‫‪ .1‬ان القانون الدستوري‪ .

‬هو مجموعة من القواعد المتعلقة بشكل الدوله و تكوين حكومتها‬
‫و سلطاتها العموميه‪ .‬و بعبارة اخرى يحتوي القانون الدستوري على مجموعة من القواعد‬
‫تهتم بتنظيم الظواهر السياسية‪:‬الولة و اجهزتها اي الحكومة و السلطات العموميه‪ .‬كما انه‬
‫ينظم قواعد الحكم و السلطه‪ .‬موصوع القانون الدستوري هو السلطه و الحكم‪ .‬و يمكن‬
‫ارجاع محاولت تعريف القانون الدستوري الى معيارين ّ‪-‬المعيار الشكلي ‪-‬المعيار‬
‫الموصوعي‬
‫تعريف القانون الدستوري طبقا للمعيار الشكلي‬
‫ينظر هذا المعيار الى الشكل لتعريف القانون الدستوري و المقصود بالشكل هو الوثيقه‬
‫الدستوريه و ما تتضمنه من نصوص‪ .‬لذا فان القانون الدستوري حسب المعيار الشكلي هو‬
‫عبارة عن الدستور ي ذاته‪ .‬اي تللك الوثيقه الدستوريه و ما تتضمنه من نصوص و احكام‪.‬‬
‫و يكون القانون الدستوري بهذا المعنى هو قانون الدستور ‪le droit de la‬‬
‫‪ . constitution‬و يقتصر نطاق القانون الدستوري و دراسته على وثيقة الدستور و حدها‬
‫و ما ورد فيها من نصوص مكتوبه‪.‬‬
‫عيوب المعيار الشكلي‬
‫‪(1‬تجدر الملحظة الى ان هناك كثير من الموصوعات ذات الصبغه الدستوريه ل تتصمنها‬
‫وثيقة الدستور كقواعد اجراء النتخابات الخاصه باعضاء البرلمان اذ ل يتصمن الدستور‬
‫سوى السس العامه منها‪ .‬و على العكس تتصمن وثيقة الدستور موصوعات ل تعتبر من‬
‫صميم الموصوعات و القواعد الدستوريه كاشتمال الدستور احيانا على بعص النصوص‬
‫الجنائيه و القتصاديه و الداريه‪.‬‬
‫‪(2‬و من جهة اخرى‪ .‬ل يكن تعريف القانون الدستوري طبقا لهذا المعيار الشكلي الذي ل‬
‫يستند على الدستور و نصوصه بالنسبة للدول التي ليس لها دستور مكتوب و لكنها ل‬
‫تعرف سوى دستورا عرفيا كانجلترا‪ .‬مما يتعذر معه طبقا لهذا المعيار وضع تعري للقانون‬
‫الدستوري في هذه الدول و ذللك لعدم و جود وثيقة دستوريه يرجع اليها كاساس لتعري‬
‫القانون‪ .‬و حتى ي الدول ذات الدساتير المدونه و المكتوبه نجد فيها قواعد دستوريه‬
‫مصدرها العرف الدستوري و ل تكون مدونة ي نص الوثيقة الدستوريه‪.‬‬
‫تعريف القانون طبقا للمعيار الموصوعي‬
‫نتجاوز ي التعريف هنا مصدر القانون و شكليات اصداره لنهتم بالمصامين التي يلمسها‪ .‬و‬
‫بالتالي يعتبر قانونا دستوريا كل قانون يهم موصوعا دستوريا‪ .‬مهما كان الشكل القانوني‬
‫الذي وردت فيه هذه القواعد دستورا او قانونا عاديا او مرسوما‪....‬الخ‪ .‬و سواء كان النص‬
‫مدونا ام غير مدون‪ .‬و مهما يكن من امر هذا المعيار و مدى اهميته في التعريف‪ .‬نحن ل‬
‫نتحيز لمعيار دون اخر ‪ .‬حيث ان تعري القانون الدستوري يستلزم تكافل المعيارين معا‬
‫حتى يتمكن من ملمسة هذا القانون‪ .‬لكن بمفهومه كماده للدراسة ترتبط بالحياة الدستوريه‬
‫العامه‪.‬‬

‫المعنى اللغوي للدستور‪:‬‬
‫ان مصطلح كلمة دستور يعود الىأصل فارسي وهو مكون من كلمتين )وست (و)وري (‬
‫التي تعني صاحب اليد ‪ .‬وجاء هذا المصطلحالى العربية عن طريق اللغة التركية ومعناها‬
‫في العربية )الساس او القاعدة او الذنأو الترخيص (‪ .‬أما معنى هذه الكلمة في الفرنسيةو‬
‫النكليزية تعني )التأسيس أوالتكوين (‪.‬‬
‫وتطلق كلمة دستور أيضًاعلى السجل الذي يجمع فيه قوانين الملك أوالسجل الذي يحفظ‬
‫أسماء الجنود ورواتبهم ‪.‬‬
‫تعريف الدستور ‪ :‬هو مجموعة القواعد التي تحدد السس العامة لطريقة تكوين‬
‫الجماعةوتنظيمها‬
‫التعريف الصلحي للدستور ‪ :‬هو مجموعة القواعدالتي أو السنن )القاعدة ( المتعلقة بتنظيم‬
‫ممارسة السلطة وأنتقالها والعلقة بينالقابظين عليها وكذلك القواعد التعلقة بالحقوق‬
‫والحريات في الدولة أو في المجتمعالسياسي ‪.‬‬
‫أن محور هذا التعريف يقوم على )السلطة (‪:‬محور القانون الدستوري يقومعلى) السلطة (‪.‬‬
‫تعريف القانون الدستوري من الناحية الصلحية ‪ :‬هو العلم الذييهتم بدراسة القواعد‬
‫المتعلقة بتنظيم ممارسة السلطة في الدولة أو في المجتمعالسياسي ‪.‬‬
‫نلحظ مرة نقول الدولة او المجتمع السياسي ؟ لن الدولة هي مرادفللمجتمع السياسي‪.‬‬
‫س‪:‬ما هي علقة القانون الدستوريبالقانون العام‬
‫تعريف القانونالدولي العام‪:‬هو مجموعة القواعد القانونية التي تسود الدولة والتيتحكم‬
‫العلقات بين الشخاص )أشخاص القانون الدولي العام(وتحدد أختصاصات والتزاماتكل‬
‫منها‪.‬‬
‫لكل قانون أشخاص ‪.‬الفرد هو شخص من أشخاص القانون وأن الشخاص الذينيخاطبهم‬
‫القانون هم‬
‫‪-1‬الدولة‪.‬‬
‫‪-2‬المنظمات الدولية ‪.‬‬
‫‪-3‬المنظمات القليمية ‪.‬‬
‫حقوق الفرد تتكفل بتنظيمها قوانين الدول ‪.‬‬‫الفرد أسوة بالدولة بالمنظماتمن أشخاص القانون ‪.‬‬‫الفرد العادي يستطيع أن يقاضي دولية اذا أنتهكت حقوقوحريته‪.‬‬‫العلقة بين القانون الدستوري والقانون الدولي العام‪:‬‬
‫‪-1‬كلهما يشتركان بكونهما من فروع القانونالعام ‪.‬‬
‫‪-2‬كلهما يشتركان في دراسة نظرية الدولة وبيان أشكالها وعناصرهاوتكوينها‬
‫‪.‬غير أن القانون الدولي يهتم بدراسة الدولة من أجل تنظيم العلقاتالدولية ‪.‬‬
‫بينما القانون الدستوري يهتم بدراسة الدولة من الناحيةالداخلية‪.‬‬
‫ول وجود للقانون الدولي اذا لم تكن هناك دولة وكذلك‬
‫ول وجودللقانون الدستوري قبل قيام الدولة ونشأتها‪.‬‬

‫‪-3‬كلهما يهتم بدراسة موضوع السيادة‬
‫يبحثها القانون الدستوري من ناحية مدى أستقلل الدول ‪.‬‬
‫يبحثها القانونالدولي من ناحية علقة الدولة بغيرها من تالدول‪.‬‬
‫المفهوم التاريخي للقانون الدستوري ‪:‬‬
‫س‪/‬أين ومتى نشأ القانون الدستوري كعلم ؟‬
‫ج‪/‬درس القانونالدستوري لول مرة في ايطاليا كعلم في عام ‪ 1797‬وخاصة في مدن‬
‫أيطاليا الشماليةكمدينة )فراره وبولوينا ( ومن أيطاليا أنتقل الى فرنسا ودرس في عام‬
‫‪ 1834‬لول مرةفي فرنسا وقد تولى تدريسه الستاذ اليطالي )بلكر ينوروي(‪.‬‬
‫س‪/‬ماهي السباب التيحدثت في حكومة فرنسا على ادخال القانون الدستوري أليها ؟‬
‫ج‪/‬في عام ‪ 1830‬حدثتثورة في فرنسا هي ثورة شهر تموز في عام ‪ 1830‬التي خلعت‬
‫الملك شارل العاشر وجاءتبأبن عمه )دوق أوليان (باسم )لويس فيليب (الملك الول ونصب‬
‫ملكا علىفرنسا‪.‬‬
‫أجتمعت الجمعية الوطنية أنذاك في فرنسا جاءت بدستور سمي )بدستور عام ‪ (1830‬وهذا‬
‫الدستور جاء بنظام سياسي جديد لفرنسا هو نظام الليبرالي وهذا النظام يؤكد )على مبدأ‬
‫الحريات الفردية ( وان فرنسا لم تكن تعرفة قبل عام ‪. 1830‬‬
‫هو نظام جديد لم تألف فرنسا من قبل ‪.‬فقدم لويس فليب الى ملكه بضرورة تدريس القانون‬
‫الدستوري لجل شرح وتفسير النظام الجديد الذي جاء عام ‪. 1830‬‬
‫)فرانس واكيزو (وزيرًا)لويسفيليب (هو الذي أقنعه على تدريسه بعد مرور فترة على‬
‫صدور ميثاق أو ثورة عام ‪.1830‬‬
‫س‪/‬ماهي الطريقة التي أتبعت في تدريس القانون الدستوري في فرنسا عام ‪1834‬؟‬
‫ج‪ /‬أتبعت طريفة )الشرح على المتون (في تدريس القانون الدستوري او في دراسةالعلوم‬
‫القانونية ‪.‬ونعني بالمتن هو )بيان معنى الصل (وهذه الطريقة اتبعت حتى القرن التاسع‬
‫عشر وبداية القرن العشرين‪.‬ملخصها هو‪:‬‬
‫)ان المفسر يأخذ النص القانوني نص بعد نص (‪.‬على سبيل المثال يأخذ المفسر القانون‬
‫المدني ويشرحه ويبين مواطن الخلل في النص ‪ .‬فعندما ينتهي من شرح المادةالمفهوم‬
‫الشكلي للقانون الدستوري]‪[u/‬‬
‫معنى المفهوم الشكليهو ذلك المفهوم الذي يتحدد )بتقيد( ويتأطر بالوثيقة الدستورية ويعتبر‬
‫جميع القواعد الواردةفيها قواعد ذات طبيعة دستورية ويرفض أي قاعدة توجد خارج الوثيقة‬
‫الدستورية ‪.‬‬
‫وقدتعرض المفهوم الشكلي إلى عدة انتقادات منها‪:‬‬
‫‪ -1‬كونه مفهوم قاصر وذلك لنه قديضفي صفة الدستورية على قواعد ل تتمتع بهذه الصفة‬
‫‪ .‬وقد ينكر صفة الدستورية علىقواعد تتمتع بهذه الصفة من ناحية أخرى ‪ .‬مثال ذلك أن‬
‫القاعدة العامة هو أن الوثيقةالدستورية تتضمن النصوص التي تتعلق بممارسة التنظيمات‬
‫في الدولة‪.‬‬
‫‪ -2‬القواعدالدستورية هي أعلى من القواعد القانونية العادية ‪/‬‬
‫يعني أن المشروع العادي ليستطيع أن يخالف نصًا دستوريًا لن ليمكن للذى أن يخالف‬

‫العلى وذلك استنادا إلىمبدأ يسمى )سمو الدستور (‪.‬أذن المشرع العادي ل يستطيع أن‬
‫يصوغ أو يفرض فكرة علىالمشرع الدستوري ‪.‬‬
‫‪ -3‬أن القوانين الدستورية تتطرق الى المبادى العامة وتتركالتفصيلت تنظم بقواعد قانونية‬
‫عادية ‪ .‬النتخاب‬
‫مثل )هو عام وحر وسري ومباشر (هذا ما يتضمن التنظيم الدستوري ‪.‬‬
‫*المفهوم الشكلي ل يعترف بانتخاب لنه موجودخارج الوثيقة الدستورية‬
‫المفهوم المعاصر أو الحديث يسمى بالمفهوم العلمي‬
‫وهو ذلك المفهوم الذي يفتش عن فحوى ومحتوى ومضمون القاعدة الدستورية وبغض‬
‫النظرعن موقع تلك القاعدة فقد تكون موجودة في صلب او في خارج الوثيقة الدستورية ‪.‬‬
‫فالقاعدة تكون ذات طبيعة دستورية اذا تعلقت من قريب أو من بعيد بأمر ممارسة السلطةفي‬
‫الدولة ول يهتم بعد ذلك بمكان وجود هذه القاعدة ‪ .‬المهم في المسألة هو جوهرالقاعدة هل‬
‫أن الموضوع الموجود في القاعدة يتعلق بالسلطة أم ل وأن المفهوم المتبعحاليًا هو المفهوم‬
‫الموضعي أو العلمي ‪.‬‬
‫فاالقانون الدستوري ‪:‬يهتم عادة بنظام الحكم في الدولة وكذلك السلطات العامة والمصالح‬
‫العليا في الدولة ‪.‬‬
‫أما القانون الداري ‪ :‬فيقوم عادة بحل مشاكل الدارة العامة‪ .‬ويقصد هنابالدارة مجموعة‬
‫المرافق العامة التي تنشئها الدولة سدًا لحاجات الفراد الذين يعجزعن اشباعها النشاط‬
‫الفردي ‪.‬‬
‫وقد وصف الفقهاء ‪.‬‬
‫القانون الدستوري ‪ -:‬بأنهالقانون الذي يصف الجزاء المختلفة الذي يتكون منها كيان الدولة‬
‫وهي في حالة السكون ‪.‬‬
‫اما القانون الداري ‪ :‬فأنه يصف تلك الجزاء وهي في حالة الحركة والعمل ويبينكيفية‬
‫سيرها وعملها ‪.‬‬
‫هذا وأن القانون الدستوري يعتبر اساس القانون القانونالداري ‪.‬‬
‫والداري امتداد للقانون الدستوري ‪.‬‬
‫س ماهي علقة القانونالدستوري بالقانون المالي أو علم المالية العامة‬
‫تعريف القانون المالي ‪ :‬هو العلم الذي يبحث في ايرادات الدولة ونفقاتها والموازنة بينهما‬
‫وهو يتحدد منحيث مداه وأسلوبه بالفكرة القانونية والسياسية والجتماعية والقتصادية التي‬
‫يقومعليها النظام السياسي في الدولة ‪.‬‬
‫هذا ومن الجدير بالذكر بأن كل دساتير العالمتنص على المبادئ العامة المتعلقة بعلم المالية‬
‫العامة كتلك المتعلقة بالموازنةالعامة )الميزانية(‪ ،‬الدستور بتكفل بتنظيم الضرائب فل يجوز‬
‫فرض ضريبة ال بقانون ‪ .‬كذلك ضرائب الرسوم وهذا القانون يصدر من قبل السلطة‬
‫التشريعية‪.‬‬
‫س ‪ :‬علقة القانون الدستوري بالقانون الجنائي‬
‫القانون الدستوري حين يبين ويرسم نظام الحكم يحدد نفس الوقت الوسائل التي تتضمن‬

‫حماية الفكرة السياسية والقانونية والمبادئ والسس التي جاء بها الدستور عن طريق انزال‬
‫العقوبات على كل منيعتدي على الدستور أو نظام الحكم أو الحكام في الدولة ‪.‬‬
‫هذا من ناحية ومن ناحية اخرى نجد أن بعض القواعد الدستورية تحدد السس الجوهرية‬
‫التي يقوم عليها القانون الجنائي ومنها ‪-:‬‬
‫‪ -1‬قاعدة شخصية العقوبة ) العقوبة الشخصية (‬
‫ل او الشخص الذي ارتكب‬
‫أي ل يمكن ايقاع العقوبة ال على الشخص الذي ارتكبها فع ً‬
‫الفعل الجرمي ول يستطيع المشرع ان يخالف هذا النص ‪.‬‬
‫لن النص الدستوري يكون ملزمًا للمشرع ‪.‬‬
‫اما النص العادي يكون ملزمًا للقاضي وغير ملزمًا للمشرع ‪.‬‬
‫‪ -2‬قاعدة عدمرجعية القانون الجنائي‬
‫تعني ان القانون الجنائي يطبق على الفعال التي ترتكببعد نفاذه ول ينصرف على الفعال‬
‫التي ترتكب قبل نفاذه ‪) .‬أي تطبيق القانون ساريالمفعول اثناء ارتكاب الفعال ( ‪.‬‬
‫مثال ‪-:‬‬
‫ارتكب شخص فعل يعاقب عليه القانون بالعدام ‪ ،‬اثناء المحاكمة صدر قانون اخر يعاق‬
‫على نفس الفعل بعقوبة اقل ‪ .‬في هذه الحالة لتتبع قاعدة رجعية القانون ‪.‬‬
‫ الفرد يجب ان يعرف الفعال المحرمة قانونيًا لغرض اجتنابه ‪.‬‬‫ طل شيء في المجتمع مباحًا والستثناء هو ما جاء به القانون ‪.‬‬‫‪ (3‬قاعدة ل جريمة ول عقوبة ال بالقانون‬
‫يجب ان يكون هناك قانون يحرم ارتكاب الفعل وهناك عقوبة لهذا الفعل أي الستناد الى‬
‫النص وعلى هذاالساس ل يستطيع القاضي الجتهاد ابدًا ولهذا فأن سلطة القاضي الجنائي‬
‫محددة جدًا ‪.‬‬
‫اما القاضي المدني يجب ان يحكم وان يفتش في نصوص القضاء المدني ومبادئ‬
‫الشريعةالسلمية لغرض اصدار الحكم‪.‬‬
‫بينما القاضي الجنائي اسير النصوص القانونية ‪ .‬وجد نص يحكم بالنص ‪ .‬ل يوجد يحكم‬
‫بالبراءة‬
‫س‪ :‬ماهيالمواضيع التي يهتم بها القانون الدستوري ؟‬
‫!( نظريةالدولة ‪ (2‬نطرية الدستور‬
‫وهاتان النظريان تكونان معًا النظرية العانة للقانونالدستوري ‪.‬‬
‫ماالمقصود بالسلطة ؟هي ظاهرة قديمة قدمالنسان والسلطة وجدت منذ وجود الظاهرة‬
‫النسانية‬
‫السلطة هي قوة إرغام مادي ‪.‬‬
‫السلطة هي قوة قصر مادي تسمى مادي‬
‫وتتجسد السلطة في العقوبة لكل خطأ ‪ .‬اذاأرتكبت جريمة العمد مع سبق الصرار ‪ ،‬هذا‬
‫يعني ان المحكوم قد تجاوز على الوامرالصادرة من الحكام عليه ‪ .‬تظهر هنا السلطة ‪ .‬كل‬
‫الحاكم عليه ‪ .‬تظهر هنا السلطة كللحكام يمارسون الشرعية وان كل هي سلطة شرعية ‪.‬‬
‫والقاضي يفرض السلطة بالقوة ‪،‬والحكام وحدهم يملكون وسائل الردع ‪.‬‬
‫والحكام حريصون اشد الحرص أن تكون الطاعةالتي ييديها المحكومين لوامرهم متأتية‬

‫عن اليمان وذلك من اجل إضفاء طابع الشرعيةللسلطة ‪.‬‬
‫س ‪ :‬اذا كانت السلطة هي قوة أرغام مادية ؟ هل ان المحكوم يمثل للوامرالصادر من‬
‫الحكام رهبة أو خشية من الحكام ام ماذا ؟‬
‫ج ان المحكوم ينصاع للوامرلنه يؤمن بالسلطة التي يمارسها الحاكم على اساس ان‬
‫السلطة ليست غاية بل هي وسيلة للوصول الى الغاية ‪.‬‬
‫س ‪ :‬هل هذا اليمان يغير من طبيعية السلطة ؟‬
‫ج كل هذااليمان يضفي نوعًا من الشرعية على السلطة التي يمارسها الحاكم ‪.‬‬
‫س ‪ :‬ماهي العوامل والسباب التي تجعل من افراد حكاًم والبقية الباقية محكومين ‪ .‬؟‬
‫ج ‪ (1‬القوة البدنية ‪ (2‬القوة العسكرية‬
‫حيث أن النسان القوي جسمانيًا كان يفرض سيطرته على اقرانه الضعفاء فأصبح حاكم‬
‫علهم في المجتمع البدائي وبالتقدم استطاع النسان أن يستعيض عن القوة البدنية بالقوة‬
‫العسكرية ولزالت القوة العسكرية تلعب دورًا ليستهان به في القبض على السلطة وخاصة‬
‫في المجتمعات المتخلفة‪ .‬وقد حصلت انقلب عسكرية الولى ينتقل الى المادة الثانية … الخ‬
‫حتىينتهي الى دراس ‪ . 30‬المفهوم الشكلي للقانون الدستوري]‪[u/‬‬
‫معنى المفهوم الشكليهو ذلك المفهوم الذي يتحدد )بتقيد( ويتأطر بالوثيقة الدستورية ويعتبر‬
‫جميع القواعد الواردة فيها قواعد ذات طبيعة دستورية ويرفض أي قاعدة توجد خارج‬
‫الوثيقة الدستورية ‪.‬‬
‫وقدتعرض المفهوم الشكلي إلى عدة انتقادات منها‪:‬‬
‫‪ -1‬كونه مفهوم قاصر وذلك لنه قد يضفي صفة الدستورية على قواعد ل تتمتع بهذه‬
‫الصفة ‪ .‬وقد ينكر صفة الدستورية على قواعد تتمتع بهذه الصفة من ناحية أخرى ‪ .‬مثال‬
‫ذلك أن القاعدة العامة هو أن الوثيقةالدستورية تتضمن النصوص التي تتعلق بممارسة‬
‫التنظيمات في الدولة‪.‬‬
‫‪ -2‬القواعد الدستورية هي أعلى من القواعد القانونية العادية ‪/‬‬
‫يعني أن المشروع العادي ل يستطيع أن يخالف نصًا دستوريًا لن ليمكن للذى أن يخالف‬
‫العلى وذلك استنادا إلى مبدأ يسمى )سمو الدستور (‪.‬أذن المشرع العادي ل يستطيع أن‬
‫يصوغ أو يفرض فكرة على المشرع الدستوري ‪.‬‬
‫‪ -3‬أن القوانين الدستورية تتطرق الى المبادى العامة وتترك التفصيلت تنظم بقواعد‬
‫قانونية عادية ‪ .‬النتخاب‬
‫مثل )هو عام وحر وسري ومباشر (هذا ما يتضمن التنظيم الدستوري ‪.‬‬
‫*المفهوم الشكلي ل يعترف بانتخاب لنه موجود خارج الوثيقة الدستورية‬
‫المفهوم المعاصر أو الحديث يسمى بالمفهوم العلمي‬
‫وهو ذلك المفهوم الذي يفتش عن فحوى ومحتوى ومضمون القاعدة الدستورية وبغض‬
‫النظرعن موقع تلك القاعدة فقد تكون موجودة في صلب او في خارج الوثيقة الدستورية ‪.‬‬
‫فالقاعدة تكون ذات طبيعة دستورية اذا تعلقت من قريب أو من بعيد بأمر ممارسة السلطة‬
‫في الدولة ول يهتم بعد ذلك بمكان وجود هذه القاعدة ‪ .‬المهم في المسألة هو جوهرالقاعدة‬
‫هل أن الموضوع الموجود في القاعدة يتعلق بالسلطة أم ل وأن المفهوم المتبع حاليًا هو‬
‫المفهوم الموضعي أو العلمي ‪.‬‬

‫فاالقانون الدستوري ‪:‬يهتم عادة بنظام الحكم في الدولة وكذلك السلطات العامة والمصالح‬
‫العليا في الدولة ‪.‬‬
‫أما القانون الداري ‪ :‬فيقوم عادة بحل مشاكل الدارة العامة‪ .‬ويقصد هنا بالدارة مجموعة‬
‫المرافق العامة التي تنشئها الدولة سدًا لحاجات الفراد الذين يعجزعن اشباعها النشاط‬
‫الفردي ‪.‬‬
‫وقد وصف الفقهاء ‪.‬‬
‫القانون الدستوري ‪ -:‬بأنه القانون الذي يصف الجزاء المختلفة الذي يتكون منها كيان‬
‫الدولة وهي في حالة السكون ‪.‬‬
‫اما القانون الداري ‪ :‬فأنه يصف تلك الجزاء وهي في حالة الحركة والعمل ويبين كيفية‬
‫سيرها وعملها ‪.‬‬
‫هذا وأن القانون الدستوري يعتبر اساس القانون القانون الداري ‪.‬‬
‫والداري امتداد للقانون الدستوري ‪.‬‬
‫س ماهي علقة القانونالدستوري بالقانون المالي أو علم المالية العامة‬
‫تعريف القانون المالي ‪ :‬هو العلم الذي يبحث في ايرادات الدولة ونفقاتها والموازنة بينهما‬
‫وهو يتحدد منحيث مداه وأسلوبه بالفكرة القانونية والسياسية والجتماعية والقتصادية التي‬
‫يقوم عليها النظام السياسي في الدولة ‪.‬‬
‫هذا ومن الجدير بالذكر بأن كل دساتير العالم تنص على المبادئ العامة المتعلقة بعلم المالية‬
‫العامة كتلك المتعلقة بالموازنةالعامة )الميزانية(‪ ،‬الدستور بتكفل بتنظيم الضرائب فل يجوز‬
‫فرض ضريبة ال بقانون ‪ .‬كذلك ضرائب الرسوم وهذا القانون يصدر من قبل السلطة‬
‫التشريعية‪.‬‬
‫س ‪ :‬علقة القانون الدستوري بالقانون الجنائي‬
‫القانون الدستوري حين يبين ويرسم نظام الحكم يحدد نفس الوقت الوسائل التي تتضمن‬
‫حماية الفكرة السياسية والقانونية والمبادئ والسس التي جاء بها الدستور عن طريق انزال‬
‫العقوبات على كل من يعتدي على الدستور أو نظام الحكم أو الحكام في الدولة ‪.‬‬
‫هذا من ناحية ومن ناحية اخرى نجد أن بعض القواعد الدستورية تحدد السس الجوهرية‬
‫التي يقوم عليها القانون الجنائي ومنها ‪-:‬‬
‫‪ -1‬قاعدة شخصية العقوبة ) العقوبة الشخصية (‬
‫ل او الشخص الذي ارتكب‬
‫أي ل يمكن ايقاع العقوبة ال على الشخص الذي ارتكبها فع ً‬
‫الفعل الجرمي ول يستطيع المشرع ان يخالف هذا النص ‪.‬‬
‫لن النص الدستوري يكون ملزمًا للمشرع ‪.‬‬
‫اما النص العادي يكون ملزمًا للقاضي وغير ملزمًا للمشرع ‪.‬‬
‫‪ -2‬قاعدة عدمرجعية القانون الجنائي‬
‫تعني ان القانون الجنائي يطبق على الفعال التي ترتكب بعد نفاذه ول ينصرف على الفعال‬
‫التي ترتكب قبل نفاذه ‪) .‬أي تطبيق القانون ساري المفعول اثناء ارتكاب الفعال ( ‪.‬‬
‫مثال ‪-:‬‬
‫ارتكب شخص فعل يعاقب عليه القانون بالعدام ‪ ،‬اثناء المحاكمة صدر قانون اخر يعاق‬

‫على نفس الفعل بعقوبة اقل ‪ .‬في هذه الحالة لتتبع قاعدة رجعية القانون ‪.‬‬
‫ الفرد يجب ان يعرف الفعال المحرمة قانونيًا لغرض اجتنابه ‪.‬‬‫ طل شيء في المجتمع مباحًا والستثناء هو ما جاء به القانون ‪.‬‬‫‪ (3‬قاعدة ل جريمة ول عقوبة ال بالقانون‬
‫يجب ان يكون هناك قانون يحرم ارتكاب الفعل وهناك عقوبة لهذا الفعل أي الستناد الى‬
‫النص وعلى هذاالساس ل يستطيع القاضي الجتهاد ابدًا ولهذا فأن سلطة القاضي الجنائي‬
‫محددة جدًا ‪.‬‬
‫اما القاضي المدني يجب ان يحكم وان يفتش في نصوص القضاء المدني ومبادئ‬
‫الشريعةالسلمية لغرض اصدار الحكم‪.‬‬
‫بينما القاضي الجنائي اسير النصوص القانونيى ‪ .‬وجد نص يحكم بالنص ‪ .‬ل يوجد يحكم‬
‫بالبراءة‬
‫س‪ :‬ماهيالمواضيع التي يهتم بها القانون الدستوري ؟‬
‫!( نظريةالدولة ‪ (2‬نطرية الدستور‬
‫وهاتان النظريان تكونان معًا النظرية العامة للقانون الدستوري ‪.‬‬
‫ماالمقصود بالسلطة ؟هي ظاهرة قديمة قدم النسان والسلطة وجدت منذ وجود الظاهرة‬
‫النسانية‬
‫السلطة هي قوة إرغام مادي ‪.‬‬
‫السلطة هي قوة قصر مادي تسمى مادي وتتجسد السلطة في العقوبة لكل خطأ ‪ .‬اذاأرتكبت‬
‫جريمة العمد مع سبق الصرار ‪ ،‬هذا يعني ان المحكوم قد تجاوز على الوامرالصادرة من‬
‫الحكام عليه ‪ .‬تظهر هنا السلطة ‪ .‬كل الحاكم عليه ‪ .‬تظهر هنا السلطة كللحكام يمارسون‬
‫الشرعية وان كل هي سلطة شرعية ‪ .‬والقاضي يفرض السلطة بالقوة ‪،‬والحكام وحدهم‬
‫يملكون وسائل الردع ‪.‬‬
‫والحكام حريصون اشد الحرص أن تكون الطاعةالتي ييديها المحكومين لوامرهم متأتية‬
‫عن اليمان وذلك من اجل إضفاء طابع الشرعية للسلطة ‪.‬‬
‫س ‪ :‬اذا كانت السلطة هي قوة أرغام مادية ؟ هل ان المحكوم يمثل للوامرالصادر من‬
‫الحكام رهبة أو خشية من الحكام ام ماذا ؟‬
‫ج ان المحكوم ينصاع للوامرلنه يؤمن بالسلطة التي يمارسها الحاكم على اساس ان‬
‫السلطة ليست غاية بل هي وسيلة للوصول الى الغاية ‪.‬‬
‫س ‪ :‬هل هذا اليمان يغير من طبيعية السلطة ؟‬
‫ج كل هذااليمان يضفي نوعًا من الشرعية على السلطة التي يمارسها الحاكم ‪.‬‬
‫س ‪ :‬ماهي العوامل والسباب التي تجعل من افراد حكاًم والبقية الباقية محكومين ‪ .‬؟‬
‫ج ‪ (1‬القوة البدنية ‪ (2‬القوة العسكرية‬
‫حيث أن النسان القوي جسمانيًا كان يفرض سيطرته على اقرانه الضعفاء فأصبح حاكم‬
‫علهم في المجتمع البدائي وبالتقدم استطاع النسان أن يستعيض عن القوة البدنية بالقوة‬
‫العسكرية ولزالت القوة العسكرية تلعب دورًا ليستهان به في القبض على السلطة وخاصة‬
‫في المجتمعات المتخلفة‪ .‬وقد حصلت انقلب عسكرية‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful