‫إعجاز القرآن الكريم‬

‫]‪ [1‬معجزات النبياء‪:‬‬
‫ن يؤّيد رسله بالمعجزات لتكون تصديقا ً لهم فيما يبلغون‬
‫اقتضت حكمة الله ‪ -‬تعالى ‪-‬أ ْ‬
‫من رسالته‪ ،‬إذا ما داخل الشك قلوب أقوامهم‪ ،‬وأنكروا عليهم دعواهم‪ ،‬كما قالت‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ت ِبآي َةٍ ِإن ُ‬
‫ت إ ِل ّ ب َ َ‬
‫ن‬
‫ت ِ‬
‫مث ْل َُنا فَأ ِ‬
‫كن َ‬
‫شٌر ّ‬
‫ما أن َ‬
‫ثمود لصالح ‪ -‬عليه السلم ‪َ ) :-‬‬
‫ن ال ّ‬
‫صاد ِِقي َ‬
‫م َ‬
‫َقا َ‬
‫م()]‪.([1‬‬
‫ل هَذ ِهِ َناقَ ٌ‬
‫م ِ‬
‫ة ل َّها ِ‬
‫شْر ُ‬
‫شْر ٌ‬
‫ب ي َوْم ٍ ّ‬
‫ب وَل َك ُ ْ‬
‫معُْلو ٍ‬
‫سو ٌ‬
‫ن‬
‫ب ال َْعال َ ِ‬
‫من ّر ّ‬
‫وكما قال موسى ‪ -‬عليه السلم ‪ -‬لفرعون‪َ) :‬يا فِْرع َوْ ُ‬
‫ن إ ِّني َر ُ‬
‫ل ّ‬
‫مي َ‬
‫َ‬
‫جئ ْت ُ ُ‬
‫س ْ‬
‫قيقٌ ع ََلى َأن ل ّ أ َُقو َ‬
‫ي ب َِني‬
‫م فَأْر ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ع ََلى الل ّهِ إ ِل ّ ال ْ َ‬
‫َ‬
‫ل َ‬
‫من ّرب ّك ُ ْ‬
‫كم ب ِب َي ّن َةٍ ّ‬
‫حقّ قَد ْ ِ‬
‫مع ِ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ت ب َِها ِإن ُ‬
‫ل ِإن ُ‬
‫ل َقا َ‬
‫سَراِئي َ‬
‫صاه ُ فَإ ِ َ‬
‫ي‬
‫ن فَأل ْ َ‬
‫ت ِ‬
‫ت ِبآي َةٍ فَأ ِ‬
‫إِ ْ‬
‫كن َ‬
‫جئ ْ َ‬
‫ت ِ‬
‫كن َ‬
‫قى ع َ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ذا ه ِ َ‬
‫صاد ِِقي َ‬
‫م َ‬
‫ن وَن ََزع َ ي َد َه ُ فَإ ِ َ‬
‫ن()]‪.([2‬‬
‫ي ب َي ْ َ‬
‫ث ُعَْبا ٌ‬
‫ن ّ‬
‫ري َ‬
‫ذا ه ِ َ‬
‫مِبي ٌ‬
‫ضاء ِللّناظ ِ ِ‬
‫َ‬
‫جئ ْت ُ ُ‬
‫م أ َّني‬
‫من ّرب ّك ُ ْ‬
‫كم ِبآي َةٍ ّ‬
‫وكما قال عيسى ‪ -‬عليه السلم ‪ -‬لبني إسرائيل‪...) :‬أّني قَد ْ ِ‬
‫ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫خ ِفيهِ فَي َ ُ‬
‫خل ُقُ ل َ ُ‬
‫ف ُ‬
‫ه‬
‫ن ك َهَي ْئ َةِ الط ّي ْرِ فََأن ُ‬
‫أَ ْ‬
‫كو ُ‬
‫م َ‬
‫ن الل ّهِ وَأب ْرِئُ الك ْ َ‬
‫كم ّ‬
‫ن ط َي ًْرا ب ِإ ِذ ْ ِ‬
‫م َ‬
‫طي ِ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن الل ّهِ وَأ ُن َب ّئ ُ ُ‬
‫ن ِفي‬
‫ما ت َد ّ ِ‬
‫م إِ ّ‬
‫خُرو َ‬
‫ما ت َأك ُُلو َ‬
‫ص وَأ ْ‬
‫ن ِفي ب ُُيوت ِك ُ ْ‬
‫ن وَ َ‬
‫كم ب ِ َ‬
‫حِيـي ال ْ َ‬
‫والب َْر َ‬
‫موَْتى ب ِإ ِذ ْ ِ‬
‫م ِإن ُ‬
‫ذ َل ِ َ‬
‫ن()]‪.([3‬‬
‫ك لي َ ً‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫كنُتم ّ‬
‫ة ل ّك ُ ْ‬
‫مِني َ‬
‫وكما قالت قريش لمحمد ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪) : -‬فَل ْيأ ْت ِنا بآية ك َ ُ‬
‫س َ‬
‫ن()]‬
‫ما أْر ِ‬
‫ل ال َوُّلو َ‬
‫َ َ ِ َ ٍ َ‬
‫‪ ([4‬وكأنهم أرادوها آيات حسية على غرار آيات صالح‪ ،‬وموسى‪ ،‬وعيسى ‪ -‬عليهم‬
‫عند الل ّه وإنما أ َنا نذير مبي َ‬
‫السلم ‪ -‬فقال الله ‪ -‬تعالى ‪-‬لهم‪) :‬قُ ْ‬
‫م‬
‫ت ِ َ‬
‫ن أوَل َ ْ‬
‫ما الَيا ُ‬
‫ل إ ِن ّ َ‬
‫ِ َ ِّ َ َ َ ِ ٌ ّ ِ ٌ‬
‫م أ َّنا َأنَزل َْنا ع َل َي ْ َ‬
‫م()]‪.([5‬‬
‫ي َك ْ ِ‬
‫ك ال ْك َِتا َ‬
‫ب ي ُت َْلى ع َل َي ْهِ ْ‬
‫فهِ ْ‬
‫ن القرآن آية محمد ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪-‬‬
‫فلفت الله ‪ -‬تعالى ‪-‬أنظارهم إلى أ ّ‬
‫ومعجزته‪ ،‬وهو قائم مقام معجزات غيره من النبياء‪.‬‬
‫]‪ [2‬تعريف المعجزة‪:‬‬
‫عندنا فعلن‪ :‬أحدهما‪ :‬ثلثي‪ ،‬والخر رباعي‪.‬‬
‫الثلثي‪ :‬عجز‪ ،‬يعجز فهو عاجز‪ ،‬ومصدر الفعل هو‪ :‬العجز‪.‬‬
‫أما الرباعي‪ :‬فهو أعجز‪ ،‬يعجز فهو معجز ومصدر الفعل هو العجاز‪.‬‬
‫المعجزة إذًا‪ :‬هو اسم الفاعل المؤنث من فعل ذلك الفعل)]‪.([6‬‬
‫والمعجزة في الصطلح‪" :‬هي المر الخارق للعادة‪ ،‬السالم من المعارضة يظهره الله‬
‫ تعالى ‪-‬على يد النبي‪ ،‬تصديقا ً له في دعوى النبوة")]‪.([7‬‬‫ويشترط في المعجزة‪:‬‬
‫ود عليه الناس وألفوه‪.‬‬
‫]‪ [1‬أ ْ‬
‫ن تكون فعل ً من الفعال المخالفة لما تع ّ‬

‫‪1‬‬

‫دعي النبوة‪.‬‬
‫ن يظهره الله ‪ -‬تعالى ‪-‬على يد من ي ّ‬
‫]‪ [2‬أ ْ‬
‫ن يكون الغرض من ظهور هذا الفعل الخارق هو تحدي المنكرين‪ ،‬سواء صرح‬
‫]‪ [3‬أ ْ‬
‫النبي صاحب المعجزة بالتحدي أو كان التحدي مفهوما ً من قرائن الحوال‪.‬‬
‫ن تجيء المعجزة موافقة ومصدقة لدعوى النبوة‪ ،‬فإذا حدثت المعجزة وكذبت‬
‫]‪ [4‬أ ْ‬
‫النبي في دعواه فل يكون النبي صادقًا‪ ،‬كما لو نطق الجماد مثل ً بتكذيب صاحب‬
‫المعجزة‪.‬‬
‫ن يعجز المنكرون عن التيان بمعجزة مماثلة لمعجزة النبي‪ ،‬أي يعجزون عن‬
‫]‪ [5‬أ ْ‬
‫معارضته)]‪.([8‬‬
‫تعريف العجاز‪:‬‬
‫العجاز لغة‪ :‬مصدر‪ ،‬وفعله رباعي هو أعجز‪ ،‬تقول‪ :‬أعجز يعجز إعجازا ً واسم الفاعل‬
‫معجز)]‪.([9‬‬
‫والعجاز في الصطلح‪ :‬له عدة تعريفات‪ ،‬منها تعريف المام الجرجاني)]‪ ([10‬في‬
‫ن يؤدي المعنى بطريق‪ ،‬هو أبلغ من جميع ما عداه من‬
‫كتابه القيم "التعريفات"‪" :‬أ ْ‬
‫الطرق")]‪.([11‬‬
‫وقد عّرفه مصطفى صادق الرافعي بقوله‪" :‬وإنما العجاز شيئان‪:‬‬
‫]‪ [1‬ضعف القدرة النسانية في محاولة المعجزة‪ ،‬ومزاولته على شدة النسان واتصال‬
‫عنايته‪.‬‬
‫ن العالم كله في العجز‬
‫]‪ [2‬ثم استمرار هذا الضعف على تراخي الزمن وتقدمه‪ .‬فكأ ّ‬
‫إنسان واحد‪ ،‬ليس له غير مدنه المحدودة بالغة ما بلغت")]‪.([12‬‬
‫ومن التعريفات المتعلقة بهذا الباب‪:‬‬
‫]‪ [3‬تعريف البيان‪:‬‬
‫ن‬
‫البيان‪ :‬عبارة عن إظهار المعنى بعبارة مبّينة عن حقيقته من غير توسع في الكلم‪ ،‬فإ ْ‬
‫تأنقت في إسهاب فهي البلغة‪.‬‬
‫وأما الفصاحة‪ :‬فعبارة عن الظهور من قولهم‪" :‬أفصح الصبح"‪ ،‬إذا ظهر‪ .‬واللفظ‬
‫الفصيح هو الظاهر‪ ،‬والغالب أنه يستعمل باعتبار اللفظ الكثير الستعمال في معناه‬
‫ن خالف القياس)]‪.([13‬‬
‫وإ ْ‬
‫]‪ [4‬معجزة القرآن‪:‬‬
‫ولما كان التفوق عنصرا ً مشتركا ً بين المعجزات الحسية والعقلية على حد سواء‪ ،‬كان‬
‫القرآن ـ وهو معجزة نبينا محمد ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬ـ متفوقا ً عما يشاكله من‬
‫ن القوم أنكروا هذا التفوق‪ ،‬وقالوا حين تليت عليهم آياته‪َ) :‬قاُلوا ْ قَد ْ‬
‫كلم البشر‪ ،‬غير أ ّ‬

‫‪2‬‬

‫َ‬
‫مث ْ َ‬
‫هـ َ‬
‫هـ َ‬
‫معَْنا ل َوْ ن َ َ‬
‫ن()]‪ ([14‬وجاء التحدي )فَل ْي َأ ُْتوا‬
‫شاء ل َ ُ‬
‫ن َ‬
‫ل َ‬
‫سا ِ‬
‫قل َْنا ِ‬
‫س ِ‬
‫ذا إ ِ ْ‬
‫ذا إ ِل ّ أ َ‬
‫َ‬
‫طيُر الوِّلي َ‬
‫مث ْل ِهِ ِإن َ‬
‫ن()]‪.([15‬‬
‫دي ٍ‬
‫ح ِ‬
‫بِ َ‬
‫ث ّ‬
‫كاُنوا َ‬
‫صاد ِِقي َ‬
‫]‪ [5‬التحدي بالقرآن‪:‬‬
‫وحار القوم في إجابة هذا التحدي‪ ،‬كيف يأتون بكلم مثل هذا الكلم كله؟ ربما قد‬
‫ذا إ ِل ّ إ ِفْ ٌ‬
‫ن هَ َ‬
‫ن()]‬
‫مآ َ‬
‫ك افْت ََراه ُ وَأ َ َ‬
‫خُرو َ‬
‫حاولوا‪ ،‬ولكنهم عجزوا‪ ،‬وقالوا‪) :‬إ ِ ْ‬
‫ه ع َل َي ْهِ قَوْ ٌ‬
‫عان َ ُ‬
‫ن يفلتوا بما أعذروا أنفسهم به‪،‬‬
‫‪ ،([16‬فتجاوز لهم عن بعض ما طولبوا به‪ ،‬ولم يشأ أ ْ‬
‫فلئن كان حديثا ً مفترى أعين عليه )فَأ ُْتوا ْ ب ِعَ ْ‬
‫ن‬
‫م ْ‬
‫ت َواد ْ ُ‬
‫فت ََرَيا ٍ‬
‫شرِ ُ‬
‫عوا ْ َ‬
‫مث ْل ِهِ ُ‬
‫سوَرٍ ّ‬
‫م ِ‬
‫ن الل ّهِ ِإن ُ‬
‫ن شاءوا‬
‫ن()]‪ ،([17‬وما أجداهم أ ْ‬
‫من ُ‬
‫ا ْ‬
‫ن يستعينوا ب َ‬
‫كنت ُ ْ‬
‫ست َط َعُْتم ّ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫صاد ِِقي َ‬
‫دو ِ‬
‫ن يأتوا بالعشر المفتريات‪ ،‬فأرخى لهم إمعانا ً في التحدي الساخر‬
‫ن استطاعوا في أ ْ‬
‫و َ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫بقدرتهم‪ ،‬فتجاوز عن العشر إلى واحدة مع العون أيضا ً فقال‪) :‬قُ ْ‬
‫مث ْل ِهِ‬
‫ل فَأُتوا ْ ب ِ ُ‬
‫سوَرةٍ ّ‬
‫ن الل ّهِ ِإن ُ‬
‫ن‬
‫َواد ْ ُ‬
‫ن()]‪ ،([18‬ولئن تقاصرت قدرتكم أ ْ‬
‫من ُ‬
‫نا ْ‬
‫كنت ُ ْ‬
‫ست َط َعُْتم ّ‬
‫عوا ْ َ‬
‫م َ‬
‫صاد ِِقي َ‬
‫دو ِ‬
‫م ِ‬
‫ْ‬
‫داء ُ‬
‫عوا ْ ُ‬
‫من‬
‫مث ْل ِهِ َواد ْ ُ‬
‫شهَ َ‬
‫تأتوا بسورة مماثلة لسورة على التحديد )فَأُتوا ْ ب ِ ُ‬
‫كم ّ‬
‫من ّ‬
‫سوَرةٍ ّ‬
‫ن()]‪ ،([19‬فربما كانت مماثلته على التقريب أيسر عليكم من‬
‫ن الل ّهِ إ ِ ْ‬
‫ُ‬
‫ن ك ُن ْت ُ ْ‬
‫م َ‬
‫صاد ِِقي َ‬
‫دو ِ‬
‫ه(‪.‬‬
‫مث ْل ِ ِ‬
‫مماثلة على التحديد‪ ..‬وهذا ما أشارت إليه آية البقرة باستخدام لفظ ) ِ‬
‫من ّ‬
‫]‪ [6‬حالة العرب الفكرية‪:‬‬
‫ن نلقي نظرة على حالة العرب الفكرية والبيانية قبيل عصر‬
‫لن نعجل بالجواب‪ ،‬قبل أ ْ‬
‫المبعث‪ ،‬لنرى مبلغ ُرقِّيهم الفكري والدبي‪ ،‬ممثل ً في أسواقهم الدبية‪ ،‬يعرضون فيها‬
‫أنفس بضاعتهم من الكلم‪ ،‬وأغلب صناعتهم من الشعر والبيان‪ ،‬يتبارون في عرضها‬
‫ن نرى القرآن ـ وقد‬
‫ونقدها واختيار أحسنها‪ ،‬والمفاخرة بأجودها‪ ،‬كذلك لم يكن غريبا ً أ ْ‬
‫ن‬
‫ن يناقش ويجادل عن نفسه‪ ،‬وأ ْ‬
‫صادف هذا المستوى الفكري لدى هؤلء العرب ـ أ ْ‬
‫يشتد في جداله ودفاعه ويعلو صوته حتى يصافح وجه السماء‪ ،‬فما ذاك إل ّ أنه وجد‬
‫أمامه خصوما ً ألداء وأعداء أشداء‪ ،‬أوتوا حظا ً من نضج الفكر‪ ،‬وبلغة القول‪ ،‬وعزة‬
‫ن تكون آيته إليهم إل ّ القرآن‪ ،‬آية عقلية تناسب نضجهم‬
‫النفس‪ .‬كذلك لم يشأ الله أ ْ‬
‫الفكري‪ ،‬ورتبتهم في سلم الّرقي البشري‪ ،‬وكلما ارتكسوا في حمأة اليأس من‬
‫معارضته‪ ،‬ونكسوا على رؤوسهم في طلب معجزة حسية‪ ،‬أبى الله ذلك ـ وكان قادرا ً‬
‫ن ينزل عليهم آية فتظل أعناقهم لها خاضعين ـ لنهم تجاوزوا دور الطفولة‬
‫على أ ْ‬
‫ن تكون معجزة البشرية في‬
‫البشرية‪ ،‬وتخطوا مرحلة البلدة الفكرية التي اقتضت أ ْ‬
‫تلك المرحلة حسية)]‪.([20‬‬
‫ن يرد على هذا‬
‫نحن إذا ً أمام مجتمع حي قادر على التفكير‪ ،‬ترى ما الذي منعه أ ْ‬
‫التحدي؟‬

‫‪3‬‬

‫]‪ [7‬وجوه العجاز‪:‬‬
‫ن يبذل جهده في المعارضة؟‬
‫ما الذي أعجزه أ ْ‬
‫وهنا يأتي الجواب‪ :‬إنه العجز عن التشبع بالمعاني الجديدة التي كان يطرقها القرآن‪،‬‬
‫وهذا بعض المعجزة‪ ،‬إنه العجز عن الوقوف على أسرار البلغة القرآنية‪ ،‬وطريقة تناول‬
‫اليات للمعاني‪ ،‬وهذا باقي المعجزة‪.‬‬
‫وهكذا أنبأنا التاريخ بهذا العجز في عصر القرآن‪ ،‬ولكن لم ت ُ ْ‬
‫طو صفحة التحدي في‬
‫ن يتأتى على هذا‬
‫العصر الذي بعده وأهله بعد على سلئقهم العربية‪ ،‬وفيهم من يود أ ْ‬
‫الدين من أساسه‪ ،‬وما أيسره عليه لو دخل إليه من باب القرآن بقبول التحدي‪ ،‬ولكن‬
‫حيل بينهم وبين ما يشتهون كما فُعِ َ‬
‫ل‬
‫التاريخ لم يسجل لحد فيه قدرة على ذلك‪ ،‬بل ِ‬
‫بأشياعهم من قبل‪.‬‬
‫ومضت القرون‪ ،‬وورث الّلغة عن أهلها الوارثون‪ ،‬وكلما تطاول الزمان بين عصر‬
‫المبعث والعصور التالية له‪ ،‬كان أهلها أشد عجزًا‪ ،‬وأقل طمعا ً في هذا المطلب العزيز‪،‬‬
‫ن تطوى‬
‫لنحراف ألسنتهم وفساد سلئقهم‪ ،‬وكانت شهادة على إعجاز القرآن إلى أ ْ‬
‫صفحة هذا الوجود‪ ،‬ويرث الله ‪ -‬تعالى ‪-‬الرض ومن عليها‪.‬‬
‫ن عجز القوم راجع إلى نظم القرآن وبلغته‪،‬‬
‫ن كنا نذهب مذهب القائلين بأ ّ‬
‫ونحن وإ ْ‬
‫وشرف معناه ودقته؛ فما ذاك إل ّ لنه لم يصح وجه آخر لعجاز القرآن سواه عند‬
‫ن ما أضيف إلى إعجازه البلغي من وجوه أخرى‬
‫التحدي أول عهد العرب به‪ ،‬وأ ّ‬
‫كالعجاز الغيبي‪ ،‬والعجاز العلمي‪ ،‬والعجاز التشريعي‪ ،‬فإنما كان ذلك عندما اكتمل‬
‫عقد القرآن‪ ،‬ونظر الباحثون إليه جملة‪.‬‬
‫ن نؤكد‪:‬‬
‫ن تكون من آيات إعجازه؛ وإنما نريد أ ْ‬
‫ونحن ل ننكر هذه الوجوه أ ْ‬
‫أو ً‬
‫ن التحدي بالقرآن كان في حدود ما نزل من سوره في بداية الدعوة‪.‬‬
‫ل‪ :‬أ ّ‬
‫ن التحدي كان في أدنى مراتبه بأقصر سورة منه‪.‬‬
‫وثانيًا‪ :‬أ ّ‬
‫ن التحدي كان بوجه مما برع القوم فيه شأن المعجزات‪.‬‬
‫وثالثًا‪ :‬أ ّ‬
‫ن لم يكن العجاز البلغي‪ ،‬فهو عنصر قائم في أقصر سورة من‬
‫فما وجه العجاز إذا ً إ ْ‬
‫القرآن‪ ،‬وهو مناط براعة القوم‪ ،‬وهو أسبق من غيره تمثل ً فيما نزل‪.‬‬
‫وقد تضافرت الروايات التي سبقت من شهادات قريش حول القرآن على تأكيد هذا‬
‫الوجه‪ ،‬فهو منبع السحر الذي وصفوا القرآن به‪ ،‬ومهوى أفئدتهم في الستماع إليه‬
‫وسبب اليمان لمن اهتدى به)]‪.([21‬‬
‫ويمكن ملحظة ذلك في التي‪:‬‬

‫‪4‬‬

‫]‪ [1‬تسجيل انبهارهم بأسلوب القرآن إدانة لكفرهم وتنديدا ً بمغالتهم في الكفر مع‬
‫اعترافهم بهذا النبهار‪ .‬هذا ما حكته اليات من سورة المدثر التي تحدثت عن قصة‬
‫الوليد بن المغيرة حين سمع القرآن من النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬وانبهر به‪.‬‬
‫قال السيوطي في "التقان")]‪" :([22‬أخرج الحاكم عن ابن عباس أنه قال‪ :‬جاء الوليد‬
‫بن المغيرة إلى النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬فقرأ عليه القرآن‪ ،‬فكأنه َرقّ له‪ ،‬فبلغ‬
‫ن يجمعوا لك مال ً ليعطوكه لئل‬
‫ن قومك يريدون أ ْ‬
‫ذلك أبا جهل فأتاه فقال‪ :‬يا عم‪ ،‬إ ّ‬
‫تأتي محمدا ً لتعرض لما قاله‪ ،‬قال‪ :‬قد علمت قريش أني من أكثرها ما ً‬
‫ل‪ ،‬قال‪ :‬فقل‬
‫فيه قول ً يبلغ قومك أنك كاره له‪ ،‬قال‪ :‬وماذا أقول؟ فوالله ما فيكم رجل أعلم بالشعر‬
‫مني ول برجزه ول بقصيده ول بأشعار الجن‪ ،‬والله ما يشبه الذي يقول شيئا ً من هذا‪،‬‬
‫ن عليه لطلوة‪ ،‬وإنه لمثمر أعله‪ ،‬مغدق أسفله‪،‬‬
‫ن لقوله الذي يقول لحلوة‪ ،‬وإ ّ‬
‫والله إ ّ‬
‫وإنه ليعلو ول ُيعلى عليه‪ ،‬وإنه ليحطم ما تحته‪ ،‬قال‪ :‬ل يرضى عنك قومك حتى تقول‬
‫فيه‪ ،‬قال‪ :‬فدعني حتى أفكر‪ ،‬فلما ف ّ‬
‫كر قال‪ :‬هذا سحر يؤثر يأثره عن غيره"‪ .‬وقد قص‬
‫الله ‪ -‬تعالى ‪-‬علينا خبره في سورة المدثر)]‪.([23‬‬
‫]‪ [2‬تسجيل تخبطهم في تفسير سر بلغة القرآن ومحاولتهم المستمرة للنيل منه‪،‬‬
‫ن‬
‫فمرة يقولون‪ :‬إنه قول شاعر‪ ،‬ومرة يقولون‪ :‬إنه أساطير الولين‪ ،‬ومرة يزعمون أ ّ‬
‫رجل ً أعجميا ً يوحي به إلى محمد‪ ،‬ومرة يشبهونه بما يقوله شعراؤهم في المناسبات‬
‫ن يغّيره‬
‫ن يأتي بالقرآن كله جملة واحدة‪ ،‬ومرة يطلبون منه أ ْ‬
‫ويطلبون من محمد أ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫سا ِ‬
‫ويبدّله‪ .‬والقرآن يتعقب هذه المحاولت اليائسة ويذكرها‪) :‬وََقاُلوا أ َ‬
‫طيُر الوِّلي َ‬
‫َ‬
‫صي ً‬
‫ل()]‪.([24‬‬
‫مَلى ع َل َي ْهِ ب ُك َْرة ً وَأ ِ‬
‫ي تُ ْ‬
‫اك ْت َت َب ََها فَهِ َ‬
‫ه بَ َ‬
‫شٌر()]‪.([25‬‬
‫م ُ‬
‫ما ي ُعَل ّ ُ‬
‫وقالوا‪) :‬إ ِن ّ َ‬
‫وقالوا‪) :‬أ َضَغا ُ َ‬
‫م()]‪.([26‬‬
‫ثأ ْ‬
‫ْ‬
‫حل َ ٍ‬
‫ول ن ُّز َ‬
‫ة()]‪.([27‬‬
‫ل ع َل َي ْهِ ال ْ ُ‬
‫حد َ ً‬
‫ة َوا ِ‬
‫مل َ ً‬
‫ن ُ‬
‫قْرآ ُ‬
‫ج ْ‬
‫وقالوا‪) :‬ل َ ْ‬
‫هـ َ َ‬
‫ه()]‪.([28‬‬
‫ت بِ ُ‬
‫ن غ َي ْرِ َ‬
‫وقالوا‪) :‬ائ ْ ِ‬
‫ذا أوْ ب َد ّل ْ ُ‬
‫قْرآ ٍ‬

‫جل القرآن هذه المحاولت كلها للطعن في نبوة محمد ‪ -‬صلى الله عليه وسلم‬
‫]‪ [3‬وس ّ‬
‫جئ َْنا َ‬
‫ وفي كون القرآن وحيًا‪ ،‬وأشار إلى هذا بقوله ‪ -‬تعالى ‪َ) :-‬ول ي َأ ُْتون َ َ‬‫ك‬
‫ل إ ِل ّ ِ‬
‫ك بِ َ‬
‫مث َ ٍ‬
‫َ‬
‫سيًرا()]‪.([29‬‬
‫ن تَ ْ‬
‫ف ِ‬
‫حقّ وَأ ْ‬
‫ِبال ْ َ‬
‫ح َ‬
‫س َ‬
‫دعوا أنهم قادرون على‬
‫]‪ [4‬فلما باءت محاولتهم بالفشل المتتابع والخفاق المتتالي‪ ،‬ا ّ‬
‫تأليف مثله؛ فأوقعوا أنفسهم في مأزق التحدي‪.‬‬
‫مث ْ َ‬
‫هـ َ‬
‫هـ َ‬
‫معَْنا ل َوْ ن َ َ‬
‫قال ‪ -‬تعالى ‪) :-‬وَإ ِ َ‬
‫ذا‬
‫شاء ل َ ُ‬
‫ن َ‬
‫ل َ‬
‫قل َْنا ِ‬
‫س ِ‬
‫ذا إ ِ ْ‬
‫م آَيات َُنا َقاُلوا ْ قَد ْ َ‬
‫ذا ت ُت َْلى ع َل َي ْهِ ْ‬
‫َ‬
‫ن()]‪.([30‬‬
‫سا ِ‬
‫إ ِل ّ أ َ‬
‫طيُر الوِّلي َ‬
‫]‪ [5‬ومن هنا بدأت أزمتهم الحقيقية‪ ،‬فقد نزل الوحي صريحا ً في تحديهم بكل وضوح‬
‫وقوة وتأكيد‪ ،‬وقد ورد التحدي في اليات التي تقدم ذكرها)]‪.([31‬‬

‫‪5‬‬

‫]‪ [6‬وقد اختلف العلماء في مسألة "القدر المعجز" من القرآن‪ ،‬وهذا الختلف هو‬
‫ن‬
‫اللبنة الولى في صرح البحوث العجازية في تطورها التاريخي‪ ،‬والتي امتدت إلى أ ْ‬
‫ي فيما بعد بـ "العجاز البياني"‪.‬‬
‫أصبحت أساسا ً لما ُ‬
‫س ّ‬
‫م َ‬
‫أي ّا ً ما كان المر‪ ،‬فقد بدأت بحوث الّلغويين والمتكلمين في قضية العجاز تتبلور بشكل‬
‫محدد قرب نهاية القرن الثاني الهجري بعد فتنة خلق القرآن التي أثيرت في عهد‬
‫المأمون بصورة واضحة بتأثير من أحد النصارى وهو‪ :‬عبد المسيح بن إسحاق الكندي‪،‬‬
‫الذي رفض الدخول في السلم حين دعاه بعض رجال المأمون‪ ،‬وانتقد السلم وأثار‬
‫س معروفة ل داعي هنا لعادة‬
‫قضية أ ّ‬
‫ن القرآن مخلوق‪ .‬وما خلفته هذه الفتنة من مآ ٍ‬
‫طرحها أو الشارة إليها‪.‬‬
‫ن هذه الفتنة امتدت فيما تل ذلك من سنوات‪ ،‬وتمخضت عن عدة اتجاهات فكرية‬
‫غير أ ّ‬
‫تمثلت في تبني المعتزلة ممثلين في الن ّ ّ‬
‫ظام )ت ‪200‬هـ( لفكرة "الصرفة"‪ ،‬ومعناها‪:‬‬
‫ن يأتوا بمثله‪ ،‬وبهذا القول قال كثير‬
‫ن إعجاز القرآن كان بصرف الله ‪ -‬تعالى ‪-‬للعرب أ ْ‬
‫أ ّ‬
‫من المعتزلة بعد ذلك‪ ،‬بل وقد قال به بعض المفسرين والعلماء من غير المعتزلة‪ ،‬إل ّ‬
‫ن القرآن بذاته‬
‫ن الرد على هذه الفكرة ميسور‪ ،‬لن العجاز لو كان بالصرفة فمعناه أ ّ‬
‫أ ّ‬
‫غير معجز والعجاز قائم على قدرة الله ‪ -‬تعالى ‪ .-‬وهذا ما ل تدل عليه آيات التحدي‪.‬‬
‫قال الع ّ‬
‫لمة ابن عاشور)]‪" :([32‬فعجز جميع المتحدين عن التيان بمثل القرآن أمر‬
‫متواتر بتواتر هذه اليات بينهم وسكوتهم عن المعارضة مع توافر دواعيهم عليها"‪.‬‬
‫ن الله‬
‫وقد اختلف العلماء في تعليل عجزهم عن ذلك فذهبت طائفة قليلة إلى تعليله بأ ّ‬
‫جة‬
‫ح ّ‬
‫ تعالى ‪-‬صرفهم عن معارضة القرآن فسلبهم المقدرة أو سلبهم الداعي‪ ،‬لتقوم ال ُ‬‫عليهم‪ ،‬بمرأى ومسمع من جميع العرب‪ ،‬ويعرف هذا القول بالصرفة كما في‬
‫"الموافق" للعضد و"المقاصد" للتفتازاني )ولعلها بفتح الصاد وسكون الراء‪ ،‬وهي مرة‬
‫من الصرف‪ ،‬وصيغ بصيغة المرة للشارة إلى أنها صرف خاص‪ ،‬فصارت كالعََلم بالغلبة(‬
‫ولم ينسبوا هذا القول إل ّ إلى الشعري فيما حكاه أبو الفضل عياض)]‪ ([33‬في‬
‫"الشفا"‪ ،‬وإلى الن ّ ّ‬
‫ظام والشريف المرتضى‪ ،‬وأبي إسحاق السفرائني فيما حكاه عنهم‬
‫صل")]‪،([34‬‬
‫عضد الدين في "المواقف"‪ ،‬وهو قول ابن حزم صرح به في كتاب "ال ِ‬
‫ف َ‬
‫وقد عزاه صاحب "المقاصد" في شرحه إلى كثير من المعتزلة‪.‬‬
‫وأما الذي عليه جمهرة أهل العلم والتحقيق‪ ،‬واقتصر عليه إمام الحرمين‪ ،‬وعليه‬
‫الجاحظ وأهل العربية كما في "المواقف"؛ فالتعليل لعجز المتحدين به بأنه بلوغ القرآن‬
‫في درجات البلغة والفصاحة مبلغا ً تعجز قدرة بلغاء العرب عن التيان بمثله‪.‬‬
‫]‪ [9‬نماذج من القرآن الكريم داّلة على إعجازه البياني‪:‬‬

‫‪6‬‬

‫لنأخذ بعض المثلة الداّلة على العجاز البياني على سبيل اليضاح لبعض الجوانب‬
‫المهمة في براعة أسلوب القرآن وكونه معجزًا‪.‬‬
‫يقول القاضي عياض‪" :‬أولها حسن تأليفه"‪ ،‬من حيث تركيبه بين حروفه‪ ،‬وكلماته‪،‬‬
‫وآياته‪ ،‬وسوره‪ ،‬وقصصه‪ ،‬وحكاياته‪ ،‬وانتظام كلماته‪ ،‬في سلك مبانيها المتناسبة‬
‫لمقتضى معانيها المتناسقة‪.‬‬
‫ن القرآن لم يخرج عن معهود العرب في لغتهم العربية‪ ،‬من حيث‬
‫وهذا هو السر في أ ّ‬
‫ذوات المفردات والجمل وقوانينها العامة‪ ،‬بل جاء كتابا ً عربيا ً جاريا ً على مألوف العرب‬
‫من هذه الناحية‪ ،‬فمن حروفهم تأّلفت كلماته‪ ،‬ومن كلماتهم تأّلفت تراكيبه‪ ،‬وعلى‬
‫قواعدهم العامة في صياغة هذه المفردات وتكوين التراكيب جاء تأليفه‪ ،‬ولكن المعجز‬
‫والمدهش أنه مع دخوله على العرب من هذا الباب الذي عهدوه‪ ،‬ومع مجيئه بهذه‬
‫المفردات والتراكيب التي توافروا على معرفتها‪ ،‬وتنافسوا في حلبتها‪ ،‬وبلغوا الشأو‬
‫ن القرآن مع ذلك كله وبرغم ذلك كله؛ قد أعجزهم بأسلوبه الفذ‪،‬‬
‫العلى فيها‪ ،‬نقول‪ :‬إ ّ‬
‫ن‬
‫ومذهبه الكلمي المعجز‪ .‬ولو دخل عليهم من غير هذا الباب الذي يعرفونه‪ ،‬لمكن أ ْ‬
‫جعَل َْناه ُ قُْرآنا ً‬
‫ن يسلم لهم طعن أو شبه طعن )وَل َوْ َ‬
‫يلتمس لهم عذر أو شبه عذر‪ ،‬وأ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ي()]‪ ،([52‬ولهذا المعنى وصف الله كتابه‬
‫مي ّا ً ل َ َ‬
‫ج ِ‬
‫ج ِ‬
‫ه آأع ْ َ‬
‫أع ْ َ‬
‫ت آَيات ُ ُ‬
‫صل َ ْ‬
‫ول فُ ّ‬
‫ي وَع ََرب ِ ّ‬
‫م ّ‬
‫قاُلوا ل َ ْ‬
‫َ‬
‫ج ّ‬
‫م‬
‫بالعروبة في غير آية‪ .‬فقال َ‬
‫ل ذكره في سورة يوسف‪) :‬إ ِّنا أنَزل َْناه ُ قُْرآنا ً ع ََرب ِي ّا ً ل ّعَل ّك ُ ْ‬
‫ن()]‬
‫م ت َعْ ِ‬
‫ت َعْ ِ‬
‫قُلو َ‬
‫ن()]‪ ،([53‬وقال في سورة الزخرف‪) :‬إ ِّنا َ‬
‫قُلو َ‬
‫جعَل َْناه ُ قُْرآنا ً ع ََرب ِي ّا ً ل ّعَل ّك ُ ْ‬
‫ن()]‪.([55‬‬
‫م ي َت ّ ُ‬
‫‪ ،([54‬وقال في سورة الزمر‪ُ) :‬قرآنا ً ع ََرب ِي ّا ً غ َي َْر ِذي ِ‬
‫قو َ‬
‫عوٍَج ل َعَل ّهُ ْ‬
‫ومن فصاحة القرآن وضوح بيان معانيه‪ ،‬مع اقتصاد مبانيه‪ ،‬مع إيجازه‪ ،‬وذلك بإيفاء‬
‫واكتفاء وإيماء)]‪ ،([56‬غير مخل ول ممل‪ ،‬ومن بلغته في عجائب التراكيب‪ ،‬وغرائب‬
‫الساليب‪ ،‬وبدائع العبارات‪ ،‬وروائع الشارات‪ ،‬المتجاوزة لعادة العرب من فصاحتهم‬
‫وبلغتهم‪ ..‬حيث إنهم كانوا أرباب هذا الشأن من الفصاحة والبلغة وفرسان الكلم‪،‬‬
‫ح َ‬
‫كم ومن كمال العقل ما لم ُيخص به غيرهم من المم‬
‫وقد ُ‬
‫خصوا من البلغة وال ِ‬
‫سابقة ولحقة‪ ،‬حتى إنهم تساجلوا في النظم والنثر وتفاخروا وتكاثروا‪ ،‬فما راعهم إل ّ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫رسول كريم جاءهم بخلف هواهم لكنه معه هداهم‪ ..‬حتى أتاهم بكتاب عزيز )ل ي َأِتي ِ‬
‫زي ٌ‬
‫ال َْباط ِ ُ‬
‫د()]‪ُ ([57‬أحكمت آياته‪ ،‬وُفصلت‬
‫ن َ‬
‫مي ٍ‬
‫ح ِ‬
‫ح ِ‬
‫خل ْ ِ‬
‫ن ي َد َي ْهِ َول ِ‬
‫ل ِ‬
‫كيم ٍ َ‬
‫ن َ‬
‫ل ّ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫فهِ َتن ِ‬
‫من ب َي ْ ِ‬
‫كلماته‪ ،‬وَبهرت بلغته العقول‪ ،‬وظهرت فصاحته على كل مقول نظما ً أو نثرًا‪ .‬وهذا‬
‫الوليد بن المغيرة سمع من النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪) : -‬إن الل ّ ْ‬
‫ل‬
‫ِ ّ‬
‫ه ي َأ ُ‬
‫َ‬
‫مُر ِبال ْعَد ْ ِ‬
‫ح َ‬
‫م‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ن وَِإيَتاء ِذي ال ْ ُ‬
‫ف ْ‬
‫َوال ِ ْ‬
‫ح َ‬
‫م ل َعَل ّك ُ ْ‬
‫ي ي َعِظ ُك ُ ْ‬
‫شاء َوال ْ ُ‬
‫سا ِ‬
‫منك َرِ َوال ْب َغْ ِ‬
‫قْرَبى وَي َن َْهى ع َ ِ‬
‫ن عليه لطلوة‪،‬‬
‫ن له لحلوة‪ ،‬وإ ّ‬
‫ن()]‪ ،([58‬قال الوليد قولته المشهورة‪" :‬والله إ ّ‬
‫ت َذ َك ُّرو َ‬
‫ن أعله لمثمر‪ ..‬ما يقول هذا بشر")]‪.([59‬‬
‫ن أسفله لمغدق‪ ،‬وإ ّ‬
‫وإ ّ‬
‫وكل هذا مما جعل القرآن الكريم في فصاحته وبلغته خارقا ً للعادة‪ ،‬يعجز المنكرين‬
‫واعتراف المفترين‪ ،‬ولنأخذ مثل ً للتأمل في إعجاز بلغته متأمل ً اليجاز الباهر في‬

‫‪7‬‬

‫ة()]‪ ([60‬نجد من بدائع‬
‫حَيا ٌ‬
‫م ِفي ال ْ ِ‬
‫ص َ‬
‫العجاز الظاهر في قوله ‪ -‬تعالى ‪) :-‬وَل َك ُ ْ‬
‫ق َ‬
‫صا ِ‬
‫التركيب وروائع الترتيب‪ ،‬مع ما فيه من المطابقة بين معنيين متقابلين‪ ،‬وهما‪ :‬القصاص‬
‫والحياة‪ .‬ومن الغرابة بجعل القتل الذي هو مفوت الحياة ظرفا ً لها‪ .‬ومن البلغة حيث‬
‫ص منه دعاه‬
‫أتى بلفظ يسير متضمن لمعنى كثير‪ ،‬فإ ّ‬
‫ن النسان إذا علم أنه إذا َقتل اقت ُ ّ‬
‫ذلك إلى ردعه عن قتل صاحبه‪ ،‬فكأنه أحيا نفسه وغيره‪ ،‬فيرتفع بالقصاص كثير من‬
‫قتل الناس بعضهم بعضًا‪ ،‬فيكون القصاص حياة لهم مع ما في القصاص من زيادة‬
‫ن‪:‬‬
‫الحياة الطيبة في الخرة‪ .‬وفي هذا نجد أنه أولى من كلم موجز عند العرب وهو أ ّ‬
‫)القتل أنفى للقتل(‪ ،‬في قلة المباني‪ ،‬وكثرة المعاني‪ ،‬وعدم تكرار اللفظ المنفر‪ ،‬وفي‬
‫ن القصاص ـ الذي بمعنى المماثلة ـ سبب للحياة دون مطلق القتل‬
‫اليماء إلى أ ّ‬
‫بالمقابلة‪ ،‬إذ ربما يكون سببا ً لفتنة فيها قتل فئة وفساد جماعة‪.‬‬
‫وهناك أمثلة كثيرة تد ّ‬
‫ل على حسن تأليفه وروعة تراكيبه‪ ،‬ففي العصر الذهبي لّلغة‬
‫العربية حيث بلغت الذروة في الصفاء والقوة‪ ،‬وحيث كانت ُتخلع ألقاب التشريف‬
‫ن ظهر محكم‬
‫والتكريم علنية على الشعراء والخطباء في المسابقات السنوية‪ ،‬ما إ ْ‬
‫التنزيل حتى اكتسح الحماس للشعر والنثر‪ ،‬وُأنزلت المعلقات السبع من باب الكعبة‪،‬‬
‫واتجهت كل السماع إلى هذا العجاز الجديد في الّلغة العربية‪.‬‬
‫فلغة القرآن مادة صوتية‪ ،‬تبعد عن طراوة لغة أهل الحضر‪ ،‬وخشونة لغة أهل البادية‪،‬‬
‫وتجمع ـ في تناسق حكيم ـ بين رقة الولى وجزالة الثانية‪ ،‬وتحقق السحر المنشود‪،‬‬
‫بفضل هذا التوفيق الموسيقي البديع بينهما)]‪.([61‬‬
‫إنها ترتيب في مقاطع الكلمات في نظام أكثر تماسكا ً من النثر‪ ،‬وأقل نظما ً من‬
‫الشعر‪ ،‬يتنوع في خلل الية الواحدة ليجذب نشاط سامعه‪ ،‬ويتجانس في آخر اليات‬
‫سجعًا‪ ،‬لكي ل يختل الجرس العام للوقفات في كل سورة)]‪.([62‬‬
‫ن تهبط إلى الدارج‪ ،‬ومختارة من‬
‫أما كلماته فمنتقاة من بين الكلمات المشهورة‪ ،‬دون أ ْ‬
‫بين الكلمات السامية‪ ،‬التي ل توصف بالغريب إل ّ نادرًا‪.‬‬
‫وتمتاز باليجاز العجيب في الكلم‪ ،‬إذ ت ُعَّبر بأقل عدد من الكلمات عن أفكار كبيرة‬
‫ولة نسبيًا‪.‬‬
‫يصعب التعبير عنها في العادة إل ّ بجمل مط ّ‬
‫مثال آخر على العجاز البياني‪:‬‬
‫لقد وصل بعض المعالجين بالصوت إلى نتائج مهمة مثل المريكية "آني ويليامز" التي‬
‫تعالج بصوت الموسيقى‪ ،‬ولكن هذه النتائج بقيت محدودة حتى الن بسبب عدم قدرة‬
‫الموسيقى على إحداث التأثير المطلوب في الخليا‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫وعلى الرغم من ذلك فإنها تؤكد أنها حصلت على الكثير من النتائج المبهرة في علج‬
‫سرطان الكولون وأورام الدماغ الخبيثة وغير ذلك من المراض‪ .‬وتؤكد أيضا ً أن كل من‬
‫استمع إلى صوت الموسيقى الذي تسجله قد ازداد البداع لديه!‬
‫وأحب أن أذكر لك أخي القارئ أن التغيرات التي حدثت بنتيجة الستماع الطويل ليات‬
‫ت أحس‬
‫ت أحس بالقوة أكثر من أي وقت مضى‪ ،‬أصبح ُ‬
‫القرآن‪ ،‬كثيرة جدًا‪ ،‬فقد أصبح ُ‬
‫أن مناعة جسمي ازدادت بشكل كبير‪ ،‬حتى شخصيتي تطورت كثيرا ً في تعاملي مع‬
‫الخرين‪ ،‬كذلك أيقظ القرآن بداخلي عنصر البداع‪ ،‬وما هذه البحاث والمقالت التي‬
‫أنتجها خلل وقت قصير إل نتيجة قراءة القرآن!!‬
‫ويمكنني أن أخبرك عزيزي القارئ أن الستماع إلى القرآن بشكل مستمر يؤدي إلى‬
‫زيادة قدرة النسان على البداع‪ ،‬وهذا ما حدث معي‪ ،‬فقبل حفظ القرآن أذكر أنني‬
‫ت ل ُأجيد كتابة جملة بشكل صحيح‪ ،‬بينما الن أقوم بكتابة بحث علمي خلل يوم أو‬
‫كن ُ‬
‫يومين فقط!‬
‫إذن فوائد الستماع إلى القرآن ل تقتصر الشفاء من المراض‪ ،‬إنما تساعد على تطوير‬
‫الشخصية وتحسين التواصل مع الخرين‪ ،‬بالضافة إلى زيادة القدرة على البداع‬
‫والتيان بأفكار جديدة‪ .‬وهذا الكلم عن تجربة حدثت معي‪ ،‬وتستطيع أخي القارئ أن‬
‫تجرب وستحصل على نتائج مذهلة‪.‬‬
‫حقائق علمية‬
‫في عام ‪ 1839‬اكتشف العالم "هنريك ويليام دوف" أن الدماغ يتأثر إيجابيا ً أو سلبيا ً‬
‫لدى تعريضه لترددات صوتية محددة‪ .‬فعندما قام بتعريض الذن إلى ترددات صوتية‬
‫متنوعة وجد أن خليا الدماغ تتجاوب مع هذه الترددات‪.‬‬
‫ثم تبين للعلماء أن خليا الدماغ في حالة اهتزاز دائم طيلة فترة حياتها‪ ،‬وتهتز كل خلية‬
‫بنظام محدد وتتأثر بالخليا من حولها‪ .‬إن الحداث التي يمر بها النسان تترك أثرها‬
‫على خليا الدماغ‪ ،‬حيث نلحظ أن أي حدث سيء يؤدي إلى خلل في النظام الهتزازي‬
‫للخليا‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫خلية عصبية من الدماغ في حالة اهتزاز دائم‪ ،‬هذه الخلية‬
‫تحوي برنامجا ً معقدا ً تتفاعل من خلله مع بليين الخليا من‬
‫حولها بتنسيق مذهل يشهد على عظمة الخالق تبارك وتعالى‪،‬‬
‫وإن أي مشكلة نفسية سوف تسبب خلل ً في هذا البرنامج مما‬
‫ينقص مناعة الخليا وسهولة هجوم المرض عليها‪.‬‬
‫لن آلية عمل الخليا في معالجة المعلومات هو الهتزاز وإصدار حقول الكهربائية‪،‬‬
‫والتي من خللها نستطيع التحدث والحركة والقيادة والتفاعل مع الخرين‪.‬‬
‫وعندما تتراكم الحداث السلبية مثل بعض الصدمات التي يتعرض لها النسان في‬
‫حياته‪ ،‬وبعض المواقف المحرجة وبعض المشاكل التي تسبب لخليا دماغه نوعا ً من‬
‫الفوضى‪ ،‬إن هذه الفوضى متعبة ومرهقة لن المخ يقوم بعمل إضافي ل ُيستفاد منه‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫إن الطفل منذ قبل الولدة تبدأ خليا دماغه‬
‫بالهتزاز! ويكون دماغه متوازنا ً وخلياه‬
‫متناغمة في عملها واهتزازها‪ .‬ولكن بعد‬
‫خروجه من بطن أمه فإن كل حدث يتعرض له‬
‫هذا الطفل سوف يؤثر على خليا دماغه‪،‬‬
‫والطريقة التي تهتز بها هذه الخليا تتأثر أيضا‪ً،‬‬
‫بل إن بعض الخليا غير المهّيأة لتحمل‬
‫الترددات العالية قد يختل نظامها الهتزازي‪،‬‬
‫وهذا يؤدي إلى كثير من المراض النفسية‬
‫والجسدية أيضًا‪.‬‬
‫ويؤكد العلماء اليوم أن كل نوع من أنواع السلوك ينتج عن ذبذبة معينة للخليا‪،‬‬
‫ويؤكدون أيضا ً أن تعريض النسان إلى ذبذبات صوتية بشكل متكرر يؤدي إلى إحداث‬
‫تغيير في الطريقة التي تهتز بها الخليا‪ ،‬وبعبارة أخرى إحداث تغيير في ترددات‬
‫الذبذبات الخلوية‪.‬‬
‫فهنالك ترددات تجعل خليا الدماغ تهتز بشكل حيوي ونشيط وإيجابي‪ ،‬وتزيد من‬
‫الطاقة اليجابية للخليا‪ ،‬وهنالك ترددات أخرى تجعل الخليا تتأذى وقد تسبب لها‬
‫الموت! ولذلك فإن الترددات الصحيحة هي التي تشغل بال العلماء اليوم‪ ،‬كيف يمكنهم‬
‫معرفة ما يناسب الدماغ من ترددات صوتية؟‬

‫اكتشف العلماء أن شريط ‪DNA‬داخل كل خلية يهتز‬
‫بطريقة محددة أيضًا‪ ،‬وأن هذا الشريط المحمل بالمعلومات‬
‫الضرورية للحياة‪ ،‬عرضة للتغيرات لدى أي حدث أو مشكلة‬
‫أو فيروس أو مرض يهاجم الجسم‪ ،‬ويقول العلماء إن هذا‬
‫الشريط داخل الخليا يصبح أقل اهتزازا ً لدى تعرضه‬
‫للهجوم من قبل الفيروسات! والطريقة المثلى لجعل هذا‬
‫الشريط يقوم بأداء عمله هي إعادة برمجة هذا الشريط‬
‫من خلل التأثير عليه بأمواج صوتية محددة‪ ،‬ويؤكد العلماء‬
‫أنه سيتفاعل مع هذه المواج ويبدأ بالتنشيط والهتزاز‪،‬‬
‫ولكن هنالك أمواج قد تسبب الذى لهذا الشريط‪.‬‬
‫يقوم كثير من المعالجين اليوم باستخدام الذبذبات الصوتية لعلج أمراض السرطان‬
‫والمراض المزمنة التي عجز عنها الطب‪ ،‬كذلك وجدوا فوائد كثيرة لعلج المراض‬

‫‪11‬‬

‫النفسية مثل الفصام والقلق ومشاكل النوم‪ ،‬وكذلك لعلج العادات السيئة مثل‬
‫التدخين والدمان على المخدرات وغير ذلك‪.‬‬
‫ما هو العلج؟‬
‫إن أفضل علج لجميع المراض هو القرآن‪ ،‬وهذا الكلم نتج عن تجربة طويلة‪ ،‬ولكن‬
‫يمكنني أن أستشهد بكثير من الحالت التي ُ‬
‫شفيت بسبب العلج بالقرآن بعد أن‬
‫استعصت على الطب‪ .‬لن الشيء الذي تؤثر به تلوة القرآن والستماع إلى اليات‬
‫الكريمة هو أنها تعيد التوازن إلى الخليا‪ ،‬وتزيد من قدرتها على القيام بعملها الساسي‬
‫بشكل ممتاز‪.‬‬
‫ففي داخل كل خلية نظام اهتزازي أودعه الله لتقوم بعملها‪ ،‬فالخليا ل تفقه لغة الكلم‬
‫ولكنها تتعامل بالذبذبات والهتزازات تماما ً مثل جهاز الهاتف الجوال الذي يستقبل‬
‫الموجات الكهرطيسية ويتعامل معها‪ ،‬ثم يقوم بإرسال موجات أخرى‪ ،‬وهكذا الخليا‬
‫في داخل كل خلية جهاز جوال شديد التعقيد‪ ،‬وتصور أخي الحبيب آلف المليين من‬
‫خليا دماغك تهتز معا ً بتناسق ل يمكن لبشر أن يفهمه أو يدركه أو يقلده‪ ،‬ولو اختلت‬
‫خلية واحدة فقط سيؤدي ذلك إلى خلل في الجسم كله! كل ذلك أعطاه الله لك‬
‫لتحمده سبحانه وتعالى‪ ،‬فهل نحن نقدر هذه النعمة العظيمة؟‬

‫صورة لخليا الدماغ وتظهر الجزاء المتضررة باللون الحمر‪،‬‬
‫هذه المناطق ذات نشاط قليل وطاقة شبه منعدمة وهي‬
‫تشرف على الموت‪ ،‬ولكن لدى تعريض هذه الخليا إلى‬
‫موجات صوتية محددة فإنها تبدأ بالهتزاز والنشاط‪ .‬المصدر‬
‫‪National Research Council of Canada‬‬
‫اليات القرآنية تحمل الشفاء!‬
‫يقول العلماء اليوم وفق أحدث الكتشافات إن أي مرض ل بد أنه يحدث تغيرا ً في‬
‫برمجة الخليا‪ ،‬فكل خلية تسير وفق برنامج محدد منذ أن خلقها الله وحتى تموت‪ ،‬فإذا‬
‫حدث خلل نفسي أو فيزيائي‪ ،‬فإن هذا الخلل يسبب فوضى في النظام الهتزازي‬
‫للخلية‪ ،‬وبالتالي ينشأ عن ذلك خلل في البرنامج الخلوي‪ .‬ولعلج ذلك المرض ل بد من‬
‫تصحيح هذا البرنامج بأي طريقة ممكنة‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫ت أثناء تأملي ليات القرآن وجود نظام رقمي دقيق تحمله آيات القرآن‪،‬‬
‫وقد لحظ ُ‬
‫ولكن لغة الرقام ليست هي الوحيدة التي تحملها اليات إنما تحمل هذه اليات أشبه‬
‫ما يمكن أن نسميه "برامج أو بيانات" وهذه البيانات تستطيع التعامل مع الخليا‪ ،‬أي أن‬
‫القرآن يحوي لغة الخليا!!‬
‫وقد يظن القارئ أن هذا الكلم غير علمي‪ ،‬ولكنني وجدت الكثير من اليات التي تؤكد‬
‫أن آيات القرآن تحمل بيانات كثيرة‪ ،‬تماما ً مثل موجة الراديو التي هي عبارة عن موجة‬
‫ملون عليها معلومات وأصوات وموسيقى وغير ذلك‪.‬‬
‫عادية ولكنهم يح ّ‬
‫َ‬
‫يقول تعالى‪) :‬ول َو أ َن قُرآ َنا سيرت به ال ْجبا ُ َ‬
‫َ‬
‫موَْتى ب َ ْ‬
‫ل‬
‫َ ْ ّ ْ ً ُ َّ ْ ِ ِ‬
‫ِ َ‬
‫م ب ِهِ ال ْ َ‬
‫ض أوْ ك ُل ّ َ‬
‫ل أوْ قُط ّعَ ْ‬
‫ت ب ِهِ اْلْر ُ‬
‫َ‬
‫ميًعا( ]الرعد‪ .[31 :‬لو تأملنا هذه الية بشيء من التعمق يمكن أن نتساءل‪:‬‬
‫ج ِ‬
‫مُر َ‬
‫ل ِل ّهِ اْل ْ‬
‫كيف يمكن للقرآن أن يسير الجبال‪ ،‬أو يق ّ‬
‫طع الرض أي يمزقها‪ ،‬أو يكلم الموتى؟ إذن‬
‫البيانات التي تخاطب الموتى وتفهم لغتهم موجودة في القرآن إل أن المر لله تعالى‬
‫ول يطلع عليه إل من يشاء من عباده‪.‬‬
‫بالنسبة للجبال نحن نعلم اليوم أن ألواح الرض تتحرك حركة بطيئة بمعدل عدة‬
‫سنتمترات كل سنة‪ ،‬وتحرك معها الجبال‪ ،‬وهذه الحركة ناتجة عن أمواج حرارية تولدها‬
‫المنطقة المنصهرة تحت القشرة الرضية‪ ،‬إذن يمكننا القول إن القرآن يحوي بيانات‬
‫يمكن أن تتعامل مع هذه المواج الحرارية وتحركها وتهيجها فتسرع حركتها‪ ،‬أو تحدث‬
‫شقوقا ً وزلزل في الرض أي تق ّ‬
‫طع القشرة الرضية وتجّزئها إلى أجزاء صغيرة‪ ،‬هذه‬
‫القوى العملقة يحملها القرآن‪ ،‬ولكن الله تعالى منعنا من الوصول إليها‪ ،‬ولكنه أخبرنا‬
‫عن قوة القرآن لندرك عظمة هذا الكتاب‪ ،‬والسؤال‪ :‬الكتاب الذي يتميز بهذه القوى‬
‫الخارقة‪ ،‬أل يستطيع شفاء مخلوق ضعيف من المرض؟؟‬
‫ولذلك فإن الله تعالى عندما يخبرنا أن القرآن شفاء فهذا يعني أنه يحمل البيانات‬
‫والبرامج الكافية لعلج الخليا المتضررة في الجسم‪ ،‬بل لعلج ما عجز الطباء عن‬
‫شفائه‪.‬‬
‫أسهل علج لجميع المراض‬
‫أخي القارئ! أقول لك وبثقة تامة وعن تجربة‪ ،‬يمكنك بتغيير بسيط في حياتك أن‬
‫تحصل على نتائج كبيرة جدا ً وغير متوقعة وقد تغير حياتك بالكامل كما غير حياتي من‬
‫قبلك‪ .‬الجراء المطلوب هو أن تستمع للقرآن قدر المستطاع صباحا ً وظهرا ً ومساًء‬
‫وأنت نائم‪ ،‬وحين تستيقظ وقبل النوم‪ ،‬وفي كل أوقاتك‪.‬‬
‫إن سماع القرآن لن يكلفك سوى أن يكون لديك أي وسيلة للستماع مثل كمبيوتر‬
‫محمول‪ ،‬أو مسجلة كاسيت‪ ،‬أو فلش صغير مع سماعات أذن‪ ،‬أو تلفزيون أو راديو‪،‬‬
‫حيث تقوم بالستماع فقط لي شيء تصادفه من آيات القرآن‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫إن صوت القرآن هو عبارة عن أمواج صوتية لها تردد محدد‪ ،‬وطول موجة‬
‫محدد‪ ،‬وهذه المواج تنشر حقول ً اهتزازية تؤثر على خليا الدماغ وتحقق‬
‫إعادة التوازن لها‪ ،‬مما يمنحها مناعة كبيرة في مقاومة المراض بما فيها‬
‫السرطان‪ ،‬إذ أن السرطان ما هو إل خلل في عمل الخليا‪ ،‬والتأثير بسماع‬
‫القرآن على هذه الخليا يعيد برمجتها من جديد‪ ،‬وكأننا أمام كمبيوتر مليء‬
‫بالفيروسات ثم قمنا بعملية "فرمتة" وإدخال برامج جديدة فيصبح أداؤه‬
‫عاليا‪ ،‬هذا يتعلق ببرامجنا بنا نحن البشر فكيف بالبرامج التي يحملها كلم‬
‫خالق البشر سبحانه وتعالى؟‬
‫التأثير المذهل لسماع القرآن‬
‫إن السماع المتكرر لليات يعطي الفوائد التالية والمؤكدة‪:‬‬
‫ زيادة في مناعة الجسم‪.‬‬‫ زيادة في القدرة على البداع‪.‬‬‫ زيادة القدرة على التركيز‪.‬‬‫ علج أمراض مزمنة ومستعصية‪.‬‬‫ تغيير ملموس في السلوك والقدرة على التعامل مع الخرين وكسب ثقتهم‪.‬‬‫ الهدوء النفسي وعلج التوتر العصبي‪.‬‬‫ علج النفعالت والغضب وسرعة التهور‪.‬‬‫ القدرة على اتخاذ القرارات السليمة‪.‬‬‫ سوف تنسى أي شيء له علقة بالخوف أو التردد أو القلق‪.‬‬‫ تطوير الشخصية والحصول على شخصية أقوى‪.‬‬‫ علج لكثير من المراض العادية مثل التحسس والرشح والزكام والصداع‪.‬‬‫‪ -‬تحسن القدرة على النطق وسرعة الكلم‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫ وقاية من أمراض خبيثة كالسرطان وغيره‪.‬‬‫ تغير في العادات السيئة مثل الفراط في الطعام وترك الدخان‪.‬‬‫ت ذات يوم مدخنا ً ول أتصور نفسي‬
‫أخي القارئ‪ :‬إن هذه الشياء حدثت معي وقد كن ُ‬
‫ت نفسي أترك الدخان دون‬
‫أني أترك الدخان‪ ،‬ولكنني بعد مداومة سماع القرآن وجد ُ‬
‫ت‬
‫قرأ‬
‫بعدما‬
‫ولكنني‬
‫ولماذا؟‬
‫أي جهد‪ ،‬بل إنني أستغرب كيف تغيرت حياتي كلها‬
‫ُ‬
‫ت سّر التغير الكبير‬
‫أساليب حديثة للعلج ومنها العلج بالصوت والذبذبات الصوتية عرف ُ‬
‫في حياتي‪ ،‬أل وهو سماع القرآن‪ ،‬لنني ببساطة لم أقم بأي شيء آخر سوى الستماع‬
‫المستمر للقرآن الكريم‪.‬‬
‫وأختم هذا البحث اليماني بحقيقة لمستها وعشتها وهي أنك مهما أعطيت من وقتك‬
‫للقرآن فلن ينقص هذا الوقت! بل على العكس ستكتشف دائما ً أن لديك زيادة في‬
‫الوقت‪ ،‬وإذا كان النبي الكريم صلى الله عليه وسلم يقول‪ :‬ما نقص مال من صدقة‪،‬‬
‫فإنه يمكننا القول‪ :‬ما نقص وقت من سماع قرآن‪ ،‬أي أننا لو أنفقنا كل وقتنا على‬
‫سماع القرآن فسوف نجد أن الله سيبارك لنا في هذا الوقت وسيهيئ لنا أعمال الخير‬
‫وسيوفر علينا الكثير من ضياع الوقت والمشاكل‪ ،‬بل سوف تجد أن العمل الذي كان‬
‫يستغرق معك عدة أيام لتحقيقه‪ ،‬سوف تجد بعد مداومة سماع القرآن أن نفس العمل‬
‫سيتحقق في دقائق معدودة!!‬
‫نسأل الله تعالى أن يجعل القرآن شفاء لما في صدورنا ونورا ً لنا في الدنيا والخرة‬
‫ن علينا بكتاب كله شفاء ورحمة وخاطبنا فقال‪َ) :‬يا أ َي َّها‬
‫ولنفرح برحمة الله وفضله أن م ّ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ن*‬
‫ني‬
‫م‬
‫ؤ‬
‫م‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ة‬
‫م‬
‫ح‬
‫ر‬
‫و‬
‫دى‬
‫ه‬
‫و‬
‫ر‬
‫دو‬
‫ص‬
‫ال‬
‫في‬
‫ما‬
‫ل‬
‫ٌ‬
‫ء‬
‫فا‬
‫َ‬
‫ش‬
‫و‬
‫م‬
‫ك‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ٌ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫عظ َ ٌ‬
‫مو ْ ِ‬
‫َ ِ‬
‫ن َرب ّ ْ َ ِ‬
‫ة ِ‬
‫ّ ُ ِ َ ً‬
‫س قَد ْ َ‬
‫ََ ْ َ‬
‫م َ‬
‫جاَءت ْك ُ ْ‬
‫الّنا ُ‬
‫ُ ِ َ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫قُ ْ‬
‫ن( ]يونس‪.[58-57 :‬‬
‫مت ِهِ فَب ِذ َل ِك فَلي َ ْ‬
‫ل بِ َ‬
‫حوا هُوَ َ‬
‫خي ٌْر ِ‬
‫مُعو َ‬
‫ما ي َ ْ‬
‫فَر ُ‬
‫ل اللهِ وَب َِر ْ‬
‫ف ْ‬
‫ج َ‬
‫م ّ‬
‫ح َ‬
‫ض ِ‬
‫العجاز العلمي ‪:‬‬

‫تعريف العلم ‪:‬‬

‫وصف العجاز هنا بانه علمي نسبة الى العلم‪.‬‬
‫والعلم ‪ :‬هو ادراك الشياء على حقائقها‪ .‬او هو صفة ينكشف بها‬
‫المطلوب انكشافا تاما‪.‬‬
‫والمقصود بالعلم في هذا المقام ‪ :‬العلم التجريبي‪.‬‬
‫وعليه فيعرف العجاز العلمي بما يلي ‪:‬‬

‫تعريف العجاز العلمي ‪:‬‬

‫هو اخبار القرءان الكريم او السنة النبوية بحقيقة اثبتها العلم التجريبي‪،‬‬
‫وثبت عدم امكانية ادراكها بالوسائل البشرية في زمن الرسول صلى الله‬

‫‪15‬‬

‫عليه وسلم‪ .‬وهذا مما يظهر صدق الرسول محمد صلى الله عليه وسلم‬
‫فيما اخبر به عن ربه سبحانه‪.‬‬

‫لكل رسول معجزة تناسب قومه ومدة رسالته ‪ :‬ولما كان الرسل قبل‬
‫محمد صلى الله عليه وسلم يبعثون الى اقوامهم خاصة‪ ،‬ولزمنة محدودة‬
‫فقد ايدهم الله ببينات حسية مثل ‪ :‬عصا موسى عليه السلم‪ ،‬واحياء‬
‫الموتى باذن الله على يد عيسى عليه السلم‪ ،‬وتستمر هذه البينات‬
‫الحسية محتفظة بقوة اقناعها في الزمن المحدد لرسالة كل رسول‪،‬‬
‫فاذا حرف الناس دين الله بعث الله رسول آخر بالدين الذي يرضاه‪،‬‬
‫وبمعجزة جديدة‪ ،‬وبينة مشاهدة‪.‬‬

‫ولما ختم الله النبوة بمحمد صلى الله عليه وسلم ضمن له حفظ دينه‪،‬‬
‫وايده ببينة كبرى تبقى بين ايدي الناس الى قيام الساعة‪ ،‬قال تعالى ‪﴿ :‬‬
‫قل اي شيء اكبر شهادة قل الله شهيد بيني وبينكم واوحي الى هذا‬
‫القرءان لنذركم به ومن بلغ ﴾) النعام ‪ ( 19‬ومن ذلك المعجزة العلمية‪.‬‬
‫قال تعالى ‪ ﴿ :‬لكن الله شهيد بما انزل اليك انزله بعلم ﴾) النساء ‪( 166‬‬
‫وقال تعالى ‪ ﴿:‬فان لم يستجيبوا لكم فاعلموا انما انزل بعلم الله﴾‪ ).‬هود‬
‫‪.( 14‬‬
‫وليس معنى مجرد كونه انزله انه معلوم له‪ ،‬فان جميع الشياء معلومة‬
‫له‪ ،‬وليس في ذلك ما يدل على انها حق‪ ،‬لكن المعنى ‪ :‬انزله فيه علمه‪،‬‬
‫كما يقال ‪ :‬فلن يتكلم بعلم‪ ،‬فهو سبحانه انزله بعلم‪ ،‬كما قال ‪ ﴿:‬قل‬
‫انزله الذي يعلم السر في السموات والرض﴾) الفرقان ‪ .( 6‬والى هذا‬
‫المعنى ذهب كثير من المفسرين‪.‬‬

‫ومعجزة القرءان مستمرة الى يوم القيامة‪ ،‬وخرقه للعادة في اسلوبه‪،‬‬
‫وفي بلغته‪ ،‬واخباره بالمغيبات‪ ،‬فل يمر عصر من العصار‪ ،‬ال ويظهر‬
‫فيه شيء مما اخبر به انه سيكون؛ يدل على صحة دعواه ‪ ...‬فعم نفعه‬
‫من حضر‪ ،‬ومن غاب‪ ،‬ومن وجد‪ ،‬ومن سيوجد‪.‬‬
‫﴿ان هو ال ذكر للعالمين ولتعلمن نباه حتى حين﴾‬
‫وبينة القرءان العلمية يدركها العربي والعجمي‪ ،‬وتبقى ظاهرة متجددة‬
‫الى قيام الساعة‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫الفرق بين التفسير العلمي والعجاز العلمي ‪:‬‬

‫التفسير العلمي ‪ :‬هو الكشف عن معاني الية او الحديث في ضوء ما‬
‫ترجحت صحته من نظريات العلوم الكونية‪.‬‬
‫اما العجاز العلمي ‪ :‬فهو اخبار القرءان الكريم‪ ،‬او السنة النبوية‪،‬‬
‫بحقيقة اثبتها العلم التجريبي اخيرا‪ ،‬وثبت عدم امكانية ادراكها بالوسائل‬
‫البشرية في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم‪.‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫ن اْلبل َ‬
‫َ‬
‫جو ِ‬
‫فت َن ْ ُ‬
‫م َ‬
‫هطّل َ‬
‫و ُ‬
‫ِديما ً َ‬

‫ن لَ َ‬
‫ك ِبال ِّتي ك َ َ‬
‫وه َ‬
‫ر‬
‫ض َ‬
‫ما ُ‬
‫عَلى َ‬
‫م ْ‬
‫ج ْ‬
‫ر َ‬
‫ذا َز َ‬
‫ن ال ّ‬
‫َ‬
‫م ٍ‬
‫صب ْ ِ‬
‫قب ْ ٍ‬
‫َ‬
‫وك ّ َ‬
‫ع‬
‫سا َ‬
‫ن َ‬
‫وأ ّ‬
‫س َ‬
‫ف ْ‬
‫عد ْ‬
‫حائ ِب ُ َ‬
‫ت َ‬
‫عْينا ً َ‬
‫ها ِبالدّ ْ‬
‫ت لت َ َ‬
‫ول َ ْ‬
‫َ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫ح ُ‬
‫هل َل َ‬
‫طها َ َ‬
‫ب َ‬
‫ة ال ْ َ‬
‫ن َ‬
‫ة اْل ْ‬
‫ولك ِّنها َ‬
‫ع َ‬
‫فَيا َ‬
‫م ِ‬
‫و ِ‬
‫ضي ْ َ‬
‫ق ْ‬
‫سب َ ْ‬
‫شى َ‬
‫ق ْ‬
‫ع ْ‬
‫ر تَ ْ‬
‫ع َ‬
‫قل ْ ِ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫ما ِ‬
‫مثال آخر على العجاز العلمي‪:‬‬

‫‪17‬‬

‫إن حاسة السمع هبة من الله ليتعرف بها النسان على العالم‬

‫الخارجي و يحقق العبودية لله و يشكره على النعم الكثيرة التي‬
‫ل هو ال ّذي َأن َ َ‬
‫َ‬
‫جع َ َ‬
‫صاَر‬
‫سخرها له‪" :‬قُ ْ ُ َ ِ‬
‫م وَ َ‬
‫م ال ّ‬
‫س ْ‬
‫ل ل َك ُ ُ‬
‫شأك ُ ْ‬
‫معَ َواْلب ْ َ‬
‫َ‬
‫ما ت َ ْ‬
‫ن الملك ‪.23‬و للشارة فقد ذكر السمع‬
‫شك ُُرو َ‬
‫َواْلفْئ ِد َة َ قَِليًل ّ‬
‫‪ 185‬مرة في القرآن الكريم‪.‬‬
‫و السمع عملية تبدأ بالصوت المنبعث الذي ُيعد المصدر‪ ،‬و يمر‬
‫بالذن التي تستشعر الصوت و تلتقطه‪ ،‬و تنتهي بمركز السمع بالمخ )الشكل ‪ .(1‬و‬
‫اللغة هي وسيلة التواصل بين البشر‪ ،‬و هي الداة التي يتم بها نقل الفكار و تداولها‪.‬‬
‫واللغة أيضا مركبة من كلمات‪ ،‬والكلمات مكونة من حروف‪ ،‬والحروف تتمايز‬
‫بمخارجها وإيقاعاتها التي ساهمت في صياغتها حاسة السمع‪.‬‬
‫وتظهر حاسة السمع عند منتصف الشهر الخامس من الحمل‪ ،‬حيث لوحظ أن الجنين‬
‫يسجيب‪ ،‬بعد هذا العمر من الحمل‪ ،‬لي منبه سمعي بإغلق جفنيه اللذين يكونان عادة‬
‫مفتوحين‪ .‬و هكذا فإن الجنين يسمع أمه ويشعر بدقات قلبها‪ .‬وفي حوالي الشهر‬
‫السابع‪ ،‬تبدأ قدرة الجنين على سماع الصوات الحادة وتمييزها‪ ،‬ويبدأ بتخزين الصوت‬
‫الكثر تكرارا ً وهو صوت أبيه‪ ،‬ولذلك عند مولده‪ ،‬يتعرف بسهولة على صوت أبيه‪ ،‬ذلك‬
‫الذيكان قد اختزنه في ذاكرته أثناء الحياة الجنينية لتكراره‪.‬‬
‫و السمع هي الحاسة التي تباشر عملها منذ الولدة لهذا أمرنا الرسول الكريم صلى‬
‫الله عليه وسلم بالذان في أذن المولود لتكون أول معلومة )مجموعة صوتية( تدخل‬
‫كيانه هي الكلمات الطيبات من التكبير و الشهادتين و الحيهلة للصلة و الفلح فالتكبير‬
‫و التهليل‪ .‬وعن أبي رافع قال‪) :‬رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أذن في أذن‬
‫الحسن بن علي حين ولدته فاطمة(‪ .‬رواه أبو داود والترمذي وقال حديث صحيح ‪,‬‬
‫وحسنه اللباني‪ .‬يقول ابن قيم الجوزية متحدثا عن سر الذان في أذن المولود اليمنى‪:‬‬
‫"أن يكون أول ما يقرع سمع النسان كلمات النداء العلوي المتضمنة لكبرياء الرب‬
‫وعظمته‪ ،‬والشهادة التي أول ما يدخل بها في السلم‪ ،‬فكان ذلك كالتلقين له شعار‬
‫السلم عند دخوله إلى الدنيا‪ ،‬كما يلقن كلمة التوحيد عند خروجه منها‪ ،‬وغير مستنكر‬
‫وصول أثر الذان إلى قلبه وتأثره به وإن لم يشعر"‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫الشكل ‪ :1‬الموجة الصوتية من المنبع إلى المخ عبر‬
‫الذن‬
‫و الصوت ينتقل كموجة من خصائصها السرعة و التردد و الشدة‪ ،‬فسرعة الصوت في‬
‫الهواء حوالي ‪ 340‬م‪/‬ثانية‪ ،‬و تتأثر بالحرارة‪ :‬فهي ‪ 331‬م‪/‬ثانية في ‪ °0‬درجة و ‪343‬‬
‫م‪/‬ثانية في ‪ °20‬درجة‪.‬‬
‫أما في السوائل فهي أكبر بكثير فتصل إلى ‪ 1440‬م‪/‬ثانية في الماء و في المواد‬
‫صلبة تصل إلى ‪ 3500‬م‪/‬ثانية كالنحاس و ‪ 5000‬م‪/‬ثانية في الفولذ‪.‬‬
‫ال ُ‬
‫أما التردد فهو الذي يحدد الحيز المسموح به و غير المسموح به‪،‬فالذن البشرية‬
‫تستطيع أن تميز الصوات من ‪ 20‬إلى ‪ 20000‬هيرتز‪ ،‬و هي بعبارة أخرى من‬
‫الصوات الخفيضة إلى الحادة )الشكل ‪ .(2‬و خارج هذا النطاق هناك الموجات فوق‬
‫السمعية التي ل يستطيع النسان سماعها و يكون ترددها أكثر من ‪ 20000‬هيرتز‪.‬‬
‫و أما الموجات تحت السمعية فهي التي ل يستطيع النسان سماعها و يكون ترددها‬
‫أقل من ‪ 20‬هيرتز‪ .‬و الذن تحس باللم حسب الشدة‪ ،‬و ذلك ابتداء من ‪105‬‬
‫ديسبل)الشكل ‪.(3‬‬

‫‪19‬‬

‫الشكل ‪ :2‬سلم الذبذبات للموجة الصوتية المسموعة‬
‫بالذن البشرية‪.‬‬

‫الشكل ‪ :3‬شدة السمع حسب التردد بين الحد الدنى و‬
‫بداية الحساس باللم‪.‬‬

‫و لتمثيل الشدة نعطي أمثلة كما يلي‪:‬‬
‫‪ 130‬ديسبل)‪ :(dB‬محرك طائرة عند القلع من بعد ‪ 25‬متر‬
‫‪ 120‬ديسبل)‪ :(dB‬رعد من أعلى‬
‫‪ 110‬ديسبل)‪ :(dB‬قطار يمر عن قرب‬
‫‪ 100‬ديسبل)‪:(dB‬مصنع حدادة في أوج حيويته‬

‫‪20‬‬

‫‪ 90‬ديسبل)‪ :(dB‬ضجيج سياقة مكثف‬
‫‪ 80‬ديسبل)‪ :(dB‬طريق أو قاعة اجتماع‬
‫‪ 70‬ديسبل)‪ :(dB‬داخل قطار يجري‬
‫‪ 60‬ديسبل)‪ :(dB‬محادثة عادية‬
‫‪ 50‬ديسبل)‪ :(dB‬شقة عادية‬
‫‪ 40‬ديسبل)‪ :(dB‬حي هادئ أو بادية‬
‫‪ 30‬ديسبل)‪ :(dB‬شقة في حي هادئ‬
‫‪ 20‬ديسبل)‪ :(dB‬خارج هادئ جدا‬
‫‪ 10‬ديسبل)‪:(dB‬ستيديو للتسجيل‬
‫‪ 0‬ديسبل)‪ :(dB‬عتبة السمع‬
‫من المور اللطيفة كذلك أن القرآن الكريم في أغلب اليات يقدم السمع على البصر‪،‬‬
‫ذلك لن السمع هو أول حاسة تستأنف نشاطها بعد الولدة‪ ،‬عكس البصر الذي يبدأ‬
‫عمله بعد فترة من الولدة‪ .‬و كذلك أن الوحي تلقاه الرسول صلى الله عليه و سلم‬
‫بالسماع و بلغه بالسماع حيث جاء في نصوص لغوية‪.‬‬
‫أما الحاديث التي تتحدث عن أحوال الموت فمنها ما رواه المام البخاري في صحيحه‬
‫)‪ :(1314‬أن أبا سعيد الخدري رضي الله عنه قال‪ :‬كان النبي صلى الله عليه وسلم‬
‫يقول‪) :‬إذا وضعت الجنازة فاحتملها الرجال على أعناقهم فإن كانت صالحة قالت‬
‫قدموني وإن كانت غير صالحة قالت لهلها يا ويلها أين يذهبون بها يسمع صوتها كل‬
‫شيء إل النسان ولو سمع النسان لصعق(‪.‬‬
‫فقد قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري ج‪ 3 :‬ص‪ 185 :‬في قوله )لصعق( أي لغشي‬
‫عليه من شدة ما يسمعه‪ ،‬فهنا ابن حجر رحمه الله تعالى يتحدث عن الشدة التي لم‬
‫يسمح للنسان أن يسمعها مباشرة و لكن جعلها الله من الغيبيات‪ .‬فهذا حال الميت‬
‫أثناء الجنازة‪.‬‬
‫أما في القبر فإن الكافر و المنافق فله شأن آخر‪ ،‬فعن أنس رضي الله عنه عن النبي‬
‫صلى الله عليه وسلم قال‪) :‬العبد إذا وضع في قبره وتولى وذهب أصحابه حتى إنه‬
‫ليسمع قرع نعالهم‪ ،‬أتاه ملكان‪ ،‬فأقعداه‪ ،‬فيقولن له‪ :‬ما كنت تقول في هذا الرجل‬
‫‪21‬‬

‫محمد صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فيقول‪ :‬أشهد أنه عبد الله ورسوله‪ ،‬فيقال‪ :‬انظر إلى‬
‫مقعدك من النار‪ ،‬أبدلك الله به مقعدا من الجنة‪ ،‬قال النبي صلى الله عليه وسلم‬
‫فيراهما جميعا‪ .‬و أما الكافر أو المنافق فيقول‪ :‬ل أدري‪ ،‬كنت أقول ما يقول الناس‪،‬‬
‫فيقال ل دريت ول تليت‪ ،‬ثم يضرب بمطرقة من حديد ضربة بين أذنيه‪ ،‬فيصيح صيحة‬
‫يسمعها من يليه إل الثقلين(‪ .‬أخرجه البخاري)‪ (1338‬و مسلم)‪.(2870‬‬
‫قال الحافظ في الفتح )‪) :(3/240‬يسمعه خلق الله كلهم غير الثقلين(‪ .‬و هذا يدخل‬
‫فيه الحيوان‪.‬‬
‫و المراد بالثقلين النس والجن‪ ،‬قيل لهم ذلك لنهم كالثقل على وجه الرض‪ .‬قال‬
‫المهلب‪ :‬الحكمة في أن الله يسمع الجن قول الميت‪ :‬قدموني‪ ،‬ول يسمعهم صوته إذا‬
‫عذب بأن كلمه قبل الدفن متعلق بأحكام الدنيا‪ ،‬وصوته إذا عذب في القبر متعلق‬
‫بأحكام الخرة‪ ،‬وقد أخفى الله على المكلفين أحوال الخرة‪ ،‬إل من شاء الله إبقاء‬
‫عليهم كما تقدم(‪.‬‬
‫و عندما نتحدث عن الحيوان غير المكلف فقدرته السمعية تختلف عن النسان‪ .‬فهي‬
‫مثل عند الخيول أقوى من مثيلتها عند النسان‪ ،‬فالخيل تملك آذانا ً كبيرة ومتحركة تدور‬
‫ح ًٌرية للتقاط الصوت من كل الجهات‪ ،‬كما يميزها بردة الفعل الخاص لصوت النسان‪.‬‬
‫ب ُ‬
‫و الكلب و الدرافيل و الطيور و الضفادع تتمكن من رصد ذبذبات فوق صوتية‪ ،‬و هو ما‬
‫ل يمكننا سماعه‪.‬‬
‫أما السماك فليس لديها إل الذن الداخلية‪ ،‬و لكنها تتمتع بعضو حسي إضافي‬
‫بطول جسمها )الخط الجانبي( يمكنها من الحساس بالصوات )الذبذبات(‪.‬‬
‫وتتمتع كثير من الحيوانات "ب ُ‬
‫شَعيرات" حساسة لذبذبات الهواء )و بالتالي للصوات(‪.‬‬
‫وبعضها لديه "أذن" في قوائمه )كفراش الليل أو صرصار الليل مثل(‪.‬‬
‫فالبحوث التي أجريت في الصين بعد إقامة جهاز )السيسموغراف( المتنبئ بالزلزل‪،‬‬
‫بينت أن الحيوانات هي أكثر المخلوقات تنبؤا ً بالزلزل‪ ،‬وأنها تقوم بتصرفات مخالفة‬
‫لطبيعتها قبل وقوع تلك الزلزل‪.‬‬
‫فالفاعي مثل تهجرجحورها‪ ،‬والخنازير تهيج في حظائرها‪ ،‬والدجاج يهجر الحظيرة‪،‬‬
‫والكلب ترفض إطاعة أي أمر‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫أما سمك )الويلز( فإنه يغير من عاداته في السير ويضطرب كثيرا‪ ،‬وهذا يعني أن‬
‫زلزال ما على وشك الحدوث‪ ،‬والمر ل يقتصر على الحيوانات الليفة‪ ،‬بل يتعداها إلى‬
‫الحيوانات المفترسة التي تشعر بالزلزل على بعد أكثر من ‪ 150‬كم‪.‬‬
‫فالوز هرب من برك الماء‪ ،‬واعتصم في قمم الشجار‪ .‬أما البقار فقد حطمت‬
‫حظائرها لتنطلق إلى الخارج‪ ،‬والكلب ل تهدأ عن النباح‪ ،‬والفئران أخذت تتجه إلى‬
‫الشوارع على غير عاداتها‪.‬‬
‫العجاز التشريعي في القرآن الكريم‬
‫العجاز التشريعي عبارة واسعة المجال تشمل كل ما شرعه الله تعالى‬
‫لعباده‪ ،‬فهو بعبارة أخرى المنهج الذي أراده الله لعباده أن يسلكوه‬
‫ويأتمروا به قال تعالى‪﴿ :‬ل ِك ُ ّ‬
‫هاجا ً﴾]المائدة‪[48 :‬‬
‫شْر َ‬
‫ع ً‬
‫و ِ‬
‫م ِ‬
‫عل َْنا ِ‬
‫ج َ‬
‫ل َ‬
‫من ْ َ‬
‫منك ُ ْ‬
‫ة َ‬
‫فالقرآن الكريم هو مصدر التشريع للمسلمين ثم يأتي بعده الحديث‬
‫الشريف الذي خرج من مشكاة النبوة‪ ،‬وكلهما مصدر تشريع وبيان لكل‬
‫من آمن بالله وباليوم الخر‪ ،‬فل يمكن ول يصح أن يعتقد المسلم إمكانية‬
‫صدور منهج آخر من عند غير الله ليكون أصح من منهج الخالق؛ كيف ذلك‬
‫والله تعالى هو الذي خلق وهو الذي يعلم ما يصلح لعباده؛ هذا ما تقر به‬
‫كل الفطر السليمة والعقول الصحيحة‪ ،‬لن صاحب الصنعة هو أعلم بها‬
‫وبدقائقها وبما ينفعها فيأمر به وبما يضرها فينهاها عنه‪ ،‬أرأيت لو أن‬
‫إنسانا ً صنع جهازا ً جديدًا؛ أل ترى أن الناس يسألونه عنها ول يسألون‬
‫أحدا ً سواه‪ ،‬ولله المثل العلى فما بالنا نحيد عن هذه القاعدة فيما‬
‫يتعلق بأمورنا وما ينفعنا وما يضرنا؟ أليس الله هو خالقنا؟ أليس هو‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ن َ‬
‫الذي ركب كل شيء فينا؟ أليس هو الذي خلق فسوى؟ ﴿أل ي َ ْ‬
‫م ْ‬
‫خل َ‬
‫م َ‬
‫عل َ ُ‬
‫خِبيُر﴾]الملك‪.[14 :‬‬
‫ف ال ْ َ‬
‫طي ُ‬
‫و ُ‬
‫و الل ّ ِ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫فما بالنا عندما يتعلق المر بالتشريع نذهب نبحث عن القوانين هنا‬
‫وهناك مغترين بما تذيعه وسائل العلم من إعلنات روجت لها معاقل‬
‫الفساد والتآمر على البشرية‪ ،‬وأوكار التمرد على الخالق العظيم‪،‬‬
‫ومؤتمرات إعلن الحرب على الله‪ ،‬كل ذلك تحت مسميات ما أنزل الله‬
‫بها من سلطان؛ وإنما هي نزغة من نزغات إبليس اللعين الذي أعلن‬
‫على المل أن يغوي بني آدم بكل ما أوتي من كيد ودهاء حتى يخلد هو‬
‫ومن اتبعه في نار جهنم التي أعدها الله تعالى لكل متكبر ل يؤمن بيوم‬
‫الحساب‪.‬‬
‫والمر ببساطة ل يحتاج إلى كثير كلم لقناع المقابل بالحجة الدامغة‬
‫التي أظهرها الله سبحانه وأقامها على جميع الخلق وإنما يؤخرهم ليوم‬
‫حُزن َ‬
‫في ال ْك ُ ْ‬
‫ر‬
‫ر ُ‬
‫ن ِ‬
‫عو َ‬
‫ك ال ّ ِ‬
‫ول َ ي َ ْ‬
‫ن يُ َ‬
‫ذي َ‬
‫تشخص في البصار‪ ،‬قال تعالى‪َ ﴿ :‬‬
‫ف ِ‬
‫سا ِ‬
‫شيئا ً يريد الل ّه أ َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ه‬
‫ل‬
‫و‬
‫ة‬
‫ر‬
‫خ‬
‫ال‬
‫في‬
‫ا‬
‫ظ‬
‫ح‬
‫م‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ج‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫م َلن ي َ ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ ِ ُ‬
‫ه َ ْ‬
‫إ ِن ّ ُ‬
‫َ ُ ْ‬
‫ُ ْ‬
‫ُ‬
‫ضّروا ْ الل ّ َ‬
‫ه ْ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ه َ‬
‫نا ْ‬
‫ع َ‬
‫م‬
‫ب َ‬
‫َ‬
‫ن لن ي َ ُ‬
‫ن ال ِ‬
‫م _ إِ ّ‬
‫ع ِ‬
‫ذا ٌ‬
‫ول ُ‬
‫ذي َ‬
‫ه ْ‬
‫ضّروا الل َ‬
‫لي َ‬
‫ظي ٌ‬
‫شْيئا َ‬
‫ما ِ‬
‫شت ََر ُ‬
‫وا الكفَر َِبا ِ‬
‫ذاب أ َ‬
‫خي ْر ّ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ن‬
‫إ‬
‫م‬
‫ه‬
‫س‬
‫ف‬
‫لن‬
‫م‬
‫ه‬
‫ل‬
‫لي‬
‫م‬
‫ن‬
‫ما‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ا‬
‫رو‬
‫ف‬
‫ك‬
‫ن‬
‫ذي‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ب‬
‫س‬
‫ح‬
‫ي‬
‫ل‬
‫و‬
‫_‬
‫م‬
‫لي‬
‫ع‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫َ‬
‫َ ّ‬
‫ِ ْ ِ َ‬
‫ُ ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن﴾]آل عمران‪ [178-176 :‬هذا هو‬
‫م‬
‫ب‬
‫ذا‬
‫ع‬
‫م‬
‫ه‬
‫ل‬
‫و‬
‫ا‬
‫ثم‬
‫إ‬
‫ا‬
‫دو‬
‫دا‬
‫ز‬
‫ي‬
‫ل‬
‫م‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ٌ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫هي ٌ‬
‫ْ‬
‫مِلي ل َ ُ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ه ْ‬
‫نُ ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫السبب في إمهال الطغاة والمتكبرين‪ ،‬والذين اتخذوا لهم شركاء من‬
‫دون الله يحّلون لهم ما حرم الله ويحرمون عليهم ما أحل الله‪ ،‬وقد‬
‫َ‬
‫شَر َ‬
‫كاء َ‬
‫م ُ‬
‫ن‬
‫شَر ُ‬
‫سماهم القرآن شركاء فقال تعالى‪﴿ :‬أ ْ‬
‫م َ‬
‫عوا ل َ ُ‬
‫م لَ ُ‬
‫هم ّ‬
‫ه ْ‬
‫ن ال ّ‬
‫ل لَ ُ‬
‫ة ال ْ َ‬
‫م ي َأ ْ َ‬
‫ن‬
‫م ُ‬
‫ظال ِ ِ‬
‫وإ ِ ّ‬
‫ق ِ‬
‫ذن ب ِ ِ‬
‫ال ّ‬
‫مي َ‬
‫ي ب َي ْن َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫وَل ك َل ِ َ‬
‫ه الل ّ ُ‬
‫ما ل َ ْ‬
‫ن َ‬
‫ف ْ‬
‫م َ‬
‫ص ِ‬
‫ول َ ْ‬
‫ه َ‬
‫ض َ‬
‫دي ِ‬
‫‪23‬‬

‫َ‬
‫ع َ‬
‫م﴾]الشورى‪.[21 :‬‬
‫م َ‬
‫ذا ٌ‬
‫لَ ُ‬
‫ب أِلي ٌ‬
‫ه ْ‬
‫ولعل الموضوع واسع المجال كما أشرت آنفًا؛ ولكني وحسب اطلعي قد‬
‫وقعت على بحث رائع كثير الفائدة‪ ،‬تناول جانبا ً من جوانب التشريع وهو‬
‫جانب تشريع العقوبات‪ ،‬دون أن يحيط بكل جوانب العجاز التشريعي في‬
‫القرآن أو في السنة المشرفة‪ ،‬ولما كان المطلوب بيان العجاز‬
‫التشريعي ومزاياه وإيجابياته؛ ومقارنته بما وضعه الناس من تشريعات‬
‫وضعية وما انتهت إليه من نتائج سلبية‪ ،‬أعددت هذا البحث‪.‬‬
‫تعريف العجاز وبيان أنواعه‪:‬‬
‫قد يخفى على البعض معنى العجاز فكان ل بد من بيانه ولو بشيء من‬
‫اليجاز؛ لن الحكم على الشيء فرع عن تصوره‪ ،‬ولن ما بعده مبني عليه‬
‫ومتعلق به‪.‬‬
‫جز‬
‫جاء في قواميس اللغة في معنى العجز‪ :‬أنه نقيض الحزم‪ ،‬تقول‪َ :‬‬
‫ع َ‬
‫صر عنه ولم يدركه‪ ،‬والعجز الضعف‪ ،‬والعجاز‪:‬‬
‫عن المر ي ْ‬
‫جُز‪ ،‬إذا ق ُ‬
‫ع ِ‬
‫ال َ‬
‫سْبق‪.‬‬
‫وت وال ّ‬
‫ف ْ‬
‫جُز البشر متفرقين‬
‫ع‬
‫ي‬
‫للعادة‪،‬‬
‫الخارق‬
‫المر‬
‫والمعجزة في الشرع تعني‪:‬‬
‫ُ ْ ِ‬
‫ومجتمعين عن التيان بمثله‪ ،‬يجعله الله على يد من يختاره لنبوته‪ ،‬دليل ً‬
‫على صدقه وصحة رسالته‪.‬‬
‫وكانت معجزة كل نبي تقع مناسبة لحال من ُأرسل إليهم‪ ،‬فلما كان‬
‫السحر فاشًيا في قوم موسى جاءهم بما يناسبهم وما هم عليه‪ ،‬ومثل‬
‫دا في زمنه جاءهم‬
‫ذلك يقال في عيسى عليه السلم‪ ،‬لما كان الطب سائ ً‬
‫بما يوافق أمرهم وحالهم‪.‬‬
‫ولما كان العرب أرباب فصاحة وبلغة وخطابة‪ ،‬جعل الله سبحانه معجزة‬
‫نبينا صلى الله عليه وسلم القرآن الكريم‪ ،‬إل أن معجزته صلى الله عليه‬
‫وسلم ‪ -‬إضافة إلى أنها جاءت موافقة لما كان عليه العرب من الفصاحة‬
‫والبلغة ‪ -‬امتازت على غيرها من المعجزات بأمرين اثنين أولهما‪ :‬أنها‬
‫كانت معجزة عقلية ل حسية‪ ،‬وثانيهما‪ :‬أنها جاءت للناس كافة وجاءت‬
‫خالدة خلود الدهر والناس‪.‬‬
‫والعجاز في القرآن الكريم جاء على وجوه عدة؛ جاء من جهة اللفظ‪،‬‬
‫ومن جهة المعنى‪ ،‬وجاء من جهة الخبار‪ ،‬ومن جهات أخرى ليس هذا‬
‫مقام تفصيلها ‪.‬‬
‫ففي جهة العجاز البياني والبلغي نقف على العديد من اليات التي‬
‫تبين بلغة القرآن المبين وبيانه الرفيع وتركيبه المعجز‪ ،‬وقد تحدى‬
‫النس والجن مجتمعين على التيان بمثله فعجزوا عن ذلك‪ ،‬كما قال‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن لَ‬
‫ذا ال ْ ُ‬
‫تعالى‪ُ ﴿ :‬‬
‫هـ َ‬
‫ن َ‬
‫ل َ‬
‫عَلى أن ي َأُتوا ْ ب ِ ِ‬
‫ع ِ‬
‫م َ‬
‫نا ْ‬
‫ج ّ‬
‫جت َ َ‬
‫لن ُ‬
‫وال ْ ِ‬
‫قْرآ ِ‬
‫مث ْ ِ‬
‫س َ‬
‫تا ِ‬
‫قل ل ّئ ِ ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫هيرا ً﴾ ]السراء‪ [88 :‬وبهذه الية‬
‫ظ‬
‫ض‬
‫ع‬
‫ب‬
‫ل‬
‫م‬
‫ه‬
‫ض‬
‫ع‬
‫ب‬
‫ن‬
‫كا‬
‫و‬
‫ل‬
‫و‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ث‬
‫م‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ي َأُتو َ‬
‫َ َ ْ‬
‫ن بِ ِ ِ َ ْ‬
‫ِ‬
‫ُ ْ َ ْ ٍ‬
‫وأمثالها ثبت التحدي للعرب المعاصرين لنزول القرآن ولمن بعدهم‪،‬‬
‫وقطع كذلك بعجزهم عن التيان بمثله‪ ،‬على الرغم من كل ما أوتوه من‬
‫وجوه الفصاحة والبلغة والبيان‪.‬‬
‫ومن وجوه العجاز التي جاء بها القرآن الكريم الخبار عن الغيوب التي‬
‫ل علم لحد من المخلوقين بها‪ ،‬يستوي في ذلك غيوب الماضي‪ ،‬كالخبار‬
‫عن قصص النبياء وأنبائهم‪ ،‬وغيوب الحاضر‪ ،‬كإخباره عن أسرار‬
‫المنافقين ومكائدهم‪ ،‬وأخبار المستقبل كإخباره عن أمور ستقع في‬
‫المستقبل‪ ،‬كالتمكين للمؤمنين في الرض‪ ،‬ودخول المسجد القصى بعد‬
‫أن يأذن الله بذلك ‪.‬‬
‫ومن وجوه العجاز كذلك‪ ،‬العجاز التشريعي‪ ،‬فقد جاء القرآن هداية‬
‫للناس أجمعين‪ ،‬واشتمل على أحكام تشريعية تكفل سعادة العباد في‬
‫الدنيا والخرة‪ ،‬وتفي باحتياجاتهم الزمانية والمكانية بخلف ما عليه حال‬
‫قوانين البشر وشرائعهم التي ظهر عجزها وما يزال عن معالجة‬
‫‪24‬‬

‫متطلبات البشر‪ ،‬وثبت قصورها عن مسايرة الوضاع المستجدة بين‬
‫ذا ال ْ ُ‬
‫هـ َ‬
‫ي‬
‫ن َ‬
‫دي ل ِل ِّتي ِ‬
‫ه ِ‬
‫قْرآ َ‬
‫الحين والخر‪ ،‬وصدق الله إذ يقول‪﴿ :‬إ ِ ّ‬
‫ن يِ ْ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جرا ً‬
‫َ‬
‫أَ ْ‬
‫م ْ‬
‫وي ُب َ ّ‬
‫أ‬
‫م‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ت‬
‫حا‬
‫ل‬
‫صا‬
‫ال‬
‫ن‬
‫ِ‬
‫ّ َ ِ‬
‫مُلو َ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫ؤ ِ‬
‫ّ ُ ْ ْ‬
‫ن يَ ْ‬
‫و ُ‬
‫ذي َ‬
‫مِني َ‬
‫ع َ‬
‫شُر ال ْ ُ‬
‫م َ‬
‫ق َ‬
‫ك َِبيرا ً﴾]السراء‪.[9 :‬‬
‫من مميزات التشريع الصحيح‪:‬‬
‫لعل من المناسب أن نقول أنه ل ينسب النجاح إلى أي تشريع أو قانون‬
‫فيما وضع لجله إل إذا تحققت فيه أربعة عناصر‪ ،‬وإذا انعدم عنصر واحد‬
‫من هذه العناصر لم يكن التشريع ناجحا ً ول فعال ً ومن مميزات التشريع‬
‫الصحيح ما يلي‪:‬‬
‫‪ .1‬أن يؤدي الغرض الذي وضع من أجله على أتم وجه‪.‬‬
‫‪ .2‬أن يتم له ذلك في أقل زمن أو في زمن قياسي بالنسبة إلى أي‬
‫نظرية أو قانون آخر‪.‬‬
‫‪ .3‬أن يكون ذلك الغرض قد تحقق بأقل ما يمكن من التكاليف‪.‬‬
‫‪ .4‬أن ل تكون سلبياته أكثر من إيجابياته أو أن يكون قد حقق الغرض‬
‫الذي وضع من أجله مع كون المفاسد أقل بكثير من المصالح المتحققة‪.‬‬
‫مثال آخر على العجاز التشريعي‪:‬‬

‫قال ابو منصور الثعالبي رحمه الله في كتابه القيم العجاز واليجاز‪:‬‬
‫‬‫))من أراد ان يعرف جوامع الكلم ويتنبه على فضل العجاز ويحيط ببلغة‬
‫اليماء ويفطن لكفاية اليجاز فليتدبر القرأن الكريم وليتأمل علوه على‬
‫سائر الكلم((‪).‬أ‪.‬هـ(‪.‬‬
‫‪-‬‬

‫وقد حوى القرآن الكريم آيات كافيات وصلت إلى ‪ 6236‬آية‪ ،‬الية‬
‫الواحدة ُتصلح أمة‪ ،‬فهي دستور حياة‪.‬‬

‫ولو اتبعت المة السلمية أمر ربها وطبقت آية واحدة لغدت خير أمة‬
‫أخرجت للناس‪ ،‬ومن هذه اليات الكافيات قول الله سبحانه وتعالى‪):‬يا أيها‬
‫الذين آمنوا أوفوا بالعقود( سورة المائدة آية )‪.(1‬‬
‫معنى العقود‪:‬‬
‫العقودك هي العهود )حسنين مخلوف ـ كلمات القرآن الكريم (‪.‬‬
‫وقال الراغب الصفهاني في كتاب مفردات ألفاظ القرآن‪ :‬العقد ‪ :‬الجمع بين‬
‫صلبة كعقد الحبل وعقد البناء‪،‬‬
‫أطراف الشيء‪،‬ويستعمل ذلك في الجسام ال ُ‬
‫ثم يستعار ذلك للمعناني نحو‪ :‬عقد البيع‪ ،‬والعهد وغيرها‪.‬‬
‫والعقد مصدر استعمل اسما فجمع نحو )أوفوا بالعقود( المائدة )‪) (1‬أ ‪.‬هـ ( ‪.‬‬
‫سعدي والوفاء بالعقود‪:‬‬
‫ال ّ‬
‫قال الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله في تيسير الكريم‬
‫الرحمن في تفسير كلم المنان‪:‬‬
‫" يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود "هذا أمر من الله تعالى لعباده المؤمنين‪،‬‬

‫‪25‬‬

‫بما يقتضيه اليمان بالوفاء بالعقود‪ :‬أي بإكمالها‪ ،‬واتمامها‪ ،‬وعدم نقصِها‬
‫قصها ‪.‬‬
‫ون ِ‬
‫وقال ‪) :‬وهذا شامل للعقود‪ ،‬التي بني العبد وربه من التزام عبوديته‪ ،‬والقيام‬
‫بها اتم قيام‪ ،‬وعدم النقاص من حقوقها شيئًا‪ ،‬والتي بينه وبين الرسول صلى‬
‫الله عليه وسلم بطاعته واتباعه‪ ،‬والتي بينه وبين الوالدين والقارب‪ ،‬ببرهم‬
‫ووصلهم‪ ،‬وعدم قطيعتهمن ‪,‬التي بينه وبين أصحابه )المتقين( من القيام‬
‫بحقوق الصحبة في الغني والفقر‪ ،‬واليسروالعسر‪ ،‬والتي بينه وبين الخلق من‬
‫عقود المعاملتن كالبيع والجارة‪ ،‬ونحوها‪ .‬وعقود التبرعات كالهبة ونحوها‪،‬‬
‫والقيام بحقوق المسلمين‪ ،‬التي عقدها الله سبحانه وتعالى بينهم بقوله )إنما‬
‫المؤمنون إخوة ( بل التناصر على الحق‪ ،‬والتعاون عليه‪ ،‬والتآلف بين‬
‫المسلمين‪ ،‬وعدم التقاطع‪ ،‬فهذا أمر شامل لصول الدين وفروعه‪ ،‬فكلها‬
‫داخله في العقود التي أمر الله بالقيام بها ( )أ‪ .‬هـ (‪.‬‬
‫قطب والوفاء بالعقود‪:‬‬
‫قال الستاذ سيد قطب رحمه الله في تفسير )يا أيها الذين آمنوا أوفوا‬
‫بالعقود( في ظلل القرآن ‪) :‬لبد من ضوابط للحياة ‪ ..‬حياة المرء مع نفسه‬
‫التي بين جنبيه‪ ،‬وحياته مع غيره من الناس ومن الحياء والشياء عامة الناس‬
‫من القربين والبعدين‪ ،‬من الصل والعشيرة‪ ،‬ومن الجماعة والمة‪ ،‬ومن‬
‫الصدقاء والعداء و الحياء مما سخر الله للنسان ‪...‬‬
‫والشياء مما يحيط بالنسان في هذا الكون العريض ‪ ..‬ثم ‪ ...‬حياته مع ربه‬
‫وموله وعلقته به هي أساس كل حياة ( أ ‪ .‬هـ ‪.‬‬

‫ونحن نقول بالله التوفيق‪:‬‬
‫إذا وّفينا بعقودنا‪،‬وأنضبط كل مسلم على أوامر ربه في هذه الية ‪) :‬يا أيها‬
‫الذين آمنوا أوفوا بالعقود( لستقامت حياة المسلمين‪ ،‬فإذا وفى كل مسلم‬
‫بالعقد الول مع ربه الوارد في قوله تعالى )وإذ اخذ ربك من بني آدم من‬
‫ظهورهم ذوريتهم وأشهدهم على انفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن‬
‫تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين (]سورة العراف ‪،[172 :‬ووفاء‬
‫المسلم بهذا العهد الذي أخذ عليه في عالم الذر يوجب عليه عدم الشراك‬
‫بالله‪ ،‬وعدم الكفر به أو العمل والعبادة لغيره‪ ،‬ويجب عليه اتباع شرع الله‬
‫السلم الحنيف‪.‬‬
‫ولو وفى المسلم بشهادته)ان محمد رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ما‬
‫عصى مسلم اوامر رسول الله وما حكم غير رسول الله صلى الله عليه‬
‫وسلم فيما شجر بينه وبين عباد الله‪ ،‬وما أبتدع في دين الله‪ ،‬وكان من نتيجة‬
‫ذلك‪ :‬اتباعه لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم واتخذه السوة في جميع‬
‫أقواله وأفعاله ونواياه‪ ،‬مع الرضا والتسلم التام ‪.‬‬
‫وإذا وفى الزوج المسلم‪ ،‬ووفت الزوجة المسلمة بعقد زواجهما المؤسس‬
‫على كتاب الله عز وجل‪ ،‬وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم‪ ،‬ما ظلم‬
‫زوج زوجَا‪ ،‬وما قصر في مسؤلياته ولعمت السعادة بيوت المسلمين‪،‬‬
‫وتقلصت الخلفات والمخالفات الجتماعية والشريعية والسرية‪ ،‬وساعتها‬
‫‪26‬‬

‫تتحول بيوت المسلمين إلى دوحات للمحبة والرحمة والدفء والسكن‬
‫والمودة‪.‬‬
‫لو وفى المسلمون بعقد الله معهم‪ ،‬بعد الفساد في الرض إمتثالث لقول‬
‫ربهم سبحانه وتعالى ‪ ) :‬ول تفسدوا في الرض بعد إصلحها ( ]سورة‬
‫العراف ‪،[85 :‬ما تلوثت مياههم ول أرضهم ول شوارعهم ول مؤسساتهم ول‬
‫فروجهم وأعينهم وأرجلهم وأيديهم ولحظتها ستختفي الفتن والحروب بين‬
‫المسلمين وبعضهم البعض‪ ،‬وسيختفي الفساد والتخريب والقتل والسرقة‬
‫والشذوذ في كل تصرفاتهم ‪.‬‬
‫لو وفى العامل المسلم بعقد العمل لحسن العمل وأتقنه وما أخر موظف‬
‫مصالح العباد‪ ،‬وما تعطل النتاج وساعتها ستختفي جميع مظاهر السلوك‬
‫الباطلة لدى العاملين المسلمين‪.‬‬
‫لو طبق علماء المسلمين هذه الية ما تكاسلوا‪ ،‬وما تخلفنا علميا ً وتقنيًا‪ ،‬وما‬
‫تحولت الشهادات إلى رخص ورقية للوظيفة وما تحولت البحوث إلى وسائل‬
‫للترقية الوظيفية في مؤسساتنا العلمية‪ ،‬ولم يوسد المر للجهلء‪.‬‬
‫لو طبقت هذه الية في العلم السلمي لنتشرت وسائل الفضيلة‪ ،‬وأختفت‬
‫مسالك الرذيلة‪ ،‬وما انفقت أموال المسلمين في اللهو والمجون والفضائيات‬
‫المفسدة‪.‬‬
‫لو طبق المعلم المسلم هذه الية لم يتكالس‪ ،‬ولم يتقاعس عن التدريب‬
‫وتحصيل العلم وطرائق تعلمه الحديثة‪ ،‬وأصلح التعليم وصلحت مخرجاته‪،‬‬
‫وهدأت نفوس الطلب وأولياء المور والتربويين والمصلحين وانصلح حال‬
‫المة ‪.‬‬
‫لو وفى الطالب المسلم بالية السابقة لمتلت مدارسنا بالدارسين الجادين‬
‫والنوابغ المبدعين المحافظين على مؤسساتنا التعليمية والحرصين على‬
‫العلم النافع وتحصيله‪ ،‬والموقرين لساتذتهم ومدرائهم وأولياء أمورهم‪،‬‬
‫وساعتها ستختفي كثير من المظاهر السلبية في حياتنا التعليمية التعلمية‪.‬‬
‫لو طبق الحاكم المسلم هذه الية‪ ،‬لحكم بالعدل وأمن الشر‪ ،‬ونام قرير‬
‫العين في ظل أي شجرة في بلده‪.‬‬
‫لو طبق المحكوم المسلم هذه الية السابقة لسغنينا عن الشرطي‬
‫والمحتسب‪ ،‬ورجال الصحة الغذائية‪ ،‬وما خرب مسلم أي شئ في بلده‪،‬‬
‫ولقام بواجباته الوطنية وساعتها تختفي الجريمة ويتحول المحكوم إلى‬
‫حارس أمين للحاكم والوطن‪.‬‬
‫لو طبق المسلمون هذه الية ما تنازعوا وما اختلفوا أمتثال أمر ربهم حيث‬
‫قال لهم )ول تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين (‬
‫]سورة النفال ‪.[46 :‬‬
‫لو طبق المسلمون هذه الية لختفت العمالة واللجوء إلى أعداء المة‪،‬‬
‫ولقاتلنا المشركين كافة كما يقاتلوننا كافة‪ ،‬وساعتها تختفي المؤمرات‬
‫الخارجية‪ ،‬والمشاكل الحدودية‪ ،‬والنزعات القبلية والسلوكيات الجاهلية من‬

‫‪27‬‬

‫حياة المسلمين ‪.‬‬
‫وهكذا أخي المسلم أختي المسلمة آية واحدة من كتاب الله‬
‫تصلح بالنا وتحول ديارنا إلى أمن وأمان وتورثنا رضا الله وجنة‬
‫عرضها السماوات والرض أعدت للمتقين الموفين بعهودهم‬
‫والممتثلين لمر ربهم عندما قال لهم ‪):‬يا أيها الذين آمنوا‬
‫أوفوابالعقود (]سورة المائدة ‪.[1 :‬‬
‫فهل من مدكر ‪.‬‬

‫‪ .‬العجاز الغيبي‪:‬‬
‫ يدخل في العجاز الغيبي كل ما أخبر عنه القرآن الكريم من حوادث ماضية لم‬‫يشهدها النبي ‪-‬صلى الله عليه وسلم‪ -‬وكذا ما تحدث عنه القرآن منذ نشأة الكون‪ ،‬وما‬
‫وقع منذ خلق آدم عليه السلم إلى مبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وكذا ما‬
‫تضمنه من الخبار عن الكائنات في مستقبل الزمان‪.‬‬
‫ وفي اشتمال القرآن الكريم على ذلك كله‪ ،‬وإخباره عنه‪ ،‬وتصديق الوقائع لما جاء‬‫في القرآن وعدم تخّلفه‪ ،‬ولو في جزئية بسيطة‪ ،‬لدليل على أنه وحي ممن خلق الرض‬
‫والسماوات العلى‪ ،‬وأنزله على رسوله ليكون دللة على صدقه }ولو كان من عند غير‬
‫الله لوجدوا فيه اختلفا ً كثيرا ً { ]النساء‪.[82 :‬‬
‫بقلم الستاذ هشام طلبة‬
‫الباحث في الهيئة العالمية للعجاز العلمي‬
‫في القرآن والسنة‬
‫سنتحدث في هذه المقالة عن بعض صفات‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم المذكورة‬
‫في كتب السابقين‪ .‬فقد ذكرنا في مقالت‬
‫صورة لورقة من التوراة باللغة‬
‫سابقة العديد من هذه الصفات‪ .‬مثل كونه من‬
‫العبرية‬
‫نسل إبراهيم لكنه يخرج من وسط الوثنيين‬
‫الذين يكذبونه ويضطهدونه في أول المر ثم يتبعونه بعد ذلك مخطوطات البحر‬
‫الميت‪ .‬رؤيا إبراهيم وكونه وإتباعه محطمون للمبراطورية الرابعة المذكورة في‬
‫سفر دانيال في التوراة أل وهي المبراطورية الرومانية راجع مقالة – "مملكة الله‬
‫الدولة اللهية" ‪.‬‬
‫إل أننا في هذا المقال نعنى بصفاته المباشرة في خلقه وخلقه وسيرته ل صفة‬
‫الشياء التي تتعلق به‪..‬‬
‫فنجد جل هذه الصفات في التوراة في سفر أشعيا وسفر المزامير ‪ ...‬بشكل عام‬
‫ومكرر تتكلم هذه السفار عن أربع صفات لنبي آخر الزمان‪:‬‬
‫أو ً‬
‫ل‪ :‬كونه صاحب شريعة‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫ثانيًا‪ :‬كونه محارب منتصر‪.‬‬
‫ثالثًا‪ :‬له علقة وثيقة بالصحراء‪.‬‬
‫رابعًا‪ :‬له علقة حميمة بالحمد‪.‬‬
‫آخر صفتين ذكرناهما – خاصة – ل تكاد تخلو منهما نبوءة مسيحانية )لها علقة‬
‫بالمسيح المنتظر‪ ،‬نبي آخر الزمان(‪.‬‬
‫= أما عن الصحراء‪ :‬فنقرأ عنها على سبيل المثال في شعيا ‪" 3 : 40‬صوت صارخ‪:‬‬
‫أعدوا في الصحراء طريقا ً للرب"‪ .‬ومثل ذلك في شعيا ‪ 15-1 42‬و ‪ 14 :21‬و ‪:32‬‬
‫‪ 16 :32 ،2‬و ‪ 1 : 35‬و ‪ .19 :43‬وفي المزمور ‪ 4 : 68‬وغير ذلك كثير‪.‬‬
‫وقد فهمت طائفة اليهود السينيين التي انعزلت عن بقية اليهود ‪ 100‬عام قبل‪.‬الميلد‬
‫إلى صحراء البحر الميت في قمران والتي كشفت مخطوطاتها حديثا ً هذا الفهم عن‬
‫علقة نبي آخر الزمان بالصحراء فخرجوا لنتظاره فيها‪.‬‬
‫= وأما عن "الحمد" فقد أفردنا له مقال ً كامل ً سوف ننشره قريبا ً " اسمه صلى الله‬
‫عليه وسلم" ]البريكليت – الحمد[‪.‬‬
‫= نبدأ هذا الباب بذكر نبوءة طويلة في سفر أشعيا‪....‬‬
‫أشعيا ‪42‬‬
‫"هو ذا عبدي الذي أعضده‪ ،‬مختاري الذي ابتهجت به نفسي‪ .‬وضعت روحي ليسوس‬
‫المم بالعدل‪ .‬ل يصيح ول يصرخ ول يرفع صوته في الطريق‪ .‬ل يكسر قصبة‬
‫مرضوضة‪ ،‬وفتيلة مدخنة ل يطفئ‪ .‬إنما بأمانة يجري عد ً‬
‫ل‪ .‬ل يكل ول تثبط له همة‬
‫حتى يرسخ العدل في الرض وتنتظر الجزائر شريعته‪ .‬أنا الرب دعوتك لجل البر‬
‫وأخذت بيدك وحفظتك‪ ،‬وجعلتك عهدا ً للشعب ونورا ً للمم لتفتح عيون المكفوفين‬
‫وتطلق سراح المأسورين في السجن‪ ...‬لتهتف الصحراء ومدنها وديار قيدار المأهولة‪.‬‬
‫ليتغن بفرح أهل سالع وليهتفوا من قمم الجبال وليمجدوا الرب ويذيعوا حمده في‬
‫الجزائر‪ .‬يبرز الرب كجبار‪ ،‬يستثير حميته كما يستثيرها المحارب ويطلق صرخة‬
‫حرب‪ ...‬وأقود العمى في سبيل لم يعرفوها من قبل‪ ،‬وأهيدهم في مسالك يجهلونها‬
‫وأحيل الظلم أمامهم إلى نور والماكن الوعرة إلى أرض ممهدة‪ .‬هذه المور أضعها‬
‫ولن أتخلى عنهم‪ .‬أما المتوكلون على الصنام‪ ،‬القائلون للوثان أنت آلهتنا فإنهم‬
‫يدبرون مجللين بالخزي" العهد القديم ـ سفر أشعيا ‪.17-1 : 42‬‬
‫الواقع أنى ترددت في ذكر هذه الفقرة لنها ذكرت كثيرا ً من قبل في كتب علماء‬
‫مقارنة الديان‪ .‬وقد تكلموا عن التشابه الواضح بين صفات الشخصية صاحبة هذه‬
‫النبوءة وبين صفات النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن وسيرته‪ .‬لكني وجدت‬
‫ورأيت أنها من القوة بحيث ل يمكن الملل من تكرارها‪ .‬كما أنها بها عدة مواضع لم‬
‫يتكلم عنها من ذكرها من قبل‪.‬‬
‫= فقوله "ل يكسر قصبة مرضوضة "يذكرنا بقول النبي صلى الله عليه وسلم ‪" :‬مثل‬
‫المؤمن مثل النحلة‪ ،‬إن أكلت طيبًا‪ ،‬وإن وضعت وضعت طيبًا‪ ،‬وإن وقفت على عود‬
‫نخر لم تكسره‪ "...‬رواه البيهقي عن ابن عمرو‪.‬‬
‫= ولقب عبدي ذكر في أول سورة الفرقان‪ ،‬وأول السراء‪ ،‬والجن ‪ ،19‬والبقرة ‪،23‬‬

‫‪29‬‬

‫وكثير من المواضع الخرى‪.‬‬
‫كذلك لقب "المختار" أو المصطفى وهو لقب شهير عند المسلمين للنبي عليه الصلة‬
‫والسلم‪.‬‬
‫= " ل يكل ول تثبط له همة "ول ينكسر" في نصوص أخرى حتى يرسخ العدل في‬
‫الرض" يذكرنا بقوله تعالى عند الدعوى السلمية في القرآن )يريدو َ‬
‫فُئوا ْ ُنوَر‬
‫ن أن ي ُط ْ ِ‬
‫ُ ِ ُ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م ُنوَره ُ وَل َوْ ك َرِه َ ال ْ َ‬
‫ن ( } التوبة ‪.{32‬‬
‫كافُِرو َ‬
‫ه إ ِل ّ أن ي ُت ِ ّ‬
‫ى الل ّ ُ‬
‫واه ِهِ ْ‬
‫الل ّهِ ب ِأفْ َ‬
‫م وَي َأب َ َ‬
‫وذكر هذه الجزئية قبلنا الستاذ نظمي لوقا في كتابه "محمد الرسالة والرسول" ص‬
‫‪.25‬‬
‫ح ُ‬
‫مآ‬
‫= "الشريعة" المذكورة جاء بها محمد صلى الله عليه وسلم ‪َ) ...‬فا ْ‬
‫كم ب َي ْن َُهم ب ِ َ‬
‫َ‬
‫من َْهاجا ً وَل َْ‬
‫جآَء َ‬
‫حقّ ل ِك ُ ّ‬
‫َأنَز َ‬
‫و‬
‫و‬
‫ة‬
‫ً‬
‫شْرع َ َ ِ‬
‫م ِ‬
‫جعَل َْنا ِ‬
‫ك ِ‬
‫ل َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ما َ‬
‫منك ُ ْ‬
‫م عَ ّ‬
‫وآَءهُ ْ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫م َ‬
‫ه وَل َ ت َت ّب ِعْ أهْ َ‬
‫شآَء الل ّه ل َجعل َك ُ ُ‬
‫مآ آَتا ُ‬
‫َ‬
‫ى الله‬
‫ست َب ِ ُ‬
‫قوا ال َ‬
‫ة َوا ِ‬
‫م ً‬
‫خي َْرا ِ‬
‫حد َة ً وََلـ ِ‬
‫كم َفا ْ‬
‫م ِفي َ‬
‫كن ل ّي َب ْل ُوَك ُ ْ‬
‫مأ ّ‬
‫ُ َ َ ْ‬
‫ت إ ِل َ َ‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن(} المائدة ‪.{48‬‬
‫فو‬
‫ُ‬
‫ل‬
‫ت‬
‫خ‬
‫ت‬
‫ه‬
‫في‬
‫م‬
‫ت‬
‫كن‬
‫ما‬
‫ب‬
‫كم‬
‫ئ‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ا‬
‫ميع‬
‫ج‬
‫م‬
‫ك‬
‫ع‬
‫ج‬
‫ر‬
‫م‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ُ ْ ِ ِ َ َ‬
‫َ ْ ِ ُ ْ َ ِ‬
‫َ‬
‫َُّ‬
‫ِ َ‬
‫والمعروف أن عيسى لم يأت بشريعة "ل تظنوا أني جئت لنقص الناموس" متى ‪: 5‬‬
‫‪ 17‬كما أن مؤلفي رسائل الرسل في العهد الجديد كانوا يتكلمون دائما ً عن الشريعة‬
‫على أنها أوامر موسى‪ ،‬وأنهم قد تحرروا منها أو تبرروا مجانا ً "فهم يبررون مجانا ً‬
‫بنعمته بالفداء بالمسيح يسوع" روما ‪.24 : 3‬‬
‫= "‪ ....‬وأخذت بيدك وحفظتك" يذكرنا بقوله تعالى للنبي صلى الله عليه وسلم‬
‫َ‬
‫من ّرب ّ َ‬
‫ل إ ِل َي ْ َ‬
‫فع َ ْ‬
‫مآ ُأنزِ َ‬
‫سو ُ‬
‫ه‬
‫م تَ ْ‬
‫ك ِ‬
‫ت رِ َ‬
‫)َيـأي َّها الّر ُ‬
‫ه َوالل ّ ُ‬
‫سال َت َ ُ‬
‫ما ب َل ّغْ َ‬
‫ل فَ َ‬
‫ك وَِإن ل ّ ْ‬
‫ل ب َل ّغْ َ‬
‫م ال ْ َ‬
‫م َ‬
‫ن( }المائدة ‪.{67‬‬
‫دي ال ْ َ‬
‫ه ل َ ي َهْ ِ‬
‫ك ِ‬
‫ي َعْ ِ‬
‫س إِ ّ‬
‫قو ْ َ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ص ُ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫كافِ ِ‬
‫ن الّنا ِ‬
‫ هذا أيضا ً مما ذكره الستاذ نظمي لوقا في كتابه سالف الذكر‪.‬‬‫= التعبير عن النبي المنتظر "بالنور"‪ ،‬يتفق مع التعبير القرآني عن محمد صلى الله‬
‫عليه وسلم الحزاب ‪ ،46‬المائدة ‪ ، 16 ،15‬العراف ‪ 157‬وغير ذلك كثير‪.‬‬
‫= كذلك ذكر ديار قيدار وسالع وهي مواضع في الحجاز‪.‬‬
‫= "وليهتفوا من قمم الجبال ويمجدوا الرب" ‪ ....‬ل يفعل ذلك إل حجاج المسلمين‬
‫أتباع محمد صلى الله عليه وسلم‪ ....‬فوق جبال عرفات ويسبحون ويكبرون‪.‬‬
‫= كون النبي المنتظر يأتي بصرخة حرب ل يتفق وحياة المسيح عيسى وإن قيل إن‬
‫هذا سيحدث في مجيئه الثاني‪ .‬فإنه على قولهم – يتضح ذلك كثيرا ً في رؤيا يوحنا –‬
‫سيأتي بحرب ليحطم أعداءه ل ليقود العمى في مسالك يجهلونها – كما تقول الفقرة‬
‫اللحقة‪.‬‬
‫= أما انتصار صاحب النبوءة على عبادة الصنام كما ذكر في آخرها فل يحتاج لتعليق‪.‬‬
‫فعيسى لم يلتق في حياته بعباد أصنام‪ .‬أما محمد صلى الله عليه وسلم فقد ظهر في‬
‫شعب يعبد الوثان وانتصر عليه – وهذا ما أكدته مخطوطات البحر الميت – كتاب ريا‬
‫إبراهيم – وقد ذكرنا ذلك في فصل الساعة ‪.12‬‬
‫= مسألة المم أيضا ً فيها تعليق – نورا ً للمم‪" ،‬يسوس المم" فإن المسيح عيسى‬

‫‪30‬‬

‫قال‪:‬‬
‫= "ما أرسلت إل إلى الخراف الضالة‪ ،‬إلي بيت إسرائيل" متى ‪ 25 :15‬بل إن‬
‫بطرس هو أول من خرج بالمسيحية عن نطاق اليهود بسبب رؤيته المذكورة في‬
‫أعمال الرسل ‪ .11‬أو لعله بطرس وبرنابا" ولما وصل استدعيا الكنيسة إلى الجتماع‪،‬‬
‫وأخيرا ً بولس وبرنابا بكل ما فعل الله بواسطتهما‪ ،‬وبأنه فتح باب اليمان لغير‬
‫الهيود"‪.‬أعمال الرسل ‪. 27 :14‬‬
‫* أغلب ما ذكر آنفا ً ورد في كتب سابقة‪ ،‬لكني أود أن ألفت النظر إلى أربع مسائل‪:‬‬
‫‪ -1‬يتكرر في هذه النبوءة مثل غيرها من النبوءات المسيحانية في العهد القديم‪،‬‬
‫يتكرر فيها ذكر "الصحراء" "والحمد" بشكل ملفت للنظر‪ .‬والعلقة بينهما وبين محمد‬
‫صلى الله عليه وسلم واضحة‪ .‬ول علقة لهما على الطلق بعيسى‪.‬‬
‫‪ -2‬التماثل بين قوله‪" :‬وسنطلق سراح المأسورين في السجن" وبين قوله عز وجل‪:‬‬
‫سو َ‬
‫ل‬
‫مك ُْتوبا ً ِ‬
‫ي ال ّ ِ‬
‫)ال ّ ِ‬
‫ج ُ‬
‫ن ي َت ّب ُِعو َ‬
‫ن الّر ُ‬
‫م ِفي الت ّوَْراةِ َوال ِن ْ ِ‬
‫عند َهُ ْ‬
‫ه َ‬
‫دون َ ُ‬
‫ذي ي َ ِ‬
‫ي ال ُ ّ‬
‫جي ِ‬
‫م ّ‬
‫ل الن ّب ِ ّ‬
‫ذي َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ح ّ‬
‫ث‬
‫م ال َ‬
‫خَبآئ ِ َ‬
‫من ْكرِ وَي ُ ِ‬
‫مُر ُ‬
‫م الطي َّبا ِ‬
‫ت وَي ُ َ‬
‫معُْرو ِ‬
‫حّر ُ‬
‫م ع َلي ْهِ ُ‬
‫ل لهُ ُ‬
‫ن ال ُ‬
‫ف وَي َن َْهاهُ ْ‬
‫هم ِبال َ‬
‫ي َأ ُ‬
‫م عَ ِ‬
‫ل ال ِّتي َ‬
‫م َوالغ ْل َ َ‬
‫م َفال ّ ِ‬
‫وَي َ َ‬
‫صُروهُ‬
‫نآ َ‬
‫ت ع َل َي ْهِ ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫صَرهُ ْ‬
‫ضعُ ع َن ْهُ ْ‬
‫مُنوا ْ ب ِهِ وَع َّزُروه ُ وَن َ َ‬
‫م إِ ْ‬
‫ذي َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َوات ّب َُعوا الّنوَر الذ ِيَ أنزِ َ‬
‫ن( } العراف ‪.{157‬‬
‫م ْ‬
‫حو َ‬
‫فل ِ ُ‬
‫م ال ُ‬
‫ه أوْلـئ ِك هُ ُ‬
‫مع َ ُ‬
‫ل َ‬
‫‪ -3‬التماثل الخطير بين قوله " وأقود العمى في سبل لم يعرفوها من قبل‪ ،‬وأهديهم‬
‫في مسالك يجهلونها وأحيل الظلم إلى نور والماكن الوعرة إلى أرض ممهدة"أشعيا‬
‫ن‬
‫‪ 16 :42‬وبين قوله عزل وجل عن النبي صلى الله عليه وسلم‪" :‬ي َهْ ِ‬
‫ه َ‬
‫دي ب ِهِ الل ّ ُ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫سب ُ َ‬
‫ط‬
‫را‬
‫ص‬
‫ى‬
‫ل‬
‫إ‬
‫م‬
‫ه‬
‫دي‬
‫سل َم ِ وَي ُ ْ‬
‫ت إ َِلى الّنورِ ب ِإ ِذ ْن ِهِ وَي َهْ ِ ِ ْ ِ َ ِ َ ٍ‬
‫ما ِ‬
‫خرِ ُ‬
‫ات ّب َعَ رِ ْ‬
‫ل ال ّ‬
‫ه ُ‬
‫ن الظ ّل ُ َ‬
‫م ّ‬
‫جهُ ْ‬
‫وان َ ُ‬
‫ض َ‬
‫م ِ‬
‫قيم ٍ } المائدة ‪. {16‬‬
‫ست َ ِ‬
‫م ْ‬
‫ّ‬
‫‪ -4‬ذكر الصنام في آخر النبوة لبد أن يكون له علقة بالنبي المنتظر الذي لبد أن‬
‫سيكون محطما ً لها يعضد أن يكون المقصود محمد صلى الله عليه وسلم الذي نشأ‬
‫وسط عبادها ثم حطمها ل عيسى الذي لم يخالط وثنيين قط‪ .‬نرجع في ذلك لخر‬
‫الفصل الول من الباب الول الساعة ‪ 12‬حيث ذكرت مخطوطات البحر الميت‬
‫المكتشفة حديثا ً نفس ما ذهبنا إليه يجعل تفسيرنا قاطعًا‪.‬‬
‫خاتم النبوة‬
‫كما وجدنا من قبل ذكر في كتب أهل الكتاب لصفات للنبي صلى الله عليه وسلم‬
‫معنوية‪ ،‬وجدنا كذلك الجسدية‪ ،‬مثل خاتم النبوة‪...‬‬
‫ذكر أشعيا في سفره نبوءة عن إحدى صفات النبي المنتظر فقال‪:‬‬
‫"لنه يولد لنا ولد ويعطي لنا ابن‬

‫يحمل الرياسة على كتفه" أشعيا ‪.6 :9‬‬

‫كما ذكر يوحنا ذلك أيضًا‪ :‬ل تسعوا وراء الطعام الفاني بل وراء الطعام الباقي إلى‬
‫الحياة البدية‪ ،‬والذي يعطيكم إياه ابن النسان ‪ ،‬لن هذا قد وضع الله ختمه‬
‫عليه" يوحنا ‪.27 :6‬‬
‫يفسر أهل الكتاب هذا الخاتم تفسيرا ً معنويا ً ل ماديًا‪ .‬أي انه دليل عظمة ورياسة‬
‫فقط والحق أن المعنى في الموضعين السابقين يحتمل هذا وذاك‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫*** يفصل في هذا المر‪ ،‬الخاتم جسدي أم معنوي‪ .‬المخطوطات الكتابية المكتشفة‬
‫حديثا ً أل وهي مخطوطات البحر الميت المكتشفة عام ‪1947‬م التي كتبت في خلل‬
‫القرن الول قبل وبعد ميلد المسيح عيسى‪.‬‬
‫ذكرت هذه المخطوطات ) ‪ ( 40Messq 1:2‬أن هناك علمات على جسد النبي‬
‫المنتظر تشبه حبات العدس‪.‬‬
‫كذلك ذكر في كتاب من كتب اليهود القديمة كتب المركبة ‪ Seper Assap‬ذكر في‬
‫هذا الكتاب أن هذه العلمات الجسدية بعضها مثل حبات العدس وبعضها مثل بذور‬
‫الخيار ‪.‬‬
‫هذا يتفق تماما ً مع نبي السلم عليه الصلة والسلم‪ .‬فمن المعروف عنه وجود خاتم‬
‫النبوة بين كتفيه‪.‬‬
‫ذكر ذلك الصحابي سلمان الفارسي في نهاية سرده لقصة إسلمه بعد بحثه الطويل‬
‫عن الحقيقة الذي دفعه إلى ترك ثراء أبيه ودفعه للرق ثم اتبع النصارى الموحدين‬
‫وعلم منهم صفات نبي آخر الزمان ثم اختبر محمد عليه الصلة والسلم في هذه‬
‫الصفحات وكان آخرها خاتم النبوة "‪ ....‬ثم أتيته فوجدته في البقيع قد تبع جنازة‬
‫وحوله أصحابه وعليه شملتان مؤتزرا ً بواحدة‪ ،‬مرتديا ً الخرى‪ ،‬فسلمت عليه‪ ،‬ثم‬
‫عدلت لنظر أعلى ظهره‪ ،‬فعرف أني أريد ذلك‪ ،‬فألقى بردته عن كاهله‪ ،‬فإذا العلمة‬
‫بين كتفيه‪ ...‬خاتم النبوة‪ ،‬كما وصف لي صاحبي‪ "...‬رواه أحمد والطبراني وابن سعد‬
‫عن ابن عباس‪.‬‬
‫ذكر ذلك أيضا ً الصحابي عبد الله بن سرجس‪ " :‬أتيت رسول الله صلى الله عليه‬
‫وسلم وهو جالس في ناس من أصحابه‪ ،‬فدرت خلفه هكذا‪ ،‬فعرف الذي أريد‪ ،‬فألقى‬
‫الرداء عن ظهره‪ ،‬فرأيت موضع الخاتم على نغض كتفه مثل الجمع حوله خيلن‪ ،‬كأنها‬
‫الثآليل " رواه مسلم والترمذي والنسائي"‪.‬‬
‫= قليل من التأمل يظهر لنا التطابق بين ما ذكر في هذين الحديثين وما ذكر في‬
‫كتب اليهود المذكورة قبلها خاصة كتاب ‪ Seper Assaq‬الذي يذكر أن خاتم النبوة‬
‫مكون من جزئين كما روى عبد الله بن سرجس‪.‬‬

‫ـــــــــــــــــــــــ‬
‫* عميد كلية الدعوة بجامعة أم درمان السلمية‪.‬‬
‫)]‪ ([1‬سورة الشعراء‪ ،‬اليتان )‪154‬ـ ‪.(155‬‬
‫)]‪ ([2‬سورة العراف‪ ،‬اليات )‪.(108-104‬‬
‫)]‪ ([3‬سورة آل عمران‪ ،‬الية )‪.(49‬‬
‫)]‪ ([4‬سورة النبياء‪ ،‬الية )‪.(5‬‬
‫)]‪ ([5‬سورة العنكبوت‪ ،‬اليتان )‪.(51-50‬‬
‫)]‪ ([6‬سيد قطب‪ :‬في ظلل القرآن‪ .1/48 ،‬وانظر‪ :‬مجلــة المنهــل‪ ،‬عــدد خــاص‪ ،‬القــرآن الكريــم الهــدى‬
‫والعجاز‪ ،‬عدد ‪ ،491‬عام ‪1412‬هـ ـ ‪1991‬م‪ ،‬بحث العجاز البياني في القرآن الكريم‪ ،‬ص ‪.123‬‬
‫)]‪ ([7‬شرح الجلل على العقائد العضدية‪.2/276 ،‬‬

‫‪32‬‬

‫)]‪ ([8‬بحوث في الثقافة السلمية‪ ،‬تأليف عدد من أساتذة جامعة قطر‪ ،‬ص ‪.275‬‬
‫)]‪ ([9‬انظر‪ :‬المصباح المنير‪ ،‬ص ‪.149‬‬
‫)]‪ ([10‬هو‪ :‬علي بن محمد بن علي‪ ،‬المعروف بالشريف الجرجاني‪ ،‬فيلسوف من كبار العلمــاء بالعربيــة‪،‬‬
‫ن توفي‪ ،‬لــه نحــو خمســين مصــنفًا‪ .‬انظــر‬
‫ولد في تاكوا قرب استرياد‪ ،‬ودرس في شيراز وأقام بها إلى أ ْ‬
‫ترجمته في‪ :‬الفوائد البهية‪ ،125 ،‬ومفتاح الســعادة‪ ،1/167 ،‬وبروكلمـن فــي دائرة المعــارف السـلمية‪،‬‬
‫‪ ،6/333‬والضوء اللمـع‪ ،5/328 ،‬ومعجـم المطبوعــات‪ ،678 ،‬وآداب الّلغــة‪ ،3/235 ،‬والعلم للزركلـي‪،‬‬
‫‪.190-5/159‬‬
‫)]‪ ([11‬د‪ .‬صلح عبد الفتاح الخالدي‪ :‬البيان في إعجاز القرآن‪ ،‬ص ‪.31-23‬‬
‫)]‪ ([12‬الرافعي‪ :‬إعجاز القرآن‪ ،‬ص ‪.139‬‬
‫)]‪ ([13‬كمال الدين عبد الواحد بن عبد الكريم‪ :‬البرهان الكاشف عن إعجاز القرآن‪.‬‬
‫)]‪ ([14‬سورة النفال‪ ،‬الية )‪.(31‬‬
‫)]‪ ([15‬سورة الطور‪ ،‬الية )‪.(34‬‬
‫)]‪ ([16‬سورة الفرقان‪ ،‬الية )‪.(4‬‬
‫)]‪ ([17‬سورة هود‪ ،‬الية )‪.(13‬‬
‫)]‪ ([18‬سورة يونس‪ ،‬الية )‪.(38‬‬
‫)]‪ ([19‬سورة البقرة‪ ،‬الية )‪.(23‬‬
‫)]‪ ([20‬انظر‪ :‬د‪ .‬إسماعيل أحمد الطحان‪ :‬دراسات حول القرآن الكريم‪ ،‬ص ‪.92‬‬
‫)]‪ ([21‬قال سيد قطب ‪ -‬رحمه الله تعالى ‪" :-‬وإذا تجاوزنا عن النفر القليل الذين كانت شخصية محمد ‪-‬‬
‫صلى الله عليه وسلم ‪ -‬وحدها هي داعيتهم إلى اليمان في أول المر‪ ،‬كزوجه خديجة‪ ،‬وصديقه أبي بكر‪،‬‬
‫وابن عمه علي‪ ،‬وموله زيد‪ ،‬وأمثالهم‪ ،‬فإّنا نجد القرآن كان العامـل الحاسـم‪ ،‬أو أحـد العوامـل الحاسـمة‬
‫حول ول َ‬
‫طول‪ ،‬ويوم لــم‬
‫في إيمان من آمنوا أوائل الدعوة‪ ،‬يوم لم يكن لمحمد ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪َ -‬‬
‫يكن للسلم قوة ول منعة‪ ،‬وقصة إيمان عمر بن الخطاب‪ ،‬وتولي الوليد بن المغيرة نموذجان من قصص‬
‫كثيرة لليمان والتولي‪ ،‬وكلتاهما تكشف عن هذا السحر القرآني الذي أخذ العــرب منــذ اللحظــة الولــى‪،‬‬
‫وتبينان في اتجاهين مختلفين عن مــدى هــذا الســحر القرآنــي الــذي يســتوي فــي القــرار بــه المؤمنــون‬
‫والكافرون"‪ .‬انظر‪ :‬التصوير الفني في القرآن‪ ،‬ص ‪.11‬‬
‫)]‪ ([22‬السيوطي‪ :‬التقان في علــوم القــرآن‪ .2/326 ،‬وانظــر‪ :‬تفســير الطــبري‪ ،29/98 ،‬وتفســير ابــن‬
‫كثير‪.8/267 ،‬‬
‫)]‪ ([23‬سورة المدثر‪ ،‬اليات )‪.(26-11‬‬
‫)]‪ ([24‬سورة الفرقان‪ ،‬الية )‪.(5‬‬
‫)]‪ ([25‬سورة النحل‪ ،‬الية )‪.(103‬‬
‫)]‪ ([26‬سورة النبياء‪ ،‬الية )‪.(5‬‬
‫)]‪ ([27‬سورة الفرقان‪ ،‬الية )‪.(32‬‬
‫)]‪ ([28‬سورة يونس‪ ،‬الية )‪.(15‬‬
‫)]‪ ([29‬سورة الفرقان‪ ،‬الية )‪.(33‬‬
‫)]‪ ([30‬سورة النفال‪ ،‬الية )‪.(31‬‬
‫)]‪ ([31‬انظر‪ :‬ص )‪ (18‬من البحث‪ ،‬واليات التي ورد التحدي بها هي اليــة رقــم )‪ (13‬مــن ســورة هــود‪،‬‬
‫والية )‪ (38‬من سورة يونس‪ ،‬والية )‪ (23‬من سورة البقرة‪.‬‬
‫)]‪ ([32‬انظر‪ :‬تفسير التحرير والتنوير‪ ،‬لبن عاشور‪.1/103 ،‬‬
‫)]‪ ([33‬هو‪ :‬عياض بن موسى بن عياض بن عمرو اليحصبي السبتي أبو الفضل‪ ،‬عالم المغرب وإمام أهل‬
‫الحديث في وقته‪ ،‬كان من أعلم الناس بكلم العرب وأنسابهم وأيامهم‪ ،‬له عــدة تصــانيف منهــا‪" :‬الشــفا‬

‫‪33‬‬

‫بتعريف حقوق المصطفى ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ ." -‬انظر ترجمته في‪ :‬أزهار الرياض = = فــي أخبــار‬
‫القاضــي عيــاض‪ ،‬وفيــات العيــان‪ ،1/392 ،‬وقضــاة النــدلس‪ ،101 ،‬وقلئد العقبــات‪ ،222 ،‬والفهــرس‬
‫التمهيدي‪ ،368 ،‬وبغية المتلمس‪.425 ،‬‬
‫حل‪ ،3/7 ،‬و ‪.2/184‬‬
‫صل في ال ِ‬
‫)]‪ ([34‬ابن حزم‪ :‬ال ِ‬
‫مَلل والهواء والن ّ َ‬
‫ف َ‬
‫)]‪ ([52‬سورة فصلت‪ ،‬الية )‪.(44‬‬
‫)]‪ ([53‬سورة يوسف‪ ،‬الية )‪.(2‬‬
‫)]‪ ([54‬سورة الزخرف‪ ،‬الية )‪.(3‬‬
‫)]‪ ([55‬سورة الزمر‪ ،‬الية )‪.(28‬‬
‫)]‪ ([56‬انظر‪ :‬مناهل العرفان‪.2/334 ،‬‬
‫)]‪ ([57‬سورة فصلت‪ ،‬الية )‪.(42‬‬
‫)]‪ ([58‬سورة النحل‪ ،‬الية )‪ .(90‬وراجع‪ :‬تفسير الية فــي‪ :‬زاد المســير للســيوطي‪ 4/483 ،‬ومــا بعــدها‪،‬‬
‫وتفســير ابــن كــثير‪ 4/596 ،‬ومــا بعــدها‪ ،‬والطــبري‪ ،14/409 ،‬والحليــة‪ ،8/255 ،‬والصــابة‪،1/118 ،‬‬
‫والستيعاب‪ ،1/146 ،‬ومسند أحمد‪.5/36 ،‬‬
‫)]‪ ([59‬التقان في علوم القرآن‪.2/326 ،‬‬
‫ُ‬
‫ن يهـم‬
‫)]‪ ([60‬سورة البقرة‪ ،‬الية )‪ .(179‬يقول ابن قتيبة‪" :‬يريد أ ّ‬
‫ن سافك الدم إذا أقيـد منـه‪ ،‬ارتـدع َ‬
‫مـ ْ‬
‫ن ُيقتل‪ ،‬فكــان فــي ذلــك حيــاة"‪ .‬انظــر‪ :‬تفســير غريــب القــرآن‪.72 ،‬‬
‫بالقتل فلم َيقتل خوفا ً على نفسه أ ْ‬
‫وانظر‪ :‬تأويل مشكل القرآن لبن قتيبة‪ ،5 ،‬والدر المنثور للسيوطي‪.1/17 ،‬‬
‫)]‪ ([61‬راجع‪ :‬د‪ .‬محمد عبد الله دراز‪ :‬مدخل إلى القرآن الكريم‪ ،‬ص ‪.115‬‬
‫)]‪ ([62‬هناك استثناءات من هذه القاعدة‪ ،‬فقد ل ينتظم السجع إل ّ على مراحل‪ ،‬ويختلف بين مجموعــات‬
‫اليات في نفس السورة‪ ،‬انظر مث ً‬
‫ل‪ ،‬سورة الحاقة والسورة التالية‪.‬‬

‫المواقع التي استند إليها البحث ‪:‬‬
‫‪www.islampedia.com‬‬
‫‪www.islamselect.com‬‬
‫‪www.kaheel7.com‬‬
‫‪www.55a.net‬‬
‫موسوعة العجاز العلمي في القرآن الكريم‬
‫‪www.eqraa.com‬‬
‫‪www.arabswata.org‬‬
‫‪www.el3b.com‬‬
‫الجمعيه الدوليه للمترجمين واللغويين العرب‬

‫دولة المارات العربية المتحده‬
‫‪34‬‬

‫جامعة الشــــــــــــــــــــــــارقة‬
‫كلية الشريعه‬
‫الثقافة إسلمية‬

‫إعجاز القرآن الكريم‬

‫إيمان عبد الجليل حاجوني‬
‫‪20620387‬‬
‫‪61‬‬
‫‪35‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful