‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫كتاب العـين‬
‫الخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫‪ ....‬يتبع ‪...‬‬
‫بالقاف والشين والفاء معهما‬
‫ف‪ :‬القذر على‬
‫ش ُ‬
‫ق ش ف‪ ،‬ف ش ق‪ ،‬ش ف ق‪ ،‬ق ف ش مستعملت قشف‪ :‬الَق َ‬
‫ف‪ ،‬ويخفف أيضًا فيسكن‬
‫ش ٌ‬
‫ف‪ :‬ل يتعاهد الغسل والنظافة‪ ،‬فهو َق ِ‬
‫ش ٌ‬
‫الجلد‪ ،‬ورجل ُمَتِق ّ‬
‫الشين‪.‬‬
‫شفًا فيمن ثعل أي ل يبالي ما تلطخ بجسده‪.‬‬
‫ف َق َ‬
‫ش َ‬
‫شفَ َقشافًة وَق ِ‬
‫وَق ُ‬
‫ق‪ :‬المباغتة‪ ،‬ويقال‪ :‬هو انتشار الحرص‪.‬‬
‫شُ‬
‫فشق‪ :‬الَف َ‬
‫شق‪ :‬ضرب من الكل في شدة‪.‬‬
‫والَف ْ‬
‫شَفقًا‪.‬‬
‫ت أي جئت به َ‬
‫شَفْق ُ‬
‫ق‪ :‬الرديء من الشياء وقلما يجمع‪ .‬وَأ ْ‬
‫شَف ُ‬
‫شفق‪ :‬ال ّ‬
‫شَفقًا‪.‬‬
‫ت العطاء وشفقته َتشفيقًا‪ :‬جعلته َ‬
‫شفَْق ُ‬
‫وَأ ْ‬
‫ق سواء‪.‬‬
‫شَف ٌ‬
‫ق‪ ،‬وثوب َ‬
‫شَف ٌ‬
‫وملحفة َ‬
‫ق أي خائف‪.‬‬
‫ق‪ :‬الخوف‪ ،‬وهو ُمشِف ٌ‬
‫شَف ُ‬
‫وال ّ‬
‫ت عليه‬
‫ق والشفقة‪ :‬أن يكون الناصح من النصح خائفاً على المنصوح‪ ،‬وأشَْفْق ُ‬
‫شَف ُ‬
‫وال ّ‬
‫أن يناله مكروه‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫ق‪ :‬الناصح الحريص على صلح المنصوح‪.‬‬
‫شفي ُ‬
‫وال ّ‬

‫ن‪ ،‬أي خائفين من هذا اليوم"‪.‬‬
‫شِفقي َ‬
‫وقوله تعالى‪" :‬إنا كنا قبل في أهلنا ُم ْ‬
‫ق‪ :‬الحمرة من غروب الشمس إلى وقت العشاء "الخيرة"‪.‬‬
‫شَف ُ‬
‫وال ّ‬
‫قفش‪" :‬الَقْفش‪ ،‬ساكن الفاء‪ ،‬ضرب من الكل في شدة"‪.‬‬
‫والَقْفشُ ل يستعمل إل في الفتعال كالعنكبوت ونحوها إذا انجحر وضم إليه جراميزه‬
‫وقوائمه‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ت في الجحر‬
‫ش ْ‬
‫كالنعكبوت اقَتَف َ‬
‫ت‪.‬‬
‫ش ْ‬
‫ت مكان اقَتَف َ‬
‫شش ْ‬
‫ويقال‪ :‬اقَفْن َ‬
‫القاف والشين والباء معهما‬
‫ق ش ب‪ ،‬ش ق ب‪ ،‬ش ب ق‪ ،‬ب ش ق مستعملت قشب‪ :‬كل شيء قدرته فقد‬
‫ب‪.‬‬
‫ش ٌ‬
‫شْبَته فهو َق ِ‬
‫َق َ‬
‫ب اسم السم‪ ،‬وكذلك كل شيء يخلط به شيء‬
‫ش ُ‬
‫ب‪ :‬خلط السم بالطعام‪ .‬والِق ْ‬
‫والَقشْ ُ‬
‫شْبَته‪.‬‬
‫يفسده فقد َق َ‬
‫ب أي خولط بالقذر‪.‬‬
‫ش ٌ‬
‫ب الشيء فهو َق ِ‬
‫ش َ‬
‫ب أي ممزوج الحسب‪ .‬وَق ِ‬
‫ش ٌ‬
‫ورجل ُمَق ّ‬
‫ب‪ :‬كل شيء حسن طري ناعم‪.‬‬
‫ش ُ‬
‫والَق ِ‬
‫ب َقشابًة‪.‬‬
‫ش َ‬
‫ب‪ :‬الجديد‪ ،‬وقد َق ُ‬
‫شي ُ‬
‫َوالق ِ‬
‫ب‪ :‬حديث الجلء‪.‬‬
‫وسيف َقشي ٌ‬

‫‪2‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫شَقَبُة‪ :‬مواضع دون الغيران في لهوب الجبال ولصوب‬
‫ب‪ ،‬والجمع ال ّ‬
‫شْق ُ‬
‫شقب‪ :‬ال ّ‬
‫الودية توكر فيها الطير‪ ،‬قال‪:‬‬
‫جمة تياٍر إذا طما بـهـا‬
‫شقابها‬
‫فصبحت والطير في ِ‬
‫ب‪ :‬الطويل جدًا من النعام والرجال والبل‪ ،‬قال ذو الرمة‪:‬‬
‫والشّْوَق ُ‬
‫شبُ‬
‫خِ‬
‫ب َ‬
‫شْوق ٌ‬
‫ب َ‬
‫خد ّ‬
‫ح ِ‬
‫سو ِ‬
‫ت سائُرُه ِمن المُ ُ‬
‫ل البي ِ‬
‫ت الجزارِة مث ُ‬
‫شخ ُ‬
‫شَبقًا‪ ،‬قال رؤبة‪:‬‬
‫ق َ‬
‫شِب َ‬
‫ق‪ ،‬وامرأة بالهاء‪ ،‬وقد َ‬
‫شِب ٌ‬
‫ق‪ :‬شدة الغلمة‪ ،‬ورجل َ‬
‫شَب ُ‬
‫شبق‪ :‬ال ّ‬
‫شَبقْ‬
‫ل يترك الغيرة من عهد ال ّ‬
‫يصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــف الحمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار‪.‬‬
‫ق لجــاز‪ ،‬وهــي فارســية عربــت للجــدل‬
‫شـ َ‬
‫شــق" َب َ‬
‫ق مــن فعــل" البا ِ‬
‫بشــق‪ :‬ولــو اش ـُت ّ‬
‫الصغير‪.‬‬
‫القاف والشين والميم معهما‬
‫شُم‪ :‬شدة الكل وخلطه‪،‬‬
‫ق ش م‪ ،‬ق م ش‪ ،‬م ش ق‪ ،‬ش م ق مستعملت قشم‪ :‬الَق ْ‬
‫شمًا‪.‬‬
‫شُم َق ْ‬
‫وهو َيق ِ‬
‫شمٌة بلغة تغلب‪.‬‬
‫والِقشَُم‪ :‬اللحم إذا نضج واحمر فسال ودكه‪ ،‬الواحدة َق ْ‬
‫شوٌم‪.‬‬
‫شُم‪ :‬مسيل الماء في الروض‪ ،‬والجميع ُق ُ‬
‫والِق ْ‬
‫شمًا أي ما ترعاه‪.‬‬
‫وما أصابت البل َمْق َ‬
‫والُقشاُم‪ :‬اسم ما يؤكل‪.‬‬
‫ش‪ :‬جمع القماش‪ ،‬وهو ما كان على وجه الرض من فتات الشياء‪ .‬ويقال‬
‫قمش‪ :‬الُقُم ُ‬
‫ش‪.‬‬
‫لرذالة الناس‪ِ :‬قما ٌ‬
‫ش أي يأكل ما وجد وإن كان دونًا‪.‬‬
‫ورأيته َيَتَقّم ُ‬
‫وما أعطاني إل قماشًا أي أوتح ما قدر عليه وأردؤه‪.‬‬
‫والَقميشُة‪ :‬طعام للعرب من اللبن وحب الحنظل‪.‬‬
‫ق‪ ،‬وهو طين أحمر‪.‬‬
‫شِ‬
‫ق‪ :‬مصبوغ بالِم ْ‬
‫شٌ‬
‫مشق‪ :‬ثوب ُمَم ّ‬
‫شقًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫شُقُه َم ْ‬
‫شْقُته أم ُ‬
‫ق‪ :‬الضرب بالسوط‪ ،‬وَم َ‬
‫والَمشْ ُ‬

‫‪3‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫شقا‬
‫والعيس يحذرن السياط الُم ّ‬
‫وقال‪:‬‬

‫شقا‬
‫تنجو وأشقاهن تلقى َم ْ‬
‫شقًا‬
‫ت الطعام َم ْ‬
‫شْق َ‬
‫شقًا أي جذبًا ومَ َ‬
‫شُقها بفيك مَ ْ‬
‫ق‪ :‬شدة الكل تأخذ النحضة َفَتمْ َ‬
‫شُ‬
‫والَم ْ‬
‫أي أبقيت أكثر مما تأكل‪.‬‬
‫شُقوها أي دعوها‬
‫شقًا إذا تناولت وهي تسير بأحمالها‪ ،‬ويقال‪ :‬ام ُ‬
‫ق الكل َم ْ‬
‫شُ‬
‫والبل َتم ُ‬
‫تصيب من الكل‪.‬‬
‫ق‪ :‬جذب الشيء ليمتد ويطول‪.‬‬
‫والَمشْ ُ‬
‫ق حتى يلين ويجود كما يمشق الخياط خيطه بحزقه وفرس َمشي ٌ‬
‫ق‬
‫شُ‬
‫والوتر ُيْم َ‬
‫ق أي طويل‪.‬‬
‫شٌ‬
‫ق وُمَم ّ‬
‫شو ٌ‬
‫وَمْم ُ‬
‫شقٍة حتى يخلص خالصه وتبقى ُمشاَقُته‪ ،‬قال‪:‬‬
‫شق‪ :‬جذب الكتان في ِمْم َ‬
‫والَم ْ‬
‫أتبدل خزًا خالصًا بُمشاَقةٍ‬
‫ق‪ ،‬مضاف مجرور‪ ،‬أي فرج وحد حروفه‪.‬‬
‫شٍ‬
‫وكتاب َم ْ‬
‫شقًا أي غير مقرمط‪.‬‬
‫ق اللف أي مدها‪ ،‬واكتب َم ْ‬
‫شِ‬
‫واْم ُ‬
‫شوَقٌة أي حسنة القوام قليلة اللحم‪.‬‬
‫وجارية َمم ُ‬
‫شماقًة‪ ،‬قال رؤبة‪:‬‬
‫ق َ‬
‫شُم َ‬
‫ق‪ :‬شبه مرح الجنون‪ ،‬وقد َ‬
‫شَم ُ‬
‫?شمق‪ :‬ال ّ‬
‫ق‬
‫شَم ْ‬
‫كأنه إذا راح مسلوس ال ّ‬

‫‪4‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫??القاف والضاد والراء معهما‬

‫ق ر ض مستعمل فقط قرض‪ :‬أقَرضْتُه َقْرضًا‪ ،‬وكل أمٍر يتجافاه الناس فيما بينهم‬
‫فهو من القروض‪.‬‬
‫ض السم كالقصيد‪.‬‬
‫ض‪ :‬نطق الشعر‪ ،‬والقري ُ‬
‫والَقْر ُ‬
‫ض‪.‬‬
‫والبعير يقِرض جرته‪ ،‬وهو مضغها‪ ،‬والجرة المقُروضُة وهي الَقري ُ‬
‫ض الجرة لنه‬
‫صُة‪ ،‬والَقري ُ‬
‫ض الُغ ّ‬
‫جري ُ‬
‫ض دون الَقريض‪ ،‬يقال‪ :‬ال َ‬
‫جري ُ‬
‫وقولهم‪ :‬حال ال َ‬
‫اذا غص لم يقدر على قرض جرته‪.‬‬
‫ل نبغ له ابن شاعر فنهاه عن قرض الشعر فكمد الغلم بما‬
‫ويقال في حديثه‪ :‬إن رج ً‬
‫جاش في صدره من الشعر حتى مرض وثقل‪ ،‬فلما حضره الموت‪ ،‬قال لبيه‪ :‬اكمد‬
‫جريضُ دون‬
‫ض يا بني‪ ،‬قال‪ :‬هيهات! حال ال َ‬
‫ض‪ ،‬الممنوع‪ ،‬قال‪ :‬فاقِر ْ‬
‫في القري ِ‬
‫القريض ثم قال الغلم‪:‬‬
‫عّنـي‬
‫ت الشعِر َ‬
‫فما ُيغني بيو ُ‬
‫ق صدرًا‬
‫ك يضي ُ‬
‫ك من أبي َ‬
‫عذير َ‬
‫َ‬
‫ن ِمـّنـي‬
‫بأبيات ترجـيهـ ّ‬
‫ت حـياتـي‬
‫َأتأمَرني وقد َفِنَي ْ‬
‫ل جـ ّ‬
‫ن‬
‫ق به قوافي كـ ّ‬
‫أفو ُ‬
‫ل قـو ً‬
‫ل‬
‫ت أقـو ُ‬
‫سم لو بقي ُ‬
‫فُأِق ُ‬
‫ض‪ :‬الجلم الصغير‪.‬‬
‫ض‪ :‬القطع بالناب‪ ،‬والِمقرا ُ‬
‫والقَْر ُ‬
‫ضُة‪ُ :‬فضالُة ما َيقِرض الفأر من خبٍز أو ثوب‪.‬‬
‫والُقرا َ‬
‫ت الثوب‪ :‬ما ينفيها الجلم‪.‬‬
‫وُقراضا ُ‬
‫وابن ِمْقَرض‪ :‬ذو القوائم الربع‪ ،‬طويل الظهر‪ ،‬قتال للحمام‪ ،‬بالفارسية‪" :‬من نكر"‬

‫‪5‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ضُته يمنًة ويسرًة‪ ،‬إذا عدلت عن شيء في سيرك‪ ،‬أي تركته عن اليمين‬
‫وتقول‪َ :‬قَر ْ‬
‫وعن الشمال‪ ،‬قال ذو الرمة‪:‬‬
‫ن أجواَز‬
‫ضَ‬
‫ن َيْقِر ْ‬
‫إلى ظع ٍ‬
‫مشر ٍ‬
‫ف‬
‫ض عين الجعل‪.‬‬
‫ض في كل شيء كَتقري ِ‬
‫والتقري ُ‬

‫ن الفـوار ُ‬
‫س‬
‫ل وعن أيمانه ّ‬
‫شما ً‬

‫القاف والضاد والنون معهما‬
‫ض‪ :‬إفساد ما أبرمت من حبل أو بناء والّنْقضُ‪:‬‬
‫ن ق ض يستعمل فقط نقض‪ :‬الّنْق ُ‬
‫ض‪ ،‬يعني اللبن إذا خرج منه‪.‬‬
‫البناء المْنُقو ُ‬
‫ض والّنْقضُة هما الجمل والناقة اللذان هزلتهما السفار وأدبرتهما‪ ،‬والجميع‬
‫والّنْق ُ‬
‫النقاض‪ ،‬قال‪:‬‬
‫إذا مطونا ِنْقضًة أو ِنْقضا‬
‫ض قصيدة أخرى بغيرها‪ ،‬والسم‬
‫الُمناَقضُة في الشياء‪ ،‬نحو الشعر‪ ،‬كشاعٍر يْنقُ ُ‬
‫ض جريٍر والفرزدق‪.‬‬
‫ض‪ ،‬ومن هذا َنقائ ُ‬
‫الّنقيضُة ويجمع َنقاِئ َ‬
‫ض ْ‬
‫ت‬
‫ضُتها َنْقضًا َفانَتَق َ‬
‫ض الكماة من الرض إذا أرادت أن تخرج‪ ،‬وَنَق ْ‬
‫ض‪ُ :‬مْنَتَق ُ‬
‫والّنْق ُ‬
‫ض‪.‬‬
‫منه‪ ،‬وجمعها أنقا ٌ‬
‫ض المور والثغور ونحوها‪.‬‬
‫ض‪ :‬أن يعود الجرح بعد البرء‪ ،‬وكذلك انِتقا ُ‬
‫والنِتقا ُ‬
‫ت الضلع والصابع‬
‫ض ِ‬
‫ض‪ :‬صوت الصابع والمفاصل والضلع‪ ،‬وأْنَق َ‬
‫والّنقي ُ‬
‫ض أصابعه‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ض‪ ،‬وُيْنِق ُ‬
‫إنقاضًا‪ ،‬ورأيته ُيْنِق ُ‬

‫‪6‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫ع منه‬
‫ض الضل ُ‬
‫حْزن ُتْنِق ُ‬
‫وُ‬
‫ت يعني أخذت الصابع إنقاضًا‪.‬‬
‫ض ُ‬
‫وقولك‪ :‬أْنَق ْ‬

‫ح لن َيزول‬
‫مقيم في الجوان ِ‬

‫ض المحجمة‪ :‬صوتها إذا شدها الحجام بمصه‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ونقي ُ‬
‫ض المحاجِم‬
‫كأنما زوى بين عينيه نقي ُ‬
‫والّنّقاض‪ :‬نبات‪.‬‬
‫ض الدمقس‪ ،‬وحرفته الّنقاضُة‪.‬‬
‫الّنّقاض‪ :‬الذي َيْنُق ُ‬
‫ت بالحمار إذا ألزقت طرف لسانك بالغار العلى ثم صوت بحافتيه من غير‬
‫ض ُ‬
‫وَأْنَق ْ‬
‫أن ترفع طرفه عن موضعه‪ ،‬وكذلك ما أشبهه من أصوات الفراريج والعقاب والرحل‬
‫ض‪ ،‬قال‬
‫فهو إنقا ٌ‬
‫ض الفراري ِ‬
‫ج‬
‫س ِإنقا ُ‬
‫أواخِر المي ِ‬
‫القاف والضاد والفاء معهما‬
‫ف أي قليل‬
‫ف َقضافًة فهو َقضي ٌ‬
‫ض َ‬
‫?ق ض ف‪ ،‬ض ف ق يستعملن فقط قضف‪َ :‬ق ُ‬
‫اللحم‪.‬‬
‫ف وِقضاف‪ ،‬ل يخرج ســيلها مــن‬
‫ض ٍ‬
‫ضَفُة‪ :‬أكمة كأنها حجر واحد وتجمع على َق َ‬
‫والَق َ‬
‫بينهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫ق به‪ :‬وضعه بمرة‪.‬‬
‫ضَف َ‬
‫ق‪ :‬الوضع بمرة‪ ،‬و َ‬
‫ضْف ُ‬
‫ضفق‪ :‬ال ّ‬

‫‪7‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫القاف والضاد والياء معهما‬

‫ب‪ :‬الفصفصة الرطبة‪ ،‬قال يصف‬
‫ق ض ب‪ ،‬ق ب ض يستعملن فقط قضب‪ :‬الَقضْ ُ‬
‫البستان‪:‬‬
‫سْنُبلُ‬
‫ضُيب وال ّ‬
‫واعتّم فيها الَق ْ‬
‫ق جـبـاِرهـا‬
‫فسيلها سام ُ‬
‫ب‪ :‬كــــــــــــــل شــــــــــــــجرة ســــــــــــــبطت أغصــــــــــــــانها‪.‬‬
‫ضــــــــــــــ ُ‬
‫والَق ْ‬
‫ب‪ :‬قطعــــــــــــــــــــك للقضــــــــــــــــــــيب ونحــــــــــــــــــــوه‪.‬‬
‫ضــــــــــــــــــــ ُ‬
‫والُق ْ‬
‫ب‪ :‬قطع أغصان الكرم أيام الربيع‪ ،‬قال القطامي‪:‬‬
‫والّتقضي ُ‬
‫ب الغصانا‬
‫ض ُ‬
‫شئز القيام ُيَق ّ‬
‫فغدا صبيحة صوبها متوجسًا‬
‫ب‪.‬‬
‫ضــــاب وِمقضــــ ٌ‬
‫ب وَق ّ‬
‫ضــــبًا‪ ،‬وســــيف قاضــــ ٌ‬
‫ت ســــاعده بالســــيف َق ْ‬
‫ضــــْب ُ‬
‫وَق َ‬
‫ت لسهام أو قسي‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ضْب َ‬
‫ب اسم ما َق َ‬
‫والَقضْ ُ‬
‫ضبا‬
‫ب ما َتَق ّ‬
‫ض ِ‬
‫ج من َق ْ‬
‫وفار ٍ‬
‫ج ‪ :‬القـــــــــــــــــــــوس البائنـــــــــــــــــــــة الـــــــــــــــــــــوتر‪.‬‬
‫والفـــــــــــــــــــــار ُ‬
‫ب‪ :‬ركوبـــــــــــك دابـــــــــــة صـــــــــــعبة لـــــــــــم تـــــــــــرض‪.‬‬
‫والقِتضـــــــــــا ُ‬
‫ل‪.‬‬
‫ب‪ :‬أن تقــــــترح مــــــن ذات نفســــــك كلمــــــًا أو شــــــعرًا فاضــــــ ً‬
‫والقِتضــــــا ُ‬
‫ضــبان بالضــم والكســر‪.‬‬
‫ب‪ :‬الســيف الــدقيق‪ ،‬وجمــع القضــيب مــن الغصــن ُق ِ‬
‫والقضــي ُ‬
‫ض بجمــــــــــــع الكــــــــــــف علــــــــــــى الشــــــــــــيء‪.‬‬
‫قبــــــــــــض‪ :‬الَقْبــــــــــــ ُ‬
‫ض عليــه بجمــع اليــد‪ ،‬ومــن‬
‫ض‪ ،‬وهو حيــث ُيقَب ـ ُ‬
‫وَمْقِبضُ القوس أعم وأعرف من ِمْقَب ٍ‬
‫الســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكين أيضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــًا‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ض‪ :‬الســــــــــــريع نقــــــــــــل القــــــــــــوائم مــــــــــــن الــــــــــــدواب‪.‬‬
‫والَقــــــــــــبي ُ‬
‫وانَقَبضَ القوم أي أسرعوا في السير‪ ،‬قال رؤبة‪:‬‬
‫ضي‬
‫جلي بالقوم وانقبا ِ‬
‫وع ّ‬
‫ض‪ :‬سوق شديد‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والقْب ُ‬
‫في مائة يسير منها القاِبضُ‬
‫ك‪.‬‬
‫وتقـــــــول‪ :‬إنـــــــه لَيقِبضـــــــُني مـــــــا َقَبضَـــــــكَ ويبســـــــطني مـــــــا َبسَـــــــط َ‬
‫ضـــك عنـــا‪.‬‬
‫ت عنـــا فمـــا َقَب َ‬
‫ضـــ َ‬
‫وتقـــول‪ :‬الخيـــر يبســـطُه والشـــر َيقِبضـــُه‪ .‬وانَقَب ْ‬
‫ض‪ :‬التشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــنج‪.‬‬
‫والّتَقّبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ض‪ :‬مـــــا جمـــــع مـــــن الغنـــــائم فـــــألقي فـــــي قبضـــــه أي مجتمعـــــه‪.‬‬
‫والَقَبـــــ ُ‬
‫ض العانة أي يعجلها‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والَقّباضة‪ :‬الحمار السريع الذي َيقِب ُ‬
‫ضٌة بين العنيف واللبق‬
‫َقَبا َ‬
‫القاف والضاد والميم معهما‬
‫ض ـُم‬
‫ض ـُم أكــل كــل شــيء دون الخضــم‪ .‬والحمــار َيْق َ‬
‫ق ض م يستعمل فقط قضم‪ :‬الَق ْ‬
‫ضــــــــــــــــمًا‪.‬‬
‫ضــــــــــــــــَم َق ْ‬
‫ضــــــــــــــــمُته َفَق َ‬
‫الشــــــــــــــــعير‪ ،‬وقــــــــــــــــد اْق َ‬
‫ضـــُم" أي كلـــوا فســـوف نجـــتزيء بالقليـــل‪.‬‬
‫ضـــُموا فســـوف َنْق َ‬
‫وفـــي الحـــديث‪" :‬اخ َ‬
‫والَقضيُم‪ :‬الصحف البيض في شعر النابغة قال‪:‬‬
‫عليه قضيٌم نمقته الصوانُع‬

‫ت ذيولها‬
‫كأن مجّر الرامسا ِ‬

‫‪9‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫القاف والصاد والدال معهما‬

‫ص ـُد‬
‫ص ـَد يق ِ‬
‫ص ـُد اســتقامة الطريقــة‪ ،‬وَق َ‬
‫ق ص د‪ ،‬ص د ق يستعملن فقــط قصــد‪ :‬الَق ْ‬
‫صـــــــــــــــــــــــــــــــــــدًا فهـــــــــــــــــــــــــــــــــــو قاصـــــــــــــــــــــــــــــــــــد‪.‬‬
‫َق ْ‬
‫صــــــــــــــُد فــــــــــــــي المعيشــــــــــــــة أل تســــــــــــــرف ول تقــــــــــــــتر‪.‬‬
‫والَق ْ‬
‫صـــــــــــٌد ول يعيـــــــــــل"‪.‬‬
‫وفـــــــــــي الحـــــــــــديث‪" :‬مـــــــــــا عـــــــــــال ُمقَت ِ‬
‫والَقصــــــــــيُد‪ :‬مــــــــــا تــــــــــم شــــــــــطرا أبنيتــــــــــه مــــــــــن الشــــــــــعر‪.‬‬
‫ت أي انفصــلت مــن موضــعها وخرجــت‪.‬‬
‫ص ـَد ْ‬
‫والَقصيدُة‪ :‬مخة العظم إذا خرجت وانَق َ‬
‫صَد الرمح أي انكسر نصفين حتى يبين‪ ،‬وكــل قطعــة منــه ِقص ـَدٌة‪ ،‬ويجمــع علــى‬
‫وانَق َ‬
‫صِد‪ ،‬قال‪:‬‬
‫صَم نصفين أو أكثر‪ ،‬بين الَق ْ‬
‫صٌد أي ُق ِ‬
‫صٍد‪ ،‬ورمح َق ِ‬
‫ِق َ‬
‫صدا‬
‫أقرو إليهم أنابيب القنا ِق َ‬
‫أي قطعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫صَد إل أن كل نعــت علــى فعــل ل يمتنــع صــدوره مــن‬
‫وانَقصََد الرمح‪ ،‬وقلما يقال‪َ :‬ق ِ‬
‫انفعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫صُد مشرة العضاه أيام الخريــف تخــرج بعــد القيــظ الــورق فــي العضــاه أغصــان‬
‫والَق َ‬
‫صـــــــــَدًة‪.‬‬
‫غضـــــــــة رخـــــــــاص تســـــــــمى كـــــــــل واحـــــــــدة منهـــــــــا َق ْ‬
‫صُد من الرجال الذي ليس بقصير ول جسيم ويستعمل في غير الرجال‪ ،‬وكذلك‬
‫والُمقَت ِ‬

‫‪10‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫الُمَقصّــــــــــــــــــــــــــــــــــد مــــــــــــــــــــــــــــــــــن الرجــــــــــــــــــــــــــــــــــال‪.‬‬
‫لقصاُد‪ :‬القتل مكانه‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وا ِ‬
‫يا عينُ ما بالي أَرى الدمَع‬
‫جامدًا‬
‫صـــــــــــــــــــــْدق‪َ :‬نقيـــــــــــــــــــــض الكـــــــــــــــــــــذب‪.‬‬
‫صـــــــــــــــــــــدق‪ :‬ال ّ‬
‫ب المّنية خاِلدا‬
‫ت ري ُ‬
‫صَد ْ‬
‫وقد َأْق َ‬

‫ق الحملــة‪.‬‬
‫ق‪ ،‬أي صــاِد ُ‬
‫صــَد ٍ‬
‫ويقــال للرجــل الجــواد والفــرس الجــواد‪ :‬إنــه لــذو َم ْ‬
‫ص ـَدْقُتهم‪ .‬وهــذا رجــل‬
‫صْدقًا‪ ،‬وكذلك من الوعيد إذا أوقعتهــم قلــت‪َ :‬‬
‫صَدْقَته‪ :‬قلت له ِ‬
‫و َ‬
‫ق‪.‬‬
‫صـــْد ٍ‬
‫ق‪ ،‬وقـــوم ِ‬
‫صـــد ٍ‬
‫ق‪ ،‬مضـــاف‪ ،‬بمعنـــى نعـــم الرجـــل هـــو‪ ،‬وامـــرأةِِ ْ‬
‫صـــد ٍ‬
‫ِ‬
‫ت‪،‬‬
‫ص ـْدقا ٌ‬
‫ن‪ ،‬ونســاء َ‬
‫ص ـْدُقو َ‬
‫ص ـْدَقُة‪ ،‬وقــوم َ‬
‫ق‪ ،‬وهي ال ّ‬
‫صْد ُ‬
‫فإذا نعته قلت‪ :‬هو الرجل ال ّ‬
‫قال‪:‬‬
‫ق‬
‫حَد ْ‬
‫ت ال َ‬
‫صْدقا ُ‬
‫مقذوذة الذان َ‬
‫أي نافــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــذة الحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدق‪.‬‬
‫ق على التكرار جاز‪ ،‬قال‪:‬‬
‫صدي ٌ‬
‫صديقي‪ ،‬وفلنة صديقتي‪ ،‬وإن قيل‪ :‬هي له َ‬
‫وفلن َ‬
‫ع ٌ‬
‫ف‬
‫وإذ أم عماٍر صديق ُمسا ِ‬
‫ق‪ :‬الكامل من كل شيء‪.‬‬
‫صد ُ‬
‫وال ّ‬
‫ق بكل أمر ال والنبي عليه السلم ل يتخالجه شك في شيء‪.‬‬
‫صّد ُ‬
‫والصّّديق من ُي َ‬
‫صُدُقه النصيحة والمودة‪.‬‬
‫ق‪ ،‬وقد صاَدَقه ُمصادَقًة أي َي ْ‬
‫صدي ِ‬
‫صداقُة مصدر ال ّ‬
‫وال ّ‬
‫صـــــــــــــــــــُدَقُة‪ :‬المهـــــــــــــــــــر‪.‬‬
‫صـــــــــــــــــــْدَقُة وال ّ‬
‫ق وال ّ‬
‫والصّـــــــــــــــــــدا ُ‬
‫ق‪ :‬المعطـــــــــــــــــــــــــــــي للصـــــــــــــــــــــــــــــدقة‪.‬‬
‫صـــــــــــــــــــــــــــــّد ُ‬
‫والُمَت َ‬
‫ق‪ :‬آخذ الصدقات من الغنم‪ ،‬قال العشى‪:‬‬
‫وأصَّد ُ‬

‫‪11‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫غـْنـم‬
‫ل كلهـا َ‬
‫أن القبائ َ‬

‫صّدق من بني عمرٍو‬
‫ود الُم َ‬
‫?القاف والصاد والراء معهما‬

‫ص ـُر‪ :‬الغايــة‪ ،‬وهــو‬
‫ق ص ر‪ ،‬ص ق ر‪ ،‬ق ر ص‪ ،‬ر ق ص مستعملت قصر‪ :‬الَق ْ‬
‫صارى‪ ،‬قال العباس بن مرداس‪:‬‬
‫الُقصار والُق َ‬
‫ك‪ ،‬قصُرنا‬
‫ت‪ ،‬ويح َ‬
‫والمو ُ‬
‫ك لم تـمـنـى مـوتـنـا‬
‫ل در َ‬
‫ِ‬
‫والمرجُع‬
‫صـــــــــــــــــــُر‪ :‬المجـــــــــــــــــــدل أي الفـــــــــــــــــــدن الضـــــــــــــــــــخم‪.‬‬
‫والَق ْ‬
‫صــــورِة مقاصــــيُر‪ ،‬وهــــو حيــــث يقــــوم المــــام فــــي المســــجد‪.‬‬
‫وجمــــع الَمق ُ‬
‫ك أي أجلــــــــــــــك وموتــــــــــــــك وغايتــــــــــــــك‪.‬‬
‫صــــــــــــــُر َ‬
‫وهــــــــــــــذا َق ْ‬
‫واقَتصَــــــــــــــــــَر علــــــــــــــــــى كــــــــــــــــــذا أي قنــــــــــــــــــع بــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫صــرة أي ُيْقص ـٌر بــه عليهــم خاصــة ل يعطــى‬
‫وقال في وصية‪ :‬والشك لبنــي عمــي َق ْ‬
‫غيرهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم‪.‬‬
‫صــــــــــــــــــــَر علــــــــــــــــــــى أمــــــــــــــــــــري أي أطــــــــــــــــــــاعني‪.‬‬
‫واقَت َ‬
‫صــرًا‪.‬‬
‫ت نفســي علــى كــذا أقصــرها َق ْ‬
‫صــْر ُ‬
‫صــُر‪ :‬كفــك نفســك عــن شــيء‪ ،‬وَق َ‬
‫والَق ْ‬
‫صُر الطــرف قريــب مــن الخاشــع‪.‬‬
‫ت طرفي أي لم أرفعه إلى ما ل ينبغي‪ .‬وقا ِ‬
‫وَقصَْر ُ‬
‫ن طرفهن على أزواجهن ل يرفعن إلى‬
‫صْر َ‬
‫ت الطرف" في القرآن أي َق َ‬
‫صرا ُ‬
‫"وقا ِ‬
‫ل‪.‬‬
‫غيرهــــــــــــــــــــــــــــــــم ول يــــــــــــــــــــــــــــــــردن بــــــــــــــــــــــــــــــــد ً‬
‫وَقصـــــــــــــــــــــــــــــــــْرت لجـــــــــــــــــــــــــــــــــام الدابـــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫صــــــــــــــــــــرًا وقصــــــــــــــــــــرتها‪.‬‬
‫ت الصــــــــــــــــــــلة َق ْ‬
‫وَقصــــــــــــــــــــْر ُ‬
‫صـــــَر عمـــــا كـــــان عليـــــه‪.‬‬
‫صـــــَر عنـــــك‪ ،‬وأق َ‬
‫صـــــُر‪ :‬كـــــل شـــــيء َق َ‬
‫والقا ِ‬
‫ت إليـــــــــــــــــــــــــــــــه نفســـــــــــــــــــــــــــــــه ذلً‪.‬‬
‫صـــــــــــــــــــــــــــــــَر ْ‬
‫وتقا َ‬
‫ت عنــه أي كففــت‪ ،‬قــال‬
‫ص ـْر ُ‬
‫صــرًا‪ ،‬وأْق َ‬
‫صــورًا وَق ْ‬
‫ص ـُر ُق ُ‬
‫ت عن هــذا المــر أْق ُ‬
‫صْر ُ‬
‫وَق َ‬
‫الشاعر‪:‬‬
‫ب عنها أي إقصارِ‬
‫لْقصََر القل ُ‬
‫ت بهـا‬
‫ل من نعم علق ُ‬
‫لول حبائ ُ‬
‫ص ـَر عنــي الغضــب مثلــه إذا لــم تغضــب‬
‫صــورًا أي ذهــب‪ .‬وَق َ‬
‫صر عني الوجع ُق ُ‬
‫وَق َ‬
‫ونحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو ذلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــك‪.‬‬
‫صــــر القيــــد خطــــوه‪.‬‬
‫وامــــرأة مقصــــورُة الخطــــو‪ ،‬شــــبهت بالمقيــــد الــــذي ُيَق ّ‬
‫ت بفلن أي أعطيتــه مخسوســًا‪ ،‬والّتقصــير فيمــا يشــبه مــن هــذا المعنــى‪.‬‬
‫صــْر ُ‬
‫وَق َ‬
‫ل‪.‬‬
‫صــــــــــرًا‪ ،‬وهــــــــــو خلف طــــــــــال طــــــــــو ً‬
‫صــــــــــَر الشــــــــــيء ِق َ‬
‫وَق ُ‬
‫صـــــــــــــــــــــــــــــْرُته أي صـــــــــــــــــــــــــــــيرته َقصـــــــــــــــــــــــــــــيرًا‪.‬‬
‫وَق ّ‬
‫صورُة‪ :‬المحبوسة في بيتها وخدرها ل تخرج‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والمق ُ‬
‫صوٌر عليها حجالها‬
‫ف مق ُ‬
‫من الصي ِ‬
‫صـــوُر مـــن نعـــت الحجـــال‪ ،‬والقصـــيرُة‪ :‬المـــرأة المحجوبـــة فـــي الحجلـــة‪.‬‬
‫والمق ُ‬
‫ت عـــــــــن الشـــــــــيء إذا لـــــــــم أبلغـــــــــه علـــــــــى عمـــــــــد‪.‬‬
‫صـــــــــْر ُ‬
‫وتقا َ‬
‫صورُة‪ :‬كل ناحية الدار على حيالها محصنة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والمق ُ‬

‫‪13‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫صرِ‬
‫ت المقا ِ‬
‫ن ليلى مصمتا ُ‬
‫ومن دو ِ‬
‫صــْيَرى‪ :‬الضــلع الــتي تلــي الشــاكلة بيــن الجنــب والبطــن‪ ،‬والقصــرى جــائز‪.‬‬
‫والُق َ‬
‫صـــــــرًا وِقصـــــــارًة‪ ،‬والِقصـــــــارُة ِفعلـــــــه‪.‬‬
‫صـــــــُر الثـــــــوب َق ْ‬
‫والَقصَـــــــاُر َيق ُ‬
‫صّرة‪ :‬وعاء للتمر من قصب‪ ،‬ويخفف في لغة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والَقْو َ‬
‫ل يوٍم َمّرهْ‬
‫ل منها ك ّ‬
‫يأك ُ‬
‫صّرْه‬
‫ن له َقْو َ‬
‫ح من كا َ‬
‫أفل َ‬
‫صــرى‬
‫صُر‪ :‬كعابر الزرع الذي يخرج من البر وفيه بقيــة مــن الحــب‪ .‬وهــي الُق ْ‬
‫والقَ َ‬
‫والُقصــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــارُة‪.‬‬
‫ت‪.‬‬
‫صــرا ِ‬
‫ص ـَر والَق َ‬
‫والَقصَــرُة‪ :‬أصــل العنــق‪ ،‬وكــذلك عنــق النخلــة أيض ـًا‪ ،‬ويجمــع الَق َ‬
‫صِر‪ ،‬كــأنه جمــالت صــفر"‬
‫وقال أبو عبيدة‪ :‬كان الحسن يقرأ "إنها ترمي بشرر كالَق َ‬
‫ويفســر أن الشــرر يرتفــع فــوقهم كأعنــاق النخــل ثــم ينحــط عليهــم كــالينق الســود‪.‬‬
‫ص ـُر‪ ،‬قــد‬
‫ص ـٌر‪ ،‬ويجــوز فــي الشــعر أق َ‬
‫صرِة فتغلظ‪ ،‬وبعيــر َق ِ‬
‫صُر داء يأخذ في الَق َ‬
‫والَق َ‬
‫صـــــــــــــٌر‪ ،‬وهـــــــــــــو الكـــــــــــــزاز‪.‬‬
‫صـــــــــــــرًا مـــــــــــــن َق ِ‬
‫صـــــــــــــَر َق َ‬
‫َق ِ‬
‫وجاءت نادرة عن العشى وهي جمع قصيرة على ِقصارة قال‪:‬‬
‫أيد إذا مدت ِقصاره‬
‫ل ناِقصي حسب ول‬
‫صــــــــــــــــــــورٌ‪.‬‬
‫والَقصــــــــــــــــــــُر معــــــــــــــــــــروف‪ ،‬وجمعــــــــــــــــــــه ُق ُ‬
‫صـُر علــى أمــر قبــل غــروب الشــمس ســميت‬
‫والَقصُْر‪ :‬قبل اصفرار الشمس لنك تقت ِ‬
‫بهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــذا‪.‬‬
‫وأقصــــــــــــــــَرْنا‪ :‬صــــــــــــــــرنا فــــــــــــــــي ذلــــــــــــــــك الــــــــــــــــوقت‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫صـــــــــــْقُر مـــــــــــن الجـــــــــــوارح‪ ،‬وبالســـــــــــين جـــــــــــائز‪.‬‬
‫صـــــــــــقر‪ :‬ال ّ‬
‫صــــــاقورة‪ :‬النازلــــــة الشــــــديدة‪ ،‬لــــــم يســــــمع إل بالصــــــاد‪.‬‬
‫صــــــاقرُة وال ّ‬
‫وال ّ‬
‫صـــــــــــــــــــــاقورُة‪ :‬اســـــــــــــــــــــم الســـــــــــــــــــــماء الـــــــــــــــــــــدنيا‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫صـــاقورُة‪ :‬بـــاطن القحـــف المشـــرف علـــى الـــدماغ فـــوقه كـــأنه قعـــر قصـــعة‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫صـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاقورُة‪ :‬المطرقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫سقر‪ ،‬وهو شدة الوقع‪ ،‬قال‪:‬‬
‫صْقر لغة في ال ّ‬
‫وال ّ‬
‫صَقراِتها‬
‫إذا مالت الشمس اتقى َ‬
‫يعني شدة وقع الشمس‪.‬‬
‫صقُر‪ :‬ما تحلب من العنب والتمر من غير عصر‪ .‬وما مصل من اللبن فآنمازت‬
‫وال ّ‬
‫خثارته‪ ،‬وصفت صفوته فإذا حمضت كانت صباغاً طيبًا‪ ،‬ويجوز بالسين‪.‬‬
‫والصّْوَقريُر‪ :‬حكاية صوت طائر ُيصوِقُر‪ ،‬في صياحه تسمع نحو هذه النغمة في‬
‫صوته‪.‬‬
‫ول تنكر السين في كل صاد تجيء قبل القاف‪.‬‬
‫صه َقْرصًا أي تقبض على الجلد بإصبعين غمزة‬
‫صه بلسانه وإصبعه َيْقُر ُ‬
‫قرص‪َ :‬قَر َ‬
‫توجعه‪.‬‬
‫ول تزال‪ :‬تقرصني منهم َقْرصٌة أي كلمة مؤذية‪ ،‬قال‪:‬‬
‫لناء فيفعمُ‬
‫وقد يمل القطُر ا ِ‬
‫ص تأتيني وتحتقروَنها‬
‫َقوار ُ‬
‫ص من الخبز وشبهه‪ ،‬والجميع الِقَرصة‪ ،‬والواحدة الصغيرة ُقْرص ـٌة‪ ،‬والتــذكير‬
‫والقُْر ُ‬
‫أعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم‪.‬‬
‫ص‪ :‬عيـــــــــــــــن الشـــــــــــــــمس عنـــــــــــــــد الغـــــــــــــــروب‪.‬‬
‫والُقـــــــــــــــر ُ‬
‫ص‪ :‬يحـــــــــــــــذي اللســـــــــــــــان‪.‬‬
‫ولبـــــــــــــــن وشـــــــــــــــراب قـــــــــــــــاِر ٌ‬

‫‪15‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ص لغـــــــــــــــــــــــة فـــــــــــــــــــــــي القريـــــــــــــــــــــــس‪.‬‬
‫والَقريـــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ت العجيــــــــــــــــــــن‪ :‬قطعتــــــــــــــــــــه ُقْرصــــــــــــــــــــًة‪.‬‬
‫وَقرصــــــــــــــــــــ ُ‬
‫صــــَته‪.‬‬
‫وكــــل مــــا أخــــذت شــــيئًا بيــــن شــــيئين وعصــــرت أو قطعــــت فقــــد َقَر ْ‬
‫والُقّراص‪ :‬نبات‪ ،‬قال الخطل‪:‬‬
‫كأنه من ندى الُقّراص مختضب‬
‫الواحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدة ُقّراصــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫ن ثلث لغــــــــــــات‪.‬‬
‫ص والّرقصـــــــــــا ُ‬
‫ص والّرقــــــــــــ ُ‬
‫رقـــــــــــص‪ :‬الّرقــــــــــــ ُ‬
‫ص إل للعـــب والبـــل ونحـــوه‪ ،‬ومـــا ســـوى ذلـــك ينقـــز ويقفـــز‪.‬‬
‫ول يقـــال‪َ .‬يرُقـــ ُ‬
‫ص‪ ،‬والحمار إذا لعب عانته‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والسراب أيضًا يرُق ُ‬
‫حى‬
‫ص اللوامع بالض َ‬
‫حتى إذا َرَق َ‬
‫ص‪ ،‬قال حسان‪:‬‬
‫والنبيذ إذا جاش فهو يرُق ُ‬
‫ت بما في َقْعِرهـا‬
‫ص ْ‬
‫بزجاجٍة َرَق َ‬

‫ب ركاُمها‬
‫ب أرديَة السرا ِ‬
‫واجتا َ‬
‫ص براكب مستعج ِ‬
‫ل‬
‫َرْقصَ الَقلو ِ‬

‫القاف والصاد واللم معهما‬
‫ص الشيء يْقِلصُ ُقلوص ـًا أي‬
‫قلص‪ ،‬صقل‪ ،‬لصق‪ ،‬قصل‪ ،‬لقص مستعملت قلص‪َ :‬قل َ‬
‫انضـــــــــــــــــــــــــــــــــــم إلـــــــــــــــــــــــــــــــــــى أصـــــــــــــــــــــــــــــــــــله‪.‬‬
‫ص‪ :‬طويـــــــــــل القـــــــــــوائم منضـــــــــــم البطـــــــــــن‪.‬‬
‫وفـــــــــــرس ُمًقّلـــــــــــ ٌ‬
‫ص‪.‬‬
‫وقميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــص ُمقّلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ٌ‬

‫‪16‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ت البـــــــــــل تقليصـــــــــــًا‪ :‬اســـــــــــتمرت فـــــــــــي مضـــــــــــيها‪.‬‬
‫صـــــــــــ ِ‬
‫وَقّل َ‬
‫ص‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫ص‪ ،‬وظل قاِل ٌ‬
‫وثوب قاِل ٌ‬
‫ل قالصاً‬
‫يطلب في الجندل ظ ً‬
‫ل‪.‬‬
‫ص الغـــــــــــــدير تقليصـــــــــــــًا‪ :‬ذهـــــــــــــب مـــــــــــــاؤه إل قلي ً‬
‫وَقّلـــــــــــــ َ‬
‫ص‪ :‬كل أنثى من البل من حين تركب إلى أن تــبزل‪ ،‬وســميت لطــول قوائمهــا‬
‫والَقُلو ُ‬
‫ولــــــــــــــــــــــــــــــــــــم تجســــــــــــــــــــــــــــــــــــم بعــــــــــــــــــــــــــــــــــــد‪.‬‬
‫ص‪ :‬النــــثى مــــن النعــــام‪ ،‬وهــــي الضــــخمة مــــن الحبــــاري أيضــــًا‪.‬‬
‫والقلــــو ُ‬
‫ق‪ :‬الصدمة‪ ،‬قال لبيد‪:‬‬
‫صل ُ‬
‫صلق‪ :‬ال ّ‬
‫صلقة‬
‫صلقنا في مراد َ‬
‫ف َ‬
‫ت أنيابهــا‪.‬‬
‫ق‪ :‬صوت أنياب البعير إذا صََلقَها وضرب بعضها ببعض‪ ،‬وأصْ ـَلَق ْ‬
‫صل ُ‬
‫وال ّ‬
‫صـــــــــــــــــــــــــــــــلقُة‪ :‬تصـــــــــــــــــــــــــــــــادم النيـــــــــــــــــــــــــــــــاب‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫صـّل ُ‬
‫ق‬
‫صّلقت المرأة عند الطلق‪ :‬ألقت نفسها مرة ومرة كذا‪ ،‬وكذلك كل ذي ألم إذا َت َ‬
‫وَت َ‬
‫علـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى جنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبيه‪.‬‬
‫ق‪ ،‬والســين لغــة‪،‬‬
‫ق‪ :‬مستديرة ملساء‪ ،‬فإن كان بها شجر فقليل‪ ،‬ويجمع َأصاِل َ‬
‫صَل ٌ‬
‫وقاع َ‬
‫قال أبو داود‪:‬‬
‫ق الجدب‬
‫صَل ِ‬
‫ل مثل ال َ‬
‫ترى فـاه إذا أقــب‬
‫يصــــــــــــــــــــــــف ســــــــــــــــــــــــعة فــــــــــــــــــــــــم الفــــــــــــــــــــــــرس‪.‬‬
‫ق‪ :‬الخبز الرقيق‪ ،‬قال الشاعر‪:‬‬
‫صلئ ُ‬
‫وال ّ‬

‫‪17‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫صنابِ‬
‫ق وال ّ‬
‫صلِئ ِ‬
‫ومن لي بال ّ‬
‫تكلفـنـي مـعـيشة آل زيدٍ‬
‫س‪ ،‬ولــزق لربيعــة وهــي‬
‫ق أحســن لقْي ـ ٍ‬
‫سـ َ‬
‫صوقًا‪ ،‬لغــة تميــم‪ ،‬وَل ِ‬
‫ق ُل ُ‬
‫صُ‬
‫ق يل َ‬
‫صَ‬
‫لصق‪َ :‬ل ِ‬
‫أقبحهــــــــــــا إل فــــــــــــي أشــــــــــــياء نصــــــــــــفها فــــــــــــي حــــــــــــدودها‪.‬‬
‫ق‪ :‬الــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدعي‪.‬‬
‫صــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫والُمل َ‬
‫ل‪ :‬قطـــــع الشـــــيء مـــــن وســـــطه أو أســـــفله قطعـــــًا وحيـــــًا‪.‬‬
‫صـــــ ُ‬
‫قصـــــل‪ :‬الَق ْ‬
‫ل الدابــــــــة لســــــــرعة اقِتصــــــــالِه مــــــــن رخاصــــــــته‪.‬‬
‫وســــــــمي َقصــــــــي ُ‬
‫ل أيضـــــــــــــــًا‪.‬‬
‫صـــــــــــــــ ٌ‬
‫صـــــــــــــــال أي قطـــــــــــــــاع وِمق َ‬
‫وســـــــــــــــيف َق ّ‬
‫ومــــــا يعــــــزل عــــــن الــــــبر إذا نقــــــي ثــــــم ليــــــن ثانيــــــة فهــــــو ُقصــــــالةٌ‪.‬‬
‫ن‪ :‬القرنان من كل دابة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫صقل ِ‬
‫صقل‪ :‬ال ّ‬
‫ن همهيم‬
‫صْقَلْي ِ‬
‫من خلفها لحق ال ّ‬
‫ل‪ :‬الجلء‪ ،‬وبالســـــــــــــــــــــــــــين جـــــــــــــــــــــــــــائز‪.‬‬
‫صـــــــــــــــــــــــــــق ُ‬
‫وال ّ‬
‫صــــــــــــْيَقل ســــــــــــيفه‪.‬‬
‫والِمصــــــــــــَقلُة‪ :‬الــــــــــــتي يصــــــــــــقل بهــــــــــــا ال ّ‬
‫ص‪ :‬كثير الكلم سريع إلى الشر‪.‬‬
‫ص َلَقصًا فهو َلِق ٌ‬
‫ص الرجل َيْلَق ُ‬
‫لقص‪ :‬لِق َ‬
‫القاف والصاد والنون معهما‬
‫ن ق ص‪ ،‬ق ن ص يستعملن فقط نقص‪ :‬الّنْقصُ‪ :‬الخسران فــي الحــظ‪ ،‬والّنقصــان‬
‫مصـــــدر‪ ،‬ويكـــــون قـــــدر الشـــــيء الـــــذاهب‪ .‬مـــــن المنقـــــوص‪ ،‬اســـــم لـــــه‪.‬‬
‫وَنَقصَ الشيء نقصًا وُنقصانًا‪ ،‬مصدر‪ ،‬وُنقصانه كــذا وكــذا‪ ،‬وهــذا قــدر الــذي ذهــب‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫صــــــــــــــُته أنــــــــــــــا‪ ،‬يســــــــــــــتوي فيــــــــــــــه اللزم والمجــــــــــــــاوز‪.‬‬
‫وَنَق ْ‬
‫ص ـُته مــرة بعــد‬
‫ت حقه إذا َنَق ْ‬
‫ص ُ‬
‫ص الفعل‪ ،‬وانتَق ْ‬
‫والّنقيصُه‪ :‬الوقيعة في الناس‪ ،‬والنِتقا ُ‬
‫مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرة‪.‬‬
‫صـــــــــــــٌة فـــــــــــــي عيشـــــــــــــه‪.‬‬
‫وتقـــــــــــــول‪ :‬ليســـــــــــــت عليـــــــــــــه َمْنَق َ‬
‫ص‪ :‬الصـــــــــــــــــــــيد‪.‬‬
‫ص والَقنيـــــــــــــــــــــ ُ‬
‫قنـــــــــــــــــــــص‪ :‬الَقَنـــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ت يستوي تصريفها‪.‬‬
‫ص ُ‬
‫ت واصطدت واَقَتَن ْ‬
‫ص ُ‬
‫ص والَقّناص‪ :‬الصياد‪ ،‬وصدت وَقَن ْ‬
‫والقاِن ُ‬
‫والقاِنصــــــُة‪ :‬هنــــــة كحجيــــــرة فــــــي بطــــــن الطــــــائر‪ ،‬ويجــــــوز بالســــــين‪.‬‬
‫ص جماعة القانص كالحجيج جمع الحاج‪ ،‬قال الخطل‪:‬‬
‫والَقني ُ‬
‫كالجن يقفون من جرم وأنمار‬

‫ص أو أحس بهم‬
‫آنس صوت َقني ٍ‬
‫القاف والصاد والفاء معهما‬

‫ف‪ :‬كسر‬
‫ص ُ‬
‫ق ص ف‪ ،‬ص ف ق‪ ،‬ق ف ص‪ ،‬ف ق ص مستعملت قصف‪ :‬الَق ْ‬
‫قناة‪ ،‬ونحوها نصفين‪.‬‬
‫ت‪.‬‬
‫صف ْ‬
‫صْفُتها إذا انكسرت ولم تبن‪ ،‬فإذا بانت قيل‪ :‬انق َ‬
‫يقال‪َ :‬ق َ‬
‫ف‪ :‬سريع النكسار عن النجدة‪.‬‬
‫ص ٌ‬
‫ورجل َق ِ‬
‫ف القوم عن كذا إذا خلوا عنه فترة وخذلنًا‪.‬‬
‫ص َ‬
‫وانَق َ‬
‫صـــــفاُء‪.‬‬
‫ف‪ :‬الـــــذي انكســـــرت ثنيتـــــه مـــــن النصـــــف‪ ،‬وثنيـــــة َق ْ‬
‫صـــــ ُ‬
‫لْق َ‬
‫وا َ‬
‫ف ‪ :‬اللعـــــــــــــــــــــــــــــــب واللهـــــــــــــــــــــــــــــــو‪.‬‬
‫صـــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫والَق ْ‬
‫ف الشــــــــجرة أي تكســــــــرها‪.‬‬
‫صــــــــ ُ‬
‫ف‪ :‬الريــــــــح الشــــــــديدة َتْق ِ‬
‫صــــــــ ُ‬
‫والقا ِ‬
‫صــــفًا وَقصــــيفًا‪ ،‬وهــــو صــــريف أنيــــابه‪.‬‬
‫صــــُفها َق ْ‬
‫ف البعيــــر أنيــــابه يق ِ‬
‫صــــ َ‬
‫وَق َ‬

‫‪19‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ق أي الســــــقع‪.‬‬
‫صــــــْف ُ‬
‫صــــــْفقا العنــــــق جانبــــــاه‪ ،‬وأصــــــل ذلــــــك ال ّ‬
‫صــــــفق‪ :‬و َ‬
‫ق أي يضــطرب‪.‬‬
‫صـْف ٍ‬
‫ق الثــوب فــي كــل َ‬
‫ل‪ ،‬والريــح َتصـِف ُ‬
‫ق القوم يمينـًا وشــما ً‬
‫صَف َ‬
‫وان َ‬
‫ق القــــــــــــــــــــــــــــــوم‪ :‬اضــــــــــــــــــــــــــــــطربوا‪.‬‬
‫واصــــــــــــــــــــــــــــــطَف َ‬
‫صــــــــــفقة أي ضــــــــــربة‪.‬‬
‫صــــــــــَفقت رأســــــــــه بيــــــــــدي‪ ،‬وعينــــــــــه َ‬
‫و َ‬
‫صــفاق‪.‬‬
‫ق البطن‪ :‬الجلد الباطن الذي يلي سواد البطن‪ ،‬ويقال‪ :‬جلد البطــن كلــه ِ‬
‫صفا ُ‬
‫و ِ‬
‫والصّــــــــفقُة‪ :‬ضــــــــرب اليــــــــد علــــــــى اليــــــــد فــــــــي الــــــــبيع والبيعــــــــة‪.‬‬
‫ق القــوم علــى أميــر واحــد أي اجتمعــوا عليــه‪ ،‬والســين جــائز فــي كلــه‪.‬‬
‫طَف َ‬
‫واصــ َ‬
‫ص للطيــــــــــــــر‪ ،‬والســــــــــــــين ل يجــــــــــــــوز‪.‬‬
‫قفــــــــــــــص‪ :‬الَقَفــــــــــــــ ُ‬
‫ص‪ :‬منقبــــــــــــض بعضــــــــــــه إلــــــــــــى بعــــــــــــض‪.‬‬
‫ورجــــــــــــل َقِفــــــــــــ ٌ‬
‫فقص‪ :‬الَفّقوص‪ :‬البطيخ‪ ،‬بلغة مصر‪ :‬الذي لم ينضج‪.‬‬
‫القاف والصاد والباء معهما‬
‫صبُ‪ :‬ثياب مــن‬
‫ق ص ب‪ ،‬ص ق ب‪ ،‬ق ب ص‪ ،‬ب ص ق مستعملت قصب‪ :‬الَق َ‬
‫صــــــــــــــــبيّ‪.‬‬
‫كتــــــــــــــــان ناعمــــــــــــــــة رقــــــــــــــــاق‪ ،‬والواحــــــــــــــــد ق َ‬
‫ب‪ ،‬وقصـــــب الــــزرع تقصـــــيبًا‪.‬‬
‫وكـــــل نبـــــت ســـــاقه ذو أنـــــابيب فهــــو َقصـــــ ٌ‬
‫صبُة النف عظمه‪ ،‬وكل عظيم مستدير أجــوف‪.‬‬
‫ب‪ :‬عظام اليدين والرجلين‪ ،‬وق َ‬
‫ص ُ‬
‫والَق َ‬
‫ومـــــــــــــا اتخـــــــــــــذ مـــــــــــــن فضـــــــــــــة أو غيرهـــــــــــــا قصـــــــــــــب‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫صـــــــــــــــَبِته‪.‬‬
‫ب الكـــــــــــــــثير فـــــــــــــــي َمْق َ‬
‫صـــــــــــــــ ُ‬
‫صـــــــــــــــباُء‪ :‬الَق َ‬
‫والَق ْ‬
‫ب الـــــرئة عـــــروق غلظ فيهـــــا‪ ،‬وهـــــي مخـــــارج النفـــــس ومجـــــاريه‪.‬‬
‫صـــــ ُ‬
‫وَق َ‬
‫صـــبُة‪ :‬جـــوف القصـــر أو جـــوف الحصـــن يبنـــى فيـــه بنـــاء هـــو أوســـطه‪.‬‬
‫والَق َ‬
‫ب‪،‬‬
‫صْبَتها كانت َتقصــيبًة‪ ،‬وتجمــع َتقاصــي َ‬
‫والَقصبُة خصلة من الشعر تلتوي فإذا أنت َق ّ‬
‫قال بشار‪:‬‬
‫وزانته الّتقاصيبُ‬
‫ن متني ِ‬
‫ك‬
‫ع زا َ‬
‫وفر ٌ‬
‫ب‪.‬‬
‫وهــــــو أن تضــــــمها ليــــــًا إلــــــى أصــــــلها وتشــــــدها فتصــــــبح َتَقاصــــــي َ‬
‫ب فلنـــــــــــــًا‪ :‬يمزقـــــــــــــه ويـــــــــــــذكره بالقبيـــــــــــــح‪.‬‬
‫صـــــــــــــ ُ‬
‫وفلن يق ِ‬
‫صــــاب يقصــــب الشــــاة ويفصــــل أعضــــاءها تقصــــيبًا‪.‬‬
‫ب‪ :‬القطــــع‪ ،‬والَق ّ‬
‫صــــ ُ‬
‫والَق ْ‬
‫ل أجـــــــــوف‪.‬‬
‫ب مـــــــــن الجـــــــــوهر‪ :‬مـــــــــا كـــــــــان مســـــــــتطي ً‬
‫صـــــــــ ُ‬
‫والَق َ‬
‫ب ل وصب فيه ول نصب أي ل داء فيه ول عنـــاء‪.‬‬
‫ص ٍ‬
‫ولخديجة بيت في الجنة من َق َ‬
‫ب‪.‬‬
‫ب‪ :‬المعــــــــــــــاء كلهــــــــــــــا‪ ،‬وجمــــــــــــــع أقصــــــــــــــا ٌ‬
‫صــــــــــــــ َ‬
‫والَق َ‬
‫ب‪ :‬الزامـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر‪.‬‬
‫صـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫والقا ِ‬
‫ب الطويـــــل مـــــع تـــــرارة فـــــي كـــــل شـــــيء‪.‬‬
‫ســـــق ُ‬
‫ب وال ّ‬
‫صـــــق ُ‬
‫صـــــقب‪ :‬ال ّ‬
‫ب‪ :‬القـــــــــــــــــــــرب‪ ،‬وبالســـــــــــــــــــــين لغـــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫صـــــــــــــــــــــَق ُ‬
‫وال ّ‬
‫ســـــــــــــــْقَبةٌ‪.‬‬
‫بوَ‬
‫ســـــــــــــــْق ٌ‬
‫ويقـــــــــــــــال للفصـــــــــــــــيل والفصـــــــــــــــيلة َ‬
‫ب‪ ،‬قال ذو الرمة‪:‬‬
‫سْق ٌ‬
‫ويقال للغصن الطويل الريان َ‬

‫‪21‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ن لم يتقشْر عْنهما الّنجبُ‬
‫سْقبا ِ‬
‫َ‬
‫ص‪ :‬التنـــــــــــــاول بـــــــــــــأطراف الصـــــــــــــابع‪.‬‬
‫قبـــــــــــــص‪ :‬الَقْبـــــــــــــ ُ‬
‫صًة"‪ ،‬أي أخذت من أثر دابة جبرئيل عليه السلم‪ .‬مــن الــتراب‬
‫ت َقْب َ‬
‫ص ُ‬
‫ويروى‪َ" :‬فَقَب ْ‬
‫بــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــأطراف أصــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــابعي‪.‬‬
‫ص أي إذا جرى لم يصب الرض إل أطراف سنابكه من قدم‪ ،‬ويقال‪ :‬هو‬
‫وفرس َقُبو ٌ‬
‫الرشيق الخلق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫سليم الرجع طهطاه َقبوصُ‬
‫ص أجــــــــــود‪ ،‬مجمــــــــــع النمــــــــــل الكــــــــــثير‪.‬‬
‫ص‪ ،‬والِقْبــــــــــ ُ‬
‫والقَْبــــــــــ ُ‬
‫ص الحصى أي في كــثرة ل يســتطاع عــده‪.‬‬
‫ص من العدد‪ ،‬وفي ِقْب ِ‬
‫وتقول‪ :‬إنهم لفي ِقْب ٍ‬
‫ص الــرأس‪ .‬ضــخم‬
‫ص َقَبص ـًا فهــو رجــل َأَقبـ ُ‬
‫والَقَبصُ‪ :‬ارتفاع في الرأس وعظم‪ ،‬وَقِب َ‬
‫مدور‪ ،‬قال‪:‬‬
‫َقْبصاُء لم تنطح ولم تكتل‬
‫ق الجـــــــراد لعـــــــابه‪.‬‬
‫ســـــــق‪ ،‬وُبصـــــــا ُ‬
‫ق لغـــــــة فـــــــي َب َ‬
‫صـــــــ َ‬
‫بصـــــــق‪َ :‬ب َ‬
‫ص ـَقها‬
‫صقٌة كأن الحــر َب َ‬
‫ق‪ :‬هنات من الحرة تبدو منها إلى المستوى‪ ،‬الواحدة َب ْ‬
‫والِبصا ُ‬
‫صقًا‪.‬‬
‫َب ْ‬
‫القاف والصاد والميم معهما‬
‫صـَم ال ـ ظهــره‪،‬‬
‫ص ـمُ‪ :‬دق الشــيء‪ ،‬وَق َ‬
‫ق ص م‪ ،‬ق م ص مستعملن فقط قصــم‪ :‬الَق ْ‬
‫قال‪:‬‬

‫‪22‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫صمُة الظهرِ‬
‫ت بالمرِء قا ِ‬
‫إذا نزل ْ‬
‫صــــٌم‪ :‬هــــار ضــــعيف ســــريع النكســــار‪ ،‬وفتــــاة َقصِــــمٌة‪ :‬منكســــرة‪.‬‬
‫ورجــــل َق ِ‬
‫ت ثنيتـــه مـــن النصـــف‪.‬‬
‫صـــَم ْ‬
‫صـــُم أعـــم وأكـــثر مـــن القصـــف أي الـــذي انَق َ‬
‫وأْق َ‬
‫ص‪ :‬أل يستقر في موضع‪ ،‬تراه يقِمص فيثب من مكانه من غيــر صــبر‪.‬‬
‫قمص‪ :‬الِقما ُ‬
‫يقـــــــــــــــــــــــال للقلـــــــــــــــــــــــق‪ :‬أخـــــــــــــــــــــــذه الِقمـــــــــــــــــــــــاصُ‪.‬‬
‫صــــــــٌة‪.‬‬
‫ص‪ :‬ذبــــــــاب صــــــــغار فــــــــوق المــــــــاء‪ ،‬الواحــــــــدة َقَم َ‬
‫والَقَمــــــــ ُ‬
‫ص‪ :‬الجـــــــــــراد أول مـــــــــــا يخـــــــــــرج مـــــــــــن بيضـــــــــــه‪.‬‬
‫والَقَمـــــــــــ ُ‬
‫والَقميص مذكر وقد أنثه جرير وأراد به الدرع‪ ،‬قال‪:‬‬
‫تحت النطاق تشد بـالزرار‬

‫ص مفاضٌة‬
‫تدعو هوازن والَقمي ُ‬
‫القاف والسين والطاء معهما‬

‫ط‪ :‬عــود هنــدي يجعــل فــي‬
‫ســ ُ‬
‫ق س ط‪ ،‬س ق ط‪ ،‬ط س ق مســتعملت قســط‪ :‬الُق ْ‬
‫البخـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــور والـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدواء‪.‬‬
‫ط‪ ،‬قال‪:‬‬
‫سٌ‬
‫ط فهو قا ِ‬
‫سَ‬
‫سوط‪ :‬الميل عن الحق‪ ،‬وَق َ‬
‫والُق ُ‬
‫سطِ‬
‫ط القا ِ‬
‫سو َ‬
‫يشفى من الغيظ ُق ُ‬
‫سُ‬
‫ط‬
‫ورجل َقسطاُء‪ :‬في ساقها اعوجاج حتى تتنحى القدمان وتنضم الساقان‪ .‬والَق َ‬
‫خلف الفحج‪.‬‬
‫ت إليهــم‪.‬‬
‫ط ُ‬
‫سـ ْ‬
‫ت بينهــم وَأق َ‬
‫ط ُ‬
‫سـ ْ‬
‫ط‪ :‬العــدل فــي القســمة والحكــم‪ ،‬وتقــول‪َ :‬أق َ‬
‫والِْقســا ُ‬
‫ط‪ :‬الحصة التي تنوبه‪ ،‬وتقسطوا بينهم الشيء أي اقتسموه بالتســوية فكــل مقــدار‬
‫والِقسْ ُ‬
‫قســــــــــــــــــــــــــط فــــــــــــــــــــــــــي كــــــــــــــــــــــــــل شــــــــــــــــــــــــــيء‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫س‪ :‬أقـــــوم المـــــوازين‪ ،‬وبعضـــــهم يفســـــره الشـــــاهين‪.‬‬
‫س والُقســـــطا ُ‬
‫والِقســـــطا ُ‬
‫ط‪ ،‬الـــذكر والنـــثى فيـــه ســـواء‪.‬‬
‫ســـقط‪ ،‬لغتـــان‪ :‬الولـــد الُمســـَق ٌ‬
‫ســـقط وال ّ‬
‫ســـقط‪ :‬ال ّ‬
‫ط من النار‪ ،‬قال‪:‬‬
‫سق َ‬
‫ط‪ :‬ما َ‬
‫سق ٌ‬
‫وال ّ‬
‫وسقط كعين الديك عاورت‬
‫صحبتي‬
‫ط‪.‬‬
‫ط الـــــبيت نحـــــو البـــــرة والفـــــأس والقـــــدر‪ ،‬ويجمـــــع علـــــى أســـــقا ِ‬
‫ســـــق ُ‬
‫وَ‬
‫أباها وهيانًا لموقـعـهـا وكـرا‬

‫سـّقاط‪ .‬وقــال بعضــهم‪ :‬بــل يقــال‪:‬‬
‫ط مــن الــبيع نحــو الســكر والتوابــل‪ ،‬وبيــاعه َ‬
‫سَق ُ‬
‫وال َّ‬
‫ط‪.‬‬
‫ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــَق ٍ‬
‫صـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاحب َ‬
‫ط‪ :‬الخطـــــــــــــــأ فـــــــــــــــي الكتابـــــــــــــــة والحســـــــــــــــابة‪.‬‬
‫ســـــــــــــــَق ُ‬
‫وال ّ‬
‫ط مــــــــــــــــن الجنــــــــــــــــد والقــــــــــــــــوم ونحــــــــــــــــوهم‪.‬‬
‫ســــــــــــــــَق ُ‬
‫وال ّ‬
‫ط أيضًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ساق ُ‬
‫ساقطُة‪ :‬اللئيم في حسبه ونفسه‪ ،‬وهو ال ّ‬
‫وال ّ‬
‫سواِقطُ‬
‫نحن الصميم وهم ال ّ‬
‫ســـــــــــــــقيطُة‪.‬‬
‫ويقـــــــــــــــال للمـــــــــــــــرأة الـــــــــــــــدنيئة الحمقـــــــــــــــاء‪َ :‬‬
‫ت‪ :‬مـــا ل يعتـــد بـــه تهاونـــًا مـــن رذالـــة الثيـــاب والطعـــام ونحـــوه‪.‬‬
‫ســـقاطا ُ‬
‫وال ّ‬
‫ط الولــــد مــــن بطــــن أمــــه‪ ،‬ول يقــــال‪ :‬وقــــع‪ .‬هــــذا حيــــن يولــــد‪.‬‬
‫ســــَق َ‬
‫ويقــــال‪َ :‬‬
‫طِه أي إلــــــــــى حيــــــــــث ولــــــــــد‪.‬‬
‫ســــــــــق ِ‬
‫وهــــــــــو يحــــــــــن إلــــــــــى َم ْ‬
‫طه أيضـــًا‪.‬‬
‫ســـْق ُ‬
‫ط الرمـــل‪ ،‬وهـــو حيـــث ينتهـــي إليـــه طرفـــه‪ ،‬و َ‬
‫ط َمســـِق ُ‬
‫والَمســـِق ُ‬
‫ط‬
‫سـْق ُ‬
‫ط فــي الرض مــن ناحيــة الفــق‪ ،‬وكــذلك ِ‬
‫ط السحاب‪ :‬طرف منه كأنه ســاِق ٌ‬
‫سْق ُ‬
‫وِ‬

‫‪24‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ســـْقط جنـــاحي الظليـــم ونحـــوه إذا رأيتهمـــا ينحـــوان علـــى الرض‪.‬‬
‫الخبـــاء‪ ،‬و ِ‬
‫قال‪:‬‬
‫ن من كفي ظليٍم جافلِ‬
‫سْقطا ِ‬
‫ِ‬
‫عفاءهـا‬
‫س مذكرة كأن ِ‬
‫عن ٌ‬
‫ط في الفرس‪ :‬أل يزال منكوب ـًا‪ ،‬وكــذلك إذا جــاء مســترخي المشــي‪ ،‬والعــدو‪،‬‬
‫سقا ُ‬
‫وال ّ‬
‫ســـــــــــــــــــــــقاطًا‪.‬‬
‫ويقـــــــــــــــــــــــال ‪ُ :‬يســـــــــــــــــــــــاِقط العـــــــــــــــــــــــدو ِ‬
‫وإذا لم يلحق النسان ملحق الكرام يقال‪ :‬قد َتساقط‪ ،‬قال سويد بن أبي كاهل‪:‬‬
‫ب وصلْع‬
‫س مشي ٌ‬
‫لفَع الرأ َ‬

‫سقاطي بعدما‬
‫ن ِ‬
‫كيف يرجو َ‬
‫القاف والسين والدال معهما‬

‫سَوّد‪ :‬الغليظ الرقبة القــوي‪،‬‬
‫ق س د‪ ،‬ق د س‪ ،‬د س ق‪ ،‬د ق س مستعملت قسد‪ :‬الِق ْ‬
‫قال‪:‬‬
‫سَوداً‬
‫ضخُم الّذفارى قاسيًا ِق ْ‬
‫س‪ :‬تنزيـــــه الـــــ‪ ،‬وهـــــو الُقـــــّدوس والُمقـــــّدس والُمَتّقـــــّدس‪.‬‬
‫قـــــدس‪ :‬الُقـــــد ُ‬
‫س ‪ :‬الجمـــــــــــــــــــــــان مـــــــــــــــــــــــن فضـــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫والُقـــــــــــــــــــــــدا ُ‬
‫ق‪.‬‬
‫ســـ َ‬
‫ســـْقُته َفَد َ‬
‫ق‪ :‬امتلء الحـــوض حـــتى يفيـــض علـــى جـــوانبه‪ ،‬وأْد َ‬
‫دســـق‪ :‬الّدســـ ُ‬
‫ق‪ :‬الحوض الملن‪ ،‬قال رؤبة‪:‬‬
‫سُ‬
‫والّدْي َ‬
‫سقْ‬
‫يردن تحت الثل سياح الّد َ‬
‫ق‪ :‬السراب إذا اشتد جريه‪ ،‬قال‪:‬‬
‫سُ‬
‫والّدْي َ‬
‫ت يسمى الّدْيسقا‬
‫هابي العشيا ِ‬

‫‪25‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫س‪ :‬اسم الملك الذي بنى مسجدًا على أصحاب الكهف‪ ،‬ويقــال‪َ :‬دقُيــوش‪،‬‬
‫دقس‪ :‬الّدقُيو ُ‬
‫ويقال‪َ :‬دقينوس‪ ،‬لغات‪.‬‬
‫القاف والسين والتاء معهما‬
‫س ت ق يستعمل فقط ستق‪ :‬الُمسُتقُة‪ :‬فرو طويل الكمين‪.‬‬
‫القاف والسين والراء معهما‬
‫ق س ر‪ ،‬س ق ر‪ ،‬ق ر س‪ ،‬س ر ق مستعملت قسر‪ :‬الَقسَور‪ :‬الصياد والراعــي‪،‬‬
‫ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــَورةٌ‪.‬‬
‫والجميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع َق ْ‬
‫ســـــْرُته أعــــم‪.‬‬
‫ســـــرًا‪ ،‬واقَت َ‬
‫ســـــْرُته َق ْ‬
‫ســــُر‪ :‬القهـــــر علــــى الكـــــره‪ .‬يقـــــال‪َ :‬ق َ‬
‫والَق ْ‬
‫ســـــــــــَورة" أي رمـــــــــــاة‪ ،‬ويقـــــــــــال‪ :‬أســـــــــــد‪.‬‬
‫و"فـــــــــــرت مـــــــــــن َق ْ‬
‫ي‪ :‬الرامــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــَور ّ‬
‫والَق ْ‬
‫ي‪ :‬الضــــــــــــــــــــخم الشــــــــــــــــــــديد المنيــــــــــــــــــــع‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــــر ّ‬
‫والَقي َ‬
‫ســــــــــــــــــْقُر لغــــــــــــــــــة فــــــــــــــــــي الصــــــــــــــــــقر‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــقر‪ :‬ال ّ‬
‫ســــــــــَقُر‪ :‬اســــــــــم معرفــــــــــة لجهنــــــــــم نعــــــــــوذ بــــــــــال منهــــــــــا‪.‬‬
‫وَ‬
‫س‪ :‬أكثر الصقيع وأرده‪ ،‬قال العجاج‪:‬‬
‫قرس‪ :‬الِقْر ُ‬
‫س بعَد اللبسِ‬
‫دون ظهاِر اللب ِ‬
‫س بعد الَقـْرسِ‬
‫تقذفنا بالَقْر ِ‬
‫ل بيديه من شدت الخصر‪ ،‬قال أبو زبيد‪:‬‬
‫س المقرور‪ :‬ل يستطيع عم ً‬
‫وَقِر َ‬

‫‪26‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ى المقُرور من قرسِ‬
‫كما تصل ّ‬
‫حـربـهـمُ‬
‫ت حـّر َ‬
‫فقد تصلي ُ‬
‫س َقريساً لنه يجمد فيصير ليس بجــامس ول ذائب‪.‬‬
‫سه البرد‪ ،‬وإنما سمي الَقري ُ‬
‫وَأْقَر َ‬
‫ســــــــــــه الــــــــــــبرد‪.‬‬
‫وَقَرسْــــــــــــنا َقريســــــــــــًا وتركنــــــــــــاه حــــــــــــتى أقَر َ‬
‫س العــــــــــود أي جمــــــــــس مــــــــــاؤه مــــــــــن الــــــــــبرد‪.‬‬
‫وقــــــــــد أقــــــــــَر َ‬
‫سيُة‪ :‬الجمل الضخم‪ .‬وناقة ُقراسيٌة أيضًا‪ ،‬وفي الفحول أعم‪ :‬ليست نسبة أيضــًا‪،‬‬
‫والُقرا ِ‬
‫إنما هي على بناء رباعية‪ ،‬وهذه باءات تزاد‪ ،‬قال جرير‪:‬‬
‫يكفي بنى سعٍد إذا ما حاربوا‬
‫سَرقة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ق‪ :‬أجود الحرير‪ ،‬الوحدة َ‬
‫سَر ُ‬
‫سرق‪ :‬ال ّ‬

‫سَيٌة وجّد ِمـدفـُع‬
‫عّز ُقدا ِ‬

‫ق الحرير وخزه‬
‫سَر ِ‬
‫ن في َ‬
‫يرفل َ‬
‫ق‪ ،‬في بيع العبد‪.‬‬
‫سَر ِ‬
‫ق وال ّ‬
‫وتقول‪ :‬برئت إليك من البا ِ‬
‫سِرقُة اسم‪.‬‬
‫ق‪ :‬مصدر‪ ،‬وال ّ‬
‫سَر ُ‬
‫وال ّ‬
‫ق السمع أي يقرب من السماء فيستمع ثم يذيع واليــوم‬
‫ق‪ :‬الختل كالذي يسَتِر ُ‬
‫والسِترا ُ‬
‫يرجــــــــــم‪ ،‬وكالكتبــــــــــة يســــــــــَتِرقون مــــــــــن بعــــــــــض المحاســــــــــبات‪.‬‬
‫والسِتراق‪ :‬أن يحبس إنسان نفسه من قوم ليذهب‪ ،‬كالمسارقة‪.‬‬
‫القاف والسين واللم معهما‬
‫ســلقُته باللســان‪:‬‬
‫س ل ق‪ ،‬ل س ق‪ ،‬س ق ل‪ ،‬ق ل س‪ ،‬ل ق س مستعملت ســلق‪َ :‬‬
‫أســـــــــــــــــمعته مـــــــــــــــــا كـــــــــــــــــره فــــــــــــــــــأكثرت عليـــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ق‪ :‬حديـــــــــــــــــــــــد ذلـــــــــــــــــــــــق‪.‬‬
‫ســـــــــــــــــــــــَل ٌ‬
‫ولســـــــــــــــــــــــان ِم ْ‬
‫ق‪ :‬نبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــْل ُ‬
‫وال ّ‬

‫‪27‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــْلَقُة‪ :‬الذئبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫ق‪ :‬بــــــــــــــــثر يخــــــــــــــــرج علــــــــــــــــى اللســــــــــــــــان‪.‬‬
‫ســــــــــــــــل ُ‬
‫وال ّ‬
‫ت الشــيء بالمــاء الحــار‪،‬‬
‫س ـَلْق ُ‬
‫سليقة‪ :‬مخرج النسع في دف البعير‪ ،‬واشــتقاقه مــن‪َ :‬‬
‫وال ّ‬
‫وهو أن يذهب الوبر والشــعر ويبقــى أثــره‪ ،‬فلمــا أحرقتــه الحبــال شــبه بــذلك فســميت‬
‫سلئق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫سلئُقها‬
‫تبرق في دفها َ‬
‫ي من الكلب والدروع‪ :‬أجودها‪ ،‬قال‪:‬‬
‫سُلوق ّ‬
‫وال ّ‬
‫ف َنسجهُ‬
‫ي المضاع َ‬
‫سُلوق ّ‬
‫تقد ال ّ‬
‫ي من الكلم‪ :‬ما ل يتعاهد إعرابه‪ ،‬وهو في ذلك فصيح بليغ في السمع عثور‬
‫سُليق ّ‬
‫وال ّ‬
‫فــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي النحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو‪.‬‬
‫ق‪ :‬الصـــــــــــــــعود علـــــــــــــــى حـــــــــــــــائط أملـــــــــــــــس‪.‬‬
‫ســـــــــــــــّل ُ‬
‫والَت َ‬
‫ســــــــــــــــــــلِئقَ‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــــليقُة‪ :‬الطبيعــــــــــــــــــــة‪ ،‬ويجمــــــــــــــــــــع َ‬
‫وال ّ‬
‫ق‪ ،‬قال العشى‪:‬‬
‫سَل ٌ‬
‫ق من الرض‪ :‬معشبة‪ ،‬الواحد َ‬
‫والسل ُ‬
‫ف من‬
‫ل ترعى النواص َ‬
‫كخذو ٍ‬
‫تث?‬
‫ق‪ :‬إذا التزقت الرئة بالجنب من شدة العطش قيل‪ :‬لسقت لسقًا‪ ،‬قال رؤبة‪:‬‬
‫سُ‬
‫لسق‪ :‬الّل َ‬
‫سـل ُ‬
‫ق‬
‫لْ‬
‫ليث قفرًا خللـهـا ا َ‬

‫ق‬
‫س ْ‬
‫وبل برد الماء أعضاد الّل َ‬
‫أي نــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــواحيه‪.‬‬
‫ق فـــــــــــــــي كـــــــــــــــل التصـــــــــــــــريف‪.‬‬
‫ق كـــــــــــــــالّلُزو ِ‬
‫ســـــــــــــــو ُ‬
‫والّل ُ‬

‫‪28‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ل‪ ،‬لغـــــــــــــــــة فيـــــــــــــــــه‪.‬‬
‫صـــــــــــــــــْق ُ‬
‫ل‪ :‬ال ّ‬
‫ســـــــــــــــــْق ُ‬
‫ســـــــــــــــــقل ‪ :‬ال ّ‬
‫ســت نفســه إلــى الشــيء‪:‬‬
‫س‪ :‬الشره النفــس‪ ،‬الحريــص علــى كــل شــيء‪ ،‬وَلِق َ‬
‫لقس‪ :‬الّلِق ُ‬
‫نــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــازعته حرصــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫ت"‪.‬‬
‫ســــــــ ْ‬
‫وفــــــــي الحــــــــديث‪" :‬ل تقــــــــل خبثــــــــت نفســــــــي‪ ،‬ولكــــــــن َلِق َ‬
‫س‪ :‬حبـــــــــل ضـــــــــخم مـــــــــن ليـــــــــف أو خـــــــــوص‪.‬‬
‫قلـــــــــس‪ :‬الَقلـــــــــ ُ‬
‫س‪ :‬ما خرج من الحلق ملء الفم أو دونه‪ ،‬وليس بقيء‪ ،‬فــإذا غلــب فهــو القيــء‪،‬‬
‫والَقْل ُ‬
‫س مـــــن حلقـــــه‪.‬‬
‫س الرجـــــل يقِلـــــس قلســـــًا‪ ،‬وهـــــو خـــــروج الَقلـــــ ِ‬
‫يقـــــال‪َ :‬قَلـــــ َ‬
‫س الندى إذا رمت به من غير مطر شديد‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والسحابة َتقِل ُ‬
‫ندى الرمل مجنه العهاُد الَقواِلسُ‬
‫س وَقلســي‪،‬‬
‫س صــاحب وصــانعها‪ ،‬والجميــع َقلِن ـ ُ‬
‫س‪ :‬لبــس القلنســوة‪ ،‬والقل ُ‬
‫والَتَقّل ـ ُ‬
‫ســـــــــــــــيٌة بـــــــــــــــالنون‪.‬‬
‫ســـــــــــــــَيٌة باليـــــــــــــــاء‪ ،‬وُقَلْن ِ‬
‫ويصـــــــــــــــغر‪ُ :‬قَلْي ِ‬
‫سيٌة‪ ،‬وتجمع على الَقلْنسي‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وَقَلْن ِ‬
‫ض والَقَلْنسي‬
‫ط البي ِ‬
‫أهل الربا ِ‬
‫س وضــع اليــدين علــى الصــدر خضــوعًا كفعــل النصــراني قبــل أن يكفــر أي‬
‫والَتقلي ُ‬
‫يســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــجد‪.‬‬
‫ســـــــوا ثـــــــم كفـــــــروا" أي ســـــــجدوا‪.‬‬
‫وفـــــــي الحـــــــديث‪" :‬لمـــــــا رأوه َقّل ُ‬

‫‪29‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫س‪ ،‬بنصب اللم واللف‪ ،‬ويكسران أيضًا‪ ،‬وهو سمكة على خلقة حية يقال لها‪:‬‬
‫والنَقَل ُ‬
‫مار ما هي‪.‬‬
‫القاف والسين والنون معهما‬
‫ن‪ :‬الشـــيخ‬
‫سَي ّ‬
‫ق س ن‪ ،‬ن ق س‪ ،‬ق ن س‪ ،‬س ن ق‪ ،‬ن س ق‪ ،‬مستعملت قسن‪ :‬الِق ْ‬
‫القديم‪ ،‬قال الراجز‪:‬‬
‫وهم كمثل البازل الِقسَينّ‬
‫ن‪ ،‬لن الياء ل تجيء في عماد أواخر‬
‫ل همزوا فقالوا اقسََأ ّ‬
‫ن فع ً‬
‫سَي ّ‬
‫وإذا اشتقوا من الِق ْ‬
‫الفعال‪ ،‬قال‪:‬‬
‫إن تك لدنًا لينًا فإني‬
‫سِئ ّ‬
‫ن‬
‫ما شئت من أشمط ُمْق َ‬
‫ل‪ :‬اشتدت ظلمته‪ ،‬قال العجاج‪:‬‬
‫ن الّلْي ُ‬
‫وأْقسَأ ّ‬
‫سأّنتِ‬
‫بت لها يقظان واْق َ‬
‫س‪.‬‬
‫س ِنقـــــــــــــــــــــــ ٌ‬
‫لنقـــــــــــــــــــــــا ِ‬
‫نقـــــــــــــــــــــــس‪ :‬واحـــــــــــــــــــــــد ا َ‬
‫س‪ :‬ضـــرب الّنـــاقوس وهـــو الخشـــبة الطويلـــة‪ ،‬والوبيـــل‪ :‬الخشـــبة القصـــرة‪.‬‬
‫والّنقـــ ُ‬
‫س النـــــــــــــــــــــــــــــــــاقوس َنقســـــــــــــــــــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫ونقـــــــــــــــــــــــــــــــــ َ‬
‫س تســــــــــــــــميه الفــــــــــــــــرس الراســــــــــــــــن‪.‬‬
‫قنــــــــــــــــس‪ :‬الَقْنــــــــــــــــ ُ‬
‫س‪ :‬منبت كل شيء ومعتمده‪ ،‬قال العجاج‪:‬‬
‫والِقْن ُ‬
‫س مجٍد فوق كل َقْن ِ‬
‫س‬
‫في َقْن ِ‬

‫‪30‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫س البيضــة مــن الســلح‪.‬‬
‫س الفــرس‪ :‬مــا بيــن أذنيــه مــن الــرأس‪ ،‬وكــذلك َق ـْوَن ُ‬
‫وَقــوَن ُ‬
‫سَنقًا إذا أكل من الرطبة حتى يكاد يصيبه كالبشم‪ ،‬وهــو‬
‫ق الجمار وكل دابة َ‬
‫سِن َ‬
‫سنق‪َ :‬‬
‫الجـــــــــــم بعينـــــــــــه إل أن الجـــــــــــم يســـــــــــتعمل فـــــــــــي النـــــــــــاس‪.‬‬
‫ق الفصيل أي كاد يمــوت مــن كــثرة اللبــن‪ ،‬فــإذا مــرض قيــل‪ :‬بشــم ودفــي‪ ،‬قــال‬
‫سِن َ‬
‫وَ‬
‫العشى‪:‬‬
‫بقت وتعليق فقد كاد يسَنقُ‬
‫ويأمر لليحموم كل عشـية‬
‫ق مــن كــل شــيء‪ :‬مــا كــان علــى نظــام واحــد عــام فــي الشــياء‪.‬‬
‫ســ ُ‬
‫نســق‪ :‬الّن َ‬
‫ت هــذه الشــياء بعضــها إلــى بعــض أي‬
‫سـَق ْ‬
‫سقته نســقًا ونســقته تنســيقًا‪ ،‬ونقــول‪ :‬انَت َ‬
‫وَن َ‬
‫ت‪.‬‬
‫سق ْ‬
‫َتَن ّ‬
‫القاف والسين والفاء معهما‬
‫ف‪:‬‬
‫سْق ُ‬
‫س ق ف‪ ،‬ف س ق‪ ،‬س ف ق‪ ،‬ف ق س‪ ،‬ق ف س مستعملت سقف‪ :‬ال ّ‬
‫ف فوق الرض‪ ،‬وبه ذكر‪ ،‬قال تعالى‪" :‬السماء منفطر به"‪.‬‬
‫سْق ٌ‬
‫عماد البيت‪ ،‬والسماء َ‬
‫سقف‪ ،‬يقولون‪ :‬ازدقف‪ ،‬أي‪ :‬استقف‪.‬‬
‫والّزقف‪ :‬لغة الزد في ال ّ‬
‫صـّفٍة ممــا يكــون بــارزًا‪ ،‬ألــزم هــذا الســم‬
‫صّفٌه أو شبه ُ‬
‫سقيفُة‪ :‬كل بناء سقف به ُ‬
‫وال ّ‬
‫لتفرقــــــــــــــــــــــــة مــــــــــــــــــــــــا بيــــــــــــــــــــــــن الســــــــــــــــــــــــماء‪.‬‬
‫ف بــه قــترة أو‬
‫سقيفُة‪ :‬كل خشب عريضة كاللوح‪ ،‬وحجر عريض يستطاع أن ُيسـَق َ‬
‫وال ّ‬
‫غيرها‪ ،‬والصاد لغة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫سقاِئ ُ‬
‫ف‬
‫ح َ‬
‫صفي ِ‬
‫لنا ُموسه من ال ّ‬

‫‪31‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ســــــــــقيفٌة‪.‬‬
‫عه‪ ،‬الواحــــــــــدة َ‬
‫ف جنــــــــــب البعيــــــــــر‪ :‬أضــــــــــل ُ‬
‫ســــــــــقاِئ ُ‬
‫وَ‬
‫ف‪ :‬رأس مــــــــــن رؤوس النصــــــــــارى‪ ،‬ويجمــــــــــع أســــــــــاِقَفة‪.‬‬
‫ســــــــــُق ُ‬
‫وال ْ‬
‫ســـــوقًا‪.‬‬
‫ق ِفســـــقًا وُف ُ‬
‫ســـــ ُ‬
‫ق‪ :‬الـــــترك لمـــــر الـــــ‪ ،‬وَفســـــق يف ُ‬
‫ســـــ ُ‬
‫فســـــق‪ :‬الِف ْ‬
‫ســـــق إبليـــــس عـــــن أمـــــر ربـــــه‪.‬‬
‫وكـــــذلك الميـــــل إلـــــى المعصـــــية كمـــــا َف َ‬
‫ق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫سي ٌ‬
‫ق وِف ّ‬
‫ورجل ُفس ٌ‬
‫سيقاً كذوباً خاطئا‬
‫أبلج ِف ّ‬

‫ت غلمًا كالفنيق ناشئًا‬
‫ائ ِ‬
‫وقال سليمان‪:‬‬

‫ل يظهر الجور فيهم آمناً ُفسقُ‬
‫عاشوا بذلك عرسًا في زمانهم‬
‫ســــَقُة‪ :‬الفــــأرة‪ ،‬وقــــد أمــــر النــــبي عليــــه الســــلم بقتلهــــا فــــي الحــــرم‪.‬‬
‫والفَُوي ِ‬
‫ق لغــــــــــــــــــة فــــــــــــــــــي الصــــــــــــــــــفق‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــْف ُ‬
‫ســــــــــــــــــفق ‪ :‬ال ّ‬
‫ق أي ليـــــــــس بســـــــــخيف‪.‬‬
‫ســـــــــفي ٌ‬
‫ســـــــــفاَقًة فهـــــــــو َ‬
‫ق الثـــــــــوب َ‬
‫ســـــــــُف َ‬
‫وَ‬
‫ورجــــــــــــــــل ســــــــــــــــفيق الــــــــــــــــوجه أي قليــــــــــــــــل الحيــــــــــــــــاء‪.‬‬
‫ت البـــــــــــــــــــــــــــــــــاب فأســـــــــــــــــــــــــــــــــفق‪.‬‬
‫ســـــــــــــــــــــــــــــــــَفْق ُ‬
‫وَ‬
‫سفيقُة‪ :‬خشبة عريضة‪ ،‬دقيقة طويلة‪ ،‬تلف عليها البواري فوق سوح أهل البصــرة‪،‬‬
‫وال ّ‬
‫هكـــــــــــــــــــــــــــــــــذا رأيتهـــــــــــــــــــــــــــــــــم يســـــــــــــــــــــــــــــــــمونها‪.‬‬
‫وكل ضريبة من الــذهب والفضــة والجــواهر إذا ضــربت دقيقــة طويلــة فهــي ســفيقة‪.‬‬
‫ســـقٌة وهـــي شـــطبته كأنهـــا عمـــود فـــي متنـــه‪.‬‬
‫سْف ِ‬
‫ق الســـيوف‪ ،‬الواحـــدة ِ‬
‫ســـ ُ‬
‫سفا ِ‬
‫وَ‬

‫‪32‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ل‪ ،‬قــال امــرؤ‬
‫ممدود كالخط‪ ،‬ويقال‪ :‬بل هو ما بين الشطبتين على صفحة السيف طو ً‬
‫القيس‪:‬‬
‫ق ميله‬
‫سَ‬
‫سفا ِ‬
‫أقمت بعضب ذي َ‬
‫ومستلئم كشفت بالرمـح ذيلـه‬
‫س‪ :‬عودان يشد طرفاهما بخيط كما يشد في وسط الفخ‪ ،‬ثم يبل أحــدهما‪،‬‬
‫فقس‪ :‬الِمفقا ُ‬
‫ثم يجعل بينهما شيء‪ ،‬يشدهما‪ ،‬ثم توضع فوقهما الشركة‪ ،‬فــإذا أصــابها شــيء فقســت‬
‫أي وثبــــــــــــت ثــــــــــــم علقــــــــــــت الشــــــــــــركة فــــــــــــي الصــــــــــــيد‪.‬‬
‫س ُفُقوســـــًا‪ ،‬هكـــــذا أخـــــبرنيه أبـــــو الـــــدقيش‪.‬‬
‫وإذا مـــــات الميـــــت يقـــــال‪َ :‬فَقـــــ َ‬
‫س‪ :‬جبل بكرمان‪ ،‬في جبالها كالكراد‪ ،‬قال‪:‬‬
‫قفس‪ :‬الُقْف ُ‬
‫س ُقْفسِ‬
‫زط وأكراد وُقْف ٍ‬
‫وأمة َقْفساُء أي رديئة لئيمٌة‪ ،‬نعت للمة خاصة‪.‬‬
‫القاف والسين والباء معهما‬
‫ب‪ :‬تمــر‬
‫س ُ‬
‫ق س ب‪ ،‬س ق ب‪ ،‬ق ب س‪ ،‬س ب ق‪ ،‬ب س ق مستعملت قسب‪ :‬الَق ْ‬
‫يـــــــــــــابس يتفتـــــــــــــت فـــــــــــــي الفـــــــــــــم‪ ،‬والصـــــــــــــاد خطـــــــــــــأ‪.‬‬
‫ســبَ‬
‫ب العلباء أي صلب العقب والعصــب‪ ،‬وَق ُ‬
‫س ُ‬
‫ب‪ :‬الصلب الشديد‪ ،‬يقال‪ :‬إنه لَق ْ‬
‫س ُ‬
‫والَق ْ‬
‫ســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوبًة‪.‬‬
‫ُق ُ‬
‫ب‪ :‬صوت الماء تحت الورق أو القماش‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والَقسي ُ‬
‫للماء من تحته َقسي ُ‬
‫ب‬
‫وقال‪:‬‬

‫‪33‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ب العلبي جراء اللغاد‬
‫َقس ُ‬
‫ب لغـــــــــــــــــة فـــــــــــــــــي الصـــــــــــــــــقب‪.‬‬
‫ســـــــــــــــــْق ُ‬
‫ســـــــــــــــــقب‪ :‬ال ّ‬
‫سقيبُة‪ :‬عمود الخباء‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وال ّ‬
‫سقاِئبِ‬
‫ف خباء خر فوق ال ّ‬
‫سْق ِ‬
‫كَ‬
‫ب‪ ،‬قــال‬
‫ب‪ :‬ولد الناقة‪ .‬وأسقبت الناقة أي أكــثرت وضــعها الــذكر‪ ،‬وهــي ِمسْــقا ٌ‬
‫والسّْق ُ‬
‫رؤبة‪:‬‬
‫ل أسَقبا‬
‫حِ‬
‫غراُء ِمسقابًا لَف ْ‬
‫ب‪ ،‬ولـــــــــم يجعلـــــــــه نعتـــــــــًا‪.‬‬
‫ب ُيسْـــــــــِق ُ‬
‫ســـــــــَق َ‬
‫ل علـــــــــى أ ْ‬
‫يعنـــــــــي فع ً‬
‫ب ‪ :‬الغصـــــــــــــــــــــن الطويـــــــــــــــــــــل الريـــــــــــــــــــــان‪.‬‬
‫ســـــــــــــــــــــق ُ‬
‫وال ّ‬
‫وسألت أبا الدقيش عن قول أبي داود‪:‬‬
‫سْقبِ‬
‫‪ ...‬كالقَمر ال ّ‬
‫قـــــال‪ :‬هـــــو الـــــذي امتل وتـــــم‪ ،‬عـــــام فـــــي كـــــل شـــــيء مـــــن نحـــــوه‪.‬‬
‫ســـــــــــَقِبه‪.‬‬
‫ب‪ :‬القـــــــــــرب‪ ،‬والجـــــــــــار القريـــــــــــب أحـــــــــــق ب َ‬
‫ســـــــــــَق ُ‬
‫وال ّ‬
‫س ـَب َ‬
‫ق‬
‫سْبقُه وســابقُه أي َ‬
‫قوُ‬
‫سب ُ‬
‫ق‪ :‬القدمة‪ ،‬وتقول‪ :‬له في الجري وفي المر َ‬
‫سب ُ‬
‫سبق‪ :‬ال ّ‬
‫النـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاس إليـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ســــــباق‪ ،‬وجمعــــــه أســــــباق‪.‬‬
‫ق‪ :‬الخطــــــر يوضــــــع بيــــــن أهــــــل ال ّ‬
‫ســــــب ُ‬
‫وال ّ‬
‫ســــــــباقان‪ :‬قيــــــــد أرجــــــــل الطــــــــائر الجــــــــارح بســــــــير أو خيــــــــط‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫ق وبصـــــــــــــــــق وبـــــــــــــــــزق لغـــــــــــــــــات‪.‬‬
‫َِبســـــــــــــــــ َ‬
‫بســـــــــــــــــق‪َ :‬‬

‫‪34‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ق ‪ :‬جبـــــــــــــل بالحجـــــــــــــاز ممـــــــــــــا يلـــــــــــــي الغـــــــــــــور‪.‬‬
‫وُبســـــــــــــا ٌ‬
‫ســـــــــــــــوقًا‪ :‬طـــــــــــــــالت وكملـــــــــــــــت‪.‬‬
‫ت النخلـــــــــــــــة ُب ُ‬
‫ســـــــــــــــَق ِ‬
‫وَب َ‬
‫ت" أي طـــــــــــــويلت‪.‬‬
‫ســـــــــــــقا ٌ‬
‫وقـــــــــــــوله تعـــــــــــــالى‪" :‬والنخـــــــــــــل با ِ‬
‫ق أي انزلت اللبن قبل الولد بشــهر أو أكــثر‬
‫ق وِمبسا ٌ‬
‫سو ٌ‬
‫ق وَب ُ‬
‫سٌ‬
‫ت الشاة فهي ُمْب ِ‬
‫سَق ِ‬
‫وأْب َ‬
‫سْقت وليس بحامل فأنزلت اللبن‪ .‬وقد سمعت أن الجارية تبسق وهـــي‬
‫فتحلب‪ ،‬وربما َب َ‬
‫بكــــــــــــــــــر ويصــــــــــــــــــير فــــــــــــــــــي ثــــــــــــــــــديها لبــــــــــــــــــن‪.‬‬
‫ســـها وتقتبســـها أي تأخـــذ مـــن معظـــم النـــار‪.‬‬
‫س‪ :‬شـــعلة مـــن نـــار تقِب ُ‬
‫قبـــس‪ :‬الَقَبـــ ُ‬
‫ل نـــــــــــــارًا أو خيـــــــــــــرًا‪.‬‬
‫ت النـــــــــــــار‪ ،‬واقتبســـــــــــــت رج ً‬
‫وَقَبســـــــــــــ ُ‬
‫ت العلـــــــــــم فلنـــــــــــًا‪.‬‬
‫ت العلـــــــــــم واقتبســـــــــــته‪ .‬وأقبســـــــــــ ُ‬
‫وَقَبســـــــــــ ُ‬
‫س‪ :‬جبل مشرف على مكة‪.‬‬
‫وأبو ُقبي ٍ‬
‫القاف والسين والميم معهما‬
‫سَم‬
‫سُم مصدر َق َ‬
‫ق س م‪ ،‬س ق م‪ ،‬م ق س‪ ،‬ق م س‪ ،‬س م ق مستعملت قسم‪ :‬الَق ْ‬
‫سمًة‪.‬‬
‫سَم بينهم ِق ْ‬
‫سمُة مصدر القِتسام‪ ،‬ويقال أيضًا‪َ :‬ق َ‬
‫سمًا‪ ،‬والِق ْ‬
‫سُم َق ْ‬
‫َيْق ِ‬
‫سم‪ :‬الحظ من الخير ويجمع على أقسام‪.‬‬
‫والِق ْ‬
‫ســــــــمَ‪.‬‬
‫ســــــــم‪ :‬اليميــــــــن‪ ،‬ويجمــــــــع علــــــــى أقســــــــام‪ ،‬والفعــــــــل‪ :‬أْق َ‬
‫والقَ َ‬
‫وقـــــــــوله تعـــــــــالى‪" :‬ل أقســـــــــم" بمعنـــــــــى أقســـــــــُم و"ل" صـــــــــلة‪.‬‬
‫ل بينــــــــك وبينــــــــه‪.‬‬
‫والَقســــــــيُم‪ :‬الــــــــذي يقاســــــــمك أرضــــــــًا أو مــــــــا ً‬
‫وهــذه الرض َقســيمُة هــذه أي عزلــت منهــا‪ ،‬وهــذا المكــان َقســيُم هــذا ونحــوه‪.‬‬

‫‪35‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ســـــــُم‪.‬‬
‫ســـــــُم الرضـــــــين بيـــــــن النـــــــاس‪ ،‬وهـــــــو القا ِ‬
‫والَقسّـــــــام‪ :‬مـــــــن َيق ِ‬
‫والسِتقسام‪ :‬أنهم كانوا يجيلون السهام أي الزلم عنــد الصــنام فمــا يهمــون بــه مــن‬
‫خــرج‪ ،‬ل َتخ ـُرج‪ ،‬ل‬
‫المور العظام مثل تزويج أو سفر‪ ،‬كتب علــى وجهــي القــدح‪ :‬أ ُ‬
‫تتزوج‪ ،‬ثم يقعد عند الصنم بكفره‪ ،‬أي المريــن كــان خيــرًا إلــي فــأذن لــي فيــه حــتى‬
‫أفعلـــه‪ ،‬ثـــم يجيـــل‪ ،‬فـــأي الـــوجهين خـــرج فعـــل راضـــياً بـــه قســـمًا وحظـــًا‪.‬‬
‫سِم أنهم إذا قل ماؤهم في المفاوز عمدوا إلى غمــر فــألقوا فيــه‬
‫سِم ونواة الَق ْ‬
‫وحصاة الَق ْ‬
‫تلك الحصاة أو النواة ثم صبوا عليه من الماء قدر ما يغمرهــا حــتى يســتوي بأعلهــا‬
‫فيعطـــى كـــل إنســـان شـــربة مـــن ذلـــك المـــاء بمقـــدار واحـــد علـــى مـــا وصـــفت‪.‬‬
‫سومُة‪ ،‬ويقــال‪ :‬بــل‬
‫والقاسيُم‪ :‬الحظوظ المقسومُة بين العباد واختلفوا فقالوا‪ :‬الواحدة ُأْق ُ‬
‫هــــــــــــــي جماعــــــــــــــة الجماعــــــــــــــة كالظفــــــــــــــار والظــــــــــــــافير‪.‬‬
‫والَقسيُم من الرجال‪ :‬الحسن الخلق‪ ،‬والِقسمُة‪ :‬الوجه‪ ،‬قال الشاعر‪:‬‬
‫وإن كان قد شف الوجوه ِلقاء‬
‫كأن دنانيرًا على َقسَماِتـهـْم‬
‫ســـقاٌم‪.‬‬
‫ســـقيم ِم ْ‬
‫ســـقاُم لغـــات‪ ،‬وقـــد ســـقم الرجـــل فهـــو َ‬
‫ســـَقُم ال ّ‬
‫ســـقُم وال ّ‬
‫ســـقم‪ :‬ال ّ‬
‫ت أيضــــــــاً نفســــــــه أي غــــــــثيت‪.‬‬
‫ســــــــ ْ‬
‫ت نفســــــــه وَتَمّق َ‬
‫ســــــــ ْ‬
‫مقــــــــس‪َ :‬مِق َ‬
‫س‪ ،‬والقيزان كذلك‪ ،‬والقنان وهي أكام‬
‫قمس‪ :‬كل شيء ينغط في الماء ثم يرتفع فقد َقَم َ‬
‫القفاف إذا اضطرب السراب حواليها قيل‪َ :‬قمست‪ ،‬قال رؤبة في نعت القيزان‪:‬‬
‫بوازياً مرًا ومرًا ُْقمسا‬

‫بيدًا تزى قيزانهن قسا‬

‫‪36‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ن في السراب‪.‬‬
‫سَ‬
‫‪ ...‬أي بدت بعدما تخفى كذا‪ ،‬يصف رؤبة قيزانًا أنهن َيَتَقّم ْ‬
‫وفـــــــي المثـــــــل‪ :‬بلـــــــغ قـــــــوله قـــــــاموس البحـــــــر أي قعـــــــره القصـــــــى‪.‬‬
‫ق النبــــات‪ :‬بلــــغ غايــــة الطــــول‪ .‬ونخلــــة ســــامقٌة‪ :‬طويلــــة جــــدًا‪.‬‬
‫ســــَم َ‬
‫ســــمق‪َ :‬‬
‫ن في النير عودان‬
‫سميقا ِ‬
‫سميقان‪ :‬خشبات يدخلن في اللة التي ينقل عليها اللبن‪ ،‬وال ّ‬
‫وال ّ‬
‫س ـقُ‪:‬‬
‫سْم َ‬
‫قد لوقي بين طرفيهمــا تحــت غبغــب الثــور شــدًا بخيــط‪ ،‬وتجمــع أس ـِمقًة‪ ،‬وال ّ‬
‫الياسمين‪.‬‬
‫القاف والزاي والدال معهما‬
‫ز ق د‪ ،‬ز د ق يســــــــتعملن فقــــــــط زقــــــــد‪ :‬الّزقــــــــُد‪ :‬كلمــــــــة يمانيــــــــة‪.‬‬
‫زدق‪ :‬وزدق لغة لهم في صدق‪.‬‬
‫القاف والزاي والراء معهما‬
‫ر ز ق‪ ،‬ز ر ق يستعملن فقط رزق‪َ :‬رَزق ال َيرُزق العبــاد ِرزقـاً اعتمــدوا عليــه‪،‬‬
‫وهـــــــــــو الســـــــــــم أخـــــــــــرج علـــــــــــى المصـــــــــــدر وقيـــــــــــل‪َ :‬رْزقِ‪.‬‬
‫وإذا أخـــــذ الجنـــــد أرزاقهـــــم‪ ،‬قيـــــل‪ :‬ارتزقـــــوا رزقـــــة واحـــــدة أي مـــــرة‪.‬‬
‫ت عيُنـــــــــه ُزرقـــــــــًة وَزَرقـــــــــًا‪ ،‬وازراقـــــــــت ازريقاقـــــــــاً‪.‬‬
‫زرق‪َ :‬زِرَقـــــــــ ْ‬
‫وقــول ال ـ عــز وجــل‪" :‬ونحشــر المجرميــن يــومئذ ُزرق ـاً" يريــد عمي ـًا ل يبصــرون‬
‫ق ل نـــــــــــور لهـــــــــــا‪.‬‬
‫وعيـــــــــــونهم فـــــــــــي المنطـــــــــــق كـــــــــــذا ُزْر ٌ‬

‫‪37‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ن وزيـــــــــــــــــــــــت‪.‬‬
‫وثريـــــــــــــــــــــــدة ُزَرْيقـــــــــــــــــــــــاٌء بلبـــــــــــــــــــــــ ٍ‬
‫ق‪ :‬طائر بين البازي والباشق‪.‬‬
‫والُزّر ُ‬
‫القاف والزاي واللم معهما‬
‫ق‬
‫ق الشــيء بالشــيء يل ـَز ُ‬
‫ق ز ل‪ ،‬ل ز ق‪ ،‬ز ل ق‪ ،‬ق ل ز مســتعملت لــزق‪َ :‬لــِز َ‬
‫ق اْلتزاقـــــــــــــــــــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫لُزوقـــــــــــــــــــــــــــــــــًا‪ ،‬والَتـــــــــــــــــــــــــــــــــَز َ‬
‫ق منـــــــــه الـــــــــرئة بــــــــــالجنب‪.‬‬
‫ق‪ :‬هــــــــــو اللـــــــــوى َتْلَتـــــــــِز ُ‬
‫والّلـــــــــَز ُ‬
‫وهـــــــــــــــــذه الـــــــــــــــــدار لزيقـــــــــــــــــُة هـــــــــــــــــذه وِبِلْزِقهـــــــــــــــــا‪.‬‬
‫ق‪ :‬دواء للجـــــــــــرح يلزمـــــــــــه حـــــــــــتى يـــــــــــبرأ‪.‬‬
‫لُزو ُ‬
‫ق وال َ‬
‫والّلـــــــــــزو ُ‬
‫ولصـــــــــــــــــــــــــق لغـــــــــــــــــــــــــة فـــــــــــــــــــــــــي كلـــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ق‪ :‬الَمْزَلَقـــــــــــــــــــــــــــــــــُة‪.‬‬
‫زلـــــــــــــــــــــــــــــــــق ‪ :‬الّزَلـــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ج‪ :‬الــــــــــــذي تغلــــــــــــق بــــــــــــه البــــــــــــاب‪.‬‬
‫ق والِمــــــــــــزل ُ‬
‫والِمــــــــــــزل ُ‬
‫ق‪ :‬العجز من كل دابة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والّزَل ُ‬
‫كأنها حقباء بلقاء الزلق‬
‫يريـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد أتانـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫ت الفــــــــــــرس‪ :‬ألقــــــــــــت ولــــــــــــدها تامــــــــــــًا كالســــــــــــقط‪.‬‬
‫وَأْزَلقَــــــــــــ ِ‬
‫ق‪ :‬كـــــــــــــــــــــــــــــثير الزلق‪.‬‬
‫وفـــــــــــــــــــــــــــــرس ِمـــــــــــــــــــــــــــــزل ٌ‬
‫ق زلـــــــــــــــــــــوج أي ســـــــــــــــــــــريعة‪.‬‬
‫وناقــــــــــــــــــــــة َزلــــــــــــــــــــــو ٌ‬

‫‪38‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ق‪ :‬صــــــــــــــبغك البــــــــــــــدن بالدهــــــــــــــان ونحوهــــــــــــــا‪.‬‬
‫والَتَزُلــــــــــــــ ُ‬
‫ق صـــار كالَمْزَلقـــِة وإن لـــم يكـــن فيـــه مـــاء‪.‬‬
‫وَزلقُتـــه‪ :‬ملســـته‪ ،‬والموضـــع ُمَزّلـــ ٌ‬
‫قلز‪ :‬الَقلُز‪ :‬ضرب من الشرب‪ ،‬قال مطيع بن إياس‪:‬‬
‫وندامى كلهم يق?‬
‫ل‪.‬‬
‫ل‪ ،‬وقَِزل َيْقَزل َقزَ ً‬
‫ل‪ :‬أسوأ العرج وهو أقزَ ُ‬
‫قزل‪ :‬الَقَز ُ‬

‫لز والَقْلُز عتـيد‬

‫القاف والزاي والنون معهما‬
‫ن صعدًا في‬
‫ب والَوَثبا ِ‬
‫ن كالَوْث ِ‬
‫ن ق ز‪ ،‬ز ن ق‪ ،‬ن ز ق مستعملت نقز‪ :‬الّنْقز والّنَقزا ِ‬
‫مكان واحد‪.‬‬
‫والّنّقاز‪ :‬الصغير من العصافير‪.‬‬
‫والّنَقُز‪ :‬الصغار من الناس‪ ،‬والرذالة منهم‪.‬‬
‫والّنواِقُز‪ :‬القوائم‪ ،‬قال الشماخ‪:‬‬
‫وإن ريَغ منها أسلَمْته الّنواِقُز‬
‫زنق‪ :‬الّزَنَقُة‪ :‬ميل فــي جــدار فــي ســكة‪ ،‬أو فــي ناحيــة مــن الــدار‪ ،‬أو عرقــوب مــن‬
‫الــــــــوادي يكــــــــون فيــــــــه كالمــــــــدخل واللتــــــــواء‪ ،‬اســــــــم بل فعــــــــل‪.‬‬
‫ق‪ :‬حلقة يجعل لها خيط يشد في راس البغل الجموح‪ ،‬وكل ربــاط تحــت الحنــك‬
‫والّزنا ُ‬
‫فـــــــــــــــــــــــــي الجلـــــــــــــــــــــــــد فهـــــــــــــــــــــــــو زنـــــــــــــــــــــــــاق‪.‬‬
‫ومـــــــــــا كـــــــــــان فـــــــــــي النـــــــــــف مثقوبـــــــــــًا فهـــــــــــو عـــــــــــران‪.‬‬
‫ق‪ ،‬وَزَنْقُته َزْنَقًا‪ ،‬قال الشاعر‪:‬‬
‫وبغل َمْزنو ٌ‬
‫برأسك في زناق أو عران‬

‫فإن يظهر حديثك بؤت عدوًا‬

‫‪39‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ق‪ :‬خفـــــة فـــــي كـــــل أمـــــر وعجلـــــة فـــــي جهـــــل وحمـــــق‪.‬‬
‫نـــــزق‪ :‬الّنـــــَز ُ‬
‫ق َنَزقًا‪.‬‬
‫ق وامرأة َنِزقٌة‪ ،‬وقد َنِز َ‬
‫ورجل َنِز ٌ‬
‫القاف والزاي والفاء معهما‬
‫ن‪.‬‬
‫ن‪ :‬وثبـــان أكـــثر مـــن الّنَقـــزا ِ‬
‫ق ف ز يســـتعمل فقـــط قفـــز‪ :‬الَقْفـــُز والَقَفـــزا ُ‬
‫وأمـــــــــــــــــــــــة َقّفـــــــــــــــــــــــازٌة لقلـــــــــــــــــــــــة اســـــــــــــــــــــــتقرارها‪.‬‬
‫والُقّفـــــــــــــــــــــــــــــــــاز ‪ :‬لبـــــــــــــــــــــــــــــــــاس للكـــــــــــــــــــــــــــــــــف‪.‬‬
‫ويقـــــال للخيـــــل الســـــراع الـــــتي تثـــــب فـــــي عـــــدوها‪ :‬قـــــاِفزٌة وقـــــواِفُز‪.‬‬
‫والَقفيُز‪ :‬مكيال‪ ،‬وهو أيضًا مقدار من مساحة الرض‪.‬‬
‫القاف والزاي والباء معهما‬
‫ب فيـــه‪.‬‬
‫ز ق ب‪ ،‬ب ز ق‪ ،‬ز ب ق مســـتعملت زقـــب‪َ :‬زَقَبـــه فـــي جحـــره فـــاْنَزَق َ‬
‫ق‪.‬‬
‫ق‪ ،‬يهمـــــــز ويليـــــــن فـــــــي لغـــــــة‪ ،‬وفعلـــــــه‪ :‬الّتَزّبـــــــ ُ‬
‫زبـــــــق‪ :‬الّزئَبـــــــ ُ‬
‫والّزابوقــــة‪ :‬شــــبه دغــــل فــــي بنــــاء أو بيــــت تكــــون زاوبــــة منــــه معوجــــة‪.‬‬
‫ق والبصـــــــــــاق‪.‬‬
‫بـــــــــــزق‪ :‬الَبـــــــــــْزق‪ :‬البصـــــــــــق وهـــــــــــو الُبـــــــــــزا ُ‬
‫وَبَزُقوا الرض أي بدروها‪ ،‬وهي يمانية‪.‬‬

‫‪40‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫القاف والزاي والميم معهما‬

‫ق ز م‪ ،‬ز ق م‪ ،‬م ز ق مســتعملت قــزم‪ :‬الَقــَزُم‪ :‬اللئيــم الــدنيء‪ ،‬الصــغير الجثــة‪،‬‬
‫ورجـــــل َقـــــَزٌم‪ ،‬وامـــــرأة َقـــــَزٌم‪ ،‬وقـــــوٌم َقـــــَزٌم وأقـــــزاٌم‪ ،‬وهـــــو ذو َقـــــَزٍم‪.‬‬
‫ت‪ ،‬ورجلن‬
‫ن‪ ،‬ونســاء َقَزمــا ٌ‬
‫ولغة أخرى‪ :‬رجل َقــزٌم وامــرأة َقَزم ـٌة وامرأتــان َقَزمَتــا ِ‬
‫ن‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ن‪ ،‬ورجال َقَزُمو َ‬
‫َقَزما ِ‬
‫ل بخل خالطه ول َقَزمُ‬
‫ويقـــــــــال للرذالـــــــــة مـــــــــن الشـــــــــياء‪ :‬قَـــــــــَزٌم‪ ،‬والجميـــــــــع َقـــــــــَزمٌ‪.‬‬
‫زقــــــــــــــــــــــــم ‪ :‬الّزْقــــــــــــــــــــــــُم‪ :‬أكــــــــــــــــــــــــل الّزّقــــــــــــــــــــــــومِ‪.‬‬
‫ويقــــــــــــال ‪ :‬الّزّقــــــــــــوُم‪ ،‬بلغــــــــــــة إفريقيــــــــــــة‪ ،‬الزبــــــــــــد بــــــــــــالتمر‪.‬‬
‫ولما نزلت آية الّزّقوم لم تعرفه قريش‪ ،‬فقدم رجل من إفريقية وسئل عن الّزّقوم‪ ،‬فقال‬
‫الفريقي‪ :‬الّزّقوم بلغة إفريقية‪ ،‬الزبد والتمر‪ .‬فقال أبــو جهــل‪ :‬هــاتي يــا جاريــة تمــرًا‬
‫ن منه ويأكلونه‪ ،‬وقالوا‪ :‬أبهذا يخوفنــا محمــد‪ ،‬فــبين ال ـ‬
‫وزبدًا َنْزَدِقُمه‪ ،‬فجعلوا َيَتَزّقُمو َ‬
‫في آية أخرى‪" :‬إنا جعلناها فتنة للظالمين‪ ،‬إنهــا شــجرة تخــرج فــي أصــل الجحيــم"‪.‬‬
‫ق‪ :‬شــــــــــــــــق الثيــــــــــــــــاب ونحــــــــــــــــوه‪.‬‬
‫مــــــــــــــــزق‪ :‬الَمــــــــــــــــْز ُ‬
‫وصـــــار الثـــــوب ِمَزقـــــًا أي قطعـــــًا ول يكـــــادون يقولـــــون‪ِ :‬مْزقـــــًة للقطعـــــة‪.‬‬
‫ق‪.‬‬
‫ق وُمَمــــــــــــــّز ٌ‬
‫ق وَمْمــــــــــــــُزو ٌ‬
‫ق وَمْمــــــــــــــُز ٌ‬
‫وثــــــــــــــوب َمزيــــــــــــــ ٌ‬

‫‪41‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ق‪.‬‬
‫ق مـــــــــــن الســـــــــــحاب‪ ،‬وســـــــــــحابة ِمـــــــــــَز ٌ‬
‫وكـــــــــــذلك الِمـــــــــــَز ُ‬
‫ق‪ :‬سريعة يكاد جلدها يتمزق من سرعتها‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وناقة ِمزا ٌ‬
‫ع فذًا وَتوَأما‬
‫ُندوباً من الْنسا ِ‬
‫ق تَرى لها‬
‫فجاء بشوشاة ِمزا ٍ‬
‫شــــــــــــــــــــــــــــــــْتمُ‪.‬‬
‫ق العــــــــــــــــــــــــــــــــرض ال ّ‬
‫وَمــــــــــــــــــــــــــــــــّز َ‬
‫ق الطــــــــــــــــائُر بســــــــــــــــحله أي رمــــــــــــــــى بــــــــــــــــه‪.‬‬
‫وَمــــــــــــــــَز َ‬
‫وُمَزيقياُء كان ملكًا من ملوك اليمن‪.‬‬
‫القاف والطاء والراء معهما‬
‫ن مصدر َقطــَر‬
‫طرا ُ‬
‫طر والَق َ‬
‫ق ط ر‪ ،‬ق ر ط‪ ،‬ط ر ق‪ ،‬ر ق ط مستعملت قطر‪ :‬الَق ْ‬
‫المــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاء‪.‬‬
‫والِقطـــــاُر‪ِ :‬قطـــــاُر البـــــل بعضـــــها إلـــــى بعـــــض علـــــى نســـــق واحـــــد‪.‬‬
‫طــــــــــــــــــــــــــــــــر‪.‬‬
‫والِقطــــــــــــــــــــــــــــــــاُر ‪ :‬جماعــــــــــــــــــــــــــــــــة الَق ْ‬
‫طرِة منه لن من حبس فيها صار على ِقطاٍر واحد‪ ،‬مضــموم بعضــها‬
‫واشتق اسم الِمْق َ‬
‫إلى بعض‪ ،‬ويقال لها‪ :‬الفلق‪ ،‬تجعل أرجلهم في خروق‪ ،‬وكــل خــرق علــى قــدر ســاق‬
‫طـــــــــــــــــــــُر‪ :‬النحـــــــــــــــــــــاس الـــــــــــــــــــــذائب‪.‬‬
‫الرجـــــــــــــــــــــل والِق ْ‬
‫طُر‪ :‬الشق‪ ،‬قال ابن مسعود‪" :‬ل يعجبنك ما ترى من الرجل حتى تــرى علــى أي‬
‫والُق ْ‬
‫طَرْيــــــــِه يقــــــــع" أي علــــــــى جنــــــــبيه يقــــــــع فــــــــي خاتمــــــــة عملــــــــه‪.‬‬
‫ُق ْ‬
‫والقطــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاُر‪ :‬النـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــواحي‪.‬‬

‫‪42‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫طــــــــــــــــــــــــُر ‪ :‬عــــــــــــــــــــــــود يتبخــــــــــــــــــــــــر بــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫والُق ْ‬
‫وأقطـــــاُر الفـــــرس‪ :‬مـــــا أشـــــرف منـــــه مثـــــل كـــــائبته وعجـــــزه ورأســـــه‪.‬‬
‫وأقطــــــــــــــــــــــــــــــــار الجبــــــــــــــــــــــــــــــــل‪ :‬أعــــــــــــــــــــــــــــــــاليه‪.‬‬
‫وَقطــــــــــــــــــــــور ‪ :‬اســــــــــــــــــــــم نبــــــــــــــــــــــات‪ ،‬ســــــــــــــــــــــوادية‪.‬‬
‫ن‪ ،‬ويخفــف فــي لغــة‪ ،‬مــا يتحلــب مــن شــجر البهــل‪ ،‬يطبــخ فيتحلــب منــه‪.‬‬
‫طــرا ُ‬
‫واَلق ِ‬
‫ت فلنًا تقطيرًا‪ :‬صرعته صرعة شديدة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫طْر ُ‬
‫وَق ّ‬
‫س إل أنـا‬
‫طَر الفار َ‬
‫ما َق ّ‬

‫ت سلَمى وجاراُتها‬
‫قد علم ْ‬
‫وقال‪:‬‬

‫‪ ... ... ... ....‬كـأنـمـا‬
‫أي كأنما خر‪.‬‬
‫طٌر ل يزال يقطر بوله‪.‬‬
‫وبعير قا ِ‬
‫طرارًا أي أخذ في النثناء والعوجاج قبل الهيج ثم‬
‫طّر اق ِ‬
‫وأقطاّر النبت اقطيرارًا واق َ‬
‫يهيج فيصفر‪.‬‬
‫قرط‪ :‬الِقَرطُة‪ :‬جماعة القرط في شحمة الذن‪ ،‬وجارية ُمَقّرطٌة‪.‬‬
‫ط‪ :‬شــــــــــــــعلة الســــــــــــــراج‪ ،‬والجميــــــــــــــع أقِرطــــــــــــــةٌ‪.‬‬
‫والِقــــــــــــــرا ُ‬
‫ع ُمَقطُّع‬
‫طَر من أعلى يفا ٍ‬
‫َتَق ّ‬

‫والُقْرطُة‪ :‬شبه حبة في المعزى‪ ،‬ويقال‪ :‬في أولد المعــزى‪ ،‬وهــو أن يكــون للعنــز أو‬
‫ط‪ ،‬يســتحب فــي‬
‫ط‪ُ ،‬مَق ـّر ٌ‬
‫التيس زنمتان معلقتان من أذنيها‪ ،‬فهي َقرطــاُء‪ ،‬والــذكر أق ـَر ُ‬
‫ط َقَرطـــــــًا‪.‬‬
‫ط َيقـــــــَر ُ‬
‫الـــــــتيس لنـــــــه يكـــــــون مئناثـــــــًا‪ ،‬والفعـــــــل‪َ :‬قـــــــِر َ‬
‫ل‪.‬‬
‫ل أي جئتــــــــــــــــــــه لي ً‬
‫ت منــــــــــــــــــــز ً‬
‫طــــــــــــــــــــرق‪ :‬طَرقــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ق‪ :‬نتــــــــــــــــــــف الصــــــــــــــــــــوف بالمطرقــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫طــــــــــــــــــــْر ُ‬
‫وال ّ‬

‫‪43‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫طَرقة للحدادين‪ .‬وهي دون الفطيس وفي مثل ضربك بالفطيس خير من المطرقة‪.‬‬
‫والِم ْ‬
‫ق‪ :‬الحديد يعرض ثم يدار فيجعل بيضة أو ساعدًا أو نحوه‪ ،‬فكل صــنعة علــى‬
‫والطّرا ُ‬
‫ق‪.‬‬
‫طـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرا ٌ‬
‫حـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدة ِ‬
‫وجلد البغل إذا عزل عنه الشــراك‪ ،‬وكــل خصــفة تخصــف بهــا النعــل فيكــون حــذوها‬
‫ق‪ ،‬قال الشماخ يصف الحمير حين صلبت حوافرها‪:‬‬
‫طرا ٌ‬
‫سواء فهو ِ‬
‫ن النواشزُ‬
‫ع والقنا ُ‬
‫حوامي الُكرا ِ‬
‫َ‬
‫طراقها‬
‫ل ِ‬
‫كساها من الصيداء نع ً‬
‫ق الترس‪ :‬أن يقور جلد على مقدار الترس‬
‫طرا ُ‬
‫الصّْيداُء‪ :‬أرض حجارتها الحصى‪ .‬و ِ‬
‫ق‪.‬‬
‫طــــــــــــــــــــــــَر ٌ‬
‫فتلــــــــــــــــــــــــزق بــــــــــــــــــــــــه تــــــــــــــــــــــــرس ُم ْ‬
‫ق مؤنث‪ ،‬وكل أخدود من أرض أو صــنفة مــن ثــوب أو شــيء ملــزق بعضــه‬
‫طري ُ‬
‫وال ّ‬
‫ببعــــــــــــــــــــــــــــــــــض فهــــــــــــــــــــــــــــــــــو طريقــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫ق بعضـــــــــها فـــــــــوق بعـــــــــض‪.‬‬
‫طـــــــــرائ ُ‬
‫والســـــــــماوات والرضـــــــــون َ‬
‫وفلن علــــــــــى طريقــــــــــة حســــــــــنة أو ســــــــــيئة أي علــــــــــى حــــــــــال‪.‬‬
‫والطريقُة من خلق النسان‪ :‬لين وانقياد‪ ،‬وتقول‪ :‬إن في طريقـِة فلن لعنــدأوة أي فــي‬
‫لينــــــــــــــــــــــــه أحيانــــــــــــــــــــــــًا بعــــــــــــــــــــــــض العســــــــــــــــــــــــر‪.‬‬
‫ق الشياء الُمطاَرق‪ ،‬بعضها على بعض ممن وشي‬
‫طْرقُة بمنزلة الطريقة من طرائ ِ‬
‫وال ّ‬
‫ت بعضــه علــى بعــض‪ ،‬والفعــل‬
‫ق‪ ،‬وطــاَرق ُ‬
‫أو بناء أو غير ذلك‪ ،‬وإذا نضد فهو ُمطاَر ٌ‬
‫ق بعضــه علــى بعــض‪.‬‬
‫ط ـَر ٌ‬
‫طراِئُقه بمنزلة قدامى الجنــاح ُم ْ‬
‫ت َ‬
‫اللزم أطرق أي أطَرَق ْ‬

‫‪44‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ق الفحــــــــــــــــــــــل‪ :‬ضــــــــــــــــــــــرابه لســــــــــــــــــــــنة‪.‬‬
‫طــــــــــــــــــــــْر ُ‬
‫وَ‬
‫ل ليضـــــــرب فـــــــي إبلـــــــه‪.‬‬
‫ل أي أعطـــــــاه فح ً‬
‫ق فلن فلنـــــــًا فح ً‬
‫طَر َ‬
‫واســـــــَت ْ‬
‫ك‪.‬‬
‫طروقـــــُة زوجهـــــا‪ ،‬ويقـــــال للمـــــتزوج‪ :‬كيـــــف طروقُتـــــ َ‬
‫وكـــــل امـــــرأة َ‬
‫طروقـــــــُة فحلهـــــــا‪ ،‬نعـــــــت لهـــــــا مـــــــن غيـــــــر فعـــــــل‪.‬‬
‫وكـــــــل ناقـــــــة َ‬
‫طروقة للقلوص التي بلغت الضراب‪ ،‬والتي يــرب بهــا الفحــل‬
‫والعالي من الكلم أن ال ّ‬
‫فيختارهــــــــــــــــا مــــــــــــــــن الشــــــــــــــــول فهــــــــــــــــي طروقتــــــــــــــــه‪.‬‬
‫طارقـــــــــــــــــــــــــــــة‪ :‬ضـــــــــــــــــــــــــــــرب مـــــــــــــــــــــــــــــن القلئد‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫طــــارق"‪ ،‬يقــــال‪ :‬الطــــارق كــــوكب الصــــبح‪.‬‬
‫وقــــوله تعــــالى‪" :‬والســــماء وال ّ‬
‫ق‪ :‬السكوت‪ ،‬قال‪:‬‬
‫لطرا ُ‬
‫وا ِ‬
‫ع ولو‬
‫ق الشجا ِ‬
‫ق إطرا َ‬
‫طَر َ‬
‫فأ ْ‬
‫يَرى‬
‫وأم طريق‪ :‬الضبع إذا دخل الرجــل عليهــا وجارهــا قــال‪َ :‬أطِرقــي أم طريــق ليســت‬
‫صّمـمـا‬
‫شجاع ل َ‬
‫مساغاً ِلنابيِه ال ّ‬

‫الضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبع هاهنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫ق‪ ،‬لنه إذا رأى أحدًا ســقط‬
‫طّري ٌ‬
‫ق‪ .‬والكروان الذكر اسمه ِ‬
‫ق‪ :‬كثير الطرا ِ‬
‫طّري ٌ‬
‫ورجل ِ‬
‫ق‪ ،‬يقال هذا إذا صــادوه‪ ،‬فــإذا رأوه مــن بعيــد أطــافوا بــه‪ ،‬ويقــول‬
‫على الرض فأطَر َ‬
‫ق كــرى فإنــك ل تــرى مــا أرى هاهنــا كــرى‪ ،‬حــتى يكــون قريبـًا منــه‬
‫بعضهم‪ :‬أطـِر ْ‬
‫فيضــــــــــــربه بعصــــــــــــا‪ ،‬أو يلقــــــــــــي عليــــــــــــه ثوبــــــــــــًا فيأخــــــــــــذه‪.‬‬
‫طْرقًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ق َ‬
‫ق يطُر ُ‬
‫طَر َ‬
‫ق‪ :‬خط بالصابع في الكهانة‪ ،‬تقول‪َ :‬‬
‫طْر ُ‬
‫وال ّ‬

‫‪45‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫طَرقا‬
‫من تحزى عاطسًا أو َ‬
‫ق على حدة‪ ،‬تقول‪ :‬تضرب هــذه الجاريــة‬
‫طرْ ٌ‬
‫ق‪ :‬كل صوت من العود ونحوه َ‬
‫طْر ُ‬
‫وال ّ‬
‫كــــــــــــــــــــــــــــــــــــذا وكــــــــــــــــــــــــــــــــــــذا طْرقــــــــــــــــــــــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫ق‪ :‬الشحم‪ ،‬قال‪:‬‬
‫طْر ُ‬
‫وال ّ‬
‫ق في‬
‫طر َ‬
‫كغابط الكلب يبغي ال ّ‬
‫ق لـيقـرينـي‬
‫إني وأتي ابن غـل ٍ‬
‫الذنب‬
‫ق‪ :‬حبالـــــــــة يصـــــــــاد بهـــــــــا الـــــــــوحش تتخـــــــــذ كالفـــــــــخ‪.‬‬
‫طـــــــــر ُ‬
‫وال ّ‬
‫ق‪ :‬من مناقع الماء يكون في بحائر الرض‪ ،‬قال رؤبة‪:‬‬
‫طر ُ‬
‫وال ّ‬
‫طرق‬
‫للعد إذ أخلفه ماء ال ّ‬
‫ويقــــــــــــــــــــــــال ‪ :‬بــــــــــــــــــــــــل هــــــــــــــــــــــــو موضــــــــــــــــــــــــع‪.‬‬
‫ق‪،‬‬
‫طــر ٌ‬
‫ق‪ :‬ماء بالت فيه الدواب فاصفر‪ ،‬وطرقته البــل تطرقــه طرق ـاً‪ .‬ومــاء َ‬
‫طر ُ‬
‫وال ّ‬
‫قال‪:‬‬
‫عن الماء ل يطرق وهن‬
‫وقال الذي يرجوا العللة‬
‫طوارُقُه‬
‫َ‬
‫وزعـوا‬
‫ل أيانـقـه‬
‫بأصفر تذريه سـجـا ً‬
‫طْرقًا وشبـنـه‬
‫فما زلن حتى عاد َ‬
‫ت المرأة‪ ،‬وكل حامل‪َ ،‬تطريقـًا إذا خــرج مــن الولــد نصــفه ثــم احتبــس بعــض‬
‫طّرَق ِ‬
‫وَ‬
‫الحتبـــــــــــــــاس فيقـــــــــــــــال‪ :‬طرقـــــــــــــــت ثـــــــــــــــم تخلصـــــــــــــــت‪.‬‬
‫طْرقــــاُء‪ :‬معوجــــة الســــاق‪ ،‬ومــــن غيــــر فحــــج‪ :‬فــــي عقبهــــا ميــــل‪.‬‬
‫ل َ‬
‫وِرجــــ ٌ‬
‫طْرق‪ :‬الضرب بالحصى‪ ،‬قال الشاعر‪:‬‬
‫وال ّ‬
‫ول زاجرات الطير ما ال‬

‫ق‬
‫طواِر ُ‬
‫ك ما تدري ال ّ‬
‫لعمر َ‬

‫‪46‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫صانـع‬

‫بالحصى‬
‫رقط‪ :‬دجاجة َرْقطاُء‪ :‬مبرقشة‪.‬‬
‫القاف والطاء واللم معهما‬

‫ي‪ :‬القصير جدًا‪.‬‬
‫ق ل ط‪ ،‬ل ق ط‪ ،‬ط ل ق مستعملت قلط‪ :‬الَقَلط ّ‬
‫ط‪ :‬أولد الجن والشياطين‪.‬‬
‫والِقّلو ُ‬
‫ط يلُقط لقطًا‪ :‬أخذ من الرض‪.‬‬
‫لقط‪َ :‬لَق َ‬
‫طها‪.‬‬
‫والّلَقطُة‪ :‬الرجل الّلّقاطة وبياع الّلقاطات يلتِق ُ‬
‫ط اســم ذلــك الفعــل‬
‫طــونه‪ ،‬والّلقــا ُ‬
‫طــه النــاس ويتلّق ُ‬
‫ط‪ :‬سنبل تخطئه المناجــل يلَتِق ُ‬
‫والّلقا ُ‬
‫حصــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاد‪.‬‬
‫حصــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاد وال ِ‬
‫كال َ‬
‫والّلقاطــــــــــُة‪ :‬مــــــــــا كــــــــــان معروفــــــــــًا‪ ،‬مــــــــــن شــــــــــاء أخــــــــــذه‪.‬‬
‫ط‪ :‬قطع ذهب أو فضة أمثال الشذر وأعظــم‪ ،‬توجــد فــي المعــادن‪ ،‬وهــو أجــوده‪.‬‬
‫والّلَق ُ‬
‫ل وغديرًا‪ ،‬أي هجموا عليه بغتة ل يريدونه‪ ،‬قال‪:‬‬
‫تقول‪ :‬ذهب لقطي والتقطوا منه ً‬
‫ومنهل وردته الِتقاطا‬
‫والّلقيطة‪ :‬الرجل المهين الرذل‪ ،‬والمرأة كذلك‪ ،‬وتقول‪ :‬إنه لسقيط لقيط وإنها لسقيطة‬
‫لقيطــــــة‪ ،‬وإنــــــه لســــــاقط لقــــــط‪ ،‬فــــــإذا أفــــــردوا قــــــالوا‪ :‬إنــــــه للقيطــــــة‪.‬‬
‫ن للغســل الحمــق‪ ،‬والنــثى بالهــاء‪ ،‬ول يقــال إل فــي الــدعاء‪.‬‬
‫وتقــول‪ :‬يــا َمْلَقطــا ُ‬
‫طــــى‪ :‬شــــبه حكايــــة إذا رأيتــــه كــــثير اللتقــــاط ِلّلقاطــــِات تعيبــــه بــــذلك‪.‬‬
‫والّلّقْي َ‬
‫طــــــى حكايــــــة لفعلــــــه‪.‬‬
‫خّلْي َ‬
‫طــــــى ُ‬
‫ط الكلم للنميمــــــة قلــــــت‪ُ :‬لّقْي َ‬
‫وإذا الَتقــــــ َ‬

‫‪47‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ق عنــــد الــــولدة‪.‬‬
‫طْلــــ ٌ‬
‫ت المــــرأة فهــــي َمطُلوقــــٌة إذا ضــــربها ال ّ‬
‫طِلَقــــ ِ‬
‫طلــــق‪ُ :‬‬
‫ق وطالِقة غدًا‪ ،‬قال العشى‪:‬‬
‫ق‪ :‬تخلية سبيلها‪ ،‬والمرأة تطلق طلقًا فهي طاِل ٌ‬
‫طل ُ‬
‫وال ّ‬
‫أيا جارتي بيني فإنك طاِلقهْ‬
‫ت تطليقــــــــــــــــــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫طّلَقــــــــــــــــــــــــــــــــ ْ‬
‫طلَقــــــــــــــــــــــــــــــــت و ُ‬
‫وَ‬
‫ق من البل ناقة ترسل في الحي ترعى من جنابهم أي حــواليهم حيــث شــاءت‪،‬‬
‫والطاِل ُ‬
‫ت هــي أي حللــت‬
‫طَلَقـ ْ‬
‫ت الناقــة و َ‬
‫ل تعقل إذا راحــت ول تنحــى فــي المســرح‪ ،‬وأطَلْقـ ُ‬
‫عقالهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا فأرســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلتها‪.‬‬
‫طلق للنســـــــــــــــاء‪.‬‬
‫ق أي كـــــــــــــــثير ال ّ‬
‫ق وِمطليـــــــــــــــ ٌ‬
‫طل ٌ‬
‫ورجـــــــــــــــل ِم ْ‬
‫ق عنــــــــــــــــه إســــــــــــــــاره‪.‬‬
‫ق‪ :‬الســــــــــــــــير ُيطلــــــــــــــــ ُ‬
‫طليــــــــــــــــ ُ‬
‫وال ّ‬
‫ق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫طّل َ‬
‫وإذا خلى الظبي عن قوائمه فمضى ل يلوي على شيء قيل‪َ :‬ت َ‬
‫طلقِ‬
‫تمر كمر الشادن الُمت َ‬
‫طلَّقهــا‪ ،‬وكــذلك العيــر إذا حــاز‬
‫وإذا خلى الرجل عن الناقة على ما وصفت لك قيل‪َ :‬‬
‫طّلقها‪ ،‬وإذا استعصت عليــه ثــم انقــادت قيــل‪:‬‬
‫عانته وعنف عليها‪ ،‬ثم خلى عنها قيل‪َ :‬‬
‫ت‪.‬‬
‫طّلَقـــ ْ‬
‫طّلَقْتـــه‪ ،‬وإذا أبـــت أن تقـــرب المـــاء قربـــًا ثـــم مضـــت للقـــرب قيـــل‪َ :‬‬
‫َ‬
‫ق ‪ :‬ســــــــــــــــــرعة الــــــــــــــــــذهاب فــــــــــــــــــي المحنــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫طل ُ‬
‫والن ِ‬
‫طْلقُة‪ :‬نقيــض النحــس‬
‫ق‪ ،‬وليلة َ‬
‫طل ٌ‬
‫ق طلقُة‪ ،‬ويوم َ‬
‫طُل َ‬
‫طليُقه‪ ،‬وقج َ‬
‫وفلن طلق الوجة و َ‬
‫والنحسة‪ ،‬قال رؤبة‪:‬‬

‫‪48‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫طْلقا‬
‫أيوم نحس أو يكون َ‬
‫ق البطـــــــــــــــن وأطَلَقـــــــــــــــه الـــــــــــــــدواء فأســـــــــــــــهل‪.‬‬
‫طَل َ‬
‫واســـــــــــــــَت ْ‬
‫ق ذلــق أي مســتمر‪.‬‬
‫طْل ـ ٌ‬
‫ق اللسان‪ :‬ذو طلقة وذلقة‪ ،‬ولسانه َ‬
‫طْل ُ‬
‫ق اللسان و َ‬
‫طلي ُ‬
‫ورجل َ‬
‫ق اليدين‪ :‬سمح بالعطاء‪ ،‬قال حسان في ربيعة بن مكدم‪:‬‬
‫طْل ُ‬
‫ورجل َ‬
‫ق اليدين وهوب‬
‫طل ِ‬
‫بنيت على َ‬
‫نفرت قلوصي من حجارة حرة‬
‫ق نفســــــي لهــــــذا الشــــــيء‪ ،‬أي مــــــا تنشــــــرح ول تســــــتمر‪.‬‬
‫طِلــــــ ُ‬
‫ومــــــا َت ّ‬
‫ق‪ :‬الشـــــــوط ف يجـــــــري الخيـــــــل‪ ،‬ويســـــــتعمل فـــــــي أشـــــــياء‪.‬‬
‫طَلـــــــ ُ‬
‫وال ّ‬
‫طَلقًا لم تحتبس إلى الغاية‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ت الخيل إذا مضت َ‬
‫طّلَق ِ‬
‫وَت َ‬
‫تداركه أعراق سوء فبـلـدا‬
‫طَلقًا حتى إذا قيل قد دنا‬
‫جرى َ‬
‫ويـــــــــــــــــــــروى‪ :‬تنـــــــــــــــــــــازعه أعـــــــــــــــــــــراق ســـــــــــــــــــــوء‪.‬‬
‫ق‪ :‬الحبل القصير الشديد الفتل‪ ،‬حتى يقوم قيامًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫طَل ُ‬
‫وال ّ‬
‫ق‬
‫طَل ْ‬
‫ج أدرج إدراج ال ّ‬
‫محمل ٌ‬
‫القاف والطاء والنون معهما‬
‫ن‪ :‬اســم جبــل لعبــس‪.‬‬
‫طــ ٌ‬
‫ق ط ن‪ ،‬ن ط ق‪ ،‬ن ق ط‪ ،‬ق ن ط مســتعملت قطــن‪َ :‬ق َ‬
‫ن‪ :‬الموضـــــــــــــــع مـــــــــــــــن الثبـــــــــــــــج والعجـــــــــــــــز‪.‬‬
‫طـــــــــــــــ ُ‬
‫والَق َ‬
‫ن‪ ،‬قال لبيد‪:‬‬
‫طُ‬
‫ن‪ :‬شجار الهودج‪ ،‬والجميع‪ :‬الُق ُ‬
‫والِقطا ُ‬
‫طنًا تصير خيامها‬
‫فتكنسوا ُق ُ‬
‫ن يجوز تثقيل كما قال‪:‬‬
‫والُقط ُ‬

‫‪49‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫طُننّ‬
‫طّنٌة من أجوِد الُق ْ‬
‫ُق ُ‬
‫ن‪ :‬المخـــــــــــدع فـــــــــــي لغـــــــــــة الـــــــــــبربر ومصـــــــــــر‪.‬‬
‫والَقيطـــــــــــو ُ‬
‫طونــــــــــــا لهــــــــــــل العــــــــــــراق يستشــــــــــــفى بهــــــــــــا‪.‬‬
‫وبــــــــــــزر َق ُ‬
‫ن‪ :‬القامــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫طــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو ُ‬
‫والُق ُ‬
‫ن‪ ،‬والجميــع‬
‫ن وَقــواطِ ُ‬
‫طـ ٌ‬
‫طانها‪ ،‬ويقال أيضـًا لحمــام مكــة‪ُ :‬ق ّ‬
‫طنوها وُق ّ‬
‫ومجاور مكة‪ :‬قا ِ‬
‫ن سواء‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والواحد َقطي ٌ‬
‫طنِ‬
‫فل ورب المنات الُق ّ‬
‫طنـــــــــــــــــــــــــــــــُة‪ :‬هنـــــــــــــــــــــــــــــــة دون القبـــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫والَق ِ‬
‫ن الكـــــــــــــــرم وعطـــــــــــــــب إذا بـــــــــــــــدت زمعـــــــــــــــاته‪.‬‬
‫طـــــــــــــــ َ‬
‫وَق ّ‬
‫ق بليـــــــغ‪.‬‬
‫ق نطقـــــــًا‪ ،‬وهـــــــو ِمنطيـــــــ ٌ‬
‫ق ينطـــــــ ُ‬
‫ق النـــــــاط ُ‬
‫طـــــــ َ‬
‫نطـــــــق‪ :‬ن َ‬
‫ق‪ :‬البين‪ ،‬قال لبيد‪:‬‬
‫والكتاب الّناط ُ‬
‫ق المبروز والمختوم‬
‫طُ‬
‫النا ِ‬
‫أو مذهب جدد على ألواحه‬
‫طُقـــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫وكلم كـــــــــــــــــــــــــــــــل شـــــــــــــــــــــــــــــــيء‪َ :‬مْن ِ‬
‫طَقـــــُة‪ :‬اســــم خـــــاص‪.‬‬
‫ق‪ :‬كـــــل شـــــيء شـــــددت بـــــه وســـــطك‪ ،‬والِمْن َ‬
‫طــــ ُ‬
‫والِمْن َ‬
‫ق بـــــــه‪.‬‬
‫طـــــــ ُ‬
‫ق‪ :‬شـــــــبه إزار فيـــــــه تكـــــــة كـــــــانت المـــــــرأة تنت ِ‬
‫والّنطـــــــا ُ‬
‫طَقهـــــــــا‪.‬‬
‫وإذا بلـــــــــغ المـــــــــاء النصـــــــــف مـــــــــن الشـــــــــجر يقـــــــــال‪َ :‬ن ّ‬
‫ط‪.‬‬
‫ط َيْقُنـــــــــ ُ‬
‫ط وَقَنـــــــــ َ‬
‫ط َيقِنـــــــــ ُ‬
‫ط‪ :‬اليـــــــــاس‪ ،‬وَقَنـــــــــ َ‬
‫قنـــــــــط‪ :‬الُقنـــــــــو ُ‬
‫ط نقطًا‪ ،‬والُنقطة السم والّنْقطُة مرة واحدة‪.‬‬
‫ط َيْنُق ُ‬
‫نقط‪َ :‬نَق َ‬

‫‪50‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫القاف والطاء والفاء معهما‬

‫ق ط ف‪ ،‬ط ف ق‪ ،‬ق ف ط مستعملت قطف‪:‬‬
‫ف‪.‬‬
‫طوفــــــــــِة‪ ،‬والجميــــــــــع الُقطــــــــــو ُ‬
‫ف‪ :‬اســــــــــم الثمــــــــــار الَمْق ُ‬
‫الِقطــــــــــ ُ‬
‫طوُفهــا دانيــة"‪ ،‬أي ثمارهــا قريبــة يتناولهــا القاعــد والقــائم‪.‬‬
‫وقول ال ـ عــز وجــل‪ُ" :‬ق ُ‬
‫ف‪ :‬قطفـــــــــــــــــــــك العنـــــــــــــــــــــب وغيـــــــــــــــــــــره‪.‬‬
‫طـــــــــــــــــــــ ُ‬
‫والَق ْ‬
‫ف رؤوســـها‪.‬‬
‫طـــ ُ‬
‫طُفـــه عـــن شـــيء فقـــد َقطفَتـــه حـــتى الجـــراد َتْق ِ‬
‫وكـــل شـــيء تق ِ‬
‫ف‪.‬‬
‫طــــــ ِ‬
‫ف اســــــم وقــــــت الَق ْ‬
‫ف الكــــــرم‪ :‬أنــــــى ِقطــــــاُفه‪ ،‬والِقطــــــا ُ‬
‫طــــــ َ‬
‫وأْق َ‬
‫وقــــــال الحجــــــاج‪ :‬إنــــــي أرى رءوســــــًا قــــــد أينعــــــت وحــــــان ِقطافهــــــا‪.‬‬
‫والَقطيفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــُة دثــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار‪.‬‬
‫طَفـــــٌة‪.‬‬
‫ف‪ :‬نبـــــات رخـــــص عـــــراض الـــــورق‪ ،‬يطبـــــخ‪ ،‬الواحـــــدة َق َ‬
‫طـــــ ُ‬
‫والَق َ‬
‫طَفتْ‬
‫طوف من الدواب والبل‪ ،‬وهي البطيء المتقارب لخطو‪ ،‬وق َ‬
‫ف مصدر الَق ُ‬
‫واِلِقطا ُ‬
‫طوفـــــــــــــــــــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫ف ِقطفـــــــــــــــــــــــــــــــــاً وُق ُ‬
‫طـــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫َتْق ِ‬
‫ف‪ ،‬قال ذو الرمة‪:‬‬
‫ل‪ :‬صار صاحب دابة َقطو ٍ‬
‫ف الرج ُ‬
‫ط َ‬
‫وأْق َ‬
‫ف عجل‬
‫ط ٍ‬
‫ل ُمق ِ‬
‫كأن رجليه رج ً‬
‫ق لغة رديئة‪ ،‬أي جعل يفعل‪ ،‬وهو مثل ظــل وبــات ومــا جمعهمــا‪.‬‬
‫طَف َ‬
‫ق‪ ،‬و َ‬
‫طِف َ‬
‫طفق‪َ :‬‬
‫ت العنز للتيس اقفيطاطًا إذا حرصــت علــى الفحــل فمــدت مؤخرهــا إليــه‬
‫ط ِ‬
‫فقط‪ :‬واقفا ّ‬
‫طهــا إذا ضــم مــؤخره إليهــا‪ ،‬فتقافطــا‪:‬‬
‫ط إليهــا ويقتِف ُ‬
‫حرصًا على السفاد‪ ،‬والــتيس يقتِف ـ ُ‬

‫‪51‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫تعاونـــــــــــــــــــــــــــــــــــًا علـــــــــــــــــــــــــــــــــــى ذلـــــــــــــــــــــــــــــــــــك‪.‬‬
‫ورقية للعقرب إذا لسعت‪ :‬شجة قرنية‪ ،‬ملحة بحري قفطي‪ .‬تقرأ سبع آيات‪ ،‬وقــل هــو‬
‫الـــــــــــــــــــــــــ أحـــــــــــــــــــــــــد ســـــــــــــــــــــــــبع مـــــــــــــــــــــــــرات‪.‬‬
‫وسئل النبي عليه السلم عن هذه الرقية بعينها فلم ينه عنها‪ ،‬وقال‪ :‬في عــزائم أخــذت‬
‫على الهوام‪.‬‬
‫القاف والطاء والباء معهما‬
‫ب‪ :‬نبـــــــــات‪.‬‬
‫ق ط ب‪ ،‬ط ب ق‪ ،‬ق ب ط مســـــــــتعملت قطـــــــــب‪ :‬الُقطـــــــــ ُ‬
‫طـ َ‬
‫ب‬
‫طب ـًا وَق ّ‬
‫ب َق ْ‬
‫طـ ُ‬
‫ب يق ِ‬
‫طـ َ‬
‫ب‪ :‬تزوي ما بين العينين عند العبــوس‪ ،‬وَق َ‬
‫ب والَقط ُ‬
‫طو ُ‬
‫والُق ُ‬
‫ب تقطيبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫طـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ُيق ّ‬
‫طبـــًة‪.‬‬
‫طبـــٌة‪ :‬اســـم يحمـــل كـــل جيـــل مـــن النـــاس‪ ،‬تقـــول‪ :‬جـــاءت العـــرب قا ِ‬
‫وقا ِ‬
‫ب‪ :‬المـــــــــــزاج لمـــــــــــا يشـــــــــــرب ومـــــــــــا ل يشـــــــــــرب‪.‬‬
‫والِقطـــــــــــا ُ‬
‫قال أبو فروة‪ :‬قدم فريغون بجارية قد اشتراها مــن الطــائف‪ ،‬فصــيحة‪ ،‬قــال‪ :‬فــدخلت‬
‫عليهــــــــــــــــــــــــا وهــــــــــــــــــــــــي تعالــــــــــــــــــــــــج شــــــــــــــــــــــــيئًا‪.‬‬
‫غســــــــــــــلٌة‪.‬‬
‫فقلــــــــــــــت ‪ :‬مــــــــــــــا هــــــــــــــذا? فقــــــــــــــالت‪ :‬هــــــــــــــذه ِ‬
‫فقلت‪ :‬وما أخلطها? فقالت‪ :‬آخذ الزبيب الجيد فألقي لزجه وألجنــه وأعثنــه بــالوخيف‬
‫طُبه‪ .‬والتعثن‪ :‬التدخن‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫وأق ِ‬

‫‪52‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫يشرب الطرم والصريف ِقطاباً‬
‫طبُ‬
‫طرُم‪ :‬العسل‪ ،‬والصريف‪ :‬اللبن الحازر الحــامض‪ ،‬وِقطاب ـًا أي ِمزاج ـًا‪ ،‬والقــا ِ‬
‫وال ّ‬
‫هو المازج‪ ،‬قال الكميت‪:‬‬
‫ما صرف الشاربون الخمر أو‬
‫ول أعد كـأنـي كـنـت شـاربـه‬
‫طُبوا‬
‫َق َ‬
‫جــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوا‪.‬‬
‫أي َمَز ُ‬
‫ب‪ :‬كوكب بين الجدي والفرقدين‪ ،‬صغير أبيض ل يبرح موضــعه‪ ،‬شــبه بقطــب‬
‫والُقط ُ‬
‫الرحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى‪.‬‬
‫ب الرحى‪ :‬الحديــدة الــتي فــي الطبــق الســفل مــن الرحييــن يــدور عليهــا الطبــق‬
‫وُقط ُ‬
‫العلـــــــــــى‪ .‬وتـــــــــــدور الكـــــــــــواكب علـــــــــــى هـــــــــــذا الكـــــــــــوكب‪.‬‬
‫والُقطبـــــُة‪ :‬نصـــــل صـــــغير مربـــــع فـــــي الســـــهم ترمـــــى بـــــه الغـــــراض‪.‬‬
‫ق بالســيف عنقــه أي أبــانه‪.‬‬
‫طّب ـ َ‬
‫ق‪ :‬عظيــم رقيــق يفصــل بيــن الفقــارين‪ ،‬و َ‬
‫طَب ـ ُ‬
‫طبق‪ :‬ال ّ‬
‫ق‪ :‬كـــــــل غطـــــــاء لزم‪ ،‬ويقـــــــال‪ :‬أطبقـــــــت الحقـــــــة وشـــــــبهها‪.‬‬
‫طَبـــــــ ُ‬
‫وال َ‬
‫ق الحنكيـــن‪.‬‬
‫ق الرحييـــن أي طـــابق بيـــن حجريهـــا‪ ،‬ومثلـــه ِإطبـــا ُ‬
‫ويقـــال‪ :‬أطَبـــ َ‬
‫ق واحــد‪.‬‬
‫طَبـ ٌ‬
‫ق بعضــها فــوق بعــض‪ ،‬الواحــدة طبق ـٌة‪ ،‬ويــذكر فيقــال‪َ :‬‬
‫والسموات طبــا ٌ‬
‫طَبَقــُة‪ :‬الحــال‪ ،‬ويقــال‪ :‬كــان فلن علــى طبقــات شــتى مــن الــدنيا‪ ،‬أي حــالت‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫ل عـــن حـــال يـــوم القيامـــة‪.‬‬
‫طَبقـــًا عـــن طبـــق" أي حـــا ً‬
‫وقـــوله تعـــالى‪" :‬لـــتركبن َ‬
‫ق‪ :‬جماعـــــــة مـــــــن النـــــــاس يعـــــــدلون طبقـــــــاً مثـــــــل جماعـــــــة‪.‬‬
‫طَبـــــــ ُ‬
‫وال ّ‬

‫‪53‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫طَبقُه"‪ ،‬وشن قبيلــة مــن عبــد القيــس أبــروا علــى مــن حــولهم‬
‫وفي المثل‪" :‬وافق شن َ‬
‫فصادفوا قومًا قهروهم فقيل ذلك‪ .‬ومن جعل الشــن مــن القــرب اســتحال لن الشــن ل‬
‫طبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق لـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ق القــــوم علــــى هــــذا المــــر أي اجتمعــــوا وصــــارت كلمتهــــم واحــــدة‪.‬‬
‫وأطَبــــ َ‬
‫ت المرأة زوجها إذا واتته على كل المور كما قالت‪ ،‬فتلكم طــابقت واســتقرت‪،‬‬
‫وطاَبَق ِ‬
‫"‬

‫النوق‬

‫شبه‬

‫بالنساء"‪.‬‬

‫والُمطاَبَقُة في المشي كمشي المقيد‪ ،‬قال عدي‪:‬‬
‫ت في الحجلين مشي المقيد‬
‫وطاَبق ُ‬
‫ق‪،‬‬
‫ت بين الشيئين‪ :‬جعلتهما على حدو واحد وألزقتهما فيسمى هذا الُمطاَب َ‬
‫وطاَبْق ُ‬
‫ق‪ :‬شبه اللؤلؤ إذا قشر اللؤلؤ أخذ قشره فألزق بالغراء ونحوه بعضه على‬
‫طّب ُ‬
‫والُم َ‬
‫بعض فيصير لؤلؤًا أو شبهه‪.‬‬
‫ق فعل لزم‪.‬‬
‫طَب َ‬
‫وان َ‬
‫ت السماء على الرض ما فعلت‪.‬‬
‫طّبَق ِ‬
‫وتقول‪ :‬لو َت َ‬
‫طباق الرض" أي تغشى الرض‬
‫وفي الحديث‪" :‬ل مائة رحمة‪ ،‬كل رحمة منه ك ِ‬
‫كلها‪.‬‬
‫ي‪ ،‬وهو‬
‫ي وِقْبطّية‪ ،‬ويجمع على َقباط ّ‬
‫قبط‪ :‬الِقْبط أهل مصر وبنكها‪ ،‬والنسبة إليهم ِقْبط ّ‬
‫ثياب بيض من كتان يتخذ بمصر فلما ألزمت هذا السم غيروا اللفظ ليعرف‪ ،‬قالوا‪:‬‬
‫ي‪.‬‬
‫طّ‬
‫إنسان قبطي‪ ،‬وثوب ُقْب ِ‬
‫طى‪.‬‬
‫ط وناطف‪ ،‬وإذا أنثوا قالوا ُقّبْي َ‬
‫طى‪ :‬الناطف‪ ،‬وإذا ذكروا قالوا‪ُ :‬قّبْي ٌ‬
‫والقُّبْي َ‬

‫‪54‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫القاف والطاء والميم معهما‬

‫طَم‬
‫طٌم‪ ،‬وَق ِ‬
‫طٌم‪ ،‬وجمعه ُق ْ‬
‫?ق ط م‪ ،‬م ق ط‪ ،‬ق م ط‪ ،‬م ط ق مستعملت قطم‪ :‬نحل َق ِ‬
‫طمـــــــــــــــــًا‪ ،‬وهـــــــــــــــــو شـــــــــــــــــدة اغتلمـــــــــــــــــه‪.‬‬
‫طـــــــــــــــــُم َق َ‬
‫َيق َ‬
‫طيّم‪ :‬الصؤول الفحل‪ ،‬قال‪:‬‬
‫طّم والِق َ‬
‫والِق َ‬
‫طَيمّ‬
‫أم كيف جد مضر الِق ْ‬
‫ي ‪ :‬مـــــــــــــــــــــن أســـــــــــــــــــــماء الشـــــــــــــــــــــاهين‪.‬‬
‫والُقطـــــــــــــــــــــام ّ‬
‫خلُبــــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫طــــــــــــــــــــــــــــــــُم البــــــــــــــــــــــــــــــــازي‪ِ :‬م ْ‬
‫وِمْق َ‬
‫وَقطــــــــــــــــــــــــــــــــــاِم ‪ :‬اســــــــــــــــــــــــــــــــــم امــــــــــــــــــــــــــــــــــرأة‪.‬‬
‫ط‪ ،‬قال رؤبة‪:‬‬
‫ط‪ :‬حبل صغير قصير يكاد يقوم من شدة إغارته‪ ،‬وجمعه ُمُق ٌ‬
‫مقط‪ :‬الِمقا ُ‬
‫من البياض شد بالمقـاط‬
‫على لياح اللون كالفسطاط‬
‫ط ‪ :‬الضـــــــــــــــــــــــــــــــــرب بـــــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫والَمْقـــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫والَمّقــــاط‪ :‬أجيــــر الكــــري مــــن الــــذين يكــــرون المراحــــل فــــي طريــــق مكــــة‪.‬‬
‫ط ‪ :‬مــــــــــــــــــــــــــــــــولى الَمــــــــــــــــــــــــــــــــولى‪.‬‬
‫والمــــــــــــــــــــــــــــــــاق ُ‬
‫ط‪ :‬ضربك الكرة على الرض ثم تأخذها بيدك‪ ،‬قال الشماخ يصف الناقة‪:‬‬
‫والَمْق ُ‬
‫أوب المراح وقد نادوا بترحال‬
‫كأن أوب يديها حين أدركـهـا‬
‫في طرف حنانة النيرين ِمْعوا ِ‬
‫ل‬
‫ق‬
‫ط الكرين على مكنوسة زل ٍ‬
‫َمق ُ‬
‫ط‪ :‬شد كشد الصبي في المهد وغيره إذا ضمت أعضاؤه إلى جسده‪ ،‬ويلف‬
‫قمط‪ :‬الَقم ُ‬
‫عليــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه الِقمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاطُ‪.‬‬

‫‪55‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ط والِقماطـــــُة‪ :‬الخرقـــــة العريضـــــة تلـــــف علـــــى الصـــــبي إذا قمـــــط‪.‬‬
‫والِقمـــــا ُ‬
‫ط إل شـــــــــــد اليـــــــــــدين والرجليـــــــــــن معـــــــــــًا‪.‬‬
‫ول يكـــــــــــون الَقمـــــــــــ ُ‬
‫طهـــــــــا َقْمطـــــــــًا‪.‬‬
‫طهـــــــــا َيْقِم ُ‬
‫ط‪ ،‬وَقَم َ‬
‫ســـــــــفاُد الطيـــــــــر كلـــــــــه ِقمـــــــــا ُ‬
‫وِ‬
‫والُقَمــــــــــــــــــــــاط فــــــــــــــــــــــي لغــــــــــــــــــــــة‪ :‬اللصــــــــــــــــــــــوص‪.‬‬
‫ط فلن أي بنــــــــــــــوده‪.‬‬
‫وتقــــــــــــــول‪ :‬وقعــــــــــــــت علــــــــــــــى ِقمــــــــــــــا ِ‬
‫ق‪ :‬إلصاق اللسان بالغار العلى فيسمع صوته لستطابة أكل شيء‪.‬‬
‫مطلق‪ :‬التمطل ُ‬
‫القاف والدال والطاء معهما‬
‫ط َي ـْدَقط َدَقط ـًا‪ ،‬قــال أميــة بــن أبــي‬
‫ط‪ :‬الغضبان‪ ،‬وَدِق ـ َ‬
‫د ق ط يستعمل فقط دقط‪ :‬الّدِق ُ‬
‫الصلت‪:‬‬
‫قرأت في صدرثه ما عاش‬
‫َدْقطانا‬

‫من كان مكتئبًا من سيء َدِقـطـًا‬
‫القاف والدال والتاء معهما‬

‫ق ت د يســتعمل فقــط قتــد‪ :‬الَقَت ـُد‪ :‬مــن أدوات الرحــل ويجمــع علــى أقتــاد وُقُتــود‪.‬‬
‫والَقتــــــــــــاد‪ :‬شــــــــــــجر لــــــــــــه شــــــــــــوك‪ ،‬والواحــــــــــــدة َقتــــــــــــادة‪.‬‬
‫وفي المثل‪" :‬دون هذا خرط اَلقتاد"‪.‬‬

‫‪56‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫القاف والدال والثاء معهما‬
‫ق ث د يستعمل فقط قثد‪ :‬الَقَثُد‪ :‬هو خيار باذرنق‪.‬‬
‫القاف والدال والراء معهما‬

‫ق د ر‪ ،‬ق ر د‪ ،‬ر د ق‪ ،‬د ق ر‪ ،‬ر ق د مستعملت قدر‪ :‬الَق ـَدُر‪ :‬القضــاء الموفــق‪،‬‬
‫يقـــــــــــــــــــــــــال ‪َ :‬قـــــــــــــــــــــــــدره الـــــــــــــــــــــــــ تقـــــــــــــــــــــــــديرًا‪.‬‬
‫وإذا وافــــــــــق الشــــــــــيء شــــــــــيئًا قيــــــــــل‪ :‬جــــــــــاء علــــــــــى َقــــــــــَدِره‪.‬‬
‫والَقَدرّيــــــــــــــــــــــة‪ :‬قــــــــــــــــــــــوم يكــــــــــــــــــــــذبون بالَقــــــــــــــــــــــدرِ‪.‬‬
‫والِمقـــــــــداُر‪ :‬اســـــــــم القـــــــــدر إذا بلـــــــــغ العبـــــــــد الِمقـــــــــداَر مـــــــــات‪.‬‬
‫والشـــــــــــياء مقـــــــــــادير أي لكـــــــــــل شـــــــــــيء مقـــــــــــدار وأجـــــــــــل‪.‬‬
‫والمطــــر ينــــزل بمِقــــدار أي بَقــــّدر وقــــدر مثقــــل ومجــــزوم‪ ،‬وهمــــا لغتــــان‪.‬‬
‫والَقـــــــــــــــــــــــــــــــــْدُر ‪ :‬مبلـــــــــــــــــــــــــــــــــغ الشـــــــــــــــــــــــــــــــــيء‪.‬‬
‫وقــول الـ عــز وجــل‪" :‬ومــا قــدروا الـ حــق قــدره"‪ ،‬أي مــا وصــفوه حــق صــفته‪.‬‬
‫وقــــــــــِدَر علــــــــــى الشــــــــــيء ُقــــــــــْدرًة أي ملــــــــــك فهــــــــــو قــــــــــاِدٌر‪.‬‬
‫ت الشــــــــــــــــــــــيء‪ :‬جعلتــــــــــــــــــــــه َقــــــــــــــــــــــْدرًا‪.‬‬
‫واقتــــــــــــــــــــــَدْر ُ‬
‫والُمقَتــــــــــــــِدر‪ :‬الوســــــــــــــط‪ ،‬ورجــــــــــــــل ُمقَتــــــــــــــِدٍر الطــــــــــــــول‪.‬‬
‫وقـــــــول الـــــــ عـــــــز وجـــــــل‪" :‬عنـــــــد مليـــــــك ُمقَتـــــــدٍر" أي قـــــــادر‪.‬‬

‫‪57‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وَقـــــــــَدَر الــــــــــ الــــــــــّرزق قـــــــــدرًا َيقــــــــــِدُره أي يجعلــــــــــه بَقــــــــــْدٍر‪.‬‬
‫وســــــــرج َقــــــــْدٌر ونحــــــــوه أي وســــــــط‪ ،‬وَقــــــــَدٌر يخفــــــــف ويثقــــــــل‪.‬‬
‫وتصـــــــــــغير الِقـــــــــــْدِر ُقـــــــــــَدْير بل هـــــــــــاء‪ ،‬ويـــــــــــؤنثه العـــــــــــرب‪.‬‬
‫والَقـــديُر‪ :‬مـــا طبـــخ مـــن اللحـــم بتوابـــل‪ ،‬فـــإن لـــم يكـــن بتوابـــل فهـــو طبيـــخ‪.‬‬
‫ومـــــــــــــــــــــــــــــــرق مقـــــــــــــــــــــــــــــــدور أي مطبـــــــــــــــــــــــــــــــوخ‪.‬‬
‫والُقــــــــداُر‪ :‬الطبــــــــاخ الــــــــذي يلــــــــي جــــــــزر الجــــــــزور وطبخهــــــــا‪.‬‬
‫ت الشـــــــــــــــــــــــــــــــيء أي هيـــــــــــــــــــــــــــــــأته‪.‬‬
‫وَقـــــــــــــــــــــــــــــــَدْر ُ‬
‫دقر‪ :‬الّدوَقرُة‪ :‬بقعة بين الجبال‪ ،‬وفي الغيطان انحســرت عنهــا الشــجر‪ ،‬وهــي بيضــاء‬
‫صلبة ل نبات فيها‪ ،‬وهي أيض ـًا منــازل الجــن يكــره النــزول بهــا‪ ،‬وتجمــع ال ـّدواقيَر‪.‬‬
‫ويقـــــــال للكـــــــذب المستشـــــــنع ذي الباطيـــــــل مـــــــا جئت إل بالـــــــّدقاريِر‪.‬‬
‫والّدقرارُة‪ :‬الداهية‪ ،‬قال الكميت‪.‬‬
‫على َدقاريَر أحكيها وأفتعل‬
‫لن أبيت من السرار هينمة‬
‫قــــرد‪ :‬الِقــــرُد‪ :‬والِقــــردُة النــــثى‪ ،‬ويجمــــع علــــى ُقــــُرود وِقــــَرَدة وأقــــرادٍ‪.‬‬
‫ن‪.‬‬
‫والُقــــــــراُد‪ :‬معــــــــروف‪ ،‬وثلثــــــــة أقــــــــردٍة ثــــــــم القــــــــراُد والقــــــــِرْدا ُ‬
‫ت البعيـــــــــــر تقريـــــــــــدًا أي ألقيـــــــــــت عنـــــــــــه الُقـــــــــــراد‪.‬‬
‫وَقـــــــــــّرْد ُ‬
‫وأْقــــــــــــــــــــــَرَد الرجــــــــــــــــــــــل أي ذلــــــــــــــــــــــك وخنــــــــــــــــــــــع‪.‬‬

‫‪58‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والَقـــْرُد‪ :‬لغـــة فـــي الكـــرد أي العنـــق‪ ،‬وهـــم مجثـــم الهامـــة علـــى ســـالفة العنـــق‪.‬‬
‫قال‪:‬‬
‫فطبق ما بين الذؤابة والَقـْرِد‬

‫فجلله عضب الضريبة صارمًا‬

‫والقَِرُد من السحاب الذي تراه في وجهــه شــبه انعقــاد فــي الــوهم شــبه بــالوبر الَق ـِرد‬
‫والشــــــــــــــــعر القــــــــــــــــرد الــــــــــــــــذي انعقــــــــــــــــدت أطرافــــــــــــــــه‪.‬‬
‫وعلـــــــــــك قـــــــــــرد أي قـــــــــــد قـــــــــــرد أي فســـــــــــدت ممضـــــــــــغته‪.‬‬
‫وُقـــــــــــــْردودُة الظهـــــــــــــر‪ :‬مـــــــــــــا ارتفـــــــــــــع مـــــــــــــن ثبجـــــــــــــه‪.‬‬
‫والَقـــــْرَدُد مـــــن الرض‪ :‬قرنـــــة إلـــــى جنـــــب وهـــــدة‪ ،‬وهـــــذه أرض َقـــــْرَددٌ‪.‬‬
‫وقال‪ :‬بقرقرة ملساء ليست بَقْرَدِد رقد‪ :‬الّرقاُد والّرقوُد‪ :‬النــوم بالليــل‪ ،‬والرقــدة أيضـاً‪:‬‬
‫همدة ما بين الدنيا والخرة ويقول المشركون‪" :‬من بعثنا من مرقدنا هذا"‪ .‬إذا بعثوا‪،‬‬
‫فـــــردت الملئكـــــة‪" :‬هـــــذا مـــــا وعـــــد الرحمـــــن وصـــــدق المرســـــلون"‪.‬‬
‫والّراقـــــود‪ :‬حـــــب كهيئة الردبـــــة يســـــيع داخلـــــه بالقـــــار‪ ،‬ويجمـــــع رواقيـــــد‪.‬‬
‫ق وأدراق وِدراق‪.‬‬
‫درق‪ :‬الّدرقـــــُة‪ :‬تـــــرس مـــــن جلـــــود‪ ،‬ويجمـــــع علـــــى در ٍ‬
‫والـــــــــــــــــــــــــــــــّدورق‪ :‬مكيـــــــــــــــــــــــــــــــال للشـــــــــــــــــــــــــــــــرب‪.‬‬
‫ق‪.‬‬
‫ق‪ :‬صــــــغار النــــــاس وأطفــــــالهم‪ ،‬ومــــــن البــــــل‪ ،‬ويجمــــــع َدراِد َ‬
‫والــــــّدْرَد ُ‬
‫والــــــّدرداق‪ :‬دك صــــــغير متلبــــــد‪ ،‬فــــــإذا حفــــــرت كشــــــفت عــــــن رمــــــل‪.‬‬

‫‪59‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ق لغــــــة فـــــــي الـــــــردج كالشـــــــيرق لغــــــة فـــــــي الشــــــيرج‪.‬‬
‫ردق‪ :‬الـــــــّرد ُ‬
‫ج عقي السخلة والصبي‪.‬‬
‫والّرَد ُ‬
‫القاف والدال واللم معهما‬
‫ق السيف من غمــده‪ ،‬وكــل شــيء خــرج‬
‫د ل ق‪ ،‬د ق ل‪ ،‬ق ل د مستعملت دلق‪َ :‬دَل َ‬
‫مــــــــــن مخرجــــــــــه‪َ ،‬دلقــــــــــًا ســــــــــريعًا مــــــــــن غيــــــــــر أن يســــــــــل‪.‬‬
‫قال‪:‬‬
‫أبيض خـراج مـن الـمـآزق‬
‫ق عليهم السيل‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وبيناهم آمنون إذ َدَل َ‬

‫كالسيف من جفن السلح الّدال ِ‬
‫ق‬

‫ل ُدلقا‬
‫وغردًا يستن سي ً‬
‫ق الرجـــــــل كـــــــأنه أقبـــــــل مـــــــن بيـــــــن أصـــــــحابه فمضـــــــى‪.‬‬
‫وانـــــــَدَل َ‬
‫ت‪.‬‬
‫ت المخــــــــــــــــــــــــــــــــة فاْنــــــــــــــــــــــــــــــــَدَلَق ْ‬
‫واْدَلْقــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ل مــــــــن أردأ التمــــــــر‪ ،‬ومــــــــا لــــــــم يكــــــــن ألوانــــــــًا‪.‬‬
‫دقــــــــل‪ :‬الــــــــّدَق ُ‬
‫ل‪ :‬خشــــبة طويلــــة تشــــد فــــي وســــط الســــفينة يمــــد عليهــــا الشــــراع‪.‬‬
‫والــــّدَق ُ‬
‫ل‪ :‬مـــــــن أســـــــماء رأس الـــــــذكر‪ ،‬وكمـــــــرة َدْوَقلـــــــٌة‪ :‬ضـــــــخمة‪.‬‬
‫والـــــــّدْوَق ُ‬
‫والّدوَقلـــــــُة‪ :‬الكـــــــل وأخـــــــذ الشـــــــيء اختصاصـــــــًا ُتـــــــَدْوِقُله لنفســـــــك‪.‬‬
‫قلـــــــــد ‪ :‬الَقلـــــــــُد‪ :‬إدراتـــــــــك قلبـــــــــًا علـــــــــى قلـــــــــب مـــــــــن الحلـــــــــي‪.‬‬
‫ت حديـــــــة ثـــــــم لويتهـــــــا علـــــــى شـــــــيء فقـــــــد َقَلـــــــْدَتها‪.‬‬
‫ولـــــــو َدَقْقـــــــ َ‬

‫‪60‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والبرة التي فيها الزمام إقليد‪ ،‬يثنى طرفها على الطرف الخر ويلوى ليًا شــديدًا حــتى‬
‫يستمســـك‪ .‬يفعـــل ذلـــك ببعـــض الســـورة إذا كـــان بـــرة‪ ،‬أو كـــان قلـــدًا واحـــدًا‪.‬‬
‫وســـــــــــــــــــــوار َمقُلـــــــــــــــــــــوٌد‪ :‬ذو قلـــــــــــــــــــــبين ملـــــــــــــــــــــويين‪.‬‬
‫والقليُد‪ :‬المفتاح‪ ،‬يمانية‪ ،‬قال تبع حيث حج‪:‬‬
‫وجعلنا لبابـه إقـلـيدا‬
‫وأَقْمنا به من الدهر سبتًا‬
‫ويــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــروى‪ :‬ســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتًا‪.‬‬
‫والِمقلُد ‪ :‬الخزانـــــــــــــــــــــــــــة‪ ،‬ويجمـــــــــــــــــــــــــــع َمقاليـــــــــــــــــــــــــــدَ‪.‬‬
‫وأْقَلَد البحر على خلق كثير أي ضم عليهم‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وما ضم من شيء وما هو ُمقِلدُ‬
‫تسبحه الحيتان والبحر زاخـرًا‬
‫وتقـــــــــول‪ :‬هـــــــــي ِقلدُة النســـــــــان والبدنـــــــــة والكلـــــــــب ونحـــــــــوه‪.‬‬
‫وتقليد البدنة أن يعلق في عنقها عروة مزادة ونعل خلق فيعلــم أنهــا هــدي‪ ،‬وإذا قلــدها‬
‫وجــــــــــــب عليــــــــــــه الحــــــــــــرام عنــــــــــــد بعــــــــــــض العلمــــــــــــاء‪.‬‬
‫وتقلدت السيف والمر ونحوه‪ :‬ألزمتــه نفســي‪ ،‬وقلــدنيه فلن أي ألزمنيــه وجعلــه فــي‬
‫عنقي‪.‬‬
‫القاف والدال والنون معهما‬
‫ق‪ ،‬لغتــان‪ ،‬وجمــع‬
‫ق وداَن ٍ‬
‫د ن ق‪ ،‬ق ن د‪ ،‬ن ق د مستعملت دنق‪ :‬الّدوانيق جمع داِن ٍ‬
‫ق فلن وجهه تدنيقاً إذا رأيت فيه ضــمر الهــزال‬
‫ق ودّن َ‬
‫ق َدواني ُ‬
‫ق‪ ،‬وجمع داَن ٍ‬
‫ق دواِن ٌ‬
‫داِن ٍ‬

‫‪61‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫مـــــــــــــــــــــــــــــــــن مـــــــــــــــــــــــــــــــــرض أو نصـــــــــــــــــــــــــــــــــب‪.‬‬
‫قند‪ :‬الَقْنُد‪ :‬عصارة قصب السكر إذا جمد‪ ،‬ومنه يتخــذ الفانيــذ وســويق َمْقنــوٌد وُمَقّن ـدٌ‪.‬‬
‫والِقْنديُد‪ :‬الورس الجيد‪ ،‬والِقْنديُد‪ :‬الخمر‪ ،‬قال‪:‬‬
‫كأنها في سباع الدن ِقـْنـديدُ‬
‫صهباء صافية في طيبها أرج‬
‫والِقْنــــــَدأُو‪ :‬صــــــحيفة للحســــــاب وغيــــــره‪ ،‬لغــــــة أهــــــل الشــــــام ومصــــــر‪.‬‬
‫والِقْنـــــــــــــــــــــَداُو ‪ :‬الســـــــــــــــــــــيء الخلـــــــــــــــــــــق والغـــــــــــــــــــــذاء‪.‬‬
‫نقــــــــد‪ :‬الّنْقــــــــُد‪ :‬تمييــــــــز الــــــــدراهم وإعطاؤكهــــــــا إنســــــــانًا وأخــــــــذها‪.‬‬
‫والنِتقاُد والّنقُد‪ :‬ضرب جوزة بالصبع لعبًا‪ ،‬ويقال‪ :‬نقد أرنبته بإصــبعه إذا ضــربها‪،‬‬
‫قال خلف‪:‬‬
‫يكاد يفطرها َنْقُدهُ‬
‫وأرنبة لك محمرة‬
‫أي يشـــــــــــــــــــــــــــــــــقها عـــــــــــــــــــــــــــــــــن دمهـــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫والِمْنَقَدُة‪ :‬خزيفة تنقد عليها الجــوزة‪ ،‬وكــل شــيء ضــربته بإصــبعك كنقــد الجــوز فقــد‬
‫نقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدته‪.‬‬
‫والطــــــــــــــــائر ينقــــــــــــــــد الفــــــــــــــــخ أي ينقــــــــــــــــره بمنقــــــــــــــــاره‪.‬‬
‫والنسان ينقد بعينه إلى الشــيء وهــو مــداومته النظــر واختلســه حــتى ل يقطــن لــه‪.‬‬
‫وتقـــــــول‪ :‬مـــــــا زال بصـــــــره ينقـــــــد إلـــــــى ذلـــــــك الشـــــــيء نقـــــــودًا‪.‬‬

‫‪62‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ن‪ :‬الســـــــــــــــــــــــــــــــحلفاة الـــــــــــــــــــــــــــــــذكر‪.‬‬
‫لْنقَـــــــــــــــــــــــــــــــدا ُ‬
‫وا ِ‬
‫والّنَقُد‪ :‬ضرب من الغنم صغار‪ ،‬وجمعه الّنقاُد‪.‬‬
‫القاف والدال والفاء معهما‬
‫ق د ف‪ ،‬ق ف د‪ ،‬د ف ق‪ ،‬ف ق د مستعملت قدف‪:‬‬
‫ف‪ :‬غرف الماء من الحوض‪ .‬أو من شيء تصبه بكفك‪ ،‬بلغة عمان‪ .‬وقالت بنــت‬
‫الَقْد ُ‬
‫جلندى العمانية حين ألبست السلحفاة حليها فغاصت وأقبلت تغترف من البحر وتصــبه‬
‫على الساحل وهي تنادي القوم‪ :‬نزاف‪ ،‬لم يبق في البحر غير قداف‪ ،‬أي غيــر حفنــة‪.‬‬
‫ق المـــــاء ُدفوقـــــًا وَدفقـــــًا إذا انصـــــب بمـــــرة‪ ،‬والمـــــاء الـــــدافق‪.‬‬
‫دفـــــق‪َ :‬دَفـــــ َ‬
‫ق الكــــــوز‪ :‬انصــــــب بمــــــرة وَدَفــــــق مــــــاؤه‪.‬‬
‫ق‪ ،‬وانــــــَدَف َ‬
‫طفــــــُة َتــــــْدُف ُ‬
‫والّن ْ‬
‫ق خيـــــر"‪.‬‬
‫ويقـــــال فـــــي الطيـــــرة عنـــــد انصـــــباب الكـــــوز ونحـــــوه‪" :‬داِفـــــ ُ‬
‫وأْدَفْقُتــــــــه‪ :‬صــــــــببته بمــــــــرة فكــــــــدرته الكــــــــدر للصــــــــب بمــــــــرة‪.‬‬
‫وجاء القوم ُدْفَقْة أي بدفعة واحدة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ُرْفقةًِمن بعد ُرْفَقهْ‬
‫نزل الفأر ببـيتـي‬
‫نزلوا بالدار ُدفقـه‬
‫خلفًا بعد قـطـار‬
‫ق‪ ،‬وهو‬
‫ق وُدفا ٌ‬
‫ت في سيرها مسرعة‪ ،‬ويقال‪ :‬ناقة َدْفقاُء‪ ،‬وجمل َأدَف ُ‬
‫ق‪ :‬انَدَفَق ْ‬
‫وناقة ُدفا ٌ‬
‫شدة بينونة المرفق عن الجنبين‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وفي المرافق من حيزومها َدَفقا‬

‫بعنتريس ترى في وردها رفقـا‬

‫‪63‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ويـــــــــــــــــــــــــــــــــروى‪ :‬فـــــــــــــــــــــــــــــــــي زورهـــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫ق الدمع‪ ،‬قال سليمان‪:‬‬
‫وانَدَف َ‬
‫ن فانَدَفقا‬
‫ق ماء العي ِ‬
‫حتى ترقر َ‬
‫ف ألم بـه‬
‫ك من طي ٍ‬
‫صبا فؤاد َ‬
‫قفـــد‪ :‬الَقفـــُد‪ :‬صـــفع الـــرأس ببســـط الكـــف مـــن قبـــل القفـــا‪ ،‬تقـــول‪َ :‬قَفـــْدُته َقْفـــدًا‪.‬‬
‫والَقَفدانـــــــــــــُة‪ :‬غلف المكحلـــــــــــــة مـــــــــــــن مشـــــــــــــاوب أو أديـــــــــــــم‪.‬‬
‫لْقَفـــــــُد‪ :‬مـــــــن فـــــــي عنقـــــــه اســـــــترخاء مـــــــن النـــــــاس‪ ،‬والظليـــــــم‪.‬‬
‫وا َ‬
‫ن الشــــــــــــــــــــــــيء‪.‬‬
‫فقــــــــــــــــــــــــد ‪ :‬الَفْقــــــــــــــــــــــــُد‪ِ :‬فْقــــــــــــــــــــــــدا ُ‬
‫ويقـــــــــــال‪ :‬امـــــــــــرأة فاِقـــــــــــدٌة‪ :‬مـــــــــــات ولـــــــــــدها أو حميمهـــــــــــا‪.‬‬
‫وأْفَقـــــــــــــــــــــــــَده الـــــــــــــــــــــــــ كـــــــــــــــــــــــــل حميـــــــــــــــــــــــــم‪.‬‬
‫ومــات غيــر َفِقيــد ول حميــد‪ ،‬وغيــر مفُقــوٍد ول محمــود أي غيــر مكــترث لَفْقــِده‪.‬‬
‫والّتَفقّــــــــــــــــــــــــُد ‪ :‬تطلــــــــــــــــــــــــب مــــــــــــــــــــــــا غــــــــــــــــــــــــاب‪.‬‬
‫والَفَقُد‪ :‬شراب من زبيب وعسل‪ ،‬ويقال إن العسل ينبذ ثم يلقى فيه الَفَقد‪ ،‬وهــو زبيــب‬
‫شــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبه الكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوش‪.‬‬
‫ويقال‪ :‬امرأة فاقٌد‪ ،‬بغير الهاء‪ ،‬قال الشاعر‪:‬‬
‫ناحت وجاوبها نكد مثاكيل‬

‫كأنها فاِقٌد شمطاء معـولة‬

‫‪64‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫القاف والدال والباء معهما‬

‫ق‪ :‬حمــل شــجر مــن جــوفه كــالغراء‪ ،‬يلــزج بجنــاح‬
‫د ب ق يستعمل فقــط دبــق‪ :‬الـّدب ُ‬
‫الطائر‪ ،‬وَدَبقتُه َدْبقًا‪ ،‬وَدّبْقُته َتدبيقًا‪.‬‬
‫القاف والدال والميم معهما‬
‫ق د م‪ ،‬ق م د‪ ،‬م ق د‪ ،‬د ق م‪ ،‬د م ق مستعملت قدم‪ :‬الَقَدُم‪ :‬ما يطأ عليــه النســان‬
‫مـــــــــــــــــــن لـــــــــــــــــــدن الرســـــــــــــــــــغ فمـــــــــــــــــــا فـــــــــــــــــــوقه‪.‬‬
‫والُقْدَمة والَقَدُم أيضًا‪ :‬السابقة في المر‪ ،‬وقوله تعالى‪" :‬لهم َق ـَدُم صــدق عنــد ربهــم"‪،‬‬
‫أي ســــــــبق لهــــــــم عنــــــــد الــــــــ خيــــــــر‪ ،‬وللكــــــــافرين َقــــــــَدُم شــــــــر‪.‬‬
‫وفي الحديث‪" :‬إن جهنم ل تسكن حتى يضع ال قََدمه فيها"‪ ،‬قال الحسن‪ :‬حتى يجعل‬
‫ال الذين َقـّدَمهم مــن شــرار خلقــه فيهــا‪ ،‬فهــم َقـَدُم الـ للنــار والمســلمون َقـَدٌم للجنــة‪.‬‬
‫والِقــــــَدُم مصــــــدر القــــــديم مــــــن كــــــل شــــــيء‪ ،‬وتقــــــول‪َ :‬قــــــُدَم َيقــــــُدُم‪.‬‬
‫وَقـــَدَم فلن قـــومه أي يكـــون أمـــامهم‪َ ،‬يْقـــُدُم قـــومه يـــوم القيامـــة مـــن هاهنـــا‪.‬‬
‫والُقـــــُدُم‪ :‬المضـــــي أمـــــام أمـــــام‪ ،‬وتقـــــول‪ :‬يمضـــــي ُقـــــُدمًا أي ل ينثنـــــي‪.‬‬
‫والُقــــــــــــدم‪ :‬الرجــــــــــــوع مــــــــــــن الســــــــــــفر‪ ،‬وَقــــــــــــِدَم َيْقــــــــــــَدمُ‪.‬‬
‫وُقَدْيِدمـــــــــــــــــٌة تصـــــــــــــــــغير ُقـــــــــــــــــّدام‪ ،‬وهـــــــــــــــــو خلف وراء‪.‬‬

‫‪65‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ورأيتـــــــــه ُقَدْيِدمـــــــــَة ذاك ووريثـــــــــة ذاك أي قـــــــــدام ووراء ذاك قريبـــــــــًا‪.‬‬
‫والُقّدام‪ :‬الملك‪ ،‬قال‪:‬‬
‫جيش لهام من بني الُقّدام‬
‫والَقــــــدوُم‪ ،‬مخفقــــــة‪ ،‬الحديــــــدة الــــــتي ينحــــــت بهــــــا الخشــــــب‪ ،‬تــــــؤنث‪.‬‬
‫والُقـــــــــــــُدُم ضـــــــــــــد الخـــــــــــــر بمنزلـــــــــــــة قبـــــــــــــل ودبـــــــــــــر‪.‬‬
‫ورجـــل ُقـــُدٌم‪ :‬مقتحـــم للشـــياء يتقـــّدُم النـــاس‪ ،‬ويمضـــي فـــي الحـــرب ُقـــُدماً‪.‬‬
‫وُمق ـّدٌم نقيــض مــؤخر‪ ،‬وُمْق ـِدُم العيــن‪ :‬مــا يلــي النــف‪ ،‬والمــؤخر‪ :‬مــا يلــي الصــدغ‪.‬‬
‫ولم يأت في كلمهــم "ُمق ـّدٌم ومــؤخر" بــالتخفيف إل ُمْق ـِدم العيــن ومؤخرهــا‪ ،‬وســائر‬
‫الشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــياء بالتشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــديد‪.‬‬
‫والُمَقّدمـــــــُة‪ :‬الناصـــــــية‪ ،‬ويقـــــــال للجاريـــــــة‪ :‬إنهـــــــا اللئيمـــــــة الُمَقّدمـــــــة‪.‬‬
‫والُمقَّدمُة‪ :‬ما استقبلك من الجبهة والجبين‪ ،‬يقال‪ :‬ضربته فركب َمقاديَمه أي وقع علــى‬
‫وجهه‪ ،‬الواحد ُمقِدم وُمقّدٌم‪ ،‬وقال في رجل طعنه في جبهته‪:‬‬
‫يوتده في ُمْقِدِم الرأس واتـد‬
‫تركت ابن أوس والسنان كأنما‬
‫واســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــَتْقَدَم أي َتَقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــّدمَ‪.‬‬
‫وقاِدمـــــــــــــــــُة الرحـــــــــــــــــل مـــــــــــــــــن أمـــــــــــــــــام الواســـــــــــــــــطة‪.‬‬
‫ن وآخــران‪.‬‬
‫والقــاِدُم مــن الطبــاء‪ :‬مــا ولــي الســرة للناقــة والبقــرة‪ ،‬وهمــا قاِدمــا ِ‬
‫والقادمُة‪ :‬الريشة التي تلي منكب الجناح‪ ،‬وكلها َقواِدُم وقدامى‪ ،‬قال‪:‬‬

‫‪66‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫وما جعل الَقواِدَم كالخوافي‬

‫دقم‪:‬‬
‫ت عليهم‪ .‬الريح والخيل ونحو‬
‫الّدقُم‪ :‬دفعك شيئًا مفاجأة‪ ،‬وتقول‪َ :‬دَقْمتُه عليهم‪ ،‬وانَْدَقَم ْ‬
‫ذلك‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ل َتْنَدِقم‬
‫مرًا جنوبًا وشما ً‬
‫قمـــــــــــــــــــــــد‪ :‬الُقُمـــــــــــــــــــــــّد‪ :‬القـــــــــــــــــــــــوي الشـــــــــــــــــــــــديد‪.‬‬
‫ويقـــــــــــــال‪ :‬إنـــــــــــــه لُقُمـــــــــــــّد ُقْمـــــــــــــُدٌد‪ ،‬وامـــــــــــــرأة ُقُمـــــــــــــّدًة‪.‬‬
‫والُقُمـــــــــــــوُد شـــــــــــــبه العســـــــــــــو مـــــــــــــن شـــــــــــــدة البـــــــــــــاء‪.‬‬
‫ويقــــــال‪َ :‬قَمــــــَد يقُمــــــُد قمــــــدًا وقمــــــودًا‪ :‬جــــــامع فــــــي كــــــل شــــــيء‪.‬‬
‫ي خمر منسوبة إلى قرية بالشام‪ ،‬قال‪:‬‬
‫مقد‪ :‬المَقد ّ‬
‫س شراباً وما تحل الشمول‬
‫َمَقديًا أحله الـلـه لـلـنـا‬
‫ق‪ :‬ثلــــج وريــــح تــــأتي مــــن كــــل أوب تكــــاد تقتــــل النســــان‪.‬‬
‫دمــــق‪ :‬الــــّدَم ُ‬
‫ق عليهـــــم بغتـــــة ضـــــربًا وشـــــتمًا‪.‬‬
‫ق‪ :‬النخـــــراط‪ ،‬ويقـــــال‪ :‬انـــــَدَم َ‬
‫والنـــــِدما ُ‬
‫ق منها أي خرج‪.‬‬
‫ق الصياد في قترته‪ ،‬وانَدَم َ‬
‫وانَدَم َ‬
‫القاف والتاء والراء معهما‬
‫ق ت ر‪ ،‬ر ت ق‪ ،‬ت ق ر‪ ،‬ق ر ت‪ ،‬ت ر ق مستعملت قــتر‪ :‬الُقْتــر‪ :‬الّرْمق ـُة فــي‬
‫النفقة‪ ،‬ويقال‪ :‬فلن ل ينفق عليهم إل رمقة‪ ،‬أي مساك رمق‪ .‬وهو ُيقــتُر عليهــم‪ ،‬فهــو‬
‫ُمَقــــــتٌر وَقُتــــــوٌر‪ ،‬واقــــــتر الرجــــــل‪ ،‬فهــــــو ُمقِتــــــُر إذا أقــــــل فهــــــو ُمِقــــــلّ‪.‬‬

‫‪67‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والُقتاُر‪ :‬ريح اللحم المشوي والمحرق‪ ،‬وريح العود الذي يحــرق فيــذكى بــه‪ .‬والعظــم‬
‫ونحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوه‪.‬‬
‫والّتقـــــــــــــــــــــــــــــــــتيُر ‪ :‬تهييـــــــــــــــــــــــــــــــــج الُقتـــــــــــــــــــــــــــــــــار‪.‬‬
‫والُقْتــــــــــــَرُة‪ :‬هــــــــــــي النــــــــــــاموس َيقَتِتــــــــــــُر فيهــــــــــــا الرامــــــــــــي‪.‬‬
‫والُقْتـــــــَرُة‪ :‬كثبـــــــة مـــــــن بعـــــــر أو حصـــــــى تكـــــــون ُقَتـــــــرًا ُقَتـــــــرًا‪.‬‬
‫والَقَترُة‪ :‬ما يغشى الوجه من غبرة المــوت والكــرب‪ ،‬يقــال‪ :‬غشــيته َقَتــرٌة وَقَتـٌر‪ ،‬كلــه‬
‫واحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد‪.‬‬
‫وأبــــــــــــــــــــــــو ِقْتــــــــــــــــــــــــرَة‪ :‬كنيــــــــــــــــــــــــة إبليــــــــــــــــــــــــس‪.‬‬
‫وابـــــــــــــــــن ِقْتـــــــــــــــــرَة‪ :‬حيـــــــــــــــــة ل ينجـــــــــــــــــو ســـــــــــــــــليمها‪.‬‬
‫والقاِتُر من الرحال والسروج إذا وضع على الظهر أخذ مكانه ل يتقدم ول يتأخر ول‬
‫يميــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫والِقْتــُر‪ :‬ســهام صــغار هذليــة‪ ،‬ويقــال‪ :‬أغاليــك إلــى عشــر أو أكــثر فــذاك الِقــتُر‪.‬‬
‫وتقــــــــــــــــــــــــول ‪ :‬كــــــــــــــــــــــــم جعلتــــــــــــــــــــــــم ِقْتَركــــــــــــــــــــــــم‪.‬‬
‫طنـــــُة الـــــتي يرمـــــى بهـــــا الهـــــدف‪ ،‬أو هـــــي القصـــــبة‪.‬‬
‫ويقـــــال‪ :‬هـــــي الُق ْ‬
‫وتقـــول هـــذيل‪ :‬أكـــل حـــتى اْقَتـــّر‪ ،‬فـــي النـــاس وغيرهـــم‪ ،‬والقـــتِراُر الشـــبع‪.‬‬
‫ل‪.‬‬
‫ل قلي ً‬
‫والبــــــــــــــــــــــــــــل َتقَتــــــــــــــــــــــــــــّر بأبوالهــــــــــــــــــــــــــــا قلي ً‬
‫والَقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتيُر‪ :‬الشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيب‪.‬‬

‫‪68‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫تقــــــــر‪ :‬الّتقــــــــرُة والّتقــــــــُر‪ ،‬أحــــــــدهما الكرويــــــــا‪ ،‬والخــــــــر التوابــــــــل‪.‬‬
‫ت‪ :‬يبــس بيــن الجلــد واللحــم‪ .‬ومســك قــاِرتٌ‪:‬‬
‫ت ُقُروتًا‪ .‬ودم قــاِر ٌ‬
‫قرت‪َ :‬قَرت الدم َيقر ُ‬
‫أجوده وأخفه‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ت من المسك قاِتنِ‬
‫يعل بقرا ٍ‬
‫والَقـــــــــــــــــــــــّرات ‪ :‬الفعـــــــــــــــــــــــال مـــــــــــــــــــــــن ذلـــــــــــــــــــــــك‪.‬‬
‫ق‪ ،‬وقــال تعــالى‪:‬‬
‫ق إلحام الفتــق وإصــلحه‪ ،‬يقــال‪ :‬رتقــت فتقــه حــتى ارَتَت ـ َ‬
‫رتق‪ :‬الّرْت ُ‬
‫ت الصدع"‪ ،‬أي كانت السماوات ل ينزل منها‬
‫ض ذا ِ‬
‫ت الرجِع‪ ،‬والر ِ‬
‫"والسماِء ذا ِ‬
‫رجع‪ ،‬والرض َرْتقاُء ل يكون فيها صدع‪ ،‬ول يخرج منهــا صــدع حــتى فتقهمــا ال ـ‬
‫بالمـــــــــــــــــــــــاء والنبـــــــــــــــــــــــات رزقـــــــــــــــــــــــًا للعبـــــــــــــــــــــــاد‪.‬‬
‫ق أي ل خـــــرق لهـــــا إل المبـــــال خاصـــــة‪.‬‬
‫وجاريـــــة َرْتَقـــــاُء بينـــــة الّرْتـــــ ِ‬
‫تـــرق‪ :‬الّتْرُقـــَوُة‪ :‬وهـــو وصـــل عظـــم بيـــن ثغـــرة النحـــر والعـــاتق فـــي الجـــانبين‪.‬‬
‫ق وهو دواء‪.‬‬
‫ق لغة في الّدْريا ِ‬
‫والّتْريا ُ‬
‫القاف والتاء واللم معهما‬
‫ق ت ل‪ ،‬ق ل ت يستعملن فقط قتل‪ :‬وقول ال عز وجل‪" :‬قاتلهم ال ـ" أي لعنهــم‪.‬‬
‫وقوم أقتال أي أهل الوتر والترة‪ ،‬من قول العشى‪:‬‬
‫وأسرى من معشر أقتال‬

‫‪69‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫أي أعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــداء ذوي تــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرات‪.‬‬
‫ل عشـــــــــــــــــــــــقًا‪.‬‬
‫ل أي ُقِتـــــــــــــــــــــــ َ‬
‫وقلـــــــــــــــــــــــب ُمَقّتـــــــــــــــــــــــ ٌ‬
‫ت فيهــا وتثنـتْ وتكســر ْ‬
‫ت‬
‫شــت ِمشــيًة حســنًة تقلبـ ْ‬
‫ت وَم َ‬
‫ت الجاريــة للفــتى‪َ :‬تَزّيَنـ ْ‬
‫وَتَقّتَلـ ِ‬
‫يوصف به العشق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ت‪ ،‬ما هذا بفعل الّنواسِكِ‬
‫سكْ ِ‬
‫َتَن ّ‬
‫ت لي‪ ،‬حتى إذا ما َقَتْلِتنـي‬
‫َتَقّتل ِ‬
‫ل معـــــروف‪ ،‬يقـــــال‪ :‬قََتَلـــــه إذا أمـــــاته بضـــــرب أو جـــــرح أو علـــــة‪.‬‬
‫والقَْتـــــ ُ‬
‫والمنيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة قاِتلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــُة‪.‬‬
‫ت فلنًا‪ :‬عرضته للَقْتل‪ ،‬قال مالك بن نويرة لمرأته حين رآها خالــد بــن الوليــد‪:‬‬
‫وأقَتْل ُ‬
‫ســــــيف الــــــ أقتتْلِتنــــــي أي ســــــَيْقُتُلني مــــــن أجلــــــك‪ ،‬فقتلــــــه وتزوجهــــــا‪.‬‬
‫ل مـــــــــن الـــــــــدواب‪ :‬مـــــــــا ذل ومـــــــــرن علـــــــــى العمـــــــــل‪.‬‬
‫والُمقَّتـــــــــ ُ‬
‫ت‪ :‬حفرة يحفرها ماء واشل يقطر من جبل على حجر فيوقب فيه علــى مــر‬
‫قلت‪ :‬الَقْل ُ‬
‫الحقاب َوْقبًة مستديرة‪ ،‬وكذلك إن كان في الرض الصلبة فهو قلت كَقْلتِ العين وهو‬
‫َوْقَبُتهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫ت ‪ :‬نقـــــــــــــــــــــــرة تحـــــــــــــــــــــــت البهـــــــــــــــــــــــام‪.‬‬
‫والَقْلـــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ت الثريــــــــــــــــــــــــــــــــدة‪ :‬أنقوعتهــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫وَقْلــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ت‪ ،‬وهــي الــتي تضــع واحــدًا ثــم َيَقلـ ُ‬
‫ت‬
‫ت فهــي ُمْقِلـ ٌ‬
‫ت‪ ،‬وقد أقَلَتـ ْ‬
‫ت‪ ،‬وبها َقَل ٌ‬
‫وناقة ِمقل ٌ‬

‫‪70‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫رحمهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا فل تحمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫ت‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ت‪ :‬ليس لها إل ولد واحد‪ ،‬ونسوة َمقالي ُ‬
‫وامرأة ِمْقل ٌ‬
‫ت نزور‬
‫وأم الصقر ِمْقل ٌ‬
‫القاف والتاء والنون معهما‬

‫ن‪ :‬القليل اللحم والطعـــم‪،‬‬
‫ق ت ن‪ ،‬ت ق ن‪ ،‬ق ن ت‪ ،‬ن ت ق مستعملت قتن‪ :‬الَقتي ُ‬
‫ن‪ :‬الُقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرادُ‪.‬‬
‫والَقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتي ُ‬
‫ن‪ :‬قليلـــــــــــــــــة الـــــــــــــــــدم واللحـــــــــــــــــم‪.‬‬
‫وامـــــــــــــــــرأة َقـــــــــــــــــتي ٌ‬
‫ن أي يــــــــابس ل نــــــــدوة فيــــــــه وقــــــــد َقَتــــــــنَ ُقُتونــــــــًا‪.‬‬
‫ومســــــــك قــــــــاِت ٌ‬
‫ن‪ :‬النتصاب في قول العشى‪:‬‬
‫والقِتنا ُ‬
‫ن العصم‬
‫والرحل تفتن اقِتنا َ‬
‫ن‪ :‬رســابة المــاء فــي الربيــع‪ ،‬وهــو الــذي يجيــء بــه المــاء مــن الخثــورة‪.‬‬
‫تقن‪ :‬الّتْق ـ ُ‬
‫وَتّقُنــــــــوا أرضــــــــهم أي أرســــــــلوا فيهــــــــا المــــــــاء الخــــــــائر لتجــــــــود‪.‬‬
‫ن‪ :‬الحكام‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والتقا ُ‬
‫ولكنه بالسهل أتقن مولد‬
‫أي هــــــــــــــــو بالســــــــــــــــهل أعــــــــــــــــرف منــــــــــــــــه بالجبــــــــــــــــل‪.‬‬
‫ن أي مطيعــون‪.‬‬
‫ت أي الطاعــة‪ ،‬وقــاِنتو َ‬
‫قنــت‪ :‬وَقَنُتــوا لــ أي أطــاعوه‪ ،‬ومنــه الُقنــو ُ‬
‫ن"‪ ،‬وقــوله‪:‬‬
‫ت‪ :‬الدعاء في آخر الوتر قائمًا‪ ،‬ومنه قوله تعالى‪" :‬وقوموا ل َقاِنتي َ‬
‫والُقُنو ُ‬

‫‪71‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ت آنــــــاء الليــــــل"‪ ،‬وهــــــو الــــــدعاء قيامــــــًا هاهنــــــا‪.‬‬
‫أمــــــن هــــــو قــــــاِن ٌ‬
‫ت المــــــــــــــــــــرأة لزوجهــــــــــــــــــــا أي أطــــــــــــــــــــاعته‪.‬‬
‫وَقَنَتــــــــــــــــــــ ِ‬
‫ت الغـــرب مـــن الـــبئر إذا اجتـــذبته بمـــرة جـــذبًا‪.‬‬
‫ق‪ :‬الجـــذب‪ ،‬وَنَتْقـــ ُ‬
‫نتـــق‪ :‬الّنتـــ ُ‬
‫ت الملئكة جبل الطور أي اقتلعــوه مــن أصــله حــتى أطلعــوه علــى عســكر بنــي‬
‫وَتَنَتَق ِ‬
‫إسرائيل فقال موسى عليه السلم‪ :‬خذوا التوارة بما فيها‪ ،‬وإل ألقي عليكم هذا الجبــل‪،‬‬
‫فأخــــــــــذوها‪ ،‬فقــــــــــال تعــــــــــالى‪" :‬وإذا َنَتْقنــــــــــا الجبــــــــــل فــــــــــوقهم"‪.‬‬
‫ق عرى حباله‪ ،‬وذلك إذا جذبها فاسترخت عقدها وعراهــا‬
‫والبعير إذا تزعزع حمله َنَت َ‬
‫ق ُنُتوق ـًا‪ ،‬والناقــة ونحوهــا‪،‬‬
‫ت المرأة َتْنُت ـ ُ‬
‫ن أقتاد النسوع الطط وَنَتق ِ‬
‫ت‪ ،‬قال‪َ :‬يْنُتْق َ‬
‫فانَتَتَق ْ‬
‫ق‪.‬‬
‫وهو كثرة الولد في سرعة الحمل فهي ناِت ٌ‬
‫القاف والتاء والفاء معهما‬
‫ق كل شيء متصل مستو وهو رتق فإذا‬
‫ق َرْت ِ‬
‫ق‪ :‬انِفتا ُ‬
‫ف ت ق يستعمل فقط فتق‪ :‬الَفْت ُ‬
‫انفصـــــــــــــــــــــــــــــــــــل فهـــــــــــــــــــــــــــــــــــو َفْتـــــــــــــــــــــــــــــــــــقٌ‪.‬‬
‫وتقـــــــــــــــــــــــــــــــــول‪َ :‬فَتْقُتـــــــــــــــــــــــــــــــــه َفـــــــــــــــــــــــــــــــــانَفَتقَ‪.‬‬
‫ق الصـــــفاق الــــداخل‪.‬‬
‫ق يصــــيب النســــان فـــــي مـــــراق بطنــــه فينفتـــــ ُ‬
‫والَفْتــــ ُ‬
‫ق‪ :‬انشقاق عصا المسلمين بعد اجتماع الكلمة من حرب ونحوه بين القوم‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والَفْت ُ‬
‫ول أرى َفْتَقُهم في الدين َيْرَتِت ُ‬
‫ق‬

‫‪72‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ق‪ :‬خميــــرة ضــــخمة ل يلبــــث العجيــــن إذا جعلــــت فيــــه أن يــــدرك‪.‬‬
‫والِفتــــا ُ‬
‫ت العجيــــــــــــن أي جعلــــــــــــت فيــــــــــــه ِفتاقــــــــــــًا‪.‬‬
‫وتقــــــــــــول‪َ :‬فَتقــــــــــــ ُ‬
‫ق أي يخلط بدهن الزئبق ونحوه كي تفوح ريحــه‪.‬‬
‫ق‪ :‬أخلط يابسة مدقوقة‪ ،‬وُيْفَت ُ‬
‫والفتا ُ‬
‫ونصــل فــتيق الشــفرتين إذا جعــل لــه شــعبتان فكــأن إحــداهما فتقــت مــن الخــرى‪.‬‬
‫ق انفلق الصبح‪ ،‬قال ذو الرمة‪:‬‬
‫ق‪ :‬الصبح نفسه والَفْت ُ‬
‫والَفَت ُ‬
‫ق مشهر‬
‫على أخريات الليل َفْت ٌ‬
‫القاف والتاء والباء معهما‬
‫ب‪ :‬إكــاف الجمــل‪ ،‬والتــذكير فيــه أعــم مــن التــأنيث‪،‬‬
‫ق ت ب يستعمل فقط قتب‪ :‬الَقَت ُ‬
‫ولــــــــــــــــذلك أنثــــــــــــــــوا المصــــــــــــــــغر فقــــــــــــــــالوا‪ُ :‬قَتْيَبــــــــــــــــة‪.‬‬
‫ب صغير على البعير الساني‪ ،‬قال لبيد‪:‬‬
‫والَقَتبُ َقَت ٌ‬
‫زلف‪ ،‬وألقي ِقْتُبها المحزوم‬
‫حتى تحيرت الدبار كأنـهـا‬
‫ب‪.‬‬
‫ت البعيــــــــــــــــر‪ :‬شــــــــــــــــددت عليــــــــــــــــه الَقَتــــــــــــــــ َ‬
‫وأقَتْبــــــــــــــــ ُ‬
‫ب‪.‬‬
‫ج تجـــــــــــر أقتـــــــــــابُه أي أمعـــــــــــاؤه‪ ،‬الواحـــــــــــد ِقْتـــــــــــ ٌ‬
‫والَمْبُعـــــــــــو ُ‬
‫والَقتوبُة‪ :‬إبل يوضع عليها أقتاُبَها لنقل أحمال الناس‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ب تركن جلبا‬
‫ظهري بأقتا ٍ‬

‫إليك أشكو ثقل دين َأْقَتبـا‬

‫‪73‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫القاف والتاء والميم معهما‬

‫لْقَتم الذي يعلوه سواد ليس بشديد كسواد ظهر‬
‫ق ت م‪ ،‬م ق ت يستعملن فقط قتم‪ :‬ا َ‬
‫البـــــــــازي‪ ،‬والُقْتَمـــــــــُة مصـــــــــدر كـــــــــالقََتم‪ ،‬وَقِتـــــــــَم يقتـــــــــم قتمـــــــــًا‪.‬‬
‫والَقَتـــــــــــــــــــــُم‪ :‬ريـــــــــــــــــــــح ذات غبـــــــــــــــــــــار‪ ،‬كريهـــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫والَقَتمــــُة‪ :‬رائحــــة كريهــــة ضــــد الخمطــــة الــــتي تســــتحب‪ ،‬والَقَتمــــُة ُتكــــَرُه‪.‬‬
‫وَقَتَم الغبار يقتم قتومًا أي ضرب إلى سواد‪ ،‬واسمه الَقتاُم‪ ،‬وقال رؤبة‪:‬‬
‫ق خاوي المخترقْ‬
‫وقاِتُم العما ِ‬
‫يريــــــــــــــــــــــد ســــــــــــــــــــــواد أطــــــــــــــــــــــراف المفــــــــــــــــــــــازة‪.‬‬
‫ت‪ ،‬وقد مقت إلى الناس َمقاتَة‪ ،‬وَمَقَتــه‬
‫ت بغض من أمر قبيح ركبه‪ ،‬فهو َمقي ٌ‬
‫مقت‪ :‬الَمْق ُ‬
‫النــــــــــــــــــــــــاس َمْقَتــــــــــــــــــــــــًا فهــــــــــــــــــــــــو َمْمُقــــــــــــــــــــــــوتُ‪.‬‬
‫ت‪ :‬الحافظ للشيء‪.‬‬
‫والُمقي ُ‬
‫القاف والظاء والراء معهما‬
‫ظُته أقِرظه‬
‫ظ‪ :‬ورق السلم‪ ،‬يدبغ به الدم‪ ،‬وتقول‪َ :‬قَر ْ‬
‫ق ر ظ يستعمل فقط قرظ‪ :‬الَقَر ُ‬
‫ظ جــــــــــــــــــــــــــــــــامعه‪.‬‬
‫َقْرظــــــــــــــــــــــــــــــــًا‪ ،‬والقــــــــــــــــــــــــــــــــاِر ُ‬
‫ل‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ظ" لنه ذهب يقِرظ ففقد فصار مث ً‬
‫وفي المثل‪" :‬حتى يؤوب العنزي القار ُ‬
‫ظ العنزي آبـا‬
‫إذا ما القار ُ‬

‫فرجي الخير وانتظري إيابي‬

‫‪74‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ظـــَة هـــم أحـــد حيـــي اليهـــود مـــن الســـبطين اللـــذين كانـــا بالمدينـــة‪.‬‬
‫وبنـــو ُقَرْي َ‬
‫ظُته تقريظاً‪.‬‬
‫والّتقريظ‪ :‬مدحك أخاك وشدة تزيينك أمره‪ ،‬وقّر ْ‬
‫القاف والذال والراء معهما‬
‫ق‪ :‬الحنــدقوق كالفسفســة‪ ،‬الواحــدة ُذَرق ـٌة‪.‬‬
‫ذ ر ق‪ ،‬ق ذ ر يستعملن فقط ذرق‪ :‬ال ـّذر ُ‬
‫خــــــَذْقًا أشــــــد منــــــه‪.‬‬
‫ق بســــــلحه َذْرقــــــًا‪ ،‬وخــــــذق َ‬
‫ق‪ :‬الســــــلح‪ ،‬وَذَر َ‬
‫والــــــّذْر ُ‬
‫قذر‪َ :‬قْيذار اســم ابــن إســماعيل‪ ،‬وهــو جــد العــرب‪ ،‬ويقــال‪ :‬هــم بنــو بنــت َقْيـَذَر ابــن‬
‫ت كذا أي اسَتْقَذْرُته‪ ،‬قال العجاج‪:‬‬
‫إسماعيل‪ .‬وَقِذْر ُ‬
‫وَقَذري ما ليس بالَمْقذورِ‬
‫ت منه‪ .‬وشيء َقِذٌر وَقْذٌر‪ .‬وقَِذَر َيْقذَُر َقَذرًَا‪ ،‬ومن يجزم قال‪َ :‬قُذَر َيْقذُُر قـــذارةً‪.‬‬
‫وَتَقّذْر ُ‬
‫والقـــــــــاذورُة‪ :‬الُمَتَقـــــــــّذُر مـــــــــن الرجـــــــــال مـــــــــن ســـــــــوء الخلـــــــــق‪.‬‬
‫ورجل قاُذورٌة أي غيور‪.‬‬
‫القاف والذال واللم معهما‬
‫ل‪ :‬مؤخر الرأس فــوق فــأس القفــا‪ ،‬والعــدد‬
‫ق ذ ل‪ ،‬ل ذ ق يستعملن فقط قذل‪ :‬الَقذا ُ‬
‫أْقِذلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــٌة ثـــــــــــــــــــــــــــــــــــــم الُقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــذلُ‪.‬‬
‫ل‪ :‬المشـــــــــــــــــــــجوج فـــــــــــــــــــــي َقـــــــــــــــــــــذاِله‪.‬‬
‫والَمقـــــــــــــــــــــذو ُ‬
‫وَقذال الفرس‪ :‬موضع ملتقى العذار خلف القونس‪ ،‬قال زهير‪:‬‬

‫‪75‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ول قدماه الرض إل أنامله‬
‫وملجمنا ما إن ينال َقـذاَلـه‬
‫ق نـــــــان‪.‬‬
‫ذلـــــــق‪ :‬حـــــــد كـــــــل شـــــــيء َذْلُقـــــــه‪ ،‬وتقـــــــول‪ :‬كـــــــأنه َذْلـــــــ ُ‬
‫ق‪ :‬تحديـــــــــــدك إيـــــــــــاه‪ .‬وَذَلقتـــــــــــه وأْذَلْقُتـــــــــــه‪ :‬حـــــــــــددته‪.‬‬
‫والـــــــــــّذل ُ‬
‫ق اللســــان‪.‬‬
‫ق لســــانه َذلقــــُة‪ ،‬وهــــو َذلــــ ُ‬
‫ق‪ ،‬وَذُلــــ َ‬
‫ق اللســــان َذِلــــ ٌ‬
‫ورجــــل َذليــــ ُ‬
‫ق أي مستخرج من حجره‪.‬‬
‫ق‪ :‬سرعة الرمي‪ .‬وضب ُمذل ٌ‬
‫والْذل ُ‬
‫القاف والذال والنون معهما‬
‫ن‪ :‬مجتمـــــــع اللحييـــــــن‪.‬‬
‫ذ ق ن‪ ،‬ن ق ذ يســـــــتعملن فقـــــــط ذقـــــــن‪ :‬الـــــــّذَق ُ‬
‫ن‪ :‬تحـــــــــــــرك رأســـــــــــــها فـــــــــــــي ســـــــــــــيرها‪.‬‬
‫وناقـــــــــــــة َذقـــــــــــــو ٌ‬
‫نقذ‪ :‬فرس َنَقٌذ إذا أخذ من قوم آخرين‪.‬‬
‫القاف والذال والفاء معهما‬
‫ف‪ :‬الرمــــي بالســــهم والحصــــى والكلم‪.‬‬
‫ق ذ ف يســــتعمل فقــــط قــــذف‪ :‬الَقــــْذ ُ‬
‫ت النــــــــواحي مــــــــن كــــــــل شــــــــيء‪.‬‬
‫ف‪ :‬الناحيــــــــة‪ ،‬والُقــــــــُذفا ُ‬
‫والُقــــــــذ ُ‬
‫والقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــّذاف‪ :‬المنجنيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق‪.‬‬
‫وناقــــــــة َمْقذوفــــــــٌة كأنهــــــــا رميــــــــت بــــــــاللحم مــــــــن كــــــــل جــــــــانب‪.‬‬
‫ف‪ .‬أي‪ :‬بعيــــــــــــــد‪.‬‬
‫ف‪ ،‬وُقــــــــــــــُذ ٍ‬
‫ف وقــــــــــــــذو ٌ‬
‫وسبســــــــــــــب َقــــــــــــــَذ ٌ‬

‫‪76‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ت‪ ،‬وبهــا ســميت‬
‫ف والجمــع الُق ـُذفا ُ‬
‫والُقْذفُة‪ :‬ما أشرف من رءوس الجبــال‪ ،‬وثلث ُق ـذَ ٍ‬
‫الشرف‪ ،‬قال امرؤ القيس‪:‬‬
‫تظل الضباب فوقه تتقصر‬
‫منيف نزل الطير عن ُقُذفاِته‬
‫ف‪ :‬سرعة السير‪ ،‬وناقة ُمَتقاِذفٌة‪ :‬سريعة الركض‪ ،‬قال جرير‪:‬‬
‫والِقذا ُ‬
‫ف تئق كأن عنـانـه‬
‫ُمَتقاِذ ٍ‬
‫وقال الكميت في الِقذاف أي سرعة السير‪:‬‬
‫ف لليل التمام‬
‫جعلت الِقذا َ‬

‫علق بأجرد من جذوع أوال‬
‫إلى ابن الوليد أبان سبارا‬

‫القاف والثاء والراء معهما‬
‫ق ر ث‪ ،‬ث ق ر يستعملن فقط قــرث‪ :‬الَقِريثــاُء‪ :‬ضــرب مــن التمــر أســود ســريع‬
‫النقــــــــــــــــض لقشــــــــــــــــره عــــــــــــــــن لحــــــــــــــــائه إذا أرطــــــــــــــــب‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــــــــرًا‪.‬‬
‫وهــــــــــــــــــــــــو أطيــــــــــــــــــــــــب الّتمــــــــــــــــــــــــْر ُب ْ‬
‫ثقر‪ :‬الّتَثّقُر‪ :‬التردد والجزع‪ ،‬قال‪:‬‬
‫فقف ول َتَتَثّقر‬

‫إذا بليت بقرن‬
‫القاف والثاء واللم معهما‬

‫ل‪ :‬رحجــان‬
‫ل‪ ،‬والّثَق ـ ُ‬
‫ل فهــو ثقي ـ ٌ‬
‫ث ق ل‪ ،‬ل ث ق‪ ،‬ق ث ل مستعملت ثقل‪َ :‬ثُق ـلَ ِثَق ً‬
‫ل‪.‬‬
‫الّثقيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ِ‬
‫ل‪.‬‬
‫ل‪ :‬متـــــــــــاع المســـــــــــافر وحشـــــــــــمه‪ ،‬وجمعـــــــــــه أثقـــــــــــا ٌ‬
‫والّثَقـــــــــــ ٌ‬
‫ل‪ :‬الثـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــام‪.‬‬
‫والثقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا ُ‬

‫‪77‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ل أي ذات مـــــــــــــــــــــآكم وكفـــــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫وامـــــــــــــــــــــرأة َثقـــــــــــــــــــــا ٌ‬
‫والِمثقــــــــــــــــــــــــــــــال وزن معلــــــــــــــــــــــــــــــوم قــــــــــــــــــــــــــــــدره‪.‬‬
‫وِمثقـــــــــــــــــال الشـــــــــــــــــيء‪ :‬ميزانـــــــــــــــــه مـــــــــــــــــن مثلـــــــــــــــــه‪.‬‬
‫والُثْقَلـــــــــــــــــــــــــــــــــُة ‪ :‬نعســـــــــــــــــــــــــــــــــة غالبـــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫ت‪." ...‬‬
‫ل‪ ،‬قــــال الــــ عــــز وجــــل‪" :‬فلمــــا أثَقَلــــ ْ‬
‫ت المــــرأة فهــــي ُمثِقــــ ٌ‬
‫واْثَقَلــــ ِ‬
‫ل‪ :‬الذي حمل فوق طاقته‪ ،‬وقوله تعال‪" :‬وإن تدع ُمْثَقَل ـٌة إلــى حملهــا‪ ،"....‬أي‬
‫والُمْثَق ُ‬
‫هي حاملة أوزار وخطايا‪ ،‬وهو اسم يستعمل بالتــأنيث‪ ،‬ليســت للمــرأة خاصــة‪ ،‬ولكنــه‬
‫يحمـــــــــــل علـــــــــــى النفــــــــــــس‪ ،‬ويجـــــــــــري مجـــــــــــرى النعـــــــــــت‪.‬‬
‫وأْثَقَلـــــــــــــــــــــه المـــــــــــــــــــــرض‪ ،‬واســـــــــــــــــــــَتْثَقَله النـــــــــــــــــــــوم‪.‬‬
‫ل ‪ :‬البطيــــــــــــــــــــــء مــــــــــــــــــــــن الــــــــــــــــــــــدواب‪.‬‬
‫والُمثَقــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ل ‪ :‬الثقيــــــــــــــــــــــل مــــــــــــــــــــــن النــــــــــــــــــــــاس‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــــــَتْثَق ُ‬
‫والُم ْ‬
‫ل‪.‬‬
‫ل مـــن التبـــاطؤ والتحامـــل فـــي الـــوطء‪ ،‬يقـــال‪ :‬لطـــأنه وطـــء الُمَتثاقـــ ِ‬
‫والّتثاُقـــ ُ‬
‫ل مـــــــــــــــــن الرجـــــــــــــــــال الّثقيـــــــــــــــــلُ‪.‬‬
‫قثـــــــــــــــــل ‪ :‬الِقثـــــــــــــــــَو ّ‬
‫ق‪،‬‬
‫ق يلثق لثقًا كالطائر الذي يبتل جناحاه‪ ،‬فهو لثــ ٌ‬
‫ق مصدر الشيء الذي قد َلِث َ‬
‫لثق‪ :‬الّلَث ُ‬
‫قال العشى‪:‬‬
‫ممن الصقيع وضاحي جلده َلِث ٌ‬
‫ق‬

‫قد بات في دفء أرطاة يلوذ بها‬
‫ق‪.‬‬
‫ق‪ :‬ماء وطين مختلط‪ ،‬وهو اللث ُ‬
‫والّلَث ُ‬

‫‪78‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫القاف والثاء والنون معهما‬

‫ث فــي ســيره أي يســرع‬
‫ن ق ث يستعمل فقط نقث‪ :‬الّتْنقيث‪ :‬السراع‪ ،‬وخــرج َيَتَنّق ـ ُ‬
‫إسراعًا‪.‬‬
‫القاف والثاء والفاء معهما‬
‫ف راو رام شاعر‪.‬‬
‫ف َلْق ٌ‬
‫ث ق ف يستعمل فقط ثقف‪ :‬قال أعرابي‪ :‬إني َلَثْق ٌ‬
‫ت فلنًا في موضع كذا أي أخذناه َثقفًا‪.‬‬
‫وَثِفْق ُ‬
‫ف‪ :‬حي من قيس‪.‬‬
‫وثقي ٌ‬
‫ف على قوله‪ :‬خردل حريف‪ ،‬وليس بحسن‪.‬‬
‫ف قد ثقف َثقافًة‪ .‬ويقال‪ :‬خل ِثّقي ٌ‬
‫ل ثقي ٌ‬
‫وخ ّ‬
‫ف‪ :‬حديـــدة تســـوى بهـــا الرمـــاح ونحوهـــا‪ ،‬والعـــدد َأثِقفـــٌة‪ ،‬وجمعـــه ُثُقـــف‪.‬‬
‫والّثقـــا ُ‬
‫ت الشــيء وهــو ســرعة تعلمــه‪.‬‬
‫ف إذا لــزم‪ ،‬وَثِقْف ـ ُ‬
‫ف مصــدر الّثقافــة‪ ،‬وفعلــه َثِق ـ َ‬
‫والّثْق ـ ُ‬
‫ف أي سريع التعلم والتفهم‪.‬‬
‫وقلب َثْق ٌ‬
‫القاف والثاء والباء معهما‬
‫ت الشــيء أثُقُبــه َثْقبـًا‪،‬‬
‫ب مصــدر‪َ :‬ثَقْبـ ُ‬
‫ث ق ب‪ ،‬ب ث ق يستعملن فقــط ثقــب‪ :‬الّثْقـ ُ‬
‫ب اســــــــــــــــــــــــــم لمــــــــــــــــــــــــــا نفــــــــــــــــــــــــــذ‪.‬‬
‫والّثْقــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ب أداة يثقــــــــــــــــــــــــــــــــب بهــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫والِمْثَقــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ب‪.‬‬
‫ب مصـــدر النـــار الثاِقبـــِة‪ ،‬والكـــواكب ونحـــوه أي التللـــؤ‪ ،‬وَثَقـــب يْثُقـــ ُ‬
‫والّثُقـــو ُ‬
‫ب مشــــــــــــــــــــــهور مرتفــــــــــــــــــــــع‪.‬‬
‫وحســــــــــــــــــــــب ثــــــــــــــــــــــاِق ٌ‬

‫‪79‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ب َثقابــــًة‪.‬‬
‫ب يثُقــــ ُ‬
‫ب وامــــرأة َثقيبــــٌة‪ :‬شــــديد الحمــــرة‪ ،‬وقــــد َثُقــــ َ‬
‫ورجــــل ثقيــــ ٌ‬
‫ب‪ :‬موضع بالبادية‪ ،‬قال النابغة‪.‬‬
‫ويثُق ُ‬
‫عفت روضة الجداد منها فيثُقبُ‬
‫ق المــــاء‪ ،‬وقــــد َبَثقُْتــــه أبثُُقــــه َبْثقــــًا‪.‬‬
‫ق كســــر شــــط النهــــر َفَيْنَبِثــــ ُ‬
‫بثــــق‪ :‬الَبْثــــ ُ‬
‫ق‪.‬‬
‫ق اســـــــم الموضـــــــع الـــــــذي حفـــــــره المـــــــاء‪ ،‬وجمعـــــــه ُبُثـــــــو ٌ‬
‫والِبْثـــــــ ُ‬
‫ق عليهم إذا أقبل عليهم ولم يظنوا به‪.‬‬
‫وانَبَث َ‬
‫القاف والثاء والميم معهما‬
‫ق ث م يستعمل فقط قثم‪ :‬الَقث ـُم‪ :‬لطــخ الجعــر ونحــوه‪ ،‬ويقــال للضــبع قثــاِم لتلطخهــا‬
‫بجعرهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫ويقال للذيخ ُقثم‪ ،‬واسم فعله الُقثمُة‪ ،‬وقد َقِثم يقثُم قثمًا وُقثمٌة‪.‬‬
‫القاف والراء واللم معهما‬
‫ل‪ :‬السراع‪ ،‬وأرقلت المفازة قطعتها‪ ،‬قال العجاج‪:‬‬
‫ر ق ل يستعمل فقط رقل‪ :‬الرقا ُ‬
‫ت كل سهب سملق‬
‫والُمْرِقل ِ‬
‫ل القوم في الحرب‪ :‬أسرعوا فيها‪ ،‬قال الشاعر‪:‬‬
‫ت الناقة‪ :‬أسرعت‪ ،‬وأْرَق َ‬
‫وأْرَقَل ِ‬
‫إلى الموت إرقال الجمال‬
‫المصاعب‬

‫إذا استنزلوا عنهن للطعن‬
‫أْرَقـلـوا‬

‫‪80‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫القاف والراء والنون معهما‬

‫ن الثــور معــروف‪،‬‬
‫ق ر ن‪ ،‬ن ق ر‪ ،‬ر ن ق‪ ،‬ر ق ن‪ ،‬ق ن ر مستعملت قرن‪َ :‬قْر ُ‬
‫س والَقــْرن فــي الســن‪ :‬اللــذة‪.‬‬
‫ن أيضــًا‪ ،‬ولكــل رأ ٍ‬
‫وموضــعه مــن رأس النســان َقــر ٌ‬
‫ن‪ :‬المــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫والَقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر ُ‬
‫ن ســــــتون ســــــنة‪.‬‬
‫ن‪ ،‬ويقــــــال‪ :‬عمــــــر كــــــل َقــــــر ٍ‬
‫ن بعــــــد َقــــــر ٍ‬
‫وَقــــــر ٌ‬
‫ن‪ :‬عفلـــة الشـــاة والبقـــرة‪ ،‬وهـــو شـــيء تـــراه قـــد خـــرج مـــن ثغرهـــا‪.‬‬
‫والَقـــر ُ‬
‫ن‪ :‬جبــــــــــــــــــــــل صــــــــــــــــــــــغير منفــــــــــــــــــــــرد‪.‬‬
‫والَقــــــــــــــــــــــر ُ‬
‫والَقرنان‪ :‬ما يبنى على رأس البئر من حجر أو طين‪ ،‬توضع عليهمــا النعامــة‪ ،‬وهــي‬
‫خشبة يدور عليها المحور‪ ،‬قال‪:‬‬
‫امدرًا أم حجرًا تراهمـا‬
‫ن وانظر ما هما‬
‫تبين الَقْرَنْي ِ‬
‫ن ‪ :‬طلـــــــــــــــــق مـــــــــــــــــن جـــــــــــــــــري الخيـــــــــــــــــل‪.‬‬
‫والَقـــــــــــــــــْر ُ‬
‫ت الشـــــــــيء أقرنـــــــــه قرنـــــــــًا أي شـــــــــددته إلـــــــــى شـــــــــيء‪.‬‬
‫وَقَرْنـــــــــ ُ‬
‫ن‪ :‬الحبــــــــــل يقــــــــــرن بــــــــــه‪ ،‬وهــــــــــو الِقــــــــــران أيضــــــــــًا‪.‬‬
‫والَقــــــــــَر ُ‬
‫وكان رجل عبد صنمًا فأسلم ابن له وأهله‪ ،‬فجهدوا عليه‪ ،‬فأبى فعمد إلى صنمه فقلـــده‬
‫سيفًا وركز عنده رمحًا‪ ،‬وقال‪ :‬امنع عن نفسك‪ ،‬وخرج مســافرًا فرجــع ولــم يــره فــي‬
‫ن إلى كلب ميت في كناسة قوم فتبين له جهله‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫مكانه‪ ،‬فطلبه فوجده وقد ُقِر َ‬
‫أنت وكلب وسط بئر في َقَر ْ‬
‫ن‬

‫إنك لو كنت إلهًا لـم تـكـن‬

‫‪81‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ف لملقاك إلهـًا يسـتـدن‬
‫أ ّ‬
‫فقـــــــــــــــــــــــال هـــــــــــــــــــــــذه البيـــــــــــــــــــــــات وأســـــــــــــــــــــــلم‪.‬‬
‫ن‪.‬‬
‫ن‪ :‬حبــــــل يشــــــد بــــــه البعيــــــر كــــــأنه يقــــــوده‪ ،‬وجمعــــــه ُقــــــُر ٌ‬
‫والِقــــــرا ُ‬
‫ي‪.‬‬
‫ن‪ :‬حــــــــــي مــــــــــن اليمــــــــــن منهــــــــــم أويــــــــــس الَقَرنــــــــــ ّ‬
‫وَقــــــــــَر ٌ‬
‫ن‪ :‬جعبة صغيرة تضم إلى الجعبة الكبيرة‪ ،‬وفــي الحــديث‪" :‬النــاس يــوم القيامــة‬
‫والَقَر ُ‬
‫ن"‪.‬‬
‫كالنبــــــــــــــــــــــــــــــــــل فــــــــــــــــــــــــــــــــــي الَقــــــــــــــــــــــــــــــــــَر ِ‬
‫ل ويكــون جعبــة‪.‬‬
‫ن" يكــون حب ً‬
‫والَقــَرن فــي قــول جريــر‪" :‬كالمشــدود فــي الَقــَر ِ‬
‫ن‪ :‬المقـــــــــــــــــــــــــــــرون الحـــــــــــــــــــــــــــــاجبين‪.‬‬
‫والْقـــــــــــــــــــــــــــــَر ُ‬
‫ن ‪ :‬ضــــــــــــــــــــــــدك فــــــــــــــــــــــــي القــــــــــــــــــــــــوة‪.‬‬
‫والِقــــــــــــــــــــــــْر ُ‬
‫ن ‪ :‬حــــــــــــــــد ظبــــــــــــــــة الســــــــــــــــيف والســــــــــــــــنان‪.‬‬
‫والَقــــــــــــــــْر ُ‬
‫ن‪ :‬الناقــــــة إذا جــــــرت وضــــــعت يــــــديها ورجليهــــــا معــــــًا معــــــًا‪.‬‬
‫والَقــــــرو ُ‬
‫ن‪ :‬حــــــــرف رابيــــــــة مشــــــــرفة علــــــــى وهــــــــدة صــــــــغيرة‪.‬‬
‫والَقــــــــر ُ‬
‫والُقراَنــــــــى تثنيــــــــة فــــــــرادى‪ ،‬تقــــــــول‪ :‬جــــــــاءوا فــــــــرادى وُقراَنــــــــى‪.‬‬
‫ن ول تفــتيش فــي‬
‫ن أن ُيقارن بين تمرتين يأكلهما معًا‪ ،‬وفــي الحــديث‪" :‬ل ِقـَرا َ‬
‫والِقرا ُ‬
‫أكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل التمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر"‪.‬‬
‫ن حجــــــــــــــــة وعمــــــــــــــــرة معــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫ن أن تقــــــــــــــــِر َ‬
‫والِقــــــــــــــــرا ُ‬
‫ن مـــــن النـــــوق‪ :‬الُمْقَترَنـــــُة القـــــادمين والخريـــــن مـــــن أطبائهـــــا‪.‬‬
‫والَقـــــرو ُ‬

‫‪82‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ت بعرهــــــــــــــا‪.‬‬
‫ن‪ :‬الــــــــــــــتي إذا بعــــــــــــــرت قــــــــــــــاَرَن ْ‬
‫والَقــــــــــــــرو ُ‬
‫ن لنــــــــه ضــــــــرب ضــــــــربتين علــــــــى َقْرَنْيــــــــِه‪.‬‬
‫وســــــــمي ذا الَقْرَنْيــــــــ ِ‬
‫ن‪ :‬صــاحبك الــذي يقارُنــك‪ ،‬وقــوله عــز وجــل‪" :‬مقــترنين" أي ُمتقــارنينَ‪.‬‬
‫والَقريــ ُ‬
‫ت به الشديدة أطاقهــا وغلبهــا‬
‫وتقول‪ :‬فلن إذا جاذبته قرينته وقرينه قهرها أي إذا ُقِرَن ْ‬
‫إذا ضم إليه أمر أطاقه‪ ،‬قال عمرو‪:‬‬
‫نجد الحبل أو نقص الَقرينا‬

‫متى نشدد قرينَتنا بحـبـل‬
‫وَقرينُه الرجل امرأته‪.‬‬
‫ت لهذا البعير أو البرذون أي أطلعته‪ ،‬اشــتق مــن قولــك‪ :‬صــرت لــه قرين ـًا أي‬
‫وأْقَرْن ُ‬
‫ن" أي مطيقيـــــن‪.‬‬
‫مطيقـــــًا‪ ،‬ومنـــــه قـــــوله تعـــــالى‪" :‬مـــــا كنـــــا لـــــه ُمقِرنيـــــ َ‬
‫ن والَقْرنــــــــــــــاُء مــــــــــــــن الشــــــــــــــاء ذات القــــــــــــــرون‪.‬‬
‫لْقــــــــــــــَر ُ‬
‫وا َ‬
‫ن ‪ :‬الـــــــــــــــــــــــذي ل غيـــــــــــــــــــــــرة لـــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫والَقْرنـــــــــــــــــــــــا ُ‬
‫ن ابن عم موسى عليه السلم وكان منافقًا فلما عاتبه موسى استبان كفــره فــدعا‬
‫وقارو ُ‬
‫عليــــــــــــــــــــــــــــــــــــه فخســــــــــــــــــــــــــــــــــــف بــــــــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ن‪ :‬النفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــس‪.‬‬
‫والًقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرو ُ‬
‫ن‪ :‬القافلــــــــــــــــــــــــــــــة‪ ،‬معربــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫والَقيــــــــــــــــــــــــــــــَروا ُ‬
‫ن‪ :‬اســــــــــــــــــــــــــــــــم مدينــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫والَقيــــــــــــــــــــــــــــــــروا ُ‬
‫ن الكتاب‪ :‬تزيينه‪ ،‬وترقين الثوب بالزعفران والورس‪ ،‬قال‪:‬‬
‫رقن‪َ :‬ترقي ُ‬

‫‪83‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫دار كرقم الكاتب الُمَرّقنِ‬
‫ن‪ :‬النقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوش‪.‬‬
‫والّرقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو ُ‬
‫ق‪.‬‬
‫ق وَرَنـــ ٌ‬
‫ق‪ :‬تـــراب فـــي المـــاء مـــن القـــذى ونحـــوه‪ ،‬ومـــاء رنـــ ٌ‬
‫رنـــق‪ :‬الّرَنـــ ُ‬
‫وقــــــــــــــــــــــــــــــــــد أرنقُتــــــــــــــــــــــــــــــــــه وَرنقُتــــــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ق أي كدر‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وفي عيشه َرَن ٌ‬
‫قد أرد الماء ل طرقًا ول َرنقا‬
‫ق الجنـــاح‪.‬‬
‫ق‪ :‬كســـر جنـــاح الطـــائر حـــتى يســـقط مـــن آفـــة‪ ،‬وهـــو ُمرَّنـــ ُ‬
‫والّتْرنيـــ ُ‬
‫قنـــــــر‪ :‬الَقَنـــــــّوُر‪ :‬الشـــــــديد الـــــــرأس‪ ،‬الضـــــــخم مـــــــن كـــــــل شـــــــيء‪.‬‬
‫نقر‪ :‬الّنْقُر‪ :‬صوت اللسان يلزق طرفه بمخرج النون فيصوت به َفَيْنُقُر بالدابة لتســير‪،‬‬
‫قال‪:‬‬
‫وخانق ذي غصة جرياض‬
‫?راخيت يوم الّنْقِر والنقاض والّنقيُر‪ :‬نكتة في ظهر النواة منها تنبت النخلة‪.‬‬
‫والّنقيـــــــــــــُر‪ :‬أصـــــــــــــل خشـــــــــــــبة ينقـــــــــــــر فينبـــــــــــــذ فيـــــــــــــه‪.‬‬
‫والّنْقُر‪ :‬ضــرب الرحــى ونحــوه بالمنقــار‪ ،‬والِمنقــاُر حديــدة كالفــأس لهــا خلــف مســلك‬
‫مســـــــــــــــــــــــتدير تقطـــــــــــــــــــــــع بـــــــــــــــــــــــه الحجـــــــــــــــــــــــارة‪.‬‬
‫والّنقـــــــــــاُر ‪ :‬الـــــــــــذي ينقـــــــــــش الركـــــــــــب واللجـــــــــــم والرحـــــــــــى‪.‬‬
‫ورجـــــــــل َنّقـــــــــار ُمَنّقـــــــــٌر‪ُ :‬يَنّقـــــــــُر عـــــــــن المـــــــــور والخبـــــــــار‪.‬‬
‫وعن عمر قال‪" :‬مــتى مــا يكــثر حملــة القــرآن ُيَنّقــروا‪ ،‬ومــتى مــا ُيَنّقــروا يختلفــوا"‪.‬‬

‫‪84‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والمنـــــــــاَقرُة‪ :‬مراجعـــــــــة الكلم بيـــــــــن اثنيـــــــــن وبثهمـــــــــا أمورهمـــــــــا‪.‬‬
‫وفي الحديث‪" :‬ما كان ال لُيْنِقَر عن قاتل المؤمن" أي ما كان ليقلع‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وما أنا من أعداء قومي بُمْنِقرِ‬
‫والّنـــــــــــاقوُر‪ :‬الصـــــــــــور ينُقـــــــــــر فيـــــــــــه الملـــــــــــك أي ينفـــــــــــخ‪.‬‬
‫والّنْقــــَرُة‪ :‬قطعــــة فضــــة مذابــــة‪ ،‬والّنقــــرُة‪ :‬حفــــرة غيــــر كــــبيرة فــــي الرض‪.‬‬
‫وُنْقـــــــــــــرة القفـــــــــــــا‪ :‬وقبـــــــــــــة بيـــــــــــــن العنـــــــــــــق والـــــــــــــرأس‪.‬‬
‫والِمْنَقُر‪ :‬بئر‪ :‬بعيد القعر كثيرة الماء‪ ،‬قال‪:‬‬
‫نقر الدنانير وشرب الخازر‬
‫أصدرها عن ِمْنَقر السنابـر‬
‫وِمْنقَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــٌر‪ :‬قبيلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫وِمْنقــــــــــــــــــــــاُر الطيــــــــــــــــــــــر والخــــــــــــــــــــــف‪ :‬طرفــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫والّنْقــرُة‪ :‬ضــم البهــام إلــى الوســطى‪ ،‬ثــم ينقــر فيســمع صــوته‪ ،‬وباللســان أيضــًا‪.‬‬
‫وَنّقــــَر باســــم رجــــل أي دعــــاه مــــن بيــــن أصــــحابه خاصــــة‪ ،‬وانَتَقــــَر أيضــــًا‪.‬‬
‫ت رأســــــــــــــــــــــــــــــــه‪ :‬ضــــــــــــــــــــــــــــــــربته‪.‬‬
‫وَنَقــــــــــــــــــــــــــــــــْر ُ‬
‫ت الخيـــــــــــــل بحوافرهـــــــــــــا أي احتفـــــــــــــرت ُنَقـــــــــــــرًا‪.‬‬
‫وانَتَقـــــــــــــَر ِ‬
‫وانَتَقــــــــــَر الســــــــــيل ُنَقــــــــــرًا‪ :‬حفــــــــــر يحفــــــــــر فيهــــــــــا المــــــــــاء‪.‬‬
‫وَنْقـــــــــــــــــــــــــــــــــرُة ‪ :‬منـــــــــــــــــــــــــــــــــزل بالباديـــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫وأْنِقَرُة‪ :‬موضع بالشام ذكرتها الشعراء‪.‬‬

‫‪85‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫?القاف والراء والفاء معهما‬

‫ف‪ :‬قشــر‬
‫ق ر ف‪ ،‬ف ر ق‪ ،‬ف ق ر‪ ،‬ر ف ق‪ ،‬ق ف ر مســتعملت قــرف‪ :‬الِقــْر ُ‬
‫ف قشــــــــــر‪.‬‬
‫المقــــــــــل ونحــــــــــوه وقشــــــــــر الســــــــــدر‪ ،‬وكــــــــــل ِقــــــــــْر ٍ‬
‫ف الجلبــة مــن القرحــة‪ .‬والقطعــة منــه ِقْرف ـةٌ‪.‬‬
‫وَقَرفُته َقْرفًا أي نحيته عنه‪ ،‬وكذلك َتْقِر ُ‬
‫ف بالسوء أي يرمى به ويظن به‪ ،‬واقَتَرف ذنبًا أي أتاه‬
‫ف من الذنب‪ ،‬وفلن ُيْقَر ُ‬
‫والَقْر ُ‬
‫وفعلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫وهؤلء جميعًا ِقْرَفتي أي بهم وعندهم أظــن بغيــتي‪ ،‬وســل بنــي فلن فــإنهم ِقْرف ـٌة أي‬
‫موضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع خـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبره‪.‬‬
‫ت فلنـــــــــــًا أي وقعـــــــــــت فيـــــــــــه وذكرتـــــــــــه بســـــــــــوء‪.‬‬
‫وَقَرْفـــــــــــ ُ‬
‫ت أي اكتســـــــــــــــــــــــــــــبت لهلـــــــــــــــــــــــــــــي‪.‬‬
‫واقَتَرْفـــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ف‪ :‬الوعيــــة‪ ،‬الواحــــد َقــــْرف‪ ،‬وهــــي الــــتي تتخــــذ مــــن الجلــــود‪.‬‬
‫والُقــــرو ُ‬
‫ف أي مداناة الهجنة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ف‪ :‬داني الهجنة‪ ،‬وتقول‪ :‬ما يخشى عليه الَقر ُ‬
‫وفرس ُمقِر ٌ‬
‫تريك غرة وجه غير ُمقِرفٍة‬
‫أي لم تخالطها الهجنة‪.‬‬
‫ق‪ :‬موضع الَمفِرق من الرأس في الشعر‪.‬‬
‫فرق‪ :‬الَفْر ُ‬
‫ق بين شيئين فرقًأ حتى َيفَتِرقا وَيَتَفّرقا‪.‬‬
‫ق‪ :‬تفري ٌ‬
‫والَفر ُ‬
‫ق القوم وافَتَرقوا أي فارق بعضهم بعضًا‪.‬‬
‫وَتَفار َ‬
‫ق يكون خلقة‪.‬‬
‫ج‪ ،‬والفَر ُ‬
‫ج ما َيْفَل ُ‬
‫ق كالفلج‪ ،‬إل أن الفل َ‬
‫والْفَر ُ‬
‫ق من ذكورها‪ :‬بعيد ما بين الخصيتين‪.‬‬
‫لْفَر ُ‬
‫وشاة َفْرقاُء‪ :‬بعيدة ما بين الطبيين‪ ،‬وا َ‬
‫ق من الدواب‪ :‬الذي أحدى حرقفتيه شاخصة‪ ،‬والخرى مطمئنة‪.‬‬
‫والفَر ُ‬

‫‪86‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والماشطة تمشط كذا فرقًا أي ضربًا‪.‬‬
‫ق كالطود العظيم"‬
‫ق طائفة من الناس ومن كل شيء‪ ،‬وقوله تعالى‪" :‬كل ِفْر ٍ‬
‫والِفر ُ‬
‫يريد من الماء‪.‬‬
‫ق من الناس أكثر من الِفْرق‪.‬‬
‫والَفري ُ‬
‫ق‪ ،‬وهذا ما خالف مصادر افتعل‪ ،‬وحده ُفرقٌة على فعلة مثل‬
‫والُفْرقُة مصدر الفتِرا ِ‬
‫عذرة ونحوها‪.‬‬
‫ق ال ـ بيــن الحــق والباطــل "ويجعــل الـ للمــؤمنين‬
‫ن‪ :‬كل كتاب أنزل به َفـْر ُ‬
‫والُفْرقا ُ‬
‫ُفرقانــــــــــًا" أي حجــــــــــة ظــــــــــاهرة علــــــــــى المشــــــــــركين‪ ،‬وظفــــــــــرًا‪.‬‬
‫ن يـــــوم بـــــدر وأحـــــد‪َ ،‬فـــــَرقَ الـــــ بيـــــن الحـــــق والباطـــــل‪.‬‬
‫ويـــــوم الُفرقـــــا ِ‬
‫وسمي عمر بن الخطاب فاروقًا‪ ،‬وذلك أنه قتل منافقًا اختصم إليــه رغبــة عــن قضــاء‬
‫قضى له رسول ال صلى ال عليه وآله وسلم فقال جبرئيل عليه السلم قد ســمى الــ‬
‫عمر الفاروق‪ ،‬فقال رسول ال‪" :‬انظروا ما فعل عمر‪ ،‬فقد صنع شيئًا‪ ،‬ل فيه رضى‬
‫فوجــــــــــــــــــــــــدوه قــــــــــــــــــــــــد قتــــــــــــــــــــــــل منافقــــــــــــــــــــــــًا"‪.‬‬
‫والناقة إذا مخضت تفرق فروق ـًا وهــو نفارهــا وذهابهــا نــادة مــن الوجــع فهــي فــارق‬
‫وتجمع على فوارق وفرق‪ ،‬وكذلك تشبه السحابة المتفردة ل تخلف‪ ،‬وربما كان قبلهـــا‬
‫رعد وبرق‪ ،‬قال ذو الرمة‪:‬‬
‫تبوج البرق والظماء علجوم‬
‫ق يجلو غواربها‬
‫أو مزنة فاِر ٌ‬
‫جــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوُم‪ :‬الظلم المــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتراكم‪.‬‬
‫والُعْل ُ‬
‫ق‪ ،‬لغتان‪ ،‬قال ذو الرمة‪:‬‬
‫ق هو الَفْل ُ‬
‫ق‪ ،‬والَفْر ُ‬
‫ق الصبح أي اْنَفَل َ‬
‫وانَفَر َ‬
‫هاديه في أخريات الليل منتصب‬

‫حتى إذا انشق عن إنسانه َفـَر ٌ‬
‫ق‬

‫‪87‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ق‪ :‬مكيـــــــــــــــال ضـــــــــــــــخم لهـــــــــــــــل العـــــــــــــــراق‪.‬‬
‫والَفـــــــــــــــَر ُ‬
‫ق مـــن الخـــوف‪.‬‬
‫ق َفَرقـــاً فهـــو َفـــِر ٌ‬
‫ورجـــل َفروقـــٌة وامـــرأة َفروقـــٌة‪ ،‬وقـــد َفـــِر َ‬
‫ق وامــــــــــــرأة َفُرقــــــــــــٌة وقــــــــــــوم َفروقــــــــــــة‪.‬‬
‫ورجــــــــــــل َفــــــــــــُر ٌ‬
‫ق إفراقًا‪ ،‬وقوله تعالى‪" :‬وقرآنًا َفَرْقناه" بالتخفيف‪ ،‬فمعنــاه‬
‫ن إذا برأ قيل‪ :‬أَفر َ‬
‫والمطعو ُ‬
‫ق كـــــــــل أمـــــــــر حكيـــــــــم"‪.‬‬
‫أحكمنـــــــــاه‪ ،‬كقـــــــــوله‪" :‬فيهـــــــــا ُيْفـــــــــَر ُ‬
‫والَفريقــــــــــــُة‪ :‬تمــــــــــــر يطبــــــــــــخ بأشــــــــــــياء يتــــــــــــداوى بهــــــــــــا‪.‬‬
‫والَفروقُة‪ :‬شحم الكلية‪ ،‬قال‪:‬‬
‫يضيء لها شحم الَفروقِة والكلى‬
‫فبتنا وباتت قدرهـم ذات هـزة‬
‫ق ورفقــًا‬
‫ق وَتَرّف ْ‬
‫ق‪ ،‬وتقول‪ :‬ارُف ْ‬
‫ق‪ :‬لبن الجانب ولطافة الفعل وصاحبه رفي ٌ‬
‫رفق‪ :‬الّرف ُ‬
‫ب‪ ،‬وَرَفـــــــــق ِرفقـــــــــًا‪.‬‬
‫صـــــــــ َ‬
‫ق ِرفقـــــــــًا‪ ،‬ولـــــــــذلك ُن ِ‬
‫معنـــــــــاه ارُفـــــــــ ْ‬
‫ق‪ :‬التوكـــــــــــــــــــــؤ علـــــــــــــــــــــى ِمرَفِقـــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫والِرتفـــــــــــــــــــــا ُ‬
‫ق من كل شيء‪ ،‬من المتكأ واليد والمر‪ ،‬قال ال عز وجل‪" :‬ويهيء لكــم مــن‬
‫والِمْرَف ُ‬
‫أمركــــــــم ِمرفقــــــــًا"‪ ،‬أي رفقــــــــًا وصــــــــلحًا لكــــــــم مــــــــن أمركــــــــم‪.‬‬
‫ق الـــــــــــدار مـــــــــــن المغتســـــــــــل والكنيـــــــــــف ونحـــــــــــوه‪.‬‬
‫وِمْرَفـــــــــــ ُ‬
‫ق‪.‬‬
‫ق‪ :‬انفتـــــال المرفـــــق عـــــن الجنـــــب‪ ،‬وناقـــــة رْفقـــــاُء وجمـــــل أرَفـــــ ُ‬
‫والّرْفـــــ ُ‬
‫ك‪ ،‬فــإذا تفرقــوا ذهــب عنهــم‬
‫ك‪ :‬الذي تجمعه وإياك ُرْفقٌة واحدة‪ ،‬في سفر ُيرافق ـ َ‬
‫ورفيُق َ‬
‫اسم الرفقة‪ ،‬ول يذهب اسم الرفيق‪ ،‬وتسمى الرفقة ما داموا منضمين في مجلس واحد‬

‫‪88‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ومســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــير واحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد‪.‬‬
‫وقد َتراَفُقوا وارتَفُقوا فهم رفقاء‪ ،‬الواحد رفيق‪ ،‬قال ال تعالى‪" :‬وحســن أولئك رفيقـًا"‬
‫أي رفقــــــــــــــــــــــــــــــــــاء فــــــــــــــــــــــــــــــــــي الجنــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫وتقــــــــول‪ :‬هــــــــذا المــــــــر رفيــــــــق بــــــــك ورافــــــــق بــــــــك وعليــــــــك‪.‬‬
‫ل من ُمواَزنٍة فوجأه بجمع كفه فمــات فأخــذت عــاقلته‬
‫ع رج ً‬
‫وكان رجل من ربيعة َناَز َ‬
‫بديته‪ ،‬وقال شاعرهم"‬
‫القاتل النفس على الدانـق‬
‫يا قوم من يعذر من عجرد‬
‫وجاه بين الذن والعاتـق‬
‫لما رأى مـيزانـه شـائ ً‬
‫ل‬
‫كأنما دهده مـن حـالـق‬
‫فخر من وجـأتـه مـيتـًا‬
‫ماذا على قومك بالّرافـ ِ‬
‫ق‬
‫فبعض هذا الوجء يا عجرد‬
‫فقـــر‪ :‬الَفقـــاُر منضـــد بعضـــه ببعـــض مـــن لـــدن العجـــب إلـــى قحفـــة الـــرأس‪.‬‬
‫والَفْقر‪ :‬الحاجة‪ ،‬وافَتَقر فلن وافَقَره ال‪ ،‬وهو الفقيُر‪ ،‬والَفقيُر لغــة رديئة‪ .‬وأغنــى الـ‬
‫َمفــــــــــــــــــــــــــــــــاِقَره أي وجــــــــــــــــــــــــــــــــوه َفقــــــــــــــــــــــــــــــــِرهِ‪.‬‬
‫والَفقـــــارُة والِفْقـــــرُة ويجمعـــــان الَفقـــــاُر والِفَقـــــُر‪ ،‬والعـــــدد بالتـــــاء ِفَقـــــراتٌ‪.‬‬
‫والُفْقــــــــرُة‪ :‬حفــــــــرة يفقرهــــــــا النســــــــان تفقيــــــــرًا لغــــــــرس فســــــــيل‪.‬‬
‫وأرض متفقـــــــــــــــــــــرة‪ :‬فيهـــــــــــــــــــــا ُفقـــــــــــــــــــــٌر كـــــــــــــــــــــثير‪.‬‬
‫والفــــــــــــــــاِقرُة ‪ :‬الداهيــــــــــــــــة تكســــــــــــــــر فقــــــــــــــــار الظهــــــــــــــــر‪.‬‬
‫وأفَقْرُتــــــــــــــه دابــــــــــــــة أي أعرتــــــــــــــه للحمــــــــــــــل والمركــــــــــــــب‪.‬‬

‫‪89‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ويقال في النضال أراميك من أدنى ِفْقرٍة ومن أبعد ِفْقرٍة أي مــن أبعــد معلــم يتعلمــونه‬
‫مــــــــــــــــن رابيــــــــــــــــة أو هــــــــــــــــدف أو حفــــــــــــــــرة ونحــــــــــــــــوه‪.‬‬
‫والّتفقير‪ :‬بياض في أرجل الدواب ومخالط للسؤق إلى الركب‪ ،‬وشــاة ُمَفّقــرٌة وفــرس‬
‫ُمَفّقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــٌر‪.‬‬
‫وهذا َمفُقور الظهر‪ ،‬وفقير الظهر‪ ،‬قال لبيد‪:‬‬
‫رفع القوادم كالَفقيِر العزل‬
‫لما رأى لبد النسور تطايرت‬
‫ل قليـــــل‪.‬‬
‫قفـــــر‪ :‬الَقفـــــُر الخـــــالي مـــــن المكنـــــة‪ ،‬وربمـــــا كـــــان بـــــه ك ّ‬
‫واقَفَرت الرض من الكل‪ ،‬والدار من أهلهــا فهــي قفـٌر وِقفــاٌر‪ ،‬وتجمــع لســعتها علــى‬
‫توهم المواضع‪ ،‬كل موضع على حيــاله قفــر‪ ،‬فــإذا ســميت أرضـًا بهــذا الســم أنثــت‪.‬‬
‫وأْقَفَر فلن من أهله بقي وحده منفردًا عنهم كما قال عبيد‪:‬‬
‫فاليوم ل يبدي ول يعيد‬

‫أقَفَر من أهله عـبـيد‬

‫وأقَفَر جسده من اللحم‪ ،‬ورأسه من الشعر‪ ،‬وإنه لقفر الرأس أي ل شعر عليــه‪ ،‬وإنــه‬
‫لقفر الجسم من اللحم‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ل َقِفرًا عشا ول مهبجا‬
‫وقال‪:‬‬
‫لمة َقْفر كشعاع السنبل‬
‫والَقفاُر‪ :‬الطعام الذي ل أدم فيه ول دسم‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والزاد ل آن ول قفاُر‬

‫‪90‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ويعنــــــــــــــــــــــــــــــــي بــــــــــــــــــــــــــــــــالني البطيــــــــــــــــــــــــــــــــء‪.‬‬
‫وفــــــي الحــــــديث‪" :‬مــــــا أْقَفــــــَر قــــــوم عنــــــدهم خــــــل" أي ل يعــــــدمون‪.‬‬
‫والَقّفوُر‪ :‬من أفاديه الطيب‪ ،‬قال‪:‬‬
‫أهضامها والمسك والَقّفور‬
‫مثواة عطارين بالعطـور‬
‫شــــــــــــــــبه ريــــــــــــــــح الكنــــــــــــــــاس بــــــــــــــــبيت العطــــــــــــــــارين‪.‬‬
‫وقفيــــــــــــــــــــــــــــــــرُة اســــــــــــــــــــــــــــــــم أم الفــــــــــــــــــــــــــــــــرزدق‪.‬‬
‫ف يقتفُر الثم‪.‬‬
‫والقاِئ ُ‬
‫القاف والراء والباء معهما‬
‫ق ر ب‪ ،‬ر ق ب‪ ،‬ب ر ق‪ ،‬ر ب ق‪ ،‬ق ب ر‪ ،‬ب ق ر كلهــن مســتعملت قــرب‪:‬‬
‫ب أن يرعى القوم بينهم وبين المورد وهم يســيرون بعــض الســير حــتى إذا كــان‬
‫الَقَر ُ‬
‫بينهم وبين المــاء عشــية أو ليلــة عــدلوا فقربــوا‪ ،‬وهــم يقربــون قربـًا‪ ،‬واقربــوا إبلهــم‪،‬‬
‫وقربـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت البـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫وحمار قارب يطلب الماء‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ب وإصدار‬
‫قد قدموني لقرا ٍ‬
‫وقال‪:‬‬
‫هاج الصوادي والحزان فاندلقـت‬

‫‪91‬‬

‫وانقض سابقها الحادي لها‬
‫الَقِر ُ‬
‫ب‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ل‪:‬‬
‫ب أي تعجل الورود‪ ،‬ويقال لطالب المــاء لي ً‬
‫ب الَقَر َ‬
‫ب‪ :‬هي التي َتْقَر ُ‬
‫والعانة الَقوار ُ‬
‫ب‪.‬‬
‫قـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاِر ٌ‬
‫ل‪.‬‬
‫ب‪ :‬طلـــــــــــــــــــــــــــــــب المـــــــــــــــــــــــــــــــاء لي ً‬
‫والَقـــــــــــــــــــــــــــــــَر ُ‬
‫ب‪ :‬ســفينة صــغيرة تكــون مــع أصــحاب الســفن البحريــة تســتخف لحــوائجهم‪،‬‬
‫والقــاِر ُ‬
‫والجميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع قـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــواِربُ‪.‬‬
‫ت أيض ـًا ِقراب ـًا‪.‬‬
‫ت ِقراب ـًا وأْقَرْب ـ ُ‬
‫ب للســيف والســكين‪ :‬غمــدهما‪ ،‬والفعــل َقّرْب ـ ُ‬
‫والِقــرا ُ‬
‫ب ذلك‪ ،‬ومعه ملــء قــدح مــاء‬
‫ب‪ُ :‬مقاربُة الشيء‪ ،‬تقول‪ :‬معه ألف درهم أو ُقرا ُ‬
‫والُقرا ُ‬
‫أو ُقراُبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ب الليــــــــــــــــل‪.‬‬
‫ب العشــــــــــــــــي‪ ،‬وُقــــــــــــــــرا َ‬
‫وأتيتــــــــــــــــه ُقــــــــــــــــرا َ‬
‫ن أي‬
‫وهذا قدح قربان ماء ونصفان ماء وملن ماء‪ ،‬فأما نصفان فمن النصف‪ ،‬وَقْربــا ُ‬
‫قـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــارب المتلء‪.‬‬
‫ن الملــك أي وزيــر‪ ،‬هكــذا يجمعــون بــالنون‪ ،‬وهــو فــي القيــاس‬
‫ن من َقرابيـ ِ‬
‫وهذا ُقْربا ٌ‬
‫خلــــــــــف‪ ،‬وهــــــــــم الــــــــــذين يســــــــــتنفع بهــــــــــم إلــــــــــى الملــــــــــوك‪.‬‬
‫ب‪ :‬التــدني والتواصــل بحــق أو َقراب ـةٍ‪.‬‬
‫ب الــدنو‪ ،‬والَتَق ـّر ُ‬
‫ب ضد البعد‪ ،‬والقِتــرا ُ‬
‫والُقْر ُ‬
‫ت بـــــه إلـــــى الـــــ تبتغـــــي بـــــه ُقْربـــــاً ووســـــيلة‪.‬‬
‫ن‪ :‬مـــــا َتَقّرْبـــــ َ‬
‫والُقْربـــــا ُ‬
‫ت هـــــــــــــذا المـــــــــــــر ُقْربانـــــــــــــًا ول ُقْربـــــــــــــًا‪.‬‬
‫ومـــــــــــــا َقَرْبـــــــــــــ ُ‬
‫ب فلن أهلــــــــــــــــــــه أي غشــــــــــــــــــــيها قربانــــــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫وَقــــــــــــــــــــَر َ‬

‫‪92‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والُقْرَبــــــــــــــــــــــــــــــى‪ :‬حــــــــــــــــــــــــــــــق ذوي القرابــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫وفلن يقــرب أمــرًا أي يعــزوه بقــول أو فعــل‪ ،‬وقربــت أمــرًا‪ :‬مــا أدري مــا هــو‪.‬‬
‫ب‪ :‬من لدن الشاكلة إلى مراق البطن‪ ،‬ومــن الرفــع إلــى البــط مــن كــل جــانب‪.‬‬
‫والُقر ُ‬
‫وفرس لحق القــراب‪ ،‬يجمعــون القــرب‪ ،‬وإنمــا للفــرس قربــان‪ ،‬ولكــن لســعته‪ ،‬كمــا‬
‫يقولون‪ :‬شاة عظيمة الخواصر‪ ،‬ولها خاصرتان كما قال‪:‬‬
‫لبيض عجلي عظيم المفارق‬
‫جمعه لسعته‪.‬‬
‫ب ذو القرابة‪ ،‬ويجمع أقارب‪ ،‬وقريبة جمعها قرائب‪ ،‬للنساء‪.‬‬
‫والقري ُ‬
‫ل يستوي فيه الذكر والنثى‪ ،‬والفرد والجميع‪ ،‬هو‬
‫ب نقيض البعيد يكون تحوي ً‬
‫والقري ُ‬
‫قريب‪ ،‬وهي قريب‪ ،‬وهم قريب‪ ،‬وهن قريب‪.‬‬
‫ب مربطه ومعلفه لكرامته‪ ،‬ويجمع مقربات ومقاريب‪.‬‬
‫وفرس ُمَقرب‪َ :‬قُر َ‬
‫ب‪ ،‬وأدنت الناقة فهي مدن ل غير‪.‬‬
‫وأْقَرَبت الشاة والتان فهي ُمقر ٌ‬
‫ب‪ :‬السمك المملح ما دام في طراءته‪.‬‬
‫والَقري ُ‬
‫ب دارك‪.‬‬
‫ب أي قال‪ :‬حياك ال وَقّر َ‬
‫وقد حيى فلن وَقّر َ‬
‫ت الشيء َأْرُقُبُه وِرقبانًا أي انتظرت‪.‬‬
‫رقب‪َ :‬رَقْب ُ‬
‫ب قولي" أي لم تنظر‪.‬‬
‫وقوله تعالى‪" :‬ولم َترُق ْ‬
‫ب‪ :‬تنظر الشيء وتوقعه‪.‬‬
‫والَتَرّق ُ‬
‫ب‪ :‬الحارس يشرف على ِرْقبٍة‪ ،‬يحرس القوم‪.‬‬
‫والّرقي ُ‬
‫ب الميسر‪ :‬المين الموكل بالضريب‪ ،‬ويقال‪ :‬الرقيب السهم الثالث‪.‬‬
‫ورقي ُ‬
‫ب‪ :‬الحافظ‪.‬‬
‫والَرقي ُ‬
‫ب من الرامل والشيوخ‪ :‬الذي ل ولد له‪ ،‬ول يستطيع الكسب‪ ،‬ويقال‪ :‬هو‬
‫والّرُقو ُ‬
‫الذي لم يقدم من ولده شيئًا‪ ،‬وسميت الرملة َرُقوبًا لنه ل كاسب لها ول ولد فهي‬
‫َتَتَرّقبُ معروفًا‪.‬‬
‫ي الغليظ الّرَقبِة‪.‬‬
‫ب والّرقبان ّ‬
‫لْرَق ُ‬
‫والّرَقَبُة أصل مؤخر العنق‪ ،‬وا َ‬
‫وأمة َرَقبانّيٌة َرْقباُء ول تنعت به الحرة‪.‬‬
‫ب جمع كالّرقاب‪ ،‬والعطاء في الّرقاب أي في المكاتبين‪.‬‬
‫والّرَق ُ‬
‫عُنَقه‪.‬‬
‫وأعتق ال رَقَبَته‪ ،‬ول يقال‪ُ :‬‬
‫ب من الحيات‪ ،‬وجمعه ُرُقب ورقيبات‪.‬‬
‫ب‪ :‬ضر ٌ‬
‫والّرقي ُ‬

‫‪93‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ق دخيل في العربية‪ ،‬ويجمع على ِبرقان‪.‬‬
‫برق‪ :‬الَبْر ُ‬
‫ق من الحبال‪ ،‬وهو الحبل الذي أبرم بقوة سوداء وقوة بيضاء‪.‬‬
‫لْبَر ِ‬
‫ق مصدر ا َ‬
‫والَبَر ُ‬
‫ومن الجبال‪ :‬ما فيه جدد بيض وجد سود‪.‬‬
‫والَبْرقاء من الرض‪ :‬طرائق بقعة فيها حجــارة ســود يخالطهــا رملــة بيضــاء‪ ،‬وكــل‬
‫قطعة على حبالها برقة‪ ،‬فإذا اتسع فهو البرق‪ ،‬والبارق جمعه‪ ،‬ويجمع على البراق‪.‬‬
‫ق‪ :‬الكام يخالطها الحصى والرمال‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والباِر ُ‬
‫لنا المصانع من بصرى إلى‬
‫هجر‬
‫ق‪ :‬موضــــــــــــــــــــع بعينــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫وهضــــــــــــــــــــب البــــــــــــــــــــاِر ِ‬
‫إلى اليمامة فالجزاع فالـُبـر ِ‬
‫ق‬

‫ق لغــــة‪.‬‬
‫ق ُبروقــــًا وَبريقــــًا‪ ،‬وأْبــــَر َ‬
‫ق يــــبُر ُ‬
‫ق‪ :‬بيــــض الســــحاب‪ ،‬وَبــــَر َ‬
‫والُبــــرو ُ‬
‫ق‪ ،‬ويــبُرق بريق ـًأ‪ .‬ويقــال للســيوف‬
‫ق‪ ،‬وكل شيء يتلل فهو بــار ٌ‬
‫والبارقُة‪ :‬سحاب َيْبُر ُ‬
‫ق‪.‬‬
‫بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــواِر ُ‬
‫عَد‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ق وأْر َ‬
‫وإذا اشتد موعد بالوعيد يقال‪ :‬أْبَر َ‬
‫عـْد يا يزي?‬
‫ق وأْر ِ‬
‫َأْبِر ْ‬
‫عَد لغة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ق ورَ َ‬
‫وَبَر َ‬

‫د فما وعيدك لي بضائر‬

‫عْد هنالك ما بدا لك واْبَرقِ‬
‫فاْر ِ‬
‫ت الناقـــة‪ :‬ضـــربت بـــذنبها مـــرة علـــى فرجهـــا‪ ،‬ومـــرة علـــى عجزهـــا‪.‬‬
‫وأْبَرَقـــ ِ‬
‫ق هو الفرق ل يزال‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والنسان الَبرو ُ‬
‫يروغ لكل خوار َبرو ِ‬
‫ق‬

‫‪94‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ق أي بهـــت‪ ،‬فهـــو فـــزع مبهـــوت‪.‬‬
‫ق بصـــره فهـــو َبـــِر ٌ‬
‫كـــأنه مـــن قولـــك‪َ :‬بـــِر َ‬
‫ق البصــــــــــر"‪.‬‬
‫وكــــــــــذلك يفســــــــــر مــــــــــن قــــــــــرأ‪" :‬فــــــــــإذا َبــــــــــِر َ‬
‫ق" يقول‪ :‬تراه يلمع من شدة شخوصه ول يطرف‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ومن َقَرأ‪َ" :‬بَر َ‬
‫أعطيته عيساء منها َفَبرقْ‬
‫لما أتانا ابن عميٍر راغـيًا‬
‫أي رد لهــــــــــــــــــــــــــــــــا علــــــــــــــــــــــــــــــــى البــــــــــــــــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫ق بعينـــــــــه تبريقـــــــــًا إذا للهـــــــــا مـــــــــن شـــــــــدة النظـــــــــر‪.‬‬
‫وَبـــــــــّر َ‬
‫ق‪ :‬دابــــــــــــــــــــــة يركبهــــــــــــــــــــــا النبيــــــــــــــــــــــاء‪.‬‬
‫والُبــــــــــــــــــــــرا ُ‬
‫ق‪ :‬جمــــــــــــــــــــــــــــــــع إبريــــــــــــــــــــــــــــــــق‪.‬‬
‫والبــــــــــــــــــــــــــــــــاري ُ‬
‫ن‪ :‬جمــــع ُبْرقانــــٍة‪ ،‬وهــــي جــــرادة تلــــونت بخطــــوط صــــفر وســــود‪.‬‬
‫والُبْرقــــا ُ‬
‫ق وهــو الخيــط‪ ،‬الواحــدة ِرْبق ـٌة‪ ،‬وشــاة ُمَرّبَق ـٌة أعــم‪،‬‬
‫ت الشــاة َرْبق ـًا بــالّرْب ِ‬
‫ربــق‪َ :‬رَبق ـ ُ‬
‫وَمربوقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــٌة‪.‬‬
‫وأم الربيق اسم للحرب‪ ،‬واسم للداهية الشديدة‪ ،‬قال العجاج‪:‬‬
‫ق الزنم‬
‫ق والُوَرْي ِ‬
‫أم الّرَبي ِ‬
‫ويـــروى‪ :‬الزلـــم قـــبر‪ :‬الَمْقَبـــرُة والَمْقُبـــَرُة‪ :‬موضـــع القبـــور‪ :‬والقـــبر واحـــد‪.‬‬
‫والَقــــبُر‪ :‬مصــــدر‪ ،‬والَقــــبُر موضــــع الَقــــبِر‪ ،‬وَقــــبرتُه أقــــبرُه قــــبرًا ومقــــبرًا‪.‬‬
‫لقباُر‪ :‬أن تهيء له قبرًا وتنزله منزلة ذاك‪ ،‬قال ال تعالى‪" :‬ثــم أمــاته فــأقبره" أي‬
‫وا ِ‬
‫جعلـــــــــــــــــــــــــــــــــــه بحـــــــــــــــــــــــــــــــــــال يقـــــــــــــــــــــــــــــــــــبر‪.‬‬

‫‪95‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والُمقـــــــــــــــــاِبُر ‪ :‬الـــــــــــــــــذي يحفـــــــــــــــــر معـــــــــــــــــك القـــــــــــــــــبر‪.‬‬
‫والقـــبر‪ :‬موضـــع متأكـــل مســـترخى فـــي العـــود الـــذي يتطيـــب بـــه‪ ،‬وهـــو جـــوفه‪.‬‬
‫بقر‪ :‬الَبَقُر‪ :‬جماعة الَبَقرِة‪ ،‬والَبقيُر والباِقُر كقولك‪ :‬الحمير والضئين والجامل‪ ،‬قال‪:‬‬
‫يكسعن أذناب البقيِر الّدلسِ‬
‫والبــاِقُر جمــع البقــر مــع راعيهــا‪ ،‬وكــذلك الجامــل‪ ،‬جمــع الجمــل مــع راعيهــا‪.‬‬
‫والَبقُر‪ :‬شق البطن‪ ،‬قال الراج‪:‬‬
‫ضربًا وطعنًا باِقرًا عشنزرا‬
‫والَبقيـــــرُة شـــــبه قميـــــص تبلســـــه نســـــاء الهنـــــد‪ ،‬ضـــــيق إلـــــى الســـــرة‪.‬‬
‫والّتَبّقـــر‪ :‬التفتـــح والتوســـع مـــن بقـــر البطـــن‪ ،‬ونهـــي عـــن الّتَبّقـــر فـــي المـــال‪.‬‬
‫والُمَتَبّقــــــــر‪ :‬اللعــــــــب بــــــــالُبّقْيَرى‪ ،‬وهــــــــي لعبــــــــة يلعــــــــب بهــــــــا‪.‬‬
‫َوَبَقروا حــولهم أي حفــروا‪ ،‬ويقــال‪ :‬كــم َبَقرُتــم لغســيلكم أي كــم حفرتــم‪ ،‬وقــال طفيــل‬
‫الغنوي‪:‬‬
‫بها مثل آثار الُمَبّقِر ملعب‬

‫وملن فما ينفك حول متالع‬
‫القاف والراء والميم معهما‬

‫ق ر م‪ ،‬ق م ر‪ ،‬م ق ر‪ ،‬م ر ق‪ ،‬ر ق م‪ ،‬ر م ق كلهـــن مســـتعملت قـــرم‪ :‬الَقـــرُْم‬
‫الفحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل المصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــعب‪.‬‬
‫وَأْقِرَم أي ترك حتى اسَتْقَرَم أي صار ُمْقَرمًا فهو أْقَرُم‪ ،‬وهو الُمَكّرم‪ ،‬ويترك للفحلة ل‬
‫يحمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل عليـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬

‫‪96‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والَقْرُم‪ :‬تناول الحمل والجدي الحشيش‪ ،‬وأول مــا يق ـِرُم أطــراف الشــجر شــيئًا‪ ،‬وهــو‬
‫راضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع بعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد‪.‬‬
‫والَقْرُم‪ :‬أن ُيَقَرَم من أنف البعيــر جليــدة للســمة أي تقطــع قطيعــة فيبقــى أثرهــا‪ .‬فتلــك‬
‫السمة القرمة والَقْرمُة‪ ،‬والقطيعة التي قطعت ُقرامة‪ .‬والبعير َمْقروٌم‪ ،‬ورما َقَرموا من‬
‫كركرتـــــــــه وأذنـــــــــه يتبلـــــــــغ بهـــــــــا أي يؤكـــــــــل عنـــــــــد القحـــــــــط‪.‬‬
‫والِقراُم‪ :‬ثوب من صوف‪ ،‬فيه ألوان من العهــون‪ ،‬صــفيق‪ ،‬يتخــذ ســترًا أو يغشــى بــه‬
‫هـــــــــــــــــودج وكلـــــــــــــــــة‪ ،‬ويجمـــــــــــــــــع علـــــــــــــــــى قـــــــــــــــــرم‪.‬‬
‫والِمقَْرمــــــــــــُة‪ :‬المحبــــــــــــس نفســــــــــــه ُيْقــــــــــــَرُم بــــــــــــه الفــــــــــــراش‪.‬‬
‫ت إلى اللحم أي اشتهيته‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والَقَرُم‪ :‬شدة شهوة اللحم‪ ،‬وباز َقِرٌم‪ ،‬وَقِرْم ُ‬
‫ويشفي َقَرَم الركب‬
‫يزين البيت مربوطًا‬
‫رقم‪ :‬الّرْقُم‪ :‬تعجيم الكتاب‪ ،‬وكتاب َمْرُقوٌم‪ :‬بينت حروفه بالتنقيط‪.‬‬
‫والتاجر َيْرُقم ثوبه بسمته‪.‬‬
‫والُمرُقوُم من الدواب‪ :‬الذي يكون على أوظفته كيات صغار‪ ،‬كل واحدة َرْقَمٌة‪،‬‬
‫وينعت بها حمار الوحش لسواد على قوائمه‪.‬‬
‫والّرْقُم‪ :‬خز موشى‪ ،‬يقال‪ :‬خز َرْقٍم كما تقول‪ :‬برد وشي مضاف‪.‬‬
‫ن شــــــــبه ظفريــــــــن فــــــــي قــــــــوائم الدابــــــــة متقــــــــابلتين‪.‬‬
‫والّرْقَمتــــــــا ِ‬
‫والّرَقمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــُة‪ :‬نبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‪.‬‬
‫لْرَقــم‪ ،‬وإنمــا هــي رقشــة مــن ســواد وبغثــة‪ ،‬والجميــع الراِق ـُم‪،‬‬
‫والّرْقَمُة‪ :‬لون الحية ا َ‬
‫والنـــــــــــــــــــــثى رقشـــــــــــــــــــــاء ول يقـــــــــــــــــــــال َرْقمـــــــــــــــــــــاء‪.‬‬
‫لرَقُم اسمه‪ ،‬وربما جعله نعتًا كما قال الباهلي‪.‬‬
‫لْرَقُم إذا جعلته نعتًا قلت أرقش‪ ،‬وا َ‬
‫وا َ‬

‫‪97‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫تمرس بي من حينه وأنا الّرِقمْ‬
‫يريـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد الداهيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫مــــــــــــرق‪ :‬الَمــــــــــــَرق‪ :‬جماعــــــــــــة الَمَرقــــــــــــِة‪ ،‬ل فعــــــــــــل لــــــــــــه‪.‬‬
‫ق‪ :‬الخـــــــــروج مـــــــــن شـــــــــيء مـــــــــن غيـــــــــر مـــــــــدخله‪.‬‬
‫والُمـــــــــرو ُ‬
‫ق الســهم مــن الرميــة ُمروق ـًا‪ ،‬وأمَرْقُتــه أنــا‪.‬‬
‫والمارقُة‪ :‬الذين مرقوا من الدين كما َيْمُر ُ‬
‫ق إمراقـــــــــــــًا‪.‬‬
‫ويقـــــــــــــال للـــــــــــــذي يبـــــــــــــدي عـــــــــــــوته‪ :‬أمـــــــــــــَر َ‬
‫ت مـــــاًء‪.‬‬
‫ت فصـــــار ْ‬
‫ســـــَد ْ‬
‫ت َمـــــَذرًا أي َف َ‬
‫ت البيضـــــة َمَرقـــــًا‪ ،‬وَمـــــِذَر ْ‬
‫وَمِرَقـــــ ِ‬
‫والمِتـــــراق‪ :‬ســـــرعة المـــــروق‪ ،‬وقـــــد امـــــترقت الحمامـــــة مـــــن الـــــوكر‪.‬‬
‫والُمّريق‪ :‬شحم العصفر‪ ،‬ويقال‪ :‬هي عربية محضة‪ ،‬ويقــال‪ :‬ليســت بعربيــة‪ .‬ومــراق‬
‫البطــــــــــــــــــن مــــــــــــــــــن العانــــــــــــــــــة إلــــــــــــــــــى الســــــــــــــــــرة‪.‬‬
‫ق‪ :‬بقيـــــــــــــــــــــــة الحيـــــــــــــــــــــــاة‪.‬‬
‫رمـــــــــــــــــــــــق ‪ :‬الّرَمـــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وَرّمُقوُه وُيَرّمُقوَنه أي بقدر ما يمسك َرَمَقه‪ ،‬ويقال‪ :‬وما عيشه إل ُرْمَقٌة وِرما ٌ‬
‫ما زخر معروفك بالرماقِ‬
‫صر‪ ،‬وما زلت أرُمُقه بعيني وأراِمُقه أي أتبُعه بصري فأطيــل‬
‫ق‪ :‬الُمراَمقُة بالَب َ‬
‫والّرما ُ‬
‫النظــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر‪.‬‬
‫ق الرامج أي الملواح الذي تصاد به البزاة ونحوها‪ ،‬يوكأ ببومــة فيشــد برجلهــا‬
‫والّرام ُ‬
‫شيء أسود وتخاط عيناها‪ ،‬ويشد في ساقها خيط طويل‪ ،‬فإذا وقع البازي عليهــا أخــذه‬

‫‪98‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫الصـــــــــــــــــــــــــــــــــــياد مـــــــــــــــــــــــــــــــــــن قـــــــــــــــــــــــــــــــــــترته‪.‬‬
‫ضــــــــــــوُء الَقَمــــــــــــر‪ ،‬وليلــــــــــــة ُمقِمــــــــــــرٌة‪.‬‬
‫قمــــــــــــر‪ :‬الَقْمــــــــــــراُء َ‬
‫ج حـــتى أصـــابه الـــبرد فـــذهبت حلوتـــه وطعمـــه‪.‬‬
‫ضـــ ْ‬
‫واَقَمـــَر الّتْمـــُر أي لـــم ين َ‬
‫والُقْمـــــرُة‪ :‬لـــــون الحمـــــار القَمـــــِر‪ ،‬وهـــــو لـــــون يضـــــرب إلـــــى الخضـــــرة‪.‬‬
‫والَقْمـــــــــــــــــــــــراُء ‪ :‬دخلـــــــــــــــــــــــة مـــــــــــــــــــــــن الـــــــــــــــــــــــدخل‪.‬‬
‫وقـــــــــــــــــــــــاَمْرُته فَقَمْرُتـــــــــــــــــــــــه مـــــــــــــــــــــــن الِقمـــــــــــــــــــــــار‪.‬‬
‫ي‪ :‬طــــــــــــــائر كالفاختــــــــــــــة مســــــــــــــكنه الحجــــــــــــــاز‪.‬‬
‫والُقْمــــــــــــــر ّ‬
‫مقر‪ :‬الَمِقُر‪ :‬شبه الصبر‪ ،‬والَمْقُر أيضًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫طلي المر عليه والَمِقْر‬
‫إنما الصبر ككنز بارز‬
‫والَمْقُر‪ :‬إيقاعك السمك المالح في الماء‪ ،‬وتقول‪ :‬مََقْرُته فهو َمْمُقوٌر‪.‬‬
‫القاف واللم والنون معهما‬
‫ن إعــراب لكــن‪ ،‬وهــو شــبه طســت مــن‬
‫ل ق ن‪ ،‬ن ق ل يســتعملن فقــط لقــن‪ :‬الّلَق ـ ُ‬
‫الصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــفر‪.‬‬
‫وَلّقَنني فلن تلقينًا أي فهمني كلمًا وَلِقْنُته وُتَلّقُنُه‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ن وليدك َيْلَقن? ما ُتَلّقُنهُ‬
‫َلّق ْ‬
‫ن اســــــــــــــــــــــــــــــــــم موضــــــــــــــــــــــــــــــــــع‪.‬‬
‫وَمْلَقــــــــــــــــــــــــــــــــــ ٌ‬
‫نقل‪ :‬الّنَقل‪ :‬ما بقي من الحجارة إذا قلع جبل ونحوه‪ ،‬وما نفــي مــن صــغار الحجــارة‪.‬‬

‫‪99‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والّنْقــــــــــــــــل ‪ :‬تحويــــــــــــــــل شــــــــــــــــيء إلــــــــــــــــى موضــــــــــــــــع‪.‬‬
‫والّنْقلـــــــــُة‪ :‬انتقـــــــــال القـــــــــوم مـــــــــن موضـــــــــع إلـــــــــى موضـــــــــع‪.‬‬
‫والَمْنَقـــــــــــــــــــــــــــــــل‪ :‬طريـــــــــــــــــــــــــــــــق مختصـــــــــــــــــــــــــــــــر‪.‬‬
‫ل والمنقَلـــــــــــُة‪ :‬مرحلـــــــــــة مـــــــــــن منـــــــــــازل الســـــــــــفر‪.‬‬
‫والَمْنقـــــــــــ ُ‬
‫ل ‪ :‬ســـــــــــــــــــــــرعة نقـــــــــــــــــــــــل القـــــــــــــــــــــــوائم‪.‬‬
‫والّنْقـــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ل وِنقـــــــــــــــــــــال‪.‬‬
‫ل أي ذو َنَقـــــــــــــــــــــ ٍ‬
‫وفـــــــــــــــــــــرس ِمْنَقـــــــــــــــــــــ ٌ‬
‫والُمناقلُة‪ :‬مراجعة الكلم في الشعر بين اثنين شبه المناقضة‪ ،‬والمناَقرِة في الصــخب‪.‬‬
‫وفــــــــــــرس َنّقــــــــــــال‪ :‬خفيــــــــــــف ســــــــــــريع نقــــــــــــل القــــــــــــوائم‪.‬‬
‫ل‪ :‬الخف الخلق والجميع الّنقال‪ ،‬قال الكميت‪:‬‬
‫والّنْقلُ والَمنَق ُ‬
‫وشبه بالحفوة الَمنـَقـلُ‬
‫وكان الباطح مثل الرين‬
‫يصف شدة الحر‪ ،‬يقول‪ :‬يصيب صاحب الخــف مــا يصــيب الحــافي مــن الرمضــاء‪،‬‬
‫والحفـــــــــــــــــــــوة الحفـــــــــــــــــــــا‪ ،‬والَمنَقـــــــــــــــــــــل‪ :‬النعـــــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫ل قومـــــاً مـــــن حـــــال إلـــــى حـــــال‪.‬‬
‫والّناقلـــــُة‪ :‬مـــــن نواقـــــل الـــــدهر َتْنُقـــــ ُ‬
‫ل من الخراج‪ :‬ما ُيْنَقل من خراج قرية إلى قرية أو كــورة إلــى كــورة أخــرى‪.‬‬
‫والّنواِق ُ‬
‫وَنَقَلــــــــــــــــــــــُة الــــــــــــــــــــــوادي‪ :‬صــــــــــــــــــــــوت الســــــــــــــــــــــيل‪.‬‬
‫والُمَنّقلـــــُة مـــــن الشـــــجاج‪ :‬مـــــا ُيْنَقـــــل منهـــــا فـــــراش العظـــــام‪ ،‬صـــــغارها‪.‬‬

‫‪100‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والّنْقــــــل‪ :‬مــــــا يعبــــــث بــــــه الشــــــارب علــــــى الشــــــراب نحــــــو الفســــــتق‪.‬‬
‫والّنقائل‪ :‬رقاع نعال البل‪ ،‬الواحدة نقيلة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫خذم َنقاِئُلها يطـرن كـأق?‬

‫طاع الفراء بصحصح شأس‬

‫القاف واللم والفاء معهما‬
‫ف‪ :‬مصدر‬
‫ق ل ف‪ ،‬ف ل ق‪ ،‬ل ق ف‪ ،‬ق ف ل‪ ،‬ل ف ق مستعملت قلف‪ :‬الَقَل ُ‬
‫القلف‪.‬‬
‫والُقْلَفُة‪ :‬جليدة القلف‪.‬‬
‫ف‪ :‬اقتلع الظفر من أصله‪ ،‬والُقْلفِة من أصلها‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والَقْل ُ‬
‫ف الظفار عن بنانه‬
‫يقَتِل ُ‬
‫ف‪ :‬تناول شيء يرمى به إليك‪.‬‬
‫لقف‪ :‬الّلْق ُ‬
‫ف ما يأفكون"‪.‬‬
‫وَلّقَفني تلقيفًا فَلَقْفُته وَتَلّقْفُته والَتَقْفُته أعم‪ ،‬قال ال تعالى‪" :‬فإذا هي َتْلَق ُ‬
‫ف أي سريع الفهم لما يرمى إليه من كلم‪ ،‬أو رمي باليد‪.‬‬
‫ف ثق ٌ‬
‫ورجل َلْق ٌ‬
‫ف يمـــــدر ولـــــم يطيـــــن‪ ،‬والمـــــاء ينفجـــــر مـــــن جـــــوانبه‪.‬‬
‫وحـــــوض َلقيـــــ ٌ‬
‫فلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق‪.‬‬
‫ق‪ :‬الفجر‪ ،‬وقوله تعالى‪" :‬قل أعوذ برب الَفَلق" هو الصبح‪ ،‬وال فلقه أي أوضحه‬
‫الَفَل ُ‬
‫وأبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــداه فـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــانفَلقَ‪.‬‬
‫ق عــــــــــــــن نبــــــــــــــاته‪.‬‬
‫والــــــــــــــ يِفُلــــــــــــــق الحــــــــــــــب فَيْنَفِلــــــــــــــ ُ‬
‫ق مفرقــــــــه‪.‬‬
‫ق فيــــــــه‪ .‬وضــــــــربته علــــــــى َفْلــــــــ ِ‬
‫وســــــــمعته مــــــــن َفْلــــــــ ِ‬
‫ت الفســــــــــــــــــــــــــــــــتقة فــــــــــــــــــــــــــــــــانَفَلَقتْ‪.‬‬
‫وَفَلْقــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬

‫‪101‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والِفْلقـــــــــــــــــــــــُة ‪ :‬الكســـــــــــــــــــــــرة مـــــــــــــــــــــــن الخـــــــــــــــــــــــبز‪.‬‬
‫ق‪ :‬اســــــم الداهيــــــة مــــــن الحــــــروب والكتــــــائب وكــــــل الــــــدواهي‪.‬‬
‫والِفْلــــــ ُ‬
‫ق‪ :‬الكتيبـــــــــــــــــــــة المنكـــــــــــــــــــــرة الشـــــــــــــــــــــديدة‪.‬‬
‫والَفْيَلـــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ق أي داهيـــــــــــــــــــــة صـــــــــــــــــــــخابة‪.‬‬
‫وامـــــــــــــــــــــرأة َفْيلـــــــــــــــــــــ ٌ‬
‫ق والفليقة كالعجيب والعجيبة‪ ،‬يقول العرب‪ :‬يا عجبًا من هذا الفليقِة‪ .‬وأمٌر مفِل ٌ‬
‫ق‬
‫والَفلي ُ‬
‫أي عجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب‪.‬‬
‫ق رذل قليــــــــــــــــــــــــــــل الشــــــــــــــــــــــــــــيء‪.‬‬
‫ورجــــــــــــــــــــــــــــل ِمفل ٌ‬
‫ق أعــم‪ ،‬وكلهمــا ِلْفقــا ِ‬
‫ن‬
‫ق إحداهما بالخرى لفقًا‪ ،‬والّتلفي ُ‬
‫ق‪ :‬خياطة شقتين َتْلِف ُ‬
‫لفق‪ :‬الّلْف ُ‬
‫ق قبــل‬
‫ما داما منضمين‪ ،‬وإذا تباينا بعد التفليق يقال‪ :‬انفتق َلْفُقهما فل يلزمــه اســم الّلْفـ ِ‬
‫الخياطـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫ل‪.‬‬
‫قفــــــــــــــل ‪ :‬يقــــــــــــــال مــــــــــــــن الَقِْفــــــــــــــل أقفلتــــــــــــــه فاقتَفــــــــــــــ َ‬
‫ل وامرأة بالهاء ل يخــرج‬
‫ل من الناس الذي ل يخرج من يده خير‪ ،‬ورجل ُمَقَتِف ٌ‬
‫والُمقتِف ُ‬
‫مـــــــــــــــــــــــــــــــــــن أيـــــــــــــــــــــــــــــــــــديهما شـــــــــــــــــــــــــــــــــــيء‪.‬‬
‫والَقْفلــــُة‪ :‬إعطــــاؤك إنســــانًا الشــــيء بمــــرة‪ ،‬وتقــــول‪ :‬أعطيتــــه ألفــــًا َقْفلــــةً‪.‬‬
‫ل‪ ،‬وهم القفــل بمنزلــة القعــد‪ ،‬اســم‬
‫ل وَقفْ ً‬
‫ل‪ :‬رجوع الجنود بعد الغزو‪َ ،‬قَفلوا ُقُفو ً‬
‫والُقْفو ُ‬
‫يلزمهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم‪.‬‬

‫‪102‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ل‪ ،‬يعنــي النصــراف‪ ،‬ومنــه اشــتق اســم القافلــة لرجــوعهم إلــى‬
‫وجاءهم الَقْفل والُقُفــو ُ‬
‫الوطن‪ ،‬قال‪:‬‬
‫تصلُه كذا بالنهاِر من الياب‬
‫ل وسـيُر لـي ٍ‬
‫ل‬
‫سيدنيك الُقفو ُ‬
‫ل فهـــــــــو قاِفــــــــــل أي يــــــــــابس‪.‬‬
‫ل ُقفـــــــــو ً‬
‫ســـــــــقاُء يقفــــــــــ ُ‬
‫ل ال ّ‬
‫وَقَفـــــــــ َ‬
‫ل الفرس‪ :‬ضمر‪.‬‬
‫ل‪ ،‬وَقَف َ‬
‫وشيخ قاِف ٌ‬
‫القاف واللم والباء معهما‬
‫ق ب ل‪ ،‬ل ق ب‪ ،‬ق ل ب‪ ،‬ب ق ل‪ ،‬ب ل ق مســتعملت قبــل‪ :‬قــال الخليــل‪ :‬مــن‬
‫ل ومن َبْعُد غايتان بل تنوين‪ ،‬وهما مثل قولك‪ :‬ما رأيت مثله قط‪ .‬فإذا أضــفته إلــى‬
‫َقْب ُ‬
‫شيء نصبته إذا وقع موقع الصفة‪ ،‬تقول‪ :‬جاء قبل عبد ال‪ ،‬وهو قبل زيــد قــادم‪ .‬وإذا‬
‫ألقيت عليه من صار في حد السماء نحو قولك‪ :‬مــن قبــل زيــد‪ ،‬فصــارت مــن صــفة‬
‫وخفض قبل ب? من فصار قبل منقادًا ب? من‪ ،‬وتحول مــن وصــفيته إلــى الســمية‪،‬‬
‫لنـــه ل تجتمـــع صـــفتان‪ .‬وغلبـــه مـــن لن مـــن صـــار فـــي صـــدر الكلم فغلـــب‪.‬‬
‫ل‪ :‬فــــــــــــــرج المــــــــــــــرأة‪.‬‬
‫ل‪ :‬خلف الــــــــــــــدبر‪ ،‬والُقْبــــــــــــــ ُ‬
‫والقُبــــــــــــــ ُ‬
‫ك‪ ،‬كأنــك ل تريــد غــره‪.‬‬
‫ت ُقْبَلــ َ‬
‫والُقْبــل‪ :‬مــن إقبالــك علــى الشــيء‪ ،‬تقــول‪ :‬قــد أقَبْلــ ُ‬
‫ك‪ ،‬قال‪ :‬أراه مرفوع ـًا لنــه اســم‬
‫وسئل الخليل عن قول العرب‪ :‬كيف أنت لو َأْقَبل ُقْبُل َ‬
‫ل وجهــك بمــا تكــره‪.‬‬
‫وليس بمصدر كالقصد والنحول‪ ،‬إنما هو‪ :‬كيــف أنــت لــو اسـُتْقِب َ‬

‫‪103‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والِقَبــــــــــــــــل‪ :‬الطاقــــــــــــــــة‪ ،‬تقــــــــــــــــول‪ :‬ل ِقَبــــــــــــــــل لهــــــــــــــــم‪.‬‬
‫ل أي مواجهة‪ ،‬قال الكميت‪:‬‬
‫وفي معنى آخر هو التلقاء‪ ،‬تقول‪ :‬لقيته ِقَب ً‬
‫بالسجل منك إذا واضحته ِقَبلُ‬
‫ومرصٍد لك بالشحناِء وليس له‬
‫أي طاقة‪ .‬وأصيب هذا من قبله‪ ،‬أي من تلقائه ومن لدنه‪ ،‬وليس مــن تلقــاء الملقــاة‪،‬‬
‫ولكــــــــــــــــــن علــــــــــــــــــى معنــــــــــــــــــى‪ :‬مــــــــــــــــــن عنــــــــــــــــــده‪.‬‬
‫ل‪ ،‬ويقــال‪ :‬عيانــا أي‬
‫ل َقــبي ً‬
‫ل" أي َقــبي ً‬
‫وقــوله تعــالى‪" :‬وحشــرنا عليهــم كــل شــيء ُقب ً‬
‫ن كــــــــذلك فكــــــــل جيــــــــل مــــــــن الجــــــــن والنــــــــس ُقبــــــــلٌ‪.‬‬
‫ُيســــــــْتْقَبُلو َ‬
‫وقـــــوله‪" :‬إنـــــه يراكـــــم هـــــو وَقـــــبيلُه" أي هـــــو ومـــــن كـــــان مـــــن نســـــله‪.‬‬
‫وأمــــــــــا القبيلــــــــــُة فمــــــــــن قبــــــــــائل العــــــــــرب وســــــــــائر النــــــــــاس‪.‬‬
‫وقَبيلـــــَة الـــــرأس‪ :‬كـــــل ِفْلقـــــٍة قـــــوبلت بـــــالخرى والكـــــرة لهـــــا َقبـــــاِئلُ‪.‬‬
‫ل‪ :‬زمــــــــــــام النعــــــــــــل‪ ،‬ونعــــــــــــل مقُبولــــــــــــة وُمْقَبَلــــــــــــٌة‪.‬‬
‫والِقبــــــــــــا ُ‬
‫ل‪ :‬شبه فحج وتباعد بين الرجلين‪ ،‬وهو أفجى وأفحج‪ ،‬واحٌد ل فعل له‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والِقبا ُ‬
‫ل وفجا‬
‫حنكلة فيها ِقبا ٌ‬
‫ل‪ :‬رأس الجبل والكمِة ونحوه‪ ،‬قال الكميت‪:‬‬
‫والقََب ُ‬
‫والخريان لما أوفى بها القبل‬
‫ومن الجيران مقابل ومدابر‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ُمقابلتي ومـدابـراتـي‬

‫حمتك نفسي ومعي جاراتي‬

‫‪104‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫وُمقاَبلة وُقبالٌة‪ :‬ما كان مستقبل شيء‪.‬‬

‫وشاة ُمقاَبلٌة‪ :‬قطعت من أذنها قطعة فتركت ُمَعّلقًة من قدم‪ ،‬والمدابرة من خلف‪.‬‬
‫وإذا ضممت شيئًا إلى شيء‪ ،‬تقول‪ :‬قابلته به‪.‬‬
‫والقابلُة‪ :‬الليلة المقبلة‪ ،‬العام القابل‪ :‬المقبل‪ ،‬ول يقال منه فعل يفعل‪.‬‬
‫والقابلُة التي تقبل الولد عن الولِد‪ ،‬وتجمع قوابل‪.‬‬
‫ل‪ :‬الصبا لنها تستدبر الدبور‪ ،‬وهي تهب مستقبل القبلة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والَقُبو ُ‬
‫فإن الريح طيبة َقُبـولُ‬
‫فإن تمنع سدوس درهميها‬
‫ل‪ :‬أن تقبــل العفــو والعافيــة‪ ،‬وهــو اســم للمصــدر وقــد أميــت الفعــل منــه‪.‬‬
‫والَقُبــو ُ‬
‫ل‪ :‬استئناف الشيء‪ ،‬وتقول‪ :‬أفعل هذا الشيء من ذي قبل‪ ،‬أي مــن ذي اســتقبال‪.‬‬
‫والَقَب ُ‬
‫وتقول‪ :‬أقبلنا على البل‪ ،‬وذلك إذا شــربت مــا فــي الحــوض فاســتقيتم علــى رءوســها‬
‫وهي تشرب‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ل بعد قراها المنتهـب‬
‫لَقَب ٍ‬
‫قرب لها سقاتها يا ابن خدب‬
‫والِفعـــــــــــــــــــــــل مـــــــــــــــــــــــن الُقبلـــــــــــــــــــــــة التقبيـــــــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫ل‪ :‬القبول‪ ،‬يقال‪ :‬تقبل ال ـ منــك عملــك‪ ،‬وتقبلــت فلن ـاً مــن فلن بقبــول حســن‪.‬‬
‫والّتَقّب ُ‬
‫ل فـــــي الكـــــرم والشـــــرف مـــــن قبـــــل أعمـــــامه وأخـــــواله‪.‬‬
‫ورجـــــل ُمقابـــــ ٌ‬
‫ل من الشباب‪ :‬لم ير فيه أثر من الكبر بعد‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ورجل ُمقتَب ٌ‬
‫لكن أثيلة صافي اللون ُمْقَتَب ُ‬
‫ل‬

‫بل ليس بعل كبير ل شباب له‬

‫‪105‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫رفـــع أثيلـــة علـــى طلـــب الهـــاء‪ ،‬كقولـــك‪ :‬لكنـــه أقبـــل فلن أي جـــاء مســـتقبلك‪.‬‬
‫ت بها أسوقها‪ ،‬قال الشاعر‪:‬‬
‫ت البل طريق كذا أي اسَتْقَبْل ُ‬
‫واقتَبْل ُ‬
‫إني لزوي عليها وهي تنطلق‬
‫أقَبْلُتها الخل من شوران مصعدة‬
‫ت الناء مجرى الماء‬
‫وقوله‪ :‬أزوي من زويت عليه أي شددت عليه في المشي وأقَبْل ُ‬
‫ونحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو ذلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــك‪.‬‬
‫ل القــــــــــــــــــــــــوم‪ ،‬فعلــــــــــــــــــــــــه الِقبالــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫وَقبيــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ل‪ :‬الفتل الول الذي عليه العامــة‪ ،‬والــدبير الَفْت ـلُ‬
‫ل والدبير في فتل الحبل‪ ،‬والقبي ُ‬
‫والَقبي ُ‬
‫الخر‪ ،‬ويقال‪ :‬الفتل في قوى الحبل‪ :‬كل قوة على قوة‪ ،‬فالوجه الداخل قبيــل‪ ،‬والــوجه‬
‫الخــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــارج دبيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر‪.....‬‬
‫ل‪ :‬ما ليس بشجر دق ول جل‪ ،‬وفرق ما بين الَبْقل ودق الشــجر أن الَبْقــل إذا‬
‫بقل‪ :‬الَبْق ُ‬
‫رعـــــي لـــــم يبـــــق لـــــه ســـــاق‪ ،‬والشـــــجر تبقـــــى لـــــه ســـــوق وإن دقـــــت‪.‬‬
‫ل‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ل أي تأكل الَبْق َ‬
‫ل‪ .‬والبل َتْبَتِقل وَتْبَتّق ُ‬
‫ل القوم إذا رعوا الَبْق َ‬
‫وابَتَق َ‬
‫صعد ثم انصب ثم صلصل‬

‫أرض بها المكاء حيث اْبَتَقل‬
‫وقال أبو النجم‪:‬‬

‫ت في أول الَتبّقلِ‬
‫َتَنّقَل ْ‬
‫ل‪ :‬ما يخرج في أعراض الشجر إذا مــا دنــت أيــام الربيــع وجــرى فيهــا المــاء‬
‫والباِق ُ‬
‫فرأيت في أعراضه شبه أعين الجراد قبل أن يســتبين ورقــه‪ ،‬فــذلك الباقــل وقــد ابقــل‬
‫الشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــجر‪.‬‬

‫‪106‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ويقــــــــــال عنــــــــــد ذلــــــــــك‪ :‬صــــــــــار الشــــــــــجر بقلــــــــــة واحــــــــــدة‪.‬‬
‫ل‪.‬‬
‫ت الرض فهـــــي ُمْبِقلـــــٌة أي أنبتـــــت البقـــــل‪ ،‬والَمْبَقَلـــــُة‪ :‬ذات الَبْقـــــ ِ‬
‫وابَقَلـــــ ِ‬
‫والبـــــــــاِقّلى اســـــــــم ســـــــــوادي‪ ،‬وهـــــــــو الفـــــــــول وحبـــــــــه الجرجـــــــــر‪.‬‬
‫ل وجهـــــــــه‪.‬‬
‫ويقـــــــــال للمـــــــــرد إذا خـــــــــرج وجهـــــــــه‪ :‬قـــــــــد َبَقـــــــــ َ‬
‫ل اســم رجــل يوصــف بــالعي‪ ،‬وبلــغ مــن عيــه أنــه اشــترى ظبيـاً فقيــل لــه‪ :‬بكــم‬
‫وباِقـ ٌ‬
‫اشتريت? فأخرج أصابع يــديه ولســانه أي أحــد عشــر درهمـًا فــأفلت الظــبي وذهــب‪.‬‬
‫ب مضغة من الفؤاد معلقة بالنياط‪ ،‬قال‪:‬‬
‫قلب‪ :‬الَقل ُ‬
‫والرأي بصرف والنسان أطوار‬
‫ب إل من َتَقـّلـبـه‬
‫ما سمي الَقْل ُ‬
‫وجئتــــــــك بهــــــــذا المــــــــر َقْلبــــــــًا أي محضــــــــاً ل يشــــــــوبه شــــــــيء‪.‬‬
‫وفي الحديث‪ :‬كان علي بن أبي طالب عليه السلم يقرأ‪" :‬وإياك نستعين" فيشبع رفع‬
‫النـــــــــــون إشـــــــــــباعًا وكـــــــــــان قرشـــــــــــياً َقْلبـــــــــــًا‪ ،‬أي محضـــــــــــًا‪.‬‬
‫ب الشجر‪ :‬ما رخص فكان رخصًا من عروقه التي تقوده‪ ،‬ومــن أجــواه‪ ،‬الواحــد‬
‫وُقُلو ُ‬
‫قلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب‪.‬‬
‫ب فضة‬
‫ب النخلة‪ :‬شطبة بيضاء تخرج في وسطها كأنها ُقْل ُ‬
‫ب النخلة‪ :‬شحمتها‪ ،‬وقْل ُ‬
‫وَقْل ُ‬
‫رخـــــــــــــــــــــــص ســـــــــــــــــــــــمي َقْلبـــــــــــــــــــــــاً لبياضـــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ب‪.‬‬
‫ب‪ ،‬وفــي يــدها ُقل ـ ٌ‬
‫والُقْلبُ مــن الســورة‪ :‬مــا كــان قلــدًا واحــدًا‪ ،‬وتقــول‪ :‬ســوار ُقْل ـ ٌ‬
‫ب‪ :‬الحيـــــــــــــــة البيضـــــــــــــــاء شـــــــــــــــبهت بـــــــــــــــالَقلبِ‪.‬‬
‫والُْقلـــــــــــــــ ُ‬

‫‪107‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ب القــــــــــــرآن "يــــــــــــس"‪.‬‬
‫ب‪ ،‬وَقْلــــــــــــ ُ‬
‫ولكــــــــــــل شــــــــــــيء َقْلــــــــــــ ٌ‬
‫ب‪.‬‬
‫ب‪ ،‬وَقّلْبُتـــه َفَتقّلـــ َ‬
‫ب‪ ،‬وَقَلْبتـــُه فـــانَقَل َ‬
‫ب‪ :‬تحويلـــك عـــن وجهـــه‪ ،‬وكلم َمقُلـــو ٌ‬
‫والَقْلـــ ُ‬
‫ت فلنــــــــــــــــًا عــــــــــــــــن وجهــــــــــــــــه أي صــــــــــــــــرفته‪.‬‬
‫وَقَلْبــــــــــــــــ ُ‬
‫ب‪ :‬مصـــــــــــــــــــــيرك إلـــــــــــــــــــــى الخـــــــــــــــــــــرة‪.‬‬
‫والُمْنَقَلـــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ب‪ :‬الـــبئر قبـــل أن تطـــوى‪ ،‬ويجمـــع علـــى قلـــب‪ ،‬ويقـــال‪ :‬هـــي العاديـــة‪.‬‬
‫والَقليـــ ُ‬
‫لب‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ب‪ ،‬ويقال‪ِ :‬ق ّ‬
‫ب‪ ،‬يمانية‪ ،‬وكذلك الَقلو ُ‬
‫ب‪ :‬الذئ ُ‬
‫والِقّلْو ُ‬
‫قتيلة ِقّلوب بإحدى المذانـب‬

‫أيا جحمتا بكي على أم واهب‬
‫ب‪ ،‬وشفة قلباء‪.‬‬
‫ب‪ :‬من في شفتيه انِقل ٌ‬
‫لْقَل ُ‬
‫وا َ‬
‫وما به َقَلَبٌة أي ل داء ول غائلة‪.‬‬
‫ب حملقيه قد كاد يجن‬
‫ب عينه وحملقه عند الوعيد والغضب‪ ،‬قال‪ :‬قاَل ُ‬
‫ويقال‪َ :‬قَل َ‬
‫ب‪.‬‬
‫ب دخيل‪ ،‬ويقال‪ :‬قاِل ٌ‬
‫والقاَل ُ‬
‫ل‪ :‬صاحب حيل‪.‬‬
‫حو ُ‬
‫ب المور‪ ،‬وال ُ‬
‫والُقّلبُ الحول‪ :‬الذي َيْقِل ُ‬
‫ب"‪،‬‬
‫ب‪ :‬نبز اسم غير ما سمي به‪ ،‬وقول ال عز وجل‪" :‬ول تنابزوا باللقا ِ‬
‫لقب‪ :‬الّلَق ُ‬
‫أي ل تدعوا الرجل إل بأحب السماء إليه‪.‬‬
‫ق‪.‬‬
‫ق والُبلَقُة مصدر البل ِ‬
‫بلق‪ :‬الَبل ُ‬
‫ق‪.‬‬
‫ق‪ ،‬وخيـــــل ُبْلـــــ ٌ‬
‫ق َيْبَلـــــ ُ‬
‫ق وَبْلقـــــاُء‪ ،‬والفعـــــل‪َ :‬بِلـــــ َ‬
‫ويقـــــال للدابـــــة أْبَلـــــ ُ‬
‫ق يعنـــــــــــــــي الشـــــــــــــــرف مـــــــــــــــن الرض‪.‬‬
‫ونعـــــــــــــــف َأْبَلـــــــــــــــ ُ‬
‫ق‪ ،‬وهـــــي مواضـــــع ل ينبـــــت فيهـــــا الشـــــجر‪.‬‬
‫والَبّلوقـــــُة‪ ،‬وتجمـــــع َبلليـــــ َ‬
‫وَبَلْقتُ الباب فانبلق أي فتحته فانفتح‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ق‬
‫فالحصن منثلم والباب ُمْنَبِل ُ‬

‫‪108‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ت البــــــــــــــــــــــــاب‪.‬‬
‫وفــــــــــــــــــــــــي لغــــــــــــــــــــــــة‪ :‬اْبَلْقــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫وحبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل أْبَلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــقُ‪.‬‬
‫ق‪ ،‬وهو الرفيق بكل عمل‪ ،‬وامــرأة َلبيق ـٌة أي لطيفــة رفيقــة‬
‫ق‪ ،‬ويقال‪َ :‬لبي ٌ‬
‫لبق‪ :‬رجل َلِب ٌ‬
‫ق بهــــــــــــــــــا كــــــــــــــــــل ثــــــــــــــــــوب‪.‬‬
‫ظريفــــــــــــــــــة‪َ ،‬يلَبــــــــــــــــــ ُ‬
‫ق بــــــــــك أي يزكــــــــــو بــــــــــك ويوافقــــــــــك‪.‬‬
‫وهــــــــــذا المــــــــــر َيْلَبــــــــــ ُ‬
‫ق أي شديد التثريد‪ ،‬ملين‪.‬‬
‫وثريد ُمَلّب ٌ‬
‫?القاف واللم والميم معهما‬
‫ق‪:‬‬
‫ل ق م‪ ،‬ل م ق‪ ،‬ق م ل‪ ،‬ق ل م‪ ،‬م ق ل‪ ،‬م ل ق كلهــن مســتعملت لمــق‪ :‬الّلَمــ ُ‬
‫الطريق‪ ،‬قال رؤبة‪:‬‬
‫ساوى بأيديهن من قصد الّلَمقْ‬
‫وهــــــــــــــــــــــــــــــــــو الّلقــــــــــــــــــــــــــــــــــم‪ ،‬مقلــــــــــــــــــــــــــــــــــوب‪.‬‬
‫لقـــم‪َ :‬لَقـــُم الطريـــق‪ :‬مســـتقيمه ومنفرجـــه‪ ،‬تقـــول‪ :‬عليـــك بَلَقـــم الطريـــق فـــالزمه‪.‬‬
‫ولِقَم َيْلَقُم َلْقمًا‪ ،‬والّلْقمُة السم‪ ،‬والّلْقمُة‪ :‬أكلها بمرة‪ ،‬وتقول‪ :‬أكلت ُلقمًة بلقمتين‪ ،‬وأكلت‬
‫ن ِبَلْقمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــٍة‪.‬‬
‫ُلْقَمَتْيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ِ‬
‫وَأْلَقْمُتـــــــــــــــــه فســـــــــــــــــكت كـــــــــــــــــأنه لقـــــــــــــــــم حجـــــــــــــــــرًا‪.‬‬
‫لقلُم جماعـــــــــــــــــــــــــــــــة القلـــــــــــــــــــــــــــــــم‪.‬‬
‫قلـــــــــــــــــــــــــــــــم ‪ :‬ا َ‬

‫‪109‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ن‪ ،‬وبـــــــالَقَلِم‪ ،‬وهـــــــو واحـــــــد كلـــــــه‪.‬‬
‫والِمقَلـــــــُم‪ :‬قطـــــــع الظفـــــــر بـــــــالَقلَمْي ِ‬
‫والُقلمُة‪ :‬ما ُيْقَلُم منه‪ ،‬قال‪:‬‬
‫قيس الُقلمِة مما جزه الجلم‬
‫لما أبيتم فلم تنجوا بمظلـمة‬
‫والقََلُم‪ :‬السهم الذي يجال به بيــن القــوم‪ ،‬ومــع كــل إنســان َقَلُمــه‪ ،‬وقــوله تعــالى‪" :‬إذا‬
‫يلقــــــون أقلَمهــــــم" أي ســــــهامهم حيــــــث تســــــاهموا أيهــــــم يكفــــــل مريــــــم‪.‬‬
‫ويقــــــال‪ :‬بــــــل هــــــي أقلُمهــــــم الــــــتي كــــــانوا يكتبــــــون بهــــــا التــــــوراة‪.‬‬
‫ق‪ :‬الود واللطف الشديد‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ملق‪ :‬الَمَل ُ‬
‫إياك أدعو فتقبل َمَلقي‬
‫أي دعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــائي وتضــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرعي‪.‬‬
‫ق‪.‬‬
‫ق‪ ،‬ول يقـــــال منـــــه فعـــــل إل علـــــى َتَمّلـــــ َ‬
‫ق ذو َمَلـــــ ٍ‬
‫ق ُمَتّملـــــ ٌ‬
‫لٌ‬
‫وإنـــــه َلَم ّ‬
‫ق‪ :‬كــثرة إنفــاق المــال والتبــذير حــتى يــورث حاجــة‪ ،‬وقــوله تعــالى‪" :‬خســية‬
‫لمل ُ‬
‫وا ِ‬
‫ق " أي الفقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر والحاجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫إمل ٍ‬
‫ق واحــــــــــــــــــــــــــــــد‪.‬‬
‫ق وأوَر َ‬
‫وأخفــــــــــــــــــــــــــــــق وأْمَلــــــــــــــــــــــــــــــ َ‬
‫ل‪ :‬حمــل الــدوم‪ ،‬وهــو شــجر كالنخــل فــي جميــع حــالته‪ ،‬والواحــدة ُمْقَل ـٌة‪.‬‬
‫مقل‪ :‬الُمْق ـ ُ‬
‫وُمْقَلـــــُة العيـــــن‪ :‬ســـــوادها وبياضـــــها الـــــذي يـــــدور فـــــي العيـــــن كلـــــه‪.‬‬
‫ل‪.‬‬
‫ت عينـــــــــــــــــــــــاي مثلـــــــــــــــــــــــه مق ً‬
‫ومـــــــــــــــــــــــا َمَقلـــــــــــــــــــــــ ْ‬
‫ل‪ :‬ضرب من الرضاع‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والَمْق ُ‬

‫‪110‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫كثدي كعاب لم يمرث بالَمْقلِ‬
‫ث علـــــــــــــــــى طلـــــــــــــــــب النـــــــــــــــــون‪.‬‬
‫نصـــــــــــــــــب يمـــــــــــــــــر َ‬
‫والّتماُقـــــــــــــــــل مـــــــــــــــــن التعـــــــــــــــــاطي فـــــــــــــــــي المـــــــــــــــــاء‪.‬‬
‫والُمقــــــل‪ :‬الكنــــــدر الــــــذي تــــــدخن بــــــه اليهــــــود ويجعــــــل فــــــي الــــــدواء‪.‬‬
‫ل معـــــــــــــــــــــــــــــــــروف‪.‬‬
‫قمـــــــــــــــــــــــــــــــــل‪ :‬الَقْمـــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ل يقذفها ال في عنــق مــن يشــاء ثــم ل يخرجهــا إل‬
‫وفي الحديث‪" :‬من النساء غل َقِم ٌ‬
‫هــــو" وذلــــك أنهــــم كــــانوا يغلــــون الســــير بالقــــد فيْقَمــــل القــــد فــــي عنقــــه‪.‬‬
‫وامــــــــــــــــــــــرأة َقِملــــــــــــــــــــــٌة أي قصــــــــــــــــــــــيرة جــــــــــــــــــــــدًا‪.‬‬
‫ل‪ :‬الذر الصغار‪ ،‬ويقال‪ :‬هو شيء أصغر من الطيــر الصــغير‪ ،‬لــه جنــاح أكــدر‬
‫والُقّم ُ‬
‫أحمر‪.‬‬
‫القاف والنون والفاء معهما‬
‫ق ف ن‪ ،‬ق ن ف‪ ،‬ن ق ف‪ ،‬ف ن ق‪ ،‬ن ف ق مست?عملت قفن‪َ :‬قّفان كل شيء‬
‫جمـــــــــــــــــــــــــــــــاعته واستقصـــــــــــــــــــــــــــــــاء عملـــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫والَقفينُة‪ :‬الشاة التي تذبح من الَقَفا‪ ،‬ويقال‪ :‬هي التي يبان رأسها بالذبح‪ ،‬وإن كــان مــن‬
‫الحلق‪ ،‬والمعنى يرجع إلى الَقَفا‪ ،‬إل أنه إذا أبان لــم يكــن لــه بــد مــن أن يقطــع الَقَفــا‪.‬‬
‫ن في موضع الَقفا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وقد قالوا‪ :‬الَقَف ّ‬
‫وموضع الزرار والَقَف ّ‬
‫ن‬

‫‪111‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫فزادوا النون‪.‬‬

‫قنف‪ :‬الذن الَقْنفاُء إذن المعزى إذا كانت غليظة كأنها نعل خصوفة‪ ،‬ومن النسان إذا‬
‫لم يكن له أطر‪.‬‬
‫وكمة َقْنفاُء‪.‬‬
‫ف أي ضخم النف‪ ،‬ويقال‪ :‬طويل الجسم غليظه‪.‬‬
‫ورجل ُقنا ٌ‬
‫ف‪ :‬القنع‪ ،‬وهو القلع الذي ييبس‪ .‬إذا نش عنه الماء يتطاير مثل الفراش‪،‬‬
‫والِقّن ُ‬
‫ف‪.‬‬
‫ويجمع َقناِن َ‬
‫ف الظليم الحنظل عن حبه‪.‬‬
‫ف‪ :‬كسر الهامة عن الدماغ ونحو ذلك‪ ،‬كما َيْنُق ُ‬
‫نقف‪ :‬الّنْق ُ‬
‫والُمناَقفُة‪ :‬المضاربة بالسيوف على الرءوس‪.‬‬
‫والِمْنقاف‪ :‬عظم دويبة تكون في البحر تصقل به الصحف‪ ،‬له مشق في وسطه‪.‬‬
‫ورجل َنّقاف أي صاحب تدبير للمر ونظر في الشياء‪.‬‬
‫ق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ق‪ ،‬والجميع أفنا ٌ‬
‫ق‪ :‬جسيمة حسنة الخلق‪ ،‬وبعير َفَن ٌ‬
‫فنق‪ :‬ناقة َفَن ٌ‬
‫الشراب منهم مصاعب أفنا ُ‬
‫ق‬
‫وندامى بيض الوجـوه كـأن‬
‫ق‪ :‬الفحل المقرم الذي ل يؤذي ول يركب‪.‬‬
‫والَفين ُ‬
‫ق‪.‬‬
‫ق‪ :‬فنقها أهلها َتفنيقًا وِفناقًا‪ ،‬وهي ِمفنا ُ‬
‫وجارية ُمنَقٌة وُفُن ٌ‬
‫ق ُنفوقًا أي ماتت‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ت الدابة تنُف ُ‬
‫نفق‪َ :‬نَفَق ِ‬
‫في سبيل ال سرجي وَبَغ ْ‬
‫ل‬
‫ق البغل وأودى سرجـه‬
‫َنَف َ‬
‫ق نفاقــــــــــــاً إذا كــــــــــــثر مشــــــــــــتروه‪.‬‬
‫ق الســــــــــــعر َيْنُفــــــــــــ ُ‬
‫وَنَفــــــــــــ َ‬
‫ق‪ :‬ســـــــــرب فـــــــــي الرض لـــــــــه مخلـــــــــص إلـــــــــى مكـــــــــان‪.‬‬
‫والّنَفـــــــــ ُ‬

‫‪112‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والناِفقاء‪ :‬موضع يرققــه اليربــوع فــي جحــره‪ ،‬فــإذا أخــذ مــن قبــل القاصــعاء ضــرب‬
‫ق منهـــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫الناِفقـــــــــــــــــــــــاَء برأســـــــــــــــــــــــه فـــــــــــــــــــــــانتَف َ‬
‫وبعــــــــــــــــــــــض يســــــــــــــــــــــمي الّنافقــــــــــــــــــــــاء الّنَفَقــــــــــــــــــــــَة‪.‬‬
‫ق وذهـــــب‪.‬‬
‫وتقـــــول‪ :‬أنَفْقنـــــا اليربـــــوع إذا لـــــم يرفـــــق بـــــه حـــــتى انَتَفـــــ َ‬
‫ق‪ :‬دخيـــــــــــــــــــــل‪ :‬نيفـــــــــــــــــــــق الســـــــــــــــــــــراويل‪.‬‬
‫والّنيَفـــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ق‪ :‬الخلف والكفر‪ ،‬والفعل‪ :‬نافقَ ِنفاقًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والناِفقُة‪ :‬دخيل‪ ،‬وهي فأرة المسك والّنفا ُ‬
‫ق سر دونه َنَفـ ُ‬
‫ق‬
‫وللمناِف ُ‬

‫للمؤمنين أمور غير محزنة‬
‫أي سر يخرج منه إلى غير السلم‪.‬‬
‫القاف والنون والباء معهما‬

‫ب‪ :‬جراب قضيب‬
‫?ق ن ب‪ ،‬ن ق ب‪ ،‬ب ن ق‪ ،‬ن ب ق‪ ،‬مستعملت قنب‪ :‬الُقْن ُ‬
‫الدابـــــــة‪ ،‬وإذا كنـــــــي عمـــــــا يخفـــــــض مـــــــن المـــــــرأة قيـــــــل‪ُ :‬قْنُبهـــــــا‪.‬‬
‫ب‪ :‬شـــــــــراع ضـــــــــخم مـــــــــن أعظـــــــــم شـــــــــرع الســـــــــفينة‪.‬‬
‫والُقْنـــــــــ ُ‬
‫ب زهـــــــــــــــــــاء ثلث مئة مـــــــــــــــــــن الخيـــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫والِمقّنـــــــــــــــــــ ُ‬
‫ب ‪ :‬مــــــــــــــــــــــــــــــــــن الكتــــــــــــــــــــــــــــــــــان‪.‬‬
‫والِقّنــــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ب ‪ :‬الجماعــــــــــــــــــــــة مــــــــــــــــــــــن النــــــــــــــــــــــاس‪.‬‬
‫والِقنيــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ب في الحائط ونحوه يخلص فيه إلى ما وراءه‪ ،‬وفي الجسد يخلص فيــه إلــى‬
‫نقب‪ :‬الّنْق ُ‬

‫‪113‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ب في سرته حتى يســيل‬
‫ما تحته من قلب أو كيد‪ .‬والبيطار ينقب في بطن الدابة بالِمْنَق ِ‬
‫منه ماء أصفر‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ولم يسعه ولم يلمس له عصبا‬
‫كالسيد لم َيْنُقب البيطار سرته‬
‫والّناقبــُة‪ :‬قرحــة تخــرج بــالجنب تهجــم علــى الجــوف يكــون رأســها مــن داخــل‪.‬‬
‫ب َنَقبــًا‪ ،‬ونقــب خــف فرســن البعيــر‪ ،‬ل يقــال لغيرهمــا‪.‬‬
‫وِنقــبَ الخــف‪ :‬تخــرق َيْنَقــ ُ‬
‫ب‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والّنْقَبُة‪ :‬أول الجرب حين يبدو‪ ،‬والجميع ُنْق ٌ‬
‫يضع الهناء مواضع الّنْقبِ‬
‫ل تبدو مـحـاسـنـه‬
‫متبد ً‬
‫ويقـــــــــــــــــــــــــــــــــال للخيـــــــــــــــــــــــــــــــــل والناقـــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫ب‪ :‬طريق ظاهر علــى رءوس الجبــال والكــام والروابــي ل يــزوغ عــن‬
‫ب والّنْق ُ‬
‫والّنْق ُ‬
‫البصــــــــــــــــــــــار‪ ،‬وهــــــــــــــــــــــو الَمْنَقبــــــــــــــــــــــة أيضــــــــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫ب‪ :‬شاهد القوم يكون مع عريفهم أو قبيلهم‪ ،‬يسمع قوله‪ ،‬ويصدق عليه وعليهـــم‪،‬‬
‫والّنقي ُ‬
‫ب ِنقابـــــــــــــــــُة‪ ،‬ونقـــــــــــــــــب جـــــــــــــــــائٌز‪.‬‬
‫ب ينُقـــــــــــــــــ ُ‬
‫وَنَقـــــــــــــــــ َ‬
‫والّنَقبــــــاء الــــــذين ينّقُبــــــون الخبــــــار والمــــــور للقــــــوم فيصــــــدقون بهــــــا‪.‬‬
‫والّنقيبــــــــــــُة‪ :‬يمــــــــــــن العمــــــــــــل‪ ،‬وإنــــــــــــه لميمــــــــــــون الّنقيبــــــــــــِة‪.‬‬
‫والَمنقبــــُة‪ :‬كــــرم الفعــــال‪ ،‬وأنــــه لكريــــم المنــــاِقب مــــن النجــــدات وغيرهــــا‪.‬‬
‫والّنقيبــــُة مــــن النــــوق‪ :‬المــــؤتزرة بصــــرعها عظمــــاً وحســــنًا‪ ،‬بينــــة الّنقابــــة‪.‬‬
‫وقول ال عز وجل "َفَنّقُبوا في البلد"‪ ،‬أي سيروا فانظروا هل حاص من كان قبلكـــم‬

‫‪114‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫فـــــــــــترجون محيصـــــــــــًا‪ ،‬ولـــــــــــو قيـــــــــــل بـــــــــــالتخفيف لحســـــــــــن‪.‬‬
‫وُنْقبةُ الوجه‪ :‬ما أحاط به دوائرها‪ .‬وُنْقبُة الثور‪ :‬وجهه‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ولح أزهر مشهور بنقبته‬
‫ب‪ :‬مـــــــــا انتقبـــــــــت بـــــــــه المـــــــــرأة علـــــــــى محجرهـــــــــا‪.‬‬
‫والّنقـــــــــا ُ‬
‫ق محيــط الطرفيــن‪.‬‬
‫والّنقَبــُة‪ :‬ثــوب كــالزار فيــه تكــة ليــس بالنطــاق‪ ،‬إنمــا الّنطــا ُ‬
‫ب‪.‬‬
‫ت المـــــــــــــــــرأة ِنْقَبـــــــــــــــــًة مـــــــــــــــــن الّنقـــــــــــــــــا ِ‬
‫وانَتَقَبـــــــــــــــــ ِ‬
‫والّنّقـــــــــــــــــــــــــــــــــاب ‪ :‬الحـــــــــــــــــــــــــــــــــبر العـــــــــــــــــــــــــــــــــالم‪.‬‬
‫ق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫بنق‪ :‬الَبنيَقُة كل رقعة في الثوب نحو اللبنة وشبهها‪ ،‬والجميع َبناِئ ُ‬
‫قميص من القوهي بيض َبنائُقْه‬
‫وقال‪:‬‬
‫قد أغتدي والصبح ذو تبنيقِ‬
‫شــــــــــــــــبه بيــــــــــــــــاض الصــــــــــــــــبح ببيــــــــــــــــاض الَبنيقــــــــــــــــِة‪.‬‬
‫ق‪ :‬حمل السدر‪ ،‬شجرة‪.‬‬
‫نبق‪ :‬الّنِب ُ‬
‫القاف والنون والميم معهما‬
‫ن ق م‪ ،‬ن م ق‪ ،‬ق م ن مستعملت نقم‪َ :‬نَقَم ينقــم نقم ـَا‪ ،‬وَنِق ـَم َيْنَق ـُم َنَقم ـًا ونقيمــة أي‬
‫أنكــــــــــــــــــــــــــــــــــــر ولــــــــــــــــــــــــــــــــــــم يــــــــــــــــــــــــــــــــــــرض‪.‬‬
‫ت منـــــــــــــه‪ :‬كافـــــــــــــأته عقوبـــــــــــــة بمـــــــــــــا صـــــــــــــنع‪.‬‬
‫وانَتَقْمـــــــــــــ ُ‬
‫والنــــــــــــــــاِقُم‪ :‬تمــــــــــــــــر بعمــــــــــــــــان‪ ،‬وحــــــــــــــــي بــــــــــــــــاليمن‪.‬‬

‫‪115‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ت الكتـــــاب َتنميقـــــًا‪ :‬حســـــنته وجـــــودته‪ ،‬وبـــــالتخفيف حســـــن‪.‬‬
‫نمـــــق‪َ :‬نّمْقـــــ ُ‬
‫وَنمقُته‪ :‬نقشته وصورته‪ ،‬قال النابغة‪:‬‬
‫عليه قضيم َنّمَقْته الصوامع‬
‫كأن مجر الرامسات ذيولها‬
‫ن أن يفعــل كــذا‪.‬‬
‫ن أي جــديٌر‪ ،‬وهــي وهــم وهمــا وهــن َقِمــ ٌ‬
‫قمــن‪ :‬يقــال‪ :‬هــو َقِمــ ٌ‬
‫وهذه الرض من فلن موطن قمن أي جدير أن تكون مسكنه كثيرًا‪ ،‬ويجوز في كلــه‬
‫قمين‪ ،‬قال‪:‬‬
‫فالقحوانة منها منزل َقِم ُ‬
‫ن‬
‫?القاف والفاء والميم معهما‬
‫ف ق م يســـتعمل فقـــط فقـــم‪ :‬الَفَقـــُم‪ :‬ردة فـــي الـــذقن‪ ،‬والنعـــت َأْفَقـــم وفْقمـــاء‪.‬‬
‫والَفقــُم والُفُقــم‪ :‬طــرف خطــم الكلــب ونحــوه‪ ،‬وربمــا ســمي ذقــن النســان ُفْقمــًا‪.‬‬
‫وأمـــــــــــــــــــــــر أفَقـــــــــــــــــــــــُم‪ :‬أعـــــــــــــــــــــــوج مخـــــــــــــــــــــــالف‪.‬‬
‫وَفِقَم المر َيْفَقم َفَقمًا وُفُقومًا‪ ،‬ولو قيل‪َ :‬فَقَم المر لكان صوابًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫فإن المر قد َفِقما‬
‫فإن تسمع بلمهما‬
‫ت‪َ :‬فَقمــــًا‪ ،‬وليــــس فــــي فعــــل يفعــــل قيــــاس غل بســــماع واستحســــان‪.‬‬
‫وســــمع ُ‬
‫والُمفاَقمُة‪ :‬البضع‪ ،‬فهو فاِقٌم ُمَتفاِقٌم‪.‬‬
‫?القاف والباء والميم معهما‬
‫ب ق م يستعمل فقط بقم‪ :‬الَبّقُم‪ :‬شجرة‪ ،‬وهو صبغ يصبغ به‪ ،‬قال‪:‬‬

‫‪116‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫كمرجل الصباغ جاش َبّقُمهْ‬
‫وإنما علمنا أنه دخيل لنه ليس للعرب كلمة على بناء فعل‪ .‬ولو كانت عربيــة البنــاء‬
‫لوجد لها نظير إل ما يقال من بذر وخصم‪ ،‬وهم بنو العنبر بن عمرو بن تميم‪.‬‬
‫الثلثي المعتل من القاف‬
‫القاف والجيم و"وايء" معهما‬
‫ق‪ :‬كل قطيع من الرعاة أمرهم واحد‪.‬‬
‫جو ُ‬
‫ج و ق فقط جوق‪ :‬ال َ‬
‫القاف والشين و"وايء" معهما‬
‫شــْوتُ‬
‫ق ش و‪ ،‬ش ق ء و ق ش‪ ،‬ش و ق‪ ،‬و ش ق‪ ،‬ش ق و مســتعملت قشــو‪َ :‬ق َ‬
‫شـــــّو‪.‬‬
‫شـــــوًا فأنـــــا قـــــاش وهـــــو َمق ُ‬
‫شـــــوه َق ْ‬
‫القضـــــيب‪ :‬خرطتـــــه‪ ،‬وأنـــــا أق ُ‬
‫والقاشـــــــــــــــي‪ :‬الفلـــــــــــــــس الرديـــــــــــــــء‪ ،‬لغـــــــــــــــة ســـــــــــــــوادية‪.‬‬
‫شُوة‪ :‬قفة يكون فيها طيب المرأة‪ ،‬وأنشد‪:‬‬
‫الَق ْ‬
‫إذا عزب أسرى إليها تطيبا‬
‫لها َقشَوٌة فيها ملب وزنبق‬
‫ت‪.‬‬
‫شـــــــــــــــــــــــــــــــوا ٌ‬
‫وجمعهـــــــــــــــــــــــــــــــا‪ِ :‬قشـــــــــــــــــــــــــــــــاٌء وَق َ‬
‫ش ـْقأ فهــو شــاقئ أي طلــع حــده‪ ،‬والِمشــقاء‪ :‬الِمــدرى‪.‬‬
‫ش ـُقوءًا و َ‬
‫ب َيشقؤه ُ‬
‫شَقأ النا ُ‬
‫شقأ‪َ :‬‬
‫ت شــــــــــــــــــــــــــــــــعري‪ :‬فرقتــــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫شــــــــــــــــــــــــــــــــَقْأ ُ‬
‫وَ‬
‫وقـــــــــــــــــش ‪ :‬وَقيـــــــــــــــــش وأقيـــــــــــــــــش‪ :‬اســـــــــــــــــم رجـــــــــــــــــل‪.‬‬

‫‪117‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ش ـْقَوِة‪ ،‬كــل قــد قيــل‪،‬‬
‫شــقاء وال ِ‬
‫شقُو‪ :‬تأسس أصــل ال ّ‬
‫شقوًة‪ .‬وال ّ‬
‫شقي شقاء و ِ‬
‫شقو‪ :‬يقال‪َ :‬‬
‫شِقي بالكسرة‪ ،‬وهما يشقيان‪ ،‬وهــو فــي الصــل واو‪ ،‬وتظهــر فــي‬
‫وإنما صار ياء في َ‬
‫شقاء مدة لحقة باللف كذا‪ ،‬لن الياء والواو إنما يظهران فــي‬
‫شقاوة‪ ،‬وتضمر في ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫السماء الممــدودة‪ .‬والشــاقي مــن حيــود الجبــال‪ :‬الطــالع الطويــل‪ ،‬ومــع طــوله أيســر‬
‫شـــــــواقي‪.‬‬
‫صـــــــعودًا وأقـــــــدر مقعـــــــدًا للنســـــــان‪ ،‬والجميـــــــع شـــــــاقيات و َ‬
‫ش ـْوقي‪،‬‬
‫ق‪ :‬نــزاع النفــس‪ ،‬وشــاقني حبهــا‪ ،‬وذكرهــا يشــوقني‪ ،‬أي يهيــج َ‬
‫شــو ُ‬
‫شــوق‪ :‬ال ّ‬
‫فاشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتقت‪.‬‬
‫ق‪.‬‬
‫ت فلنـــــــــــًا‪ :‬ذكرتـــــــــــه الجنـــــــــــة والنـــــــــــار فاشـــــــــــتا َ‬
‫شـــــــــــّوْق ُ‬
‫وَ‬
‫ق‪ :‬ســـــقع مســــتو دقيـــــق فـــــي لهـــــب الجبـــــل‪ ،‬ل يســــتطاع ارتقـــــاؤه‪.‬‬
‫شــــّي ُ‬
‫وال ّ‬
‫شــــــــــــيقةٌ‪.‬‬
‫ق‪ :‬شــــــــــــعر ذنــــــــــــب الدابــــــــــــة‪ ،‬الواحــــــــــــدة ِ‬
‫شــــــــــــي ُ‬
‫وال ّ‬
‫شــقًا‪،‬‬
‫شـُقه شِــقًة وَو ْ‬
‫شَقتُه أ ِ‬
‫ق‪ :‬لحم يقدد حتى يقب وتذهب ندوته‪ ،‬وتقول‪ :‬و َ‬
‫وشق‪ :‬الَوشي ُ‬
‫شْقُته اّتشاقًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫واّت َ‬
‫ق وتجبجب‬
‫ش ْ‬
‫فل تهدمنها واّت ِ‬

‫إذا عرضت منها كهاة سمينة‬
‫شقًا‪.‬‬
‫وبه سمي الكلب وا ِ‬
‫?القاف والضاد و"وايء" معهما‬

‫ضى َيقضي َقضـــاًء‬
‫ث ض ي‪ ،‬ق ي ض‪ ،‬ق و ض‪ ،‬ض ي ق مستعملت قضي‪َ :‬ق َ‬
‫وَقضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــّية أي حكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم‪.‬‬

‫‪118‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ضــينا إلــى بنــي إســرائيل"‪.‬‬
‫ضى إليه عهدًا معناه الوصية‪ ،‬ومنــه قــوله تعــالى‪" :‬وَق َ‬
‫وَق َ‬
‫ضـــــــــــينا عليـــــــــــه المـــــــــــوت"‪ ،‬أي أتـــــــــــى‪.‬‬
‫وقـــــــــــوله‪" :‬فلمـــــــــــا َق َ‬
‫ضى أي فني وذهب‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ضى الشيء وَتَق ّ‬
‫وانَق َ‬
‫ي وقاض ومقرض‬
‫وبان وَمْقض ّ‬
‫ضى ليالي الدهر والناس هادم‬
‫َتَق ّ‬
‫ضـوا‬
‫وتبًا لقوام بنوا ثـم َقـّو ُ‬
‫فتًا لمن لم يبن خيرًا لنـفـسـه‬
‫القاضــــــــــــــــيُة‪ :‬المنيــــــــــــــــة الــــــــــــــــتي تقضــــــــــــــــي وحيــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫ى الســـقاء قضـــًا فهـــو قـــض إذا طـــال تركـــه فـــي مكـــان ففســـد وبلـــي‪.‬‬
‫ضـــ َ‬
‫وَق ِ‬
‫ض البنــــــــــاء‪ :‬نقضــــــــــه مــــــــــن غيــــــــــر هــــــــــده‪.‬‬
‫قــــــــــوض‪َ :‬تقــــــــــوي ُ‬
‫ت الصــــــــــــــــــفوف‪.‬‬
‫ضــــــــــــــــــ ِ‬
‫ضــــــــــــــــــوا صــــــــــــــــــفوفهم وَتَقّو َ‬
‫وَقّو ُ‬
‫ض‬
‫وانقاضّ الحائط أي انهدم من مكانه من غير هدم‪ ،‬وإذا هوى وسقط ل يقال إل انَق ّ‬
‫انِقضاضًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ض ومنكثب‬
‫من هائل الرمل ُمنقا ٌ‬
‫بغشى الكناس بروقيه ويهـدمـه‬
‫ض‪ :‬الـــــــبيض قـــــــد خـــــــرج فرخـــــــه ومـــــــاؤه كلـــــــه‪.‬‬
‫قيـــــــض‪ :‬الَقْيـــــــ ُ‬
‫ضــــت أي انشــــقت‪.‬‬
‫ضــــها الطــــائر والفــــرخ إذا شــــدها عــــن الفــــرخ فانقا َ‬
‫وقا َ‬
‫وبئر َمقيضــــــــــــــــــــــــــــــٌة‪ :‬كــــــــــــــــــــــــــــــثيرة المــــــــــــــــــــــــــــــاء‪.‬‬
‫ت عــــــــــــــــــــــــــــــــــن الحبلــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫ضــــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫وَقّي ْ‬
‫ضـــــــــــــــــــــْين‪.‬‬
‫وأعطيتـــــــــــــــــــــه فرســـــــــــــــــــــًا بفرســـــــــــــــــــــين قي َ‬
‫ضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــته‪.‬‬
‫ضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــني وقاَي ْ‬
‫وقاَي َ‬

‫‪119‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ض الشـــــــياطين للكفـــــــار‪.‬‬
‫وُقّيـــــــض لـــــــه قريـــــــن ســـــــوء كمـــــــا ُقّيـــــــ ُ‬
‫ضـــــيقُ‪.‬‬
‫ق‪ ،‬والســـــم ال ّ‬
‫ضـــــّي ٌ‬
‫ضـــــْيقًا‪ ،‬فهـــــو َ‬
‫ق َ‬
‫ق المـــــر يضـــــي ُ‬
‫ضـــــيق‪ :‬ضـــــا َ‬
‫ضيَقُة‪ :‬منزل للقمر بلزق الثريا مما يلي الدبران‪ ،‬تزعم العرب أنه نحس‪،‬‬
‫ق وال ّ‬
‫ضي ُ‬
‫وال ّ‬
‫قال‪:‬‬
‫ضْيَقَة بين النجم والدبران‬
‫ب َ‬
‫ضْيقَة لنه معرفة ل ينصرف‪.‬‬
‫ونصبت َ‬
‫القاف والصاد و"وايء" معهما‬
‫صُو‪ :‬قطع أذن‬
‫ق ص و‪ ،‬و ق ص‪ ،‬ق ي ص‪ ،‬ص ي ق مستعملت قصو‪ :‬الًق ْ‬
‫ت الذن‪:‬‬
‫صْو ُ‬
‫صى‪ ،‬ولم يقولوا‪ ،‬وَق َ‬
‫صّو‪ ،‬والقياس َأْق َ‬
‫صواُء‪ ،‬وبعير َمقْ ُ‬
‫البعير‪ ،‬وناقة َق ْ‬
‫طعتُ من طرفها قطعة‪.‬‬
‫َق َ‬
‫صّوا أي تنحى في كل شيء‪ ،‬والقاصــية مــن النــاس ومــن المواضــع‪:‬‬
‫صو ُق ُ‬
‫صا َيْق ُ‬
‫وَق َ‬
‫صيا‪ ،‬وما جاء من ُفْعَلى من بنات الــواو يحــول إلــى‬
‫صَوى والُق ْ‬
‫المتنحي‪ ،‬يقال‪ :‬هي الُق ْ‬
‫اليـــاء نحـــو‪ :‬الـــدنيا مـــن دنـــوت وأشـــباهه غيـــر الُقصـــوى‪ ،‬فـــإن اليـــاء لغـــة فيـــه‪.‬‬
‫صــى كــالكبرى والكــبر‪ .‬وجــاءت الفتيــا لغــة فــي‬
‫لْق َ‬
‫صـَوى وا َ‬
‫وقصا فهو قــاص‪ ،‬والُق ْ‬
‫الفتــــــــــــــــــــــوى لهــــــــــــــــــــــل المدينــــــــــــــــــــــة خاصــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫صوٌر‪ :‬فناء الدار‪ ،‬ومنهم منم يمد‪ ،‬قال‪:‬‬
‫صا‪ ،‬مق ُ‬
‫والَق َ‬
‫قريباً حيث يستمع السرار‬
‫صا ولقد رأونا‬
‫فحاطونا الَق َ‬
‫ص‪ :‬قصر في العنق‪ ،‬كأنه رد في جوف الصــدر‪ ،‬فهــو أْوَق ـصُ والنــثى‬
‫وقص‪ :‬الَوْق ُ‬
‫ت رأســه َوْقص ـًا‪ :‬غمزتــه غمــزًا شــديدًا وربمــا انــدقت منــه العنــق‪.‬‬
‫صـ ُ‬
‫َوْقصــاُء‪َ .‬ووَق ْ‬

‫‪120‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ص عنها الذباب َوْقصًا بــذنبها‪ ،‬أي تضــربه فتقتلــه‪ .‬والــدواب َتِق ـصُ رءوس‬
‫والدابة َتِق ُ‬
‫الكــــــــــــــــــــام أي تكســــــــــــــــــــر رءوســــــــــــــــــــها بقوائمهــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫صــــتْ‪.‬‬
‫ص إذا تحركــــت‪ ،‬ويقــــال‪ :‬انقا َ‬
‫ت الســــن َتقيــــ ُ‬
‫صــــ ِ‬
‫قيــــص‪ :‬ويقــــال‪ :‬قا َ‬
‫صــيَقٌة‪ ،‬قــال رؤبــة‪? :‬تــترك تــرب‬
‫ق‪ :‬الغبار الجائل في الهواء‪ ،‬ويقــال‪ِ :‬‬
‫صي ُ‬
‫صيق‪ :‬ال ّ‬
‫ق وقال‪:‬‬
‫صَي ْ‬
‫البيد مجنون ال ّ‬
‫ق عوار‬
‫صي ِ‬
‫كما انقض تحت ال ّ‬
‫يعني الخفاش‪.‬‬
‫القاف والسين و"وايء" معهما‬
‫ق و س‪ ،‬ق س و‪ ،‬و ق س‪ ،‬ق ي س‪ ،‬س ق ي‪ ،‬س و ق‪ ،‬و س ق مســـــــتعملت‬
‫ي‪.‬‬
‫ســـــ ّ‬
‫س ثـــــم ِقيـــــاس وِق ِ‬
‫س‪ ،‬والعـــــدد أقـــــوا ٌ‬
‫س ُقـــــوي ٌ‬
‫قـــــوس‪ :‬تصـــــغير الَقـــــْو ِ‬
‫س‪ ،‬ونــوى‬
‫س ظهره‪ ،‬وحاجب ُمَتّقو ٌ‬
‫س تقويسًا‪ ،‬وَتَقّو َ‬
‫س‪ :‬منحني الظهر‪ ،‬وَقّو َ‬
‫وشيخ َأقَو ُ‬
‫س‪ ،‬قال‪:‬‬
‫س ونحوهما‪ :‬مما ينعطف انعطاف القو ِ‬
‫ُمَتَقّو ٌ‬
‫سا‬
‫ول من رأين الشيب فيه وَقّو َ‬
‫وقال‪:‬‬
‫سَتْقِوس قد خرم الدهر جدره‬
‫وُم ْ‬
‫س‪ :‬رأس الصـــــــومعة‪.‬‬
‫س‪ :‬بقيـــــــة التمـــــــر فـــــــي الجلـــــــة والَقـــــــْو ُ‬
‫والُقـــــــْو ُ‬
‫س‪ :‬الفاحشـــــــــــــــــــــة وذكرهـــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫وقـــــــــــــــــــــس‪ :‬الـــــــــــــــــــــَوْق ُ‬
‫س‪ ،‬وليلــة قاســيٌة‪ :‬شــديدة‬
‫ســو فهــو قــا ٍ‬
‫ســا َيْق ُ‬
‫سوة‪ :‬الصلبة في كــل شــيء‪ ،‬وَق َ‬
‫قسو‪ :‬الَق ْ‬

‫‪121‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫الظلمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫سُة تجري مجرى الُمقاســاِة أحيان ـًا‪ ،‬وتكــون‬
‫والُمقاساُة‪ :‬معالجة المر ومكابدته‪ ،‬والمقاَي َ‬
‫مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن القيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاس‪.‬‬
‫س إصــبع أي قــدر إصــبع‪،‬‬
‫س بمنزلة القدر‪ ،‬وعود َقي ُ‬
‫ت‪ .‬والَقي ُ‬
‫س ُ‬
‫س مصدر ِق ْ‬
‫قيس‪ :‬الَقْي ُ‬
‫وِقـــــــــس هـــــــــذا بـــــــــذاك ِقياســـــــــًا وَقيســـــــــًا‪ ،‬والِمقيـــــــــاس‪ :‬المقـــــــــدار‪.‬‬
‫س‪ :‬الـــذي يرســـل الخيـــل‪ ،‬والمكـــان الـــذي تجـــري فيـــه الخيـــل مقـــوس‪.‬‬
‫والُمقـــاِو ُ‬
‫ويقال‪ :‬بل هو الحبل يمد فترسل منــه الخيــل‪ ،‬ويقــال‪ :‬الُمقــاِوس والَقّيــاس‪ .‬وقــام فلن‬
‫س أي علــــــــــــــــى حفــــــــــــــــاظ‪ ،‬هذليــــــــــــــــة‪.‬‬
‫علــــــــــــــــى ِمقــــــــــــــــَو ٍ‬
‫ســــــــــــــــــــــــقي‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــــــــقيا اســــــــــــــــــــــــم ال ّ‬
‫ســــــــــــــــــــــــقى ‪ :‬ال ّ‬
‫ســــــــــــــــــــــقاء ‪ :‬القربــــــــــــــــــــــة للمــــــــــــــــــــــاء واللبــــــــــــــــــــــن‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫ســــــقاية‪ :‬الموضــــــع يتخــــــذ فيــــــه الشــــــراب فــــــي المواســــــم وغيرهــــــا‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫ســـــــــــــــقاية‪ :‬الصـــــــــــــــواع يشـــــــــــــــرب فيـــــــــــــــه الملـــــــــــــــك‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫ســــــــــــــــاقيُة مــــــــــــــــن ســــــــــــــــواقي الــــــــــــــــزرع ونحــــــــــــــــوه‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫ســــــــــــــــــــــــــــــــقي‪.‬‬
‫والِمســــــــــــــــــــــــــــــــقاُة‪ :‬وقــــــــــــــــــــــــــــــــت ال ّ‬
‫ســــــــــــــــتقاُء الخــــــــــــــــذ مــــــــــــــــن النهــــــــــــــــر والــــــــــــــــبئر‪.‬‬
‫وال ِ‬
‫ســـــَقى لغتـــــان‪.‬‬
‫ســـــَقى وأ ْ‬
‫ســـــْقيا‪ ،‬و َ‬
‫واســـــَقْينا فلنـــــًا نهـــــرًا أي جعلنـــــاه لـــــه ُ‬
‫ســــــْقي‪ :‬مــــــا يكــــــون فــــــي نفافيــــــخ بيــــــض فــــــي شــــــحم البطــــــن‪.‬‬
‫وال ّ‬

‫‪122‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ســــــــــــــــــــــــْقيًا‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــــــــقي بطنــــــــــــــــــــــــه َ‬
‫ى َي ْ‬
‫ســــــــــــــــــــــــق َ‬
‫وَ‬
‫ي‪ :‬مـــــــــــــاء أصـــــــــــــفر يقـــــــــــــع فـــــــــــــي البطـــــــــــــن‪.‬‬
‫ســـــــــــــق ُ‬
‫وال ّ‬
‫ت الشــراب" أي مــا اتخــذ مــن خشــب أو خــزف أو قــرع‪.‬‬
‫ســقي ُ‬
‫وفــي الحــديث‪ُ " :‬‬
‫وقـــــــــــــــال القاســـــــــــــــم‪ :‬ل أعلمـــــــــــــــه إل مـــــــــــــــن الجلـــــــــــــــود‪.‬‬
‫ســـــــــَقْيُته منـــــــــاً مـــــــــن عصـــــــــفرٍ‪.‬‬
‫ويقـــــــــال للثـــــــــوب إذا صـــــــــبغ‪َ :‬‬
‫ســــــــِقيًة إذا كــــــــرر عليــــــــه مــــــــا يكــــــــره‪.‬‬
‫ســــــــّقي قلبــــــــه َت ْ‬
‫ويقــــــــال‪ُ :‬‬
‫ي‪ ،‬الواحــــــــــدة ســــــــــقيٌة‪ ،‬ل يفوتهــــــــــا المــــــــــاء‪.‬‬
‫ي‪ :‬الــــــــــبرد ُّ‬
‫ســــــــــق ّ‬
‫وال ّ‬
‫ســـقُته ســـوقًا‪ ،‬ورأيتـــه يســـوق ســـياقًا أي ينـــزع نزعـــاً يعنـــي المـــوت‪.‬‬
‫ســـوق‪ُ :‬‬
‫ســــــــــــــــاق لكــــــــــــــــل شــــــــــــــــجر وإنســــــــــــــــان وطــــــــــــــــائر‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫ساق‪ ،‬والمصــدر‬
‫ق‪ :‬الطويل عظم ال ّ‬
‫سَو ُ‬
‫ن ذات شعر‪ .‬وال ْ‬
‫سْوقاُء أي تارة الساقْي ِ‬
‫وامرأة َ‬
‫ق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫سَو ُ‬
‫ال ّ‬
‫سَوقْ‬
‫قب من التعداء حقب في َ‬
‫والسّـــــــــــــــــــــــاق‪ :‬الـــــــــــــــــــــــذكر مــــــــــــــــــــــن الحمـــــــــــــــــــــــام‪.‬‬
‫ق موضـــــــــــــع البياعـــــــــــــات‪.‬‬
‫ســـــــــــــو ُ‬
‫ق معروفـــــــــــــة‪ ،‬وال ّ‬
‫ســـــــــــــو ُ‬
‫وال ّ‬
‫ق الحــــــــــــــــــــــرب‪ :‬حومــــــــــــــــــــــة القتــــــــــــــــــــــال‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــــــو ُ‬
‫وُ‬
‫والســـــــــــــــــــــاقُة‪ :‬ســـــــــــــــــــــير الركـــــــــــــــــــــاب للســـــــــــــــــــــروج‪.‬‬
‫ســــــــــــــَوقُ‪.‬‬
‫ســــــــــــــوقُة‪ :‬أوســــــــــــــاط النــــــــــــــاس‪ ،‬والجميــــــــــــــع ال ّ‬
‫وال ّ‬

‫‪123‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ق‪ :‬ضمك الشيء إلى الشيء بعضــهما إلــى بعــض‪ .‬والّتســاق‪ :‬النضــمام‬
‫سُ‬
‫وسق‪ :‬الَو ْ‬
‫ق القمــــــــــــر إذا تــــــــــــم وامتل فاســــــــــــتوى‪.‬‬
‫والســــــــــــتواء كاّتســــــــــــا ِ‬
‫سـُقها أي يجمعهــا‪ ،‬وقــوله تعــالى‪:‬‬
‫سَقت البل‪ :‬اجتمعــت وانضــمت‪ ،‬والراعــي َي ِ‬
‫واسَتوْ َ‬
‫"‬

‫والليل‬

‫ق" أي‬
‫سَ‬
‫َو َ‬

‫وما‬

‫جمع‪.‬‬

‫ت البعيـــــــــــــــــــــــــــــــر‪ :‬أوقرتـــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ســـــــــــــــــــــــــــــــْق َ‬
‫وأْو َ‬
‫والَوســـــــــــــيقُة مــــــــــــن البـــــــــــــل كالرفقـــــــــــــة مــــــــــــن النــــــــــــاس‪.‬‬
‫وَوسيقُة الحمار‪ :‬عانته‪.‬‬
‫القاف والزاي و"وايء" معهما‬
‫ز و ق‪ ،‬ق و ز‪ ،‬ز ي ق‪ ،‬ز ق و‪ ،‬ز ق ي‪ ،‬أ ز ق مستعملت زوق‪:‬‬
‫ق أي مزيــن‪.‬‬
‫ق‪ :‬الزئبق لهل المدينة‪ ،‬ويدخل في التصاوير‪ ،‬ومنه يقال‪ُ :‬مزّو ُ‬
‫الّزاوو ُ‬
‫فوز‪ :‬الَقوُز من الرمل مستدير صغير‪ ،‬تشبه به أرداف النساء‪ ،‬قال القاسم‪ :‬هو طويــل‬
‫ن‪.‬‬
‫ف‪ ،‬وهــــــذا هــــــو الكــــــثيف‪ ،‬وجمعــــــه أقــــــواٌز وقيــــــزا ٌ‬
‫طويــــــل معقــــــ ٌ‬
‫ق للجيــــــــــــــــــــــب مكفــــــــــــــــــــــوف‪.‬‬
‫زيــــــــــــــــــــــق ‪ :‬الّزيــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ق الشـــــيطان شـــــيء يطيـــــر فـــــي الهـــــواء يســـــمى لعـــــاب الشـــــمس‪.‬‬
‫وِزيـــــ ُ‬
‫زقو‪ :‬يقال‪َ :‬زَقا َيْزُقو َزْقوًا أو ُزُقّوا‪ ،‬وَزَقى َيزقي ُزِقّيا وُزقاًء أحسن نحو‪ُ :‬زقاء الديك‬
‫والمكاء‪ ،‬قال‪:‬‬
‫لثق الريش إذا زف َزَقا‬

‫وترى المكاء فيه ساقطًا‬

‫‪124‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وقــــــرأ ابــــــن مســــــعود‪" :‬إن كــــــانت إل زْقيــــــٌة واحــــــدة" أي صــــــيحة‪.‬‬
‫ق وهو المفعل‪.‬‬
‫ق‪ :‬الضيق في الحرب‪ ،‬ومنه الَمْأِز ُ‬
‫أزق‪ :‬الْز ُ‬
‫القاف والطاء و"وايء" معهما‬
‫طــا‪ :‬طيــر‪،‬‬
‫ط و ق‪ ،‬ق ط و‪ ،‬ق و ط‪ ،‬و ق ط‪ ،‬أ ق ط مســتعملت قطــو‪ ،‬قطــي‪ :‬الَق َ‬
‫طـــــــــــــُو والقطيطــــــــــــــاء‪.‬‬
‫والواحـــــــــــــدة قطـــــــــــــاة‪ ،‬ومشـــــــــــــيها الَق ْ‬
‫طو فبعض يقول‪ :‬مــن َمشــيها‪ ،‬وبعــض‬
‫طْوطي‪ ،‬وأما قطت تق ُ‬
‫ت القطاُة تق َ‬
‫طْوط ِ‬
‫يقال‪ :‬اق َ‬
‫طــــــــةُ‪.‬‬
‫يقــــــــول‪ :‬مــــــــن صــــــــوتها‪ ،‬وبعــــــــض يقــــــــول‪ :‬صــــــــوتها الَقطَق َ‬
‫طْوطي إذا استدار وتجمع‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والرجل َيْق َ‬
‫طيًا إذا مشى‬
‫طْو ِ‬
‫يمشي معًا ُمْق َ‬
‫والَقطاُة من الدابة‪ :‬موضع الردف‪ ،‬وهي لكل خلق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وكست المرط َقطاًة رجرجا‬
‫طـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــواتٍ‪.‬‬
‫وثلث َق َ‬
‫ويقــــال فــــي الَمَثــــل‪" :‬ليــــس قطــــًا مثــــل ُقطــــيّ"‪ ،‬أي ليــــس النبيــــل كالــــدنيء‪.‬‬
‫وقال ابن السلت‪:‬‬
‫مرعي في القوام كالراعي‬
‫ي ول ال?‬
‫طّ‬
‫ليس قطًا مثل ُق َ‬
‫ق الرحــى‬
‫ق كطَــو ِ‬
‫طـْو ٌ‬
‫طْوق‪ :‬حبل يجعل في العنق‪ ،‬وكل شيء استدار فهــو َ‬
‫طوق‪ :‬ال ّ‬
‫الــــــــــــــــــذي يــــــــــــــــــدير القطــــــــــــــــــب ونحــــــــــــــــــو ذلــــــــــــــــــك‪.‬‬

‫‪125‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ق‪.‬‬
‫ق كـــل شـــيء مـــا اســـتدار بـــه مـــن جبـــل وأكمـــة‪ ،‬ويجمـــع علـــى أطـــوا ٍ‬
‫وطـــائ ُ‬
‫طاقة السم‪ ،‬قال‪:‬‬
‫طاقة‪ ،‬وال ّ‬
‫ق مصدر من ال ّ‬
‫طْو ُ‬
‫وال ّ‬
‫والمرء يأتي حتفه من فوقه‬
‫وقد وجدت الموت قبل ذوقه‬
‫كالثور يحمي جلده بروقـه‬
‫طـْوِقـه‬
‫كل امرئ مجاهد ب َ‬
‫طّوَقه ال يــوم القيامــة إلــى ســبع أرضــين‪ ،‬ثــم‬
‫وفي الحديث‪" :‬من غصب جاره حدًا َ‬
‫طوقـــــاً فـــــي عنقـــــه‪.‬‬
‫يهـــــوي بـــــه فـــــي النـــــار"‪ ،‬أي جعـــــل ذلـــــك الحـــــد َ‬
‫ق فيـــــــــه‪.‬‬
‫طو ِ‬
‫ت الحيـــــــــة علـــــــــى عنقـــــــــه‪ :‬صـــــــــارت كـــــــــال ّ‬
‫طـــــــــّوَق ِ‬
‫وت َ‬
‫طـــــــاق‪ :‬عقـــــــد البنـــــــاء حيـــــــث مـــــــا كـــــــان‪ ،‬والجماعـــــــة أطـــــــواق‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫والطاَقــــــــــــــــُة‪ :‬شــــــــــــــــعبة مــــــــــــــــن ريحــــــــــــــــان ونحــــــــــــــــوه‪.‬‬
‫ط‪.‬‬
‫قـــــــوط‪ :‬الَقـــــــْوط‪ :‬قطيـــــــع مـــــــن الغنـــــــم‪ ،‬يســـــــير‪ ،‬والجمـــــــع أقـــــــوا ٌ‬
‫طـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــُة‪ :‬موضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع‪.‬‬
‫وُقو َ‬
‫ط أِقطٌة‪ ،‬وهو يتخذ من اللبن المخيض‪ ،‬يطبخ ثم يترك حــتى يمصــل‪.‬‬
‫أقط‪ :‬واحدُة الِق ِ‬
‫والِقطــــــــــــُة هنــــــــــــة دون القبــــــــــــة ممــــــــــــا يلــــــــــــي الكــــــــــــرش‪.‬‬
‫والَمــــــــــــــــــــــْأِقط ‪ :‬المضــــــــــــــــــــــيق فــــــــــــــــــــــي الحــــــــــــــــــــــرب‪.‬‬
‫ط‪ :‬موضع يستنقع فيه الماء يتخذ فيــه حيــاض تحبــس المــاء إذا مــر بهــا‪.‬‬
‫وقط‪ :‬الَو?ْق ُ‬
‫ط‪ ،‬وهو مثل الوجذ‪ ،‬إذا أن الَوْقط أوسع‪ ،‬وجمعه الِوقطان‬
‫واسم ذلك الموضع أجمع َوْق ٌ‬
‫والوجذان‪ ،‬قال‪:‬‬

‫‪126‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫جل‬
‫ن والما ِ‬
‫واخلف الِوقطا َ‬
‫ويجمع أيضًا وِقطًا ووجاذًا‪ ،‬ولغة تميم إقاط‪ ،‬وهم يصيرون كل واو يجيء فــي مثــل‬
‫هـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــذا ألفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫والَوقيط على حذو فعيل يراد به المفعول وصرف إلى فعيل‪ ،‬وهو الوقيط والموقوط‪.‬‬
‫القاف والدال و"وايء" معهما‬
‫ق د و‪ ،‬ق د ي ق د ء ق ي د‪ ،‬ق و د‪ ،‬د ق ي‪ ،‬و ق د‪ ،‬و د ق مســتعملت قــدو‪:‬‬
‫قدي‪ :‬الَقدُو‪ :‬الصل الذي انشعب منــه القتــداء‪ ،‬وبعــض يكســر فيقــول‪ِ :‬ق ـْدوة أي بــه‬
‫ُيْقَتَدى‪ ،‬قال الكميت‪:‬‬
‫وكان حذوًا في الشعر والخطب‬
‫والجود من راحتـيك ِقـدوتـُه‬
‫ومــــــــر فلن يتقــــــــدى بفرســــــــه أي يلــــــــزم بــــــــه ســــــــنن الســــــــيرة‪.‬‬
‫ت علــــــى دابــــــتي‪ ،‬ويجــــــوز فــــــي الشــــــعر‪َ :‬تْقــــــدو بــــــه دابتــــــه‪.‬‬
‫وَتَقــــــّدي ُ‬
‫وِقَدى رمح أي َقْدر رمح‪ ،‬مقصور‪ ،‬وَقْيَد رمح‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ِقَدى الشبر أحمي النف أن‬
‫وأني إذا ما الموت لـم يك دونـه‬
‫أتأخر‬
‫قدأ‪ :‬يقال‪ :‬الِقْنَدأوُة واشتقاقها من قداء‪ ،‬والنون زائدة والواو صلة‪ ،‬وهي الناقة الصلبة‬
‫الشديدة الخلق‪.‬‬
‫وجمل ِقْنَدْأٌو وسندأو كذلك‪ ،‬واحتج بأنه لم يجيء بناء على لفظ ِقْنَدأو إل وثانيه نون‪،‬‬
‫فلما لم يجيء على هذا البناء بغير نون علمنا أن النون زائدة فيه‪.‬‬
‫ورجل ِقندأُو وامرأة ِقنَداوٌة‪ ،‬وهو شدة في الرأس وقصر في العنق‪.‬‬
‫قيد‪َ :‬قْيُد السيف‪ :‬الممدود في أصول الحمائل تمسكه البكرات‪.‬‬
‫وَقْيد الرحل‪ِ :‬قّد مضفور بين حنويه من فوق‪ ،‬وربما جعل للسرج َقْيٌد‪ ،‬وكذلك كل‬
‫شيء أسر بعضه إلى بعض‪.‬‬

‫‪127‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ويقال للفرس الجواد‪َ :‬قيُد الوابد أي إذا رآه لحقه كأنما هو ُمَقّيد له‪ ،‬قال‪:‬‬
‫بمنجرد َقْيِد الوابد هيكل‬
‫والُمَقّيُد من الساقين‪ :‬موضع الَقْيِد‪ ،‬والخلخال من المرأة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫هركولة ممكورة الُمَقّيدِ‬
‫والِقيـــــــــــــــــــــــُد ‪ :‬القيـــــــــــــــــــــــس فـــــــــــــــــــــــي المقـــــــــــــــــــــــدار‪.‬‬
‫قـــود‪ :‬الَقـــوُد نقيـــض الســـوق‪ ،‬يقـــود الدابـــة مـــن أمامهـــا ويســـوقها مـــن خلفهـــا‪.‬‬
‫والِقياد‪ :‬الحبل الذي تقود به دابة أو شيئًا‪ ،‬ويقال‪ :‬إنه لســلس الِقيــاد‪ .‬وأعطيتــه مقــادي‬
‫أي انقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدت لـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫واقتاَدهـــــــــــــــا لنفســـــــــــــــه‪ ،‬وقاَدهـــــــــــــــا لنفســـــــــــــــه وغيـــــــــــــــره‪.‬‬
‫والِقيـــــــــــــــــــــــــــــــــادُة مصـــــــــــــــــــــــــــــــــدر القـــــــــــــــــــــــــــــــــائد‪.‬‬
‫والقائُد من الجبل‪ :‬أنفه‪ .‬وكل جبل أو مسناة‪ ،‬مستطيل على الرض قائٌد‪ .‬وظهــر مــن‬
‫ل‪.‬‬
‫الرض يقـــــــــــــــــــــــــــــود وينقـــــــــــــــــــــــــــــاد كـــــــــــــــــــــــــــــذا مي ً‬
‫والِمقــــــَوُد خيــــــط أو ســــــير فــــــي عنــــــق الكلــــــب أو الدابــــــة ُيقــــــاد بــــــه‪.‬‬
‫لْقَوُد من الدواب والبل‪ :‬الطويل القرى والعنق‪ ،‬ومن النــاس‪ :‬الــذي إذا أقبــل علــى‬
‫وا َ‬
‫شيء لم يكد يصرف وجهه عنه‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وإن اللئيم دائم الطرف أْقَودُ‬
‫إن الكريم من تلفت حولـه‬
‫والَقــــــــــــَوُد‪ :‬القتــــــــــــل بالقتيــــــــــــل‪ ،‬تقــــــــــــول‪َ :‬أَقــــــــــــْدُته بــــــــــــه‪.‬‬
‫واســـــــَتَقْدت الحـــــــاكم وأَقـــــــْدُته‪ :‬انتقمـــــــت منـــــــه بمثـــــــل مـــــــا أتـــــــى‪.‬‬

‫‪128‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ت النــــــــار وُقــــــــودًا وَوْقــــــــدًا‪ ،‬والصــــــــحيح الُوقــــــــود‪.‬‬
‫وقــــــــد‪ :‬وَقــــــــْد ُ‬
‫والَوقـــــــــــُد‪ :‬مـــــــــــا تـــــــــــرى مـــــــــــن لهبهـــــــــــا لنـــــــــــه اســـــــــــم‪.‬‬
‫وقــــــــــوله تعــــــــــالى‪" :‬أولئك هــــــــــم َوُقــــــــــود النــــــــــار" أي حطبهــــــــــا‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــــَتْوَقُد‪ :‬موضــــــــــــــــــــع النــــــــــــــــــــار‪.‬‬
‫والَموِقــــــــــــــــــــُد والُم ْ‬
‫وزند ِميقاٌد‪ :‬سريع الوري‪ ،‬وقلــب َوّقــاد‪ :‬ســريع الّتُوُقـِد فــي النشــاط والمضــاء‪ .‬وَوَقـَد‬
‫الحــــــــــافر َيِقــــــــــُد‪ ،‬إذا تلل بصيصــــــــــه‪ ،‬وفــــــــــي كــــــــــل شــــــــــيء‪.‬‬
‫وَوْقــــــــــــــــــــــــَدُة الصــــــــــــــــــــــــيف أشــــــــــــــــــــــــد حــــــــــــــــــــــــرًا‪.‬‬
‫وقوله تعالى‪ُ" :‬يوَقُد من شــجرة" رده علــى النــور وأخرجــه علــى التــذكير مــن أوَق ـَد‬
‫وتَوقَد‪ ،‬ومن قرأ ُتوَقُد فقد رده على النار‪ ،‬وَتَوّقَد رده على الكوكب‪ ،‬أو على الِمصباح‬
‫وهــــــــــــــــــــــــو الســــــــــــــــــــــــراج فــــــــــــــــــــــــي القنــــــــــــــــــــــــديل‪.‬‬
‫وَتَوّقُد برفع الدال‪ :‬معناه تَتَوّقُد رغم إحدى التاءين في الخــرى ورده علــى الزجاجــة‪.‬‬
‫ق‪ ،‬والنــثى َدِقيـٌة أي فســد بطنــه وكــبر ســلحه مــن‬
‫ي الفصيل َيْدَقى دقًا فهو َد ٍ‬
‫دقي‪َ :‬دِق َ‬
‫ن فرحــى‬
‫حٍة‪ ،‬فمن أدخل فرحان على فرح فقال‪ :‬فرحا ُ‬
‫ح وَفِر َ‬
‫كثرة اللبن‪ ،‬وهو مثل َفر ٍ‬
‫ن وَدْقَوى‪ ،‬قال‪:‬‬
‫قال‪َ :‬دْقوا ُ‬
‫‪ ...‬يميل كأنه ربع َدِقي‬
‫ق‪ :‬المطــــــــــــــر كلــــــــــــــه‪ ،‬شــــــــــــــديده وهينــــــــــــــه‪.‬‬
‫ودق ‪ :‬الــــــــــــــَوْد ُ‬
‫ن أي شديدة تشبه بسحابة ذات مطرتيــن شــديدتين‪ ،‬وســحابة واِدق ـٌة‪،‬‬
‫وحرب ذات َوْدَقْي ِ‬

‫‪129‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ت َتــــــــــــــــــــــــِدقُ‪.‬‬
‫وقلمــــــــــــــــــــــــا يقــــــــــــــــــــــــال‪َ :‬وَدَقــــــــــــــــــــــــ ْ‬
‫والَوديقـــــــــــــــــــــــُة حـــــــــــــــــــــــر نصـــــــــــــــــــــــف النهـــــــــــــــــــــــار‪.‬‬
‫ق‪ :‬معــــــــــــــــــــــــــــــــترك الشــــــــــــــــــــــــــــــــر‪.‬‬
‫والَمــــــــــــــــــــــــــــــــوِد ُ‬
‫ق ِوَداق ـاً أي حرصــت علــى الفحــل‪،‬‬
‫ت َت ـْوَد ُ‬
‫ق‪ ،‬وقد َوَدَق ْ‬
‫وكل ذات حافر توصف بالَودي ِ‬
‫ت واســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــَتْوَدَقتْ‪.‬‬
‫وأْوَدَقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ْ‬
‫والَوْدقُة‪ :‬داء يأخذ في العين وعروق الصدغ‪.‬‬
‫القاف والتاء و"وايء" معهما‬
‫ق ت و‪ ،‬ت و ق‪ ،‬ت ء ق و ق ت‪ ،‬ق و ت مستعملت قتو‪ :‬الَقتُو‪ :‬حســن الخدمــة‪،‬‬
‫تقول‪ :‬هو َْيُقتو الملوك أي يخدمهم‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ك والخببا‬
‫أحسن َقْتَو الملو ِ‬
‫‪ ... ... ... ... ...‬ل‬
‫ن‪ ،‬وفــي‬
‫ي‪ ،‬وإذا جمع بــالنون خفــف فقيــل‪َ :‬مقَتـُوو َ‬
‫والَمقاِتيُة هم الخدام‪ ،‬والواحد َمْقَتِو ّ‬
‫ن مثل أشعرين‪ ،‬قال‪:‬‬
‫الخفض َمْقَتوي َ‬
‫متى كنا لمك َمْقَتوينا‬
‫تهددنا وتوعدنـا رويدًا‬
‫خــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدمُا‪.‬‬
‫يعنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي ُ‬
‫ت نفســي إليــه‪ .‬ونفــس‬
‫ق‪ :‬نزاع النفس إلــى الشــيء‪َ ،‬تُتــوق إليــه َتْوقـَِا‪ ،‬وتــاَق ْ‬
‫توق‪ :‬الّتْو ُ‬
‫َتّواقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــٌة‪ :‬مشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتاقة‪.‬‬
‫ق‪ :‬شـــــــــــــــــــــــــــــــدة المتلء‪.‬‬
‫تـــــــــــــــــــــــــــــــأق‪ :‬الّتـــــــــــــــــــــــــــــــَأ ُ‬

‫‪130‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ق فلن إذا امتل حزن ـًا وكــاد يبكــي‪.‬‬
‫ق َتَأَقًا‪ ،‬وأْتَأَقها الرجل إتاَقًا‪ .‬وَتِث ـ َ‬
‫ت القربة َتْتَأ ُ‬
‫وَتِثَق ِ‬
‫ق‪ :‬ممتلـــــــــــــــــــــــــــــــئ جريـــــــــــــــــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫وفـــــــــــــــــــــــــــــــرس َتِئ ٌ‬
‫ت القـــــــــــــــوس‪ :‬نزعتهـــــــــــــــا فـــــــــــــــأغرقت الســـــــــــــــهم‪.‬‬
‫وأْتـــــــــــــــَأْق ُ‬
‫ت‪.‬‬
‫ت‪ :‬مقدار مــن الزمــوان‪ ،‬وكــل مــا قــدرت لــه غايــة أو حين ـاً فهــو ُم ـَوّق ٌ‬
‫وقت‪ :‬الَوْق ُ‬
‫ت الخلــــــــــق‪.‬‬
‫ت‪ :‬مصــــــــــدر الــــــــــوقت‪ ،‬والخــــــــــرة ِميقــــــــــا ُ‬
‫والِميقــــــــــا ُ‬
‫ت الحــــــــاج‪ .‬والهلل ميقــــــــات الشــــــــهر‪.‬‬
‫ومواضــــــــع الحــــــــرام َمــــــــواقي ُ‬
‫ت" مـــن الـــواو فهمـــز‪.‬‬
‫ت"‪ ،‬إنمـــا هـــو "ُوّقَتـــ ْ‬
‫وقـــوله تعـــالى‪" :‬وإذا الرســـل ُأّقَتـــ ْ‬
‫ت‪.‬‬
‫ت مـــــــــــــــــــــــــــــــــوق ٌ‬
‫وتقـــــــــــــــــــــــــــــــــول ‪ :‬وقـــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ت‪ :‬ما يمسك الرمق من الرزق‪ ،‬وقات يقــوت قوتـًا‪ ،‬وأنــا أُقــوُته أي أعــوله‬
‫قوت‪ :‬الُقو ُ‬
‫بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرزق قليـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫ت لها نفــخ ِقيت ـًة‪ ،‬تــأمره بــالرفق‬
‫وإذا نفخ نافخ في النار تقول له‪ :‬انفخ نفخًا قويًا‪ .‬واقَت ْ‬
‫والنفخ القليل‪ ،‬قال‪:‬‬
‫بروحك واْقَتْتُه لها ِقيتًة قدرًا‬

‫فقلت له خذها إليك وأحيهـا‬
‫القاف والظاء و"وايء" معهما‬

‫وق ظ‪ ،‬ق ي ظ‪ ،‬ي ق ظ مستعملت وقظ‪:‬‬
‫ن‪.‬‬
‫ظ‪ :‬حـــوض يجتمـــع فيـــه مـــاء كـــثير‪ ،‬ليـــس لـــه أعضـــاد‪ ،‬وجمعـــه ِوقظـــا ٌ‬
‫الـــَوْق ُ‬
‫وكــــــان يــــــوم الــــــوقيظ حربــــــًا بيــــــن تميــــــم وبكــــــر فــــــي الســــــلم‪.‬‬

‫‪131‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ظ‪ :‬المصيف‪ ،‬وتقول‪ِ :‬قظنا بموضع كذا والَمقيظــة‪:‬‬
‫ظ‪ :‬صميم الصيف‪ ،‬والَمقي ُ‬
‫قيظ‪ :‬الَقْي ُ‬
‫نبــــات أخضــــر يبقــــى إلــــى الَقْيــــظ يكــــون علقــــة للبــــل إذا يبــــس مــــا ســــواه‪.‬‬
‫ظى‪.‬‬
‫ظ‪ ،‬ونســاء يقــا َ‬
‫ظى‪ ،‬وقــوم أْيقــا ٌ‬
‫ن‪ ،‬وامرأة َيْق َ‬
‫ظُته‪ ،‬فهو َيْقظا ُ‬
‫سْتَيَقظ فلن وأْيَق ْ‬
‫يقظ‪ :‬ا َ‬
‫ظـــــــــــــــــــــــــــــــــُة‪ :‬نقيـــــــــــــــــــــــــــــــــض النـــــــــــــــــــــــــــــــــوم‪.‬‬
‫والَيَق َ‬
‫وَيَقظــــــــــــــُة‪ :‬اســــــــــــــم أبــــــــــــــي حــــــــــــــي مــــــــــــــن قريــــــــــــــش‪.‬‬
‫ظ‪.‬‬
‫ظ واْيَق َ‬
‫ويقال للمثير التراب‪َ :‬يّق َ‬
‫القاف والذال و"وايء" معهما‬
‫وق ذ‪ ،‬ذ و ق‪ ،‬و‪ ،‬ق ذ ي مستعملت وقذ‪ :‬الَوْقُذ‪ :‬شدة الضرب‪ ،‬وشاة َوقيذٌة َمْوُقوذٌة‬
‫أي مقتولة بالخشب‪ ،‬وتقول‪ :‬وَقَذها يِقذها َوْقذًا‪ ،‬وهذا فعل العلوج كذلك كــانوا يفعلــون‬
‫ثــــــــــــــم يــــــــــــــأكلون‪ ،‬فنهــــــــــــــى الــــــــــــــ عنــــــــــــــه وحرمــــــــــــــه‪.‬‬
‫ل دنفــــــــــــــــــًا مشــــــــــــــــــفيًا‪.‬‬
‫وحمــــــــــــــــــل فلن َوقيــــــــــــــــــذًا أي ثقي ً‬
‫ق َذْوقـــــــــــــًا وَمذاقـــــــــــــة وَمـــــــــــــذاقًا وَذواقـــــــــــــًا‪.‬‬
‫ق يـــــــــــــذو ُ‬
‫ذوق ‪ :‬ذا َ‬
‫وَذواُقـــــــــــــــــــــه وَمـــــــــــــــــــــذاُقه طيـــــــــــــــــــــب أي طعمـــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ت ما عنده‪ ،‬وما نزل بك مكروه فقد ُذْقَته‪ ،‬وقال ال ـ عــز وجــل‪ُ" :‬ذ ْ‬
‫ق‬
‫ت فلنًا وُذْق ُ‬
‫وُذْق ُ‬
‫إنـــــــــــــــــــــــك أنـــــــــــــــــــــــت العزيـــــــــــــــــــــــز الكريـــــــــــــــــــــــم"‪.‬‬
‫وفــي الحــديث‪" :‬إن الـ ل يحــب الـّذّواقين والـّذّوقات" أي كلمــا تزوجــا كرهــا ومــدا‬

‫‪132‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫أعينهمـــــــــــــــــــــــــــــــــا إلـــــــــــــــــــــــــــــــــى غيرهمـــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫ذقو‪ :‬فرس وحمار أْذَقى‪ ،‬والنثى َذْقــواء‪ ،‬والجميــع ُذْق ـٌو‪ ،‬وهــو الرخــو رانــف الذن‪.‬‬
‫ى فهي َقِذَيٌة مخفف‪ ،‬ويقال‪َ :‬قِذّيـٌة‬
‫قذي‪ :‬الَقَذى‪ :‬ما يقع في العين‪ ،‬وَقِذَيت عينه َتْقَذى َقذ ً‬
‫بتشديد الياء‪ .‬وما جاء من الناقص على فعلــة فــالتخفيف فيــه أحســن نحــو‪ :‬رجــل هــو‬
‫وامـــــــــــــــــــــرأة هويـــــــــــــــــــــة أي صـــــــــــــــــــــاحب هـــــــــــــــــــــوى‪.‬‬
‫لقــــــذاُء‪ :‬القــــــاؤه فيهــــــا‪.‬‬
‫والّتْقِذيــــــُة‪ :‬إخــــــراج الَقــــــَذى مــــــن الَعْيــــــن‪ ،‬وا ِ‬
‫ن بالَقـــــــَذى قيـــــــل‪ :‬قـــــــذت َتقـــــــذي َقـــــــْذيًا باليـــــــاء‪.‬‬
‫ت العيـــــــ ُ‬
‫وإذا َرَمـــــــ ِ‬
‫والَقذاة‪ :‬الواحدة وتجمع‪ :‬أقذاء‪.‬‬
‫القاف والثاء و"وايء" معهما‬
‫ق بــه‪ ،‬وهــو‬
‫ت بفلن أثــق بــه ِثق ـًة وأنــا واِث ـ ٌ‬
‫و ث ق‪ ،‬ق ث ء مستعملن وثــق‪َ :‬وِثْق ـ ُ‬
‫ق بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫َمْوُثـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو ٌ‬
‫ت للرجــــال والنســــاء‪.‬‬
‫وفلن وفلنــــة وهــــم وهــــن ِثَقــــٌة ويجمــــع علــــى ِثقــــا ٍ‬
‫ق َوثاقــــــــــــــــة‪.‬‬
‫ق َيْوُثــــــــــــــــ ُ‬
‫ق‪ :‬المحكــــــــــــــــم‪َ ،‬وُثــــــــــــــــ َ‬
‫والَوثيــــــــــــــــ ُ‬
‫وتقـــــــــــــــــــــــول ‪َ :‬أْوَثْقُتـــــــــــــــــــــــه ِإيثاقـــــــــــــــــــــــاً وَوثاقـــــــــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫ق‪.‬‬
‫ق مثــل ربــاط وربــط‪ ،‬وناقــة وَثيق ـٌة‪ ،‬وجمــل َوثي ـ ٌ‬
‫ق‪ :‬الحبل‪ ،‬ويجمع على ُوُث ـ ٍ‬
‫والِوثا ُ‬
‫والَوثيقــــــُة فــــــي المــــــر‪ :‬إحكــــــامه والخــــــذ بالّثقــــــِة‪ ،‬والجميــــــع َوثــــــاِئقُ‪.‬‬

‫‪133‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ل لفعلــن كــذا‪.‬‬
‫ق‪ ،‬تقــول‪ :‬واَثْقُتــه بــا ِ‬
‫ق‪ :‬مــن الُمواَثق ـِة والمعاهــدة‪ ،‬ومنــه الَمْوِث ـ ُ‬
‫والِميثا ُ‬
‫قثــــــــــأ‪ :‬الِقّثــــــــــاء‪ :‬الخيــــــــــار‪ ،‬الواحــــــــــدة ِقّثــــــــــاءٌة‪ ،‬وأرض َمْقثــــــــــاٌة‪.‬‬
‫والِقّثاء والُقّثاء لغتان‪ ،‬بالكسر والضم‪.‬‬
‫القاف والراء و"وايء" معهما‬
‫ق ر و‪ ،‬ق ي ر‪ ،‬ق و ر‪ ،‬و ق ر‪ ،‬ر و ق‪ ،‬ق ر ء‪ ،‬ر ق ى‪ ،‬ومســـتعملت قـــرو‪:‬‬
‫ي‪ ،‬والْقـــراُء ول فعـــل لـــه‪.‬‬
‫الَقـــْرُو‪ ،‬مســـيل المعصـــرة ومثعبهـــا‪ ،‬والجميـــع الَقـــِر ّ‬
‫والَقْرُو‪ :‬شبه حوض ضخم يفرغ فيه الماء من الحــوض الضــخم تــرده البــل والغنــم‪،‬‬
‫ويكـــــــــــــــــــــــــــــــــــون مـــــــــــــــــــــــــــــــــــن خشـــــــــــــــــــــــــــــــــــب‪.‬‬
‫والَقـــــــــــــْرُو‪ :‬كـــــــــــــل شـــــــــــــيء علـــــــــــــى طريقـــــــــــــة واحـــــــــــــدة‪.‬‬
‫ت إليهم اقُرو َقْروًا أي قصدت نحوهم‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وَقَرو ُ‬
‫أقرو إليهم أنابيب القنا قصدا‬
‫وقاريـــــــــــــُة الرمـــــــــــــح‪ :‬أســـــــــــــفله ممـــــــــــــا يلـــــــــــــي الـــــــــــــزج‪.‬‬
‫ل بقـــــــوله‪ ،‬ويقَتـــــــري مســـــــلكاً وَيقـــــــُروه أي يتبـــــــع‪.‬‬
‫وفلن يقـــــــتري رج ً‬
‫ويقَتـــري أيضـــًا ويســـَتْقر بهـــا وَيقُروهـــا إذا ســـار فيهـــا ينظـــر حالهـــا وأمرهـــا‪.‬‬
‫وما زلت أستقري هذه الرض َقْريًة َقْريًة‪ ،‬والِقْريُة لغة يمانية‪ .‬ومن ثــم اجتمعــوا فــي‬
‫جمعها على الُقْرى فحملوها على لغة من يقــول‪ :‬كســوة وكســى‪ ،‬والنســبة إلــى الَقْريــة‬
‫ي‪ .‬وأم القــــــــــــــــــــــــــــــــرى مكــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫َقــــــــــــــــــــــــــــــــَرو ّ‬

‫‪134‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وقــــوله تعــــالى‪" :‬وتلــــك الُقــــَرى أهلكنــــاهم" أي الكــــور والمصــــار والمــــدائن‪.‬‬
‫وجمـــــــــــل َأْقـــــــــــَرى‪ ،‬وناقـــــــــــة َقـــــــــــْرواُء أي طويلـــــــــــة الســـــــــــنام‪.‬‬
‫ووســـط ظهـــر كـــل شـــيء هـــو الَقـــرا حـــتى الكـــام وغيرهـــا‪ ،‬والجميـــع القـــراء‪.‬‬
‫ونـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوق ُقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــْرٌو‪.‬‬
‫ن‪ :‬معظم العسكر والقافلة‪ ،‬وهو دخيل‪ ،‬قال يصف الجيش‪:‬‬
‫والَقْيَروا ُ‬
‫ضبٍ‬
‫صحيحاً فيهوي بين ُق ْ‬
‫ن يدخل الطـير وسـطـه‬
‫له َقْيَروا ٌ‬
‫وخرصان‬
‫ى‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ى‪ :‬الحسان إلى الضيف‪َ ،‬قراه َيقريه ِقر ً‬
‫قري‪ :‬والَقْر ُ‬
‫أقريهُم وما حضرت قراها‬
‫ت الماء فيه َقْريًا‪ ،‬ويجوز في الشعر‬
‫ي‪ :‬جبي الماء في الحوض‪ ،‬تقول‪َ :‬قَرْي ُ‬
‫والَقْر ُ‬
‫قرى‪.‬‬
‫والِمقراُة‪ :‬شبه حوض ضخم ُيْقَرى فيه من البئر ثم يفرغ منه في قرو ومركن أو‬
‫حوض‪ ،‬والجماعة َمقاري‪.‬‬
‫والَمقــاري فــي بعــض الشــعار جفــان يقــرى فيهــا الضــياف‪ ،‬الواحــدة ِمقــراة‪.‬‬
‫والَمقْـــــــــــــــــــــــَرى مجتمـــــــــــــــــــــــع مـــــــــــــــــــــــاء كـــــــــــــــــــــــثير‪.‬‬
‫والمــــــــــــــــدة َتقــــــــــــــــري فــــــــــــــــي الجــــــــــــــــرح أي تجتمــــــــــــــــع‪.‬‬
‫ب أو نظرت فيه‪ ،‬هكذا يقال ول يقال‪َ :‬ق ـَرأت إل مــا‬
‫ت القرآن عن ظهر قْل ٍ‬
‫قرء‪ :‬وَقَرْأ ُ‬
‫نظـــــــــــــــــرت فيـــــــــــــــــه مـــــــــــــــــن شـــــــــــــــــعر أو حـــــــــــــــــديث‪.‬‬
‫وَقــــــــَرأ فلن ِقــــــــراءًة حســــــــنة‪ ،‬فــــــــالقرآن مقــــــــروٌء‪ ،‬وأنــــــــا قــــــــارئٌ‪.‬‬
‫ئ عابـــــــــد ناســـــــــك وفعلـــــــــه الّتقـــــــــّري والِقـــــــــراءة‪.‬‬
‫ورجـــــــــل قـــــــــار ٌ‬

‫‪135‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ئ‪ ،‬ول يقــال‪:‬‬
‫ت إذا حاضت فهــي ُمْقــر ٌ‬
‫ت المرأة ُقرءًا إذا رأت دمًا‪ ،‬وَأقرَأ ْ‬
‫وتقول‪َ :‬قَرأ ِ‬
‫َأقَرَأتْ إل للمرأة خاصة‪ ،‬فأما الناقة‪ ،‬فإذا حملت قيل قُرؤت ُقروءًة‪ ،‬قال عمرو‪:‬‬
‫هجان اللون لم َتْقُرْؤ جنينا‬
‫ذراعي هيكل أدماء بكـر‬
‫والقــارئ‪ :‬الحامــل‪ ،‬ويقــال للمــرأة‪ :‬قعــدت أيــام إقرائهــا أي لــم تحمــل‪ ،‬وللناقــة أيــام‬
‫قروءتها‪ ،‬وذلك أول ما تحمل فإذا استبان ولدها في بطنها ذهــب عنهــا اســم القــروءة‪.‬‬
‫وقــــــال الــــــ عــــــز وجــــــل‪" :‬ثلثــــــة ُقــــــروٍء" لغــــــة‪ ،‬والقيــــــاس َأقــــــُرٌء‪.‬‬
‫ن‪ :‬جماعة القارِة‪ ،‬وهي الجبل الصغير والعاظم من الكام‪ ،‬وهــي‬
‫قور‪ :‬الُقوُر والِقيرا ُ‬
‫متفرقة خشنة كثيرة الحجارة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫قد أنصف القارَة من راماها‬
‫ي منسوب إلى قارٍة‪ ،‬والخر أســدي‪ ،‬وهــم اليــوم‬
‫زعموا أن رجلين التقيا أحدهما قار ّ‬
‫ي‪ :‬إن شــئت صــارعتك‪ ،‬وإن‬
‫في اليمن كانوا رماة الحــدق فــي الجاهليــة‪ ،‬فقــال القــار ّ‬
‫شئت سابقتك‪ ،‬وإن شئت راميتك‪ ،‬فقــال الخــر‪ :‬قــد أخــترت المرامــاة‪ ،‬فقــال القــاريّ‪:‬‬
‫وأبيك‪ ،‬لقد أنصفتني وأنشأ يقول‪:‬‬
‫قد أنصف القارَة من راماها‬
‫إنا إذا ما فئة َنلقاها‬
‫نرد أولها على أخراها‬
‫ثــــــــــــــم انــــــــــــــتزع لــــــــــــــه ســــــــــــــهماً فشــــــــــــــك فــــــــــــــؤاده‪.‬‬
‫والُقواَرُة من الديم‪ :‬ما قور من وسطه ورمي مــن حــواليه كُقــواَرِة البطيــخ والجيــب‪،‬‬
‫وكــــــل شــــــيء قطعــــــت مــــــن وســــــطه خرقــــــاً مســــــتديرًا فقــــــد َقــــــّوْرَته‪.‬‬

‫‪136‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ودار قــــــــــــــــــــــــــــــوراُء واســــــــــــــــــــــــــــــعة الجــــــــــــــــــــــــــــــوف‪.‬‬
‫ل وكبرًا‪ ،‬قال رؤبة‪:‬‬
‫والْقِوراُر‪ :‬تشنج الجلد وانحناء الصلب هزا ً‬
‫وانعاج عودي كالشظيف‬
‫الخشن‬
‫وناقــــــــــــــــة ُمَقــــــــــــــــّورٌة‪ُ :‬قــــــــــــــــّور جلــــــــــــــــدها وهزلــــــــــــــــت‪.‬‬
‫بعد اقِوراِر الجلد والتـشـنـن‬

‫والقاُر والِقيُر‪ :‬صعد يذاب فيستخرج منه القار‪ ،‬وهو أسود تطلى بــه الســفن‪ ،‬وتحشــى‬
‫بـــــــــــــــه الخلخيـــــــــــــــل والســـــــــــــــورة‪ ،‬وصـــــــــــــــاحبه َقّيـــــــــــــــار‪.‬‬
‫وفـــــــــــــــــرس ســـــــــــــــــمي قّيـــــــــــــــــارا لشـــــــــــــــــدة ســـــــــــــــــواده‪.‬‬
‫ت أذنــي عــن كــذا َتِق ـُر َوْقــرًا أي ثقلــت عــن‬
‫وقر‪ :‬الَوْقُر‪ :‬ثقل في الذن‪ ،‬تقــول‪َ :‬وَق ـَر ْ‬
‫سمعه‪ ،‬قال‪:‬‬
‫أذني عنه وما بي من صمم‬
‫وكلم سـيء قـد َوَقـَر ْ‬
‫ت‬
‫ت‪.‬‬
‫قــــــــــــــال القاســــــــــــــم‪ُ :‬وِقــــــــــــــَرت دواب‪ ،‬ويقــــــــــــــال‪َ :‬وِقــــــــــــــَر ْ‬
‫والــــِوْقُر‪ :‬حمــــل حمــــار وبــــرذون وبغــــل كالوســــق للبعيــــر‪ ،‬وتقــــول‪ :‬أْوَقْرُتــــه‪.‬‬
‫ل‪ ،‬وتجمع َمواقيَر‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ونخلة ُموِقرة حم ً‬
‫كأنها بالضحى نخل َمواقيرُ‬
‫ت نفســــــــــــــــها‪.‬‬
‫ويقــــــــــــــــال‪ُ :‬مــــــــــــــــوَقرٌة كأنهــــــــــــــــا أْوقَــــــــــــــــَر ْ‬
‫وال ـوَْقرُة‪ :‬شــبه وكتــة إل أن لهــا حفــرة تكــون فــي العيــن والحــافر والحجــر‪ ،‬وعيــن‬
‫موُقـــــــــــورٌة‪ :‬موكوتـــــــــــة‪ ،‬والـــــــــــَوْقَرُة أعظـــــــــــم مـــــــــــن الوكتـــــــــــة‪.‬‬

‫‪137‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والَوقــاُر‪ :‬الســكينة والوداعــة‪ ،‬ورجــل َوقــوٌر ووَّقــار وُمَتــَوِقّر‪ :‬ذو حلــم ورزانــة‪.‬‬
‫ل‪ ،‬والّتــــْوقيُر‪ :‬التبجيــــل‪.‬‬
‫ت فلنــــًا‪ :‬بجلتــــه ورأيــــت لــــه هيبــــة وإجل ً‬
‫وَوّقــــْر ُ‬
‫ورجــــــــــل فقيــــــــــر َوقيــــــــــٌر‪ :‬جعــــــــــل آخــــــــــره عمــــــــــادًا لولــــــــــه‪.‬‬
‫ويقال‪ :‬يعنى به ذلته ومهانته‪ ،‬كما أن الَوقيَر صغار الشاء‪ ،‬قال أبو النجم‪:‬‬
‫نبح كلب الشاء عن وقيرها‬
‫ويقـــــــــــــــــال ‪ :‬فقيـــــــــــــــــر َوقيـــــــــــــــــٌر‪ :‬أْوقَـــــــــــــــــَره الـــــــــــــــــدين‪.‬‬
‫واســـــــــــَتْوَقَر فلن ِوْقـــــــــــَره طعامـــــــــــًا ونحـــــــــــو ذلـــــــــــك‪ :‬أخـــــــــــذه‪.‬‬
‫والّتْيُقوُر لغة في الّتْوقير‪ ،‬قال العجاج‪:‬‬
‫فإن يكن أمسى البلى َتْيُقورُ‬
‫أي أبدل الواو تاء وحمله على فيعول‪ ،‬ويقال‪ :‬يفعول مثل التذنوب ونحوه فكره الواو‬
‫مع الواو‪ ،‬فأبدل تاء كي ل يشبه فوعــول فيخــالف البنــاء‪ ،‬أل تــرى أنهــم أبــدلوا حيــن‬
‫أعربـــــــــــــــــــــــــــــــــوا فقـــــــــــــــــــــــــــــــــالوا‪ :‬نيـــــــــــــــــــــــــــــــــروز‪.‬‬
‫ن بالفتح من وَقَر َيِقــر‪.‬‬
‫ن في بيوتكن" من َقّر يِقّر ومن َقَرى‪ ،‬وَقْر َ‬
‫وقوله تعالى‪َ" :‬وَقْر َ‬
‫والَوقيُر‪ :‬القطيع من الضأن‪ ،‬ويقال‪ :‬الَوقير شاء أهل السواد‪ ،‬فإذا أجدب السواد سيقت‬
‫إلى البرية‪ ،‬فيقال‪ :‬مر بنا أهل الَوقيِر‪ ،‬قال‪:‬‬
‫يدمن أجواف المياه َوقيُرَها‬

‫مولعة أدماء ليس بنـعـجة‬

‫‪138‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ق‪ :‬القــــــــــــــــرن مــــــــــــــــن كــــــــــــــــل ذيــــــــــــــــه‪.‬‬
‫روق ‪ :‬الــــــــــــــــّرْو ُ‬
‫وَرْوق النسان همه ونفسه إذا ألقاه على الشــيء حرص ـًا‪ ،‬يقــال‪َ :‬أْلَقــى عليــه أرواقــه‪،‬‬
‫قال‪:‬‬
‫ق‬
‫والركب الرامون بالروا ِ‬
‫في سبب منجرد اللحـاق‬
‫ت السحابة أرواقها أي ألحت بالمطر وثبتت بالرض‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وَأْلقَ ِ‬
‫سواريا‬
‫ق علينا َ‬
‫وباتت بأروا ٍ‬
‫ق‪ :‬بي كالفسطاط يحمل على ســطاع واحــد فــي وســطه‪ ،‬والجميــع‪ :‬الَْرِوقــة‪.‬‬
‫والّروا ُ‬
‫ق منــه مــن غيــر‬
‫ق فيصــفى‪ ،‬والشــراب َيَتــرّو ُ‬
‫ق‪ :‬نــاجود الشــراب الــذي ُي ـَرّو ُ‬
‫والَراُوو ُ‬
‫عصــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر‪.‬‬
‫ق‪ ،‬ومنــه الّرْوَقـُة‪ ،‬وهــو مــا‬
‫ق وأنا َمُرو ٌ‬
‫ق‪ :‬العجاب‪ ،‬وراَقني‪ :‬أعجبني فهو رائ ٌ‬
‫والّروْ ُ‬
‫حسن من الوصائف والوصفاء‪ ،‬ويقال‪ :‬وصيف ُروقٌة ووصــفاء ُروَق ـٌة‪ ،‬وتوصــف بــه‬
‫الخيـــــــــــــــــــــــــــــــــــل فـــــــــــــــــــــــــــــــــــي الشـــــــــــــــــــــــــــــــــــعر‪.‬‬
‫ق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ق‪ :‬طول السنان وإشراف العليا على السفلى‪ ،‬والنعت َأرَو ُ‬
‫والّروَ ُ‬
‫س القوم ُروقا‬
‫إذا ما حال ك ّ‬
‫ق‪ :‬انثنــاء فــي الســنان مــع طــول تكــون فيــه مقبلــة علــى داخــل الفــم‪.‬‬
‫ويقــال‪ :‬الـّرَو ُ‬
‫ق‪ :‬تــــردد المــــاء علــــى وجــــه الرض مــــن الضحضــــاح ونحــــوه‪.‬‬
‫ريــــق‪ :‬الّرْيــــ ُ‬
‫ق الماء يريق َرْيقًا‪ ،‬وَأَرْقُته أنا إراقًة‪ ،‬وَهَرْقُته‪ ،‬دخلت الهاء على اللف مــن قــرب‬
‫ورا َ‬

‫‪139‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫المخـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرج‪.‬‬
‫ق َرْيقــــــــــًا إذا تصحصــــــــــح فــــــــــوق الرض‪.‬‬
‫ق الســــــــــراب يريــــــــــ ُ‬
‫ورا َ‬
‫ق مـــــن كـــــل شـــــيء أفضـــــله‪ ،‬وريـــــق الشـــــباب وريـــــق المطـــــر‪.‬‬
‫والّرّيـــــ ُ‬
‫ق‪ :‬مـــاء الفـــم ويـــؤنث فـــي الشـــعر‪ ،‬وذلـــك فـــي خلء النفـــس قبـــل الكـــل‪.‬‬
‫والّريـــ ُ‬
‫ق يشـــــــــرب غـــــــــدوة بل ثقـــــــــل‪ ،‬ول يقـــــــــال إل للمـــــــــاء‪.‬‬
‫ومـــــــــاء رائ ٌ‬
‫ت إيراقــــــاً‪ :‬أخرجــــــت ورقهــــــا‪.‬‬
‫ت الشــــــجرة َتوريقــــــًا وأْوَرَقــــــ ْ‬
‫ورق‪َ :‬وّرَقــــــ ِ‬
‫ق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ق‪ :‬وقت خروج الَور ِ‬
‫والَورا ُ‬
‫ق جلمها‬
‫إذا شكرت عند الَورا ِ‬
‫قل لنصيب يحتلب ناب جعفـر‬
‫ق‪.‬‬
‫وشـــــــــــــــــــــجرة َوريقـــــــــــــــــــــٌة‪ :‬كـــــــــــــــــــــثيرة الـــــــــــــــــــــَوَر ِ‬
‫ق‪ :‬الـــــــدم الـــــــذي يســـــــقط مـــــــن الجراحـــــــات علقـــــــًا قطعـــــــًا‪.‬‬
‫والـــــــَوَر ُ‬
‫ق‪ ،‬منهـــا ورق المصـــاحف‪ ،‬والواحـــدة مـــن كـــل هـــذا وَرَقـــٌة‪.‬‬
‫والـــوََرق‪ :‬أدم ِرقـــا ٌ‬
‫والِوراقـــــــــــــــــــــــــــــــُة‪ :‬صـــــــــــــــــــــــــــــــنعة الـــــــــــــــــــــــــــــــوراق‪.‬‬
‫ق والّرَقُة اسم للدراهم‪ ،‬تقول‪ :‬أعطــاه ألــف درهــم ِرَقـَة‪ ،‬ل يخالطهــا شــيء مــن‬
‫والَوِر ُ‬
‫المــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــال غيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــره‪.‬‬
‫والُوْرقـــُة‪ :‬ســـواد فـــي غـــبرة كلـــون الرمـــاد‪ ،‬وحمامـــة َوْرقـــاء‪ ،‬وأثفيـــة َوْرقـــاُء‪.‬‬
‫ق ونخلــة‬
‫ن أحســن‪ ،‬آفــة تصــيب الــزرع‪ ،‬يقــال‪ :‬زرع َم ـْأُرو ٌ‬
‫ن‪ ،‬والَيَرقــا ُ‬
‫لَرقــا ُ‬
‫أرق‪ :‬ا َ‬
‫ن‪.‬‬
‫ت‪ :‬أصـــــــــابها الَيَرقـــــــــا ُ‬
‫مأروقـــــــــة‪ ،‬ول يقـــــــــال‪َ :‬مْيروقـــــــــة‪ ،‬وَأَرَقـــــــــ ْ‬

‫‪140‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ن واليارجــــــــان مــــــــن أســــــــورة النســــــــاء‪ ،‬وهمــــــــا دخيلن‪.‬‬
‫والياِرقــــــــا ُ‬
‫ق‪ ،‬قال‬
‫ت فأنا آَرقُ أَرقًا‪ ،‬وأرقه كذا فهو ُمؤّر ٌ‬
‫والرق‪ :‬ذهاب النوم بالليل‪ ،‬وتقول‪َ :‬أِرْق ُ‬
‫العشى‪:‬‬
‫وما بي من سقم وما بي معشق‬
‫ت وما هذا السهاد الُمـَؤّر ُ‬
‫ق‬
‫َأِرْق ُ‬
‫رقـــأ‪ ،‬رقـــي‪َ :‬رَقـــَأ الـــدمع ُرُقـــوءًا‪ ،‬وَرَقـــأ الـــدم َيْرَقـــأ َرْقـــًأ وُرُقـــوءًا إذا انقطـــع‪.‬‬
‫وَرَقأَ العرق إذا سكن‪ ،‬قال‪:‬‬
‫إل إنما يبكي من الذل دوبل‬
‫بكى دوبل ل يرقئ ال دمعه‬
‫رقــــــــــــي ‪ :‬وَرِقــــــــــــي َيْرَقــــــــــــى ُرِقّيــــــــــــا‪ :‬صــــــــــــعد وارتقــــــــــــى‪.‬‬
‫والِمْرقاة‪ :‬الواحدة من الَمراِقي في الجبل والدرجة‪ ،‬وتقول‪ :‬هذا جبل ل َمْرَقى فيه ول‬
‫ُمْرَتَقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى‪.‬‬
‫ومـــــــــا زال فلن َيَتَرّقـــــــــى بـــــــــه المـــــــــر حـــــــــتى بلـــــــــغ غـــــــــايته‪.‬‬
‫ق‪،‬‬
‫وَرَقى الراقي َيْرقي ُرْقَيًة وَرْقيـًا إذا عــوذ ونفــث فــي عــوذته‪ ،‬وصــاحبه َرّقــاء ورا ٍ‬
‫ى‪.‬‬
‫ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــَتْرق ً‬
‫ي ُم ْ‬
‫والَمْرِقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ّ‬
‫رقــــــــــــو‪ :‬الّرْقــــــــــــَوُة فويــــــــــــق الــــــــــــدعص مــــــــــــن الرمــــــــــــل‪.‬‬
‫والّرْقُو‪ ،‬بل هاء‪ ،‬أكثر ما يكون إلى جنب الودية‪ ،‬قال‪:‬‬
‫بحيث الّرْقُو مرتعها البرير‬

‫لها أم مـوقـفة ركـوب‬
‫يصف ظبية وخشفها‪.‬‬

‫‪141‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫?القاف واللم و"وايء" معهما‬

‫ق ل و‪ ،‬ل ق و‪ ،‬ق و ل‪ ،‬ل و ق‪ ،‬ل ي ق‪ ،‬و ل ق‪ ،‬ق ي ل‪ ،‬و ق ل‪ ،‬ل ق ي‬
‫ن‪.‬‬
‫مســـــتعملت قلـــــو‪ :‬الُقلـــــُو‪ :‬رميـــــك ولعبـــــك بالُقَلـــــِة‪ ،‬وتجمـــــع علـــــى ُقليـــــ َ‬
‫وهو أن ترمي بها في الجو ثم تضربها بِمْقلٍة‪ ،‬وهي خشبة قــدر ذراع فتســتمر الُقَلـُة‪،‬‬
‫فـــــــــــإذا وقعـــــــــــت كـــــــــــان طرفاهـــــــــــا ناشـــــــــــبين عـــــــــــن الرض‪.‬‬
‫وجــــاء فلن يقُلــــو بــــه دابتــــه َقْلــــوًا‪ ،‬وهــــو تقــــديها بــــه فــــي الســــير ســــرعة‪.‬‬
‫ت الحمـــــــــــــــر والـــــــــــــــدواب فـــــــــــــــي الســـــــــــــــرعة‪.‬‬
‫واقَلـــــــــــــــْوَل ِ‬
‫وكان ابن عمر ل يرى إل ُمْقَلْوِليًا أي منكمشًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫لما رأتني خلقًا ُمْقَلْوِليا‬
‫ويقال‪ :‬الُمْقَلْولي‪ :‬المتجافي المستوفز‪.‬‬
‫والِقْلو‪ :‬الجحش الفتي الذي يركب‪.‬‬
‫ت اللحم والحب على المقلة قليًا أي قلبته قلبًا‪.‬‬
‫وَقلْي ُ‬
‫لقو‪ :‬الّلْقوُة داء يأخذ في الوجه يعوج منه الشدق‪ .‬ورجل ملقو قد ُلقي‪.‬‬
‫والّلْقوة والّلقوة‪ :‬العقاب السريعة السير‪.‬‬
‫وَلقيته َلْقيًة واحدة ولقاءة واحدة‪ ،‬ولغة تميم ِلقاءٌة‪.‬‬
‫ل‪ :‬اللسان‪ .‬والِمْقَول بلغة أهل اليمن‪ :‬الَقْيل‪ ،‬وهم الَمقاِولة والقيال‬
‫قول‪ :‬الِمْقَو ُ‬
‫والقوال‪ ،‬والواحد الَقْيل‪.‬‬
‫ورجـــــــل ِتْقوالـــــــٌة أي منطيـــــــق‪ ،‬وَقـــــــّوال وَقّوالـــــــة أي كـــــــثير الَقـــــــْول‪.‬‬
‫ل أي قــــــــــــــال مــــــــــــــا لــــــــــــــم يكــــــــــــــن‪.‬‬
‫ل بــــــــــــــاط ً‬
‫وَتَقــــــــــــــّو َ‬
‫ل مــــــن خيــــــر أو شــــــر‪.‬‬
‫ل أي اجــــــتر إلــــــى نفســــــه قــــــو ً‬
‫ل قــــــو ً‬
‫واقتــــــا َ‬

‫‪142‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وانتشرت له قالٌة حسنة أو قبيحة في الناس‪ ،‬والقالة تكون في موضع القائلة كمــا قــال‬
‫بشار‪:‬‬
‫أنا قالها أي قائلها‬
‫والقالـــــــــــــــــُة ‪ :‬القـــــــــــــــــول الفـــــــــــــــــاش فـــــــــــــــــي النـــــــــــــــــاس‪.‬‬
‫ل والقال‪ ،‬ويقال‪:‬‬
‫ل من القول اسم كالسمع من السمع‪ ،‬والعرب تقول‪ :‬كثر فيه القي ُ‬
‫والِقي ُ‬
‫ل‪ ،‬ويقال‪ :‬بل هما اسمان مشــتقان مــن القــول‪.‬‬
‫ل وقي َ‬
‫اشتقاقهما من كثرة ما يقولون‪ :‬قا َ‬
‫ل‪ ،‬كلهما من الواو‪ ،‬وقال أبو السود‪:‬‬
‫ل على بناء ُفِع َ‬
‫ل‪ ،‬وِقي َ‬
‫ل على بناء ِفع ِ‬
‫ويقال‪ِ :‬قي ٌ‬
‫ل وقـال‬
‫ول تسمع به قـي ً‬
‫وصله ما استقام الوصل منه‬
‫ق‪.‬‬
‫ق‪ :‬الحمـــــــــق فـــــــــي كلمـــــــــه بيـــــــــن الّلـــــــــَو ِ‬
‫لـــــــــوق‪ :‬الْلـــــــــَو ُ‬
‫ق أي مــس مــن جنــون‪ ،‬قــال‬
‫ق‪ :‬الممسوس‪ ،‬ورجل م ـَأُلوق‪ ،‬وبــه َأْوَل ـ ُ‬
‫لْوَل ُ‬
‫ولق‪ ،‬ألق‪ :‬ا َ‬
‫رؤبة في السفر‪:‬‬
‫ق‬
‫يوحي إلينا نظر المألو ِ‬
‫والّلوقــــــُة‪ :‬الزبــــــدة‪ ،‬ويقــــــال‪ :‬هــــــي الزبــــــد بــــــالرطب‪ ،‬وألوقــــــة لغــــــة‪.‬‬
‫ق لي"‪ ،‬أي لين من الطعام فصار كالزبــدة فــي لينــه‪،‬‬
‫وفي الحديث‪" :‬ل آكل إل ما ُلّو َ‬
‫قال‪:‬‬
‫وإني لمن عاديتم سم أسودا‬
‫لُلـوَقٌة‬
‫وإني لمن سالمتم َ‬
‫والْلَقُة توصف بها السعلة والذئبة والمرأة الجــريئة لخبثهــن‪ .‬والَوْلــق‪ :‬ســرعة ســير‬
‫ق َوْلقًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ق َيِل ُ‬
‫البعير‪ ،‬وتقول‪َ :‬وَل َ‬

‫‪143‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ن َوْلقا‬
‫تنجو إذا هن وَلْق َ‬
‫ق الكلم‪ :‬يريده‪ ،‬وقوله تعالى‪" :‬إذ َتِلُقوَنه بألسنتكم" أي تريدونه‪ ،‬وَتلِّقوَنه‬
‫والنسان َيِل ُ‬
‫أي يأخــــــــــــــــــــــذ بعضــــــــــــــــــــــكم عــــــــــــــــــــــن بعــــــــــــــــــــــض‪.‬‬
‫والَوليقـــــــــــــُة‪ :‬طعـــــــــــــام مـــــــــــــن دقيـــــــــــــق وســـــــــــــمن ولبـــــــــــــن‪.‬‬
‫ق اْئِتلقـــــًا‪.‬‬
‫ق َيـــــأَْتِل ُ‬
‫ق‪ :‬التللـــــؤ مـــــن الـــــبرق ونحـــــوه‪ ،‬وتقـــــول‪ :‬اْئَتَلـــــ َ‬
‫والَتـــــَأّل ُ‬
‫ق‪ :‬شيء يجعل في دواء الكحل‪ ،‬والقطعة منه ِليقٌة‪ ،‬وِليق ـُة الــدواة‪ :‬مــا اجتمــع‬
‫ليق‪ :‬الّلي ُ‬
‫ت الــدواة ِإلقـًة وِلقُتهــا ِلَقـًة‪ ،‬والول أعــرف‪ .‬وهــذا‬
‫في وقبتها من السواد بمائها‪ .‬وَأَلْقـ ُ‬
‫ق بــك قلــت ل يليــق بــك‪.‬‬
‫ق بــك أي ل يزكــو‪ ،‬فــإذا كــان معنــاه ل َيْعَل ـ ُ‬
‫المــر ل َيَلب ـ ُ‬
‫ل أحسن من وغل‪ ،‬وهو حسن الدخول بين الجبال‪ ،‬وتقول‪َ :‬وَقــل َيِق ـلُ‬
‫وقل‪ :‬وفرس َوِق ٌ‬
‫ل‪ :‬الصـــاعد بيـــن حزونـــة الجبـــال‪.‬‬
‫ل لغـــة‪ ،‬والواِقـــ ُ‬
‫ل ووُقـــ ٌ‬
‫ل وهـــو فـــرس وِقـــ ٌ‬
‫َوْق ً‬
‫ل‪ :‬الحجــــــــــارة والجمــــــــــع الُوقــــــــــول‪ ،‬والواحــــــــــدة َوَقلــــــــــٌة‪.‬‬
‫والَوَقــــــــــ ُ‬
‫والَوْقــــــــــــــــــــــــــــــــــل ‪ :‬نــــــــــــــــــــــــــــــــــوى المقــــــــــــــــــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫ل رضعة نصف النهار‪ ،‬قال‪:‬‬
‫قيل‪ :‬الَقْي ُ‬
‫من الصبوح والغبوق والَقْيلْ‬
‫ل هنـــــــــــــا شـــــــــــــربة نصـــــــــــــف النهـــــــــــــار‪.‬‬
‫جعـــــــــــــل الَقْيـــــــــــــ َ‬
‫ل‪.‬‬
‫ل مقي ً‬
‫ل‪ :‬الموضـــــــــــع‪ .‬وفلن َيقيـــــــــــ ُ‬
‫وهـــــــــــي القائلـــــــــــُة والَمقيـــــــــــ ُ‬
‫ل‪ ،‬وأَقْلُتــــه ِإقالــــًة أحســــن‪ ،‬وَتقــــاَيل بعــــدما تبايعــــا أي تتاركــــا‪.‬‬
‫وِقْلُتــــه الــــبيع َقْي ً‬

‫‪144‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ك الشــيء علــى الِمْقلِة‪ ،‬والَقِلّي ـُة‪ :‬مََرَق ـٌة مــن لحــم الجــزور وأكبادهــا‪.‬‬
‫ي‪َ :‬قْلُي ـ َ‬
‫قلي‪ :‬الَقْل ُ‬
‫لءُة‪ :‬الموضــع الــذي يتخــذ فيــه مقــالي الــبر‪.‬‬
‫لء‪ :‬الــذي َيقلــي الــبر للــبيع‪ .‬والَق ّ‬
‫والَق ّ‬
‫ي‪ :‬أبغضـــــــــــته‪.‬‬
‫والِقًلـــــــــــى‪ :‬البغـــــــــــض‪ ،‬وَقَلْيُتـــــــــــه أقليـــــــــــِه قلـــــــــــ ً‬
‫ن‪.‬‬
‫ن‪ :‬كـــــل شـــــيئين َيْلَقـــــى أحـــــدهما صـــــاحبه فهمـــــا َلِقيـــــا ِ‬
‫لقـــــي‪ :‬الّلقيـــــا ُ‬
‫ي شـــــقي‪ :‬ل يـــــزال َيلَقـــــى شـــــرًا‪ ،‬وامـــــرأة َلِقّيـــــة أي شـــــقية‪.‬‬
‫ورجـــــل َلِقـــــ ّ‬
‫ونهى عن الَتَلّقي أي َيَتَلّقى الحضري البدوي فيبتاع منه متاعه بــالرخيص ول يعــرف‬
‫ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــعره‪.‬‬
‫والّلَقــــــــــى ‪ :‬مــــــــــا َأْلَقــــــــــى النــــــــــاس مــــــــــن خرقــــــــــة ونحــــــــــوه‪.‬‬
‫ي مــن عســر وشــر أي أفاعيــل‪ ،‬وقــال فــي‬
‫للق ّ‬
‫ي فلن ا َ‬
‫لْلِقّيٌة‪ :‬واحدة من قولك‪َ :‬لِق َ‬
‫وا ُ‬
‫الّلَقى‪:‬‬
‫لقى بين أيدي الطائفين حريم‬
‫كفى حزنًا كري عليه كأنـه‬
‫أي ل يمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــس‪.‬‬
‫والســـــِتلقاُء علـــــى الَقَفـــــا‪ ،‬وكـــــل شـــــيء فيـــــه كالنبطـــــاح فيـــــه اســـــِتلقاٌء‪.‬‬
‫ولقيت بين فلن وفلن‪ ،‬وبين طرفــي القضــيب ونحــوه حــتى تلَقيــا واجتمعــا‪ ،‬وكــل‬
‫شـــــــيء مـــــــن الشـــــــياء إذا اســـــــتقبل شـــــــيئاً أو صـــــــادفه فقـــــــد َلِقَيـــــــه‪.‬‬
‫والَمْلَقى‪ :‬إشراف نواحي الجبل يمثل عليها الوعل فيستعصم من الصــياد‪ ،‬قــال صــخر‬
‫الهذلي‪:‬‬

‫‪145‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫إذا ساقت على الَملقاِة ساما‬
‫والَمْلقاُة‪ ،‬والجميع الَملقي‪ ،‬شعب رأس الرحم‪ ،‬وشعب دون ذلك أيضًا‪ ،‬والرجل ُيلقي‬
‫ت الكلم منه‪ :‬أخذته عنه‪.‬‬
‫الكلم والقراءة أي ُيلّقنه‪ .‬وَتَلّقْي ُ‬
‫القاف والنون و"وأيء" معهما‬
‫ق ن و‪ ،‬ق و ن‪ ،‬ق ي ن‪ ،‬ن و ق‪ ،‬ن ي ق‪ ،‬ي ق ن‪ ،‬ق ن أ‪ ،‬أ ن ق‪ ،‬أ ق ن‬
‫مستعملت قنو‪:‬‬
‫قنا فلن غنما يقنو وَيْقَنى ُقُنّوا وُقنوانًا وُقْنيانًا‪ .‬واْقَتَنى َيْقَتِني اقتناًء‪ ،‬أي‪ :‬اتخذه لنفسه‪،‬‬
‫لللــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبيع‪.‬‬
‫وهــــــــذه ِقْنيــــــــٌة‪ ،‬واتخــــــــذها ِقْنيــــــــًة‪ :‬اتخــــــــذها للنســــــــل ل للتجــــــــارة‪.‬‬
‫وغنم ِقْنية‪ ،‬ومال ِقْنية وِقْنيان ويقال‪ :‬غنــم ِقْنَيـٌة ومــال ِقْنَيـٌة بغيــر إضــافة‪ ،‬أي‪ :‬اتخــذه‬
‫لنفســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ى‪ ،‬أي‪ :‬اســتحياء‪ .‬ويقــال‪ :‬أل َتْقَنــى‪ ،‬وأنــت‬
‫ت حيائي‪ ،‬أي‪ :‬لزمتــه‪َ ،‬أْقَنــى َقنـ ً‬
‫ومنه‪َ :‬قِني ُ‬
‫كهل‪ .‬قال عنترة‪:‬‬
‫أني امرؤ سأموت إن لم أقتل‬
‫ي حياءك ل أبالك واعلمي‬
‫فاْقَن ْ‬
‫لْقنُاء‪ ،‬قال يصف السيف‪:‬‬
‫والِقْنُو‪ :‬العذق بما عليه من الرطب‪ .‬والجميع‪ :‬القِنْوانُِوا َ‬
‫يدق كل طبق عن مفصله‬
‫دق العجوز ِقْنَوُه بمنجله‬

‫‪146‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والَمْقُنــــَوُة‪ ،‬خفيفــــة‪ ،‬مــــن الظــــل‪ ،‬حيــــث ل تصــــيبه الشــــمس فــــي الشــــتاء‪.‬‬
‫ي جمعهــــــــــــا‪.‬‬
‫ت والُقِنــــــــــــ ّ‬
‫والقنــــــــــــاُة‪ :‬ألفهــــــــــــا واو‪ .‬وثلث َقَنــــــــــــوا ٍ‬
‫ن‪ ،‬أي‪ :‬صاحب قنًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ورجل َقّناء وُمَق ّ‬
‫عض الثقاف خرص الُمَقّني‬
‫لْقَنى مــن النــوف‪ ،‬وهــو ارتفــاع فــي أعلــى النــف بيــن‬
‫والقنا‪ ،‬مقصور‪ :،‬مصدر ا َ‬
‫القصبة والمارن‪ ،‬من غير قبح‪ .‬وفرس أقنى إذا كــان نحــو ذلــك‪ ،‬والبــازي‪ ،‬والصــقر‬
‫ونحوه‪َ ،‬أْقَنى لحجنة في منقاره‪ ،‬قال‪:‬‬
‫من الطير أْقَنى ينفض الطل‬
‫نظرت كما جلى على رأس‬
‫أزرق‬
‫رهوة‬
‫ى‪.‬‬
‫ي َيْقَنــــــــــــــــــــــــى َقنــــــــــــــــــــــــ ً‬
‫والفعــــــــــــــــــــــــل ‪َ :‬قِنــــــــــــــــــــــــ َ‬
‫ي هــذا بــذاك‪ ،،‬أي‪ :‬أشــرب أحــدهما بــالخر‪،‬‬
‫والُمقاناِة‪ :‬إشراب لون بلون‪ ،‬يقال‪ُ :‬قــوِن َ‬
‫قال‪:‬‬
‫غذاها نمير الماء غير محلل‬
‫كبكر الُمقاناِة‪ ،‬البياض بصفرٍة‬
‫والَقنـــاُة‪ :‬كظيمـــة تحفـــر تحـــت الرض لمجـــرى مـــاء النبـــاط‪ ،‬والجمـــع‪ُ :‬قِنـــيّ‪.‬‬
‫والِقَنى‪ :‬الرضا قال جل وعز‪" :‬وأنه هو أغنى وَأقَْنى"‪ ،‬أي‪ :‬أرضى وأقنع‪ ،‬أي‪ :‬قنـــع‬
‫بــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه وســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكن‪.‬‬
‫قــــــــــــــــون‪ :‬قيــــــــــــــــن‪َ :‬قــــــــــــــــْون وُقــــــــــــــــَوْين‪ :‬موضــــــــــــــــعان‪.‬‬
‫ن‪.‬‬
‫ن ‪ :‬الحــــــــــــــــــــــداد‪ ،‬وجمعــــــــــــــــــــــه ُقُيــــــــــــــــــــــو ٌ‬
‫والَقْيــــــــــــــــــــــ ُ‬

‫‪147‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ن والَقْيَنُة‪ :‬العبد والمة‪ .‬وجرى في العامة أن الَقْيَنَة‪ :‬المغنية‪ ،‬وربما قالت العرب‬
‫والَقْي ُ‬
‫للرجل المــتزين باللبــاس‪َ :‬قْيَنـٌة‪ ،‬كــان الغنــاء صــناعة لــه أو لــم يكــن‪ ،‬وهــي‪ :‬هذليــة‪.‬‬
‫ت الروضــة إذا ازدانــت بــألوان زهرتهــا‪.‬‬
‫ن‪ :‬الــتزين بــألوان الزينــة‪ .‬واقتــاَن ِ‬
‫والّتَقّيــ ُ‬
‫ن‪ :‬وظيفــــــــــــــــــــــا كــــــــــــــــــــــل ذي أربــــــــــــــــــــــع‪.‬‬
‫والَقْينــــــــــــــــــــــا ِ‬
‫نقى‪ :‬الّنْقُو‪ :‬كل عظم من قصب اليــدين والرجليــن والفخــذين‪ِ :‬نْق ـٌو‪ ،‬والجميــع‪ :‬أنقــاٌء‪.‬‬
‫ورجل َأْنَقى‪ :‬دقيــق عظــم اليــدين والرجليــن‪ .‬وامــرأة َنْقــواُء‪ :‬دقيقــة القصــب‪ ،‬ظــاهرة‬
‫العصـــــــــب‪ ،‬نحيفـــــــــة الجســـــــــم‪ ،‬قليلـــــــــة اللحـــــــــم فـــــــــي طـــــــــول‪.‬‬
‫ي‪ :‬شــــحم العظــــام‪ ،‬وشــــحم العيــــن مــــن الســــمن‪ ،‬والجميــــع‪ :‬أنقــــاٌء‪.‬‬
‫والّنْقــــ ُ‬
‫ق في سمن‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وناقة ُمْنِقَيٌة‪ ،‬ونوق َمنا ٍ‬
‫ل ما أْنَقْينْ‬
‫ل يشتكين عم ً‬
‫ما دام مخ في سلمى أو عين‬
‫ت مــن الشــيء‪ ،‬والنتقــاء‪:‬‬
‫وَنِقيَ َيْنَقى َنقاوًة‪ ،‬وَأْنَقْيُتُه ِإنقاًء‪ ،‬والّنقاوُة‪ :‬أفضــل مــا اْنتََقْي ـ َ‬
‫ت العظــم‪ ،‬إذا أخرجــت ِنْقَي ـُة‪ ،‬أي‪ :‬مخــه‪ ،‬وانتقيــت الشــيء‪ ،‬إذا أخــذت‬
‫تجــوده وانتقي ـ ُ‬
‫خيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاره‪.‬‬
‫ي‪ .‬والّنقا‪ ،‬مقصور‪ :‬مــن كثبــان الرمــل‪ ،‬والثنــان‪َ :‬نَقــوان‬
‫والّنقاُء‪ ،‬ممدود‪ :‬مصدر الّنِق ّ‬
‫والجميــــــــع‪ :‬أنقــــــــاٌء‪ ،‬ويقــــــــال لجماعــــــــة الشــــــــيء الّنِقــــــــيّ‪ِ :‬نقــــــــاٌء‪.‬‬
‫ق‪ ،‬على قلب َأْنُوق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ق وأياِن ُ‬
‫ق‪ ،‬والدد‪َ ،‬أْيُن ٌ‬
‫ق وِنيا ٌ‬
‫نوق‪ ،‬نيق‪ :‬الَناقُة جمعها‪ُ :‬نو ٌ‬

‫‪148‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫خيبكن ال من ِنياقِ‬
‫إن لم تنجين من الوثاق‬
‫والّناق‪ :‬شبه مشق بين ضرة البهام‪ ،‬وأصل ألية الخنصر‪ ،‬في مستقبل بطن الساعد‬
‫بلزق الراحة‪ ،‬وكذلك كل موضع مثل ذلك في باطن المرفق‪ ،‬وفي أصل العصعص‪.‬‬
‫وبعير ُمَنّوق‪ ،‬أي‪ :‬مذلل ذلول‪.‬‬
‫والّنيقُة‪ :‬من الّتَنّوق‪ .‬تنوق فلن في مطعمه وملبسه وأموره إذا تجود وبالغ‪ ،‬وَتَنّيق‬
‫لغة‪.‬‬
‫ق‪ :‬حرف من حروف الجبل‪.‬‬
‫والّني ُ‬
‫ن‪ ،‬وهو إزاحة الشك‪ ،‬وتحقيق المر‪ .‬وقد أيقن ُيوِقن إيقانًا فهو‬
‫ن‪ :‬الَيِقي ُ‬
‫يقن‪ :‬الَيَق ُ‬
‫ت به‪ ،‬كله واحد‪ .‬قال‬
‫سَتْيَقْن ُ‬
‫ت بالمر‪ ،‬وا ْ‬
‫ن‪ ،‬وَتَيّقْن ُ‬
‫ن َيَقنًا فهو َيِق ٌ‬
‫ن َيْيَق ُ‬
‫ن‪ ،‬وَيِق َ‬
‫ُموِق ٌ‬
‫العشى‪:‬‬
‫ن من قطع يأس ول من َيَق ْ‬
‫ن‬
‫وما بالذي أبصرتـه الـعـيو‬
‫ئ‪ ،‬وَقّنَأه هو‪.‬‬
‫قنأ‪َ :‬قَنَأ الشيء َيْقنُأ ُقُنوءًا‪ :‬اشتدت حمرته‪ .‬أحمر قاِن ٌ‬
‫ولحية قاِنئٌة‪ :‬شديدة الحمرة‪.‬‬
‫ق‪ :‬معجب‪.‬‬
‫ق به َأَنقًا‪ ،‬وأنا به َأِن ٌ‬
‫ت به‪ ،‬وأنا آن ُ‬
‫ق‪ :‬العجاب بالشيء‪ ،‬تقول‪َ :‬أِنْق ُ‬
‫لَن ُ‬
‫أنق‪ :‬ا َ‬
‫ق‪ ،‬إذا أعجبك حسنه‪.‬‬
‫ق ُمْؤِن ٌ‬
‫وآَنقني الشيء ُيْؤِتقني إيناقًا‪ ،‬وإنه لني ٌ‬
‫ق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ق‪ ،‬ونبات أني ٌ‬
‫وروضة أني ٌ‬
‫ل آمن جليسه ول َأِنقْ‬
‫لْقنُة‪ :‬شبه حفرة في ظهور الِقفاف‪ ،‬وأعالي الجبال‪ ،‬ضّيقة الرأس‪ ،‬قعرها قدر‬
‫أقن‪ :‬ا َ‬
‫قامة أو قامتين خلقة‪ ،‬وربما كانت مهواة بين نيقين‪ .‬قال الطرماح‪:‬‬

‫‪149‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫عرة الطير كصوم النعام‬

‫ن بينـهـا‬
‫في شناظي ُأَق ٍ‬
‫القاف والفاء و"وايء" معهما‬

‫ق ف و‪ ،‬و ق ف‪ ،‬ف و ق‪ ،‬و ف ق‪ ،‬ف ء ق‪ ،‬ف ق ء‪ ،‬ء ف ق مستعملت قفــو‪:‬‬
‫الَقْفـــــــــــــــَوُة‪ :‬رهجـــــــــــــــة تثـــــــــــــــور عنـــــــــــــــد أول المطـــــــــــــــر‪.‬‬
‫والَقْفُو‪ :‬مصدر قولك‪ :‬قفا َيْقُفو‪ ،‬وهو أن يتبع شيئًا‪ ،‬وَقَفـْوُته َأْقُفــوه َقْفــوًا‪َ ،‬وَتَقّفْيُتــه‪ ،‬أي‪:‬‬
‫ف مــــا ليــــس لــــك بــــه علــــم"‪.‬‬
‫اتبعتــــه‪ .‬قــــال الــــ جــــل وعــــز‪" :‬ول َتْقــــ ُ‬
‫وَقَفْوُته‪َ :‬قَذْفُته بالزنية‪ ،‬وفي الحديث‪" :‬من قفا مؤمنًا بما ليس فيه َوَقَفُه ال فــي ردغــة‬
‫الخبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــال"‪ .‬أي‪َ :‬قـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــَذفه‪.‬‬
‫والَقفا‪ :‬مؤخر العنق‪ ،‬ألفها واو‪ ،‬والعرب تؤنثهــا‪ ،‬والتــذكير أعــم‪ ،‬يقــال‪ :‬ثلثــة أقفــاء‪،‬‬
‫ي وُقِنــــــــــــيّ‪.‬‬
‫ي‪ ،‬مثــــــــــــل‪ِ :‬قنــــــــــــ ّ‬
‫ي‪ ،‬وُقِفــــــــــــ ّ‬
‫والجميــــــــــــع‪ِ :‬قفــــــــــــ ّ‬
‫ويقال للشيخ إذا هرم‪ :‬رد على َقفاه‪ ،‬ورد َقفًا‪ .‬قال‪:‬‬
‫إن تلق ريب المنايا أو ترد قفـاً‬
‫ك‪ ،‬بإبدال اللف ياء لغة طيء‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وَقَفي َ‬

‫ل أبك منك على دين ول حسب‬

‫يا ابن الزبير طالما عصيكا‬
‫لنضربن بسيفنا قفيكا‬
‫وَتَقفّْيته بعصا‪ ،‬أي‪ :‬ضربته َقفاه بها‪ .‬واستقفيته بعصًا‪ ،‬إذا جئته مــن خلــف وضــربته‬
‫بهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬

‫‪150‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وســـميت قافيـــة الشـــعر قافيـــًة‪ ،‬لنهـــا تقفـــو الـــبيت‪ ،‬وهـــي خلـــف الـــبيت كلـــه‪.‬‬
‫ن‪ :‬القفا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والقافيُة والَقَف ّ‬
‫أحب منك موضع القرطن‬
‫وموضع الزار والَقَف ّ‬
‫ن‬
‫وَقَفـــــْوُته بـــــه قفـــــوًا‪ ،‬وَأْقَفْيُتـــــُه بـــــه‪ ،‬إذا آثرتـــــه بـــــه‪ ،‬والســـــم‪ :‬الَقفـــــاوُة‪.‬‬
‫ي بفلن‪ ،‬إذا كان له مكرمًا‪ ،‬وَيْقَتفي به‪ ،‬أي‪ :‬يكرمه‪ ،‬وهو مقتف به‪ ،‬أي‪ :‬ذو‬
‫وفلن َقِف ّ‬
‫لطف وبر به‪ .‬قال‪:‬‬
‫تلطف كف برة واقتفاؤها‬
‫وغيب عني إذ فقدت مكانهم‬
‫ي السكن هو ضيف أهل البيت‪ ،‬في موضع َمقُْفّو‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وَقِف ّ‬
‫ي السكن مربوب‬
‫يسقى دواء َقِف ّ‬
‫ليس بأسفى ول َأْقَفى ول سغل‬
‫ت الدابة وَوَقْفـتُ الكلمــة َوْقفـًا‪ ،‬وهــذا مجــاوز‪ ،‬فــإذا‬
‫ف‪ :‬مصدر قولك‪َ :‬وَقْف ُ‬
‫وقف‪ :‬الَوْق ُ‬
‫ت‪ :‬وّقْفُتــه توقيفـًا‪ ،‬ول‬
‫ت الرجل علــى كلمــة ُقْل ـ َ‬
‫ت ُوُقوفًا‪ .‬فإذا وّقْف َ‬
‫كان لزمًا قلت‪َ :‬وَقْف ُ‬
‫ت عن المر إذا أقلعت عنه‪ ،‬قال الطرماح‪:‬‬
‫ت إل في قولهم‪َ :‬أْوَقْف ُ‬
‫يقال‪َ :‬أْوَقْف ُ‬
‫ت رضاً بالتقى وذو البر راضي‬
‫ُ‬
‫ف?‬
‫فتأييت للـهـوى ثـم َأْوَقـ ْ‬
‫ف‪ :‬المسك الذي يجعــل لليــدي‪ ،‬عاج ـًا كــان أو قرن ـاً مثــل الســوار‪ ،‬والجميــع‪:‬‬
‫والوَْق ُ‬
‫الُوُقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوف‪.‬‬
‫ويقال‪ :‬هو السوار‪ .‬قال‪:‬‬
‫ف العاج منصلتـا‬
‫ثم استمر كَوْق ِ‬

‫ترمي به الحدب اللماعة الحدب‬

‫‪151‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ف الـــترس مــن حديـــد أو مــن قــرن يســتدير بحــافتيه‪ ،‬وكــذلك مــا أشـــبهه‪.‬‬
‫ووْقـــ ُ‬
‫ف فـــــــي قـــــــوائم الدابـــــــة وبقـــــــر الـــــــوحش‪ :‬خطـــــــوط ســـــــود‪.‬‬
‫والّتْوقيـــــــ ُ‬
‫وفي حديث الحسن‪" :‬إن المؤمن وّقاف‪ ،‬متأن‪ ،‬وليس كحاطب الليل"‪ .‬ويقــال للمحجــم‬
‫عن القتال‪ :‬وّقاف‪ .‬قال‪:‬‬
‫فما كان وّقافا ول طائش اليد‬
‫وإن يك عبد ال خلى مكانـه‬
‫ق‪ :‬نقيض التحت‪ ،‬وهو صفة واسم‪ ،‬فإن جعلته صفة نصبته‪ ،‬فقلت‪ :‬تحــت‬
‫فوق‪ :‬الَفْو ُ‬
‫ق زيد‪ ،‬نصب لنه صفة‪ ،‬وإن صيرته اسمًا رفتعه‪ ،‬فقلــت‪َ :‬ف ـْوُقه رأســه‪،‬‬
‫عبد ال وَفْو َ‬
‫صــار رفعــًا ههنــا‪ ،‬لنــه هــو الــرأس نفســه‪ ،‬رفعــت كــل واحــد منهمــا بصــاحبه‪.‬‬
‫ق الســـــطح‪ ،‬أي‪ :‬يعلـــــوه‪.‬‬
‫ق قـــــومه‪ ،‬أي‪ :‬يعلـــــوهم‪ ،‬وَيُفـــــو ُ‬
‫وتقـــــول‪ :‬فلن َيْفـــــو ُ‬
‫وجاريـــــــــــة فائقـــــــــــُة الجمـــــــــــال‪ ،‬أي‪ :‬فـــــــــــاقت فـــــــــــي الجمـــــــــــال‪.‬‬
‫ق‪ :‬ترجيــع الشــهقة الغالبــة‪ ،‬تقــول للــذي يصــيبه البهــر‪َ :‬يُفــوق ُفواق ـًا‪ ،‬وُفُؤوق ـًا‪.‬‬
‫والُفوا ُ‬
‫وُفوُاق الناقة‪ :‬رجوع اللبن في ضرعها بعد حلبها‪ ،‬تقول العرب‪ :‬ما أقام عنــدي ُفــوا َ‬
‫ق‬
‫ناقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫ت الناقة‪ ،‬واستفاقها أهلهــا‪ ،‬إذا نفســوا‬
‫وكلما اجتمع من الُفواق درة فاسمها‪ :‬الفيقة‪ .‬أفاق ِ‬
‫حلبهـــــــــــــــــــــــا حـــــــــــــــــــــــتى تجتمـــــــــــــــــــــــع درتهـــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫ق ِإفاق ـًة وفواق ـًا‪.‬‬
‫ق ُيِفي ـ ُ‬
‫لفاقــة‪ ،‬كإفاقــة المغشــي عليــه‪َ ،‬أفــا َ‬
‫ق ناقــة بمعنــى ا ِ‬
‫ويقال‪َ :‬فــوا َ‬
‫وقوله جل وعز‪" :‬ما لها من َفواق"‪ ،‬أي‪ :‬من تلك الصــيحة أصــابتهم يــوم بــدر‪ ،‬فلــم‬

‫‪152‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ُيفيقوا إفاقًة‪ ،‬ول فواقًا‪ .‬وكل مغشي عليه‪ ،‬أو سكران إذا انجلى عنه ذلــك‪ ،‬قيــل‪ :‬أفــاق‬
‫واســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتفاق‪.‬‬
‫والفاويق‪ :‬ما اجتمع من الماء في السحاب‪ ،‬قال الكميت‪:‬‬
‫سجال النطاف عليه غزارا‬

‫فباتت تـثـج أفـاويَقـهـا‬

‫والُفــوق‪ :‬مشــق رأس الســهم حيــث يقــع الــوتر‪ ،‬وحرفــاه‪ :‬زنمتــاه‪ ،‬وهــذيل تســمي‬
‫ن‪ ،‬قال شاعرهم‪:‬‬
‫الزنمتين‪ :‬الُفوَقْي ِ‬
‫خلل الرأس سيط به هشيح‬
‫ن مـنـه‬
‫كأن النصل والُفوَقْي ِ‬
‫ولــــــو أراد بهــــــذا‪ :‬الفــــــوق بعينــــــه لمــــــا ثنــــــاه‪ ،‬ولكنــــــه أراد حرفيــــــه‪.‬‬
‫ق‪ ،‬فــي إحــدى زنمــتيه ميــل أو انكســار‪ ،‬وفعلــه‪:‬‬
‫ق‪ ،‬إذا كان في الُفو ِ‬
‫ق‪ ،‬وَأُفَو ُ‬
‫وسهم َأْفَي ُ‬
‫ق‪ :‬قال‪:‬‬
‫الَفَو ُ‬
‫كسر من عينيه تقويم الُفَوقْ‬
‫والفاقـــــــــــــــــــــُة‪ :‬الحاجـــــــــــــــــــــة‪ ،‬ول فعـــــــــــــــــــــل لهـــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫ق‪ :‬الجفنة المملوءة طعامًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والفا ُ‬
‫ترى الضياف ينتجعون فاقي‬
‫ق واحد فهو‪َ :‬وْفق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ق‪ :‬كل شيء متسق ُمّتفق على ِتيفا ٍ‬
‫وفق‪ :‬الَوْف ُ‬
‫يهوين شتى ويقعن َوْفقا‬
‫ومنه‪ :‬الُمواَفَقة في معنى المصادفة والّتفاق‪ .‬تقول‪ :‬وافقــت فلن ـًا فــي موضــع كــذا‪،‬‬
‫أي‪ :‬صــــادفته‪ .‬ووافقــــت فلنــــًا علــــى أمــــر كــــذا‪ ،‬أي‪ :‬اتفقنــــا عليــــه معــــًا‪.‬‬

‫‪153‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وتقول‪ :‬ل يتوّفق عبد حتى يوّفقه ال‪ ،‬فهــو ُمَوّفــق رشــيد‪ .‬وكنــا فــي مــن أمرنــا علــى‬
‫ِوفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاق‪.‬‬
‫ت السهم‪ :‬جعلت ُفوَقُه فــي الــوتر‪ ،‬واشــتق هــذا الفعــل مــن ُمواَفقــة الــوتر محــز‬
‫وَأْوَفْق ُ‬
‫الُفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوق‪.‬‬
‫ق الرجل َفأقًا فهو‬
‫ق‪ :‬داء يأخذ النسان في عظم عنقه الموصول بدماغه‪َ ..‬فِئ َ‬
‫فأق‪ :‬الَفَأ ُ‬
‫ظم‪ :‬الفائق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ق‪ ،‬واسُم ذلك الَع ْ‬
‫ق ُمْفِئ ٌ‬
‫َفِئ ٌ‬
‫ق‬
‫?أْو مشتك فاِئَقُه من الَفَأ ْ‬
‫ق‪ :‬مفـــــــــــــــــــــــــــــــــرج‪.‬‬
‫وإكـــــــــــــــــــــــــــــــــاف ُمَفـــــــــــــــــــــــــــــــــأّ ٌ‬
‫ت الُقْرحُة‪ ،‬وأكل حـــتى‬
‫ت الَبْثرُة‪ ،‬وانفقأ ِ‬
‫ت العين ُتْفَقُأ َفْقًأ‪ .‬وانفقأت العين‪ ،‬وانفقأ ِ‬
‫فقأ‪ُ :‬فِقئ ِ‬
‫شــــــــــــــــــــــقّ‪.‬‬
‫ئ بطنــــــــــــــــــــــه‪ ،‬أي‪َ :‬يْن َ‬
‫كــــــــــــــــــــــان َيْنَفِقــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ســحابُة‪ ،‬أي‪ :‬ســليت ماءهــا‬
‫ت ال ّ‬
‫ت لفائفهــا عــن نورهــا‪ .‬وتَفّق ـأَ ِ‬
‫ت الُبْهَمــى‪ :‬انش ـّق ْ‬
‫وَتَفّق ـَأ ِ‬
‫وانبجعت عن مائها‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وجن الخازباز به جنونا‬
‫َتَفّقَأ حوله القلع السواري‬
‫يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــروى‪ :‬بــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالجر‪.‬‬
‫ق‪ ،‬أي‪ :‬ركـــــب رأســـــه فمضـــــى فـــــي الفـــــاق‪.‬‬
‫ق الرجـــــل َيـــــْأِف ُ‬
‫أفـــــق‪َ :‬أَفـــــ َ‬
‫ق‪ :‬الديم إذا فرغ من دياغه‪ ،‬وريحه فيه بعد‪ ،‬والجميع‪َ :‬أَفق‪ ،‬وهــو فــي التقــدير‬
‫لِفي ُ‬
‫وا َ‬
‫مثل‪ :‬أديم وأدم‪ ،‬وعمود وعمد‪ ،‬وإهاب وأهب‪ ،‬ليس فعول ول فعيــل علــى فعــل غيــر‬

‫‪154‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫هـــــــــــــــــــــــــــــــــذه الحـــــــــــــــــــــــــــــــــرف الربعـــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫وقول العشى‪:‬‬
‫بأمته يعطي الفطوط وَيْأِفقُ‬
‫ول الملك النعمان يوم لقيته‬
‫ق‬
‫ق‪ ،‬وهي النواحي مــن الرض‪ ،‬وكــذلك آفــا ُ‬
‫أي‪ :‬يأخذ من الفاق‪ ،‬وواحد الفاق‪ُ :‬أْف ٌ‬
‫الســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــماء نواحيهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫ق الـــــــــبيت مـــــــــن بيـــــــــوت العـــــــــراب‪ :‬مـــــــــا دون ســـــــــمكه‪.‬‬
‫وُأْفـــــــــ ُ‬
‫لَفَقُة‪َ :‬مْرَقٌة من مراق الهاب‪.‬‬
‫وا َ‬
‫القاف والباء و"وايء" معهما‬
‫ق و ب‪ .‬و ق ب‪ ،‬ب و ق‪ ،‬ق ب ا‪ ،‬ب ق ي‪ ،‬أ ب ق مســــــــــــــــــــــــــتعملت‪.‬‬
‫ب‪ :‬أن تقــّوب أرضــًا‪ ،‬أو حفــرة شــبه الّتْقــوير‪ ،‬تقــول‪ُ :‬قْبُتهــا فانقــابت‪.‬‬
‫قــوب‪ :‬الَقــْو ُ‬
‫ن الرض‪ ،‬أي‪ :‬أثروا فيها بمواطئهم ومحلهم‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وقد قّوبوا َمْت َ‬
‫وجرد أثباج الجراثيم حاطبه‬
‫ن متنه‬
‫به عصات الحي َقّوْب َ‬
‫ب الجرب جلد البعير فــترى فيــه قوب ـاً قــد جــردت مــن الــوبر‪ ،‬وبــه‬
‫ب‪ :‬أن ُيَقّو َ‬
‫والقَْو ُ‬
‫سميت القوباء التي تخرج في جلد النسان فتداوى بالّريق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫يا عجبا لهذه الـَفـلـيَقة‬
‫وهل تداوى القوبا بالّريَقة‬
‫والفليقــــــــــة‪ :‬المــــــــــر العجــــــــــب‪ ،‬وأمــــــــــر ُمْفلِــــــــــق‪ ،‬أي‪ :‬عجــــــــــب‪.‬‬
‫طـــول‬
‫سْين أو َأْدَنى" عن الحسن‪ُ :‬‬
‫وقاب قوسين في قول ال عز وجل‪" :‬فكان قاب َقْو َ‬

‫‪155‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫س قابـــان‪ ،‬وهمـــا مـــا بيـــن المقبـــض والســـية‪.‬‬
‫قوســـين‪ ،‬وقـــال ُمقاتـــل‪ :‬لكـــل َقـــْو ٍ‬
‫ب المدهنة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ت في ِفْهٍر‪ ،‬وكَوْق ِ‬
‫ت‪ ،‬أو حفرة‪ ،‬كَقْل ٍ‬
‫ب‪ :‬كل َقْل ٍ‬
‫وقب‪ :‬الَوْق ُ‬
‫في وقب خوصاء كوقب المدهن‬
‫وَوْقَبــــــــــــــــــــــــــــــــُة الثريــــــــــــــــــــــــــــــــد‪ :‬أنقــــــــــــــــــــــــــــــــوعته‪.‬‬
‫ب وقيبـــــًا‪.‬‬
‫ت الدابـــــة َتِقـــــ ُ‬
‫ب الدابـــــة‪ .‬يقـــــال‪َ :‬وَقَبـــــ ِ‬
‫ب‪ :‬صـــــوت ُقْنـــــ ِ‬
‫والـــــَوِقي ُ‬
‫ب َوْقبــــــــــــــًا وُوُقوبــــــــــــــًا‪.‬‬
‫ب الظلم‪ ،‬أي‪ :‬دخــــــــــــــل َيِقــــــــــــــ ُ‬
‫وَوَقــــــــــــــ َ‬
‫ب ‪ :‬إدخــــــــــــــــال الشــــــــــــــــيء فــــــــــــــــي الَوْقبــــــــــــــــة‪.‬‬
‫ليقــــــــــــــــا ُ‬
‫وا ِ‬
‫ق من المطر‪ .‬وقول رؤبة‪:‬‬
‫ق من المطر‪ :‬الكثير‪ ،‬يقال‪ :‬أصابها َبْو ٌ‬
‫بوق‪ :‬الَبْو ُ‬
‫من باكر الوسمي تضاخ الُبَوق‬
‫جمع ُبوَقة كما قالوا في جمع الوقة‪ُ :‬أَوق‪ .‬ويقال‪ :‬هو جماعة َب ـْوق المطــر‪ ،‬ويقــال‪:‬‬
‫ق الشجر شديدة اللتواء‪ .‬وهذا كما قال‪:‬‬
‫بل الُبوقة‪ :‬شجرة من ِد ّ‬
‫منهتك الشعران نضاخ العذب‬
‫ق‪.‬‬
‫ب‪ :‬شجرة من الّد ّ‬
‫والَعَذ ُ‬
‫وباَقْتُهْم بائقة َتُبوُقهم ُبُؤوقًا‪ ،‬أي‪ :‬نزلت بهم نازلة شديدة‪.‬‬
‫والبوائق‪ :‬الدواهي‪ :‬وكذلك البوائج‪.‬‬
‫والُبوق‪ :‬شبه منقاف ملتوي الخرق‪ ،‬وربما نفع فيه الطحان‪ ،‬فيعلو صوته‪ ،‬ويعلم‬
‫المراد به‪ ،‬ويقال لمن ل يكتم شيئًا‪ :‬إنما هو ُبوق‪.‬‬
‫قبـــــا‪ :‬الَقبـــــاُء ممـــــدود‪ ،‬وثلثـــــة َأْقِبيـــــة‪ ،‬وَتَقّبـــــى الرجـــــل‪ :‬لبـــــس َقبـــــاَءُه‪.‬‬
‫وُقبـــــــــــــــــــــا ‪ -‬مقصـــــــــــــــــــــور ‪ :-‬قريـــــــــــــــــــــة بالمدينـــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫والَقباَبُة‪ :‬المفازة بلغة حمير‪ .‬قال شاعرهم‪:‬‬

‫‪156‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وما كان عنز ترتعي بَقبايةٍ‬
‫وقابيـــــــــــــــــــــاء وقابعـــــــــــــــــــــاء‪ ،‬يقـــــــــــــــــــــال ذلـــــــــــــــــــــك للئام‪.‬‬
‫بقي‪ :‬تقول العرب‪" :‬نشدتك ال" والُبْقيا‪ ،‬وهي‪ :‬البقّية‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وما صد عني خالد من َبقّية‬
‫ت منهــم باقيــة‪ ،‬ول وقــاهم مــن‬
‫وَبِقيَ الشيء َيْبَقى بقاًء‪ ،‬وهو ضد الفناء‪ .‬يقال‪ :‬ما َبِقيَ ْ‬
‫ال واقية‪ .‬وبقى يبقى‪ :‬لغة‪ ،‬وكل ياء مكســورة فــي الفعــل يجعلونهــا ألف ـًا‪ ،‬نحــو‪َ :‬بَقــى‬
‫ورضــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى وَفَنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى‪.‬‬
‫ل وعفوت عنه‪ ،‬واستبقيت فلنًا في معنى‪ :‬عفوت‬
‫واستبقيت فلنًا‪ ،‬إذا أوجبت عليه قت ً‬
‫عن زل واستبقيت مودته‪ ،‬قال‪:‬‬
‫على شعث‪ ،‬أي الرجال‬
‫ق أخـًا ل تـلـمـه‬
‫ستبـ ٍ‬
‫ت بُم ْ‬
‫س َ‬
‫وَل ْ‬
‫المهذب!!?‬
‫ضــــــُه‪.‬‬
‫ت بعضــــــه‪ ،‬قلــــــت‪ :‬اســــــتبقيت بع َ‬
‫ســــــ َ‬
‫حبَ ْ‬
‫وإذا أعطيــــــت شــــــيئًا َو َ‬
‫صُدُه‪ ،‬قال يصف حمارًا‪:‬‬
‫وفلن ُيبقيني ببصره إذا كان ينظر إليه وَيْر ُ‬
‫ُتبقيه بالعين المخزومة العذب‬
‫ظللت وظل عذوبًا فوق رابـية‬
‫أراد‪ :‬أن هذا الحمار يريد أن يرد بــأتنه‪ ،‬فوقــف بهــن فــوق رابيــة‪ ،‬وانتظــر غــروب‬
‫الشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمس‪.‬‬
‫وبات فلن ُيْبقي البرق‪ ،‬أي‪ :‬ينظر إليه من أين يلمع‪ ،‬قال الفزاري‪:‬‬
‫ق لمع‬
‫قد هاجني الليلة بر ٌ‬
‫فبت أبقيه لعيني‪ ،‬رامع‬

‫‪157‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ق‪ :‬قشـــــــــــــــــــــــر القنـــــــــــــــــــــــب‪.‬‬
‫لَبـــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫أبـــــــــــــــــــــــق‪ :‬ا َ‬
‫لباق‪ :‬ذهاب العبد من غير خوف‪ ،‬ول كد عمل‪ ،‬والحكم فيه أن يرد‪ ،‬فإذا كان مــن‬
‫وا ِ‬
‫كد عمل أو خوف لم يرد‪.‬‬
‫القاف والميم و"وأيء" معهما‬
‫ق و م‪ ،‬و ق م‪ ،‬و م ق‪ ،‬م و ق‪ ،‬م ء ق‪ ،‬ق م ء مســتعملت قــوم‪ :‬الَقــْوُم‪ :‬الرجــال‬
‫دون النساء‪ ،‬قال ال جل وعز‪" :‬ل يسخر َقْوٌم من قوم‪ ،‬عسى أن يكونوا خيرًا منهــم‪،‬‬
‫ول نساء من نساء عسى أن يكن خيرًا منهن"‪ ،‬وقال زهير‪:‬‬
‫أقوٌم آل حصن أم نـسـاء?!‬
‫وما أدري‪ ،‬وسوف أخال أدري‬
‫وقــــــــــــــــوُم كــــــــــــــــل رجــــــــــــــــل‪ :‬شــــــــــــــــيعته وعشــــــــــــــــيرته‪.‬‬
‫والَقوَْمُة‪ :‬ما بين الركعتين من القيام‪ .‬قال أبو الدقيش‪ :‬أصلي الغداة قومتين‪ ،‬والمغرب‬
‫ثلث َقومــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‪.‬‬
‫والقامـــُة‪ِ :‬مْقـــداُر قيـــاِم الرجـــل‪ ،‬أقصـــر مـــن البـــاع بشـــبر‪ ،‬وثلث ِقَيـــٍم وقامـــات‪.‬‬
‫والقامة‪ :‬مقدار قياِم الرجل‪ ،‬كهيئة الرجــل ُيبنــى علــى شــفير بئر لوضــع عــود البكــرة‬
‫عليــه‪ ،‬والجميــع‪ :‬القــام‪ ،‬وكــل شــيء كــذلك بنــي علــى ســطح ونحــوه فهــو قامــة‪.‬‬
‫وفلن ذو قومية على ماله وأمره‪ .‬وهذا المر ل قومية له‪ ،‬أي‪ :‬ل قوام له‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وأمرًا جلياً به يهتدى‬

‫ألم تر للحق ُقومـّية‬

‫‪158‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ن‪،‬‬
‫ت بالمكان إقامًة وُمقاماً‪ .‬والَمقاُم‪ :‬موضع الَقَدَمْي ِ‬
‫ت قيامًا وَمقامًا‪ ،‬وَأَقْم ُ‬
‫وتقول‪ُ :‬قْم ُ‬
‫والُمقاُم والُمقامُة‪ :‬الموضع الذي تقيم فيه‪.‬‬
‫ورجال قياٌم‪ ،‬ونساء ُقّيم‪ ،‬وقائمات أعرف‪.‬‬
‫ودنانير ُقّوم وُقّيم‪ ،‬ودينار قائم‪ ،‬أي‪ :‬مثقال سواء ل يرجح‪ .‬وهو عند الصيارفة ناقص‬
‫ل‪.‬‬
‫حتى يرجح فيسمى ميا ً‬
‫وعين قائمٌة‪ :‬ذهب بصرها‪ ،‬والحدقة صحيحة‪.‬‬
‫وإذا أصاب البرد شجرًا أو نبتًا‪ ،‬فأهلك بعضًا وبقي بعض قيل‪ :‬مكنها هامد‪ ،‬ومنها‬
‫قائم‪ ،‬ونحوه كذلك‪.‬‬
‫وقائُم السيف‪ :‬مقبضه‪ ،‬وما سواه‪ :‬قائمة بالهاء نحو قائمة السرير‪ ،‬والخوان والدابة‪.‬‬
‫وقام قاِئُم الظهيرة‪ ،‬إذا قامت الشمس وكاد الظل يعقل‪.‬‬
‫وإذا لم يطق النسان شيئًا قيل‪ :‬ما قام به َوَقّيُم الَقْوم‪ :‬من يسوس أمرهم وُيَقّوُمُهْم‪.‬‬
‫ورمح َقِويٌم‪ ،‬ورجل قويٌم‪.‬‬
‫وفي الحديث‪ :‬ول أخر إل قائمًا‪ ،‬أي‪ :‬ل أموت إل ثابتًا على السلم‪.‬‬
‫والقائُم في الملك ونحوه‪ :‬الحافظ‪ .‬وكل من كان على الحق فهو القائُم الممسك به‪.‬‬
‫والقّيمة‪ :‬الملة المستقيمة‪ .‬وقوله‪ :‬وذلك دين الَقّيمة‪ ،‬أي‪ :‬المستقيمة‪.‬‬
‫والِقّيامُة‪ :‬يوم البعث‪ ،‬يقوم الخلق بين يدي الَقّيوم‪ ،‬والقيام لغة‪ ،‬اللهم قيام السماوات‬
‫والرض‪ ،‬فهمنا أمر دينك‪.‬‬

‫‪159‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫والِقواُم من العيش‪ :‬ما ُيِقيُمك‪ ،‬ويغنيك‪.‬‬
‫والقياُم‪ :‬العماد في قوله سبحانه‪" :‬جعل ال لكم ِقياماً"‪.‬‬
‫وِقواُم الجسم‪ :‬تمامه وطوله‪ .‬وِقواُم كل شيء‪ :‬ما استقام به‪.‬‬
‫وقاومته في كذا‪ ،‬أي‪ :‬نازلته‪.‬‬
‫والِقيمُة‪ :‬ثمن الشيء بالّتْقويم‪ .‬تقول‪ :‬تقاَوموا فيما بينهم‪.‬‬
‫وإذا انقاد‪ ،‬واستمرت طريقته‪ ،‬فقد استقام لوجهه‪.‬‬
‫وقم‪ :‬الَوْقُم‪ :‬جذبك العنان إليك‪ ،‬لتكف منه‪ .‬قال‪:‬‬
‫تراه‪ ،‬والفارس منه واِقُم‬

‫ومق‪:‬‬
‫ق‪ ،‬وهو َموُْموق‪ .‬وإنه لك ذو ِمق ـٍة‪ ،‬وبــك‬
‫وِمْقتُ فلنًا‪ :‬أحببته وأنا َأِمقُُه ِمَقًة‪ ،‬وأنا وامِ ٌ‬
‫ذو ثقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــٍة‪.‬‬
‫مــــــوق‪ :‬الُموقــــــان‪ :‬ضــــــرب مــــــن الخفــــــاف‪ ،‬ويجمــــــع علــــــى أْمــــــواق‪.‬‬
‫ق َمْوق ـًا‪ ،‬واســتماق‪.‬‬
‫والُمُؤوق‪ :‬حمق في غباوة‪ ،‬والنعت‪ :‬مائق‪ ،‬ومائقة‪ ،‬وقــدماق يُمــو ُ‬
‫ق‪ :‬مـــــؤخر العيـــــن فـــــي قـــــول أبـــــي الـــــدقيش والمـــــاق‪ :‬مقـــــدمها‪.‬‬
‫والُمـــــو ُ‬
‫ومؤخر العين مما يلي الصدغ‪ ،‬ومقدم العين‪ :‬ما يلي النف‪ .‬وآماق العين‪ :‬مآخيرهـــا‪،‬‬
‫ومآقيهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‪ :‬مقاديمهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫ق مـــــن مـــــؤخر العيـــــن ومقـــــدمها‪.‬‬
‫قـــــال أبـــــو خيـــــرة‪ :‬كـــــل مـــــدمع مـــــو ٌ‬
‫قد وافق الحديث قول أبي الدقيش جاء في الحديث‪" :‬أن رســول ال ـ صــلى ال ـ عليــه‬

‫‪160‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وسلم كان يكتحل من قبل ُموِقِه مرة‪ ،‬ومن قبــل مــاِقِه مــرة"‪ ،‬أي‪ :‬مقــدمه مــرة‪ ،‬ومــن‬
‫مؤخرهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرة‪.‬‬
‫ق‪ ،‬مهمــــــوز‪ :‬هــــــو مــــــا يعــــــتري الصــــــبي بعــــــد البكــــــاء‪.‬‬
‫مــــــأق‪ :‬الَمــــــْأ ُ‬
‫ق إليــــــــه‪ :‬وهــــــــو شــــــــبه التبــــــــاكي إليــــــــه لطــــــــول غيبتــــــــه‪.‬‬
‫وامتــــــــَأ َ‬
‫وقــــــــالت أم تــــــــأبط شــــــــرًا تــــــــؤبنه‪ :‬مــــــــا أنمتــــــــه علــــــــى َمْأقــــــــٍة‪.‬‬
‫لْماق‪:‬‬
‫ق من الرض‪ ،‬والجميع ا َ‬
‫وفي المثل‪ :‬أنا تئق‪ ،‬وأخي َمِئق فكيف نتفق!? والُمْؤ ُ‬
‫النواحي الغامضة من أطرافها‪ ،‬قال‪:‬‬
‫لْماق‬
‫تقضي إلى نازحة ا َ‬
‫قمأ‪ :‬رجل قميء‪ ،‬وامرأة بالهاء‪ ،‬أي‪ :‬قصير ذليــل‪َ .‬قُم ـَؤ الرجــل َقمــاءًة‪ .‬والصــاغر‪:‬‬
‫القميـــــــــــء‪ ،‬يصـــــــــــغر بـــــــــــذلك‪ ،‬وإن لـــــــــــم يكـــــــــــن قصـــــــــــيرًا‪.‬‬
‫وَقَمــــــَأت الماشــــــيُة َتْقَمــــــُأ ُقُمــــــوءًا‪ ،‬فهــــــي قــــــامِئة‪ ،‬أي‪ :‬امتلت ســــــمنًا‪.‬‬
‫وَأْقَمْأته‪ :‬أذللته‪.‬‬

‫‪161‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫اللفيف من القاف‬
‫القاف والواو والياء‬

‫قوي‪ :‬القّوة‪ ،‬من تأليف قاف وواو وياء‪ ،‬حملت على فعلة فــأدغمت اليــاء فــي الــواو‪،‬‬
‫كراهية تغيير الضمة‪ .‬والغعالة‪ِ :‬قواية وَقواية أيضًا‪ ،‬يقال ذلــك فــي الحــزم‪ ،‬ول يقــال‬
‫في البدن‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وإني على أمر الِقواية حازم‬
‫ومال بأعناق الكرى غالباتها‬
‫ي علــــى فعالــــة‪ ،‬والشــــعراء تتكلفــــه فــــي النعــــت اللزم‪.‬‬
‫جعــــل مصــــدر الَقــــِو ّ‬
‫ورجل شديد الُقَوى‪ ،‬أي‪ :‬شديد أسر الخلق ممره‪ ،‬أخذ من ُقــوى الحبــل‪ .‬والُق ـّوة طاقــة‬
‫من طاقات الحبل‪ ،‬والجميع‪ :‬الُقَوى‪ .‬وفي الحديث‪" :‬يذهب الدين سنة سنة‪ ،‬كما يذهب‬
‫الحبل قّوًة ُقّوًة"‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫يؤوده قّوة إذا انجـذمـا‬
‫ل يصل الحبل بالصفاء ول‬
‫والِقتواُء‪ :‬الشتراء‪ ،‬ومنه اشتققت المقاواة والّتقــاوي بيــن الشــركاء إذا اشــتروا بيعـًا‬
‫رخيصًا ثم َتقاَوْوُه‪ ،‬أي‪ :‬تزاودوا هم أنفسهم حــتى بلغــوا بــه غايــة ثمنــه عنــدهم‪ ،‬فــإذا‬
‫استخلصــــــــــه رجــــــــــل لنفســــــــــه دونهــــــــــم قيــــــــــل‪ :‬قــــــــــد اقتــــــــــواه‪.‬‬
‫ي‪ :‬أرض مستوية ملساء‪ ،‬اشتق مـــن‬
‫َوْأَقوى القوم‪ ،‬إذا وقعوا في قي من الرض‪ .‬والِق ّ‬
‫ت الرض‪ ،‬وَأْق ـَوتِ الــدار‪ ،‬أي‪:‬‬
‫القواء‪ ،‬يقال‪ :‬أرض قواء‪ :‬ل أهل فيها‪ .‬والفعــل‪ :‬أقــو ِ‬
‫خلت من أهلها‪ ،‬قال العجاج‪:‬‬

‫‪162‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫في تناصيها بلد قي‬
‫ت الدجاجة قوقاًة خفيفة‪ ،‬وهي صوتها‪ُ ،‬تَقوِْقي قوقاًة وقيقــاء فهــي ُمَقْوقيــة‪.‬‬
‫قوقى‪َ :‬قْوَق ِ‬
‫والِقيقاءُة‪ :‬قشر الطلع‪ ،‬يجعل منه مشربة كالتلتلة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وشرب بقيقاٍة وأنت بغير‬
‫أي ‪ :‬شــــــــــــــــــــرب فــــــــــــــــــــأكثر فل يكــــــــــــــــــــاد يــــــــــــــــــــروى‪.‬‬
‫والِقيقاُة‪ :‬القاع المستديرة في صــلبة مــن الرض إلــى جنــب الســهل‪ ،‬ويقــال‪ِ :‬قيقــاء‪،‬‬
‫ممدودة‪ .‬قال رؤبة‪:‬‬
‫إذا جرى من آلها الرقـراق‬
‫ريح وضحضاح على القياقي‬
‫وقد قصرها فقال‪:‬‬
‫ق‬
‫وخب أعراف السفا على الِقَي ْ‬
‫كـــأنه جمـــع الِقيقـــة‪ ،‬والقيـــاقي جماعتهـــا فـــي الـــبيت الول فكـــان لـــذلك مخـــرج‪.‬‬
‫ق‪ :‬الحمق الطائش‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والقا ُ‬
‫ق ول عيي‬
‫ل طائش قا ٌ‬
‫ق‪ :‬الهوج الطويل‪ ،‬قال أبو النجم‪:‬‬
‫والُقو ُ‬
‫ق ول حزنبل‬
‫أحزم ل قو ٌ‬
‫والدنانير الُقوقّية من ضرب قيصر كان يسمى قوقًا‪.‬‬
‫ق‪ :‬طائر من طير الماء‪ ،‬طويل العنق‪ ،‬قيل اللحم‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والُقو ُ‬
‫كأنك من بنات الماء قوقُ‬
‫والوَْقَوقُة‪ :‬نباح الكلب عند الفرق‪ ،‬قال‪:‬‬

‫‪163‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫حتى صفا نابحهم َفَوْقَوقا‬
‫والكلب ل ينجح إل فرقا‬
‫ق ال يا ذها‪ ،‬و"من عصى‬
‫وقى‪ :‬وكل ما َوَقى شيئًا فهو ِوقاء له ووقاية‪ ،‬تقول‪َ :‬تَو ّ‬
‫ي وقي بمعنى‪.‬‬
‫ال لم َتِقِه منه واقية إل بإحداث توبة"‪ .‬ورجل تق ّ‬
‫ت‪ ،‬فلما فتحت أبدلت تاء فتركت في‬
‫والّتْقَوى في الصل‪َ :‬وْقَوى‪ ،‬فعلى‪ ،‬من َوَقْي ُ‬
‫تصريف الفعل‪ ،‬في الّتَقى والّتْقَوى‪ ،‬والّتقاة والّتقّية‪ ،‬وإنما الّتقاة على فعلة‪ ،‬مثل تهمة‬
‫ي‪ ،‬كما أن الباة تجمع على‬
‫وتكأة‪ ،‬ولكن ففت فلين ألفها‪ ،‬والتقاة جمع‪ ،‬وتجمع على ُتِق ّ‬
‫أبي‪.‬‬
‫ق‪ ،‬غير معقر‪ ،‬بين الِوقاء‪ ،‬وما َأْوقاُه‪.‬‬
‫وسرج وا ٍ‬
‫ق إذا كان ظالعًا‪ ،‬وقى َيِقي َوْقيًا‪ ،‬أي ظلع‪ .‬قال‪:‬‬
‫وفرس وا ٍ‬
‫تقي خيلهم تحت العجاج‪ ،‬ول‬
‫ترى‬
‫واق‪ :‬الواقة من طير الماء‪ ،‬عراقية‪ .‬ومنهــم مــن يهمــز اللــف‪ ،‬لنــه ليــس فــي كلم‬
‫نعالهم في هيكل الرحل تنـقـب‬

‫العرب واو بعدها ألف أصلية في صدر البناء إل مهموزة‪ ،‬نحو‪ ،‬الوألة‪ ،‬والوأقة‪ ،‬فلين‬
‫الهمزة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫أبوك نهاري وأمك واقةٌ‬
‫ويقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــال‪ :‬قاقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫ق‪ :‬الصرد‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والوا ُ‬
‫ق وحاتم‬
‫يقول‪ :‬غدا بي اليوم وا ٌ‬
‫ولست بهياب إذا شد رحـلـه‬
‫لقــــــــــــــــــــــــــــــــــاة‪ :‬شــــــــــــــــــــــــــــــــــجرة‪.‬‬
‫أقــــــــــــــــــــــــــــــــــا ‪ :‬ا ِ‬
‫يُء‪ ،‬مهموز‪ ،‬قاء َيقيُء قيئًا‪ ،‬وتقيأ واستقاء بمعنى‪ .‬والستقاء هو التكلف لذلك‪،‬‬
‫قاء‪ :‬الَق ْ‬
‫والّتَقّيُؤ أبلغ‪ .‬وفي الحديث‪" :‬لــو يعلــم الشــارب مــا عليــه قائم ـًا لســتقاء مــا شــرب"‪.‬‬
‫وتقّيأت المرأة لزوجها تقُيؤًا‪ ،‬أي‪ :‬تكسرت له‪ ،‬وألقت نفسها عليه‪ ،‬وتعرضت له‪ ،‬قال‪:‬‬

‫‪164‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫تقّيأت ذات الدلل والخفر‬
‫لعابس جافي الدلل مقشعر‬
‫ق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫لو ُ‬
‫لوقُة‪ :‬هبطة يجتمع فيها الماء‪ .‬والجميع‪ :‬ا ُ‬
‫أوق‪ :‬ا ُ‬

‫لَوقْ‬
‫واغتمس الرامي لها بين ا ُ‬
‫لوقّيــــــــة‪ :‬وزن مــــــــن أوزان الــــــــذهب‪ ،‬وهــــــــي ســــــــبعة مثاقيــــــــل‪.‬‬
‫وا ُ‬
‫وآق فلن علينا‪ ،‬أي‪ :‬أشرف‪ ،‬قال‪:‬‬
‫آق علينا وهو شر آِيقِ‬
‫ق‪ :‬الثقل‪ ،‬وشدة المر‪ ،‬وعظمه‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والَْو ُ‬
‫والجن أمس َأْوُقهم مجمعاً‬
‫وَأّوْقته تأويقًا أي‪ :‬حملته المشقة والمكدوة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫عز على قومك أن ُتَؤّوقي‬
‫أو أن تبيتي ليلة لم تغبقي‬
‫ق‪ :‬الوظيف‪ ،‬قال الطرماح‪:‬‬
‫لْي ُ‬
‫أيق‪ :‬ا َ‬
‫كما رص أيقا مذهب اللون‬
‫صافن‬

‫ن كـل مـكـبـل‬
‫وقام المها ُيْقِفْل َ‬
‫الرباعي من القاف‬
‫القاف والجيم‬

‫جْنَبْثقة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫جْنُبقة‪ :‬المرأة السوء‪ ،‬ويقال‪ُ :‬‬
‫جنبق‪ :‬ال ُ‬
‫جْنَبْثقٍة ولدت لئاماً‬
‫بني ُ‬
‫ج‪ :‬التان العريضة القصيرة‪.‬‬
‫قنفج‪ :‬الُقِنُف ُ‬

‫علي بلؤمكم تتواثبونا‬

‫ي‪.‬‬
‫جْرُمقان ّ‬
‫جرامقُة الشام‪ :‬أنباطها‪ .‬واحدهم ُ‬
‫جْرموق‪ :‬خف صغير‪ .‬و َ‬
‫جرمق‪ :‬ال ُ‬

‫‪165‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ق لغة في الَمنجنيق‪ ،‬وجمعه‪:‬‬
‫جُنو ُ‬
‫جنقوا‪ .‬والَمْن َ‬
‫مجنق‪ :‬جّنقوا المجانيق‪ ،‬ويقال‪َ :‬م ْ‬
‫منجنوقات‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ت وبالمائم‬
‫بالَمْنجنوقا ِ‬
‫والتأنيث فيه أحسن‪ .‬والمنجنيق ليس من محض العربية‪ ،‬ويقال‪ :‬إنها بوزن فنعليل‪،‬‬
‫الميم فيها‪ ،‬من قولك‪ :‬مَنجقت مَنجنيقا‪ ،‬وقال بعضهم‪ :‬هي على وزن منفعيل‪ ،‬الميم‬
‫والنون زائدتان من قولك‪ :‬جّنقت‪.‬‬
‫شرق‪ ،‬والخرى بالمغرب‪ ،‬ليس خلفها‬
‫جبلق‪ :‬جاَبَلق وجاَبَلص‪ :‬مدينتان‪ ،‬إحداهما بالَم ْ‬
‫أنيس‪ ،‬وأمر معاوية الحسن بن علي بن أبي طالب عليهما السلم‪ ،‬أن يخطب الناس‬
‫رجاء أن يحصر فيسقط من أعين الناس لحداثته‪ ،‬وصعد المنبر‪ ،‬وحمد ال وأثنى‬
‫عليه‪ ،‬وصلى على النبي صلى ال عليه وآله وسلم‪ .‬ثم قال‪ :‬إنكم لو طلبتم ما بين‬
‫ل جده نبي ما وجدتموه غيري‪ ،‬وإن أدري لعله فتنة لكم ومتاع‬
‫ص رج ً‬
‫ق وجاَبَل َ‬
‫جاَبَل َ‬
‫إلى حين‪ ،‬وأشار بيده إلى معاوية‪.‬‬
‫ق‪ :‬القصر‪ ،‬دخيل‪.‬‬
‫سُ‬
‫جْو َ‬
‫جوسق‪ :‬ال َ‬
‫ق‪ :‬البندق الذي يرمى به‪ ،‬دخيل‪.‬‬
‫جلِه ُ‬
‫جهلق‪ :‬ال ُ‬
‫القاف والشين‬
‫شدَقهم وهـــو‬
‫شدقم أيضًا‪ .‬ويقال‪ :‬هو منسوب إلى َ‬
‫شْدق‪ ،‬وال ّ‬
‫ي‪ :‬الواسع ال ّ‬
‫شْدقم َ‬
‫شدقم‪ :‬ال ّ‬
‫فحـــــــــــــل مـــــــــــــن فحـــــــــــــول إبـــــــــــــل العـــــــــــــرب معـــــــــــــروف‪.‬‬

‫‪166‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ق‪ :‬اســم جنــد مــن أجنــاد الشــام‪،‬‬
‫شـ ُ‬
‫ق‪ :‬الخفيفة من النوق‪ ،‬السريعة‪ .‬وِدَم ْ‬
‫شُ‬
‫دمشق‪ :‬الّدْم َ‬
‫واســــــــــــــــــــــــم كــــــــــــــــــــــــورة مــــــــــــــــــــــــن كورهــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫برقش‪ :‬الَبْرقشة‪ :‬شبه تنقيش بألوان شتى‪ ،‬وإذا اختلــف لــون الرقــش ســمي‪ :‬برقشــة‪.‬‬
‫ش طويئر من الحمر صغير‪ ،‬منقش بسواد وبياض‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والِبْرِق ُ‬
‫وِبرِقشًا يغدو على َمعالق‬
‫ق‪ :‬نبـــــــــــــــــــــات غـــــــــــــــــــــض‪.‬‬
‫شـــــــــــــــــــــْبِر ُ‬
‫شـــــــــــــــــــــبرق‪ :‬ال ّ‬
‫شــــــــــــــبِرقة‪ .‬نهــــــــــــــش البــــــــــــــازي اللحــــــــــــــم‪ ،‬وتمزيقــــــــــــــه‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫سجًا وسخافة‪ .‬وصار الثوب شباريق‪ ،‬أي‪ :‬قطعًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫سَد َن ْ‬
‫ق‪ ،‬أي‪َ :‬أْف ِ‬
‫شْبر ٌ‬
‫وثوب ُم َ‬
‫شْبَر ُ‬
‫ق‬
‫على عصويها سابري ُم َ‬
‫فجاءت بنسج العنكبوت كأنـه‬
‫ق في عدوها‪ ،‬وهو شدة تباعد قوائمها‪ ،‬قال‪:‬‬
‫شْبِر ُ‬
‫والدابة ُت َ‬
‫ق شد ذي عمق‬
‫شْبرا ُ‬
‫من جذبه ِ‬
‫شُبوُر‪ :‬المرأة التي ل تحيض‪.‬‬
‫قشبر‪ :‬الُق ْ‬
‫شوم‪ :‬شجرة‪ ،‬زعموا‪ ،‬أنها تنبت القردان‪ ،‬وذلك أنها مأواها‪.‬‬
‫قرشم‪ :‬الُقْر ُ‬
‫ق‪ ،‬لغات‪ :‬طائر يكون بأرض الحرم‪ ،‬في‬
‫شِرْقرا ُ‬
‫ق‪ ،‬وال ّ‬
‫شِقرقا ُ‬
‫شِقّراق‪ ،‬وال ّ‬
‫شقرق‪ :‬ال ّ‬
‫منابت النخل كقدر الُهْدُهد‪ ،‬مرقط بخضرة وبياض وحمرة وسواد‪ ،‬قال‪ :‬صوت‬
‫شُقّراق إذا قال‪ِ :‬قِرْر ششقل‪:‬‬
‫ُ‬
‫ششَْقَلُة‪ :‬كلمة حميرية عبادية‪ ،‬لهج بها صيارفة العراق في تعبير الــدينار‪ .‬يقولــون‪:‬‬
‫ال ّ‬
‫قد ششقلناها أي‪ :‬الــدنانير‪ ،‬أي‪ :‬عيرناهــا‪ ،‬إذا وزنوهــا دينــارًا دينــارًا‪ .‬ليســت بعربيــة‬
‫محضــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫شُة‪ :‬الّتقّبض‪ .‬وعجوز ِقْنِفشة‪ :‬متقبضة‪.‬‬
‫قنفش‪ :‬الَقْنَف َ‬

‫‪167‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫القاف والضاد‬
‫ضــــبٌ‪ :‬قطــــاع‪.‬‬
‫ضــــَبُة‪ :‬شــــدة القطــــع‪ .‬ســــيف قرضــــاب ُمَقرْ ِ‬
‫قرضــــب‪ :‬الَقْر َ‬
‫ضوب أيضًا‪ ،‬والجميع‪ :‬الَقراضبة‪ :‬الصعلوك‪ ،‬قال سلمة بن جندل‪:‬‬
‫ل ُقْر ُ‬
‫ورج ٌ‬
‫مأوى اليتيم ومأوى كل‬
‫قوم إذا صرحت كحل‪ ،‬بيوتـهـم‬
‫ضو ِ‬
‫ب‬
‫ُقْر ُ‬
‫والَقراضــــــــــــــــــــــــــبُة‪ :‬الصــــــــــــــــــــــــــعاليك واللصــــــــــــــــــــــــــوص‪.‬‬
‫ضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبة‪ :‬موضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع‪.‬‬
‫وُقرا ِ‬
‫قنبض‪ :‬الُقْنُبضُة‪ :‬الدميمة الخلق والوجه‪ ،‬اللئيمة‪ ،‬قال الفرزدق‪:‬‬
‫ت السود طّوْف َ‬
‫ن‬
‫إذا الُقْنُبضا ُ‬
‫حى‬
‫ضَ‬
‫بال ّ‬

‫جـف‬
‫ن الحجال المسـ ّ‬
‫عَلْيِه ّ‬
‫ن َ‬
‫َرَقْد َ‬

‫القاف والصاد‬
‫ســـــــندوق ويجمـــــــع‪ :‬صـــــــناديق‪.‬‬
‫ق لغـــــــة فـــــــي ال ّ‬
‫صـــــــندو ُ‬
‫صـــــــندق‪ :‬ال ّ‬
‫صــــــــــــــــــــِرين‪ :‬موضــــــــــــــــــــع بالشــــــــــــــــــــام‪.‬‬
‫قنصــــــــــــــــــــر‪ُ :‬قنا ِ‬
‫حفــرٌة واســعة الجــوف‪ ،‬ض ـّيقة الــرأس يســتدفئ فيهــا النســان‬
‫ص‪ُ :‬‬
‫قرمــص‪ :‬الُقْرُمــو ُ‬
‫الصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرد‪.‬‬
‫شى‪:‬‬
‫عَ‬
‫لْ‬
‫ش الذي فيه الحمام قال ا َ‬
‫ص‪ :‬الُع ّ‬
‫والُقْرُمو ُ‬
‫ترى للحمام الورق فيه قرامصا‬

‫وذا شرفات يقصر الطير دونـه‬
‫وقال‪:‬‬
‫قراميص صردى نارها لم تؤجج‬

‫‪168‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫يعنـــــــــــــــــــــــــــــــــــى بـــــــــــــــــــــــــــــــــــه‪ :‬الحفـــــــــــــــــــــــــــــــــــر‪.‬‬
‫قرفـــــص‪ :‬الَقراِفصـــــُة‪ :‬اللصـــــوص‪ُ ،‬يقْرِفصـــــون النـــــاس‪ :‬يشـــــدونهم وثاقـــــا‪.‬‬
‫والَقْرَفصُة‪ :‬شد اليدين تحت الرجلين‪ .‬وفي الحديث‪" :‬كــان أكــثر جلــوس رســول ال ـ‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ :‬القرفصاء‪ ،‬وبيده قضيب مقشو"‪ .‬قال الشاعر‪:‬‬
‫فما تنساح نفسي لنبساطي‬
‫جلوس الُقْرُفصاء كذا مكبًا‬
‫صْلقاُم‪ :‬الضخم من البل‪ ،‬قال‪:‬‬
‫صْلَقمُة‪ :‬تصادم النياب‪ ،‬وال ّ‬
‫صلقم‪ :‬ال ّ‬
‫صْلَقُمهْ‬
‫صلقيم العظام َ‬
‫يعلو ال ّ‬
‫ص ـَمَلى‪ ،‬قــال‬
‫صملُة‪ :‬شدة الكل والعض‪ ،‬ويقال‪ :‬ألقاه فــي فيــه فــالتقمه الَق ْ‬
‫قصمل‪ :‬الَق ْ‬
‫يصف الدهر‪:‬‬
‫والدهر أخنى يقتل المقاِتل‬
‫جارحة أنيابه َقصاِمل‬
‫وقال أبو النجم‪:‬‬
‫صِملِ‬
‫وليس بالفّيادة الُمَق ْ‬
‫صملة‪ :‬دويبة تقع فــي الســنان فل تلبــث أن ُتَقصْ ـِمَلها حــتى تهتــك فــم النســان‪.‬‬
‫والقَ ْ‬
‫ص‪ :‬الخــرز فــي أعلــى الخــف‪،‬‬
‫ف‪ :‬طــوط الــبردي‪ :‬قرنــص‪ :‬الَقرانيـ ُ‬
‫صـ ُ‬
‫قنصــف‪ :‬الِقْن ِ‬
‫الواحد‪ُ ،‬قْرُنوص‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ترى الَقرانيص بطرن صدعا‬

‫‪169‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫القاف والسين‬

‫س لغــة‪ :‬أقــوم المــوازين‪ ،‬ويقــال‪ :‬هــو الشــاهين‪.‬‬
‫س‪ ،‬والُقســطا ُ‬
‫قســطس‪ :‬الِقســطا ُ‬
‫طون‪ :‬القبــــــــــــــــــــــــــــــان شــــــــــــــــــــــــــــــامية‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫والَقَر ْ‬
‫طناس‪ :‬صلية الطيب‪ .‬قال امرؤ القيس‪:‬‬
‫والُقسْ َ‬
‫طناس عليه الورس‬
‫سَ‬
‫كالُق ْ‬
‫ردي علي كميت اللون صافـية‬
‫والجسد‬
‫ســطار‪.‬‬
‫طر وِق ْ‬
‫سَ‬
‫طرة‪ ،‬ويقال‪ :‬الواحد‪َ :‬ق ْ‬
‫طَرى‪ :‬الجهبذ‪ ،‬شامية‪ .‬وهم الَقسا ِ‬
‫سَ‬
‫قسطر‪ :‬الَق ْ‬
‫ويجمع‪ :‬قساطرة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫من الذهب المضروب عند‬
‫دنانيرنا من قرن ثـور ولـم‬
‫طره‬
‫الَقسا ِ‬
‫تـكـن‬
‫قســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــطن‪.‬‬
‫سطانّية‪ :‬ندأة قوس قزح‪ ،‬أي‪ :‬عوجه‪ .‬قال‪:‬‬
‫والُق ْ‬
‫سطانّية الدجن ملد‬
‫ونؤي كُق ْ‬
‫أي ‪ :‬متلبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد‪.‬‬
‫ســــطلن أيضــــًا‪ ،‬إذا ســــطع ســــطوعًا شــــديدًا‪.‬‬
‫ســــطل‪ :‬الغبــــار‪ ،‬والَق ْ‬
‫قســــطل‪ :‬الَق ْ‬
‫سطلنَية‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ي‪ :‬قطف منسوبة إلى عامل أو بلد‪ .‬الواحدة‪َ :‬ق ْ‬
‫سطلن ّ‬
‫والَق ْ‬
‫إذا ما اتقت شفانه بالمناكب‬
‫ي مخم ً‬
‫ل‬
‫سطلن ّ‬
‫كأن عليه الَق ْ‬
‫ل‪ :‬الجهبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــذ‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــطا ُ‬
‫والِق ْ‬
‫قرطس‪ :‬الِقْرطاس معروف‪ ،‬يتخذ من بردي مصر‪ .‬وكل أديم ينصب للنضال فاسمه‪:‬‬

‫‪170‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ِقرطـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاس‪.‬‬
‫س الرامــي إذا أصــاب الديــم‪ .‬وجرمــز إذا أخطــأ‪ ،‬والرميــة الــتي تصــيبها‬
‫ط َ‬
‫يقال‪َ :‬قْر َ‬
‫ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫طَ‬
‫اســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمها‪ :‬الُمَقْر َ‬
‫قـــــــــــــــــردس‪ُ :‬قـــــــــــــــــرُدوس‪ :‬اســـــــــــــــــم أبـــــــــــــــــي حـــــــــــــــــي‪.‬‬
‫ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــردق‪.‬‬
‫سرادق‪ :‬كل ما أحاط بشــيء نحــو الشــقة فــي المضــرب‪ ،‬أو الحــائط المشــتمل علــى‬
‫ال ّ‬
‫الشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيء‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــــرادقات‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــــرادق يجمــــــــــــــــــــع علــــــــــــــــــــى ال ّ‬
‫وال ّ‬
‫ق أعله وأسفله‪ :‬مشدود كله‪ ،‬قال‪:‬‬
‫سْرَد ٌ‬
‫وبيت ُم َ‬
‫سْرَد ِ‬
‫ق‬
‫نحور الفيول‪ ،‬بعد بيت ُم َ‬
‫هو المدخل النعمان بيتًا سمـاؤه‬
‫ل وخضوعا‪ ،‬وخفض البصر‪ .‬قال‪:‬‬
‫سُة‪ :‬تطأطؤ الرأس ذ ً‬
‫دنقس‪ :‬الّدْنَق َ‬
‫إذا رآني من بعيد دنقسا‬
‫س‪ :‬الملك الضخم‪ ،‬والُقْدُموسُة‪ :‬الصخرة العظيمة‪ ،‬الجميع‪ :‬الَقـــداميس‪،‬‬
‫قدمس‪ :‬الُقْدُمو ُ‬
‫قال جرير‪:‬‬
‫وآبنا نزار أحلني بـمـنـزلة‬
‫س‪ :‬البريسم‪ .‬قال العجاج‪:‬‬
‫دمقس‪ :‬الّدَمْق ُ‬

‫في رأس أرعن عادي الَقدامي ِ‬
‫س‬

‫خودًا تخال ريطها الُمَدْمَقسا‬
‫وقال‪:‬‬
‫س المفتل‬
‫وشحم كهداب الّدَمْق ِ‬

‫يظل العذارى يرتمين بلحمها‬

‫‪171‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ي‪ :‬الكبير السن‪ ،‬قال العجاج‪:‬‬
‫سر ّ‬
‫سر‪ ،‬والِقّن ْ‬
‫سُر‪ ،‬وبعضهم يقول‪ِ :‬قّن ْ‬
‫قنسر‪ :‬الِقّن ْ‬
‫سريّ‬
‫أطربًا وأنت ِقّن ْ‬
‫بنصـــــــــــــــــــــــــــــــب النـــــــــــــــــــــــــــــــون وتشـــــــــــــــــــــــــــــــديدها‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــــــــــــــــرين ‪ :‬كــــــــــــــــــــــــــــــــورة بالشــــــــــــــــــــــــــــــــام‪.‬‬
‫ِقّن ْ‬
‫س‪ :‬الداهية مــن الدلء‪ .‬يقــال‪ :‬دليــل ِنْقــرس‪،‬‬
‫س‪ :‬داء في الرجل‪ .‬والّنقر ُ‬
‫نقرس‪ :‬الّنْقِر ُ‬
‫س‪ :‬الشــيء تتخــذه النســاء علــى صــيغة الــورد يغرزنــه فــي‬
‫وطــبيب ِنْقــرس‪ .‬والّنقِريـ ُ‬
‫رؤوسهن‪ .‬قال‪:‬‬
‫ومن صنعه الدنيا عليك الّنقارسُ‬
‫فحليت من خز وبز وقـرمـز‬
‫قرنـــــــــس‪ :‬الُقْرنـــــــــاس‪ :‬شـــــــــبه أنـــــــــف يتقـــــــــدم مـــــــــن الجبـــــــــل‪.‬‬
‫وَقْرنـــس البـــازي‪ ،‬فعـــل لـــه لزم‪ ،‬إذا كـــرز‪ ،‬وخيطـــت عينـــاه أول مـــا يصـــاد‪.‬‬
‫ي‪ :‬الـــــــــــــــــــــذكر الشـــــــــــــــــــــديد‪.‬‬
‫ســـــــــــــــــــــُبر ّ‬
‫قســـــــــــــــــــــبر‪ :‬الَق ْ‬
‫س‪ :‬حنــو الســرج‪ ،‬وبعــض أهــل الشــام يثقلــه وهــو خطــأ‪ .‬ويجمعــه‪:‬‬
‫قربــس‪ :‬الَقَرُبــو ُ‬
‫َقَربـــــــــــــــــــــــابيس‪ ،‬وهـــــــــــــــــــــــو أشـــــــــــــــــــــــد خطـــــــــــــــــــــــأ‪.‬‬
‫س مــن النحــاس أجــوده‪ .‬وفــي ثغــور الشــام موضــع يقــال لــه‪:‬‬
‫س والُقْبُر ُ‬
‫قبرس‪ :‬الِقْبِر ُ‬
‫ُقْبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــُرس‪.‬‬
‫س‪ :‬الجرجس‪ ،‬قال‪:‬‬
‫قرقس‪ :‬الَقَرُقوس‪ :‬القف الصلب‪ .‬ويقال‪ :‬الِقْرِق ُ‬
‫مكان البراغيث والِقْرِقسِ‬
‫ويؤذين جسمي إن أجلس‬

‫فليت الفاعي يعضضننـا‬
‫يحرمن جنبي نوم الفراش‬

‫‪172‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫مرقس‪ :‬اسم لبليس جاهلي عليه لعنة ال‪ .‬وسمي امرؤ القيس بذلك‪ ،‬لنه كان يقــول‬
‫الشعر على لسان إبليس‪ ،‬ول ينبغي أن يقولوا‪ :‬امرؤ القيس‪ ،‬ولكــن امــرؤ الــ‪ ،‬ولكــن‬
‫جــــــــــــــــــــــــرى هــــــــــــــــــــــــذا علــــــــــــــــــــــــى ألســــــــــــــــــــــــنتهم‪.‬‬
‫ي‪.‬‬
‫ســــــمل ّ‬
‫قســــــمل‪ :‬القســــــاملُة‪ :‬حــــــي مــــــن اليمــــــن‪ ،‬والنســــــبة إليهــــــم‪َ :‬ق ْ‬
‫س الكناني مــن نســأة‬
‫س‪ :‬الرجل الداهية‪ ،‬المنكر‪ ،‬البعيد الغور‪ .‬وكان الَقَلّم ُ‬
‫قلمس‪ :‬الَقَلّم ُ‬
‫الشهور على معد‪ .‬كان يقف في الجاهلية عند جمرة العقبة‪ ،‬فيقــول‪ :‬اللهــم إنــي ناســئ‬
‫الشــهور‪ ،‬واضــعها مواضــعها‪ ،‬وإنــي ل أغــاب ول أجــاب‪ .‬اللهــم إنــي أحللــت أحــد‬
‫الصفرين‪ ،‬حرمت صفر المؤخر‪ ،‬وكــذلك فــي الرجــبين‪ ،‬شــعبان ورجــب‪ ،‬ثــم يقــول‪:‬‬
‫انفــروا علــى اســم الــ فــذلك قــوله جــل وعــز‪" :‬إنمــا النســيئ زيــادة فــي الكفــر"‪.‬‬
‫ق‪ :‬ســــــيئة الخلــــــق‪.‬‬
‫ســــــْمل ٌ‬
‫ق‪ :‬القــــــاع الملــــــس‪ .‬وعجــــــز َ‬
‫ســــــْلَم ُ‬
‫ســــــملق‪ :‬ال ّ‬
‫ســــــــــــــــــــــْمَلقُة‪ :‬الــــــــــــــــــــــرديئة فــــــــــــــــــــــي البضــــــــــــــــــــــع‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫ق‪ :‬شطب السيوف كأنها عمود في متنه‪ ،‬ممدودة كــالخيط‪ .‬ويقــال‪ :‬بــل‬
‫سُ‬
‫سفا ِ‬
‫سفسق‪ :‬ال ّ‬
‫سقة‪ .‬قال امرؤ القيس‪:‬‬
‫سْف ِ‬
‫ل‪ .‬والواحدة‪ِ :‬‬
‫هو ما بين الشطبتين على صفحة السيف طو ً‬
‫ق ميله‬
‫سَ‬
‫سفا ِ‬
‫أقمت بعضب ذي َ‬
‫ومستلئم كشفت بالرمـح ذيلـه‬
‫سمســـــــــــــــــــــــــــــق‪ :‬والُمســـــــــــــــــــــــــــــُتقة‪ :‬الياســـــــــــــــــــــــــــــمين‪.‬‬
‫ســــــُتقُة‪ :‬ضــــــرب مــــــن الثيــــــاب‪ ،‬ويقــــــال‪ :‬مــــــن الفــــــراء‪.‬‬
‫مســــــتق‪ :‬الُم ْ‬
‫والُمسُتقة‪ :‬نوع من الملهي‪ ،‬وهي المزمار‪ ،‬دخيل معرب‪.‬‬

‫‪173‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫القاف والزاي‬

‫زردق‪ :‬الـــــّزْردق‪ :‬خيـــــط يمـــــد‪ .‬والـــــّزردق‪ :‬الصـــــف القيـــــام مـــــن النـــــاس‪.‬‬
‫زنــــدق‪ :‬الّزنــــديق ‪َ ....‬زْنَدَقــــُة الّزنـــــديق‪ :‬أل يــــؤمن بــــالخرة‪ ،‬وبالربوبيــــة‪.‬‬
‫ل‪ :‬شيئان؛ أحدهما اسم فــرس كــان فــي الجاهليــة‪ .‬وشــيء كــانت تتخــذه‬
‫قرزل‪ :‬الُقْرُز ُ‬
‫المــــــــــــــــــــــرأة فــــــــــــــــــــــوق رأســــــــــــــــــــــها كالقنزعــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫زبرق‪ :‬الّزْبِرقان‪ :‬ليلة خمس عشرة‪ .‬يقال‪ :‬ليلــة الّزبرقــان‪ .‬وليلــة أربــع عشــرة‪ :‬ليلــة‬
‫البـــــــــــدر‪ ،‬لن القمـــــــــــر يبـــــــــــادر فيهـــــــــــا طلـــــــــــوع الشـــــــــــمس‪.‬‬
‫والّزبِرقان‪ :‬الذهب‪ .‬ويقال‪ :‬سمي الّزْبِرقان به لصــفرة وجهــه‪ ،‬ويقــال‪ :‬صــفرة وجهــه‬
‫شــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبهت بالــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــذهب‪.‬‬
‫ق عمـــــــــــــــــــــــــــــــامته‪ :‬صـــــــــــــــــــــــــــــــفرها‪.‬‬
‫وَزْبـــــــــــــــــــــــــــــــَر َ‬
‫ق الــتي‬
‫ق‪ :‬جماعة خيل دون الموكب‪ ،‬كما قــال زيــاد‪ :‬مــا هــذه الَبرازيـ ُ‬
‫برزق‪ :‬الِبْرِزي ُ‬
‫تــــــــــــــــــــــــــــــــتردد والَبــــــــــــــــــــــــــــــــْرزق‪ :‬نبــــــــــــــــــــــــــــــــات‪.‬‬
‫قرمــز‪ :‬الِقْرِمــز‪ :‬صــبغ أرمنــي أحمــر‪ ،‬يقــال إنــه مــن عصــارة دود فــي آجــامهم‪.‬‬
‫زرقم‪ :‬إذا اشتدت الزرقة في العين قيل إنها َلزرقاُء ُزْرُقٌم‪ .‬قال بعض العرب‪ :‬زرقــاُء‬
‫ُزْرقـــــــــــــــــم‪ ،‬بيـــــــــــــــــديها َتْرُقـــــــــــــــــم‪ ،‬تحـــــــــــــــــت الُقْمُقـــــــــــــــــم‪.‬‬
‫زرنــــــــــــق‪ :‬الّزْرُنــــــــــــوق‪ :‬ظــــــــــــرف يســــــــــــتقى بــــــــــــه المــــــــــــاء‪.‬‬

‫‪174‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ق‪ :‬الخفيف الطائش‪ ،‬ويقــال‪ :‬هــو الــذي إذا هــم بالبضــع دفــق مــاؤه قبــل‬
‫زملق‪ :‬الّزّمِل ُ‬
‫الوصول‪ .‬قال‪:‬‬
‫ق‬
‫يدعى الجليد وهو فينا الّزّمِل ْ‬
‫ق‪ :‬دهن الياسمين‪.‬‬
‫زنبق‪ :‬الّزْنَب ُ‬
‫القاف والطاء‬
‫طرة‪ :‬معروفة‪.‬‬
‫قنطر‪ :‬الَقْن َ‬
‫والِقْنطار؛ يقال‪ :‬أربعون أوقية من ذهب أو فضة‪ ،‬ويقال‪ :‬ثمانون ألف درهم عن ابن‬
‫عباس‪ .‬وعن السدي رطل من ذهب أو فضة‪ ،‬ويقال‪ :‬هو بالسريانية مثل ملء جلد‬
‫ثور ذهبًا أو فضة‪ .‬وبالبربرية‪ :‬ألف مثقال من ذهب أو فضة‪.‬‬
‫وفي التصريف مخرجه على قول العرب‪ ،‬لن الرجل ُيَقنطر ِقنطارًا‪ ،‬كل قطعة‬
‫أربعون أوقية‪ ،‬كل أوقية وزن سبعة مثاقيل‪.‬‬
‫طوراء كانت جارية لبراهيم عليه الســلم‪ ،‬ولــدت‬
‫طور‪ :‬الترك‪ ،‬ويقال‪ :‬إن َقْن ُ‬
‫وبنو َقْن ُ‬
‫لبراهيــــــــــــــم أولدًا مــــــــــــــن نســــــــــــــلهم الــــــــــــــترك والصــــــــــــــين‪.‬‬
‫ب‪ :‬الـــــــــــــــذكر مـــــــــــــــن الســـــــــــــــعالي‪.‬‬
‫طـــــــــــــــُر ُ‬
‫قطـــــــــــــــرب‪ :‬الُق ْ‬
‫ب‪ :‬غضب‪ .‬قال‪:‬‬
‫ط َ‬
‫ب‪ :‬الغضبان‪ .‬وَقْر َ‬
‫ط ُ‬
‫قرطب‪ :‬الُمَقْر ِ‬
‫طبا‬
‫إذا رآني قد أتيت َقْر َ‬
‫وجال في جحاشه وطربا‬
‫ب‪ :‬الـــــــــــــــــــــذي يـــــــــــــــــــــدعو الحمـــــــــــــــــــــر‪.‬‬
‫طـــــــــــــــــــــ ُ‬
‫طْر ِ‬
‫الُم َ‬
‫ق‪ :‬القــائد لهــل الشــام والــروم‪.‬‬
‫ق‪ :‬العظيــم مــن الــروم‪ .‬والِبطريــ ُ‬
‫طِريــ ُ‬
‫بطــرق‪ :‬الِب ْ‬
‫ي‪ :‬ضـــــــــــــــرب مـــــــــــــــن الثيـــــــــــــــاب‪.‬‬
‫طـــــــــــــــِر ّ‬
‫قبطـــــــــــــــر‪ :‬الُقْب ُ‬
‫ف‪ :‬قطيفة مخملة‪ .‬قال‪:‬‬
‫قرطف‪ :‬الَقْرط ُ‬

‫‪175‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫عليه المنامة ذات الفـضـول‬
‫طُر‪ :‬الجمل الضخم‪ .‬قال حميد‪:‬‬
‫قمطر‪ :‬الِقَم ْ‬

‫ف المخمل‬
‫ط ُ‬
‫من الوهن والَقْر َ‬

‫إذا أرزمت من تحته الريح‬
‫طٌر يلوح الودع تحت لـبـانـه‬
‫ِقَم ْ‬
‫أرزما‬
‫طّر‪ .‬قال أبو طالب‪.‬‬
‫طر وُمْقَم ِ‬
‫طِر‪ ،‬وِقْم َ‬
‫طرير‪ :‬فاشي الشر‪ .‬وشر ُقما ِ‬
‫ويوم َقْم َ‬
‫طِر‬
‫بمسقطة الحمال فقماء ِقْم َ‬
‫وكنت إذا قوم رموني رميتهـم‬
‫طّرت عليه الحجارة‪ ،‬أي‪ :‬تراكمت‪ ،‬قالت الخنساء‪:‬‬
‫وتقول‪ :‬اْقَم َ‬
‫في رمسه ُمْقِمطّرات وأحجار‬
‫ف لحد مقيم قد تضمنه‬
‫جْو ِ‬
‫في َ‬
‫طراُر الشيء‪ :‬إظلله وتراكمه‪ .‬والِقْمطيُر‪ :‬الــذي تعلــق بــه النــواة مــع القمــع إذا‬
‫وأْقِم ْ‬
‫أخرجتهــــــــــــــــــــــــــــــــــا مــــــــــــــــــــــــــــــــــن التمــــــــــــــــــــــــــــــــــر‪.‬‬
‫ويقــــــــال‪ :‬هــــــــو الســــــــحاة الــــــــتي تكــــــــون بيــــــــن النــــــــواة والتمــــــــر‪.‬‬
‫طــــــــُر أيضــــــــًا يوصــــــــف بــــــــه الناقــــــــة لســــــــرعتها وقوتهــــــــا‪.‬‬
‫والِقَم ْ‬
‫طــــــــــــرُة‪ :‬شــــــــــــبه ســــــــــــفط يســــــــــــف مــــــــــــن قصــــــــــــب‪.‬‬
‫والِقَم ْ‬
‫ط ـُة فــي مشــي‬
‫قرمــط‪ :‬الَقْرَمط ـُة‪ :‬دقــة الكتابــة‪ ،‬وتــداني الحــروف والســطور‪ .‬والَقْرَم َ‬
‫القطـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوف‪.‬‬
‫ط‪ :‬ثمرة الغضا‪ ،‬كالرمان‪ .‬قال‪:‬‬
‫والُقرُمو ُ‬
‫خميل كقرموط الغضا الخضل‬
‫وينشز جيب الدرع عنها إذا‬
‫الندي‬
‫مـشـت‬
‫يعنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي‪ :‬ثـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــديها‪.‬‬
‫طمير‪ :‬الذي تعلق به النواة مع القمع إذا أخرجتهــا مــن التمــر‪ .‬ويقــال‪ :‬هــو‬
‫قطمر‪ :‬الِق ْ‬

‫‪176‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫الســـــــــــــحاة الـــــــــــــتي تكـــــــــــــون بيـــــــــــــن النـــــــــــــواة والتمـــــــــــــر‪.‬‬
‫طــــــــــــــــــــــُم‪ :‬حــــــــــــــــــــــب العصــــــــــــــــــــــفر‪.‬‬
‫ِقْرطــــــــــــــــــــــم‪ :‬الُقْر ُ‬
‫ق‪ :‬اسم من أسماء الخشاف‪ ،‬وجمعه‪ :‬طماِرقة‪ .‬قال‪:‬‬
‫طْمُرو ُ‬
‫طمرق‪ :‬ال ّ‬
‫كما طارت طمارقٌة ذراعا‬

‫دنا منه الشتاء فطار عنهـا‬
‫القاف والدال‬

‫ق‪ ،‬والجميـــــع‪ :‬الـــــّدراِدق‪ :‬وهـــــو صـــــغار البـــــل والنـــــاس‪.‬‬
‫دردق‪ :‬الـــــّدْرَد ُ‬
‫والــــــــــــــــــــــــــــــّدْرداق‪ :‬دك صــــــــــــــــــــــــــــــغير متلبــــــــــــــــــــــــــــــد‪.‬‬
‫ق‪ .‬أي‪ :‬شديد الستدارة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ق ُدْملو ٌ‬
‫ق ُمَدْمَل ٌ‬
‫ق وُدماِل ٌ‬
‫دملق‪ :‬حجر ُدَمِل ٌ‬
‫يرفض منه الجندل الّدماِلقُ‬
‫قرمد‪ :‬الَقْرَمُد‪ :‬كل شيء يطلى به‪ ،‬نحو الجص‪ ،‬حتى يقال‪ :‬ثوب ُمَقرَْم ـٌد بــالزعفران‬
‫والطيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب‪.‬‬
‫الِقْرميـــــــــــــــــــــــــــــــــُد‪ :‬اســـــــــــــــــــــــــــــــــم الرويـــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫ي‪ :‬ضرب من الدروع‪ .‬قال لبيد‪:‬‬
‫قردم‪ :‬الُقْرُدمان ّ‬
‫ُقْردمانّيا‪ ،‬وتركًا كالبصل‬
‫فخمة ذفراء ترتى بالعرى‬
‫ل‪ :‬ثيـــــــــــــــاب شـــــــــــــــبه الرمينيـــــــــــــــة‪.‬‬
‫درقـــــــــــــــل‪ :‬الـــــــــــــــّدَرْق ُ‬
‫خُم والرأس من البل والدواب‪ .‬قال‪:‬‬
‫ضْ‬
‫ل‪ :‬ال ّ‬
‫قندل‪ :‬الَقْنَد ُ‬
‫شذب عن عاناته القنابل‬
‫أثناءها والربع القنـاِدل‬

‫‪177‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫قـــــــوله‪ :‬قنـــــــابل واحـــــــدها َقْنَبَلـــــــٌة‪ ،‬وهـــــــي طائفـــــــة مـــــــن الخيـــــــل‪.‬‬
‫ل‪ :‬معـــــــــــــــــــروف‪ ،‬وجمعـــــــــــــــــــه‪ :‬القناديـــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫والِقنـــــــــــــــــــدي ُ‬
‫فنـــدق‪ :‬الفنـــدق‪ :‬حمـــل شـــجرة مـــدحرج كالُبْنـــُدق يكســـر عـــن لـــب كالفســـتق‪.‬‬
‫والُفْندق‪ :‬خان من هذه الخانات التي ينزل بها الناس في الطرق والمدائن‪ ،‬بلغه الشام‪.‬‬
‫والُفنــــــــــــــــــــــــــــــداق‪ :‬صــــــــــــــــــــــــــــــحيفة الحســــــــــــــــــــــــــــــاب‪.‬‬
‫بنـــــــــدق‪ :‬الُبْنـــــــــُدق‪ ،‬والواحـــــــــدة‪ُ :‬بْنُدقـــــــــة‪ :‬مـــــــــا يرمـــــــــى بـــــــــه‪.‬‬
‫قندد‪ :‬الِقْنِديد‪ :‬الورس الجيد‪ ،‬قال‪:‬‬
‫كأنها في سياع الدن ِقْنديدُ‬
‫قفنــــــــــــــــــــــد‪ :‬الَقَفّنــــــــــــــــــــــُد‪ :‬الشــــــــــــــــــــــديد الــــــــــــــــــــــرأس‪.‬‬
‫نقرد‪ :‬الّنْقِرُد‪ :‬الكرويا‪.‬‬
‫القاف والذال‬
‫مذقر‪ :‬ذمقر‪ :‬اْمَذَقّر‪ ،‬واْذَمَقّر اللبن‪ :‬تقطع حتى ينفصل فتصير خثــارته كــالخيوط فــي‬
‫مـــــــــــــــائه‪ ،‬وقـــــــــــــــد يكـــــــــــــــون ذلـــــــــــــــك فـــــــــــــــي الـــــــــــــــدم‪.‬‬
‫قلذم‪ :‬الَقَلْيَذُم‪ :‬البئر الكثيرة الماء ‪ ...‬قال‪:‬‬
‫إن لنا َقَلْيَذمًا َقُذوما‬
‫قنفذ‪ :‬الُقْنُفُذ‪ :‬معروف‪ ،‬والنثى ُقْنُفذة‪.‬‬

‫‪178‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫القاف والثاء‬

‫ل ُ‪ :‬القبيــــــــــــــــــــــح المشــــــــــــــــــــــية‪.‬‬
‫قمثــــــــــــــــــــــل‪ :‬الَقَمْثــــــــــــــــــــــ َ‬
‫ثفرق‪ :‬الثفروق‪ :‬علقة ما بين النواة والقمع‪.‬‬
‫القاف والراء‬
‫ل‪ :‬حمل شجرة هندية‪.‬‬
‫قرفل‪ :‬الَقَرْنُف ُ‬
‫وطيب ُمَقْرفل‪ :‬فيه َقَرْنُفل‪ ،‬ويجوز للشاعر أن يقول‪َ :‬قَرْنُفول‪ ،‬قال‪:‬‬
‫خود أناة كالمهاة عطبول‬
‫كأن في أنيابها الَقَرْنُفو ْ‬
‫ل‬
‫فنقر‪ :‬الُفْنُقورُة‪ :‬ثقب الفقحة‪.‬‬
‫فرنق‪ :‬الُفراِنق‪ :‬دخيل معرب‪.‬‬
‫قرقف‪:‬‬
‫القرقف‪ :‬اسم للخمر‪ ،‬ويصف به الماء البارد ذو الصفاء‪ ،‬قال الفرزدق‪:‬‬
‫وأبيض‪ ،‬من ماء الغمامة‪َ ،‬قْرَقفُ‬
‫ول زاد إل فضلـتـان‪ ،‬سـلفة‬
‫ويســمى الــدرهم ُقْرُقوفــا‪ .‬قــال بعــض العــراب‪ :‬مــا أبيــض ُقْرُقــوف‪ ،‬ل شــعر ول‬
‫صـــــــــوف‪ ،‬بكـــــــــل بلـــــــــد يطـــــــــوف‪ .‬يعنـــــــــي الـــــــــدرهم البيـــــــــض‪.‬‬
‫ف مـــــــــن الـــــــــبرد‪.‬‬
‫لقرِقـــــــــ ُ‬
‫والَقْرَقَفـــــــــُة‪ :‬الرعـــــــــدة‪ .‬يقـــــــــال‪ :‬إنـــــــــي ُ‬
‫والَقْرَقَفّنـــــــــــــــة‪ :‬طـــــــــــــــائر معـــــــــــــــروف فـــــــــــــــي حـــــــــــــــديث‪.‬‬
‫فرقــــــــــــب‪ :‬الُفْرُقبّيــــــــــــة‪ :‬ثيــــــــــــاب بــــــــــــبيض مــــــــــــن كتــــــــــــان‪.‬‬

‫‪179‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫قرنب‪ :‬الَقَرْنَبى‪ :‬شيء شبيه بالخنفساء طويــل القــوائم‪ .‬ويقــال‪ :‬هــي دويبــة تكــون فــي‬
‫الرمل‪ ،‬قال‪:‬‬
‫إلى سوداء مثل عصا المليل‬
‫ترى التيمي يزحف كالَقَرْنَبى‬
‫قنبر‪ :‬الُقْنُبُر‪ :‬ضرب من الحمر‪ .‬ودجاجة ُقْنُبرانّيــة‪ :‬علــى رأســها ُقْنُبــرٌة‪ ،‬أي‪ ،‬فضــل‬
‫ريش قائم‪ ،‬مثل ما على رأس الُقْنُبرة‪ .‬قال أبو الــدقيش‪ُ :‬قْنُبرُتهــا‪ :‬الــتي علــى رأســها‪.‬‬
‫والُقَنْيِبُيــــر‪ :‬نبــــات يســــميه أهــــل العــــراق‪ :‬البقــــر‪ ،‬فيمشــــي كــــدواء المشــــي‪.‬‬
‫قرقــــــــــم‪ُ :‬قْرِقــــــــــَم الغلم فهــــــــــو ُمَقْرَقــــــــــٌم‪ ،‬إذا أســــــــــيء غــــــــــذاؤه‪.‬‬
‫ق‪ :‬الوسادة‪ ،‬ويقال‪ُ :‬نْمُرقة‪ ،‬وقول رؤبة‪:‬‬
‫نمرق‪ :‬الّنْمُر ُ‬
‫ل له وَنْرَمقا‬
‫أعد أخطا ً‬
‫الّنْرمق فارسية معربة‪ .‬ليس في كلم العرب كلمة صدرها نر نونها أصلية‪.‬‬
‫?القاف واللم‬
‫ل‪ :‬نبات طويل الفروع‪ ،‬لين‪ ،‬من دق الشجر‪ ،‬قال‪:‬‬
‫قرمل‪ :‬الَقْرَم ُ‬
‫يخبطن ملحًا كذاوي الَقْرَملِ‬
‫ل مـــــن الشـــــعر والصـــــوف‪ :‬مـــــا تصـــــل المـــــرأة بـــــه شـــــعرها‪.‬‬
‫والَقراميـــــ ُ‬
‫والَقْرَملّيـــــــــــــــــــــة‪ :‬إبـــــــــــــــــــــل كلهـــــــــــــــــــــا ذو ســـــــــــــــــــــنامين‪.‬‬
‫ملنــــــــق‪ :‬الَملِنــــــــق‪ :‬المــــــــاء المجمــــــــوع فــــــــي الحيــــــــاض وغيرهــــــــا‪.‬‬
‫قنبل‪ :‬الَقْنَبلة‪ :‬الطائفة من الخيل والناس‪.‬‬

‫‪180‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الخماسي من القاف‬
‫جنفلق‪.‬‬
‫شفشلق‪:‬‬
‫شليق‪ :‬المرأة العظيمة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫شْف َ‬
‫جْنَفليق وال ّ‬
‫ال َ‬

‫شْفشليق‬
‫ق ال ّ‬
‫جْنَفِلي ِ‬
‫على ابن ال َ‬
‫فيا لهفي ويا أسفي جميعـًا‬
‫ش‪ :‬العجــــــــــــــــــــــــــــــوز‪.‬‬
‫قنفــــــــــــــــــــــــــــــرش‪ :‬الَقْنَفــــــــــــــــــــــــــــــِر ُ‬
‫والَقْنفِرش‪ :‬الذكر‪ ،‬قال‪:‬‬
‫هل لك فيما قلت لي وقلت لش‬
‫فتدخلين اللذ معي باللذ معش‬
‫في وافر يدخل فيه الَقْنَفِر ْ‬
‫ش‬
‫لن الكمــــــــــــــــــــــرة يقــــــــــــــــــــــال لهــــــــــــــــــــــا‪ :‬الَقْنفــــــــــــــــــــــاء‪.‬‬
‫س‪ :‬الذي أمه عربية‪ ،‬وأبوه ليس بعربي‪ ،‬قال‪:‬‬
‫فلنقس‪ :‬الَفَلْنَق ُ‬
‫ثلثة فأيهم يلتمس‬
‫العبد والهجين والَفَلْنَقس‬
‫ق‪ :‬الرغيـــف‪ ،‬والَفَرْزَدَقـــة الواحـــدة‪ ،‬ويقـــال هـــو فتـــات الخـــبز‪.‬‬
‫فـــرزدق‪ :‬الَفـــَرْزَد ُ‬
‫قفندر‪ :‬الَقَفْنَدُر‪ :‬الضخم من البل‪ ،‬ويقال‪ :‬هو البيــض‪ ،‬ويقــال‪ :‬هــو الضــخم الــرأس‪.‬‬
‫درتفــــق‪ :‬اْدرنفــــق‪ :‬أي‪ :‬اقتحــــم قــــدما‪ .‬واْدَرْنَفَقــــت الناقــــة‪ ،‬أي‪ :‬تقــــدمت البــــل‪.‬‬
‫س‪ :‬شــــــــــــــديدة ضــــــــــــــخمة‪.‬‬
‫طِريــــــــــــــ ٌ‬
‫قنطــــــــــــــرس‪ :‬ناقــــــــــــــة َقْن َ‬

‫‪181‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫خْلقـِة حيــة‪.‬‬
‫س بنصب اللف‪ ،‬واللم‪ ،‬ومنهم من يكسرهما‪ :‬ســمكة علــى ِ‬
‫لْنَقَلْي ُ‬
‫تقلس‪ :‬ا َ‬
‫تم حرف القاف بحمد ال ومنه‪ ،‬وصلواته على محمد وآله‪.‬‬
‫بسم ال الرحمن الرحيم‬
‫حرف الكاف‬
‫باب الثنائي الصحيح‬
‫باب الكاف والشين‬
‫ك ش‪ ،‬ش ك مستعملن‬
‫كش‪:‬‬
‫ت والهـــــدير‪.‬‬
‫ش كشيشـــــًا‪ ،‬وهـــــو صـــــوت بيـــــن الَكِتيـــــ ِ‬
‫ش البكـــــر يِكـــــ ّ‬
‫كـــــ ّ‬
‫ش بزيــادة شــين‪.‬‬
‫ش‪ِ ،‬بِك ْ‬
‫عَلْيِكش‪ِ ،‬إَلْيِك ْ‬
‫شُة‪ :‬لغة لربيعة‪ ،‬يقول عند كاف التأنيث‪َ :‬‬
‫والَكشَْك َ‬
‫كما قال‪:‬‬
‫حرشْ‬
‫ت عن ِ‬
‫ت لكشف ِ‬
‫ولو حرش ِ‬
‫عن واسع يغيب فيه الَقْنَفِر ْ‬
‫ش‬
‫ش‬
‫شت الفعى تكش كشيشًا‪ ،‬إذا احتكت سمعت لجلدها مثل جرش الرحى وبلد َتكا ّ‬
‫وك ّ‬
‫أفــــــــــــــــــــاعيه‪ :‬يوصــــــــــــــــــــف بالمحــــــــــــــــــــل والجــــــــــــــــــــدب‪.‬‬
‫شـــــّكُة‪ :‬مـــــا يلبـــــس مـــــن الســـــلح‪.‬‬
‫ك‪ :‬نقيـــــض اليقيـــــن‪ .‬وال ّ‬
‫شـــــ ّ‬
‫شـــــك‪ :‬ال ّ‬

‫‪182‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ك شّكا‪ ،‬ويخفف‪ ،‬فيقــال‪:‬‬
‫شّ‬
‫ك َي ُ‬
‫شّ‬
‫ك في السلح‪َ ،‬‬
‫شّكُة‪ :‬ما يلبس من السلح‪ ،‬وهو شا ّ‬
‫وال ّ‬
‫ك‪ ،‬فحذفت الكاف الخيرة‪ ،‬وتركت الولى على‬
‫ك في السلح‪ ،‬ويقال‪ :‬إنما هو شاِك ٌ‬
‫شا ٍ‬
‫حالها مكسورة‪ .‬ويقال‪ :‬بل هو شائك‪ ،‬من الشوكة‪ ،‬فحمل على لغة من قال‪ :‬أنــا قــاله‪،‬‬
‫يريد‪ :‬قائله‪ ،‬وكبش صاف‪ ،‬ويوم راح‪ ،‬أي‪ :‬صائف ورائح فطرح الياء ولم يحدث في‬
‫العــــــــــــــــراب شــــــــــــــــيئًا‪ ،‬وتركــــــــــــــــه علــــــــــــــــى رفعــــــــــــــــه‪.‬‬
‫وشَكْكُته بالرمح‪ :‬خرقته‪.‬‬
‫?الكاف والضاد‬
‫ضْكضاكٌة‪ ،‬أي‪ :‬مكتنزة‪ ،‬صلبة اللحم‪.‬‬
‫ض ك مستعمل فقط ضك‪ :‬امرأة َ‬
‫الكاف والصاد‬
‫ك ص‪ ،‬ص ك مستعملن كص‪ :‬الكصيص‪ :‬التحرك واللتواء من الجهد‪ .‬قال امرؤ‬
‫القيس‪:‬‬
‫صيصُ‬
‫جنادبها صرعى لهن َك ِ‬

‫تغالبن فيه الجزء لول هواجر‬
‫وفي الحديث‪" :‬سمعت لهل النار َكصيصًا"‪.‬‬
‫صك‪:‬‬
‫ك‪ ،‬مــن تقــارب ركبــتيه يصــيب‬
‫ك‪ :‬اصطكاك الرجلين‪ .‬رجل أصك‪ ،‬وظليم أص ـ ّ‬
‫الصّ ّ‬
‫بعضــــــــــــــــــــــــــــــــها بعضــــــــــــــــــــــــــــــــًا‪ ،‬إذا عــــــــــــــــــــــــــــــــدا‪.‬‬
‫ولقيتـــــــــه فـــــــــي صـــــــــّكة عمـــــــــي‪ ،‬أي‪ :‬أشـــــــــد الهـــــــــاجرة حـــــــــرًا‪.‬‬

‫‪183‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ك فلن حروجــــــــــــــــــــــــه فلن‪ :‬أي‪ :‬لطمــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫وصــــــــــــــــــــــــ ّ‬
‫ك‪ :‬ضرب الشيء بالشيء شديدًا‪.‬‬
‫والصّ ّ‬
‫الكاف والسين‬
‫س‪ :‬خروج السنان الســفلى مــع الحنــك الســفل‪،‬‬
‫س ُ‬
‫ك س‪ .‬س ك مستعملن كس‪ :‬الَك َ‬
‫س‪ ،‬قال‪:‬‬
‫س‪ .‬وقوم ُك ّ‬
‫عس الحنك العلى‪ .‬والنعت‪ :‬أَك ّ‬
‫وَتقا ُ‬
‫س القوم ُروقا‬
‫إذا ما كان ُك ّ‬
‫س‪ :‬تكلـــــــــــــف ذلـــــــــــــك مـــــــــــــن غيـــــــــــــر خلقـــــــــــــة‪.‬‬
‫ســـــــــــــ ُ‬
‫والتَك ّ‬
‫ك ســـمعه‪.‬‬
‫ســـَت ّ‬
‫ك‪ :‬صـــغر قـــوف الذن‪ ،‬وضـــيق الصـــماخ‪ .‬يقـــال‪ :‬ا ْ‬
‫ســـَك ُ‬
‫ســـك‪ :‬ال ّ‬
‫ك‪ ،‬وللقطاة‪ :‬سَكاء‪ ،‬قال‪:‬‬
‫سّ‬
‫ويقال للظليم‪ :‬أ َ‬
‫سود قوادمها كدر خـوافـيهـا‬
‫سّكاء مخطومة في ريشها طرق‬
‫ك‪ :‬طيــــــــــــب يتخــــــــــــذ مــــــــــــن مســــــــــــك ورامــــــــــــك‪.‬‬
‫ســــــــــــ ّ‬
‫وال ّ‬
‫ســـــــــــــــــــــــّكُة ‪ :‬أوســـــــــــــــــــــــع مـــــــــــــــــــــــن الزقـــــــــــــــــــــــاق‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫ســــــــّكُة‪ :‬حديــــــــدة كتــــــــب عليهــــــــا‪ ،‬تضــــــــرب عليهــــــــا الــــــــدراهم‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫ك‪ :‬تصبيك الباب والخشب بالحديد‪ ،‬قال‪:‬‬
‫سّ‬
‫وال ّ‬
‫ي في الباب فيتق‬
‫سّك ّ‬
‫كما جوز ال ّ‬
‫ول بد من جار يجيز سبيلـهـا‬
‫ي‪.‬‬
‫سكاســـــكة‪ :‬حـــــي مـــــن اليمـــــن‪ ،‬والنســـــبة إليـــــه‪ :‬سْكســـــك ّ‬
‫ك وال ّ‬
‫ســـــ ُ‬
‫سكا ِ‬
‫وال ّ‬
‫ك‪ :‬الهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــواء‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكا ُ‬
‫وال ّ‬
‫سّكة‪ ،‬أي‪ :‬ليس بطيب النفس‪.‬‬
‫وفلن ليس على ال ّ‬

‫‪184‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والزاي‬

‫ك ز مستعمل فقط كز‪ :‬الَكزازُة‪ :‬اليبس والنقباض‪ .‬ورجل َكّز‪ :‬صلب‪ ،‬قليــل الخيــر‬
‫والمواتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاة‪.‬‬
‫وخشبة كزة‪ .‬أي فيها يبس واعوجاج‪ .‬وذهب كز‪ :‬صلب جدًا‪ .‬قال الضرير‪ :‬الكز في‬
‫النــــــــــــــــــــــاس‪ ،‬فأمــــــــــــــــــــــا فــــــــــــــــــــــي الخشــــــــــــــــــــــب فل‪.‬‬
‫ت الشيء‪ :‬ضيقته فهو َمكزوٌز‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وَكَزْز ُ‬
‫يا رب بيضاء تُكّز الدملجا‬
‫تزوجت شيخًا كبيرًا كوسجا‬
‫والُكزاُز‪ :‬داء يأخذ من شدة البرد والعفز‪ ،‬تعتري منه الرعدة‪ .‬يقال‪ :‬رجل مكزوز‪.‬‬
‫الكاف والدال‬
‫ك ج‪ ،‬د ك مســتعملن كــد‪ :‬الَك ـّد‪ :‬الشــدة فــي العمــل‪ ،‬وطلــب الكســب‪ ..‬يُك ـّد ك ـّدا‪.‬‬
‫والكّد‪ :‬اللحاح في الطلب‪ ،‬والشارة بالصابع‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وحجت ولم أكُدْدُكُم بالصابع‬
‫غنيت فلم أرُدْدُكُم عند بغـية‬
‫والَكْدَكــــــــَدُة‪ :‬ضــــــــرب الصــــــــيقل المــــــــدوس علــــــــى الســــــــيف إذا جله‪.‬‬
‫والَكِديُد‪ :‬موضع بالحجاز‪ .‬والكديد‪ :‬التراب المدقوق المكدود المركل بالقوائم‪ ،‬قال‪:‬‬
‫مسح إذا ما السابحات على‬
‫الونى‬

‫أثرن غبارًا بالَكديِد المـركـل‬

‫‪185‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ك‪ :‬شــــــبه التــــــل‪ ،‬والجميــــــع‪ِ :‬دكََكــــــة‪ ،‬وأدك لدنــــــى العــــــدد‪.‬‬
‫دك‪ :‬الــــــّد ّ‬
‫وال ـّدك‪ :‬كســر الحــائط والجبــل‪ ،‬قــال ال ـ عظــم عــزه‪" :‬جعلــه َدّكــا"‪ ،‬ويقــرأ‪ :‬دّكــاء‪.‬‬
‫ودّكْتـــــــــــــــــــــــــــــــــــُه الحمـــــــــــــــــــــــــــــــــــى دكـــــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫ل دكيكًا‪ ،‬أي‪ :‬تامًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وأقمت عنده حو ً‬
‫ل دكيكا‬
‫أقمت بجرجان حو ً‬
‫ك جماعة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ك‪ :‬الرمل المتلبد‪ ،‬والّدكاِد ُ‬
‫والّدكدا ُ‬

‫أروح وأغدو اختلفاً وشكا‬

‫يدع الحزون دكاكًا ورمال‬
‫ك‪ .‬ويقــــال‪ :‬هــــو فعــــال مــــن الــــّدْكن‪.‬‬
‫والــــّدّكان‪ :‬يقــــال‪ :‬هــــو فعلن مــــن الــــّد ّ‬
‫والــــــــــــــّدّكاوات‪ :‬تلل خلقــــــــــــــة ل يفــــــــــــــرد لــــــــــــــه واحــــــــــــــد‪.‬‬
‫ك‪ :‬شديد الوطء‪ .‬قال الضرير‪ :‬الّدكادك جماعة الّدْكَدك‪.‬‬
‫ورجل ِمَد ّ‬
‫الكاف والتاء‬
‫ث ثم يِك ّ‬
‫ش‬
‫ت من صوت البكر‪ :‬قبل الكشيش‪ ،،‬يِك ّ‬
‫ك ت‪ ،‬ت ك مستعملن كت‪ :‬الكتي ُ‬
‫ثـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم يهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدر‪.‬‬
‫ك بالدغام‬
‫سَتِت ّ‬
‫ك بالحرير‪ .‬وَي ْ‬
‫سَتْتِك ُ‬
‫ك‪ :‬جمع الّتّكة وهي ِتّكُة السراويل‪ .‬وفلن َي ْ‬
‫تك‪ :‬الّتَك ُ‬
‫أيضًا‪.‬‬

‫‪186‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والظا‬

‫ظٌة أي‪ :‬غمه من شدة الكل وكثرته‪ ،‬ويجــوز‬
‫ظه‪ِ ،‬ك ّ‬
‫ظه يُك ّ‬
‫ك ظ مستعمل فقط كظ‪ :‬ك ّ‬
‫ظــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫ظــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــُه َك ّ‬
‫َك ّ‬
‫ظ بعضهم بعض ـًا فــي الحــرب‬
‫ضيق عند المعركة‪ ،‬والقوم ُيكا ّ‬
‫ظة في الحرب‪ :‬ال ّ‬
‫والُمكا ّ‬
‫ونحوها‪ ،‬قال رؤية‪:‬‬
‫قد كرهت ربيعة الكظاظا‬
‫ظَكظــــــــــــــــــة‪ :‬امتلء الســــــــــــــــــقاء حــــــــــــــــــتى يســــــــــــــــــتوي‪.‬‬
‫والَك ْ‬
‫ظ عند الكل‪ .‬تراه منحنيًا‪ ،‬فكلمــا امتل بطنــه تكظكظــه حــتى يمتليــء‬
‫والنسان يتكظك ُ‬
‫بطنــــــــــــــــــــــــــــــه فينتصــــــــــــــــــــــــــــــب حينئذ قاعــــــــــــــــــــــــــــــدًا‪.‬‬
‫ظ المســــــــــــيل‪ :‬ضــــــــــــاق بســــــــــــيله مــــــــــــن كــــــــــــثرته‪.‬‬
‫واكتــــــــــــ ّ‬
‫ظُه ويعجز عنها‪.‬‬
‫ظ‪ ،‬وهو الذي تبهظه الشياء‪ ،‬وتُك ّ‬
‫ورجل ك ّ‬
‫الكاف والذال‬
‫ك ذ مستعمل فقط كذ‪ :‬الَكّذان‪ :‬حجارة فيها رخاوة كأنها المدر‪ ،‬وربما كــانت نخــرة‪.‬‬
‫الواحدة بالهاء‪ ،‬قال العجاج‪:‬‬
‫َكّذانُه أو يرأم الحري‬
‫يقال‪ :‬كّذانة‪ :‬فعلنة‪ ،‬ويقال‪ :‬فعالة‪.‬‬

‫‪187‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والثاء‬

‫ك ث مستعمل فقط كث‪:‬‬
‫ث‪ .‬قال أبو خيــرة‪ :‬رجــل‬
‫ث‪ :‬نعت للكبير اللحية‪ ،‬ومصدره‪ :‬الكُُثوثُة والَكَث ُ‬
‫ث والك ّ‬
‫الَك ّ‬
‫ث‪.‬‬
‫ث ُكُثوثـــًة‪ ،‬وقـــوٌم ُكـــ ّ‬
‫ث يَكـــ ّ‬
‫أكـــثّ ولحيـــة كّثـــاء بينـــة الَكَثـــث‪ ،‬والفعـــل‪َ :‬كـــ ّ‬
‫ث‪ :‬دقاق التراب‪.‬‬
‫والَكْثَك ُ‬
‫الكاف والراء‬
‫ك ر‪ ،‬ر ك مستعملن كر‪ :‬الَكّر‪ :‬الحبل الغليــظ‪ ،‬وهــو أيض ـاً حبــل يصــعد بــه علــى‬
‫النخل‪ ،‬قال أبو الوازع‪:‬‬
‫بيانع معوها أثر الرقي‬

‫فإن يك حاذقًا بالَكّر يغنم‬
‫وقال أبو النجم‪:‬‬

‫كالَكّر واتاه رفيق يفتله‬
‫والَكـــــــــــــــّر‪ :‬الرجـــــــــــــــوع عليـــــــــــــــه‪ ،‬ومنـــــــــــــــه الّتكـــــــــــــــرار‪.‬‬
‫والَكريــُر‪ :‬صــوت فــي الحلــق كالحشــرجة‪ .‬والَكريــُر‪ :‬بحــة تعــتري مــن الغبــار‪.‬‬
‫والُكــــــــــــّرة‪ :‬ســــــــــــرقين وتــــــــــــراب يجلــــــــــــى بــــــــــــه الــــــــــــدروع‪.‬‬
‫والُكــــّر‪ :‬مكيــــال لهــــل العــــراق‪ .‬والكــــر نهــــر يقــــال إنــــه فــــي أرمينــــة‪.‬‬
‫والِكْرِكــــــــــــرة‪ :‬رحــــــــــــى زور البعيــــــــــــر‪ ،‬والَكراِكــــــــــــُر‪ :‬جمعهــــــــــــا‪.‬‬
‫والَكْرَكــــــــــــــــَرة فــــــــــــــــي الضــــــــــــــــحك فــــــــــــــــوق الَقْرَقــــــــــــــــرة‪.‬‬
‫والَكراِكُر‪َ :‬كراديس من الخيل‪ ،‬قال‪:‬‬

‫‪188‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وخيل جياد ما تجف لبـودهـا‬
‫ونحن بأرض الشرق فينا َكراكٌر‬
‫والَكْرَكـــــــرُة‪ :‬تعريـــــــف الريـــــــح الســـــــحاب إذا جمعتـــــــه بعـــــــد تفـــــــرق‪.‬‬
‫ك أقــــــــل الســــــــيل‪.‬‬
‫ك‪ :‬المطــــــــر القليــــــــل‪ ،‬وســــــــيل الــــــــّر ّ‬
‫رك ‪ :‬الــــــــّر ّ‬
‫ك العلــــم‪ :‬قليلــــه‪.‬‬
‫والّركاكــــة‪ :‬مصــــدر الّركيــــك‪ ،‬أي‪ :‬القليــــل‪ .‬ورجــــل َركيــــ ُ‬
‫ت الغلل فــي‬
‫ت الحــق فــي عنقــه‪ ،‬وُرّك ـ ِ‬
‫ك‪ :‬إلزاُمك الشيء إنسانًا‪ ،‬تقــول‪ :‬رَكْك ـ ُ‬
‫والّر ّ‬
‫أعنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاقهم‪.‬‬
‫ك بالّتشديد‪ :‬ماء بفيد ولما لم يستقم الوزن لزهير جعله َرَكك‪.‬‬
‫وَر ّ‬
‫الكاف واللم‬
‫ل‪ :‬الرجل الذي ل ولد له‪ ،‬والفعل‪ :‬كل‬
‫ل‪ :‬اليتيم‪ .‬والَك ّ‬
‫ك ل‪ ،‬ل ك مستعملن كل‪ :‬الك ّ‬
‫ل َكللًة‪ ،‬وقلما يتكلم به‪ ،‬قال‪:‬‬
‫يِك ّ‬
‫ل غير شديد‬
‫إذا كان عظم الَك ّ‬
‫ل قبل شبابـه‬
‫ل لمال الك ّ‬
‫أكو ٌ‬
‫ل أيضـــــــًا‪ :‬الـــــــذي هـــــــو عيـــــــال وثقـــــــل علـــــــى صـــــــاحبه‪.‬‬
‫والَكـــــــ ّ‬
‫وهـــــــــــذا َكّلـــــــــــي‪ ،‬أي‪ :‬عيـــــــــــالي‪ ،‬ويجمـــــــــــع علـــــــــــى ُكُلـــــــــــول‪.‬‬
‫ل‪ :‬الســـــيف الـــــذي ل حـــــّد لـــــه‪ .‬ولســـــان كليـــــل‪ :‬ذو َكللـــــٍة وِكّلـــــٍة‪.‬‬
‫والَكليـــــ ُ‬
‫ل كللــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫ل‪ :‬المعيــــــــــــــــــــــي‪ ،‬يِكــــــــــــــــــــــ ّ‬
‫والكــــــــــــــــــــــا ّ‬
‫ل مــــن هــــذا‪ ،‬أي‪ :‬أبعــــد فــــي النســــب‪.‬‬
‫ل‪ :‬النســــب البعيــــد‪ .‬هــــذا أكــــ ّ‬
‫والَكــــ ّ‬
‫والِكّلــــــــُة‪ :‬غشــــــــاء مــــــــن ثــــــــوب يتــــــــوقى بــــــــه مــــــــن البعــــــــوض‪.‬‬

‫‪189‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ل‪ :‬مـــن منـــازل القمـــر‪.‬‬
‫ل‪ :‬شـــبه عصـــابة مزينـــة بـــالجواهر‪ .‬والكليـــ ُ‬
‫والكليـــ ُ‬
‫وروضة ُمكّللة‪ :‬حفت بالنور‪ ،‬قال‪:‬‬
‫حف بها اليهقان والذرق‬
‫موطنه روضة ُمَكـّلـلةٌ‬
‫ك عيــــــــــاله بمضــــــــــيعة‪.‬‬
‫ل الرجــــــــــل‪ ،‬إذا ذهــــــــــب وَتــــــــــَر َ‬
‫وَكّلــــــــــ َ‬
‫ل القــوم‪ ،‬ولكنهــم فرقــوا بيــن التثنيــة والجمــع بــالتخفيف‬
‫وِكل الرجلين‪ .‬اشتقاقه من ك ـ ّ‬
‫والتثقيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫ل‪ :‬الصــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدر‪.‬‬
‫والَكلَكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ل‪ :‬الرجـــــــــــل الضـــــــــــرب ليـــــــــــس بجـــــــــــد طويـــــــــــل‪.‬‬
‫والُكلُكـــــــــــ ُ‬
‫ل من الجماعات‪ ،‬كالَكراِكر من الخيل‪ .‬قال رؤبة‪:‬‬
‫والَكلِك ُ‬
‫حتى يحلون الربى َكلِكل‬
‫ل والجميــــــــع‪ :‬الُكلِكلــــــــون‪ :‬المربــــــــوع المجتمــــــــع الخلــــــــق‪.‬‬
‫والُكلِكــــــــ ُ‬
‫خفـــاف‪ ،‬وهـــو معـــرب‪.‬‬
‫صـــَبُغ بـــه جلـــوُد البقـــر لل ِ‬
‫صـــْبٌغ أحمـــر ُي ْ‬
‫ك‪ِ :‬‬
‫لـــك‪ :‬الّلـــ ّ‬
‫صبها‪ ،‬وهو معــرب أيضــًا‪.‬‬
‫ك‪ :‬ما ينحت من الجلد الملكوك يشد به السكاكين في ُن ُ‬
‫والّل ّ‬
‫ت جمــاعتهم ِلكاكـًا‪،‬‬
‫ك‪ :‬المكتنز يقال‪ :‬فرس ِلكيك اللحم‪ ،‬وعسكر لكيك وقــد اْلتّكـ ْ‬
‫والُلكي ٌ‬
‫أي‪ :‬ازدحمت ازدحامًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وردًا على خندقه ِلكاكا‬

‫‪190‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والنون‬

‫ن‪ :‬كل شيء وقى شيئاً فهو كنه وكنانه‪ .‬كننتــه أكنــه كن ـاً‪:‬‬
‫ك ن مستعمل فقط كن‪ :‬الِك ّ‬
‫جعلتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــه فـــــــــــــــــــــــــــــــــــــي ِكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــنّ‪.‬‬
‫جْعبـــــــــة غيـــــــــر أنهـــــــــا صـــــــــغيرة تتخـــــــــذ للنبـــــــــل‪.‬‬
‫والِكنانـــــــــة كال َ‬
‫جَهها حياء من الناس‪.‬‬
‫ت َو ْ‬
‫سَتَر ْ‬
‫ن‪ .‬واْكَتّنت المرأة‪َ :‬‬
‫ن‪ :‬صار في ِك ّ‬
‫ن الرجل واْكَت ّ‬
‫ستَك ّ‬
‫وا ْ‬
‫ن‪ ،‬والَكّنات‪ .‬وكل َفعَلٍة أو ِفعلٍة‪ ،‬أو ُفعَلــة‬
‫والَكّنُة‪ :‬امرأة البن‪ ،‬أو الخ‪ ،‬والجمع‪ :‬الكناِئ ُ‬
‫من باب التضعيف يجمع على فعائل‪ ،‬لن الفعلة إذا كــانت نعتـًا صــارت بيــن الفاعلــة‬
‫والفعيل‪ ،‬والتصريف يضم الفعل إلــى الفعيــل‪ ،‬نحــو‪ :‬جلــد وجليــد‪ ،‬وصــلب وصــليب‪،‬‬
‫فردوا المؤنث من هذا النعت إلى ذلك الصل‪ ،‬كقول الراجز‪:‬‬
‫ن بالحناء شيباً شائبا‬
‫ضْب َ‬
‫خ ِ‬
‫َي ْ‬
‫ن كنا مرة شـبـائبـا‬
‫َيُقْل َ‬
‫شّبة‪ ،‬ثم جمعها على‬
‫شوب السواد بياضه‪ .‬قصر شاّبة فجعلها‪َ :‬‬
‫ب‪ ،‬أي‪َ :‬ي ُ‬
‫ب شائ ٌ‬
‫شْي ٌ‬
‫َ‬
‫شبائب‪ ،‬ردها من فاعلة إلى َفْعلٍة‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫ن‪ :‬ما أضمرت في ضميرك‪ ،‬قال ال عز وجل‪" :‬أو َأْكَنْنتم في أنفسكم" يعني‪:‬‬
‫لْكنا ُ‬
‫وا ِ‬
‫ن‪ :‬شهران في قلب الشتاء‪ ،‬رومية‪.‬‬
‫ن‪ :‬المصطلى‪ .‬والكانونا ِ‬
‫الضمير‪ .‬والكانو ُ‬
‫ن الوقاء‪ .‬قال النابغة‪:‬‬
‫لكنان‪ :‬إخفاء الشيء بالشيء‪ ،‬ل تريد به ِك ّ‬
‫وا ِ‬
‫شرعن إليه في الرهج الُمِك ّ‬
‫ن‬
‫غداة تعـاورتـه ثـم بـيض‬
‫والُكّنُة‪ :‬فصلة يخرجها الرجل من حائطه كالجناح‪.‬‬

‫‪191‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والفاء‬

‫ف‪ ،‬والجميع‪ُ :‬كُفوف‪.‬‬
‫ف اليد‪ ،‬وثلث أُك ّ‬
‫ف‪ :‬ك ّ‬
‫?ك ف‪ ،‬ف ك مستعملن كف‪ :‬الَك ّ‬
‫وُكّفــــــــُة اللثــــــــة‪ :‬مــــــــا انحــــــــدر منهــــــــا علــــــــى أصــــــــول الثغــــــــر‪.‬‬
‫وِكّفـــــــــــــــــــــة الســـــــــــــــــــــحاب وكفـــــــــــــــــــــافه‪ :‬نـــــــــــــــــــــواحيه‪.‬‬
‫وِكّفــــــــــــة الميــــــــــــزان‪ :‬الــــــــــــتي توضــــــــــــع فيهــــــــــــا الــــــــــــدراهم‪.‬‬
‫والِكّفــــــــــــــــــة‪ :‬مــــــــــــــــــا يصــــــــــــــــــاد بــــــــــــــــــه الظــــــــــــــــــبي‪.‬‬
‫ولقيتـــــــه َكّفـــــــة ِلَكّفـــــــٍة‪ ،‬وَكّفـــــــًة عـــــــن َكّفـــــــٍة‪ ،‬أي‪ :‬مفاجـــــــأة مواجهـــــــة‪.‬‬
‫ف الســــائل‪ :‬بســــط يــــده‪.‬‬
‫ســــَتك ّ‬
‫ف القــــوم بالشــــيء‪ :‬أحــــدقوا بــــه‪ .‬وا ْ‬
‫واســــْتك ّ‬
‫ف َكّفــا‪ ،‬وَكَفْفتــه َكّفــا‪ ،‬اللزم والمجــاوز مســتويان‪.‬‬
‫ف الرجــل عــن أمــر كــذا يُك ـ ّ‬
‫وك ـ ّ‬
‫والمكفــــــــــــــــــــــــــــــوف‪ :‬الــــــــــــــــــــــــــــــذاهب البصــــــــــــــــــــــــــــــر‪.‬‬
‫والمكفوف في علل العروض‪ :‬مفاعيل كان أصله‪ :‬مفاعيلن‪ ،‬فلمــا ذهبــت النــون‪ ،‬قــال‬
‫الخليـــــــــــــــــــــــــــــــــل ‪ :‬هــــــــــــــــــــــــــــــــــو مكفـــــــــــــــــــــــــــــــــوف‪.‬‬
‫ف الّثــــــــــــــــــــــــــــــــْوب‪ :‬نــــــــــــــــــــــــــــــــواحيه‪.‬‬
‫وِكفــــــــــــــــــــــــــــــــا ُ‬
‫ف الــــــــدخريص إذا كّفــــــــه بعــــــــد خيــــــــاطته مــــــــرة‪.‬‬
‫والخيــــــــاط يُكــــــــ ّ‬
‫والنـــــــــاس كاّفـــــــــة‪ ،‬كلهـــــــــم داخـــــــــل فيـــــــــه‪ ،‬أي‪ :‬فـــــــــي الكاّفـــــــــة‪.‬‬
‫والكفكفـــــــــة‪ :‬كفـــــــــك الشـــــــــيء‪ ،‬أي‪ :‬ردك الشـــــــــيء عـــــــــن الشـــــــــيء‪.‬‬

‫‪192‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ت دمــــــــــــــــع العيــــــــــــــــن‪ :‬وكففتــــــــــــــــه أيضــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫وكعكفــــــــــــــــ ُ‬
‫ك الحنكين تفصل بينهما‪.‬‬
‫ك خاتمه‪ ،‬وكما تُف ّ‬
‫ك‪ .‬ككتاب مختوم َتُف ّ‬
‫ت الشيء فانف ّ‬
‫فك‪ :‬فَكْك ُ‬
‫ك‪ ،‬أي‪ :‬أناثــة واســترخاء‪.‬‬
‫شــدقين مــن الجــانبين‪ .‬وفــي فلن َفَكــ ٌ‬
‫والفَكــان‪ُ :‬مْلَتَقــى ال ّ‬
‫ن‪.‬‬
‫ك‪ :‬مجمـــــع الخطـــــم‪ ،‬علـــــى تقـــــدير أفعـــــل‪ ،‬وهـــــو مجمـــــع الفّكْيـــــ ِ‬
‫لَفـــــ ّ‬
‫وا َ‬
‫والفّكُة‪ :‬النجوم المستديرة‪ ،‬التي إلى جانب بنات نعش‪ ،‬وهــي الــتي يســميها الصــبيان‪:‬‬
‫قصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــعة المســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاكين‪.‬‬
‫ك‪ :‬الشيء الذي تفك به رهنًا أو أسيرًا‪ ..‬فككــت الســير َفّكــا وِفَكاك ـًا‪ ،‬كمــا قــال‬
‫والِفَكا ُ‬
‫زهير‪:‬‬
‫يوم الوداع فأمسى الرهن قد‬
‫وفارقتك برهن ل ِفـَكـاك لـه‬
‫غلقا‬
‫ت رقبــــــــــــــــــــــــــــــة فلن‪ :‬أعتقتــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫وفكْكــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ك‪ :‬انفراج المنكب عن مفصــله ضــعفًا أو اســترخاء‪ ،‬والنعــت‪ :‬أفــك‪ ،‬وفــي فلن‬
‫والَفَك ُ‬
‫فكك قال‪:‬‬
‫أبد يمشي مشية الفك‬
‫الكاف والباء‬
‫ب‪ ،‬أي‪ :‬قلبتــه‪ .‬وأكــب القــوم علــى‬
‫ك ب‪ ،‬ب ك مستعملن كب‪َ :‬كَبْبُتــه لــوجهه فــانك ّ‬
‫الشــــــــــــيء يعملــــــــــــونه‪ .‬وأكــــــــــــب فلن علــــــــــــى فلن يطــــــــــــالبه‪.‬‬
‫قال لبيد‪:‬‬

‫‪193‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ُمِكّبا يجتلي ثقب النصال‬
‫جنوح الهالكي على يديه‬
‫ب الوحش إذا طعنها فألقاها على وجهها‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والفارس يُك ّ‬
‫ب العيط منها للذقن‬
‫فهو يُك ّ‬
‫والكبكبــــــــــــــــــــــة‪ :‬جماعــــــــــــــــــــــة مــــــــــــــــــــــن الخيــــــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫ت الغـــــــــــــــــــــــزل‪ :‬جعلتـــــــــــــــــــــــه ُكّبـــــــــــــــــــــــًة‪.‬‬
‫وَكَبْبـــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫وقيــــــــــــــــــس ُكّبــــــــــــــــــة‪ :‬حــــــــــــــــــي مــــــــــــــــــن اليمــــــــــــــــــن‪.‬‬
‫ب‪ :‬فعلـــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ب‪ :‬الطباهــــــــــــــــــــج‪ .‬والتْكــــــــــــــــــــبي ُ‬
‫والَكبـــــــــــــــــــا ُ‬
‫َكْبَكب‪ :‬جبل‪ ،‬ل ينصرف‪ ،‬قال‪:‬‬
‫يكن ما أساء النار في رأس‬
‫وتدفن منه الصالحات وإن يسـئ‬
‫َكْبَكبا‬
‫والكبكبُة‪ :‬الدهورة‪" ،‬فُكبِكبوا فيها"‪ .‬دهوروا وجمعــوا‪ ،‬ثــم رمــي بهــم فــي هــوة مــن‬
‫النــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار‪.‬‬
‫ت الخيــــــــــــــــــــــــــــــــل‪ :‬صــــــــــــــــــــــــــــــــدمتها‪.‬‬
‫وَكَبْبــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ك بعضهم بعضاً في الطــواف‪،‬‬
‫ك‪ :‬دق العنق‪ ،‬وسميت مكة‪ :‬بّكة‪ ،‬لن الناس يب ّ‬
‫بك‪ :‬الَب ّ‬
‫أي‪ :‬يــدفع بعضــهم بعض ـًا بالزدحــام‪ .‬ويقــال‪ :‬بــل ســميت‪ ،‬لنهــا كــانت تبــك أعنــاق‬
‫الجبــــــــــــــــــــــابرة إذا ألحــــــــــــــــــــــدوا فيهــــــــــــــــــــــا بظلــــــــــــــــــــــم‪.‬‬
‫والَبْكَبَكُة‪ :‬شيء تفعله العنز بولدها‪.‬‬

‫‪194‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والميم‬

‫ب‪ ،‬فإن‬
‫ك م‪ ،‬م ك مستعملن كم‪ :‬كم‪ :‬حرف مسألة عن عدد‪ ،‬وتكون خبرًا بمعنى ُر ّ‬
‫ب جرت ما بعدها‪ ،‬وإن عني بها ربمــا رفعــت‪ .‬وإن تبعهــا فعــل رافـٌع مــا‬
‫عني بها ر ّ‬
‫بعدها انتصبت‪ .‬ويقال‪ :‬هي من تأليف كاف التشبيه ضــمت إلــى مــا‪ ،‬ثــم قصــرت مــا‬
‫فأسكنت الميم‪ .‬فإن عني بذلك غيــر المســألة عــن العــدد قلــت‪ :‬كــم هــذا الــذي معــك?‬
‫فيجيـــــــــــــــــــــــب الجيـــــــــــــــــــــــب‪ :‬كـــــــــــــــــــــــذا وكـــــــــــــــــــــــذا‪.‬‬
‫والُكــــــــــــّم‪ُ :‬كــــــــــــّم القميــــــــــــص‪ .‬والُكّمــــــــــــُة‪ :‬مــــــــــــن القلنــــــــــــس‪.‬‬
‫والِكمــــــاُم‪ :‬شــــــيء يجعــــــل فــــــي فــــــم البعيــــــر أو الــــــرذون لئل يعــــــض‪.‬‬
‫والُكّم‪ :‬الطلع‪ .‬لكل شجرة كم وهو برعومته‪ .‬وقد كُّمت النخلة َكّمــا وُكُمومـًا‪ ،‬قــال الـ‬
‫لْكمام"‪" .‬وما تخرج من ثمرات من أكمامها"‪ .‬قال لبيد‪:‬‬
‫جل وعز‪" :‬والنخل ذات ا َ‬
‫حملت فمنها موقر مكموم‬

‫نخل كوارع في خليج محلم‬
‫وقول العجاج‪:‬‬

‫بل لو شهدت الناس إذ ُتُكّموا‬
‫أي ‪ :‬اجتمعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوا‪.‬‬
‫ت الشيء‪ :‬طينته‪ .‬قال الخطل‪:‬‬
‫وَكَمْم ُ‬
‫حتى إذا صرحت من بعد تهدار‬
‫ت ثلثة أحوال بطـينـتـهـا‬
‫ُكّم ْ‬
‫ت النخلة إذا سمخت ثمرتها‪ ،‬والكرم إذا ثقل حمله وسمخ‪ ،‬أي‪ :‬تبسر العناقيد‪،‬‬
‫وكّمْم ُ‬
‫حتى ل تنكسر القضبان‪.‬‬
‫مك‪.‬‬

‫‪195‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫مّكة‪ :‬أم القرى‪.‬‬
‫ت المخ‪ :‬مصصته‪ ،‬وإذا أخرجت المخ قلت‪ :‬أخرجت المكاكة وتمككتها‪.‬‬
‫وامتكْك َ‬
‫ل لهــل العــراق‪ ،‬والجميــع‪ :‬مكاكيــك‪،‬‬
‫والَمّكوك‪ :‬طاس يشــرب بــه‪ .‬والمّكــوك‪ِ :‬مكيــا ٌ‬
‫ومكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاكي‪.‬‬
‫ي‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والُمَكاُء‪ :‬طائر ل يكون إل في الريف‪ ،‬وجمعه‪ :‬مكاك ّ‬
‫فويل لهل الشاء والحمـرات‬

‫إذا قوقأ الُمّكاء في غير روضة‬
‫الثلثي الصحيح من الكاف‬
‫الكاف والجيم والسين معهما‬

‫ج معروف دخيل‪.‬‬
‫سُ‬
‫ك س ج يستعمل فقط كسج‪ :‬الَكْو َ‬
‫الكاف والجيم والراء معهما‬
‫ج دخيل معرب‪ ،‬وهو شيء يلعب به‪ ،‬وربمــا قــالوا‪:‬‬
‫ك ر ج يستعمل فقط كرج‪ :‬الُكّر ُ‬
‫كرق‪ .‬قال جرير‪:‬‬
‫ج وجلجله‬
‫عليها وشاحًا ُكّر ٍ‬

‫لبست سلحي والفرزدق لعبة‬
‫الكاف والشين والسين معهما‬

‫س‪ :‬الســيء الخلــق فــي المبايعــة وغيرهــا‪،‬‬
‫شــِك ُ‬
‫ش ك س يســتعمل فقــط شــكس‪ :‬ال ّ‬
‫س‪ :‬المصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدر‪.‬‬
‫شـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــَك ُ‬
‫وال ّ‬
‫ســون‪،‬‬
‫شِك ُ‬
‫شــركاُء ال ّ‬
‫والليل والنهار يتشاكسان‪ ،‬أي‪ :‬يتضــادان‪ ،‬ول يتوافقــان‪ ،‬وكــذلك ال َ‬

‫‪196‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وفــــــــــــــــــــي القــــــــــــــــــــرآن‪" :‬شــــــــــــــــــــركاء متشاكســـــــــــــــــــون"‪.‬‬
‫س‪ ،‬قال‪:‬‬
‫شَك ِ‬
‫س بين ال ّ‬
‫ورجل شِك ٌ‬
‫شْكسًا أشوسا‬
‫إني امرؤ خلقت َ‬
‫الكاف والشين والزاي معهما‬
‫شُكّز كالديم إل أنه أبيض يؤكد به السروج‪.‬‬
‫لْ‬
‫ش ك ز مستعمل فقط شكز‪ :‬ا ُ‬
‫الكاف والشين والطاء معهما‬
‫ط‪ :‬رفعك شيئًا عــن شــيء قــد غطــاه وغشــيه مــن‬
‫شُ‬
‫ك ش ط مستعمل فقط كشط‪ :‬الَك ْ‬
‫فــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوقه‪.‬‬
‫شــاطها‬
‫ط‪ :‬جلد الجزور بعدما ُيْكشط‪ .‬وربما غطــي عليهــا بــه‪ ،‬فيقــال‪ :‬ارفــع ِك َ‬
‫والِكشا ُ‬
‫لنظــــــــر إلــــــــى لحمهــــــــا‪ ،‬يقــــــــال هــــــــذا فــــــــي الجــــــــزور خاصــــــــة‪.‬‬
‫طُة‪ :‬أرباب الجزور المكشوطة‪ ،‬وانتهى أعرابي إلى قوم قد كشطوا جزورًا وقد‬
‫شَ‬
‫والَك َ‬
‫طة? يريــــــد أن يســــــتوهبهم ‪...‬‬
‫شــــــ َ‬
‫غطوهــــــا بكشــــــاطها‪ .‬فقــــــال‪ :‬مــــــن الَك َ‬
‫فقيل له‪ :‬وعاء المرامــي‪ ،‬ومثــابت القــران وأدنــى الجــزاء مــن الصــدقة‪ ،‬يعنــي فيمــا‬
‫يجزى من الصدقة‪ ،‬فقال العرابــي‪ :‬يــا كنانــة ويــا أســد‪ .‬ويــا بكــر أطعمــوا مــن لحــم‬
‫الجزور‪.‬‬

‫‪197‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والشين والدال معهما‬

‫شــُد‪ :‬ضــرب مــن الحلــب بثلثــة‬
‫ك ش د‪ ،‬ك د ش‪ ،‬ش ك د مســتعملت كشــد‪ :‬الَك ْ‬
‫شــــــــــــــــــــــدًا‪.‬‬
‫شــــــــــــــــــــــُدها َك ْ‬
‫شــــــــــــــــــــــَدها يك ِ‬
‫أصــــــــــــــــــــــابع ‪َ .‬ك َ‬
‫شــــــــــدًا‪ ،‬فتــــــــــدر‪.‬‬
‫شــــــــــود‪ ،‬وهــــــــــي الــــــــــتي تحلــــــــــب َك ْ‬
‫وناقــــــــــة َك ُ‬
‫كــــــــــدش‪ :‬الَكــــــــــْدش مــــــــــن الشــــــــــوق‪ .‬وقــــــــــد َكَدشــــــــــت إليــــــــــه‪.‬‬
‫شـْكُد‪ ،‬لســائر العــرب‪:‬‬
‫شْكر‪ ،‬لغة أهل اليمن‪ ،‬يقال‪ :‬هو شاكٌر شــاِكٌد وال ّ‬
‫شْكُد كال ّ‬
‫شكد‪ :‬ال ّ‬
‫سَتشْـَكدني فلن‬
‫ما أعطيت من الُكْدس عند الكيل‪ ،‬ومــن الحــزم عنــد الحصــد‪ ،‬يقــال‪ :‬ا ْ‬
‫شَكْدته‪.‬‬
‫فَأ ْ‬
‫الكاف والشين والثاء معهما‬
‫ث‪ :‬نبات مجتث مقطوع الصل‪ ،‬أصــفر يتعلــق‬
‫شو ُ‬
‫ك ش ث مستعمل فقط كشث‪ :‬الَك ُ‬
‫بأطراف الشوك‪ ،‬ويجعل في النبيذ‪ ،‬مــن كلم أهــل الســواد‪ ،‬وليســت بعربيــة محضــة‪.‬‬
‫شوثاء‪.‬‬
‫يقولون‪َ :‬ك ُ‬
‫الكاف والشين والراء معهما‬
‫شــُر‪ :‬بــدو‬
‫ك ش ر‪ ،‬ك ر ش‪ ،‬ش ك ر‪ ،‬ش ر ك‪ ،‬ر ش ك مســتعملت كشــر‪ :‬الَك ْ‬
‫شَر عن أسنانه إذا أبداها‪ .‬قال المتلمس‪:‬‬
‫السنان عند التبسم‪ ،‬ويقال في غير ضحك‪َ ،‬ك َ‬
‫حين ألقاه وإن غبت شتـم‬

‫شُر لي‬
‫إن شر الناس من َيْك ِ‬

‫‪198‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫وقال‪:‬‬

‫وإخوان كيف الحال والبال كله‬
‫شرٍة‬
‫وإن من الخوان إخوان ِك ْ‬
‫شرة في هذا البيت خلف من المكاشرة‪ ،‬لن الِفعلَة تجيء في مصدر فاعل‪ ،‬تقول‪:‬‬
‫الِك ْ‬
‫عشرًة‪ ،‬وإنما يكون هذا التأسيس فيما يكون مــن الفتعــال علــى‬
‫هاجر ِهجرًة‪ ،‬وعاشر ِ‬
‫تفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاعل جميعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫والكاشُر‪ :‬ضرب من البضع‪ ،‬يقال‪ :‬باضعتها بضعًا كاشرًا‪ ،‬ل يشتق منه فعل عن أبي‬
‫الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدقيش‪.‬‬
‫كـــــــرش‪ :‬يقـــــــال لكـــــــل مجتمـــــــع‪َ :‬كـــــــِرش حـــــــتى لجماعـــــــة النـــــــاس‪.‬‬
‫ستكرش حتى يعظــم بطنــه‪ ،‬ويشــتد أكلــه‪.‬‬
‫واستكرش الجدي‪ :‬عظم بطنه‪ .‬وكل سخل َي ْ‬
‫ويقال للصبي إذا عظم بطنه‪ ،‬وأخذ في الكل‪ :‬استكرش‪ ،‬وأنكر عامتهم ذلــك‪ ،‬وقــالوا‬
‫للصبي‪ :‬استجفر‪ ،‬وفــي الشــياء كلهــا جــائز‪ ،‬وهــو اتســاع البطــن وخــروج الجنــبين‪.‬‬
‫ش منثــور‪ ،‬أي‪ :‬صــبيان صــغار‪.‬‬
‫وَكِرشُ الرجل‪ :‬عياله من صــغار ولــده‪ .‬يقــال‪ :‬ك ـِر ٌ‬
‫شـــــها‪ ،‬أي‪ ،‬كـــــثر ولـــــدها‪.‬‬
‫وتـــــزوج فلن فلنـــــة فنـــــثرت لـــــه بطنهـــــا وَكِر َ‬
‫وأتان كرشاء‪ :‬ضخمة الخاصرتين والبطن‪ .‬حتى يقال للــدلو المنتفخــة النــواحي‪ :‬إنهــا‬
‫لكرشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاء‪.‬‬
‫وإذا تقبـــــض جلـــــد الـــــوجه قيـــــل‪ :‬تكـــــّرش فلن‪ ،‬وفـــــي كـــــل جلـــــد كـــــذلك‪.‬‬

‫‪199‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والَكْرشــــــــــــــــــــــاء ‪ :‬ضــــــــــــــــــــــرب مــــــــــــــــــــــن النبــــــــــــــــــــــات‪.‬‬
‫وكان رجل ُيْكَنى أبا كرشاء‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ولكن مما يسرق القوم يأكل‬
‫وإن أبا َكْرشاء ليس بسارق‬
‫شُكوُر أيضًا‪ ،‬قال ال عز‬
‫شكر‪ :‬عرفان الحسان ونشره وحمد موليه‪ ،‬وهو ال ّ‬
‫شكر‪ :‬ال ّ‬
‫شُكورًا"‪.‬‬
‫وجل‪" :‬ل نريد منكم جزاء ول ُ‬
‫شــــــكور مــــــن الــــــدواب‪ :‬مــــــا يســــــمن بــــــالعلف اليســــــير ويكفيــــــه‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫شِكرُة من الحلوبات التي تصيب حظًا مــن بقــل أو مرعــى‪ ،‬فتغــزر عليــه بعــد قلــة‬
‫وال ّ‬
‫ش ـَكَر القــوم‪،‬‬
‫ل وأصاب نعمهم شيئًا مــن بقــل فــدرت قيــل‪َ :‬أ ْ‬
‫اللبن‪ ،‬فإذا نزل القوم منز ً‬
‫ت الحلوبة شَكرًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وإنهم ليحتلبون شْكرة جزم‪ .‬وشِكر ِ‬
‫بأقطها‪ ،‬والرخاف نسلؤها‬
‫نضرب دراتها إذا شِكَر ْ‬
‫ت‬
‫الرخفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪ :‬الزبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدة‪.‬‬
‫شكير من الشعر‪ :‬ما ينبت بين الضفائر‪ ،‬ومن النبات مــا ينبــت مــن ســاق الشــجر‪،‬‬
‫وال ّ‬
‫قضبان غضة تخرج بين القضبان القاسية‪ ،‬والجميع‪ :‬الشكر‪ ،‬قال‪:‬‬
‫شكيُرها‬
‫كعسلوجة يهتز منها َ‬

‫وبينا الفتي يهتز بالعيش ناضرًا‬
‫والشّْكُر‪ :‬الفرج في قول العشى‪:‬‬

‫ل تماما‬
‫خلوت بشكرها لي ً‬
‫وبيضاء المعاصم إلف لهو‬
‫شــــُكر‪ :‬قبيلــــة مــــن ربيعــــة‪ .‬وشــــاكر‪ :‬قبيلــــة مــــن اليمــــن مــــن همــــدان‪.‬‬
‫َي ْ‬
‫شـــــــْركُة‪ :‬مخالطـــــــة الشـــــــريكين‪.‬‬
‫شـــــــْرك‪ :‬ظلـــــــم عظيـــــــم‪ .‬وال ّ‬
‫شـــــــرك‪ :‬ال ّ‬
‫ك‪ .‬قال لبيد‪:‬‬
‫شَركاُء وأشرا ُ‬
‫شَتَرْكنا بمعنى تشارْكنا‪ ،‬وجمع شريك‪ُ :‬‬
‫وا ْ‬

‫‪200‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ووترًا والزعامة للغـلم‬
‫شراك شفعا‬
‫تطير عدائد ال ْ‬
‫شــْرِكُكْم‬
‫وتقــول لم المــرأة‪ :‬هــذه شــريكتي‪ ،‬وفــي المصــاهرة تقــول‪ :‬رغبنــا فــي ِ‬
‫صـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــْهِركم‪.‬‬
‫و ِ‬
‫شـــــــــــراك‪ :‬ســـــــــــير النعـــــــــــل‪ .‬شـــــــــــّركت النعـــــــــــل َتشـــــــــــريكًا‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫حُبه القدام والقوائم‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ك‪ :‬أخاديد الطريق الواضح الذي َتْل َ‬
‫شَر ُ‬
‫وال ّ‬
‫مراري مخشي به الموت ناضد‬
‫شَرك القطار بيني وبينه‬
‫عمى َ‬
‫شـَركاء‪ ،‬وكــل شــيء كــان فيــه القــوم ســواء فهــو‬
‫ك‪ ،‬أي‪ ،‬الناس فيــه ُ‬
‫شَتَر ٌ‬
‫والطريق ُم ْ‬
‫ش ـَرك بيــن الخــوة للب والم‪،‬‬
‫ك‪ ،‬كالفريضة الُمشتَركة التي قضى فيها عمر فأَ ْ‬
‫شَتَر ٌ‬
‫ُم ْ‬
‫والخــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوة للم‪.‬‬
‫شَرَكٌة‪ ،‬والذي ينصب للحمام أيضًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫شَرك‪ :‬حبالة يرتبك فيها الصيد‪ ،‬الواحدة‪َ :‬‬
‫وال ّ‬
‫فحل عنا الشباك والشركـا‬
‫يا قانص الحب قد ظفرت بنا‬
‫ك‪ :‬اسم رجل على عهد الحسن‪ ،‬وكان الحسن إذا سئل عن فريضة قال‪:‬‬
‫شُ‬
‫رشك‪ :‬الّر ْ‬
‫ك الحســـاب‪ .‬كـــان أحســـب أهـــل زمـــانه‪.‬‬
‫شـــ ِ‬
‫علينـــا بيـــان الســـهام وعلـــى يزيـــد الّر ْ‬
‫شك‪ :‬الذراع‪.‬‬
‫ويقال‪ :‬كان معه حبالة يذرع بها الرضين فغلب عليه الّرشك‪ ،‬والّر ْ‬
‫الكاف والشين واللم معهما‬
‫شــلُة‪ :‬الفيشــلة الضــخمة‪ ،‬وهــي‪ :‬الَك ـْوش‬
‫ك ش ل‪ ،‬ش ك ل مســتعملت كشــل‪ :‬الَكْو َ‬
‫والَفْيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــش أيضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫ش ـْكل‪.‬‬
‫ل‪ :‬غنج المرأة‪ ،‬وحسن دلها‪ .‬ويقــال‪ :‬إنهــا َلش ـِكَلٌة ُمش ـّكَلٌة‪ :‬حســنة ال ّ‬
‫شْك ُ‬
‫شكل‪ :‬ال ّ‬

‫‪201‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫شــــْكل هــــذا‪ ،‬أي‪ :‬علــــى مثــــل هــــذا‪.‬‬
‫شــــْكل‪ :‬المثــــل‪ ،‬يقــــال‪ :‬هــــذا علــــى َ‬
‫وال ّ‬
‫شــْكِلِه أزواج"‪.‬‬
‫ل فلن‪ ،‬أي‪ :‬مثله في حالته‪ ،‬وقوله جل وعز‪" :‬وآخر من َ‬
‫وفلن شْك ُ‬
‫ش ـْكل الحميــم‪ ،‬والغســاق أزواج‪ ،‬أي‪ :‬ألــوان‪.‬‬
‫شكل ضــربًا مــن العــذاب علــى َ‬
‫يعني بال ّ‬
‫شــكل‬
‫ل في ألوان البل والغنم‪ :‬أن يكون مع السواد حمــرة وغــبرة‪ ،‬كــأنه قــد َأ ْ‬
‫لشَْك ُ‬
‫وا َ‬
‫شْكلٌة من لون كذا‪ ،‬كقولك‪ :‬أسمر فيـــه‬
‫لونه‪ ،‬وتقول في غير ذلك من اللوان‪ :‬إن فيه ل ُ‬
‫شــــــــــــــــــــــــــــــــــــْكلٌة مــــــــــــــــــــــــــــــــــــن ســــــــــــــــــــــــــــــــــــواد‪.‬‬
‫ُ‬
‫ل في سائر الشياء‪ :‬بياض وحمرة قد اختلطا‪ ،‬قال جرير‪:‬‬
‫شَك ُ‬
‫لْ‬
‫وا َ‬
‫شَك ُ‬
‫ل‬
‫بدجلة حتى ماء دجلة َأ ْ‬

‫فما زالت القتلى تمور دماؤها‬
‫وقال‪:‬‬

‫مناخر العجرفيات الَملجيجِ‬
‫ل مخلوطًا تقمصه‬
‫ينفخن أشك َ‬
‫ن فـــــــــــــــي ســـــــــــــــيرهن‪.‬‬
‫جـــــــــــــــ َ‬
‫الملجيـــــــــــــــج‪ :‬اللتـــــــــــــــي َيلج ْ‬
‫شُكول‪ ،‬وكذلك الحوائج المختلفة فيما يتكلف منها‪.‬‬
‫ل‪ :‬المور المختلفة‪ ،‬وهي ال ّ‬
‫لشكا ُ‬
‫وا َْ‬
‫قال العجاج‪:‬‬
‫شكا ْ‬
‫ل‬
‫لْ‬
‫ل دون ا َ‬
‫وتخلج الشكا ُ‬
‫وقول أبي النجم‪:‬‬
‫إذا جاوبوا ذا وتر ُمشّكلِ‬
‫شِكيُلُه‪ :‬دســتانقه الــذي ينقــل الضــارب أصــابعه عليــه‪ ،‬وإن شــئت جعلــت الُمش ـّكل‪:‬‬
‫َت ْ‬
‫الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبربط‪.‬‬

‫‪202‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ل المـــــــــــــــــــــــــــــــر‪ ،‬إذا اختلـــــــــــــــــــــــــــــــف‪.‬‬
‫شـــــــــــــــــــــــــــــــَك َ‬
‫وَأ ْ‬
‫ل‪ :‬مشــــــــــــــــتبه ملتبــــــــــــــــس‪.‬‬
‫ل شــــــــــــــــاك ٌ‬
‫شــــــــــــــــِك ٌ‬
‫وأمــــــــــــــــر ُم ْ‬
‫ل هــــــــــذا ذاك مــــــــــن المــــــــــور‪ ،‬أي‪ :‬وافقــــــــــه وشــــــــــابهه‪.‬‬
‫شــــــــــاَك َ‬
‫وَ‬
‫ل الغــراب‪ ،‬أي‪:‬‬
‫ل به‪ ،‬أي‪ :‬يشبه‪ .‬وهي ش ـِكيلٌة‪ ،‬أي‪ :‬شــبيهة‪ .‬والغــراب شــك ُ‬
‫وهذا ُيشّك ُ‬
‫شـــــــــكال‪ :‬حبـــــــــل يشـــــــــكل بـــــــــه قـــــــــوائم الدابـــــــــة‪.‬‬
‫شـــــــــبيهه‪ .‬وال ّ‬
‫شــــكال فــــي الفــــرس‪ :‬تحجيــــل ثلث قــــوائم وإطلق واحــــدة وهــــو مكــــروه‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫ت الكتــــــــــــــــــــــــــــــــاب‪ :‬قيــــــــــــــــــــــــــــــــدته‪.‬‬
‫وشــــــــــــــــــــــــــــــــَكْل ُ‬
‫شاكلتان‪ :‬ظاهر الطفطفتين من لدن مبلغ القصيرى إلى حرف الحرقفــة مــن جــانبي‬
‫وال ّ‬
‫البطن‪.‬‬
‫الكاف والشين والنون معهما‬
‫شته‬
‫ش‪ :‬شبه التي على الشيء‪ ،‬والفراغ منه‪َ .‬نَك ْ‬
‫ن ك ش مستعمل فقط نكش‪ :‬الّنْك ُ‬
‫ت منه‪ ،‬أي‪ :‬أتيت عليه‪ ،‬وفرغت منه‪.‬‬
‫ش ُ‬
‫ونَك ْ‬
‫ستنهد‪.‬‬
‫ش‪ ،‬أي‪ :‬ا ْ‬
‫سَتْنَك َ‬
‫وا ْ‬
‫الكاف والشين والفاء معهما‬
‫ف‪ :‬رفعــك شــيئاً عمــا يــواريه ويغطيــه‪ ،‬كرفــع‬
‫شـ ُ‬
‫ك ش ف مستعمل فقط كشــف‪ :‬الَك ْ‬
‫الغطــــــــــــــــــــــــــــــــــاء عــــــــــــــــــــــــــــــــــن الشــــــــــــــــــــــــــــــــــيء‪.‬‬
‫شفة‪ :‬دائرة في قصاص الناصية‪ ،‬وربما كانت شعيرات نبتت صعدًا‪ ،‬يتشاءم بهــا‪.‬‬
‫والَك َ‬

‫‪203‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫شــــــــــــــــــــفة‪.‬‬
‫والنعــــــــــــــــــــت‪ :‬أكشــــــــــــــــــــف‪ ،‬والســــــــــــــــــــم‪ :‬الَك َ‬
‫ت ِكشافا‪.‬‬
‫شف ْ‬
‫ف‪ :‬الناقة التي يضر بها الفحل وهي حامل‪ ،‬وقد َك َ‬
‫شو ُ‬
‫والَك ُ‬
‫الكاف والشين والباء معهما‬
‫ب‪ :‬شــدة أكــل‬
‫شــ ُ‬
‫ك ش ب‪ ،‬ك ب ش‪ ،‬ش ب ك‪ ،‬ب ش ك مســتعملت كشــب‪ :‬الَك ْ‬
‫اللحم‪ .‬قال‪:‬‬
‫شُبهْ‬
‫شى ُنَك ّ‬
‫ملهوج مثل الُك َ‬
‫وَكشْـــــــــــــــــب ‪ :‬إحـــــــــــــــــدى حـــــــــــــــــرار بنـــــــــــــــــي ســـــــــــــــــليم‪.‬‬
‫كبش‪ :‬إذا أثنى الحمل صار كبشًا‪ ،‬ولو لم تخرج رباعيته‪ .‬وبعضــهم يقــول‪ :‬ل‪ :‬حــتى‬
‫تخــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرج ربــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاعيته‪.‬‬
‫ش الكتيبـــــــــــــــــــــــــــــــــة‪ :‬قائدهـــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫وَكْبـــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ت‪.‬‬
‫شـــّبْكُتها فتشـــّبَك ْ‬
‫ت‪ ،‬و َ‬
‫ت أصـــابعي بعضـــها فـــي بعـــض فاشـــتبك ْ‬
‫شـــبْك ُ‬
‫شـــبك‪َ :‬‬
‫شــــــــــــــــــــــَبك‪.‬‬
‫ويقــــــــــــــــــــــال لســــــــــــــــــــــنان المشــــــــــــــــــــــط‪َ :‬‬
‫واشــــــــــــتبك الســــــــــــراب‪ :‬دخــــــــــــل بعضــــــــــــه فــــــــــــي بعــــــــــــض‪.‬‬
‫وبينهمــــــــــــــــــــــــــــــــــا شــــــــــــــــــــــــــــــــــبكة رحــــــــــــــــــــــــــــــــــم‪.‬‬
‫شّباك‪ :‬اسم لكل شيء كالقصبة المحبكة التي تجعل على صنعة البواري‪ ،‬كل طائفة‬
‫وال ّ‬
‫شــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــباكة‪.‬‬
‫شــــــــــــــــبكُة‪ :‬المصــــــــــــــــيدة فــــــــــــــــي المــــــــــــــــاء وغيــــــــــــــــره‪.‬‬
‫وال ّ‬

‫‪204‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫شــباك البصــرة‪.‬‬
‫ك‪ :‬مواضــع مــن الرض ليســت بســبخة‪ ،‬ول تنبــت‪ ،‬كنحــو ِ‬
‫شــبا ُ‬
‫وال ّ‬
‫ك الرمــح‪،‬‬
‫ك النياب‪ ،‬ورجل شــاِب ُ‬
‫ك‪ :‬مختلط بعضه في بعض‪ .‬وبعير شاب ُ‬
‫وطريق شاب ٌ‬
‫إذا رأيته من ثقافته يطعن به في الوجوه كلها‪ ،‬قال‪:‬‬
‫كمي ترى رمحه شابكاً‬
‫واشتبك الظلم‪ ،‬أي‪ :‬اختلط‪ .‬واشتبكت النجوم‪ ،‬إذا تداخلت واتصــل بعضــها ببعــض‪.‬‬
‫شــكًا وَبشــكًا‪.‬‬
‫ك َب ْ‬
‫شــ ِ‬
‫ك وَيْب ِ‬
‫شــ ُ‬
‫ك فــي الســير‪ :‬خفــة نقــل القــوائم‪ ،‬وهــو َيْب ُ‬
‫شــ ُ‬
‫بشــك‪ :‬الَب ْ‬
‫شــــــــــــــَكى اليــــــــــــــدين والعمــــــــــــــل‪ ،‬أي‪ :‬ســــــــــــــريعة‪.‬‬
‫وامــــــــــــــرأة َب َ‬
‫شكا‪ ،‬أي‪ :‬كذب‪.‬‬
‫ك َب ْ‬
‫شُ‬
‫ك َيْب ُ‬
‫شَ‬
‫ك‪ :‬الكذب‪َ ،‬ب َ‬
‫شُ‬
‫والَب ْ‬
‫الكاف والشين والميم معهما‬
‫ش ـُم والجــدع اســمان‬
‫شِم‪ :‬الفهد‪ .‬والَك ْ‬
‫ك ش م‪ ،‬ك م ش‪ ،‬ش ك م مستعملت كشم‪ :‬الَك ْ‬
‫شـــما‪.‬‬
‫شـــُمه َك ْ‬
‫شـــمه َيْك ِ‬
‫شـــم والجـــدع‪ .‬وَك َ‬
‫فـــي قطعـــن النـــف‪ .‬يقـــال‪ :‬ابتله الـــ بالَك ْ‬
‫ش َكماش ـًة‪ ،‬وانكمــش فــي أمــره‪.‬‬
‫ش يْكُم ـ ُ‬
‫كمــش‪ :‬رجــل كميــش‪ :‬عــزوم مــاض‪َ .‬كُم ـ َ‬
‫ش‪ ،‬مجزوم‪ ،‬إن وصف به ذكر من الدواب فهــو القصــير الصــغير الــذكر‪ .‬وإن‬
‫والَكْم ُ‬
‫وصف به النثى فهي الصغيرة الضرع‪ ،‬وهي‪ :‬كمشة‪ .‬وربما كــان الضــرع الَكْمــش‪،‬‬
‫مع ُكُموشته درورًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ش لم يقبضها التوادي‬
‫ِكما ٍ‬

‫يعس جحاشهن إلى ضروع‬

‫‪205‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫التــــوادي‪ :‬جمــــع التوديــــة وهــــي خشــــبة تعــــرض ثــــم تشــــد علــــى الطــــبي‪.‬‬
‫شكيمة في فمه‪ ،‬وهي الحديــدة الــتي فــي‬
‫شْكمًا‪ ،‬أي‪ :‬أدخل ال ّ‬
‫شُكُمه َ‬
‫شكم‪ :‬شكم الفرس َي ْ‬
‫شُكُم‪ ،‬والشكائم‪ .‬قال القطامي‪:‬‬
‫الفم من اللجام والجميع‪ :‬ال ّ‬
‫شكاِئمُ‬
‫تصلصل في أشداقهن ال ّ‬
‫لفراسه يومًا على الدرب غارة‬
‫شــــــــــــــــكيمة‪ ،‬أي‪ :‬ذو عارضــــــــــــــــة وجــــــــــــــــد‪.‬‬
‫وفلن شــــــــــــــــديد ال ّ‬
‫شُكم‪ :‬النعمى‪ ،‬قال‪:‬‬
‫شْكَمى واّل ْ‬
‫وال ّ‬
‫شْكِم‬
‫منه الثواب وعاجل ال ّ‬

‫أبلغ قتادة غـير سـائلـه‬
‫يعني‪ :‬النعم‪.‬‬
‫الكاف والضاد والراء معهما‬

‫ك ر ض‪ ،‬ركــض‪ ،‬ضــرك‪ .‬مســتعملت كــرض‪ :‬الَكريــض‪ :‬ضــرب مــن القــط‪،‬‬
‫وصــنعته‪ :‬الِكــراض‪َ .‬كَرضــوا ِكراضــًا‪ ،‬وهــو جبــن يتحلــب عنــه مــاؤه فيمصــل‪.‬‬
‫والِكراض‪ :‬ماء الفحل‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ة أمارت بالبول ماء الِكراضِ‬
‫سوف يدنيك من لميس سبنتـا‬
‫وهـــذه مدخلـــة فـــي التشـــبيه‪ ،‬كقـــولهم‪ ،‬يأكـــل الطيـــن كأنمـــا يأكـــل بـــه ســـكرًا‪.‬‬
‫ض ذيولهــا برجليهــا إذا‬
‫ض‪ :‬مشية الرجــل بــالرجلين معـًا‪ ،‬والمــرأة تُركـ ُ‬
‫ركض‪ :‬الّرْك ُ‬
‫مشت‪ ،‬قال النابغة‪:‬‬
‫برد الهواجر كالغزلن بالجرد‬

‫والّراكضات ذيول الريط فنقها‬

‫‪206‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ت برجليهــا فــي‬
‫ضـ ْ‬
‫قال أبو الّدقيش‪ :‬تزوجت جارية شابة فلم يكــن عنــدي شــيء فرك َ‬
‫صــــدري ثــــم قــــالت‪ :‬يــــا شــــيخ مــــا أرجــــو بــــك‪ ،‬أي‪ :‬مــــا أرجــــو منــــك‪.‬‬
‫ض دابته يضرب جنبيها برجليــه‪ ،‬ثــم اســتعملوه فــي الــدواب لكــثرته علــى‬
‫وفلن َيْرُك ُ‬
‫ض‪ ،‬كـــــــــأن الّركـــــــــض منهـــــــــا‪.‬‬
‫ألســـــــــنتهم‪ ،‬فقـــــــــالوا هـــــــــي َتْرُكـــــــــ ُ‬
‫واَلْمَركضــــــــِان‪ :‬موضــــــــع عقــــــــبي الفــــــــارس مــــــــن معــــــــدي الدابــــــــة‪.‬‬
‫ضـــــــــــــــى‪ :‬مشـــــــــــــــية فيهـــــــــــــــا ترقـــــــــــــــل وتبخـــــــــــــــتر‪.‬‬
‫والّتْرَك َ‬
‫ب الولد في البطن‪ ،‬والشاة إذا ذبحت‪ ،‬حتى جعــل‬
‫ض‪ :‬الضطراب‪ ،‬كاضطرا ِ‬
‫والِرِتكا ُ‬
‫للطيــــــــــــــــــــــر فــــــــــــــــــــــي اضــــــــــــــــــــــطراب طيرانهــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫ضــريك‪ :‬البــائس الهالــك بســوء حــال‪ ،‬وقلمــا يقــال للمــرأة‪ :‬ضــريكة‪.‬‬
‫ضــرك‪ :‬ال ّ‬
‫ك‪ :‬اســم للســد الشــديد عصــب الخلــق فــي جســم‪.‬‬
‫ضــرا ٌ‬
‫ضــريك‪ :‬النســر الــذكر‪ .‬و ُ‬
‫وال ّ‬
‫ضراَكًة‪.‬‬
‫ضُرك َ‬
‫ضُرك َي ْ‬
‫والفعل‪َ :‬‬
‫الكاف والضاد والنون معهما‬
‫ض ن ك مستعمل فقط ضنك‪:‬‬
‫ضيق‪ .‬ويفسر قوله جل وعز "فــإن لــه معيشــة ضَ ـْنكًا"‪ :‬كــل مــا لــم يكــن‬
‫ك‪ :‬ال ّ‬
‫ضْن ُ‬
‫ال ّ‬
‫ضْنك عيشة‪ .‬قال‪:‬‬
‫ضْنك وإن كان موسعًا عليه‪ .‬وقد َ‬
‫حللً فهو َ‬
‫ضْنكٍ يخير بين السيف والسد‬
‫َ‬

‫لقد رأيت أبا ليلى بـمـنـزلة‬

‫‪207‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ك‪.‬‬
‫ضــــــــــــــنو ٌ‬
‫ك فهــــــــــــــو َم ْ‬
‫ضــــــــــــــِن َ‬
‫ك‪ :‬الزكــــــــــــــام‪ُ ،‬‬
‫ضــــــــــــــنا ُ‬
‫وال ّ‬
‫ك‪ :‬الموثق الخلق الشديد‪ ،‬ويستوي الذكر والنــثى فيــه‪ ،‬رجــل ضــناك وامــرأة‬
‫ضنا ُ‬
‫وال ّ‬
‫ضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــناك‪.‬‬
‫ضـــــــــــناك‪ ،‬أي‪ :‬مكتنـــــــــــزة تـــــــــــارة صـــــــــــلبة اللحـــــــــــم‪.‬‬
‫وامـــــــــــرأة ِ‬
‫ك على بناء فعلل مهموز اللف‪ ،‬وهو الصلب المعصوب اللحم‪ ،‬والمــرأة‪:‬‬
‫ضْنَأ ٌ‬
‫ورجل ُ‬
‫ضْنَأَكة‪.‬‬
‫ُ‬
‫الكاف والصاد والطاء معهما‬
‫طَكى‪ :‬العلك الرومي‪.‬‬
‫صُ‬
‫ص ط ك مستعمل فقط صطك‪ :‬الُم ْ‬
‫الكاف والصاد والنون معهما‬
‫ص‪ ،‬والُكناصــُة مــن البــل والحمــر‬
‫ك ن ص‪ ،‬ن ك ص مســتعملن كنــص‪ :‬الُكنــا ُ‬
‫ونحوهــــــــــــــــا‪ :‬الشــــــــــــــــديد القــــــــــــــــوي علــــــــــــــــى العمــــــــــــــــل‪.‬‬
‫صُه غيره‪ .‬والنِكيصُة‪ :‬التأخر عن الشيء‪.‬‬
‫ص هو وَأْنَك َ‬
‫ص‪ :‬الحجام‪ .‬نَك َ‬
‫نكص‪ :‬الّنُكو ُ‬
‫الكاف والصاد والميم معهما‬
‫صْكَمُة‪ :‬صــدمة شــديدة بحجــر أو‬
‫ص ك م‪ ،‬ص م ك‪ ،‬م ص ك مستعملت صكم‪ :‬ال ّ‬
‫صُكُم‪ ،‬إذا عض علــى لجــامه ثــم مــد رأســه‬
‫صَكَمْته صواِكُم الدهر‪ .‬والفرس َي ْ‬
‫نحوه‪ .‬و َ‬

‫‪208‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫يريــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد أن يغــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالب‪.‬‬
‫ك‪ ،‬بوزن اقشعر‪ ،‬إذا عرفت فيه الغضب من الرجال والفحول‪ ،‬وازمأك‬
‫صَمَأ ّ‬
‫صمك‪ :‬ا ْ‬
‫مثلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ك اللبــــــــن إذا خــــــــثر‪ ،‬فصــــــــار كــــــــالجبن فــــــــي الغلــــــــظ‪.‬‬
‫صــــــــما ّ‬
‫وا ْ‬
‫مصك‪ :‬المصك‪ :‬القوي الشديد الجسيم من الرجال‪.‬‬
‫الكاف والسين والدال معهما‬
‫ك س د‪ ،‬ك د س‪ ،‬د ك س‪ ،‬س د ك‪ ،‬د س ك مســــتعملت كســــد‪ :‬الَكســــاُد خلف‬
‫ســد‪:‬‬
‫ســدًا‪ ،‬وَمْك َ‬
‫ســد َمْك َ‬
‫سد الشــيء‪ :‬صــار كاســدًا‪ .‬ويقــال‪َ :‬ك َ‬
‫الّنفاق‪ .‬وسوق كاسدة‪ .‬وتك ّ‬
‫مصــــــــــــــــــــــــــــــــــدر مثــــــــــــــــــــــــــــــــــل مطمــــــــــــــــــــــــــــــــــع‪.‬‬
‫س‪.‬‬
‫س ُمَكـــّد ٌ‬
‫س مـــن الطعـــام ومـــن الـــدراهم‪ :‬مـــا يجمـــع‪ .‬يقـــال‪ُ :‬كـــْد ٌ‬
‫كـــدس‪ :‬الُكـــْد ُ‬
‫والّتَكّدس‪ :‬مشي للخيل كمشي الوعول‪ ،‬كأنه يتكبب إذا مشى‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ل نازلت بالسيف أبطالها‬
‫س مشي الوعو‬
‫وخيل تَكّد ُ‬
‫س‪ :‬القعيــــد مــــن الظبــــاء‪ ،‬الــــذي يجيــــء مــــن خلــــف‪ .‬يتشــــاءم بــــه‪.‬‬
‫والكــــاِد ُ‬
‫دكــــــــــــــــــــــس‪ :‬الــــــــــــــــــــــّدْوَكس‪ :‬اســــــــــــــــــــــم للســــــــــــــــــــــد‪.‬‬
‫والّديْكســــــــــــاُء‪ :‬قطعـــــــــــة عظيمـــــــــــة مـــــــــــن الغنـــــــــــم والنعـــــــــــم‪.‬‬
‫سِدك ُ‪ :‬المولع بالشيء‪ ،‬في لغة طيئ‪ ،‬قال‪:‬‬
‫سدك‪ :‬ال ّ‬
‫سِدكًا وإن كانت حراما‬
‫بها َ‬

‫وودعت القداح وقد أراني‬

‫‪209‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ك بالرمــح‪ ،‬أي‪ :‬رفيــق بــه ســريع‪.‬‬
‫ســِد ٌ‬
‫ك‪ :‬خفيــف العمــل بيــده‪ .‬وإنــه َ‬
‫ســِد ٌ‬
‫ورجــل َ‬
‫ســــــــــــــــكاُء لغــــــــــــــــة فــــــــــــــــي الّديْكســــــــــــــــاء‪.‬‬
‫دســــــــــــــــك‪ :‬الّدَي ْ‬
‫ك لغة في الّدْوَكس‪.‬‬
‫سُ‬
‫والّدْو َ‬
‫الكاف والسين والتاء معهما‬
‫ت عنـــه الغضـــب ســـكوتًا‪ ،‬وســـكن بمعنـــاه‪.‬‬
‫ســـَك َ‬
‫س ك ت مســـتعمل فقـــط ســـكت‪َ :‬‬
‫ت طويــل‬
‫ت‪ ،‬إذا رأيتــه ل ينطــق‪ ،‬وســاك ٌ‬
‫ت‪ ،‬أي‪ :‬صــموت‪ ،‬وهــو ســاِك ٌ‬
‫ورجــل ســاكو ٌ‬
‫ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــُكوت‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫ت‪ ،‬خفيفــة‪ ،‬مــن الخيــل‪ :‬الــذي يجيــء فــي آخرهــا‪ ،‬إذا أجريــت بقــي ُمس ـِكتاً‪.‬‬
‫س ـَكْي ُ‬
‫وال ّ‬
‫س ـَكَت ْ‬
‫ت‬
‫ت‪ ،‬أي‪ :‬أطــرق فلــم يتكلــم‪ .‬وقــد َأ ْ‬
‫س ـَك َ‬
‫ســكيتًا‪ .‬وضــربته حــتى َأ ْ‬
‫ت َت ْ‬
‫س ـّك َ‬
‫ويقال‪َ :‬‬
‫ســـــــــــــــَكَتُه الـــــــــــــــ وســـــــــــــــّكَتُه‪.‬‬
‫ت‪َ .‬أ ْ‬
‫ســـــــــــــــَكَن ْ‬
‫حركتـــــــــــــــه‪ ،‬أي‪َ :‬‬
‫ت‪ .‬إذا طــــــــــال ســــــــــكوُته مــــــــــن شــــــــــربة أو داء‪..‬‬
‫ســــــــــكا ٌ‬
‫وبــــــــــه ُ‬
‫ت‪ :‬من أصول اللحان‪ :‬تنفس بين نغمتين من غير تنفس‪ ،‬يريد بذلك فصــل مــا‬
‫سْك ُ‬
‫وال ّ‬
‫بينهمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫ت بـــــــــه صـــــــــبي أو غيـــــــــره‪.‬‬
‫ســـــــــِك َ‬
‫ســـــــــْكتة‪ :‬كـــــــــل شـــــــــيء ُأ ْ‬
‫وال ّ‬
‫ت بعد الفتتاح سْكَتًة‪ ،‬ثم تفتتــح القــراءة‪ ،‬فــإذا‬
‫سُك َ‬
‫ن في الصلة تستحبان‪ ،‬أن َت ْ‬
‫سْكتتا ِ‬
‫وال ّ‬
‫سْكتًة ثم تفتتح ما تيسر من القرآن‪.‬‬
‫ت َ‬
‫فرغت من الفاتحة سك ّ‬

‫‪210‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والسين والراء معهما‬

‫ســْرته فانكســر‪ .‬وكــل‬
‫ك س ر‪ ،‬ك ر س‪ ،‬س ك ر‪ ،‬ر ك س مســتعملت كســر‪َ :‬ك َ‬
‫ت مــن بــرد المــاء‬
‫س ـْر ُ‬
‫شيء يفتُر عن أمر يعجز عنه‪ ،‬يقال فيه‪ :‬انكسر‪ ،‬حتى يقال‪َ :‬ك َ‬
‫فانكســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر‪.‬‬
‫شّقة السفلى من الخباء ومــن كــل قبــة‪ ،‬وغشــاء يرفــع أحيان ـًا‬
‫سُر‪ ،‬لغتان‪ :‬ال ّ‬
‫سُر والِك ْ‬
‫الَك ْ‬
‫ويرخــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى‪.‬‬
‫ويقال لناحيتي الصحراء‪ :‬كسراها‪ ،‬قال يصف القطاة‪:‬‬
‫ي تنوفة‬
‫سَر ْ‬
‫أقامت عزيزًا بين ِك ْ‬
‫وقال الخطل‪:‬‬
‫على الزاد ألقته الوليدة بالِكسِْر‬

‫وقد غبر العجلن حينًا إذا بكى‬
‫سرة‪ :‬قطعة خبز‪.‬‬
‫والِك ْ‬
‫ن مثل‬
‫سُرو َ‬
‫سرة‪ ،‬والقياس‪ِ :‬ك ْ‬
‫سرة وَكسا ِ‬
‫سَرى‪ ،‬ثم جمع فقالوا‪َ :‬أكا ِ‬
‫سَرى لغة في ِك ْ‬
‫وَك ْ‬
‫عيسون وموسون‪ ،‬ذهبت الياء لنها زائدة‪.‬‬
‫سور‪ ،‬أي‪ :‬كثيرة الصعود والهبوط‪.‬‬
‫وأرض ذات ُك ُ‬
‫سوُر الجبال والودية‪ :‬معاطفها وجرفتها وشعابها‪ ،‬ل يفرد منه الواحد‪ ،‬ل يقال‪:‬‬
‫وُك ُ‬
‫سر الوادي‪.‬‬
‫ِك ْ‬
‫ســــور‪.‬‬
‫ســــُر مــــن الحســــاب‪ :‬مــــا لــــم يكــــن ســــهمًا تامــــًا‪ ،‬وجمعــــه‪ُ :‬ك ُ‬
‫والَك ْ‬
‫سرًا‪ ،‬وذلــك إذا ضــم‬
‫سَر جناحيه َك ْ‬
‫سورًا‪ ،‬فإذا ذكرت الجناحين قلت‪ :‬كَ َ‬
‫سر الطائر ُك ُ‬
‫وَك َ‬
‫ســٌر‪ ،‬وعقــاب‬
‫منهما شيئًا للوقوع والنقضاض‪ ،‬الذكر والنثى فيه سواء‪ .‬يقال‪ :‬باٌز كا ِ‬
‫كاسٌر‪ ،‬طرحوا الهاء‪ ،‬لن الفعل غالب‪ ،‬قال‪:‬‬

‫‪211‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫كأنها كاسٌر في الجو فتخاء‬
‫شاء‪ :‬المنكسر الرجل‪ .‬وفي الحديث‪" :‬ل يجوز في الضاحي كسير"‪.‬‬
‫سيُر من ال ّ‬
‫والَك ِ‬
‫ســـــر‪.‬‬
‫ويقـــــال للعـــــود والرجـــــل البـــــاقي علـــــى الشـــــديدة‪ :‬إنـــــه لصـــــلب المْك ِ‬
‫ســر‬
‫سر منه أغصانها وشعبها‪ .‬ويقال للشيء الــذي ُيْك َ‬
‫ومْكسُِر الشجرة‪ :‬أصلها حيث ُيْك َ‬
‫سر‪ ،‬قال‪:‬‬
‫فيعرف بباطنه جودته‪ :‬إنه لجيد المْك ِ‬
‫ل ول الَمْكسِِر‬
‫من فرعه ما ً‬
‫فمن واستبقى ولم يعتصـر‬
‫يقول‪ :‬لم يفسد ما اصطنع‪ ،‬ولــم يكــدره‪ ،‬لن الفــرع إذا عصــرت مــاءه فقــد أفســدته‪.‬‬
‫والِكسْـــــــر‪ :‬العضـــــــو مـــــــن الجـــــــزور والشـــــــاء‪ ،‬والجميـــــــع‪ :‬الكســـــــور‪.‬‬
‫س‪ِ :‬كْرس البنــاء‪ .‬وكــرس الحــوض حيــث تقــف الــدواب فيتلبــد‪ ،‬ويشــتد‪،‬‬
‫كرس‪ :‬الِكْر ُ‬
‫س الدمنــة إذا تلبــدت فلزقــت بــالرض‪.‬‬
‫س أس البنــاء فيصــلب‪ ،‬وكــذلك ِكــْر ُ‬
‫وُيَكــّر ُ‬
‫وحـــــــــــــــــــــوض ُمْكـــــــــــــــــــــرس‪ ،‬ورســـــــــــــــــــــم ُمْكـــــــــــــــــــــِرس‪.‬‬
‫سـْين‪ ،‬وذات أكــراس ثلثــة‪،‬‬
‫والِكْرس من أكراس القلئد والوشح‪ .‬يقال‪ :‬قلدة ذات ِكْر َ‬
‫إذا ضـــــــــــــــــــــممت بعضـــــــــــــــــــــها إلـــــــــــــــــــــى بعـــــــــــــــــــــض‪.‬‬
‫ورجل َكَرّوس‪ ،‬أي‪ :‬شديد الرأس والكاهل في جسم‪ .‬قال العجاج‪:‬‬
‫فينا وجدت الرجل الَكَرّوسا‬
‫س‪ :‬الكنيــف يكــون علــى الســطح بقنــاة إلــى الرض‪.‬‬
‫س‪ ،‬والجميــع‪ :‬الَكرايي ـ ُ‬
‫والِكريــا ُ‬
‫س ـْكُر‬
‫س ـْكُر المــال‪ ،‬و ُ‬
‫س ـكُْر الشــراب‪ ،‬و ُ‬
‫سْكر ثلثــة‪ُ :‬‬
‫سْكُر‪ :‬نقيض الصحو‪ .‬وال ّ‬
‫سكر‪ :‬ال ّ‬
‫الســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلطان‪.‬‬

‫‪212‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وســــــــــــــــــــــــــــــــْكرُة المــــــــــــــــــــــــــــــــوت‪ :‬غشــــــــــــــــــــــــــــــــيته‪.‬‬
‫ســـَكُر‪ :‬شـــراب يتخـــذ مـــن التمـــر والكشـــوث والس‪ ،‬محـــرم كتحريـــم الخمـــر‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫ســـــــــــْكُرَكُة‪ :‬شـــــــــــراب مـــــــــــن الـــــــــــذرة‪ ،‬شـــــــــــراب الحبشـــــــــــة‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫ســـّكير ل يـــزال ســـكران‪.‬‬
‫ســـْكَرى‪ .‬ورجــــل ِ‬
‫ســـَكاَرى و َ‬
‫ســـْكَرى وقـــوم ُ‬
‫امـــرأة َ‬
‫سـْكُر‪ :‬اســم الســداد الــذي يجعــل ســدًا للبثــق‬
‫سْكُر‪ :‬ســدك بثــق المــاء ومنفجــره‪ ،‬وال ّ‬
‫وال ّ‬
‫ونحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوه‪.‬‬
‫سُكُر‪ ،‬أي‪ :‬سكنت‪ .‬قال أوس بن حجر‪:‬‬
‫ت الريح َت ْ‬
‫وسَكر ِ‬
‫فليست بطلق ول ساكرْه‬
‫تزاد ليالي في طولـهـا‬
‫ســـــــــّكر وهـــــــــو مـــــــــن الحلـــــــــوى‪.‬‬
‫ســـــــــّكرُة‪ :‬الواحـــــــــدة مـــــــــن ال ّ‬
‫وال ّ‬
‫س‪ :‬قلــــب الشــــيء علــــى آخــــره‪ ،‬أو رد أولــــه إلــــى آخــــره‪.‬‬
‫ركــــس‪ :‬الّرْكــــ ُ‬
‫والمنـــــــــافقون أركســـــــــهم الـــــــــ وهـــــــــو شـــــــــبه نكســـــــــهم بكفرهـــــــــم‪.‬‬
‫وارتكــــــس الرجــــــل فيــــــه إذا وقــــــع فــــــي أمــــــر بعــــــدما نجــــــا منــــــه‪.‬‬
‫والّرُكوســـّية‪ :‬قــوم لهـــم ديـــن بيـــن النصـــارى والصـــابئين‪ ،‬ويقـــال‪ :‬هــم نصـــارى‪.‬‬
‫والّراكس‪ :‬الثور الذي يكون في وسط البيدر حين يداس‪ ،‬والثيران حواليه فهو يرتكس‬
‫مكانه‪ .‬وإن كانت بقرة فهي راكسة‪.‬‬

‫‪213‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والسين واللم معهما‬

‫ن‪،‬‬
‫ل‪ .‬ورجــل كســل ُ‬
‫سً‬
‫ل َك َ‬
‫سُ‬
‫ل يْك َ‬
‫سَ‬
‫ك س ل‪ ،‬ك ل س‪ ،‬س ل ك‪ ،‬مستعملت كسل‪ :‬كَ ِ‬
‫ســـــــلنة‪ ،‬لغـــــــة رديئة‪ :‬تثاقـــــــل عمـــــــا ل ينبغـــــــي‪.‬‬
‫ســـــــَلى‪ ،‬وَك ْ‬
‫وامـــــــرأة َك ْ‬
‫سلَ الفحل‪ ،‬أي‪ :‬فتر‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وَك ِ‬
‫سلُ‬
‫سْلت والحصان يْك َ‬
‫أئن َك ِ‬
‫ل‪ :‬ل تكاد تبرح مجلسها‪ .‬وفلن ل ُتْكسُِله المكاسل‪ ،‬أي‪ :‬ل تثقله وجــوه‬
‫وامرأة ِمْكسا ٌ‬
‫سل‪ .‬قال‪:‬‬
‫الَك َ‬
‫سل‬
‫سل المكا ِ‬
‫سَتْك ِ‬
‫قد ذاد ل َي ْ‬
‫ل‪ ،‬بمعنــــى جــــامع‪ ،‬ولــــم ينــــزل‪ ،‬ويقــــال‪ :‬ل يريــــد الولــــد فيعــــزل‪.‬‬
‫ســــ َ‬
‫وأْك َ‬
‫ت بــه حائطـًا‪ ،‬أو بــاطن قصــر‪ ،‬شــبيه الجــص مــن غيــر آجــر‪.‬‬
‫س َ‬
‫س‪ :‬ما َكَل ْ‬
‫كلس‪ :‬الِكْل ُ‬
‫س‪ :‬الّتْمليــــــــس‪ ،‬فــــــــإذا طلــــــــي ثخينــــــــاً فهــــــــو المقرمــــــــد‪.‬‬
‫والّتْكليــــــــ ُ‬
‫سـْلكة‪.‬‬
‫ك‪ :‬الخيــوط الــتي يخــاط بهــا الثيــاب‪ .‬الواحــدة‪ُ :‬‬
‫ســلو ُ‬
‫ك‪ ،‬والجميــع ال ّ‬
‫سـْل ُ‬
‫سلك‪ :‬ال ّ‬
‫ســــــــــــــــــــَلْكته ســــــــــــــــــــلوكًا‪.‬‬
‫ك‪ :‬الطريــــــــــــــــــــق‪َ ،‬‬
‫ســــــــــــــــــــَل ُ‬
‫والَم ْ‬
‫ك الرمح‬
‫سُل ُ‬
‫سُلُكه فيه‪ ،‬كالطاعن َي ْ‬
‫سْلك‪ :‬إدخال الشيء في َت ْ‬
‫ك واحد‪ .‬وال ّ‬
‫لسل ُ‬
‫ك وا ِ‬
‫سْل ُ‬
‫وال ّ‬
‫فيه إذا طعنه تلقاء وجهه على سجيحته‪ ،‬قال‪:‬‬
‫كرك لمين على نابل‬
‫سْلَكى ومخلوجة‬
‫نطعنهم ُ‬
‫وصــفة بســرعة الطعــن‪ ،‬وشــبهه بمــن يــدفع الريشــة إلــى النبــال فــي الســرعة‪.‬‬
‫ســـــــــــــــــــــــــــــــْلَكى‪ :‬المـــــــــــــــــــــــــــــــر المســـــــــــــــــــــــــــــــتقيم‪.‬‬
‫وال ّ‬

‫‪214‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ن‪ :‬فراخ القطــا‪.‬‬
‫سلكا ُ‬
‫وقوله جل وعز‪" :‬ما سلككم في سقر"‪ .‬أي‪ :‬ما أدخلكم فيها? وال ّ‬
‫سْلكانة‪ .‬قال‪:‬‬
‫سَلَكة‪ ،‬ويقال‪ِ :‬‬
‫ك‪ ،‬والنثى‪ُ :‬‬
‫سَل ٌ‬
‫الواحد‪ُ :‬‬
‫سْلكاَنها‬
‫تضل به الكدر ِ‬
‫الكاف والسين والنون معهما‬
‫س‪ :‬كسح القمام عن‬
‫ك ن س‪ ،‬س ك ن‪ ،‬ن ك س‪ ،‬ن س ك مستعملت كنس‪ :‬الَكْن ُ‬
‫سُة‪ :‬ملقاها‪.‬‬
‫وجه الرض‪ .‬والُكنا َ‬
‫س‪ :‬مولج للوحش من البقر يستكن فيه من الحر والصر‪ ،‬ثم يــذهب إذا أمســى‪،‬‬
‫والِكنا ُ‬
‫ت‪ ،‬وتكّنست‪ :‬دخلته‪ ،‬وقوله‪:‬‬
‫س ْ‬
‫فإذا صار مألفًا فهو تولجه‪ ،‬وَكَن َ‬
‫فتكّنسوا قطنًا تصير خيامهـا‬
‫شاقتك ظعن الحي حين تحملوا‬
‫أي ‪ :‬دخلـــــــــــوا فـــــــــــي هـــــــــــوادج جللـــــــــــت بثيـــــــــــاب القطـــــــــــن‪.‬‬
‫وقوله جل ذكره‪" :‬الجوار الُكّنس"‪ :‬النجــوم الــتي تســتمر فــي مجاريهــا‪ .‬وتكِنــس فــي‬
‫مخاويها‪ ،‬أي‪ :‬مغايبهــا ومســاقطها‪ .‬خــوت النجــوم خي ـًا‪ ،‬لكــل نجــم خــوي يقــف فيــه‪،‬‬
‫ويستدير‪ ،‬ثم ينصرف راجعًا‪ ،‬فكنوسه مقامه في خويه‪ .‬وخنوسه أن يخنس بالنهار فل‬
‫يــرى‪ .‬ويقــال‪ :‬أراد بــالجواري الُكّنــس‪ :‬الظبــاء والــوحش ‪ ...‬وفــرس مكنوســة‪ ،‬أي‪:‬‬
‫ملســــــــــــــــــــــــاء جــــــــــــــــــــــــرداء مــــــــــــــــــــــــن الشــــــــــــــــــــــــعر‪.‬‬
‫س ‪ :‬ضــــــــــــــــــــــرب مــــــــــــــــــــــن النبــــــــــــــــــــــات‪.‬‬
‫والَكِنيــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ن‪ :‬ذهاب الحركة‪ .‬سكن‪ ،‬أي‪ :‬سكت ‪ ...‬ســكنت الريــح‪ ،‬وســكن المطــر‪،‬‬
‫سكو ُ‬
‫سكن‪ :‬ال ّ‬
‫وســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكن الغضــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب‪.‬‬

‫‪215‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ن البيت من غير ملك إما بكــراء‬
‫ن‪ :‬سكو ُ‬
‫سَك ُ‬
‫ن أيضًا‪ .‬وال ّ‬
‫سَك ُ‬
‫ن‪ :‬المنزل‪ ،‬وهو الَم ْ‬
‫سَك ُ‬
‫وال ّ‬
‫وإمــــــــــــــــــــــــــــــــــــا غيــــــــــــــــــــــــــــــــــــر ذلــــــــــــــــــــــــــــــــــــك‪.‬‬
‫ن‪ :‬الســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكان‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــْك َ‬
‫وال ّ‬
‫ل بل كــــــــــــــراء‪.‬‬
‫ســــــــــــــْكَنى‪ :‬إنزالــــــــــــــك إنســــــــــــــاناً منــــــــــــــز ً‬
‫وال ّ‬
‫ن‪ ،‬جزم‪ :‬العيال‪ ،‬وهم أهل البيت‪ ،‬قال سلمة بن جندل‪:‬‬
‫سْك ُ‬
‫وال ّ‬
‫ن مربوب‬
‫سْك ِ‬
‫يسقى دواء قفي ال ّ‬
‫ليس بأسفى ول أقنى ول سغـل‬
‫ســــــكينُة‪ :‬الوداعــــــة والوقــــــار تقــــــول‪ :‬هــــــو وديــــــع وقــــــور ســــــاكن‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫سكينُة بني إسرائيل‪ :‬ما في التابوت من مواريث النبياء‪ ،‬وكان فيــه عصــا موســى‪،‬‬
‫وَ‬
‫وعمامة هارون الصفراء‪ ،‬ورضاض اللوحين اللذين رفعا‪ ،‬جعلــه ال ـ لهــم ســكينًة‪ ،‬ل‬
‫يفرون عنه أبدًا‪ ،‬وتطمئن قلوبهم إليه‪ ،‬هذا قول الحسن‪ .‬وقــال مقاتــل‪ :‬كــان فيــه رأس‬
‫كــــــــرأس الهــــــــرة‪ ،‬إذا صــــــــاح كــــــــان الظفــــــــر لبنــــــــي إســــــــرائيل‪.‬‬
‫سِكين‪ ،‬والمسكين‪ :‬مفعيل بمنزلة الِمْنطيق وأشــباهه إل أنهــم‬
‫والَمسَْكنُة‪ :‬مصدُر فعل الِم ْ‬
‫ســـــــــَكنَ‪.‬‬
‫ن‪ ،‬ول يقولـــــــــون‪َ :‬م ْ‬
‫ســـــــــكَ َ‬
‫اشـــــــــتقوا منـــــــــه فعل فقـــــــــالوا‪َ :‬تَم ْ‬
‫ســـــــــــكينًا‪.‬‬
‫جـــــــــــْوفه‪ ،‬أي‪ :‬جعلـــــــــــه ِم ْ‬
‫ن َ‬
‫ســـــــــــَك َ‬
‫ســـــــــــَكَنُه الـــــــــــ‪ ،‬وَأ ْ‬
‫وَأ ْ‬
‫ســـــــــــــّكان‪ :‬ذنـــــــــــــب الســـــــــــــفينة الـــــــــــــذي بـــــــــــــه تعـــــــــــــدل‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫ســـّكان‪.‬‬
‫ســـكاكين‪ ،‬ومتخـــذه‪ :‬ال ّ‬
‫ن‪ :‬المديـــة‪ ،‬يـــذكر ويـــؤنث‪ ،‬ويجمـــع علـــى ال ّ‬
‫ســـّكي ُ‬
‫وال ّ‬
‫ســـــــــــــــــه نْكســـــــــــــــــًا‪ :‬قلبتـــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ســـــــــــــــــُته أْنُك ُ‬
‫نكـــــــــــــــــس‪ :‬نَك ْ‬

‫‪216‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وولد منكـــــــــــــوس‪ ،‬أن تخـــــــــــــرج رجلـــــــــــــه قبـــــــــــــل رأســـــــــــــه‪.‬‬
‫س فـــــــي مرضـــــــه ُنْكســـــــًا‪.‬‬
‫والّنْكـــــــُوس‪ :‬العـــــــود فـــــــي المـــــــرض‪ُ ،‬نِكـــــــ َ‬
‫لْنكاس‪ .‬وإذا لم يلحــق‬
‫س من القوم‪ :‬المقصر عن غاية النجدة والكرم‪ ،‬والجميع ا َ‬
‫والّنْك ُ‬
‫س‪ .‬قال‪:‬‬
‫الفرس بالخيل قيل‪َ :‬نّك َ‬
‫إذا نّكس الكاذب المحمر‬
‫ك‪.‬‬
‫ســـــــكاً فهـــــــو ناسِـــــــ ٌ‬
‫ك َن ْ‬
‫ســـــــ ُ‬
‫ك َيْن ُ‬
‫ســـــــ َ‬
‫ك‪ :‬العبـــــــادة‪َ .‬ن َ‬
‫ســـــــ ُ‬
‫نســـــــك‪ :‬الّن ْ‬
‫سك‪ ،‬أي‪ :‬دم يهريقه‪ ،‬وقــوله عــز وجــل‪:‬‬
‫ك‪ :‬الذبيحة‪ ،‬تقول‪ :‬من فعل كذا فعليه ُن ْ‬
‫والّنسْ ُ‬
‫"أو‬

‫سك"‬
‫ُن ُ‬

‫يعني‪ :‬أو دم‪.‬‬

‫واسم‬

‫تلك‬

‫الذبيحة‪:‬‬

‫نسيكة‪.‬‬

‫ك‪ :‬الموضــــــــــــــــع الــــــــــــــــذي فيــــــــــــــــه النســــــــــــــــائك‪.‬‬
‫الَمْنسِــــــــــــــــ ُ‬
‫سك نفسه‪.‬‬
‫سك‪ :‬الّن ْ‬
‫والَمْن َ‬
‫الكاف والسين والفاء معهما‬
‫ف‪ :‬قطع العرقــوب بالســيف‪.‬‬
‫س ُ‬
‫ك س ف‪ ،‬س ك ف‪ ،‬س ف ك مستعملت كسفك الَك ْ‬
‫ســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــُفهُ‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــَفُه يْك ِ‬
‫َك َ‬
‫ســــف كــــذلك‪ ،‬وانكســــف خطــــأ‪.‬‬
‫ســــوفًا‪ ،‬والشــــمس َتْك ِ‬
‫ف ُك ُ‬
‫ســــ ُ‬
‫ف القمــــر َيْك ِ‬
‫ســــ َ‬
‫وَك َ‬
‫ســوفًا‪.‬‬
‫ســف فــي وجهــي وعبــس ُك ُ‬
‫ف الــوجه‪ :‬عــابس مــن ســوء الحــال‪َ .‬ك َ‬
‫س ُ‬
‫ورجل كا ِ‬
‫ف‪،‬‬
‫سـ ٌ‬
‫سَفُة‪ :‬قطعة سحاب‪ ،‬أو قطعة قطن أو صوف‪ ،‬فإذا كان واسعاً كبيرًا فهــو ِك ْ‬
‫والِك ْ‬
‫ف‪.‬‬
‫ســـــــــــ ُ‬
‫ولـــــــــــو ســـــــــــقط مـــــــــــن الســـــــــــماء جـــــــــــانب فهـــــــــــو ِك ْ‬

‫‪217‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ســــــــــــــــــــــُكّفُة‪ :‬عتبــــــــــــــــــــــة البــــــــــــــــــــــاب‪.‬‬
‫لْ‬
‫ســــــــــــــــــــــكف‪ :‬ا ُ‬
‫ســــــــــــــكاف‪ :‬مصــــــــــــــدر الســــــــــــــكاف‪ ،‬ول فعــــــــــــــل لــــــــــــــه‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫ك‪ :‬صــــــــب الــــــــدماء‪ .‬فلن ســــــــفاك للــــــــدماء وللكلم‪.‬‬
‫ســــــــْف ُ‬
‫ســــــــفك‪ :‬ال ّ‬
‫وسفكت العين الدم‪ :‬حدرته‪.‬‬
‫الكاف والسين والباء معهما‬
‫ب‪ :‬طلب الرزق‪.‬‬
‫س ُ‬
‫ك س ب‪ ،‬ك ب س‪ ،‬س ك ب‪ ،‬س ب ك مستعملت كسب‪ :‬الَك ْ‬
‫ب‪ :‬يطلب الرزق‪.‬‬
‫س ُ‬
‫ورجل كسوب َيْك ِ‬
‫سْيب‪.‬‬
‫سب وُك َ‬
‫وَكساب‪ :‬اسم للذئب‪ ،‬وربما يجيء في الشعر‪ُ :‬ك ْ‬
‫ج‪.‬‬
‫سُب ُ‬
‫سب‪ :‬الكنجارق‪ ،‬ويقال‪ :‬الُك ْ‬
‫والُك ْ‬
‫سب المال‪.‬‬
‫ساب‪ ،‬فعال‪ ،‬من َك ْ‬
‫وَك ّ‬
‫س َكْبسًا‪ ،‬واسم التراب‪ :‬الِكْبسُ‪ .‬والِكْبس‪:‬‬
‫س يكب ُ‬
‫س‪ :‬طمك حفرة بتراب‪َ .‬كَب َ‬
‫كبس‪ :‬الَكْب ُ‬
‫ما يسد من الهواء مسدًا‪.‬‬
‫س‪ :‬صلب شداد‪.‬‬
‫وجبال ُكّب ٌ‬
‫وأرنبة كابسة‪ :‬مقبلة على الشفة العليا‪ .‬وناصية كاِبسٌة‪ :‬مقبلة على الجبهة تقول‪ :‬جبهة‬
‫سْتها الناصية‪.‬‬
‫َكَب َ‬
‫س‪ :‬القتحام على الشيء‪ ،‬تقول‪ :‬كّبسوا عليهم‪.‬‬
‫والّتْكبي ُ‬
‫سها‪ :‬إذا فعل مرة‪.‬‬
‫وكابوس‪ :‬يكنى به عن البضع‪ ،‬يقال‪َ :‬كَب َ‬
‫والكابوس‪ :‬ما يقع على النسان بالليل‪ ،‬ل يقدر معه أن يتنفس‪.‬‬
‫والِكباسُة‪ :‬العذق التام بشماريخه‪.‬‬
‫وعام الَكبيس في حساب أهل الشام المأخوذ عــن أهــل الــروم‪ :‬فــي كــل أربــع ســنين‬
‫يزيدون في شهر شباط يومًا‪ ،‬يجعلــونه تســعة وعشــرين يومـًا‪ ،‬يقومــون بــذلك كســور‬
‫حســـاب الســـنة‪ .‬يســـمون العـــام الـــذي يزيـــدون فيـــه ذلـــك اليـــوم‪ :‬عـــام الكـــبيس‪.‬‬
‫س‪ :‬تمــــــــــــــر يكبــــــــــــــس بــــــــــــــالقوارير والجــــــــــــــرار‪.‬‬
‫والَكِبيــــــــــــــ ُ‬

‫‪218‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫سَكْبت الماء فانسكب‪ :‬صببته‪ .‬ودمــع ســاكب‪ ،‬وأهــل المدينــة يقولــون‪ :‬اســكب‬
‫سكب‪َ :‬‬
‫علــــــــــــــــــــــــــــــــى يــــــــــــــــــــــــــــــــدي‪ ،‬أي‪ :‬اصــــــــــــــــــــــــــــــــبب‪.‬‬
‫سْكبُة‪ :‬الكردة العليا التي يســقى منهــا كــرود الطبابــة مــن الرض والسّـْكبُة‪ :‬يقــال‪،‬‬
‫وال ّ‬
‫المكــــــــــــــــــــــــان الــــــــــــــــــــــــذي يســــــــــــــــــــــــكب فيــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ســكبُة منــه‪،‬‬
‫سْكب ماء مــن الرقــة‪ ،‬واش ـُتّقت ال ّ‬
‫ب‪ :‬ضرب من الثياب رقيق كأنه َ‬
‫سْك ُ‬
‫وال ّ‬
‫وهـــــي خرقـــــة تقـــــوب للـــــرأس كالشـــــبكة‪ ،‬يســـــميها الفـــــرس‪ :‬الشســـــتقة‪.‬‬
‫س ـَبَكٍة مــن حديــد‬
‫سبيكَة من الذهب والفضة‪ ،‬تذاب فتفرغ فــي ِم ْ‬
‫ك ال ّ‬
‫ك َتسبيُك َ‬
‫سْب ُ‬
‫سبك‪ :‬ال ّ‬
‫كأنها شق قصبة‪.‬‬
‫الكاف والسين والميم معهما‬
‫س‪ :‬انتقــاص الثمــن فــي البياعــة‪،‬‬
‫م ك س‪ ،‬س م ك‪ ،‬م س ك مستعملت مكس‪ :‬المَْك ُ‬
‫ومنه اشتقاق المّكاس‪ ،‬لنه يستنقصه‪ .‬قال‪:‬‬
‫وفي كل ما باع امرؤ َمْكسُ‬
‫وفي كل أسواق الـعـراق إتـاوة‬
‫درهم‬
‫س النــــاس‪.‬‬
‫أي‪ :‬نقصــــان درهــــم بعــــد وجــــوب الثمــــن‪ .‬ورجــــل مّكــــاس َيْمِكــــ ُ‬
‫ك فــــــــــــي المــــــــــــاء‪ ،‬الواحــــــــــــدة‪ ،‬ســــــــــــمكة‪.‬‬
‫ســــــــــــَم ُ‬
‫ســــــــــــمك‪ :‬ال ّ‬
‫ســــــــــمَكُة‪ :‬بــــــــــرج فــــــــــي الســــــــــماء يقــــــــــال لــــــــــه‪ :‬الحــــــــــوت‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫ســــــماكان‪ :‬كوكبــــــان ينــــــزل بأحــــــدهما القمــــــر مــــــن بــــــرج الســــــنبلة‪.‬‬
‫وال ّ‬

‫‪219‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ك‪ :‬مــــــــــــا ســــــــــــمكت بــــــــــــه حائطــــــــــــًا أو ســــــــــــقفًا‪.‬‬
‫ســــــــــــما ُ‬
‫وال ّ‬
‫ك يجيــــــــــــــــء فــــــــــــــــي موضــــــــــــــــع الســــــــــــــــقف‪.‬‬
‫ســــــــــــــــْم ُ‬
‫وال ّ‬
‫ك‪.‬‬
‫ســـــــــــــــــْم ِ‬
‫ســـــــــــــــــماُء َمســـــــــــــــــموكٌة‪ ،‬أي‪ :‬مرفوعـــــــــــــــــة كال ّ‬
‫وال ّ‬
‫ســّمكات الســبع ‪ ." ...‬وتقــول العامــة‪ :‬المســموكات‪.‬‬
‫وعــن علــي‪" :‬اللهــم رب الُم ْ‬
‫ك‪ ،‬أي‪ :‬مرتفـــــــــــــــع‪ ،‬مثـــــــــــــــل‪ ،‬تامـــــــــــــــك‪.‬‬
‫وســـــــــــــــناٌم ســـــــــــــــاِم ٌ‬
‫ك‪ :‬الهــــــــــــــــــــــــــــــــاب‪.‬‬
‫ســــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫مســــــــــــــــــــــــــــــــك‪ :‬الَم ْ‬
‫ك معـــــــــــــــروف ليـــــــــــــــس بعربـــــــــــــــي محـــــــــــــــض‪.‬‬
‫ســـــــــــــــ ُ‬
‫والِم ْ‬
‫ك‪ :‬كـــــــــــــــــــــــثير الخـــــــــــــــــــــــذ‪.‬‬
‫ســـــــــــــــــــــــي ٌ‬
‫ســـــــــــــــــــــــقاء َم ِ‬
‫وِ‬
‫ســك بمــا لــديه ضــنأ بــه‪.‬‬
‫ك وَمســكة‪ :‬كلــه مــن البخــل‪ ،‬والّتَم ّ‬
‫ك وَمســا ٌ‬
‫وفــي فلن ِإْمســا ٌ‬
‫سَتْمســـــــــــكت بـــــــــــه‪.‬‬
‫ســـــــــــْكت بـــــــــــه‪ ،‬وا ْ‬
‫ت بالشـــــــــــيء وَتَم ّ‬
‫ومســـــــــــْك ُ‬
‫ك ِإمســـاكًا‪.‬‬
‫ســـ ُ‬
‫ك ُيْم ِ‬
‫ســـ َ‬
‫ك الرمـــق مـــن طعـــام أو شـــراب‪َ .‬أْم َ‬
‫ســـ ُ‬
‫ســـكُة‪ :‬مـــا ُيْم ِ‬
‫والُم ْ‬
‫ك‪ :‬الذبل‪ .‬الواحدة‪َ :‬مسكة‪ ،‬والذبل‪ :‬أســورة مــن العــاج فــي أيــدي النســاء مكــان‬
‫والَمسَ ُ‬
‫الســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوار‪.‬‬
‫سك‪.‬‬
‫ك الماء‪ ،‬وجمعه‪ُ :‬م ُ‬
‫سُ‬
‫ك من الرض‪ :‬ما ُيم ِ‬
‫والَمسا ُ‬

‫‪220‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والزاي والراء معهما‬

‫ك ر ز‪ ،‬ز ك ر‪ ،‬ر ك ز مستعملت كرز‪ :‬الُكْرُز‪ :‬ضرب مــن الجوالــق‪ .‬والَكــراُز‪:‬‬
‫كبـــــــش يحمـــــــل عليـــــــه الراعـــــــي طعـــــــامه ومتعـــــــاعه أمـــــــام الغنـــــــم‪.‬‬
‫والُكّرُز من الناس‪ :‬العيي اللئيم‪ ،‬الذي يسميه الفرس‪ :‬كرزيًا‪ ،‬قال رؤبة‪:‬‬
‫وُكّرٌز يمشي بطين الُكرز‬
‫والطائر ُيَكرُز‪ ،‬دخيل‪ ،‬قال رؤبة‪:‬‬
‫رأيته كما رأيت النسرا‬
‫ُكّرز يلقي قادمات زعرا‬
‫زكــــــــــر‪ :‬الّزْكــــــــــرُة‪ :‬وعــــــــــاء مــــــــــن أدم‪ ،‬لشــــــــــراب أو خــــــــــل‪.‬‬
‫وَتَزّكَر بطن الصبي إذا عظم وحسنت حاله وفي َزَكِرّيا أربــع لغــات‪ :‬زكريــاء بالمــد‪،‬‬
‫وفــــــي التثنيــــــة‪َ :‬زَكِرّيــــــاءان‪ ،‬وَزكرّيــــــاوان‪ ،‬وفــــــي الجمــــــع‪َ :‬زَكِرّيــــــاءون‪.‬‬
‫وزكرّيـــا‪ ،‬بطـــرح الهمـــزة‪ ،‬وفـــي التثنيـــة‪ :‬زكرّييـــان‪ ،‬وفـــي الجمـــع‪ :‬زكرّيُيـــون‪.‬‬
‫ي‪ ،‬وفي التثنية‪َ :‬زَكرّيان‪ ،‬والجميع‪َ :‬زَكِرّيون‪ ،‬مثل‪ :‬مدني‪ ،‬ومــدنيان ومــدنيون‪.‬‬
‫وَزَكر ّ‬
‫ن‪ ،‬وفــي الجمــع‪َ :‬زَك ـُرون‬
‫وزكري‪ ،‬بطرح اللف‪ ،‬وتخفيف الياء‪ ،‬وفي التثنية‪َ :‬زَكِريا ِ‬
‫بطــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرح اليــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاء‪.‬‬
‫وعنـــــــز حمـــــــراء َزْكِرّيـــــــة‪ :‬شـــــــديدة الحمـــــــرة‪ ،‬وَزَكِرّيـــــــة‪ ،‬لغتـــــــان‪.‬‬
‫ركز‪ :‬الّركْز‪ :‬صوت خفي من بعيد كِرْكز الصائد إذا ناجى كلبه‪ ،‬قال ذو الرمة‪:‬‬
‫بنبأة الصوت ما في سمعه كذب‬

‫وقد توجس ِرْكزًا مقفـر نـدس‬

‫‪221‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والّرْكُز‪ :‬غــرزك شــيئًا منتصــبًا كالرمــح‪َ .‬رَكـْزتُ الرمــح وغيــره َأْرُكـُزه َرْكــزًا‪ ،‬إذا‬
‫غرزتـــــــــــــــــــــــه منتصـــــــــــــــــــــــبًا فـــــــــــــــــــــــي مركـــــــــــــــــــــــزه‪.‬‬
‫والُمْرتِكُز من يــابس الحشــيش‪ :‬أن تــرى ســاقًا وقــد تطــاير ورقهــا وأغصــانها عنهــا‪.‬‬
‫وَمْرَكــــــــــــــُز الجنــــــــــــــد‪ :‬موضــــــــــــــع أمــــــــــــــروا أل يــــــــــــــبرحوه‪.‬‬
‫والّركاُز‪ :‬قطع من ذهب وفضة تخرج من المعدن‪ ،‬وفيه الخمس‪ ،‬وهو الّركيُز أيضــًا‪.‬‬
‫وَأْرَكـــَز المعـــدن إذا انقطـــع مـــا كـــان يخـــرج منـــه‪ ،‬فـــإذا وجـــد بغتـــة فقـــد أنـــال‪.‬‬
‫والّركاِئُز‪ :‬ما غرس من الشجار وُرِكَز‪ ،‬الواحدة‪ :‬ركيزة‪.‬‬
‫الكاف والزاي واللم معهما‬
‫ك ل ز‪ ،‬ل ك ز‪ ،‬ل ز ك مستعملت كلز‪ :‬اكلّز الرجل اكلئزازًا وهو انقباض في‬
‫جفاء ليس بمطمئن‪ .‬بمنزلة الراكب إذا لم يتمكن من السرج‪.‬‬
‫لكز‪ :‬الّلْكُز‪ :‬الوجء في الصدر بجمع اليد‪ ،‬وفي الحنك ‪ ..‬رجل ُمَلّكز مدفع‪.‬‬
‫ُلَكْيــــــــــــــــــٌز ‪ :‬حــــــــــــــــــي مــــــــــــــــــن عبــــــــــــــــــد القيــــــــــــــــــس‪.‬‬
‫ك الجرح َلَزكًا‪ ،‬إذا استوى نبات لحمه‪ ،‬ولما يبرأ بعد‪.‬‬
‫لزك‪َ :‬لِز َ‬
‫الكاف والزاي والنون معهما‬
‫ك ن ز‪ ،‬ن ك ز‪ ،‬ز ك ن‪ ،‬ز ن ك‪ ،‬ن ز ك مســتعملت كنــز‪ :‬يقــال‪َ :‬كن ـَز النســان‬
‫ل يْكِنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــُزه‪.‬‬
‫مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا ً‬
‫والَكْنــــــُز‪ :‬اســــــم للمــــــال الــــــذي يكِنــــــُزه‪ ،‬ولمــــــا يحــــــرز بــــــه المــــــال‪.‬‬

‫‪222‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ت الـــــــــــــــــبر فـــــــــــــــــي الجـــــــــــــــــراب فـــــــــــــــــاكتنز‪.‬‬
‫وَكَنـــــــــــــــــْز ُ‬
‫وشـــــــددت َكْنـــــــَز القربـــــــة‪ ،‬أي‪ :‬ملتهـــــــا جـــــــدًا‪،‬عـــــــن أبـــــــي الـــــــدقيش‪.‬‬
‫ورجل ُمْكَتِنُز اللحم‪ ،‬وكنيُز اللحم‪ ،‬ول يكاد يقال الكناز إل للناقة‪ .‬ويعنى بــه المكتنــزة‬
‫اللحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم‪.‬‬
‫والَكنيـــز‪ :‬التمـــر الـــذي ُيْكَتَنـــُز للشـــتاء فـــي قواصـــر وأوعيـــة‪ ،‬والفعـــل‪ :‬الكتنـــاز‪.‬‬
‫كنـــــــــــــــــــــــاز ‪ :‬مـــــــــــــــــــــــن أســـــــــــــــــــــــماء الرجـــــــــــــــــــــــال‪.‬‬
‫نكـــــز‪ :‬الحيـــــة تنكـــــز بأنفهـــــا‪ .‬والنكـــــز كـــــالغرز بشـــــيء محـــــدد الطـــــرف‪.‬‬
‫والّنّكاز‪ :‬ضرب من الحيات ل يعض بفيه‪ ،‬إنما َيْنُكَز بأنفه‪ ،‬ل يكــاد يعــرف ذنبــه مــن‬
‫أنفــــــــــــــــــــــــــــــــــــه لدقــــــــــــــــــــــــــــــــــــة رأســــــــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ونَكَز البحر ُنُكوزًا‪ ،‬أي‪ :‬غاض‪ .‬والبئر أيضًا‪ ،‬ونكَْزته أنا‪ .‬قال‪:‬‬
‫فل ناكٌز بحري ول هو غائض‬
‫والّنْكــــــــــــــــُز ‪ :‬طعــــــــــــــــن بطــــــــــــــــرف ســــــــــــــــنان الرمــــــــــــــــح‪.‬‬
‫ن شـــيئًا بـــالظن فتصـــيب‪ .‬تقـــول‪ :‬أزكنتـــه إزكانـــاً‪.‬‬
‫ن‪ :‬أن ُتْزِكـــ َ‬
‫لزكـــا ُ‬
‫زكـــن‪ :‬ا ِ‬
‫ت منـــه إذا حســـبت منـــه‪ ،‬يقـــال‪َ :‬زِكْنـــتُ منـــه مثـــل الـــذي َزِكَنـــُه منـــي‪.‬‬
‫وَزِكْنـــ ُ‬
‫ك‪ :‬القصير الدميم‪ .‬قال‪:‬‬
‫ك والّزَوْنَز ُ‬
‫زنك‪ :‬الّزَوّن ُ‬
‫ليس بوزواز ول َزَوّن ِ‬
‫ك‬

‫‪223‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ك‪ :‬ســـــوء القـــــول‪ ،‬تقـــــول‪َ :‬نَزَكـــــُه بغيـــــر مـــــا رأى فيـــــه‪.‬‬
‫نـــــزك‪ :‬الّنـــــْز ُ‬
‫ك‪ :‬الطعـــــــــــن بـــــــــــالّنْيَزك‪ :‬وهـــــــــــو رمـــــــــــح قصـــــــــــير‪.‬‬
‫والّنـــــــــــْز ُ‬
‫ن‪ ،‬ونَزك الضب ضــبته‪ ،‬أي‪ :‬نزاهــا‬
‫ن‪ ،‬أي‪َ :‬ذَكرا ِ‬
‫ك‪ :‬ذكر الضب‪ .‬وللضب ِنْزكا ِ‬
‫والّنْز ُ‬
‫ففعل بها‪.‬‬
‫الكاف والزاي والباء معهما‬
‫ك ز ب‪ ،‬ز ك ب مستعملن فقط كــزب‪ :‬الُك ـْزبُ‪ :‬لغــة فــي الكســب‪ .‬كالكســبرة فــي‬
‫الُكْزَبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرة‪.‬‬
‫ت بـــــــــــه أمـــــــــــه َزْكبـــــــــــًا‪ :‬رمـــــــــــت بـــــــــــه‪.‬‬
‫زكـــــــــــب‪َ :‬زَكَبـــــــــــ ْ‬
‫وانزكـــــــــــب الرجـــــــــــل‪ :‬انقحـــــــــــم فـــــــــــي وهـــــــــــدة‪ ،‬أو ســـــــــــرب‪.‬‬
‫ب‪ :‬سلحه‪.‬‬
‫ب الطائر‪ :‬ذرق‪ ،‬والّزكا ُ‬
‫وَزَك َ‬
‫الكاف والزاي والميم معهما‬
‫ك ز م‪ ،‬ك م ز‪ ،‬ز ك م‪ ،‬ز م ك مستعملت كزم‪ :‬الَك ـَزُم‪ :‬قصــر فــي النــف قبيــح‪،‬‬
‫وقصر في الصابع شديد‪ .‬تقول‪ :‬أنف أكزُم‪ ،‬ويٌد َكْزماَء‪ ،‬قال‪:‬‬
‫عن العادي ول معروفها‬
‫ليست مصلمة كزماء مـقـلـمة‬
‫عاري‬
‫والَكُزوم‪ :‬الناب التي لم يبق في فمها سن من الهرم‪ ،‬نعــت لهــا خاصــة دون البعيــر‪،‬‬
‫قال‪:‬‬

‫‪224‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫دعوا المجد إل أن تسوقوا‬
‫ُكُزوَمكم‬
‫يعنـــــــــــــــــــــــــــــــي‪ :‬البعيـــــــــــــــــــــــــــــــث والفـــــــــــــــــــــــــــــــرزدق‪.‬‬
‫وقينًا عراقـياً وقـينـاً يمـانـيا‬

‫كمـــــــــز‪ :‬الُكْمـــــــــُزة والجمـــــــــزة‪ :‬الكتلـــــــــة مـــــــــن التمـــــــــر ونحـــــــــوه‪.‬‬
‫زكم‪ُ :‬زِكَم الرجل فهو مزكوم‪.‬والزكمة منه‪ ،‬قال رؤبة‪:‬‬
‫والكبح شاف من ُزكاٍم يزكمه‬
‫زمــك‪ :‬الّزِمّكــاء‪ :‬أصــل الــذنب‪ ،‬يمــد ويقصــر والــذنب نفســه أيضــًا إذا قصــر‪.‬‬
‫ك‪ ،‬لغة‪ ،‬في اصمأك الغضبان‪.‬‬
‫واْزَمَأ ّ‬
‫الكاف والدال والتاء معهما‬
‫ك ت د مستعمل فقط كتد‪ :‬الَكَتُد‪ :‬ما بين الثبج إلى منصف الكاهل مــن الظهــر‪ ،‬فــإذا‬
‫أشرف ذلك الموضع من الظهر فهو َأْكَتد‪ ،‬قال‪:‬‬
‫جْبَهته أو الخراة والَكَتْد‬
‫َ‬
‫الكاف والدال والراء معهما‬
‫ك د ر‪ ،‬ك ر د‪ ،‬د ك ر‪ ،‬ر ك د‪ ،‬د ر ك مستعملت كدر‪ :‬الَك ـَدُر‪ :‬نقيــض الصــفاء‪.‬‬
‫وَكــــــِدَر عيشــــــه َكــــــَدرًا فهــــــو َكــــــِدٌر أكــــــدُر‪ .‬ومــــــاء َأْكــــــدَُر‪َ :‬كــــــِدٌر‪.‬‬
‫والُكـــْدَرُة فـــي اللـــون‪ ،‬والُكـــُدورُة فـــي العيـــش والمـــاء‪ .‬والَكـــَدُر فـــي كـــل شـــيء‪.‬‬
‫والَكـــــــــَدرُة‪ :‬القلعـــــــــة الضـــــــــخمة مـــــــــن مـــــــــدر الرض المثـــــــــارة‪.‬‬
‫والُكْدِريُة من القطا‪ :‬ضرب منه‪ ،‬فهي كدراء اللون‪ ،‬فإذا نسبوا نعــت الَك ـْدراء‪ ،‬قــالوا‪:‬‬

‫‪225‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫جونّيـــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫جْونّيـــــــــــــــــــــــــــــــة‪ُ :‬‬
‫ُكْدرّيـــــــــــــــــــــــــــــــة‪ ،‬ولل َ‬
‫ل حــــــــتى انصــــــــبوا عليهــــــــم‪.‬‬
‫وانكــــــــدر القــــــــوم‪ :‬جــــــــاءوا أرســــــــا ً‬
‫والُمْنَكـــــِدُر‪ :‬طريـــــق بيـــــن طريقـــــي مكـــــة مـــــن البصـــــرة إلـــــى مكـــــة‪.‬‬
‫ُكــــــــــــــــــدَير ‪ :‬رجــــــــــــــــــل مــــــــــــــــــن بنــــــــــــــــــي ضــــــــــــــــــبة‪.‬‬
‫والُمْنَكــــــــــــِدُر‪ :‬اســــــــــــم والــــــــــــد محمــــــــــــد بــــــــــــن الُمْنَكــــــــــــِدر‪.‬‬
‫كــــرد‪ :‬الَكــــْرُد‪ :‬ســــوق العــــدو فــــي الحملــــة‪َ .‬يْكُرُدهــــم َكــــْردًا‪ ،‬ويزرهــــم زرًا‪.‬‬
‫والَكْرُد‪ :‬لغة في الَقْرد‪ ،‬وهو مجثم الرأس على العنق‪ .‬والَكرُد‪ :‬العنق‪ .‬قال الفرزدق‪:‬‬
‫وكنا إذا القيسي نـب عـنـوده‬

‫ضربناه فوق النثيين على الَكْرِد‬

‫وقال‪:‬‬
‫فطبق ما بين الذؤابة والَكْرِد‬

‫فطار بمشحوذ الحديدة صارم‬
‫والُكْرُد‪ :‬جيل من الناس‪ ،‬قال‪:‬‬

‫ولكنه ُكْرُد بن عمرو بن عامر‬

‫لعمرك ما ُكْرٌد من أبناء فار ٍ‬
‫س‬

‫دكر‪:‬‬
‫الّدْكر ليس في كلم العرب‪ ،‬وربيعــة تغلــط فتقــول‪ :‬ال ـدّْكر لل ـذّْكر‪ ،‬ويقــال‪ :‬هــو اســم‬
‫موضوع من الّذكر‪ ،‬قال جرير‪:‬‬
‫هاج الهوى وضمير الحاجة‬
‫الّدُكر‬
‫ركد‪َ :‬رَكَد الماء والريــح ُركــودًا‪ ،‬أي‪ :‬ســكن‪ .‬والميــزان إذا اســتوى فقــد ركــد‪ ،‬وهــو‬
‫واستعجم اليوم من سلومة الخبر‬

‫راكد‪ ،‬قال‪:‬‬

‫‪226‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وقوم الميزان حين َيرُكُد‬
‫ي وذا مولُد‬
‫هذا سمير ّ‬
‫يعنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي‪ :‬الــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدرهمين‪.‬‬
‫وَرَكـــــــــــــــَد القـــــــــــــــوم‪ :‬هـــــــــــــــدءوا وســـــــــــــــكنوا‪ُ .‬رُكـــــــــــــــودًا‪.‬‬
‫والجفنة الّركود‪ :‬المملوءة الثقيلة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫المطعمين الجفنة الّرُكودا‬
‫ك‪.‬‬
‫ك الحاجـــــــة والطلبـــــــة‪ ،‬تقـــــــول‪ :‬بكـــــــر ففيـــــــه َدرَ ُ‬
‫ك‪ :‬إْدرا ُ‬
‫درك‪ :‬الـــــــّدَر ُ‬
‫والّدَرك‪ :‬أسفل قعر الشيء‪ .‬والّدَرك‪ :‬واحد من َأْدراك جهنم من السبع‪ .‬وال ـّدْرك‪ :‬لغــة‬
‫فـــــــــــــــي الـــــــــــــــّدَرك الـــــــــــــــذي هـــــــــــــــو مـــــــــــــــن القعـــــــــــــــر‪.‬‬
‫ك ‪ :‬اللحـــــــــــــــــــــــق مـــــــــــــــــــــــن التبعـــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫والـــــــــــــــــــــــّدَر ُ‬
‫والّدراك‪ :‬إتباع الشيء بعضه على بعض في كل شيء‪ ،‬يطعنه طعن ـاً درك ـًا متــداركًا‪،‬‬
‫أي‪ :‬تباعًا واحدًا إثر واحد‪ ،‬وكذلك في جري الفرس‪ ،‬ولحاقه الوحش‪ .‬قال ال تعــالى‪:‬‬
‫"حتى إذا أداركوا فيها جميعًا"‪ ،‬أي‪ :‬تداركوا‪ ،‬أدرك آخرهم أولهم فاجتمعوا فيها‪.‬‬
‫والّدَرَكُة‪ :‬حلقة الوتر التي تقع في الفرضة‪ ،‬وهــي أيض ـًا مــا يوصــل بــه وتــر القــوس‬
‫العربيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫ك من القوافي والحروف المختلفة‪ :‬ما اتفق فيه متحركان بعدهما ساكن مثــل‪:‬‬
‫والُمَتداَر ُ‬
‫فعـــــــــــــــــــــــــــــــــــو وأشـــــــــــــــــــــــــــــــــــباه ذلـــــــــــــــــــــــــــــــــــك‪.‬‬
‫ك هذا الشيء‪ ،‬أي‪ :‬فني‪ ،‬وقوله‪ :‬عز وجل‪ ،‬عن الحســن‪:‬‬
‫ك‪ :‬فناء الشيء‪َ ..‬أْدَر َ‬
‫لدرا ُ‬
‫وا ِ‬

‫‪227‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ك علمهم في الخرة" أي‪ :‬جهلوا علم الخرة‪ ،‬أي‪ :‬ل علم عندهم في أمرها‪.‬‬
‫"بل َأْدَر َ‬
‫ك علمي فيه‪ ،‬مثله‪ ،‬قال الخطل‪.‬‬
‫وَأْدَر َ‬
‫تقيم على الوتار‪ ،‬والمشرب‬
‫ك علمي في سـواءة أنـهـا‬
‫وَأْدَر َ‬
‫الَكْدِر‬
‫وال ـّدَرك‪ :‬حبــل مــن ليــف يعقــد علــى عراقــي الــدلو‪ ،‬ثــم يعقــد طــرف الرشــاء بــه‪.‬‬
‫?باب الكاف والدال واللم معهما ?ك ل د‪ ،‬د ك ل‪ ،‬ل ك د‪ ،‬د ل ك مستعملت كلد‪:‬‬
‫أبـــــــو َكَلـــــــدة‪ :‬مـــــــن ُكَنـــــــى الضـــــــبعان‪ .‬ذيـــــــخ كاِلـــــــٌد‪ ،‬أي‪ :‬قـــــــديم‪.‬‬
‫َكَلـــــــــــــــــــــــــــــــــــدة‪ :‬اســـــــــــــــــــــــــــــــــــم رجـــــــــــــــــــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫ن علــى الســلطان‪.‬‬
‫دكل‪ :‬الّدَكَلُة‪ :‬الذين ل يجيبــون الســلطان مــن عزهــم‪ ،‬وهــم َيَت ـَدّكلو ِ‬
‫ل‪ :‬لـــــــــــــــــــــزوق الشـــــــــــــــــــــيء بالشـــــــــــــــــــــيء‪.‬‬
‫والـــــــــــــــــــــّدْك ُ‬
‫لكد‪َ :‬لِكَد الشيء بفيه َلَكدًا‪ .‬إذا أكل َلَكَدًا‪ ،‬أي‪ :‬لزج ولزق لزوقًا شديدًا‪ .‬وَلِكَد فوه لَكــدًا‪.‬‬
‫لْلَكُد‪ :‬اللئيم المصلق في قومه‪ .‬قال‪:‬‬
‫وا َ‬
‫ل كان من جذم َألَكدا‬
‫ويترك أص ً‬
‫يناسب أقوامًا ليحسـب فـيهـم‬
‫دلــــــــك‪ :‬دلكــــــــت الســــــــنبل حــــــــتى انفــــــــرك قشــــــــره عــــــــن حبــــــــه‪.‬‬
‫ك‪ :‬طعــــــــام يتخــــــــذ مــــــــن زبــــــــد ولبــــــــن‪ ،‬شــــــــبيه الثريــــــــد‪.‬‬
‫والــــــــّدلي ُ‬
‫ت الشــمس ُدُلوكـًا‪ :‬غربــت‪ ،‬ويقــال إن الـّدلوك زوالهــا عــن كبــد الســماء أيضـاً‪.‬‬
‫وَدَلَكـ ِ‬
‫ك بالمــــاء فيســــمى دليكــــًا‪.‬‬
‫والــــّدليك‪ :‬نبيــــذ التمــــر‪ .‬يطبــــخ التمــــر‪ ،‬ثــــم ُيــــْدَل ُ‬

‫‪228‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ك ‪ :‬الشــــــــــــــــــــــــــــــــديد الــــــــــــــــــــــــــــــــّدلك‪.‬‬
‫والُمــــــــــــــــــــــــــــــــَدّل ُ‬
‫والّدلوك‪ :‬اسم الشيء ُيَتَدّلك به من طيب أو غيره‪.‬‬
‫?الكاف والدال والنون معهما‬
‫ي أيضـًا‪ :‬البغــل‬
‫ن والَكـْوَدن ّ‬
‫ك د ن‪ ،‬ك ن د‪ ،‬د ك ن‪ ،‬ن ك د مستعملت كدن‪ :‬الَكـْوَد ُ‬
‫والفيل‪ ،‬قال‪:‬‬
‫خليلي عوجا من صدور الكواِدن إلى قصعة فيها عيون الضياون‬
‫شـــــبه الثريـــــدة الزريقـــــاء بعيـــــون الســـــنانير لمـــــا فيهـــــا مـــــن الزيـــــت‪.‬‬
‫ن‪ :‬دقــاق الــتراب علــى وجــه الرض ودقــاق الســرجين يجلــى بــه الــدروع‬
‫والِك ـْدَيْو ُ‬
‫ونحوها‪ .‬ويقــال‪ :‬يخلــط بــه الزيــت فيســمى كــديون‪ .‬قــال الضــرير‪ :‬الكــديون‪ :‬دردي‬
‫الزيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت‪.‬‬
‫وَكِدَنت مشافر البل تْك ـَدن َك ـَدنًا فهــي َكِدن ـٌة وهــو لغــة فــي الَكَتــن‪ ،‬وَكِتَنــت أصــوب‪.‬‬
‫وامـــرأة ذات ِكْدنـــٍة‪ ،‬أي‪ :‬كـــثيرة اللحـــم‪ ،‬وإنهـــا لحســـنة الِكْدنـــة‪ ،‬أي‪ :‬ذات لحـــم‪.‬‬
‫ويقال‪ :‬الِكْدنة‪ :‬السنام‪ .‬وبعير ذو ِكْدنة‪ ،‬أي‪ :‬ضخم السنام‪ ،‬قال الكميت‪:‬‬
‫ول وطاب لبون الحي والعلب‬
‫لم تغن ِكدنتها البقار زامـلة‬
‫يصف ناقة لم يحمل عليها البقار وهي زاملة فيمحق شحمها ولحمها‪.‬‬
‫كند‪ :‬الَكُنوُد‪ :‬الكفور للنعمة‪ ،‬وقوله عز وجل‪" :‬إن النسان لربه َلَكُنود"‪ .‬يفسر بأنه‬
‫يأكل وحده‪ ،‬ويضرب عبده‪ ،‬ويمنع رفده‪.‬‬
‫لْدَكن‪ ،‬وهو لون يضرب إلى الغبرة والسواد‪َ ،‬دِك َ‬
‫ن‬
‫ن مصدران ل َ‬
‫دكن‪ :‬الّدْكنة والّدَك ُ‬
‫ن َدَكنًا‪.‬‬
‫َيْدَك ُ‬
‫ت ُدّكانا‪ ،‬أي‪ :‬اتخذته‪.‬‬
‫ن فعال‪ ،‬وجمعه‪َ :‬دكاكين‪ .‬وَدّكْن ُ‬
‫والّدّكا ُ‬

‫‪229‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫نكد‪ :‬الّنَكُد‪ :‬اللؤم والشؤم‪ ،‬وكل شيء جر على صاحبه شرًا فهو َنَكٌد‪ ،‬وصاحبه‪َ :‬أْنَكُد‬
‫َنِكٌد‪.‬‬
‫ورجال َنْكَدى َوُنُكد‪.‬‬
‫والّنْكُد‪ :‬قلة العطاء‪ ،‬وأل يهنأه من يعطاه‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ل خير في المنكود والّناكد‬

‫وأعط ما أعطيته طـيبـًا‬
‫الكاف والدال والفاء معهما‬

‫ف د ك مستعمل فقط فدك‪ :‬فدك‪ :‬موضع بالحجاز‪ ،‬مما أفاءه ال تعالى على رســوله‬
‫محمد صلى ال عليه وآله وسلم‪.‬‬
‫الكاف والدال والباء معهما‬
‫ب"‪.‬‬
‫ك د ب‪ ،‬ك ب د مستعملن فقط كدب‪ :‬الكدب‪ :‬الدم الطري‪ ،‬وقــرئ‪" :‬بــدم َك ـِد ٍ‬
‫ب‪ :‬البيـــــــــــــــاض فـــــــــــــــي أظفـــــــــــــــار الحـــــــــــــــداث‪.‬‬
‫والَكـــــــــــــــَد ُ‬
‫كبد‪ :‬الكباُد جمع ِكَبد‪ ،‬وهي اللحمة السوداء في البطن‪ .‬والكبد‪ ،‬يذكر ويؤنث‪ ،‬قال‪:‬‬
‫‪... ... ... ... ... ...‬‬
‫لها كبد ملساء ذات أسرة‬
‫وموضــعه مــن ظــاهر يســمى كبــدًا‪ ،‬وفــي الحــديث‪" :‬وضــع يــده علــى َكِبــدي"‪.‬‬
‫والْكَبــــــــــُد‪ :‬الناهــــــــــد موضــــــــــع الَكِبــــــــــِد‪ ،‬وقــــــــــد َكِبــــــــــدَ َكَبــــــــــدًا‪.‬‬
‫والَكِبُد‪ :‬كبد القوس‪ ،‬وهو مقبضها حيث يقع السهم علــى كبــد القــوس‪ .‬وقــوس َكْبــداُء‪:‬‬
‫غليظــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة الَكِبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد‪.‬‬
‫قال‪:‬‬

‫‪230‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫وفي الشمال من الشريان مطعمة‬
‫والكَبُد‪ :‬شدة العيش‪ ،‬قال‪:‬‬

‫َكْبداُء في عودها عطف وتقويم‬

‫لم تعالج عيش سوء في َكَبدُ‬
‫وَكِبُد الرض‪ ،‬وجمعه‪ :‬أكباد‪ :‬ما فيها من معادن المال‪ ،‬قال‪" :‬وترمي الرض أفلذ‬
‫َكِبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدها"‪.‬‬
‫ورجــــــــــــــل مْكبــــــــــــــوٌد‪ :‬أصــــــــــــــاب كَِبــــــــــــــَده داء‪ ،‬أو رميــــــــــــــة‪.‬‬
‫والُكبــــاُد‪ :‬داء يأخــــذ فــــي الَكِبــــد‪ .‬وإذا أضــــر المــــاء بالَكِبــــِد‪ ،‬قيــــل‪َ :‬كَبــــده‪.‬‬
‫وَكِبـــُد كـــل شـــيء‪ :‬وســـطه‪ ،‬يقـــال‪ :‬انـــتزع ســـهمًا فوضـــعه فـــي َكِبـــِد القرطـــاس‪.‬‬
‫وَكِبُد السماء‪ :‬ما استقبلك من وسطها‪ ،‬يقال‪ :‬حلــق الطــائر فــي َكِب ـِد الســماء‪ ،‬وُكَبْيــداء‬
‫السماء‪ ،‬إذا صغروا جعلوهــا كــالنعت‪ ،‬وكــذلك ســويداء القلــب‪ ،‬وهمــا نادرتــان رويتــا‬
‫هكـــــــــــــــذا‪ ،‬وقـــــــــــــــال بعضـــــــــــــــهم‪ُ :‬كَبْيـــــــــــــــدات الســـــــــــــــماء‪.‬‬
‫والَكَبُد‪ :‬المشقة‪ ،‬تقول‪ :‬إنهم لفي َكَبٍد من أمرهم‪ .‬قال لبيد‪:‬‬
‫قمنا وقام الخصوم في َكَبدٍ‬
‫يا عين هل بكيت أربـد إذ‬
‫وبعضــــــــــهم ُيكاِبــــــــــُد بعضــــــــــًا‪ ،‬أي‪ :‬يشــــــــــاقه فــــــــــي الخصــــــــــومة‪.‬‬
‫وكاَبَد ظلمة هذه الليلة بكابٍد شديٍد‪ .‬أي‪ :‬ركب هوله وصعوبته‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وليلة من الليالي مرت‬
‫بكابٍد كاَبدْتُها وجرت‬
‫كلكلها لول الله ضرت‬
‫ولبن ُمَتَكّبٌد‪ ،‬أي‪ :‬يترجرج كأنه كِبٌد‪.‬‬

‫‪231‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والدال والميم معهما‬

‫ك د م‪ ،‬ك م د‪ ،‬د ك م‪ ،،‬د م ك‪ ،‬م ك د مستعملت كدم‪ :‬الَكْدم‪ :‬العض بــأدنى الفــم‪،‬‬
‫ككــــــدم الحمــــــار‪ .‬والــــــدواب ُتكــــــاِدُم الحشــــــيش‪ ،‬إذا لــــــم تســــــتمكن منــــــه‪.‬‬
‫والَكــــــــــــــــْدُم‪ :‬اســــــــــــــــم أثــــــــــــــــره‪ ،‬وجمعــــــــــــــــه‪ُ :‬كــــــــــــــــُدوم‪.‬‬
‫كمـــــد‪ :‬الُكْمـــــدُة‪ :‬تغيـــــر لـــــون يبقـــــى أثـــــره ويـــــذهب مـــــاؤه وصـــــفاؤه‪.‬‬
‫وَأّكمــــــــــــَد القصــــــــــــار الثــــــــــــوب‪ ،‬أي‪ :‬لــــــــــــم ينــــــــــــق غســــــــــــله‪.‬‬
‫والَكَمـــــُد‪ :‬هـــــم وحـــــزن ل يســـــتطاع إمضـــــاؤه‪َ .‬أْكَمـــــَدُه الحـــــزن إكمـــــادًا‪.‬‬
‫والِكمادُة‪ :‬خرقة تسخن فيستشفى بها من رياح‪ ،‬أو وجع بوضعها على موضع الوجع‪.‬‬
‫والكميــــــــــــــــــــــــــــــــد والمكمــــــــــــــــــــــــــــــــوُد واحــــــــــــــــــــــــــــــــد‪.‬‬
‫دكم‪ :‬الّدْكُم‪ :‬دق شيء بعضه على بعض‪ ،‬وكسر بعضه على بعض‪َ .‬دَكم َيــدُكُم َدكم ـًا‪.‬‬
‫وَدكـــــــــــــــــَم فـــــــــــــــــاه‪ ،‬إذا دقـــــــــــــــــه‪ .‬ودَقمـــــــــــــــــُه‪ ،‬مثلـــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ك ُدموكــــــًا‪ ،‬أي‪ :‬أســــــرعت فــــــي العــــــدو‪.‬‬
‫ت الرنــــــب تــــــدم ُ‬
‫دمــــــك‪َ :‬دمَكــــــ ِ‬
‫ك‪ :‬أعظم من البكرة يستقى عليها بالسانية‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والّدُمو ُ‬
‫ك أمرها للعجل‬
‫على َدُمو ٍ‬
‫ت الناقة‪ :‬نقص لبنها من طول العهد‪ ،‬قال‪:‬‬
‫مكد‪ :‬مَكَد ِ‬
‫قد حارد الخور وما تحارد‬
‫حتى الجلد درهن ماِكُد‬

‫‪232‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ت الناقـــة‪ :‬دام لبنهـــا فلـــم ينقطـــع‪ ،‬فل أدري أمـــن الضـــداد هـــي أم ل‪.‬‬
‫ومَكـــَد ٍ‬
‫وقال بعض العرب في صفة عجوز‪ :‬ما ثديها بناهد ول درها بماكد ول فوها ببارد‪.‬‬
‫الكاف والتاء والراء معهما‬
‫?ك ت ر‪ ،‬ت ك ر‪ ،‬ت ر ك‪ ،‬ر ت ك مستعملت كتر‪ :‬الَكْتر‪ :‬جوز كل شيء‪.‬‬
‫أي‪ :‬أوسطه‪ .‬ويقال للجمل الجسيم‪ :‬عظيم الَكْتر‪ ،‬وللرجل الشــريف‪ :‬إنــه لرفيــع الَكْتــر‬
‫فــــــــــــــــــــــــــــــــــي الحســــــــــــــــــــــــــــــــــب ونحــــــــــــــــــــــــــــــــــوه‪.‬‬
‫والَكْتــــــــــــُر‪ :‬مشــــــــــــية فيهــــــــــــا تخلــــــــــــج كمشــــــــــــية الســــــــــــكران‪.‬‬
‫تكر‪ :‬الّتّكَرى‪ :‬القائد من قواد السند‪ ،‬وجمعه َتكاِكرة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫غداة البد أنـي هـيرزي‬
‫لقد علمت تكاكرُة ابن تيري‬
‫ك‪ :‬ودعـــــــك الشـــــــيء تـــــــتركه‪ ،‬والّتـــــــراك‪ :‬الفتعـــــــال‪.‬‬
‫تـــــــرك‪ :‬الّتـــــــْر ُ‬
‫ت الحبـــل شـــديدًا‪ ،‬أي‪ :‬جعلتـــه‪.‬‬
‫ك‪ :‬الجعـــل فـــي بعـــض الكلم‪ .‬تقـــول‪ :‬تركـــ ُ‬
‫والّتـــر ُ‬
‫ك‪ :‬ضرب من البيض مستدير شبيه بالّتركة والّتريكة وهي بيض النعام‪ ،‬وتجمــع‬
‫والّتر ُ‬
‫على ُتُرك وترائك‪ ،‬لن الظليم أقيم عنها فَتركها‪ ،‬قال لبيد‪:‬‬
‫قردمانيًا وَتْركاً كالبصـل‬

‫فخمة ذفراء ترتى بالعرى‬

‫والّتريكُة‪ :‬ماء يمضى عنه السيل‪ ،‬ويترُكُه ناقعًا‪ .‬وسمي الغــدير‪ ،‬لن الســيل غــادره‪.‬‬
‫والّتــــــــــــــــــــــــرك ‪ :‬جيــــــــــــــــــــــــل مــــــــــــــــــــــــن النــــــــــــــــــــــــاس‪.‬‬

‫‪233‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫رتك‪َ :‬رَتك البعير رتكانًا‪ ،‬أي‪ :‬مشى في اهتزاز‪ ،‬وَأْرتكه صــاحبه ‪ -‬يقــال للبــل ‪ -‬إذا‬
‫حمله على السير السريع‪.‬‬
‫الكاف والتاء واللم معهما‬
‫ك ت ل مستعمل فقط كتل‪ :‬الُكْتَلُة‪ :‬أعظم من الجمــزة‪ ،‬وهــي قطعــة مــن التمــر قــال‬
‫الراجز‪:‬‬
‫المطعمون اللحم بالعشج‬
‫ل البرنج‬
‫وبالغداة ُكَت َ‬
‫ج‪ :‬الــبرني‪ ،‬لغــة ربيعــة يجعلــون البــاء الثقيلــة جميعـًا‬
‫يريد العشــج‪ :‬العشــي‪ ،‬وبالبرنـ ّ‬
‫أعجميــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫ل‪ :‬من أسماء الشديدة من شدائد الدهر‪ ،‬اشتق مــن الَكتــال‪ ،‬وهــو ســوء العيــش‪،‬‬
‫لْكَت ُ‬
‫وا َ‬
‫ل‪ :‬السمن وحسن الحال‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وضيقه‪ .‬قال الضرير‪ :‬الَكتا ُ‬
‫ولو عالجت من وبد َكَتال‬

‫ولست براحل أبدًا إليهـم‬
‫وقال‪:‬‬

‫إن بها أكتل أو رزاماً‬
‫خويربان ينقفان إلهامًا‬
‫رزام‪ :‬اســــــــم ســــــــنة شــــــــديدة‪ .‬والَوَبــــــــُد‪ :‬الضــــــــيق فــــــــي العيــــــــش‪.‬‬
‫والُمكّتل‪ :‬المجتمع المدور‪ ،‬قال أبو النجم‪:‬‬
‫قبصاء لم تفطح ولم تكّتل‬
‫والِمْكَتل‪ :‬الزبيل‪.‬‬

‫‪234‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫?الكاف والتاء والنون معهما‬

‫ن‪ :‬لطخ الــدخان بــالبيت‪ ،‬والســواد‬
‫ك ت ن‪ ،‬ن ك ت‪ ،‬ن ت ك مستعملت كتن‪ :‬الَكَت ُ‬
‫بالشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــفة ونحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوه‪.‬‬
‫ل الـــــدواب‪ .‬أي‪ :‬اســـــودت مـــــن أكـــــل الـــــدرين الســـــود‪.‬‬
‫ت جحافـــــ ُ‬
‫وَكِتَنـــــ ْ‬
‫ن في قول العشى‪:‬‬
‫والَكَت ُ‬
‫ب بين الحرير وبين الكَتـنُ‬
‫هو الواهب المسمعات الشرو‬
‫هــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو‪ :‬الكتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان‪.‬‬
‫نكـــــت‪ :‬الّنْكـــــت‪ :‬أن تنكـــــت بقضـــــيب فـــــي الرض‪ ،‬فتـــــؤثر فيهـــــا بطرفـــــه‪.‬‬
‫والّنْكتة‪ :‬شبه وقرة في العين‪ .‬وشبه وســخ فــي المــرآة‪ .‬وكــل شــيء مثلــه‪ ،‬ســواد فــي‬
‫بيـــــــــــــاض أو بيـــــــــــــاض فـــــــــــــي ســـــــــــــواد فهـــــــــــــو ُنْكتـــــــــــــة‪.‬‬
‫ظلفُة الُمْنتِكتُة‪ :‬هي طرف الحنو من القتب والكاف‪ ،‬إذا كانت قصيرة فنكتت جنب‬
‫وال ّ‬
‫البعيــــــــــــــــــــــــــــــر‪ ،‬والمرفــــــــــــــــــــــــــــــق إذا عقرتــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫والّناكت بالبعير شبه الناحز‪ ،‬وهو أن َيْنُكت مرفقــه حــرف كركرتــه‪ ،‬يقــال‪ :‬بعيــر بــه‬
‫ت‪.‬‬
‫نـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاِك ٌ‬
‫ك‪ :‬كسر الشيء تقبض عليه ثم تجذبه إليك بحفوة‪.‬‬
‫نتك‪ :‬الّنت ُ‬

‫‪235‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والتاء والفاء معهما‬

‫ف‪ :‬عظــم عريــض خلــف‬
‫ك ت ف‪ ،‬ك ف ت‪ ،‬ف ت ك مســتعملت كتــف‪ :‬الَكِتــ ُ‬
‫المنكــــــــــــــــب تــــــــــــــــؤنث‪ ،‬وتجمــــــــــــــــع علــــــــــــــــى أكتــــــــــــــــاف‪.‬‬
‫ف‪ :‬شـــــــــد اليـــــــــدين مـــــــــن خلـــــــــف‪ ،‬والفعـــــــــل‪ :‬الّتْكـــــــــتيف‪.‬‬
‫والِكْتـــــــــ ُ‬
‫ف‪ :‬مصدر الكتف‪ ،‬وهو الــذي انضــمت كتفــاه علــى وســط كــاهله‪ ،‬وهــي خلقــة‬
‫والَكَت ُ‬
‫قبيحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫ف مـــن الـــدواب‪ ،‬وهـــو الـــذي يعقـــر الســـرج َكِتَفـــُه‪.‬‬
‫ف‪ :‬مصـــدر الِمْكتـــا ِ‬
‫والِكْتـــا ُ‬
‫والِكتاف‪ :‬وثاق في الرحل والقتــب‪ ،‬وهــو أسـُر عــودين أو حنــوين يشــد أحــدهما إلــى‬
‫الخــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر‪.‬‬
‫والَكتيفُة‪ :‬حديدة طويلة عريضة كأنها صفيحة‪ ،‬قال حسان‪:‬‬
‫سيوف الهند لم تضرب كتيفاً‬
‫أي ‪ :‬لــــــــــــــــــــــم تطبــــــــــــــــــــــع طبــــــــــــــــــــــع الكتــــــــــــــــــــــائف‪.‬‬
‫ن‪ :‬ضــــرب مــــن الطيــــران‪ .‬كــــأنه يضــــم جنــــاحيه مــــن خلــــف شــــيئًا‪.‬‬
‫والَكَتفــــا ُ‬
‫ن مـــن الجـــراد‪ :‬أول مـــا يطيـــر وتســـتوي أجنحتـــه‪ ،‬الواحـــدة بالهـــاء‪.‬‬
‫والُكْتفـــا ُ‬
‫ل‪ ،‬قال‪:‬‬
‫فتك‪ :‬الَفْتك‪ :‬أن تهم بالشيء فتركبه‪ ،‬وإن كان قت ً‬
‫ك إل أن تهم فتفعل‬
‫وما الَفْت ُ‬
‫ك‪ :‬الذي يرتكب ما تدعوه إليه نفسه من الجنايات‪ ،‬والجميع الُفّتاك‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والفات ُ‬

‫‪236‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫فملئ من عوف بن كعب‬
‫ك النعمان بالناس محرمـًا‬
‫وإذا َفَت َ‬
‫سلسله‬
‫أي ‪ :‬فتــــــــــــــــــــــــــــــــك بهــــــــــــــــــــــــــــــــم فأســــــــــــــــــــــــــــــــرهم‪.‬‬
‫ت‪ ،‬أي‪ :‬يرجــع راجع ـًا‪َ .‬كَف ـ َ‬
‫ت‬
‫ت‪ :‬صرفك الشيء عــن وجهــه‪ ،‬تكِفُت ـُه فينَكِف ـ ُ‬
‫كفت‪ :‬الَكْف ُ‬
‫ت ِكفاتــــــــــــــــــــــــــــــــــًا وَكَفتانــــــــــــــــــــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫يْكِفــــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ت من العدو والطيــران كالحيــدان فــي شــدة‪ .‬وكفــات الرض‪ :‬ظهرهــا للحيــاء‬
‫والِكفا ُ‬
‫وبطنهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا للمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوات‪.‬‬
‫ت‪ :‬الــــــــــــذي يلبــــــــــــس درعيــــــــــــن بينهمــــــــــــا ثــــــــــــوب‪.‬‬
‫والُمَكّفــــــــــــ ُ‬
‫ت‪ :‬تقليــــــــب الشــــــــيء ظهــــــــرًا لبطــــــــن‪ ،‬وبطنــــــــًا لظهــــــــر‪.‬‬
‫والَكْفــــــــ ُ‬
‫وانكفتــــــــــــــــــــوا إلــــــــــــــــــــى منــــــــــــــــــــازلهم‪ ،‬أي‪ :‬انقلبــــــــــــــــــــوا‪.‬‬
‫وَكّفـــت إليـــك ولـــدك‪ ،‬أي‪ :‬ضـــمهم إليـــك‪ ..‬وهـــو يكفـــت فـــي مشـــه‪ ،‬أي‪ :‬يقصـــر‪.‬‬
‫ت‪ :‬أي سريع‪.‬‬
‫وشد َكفي ٌ‬
‫الكاف والتاء والباء معهما‬
‫ب‪ :‬خــرز‬
‫ك ت ب‪ ،‬ك ب ت‪ ،‬ب ك ت‪ ،‬ت ب ك‪ ،‬ب ت ك مستعملت كتب‪ :‬الَكْتــ ُ‬
‫الشـــــيء بســـــير‪ ،‬والُكْتبـــــُة‪ :‬الخـــــرزة الـــــتي ضـــــم الســـــير كل وجهيهـــــا‪.‬‬
‫ب منخراها بخيط لئل تشم البول والرأم‪ .‬قال ذو‬
‫والناقة إذا ظئرت على ولد غيرها ُكِت َ‬
‫الرمة‪.‬‬

‫‪237‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ل ضيعته بينها الُكَت ُ‬
‫ب‬
‫مشلش ٌ‬

‫وفراء غرفيٍة أثأى خوارُزها‬
‫ب‪ :‬الخرُز بسيرين‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والَكْت ُ‬

‫على قلوصك واْكُتْبها بأسيار‬
‫ن فزاريا خلوت بـه‬
‫ل تأمن ّ‬
‫ب‪ :‬المعلم‪ .‬والُكَتاب‪ :‬مجمع صبيانه‪.‬‬
‫ب الكتابة‪ :‬مصدر كتبت‪ .‬والُمْكِت ُ‬
‫والِكتا ُ‬
‫والَكتيبـــــــــــــــُة مـــــــــــــــن الخيـــــــــــــــل‪ :‬جماعـــــــــــــــة مســـــــــــــــتحيزة‪.‬‬
‫ب فلن‪ ،‬أي‪َ :‬كَتــب اســمه فــي الفــرض‪.‬‬
‫والِكْتبة‪ :‬الكتتاب في الفرض والرزق‪ ،‬واْكَتَت َ‬
‫والكِتبـــــــــــــــُة‪ :‬اكتتاُبـــــــــــــــك كتابـــــــــــــــاً تكتبـــــــــــــــه وتنســـــــــــــــخه‪.‬‬
‫ت‪ :‬ضرع الشيء لوجهه‪َ .‬كَبَتُهُم ال فانكبتوا‪ ،‬أي‪ :‬لم يظفروا بخير‪ .‬وَكَبـــ َ‬
‫ت‬
‫كبت‪ :‬الَكْب ُ‬
‫ت‪.‬‬
‫ك‪ ،‬أي‪ :‬غــــــــــاظهم وأذلهــــــــــم‪ .‬والســــــــــم‪ :‬الُكبــــــــــا ُ‬
‫الــــــــــ أعــــــــــداء َ‬
‫ت‪ :‬ضرب بالعصا والسيف ونحوها بّكته بالعصا تبكيتًا‪ ،‬وبالسيف ونحوه‪.‬‬
‫بكت‪ :‬الّتْبكي ُ‬
‫تبــــك‪َ :‬تُبــــوك‪ :‬اســــم أرض وبيــــن تبــــوك والمدينــــة اثنتــــا عشــــرة مرحلــــة‪.‬‬
‫ك‪ :‬قبضك على الشيء‪ ،‬على شعر أو ريش‪ ،‬أو نحــو ذلــك‪ ،‬ثــم تجــذبه إليــك‬
‫بتك‪ :‬الَبْت ُ‬
‫ك من أصله‪ .‬أي‪ :‬ينقطع‪ ،‬وينتتــف‪ ،‬وكــل طاقــة مــن ذلــك فــي كفــك‪ِ :‬بْتكـٌة‪ ،‬قــال‬
‫فينبت ُ‬
‫زهير‪:‬‬
‫طارت وفي كفه من ريشها ِبَت ُ‬
‫ك‬
‫حتى إذا ما هو كف الغلم لهـا‬
‫ن أذان النعام"‪.‬‬
‫ك‪ :‬قطع الذن من أصلها‪ .‬قال ال تعالى‪" :‬فلُيبّتُك ّ‬
‫والَبْت ُ‬

‫‪238‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والتاء والميم معهما‬

‫ك ت م‪ ،‬ك م ت‪ ،‬ت ك م‪ ،‬م ت ك‪ ،‬ت م ك مستعملت كتم‪ :‬الَكَتُم‪ :‬نبات يخلط مــع‬
‫الوسمة للخضاب السود‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وأصبح الفق كمسود الَكَتمْ‬
‫ن‪ :‬نقيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــض العلن‪.‬‬
‫والكِتمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا ُ‬
‫وناقة َكُتوٌم‪ ،‬أي‪ :‬ل ترغو إذا ركبت‪ ،‬قال‪:‬‬
‫َكُتوُم الهواجر ما تنبس‬
‫والكاِتُم من القسي‪ :‬التي ل ترن إذا أنبضت‪ ،‬وربما جاءت في الشعر‪ :‬كاتمة وكَُتــوم‪.‬‬
‫وقيــل‪ :‬هــي الــتي ل شــق فيهــا‪ .‬وأكــثر القــول‪ :‬هــي الــتي ل صــدع فــي نبعهــا‪.‬‬
‫ت‪ :‬لـــــــــــون ليـــــــــــس بأشـــــــــــقر‪ ،‬ول أدهـــــــــــم‪.‬‬
‫كمـــــــــــت‪ :‬الُكَمْيـــــــــــ ُ‬
‫ت َكمات ـًة وُكْمَتـًة‪ ،‬وُكْمَتُتــه‪:‬‬
‫ت‪ :‬من أسماء الخمر فيهــا حمــرة وســواد‪ .‬وقــد َكُم ـ َ‬
‫والُكَمْي ُ‬
‫جــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــودته‪.‬‬
‫ت أكميتاتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫وآكمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا ّ‬
‫تكـــــم‪ :‬الّتكمـــــُة‪ :‬مشـــــي العمـــــى بل قـــــائد‪ .‬وتكمـــــة بنـــــت مـــــر أم ســـــليم‪.‬‬
‫ك‪ :‬أنـــــــــــــــــــــــف الـــــــــــــــــــــــذباب‪.‬‬
‫متـــــــــــــــــــــــك‪ :‬المتـــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ك‪ :‬الوترة أمام الحليل‪ ،‬وعرق بظر المرأة‪ ،‬يقال في السب يا ابن الَمْتكــاء‪ ،‬أي‪:‬‬
‫والُمْت ُ‬
‫عظيمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة ذلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــك‪.‬‬

‫‪239‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والُمْتَكُة‪ :‬أترجة واحدة‪ ،‬ومنه قوله عز وجل‪" :‬واعتدت لهن ُمْتك ـًا" بل همــز‪ ،‬ومنهــم‬
‫مــــــــــــــــــــــن قــــــــــــــــــــــرأ‪ :‬متكــــــــــــــــــــــأ أراد المرافــــــــــــــــــــــق‪.‬‬
‫ك تموكًا فهو تامك‪ ،‬إذا تر واكتنز‪.‬‬
‫ك السناُم َيْمُت ُ‬
‫تمك‪َ :‬تَم َ‬
‫الكاف والظاء والراء معهما‬
‫ظُر‪ :‬محز الفرضة في سية القوس الــتي فيهــا حلقــة‬
‫ك ظ ر‪ ،‬مستعمل فقط كظر‪ :‬الُك ْ‬
‫ظرًا‪ .‬والُكظــرة‪ :‬الشــحمة الــتي قــد أقــامت‬
‫ظرها َك ْ‬
‫الوتر‪ ،‬والجميع الكظاُر‪َ .‬كظرتها أْك ُ‬
‫ظرًا‪ ،‬وجمعه‪ِ :‬كظار‪.‬‬
‫الكلية‪ ،‬فإذا انتزعت الكلية كان موضعها ُك ْ‬
‫الكاف والظاء والنون معهما‬
‫ظ‪ :‬بلوغ المشقة مــن النســان يقــال‪ :‬إنــه‬
‫ك ن ظ‪ ،‬ن ك ظ مستعملن فقط كنظ‪ :‬الَكْن ُ‬
‫ظنـــــــــــــــي هـــــــــــــــذا المـــــــــــــــر‪.‬‬
‫ظ َمْغُنـــــــــــــــوظ‪ ،‬وَيْكِن ُ‬
‫لمكنـــــــــــــــو ٌ‬
‫ظ‪ :‬يكون بمعنى الَكْنظ‪ ،‬قال العشى‪:‬‬
‫نكظ‪ :‬الّنَك ُ‬
‫ط وقد خب لمعات الل‬
‫ظ المي?‬
‫قد تعللتها على نَك ِ‬
‫أي ‪ :‬علـــــــــــــــــــــــــــــــــى شـــــــــــــــــــــــــــــــــدة البعـــــــــــــــــــــــــــــــــد‪.‬‬
‫ظة‪ :‬العجلة‪.‬‬
‫ظ نكظًا من العجلة‪ .‬والّنَك َ‬
‫ظ ينُك ُ‬
‫ونَك َ‬
‫الكاف والظاء والميم معهما‬
‫ك ظ م مستعمل فقط‬

‫‪240‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ظم البعير جرته إذا ازدردها وكف عنها‪.‬‬
‫كظم‪َ :‬كظَم الرجل غيظه‪ :‬اجترعه‪ .‬وَك َ‬
‫ظوم أيضًا‪ ،‬إذا لم تجتر‪.‬‬
‫ظوم‪ ،‬وناقة َك ُ‬
‫ويقال للبل‪َ :‬ك ُ‬
‫ظمه فما يقدر أن يتنفس‪ ،‬أي‪ :‬كربه‪،‬‬
‫ظُم‪ :‬مخرج النفس‪ .‬يقال‪ :‬قد غمه وأخذ بَك ْ‬
‫والَك ْ‬
‫وهو مكظوم كظيم‪ ،‬أي‪ :‬مكروب‪.‬‬
‫والِكظامُة‪ :‬سير نوصله بوتر القوس العربية‪ ،‬ثم يدار بطرف السية العليا‪ ،‬وربما‬
‫ل يكظم به خطم البعير‪ ،‬ويتخذ له درجة يجعلونها في القد‪ ،‬ويشد ذلك الحبل‬
‫كانت حب ً‬
‫عليه‪ ،‬والدرجة خرقة تلف لفًا شديدًا شبه الصمامة عظمت أو صغرت‪.‬‬
‫ت القناة‪ :‬سددتها‪ .‬والكظيمة‪ :‬واحدة الكظائم‪ ،‬وهي خروق‬
‫والِكظامُة‪ :‬القناة‪َ .‬كظم ُ‬
‫تحفر فيجرى فيها الماء من بئر إلى بئر‪.‬‬
‫والمكظوم‪ :‬الذي يلتقمه الحوت‪.‬‬
‫كاظمة‪ :‬موضع بالبادية‪.‬‬
‫الكاف والذال والراء معهما‬
‫ذ ك ر مستعمل فقط ذكر‪ :‬الّذْكُر‪ :‬الحفظ للشيء تذكره‪ ،‬وهو مني على ذكر‪ .‬والّذكُر‪:‬‬
‫جري الشيء على لسانك‪ ،‬تقول جرى منه ِذكر‪.‬‬
‫والّذْكر‪ :‬الشرف والصوت‪ ،‬قال ال عز وجل‪" :‬وإنه َلِذْكٌر لك ولقومك" والّذْكُر‪:‬‬
‫الكتاب الذي فيه تفصيل الدين‪ .‬وكل كتاب للنبياء‪ِ :‬ذكٌر‪.‬‬
‫واّلْكُر‪ :‬الصلة‪ ،‬والدعاء‪ ،‬والثناء‪ .‬والنبياء إذا حزبهم أمر فزعوا إلى ذكر ال‪ ،‬أي‪:‬‬
‫الصلة‪.‬‬
‫وِذكُر الحق‪ :‬الصك وجمعه‪ :‬ذكور حقوق‪ ،‬يقال‪ :‬ذكور حق‪.‬‬
‫والّذَكَرى‪ :‬اسم للتذكير‪ ،‬والتذكير مجاوز‪.‬‬

‫‪241‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والّذَكُر معروف‪ ،‬وجمعه‪ :‬الذكرة‪ ،‬ومن أجلــه ســمي مــا إليــه‪ :‬المــذاكير‪ .‬والمــذاكير‪:‬‬
‫ســــــرة الرجــــــل‪ ،‬ل يفــــــرد‪ ،‬وإن أفــــــرد َفُمــــــَذّكر مثــــــل مقــــــدم ومقــــــاديم‪.‬‬
‫وال ـّذُكورُة‪ :‬وال ـّذكور‪ ،‬وال ـّذكران‪ ،‬جمــع ال ـّذَكر‪ ،‬وهــو خلف النــثى‪ .‬ومــن الــدواب‪:‬‬
‫الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــّذُكورة‪.‬‬
‫والّذَكر من الحديد‪ :‬أيبسه وأشده‪ ،‬وبه سمي السيف ُمَذْكرًا‪ ،‬وبه ُيَذّكُر القــدوم‪ ،‬والفــأس‬
‫ونحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوه‪.‬‬
‫وامــرأة ُمـَذّكرة‪ ،‬وناقــة مــذكرة‪ ،‬إذا كــانت فــي خلقــة الـّذَكر‪ ،‬أو شــبيهه فــي شــمائلها‪.‬‬
‫ت الناقة والمرأة‪ ،‬إذا ولدت َذَكرًا‪ .‬وامرأة ِمْذكار‪ ،‬إذا أكثرت مــن ولد الـّذُكور‪.‬‬
‫وأْذَكر ِ‬
‫ت‪ ،‬أي‪ :‬يســر عليهــا وولــدت ذكــرًا‪.‬‬
‫ويقــال للحبلــى فــي الــدعاء‪ :‬أيســرت وَأْذَكــَر ْ‬
‫والســـــــــــــــــــــــــــــتذكار‪ :‬الدراســـــــــــــــــــــــــــــة للحفـــــــــــــــــــــــــــــظ‪.‬‬
‫والّتَذّكر‪ :‬طالب ما قد فات‪.‬‬
‫الكاف والذال والباء معهما‬
‫ب لغة في الَكِذب‪ .‬ويقــرأ‪" :‬ل يســمعون فيهــا لغــوًا‬
‫ك ذ ب مستعمل فقط كذب‪ :‬الِكذا ُ‬
‫ول ِكذابًا" بالتخفيف‪ ،‬والِكّذاب‪ ،‬بالتشديد لغة‪ .‬تقول‪َ :‬كِذَبك َكِذبًا‪ ،‬أي‪ :‬لم يصدقك‪ ،‬فهو‬
‫كاذب‪ ،‬وكذوب‪ ،‬أي‪ :‬كــثير الَكـِذب‪ .‬وكـّذبته‪ :‬جعلتــه كاذبـًا‪ .‬والَكّذابــة‪ :‬وجــدته كاذب ـًا‪.‬‬
‫وقوله جل وعز‪" :‬ل يســمعون فيهــا لغــوًا ول ِك ـّذابا" أي‪ :‬تكــذيبًا‪ ،‬وذلــك أن العــرب‬

‫‪242‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫تقـــــــول‪ :‬كـــــــّذبته تكـــــــذيبًا‪ ،‬ثـــــــم تجعـــــــل بـــــــدل الّتكـــــــذيب‪ِ :‬كـــــــّذابا‪.‬‬
‫والَكّذابـــــــــة‪ :‬ثـــــــــوب يصـــــــــبغ بـــــــــألوان الصـــــــــبغ كـــــــــأنه موشـــــــــي‪.‬‬
‫وقول عمر‪َ :‬كَذب عليكم الحج‪َ ،‬كَذب عليكم الجهاد‪ ،‬أي‪ :‬وجب عليكــم‪ ،‬دونكــم الحــج‪،‬‬
‫ول يقال‪ :‬يكذب ول كاذب‪ ،‬ول يصرف في وجوه الفعل‪.‬‬
‫الكاف والثاء والراء معهما‬
‫ك ث ر‪ ،‬ك ر ث مستعملن فقط كثر‪ :‬الَكْثَرُة‪ :‬نماء العــدد‪ ،‬كــثر الشــيء كــثرة فهــو‬
‫كــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــثير‪.‬‬
‫وتقــــــــــــــــــــــــــــــول‪ :‬كاثرنــــــــــــــــــــــــــــــاهم َفَكثرنــــــــــــــــــــــــــــــاهم‪.‬‬
‫وُكْثـــــــــــــــــُر الشـــــــــــــــــيء‪ :‬أْكَثـــــــــــــــــُرُه‪ ،‬وقلـــــــــــــــــه‪ :‬أقلـــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ورجل ُمْكِثٌر‪ :‬كثيُر المال‪ .‬ورجل مكثور عليــه‪ ،‬أي‪َ :‬كُثــر مــن يطلــب إليــه معروفــه‪.‬‬
‫ورجـــــــــل ِمكثـــــــــاٌر‪ ،‬وامـــــــــرأة ِمكثـــــــــاٌر‪ ،‬وهمـــــــــا الكـــــــــثيرا الكلم‪.‬‬
‫ت الشـــــــــــــــيء‪ ،‬وَكّثرتـــــــــــــــه‪ :‬جعلتـــــــــــــــه كـــــــــــــــثيرًا‪.‬‬
‫وأكـــــــــــــــثر ُ‬
‫والَكوَْثُر‪ :‬نهر في الجنة يتشعب منه أكثُر أنهــار الجنــة‪ .‬وعــن عائشــة‪" :‬مــن أراد أن‬
‫يسمع خرير الَكْوَثُر فليدخل إصبعه في أذنه"‪ .‬ويقال‪ :‬بل الكوثر‪ :‬الخير الكــثير الــذي‬
‫أعطـــــــــــاه النـــــــــــبي صـــــــــــلى الـــــــــــ عليـــــــــــه وآلـــــــــــه وســـــــــــلم‪.‬‬
‫والَكْثُر والَكَثُر‪ :‬جمار النخل‪ ،‬ويقال‪ :‬الَكْثر‪ :‬الجذب وهو الجمار أيضاً‪ .‬قال الضــرير‪:‬‬

‫‪243‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ب‪ :‬نخـــل ينبـــت فـــي جـــذوع النخـــل‪ ،‬فيجـــذب‪ ،‬ويؤكـــل جمـــاره‪ ،‬أي‪ :‬يقلـــع‪.‬‬
‫الجـــذ ُ‬
‫كرث‪ :‬اكترث‪ :‬فعل لزم من قولك‪ :‬ما كرثني هذا المر‪ ،‬أي‪ :‬ما بلــغ منــي المشــقة‪.‬‬
‫كرثتــــــــــــــــــــــــه َأْكِرُثــــــــــــــــــــــــه َكْرثــــــــــــــــــــــــًا‪ ،‬جــــــــــــــــــــــــزم‪.‬‬
‫والُكـــّراث‪ :‬بقلـــة ممـــدودة‪ ،‬إذا تركـــت خـــرج مـــن وســـطها طاقـــة طويلـــة تـــبزر‪.‬‬
‫والُكــــــــــــــــــــّراث‪ :‬الهليــــــــــــــــــــون‪ ،‬وهــــــــــــــــــــو ذو البــــــــــــــــــــاءة‪.‬‬
‫ث‪.‬‬
‫ث هو المْكُرو ُ‬
‫والَكِري ُ‬
‫الكاف والثاء واللم معهما‬
‫ك ث ل‪ ،‬ل ك ث‪ ،‬ث ك ل مستعملت كثل‪ :‬الَكْوثل‪ :‬فوعل من الَكْثل‪ ،‬وهو مــؤخر‬
‫الســــــــــــــــــــفينة‪ ،‬يكــــــــــــــــــــون فيــــــــــــــــــــه الملح ومتــــــــــــــــــــاعه‪.‬‬
‫لكث‪َ :‬لَكَثُه َلْكثًا‪ :‬ضربه بيده أو برجله‪ ،‬وهو الّلكاث‪ ،‬قال‪:‬‬
‫مرارًا‪ ،‬ويدنين فاه ِلكاثا‬
‫مدل يعض إذا نالهـن‬
‫ل‪ :‬فقـــدان الحـــبيب‪ ،‬وأكـــثر مـــا يســـتعمل فـــي فقـــدان المـــرأة ولـــدها‪.‬‬
‫ثكـــل‪ :‬الّثْكـــ ُ‬
‫ت المرأة فهي مثكل‪ ،‬لزم لها الّثْكل‪ ،‬من غير أن‬
‫يقال‪ :‬ثكلته أمه فهي به َثْكَلى‪ .‬وَأْثَكَل ِ‬
‫ت ولـــدها‪ ،‬وَأثكلهـــا الـــ فهـــي ُمْثَكَلـــٌة بولـــدها‪ ،‬والجميـــع‪َ :‬مثاكيـــل‪.‬‬
‫يقـــال‪َ :‬أْثَكَلـــ ْ‬
‫ل‪ :‬العرجون بشماريخه‪.‬‬
‫لْثُكو ُ‬
‫وا ُ‬

‫‪244‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والثاء والنون معهما‬

‫ك ن ث‪ ،‬ث ك ن‪ ،‬ن ك ث مســـتعملت كنـــث‪ :‬الًكْنَثـــُة‪ :‬نوردجـــة ُتّتخـــُذ مـــن آس‬
‫ط وتنضــد عليهــا الريــاحين ثــم تطــوى طيــاً‪ .‬وَكْنَثــٌة أيضــًا‪،‬‬
‫ســ ُ‬
‫وأغصــان خلف‪ُ ،‬تْب َ‬
‫وبالنبطيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪ُ :‬كْنَثـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى‪.‬‬
‫ثكن‪ :‬الّثْكنُة‪ :‬مركز الجند على رايتهم‪ ،‬ومجتمعهم على لــواء صــاحبهم‪ ،‬وإن لــم يكــن‬
‫هناك لواء فإن انحيازهم إلى رئيسهم يقال‪ :‬هم على ُثَكِنهم وُثْكَنتهم‪ .‬والّثكنُة‪ :‬الواحــدة‪،‬‬
‫ن‪ ،‬وهي الجماعات‪ ،‬قال العشى‪:‬‬
‫والجميع‪ :‬الّثك ُ‬
‫ليدركها في حمام ُثَك ْ‬
‫ن‬

‫يطارد ورقاء جونـية‬
‫لْثُكول‪.‬‬
‫ن‪ :‬العرجون‪ ،‬مثل‪ :‬ا ُ‬
‫لْثُكو ُ‬
‫وا ُ‬
‫ث البيعة‪ ،‬والنكيثُة‪ :‬اسمها‪.‬‬
‫ث العهد َيْنُكُثه َنْكثًا‪ ،‬أي‪ :‬نقضه بعد إحكامه‪ ،‬وَنَك َ‬
‫نكث‪ :‬نَك َ‬
‫ث‪،‬‬
‫وَنَكْثتُ السواك‪ .‬والساف عن أصول الظفار وشبهه إذا قشرته وشعثته‪ ،‬وأنا ناك ٌ‬
‫ث هذا السواك‪ ،‬وهو تشعث رأسه‪.‬‬
‫وهو منكوث‪ .‬وما أشد ما انتك َ‬
‫والّنكاثُة‪ :‬ما كان في فيك من تشعيث السواك ونحوه‪.‬‬
‫الكاف والثاء والفاء معهما‬
‫ف َكثافــــــًة‪ ،‬أي كــــــثر والتــــــف‪.‬‬
‫ك ث ف مســــــتعمل فقــــــط كتــــــف‪َ :‬كُثــــــ َ‬
‫والكثيف‪ :‬اسم يوصف به كثرة العسكر والسحاب والماء‪ .‬وقــد اســتكثف الشــيء‪ ،‬أي‪:‬‬
‫اشتد‪ .‬وكذلك في المور‪.‬‬

‫‪245‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والثاء والباء معهما‬

‫ت الــتراب ونحــوه كثبـًا فــانكثب‪ ،‬أي‪:‬‬
‫ك ث ب‪ ،‬ك ب ث مستعملن فقط كبــث‪َ :‬كَثْبـ ُ‬
‫ب لدقــة ترابــه‪ ،‬كــأنه منثــور بعضــه فــوق بعــض رخــاوة‪.‬‬
‫نــثرته‪ .‬وســمي الكــثي ُ‬
‫ب‪.‬‬
‫وكــــل طائفــــة مــــن التمــــر والــــبر مصــــبوب فهــــو ُكْثَبــــٌة‪ ،‬وجمعــــه‪ُ :‬كَثــــ ٌ‬
‫ب‪ :‬غايــــــــــة قريبــــــــــة‪ ،‬تقــــــــــول‪ :‬رمــــــــــاه مــــــــــن َكَثــــــــــب‪.‬‬
‫والَكَثــــــــــ ُ‬
‫ب وأكثــاب والُكْثبــة‪ :‬القليــل مــن‬
‫والكاِثبُة‪ :‬ما ارتفع من منسج الفرس‪ .‬والجميع‪ :‬كــواث ُ‬
‫اللبـــــــــــــــــن ونحـــــــــــــــــوه مـــــــــــــــــن طعـــــــــــــــــام وغيـــــــــــــــــره‪.‬‬
‫ب من قوله‪:‬‬
‫وَكَثْبته‪ ،‬أْكِثُبه َكْثبًا‪ ،‬أي‪ :‬جمعته‪ ،‬فأنا كاِث ٌ‬
‫ميلء من معدن الصيران‬
‫قاصية‬
‫ب‪ :‬جبل حوله رواب‪ ،‬يقال لها النبي‪ ،‬الواحد‪ :‬ناب‪ ،‬قال أوس ابن حجر‪:‬‬
‫والكاِث ُ‬
‫أبعارهن على أهدافها ُكـَثـ ُ‬
‫ب‬

‫مكان النبي من الكاثـبِ‬
‫لصبح رتما دقاق الحصى‬
‫ث‪ :‬حمل الراك المتفرق‪ .‬ويقال‪ :‬بل هو ما لم ينضج‪ ،‬ونضيجه‪ :‬المــرد‪.‬‬
‫كثب‪ :‬الَكبا ُ‬
‫واسم ذلك كله‪ :‬برير‪ ،‬قال‪:‬‬
‫كأدم الظباء ترف الَكباثا‬

‫‪246‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والثاء والميم معهما‬

‫ك المــر‪ ،‬أي‪ :‬أمكنــك‪ .‬وأْكَث ـُم‪ :‬اســم‪.‬‬
‫ك ث م‪ ،‬م ك ث مســتعملن فقــط كثــم‪ :‬أكْثَم ـ َ‬
‫ث‪ :‬المنتظـــــــــــــر‪.‬‬
‫ث‪ :‬النتظـــــــــــــار‪ .‬والمـــــــــــــاِك ُ‬
‫مكـــــــــــــث‪ :‬الُمْكـــــــــــــ ُ‬
‫ن وُمَكثاُء‪.‬‬
‫ث‪ ،‬أي‪ :‬رزين ل يعجل‪ .‬وقوم مِكيثو َ‬
‫ث َمكاثًة فهو مكي ٌ‬
‫وقد مُك َ‬
‫الكاف والراء واللم معهما‬
‫ل‪ :‬الضرب برجل واحدة‪ ،‬وَم ـْركل الدابــة‪ :‬موضــع‬
‫ر ك ل مستعمل فقط ركل‪ :‬الّرْك ُ‬
‫ل‪ :‬الجيــد الّرْكــل‪ ،‬والِمرَكــل‪ :‬الرجــل مــن الراكــب‪.‬‬
‫القصــريين مــن الجنــبين‪ .‬والِمْرَك ـ ُ‬
‫ل‪ :‬كفعل الحافر بالمسحاة حين يترّكل عليها برجله‪ .‬قال الخطل‪:‬‬
‫والّتَرّك ُ‬
‫يظل على مسحاته يتـرّكـل‬

‫ربت وربا في كرمها ابن مدينة‬
‫الكاف والراء والنون معهما‬

‫ن‪ :‬الصــنج‪.‬‬
‫ك ر ن‪ ،‬ك ن ر‪ ،‬ر ك ن‪ ،‬ر ن ك‪ ،‬ن ك ر مســتعملت كــرن‪ :‬الِكــرا ُ‬
‫ن هو العود‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والَكرينُة‪ :‬الضاربة بالصنج‪ .‬ويقال‪ :‬الكرا ُ‬
‫ن وهذا الناي يطربني‬
‫لول الكرا ُ‬
‫كنــــر‪ :‬الِكّنــــارة‪ :‬الشــــقة مــــن ثيــــاب الكّتــــان‪ .‬والُكْنــــاُر‪ :‬الســــدر بالفارســــية‪.‬‬
‫ن ُرُكونًا‪ ،‬لغة سفلى‬
‫ن َيرُك ُ‬
‫ن َرَكناً‪َ .‬ورَك َ‬
‫ن إلى الدنيا‪ :‬مال إليها واطمأن‪َ .‬يرَك ُ‬
‫ركن‪َ :‬رِك َ‬
‫ن َيْرَكـــــــنُ‪.‬‬
‫مضـــــــر‪ .‬ونـــــــاس أخـــــــذوا مـــــــن اللغـــــــتين فقـــــــالوا‪َ :‬رَكـــــــ َ‬
‫ن‪.‬‬
‫ن‪ :‬ناحيـــــــة قويـــــــة مـــــــن جبـــــــل أو دار‪ ،‬والجمـــــــع‪ :‬أركـــــــا ٌ‬
‫والّرْكـــــــ ُ‬

‫‪247‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وأركنـــــــــــــــــــــــــــــــت لحـــــــــــــــــــــــــــــــاجتي‪ :‬نزلـــــــــــــــــــــــــــــــت‪.‬‬
‫ن الرجل‪ :‬قومه وعدده الذين يعتز بهم‪ .‬قال عز اسمه حكاية عن لــوط‪" :‬أو آوي‬
‫وُرْك ُ‬
‫إلـــــــــــــــــــــــــــــــــــى ركـــــــــــــــــــــــــــــــــــن شـــــــــــــــــــــــــــــــــــديد"‪.‬‬
‫وأركــــــــان الجمــــــــل‪ :‬قــــــــواه فــــــــي أعضــــــــائه‪ ،‬ويقــــــــال‪ :‬قــــــــوائمه‪.‬‬
‫ل‪ :‬نـــواحيه النـــاتئة منـــه‪.‬‬
‫ن الجبـــ َ‬
‫ن‪ :‬أي‪ :‬شـــديد‪ ،‬ذو أركـــان‪ .‬أو ركـــا ُ‬
‫ورجـــل َركيـــ ٌ‬
‫ويســـــــــــــــــــــــــــــــــمى الجـــــــــــــــــــــــــــــــــرذ‪ :‬ركينـــــــــــــــــــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫ف أو‬
‫ن‪ :‬شبه تور من أدم يتخذ للماء‪ .‬قال الضرير‪ :‬الِمركــن‪ :‬إجان ـٌة مــن خــز ٍ‬
‫والِمرَك ُ‬
‫صـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــفر‪.‬‬
‫ن‪ ،‬أي‪ :‬انتفــخ فــي موضــعه حــتى مل‬
‫وناقــة مرّكن ـُة الضــرع‪ .‬ويقــال‪ :‬ضــرع ُمرّك ـ ُ‬
‫الرفـــــــــــــــــــــــاغ‪ ،‬وليـــــــــــــــــــــــس بجـــــــــــــــــــــــد طويـــــــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫رنــــــــــك‪ :‬الّرانكيــــــــــة نســــــــــبة إلــــــــــى الّرانــــــــــك‪ ،‬وهــــــــــو حــــــــــي‪.‬‬
‫نكر‪ :‬والّنْكُر‪ :‬الدهاء‪ .‬والّنكُر‪ :‬نعت للمر الشديد‪ ،‬والرجــل الــداهي‪ .‬يقــال‪ :‬فعلــه مــن‬
‫ُنكــــــــــــــره‪ ،‬ونكــــــــــــــارته‪ .‬والنكــــــــــــــرة‪ :‬نقيــــــــــــــض المعرفــــــــــــــة‪.‬‬
‫وأنكرتــه إنكــارًا‪ ،‬ونكرتــه لغــة‪ ،‬ل يســتعمل فــي الغــابر‪ ،‬ول فــي أمــر ول نهــي‪ ،‬ول‬
‫مصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدر‪.‬‬
‫والســتنكاُر‪ :‬اســتفهامك أمــرًا ُتنِك ـُرُه‪ ،‬واللزم مــن فعــل الّنْك ـِر الُمْنَك ـِر‪ :‬نُك ـَر َنكــارًة‪.‬‬

‫‪248‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ورجل َنِكٌر‪ ،‬ورجل ُمْنكٌر‪ :‬داه ورجال ُمْنَكرون‪ ،‬ويجمع بالمناكير أيضًا‪ ،‬ول يقال في‬
‫هذا المعنى‪ :‬رجل َأْنَكُر‪ .‬قال‪:‬‬
‫وفي الصحائف حيات َمناكيُر‬
‫مستحقبا صحفًا تدمى طوابعه‬
‫والّتَنّكر‪ :‬التغير عن حال تسرك إلى حال تكرهها‪ .‬والّنكيُر اســم للنكــار الــذي يغنــي‬
‫بــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه التغيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر‪.‬‬
‫والّنكِرة‪ :‬اسم لما يخرج من الحولء وهو الخراج من قيح أو دم كالصديد‪ ،‬وكذلك من‬
‫الزحيـــــر‪ .‬يقـــــال‪ :‬أســـــهل فلن َنِكـــــرًة ودمـــــاء‪ ،‬وليـــــس لـــــه فعـــــل مشـــــتق‪.‬‬
‫وُمْنكــــر ونكيــــر‪ :‬ملكــــان يأتيــــان الميــــت فــــي قــــبره يســــألنه عــــن دينــــه‪.‬‬
‫والّنكُر‪ :‬الُمْنَكُر‪.‬‬
‫الكاف والراء والفاء معهما‬
‫ك ر ف‪ ،‬ك ف ر‪ ،‬ف ك ر‪ ،‬ف ر ك مستعملت كرف‪:‬‬
‫ف‪ ،‬لغتــان‪ ،‬الحمــار‪ ،‬وكــل دابــة كــذلك‪ ،‬كرفـًا‪ ،‬وهــو شــمه البــول‬
‫ف ويكر ُ‬
‫َكَرف يكر ُ‬
‫ورفعه رأسه‪ ،‬حتى يقلص شفتيه‪ ،‬وربما قالوا‪َ :‬كَرَفها‪ ،‬أي‪ :‬تشمم بولها‪ ،‬قال‪:‬‬
‫مشاخسًا طورًا و طورًا كارفا‬
‫كفــر‪ :‬الُكف ـُر‪ :‬نقيــض اليمــان‪ .‬ويقــال لهــل دار الحــرب‪ :‬قــد َكَفــروا‪ ،‬أي‪ :‬عصــوا‬
‫وامتنعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوا‪.‬‬
‫والُكفــــــــُر‪ :‬نقيــــــــض الشــــــــكر‪َ .‬كَفــــــــر النعمــــــــة‪ ،‬أي‪ :‬لــــــــم يشــــــــكرها‪.‬‬
‫والُكفُر أربعة أنحاء‪ُ :‬كفُر الجحود مع معرفة القلب‪ ،‬كقوله عز وجــل‪" :‬وجحــدوا بهــا‬

‫‪249‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫واســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتيقنتها أنفســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهم"‪.‬‬
‫وُكْفــــــــُر المعانــــــــدة‪ :‬وهــــــــو أن يعــــــــرف بقلبــــــــه‪ ،‬ويــــــــأبى بلســــــــانه‪.‬‬
‫وُكْفـــــــــُر النفـــــــــاق‪ :‬وهـــــــــو أن يـــــــــؤمن بلســـــــــانه والقلـــــــــب كـــــــــافر‪.‬‬
‫وُكْفــــــــــــُر النكــــــــــــار‪ :‬وهــــــــــــو ُكْفــــــــــــُر القلــــــــــــب واللســــــــــــان‪.‬‬
‫وإذا ألجــــــــــأت مطيعــــــــــك إلــــــــــى أن يعصــــــــــيك فقــــــــــد َأْكَفْرَتــــــــــه‪.‬‬
‫والّتكفيـــُر‪ :‬إيمـــاء الـــذمي برأســـه‪ ،‬يقـــال‪ :‬ســـجد لـــه‪ ،‬وإنمـــا يقـــال‪َ :‬كّفـــر لـــه‪.‬‬
‫والّتكفيُر‪ :‬تتويج الملك بتاج‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ملك يلث برأسه تْكِفيرُ‬
‫يصــــــــــــف ثــــــــــــورًا‪ ،‬فــــــــــــالّتكفيُر ههنــــــــــــا التــــــــــــاج نفســــــــــــه‪.‬‬
‫والرجــل يْكِفــُر درعــه بثــوب َكْفــرًا‪ ،‬إذا لبســه فــوقه‪ ،‬فــذلك الثــوب كــاِفر الــدرع‪.‬‬
‫والكــافر‪ :‬الليــل والبحــر‪ ،‬ومغيــب الشــمس‪ ،‬وكــل شــيء غطــى شــيئًا فقــد َكَفــرُه‪.‬‬
‫والكاِفُر من الرض‪ :‬ما بعد عن الناس‪ ،‬ل يكاد ينزله أحــد‪ ،‬ول يمــر بــه أحــد‪ ،‬ومــن‬
‫حلها يقال‪ :‬هم أهل الُكُفور‪ .‬قال الضرير‪ :‬هــي القــرى‪ ،‬واحــدها‪َ :‬كْف ـٌر‪ .‬ويقــال‪ :‬أهــل‬
‫الُكفـــــــــور عنـــــــــد أهـــــــــل المـــــــــدائن كـــــــــالموات عنـــــــــد الحيـــــــــاء‪.‬‬
‫والكــــــافُر فــــــي لغــــــة العامــــــة‪ :‬مــــــا اســــــتوى مــــــن الرض واتســــــع‪.‬‬
‫والكافر‪ :‬النهر العظيم‪ ،‬قال‪:‬‬
‫كذلك أقنو كل قط مضـلـل‬

‫فألقيتها في الثني من جنب كافٍر‬

‫‪250‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫يعنـــــــــــــــــــــــي ‪ :‬النهـــــــــــــــــــــــر الكـــــــــــــــــــــــثير المـــــــــــــــــــــــاء‪.‬‬
‫والَكفَُر‪ :‬الثنايا من الجبال‪ ،‬قال أمية‪:‬‬
‫إل السماء وإل الرض والَكَفرُ‬
‫وليس يبقى لوجه ال مختـلـق‬
‫والَكّفــــــارة‪ :‬مــــــا يكفــــــر بــــــه مــــــن الخطيئة واليميــــــن فيمحــــــى بــــــه‪.‬‬
‫والكافور‪ :‬كم العنب قبل أن ينور‪ ،‬قال‪:‬‬
‫كالكرم إذا نادى من الكافور‬
‫وكــــــــــــــــــــــافوره ‪ :‬ورقــــــــــــــــــــــة الــــــــــــــــــــــذي يســــــــــــــــــــــتره‪.‬‬
‫والكافوُر‪ :‬شيء من أخلط الطيب‪ .‬والكاُفوُر‪ :‬عين ماء فــي الجنــة‪ .‬والكــاُفوُر‪ :‬نبــات‬
‫نوره كنور القحوان‪ .‬والكاُفوُر‪ :‬الطلع‪ .‬وإذا أنثوا قالوا‪ :‬الُكُفّرى‪ .‬والجميع‪ :‬الَكــوافير‪،‬‬
‫يخرج من النخل كأنه نعلن مطبقان‪ ،‬والحمل بينهما منضود‪ ،‬والطرف محدد‪ .‬ومنهم‬
‫مـــــن يقـــــول‪ :‬هـــــذه َكَفـــــّراة واحـــــدة‪ ،‬وهـــــذه َكفـــــّرى واحـــــدة‪ ،‬ل ُينـــــون‪.‬‬
‫والَكْفــــــــــــــــــــــــــــــــُر‪ :‬عصــــــــــــــــــــــــــــــــا قصــــــــــــــــــــــــــــــــيرة‪.‬‬
‫ت خـــــــــــــــبيثٌ‪.‬‬
‫عْفريـــــــــــــــ ٌ‬
‫ن‪ِ :‬‬
‫عِفّريـــــــــــــــ ٌ‬
‫ن ِ‬
‫ورجـــــــــــــــل ِكِفّريـــــــــــــــ ٌ‬
‫ن ل تشـــــــــــــــكر نعمـــــــــــــــه‪.‬‬
‫ورجـــــــــــــــل ُمَكّفـــــــــــــــٌر‪ :‬محســـــــــــــــا ٌ‬
‫ويقال‪ :‬مْكُفوٌر بك يا فلن عنيــت وآذيــت‪ ،‬يقــال للرجــل تــأمره فيعمــل علــى غيــر مــا‬
‫تـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــأمره‪.‬‬
‫فكر‪ :‬الِفكُر‪ :‬اسم التفكر‪ .‬فكر في أمره وتفكر‪ .‬ورجــل ِفكي ـٌر‪ :‬كــثير التفكــر‪ .‬والِفْكــرُة‬

‫‪251‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والِفْكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر واحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد‪.‬‬
‫ك‪ :‬دلكــــــك شــــــيئًا حــــــتى ينقشــــــر عــــــن لبــــــه كــــــالجوز‪.‬‬
‫فــــــرك‪ :‬الَفــــــْر ُ‬
‫والَفــــــــــــــــــــــــــــــــِرك‪ :‬الُمَتَفــــــــــــــــــــــــــــــــّرك قشــــــــــــــــــــــــــــــــره‪.‬‬
‫وأفرك الُبّر‪ ،‬أي‪ :‬اشتد في سنبله‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ك ول يبيسُ‬
‫أمكنك الَفر ُ‬
‫ك وهو الذي ُفرك ونقي‪.‬‬
‫وُبّر َفري ٌ‬
‫ك‪ :‬تبغض زوجها‪َ ،‬فِرَكْتُه وَفَرَكْته‪ ،‬لغتان‪ .‬وِفْرُكُه‪:‬‬
‫ك‪ ،‬وجمعها فوار ُ‬
‫وامرأة فار ٌ‬
‫بغضه‪.‬‬
‫ورجل ُمفرك‪ :‬تبغضه النساء ويقال للرجل أيضًا‪َ :‬فَرَكها ِفْركًا‪ ،‬أي‪ :‬أبغضها قال‬
‫رؤبة‪:‬‬
‫ك وعشق‬
‫ولم يضعها بين ِفْر ٍ‬
‫وإذا زالــت الوابلــة عــن صــدفة الكتــف فاســترخى المنكــب قيــل‪ :‬قــد انفــرك منكبــه‪،‬‬
‫ت وابلته‪ ،‬وإن كان مثله في الفخذ قيل‪ :‬حرق الرجــل فهــو محــروق‪ ،‬وحرقــت‬
‫وانفرك ْ‬
‫حارقته‪ ،‬وذلك إذا أصابه انخلع فــي وابلتــه‪ .‬والوابلــة‪ :‬العظــم المفلــك الــرأس‪ ،‬وهــو‬
‫المدخل في حق الورك‪ ،‬والحارقة‪ :‬العصبة التي تمسك الوابلة في الصدفة‪.‬‬

‫‪252‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والراء والباء معهما‬

‫ك ر ب‪ ،‬ك ب ر‪ ،‬ر ك ب‪ ،‬ب ك ر‪ ،‬ر ب ك‪ ،‬ب ر ك كلهن مستعملت كرب‪:‬‬
‫ب‪ ،‬مجزوم‪ ،‬هو الغم الذي يأخذ بالنفس‪ .‬يقال‪َ :‬كَربه أمر‪ ،‬وإنه لمكروبُِالنفس‪.‬‬
‫الَكْر ُ‬
‫ب‪.‬‬
‫ب يْكُر ُ‬
‫ب‪ :‬مصدر َكَر َ‬
‫ب‪ .‬والُكُرو ُ‬
‫ب‪ .‬وأمر كار ٌ‬
‫ب‪ :‬المكرو ُ‬
‫والُكربة‪ :‬السم‪ ،‬والَكري ُ‬
‫ت الشمس أن تغيب‪ ،‬وكربت الجارية أن‬
‫وكل شيء داني أمرًا فقد َكَرب‪ ،‬يقال‪َ :‬كَرَب ِ‬
‫ب المر أن يقطع‪.‬‬
‫تدرك‪ ،‬وَكَر َ‬
‫ب‪ :‬الِكْرناف‪ ،‬وهو أصل السعفة‪ ،‬قال جرير‪:‬‬
‫والَكَر ُ‬
‫متى كان حكم ال في َكَرب‬
‫النخل‬

‫أقول ولم أملك سوابـق عـبـرة‬

‫ب‪ :‬عقد غليظ في رشاء الّدْلو إذا جعل طرفه في عروة العرقرة‪ ،‬ثنــي ثــم لــف‬
‫والَكَر ُ‬
‫على ثنائه رباط وثيق‪ ،‬فاسم ذلك الموضع‪ :‬الكرب‪ .‬والكراب‪ :‬الفعل من ذلك‪ ،‬قال‪:‬‬
‫يمل الدلو إلى عقد الَكَربْ‬
‫ويقال ذلك في كل عقد‪ .‬ويقال‪ :‬خذ رجلك بــإكراب‪ ،‬أي‪ :‬اعجــل بالــذهاب‪ ،‬وأســرع‪.‬‬
‫ب‪ ،‬أي‪ :‬أخــذ رجليــه بــِإْكراب‪ ،‬وقلمــا يقــال‪.‬‬
‫ب الرجــل فهــو ُمْكــِر ٌ‬
‫وقــد يقــال‪َ :‬أْكــَر َ‬
‫والِكراب‪َ :‬كْرُبــك الرض حــتى تقلبهــا فهــي مكروبـٌة مثــارة‪ .‬ومثــل‪" :‬الكــراب علــى‬
‫ب الرض‪ ،‬ويقال‪ :‬الِكلب على البقر‪ ،‬نصب‪ ،‬مــأخوذ مــن صــيدهم‬
‫البقر"‪ ،‬لنها تكُر ُ‬
‫البقــــر الوحشــــية بــــالكلب‪ ،‬معنــــاه‪ :‬ينبغــــي لصــــاحب المــــر أن يقــــوم بــــه‪.‬‬

‫‪253‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫كـــــــــبر‪ :‬الَكَبـــــــــُر‪ :‬طبـــــــــل لـــــــــه وجـــــــــه بلغـــــــــة أهـــــــــل الكوفـــــــــة‪.‬‬
‫خطء مـــــــن الخطيئة‪.‬‬
‫والِكـــــــبُر‪ :‬الثـــــــم الكـــــــبير مـــــــن الكـــــــبيرة‪ ،‬كـــــــال ِ‬
‫والُكْبــــــــــــُر‪ :‬أكــــــــــــبُر ولــــــــــــد الرجــــــــــــل‪ ،‬ويجمــــــــــــع‪ :‬أكــــــــــــابر‪.‬‬
‫وُكْبُر كل شيء‪ :‬عظمه‪ .‬وقوله عــز وجــل‪" :‬والــذي تــولى ُكــبَره"‪ .‬يعنــي عظــم هــذا‬
‫القذف‪ .‬ومن قرأ‪ِ" :‬كْبَره" يعني‪ :‬إثمه وخطأه‪ .‬قال علقمة‪:‬‬
‫وُكْبُرُه في سواد الليل مستور‬
‫بدت سوابق من أوله نعرفها‬
‫والُكّبــــــار‪ :‬الَكــــــبير‪ ،‬قــــــال الــــــ تعــــــالى‪" :‬ومَكــــــُروا مكــــــرًا ُكَبــــــارًا"‪.‬‬
‫والَكــــــــــــــــبَرُة‪ :‬الســــــــــــــــن‪ ،‬يقــــــــــــــــال‪ :‬علتــــــــــــــــه َكــــــــــــــــبَرةٌ‪.‬‬
‫والُكْبُر‪ :‬رفعه في الشرف‪ ،‬قال المدار بن منقذ‪:‬‬
‫ولي الهامة فيها والُكُبْر‬
‫ولي العظم من سلفها‬
‫يعنــــــــــــــــــــــــــــــــي ســــــــــــــــــــــــــــــــلف عشــــــــــــــــــــــــــــــــيرته‪.‬‬
‫والِكْبِريـــــــــــــــــــــاُء‪ :‬اســـــــــــــــــــــم للتَكّبـــــــــــــــــــــر والعظمـــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫والِكْبُر‪ :‬مصدر الكبير في السن من الناس والدواب‪ .‬فــإذا أردت المــر العظيــم قلــت‪:‬‬
‫َكُبَر علينا َكبارًة‪ .‬والكبار في معنى الكبير‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ب الناس أمرًا ُكبارا‬
‫إذا َرِك َ‬
‫وتقول‪ :‬ورثوا المجد كــابرًا عــن كــابٍر‪ ،‬أي‪َ :‬كــبيرًا عــن َكــبيٍر فــي الشــرف والعــز‪.‬‬
‫وكـــــــــــــــــــــــــــــاَبَرني فَكَبْرُتـــــــــــــــــــــــــــــه‪ ،‬أي‪ :‬غلبتـــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫والملوك الكابُر جمع الكبِر‪ .‬ل يجوز الِنّكرة‪ ،‬لنه ليس بنعت إنما هو تعجب‪ ،‬ولنك‬

‫‪254‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ل تقـــــــــــول‪ :‬رجـــــــــــل أكـــــــــــبُر حـــــــــــتى تقـــــــــــول‪ :‬مـــــــــــن فلن‪.‬‬
‫وكـــــبيرة مـــــن الكبـــــائر‪ ،‬يعنـــــي الـــــذنوب الـــــتي تـــــوجب لهلهـــــا النـــــار‪.‬‬
‫ويقال للسهم والنصل العتيق الذي أفسده الوسخ‪ :‬قد علته َكْبَرة‪ ،‬قال الطرماح‪:‬‬
‫بيثرب َكْبَرٌة بعد الجرون‬
‫سلجم يثرب اللتي علتها‬
‫أي ‪ :‬بعـــــــــــــــــــــد الليـــــــــــــــــــــن‪ .‬يصـــــــــــــــــــــف الســـــــــــــــــــــهام‪.‬‬
‫ب فلن فلنًا َيْرَكُبُه َرْكبًا‪ ،‬إذا قبــض عليــه علــى فــودي شــعره‪ ،‬ثــم ضــربه‬
‫ركب‪َ :‬رِك َ‬
‫علــــــــــــــــــــــــــــــــــى جبهتــــــــــــــــــــــــــــــــــه بُرْكَبَتْيــــــــــــــــــــــــــــــــــهِ‪.‬‬
‫وُركبــُة البعيــر فــي يــده‪ ،‬وقــد يقــال لــذوات الربــع كلهــا مــن الــدواب‪ُ :‬رَكــبٌ‪.‬‬
‫وُرْكبتا يدي البعير‪ :‬المفصلن اللذان يليان البطن إذا بــرك‪ .‬وأمــا المفصــلن النــاتئان‬
‫مـــــــــــــــــــــــن خلـــــــــــــــــــــــف فهمـــــــــــــــــــــــا العرقوبـــــــــــــــــــــــان‪.‬‬
‫ب فلن فلناً بأمر‪ ،‬وارتكبــه‪،‬‬
‫والّرْكَبُة‪ :‬ضرب من الركوب‪ ،‬وإنه لحسن الّركبة‪ ،‬وَرِك َ‬
‫وكـــــــل شـــــــيء عل شـــــــيئًا فقـــــــد َرِكَبـــــــُه‪ ،‬وَرِكَبـــــــُه الـــــــدين ونحـــــــوه‪.‬‬
‫ب الشحم‪ :‬طرائق بعضها فوق بعض في مقدم السنام‪ ،‬فأمــا الــذي فــي المــؤخر‬
‫ورواِك ُ‬
‫فهـــــــــــــــو الـــــــــــــــروادف‪ ،‬الواحـــــــــــــــدة‪ :‬راكبـــــــــــــــة ورادفـــــــــــــــة‪.‬‬
‫والّركابة‪ :‬شبه فسيلة يخرج في أعلى النخلة عنــد قمتهــا ربمــا حملــت مــع أمهــا‪ ،‬وإذا‬
‫قلعت كان أفضل للم‪ ،‬ويقــال‪ :‬إنمــا هــو راُكوبــة‪ .‬والّراكــوب‪ :‬مــا ينبــت فــي جــذوع‬
‫النخـــــــل‪ ،‬ليـــــــس لـــــــه فـــــــي الرض عـــــــروق‪ ،‬والجميـــــــع‪ :‬الّرواكيـــــــب‪.‬‬

‫‪255‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ب فراكبــو الدابــة‪.‬‬
‫ب‪ ،‬والّرْك ـ ُ‬
‫لْرُكــو ُ‬
‫ورّكاب السفينة‪ :‬الذين يركبونها‪ .‬وأما الّركبــان وا ُ‬
‫واْرتَكَبــــــــــت الناقــــــــــة البــــــــــو‪ ،‬أي‪ :‬رثمتــــــــــه‪ ،‬ونــــــــــوق ُمْرتكبــــــــــات‪.‬‬
‫والّركـــــــــــــــــــــوب ‪ :‬الـــــــــــــــــــــذلول مـــــــــــــــــــــن المراكـــــــــــــــــــــب‪.‬‬
‫ب‪ :‬اســم‬
‫والّركيب‪ :‬ما بيــن نهــري الكــرم‪ ،‬وهــو الظهــر الــذي بيــن النهريــن‪ .‬والّركي ـ ُ‬
‫ل‪ ،‬والمفعول كله يرد إلى‬
‫للمركب في الشيء‪ ،‬مثل‪ :‬الفص ونحوه‪ ،‬لن الُمَفّعل والُمْفَع ُ‬
‫َفِعيــــل‪ ،‬يقــــال‪ :‬ثــــوب ُمجــــدد جديــــد‪ ،‬ورجــــل مطلــــق طليــــق‪ ،‬ومقتــــول قتيــــل‪.‬‬
‫ب‪ :‬الدابـــــــة‪ ،‬وهـــــــو المصـــــــدر وموضـــــــع الركـــــــوب أيضـــــــًا‪.‬‬
‫والَمْرَكـــــــ ُ‬
‫ب‪ :‬المثبــت فــي الشــيء‪ ،‬كــتركيب‬
‫ب‪ :‬الذي يغزو علــى فــرس غيــره‪ .‬والُمَرّكـ ُ‬
‫والُمَرّك ُ‬
‫الفصــــوص‪ .‬رجــــل كريــــم الُمَرّكــــب‪ ،‬أي‪ :‬كريــــم أصــــل منصــــبه فــــي قــــومه‪.‬‬
‫ب والّركوب ـُة‪ :‬اســم مــا يركــب‪ ،‬كــالحمول والحمولــة‪ ،‬ويكــون كالحلوبــة اســمًا‬
‫والّرُكو ُ‬
‫للواحد والجميع‪ ،‬وقول رؤبة في مطالع النجوم‪:‬‬
‫ب المقدار والرديف‬
‫وراك ُ‬
‫ب لما أمامه من‬
‫يعني بالّراكب‪ :‬الطالع‪ ،‬وبالرديف‪ :‬الناظر من النجوم‪ .‬يريد‪ :‬راك ٌ‬
‫النجوم‪ .‬والدبران وِركاب للثريا‪ ،‬لنه رديفها‪.‬‬
‫ب‪ :‬البل التي تحمل القوم‪ ،‬أو أريد الحمل‬
‫ب‪ .‬والّركا ُ‬
‫ب السرج‪ ،‬والجميع‪ :‬الّرُك ُ‬
‫وِركا ُ‬
‫ب السحاب في قول أمية‪:‬‬
‫عليها‪ ...‬جماعة‪ ،‬ل يفرد‪ .‬والرياح ِركا ُ‬
‫تردد والرياح لها ِركا ُ‬
‫ب‬

‫‪256‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ب للنســـــــــــــــــــــــــــــــاء خاصـــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫والَْركـــــــــــــــــــــــــــــــا ُ‬
‫بكر‪ :‬الَبْكُر من البل‪ :‬ما لم يبزل بعد‪ ،‬والنثى َبْكرة‪ ،‬فإذا بزل جميع ـاً فجمــل وناقــة‪.‬‬
‫والِبْكَرة والِبَكرة‪ ،‬لغتان‪ :‬التي يسقى عليها‪ ،‬وهــي خشــبة مســتديرة فــي وســطها محــز‬
‫للحبـــــــــــــل‪ ،‬وفـــــــــــــي جوفهـــــــــــــا محـــــــــــــور تـــــــــــــدور عليـــــــــــــه‪.‬‬
‫والقعــــــــــــو‪ :‬الخشــــــــــــبة الــــــــــــتي تعلــــــــــــق عليهــــــــــــا البْكــــــــــــرة‪.‬‬
‫ت‪ :‬الحلـــــق الـــــتي فـــــي حليـــــة الســـــيف كأنهـــــا فتـــــوخ النســـــاء‪.‬‬
‫والبَكـــــرا ُ‬
‫والِبْكُر‪ :‬التي لم تمس من النساء بعد‪ .‬والبكُر‪ :‬أول ولد الرجل غلمًا كــان أو جاريــة‪.‬‬
‫ي‪ :‬ما يكون بعد الِبكر‪ ،‬يقــال‪ :‬مــا هــذا المــر‬
‫ويقال‪ :‬أشد الناس ِبكٌر ابن بكرين‪ ،‬والثن ُ‬
‫ن‪ .‬والبكُر من كل شيء‪ :‬أوله‪ .‬وبقرٌة بكٌر‪،‬‬
‫منك بكرًا ول ِثنيًا‪ ،‬أي‪ :‬ما هو بأول ول ثا ٍ‬
‫أي ‪ :‬فتيــــــــــــــــــــــــــــــــــة لــــــــــــــــــــــــــــــــــم تحمــــــــــــــــــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫وابتَكـــــــــــــــَر الرجـــــــــــــــل المـــــــــــــــرأة‪ ،‬أي‪ :‬أخـــــــــــــــذ قضـــــــــــــــتها‪.‬‬
‫وبّكـــــــــــــر فـــــــــــــي حـــــــــــــاجته‪ :‬وبَكـــــــــــــر وَأْبَكـــــــــــــَر‪ :‬واحـــــــــــــد‪.‬‬
‫وبنو َبْكر‪ :‬إخوة بني ثعلب بن وائل‪ .‬وبنو بكر بن عبــد منــاة بــن كنانــة‪" ،‬وإذا نســب‬
‫ي"‪.‬‬
‫إليهمـــــــــــــــــــــــــــــــــا قـــــــــــــــــــــــــــــــــالوا‪َ :‬بْكـــــــــــــــــــــــــــــــــِر ّ‬
‫والُبَكُر‪ :‬جمــع الُبْكـَرة وهــي الغــداة‪ .‬والّتبكيــر والُبكــور والبتكــار‪ :‬المضــي فــي ذلــك‬
‫الــوقت‪ .‬والبكــاُر‪ :‬الســيرورة فيــه‪ .‬والبكــاُر‪ :‬مصــدر للبكــرة‪ ،‬كالصــباح للصــبح‪.‬‬
‫وبـــــــــــــــــــــاكرت الشـــــــــــــــــــــيء‪ ،‬أي‪ :‬بَكـــــــــــــــــــــرت لـــــــــــــــــــــه‪.‬‬

‫‪257‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والباكوُر‪ :‬المبكر في الدراك من كل شــيء‪ ،‬والنــثى‪ :‬بــاكورة‪ .‬وغيــث بــاكور وهــو‬
‫المبكر في أول الوسمي‪ .‬وهو الســاري فــي آخــر الليــل وأول النهــار‪ ،‬وجمعــه‪ :‬بكــر‪،‬‬
‫قال‪:‬‬
‫وتهادتها مداليج ُبُكـرْ‬
‫جرر السيل بها عثنونه‬
‫وســـــــــــــــــــــــــــــحابة مـــــــــــــــــــــــــــــدلج‪ ،‬أي‪َ :‬بُكـــــــــــــــــــــــــــــور‪.‬‬
‫وأتيته باكرًا‪ ،‬فمن جعل الباكر نعتًا قال للنثى‪ :‬باِكرة‪ ،‬جاءته باِكرًة‪ .‬وقول الفرزدق‪:‬‬
‫جنى النحل‪ ،‬أو َأْبكاُر كرم‬
‫إذا هن ساقطن الحـديث كـأنـه‬
‫تقطف‬
‫واحــدها‪ِ :‬بْكــر‪ ،‬وهــو الكــرم الــذي حمــل أول حملــه‪ .‬وَأبكــاُر كــرم يعنــي‪ :‬العنــب‪.‬‬
‫وعسل أبكار يعسله أبكار النحل‪ ،‬أي‪ :‬أفتاؤها‪ ،‬ويقال‪ :‬بل البكار من الجواري تلينــه‪.‬‬
‫ك‪ :‬إصــــــــــــــــــــــلح الثريــــــــــــــــــــــد‪.‬‬
‫ربــــــــــــــــــــــك‪ :‬الّربــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ك‪ :‬إلقــاؤك إنســانًا فــي الوحــل‪ ،‬فيرتبــك فيــه‪ ،‬ول يســتطيع الخــروج منــه‪.‬‬
‫والّربــ ُ‬
‫ك فــي الحبالــة‪ ،‬إذا نشــب فيهــا وارتبــك الرجــل فــي كلمــه‪ :‬تتعتــع فيــه‪،‬‬
‫والصيد يرَتِب ُ‬
‫وصلى أعرابي خلف ابن مسعود فتتعتع في قراءته‪ ،‬فقال‪ :‬ارتبــك الشــيخ‪ ،‬فقــال حيــن‬
‫فرغ‪ :‬يا أعرابي! إنه وال ما من نسجك‪ ،‬ول من نســج أبيــك ولكنــه عزيــز مــن عنــد‬
‫عزيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــز نـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــزل‪.‬‬
‫ك‪ :‬أن تربك السويق‪ ،‬أو الــدقيق بالســمن‪ ،‬أو بــالزيت‪ ،‬أي‪ :‬تخوضــه بــه‪ ،‬واســم‬
‫والّرب ُ‬

‫‪258‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ك‪ :‬الّربيكــــة‪ .‬ومــــن أمثــــالهم‪" :‬قــــد جــــاء غرثــــان فــــاربكوا لــــه"‪.‬‬
‫الــــذي ُرِبــــ َ‬
‫برك‪ :‬الَبْرك‪ :‬البل البوارك‪ ،‬اسم لجماعتها‪ .‬قال طرفة‪:‬‬
‫نواديها أمشي بعضب مجـرد‬
‫ك هجوٍد قد أثارت مخافتي‬
‫وَبْر ٍ‬
‫ت‪.‬‬
‫ت الناقــــــــــــــــــــــــــــــــة َفَبَرَكــــــــــــــــــــــــــــــــ ْ‬
‫وَأْبَرْكــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ل البعير وصدره الذي يدوك به الشيء تحته‪ ،‬يقــال‪ :‬حكــه ودكــه بــبركه‪.‬‬
‫ك‪ :‬كلك ُ‬
‫والَبْر ُ‬
‫قال‪:‬‬
‫وأعطت النهب هيان بن بيان‬
‫فأقعصتهم وحكت َبْرَكها بهم‬
‫والِبْرَكُة‪ :‬ما ولي الرض من جلد البطن وما يليه من الصدر من كل دابة‪ .‬اشتق من‬
‫مـــــــــــــــــبرك البعيـــــــــــــــــر‪ ،‬لنـــــــــــــــــه يـــــــــــــــــبرك عليـــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ك‪ :‬شبه حوض يحفــر فــي الرض ول يجعــل لــه أعضــاد فــوق صــعيد‬
‫والِبْركُة والِبْر ُ‬
‫الرض‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وأوردتنيه فانظري أي مورد‬
‫ك شاتيًا‬
‫وأنت التي كلفتني الِبر َ‬
‫والِبْركة‪ :‬حلبة الغداة‪ ،‬ويقال بفتح الراء‪ ،‬قال الكميت‪.‬‬
‫من الفاويق في أحيانها الوظب‬
‫ذو ِبركٍة لم تغض قيدًا تشيع به‬
‫ك جمعــــــــه‪ :‬مــــــــن طيــــــــر المــــــــاء‪ ،‬أبيــــــــض‪.‬‬
‫والُبْركــــــــُة‪ ،‬والُبــــــــَر ُ‬
‫وابترك الرجل في الخر يقصبه‪ ،‬إذا اجتهد في ذمه‪ .‬وابتركوا في الحرب‪ :‬جثوا على‬
‫الركب ثم اقتتلوا ابتراكًا‪ ،‬والبراكاء‪ :‬السم منه‪ .‬قال‪:‬‬
‫ُبراكاُء القتال أو الفـرار‬

‫ول ينجي من الغمرات إل‬

‫‪259‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وابـــــــــــترك الســـــــــــحاب‪ :‬ألـــــــــــح بـــــــــــالمطر علـــــــــــى موضـــــــــــع‪.‬‬
‫والَبَركُة‪ :‬الزيادة والنماء‪ .‬والّتْبريك‪ :‬الدعاء بالَبَركة‪ .‬والمباركــة‪ :‬مصــدر بــورك فيــه‪،‬‬
‫وتبـــــــــــــــــــــــارك الـــــــــــــــــــــــ‪ :‬تمجيـــــــــــــــــــــــد وتجليـــــــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫ن‪ ،‬والواحـــــــــــــدة ِبركانـــــــــــــة‪ :‬مـــــــــــــن دق الشـــــــــــــجر‪.‬‬
‫والِبْركـــــــــــــا ُ‬
‫وسميت الشاة الحلوب َبَرَكة‪ .‬وفي الحديث‪" :‬من كان عنده شاة كانت َبَركة‪ ،‬والشاتان‬
‫َبَرَكتان"‪.‬‬
‫?الكاف والراء والميم معهما‬
‫ك ر م‪ ،‬ك م ر‪ ،‬ر ك م‪ ،‬م ك ر‪ ،‬ر م ك مستعملت كــرم‪ :‬الَك ـَرم‪ :‬شــرف الرجــل‪.‬‬
‫رجل كريٌم وقوم كَرٌم وِكراٌم‪ ،‬نحو أديم وأدم‪ ،‬وعمود وعمد‪ ،‬وكثر ما يجيء فعل فــي‬
‫جمع فعيل وفعول‪ ،‬قال الشاعر‪:‬‬
‫ن عن َكَرٍم عجاف‬
‫فتنبو العي ُ‬
‫ي الجواري‬
‫سَ‬
‫وأن يعدين إن ُك ِ‬
‫ورجـــــــــــــــــــــــــــــــل ُكـــــــــــــــــــــــــــــــراٌم‪ :‬أي‪ :‬كريـــــــــــــــــــــــــــــــم‪.‬‬
‫وتكــــــّرم عــــــن الشــــــائنات‪ ،‬أي‪ :‬تنــــــزه‪ ،‬وأكــــــرم نفســــــه عنهــــــا ورفعهــــــا‪.‬‬
‫والَكرامــــــــــــــُة‪ :‬طبــــــــــــــق يوضــــــــــــــع علــــــــــــــى رأس الحــــــــــــــب‪.‬‬
‫والَكرامــــُة‪ :‬اســــم للكــــرام‪ ،‬مثــــل الطاعــــة للطاعــــة ونحــــوه مــــن المصــــادر‪.‬‬
‫ن‪ :‬الَكريـــــــــــــــــــُم‪ ،‬نقيـــــــــــــــــــض الملمـــــــــــــــــــان‪.‬‬
‫والَمْكَرمـــــــــــــــــــا ُ‬

‫‪260‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وكـــــــــــــــــــــُرم كَرمـــــــــــــــــــــًا‪ ،‬أي‪ :‬صـــــــــــــــــــــار كريمـــــــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫والَكْرُم‪ :‬القلدة‪ ،‬والَكْرمُة‪ :‬طاقة من الَكْرم‪ ،‬قال أبو محجن الثقفي‪:‬‬
‫تروي عظامي بعد موتي‬
‫إذا مت فادفني إلى أصل َكـْرمةٍ‬
‫عروقها‬
‫والعرب تقول‪ :‬هذه البلدة إنما هي َكْرمٌة ونخلة‪ ،‬يعني بذلك الكثرة‪ .‬والعــرب تقــول‪:‬‬
‫"‬

‫هي‬

‫أكثر الرض‬

‫سمنة‬

‫وعسلة"‪.‬‬

‫وإذا جـــــاد الســـــحاب بغيثـــــه قيـــــل‪َ :‬كـــــّرم‪ .‬وَكـــــُرَم فلن علينـــــا َكرامـــــة‪.‬‬
‫والَكــــــــــــــَرُم‪ :‬أرض مثــــــــــــــارة منقــــــــــــــاة مــــــــــــــن الحجــــــــــــــارة‪.‬‬
‫قــــال الضــــرير‪ :‬يقــــال‪ :‬أكرمــــت فــــاربط‪ ،‬أي‪ :‬اســــتفدت كريمــــاً فــــارتبطه‪.‬‬
‫كمــــــــــــــــــــــر‪ :‬الَكَمــــــــــــــــــــــُر‪ :‬جماعــــــــــــــــــــــة الكمــــــــــــــــــــــرة‪.‬‬
‫ركم‪ :‬الّركـُم‪ :‬جمعــك شــيئًا فــوق شــيء‪ ،‬حــتى تجعلــه ُركامـاً َمركومـاً كُركــام الرمــل‬
‫والسحاب ونحوه من الشيء المرتكم بعضه على بعض‪ ،‬قال ال عز وجــل‪" :‬فيرُكَم ـُه‬
‫جميعــــــــــــــــــــــًا" و"ثــــــــــــــــــــــم يجعلــــــــــــــــــــــه ُركامــــــــــــــــــــــًا"‪.‬‬
‫مكر‪ :‬الَمْكُر‪ :‬احتيال في خفية‪ ،‬والَمْكُر‪ :‬احتيال بغير ما يضــمر‪ ،‬والحتيــال بغيــر مــا‬
‫يبـــدي هـــو الكيـــد‪ ،‬والكيـــد فـــي الحـــرب حلل‪ ،‬والمكـــر فـــي كـــل حـــال حـــرام‪.‬‬
‫والَمْكُر‪ :‬ضرب من النبات‪ ،‬الواحدة‪َ :‬مْكرٌة‪ ،‬وسميت لرتوائها وأما ُمُكــور الغصــان‬
‫فهي شجرة على حدة‪ ،‬وضــروب مــن الشــجر تســمى المكــور‪ ،‬مثــل الرغــل ونحــوه‪.‬‬
‫والمْكُر حسن خدالة الساق‪ ،‬فهي مرتوية خدلة‪ ،‬شبهت بالَمْكر من النبات‪ ،‬كما قال‪:‬‬

‫‪261‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫عجزاء ممكورٌة خمصانة قلق‬
‫ورجل َمْكَوّرى‪ ،‬أي قصير‪ ،‬عريض‪ ،‬لئيم الخلقة‪ ،‬يقال‪ :‬يــا ابــن َمكْ ـَوّرى‪ ،‬وهــو فــي‬
‫هـــــــــــــذا القـــــــــــــول‪ :‬قـــــــــــــذف كأنمـــــــــــــا توصـــــــــــــف بزنيـــــــــــــة‪.‬‬
‫والَمْكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــُر‪ :‬المغـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرة‪.‬‬
‫ك والرمــاك‪.‬‬
‫رمــك‪ :‬الّرمَكــُة‪ :‬الفــرس والبرذونــة تتخــذ للنســل‪ ،‬والجميــع‪ :‬الّرَمــ ُ‬
‫ك‪ :‬شيء أسود كالقار يخلط بالمسك فيجعل سكًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والّراِم ُ‬
‫والمسك قد يستصحب الّرامكا‬
‫إن لك الفصل على صحبتـي‬
‫ك وَرمكاُء‪.‬‬
‫ت‪ :‬أرم ٌ‬
‫والّرمكُة‪ :‬لون في ورقة وسواد‪ ،‬من ألوان البل‪ .‬والنع ُ‬
‫الكاف واللم والنون معهما‬
‫لْلَكــن‪ ،‬وهــو يــؤنث‬
‫ل ك ن‪ ،‬ن ك ل‪ ،‬ن ل ك مســتعملت لكــن‪ :‬الّلْكنــة‪ :‬عجمــة ا َ‬
‫المذكر‪ ،‬ويذكر المؤنث‪ ،‬ويقال‪ :‬هو الذي ل يقيم عربيته‪ ،‬لعجمــة غالبــة علــى لســانه‪،‬‬
‫ن‪.‬‬
‫وهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو الْلَكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ل‪،‬‬
‫ل‪ :‬ضرب من اللجم والقيود‪ ،‬وكل شيء ُينكــل بــه غيــره فهــو ِنك ـ ٌ‬
‫ل والّنك ُ‬
‫نكل‪ :‬الّنك ُ‬
‫قال‪:‬‬
‫وفي السيف ِنْكل للعصا غير‬
‫عهدت أبا عمـران فـيه نـهـاكة‬
‫أعزل‬
‫ونِكلَ َيْنَكل‪ :‬تميميه‪ ،‬وَنَكل حجازية‪ .‬يقال‪َ :‬نَكل الرجــل عــن صــاحبه إذا جبــن عنــه‪،‬‬
‫قال‪:‬‬

‫‪262‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ضربًا بكفي بطل لم َيْنَكلِ‬
‫أي ‪ :‬لـــــــــــــــــــــــم َينَكـــــــــــــــــــــــل عـــــــــــــــــــــــن صـــــــــــــــــــــــاحبه‪.‬‬
‫ل عــــن اليميــــن‪ :‬حــــاد عنــــه‪ ،‬والّنُكــــول عــــن اليميــــن‪ :‬المتنــــاع منهــــا‪.‬‬
‫وَنَكــــ َ‬
‫ل لغيــره‪ ،‬إذا بلغــه أو رآه خــاف أن يعمــل عملــه‪.‬‬
‫ل‪ :‬اســم لمــا جعلتــه َنكــا ً‬
‫والّنكــا ُ‬
‫ك‪ :‬شجرة الدب‪ ،‬الواحدة‪ُ :‬نلكة‪ ،‬وهي شجرة حملها زعرور أصفر‪.‬‬
‫نلك‪ :‬الّنل ُ‬
‫الكاف واللم والفاء معهما‬
‫ف كلف ـًا‪.‬‬
‫ف وجهــه يكل ـ ُ‬
‫ك ل ف‪ ،‬ل ف ل‪ ،‬ف ك ل‪ ،‬ف ل ك مستعملت كلــف‪َ :‬كِل ـ َ‬
‫ف‪ ،‬وبه ُكلفة‪ ،‬كل هذا في الوجه خاصة‪ ،‬وهو لون يعلو الجلد فيغير بشرته‪.‬‬
‫وبعير َأكَل ُ‬
‫وبعيــــــــــر َأْكَلــــــــــف‪ :‬يكــــــــــون فــــــــــي خــــــــــديه ســــــــــواد خفــــــــــي‪.‬‬
‫ف ومكلــف‪.‬‬
‫ف بهذا المر‪ ،‬وبهــذه الجاريــة فهــو بهــا َكِل ـ ٌ‬
‫ف‪ :‬اليلع بالشيء‪َ ،‬كِل َ‬
‫والَكَل ُ‬
‫ت هـــــــــــــــــــــــذا المـــــــــــــــــــــــر وتكلفتـــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫وَكِلفـــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫والُكلفــــُة‪ :‬مــــا تكلفــــت مــــن أمــــر فــــي نــــائبه أو حــــق‪ ،‬والجميــــع‪ :‬الُكَلــــف‪.‬‬
‫ف لخوانه الُكَلف‪ ،‬والّتكاليف‪ ،‬قال زهير‪:‬‬
‫وفلن يتكّل ُ‬
‫ل ل أبالـك يسـأم‬
‫ثمانين حو ً‬

‫ف الحياة ومن يعش‬
‫سئمت َتكالي َ‬
‫ف‪ :‬الوقاع فيما ل يعنيه‪.‬‬
‫والُمَكّل ُ‬
‫ل‪ ،‬ل يشتق منه فعل‬
‫ل‪ :‬ردف العجز‪ ،‬وإنها لعجزاء الَكَفل‪ ،‬والجميع‪ :‬أكفا ٌ‬
‫كفل‪ :‬الَكف ُ‬
‫ول نعت‪ ،‬ل يقال‪َ :‬كْفلء‪ ،‬كما يقال‪ :‬عجزاء‪.‬‬
‫ل‪ :‬النصيب‪ ،‬والكفل‪ :‬شيء مستدير يتخذ من خرق أو غير ذلــك‪ ،‬يوضــع علــى‬
‫والِكْف ُ‬
‫ل مــــن كــــذا‪ ،‬أو مــــن ثــــوبه‪.‬‬
‫ســــنام البعيــــر‪ .‬تقــــول‪ :‬اكتفــــل الرجــــل ِبْكفــــ ٍ‬

‫‪263‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ن مــن‬
‫ل مــن الجــر‪ ،‬ومــن الثــم‪ :‬الضــعف‪ ،‬قــال الـ عــز وجــل‪" :‬يــؤتكم ِكفَليـ ِ‬
‫والِكْف ُ‬
‫رحمته"‪ .‬و"يكن له كفل منها"‪ ،‬ول يقال‪ :‬هذا ِكْفلُ فلن حتى تكــون قــد هيــأت مثلــه‬
‫لغيـــــــره كالنصـــــــيب‪ ،‬فـــــــإذا أفـــــــردت فل تقـــــــل‪ِ :‬كْفـــــــل ول نصـــــــيب‪.‬‬
‫ل‪ :‬الرجل الذي يكون في مؤخر الحرب‪ ،‬إنما همته التــأخر والفــرار‪ ،‬وهــو بيــن‬
‫والِكفْ ُ‬
‫الُكُفولـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫ل بــــــــه َكفالــــــــًة‪.‬‬
‫ل بــــــــه يكُفــــــــ ُ‬
‫ل‪ :‬الضــــــــامن للشــــــــيء‪َ .‬كَفــــــــ َ‬
‫والكفيــــــــ ُ‬
‫ل"‪ ،‬وهــو‬
‫ل إنسانًا يعوله وينفق عليه‪ .‬وفــي الحــديث‪" :‬الربيــب كافـ ٌ‬
‫ل‪ :‬الذي َيْكُف ُ‬
‫والكاِف ُ‬
‫زوج أم اليتيم‪ .‬وقوله عز اسمه‪" :‬وَكَفَلها زكريا"‪ ،‬أي‪ :‬هو َكَفــل مريــم لينفــق عليهــا‪،‬‬
‫حيث ساهموا على نفقتها حين مات أبواها فبقيت بل كافل‪ .‬ومن قرأ بالتثقيــل فمعنــاه‪:‬‬
‫َكّفلهـــــــــــــــــــــــــــــــــــا الــــــــــــــــــــــــــــــــــــ زكريـــــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫ل الشيطان‪ :‬مركبــه‪ .‬أخــذ مــن قــولهم‪ :‬اكتفــل الرجــل يكتفــل‪ ،‬وفــي الحــديث‪" :‬ل‬
‫وِكف ُ‬
‫ل الشــــيطان"‪.‬‬
‫يشــــربن أحــــدكم مــــن ثلمــــة النــــاء ول عروتــــه‪ ،‬فإنهــــا ِكْفــــ ُ‬
‫والُمكافلــــــــــــــــــــــــــــــة‪ :‬مواصــــــــــــــــــــــــــــــلة الصــــــــــــــــــــــــــــــيام‪.‬‬
‫ل‪ :‬رعــــدة تعلــــو النســــان‪ ،‬ول فعــــل لــــه‪ .‬و يجمــــع‪ :‬أفاكــــل‪.‬‬
‫لْفَكــــ ُ‬
‫فكــــل‪ :‬ا َ‬
‫ك‪ :‬دوران السماء‪ .‬وهو اسم للــدوران خاصــة‪ .‬والمنجــم يقــول‪ :‬الفلــك ســبعة‬
‫فلك‪ :‬الَفل ُ‬
‫أطواق دون السماء‪ ،‬ركبت فيها النجوم السبعة‪ ،‬في كل طوق نجم‪ ،‬وبعضها أرفع من‬
‫بعـــــــــــــــــــض تـــــــــــــــــــدور فيهـــــــــــــــــــا بـــــــــــــــــــإذن الـــــــــــــــــــ‪.‬‬

‫‪264‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ك‪ :‬السفينة‪ ،‬يذكر ويؤنث وهي واحدة‪ ،‬وتكون جمعاً‪ .‬قال ال عز وجل‪" :‬جاءتها‬
‫والُفل ُ‬
‫ريح عاصف" وقال‪" :‬فأنجيناه ومن معه في الُفْلك المشحون"‪ ،‬أي‪ :‬الموقر المفـــروغ‬
‫مــن جهــازه‪ .‬والفلــك‪ :‬جماعــة الســفن‪" ،‬حــتى إذا كنتــم فــي الُفْلــك وجريــن بهــم"‪.‬‬
‫وَفّلَكتِ الجارية‪ ،‬أي‪َ :‬تَفّلك ثديها أي‪ :‬صار كالَفْلكة فهي ُمَفّلكة‪ ،‬وُمَفّلك أجود‪ ،‬قال‪:‬‬
‫لم يعد ثديا نحرها أن َتَفّلكا‬
‫وفّلكــــــت الجــــــدي‪ ،‬وهــــــو قضــــــيب يــــــدار علــــــى لســــــانه لئل يرضــــــع‪.‬‬
‫والَفْلكُة‪ :‬أكمة من حجر واحد مستديرة كأنها َفْلَكُة مغزل‪ ،‬والجميــع‪ :‬الَفلــك والَفَلكــات‪،‬‬
‫وهو على تقدير النبكة في الخلقة‪ ،‬إل أن النبكة أشــد تحديــد رأس مــن الَفْلكــة‪ ،‬وربمــا‬
‫كانت النبكة من طين وحجارة رخوة‪.‬‬
‫الكاف واللم والباء معهما‬
‫ك ل ب‪ ،‬ك ب ل‪ ،‬ب ك ل‪ ،‬ل ب ك مســـتعملت كلـــب‪ :‬الكلـــب‪ :‬واحـــد الكلب‪،‬‬
‫والنــــــــــــــــثى بالهــــــــــــــــاء وثلثــــــــــــــــة أكلــــــــــــــــب وكلبــــــــــــــــات‪.‬‬
‫والــذئب‪ :‬كلــب الــبر‪ ،‬ويقــال‪ :‬أنســت الكلب بــابن آدم فاســتعان بهــا علــى الــذئاب‪.‬‬
‫ب‪ :‬جمـــــــــــــــــع الِكلب‪ ،‬كـــــــــــــــــالحمير والبقيـــــــــــــــــر‪.‬‬
‫والَكِليـــــــــــــــــ ُ‬
‫ب والُمَكّلــــــــــــــــب‪ :‬الــــــــــــــــذي يعلــــــــــــــــم الكلب الصــــــــــــــــيد‪.‬‬
‫والَكل ُ‬
‫ب‪ :‬يكلب بأكل لحوم الناس‪ ،‬فيأخذه شبه جنــون‪ ،‬فل يعــض إنســانًا إل َكِلــب‪،‬‬
‫وَكلبٌ َكِل ٌ‬
‫أي‪ :‬أصابه داء يسمى الَكَلب‪ ،‬أن يعوي عواء الكلب‪ ،‬ويمزق ثيابه على نفسه‪ ،‬ويعقــر‬

‫‪265‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫من أصاب‪ ،‬ثم يصير آخر أمره إلى أن يأخذه العطاش فيموت مــن شــدة العطــش ول‬
‫يشرب‪ .‬ويقال‪ :‬دواؤه شيء من ذراريح يجفف في الظل‪ ،‬ثم يــدق وينخــل‪ ،‬ثــم يجعــل‬
‫فيه جزء من العدس المنقى سبعة أجزاء‪ ،‬ثم يداف بشراب صرف‪ ،‬ثم يرفع فــي جــرة‬
‫خضراء‪ ،‬أو قارورة‪ ،‬فإذا أصابه ذلك سقي منه قيراطين‪ ،‬إن كان قويــًا‪ ،‬وإل فقيــراط‬
‫بشراب صرف‪ ،‬ثم يقام في الشمس‪ ،‬ول تدعه ينام حتى يغتم ويعرق‪ ،‬يفعل به مــرارًا‬
‫فيبرأ بإذن ال‪ .‬قال الفرزدق‪:‬‬
‫ولو تشرب الَكْلَبى المراض‬
‫دماءنا‬
‫ب‪ ،‬يقــــال‪ :‬رجــــل كليــــب‪ ،‬وقــــوم َكْلَبــــى‪ ،‬أصــــابهم الكََلــــبُ‪.‬‬
‫والواحــــد‪َ :‬كليــــ ٌ‬
‫شفتها‪ ،‬وذو الداء الذي هو أدنف‬

‫ب‪ ،‬وقد كلب كلبًا‪ ،‬إذا اشتد حرصه على الشيء‪ .‬قال الحسن‪" :‬إن الدنيا لما‬
‫ورجل َكِل ٌ‬
‫فتحت على أهلها َكِلبوا عليها وال أسواء الَكلب وعدا بعضهم على بعــض بالســيف"‪.‬‬
‫ب‪ :‬ألــــــــــح علــــــــــى أهلــــــــــه بمــــــــــا يســــــــــوءهم‪.‬‬
‫ودهــــــــــر َكِلــــــــــ ٌ‬
‫وشــــجرة َكِلبــــة هــــي شــــجرة عــــاردة الغصــــان والشــــوك اليــــابس‪ ،‬مقشــــعرة‪.‬‬
‫والُكلب والَكّلوب‪ :‬عصًا في رأسها عقافة منها أو من حديد‪ ،‬أو كانت كلها من حديد‪.‬‬
‫ن للحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدادين‪.‬‬
‫والَكلبتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا ِ‬
‫ب البـــــــــــــــــــــــــــــــازي‪ :‬مخـــــــــــــــــــــــــــــــالبه‪.‬‬
‫وكلليـــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ب‪ :‬المســـــمار الـــــذي فـــــي قـــــائم الســـــيف‪ .‬الـــــذي فيـــــه الذؤابـــــة‪.‬‬
‫والَكْلـــــ ُ‬
‫ب الزمـــــان‪.‬‬
‫وُكْلبـــــُة الشـــــتاء وَكْلَبُتـــــه وَكَلبـــــُه‪ ،‬أي‪ :‬شـــــدته‪ ،‬وكـــــذلك َكَلـــــ ُ‬

‫‪266‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ب المـــــــــــــــــــــــــــــــــــاء‪ :‬دابـــــــــــــــــــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫وَكْلـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ب من النجوم بحذاء الدلو من أسفل‪ ،‬وعلى طريقته نجم أحمر يقال له‪ :‬الراعــي‪.‬‬
‫والَكْل ُ‬
‫ب َكْلبًا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ب يْكُل ُ‬
‫ب‪ :‬سير يجعل بين طرفي الديم إذا خرز‪َ ،‬كَل َ‬
‫والَكْل ُ‬
‫كأن غر متنه إذ نجنبه‬
‫سير صناع في خريٍز َتْكُلُبْه‬
‫ب‪ :‬الخــــــــــــــرُز بعينــــــــــــــه‪ ،‬والَكْلبــــــــــــــُة‪ :‬الخــــــــــــــرزة‪.‬‬
‫والَكْلــــــــــــــ ُ‬
‫ل‪ :‬قيــــــــــــــــــــــــد ضــــــــــــــــــــــــخم‪.‬‬
‫كبــــــــــــــــــــــــل‪ :‬الَكْبــــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ل‪ :‬مســــــــوط القــــــــط‪ ،‬لنــــــــه َيْبُكُلــــــــُه‪ ،‬أي‪ :‬يخلطــــــــه‪.‬‬
‫بكــــــــل‪ :‬الَبِكيــــــــ ُ‬
‫ق فـــــي لبســـــه ومشـــــيه‪.‬‬
‫ل‪ ،‬فـــــي بعـــــض اللغـــــات‪ ،‬أي‪ :‬متنـــــو ٌ‬
‫ل بكيـــــ ٌ‬
‫ورجـــــ ٌ‬
‫والّتبّكــــــــل‪ :‬الختيــــــــال‪ .‬والّتبّكــــــــل‪ :‬الــــــــتربص بــــــــبيع مــــــــا عنــــــــده‪.‬‬
‫ك‪ :‬جمعـــــــــــــــــك الثريـــــــــــــــــد لتـــــــــــــــــأكله‪.‬‬
‫لبـــــــــــــــــك‪ :‬الّلبـــــــــــــــــ ُ‬
‫والْتبك المر‪ ،‬أي‪ :‬اختلط والتبس‪ ،‬وأمر لبك‪ ،‬أي‪ :‬ملتبس‪ ،‬قال‪:‬‬
‫إلى الظهيرة أمر بينهم َلِبـكُ‬
‫رد القيان جمال الحي فاحتملوا‬
‫ويقال‪ :‬ما ذقت عنده عبكة ول َلَبَكٌة‪ .‬العبكة‪ :‬الحبة من السويق‪ ،‬واللبكة‪ :‬القطعة مــن‬
‫الثريد‪.‬‬
‫الكاف واللم والميم معهما‬
‫ك ل م‪ ،‬ك م ل‪ ،‬ل ك م‪ ،‬م ك ل‪ ،‬م ل ك كلهــن مســتعملت كلــم‪ :‬الَكْلــم‪ :‬الجــرح‪،‬‬
‫والجميـــع‪ :‬الكُلـــوم‪ .‬كلمتـــه أكِلمـــه َكلمـــًا‪ ،‬وأنـــا كـــالٌم‪ ،‬وهـــو َمكلـــوٌم‪ .‬أي‪ :‬جرحتـــه‪.‬‬

‫‪267‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وَكليُمــــــــــــــــــــــك ‪ :‬الــــــــــــــــــــــذي ُيَكّلمــــــــــــــــــــــك وُتَكّلمــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫والَكِلمُة‪ :‬لغة حجازية‪ ،‬والِكْلمُة‪ :‬تميمية‪ ،‬والجميع‪ :‬الَكِلُم والِكَلُم‪ ،‬هكذا حكي عن رؤبة‪:‬‬
‫ب به رجع الِكَلمْ‬
‫ل يسمع الّرك ُ‬
‫ل فهــو كامــل فــي اللغــتين‪.‬‬
‫ل يكمُ ـ ُ‬
‫ل‪ ،‬ولغــة أخــرى‪َ :‬كمُ ـ َ‬
‫ل الشيء يكُمل َكما ً‬
‫كمل‪َ :‬كَم َ‬
‫ل‪ :‬التمــام الــذي يجــزأ منــه أجــزاؤه‪ ،‬تقــول‪ :‬لــك نصــفه وبعضــه وَكمــاُله‪.‬‬
‫والَكمــا ُ‬
‫ت الشـــــــــــــــــــــيء‪ :‬أجملتـــــــــــــــــــــه وأتممتـــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫وأكملـــــــــــــــــــــ ُ‬
‫وكامــــــــل‪ :‬اســــــــم فــــــــرس ســــــــابق كــــــــان لبنــــــــي امــــــــرئ القيــــــــس‪.‬‬
‫ل‪ ،‬هكذا ُيَتَكّلم به‪ ،‬في الواحد والجمــع ســواء‪ ،‬ليــس بمصــدر‬
‫وتقول‪ :‬أعطيته المال َكَم ً‬
‫ل‪ ،‬قــال‬
‫ول نعت‪ ،‬إنما هو كقولك‪ :‬أعطيته كله‪ ،‬ويجوز للشاعر أن يجعل الكامــل كمي ً‬
‫ابن مرادس‪:‬‬
‫ل كميل‬
‫ثلثون للهجر حو ً‬
‫على أنني بعد ما قد مضى‬
‫لكـــــــم‪ :‬الّلْكـــــــُم‪ :‬اللكـــــــز فـــــــي الصـــــــدر‪َ ..‬لَكْمُتـــــــه َأْلُكُمـــــــُه َلْكمـــــــًا‪.‬‬
‫والُمَلّكمـــــــــــــــــــُة‪ :‬القرصـــــــــــــــــــة المضــــــــــــــــــــروبة باليـــــــــــــــــــد‪.‬‬
‫والّتْلكيُم‪ :‬شيء يفعله خولن بن عمرو بن قضاعة‪ ،‬ومنازلهم من مكة على ثلث‪ .‬بلغ‬
‫من برهم بالضــيف أن يخلــوا معــه البكــر فتضــاجعه‪ ،‬ويــبيحون لــه مــا دون الفضــة‪.‬‬
‫يسمون ذلك الّتْلِكيَم‪ ،‬فإذا وافقها قالت لهلها‪ :‬أنا أشاؤه فيزوجونهــا‪ ،‬وقــد َلّكمهــا قبــل‪.‬‬
‫لمك‪ :‬نوح بن َلَمك‪ ،‬ويقال‪ :‬ابن لَمك بن اخنــوخ‪ ،‬وهــو إدريــس النــبي عليــه الســلم‪.‬‬

‫‪268‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ك‪ :‬الُكحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫والّلمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا ُ‬
‫ل‪ ،‬أي‪ :‬قــد جــم المــاء‬
‫ت البئر‪ :‬كثر ماؤها‪ ،‬واجتمع في وســطها‪ .‬وبئر مُكــو ٌ‬
‫مكل‪َ :‬مَكَل ِ‬
‫فيها‪ ،‬قال‪:‬‬
‫سمح المؤتى أصبحت َمواكل‬
‫ت الـــــبئر‪ ،‬أي‪ :‬نزحتهـــــا‪.‬‬
‫الُمكلـــــة‪ :‬المجتمـــــع مـــــن المـــــاء‪ .‬ويقـــــال‪َ :‬مَكلـــــ ُ‬
‫ك الــ‪ ،‬وَمَلُكــوت الــ‪ :‬ســلطانه‪.‬‬
‫ت‪ :‬ملــ ُ‬
‫ك لــ الماِلــك الًمِليــك‪ .‬والَملُكــو ُ‬
‫ملــك‪ :‬الٌملــ ُ‬
‫ك ‪ :‬مـــــــــــا ملكـــــــــــت اليـــــــــــد مـــــــــــن مـــــــــــال وخـــــــــــول‪.‬‬
‫والَمْلـــــــــــ ُ‬
‫ك فــي رعيتــه‪ ،‬يقــال‪ :‬طــالت َمملكُت ـُه‪ ،‬وعظــم ُملُك ـُه وَكُبــر‪.‬‬
‫والَمْملك ـُة‪ :‬ســلطان الَمِل ـ ِ‬
‫ك‪ :‬العبُد أقر بالُمُلوكة‪ ،‬والعبد أقــر بــالعبودة‪ .‬وأصــوبه أن يقــال‪ :‬أقــر بالَمَلكــة‬
‫والَمْملو ُ‬
‫ك‪.‬‬
‫وبالِمْلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ِ‬
‫ك الجســـــــــد‪.‬‬
‫ب‪ِ :‬مل ُ‬
‫وِملك المـــــــــر‪ :‬مـــــــــا يعتمـــــــــد عليـــــــــه‪ .‬والَقْلـــــــــ ُ‬
‫لملك‪ :‬التزويج‪ ..‬قد أملكوه وملكوه‪ ،‬أي‪ :‬زوجوه‪ ،‬شبه العروس بالِمْلك‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وا ِ‬
‫س أن يكون َمِلكا‬
‫كاد الَعُرو ُ‬
‫ك واحد الملئكة‪ ،‬إنما هو تخفيف الملك‪ ،‬والصل مألك‪ ،‬فقدموا اللم وأخــروا‬
‫والَمَل ُ‬
‫الهمزة‪ ،‬فقالوا‪ :‬ملك‪ ،‬وهو َمفَعل من اللــوك وهــو الرســالة‪ ،‬واجتمعــوا علــى حــذف‬
‫همزته كهمزة يرى وقد يتمونه في الشعر عند الحاجة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫تبارك من فوق السماوات‬
‫مرسله‬

‫لٍ‬
‫ك‬
‫فلست لنسي ولـكـن ِلـَمـ َ‬

‫‪269‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫وتمام تفسيره في معتلت حرف الكاف‪.‬‬
‫الكاف والنون والفاء معهما‬

‫ك ن ف‪ ،‬ك ف ن‪ ،‬ن ك ف‪ ،‬ن ف ك‪ ،‬ف ك ن‪ ،‬ف ن ك كلهن مستعملت كنــف‪:‬‬
‫ن‪ :‬الجناحان‪ ،‬قال‪:‬‬
‫الَكَنفا ِ‬
‫ي نعام جافل‬
‫سقطان من َكَنَف ْ‬

‫عنس مذكرة كأن عفاءهـا‬
‫وَكَنفا النسان‪ :‬جانباه‪ ،‬وناحيتا كل شيء‪َ :‬كَنفاه‪.‬‬
‫ويقال‪َ :‬كَنَفُه ال‪ ،‬أي‪ :‬رعاه وحفظه‪ .‬وهو في حفظ ال وَكَنِفه‪ ،‬أي‪ :‬حرزه وظله‪،‬‬
‫َيْكُنُفُه بالكلءة وحسن الولية‪.‬‬
‫ف‪ :‬الزنفليجة‪.‬‬
‫ف‪ :‬وعاء طويل لسقاط التجار ونحوه‪ .‬وقالوا‪ :‬الِكْن ُ‬
‫والِكْن ُ‬
‫ف ملئ علمًا‪.‬‬
‫وقال عمر لبن مسعود؛‪َ :‬كني ٌ‬
‫ف‪ :‬وهي التي تكتنف في أكناف البل من البرد‪ ،‬أي‪ :‬تستتر‪.‬‬
‫وناقة َكُنو ٌ‬
‫ف في أستر النواحي‪.‬‬
‫واشتقاق الَكنيف كأنه ُكِن َ‬
‫ف‪.‬‬
‫ف الجبل أو الوادي‪ :‬نواحيه‪ ،‬حيث تنضم إليه‪ .‬الواحد‪َ :‬كَن ٌ‬
‫وأْكنا ُ‬
‫ويقــــال للنســــان المخــــذول‪ :‬ل َتْكُنُفــــُه مــــن الــــ كاِنفــــٌة‪ .‬أي‪ :‬ل تحجــــزه‪.‬‬
‫وتَكّنفـــــــــــــــوه مـــــــــــــــن كـــــــــــــــل جـــــــــــــــانب‪ ،‬أي‪ :‬احتوشـــــــــــــــوه‪.‬‬
‫ف‪ :‬العانــــــــــــــــــــة‪ ..‬أْكَنْفتــــــــــــــــــــه‪ :‬أعنتــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫لْكنــــــــــــــــــــا ُ‬
‫وا ِ‬
‫ن‪ ،‬أي‪ :‬يغزل الصوف‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ن الرجل َيْكِف ُ‬
‫كفن‪َ :‬كَف َ‬
‫ن الدهر إل ريث يهتبـد‬
‫وَيْكِف ُ‬
‫يظل في الشتا يرعاها ويعمتها‬
‫ن‪ :‬يختلي الَكْفنة للمراضيع من‬
‫وخالف أبو الدقيش في هذا البيت بعينه‪ .‬فقال‪ :‬بل َيْكِف ُ‬
‫الشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاء‪.‬‬
‫والَكْفنة‪ :‬شجرة من دق الشجر‪ ،‬صغيرة جعدة‪ ،‬إذا يبست صلبت عيدانها‪ ،‬كأنهــا قطــع‬

‫‪270‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫شــــــــــــــــــــــــــــــــــــققت عــــــــــــــــــــــــــــــــــــن القنــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫ن‪.‬‬
‫ن مكُفــــــــــــو ٌ‬
‫ت الميــــــــــــت‪ ،‬وَكَفْنُتــــــــــــُه‪ ،‬فهــــــــــــو مَكفــــــــــــ ٌ‬
‫وَكّفنــــــــــــ ُ‬
‫ف‪ :‬تنحيتك الدموع بإصبعك عن خدك‪ ،‬قال‪:‬‬
‫نكف‪ :‬الّنْك ُ‬
‫ف لعينك مدمع‬
‫من الخلف لم ُينَك ْ‬
‫فبانوا ولول ما َتذكـُر مـنـهـم‬
‫ف‪ ،‬أي‪ :‬بهـــــــــــــــــــرج رديـــــــــــــــــــء‪.‬‬
‫ودرهـــــــــــــــــــم َمْنكـــــــــــــــــــو ٌ‬
‫ف‪ .‬وإنما هو المتناع‪ ،‬والنقبــاض‬
‫ف عند العامة‪ :‬الن ُ‬
‫ف‪ :‬الستنكاف‪ .‬والستنكا ُ‬
‫والّنَك ُ‬
‫عــــــــــــــــــــــــن الشــــــــــــــــــــــــيء حميــــــــــــــــــــــــة وعــــــــــــــــــــــــزة‪.‬‬
‫والّنَكَفُة‪ :‬مــا بيــن اللحييــن والعنــق مــن جــانبي الحلقــوم مــن قــدم مــن ظــاهر وبــاطن‪.‬‬
‫ك‪ :‬لغــــــــــــــــــة فــــــــــــــــــي النكــــــــــــــــــف‪.‬‬
‫نفــــــــــــــــــك ‪ :‬الّنَفــــــــــــــــــ ُ‬
‫ن‪ :‬التلهف على حاجة‪ ،‬أنه يظفر بها ففاتته‪ .‬قال‪:‬‬
‫فكن‪ :‬الّتَفّك ُ‬
‫أما جزاء العارف المستيقن‬
‫عندك إل حاجة الّتفّك ِ‬
‫ن‬
‫ك ُفُنوكـــــــــًا‪ ،‬إذا لـــــــــزم مكـــــــــانه ل يـــــــــبرح‪.‬‬
‫ك يْفُنـــــــــ ُ‬
‫فنـــــــــك‪َ :‬فَنـــــــــ َ‬
‫والَفِنيكان‪ :‬عظمان ملزقان في الحمامة إذا كسر لم يستمسك بيضــها فــي بطنهــا حــتى‬
‫تخـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدجه‪.‬‬
‫ن مــن لحــي كــل ذي لحييــن‪ :‬الطرفــان اللــذان يتحركــان مــن الماضــغ‪ ،‬دون‬
‫والَفنيكــا ِ‬
‫ك واحدًا للنسان فهو مجمع اللحيين في وسط الــذقن‪ .‬وفــي‬
‫الصدغين‪ .‬ومن جعل الَفِني َ‬
‫ي بالماء عند الوضوء"‪.‬‬
‫الحديث‪" :‬أمرني جبريل أن أتعاهد فنيك ّ‬

‫‪271‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والنون والباء معهما‬

‫ك ن ب‪ ،‬ك ب ن‪ ،‬ن ك ب‪ ،‬ن ب ك‪ ،‬ب ن ك مستعملت كنب‪ :‬الَكَنبُ‪ :‬غلظ يعلو‬
‫اليد‪ ،‬إذا مجلت من العمل‪ ،‬وصلبت قيل‪ :‬قد أكَنَبت يدُه‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ت يداك بعد لين‬
‫قد أْكَنَب ْ‬
‫وهمتا بالصبر والمرون‬
‫وقال‪:‬‬
‫وأكَنَبت نسوره وأْكَنبا‬
‫ن‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ن ُكبوناً وَكبناً فهو كاب ٌ‬
‫ن‪ :‬عدو لين في استرسال‪َ ،‬كَبنَ يْكبِ ُ‬
‫كبن‪ :‬الَكْب ُ‬
‫ن حييّ‬
‫يمر وهو كاب ٌ‬
‫ب‪ ،‬وخبنتــــــــــــــــــــــه مثلــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ت الثــــــــــــــــــــــو َ‬
‫وَكَبْنــــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ب عن الحق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ب‪ :‬شبه ميل‪ .‬وإنه لِمْنكا ٌ‬
‫نكب‪ :‬الّنَك ُ‬
‫‪ ...‬عن الحق أنكبُ‬
‫أي ‪ :‬مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــائل عنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ب من البل كأنما يمشي في شق واحد‪ ،‬قال‪:‬‬
‫لْنَك ُ‬
‫وا َ‬
‫ب زياف وما فيه نَكبْ‬
‫أْنَك ُ‬
‫ب عنــــــــه وَتنَّكــــــــبُ عنــــــــه‪.‬‬
‫ب‪ :‬اجتنابــــــــك الشــــــــيء‪َ .‬تْنتِكــــــــ ُ‬
‫والّنْكــــــــ ُ‬
‫ت الكنانــــــــــــــــة‪ :‬ألقيتهــــــــــــــــا فــــــــــــــــي منكــــــــــــــــبي‪.‬‬
‫واْنَتَكْبــــــــــــــــ ُ‬
‫ب القــوم‪ :‬رأس العرفــاء علــى كــذا‬
‫ب‪ :‬كل ناحية من الجبال أو الرض‪ .‬وَمْنِك ـ ُ‬
‫والَمْنِك ُ‬
‫وكــــــذا عريفــــــًا ورتبتــــــه الّنكابــــــُة‪ ،‬تقــــــول‪ :‬لــــــه الّنكابــــــُة فــــــي قــــــومه‪.‬‬

‫‪272‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والّنكبـــــــــــــــــاُء‪ :‬ريـــــــــــــــــح تهـــــــــــــــــب بيـــــــــــــــــن ريحيـــــــــــــــــن‪.‬‬
‫ب‪ :‬مجمع عظم العضد والكتف‪ ،‬وحبــل العــاتق مــن النســان والطــائر ونحــوه‪.‬‬
‫والَمنِك ُ‬
‫ب ونكيــب‪.‬‬
‫س ـٌم َمْنكــو ٌ‬
‫ب‪ :‬أن ينكب الحجر ظفــرًا أو حــافرًَا أو منســمًا‪ .‬يقــال‪َ :‬من ِ‬
‫والّنْك ُ‬
‫قال لبيد‪:‬‬
‫ب معٍر دامي الظل‬
‫ِبَنكي ٍ‬
‫ك المرو لما هجرت‬
‫وتص ّ‬
‫ب‪ ،‬مجزوم‪ ،‬وَنَكَبتـُه حــوادث الــدهر‪ ،‬وأصــابته َنْكبـٌة وَنَكبــات وُنُكــوبٌ‬
‫والمصدر‪َ :‬نْك ٌ‬
‫كـــــــــــــــــــــــــــــــــــثيرة مـــــــــــــــــــــــــــــــــــن الـــــــــــــــــــــــــــــــــــدهر‪.‬‬
‫نبــك‪ :‬الّنْبكــُة‪َ :‬أَكَمــٌة محــددة الــرأس ربمــا كــانت حمــراء ل تخلــو مــن الحجــارة‪.‬‬
‫بنـــــــــــــــك‪ :‬يقـــــــــــــــال‪ :‬رده إلـــــــــــــــى ُبْنِكـــــــــــــــه‪ ،‬أي‪ :‬أصـــــــــــــــله‪.‬‬
‫ك فلن في عز ومنعة‪ ،‬أي‪ :‬تمكن‪.‬‬
‫وَتَنّب َ‬
‫الكاف والنون والميم معهما‬
‫ن ُكُمونًا‪ ،‬أي‪ :‬اختفى في َمْكَمــ ٍ‬
‫ن‬
‫ن فلن َيْكُم ُ‬
‫ك م ن‪ ،‬م ك ن مستعملن فقط كمن‪َ :‬كَم َ‬
‫ن‪ ،‬أي‪ :‬فيــه‬
‫ن إذا مر به الصوت أثاره‪ .‬وأمــر فيــه َكِمي ـ ٌ‬
‫ل يفطن له‪ .‬ولكل حرف َمْكَم ٌ‬
‫دغـــــــــــــــــــــــــــــــــــل ل يفطـــــــــــــــــــــــــــــــــــن لـــــــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ن‪ ،‬أي‪ :‬كتوم للقاح‪ ،‬إذا لقحت لم تبشر بذنبها‪ ،‬أي‪ :‬لــم تشــل‪ ،‬وإنمــا يعــرف‬
‫وناقة َكُمو ٌ‬
‫حملهـــــــــــــــــــــــــــــــــا بشـــــــــــــــــــــــــــــــــولن ذنبهـــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫والكّمــون‪ :‬حــب أدق مــن السمســم يســتعمل فــي الهواضــم‪ ،‬ويســف مــع الفانيــذ‪.‬‬

‫‪273‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ن وهــي َمْكُمونــة‪.‬‬
‫والُكْمنة‪ :‬جرب وحمرة تبقى في العين من رمد يساء علجــه‪ .‬فُتْكَمـ ُ‬
‫ن‪ :‬الخافي المضمر قال الطرماح‪:‬‬
‫واُلْمَكتِم ُ‬
‫ن من لعج الحزن واتن‬
‫بُمْكَتِم ٍ‬
‫عواسف أوساط الجفون يسقنه‬
‫يعني بالعواسف‪ :‬الدموع‪ ،‬لنها ل تخرج من مجاريها‪ ،‬إنما تنتشر انتشارًا‪ ،‬وذلك إذا‬
‫كثر الدمع‪.‬‬
‫مكن‪:‬‬
‫ن‪ :‬بيـــض الضـــب ونحـــوه‪ ..‬ضـــبة مكـــون‪ ،‬والواحـــدة‪َ :‬مِكنـــة‪.‬‬
‫ن والَمِكـــ ُ‬
‫الَمْكـــ ُ‬
‫ن في أصل تقدير الفعل‪ :‬مفعل‪ ،‬لنه موضع للكينونة‪ ،‬غير أنه لما كــثر أجــروه‬
‫والمكا ُ‬
‫في التصريف مجرى الفعال‪ ،‬فقالوا‪ :‬مكنًا له‪ ،‬وقد تمكن‪ ،‬وليس بــأعجب مــن تمســكن‬
‫من المسكين‪ ،‬والدليل على أن المكان مفعل‪ :‬أن العرب ل تقول‪ :‬هو منــي مكــان كــذا‬
‫وكذا إل بالنصب‪.‬‬
‫الكاف والباء والميم معهما‬
‫لْبَك ـُم‪ :‬الخــرس الــذي ل َيَتَكّل ـُم‪ .‬وإذا امتنــع الرجــل مــن‬
‫ب ك م مستعلم فقط بكم‪ :‬ا َ‬
‫لبكــم فــي‬
‫لْبَك ـُم‪ .‬وا َ‬
‫ل أو تعمدًا فقد بكم عنه‪ ،‬وقد يقال للذي ل يفصح‪ :‬إنــه َ‬
‫الكلم جه ً‬
‫التفسير هو الذي ولد أخرس‪.‬‬

‫‪274‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الثلثي المعتل من الكاف‬
‫الكاف والشين و"وايء" معهما‬

‫ك و ش‪ ،‬ش ك و‪ ،‬ش و ك‪ ،‬و ش ك ‪ ،‬ك ش ي‪ ،‬ك ش ء مســـــتعملت كـــــوش‪:‬‬
‫ش‪ :‬رأس الَكْوشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــَلة‪.‬‬
‫الَكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــْو ُ‬
‫شْكَوى‪ :‬الشتكاء تقول‪ :‬شــكا يشــكو شــكاة‪ .‬ويســتعمل الشــتكاء فــي الموجــدة‬
‫شكو‪ :‬ال ّ‬
‫شــــــــَتَكى‪.‬‬
‫شــــــــّكى وا ْ‬
‫والمــــــــرض‪ .‬هــــــــو شــــــــاك‪ :‬مريــــــــض‪ ،‬وقــــــــد َت َ‬
‫شـــــــَكْيته‪ ،‬أي‪ :‬أخـــــــذت مـــــــا يرضـــــــاه‪.‬‬
‫وشـــــــكا إلـــــــي فلن فلنـــــــًا‪ ،‬فَأ ْ‬
‫شْكُو‪ :‬المرض نفسه‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وال ّ‬
‫شْكُو بي فأخي‬
‫وإن كان ذاك ال ّ‬
‫شّكى من أذى كنت‬
‫أخ إن َت َ‬
‫طبي‬
‫طـبـه‬
‫شــكاء‪.‬‬
‫شــْكَوُة‪ :‬وعــاء مــن أدم للمــاء كــأنه الــدلو يــبرد فيــه المــاء‪ ،‬والجميــع‪ :‬ال ّ‬
‫وال ّ‬
‫شكاُة‪ :‬طويق صغير في حائط على مقدار كوة‪ ،‬إل أنها غير نافذة‪ ،‬وفــي القــرآن‪:‬‬
‫والِم ْ‬
‫"‬

‫فيها‬

‫كمشكاٍة‬

‫مصباح"‪.‬‬

‫ش ـْوك‪،‬‬
‫شْوك‪ ،‬وال ّ‬
‫ك‪ .‬وشجرة شائكة وُمشيكٌة‪ ،‬أي‪ :‬ذات َ‬
‫شْو ُ‬
‫شْوكُة‪ ،‬والجميع‪ :‬ال ّ‬
‫شوك‪ :‬ال ّ‬
‫مـــــــــــــــا ينبـــــــــــــــت فـــــــــــــــي الرض‪ ،‬والواحـــــــــــــــدة بالهـــــــــــــــاء‪.‬‬
‫شــــــــــــــْوكٌة‪ ،‬أي‪ :‬دخلــــــــــــــت فيهــــــــــــــا‪.‬‬
‫ت إصــــــــــــــبعه َ‬
‫وشــــــــــــــاَك ْ‬
‫شــــْكُته بهـــــا‪ ،‬مثـــــل معنـــــاه‪ ،‬أي‪ :‬لـــــم أوذه بهـــــا‪.‬‬
‫شـــــْوَكًة‪ ،‬ول ُ‬
‫ومـــــا َأشـــــْكُتُه َ‬

‫‪275‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫شْوكٌة في وجهه وفي بعــض جســده‪ ،‬وهــي‬
‫ك‪ ،‬أي‪ :‬أصابته َ‬
‫شو ٌ‬
‫ك الرجل فهو َم ُ‬
‫شي َ‬
‫وقد ِ‬
‫حمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرة تعلوهمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫شْوكة‪ :‬طينة تدار رطبة ويغمز أعلها حتى ينبســط‪ ،‬ثــم يغــرز فيهــا ســلء النخــل‬
‫وال ّ‬
‫يخلــــــــــــص بهــــــــــــا الكتــــــــــــان‪ ،‬تســــــــــــمى شــــــــــــوكة الكتــــــــــــان‪.‬‬
‫شْوك َأشــاُكُه‪ ،‬إذا دخلــت فيــه‪ ،‬فــإن أردت أنــه أصــابك قلــت‪ :‬شــاكني‬
‫ت ال ّ‬
‫شْك ُ‬
‫وتقول‪ِ :‬‬
‫شــــــــــــــــــــــــــــــــْوكًا‪.‬‬
‫شـــــــــــــــــــــــــــــــــوُكني َ‬
‫ك َي ُ‬
‫شـــــــــــــــــــــــــــــــــْو ُ‬
‫ال ّ‬
‫شــــــْوك‪.‬‬
‫شــــــويكًا‪ ،‬وهــــــو أول نبــــــات ريشــــــه‪ ،‬شــــــبه بال ّ‬
‫ك الفــــــرخ َت ْ‬
‫شــــــّو َ‬
‫وَ‬
‫ويقـــــــــــــــال للبـــــــــــــــازل إذا طـــــــــــــــالت أنيـــــــــــــــابه‪ :‬شـــــــــــــــّوك‪.‬‬
‫شــــــــــــــــــــــَوْيكّية‪ :‬ضــــــــــــــــــــــرب مــــــــــــــــــــــن البــــــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫شـــــــــْوكة‪.‬‬
‫شـــــــــْوَكُة المقاتـــــــــل‪ :‬شـــــــــدة بأســـــــــه‪ ،‬وهـــــــــو شـــــــــديد ال ّ‬
‫وَ‬
‫ك الســـــلح‪ :‬حديـــــد الســـــنان والنصـــــل ونحوهمـــــا‪.‬‬
‫وشـــــاكي الســـــلح وشـــــاِئ ُ‬
‫وشك‪:‬‬

‫شك هذا أن يكون كذا‪ ،‬أي‪ :‬أسرع‪.‬‬
‫ك البين‪ :‬سرعة القطيعة‪ .‬وَأْو َ‬
‫شُ‬
‫َو ْ‬

‫ك فقــد أخطــأ‪ ،‬لن معنــاه‪ :‬يســرع‪.‬‬
‫شــ ُ‬
‫ك أن يكــون‪ ،‬ومــن قــال‪ُ :‬يو َ‬
‫شــ ُ‬
‫وتقــول‪ُ :‬يو ِ‬
‫شى‪ ،‬قال‪:‬‬
‫شيُة‪ :‬شحمة من عنق الضب مستطيلة إلى الفخذ‪ ،‬والجميع‪ :‬الُك َ‬
‫كشي‪ :‬الُك ْ‬

‫‪276‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫شُبهْ‬
‫شى َتَك ّ‬
‫ملهوج مثل الُك َ‬
‫ل خضــــــــــــــــــــــــما‪.‬‬
‫شــــــــــــــــــــــــُبه‪ ،‬أي‪ :‬تــــــــــــــــــــــــأكله أك ً‬
‫أراد ‪َ :‬تتَك ّ‬
‫ل خضما‪.‬‬
‫ت القثاء‪ ،‬أي‪ :‬أكلته أك ً‬
‫شْأ ُ‬
‫كشأ‪َ :‬ك َ‬
‫الكاف والصاد و"وايء" معهما‬
‫صْأَكُة‪ ،‬مجزومة‪ ،‬ريـــح‬
‫ص ء ك‪ ،‬ص و ك‪ ،‬ك ي ص مستعملت صأك‪ :‬صوك‪ :‬ال ّ‬
‫صــائك‪ :‬الواكــف‬
‫يجدها النسان من عرق‪ ،‬أو خشب أصابه ندى‪ ،‬فتغيرت ريحــه‪ .‬وال ّ‬
‫صَأكاً‪ .‬قال‪:‬‬
‫ك َ‬
‫صَأ ُ‬
‫ت الخشبة َت ْ‬
‫صِئَك ِ‬
‫إذا كانت فيه تلك الريح‪ .‬والفعل‪َ :‬‬
‫ب صاك البعير بأثوابها‬
‫ومثلك معجبة بالشـبـا‬
‫ك‪ ،‬فخفــــــــــــــــــــــــــــــف وليــــــــــــــــــــــــــــــن‪.‬‬
‫صــــــــــــــــــــــــــــــِئ َ‬
‫أراد ‪َ :‬‬
‫صائك‪ :‬دم الجوف‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ك‪ :‬الدم اللزق‪ ،‬ويقال‪ :‬ال ّ‬
‫صائ ُ‬
‫وال ّ‬
‫سقى ال خودًا طفلة ذات بهجةٍ‬
‫ص من الرجال‪ :‬القصير التار‪.‬‬
‫كيص‪ :‬الِكي ُ‬

‫ك بكفيها الخضاب ويلبق‬
‫صو ُ‬
‫َي ُ‬

‫الكاف والسين و"وايء" معهما‬
‫ك س و‪ ،‬ك و س‪ ،‬و ك س‪ ،‬س و ك‪ ،‬ك ي س‪ ،‬ك س ء‪ ،‬ك ء س‪ ،‬ء س ك‬
‫سوة‪.‬‬
‫سى‪ :‬لبس الِك ْ‬
‫سْوته‪ :‬ألبسته‪ .‬واْكَت َ‬
‫سوُة‪ :‬اللباس‪َ .‬ك َ‬
‫سَوُة والُك ْ‬
‫مستعملت كسو‪ :‬الِك ْ‬
‫سى‪.‬‬
‫والجميع‪ :‬الُك َ‬
‫ت الرض بالنبات‪ :‬تغطت به‪.‬‬
‫واْكَتسَ ِ‬
‫ي‪ .‬وتثنيته‪ :‬كساءان وكساوان‪.‬‬
‫ي وِكساو ّ‬
‫والنسبة إلى الِكساء‪ِ :‬كسائ ّ‬
‫كوس‪:‬‬

‫‪277‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫س‪ :‬خشبة مثلثة بقيس النجار بها تربيع الخشب وتــدويره‪ ،‬وهــي كلمــة فارســية‪.‬‬
‫الُكو ُ‬
‫س َكْوســـًا‪.‬‬
‫ت تكـــو ُ‬
‫ســـ ْ‬
‫والُكـــوس والَكـــْوس‪ :‬فعـــل الدابـــة إذا مشـــت علـــى ثلث‪ ،‬كا َ‬
‫س‪ :‬الغرق‪ ،‬أعجمية‪ .‬فإذا أصــاب النــاس خــب فــي البحــر‪ ،‬أي‪ :‬ريــاح‪ ،‬فخــافوا‬
‫والَكْو ُ‬
‫س‪.‬‬
‫الغـــــــــــــــــــــــرق‪ ،‬قيـــــــــــــــــــــــل‪ :‬خـــــــــــــــــــــــافوا الَكـــــــــــــــــــــــْو َ‬
‫ســــــُتُه علــــــى رأســــــه تكويســــــًا‪ ،‬أي‪ :‬قلبتــــــه‪ ،‬وكــــــاس َكْوســــــًا مثلــــــه‪.‬‬
‫وَكّو ْ‬
‫ســني فــي الثمــن‪ ،‬وهــو ُيــوَك ْ‬
‫س‬
‫سى في البيع‪ :‬اتضاع الثمــن‪ .‬يقــال‪ :‬ل َتِك ْ‬
‫وكسى‪ :‬الَوْك ُ‬
‫س َوْكســــــــــــــــًا‪.‬‬
‫َوْكســــــــــــــــا‪ ،‬والفعــــــــــــــــل‪ :‬وَكــــــــــــــــس يِكــــــــــــــــ ُ‬
‫ك سوكاً‪.‬‬
‫سو ُ‬
‫سواك وبالِمسواك‪َ ،‬ي ُ‬
‫ك‪ .‬ساك فاه بال ّ‬
‫سوا ِ‬
‫ك والِم ْ‬
‫سوا ِ‬
‫سْوك‪ :‬فعلك بال ّ‬
‫سوك‪ :‬ال ّ‬
‫واســــــــــــــــــــــــتاك‪ ،‬بغيــــــــــــــــــــــــر ذكــــــــــــــــــــــــر الفــــــــــــــــــــــــم‪.‬‬
‫ك يــــــــــؤنث‪ ،‬وهــــــــــي مطهــــــــــرة للفــــــــــم‪ ،‬أي‪ :‬تطهــــــــــره‪.‬‬
‫ســــــــــوا ُ‬
‫وال ّ‬
‫ل‪ ،‬أي‪ :‬مـــــا تحـــــرك رؤوســـــها‪.‬‬
‫ك هـــــزا ً‬
‫وتقـــــول‪ :‬جـــــاءت الغنـــــم َتســـــاَو ُ‬
‫س‪،‬‬
‫ســى‪ ،‬وهــن الُكــو ُ‬
‫س‪ ،‬وهــي الُكو َ‬
‫لْكَي ـ ُ‬
‫كيس‪ :‬جمع الكّيس‪ :‬الكياس‪ .‬وتقــول‪ :‬هــذا ا َ‬
‫س على تقدير‪ :‬فضلى وفضل وعن الحســن‪" :‬كــان‬
‫سيات‪ ،‬للنساء خاصة‪ ،‬والُكو ُ‬
‫والُكو َ‬
‫س مـــــــــن المـــــــــؤمنين إنمـــــــــا هـــــــــو الغـــــــــدو والـــــــــرواح"‪.‬‬
‫لكـــــــــاِي ُ‬
‫اَ‬
‫س‪ :‬الخريطــــــــــــــــــــة‪ ،‬وجمعــــــــــــــــــــه‪ِ :‬كَيســــــــــــــــــــة‪.‬‬
‫والِكيــــــــــــــــــــ ُ‬
‫سـِء كــذا‪ ،‬أي‪ :‬بعــده‪.‬‬
‫كسأ‪ :‬مضى ُكسٌء مــن الليــل‪ ،‬أي قطعــة منــه‪ .‬وجعلتــه علــى َك ْ‬
‫وأكساُء القوم‪ :‬أدبارهم‪ .‬الواحد‪ُ :‬كسٌء‪ ،‬قال‪:‬‬

‫‪278‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫أهوج محضير إذا النقع دخن‬
‫استلحم الوحش على َأْكساِئهـا‬
‫س يذكر ويؤنث‪ ،‬وهو القدح والخمر جميع ـًا‪ ،‬وجمعهــا‪َ :‬أُك ـُؤس وكــؤوس‪.‬‬
‫كأس‪ :‬الكأ ُ‬
‫أســــــــــــــــــــــك ‪ :‬الســــــــــــــــــــــكتان‪ :‬شــــــــــــــــــــــفرا الرحــــــــــــــــــــــم‪.‬‬
‫وامرأة مأسوكة‪ ،‬وهي التي أخطأت خافضتها‪.‬‬
‫الكاف والزاي و"وايء" معهما‬
‫ك و ز‪ ،‬ز ك و‪ ،‬و ك ز‪ ،‬ز ك ء مســتعملت كــوز‪ :‬الُكــوُز‪ :‬معــروف والجميــع‪:‬‬
‫الكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــواز والكيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــزان‪.‬‬
‫زكو‪ :‬الّزَكوات‪ :‬جمع الّزكاة‪ .‬والّزكاة‪ :‬زكاة المال‪ ،‬وهو تطهيره‪ .‬زّكى ُيَزّكي تزكيًة‪،‬‬
‫ي تقــــي‪ ،‬ورجــــال أزكيــــاُء أتقيــــاء‪.‬‬
‫والزكــــاة‪ :‬الصــــلح‪ .‬تقــــول‪ :‬رجــــل زكــــ ّ‬
‫وَزَكــا الــزرع َيْزُكــو َزكــاًء‪ :‬ازداد ونمــا‪ ،‬وكــل شــيء ازداد ونمــا فهــو يزكــو َزكــاًء‪.‬‬
‫وهذا المر ل َيْزُكو‪ ،‬أي‪ :‬ل يليق‪ ،‬قال‪:‬‬
‫يختال قد أشرف للناظر‬
‫والمال َيْزكو بك مستكبراً‬
‫وكز‪ :‬الَوْكُز‪ :‬الطعن‪ .‬يقال‪َ :‬وكََزه بجمع كفه‪ ،‬قــال ال ـ عــز وجــل‪َ" :‬ف ـَوَكَزه موســى‬
‫فقضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى عليـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه"‪.‬‬
‫كُء‪ :‬مصدره‪.‬‬
‫ت الناقة بولدها‪ :‬رمت به‪َ .‬وَزكَأُة مائة درهم‪ :‬نقده إياها‪ .‬والّز ْ‬
‫زكأ‪َ :‬زَكَأ ِ‬
‫ورجل ُزَكَأٌة‪ ،‬أي‪ :‬حاضر النقد‪.‬‬

‫‪279‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والدال و"وايء" معهما‬

‫ك و د‪ ،‬و ك د‪ ،‬د و ك‪ ،‬و د ك‪ ،‬ك د ي‪ ،‬ك ي د‪ ،‬د ي ك‪ ،‬ك د ء‪ ،‬ك ء د‪ ،‬ء ك د‬
‫مستعملت ك و د‪ :‬الَكْوُد‪ :‬مصدر كاد يُكود َكْودًا ومكادة‪ ،‬تقول لمن يطلب إليك شيئًا‪،‬‬
‫فتأبى أن تعطيه‪ :‬ل‪ ،‬ول َمكاَدًة ول مهمــة‪ ،‬ول َكـْودًا ول همــا‪ ،‬ول مكــادًا ول مهمــأ‪.‬‬
‫ت أفعــــــــــل كــــــــــذا‪ ،‬بالضــــــــــم‪.‬‬
‫ولغــــــــــة بنــــــــــي عــــــــــدي‪ُ :‬كــــــــــْد ُ‬
‫ت العقــــد واليميــــن‪ ،‬أي‪ :‬أوثقتــــه‪ ،‬والهمــــزة فــــي العقــــد أجــــود‪.‬‬
‫وكــــد‪ :‬وّكــــْد ُ‬
‫والســـيور الـــتي يشـــد بهـــا القربـــوس تســــمى الَمواِكيـــد‪ ،‬ول تســــمى الّتواكيـــد‪.‬‬
‫ك البعيــر الشــيء بكلكلــه‪.‬‬
‫ك‪ :‬دق الشــيء وســحقه وطحنــه‪ ،‬كمــا َيــُدو ُ‬
‫دوك‪ :‬الــّدْو ُ‬
‫ك‪ :‬صـــــلية العطـــــر يـــــداك عليـــــه الطيـــــب‪ ،‬وجمعـــــه‪ :‬مـــــداوك‪.‬‬
‫والمـــــدا ُ‬
‫ك‪،‬‬
‫ك ووديــك‪ ،‬وقــد َوِدك َي ـْوَد ُ‬
‫ك‪ :‬معروف‪ ،‬وهو حلبة الشــحم‪ .‬وشــيء َوِد ٌ‬
‫ودك‪ :‬الَوَد ُ‬
‫وودكتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه َتْوديكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫كدي‪ :‬أصاب الزرع برد َفَكداُه‪ ،‬أي رده في الرض‪ .‬وأصابتهم ُكْدي ـًة وكاديــة شــديدة‬
‫من شدائد الدهر‪ .‬والكدية‪ :‬صلبة في الرض‪ .‬وأكدى الحــافر‪ ،‬أي بلــغ الصــلب مــن‬
‫ل‪ ،‬قالت الخنساء‪:‬‬
‫الرض‪ .‬وأكدى الرجل‪ ،‬إذا أعطى قلي ً‬
‫ول َيْكَدى إذا بلغت ُكداها‬

‫فتى الفتيان ما بلغوا مداه‬

‫‪280‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫يقــــــال‪ :‬بلــــــغ النــــــاس ُكْدَيــــــَة فلن‪ ،‬إذا أعطــــــى ثــــــم منــــــع وأمســــــك‪.‬‬
‫ومســــــــــــــــــــــــك كــــــــــــــــــــــــد‪ :‬ل ريــــــــــــــــــــــــح فيــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ي وَكداء‪ :‬جبلن‪ ،‬وهما ثنيتان يهبط منهما إلى مكة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وُكَد ّ‬
‫ح ُكَدّيها فكدائهـا‬

‫أنت ابن معتلج البطا‬
‫كيد‪ :‬الَكْيُد من المكيدة‪ ،‬وقد كاده َيكيُده َمكيدٌة‪.‬‬
‫ورأيته يكيد بنفسه‪ ،‬أي‪ :‬يسوق سياقًا‪.‬‬
‫ديك‪ :‬الّديك معروف‪ ،‬وجمعه‪ِ :‬دَيكٌة‪.‬‬
‫وأرض َمداكٌة وَمْدَيَكٌة‪ :‬كثيرة الّدَيكة‪.‬‬
‫كدأ‪ :‬يقال‪َ :‬كَدَأ النبت ‪ -‬بالهمز ‪ -‬من البرد‪ .‬وكدأ البرد الزرع‪ :‬رده في الرض‪َ .‬كَدَأ‬
‫َيْكَدُأ ُكُدوءًا‪.‬‬
‫كأد‪ :‬عقبة كأداء‪ ،‬أي‪ :‬ذات مشقة‪ ،‬وهي أيضًا‪ :‬كؤود‪ ،‬وهمزتها لجتماع الواوين‪.‬‬
‫وتكاءدتنا هذه المور إذا شقت علينا‪.‬‬
‫أكد‪:‬‬
‫أّكْدتُ العقد واليمين‪ :‬وثقته‪ ،‬ووّكدت لغة والهمزة في العقد أجود‪.‬‬
‫الكاف والتاء و"وايء" معهما‬
‫و ك ت‪ ،‬و ت ك‪ ،‬ك ي ت‪ ،‬ك ت ء‪ ،‬و ك ء مستعملت وكت‪ :‬عين َمْوُكوتة‪ :‬فيهــا‬
‫ت‪ ،‬وهي نكتــة كالنقطــة مــن بيــاض علــى ســوادها‪ ،‬والســم مــن الـَوْكت‪ :‬الَوْكتـُة‪.‬‬
‫َوْك ٌ‬
‫لْوَتَكـــــــــــــــــــــى‪ :‬التمـــــــــــــــــــــر الســـــــــــــــــــــهريز‪.‬‬
‫وتـــــــــــــــــــــك‪ :‬ا َ‬
‫كتو‪ :‬اكتوَتى الرجل يَكْتَوتي‪ ،‬إذا بــالغ فــي صــفة نفســه مــن غيــر فعــل‪ .‬وعنــد العمــل‬
‫َيْكَتـــــــــــــــــــــــــــــــــْوتي‪ ،‬كـــــــــــــــــــــــــــــــــأنه يتتعتـــــــــــــــــــــــــــــــــع‪.‬‬
‫ت‪ .‬هذه التاء في الصل‪ :‬هاء التــأنيث‪ ،‬أطلقوهــا‬
‫ت وَكْي َ‬
‫كيت‪ :‬يقال‪ :‬كان من المر َكْي َ‬

‫‪281‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وخففـــــــــوا‪ ،‬واســـــــــتقبحوا أن يقولـــــــــوا‪َ :‬كْيـــــــــَه وَكْيـــــــــَه يـــــــــا هـــــــــذا‪.‬‬
‫كتــــأ‪ :‬الَكْتــــأة بــــوزن فعلــــة‪ ،‬مهمــــوز‪ :‬نبــــات كــــالجرجير يطبــــخ فيؤكــــل‪.‬‬
‫تكأ‪ُ :‬تَكَأة بوزن فعلة‪ .‬أصــل هــذه التــاء مــن الــواو‪ .‬والتــاء مســتعملة فــي هــذه الكلمــة‬
‫استعمال الحرف الصلي‪ :‬توكأت‪ ،‬واتكأت علــى ُمَتَكــأ‪ ،‬وأصــل عربيتــه‪ :‬وكــأ يــوكئ‬
‫توكئة‪.‬‬
‫الكاف والذال و"وايء" معهما‬
‫ك ذ ا‪ ،‬ك و ذ‪ ،‬ذ ك و مستعملت كذا‪ :‬كذا وكذا‪ :‬الكاف فيهما للتشــبيه‪ .‬وذا إشــارة‪،‬‬
‫وتفســــــــــــــــــــــــيره فــــــــــــــــــــــــي بــــــــــــــــــــــــاب الــــــــــــــــــــــــذال‪.‬‬
‫كوذ‪ :‬الكاَذتان من فخذي الحمار في أعلهما‪ ،‬وهما فــي موضــع الكــي مــن جــاعرتي‬
‫ن بيـــــــن الفخـــــــذين والـــــــورك‪.‬‬
‫الحمـــــــار‪ :‬لحمتـــــــان هنـــــــاك ُمْكَتنزتـــــــا ِ‬
‫وشـــــــــــــــــــــملة ُمَكـــــــــــــــــــــّوذة‪ ،‬إذا بلغـــــــــــــــــــــت الكـــــــــــــــــــــاذة‪.‬‬
‫ي‪ ،‬إذا كــان ســريع الفطنــة‪َ .‬ذِكــي َي ـْذَكى‬
‫ي‪ ،‬وصبي ذك ّ‬
‫ي من قولك‪ :‬قلب ذك ّ‬
‫ذكو‪ :‬الّذك ّ‬
‫ت الحرب‪ :‬أوقدتها‪ .‬قال‪:‬‬
‫َذكاء‪ ،‬وذكا يذكو ذكاًء‪ .‬وأذكي ُ‬
‫إنا إذا ُمْذكي الحروب أرجا‬
‫والّذكاُة في السن أن يأتي على قروحه سنة‪ ،‬وذلك تمــام اســتتمام القــوة‪ .‬ذكّــى يــذّكي‬
‫َتْذكية‪ ،‬وهو الُمَذّكى‪ ،‬وأجــود الُم ـَذّكي إذا اســتوت قــوارحه‪ .‬ومنــه‪" :‬جــري الُمـَذّكيا ِ‬
‫ت‬
‫غلب"‪ ،‬قال‪:‬‬

‫‪282‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫إذا َذّكى سينقص أو يزيد‬

‫يزيد عن الّذكاء وكل كه ٍ‬
‫ل‬
‫وقال‪:‬‬

‫تمام السن منه والّذكاءُ‬
‫يفضله إذا اجتهدوا عليه‬
‫والّتذكية في الصيد والذبح إذا ذكرت اسم ال ـ وذبحتــه‪ ،‬ومنــه قــوله تعــالى‪" :‬إل مــا‬
‫ذكيتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم"‪.‬‬
‫وُذكاء‪ :‬الشمس بعينها‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ألقت ُذكاُء يمينها في كافر‬

‫ل رثيدًا بعدمـا‬
‫فتعاهدا ثق ً‬
‫الكاف والثاء و"وايء" معهما‬

‫و ك ث مستعمل فقط وكث‪ :‬الِوكاث والَوكاث‪ :‬مــا يســتعجل بــه قبــل الغــداء‪ .‬يقــال‪:‬‬
‫استوكثنا‪ ،‬أي‪ :‬استعجلنا شيئًا نتبلغ به إلى وقت الغداء‪.‬‬
‫الكاف والراء و"وايء" معهما‬
‫ك ر و‪ ،‬ك و ر‪ ،‬ر ك و‪ ،‬و ك ر‪ ،‬و ر ك‪ ،‬ك ر ي‪ ،‬ك ي ر‪ ،‬ء ك ر‪ ،‬ء ر ك‬
‫مستعملت كرو‪ :‬الَكــرا‪ :‬الــذكر مــن الَكـَروان‪ .‬ويقــال‪ :‬الَكَروانــة الواحــدة‪ ،‬والجميــع‪:‬‬
‫الِكـــــــْروان‪ .‬ومـــــــن أمثـــــــالهم‪" :‬أطـــــــرق َكـــــــَرا إن النعـــــــام بـــــــالقرى"‪.‬‬
‫والُكَرُة في آخرها نقصان واو وتجمع على الُكِرين‪ .‬والمكان الَمْكُرّو‪ :‬الذي يلعــب فيــه‬
‫ت الــــــــــــــبئر َكــــــــــــــْروًا‪ ،‬إذا طويتهــــــــــــــا‪.‬‬
‫بــــــــــــــالكرة‪ .‬وَكــــــــــــــَرْو ُ‬
‫كـــــــــور‪ :‬الُكـــــــــوُر‪ :‬علـــــــــى أفـــــــــواه العامـــــــــة‪ِ :‬كيـــــــــر الحـــــــــداد‪.‬‬

‫‪283‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫لْكــــــــــــوار‪ ،‬والِكيــــــــــــران‪.‬‬
‫والُكــــــــــــوُر‪ :‬الرحــــــــــــل‪ ،‬والجميــــــــــــع‪ :‬ا َ‬
‫والَكــــــْوُر‪ :‬لــــــوث العمامــــــة علــــــى الــــــرأس‪ ،‬وقــــــد كّورتهــــــا تكــــــويرًا‪.‬‬
‫ث تلتاثه المرأة بخمارها‪ ،‬وهو ضرب من الخمرة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫والِكوارُة‪ :‬لو ُ‬
‫وفي ِكوارتها من بغيها مـيل‬
‫عسراء حين تردى من تفحشها‬
‫أخـــــــــــــــــــــبر أنهـــــــــــــــــــــا ل تحســـــــــــــــــــــن الختمـــــــــــــــــــــار‪.‬‬
‫ويقال‪ :‬الكوارة تعمل من غــزل أو شــعر تختمــر بهــا‪ ،‬وتعتــم بعمامــة فوقهــا‪ ،‬وتلتــاث‬
‫بخمارها عليها‪ .‬وكّورت هذا على هذا‪ ،‬وذا على ذا مــرة‪ ،‬إذا لــويت‪ ،‬ومنــه قــول ال ـ‬
‫عــــز وجــــل‪ُ" :‬يَكــــّوُر الليــــل علــــى النهــــار‪ ،‬وُيَكــــّوُر النهــــار علــــى الليــــل"‪.‬‬
‫واكتـــــــارت الدابـــــــة‪ :‬رفعـــــــت ذنبهـــــــا‪ ،‬والناقـــــــة إذا شـــــــالت بـــــــذنبها‪.‬‬
‫والُمْكتاُر‪ :‬المؤتزر‪ .‬قال الضرير‪ :‬الُمكتاُر‪ :‬المتعمم‪ ،‬وهو من َكْور العمامة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫بالتحمية ُمكتاُر ومنتقب‬
‫كأنه من يدي قبطية لهقًا‬
‫والكتياُز في الصراع‪ :‬أن يصرع بعضه على بعض‪.‬‬
‫والَكْورُة من كور البلدان‪.‬‬
‫والَكْوُر‪ :‬القطيع الضخم من البل‪.‬‬
‫والَكوُْر‪ :‬الزيادة‪" .‬أعوذ بال من الحور بعد الَكْوِر"‪ ،‬أي‪ :‬من النقصان بعد الزيادة‪.‬‬
‫ومن َكْور العمامة قوله عز وجل‪" :‬إذا الشمس كورت"‪ ،‬أي‪ :‬جمع ضوءها ولف كما‬
‫تلف العمامة‪.‬‬
‫والِكوارُة‪ :‬شيء يتخذ للنخل من القضبان كالقرطال إل أنه ضيق الرأس‪.‬‬
‫وسميت الكارُة التي للقصار‪ ،‬لنه يجمع ثيابه في ثوب واحد‪ُ ،‬يكّوُر بعضها على‬
‫بعض‪.‬‬
‫ركو‪:‬‬

‫‪284‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫الّركوُة‪ :‬شبه تور من أدم‪ .‬والجميع‪ :‬الّركاء‪ .‬ويقال‪ :‬تكون من أدم يسقى فيها ويحلب‬
‫ويتوضـــــــــــــــــــأ‪ ،‬والجميـــــــــــــــــــع‪ :‬الّركـــــــــــــــــــوَات والّركـــــــــــــــــــاء‪.‬‬
‫ي فقد جمعت‪ ،‬وإذا قصدت إلى جمع الّركّية قلــت‪:‬‬
‫والّركّية‪ :‬بئر تحفر‪ ،‬فإذا قلت‪ :‬الّرِك ّ‬
‫الّركايـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا‪.‬‬
‫وَأْرَكـــــــى عليـــــــه كـــــــذا‪ ،‬أي‪ :‬كـــــــأنه رّكـــــــه فـــــــي عنقـــــــه ووِرِكـــــــِه‪.‬‬
‫ل‪ .‬ويقــال‪ :‬أرك لهــا دعثــورًا‪ .‬والَمْرُكــّو‬
‫والّرْكــُو والَمْرُكــّو‪ :‬حــوض يحفــر مســتطي ً‬
‫والــــدعثور‪ :‬بــــؤيرة تبــــأر‪ ،‬ثــــم يجعــــل عليهــــا ثــــوب يصــــب عليــــه المــــاء‪.‬‬
‫وكر‪ :‬الَوْكُر‪ :‬موضع الطائر يبيض فيه ويفرخ‪ ،‬في الحيطان والشجر‪ ،‬وجمعه‪ُ :‬وُكوٌر‬
‫وَأْوكـــــــــار‪ .‬وَوَكـــــــــَر الطـــــــــائر َيِكـــــــــُر َوْكـــــــــرًا‪ :‬أتـــــــــى الـــــــــَوْكر‪.‬‬
‫والَوَكَرى‪ :‬ضرب من العدو‪ ،‬وقد َوَكرت الناقة َتِكُر َوْكرًا إذا عدت الَوَكَرى‪ .‬قال‪:‬‬
‫عدت َوَكَرى حتى تحن الفراقد‬
‫إذا الحمل الربعي عارض أمه‬
‫ت الناء والمكيال َتْوكيرًا‪ :‬ملتهما‪ .‬وَتَوّكر الطائر‪ ،‬إذا مل حوصــلته‪ .‬وكــذلك‬
‫وَوّكْر ُ‬
‫َوّكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــَر فلن بطنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫ن همــــــا فــــــوق الفخــــــذين‪ ،‬كــــــالكتفين فــــــوق العضــــــدين‪.‬‬
‫ورك‪ :‬الَوِركــــــا ِ‬
‫ك الرجـــــــل ذنبـــــــه غيـــــــره‪ ،‬كـــــــأنه يلزمـــــــه إيـــــــاه‪.‬‬
‫والّتْوريـــــــك‪َ :‬تْوريـــــــ ُ‬
‫ك فلن على دابته وَتَوّرك عليها‪ ،‬أي‪ :‬وضع علها َوْركه‪ ،‬وكذلك إذا ثنــى رجليــه‬
‫وَوّر َ‬
‫عليهـــــــــــا‪ ،‬أو وضـــــــــــع إحـــــــــــدى رجليـــــــــــه علـــــــــــى عرفهـــــــــــا‪.‬‬

‫‪285‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ك‪ :‬شــبه‬
‫ك والَمْوَركُة من الرحال‪ :‬الموضع الــذي أمــام قادمــة الرحــل‪ .‬وال ـِورا ُ‬
‫والِورا ُ‬
‫صـــــــــفة يغشـــــــــى بهـــــــــا آخـــــــــرة الرحـــــــــل‪ ،‬والجميـــــــــع‪ :‬الـــــــــُوُرك‪.‬‬
‫ي َيْكــــَرى َكــــًرى‪ ،‬فهــــو َكــــٍر كمــــا تــــرى‪.‬‬
‫كــــري‪ :‬الَكــــَرى‪ :‬النعــــاس‪َ .‬كــــِر َ‬
‫والِكــــراُء‪ ،‬ممــــدود‪ :‬أجــــر المســــتأجر مــــن دار أو داّبــــة أو أرض ونحوهــــا‪.‬‬
‫واكــــــــــــــــــــــــــــــــتريُته ‪ :‬أخــــــــــــــــــــــــــــــــذته بــــــــــــــــــــــــــــــــأجرة‪.‬‬
‫وأْكرانــــــــــــــــــــــــــــــي داره ُيْكــــــــــــــــــــــــــــــِري إكــــــــــــــــــــــــــــــراًء‪.‬‬
‫ك الــــــدواب‪.‬‬
‫ي‪ :‬مــــــن ُيْكريــــــك البــــــل‪ .‬والُمكــــــاري‪ :‬مــــــن ُيْكريــــــ َ‬
‫والَكــــــِر ّ‬
‫ت نهــــــــــــــــــــرًا‪ ،‬أي‪ :‬اســـــــــــــــــــتحدثت حفـــــــــــــــــــرة‪.‬‬
‫وَكَرْيــــــــــــــــــــ ُ‬
‫وفي حديث ابن مسعود‪" :‬كنــا عنــد النــبي صــلى الـ عليــه وســلم‪ ،‬ذات ليلــة َفَأكرينــا‬
‫الحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــديث"‪ ،‬أي‪ :‬أطلنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاه‪.‬‬
‫كيــــــــــــر‪ :‬الِكْيــــــــــــُر‪ِ :‬كيــــــــــــُر الحــــــــــــداد‪ ،‬وجمعــــــــــــه‪ِ :‬كَيــــــــــــرة‪.‬‬
‫لْكرُة‪ :‬حفرة تحفر إلى جنــب الغــدير والحــوض ليصــفى فيهــا المــاء والجميــع‪:‬‬
‫أكر‪ :‬ا َ‬
‫لَكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر‪.‬‬
‫اُ‬
‫لّكـــــــــــــــــار‪.‬‬
‫وتـــــــــــــــــأّكرت ُأْكـــــــــــــــــرًة‪ .‬وبـــــــــــــــــه ســـــــــــــــــمي ا َ‬
‫ك ‪ :‬شـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــجر الســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــواك‪.‬‬
‫لرا ُ‬
‫أرك ‪ :‬ا َ‬
‫ك‪ ،‬إذا‬
‫لراك‪ .‬وقد َأَرَكت َتْأُرك َأْرك ـاً وُأُروك ـًا‪ ،‬وهــي َأواِر ُ‬
‫ك‪ :‬اعتادت أكل ا َ‬
‫وإبل َأورا ُ‬
‫لزمــــــــــــــــــــــــت مكانهــــــــــــــــــــــــا فلــــــــــــــــــــــــم تــــــــــــــــــــــــبرح‪.‬‬

‫‪286‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وَأَرك الرجـــــــــــل بالمكـــــــــــان َيـــــــــــْأُرك ُأُروكـــــــــــًا‪ :‬أقـــــــــــام بـــــــــــه‪.‬‬
‫لِريَكــــــــُة‪ :‬ســــــــرير فــــــــي حجلــــــــة‪ ،‬فالحجلــــــــة والســــــــرير‪َ :‬أريكــــــــةٌ‪.‬‬
‫اَ‬
‫وُأُرك وأريك‪ :‬جبلن بين النقرة والعسيلة‪ ،‬قال النابغة‪:‬‬
‫ك فالتلع الدوافـع‬
‫فجنبا َأِري ٍ‬

‫عفا حسم من فرتنى فالفوارع‬
‫الكاف واللم و"وايء" معهما‬

‫ك ل و‪ ،‬ك و ل‪ ،‬و ك ل‪ ،‬ل و ك‪ ،‬ك ل ي‪ ،‬ك ي ل‪ ،‬ك ل ا‪ ،‬ل ك ي‪ ،‬ك ل ء‪ ،‬ك‬
‫ء ل‪ ،‬ل ك ء‪ ،‬ء ك ل‪ ،‬ء ل ك مستعملت كلو‪ :‬الُكْلوة‪ :‬لغة فــي اُلْكليــة لهــل اليمــن‪.‬‬
‫ن‪ :‬نبات في الماء يشبه البردي‪ ،‬وورقه وساقه يشبه السعد‪ ،‬إل أنه أغلــظ‬
‫كول‪ :‬الَكْول ُ‬
‫منــــــــــه‪ ،‬وأصــــــــــله مثــــــــــل أصــــــــــله‪ ،‬يجعــــــــــل فــــــــــي الــــــــــدواء‪.‬‬
‫وكـــــــــل‪ :‬تقـــــــــول‪ :‬وَكْلتـــــــــه إليـــــــــك َأِكُلـــــــــه ِكَلـــــــــًة‪ ،‬أي‪ :‬فوضـــــــــته‪.‬‬
‫ل يتكــــل علــــى غيــــره فيضــــيع أمــــره‪.‬‬
‫ل وُوَكَلــــٌة وهــــو الُمواِكــــ ُ‬
‫ورجــــل َوَكــــ ٌ‬
‫ت بال‪ ،‬وتوّكْلت على ال‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وتقول‪َ :‬وِكْل ُ‬
‫ت به كفاني‬
‫ل وإن َوِكْل ُ‬
‫إل ويسمـع مـا أقـو‬
‫ت فلنـــــــــــًا إلـــــــــــى الـــــــــــ‪َ ،‬أِكُلـــــــــــه إليـــــــــــه‪.‬‬
‫وتقـــــــــــول ‪َ :‬وَكْلـــــــــــ ُ‬
‫ل فــــــــي الدابــــــــة‪ ،‬أن تحــــــــب التــــــــأخر خلــــــــف الــــــــدواب‪.‬‬
‫والِوكــــــــا ُ‬
‫ل فعلــــــــــــــه الّتَوّكــــــــــــــل‪ ،‬ومصــــــــــــــدره الِوكالــــــــــــــة‪.‬‬
‫والَوكيــــــــــــــ ُ‬

‫‪287‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وَمْوَكــــــــــــل‪ :‬اســــــــــــم جبــــــــــــل‪ .‬وِميكــــــــــــال‪ :‬اســــــــــــم َمَلــــــــــــك‪.‬‬
‫ك‪ :‬مضغ الشيء الصلب الممضغة‪ ،‬وإدارته في الفم‪ ،‬قال‪:‬‬
‫لوك‪ :‬الّلْو ُ‬
‫كأن على أكتافهم فلقًا صخرا‬
‫وَلْوُكُهُم جذل الحصى بشفاههم‬
‫كلي‪ :‬الُكْلية لكل حيوان‪ :‬لحمتان منتبرتان حمراوان لزقتان بعظم الصلب عند‬
‫الخاصرتين في كظرين من الشحم‪ ،‬وهما منبت بيت الزرع كذا يسميان في الطب‪،‬‬
‫يراد به زرع الولد‪.‬‬
‫وكُليُة المزادة والراوية وشبههما‪ :‬جليدة مستديرة تحت العروة قد خرزت مع الديم‪،‬‬
‫ل وذاك‬
‫والجميع‪ :‬الُكَلى‪ .‬وتقول‪َ :‬كَلْيت الرجل‪ ،‬أي‪ :‬رميته‪ ،‬فأصبت ُكْليته فأنا كا ٍ‬
‫ي‪ ،‬قال‪:‬‬
‫َمْكِل ّ‬
‫من علق الَمْكِليّ والموتون‬
‫ن‪ :‬الذي وتنته‪.‬‬
‫والَمْوُتو ُ‬
‫كيل‪:‬‬
‫ل‪ .‬والبّر مكيل‪ ،‬ويجوز في القياس‪َ :‬مكُْيول‪ ،‬ولغة بني أسد‪َ :‬مُكــول‬
‫ل َكْي ً‬
‫كال البر َيكي ُ‬
‫وهــــــــــــــــــــي لغــــــــــــــــــــة رديئة ولغــــــــــــــــــــة أردأ‪ُ :‬مكــــــــــــــــــــال‪.‬‬
‫ت لــه‪.‬‬
‫ت عليه‪ .‬وِكْلُته طعام ـًا‪ ،‬أي‪ِ :‬كْل ـ ُ‬
‫ت من فلن‪ ،‬واْكَتْل ُ‬
‫ل به‪ .‬واْكَتْل ُ‬
‫ل‪ :‬ما ُيكا ُ‬
‫والِمْكيا ُ‬
‫والَكْيــــــــــــــــــل ‪ :‬مــــــــــــــــــا يتنــــــــــــــــــاثر مــــــــــــــــــن الزنــــــــــــــــــد‪.‬‬
‫ل الفرس إذا عارضه وباراه كأنه يكيل لــه مــن جريــه مثــل مــا يكيــل لــه‬
‫والفرس ُيكاِي ُ‬
‫ت الرجــل‪،‬‬
‫الخر‪ .‬وكايلت بين أمرين‪ ،‬أي‪ :‬نظرت بينهما أيهما الفضل‪ .‬وتقول‪ :‬أكْل ـ ُ‬

‫‪288‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫أي أمكنتـــــــــــــــــه مـــــــــــــــــن َكْيلـــــــــــــــــه فهـــــــــــــــــو ُمكـــــــــــــــــال‪.‬‬
‫ل لئن لــم ينتــه‬
‫ل على وجهين‪ :‬تكون حقًا‪ ،‬وتكون نفيًا‪ .‬وقــوله عــز وجــل‪" :‬ك ّ‬
‫ل‪ :‬ك ّ‬
‫كّ‬
‫ئ منهــم أن يــدخل جنــة‬
‫لنسفعًا بالناصية"‪ .‬أي‪ :‬حقًا‪ .‬وقوله سبحانه‪" :‬أيطمع كل امــر ٍ‬
‫ل"‪ ،‬وهـــــــــــــــــــــــــــــــو نفـــــــــــــــــــــــــــــــي‪.‬‬
‫نعيـــــــــــــــــــــــــــــــم ‪ ...‬ك ّ‬
‫ى‪ ،‬أي‪ :‬أولــــــع بــــــه‪.‬‬
‫ي فلن بهــــــذا المــــــر َيلَكــــــى بــــــه َلكــــــ ً‬
‫ي‪َ :‬لِكــــــ َ‬
‫َلِكــــــ َ‬
‫لك الـــــــ كلءة‪ ،‬أي‪ :‬حفظـــــــك وحرســـــــك‪ .‬والمفعـــــــول‪ :‬مكلـــــــوء‪.‬‬
‫كل‪َ :‬ك َ‬
‫وقـــــــــد َتّكلت َتْكِلئًة‪ ،‬إذا استنســـــــــأت نســـــــــيئة‪ ،‬والنســـــــــيئة‪ :‬التـــــــــأخير‪.‬‬
‫ونهــــــــــي عـــــــــن الكــــــــــاِلىِء بالكــــــــــاِلىء‪ ،‬أي‪ :‬النســــــــــيئة بالنســــــــــيئة‪.‬‬
‫ل العمر‪ ،‬أي‪ :‬آخره وأبعده‪ ،‬وهو من التأخير أيضاً‪ .‬قال‪:‬‬
‫ويقال‪ :‬بلغ ال بك َأك َ‬
‫وعينه كالكالئ الضمار‬
‫لت‪.‬‬
‫ل‪ :‬موضــــــــــع ترفــــــــــأ فيــــــــــه الســـــــــــفن‪ .‬والجميـــــــــــع المَُك ّ‬
‫والُمَك ُ‬
‫ل‪ :‬العشب‪ ،‬رطبــه ويبســه‪ .‬والعشــب ل يكــون إل رطب ـًا‪ ،‬والخلــى‪ :‬الرطــب مــن‬
‫والَك ُ‬
‫النبــــــــــــــــات‪ ،‬واحــــــــــــــــدتها‪ :‬خلة‪ ،‬ومنــــــــــــــــه اشــــــــــــــــتقت المخلة‪.‬‬
‫ل فيقــــــــال‪ :‬أكلء‪.‬‬
‫وأرض ُمْكِلئٌة ومكلة‪ :‬كــــــــثيرة الكل‪ ،‬وقــــــــد يجمــــــــع الَك َ‬
‫ل‪ :‬القصير‪ .‬ويجمع على الكاِلل‪ .‬قال العجاج‪:‬‬
‫كأل‪ :‬الَكَوْأَل ُ‬
‫ليس بزميل ول كوأل ِ‬
‫ل‬

‫‪289‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ضـــــــــــَرْبُته ضـــــــــــربًا‪.‬‬
‫ســـــــــــْوط َلْكـــــــــــأ‪ ،‬أي‪َ :‬‬
‫لكـــــــــــأ‪َ :‬لَكـــــــــــْأُته بال ّ‬
‫لْكَلــــــــــــُة‪ :‬اســــــــــــم كاللقمــــــــــــة‪.‬‬
‫لْكَلــــــــــــُة‪ :‬المــــــــــــرة‪ .‬وا ُ‬
‫أكــــــــــــل‪ :‬ا َ‬
‫ل‪ :‬أن َيَتَأّكــــــــــــــــــــل عــــــــــــــــــــود أو شــــــــــــــــــــيء‪.‬‬
‫لْكــــــــــــــــــــَا ُ‬
‫وا َ‬
‫والكولــــــة مــــــن الشــــــاء‪ :‬الــــــتي ترعــــــى للكــــــل‪ ،‬ل للنســــــل والــــــبيع‪.‬‬
‫ل الذئب‪ :‬شاة أو غيرها إذا أردت معنى المأكول‪،‬‬
‫َوأِكيُلك‪ :‬الذي ُيؤاِكُلك وُتؤاِكُله‪ .‬وأكي ُ‬
‫ســـــواء فيـــــه الـــــذكر والنـــــثى‪ ،‬وإن أردت بـــــه اســـــمًا جعلتـــــه‪ :‬أكيلـــــة ذئب‪.‬‬
‫المْأُكَلـــــــــــُة‪ :‬مـــــــــــا جعـــــــــــل للنســـــــــــان ل يحاســــــــــــب عليـــــــــــه‪.‬‬
‫والنار إذا اشتد التهابها‪ ،‬كأنها يأكل بعضها بعضًا تقول‪ :‬ائتكلت النار‪ .‬والجل إذا اشتد‬
‫ل‪ ،‬قال‪:‬‬
‫غضبه َيْأَتِك ُ‬
‫أبا ثبيت أما تنفك َتْأتِكـلُ‬
‫أبلغ يزيد بني شيبان مألكة‬
‫ل أمـــــــوالهم مـــــــن الســـــــنات‪.‬‬
‫ل قومـــــــًا‪ ،‬أي‪ :‬يَأُكـــــــ ُ‬
‫ســـــــَتْأِك ُ‬
‫والرجـــــــل َي ْ‬
‫ل‪:‬‬
‫ل كــالمطعم والمشــرب‪ .‬والُمْؤِك ـ ُ‬
‫ورجل أكول‪ :‬كثير الكــل‪ .‬وامــرأة أكــول‪ .‬والمَأَك ـ ْ‬
‫المطعــــــــم‪ ،‬وفــــــــي الحــــــــديث‪" :‬لعــــــــن آكــــــــل الربــــــــا وُمــــــــْؤِكُلُه"‪.‬‬
‫ل الملـــــــــــــــــــوك‪ ،‬أي‪ :‬قطـــــــــــــــــــائعهم‪.‬‬
‫ل‪ :‬مآِكـــــــــــــــــــ ُ‬
‫والكـــــــــــــــــــا ُ‬
‫والَمأَْكَلُة والَمَأُكَلُة‪ :‬الطعام‪ .‬باتوا على َمْأكلة‪ ،‬أي‪ :‬على طعــام‪ ،‬ويقــال‪ :‬اســتغنيا بالــدر‬
‫عــــــــــــــــن اْلَمْأكلــــــــــــــــِة‪ ،‬أي‪ :‬بــــــــــــــــاللبن عــــــــــــــــن الطعــــــــــــــــام‪.‬‬
‫ل‪ :‬إنــــاء يؤكــــل فيــــه‪ .‬والِمثكلــــُة‪ :‬قصــــعة تشــــبع الرجليــــن والثلثــــة‪.‬‬
‫والِمْثَكــــ ُ‬

‫‪290‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ك‪ :‬الرسالة‪ ،‬وهي اْلَمْأُلكُة‪ ،‬على مفعلة‪ ،‬سميت َأُلوكًا لنهــا تؤلــك فــي الفــم‪،‬‬
‫ألك‪ :‬الُلو ُ‬
‫ك الفرس اللجام‪ ،‬أي‪َ :‬يْعُلُكُه‪ .‬قال‪:‬‬
‫من قولهم‪َ :‬يْأُل ُ‬
‫ستهديه الرواة إليك عني‬

‫َأِلْكني يا عتيق إليك قو ً‬
‫ل‬
‫الكاف والنون و"وايء" معهما‬

‫ك و ن‪ ،‬و ك ن‪ ،‬ن و ك‪ ،‬ك ن ي‪ ،‬ن ي ك‪ ،‬ك ي ن‪ ،‬ن ك ء‪ ،‬ء ن ك مستعملت‬
‫ن‪ :‬الحدث يكون بين الناس‪ ،‬ويكون مصدرًا من كان يكــون كقــولهم‪ :‬نعــوذ‬
‫كون‪ :‬الَكْو ُ‬
‫بال من الحور بعد الَكْون‪ ،‬أي‪ :‬نعوذ بال من رجوع بعــد أن كــان‪ ،‬ومــن نقــص بعــد‬
‫كـــون‪ .‬والكينونـــة فـــي مصـــدر كـــان أحســـن‪ .‬والكائنـــة أيضـــاً‪ :‬المـــر الحـــادث‪.‬‬
‫والمكان‪ :‬اشتقاقه من كان يكون‪ ،‬فلما كثرت صارت الميم كأنهــا أصــلية فجمــع علــى‬
‫أمكنة‪ ،‬ويقال أيضًا‪ :‬تمكن‪ ،‬كما يقال من المســكين‪ :‬تمســكن‪ .‬وفلن منــي مكــان هــذا‪.‬‬
‫وهو مني موضع العمامة‪ ،‬وغير هذا ثم يخرجه العرب علــى المفعــل‪ ،‬ول يخرجــونه‬
‫علــــــــــــــــــى غيــــــــــــــــــر ذلــــــــــــــــــك مــــــــــــــــــن المصــــــــــــــــــادر‪.‬‬
‫ل علــى تقــدير‪ :‬قربــوس‪،‬‬
‫ن‪ :‬إن جعلته من الكن فهو فاعول‪ ،‬وإن جعلتــه فعلــو ً‬
‫والكاُنو ُ‬
‫فـــــاللف فيـــــه أصـــــلية‪ ،‬وهـــــي مـــــن الـــــواو‪ .‬وســـــمي بـــــه موقـــــد النـــــار‪.‬‬
‫و كانونـــــان همـــــا شـــــهرا الشـــــتاء‪ ،‬كـــــل واحـــــد منهـــــا كـــــانون بالروميـــــة‪.‬‬
‫ن‪،‬‬
‫ن‪ ،‬والجميــع‪ُ :‬وُكــو ٌ‬
‫ن ُوُكونًا‪ ،‬أي‪ :‬حضن على بيضه فهو واكـ ٌ‬
‫ن الطائر َيِك ُ‬
‫وكن‪َ :‬وَك َ‬
‫قال‪:‬‬

‫‪291‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫حمام على بيضاتهن ُوُكـو ُ‬
‫ن‬
‫تذكرني سلمى وقد حيل دونها‬
‫ن‪ :‬هو الموضع الذي تكون فيه على البيض‪ .‬قال‪:‬‬
‫والَمْوِك ُ‬
‫تراه كالبازي انتمى في الَمْوكن‬
‫والُوْكنـــــــــــُة‪ :‬اســـــــــــم لكـــــــــــل وكـــــــــــر‪ ،‬والجميـــــــــــع‪ :‬الُوُكنـــــــــــات‪.‬‬
‫ك‪ :‬الحمق‪ ،‬والّنْوَكى‪ :‬الجماعة‪ .‬ويجوز في الشعر‪ :‬قوم ُنــوك‪ ،‬علــى قيــاس‪:‬‬
‫نوك‪ :‬الّنو ُ‬
‫أفعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل وفعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل‪.‬‬
‫والّنواكة‪ :‬الحماقة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫من الّنواكِة تهتارًا بتهتار‬
‫إن الفزاري ل ينفك مغتلمًا‬
‫كني‪َ :‬كَنى فلن‪َ ،‬يْكِني عن كذا‪ ،‬وعن اسم كذا إذا تكلم بغيره ممــا يســتدل بــه عليــه‪،‬‬
‫نحـــــــــــــــو الجمـــــــــــــــاع والغـــــــــــــــائط‪ ،‬والرفـــــــــــــــث‪ ،‬ونحـــــــــــــــوه‪.‬‬
‫والُكْنية للرجل‪ ،‬وأهل البصرة يقولون‪ :‬فلن ُيْكَنى بأبي عبد ال‪ ،‬وغيرهم يقول‪ُ :‬يْكَنى‬
‫بعبد ال‪ ،‬وهذا غلط‪ ،‬أل ترى أنك تقول‪ :‬يسمى زيدًا ويسمى بزيد‪ ،‬وُيْكَنى أبا عمــرو‪،‬‬
‫وُيْكَنــــــــــــــــــــــــــــــــــى بــــــــــــــــــــــــــــــــــأبي عمــــــــــــــــــــــــــــــــــرو‪.‬‬
‫ك ومَنْيُوك‪ ،‬والنثى‪َ :‬مْنُيوكة‪.‬‬
‫ك‪ ،‬والمفعول به‪َ :‬مِني ٌ‬
‫ل‪ ،‬ناِئ ٌ‬
‫ك‪ :‬معروف‪ ،‬والفاع ُ‬
‫نيك‪ :‬الّني ُ‬
‫نكي‪َ :‬نَكْيت في العدو َأْنِكي نكاية‪ ،‬إذا هزمته وغلبته‪ .‬ولغة أخــرى‪ :‬نكــأت َأْنَك ـُؤ َنْك ـًأ‪.‬‬
‫غَدٌد داخل قبل المرأة‪ ،‬قال جرير‪:‬‬
‫ن‪ ،‬وجمعه‪ :‬الُكُيون‪ُ ،‬‬
‫كين‪ :‬الَكْي ُ‬
‫غمز الطبيب نغانغ المغدور‬
‫غمز ابن مرة يا فرزدق َكْيَنها‬
‫ت القرحـــة َأْنَكُؤهـــا نكـــأ‪ ،‬أي‪ :‬قرفتهـــا وقشـــرتها بعـــدما كـــادت تـــبرأ‪.‬‬
‫نكـــأ‪َ :‬نَكـــْأ ُ‬
‫ك‪ :‬السرب‪ ،‬والقطعة‪ :‬آُنكة‪.‬‬
‫أنك‪ :‬الُن ُ‬

‫‪292‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والفاء و"وايء" معهما‬

‫ك و ف‪ ،‬و ك ف‪ ،‬ك ف ي‪ ،‬ك ي ف‪ ،‬ك ف ء‪ ،‬ء ك ف‪ ،‬ء ف ك مســـــــتعملت‬
‫ن‪ :‬اســــــــــم أرض‪ ،‬وبهــــــــــا ســــــــــميت الكوفــــــــــة‪.‬‬
‫كــــــــــوف‪ُ :‬كوفــــــــــا ُ‬
‫ت كافـــــًا حســـــنة‪.‬‬
‫ل قلـــــت‪ :‬كـــــوف ُ‬
‫ف‪ :‬أِلفهـــــا واو‪ ،‬فـــــإن اســـــتعملت فع ً‬
‫والكـــــا ُ‬
‫وَكــــــــــــــــــــــــــــــــوفت الديــــــــــــــــــــــــــــــــم‪ :‬قــــــــــــــــــــــــــــــــورته‪.‬‬
‫ف وكف ـًا‪ ،‬وهــو مصــدره‪ .‬وَوَكَفــت الــدلو تِكـ ُ‬
‫ف‬
‫ف الماء يك ـ ُ‬
‫ف‪ :‬القطر‪ .‬وَك َ‬
‫وكف‪ :‬الَوْك ُ‬
‫ف‪ :‬القطران‪ .‬قال العجاج‪:‬‬
‫وكيفًا‪ ،‬وهو هنا مصدره‪ .‬والَوكي ُ‬
‫ف غربي دالج تبجسا‬
‫َوِكي َ‬
‫ف‪.‬‬
‫ف‪ ،‬ومــــــــــــــاء واِكــــــــــــــ ٌ‬
‫أي ‪ :‬تفجــــــــــــــر‪ .‬ودمــــــــــــــع واكــــــــــــــ ٌ‬
‫وفي الحديث‪" :‬أهل القبور َيَتَوّكُفون الخبار"‪ ،‬أي‪ :‬يتطلعون إليها‪ ،‬والّتوّكف‪ :‬التوقع‪.‬‬
‫ف‪ :‬شــبه العيــب‪ .‬هــذا‬
‫ف‪ .‬والَوَك ـ ُ‬
‫ف البيت‪ ،‬مثل الجناح يكون عليه الكني ـ ُ‬
‫ف‪َ :‬وْك ُ‬
‫والَوْك ُ‬
‫ف عليــــــــــك‪ ،‬أي‪ :‬عيــــــــــب‪ ،‬والَوْكــــــــــف‪ :‬النطــــــــــع‪.‬‬
‫المــــــــــر َوَكــــــــــ ٌ‬
‫كفـــــــــــــي ‪َ :‬كَفـــــــــــــى َيْكِفـــــــــــــي ِكفايـــــــــــــًة‪ ،‬إذا قـــــــــــــام بـــــــــــــالمر‪.‬‬
‫واســــــــــــــــــــــــــــــــتكفيُته أمــــــــــــــــــــــــــــــــرًا فكفــــــــــــــــــــــــــــــــانيه‪.‬‬
‫ك مــن‬
‫ك من رجل‪ ،‬ورأيــت رجليــن كاِفَيْي ـ َ‬
‫ل كاِفَي َ‬
‫وكفاك هذا‪ ،‬أي‪ :‬حسبك‪ .‬ورأيت رج ً‬
‫ل‪.‬‬
‫ك بهــــم رجــــا ً‬
‫ل‪ ،‬أي‪َ :‬كفــــا َ‬
‫ك مــــن رجــــا ٍ‬
‫ل كاِفيــــ َ‬
‫ن‪ ،‬ورأيــــت رجــــا ً‬
‫رجليــــ ٍ‬
‫ف‪ :‬حرف أداة‪ ،‬ونصبوا الفاء‪ ،‬فرارًا من اليــاء الســاكنة لئل يلتقــي ســاكنان‪.‬‬
‫كيف‪َ :‬كْي َ‬

‫‪293‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ت كيــــــــــــــــــــف‪ ،‬أي‪ :‬صــــــــــــــــــــورته وكتبتــــــــــــــــــــه‪.‬‬
‫وكّيْفــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ت الديم وَكّوفته‪ ،‬إذا قطعته‪ ،‬وَكّيفته بالسيف‪ :‬قطعته‪ .‬قال‪:‬‬
‫ويقال‪َ :‬كّيْف ُ‬
‫بأسياف‪ ،‬كما اقتسم اللحام‬
‫وكسرى إذ َتَكّيفه بـنـوه‬
‫كفأ‪ :‬يقال‪ :‬هذا ُكفٌء لــه‪ ،‬أي‪ :‬مثلــه فــي الحســب والمــال والحــرب‪ .‬وفــي التزويــج‪:‬‬
‫فـــــــــــــــٌء للمـــــــــــــــرأة‪ .‬والجميـــــــــــــــع‪ :‬الكفـــــــــــــــاُء‪.‬‬
‫الرجـــــــــــــــل ُك ْ‬
‫والمكافـــــــــــأة‪ :‬مجـــــــــــازاة النعـــــــــــم‪ .‬كافـــــــــــأتُه ُأكـــــــــــاِفئُه ُمكافـــــــــــأًة‪.‬‬
‫وفلن ِكفاٌء لك‪ ،‬أي‪ :‬مطيق في المضادة والمناوأة‪ ،‬قال حسان‪:‬‬
‫وروح القدس ليس له ِكفاءُ‬
‫وجبريل أمين اللـه فـينـا‬
‫يعنــــــي‪ :‬أن جبريــــــل عليــــــه الســــــلم‪ ،‬ليــــــس لــــــه نظيــــــر ول مثيــــــل‪.‬‬
‫وفلن َكِفيُئك وَكِفيٌء لك وكفء لك‪ ،‬والمصدر الَكفاءة والكفاء‪ ،‬قال‪:‬‬
‫زياد أضل ال سعـي زياد‬
‫فأنكحها ل في َكفاٍء ول غنى‬
‫ت القصعة والناء‪ ،‬واستكفأته إذا أردت َكفأ ما في‬
‫فُء‪ :‬قلبك الشيء لوجهه‪ .‬كفأ ُ‬
‫والَك ْ‬
‫إنــــــــــــــــــــــــــــــــــــائه فــــــــــــــــــــــــــــــــــــي إنــــــــــــــــــــــــــــــــــــائي‪.‬‬
‫لكفاُء في الشعر بمعنيين‪ :‬أحدهما‪ :‬قلب القوافي على الجــر والرفــع والنصــب مثــل‬
‫وا ِ‬
‫القواء‪ ،‬قافيــة جــر‪ ،‬وأخــرى نصــب‪ ،‬وثالثــة رفــع‪ .‬والخــر‪ :‬يقــال بــل الختلط فــي‬
‫القوافي‪ ،‬قافية تبنى على الراء‪ ،‬ثم تجيء بقافيــة علــى النــون‪ ،‬ثــم تجيــء بقافيــة علــى‬
‫اللم‪ ،‬قال‪:‬‬
‫أعدت من ميمونة الرمح الذكر‬

‫‪294‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫ف شيخ قد بزل‬
‫بحربة في ك ّ‬
‫وفي الحديث‪" :‬المسلمون إخوة تتكافأ دماؤهم"‪ ،‬أي‪ :‬كلهم أكفاء متساوون‪.‬‬
‫ورأيته ُمْكَفَأ الوجه‪ :‬أي‪ :‬كاسف اللون ساهمًا‪.‬‬
‫وكانوا مجتمعين فأنكفأوا واْنَكَفُتوا‪ ،‬أي‪ :‬انهزموا‪.‬‬
‫والُكفَْأة من البل‪ :‬نتاج سنة‪ ،‬قال ذو الرمة‪:‬‬
‫له ثيل سقب في النتاجين لمس‬
‫كل ُكْفَأَتْيها تنفضان ولـم يجـد‬
‫واستكفأُته‪ :‬سألته نتاج إبله سنة لنتفع بألبانها وأولدها‪.‬‬
‫والِكفــاُء‪ :‬شــقة أو ثنتــان ينصــح إحــداهما بــالخرى‪ ،‬ثــم يحمــل بــه مــؤخر الخبــاء‪.‬‬
‫لكاف‪ .‬وأّكْفتها‪ :‬اتخذت لها ِإكاف ـًا‪ ،‬والوكــاف لغــة‬
‫ت الدابة‪ :‬وضعت عليها ا ِ‬
‫أكف‪ :‬آَكْف ُ‬
‫لكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاف‪.‬‬
‫فـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي ا ِ‬
‫ك‪ :‬الكـــــــــــــذب‪ .‬أفـــــــــــــك يأفـــــــــــــك أفكـــــــــــــًا‪.‬‬
‫أفـــــــــــــك ‪ :‬الفـــــــــــــ ُ‬
‫وَأَفْكتـــــــــه عـــــــــن المـــــــــر‪ :‬صـــــــــرفته عنـــــــــه بالكـــــــــذب والباطـــــــــل‪.‬‬
‫والفيك‪ :‬المكذب عن حيلته وحزمه‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ما لي أراك عاجزًا أفيكا‬
‫ك‪ :‬الـــــــــــذي يقبـــــــــــل الِْفـــــــــــك‪ ،‬وهـــــــــــو المُْؤَتفـــــــــــك‪.‬‬
‫والَمـــــــــــْأفو ُ‬
‫والُمْؤتِكفــــــــــــــة‪ :‬المــــــــــــــم الماضــــــــــــــية الضــــــــــــــالة المهلكــــــــــــــة‪.‬‬
‫لّفاك‪ :‬الذي يأِفك الناس عن الحق‪ ،‬أي‪ :‬يصدهم عنه بالكذب والباطل‪.‬‬
‫وا َ‬

‫‪295‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والباء و"وايء" معهما‬

‫ك ب و‪ ،‬ك و ب‪ ،‬و ك ب‪ ،‬ب و ك‪ ،‬ب ك ي‪ ،‬ك ء ب‪ ،‬ب ك ء مستعملت كبــو‪:‬‬
‫ب على وجهه‪ ،‬يقال ذلك لكل ذي روح‪ .‬قال‪:‬‬
‫ب‪ ،‬إذا انك ّ‬
‫كبا َيْكُبو َكْبوًا فهو كا ٍ‬
‫كبا َكْبوًة للوجه ل يستقيلـهـا‬
‫إذا استجمعت للمرء فيها أموره‬
‫والِكبـــــا‪ :‬الُكناســـــة‪ .‬والِكبـــــاء‪ :‬ضـــــرب مـــــن العـــــود والبخـــــور والدخنـــــة‪.‬‬
‫والـــــــــتراب الكـــــــــابي‪ :‬الـــــــــذي ل يســـــــــتقر علـــــــــى وجـــــــــه الرض‪.‬‬
‫وكبــــــا الزنــــــد َيْكُبــــــو َكْبــــــوًا‪ ،‬أي‪ :‬لــــــم يــــــور‪ ،‬وَأْكَبــــــى إكبــــــاًء لغــــــة‪.‬‬
‫ب‪ُ :‬كــــــــوٌز ل عــــــــروة لــــــــه‪ .‬والجميــــــــع‪ :‬أكــــــــوابٌ‪.‬‬
‫كــــــــوب‪ :‬الُكــــــــو ُ‬
‫والُكوبُة‪ :‬الشطرنجة‪ .‬والُكوبُة‪ :‬قصبات تجمع في قطعة أديم‪ ،‬ثــم يخــرز بهــا‪ ،‬ويزمــر‬
‫فيهـــــا‪ ،‬وســـــميت كوبـــــة‪ ،‬لن بعضـــــها كـــــوب علـــــى بعـــــض‪ ،‬أي‪ :‬ألـــــزق‪.‬‬
‫ب العنب َتْوكيبًا‪ ،‬إذا‬
‫ب‪ :‬سواد اللون‪ ،‬من عنب أو غيره إذا نضج‪ ،‬وقد َوّك َ‬
‫وكب‪ :‬الَوَك ُ‬
‫أخــــــذ فيــــــه تلــــــوين الســــــواد‪ .‬واســــــمه فــــــي تلــــــك الحــــــال‪ُ :‬مــــــَوّكب‪.‬‬
‫ب َوَكبــــــــــــــــًا‪.‬‬
‫ب َيــــــــــــــــْوَك ُ‬
‫ب‪ :‬الوســــــــــــــــخ‪َ ،‬وِكــــــــــــــــ َ‬
‫والــــــــــــــــَوَك ُ‬
‫ت تِكـ ُ‬
‫ب‬
‫ب‪ ،‬وقــد َوَكَبـ ْ‬
‫ب‪ ،‬وعنــز وكــو ٌ‬
‫ن‪ :‬مشية في درجان‪ ،‬يقــال‪ :‬ظبيــة َوُكــو ٌ‬
‫والَوَكبا ُ‬
‫ُوُكوبًا‪ ،‬ومنه اشتق الَمْوِكب‪ ،‬قال‪:‬‬
‫بحيث الرقو‪ ،‬مرتعها البرير‬

‫لهـا أم مـوقـفة َوُكـو ٌ‬
‫ب‬

‫‪296‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫وناقـــــــــــــــــــة ُمواِكبـــــــــــــــــــٌة‪ .‬أي‪ :‬تســـــــــــــــــــاير المـــــــــــــــــــوكب‪.‬‬
‫ك‪ ،‬كلهــا واحــد‪.‬‬
‫ع ـْو ٍ‬
‫ص ـْوك و َ‬
‫ك‪ ،‬أي‪ :‬أول مرة‪ ،‬ويقال‪ :‬أول َبْوك و َ‬
‫بوك‪ :‬لقيته أول َبْو ٍ‬
‫والبائكــــــــــــــــة والبــــــــــــــــوائك‪ :‬مــــــــــــــــن جيــــــــــــــــاد البــــــــــــــــل‪.‬‬
‫بكــــــــــــي‪ :‬الُبكــــــــــــاء ممــــــــــــدود ومقصــــــــــــور‪َ .‬بَكــــــــــــى َيْبِكــــــــــــي‪.‬‬
‫وبــــــــــــــــاَكْيُته فبَكْيُتــــــــــــــــه‪ ،‬أي‪ :‬كنــــــــــــــــت َأْبَكــــــــــــــــى منــــــــــــــــه‪.‬‬
‫كأب‪ :‬الَكْأبة‪ :‬سوء الهيئة‪ ،‬والنكسار من الحزن في الوجه خاصة‪ .‬كئب الرجل يْكَأب‬
‫ب‪ .‬واْكَتــــــــَأب اْكِتئابــــــــًا‪.‬‬
‫ب كئ ٌ‬
‫َكْأبــــــــًا وَكْأبــــــــًة وَكآبــــــــًة فهــــــــو كئيــــــــ ً‬
‫ت الشــاة َتْبُك ـّؤ بكــاءًة وبكــوءًا‪.‬‬
‫بكــأ‪ :‬الَبِكيئُة مــن الشــاء أو البــل‪ :‬القليلــة اللبــن‪َ .‬بُك ـَؤ ِ‬
‫كُء‪ :‬نبات كالجرجير‪ .‬الواحدة‪ُ :‬بْكَأة‪.‬‬
‫والُب ْ‬
‫الكاف والميم و"وايء" معهما‬
‫ك و م‪ ،‬م ك و‪ ،‬ك م ي‪ ،‬ك م ء‪ ،‬ء ك م مستعملت كوم‪ :‬ناقٌة َكْوماء‪ :‬طويلة السنام‬
‫عظيمــــــــــــــــــــــــــــــــة‪ ،‬والجميــــــــــــــــــــــــــــــــع‪ُ :‬كــــــــــــــــــــــــــــــــومٌ‪.‬‬
‫والَكــــــــــــــــــَوُم‪ :‬العظــــــــــــــــــم فــــــــــــــــــي كــــــــــــــــــل شــــــــــــــــــيء‪.‬‬
‫مكو‪ :‬الُمكاُء‪ :‬الصفير‪ ،‬في قــوله ســبحانه‪" :‬ومــا كــان صــلتهم عنــد الــبيت إل ُمكــاًء‬
‫وتصــدية" فالتصــدية‪ :‬التصــفيق باليــدين‪ ،‬كــانوا يطوفــون بــالبيت عــراة يصــفرون‬
‫بــأفواههم‪ ،‬ويصــفقون بأيــديهم‪ .‬وقــد مكــا النســان َيْمُكــو ُمكــاًء‪ ،‬أي‪ :‬صــفر بفيــه‪.‬‬

‫‪297‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫والَمكا‪ ،‬مقصور‪ ،‬مجثم الرنب والثعلب‪ ،‬والمْكُو‪ :‬لغة فــي المكــا‪ ،‬قــال يصــف إبطــي‬
‫الناقة من انفراجها‪:‬‬
‫ن ثلما بعد صيدن‬
‫بنى َمَكَوْي َ‬

‫كأن خليفي زورها ورحاهما‬
‫وقال الطرماح يصف أرضًا‪.‬‬

‫قيض في منتثل أو شيام‬
‫َكْم بها من َمْكِو وحشية‬
‫ل‪ :‬الذي أخرج ترابه‪ ،‬والشيام‪ :‬الذي لم يحفر‪ .‬قيــل‪ :‬مكــو بل همــز‪ ،‬والجميــع‪:‬‬
‫الُمْنَتَث ُ‬
‫لْمكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاء‪.‬‬
‫اَ‬
‫كمـــــــــــي‪َ :‬كَمـــــــــــى الشـــــــــــهادة َيْكميهـــــــــــا َكْميـــــــــــًا‪ ،‬أي‪َ :‬كَتمهـــــــــــا‪.‬‬
‫ي‪ :‬الشـــجاع‪ ،‬ســـمي بـــه‪ ،‬لنـــه َيَتَكّمـــى فـــي الســـلح‪ ،‬أي‪ :‬يتغطـــى بـــه‪.‬‬
‫والَكِمـــ ّ‬
‫وَتَكّمْتُهُم الفتنة إذا غشيتهم‪ ،‬قال العجاج‪:‬‬
‫بل لو شهدت الناس إذا ُتُكّموا‬
‫أي َتكّمْتُهــــــــــُم الفتنــــــــــة والشــــــــــر‪ .‬ويقــــــــــال‪ :‬تكنتهــــــــــم بمعنــــــــــاه‪.‬‬
‫وَتَكّمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاه بالســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيف‪ ،‬أي‪ :‬عله‪.‬‬
‫كمأ‪ :‬الَكْمُأة‪ :‬نبات ينقض الرض‪ ،‬فيخرج كما يخرج الفطر‪ ،‬وأحدها‪َ :‬كْمٌء‪ ،‬والجميع‪:‬‬
‫الَكْمــــــــــــــــــــــــــــــــــَأُة‪ ،‬وثلثــــــــــــــــــــــــــــــــــة َأْكُمــــــــــــــــــــــــــــــــــٍؤ‪.‬‬
‫أكم‪ :‬الَكَمُة‪ :‬تل من قف‪ .‬والجميــع‪ :‬الَك ـُم والُك ـمُ والكــاُم‪ ،‬وهــو مــن حجــر واحــد‪.‬‬
‫ن‪ :‬لحمتــــــان بيــــــن العجــــــز والمتنيــــــن‪ ،‬والجميــــــع‪ :‬المــــــآكم‪.‬‬
‫واْلَمأَْكَمتــــــا ِ‬
‫قال‪:‬‬

‫‪298‬‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫إذا ضربتها الريح في المرط‬
‫أشرفت‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫مآِكُمها والزل في الريح تفـضـح‬

‫اللفيف من حرف الكاف‬
‫الكاف والواو والياء‬
‫ك و ي‪ ،‬ك ي و‪ ،‬و ك ي مستعملت‬
‫كــــوي‪َ :‬كــــَوْيته َأْكــــِويِه كّيــــا‪ ،‬أي‪ :‬أحرقــــت جلــــده بنــــار أو بحديــــدة محمــــاة‪.‬‬
‫والِمْكواُة‪ :‬الحديدة التي ُيْكَوى بهــا‪ ،‬ويقــال فــي المثــل‪" :‬العيــر يضــرط والِمكــواة فــي‬
‫النار" والَك ـّو والَك ـّوُة أيض ـًا‪ ،‬التــأنيث للتصــغير والتــذكير للتكــبير‪ :‬تأليفهــا مــن كــاف‬
‫ي‪،‬‬
‫وواوين‪ .‬فيه‪ :‬فعلة‪ ،‬ومنهم من قال‪ :‬تأليفها من كاف وواو وياء‪ ،‬كــأن أصــلها‪َ :‬كـْو ٌ‬
‫ثم أدغمت الياء فــي الــواو‪ ،‬فجعلــت واوًا مشــددة‪ ،‬وإذا قلــت‪َ :‬ك ـّويت فــي الــبيت َك ـّوة‬
‫وَتْكويًة فإن الياء ل تدل على أنهــا فــي الصــل يــاء‪ ،‬لن كــل واو تصــير فــي الفعــل‬
‫رابعـــــــــة تقلـــــــــب إلـــــــــى اليـــــــــاء‪ ،‬كقولـــــــــك‪ :‬رجـــــــــوته ورجيتـــــــــه‪.‬‬
‫وأبـــــــــــــــــو الَكـــــــــــــــــّواء‪ :‬مـــــــــــــــــن كنـــــــــــــــــى العـــــــــــــــــرب‪.‬‬
‫كيــــــــــــــو ‪َ :‬كْيــــــــــــــوان‪ :‬نجــــــــــــــم يقــــــــــــــال لــــــــــــــه‪ :‬زحــــــــــــــل‪.‬‬
‫وكــــــــــــــــاوان‪ :‬جزيــــــــــــــــرة فــــــــــــــــي بحــــــــــــــــر البصــــــــــــــــرة‪.‬‬
‫وكي‪ :‬الِوكاء‪ :‬رباط القربة‪َ .‬أْوَكى ُيوِكي إيكاًء‪ .‬قال الحسن‪ :‬جمع ـًا فــي وعــاء‪ ،‬وشــدًا‬
‫في ِوكاء‪ .‬جعل الِوكاَء ههنا كالجراب‪.‬‬

‫‪299‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الكاف والواو والهمزة‬

‫و ك ء مستعمل فقط وكأ‪َ :‬أوكأت فلنًا إيكاًء‪ :‬نصبت له ُمّتكًأ‪ .‬وَأْتَكْأته‪ :‬حملتــه علــى‬
‫لتكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاء‪.‬‬
‫المّتَكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــأ وا ّ‬
‫ئ‪ :‬جمع المّتَكأ‪ .‬وأصل المّتَكأ من الــواو‪ ،‬وأصــله‪ُ :‬موتكــأ‪ ،‬فحولــوا الــواو تــاء‬
‫والَمواك ُ‬
‫وأدغموهـــــــــــــــا فـــــــــــــــي التـــــــــــــــاء فشـــــــــــــــددوها وثقلوهـــــــــــــــا‪.‬‬
‫والّتَوّكُؤ‪ :‬التحامل على العصا‪ ،‬قال ال عز وجل‪ ،‬حكاية عن موسى‪َ" :‬أتوّكُأ عليهــا"‪.‬‬
‫ت الناقة‪ :‬وهو تصلقها عند مخاضها‪.‬‬
‫وتوّكَأ ِ‬
‫الكاف والياء والهمزة‬
‫ك ي ء‪ ،‬ء ي ك مستعملن كيأ‪ :‬كاء يكيُء َكْيئًا‪ :‬ارتدع‪ .‬والَكْأَكأَُة‪ :‬النكوص‪ ،‬كأكــأُته‬
‫ك فلن‬
‫فتكأكأ عنا‪ ،‬أي‪ :‬انتدع وارتدع‪ .‬والّكاكة‪ :‬الشديدة من شدائد الدهر‪ ،‬يقــال‪ :‬ائت ـ ّ‬
‫ك ائتكاكــــــــــــــــًا شــــــــــــــــديدًا‪ .‬وأّكــــــــــــــــه‪ :‬مثــــــــــــــــل رده‪.‬‬
‫يأتــــــــــــــــ ّ‬
‫لراك ونحوهما من ناعم الشجر‪ .‬يقال‪ :‬أْيكٌة أّيكــة‪،‬‬
‫لْيَكُة‪ :‬غيظة تنبت السدر وا َ‬
‫أيك‪ :‬ا َ‬
‫أي‪ :‬مثمرة‪.‬‬

‫‪300‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬
‫الرباعي من الكاف‬
‫الكاف والجيم‬
‫ج‪ :‬الكسب في لغة أهل السواد‪.‬‬
‫سُب ُ‬
‫ك س ب ج كسبج‪ :‬الُك ْ‬
‫الكاف والضاد‬
‫ك‪ :‬الشديد الضخم الطويل‪.‬‬
‫ضباِر ُ‬
‫ض ب ر ك ضبرك‪ :‬ال ّ‬
‫الكاف والصاد‬

‫ك‪ :‬الشــديد القــوة‬
‫صَمّل ُ‬
‫ص م ل ك‪ ،‬ص م ء ك‪ ،‬م ص ط ك‪ ،‬د ك ك ص صملك‪ :‬ال ّ‬
‫ك‪.‬‬
‫صـــــــــــــــــــــــــــــماِل ُ‬
‫والبضـــــــــــــــــــــــــــــعة‪ ،‬وجمعـــــــــــــــــــــــــــــه‪ :‬ال ّ‬
‫ك الرجل‪ ،‬بوزن اقشعر‪ ،‬إذا غضب وعرفــت الغضــب فــي وجهــه مــن‬
‫صَمَأ ّ‬
‫صمأك‪ :‬ا ْ‬
‫الرجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــال والفحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــول‪.‬‬
‫ك اللبـــــــــــــــــــــن‪ ،‬أي‪ :‬خـــــــــــــــــــــثر جـــــــــــــــــــــدًا‪.‬‬
‫صـــــــــــــــــــــَمَأ ّ‬
‫وا ْ‬
‫ك‪ :‬جعــل فيــه‬
‫طٌ‬
‫صــ َ‬
‫علــك رومــي‪ ،‬وهــو دخيــل‪ .‬ودواء ُمَم ْ‬
‫طَكى‪ِ :‬‬
‫صــ َ‬
‫مصــطك‪ :‬الُم ْ‬
‫الُمصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــطكى‪.‬‬
‫دككص‪ :‬الّدَككص‪ :‬اسم نهر بالهند‪ :‬بلغتهم‪ ،‬ليست بعربية‪ ،‬ودليل ذلــك‪ :‬أنــه ل يلتقــي‬

‫‪301‬‬

‫مكتبة مشكاة‬

‫كتاب العين للخليل ابن أحمد الفراهيدي‬
‫السلمية‬

‫في كلمة عربيــة حرفــان مثلن فــي حشــو الكلمــة إل بفصــل لزم كالعقنقــل والخفيفــد‬
‫ونحوه‪.‬‬
‫الكاف والسين‬
‫س ك ر ك‪ ،‬ك ر د س‪ ،‬د س ك ر‪ ،‬ك ر ف س‪ ،‬ك ر س ف‪ ،‬ف ر س ك‪ ،‬ك ر‬
‫ســـُكْركُة‪ :‬شـــراب الـــذرة‪.‬‬
‫ب س‪ ،‬س ب ك ر‪ ،‬س ن ب ك مســـتعملت ســـكرك‪ :‬ال ّ‬
‫س‪ :‬الـــــــــــــــــــــذي ولـــــــــــــــــــــدته المـــــــــــــــــــــاء‪.‬‬
‫والُمَكْرَكـــــــــــــــــــــ ُ‬
‫ســــــــــــــــــــــــــــــــة‪ :‬مشــــــــــــــــــــــــــــــــية المقيــــــــــــــــــــــــــــــــد‪.‬‬
‫والَكْرَك ُ