:‫ﺍﻟﺨﺒﻴﺮ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﻣﻌﺰ ﺍﻟﺠﻮﺩﻱ‬

”ö�ùU� …œbN� f�u�
qB�� e�� W��M�
12 ’ WzU*U� 10 vq≈

‫ ﻣﻠﲓ‬700 : ‫ﺍﻟﳥﻦ‬

2012 ‫ ﺳﺒﳣﱪ‬11 ‫ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ‬

‫ﺟﺮﻳﺪﺓ ﺃﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬

ÍËdIq« b�U� s�≈ VO$
∫ WCNMq« l� WFODIq« sKF�

° W�BIq« w� q� W�uJ�
WOM�_«  U�uL�*« XqÒu� Ë wqU��Kq  «“«u�  —ÒË“
q�UÒ�q«  «dO�H�� w��ö� Ác� Ë ¡U�� å◊ö�ò X�q
wqU�'« vK� ‰ËUD�� Êu��“ Ë l�«u*« vK�  U�«d

10≠9≠8 ’

‫ﺑﻘﻠﻢ ﺃﻡ ﺯﻳﺎﺩ‬

p�HM� p�H� åf��«ò 7 ’ »«œü« WOK� W�“√ 11 ’
b�b� s� UN�√d� ÒqD�
…Ò—ULKq Ÿ—UAq« ŸœË

s��q« XK�œ wMJq U�—u� X�q
WLÒLJ� Á«u�_« tO� X�U� X�Ë w�

4’

3’

‫وطنية‬

‫‪2‬‬

‫دعاء‬

‫حــالـــة الــطـقــ�س‬

‫ابت�سامة‬

‫اللهم إني أسألك فعل اخليرات‬
‫وترك املنكرات ُحب املساكني‪،‬‬
‫وأن تغفر لي وترحمني‪ ،‬وإذا‬
‫أردت فتنة قوم فتوفني غير‬
‫مفتون ‪ ،‬وأسألك ُح ّبك‪.‬‬

‫حبــات‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬‬

‫أم قالت لولدها إمشي للعطار إشري لي‬
‫باكو حليب مشى للعطار ورجع بالش‬
‫حليب ‪ ..‬سألتو ‪ :‬وين احلليب ؟‬
‫قال لها‪ :‬البقرة سمعت بسوم احلليب خذات‬
‫كوجني وقررت باش تبيع وحدها من‬
‫املنتج للمستهلك‬

‫يكتبها ‪ :‬حبوب‬

‫موهبة‪....‬‬
‫وزير تونسي سأل وزيرا أمريكيا‪ :‬كيف تسرقون‬
‫شعوبكم؟‬
‫الوزير األمريكي‪ :‬هل رايت املشروع الذي أمامك؟؟‬
‫الوزير التونسي‪ :‬نعم أراه‪...‬‬
‫الوزير األمريكي‪ :‬هذا كلّف مليار دوالر‪ ,‬لكن أقنعنا‬
‫اجلميع بأنه كلفنا ملياري دوالر‪....‬‬
‫و أنتم كيف تسرقون ؟‬
‫الوزير التونسي‪ :‬هل رأيت املشروع الذي أمامك؟؟‬
‫الوزير األمريكي‪ :‬ال لم أر شيئا‪...‬‬
‫ّ‬
‫الوزير التونسي‪ :‬يا عيني عليك‪ ,‬هذا يا سيدي كلفنا‬
‫خمسة مليارات‪ .....‬‬

‫ثروات‬

‫الترجي يعتزم « اقتناء» العب بثالثة مليارات‪.....‬‬
‫والرياحي أنفق املليارات من أجل اإلفريقي‪....‬‬
‫ورحلة الفريق الوطني إلى فريتاون كلفتنا املاليني منها ‪130‬ألف‬
‫دينار معلوم كراء طائرة خاصة‪....‬‬

‫التوقعات اجلوية ليوم الثالثاء ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬‬
‫سحب أحيانا كثيفة مع بعض األمطار بالشمال‬
‫والسواحل الشرقية وسحب عابرة ببقية اجلهات‪.‬‬
‫الريح من القطاع الشرقي قوية نسبيا وضعيفة‬
‫فمعتدلة ببقية املناطق‪.‬‬
‫البحر مضطرب بالشمال وقليل االضطراب‬
‫بالسواحل الشرقية‪ .‬تتراوح احلرارة القصوى بني‬
‫‪ 30‬و ‪ 34‬درجة بالشمال والوسط وبني ‪ 34‬و ‪38‬‬

‫رئيس اجلمهورية املؤقت املنصف املرزوقي لصحيفة «لوفيغارو» الفرنسية‪:‬‬

‫تونس لن تسير في اجتاه اإلسالم الراديكالي‬

‫أكد الرئيس املؤقت محمد املنصف املرزوقي في حوار صحفي للموقع‬
‫االلكتروني لصحيفة «لوفيغارو» الفرنسية أنّ تونس ما بعد ‪ 14‬جانفي‬
‫لن تسير في اجتاه اإلسالم الراديكالي املتط ّرف مضيفا أن صورة‬
‫تونس التي يقع تسويقها للفرنسيني تبدو مجانبة للصواب واحلقيقة‪،‬‬
‫مؤكدا أن نقده حلركة النهضة ولرغبتها في التغ ّول والسيطرة على‬
‫مفاصل الدولة جاء في سياق التذكير بأن من يحكم تونس اليوم‬
‫عليه أن يقطع مع جتاوزات املاضي وأن يبتعد عن احلسابات احلزبية‬
‫الضيّقة لينفتح على املصالح الكبرى للبالد‪.‬‬
‫وأضاف أنّ حتالفه مع حركة النهضة الذي صنّفه الكثيرون على أنه‬
‫شكل من أشكال احملاصصة احلزبية واالنتهازية السياسية هو في‬
‫األصل توافق على مشروع مجتمعي برمته مبني على االختالف‬
‫والتنوع والتسامح واملساواة بني املرأة والرجل وأشار أن تونس‬
‫الثورة ستواصل منهج االنفتاح على العالم وشركائها دون اإلنبتات‬
‫عن جذورها العربية ودون الوقوع كذلك في اجتاه األسلمة الراديكالية‬
‫للمجتمع التونسي على الشاكلة التي يريدها السلفيون‪.‬‬
‫وهاجم الرئيس املؤقت في سياق حديثه العنف الذي تع ّرض له النائب‬
‫البلدي من أصول تونسية عن احلزب االشتراكي الفرنسي مستغربا‬
‫من اإلعالم الذي تع ّمد التضخيم واملبالغة في تقدمي حوادث شاذة‬

‫العثور على قبر خير الدين باشا‪....‬‬

‫شخصيا ما زلت أبحث عن قبور مواطنني‪....‬‬
‫يشاع أنهم أحياء‪.....‬‬

‫شراكة أم شرك ؟‬

‫صرح القيادي في حركة النهضة عبد احلميد اجلالصي أن البعض‬
‫لم يستوعب مبادئ الشراكة ويقصد الشرك املنصوب للشركاء‪....‬‬

‫تقثم‪ (......‬أقصد‪ ...‬تقسم )‬

‫هدم‪....‬‬

‫بعد أن بلغ اإلخوان «أعلى هرم» السلطة ‪...‬‬
‫قالوا بصوت واحد ‪ :‬هرمنا‪.....‬‬
‫ثم نادوا بهدم األهرا‪....‬مات‪....‬‬
‫لم يجدوا أهرامات في تونس‪ ...‬هدّموا الزوايا‪....‬‬

‫وزارة النقل‬
‫أعلنت وزارة النقل في بالغ لها عن تعيني كل من‬
‫السادة‪:‬‬
‫علي الهنشير‪ :‬رئيس مدير عام للشركة الوطنية‬
‫للنقل بني املدن‬
‫الهادي اجلبنياني‪ :‬رئيس مدير عام للشركة اجلهوية‬
‫للنقل بالكاف‬
‫الهادي اجلهيناوي‪ ٬‬رئيس مدير عام للشركة اجلهوية‬
‫للنقل بالقيروان‬
‫منجي حسن حافي‪ :‬رئيس مدير عام للشركة اجلهوية‬

‫أسرة آخر خبر تتقدم للزميل العزيز بإذاعة موزاييك أمني‬
‫قارة و عائلته بأجمل التهاني مبناسبة قدوم العصفورة‬
‫الصغيرة «سيريـــــــــن»‬

‫دار �آخر خرب‬
‫العنوان ‪ 13 :‬نهج الطاهر مامي املنزه ‪ - 6‬أريانة‬

‫للنقل بقفصة‬
‫عبد الناصر الشامخ‪ :‬رئيس مدير عام للشركة‬
‫اجلهوية للنقل بالقصرين‬
‫صالح السكوحي‪ :‬رئيس مدير عام للشركة اجلديدة‬
‫للنقل بقرقنة‬
‫التلفزة التونسية‬
‫أعلنت رئاسة مؤسسة التلفزة التونسية أنه تق ّرر‬
‫تعيني عبد العزيز التواتي مديرا للقناة الوطنية‬
‫األولى وشرف الدين بن سالم مديرا للقناة الوطنية‬
‫الثانية‪.‬‬

‫مبـــــــروك‬

‫تصدر عن‪:‬‬

‫جريدة أسبوعية مستقلة جامعة‬

‫وتتغاضى عن احلديث عن عودة االستقرار واألمن وعودة السياحة‬
‫التونسية إلى نسقها العادي دون تسجيل أي حوادث عنف أو تطبيق‬
‫على احلريات‪.‬‬
‫وفي سياق حديثه عن اجلدل الذي أحدثه مشروع الفصل ‪ 28‬من‬
‫الدستور القادم للبالد التونسية أكد املرزوقي أنّ املشروع املجتمعي‬
‫ميس مبكتسباتها وأضاف أنه‬
‫اجلديد لتونس لن يه ّمش املرأة أو‬
‫ّ‬
‫حت ّدث مع بعض قياديي النهضة الذين عبروا بدورهم عن استغرابهم‬
‫من هذا الفصل‪.‬‬
‫وأشار املرزوقي في معرض حديثه عن تخ ّوفات الفاعلني في املشهد‬
‫االعالمي من خطر التضييق على احلريات واخضاع اإلعالميني إلى‬
‫أن ال نيّة للترويكا في االستحواذ على اإلعالم وتدجينه ومساحة‬
‫احلريات املتوفرة اليوم في تونس مكنت اإلعالميني الذين تو ّرطوا‬
‫ونصبوا أنفسهم‬
‫مع النظام السابق أن يتح ّولوا إلى إعالميني ثوريني‬
‫ّ‬
‫مدافعني عن ح ّرية اإلعالم‪.‬‬
‫ولم ينف رئيس اجلمهورية املوقت في سياق حديثه عن عالقته‬
‫بحزب النهضة ثقته في اإلسالم السياسي املعتدل والرغبة الصادقة‬
‫لشركائه في احلكم في إرساء حركة مدنية دميقراطية تستلم مبادئها‬
‫من املنظومة الكونية حلقوق اإلنسان‪.‬‬

‫ت�سميات وتعيينات‬

‫الطائرة حتلق واألسعار معها تطير‪.....‬‬

‫قبور‬

‫درجة باجلنوب‪.‬‬
‫التوقعات اجلوية ليوم األربعاء ‪ 12‬سبتمبر ‪2012‬‬
‫سحب عابرة بأغلب اجلهات‪.‬‬
‫الريح من القطاع الغربي ضعيفة فمعتدلة من‬
‫‪ 15‬إلى ‪ 25‬كلم‪/‬س ثم تتقوى بعد الظهر قرب‬
‫السواحل‪ .‬البحر مضطرب بالشمال وقليل‬
‫االضطراب فمضطرب ببقية السواحل‪ .‬احلرارة‬
‫في ارتفاع نسبي‪.‬‬

‫مطبعة‬
‫«‪»BETA‬‬

‫‪email: i@beta.com.tn‬‬

‫‪Tel: 00216 70 686 437‬‬

‫الهاتف‪:‬‬

‫المدير المؤسس‪ :‬مدير التحرير‪71232006 :‬‬

‫حممد ر�ؤوف خلف الله يو�سف الو�سالتي‬

‫الفاكس‬

‫‪71232325‬‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمرب ‪2012‬‬

‫وجــها‬

‫لـوجــه‬

‫وطنية‬

‫‪3‬‬

‫جمرد‬
‫كلمة‬

‫رضا بلحاج‪ :‬الناطق الرسمي‬
‫حلركة نداء تونس‬
‫نداء تونس ال يضم جتمعيني‬
‫في الصفوف األولى وحتى‬
‫إن وجدوا مستقبال فبصفتهم‬
‫مواطنني ومناضلني‪.‬‬

‫سهام بن سدرين‬
‫حزب نداء تونس ليس إالّ‬
‫رسكلة للنظام القدمي ومن‬
‫يعتبره حالّ للدميقراطية في‬
‫تونس فهو خاطئ‬

‫حبوب الفياغرا متو ّفرة في الصيدليات وأدوية‬
‫القلب واألعصاب والدم والسكري مفقودة ‪ ...‬ولنا‬
‫أن نسأل بأي نصف مانزال نف ّكر؟‬

‫منصف بن سالم‪ :‬وزير‬
‫التعليم العالي‬

‫احلبيب القزدغلي‪ :‬عميد كلية‬
‫منوبة‬
‫احملكمة اإلدارية واملجلس‬
‫العلمي حسما قضية النقاب‬
‫بضرورة كشف الوجه أثناء‬
‫الدرس واإلمتحان وحصص‬
‫التكوين‬

‫التكتل يرجئ‬
‫إمكانية اإلنسالخ عن‬
‫الترويكا والنهضة‬
‫تغازل شركاء جدد‬

‫اتخذنا قرارا بالسماح بإرتداء‬
‫النقاب داخل أقسام اجلامعات‬

‫األسبــوع‬
‫فـــي صــور‬
‫ ‬
‫االربعاء‬

‫الخميس‬

‫وقفات احتجاج ّية للمعلمني �أمام املندوبيات اجلهوية‬

‫اخالء منازل «ال�سنيت» وت�شابك بني الأمن واملت�ساكنني‬

‫الجمعة‬

‫السبت‬

‫غرق مركب يحمل �أكرث من ‪ 120‬تون�سي يف �سواحل ملبادوزا‬
‫األحد‬

‫م�سرية يف قف�صة للمطالبة بالتنمية ون�سبة من عائدات الف�سفاط‬

‫حترك عائالت ال�شهداء يف الق�صرين و �إ�ضراب جوع لـ‪ 23‬يف مقر االحتاد‬
‫اإلثنين‬

‫جل�سة بني احلكومة وممثلي قطاع االعالم‬

‫ال تبدو الترويكا في هذه الفترة حتديدا في أفضل حاالتها هذا هو‬
‫اإلنطباع احلاصل بالعودة إلى تفاصيل وحيثيات االجتماع الذي‬
‫عقده املكتب السياسي حلزب التكتل من أجل العمل واحل ّريات‬
‫في نهاية األسبوع الفارط‪ .‬األخبار الواردة أشارت إلى أنّ‬
‫االجتماع أفضى إلى جملة من التوصيات والقرارات لعل أهمها‬
‫تأجيل احلسم في البقاء أو اخلروج من الترويكا وإرسال وفدين‬
‫لشريكيهما في احلكم (النهضة واملؤمتر) مطالبني بتحسني أداء‬
‫احلكومة الذي يبدو اليوم محل جدل وانتقاد من أغلب مك ّونات‬
‫املجتمع التونسي في ظ ّل نسق عمل بطيء فاقد ألي منهجيّة‬
‫واضحة‪ ،‬وسيسعى التكتل إلى التأكيد على ضرورة حتسني أداء‬
‫احلكومة مبا يتالءم مع انتظارات املواطنني وتعديل اخليارات‬
‫املتعارضة مع اخلط السياسي حلزب التكتل ورؤيته للنموذج‬
‫السياسي التونسي وللمشروع املجتمعي والنظام السياسي‬
‫القادم للبالد‪ .‬إضافة إلى حقوق املرأة على أساس مبدأ املساواة‬
‫مع الرجل وليس على الشاكلة التي مت تسريبها من مسودة‬
‫الدستور القادم‪.‬‬
‫من جهة أخرى سيسعى وفد التكتل لتحديد مرشحيه للتحوير‬
‫الوزاري القادم وتبدو وزارة املالية مطمحا قدميا جديدا عاد‬
‫ليراود احلزب ومرشحه خيام التركي بعد إقصائه من حكومة‬
‫الترويكا وما خلفه ذلك من قراءات ذهبت إلى ح ّد إتهام دولة‬
‫اإلمارات العربية املتحدة بالوقوف وراء هذا القرار من خالل‬
‫الفيتو الذي رفعته في وجهه‪.‬‬
‫ولئن كانت هذه شروط التكتل للبقاء في «ترويكا» أضحت منهكة‬
‫وبدأت سفينتها تتقاذفها أمواج املطالب االحتجاجية والتجاذبات‬
‫السياسية إلى درجة دفعت التكتل إلى التفكير بعمق في القفز‬
‫من السفينة وتركها مبا حملت‪ ،‬فإن للنهضة في اجلهة املقابلة‬
‫حساباتها األخرى املختلفة متاما عن التكتل فالنهضة وفقا ملا‬
‫علمناه تتفاوض مع عديد األطراف (أحزاب ومستقلني) لتوسيع‬
‫دائرة حكمها وض ّم أطراف جديدة إلى املستنقع الذي تر ّدت فيه‬
‫ورمبا لن تكون معنية كثيرة مبطالب شركائها مديرة ظهرها إلى‬
‫أطراف جديدة حتت ضغط املرحلة‪.‬‬
‫لهذه األسباب ولغيرها تبدو الترويكا في وضعها احلالي تعاني‬
‫من علّة ال يعرف إن كانت مج ّرد مغص أم هي مرض عضال‪.‬‬
‫النحالي‬
‫ّ‬

‫‪4‬‬

‫وط وطنية نية‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬‬

‫البحر يلتهم العشرات من التونسيني مجددا‬

‫فاجعة المبيدوزا ‪..‬‬

‫من يتحمل مسؤولية تواصل نزيف “احلرقة”؟‬
‫أكثر من سبعني ضحية وعمليات انتشال اجلثث ال تزال متواصلة‪ ،‬بعد ان انعدمت حظوظ العثور على مزيد من الناجني املقدر عددهم بـ‪ 56‬نفرا‪ .‬حصيلة مؤملة لغرق مركب يقل أكثر من ‪130‬‬
‫مهاجرا غير شرعي توقفت بهم رحلة املقامرة بحياتهم قبالة السواحلة االيطالية ليلة اجلمعة املاضية‪..‬فاجعة جديدة ألهالي الغرقى ولبلد يتواصل فيه نزيف “احلرقة” ليستنزف أهم ثروة‬
‫حيوية لديه‪..‬شباب يجازف بحياته في رحلة املوت أو احلياة الى الضفة االخرى‪ ،‬حيث األمل أن يبتسم احلظ الذي واصل التنكر لهم االن وهنا‪ ،‬رغم ما عاشته البالد من تقلبات سياسية‪ ،‬كان‬
‫يفترض أن جترف معها كل دوافع اليأس والشعور باخلذالن والتهميش وانسداد األفق‪.‬‬

‫آخر خبر ‪ -‬شؤون وطنية ‪ -‬بقلم توفيق العياشي‬
‫منطق قد ال يستقيم في نظر من عقد العزم على الهجرة الى حيث‬
‫“جنة” الضفة الشمالية للمتوسط‪ .‬ذلك الذي لم يجد قوت يومه على‬
‫ارض مولده‪ ،‬أو تعفف عن املهن الشاقة ألن غيره الذي حالفه احلظ في‬

‫البحر ومغالبة الغرق‪ ،‬وقد شاركت في عملية االنقاذ التي تواصلت‬
‫على مدار اربعة ايام قطع بحرية تابعة للحلف االطلسي كانت مرابطة‬
‫على مقربة من مكان احلادث‪ ،‬و مت نقل الناجني السعافهم في املشافي‬

‫�إيطاليا ‪ -‬جثث بع�ض ال�ضحايا‬
‫الوصول الى “ارض الطليان” عاد محمال مبا غنمه من سيارة فارهة‬
‫ووجه مشرق طلّق سمرته واكتنز مبعالم النعمة والرفاه‪.‬‬

‫مالبسات احلادث وشهادة “وفاء”‪.‬‬

‫سننطلق من شهادة الحدى املهاجرات التي جنحت السلطات االيطالية‬
‫في انتشالها من الغرق ‪”.‬وفاء” ابنة ‪ 27‬ربيعا بحسب التقومي العمري‬
‫املتفائل‪ ،‬اما بالنسبة لوفاء فسبعة وعشرين خريفا من الشقاق وشظف‬
‫العيش‪ ،‬تقول وفاء امللتاعة على شقيقها االصغر الذي حملته معها على‬
‫مركب املوت‪ ،‬وهو لم يتعد بعد ‪ 5‬سنوات –في تصريح الحدى الصحف‬
‫االيطالية‪ “ -‬أنا قتلته‪ ،‬متحدثة عن شقيقها‪ ،‬انه خطئي‪ ،‬ما كان ينبغي‬
‫ان اخذه معي لوال ظروف احلياة القاسية التي دفعتني الى الرحيل”‬
‫وتواصل وفاء سردها لتفاصيل احلادث “كنت اجهل السباحة ولكني‬
‫كنت قادرة على انتشال اخي عندما وقعنا في املاء‪ ،‬لقد تشبث اخي‬
‫بامرأة أخرى فغرقا معا”‪ .‬توقف حديث وفاء التي ال تزال ترقد باحد‬
‫املشافي االيطالية لتنطلق رحلة التحليل ملا وقع‪.‬‬
‫مركب صيد يقل ما يقارب مائة وعشرين مهاجر من ضمنهم ستة اطفال‬
‫وعشرة نساء ورمبا عائالت‪ ،‬بحسب تقديرات تقارير اعالمية فرنسية‪،‬‬
‫وبحسب شهادات الناجني‪ ،‬املركب تعرض الى عطل فني في احملرك‬
‫بحسب ما ورد في نداء االستغاثة الذي توجه به ربان املركب الى خفر‬
‫السواحل االيطالي عند بداية جنوحه الى الغرق على بعد خسمة عشر‬
‫ميال من سواحل المبيدوزا االيطالية‪.‬‬
‫ومبجرد تلقيها اشعارا باحلادث‪ُ ،‬هرعت فرق خفر السواحل االيطالي‬
‫النقاذ ما تبقى من املتشبثني بهيكل املركب ومن جنح في مقاومة أمواج‬

‫االيطالية‪ ،‬وحضر وزير الهجرة االيطالي على عني املكان ملعاينة عمليات‬
‫االنقاذ وانتشال الناجني والهالكني‪..‬اجلميع سجل حضورة بحسب‬
‫التقارير االعالمية وشهادة الشهود باستثناء الطرف األهم املمثل للدولة‬
‫التونسية‪ ،‬حيث انطلق من سواحلها مركب املوت قبل أن يهلك‪.‬‬

‫رئيس احلكومة‪ ،‬رئيس اجلمهورية ووزير اخلارجية‬
‫واحلي ابقى من امليت‪.‬‬

‫الى حدود مساء االحد التاسع من سبتمبر اي بعد انقضاء اكثر من‬
‫‪ 36‬ساعة على احلادث لم‬
‫يصدر اي موقف رسمي‬
‫تونسي من اي جهة حكومية‬
‫جتاه الفاجعة‪ ،‬وخاصة من‬
‫طرف وزارة اخلارجية التي‬
‫تعد اجلهة املخولة رسميا‬
‫للتنسيق مع السلطات االيطالية‬
‫ومتابعة مصير رعاياها الغرقى‬
‫والناجني‪ ،‬هذا فضال عن ان‬
‫تغطية وسائل االعالمية احمللية‬
‫والسيما العمومية منها كانت‬
‫باهتة وال ترتقي الى مستوى‬
‫احلدث وحجم اخلسائر البشرية املسجلة في احلادث‪ ،‬كل هذا الفتور‬
‫الذي تقبلت به احلكومة التونسية احلدث أطلق موجة سخط عارمة‬

‫كان مجالها االرحب الفضاء االفتراضي‪ ،‬حيث عابت عدة اطراف على‬
‫اعضاء احلكومة انهماكهم في املشاركة في حفل زفاف جماعي نظمته‬
‫احدى اجلمعيات اخليرية ليلة السبت الثامن من سبتمبر‪ ،‬في الوقت‬
‫الذي اصبحت فيه جثث العشرات من التونسيني نهشا لالسماك في قعر‬
‫البحر‪ ،‬وكانت فيه مساعي البحث عن الناجني النتشالهم جتري على‬
‫قدم وساق من قبل السلطات االيطالية‪ ،‬وفي هذا الصدد كتبت الناشطة‬
‫رمي العابد في احدى تعليقاتها على صفحات “الفايس بوك” ‪“ :‬لم اشعر‬
‫باخلزي والعار ابدا كما شعرت وانا اشاهد حفل الزواج اجلماعي‬
‫البارحة بينما كان السمك ينهش حلم املهاجرين غير الشرعيني في‬
‫عرض املتوسط‪..‬ألم يكن اشرف لو صرفت هذه األموال لتنقذ ولو روحا‬
‫واحدة ممن يئس من احلياة وتثنيه عن التفكير في الهجرة؟” ‪ .‬صفحات‬
‫ومواقع افتراضية طالبت احلكومة باقرار ثالثة ايام حداد على ارواح‬
‫ضحايا احلادثة كحد أدنى للتعبير عن قيمة الذات البشرية التونسية‪،‬‬
‫حيث لم يسبق ان ارتقت اخلسائر البشرية في حادث واحد الى هذا‬
‫احلد‪ .‬في حني تساءل اخرون عن سبب جتاهل مؤسسات الدولة وعلى‬
‫رأسها احلكومة ورئاسة اجلمهورية لهذا احلادث االليم وتقصيرها في‬
‫معاجلة مخلفاته‪.‬‬
‫التعاطي السلبي مع حدث غرق العشرات من التونسيني انسحب كذلك‬
‫على اجلزء االعم من قوى املعارضة وفعاليات املجتمع املدني‪ ،‬فالى غاية‬
‫مساء األحد ‪ 9‬سبتمبر لم يصدر عن االحزاب السياسية سوى بيان‬
‫يتيم عن حزب املؤمتر من اجل اجلمهورية بتطاوين الذي طالب باعالن‬
‫احلداد ملدة ثالثة ايام ترحما على الهالكني في احلادث‪.‬‬
‫ورغم شبه االجماع احلاصل حول محدودية امكانات احلكومة أو اي‬
‫من االطراف في املعاجلة االنية لظاهرة الهجرة السرية والقدرة على‬
‫التوقي من مخلفاتها الكارثية في ظل وضع عام غير مستقر منذ ‪14‬‬
‫جانفي ‪ ،2011‬اال أن شكل تعاطي احلكومة مع احلادث االخير قد خيب‬
‫انتظارات الكثيرين‪ ،‬واطلقت العنان ملوجة انتقادات حادة‪ ،‬منها ما يندرج‬
‫ضمن غاية التوظيف السياسي التي تهدف الى مزيد احراج احلكومة‪،‬‬
‫ومنها ماهو يستند الى مبررات منطقية‪.‬‬

‫من يوقف النزيف؟‬

‫إن آفاق الهجرة السرية التي تنطلق من تونس نحو سواحل اوروبا‬
‫تفاقمت بشكل ملفت بعد ‪ 14‬جانفي ‪ ،2011‬لتبلغ ذروتها خالل االشهر‬
‫اخلمس االولى املوالية لسقوط حكم بن علي‪ ،‬حيث ُقدر عدد املهاجرين‬
‫غير الشرعيني الذين انطلقوا من سواحل جرجيس والشابة ‬
‫باكثر من اربعة االف شخص من ضمنهم عائالت استغلوا حالة من‬
‫التراخي األمني احلدودي التي حامت حولها عديد الشكوك خالل فترة‬
‫حكومة محمد الغنوشي األولى انذاك‪.‬‬
‫وقد تواصل هذا النزيف على مدار‬
‫احلكومات املتعاقبة وبقي مصير املئات‬
‫من الشباب “احلارقني” مجهوال الى حد‬
‫االن رغم تقديرات بعض التقارير بأن‬
‫جلهم ما يزالوا قابعني في محتشدات‬
‫االيقاف بجزيرة “المبيدوزا” وبعض‬
‫السجون االيطالية االخرى‪.‬‬
‫املفوضية العليا لشؤون الالجئني‬
‫قدرت عدد الذين لقوا حتفهم من‬
‫املهاجرين التونسيني غير الشرعيني‬
‫خالل السنة االخيرة بـ‪ 280‬مهاجرا‬
‫في حني بقي مصير املئات مجهوال‪ ،‬في ظل اتهامات وجهها اهالي‬
‫املفقودين في اكثر من مناسبة الى وزارة اخلارجية بالتراخي في‬
‫معاجلة امللف وتتبع مصير رعاياها‪.‬‬

‫لم تصدر مواقف‬
‫رسمية من الحكومة‬
‫بسبب إنهماك أعضائها‬
‫في حفل زفاف جماعي‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمرب ‪2012‬‬

‫وط وطنية نية‬

‫‪5‬‬

‫حديث الثالثاء‬

‫الربابة‬
‫شدو ّ‬
‫فريد العليبي‬

‫سلفادور ألندي في ذكراه‬

‫في الستينات و السبعينات من القرن املاضي كان العالم يرقص على نغمات « احلر» و‬
‫«االشتراكي» ‪ ،‬مع رجحان الكفة لصالح االشتراكية على نطاق عاملي ‪ ،‬حتى أن بورقيبة تنازل‬
‫عن تسمية حزبه الدستوري باحلر و أخذ بنعت االشتراكي ‪ ،‬و هو ما يحصل اليوم أيضا في‬
‫تونس ‪ ،‬و لكن في اجتاه عكسي ‪.‬‬
‫كانت احلرب الباردة على أشدها ‪ ،‬قصف بشتى األسلحة احلربية و السياسية و اإليديولوجية‪،‬‬
‫و سيطرة على بلدان بأكملها ‪ ،‬انقالبات عسكرية و حروب شعبية حتررية ‪ ،‬من معركة الكرامة‬
‫الفلسطينية حتى بطوالت الفيتكونغ في الغابات الفيتنامية ‪ ،‬نشاط محموم للمخابرات‬
‫الدولية ‪ ،‬و صراع في األرض و في السماء ‪ ،‬وصوال إلى القمر ‪ .‬في هذه احلرب أشهرت أمريكا‬
‫سالح الدميقراطية فهي زعيمة العالم احلر ‪ ،‬بينما أشهر االحتاد السوفيتي سالح العدالة‬
‫االجتماعية فهو زعيم املعسكر االشتراكي ‪.‬‬
‫في خضم املعركة كانت أمريكا الالتنينة ساحة من ساحات الوغى ‪ ،‬ففي أدغالها و جبالها‬
‫و غاباتها تردد صدى رصاص بنادق الثوار في السيرا مايسترا الكوبية ‪ ،‬فانتشرت حروب‬
‫الغوار الثورية ‪ ،‬من التوباماروس الى الساندينيستا ‪ ،‬و لكن النصر الكوبي لم يتكرر‪ ،‬مما دعم‬
‫االجتاه نحو البرملانية ‪ ،‬و انتشار فكرة الوصول إلى االشتراكية بالطرق السلمية ‪ ،‬هذا االجتاه‬
‫سيحمل في مجراه سلفادور ألندى إلى سدة احلكم في الشيلي ‪ ،‬خالل االنتخابات الرئاسية‬
‫سنة ‪.1971‬‬
‫أممَ ألندى مناجم النحاس و البنوك ‪ ،‬و بدأ اإلصالح الزراعي ‪ ،‬وو َفر الرعاية االجتماعية و‬
‫الصحية ‪ ،‬ولكن سرعان ما ُفرض عليه حصار اقتصادي فتدنى ثمن النحاس ‪ ،‬و عانت الشيلي‬
‫من ندرة في املواد الغذائية ‪ ،‬وتراجع الصادرات و منو الواردات ‪ ،‬وضخت أمريكا أمواال طائلة‬
‫إلفساد احلياة السياسية و االجتماعية ‪ ،‬وعملت املخابرات املركزية على توفير مناخ مناسب‬
‫النقالب عسكري ‪ ،‬و هو ما حصل ‪ ،‬ففي يوم ‪ 11‬سبتمبر ‪ ، 1973‬على الساعة التاسعة صباحا‬
‫غطت غربان سوداء سماء العاصمة الشيلية سانتياغو‪ ،‬يقودها اجلنرال بينوشيه ‪ ،‬فحاصرت‬
‫القصر الرئاسي و قصفته بالطائرات ‪ ،‬كان ألندى قبل ذلك بأيام قد قال كأمنا في حدس مبكر ملا‬
‫جرى ‪ :‬إن هؤالء الذين يدمرون الثورة السلمية سيجعلونها تتحول إلى ثورة عنيفة ‪ ،‬و عندما‬
‫اقتربت أصوات املدافع خاطب الشعب عبر أمواج اإلذاعة للمرة األخيرة لكي يشكره و يبلغه‬
‫بقرار املقاومة حتى النصر أو املوت ‪.‬‬
‫استشهد ألندى مثلما أراد و البندقية في يده ‪ ،‬و بعد مقتله حول اإلنقالبيون أكبر ملعب لكرة‬
‫القدم إلى سجن بدون سقف ‪ ،‬جمعوا فيه أربعني ألف إنسان ‪ ،‬مت إعدام حوالي ألفني و ثالثمائة‬
‫منهم على الفور ‪ ،‬بينما اختفى آالف آخرون ‪ ،‬و هُ جر مليون شخص من إجمالي عدد سكان‬
‫يقدر بإثني عشر مليون بشر‪ ،‬مبا يذكر بتعداد التونسيني هذه األيام ‪ ،‬من بني من أعدموا املغنى‬
‫الشيوعي فيكتور جارا‪ ،‬الذي عذب بوحشية ‪ ،‬و قطعت أصابع يده بفأس ‪ ،‬عقابا لها على ما‬
‫عزفته للكادحني والوطن واحلرية ‪.‬‬
‫كان ألندى طبيبا مثل تشي غيفارا ‪ ،‬و حلم االثنان مبا سماه ابن اجلزار القيرواني «طب‬
‫الفقراء»‪ ،‬و قد أدركا مبكرا أن السياسة هي بوابة ذلك الطب فطاملا لم تتغير طبيعة الدولة‬
‫و املجتمع فإن املسحوقني لن يشفوا من أمراضهم أبدا ‪ ،‬و بينما وضع غيفارا سماعة الطبيب‬
‫جانبا ‪ ،‬و امتشق البندقية ‪ ،‬فإن ألندى الذي تخلى عن تلك السماعة أيضا ‪ ،‬امتشق صندوق‬
‫االقتراع ‪ ،‬طريقان مختلفان كثيرا ‪ ،‬طريق اإلصالح و طريق الثورة ‪ ،‬و املفارقة أن االثنان انتهيا‬
‫شهيدين ‪ ،‬غيفارا سنة ‪ 1967‬في األحراش البوليفية ‪ ،‬و ألندى سنة ‪ 1973‬في القصر الرئاسي‬
‫بسانتياغو الشيلية ‪ ،‬و هو الذي رثاه سميح شقير بأغنية تقول بعض كلماتها ‪ :‬سلفادور يا‬
‫سلفادور‪ ،‬كيف نبنى يا رفيقي دولة العمال في هذا الزمان حتت سقف البرملان ؟‬

‫بني اجلامعة العربية للعلوم واجلامعة الفرنكفونية ‪:‬‬

‫إتفاقية تُثمر شهادات معترف بها في ‪ 75‬دولة‬

‫متكني طلبة اجلامعة العربية للعلوم من متابعة الدارسات العليا‬
‫والدكتوراه في أي جامعة تابعة لشبكة اجلامعات الفرنكفونية‬
‫في العالم وتبادل األساتذة والطلبة والتجارب البحثية هذه أه ّم‬
‫القرارات التي ّ‬
‫متخضت عن االتفاقية املُبرمة مؤخرا بني اجلامعة‬
‫العربية للعلوم واجلامعة الفرنكفونية “سانقور”‪ .‬وجتدر‬
‫اإلشارة أن اجلامعة الفرنكفونية اخلاضعة إلشراف املنظمة‬
‫العاملية للفرنكفونية تضم ‪ 75‬دولة عضوا من بينها فرنسا‪,‬‬
‫كندا‪ ,‬بلجيكا وسويسرا كما يتم اإلعتراف بالشهادات املشتركة‬
‫من طرف ‪ 75‬دولة‪.‬‬

‫مراد بن تركية م�ؤ�س�س اجلامعة العربية للعلوم‬

‫فوضى‬
‫التعيينات‬

‫بقلم بسام بونني‬

‫نصا بديعا قرأته منذ سنوات‪ .‬ال أذكر إن كان تأريخا حلقبة ما أو فنتازيا‬
‫أستحضر ّ‬
‫نصا ُمثقال بالدروس‪ُ .‬يروى أنّ ملكا اصطفى أحد رعاياه ووالّه الوزارة‬
‫لك ّنه كان ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫وز ّوجه ابنته ث ّم سرعان ما بدأت اململكة ترتبك وتترنح حتى بلغ بها الوهن ح ّد‬
‫إثارة طمع جيرانها الذين بدؤوا يشنون الهجمة تلو األخرى ويحتلّون املوقع تلو‬
‫اآلخر‪ .‬جمع امللك مستشاريه وأوكل لوشاته ومرشديه مهمة التحقيق في أسباب‬
‫االنهيار‪ .‬بعد يومني‪ ،‬عاد أحد الوشاة ليس ّر للملك أنّ وزيره يخونه‪ .‬غضب امللك‬
‫وأمر بقطع رأس الواشي‪ .‬واش آخر نقل للملك الرواية ذاتها فلم يتوان امللك في‬
‫األمر بقطع رأسه هو اآلخر‪ .‬ولكي يحسم امللك في األمر‪ ،‬كلّف ابنه بالتحقيق‪ .‬ولم‬
‫متض بضعة أ ّيام حتى صارح االبن أباه بأ ّنه انتهى بدوره إلى أنّ الوزير يقف‬
‫صعق امللك وأمر مبحاكمة الوزير‪ .‬واجهه بفريق الوشاة‬
‫فعال وراء انهيار اململكة‪ُ .‬‬
‫احلجة جعلت الوزير يعترف بخطيئته وسارعت‬
‫واملرشدين يتقدمهم ابنه‪ .‬ق ّوة‬
‫ّ‬
‫احملكمة بإصدار أمر بقطع رأسه‪ .‬لكن‪ ،‬قبل التنفيذ‪ ،‬أبى امللك إالّ أن يسأل وزيره كيف‬
‫عجل بانهيار مملكته فأجابه قائال‪ :‬كنت أختار لك ّل منصب الرجل غير املناسب‪.‬‬
‫ّ‬
‫النص أل ّني أتابع وأحاول أن أفهم منطق التعيني في‬
‫قلت أعاله إني أستحضر هذا‬
‫ّ‬
‫بالدنا‪ .‬بل إنّ الترويكا جتاوزت املسألة بفتح باب «الالتعيني»‪ .‬فالوزارات التي‬
‫استقال منها أصحابها مازالت شاغرة‪ ،‬رغم مرور أسابيع على الفراغ‪ .‬حتى في‬
‫مؤسسة الرئاسة‪ ،‬لم ُيع ّوض املستشارون املستقيلون‪ .‬ولسائل أن يسأل هنا سؤاال‬
‫جوهريا وإن كان ساذجا‪ :‬ما جدوى إحداث مناصب إذا كان شغورها أمرا عاديا ؟‬
‫سياسة «الالتعيني» تتط ّور في بعض األحيان لتتح ّول إلى «عرقلة التعيني»‬
‫أو «الكرسي الفارغ من باب الشماتة»‪ .‬انطلقت هذه السياسة منذ األ ّيام األولى‬
‫للترويكا حني سحبت مل ّفي ترشح رشيد خشانة ملنصب رئيس مركز اجلامعة‬
‫العربية بتونس ورضوان النويصر ملنصب األمني العام املساعد للجامعة دون‬
‫إبداء أسباب !!!‬
‫ث ّم جاءت عضوية اللجنة الفرعية ملناهضة التعذيب التابعة لألمم املتحدة‬
‫وسارعت احلكومة بترشيح سعيدة العكرمي‪ ،‬رغم أ ّنها زوجة وزيرة العدل‪.‬‬
‫واالعتراض‪ ،‬هنا‪ ،‬ليس على الشخص وقد كانت مدافعة عن السجناء السياسيني‬
‫لكن على قرابتها املباشرة مع وزير سيكون‪ ،‬من حيث املبدأ‪ ،‬هدفا لعملها في صلب‬
‫اللجنة الدولية‪ .‬في املقابل‪ ،‬املرشحة األخرى ‪ -‬من طرف رئاسة اجلمهورية ‪-‬‬
‫ّ‬
‫امللف بني‬
‫وهي راضية النصراوي كانت مطابقة لشروط الترشيح‪ .‬وهكذا‪ ،‬ضاع‬
‫الرئاستني ويبدو أنّ املنصب في طريقه لإلفالت‪ .‬واخلاسر‪ ،‬في النهاية‪ ،‬هي تونس‬
‫!‬
‫لنعد اآلن للتعيني‪ .‬خسرت بالدنا في األشهر األخيرة وقتا وجهدا ثمينني‪ .‬فما‬
‫من تعيني إال وأثار جدال حادّا فيه من السياسوية جرعة صغيرة لكن فيه أيضا ً‬
‫صحة ومشروعية‪ .‬فبعد التح ّفظات على أسماء عدّة داخل التشكيلة‬
‫وباخلصوص ّ‬
‫أي جتارب سابقة أو الثالثة معا‪،‬‬
‫احلكومية‪ ،‬بسبب القرابة أو عدم الكفاءة أو غياب ّ‬
‫ألقت فوضى التعيينات بظاللها على مفاصل الدولة‪ ،‬وهو ما أدّى إلى أزمة ثقة‬
‫خطيرة ح ّتى داخل األوساط النهضوية‪ .‬من البنك املركزي إلى املؤسسات اإلعالمية‬
‫العمومية مرورا بالوزارات والوالة واملعتمدين‪ ،‬في ك ّل تعيني كانت هنالك شوائب‬
‫بل ومخاطر على الثورة‪ .‬فالتح ّوالت الكبرى تقوم أساسا على الرمزيات وهو ُبعد‬
‫أي أه ّمية‪ .‬فأن يكون محافظ البنك املركزي جت ّمعيا مساندا‬
‫ال ُتعيره احلكومة ّ‬
‫ّ‬
‫لقوانني جترمي املعارضة أو أن يكون والي قبلي مديرا سابقا للتنمية في سيدي‬
‫بوزيد ‪ -‬فعل ّيا‪ ،‬الثورة قامت ضدّه بشكل مباشر ‪ -‬أو أن يكون مدير ديوان رئيس‬
‫احلكومة ‪ -‬وقد استقال اآلن ‪ -‬واليا سابقا أو أن يكون مديرون عا ّمون في وزارة‬
‫الداخلية عادوا ملناصب تقلّدوها زمن بن علي‪ ،‬كلّها تعيينات تنسف رمزيات‬
‫الثورة‪ .‬ورغم ذلك‪ ،‬تص ّر احلكومة وقطاع عا ّم من أنصارها على جدّية التصدّي‬
‫للتج ّمعيني وتطهير البالد منهم ومن شرورهم‪ .‬وقد انعكس ذلك بصفة واضحة في‬
‫تتوجه‬
‫الشعارات التي ُرفعت في وقفة القصبة‪ ،‬يوم اجلمعة املاضي‪ ،‬شعارات لم‬
‫ّ‬
‫مباشرة للحكومة بل خلصومها ومبعايير حكم وتقييم ال ترضاها احلكومة وال‬
‫واجهون بها وهي التي تنطبق عليهم وبشكل مفضوح في‬
‫أنصارها ألنفسهم حني ُي َ‬
‫أحيان كثيرة‪.‬‬
‫ّ‬
‫والسؤال اخلطير‪ ،‬هنا‪ :‬من هو الفريق الذي يتكفل بالتعيينات وال أخاله غير واع‬
‫مبا يفعل ؟ واأله ّم من ذلك‪ :‬من يحكم البالد ؟‬

‫‪6‬‬

‫وطنية‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬‬

‫السلفية الراديكالية في تونس (‪)8‬‬

‫معركة املساجد وتنظيم الفضاء الديني‬
‫تبدو معركة املساجد من أخطر املعارك القادمة بني احلكومة احلالية والسلفيني املتشددين باعتبار أهمية‬
‫املسجد في احلياة العامة من ناحية ‪ ،‬ولسعي السلفيني للهيمنة عل املساجد من ناحية ثانية‪ .‬وقد بدأت‬
‫احلكومة التونسية تشير إلى ذلك في أكثر من مناسبة لعل أبرزها تصريحات وزير الداخلية علي لعريض‬
‫التي ملح فيها إلى املعركة القادمة مع السلفيني‪ ،‬وتصريحات وزير الشؤون الدينية نورالدين اخلادمي‬
‫الذي اغتنم فرصة إشرافه على اختتام الدورة الثانية ملسابقة جائزة تونس حلفظ القرآن التي التأمت‬
‫بتونس العاصمة األسبوع املاضي‪ ،‬اغتنم هذه الفرصة للتشديد على أنه «ال ميكن توظيف املساجد‬
‫وبيوت الله إال للعبادة‪ ،‬ونشر العلم النافع‪ ،‬وحتقيق الوحدة الوطنية واإلصالح بني الناس دون توظيف‬
‫سياسي أو حزبي مبا يدعم عمليا حتقيق أهداف الثورة واستكمال مهامها» واعتبر اخلادمي أن «ما‬
‫يحدث من نزاعات في عدد قليل من املساجد ال يعدو أن يكون حوادث طارئة ستزول خالل قادم األيام»‬
‫واضح أن رسالة الوزير موجهة إلى السلفيني الذين يسعون بشتى الطرق مبا في ذلك العنف والفوضى‬
‫للهيمنة على املساجد ‪ ،‬وقد حدد في رسالته دور املسجد في العبادة والعلم واإلصالح والوحدة الوطنية‬
‫التي تصب جميعها في هدف واحد هو استكمال أهداف الثورة‪.‬‬
‫وإذا نظرنا إلى دور املسجد من هذه الزاوية سنجد أن من األهداف الكبرى للثورة ـ حتى وان لم يرفع‬
‫كشعار مباشرـ هي تنظيم احلياة السياسية واملدنية والدينية على غير ما كانت عليه في عهد الديكتاتورية‬
‫إذ ال معنى ألي ثورة إن لم تنجح في ترتيب تلك املجاالت الثالث‪ .‬ألن الدين في عهد الديكتاتوريات عادة‬
‫ما حتتكره السلطة الغاشمة أو توكله إلى مؤسسة دينية سائرة في ركابها وحتكم بالتحالف معها‪ .‬وفي‬
‫مثل هذه احلاالت العديدة في عاملنا العربي واإلسالمي تتحول املساجد إلى منبر للدعاية السياسية ـ‬
‫وان بطريقة غير مباشرة ـ والى أداة لترويض املواطنني سياسيا حتى ال يتعودوا اخلروج عن احلاكم‬
‫مع إقصاء كل القراءات التي ميكن أن تشير إلى ذلك‪ .‬في حني أن في الدميقراطيات يبدو األمر عكس ذلك‬
‫حيث ال ميكن أن تبقى املساجد بعيدا عن مطالب احلريات والتنظيم واإلدارة املنظمة شأنها شأن كافة‬
‫املؤسسات األخرى التي احتكرتها الديكتاتورية وجعلتها خارج دائرة احملاسبة واملراقبة‪.‬‬
‫في الدميقراطيات تصبح مسألة التوظيف السياسي للمساجد قضية مركزية باعتبارها مجال صراع‬
‫بني األحزاب ذات اخللفية اإلسالمية وبني األحزاب التي تصنف في خانة العلمانية حتى وإن لم ترتق إلى‬
‫ذلك املفهوم بعد‪ ،‬كما أنها مجال صراع بني األحزاب ذات املرجعيات اإلسالمية التي تعددت بعد الثورة‬
‫وإن اختلفت أحجامها وهي معركة ال تقل أهمية عن املعركة األولى‪.‬‬
‫ومر ّد ذلك الصراع أن املسجد ملك مشاع بني جميع املسلمني‪ /‬املواطنني لذلك فإن احتكاره من قبل طرف‬

‫بقلم لطفي حجي‬

‫دون غيره يعد اعتداء على باقي املسلمني وعلى حقهم في االختالف‪.‬‬
‫وفي هذا اإلطار نفهم سعي السلفيني املتشددين إلى الهيمنة على‬
‫املساجد التونسية غير أن سعيهم يلقى صدا من قبل املصلني‬
‫الرافضني ألي شكل من أشكال التطرف وقد شاهدنا معارك داخل املساجد كانت الغلبة فيها لعامة‬
‫املصلني‪ ،‬واألرقام السائدة تؤكد ذلك ‪ ،‬فعدد املساجد في تونس يفوق العشرة آالف مسجد يهيمن‬
‫السلفيون املتشددون على عشرات منها فقط ‪.‬‬
‫ّ‬
‫وبغض النظر عن لغة األرقام فإن املسألة تبقى خطيرة مهما قلت نسبتها أو ارتفعت ألنها تنم عن إرادة‬
‫للهيمنة بالقوة على فضاء عمومي مشترك‪ ،‬وهو سعي مذموم في الدميقراطيات ودول القانون‪.‬‬
‫ومن ذلك املنطلق بصبح مخطئا من يعتقد أن معركة املساجد املصيرية من مشموالت احلكومة وحدها‪،‬‬
‫ألنها معركة مجتمعية شاملة تتداخل فيها جهود املجتمع املدني واملؤسسة التعليمية والسياسيني‬
‫وغيرهم من األطراف املتداخلة في العملية‪ .‬صحيح أن واجب احلكومة هو حسم املعركة األمنية في‬
‫أسرع وقت ممكن وعدم التساهل مع كل من يسعى للهيمنة على املساجد حتى تضع حدا لكل مظاهر‬
‫العنف والفوضى في املساجد ومحاوالت السيطرة عليهم بالقوة‪ .‬تلك معركة أولى ضرورية وتبدو في‬
‫متناول احلكومة إن عزمت‪ ،‬لكن هناك معركة أطول بعدها وهي املعركة املجتمعية في حتديث اخلطاب‬
‫الديني‪ .‬والتي تتداخل فيها األبعاد على النحو التالي‪:‬‬
‫ـ لم نفتح حوارا وطنيا بعد عامني من الثورة لإلجابة عن سؤال محوري وهو من يتولى اإلشراف على‬
‫الشأن الديني في البالد ـ واملساجد جزء منه ـ هل يوكل إلى وزارة الشؤون الدينية أم إلى مؤسسة‬
‫مستقلة تكون ممثلة ومنتخبة لتضمن أقصى درجات احلياد؟‬
‫ـ من يشرف على حتديث اخلطاب الديني وتطويره وخطبة اجلمعة جزء منه ؟‬
‫ـ وما هي اجلهة القادرة على حتقيق احلد األدنى من التجانس بني خطب اجلمعة حتى نؤسس لوعي‬
‫مواطني متجانس بعيدا عن كل الصراعات املللية والعقائدية التي تسعى للعودة بنا إلى صراعات القرن‬
‫األول للهجرة بني امللل والنحل اإلسالمية؟‬
‫ـ من يحق له رسم برامج التعليم الديني حتى يكون بدوره في تناغم تام مع العلوم العصرية ويستفيد‬
‫من نداءات املاضي التي طالب أصحابها بتطوير املؤسسة التعليمية الدينية؟‬
‫أسئلة حتتاج إلى أجوبة عاجلة بحسب أهميتها‬

‫تقرؤون في العدد القادم‪:‬‬
‫احلوار الوطني والهيئة الدينية املستقلة‬

‫التونسية‪:‬‬
‫دولة الفساد طالت اجلامعة‬
‫ّ‬

‫جتاوزات مالية خطيرة والبحث العلمي في مهب الريح‬

‫آخر خبر ‪ -‬شؤون تربوية‬

‫ما من ّ‬
‫شك أن الفساد وسوء التص ّرف وإهدار املال العام كانت العناوين البارزة والسمات الرئيسية للدولة‬
‫مست كل القطاعات ولم تستثن أي مفصل من‬
‫واإلخالالت‬
‫التجاوزات‬
‫املاضيني‪.‬‬
‫العقدين‬
‫خالل‬
‫التونسية‬
‫ّ‬
‫مفاصل الدولة‪ .‬وتعتبر اجلامعة التونسية عيّنة من املؤسسات التي طالتها أيادي املفسدين واللصوص الذين‬
‫متعشوا منها لفترة طويلة في ظ ّل وزارة غابت لديها آليات املراقبة وبعض القوانني البالية التي تتيح الفرصة‬
‫للتالعب بأموال الشعب‪ .‬بعض اجلامعات التونسية التي ينظر إليها الكثيرون مؤسسات تفريخ آلالف مؤلفة‬
‫من املعطلني عن العمل سنويا هي أيضا مؤسسة نخر بعضها داء الفساد وسوء التص ّرف وه ّمش فيها البحث‬
‫العلمي الذي لم يكن في األصل إالّ واحدا من العناوين الفضفاضة في السابق وإلى اليوم واخلاسر األكبر‬
‫في خضم كل ذلك صفوة الطلبة تونس ممن أصاب بعضهم اإلحباط واليأس حالة التهميش التي يعيشونها‪.‬‬
‫تبدو حصر مسألة الفساد صلب بعض املؤسسات اجلامعية أمرا معقدا للغاية ويجب التمييز في هذا املستوى‬
‫بني الكليات املتخصصة في تدريس اآلداب والعلوم اإلنسانية والتي غالبا ما ميكن حصر قيمة مقتنياتها على‬
‫عكس اجلامعات املختصة في تدريس العلوم الصحيحة والتي غالبا ما ترصد لها ميزانيات فخمة لتجهيز‬
‫مخابر البحث واقتناء ما يلزمها من جتهيزات وتكون في الغالب مكلفة ومن املهم اإلشارة أن باب التجاوزات‬
‫يفتح على مصراعيه من خالل منظومة قانونية متخلفة تتيح لألساتذة اجلامعيني االتصال والتفاوض مع‬
‫املز ّودين وتتيح لهم إمكانية توفير ‪ 3‬عروض كح ّد أدنى في ظال غياب كلّي للدور الرقابي للجامعة ومخلّفات‬
‫ذلك هي كارثية بكل املقاييس ألن بعض األساتذة يتع ّمدون تقدمي عرض وحيد يحصلون من خالله على منافع‬
‫مادية ومتتلئ جيوبهم وأرصدتهم البنكية بأموال من املفروض أن تط ّور أداء اجلامعة وإمكاناتها وتتيح لطلبتها‬
‫وباحثيها مجاالت اخللق واإلبداع‪ ،‬موطن اخللل الذي من املفروض تداركه ومراجعته هو بالتأكيد تطوير آليات‬
‫املراقبة واحملاسبة فكيف ميكن للجامعة أن متنح أموالها دون التثبت من األسعار احلقيقية للمقتنيات ودون‬
‫العودة لوزارتي التعليم العالي واملالية ليقتصر األمر على تسجيل الصفقة في القباضة التابعة للوالية مرجع‬
‫النظر؟‬
‫بعض املصادر قدمت لـ«آخر خبر» عينة من الفساد في جامعة جرزونة من والية بنزرت حيث عمد رئيس‬
‫قسم البيولوجيا إلى إهدار ميزانية خصصت له تق ّدر قيمتها بـ‪ 200‬ألف دينار على أساس اقتناء مع ّدات‬

‫يحتاجها املخبر والباحثني ليتفاجأ اجلميع الحقا بتبخر هذا املبلغ ومصادرنا أكدت لنا أن الرجل اقتنى بالفعل‬
‫املعدات لكنه عوض أن يضعها في املختبرات قدمها لزوجته العاملة في مجال البحث خارج تونس هذه العيّنة‬
‫املؤسفة واخلطيرة نتمنّى بالفعل أن تكون من احلاالت الشاذة غير أن مح ّدثنا أكد لنا جازما أن هذه التجاوزات‬
‫تتك ّرر في الكثير من اجلامعات سيكون اخلاسر األكبر مجتمع برمته وصفوة املتفوقني من طلبة تونس ممن‬
‫أصابهم اإلحباط فتركو البالد وهاجروا‪.‬‬

‫معضلة البحث‬

‫كان البحث العلمي ومازال من العناوين الفضفاضة والشعارات املغلوطة التي رفعها الوزراء املتعاقبني‬
‫من وزارة التعليم العالي في عهد بن علي إلى فترة الترويكا‪ .‬وضعية البحث العلمي يطغى عليها التهميش‬
‫والالمباالة من اجلهات املسؤولة واإلهمال وغياب اإلحاطة بالباحثني وهذه الوضعية تعيشها مخابر كلية‬
‫العلوم بتونس وبنزرت وبرج السدرية‪ .‬سوء التص ّرف في املؤسسات اجلامعية العمومية وصل بأستاذ‬
‫في جامعة جرزونة إلى غلق مخبر ‪ laboratoire de materiaux‬الذي تناهز تكلفته املليون دينار لكنه‬
‫مغلق بشكل دائم والغريب في األمر أن اجلامعة ستقتني مضخة بقيمة ‪ 22‬ألف دينار رغم توفرها في املخبر‬
‫سالف الذكر‪ .‬حتصل كل هذه التجاوزات في خضم دميقراطية ناشئة رفعت شعارات رنانة من قبيل الشفافية‬
‫واحملاسبة واملراقبة فأين دور الوزارة املعنية من كل هذه التجاوزات اخلطيرة التي تنخر جسد اجلامعة‬
‫التونسية؟ تقصير وزارة التعليم العالي والبحث العلمي يبدو جلّيا في الكثير من احلاالت ومنها عدم تعجيلها‬
‫بس ّد الشغورات التي حصلت في جامعة جرزونة في خطة الكتابة العامة التي ظلّت شاغرة طيلة ‪ 5‬أشهر وهو‬
‫ّ‬
‫وتأخر اإلعالن عن النتائج‪.‬‬
‫ما أ ّدى إلى حصول أخطاء في األعداد املسندة للطلبة‬
‫البحث العلمي يبقى بكل تأكيد من احملاور الرئيسيّة التي يجب مراجعتها بعمق وإيالئها ما يستحق من عناية‬
‫ألنه يجب من احملزن أن يجد الكثير من طلبة املاجستير املتفوقني أنفسهم تائهني في ظ ّل مخابر بحث مغلقة‬
‫ومن املهم تذكير األساتذة اجلامعيني الذين يتاهفتون على تدريس طلبة املاجستير أن يضطلعوا بدورهم‬
‫احلقيقي الحقا في تأطيرهم للطلبة‪.‬‬

‫محمد النحال‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمرب ‪2012‬‬

‫وطنية‬

‫‪7‬‬

‫أضواء على األنباء‬

‫تضيئها أم زياد‬

‫تعود أم زياد لتط ّل على ق ّرائها من خالل ركن أضواء على األنباء‪ ،‬هذا الفضاء الذي كانت تؤ ّثثه رفقة أقالم المعة أخرى بجريدة الرأي (أ ّيام زمان)‬
‫وألنّ جريدتكم «آخر خبر» تتشرف بأن تضع نفسها في خانة اإلعالم اجلاد فإنها ترث موضوعيا وفكريا كل التجارب الناجحة واملضيئة في الصحافة‬
‫التونسية‪ ،‬لذلك عادت أم زياد إلى ركنها القدمي لتضيئه بشموعها الرائعة التي تتسلّل ذؤاباتها لتنير هذه العتمة الكبيرة‪.‬‬

‫«اكبس» نفسك بنفسك ودع الشارع للما ّرة‬

‫حملة «إكبس» النهضوية بدأت ظاهرة كالميّة غريبة بعض الشيء‪.‬‬
‫فلئن فهمنا أن الشباب النهضوي يستنهض همم حكومته فقد‬
‫استغربنا أن يكون ذلك على املإل بدل أن يتم في إطار نقاش داخلي‬
‫ال ّ‬
‫يطلع عليه «األعداء» واحلاسدون وسائر «الشمايتية»‪.‬‬
‫في مرحلة الحقة وبعد أن بان «العرعور» وكشف املستور وبعد‬
‫أن عطش التونسيون باملعنيني احلقيقي واملجازي وأنقطع عنهم‬
‫الكهرباء الذي لم ينقطع في ع ّز الثورة والرصاص يلعلع‪ ،‬وبعد أن‬
‫رأينا اقتصاد البالد ينحدر في سرعة تفوق سرعة تفاحة «نيوتن»‬
‫حتولت حملة «إكبس» إلى ظاهرة شوارعيّة صاخبة تس ّد الطريق‬
‫على املا ّرة وتستخدم إمكانات الدولة لنصرة حكومة باتت خطرا‬
‫على الدولة‪.‬‬
‫ّ‬
‫الرضع ولم تقنع ال‬
‫«كبسة» اجلمعة الفارط لم تنطل حتى على‬
‫بعددها وال بأهدافها‪ ،‬فبعد أن قيل لنا إنّها ستكون مليونية تبينّ أن‬
‫عدد املشاركني فيها يقل عن عدد جمهور مقابلة كرو ّية بني فريقني‬
‫من القسم الثاني أو الثالث‪.‬‬
‫أ ّما من حيث األهداف فقد رأى اجلميع أنها ليست اصالح األحوال‬
‫العا ّمة وال محاربة الفساد بل فرقعة ودخان لستر عورة حكومة‬
‫فاشلة وللدعوة إلى قتل إعالم كان له الدور الكبير في كشف‬
‫عورات هذه احلكومة وتنبيه املجتمع إلى خطورتها على البالد طاملا‬
‫بقيت على ماهي عليه من العجز والقصور ومن صرف االهتمام‬
‫إلى كيفية البقاء في حكم البالد بدل االهتمام بخدمة الناس‬
‫وحتسني أحوالهم‪.‬‬
‫يوم اجلمعة ‪ 8‬سبتمبر حتولت حملة «إكبس» إلى حملة «اضرب»‬
‫فالسيد حبيب اللوز اإلسالمي «املعتدل» الذي سيكتب دستورنا‬
‫الدميقراطي‪ ،‬وقف خطيبا في «الكابسني» وطالب بضرب االعالم‬
‫واالعالميني فيما يشبه دعوة إلى القتل «كان صدقني ر ّبي»‪.‬‬
‫حق التظاهر صار حقا أصيال تكفله الثورة ولكن إذا كانت له‬
‫مب ّررات حقيقية وإذا لم يتحول إلى محاوالت جتييش وعسكرة‬
‫قسم من املجتمع ض ّد قسمه أو أقسامه األخرى‪ .‬فالناس في الشق‬
‫أحسوا أنهم مستهدفون‪ ،‬أن ينزلوا هم اآلخرون‬
‫املقابل ميكنهم إذا‬
‫ّ‬
‫إلى الشارع وستكون تلك بداية «لبننة» تونس وتقسيمها إلى‬
‫شوارع متصارعة متناحرة في انتظار احلرب األهليّة‪.‬‬
‫نصيحتي إلى «الكابس» و«املكبوس» أن يعوا خطورة ما يأتونه‬
‫قبل فوات األوان‪ .‬وإذا كانت لديهم رغبة في إصالح أنفسهم‬
‫فليتحاوروا ويتناصحوا في «مونبليزير» بعيدا عن القصبة‬
‫والشارع ألنهما ملك عمومي ليس من حق أحد أن يحتكرهما وأن‬
‫يشعل فيهما نار احلقد والكراهية والفتنة التي هي أش ّد من القتل‪.‬‬
‫وحكمة بعد النصيحة‪ :‬ال ينفع «الكبس» فيمن «زخفه» ال ّدهر‪.‬‬
‫مسلسل القالبس‬
‫من اعتصام «إعالم العار» أمام التلفزة الوطنية إلى االعتصام أمام‬
‫اإلذاعة الوطنية إلى الديوانة التي «ه ّدت» على قناة التونسية إلى‬
‫احلجاج بن‬
‫بولسة إدارة دار الصباح‪ ...‬إلى القصبة حيث صرخ‬
‫ّ‬
‫يوسف اجلديد انه يرى رؤوسا إعالمية قد أينعت وحان اخ قطافها‪.‬‬
‫إنها احلرب«املقدسة» ض ّد االعالم وض ّد احل ّريات كافة‪.‬‬
‫ّ‬
‫يتلخص في كلمتني‪« :‬صراع القالبس»‬
‫هذا املسلسل األسود‬
‫وخالصته أن قالبس سياسية لم تعجبها صورتها في املرآة التي‬
‫نصبها أمامها اعالم ح ّر فدخلت في صراع مع من أظهر حقيقتها‬
‫«القلبوسية» لتقضي على الدمى املتحركة بح ّرية وتع ّوضها بدمى‬
‫متسك هي خيوطها وتوجهها الوجهة التي تريدها‪.‬‬
‫املعركة لم حتسم بعد ولكن قائمة ضحاياها بدأت تطول بشكل‬
‫يبعث على القلق في صفوف السلطة الرابعة التي تريد النهضة أن‬
‫جتعل منها عجلة خامسة‪:‬‬
‫نصبت السيدة الفاضلة إميان بحرون‬
‫ـ في التلفزة التونسية ّ‬

‫ونصب بعدها مديران فرعيان ال أعرف أسميهما فكان لذلك أثرا‬
‫ّ‬
‫واضحا في استقاللية املؤسسة يشهد عليه شريط األنباء الذي بدأ‬
‫يزرقّ كما يشهد عليه سقوط بعض الضحايا مثل األستاذ بوبكر‬
‫بن عمر الذي أوقف برنامجه ألن التجمعيّة عبير موسى فازت على‬
‫النائب وليد البناني بالضربة القاضية وحملته على اإلنسحاب‪.‬‬
‫ـ في اإلذاعة الوطنية سحب امليكروفون من أمام السيدة نادية‬
‫الهداوي التي استضافت «بنديرمان» وفي مشهد آخر سحب‬
‫امليكروفون من أمام السيدة بثينة قويعة التي أزعجت أولي األمر‬
‫بحواراتها الساخرة وقضاياها التي تضرب في الصميم‪.‬‬
‫ـ في قناة التونسية سجلنا حبس مديرها املبدع سامي الفهري‬
‫وغياب القالبس الظريفة التي أسعدت أمسياتنا الرمضانية‬
‫وحسستنا بأننا نعيش فعال في بلد ح ّر‪.‬‬
‫ّ‬
‫ـ في دار الصباح جاء املدير الذي أرادته النهضة وشرع في ضرب‬
‫استقاللية اجلريدة وكان من أبرز الضحايا نسخة من اجلريدة‬
‫عوضت في ليلتها بنسخة أخرى طبعت حتت حراسة البوليس‪.‬‬
‫وتنحية جمال بوريقة من رئاسة التحرير ألنه ال يعجب ال النهضة‬
‫وال مديره اجلديد‪.‬‬
‫أ ّما القصبة فهي خالصة النكد وقلّة التوفيق حيث يقع تهديد‬
‫األحرار واحلريات مبلفات الفساد والقوائم السوداء وهي على‬
‫ماهي عليه من األهمية واخلطورة بحيث ال يجوز توظيفها من أ ّية‬
‫جهة سياسية إلخافة الناس وابتزازهم‪.‬‬
‫املشهد أسود إلى ح ّد اآلن‪ ...‬ولكن هناك في املقابل اصرارا من‬
‫الصحفيني على الصمود ومواصلة السير على نهج احل ّرية‬
‫واالستقاللية مهما كانت التكلفة‪.‬‬
‫خالل اعتصام احتجاجي في دار الصباح حمل صحفي شاب الفتة‬
‫كتب عليها «ماعادش ساكتني»‪.‬‬
‫‪ ...‬هو ذاك‪ ...‬هذا هو الشعار الذي سيقود معركة اإلعالميني‪...‬‬
‫وسؤدي إلى انتصارهم فيها‪.‬‬
‫«سيد نفسه» متشبّث بالبقاء‬
‫املجلس التأسيسي ال ميثّل التونسيني متثيال صادقا ألن تونس‬
‫أصيبت بإسهال حزبي قبل ‪ 23‬أكتوبر فتشتت األصوات وألن‬
‫عددا ضخما من الناخبني املفترضني ّ‬
‫فضلوا البقاء في بيوتهم‬
‫يوم‪ 23‬أكتوبر فلم يحضر إالّ من جندتهم األحزاب واحلزب احلاكم‬
‫حتديدا‪ .‬وألن الرشوة السياسية أفسدت اإلرادة الشعبية وألن‬
‫املعارضة لم تكن في املستوى املطلوب‪ ...‬وألن‪ ...‬وألنّ ‪ ...‬وألن‬
‫املجلس التأسيسي أضاع وقتا طويال في مناقشة «دستور صغير»‬
‫تبينّ أنه صغير فعال لكثرة ثغراته التي نرى اليوم آثارها في‬
‫احلرب الباردة (وهي ساخنة أحيانا) بني الرئاسة واحلكومة كما‬
‫نرى آثارها في تنقل النواب بني الكتل واألحزاب املتناقضة أحيانا‬
‫كما يتن ّقل البنزين املغشوش بني احلدود مؤذنا بحرائق وأعطال في‬
‫محرك احلياة السياسية‪.‬‬
‫ـ املجلس التأسيسي اعتنى بنفسه قبل االعتناء بالبالد التي أنتخبته‬
‫فأعطى نفسه األجور الفضائحيّة في بلد يعاني من اإلفالس‪.‬‬
‫ـ املجلس التأسيسي لم يؤسس حتى اآلن شيئا يذكر‪ ...‬ومع ذلك‬
‫يتشبّث بالبقاء ليؤسس البقاء الذي يرومه‪ ،‬املجلس التأسيسي‬
‫مدته مفتوحة بدليل التصريحات املتضاربة حول تاريخ الفراغ في‬
‫كتابة الدستور وبدليل التباينات حول محتوى هذا الدستور‪.‬أمام‬
‫ّ‬
‫التعطل ـ وأنا أعتبره تعطيال مقصودا ومماطلة لبقاء النهضة‬
‫هذا‬
‫في احلكم إلى حني تيقنها من الفوز باالنتخابات وعملها على‬
‫ّ‬
‫التعطل أو‬
‫وضع الترتيبات الالزمة لتوجيه نتائجها ـ إذن أمام هذا‬
‫التعطيل نسجل ردين للفعل بارزين‪:‬‬
‫السيد الباجي قائد السبسي ونداؤه التونسي أصدر إنذارا أو‬
‫تنبيها أو حتذيرا والفرنسيون يس ّمونه ‪ ultimatun‬بأن الشرعية‬

‫ستسقط عن املجلس التأسيسي وحكومته يوم ‪ 23‬أكتوبر ‪...2012‬‬
‫وبعدها فال لوم على السيد قائد السبسي إذا أخذ جيشه وزحف‬
‫على قرطاج والقصبة وباردو‪.‬‬
‫إنذار يبدو لي مضحكا بعض الشيء ألنه صادر عن شخص لم‬
‫نتع ّود منه على اإلطالق أي إنذار في وجه أي استبداد لوى عنق‬
‫الدستور مرات وم ّرات ليبقى في حكم العصابة التي ثار الشعب‬
‫ض ّدها‪.‬‬
‫ينصب‬
‫غير أن االضحاك ال ينفي اخلطورة واإلنذار بش ّر مستطير‬
‫ّ‬
‫على تونس بعد إنتهاء م ّدة صالحية املجلس التأسيسي يوم ‪23‬‬
‫أكتوبر اآلتي لو حشد النداء آلة التج ّمع ومليشياته وحشدت‬
‫النهضة آالتها ومليشياتها ودخل على اخلط السلفيون بلحاهم‬
‫احلقيقية واملستعارة والشباب العاطل عن العمل واجلهات‬
‫احملرومة التي زاد حرمانها‪...‬‬
‫العياذ بالله!‬
‫شيخ آخر من شيوخ السياسة في تونس وهو احملترم منصور‬
‫معلى تق ّدم ببادرة أخرى يطول شرحها ولكنها تزعم أنها ستحسم‬
‫مسألة انتهاء الشرعية بالتمديد للمجلس التأسيسي بثالث سنوات‪.‬‬
‫ّ‬
‫أشك في حسن نوايا السيد معلّى ولكني أشك في جودة نتائج‬
‫ال‬
‫مقترحه كما أشك في واقعيتها واستجابة النهضة لها‪ .‬فقبول‬
‫النهضة بهذا املقترح يعني إقرارها بالفشل في إدارة هذه املرحلة‬
‫االنتقالية واستعانتها بـ«األعداء» للخروج من مأزقها‪.‬‬
‫وهذا ما ال سبيل إليه في بلد ال يعرف شيئا إسمه النقد الذاتي ومع‬
‫حركة تعتقد أنها متلك احلقيقة وأن الله هو ملهمها‪ ...‬ثم ملاذا تقبل‬
‫النهضة بتمديد مدتها النيابية مقابل بعض التنازالت بينما هي‬
‫قادرة على متديدها ألكثر من امل ّدة املقترحة بفضل املماطالت وبناء‬
‫على مقولة إن املجلس سيد نفسه‪.‬‬
‫حسب رأيي املتواضع هذه صالحية املجلس ال تنتهي في ‪ 23‬أكتوبر‬
‫بصفة قطعية بل ميكن التمديد فيها ببضعة أشهر وبالتوافق حتى‬
‫يكتب هذا الدستور‪ ...‬بالتوافق‪.‬‬
‫كما أن التمديد بثالث سنوات سيكون خطرا على البالد لو قبلت به‬
‫النهضة لتواصل الزحف على اإلدارة والفضاء العام «بشرعيتها»‬
‫اجلديدة التي يقترحها السيد معلّى‪.‬‬
‫كالّ ليس «لسيد نفسه» مطلق احلرية في اجلثوم على صدورنا وال‬
‫التحجج بشرعية عما قريب تتآكل وينفجر في وجهها‬
‫جدوى من‬
‫ّ‬
‫الشارع التونسي احلقيقي فيكنسها كما كنس بن علي الذي تستلهم‬
‫منه األحزاب احلاكمة اليوم فنون إبتزاز الناس بالشرعية وفنون‬
‫االلتفاف على اآلجال التي ال دميقراطية وال تنمية بدون احترامها‪.‬‬
‫النجدة‪ ...‬جمعية العفاف تز ّوج!‬
‫في الليلة الفاصلة بني يوم السبت ‪ 9‬سبتمبر ويوم األحد ‪10‬‬
‫سبتمبر أقامت جمعية العفاف التابعة حلركة النهضة زواجا‬
‫جماعيا لـ‪ 25‬عريسا وعروسة من الشباب التونسي املعوز‪.‬‬
‫احلفل نقلته قناة اجلزيرة مباشرة «يابو قلب» وأحياه مطربون‬
‫لم يرددوا من الغناء إالّ األغاني الدينية‪ ...‬وحضره وزراء في‬
‫احلكومة وكوادر في حركة النهضة إلى جانب جمع غفير من أهالي‬
‫العرسان‪ .‬واالستجوابات التي أجراها مذيع باهت محسوب على‬
‫اجلزيرة مع بعض العرسان والعرائس أظهرت املستوى املتدني‬
‫حلالة هؤالء الشباب‪.‬‬
‫ـ ألف مبروك وبالرفاء والبنني للمتزوجني اجلدد‪.‬‬
‫ـ وال بارك الله في كل من يستغل فقر الناس وحاجتهم لغاية‬
‫سياسيوية انتخابو ّية‪.‬‬
‫ـ والنجدة‪ ...‬النجدة‪ ...‬من تك ّرر أنشطة جمعية العفاف على هذا‬
‫النحو الذي يه ّدد بانفجار دميغرافي ينسف مكسبا من أهم مكاسب‬
‫تونس احلداثة‪ ...‬التنظيم العائلي‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫وطنية‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬‬

‫أخطر حوار لنجيب ابن حامد القروي‬

‫حكومة ظل في القصبة و اجلبالي ال ميلك قراره‬
‫النهضة فشلت و عالقتي بها انتهت‬

‫صراعات على املواقع و زيتون يتطاول على اجلبالي‬

‫د‪.‬جنيب القروي‬

‫لست «شالط» نساء و هذه عالقتي بتفجيرات سوسة و املنستير‬
‫ألول وهلة مليئة بالتناقضات والغموض‪ ،‬أثار من حوله قدميا زوبعة من التساؤالت وما يزال اليوم يثير زوابع أخرى‪.‬‬
‫هو شخص ّية تبدو ّ‬
‫ابن حامد القروي الوزير األول لنب علي ومدير احلزب الدستوري زمن بورقيبة‪ ،‬وفي نفس الوقت هو مناضل في االجتاه اإلسالمي ومساهم في نشاطات احلركة الس ّرية‪ ،‬بل تذهب تقارير‬
‫س ّرية إلى كونه على عالقة مباشرة بتفجيرات سوسة واملنستير‪ ،‬حذف إسمه من محاضر سالمة أمن الدولة إكراما لوالده‪.‬‬
‫مبفجري نزل سياح ّية‪ ،‬تلك بعض مك ّونات هذا الطبق الغريب‪ ،‬والشخص ّية الغامضة‪.‬‬
‫حسابات س ّرية في البنوك األجنبية وجوازات سفر مز ّيفة‪ ،‬اتصال بحكومات أجنب ّية وعالقات‬
‫ّ‬
‫طب اإلغاثة واالستعجالي في تونس ومؤسس جمع ّيات عدّة منها العلمية ومنها اخلير ّية اإلسالم ّية‪ .‬قريب من النهضة وبعيد عنها بعد أن أصابته خيبة أمل كما يقول‪ .‬مدافع عن‬
‫هو مؤسس ّ‬
‫التج ّمع ّيني الذين ترأسهم والده وخصم لدود لهم زمن اجلمر واملواجهات‪.‬‬
‫من املشروع أن تثير مثل هذه الشخص ّية احلبر والتساؤالت‪ ،‬وأن حتيط بها هالة من اإلشاعات واألخبار‪ .‬من حكاية شالّط سوسة منتصف الثمانينات‪ ،‬إلى رعاية مصاحلة النهضة بالتج ّمع‬
‫ّ‬
‫مؤخرا‪ ،‬مرورا بالعالقة بقطر‪.‬‬

‫آخر خبر ‪-‬شؤون وطنية‪-‬حاوره معز الباي‬
‫هذه الشخصيّة املثيرة للجدل التقيناها دون بروتوكوالت‪ ،‬وحاورناها‬
‫دون عقد‪ ،‬فكان لقاء مكاشفة‪ ،‬وجولة في الكواليس‪ ،‬من كواليس الذات‬
‫إلى كواليس قصر احلكومة بالقصبة أين يسقط املكياج عن الوجوه‬
‫املالئكيّة فيلقي مستشار بأوراقه على وجه رئيس حكومته‪ ،‬ويتصارع‬
‫اإلخوان على املوقع‪ ،‬مرورا بكواليس حركة االجتاه اإلسالمي التي‬
‫بقيت متروكة مجهولة إالّ ملن سبق وطرقها بليل‪.‬‬

‫هو د‪ .‬محمد جنيب القروي‪ ،‬أصيل مدينة سوسة‪ ،‬من مواليد‬
‫الطب االستعجالي (أول أستاذ مب ّرز‬
‫مختص في‬
‫‪ .1962‬طبيب‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫في هذا االختصاص) ومؤسس جمعية التعاون اخليرية إلى جانب‬
‫اخلاص حل ّمادي اجلبالي‪.‬‬
‫كونه الطبيب‬
‫ّ‬

‫مرحلة النضال اإلسالمي‪ :‬ناشر احلركة شبه الرسمي‬
‫ومز ّود الوثائق املز ّيفة‬

‫كيف بدأت عالقتك باالجتاه االسالمي؟‬
‫بدأ تر ّددي على املسجد سنة ‪ 1980‬وكنت وقتها تلميذا في الباكالوريا‪،‬‬
‫في تلك الفترة كانت حلقات اجلماعة اإلسالمية ‪ -‬كما كانت تس ّمى‬
‫وقتها‪ -‬منتشرة في املساجد وكان أغلب نشاطها ثقافيا دعو ّيا‬
‫فانضممت إلى إحداها‪.‬‬
‫وفي تلك الفترة التقيت ح ّمادي اجلبالي في جامع الغزالي وتعارفنا‬
‫وتقاربنا بحكم اجليرة‪ .‬لك ّن بداية نشاطي السياسي مع االجتاه‬
‫الطب‪ ،‬وفي السنة الثانية بالكلية‬
‫اإلسالمي كان عند دخولي لكلية‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫الترشح‬
‫اقترحت على القيادة‬
‫النتخابات املجالس العلمية‬
‫فوافقت‪ ،‬وانتخبت ممثال‬
‫ْ‬
‫للطلبة في املجلس العلمي‬
‫الطب باسم االجتاه‬
‫لكلية‬
‫ّ‬
‫اإلسالمي‪ ،‬مع العلم أنني لم‬
‫أكن يوما قياد ّيا في احلركة‬
‫على عكس ما قد يتص ّور‬
‫الناس‪ ،‬مع أنني كنت قريبا‬
‫ج ّدا من ح ّمادي اجلبالي‬
‫خالل توليه قيادة االجتاه‬
‫اإلسالمي بعد اعتقال قيادة‬
‫ّ‬
‫الصف األ ّول سنة ‪ 1981‬إثر‬
‫اإلعالن عن ميالد احلركة‪.‬‬
‫وكنت رفيقا له في الس ّرية وكان هو رابطي الرئيسي بحركة االجتاه‬
‫اإلسالمي إلى جانب نشاطي في اجلامعة‪.‬‬
‫وكنت أز ّود احلركة بجوازات مز ّيفة من السويد مثال‪ ،‬وكان ح ّمادي‬
‫اجلبالي خالل فترة السرية يغادر البالد ويعود مبثل هذه اجلوازات‪.‬‬

‫كما ساهمت في تزييف بطاقات التعريف القومية حيث استجلبت من‬
‫فرنسا آلة لتغليف بطاقات التعريف بالبالستيك‪.‬‬
‫وقبل سنة ‪ ،1984‬كنت «الناشر الرسمي» حلركة االجتاه اإلسالمي‪،‬‬
‫حيث كنت أطبع وثائق ومطبوعات احلركة لدى زوج ع ّمتي التيجاني‬
‫احل ّداد الذي أصبح الحقا وزيرا للسياحة في حكم بن علي‪ .‬وكنّا نطبع‬
‫كتب الشيخ راشد الغنوشي بأسماء مستعارة‪.‬‬
‫وفي إحدى املناسبات وقع استنطاقي بسبب طبع كتاب باسم االجتاه‬
‫اإلسالمي مبناسبة الذكرى الثالثة لتأسيس احلركة‪ ،‬لم أكن وقتها على‬
‫علم بطبع الكتاب حيث كنت مشاركا في جامعة صيفية بالعاصمة‪.‬‬
‫وكان زين العابدين بن علي وقتها مديرا لألمن الوطني‪ ،‬وكان ذلك أ ّول‬
‫استنطاق لي بوزارة الداخلية‪ .‬في احلقيقة كان استنطاقا خفيفا بدون‬
‫عنف أو تعذيب‪.‬‬
‫هل ّ‬
‫تدخل والدك حامد القروي لفائدتك حينها؟‬
‫بطبيعة احلال‪ ،‬فالهادي الب ّكوش (مدير احلزب االشتراكي الدستوري‬
‫منذ مارس ‪ )1984‬كان صديق والدي وزين العابدين بن علي كذلك‪،‬‬
‫وحني ذهبت إلى الداخلية تق ّدمت على أنني ابن حامد القروي‪.‬‬
‫سبق أن ص ّرحت أ ّنك كنت واسطة للّقاء بني ح ّمادي اجلبالي‬
‫األول السابق في‬
‫ووالدك وذلك برعاية من مح ّمد املزالي الوزير ّ‬
‫العهد البورقيبي؟‬
‫هذا صحيح‪ ،‬وكان ذلك على ما أظ ّن سنة ‪ 1983‬أو ‪ .1984‬وكان‬
‫الوزير األول وقتها مح ّمد املزالي‬
‫(تولّى الوزارة األولى من ‪ 1980‬إلى‬
‫‪ )1986‬مييل إلى االنفتاح إلى جانب‬
‫ميوله القومية واإلسالمية‪ .‬وكنت أنا‬
‫واسطة في تعريف ح ّمادي اجلبالي‬
‫بوالدي‪ ،‬بعد أن استأذن أبي ‪ -‬وكان‬
‫وقتها عضوا في الديوان السياسي –‬
‫من املزالي‪.‬‬
‫وكان املزالي يعبّر لوالدي عن خشيته‬
‫من ادريس قيقة وزير الداخلية وقتها‬
‫ومن أعوانه‪ ،‬ويقول أنه لوالهم لقابل‬
‫اجلبالي بنفسه‪.‬‬
‫هناك من يرى أن املزالي أراد تقوية‬
‫خاصة في اجلامعة‬
‫اإلسالميني‬
‫ّ‬
‫ملواجهة اليسار الصاعد‪ ،‬فهل كانت‬
‫لقاءات والدك باجلبالي تتعلق بهذا األمر؟‬
‫ال أستطيع اإلجابة عن هذا السؤال إذ ال علم لي في احلقيقة‬
‫بنوايا املزالي‪ ،‬وقد كانت املقابلة بني والدي واجلبالي تتمحور‬

‫كنت أزوّد الحركة‬
‫بجوازات سفر مزيفة‪،‬‬
‫وكان حمادي الجبالي‬
‫خالل فترة السرية‬
‫يستعملها‬

‫المزالي عبر‬
‫عن خشيته‬
‫من ادريس‬
‫قيقة وزير‬
‫الداخلية‬
‫وأعوانه‪،‬‬
‫و لوالهم‬
‫لقابل‬
‫الجبالي‬
‫بنفسه‬

‫حول إمكانيات التعامل مع االجتاه‬
‫اإلسالمي واالنفراج والتعايش‪.‬‬
‫وكان ما يريده والدي هو الوصول‬
‫التفاق مع اإلسالميني يضمن عدم‬
‫التصعيد من جانبهم والتزام الهدوء‬
‫بعد خروجهم من السجن‪.‬‬
‫أما املقابلة الثانية بني والدي واجلبالي‬
‫فتمت سنة ‪ 1989‬وكان والدي وقتها‬
‫وزيرا أ ّوال وجرت بعلم بن علي‪،‬‬
‫بعد أن أقنعه مبنح حركة االجتاه‬
‫اإلسالمي تأشيرة جريدة هي‬
‫«الفجر» الناطقة باسم احلركة‪.‬‬
‫وقد علمت فيما بعد ‪ -‬وهذه أول مرة‬
‫يكشف فيها هذا األمر – أن بن علي‬
‫طلب يوما من وزير داخليته الشاذلي‬
‫النفاتي (نوفمبر ‪ 88-‬مارس ‪)90‬‬
‫منح حركة النهضة تأشيرة حزب‬
‫ليتراجع عن ذلك في اليوم املوالي بعد‬
‫ّ‬
‫تدخل من أحد املق ّربني منه (رفض‬
‫الكشف عن اسمه)‪.‬‬
‫هناك من يربط اسمك بالقضية‬
‫التي عرفت باسم «شالّط سوسة»‬
‫وقد عادت هذه املسألة لتطفو على‬
‫ّ‬
‫مؤخرا؟‬
‫السطح‬
‫أجل‪ ،‬ففي أواسط سنة ‪ 1985‬عاش الشارع التونسي على وقع‬
‫قضية «شالّط» يعتدي مبشرط جراحي على الفتيات في سوسة‪.‬‬
‫وقد علمت الحقا عبر صديق لي أن إشاعات تروج حول كوني‬
‫أنا املعتدي‪ .‬وأعتقد أن اجلهات األمنيّة آنذاك هي من ر ّوجت هذه‬
‫اإلشاعات ألنها عجزت عن القبض على املعتدي حسب علمي‪ ،‬فقامت‬
‫بإخراج هذه اإلشاعة لتبرير عجزها‪ ،‬حيث يصبح منطقيّا أالّ يقع‬
‫القبض على ابن حامد القروي‪ .‬كما قيل أن االعتداءات تطال الفتيات‬
‫الطب فمن السهل أن أحصل‬
‫احملجبات‪ ،‬وما دمت طالبا في‬
‫غير‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫على مشرط جراحي وأن أضع عليه مخ ّدرا لكي ال تشعر الضحيّة‬
‫باالعتداء‪ ،‬كما ر ّوجوا‪ .‬من جهتي أؤ ّكد لك أنني لم أكن يوما «شالّطا»‬
‫وأنني ال أكره الفتيات (يضحك)‪.‬‬
‫وفي احلقيقة فإن من السهل أن تلتصق بي عديد اإلشاعات ألنني‬
‫الطب‪،‬‬
‫من جهة ابن حامد القروي الدستوري العريق‪ ،‬طالب في‬
‫ّ‬
‫ومن جهة أخرى «اخواجني»‪ .‬هذه التركيبة الغريبة يلجأ البعض‬

‫وطنية‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمرب ‪2012‬‬

‫إلى تفسيرها بوجود اضطرابات نفسية‪ ...‬وعلى ك ّل فليست هذه‬
‫اإلشاعة الوحيدة التي الحقتني‪.‬‬
‫هل واصلت النضال مع االجتاه االسالمي بعد إيقافك؟‬
‫نعم‪ ،‬رغم أن الضغط كان‬
‫كبيرا سنوات ‪ 86‬و‪87‬‬
‫ومالحقة اإلسالميّني على‬
‫أش ّدها‪ .‬رغم ذلك كنت أساهم‬
‫في طبع مناشير‪ .‬وأذكر أنني‬
‫اصطحبت معي من اجلزائر‬
‫آلتي رقن كهربائيّتني لكتابة‬
‫املناشير‪.‬‬
‫وسنة ‪ 1987‬أخذت حت ّركات‬
‫اإلسالميني منحى تصعيد ّيا‬
‫وتط ّورت املواجهات حتّى‬
‫وصل األمر ح ّد إطالق النار‬
‫من قبل األمن‪ .‬وقد نُصحت‬
‫كالعادة من قبل زين العابدين‬
‫بن علي عبر الهادي البكوش‬
‫مبغادرة تونس حيث تر ّدد‬
‫اسمي أكثر من مرة في‬
‫التحقيقات‪.‬‬
‫فغادرت إلى فرنسا نهاية‬
‫سبتمبر ألعود في أواخر أكتوبر من نفس السنة‪.‬‬
‫وكنت قد سمعت من أحد املناضلني القاعد ّيني باالجتاه اإلسالمي أن‬
‫خاصة وأن من‬
‫احلركة تستع ّد الستالم احلكم – األمر الذي بدا غريبا‬
‫ّ‬
‫أخبرني لم يكن من القيادات‪ -‬وهو ما ظننته يوم ‪ 7‬نوفمبر ‪ 1987‬حني‬
‫اتصلت بي خطيبتي لتعلمني أن بورقيبة لم يعد رئيسا‪ .‬قبل أن تخبرني‬
‫أن بن علي هو من تسلّم السلطة‪.‬‬
‫وكنت خالل صائفة ‪ 1987‬قد ذهبت إلى اجلزائر حملاولة استشفاف رأي‬
‫احلكومة اجلزائرية في حال صعود نظام إسالمي في تونس‪ .‬وكانت‬
‫املواجهة آنذاك تبدو حتميّة بني اإلسالميني والنظام البورقيبي‪.‬‬
‫هل كانت تلك مبادرة شخص ّية منك أم طلب منك ذلك؟‬
‫خاصة من ح ّمادي‬
‫قمت بذلك بطلب من قيادة االجتاه اإلسالمي وبصفة‬
‫ّ‬
‫اجلبالي‪ .‬وق ّدمت نفسي لوزير اخلارجية اجلزائري حينها أحمد طالب‬
‫اإلبراهيمي‪ .‬وكان قد درس مع والدي في فرنسا‪ .‬وحني حت ّدثت معه لم‬
‫أجد جتاوبا‪ ،‬وقال لي «هذه املسألة تناقش مع احلزب وليس مع الدولة»‪،‬‬
‫وقد حاولت بعدها مقابلة أمني عام جبهة التحرير الوطني‪ ،‬احلزب احلاكم‬
‫في اجلزائر‪ ،‬بدون جدوى‪.‬‬

‫العلم أنني لم أكن على علم مبأتى هذه األموال‪.‬‬
‫وقد وقع استنطاقي أول مرة من قبل األمن اجلزائري ملدة ‪ 7‬ساعات دون‬
‫تعذيب‪ .‬ثم ّ‬
‫مت اعتقالي واستنطاقي بعد أسبوع من قبل االستخبارات‬
‫العسكرية اجلزائرية مل ّدة ‪17‬‬
‫يوما‪.‬‬
‫علمت الحقا أن الشاذلي بن‬
‫جديد رئيس اجلزائر وعد بن‬
‫علي بإطالق سراحي‪ ،‬و ّ‬
‫مت‬
‫ّ‬
‫التدخل عبر عبد الله القالّل‬
‫الذي عمل سابقا سفيرا‬
‫باجلزائر‪ ،‬بعد أن ّ‬
‫تدخل والدي‪.‬‬
‫وقد اتضح لي مؤخرا أن‬
‫العملية د ّبرها بن علي الذي‬
‫أراد إثارة فتنة بني وزيره‬
‫األول الهادي البكوش الذي‬
‫كان ينوي االستعاضة عنه‬
‫بأبي وبني هذا األخير‪ .‬فأوهمه‬
‫أنّ الب ّكوش هو الذي كان‬
‫وراء إيقافي‪ ،‬األمر الذي نفاه‬
‫الب ّكوش حني قابلته في الفترة‬
‫األخيرة‪ ،‬وأخبرني أنه لم يكن‬
‫على علم بتفاصيل القضية‪.‬‬

‫بن علي طلب من وزير‬
‫داخليته منح حركة‬
‫النهضة تأشيرة حزب‬
‫ليتراجع عن ذلك في‬
‫اليوم الموالي بعد تدخل‬
‫من أحد المقرّبين منه‬

‫حسابات س ّرية – اعتقال مد ّبر من بن علي – ومغامرات‬
‫في اجلزائر‬

‫مباشرة بعد تسلم بن علي احلكم‪ ،‬اتصلت بالهادي البكوش الوزير األول‬
‫حينها ألسأله عن مصير اإلسالميني املسجونني‪ .‬وكنت أعتقد أنه سيطلق‬
‫سراحهم مباشرة‪ ،‬فأخبرني أن األمر لن يت ّم بهذه البساطة قائال أنه ال ب ّد‬
‫أن تقع مفاوضات وتسويات معهم قبل إخالء سبيلهم‪ .‬فأدركت أن مسألة‬
‫املساجني اإلسالميني ستكون ورقة مساومة سياسيّة‪.‬‬
‫تع ّرضت إلى االعتقال في اجلزائر بعد ‪ ،1987‬فكيف حصل ذلك‬
‫وملاذا؟‬
‫بعد تسلم بن علي احلكم سنة ‪ 1987‬مبدة وجيزة طلب مني والدي مغادرة‬
‫تونس ومواصلة دراستي في اجلزائر في قسم األمراض الصدرية‪ .‬لكنّه‬
‫وقتي وأن‬
‫علي ألنه أدرك أن انفتاح النظام‬
‫ّ‬
‫في حقيقة األمر كان يخشى ّ‬
‫بن علي كان يك ّن خشية كبيرة من االجتاه اإلسالمي‪ .‬وافقته‪ ،‬والتحقت‬
‫باجلزائر أين قاسمت فتحي معتوق املسؤول عن تفجيرات سوسة‬
‫واملنستير مسكنه‪.‬‬
‫ّ‬
‫علمت الحقا أن تلك التفجيرات كانت مبادرة فرد ّية نتيجة تفكك التنظيم‬
‫الزج بقياداته في السجن‪ .‬وقد متّت باستعمال قنابل محلّية الصنع‪،‬‬
‫بعد ّ‬
‫وكانت ر ّدة فعل على قمع النظام وقتها لإلسالميّني‪.‬‬
‫وكان فتحي مصابا باألرق‪ ،‬األمر الذي دفعه ليمأل بياض لياليه بكتابة‬
‫مذ ّكراته‪ .‬قبل أن يف ّر إلى إسبانيا أين حصل على اللجوء السياسي تاركا‬
‫خلفه تلك املذ ّكرات‪.‬‬
‫وفي جوان ‪ 1989‬قام أحد األصدقاء بنقل املذكرات إلى تونس فقبض‬
‫عليه من قبل الديوانة التونسية التي عثرت عليها بني أدباشه وهو ما بدا لي‬
‫غريبا وقتها ألن الديوانة في تلك الفترة لم تكن تفتّش الوثائق‪ .‬كنت وقتها‬
‫في تونس‪ ،‬فق ّررت العودة إلى اجلزائر خشية من وقوع بعض األسرار‬
‫اخلطيرة املوجودة باملنزل في يد األمن اجلزائري‪ .‬ومبج ّرد وصولي إلى‬
‫علي القبض‪.‬‬
‫املنزل وجدت عون أمن في انتظاري مبس ّدسه‪ ،‬ليلقى ّ‬
‫وقد عثر األمن اجلزائري يومها على جملة من الوثائق منها كشوف‬
‫مسجلة باسمي أحدها في جينيف بسويسرا واآلخر بفالنسيا‬
‫حسابات‬
‫ّ‬
‫باسبانيا أين تقيم عناصر املجموعة األمنية التي كانت تع ّد لالنقالب على‬
‫بورقيبة بعد أن كشف أمرها‪ .‬وكنت مكلّفا بتحويل أموال تدفع من حساب‬
‫في سويسرا إلى حساب في فاالنسيا لتقبضها عناصر املجموعة‪ ،‬مع‬

‫من النضال السياسي إلى النضال االجتماعي‬

‫كيف انتقلت إلى مجال النشاط االجتماعي؟‬
‫توجهت إلى فرنسا‪ .‬وفي جوان ‪ ،1991‬عدت لدراسة‬
‫بعد محنة اجلزائر ّ‬
‫الطب االستعجالي وهو اختصاص لم يكن معروفا‬
‫الطب‪ .‬اخترت دراسة‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫في تونس‪ .‬وقد أغرمت بهذا االختصاص‪ ،‬فانغمست في الدراسة والعمل‪،‬‬
‫وو ّدعت النضال السياسي‪ .‬واستعضت عنه بالنضال في مجال آخر‪ ،‬فقد‬
‫الطب االستعجالي إلى تونس‪.‬‬
‫كنت أطمح أن أنقل ما تعلّمته عن‬
‫ّ‬
‫وجهها بن علي حلركة النهضة‪،‬‬
‫انطفأ نضالي السياسي مع الضربة التي ّ‬
‫وتو ّقف القتال بسبب غياب املقاتلني‪ .‬وبدأت مرحلة جديدة من حياتي هي‬
‫مرحلة اإلغاثة الطبية واالجتماعية ووجدت قضية بديلة ألنشغل بها‪.‬‬
‫وفي منتصف سنة ‪ 1993‬التقيت بالهادي مهني وزير الصحة وقتها في‬
‫تونس فاقترحت عليه أن نبعث قسما لطب اإلغاثة ‪ ،SAMU‬وأعلمته‬
‫أنني مستع ّد للتك ّفل بالتمويل‪ .‬وكنت ف ّكرت أن أق ّدمه كمشروع إنساني‬
‫واالعتماد على التب ّرعات‪ ،‬فاقترحت على رجال أعمال لم يتر ّددوا في‬
‫مساندتي واقترحوا تكوين جمعيّة للغرض‪ ،‬وهو ما ّ‬
‫مت‬
‫فعال‪ .‬وبواسطة من أبي قابلت زين العابدين بن علي في‬
‫أوت ‪ 1993‬الذي تب ّرع لفائدة املشروع بسيّارة إسعاف‬
‫مج ّهزة‪.‬‬
‫طب إغاثة ‪ SAMU‬في تونس‪،‬‬
‫وأنشأنا بذلك أ ّول مركز ّ‬
‫في مستشفى سهلول بسوسة‪ .‬وتكلّف ذلك ما يقارب‬
‫املليون دينار حت ّملت اجلمعيّة النصيب األكبر فيه‪ .‬وحني‬
‫جنح املشروع أصبحت إنشاء مثل هذه املراكز سياسة‬
‫خاصة وأن العمليّة تكاد ال حت ّملها شيئا من الكلفة‪.‬‬
‫دولة‪،‬‬
‫ّ‬
‫فقمنا بإنشاء مركز في صفاقس م ّوله رجال أعمال من‬
‫اجلهة‪ ،‬وآخر في قفصة م ّولته شركة فسفاط قفصة‪،‬‬
‫شح‬
‫وفي قابس تع ّطل املشروع بعض الشيء بسبب ّ‬
‫التمويالت‪ ،‬ليتوقف املشروع في جندوبة حيث لم نعثر‬
‫على مم ّولني‪.‬‬
‫وكنت منذ ‪ ،1995‬طرحت فكرة إنشاء جمعية للطب‬
‫االستعجالي‪ .‬لكنني اصطدمت بعقبات مختلفة ولم جتد‬
‫الدعوة إشعاعا‪ .‬وسنة ‪ 2000‬أعدت الكرة‪ ،‬لتنجح هذه‬
‫املرة وأنشأنا اجلمعية التونسية للطب االستعجالي‪ ،‬وكان‬
‫هدفنا تطوير هذا املجال‪.‬‬
‫للطب‬
‫خصص‬
‫صحي‬
‫وسنة ‪ ،2003‬خالل مجلس‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫للطب‬
‫االستعجالي‪ ،‬طرحنا فكرة بعث اختصاص جامعي‬
‫ّ‬
‫االستعجالي في تونس‪ .‬إالّ أننا اصطدمنا مبعارضة عدد‬
‫من األطبّاء الذين يرفضون أن يستق ّل هذا االختصاص‬
‫بنفسه‪ ،‬وكان من بينهم الدكتور خليل الزاوية ممثل النقابة وقتها ووزير‬
‫الشؤون االجتماعية حاليا‪ .‬فسقط املشروع في املاء‪ ،‬مؤ ّقتا‪ ،‬حتى سنة‬
‫‪ .2005‬جلأت وقتها إلى السلطة السياسية واستعنت بوالدي للضغط‬
‫على الوزير ليصدر أمرا في شهر ماي‪ ،‬سمح لي مبوجبه بخوض امتحان‬
‫التبريز في اختصاص الطب االستعجالي‪ .‬وكنت أ ّول مب ّرز في هذا املجال‪.‬‬
‫إلى جانب اإلغاثة الط ّبية أنشأت جمع ّية لإلغاثة اإلنسانية ذات‬
‫خلف ّية إسالم ّية؟‬
‫نعم‪ ،‬في بدايات سنة ‪ ،2000‬عدت للتد ّين من جديد‪ ،‬وفي سنة ‪2007‬‬
‫احلج التي جمعتني ببعض األشخاص طرحت عليهم فكرة‬
‫وخالل رحلة‬
‫ّ‬
‫العمل اخليري‪ .‬كنت حينها أف ّكر في إنشاء جمعية خير ّية‪ ،‬لك ّن سوابقي‬
‫مع االجتاه اإلسالمي كانت حجر عثرة في ذهني‪ .‬حتّى أنني طلبت من‬

‫‪9‬‬

‫والدي أن يطرح على بن علي املسألة ويرى ر ّد فعله‪ .‬لم يحتج األمر‬
‫ّ‬
‫التدخل فقد وجدت مساعدة من بعض املسؤولني بوزارة الداخلية‪.‬‬
‫لهذا‬
‫فأنشأت «جمعيّة التعاون والتواصل االجتماعي» سنة ‪ .2010‬واخترت‬
‫كأعضاء مؤسسني أشخاصا ال ميكن أن ترقى لهم الشبهة‪ ،‬رغم أن‬
‫بعض فروعنا مثل فرع بن عروس كان يض ّم إسالميني سابقني‪.‬‬
‫مختصان في الشريعة صلب كل‬
‫ووضعت شرطا يقتضي أن يوجد‬
‫ّ‬
‫مجلس فرع للجمعية‪ ،‬بحكم كون موردنا الرئيسي هو أموال الزكاة‪.‬‬
‫وكان مجال نشاطنا توزيع الزكاة وجمع التب ّرعات وتوزيعها‪ ،‬ورعاية‬
‫األيتام وإغاثة احملتاجني‪ .‬ورغم أن هذا لم يكن معلنا في وثائق اجلمعيّة‪،‬‬
‫إالّ أنها كانت جمعيّة ذات صبغة إسالمية‪.‬‬
‫ألم يكن هذا الطابع اإلسالمي للجمع ّية يتس ّبب في مضايقات لكم؟‬
‫لم تكن وثائق اجلمعية التي ق ّدمت لوزارة الداخلية حتتوي إشارة إلى‬
‫هذا الطابع اإلسالمي‪ ،‬لك ّن بعض املضايقات حصلت الحقا بسبب طبيعة‬
‫بعض الناشطني والناشطات معنا‪ ،‬والذين كانت نسبة هامة منهم من‬
‫املتد ّينني‪.‬‬
‫من جهة أخرى‪ ،‬كنت معروفا لدى أجهزة األمن‪ ،‬وكان املطلوب أالّ‬
‫نتجاوز احلدود املسموح بها‪...‬‬
‫وكان هناك تعتيم إعالمي على نشاط اجلمعية فقد رفضت جميع اجلرائد‬
‫التي اتصلنا بها نشر أ ّول نداء لنا‪.‬‬
‫وسنة ‪ 2011‬قام الناشط الفايسبوكي أمان الله املنصوري – وهو‬
‫خاصة‬
‫باملناسبة عضو في اجلمعية ‪ -‬بإنشاء صفحة على الفايسبوك‬
‫ّ‬
‫باجلمعية‪ ،‬وهو ما سمح لنا بالتواصل مع جمهور أوسع‪ .‬وكان من بني‬
‫أهدافي تأطير شباب املساجد الذين ال يجدون مجاالت للنشاط املدني ذو‬
‫الطابع اإلسالمي‪ .‬وكان أ ّول إعالن لنا في الصفحة حملة جمع املالبس‬
‫املستعملة بغرض توزيعها على احملتاجني‪ ،‬وكانت االستجابة قو ّية‪.‬‬
‫بطي املالبس داخل‬
‫محجبات تقمن‬
‫وخالل احلملة‪ ،‬كانت ‪ 10‬فتيات‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫مح ّل وضعته على ذ ّمة اجلمعيّة‪ ،‬ما أثار شبهات أمنيّة حولنا‪ .‬األمر الذي‬
‫دفعني الستباق األمر فاتصلت بوزير الداخلية وقتها رفيق احلاج قاسم‬
‫أي خلفيّة‬
‫ألعلمه مبا نقوم به من نشاط‪ ،‬ساعيا إلى طمأنته إلى غياب ّ‬
‫سياسية للعمليّة‪ .‬ورغم عدم اعتراضه مباشرة على نشاطنا‪ ،‬أشار‬
‫محجبات معنا‪ .‬كانت هذه عيّنة من‬
‫احلاج قاسم إلى امتعاضه من وجود‬
‫ّ‬
‫التضييقات التي نتع ّرض لها والتي لم تكن ذات بال‪.‬‬
‫ح‪ .‬ش‪ .‬رئيس شعبة سابق انتقد والدك بسببك خالل اجتماع‬
‫حزبي للتج ّمع‪ ،‬فكان ذلك سببا في تسليط عقوبات عليه‪ .‬هل لك‬
‫علم بذلك؟‬
‫أعرف الشخص الذي تتح ّدث عنه بصفته رئيس جمعيّة في املجال‬
‫الطبّي ولم أعرفه كرئيس شعبة‪ .‬وأعرف‬
‫أنه قال عنّي كالما في وقت من األوقات‪.‬‬
‫وواجهته بذلك‪ .‬فقد قال أن بعض‬
‫التج ّمعيّني أبناؤهم من «اخلواجنيّة» وقال‬
‫أنه كان األجدر بهم تربية أوالدهم‪.‬‬
‫قد يكون تع ّرض إلى عقوبات بسبب ذلك‪،‬‬
‫هذا ممكن‪ ،‬فاملسألة في الواقع هي صراع‬
‫املعني ينتمي إلى‬
‫بني أجنحة التج ّمع وكان‬
‫ّ‬
‫جناح مضا ّد‪ .‬لكنني ال أستطيع أن أجزم‬
‫أنه تع ّرض إلى عقوبات بسبب انتقاده‬
‫لوالدي‪.‬‬
‫البعض يرى أن حركة النهضة بعد‬
‫محاصرتها سياس ّيا من قبل نظام‬
‫بن علي‪ ،‬جلأت إلى اختراق النشاط‬
‫خاصة عن طريق‬
‫االجتماعي اخليري‬
‫ّ‬
‫ويفسرون‬
‫عائالت أعضاء احلركة‪،‬‬
‫ّ‬
‫بذلك انتشارها الحقا في األوساط‬
‫الشعب ّية؟‬
‫ال أعتقد ذلك‪ ،‬بل أعتقد أن النهضة كانت‬
‫منغمسة في مواجهة مشاكلها االجتماعية‬
‫الداخلية‪ ،‬ولم تهت ّم باالنتشار في‬
‫األوساط االجتماعيّة‪.‬‬
‫هل كنت تتابع نشاطات حركة النهضة‬
‫أو على اتصال بعناصرها خالل تلك الفترة؟‬
‫كنت بعيدا متاما خالل تلك الفترة وحتّى اآلن عن العمل السياسي‪ ،‬فقد‬
‫انغمست كلّيا في العمل االجتماعي‪ .‬وكنت مقتنعا – وأظنّني مصيب‬
‫في ذلك ‪ -‬أنه لم يكن هناك تنظيم حلركة النهضة في تونس خالل تلك‬
‫الفترة‪ ،‬كان هناك فقط قيادات احلركة في املهجر‪ ،‬إذ لو وجد مثل هذا‬
‫التنظيم في تونس ملا تركه بن علي في حاله ولقام بضربه‪.‬‬
‫أذكر م ّرة أنني التقيت بأحد مناضلي النهضة فسألته عن ح ّمادي‬
‫اجلبالي‪ ،‬ليخبرني أنه في البيت‪ .‬تسلّلت إليه حتت جنح الظالم وكان‬
‫اللقاء‪( ...‬يصمت وقد بدا عليه التأ ّثر الشديد) ث ّم التقيته مرة ثانية في‬
‫بيته س ّرا‪.‬‬
‫لكن لم يكن هناك أدنى قرب من السياسة‪ ،‬أ ّوال النعدام الرغبة في ذلك‪،‬‬

‫ك ّلفت‬
‫باستشفاف‬
‫موقف‬
‫الحكومة‬
‫الجزائرية من‬
‫قيام نظام‬
‫إسالمي في‬
‫تونس‬

‫وطنية‬

‫‪10‬‬

‫وثانيا بسبب اخلوف‪ ،‬فقد أصبحت رئيس قسم وموقعي ميكن أن يه ّدد‪،‬‬
‫كما أنّ والدي شاخ ولم يعد يستطيع أن يحميني‪.‬‬
‫وقد واصلت في هذا اخليار حتّى بعد الثورة‪ .‬حتّى أنني اشترطت على‬
‫أعضاء اجلمعيّة أن يختاروا بني العمل اجلمعيّاتي والعمل السياسي‪.‬‬

‫شخصية اجلبالي كما رآها طبيبه و صديقه‬

‫بعد الثورة‪ ،‬هل استعدت عالقاتك بالنهضة؟‬
‫زرت سي ح ّمادي اجلبالي‪ ،‬وق ّدمت له نصائحي‪ .‬وأحلحت عليه أن‬
‫ينشئ تلفزة‪ ،‬فاملعركة في تونس أصبحت معركة إعالم‪ ،‬وكان على‬
‫النهضة أن تتج ّهز لها ملواجهة خصومها‪ ،‬لكن دون جدوى‪.‬‬
‫لكنّني لم أتو ّرط في العمل السياسي مع النهضة‪ .‬رغم أنني زرتهم‬
‫في مق ّرهم وتع ّرفت على بعض قياداتهم التي لم أكن أعرفها من قبل‪،‬‬
‫واستعدت عالقتي مبن‬
‫عرفتهم‪.‬‬
‫من املسائل التي أتذ ّكرها‬
‫جيّدا‪ ،‬أنني كنت مبنزل ح ّمادي‬
‫اجلبالي حني أخبره صهره أن‬
‫هناك من يريد أن يعرض عليه‬
‫شعار احلركة قبل أن يق ّدموه‬
‫إلى املطبعة‪ ،‬فدعاني اجلبالي‬
‫ألبدي رأيي‪ .‬وكان هناك‬
‫مقترحان‪ ،‬الشعار املعروف‬
‫اليوم وآخر على شكل حرف‬
‫«ن»‪ ،‬فص ّوتنا لصالح الشعار‬
‫األ ّول‪ ،‬وكنت متح ّمسا له‪ .‬وقد‬
‫علمت الحقا أن صراعا ج ّد‬
‫حول الشعار الذي رفضه علي‬
‫العر ّيض وأص ّر على تغييره‪،‬‬
‫وكاد األمر يتح ّول إلى مأزق‪.‬‬
‫ذكرت هذه احلكاية ألنها ّ‬
‫مؤشر‬
‫على ما سأكتشفه الحقا عند‬
‫اقترابي من كواليس احلكم‪.‬‬
‫هل كان لك دور في استعانة‬
‫النهضة بعناصر جت ّمعية‬
‫ذات خبرة في إدارة الدولة؟‬
‫نصحت رئيس احلكومة باالستعانة بأشخاص ذوي خبرة في إدارة‬
‫احلكم‪ ،‬وكان في ك ّل م ّرة يعدني بذلك‪ ،‬لكنّني اكتشفت الحقا أنه ال‬
‫ميلك القرار في يده‪ .‬وشيئا فشيئا بدأت تصيبني خيبة األمل وما يشبه‬
‫االنهيار بعد أن كنت متح ّمسا‪ .‬حاولت في فترة ما أن أبلغه انتقاداتي‬
‫ّ‬
‫وجهت له رسالة سلّمتها‬
‫فقضى ثالثة أ ّيام ال ير ّد على مكاملاتي‪ ،‬عندها ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ألحد موظفي الوزارة األولى أحثه فيها على االستعانة بذوي اخلبرة‬
‫مؤ ّكدا له أن التج ّمعيّني ليسوا كلّهم متو ّرطني في الفساد‪ ،‬وأن الدولة‬
‫هي استمرارية‪ ،‬وأنّ احلكومة ال متلك الوقت لتج ّرب وتخطئ‪ .‬وذ ّيلت‬
‫صحية ال غير‪.‬‬
‫الرسالة بقولي له أنني على ذ ّمته إذا احتاج لي في مسائل ّ‬
‫هاتفني في اليوم املوالي مل ّدة ‪ 25‬دقيقة ليب ّرر لي موقفه‪ ،‬مشيرا أنه ال‬
‫يستطيع العمل مع أشخاص ال يعرفهم‪ .‬قلت له أن من يحيطون به ال‬
‫يعدون أن يكونوا سعاة وال ميلكون خبرة إدارة الدولة‪ ،‬إذ لم يكن له‬
‫وقتها مستشار ديبلوماسي وال حتى مستشار سياسي (قبل تعيني‬
‫لطفي زيتون)‪.‬‬
‫أنت الطبيب الشخصي لرئيس احلكومة‪ ،‬منذ متى اضطلعت بهذه‬
‫أي ظرف؟‬
‫امله ّمة وفي ّ‬
‫الصحية األولى التي تع ّرض لها ح ّمادي اجلبالي‬
‫الوعكة‬
‫حدث ذلك بعد‬
‫ّ‬
‫خالل شهر ماي ‪.2012‬‬
‫ّ‬
‫ويتدخل في أبسط‬
‫وللعلم فإنّ ح ّمادي اجلبالي مهووس بالتفاصيل‪،‬‬
‫ّ‬
‫اخلاص للسيارة‪.‬‬
‫يتدخل في طريقة قيادة سائقه‬
‫األمور‪ ،‬لدرجة أنه‬
‫ّ‬
‫وهو ما يجعله يكثر من العمل دون جدوى أحيانا كثيرة ويرهق نفسه‬
‫بشكل مبالغ فيه‪.‬‬
‫بصحته وبتحسني منط حياته‪ ،‬مؤ ّكدا له أنني‬
‫فطلبت منه أن يدعني أهت ّم‬
‫ّ‬
‫ال أرغب في منصب رسمي وال في البروز‪.‬‬
‫وكنت أحثّه على توزيع العمل على مساعدين أكفاء‪ ،‬وتنظيم العمل داخل‬
‫رئاسة احلكومة من خالل جهاز كامل من املستشارين‪ ،‬وأن يهت ّم فقط‬
‫بالقرارات الها ّمة والتوجيه العا ّم دون االنغماس في التفاصيل التي هي‬
‫بصحة‬
‫من شأن املساعدين‪ .‬وفي احلقيقة‪ ،‬مبا أنني اخترت االعتناء‬
‫ّ‬
‫اجلبالي فهذا يعني بالنسبة لي االهتمام بنمط حياته من أجل حتسينه‪.‬‬
‫لكنّه كان عنيدا‪ .‬حتّى أنه ‪ -‬وعلى سبيل املثال ‪ -‬يرفض إلى اليوم اعتماد‬
‫أجندا إلكترونية لتنظيم مواعيده‪ ،‬ويص ّر على استعمال أجندته الورقيّة‬
‫التي يد ّون فيها مواعيده بنفسه‪.‬‬
‫كما كنت أحثّه على التواصل مع الناس بك ّل األشكال حتّى ال يفقد ارتباطه‬
‫اخلاصة‬
‫بالواقع واتصاله بالناس‪ .‬كنت أدعوه أن ال يركب إال سيارته‬
‫ّ‬
‫وأن يصلّي اجلمعة في املسجد مع الناس وأن يخرج إلى األسواق‪ ،‬لكنّه‬
‫لم يفعل شيئا من هذا بل العكس متاما‪ .‬وربمّ ا لهذا السبب اخترت أن‬

‫كنت أمسك‬
‫حسابات سرية‬
‫بسويسرا‬
‫وإسبانيا‬
‫لتحويل‬
‫أموال لعناصر‬
‫المجموعة‬
‫األمنية‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬‬

‫أكون بقربه‪ ،‬حتّى أكون همزة وصل بينه وبني الناس‪.‬‬
‫قلت له يوما أن النهضة أخطأت دخلتها للحكم‪ ،‬وأنها لم حتسن ربط‬
‫وخاصة اإلدارة‪ ،‬ولم تنجح في بثّ رسائل‬
‫الصلة مع مؤسسات الدولة‬
‫ّ‬
‫الطمأنة بل انساقت وراء احلمالت التي هاجمتها‪ ،‬فح ّققت خلصومها ما‬
‫يريدون‪ .‬قلت له أيضا أنهم انغلقوا على أنفسهم متاما وتقوقعوا على‬
‫ذواتهم‪ .‬وأنّ هدفي هو م ّد اجلسور بينهم وبني اخلارج عبر نشاطات‬
‫منها تنظيم عشاءات مع املعارضة وغيرها‪.‬‬
‫هل يندرج في هذا السياق العشاء الذي ّ‬
‫نظمته جمع ّية «التعاون»‬
‫ّ‬
‫مؤخرا؟‬
‫مع رجال أعمال في سوسة ووجوه جت ّمع ّية‬
‫كالّ ذلك العشاء كان في سياق آخر‪.‬‬
‫لكن ّ‬
‫نظمت مثال عشاء جمع بني اجلبالي وبني برهان بلخير ّية (ناشط‬
‫فايسبوكي) الذي اصطحب معه بضعة أشخاص من بينهم لطفي‬
‫خاصة)‬
‫مصحة‬
‫بوشناق وفاضل عبد الكافي وسامي بن بوزيد (مدير‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫وآخرون‪ .‬وكان هدفي من ذلك هو م ّد اجلسور بني رئيس احلكومة‬
‫ينبت عن الواقع‪.‬‬
‫واملجتمع ليعرف ما يجري حوله وحتّى ال ّ‬
‫وال أدري هل تدرك قيادات النهضة ‪ -‬والشيخ راشد الغنوشي ‪ -‬حجم‬
‫الغضب الذي لدى ناخبيها على أدائها أم ال؟‪.‬‬
‫لو نعود إلى العشاء الذي ّ‬
‫نظمته اجلمع ّية يوم ‪ 2‬سبتمبر اجلاري؟‬
‫ك ّل ما قيل عن ذلك العشاء في وسائل اإلعالم واملواقع االجتماعية كان‬
‫مجانبا متاما للحقيقة‪.‬‬
‫فقد ف ّكرنا في تنظيم عشاء خيري مبناسبة الذكرى الثانية لتأسيس‬
‫اجلمعيّة‪ ،‬مبق ّر فرعنا بسوسة‪ ،‬فدعونا املطرب لطفي بوشناق‬
‫واملسرحي رؤوف بن يغالن‪ .‬وباقتراح من أعضاء اجلمعيّة طلبت من‬
‫ح ّمادي اجلبالي احلضور فقبل‪ ،‬كما دعوت أعضاء املجلس التأسيسي‬
‫ممثلي جهة سوسة دون استثناء‪ .‬ودعوت أيضا السيدة محرزية‬
‫العبيدي نائبة رئيس املجلس التأسيسي‪ .‬وقمت بتوجيه دعوة احلضور‬
‫نظري‪ ،‬لو كان‬
‫لدي اتصال بهم‪ .‬وعلى مستوى‬
‫ّ‬
‫إلى ك ّل من أعرفهم أو ّ‬
‫عندي قاعدة بيانات حتوي عناوين ‪ 10‬ماليني تونسي الستدعيتهم‬
‫جميعا‪.‬‬
‫وللعلم فإن هدف احلفل كان جمع األموال والتب ّرعات لفائدة األعمال‬
‫اخليرية‪ ،‬وح ّددنا معلوم الدخول مبائة دينار‪.‬‬
‫ولقد تر ّددت قليال في استدعاء أبي‪ ،‬لكنّني حسمت في األمر على اعتبار‬
‫أن هذا احلفل أشبه عندي بحفل زفاف ابنتي فكيف أغيّب أبي عنه‪ .‬كما‬
‫أي خلفيّة من وراء‬
‫قمت باستدعاء الهادي الب ّكوش أيضا‪ ،‬ولم يكن لي ّ‬
‫هذه الدعوة بدليل أنني لم أستدع كمال مرجان ومح ّمد جغام واحمد‬
‫منصور أو أي من الوجوه احلزبية املعروفة‪.‬‬
‫ولم يتجاوز عدد رجال األعمال احلاضرين في احلفل أصابع اليدين‪،‬‬
‫اخترت ملجاورة اجلبالي منهم أكبر احملسنني إلى جمعيّتنا‪ .‬وقد طلب‬
‫مني أحد أعضاء جمعيّتنا أن أم ّكن عثمان‬
‫جنيّح من اجللوس إلى جانب اجلبالي إال‬
‫أنني رفضت ذلك متاما جتنّبا لتداعيات ذلك‬
‫إعالميّا‪.‬‬
‫كثيرا ما تكون حفالت جمع التب ّرعات غطاء‬
‫للقاءات أخرى جتري في الكواليس‪ ،‬من هنا‬
‫يغدو مشروعا طرح التساؤل حول حقيقة‬
‫هذه احلفلة وكونها غطاء للمصاحلة مع‬
‫التج ّمع ّيني ومع رجال أعمال متو ّرطني مع‬
‫النظام السابق؟‬
‫هذا غير صحيح متاما‪ ،‬فح ّمادي اجلبالي‬
‫لم يكن يعلم مسبقا من سيكون حاضرا‪،‬‬
‫والصالة التي احتضنت احلفل كانت مكشوفة للجميع وليس من املمكن‬
‫أن جتري فيها لقاءات بعيدا عن عيون املتابعني‪.‬‬
‫هذا احلفل كان دون كواليس‪ .‬ك ّل ما حدث هو أن اجلبالي حني خرج‬
‫ليعطي تصريحا إلذاعة املنستير‪ ،‬التحق به عثمان جنيّح وابنه حسني‪.‬‬
‫وكنت حاضرا‪ .‬وحضرت احلديث الذي دار بينهما‪ .‬وقد عرض جنيّح‬
‫على اجلبالي مشاريعه القادمة مع إحدى الشركات العاملية املعروفة‪.‬‬
‫هل عرضت على اجلبالي أن يستشير والدك أو بعض قدامى‬
‫التج ّمع ّيني حول إدارة شؤون الدولة؟‬
‫فعلت ذلك في أكثر من مناسبة‪ ،‬وكنت أبلغه توصيات والدي لكنّه لم‬
‫يكن يعمل بها‪ .‬وأؤ ّكد أن اجلبالي لم يطلب استشارة من والدي يوما‪.‬‬
‫كما عرضت عليه مثال االستعانة بخبرة عبد احلكيم بوراوي في القانون‬
‫اإلداري‪ ،‬وأخبرته أن الرجل خرج على التقاعد وال يطلب شيئا غير‬
‫خدمة بالده دون مقابل‪ .‬لك ّن اجلبالي كان دائما يرفض‪ ،‬رغم أنه يفتقد‬
‫ألي خبرة عمليّة فهو لم يعمل في حياته سوى سنة أو سنتني في مكتب‬
‫ّ‬
‫دراسات‪.‬‬

‫املسألة أبسط بكثير مما وقع الترويج له‪ .‬ففي سنة ‪ ،2011‬وخالل حملة‬
‫اإلغاثة الليبيّة كنّا اجلمعيّة اخلير ّية اإلسالميّة التونسيّة الوحيدة‪ ،‬وكان‬
‫هناك عديد اجلمعيّات اإلسالميّة الدولية التي ترغب في منح املساعدات‬
‫جلمعيّة إسالميّة تونسيّة‪ .‬وقد وقع االتصال بجمعية قطر اخلير ّية عبر‬
‫شبكة من اجلمعيات اإلسالمية التي تعاملنا معها في تلك الفترة‪.‬‬
‫مغربي يدعى مح ّمد دردور‪ ،‬الذي‬
‫وقد اتصلت بقطر اخلير ّية عبر‬
‫ّ‬
‫أخبرني أن القانون القطري مينع اجلمعيّات احمللّية من منح مساعدات‬
‫مسجلة لدى وزارة الشؤون االجتماعية القطرية‪ ،‬وهو ما‬
‫إالّ جلمعيّة‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫مت الحقا‪ .‬وبذلك كنّا أ ّول جمعية تونسية معتمدة لدى قطر‪ .‬وكان لدى‬
‫قطر وقتها مشروع حتت اسم مشروع «إخاء» يهدف إلعانة العائالت‬
‫التونسية احملتاجة التي ساعدت العائالت الليبية‪ .‬وكنّا نحن اجلهة‬
‫املن ّفذة للمشروع‪.‬‬
‫وذات يوم اتصل بي مح ّمد بالي (جزائري يعمل في قطر اخليرية)‬
‫وطلب مني أن أرسل تقديرا لبناء ‪ 300‬مسكن اجتماعي‪ .‬باملصادفة‬
‫لدي مشروع جاهز يتعلّق ببناء ‪ 200‬مسكن اجتماعي أرسلتها له‬
‫كان ّ‬
‫مباشرة‪.‬‬
‫أخبرني بعدها أن أمير قطر قادم إلى تونس وطلب مني إن كان من‬
‫املمكن أن ميضى االتفاق خالل الزيارة‪ ،‬فطلبت منه إمهالي حلني‬
‫استشارة رئاسة احلكومة التي ستمضي االتفاق من اجلهة التونسية‪.‬‬
‫أعلمت السيد حمادي اجلبالي واتصلت بن ّواب جهات بعض اجلهات‬
‫الداخلية باملجلس التأسيسي لالستشارة معهم‪.‬‬
‫بعدها اتصل بي مح ّمد بالي ليسألني عن إمكانية إضافة «تونس‬
‫اخليرية» لالتفاق‪ ،‬فاستشرت مع حمادي اجلبالي الذي وافق مباشرة‪.‬‬
‫لكن اتضح الحقا أن وزارة اخلارجية التونسية لم تكن على علم باألمر‪،‬‬
‫ّ‬
‫امللف إلى‬
‫فالسيد ح ّمادي اجلبالي كان يعلن موافقته لكنّه ال مي ّرر‬
‫اجلهات املعنيّة وال يقوم باملتابعة الالزمة‪ .‬األمر الذي وقع تالفيه عند‬
‫قدوم الوفد القطري الذي اصطحب معه البروتوكول جاهزا قبل مجيء‬
‫األمير بيومني‪.‬‬
‫الغريب في األمر أنّه بعد إمضاء االتفاق مباشرة تو ّقف ك ّل شيء ولم‬
‫ين ّفذ املشروع من قبل القطريني‪ ،‬رغم اتصالي بهم‪ .‬وتو ّقفت مسألة‬
‫االتفاق على بناء ‪ 300‬مسكن اجتماعي عند إمضاء البروتوكول‪.‬‬
‫ّ‬
‫تشخص أداء حركة النهضة في‬
‫بعد هذه املسيرة احلافلة‪ ،‬كيف‬
‫احلكومة؟‬
‫في احلقيقة أصبت بخيبة ال توصف‪ .‬فلقد دخلت إلى حركة االجتاه‬
‫اإلسالمي لتقديسي لألخالق وكرهي لالنتهازية والكذب‪ .‬وأعترف‬
‫أنني كنت مثاليّا في نظرتي للحكم‪.‬‬
‫وحني جاءت االنتخابات وانتخبت النهضة كنت متح ّمسا بش ّدة‪ ،‬فقد‬
‫كنّا نحمل نفس املشروع ونفس القيم‪ .‬وقد ورثت النهضة حكما مخ ّربا‬
‫بالفساد‪ ،‬وكنت أعتقد أنّ هؤالء‬
‫جاؤوا إلصالح ما فسد‪ .‬وكنت‬
‫ج ّد سعيد حني علمت بترشيح‬
‫ح ّمادي اجلبالي لرئاسة احلكومة‬
‫ملا يجمعني به من عالقة ذاتيّة‬
‫وكنت أعتقد أنني قادر على التأثير‬
‫اإليجابي على مسار احلكم من‬
‫خالله‪.‬‬
‫لك ّن الصدمة كانت بالنسبة لي‬
‫حني رأيت فشل وزراء النهضة في‬
‫االلتحام باإلدارة‪ ،‬ورأيت تهافتهم‬
‫على املناصب واألجور‪ .‬وكنت في‬
‫البداية أعتقد أن ما يقال عنهم يندرج في سياق احلمالت املغرضة‪.‬‬
‫ألكتشف الحقا أنهم وزراء فاشليـن‪ .‬وحني يق ّرر سي ح ّمادي أن يحدث‬
‫تغييرا وزار ّيا‪ ،‬يت ّم التراجع عن القرار بعد حني‪ .‬رغم العجز الواضح‬
‫لبعض الوزراء مثل وزير الصناعة ووزيرة البيئة‪ ...‬هؤالء سلّمناهم‬
‫أمانة فلم يحسنوا حفظها‪.‬‬
‫وحني أشاهد الشيخ راشد الغنوشي في منبر تلفزي يقول أنه غير‬
‫ّ‬
‫للترشح لرئاسة النهضة‪ ،‬ث ّم أعلم الحقا أنه متشبّث بك ّل ما أوتي‬
‫مستع ّد‬
‫من ق ّوة بالعودة على رأس احلركة‪ ،‬فإنّ ذلك يتجاوز ما كنت أتخيّله‪.‬‬
‫وقد اكتشفت من خالل الكواليس أن ما يظهر للعيان من تالحم احلركة‬
‫وتضامن وزرائها ليس صحيحا‪ ،‬وأنهم يتقاتلون فيما بينهم من أجل‬
‫املواقع والسلطة‪ .‬حتّى بلغ األمر بلطفي زيتون أن يلقي بورقة في‬
‫وجه ح ّمادي اجلبالي ألنه اجتمع بجمال العوي (أحد قيادات حركة‬
‫النهضة وتولّى رئاستها بني ‪ )1988-1987‬واستمع له ولم يستمع‬
‫لأل ّول‪ .‬وكان اجلبالي يجيبني كلّما دعوته للتخلّص من هيمنة احلركة‬
‫على قراراته‪ ،‬فيقول «لن أكون أردغان تونس» في إشارة إلى خروج‬
‫أردوغان عن جنم الدين أربكان رئيس حزب اخلالص الوطني بتركيا‪.‬‬
‫وأعتقد أن ح ّمادي اجلبالي يرفض أن يرى وجود مجموعات متصارعة‬
‫داخل حركة النهضة‪.‬‬
‫ولم يعد خافيا على التونسيني وجود حكومة ظ ّل حتكم داخل احلكومة‪،‬‬
‫بلغ بها األمر أن تختار للجبالي حتّى مستشاريه‪.‬‬

‫بلغ األمر بلطفي‬
‫زيتون أن يلقي‬
‫بورقة في وجه‬
‫حمادي الجبالي‬

‫القطر ّيون لم مينحونا سوى بروتوكوال‬
‫ووعودا دون تنفيذ – والنهضة خ ّيبت أملي‬

‫يوم ‪ 13‬جانفي ‪ 2012‬و ّقعت تونس وقطر مذ ّكرات تفاهم تض ّمنت‬
‫عددا من االتفاقات الثنائية‪ ،‬منها التي ته ّم جمع ّية «التعاون» التي‬
‫اسستموها وجمع ّية قطر اخلير ّية وغيرها‪ .‬كيف ّ‬
‫مت هذا االتفاق؟‬
‫ّ‬

‫وطنية‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمرب ‪2012‬‬

‫‪11‬‬

‫املدرسية‪:‬‬
‫ترقب حذر من املعلمني واألستاذة للعودة‬
‫ّ‬

‫الوضع املالي الهش وتدهور وضعية املؤسسة التربوية‬
‫في صدارة االهتمامات‬
‫آخر خبر ‪ -‬شؤون تربوية ‪ -‬محمد الهادي النحال‬
‫سيعيش أغلب التونسيني خالل األيام القليلة القادمة عودة أبنائهم‬
‫إلى املدارس واملعاهد‪ ،‬عودة ستلقي بتداعياتها على املواطن في ظ ّل‬
‫تدهور قدرته الشرائية وارتفاع األسعار وعلى األسرة التربوية في‬
‫إطار التجاذبات القائمة مع وزارة التربية وفي سياق منظومة تعليميّة‬
‫ميزتها تهميش املربي ووضعيات كارثية للمدارس واملعاهد‪« .‬آخر خبر»‬
‫ستسلّط األضواء في هذا التحقيق على مشاغل وانتظارات األسرة‬
‫التربوية خالل هذه السنة الدراسية في املدارس األساسية واملعاهد‬
‫الثانوية‪.‬‬
‫ما يناهز ‪ 2400‬قسم على األقل سيظ ّل شاغرا ومدارس متداعية‬
‫للسقوط هي أقرب ما يكون إلى املستودعات و«القراجات» وقع تشييدها‬
‫في الستينات والسبعينات ستستقبل اآلالف املؤلفة من أبنائنا هكذا‬
‫ستكون العودة ألغلب تالميذ املدارس اإلعدادية في بالد كانت تتباهى‬
‫دائما بأنها كانت صاحبة الريادة في تعميم التعليم وجعله مجانيا‪.‬‬

‫عليها‪ .‬الطاهر ذاكر أكد في سياق حديثه إلى الدور السلبي للوزارة‬
‫ومسؤوليتها فيما يلحق بالتالميذ من ضرر ونقص في اإلطار التربوي‬
‫وما سيخلفه من تأخر في عودة الكثير من التالميذ ملدارسهم ففي الوقت‬
‫الذي تعاني منه البالد من بطالة أرهقت الكثيرين فتحت الوزارة باب‬
‫االنتداب حلوالي ‪ 2400‬معلم في حني أن املطلوب هو تغطية ما يناهز‬
‫‪ 3000‬مركز‪ .‬السيدة جنوى (ن) معلمة منذ ثماني سنوات عبرت لنا عن‬
‫امتعاضها من الوضعية املادية املتر ّدية للمعلمني مقارنة بوظائف أخرى‬
‫أقل شأنا وأضافت أن العودة املدرسية أرهقت عائلتها ماديا مؤكدة أن‬
‫وضع التعليم سيظ ّل متدهورا مادامت وضعية املر ّبي ّ‬
‫هشة وهو الذي‬
‫يدرس في مناطق تكاد تكون معزولة عن العالم ومع كل ما يعترضه من‬
‫صعوبات واصل أداء مهمته وختمت حديثها معنا بالتأكيد على أنّ هذه‬
‫الوضعية تعكس النظرة الدونية للتعليم األساسي رغم أنه يعتبر النواة‬
‫األساسية في املنظومة التعليمية برمتها‪.‬‬

‫بكثير من احليرة والتر ّقب احلذر أكد لنا الطاهر ذاكر كاتب عام نقابة‬
‫التعليم األساسي أن ما يشغله ويثير استغرابه غياب أي خطوات عمليّة‬
‫في اجتاه اجراء اصالح للبرامج التعليمية وجدول األوقات والتكوين‬
‫املستمر وأضاف أن وضعية القطاع تستوجب على األقل إصالحات‬
‫عاجلة والكف عن احللول الترقيعية والسياسية التجميلية التي أض ّرت‬
‫بالتعليم األساسي وآثار في سياق حديثه الوضع املتر ّدي للمدارس‪،‬‬
‫فالبنية التحتيّة متداعية واألبنية ال ميكن أن تكون بامل ّرة أماكن لطلب‬
‫العلم واملعرفة وحتى حرمة املؤسسة التربوية لم تسلم ووقع التع ّدي‬

‫لسعد اليعقوبي كاتب عام نقابة التعليم الثانوي أكد في بداية مداخلته أن‬
‫ما يشغله هو التكاليف املرتفعة للعودة املدرسية والتي تضرب في العمق‬
‫مقولة مجانية التعليم فتكلفة العودة املدرسية في ح ّدها األدنى تتراوح‬
‫بني ‪ 400‬و‪ 500‬دينار في ظل تصاعد مستوى غالء املعيشة‪ .‬فاطمة‬
‫اخلراط أستاذة فلسفة أشارت أن ما يشغلها ويثير الرعب لديها تنامي‬
‫ظاهرة العنف وتغلغله صلب املعاهد الثانوية ونشير في هذا السياق‬
‫أن السنة املنقضية كانت بكل املقاييس سنة سوداء حسب إحصائيات‬

‫وضع كارثي للتعليم األساسي‬

‫وضعية التعليم الثانوي تبدو بدورها في أسوء حاالتها‬
‫ومسحة التفاؤل لدى من حتدثنا معهم تبدو متدنية‪.‬‬

‫نقابات التعليم التي رصدت ‪ 5000‬حالة اعتداء وأكثر من ‪ 300‬اعتداء‬
‫مادي ومعنوي‪.‬‬
‫مصطفى بوحجة أستاذ تاريخ وجغرافيا أكد بدوره أنّ ما يأمله ويتطلع‬
‫إليه هو أن تعود الهيبة للمعاهد الثانوية وأن يعود االحترام لألستاذ‬
‫غير أنه يستدرك ليؤكد أنّ هذا األمر يبدو صعب املنال بعد أن استباحت‬
‫مجموعات املنحرفني حرمة املعاهد وتفشي ظاهرة جتارة وتعاطي‬
‫املخدرات والكحول‪ ،‬وفي سياق آخر من حديثه أشار إلى ضرورة‬
‫مراجعة برامج التدريس وآليات الرسكلة والتكوين‪.‬‬
‫رجاء السعيدي أستاذة لغة فرنسية أوضحت لـ«آخر خبر» أنّ أهم ما‬
‫يشغلها هو إعادة االعتبار للمؤسسة التربوية والعناية ببنيتها التحتيّة‬
‫حتى تكون قادرة بالفعل على االضطالع بدورها وحتى تتوفر ظروف‬
‫أداء الرسالة التربوية لألساتذة والتالميذ على حد السواء ونذكر في هذا‬
‫الصدد أن احلكومة قد أعلنت عن تخصيص ‪ 120‬مليون دينار لصيانة‬
‫املنشآت التعليمية التي نتمنّى بالفعل أن تذهب إلصالح وترميم املعاهد‬
‫وجتهيزها كأفضل ما يكون‪.‬‬
‫أغلب من التقينا بهم غلب على تصريحاتهم مسحة التشاؤم وظهر جلياّ‬
‫أن العالقة بني املربني ووزارة التربية تبدو متوتّرة كما ظهر جلّيا أنّ‬
‫الوضعية املادية التي يعشونها كانت من املسائل امله ّمة التي تط ّرقوا إليها‬
‫في مداخالتهم التعليم في بالدنا مبختلف أصنافه يبدو بحاجة ملحة‬
‫ملراجعة جذرية تعيد االعتبار إليه ودور احلكومة وسلطة اإلشراف‬
‫سيكون مفصليا وما سيقع إجنازه من خطوات في قادم األيام سيبرهن‬
‫لنا جميعا إن كانت هناك نيّة للتغيير واإلصالح ولئن كانت كل املؤشرات‬
‫في هذا اإلطار تبدو سلبية وغير مشجعة‪.‬‬

‫بعد ندوة وزير التعليم العالي‬

‫أزمة كلية اآلداب تط ّل برأسها من جديد‬

‫أعلن وزير التعليم العالي في الندوة الصحفية التي عقدها يوم‬
‫اخلميس الفارط عن جملة من القرارات التي تهم السنة اجلامعية‬
‫اجلديدة لع ّل أهمها الترفيع في املنحة اجلامعية والسماح للمتنقبات‬
‫الدخول لقاعات الدرس وتكثيف احلراسة على اجلامعات‪.‬‬
‫هذه القرارات اعتبرها البعض بعيدة كل البعد عن تطلعات الطلبة‬
‫واملشاكل احلقيقية التي تعيشها اجلامعة التونسية‪ ،‬كما أعتبرها‬
‫البعض اآلخر قرارات فردية جاءت مناقضة ملق ّررات املجالس‬
‫العلمية وحتى احملكمة اإلدارية‪.‬‬
‫قرارات يبدو أنها تنبئ بسنة جامعية ساخنة بعد رفض نقابات‬
‫الطلبة واألساتذة لبعضها‪.‬‬

‫قرارات فردية‬

‫وأكد لنا في هذا السياق األمني العام لالحتاد العام لطلبة تونس‬
‫السيد عزالدين زعتور أن الوزارة ماضية باإلنفراد بالقرار حيث‬
‫رفضت التفاوض مع املنظمة النقابية حول عديد املشاكل التي تعاني‬
‫منها اجلامعة التونسية‪ ،‬كما أكد «زعتور» أن الوزير لم يرد على‬
‫املراسالت التي وجهتها املنظمة مواصلة بذلك التضييق على العمل‬
‫النقابي وعدم االعتراف باالحتاد العام لطلبة تونس كممثل للطلبة‬
‫على حد قوله‪ ،‬كما أشار إلى أن الوزارة رفضت متكني االحتاد من‬
‫املوافقة على البرنامج الصيفي الذي أعلن عنه املكتب التنفيذي‪.‬‬

‫قرارات غير رسمية‬

‫كما أكد السيد «احلبيب القزدغلي» عميد كلية منوبة لـ«آخر خبر»‬
‫أن القرارات التي حتدث عنها الوزير في الندوة الصحفية ليست‬
‫رسمية‪ ،‬حيث أفادنا أنه إلى ح ّد هذه اللحظة لم يصل إلى إدارة الكلية‬
‫أي منشور أوقرار يؤكد ما ذكره حول السماح للمتنقبات بالدخول‬

‫إلى قاعات الدرس مؤكدا أن الكلية ماضية في‬
‫اإللتزام بقرارات املجلس العلمي واحملكمة‬
‫اإلدارية القاضيني بضرورة كشف الوجه‬
‫عند االمتحان وخالل الدرس وأثناء حصص‬
‫التكوين‪ ،‬كما أفادنا العميد بأن املجلس العلمي‬
‫بكلية منوبة قد راجع القانون األساسي‬
‫للمؤسسة يوم ‪ 10‬جويلية الفارط ليضيف‬
‫بندا واضحا يق ّر بضرورة كشف الوجه‪ ،‬هذا‬
‫القانون الذي من املفترض أن يتم اإلمضاء‬
‫عليه من قبل عموم الطلبة عند استكمال عملية‬
‫الترسيم مؤكدا أن املجلس العلمي قد راسل‬
‫الوزارة إلعالمه بهذه املقررات التي دخلت‬
‫حيز التنفيذ بعد مرور امل ّدة القانونية‪.‬‬

‫قرارات دون املطلوب‬

‫كما أعتبر السيد «عادل احلاجي» عضو املكتب‬
‫التنفيذي لالحتاد العام لطلبة تونس أن ما جاء‬
‫في الندوة الصحفيّة لوزير التعليم العالي‬
‫بعيد كل البعد على تطلعات عموم الطلبة‪ ،‬حيث أكد أن أهم املشاكل‬
‫التي تعاني منها اجلامعة التونسية لم حتل بعد‪ ،‬مشيرا إلى وجود‬
‫مغالطات ع ّدة في تصريح الوزير‪ ،‬حيث أكد أن عددا مه ّما من الطلبة‬
‫يتوجهون بصفة يومية إلى مقرات ديوان اخلدمات اجلامعية وذلك‬
‫لتواصل أزمة السكن اجلامعي فضال على انتظار عدد واسع من‬
‫الطلبة لإلجابة عن ملفات إعادة التوجيه‪ ،‬كما أشار إلى أن ظاهرة‬
‫الوساطة واحملسوبية لم تنته بعد‪ .‬وأضاف «احلاجي» أن إقرار‬

‫من�صف بن �سامل وزير التعليم العايل‬
‫السماح للمتنقبات بالدخول إلى قاعة الدرس تدخل اجلامعة في‬
‫مهاترات جانبية وجتاذبات سياسية ستدخل اجلامعة في أتون‬
‫العنف‪ .‬كما أعتبر املتحدث أن قرار تكثيف احلراسة األمنية يذ ّكره‬
‫بقرار «محمد الشرفي» وزير التعليم العالي سنة ‪ ،1992‬مؤكدا أن‬
‫هذا القرار الغاية منه تضييق اخلناق على احلريات وضربة استباقية‬
‫ملا قد تشهده اجلامعة من حتركات بسبب تراكم اإلشكاالت التي لم‬
‫حت ّل بعد‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫الوطنية‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬‬

‫اخلبير االقتصادي الدكتور معز اجلودي آلخر خبر‪:‬‬

‫ناقوس اخلطر يدق وتونس مه ّددة‬
‫باإلفالس بنسبة عجز تق ّدر بـ‪٪10‬‬

‫في اقتصادات كل الدول هناك أرقام «فارقة» ونسب محدّدة ملصير شعوب بأسرها وهناك خطوط حمر وإشارات خطيرة ومن أهم‬
‫هذه النسب وأكثرها تأثيرا نسبة العجز في امليزان التجاري‪ ،‬السيما في اقتصاد دولة تخرج من ثورة كثورة تونس ومتر بوضع‬
‫صعب كوضع بالدنا‪ .‬ومبا أن نهاية كل سنة ترتبط بصدور النسبة احلقيقية للعجز وبحكم أننا في الثالثية األخيرة من سنة‬
‫‪ 2012‬فقد بدأت هذه املسألة تشغل األذهان فأردنا استشراف الوضعية وفتح هذا امللف مع الدكتور معز اجلودي آملني أن تكون‬
‫في قراءته بارقة أمل ولكنه لألسف فاجأنا مبا ال يطمئن وال ميكن السكوت عنه واالستئثار به دون قرائنا‪.‬‬

‫آخر خبر ‪-‬شؤون وطنية‪ -‬حاورته سلمى زغدان‬
‫استهل الدكتور معز اجلودي حديثه لـ«آخر خبر» فقال‪:‬‬
‫تصدر ميزانية الدولة كل سنة في إطار قانون املالية وهي األدوات‬
‫والوسائل الكفيلة بتحقيق األهداف االقتصادية واإلجتماعية ضمن‬
‫ّ‬
‫يوضح أهدافها واستراتيجياتها وبرامجها‪.‬‬
‫بيان احلكومة الذي‬
‫فقانون املالية يعطينا كل عام برنامج تطبيق هذه األهداف على املدى‬
‫القريب واملتوسط وغالبا ما يكون هناك عجز في امليزان التجاري‬
‫أي عدم تكافئ بني املوارد والنفاقات ويقع تغطيته عامة باملديونية‬
‫وهو أمر عادي في إطار سياسة تنشيط االقتصاد بخلق االستثمار‬
‫العمومي حسب نظرية كينيز أو ما يسمى بالضارب الكينيزي فإن‬
‫الزيادة في النفقات تؤدي إلى خلق ديناميكية أي استهالك فاستثمار‬
‫والنتيجة هي موارد جديدة للعام املقبل‪ .‬ولكن وكما هو متفق عليه‬
‫عامليا فإن نسبة العجز ال يجوز أن تتجاوز ‪.٪ 3‬‬
‫وماذا عن هذه النسبة في تونس؟‬
‫رغم كل مساوئ العهد السابق فإن هذه النسبة كانت تتراوح بني ‪2‬‬
‫و‪ ٪ 3‬عموما باستثناء عام أو عامني‪ .‬حتى أننا في ‪ 2010‬سجلنا نسبة‬

‫الدكتور معز اجلودي‬
‫بشكل عاد وموارد أخرى تكميلية كبيع أمالك املخلوع وأصهاره‬
‫والذي مت تقديرها بـ‪ 1200‬مليون دينار وقد ثبت اآلن أنه كما نبهنا‬
‫إلى ذلك أن الرقم مبالغ فيه‪ ،‬إضافة إلى ‪ 450‬مليار قيمة األموال‬
‫التي صرح أنه سيتم استرجاعها من رجال أعمال فاسدين ومايزال‬
‫ذلك رقما أشبه بالسراب كما وعد قانون املالية التكميلي بـ‪ 4،3‬مليار‬
‫قيمة تداين خارجي لم حتصل احلكومة منها إالّ على ‪2‬و‪ 3‬مليار من‬
‫قطر وأمريكا فقط‪ ,‬إذا فاملوارد غير كافية إلجراء النفاقات التي‬
‫تنقسم إلى نفقات تصرف كالرواتب واملصاريف اليومية ونفقات‬
‫تنمية كاالستثمار ومتويل مشاريع عمومية وهو ما لم يحدث إطالقا‬
‫في حني أن النوع األول من املصاريف أصبح في تنام وكان نتيجة‬
‫ّ‬
‫متضخمة ورئاسات ثالث تفتقد حتى إلى النجاعة‬
‫طبيعية حلكومة‬
‫ومجلس تأسيسي متطلب‪ .‬الترويكا لم يعط املثل في حني يطالبون‬
‫الشعب بالتقشف وترشيد النفقات‪.‬‬
‫أعلنت احلكومة في قانون املالية التكميلي نسبة عجز بـ‪ ٪ 6،6‬وهي‬
‫نسبة كارثية ولكن األدهى واألمر بأنها ليست صحيحة وهي مغالطة‬

‫‪ ٪ 6،6‬هي نسبة كارثية ولكن األدهى واألمر أنها‬
‫مغالطة مقصودة ألن العجز الحقيقي يقدر بـ‪٪ 8.9‬‬
‫‪1‬و‪ ٪ 5‬أما بعد الثورة فقد أخذ العجز يتفاقم بال هوادة بسبب نقص‬
‫اضطراب الواردات ونقص النفقات وتنامي املطلبية في حكومتي‬
‫الغنوشي والسبسي بحيث سلّم هذا األخير امليزانية حلكومة اجلبالي‬
‫بنسبة عجز تقدر بـ‪ ٪ 4٫5‬وهي نسبة مرتفعة ولكن ميكن أن جند لها‬
‫تبريرا بحكم وضع البالد ما بعد الثورة‪.‬‬
‫وقد كان أمام حكومة اجلبالي حالن أولهما هو سياسة إعادة‬
‫تنشيط االقتصاد واحلل الثاني هو اتباع سياسة التقشف‪ .‬أي اعطاء‬
‫األولوية للتوازنات احلياتية‪ .‬وكان من الصعب تطبيق أحد احللني‬
‫ألنه بالنسبة لألول فقد كانت إعادة تنشيط االقتصاد تتطلّب ترفيعا‬
‫في الواردات كما في النفقات واألمر ليس متاحا ملا تتميز به الفترة‬
‫من ضبابية وصعوبات حتول دون تسجيل نسبة مديونية كافية‬
‫كما أن الظرف الصعب في ظل البطالة املتزايدة وارتفاع األسعار‬
‫حالت دون الزيادة في النفقات وبالنسبة للحل الثاني أي التقشف‬
‫فإنه كان أمرا مستحيال أمام املطلبية املتزايدة وتعطش فئات الشعب‬
‫إلى قطف ثمار الثورة حاال‪ .‬وقد اقترحت شخصيا وذلك حتى قبل‬
‫تولي حكومة اجلبالي تطبيق سياسة قف ومر «‪»stop and go‬‬
‫وهي تتمثل في املراوحة بني احللني معا أي ثالثة أشهر بثالث ـ‬
‫وهي سياسة ناجعة وذكية جنحت في فرنسا في الثمانينات مثال‪.‬‬
‫ولكن هذه السياسة حتتاج إلى تو ّفر بعض الشروط‪ .‬أهمها أن تكون‬
‫احلكومة منسجمة ومتناسقة وناجعة ولكن مع ‪ 81‬وزيرا بال خبرة‬
‫لن يكون األمر ممكنا على االطالق‪ .‬حتى أن احلكومة قد أعلنت في‬
‫قانون املالية التكميلي أنها ستطبق هذه الطريقة ولكن أسموها «‪Go‬‬
‫‪ »and stop‬وهو إما أن يدل على جهل أو عن استباله وكما أن قانون‬
‫املالية التكميلي أساسا لم يتم تفعيله إلى ح ّد اآلن ألن املوارد املزعومة‬
‫لم يقع احلصول عليها وهي عبارة عن الضرائب التي يتم حتصيلها‬

‫مقصودة ألن العجز احلقيقي يقدر بـ‪ ٪ 8,9‬واملغالطة تأتي من‬
‫أن احتساب نسبة العجز ال تشمل املوارد االستثنائية في حني أن‬
‫حكومة الترويكا احتسبت هذه املوارد لتضليل الرأي العام ولتتهرب‬
‫من حقيقة الوضع الكارثي الذي بلغه االقتصاد الوطني في عهد‬
‫حكمها فمن‬
‫‪ ٪ 4,5‬في أكتوبر إلى ‪ ٪ 8،9‬في أشهر قليلة‪.‬‬
‫إذا خالصة الوضع لم يقع حتصيل املوارد املنشودة مع نفقات‬
‫متزايدة وغير مبررة وانعدام االنفاق على االستثمار وهو ما ع ّطل‬
‫العجلة االقتصادية للبالد‪.‬‬
‫بالنظر إلى كل هذا نتوقع أن تصل إلى نسبة عجز مفزعة وخطيرة مع‬
‫نهاية ‪ 2012‬وهي لألسف الشديد ‪.٪ 10‬‬
‫من الواضح واجللي أن الفارق بني نسبة ‪ ٪3‬التي قلتم سابقا‬
‫أنه ال يجب جتاوزها و‪ ٪10‬التي تتوقعونها كبيرة جدا ولكن ما‬
‫مدى خطورة هذه النسبة؟‬
‫نسبة ‪ ٪ 10‬أوال هي نفس النسبة التي أدت باليونان إلى إعالن‬
‫اإلفالس وهذا في حد ذاته مؤشر صريح عن مدى خطورة الوضع‪.‬‬
‫ّ‬
‫فلنوضح أن عجزا بنسبة ‪ ٪ 10‬يعني املس من التوازنات‬
‫وثانيا‬
‫احلياتية فاملشاكل االقتصادية واالجتماعية‬
‫وإن كانت هامة في السابق فقد أصبحت اليوم أساسية مثل البناء‬
‫كانت مشاكله متس النوافذ واألبواب ورمبا الطالء‪ .‬أما اآلن فقد‬
‫أصبحت متس األسس وهذا ال يعني سوى أن االقتصاد التونسي‬
‫اليوم مهدد باإلنهيار متاما كبيت اهتزت أسسه‪ ،‬فحتى النسبة املعلنة‬
‫في القانون التكميلي أي ‪ 6،6‬د‪ ٪‬نسبة مهولة وتؤكد تفاقم العجز‬
‫مما سيؤدي إلى السقوط في متاهات املديونية وعدم خلق ثروات‬
‫وتوريط األجيال القادمة في مديونية ال ميكن اخلروج منه‪ ،‬كل هذا‬

‫سيجعلنا نقف وجها لوجه أمام غول اإلفالس كما حدث في اليونان‪.‬‬
‫وهذا وإمنا يبعث على القلق واحليرة‪ ،‬ومما يزيد في هذا القلق هو‬
‫عدم اعتراف احلكومة بخطورة الوضع‪.‬‬
‫رغم كل السواد الذي صورته لنا دكتور هل من حلول ممكنة‬
‫لهذه الوضعية؟‬
‫في احلقيقة البد شئنا أم أبينا أن جند حال النقاذ بالدنا ليس لدينا‬
‫خيار لم تنجب تونس رجاال ونساء على مستوى من الوطنية‬
‫والوعي ليتركوها تغرق ولهذا أقول أنه البد من برنامج إنقاذ وطني‬
‫تتظافر فيه جهود كل األطراف احلكومة واملجتمع املدني واخلبراء‬
‫واجلمعيات واالحتاد واملؤسسات كل هذه األطراف البد أن تقف‬
‫وقفة جادة وتبتعد عن التجاذبات السياسية ملصلحة تونس أوال‬
‫وقبل كل شيء‪.‬‬
‫وهذا البرنامج يتكون من ثالث نقاط أساسية‬
‫أوال‪ :‬إعالن خارطة طريق رسمية من قبل الرؤساء الثالث‪ ،‬أي حتديد‬
‫كل املواعد املصيرية وتوضيح الرؤية على املدى القريب واملتوسط‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬إعداد مخطط إنقاذ للمؤسسات الصغرى واملتوسطة التي‬
‫بإمكانها وحدها خلق مواطن الشغل وحتقيق االستثمارات وتوفير‬
‫اخلدمات وبالتالي النمو باملوارد وكذلك األمر بالنسبة للمصانع‬
‫العمومية وذلك مبنحها تعويضات وإحاطتها للنهوض باالقتصاد‬
‫قبل التفكير في تعويض أي جهة أخرى‪ .‬وبذلك يكون باالمكان إيجاد‬
‫نسيج اقتصادي صناعي سليم وناجع‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬إصالحات جوهرية وفورية في مجال احلكم الرشيد أي‪:‬‬
‫الشفافية والنزاهة والنجاعة وترشيد النفقات واالستهالك‬
‫واسترجاع الثقة‪.‬‬
‫ألن قاعدة الثقة هي األساس فمثال العراق بلد ثري لكنه يفتقر إلى‬
‫األمان ووضوح الرؤية ولذلك ليس بإمكانه اكتساب الثقة والنهوض‬
‫باقتصاده أبدا‪.‬‬
‫بقدر ما ميكن أن يكون كالمك سيدي حول برنامج اإلنقاذ‬
‫الوطني مطمئنا إال أنه يدفعنا إلى التسائل عن مدى إمكانية‬
‫تنفيذه و تفعيله في ظل عدم اعتراف احلكومة بخطورة الوضع‬
‫أو مبعنى آخر كيف ميكن دفع احلكومة إلى مد يدها للتفاعل مع‬
‫سائر مكونات املجتمع إلجناز مشروع اإلنقاذ هذا ؟‬
‫أعتقد أن الضغط واليقظة هو احلل الوحيد لبلوغ ذلك وهنا أشير‬
‫إلى أن مردود أغلب األحزاب في هذا املجال مخيب لألمل فنحن نرى‬
‫لألسف تهافتا على املصالح احلزبية الضيقة وهذا ليس في مصلحة‬
‫الوطن وال حتى في مصلحة األحزاب نفسها ألنها بذلك تخسر ثقة‬
‫الشعب الذي وحده يبلغها مطمحها ووحده يقضي على آمالها في‬
‫السلطة ونعلم جميعا أن ثقة الناس في الساسة في تراجع‪.‬‬
‫والبد من تعديل املسار ومن توافق أكبر بني األطراف السياسية‬
‫واالجتماعية والبد من تظافر اجلهود من أجل تونس وإنقاذها من‬
‫إفالس محتم فجميع نواقيس اخلطر تدق وبقوة وعلى النيام أن‬
‫يستيقظوا وإالّ فإننا نسير نحو الهاوية ال محالة‪.‬‬
‫شكرا دكتور معز اجلودي اخلبير االقتصادي ورئيس اجلمعية‬
‫التونسية للحوكمة نتمنى أن نلتقيك مرة أخرى لتزف إلينا‬
‫أرقاما أفضل وتبشرنا ببداية االنفراج الذي ليس عزيزا على‬
‫التونسيني والتونسيات الذين قاموا بثورة تاريخية أن يحققوه‬
‫ألجل أرض طيبة معطاءة متسامحة والدة وألجل أجيال ال ذنب‬
‫لها وال نريد لها أن يجني عليها آباؤها وما جنت على أحد‪.‬‬

‫النقابية‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمرب ‪2012‬‬

‫‪13‬‬

‫أخبار نقابية‬

‫احتاد الشغل‬

‫�شارة حمراء‬

‫املجلس احلواري إطار‬
‫يستوعب مبادرة االحتاد‬

‫النقابة العامة لألطباء والصيادلة وأطباء األسنان بجهة‬
‫تونس ترفع الشارة احلمراء يوم ‪ 4‬سبتمبر اجلاري حتضيرا‬
‫لإلضراب اجلهوي الذي سيليه بعد أسبوع بعد االعتداء على‬
‫األطباء بالعنف في أقسام االستعجالي وعدم إعطاء حق‬
‫األطباء في املفاوضات االجتماعية‪.‬‬

‫ر ف�ض‬

‫اجلامعة العامة للبريد ترفض التوقيت الصيفي وحت ّمل‬
‫املسؤولية للوزارة‪.‬‬

‫آخر خبر ‪-‬شؤون نقابية‪ -‬أمني بورقعة‬
‫بعد مرور بضعة أشهر على إطالقها تعود مبادرة االحتاد م ّرة أخرى‬
‫لتستقطب االهتمام بعد أن أكد األمني العام لالحتاد السيد «حسني العباسي»‬
‫أنه سيتم اإلعالن عن «مجلس احلوار الوطني» يوم ‪ 25‬سبتمبر اجلاري‪.‬‬
‫هذا املجلس احلواري من املفترض أن يضم جميع املك ّونات السياسية‬
‫ومك ّونات املجتمع املدني التي صادقت على أرضية املبادرة أو أعربت عن‬
‫قبولها مبا جاء في نص املبادرة خالل اللقاءات التي نظمها االحتاد‪.‬‬

‫متسك‬
‫ّ‬

‫وقد أكد لنا السيد «سامي الطاهري» عضو املكتب التنفيذي لالحتاد العام‬
‫متسك االحتاد‬
‫التونسي للشغل أن املبادرة التزال قائمة الذات معربا عن ّ‬
‫باملبادئ واألهداف التي رسمها في مضمون املبادرة مؤكدا أن جميع‬
‫املؤشرات تفرض مزيدا من االقتناع بضرورة احلوار‪.‬‬

‫عودة ساخنة‬

‫أكد «الطاهري» على ضرورة التسريع بتفعيل املبادرة وذلك ملا أعتبره عودة‬
‫سياسية ونقابية ساخنة‪ ،‬حيث ّ‬
‫تنظم أغلب الهياكل الوسطى لالحتاد خاصة‬
‫في التعليم في جميع مراحله إضرابات قطاعية بعد فشل املفاوضات مع‬
‫احلكومة حول املطالب املرفوعة‪ ،‬هذه اإلضرابات تتزامن حسب «الطاهري»‬
‫مع حمالت جتييش تنظم سواء من قبل بعض الوزراء أو من خالل حملة‬
‫«إكبس» ضد املطالب املرفوعة وهو ما يخلق حالة من االحتقان والتوتّر‪.‬‬

‫�سامي الطاهري �أمني عام م�ساعد‬
‫غموض للرؤية‬

‫كما أشار «الطاهري» إلى املشهد احلالي يتّسم بغموض كبير‪ ،‬حيث التزال‬
‫وامللحة ضبابية ولم يتم توضيحها إلى ح ّد اآلن‪ ،‬فال‬
‫عديد املسائل امله ّمة‬
‫ّ‬
‫يزال الغموض يحوم حسب رأيه بخصوص الدستور الذي لم ينته منه‬
‫ن ّواب املجلس الوطني التأسيسي إلى ح ّد اآلن‪ ،‬فضال عن عدم إقرار الهيئة‬
‫املستقلّة التي ستشرف على اإلنتخابات إلى ح ّد اآلن‪ ،‬هذا الغموض ميكن أن‬
‫يضمحل إذا ّ‬
‫مت تفعيل املبادرة التي تخص في أهم بنودها على التوافق حول‬
‫رزنامة زمنية تتعلّق بتحديد تاريخ نهاية صياغة الدستور اجلديد وحتديد‬
‫رسمي لتاريخ االنتخابات العامة القادمة‪ .‬كما تنص املبادرة على التوافق‬
‫حول تركيبة الهيئة العليا املستقلّة لالنتخابات مبا يضمن استقاليتها‬
‫وحياديتها ودميومتها وكذلك حول القانون االنتخابي‪.‬‬

‫دعوات جلميع األحزاب‬

‫وعن املعنيني بهذا املجلس احلواري أكد لنا «الطاهري» أن عموم املك ّونات‬
‫يوجه دعوات لكل األحزاب‪ ،‬كما أشار إلى أن‬
‫معنية وأن االحتاد سوف ّ‬
‫هناك عددا مهما من مك ّونات املجتمع املدني والسياسي قبلت مبا جاء في‬
‫املبادرة منذ صدورها وستكون حاضرة في املجلس احلواري الذي يهدف‬
‫حسب املبادرة إلى تعميق الوحدة الوطنية وحماية االنتقال الدميقراطي‬
‫واإلدارة اجلماعية للمرحلة االنتقالية‪.‬‬

‫العباسي في فرنسا وأمريكا ‪:‬‬

‫�إ�ضراب يوم ‪ 6‬نوفمرب‬

‫االستعداد إلضراب يوم ‪ 6‬نوفمبر لعملة التربية بسبب عدم‬
‫تعميم املنح اجلامعية والسكن اجلامعي على أبناء العملة‬
‫وعدم تفعيل منحة العمل الليلي وتسوية أوضاع ع ّمال‬
‫احلضائر بوزارة التربية‪.‬‬

‫التعليم ا لإبتدائي‬

‫جتمعات ناجحة أمام املندوبيات اجلهوية ووقفة احتجاجية‬
‫يوم ‪ 12‬سبتمبر ‪2012‬‬

‫التعليم الثانوي‬

‫جلسة بني الوزارة والنقابة حول حركة النقل واملفاوضات‬
‫في معلوم الترقية املهنية‪.‬‬

‫احتاد عمال املغرب العربي‬

‫حتديد املؤمتر في شهر أكتوبر و عدم حتديد هوية مرشح‬
‫تونس إلى حد اآلن و التي تنحصر بني إثنني عبد املجيد‬
‫الصحراوي ومحمد سعد عضوي املكتب التنفيذي سابقا‪.‬‬

‫جل�سة‬

‫النقابة العامة للثقافة واإلعالم عقدت جلسة مع األمني العام‬
‫وعلى إثرها ّ‬
‫مت إرسال رسالة إلى رئيس احلكومة للتدخل‬
‫وللضغط وقررت النقابة تعليق احلوار مؤقتا وذلك لرفض‬
‫التعيينات على رأس الوطنية ‪ 1‬و‪ 2‬وأكد األمني العام على‬
‫وضع ح ّد للتدخل في شؤون التحرير‪.‬‬

‫تدخل على اخلط‬

‫تدخل على اخلط من النقابات األملانية للضغط على الشركة‬
‫األم من أجل عدم غلق فرع الزهراء لشركة ليوني‪.‬‬

‫إتفاقات وتكرمي‬

‫نقل املديرين �سيخ�ضع ل�شروط املناظرة‬

‫أفضت جلسة التفاوض بني وزارة التربية و األطراف النقابية‬
‫إلى تراجع األولى على االلية التي اعتمدتها في سد حصة‬
‫الشغورات و املقدر عددها ب ‪ 150‬خطة وقع منحها لبعض‬
‫مديري املدارس األخرى يذكر أن املقياس اجلديد سيخضع‬
‫لشروط املناظرة التي تتم كل ‪ 3‬سنوات ‪.‬‬

‫ا�ستياء من عملية ا لإيقاف غري املربر‬
‫لقرابة ‪ 100‬مدير‬

‫أعربت نقابة التعليم الثانوي عن استيائها و استغرابها من‬
‫السلوك الغير القانوني و االأخالقي التي أقدمت عليه الوزارة‬
‫من خالل إعفائها لقرابة ‪ 100‬مدير دون شرح أسباب قرارها‬
‫املفاجئ و دون تقدمي نتائج حتقيقاتها يذكر أن املعنيني بقرار‬
‫اإلعفاء لم يتم إشعارهم بهذه اخلطوات ‪.‬‬

‫مع�ضلة النقل الداخلية‬

‫في إطار دعم عالقاته اخلارجية بالنقابات العاملية زار وفد من االحتاد‬
‫العام التونسي للشغل كال من فرنسا وأمريكا بدعوى من النقابات‬
‫بالبلدين‪ ،‬وقد كان على رأس الزيارتني األمني العام لالحتاد السيد حسني‬
‫العباسي‪.‬‬

‫حول الصحة والسالمة املهنية‪ ،‬كما تق ّرر إنشاء جلنة مشتركة تقيم‬
‫سير التعاون املشترك جتتمع كل ستة أشهر‪ ،‬وجتدر اإلشارة إلى أن‬
‫الكنفدرالية الفرنسية الدميقراطية للشغل قد أصدرت بالغا عبّرت فيه‬
‫عن إعتزازها بإمضاء إتفاق التعاون مع إحتاد الشغل‪.‬‬

‫أمضى األمني العام لالحتاد أثناء الزيارة التي أ ّداها إلى فرنسا بروتكول‬
‫تعاون مع الكنفدرالية الفرنسية الدميقراطية للشغل‪ .‬وقد اعتبر عديد‬
‫املتابعني للشأن النقابي أن اإلتفاق من أهم االتفاقات التي ّ‬
‫مت إمضاءها‪،‬‬
‫والذي تض ّمن تبادل اخلبرات بني النقابتني وتبادل املعارف واملعلومات‬

‫هذا وقد تن ّقل كل من األمني العام واألمني العام املساعد املكلّف بالعالقات‬
‫اخلارجية واألمني العام املساعد املكلف باإلعالم إلى أمريكا بدعوى من‬
‫النقابات األمريكية‪ ،‬وتأتي هذه الزيارة بعد أن ق ّررت النقابات في أمريكا‬
‫تكرمي االحتاد وذلك للدور الذي لعبه قبل ‪ 14‬جانفي وبعده‪.‬‬

‫إتفاقات‬

‫تكرمي‬

‫يعيش املئات من األساتذة سنويا معضلة إشكال النقل مثلما‬
‫هو حال أساتذة أريانة و يحرص الطرف النقابي على أن‬
‫متنحهم الوزارة فرصة في إعادة نقل إلى املراكز التي‬
‫يريدونها أو قريبة على األقل من اختياراتهم األولية ‪.‬‬

‫بيان‬

‫أصدرت النقابة األساسية ملؤسسة دار األنوار التابعة للنقابة‬
‫العامة للثقافة واإلعالم بيانا تستنكر فيه نشر البيان الذي أصدره‬
‫مجلس إدارة دار الصباح في جريدة الشروق معتبرة أنه ال يستند‬
‫إلى أي وثائق قانونية‪ ،‬كما عبّرت النقابة على تضامنها مع أعوان‬
‫وصحافيي دار الصباح‪ ،‬كما دعت الهياكل النقابية للتضامن فيما‬
‫بينها رفضا ألشكال الوصاية على االعالم والتعيينات املسقطة‬
‫ودعما لفصل اإلدارة عن التحرير‪.‬‬

‫جهات‬

‫‪14‬‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬‬

‫القيروان‬

‫قرمبالية‬

‫بني معاناة األهالي وصمت السلط‬

‫آخر خبر ـ شؤون جهوية‬

‫املدينة العتيقة بالقيروان شامخة في مظهرها تشع هيبة وبهاء‬
‫يراها الزائر صرحا مشيدا يحمي األزقة التي يحتويها من حومة‬
‫اجلامع إلى اجلرابة وحومة الشرفاء وغيرها ولكنه ال يعلم ما‬
‫يعانيه متساكنو هذه األحياء من خطر يه ّدد حياتهم‪ .‬بيوت أكل‬
‫عليها الدهر وشرب وعائالت تستنجد بالسلط إلغاثتها من‬
‫موت محدق‪ ،‬فمنازل املدينة العتيقة بالقيروان هي مج ّرد هياكل‬
‫خارجية حتتوي بداخلها أسقفا تكاد تنقض على رؤوس من‬
‫يحتمون بها من قيض احلر وأمطار الشتاء‪ .‬منازل تكرمت عليها‬
‫السلط اجلهوي بأعمدة ودعامات نصبت في غرفها فتمتعت‬
‫مبساحة أكبر مما يتمتّع به سكان البيت‪.‬‬
‫وقد حتدث البعض لـ«آخر خبر» عن حجم املعاناة التي‬
‫يعيشونها في ظل صمت السلط املعنية فالسيدة حبيبة أرملة‬
‫جتاوزت األربعني من عمرها تعيش في أحد هذه املنازل رفقة‬
‫ابنها العاطل عن العمل وأخت زوجها حتدثنا‪ :‬رفعت شكوى إلى‬
‫الوالية في أكثر من مناسبة فلم أجد من مسؤوليها غير األماني‬
‫والوعود ثم حتدثت إلى جمعية صيانة املدينة باعتبارها اجلهة‬
‫الوحيدة التي تعلم أهمية هذه املنازل فدعمت لنا أسقف املنازل‬

‫بأعمدة مضى عليها اآلن أكثر من ثمان سنوات فراسلنا الوالية‬
‫مج ّددا ولكن الرد لم يختلف عن الذي قبله وكذلك هو احلال حتى‬
‫بعد تغيير الوالي‪.‬‬
‫وتواصل احلوار مع السيدة جبيبة إلى أن قطعت احلديث عقرب‬
‫تخرج من بني أخشاب السقف املتداعية فضحكت مضيفتنا‬
‫وأضافت أن هذه العقرب ال تساوي شيئا في حجمها أمام ما‬
‫نعيشه كل يوم لتكشف لنا عن يدها وعلى آثار لدغة قالت أنها‬
‫مكثت جرائها في املستشفى اجلهوي ملدة ثالثة أيام‪ .‬هذه الثورة‬
‫لم نر منها سوى املزيد من التهميش والتجاهل‪.‬‬
‫عائالت تعاني وال أحد من املسؤولني أو األحزاب املتاهفتة على‬
‫املناصب أولى أصحاب هذه احلالة املزرية اهتماما فسكان املدينة‬
‫العتيقة على أهبة االستعداد ليال نهارا للهروب في أي حلظة‬
‫خشية الدفن حتت االنقاض‪.‬‬
‫ويطالبون املتساكنون السلط اجلهوية ووزير الشؤون‬
‫االجتماعية بضرورة التدخل العاجل إلغاثتهم فهم على مشارف‬
‫التش ّرد والضياع‪...‬‬

‫م ـ األغلبي‬

‫حاجب العيون‬

‫أهالي القنطرة يواجهون ظروفا‬
‫معيشية صعبة‬

‫آخر خبر ـ شؤون جهوية‬

‫يواجه أهالي منطقة القنطرة‬
‫من معتمدية حاجب العيون‬
‫التابعة لوالية القيروان‬
‫حت ّديات صعبة ج ّراء احلرمان‬
‫والتهميش الذي يعيشونه‬
‫منذ سنني طويلة ومازال‬
‫متواصال حتى بعد ثورة‬
‫احل ّرية والكرامة‪ .‬ومتتاز‬
‫منطقة القنطرة بكثافة سكانية‬
‫عالية حيث يبلغ عدد سكانها‬
‫حوالي ثالثة آالف ساكن‬
‫وتعرف هذه املنطقة بالفالحة‬
‫ولكنها فالحة مه ّمشة جراء‬
‫نقص مياه الري وخاصة مياه‬
‫الشرب التي مثلت عائقا كبيرا‬
‫خالل هذه الصائفة في بعض‬
‫املناطق الريفية وخاصة في‬
‫منطقة القنطرة التي تعاني‬
‫من نقص كبير ملياه الشرب‬
‫فأهالي املنطقة يتزودون‬
‫باملياه ملدة ساعتني يوميا من «صنداج» مبنطقة القرايرية التي‬
‫تبعد حوالي ‪ 20‬كلم ثم بعد ذلك قطع «الصنداج» ليتواصل هذا‬
‫االنقطاع أحيانا حتى الشهر‪.‬‬
‫كمية املاء التي يستهلكها أهالي القنطرة ال تكفي حاجياتهم‬
‫اليومية مما يجعلهم يضطرون إلى جلب املاء من اآلبار املجاورة‬
‫وهي آبار غير صاحلة للشرب وتسبب بعض األمراض‬
‫اجلرثومية ورغم املشاكل اليومية في جلب املاء إالّ أن تو ّفر‬
‫احللول يبدو قائما بعد حفر البر العميقة منذ سنة ‪ 2009‬من قبل‬
‫مقاول مكلف من إدارة التجهيز واإلسكان بالقيروان‪.‬‬
‫ولتفادي كل التجاوزات واخلالفات حول استهالك املاء تكفلت‬
‫الشركة التونسية الستغالل وتوزيع املياه منذ أول هذه السنة‬

‫البلدية تتعاقد مع شركة‬
‫خاصة للتنظيف‬
‫آخر خبر ـ شؤون جهوية‬
‫بعد تفاقم ظاهرة تراكم األوساخ والفضالت بشكل رهيب داخل الشوارع واألنهج‬
‫واملؤسسات اخلاصة والعامة‪.‬‬
‫علمت «آخر خبر» من مصادر مطلعة أن البلدية قد تعاقدت مع شركة خاصة من‬
‫أجل تنظيف األوساخ داخل املدينة‪ .‬كما اتخذت البلدية عديد اإلجراءات األخرى‬
‫والذي يبقى أهمها إغالق املصب العشوائي بـ«بوزكري» إغالقا نهائيا بعد تنظيفه‬
‫باعتباره يبقى الواجهة األساسية ملدخل املدينة وتعويضه باملصب اجلهوي‬
‫بالنخيالت‪.‬‬

‫بني خالد‬

‫معاناة الفالحني‬
‫من اخلنزير تتواصل‬

‫آخر خبر ـ شؤون جهوية‬

‫تفشت في امل ّدة األخيرة في بني خالد وبعض القرى املجاورة لها على غرار باطرو‬
‫والقبة وبئر دراسن املجاورة لها ظاهرة خطيرة ج ّدا متثلت في نزول اخلنزير‬
‫الوحشي إلى املناطق الزراعية السقوية فبعد أن كان وجوده يقتصر على الغابات‬
‫واألودية أصبح يتجول كما يحلو له داخل احلقول مما تسبّب في إحلاق عديد‬
‫األضرار باملزروعات خاصة أن هذه املناطق حتتوي على حقول كثيرة من البرتقال‬
‫لذلك يطالب األهالي بصفة عامة والفالحني بصفة خاصة السلطات املسؤولة‬
‫بالتدخل في أسرع وقت لوضع ح ّد لهذا الوضع الذي بات خطيرا ويه ّدد سالمة‬
‫وأمن املواطنني إضافة إلى خطر اتالف املزارع والتجهيزات‪.‬‬

‫كرمي الذهبي‬

‫قليبية‬

‫وقفة احتجاجية‬
‫من أجل مواطن الشغل‬
‫مبصاريف التوزيع‪ ،‬ولكن التوزيع الفعلي لم ير النور إلى حد‬
‫هذا اليوم‪.‬‬
‫وما يزيد الطني بلّة وتأزّم الوضع أكثر صعوبة التنقل إذ تبعد‬
‫منطقة القنطرة عن مدينة حاجب العيون حوالي ‪ 10‬كلم مما‬
‫يص ّعب على أهالي املنطقة التنقل إلى املدينة نظرا إلى البنية‬
‫التحتيّة الهشة فالطرقات غير مهيأة تتحول عند نزول األمطار‬
‫مما يضطر األهالي إلى التنقل على األقدام في‬
‫إلى مصب للمياه ّ‬
‫اجتاه املدينة‪ .‬ورغم هذه الصعوبات إالّ أن مشروع طريق اجلديد‬
‫مبرمج منذ سنة ‪ 2008‬ولكن لم يقع إجنازه إلى ح ّد اآلن على‬
‫غرار بقية الطرقات املبرمجة‪.‬‬

‫فتحية سعيدي‬

‫آخر خبر ـ شؤون جهوية‬
‫ن ّفذ مؤخرا أهالي قرية واد اخلطف من معتمدية قليبية وقفة احتجاجية أمام‬
‫املعتمدية مطالبني باحلصول على مواطن شغل باملركب التكنولوجي الواقع‬
‫مبنطقتهم الذي قد كانت انتهت األشغال به الستقبال الطلبة خالل املوسم‬
‫الدراسي اجلديد‪.‬‬
‫وتواصل االعتصام ملدة ساعات إلى أن تدخل املعتمد واعدا األهالي بعقد جلسة‬
‫عمل مع املسؤولني والنظر في املوضوع فقام املعتصمون على إثر ذلك بفك‬
‫االعتصام مه ّددين بالعودة والتصعيد إن وقعت مماطلتهم وعدم االستجابة‬
‫ملطالبهم في التشغيل‪.‬‬

‫قضاء‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمرب ‪2012‬‬

‫السنة القضائية اجلديدة‬

‫أخبار قصر العدالة‬

‫حالة إحتقان واملجلس التأسيسي يتح ّمل املسؤولية‬
‫آخر خبر ـ شؤون قضائية‪ -‬أمني بورقعة‬
‫يبدو أن السنة القضائية اجلديدة لن تكون عادية‬
‫خاصة بالنسبة للقضاة الذين ما زالو ينتظرون‬
‫حتقيق جملة من املطالب التي مازالت عالقة إلى ح ّد‬
‫اآلن فاحلركة القضائية لهذه السنة التزال تشكو‬
‫ّ‬
‫وتعطل مستمر‪.‬‬
‫تعثر واضح‬

‫حالة إحتقان‬

‫وقد أكد لـ«آخر خبر» األستاذ حامت العشي القاضي‬
‫وعضو املرصد الوطني الستغالل القضاء أن العودة‬
‫القضائية يوم ‪ 15‬سبتمبر لن تكون طبيعية ولن‬
‫تكون بنفس العزم بالنسبة للقضاة نظرا حلالة‬
‫اجلمود التي يعاني منها القضاء في تونس‪ ،‬إذ اعتبر‬
‫مح ّدثنا أن تأخر العديد من اإلجراءات خلق حالة من‬
‫االحتقان لدى عموم القضاة لن جتعلهم يدخلون‬
‫السنة القضائية اجلديدة بأحسن احلاالت‪.‬‬

‫مشاكل عالقة‬

‫هذا وقد أكدت لنا األستاذة «كلثوم كنّو» رئيسة‬

‫جمعية القضاة التونسيني أن عموم املشاكل لم حتل‬
‫يتحسن في حالة القضاء‬
‫بعد إذ أعتبرت أن شيئا لم‬
‫ّ‬
‫في تونس‪ ،‬خاصة في ظل غياب املؤسسات الذي‬
‫جعل من الوضعية ضبابية على حد تعبيرها‪ ،‬هذا‬
‫كما أشار «العشي» إلى أن عدد واسع من القضاة‬
‫ينتظرون الترقيات والتعيينات بالنسبة لهذه السنة‬
‫والتي لم حتدث إلى ح ّد اآلن فضال على عدد واسع‬
‫من امللحقني القضائيني الذين لم يتم تعيينهم إلى ح ّد‬
‫هذه اللحظة‪ .‬ولعل أهم املشاكل التي تشغل عموم‬
‫القضاة ّ‬
‫تأخر اإلعالن عن الهيئة الوقتية لإلشراف‬
‫على القضاء التي من املفروض أن تنظر في كل هذه‬
‫اإلشكاالت‪.‬‬

‫قرارات فردية‬

‫وقد نددت جمعية القضاة التونسيني واملرصد‬
‫الوطني الستقالل القضاء في أكثر من مناسبة‬
‫بإنفراد وزير العدل بالقرار فيما يخص احلركة‬

‫سميرة خياش تبيع الشقق‬
‫ألقاربها بأبخس األثمان‬

‫لقد كان بناء الشركة القومية العقارية للشقق الكائنة بتقسيم‬
‫«جنان الوسط» مبدينة املنستير‪ ،‬خطأ فادحا منذ البداية‪ .‬فقد‬
‫مت صرف مئات املاليني في إطار مشروع عام وشامل‪ ،‬وضعته‬
‫الشركة أو باألحرى رسمه لها عبد امللك العريف إبان تعيينه‬
‫رئيسا مديرا عاما‪ ،‬يهدف إلى إدراج الشركة في تنشيط الدورة‬
‫االقتصادية عن طريق بناء شقق سياحية فاخرة تستهدف‬
‫باألساس العمال التونسيني باخلارج‪...‬‬

‫مشروع فاشل‪...‬‬

‫ولهذا الغرض‪ ،‬قامت الشركة مبتابعة شخصية من السيد‬
‫عبد امللك العريف ببناء مجموعة من الشقق في مجموعة‬
‫من التقاسيم في جربة وطبرقة واملنستير ولكن فوجئت‬
‫الشركة بعدم صواب التمشي وبعدم جناعة القرار‪ ،‬فبقيت تلك‬
‫الشقق لسنوات عديدة على ذمتها دون إقبال يذكر من احلرفاء‬
‫املستهدفني‪ ...‬ومثل ذلك «كارثة حقيقية بالنسبة إلى الشركة» إذ‬
‫أصبحت مصاريف الصيانة واحلراسة تق ّدر باملاليني في مشروع‬
‫لم تتمكن الشركة من ترويجه وحتقيق األهداف املرسومة من‬
‫ورائه‪ ...‬ولإلشارة فقد انتهى إلى علمنا أن الشقق املعدة في نفس‬
‫املشروع والكائنة مبدينة طبرقة التزال عبئا ثقيال على كاهل‬
‫الشركة تستجدي من يقتنيه بعد أن متكنت بشق األنفس من‬
‫التخلّص من الشقق الكائنة بجزيرة جربة‪...‬‬
‫انتظرت الشركة ما يزيد على العشر سنوات في انتظار التسويق‪...‬‬
‫ولكن دون جدوى حتى سنة ‪ 2004‬عندما جاءت السيدة «سميرة‬
‫خياش» وزيرة التجهيز واإلسكان وكان البد من اخلالص من‬
‫العبء‪.‬‬
‫انعقد مجلس إدارة الشركة القومية العقارية وق ّرر التفويت في‬
‫الشقق الكائنة بجنان الوسط بأية طريقة‪ ...‬خاصة وأن نفور‬
‫احلرفاء املستهدفني إزداد أمام مجاورة التقسيم حملطة التطهير‬
‫التي جعلت من اإلقامة في تلك الشقق أمرا صعبا ومربكا بل‬
‫ومضرا‪...‬‬
‫قرر مجلس إدارة الشركة بأن يتم التفويت في الشقق بالتقسيط‬
‫املريح وبتوخي تسهيالت مه ّمة يتم متتيع احلرفاء بها للخالص‬
‫من الكارثة ولتفادي ما ميكن تفاديه وإنقاذ ما ميكن إنقاذه‪.‬‬

‫التسهيالت واإلمتيازات‬

‫‪15‬‬

‫كان من الطبيعي أن تبحث الشركة القومية العقارية عن حل‬

‫ندوة‬

‫ن ّظم املرصد الوطني للقضاء يوم السبت ‪8‬سبتمبر‬
‫ندوة حول املجالس القضائية بني املعايير الدولية‬
‫والتجارب الوطنية وذلك بنزل البلفيدير بتونس‬
‫العاصمة مبساعدة منظمة هانس سايدل املغرب‬
‫العربي‪.‬‬

‫ندوة صحف ّية‬

‫القضائية وذلك بعد أن قام بتعيني عدد واسع من‬
‫القضاة فضال عن منح ترقيات للبعض منهم‪ ،‬وقد‬
‫أكد لنا «العشي» أن احلركة القضائية ال ميكن أن تتم‬
‫بالطريقة التي تشاع حاليا أي باعتماد مذكرات العمل‬
‫معتبرا أن وزير العدل ال يستطيع أن يق ّرر الترقيات‬
‫بهذا الشكل‪.‬‬

‫نظمت جمعية القضاة التونسيني يوم االثنني‬
‫‪ 10‬سبتمبر ندوة صحفية تناولت اإلشكاليات‬
‫املطروحة في الساحة القضائية وموقف اجلمعية‬
‫منها خاصة من التصريحات األخيرة لوزير العدل‬
‫حول احلركة القضائية فضال على تصريحات‬
‫رئيسة النقابة الوطنية للقضاة‪.‬‬

‫وقد اعتبر «العشي» أن املسؤولية األساسية لهذه‬
‫الوضعية التي يشهدها القضاء التونسي وعموم‬
‫القضاة يتحملها املجلس الوطني التأسيسي‬
‫بدرجة أولى‪ ،‬حيث كان من املفروض أن حتل هذه‬
‫اإلشكاالت منذ شهر جويلية أي منذ بداية النقاش‬
‫حول الهيئة الوقتية املشرفة على القضاء‪ ،‬إالّ أن‬
‫املجلس لم يحسم هذه املسألة حتى هذه اللحظة وهو‬
‫يفسر الوضعية احلالية‪.‬‬
‫ما ّ‬

‫ينزل وفد أملاني برئاسة وزيرة العدل مبقاطعة‬
‫بافاريا األملانية ضيفا على املرصد الوطني‬
‫الستقالل القضاء يوم اجلمعة ‪ 7‬سبتمبر مبقر‬
‫املرصد بباردو ويحضر هذا اللقاء عدد من القضاة‬
‫من املقاطعة األملانية املذكورة وعدد من القضاة‬
‫التونسيني املنتمني للمرصد الوطني الستقالل‬
‫القضاء وجمعية القضاة التونسيني لنقاش‬
‫الوضع احلالي للقضاء ودور املجتمع املدني في‬
‫استقاللية القضاء‪.‬‬

‫مسؤولية املجلس‬

‫للمشكل فتمت مراجعة األسعار وتقرر البيع بالتقسيط املريح‪،‬‬
‫ولكن بدل أن يتم متتيع احلرفاء بتلك الشقق وخاصة منهم الذين‬
‫أجنز املشروع من أجلهم منذ البداية‪ ،‬تدخلت السيدة «سميرة‬
‫خياش» وزيرة التجهيز آنذاك كي متتع أهلها وذويها بالغنيمة‬
‫الفاخرة‪ .‬وكان أن يسرت ألفراد عائلتها وأبنائها وأصهارها‬
‫التمتع بتلك االمتيازات باسم مساعدة الشركة على حل املشكل‪.‬‬
‫وأفادنا مصدر بالشركة أنه مت إبعاد احلرفاء الذين قرروا أمام‬
‫االمتيازات املمنوحة شراء الشقق باحلاضر ونقدا‪ ...‬خاصة‬
‫وأن عملية البيع متت في اإلدارة العامة للشركة ودون اإلشراف‬
‫العادي واملعهود إلدارة البيوعات التي اعتادت متابعة مثل هذه‬
‫العمليات بل انتهى إلى علمنا أنه مت إبعاد املديرة التجارية آنذاك‬
‫السيدة «حياة بن غزالة» كي يتم إجراء العملية بسهولة وسالسة‬
‫ودون إزعاج أو عرقلة‪ ...‬وقرر‬
‫مجلس اإلدارة أن يتم بيع الشقق دون تسبقة واالقتصار على‬
‫مصاريف حترير العقد التي ال تتجاوز ‪ 45‬دينارا‪ ،‬كما قرر‬
‫املجلس أن يتمتع كل من يشتري شقة على ‪ 5‬سنوات بحذف‬
‫الفائض‪ .‬أما من يدفع أقساطه على مدة تتجاوز اخلمس سنوات‬
‫فلن يدفع سوى فائضا ق ّدر بـ‪ 8،25‬باملائة‪« ...‬ملاذا لم يتم‬
‫متتيع أبناء السنيت بهذه االمتيازات؟ ملاذا مت إبعادنا؟» يتساءل‬
‫مصدرنا وبالتدقيق في املوضوع تبني أنه عدا بعض الشقق التي‬
‫مت إسنادها إلى بعض احلرفاء أو تلك التي اقتناها بعض رجال‬
‫األعمال‪ ،‬فإن الذي متتع أساسا بهذه االمتيازات ليس سوى‬
‫السيدة سميرة خياش وزيرة التجهيز وأبنائها وأخوتها وأفراد‬
‫عائلتها وأصهارها‪...‬‬
‫وعندما حاولنا التدقيق في املوضوع أفادنا السيد «رضا غاللة»‬
‫بأن العملية متت في كنف القانون وأنه مت اخلالص من كارثة‬
‫كانت تعاني منها الشركة وأن الكمبياالت لم تكن سهلة الدفع‬
‫في املواعيد احملددة إذ يصل بعضها إلى ألف أو إلى ألف و‪500‬‬
‫دينار»‪ ،‬ولكن تبني لنا كذلك من خالل بعض مصادرنا أن بعض‬
‫هذه األقساط لم يكن شهريا بل كان يدفع على ثالثة أشهر‬
‫وعلى إمتداد عشرين سنة بإسم اخلالص من املشكل وتفادي‬
‫الكارثة التي كانت تعاني منها الشركة‪.‬‬
‫أما عن محطة التطهير فقد مت اخلالص منها ومت إبعادها من تلك‬
‫املنطقة فقد قامت وزارة التجهيز قبل مغادرة السيدة الوزيرة‬
‫بالالزم «حلماية املواطنني من التلوث»‪.‬‬

‫وفد أملاني‬

‫خالف بني اجلمعية‬
‫ونقابة القضاة‬

‫كلثوم كنو‪ :‬رئي�سة جمعية الق�ضاة التون�سيني‬
‫يبدو أن اخلالف بني جمعية القضاة التونسيني ونقابة القضاة قد تط ّور وذلك إثر‬
‫التصريحات األخيرة لرئيسة النقابة التي أكدت أن لقاءات تن ّظم داخل وزارة العدل‬
‫بني النقابة والوزارة للنظر في ملف احلركة القضائية لهذه السنة‪ ،‬معتبرة أن من‬
‫صالحيات الوزير في حالة الشغور تولّي إجراء احلركة القضائية‪ ،‬وهو ما رفضته‬
‫جمعية القضاة التونسيني الهيكل األكثر متثيال للقضاة معتبرة أن «مذكرات العمل»‬
‫التي يصدرها وزير العدل ال ميكن أن تع ّوض احلركة القضائية التي يجب أن تتم‬
‫بإشراف هيكل قانوني يشرف على القضاء‪.‬‬

‫مجموعة الـ‪25‬‬

‫أكد لنا أحد احملامني الناشطني ضمن مجموعة الـ‪ 25‬محام أن املجموعة ستعقد‬
‫إجتماعات األيام القليلة القادمة ملتابعة جملة القضايا التي رفعت ونقاش اخلطوات‬
‫القادمة‪ ،‬وقد عبر محدثنا عن استيائه من تباطئ القضاء في التعامل مع ملفات‬
‫مختصة التزال‬
‫الفساد والقضايا التي رفعت مؤكدا أن احلاجة إلى هياكل قضائية‬
‫ّ‬
‫قائمة الذات ملعاجلة مثل هذه امللفات خاصة في ظل احلالة التي متر بها وضعية‬
‫القضاء بتونس‪.‬‬

‫قضاء‬

‫‪16‬‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬‬

‫فتحت اجللسة‬

‫مستشفى شارل نيكول‬

‫دريد بن علي‬

‫العثور على ج ّثة كهل بال عني وال أذن‬

‫عرض على أنظار الطبيب الشرعي مبستشفى شارل نيكول بالعاصمة جثّة كهل في‬
‫عقده اخلامس وذلك لتشريحها والوقوف على األسباب احلقيقية لوفاتها‪ ،‬خاصة‬
‫وأنها حتمل آثار عنف واضحة مع إختفاء للعني اليمنى ولألذن اليسرى‪.‬‬
‫وحسب ما تو ّفر لـ«آخر خبر» من معلومات حول هذه احلادثة فقد عثر أحد‬
‫األشخاص على جثّة الهالك ملقاة مبكان مهجور بجهة املالسني فاتصل باألمن‬
‫وأعلمهم باألمر فحلوا على عني املكان رفقة النيابة العمومية التي أمرت برفع اجلثّة‬
‫وعرضها للتشريح فتم نقلها إلى مستشفى شارل نيكول بالعاصمة‪ ...‬في حني‬
‫انطلقت األبحاث والتح ّريات للكشف عن هوية الهالك‪ .‬ومبراجعة قائمة البالغات‬

‫تف ّطن األمن إلى تقدم أحد املواطنني مؤخرا ببالغ يؤكد فيه تغيب شقيقه عن املنزل‬
‫وانقطاع أخباره عن العائلة فاتصل األمن بشقيق الهالك وطلبوا منه احلضور‬
‫للتع ّرف على اجلثة‪ .‬وعندما تقدم هذا األخير إلى مستشفى شارل نيكول بالعاصمة‬
‫اجته إلى قسم األموات ومبج ّرد رؤية اجلثة تع ّرف على شقيقه فإنتابته حالة من‬
‫البكاء والصراخ وبتأمله جلثة أخيه تفطن إلى أن عينه مت اقتالعها وكذلك أذنه‪...‬‬
‫والتزال األبحاث جارية بخصوص هذه القضية للكشف عن الفاعل‪...‬‬

‫مفيدة الشرقي‬

‫العاصمة‬

‫أغراها بالزواج ثم إقتادها إلى منزله وإغتصبها‪...‬‬
‫أقدم مؤخرا شاب في عقده الثالث على إغتصاب فتاة بعد أن حول وجهتها إلى‬
‫منزله بالعاصمة حيث أغراها بالزواج منها ثم ن ّفذ مخططه للنيل منها‪...‬‬
‫وحسب ما تو ّفر لـ«آخر خبر» من معلومات حول هذه احلادثة فإن املتهم‬
‫تع ّرف على الفتاة في احدى الفضاءات التجارية فاقترب منها ثم أبدى إعجابه‬
‫بها وطلب منها أن متكنه من رقم هاتفها اجلوال فاستجابت املتضررة لطلبه‬
‫وسلمته الرقم‪ .‬ومنذ ذلك اليوم أصبحت إتصاالت ولقاءات املتهم بالفتاة ال‬
‫إنقطاع لها‪ ...‬وإلجناح مخططه بإحكام ودون ّ‬
‫تفطن املتضررة لنواياه احلقيقية‬
‫عزف على مسامعها إسطوانة احلب والزواج وأكد لها أنه يرغب في الزواج‬
‫بها بعد أن تأكد بأنها فتاة أحالمه ثم أعلمها أن لديه منزال وسيقوم بتجهيزه‬
‫بعد أن مت ّكن من خطبتها فأنطلت حيلته على الفتاة وصدقت مزاعمه وأقاويله‬
‫الكاذبة‪...‬‬

‫باجة‬

‫وفي يوم الواقعة وفي حدود الساعة العاشرة صباحا إتصل املتهم بالفتاة‬
‫وطلب منها مقابلته فامتثلت لطلبه وإلتقت به فأعلمها املظنون فيه أن شقيقته‬
‫باملنزل تود أن تتعرف عليها قصد اإلتفاق على إجراءات اخلطبة والزواج‬
‫ففرحت الفتاة ورافقته إلى منزله‪ .‬وملا وصلت إلى هناك طلب منها البقاء في‬
‫قاعة اجللوس‪ ،‬ثم اجته إلى الداخل إثر ذلك عاد املتهم إلى الفتاة فاستفسرته‬
‫عن شقيقته‪ ،‬عندها ّ‬
‫ّ‬
‫فإنقض على الفتاة‬
‫كشر عن أنيابه وأظهر نواياه احلقيقية‬
‫وإغتصبها غير عابئ ببكائها وتوسالتها وملا أنهى جرميته النكراء أخلى سبيلها‬
‫فتحاملت الفتاة على نفسها ثم إجتهت إلى مركز األمن بباب سويقة وقدمت‬
‫شكاية في الغرض مدلية بأوصاف املظنون فيه‪ .‬بإنطالق األبحاث والتحريات‬
‫مت القاء القبض على املتهم ومت اقتياده إل مركز األمن لتحرير محضر بحث في‬
‫شأنه إلحالته على أنظار العدالة ملقاضاته من أجل ما نسب إليه‪...‬‬

‫منوبة‬

‫جثة «عمارة»‬
‫مشنوقة في ضيعة‬
‫عاشت والية باجة خالل هذا األسبوع على وقع جرمية فظيعة‬
‫راح ضحيتها كهل يبلغ من العمر ‪ 55‬سنة ويدعى عمارة‪ .‬إذ عثر‬
‫على جثته تتدلى من غصن شجرة زيتون‪...‬‬
‫وحسب ما تو ّفر لـ«آخر خبر» من معلومات حول هذه اجلرمية‬
‫فإن الزوجة إنتابتها حالة من احليرة والقلق بخصوص زوجها‬
‫الذي لم يعد للمنزل‪ ،‬إذ اتصلت بهاتفه اجلوال لكنه كان مغلقا‪...‬‬
‫وفي صبيحة اليوم املوالي خرجت من املنزل وانطلقت في البحث‬
‫عنه في أرجاء املكان لكن دون جدوى فاجتهت إلى ضيعة زيتون‬
‫وبحثت عنه هناك وبعد بضعة أمتار عثرت عليه جثة هامدة تتدلى‬
‫من غصن شجرة زيتون فهالها املشهد ثم اتصلت برجال األمن‬
‫فحلوا على عني املكان رفقة وكيل اجلمهورية وبعد معاينة اجلثة‬
‫التي لم تكن حتمل آثار عنف أو اعتداء أو سرقة إلى مستشفى‬
‫شارل نيكول بالعاصمة لتحديد أسباب الوفاة احلقيقية واألكيد‬
‫أن األيام القادمة ستكشف حقائق حول هذه القضية الغامضة‬
‫يرجح‬
‫فالضحية معروف بدماثة أخالقه وليس له عداوة مما ّ‬
‫إمكانية انتحاره فما هو سبب هذا االنتحار ومن املتسبب فيه هذه‬
‫األسئلة سيجيب عليها تقرير الطبيب الشرعي واألبحاث األمنية‬
‫التي انطلقت على قدم وساق للكشف عن مالبساتها‪...‬‬

‫الشرقي‬

‫ستنظر احملكمة اجلناحية الصيفية بابتدائية‬
‫العاصمة يوم ‪ 16‬سبتمبر اجلاري في قضيته‬
‫املتعلقة بافتعال جواز سفر وتوريد بضاعة‬
‫غير خاضعة لقواعد املصدر واالستالء على‬
‫سيارة أحد األشخاص مبساعدة شخص ثان‬
‫و تزوير وثائقها‪.‬‬

‫املن�صف الطرابل�سي‬

‫سيمثل يوم ‪ 14‬سبتمبر اجلاري أمام أنظار‬
‫محكمة اإلستئناف بالعاصمة للنظر في‬
‫قضيته املتعلقة باإلستالء على سيارة فاخرة‬
‫تق ّدر قيمتها املالية بـ‪ 84‬ألف دينار إذ حتيّل‬
‫على صاحبها ولهفها منه‪...‬‬

‫�شهداء وجرحى الثورة‬

‫ستنظر احملكمة العسكرية الدائمة بصفاقس‬
‫يوم ‪ 17‬سبتمبر اجلاري في قضية شهداء‬
‫وجرحى الثورة مبنزل بوزيان‪ .‬ولإلشارة‬
‫فقد أصدرت احملكمة في اجللسة الفارطة‬
‫بطاقة جلب في حق متهمني إثنني مو ّرطني‬
‫في هذه القضية واليزاالن في حالة فرار‪...‬‬

‫عادل احلاجي‬

‫سينظر مكتب التحقيق ‪ 13‬باحملكمة‬
‫االبتدائية بالعاصمة يوم ‪ 12‬سبتمبر اجلاري‬
‫في القضية التي رفعها ضده وزير التعليم‬
‫العالي منصف بن سالم والتي اتهمه فيها‬
‫بنشر أخبار زائفة من شأنها تعكير صفو‬
‫األمن العام والثلب‪...‬‬

‫منحرف خطير مو ّرط في ‪ 16‬قضية أمام احملكمة‬
‫مثل مؤخرا أمام أنظار احملكمة االبتدائية بالعاصمة موقوف يبلغ من‬
‫العمر ‪ 36‬سنة متهم بالسرقة‪.‬‬
‫وحسب ملف القضية فإن املتهم كان محل تفتيش وهو مطلوب للعدالة‬
‫بسبب تورطه في قضايا سرقة بالنشل وخلع محالت مسكونة واإلستالء‬
‫على جتهيزاتها وكذلك سرقة أجهزة راديو من السيارات‪...‬‬
‫وبلغت اجلرأة بهذا اللص أن تسلل في امل ّدة األخيرة ليال متسترا بالظالم‬
‫إلى مستودع مخصص لبيع مواد البناء وجلب شاحنة كبيرة واستولى‬
‫على ك ّمية هامة من احلديد واإلسمنت و متكن من بيعها مببلغ ‪ 10‬آالف‬
‫دينار وبعد أن حصل على هذا املبلغ الهام عاد لالختفاء في مكان بعيد‬

‫باب سويقة‬

‫عن أنظار األمن‪ ،‬لكن الواقع أن احملققني كانوا بصدد البحث عنه وجمع‬
‫املعلومات عن حتركاته وبعد أن أجروا أبحاثهم وحترياتهم وبفضل‬
‫خبرتهم وفطنتهم متكن األعوان من القاء القبض عليه إذ داهموا مكان‬
‫اختبائه ليال ثم اقتادوه إلى مركز األمن الستجوابه حول ما تو ّرط فيه من‬
‫جرائم وإحالته على النيابة العمومية‪.‬‬
‫وباستنطاقه من طرف القاضي أنكر ما نسب إليه لكن ذلك لم يقنع هيئة‬
‫احملكمة التي واجهته بالتهم املنسوبة إليه املعززة بشهادة املتضررين‪،‬‬
‫وبعد املفاوضة قررت احملكمة تأجيل القضية بطلب من الدفاع‪.‬‬

‫الشرقي‬

‫القبض على سلفي مختص في تهريب‬
‫البضائع من ليبيا واجلزائر‬

‫متكن أعوان األمن مبركز باب سويقة بفضل خبرتهم خالل هذا األسبوع‬
‫من إلقاء القبض على شخص محسوب على السلفية ومعروف بتخصصه‬
‫في تهريب البضائع من ليبيا واجلزائر اعتمادا على شبكة من أصدقائه‪.‬‬
‫وحسب املعلومات التي مت ّكنا من احلصول عليها فإنه وردت على مسامع‬
‫رجال األمن معلومة مفادها قيام بعض الشبان بتهريب كميات هامة من‬
‫املالبس واملواد الغذائية والعطورات ومواد التجميل من ليبيا واجلزائر‬
‫لترويجها في تونس‪ .‬وعلى ضوء تلك املعطيات جتنّد أعوان األمن إللقاء‬
‫القبض على هؤالء املهربني الذين يوزعون بضاعتهم على بعض التجار‬
‫بالعاصمة‪.‬‬

‫وفي يوم الواقعة وفي حدود الساعة الرابعة مساء إجته أعوان األمن إلى‬
‫املكان الذي يتوقعوا أن يجدوا فيه املتهمني ومبداهمتهم متكنوا من إلقاء‬
‫القبض على املشتبه بهم ومن بينهم شخص ملتح معروف بانتمائه السلفي‬
‫ومعروف بتهريب البضائع من ليبيا واجلزائر انطالقا من والية القصرين‬
‫فتم اقتيادهم إلى مركز األمن لتحرير محضر بحث في شأنهم إلحالتهم‬
‫على أنظار العدالة ومقاضاتهم من أجل تهمة تهريب بضاعة وإدخالها‬
‫للتراب التونسي دون خضوعها لإلجراءات الديوانية‪.‬‬

‫مفيدة‬

‫قضاء‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمرب ‪2012‬‬

‫بن عروس‬

‫عون حرس وطني تعير «بولها»‬
‫إلنقاذ مراهقة في قضية مخدرات‬

‫تنظر محكمة بن عروس في األيام القليلة القادمة في قضية‬
‫غريبة األطوار تتعلق بالتالعب في حتليل كيميائي يخص إثبات‬
‫جرمية استهالك املخدرات تورطت فيها عون حرس شابة في‬
‫فرقة متخصصة في مقاومة املخدرات مقرها في والية بن‬
‫عروس‪.‬‬
‫ومت تعيني جلسة احملاكمة إثر تطورات غريبة ومثيرة للدهشة‬
‫في قضية مخدرات كانت فرقة احلرس قد تولتها منذ بضعة‬
‫أسابيع‪ ،‬وذلك على إثر معلومات حصل عليها احملققون عن‬
‫تورط عدد من الشبان في استهالك وترويج املخدرات في‬
‫اجلهة‪ .‬وبعد التحري والبحث متكن محققو احلرس الوطني من‬
‫إيقاف عدد من الشبان منهم فتاتان في مقتبل العمر‪ ،‬إحداهما‬
‫قاصر تبلغ من العمر حوالي ‪ 16‬عاما‪.‬‬
‫وعند استجوابها‪ ،‬أقرت هذه الفتاة باستهالك املخدرات‬
‫مع أصدقائها‪ ،‬وبدا احملققون في طريق مفتوح نحو إجناز‬
‫إجراءات القضية وتقدميها إلى القضاء‪ ،‬غير أن قضايا‬
‫استهالك املخدرات تتطلب دائما إخضاع املتهمني لتحاليل‬
‫كيميائية على البول إلثبات وجود بقايا املواد املخدرة‪ ،‬لذلك مت‬
‫إخضاع الفتاة املتهمة لهذه العملية‪ ،‬لكن النتيجة كانت مفاجئة‬
‫جدا حيث جاءت نتيجة التحليل سلبية رغم اعتراف الفتاة‬
‫اعترافا مفصال باستهالك املخدرات‪.‬‬
‫في األثناء‪ ،‬برزت معلومات تفيد أن عون حرس شابة منتدبة‬
‫حديثا قد حتدثت بني زمالئها عن مساهمتها في عمل خيري‬
‫إلنقاذ الفتاة املتهمة وذلك بقدمي بولها اخلالي من املواد املخدرة‬
‫بدل بول الفتاة‪ ،‬وذلك إلثبات براءتها من التهمة‪ .‬وسريعا ما‬

‫بلغت هذه املعلومات إلى محققني آخرين اعتبروا ما حدث عمال‬
‫خطيرا مخالفا للقانون‪ ،‬فتم استدعاء عون احلرس واستجوابها‬
‫فأقرت باحلقيقة وأكدت تلك الرواية‪ .‬وجاء في تصريحات‬
‫عون احلرس إنها فعلت ذلك استجابة لطلب رئيسها في العمل‬
‫الذي حدثها عن رغبته في إنقاذ الفتاة املراهقة من السجن ومن‬
‫دمار مستقبلها في هذه القضية‪ ،‬واعتبرت هذه املساعدة عمال‬
‫خيريا‪ ،‬كما أكدت أنها فعلت ذلك مجانا عن حسن نية ودون أن‬
‫تنتظر أية مكافأة على ذلك‪.‬‬
‫وتثير هذه احلادثة عدة أسئلة حول ظروف إجناز التحاليل‬
‫الطبية اخلاصة باملخدرات وإمكانية تزييفها بسهولة بتولي‬
‫شخص آخر تقدمي البولة للتحاليل بدل املتهم املطلوب‪ ،‬كما تثير‬
‫عدة أسئلة حول وجود حاالت فساد مالي ورشاوى مقابل مثل‬
‫هذه العمليات التي متكن املتهم من اإلفالت من العقاب‪.‬‬
‫وفي قضية احلال‪ ،‬سوف متثل عون احلرس املهتمة في هذه‬
‫القضية أمام القضاء قريبا في حالة سراح‪ ،‬وهي تصر على‬
‫حسن نيتها في هذه احلادثة وعلى أنها قامت بها بطلب من‬
‫رئيسها في العمل‪ .‬أما املراهقة املتهمة األصلية في قضية‬
‫املخدرات فقد متسكت ببراءتها وبأنها هي التي تولت تقدمي‬
‫بولها للتحاليل‪ ،‬وأنها خالية الذهن من إمكانية تغيير بولها‪.‬‬
‫ونظرا إلصرار كل طرف على موقفه‪ ،‬فقد تولى احملققون‬
‫حتليل البولة املعتمدة في هذه القضية مجددا‪ ،‬وتبني أنها‬
‫تخص عون احلرس الشابة وال عالقة لها باملراهقة املتهمة‪،‬‬
‫وهو ما أكد اعتراف عون احلرس املورطة في هذه القضية‬
‫الغريبة‪.‬‬

‫قعفور‬

‫تاجروين‬

‫حلظة غضب أدت‬
‫إلى جرمية قتل‬

‫توفي مؤخرا في أحد مستشفيات والية الكاف شاب متزوج وأب لطفل‬
‫بعد أن قضى عدة ساعات في اإلنعاش الطبي بسبب تلقيه طعنة بسكني‬
‫في البطن‪.‬‬
‫أما املتهم في هذه القضية‪ ،‬فقد تولى تقدمي نفسه إلى السلط األمنية إثر‬
‫اقتراف هذه اجلرمية التي يتفق كل سكان املدينة على أنها مفاجئة وال‬
‫مبرر لها متاما‪.‬‬
‫يذكر شهود عيان في مكان اجلرمية أن املتهم وضحيته ليسا معروفني‬
‫باإلجرام أو أي شكل من أشكال العنف‪ ،‬وأن بداية اخلالف بينهما‬
‫بسيطة وال تستحق حتى الشجار اللفظي‪ ،‬لكن املشكل تطور بطريقة‬
‫غريبة ومفاجئة لم يتوقعها أحد‪ ،‬فجلب املتهم سكينا وتوجه إلى خصمه‬
‫ودون أن يكشف عن نواياه‪ ،‬عمد إلى طعنه طعنة واحدة في البطن جعلته‬
‫يفقد توازنه ثم ينهار مستسلما لإلغماء‪ ،‬فيما كانت الدماء تنزف بغزارة‬
‫من بطنه‪.‬‬
‫جتمع الناس في املكان‪ ،‬وسارعوا بنقل الضحية إلى املستشفى‪ ،‬حيث‬
‫بدت حالته شديدة احلرج واخلطورة‪ ،‬فتم إيواؤه في قسم اإلنعاش‪ ،‬على‬
‫أمل إنقاذه من املوت‪ .‬أما املتهم‪ ،‬فقد أصابه الذهول عندما رأى ما اقترف‬
‫وإلى ما أدى به الغضب وعدم التروي‪ ،‬فتوجه من تلقاء نفسه إلى مركز‬
‫الشرطة وقدم نفسه معترفا بطعن خصمه في البطن‪.‬‬
‫أما في املستشفى‪ ،‬فرغم اجلهود التي بذلها األطباء إلنقاذ املصاب‬
‫فقد انتهى إلى املوت بعد بضعة ساعات من احلادثة‪ ،‬فتم إعالم النيابة‬
‫العمومية وأحد قضاة التحقيق‪ ،‬ألن وصف التهمة قد تغير من العنف‬
‫الشديد إلى القتل العمد‪ ،‬في انتظار بقية تفاصيل التحقيق‪.‬‬

‫صفاقس‬

‫الحق لصوص اخلرفان‪،‬‬
‫فقتلوه بطعنة في الكبد‬

‫يتحدث سكان معتمدية قعفور من والية سليانة بأسى عن جرمية قتل‬
‫مروعة شهدتها اجلهة وذهب ضحيتها شاب في مقتبل العمر على يد‬
‫مجموعة لصوص استولوا على قطيع خرفان في بيت أبيه‪.‬‬
‫وكان أعوان احلرس الوطني في اجلهة قد تلقوا بالغا من أب الضحية‬
‫امللتاع عن وفاة ابنه على أيدي لصوص مجهولني متكنوا من الهرب‬
‫بقطيع الغنم‪ ،‬وتبني من مستشفى اجلهة أن الشاب الضحية قد توفي‬
‫مباشرة إثر تلقيه طعنة قوية في البطن‪ .‬وكانت هذه اجلرمية فرصة‬
‫أخرى للحديث عن انتشار اإلجرام املسلح وخصوصا سرقة قطعان‬
‫املواشي في املناطق الفالحية والريفية وإقدام اللصوص على جرائم‬
‫العنف الشديد والقتل‪.‬‬
‫وجاءت رواية تفاصيل هذه اجلرمية املروعة على لسان األب امللتاع‬
‫الذي ذكر للمحققني أن ابنه البالغ من العمر حوالي ‪ 23‬عاما قد تعود‬
‫على قضاء جزء كبير من الليل ساهرا حلراسة قطيع الغنم في اسطبل‬
‫مالصق للبيت بسبب تكاثر عمليات السرقة‪ .‬وبعد منتصف الليل‬
‫بقليل أحس االبن بحركات وأصوات غير عادية حول االسطبل‪ ،‬فخرج‬
‫الستجالء األمر وفوجئ بعدد من األشخاص في الظالم قد متكنوا من‬
‫إخراج قطيع األغنام وانطلقوا به في الظالم‪ .‬واقترف االبن خطأ فادحا‬
‫حني انطلق وحده في أثر اللصوص محاوال افتكاك القطيع‪ ،‬معوال‬
‫على فضح اللصوص وإجبارهم على ترك املسروق‪ ،‬لكن اللصوص‬
‫لم يأبهوا له‪ ،‬واستمروا في الهرب‪ .‬وإزاء إصرار الشاب على افتكاك‬
‫قطيع العائلة‪ ،‬تولى أحد اللصوص مجابهته فواجهه ببسالة‪ ،‬عندها‬
‫خشي اللصوص أن تصل أصواتهم إلى اجليران‪ ،‬وأن ينجح خصمهم‬
‫في طلب النجدة‪ ،‬فتجمعوا حوله وانهالوا عليه لكما وركال بكل ما أوتوا‬

‫‪17‬‬

‫من قوة‪ ،‬ويبدو أن أحدهم اختار أن يذهب إلى أبعد حدود الفظاعة‬
‫والوحشية حني أخرج سكينا من احلجم الكبير وسدد بها طعنة قوية‬
‫ومباشرة إلى ضحيته في البطن‪ ،‬جعلته يتردى في مكانه عاجزا عن‬
‫املزيد من املقاومة أو حتى العودة إلى البيت لطلب النجدة‪.‬‬
‫وفي األثناء‪ ،‬أفاق األب من النوم على أصداء األصوات واحلركات‬
‫الغريبة‪ ،‬وسار مسرعا في أثر ابنه‪ ،‬لكنه وصل متأخرا جدا‪ ،‬وتقلى‬
‫صدمة املشهد املريع حني تبني جسد ابنه مضرجا بالدم وهو عاجز‬
‫متاما عن احلركة‪ .‬لقد كان االبن يجود بآخر أنفاسه دفاعا من رزق‬
‫األسرة في مواجهة لصوص ال يعرفون الرحمة وال قيمة احلياة‬
‫البشرية‪.‬‬
‫وبني اللوعة والصدمة‪ ،‬سارع األب بنقل ابنه إلى املستشفى‪ ،‬لكن ذلك‬
‫لم يكن مجديا‪ ،‬فقد تبني أن الطعنة التي تلقاها في بطنه قد أصابت‬
‫كبده إصابة قاتلة‪ ،‬بسبب النزيف الدموي احلاد‪ ،‬فتم إعالم احلرس‬
‫الوطني والنيابة العمومية باحلادثة ملواصلة األبحاث واقتفاء أثر‬
‫اللصوص القتلة‪.‬‬
‫وإلى حد كتابة هذا املقال‪ ،‬لم ترد معلومات عن هوية املتهمني الذين‬
‫تستروا بالظالم واختفوا من اجلهة في ظروف ما تزال غامضة‪ ،‬فيما‬
‫يعمل محققو احلرس الوطني على جمع املعلومات والشهادات بحثا‬
‫عنهم‪ .‬أما في قعفور‪ ،‬فإن الناس يتحدثون بكل أسى عن هذه اجلرمية‬
‫التي تأتي في ظل انتشار جرائم السرقة التي تستهدف قطعان املاشية‬
‫وترافقها أحيانا كثيرة أعمال عنف وقتل‪.‬‬

‫مفيدة الشرقي‬

‫‪ 3‬لصوص يستولون على‬
‫حقيبة عائلة ليبية بها‬
‫‪ 10‬آالف دينار‬
‫متكن أعوان األمن بصفاقس مؤخرا من إلقاء القبض على ‪ 3‬منحرفني‬
‫قاموا بخطف حقيبة ألحدى العائالت الليبية التي كانت تبحث عن‬
‫منزل للكراء مبدينة صفاقس‪.‬‬
‫وحسب ما تو ّفر لـ«آخر خبر» من معلومات حول هذه احلادثة فإنه‬
‫في يوم الواقعة بينما كان أفراد العائلة يبحثون عن شقة لإلقامة‬
‫تفطن املتهمون في هذه القضية وهم ثالثة شبّان كانوا على منت‬
‫دراجة نارية إلى حقيبة هذه األسرة الليبية فخططوا لالستيالء عليها‬
‫خطفا‪ ،‬فاقتربوا من العائلة وغافلوها ثم خطف أحدهم احلقيبة والذوا‬
‫بالفرار وحاول بعض احلاضرين مالحقة اللصوص دون جدوى‬
‫ألنهم فروا على منت دراجة نارية‪.‬‬
‫فاجتهت العائلة إلى مركز األمن بصفاقس وقدمت شكوى ضد‬
‫املظنون فيهم مدلني بأوصافهم وبانطالق األبحاث والتح ّريات مت‬
‫إلقاء القبض على املتهمني ومتكن األعوان من إعادة مبلغ ‪ 3‬آالف‬
‫دينار إلى العائلة الليبية و‪ 7‬جوازات سفر و‪ 3‬هواتف جوالة وتذاكر‬
‫طائرة‪...‬‬

‫الشرقي‬

‫‪18‬‬

‫قضاء‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬‬

‫مأساة تونسية أخرى على شواطئ ملبادوزا‪:‬‬

‫بعد أن حكم عليه بـ‪ 12‬سنة‬
‫سجنا‬

‫إنقاذ ‪ 56‬تونسيا منهم إمرأة وأكثر‬
‫سجني حاول االنتحار‬
‫املوتى‬
‫عداد‬
‫في‬
‫شخصا‬
‫‪54‬‬
‫من‬
‫بشفرة حالقة اشتراها‬

‫تستمر األبحاث في محيط جزيرة ملبيدوزا اإليطالية‪ ،‬إمنا دون أمل كبير إنقاذ ‪ 54‬مهاجرا‪ ،‬جميعهم تونسيون على ما يبدو وبينهم إمراة‪ .‬كلهم‬
‫في العثور على املزيد من ركاب السفينة التي كانت حتمل أكثر من ‪ 110‬بصحة جيدة»‪.‬غير أن السلط اإليطالية أعلنت فيما بعد عن جناة شخصني‬
‫شخصا يعتقد أنهم من التونسيني الذين غامروا باإلبحار خلسة نحو آخرين مبا يرفع عدد الناجني إلى ‪ 56‬شخصا‪ ،‬فيما يظل مصير ما ال‬
‫الشواطئ اإليطالية‪.‬‬
‫يقل عن ‪ 54‬شخصا آخرين مجهوال‪ ،‬مع االعتقاد السائد بأنهم في عداد‬
‫وقالت وسائل إعالم إيطالية إن هذه املأساة حدثت إثر غرق سفينة الصيد األموات‪.‬‬
‫الكبيرة التي يبلغ طولها حوالى عشرة أمتار‪ ،‬على بعد نحو ‪ 12‬ميال بحريا ومتثل هذه احلادثة مأساة أخرى تضاف إلى عشرات املآسي التي راح‬
‫عن جزيرة ملبادوزا االيطالية القريبة من سواحل الوطن القبلي‪.‬‬
‫ضحيتها مئات أو رمبا آالف التونسيني في البحر في مغامرات حلم‬
‫ومن املعروف أن السلط البحرية اإليطالية بالتعاون مع وحدات من حلف الوصول إلى التراب اإليطالي‪ .‬وبعد الثورة التونسية مباشرة‪ ،‬أصبحت‬
‫الناتو قد متكنت من إنقاذ ‪ 54‬شخصا كانوا يصارعون األمواج حول مشاهد املراكب البحرية التونسية التي فشلت في إيصال راكبيها إلى‬
‫جزيرة ملبادوزا اإليطالية واملقابلة للوطن القبلي‪ ،‬بعد أن فشل الربان في التراب اإليطالي أكثر من أن تعد‪ ،‬فيما ألقت مراكب أخرى بحمولتها في‬
‫إيصالهم وفق االتفاق إلى التراب اإليطالي‪ .‬وجاء في بالغ صدر عن خفر البحر‪ ،‬ليغرق مئات أو رمبا آالف الشباب في البحر‪ ،‬مبا أن املئات ما‬
‫السواحل االيطالية الرائد فيليبو ماريني لشبكة سكاي تي جي‪« :24‬مت يزالون في عداد املفقودين رغم كل اجلهود التي بذلها مناضلون وجمعيات‬
‫في البحث عن مصيرهم في إيطاليا‪.‬‬
‫وتبعا آلخر املعلومات التي لدينا واجلريدة حتت‬
‫الطبع أن عدد املفقودين ال يقل عن ‪ 55‬شخصا‪،‬‬
‫يرجح أنهم قد توفوا غرقا‪ ،‬بعد مرور أكثر من‬
‫أربعة أيام على احلادثة‪ ،‬وصعوبة بقاء اإلنسان‬
‫على قيد احلياة في منطقة بحرية معروفة بقوة‬
‫تياراتها البحرية وعنفها‪ .‬كما أن وحدات بحرية‬
‫كثيرة من حلف األطلسي قد مشطت املنطقة حتت‬
‫إشراف السلطة البحرية اإليطالية التي لم تعد تأمل‬
‫في العثور على املزيد من األحياء باستثناء جثث‬
‫الغرقى‪.‬‬
‫وذكر مصدر من وزارة اخلارجية آلخر خبر‬
‫أن السلط التونسية تتابع بكل الوسائل عمليات‬
‫اإلنقاذ‪ ،‬أما في تونس‪ ،‬فلم تصدر بعد معلومات‬
‫حول فتح بحث حتقيقي حول ظروف ومالبسات‬
‫هذه املأساة للبحث عن األشخاص الذين تورطوا‬
‫عمليات البحث يف �شواطئ المبادوزا الإيطالية في تنظيم هذه املغامرة القاتلة‪.‬‬

‫من أحد املساجني‬

‫مثل مؤخرا أمام أنظار الدائرة اجلناحية باحملكمة االبتدائية‬
‫شاب متهم باالعتداء على ذاته البشرية‪ .‬ولإلشارة فإن‬
‫املظنون فيه تسلّم من أحد السجناء املعروفني ببيعهم اآلالت‬
‫ّ‬
‫فتفطن‬
‫احلادة شفرة حالقة ثم قام بتمزيف شرايني يده‬
‫ألمره املساجني وأعلموا أعوان السجن باألمر فحلوا على‬
‫عني املكان وقاموا بإسعاف املتهم‪...‬‬

‫تفاصيل القضية‬

‫حسب ملف القضية فإن املتهم أراد التخلص من حياته‬
‫ففكر في طريقة ينتحر بها‪ ،‬وفي يوم الواقعة أعلم أحد‬
‫رفاقه باألمر فنصحه هذا األخير بالتوجه إلى «زرقة»‬
‫وشراء «الم» أو شفرة حالقة فامتثل املظنون فيه ألمره‬
‫ثم بحث عن «زرقة» وإشترى منه شفرة حالقة ثم اجته‬
‫ّ‬
‫فتفطن ألمره‬
‫إلى غرفته بالسجن وقام بتمزيق شرايني يده‬
‫السجناء فاتصلوا بحراس السجن فحلوا على عني املكان ثم‬
‫نقلوه إلى املستشفى لتلقي العالج‪.‬‬
‫وباستنطاقه مؤخرا من طرف القاضي اعترف مبا نسب‬
‫إليه وأقر بتفاصيل احلادثة وبالتصريحات املسجلة عليه‬
‫لدى باحث البداية وبني أنه سئم من العقوبة املقدرة بـ‪12‬‬
‫سنة سجن ليضع ح ّد ا حلياته‪ ...‬وبعد املفاوضة قررت‬
‫احملكمة التصريح باحلكم إثر اجللسة‪.‬‬

‫مفيدة الشرقي‬

‫لوال تصريح املناضلة راضية النصراوي‪:‬‬

‫وزارة الداخلية تعترف بإيقاف ‪ 3‬أعوان أمن تورطوا‬
‫في اغتصاب فتاة أمام صديقها‬

‫أصدرت وزارة الداخلية منتصف يوم السبت الفارط بالغا رسميا‬
‫جاء فيه أن النيابة العمومية قد أمرت بإيقاف ثالثة أعوان أمن يشتبه‬
‫في ارتكابهم جرمية اغتصاب فتاة كانت رفقة صديقها في ضاحية‬
‫قرطاج شمال العاصمة‪.‬‬
‫غير أن اعتراف وزارة الداخلية بهذه احلادثة اخلطيرة يأتي بعد‬
‫أن تولت املناضلة احلقوقية راضية النصراوي اإلعالن عن تلقيها‬
‫شكوى عن تورط عوني أمن في اغتصاب فتاة بحضور صديقها‪،‬‬
‫وذلك في إطار حديث على قناة نسمة أكدت فيه استمرار تورط‬
‫أعوان األمن في اقتراف عدة مخالفات مهنية واعتداءات وتعذيب‪،‬‬
‫و في هذا االطار ذكرت هذه احلادثة‪ .‬وأحدث تصريح احلقوقية‬
‫األستاذة راضية النصراوي املعروفة بنضالها املستميت ضد‬
‫نظام بن علي مفاجأة كبيرة ومؤملة في مواقع التواصل االجتماعي‬
‫وتناقلت عدة وسائل إعالم الكترونية هذا اخلبر املفزع‪ ،‬استنادا إلى‬
‫ما يعرفونه من صدق األستاذة النصراوي وحتريها الشديد في‬
‫املعلومات التي تصرح بها خصوصا في املجال احلقوقي‪.‬‬

‫غير أن بعض األطراف في صفحات التواصل االجتماعي كذبت‬
‫هذه احلادثة التي بدت عصية على التصديق خلطورتها ولم يتوقع‬
‫أحد أن يتورط أعوان األمن بعد الثورة في اغتصاب فتاة بحضور‬
‫صديقها الذي يقال إنه تعرض لالبتزاز والعنف‪ .‬كما بدت احلادثة‬
‫مجردة من أي معنى سياسي ألن الشاب وصديقته ال تعرف لهما‬
‫نشاطات سياسية أو معارضة تبرر هذا العمل الهمجي الفظيع‪،‬‬
‫الذي كان يحدث في نظام بن علي دون عقاب‪.‬‬
‫وفيما كانت الصفحات التونسية في املواقع االجتماعية تعتمل‬
‫غضبا‪ ،‬وتطالب مبحاسبة املورطني في مثل هذه اجلرائم‪ ،‬أصدرت‬
‫وزارة الداخلية بالغا في صفحتها الرسمية باملوقع االجتماعي‬
‫أكدت فيه حصول الواقعة‪ ،‬وجاء البالغ كما يلي‪:‬‬
‫ّ‬
‫«توضح وزارة الداخلية أنّه بتاريخ ‪ 04‬سبتمبر ‪ 2012‬تق ّدمت‬
‫شابة رفقة صديقها إلى إقليم األمن الوطني بقرطاج لإلعالم عن‬
‫تع ّرضها في ساعة متأخرة من ليلة ‪ 03‬سبتمبر وعندما كانت على‬
‫منت سيارتها إلى املواقعة بالقوة فيما تع ّرض صديقها إلى االبتزاز‪،‬‬

‫وذلك من قبل أعوان أمن تابعني ملنطقة األمن الوطني بحدائق قرطاج‪.‬‬
‫وقد مت على الفور إيقاف عدد ‪ 03‬أعوان مشتبه بهم‪ ،‬وباستشارة‬
‫النيابة العمومية مت االحتفاظ بهم وإحالتهم على إدارة الشرطة‬
‫العدلية بالقرجاني للبحث في مالبسات هذه القضية‪ .‬وال تزال‬
‫األبحاث جارية‪.».‬‬
‫أما وقد تبني صدق املناضلة راضية النصراوي رئيسة املنظمة‬
‫التونسية ملناهضة التعذيب‪ ،‬فقد استغرب الكثير من احلقوقيني‬
‫في تونس صمت وزارة الداخلية عن احلادثة حتى نشرها واإلعالن‬
‫عنها في قناة نسمة‪ ،‬ويعتقد هؤالء أن على وزارة الداخلية أن تسبق‬
‫غيرها باإلعالن عن أي شكل من أشكال انتهاك حقوق املواطن إزاء‬
‫جهاز األمن وإدانتها الشديد والواضحة لها‪ ،‬كما قرأنا في صفحة‬
‫وزارة الداخلية عدة تعاليق لرجال أمن يستنكرون بشدة ما تورط‬
‫فيه زمالؤهم ويطالبون بتسليط أقصى العقوبة على كل من يتورط‬
‫في مثل هذه األعمال التي تسيء إلى رجال األمن الذين ال يدخرون‬
‫جهدا في العمل‪.‬‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمرب ‪2012‬‬

‫إشهار‬

‫‪19‬‬

‫حوار مع السيد طارق العصادي باعث ومدير عام شركة ‪Traveltodo‬‬

‫احلريف التونسي هو القلب النابض‬
‫الستراتيج ّية عملنا‬

‫منذ سنة ‪ 2002‬راهنت شركة ‪ Traveltodo‬على االنترنيت لترويج خدماتها في مجال السياحة والفندقة‪ ،‬هذا التوجه كان يعتبره الكثيرون‬
‫مجازفة خاصة وأن شبكة االنترنات آنذاك لم تشمل جميع اجلهات ولم يكن استعمالها واسع النطاق‪ ،‬هذا لم مينع شركة ‪ Traveltodo‬من‬
‫مواصلة طريقها بنجاح من خالل نظرتها االستشرافية ليبلغ عدد حرفائها سنة ‪ 2012‬الـ‪ 120.000‬لتتحول إلى منوذج يحتذى به في هذا‬
‫املجال‪.‬‬
‫«آخر خبر» اتصلت بالسيد العصادي باعث ومدير عام الشركة فكان لنا احلوار التالي‪:‬‬
‫عندما بعثتم مؤسسة ‪ Traveltodo‬منذ ما يقارب ‪ 8‬سنوات‬
‫أعتبرك العديد من الناس شخصا حاملا وبعيدا عن الواقع‬
‫(األنترنات لم تكن متداولة)؟‬
‫صحيح هذا يعود إلى سببني‪ .‬السبب األول إنه هناك أشياء إذا ما لم نقم‬
‫بها في الوقت املناسب لن تتك ّرر الفرصة من جديد‪ ،‬السبب الثاني هو‬

‫اقترح على‬
‫الحكومة إعفاء‬
‫التجارة االلكترونية‬
‫من الضرائب‬
‫لمدّة سنتين‬
‫أنه في تلك الفترة كان البد من توعية الناس وتعويدهم على إستعمال‬
‫األنترنات في مختلف أوجه حياتهم اليومية‪ ،‬والبرغم من حتذير البعض‬
‫متسك‪.‬نا ببعث‬
‫ممن حولي على خطورة اإلقدام على هذه املغامرة إالّ أننا ّ‬
‫مشروع ‪ Traveltodo‬واحلمد لله كنا سباقني ورائدين في مجالنا‬
‫وهذا ما جعلنا ننجح ونصمد حتى في فترة الثورة التونسية‪ ،‬كانت‬
‫‪ Traveltodo‬هي املؤسسة الوحيدة في مجالها التي لم تتأثر وهذا‬
‫ما يثبت حسن إختيارنا‪.‬‬
‫ما الذي جعلك تقدم على هذه املغامرة؟‬
‫عندما أقدمت على بعث مؤسسة ‪ Traveltodo‬نظرت حولي جيدا‬
‫فوجدت أن وكاالت األسفار في تلك الفترة في سنة ‪ 2002‬كانت‬
‫طريقتها الوحيدة في العمل هي االعتماد على متعهدي الرحالت في‬
‫اخلارج بحيث ارتبط نشاطهم مبا يرسله متعهدو الرحالت من سياح‬
‫فقط‪ .‬والعمل بهذه الطرق ال يو ّفر االستمرارية والنجاح املتواصل‪ ،‬لذلك‬
‫كان هاجسنا هو احلريف التونسي باألساس فهو ميثّل القلب النابض‬
‫الستراتيجيّة عملنا كما جعلنا نشاطنا يشمل كل الناس وليس أهل‬
‫املجال فقط وذلك بتركيز خطة عمل محكمة من حيث التسويق واإلشهار‬
‫واخلدمات اجليّدة والوصول إلى العدد األكبر من احلرفاء‪.‬‬
‫في البداية لم جند التشجيع من املستثمرين ولكن طريقتنا الرائدة في‬
‫الترويج هي التي أكسبتنا ثقة املستثمرين‪.‬‬
‫وهل تتفضل بتعريفنا بأهم التطورات التي شهدتها ‪Traveltodo‬؟‬
‫أهم محطات النجاح التي مرت بها مؤسسة ‪ Traveltodo‬جتعلنا نفخر‬
‫بها بحيث أن البداية كانت في محل صغير (‪ )Petit garge‬في حي‬
‫النصر يشغل شخصان فقط أنا وشخص آخر في السنة األولى كانت‬
‫بداية محتشمة لم نتجاوز ‪ 2000‬حريف إلى غاية سنة ‪ 2006‬وبدخول‬
‫املستثمرين اجلدد (جالل بوريشة و‪ )Tuninevest sicar‬كبّرنا في‬
‫رأس املال من ‪ 100‬ألف دينار إلى ‪ 1‬مليون دينار ليصبح عدد احلرفاء‬
‫حوالي ‪ 14000‬حريف ووسعنا مقر شركة ‪ Traveltodo‬الذي حتول‬
‫إلى البحيرة‪.‬‬
‫سنة ‪ 2007‬ـــ ‪ 28000‬حريف‬
‫سنة ‪ 2008‬ـــ ‪ 47000‬حريف‬
‫سنة ‪ 2010‬ـــ ‪ 70000‬حريف‬

‫سنة ‪ 2011‬ـــ ‪ 120،000‬حريف عام الثورة ألن عدد األس ّرة كان‬
‫متوفرا بسبب عدم إقبال السياح من اخلارج‬
‫ونحن في تق ّدم مستمر ونسعى خللق وكسب حرفاء جدد من خالل‬
‫دفع احلريف التونسي للحجز وذلك بفضل الديناميكية التي خلقناها في‬
‫مجال السياحة احمللية‪.‬‬
‫ماهي مساهمتكم في السياحة احمللية خاصة على مدار السنة‬
‫وبعيدا عن مواسم الذورة السياحية؟‬
‫نحن إذا ما توجهنا إلى النزل واقترحنا عليهم جلب حرفاء في مواسم‬
‫الذروة ال يعتبر أمرا مهما ألنهم يشتغلون في تلك الفترة بصفة‬
‫أوتوماتيكية وليسوا بحاجة إلينا‪.‬‬
‫ولكن للحصول على غرف في فترات الذورة البد من تشغيل هذه النزل‬
‫في املواسم الصعبة سياحيا وهذا ما سعينا له منذ البداية مما جعل النزل‬
‫حتب ‪ Traveltodo‬ألننا جنعلها تشتغل على مدار السنة‪.‬‬
‫احلجز والشراء عبر األنترنات هل دخلت في تقاليد التونسي‬
‫اليوم؟‬
‫‪ ٪ 40‬من احلرفاء اليوم يقومون باحلجز عبر موقع ‪Traveltodo‬‬
‫و‪ ٪ 60‬من احلرفاء يتوجهون إلى نقاط البيع‪.‬‬
‫وتقسم الـ‪ ٪ 40‬كاآلتي» ‪ ٪ 10‬فقط حجز ودفع عبر األنترنات و‪٪ 90‬‬
‫ّ‬
‫حجز على األنترنات ودفع في نقاط البيع‪ .‬ألنه في تونس الدولة لم تقم‬
‫مبجهود يذكر ملساندة التجارة االلكترونية التي تعتبر وسيلة جديدة‬
‫لكنها مرتبطة بالعقلية‪ ،‬ولتغيير العقلية البد من وضع «تسويق حكومي‬
‫‪ »Marketing d’etat‬ميتد على فترة طويلة وبامتيازات كبيرة‬
‫فاحلريف التونسي يجب أن يجد حافزا وعنصرا مشجعا للشراء عبر‬
‫األنترنات (خصم ‪ ٪ 10‬أو أكثر)‪.‬‬
‫ماذا ميكن أن يشجع أكثر التونسي على اإلقبال على الشراء عبر‬
‫الشبكة العنكبوتية؟‬
‫رمبا يتخوف احلريف التونسي‬
‫من االختراق أو التحيل خالل‬
‫عملية الدفع الرقمية وهذا من دور‬
‫الدولة أن توعي املواطن التونسي‬
‫بأنه عندما يقوم بالشراء عبر‬
‫األنترنات هناك طرق بسيطة‬
‫جتعله محمي من أي اختراق أو‬
‫حتيل‪.‬‬
‫وأنا أقترح على احلكومة التونسية‬
‫وملدة سنتني أن تعفي العمليات‬
‫التجارية عبر األنترنات من‬
‫ضريبة ‪ TVA‬هذا سيجعلها‬
‫تربح كثيرا في املستقبل وسنخلق‬
‫بالتالي حركية جديدة في عديد‬
‫املجاالت من ذلك أنها ستجعل كل‬
‫التجار حتى الصغار منهم يقبلون‬
‫على الواب ويبعثون مواقع خاصة بهم‪ :‬تشغيل وكاالت األنترنات‪،‬‬
‫تشغيل ‪ ،webmaster‬تطوير بيع احلواسيب وغيرها من التفاعالت‬
‫األخرى‪.‬‬
‫العديد من الشركات تسير اليرم على منوالكم‪ ،‬هل هذا مؤشر على‬
‫أنه قطاع مربح؟‬
‫ال يكفي أن تكون سباقا أو رائدا في مجال عملك ولكن األهم من ذلك هو‬
‫احملافظة على هذا النجاح وتدعيمه وتطويره مبا يعود بالنفع على كافة‬
‫املجال وأنا أرحب بهذه الوكاالت اجلديدة التي بعثت ألنها جتعلنا نربح‬
‫نسبة أكبر في السوق السياحية لم تكن موجودة من قبل ففي تونس‬
‫نقوم بـ‪ 3،5‬ماليني ليلة مستهلكة من قبل التونسي في النزل التونسية‪،‬‬
‫يعني أن السوق احمللية تأتي في املرتبة الثالثة بعد السوق الفرنسية‬

‫ال�سيد طارق الع�صادي باعث ومدير عام �شركة ‪Traveltodo‬‬

‫واألملانية‪ ...‬سوق مه ّمة ج ّدا لكن لم يكن ّ‬
‫منظمة ومهيكلة وبكل تواضع‬
‫فإن ‪ Traveltodo‬قامت بتنظيم هذه السوق احمللية بصفة تدريجية‬
‫وللعلم فإن ثلثي احلرفاء التونسيني ال ميرون عبر وكاالت األسفار‪،‬‬
‫لذلك فإن والدة وكاالت جديدة من شأنها أن تساهم معنا في تغيير‬
‫سلوك التونسي في احلجز وهذا ما يربحنا في املستقبل نسب جديدة‬
‫في السوق السياحية احمللية‪.‬‬
‫الحظنا في السنوات األخيرة تركيزكم على تنظيم العديد‬
‫من التظاهرات السياحية واالجتماعية مثل‪ :‬حفالت تتويج‬
‫نزل‪،‬مسابقة حفالت زواج‪ ،‬ماهي أهميتها؟‬
‫عندما تصل إلى مرحلة النضج في نشاطك ولكي يكون منتوجك لصيقا‬
‫باملجتمع يجب أن تبعث أنشطة جديدة رمبا تكون أحيانا بعيدة كل البعد‬
‫عن مجال إختصاصك‪ ،‬ولكن هذا يجعلك موجودا وفي حراك مستمر‬
‫ويسلّط أضواء وسائل اإلعالم عليك وهنا يكمن ربحك‪.‬‬
‫لو تقدّم لنا فكرة عن نشاطكم الذي امت ّد نحو املغرب وفرنسا؟‬
‫فتحنا قبل الثورة مكاتب جديدة بكل من املغرب وفرنسا وهذه أول‬
‫اخلطوات نحو السياحة الدولية ألن السوق احمللية سوق صغيرة خاصة‬
‫وأننا نتمتّع بأحدث التجهيزات التكنولوجية احلديثة التي تضاهي‬
‫وتتفوق أحيانا على هذه الدول هذا ما شجعنا لنص ّدر معرفتنا وأساليبنا‬
‫إلى هذه األسواق العاملية مما يجعلنا نقوم بسياحة مثلثة من تونس إلى‬
‫املغرب‪ ،‬من املغرب إلى تونس‪ ،‬من تونس إلى فرنسا‪ ،‬من فرنسا إلى‬
‫املغرب‪.‬‬
‫املواسم األخيرة‪ ،‬هل مثلث لكم حتدي للصمود أمام اإلضطرابات‬
‫والتجاذبات السياسية في تونس؟‬
‫احلمد لله وأنه لم يتم االعتداء على سياح أجانب أو نزل هذه الصراعات‬

‫نقاط البيع اجلديدة يف م�ستقبل قريب‬
‫متسنا كثيرا نحن الوكاالت‪.‬‬
‫بقيت على املستوى السياسي فقط‪ ،‬ولم ّ‬
‫ثم أنه احلمد لله ‪ Traveltodo‬تتميّز بحسن اإلدارة وليس لنا أي‬
‫جتاوزات فيما يخص ظروف العاملني باملؤسسة منذ البداية‪ ،‬لكن يبقى‬
‫العائق الوحيد هو أننا ّ‬
‫أخرنا بعث مكتب فرنسا ألن الفترة ال تسمح اآلن‬
‫بذلك‪.‬‬
‫كيف واجهتم ذلك؟‬
‫من األفكار الذكية التي جتاوزنا بها األزمة السياحية في فترة الثورة‬
‫وأثناء حضر التجوال في تونس هو أننا اقترحنا على التونسي التوجه‬
‫إلى احلمامات بأسعار مناسبة للترفيه عن نفسه في تلك الفترة وذلك‬
‫بتقدمي منتوج سياحي متنوع‪ ،‬يعني أننا جعلنا من حظر التجول نقطة‬
‫إيجابية لصاحلنا‪.‬‬

‫حاورته ‪ :‬عفاف الغربي‬

‫‪20‬‬

‫الثقافية‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬‬

‫على خلفية معرض العبدلية‬
‫شوقي املاجري من «مملكة‬
‫الفنانة واالستاذة اجلامعية نادية اجلالصي ‪ ...‬النمل» الى‪« ...‬حنبعل»‬

‫تواجه السجن والغرامة‪.....‬‬

‫خالل ندوة حضرها فنانون وممثلون عن نقابتي مهن الفنون‪  ‬التشكيلية‪ ‬‬
‫والثقافة واالعالم‪ ،‬قال عمر الغدامسي الكاتب العام لنقابة مهن الفنون‬
‫التشكيلية ان النقابة تساند نادية‪  ‬اجلالصي وستكلف محامني مبتابعة‬
‫هذه القضية التي تعرفها تونس الول مرة‪.‬مؤكدا أن املوضوع هو موضوع‬
‫حريات‪.‬‬
‫وكانت نادية اجلالصي األستاذة اجلامعية باملعهد العالي للفنون اجلميلة‬
‫بتونس أحيلت على التحقيق وتواجه حكما قد يصل الى الست سنوات سجنا‬
‫على معنى الفصل ‪ .121‬‬
‫وقالت نادية اجلالصي أن إحالتها على التحقيق تعني‪  ‬انهم يحملونها‬
‫مسؤولية كل ما حدث من حرق وتخريب‪ ‬محملة بدورها وزارة الثقافة‬
‫املسؤولية باعتبار إدانة الوزارة ملعرض العبدلية أعطى غطاء آلخرين كي‬
‫يدينوها‪ .‬خاصة و أن وزير الثقافة وصف املشاركني في معرض العبدلية‬
‫بـ« الهواة» واحلال أنها أستاذة جامعية‪.‬‬

‫الفنانة نادية اجلال�صي ت�شارك يف حملة التنديد‬
‫با�ستدعائها للقي�س التي �أطلقها نا�شطون على الفاي�سبوك‬

‫�إحدى �أعمال الفنانة نادية اجلال�صي‬

‫توضيح حول قضية «القالبس»‬
‫بني «نسمة» و‪»Cactus Prod« ‬‬

‫‪ ‬تبعا ملا ّ‬
‫مت نشره من قبل‪ ‬بعض‪  ‬وسائل اإلعالم حول صدور حكم لفائدة شركة‬
‫ّ‬
‫«‪ »Cactus Prod‬ض ّد كل من شركة «‪ »Zig Zag Prod ‬و قناة «‪Nessma‬‬
‫ّ‬
‫وتوضح‬
‫‪ »Brodcast‬بخصوص قضية «القالبس» تك ّذب قناة «نسمة» هذا اخلبر‬
‫ما يلي‪:‬‬
‫يخص القضية االستعجالية التي رفعتها شركتا‪»Zig Zag Prod « ‬‬
‫فيما‬
‫ّ‬
‫و«‪ »Nessma Brodcast‬ضد شركة «‪ »Cactus Prod‬فإنّ قرار القاضي‬
‫يبت في النزاع لصالح أحد الطرفني وإنمّ ا أحال القضية من أنظار القضاء‬
‫لم ّ‬
‫االستعجالي إلى نظر القضاء املدني‪.‬‬
‫و في هذا الصدد ُينتَظر أن تُعني اجللسة األولى بني نفس األطراف أمام احملكمة‬
‫االبتدائية بتونس خالل الشهر اجلاري‪.‬‬

‫حل املخرج شوقي املاجري بتونس هذه األيام وناقش مع بعض اجلهات امكانية‬
‫اجناز مسلسل لفائدة هذه اجلهة التي يتكتم عليها ليكون جاهزا لرمضان ‪،2013‬‬
‫شوقي املاجري الذي كانت آخر أعماله حول حملة نابليون لم يخرج من أجواء‬
‫التاريخ وهو بصدد االعداد لعمل ضخم حول القائد القرطاجني العظيم «حنبعل»‪.‬‬
‫وحتى يكون العمل في حجم هذا القائد ال بد من متويالت واستعدادات تليق بهذه‬
‫الشخصية الكونية‪ ..‬‬
‫شوقي املاجري متلهف ملعرفة راي اجلمهور في شريطه السينمائي «مملكة النمل»‬
‫في القاعات التونسية مع بداية أكتوبر أو رمبا مع موفى سبتمبر‪.‬‬

‫قريبا نشرات األخبار مبقاييس‬
‫أكثر حرفية‬
‫تشهد أروقة قسم األخبار مبؤسسة التلفزة التونسية هذه‬
‫األيام حركية كبيرة من خالل دورة تدريبية تنظمها املؤسسة‬
‫بالتعاون مع قناة فرنسا الدولية ‪ CFI‬بهدف إعادة هيكلة قسم‬
‫األخبار وتطوير أداءه العام حتّى يالمس أكثر مشاغل املشاهدين‬
‫واهتماماتهم وانتظاراتهم من مؤسسة التلفزة باعتبارها مرفقا‬
‫عموميا‪.‬‬
‫تشرف على هذه الدورة التدريبية اخلبيرة الفرنسية «إدلر‬
‫أوبري» ‪ Auberi Edler‬والتي عملت سابقا كرئيسة حترير‬
‫أخبار بقناة فرنسا ‪. 2‬و تعتبر زيارتها احلالية امتدادا لزيارة‬
‫سابقة أ ّدتها مع ثلّة من اخلبراء في مجال التلفزيون خالل شهر‬
‫أوت املاضي ق ّدموا خاللها خارطة عمل لتطوير أداء قسم األخبار‬
‫على كا ّفة األصعدة التقنية واإلدارية والصحفية‪،‬وهي تت ّولى‬
‫حاليا اإلشراف على تطبيق هذه اخلارطة بهدف إعادة هيكلة‬
‫قسم األخبار واملصالح التابعة له وتدريب الصحفيني والتقنيني‪.‬‬
‫تتمثّل خارطة العمل التّي وضعت لتطوير أداء نشرات األخبار في‬
‫التلفزة الوطنية في مراجعة جدول العمل ودعم مصلحة األحداث‬
‫املنتظرة وتغيير الديكور باالعتماد على خبرات مهندسي الديكور‬
‫في التلفزة مبا يتماشى وخصوصية القناة فضال عن تأهيل‬
‫الصحفيني والتقنيني ومق ّدمي األخبار‪.‬‬
‫ّ‬
‫الصحفية « إدلر أوبري» في قسم األخبار حتّى‬
‫تتواصل مه ّمة ّ‬
‫نهاية شهر سبتمبر اجلاري لتأطير فريق التصوير والديكور‬
‫التابعني لقسم األخبار واإلشراف على عملية كاستينغ داخلية‬
‫الختيار األفضل من بني مقد ّمي النشرات اإلخبارية وفق معايير‬
‫أكثر حرفية‪.‬‬
‫ّ‬
‫علما وأنّ مؤسسة التلفزة التونسية وضعت خطة لتطوير كا ّفة‬
‫انتاجاتها البرامجية واإلخبارية‪ ،‬تعمل على تنفيذها بالشراكة‬
‫والتعاون مع خبراء مختصني وهيئات دولية على غرار هيئة‬
‫اإلذاعة والتلفزيون البريطانية ‪ BBC‬وقناة فرنسا الدولية ‪CFI‬‬

‫حملة عن حياة الصحفية إدلر أوبري املهنية‬
‫‪Auberi Edler‬‬

‫هي صحفية فرنسية (‪ )1961‬تخلّت عن إمتام دراستها في‬
‫مجال القانون لتدخل الصحافة وهي في س ّن العشرين‪ .‬التحقت‬
‫بتلفزيون ( كنال‪ )+‬عام ‪ 1984‬قبل أن تت ّولى تقدمي النشرات‬
‫تخصصت‬
‫اإلخبارية على القناة الفرنسية الثانية عام ‪.1987‬‬
‫ّ‬
‫تتجه ملجال‬
‫في صحافة احلروب‬
‫خاصة حرب اخلليج قبل أن ّ‬
‫ّ‬
‫إخراج األفالم الوثائقية رغم أنّ الفرق شاسع بني الفيلم الوثائقي‬
‫والتقرير اإلخباري ذو األبعاد التاريخية فهي تعتبر أنّ الفيلم‬
‫الوثائقي هو قراءة ذاتية للتاريخ في حني أنّ التقرير اإلخباري‬
‫هو نقل موضوعي ألحداث واقعية وإن كانت له خلفيات تاريخية‪.‬‬
‫وخاصة‬
‫في رصيدها الكثير من التحقيقات الصحفية الناجحة‬
‫ّ‬
‫تغطيتها الصحفية ألحداث حرب اخلليج فضال عن عناوين‬
‫ألفالم وثائقية تلفزيونية عرضت على القنوات الفرنسية كان‬
‫آخرها فيلم «اجلزيرة» عام ‪.2011‬‬

‫رياضة‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمرب ‪2012‬‬

‫‪21‬‬

‫الريـــاضيــــة‬
‫بعد صمت طويل ‪...‬سليم بن عثمان لـ«آخر خبر» ‪:‬‬

‫لست من الذين يتم ّسحون من أجل‬
‫الظهور في وسائل اإلعالم‬

‫احتجب احلارس الدولي السابق للنادي االفريقي سليم بن عثمان عن األنظار منذ خروجه من اإلدارة الف ّنية واختار العزلة ولم نسمع‬
‫صوته بعد آخر تصريح أدلى به إثر القضية التي رفعها ض ّد اجلامعة‪.‬‬
‫«آخر خبر» انتشلت بن عثمان من صمته في حوار ناري كان كالعادة دون حسابات حتدّث فيه بصراحة وتلقائية فكان ما يلي‪:‬‬

‫آخر خبر ـ شؤون رياضية‪ -‬حاوره‪ :‬عالء الشريف‬
‫منذ مغادرتك لإلدارة الف ّنية للجامعة لم نسمع‬
‫عنك شيئا‪ ،‬ما سبب هذا اإلختفاء؟‬
‫في حقيقة األمر لم يعد هناك ما يدعو للظهور‪ ،‬فأنا‬
‫اآلن بعيد متاما عن املشهد الرياضي وكرة القدم لم‬
‫تعد من إهتماماتي أنا في‬
‫الوقت احلاضر منهمك‬
‫بشؤوني‬
‫باالهتمام‬
‫العائلية وأيضا بوضعيتي‬
‫الصحيّة ولن أبالغ إذا قلت‬
‫بأنّي لم أعد حتى أتابع‬
‫املباريات حتى اخلاصة‬
‫بالنادي االفريقي إالّ عن‬
‫طريق الصدفة‪ ،‬وميكن‬
‫القول أنّه بعد احتراف إبني‬
‫محمد في أوكرانيا لم أعد‬
‫أجد سببا ملتابعة الشأن‬
‫الرياضي في تونس‪.‬‬
‫وما س ّر هذا املوقف؟‬
‫شخصيا لم أكسب شيئا‬
‫من كرة القدم بإستثناء‬
‫وحب الناس لي‪ .‬أ ّما ما خالف ذلك فإنّي‬
‫الشهرة‬
‫ّ‬
‫خرجت أكبر خاسر‪ ...‬سليم بن عثمان لم يعد‬
‫إسما أو رقما مه ّما في الكرة التونسية هو وأمثاله‬
‫من الالعبني الذين نحتوا ألنفسهم مسيرة كروية‬
‫أحس بالغربة عندما‬
‫ناجحة‪ ...‬بصراحة أصبحت‬
‫ّ‬
‫أحتدث عن كرة القدم وكأني لم ألعب يوما ولم‬
‫تهتف اجلماهير باسمي في املالعب‪ ،‬فما أراه اليوم‬
‫عالم غريب عنّي ّ‬
‫أفضل أال أخوض فيه‪ ،‬ثم يكفيني‬
‫أنّي خسرت بصري ج ّراء الكرة فأنا إلى اآلن أعاني‬
‫مخلفات اإلصابة التي تع ّرضت إليها على مستوى‬
‫عيني أثناء عملي باإلدارة الفنّية وهو ما سبب لي‬
‫أضرارا جسيمة فأنا أعاني إلى اآلن ومنذ حوالي ‪3‬‬
‫سنوات من مخلّفات اإلصابة التي رفضت جامعة‬
‫كرة القدم التك ّفل بعالجها وكأنّي أصبت في حضيرة‬
‫بناء وليس مع املنتخب الوطني‪ ،‬فقد صرفت أمواال‬
‫طائلة من أجل العالج وها أنّي أعاني إلى اآلن مخلّفات‬
‫الصحي‪.‬‬
‫هذه اإلصابة خاصة على املستوى‬
‫ّ‬
‫إذا هذا هو سبب احتجاجك عن املشهد الرياضي؟‬
‫هذا أحد األسباب يضاف إلى أنّي ال أرى ب ّدا من‬
‫الظهور‪ ،‬فأنا لست من الذين يبذلون الغالي والنفيس‬
‫ويتمسحون من أجل أن يضمنوا ظهورهم ولو لبضع‬
‫ّ‬
‫دقائق في وسائل اإلعالم مبب ّرر أو دون مب ّرر‪ ،‬ثم‬
‫إنّ سليم بن عثمان بات مرفوضا وال يصلح للعمل‬
‫في أي مكان‪ ...‬في كلمة أنا لست محظوظا بامل ّرة ولم‬

‫لدي رغبة في العمل وفقدت النكهة‪ .‬ال أدري ملاذا‬
‫تعد ّ‬
‫يتعامل معي البعض بجحود؟! ربمّ ا ألنّي شخص ال‬
‫أستطيع أن أكتم لساني‪ ،‬فأنا أعترف أنّي ال أستطيع‬
‫أن أصمت حيال ما أراه من غباء أو تصرفات سيئة‬
‫أو مشبوهة حتصل‬
‫أمامي‪...‬‬
‫لكن أال يكون‬
‫هذا الكالم ظرفيا‬
‫وينتهي بعودتك إلى‬
‫التدريب؟‬
‫لم أتع ّود أن أغيّر آرائي‬
‫وهذا أكثر ما جعلني‬
‫أفشل في التأقلم مع‬
‫بعض األجواء املتعفنة‬
‫وأخسر الكثير‪ ...‬كان‬
‫بإمكاني أن أكون‬
‫متواجدا في عديد‬
‫اخلطط لو إلتزمت‬
‫الصمت ومتسحت‬
‫ونافقت‪ ،‬لكن سليم‬
‫بن عثمان الذي تكلّم ودخل السجن في وقت كانت‬
‫األفواه موصدة ال يستطيع أن ينافق أو يصمت‬
‫أي تص ّرف يرى أنّه غير صحيح وأنا هنا ال‬
‫حيال ّ‬
‫أريد أن أصنع لنفسي تاريخا ثوريا مثلما فعل عديد‬
‫الرياضيني أو السياسيني أو حتى املواطنني العاديني‬
‫الذين أصبحوا اآلن ي ّدعون الثورية بل منهم من‬
‫علي أن أذ ّكر اجلميع أنّ سليم بن‬
‫أصبح نهضويا‪ ،‬لكن ّ‬
‫عثمان لم يكن يوما انبطاحيّا وال منافقا وسيظ ّل كذلك‬
‫ولن يقبل على نفسه يوما أن يأكل قطعة خبز مغ ّمسة‬
‫بالتراب‪ ...‬أريد فقط أن أذ ّكر البعض بأني لست في‬
‫حاجة الستجداء عطف أحد حتى أعمل‪ ،‬فاحلمد لله‬
‫أنّ كرة القدم ليست مورد رزقي وإالّ لكنت ش ّردت‬
‫ج ّراء جحود عديد املسؤولني‪ ،‬سليم بن عثمان ليس‬
‫مسقطا على الكرة ويعلم اجلميع أنّي أملك شهائد‬
‫في اختصاص‬
‫تدريب ح ّراس‬
‫املرمى وأيضا‬
‫ال‬
‫التدريب‬
‫ميلكها بعض‬
‫الذين يتباهون‬
‫نفسهم‬
‫بأ‬
‫لكنّي‬
‫اآلن‬
‫لست مطالبا‬
‫بأن أعرض‬

‫لست ثوريا‬
‫لكن دخلت‬
‫السجن في‬
‫وقت كانت‬
‫فيه األفواه‬
‫مكممة‬

‫خدماتي على أحد ولن أفعل ذلك‪.‬‬
‫لنم ّر للحديث عن كرة القدم‪ ...‬فماهو إنطباعك عن‬
‫التغييرات التي عرفها النادي االفريقي في الفترة‬
‫األخيرة؟‬
‫بصراحة أنا لست على إطالع تا ّم على ما يحدث‬
‫في النادي االفريقي ويؤسفني أن أقول أنّي أتابع‬
‫أخبار فريقي عبر وسائل اإلعالم فأنا لم أجترأ منذ‬
‫اعتزالي كرة القدم على الدخول إلى احلديقة «أ»‬
‫وكل هذا بسبب التص ّرفات الرعينة للمسؤولني الذي‬
‫كان يعانون من داء إسمه سليم بن عثمان‪ ،‬فإسمي‬
‫كان يرعبهم ويقض مضاجعهم حتى أنهم ّ‬
‫حطموا‬
‫مستقبل إبني الذي كان ينشط في أصناف الشبان‬
‫ألنّ مسؤوال في الفريق علم صدفة أنّه إبني فأعطى‬
‫تعليماته بإقصائه من الفريق‪.‬‬
‫لكن أال ترى أنّ ترأس سليم الرياحي لالفريقي‬
‫خاصة بعد‬
‫سيساهم في تغيير وجه الفريق‬
‫ّ‬
‫االنتدابات األخيرة؟‬
‫أنا ال أعرف سليم الرياحي وال أملك فكرة عنه سوى‬
‫أنّه سياسي وميلك ثروة طائلة‪ ...‬هناك مؤشرات‬
‫طيبة ج ّدا لكن يجب أن نضع في احلسبان أن‬
‫املال واالنتدابات ليست كل شيء في كرة القدم‪...‬‬
‫االفريقي ليس في حاجة إلى اإلنتدابات فقط‪ ،‬بل‬
‫إلى تغيير عقلية ومنظومة عمل بأكملها‪ ...‬إنتداب‬
‫الالعبني ال ميكن أن يكون سوى حالّ وقتيا فقط‪...‬‬
‫كل ما أمتنّاه فعال أن ينجح سليم الرياحي في إرساء‬
‫دعائم فريق جديد وميحو العار الذي حلق االفريقي‬
‫ج ّراء تواجد عديد املسؤولني به واحلال أنّ منهم من‬
‫ال يصلح حتي ليح ّل مح ّل كرسي أو طاولة‪ ...‬على‬
‫الرياحي أن يستعمل قبضة حديد ّية ويسعى إلى‬
‫تطهير احلديقة «أ» من الشوائب‪.‬‬
‫نظريا كيف ترى حظوظ االفريقي خالل‬
‫املرحلة القادمة وماهو موقفك من تعيني «برنار‬
‫كازوني»؟‬
‫النادي االفريقي حاليا في مرحلة إعادة بناء وال يجدر‬
‫بأي كان أن يطالب‬
‫بالنتائج اآلن‪...‬‬
‫في اعتقادي أنّ‬
‫جمهور االفريقي‬
‫ال يجب أن ينطلق‬
‫في محاسبة فريقه‬
‫إالّ إنطالقا من‬
‫املوسم اجلديد‪،‬‬
‫واألربعة مقابالت‬
‫املتبقية من هذا‬

‫مسؤولو االفريقي‬
‫مصابون بداء إسمه‬
‫سليم بن عثمان وإبني‬
‫كاد يدفع الثمن غاليا‬

‫املوسم ستكون بالتأكيد «بالونة» اختبار لكن هذا‬
‫ال يعني أن االفريقي لن يكون مطالبا بالدفاع عن‬
‫إسمه‪ ...‬في خصوص «برنار كازوني» فاملعروف‬
‫عنه أنّه مد ّرب وليس مك ّونا وبالتالي فإنّ إنتدابه‬
‫مبثل تلك اجلراية املرتفعة ال يجب أن يعني إالّ الفوز‬
‫باأللقاب وال شيء غير ذلك‪.‬‬
‫وماذا عن املشهد الكروي عموما‪..‬؟ وهل ث ّمة‬
‫تغيير؟‬
‫أي‬
‫شخصيا لم أملس ّ‬
‫تغيير‪ ،‬فنحن مانزال‬
‫نلوك ونك ّرر االسطوانات‬
‫القدمية ونعقد الندوات‬
‫ونرفع‬
‫واملؤمترات‬
‫الشعارات دون أدنى‬
‫فاعلية‪ ،‬كما أنّ املنظومة‬
‫لم تتغيّر وبقينا أوفياء‬
‫لقاعدة «الرجل غير‬
‫املناسب في املكان‬
‫غير املناسب» والدليل أنّ جامعة كرة القدم أعادت‬
‫االستنجاد ببعض الوجوه الفنية التي ال أدري س ّر‬
‫التمسك بها رغم أنّها أثبتت فشلها في أكثر من م ّرة‪.‬‬
‫ّ‬
‫وماذا عن طارق ذياب؟‬
‫طارق إبن ميدان ولهذا مانزال ننتظر منه أن يكون‬
‫أكثر حزما فالكرة التونسية تسير بهذه الطريقة نحو‬
‫ما ال يحمد عقباه وال أدري ملاذا لم تتخذ اجلامعة‬
‫والوزارة قرار إيقاف البطولة التي أعتبر أنّها كانت‬
‫رديئة‪ ...‬ال أعتقد أنّه مبثل هذه القرارات ميكننا أن‬
‫نتق ّدم بكرتنا‪.‬‬
‫املعلوم أنّ سليم شيبوب كان وراء دخولك السجن‬
‫فلماذا لم تذكره طوال احلوار؟‬
‫ال فائدة اآلن في البطوالت الزائفة‪ ...‬عندما حت ّدثت‬
‫مع سليم شيبوب ووقفت في وجهه كان وقتها في‬
‫ذورة نفوذه ولم أخشاه‪ ،‬أ ّما اآلن فلم يعد من داع‬
‫لذكر إسمه أو شتمه فأنا لم أتع ّود على مثل هذه‬
‫التص ّرفات التي تنم عن اجلنب ولن أسمح لنفسي‬
‫بأن أشتم شخصا ملج ّرد أنّه فقد نفوذه‪ ...‬في النهاية‬
‫دخلت السجن صحبة «القوشي» من أجل االفريقي‬
‫ودفاعا عنه ولست في حاجة إلى شهادة من أحد‪.‬‬
‫هل من إضافة؟‬
‫فقط أسأل كيف للجامعة أن تعينّ أشخاصا في‬
‫حساسة وتطلب منهم التخطيط للمستقبل في‬
‫خطط‬
‫ّ‬
‫مجاالت هم أساسا بعيدون عنها ك ّل البعد‪ ...‬أسأل‬
‫وأمضي‪...‬‬

‫أنا أكبر‬
‫«خاسر»‬
‫من كرة‬
‫القدم‬

‫رياضة‬

‫‪22‬‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬‬

‫الترجي الرياضي‬

‫بداية مبكرة للميركاتو الشتوي‬
‫و قائمة انتدبات تعج بالنجوم‬
‫استوعب الترجي الرياضي الدرس من امليركاتو الصيفي الذي خسر‬
‫فيه أهم صفقاته امام االفريقي الذي استطاع حتويل جابو من حديقة‬
‫حسان باخلوجة الى مقر احلديقة “ أ” و في سرية مطلقة أعلن الترجي‬
‫عن اول صفقاته الشتوية بانتداب العب سان شاين ستارز النيجري‬
‫ازوكا ايبوبو حيث توصل فريق باب سويقة الى اتفاق رسمي مع‬
‫مسؤولي الفريق النيجري والالعب ازوكا مباشرة بعد اللقاء االخير‬
‫بني الفريقني حلساب دوري مجموعات كاس رابطة االبطال االفريقية ‪.‬‬
‫هذا و قد قام املهاجم النيجري بإمضاء عقد أولي ملدة ثالث سنوات‬
‫في انتظار أن يلتحق ازوكا بصفوف الترجي مباشرة بعد انتهاء كاس‬
‫رابطة االبطال االفريقية التي متكن فيها الفريقان من بلوغ الدورلنصف‬
‫النهائي في انتظار ان تكشف املجموعة الثانية عن اصحاب صاحبي‬
‫املركزين االول و الثاني بني االهلي و فريق مازمبي بعد ضمانهما‬
‫التأهل الى الدورنصف النهائي ‪.‬‬

‫اهم االسماء املطروحة للميركاتو الشتوي‬

‫بعد االعالن عن اول مفاجئات امليركاتو الشتوي إختار الترجي مواصلة‬
‫التكتم عن بقية االسماء التي من شانها ان تدعم الفريق في املوسم املقبل‬

‫و رغم التكتم الكبير من الهيئة‬
‫املديرة لفريق باب سويقة عن‬
‫االسماء اال ان اخر خبر استطاعت‬
‫الكشف عن بعضها حيث من‬
‫املنتظر ان يتوصل الترجي في‬
‫قادم االيام الى اتفاق مع مهاجم و‬
‫هداف تشلسي الغاني اميانويال كلوتي قصد تعزيز صفوف فريق باب‬
‫سويقة بداية من شهر ديسمبر املقبل ‪.‬‬
‫و من االسماء املطروحة للعودة الى فريق باب سويقة العب الوسط‬
‫خالد القربي الذي ابدى رغبته في اعادة تقمص زي الترجي من جديد‬
‫بعد جتربة احترافية قصيرة ‪.‬‬

‫الذوادي و يحيى في القائمة‬

‫انتدبات الترجي بلغت محترفني باخلارج حيث جتري االتصاالت بني‬
‫الترجي و املدافع التونسي عالء الدين يحيى محترف فريق لونس‬
‫الفرنسي و تؤكد االخبار االولية التي بلغتنا ان االتفاق املبدئي حصل‬
‫بني الطرفني على ان يتم تعديل بعض االوتار في ما يخص القيمة املالية‬

‫الترجي يسعى لإلبقاء على يانيك‬

‫ال يختلف اثنان في ان مهاجم الترجي يانيك دجانع من ابرز احملترفني‬
‫الذين مروا ببوابة الرياضة التونسية حيث اظهر االخير منذ قدومه الى‬
‫فريق الترجي امكانات و قدرات فنية و بدنية كبيرة جدا جعلته على‬
‫قائمة افضل الهدافني مما جعل االمور تبدو صعبة للحصول على بديل‬
‫له باخلصال نفسها االمر الذي دفع بإدارة الترجي للتفاوض مع فريق‬
‫اف سي سيون السويسري قصد االبقاء على يانيك موسم اضافيا مع‬
‫فريق باب سويقة ‪.‬‬

‫بن ناصر‬

‫غيابات باجلملة امام الهمهاما‬
‫و ال خيار إال االنتصار‬

‫رحلة حتدي الصعوبات‬
‫رغم كثرة الغيابات‬

‫االولى مبجموع ‪ 12‬نقطة و بفارق ‪ 3‬نقاط على‬
‫صاحب املركز الثاني سان شاين ستارز النيجري‬
‫الذي ضمن بدوره التأهل بعد العقوبة التي سلطها‬
‫االحتاد االفريقي لكرة القدم على النجم الرياضي‬
‫الساحلي بإقصائه من البطولة وسحب جميع نقاطه‬
‫ملواصلة سلسلة االنتصارات حيث لم يعرف ابناء‬
‫معلول الهزمية في املقابالت اخلمس االخير سواء‬
‫خارج تونس او داخلها ‪.‬‬

‫التي اشترطها يحيى على الترجي و التي اعتبرها فريق باب سويقة امرا‬
‫يفوق قدرات الفريق‬

‫الترجي الرياضي‬

‫كاس رابطة االبطال االفريقية‬

‫يتحول الترجي الرياضي غدا الى اجلزائر خلوض‬
‫اللقاء السادس و االخير من دوري مجموعات كاس‬
‫رابطة االبطال االفريقية الذي سيحتضنه ملعب محمد‬
‫بو مرزاق في الشلف يوم اجلمعة انطالقا من الساعة‬
‫‪ 19‬ضد فريق اوملبيك الشلف اجلزائري ‪.‬‬
‫حيث يسعى فريق باب سويقة بعد ضمانه ورقة‬
‫العبور الى الدور النصف النهائي على رئس املجموعة‬

‫عالء الدين يحي‬

‫و في انتظار ما ستسفر عنه املقابالت االخيرة من‬
‫املجموعة الثانية التي ضمن فيها كل من االهلي‬
‫املصري و فريق مازمبي الكنغولي ورقة املرور الى‬
‫الدور النصف النهائي ملعرفة الفريق الذي سيواجه‬
‫بطل افريقيا ستشهد تشكيلة الترجي في لقاء اجلمعة‬
‫العديد من التغييرات حيث سيتغيب عن اللقاء ‪8‬‬
‫العبني لدواعي مختلفة ‪.‬‬
‫‪ 8‬اسماء تسجل غيابها‬
‫سيعرف لقاء اجلمعة امام اوملبيك الشلف مواصلة‬
‫غياب كل من مجدي التراوي و خليل شمام و كرمي‬
‫العواضي بداعي االصابة ثالثي ينضاف اليه كل من‬
‫معز بن شريفية و سامح الدربالي و وليد الهيشري‬
‫و خالد املولهي تخوفا من عقوبة االنذار الثاني التي‬
‫حترمهم من لعب مقابلة الدور النصف نهائي اما‬
‫الغياب الثامن و االخير يتمثل في شخص الغاني‬
‫هاريسون افول الذي تربطه التزامات مع منتخبه‬
‫الوطني هذا وتشير االخبار االولية ان املدرب نبيل‬
‫معلول يعتزم لعب ورقة خالد العياري و اعطاء يانيك‬
‫دجانغ حيزا من الراحة خاصة و ان الترجي سيدخل‬
‫في نسق مارطوني من املقابالت حلساب البطولة‬
‫الوطنية مباشرة بعد لقاء اجلمعة ‪.‬‬
‫طاقم حتكيم غابوني‬
‫هذا وقد مت تعيني طاقم حتكيم غابوني إلدارة اخر‬
‫لقاء في املجموعة االولى من دوري مجموعات ماس‬
‫رابطة االبطال االفريقية بني اوملبيك الشلف و الترجي‬
‫الرياضي متالف من كل من اريك اوتوغو كاستان‬
‫كحكم ساحة و تييوبيل فنقا و دونيفاي نزينقي‬
‫مساعدي حكم و مبورو روبونات كحكم رابع ‪.‬‬

‫بن ناصر‬

‫يخوض الترجي الرياضي التونسي اليوم‬
‫مباراته املتأخرة حلساب اجلولة ‪ 26‬من‬
‫البطولة الوطنية احملترفة أمام فريق‬
‫الضاحية اجلنوبية نادي خمام االنف انطالقا‬
‫من الساعة اخلامسة و النصف بعد الظهر‬
‫مبلعب املنزه ‪.‬‬
‫بعد الهزمية االخيرة لفريق باب سويقة لم‬
‫يعد هناك من خيار امام ابناء نبيل معلول‬
‫اال االنتصار و انتظار تعثر املنافس املباشر‬
‫قرش الشمال النادي البنزرتي الذي ابرز‬
‫رغبة كبيرة في الفوز ببطولة هذا املوسم‬
‫فريق حمام االنف بدوره سيكون امام حتمية‬
‫اخلروج بالنقاط الثالثة او بنقطة التعادل‬
‫نظرا لتواجده ضمن الفرق املهددة مبغادرة‬
‫الرابطة احملترفة االولى ‪.‬‬

‫غيابات و موجة من التخوفات‬

‫حتمية االنتصار في لقاء نادي حمام االنف‬
‫ال تخفي تخوفات االطار الفني للترجي‬
‫الذي وجد نفسه عاجزا امام الغيابات التي‬
‫سيشهدها فريق باب سويقة فبعد التاكد من‬
‫غياب مجدي التراوي و خليل شمام وكرمي‬
‫العواضي بداعي االصابة التحق الغاني‬
‫هاريسون افول بقائمة املتغيبني عن لقاء‬
‫حمام االنف بعد طلب من مدرب الفريق الغاني‬
‫لإلبقاء على الالعب مع منتخبه الوطني الذي‬
‫تنتظره مقابلة ودية غدا مع املنتخب اليبيري ‪.‬‬

‫االثنني عودة الدوليني‬

‫بعد املشاركة مع املنتخب الوطني التونسي‬
‫في فعاليات تصفيات كاس افريقيا ‪2013‬‬
‫عاد امس االول رباعي الترجي من رحلة‬

‫سيراليوني لتعزيز صفوف الفريق في لقاء‬
‫اليوم امام حمام االنف‬

‫يانيك بني الشك و اليقني‬

‫كما يبقى تشريك املهاجم يانيك دجانغ‬
‫الذي التحق امس بتونس بني الشك و اليقني‬
‫لصعوبة اعداد الالعب بدنيا بعد رحلة‬
‫شاقة من الراس االخضر الى الكامرون‬
‫ثم الكامرون تونس مما جعل املعد البدني‬
‫للترجي يولي عناية خاصة بدجانع من خالل‬
‫بعض التمارين الزالة االرهاق على ان يتم‬
‫اليوم اتخاذ القرار االخير من االطار الفني‬
‫بتشريك الالعب من عدمه ‪.‬‬

‫عودة جماعية للثالثي املصاب‬

‫حصص التمارين االخيرة عرفت عودة كل‬
‫من خليل شمام و مجدي التراوي و كرمي‬
‫العواضي الى التمارين بصفة فردية على ان‬
‫نكون ضربة البداية و العودة الى التشكيلة‬
‫االساسية انطالقا من لقاء املستقبل الرياضي‬
‫باملرسى املبرمج ليوم ‪ 19‬سبتمبر ‪.‬‬

‫الباليلي يخطف االنظار‬

‫غياب يوسف املساكني عن متارين الترجي‬
‫بسبب تواجده مع املنتخب الوطني التونسي‬
‫جعل االنظار تتجه الى اجلزائري يوسف‬
‫الباليلي الذي بعث الطمأنينة لدى االطار‬
‫الفني للترجي وجماهير حديقة حسان‬
‫باخلوجة املتخوفة من رحيل يوسف حيث‬
‫اكد االخير للجميع ما ميتلكه من خصال‬
‫وفنيات كروية ليست بالبعيدة عما ميتلكه‬
‫يوسف املساكني ‪.‬‬

‫بن ناصر‬

‫رياضة‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمرب ‪2012‬‬

‫تغييرات مرتقبة في اإلطار الف ّني للمنتخب‬

‫مستقبل املرسى‬

‫الكنزاري «أوملبي» لكن ماذا‬
‫في جلسة بلخيرية مع معلول؟‬

‫اشتعلت بني «بوشار»‬
‫والتواتي بسبب شارة القيادة‬

‫يبدو أنّ أمور املد ّرب الفرنسي «جيرار بوشار» لم تعد على مايرام في مستقبل‬
‫املرسى‪ ،‬فالفرنسي فقد ثقته في نفسه وأيضا في العبيه أو باألحرى فقد مقود‬
‫التح ّكم في بعض الالعبني ولم يعد قادرا على السيطرة عليهم‪.‬‬
‫املؤشرات القادمة من ملعب عبد العزيز الشتوي باملرسى تؤكد أنّ «جيرار» فقد نكهة‬
‫العمل وأنّ إنضباطه وج ّديته في التعامل جعلت الالعبني يشبهونه بالـ«ديكتاتور»‬
‫ويسعون بكل الطرق إلى احل ّد من نفوذه والسعي إلى إرضاخه‪.‬‬

‫جريار بو�شار‬
‫�سامي الطرابل�سي‬

‫‪23‬‬

‫ماهر الكنزاري‬

‫يبدو أنّ األمور بدأت تتبلور بشكل كبير بشأن التغييرات املرتقبة على رأس اإلطار الفنّي للمنتخبني األول واألوملبي‪ ،‬فرغم إنكار‬
‫والتمسك بأن كل ما ير ّوج ليس إالّ من قبيل اإلشاعة إالّ أنّ األصداء القادمة من جامعة كرة القدم تؤ ّكد أنّ النيّة تتجه نحو‬
‫اجلامعة‬
‫ّ‬
‫تعيني ماهر الكنزاري مد ّربا للمنتخب األوملبي مبج ّرد نهاية هذا املوسم بل إنّه ّ‬
‫مت اإلتصال فعال مباهر الكنزاري ومت تقدمي العرض‪.‬‬
‫من جهة أخرى تتداول بعض املصادر املقربة من اجلامعة سعي بعض األعضاء إلى اإلطاحة باملد ّرب سامي الطرابلسي كما ُطرح اسم‬
‫نبيل معلول بش ّدة ليكون مع ّوض الطرابلسي‪ ،‬بقي أن نشير أنّ جلسة و ّدية جمعت أمني مال اجلامعة شهاب بلخيرية مع نبيل معلول‬
‫يوم الثالثاء في إحدى املقاهي بحضور عضو جامعي آخر‪...‬‬

‫ماهر بن عي�سى‬

‫موحدة‬
‫جبهة ّ‬

‫توحدوا وك ّونوا‬
‫العبو «القناوية» وبدل أن‬
‫يتوحدوا إلنقاذ فريقهم من أزمة النتائج‪ّ ،‬‬
‫ّ‬
‫جبهة ملواجهة مدربهم الذي أصبح عاجزا إلى ح ّد ما عن التح ّكم في األمور كما أنّ‬
‫عجز الهيئة عن اإليفاء بإلتزاماتها املادية جتاه الالعبني زاد في تعقيد املسألة وفتح‬
‫أبواب التم ّرد على مصراعيها إضافة إلى أن «بوشار» قد يدفع ضريبة سحبه شارة‬
‫القيادة من «يسري التواتي» ومنحها لـ«طومبادو» غاليا خاصة وأن عالقة التواتي‬
‫مبد ّربه ساءت بطريقة معلنة‪ ،‬فهل يتدخل ماهر بن عيسى لفض اإلشكال؟‬

‫عالء‬

‫عالء‬

‫األوملبي الباجي‬

‫املال يقصي السليتي‪ ،‬وخمير يعرض خدماته‬
‫كان لالنتصارين الذين حققهما الفريق على حساب الترجي مرحلة الصعوبات النفسيّة‪.‬‬
‫التونسي ومستقبل املرسى شديد األثر على األوملبي الباجي مد ّرب األوملبي مختار العرفاوي الذي شكهل إلى ح ّد اآلن مفاجأة‬
‫الذي خرج من عنق الزجاجة وتن ّفس الصعداء وجتاوز العبوه سا ّرة لم يتوقعها أحد‪ ،‬مايزال إلى ح ّد اآلن غير مقتنع مبا حت ّقق‬

‫وهو ما دفعه للمطالبة بالدخول في تر ّبص حتضيري في سوسة‬
‫خاصة للمنتدبني‬
‫خصصه باألساس للجانب البدني وأولىعناية‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫اجلدد‪.‬‬

‫الصفاقسي يع ّوض النجم‬

‫اعتذرت إدارة النجم الساحلي عن قبول طلب األوملبي بإجراء‬
‫مباراة و ّدية يوم األربعاء ‪ 12‬سبتمبر مبا أنّ الرابطة برمجت‬
‫ّ‬
‫املتأخرة حلساب اجلولة ‪ 11‬إيابا بني النجم واالفريقي‬
‫املباراة‬
‫ليوم اجلمعة ‪ 14‬سبتمبر‪ ،‬وهو ما دفع بهيئة األوملبي إلى تغيير‬
‫وجهتها نحو النادي الصفاقسي الذي سيع ّوض النجم‪.‬‬

‫السليتي لن يأت‬

‫جميل خمري‬

‫حممد ال�سليتي‬

‫رغم أنّ النيّة كانت تتجه نحو االتفاق مع محمد السليتي والتعاقد‬
‫معه وقد وصلت املفاوضات أشواطا متق ّدمة غير أنّ رئيس‬
‫النادي جالل الدين الغربي إضطر لقطعها ألسباب مالية بحتة‪،‬‬
‫فإمكانات الفريق ووضعيته احلالية ال تسمحان له بإنتداب‬
‫أي العب‪ ،‬في املقابل فإنّ اإلطار الفنّي مازال متمسكا بإنتداب‬
‫السليتي نظرا حلاجة الفريق ملهاجم خالل املرحلة القادمة‪.‬‬
‫للتذكير فإنّ هيئتي األوملبي رفضت أيضا املقترح الذي تق ّدم به‬
‫جميل خمير من أجل العودة إلى الفريق بعد جتربة لم تكن ناجحة‬
‫مع مستقبل املرسى لنفس السبب وهي الوضعية املالية‪.‬‬
‫جمال التوكابري‬

‫‪24‬‬

‫رياضة‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬‬

‫نادي حمام األنف‬

‫في أولى جلسات رابطة الهواة‬

‫اليوم‪ ،‬حسم النزول‬

‫يخصص‬
‫لم يكن االجتماع األول الذي عقده مكتب رابطة الهواة والذي كان من املفترض أن‬
‫ّ‬
‫لتوزيع املهام صلب املكتب اجلديد بالدرجة التي أراد أعضاء القائمة تصويرها من وئام ووفاق‪،‬‬
‫حيث لم يكتب لالجتماع أن يتواصل و ّ‬
‫مت قطعه بعد أن حصلت عديد االختالفات‪.‬‬
‫اجللسة األولى لرابطة الهواة عرفت جتاذبات عديدة احلمد لله أنّها لم تتطور إلى درجة‬
‫الصدامات بعد أن حصل خالف حا ّد حول من سيشغل خ ّطة نائب الرئيس وهي اخلطة األكثر‬
‫حساسيّة خاصة في مكاتب الرابطات‪.‬‬

‫وديع اجلرئ‬
‫يتمسك بلغة املشروع‬
‫اجلامعة ترشح احلسني والعشي‬
‫ّ‬

‫�شاكر الرقيعي‬

‫�أني�س بن �شويخة‬

‫يخوض نادي حمام األنف اليوم مباراة ميكن اعتبارها حاسمة في سباق الصراع من أجل تفادي النزول‪ ،‬فالفريق لم‬
‫يغادر بعد مناطق اخلطر كما أنّ طبيعة املنافس وهو الترجي التونسي جتعل من امله ّمة أصعب ذلك أنّ الـ«همهاما» لن‬
‫يكون مسموحا لها بالهزمية في هذه املباراة‪.‬‬
‫يذكر أنّ نادي حمام األنف سيستعيد خالل هذه املباراة صانع ألعابه أنيس بن شويخة‪.‬‬

‫هل يح ّل «قاربا» عقدة الهجوم؟‬

‫جنحت هيئة نادي حمام األنف في تأمني انتداب ما اليقل عن ‪ 10‬العبني خالل املرحلة األولى من «امليركاتو» وحاولت‬
‫ماسة إلى مهاجم قناص ّ‬
‫يفك عقدة‬
‫أن تكون االنتدابات مدروسة لكن ذلك لم يحصل على اعتبار أنّ الفريق ظ ّل في حاجة ّ‬
‫الهجوم وحتى قدوم الهادي بورخيص وملجد عامر لم يح ّل اإلشكال‪ ،‬لكن قدوم العب منتخب النيجر «قاربا يوسوفو»‬
‫على سبيل اإلعارة من النادي اإلفريقي قد يساهم فعال في ح ّل هذه العقدة وهو أمر تع ّول عليه هيئة الدعداع كثيرا‪،‬‬
‫إالّ أن التساؤالت ظلّت قائمة بشأن إنتداب شاكر الرقيعي علما وأنه بقدوم «يوسوفا» أطرد الالعب الليبي «محمد‬
‫العلواني» الذي إضطرت هيئة «الهمهاما» إلى فسخ عقده‪.‬‬

‫عالء الشريف‬

‫االحتاد املنستيري‬

‫من يقف وراء تهريب «جيلسن»؟‬
‫شكلت مسألة انتقال الالعب «جيلسن سيلفا» إلى‬
‫أوملبيك الكاف فرصة ها ّمة لعديد املنتقدين حتى‬
‫يضاعفوا من انتقاداتهم‪ ،‬حيث مت استغالل هذه املسألة‬
‫لتحميل املسؤولية للهيئة املديرة‪.‬‬
‫«املعارضون» اتهموا هيئة البلّي بالتسيب وبعدم‬
‫احلرص على تأمني الفريق من كل املفاجآت غير‬
‫السارة‪ .‬ولإلشارة فإنّ خبر انتقال «جيلسن سيلفا»‬
‫إلى أوملبيك الكاف سرى سريان النّار في الهشيم‬
‫واألكثر من ذلك أن جدال كبيرا قام حول عملية انتقال‬
‫الالعب وما إذا كانت في شكل إعارة أو هي هروب‬
‫لتتفجر فيما بعد مفاجأة تؤكد أنّ «سيلفا» استغ ّل ثغرة‬
‫ّ‬
‫ارتكبتها الهيئة متثلت في عدم إقدامها على تفعيل العقد‬
‫املبرم مع الالعب في اجلامعة وهو ما م ّكنه من أن يكون‬
‫أي إرتباط‪.‬‬
‫في ح ّل من ّ‬

‫حمزة امل�سعدي‬

‫«جورجينهو» يغلق باب «امليركاتو»‬

‫أغلق االحتاد املنستيري باب «امليركاتو» بإنتداب مهاجم غيني يبلغ من العمر ‪ 19‬سنة يدعى «جورجينهو» مل ّدة‬
‫‪ 3‬سنوات‪ ،‬لينضاف بذلك إلى «دياكيتي» و«أدامس» و«بوكنغ»‪.‬‬

‫صرف النظر عن املسعدي‬

‫ق ّررت هيئة االحتاد صرف النظر نهائيا عن مهاجم النادي االفريقي حمزة املسعدي بعد أن أطنب في املماطلة‬
‫ولم يكن واضحا في تعامله مع رئيس النادي أحمد البلّي الذي أكد أنّ االحتاد لم يعد يرغب في الالعب حتى وإن‬
‫عاد املسعدي إلى املنستير وبذلك يغلق ملف املسعدي مع االحتاد املنستيري نهائيا‪.‬‬

‫طارق‬

‫بداية اإلشكال انطلقت من تقدمي الشاذلي حسني لترشحه في خ ّطة نائب رئيس وهو ما أثار‬
‫حفيظة برهان خالد وشمس الدين العشي حيث أعتقدا أنّ هذه اخل ّطة ستكون من نصيب‬
‫ّ‬
‫مرشح رئيس اجلامعة وديع اجلري الذي أوصى به خيرا‪ ،‬أما برهان‬
‫أحدهما‪ ،‬فاحلسني هو‬
‫متسك بخ ّطة نائب رئيس بناء على الوعود التي تلقاها من أعضاء القائمة منذ البداية‬
‫خالد فقد ّ‬
‫في حني جاءت املفاجأة املدوية من شمس الدين العشي الذي أ ّكد أنّ ّ‬
‫خطة نائب الرئيس في‬
‫رابطة الهواة هي حق مشروع له‪ ،‬مذ ّكرا بأنه دفع ‪ 20‬ألف دينار من ماله اخلاص خالل‬
‫احلملة االنتخابية للقائمة‪ ...‬هذه املشاحنات أجبرت أعضاء القائمة على تأجيل احلسم في‬
‫توزيع املناصب إلى اإلجتماع الثاني الذي حسمت فيه «أموال» العشي لفائدتها بعد أن جنح‬
‫في احلصول على منصب نائب رئيس أول‪ ،‬في حني آلت خ ّطة نائب رئيس ثان إلى الشاذلي‬
‫احلسني وأمانة املال إلى ناظم بوترعة وتك ّفل أحمد مكلني بخ ّطة أمني مال مساعد واضطلع عمر‬
‫الراشدي بخطة رئيس جلنة اإلنضباط ومحمد العربي الراشدي بخطة رئيس جلنة القوانني‬
‫ومراد بالطيب (جلنة االستثمار) ونورالدين بوقطفة (جلنة املسابقات)‪.‬‬

‫عالء الشريف‬

‫مستقبل قابس‬

‫التليلي يرفض احلديث عن النزول‬

‫كما هومعلوم مت تغيير االطار الفني لفريق مستقبل‬
‫قابس بعد الهزمية املدوية للفريق أمام أمل حمام‬
‫سوسة ومت االستنجاد بشيخ املدربني املختار‬
‫التليلي لتولي مهمة انقاذ الفريق من شبح النزول‬
‫وهوالذي يحمل تاريخا حافال في هذا الشأن حيث‬
‫سبق له أن أجنز مهمات صعبة وشبه مستحيلة مع‬
‫البنزرتي واملنستير وجرجيس والكاف‪ .‬فهل ينجح‬
‫« املخ» مجددا ويعيد البسمة الى شفاه األحباء؟‬
‫مواقف األحباء عرفت بدورها إنقساما بني متفائل‬
‫بباقي املشوار وحالم بتحقيق حلم البقاء ومؤمن‬
‫بقدرة الربان اجلديد والهيئة على كسب الرهان‬
‫وبني متشائم ورام للمنديل ويائس من وضع‬
‫صعب وداع للعمل على العودة بسرعة من خالل‬
‫جتهيز فريق قادر علىاالرتقاء مجددا الى مصاف‬
‫الكبارومعتبرا أن أمر النزول قد حسم منذ مدة‬
‫بسبب االنشقاقات التي قسمت األنصار الى نصفني‬
‫وأثرت على انطالق التحضيرات التي تتطلب وقتا‬
‫لتدارك نقصها‪ .‬كما شهدت الفترة املاضية تباينا‬
‫واضحا بني الداعني الى التعويل على أبناء اجلمعية‬
‫وبني املناصرين لألكثر جاهزية ولعل ما حدث‬
‫في أول حصة تدريبية للتليلي من خصام بني‬
‫املناصرين لالعب صابر الصغير الذي وقع ايقافه‬
‫عن التمارين وبني بعض مرافقي الفريق اال دليال‬
‫على حدة االنقسامات التي اصبحت متيز أنصار‬
‫الفريق الواحد الذي كان يجمع فأصبح يفرق وال‬

‫بد من جتاوز هذا الوضع من قبل كل األطراف‬
‫حتى يتجنب مستقبل قابس انشقاقا قد يؤثر على‬
‫مستقبله‪.‬‬

‫تربص بالعاصمة‬

‫اعتبارا لدقة املرحلة وحساسيتها وضرورة‬
‫التركيز على باقي املشوار واإلميان بالقدرات‬
‫والتمسك بآمال البقاء التي حاول التليلي غرسها‬
‫منذ مجيئه لشحذ همم العبيه للدفاع عن ألوان‬
‫النادي وهوالذي بدا متفائال بإجناز مهمته بنجاح‬
‫رغم صعوبتها مذكرا أن تاريخه يحمل جناحا مع‬
‫فرق أخرى كانت في وضعيات أصعب مما هوعليه‬
‫احلال في اجلليزة‪.‬وألجل العمل على إجناز املهمة‬
‫بنجاح قرر» املخ» الدخول بأبنائه منذ أمس في‬
‫تربص بالعاصمة يسبق استعدادات املجموعة‬
‫ملبارتي حمام االنف والترجي ولوأن املباراة االولى‬
‫قد تشكل فرصة األمل األخير ألبناء مدينة احلناء‬
‫لإلبقاء على أمل البقاء‪ ،‬وسيشكل هذا التربص‬
‫فرصة للتليلي والزموري لتحسني الناحية البدنية‬
‫لالعبني التي شكلت نقطة الضعف في الفريق‬
‫ومحاولة ايجاد التناسق املطلوب والتشكيلة املثلى‬
‫التي تكون قادرة على اجناز املهمة بنجاح والتي متر‬
‫حتما بتحقيق نتيجة إيجابية أمام حمام األنف‪ .‬فهل‬
‫يكون رهان هيئة اجلريدي على شيخ املدربني في‬
‫محله؟ وهل يؤكد التليلي أنه رجل املهمات الصعبة؟‬

‫أبوميساء‬

‫رياضة‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمرب ‪2012‬‬

‫‪25‬‬

‫ذهاب الدور األخير لتصفيات كأس إفريقيا ‪2013‬‬
‫سيراليوني ـ تونس‪2/2 :‬‬
‫استياء من احلارس املثلوثي بعثة املنتخب حتت ّج على احلكم‬
‫السوداني خالد عبد الرحمان‬
‫جاء مردود احلكم السوداني خالد عبد الرحمان‬
‫الذي أدار لقاء منتخبنا دون املطلوب حيث‬
‫تأ ّثر باألجواء احمليطة بامللعب ج ّراء احلضور‬
‫اجلماهيري الكبير الذي تابع اللقاء وارتكب هفوات‬
‫ع ّدة غيّرت مجرى اللعب‪ .‬بعثة املنتخب التونسي‬
‫الذي يقودها وديع اجلريء رئيس اجلامعة عبّرت‬
‫عن غضبها عقب اللقاء وانتقدت احلكم السوداني‬
‫بش ّدة وطالبت من مبعوث «الكاف» أن يد ّون أخطاء‬
‫احلكم املذكور والذي كاد يحرم منتخبنا من العودة‬
‫بالتعادل‪ .‬لإلشارة فإن احلكم السوداني كان أدار‬
‫منذ م ّدة مباراة الترجي التونسي وصان شاينز‬
‫النيجيري في إطار رابطة األبطال اإلفريقية‪.‬‬

‫خالد املناعي‬

‫احلكم ال�سوداين خالد عبد الرحمان‬
‫أثار قبول احلارس أمين املثلوثي لهدف مجاني‬
‫خالل مباراة تونس والسيراليوني احتجاجات‬
‫كثيرة في صفوف بعثة املنتخب الوطني خاصة‬
‫أنّ هذا الهدف كاد يكلفنا غاليا ويحرمنا من بلوغ‬
‫نهائيات كأس إفريقيا لألمم باكرا لوال الهدف‬
‫الذي سجله يوسف املساكني لكانت الكارثة‬
‫حيث سنبقى في إنتظار لقاء العودة لالطمئنان‬
‫على مصيرنا في نهائيات ‪.2013‬‬
‫الهدف الذي قبله املثلوثي جعل البعض من أحباء‬
‫املنتخب وكذلك بعض أعضاء وفد املنتخب الذين‬

‫حتولوا إلى سيراليوني يتذكرون كيف حرمتنا‬
‫هفوة املثلوثي ذات يوم من مواصلة مشوار‬
‫نهائيات كأس إفريقيا األخيرة في غانا‪ ،‬كما‬
‫أنّ البعض شرع في املطالبة بضرورة أن يأخذ‬
‫احلارس معز بن شريفية فرصته كاملة وهو‬
‫الذي تألق مع الترجي التونسي‪ ،‬لكن فرصة‬
‫املد ّرب سامي الطرابلسي تأخرت زيادة عن‬
‫اللزوم‪ ،‬فهل يكون احلارس بن شريفية أساسيا‬
‫في لقاء العودة؟‬

‫تألق تونس في األلعاب املوازية بلندن‬
‫العداء التون�سي عبد الرحيم الزيو‬

‫محمد بن عيسى‬

‫املساكني ينقذ املثلوثي‬
‫تعادل منتخبنا الوطني لكرة القدم في الدقائق‬
‫األخيرة بني اللقاء الذي جمعه مبنتخب السيراليوني‬
‫في إطار ذهاب الدور األخير من تصفيات كأس‬
‫إفريقيا لألمم التي ستحتضنها جنوب إفريقيا سنة‬
‫‪.2013‬‬
‫اللقاء انطلق بتسجيل شريف صوما في الدقيقة‬
‫‪ 8‬لصالح السيرالوني‪ ،‬في حني ع ّدل فاحت الغربي‬
‫في الدقيقة ‪ ،65‬وفي حدود الدقيقة ‪ 86‬ارتكب‬
‫احلارس املثلوثي هفوة فادحة كلفت منتخبنا الهدف‬
‫الثاني الذي كاد يحسم مصيرنا باكرا في الترشح‬
‫لكن يوسف املساكني املتألق كعادته أنقذ منتخبنا‬
‫ومعه املثلوثي من هزمية كادت تكون قاسية حيث‬
‫تلقى متريرة ذكية من الد ّراجي وجاء الهدف الثاني‬
‫(هدف التعادل) ملنتخبنا الذي لعب شوطا بشوط‪،‬‬
‫ففي حني كان مردوده ضعيفا في الشوط األول‬
‫حصل العكس في الشوط الثاني وقدم زمالء‬
‫الهيشري مردودا مرضيا‪.‬‬

‫محمد بن عيسى‬

‫حقق منتخبنا الوطني لذوي االحتياجات اخلصوصية نتائج ج ّد باهرة في األلعاب املوازية بلندن‬
‫حيث جاء في املرتبة ‪ 14‬عامليا واألولى عربيا وإفريقيا برصيد ‪ 9‬ذهبية و‪ 5‬فضية و‪ 4‬برونزية إجناز‬
‫يذكر فيشكر ملنتخب ُعرف بتألقه في احملافل الدولية الرياضية‪.‬‬

‫نتائج تصفيات‬
‫«كان» ‪ 2013‬بجنوب إفريقيا‬

‫زمبيا ـ أوغندا‪ 1 :‬ـ ‪0‬‬
‫إفريقيا الوسطى ـ بوركينا فاسو‪ 1 :‬ـ ‪0‬‬
‫الكونغو ـ غينيا االستوائية‪0-4 :‬‬
‫الغابون ـ الطوغو‪ 1 :‬ـ ‪1‬‬
‫غانا ـ ماالوي‪ 2 :‬ـ ‪0‬‬
‫الرأس األخضر ـ الكامرون‪ 2 :‬ـ ‪0‬‬
‫الكوت ديفوار ـ السنيغال‪ 4 :‬ـ ‪2‬‬

‫السودان ـ أثيوبيا‪ 5 :‬ـ ‪3‬‬
‫لبيريا ـ نيجيريا‪ 2 :‬ـ ‪2‬‬
‫املوزمبيق ـ املغرب‪ 2 :‬ـ ‪0‬‬
‫زمبابوي ـ أنغوال‪ 3 :‬ـ ‪1‬‬
‫مالي ـ بوتسوانا ‪ 3 :‬ـ ‪0‬‬
‫غينيا ـ النيجر‪ 1 :‬ـ ‪0‬‬
‫ليبيا ـ اجلزائر‪ 0 :‬ـ ‪1‬‬

‫‪26‬‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬‬

‫ألبوم رحلة املنتخب إلى سيراليوني‬

‫‪27‬‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمرب ‪2012‬‬

‫النجم الساحلي‬

‫اجلبالي يثير احلرب بني كريفة والكب ّير‬
‫هل ُيسقط شرف الدين حسابات الطامعني في الرئاسة؟‬

‫تسارعت وتيرة األحداث في النجم الساحلي بعد أن فقد الفريق األمل‬
‫نهائيا في العودة إلى مسابقة رابطة األبطال‪ ،‬بل واألكثر من ذلك أصبح‬
‫مينّي النفس بأال تتفاقم ح ّدة العقوبات املسلّطة على الفريق‪.‬‬

‫وأنّ بعض األسماء يعتبرها اجلمهور قادرة على تقدمي اإلضافة أكثر من‬
‫بعض العناصر التي منحها املنذر الكبيّر ثقته‪.‬‬
‫هيئة النجم ف ّرطت في الفترة األخيرة في عديد العناصر مثل ص ّدام بن‬
‫عزيزة والنوري جغام الذين متّت إعارتهما للنجم اخلالدي‪ ،‬كما أعارت‬
‫«ملني واتارا» إلى أمل حمام سوسة‪ ،‬وفسخت عقد حمزة جبنون وأيضا‬
‫ندمي ثابت وفهد شقرة‪.‬‬

‫حرب بني كريفة والكب ّير بسبب اجلبالي‬

‫في األثناء نشب خالف في وجهات النظر بني جالل كريفة واملنذر الكبيّر‬
‫بشأن عودة عصام اجلبالي لتعزيز صفوف الفريق فاأل ّول لم ميانع‬
‫في عودة اجلبالي وأعتبر أنّها ستكون مبثابة التعزيز الها ّم للفريق في‬
‫مثل هذا الظرف‪ ،‬في املقابل أعتبر مد ّرب النجم أن املسألة تتعلّق باملبدأ‬
‫قبل ك ّل شيء وأنّ اجلبالي أراد أن يجعل من النجم عجلة خامسة ولم‬
‫يحترم الفريق ولم يستشر املسؤولني عند سفره إلى السويد كما أنّه‬
‫بذل قصارى جهده لاللتحاق باالحتاد املنستيري‪ ،‬وملا فشل في ذلك‬
‫أراد العودة إلى النجم وكأنّ شيئا لم يحدث وهو األمر الذي جعل الكبيّر‬
‫يتمسك بعدم عودة عصام اجلبالي‪.‬‬
‫ّ‬

‫مفاجأة شرف الدين‬

‫جالل كريفة‬
‫في املقابل واصلت الهيئة ماراطون فسخ العقود في خطوة أسالت الكثير‬
‫من احلبر وأثارت انتقادات عديدة في أوساط جماهير الفريق خاصة‬

‫املعلوم أنّ البالغ الذي أصدرته هيئة النجم الساحلي منذ حوالي‬
‫أسبوعني والذي أعلنت فيه رغبتها في اإلنسحاب نظرا للصعوبات املالية‬
‫التي يواجهها الفريق ومع إلتزامها بالدعوة لعقد جلسة عا ّمة إنتخابية‬
‫في ظرف ال يتجاوز الشهرين‪ ،‬نزل بردا وسالما من الذين لم يفقدوا‬
‫األمل بعد إ ّما في العودة إلى النجم أو في ترأسه حتى أنّ حافظ حميّد‬
‫عاد ليتح ّدث مج ّددا عن أحقيته وشرعيته كما أنّ الشارع الرياضي في‬
‫الساحل تداول عديد األسماء على غرار عثمان جنيّح ومعز إدريس‬
‫ورشحهما للعودة لرئاسة الفريق إضافة إلى بعض األسماء األخرى‬
‫التي قيل أنّها ترغب في رئاسة النجم‪.‬‬

‫ر�ضا �شرف الدين‬
‫وسط كل هذا حت ّدث البعض عن مفاجأة قد يكون رضا شرف الدين‬
‫يحتفظ بها إلى اللحظات األخيرة خاصة وأنّ بعض األطراف تسعى إلى‬
‫إثناءه عن عزمه اإلنسحاب في مقدمتها نائبه جالل كريفة الذي يبدو‬
‫أنّه ال يريد أن ينسحب ويترك منصبا ال طاملا ركض وراءه‪ .‬فهل يفعلها‬
‫شرف الدين ويسقط حسابات «الطامعني» في املاء؟!‬

‫عالء‬

‫النادي اإلفريقي‬

‫عروض «األرسنال» و«مرسيليا» وهمية‬
‫لكن ما س ّر تق ّرب الرياحي من الترجي؟‬

‫شكلّت التصريحات التي أدلى بها رئيس النادي االفريقي سليم الرياحي‬
‫منتصف األسبوع املاضي والتي أكد خاللها تلقي إدارة النادي لع ّدة‬

‫خاصة وأنّ األرقام كانت خيالية إلى ح ّد ما‪.‬‬
‫و«احل ّداد»‪ ،‬احلدث األبرز‬
‫ّ‬
‫املثير في ما قيل عن عرضي «األرسنال» و«أوملبيك مرسيليا» والذين‬
‫بلغ أحدهما ‪ 20‬مليارا وأيضا ما قيل عن وجود عرض بشأن ماهر‬
‫احل ّداد بقيمة ‪ 8‬مليارات هو أنّ هذه العروض ال تعدو أن تكون سوى‬
‫بالونات اختبار ال أكثر وال أق ّل حاولت هيئة االفريقي إطالقها حتى‬
‫تُشعر أحباء الفريق بنجاح الصفقات التي عقدتها أطراف من داخل‬
‫الصحة‬
‫االفريقي أكدت لـ«آخر خبر» أنّ كل العروض ال أساس لها من‬
‫ّ‬
‫أي أثر لهذه العروض في مصادر إعالميّة‬
‫والدليل على ذلك أنّه ال يوجد ّ‬
‫أوروبية‪ ،‬كما أنه ليس ث ّمة ما يوحي بذلك أو يشير له ولو مج ّرد إشارة‬
‫في أحد مواقع األندية املذكورة على شبكة األنترنيت‪ ،‬ليبينّ بذلك أن‬
‫هذه العروض تدخل في باب الدعابة اإلعالمية فقط‪.‬‬

‫الرياحي يتق ّرب للترجي‬

‫�سليم الرياحي‬
‫عروض أوروبيّة من أجل إنتداب بعض جنوم الفريق على غرار «جابو»‬

‫املعلوم أن رئيس االفريقي سليم الرياحي سعى منذ فترة لتطويق سوء‬
‫التفاهم الذي حصل بينه وبني رئيس الترجي حمدي امل ّدب من خالل‬
‫ما أشيع من تصريحات قال أنها نُسبت إليه وال يتح ّمل مسؤوليتها‪.‬‬
‫الرياحي اتصل هاتفيا بامل ّدب في أكثر من مناسبة وحتادثا طويال‬
‫ومتت تسوية سوء التفاهم بل إنّ الرجلني يخططان لإللتقاء ومزيد‬
‫تعزيز التعاون بينهما‪.‬‬
‫اجلديد أن الفريقان اتفقا على تخصيص يومني األول سيقام غدا‬
‫االربعاء وستحتضنه احلديقة «ب» سيلتقي خاللها الترجي واالفريقي‬
‫في مباريات جتمع كل األصناف وهي جولة الذهاب في حني سيكون‬
‫اإلياب بعد أسبوع في احلديقة «أ»‪.‬‬

‫«جابو» يتم ّرد‬

‫نعود للحديث عن‬
‫موضوع العروض‬
‫التي قالت إدارة‬
‫االفريقي أنّها تلقتها‬
‫لنشير إلى أنّ ما‬
‫ر ّددته اإلدارة ساهم‬
‫في إسالة لعاب‬
‫اجلزائري‬
‫الالعب‬
‫عبد املومن جابو الذي‬
‫يبدو أنه ص ّدق باألمر‬
‫وأصبح يتح ّدث عن‬
‫رغبته في التفاوض‬
‫مع رئيس االفريقي‬
‫حول األمر‪ ،‬فجابو‬
‫لم يلعب مع االفريقي‬
‫حمدي املدب‬
‫إالّ مباراة وحيدة فقط‪ ،‬والوقت لم يحن بعد للحديث عن العروض‬
‫األوروبية‪ ...‬هيئة االفريقي يبدو أنها جلبت لنفسها املشاكل بحكاية‬
‫العروض وأدخلت العبها في د ّوامة من التجاذبات النفسية التي قد ال‬
‫يخرج منها بسالم وقد تنتقل عدواها إلى بقية الالعبني‪.‬‬

‫عالء‬

‫‪28‬‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬‬

‫حدث في رحلة املنتخب الى سيراليوني‬

‫الطرابلسي مستاء الدراجي يعترف و صابر خليفة اضاع اوراقه‬
‫التي كانت سيئة الى اقصى احلدود و ايضا التنظيم اضافة الى ارضية‬
‫امليدان و عامل التحكيم‬
‫اداء املنتخب في هذه املباراة لم يكن جيدا في حقيقة االمر و هذا امر‬
‫كان واضحا مبا ان بعض الالعبني ابدوا عدم رضاهم عن ادائهم و‬
‫اعترفوا بذلك كما ان مدرب املنتحب سامي الطرابلسي عبر عن ذلك‬
‫لوسائل االعالم‬
‫و بعيدا عن النتيجة التي تعد ايجابية الى حد ما فان الرحلة حملت‬
‫انطباعا سيئا من ناحية ظروف االقامة و التنقل‬

‫الدراجي يعترف‬

‫تركت رحلة املنتخب الوطني الى سيراليوني في اطار تصفيات كاس‬
‫افريقيا لالمم ‪ 2013‬انطباعات سيئة للغاية تعلقت بظروف االقامة‬

‫في دردشة له مع بعض زمالئه من الالعبني اعترف اسامة الدراجي‬
‫بخطئه الذي ارتكبه و عبر عن ندمه الشديد و اكد في االن ذاته انه لم يكن‬
‫ينوي اخلروج و املشاركة في السهرة التي تسببت في تعرضه لعقوبة‬
‫مالية من قبل ادارة نادي سيون السويسري و اضاف الدراجي انه وقع‬
‫ضحية احلاح العبني افريقيني من زمالئه استدرجاه الى السهرة مبديا‬
‫حرصه على اال تتكررر مثل هذه االمور مستقبالو في رده على انطباعه‬
‫حيال تعيني املدرب السابق لللترجي السويسري ميشال دي كاستال‬

‫مدربا لنادي سيون اكد الدراجي انه يشعر بالسعادة مشددا على ان‬
‫عالقته مبدربه اجلديد طيبة منذ كان يدربه في الترجي‬

‫خليفة اضاع اوراقه‬

‫انتبه مهاجم املنتخب الوطني صابر خليفة بعد امتطاء وفد املنتخب لل‬
‫بطاح الذي اقله الى فريتاون متهيدا للعودة الى تونس الى فقدان جميع‬
‫و ثائقه الشخصية مبا في ذلك بطاقة هويته و بطاقات مغنطيسية‬
‫بنكية و بطاقة اقامته في فرنسا و عديد الوثائق االخرى املهمة و قد‬
‫قام اعضاء املكتب اجلامعي مبساع عديدة قصد استرجاعها و اجروا‬
‫عديد االتصاالت الهاتفية مع مسؤولي النزل لكنهم لم يجدوا للوثائق‬
‫اثرا مما جعل مهاجم املنتخب محبطا خالل رخلة العودة الى تونس‬

‫تعرض محب الى النشل‬

‫و في حادثة مشابهة تعرض احد احباء املنتخب و هو محب من بنزرت‬
‫الى عملية سرقة استهدفت جواز سفره االمر الذي تطلب تدخال عاجال‬
‫الحتواء االشكال حيث امضى امني املال شهاب بلخيرية على تعهد‬
‫استطاع مبوجبه احملب املذكور مغادرة سيراليوني و العودة الى تونس‬

‫عالء الشريف‬

‫وصفها بغير الشرعية‬

‫بسبب تصريحاته النارية‬

‫رئيس جلنة التنظيم‬
‫بالنجم الساحلي يهدد بكشف‬
‫احلقائق في ندوة صحفية‬

‫النهضة تضيق اخلناق‬
‫على البعير و القوافل‬
‫أول اخلاسرين‬

‫هدد رئيس جلنة التنظيم يالنجم الساحلي صالح كرومة الذي مت اعفاؤه من مهامه مؤخرا على‬
‫خلفية االحداث التي تخللت مباراة النجم و الترجي في ملعب سوسة في رابطة االبطال بكشف عديد‬
‫احلقائق املثيرة‬
‫و قال كرومة املتواجد حاليا في فرنسا انه سيعقد مبجرد عودته الى تونس هذا االسبوع ندوة‬
‫صحفية سيكشف خاللها عديد احلقائق عن فترة عمله في النجم الساحلي و مييط اللثام عما قال انها‬
‫جتاوزات حصلت و مازالت حتصل في النجم من قبل اعضاء الهيئة املديرة مشككا في االن ذاته في‬
‫شرعية الهيئة قائال انه ميلك ادلة شافية و ضافية عن صحة كالمه‬
‫و يذكر ان هيئة رضا شرف الدين جمدت نشاط كرومة و منعته من الدخول الى مكتبه الكائن في مقر‬
‫النجم وهو ما جعله يتوعد بكشف ما وصفها بحقائق مثيرة‬

‫عالء الشريف‬

‫كلوتاي يريد االلتحاق بالترجي‬
‫قدم املدرب خالد بن يحي يوم االحد استقالته رسميا‬
‫من تدريب قوافل قفصة عزتها بعض االطراف الى‬
‫الصعوبات املالية احلمة التي ما فتئ يتخبط فيها الفريق‬
‫منذ اسابيع عديدة‬
‫هذه الصعوبات تفاقمت بشكل كبير بعد احلوارات‬
‫و التصريحات الصحفية التي ادلى بها رئيس القوافل‬
‫عبد احلق ابراهيم الشهير في االوساط الرياضية بنبيل‬
‫البعير و التي انتقد فيها سياسة تعامل املؤسسات‬
‫االقتصادية الكبرى في اجلهة مع القوافل و خاصة‬
‫شركة فسفاط قفصة و املجمع الكميائي و شركة‬
‫القوافل للنقل الشركة املتبنية للفريق بسبب توقفها‬
‫عن دعم الفريق ماديا مثلما كان عليه الشان في املواسم‬

‫املاضية اضافة الى انتقاده لرئيس احلكومة حمادي‬
‫اجلبالي و حلركة النهضة و قيادييها و مكتبها احمللي‬
‫في قفصة‬
‫تصريحات اعتبرتها النهضة استهدافا مباشرا لها‬
‫ولم يبق اال ان يتم نعت البعير بالتجمعي او من انصار‬
‫الثورة املضادة فما قاله البعير لم يرق حلركة النهضة‬
‫و ايضا للمؤسسات املذكورة حيث مت تضييق اخلناق‬
‫على البعير بل و تعدى االمر الى تصريحات مضادة‬
‫اوحت باغالق حنفية الدعم متاما االمر الذي الب‬
‫بعض اجلماهير على البعير من جهة و زاد في مشاكل‬
‫القوافل من جهة اخرى‬

‫عالء‬

‫يبدو ان مسالة التحاق جنم نادي تشيلسي الغاني املهاجم اميانوال كلوتاي بالترجي لم تعد‬
‫سوى مسالة وقت فقط حيث بات من شبه املؤكد ان ينضم كلوتاي الى فريق باب سويقة خالل‬
‫ميركاتو الشتاء في ديسمبر القادم اذا لم حتدث مفاجاة و هو ما تاكد من خالل تصريحات الالعب‬
‫التي اكد فيها صحة االتصاالت من قبل مسؤولي الترجي‬
‫كلوتاي اضاف ايصا في تصريح صحفي انه ميلك فكرة طيبة عن الترجي و انه يفضل االنتقال اليه‬
‫رغم تلقيه عروضا مغرية من االهلي املصري و الوصل االماراتي مضيفا ان املسالة ستظل رهني قرار‬
‫ادارة ناديه و ستتاجل الى ما بعد نهاية رابطة االبطال كما اكد ان عرض نادي روما االيطالي مازال‬
‫لم ياخذ بعد منحى رسميا‬
‫في املقابل تسربت معلومات تؤكد ان النادي االفريقي قد يعدل عن فكرة انتداب كلوتاي السباب‬
‫تتعلق باملدرب برنار كازوني الذي لم يتحمس لذلك و اعطى تعليماته لهيئة االفريقي بالسعي‬
‫النتداب مدافع و العبي رواق‬

‫عالء‬

‫للتواصل معنا‪:‬‬

‫‪sport.akherkhabar@gmail.com‬‬

‫‪29‬‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمرب ‪2012‬‬

‫األوملبي للنقل‬

‫جندوبة الرياضية‬

‫صعود‬
‫الرياحي‬
‫سليم‬
‫يضمن‬
‫هل‬
‫مهاجم من مالي‬
‫الفريق إلى الرابطة األولى؟‬
‫في الطريق والنهدي يتم ّرد‬
‫يدخل تربص الفريق في عني دراهم يومه الثامن وقد متكن اإلطار الفنّي من استيفاء‬
‫كامل مراحل البرنامج الذي مت إعداده‪.‬‬
‫في املستوى الفنّي‪ ،‬إنهزم زمالء كمال الزعري في أول مباراة و ّدية‪ ،‬وهي هزمية‬
‫كشفت بعض النقاط السلبية التي البد من مراجعتها‪.‬‬

‫مهاجم مالي في الطريق‬

‫من املنتظر أن يصل اليوم مهاجم من مالي قيل في شأنه الكثير قد يلتحق رسميا‬
‫بجندوبة الرياضية وعلى صعيد آخر ورغم عودته إلى أجواء التمارين فإنّ متوسط‬
‫امليدان حسني النهدي لم يتحول مع الفريق إلى التر ّبص ألسباب مادية بحتة بعد أن‬
‫دخل في خالف بسيط مع الهيئة‪.‬‬

‫فريد النغموشي‬

‫�سليم الرياحي‬
‫دخل النادي األوملبي للنقل في األسابيع األخيرة منعرجا بعد‬
‫أن وجد ضالته في رئيس النادي االفريقي سليم الرياحي‬
‫الذي قام بتبنّي الفريق‪ ،‬وأكد أنّه سيساعده على حتقيق‬
‫الصعود إلى الرابطة األولى‪.‬‬
‫هذا التعاون الذي يروم العديد أن يكون مثمرا هو في احلقيقة‬
‫تعاون رياضي سياسي يدخل في إطار اإلعداد للحملة‬
‫االنتخابية القادمة لسليم الرياحي رئيس النادي االفريقي‬
‫ورئيس حزب االحتاد الوطني احل ّر‪.‬‬

‫‪ 8‬العبني من االفريقي في مر ّكب الطيران‬

‫البداية كانت مع منح الرياحي الضوء األخضر لثمانية العبني‬
‫من النادي االفريقي لاللتحاق بتمارين األوملبي للنقل في‬
‫بداية هذا األسبوع سيت ّم انتقاء العناصر التي سيت ّم االحتفاظ‬
‫بها على غرار أحمد العلوش ويوسف اجلندوبي الذي حظي‬
‫برضاء اإلطار الفنّي‪ ،‬كما شهدت متارين الفريق حضور‬

‫جمعية جربة‬

‫علي الكعبي‬
‫العبني أجنبيني‪.‬‬

‫الكعبي غاضب‬

‫خالل االجتماع الذي عقده مع الالعبني‪ ،‬أبدى رئيس األوملبي‬
‫علي الكعبي غضبه الشديد من السيناريو الذي رافق املوسم‬
‫املاضي مؤكدا أنّ األوملبي يجب أن يطوي الصفحة وأنّ على‬
‫الالعبني أن يعوا جيّدا أنهم مطالبون باملراهنة على الصعود‬
‫خالل املوسم اجلديد‪.‬‬
‫للتذكير فإنّ هيئة األوملبي أمتت إجراءات التعاقد مع بلحسن‬
‫حسونة (مدافع) ومحمد بريك (ظهير أيسر) ومصطفى‬
‫اجلالصي (متوسط ميدان دفاعي) ومحمد العوني (مدافع)‬
‫وأحمد القاسمي (متوسط ميدان) إضافة إلى قائد فريق‬
‫اآلمال أسامة بن عياد وكلها تعاقدات تهم في مجملها العبي‬
‫اآلمال في انتظار تعزيز الصفوف بانتدابات قيّمة‪.‬‬

‫فوزي شاكر‬

‫إنتدابات قياسية استعدادا ملوسم استثنائي‬

‫بدأ الفريق في االستعداد للموسم اجلديد الذي سيدخله أبناء «اجلزيرة» برغبة جامحة‬
‫في حتقيق ما عجزوا عنه في املوسمني املاضيني الذين ظلّت خاللهما أهداف جمعية جربة‬
‫منحصرة في املراهنة على تفادي النزول‪.‬‬
‫أهداف هذا املوسم يبدو أنّها ستتغيّر بعض الشيء‪ ،‬فالبوادر التي حاولت الهيئة إرسائها‬
‫بأنها ال تف ّكر في اللعب من أجل تفادي النزول وإمنا ستسعى إلى املنافسة على الصعود‬
‫وهو أمر ليس باليسير في مجموعة توجد بها عديد األندية التي تسعى إلى الهدف نفسه‪،‬‬
‫كما أنّ أداء ج ّل األندية التي تتنافس على الصعود متقارب ج ّدا‪.‬‬

‫خاصة لإلنتدابات‬
‫جلنة‬
‫ّ‬

‫هيئة جمعية جربة برئاسة علي عنان أنشأت جلنة خاصة باالنتدابات تع ّهدت بامللف‬
‫وتوصلت إلى تأمني انتدابات مدروسة‪ ،‬حيث ّ‬
‫مت إنتداب فريق بأكمله على النحو التالي‪:‬‬
‫في الدفاع‪:‬‬
‫مجدي عبد النبي (مدافع محوري) (أمل جربة)واسكندر بن عافية (القلعة الرياضية) ـ‬
‫حسام الدين اخلالدي‪.‬‬
‫وسط امليدان‪ :‬مروان احلمدوسي ـ محمد علي العمري ـ سيف الدين الكنزاري ـ عزوز‬
‫الورغمي ـ مجدي اخلويلدي‪.‬‬
‫الهجوم‪ :‬راضي الفقراوي‬
‫حارس مرمى‪ :‬وحيد مشارك (الترجي اجلرجيسي)‪.‬‬
‫اإلبقاء على حاج إسماعيل‪:‬‬
‫في خصوص األمور الفنّية‪ ،‬تق ّرر اإلبقاء على فتحي حاج إسماعيل الذي من املنتظر أن‬
‫يدخل مع الفريق في تر ّبص حتضيري في سوسة أو برج السدرية‪.‬‬

‫عبد النبي‬

‫رياضة‬

‫‪30‬‬

‫نادي املظيلة‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬‬

‫جريدة توزر‬

‫البوزيدي يحمل آمال أبناء املناجم تربصان حتضيريان في برج السدرية‬
‫وعني دراهم ولقاءات ودّية في البال‬

‫انتدبت هيئة نادي كرة القدم باملظيلة مؤخرا ونيس البوزيدي لإلشراف على تدريب الفريق‬
‫خالل املوسم اجلديد وجاءت هذه اخلطوة نظرا إلدراك الهيئة خلبرة البوزيدي في التعامل مع‬
‫طموحات الفريق‪.‬‬
‫ويذكر أنّ نادي كرة القدم باملظيلة انتدب رسميا كالّ من برهان علي قلب دفاع الرالوي وكرمي‬
‫بوقديدة صانع ألعاب مكارم املهدية في حني ّ‬
‫مت التفويت في حارس املرمى نزار القاسمي إلى‬
‫امللعب القابسي مل ّدة موسم وحيد على سبيل اإلعارة‪.‬‬

‫التقسيم الجديد لبطولة الرابطة الثالثة‬

‫لئن خسرت اجلريدة في املوسم الفارط ومنذ الشطر‬
‫الثاني من سباق بطولة الرابطة احملترفة الثانية رهان‬
‫اللعب من أجل حتقيق الصعود إلى الرابطة احملترفة‬
‫األولى وذلك لع ّدة أسباب منها ما يعود بالتأكيد إلى‬
‫العبي الفريق الذين ف ّرطوا في نتيجة أكثر من لقاء كان‬
‫في متناولهم وعلى قواعدهم وأخرى صنعتها فئة معيّنة‬
‫ومعروفة من األحباء تدعي ولألسف حبها للجريدة‬
‫وغيرتها عن ألوانها فإن الهيئة املديرة بقيادة محمد‬
‫الناصر بن زعالن وإستنادا إلى عديد املؤشرات اإليجابية‬
‫تبدو مص ّرة على قيادة الفريق في هذا املوسم للعب‬
‫األدوار األولى وهو احللم الذي لطاملا رواد أنصار شيخ‬
‫أندية اجلريد‪.‬‬

‫لبيض لتدريب األكابر خلفا ملخلوف‪...‬‬

‫ألن بلوغ هذا احللم يتطلّب اتخاذ عدة إجراءات ها ّمة‬
‫وفورية فقد سارع رئيس اجلريدة محمد الناصر بن‬
‫زعالن بالتعاقد مع املد ّرب أحمد لبيض لإلشراف ‪v‬على‬
‫الدواليب الفنّية لفريق األكابر خلفا إلبن اجلمعية املد ّرب‬
‫منير مخلوف الذي تعاقد مؤخرا مع نادي املكنني لتدريب‬
‫فريقه األول في هذا املوسم واملد ّرب أحمد لبيض غني عن‬
‫التعريف فهو أستاذ تربية بدنية اختصاص كرة القدم‬
‫وقد لعب في صفوف ترجي جرجيس عديد السنوات‪،‬‬

‫األيام إلمتام ملف صفقة انتداب العب األخضر الليبي‬
‫وسام أبو كتيف‪.‬‬

‫خماسي يغادر الفريق!‬

‫بالتوازي مع هذه التعزيزات الهائلة التي من املنتظر أن‬
‫تقود اجلريدة في هذا املوسم لتحقيق أبهى النتائج غادر‬
‫حضيرة الفريق مؤخرا كل من الثنائي زياد اجلموعي‬
‫وعماد املنياوي لالنضمام إلى صفوف الصاعد اجلديد‬
‫للرابطة احملترفة الثانية جنم املتلوي وكذلك مروان‬
‫بن عمر لقرمبالية ونبيل بن سعيد الحتاد بن قردان‬
‫باالضافة إلى ابن اجلمعية الالعب الشاب آزر الغالي الذي‬
‫انتقل للنادي االفريقي وذلك في إطار صفقة قدرت قيمتها‬
‫بحوالي ‪ 220‬ألف دينار منها ‪ 70‬ألف دينار سيستفيد بها‬
‫هذا الالعب و‪ 150‬ألف دينار للجريدة وهو اعتماد مهم‬
‫وقيم من شأنه أن يساعد شيخ أندية اجلريد على دخول‬
‫غمار بطولة هذا املوسم في أفضل الظروف‪.‬‬

‫بداية التحضيرات بحضور أبناء اجلمعية‬

‫حتت إشراف املد ّرب اجلديد أحمد لبيض ومبشاركة قرابة‬
‫‪ 20‬العبا من أبناء اجلمعية انطلقت باملركب الرياضي‬
‫ّ‬
‫املعشب بتوزر أولى مراحل حتضيرات الفريق استعدادا‬
‫سيخصصها اإلطار‬
‫للموسم الرياضي اجلديد والتي‬
‫ّ‬

‫القلعة ونابل في مجموعة الوسط‬
‫وإحتاد سليانة يحت ّج‬

‫ّ‬
‫مت ضبط التقسيم النهائي لبطولة الرابطة‬
‫الثالثة للموسم اجلديد والتي ستض ّم ‪ 42‬فريقا‬
‫بحساب ‪ 14‬فريقا لك ّل مجموعة‪.‬‬
‫أه ّم ما يالحظ في هذا التقسيم هو أنّ الفريقني‬
‫النازلني من الرابطة الثانية في أعقاب املوسم‬
‫املنصرم سيتنافسان في نفس املجموعة‬
‫(مجموعة الوسط) التي عرفت جدال متثّل في‬
‫احتجاج إحتاد سليانة الذي وجد نفسه في‬
‫مجموعة الوسط ومجبرا على القيام بتنقالت‬
‫أعتبر أنها غير منطقيّة على اعتبار أنّه كان يروم‬
‫اإلنضمام إلى مجموعة الشمال‪.‬‬

‫وفيما يلي توزيع املجموعات‪:‬‬

‫الشمال‪ :‬احتاد بوسالم ـ شبيبة العمران ـ‬
‫نادي الشمينو ـ النجم الرادسي ـ مستقبل‬
‫احملمدية ـ ستير جزرونة ـ موج منزل عبد‬

‫الرحمان ـ مولودية منوبة ـ جنم حلق الوادي‬
‫والكرم ـ جمعية أريانة ـ مستقبل وادي الليل ـ‬
‫نادي اجلريصة ـ النادي املجازي ـ سهم رأس‬
‫اجلبل‪.‬‬
‫الوسط‪ :‬القعلة الرياضية ـ امللعب النابلي ـ‬
‫احتاد قصيبة املديوني ـ مشعل الساحلني ـ‬
‫أهلي بوحجر ـ نسر طبلبة ـ نادي احلمامات‬
‫ـ نهضة ج ّمال ـ احتاد قصور الساف ـ مكارم‬
‫املهدية ـ احتاد سليانة ـ جنم الفحص ـ نادي‬
‫مكثر ـ نادي منزل بوزلفة‪.‬‬
‫اجلنوب‪ :‬النادي النفطي ـ نسر جلمة ـ امللعب‬
‫القفصي ـ أمل بوش ّمة ـ أمل جربة ـ أوملبيك‬
‫مدنني ـ محيط قرقنة ـ احتاد املطوية ـ امللعب‬
‫الصفاقسي ـ بعث الرقاب ـ احتاد سبيطلة ـ‬
‫نادي املظيلة ـ غزال أم العرائس ـ هالل الرديف‪.‬‬

‫كما أشرف على تدريب عديد الفرق آخرها نادي قربة‬
‫في املوسم املنصرم وسيساعد املد ّرب لبيض في تدريب‬
‫فريق األكابر العب اجلريدة السابق عبد اجلليل الغالي‪.‬‬

‫إنتدابات ها ّمة كما وكيفا‬

‫باإلضافة إلى اإلطار الفنّي الذي لم يختلف إلى ح ّد اآلن‬
‫رياضيان في توزر حول قيمته الفنّية ومدى قدرته على‬
‫وضع قاطرة اجلريدة على السكة الصحيحة ومن أجل‬
‫ضمان توفير رصيد بشري للفريق يكون مبقدوره فنّيا‬
‫وبدنيا مجاراة نسق مجريات بطولة الرابطة احملترفة‬
‫الثانية وبالتالي اللعب من أجل حتقيق الصعود في أعقاب‬
‫هذا املوسم إلى الرابطة احملترفة األولى وبرغبة من اإلطار‬
‫الفنّي قامت الهيئة املديرة مؤخرا ومثلما أكده لـ«آخر‬
‫خبر» كاتبها العام احلسني سلطانة بالتعاقد مع تسعة‬
‫العبني جدد وهم على التوالي‪ :‬احلارس محرز حسني‬
‫من جندوبة الرياضية وأنيس خذر من جمعية جربة‬
‫ومروان طريطر من هالل مساكن وهيثم قلولو ونور‬
‫اإلسالم املليكي من جمعية قرمبالية الرياضية وأحمد‬
‫النجار وماهر خلمير و«كلود قوندو» من امللعب القابسي‬
‫ومهدي املساكني من املكنني كما تسعى الهيئة املديرة هذه‬

‫الفنّي للوقوف على حقيقة االمكانات البدنية والفنّية‬
‫لالعبني احملليني وخاصة الشبّان منهم والذين سيعززون‬
‫في هذا املوسم مجموعة أكابر الفريق‪ .‬أما بخصوص‬
‫العناصر التي ّ‬
‫مت إنتدابها مؤخرا فقد أفادنا احلسني‬
‫سلطانة كاتب عام اجلريدة إنها ستلتحق بتمارين الفريق‬
‫بداية من يوم ‪ 13‬سبتمبر املقبل‪.‬‬

‫تربصان إعداديان ببرج السدرية‬
‫وعني دراهم‪...‬‬

‫استنادا ملا أكده لنا ذات املصدر يستفاد إنه ومن أجل‬
‫ضمان انطالقة جيدة وموفقة لنادي عاصمة الواحات‬
‫مت االتفاق بني املد ّرب أحمد لبيض والهيئة املديرة على‬
‫أن جتري مجموعة الفريق تربصني إعداديني األول ببرج‬
‫السدرية من املنتظر أن تنطلق فعالياته يوم ‪ 19‬سبتمبر‬
‫ليتواصل مل ّدة ‪ 9‬أيام والثاني مبركز التربصات بعني‬
‫دراهم على أن تتخلل هذين احملطتني اإلعداديتني بعض‬
‫اللقاءات الو ّدية‪.‬‬

‫أحمد مخلوف‬

‫رياضة‬

‫العدد ‪ - 10‬الثالثاء ‪ 11‬سبتمرب ‪2012‬‬

‫مسلسل العنصرية الصهيونية يتواصل‬

‫اجلماهير االسرائلية تشتم حارس مرمى منتخب نيجريا‬

‫أثار تعرض فينسنت إينياما‪ ،‬حارس مرمى منتخب نيجيريا لكرة القدم‪،‬‬
‫إلهانات عنصرية غير مسبوقة في إسرائيل‪ ،‬استياء واسعا ً في وسائل‬
‫اإلعالم النيجيرية التي طالبت بوضع حد ملا يتعرض له احلارس الدولي‬
‫من مواقف مخجلة خالل مشاركاته مع فريقه مكابي تل أبيب‪.‬‬
‫وكان إينياما قد استقبل بطريقة عدائية من جماهير مكابي حيفا خالل‬
‫املباراة التي جرت األسبوع املاضي‪ ،‬وظلت اجلماهير توجه هتافات‬
‫وألفاظا ً عنصرية جتاهه طوال املباراة‪ ،‬األمر الذي دفع بعض وسائل‬
‫اإلعالم العبرية للتأكيد على إمكانية رحيل الالعب النيجيري عن الدوري‬
‫اإلسرائيلي‪.‬‬
‫وذكرت شبكة «بي أم نيوز» النيجيرية أن األمور أصبحت ال تطاق‬
‫بالنسبة إلينياما‪ ،‬وطالبت االحتاد اإلسرائيلي لكرة القدم بفتح حتقيق‬
‫في الواقعة‪ ،‬مؤكدة أن هذه ليست املرة األولى التي يتعرض فيها احلارس‬
‫املخضرم إلهانات عنصرية في املالعب اإلسرائيلية‪.‬‬
‫وبدورها اهتمت وسائل اإلعالم اإلسرائيلية باحلادثة‪ ،‬وأشارت صحيفة‬
‫«معاريف» إلى أن ما حدث مع إينياما يحرج إسرائيل من جديد بعدما‬
‫أصبحت العنصرية سمة أساسية في مالعبها‪ ،‬سواء جتاه الالعبني‬
‫السود أو العرب‪ ،‬بل وحتى جتاه اليهود ممن ينحدرون من املشرق‪.‬‬
‫وأمضى إينياما في املالعب اإلسرائيلية سبع سنوات كاملة‪ ،‬لم تكن‬
‫كافية لتشفع له أمام اجلماهير‪ ،‬وبدأ احلارس املخضرم مسيرته في‬
‫إسرائيل عام ‪ 2005‬حينما التحق بنادي بني يهودا قبل أن ينتقل لنا ٍد‬
‫أكبر هو هابوعيل تل أبيب‪.‬‬
‫ولعب احلارس املخضرم أربع سنوات مع هابوعيل‪ ،‬رحل بعدها خالل‬
‫العام املاضي لنادي ليل الفرنسي‪ ،‬إال أنه سرعان ما عاد للدوري‬
‫اإلسرائيلي من جديد وانضم هذا املوسم لنادي مكابي تل أبيب‪ ،‬علما ً أنه‬
‫خاض ‪ 65‬مباراة دولية مع منتخب بالده اعتبارا ً من عام ‪.2002‬‬

‫‪31‬‬

‫حصاد امليركاتو‬

‫ندمي بن ثابت والعروسي البرقوقي أمضيا عقدين اليوم مع شبيبة‬
‫القيروان‪.‬‬
‫وجدي اجلباري إعارة مبوسم واحد من النادي اإلفريقي لشبيبة‬
‫القيروان‬
‫العب مستقبل املرسى باكير أمضى عقد مبوسمني مع امللعب القابسي‪.‬‬
‫أمل حمام سوسة تعاقد اليوم مع العب النجم الساحلي المني واتارا‬
‫في شكل إعارة ملدة موسم واحد‪.‬‬
‫وقع حمزة جبنون عقدا مدته ثالثة سنوات مع النادي الصفاقسي‪.‬‬
‫تعاقد الترجي التونسي مع العب صان شاينز ستارز النيجيري‬
‫ازوكا ايبوبو اوزو لدة ثالثة سنوات انطالقا من شهر ديسمبر ‪.‬‬
‫مهدي الرصايصي حتول إلى نادي حمام اإلنف ملدة موسم وحيد‪.‬‬
‫العب اإلفريقي صومايال كوناري رسميا في اإلحتاد املنستيري إعارة‬
‫ملوسم واحد لكثرة األجانب في الفريق‪.‬‬

‫اخر حلظة‬
‫فين�سنت �إينياما‬

‫وكان مركز حقوقي عربي ينشط في إسرائيل ق ّدم مؤخرا ً شكوى‬
‫لالحتاد الدولي لكرة القدم «فيفا» بشأن تكرار احلوادث العنصرية في‬
‫املالعب اإلسرائيلية‪ ،‬وطالبه بالتحقيق في ذلك‪.‬‬
‫وطالب مركز «مساواة» في رسالته للفيفا‪ ،‬باتخاذ إجراءات صارمة جتاه‬
‫االحتاد اإلسرائيلي وفريق بيتار القدس على وجه اخلصوص‪ ،‬كون‬
‫جماهيره هي األكثر عنصرية جتاه الفرق والالعبني العرب‪.‬‬
‫كما وجه املركز رسالة مشابهة لالحتاد األوروبي «يويفا» الذي استنكر‬
‫على لسان رئيسه الفرنسي ميشيل بالتيني حوادث العنصرية في‬
‫املالعب اإلسرائيلية‪ ،‬وطالب بوضع حد لها‪ ،‬وذلك خالل زيارة قام بها‬
‫لتل أبيب قبل عدة أشهر‪.‬‬

‫املسعدي يقبل‬
‫باالحتاد املنستيري‬

‫بعد اسابيع اطنب فيها في املماطلة اذعن مهاجم النادي االفريقي‬
‫حمزة املسعدي الى ضغوطات هيئة فريقه و قبل باالنضمام الى‬
‫االحتاد املنستيري على سبيل االعارة لكن بعد ان توصل الى حل‬
‫مع هيئة االفريقي يقضي بتمديد عقده لدة سنتني اضافييتني وهو‬
‫ماشجعه على االستجابة الى طلب ادارة فريقه‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful