‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫الوصية الواجبة‬
‫بسم اهلل الرحمن الرحيم‬
‫الباحث رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬
‫اجلامعة األردنية‪ .‬كلية الشريعة‪ .‬قسم الدراسات العليا‬

‫املبحث األول‪ :‬الوصية الواجبة يف الفقه اإلسالمي‪.‬‬

‫املطلب األول‪ :‬مشروعية الوصية الواجبة عند اجمليزين‪.‬‬
‫ولقد اختلف الفقهاء قددياً وحديثاً يف مشروعية الوصية الواجبة‪ ،‬وكان ىذا االختالف‬
‫واضحاً بينهم قددياً وحديثاً‪ ،‬ولقد ذىب كل فريق إىل عرض أدلتو وشواىده من القرآن الكرًن‬
‫والسنة النبوية و اإلمجاع والقواعد الشرعية ومن ادلعقول‪ ،‬وبيان االعًتاضات عليها‪ ،‬ونوضح ذلك‬
‫يف ىذا ادلبحث مع ما دييل إليو الباحث‪.‬‬
‫أدلة من يرى مشروعية الوصية الواجبة‪:‬‬
‫ومن القائلون بالوصية الواجبة‪" :‬طاوس‪ ،‬وقتادة‪ ،‬وجابر ابن زيد‪ ،‬سعيد بن ادلسيب‪،‬‬
‫واحلسن البصري‪ ،‬ورواية عن أمحد بن حنبل‪ ،‬داود الظاىري‪ ،‬ابن حزم األندلسي‪ ،‬القرضاوي‪،‬‬
‫بدران أبو العينني"‪.1‬‬
‫ِ‬
‫ت أن تَ َرَك‬
‫ب َعلَْي ُك ْم إِذَا َح َ‬
‫َح َد ُك ُم الْ َم ْو ُ‬
‫ضَر أ َ‬
‫أوالً‪ :‬من الكتاب الكرًن قولو تعاىل‪ُ  :‬كت َ‬
‫ِ‬
‫ِ ِ ِ‬
‫ِ‬
‫ني ‪] ‬سورة البقرة‪ :‬آية ‪ " [180‬أي‪:‬‬
‫ني بِالْ َم ْع ُروف َحقًّا َعلَى الْ ُمتَّق َ‬
‫َخْي ًرا الْ َوصيَّةُ ل ْل َوال َديْ ِن َو ْاألَقْ َربِ َ‬
‫ت ‪ ‬أي‪ :‬أسبابو‪ ،‬كادلرض ادلشرف‬
‫فرض اهلل عليكم‪ ،‬يا معشر ادلؤمنني ‪ ‬إِ َذا َح َ‬
‫َح َد ُك ُم لْ َم ْو ُ‬
‫ضَر أ َ‬
‫على اذلالك‪ ،‬وحضور أسباب ادلهالك‪ ،‬وكان قد ‪ ‬تََرَك َخْي ًرا ‪[ ‬خرياً‪ :‬ماالً] وىو ادلال الكثري‬
‫عرفا‪ ،‬فعليو أن يوصي لوالديو وأقرب الناس إليو بادلعروف‪ ،‬على قدر حالو من غري سرف‪ ،‬وال‬
‫اقتصار على األبعد دون األقرب‪ ،‬بل يرتبهم على القرب واحلاجة‪ ،‬وذلذا أتى فيو بأفعل التفضيل‪.‬‬
‫‪ 1‬الوجيز يف ادلرياث‪ ،‬الشيخ عارف أبو عيد‪ ،‬ص‪ ،185‬انظر أحكام ادلواريث يف الشريعة اإلسالمية‪ ،‬الشيخ عمر عبد اهلل‪ ،‬ص‪ ،319‬انظر‬
‫احلاوي يف الفقو الشافعي‪ ،‬الشيخ ادلاوردي‪.186/8 ،‬‬
‫‪1‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫ِ‬
‫ني ‪ ‬دل على وجوب ذلك‪ ،‬ألن احلق ىو‪ :‬الثابت‪ ،‬وقد جعلو اهلل من‬
‫وقولو‪َ  :‬حقًّا َعلَى الْ ُمتَّق َ‬
‫موجبات التقوى‪ ،‬وبعضهم يرى أهنا يف الوالدين واألقربني غري الوارثني "‪ .2‬ولقد قال ابن حزم‬
‫رمحو اهلل تعاىل‪ " ،‬لقد خصص من ىذه اآلية الكردية من يرثون منهم والذين ال يرثون تنطبق‬
‫ضَر الْ ِق ْس َمةَ‬
‫عليهم اآلية الكردية وىي واجبة يف حقهم واستدل على ذلك بقولو تعاىل‪َ  :‬وإِ َذا َح َ‬
‫ِ‬
‫وى ْم ِمْنوُ َوقُولُوا َذلُ ْم قَ ْوًال َم ْع ُروفًا ‪] ‬سورة النساء‪ :‬آية ‪ [8‬أن‬
‫أُولُو الْ ُق ْرََب َوالْيَتَ َامى َوالْ َم َساك ُ‬
‫ني فَ ْارُزقُ ُ‬
‫ىذه اآلية مل تنسخ أيضا بقول عبد الرمحن بن أيب بكر" ‪. 3‬‬
‫ثانياً‪ :‬ومن السنة الشريفة‪ :‬قول النيب ‪ ‬عن طريق ابن عمر قال‪ :‬قال‪ :‬رسول اهلل ‪" :‬‬

‫ما حق امرئ مسلم لو شيء يريد أن يوصي فيو يبيت ليلتني إال ووصيتو عنده "‪ .4‬ووجو‬
‫االستدالل إىل ما ذىبوا إليو قول النيب ‪ ( :‬ما حق امرئ مسلم ) " دل على فرض الوصية‬
‫على كل من ترك ماال‪ ،‬وأوىل الناس بذلك أقاربو الذين مل يرثوا "‪.5‬‬
‫ثالثاً‪ " :‬من القواعد العامة الشرعية يف اإلسالم ربقيق العدالة ومرونة الدين حبيث يشمل‬
‫مجيع األحداث اليت مل ينص عليها الشرع‪ ،‬اليت ربقق مصاحل األمة "‪.6‬‬

‫رابعاً‪ " :‬استدلوا بادلصلحة ادلرسلة اليت ذىب مجهور الفقهاء إىل حجية العمل هبا‪ ،‬إذا‬
‫توافرت فيها الشروط وىي اليت يبين عليها احلكم كلية ال جزئية‪ ،‬ويتحقق من احلكم هبا جلب‬
‫مصلحة أو دفع مفسدة‪ ،‬وأن ال تعارض حكماً أو قاعدة ثبتت بالنص أو اإلمجاع‪ ،‬ويف تشريع‬
‫الوصية الواجبة جلب مصلحة ألوالد الفروع الذين ال يرثون‪ ،‬ودفع مفسدة عنهم بأن ال جيمع‬
‫عليهم مصيبة اليتم ومصيبة احلرمان من ادلرياث "‪.7‬‬
‫خامساً‪ :‬استدلوا بادلعقول ‪:8‬‬

‫‪ 2‬تيسري الكرًن الرمحن يف تفسري كالم ادلنان‪ ،‬عبد الرمحن السعدي‪ ،‬ربقيق‪ :‬عبد الرمحن بن معال‪ ،‬ص‪.85‬‬
‫‪ 3‬احمللى‪ ،‬علي بن أمحد بن حزم األندلسي الظاىري‪.314/ 9 ،‬‬
‫‪ 4‬صحيح البخاري‪ ،‬الشيخ زلمد البخاري‪ ،‬ربقيق مصطفى البغا‪ ،‬كتاب‪ :‬الوصايا‪ ،‬باب‪ :‬الوصايا وقول النيب ‪ ‬وصية الرجل مكتوبة عنده‪ ،‬رقم‬
‫احلديث ‪.2587‬‬
‫‪ 5‬الوجيز يف ادلرياث‪ ،‬الشيخ عارف أبو عيد‪ ،‬ص‪.186‬‬
‫‪ 6‬نظام اإلرث والوصايا‪ ،‬الشيخ أمحد فراج و الشيخ زلمد كمال‪ ،‬ص‪.98‬‬
‫‪ 7‬الوجيز يف ادلرياث‪ ،‬الشيخ عارف أبو عيد‪ ،‬ص‪.187‬‬
‫‪ 8‬أحكام ادلرياث والوصية يف الشريعة اإلسالمية‪ ،‬الشيخ أمني زغلول‪ ،‬ص‪.364-363‬‬
‫‪2‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫أوالً‪ :‬أن الولد الذي مات يف حياة أبيو قد يكون سبب وجود ادلال ادلورث‪.‬‬
‫ثانياً‪ :‬أن االبن ادلتويف قد يًتك خلفو أوالدا من غري معيل وال مال ذلم‪ ،‬فاقتضت‬
‫العدالة أن يعطي ىؤالء األبناء ما يصلح حاذلم‪.‬‬
‫املطلب الثاني‪ :‬عدم مشروعية الوصية الواجبة عند ادلانعني‪ ،‬أدلتهم‪.‬‬
‫أن النيب ‪ " ‬تويف ومل يوص‪ ،‬وأيضا الصحابة‪-‬رضوان اهلل عليهم أمجعني‪ -‬توفوا ومل ينقل‬
‫عن واحد منهم أنو أوصى بوصية واجبو‪ ،‬ولو كانت الوصية واجبة دلا تركها النيب ‪ ‬وال الصحابة‬
‫من بعدىم "‪.9‬‬
‫قول النيب ‪ " :‬أن اهلل يوصكم باألقرب فاألقرب "‪ " .10‬ىنا احلديث يدل على أن‬
‫االبن اقرب من ابن االبن فال يورث ألن احلديث ينص على أن الوصية تكون ألقرب فاألقرب‬
‫ولكن يأخذون تفضال وإحسانا من الورثة"‪.11‬‬
‫قالوا أن األحاديث اليت استدل هبا على وجوب الوصية ال تدل على الوجوب بل على‬
‫االستحباب‪.‬‬
‫مل يقل أحد من أصحاب ادلذاىب األربعة بوجوب الوصية بل باستحباهبا‪.‬‬
‫الوصية عمل خري وأعمال اخلري ال وجوب فيها وإمنا اإلباحة‪.‬‬

‫املطلب الثالث‪ :‬بيان االعًتاضات على كل من أدلة اجمليزين وادلانعني للوصية الواجبة‪ ،‬وذكر‬

‫ميل الباحث‪.‬‬

‫أوالً‪ :‬االعًتاض على أدلة اجمليزين للوصية الواجبة‪:‬‬

‫‪ 9‬الوجيز يف ادلرياث‪ ،‬الشيخ عارف أبو عيد‪ ،‬ص‪.185‬‬
‫‪ 10‬مسند الشيخ أمحد بن حنبل‪ ،‬أمحد بن حنبل‪ ،‬يف مسند ادلقدام بن معدي بن كرب‪ ،‬انظر األدب ادلفرد‪ ،‬زلمد البخاري‪ ،‬ربقيق‪ :‬زلمد فؤاد‬
‫عبد الباقي‪ ،‬كتاب‪ :‬صلة الرحم‪ ،‬باب‪ :‬بر األقرب فاألقرب‪ ،‬رقم احلديث ‪ .60‬قال عنو الشيخ األلباين‪ :‬صحيح‪ .‬بلفظ " أن اهلل يوصيكم‬
‫بأمهاتكم مث يوصيكم بأمهاتكم مث يوصيكم بأمهاتكم مث يوصيكم األقرب فاألقرب"‬
‫‪ 11‬ادلرياث العادل يف اإلسالم‪ ،‬أمحد العجوز‪ ،‬ص‪.244‬‬
‫‪3‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫اآلية الكردية اليت استدل هبا اجمليزون فيها خالف كبري بني ادلفسرين فمنهم من‬
‫‪.1‬‬
‫قال بنسخها بآيات ادلرياث وأيضاً حديث النيب ‪ " ‬ال وصية لوارث " ‪ 12‬ولقد جاء يف تفسري (‬
‫أيسر التفاسري )‪ " 13‬ذكر اهلل تعاىل آية الوصية ىنا فقال تعاىل‪ :‬كتب عليكم أيها ادلسلمون إذا‬
‫حضر أحدكم ادلوت أن ترك ماالً الوصية‪ ،‬أي‪ :‬اإليصاء للوالدين واألقربني بادلعروف حقاً على‬
‫ادلتقني‪ ،‬مث نسخ اهلل تعاىل ىذا احلكم بآية ادلواريث‪ ،‬ويقول رسول اهلل ‪" :‬فال وصية لوارث"‪،‬‬
‫ونسخ الوجوب وبقي االستحباب ولكن لغري الوالدين واألقربني الوارثني إال أن جييز ذلك الورثة‪،‬‬
‫وأن تكون الوصية ثلثاً فأقل "‪.‬‬
‫فإن زادت وأجازىا الورثة جازت حلديث ابن عباس عند الدارقطين " ال ذبوز الوصية لوارث‬

‫إال أن يش اء الورثة"‪ .14‬ودليل استحباب الوصية حديث سعد يف الصحيح‪( 15‬صحيح البخاري)‬
‫حيث أذن لو الرسول يف الوصية بالثلث‪ ،‬وقد تكون الوصية واجبة على ادلسلم وذلك أن ترك‬
‫ديوناً الزمة‪ ،‬وحقوقاً واجبة يف ذمتو فيجب أن يوصي بقضائها واقتضائها بعد موتو حلديث ابن‬
‫عمر يف الصحيح (صحيح البخاري)‪ " :‬ما حق امرئ مسلم لو شيء يوصي فيو يبيت ليلتني إال‬
‫ووصيتو مكتوبة عنده "‪.16‬‬
‫ولقد جاء يف تفسري السعدي ادلسمى ( جامع البيان يف تأويل القرآن ) بيان لكل قول شلن‬
‫تب عليكم إذا َحض ر أحدكم‬
‫قال بغري النسخ‪ ،‬وقال اإلمام الطربي " قول اهلل تعاىل ذكره‪ُ  :‬ك َ‬
‫خريا الوصيَّةُ للوالدين واألقربني ‪] ‬سورة البقرة‪ :‬آية ‪ ،[180‬فأعلم أنو قد كتبو‬
‫ُ‬
‫ادلوت أن تَ َرك ً‬
‫‪ 12‬سنن ابن ماجة‪ ،‬الشيخ زلمد بن يزيد القزويين‪ ،‬احملقق ‪ :‬بشار عواد معروف‪ ،‬الكتاب الوصايا‪ ،‬ال وصية لوارث‪ ،‬رقم احلديث‪ ،2714 :‬وقال‬
‫عنو الشيخ األلباين‪ :‬صحيح‪.‬‬
‫‪ 13‬أيسر التفاسري‪ ،‬الشيخ أبو بكر اجلزائري‪.158/1 ،‬‬
‫‪ 14‬سنن الدارقطين‪ ،‬الشيخ علي الدارقطين‪ ،‬ربقيق‪ :‬السيد عبد اهلل ادلدين‪ ،‬كتاب الوصايا‪ ،‬رقم احلديث ‪ ،9‬انظر السنن الكربى‪ ،‬امحد البيهقي‪،‬‬
‫ربقيق‪ :‬زلمد عطا‪ ،‬كتاب‪ :‬الوصايا‪ ،‬باب‪ :‬نسخ الوصية للوالدين‪ ،‬رقم احلديث‪ .12315 :‬احلكم على احلديث‪ :‬إسناده صاحل‪ ،‬جاء ذلك‬
‫بكتاب التيسري بشرح اجلامع الصغري‪ ،‬زين الدين ادلنياوي‪.947/2 ،‬‬
‫‪ 15‬صحيح البخاري‪ ،‬الشيخ زلمد البخاري‪ ،‬ربقيق الشيخ مصطفى البغا‪ ،‬كتاب‪ :‬ادلرضى‪ ،‬باب‪ :‬ما رخص للمريض أن يقول أىن وجع‪ ،...‬رقم‬
‫احلديث ‪.5344‬‬
‫‪ 16‬صحيح البخاري‪ ،‬الشيخ زلمد البخاري‪ ،‬ربقيق الشيخ مصطفى البغا‪ ،‬كتاب‪ :‬الوصايا‪ ،‬باب‪ :‬الوصايا وقول النيب ‪ ‬وصية الرجل مكتوبة‬
‫عنده‪ ،‬رقم احلديث ‪.2587‬‬
‫‪4‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫ِ‬
‫الصيَ ُام ‪ ،‬وال خالف بني اجلميع أن تارك الصيام وىو‬
‫ب َعلَْي ُك ُم ِّ‬
‫وفرضو‪ ،‬كما قال‪ُ  :‬كت َ‬
‫علينا َ‬
‫فرضا هلل عليو‪ .‬فكذلك ىو بًتك الوصية لوالديو وأقربيو ولوُ ما يوصي ذلم‬
‫عليو قادر‪ ،‬مضيع بًتكو ً‬
‫ِ‬
‫ض اهلل عز وجل‪ .‬فإن قال‪ :‬فإنك قد علمت أن مجاعة من أىل العلم قالوا‪:‬‬
‫يع فَ ْر َ‬
‫فيو‪ُ ،‬مض ٌ‬
‫الوصيةُ للوالدين واألقربني منسوخةٌ بآية ادلرياث؟ قيل لو‪ :‬وخالفهم مجاعةٌ غريىم فقالوا‪ :‬ىي‬
‫زلكمةٌ غريُ منسوخة‪ .‬وإذا كان يف نسخ ذلك تنازع بني أىل العلم‪ ،‬مل يكن لنا القضاءُ عليو بأنو‬
‫وحكم آية‬
‫حكم ىذه اآلية‬
‫ٌ‬
‫ُ‬
‫منسوخ إال حبجة جيب التسليم ذلا‪ ،‬إذ كان غري مستحيل اجتماعُ ُ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫كم األخرى ( وكان الناسخ‬
‫ادلواريث يف حال واحدة على صحة‪ ،‬بغري مدافعة حكم إحدامها ُح َ‬
‫وادلنسوخ مها ادلعنيان اللذان ال جيوز اجتماع حكمهما على صحة يف حالة واحدة لنفي أحدمها‬

‫صاحبو)‪ .‬ودبا قلنا يف ذلك قال مجاعة من ادلتقدمني وادلتأخرين "‪ .17‬ىنا نالحظ االختالف بني‬
‫َ‬
‫تب عليكم إذا َحضر أحدكم‪  ...‬بني من قال‬
‫ادلفسرين يف اآلية ‪ 183‬من سورة البقرة ‪ُ ‬ك َ‬
‫بنسخها كايب بكر اجلزائري‪ ،‬ومن قال بعد نسخها كالطربي رمحهم اهلل تعاىل مجيعا‪.‬‬
‫أما حديث ابن عمر‪ -‬رضي اهلل عنهما – فقيل أن الوصية واجبو يف حق من‬
‫‪.2‬‬
‫كان عنده أمانو أو وديعة وغري موثقة فوجب عليو توثيقها بالوصية حفظا للحقوق وصيانة ذلا‪،‬‬

‫وربمل على الندب واحلث على كتابة الوصية يف غري ذلك من األمور‪.‬‬
‫قد ال يكون يف الوصية الواجبة ربقيق عدالة فقد يأخذ الفرع البعيد أكثر من‬
‫‪.3‬‬
‫الفرع القريب‪ ،‬وقد يأخذ ابن البنت أكثر من بنت االبن‪ ،‬فعندىا تكون الوصية الواجبة ال ذبلب‬
‫مصلحة أو تدفع مفسدة‪ ،‬واهلل تعاىل اعلم‪.‬‬
‫ثانياً‪ :‬االعًتاض على أدلة ادلانعني للوصية الواجبة‪.‬‬

‫القول بأن اإلمجاع قائم على استحباب الوصية الواجبة غري دقيق فهنالك من خالف ىذا‬
‫اإلمجاع كسعيد ابن ادلسيب‪ ،‬وابن حزم األندلسي‪ ،‬وداود الظاىري‪.‬‬
‫لقد وردت أحاديث تدل على وجوب الوصية‪ ،‬ومن ضمنها حديث ابن عمر – رضي اهلل‬
‫عنهما – (( ما حق امرئ مسلم‪ )) ...‬ولقد سبق زبرجيو يف أدلة اجمليزين ص‪.2‬‬
‫‪ 17‬جامع البيان يف تأويل القرآن‪ ،‬الشيخ الطربي‪ ،‬ربقيق أمحد شاكر‪.385/3 ،‬‬
‫‪5‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫" وإن عدم أخذ أصحاب ادلذاىب األربعة بالوصية الواجبة ال يدل على عدم مشروعيتها‪،‬‬
‫الن القرآن الكرًن سفر مفتوح جلميع األجيال واألزمان لالجتهاد واالستنباط واستخراج األحكام‬
‫الشرعية اليت تناسب األزمنة واألمكنة "‪.18‬‬
‫فالشريعة اإلسالمية من ميزاهتا ادلرونة اليت تعطي أحكامها قابلية لتكيف يف األزمنة‬
‫واألمكنة ادلختلفة‪ ،‬لتحقيق مصاحل العباد وربقيق العدالة ورفع الظلم واجلور عن العباد‪ ،‬والتيسري‬
‫على الناس‪.‬‬
‫والقول بأن الوصية عمل خري وعمل اخلري ال جيب فيو اإللزام والوجوب‪ ،‬ىذا الكالم‬
‫صحيح ولكن لويل األمر ادلسلم تغيري ادلباح إىل الوجوب أو التحرًن دبا ال خيتلف مع أصول‬

‫الش ريعة أو يناقضها‪ ،‬وفق قاعدة " ال ضرر وال ضرار "‪.19‬‬
‫" وأن عليو أن يتحرى مصلحة الناس يف نطاق أحكام الشرع‪ ،‬وما جرى بو العرف والعادة‬
‫الصحيحان‪ ،‬ومعلوم عند العلماء إذا التقى ضرران فانو يرتكب أخفهما "‪ ،20‬والضرر ادلرتفع ىو‬
‫حرمان الفروع من ادلرياث‪ ،‬والضرر األقل ىو نقصان مرياث الورثة‪ ،‬فنالحظ أن النقصان اخف‬
‫من احلرمان‪ ،‬فنلجأ إىل النقصان دون احلرمان‪ ،‬واهلل تعاىل اعلم‪.‬‬
‫والقول بأن البعيد قد يأخذ يف بعض احلاالت أكثر من القريب‪ ،‬اعًتض عليو بأنو يأخذ‬
‫تركة أصلو ادلتوىف‪.‬‬
‫ثالثاً‪ :‬ما دييل إليو الباحث‪ ،‬واهلل تعاىل أعلم‪.‬‬

‫بعد استعراض أدلة كل من اجمليزين وادلانعني‪ ،‬ومناقشتها من حيث بيان أوجو االعًتاض‬
‫عليها‪ ،‬دييل الباحث إىل رأي اجمليزين للوصية الواجبة للمجموعة من األمور‪:‬‬
‫لقوة أدلة اجمليزين‪ ،‬باستثناء اآلية الكردية لوجود خالف واضح بني ادلفسرين‬
‫‪.1‬‬
‫والصحابة ‪ ،‬وكذلك األحاديث من السنة الحتمال تأويلها ووجود أحاديث تدل على‬
‫‪ 18‬الوجيز يف ادلرياث‪ ،‬الشيخ عارف أبو عيد‪ ،‬ص‪.191‬‬
‫‪ 19‬ادلستدرك على الصحيحني‪ ،‬الشيخ احلاكم النيسابوري‪ ،‬ربقيق‪ :‬الشيخ مصطفى عطا‪ ،‬كتاب‪ :‬البيوع‪ ،‬رقم احلديث ‪ .2345‬وتعليق الذىيب‬
‫عليو‪ :‬على شرط اإلمام مسلم‪.‬‬
‫‪ 20‬البهجة يف شرح التحفة‪ ،‬الشيخ أبو احلسن التسويل‪ ،‬ربقيق‪ :‬زلمد شاىني‪.559/2 ،‬‬
‫‪6‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫االستحباب‪ ،‬أما االستدالل بالقواعد العامة الشرعية اليت ربقق العدالة‪ ،‬واالستدالل بادلصلحة‬
‫ادلرسلة‪ ،‬ىي أقوى األدلة‪.‬‬
‫وأن لويل األمر أن يصدر األحكام اليت ربقق مصلحة عامة لناس وذبلب النفع عليهم‪،‬‬
‫وبادلعقول بعدم مجع مصيبتني على اليتيم؛ من وفاة أصلو وحرمانو من ادلرياث‪ ،‬فلهذه األدلة قوهتا‬
‫ووجاىتها‪ ،‬يف مشروعية الوصية الواجبة‪.‬‬
‫وإذا أخذ باحلسبان ما يتعرض لو األيتام يف ىذا الزمان من تقصري أقارهبم يف‬
‫‪.2‬‬
‫صلتهم وبرىم وعدم إحاطتهم باحلنان والرعاية والكفالة‪ ،‬شلا يعطيهم أولوية يف توريثهم‪ ،‬إلبعاد‬
‫احلاجة وادلسألة عنهم‪ ،‬وتأمني سبل العيش السوي ذلم حىت تتحقق العدالة ذلم واإلنصاف يف‬
‫ىذا اجملتمع الذي ال يسلم من التقصري يف جانب األيتام‪.‬‬

‫املطلب الرابع‪ :‬تعريف الوصية الواجبة يف اللغة واالصطالح ومناقشة التعاريف‪:‬‬

‫أوالً‪ :‬الوصية لغة‪ :‬ىي من أصل (وصى) يف اللغة تعين‪ " :‬أوصى الرجل ووصاه عهد إليو‪،‬‬

‫واالسم الوصاة والوصاية‪ ،‬والوصاية والوصية أيضا ما أوصيت بو "‪ ،21‬والوجوب لغة‪ " :‬من‬
‫وجب الشيء جيب وجوباً أي لزم وأوجبو ىو وأوجبو اهلل واستوجبو أي استحقو "‪.22‬‬

‫ثانياً‪ :‬أما تعرف الوصية الواجبة اصطالحاً‪ :‬عند العلماء فاذكر منها‪.‬‬
‫عرفها بدران أبو العينني بأهنا " وصية واجبة لؤلحفاد الذين ديوت آباؤىم أو أمهاهتم يف‬
‫حياة أبيهم أو أمهم وال يرثون شيئا بعد موت جدىم أو جدهتم لوجود من حيجبهم عن ادلرياث‪،‬‬
‫فان مل يفعل ذلك كان تاركا لواجب يقوم القاضي مقامو فيعطيو نصيب والده لو بقي حيا بشرط‬
‫أن ال يزيد عن الثلث "‪.23‬‬
‫عرفها أمحد العجوز بأهنا‪ " :‬إثبات مرياث من مات من األبناء قبل وفاة أبيو ادلورث ونقل‬
‫مرياثو ىذا إىل أوالده من بعده "‪.24‬‬
‫‪ 21‬لسان العرب‪ ،‬زلمد بن مكرم بن منظور‪ ،‬ربت اجلذر (وصى)‪.‬‬
‫‪ 22‬لسان العرب‪ ،‬زلمد بن مكرم بن منظور‪ ،‬ربت اجلذر (وجب)‪.‬‬
‫‪ 23‬أحكام الًتكات وادلواريث‪ ،‬الشيخ بدران أبو العينني‪ ،‬ص‪.334‬‬
‫‪ 24‬ادلرياث العادل يف اإلسالم‪ ،‬الشيخ أمحد زليي الدين العجوز‪ ،‬ص‪.234‬‬
‫‪7‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫عرفها دعيج ادلطريي‪ :‬بأهنا " جزء من الًتكة يستحقو أبناء االبن‪ -‬وإن نزلوا‪ -‬ادلتوىف قبل‬
‫أبيو‪ ،‬إذا مل يكونوا وارثني وأوالد البنت من الطبقة األوىل وذلك دبقادير وشروط خاصة على أنو‬
‫وصية وليس مرياثا"‪.25‬‬
‫وعرفها الشيخ عمر سليمان األشقر‪ :‬أهنا " سبليك نصيب معلوم من الًتكة‪ ،‬جربا لفرع الولد‬
‫الذي مات يف حياة مورثو‪ ،‬بشروط سلصوصة "‪.26‬‬
‫ثالثاً‪ :‬مناقشة التعريفات‬

‫ونالحظ على التعريف األول أنو جعل مع التعريف شروط الوصية الواجبة مثل أن يكون‬
‫عدم وارث‪ ،‬وان ال يوصي لو ادلورث‪ ،‬يف حدود الثلث تكون الوصية‪ ،‬والتعريف يدل على ذات‬
‫ادلعرف ويوصفو فقط‪ ،‬وأما التعريف الثاين‪ ،‬فيأخذ عليو؛ أن الوصية الواجبة ذلا شروط خاصة‪ ،‬فل‬
‫يذكر شيء يشري إىل وجود شروط خاصة‪.‬‬
‫ويأخذ على التعريف الثالث؛ أنو ذكر بعض الشروط‪ ،‬منها الفرع الذي يرثو وطبقتو‪،‬‬
‫وكوهنم عدم وارثني‪ ،‬ويقول العلماء أن التعريف يعرب عن ذات ادلعرف فقط دون ذكر شروطو‪،‬‬
‫والتعريف الرابع‪ ،‬ىو أدق التعاريف يف نظر الباحث‪ ،‬ألنو مل يذكر شيء من الشروط‪ ،‬وكان‬
‫جامع لصفات الوصية الواجبة‪ ،‬مانعاً لغريىا من الدخول فيها‪.‬‬
‫املبحث الثاني‪ :‬الوصية الواجبة يف القوانني العربية‪.‬‬

‫املطلب األول‪ :‬مىت بدأ العمل بقانون الوصية الواجبة‪:‬‬
‫" وىذه الوصية مل تكن معهودة يف زمن النيب ‪ ‬والصحابة ‪ ‬والتابعني واألئمة األربعة‬
‫اجملتهدين ‪ -‬رمحهم اهلل تعاىل‪ -‬إذا مل يرد هبا نص من الكتاب وال من السنة وال من اإلمجاع من‬
‫ىؤالء فهي مستحدثة "‪ ،27‬وىذا الكالم نقل عن كتاب‪ :‬أمحد العجوز‪ ،‬وىذا الكالم غري دقيق‬
‫فقد جاء يف كتاب أحكام ادلواريث لؤلستاذ الدكتور عمر عبد اهلل " بأن من التابعني من قال‬
‫‪ 25‬أحكام ادلرياث‪ ،‬الشيخ دعيج ادلطريي‪ ،‬ص‪.244‬‬
‫‪ 26‬الوجيز يف ادلرياث‪ ،‬الشيخ عارف أبو عيد‪ ،‬ص‪.183‬‬
‫‪ 27‬ادلرياث العادل يف اإلسالم‪ ،‬الشيخ أمحد العجوز‪ ،‬ص‪.243‬‬
‫‪8‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫بالوصية الواجبة وىو سعيد بن ادلسيب واحلسن البصري ومن األئمة الفقهاء أمحد بن حنبل يف‬
‫رواية عنده"‪ ،28‬ويف غريه من الكتب ذكرت مذىب الظاىرية يف القول يف الوصية الواجبة وقول‬
‫التابعي سعيد بن ادلسيب‪ ،‬ومستند الوصية الواجبة الفقهي‪ ،‬مستند ملفق من رلموعة من األدلة‪،‬‬
‫واهلل تعاىل أعلم‪.‬‬
‫ولقد بدأت الوصية الواجبة تطبق يف القانون يف عام ‪1946‬م يف مجهورية مصر‬
‫العربية‪ .‬وبعد ذلك نص عليها قانون اجلمهورية السوري عام ‪1953‬م‪ ،‬مث جاء قانون ادلملكة‬
‫امرئ مسلم لو شيء مغربية لينص على تطبيق الوصية الواجبة يف عام ‪1958‬م وآخرىا قانون‬
‫دولة اإلمارات العربية ادلتحدة‪.‬‬
‫املطلب الثاني‪ :‬ذكر القوانني العربية اليت أقرت الوصية الواجبة‪ ،‬وترتيبها حسب البدء يف‬
‫تطبيق الوصية الواجبة‪.‬‬

‫الوصية الواجبة في القانون المصري لعام ‪6491‬م‪:29‬‬

‫جاء يف ادلواد األربعة التالية (‪ )76 ،77 ،78 ،79‬ما يتعلق بالوصية الواجبة‪:‬‬
‫ادلادة ‪ :76‬إذا مل يوص ادليت لفرع ولده الذي مات يف حياتو أو مات معو ولو حكماً‬
‫دبثل ما كان يستحقو ىذا الولد مرياثاً يف تركتو لو كان حياً عند موتو‪ ،‬وجبت للفرع يف الًتكة‬
‫وصية بقدر ىذا النصيب يف حدود الثلث‪ ،‬بشرط أن يكون غري وارث‪ ،‬أو ال يكون ادليت قد‬
‫أعطاه بغري عوض من طريق آخر قدر ما جيب لو‪ ،‬وان كان ما أعطاه اقل منو وجبت لو وصية‬
‫بقدر ما يكملو‪.‬‬
‫وتكون ىذه الوصية ألىل الطبقة األوىل من أوالد البنات وألوالد األبناء من أوالد‬
‫الظهور‪ ،‬وإن نزلوا على أن حيجب كل أصل فرعو دون فرع غريه‪ ،‬وان يقسم نصيب كل أصل‬
‫على فرعو وان نزل قسمة ادلرياث كما لو كان أصلو أو أصولو الذين يدىل هبم إىل ادليت ماتوا‬
‫بعده‪ ،‬وكان موهتم مرتبا كًتتيب الطبقات‪.‬‬
‫‪ 28‬أحكام ادلواريث يف الشريعة اإلسالمية‪ ،‬الشيخ عمر عبد اهلل‪ ،‬ص‪.319‬‬
‫‪ 29‬احلقوق ادلتعلقة بالًتكة بني الفقو والقانون‪ ،‬الشيخ أمحد داود‪ ،‬ص‪.163-162‬‬
‫‪9‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫ادلادة ‪ :77‬إذا أوصى ادليت دلن وجبت لو الوصية بأكثر من نصيبو كانت الزيادة وصية‬
‫اختيارية‪ ،‬وان أوصى لو بأقل من نصيبو وجب دلن يوصي لو قدر نصيبو‪.‬‬
‫ادلادة ‪ :78‬الوصية الواجبة مقدمة على غريىا من الوصايا‪ ،‬فإذا مل يوص ادليت دلن‬
‫وجبت ذلم الوصية‪ ،‬ووصى لغريىم استحق كل من وجبت لو الوصية قدر نصيبو من باقي ثلث‬
‫الًتكة‪.‬‬
‫ادلادة ‪ :79‬يف مجيع األحوال ادلبينة يف ادلادتني السابقتني يقسم ما يبقى من الوصية‬
‫االختيارية بني مستحقيها مع مراعاة أحكام الوصية االختيارية‪.‬‬
‫الوصية الواجبة في قانون األحوال الشخصية السوري لعام ‪6491‬م‪:30‬‬

‫ولقد وردت األحكام ادلتعلقة بالوصية الواجبة يف مادة رقم (‪:)257‬‬
‫‪ .1‬من تويف ولو أوالد ابن وقد مات ذلك االبن قبلو أو معو‪ ،‬وجب ألحفاد ىؤالء يف‬
‫ثلث تركتو وصية‪.‬‬
‫بادلقدار والشرائط التالية‪:‬‬
‫أ‪ .‬الوصية الواجبة ذلؤالء األحفاد تكون دبقدار حصتهم شلا يرثو أبوىم عن أصلو ادلتوىف‬
‫على فرض موت أبيهم اثر وفاة أصلو ادلذكور‪ ،‬على أن ال يتجاوز ذلك ثلث الًتكة‪.‬‬
‫ب‪ .‬ال يستحق ىؤالء األحفاد وصية أن كانوا وارثني ألصل أبيهم جدا كان أم جدة‪ ،‬أو‬
‫كان قد أوصى ذلم أو أعطاىم يف حياتو بال عوض مقدار ما يستحقونو هبذه الوصية الواجبة‪،‬‬
‫فان أوصى ذلم بأقل من ذلك وجبت الوصية لآلخر بقدر نصيبو‪.‬‬
‫ج‪ .‬تكون ىذه الوصية ألوالد ابن االبن وان نزل واحدا كانوا أو أكثر للذكر مثل حظ‬
‫األنثيني‪ ،‬حيجب فيها كل أصل فرعو الوارث دون فرع غريه‪ ،‬ويأخذ كل فرع نصيب أصلو فقط‪.‬‬
‫‪ .2‬ىذه الوصية الواجبة مقدمة على الوصايا االختيارية يف االستيفاء من ثلث الًتكة‪.‬‬
‫الوصية الواجبة في القانون المملكة المغربية عام ‪6491‬م‪.31‬‬

‫‪ 30‬احلقوق ادلتعلقة بالًتكة بني الفقو والقانون‪ ،‬الشيخ أمحد داود‪ ،‬ص‪ ،164-163‬انظر الوصية الواجبة يف اإلسالم‪ ،‬ىشام قبالن‪ ،‬ص‪.63‬‬
‫‪ www.google.com 31‬عنوان البحث الوصية الواجبة يف القانون ادلغريب‪ ،‬انظر الوصية الواجبة يف اإلسالم‪ ،‬الشيخ ىشام قبالن‪ ،‬ص‪.63‬‬
‫‪11‬‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫ادلادة رقم ‪ :369‬من تويف ولو أوالد ابن أو أوالد بنت ومات االبن أو البنت قبلو أو معو‬
‫وجب ألحفاده ىؤالء يف ثلث تركتو وصية بادلقدار والشروط اآلتية‪.‬‬
‫ادلادة رقم ‪ :370‬الوصية الواجبة ذلؤالء األحفاد تكون دبقدار حصتهم شلا يرثو أبوىم أو‬
‫أمهم عن أصلو ادلتوىف على فرض موت مورثوىم إثر وفاة أصلو ادلذكور على أن ال يتجاوز ذلك‬
‫ثلث الًتكة‪.‬‬
‫ادلادة رقم ‪ :371‬ال يستحق ىؤالء األحفاد وصية‪ ،‬إذا كانوا وارثني ألصل مورثوىم‬
‫جدا كان أو جدة‪ ،‬أو كان قد أوصى ذلم أو أعطاىم يف حياتو بال عوض مقدار ما يستحقون‬
‫ً‬
‫هبذه الوصية الواجبة‪ ،‬فإن أوصى ذلم بأقل من ذلك‪ ،‬وجبت تكملتو‪ ،‬وإن أوصى بأكثر‪ ،‬كان‬
‫الزائد متوقفا على إجازة الورثة‪ ،‬وإن أوصى لبعضهم فقط‪ ،‬وجبت الوصية لآلخر بقدر نصيبو‬
‫على هنج ما ذكر‪.‬‬
‫ادلادة رقم ‪ :372‬تكون ىذه الوصية ألوالد االبن وأوالد البنت وألوالد ابن االبن وإن‬
‫نزل‪ ،‬واحدا كانوا أو أكثر‪ ،‬للذكر مثل حظ األنثيني‪ ،‬حيجب فيها كل أصل فرعو دون فرع غريه‬
‫ويأخذ كل فرع نصيب أصلو فقط‪.‬‬

‫الوصية الواجبة في قانون األحوال الشخصية األردني لعام ‪6491‬م‪:32‬‬
‫ولقد جاء ما يتعلق بالوصية الواجبة يف ادلادة رقم (‪:)182‬‬
‫أ‪ .‬الوصية الواجبة ذلؤالء األحفاد تكون دبقدار حصة أبيهم من ادلرياث فيما لو كان حيا‪،‬‬
‫على أن ال يتجاوز ذلك ثلث الًتكة‪.‬‬
‫ب‪ .‬ال يستحق ىؤالء األحفاد وصية أن كانوا وارثني ألصل أبيهم جدا كان أو جدة‪ ،‬أو‬
‫كان قد أوصى أو أعطاىم يف حياتو بال عوض مقدار ما يستحقون هبذه الوصية الواجبة‪ ،‬فان‬
‫أوصى ذلم بأقل من ذلك وجبت تكملتو‪ ،‬وإن أوصى ذلم بأكثر كان الزائد وصية اختياريو‪ ،‬وان‬
‫أوصى لبعضهم فقد وجب لآلخر بقدر نصيبو‪.‬‬

‫‪ 32‬احلقوق ادلتعلقة بالًتكة بني الفقو والقانون‪ ،‬الشيخ أمحد داود‪ ،‬ص‪.165-164‬‬
‫‪11‬‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫ج‪ .‬تكون الوصية ألوالد االبن وألوالد ابن االبن وان نزل واحدا كانوا‪ ،‬أو يأخذ كل فرع‬
‫نصيب أصلو فقط‪.‬‬
‫د‪ .‬ىذه الوصية الواجبة مقدمة على الوصايا االختيارية يف االستيفاء من ثلث الًتكة‪.‬‬

‫الوصية الواجبة في قانون األحوال الشخصية السوداني لعام ‪6446‬م‪:33‬‬
‫الفصل اخلامس‪ :‬الوصية بالتنزيل‬
‫تعريف التنزيل‬
‫رقم ادلادة ‪ -315‬التنزيل ىو وصية‪ ،‬بإحلاق شخص غري وارث دبرياث ادلوصي وبنصيب‬
‫معني يف ادلرياث‪.‬‬
‫استحقاق ادلنزل‬
‫رقم ادلادة ‪ -316‬يستحق ادلنزل مثل نصيب ادلنزل منزلتو‪ ،‬ذكراً كان أو أنثى‪ ،‬يف حدود‬
‫ثلث الًتكة‪.‬‬
‫الوصية الواجبة في قانون األحوال الشخصية اليمني لعام ‪6441‬م‪:34‬‬

‫الفصل اخلامس‪:‬‬
‫رقم ادلادة (‪ :)259‬إذا تويف أي من اجلد أو اجلدة عن ولده أو أوالده الوارثني وعن أوالد‬
‫أبن أو أبناء األبناء ما نزلوا وكانوا فقر ٍاء وغري وارثني لوفاة آبائهم يف حياتو وقد خلف خرياً من‬
‫ادلال ومل يقعدىم فريضخ ذلم شلا خلفو بعد الدين‬
‫كالتايل‪:‬‬
‫لبنات االبن الواحدة أو أكثر‪ ،‬مثل نصيب بنات االبن األرثي مع بنت الصلب وىو‬
‫السدس‪.‬‬
‫للذكور من أوالد االبن الواحد إذا أنفرد أو مع أخواهتم‪ ،‬دبثل نصيب أبيهم لو كان حياً دبا‬
‫ال يزيد على اخلمس‪.‬‬
‫‪ www.google.com 33‬عنوان البحث الوصية الواجبة يف القانون السوداين‪.‬‬
‫‪ www.google.com 34‬عنوان البحث الوصية الواجبة يف القانون اليمين‪.‬‬
‫‪12‬‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫إذا تعدد ادلتوفون من األبناء عن أوالد ذلم بنني وبنات‪ ،‬فلكل صنف منهم مثل نصيب‬
‫أبيهم لو كان حياً‪ ،‬حبيث ال يزيد ما يرضخ جملموع األصناف على الثلث‪.‬‬
‫قانون األحوال الشخصية في دولة اإلمارات العربية المتحدة لعام ‪ 5009‬م‪ ،‬فقرة‬

‫رقم ‪.35595‬‬

‫‪ - 1‬من تويف ولو حكماً ولو أوالد ابن أو بنت وقد مات ذلك االبن أو تلك البنت قبلو‬
‫أو معو وجب ألحفاده ىؤالء يف ثلث تركتو‪.‬‬
‫وصية بادلقدار والشرائط اآلتية‪:‬‬
‫أ ‪ -‬الوصية الواجبة ذلؤالء األحفاد تكون دبقدار حصتهم شلا يرثو أبوىم عن أصلو ادلتوىف‬
‫على فرض موت أبيهم اثر وفاة أصلو ادلذكور على أال جياوز ذلك ثلث الًتكة‪.‬‬
‫ب ‪ -‬ال يستحق ىؤالء األحفاد وصية أن كانوا وارثني ألصل أبيهم جداً كان أو جدة‪ ،‬أو‬
‫كان قد أوصى ذلم أو أعطاىم يف حياتو بال عوض مقدار ما يستحقونو هبذه الوصية الواجبة‪،‬‬
‫فإن أوصى ذلم بأقل من ذلك وجبت تكملتو وإن أوصى بأكثر كان الزائد وصية اختيارية‪ ،‬وإن‬
‫أوصى لبعضهم فقط وجبت الوصية لآلخر بقدر نصيبو‪.‬‬
‫ج ‪ -‬تكون ىذه الوصية ألوالد االبن وأوالد البنت وان نزلوا واحداً كانوا أو أكثر للذكر‬
‫مثل حظ األنثيني‪ .‬حيجب فيها كل أصل فرعو دون فرع غريه ويأخذ كل فرع نصيب أصلو فقط‪.‬‬
‫‪ - 2‬الوصية الواجبة مقدمة على الوصايا االختيارية يف االستيفاء من ثلث الًتكة‪.‬‬
‫‪ - 3‬حيرم القاتل وادلرتد من استحقاق الوصية الواجبة وفق أحكام ىذا القانون يف الوصية‪.‬‬
‫الوصية الواجبة في جمهورية تونس حسب آخر تعديل‪.36‬‬

‫الفصل ‪ :191‬من تويف ولو أوالد ابن ذكرا أو أنثى مات والدىم أو والدهتم قبلو أو معو‪،‬‬
‫وجبت ذلؤالء األوالد وصية على نسبة حصة ما يرثو أبوىم أو والدهتم عن أصل و اذلالك‪ ،‬باعتبار‬

‫‪ www.google.com 35‬عنوان البحث الوصية الواجبة يف القانون اإلمارايت‪.‬‬
‫‪ www.google.com 36‬عنوان البحث الوصية الواجبة يف القانون التونسي‪.‬‬
‫‪13‬‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫م وتو أثر وف اة أصل و ادلذكور بدون أن يتجاوز ذلك ثلث الًتكة‪ ،‬وال يستح ق ىؤالء األحفاد‬
‫الوصية ادلذكورة‪.‬‬
‫(‪ )1‬إذا ورثوا أصل أبيهم جدا أو جدة ‪.‬‬
‫(‪ )2‬إذا أوصى ذلم اجل د أو اجل دة يف حياتو أو أعط اىم ب ال ع وض مقدار الوصية‬
‫الواجبة‪ ،‬ف إن أوصى ذلم اجل د ب أق ل وج ب تكملة الناق ص‪ ،‬وإن أوصى بأكثر فتطب ق عل ى الزائ د‬
‫القواع د العامة للوصية‪ ،‬الوصية الواجبة مقدمة على الوصية االختيارية‪ ،‬والوصايا االختيارية‬
‫متساوية وإن تزامحت تقسم على التناسب‪.‬‬
‫الفصل ‪ :192‬ال تنصرف ىذه الوصية إال للطبقة األوىل م ن أوالد األبناء ذكورا أو إناثا‪،‬‬
‫وتقسم بينهم للذكر مثل حظ األنثيني‪.‬‬

‫الوصية الواجبة ( التنزيل) في القانون الجزائري حسب آخر تعديل‪.37‬‬

‫ادلادة ‪ :169‬من تويف ولو أحفاد وقد مات مورثهم قبلو أو معو وجب تنزيلهم منزلة‬
‫أصلهم يف الًتكة بالشرائط التالية‪:‬‬
‫ادلادة ‪ :170‬أسهم األحفاد تكون دبقدار حصة أصلهم لو بقي حيا على أن ال يتجاوز‬
‫ذلك ثلث الًتكة‪.‬‬
‫ادلادة ‪ :171‬ال يستحق ىؤالء األحفاد التنزيل أن كانوا وارثني لؤلصل جدا كان أو‬
‫جدة أو كان قد أوصى ذلم‪ ،‬أو أعطاىم يف حياتو بال عوض مقدار ما يستحق هبذه الوصية‪،‬‬
‫فإن أوصى ذلم أو ألحدىم بأقل من ذلك وجب التنزيل دبقدار ما يتم بو نصيبهم أو نصيب‬
‫أحدىم من الًتكة‪.‬‬
‫ادلادة ‪ :172‬أن ال يكون األحفاد قد ورثوا من أبيهم أو أمهم ما ال يقل عن مناب‬
‫مورثهم من أبيو أو أمو‪.‬‬
‫ويكون ىذا التنزيل للذكر مثل حظ األنثيني‪.‬‬

‫‪ www.google.com 37‬عنوان البحث الوصية الواجبة يف القانون اجلزائري‪.‬‬
‫‪14‬‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫مالحظة‪ :‬ويف كل ىذه الثالث احلاالت يشًتط أن ال تزيد حصة الذكر أو األنثى‬
‫الواحد من أوالد ادلتوفني على حصة الذكر الواحد أو البنت من أوالد الصلب‪ ،‬وإال ألغيت‬
‫الزيادة وأقتصر ذلم على ما يتساوون بو مع أوالد أو بنات الصلب‪ ،‬ويشًتك ادلعتدون فيما تعني‬
‫ذلم لكل بقدر أصلو وللذكر مثل حظ األنثيني وحيجب كل أصل فرعو ال فرع غريه‪ .‬وتقدم ىذه‬
‫الوصية على غريىا من الوصايا التربعية‪.‬‬
‫مادة (‪ :)260‬ذبب التسوية بني األوالد يف الزواج والتعليم فإذا كان قد صرف أمواالً يف‬
‫سوى‬
‫تزويج وتعليم البعض فعليو تسوية اآلخرين هبم فإن مل يفعل حىت مات ومل يوص هبا َّ‬
‫القاضي بينهم بإخراج القدر ادلساوي ذلم مع وجوب التسوية أيضاً بني األوالد وبقية الورثة أن‬
‫كانوا طبق طريقة ادلواريث‪.‬‬

‫املطلب الثالث‪ :‬ادلقارنة بني القوانني العربية وذكر نقاط االتفاق واالختالف‬

‫أوالً‪ :‬نقاط االتفاق بني القوانني العربية سابقة الذكر فيما يلي‪:‬‬

‫يستحق الوصية الواجبة إذا كان غري وارث ومل‪:‬‬
‫يأخذ وصية بال عوض دبقدار نصيبو‪.‬‬
‫‪.a‬‬
‫إذا أخذ وصية واجبة بأقل من نصيبو وتكون تكملو لنصيبو‪.‬‬
‫‪.b‬‬
‫إذا كانت الوصية لفرع دون فرع‪ ،‬يأخذ الفرع الذي مل يوصى لو نصيبو ادلقدر‬
‫‪.c‬‬
‫وصية واجبة‪.‬‬
‫حيجب األصل فرعو ال فرع غريه‪.‬‬
‫‪.d‬‬
‫تقسم بينو لذكر مثل نصيب األنثيني‪.‬‬
‫‪.e‬‬
‫إذا أوصى ادلتوىف بأكثر من ما يستحقون اعتربت وصية واجبة‪.‬‬
‫‪.f‬‬
‫مقدمة على غريىا من الوصايا‪.‬‬
‫‪.g‬‬
‫مقدارىا حصة أبيهم من الًتكة فان كانت أكثر من الثلث‪ ،‬إذا أجازوىا نفذت‬
‫‪.h‬‬
‫وإال ردت إىل الثلث‪ ،‬وزاد القانون اجلزائري على أن ال يكون نصيب الفرع أكثر من نصيب‬
‫األصل وإال ألغيت وجعل التساوي بني األصل والفرع‪ ،‬وتفرد القانون اليمين جبعل نصيب بنات‬
‫‪15‬‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫االبن ىو السدس(‪ )1/6‬إذا انفردت أو تعددت‪ ،‬وابن االبن إذا انفرد أو تعدد فال يتجاوز‬
‫نصيبهم اخلمس(‪ ،)1/5‬وىذا إذا كان ادليت أصل واحد يف حياة مورثو‪ ،‬أما إذا كان أكثر من‬
‫واحد يأخذون مجيعهم يف حدود الثلث فقط‪.‬‬
‫أن يكون األصل وارث من مورثو‪ ،‬وغري زلروم‪.‬‬
‫ثانياً‪ :‬نقطة االختالف‬

‫الفروع اليت تستحق الوصية الواجبة‪:‬‬
‫أ‪ .‬فروع االبن وفروع البنت وانزلوا كليهما أخذ بذلك‪ :‬اإلمارات‪.‬‬
‫ب‪ .‬فروع االبن وان نزلوا وفروع البنت الطبقة األوىل أخذ بذلك‪ :‬ادلغرب ومصر‪.‬‬
‫ج‪ .‬فروع االبن والبنت الطبقة األوىل أخذ بذلك‪ :‬تونس‪.‬‬
‫د‪ .‬فروع االبن وانزلوا فقط أخذ بذلك‪ :‬اليمن واألردن وسوريا‪.‬‬
‫ى ‪ .‬األحفاد ومل حيددوا بالتفصيل‪ :‬اجلزائر والسودان‪.‬‬
‫املبحث الثالث‪ :‬الوصية الواجبة وما يتعلق هبا‪.‬‬

‫وسوف نتكلم يف ىذا ادلبحث عن ما يتعلق بالوصية الواجبة من حيث‪ ،‬سبب‬
‫تشريعها‪ ،‬وسبب تسميتها‪ ،‬ومن أين دخل الوجوب عليها‪ ،‬ومقارنة بني ادلتقدمني وادلتأخرين‬
‫الذين قالوا بالوصية الواجبة‪ ،‬ومقارنة بينها وبني ادلرياث من ناحية‪ ،‬والوصية االختيارية من ناحية‬
‫أخرى‪ ،‬وذكر ما تتقاطع بو الوصية الواجبة مع كليهما‪ ،‬وبيان شروطها اليت إذا توفرت وجبة‬
‫الوصية‪ ،‬وتوضيح طرق استخراج الوصية الواجبة‪.‬‬
‫املطلب األول‪ :‬سبب تشريعها‪ ،‬وسبب تسميتها ومن أين دخلها الوجوب‪.‬‬

‫أوالً‪ :‬سبب تشريع الوصية الواجبة‪:38‬‬

‫‪ 38‬احلقوق ادلتعلقة بالًتكة بني الفقو والقانون‪ ،‬الشيخ أمحد داود‪ ،‬ص‪ ،173-171‬انظر أحكام ادلرياث يف الشريعة اإلسالمية‪ ،‬الشيخ مجعة براج‪،‬‬
‫ص‪ ،124-123‬انظر ادلواريث واذلبة والوصية‪ ،‬الشيخ زلمد كمال محدي‪ ،‬ص‪.222‬‬
‫‪16‬‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫أن الباعث على تشريع الوصية الواجبة أنو يف حاالت غري قليلة ديوت الشخص يف حياة‬
‫أبيو أو أمو‪ ،‬وربرم ذريتو من ادلرياث الذي كان يستحقو ادلتوىف لو عاش إىل وفاة والديو أو‬
‫أحدمها‪.‬‬
‫وبذلك قد يصري أوالده يف فقر مدقع‪ ،‬مع أن أعمامهم يكونون يف سعة ورغد من‬
‫العيش‪ ،‬فيجتمع ألولئك اليتامى مع اليتم وفقد العائل القسوة واحلرمان‪ ،‬ويصبح ىناك خلل يف‬
‫توزيع الثروة يف األسرة الواحدة‪ ،‬وقد يكون ادلال الذي تركو اجلد قد ساىم يف تكوينو ىذا األصل‬
‫الذي أدركتو ادلنية‪ ،‬وال ذنب ألوالد ادليت يف احلرمان من ىذا ادلال بسبب موت أصلهم‪" ،‬‬
‫وأيضا تكون صلة قرَب بني األقارب وىو لون من ألوان التكافل االجتماعي‪ ،‬وحفظا للتوازن‬
‫األسري ادلادي من االختالل بإجياد أقارب أغنياء على حساب أقارب آخرين "‪.39‬‬
‫فكانت ذلذه األحوال اعتبارا عند مصدر األحكام ذلذا القانون‪ ،‬مستدل دلا ذىب إليو‬
‫ببعض اآلثار اليت وردت عن بعض الصحابة كضحاك‪ ،‬وبعض التابعني كسعيد بن ادلسيب‬
‫واحلسن البصري‪ ،‬دبذىب الظاىرية ورواية عند اإلمام أمحد‪ ،‬وبعض القواعد العامة يف الشريعة‬
‫اإلسالمية‪ ،‬وادلصلحة ادلرسلة‪ ،‬وما لويل األمر من إصدار األحكام والقوانني اليت ربقق العدالة‪،‬‬
‫وتكون ضمن ادلصلحة العامة‪.‬‬

‫ثانياً‪ :‬سبب تسميتها بالوصية‪ ،‬ومن أين دخل عليها الوجوب‪.‬‬
‫ِ‬
‫ت أن‬
‫ب َعلَْي ُك ْم إِ َذا َح َ‬
‫َح َد ُك ُم الْ َم ْو ُ‬
‫ضَر أ َ‬
‫ولقد مسية بالوصية استدالال باآلية الكردية‪ُ  :‬كت َ‬
‫ِ‬
‫ِ ِ ِ‬
‫ِ‬
‫ني ‪] ‬سورة البقرة‪ :‬آية ‪، [180‬‬
‫ني بِالْ َم ْع ُروف َحقًّا َعلَى الْ ُمتَّق َ‬
‫تَ َرَك َخْي ًرا الْ َوصيَّةُ ل ْل َوال َديْ ِن َو ْاألَقْ َربِ َ‬
‫فان الذين أوجبوا الوصية استدلوا هبذه اآلية الكردية اليت جاء فيها ذكر الوصية للوالدين واألقربني‪.‬‬
‫ولقد دخل الوجوب على الوصية الواجبة؛ من قولو تعاىل كتب عليكم‪ ،‬ومن القانون‬
‫الذي اوجب الوصية للوالدين واألقربني غري الوارثني‪ ،‬وبعد ذلك مت حشد األدلة اليت تسويغ ىذا‬
‫الوجوب يف ىذه الوصية‪ ،‬ومحل األدلة على الوجوب‪.‬‬

‫‪ 39‬الوجيز يف أحكام ادلرياث والوصية‪ ،‬الشيخ رمضان على والشيخ زلمد عبد الفتاح‪ ،‬ص‪ ،195‬انظر تيسري ادلواريث‪ ،‬الشيخ إبراىيم عبد اجلابر‪،‬‬
‫ص‪.154‬‬
‫‪17‬‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫املطلب الثاني‪ :‬مقارنة الوصية الواجبة بني ادلتقدمني وادلتأخرين(ادلعاصرين)‪.40‬‬
‫ومالحظ أن ىناك نقاط اتفاق ونقاط اختالف بني الوصية الواجبة اليت أشار إليها‬
‫ادلتقدمني‪ ،‬والوصية الواجبة اليت أشار إليها ادلتأخرين‪ ،‬من حيث‪:‬‬
‫أوالً‪ :‬االتفاق‪.‬‬

‫‪ .1‬اتفقوا على أن يكون تنفيذىا واجباً بالًتكة وليس اختيارياً‪.‬‬
‫‪ .2‬اتفقوا على أن يكون غري وارث من الًتكة شيء على اختالف عدم التوريث‪ ،‬أما‬
‫حلجب أم ألنو من ذوي األرحام‪. ...‬‬
‫ثانياً‪ :‬نقاط االختالف‪.‬‬

‫مل حيدد ادلتقدمون من ىم ادلستحقني للوصية الواجبة ولكنهم حددوا أن اقلهم ثالثة من‬
‫الورثة‪.‬‬
‫حدد ادلتأخرون أهنا لفرع األصل فقط‪ ،‬ادلتوىف يف حياة مورثو أو معو‪ ،‬على اختالف فيما‬
‫بينهم يف ربديد جنس الفرع‪ ،‬وطبقتو‪.‬‬
‫مل حيدد ادلتقدمون طريقة استخراج الوصية الواجبة من الًتكة‪.‬‬
‫حدد ادلتأخرون طرق سلتلفة الستخراج الوصية الواجبة‪ ،‬واغلبها يقوم على فرض ادلتوىف‬
‫حيا‪ ،‬أو إضافة مثل نصيبو‪.‬‬
‫مل حيدد ادلتقدمون مقدار الوصية الواجبة ولكن جعلوا ىا من تقدير القاضي‪.‬‬
‫حدد ادلتأخرون على أن تكون يف حدود الثلث‪ ،‬وإذا زادت توقفت الزيادة على رضى‬
‫الورثة‪.‬‬
‫املطلب الثالث‪ :‬مقارنة بني الوصية الواجبة مع كل من ادلرياث والوصية االختيارية‪.‬‬

‫أوالً‪ :‬ما تشبو فيو الوصية الواجبة وادلرياث‪.41‬‬
‫‪ 40‬علم ادلرياث التطبيقي‪ ،‬الشيخ إبراىيم الشديفات‪ ،‬ص‪.158‬‬
‫‪ 41‬الوجيز يف ادلرياث‪ ،‬الشيخ عارف أبو عيد‪ ،‬ص‪ ،191‬انظر أحكام ادلرياث يف الشريعة اإلسالمية‪ ،‬الشيخ مجعة براج‪ ،‬ص‪ ،125-124‬انظر‬
‫احلقوق ادلتعلقة بالًتكة بني الفقو والقانون‪ ،‬الشيخ أمحد داود‪ ،‬ص‪ ،174‬انظر علم ادلرياث التطبيقي‪ ،‬الشيخ إبراىيم الشديفات‪ ،‬ص‪ ،158‬انظر‬
‫‪18‬‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫أهنا ذبب وان مل ينشئها ادلتوىف‪.‬‬
‫أهنا ال ربتاج إىل قبول ولو كانت ربتاج إىل قبول لتوقفت على قبول ادلوصى لو‪.‬‬
‫أهنا قسمت‪ ،‬قسمت ادلرياث للذكر مثل حظ األنثيني‪.‬‬

‫ثانياً‪ :‬ما زبتلف فيو الوصية الواجبة عن ادلرياث‪:42‬‬
‫أن الوصية البد فيها من طلب بينما ادلرياث ال حيتاج إىل طلب‪.‬‬
‫أهنا ذبب يف ثلث ادلال فان زادت عن الثلث َردت إىل الثلث‪ ،‬وىذا ال يكون يف ادلرياث‪.‬‬
‫أهنا ذبب عوضا لفروع ادليت عما فاهتم من مرياث أصلهم دبوتو قبل أن يرث‪ ،‬وادلرياث‬
‫يثبت ابتداء من غري أن يكون عوضا عن شيء آخر‪.‬‬
‫ثالثاً‪ :‬ما تشبو فيو الوصية الواجبة الوصية االختيارية‪:43‬‬
‫أهنا تكون يف حدود الثلث‪.‬‬
‫أهنا تقدم على ادلرياث ‪.‬‬

‫رابعاً‪ :‬ما زبتلف فيو الوصية الواجبة عن الوصية االختيارية‪:44‬‬
‫الوصية االختيارية ال توجد إال بنشاء ادلوصي‪ ،‬يف حني أن الوصية الواجبة توجد وإن مل‬
‫ينشئها ادلوصي‪.‬‬
‫الوصية االختيارية ربتاج إىل قبول إذا كانت دلعني يف حني أن الوصية الواجبة ال ربتاج إىل‬
‫ىذا القبول‪.‬‬
‫الوصية االختيارية ترتد بالرد يف حني أن الوصية الواجبة ال ترتد بالرد‪.‬‬
‫عند تزاحم الوصايا تقدم الوصية الواجبة على سائر الوصايا‪.‬‬
‫الوصايا واألوقاف يف الفقو اإلسالمي‪ ،‬الشيخ زلمد كمال الدين‪ ،‬ص‪ ،107‬انظر أحكام الوصايا واألوقاف يف الفقو اإلسالمي‪ ،‬الشيخ زلمد‬
‫سراج‪ ،‬ص‪.131‬‬
‫‪ 42‬الوجيز يف ادلرياث‪ ،‬الشيخ عارف أبو عيد‪ ،‬ص‪ ،192‬انظر احلقوق ادلتعلقة بالًتكة بني الفقو والقانون‪ ،‬الشيخ أمحد داود‪ ،‬ص‪،175-174‬‬
‫انظر الوصايا واألوقاف يف الفقو اإلسالمي‪ ،‬الشيخ زلمد كمال الدين‪ ،‬ص‪ ،108-107‬انظر أحكام الوصايا واألوقاف يف الفقو اإلسالمي‪،‬‬
‫الشيخ زلمد سراج‪ ،‬ص‪.131‬‬
‫‪ 43‬احلقوق ادلتعلقة بالًتكة بني الفقو والقانون‪ ،‬الشيخ أمحد داود‪ ،‬ص‪ ،175‬انظر علم ادلرياث التطبيقي‪ ،‬الشيخ إبراىيم الشديفات‪ ،‬ص‪.158‬‬
‫‪ 44‬احلقوق ادلتعلقة بالًتكة بني الفقو والقانون‪ ،‬الشيخ أمحد داود‪ ،‬ص‪.175‬‬
‫‪19‬‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫املطلب الرابع‪ :‬شروط الوصية الواجبة‪ ،‬ومن ادلستحقني ذلا ومقدارىا وخصائصها‪:‬‬
‫‪.45‬‬

‫أوالً‪ :‬شروط الوصية الواجبة (اتفقت أغلب القوانني على ىذه الشروط)‬
‫إذا كانوا غري وارثني وذلك يكون عند حجب الفروع من ادلرياث‪ ،‬أو عند حرمان الفروع‬
‫من ادلرياث ألهنم من ذوي األرحام‪ ،‬أو ورثوا بالتعصيب ولكن مل يبقى ذلم شيء‪.‬‬
‫عدم إعطاء ادلورث‪ -‬اجلد أو اجلدة ‪ -‬ىؤالء الفروع مقدار ما جيب ذلم بالوصية الواجبة‬
‫بغري عوض كاذلبة‪ ،‬وان كان ما أعطاه اقل من الوصية الواجبة‪ ،‬وجبة ذلم وصية واجبة لتكميل‬
‫النقص يف نصيبهم‪ ،‬وان كان أعطا لفرع دون اآلخر‪ ،‬وجبت لو وصية واجبة دبقدار نصيبو‪.‬‬
‫أن ال يكون األصل الذي يديل بو الفرع زلروما من ادلرياث؛ ألنو يعطى عوضا عن نصيب‬
‫أصلو‪ ،‬فإذا كان زلروما فال عوض لو‪ ،‬وكذلك الفرع جيب أن ال يكون شلنوعا من ادلرياث‪.‬‬
‫موت األصل يف حياة مورثو أو معو‪ ،‬حقيقة أو حكماً‪.‬‬
‫ثانياً‪:‬‬
‫(أ)‪ :‬أصحاب الوصية الواجبة‪:46‬‬

‫وبعد عرض القوانني العربية السابقة توضح منها أن أصحاب الوصية الواجبة ىم‪:‬‬
‫أ‪ .‬فروع االبن وفروع البنت وانزلوا كليهما أخذ بذلك‪ :‬قانون اإلمارات‪.‬‬
‫ب‪ .‬فروع االبن وان نزلوا وفروع البنت الطبقة األوىل أخذ بذلك‪ :‬قانون ادلغرب ومصر‪.‬‬
‫ج‪ .‬فروع االبن والبنت الطبقة األوىل أخذ بذلك‪ :‬قانون تونس‪.‬‬
‫‪ 45‬الوجيز يف ادلرياث‪ ،‬الشيخ عارف أبو عيد‪ ،‬ص‪ ،196‬انظر احلقوق ادلتعلقة بالًتكة بني الفقو والقانون‪ ،‬الشيخ أمحد داود‪ ،‬ص‪ ،174‬انظر‬
‫أحكام ادلواريث يف الشريعة اإلسالمية‪ ،‬الشيخ عمر عبد اهلل‪ ،‬ص‪ ،328-327‬انظر أحكام الًتكات وادلواريث‪ ،‬الشيخ بدران أبو العينني‪ ،‬ص‬
‫‪ ،337‬انظر ادلواريث اإلسالمية‪ ،‬الشيخ أمحد اخلضري‪ ،‬ص‪ ،132‬انظر ادلرياث والوصية واذلبة‪ ،‬الشيخ بدران أبو العينني‪ ،‬ص‪ ،170‬انظر‬
‫ادلواريث واذلبة والوصية‪ ،‬الشيخ زلمد كمال محدي‪ ،‬ص‪ ،223‬انظر الفقو الواضح‪ ،‬الشيخ زلمد بكر إمساعيل‪ ،627/2 ،‬انظر ادلواريث يف‬
‫الشرع والقانون‪ ،‬الشيخ أمحد اجلندي‪ ،‬ص‪ ،91‬انظر أحكام ادلرياث يف الشريعة اإلسالمية‪ ،‬الشيخ عبد الفتاح أبو العنني‪ ،‬ص‪ ،254‬انظر الوجيز‬
‫يف أحكام ادلرياث والوصية‪ ،‬الشيخ رمضان علي و الشيخ زلمد مجال الدين‪ ،‬ص‪ ،198-197‬انظر مسائل األحوال الشخصية‪ ،‬الشيخ أمحد‬
‫حسني و الشيخ جابر الشافعي‪ ،‬ص‪ ،252-251‬انظر مدونة األسرة‪ ،‬الشيخ إدريس حصي‪ ،‬ص‪ ،9‬ادلوجز الوايف يف ادلرياث والوصية الواجبة‪،‬‬
‫الشيخ إبراىيم الوقفى‪ ،‬ص‪.61-60‬‬
‫‪ ،www.google.com 46‬الوصية الواجبة يف القوانني العربية‪.‬‬
‫‪21‬‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫د‪ .‬فروع االبن وانزلوا فقط أخذ بذلك‪ :‬قانون اليمن واألردن وسوريا‪.‬‬
‫ى ‪ .‬األحفاد ومل حيددوا بالتفصيل‪ :‬قانون اجلزائر والسودان‪.‬‬

‫(ب) سبب اختيار أوالد االبن وان نزلوا (عند من اختارىم)‪:47‬‬

‫أن النسب إىل األمهات مهجور عادة‪ ،‬والنسب إىل اإلباء معترباً شرعاً‪.‬‬
‫أن ولد البنت ليس من العاقلة‪.‬‬
‫ال تلزمو النفقة للجد من جهة أمو‪.‬‬
‫ذلم نصيب من مرياثهم جدىم من جهة أبيهم أو وصية واجبو‪ ،‬العدل عدم مشاركتهم يف‬
‫مرياث جدىم من جهة أمهم يف حالة مل يستحقوا منها شيء‪.‬‬
‫أهنم ينسبون إىل ادليت أما أوالد البنات غري الطبقة األوىل أهنم ينسبون إىل رجال أبعاد‪،‬‬
‫وىذا اإلضافة جاءت يف كتاب ادلوجز الوايف يف ادلرياث والوصية الواجبة‪.48‬‬
‫ونالحظ أن كل فريق يؤيد ما ذىب إليو من األدلة واالعًتاضات يف أصحاب الوصية‬
‫الواجبة‪ ،‬ولذلك يوردون االعًتاضات على بعض التعليالت الختيار أوالد االبن وان نزلوا‪ ،‬أنو قد‬
‫ال يكون ذلم نصيب من مرياث جدىم من أبيهم‪ ،‬كما جاء يف كتاب ادلوجز الوايف يف ادلرياث‬
‫والوصية الواجبة‪.‬‬
‫ثالثاً‪ :‬مقدار الوصية الواجبة ‪:49‬‬

‫ىو نصيب األصل الذي يديل بالفرع احملجوب أو الذي ال يرث أو الذي ورث الباقي ومل‬
‫يبقى شيء‪ ،‬فان زاد رد إىل الثلث‪ ،‬وأن كان يف حدود الثلث أو أقل من الثلث تنفذ‪ ،‬وتراعى‬
‫الشروط ادلتعلقة بالوصية الواجبة‪.‬‬
‫" والقاعدة يف توريثهم ىي إعطائهم اقل النصيبني؛ أي األقل من الثلث أو نصيب األصل‬
‫ادلتوىف يف حياة مورثو"‪.50‬‬
‫‪ 47‬علم ادلرياث التطبيقي‪ ،‬إبراىيم شديفات‪ ،‬ص‪.171-179‬‬
‫‪ 48‬ادلوجز الوايف يف ادلرياث والوصية الواجبة‪ ،‬إبراىيم امحد‪ ،‬ص‪.62‬‬
‫‪ 49‬ادلواريث يف الشرع والقانون‪ ،‬الشيخ أمحد اجلندي‪ ،‬ص‪ ،95-94‬انظر الوجيز يف أحكام ادلرياث والوصية‪ ،‬الشيخ رمضان علي والشيخ زلمد‬
‫مجال الدين‪ ،‬ص‪ ،197‬انظر أحكام ادلرياث يف الشريعة اإلسالمية‪ ،‬الشيخ عبد الفتاح أبو العنني‪ ،‬ص‪.263‬‬
‫‪21‬‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫رابعاً‪ :‬خصائص الوصية الواجبة‪:51‬‬

‫أن الوصية الواجبة مفروضا بسلطة القانون‪.‬‬
‫أن الوصية الواجبة مقدمة على الوصية االختيارية‪.‬‬
‫أن الوصية الواجبة ادلستحقني فيها زلددين بالقانون‪.‬‬
‫أن الوصية الواجبة أن احلد األعلى فيها ىو الثلث بشكل إلزامي من قبل القانون‪.‬‬
‫أن الوصية الواجبة توجد بشروط زلددة‪.‬‬
‫أن ادلستحقني يف الوصية الواجبة ليسوا ورثة‪.‬‬
‫املطلب اخلامس‪ :‬قيود القانون على استخراج الوصية الواجبة‪ ،‬وطرق استخراجها‪.‬‬

‫أوالً‪ :‬قيد القانون دلن يستخرج حساب الوصية الواجبة بثالثة قيود‪:52‬‬

‫أن ال تزيد عن الثلث‪ ،‬ألهنا وصية والوصايا تزيد عن الثلث‪.‬‬
‫أن تنفذ على أساس أهنا وصية ال مرياث‪ ،‬والوصية تنفذ من كل الًتكة‪.‬‬
‫أن تكون دبقدار نصيب األصل (ذكر أو أنثى) ادلتوىف يف حياة احد أبويو فال تتجاوزه‪.‬‬
‫فيجب أن ال خيتلف واحد من ىذه القيود عند استخراج نصيب الفرع الوارث‪.‬‬
‫ثانياً‪ :‬طرق استخراج الوصية الواجبة‪:‬‬

‫الطريقة األوىل‪ :53‬وىي إعطاء الفرع ادلستحق للوصية الواجبة مثل النصيب الذي كان‬
‫سيأخذه أصلو ( أبوه أو أمو) ادلتوىف فيما لو بقي حيا إىل ما بعد موت ادلورث‪ ،‬ولنصل إىل ىذا‬
‫جيب تتبع اخلطوات التالية‪:‬‬

‫‪ 50‬ادلرياث العادل يف اإلسالم‪ ،‬أمحد العجوز‪ ،‬ص‪ ،338‬انظر أحكام ادلواريث يف الشريعة اإلسالمية‪ ،‬الشيخ عمر عبد اهلل‪ ،‬ص‪ ،324‬انظر‬
‫ادلرياث والوصية واذلبة‪ ،‬الشيخ بدران أبو العينني‪ ،‬ص‪ ،173‬انظر الفقو الواضح‪ ،‬الشيخ زلمد بكر إمساعيل‪ ،626/2 ،‬انظر الوجيز يف ادلرياث‪،‬‬
‫الشيخ عارف أبو عيد‪ ،‬ص‪ ،199-198‬انظر احلقوق ادلتعلقة بالًتكة يف الفقو اإلسالمي‪ ،‬الشيخ يوسف قاسم‪ ،‬ص‪ ،430-429‬انظر‬
‫األحوال الشخصية يف األىلية والوصية والًتكات‪ ،‬الشيخ مصطفى السباعي‪ ،‬ص‪ ،425‬تيسري ادلواريث‪ ،‬الشيخ إبراىيم عبد اجلابر‪ ،‬ص‪.160‬‬
‫‪ 51‬ادلواريث يف الشرع والقانون‪ ،‬الشيخ أمحد اجلندي‪ ،‬ص‪.93‬‬
‫‪ 52‬أحكام ادلرياث يف الشريعة اإلسالمية‪ ،‬الشيخ مجعة براج‪ ،‬ص‪ ،125‬انظر ادلرياث والوصية واذلبة‪ ،‬الشيخ بدران أبو العينني‪ ،‬ص‪ ،175‬انظر‬
‫الًتكات والوصايا يف الفقو اإلسالمي‪ ،‬أمحد احلصري‪ ،‬ص‪.344-343‬‬
‫‪22‬‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫إدخال األصل الذي تويف حياة مورثو يف عملية تقسيم ادلرياث‪.‬‬
‫تقسيم الًتكة على األحياء واألموات (بفرضهم) بشرط أن يكون لؤلموات من يستحق‬
‫ادلرياث‪.‬‬
‫ينظر إىل نصيب ادليت الذي فرض يف عملية تقسيم ادلرياث إذا كان أكثر من الثلث رد ما‬
‫زاد عن الثلث إىل الورثة‪.‬‬
‫يطرح مقدار الوصية الواجبة من الًتكة ويوزع الباقي على أصحاب ادلرياث حسب فرائضهم‬
‫الشرعية‪.‬‬
‫مثال‪ :‬تويف عن زوجة‪ ،‬وابن‪ ،‬وبنت ابن‪ ،‬وترك ‪ 240‬ديناراً‪.‬‬
‫ىنا الوصية الواجبة لبنت االبن ألهنا زلجوبة باالبن‪.‬‬
‫الورثة‪ :‬زوجة ‪ /‬ابن ‪ /‬ابن (ادلتوىف)‪.‬‬
‫الفروض‪ 1/8 :‬ق‪.‬ع ق‪ .‬ع‬
‫مقدار السهم الواحد ‪ 30 =8÷240 :‬ديناراً‪.‬‬
‫نصيب االبنني‪ 210 =7×30 :‬نصيب االبنني‪.‬‬

‫نصيب االبن الواحد‪ 105 =2÷210 :‬وىو أكثر من الثلث‪ ،‬فريد إىل الثلث وىو ‪80‬‬
‫دينار وىي الوصية الواجبة‪.‬‬
‫مث نطرح الوصية الواجبة من أصل الًتكة‪160 =80-240 :‬ينار‪.‬‬
‫الورثة‪ :‬زوجة ‪ /‬ابن ‪ /‬بنت ابن‬
‫ق‪.‬ع أخذت وصية واجبة‬
‫الفروض‪1/8 :‬‬
‫األسهم‪ 8/8 =7/8+ 1/8 :‬ادلسالة صحيحة‪.‬‬
‫مقدار السهم الواحد ‪ 26.25 =8÷210 :‬دينارا‪.‬‬
‫نصيب الزوجة‪ 26.25 =26.25×1 :‬دينارا‪.‬‬
‫نصيب االبن‪ 183.75 =26.25×7 :‬دينارا‪.‬‬
‫‪ 53‬أحكام ادلرياث يف الشريعة اإلسالمية‪ ،‬الشيخ مجعة براج‪ ،‬ص‪ ،125‬انظر أحكام الًتكات وادلواريث‪ ،‬الشيخ بدران أبو العينني‪ ،‬ص‪-343‬‬
‫‪ ،344‬انظر ادلرياث والوصية واذلبة‪ ،‬الشيخ بدران أبو العينني‪ ،‬ص‪.177-176‬‬
‫‪23‬‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫ويالحظ على ىذه الطريقة استيعاهبا للشروط الثالث السابقة شلا يعطي نوع من عدالة يف‬
‫توزيع ادلرياث على مستحقيو‪ ،‬حبيث ال يتجاوز نصيب الفروع بالوصية الواجبة حدود الثلث‪.‬‬
‫الطريقة الثانية‪:54‬‬
‫أن نفرض أن الوصية الواجبة ىي وصية دبثل نصيب احد الورثة‪ ،‬فكان واضع القانون فرض‬
‫أنو إذا كان ادلوجود ابن تويف يف حياة أبويو تكون الوصية الواجبة مثل نصيب االبن‪ ،‬وكذلك إذا‬
‫كانت بنت توفيت يف حيات أبيها فالوصية الواجبة ىي نصيب ىذه البنت‪.‬‬
‫مثال‪ :‬توفيت امرأة عن زوج وبنت وابن وبنت ابن –تويف أبوىا‪ -‬وتركت ‪ 360‬فدانا‪.‬‬
‫ىنا الوصية الواجبة لبنت االبن ألهنا زلجوبة باالبن‪.‬‬
‫الورثة‪ :‬زوج ‪ /‬بنت ‪ /‬ابن‬
‫ق‪ .‬ع‬
‫الفروض‪ 1/4 :‬ق‪.‬ع‬
‫األسهم‪ 6/4=2/4+3/4+1/4 :‬وادلسألة عائلة‪.‬‬
‫لؤلنثى نصف الذكر فيكون للولد(‪ )2/4‬واألنثى(‪ .)1/4‬ويضاف عليو مثل نصيب االبن‬
‫(‪ )2/4‬لالبن ادلتوىف تأخذه ابنتو‪ .‬فتصبح ادلسالة‪ )6/4(:‬وىي عائلة تقسم على ‪.6‬‬
‫مقدار السهم الواحد‪ 60 =6÷360 :‬فدانا‪ .‬نصيب الزوج‪ 60 =1×60 :‬فداناً‪.‬‬
‫نصيب االبن‪ 120 =2×60 :‬فداناً‪ .‬نصيب البنت‪ 60 =1×60 :‬فداناً‪ .‬نصيب بنت‬
‫االبن ىو مثل نصيب أحد الورثة من األبناء وىو‪ 120=2×60 :‬فداناً‪.‬‬
‫وىنا نالحظ أن بنت االبن أخذت مثل نصيب أبيها وىو ‪ 120‬فدانا‪ .‬بغري فرض‬
‫أبيها مع الورثة وىنا نرى كيف الظلم حبيث أخذت بنت االبن أكثر من البنت الصلبية‪ ،‬بل أخذ‬
‫ضعف ما ذلا‪ .‬وىذه الطريقة من الطرق اليت تظهر اإلجحاف والظلم‪.‬‬
‫الطريقة الثالثة‪:55‬‬

‫‪ 54‬الوجيز يف ادلرياث‪ ،‬الشيخ عارف أبو عيد‪ ،‬ص‪ .201-200‬انظر أحكام ادلرياث يف الشريعة اإلسالمية‪ ،‬الشيخ مجعة براج‪ ،‬ص‪-127‬‬
‫‪ ،128‬انظر احلقوق ادلتعلقة بالًتكة بني الفقو والقانون‪ ،‬الشيخ أمحد داود‪ ،‬ص‪ ،175‬انظر ادلرياث والوصية واذلبة‪ ،‬الشيخ بدران أبو العينني‪،‬‬
‫ص‪.186-185‬‬
‫‪ 55‬الوجيز يف ادلرياث‪ ،‬الشيخ عارف أبو عيد‪ ،‬ص‪ ،201-200‬انظر أحكام ادلرياث يف الشريعة اإلسالمية‪ ،‬الشيخ مجعة براج‪ ،‬ص‪-126‬‬
‫‪.127‬‬
‫‪24‬‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫أن يفرض الفرع الوارث حياً‪ ،‬وتقسم الًتكة على أساس ىذا الفرض ويعطى أوالده نصيبو‪،‬‬
‫وال يراعى مقدار الثلث ‪.‬‬
‫مثال‪ :‬تويف عن زوجة‪ ،‬وابن‪ ،‬وبنت ابن‪ ،‬وترك ‪ 240‬ديناراً‪.‬‬
‫الورثة‪ :‬زوجة ‪ /‬ابن ‪ /‬ابن (ادلتوىف)‪.‬‬
‫ق‪ .‬ع‬
‫ق‪.‬ع‬
‫الفروض‪1/8 :‬‬
‫مقدار السهم الواحد ‪ 30 =8÷240 :‬دينارا‪.‬‬
‫نصيب االبنني‪ 210 =7×30 :‬نصيب االبنني‪.‬‬
‫نصيب االبن الواحد‪ 105 =2÷210 :‬دينار‪.‬‬
‫نصيب االبن‪ 105 :‬الذي على قيد احلياة‪.‬‬
‫نصيب بنت االبن‪ 105 :‬دينار وىو نصيب أبيها الذي فرض حيا يف ادلسالة‪.‬‬
‫وىنا يالحظ اإلجحاف والظلم حبق بعض الورثة فان بنت االبن ترث كاالبن‪.‬‬
‫الطريقة الرابعة‪.56‬‬
‫وىي وفق القانون السوري ‪:‬‬
‫تقوم على خطوتني‪ ،‬أوالً‪ :‬فرض ادلتوىف حياً‪ ،‬وبيان نصيبو‪ .‬ثانياً‪ :‬تقسيم نصيبو على‬
‫أوالده‪ ،‬وعلى ورثة ادلتوىف األول‪ ،‬على أن ال يزيد نصيب فروعو عن الثلث‪.‬‬
‫مثال‪ :‬تويف عن بنتني‪ ،‬وبنت ابن‪ .‬تقسم الًتكة على مرحلتني‪:‬‬
‫ىنا الوصية الواجبة لبنت االبن ألهنا زلجوبة‪.‬‬
‫‪ .1‬نفرض االبن (ادلتوىف) مع باقي الورثة‪.‬‬
‫الورثة‪ :‬ابن ‪ /‬بنتني‬
‫الفروض‪ :‬ق‪ .‬ع (‪ )1/2‬ق‪.‬ع ‪ 1/2‬لكل بنت الربع (‪)1/4‬‬
‫‪ .2‬نفرض أن االبن قد توىف بعد أبيو أي ترك بنت وأختني شقيقتني‪ .‬وعندىا يكون ترك‬
‫النصف (‪)1/2‬‬
‫‪ 56‬انظر احلقوق ادلتعلقة بالًتكة بني الفقو والقانون‪ ،‬الشيخ أمحد داود‪ ،‬ص‪.172‬‬
‫‪25‬‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫الورثة‪ :‬بنت ‪ /‬أختني شقيقتني‬
‫الفروض‪ 1/2 :‬وىو نصف النص وىو الربع(‪ )1/4‬ق‪.‬ع‬
‫مثال‪ :‬تويف عن بنتني‪ ،‬وبنت بنت وأختني ألم تقسم الًتكة على مرحلتني‪:‬‬
‫ىنا الوصية الواجبة لبنت االبن ألهنا من ذوي األرحام‪.‬‬
‫‪ .1‬نفرض البنت (ادلتوفية) مع باقي الورثة‪.‬‬
‫الورثة‪ :‬بنت ‪ +‬بنتني ‪ /‬أختني ألب‬
‫ق‪.‬ع (‪)1/3‬‬
‫الفروض‪2/3 :‬‬
‫‪ .2‬نفرض أن البنت قد توفيت بعد أبيها أي ترك بنت وعمتني من جهة األب‪ .‬وعندىا‬
‫تكون تركت نصيبها من الثلثني‪.‬‬
‫الورثة‪ :‬بنت ‪ /‬أختني شقيقتني‬
‫الفروض‪ 1/2 :‬وىو نصف ‪ 2/9‬وىو تسع (‪ )1/9‬ق‪.‬ع (‪)1/9‬‬
‫وعندىا ال يأخذ أصحاب الوصية الواجبة أكثر من غريىم من الوارثني‪.‬‬
‫ثالثاً‪ :‬ما دييل إليو الباحث من الطرق ادلختلفة يف استخراج ادلرياث‪:‬‬

‫وعند استعراض الطرق ادلختلفة الستخراج الوصية الواجبة‪ ،‬تبني للباحث أن أسلم الطرق‬
‫وأكثرىا عدالة ىي الطريقة األوىل؛ ألهنا تراعي اخلطوات الثالث يف عملية استخراج الوصية‬
‫الواجبة وىي؛ أوالً‪ :‬إدخال األصل الذي تويف حياة مورثو يف عملية تقسيم ادلرياث‪ ،‬ثانياً‪ :‬تقسيم‬
‫الًتكة على األحياء واألموات(بفرضهم) بشرط أن يكون لؤلموات من يستحق ادلرياث‪ ،‬ثالثاً‪:‬‬
‫ينظر إىل نصيب ادليت الذي فرض يف عملية تقسيم ادلرياث إذا كان أكثر من الثلث رد ما زاد‬
‫عن الثلث إىل الورثة‪.‬‬
‫خبالف الطريقة اليت مل تراعي حدود الثلث‪ ،‬وجعلت االبن يأخذ ما يستحقو أصلو‪،‬‬
‫وهبذه الطريقة صلد الفرع البعيد يأخذ مثل األصل القريب‪ ،‬أو الطريقة اليت مل تفرض ادليت حياً‬
‫بل جعلت لو مثل نصيب أصلو شلا يؤدي يف كثري من األحيان إىل أن تصبح ادلسالة عائلة بسبب‬
‫ىذه الزيادة‪ ،‬أو الطريقة اليت جعلت استخراج الوصية الواجبة من الًتكة على أهنا مناسخة بني‬
‫‪26‬‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫الورثة‪ ،‬وذلك بإدخال ورثة ادليت الثاين وىو اجلد (ادلورث) على ورثة (فروع األصل) ادليت األول‬
‫وىو األصل‪ ،‬وىناك فرق بني ادلناسخة والوصية الواجبة؛ بأن ادلناسخة واجبة مستحقة ال خالف‬
‫فيها‪ ،‬بينما الوصية الواجبة فيها خالف واضح بني العلماء‪ ،‬وادلناسخة غري زلدده بقدر معني يف‬
‫الًتكة‪ ،‬بينما الوصية الواجبة زلدده بقدر معني وىو الثلث‪ ،‬وادلناسخة صورهتا أن يتوىف ادلورث مث‬
‫يتوىف احد فروعو أو أكثر‪ ،‬ويًتكون فروع ذلم ومل تقسم الًتكة‪ ،‬بينما صورة الوصية الواجبة؛ ىي‬
‫أن يتوىف أصل يف حياة مورثو ويًتك فروع خلفو‪ ،‬إما زلجوبني‪ ،‬أو غري وارثني ألهنم من ذوي‬
‫األرحام‪ ،‬أو مل يبقى ذلم شيء يأخذونو بالتعصيب‪.‬‬
‫اخلامتة‪:‬‬

‫ولقد مت ىذا البحث حبمد اهلل بالسعة ادلتاحة للباحث‪ ،‬الضعيفة ادلتواضعة‪ ،‬وال يوجد‬
‫كتاب كامل على وجو األرض إال كتاب العلي القدير‪ ،‬وال معصوم إال األنبياء وادلرسلني –صلى‬
‫اهلل تعاىل عليهم وسلم‪ ،-‬ولقد قال العلماء رمحهم اهلل تعاىل كل يأخذ منو ويرد إال صاحب ىذا‬
‫القرب ‪.‬‬
‫ومن االستعراض السابق دلصطلح " الوصية الواجبة "‪ ،‬وبيان ما للوصية الواجبة من‬
‫فوائد وزلاسن‪ ،‬وما عليها من اعًتاضات ومآخذ ومناقشتها وبيان ما يراه الباحث ودييل إليو ‪-‬‬
‫واهلل تعاىل اعلم‪ ،-‬وتوضيح ما يًتتب عليها من شروط وقواعد وأحكام‪ ،‬توصل الباحث إىل‬
‫النتائج التالية‪:‬‬
‫الوصية الواجبة جائزة شرعاً‪ ،‬من خالل استعراض ومناقشة أدلة كل من ادلانعني واجمليزين‪.‬‬
‫القانون ادلصري أفضل القوانني عرضا وتفصيالً للوصية الواجبة‪ ،‬ىو القانون ادلصري‪،‬‬
‫والقوانني األخرى ىي مقلد للقانون ادلصري إال يف بعض القيود والشروط اليت خالفوا فيها‪.‬‬
‫الطريقة األوىل يف كيفية استخراج الوصية الواجبة كما جاء يف ادلطلب اخلامس من ادلبحث‬
‫الثالث‪ ،‬ىي من اعدل الطرق ادلطروحة حلل الوصية الواجبة‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

‫رأفت زلمود عبد الرمحن محبوظ‬

‫الوصية الواجبة‬

‫الوصية الواجبة تتقاطع مع الوصية االختيارية وادلرياث يف نقاط زلددة‪ ،‬وزبتلف مع الوصية‬
‫االختيارية وادلرياث يف نقاط أخرى‪ ،‬وىذا يدل على تشابك الوصية الواجبة مع الوصية االختيارية‬
‫وادلرياث‪.‬‬
‫الفرق واضح بني ادلتقدمني وادلتأخرين الذين قالوا بالوصية الواجبة‪ ،‬من خالل عدد من‬
‫األمور‪ ،‬أصحاب الوصية الواجبة‪ ،‬كيفية أعطاىم من الًتكة‪.‬‬
‫التوصيات‪:‬‬
‫ومن التوصيات اليت تذكر بعد ىذا االستعراض وىي توصيات استباقية‪ ،‬وتتعلق باألجداد‬
‫واألقارب‪:‬‬
‫توصية األجداد واجلدات الذين مات أحد أبنائهم يف حياهتم بإعطائهم وصية من الًتكة‬
‫حال حياهتم‪.‬‬
‫توصية األقارب بصلة األرحام والتكافل فيما بينهم بالطرق اليت تؤمن احلياة الكردية لفقرائهم‬
‫وزلتاجيهم‪.‬‬
‫توصية الورثة بتوزيع شيء من ادلال عند قسمة الًتكة فيما بينهم امتثاال لقولو تعاىل‪َ  :‬وإِذَا‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫وى ْم ِمْنوُ َوقُولُوا َذلُ ْم قَ ْوًال َم ْع ُروفًا ‪] ‬سورة‬
‫َح َ‬
‫ضَر الْق ْس َمةَ أُولُو الْ ُق ْرََب َوالْيَتَ َامى َوالْ َم َساك ُ‬
‫ني فَ ْارُزقُ ُ‬
‫النساء‪ :‬آية ‪[8‬‬

‫‪28‬‬

‫‪www.naseemalsham.com‬‬

‫موقع نسيم الشام‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful