‫مقدمة‬

‫َ‬
‫َ‬
‫حيم‬
‫ر‬
‫ال‬
‫ن‬
‫ِ‬
‫سم ِ الل ّ ِ‬
‫ه الَّر ْ‬
‫بِ ْ‬
‫ح َ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫م ِ‬
‫حِبهِ مَفَاتِيحِ اْلحِ َكمِ‬
‫ث إِلَى َخيْ ِر الُ َممِ‪َ ،‬و َعلَى آِل ِه وصَ ْ‬
‫اْلحَ ْمدُ للّهِ ِبجَمِيعِ اْل َمحَا ِمدِ‪َ ،‬علَى َجمِيع النّعَم‪ ،‬والصّلةُ والسّل ُم َعلَى َخيْرِ َخلْ ِقهِ ُمحَ ّمدٍ اْل َمبْعُو ِ‬
‫ومَصَابِيحِ ال ّظَلمِ‪.‬‬
‫ي َر ِحمَهُ اللّ ُه تَعَالَى‪:‬‬
‫ح ّمدُ ْبنُ َأبِي بَكْ ِر ْبنِ َعْبدِالْقَادِرِ الرّازِ ّ‬
‫قال الْ َعبْـدُ اْلمُ ْفَتقِ ُر إِلَى رَ ْح َمةِ َرّبهِ وَ َمغْ ِف َرِتهِ ُم َ‬
‫سنَ‬
‫ي رَ ِح َمهُ الّلهُ تعال‪َ ،‬لمّا َرَأْيُتهُ أَحْ َ‬
‫ج ْوهَرِ ّ‬
‫لمَامِ الْعَاِلمِ الْعَل َمةِ َأبِي نَص ِر ِإسْمَاعِيلَ ْب ِن َحمّادٍ اْل َ‬
‫صحَاحِ ِل ِ‬
‫ختَصَ ٌر ف ِعلْ ِم اللّ ِغةِ َجمَ ْعُتهُ مِ ْن كِتَابِ ال ّ‬
‫َهذَا ُم ْ‬
‫صحَاحِ) وَا ْقتَصَرْتُ فِيهِ َعلَى مَا ل ُبدّ ِل ُكلّ عَاِلمٍ فَقِيهٍ‪َ ،‬أ ْو حَافِظٍ‪َ ،‬أوْ‬
‫ُأصُولِ اللّ َغةِ تَ ْرتِيبًا َوَأوْفَ َرهَا َت ْهذِيبًا َوأَ ْس َهَلهَا َتنَا ُولً َوَأ ْكثَ َرهَا تَدَا ُولً‪َ ،‬وسَ ّمْيُتهُ ( ُمخْتَارَ ال ّ‬
‫سنَ ِممّا ُهوَ ا َلهَمّ فَا َل َهمّ‪ ،‬خُصُوصًا أَلْفَاظَ الْ ُقرَآنِ الْ َعزِيزِ وَالَحَادِيثِ الّنَب ِويّةِ‪،‬‬
‫ُمحَدّثٍ‪َ ،‬أ ْو أَدِيبٍ ِمنْ َمعْ ِرَفِتهِ وَحِ ْفظِه؛ ِل َكثْرَ ِة ا ْستِ ْعمَاِلهِ وَجَ َريَاِنهِ َعلَى الَلْ ُ‬
‫ي َو َغيْرِهِ ِمنْ َأ ّو ِل اللّ َغةِ اْلمَ ْوثُوقِ با وَ ِممّا‬
‫ضمَ ْمتُ إَِلْيهِ َفوَائِ َد َكثِيَةً ِمنْ تَهذِيبِ الَ ْزهَرِ ّ‬
‫سهِيل ِللْحِ ْفظِ‪َ ،‬و َ‬
‫وَا ْجَتَنبْتُ فِيهِ َعوِيصَ اللّ َغ ِة َوغَرِيبَهَا؛ َطلَبًا لِل ْخِتصَا ِر َوتَ ْ‬
‫صلِ‪.‬‬
‫َفتَحَ اللّ ُه تَعَالَى ِب ِه عَليّ‪ ،‬فَ ُكلّ َم ْوضِع مَ ْكتُوبٌ فِيهِ (ُق ْلتُ) فَِإّنهُ ِمنَ الْ َفوَاِئدِ اّلتِي زِ ْدُتهَا َعلَى ا َل ْ‬
‫ج ْوهَرِيّ ِم ْن َأوْزَانِ مَصَادِ ِر الَ ْفعَالِ الثّلِثيّةِ اّلتِي َذكَرَ َمصَادِ َرهَا فَِإنّي َذكَ ْرُتهُ إمّا بِالّنصّ َعلَى حَ َركَاِتهِ َأ ْو بِرَدّه إِلَى وَا ِحدٍ ِمنَ اْل َموَازِينِ‬
‫َو ُكلّ مَا َأهْ َملَهُ اْل َ‬
‫ت َأثَرَهَ َر ِحمَ ُه الّلهُ تَعَالَى ف‬
‫الْعْشْرِينَ اّلتِي أ ْذكُ ُرهَا النَ إِ ْن شَاءَ الّلهُ‪ِ ،‬إلّ مَا َلمْ أَ ِجدْهُ ِمنْ َه َذْينِ الّن ْو َعْينِ ف ُأصُولِ اللّ َغةِ اْل َم ْوثُوقِ ِبهَا وَاْلمُ ْعَت َمدِ َعلَْيهَا‪ ،‬فِإنّي قَ َفوْ ُ‬
‫صلِ َشيْئًا ِبطَرِيقِ الْقِياسِ‪َ ،‬ب ْل ُكلّ مَا ِز ْدُتهُ فِيهِ َن َق ْلتُهُ ِم ْن ُأصُولِ اللّ َغةِ اْل َم ْوثُوقِ ِبهَا‪.‬‬
‫ل ِلَئلّ َأكُونَ زَائِدًا عَلَى ا َل ْ‬
‫ِذكْرِهِ ُمهْم ً‬
‫حصُورةٌ ف سِتّةِ َأْنوَاع ل غي‪:‬‬
‫وَأْبوَابُ الَفْعَا ِل الثّلثِيّةِ َم ْ‬
‫()‬
‫ض ّمهَا ف اْلمُضَا ِرعِ واْل َمذْكُورُ ِمْنهَا َسبْ َعةُ َموَازِينَ ‪: 1‬‬
‫الْبَاب ا َلوّل‪ :‬فَعَ َل يَ ْفعُ ُل بِ َفتْحِ اْل َعيْن ف اْلمَاضِي َو َ‬

‫‪َ -1‬نصَر ينْصُر نَصْرًا‪ -2 ،‬دَ َخ َل يَدْخُل دُخولا‪َ -3 ،‬كَتبَ َي ْكُتبُ كِتابةً‪ -4 ،‬رَ ّد يَرُ ّد رَدًّا‪ -5 ،‬قَا َل يقول َقوْلا‪َ -6 ،‬عدَا يَعْدو َعدْوًا‪َ -7 ،‬سمَا يسْمُو‬
‫ُس ُموًّا‪.‬‬
‫سةُ َموَازِين‪:‬‬
‫ب الثّان‪َ :‬فعَل يفعِل ِب َفتْحِ الْ َعيْن ف اْلمَاضِي َوكَسْ ِرهَا ف اْلمُضَارِع واْل َمذْكُورُ ِمْنهَا َخمْ َ‬
‫الْبَا ُ‬

‫س َيجْلِس ُجلُوسًا‪ -3 ،‬باع َيبِيعُ َبيْعًا‪َ -4 ،‬و َعدَ يَ ِع ُد َوعْدًا‪َ -5 ،‬رمَى يَرْمِي رَمْيًا‪.‬‬
‫ضرْبًا‪َ -2 ،‬جلَ َ‬
‫ضرِب َ‬
‫ضرَبَ يَ ْ‬
‫‪َ -1‬‬

‫ضعَ َيخْضَع خُضُوعًا‪.‬‬
‫ع وَاْلمَ ْذكُورُ ِمْنهَا مِيزَانَانِ‪َ -1 :‬ق َطعَ يَ ْقطَع َقطْعًا‪ -2 ،‬خَ َ‬
‫الباب الثّالث‪ :‬فَعَل يفعَل بِ َفتْحِ اْل َعيْن ف اْلمَاضِي واْلمُضَا ِر ِ‬
‫سرِ الْ َعيْن ف اْلمَاضِي وََفْتحِها ف اْلمُضَارِع واْلمَ ْذكُورُ ِمْنهَا أَ ْرَب َعةُ َموَازِين‪:‬‬
‫الباب الرّابع‪َ :‬فعِل يفعَل بِكَ ْ‬
‫صدًى‪.‬‬
‫صدَى َ‬
‫صدِيَ َي ْ‬
‫سلَم سَل َم ًة ‪َ -4‬‬
‫‪َ -1‬طرِبَ َيطْرَب طَرَبًا‪َ -2 ،‬ف ِهمَ يَ ْفهَم َفهْمًا ‪ -3‬سَِلمَ يَ ْ‬

‫ع وَاْل َمذْكُو ُر ِمْنهَا ميزانان‪:‬‬
‫ضمّ اْل َعيْن ف اْلمَاضِي واْلمُضَا ِر ِ‬
‫الباب الْخامس‪ :‬فَعُل يفعُل بِ َ‬
‫سهُل ُسهُولـةً‪.‬‬
‫‪ -1‬ظَ ُرفَ َيظْرُف ظَرَاَفةً‪َ -2 .‬س ُهلَ يَ ْ‬
‫سرِ الْ َعيْن ف اْلمَاضِي واْلمُضَا ِرعِ‪ ،‬كـ‪:‬‬
‫الباب السادس‪ :‬فَعِل يفعِل بِكَ ْ‬
‫صدَرِهِ‪.‬‬
‫حوَهُ‪َ ،‬وهُوَ َقلِيلٌ َلمْ َنذْكُ ْر َلهُ ميزانًا نَ ُردّهُ إَِلْيهِ بل َحْيثُ جَاءَ ف الْ ِكتَابَ َنُنصّ َعلَى وَ ْزِنهِ َووَزْنِ مَ ْ‬
‫َوِثقَ َيِثقُ ُوثُوقًا َوَن ْ‬
‫()‬
‫صرُ‪.‬‬
‫ختَ َ‬
‫شتَ ِملُ َعَلْيهَا َهذَا اْلمُ ْ‬
‫شرِين ‪ 2‬بِال ّذكْرِ دُونَ َغيْ ِرهَا؛ َلنّي ا ْعَتبَ ْرُتهَا َفوَ َج ْدُتهَا َأ ْكثَرَ ا َلوْزَانِ اّلتِي يَ ْ‬
‫صتُ َهذِهِ الْ َموَازِينَ الْعِ ْ‬
‫ص ْ‬
‫َوِإّنمَا خَ َ‬
‫ب ف َأوْزَانِ َمصَا ِدرِ الَ ْفعَالِ الثّلِثّيةِ‪:‬‬
‫صلَ وَاْل ِقيَاسَ اْلغَاِل َ‬
‫قاعـدة‪ :‬ا ْعلَمْ أَ ّن ا َل ْ‬
‫ب ا َلوّل‪:‬‬
‫أَنّ َفعَ َل َمتَى كَانَ مَ ْفتُوحَ الْ َعْي ِن عَلَى وَزْ ِن فعْلٍ بِسُكُونِ الْ َعْينِ‪ ،،‬إِ ْن كَانَ الْ ِف ْعلُ ُمتَ َعدّيًا‪َ ،‬و َعلَى وَزْ ِن َفعُولٍ إِ ْن كَانَ الْ ِف ْعلُ ل ِزمًا‪ِ ،‬مثَاُلهُ ِمنَ اْلبَا ِ‬
‫ضعَ ُخضُوعًا‪.‬‬
‫ضرْبًا وَ َجَلسَ ُجلُوسًا‪ ،‬وَ ِمنَ اْلبَابِ الثّاِلثِ َق َطعَ َقطْعًا‪َ ،‬خ َ‬
‫صرَ َنصْرًا‪َ ،‬ق َعدَ ُقعُودًا‪ ،‬وَ ِمنَ اْلبَابِ الثّان‪ :‬ضَرَبَ َ‬
‫نَ َ‬
‫حَتْينِ إِنْ كَا َن لزِمًا ِمثَاُلهُ‪:‬‬
‫صدَرُه َعلَى وَزْ ِن فَعْ ٍل َأيْضًا إِن كَانَ الْ ِف ْعلُ ُمتَ َعدّي ًا‪َ ،‬وعَلَى وَزْنِ َفعَ ٍل بِ َفْت َ‬
‫وَ َمتَى كَانَ َمكْسُورَ الْ َعْي ِن ويَفْ َعلُ َم ْفتُوحَ اْل َعْينِ كَانَ مَ ْ‬
‫ب طَرَبًا‪.‬‬
‫َفهِمَ َفهْمًا‪ ،‬طَرِ َ‬
‫ض ّم َأوْ ِفعَل ِبكَسْرِ الْفَاء وفتح اْل َعيْن‪ ،‬وَفعَالة هِ َي الَغلب‪ .‬مثاله‪ :‬ظَرُف‬
‫صدَرُه َعلَى وَزْ ِن فعَالَة بِاْل َفتْحِ‪َ ،‬أ ْو فَعُولة بِال ّ‬
‫ضمُومَ الْ َعْي ِن كَانَ مَ ْ‬
‫وَ َمتَى كَا َن فَعُ َل مَ ْ‬
‫سمَاعُ مُ َقدّ ٌم َعلَى الْ ِقيَاسِ فل‬
‫سمَاعُ واْلحِفْظُ‪ ،‬وَال ّ‬
‫ضْب ِطهَا إِل ال ّ‬
‫سمَاعِّيةُ فل طَرِي َق لِ َ‬
‫س ف الْ ُكلّ‪َ .‬وأَمّا اْلمَصَا ِدرُ ال ّ‬
‫ظَرافة‪َ ،‬س ُهلَ ُسهُولَةً‪َ ،‬ع ُظمَ ِعظَمًا‪َ ،‬هذَا ُهوَ اْل ِقيَا ُ‬
‫سمَاعِ‪.‬‬
‫س إِل ِعنْدَ َعدَمِ ال ّ‬
‫يُصَا ُر إِلَى الْ ِقيَا ِ‬
‫قاعـدة ثانية‪ :‬ا ْعَلمْ أَنّ ا َلْبوَابَ الثّلَثةَ ا ُل َولَ ل َيكْفِي فِيهَا الّنصّ َعلَى حَ َر َكةِ اْلحَ ْرفِ ا َل ْوسَطِ ِمنَ اْلمَاضِي ف مَعْ ِرَفةِ وَزْنِ اْلمُضَا ِرعِ َمعَ اّتخَاذِ اْلمَاضِي‪،‬‬
‫‪ )(1‬يقصد موازين مصدر الفعل الثلثي كما هو واضح من المثلة‪.‬‬

‫‪ )(2‬يَ ْقصِِد‪ ،‬كما سلف التنبيه‪ ،‬موازينَ مصدر الفعل الثلثي‪.‬‬

‫ف ا َلوْسَط‬
‫ص عَلَى اْلمُضَا ِرعِ َأيْضًا‪َ ،‬أ ْو رَدّ ِه إِلَى بَ ْعضِ اْل َموَازِينِ اْل َمذْكُورَةِ‪َ ،‬وَأمّا اْلبَابُ الرّاِبعُ وَاْلخَا ِمسُ َفَيكْفِي فِي ِهمَا الّنصّ َعلَى حَ َر َكةِ اْلحَ ْر ِ‬
‫فَل ُبدّ ِمنَ الّن ّ‬
‫صطِلحُ َأئِ ّمةِ اللّ َغةِ ف ُكُتِبهِم؛ لَنّ ا ْجِتمَاعَ اْلكَسْرِ‬
‫سرِ ِعْندَ الِطْلقِ ل يَكُونُ إِل بِالْ َفتْحِ‪ ،‬كَذَا ا ْ‬
‫ِمنَ اْلمَاضِي ف َمعْرَِف ِة وَزْنِ اْلمُضَارِع؛ لَنّ مُضَا ِرعَ َفعِ َل بِالْكَ ْ‬
‫حوَهُ‪َ ،‬ف َمتَى‬
‫ضلَ يَ ْفضُل َوَن ْ‬
‫ضمّ ف اْلمُضَارِع َقلِيلٌ َأيْضًا؛ َلّنهُ ِم ْن َتدَا ُخلِ اللّ َغَتْينِ ِمْثلَ َف ِ‬
‫سرِ ف اْلمَاضِي َمعَ ال ّ‬
‫ف اْلمَاضِي واْلمُضَا ِرعِ َقلِيلٌ‪َ ،‬وكَذَا ا ْجِتمَاع الْكَ ْ‬
‫اتّ َفقَ َنصّوا َعَلْيهِ فِي ِهمَا‪.‬‬
‫ليَازِ‪ ،‬وَ َمتَى ُق ْلنَا ف فِعْلٍ‪:‬‬
‫صدَرَ فَ َقطْ َطَلبًا ِل ِ‬
‫ضمّ‪َ ،‬ففِي اْلبَاب الرّاِبعِ وَاْلخَا ِمسِ ل َن ْذكُرُ إِل اْلمَاضِيَ اْلمُ َقّيدَ وَاْلمَ ْ‬
‫ضمّ ل َيكُونُ إِل يَ ْفعُل بِال ّ‬
‫ومُضَارِع فَعُ َل بِال ّ‬
‫ط ل َمحَاَلةَ‪.‬‬
‫ضَيهُ مَ ْفتُوحُ اْل َوسَ ِ‬
‫ض ّم َأوْ بِاْلكَسْرِ فَا ْعَلمْ أَنّ مَا ِ‬
‫ع بِال ّ‬
‫ُمضَا ِر ٌ‬
‫سنِ ُد كُلّ فِ ْعلٍ‬
‫ختَلِفُ‪ .‬وكَذَا نَ ْ‬
‫صدَرَهُ ُمطّ ِردٌ َعلَى وَزْنِ الِفعال بِاْلكَسْ ِر ل َي ْ‬
‫صدَرَ الْ ِف ْعلِ ال ّربَاعِيّ َمعَ ِذكْرِ الْ ِف ْعلِ إِل نَادِرًا؛ لَنّ مَ ْ‬
‫وكَذَا َأيْضًا ل َنذْكُرُ َم ْ‬
‫ضعٍ يُ ْفضِي إِلَى ا ْشِتبَاهِ الْ ِف ْعلِ اْلمُتَ َعدّي بِالل ِزمِ ا ْشِتبَاهًا ل َيزُولُ ِم َن اللّفْظ اّلذِي ُنفَسّ ُر ِبهِ اْلفِ ْعلَ‪.‬‬
‫ب غَاِلبًا َلنّهُ َأخْصَ ُر ف الْ ِكتَاَبةِ إِل ف َم ْو ِ‬
‫َنذْكُرُ ُه إِلَى ضَ ِميِ اْلغَاِئ ِ‬
‫ض ِميِ اْل ُمتَ َكلّمِ دَالّ عَلَى مُضَا ِرعِهِ‪َ .‬أوْ‬
‫ت ورَ َمْيتُ َفيَكُو ُن ِإسْنَادُهُ إِلَى َ‬
‫حوَ‪ :‬غَ َزوْ ُ‬
‫َأوْ يَكُو ُن ف ِإ ْسنَادِ ِه إِلَى ضَ ِميِ اْلمُتَ َكّلمِ فَاِئدَةُ َمعْ ِرَفةِ َك ْونِهِ وَا ِويًّا َأ ْو يَاِئيّ ًا َن ْ‬
‫ح َوهُمَا‪َ ،‬أوْ فَاِئدَةٌ أُخْرَى ِإذَا‬
‫ت َونَ ْ‬
‫س ُ‬
‫حوَ‪ :‬صَدَدْتُ ومَسَ ْ‬
‫ضمِيِ اْلمُتَ َكّلمِ َمعَ الّنصّ َعلَى حَ َر َكةِ َعْينِ الْ ِف ْعلِ دَال ّ َعلَى بَاِبهِ َن ْ‬
‫يَكُونُ مُضَاعَفًا َفيَكُونُ ِإ ْسنَادُ ُه إِلَى َ‬
‫ضمِيِ اْل ُمتَ َكلّمِ وَنتْ ُركُ ال ْختِصَارَ َدفْعًا لل ْشِتبَاهِ َأ ْو َتحْصِيلً ِللْفَاِئدَةِ الزّائِدَةِ‪.‬‬
‫سِندُهُ إِلَى َ‬
‫َطَلبَهَا اْلحَا ِذقُ وَ َجدَها َفحِيَنئِذٍ نَ ْ‬
‫ف َجرّ َأوْ‬
‫سهِ َأ ْو ِبوَاسِ َطةِ َحرْ ِ‬
‫ب َكذَا ِلفَاِئدَةٍ زَائِدَ ٍة عَلَى مَعْ ِرفَة بَاِبهِ َوهِ َي َك ْونُهُ ُمتَ َع ّديًا ِبنَفْ ِ‬
‫ختَصَ ِر َلفْظَ اْلمَاضِي َمعَ َقوِْلنَا‪ِ :‬إّنهُ ِمنْ بَا ِ‬
‫َوِإنّمَا َنذْكُ ُر ف َأْثنَاءِ اْلمُ ْ‬
‫صدَرُ ُه إِل مَا خَ َرجَ‬
‫ي حَ ْرفٍ ُهوَ‪ .‬وأَمّا مَا َعدَا الثّلثِيّ ِمنَ الَ ْفعَالِ فِإنّا َل ْم نَ ْذكُ ْر َلهُ مِيزَان ًا َلنّهُ جَا ٍر َعلَى الْقياسِ الْغَالبِ َف َمتَى عُرِفَ مَاضِيهِ عُرِفَ ُمضَا ِر ُعهُ ومَ ْ‬
‫أَ ّ‬
‫ف بَ ْعدَ ِذكْرِ لزِ ِمهِ؛ لَ ّن لزِ َمهُ َمتَى عُرِفَ َف َقدْ‬
‫ضعِي ِ‬
‫ي بِاْل َهمْزَةِ َأ ْو بِالتّ ْ‬
‫صدَرُ ُه َعنْ ِقيَاسِ مَاضِيهِ فَِإنّا ُنَنّبهُ َعَليْهِ‪َ .‬وكَذَا َأيْضًا َلمْ َن ْذكُرِ الْ ِف ْعلَ اْل ُمتَ َعدّ َ‬
‫ُمضَا ِر ُعهُ َأوْ مَ ْ‬
‫ختَصَرِ‪ ،‬فَإِنِ‬
‫ف الّلّينَةِ ف هَذَا اْل ُم ْ‬
‫ف وأَنّ ِتلْكَ الْقَاعِدَةَ َم ْذكُورَةٌ َأيْضًا ف حَ ْرفِ اْلبَاءِ اْلجَارّةِ ِم ْن بَابِ الَِل ِ‬
‫ف تَ َعدّيهِ بِاْل َهمْزَةِ‪ ،‬والتّضْعِيف ِمنْ قَا ِعدَةِ اْلعَ َرِبّيةِ‪ ،‬كَيْ َ‬
‫عُرِ َ‬
‫ص بِذَلِكَ اْل َم ْوضِعِ غَالِبًا‪.‬‬
‫ختَ ّ‬
‫اتّ َفقَ ِذكْرُ اْلفِ ْع ِل لزِمًا َأوْ ُمتَ َعدّيًا ِبوَا ِس َطةٍ َفذَلِكَ ِلفَاِئدَةٍ زَاِئدَةٍ َت ْ‬
‫صدَرًا ِمنْ َهذِهِ ا َلوْزَانِ الثّلَثةِ وَ ْحدَهُ َأوْ ُق ْلنَا‪َ :‬ف ّعلَهُ‬
‫صدَرًا ِبوَزْنِ‪ :‬التّفْعِيلِ َأ ِو التّ َفعّلِ َأ ِو التّ ْف ِعلَةِ َأوْ َذكَ ْرنَا َم ْ‬
‫قاعدة ثالثة‪ :‬ا ْعلَمْ َأنّا َمتَى َذكَ ْرنَا َمعَ الْ ِف ْعلِ مَ ْ‬
‫شدّدٌ إِ ْذ ُهوَ اْلقَا ِعدَةُ َفُيؤْ َمنُ ال ْشِتبَاهُ فِيهِ َمعَ ذَلِكَ‪ ،‬واْلَتزَ ْمنَا ف اْل َموَازِينِ َأنّا َمتَى ُق ْلنَا ف فِ ْعلٍ ِم َن الَفْعَالِ‪ِ :‬إّنهُ ِمنْ‬
‫ك كُّلهُ نَصّا َعلَى أَنّ الْ ِف ْعلَ مُ َ‬
‫فَتفَعّلَ كَانَ ذَلِ َ‬
‫صدَرِ ِه َأيْضًا َعلَى التّعْرِيفِ اْلمَ ْذكُورِ‬
‫ب ضَرَبَ َأ ْو نَصَ َر َأوْ َقطَ َع َأوْ َغيْرِ ذَلِكَ ِمنَ اْل َموَازِينِ اْلمَ ْعدُودَةِ فَِإّن ُه يَكُونُ ُموَازِنًا َل ُه ف َح َركَاتِ مَاضِيهِ ومُضَا ِرعِهِ ومَ ْ‬
‫بَا ِ‬
‫صرِيفِ اّلذِي َذكَ ْرنَاهُ‪.‬‬
‫ِعنْدَ ِذكْرِ اْلمَوَازِي ِن ل َعلَى َغيْرِ ِه إِنْ كَا َن ِل ْلمِيزَانِ َتصْرِيفٌ آخَ ُر َغيْرَ التّ ْ‬
‫شهُورٍ عَقِيَبهُ‪ ،‬وإِمّا بِالّنصّ َعلَى َح َركَاتِ حُرُوِفهِ اّلتِي يَ َقعُ فِيهَا الّلبْسُ‪ ،‬وإِنْ كَانَ‬
‫ب إِمّا ِبذِكْرِ ِمثَالٍ مَ ْ‬
‫شَتِبهُ عَلَى ا َل ْغلَ ِ‬
‫ضَب ْطنَا ُكلّ ا ْسمٍ يَ ْ‬
‫َو أَمّا ا َل ْسمَاءُ َفِإنّا َ‬
‫ص ْدنَا ِب ِزيَا َدةِ الضّبْطِ‪ ،‬بِاْلمِيزَا ِن َأوْ بِالّنصّ‪ ،‬عُمُومَ‬
‫ي رَ ِح َمهُ اللّهُ َتعَالَى ِل ُظهُورِ ِه ِعنْدَهُ‪ .‬ولَ ِكنّا قَ َ‬
‫ج ْوهَرِ ّ‬
‫خوَاصّ؛ وِل َهذَا َأ ْهمََلهُ اْل َ‬
‫ستَ ْغنِي َعنْ تَ ْقيِيدِهِ اْل َ‬
‫َكِثيٌ ِممّا َقّي ْدنَا ُه يَ ْ‬
‫سرُ لِ ِعلَّت ْينِ‪:‬‬
‫الْنتِفَاعِ به وأل َيَتطَرّق إليه برور اليام َتحْريفُ النّسّاخ وتصحيفهم‪ ،‬فإنّ أكثر أصول اللغة إنا يَقِ ّل النْتِفاعُ ِبهَا ويَعْ ُ‬
‫ص عَلَى َأْنوَاعِ اْلحَ َركَاتِ ا ْعِتمَادًا ِمنْ‬
‫شهُورَ ِة وِقّلةُ الّتنْصِي ِ‬
‫ضبْطِ فِيهَا بِاْل َموَازِينِ اْلمَ ْ‬
‫سَبةِ إِلَى ا َل َعمّ ا َلغَْلبِ‪ .‬والثّاِنيَة‪ِ :‬قّلةُ ال ّ‬
‫إِ ْحدَاهُمَا‪ :‬عُسْرُ التّ ْرتِيبِ بِالنّ ْ‬
‫صنِيفِ‪.‬‬
‫صلِ التّ ْ‬
‫ف َعنْ َقرِيبٍ‪َ ،‬أوِ ا ْعِتمَادًا َعلَى ُظهُو ِرهَا ِعْندَ ُهمْ َفُي ْه ِملُوَنهَا ِم ْن َأ ْ‬
‫سهُ الّتْبدِيل والّتحْرِي ُ‬
‫ضبْ ِطهَا بِالشّ ْكلِ اّلذِي يَ ْعكِ ُ‬
‫صنّفِيهَا َعلَى َ‬
‫مُ َ‬
‫وَأنَا َأ ْسَألُ الّلهَ أَ ْن َيجْ َعلَ ِعلْمِي وعَ َملِي ِلوَ ْج ِههِ اْلكَرِيِ‪ ،‬وَينْ َف َعنِي وِإيّاكُمْ ِب ِه ِإنّ ُه ُهوَ اْلبَرّ الرّحِيمُ‪.‬‬

‫باب الَلـــف‬
‫ف هِجَاءٍ َمقْصُورَةٌ موقوفة َفإِنْ جعلتها اسًا مددتا‪َ ،‬وهِ َي تُؤنث مَا َل ْم تُسَ ّم حَرْفًا‪ ،‬والَلف ِمنْ ُحرُوف اْل َمدّ واللي والزيادات‪ ،‬وَحُرُوف‬
‫الَلـف‪ :‬حَ ْر ُ‬
‫ل عَلَى‬
‫ف ف الَفعال ضَ ِميَ الثني نو‪ :‬فعل ويفعلن‪ ،‬وََقدْ َتكُون ف الَساء علمةً للثني ودلي ً‬
‫الزيادات عشرة يمعها قولك‪" :‬الْيوم تنساه"‪َ ،‬وَقدْ تَكُون الَل ُ‬
‫ص ْلتَ بينهما بأَلف‪،‬‬
‫حوَ‪ :‬رجلن‪ِ ،‬فإِذَا تركتْ ِف ِهيَ هزة‪ ،‬والمزة َقدْ تُزاد ف الْكلم للستفهام َنحْوَ‪ :‬أَزيد ِعنْدَ َك أَم عمرو؟ فَإِنِ ا ْجَتمَ َعتْ هزتان فَ َ‬
‫الرّفْع َن ْ‬
‫قَالَ ذو الرّمة‪:‬‬
‫أَيا ظبية اْل َوعْساء بي جُلجِل وبي النقا آأَنتِ أَم أَ ّم سال‬
‫وقد يُنادى ِبهَا َتقُولُ‪ :‬أَزيدُ أَقِبلْ‪ ،‬إِل أَنا للقريب دُونَ الْبعيد لَنا مقصورة‪ .‬قلتُ‪ :‬يُريد أَنا مقصورةٌ ِمنْ يا َأوْ ِم ْن أَيا َأوْ ِم ْن هيا اللت ثُلِثيّتُها لنداء البعيد‪،‬‬
‫قَالَ‪َ :‬وهِ َي ضربان أَلف َوصْل وأَلف قطع‪ ،‬وكل مَا َثَبتَ ف الْوصل َف ُهوَ أَلف قطع‪ ،‬وما َلمْ َيْثبُت فِيهِ َف ُه َو أَلف وصل‪ ،‬ول َتكُونُ أَلفُ الْوصل إِل زائدةً وأَلفُ‬
‫الْقطع َقدْ تَكُون زائدة‪ ،‬كأَلف ال ْستِ ْفهَام وََقدْ تَكُون أَصلية كأَلف أَخذ وأَمر‪.‬‬
‫صرُ فِإِذَا ُمدّدَتْ ُن ّوَنتْ َو َكذَا سَائِر حُرُوف الْهجاء‪ ،‬والَلف ينادى ِبهَا الْقريب دُونَ الْبعيد‪َ ،‬تقُولُ‪ :‬أَزيدُ أَقبلْ‪ ،‬بأَلف مقصورة‪.‬‬
‫ف ُيمَ ّد َويُقْ َ‬
‫آ‪ :‬حَرْ ٌ‬
‫جوّز فِيهَا َفيُقَالُ َأيْضًا أَلف‪ ،‬وها جيعا ِمنْ ُحرُوف الزيادات‪ ،‬وََقدْ‬
‫والَلف ِم ْن حُرُوفِ الْمد واللي‪ ،‬واللينة تسمى الَلف‪ ،‬واْل ُمَتحَ ّركَة تسمى الْهمزة‪ ،‬وََق ْد ُيتَ َ‬
‫حوَ‪ :‬زيدان ورجلن‪.‬‬
‫حوَ فعل ويفعلن‪ ،‬وعلمة التثنية ف الَساء َن ْ‬
‫تَكُون الَلف ضَ ِميَ الثني ف الَفعال‪َ ،‬ن ْ‬
‫ع‪ :‬آ ِخّيةٌ ف َأ خا (و)‪ .‬ع‪ :‬آَفةٌ ف أَ وف‪ .‬ع‪ :‬آه ف أَ وه‪.‬‬
‫ع‪ :‬إِبان ف أ ب ن‪.‬‬
‫ع‪ :‬آهة ف أَ وه‪.‬‬
‫أبب الَبّ الْمرعى‪.‬‬
‫أبد ا َلبَـدُ الدهر وَاْلجَ ْمعُ آبادٌ ِبوَزْنِ آمال وأُبود ِبوَزْنِ فُلوس وا َلَبدُ َأيْضًا الدائم‪.‬‬
‫ب وَتأَبيُ النخل‬
‫أبر َأبَرَ الْكلبَ أَطعمه ا ِلبْرةَ ف الْخبز وف الْحديث‪ ":‬الْمؤمن كالكلب الْمأبور‪ ".‬وأَبَرَ نله َل ّقحَه وأَصلحه ومنه‪ :‬سَ ّكةٌ َم ْأبُورةٌ وبابما ضَرَ َ‬
‫تلقيحه ُيقَال نلة ُم َؤبّرَةٌ بِالتّشْدِيدِ‪ ،‬كَمَا يُقَال مأبورة والسم الِبارُ ِبوَزْ ِن الِزار وتَأبّر الْفسيلُ َقِب َل الِبار‪.‬‬
‫ع‪ِ :‬إبْ َريْسم ف ب ر س م‪ .‬ع‪ِ :‬إبْريقٌ ف ب ر ق‪ .‬ع‪ِ :‬إبْز ٌي ف ب ز م‪.‬‬
‫حتَ إِبط ه‪.‬‬
‫حتَ الْجناح يُ َذكّ ُر َوُيؤَّنثُ‪ ،‬والمع آباط وتَأبّطَ الشيء جعله َت ْ‬
‫أبط ا ِلبْطُ بسكون الْباء مَا َت ْ‬
‫أبق َأَبقَ الْعبد َي ْأبِق ويأبُق ِبكَسْرِ الْباء وضمها أَي هرب‪.‬‬
‫جمُوع اّلتِي ل وَا ِحدَ َلهَا ِمنْ لفظها إِذَا كانت لغي الدميي فالتأْنيث َلهَا لزم‪ ،‬وربا قالوا ِإْبلٌ‬
‫أبل ا ِلِبلُ ل وَا ِحدَ َلهَا ِمنْ لفظها َوهِيَ ُم َؤّنَثةٌ لَنّ َأسْمَاء اْل ُ‬
‫جمْعُ آبالٌ‪ ،‬وإِذَا قالوا إِبلنِ وغنمان فإِنا يريدون قطيعي ِمنَ الِبل والغنم والنسبة إِلَى الِبل ِإَبلِيٌ بِ َفتْحِ الْباء‪ ،‬استيحاشا لتوال‬
‫بسكون الْباء للتخفيف وَاْل َ‬
‫الْكسرات قَالَ الَخفش‪ُ :‬يقَال جاءت إِبلُك َأبَابِيلَ أَي فِرَقًا و{ َطيْرًا َأبَابِيلَ} [الفيل‪ ]3:‬قَالَ‪ :‬وهذا ييء ف معن التكثي َو ُهوَ ِمنَ الْجمع اّلذِي ل واحد لَه‬
‫جوْل‪ ،‬وقال بعضهم واحده إِبيل قَالَ ول أَجد الْعرب تعرف َلهُ واحدا ُق ْلتُ‪ :‬نظيه‪ ،‬وزنا ومعن‪ ،‬طي أَبابيد ونظيه وزنا‬
‫وقال بعضهم واحده ِإّبوْل ُ مثل عِ ّ‬
‫ط عبابيد وعباديد وهم اْلفِرَق ِمنَ الناس قَا َل سيبويه‪ :‬ل واحد َلهُ‪ ،‬وَأَبلَ الرّج ُل عن امرأَته يأبِِل بِاْلكَسْ ِر امتنع عن غشيانا‪ ،‬وَتَأبّلَ َأيْضًا وف الْحديث‪ ":‬لقد‬
‫َفقَ ْ‬
‫َتَأبّل آدمُ َعَلْيهِ السلم َعلَى ابنه الْمقتول َكذَا َو َكذَا عاما ل يصيب حواء‪ ".‬وا َلَبَلةُ بفتحتي الْوخامة والثقل ِمنَ الطعام وف الْحديث‪ «:‬كل مال أَديت زكاته‬
‫سمّونَ عيسى عََلْيهِ السلم أَبيل‬
‫َف َقدْ ذهبت أَبََلتُه‪ ».‬وأَصله وبلته ِمنَ الْوبال فأَبدلوا ِمنَ الْواو أَلفا كقولم أَحد وأَصله وَحَد‪ ،‬وا َلبِيلُ راهب النصارى وكانوا يُ َ‬
‫الَبيلي‪.‬‬
‫ع‪ِ :‬إْبلِيس ف ب ل س‪.‬‬
‫أبن ُأِبنَ فلن يؤبن بِ َكذَا أَي يذكر بقبيح وف ذكر ملس رسول اللّه ل تؤبن فِيهِ الْحرم أَي ل تذكر وِإبّانُ الشيء بِالْكَسْ ِر والتجديد وقته يُقَال كل‬
‫الْفاكهة ف إِبانا أَي ف وقتها‪.‬‬
‫ع‪ :‬اْب ٌن ف ب ن ي‬
‫أبه ا ُلّبهَة الْعظمة والكب‪.‬‬
‫أبا الِباءُ بِاْلكَسْرِ واْلمَدّ مَصْدر قولك أَب يأب بِاْل َفتْحِ فِيهِمَا‪َ ،‬معَ خلوه ِم ْن حُرُوف الْحلق َو ُهوَ شاذ أَي امتنع َف ُه َو آبٍ وَأبِيّ وَأَبيَانُ بِ َفتْحِ الْباء وتَأبّى َعَلْيهِ‬
‫امتنع وقولم ف تية الْملوك ف الْجاهلية‪َ :‬أبَيتَ اللعن أَي أَبيت أَن تأت ِم َن الُمور مَا تلعن عََليْه‪ ِ،‬والَبُ أَصله َأَبوٌ بِ َفتْحِ الْباء لَنّ جعه آباءٌ مثل قفا وأَقفاء‬
‫ورحا وأَرحاء فالذاهب منه وا ٌو َلنّكَ تَقُو ُل ف التثنية َأَبوَانِ وبعض الْعرب يقول َأبَانِ َعلَى النقص وف الِضافة َأَبيْك وإِذَا جعته بالواو والنون ُق ْلتُ‪َ :‬أبُون‬

‫َوكَذَا أَخُون و َحمُون و َهنُون قَالَ الشاعر‪:‬‬

‫بكي وفديننا بالَبينا‬
‫َوعَلَى َهذَا قرأَ بعضهم‪ " :‬وإِله أَبيك إِبراهيم وإِسعيل وإِسحاق" يريد جع أَبٍ أَي أبينَكَ فحذف النون للِضافة وا َلبَوانِ الَب والُم‪ ،‬والُبوّةُ مصدر الَب‬
‫كالعمومة والؤولة‪ ،‬وقولم‪ :‬يا أَبت افعل وجعلوا تاء التأنيث عوضا عن ياء الِضافة‪ ،‬ويقال‪ :‬يا أَبتِ ويا أَبتَ لغتان‪ ،‬فمن فتح أَراد الندبة فحذف‪،‬‬
‫ويقولون‪ :‬ل أَبَ لك ول َأبَا لك‪َ ،‬و ُهوَ مدح وربا قالوا‪ :‬ل أَباكَ لَنّ اللم كالقحمة‪.‬‬
‫ع‪ :‬اّتفَق ف وف ق‬
‫سعَ ف وس ع‪.‬‬
‫ع‪ :‬اتّ َ‬
‫ع‪ :‬اّتأَد ف وأ د‪.‬‬
‫ع‪ :‬اتّقى ف وق ى‬
‫س َق ف وس ق‪.‬‬
‫ع‪ :‬اتّ َ‬
‫ع‪ :‬اّتَبسَ ف ي ب س‬
‫ع‪ :‬اتّ َقدَ ف وق د‬
‫ع‪ :‬اتّسَم ف وس م‪.‬‬
‫ع‪:‬اتَر بالدواء ف وج ر‬
‫ع‪ :‬اتّكَأ ف وك أَ‬
‫ع‪ :‬اتّصَف ف وص ف‪.‬‬
‫جهَ ف وج هـ‬
‫ع‪ :‬اّت َ‬
‫ع‪ :‬اتّكل ف وك ل‬
‫ع‪ :‬اتّصَل ف وص ل‪.‬‬
‫ع‪ :‬اتّدى ف ودي‬
‫ع‪ :‬اّتلَه ف ول ه‬
‫ع‪ :‬اتّضَح ف وض ح‬
‫ع‪ :‬اتّزَر ف وز ر‬
‫ع‪ :‬اّت َهبَ ف وه ب‬
‫ع‪ :‬اّتطَن ف وط ن‬
‫ع‪ :‬اتّزَع ف وز ع‬
‫ع‪ :‬اتّهم ف وه م‬
‫ع‪ :‬اّتعَد ف وع د‬
‫ع‪ :‬اتّسَ َخ ف وس خ‬
‫أتـم اْلمَ ْأَتمُ ِعنْدَ الْعرب نساء يتمعن ف الْخي والشر وَاْلجَ ْمعُ الْمآت َو ِعْندَ الْعامة الْمصيبة‪ ،‬يقولون‪ :‬كنا ف مأت فلن‪ ،‬والصواب كنا ف مناحة فلن‪.‬‬
‫شدِيدِ الْموقد والعامة تففه وَاْلجَ ْمعُ أَتاتِيُ وقيل ُهوَ ُموَلّد‪.‬‬
‫أتن ا َلتَان الْحمارة ول تقل أَتانة وثلث آُتنٍ مثل عناق وأَعنق والكثي ُأُتنٌ وُأْتنٌ وا َلتّون بِالتّ ْ‬
‫أت الِتيانُ الْمجيء وََقدْ أَتاه ِم ْن باب رمى وإِتْيانا َأيْضًا‪ ،‬وأَتاهُ يأتوه أَتوة لغة فِيهِ وقوله تعال‪{ :‬إِنه كَا َن وعده مأتيا} أَي آتِيا َكمَا قَا َل تَعَالَى‪{ :‬حجابا‬
‫مستورا} أَي ساترا وََقدْ يَكُون مفعول لَنّ مَا أَتاك ِمنْ أَمر اللّه تَعَالَى َف َقدْ أَتيته ‪ ،‬وتقول‪َ :‬أَتيْتُ الَمر ِمنْ َمأْتاهُ يعن ِمنْ وجهه اّلذِي يؤتى منه‪َ ،‬كمَا َتقُولُ مَا‬
‫ك الَمر مؤاتاةٌ إِذَا وافقه وطاوعه‬
‫ئ {يوم يأْتِ} بذف الْياء كَمَا قالوا ل أَدر َوهِيَ لغة هذيل وتقول آتاهُ َعلَى ذَلِ َ‬
‫أَحسن معناه َهذَا الْكلم تريد معناه وقُرِ َ‬
‫والعامة تَقُولُ‪ :‬واتا ُه وآتاهُ إِيتاءً أَعطاه وآتاهُ َأيْضًا أَتى ِبهِ ومنه قوله تعال‪{ :‬آتنا غداءنا} أَي ائتنا ِبهِ وا ِلتَاوَةُ الْخراج وَاْلجَ ْمعُ الَتاوَى وتَأتّى َل ُه الشيء تيأَ‬
‫وتَأتّى لَهُ أَي ترفق وأَتاه ِمنْ وجهه‪.‬‬
‫أثث الَثاث متاع الْبيت قَالَ الْفراء‪ :‬ل واحد له‪ ،‬وقال أَبو زيد‪ :‬الَثاثُ الْمال أَجع؛ الِبل والغنم والعبيد والتاع‪ ،‬الْواحدة أَثاثةٌ‪.‬‬
‫أثر ا َلثْرُ ِبوَزْنِ الَمر فرند السيف واْل َم ْأثُور السيف اّلذِي يُقَال ِإّنهُ ِمنْ عمل الْجن قَا َل الَصمعي‪ :‬وليس ِم َن ا َلثْرِ اّلذِي ُهوَ الْفرند وَأثَرَ الْحديث ذكره عن‬
‫غيه َف ُهوَ آثِرٌ بالد وبابه نصر‪ ،‬ومنه حديثٌ مأْثورٌ أَي ينقله خلف عن سلف وف الْحديث‪ :‬أَن النب َعلَْيهِ الصلة والسلم سع عمر رضي اللّه عنه يلف بأَبيه‬
‫فنهاه عن ذَلِكَ قَالَ عمر رضي اللّه عنه‪ :‬فما حلفت ِبهِ ذاكرا ول آثِرا‪ .‬أَي مبا عن غيي أَنه حلف ِب ِه يعن َلمْ أَقل إِن فلنا قَا َل وأَب ل أَفعل َكذَا‪ ،‬وقوله‬
‫ذاكرا ليس ِمنَ الذكر بعد النسيان بل ِم َن التكلم‪ ،‬كقولك ذكرت َل ُه حديث كَذَا وخرج ف ِإثْره بِكَسْرِ الْهمزة أَي ف أَثره وا َلثَرُ بفتحتي مَا بقي ِمنْ رسم‬
‫الشيء وضربة السيف وسنن النب َعَلْيهِ الصلة والسلم آثارُهُ واست ْأثَرَ بالشيء استبد ِبهِ والسم ا َلثَرَة بفتحتي واستأْثر اللّه بفلن ِإذَا مات ورجي َلهُ الْغفران‪،‬‬
‫والْم ْأثَرَة ِب َفتْحِ الثّاء وضمها الْمكرمة لَنا تؤثر أَي يذكرها قرن عن قرن‪ ،‬وآثَرَهُ َعلَى نفسه ِمنَ الِيثار وَأثَارٌَة ِمنْ علم بقية منه وَ َكذَا الَثرة بفتحتي‪ ،‬والتأْثيُ‬
‫إِبقاء الَثر ف الشيء‪.‬‬
‫ع‪ُ :‬أثْ ِفّيةٌ ف ث ف ي‪.‬‬
‫أثل ا َلْثلُ شجر َو ُهوَ نوع ِمنَ الطرفاء الْواحدة َأثَْلةٌ وَاْلجَ ْمعُ أَثلت والتَأّثلُ اتاذ أَصل مال وف الْحديث‪ ،‬ف َوصِيّ الْيتيم‪":‬أَنه يأكل ِم ْن ماله غي متأَثل مال"‪.‬‬
‫ضمّ الثّاء وكسرها أَثاما عده َعلَْيهِ إِثا‬
‫أث ا ِلْثمُ الذنب وََقدْ أَث بِاْلكَسْ ِر إِثا ومأثا إِذَا وقع ف الِث َف ُهوَ آِثمٌ وَأثِيمٌ وَأثُومٌ َأيْضًا وأَثه اللّه ف َكذَا بالقصر يأْثه ِب َ‬
‫َف ُهوَ مأْثومٌ‪ُ ،‬ق ْلتُ‪ :‬قَالَ الَزهري‪ :‬قَالَ الْفراء أَثه اللّه يأثه إِثا وأَثاما جازاه جزاء الِث َف ُهوَ مأْثوم أَي مزي جزاء إِثه وآَث َمهُ بالد أَوقعه ف الِث وَأثّمه تأَثيما‬
‫قَا َل َلهُ أَثت وََقدْ تسمى الْخمر إِثا وقال‪:‬‬
‫شربت الِث حت ضل عقلي كذاك الِث تذهب بالعقول‬
‫وتَأثّم أَي ترج عن الِث وكف والَثامُ جزاء الِث قَالَ الّلهُ َتعَالَى‪َ { :‬ي ْلقَ َأثَامًا }[الفرقان‪ :‬من الية ‪.]68‬‬
‫ج ف َأ ج ج‪.‬‬
‫ع‪ :‬أُجَا ٌ‬
‫ضمّ ويأْجُوجُ‬
‫جتْ وماء أجاجٌ أَي ملح مر وََقدْ َأجّ الْماء يؤج أُجُوجًا بِال ّ‬
‫جتْ وْأَت ّ‬
‫أجج الَجيجُ تلهب النار َوَقدْ أَ ّجتُ تؤج أَجيجا وأَ ّججَها غيها فتأَ ّج َ‬
‫و َمأْجُوجُ يهمز ويَُليّن‪.‬‬
‫أجر الَجْرُ الثّواب وأَجَرَهُ اللّه ِمنْ باب ضرب ونصر وآجَرَهُ بالد إِيارًا مثله‪ ،‬والُجرةُ الْكراء تَقُولُ‪ :‬استأْجَرْتُ الرّجل َف ُهوَ يأْجرن ثان حجج أَي يصي‬
‫أَجيي‪ ،‬وْأَتجَر َعَلْيهِ بِ َكذَا ِم َن الَجر َف ُه َو ُم ْؤَتجِرٌ ُق ْلتُ‪ :‬معناه استؤجر عَلَى الْعمل‪ ،‬وآ َجرَهُ الدار أَكراها والعامة تَقُولُ واجره‪ ،‬والِجارُ السطح‪ ،‬وال ُجرّ‬

‫الطوب اّلذِي يبن ِبهِ فارسي معرب‪.‬‬
‫أجص الِجّاصُ دخيل لَنّ الْجيم والصاد ل يتمعان ف كلمة واحدة ِم ْن كلم الْعرب الواحدة إِجّاصةٌ ول تقل إِناص‪.‬‬
‫أجل الَ َجلُ مدة الشيء ويقال فعلت ذَلِكَ ِم ْن أَجلك ِب َفتْحِ الْهمزة وكسرها أَي ِم ْن جراك واسَتأْ َجَلهُ َفأَ ّجَلهُ إِلَى مدة‪ ،‬وال ِجلُ وال ِجَلةُ ضد الْعاجل والعاجلة‬
‫وأَ َجلَ عليهم شرا أَي جناه وهيجه‪ ،‬وبابه نصر وضرب قَا َل خوات بن جبي‪:‬‬
‫قد احتربوا ف عاجل أَنا آجله‬
‫وأَهل خباء صال ذات بينهم‬
‫أَي أَنا جانيه وأَ َجلْ جواب مثل نعم‪ ،‬قَالَ الَخفش‪ُ :‬هوَ أَحسن ِمنْ نعم ف التصديق ونعم أَحسن منه ف الستفهام‪.‬‬
‫ج ْمعُ أَجَمات وأَ َجمٌ وآجَامٌ وإِجَامٌ وأ ُجمٌ‪ ،‬والَ َجمُ َم ْوضِع بالشام بقرب الْفراديس‪.‬‬
‫أجم الَجةُ ِمنَ الْقصب‪ ،‬وَاْل َ‬
‫أجن ال ِجنُ الْماء الْمتغي الطعم واللون‪ ،‬وََقدْ أَ َجنَ الْماء ِمنْ باب ضرب ودخل وحكى الْيزيدي أَجنَ ِمنْ باب طرب َف ُهوَ أَجنٌ َعلَى فعل والِجّاَنةُ واحدة‬
‫الَجَاجِي ول تقل إِنانة‪.‬‬
‫أحح َأحّ الرّجل سعل وبابه رد‪.‬‬
‫أحد الَ َحدُ ِبمَعْن الْواحد َو ُهوَ أَول الْعدد َتقُولُ أَحد واثنان وأَحد عشر وإِحدى عشرة َوأَمّا قوله تعال‪ُ{ :‬ق ْل ُهوَ الّلهُ أَ َحدٌ} [الخلص‪َ ]1:‬ف ُه َو بدل ِم َن‬
‫ال؛ لَنّ النكرة َقدْ ُتْبدَل ِمنَ اْلمَ ْعرِفَة كَ َقوِْل ِه تَعَال‪{ :‬بالناصية ناصية} وتقول ل أَ َحدَ ف الدار ول تقل فِيهَا أَحد ويوم الَحد يمع عَلَى آحاد ِبوَزْ ِن آمال‬
‫وقولم مَا ف الدار أَحد ُهوَ اسم لن يعقل يستوي فِيهِ الْواحد وَاْلجَ ْمعُ والؤنث قَا َل اللّه تعال‪{ :‬لست كأَحد ِم َن النساء} وقال‪{ :‬فما منكم ِمنْ أَحد عنه‬
‫حاجزين} وجاءوا أُحَادَ أُحَادَ غي مصروفي لَنما معدولن لفظا ومعن‪ ،‬وأُ ُحدٌ بضمتي جبل بالدينة ومعي عشرة فَأ ّحدْ ُهنَ بتشديد الْحاء‪ ،‬أَي صيهن أَحد‬
‫عشر‪ ،‬وف الْحديث‪ ":‬أَنه َعَليْهِ الصلة والسلم‪ ،‬قَالَ لرجل أَشار بسبابته ف التشهد‪ ":‬أَحد أَحد"‪.‬‬
‫ع‪ :‬أَحّد ف وح د وف أَ ح د‪.‬‬
‫أحن الِحْنة الْحقد وجعها إِ َحنٌ ول تقل حنة وََقدْ أَ ِحنَ َعلَْيهِ بِالْكَسْ ِر يأْحن إِحنة‪.‬‬
‫ع‪َ :‬أخٌ ف أ خ ا‪.‬‬
‫أخا ا َلخُ أَصله أَخو بِ َفتْحِ الْخاء َلنّ ُه يمع َعلَى آخاء مثل آباءٍ والذاهب منه واو َلنّكَ تَقُولُ ف التثنية أَخوان وبعض الْعرب يقول أَخان َعلَى النقص ويمع‬
‫َأيْضًا َعلَى إِخْوان مثل خرب وخربان ُق ْلتُ‪ :‬الْخرب ذكر الْحبارى‪َ ،‬و َعلَى إِ ْخوَة ِبكَسْرِ الْهمزة وضمها َأيْضًا عَلَى الْفراء وََقدْ يتسع فِيهِ فياد ِبهِ الثنان َك َقوِْلهِ‬
‫تَعَالَى‪{:‬فإِن كَانَ َل ُه إِخوة } وهذا قولك‪ :‬أَنا فعلنا ونن فعلنا وأَنتما اثنان وأَكثر مَا يستعمل الِخْوانُ ف الَصدقاء والِخْوةُ ف الْولدة وََقدْ جع بالواو والنون‬
‫قَالَ الشاعر‪:‬‬
‫وكنت لم كشر بن الَخينا‬
‫وَأخٌ بي الُ ْخوَ ُة وأُ ْختُ بي الِخوة َأيْضًا وآخاهُ ُمؤَاخا ًة وإِخاء والعامة َتقُولُ واخاه وتآ َخيَا َعلَى تفاعل وَتأَ ّخْيتُ أَخا أَي اتذت أَخا وَتأَ ّخيْتُ الشيء َأيْضًا‬
‫مثل تريته وال ِخّيةُ بالد والتشديد واحدة ا َلوَاخِي َو ُهوَ مثل عروة تشد إِليها الدابة َوهِيَ َأيْضًا الْحرمة والذمة‪.‬‬
‫ع‪ :‬أُ ْخدُودٌ ف خ د د‪.‬‬
‫أخذ أَ َخذَ تناول وبابه نصر والِ ْخذُ بِالْكَسْ ِر السم والَمر منه ُخذْ وأَصله أَوخذ إِل أَنم استثقلوا الْهمزتي فحذفوها تفيفا‪َ ،‬وكَذَا الْقول ف الَمر ِم ْن أَكل‬
‫وأَمر وشبهه ويقال خذ الْخطام وخذ بالطام بِمَعْن وآخذَ ُه بذنبه مؤاخذةً والعامة تَقُولُ واخذه‪ ،‬والتّخاذُ افتعال ِمنَ الَخذ إِل أَنه أُدغم بعد تليي الْهمزة‪،‬‬
‫وإِبدال التاء‪ ،‬ث لا كثر استعماله َعلَى لفظ الفتعال توهوا أَن التاء أَصلية فبنوا منه فعل يفعل فقالوا‪َ :‬تخِذَ يتخذ وقُ ِرئَ‪" :‬لتخذت َعَليْ ِه أَجرا" وقولم أَخذت‬
‫جمْ ُع إِخَاذٌ‬
‫كَذَا يبدلون الذال تاء ويدغمونا ف التاء‪ ،‬وبعضهم يظهر الذال َو ُهوَ َقلِيل وَالّتأْخاذُ كالتذكار تفعال ِم َن الَخذ وَالِخاذَةُ بِالْكَسْ ِر شيء كالغدير وَاْل َ‬
‫سرِ َأيْضًا وجع الِخاذ أُ ُخذٌ مثل كتاب وكتب‪ ،‬وََقدْ يفف َفيُقَالُ أُ ْخذٌ وف حديث مسروق بن الَجدع‪ :‬مَا شبهت بأَصحاب ممد إِل الِخاذة‪،‬‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫تكفي الِخاذة الرّاكب وتكفي الِخاذة الرّاكبي وتكفي الِخاذة الْفئام ِمنَ الناس‪.‬‬
‫أخر أَخّره فتأَخّر وَاستأْخَر َأيْضًا والخِ ُر بِكَسْرِ الْخاء بعد ا َلوّل َو ُهوَ صفة تَقُولُ جَاءَ آخِرا أَي أَخيا وتقديره فاعل‪ ،‬والُنثى آخِرة وَاْلجَ ْمعُ أَواخر والخَر‬
‫بِ َفتْحِ الْخاء أَحد الشيئي َو ُهوَ اسم َعلَى أَفعل والُنثى أُخْرَى إِل أَن فِيهِ معن الصفة لَنّ أَفعل ِمنْ َكذَا ل يَكُون إِل ف الصفة‪ ،‬وجاء ف أُ ْخرَيات الناس أَي ف‬
‫ضمّ أَي أَخيا و ُمؤْ ِخرُ‬
‫أَواخِرهم ول أَفعله أُ ْخرَى الليال أَي أَبدًا‪ ،‬وباعه بأَخِرةٍ ِبكَسْرِ الْخاء أَي بنسيئة وعرفه بأَخَرَةٍ بِ َفتْحِ الْخاء أَي أَخيا‪ ،‬وجاءنا أُ ُخرًا بِال ّ‬
‫الْعي ِبوَزْنِ مؤمن مَا يلي الصدغ ومقدمها مَا يلي الَنف و ُمؤْخِرَةُ الرّحل َأيْضًا لغة َقلِيلة ف آخِرةِ الرّحل َوهِيَ اّلتِي يستند إِليها الرّاكب ول تقل ُمؤَخّرةُ‬
‫شدِيدِ ضد مقدمه‪ ،‬وأُخَرُ جع أُخْرَى وأُخْرى تأنيث آخر َو ُهوَ غي مصروف قَا َل الّلهُ تَعَالَى‪{ :‬فعدة ِم ْن أَيام أُخر} لَنّ أَفعل اّلذِي‬
‫الرّحل‪ ،‬و ُمؤَخّرُ الشيء بِالتّ ْ‬
‫معه م ْن ل يمع ول يؤنث مَا دام نكرة َتقُول‪ :‬مررت برجل أَفضل منك‪ ،‬وبرجال أَفضل منك وبامرأَة أَفضل منك‪ ،‬فَإِ ْن أَدخلت َعَليْهِ الَلف واللم َأوْ أَضفته‬
‫ثنيت وجعت وأَنثت تَقُولُ‪ :‬مررت بالرجل الَفضل‪ ،‬وبالرجلي الَفضلي‪ ،‬وبالرجال الَفضلي‪ ،‬وبالرأَة الْفضلى‪ ،‬وبالنساء الْفضل‪ ،‬ومررت بأَفضلهم‬

‫وبأَفضليهم وبفضلهن وبفضلهن‪ ،‬ول يوز أَن تَقُولُ مررت برجل أَفضل ول برجال أَفاضل ول بامرأَة فضلى‪ ،‬حت تصله بن َأوْ تدخل َعَلْيهِ الَلف واللم‬
‫وها يتعاقبان َعَلْيهِ وليس كذلك آخر َلّنهُ يؤنث ويمع بغي ِم ْن وبغي الَلف واللم‪ ،‬وبغي الِضافة تَقُولُ‪ :‬مررت برجل آخر وبرجال أُخر وآخرين‪ ،‬وبامرأَة‬
‫ك جع َفإِنْ سيت ِبهِ رجل صرفته ف النكرة ِعنْ َد الَخفش ول تصرفه ِعْندَ سيبويه‪.‬‬
‫أُخْرَى وبنسوة أُخر‪ ،‬فلما جَاءَ معدول َو ُهوَ صفة منع الصرف َو ُهوَ َمعَ ذَلِ َ‬
‫ضمّ أَدبًا بفتحتي فَهو أَدِيب واستأْدَبَ أَي تأدّبَ‪.‬‬
‫أدب أَدُب بِال ّ‬
‫أدد الِدّ والِدّةُ بِالْكَسْ ِر والتشديد فِي ِهمَا الداهية والَمر الْفظيع ومنه قوله تعال‪{ :‬شيئا إِدّا} وأَدَدّ أَبو قبيلة ِمنَ الْيمن والعرب تصرفه وجعلوه كثقب ل‬
‫كعمر‪.‬‬
‫ع‪ :‬إِدّة ف أ د د‪.‬‬
‫أدم الَدَمُ بفتحتي جع أَدِيٍ َوَقدْ يمع َعلَى آ ِد َمةٍ كرغيف وأَرغفة‪ ،‬وربا سي وجه الَرض َأدِيًا والَدَ َمةُ باطن الْجلد اّلذِي يلي اللحم‪ ،‬والْبشرة ظاهرها‬
‫جمْ ُع أُدْمَان والدَمُ ِم َن الِبل الشديد الْبياض‪ ،‬وقيل ُهوَ الَبيض الَسود الْمقلتي‪ ،‬يُقَال بعي آ َدمُ وناقة أَدْماءُ‬
‫والَدْمةُ السمرة والدَمُ ِمنَ الناس الَسر وَاْل َ‬
‫جمْعُ أُدْم‪ ،‬وآ َدمُ أَبو الْبشر‪ ،‬والُ ْدمُ والِدَامُ مَا يُؤَتدَ ُم ِبهِ تَقُولُ منه أَدم الْخبز باللحم ِمنْ باب ضرب والَدْمُ الُلفة والتفاق‪ُ ،‬يقَال أَ َدمَ اللّه بينهما أَي أَصلح‬
‫وَاْل َ‬
‫وأَلف وبابه َأيْضًا ضرب َوكَذَا آدَمَ اللّه بينهما فعل وأَفعل ِبمَعْن وف الْحديث‪ «:‬لو نظرت إِليها فَِإّنهُ أَحرى أَن يؤدم بينكما‪ ».‬يعن أَن تَكُون بينكما الْمحبة‬
‫والتفاق‪.‬‬
‫جمْ ُع الَدَواتُ وحكى اللحيان قطع اللّه أَ َدْيهِ ِبمَعْن يديه‪ ،‬وأَدّى دينه تأْ ِدَيةً قضاه‪ ،‬والسم الَدَاءُ َو ُهوَ آدَى للَمانة ِمنْ فلن بالد وتأَدّى إَِلْيهِ‬
‫أدا الَدَاةُ اللة وَاْل َ‬
‫جمْعُ الَدَاوَى ِبوَزْنِ الْمطايا‪.‬‬
‫الْخب أَي انتهى‪ ،‬والِداوَةُ الْمطهرة وَاْل َ‬
‫إِذ إِذْ كلمة تدل عَلَى مَا مضى ِمنَ الزمان‪َ ،‬و ُهوَ اسم مبن َعلَى السكون‪ ،‬وحقه أَن يَكُون مضافا إِلَى جلة تَقُول‪ :‬جئتك إِذ قام زيد وإِذ زيد قائم وإِذ زيد‬
‫يقوم ِفإِذَا َلمْ تضف تؤنث قَا َل أَبوذؤيب‪:‬‬
‫بعافية وأَنت إِذ صحيح‬
‫نيتك عن طلبك أُم عمرو‬
‫أَراد حينئذ‪َ ،‬كمَا َتقُولُ يومئذ وليلتئذ‪َ ،‬و ُهوَ ِمنْ ُحرُوف الْجر إِل أَنه ل يازى ِبهِ إِل َمعَ مَا تَقُولُ إِذ مَا تأتن آتك‪ ،‬وََقدْ تَكُون للشيء توافقه ف حال أَنت‬
‫فِيهَا ول يليه إِل الْ ِفعْل الْواجب‪َ ،‬تقُولُ بينما أَنا كَذَا إِذ جَاءَ زيد‪ ،‬كَذَا َذكَر ف باب الذال وقال ف باب الَلف اللينة‪ ،‬بعد الْكلم َعلَى إِذَا الت مَا نصه‪َ :‬وَأمّا‬
‫إِذ ِفهِ َي لا مضى ِمنَ الزمان وََقدْ تَكُون للمفاجأَة مثل إِذَا ول يليها إِل اْلفِعْل الْواجب‪ ،‬كقولك بينما أَنا كَذَا إِذ جَاءَ زيد وََقدْ يزادان جيعا ف الكلم كَ َقوِْلهِ‬
‫تَعَالَى‪{:‬وَإِذ وَاعَ ْدنَا مُوسَى}[البقرة‪:‬من الية ‪ ]51‬أَي وواعدنا وقول الشاعر‪:‬‬
‫حت إِذَا أَسلكوهم ف قتائده شل َكمَا تطرد الْجملة الشردا‬
‫أَي َحْيثُ أَسلكوهم َلّنهُ آخر الْقصيدة‪َ ،‬أوْ َيكُون َق ْد كف عن خبه لعلم السامع‪.‬‬
‫إذا إِذَا اسم يدل عَلَى زمان مستقبل ول تستعمل إِل مضافة إِلَى جلة تَقُولُ‪ :‬أَجيئك إِذَا احر الْبسر وإِذَا قدم فلن‪ ،‬والدليل َعلَى أَنا اسم وقوعها موقع‬
‫قولك‪ :‬آتيك يوم يقدم فلن‪َ ،‬وهِ َي ظرف وفيها مازاة لَنّ جزاء الشرط ثلثة أَشياء‪ :‬أَحدها اْلفِعْل كقولك‪ :‬إِن تأتن آتك‪ ،‬والثان الْفَاء كقولك‪ :‬إِن تأتن‬
‫صْبهُ ْم سَّيَئةٌ ِبمَا َقدّ َمتْ َأْيدِيهِمْ إِذَا ُهمْ َي ْقَنطُونَ}[الروم‪ :‬من الية ‪ ]36‬وتكون للشيء توافقه ف حال أَنت‬
‫فأَنا مسن إِليك‪ ،‬والثالث إِذَا كَ َقوِْلهِ تَعَالَى‪{:‬وَإِ ْن تُ ِ‬
‫حوَ قولك‪ :‬خرجت ِفإِذَا زيد قائم‪ ،‬الْمعن خرجت ففاجأَن زيد ف الْوقت بقيام‪.‬‬
‫فِيهَا َن ْ‬
‫أذن أَذِن َل ُه ف الشيء بِاْلكَسْ ِر إِذْنا وأَذِ َن بِمَعْن علم‪ ،‬وبابه طرب ومنه قوله تعال‪َ{ :‬فأْ َذنُوا ِبحَرْبٍ ِمنَ اللّ ِه وَ َرسُوِلهِ} [البقرة‪ :‬من الية ‪ ]279‬وأَذن َلهُ‬
‫استمع وبابه طرب قَالَ‪ ،‬قعنب بن أَم صاحب‪:‬‬
‫إِن يأذنوا ريبة طاروا ِبهَا فرحا من وما أَذنوا ِمنْ صال دفنوا‬
‫وإِن ذكرت بشر عندهم أَذنوا‬
‫صم إِذَا سعوا خيا ذكرت به‬
‫ت لِ َرّبهَا وَحُ ّقتْ} [النشقاق ‪ ]2،5:‬وف الْحديث‪ «:‬مَا أَذن اللّه لشيء كإِذنه لنب يتغن بالقرآن‪ ».‬والَذَا ُن الِعلم وأَذان‬
‫ُق ْلتُ‪ :‬ومنه قوله تعال‪{ :‬وأَ ِذَن ْ‬
‫الصلة معروف َوَقدْ أَذّن أَذانا واْلمِْئ َذنَةُ الْمنارة والُذُنُ يفف ويثقل َوهِيَ ُم َؤّنثَةٌ وتصغيها ُأ َذْينَةٌ ورجل أُذُنٌ إِذَا كَا َن يسمع مقال كل أَحد يستوي فِيهِ الْواحد‬
‫جمْعُ‪ ،‬وآ َذَنهُ بالشيء بالد أَعلمه ِبهِ ُيقَال‪ :‬آذَن وَتأَذّنَ ِبمَعْن َكمَا ُيقَال أَيقن وتيقن ومنه قوله تعال‪{ :‬وإِذ تأَذن ربك} وإِذَنْ حرف مكافأَة وجواب إِذَا‬
‫وَاْل َ‬
‫قدمته َعلَى الْ ِفعْل الْمستقبل نصبت ِب ِه ل غي كَمَا لو قَالَ قائل‪ :‬الليلة أَزورك‪ ،‬فقلتَ‪ :‬إِذن أُكرمَك‪ .‬وإِن أَخرته أَلغيت كَمَا لو ُق ْلتُ‪ :‬أكرمُك إِذن ‪َ ،‬فإِنْ كَانَ‬
‫اْلفِعْل اّلذِي بعده فعل الْحال َلمْ يعمل فِيهِ لَنّ الْحال ل تعمل فِيهِ الْعوامل الناصبة‪.‬‬
‫أذى آذاه يؤذيه أَذّى وأَذَا ًة وأَ ِذيّة وَتأَذّى به‪.‬‬
‫ب بد ثالثه والِرْبُ َأيْضًا الدهاء َو ُهوَ ِمنَ الْعقل‪ ،‬ومنه قولم‪ :‬فلن يُؤارِبُ صاحبه ِإذَا داهاه ومنه‬
‫أرب الِرْبُ بِاْلكَسْرِ الْعضو وجعه آرَابٌ بد أَوله وأَرْآ ٌ‬

‫سرِ وبابه‬
‫الَرِيبُ َأيْضًا َو ُهوَ الْعاقل‪ ،‬والِرْبُ َأيْضًا الْحاجة َو َكذَا الِ ْرَبةُ والَرَبُ بفتحتي واْلمَأْرُبة بِ َفتْحِ الرّاء وضمها ُقلْتُ‪ :‬ونقل الْفاراب مأرِيةٌ َأيْضًا بِالْكَ ْ‬
‫طرب و{غي أَول الِربة} ف الية الْمعتوه قاله سعيد بن جبي رضي اللّه َتعَالَى عنه‪.‬‬
‫أرث الِرْثُ الْمياث وأَصل الْهمز فِيهِ واو‪.‬‬
‫أرج الَ َرجُ والَرِيجُ توهج ريح الطيب تَقُو ُل أَرِج الطيب أَي فاح وبابه طرب وأَريـجا َأيْضًا وأَرّجَانُ بلد بفارس وربا جَا َء ف الشعر بتخفيف الرّاء‪.‬‬
‫ع‪ :‬أَرجُوان ف ر ج ا‪.‬‬
‫أرخ التّأريخُ والّتوْريخُ تعريف الْوقت تَقُولُ‪ :‬أَ ّرخَ الْ ِكتَاب بيوم كَذَا وورّ َخهُ ِبمَعْن وَا ِحدٍ‪.‬‬
‫ع‪ :‬أَرّجان ف أَ ر ج‪.‬‬
‫أرز الَرُزّ فِيهِ ست لغات أُرُزّ ِب َفتْحِ الْهمزة وبضمها اتباعا لضمة الرّاء وأُرْزٌ وأُرُزٌ كعُسر وعُسُرٍ ورُ ّز و ُرنْ ٌز والَرَزَةُ بفتحتي شجر الَرزن‪ ،‬والَرْزَةُ بسكون‬
‫الرّاء شجر الصنوبر وف الْحديث‪ ":‬إِن الِسلم لَيأْرِزُ إِلَى الْمدينة َكمَا َتأْرِزُ الْحية إِلَى جحرها‪ ".‬أَي ينضم ويتمع بَ ْعضُه إِلَى بَ ْعضٍ فيها‪.‬‬
‫أرش الَرْشُ ِبوَزْنِ الْعرش ِدَيةُ اْلجِراحات‪.‬‬
‫أرض الَرْضُ ُم َؤّنثَة َوهِ َي اسم جنس وكان حق الْواحدة ِمْنهَا أَن يُقَال أَرضة ولكنهم َلمْ يقولوا وَاْلجَ ْمعُ أَ َرضَاتٌ ِب َفتْحِ الرّاء وأَ َرضُون بفتحها َأيْضًا وربا‬
‫ضةٌ أَي زكية بينة‬
‫ض أَري َ‬
‫ض كأَهل وآهال والَرَاضِي َأْيضًا عَلَى غي قياس كأَنم جعوا آرضا وكل مَا سفل َف ُهوَ أَرض وأَرْ ٌ‬
‫سكنت وََقدْ تمع َعلَى أُرُوضٍ وآرا ٍ‬
‫الَرَاضةِ‪ ،‬وقال أَبو عمرو‪ :‬الَرْضُ الَرِيضةُ الْمعجبة للعي والَرضُ َأيْضًا النفضة والرعدة‪ ،‬قَا َل ابن عباس رضي اللّه عنه َوَقدْ زلزلت الَرض‪ :‬أَزلزلت الَرض‬
‫ضةٌ إِذَا أَكلتها الَرضة ‪.‬‬
‫سمّ فَا ِعُلهُ تُؤرض أَرضا بالتسكي ِفهِ َي َمأْ ُر َ‬
‫ضةُ بفتحتي دويبة تأكل الْخشب يُقَال أُرِضتِ الْخشبة َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫أَ ْم ب أَرْض ؟ وَالَ َر َ‬
‫جمْ ُع أُرَفٌ كغرف َوهِيَ معال الْحدود بي الَرضيي وف الْحديث عن عثمان رضي اللّه عنه‪ ":‬الُ َرفُ تقطع كل شفعة‪".‬‬
‫أرف الُرْف ُة ِبوَزْنِ الْغرفة الْحد وَاْل َ‬
‫َلنّهُ كَا َن ل يرى الشفعة للجار‪.‬‬
‫ق السهر وبابه طرب وأَرّق ُه كَذَا تأْريقا أَسهره والَرَقانُ لغة ف الْيقان َوهُوَ آفة تصيب الزرع وداء يصيب الناس‪.‬‬
‫أرق الَ َر ُ‬
‫أرك الَرَاكُ شجر الْواحدة أَرَاكَةٌ والَرِيكةُ سرير منجد مزين ف قبة َأوْ بيت فِإِذَا َلمْ يكن فِيهِ سرير َف ُهوَ حجلة وجعها أَرَائِك ُ‪.‬‬
‫أرم قوله تعال‪{ :‬بعاد إِرم ذات الْعماد} فمن َلمْ يضف جعل إِرم اسه ول يصرفه؛ َلنّهُ جعل عادا اسم أَبيهم وإِرم اسم الْقبيلة وجعله بدل منه‪ ،‬ومن قرأَ‬
‫بالِضافة ول يصرفه جعله اسم أَمهم َأوِ اسم بلدة‪.‬‬
‫ن ف ر م ن‪.‬‬
‫ع‪ :‬أَرم ّ‬
‫أرى الَرْيُ الْعسل َو ِممّا يضعه الناس ف غي موضعه قولم للمعلف آري َوِإنّمَا الرِيّ مبس الدابة وََقدْ تسمى الخية َأيْضًا آريا وَاْلجَ ْمعُ ا َلوَارِي يفف‬
‫ويشدد‪.‬‬
‫ع‪ :‬أَ ْرَيحِيّ وأَ ْرَيحِيةٌ ف ر وح‪.‬‬
‫أزب اْلمِئْزابُ الْمزراب وربا َلمْ يهمز وجعه مَآزيبُ بالد ‪.‬‬
‫أزر الَزْرُ الْقوة وقوله تعال‪{ :‬اشدد ِبهِ أَزري} أَي ظهري وآزَ َرهُ أَي عاونه والعامة َتقُولُ وازره والِزا ُر معروف يذكّر ويُؤنث والِزارَةُ مثله وجع الْقلة‬
‫آزِرَةٌ كحمار وأَحرة والكثي أُزُرٌ كحمر ويكن بالِزار عن الْمرأَة‪ ،‬واْل ِمئْزَرُ الِزار كقولم ملحف ولاف ومقرم وقرام وأَزّرَهُ تأزيرا َفَتأَزر وأْتزَرَ إِزْرةٌ حسنة‬
‫َو ُهوَ كاللسة والركبة وآزَرُ اسم أَعجمي‪.‬‬
‫أزز الَزِيزُ صوت الرّعد وصوت غليان الْقدر وف الْحديث‪ ":‬أَنه كَا َن يصلي ولوفه أَزيز كأَزيز اْلمِرجَل ِمنَ الْبكاء" والَزّ التهييج والِغراء ومنه قوله تعال‪:‬‬
‫{تؤزهم أَزا} أَي تغريهم بالعاصي‪.‬‬
‫أزف أَزِفَ الرّحيل دنا وبابه طرب ومنه قوله تعال‪{ :‬أَزفت الزفة} يعن الْقيامة‪.‬‬
‫أزل الَ َزلُ اْل ِقدَم ُيقَال أَزَلِيّ ‪ ،‬ذكر َبعْض أَهل الْعلم أَن أَصل َهذِهِ الْكلمة قولم للقدي‪َ :‬ل ْم يزل ث نسب إِلَى َهذَا فلم يستق ْم إِل باختصار‪ ،‬فقالوا يزل ث‬
‫ُأبْدلت الْياءُ أَلفا لَنا أَخف فقالوا ‪ :‬أَزل َكمَا قالوا ف الرّمح الْمنسوب إِلَى ذي يزن أَزن ونَصْل أَثرب‪.‬‬
‫أزم الَزْمةُ الشدة والقحط وأَزَم عن الشيء أَمسك عنه وبابه ضرب وف الْحديث‪ ":‬أَن عمر رضي اللّه عنه سأَل الْحارث بن كلدة‪ :‬مَا الدواء؟ فقال‪ :‬الَزْمُ"‬
‫يعن اْلحِ ْميَة وكان طبيب الْعرب واْلمَأْزِمُ الْمضيق وكل َطرِيق ضيق بي جبلي مأزم وموضع الْحرب َأْيضًا مأزم ومنه سي الْموضع اّلذِي بي الْمشعر وبي‬
‫عرفة مأزمي الَصمعي‪ :‬الْمأزم ف سند مضيق بي جع وعرفة وف الْحديث‪ ":‬بي الْمأزمي"‪.‬‬
‫أزا تَقُو ُل ُهوَ بإِزائِه أَي بذائه وََقدْ آزاهُ ول تقل وازاه‪.‬‬

‫ع‪ :‬ا ْستَتابَ ف وت ب‪ .‬ع‪ :‬ا ْستَس ّر ف س ر ر‪.‬‬
‫أَسد ا َل َسدُ جعه أُسُو ٌد وُأسُدٌ بضمتي مقصور منه مثقل‪ ،‬وأَسد مفف منه وآسُدٌ وآسَا ٌد بد أَولما كأَجبل وأَجبال‪ ،‬والُنثى َأ َسدَةٌ وأَرض َم ْأسَدَةٌ ِبوَزْنِ متربة‬
‫أَي ذات أَسد‪ ،‬وَأ ِسدَ الرّ ُجلُ إِذَا رأَى الَسد فدهش ِمنَ الْخوف‪ ،‬وأَسد َأيْضًا صار كالَسد ف أَخلقه وبابما طرب وف الْحديث‪ ":‬إِذَا دخل فهد وإِذَا خرج‬
‫أَسد" وا ْسَتأْ َسدَ َعلَْيهِ اجترَأ وا ِلسَادَ ُة بِاْلكَسْ ِر لغة ف الْوسادة‪.‬‬
‫أَسر َأسَر قتبه ِمنْ باب ضرب شده بالِسار ِبوَزْ ِن الِزار َو ُهوَ الْقد ومنه سي ا َل ِسيُ وكانوا يشدونه بالقد فسمي كل أَخيذ‪ :‬أَسي وإِن َلمْ يشد ِبهِ وَأسَرَهُ ِمنْ‬
‫باب ضرب وِإسَارًا َأيْضًا بِالْكَسْرِ َف ُه َو أَسيٌ ومأَسورٌ وَاْلجَ ْمعُ َأسْرَى وَأسَارَى‪ ،‬وهذا لك بَأسْرِهِ أَي بقده يعن جيعه َكمَا ُيقَال برمته‪ ،‬وَأسَرَهُ اللّه خلقه وبابه‬
‫ضمّ احتباس الْبول كالصر ف الْغائط‪ ،‬وُأسْرَةُ الرّجل رهطه َلّنهُ يتقوى بم‪.‬‬
‫ضرب {وشددنا أَسرهم} أَي َخلْقَهم وا ُلسْرُ بِال ّ‬
‫ع‪ :‬إِسرائيل وإِسرائيُ ف س ر ا‪.‬‬
‫ضمّ أَصل الْبناء َوكَذَا ا َلسَاسُ‪ ،‬وا َل َسسُ بفتحتي مقصور منه وجع الس ِإسَاسٌ بِالْكَسْ ِر وجع الَساس ُأسُسٌ بضمتي‪ ،‬وجع الَسس آسَاسٌ‬
‫س بِال ّ‬
‫أسس الُ ّ‬
‫بالد وََق ْد َأسّسَ الْبناء َتأْسيسا‪.‬‬
‫ع‪ُ :‬أ ْسطُوانةٌ ف س ط ن‪ .‬ع‪ُ :‬أ ْسطُورةٌ ف س ط ر‪.‬‬
‫ف فِيهِ ثلث لغات‪ :‬ضم‬
‫أسف ا َلسَفُ أَشد الْحزن َوَقدْ َأسِفَ َعلَى مَا فاته‪ ،‬وَتأَسّفَ أَي تلهف‪ ،‬وَأسِفَ َعلَْيهِ أَي غضب وبابما طرب وآسَ َفهُ أَغضبه‪ ،‬ويُوسُ ُ‬
‫السي وفتحها وكسرها وحكي فِيهِ الْهمز أَيضا‪.‬‬
‫أسل ا َل َسلُ الشوك الطويل ِمنْ شوك الشجر وتسمى الرّماح َأسَل ورجل َأسِيلُ الْخد أَي لي الْخد طويله وكل مسترسل أَسيل وََقدْ َأ ُسلَ ِمنْ باب ظرف‪.‬‬
‫أسم ُيقَال للَسد ُأسَا َمةُ َو ُهوَ مَ ْعرِفَة والسم يذكر ف الْمعتل لَنّ الَلف زائدة‪.‬‬
‫ع‪ :‬اسم ف س م ا‪.‬‬
‫أسن ال ِسنُ ِمنَ الْماء مثل الجن وََقدْ َأ َسنَ ِمنْ باب ضرب ودخل وَأسِنَ َف ُه َو َأسِنٌ ِمنْ باب طرب لغة فيه‪.‬‬
‫أسا َأسّاهُ َت ْأ ِسيَةً عزاه وآساهُ باله مؤَاساةً أَي جعله أَسوته فِيهِ ووَاسَاهُ لغة ضعيفة فِيهِ والُسوَةُ بِكَسْرِ الْهمزة وضمها لغتان َو ُهوَ مَا َي ْأتَسِي ِبهِ الْحزين يتعزى ِبهِ‬
‫وجعها ِإسًى ِبكَسْرِ الْهمزة وضمها‪ ،‬ث سي الصب أَسى وْأتَسَى ِب ِه أَي اقتدى ِبهِ يُقَال ل تأَتس بن ليس لك بأَسوة أَي ل تقتد بن ليس لك بقدوة‪ ،‬وتَأسّى ِبهِ‬
‫تعزى وتآ َسوْا أَي آسى بعضهم بعضا‪ ،‬ول ف فلن ِإ ْسوَةٌ بِاْلكَسْ ِر والضم أَي قدوة وا َلسَى َم ْفتُوح مقصور الْمداواة‪ ،‬والعلج َو ُهوَ َأيْضًا الْحزن وا ِلسَاء‬
‫ت الْجرح ِمنْ باب َعدَا داويته َف ُهوَ َم ْأ َسوٌ وَأسِيٌ َأيْضًا َعلَى فعيل‪،‬‬
‫مكسور مدود الدواء‪َ ،‬و ُهوَ َأْيضًا الَطبة جع السي مثل الرّعاء جع الرّاعي‪ ،‬وََقدْ َأسَوْ ُ‬
‫والسِي الطبيب وَاْلجَ ْمعُ ُأسَاةٌ مثل رام ورماة‪ ،‬وَأسِيَ َعلَى مصيبة ِمنْ باب صدي أَي حزن وََقدْ أَسى َلهُ أَي حزن له‪.‬‬
‫أشر ا َلشَرُ الْبطر وبابه طرب َف ُه َو َأشِرٌ وَأشْرَانٌ وقوم أَشارَى بِاْل َفتْحِ مثل سكران وسكارى‪ ،‬وتأ ِشيُ الَسنان تزيزها وتديد أَطرافها وَأشَرَ الْخشبة با ِلئْشارِ‬
‫مكسور مهموز وبابه نصر‪.‬‬
‫أشش ا َلشَاشُ بِاْل َفتْحِ مثل الْهشاش َوهُوَ النشاط والرتياح وف الْحديث‪ ":‬أَن علقمة بن قيس كَا َن إِذَا رأَى ِمنْ أَصحابه بَعْض الَشاش وعظهم"‪.‬‬
‫جمْعُ ا َلشَاف ِبوَزْ ِن الَثاف َو ُهوَ الْمخرز‪.‬‬
‫أشف ا ِلشْفَى للِسكاف بِكَسْرِ الْهمزة مقصور وَاْل َ‬
‫صدَة) بالمزة‪.‬‬
‫صدْتُ اْلبَاب بالد لغة ف أَوصدته إِذَا أَغلقته ومنه قرأَ أَبو عمرو‪( :‬مُؤ َ‬
‫أصد ا َلصِيدُ لغة ف الْوصيد َو ُهوَ الْفناء وآ َ‬
‫أصر َأصَرَهُ حبسه وبابه ضرب وا ِلصْرُ بِاْلكَسْرِ الْعهد َو ُهوَ َأيْضًا الذنب والثقل‪.‬‬
‫ع‪ :‬اصْطاف ف ص ي ف‪ .‬ع‪ :‬اصطبح ف ص ب ح‪.‬‬
‫ع‪ :‬اصطب ف ص ب ر‪.‬‬
‫ص َطْبلُ للدواب قَالَ أَبوعمرو‪ :‬الِصطبل ليس ِم ْن كلم الْعرب‪.‬‬
‫أصطبل ا ِل ْ‬
‫صطَف ف صفف‪.‬‬
‫ع‪ :‬اصْطدم ف ص د م‪ .‬ع‪ :‬اصْطرخ ف ص ر خ‪ .‬ع‪ :‬ا ْ‬
‫صطَلح ف ص ل ح‪.‬‬
‫ص َطفَى ف ص ف ا‪ .‬ع‪ :‬ا ْ‬
‫صطَفَق ف صف ق‪ .‬ع‪ :‬ا ْ‬
‫ع‪ :‬ا ْ‬
‫صطَنع ف ص ن ع‪.‬‬
‫ص َطلَى ف ص ل ا‪ .‬ع‪ :‬ا ْ‬
‫ع‪ :‬ا ْ‬
‫صلُ الْحسب والفضل اللسان‪ ،‬وا َلصِيلُ الْوقت بعد‬
‫صلٌ وا ْسَت ْأصََلهُ قلعه ِمنْ أَصله وقولم‪ :‬ل أَصل َل ُه ول فضل ا َل ْ‬
‫صلُ واحد ا ُلصُول ُيقَال أَصل ُم َؤ ّ‬
‫أصل ا َل ْ‬
‫صلً‪ ،‬ورجل أَصيلُ‬
‫صلَ دخل ف الَصيل وجاء ُم ْؤ ِ‬
‫صلٌ وآصَالٌ وَأصَاِئلُ كأَنه جع أَصيلة وَأصْلنٌ َأيْضًا مثل بعي وبعران‪ ،‬وََقدْ آ َ‬
‫الْعصر إِلَى الْمغرب وجعه ُأ ُ‬
‫صَلةُ بفتحتي جنس ِمنَ الْحيات َوهِ َي أَخبثها وف الْحديث‪ ،‬ف ذكر الدجال‪«:‬‬
‫صلَ ِمنْ باب ظرُف ومد َأصِيل ذو َأصَالةٍ وا َل َ‬
‫الرّأي أَي مكم ال ّرأْي وََقدْ َأ ُ‬
‫كأَن رأسه أَصلة»‪.‬‬
‫ض َطَبعَ ف ض ب ع‪ .‬ع‪ :‬اضْطجع ف ضجع‪ .‬ع‪ :‬اض َطرَبَ ف ض رب‪.‬‬
‫ع‪ :‬ا ْ‬
‫ض َط َغنَ ف ض غ ن‪.‬‬
‫ضطَ َرمَ ف ض ر م‪ .‬ع‪ :‬ا ْ‬
‫ضطَ ّر ف ض ر ر‪ .‬ع‪ :‬ا ْ‬
‫ع‪ :‬ا ْ‬

‫ض َمحَ ّل ف ضحل‪.‬‬
‫ض َطمّ ف ض م م‪ .‬ع‪ :‬ا ْ‬
‫ض َطمَرَ ف ض م ر‪ .‬ع‪ :‬ا ْ‬
‫ع‪ :‬ا ْ‬
‫ع‪ :‬إِفْ ِرنْد ف ف ر ن د‪ .‬ع‪ِ :‬إفْرِيقية ف ف ر ق‪.‬‬
‫ف أُفّا أَفٌ‪،‬‬
‫ف أُ ّ‬
‫ف أُ ّ‬
‫ف أُ ّ‬
‫أفف يُقَال أُفّا َل ُه وأُّفةً أَي قذرا َلهُ وأَفة وتفة وََقدْ أَفّف تأفيفا إِذَا قَا َل أُف قَا َل الّلهُ تَعَالَى‪{ :‬فل تقل لما أُفّ} وفيه ست لغات‪ :‬أُ ّ‬
‫ويقال‪ :‬أَفا وتفا َو ُهوَ اتباع له‪.‬‬
‫أفق الفاقُ النواحي الْواحد أُُفقٌ وأُ ْفقٌ مثل عسُر وعسْر ورجل أَفَقيّ بِ َفتْحِ الْهمزة والفاء إِذَا كَانَ ِم ْن آفاقِ الَرض وبعضهم يقول أُفُقيّ بضمهما َو ُهوَ الْقياس‪.‬‬
‫أفك الِفْكُ الْكذب وََقدْ أَفك يأفِك بِاْلكَسْ ِر ورجل أَفّاكٌ أَي كذاب والَفْكُ بِالْ َفتْحِ مصدر أََف َكهُ أَي قلبه وصرفه عن الشيء وبابه ضرب ومنه قوله تعال‪:‬‬
‫{أَجئتنا لتأفكنا عما وجدنا عََلْيهِ آبائنا} وْأتَ َفكِت الْبلدة بأَهلها انقلبت واْلمُ ْؤتَفِكاتُ الْمدن اّلتِي قلبها اللّه تَعَالَى َعلَى قوم لوط‪ ،‬والؤتفكات َأيْضًا الرّياح اّلتِي‬
‫تتلف مهابا واْلمَأْفُوك الْمأَفون َو ُهوَ الضعيف الْعقل والرأَي وقوله تعال‪{ :‬يؤفك عنه َم ْن أفك} قَالَ ماهد‪ :‬يؤفن عنه ِم ْن أُفن‪.‬‬
‫أفل أََفلَ غاب وبابه دخل وجلس‪.‬‬
‫حوَا ٌن ف ق ح ا‪.‬‬
‫ح ف ق ح ا‪ .‬ع‪ :‬أُ ْق ُ‬
‫ع‪ :‬أَقا ٍ‬
‫أقط الَقِطُ ِبوَزْنِ الْكتف معروف وربا جَاءَ ف الشعر أَقْط َو ُهوَ لب مفف يطبخ به‪.‬‬
‫ع‪ :‬أَقّت ف وق ت‪.‬‬
‫أكد التأْكِيدُ لغة ف التوكيد وََقدْ َأكّد الشيء ووكده والواو أَفصح‪.‬‬
‫أكر ا َلكَرَةُ بفتحتي حع َأكّار بِالتّشْدِيدِ َو ُهوَ الْحراث‪.‬‬
‫أكف ِإكَافُ الْحمار ووكافه وَاْلجَ ْمعُ ُأكُفٌ َوَقدْ آكَفَ الْحمار وَأوْكَ َفهُ أَي شد َعَلْيهِ الِكاف‪.‬‬
‫أكل َأ َكلَ الطعام ِمنْ باب نصر و َم ْأ َكلً َأيْضًا وا َلكَْلةُ بِاْل َفتْحِ الْمرة الْواحدة حت تشبع وبالضم اللقمة الْواحدة َوهِيَ َأيْضًا الْقرصة وا ِل ْكلَةُ بِالْكَسْرِ الْحالة اّلتِي‬
‫يؤكل َعَلْيهَا كاللسة والركبة‪ ،‬وا ُل ُكلُ ثر النخل والشجر وكل م ْأكُولٍ ُأكُل ومنه قوله تعال‪ُ{ :‬أكُلُها دائم} ورجل ُأكََلةٌ ِبوَزْنِ هزة أَي كثي الَكل‪ ،‬ذكره‬
‫ف ش ر ب‪ ،‬وآكََلهُ إِيكال أَطعمه وآكََلهُ مُؤاكََلةً أَكل معه فصار أَفعل وفاعل َعلَى صورة واحدة‪ ،‬ول تقل واكله بالواو ويقال َأكَلِت النار الْحطب وآكَلَها‬
‫غيها الْحطب أَطعمها إِياه‪ ،‬والْم ْأ َكلُ الْكسب واْل َمأْ َكلُة بِ َفتْحِ الْكاف وضمها الْموضع اّلذِي منه تأكل‪ُ ،‬يقَال اتذت فلنا مأكلة وا َلكُوَلةُ الشاة اّلتِي تعزل‬
‫للَكل وتسمن‪َ ،‬وأَمّا ا َلكِيلَة ِفهِيَ اْلمَأكُولةُ يُقَال هِ َي أَكيلة السبع‪َ ،‬وِإنّمَا دخلته الْهاء وإِن كَانَ ِبمَعْن مفعول لغلبة السم َعَليْهِ‪ ،‬وا َلكِيلُ اّلذِي يؤاكلك َو ُهوَ‬
‫سَت ْأكِل الضعفاء أَي يأخذ أَموالم‪.‬‬
‫َأيْضًا الكل‪َ ،‬وَقدِ اْئتَ َكَلتْ أَسنانه وَتَأكَّلتْ‪َ ،‬و ُهوَ يَ ْ‬
‫أل أَل حرف يفتتح ِبهِ الْكلم للتنبيه تَقُولُ‪ :‬أَل إِن زيدا خارجٌ‪ ،‬كَمَا تَقُولُ‪ :‬أَعلم أَن زيدا خارج وإِلّا حرف استثناء يستثن ِبهِ َعلَى خسة أَوجه‪ :‬بعد‬
‫الِياب‪ ،‬وبعد النفي‪ ،‬والفرغ‪ ،‬والقدم‪ ،‬والنقطع‪ ،‬ويكون ف استثناء الْمنقطع ِبمَعْن لكن لَنّ الْمستثن ِم ْن غي جنس الْمستثن منه‪ ،‬وََقدْ يوصف بإِل َفإِنْ‬
‫وصفت ِبهَا جعلتها وما بعدها ف َم ْوضِع غي واتبعت السم بعدها مَا قبلها ف ا ِلعْرَاب فقلت‪ :‬جاءن الْقوم إِل زيد كَ َقوِْلهِ َتعَالَى‪{ :‬لو كَانَ فِي ِهمَا آلة إِل‬
‫اللّه لفسدتا} وقول عمرو بن معد يكرب‪:‬‬
‫لعمر أَبيك إِل الْفرقدان‬
‫وكل أَخ مفارقه أَخوه‬
‫كأَنه قَالَ‪ :‬غي الْفرقدين وأَصل إِل الستثناء والصفة عارضة وأَصل غي الصفة والستثناء عارض‪ ،‬وََقدْ تَكُون ِإلّ عاطفة كالواو كقول الشاعر‪:‬‬
‫وأَرى َلهَا دارا بأَغدرة السّـ ـيدان َلمْ يدرس َلهَا رسم‬
‫إِل رمـادا هامــدا دفعـــت عـنه الرّياح خوالد سحم‬
‫يريد أَرى َلهَا دارا ورمادا‪.‬‬
‫ألت أََلَتهُ حقه نقصه وبابه ضرب‪.‬‬
‫ألس إِلْياسُ اسم أَعجمي‪.‬‬
‫ألف الَلْفُ عدد َو ُهوَ مذكر يُقَال َهذَا أَلف واحد‪ ،‬ول يُقَال واحدة وهذا أَلف أَقرع أَي تام‪ ،‬ول يُقَال قرعاء وقال ابن السّكّيت‪ :‬لو ُقلْت‪َ :‬هذِهِ أَلف ِبمَعْن‬
‫ف يُقَال‪ :‬حنت الِلف إِلَى الِلف وجع الَليف آِلفٍ مثل كافر وكفار‪َ ،‬وَقدْ أَلِفَ َهذَا الْموضع‬
‫ف وآلفٌ والِْلفُ بِالْكَسْ ِر الَلِي ُ‬
‫الدراهم لاز‪ ،‬وَاْلجَ ْمعُ أُلو ٌ‬
‫سرِ يألفه إِلْفًا بِاْلكَسْ ِر َأيْضًا‪ ،‬وآلَ َفهُ إِياه غيه ويقال َأيْضًا آلفت الْموضع أولفه إِيلفا‪ ،‬وآلَ ْفتُ الْموضع أؤالفه ُمؤَاَل َفةً وإِلفًا فصار صورة أَفعل وفاعل ف‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫اْلمَاضِي واحدا‪ ،‬وأَلّفَ بي الشيئي َفَتأَلّفَا واْئتَلفا ويقال أَلف ُمؤَلّ َفةٌ أَي مكملة وتأَلّفهُ َعلَى الِسلم ومنه اْل ُمؤَلَ َف ُة قلوبم‪ ،‬وقوله تعال‪{ :‬لِيلف قريش‬
‫إِيلفهم} يقول أَهلكت أَصحاب الْفيل لولف قريش مكة ولتؤلف قريش رحلة الشتاء والصيف أَي تمع بينهما إِذَا فرغوا ِمنْ ذه أَخذوا ف ذه وهذا َكمَا‬

‫تَقُولُ ضربته لكذا لكذا بذف الْواو‪.‬‬
‫ألق َتأَّلقَ الْبق لع وْأَتَلقَ أَيضا‪.‬‬
‫ألل ا ِللّ بِاْلكَسْ ِر ُهوَ اللّه عز وجل َو ُهوَ َأيْضًا الْعهد والقرابة‪.‬‬
‫أل الََلمُ الْوجع َوَقدْ أَل ِمنْ باب طرب والَتأَلّمُ التوجع والِيلمُ الِياع والَليمُ الْمؤل كالسميع ِبمَعْن الْمسمع‪.‬‬
‫سرِ الْهمزة أَي وعبادتك وكان يقول‪ :‬إِن فرعون كَانَ‬
‫أله أََلهَ يأله بِاْل َفتْحِ فِيهِمَا إِل َهةً أَي عبد ومنه قرأَ ابْن َعبّاسٍ رضي اللّه عنهما‪ ":‬ويذرك وإِل َهتَكَ" بِكَ ْ‬
‫يُعبد ومنه قولنا اللّه وأَصله إِلهٌ َعلَى فعال ِبمَعْن مفعول َلّنهُ مألوه أَي معبود‪ ،‬كقولنا‪ :‬إِمام ِبمَعْن مؤت ِبهِ فلما أدخلت َعَليْهِ الَلف واللم حذفت الْهمزة‬
‫تفيفا لكثرته ف الْكلم‪ ،‬ولو كانتا عوضا منهما لا اجتمعتا َمعَ الْمعوض ف قولم الَِلهُ وقطعت الْهمزة ف النداء للزومها تفخيما لذا السم‪ ،‬وسعت أَبا علي‬
‫ك استجازتم لقطع الْهمزة الْموصولة الداخلة عَلَى لم التعريف ف الْقسم والنداء‪ ،‬وذلك قولم‪:‬‬
‫النحوي يقول‪ :‬إِن الَلف واللم ِعوَضٌ‪ ،‬وقال‪ :‬ويدل عَلَى ذَلِ َ‬
‫أَفأَل لتفعلن وياأَل اغفر ل‪ ،‬أَل ترى أَنا لو كانت غي عوض َلمْ َتْثبُت كَمَا َلمْ تثبت ف غي َهذَا السم‪ ،‬قَالَ‪ :‬ول يوز أَن يَكُون للزوم اْلحَرْف لَنّ ذَلِكَ‬
‫يوجب أَن تقطع هزة اّلذِي والت‪ ،‬ول يوز َأيْضًا أَن يَكُون لَنا هزة مفتوحة‪ ،‬وإِن كانت موصولة َكمَا َلمْ يز ف اي اللّه وأَين اللّه اّلتِي هِ َي هزة وصل‬
‫ك توجب أَن تقطع الْهمزة َأيْضًا ف غي َهذَا ِممّا يكثر استعمالم َلهُ‪ ،‬فعلمنا أَن‬
‫ك لِ َكثْرَ ِة الستعمال؛ لَنّ ذَلِ َ‬
‫َوهِيَ مفتوحة‪ ،‬قَالَ‪ :‬ول يوز َأيْضًا أَن يَكُون ذَلِ َ‬
‫ذَلِكَ لعن اختصت ِبهِ ليس ف غيها‪ ،‬ول شيء أَول بذلك الْمعن ِمنْ أَن يَكُون الْمعوض ِمنَ اْلحَرْف الْمحذوف اّلذِي ُهوَ اْلفَاء‪ ،‬وجوز سيبويه أَن يَكُون‬
‫أَصله لها عَلَى مَا نذكره بعد إِن شاء اللّه‪ ،‬وإِل َهةُ اسم للشمس غي مصروف بل الَلف واللم فقالوا الِلهة‪ ،‬وأَنشدن أَبوعلي‪:‬‬
‫وأَعجبنا الِلهة أَن تؤبا‬
‫وله نظائر ف دخول لم التعريف وسقوطها ِمنْ ذَلِكَ‪ :‬نسر والنسر اسم صنم وكأَنم سوها إِلهة لتعظيمهم َلهَا وعبادتم إِياها‪ ،‬واللِهةُ الَصنام سوا بذلك‬
‫لعتقادهم أَن الْعبادة تق َلهَا‪ ،‬وأَساؤهم تتبع اعتقادهم ل مَا عليه الشيء ف نفسه‪ ،‬والتأْلِيهُ التعبيد‪ ،‬والّتأَلّه التنسك والتعبد‪ ،‬وتقول أَِلهَ أَي تي وبابه طرب‬
‫وأَصله وله يوله ولا‪.‬‬
‫أل أَل ِم ْن باب عَدَا أَي قصر‪ ،‬وفلن ل َيأْلُوك نصحا َف ُهوَ آ ٍل واللءُ النعم واحدها إِلَى بِاْل َفتْحِ وََقدْ يكسر ويكتب بالياء مثل معى وأَمعاء‪ ،‬وإِلَى يؤل إِيلءً‬
‫حلف وَتأَلّى وَأَتلَى مثله ُق ْلتُ‪ :‬ومنه قوله تعال‪{ :‬ول يأتل أَولو الْفضل منكم} و الَِلّيةُ الْيمي وجعها أَليَا والَْلَيةُ بِالْ َفْتحِ أَلية الشاة ول تقل إِلية بِالْكَسْرِ‬
‫وللية وتثنيتها أَليان بغي تاء‪.‬‬
‫إِل إِلَى حرف خافض َو ُهوَ منتهى لبتداء الْغاية تَقُولُ‪ :‬خرجت ِمنَ الْكوفة إِلَى مكة‪ ،‬وجائز أَن تَكُون دخلتها وجائز أَن َتكُون بلغتها ول تدخلها‪ ،‬لَنّ‬
‫النهاية تشمل أَول الْحد وآخره‪َ ،‬وِإّنمَا تتنع ماوزته وربا استعمل ِبمَعْن ِعنْدَ‪ ،‬قَالَ الرّاعي‪:‬‬
‫َف َقدْ سادت إِل الْغوانيا‬
‫وقد تيء ِبمَعْن َمعَ كقولم الذود إِلَى الذود إِبل‪ ،‬وقال اللّه تَعَالَى‪{ :‬ول تأْكلوا أَموالم إِلَى أَموالكم} وقال ‪{ :‬من أَنصاري إِلَى ال} وقال‪{ :‬ل ترى فِيهَا‬
‫عوجا ول أَمتا} أَي انفاضا وارتفاعا‪.‬‬
‫أمد ا َل َمدُ بفتحتي الْغاية كالدى‪.‬‬
‫جمْ ُع الَوا ِمرُ وَأمَرَهُ َأيْضًا كثره وبابما نصر‪ ،‬ومنه الْحديث‪":‬خي الْمال مهرة مَأمورٌة َأوْ سكة‬
‫أمر يُقَال أَمر فلن مستقيم وأَمورُهُ مستقيمة وأَمَرَهُ ِب َكذَا وَاْل َ‬
‫مأبورة‪ ".‬أَي مهرة كثية النتاج والنسل‪ ،‬وآمَرَهُ َأيْضًا بالد أَي كثره‪ ،‬وَأمِرَ ُهوَ كثر وبابه طرب فصار نظي علم وأَعلمته قَا َل يعقوب‪ :‬ول يقل أَحد غي أَب‬
‫عبيدة َأمَرَهُ ِمنَ الثّلثي ِبمَعْن كثره بل ِمنَ الرّباعي حت قَالَ الَخفش‪ِ :‬إّنمَا قيل مأمورة للزدواج وأَصله مؤمرة كمخرجة كَمَا قَالَ للنساء‪ «:‬ارجعن‬
‫َمأْزورات غي َمأْجورات» للزدواج وأَصله موزورات ِمنَ الْوزر وقوله تعال‪{ :‬أَمرنا مترفيها} أَي أَمرناهم بالطاعة فعصوا َوَقدْ يَكُون ِمنَ الِمارةِ ُق ْلتُ‪َ :‬لمْ‬
‫يذكر ف شيء ِمنْ أُصول اللّغَة والتفسي أَن أَمرنا مففا متعديا ِبمَعْن جعلهم أمراء‪ ،‬والِمْ ُر كالِصر الشديد وقيل الْعجب ومنه قوله تعال‪{ :‬لقد جئت شيئا‬
‫ضمّ الْميم فِي ِهمَا إِمارَةً بِالْكَسْ ِر َأيْضًا وَأمّرَهُ َتأَ ِميًا‬
‫سرِ صار أَميا والُنثى أَمية بالاء‪ ،‬وأَمُر َأيْضًا يأمر بِ َ‬
‫ضمّ ِإمْر ًة بِالْكَ ْ‬
‫إِمرا } والَ ِميُ ذو الَمر َوَقدْ أَمَرَ يأْمُر بِال ّ‬
‫جعله أَميا وتأَمّر عليهم تسلط وآمَ َرهُ ف كَذَا مُؤامَرَة شاوره والعامة تَقُولُ وأَمره وْأَتمَرَ الَمر أَي امتثله‪ ،‬وأَتروا ِبهِ وإِذَا هوا ِبهِ وتشاوروا فِيهِ والْئتِمارُ‬
‫والسِتئْمارُ الْمشاورة‪َ ،‬وكَذَا التّآمُ ُر كالتفاعل ُق ْلتُ‪ :‬قوله تعال‪{ :‬وأْتروا بينكم بعروف} أَي ليأمر بعضكم بعضا بالعروف‪ ،‬وا َلمَارَ ُة والَمَارُ َأيْضًا بفتحتي‬
‫الْوقت والعلمة‪.‬‬
‫أمس َأ ْمسِ اسم حرك آخره للتقاء الساكني‪ ،‬وأَكثر الْعرب يبنيه َعلَى الْكسر َمعْرِفَة‪ ،‬ومنهم ِمنْ يعربه مَعْ ِرفَة وكلهم يعربه نكرة ومضافا ومعرفا باللم‪،‬‬
‫فيقول‪ :‬كل غد صائر أَمسا ومضى أَمسنا وذهب الَمس الْمبارك وقال سيبويه‪َ :‬قدْ جَاءَ ف ضرورة الشعر مذ أَمس بِالْ َفتْ ِح ول يصغر أَمس َكمَا ل يصغر غد‬

‫والْبارحة وكيف وأَين ومت وأَي وما َو ِعنْدَ‪ ،‬وأَساء الشهور والَسبوع غي يوم الْجمعة‪.‬‬
‫حلّ ف ض ح ل‪.‬‬
‫ضَ‬
‫ع‪ :‬أَمْسِلةٌ ف س ي ل‪ .‬ع‪ :‬ام َ‬
‫ضمّ أَمل بفتحتي وأَمّله َأيْضًا َتأْمِيل وتأَ ّملَ الشيء نظر إَِلْيهِ مستبينا له‪.‬‬
‫أمل ا َل َملُ الرّجاء يُقَال أَمَل خيه يأمل بِال ّ‬
‫جمْ ُع أُمّاتٌ وأَصل الُم أمهة ولذلك تمع َعلَى ُأمّهاتٍ وقيل الُمهات للناس والُمّاتُ للبهائم ويقال مَا‬
‫أمم ُأمّ الشيء أَصله ومكة أم الْقرى وا ُلمّ الْوالدة وَاْل َ‬
‫كنت أمّا‪ ،‬ولقد َأ َممْتِ بِاْل َفتْحِ ِمنْ باب رد يرد أُمُو َمةً وتصغي الُم ُأ َميْ َمةٌ ‪ ،‬ويقال‪ :‬يا أُ ّمتِ ل تفعلي ويا أَبت افعل يعلون علمة التأنيث عوضا ِمنْ ياء‬
‫الِضافة‪ ،‬ويوقف َعَليْهَا بالاء ورئيس الْقوم أُمّهم وأُم النجوم الْمجرة‪ ،‬وأُم الطريق معظمه وأُم الدماغ الْجلدة اّلتِي تمع الدماغ‪ ،‬ويقال َأيْضًا أُم الرّأس وقوله‬
‫تعال‪{ :‬هن أُم الْكتاب} ول يقل أُمهات َلنّهُ َعلَى الْحكاية كَمَا يقول الرّجل ليس ل معي فتقول‪ :‬نن معينك فتحكيه َو َكذَا قوله تعال‪{ :‬واجعلنا للمتقي‬
‫إِماما} والُ ّمةُ الْجماعة قَالَ الَخفش‪ُ :‬هوَ ف اللّفْظ واحد وف الْمعن جع‪ ،‬وكل جنس ِمنَ الْحيوان أُمة وف الْحديث‪ «:‬لول أَن الْكلب أَمة ِم َن الَمم‬
‫حلَة وقوله تعال‪{ :‬كنتم خي أُمة } قَالَ الَخفش‪ :‬يريد أَهل أُمة أَي كنتم خي‬
‫لَمرت بقتلها" والُ ّمةُ الطريقة والدين ُيقَال فلن ل أُمة َل ُه أَي ل دين َلهُ ول ِن ْ‬
‫أَهل دين وا ُل ّمةُ الْحي قَا َل الّلهُ تَعَالَى {وادكر بعد أُمة} وقال‪{ :‬ولئن أَخرنا عنهم الْعذاب إِلَى أُمة معدودة} وا ُلمّ بِالْ َفتْحِ الْقصد‪ ،‬يُقَال‪ :‬أَمّه ِمنْ باب رد‬
‫وأَ ّممَه َتأْمِيما وتأَ ّممَه إِذَا قصده‪ ،‬وأَ ّمهُ َأيْضًا أَي شجه آ ّمةً بالد‪َ ،‬وهِيَ الشجة اّلتِي تبلغ أُم الدماغ حت يبقى بينها وبي الدماغ جلد رقيق‪ ،‬وَأمّ الْقوم ف الصلة‬
‫يؤم مثل رد يرد إِمامةً وْأتَمّ ِبهِ اقتدى والِمامُ الصقع ِم َن الَرض والطريق‪ ،‬قَالَ اللّ ُه تَعَالَى {وإِنما لبإِمام مبي} والِمامُ اّلذِي يقتدى ِبهِ وجعه َأئِمّة وُقرِئَ‬
‫{فقاتلوا َأئِمّة الْكفر} وأَئمة الْكفر بمزتي وتقول كَانَ َأ َممَهُ أَي قدامه وقوله تعال‪{ :‬وكل شيء أَحصيناه ف إِمام مبي} قَالَ الْحسن‪ :‬ف كتاب مبي وتأَ ّممَ‬
‫اتذ أُمّا‪.‬‬
‫وَأمْ مففة حرف عطف ف ال ْستِ ْفهَام‪ ،‬ولا موضعان‪ :‬هِ َي ف أَحدها معادلة لمزة ال ْستِ ْفهَام ِبمَعْن أَي‪ ،‬وف الُخرى ِبمَعْن بل وتامه ف الَصل‪.‬‬
‫أمن ا َلمَانُ والَمَنةُ ِبمَعْن وََقدْ أَ ِمنَ ِم ْن باب فهم وسلم وأَمَانًا وأَ َمَنةً بفتحتي َف ُه َو آ ِمنٌ وآمَنهُ غيه ِم َن الَ ْمنِ وا َلمَانِ‪ ،‬والِيانُ التصديق وال َتعَالَى اْلمُؤْ ِمنُ‬
‫َلنّهُ آمنَ عباده ِم ْن أَن يظلمهم وأَصل آمن‪َ :‬أأَمن بمزتي لينت الثّانية ومنه الْمهيمن وأَصله مؤامن لينت الثّانية‪ ،‬وقلبت ياء كراهة اجتماعهما وقلبت ا ُلوّل‬
‫هاء َكمَا قالوا أَراق الْماء وهراقه‪ ،‬والَ ْمنُ ضد الْخوف وا َلمَنةُ الَمن كَمَا مر ومنه قوله تعال‪َ{ :‬أ َمنَة نعاسا} والَمنة َأيْضًا اّلذِي يثق بكل أَحد‪َ ،‬وكَذَا الُمنة‬
‫ِبوَزْنِ الْهمزة وَأ ِمَنهُ عَلَى َكذَا وْأتَمَنه ِبمَعْن وقُ ِرئَ {ما لك ل تأْمنا َعلَى يوسف} بي الِدغام والِظهار وقال الَخفش‪ :‬والِدغام أَحسن‪ ،‬وتقول‪ :‬اؤُتمِن‬
‫فلن عَلَى مَا َل ْم يُسَمّ فَا ِعُلهُ‪ ،‬فَإِ ْن ابتدأْت ِبهِ صيت الْهمزة الثّانية واوا وتامه ف الَصل‪ ،‬واستأْ َمنَ إَِلْيهِ دخل ف أَمانه وقوله تعال‪{ :‬وهذا الْبلد الَمي} قَالَ‬
‫الَخفش‪ :‬يريد الْبلد المن َو ُهوَ ِمنَ الَمن قَا َل وقيل الَميُ والأمونُ وأَمِيَ ف الدعاء يد ويقصر‪ ،‬وتشديد الْميم خطأٌ‪ ،‬وقيل معناه‪ :‬كذلك فليكن‪َ ،‬و ُهوَ مبن‬
‫عَلَى الْفتح مثل أَين وكيف لجتماع الساكني وتقول منه َأ ّمنَ فلن تأمِينا‪.‬‬
‫أمه ا َل َمهُ النسيان وََقدْ َأ ِمهَ ِمنْ باب طرب وقرَأ ابْن عباسٍ رضي اللّه تعال عنهما‪ ":‬وادكر بعد أَمه" َوأَمّا مَا ف حديث الزهري أَمه ِبمَعْن أَقر واعترف فهي‬
‫لغة غي مشهورة‪ ،‬والُمّهة أَصل قولم أم وَاْلجَ ْمعُ ُأمّهاتٌ وأُمّاتٌ‪.‬‬
‫أما الَ َمةُ ضد الْحرة وَاْلجَ ْمعُ إِمَاءٌ وآ ٌم ِبوَزْنِ عام وِإ ْموَانٌ ِبوَزْ ِن إِخوان َوهِ َي َأ َمةٌ َبّينَة الُ ُموّةِ‪ ،‬وِإمّا بِاْلكَسْرِ والتشديد حرف عطف بنلة َأوْ ف َجمِيع أَحكامها‬
‫إِل ف وجه واحد َو ُهوَ أَنك تبتدي ف َأوْ متيقنا ث يدركك الشك‪ ،‬وَ إمّا تبتدئ ِبهَا شاكا ول بد ِمنْ تكريرها تَقُو ُل جاءن إمّا زيد وَإمّا عمرو وقولم ف‬
‫الْمجازاة إمّا تأتين أُكرمك هِ َي إِن الشرطية وما زائدة قَالَ الّلهُ َتعَالَى {فإِما ترين ِمنَ الْبشر أَحدا} وأَمّا بِالْ َفتْ ِح لفتتاح الْكلم ول بد ِمنَ اْلفَاء ف جوابه‬
‫تَقُولُ‪ :‬أَمّا عبد اللّه فقائم لتضمنه معن الْجزاء كأَنك ُق ْلتَ‪ :‬مهما يكن ِمنْ شيء فعبد اللّه قائم وأَمَا مفف تقيق للكلم اّلذِي يتلوه تَقُولُ َأمَا إِن زيدا عاقل‬
‫تعن أَنه عاقل َعلَى الْحقيقة ل َعلَى الْمجاز‪.‬‬
‫أنت رجل م ْأنُوتٌ مسود وَأَنتَهُ حسده وأَنت يأْنت ِإذَا أَنّ‪.‬‬
‫ث وََقدْ قيل ُأُنثٌ بضمتي كأَنه جع إِناث وا ُلْنثَيانِ الْخصيتان والذنان أَيضا‪.‬‬
‫أنث جع النثى إِنا ٌ‬
‫أنس ا ِلْنسُ الْبشر والواحد ِإنْسِيٌ بِاْلكَسْ ِر وسكون النون وَأنَسِيٌ بفتحتي وَاْلجَ ْمعُ َأنَاسِيّ قَالَ الّلهُ َتعَالَى {وأَناسي كثيا} َوكَذَا ا َلنَا ِسيَةُ مثل الصيارفة‬
‫والصياقلة‪ ،‬ويقال للمرأَة َأْيضًا ِإنْسانٌ ول يُقَال إنسانة وإِنسان الْعي الْمثال اّلذِي يرى ف السواد وجعه َأنَاسِيّ َأيْضًا‪ ،‬وتصغي إِنسان ُأَنيْسَانٌ قَالَ ابْن َعبّاسٍ‬
‫ضمّ لغة ف الناسِ َو ُهوَ الَصل‪ ،‬وا َلنِيسُ الْمؤانس وكل مَا يؤنس ِبهِ وما بالدار أَنيسٌ أَي‬
‫رضي اللّه عنه‪ِ :‬إّنمَا سُمّ َي إِنسانا َلنّهُ عهد إَِلْيهِ فنسي‪ .‬وا ُلنَاسَ بِال ّ‬
‫أَحد وآنَسهُ بالد أَبصره وآَنسَ منه رشدا َأيْضًا علمه وآنس الصوت َأيْضًا سعه‪ ،‬والِيناسُ خلف الِياش َو َكذَا التأْنيسُ وكانت الْعرب تسمي يوم الْخميس‬
‫ضمّ النون وفتحها وكسرها اسم رجل‪ ،‬وحكي فِيهِ الْهمز َأيْضًا وا َلَنسُ بفتحتي لغة ف الِنس وا َلَنسُ َأيْضًا ضد الْوحشة‪َ ،‬وهُوَ مصدر َأِنسَ‬
‫س بِ َ‬
‫ُم ْؤنِسًا ويُونَُِ ُ‬
‫ِبهِ ِم ْن باب طرب وَأنَسةً َأيْضًا بفتحتي وفيه لغة أُ ْخرَى َأَنسَ ِبهِ يأْنس بِاْلكَسْ ِر ُأنْسًا بالضم‪.‬‬
‫ف رعيها‪ ،‬وَأنِفَ ِمنَ الشيء ِمنْ باب طرب‬
‫ف وَأنْفُ كل شيء أَوله وروضة ُأنَفٌ بضمتي أَي َلمْ يرعها أَحد كأَنه اسُتؤْنِ َ‬
‫أنف ا َلنْفُ جعه آنُفُ وآنَافٌ وُأنُو ٌ‬
‫وَأنَ َفةً َأيْضًا بفتحتي أَي استنكف‪ ،‬وَأنِفَ الْبعي اشتكى أَنفه ِمنَ الْبة َف ُهوَ َأنِفٌ مثل تعب َف ُه َو تعب وف الْحديث‪ ":‬الْمؤمن كالمل الَنف إِن قيد انقاد وإِن‬

‫ف البتداء وقال كَذَا آنِفا وسالفا‪.‬‬
‫أَنيخ َعلَى صخرة استناخ" وذلك للوجع اّلذِي ِبهِ َف ُهوَ ذلول منقاد وال ْستِئنافُ والْئتِنا ُ‬
‫أنق شيء َأنِيقٌ أَي حسن معجب وَتَأنّقَ ف الَمر أَي عمله بنِيقَة مثل َتَن ّوقَ‪.‬‬
‫أنك النُكُ الَسرب وف الْحديث‪ِ ":‬م ْن استمع إِلَى قينة صب ف أَذنيه النك" وأَفعل ِم ْن أَبنية الْجمع ول يئ َعلَْيهِ الْواحد إِل آنك وأَشد‪.‬‬
‫ضمّ وَتَأنَانًا وإِنّ وأَنّ حرفان ينصبان السم ويرفعان الْخب‪ ،‬فالكسورة منهما يؤكد ِبهَا الْخب والفتوحة وما‬
‫أنن أَنّ الرّجل ِمنَ الْوجع يئن بِالْكَسْ ِر َأنِينا َأيْضًا بِال ّ‬
‫بعدها ف تأَويل الْمصدر‪ ،‬وََقدْ تففان‪ ،‬فِإِذَا خففتا فَإِ ْن شئت أَعملت‪ ،‬وإِن شئت َل ْم تعمل وََقدْ تزداد َعلَى أَن كاف التشبيه َتقُولُ‪َ :‬كَأنّه شس وََقدْ تفف‬
‫كأَن َأيْضًا فل تعمل شيئا ومنهم َمنْ يعملها وِإنّي وِإنّن ِبمَعْن َوكَذَا كأَن وكأَنن وَلَكِن وََل ِكّننِي َلّنهُ كثر استعمالم لذه الْحروف‪ ،‬وهم يستثقلون ِ‬
‫ضعِيف فحذفوا النون اّلتِي تلي الْياء‪َ ،‬و َكذَا لعلي ولعلن لَنّ اللم قريبة ِم َن النون‪ ،‬وإِن زدت َعلَى إِن مَا صارت للتعيي‪َ ،‬ك َقوِْلهِ تَعَالَى‪{ :‬إِنا الصدقات‬
‫التّ ْ‬
‫للفقراء} الية َلنّ ُه يوجب ِإْثبَاتَ اْلحُ ْكمِ للمذكور ونفيه عما عداه وأَنْ تَكُون َمعَ الْ ِفعْل الْمستقبل ف معن الْمصدر فتنصبه تَقُولُ أَريد أَن تقوم أَي أَريد‬
‫قيامك فَإِ ْن دخلت َعلَى فعل ماض كانت معه ِبمَعْن مصدر َقدْ وقع إِل أَنا ل تعمل تَقُولُ أَعجبن أَن قمت أَي أَعجبن قيامك اّلذِي مضى وأَن َقدْ َتكُون‬
‫مففة عن الْمشددة فل تعمل َتقُولُ بلغن أَن زيد خارج قَالَ الّلهُ تَعَالَى {ونودوا أَن تلكم الْجنة أَورثتموها} فأَما إِنْ الْمكسورة ِفهِ َي حرف للجزاء يوقع‬
‫الثّان ِم ْن أَجل وقوع ا َلوّل كقولك‪ :‬إِن تأَتين آتك وإِن جئتن أَكرمتك وتكون ِبمَعْن مَا ف النفي كَ َقوِْلهِ تَعَالَى‪{ :‬إِن الْكافرون إِل ف غرور} وربا جع‬
‫بينهما للتوكيد كقوله مَا إِن رأَينا ملكا أَغارا‪ ،‬وََقدْ َتكُون ف جواب الْقسم َتقُولُ‪ :‬وال إِن فعلت أَي مَا فعلت َوأَمّا قول ابن قيس الرّقيات‪:‬‬
‫وقد كبت فقلت ِإّنهُ‬
‫ويقلن شيب َقدْ علك‬
‫أَي ِإّنهُ َقدْ كَانَ َكمَا تقلن قَالَ أَبوعبيد‪ :‬وهذا اختصار ِمنْ كلم الْعرب يكتفي منه بالضمي َلّنهُ َقدْ علم معناه‪َ ،‬وَأمّا قول الَخفش‪ِ :‬إّنهُ ِبمَعْن نعم‪ ،‬فإِنا يريد‬
‫تأَميله ليس أَنه موضوع ف اللّغَة لذلك قَالَ‪ :‬وهذه الْهاء أَدخلت للسكوت قَالَ‪ :‬وأَن الْمفتوحة َقدْ تَكُون بِمَعْن لعل لقوله تعال‪{ :‬وما يشعركم أَنا إِذَا‬
‫جاءت ل يؤمنون} وف قراءة أُب‪( :‬لعلها) وأَن الْمفتوحة الْمخففة َقدْ تَكُون ِبمَعْن أَي كَ َقوِْلهِ َتعَالَى‪{ :‬وانطلق الْملُ منهم أَن امشوا} وأَن َقدْ تَكُون صلة‬
‫للما كَ َقوِْلهِ تَعَالَى‪{ :‬فلما أَن جَاءَ الْبشي} وََقدْ تَكُون زائدة َك َقوِْلهِ تَعَالَى‪{ :‬وما لم أَل يعذبم ال} يريد وما لم ل يعذبم اللّه َوَقدْ تَكُون أَن الْمخففة‬
‫الْمكسورة زائدة َمعَ مَا كقولك‪ :‬مَا إِن يقوم زيد وََقدْ تَكُون مففة َمعَ الشديدة وهذه ل ُبدّ ِمنْ أَن تدخل اللم ف خبها عوضا ِممّا حذف ِم َن التشديد‬
‫كَ َقوِْلهِ تَعَالَى‪{ :‬إِن كل نفس لا َعَلْيهَا حافظ} وإِن زيد لَخوك لئل تلتبس بأَن اّلتِي بِمَعْن مَا للنفي وَأنَا اسم مكن َو ُهوَ للمتكلم وحده َوِإنّمَا بن َعلَى‬
‫الْفتح فرقا بينه وبي أَن اّلتِي هِ َي حرف ناصب للفعل والَلف الَخية ِإنّمَا هِ َي لبيان الْحركة ف الْوقف فَإِ ْن توسطت الْكلم سقطت إِل ف لغة رديئة كقوله‪:‬‬
‫أَنا سيف الْعشية فاعرفون‬
‫وتوصل ِبهَا تاء الْخطاب فيصيان كالشيء الْواحد ِم ْن غي أَن تَكُون مضافة إَِليْ ِه تَقُولُ أَنت وتكسر للمؤنث وأَنتم وأَنت وََق ْد تدخل عََلْيهَا كاف التشبيه‬
‫ك عن الْعرب ول تَقُولُ أَنت كي إِل أَن الضمي‬
‫تَقُولُ‪ :‬أَنت كأَنا وأَنا كأَنت وكاف التشبيه ل تتصل بالضمر َوِإنّمَا تتصل بالظهر َتقُولُ أَنت كزيد حكي ذَلِ َ‬
‫الْمنفصل عندهم بِ َمنْزِلة الْمظهر فلذلك حسن قولم‪ :‬أَنت كأَنا وفارق الْمتصل‪.‬‬
‫أن َأنّى معناه أَين تَقُو ُل أَن لك هَذَا أَي ِم ْن أَين لك َهذَا َوهِيَ ِمنَ الظروف اّلتِي يازى ِبهَا تَقُو ُل أَن تأَتن آتك معناه ِم ْن أَي جهة تأَتن آتك َوَقدْ تَكُون‬
‫ف لك ذَلِكَ َوأَمّا أَنا فَ َقدْ سبق ف َأ ن ن‪.‬‬
‫ف تَقُو ُل أَن لك أَن تفتح الْحصن أَي َكيْ َ‬
‫ِبمَعْن كَيْ َ‬
‫أنا َأنَى يأن كرمى يرمي ِإنّى بِالْكَسْ ِر أَي حان وَأنَى َأيْضًا أَدرك قَا َل الّلهُ تَعَالَى‪{ :‬غي ناظرين إناه} وأَن الْحميم َأيْضًا أَي انتهى حره ومنه قوله تعال‪{:‬حيم‬
‫آن} وآناءُ الليل ساعاته قَا َل الَخفش‪ :‬واحدها ِإنّى مثل معي وقيل واحدها ِإنْ ٌي وِإنْ ٌو يُقَال مضى ِم َن الليل إِنوان وإِنيان وتَأنّى ف الَمر ترفق وتنظر واسَْتَأنَى‬
‫ِبهِ انتظر ِبهِ يُقَال استؤن ِبهِ حول والسم ا َلنَاةُ ِبوَزْنِ الْقناة والَناة َأيْضًا الْحلم والِناءُ الْوعاء وجعه آِنيَةٌ وجع النية َأوَانٍ مثل سقاء وأَسقية وأَساق‪.‬‬
‫ب والِهابُ الْجلد مَا َلمْ يدبغ‪.‬‬
‫أهب َتَأ ّهبَ استعد وُأ ْهبَةُ الْحرب عدتا وجعها ُأهَ ٌ‬
‫أهل ا َل ْهلُ أَهل الرّجل وأَهل الدار َو َكذَا ا َل ْهلَةُ وَاْلجَ ْمعُ َأهْلتٌ وَأهَلتٌ وَأهَالٍ زادوا فِيهِ الْياء َعلَى غي قياس َكمَا جعوا ليل عَلَى ليال وجاء ف الشعر آهَالٌ‬
‫سَتأْ ِهلُ اّلذِي يأخذ ا ِلهَاَل َة َأوْ يأكلها وتقول فلن أَهل لكذا ول تقل مستأهل والعامة تَقُولُه وََق ْد َأ َهلَ الرّجل تزوج وبابه‬
‫مثل فرخ وأَفراخ والهِاَلةُ الْودك والْم ْ‬
‫دخل وجلس وَتأَ ّهلَ مثله وقولم مرحبا وَأهْل أَي أَتيت سعة وأَتيت أَهل فاستأنس ول تستوحش وَأهّلهُ اللّه للخي َتأْهيل‪.‬‬
‫ع‪ِ :‬إهْليلَجٌ ف ه ل ج‪ .‬ع‪َ :‬أ ّهةٌ ف َأ وه‪.‬‬
‫أو َأوْ حرف إِذَا دخل الْخب دل َعلَى الشك والِبام وإِذَا دخل الَمر والنهي دل َعلَى التخيي َأ ِو الِباحة فالشك كقولك رأَيت زيدا َأوْ عمرا والِبام كَ َقوِْلهِ‬
‫تَعَالَى‪{ :‬وإِنا َأ ْو إِياكم لعلى هدى} والتخيي كقولك كل السمك َأوِ اشرب اللب أَي ل تمع بينهما والِباحة كقولك‪ :‬جالس الْحسن َأ ِو ابن سيين وََقدْ‬
‫حوَ مَا تَقُولُ لَضربنه َأوْ يتوب وََقدْ تَكُون ِبمَعْن بل ف توسع الْكلم قَالَ الشاعر‪:‬‬
‫تَكُون ِبمَعْن إِلَى َن ْ‬
‫بدت مثل قرن الشمس ف رونق الضحى وصورتا َأوْ أَنت ف الْعي أَملح‬
‫يريد بل أَنت وقوله تعال‪{ :‬وأَرسلناه إِلَى مائة أَلف َأوْ يزيدون} بعن‪ :‬بل يزيدون وقيل معناه إِلَى مائة أَلف ِعْندَ الناس َأ ْو يزيدون ِعنْدَ الناس لَنّ اللّه َتعَالَى‬

‫ل يشك‪.‬‬
‫ع‪ :‬أَوائِل ف و أ ل‪.‬‬
‫أوب آبَ رجع وبابه قَالَ وَأ ْوَبةً وإِيابًا َأيْضًا وا َلوّابُ التائب والْمآبُ الْمرجع وأْتابَ ِبوَزْنِ اغتاب مثل آب فعل وافتعل ِبمَعْن قَالَ الشاعر‪:‬‬
‫ورزق اللّه مؤتاب وغادي‬
‫ومن يتق اللّه فَإِ ْن اللّه معه‬
‫قلت‪ :‬وف أَكثر النسخ‪ :‬واتّابَ‪ ،‬مضبوط بتشديد التاء‪َ ،‬وهُوَ ِمنْ تريف النساخ واْلبَيت يدل عليه‪ ،‬وأَيضا فَإِ ْن اتأَب بِمَعْن استحيا َو ُهوَ مذكور ف‪ :‬أوب‬
‫فليس هَذَا موضعه ول التفسي مطابقا َلهُ قَالَ‪ :‬وآَبتِ الشمس لغة ف غابت و{يا جبال َأ ّوبِي معه} أَي سبحي‪.‬‬
‫أود َأوِدَ الشيء اعوج وبابه طرب وَتَأوّدَ تعوج وآ َدهُ الْحمل أَثقله ِمنْ باب قَالَ َف ُهوَ َمؤُودٌ ِبوَزْنِ مقول‪.‬‬
‫أوز ا ِلوَزّةُ وا ِلوَزّ ِبكَسْرِ الْهمزة فِيهِمَا الْبط وََقدْ جعوه بالواو والنون فقالوا ِإوَزّون‪.‬‬
‫أوس الس بالد شجر‪.‬‬
‫صدَ ف َأ ص د وف وص د‪.‬‬
‫ع‪ :‬أَوشابٌ ف وش ب وف ب وش‪ .‬ع‪َ :‬أ ْو َ‬
‫سمّ فَاعُِلهُ أَي أَصابته آَفةٌ َف ُهوَ َمئُوفٌ ِبوَزْنِ معوف‪.‬‬
‫أوف الَفةُ الْعاهة وََقدْ إِيفَ الزرع عَلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫ع‪َ :‬أ ْوكَفَ ف وك ف وف أَ ك ف‪.‬‬
‫أول الَتأْويلُ تفسي مَا يئول إَِلْيهِ الشيء وََقدْ َأوَّلهُ تأويل وَتَأوّلَهُ ِبمَعْن وآلُ الرّجل أَهله وعياله وآُلهُ َأيْضًا أَتباعه واللُ الشخص والل َأيْضًا اّلذِي تراه ف أَول‬
‫النهار وآخره كأَنه يرفع الشخوص وليس ُهوَ السراب والَلةُ الَداة وجعه آلتٌ والَلةُ َأيْضًا الْجنازة والِياَلةُ السياسة يُقَال آلَ الَمي رعيته ِمنْ باب قَالَ‬
‫ضمّ الْهمزة وكسرها الذكر ِمنَ‬
‫وِإيَالً َأيْضًا أَي ساسها وأَحسن رعايتها وآلَ رجع وبابه قَالَ ُيقَال طبخ الشراب فآل إِلَى قدر َكذَا َو َكذَا أَي رجع وا ُلّيلُ بِ َ‬
‫الَوعال وَأ ّولُ موضعه وأل أَولُو جع ل واحد َلهُ ِمنْ لفظه واحده ذو وأُولَتُ للِناث واحدتا ذات تَقُولُ‪ :‬جاءن أُولُو الَلباب وأُولتُ الَحال َوأَمّا اولَى‬
‫َف ُهوَ َأيْضًا جع ل واحد َلهُ ِمنْ لفظه واحده ذا للمذكر وذه للمؤنث يد ويقصر َفإِنْ قصرته كتبته بالياء وإِن مددته بنيته َعلَى الْكسر فقلت‪ :‬أُولءِ ويستوي‬
‫فِيهِ الْمذكر والؤنث وتدخل َعَلْيهِ ها للتنبيه فتقول هؤُلءِ قَالَ أَبوزيد‪ :‬ومن الْعرب َمنْ يقول هؤلء قومك فيكسر الْهمزة وينون َأيْضًا وتدخل َعلَْيهِ كاف‬
‫ك وأُوللِكَ مثل أُولئك وربا قالوا‪ :‬أُولئك ف غي الْعقلء قَالَ الشاعر‪:‬‬
‫الْخطاب تَقُولُ أولئِكَ وأُولَكَ قَالَ الْكسائي‪َ :‬منْ قَا َل أُولئك فواحده ذَلِ َ‬
‫والعيش بعد أُولئك الَيام‬
‫ذم الْمنازل بعد منلة اللوى‬
‫وقال تَعَالَى‪{ :‬إِن السمع والْبصر والفؤاد كل أُولئك كَا َن عنه مسئول} َوأَمّا الُلَى ِبوَزْنِ الْعلى َف ُهوَ َأيْضًا جع ل واحد َلهُ ِمنْ لفظه واحده الذي‪.‬‬
‫ضمّ حر الْعطش‪.‬‬
‫أوم ا ُلوَامُ بِال ّ‬
‫جمْعُ آ ِونَةٌ مثل زمان وأَزمنة يُقَال ُهوَ يفعل ذَلِكَ الَمر آ ِوَنةً إِذَا كَانَ يفعله مرارا ويدعه مرارا وا ِلوَانُ والِيوانُ ِبكَسْ ِر أَولما الصفة‬
‫أون ا َلوَانُ الْحي وَاْل َ‬
‫ت وَأوَاوِينُ مثل ديوان ودواوين لَ ّن أَصله إِوان فأُبدلت ِمنْ‬
‫الْعظيمة كالَزج ومنه إِيوان كسرى وجع الِوان أُونٌ مثل خوان وخون وجع الِيوان إِيوانَا ٌ‬
‫إِحدى الْواوين ياء‪.‬‬
‫أوه قولم ِعْندَ الشكاية َأوْهِ ِمنْ َكذَا ساكنة الْواو ِإّنمَا ُهوَ توجع وربا قلبوا الْواو أَلفا فقالوا آهِ ِم ْن كَذَا وربا شددوا الْواو وكسروها وسكنوا الْهاء فقالوا َأوّهُ‬
‫وربا حذفوا َمعَ التشديد الْهاء فقالوا َأوْ ِم ْن كَذَا بل مد وبعضهم يقول آوّهْ بالد والتشديد وفتح الْواو ساكنة الْهاء لتطويل الصوت بالشكاية وربا أَدخلوا فِيهِ‬
‫التاء فقالوا َأ ّوتَاهُ يد ول يد َوَقدْ َأوّهَ الرّجل تأويهًا وتأَوه تأَوها إِذَا قَالَ َأوّهْ والسم منه الهَةُ بالد وأَهّ َأ ّهةً توجع‪.‬‬
‫َأوّ ف أ و هـ‪.‬‬
‫أوي اْلمَ ْأوَى كل مكان يأوي إَِلْيهِ شيء ليل َأوْ نارا وََقدْ َأوَى إِلَى َمنْزِله يأوي كرمى يرمي َأ ِويّا َعلَى فعول وِإوَاءً َعلَى فعال ومنه قوله تعال‪{ :‬سآوي إِلَى‬
‫جبل يعصمن ِمنَ الاء} وآوَاهُ غيه إِيوَاءً أَنزله ِب ِه وَأوَاهُ َأيْضًا فعل وأَفعل ِبمَعْن وَا ِح ٍد عن أَب زيد وَأوَى إَِلْيهِ يأوي كرمى يرمي َأ ْويَةً وِإّيةً تقلب الْواو ياء‬
‫ت آوَى وآوى ل ينصرف َلّنهُ أَفعل َو ُهوَ‬
‫لكسرة مَا قبلها وتدغم و َم ْأوِيةً مففة ومأْواةً أَي رثى َل ُه ورق واب ُن آوَى حيوان يسمى بالفارسية شغال وَاْلجَ ْمعُ َبنَا ُ‬
‫معرفة‪.‬‬
‫ك والَلف‬
‫ضعَ َلهَا ِمنَ ا ِلعْرَابِ ِف ِهيَ كالكاف ف ذَلِ َ‬
‫إِيا ِإيّا اسم مبهم ويتصل ِبهِ َجمِيع الْمضمرات الْمتصلة الْمنصوبة تَقُولُ ِإيّاك وِإيّايَ وِإيّا ُه وِإيّانَا ول َم ْو ِ‬
‫والنون ف أَنت بل هِيَ وما بعدها ِمنَ الْكاف والياء والاء والنون بيان عن الْمقصود بالطاب كشيء واحد ِمنْ غي إِضافة وقال بَعْض النحويي إِن َأيّا‬
‫مضاف إِلَى مَا بعده وتقول ضربت إِياي َلّنهُ يصح أَن تَقُولُ ضربتن ول تقل ضربت إِياك لستغنائك عنه بالكاف وتقول ضربتك إِياك َوَقدْ تَكُون للتحذير‬
‫تَقُولُ إِياك والَسد َو ُهوَ بدل ِمنْ فعل كأَنك ُقلْتُ‪ :‬باعد ويقال هياك مثل أَراق وهراق وتقول إِياك وأَن تفعل كَذَا ول تقل إِياك أَن تفعل كَذَا بل واو‪.‬‬
‫أيد آدَ الرّجل اشتد وقوي وبابه باع وا َلْيدُ والدُ بالد الْقوة وتقول ِم َن الَيد َأّيدَهُ تأَييدًا أَي قواه والفاعل منه ُم َؤيّدٌ وتصغيه مؤيد َأْيضًا وتقول ِمنَ الد‬
‫آيَدَهُ ِبوَزْنِ فاعله َف ُهوَ ُم ْؤيَدٌ ِبوَزْ ِن مرج وَتَأيّدَ الشيء تقوى ورجل َأّيدٌ ِبوَزْ ِن جيد أَي قوي قَالَ الشاعر‪:‬‬

‫فأَصاب الْكلى والذرا‬
‫إِذَا الْقوس وترها أَيد رمى‬
‫يريد‪ِ :‬إذَا اللّه تَعَالَى وتر الْقوس اّلتِي ف السحاب رمى كلى الِبل وأَسنتها بالشحم يعن ِمنَ النبات اّلذِي يَكُون ِمنَ الْمطر‪.‬‬
‫سهُ منه غيه بالد مثل َأْيَأسَ ُه َوكَذَا َأيّسهُ بتشديد الْياء َتأْنيِسًا‪.‬‬
‫أيس َأِيسَ منه لغة ف يئس وبابما فهم وآيَ َ‬
‫أيض قولم فعل ذَلِكَ َأيْضًا قَا َل ابن السكيت ُهوَ مصدر قولك آضَ يئيض َأيْضًا أَي عاد يُقَال آض إِلَى أَهله أَي رجع وآض ِبمَعْن صار‪.‬‬
‫أيك ا َليْكُ الشجر الْكثي الْملتف الْواحدة َأيْ َكةٌ فمن قرأَ‪{ :‬أَصحاب الَيكة} ِفهِيَ الْغيضة ومن قرأَ‪{ :‬أَصحاب ليكة} ِفهِيَ اسم الْقرية وقيل ها مثل بكة‬
‫ومكة‪.‬‬
‫أيل ِإِيلُ اسم ِم ْن َأسْمَاء اللّه تَعَالَى عبان َأ ْو سريان وقولم جبائيل وميكائيل كقولم عبد اللّه وتيم ال‪.‬‬
‫أيـم ا َليَامَى اّلذِينَ ل أَزواج لم ِمنَ الرّجال والنساء الْواحد منهما َأّيمٌ سواء كَا َن تزوج ِمنْ قبل َأوْ َل ْم يتزوج وامرأَة أَي بكرا كانت َأوْ ثيبا وََقدْ آمَت الْمرأَة‬
‫ِمنْ زوجها ِم ْن باب باع وُأيُوما َأْيضًا وف الْحديث‪ ":‬أَنه كَانَ يتعوذ ِمنَ ا َليْم"‪.‬‬
‫ع‪ :‬آْيمُ الّلهِ ف ي م ن‪.‬‬
‫أين آن َأْيُنهُ أَي حان حينه وآن َل ُه أَن يفعل كَذَا ِم ْن باب باع أَي حان مثل أَن َوهُوَ مقلوب منه وأَنشد ابن السّكّيت‪:‬‬
‫وأَقصر عن ليلى بلى َقدْ أن ليا‬
‫أَلا يئن ل أَن تلى عمامت‬
‫فجمع بي اللغتي وَأْينَ سؤال عن مكان فِِإذَا ُق ْلتُ‪ :‬أَين زيد فإنا تسأَل عن مكانه وَأيّانَ معناه أَي حي َو ُهوَ سؤال عن زمان مثل َمتَى قَا َل اللّه تعال‪{ :‬أَيان‬
‫مرساها} ِإيّانَ ِبكَسْرِ الْهمزة لغة وبا قرأَ السملي‪ ":‬إِيان يبعثون" والن اسم للوقت اّلذِي أَنت فِيهِ وربا فتحوا اللم وحذفوا الْهمزتي فقالوا لن ِبمَعْن‬
‫الن‪.‬‬
‫أيه إِيهِ اسم فعل الَمر ومعناه طلب الزيادة ِمنْ حديث َأ ْو عمل فَإِ ْن وصلت نونت فقلت إِيهٍ حدثنا وقيل إِيه أَمر بالزيادة ِمنَ الْحديث الْمعهود وإِيهٍ بالتنوين‬
‫طلب حديث مَا وإِذَا سكته وكففته ُق ْلتُ‪َ :‬أْيهًا عنا وإِذَا أَردت التبعيد ُق ْلتُ‪َ :‬أْيهًا بِ َفتْحِ الْهمزة ِبمَعْن هيهات ومن الْعرب َم ْن يقول َأْيهَاتَ ِبمَعْن هيهات‬
‫وربا قالوا َأْيهَانِ ِبكَسْرِ النون‪.‬‬
‫ع‪ِ :‬إّيةٌ ف أَ وي‪.‬‬
‫أيا اليَةُ الْعلمة وَاْلجَ ْمعُ آيٌ وآيَايٌ وآيَاتٌ وخرج الْقوم بآَيِت ِهمْ أَي بماعتهم ومعن اليةِ ِم ْن كتاب اللّه جاعة وَحُرُوف وأَيّ ُ اسم معرب يستفهم ِبهِ‬
‫ويازى فيمن يعقل وفيمن ل يعقل تَقُو ُل أَيهم أَخوك وأَيهم يكرمن أَكرمه َو ُهوَ َمعْرِفَة للِضافة وََقدْ تترك الِضافة وفيه معناها وََقدْ تَكُون بنلة اّلذِي فتحتاج‬
‫إِلَى صلة َتقُولُ أَيهم ف الدار أَخوك وََقدْ تَكُون نعتا للنكرة تَقُولُ مررت برجل أَي رجل وأَيا رجل وما زائدة وتقول أَي امرأَة جاءتك وجاءك وأَية امرأَة‬
‫جاءتك ومررت بارية أَي جارية وأَية جارية كل ذَلِكَ جائز قَا َل الّلهُ تَعَالَى {وما تدري نفس بأَي أَرض توت} وأَيّ َقدْ يتعجب ِبهَا قَالَ الْفراء أَي يعمل يه‬
‫مَا بعده ول يعمل فِيهِ مَا قبله َك َقوِْلهِ تَعَالَى‪{ :‬لنعلم أَي الْحزبي أَحصى} فرفع وقال {وسيعلم اّلذِي َن ظلموا أَي منقلب ينقلبون} فنصبه با بعده وقال‬
‫الْكسائي تَقُولُ لَضربن أَيهم ف الدار ول يوز أَن َتقُولُ ضربت أَيهم ف الدار ففرق ف الْواقع والنتظر وتقول يأَيها الرّجل ويأَيتها الْمرأَة فأَي اسم مبهم مفرد‬
‫ضمّ وها حرف تنبيه َو ُهوَ عوض ِممّا كانت أَي تضاف إَِلْيهِ وترفع الرّجل َلّنهُ صفة أَي وََق ْد تدخل عَلَى أَي الْكاف فتنقلها إِلَى‬
‫َمعْرِفَة بالنداء مبن عَلَى ال ّ‬
‫معن كم وََقدْ سبق ف ك ي ن وَأيَا ِم ْن حُرُوف النداء ينادى ِبهِ الْقريب واْلبَعيد َتقُولُ أَيا زيد أَقبل وأَيْ مثال كي حرف ينادى ِبهِ الْقريب دُونَ الْبعيد تَقُولُ‬
‫أَي زيد أَقبل َوهِ َي َأيْضًا كلمة تتقدم التفسي تَقُولُ أَي َكذَا ِبمَعْن يريد َكذَا َكمَا أَن إِي بِالْكَسْ ِر كلمة تتقدم الْكسر ومعناها بلى تَقُو ُل إِي ورب إِي وال‪.‬‬

‫باب الْبـاء‬
‫الباء حرف ِمنْ ُحرُوف الْمعجم والكسورة حرف جر َوهِ َي لِلصاق اْلفِعْل بالفعول ِبهِ َتقُولُ‪ :‬مررت بزيد‪ ،‬وجائز أَن يَكُون َم َع استعانة َتقُولُ‪ :‬كتبت‬
‫بـالقلم وََقدْ تيء زائدة كَ َقوِْلهِ َتعَالَى‪{ :‬كفى بـال شهيدا} وحسبك بزيد‪ ،‬وليس زيد بقائم‪ ،‬واْلبَاء هِ َي الَصل ف ُحرُوف الْقسم لدخولا َعلَى الْمظهر‬
‫والضمر؛ تَقُولُ‪ :‬بـال لَفعلن وبه لَفعلن‪ ،‬واْلبَاءُ حرف ِمنْ عوامل الْجر ويتص بالدخول َعلَى الَساء‪َ ،‬وهِ َي لِلصاق اْلفِعْل بالفعول ِب ِه تَقُولُ‪ :‬مررت بزيد‬
‫كأَنك أَلصقت الْمرور ِبهِ وكل فعل ل يتعدى فلك أَن تعديه بالْباء والمزة والتشديد تَقُولُ‪ :‬طار ِبهِ وأَطاره وطيّره َوَقدْ تَكُون زائدة كقولك بسبك كَذَا‬
‫وَقوْلُه تعال‪{ :‬وكفى بربك هاديا ونصيا} وربا وضع َم ْوضِع قولك ِم ْن أَجل وََق ْد يُوضَع َم ْوضِعَ َعلَى كَ َقوِْلهِ تَعَالَى‪{ :‬ومنهم َمنْ إِن تأَمنه بدينار} أَي عَلَى‬
‫دينار َكمَا يوضع عَلَى َم ْوضِعَ الْباء كقول الشاعر‪:‬‬
‫لعمر اللّه أَعجبن رضاها‬
‫إِذَا رضيت علي بنو قشي‬
‫أَي رضيت ب ُق ْلتُ‪ :‬الْمعروف الْمشهور أَن عَلَى ف َهذَا الْبيت ِبمَعْن عن‪.‬‬
‫ضمّ أَصل الشيء وإِنسان الْعي‪.‬‬
‫بأبأ َب ْأَبأْتُ الصب ِإذَا ُق ْلتُ‪َ :‬لهُ بأَب أَنت وأَمي وبأَبأَ الرّجل أَسرع واْلُب ْؤبُؤْ بِال ّ‬
‫بأر اْلِبئْرُ جعها ف الْقلة َأْبوُ ٌر كأَفلس وآبآرٌ كأَحجار ومن الْعرب ِمنْ يقلب الْهمزة فيقول آبار كآثار فإذا كثرت ِف ِهيَ اْلِبئَارُ كالديار وَبأَر بئرا بمزة بعد الْباء‬
‫حفرها وبابه مقطع‪.‬‬
‫ضمّ َف ُه َو َبئِيسٌ كفعيل أَي شجاع وعذاب بئيس َأيْضًا أَي شديد‪ ،‬وَبِئسَ الرّجل‬
‫بأس اْلَبأْسُ الْعذاب َو ُهوَ َأيْضًا الشدة ف الْحرب َتقُولُ منه‪َ :‬بؤُس الرّجل بِال ّ‬
‫سرِ ُب ْؤسَا وبئيسا اشتدت حاجته َف ُه َو باِئسُ‪ ،‬وبئيسٌ اسم وُضع َم ْوضِع الْمصدر وبئسَ كلمة ذم َوهِ َي ضد نعم تَقُولُ‪ :‬بئس الرّجل زيد وبئست الْمرأَة‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫هند‪ ،‬وها فعلن ماضيان ل يتصرفان لَنما أَزيل عن بعضهما فنعم منقول ِمنْ قولك‪ :‬نعم فلن إِذَا أَصاب نعمة وبئس منقول ِمنْ بئس فلن إِذَا أَصاب بؤسا‬
‫شتَك واْلمُْبِتسُ‬
‫فنقل إِلَى الْمدح والذم فشابا الْحروف فلم يتصرفا‪ ،‬وفيهما أَربع لغات نذكرها ف ن ع م إِن شاء اللّه َتعَالَى‪ ،‬ول تبتئِسْ أَي ل تزن ول تَ ْ‬
‫الْكاره والزين واْلبَأساءُ الشدة واْلُب ْؤسَى ضد النعمة‪.‬‬
‫ع‪ :‬بائق ٌة ف ب وق‪ .‬ع‪ :‬بائنةٌ ف ب ي ن‪ .‬ع‪ :‬بادي ٌة ف ب د و‪.‬‬
‫ع‪ :‬بارِيةٌ ف ب ور‪ .‬ع‪ :‬باَقةٌ ف ب وق‪.‬‬
‫ببل بَاِبلُ اسم َم ْوضِع بالعراق ينسب إَِليْهِ السحر والمر‪ ،‬قَالَ الَخفش‪ :‬ل ينصرف لتأنيثه وتعريفه وكونه أَكثر ِم ْن ثلثة حروف‪.‬‬
‫ضمّ الْباء وكسرها َو ُهوَ شاذ؛ لَنّ الْمضاعف إِذَا كَانَ ُمضَا ِرعُه مكسورا ل يَكُون متعديا إِل هذا‪ ،‬وعله ف الشراب‬
‫بتت اْلَبتّ الْقطع َتقُولُ َبّتهُ يـُبتّه ويـبِته بِ َ‬
‫يعله ويعله‪ ،‬ون الْحديث ينمه وينمه وشده يشده ويشده وحبه يبه وهذه الْكلمة وحدها عَلَى لغة واحدة هِيَ الْكسر‪َ ،‬وِإّنمَا سَهُل تعدي َهذِهِ الَفعال إِلَى‬
‫ضمّ والكسر فيهن ُقلْتُ‪ :‬ورمه يرمه ويرمه ذكره ف (ر م م) فزاد الْمستثن عَلَى مَا حصره فِيهِ قَالَ‪ :‬وبّتتَ ُه َتبْتيتا شدد للمبالغة‪ ،‬والْنبِتاتُ‬
‫الْمفعول اشتراك ال ّ‬
‫النقطاع يقال ل أَفعله َبّتهً ول أَفعله اْلَبتّةَ ِل ُكلّ أَمر ل رجعة فِي ِه ونصبه َعلَى الْمصدر وقولم‪ :‬تصدق فلن صدقة َبتَاتا وصدقة َبّتةً بتلة أَي انقطعت عن‬
‫صاحبها وبانته ُق ْلتُ‪ :‬كَذَا ُهوَ ف النسخ بنون بعدها تاء ول أَعرف َلهُ وجهًا ويتمل أَن يَكُون ِمنْ تصحيف النساخ وكأن أَصله وباتته بتاءين مفاعلة ِمنَ‬
‫الْبت قَالَ‪َ :‬و َكذَا طلقها ثلثا َبتّ ًة وروى بعضهم قوله صلى ال عليه وسلم‪ ":‬ل صيام ِلمَن َلمْ يبت الصيام ِم َن الليل‪ ".‬وقال‪ :‬ذَلِكَ ِمنَ الْعزم والقطع بالنية‬
‫ت بِالْ َفْتحِ متاع الْبيت وف الْحديث‪ ":‬ول يؤخذ منكم عُشر الْبتات"‪.‬‬
‫واْلَبتَا ُ‬
‫ب َلهُ‪،‬‬
‫بتر َبتَرَهُ قطعه قبل الِتام وبابه نصر والْنبِتا ُر النقطاع وا َلْبتَرُ الْمقطوع الذنب وبابه طرب وف الْحديث‪ ":‬مَا َهذِهِ اْلُبتَياءُ‪ ".‬وا َلْبتَرُ أيضًا اّلذِي ل عَ ِق َ‬
‫وكل أَمر انقطع ِمنَ الْخي أَثره َف ُهوَ َأْبتَرُ‪.‬‬
‫بتع َأْبَتعُ كلمة يؤكد ِبهَا يُقَال جاءوا أَجعون أَكتعون أَبتعون ‪.‬‬
‫بتك الْبتْكُ القطع وبابه ضرب ونصر وَبتّكَ آذان الَنعام قطعها ُشدّدَ للكثرة‪.‬‬
‫بتل َبَتلَ الشيء أَبانه ِمنْ غيه وبابه ضرب ومنه قولم‪ :‬طلقها بتة وَبْتَلةً واْلَبتُولُ ِمنَ النساء الْعذراء الْمنقطعة ِم َن الَزواج وقيل هِيَ الْمنقطعة إِلَى اللّه َتعَالَى عن‬
‫الدنيا والّتَبتّ ُل النقطاع عن الدنيا إِلَى اللّه َوكَذَا التبتِيل ومنه قوله تعال‪{ :‬وتبتل إَِلْيهِ تبتيل}‪.‬‬
‫بثث َبثّ الْخب ِم ْن باب رد وأَبثه ِبمَعْن أَي نشره وَأَبثّهُ سره أَي أَظهره َلهُ واْلَبثّ الْحال والزن‪.‬‬
‫بثر اْلَبثْرُ الْكثي ُيقَال كثي َبِثيٌ واْلَبثْرُ واْلُبثُورُ خُرّاج صغار واحدتا َبثْرةٌ َوَقدْ َبثَر وجهه بِ َفتْحِ الثّاء وضمها وكسرها‪.‬‬
‫سرِ الْباء‪.‬‬
‫بثق َبَثقَ السيل الْموضع أَي خرقه وشقه فاْنَبَثقَ أَي انفجر وبابه نصر وِبثْقًا َأيْضًا بِكَ ْ‬
‫بثن اْلَبَثِنيّ ُة حِنطة منسوبة إِلَى َم ْوضِع بالشام قَالَ أَبوالغوث‪ :‬كل حنطة تنبت ف الَرض السهلة ِفهِ َي بثنية خلف الْجبلية َو ُهوَ ف حديث خالد رضي اللّه عنه‪.‬‬
‫بج اْلَبجّةُ الت ف الْحديث صنم‪.‬‬

‫حهُ َفَتَبجّحَ أَي فرحه ففرح‪.‬‬
‫جَ‬
‫بح َب ّ‬
‫سهِ يتعدى ويلزم وبابما َنصَرَ‪.‬‬
‫جسَ الْماء ِبنَفْ ِ‬
‫جسَ أَي فجره فانفجر وَب َ‬
‫جسَ الْماء فاْنَب َ‬
‫بس َب َ‬
‫بل التبجِيلُ التعظيم‪.‬‬
‫حتٌ ليس معه غيه‪.‬‬
‫حتُ الصّرْف و ُخبْ ٌز َب ْ‬
‫بت اْلَب ْ‬
‫بث َبحَثَ عنه ِمنْ باب قطع وابَتحَث عنه أَي فتش‪.‬‬
‫حثَرَ أَي بدده فتبدد وقال الْفراء‪ :‬بثَر متاعه وبعثره أَي فرقه وقلب بَعْضه عَلَى بَعْض‪ ،‬وقال أَبوالراح‪ :‬بثر الشيء وبعثره أَي استخرجه‬
‫حثَرَهُ َفَتبَ ْ‬
‫بثر َب ْ‬
‫وكشفه‪.‬‬
‫حبُ ُح التمكن‬
‫حَبحَةُ والَتبَ ْ‬
‫حتُ بِاْلكَسْرِ والفتح أَبح بِالْ َفْتحِ فِيهِمَا َبحَحا ورجل َأبَحٌ ول يُقَال باح وامرأَة َبحّاءُ واْلَب ْ‬
‫حْ‬
‫ضمّ والتشديد ُيقَال َب َ‬
‫حةٌ بِال ّ‬
‫بح ف صوته ُب ّ‬
‫ضمّ الْباءين‪.‬‬
‫حبُوحةُ الدار وسطها بِ َ‬
‫ف الْحلول والقام وُب ْ‬
‫ج ْمعُ َأْبحُرٌ وِبحَا ٌر وُبحُورٌ وكل نر عظيم بر ويسمى الْفرس الْواسع الْجري َبحْرًا ومنه قول النب عََلْيهِ‬
‫بر اْلَبحْرُ ضد الْب قيل سي ِبهِ لعمقه واتساعه وَاْل َ‬
‫الصلة والسلم ف مندوب فرس أَب طلحة‪«:‬إِن وجدناه لبحرا» وماء بر أي ملح وَأْبحَرَ ملح وأَبر الرجل ركب الْبحر وَبحْ َريْن بلد والنسبة إَِلْيهِ بران‬
‫وَبحَرَ أَذن الناقة شقها وخرقها وبابه قطع‪ ،‬ومنه اْلَبحِيةُ َوهِيَ ابنة السائبة وحكمها حكم أَمها‪ ،‬وَتَبحّرَ ف العلم وغيه تعمق فِيهِ وتوسع‪.‬‬
‫خيِتةٌ‪.‬‬
‫ت الْمجدود واْلُبخْتِ ّي من الِبل جعه َبخَاتِ ّي غي مصروف ولك أَن تفف الْياء ف الْجمع والُنثى ُب ْ‬
‫ختُ الد واْل َمْبخُو ُ‬
‫بت اْلَب ْ‬
‫ختَريّة‪.‬‬
‫ختُرُ ف الْمشي ُيقَال فلن يشي اْلَب ْ‬
‫بتر الّتَب ْ‬
‫بخ بَخْ ِبوَزْ ِن َبلْ كلمة تقال ِعْندَ الْمدح والرضا بالشيء وتكرر للمبالغة َفيُقَا ُل بَخْ بَ ْخ فإن وصلت خفضت ونونت فقلت بَخٍ َبخٍ وربا شددت كالسم فقيل‬
‫بخ‪.‬‬
‫بر ُبخَارُ الْماء مَا يرتفع منه كالدخان واْلَبخُورُ بِاْل َفتْحِ مَا ُيَتبَخّرُ ِبهِ واْلَبخَ ُر بفتحتي نـت الْفم وبابه طرب َف ُهوَ َأْبخَرُ ‪.‬‬
‫خسَ فِيهِ ول شطط‪.‬‬
‫بس اْلَبخْسُ الناقص يُقَال شراه بثمن بس وقد َبخَسَهُ حقه أَي نقصه وبابه قطع ويقال للبيع إِذَا كَانَ قصدا ل َب ْ‬
‫خصَ عينه قلعها َم َع شحمتها وبابه قطع ول تقل بس‪.‬‬
‫بص َب َ‬
‫خعَ نفسه قتلها غما وبابه قطع ومنه قوله تعال‪{ :‬فلعلك باخع نفسك َعلَى آثارهم}‪.‬‬
‫بع َب َ‬
‫حتَ حنكها لتوقي الْخمار ِم َن الدهن َأوِ الدهن ِمنَ الْغبار‪.‬‬
‫خقَ عينه عورها وبابه قطع واْلُبخُْنقُ خرقة تقنع ِبهَا الْجارية وتشد طرفيها َت ْ‬
‫بق َب َ‬
‫خلً أيضا بالضم فهو با ِخلٌ وبَخي ٌل وَبخَّلهُ نسبه إِلَى الْبخل‬
‫خلَ بكذا من باب فهم وطرب وُب ُ‬
‫خلُ بفتحتي كله ِبمَعْن وََقدْ َب ِ‬
‫خلُ بالفتح واْلَب َ‬
‫خلُ واْلَب ْ‬
‫بل اْلُب ْ‬
‫خلَةٌ مبنة‪ ".‬قلت‪َ :‬هذَا حديث عن النب صلى ال عليه وسلم واْلَبخّال الشديد البخل‪.‬‬
‫ويقال‪":‬الولد َمْب َ‬
‫بدأ بَدأَ ِب ِه وابتدأَ وبدأَهُ فعله ابتداء وَبدَأَ اللّه الْخلق وأَبدأَهُم ِبمَعْن وباب الثّلثة قطع‪ ،‬واْلبَدِي ُء ِبوَزْنِ الْبديع الْبئر اّلتِي حفرت ف الِسلم وليست بعادية‪ ،‬وف‬
‫الْحديث‪ ":‬حري الْبئر الْبديء خس وعشرون ذراعا"‪.‬‬
‫بدد بدّده فرقه وبابه رد والتّبديدُ التفريق ومنه شل ُمَبدَدٌ وتبدّدَ الشيء تفرق واْلبِدّ ُة ِبوَزْنِ الشّدة النصيب تَقُولُ منه‪َ :‬أبَ ّد بينهم الْعطاء أَي أَعطى كل واحد‬
‫منهم َب ّدَتهُ وف الْحديث‪َ ":‬أبِ ّديِهمْ ترة ترة‪ ".‬واسَتبَدّ بِ َكذَا تفرد ِبهِ‪ ،‬وقولم‪ :‬ل ُبدّ ِم ْن كَذَا أَي ل فراق منه وقيل ل عوض‪.‬‬
‫بدر بدر إل الشيء أَسرع وبابه دخل وبَادَ َر إَِلْيهِ َأيْضًا‪ ،‬وَتبَادَ َر الْقوم تسارعوا واْبَتدَرُوا السلح تسارعوا إِلَى أَخذه وسي اْلَبدْرُ بدرا لبادرته الشمس بالطلوع‬
‫ث َوهُوَ اسم ماء‪ ،‬قَالَ الشعب‪ :‬بدر بئر‬
‫ف ليلته كأَنه يعجلها الْمغيب‪ ،‬وقيل سي ِبهِ لتمامه وَأبْدَرْنا فنحن مبدرون أي طلع لنا الْبدر وَبدْرُ موضع يُذكر َوُي َؤنّ ُ‬
‫كانت لرجل يدعى بدرا ومنه يوم بدر واْلَبدْرَةُ عشرة آلف درهم واْلبَادِرَ ُة الْحدة‪ ،‬وَبدَرَتْ منه بَوادِرُ غضب أَي خطَأ وسقطات ِعْندَمَا احتدّ‪ ،‬واْلبَادِرَ ُة َأيْضًا‬
‫الْبديهة واْلَبيْدَ ُر ِبوَزْنِ خيب الْموضع اّلذِي يُداس فِيهِ الطعام‪.‬‬
‫بدع َأْب َدعَ الشيء اخترعه ل َعلَى مثال وال بديع السماوات والَرض أَي ُمبْدعهُما والْبديعُ البديع واْل ُمْبتَ َدعُ َأيْضًا والْبديعُ َأيْضًا الزق وف الْحديث‪ ":‬إِن تامة‬
‫كبديع الْعسل حلو أَوله حلو آخره‪ ".‬شبهها بزق الْعسل َلّنهُ ل يتغي بلف اللب‪ ،‬وَأْب َدعَ الشاعر جَاءَ باْلبَديع وشيء ِب ْدعٌ بالكسر أي مبتدع وفلن بِ ْدعٌ ف‬
‫هَذَا الَمر أَي بديع ومنه قوله تعال‪{ :‬قل مَا كنت بدعا ِمنَ الرّسل} واْلبِدْعةُ الْحدث ف الدين بعد الِكمال واسَتبْ َد َعهُ عده بديعا وَب ّدعَهُ تْبدِيعًا نسبه إِلَى‬

‫الْبدعة‪.‬‬
‫شبَه و ِشبْه و َمثَل و ِمثْل وَأبْدَل الشيء بغيه وَبدَّلهُ ال تعال من الْخوف أَمنا وتبديلُ الشيء َأيْضًا‬
‫بدل اْلبَدِيلُ الْبدل وَب َدلُ الشيء غيه ُيقَال‪َ :‬بدَل وِب ْدلٌ ك َ‬
‫تغييه‪ ،‬وإِن َلمْ يأَت بب َد ِل‪ ِ،‬واستب َدلَ الشيء بغيه وتبدَّلهُ ِب ِه إِذَا أَخذه مكانه واْلمُبَادََلةُ التَبادُل وا َلبْدَالُ قوم ِمنَ الصالي ل تلو الدنيا منهم إِذَا مات واحد‬
‫منهم أبدل اللّه تَعَالَى مكانه بآخر قَالَ ابن دريد‪ :‬الْواحد َبدِيلٌ‪.‬‬
‫بدن َبدَنُ الِنسان جسده وقوله تعال‪{ :‬فاليوم ننجيك ببدنك} قيل معناه بسد ل روح فِيه‪ ِ،‬قَا َل الَخفش‪َ :‬وَأمّا قول ِمنْ قَا َل بدرعك ليس بشيء‪ .‬واْلَبدَنُ‬
‫ضمّ‪ ،‬وَبدُنَ الرجل ِمنْ باب ظرف وُبدْنًا أيضا بوزن‬
‫َأيْضًا الدرع الْقصية واْلبَ َدَنةُ ناقة َأوْ بقرة تنحر بكة سيت بذلك لَنم كانوا يسمنونا وَاْلجَ ْمعُ ُبدْنٌ بِال ّ‬
‫ُقفْل أَي سن وضخم َف ُهوَ بَادِن واْلُبدُن بضمتي مثل الْبدن َو ُهوَ السمن وبدّنَ تبدينًا أَسن وف الْحديث‪ ":‬إِن َقدْ بدنت فل تبادلون بالركوع والسجود"‪.‬‬
‫بده َبدَ َههُ أَمر فجأَه وبابه قطع وبدهه بأَمر إِذَا استقبله ِبهِ وبَا َد َههُ فاجأَه والسم اْلبَدَاهةُ واْلبَديِهةُ‪.‬‬
‫ئ {الذين هم أَراذلنا بادي ال ّرأَي} أَي ف ظاهر ال ّرأَي ومن هزه جعله ِم ْن بدأَت ومعناه أَول ال ّرأَي‪ ،‬وبدا الْقوم‬
‫بدا(و) بدا الَمر ِم ْن باب سا أَي ظهر وُقرِ َ‬
‫ي وف الْحديث‪ِ ":‬منْ بدا‬
‫خرجوا إِلَى بَا ِدَيتِهم وبابه عَدَا‪ ،‬وَبدَا َلهُ ف هذا الَمر َبدَاءٌ بالد أَي نشأَ َلهُ فِيهِ رأَي‪َ ،‬و ُهوَ ذو َبدَواتٍ واْلَب ُدوُ اْلبَاديةُ والنسبة إَِلْيهِ َبدَوِ ّ‬
‫جفا" أَي ِمنْ نزل الْبادية صار فِيهِ جفاء الَعراب‪ ،‬واْلبَداوَ ُة بفتح الباء الِقامة ف الْبادية‪َ ،‬و ُهوَ ضد الْحضارة قَالَ ثعلب‪ :‬ل أَعرف الْفتح إِل عن أَب زيد‬
‫ي وبَادَاهُ بالعداوة جاهره ِبهَا وَتَبدّى الرّجل أَقام باْلبَادية وتَبادَى تشبه بأَهل الْبادية‪ ،‬وأَهل الْمدينة يقولون َبدِينَا ِبمَعْن بدأنا‪.‬‬
‫وحده‪ ،‬والنسبة إِليها َبدَاوِ ّ‬
‫بذأ َب َذأْتُ الرّج َل والوضعَ كرهته‪.‬‬
‫بذر َبذَرَ الْبذر زرعه وبابه نصر وتبذيرُ الْمال تفريقه إِسرافا‪.‬‬
‫بذل َب َذلَ الشيء أَعطاه وجاد ِب ِه وبابه نصر والْبذَْلةُ واْل ِمبْذََلةُ بكسر أولا مَا ُي ْمَتهَن ِمنَ الثّياب‪ ،‬وابتذال الثّوب وغيه امتهانه والّتبَ ّذلُ ترك التصاون‪.‬‬
‫ي اللسان والرأَة بذية‪.‬‬
‫بذا الْبذاء بالد الْفحش وفلن بَذ ّ‬
‫ض ّم َوعِْندَ أَهل الْحجاز بَ َرأَ من الرض ِمنْ باب قطع وبرَأ ال اللق ِمنْ باب قطع َف ُهوَ‬
‫سرِ بُ ْرءًا بِال ّ‬
‫برأ بَ ِرئَ منه ومن الدين والعيب سلم وبرئ ِمنَ الْمرض بِالْكَ ْ‬
‫ئ واْلبَ ِرّيةُ الْخلق تركوا هزها إِن َلمْ تكن ِمنَ الْبي‪ ،‬وأَبرأَهُ من الي وب ّرأَ ُه تبئَةً وَتبَ ّرأَ من كذا فهو بَرَاءٌ منه بِالْ َفتْ ِح والد‪ ،‬ل يثن ول يمع َلنّهُ مصدر‬
‫اْلبَار ُ‬
‫كالسماع‪ ،‬وبَري ٌء يثن ويمع َعلَى وزان ُفقَهاء وأَنصباء وأَشراف وكرام وجع السلمة َأيْضًا َوهِ َي بريئة وها بريئتان وهن بريئات وبَرايا ورجل بريء وبُراءٌ‬
‫ضمّ والد وبَا َرأَ شريكه فارقه وبارأَ الرّجل امرأَته واست َبأَ الْجارية واستبأَ مَا عنده واْلبَرَاءُ بِالْ َفتْ ِح أَول ليلة ِمنَ الشهر‪.‬‬
‫بِال ّ‬
‫برثن اْلبَراِثنُ ِمنَ السباع والطي كالَصابع ِمنَ الِنسان والخلب ظفر الْبثن‪.‬‬
‫برج بُ ْرجُ الْحصن ركنه وجعه بُرُوجٌ وَأبْراجٌ وربا سي الْحصن ِبهِ ومنه قوله تعال‪{ :‬ولو كنتم ف بروج مشيدة} واْلبُرْج َأيْضًا واحد بُرُوجِ السماء والّتبَ ُرجُ‬
‫إِظهار الْمرأَة زينتها وماسنها للرجال‪.‬‬
‫برجس اْلبُرْجَاسُ غرض ف الْهواء يرمى فِيهِ وأَظنه ولدا‪.‬‬
‫ضمّ واحدة اْلبَرَاجِم‪َ ،‬وهِيَ مفاصل الَصابع اّلتِي بي الَشاجع والرواجب َوهِيَ رءوس السلميات ِمنْ ظهر الْكف إِذَا قبض الْقابض كفه‬
‫برجم اْلبُرجُمةُ بِال ّ‬
‫نشزت وارتفعت‪.‬‬
‫ضمّ والد شدة الَذى‪ ،‬تَقُولُ منه‬
‫برح اْلبَارِحةُ أَقرب ليلة مضت َوهِيَ ِم ْن بَ ِرحَ أَي زال تَقُولُ‪ :‬لقيته الْبارحة ولقيته الْبارحة ا َلوّل وبُرَحاءُ الْحمى وغيها بِال ّ‬
‫بَ ّرحَ ِب ِه الَمر َتبْريًا أَي جهده وضربه ضربا ُمبَرّحًا بتشديد الرّاء وكسرها وَتبَاريحُ الشوق توهجه ول أَبرح أَفعل كَذَا أَي ل أَزال أَفعله‪.‬‬
‫برد اْلبَ ْردُ ضد الْحر واْلبُد ُة ضد الْحرارة وََق ْد بَرُ َد الشيء ِمنْ باب سهل وبَرَدَ ُه غيه ِمنْ باب نصر َف ُهوَ َمبْرُو ٌد وبَرّد ُه أيضًا تبيدًا ول يُقَال أَبرده إل ف لغة‬
‫رديئة وقولم ل ُتبَرّدْ عن فلن أَي‪ :‬إِن ظلمك فل تشتمه فتنتقص ِمنْ إِثه وهذا َمبْ َردَةٌ للبدن ِبوَزْنِ َمتْ َربَة قَالَ الَصمعي‪ُ :‬ق ْلتُ‪ :‬لَعراب مَا يملكم َعلَى نومة‬
‫الضحى؟ قَا َل إِنا مبدة ف الصيف مسخنة ف الشتاء‪ .‬وبَ َردَ الْحديدَ با ِلبْ َردِ واْلبُرَادَ ُة بالضم مَا سقط منه وبَرَد عينه باْلَبرُودِ كحلها ِبهِ وبَرَ َد له عليه كَذَا أَي‬
‫وجب وثبت مثل ذاب‪ ،‬وله َعَليْ ِه أَلف بارِدٌ‪ ،‬وسوم بارد أَي ثابت ل يَزُول‪ ،‬واْلبَرْ ُد النوم ومنه قوله تعال‪{ :‬ل يذوقون فِيهَا بردا} واْلبَرْد أيضًا الوت وباب‬
‫سمّ فَا ِعلُهُ‬
‫الْخمسة نصر واْلبَ َردَةُ بفتحتي التخمة وف الْحديث‪ ":‬أَصل كل داء اْلبَرَدَة" واْلبَرَ ُد حبّ الْغَمام َتقُولُ منه‪ :‬بُ ِردَتْ الرضُ والقو ُم َأيْضًا َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫حوَ برود الْعي َو ُهوَ كحل‬
‫وسحاب بَرِدٌ بكسر الراء وأَبرد أي صار ذا برد وسحابة بَرِد ٌة أيضا واْلبَرُودُ بِ َفتْحِ الْباء الْبارد‪َ ،‬و ُهوَ َأيْضًا كل مَا بردت ِب ِه شيئا َن ْ‬
‫جمْعُ بُ َردٌ ِب َفتْحِ الرّاء واْلبَرِيدُ الْمرتب يُقَال‪ :‬حل فلن َعلَى الْبيد‬
‫واْلبُ ْردُ ِمنَ الثّياب جعه بُرُودٌ وَأبْرا ٌد واْلبُ ْردَةُ كساء أَسود مربع فِيهِ صغر تلبسه الَعراب وَاْل َ‬
‫واْلبَريد َأيْضًا اثنا عشر ميل وصاحب الْبيد َقدْ َأبْ َردَ إِلَى الَمي َف ُه َو ُمبْ ِردٌ والرسول بَرِيدٌ ُقلْتُ‪ :‬قَالَ الَزهري‪ :‬قيل لدابة الْبيد بريد لسيه ف الْبيد‪ ،‬وقال‬

‫غيه‪ :‬الْبيد الْبغلة الْمرتبة ف الرّباط تعريب بريده دم ث سي ِبهِ الرّسول الْمحمول َعَلْيهَا ث سيت ِبهِ الْمسافة‪.‬‬
‫حلْس اّلذِي ُيلْقى َتحْتَ الرّحل‪.‬‬
‫برذع اْلبَر َذعَةُ بِالْ َفتْحِ اْل ِ‬
‫برذن اْلبِ ْر َذوْنُ الدابة قَالَ الْكسائي‪ :‬الُنثى ِمنَ اْلبَرَاذِينِ برذونة‪.‬‬
‫برر اْلبِرّ ضد الْعقوق َو َكذَا اْلمَبَرّ ُة تَقُولُ‪ :‬بَ ِررْتُ والدي بِاْلكَسْ ِر أَبرّ ُه بِرّا فأَنا بَ ّر ِبهِ وبَا ّر وجع اْلبَر َأبْرارٌ وجع اْلبَا ّر بررة وفلن َيبَرّ خالقه وَيَتبَرّرُهُ أَي يطيعه‬
‫ضمّ فِي ِهمَا برا بِالْكَسْ ِر ف الْكل‪ ،‬وَتبَارّوا‬
‫ُق ْلتُ‪ :‬ل أَعلم أَحدا ذكر الّتبَرّر ِبمَعْن الطاعة غيه رَ ِح َمهُ الّلهُ‪ ،‬والَم بَرٌّة بولدها وبَرّ ف يينه صدق وبر حجه يب بِال ّ‬
‫تفاعلوا ِمنَ الْب وف الْمثل‪ ":‬ل يَ ْعرِف هرا ِم ْن بِرّ" أَي ل يعرف ِم ْن يكرهه من يبه‪ ،‬وقال ابْن ا َلعْرَابِيّ‪ :‬الْهر دعاء الْغنم والْب سوقها واْلبَرّ ضد الْبحر‬
‫جمْعُ اْلبَرَا ِريّ واْلبَرَيتُ ِبوَزْنِ فعليت الْبية واْلبَ ْربَرَةُ صوت وكلم ف غضب‪ ،‬تَقُو ُل منه‪ :‬بَ ْرَبرَ َف ُهوَ بَ ْربَارٌ وبَ ْربَرُ جيل ِمنَ الناس وهم اْلبَرَابِرَةُ‬
‫واْلبَ ِرّيةُ الصحراء وَاْل َ‬
‫والاء َأ ِو النسب وإِن شئت حذفتها‪ ،‬واْلبُرّ جع بُرّ ٍة ِمنَ الْقمح ومنع سيبويه أَن يمع الْب َعلَى َأبْرارٍ وجوزه الْمبد قياسا‪ ،‬وَأبَرّ اللّه حجه لغة ف بره أَي قبله‬
‫وأَبر الرّجل َعلَى أَصحابه أَي علهم وأَبر الرّجل ركب الْب‪.‬‬
‫برز بَرَزَ خرج وبابه دخل وَأبْرَزَهُ غيه واْلبِرازُ بِاْلكَسْرِ اْلمُبارَزَ ُة ف الْحرب‪َ ،‬و ُهوَ َأيْضًا أَي الْباز كناية عن الْغائط واْل َمبْرَزُ ِبوَزْنِ الْمذهب الْمتوضأَ واْلبَرَازُ‬
‫بِالْ َفْتحِ الْفضاء الْواسع وتبّزَ الرّجل خرج إِلَى الْباز للحاجة وبرّزَ الشيء َتبْريزا أَظهره وبينه وبرّزَ َأيْضًا فاق َعلَى أَصحابه‪.‬‬
‫برزخ اْلبَرْ َزخُ الْحاجز بي الشيئي َو ُهوَ َأيْضًا مَا بي الدنيا والخرة ِم ْن وقت الْموت إِلَى الْبعث فمن مات َف َقدْ دخل الْبزخ‪.‬‬
‫سمُ معرب وفيه ثلث لغات‬
‫سمّ فَاعُِلهُ َف ُهوَ ُمبَ ْر َسمٌ ُق ْلتُ‪ :‬ف التهذيب‪ :‬اْلبَرْسامُ بِاْل َفتْ ِح وا ِلبْ َريْ َ‬
‫برسم اْلبِرْسامُ بِاْلكَسْ ِر علة معروفة وََقدْ بُ ْر ِسمَ َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫سرِ الْهمزة والراء وفتح‬
‫والعرب تلط فيما ليس ِم ْن كلمها قَا َل ابن السّكّيت‪ُ :‬هوَ الَبريسم وقال غيه‪ُ :‬هوَ الِبريسم وقال ابْن ا َلعْرَابِيّ‪ُ :‬هوَ الِبريسم بِكَ ْ‬
‫سرِ ولكن إِفعيلل مثل إِهليلج وإِبريسم‪.‬‬
‫السي وقال وليس ف كلمهم إِفعيلل بِالْكَ ْ‬
‫صهُ اللّه‪ ،‬وسامّ َأبْ َرصَ ِمنْ كبار الْوزغ َو ُهوَ َمعْ ِرفَة تعريف جنس‪ ،‬وها اسان جعل واحدا فَإِ ْن شئت‬
‫برص اْلبَ َرصُ داءٌ معروف وبابه طرب َف ُهوَ َأبْ َرصُ وَأبْر َ‬
‫أَعربت ا َلوّل وأَضفته إِلَى الثّان وإِن شئت بنيت ا َلوّل َعلَى الْفتح وأَعربت الثّان بإِعراب مَا ل ينصرف‪ ،‬وتثنيته ساما أَبرصا وجعه سوام أَبرص َأوْ سوام ول‬
‫تقل أبرص َأوْ برصة بوزن عنبة َأوْ أَبارص ول تقل سام‪.‬‬
‫ع الرجل فاق أَصحابه ف الْعلم وغيه َف ُهوَ با ِرعٌ وبابه خضع وظرف وفعل كَذَا ُمَتبَرِعا أي متطوعا‪.‬‬
‫برع بَ َر َ‬
‫برغث اْلبْغوثُ بضم الْباء حشرة وثّابة عَضوض‪.‬‬
‫ق اللب وبرق خلب بالِضافة فِيهِمَا وبرق خلب بالصفة‬
‫للَ وبابه دخل والسم اْلبَرِيقُ واْلبَ ْرقُ واحد بُرُوق السحاب ُيقَال‪ :‬بَ ْر ُ‬
‫ق السيف وغيه ت َ‬
‫برق بَ َر َ‬
‫ق دابة ركبها النب صلى ال عليه وسلم ليلة الْمعراج وبَ ِرقَ الْبصر ِمنْ‬
‫ت برق ف رع د واْلبُرَا ُ‬
‫َو ُهوَ اّلذِي ليس فِيهِ مطر وََقدْ سبق الْكلم ف برقت السماء وَأبْرََق ْ‬
‫باب طرب إِذَا تي فلم يطرف ِفإِذَا ُق ْلتُ‪ :‬برق الْبصر بِاْل َفتْحِ فإنا تعن بَرِي َقهُ إِذَا شخص وبَ ّرقَ عينه َتبْريقًا ِإذَا وسعها وأَحد النظر‪ ،‬وا ِلبْرِيقُ غلظ فِيهِ حجارة‬
‫ورمل وطي متلطة َو َكذَا اْلبَرْقاءُ واْلبُ ْرَقةُ بوزن الغُرفة واْل ِبقُ سحابٌ ذو برق والسحابة بارِقةٌ وا ِل ْسَتبْ َرقُ اليباج الْغليظ فارسي معرب وتصغيه ُأَبيْ ِرقٌ‪.‬‬
‫برقش بَ ْرَقشَ الشيء نقشه بأَلوان شت وأَصله ِم ْن أَب بَرَاقِش َو ُهوَ طائر يتلون أَلوانا‪.‬‬
‫برقع اْلبُرُْقعُ بفتح القاف وضمها للدواب ونساء الَعراب َو َكذَا اْلبُرْقُوعُ وبَ ْرقَ َع ُه فتبَقعَ أَي أَلبسه الْبقع فلبسه َو ُهوَ الْقناع‪.‬‬
‫جمْعُ اْلبِرَ ُك قيل سيت بذلك لِقامة‬
‫برك بَرَك الْبعي ِمنْ باب دخل أَي استناخ وَأبْ َر َكهُ صاحبه فبك َو ُهوَ َقلِيل والَكثر أَناخه فاستناخ واْلبِ ْركَةُ كالوض وَاْل َ‬
‫الْماء فِيهَا وكل شيء ثبت وأَقام فَ َقدْ بَ َركَ واْلبَ َركَة النماء والزيادة والّتبْرِيكُ الدعاء باْلبَرَكة‪ ،‬ويقال‪ :‬بارَك اللّه لك وفيك وعليك وباركك ومنه قوله تعال‪:‬‬
‫{أَن بورك ِم ْن ف النار} وَتبَار َك اللّه أَي بارك مثل قاتل وتقاتل إِل أَن فاعل يتعدى وتفاعل ل يتعدى وَتبّركَ به تيمن به‪.‬‬
‫برم بَرِمَ ِبهِ ِم ْن باب طرب وتبّمَ ِبهِ أَي سئمه وَأبْرَ َمهُ أَمله وأَضجره وأَبرم الشيء أَحكمه واْل ُمبْرَمُ ِمنَ الثّياب الْمفتول الْغزل طاقي ومنه سي الْمبم َو ُهوَ جنس‬
‫سرِ جع بُرْمةٍ َوهِيَ الْقدر‪.‬‬
‫ِمنَ الثّياب واْلبِرَا ُم بِالْكَ ْ‬
‫برن اْلبَ ْرنِيّ ضرب ِمنَ التمر واْلبَ ْرنِيةُ إِناء ِمنْ خزف وَيبْرِينُ َم ْوضِع ُيقَال رمل يبين‪.‬‬
‫برنس اْلبُ ْرنُس قلنسوة طويلة وكان النساك يلبسونا ف صدر الِسلم وَتبَ ْرَنسَ الرّجل لبس البنس‪.‬‬
‫ضمّ الْباء وفتحها أَي مدة طويلة ِمنَ الزمان‪ ،‬قَالَ الَصمعي‪ :‬بَ َرهُوتُ َعلَى مثال رهبوت بئر بضرموت يُقَال فِيهَا أَرواح‬
‫بره أَتت َعَلْيهِ بُ ْرهَىٌ ِمنَ الدهر بِ َ‬
‫الْكفار وف الْحديث‪ ":‬خي بئر ف الَرض زمزم وشر بئر ف الَرض برهوت" ويقال برهوت مثل سبوت‪.‬‬
‫برهم إِبراهيمُ اسم أَعجمي وفيه لغات ِإبْرَاهَا ُم وإِبرَا َهمُ وإِبرا ِهمُ بذف الْياء وتصغي إِبراهيم ُأَبيْرِ ُة ِعنْدَ الْمبد َو ِعنْدَ سيبويه بُرَي ِهمٌ َو ُهوَ حسن والقياس ُهوَ‬
‫جوّزون َعلَى اللّه بعثة الرّسل‪.‬‬
‫ا َلوّل َو ِعنْدَ بعضهم بُ َرْي ٌه واْلبَرَاهِمةُ قوم ل ُي َ‬

‫برهن اْلبُرْها ُن الْحجة وََقدْ بَ ْر َهنَ َعَلْيهِ أَي أَقام الْحجة‪.‬‬
‫ت وقد بَرَا ُه ال أي خلقه وبابه عَدَا وفلن ُيبَاري فلنا أَي يعارضه ويفعل مثل فعله‬
‫جمْعُ اْلبَرايا واْلبِريّا ُ‬
‫برا(ي) اْلبَرَى التراب واْلبَ ِرّيةُ الْخلق وأَصله الْهمزة وَاْل َ‬
‫ت الْقلم ِمنْ باب رمى‪.‬‬
‫وها َيَتبَارَيانِ‪ ،‬واْنبَرَى َلهُ اعترض َلهُ و اْلبُرَايَ ُة النحافة وما بريت ِمنَ الْعود َوكَذَا اْلبُرَاءُ‪ ،‬واْلمِبْراةُ الْحديدة اّلتِي يبى ِبهَا وبَ َرْي ُ‬
‫ع‪َ :‬برّيتُ ف ب ر ر‪ .‬ع‪ :‬بَ ّرّي ُة ف ب ر ر‪ .‬ع‪ :‬بَ ّرّيةٌ ف ب ر أ وف ب ر ا‪.‬‬
‫بزر اْلبِزْرُ بزر البقل وغيه ودهن الْبزر والْبزر وبالكسر أَفصح وا َلبْزارُ وا َلبَازِيرُ التوابل‪.‬‬
‫سرِ الْهيئة‪.‬‬
‫بزز بَزّهُ سلبه وبابه رد وف الْمثل‪":‬من عز بز" أَي ِمنْ غلب سلب واْبَتزّهُ استلبه واْلبَزّ ِمنَ الثّياب أَمتعة اْلبَزّا ِز واْلبِزّ ُة بِالْكَ ْ‬
‫بزغ بَ َز َغتِ الشمس طلعت وبابه دخل واْل ِمبْ َزغُ بِالْكَسْرِ الْمشرط‪ ،‬وبَ َزغَ الْحاجم والبيطار أَي شرطا وبابه قطع‪.‬‬
‫بزق اْلبُزَاقُ الْبصاق وََقدْ بَ َزقَ ِمنْ باب نصر‪.‬‬
‫بزم ا ِلبْزِيُ الْعروة ف رأَس الْمنطقة وجعه َأبَازِيُ ‪.‬‬
‫بزا(ي) اْلبَازِي واحد اْلبُزَاةِ اّلتِي تصيد‪.‬‬
‫سأً أَنست به‪.‬‬
‫سأَتُ بالشيء بَ ْ‬
‫بسأ بَ َ‬
‫ج ْمعُ بُسُراتٌ وبُسُ ٌر بضم السي ف الثّلثة وَأبْسَرَ النخل‬
‫بسر اْلبُسْرُ أَوله طلع ث خلل بِالْ َفتْ ِح ث بلح بفتحتي ث بسر ث رطب ث تر الْواحدة بُسْرَةٌ وبُسُرٌة وَاْل َ‬
‫صار مَا َعَلْيهِ بسرا واْلبَسْرُ خلط الْبسر َم َع غيه ف النبيذ وبابه نصر وف الْحديث‪ ":‬ل َتبْسُروا ول تثجروا" وبَسَرَ الرّجل وجهه كلح وبابه دخل‪ ،‬يُقَال‪ :‬عبس‬
‫وبسر واْلبَاسُورُ واحد اْلَبوَاسي َوهِ َي علة تدث ف الْمقعدة وف داخل الَنف أَيضا‪.‬‬
‫بسس اْلَبسّ اتاذ اْلبَسيسةِ َو ُهوَ أَن يلت السويق َأوِ الدقيق َأ ِو الَقط الْمطحون بالسمن َأوْ بالزيت ث يؤكل ول يطبخ َو ُهوَ أَشد ِم َن اللت بلل وبابه ردّ وَبسّ‬
‫البل وَأبَسَها زجرها وقال َلهَا‪َ :‬بسْ َبسْ وف الْحديث‪ ":‬يرج قوم ِمنَ الْمدينة إِلَى الْيمن والشام والعراق يبِسّون والدينة خي لم لو كانوا يعلمون" قلت‪:‬‬
‫هكذا ُهوَ مضبوط ف الصحاح والتهذيب وشرح الْغريبي‪( :‬يبِسّون) بِكَسْرِ الْباء وذكر الْبيهقي ف مصادره أَنه ِمنْ باب ردّ يردّ واْلبَسُوسُ بفتح الْباء اسم امرأَة‬
‫ِمنَ الْعرب هاجت بسببها الْحرب أَربعي سنة بي الْعرب فضرب ِبهَا الْمثل ف الشؤم فقالوا‪ :‬أَشأَم ِم َن الْبسوس وبا سيت حرب الْبسوس‪.‬‬
‫س ْطتُ‬
‫ط ترك الحتشام يُقَال‪ :‬بَ َ‬
‫ط الشيء َعلَى الَرض والْنبِسا ُ‬
‫س َطةُ السعة واْنبَسَ َ‬
‫ط الْ ُعذْرِ ُقبُولُه واْلبَ ْ‬
‫ط الشيء بالسي والصاد نشره وبابه نصر وبَسْ ُ‬
‫بسط بَسَ َ‬
‫ط ِبوَزْنِ قسط أَي مطلقة وف قراءة عبد اللّه‪{ :‬بل يداه بسطان}‪.‬‬
‫ط مَا يبسط ومكان بَسِيطٌ أَي واسع ويد بِسْ ٌ‬
‫سطَ واْلبِسَا ُ‬
‫ِم ْن فلن فانب َ‬
‫سقَ ِمنْ باب نصر وبسق النخل طال وبابه دخل ومنه قوله تعال‪{ :‬والنخل باسقات}‪.‬‬
‫ق الْبصاق وََق ْد بَ َ‬
‫بسق اْلبُسَا ُ‬
‫سلٌ وقوله تعال‪{ :‬أَن تبسل نفس‬
‫سلٌ كبازل وبزل وَأبْسََلهُ أَسلمه للهلكة َف ُه َو ُمبْ َ‬
‫بسل اْلبَسَال ُة الشجاعة وََقدْ بَسُل ِمنْ باب ظرف َف ُه َو بَا ِسلٌ أَي بطل وقوم بُ ْ‬
‫سلَ أَي استقتل‪َ ،‬و ُهوَ أَن يطرح نفسه ف الْحرب ويريد‬
‫سلُ اّلذِي يوطن نفسه َعلَى الْموت َأوِ الضرب وََقدْ ا ْسَتبْ َ‬
‫با كسبت} قَا َل أَبوعبيدة‪ :‬أَن تسلم واْلمُسْتب ِ‬
‫أَن يَقتل َأوْ يُقتل ل مالة‪.‬‬
‫سمُ ِبوَزْنِ الْمجلس الثّغر ورجل ِمبْسا ٌم وبَسّا ٌم كثي التبسّم‪.‬‬
‫سمَ واْلمَبْ ِ‬
‫سمَ وتب ّ‬
‫سمَ ِم ْن باب ضرب َف ُهوَ با ِسمٌ واْبتَ َ‬
‫سمَ دُونَ الضحك وََقدْ بَ َ‬
‫بسم الّتبَ ّ‬
‫سمََلةِ أَي ِمنْ قول باسم ال‪.‬‬
‫بسمل بَسْملَ الرّجل إِذَا قَالَ باسم اللّه ُيقَال‪َ :‬ق ْد أَكثرت ِم َن اْلبَ ْ‬
‫بسن َبيْسانُ َم ْوضِع بنواحي الشام‪.‬‬
‫بشر اْلبَشَرةُ واْلبَشَرُ ظاهر جلد الِنسان والبَشَر الْخلق و ُمبَاشَرَ ُة الَمور أَن تليها بنفسك وبَشَ َر الَدي أَخذ بشرته وبابه نصر‪ ،‬وبَشَرَ ُه ِمنَ الْبشرى وبابه نصر‬
‫سرِ الْباء وضمها‪ ،‬ويقال بَشَرَ ُه بِ َكذَا بالتخفيف فَأبْشَ َر ِإبْشَارًا أَي سُر وتقول‪َ :‬أبْشِ ْر بي بقطع الَلف‬
‫شيًا والسم اْلبِشا َرةُ بِكَ ْ‬
‫ودخل وَأبْشَرَ ُه َأيْضًا وبَشّرَ ُه تب ِ‬
‫ومنه قوله تعال‪{ :‬وأَبشروا بالنة} وبَشِ َر بِ َكذَا واسَتبْشَ َر ِبهِ وبابه طرب وبَشَرَن فلن بوجه حسن أَي لقين فلن َو ُهوَ حسن اْلبِشْرِ‪ ،‬أَي طلق الْوجه‪،‬‬
‫حوَهُما واْلبِشا َرةُ الْمطلقة ل َتكُون إِل‬
‫وبُشْرَى إِذَا سيت ِبهِ رجل َلمْ تصرفه مَ ْعرِفَة كَا َن َأوْ نكرة للتأَنيث ولزوم حرف التأَنيث َلهُ‪ ،‬بلف فاطمة وطلحة َوَن ْ‬
‫بالي‪َ ،‬وِإنّمَا تَكُون بالشر إِذَا كانت مقيدة ِبهِ َك َقوِْلهِ تَعَالَى‪{ :‬فبشرهم بعذاب أَليم} وَتبَا ِشيُ الْقوم بشر بعضهم بعضا والّتبَاشِيُ الْبشرى وتباشي الصبح‬
‫شيٌ وامرأَة بَشِيةٌ‪.‬‬
‫أَوائله‪َ ،‬و َكذَا أَوائل كل شيء ول فعل َلهُ‪ ،‬واْلبَشِ ُي اْل ُمبَشّرُ واْلمُبَشّراتُ الرّياح الت تبشر بالغيث‪ ،‬واْلبَشار ُة بِالْ َفْتحِ الْجمال تَقُولُ منه رجل بَ ِ‬
‫بشش اْلبَشَا َشةُ طلقة الْوجه َوَقدْ َبشّ ِبهِ يبش بِالْ َفتْ ِح ورجل هش بش أَي طلق الْوجه‪.‬‬
‫شعَ الشيء عده بشعا‪.‬‬
‫شعٌ أَي كريه الطعم يأَخذ باللق بي اْلبَشَاعةِ و استب َ‬
‫بشع شيء بَ ِ‬

‫شمَ َأيْضًا ِم ْن فلن أَي سئم منه‪ ،‬واْلبَشَا ُم شجر طيب الرّيح يستاك به‪.‬‬
‫شمَ ِمنَ الطعام ِمنْ باب طرب وأَبشَمهُ الطعام وبَ ِ‬
‫شمُ التخمة يُقَال بَ ِ‬
‫بشم اْلبَ َ‬
‫صرُ حاسة الرّؤية وأَبصرَهُ رآه واْلبَصِي ضد الضرير‪ ،‬وبَصُ َر ِبهِ أَي علم وبابه ظرف وبصرا َأيْضًا َف ُه َو بَصيٌ ومنه قوله تعال‪{ :‬بصرت با َلمْ يبصروا‬
‫بصر اْلبَ َ‬
‫به} والتّبصّ ُر التأَمل والتعرف والتبصِي التعريف والِيضاح واْلمُبْصِرةُ الْمضيئة ومنه قوله تعال‪{ :‬فلما جاءتم آياتنا مبصرة} قَا َل الَخفش‪ :‬معناه أَنا تبصرهم‬
‫أَي تعلهم ُبصَرا َء واْل َمبْصَر ُة ِبوَزْنِ اْلمَتْ َربَة الْحجة واْلبِصْر ُة حجارة رخوة إِلَى الْبياض مَا هِيَ وبا سيت الْبصرة‪ ،‬واْلبِصْرتا ِن الْبصرة والكوفة وبَصّ َر َتبْصيًا‬
‫صار إِلَى الْبصرة والْبصيةُ الْحجة والستِبصا ُر ف الشيء وقوله تعال‪{ :‬بل الِنسان َعلَى نفسه بصية} قَالَ الَخفش‪ :‬جعله ُهوَ الْبصي َة كَمَا تَقُولُ للرجل‪:‬‬
‫صرُ ِبوَزْنِ اْلبُسْر جانب كل شيء وحرفه‪ ،‬وف الْحديث‪ ":‬بصر كل ساء‬
‫أَنت حجة َعلَى نفسك واْلِبنْصِ ُر الَصبع اّلتِي تلي الْخنصر وَاْلجَ ْمعُ اْلَبنَاصِ ُر واْلبُ ْ‬
‫ضعٌ بالشام تنسب إِليها السيوف قَالَ الشاعر‪:‬‬
‫صرَى َم ْو ِ‬
‫مسية كذا" يريد غلظها وبُ ْ‬
‫صفائح بصرى أَخلصتها قيونا‬
‫صُبصُ التّ ِملّق‪.‬‬
‫ص أَي حرك ذنبه والّتبَ ْ‬
‫صَب َ‬
‫صَبصَ الْكلب وَتبَ ْ‬
‫سرِ بَصيصًا وبَ ْ‬
‫بصص اْلبَصيصُ الْبيق َوَقدْ َبصّ الشيء لع يبص بِالْكَ ْ‬
‫صعَ كلمة يؤكد ِبهَا وبعضهم يقوله بالضاد الْمعجمة‪ ،‬وليس بالعال َتقُولُ‪ :‬أَخذ حقه أَجع أَبصع والُنثى جعاء بَصْعاءُ وجاء الْقوم أَجعون أَبصَعُون‪،‬‬
‫بصع َأبْ َ‬
‫صعَ‪َ ،‬و ُهوَ تأَكيد مرتب ل يقدم َعلَى جع‪.‬‬
‫ورأَيت النسوة جع بُ َ‬
‫للَ بصاقةُ الْقمر‪.‬‬
‫صقَ ِمنْ باب نصر ويقال لجر أَبيض‪ :‬يت َ‬
‫بصق اْلبُصَأقُ الْبزاق وََقدْ بَ َ‬
‫صلُ بقل معروف الْواحدة َبصَلةٌ‪.‬‬
‫بصل اْلبَ َ‬
‫ض ِع تر إِلَى هجر‪ ،‬وذلك أَن هجر‬
‫ستَبْ ِ‬
‫ض َعهُ أَي جعله بضاعة وف الْمثل‪ :‬كمُ ْ‬
‫ضعَ الشيء واسَتبْ َ‬
‫سرِ طائفة ِمنْ مالك تبعثها للتجارة َتقُولُ‪َ :‬أبْ َ‬
‫بضع اْلبِضاعَ ُة بِالْكَ ْ‬
‫ض ُع ف الْعدد ِبكَسْرِ الْباء وبعض الْعرب‬
‫معدن التمر والْباضِ َعةُ الشجة اّلتِي تقطع الْجلد وتشق اللحم وتدمي‪ ،‬إِل أَنه ل يسيل الدم فَإِ ْن سأَل ِفهِ َي الدامية‪ ،‬وبِ ْ‬
‫يفتحها َو ُهوَ مَا بي الثّلث إِلَى التسع َتقُولُ‪ :‬بضع سني وبضعة عشر رجل وبضع عشرة امرأَة‪ِ ،‬فإِذَا جاوزت لفظ الْعشر ذهب الْبضع‪ ،‬ل تَقُولُ بضع‬
‫ضعُ بِاْلكَسْرِ مَا يبضع ِبهِ الْعرق والَدي‬
‫ضعَ الْجرح شقه وبابه قطع‪ ،‬واْلمِبْ َ‬
‫ضعٌ مثل ترة وتر‪ ،‬وقيل ب َ‬
‫جمْعُ َب ْ‬
‫وعشرون‪ ،‬واْلبَضْعةُ بِاْل َفتْحِ الْقطعة ِمنَ اللحم وَاْل َ‬
‫وبئر بُضاعةٍ يكسر ويضم‪.‬‬
‫ضمّ الْباء َف ُه َو َبطِيء بالد وَأبْطَأ َف ُهوَ ُمْبطِئ ول تقل أَبطيت وما َأبْطَأ بك وَب ّطأَ بك مشددا بِمَعْن وَتبَا َطأَ ف مسيه‪.‬‬
‫ضمّ ُب ْطئَا بِ َ‬
‫بطأ َب ُطؤَ بِال ّ‬
‫حهُ أَلقاه عَلَى وجهه وبابه قطع و ا َلْبطَحُ مسيل واسع فِيهِ دقاق الْحصى وَاْلجَ ْمعُ ا َلبَاطِ ُح واْلِبطَاحُ بِاْلكَسْ ِر واْلبَطيِحةُ واْلَبطْحا ُء كالَبطح ومنه بطحاء‬
‫بطح َب َط َ‬
‫مكة‪.‬‬
‫سرِ أَولما وَأْبطَخَ الْقوم كثر عندهم الْبطيخ واْل َمْبطَخُ ِبوَزْنِ الْمتربة َم ْوضِع الْبطيخ وضم الطاء لغة فِيهِمَا‪.‬‬
‫بطخ اْلِبطّيخُ واْلِبطّيخةُ بِكَ ْ‬
‫ت عيشك َكمَا قالوا رشدت أَمرك وََقدْ فسرناه ف ر ش د ُق ْلتُ‪َ :‬لمْ يفسره ف ر ش د‬
‫بطر اْلَبطَرُ الَشر َوهُ َو شدة الْمرح وبابه طرب وَأْبطَرَهُ الْمال ُيقَال‪َ :‬بطِرْ َ‬
‫َوِإنّمَا فسره ف س ف ه‪.‬‬
‫ج ْمعُ اْلَبطَارِقةُ‪.‬‬
‫بطرق اْلِبطْريقُ بِكَسْرِ الْباء الْقائد ِمنْ قواد الرّوم َو ُهوَ معرب وَاْل َ‬
‫شهُ ُمبَاطَشةً‪.‬‬
‫بطش اْلَبطْشةُ السطوة والَخذ بالعنف َوَقدْ َب َطشَ ِبهِ ِم ْن باب ضرب ونصر وبَاطَ َ‬
‫ط الْقرحة شقها وبابه رد واْلبَطّ ِمنْ طي الْماء الْواحدة َب ّطةٌ وليست الْهاء للتأَنيث َوِإّنمَا هِيَ لواحد ِم ْن جنس ُيقَال‪َ :‬هذِهِ بطة للذكر والُنثى جيعا مثل‬
‫بطط بَ ّ‬
‫حامة ودجاجة‪.‬‬
‫سرِ رقيعة توضع ف الثّوب فِيهَا رقم الثّمن بلغة أَهل مصر قيل سيت بذلك لَنا تشد بطاقة ِم ْن هدب الثّوب‪.‬‬
‫بطق اْلبِطاَق ُة بِالْكَ ْ‬
‫جمْ ُع أَباطِيلُ َعلَى غي قياس كأَنم جعوا إِبطيل وََق ْد َبطَل الشيء ِمنْ باب دخل وُبطْل َأيْضًا ِبوَزْ ِن صلح وُبطْلنًا ِبوَزْنِ طغيان‬
‫بطل الْبا ِط ُل ضد الْحق وَاْل َ‬
‫ضمّ َبطَالةً بِاْل َفتْحِ أَي تعطل َف ُه َو َبطّالٌ‪.‬‬
‫واْلَب َطلُ الشجاع والرأَة بطلة وََقدْ َبطُل الرّجل‪ِ ،‬م ْن باب سهل وظرف أَي صار شجاعا وَبطَل الَجي َيْبطُل بِال ّ‬
‫بطم اْلُبطْمُ الْحبة الْخضراء‪.‬‬
‫بطن اْلَب ْطنُ ضد الظهر َو ُهوَ مذكر وعن أَب عبيدة أَن تأَنيثه لغة والبطن َأيْضًا دُونَ الْقبيلة وُبطْنانُ الْجنة وسطها وَب َطنَ الْوادي دخله وبطن الَمر عرف باطنه‬
‫سمّ فَا ِعلُهُ اشتكى بطنه‪ ،‬وَب ِطنَ ِمنْ‬
‫وبابما نصر‪ ،‬ومنه اْلبَا ِطنُ ف صفة اللّه َتعَالَى وَب َطنَ بفلن صار ِم ْن خواصه‪ ،‬وبابه دخل وكتب وُب ِطنَ الرّجل َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫حتَ بطن الْبعي يُقَال‪ :‬التقت حلقتا الْبطان للَمر إِذَا اشتد وبِطانةُ الثّوب بِالْكَسْ ِر ضد‬
‫باب طرب عظم بطنه ِمنَ الشبع واْلِبطَانُ للقتب الْحزام اّلذِي يعل َت ْ‬
‫ظهارته وبطانة الرّجل وليجته وَأْب َطَنهُ جعله ِم ْن خواصه‪ ،‬وَب ّطنَ الثّوب تبطينا جعل َل ُه بطانة واستبط َن الشيء ُق ْلتُ‪ :‬استبطن الشيء دخل ف بطنه تَقُولُ‪ :‬منه‬
‫ل جوّل فِيهِ واْلبِطنة المتلء الشديد ِمنَ الطعام‬
‫حوَهُ واستبطن الشيء أَخفاه واستبطن الشيء طلب مَا ف بطنه‪ ،‬وقال الَزهري‪ :‬تب ّطنَ الْك َ‬
‫استبطن الْوادي َوَن ْ‬
‫يُقَال‪ :‬ليس للبطنة خي ِمنْ خصه تتبعها واْلَب ِطنُ اّلذِي ل يهمه إِل بطنه واْل َمبْطونُ الْعليل الْبطن واْل ِمبْطانُ اّلذِي ل يزال عظيم الْبطن ِمنْ كثرة الَكل واْل ُمَب ّطنُ‬

‫الضامر الْبطن والرأَة مبطنة واْلَبطِيُ الْعظيم الْبطن والبطي َأيْضًا الْبعيد يُقَال شأَو بطي‪.‬‬
‫بطا الْباطِيةُ إِناء وأَظنه معربا‪.‬‬
‫بعث َبعَثهُ وابتَ َعَثهُ ِبمَعْن أَي أَرسله فانْب َعثَ وبَعَثهُ ِمنْ منامه أَهبه وأَيقظه وبَعْث الْموتى نشرهم وباب الثّلثة قطع‪.‬‬
‫بعثر بعثر سبق تفسيه ف ب ح ث ر وقوله تعال‪{ :‬بعثر ما ف الْقبور} أُثي وأُخرج قاله أَبوعبيدة‪.‬‬
‫بعج بَعَ َج بطنه بالسكي شقه َف ُهوَ مبعوجٌ وبَعيجٌ وبابه قطع‪.‬‬
‫ضمّ بعدا َف ُهوَ َبعِي ٌد أَي ُمَتبَعدٌ وَأبْ َعدَهُ غيه وبا َعدَهُ وبعّدهُ تبعيدا واْلبَ َعدُ بفتحتي جع باعد كخادم وخدم‪ ،‬والبعد َأيْضًا‬
‫بعد اْلبُ ْعدُ ضد الْقرب وََقدْ َب ُعدَ بِال ّ‬
‫جمْعُ‪ ،‬وقولم‪ :‬كب‬
‫الْهلك وبَ ِعدَ وبابه طرب َف ُهوَ با ِعدٌ وا ْسَتبْعَد أَي تَباعَد واستبعَدهُ عده بعيدا‪ ،‬وما أَنت عنا ِببَعيدٍ وما أَنتم منا ببعيد يستوي فِيهِ الْواحد وَاْل َ‬
‫اللّه ا َلبْ َعدَ لفيه أَي أَلقاه َعلَى وجهه والَبعد َأيْضًا الْخائن والائف‪ ،‬والَبا ِعدُ ضد الَقارب وبَ ْعدُ ضد قبل وها اسان يكونان ظرفي إِذَا أَضيفا وأَصلهما‬
‫ضمّ ل يدخلهما إِعرابا؛ لَنما ل يصلح وقوعهما موقع‬
‫ضمّ ليعلم أَنما مبنيان إِذ كَانَ ال ّ‬
‫الِضافة فمت حذفت الْمضاف إَِلْيهِ لعلم الْمخاطب بنيتهما َعلَى ال ّ‬
‫الْفاعل ول موقع الْمبتدِإ والب وقولم أَمّا بعد ُهوَ فصل الْخطاب‪.‬‬
‫ج ْمعُ َأبْعِرٌة وَأبَاعِ ُر وبُعْرانٌ واْلبَعْر ُة واحدة اْلبَعْر وا َلبْعارِ َوَقدْ بَعَرَ‬
‫بعر اْلبَع ُي يشمل الْجمل والناقة كالِنسان للرجل والرأَة‪َ ،‬وِإنّمَا يسمى بعيا إِذَا أَجذع وَاْل َ‬
‫الْبعي والشاة ِم ْن باب قطع‪.‬‬
‫ضةٌ‪.‬‬
‫ض الْبق الْواحدة بَعُو َ‬
‫ض واْلبَعُو ُ‬
‫ض ُه تَبعِيضًا أَي جزأَه فتب ّع َ‬
‫ض ِه وََقدْ بَعّ َ‬
‫بعض َب ْعضُ الشيء واحد َأبْعا ِ‬
‫بعق ف الْحديث‪ «:‬إِن اللّه تَعَالَى يكره ا ِلْنبِعاقَ ف الْكلم فرحم اللّه عبدا أَوجز ف كلمه» َو ُهوَ النصباب فِيهِ بشدة والَتبْعِي ُق الشق وف الْحديث‪ُ «:‬يبَعّقُونُ‬
‫لقاحنا» أَي ينحرونا‪.‬‬
‫جمْعُ اْلبُعُوَلةُ ويقال للمرأَة َأيْضًا َب ْعلٌ وَب ْعلَةٌ كزوج وزوجة‪ ،‬واْلبَ ْعلُ َأْيضًا الْعذي َو ُهوَ مَا سقته السماء وقال الَصمعي‪ :‬الْعذي مَا سقته‬
‫بعل اْلبَ ْعلُ الزوج وَاْل َ‬
‫السماء والبعل مَا شرب بعروقه ِمنْ غي سقي ول ساء وف الْحديث‪ «:‬مَا شرب بعل ففيه الْعشر‪ ».‬والبعل اسم صنم كَانَ لقوم إِلياس َعَليْهِ السلم ُق ْلتُ‪:‬‬
‫ك اسم بلد والقول فِيهِ كالقول ف سام أَبرص وقد ذكرناه ف ب ر ص‪.‬‬
‫صوابه وبعل اسم صنم بغي الَلف واللم َكمَا قَالَ‪ ،‬وَب ْعلَبَ ّ‬
‫ع‪ :‬بَ ْعلَبكّ ف ب ك ك وف ب ع ل‪.‬‬
‫بغت َب َغَتهُ أَي فاجأَه ولقيه بَ ْغَتةً أَي فجأَة و اْل ُمبَا َغتَ ُة الْمفاجأَة‪.‬‬
‫ث الطي بِ َفْتحِ الْباء وضمها وكسرها شرارها وما ل يصيد ِمْنهَا ث قيل ُهوَ جع ُبغَاثة‪َ ٍ،‬وهِيَ اسم للذكر والُنثى مثل نعامة ونعام وقيل ُهوَ‬
‫بغث قَالَ الْفراء‪ِ :‬بغَا ُ‬
‫فرد وجعه بِغْثانٌ كغزال وغزلن‪.‬‬
‫بغدد َبغْدا ُذ وَبغْدادُ وبَغدانُ بالنون مدينة كبية بالعراق‪.‬‬
‫ض ُه اللّه إِلَى الناس َتبْغيضًا فَأبْغَضُو ُه أَي مقتوه َف ُهوَ ُمْب َغضٌ واْلبَغْضَاءُ شدة‬
‫ض الرّجل ِمنْ باب ظرف أَي صار َبغِيضًا‪ ،‬وبَغّ َ‬
‫بغض اْلبُ ْغضُ ضد الْحب وََقدْ بَ ُغ َ‬
‫ضهُ ل شاذ والَتبَا ُغضُ ضد التحاب‪.‬‬
‫ضةُ بِاْلكَسْ ِر وقولم مَا َأْبغَ َ‬
‫الْبغض َوكَذَا اْلبِ ْغ َ‬
‫شدِيدِ صاحب الْبغل‪.‬‬
‫بغل اْلبَ ْغلُ واحد اْلبِغَالُ والُنثى بَ ْغَلةٌ واْلبَغّالُ بِالتّ ْ‬
‫سرِ الْياء وضمها الْحاجة وَبغَى‬
‫بغي اْلبَ ْغيُ التعدي وَبغَى عََلْيهِ استطال وبابه رمى‪ ،‬وكل ماوزة وإِفراط عَلَى الْمقدار اّلذِي ُهوَ حد الشيء َف ُهوَ َبغْ ٌي واْلبُ ْغَيةُ بِكَ ْ‬
‫ض ّم َأيْضًا أَي طلبها وكل طلبة بُغَا َء وبَغَى َل ُه وَأبْغَا ُه الشي َء طلبه َلهُ وقولم ينبغي لك أَن تفعل َكذَا ُهوَ ِمنْ أَفعال‬
‫ضمّ والد وُبغَايةً بِال ّ‬
‫ضالته يبغيها بُغَا ًء بِال ّ‬
‫الْمطاوعة يُقَال بَغَاهُ فاْنبَغَى َكمَا ُيقَال كسره فانكسر واْبَت َغْيتُ الشيء وَتبَغّيُتهُ طلبته مثل بغيته وَتبَاغَوا أَي بغى بعضهم َعلَى بعض‪.‬‬
‫ت واْلبَاقِ ُر جاعة الْبقر َمعَ رعاتا وأَهل الْيمن يسمون الْبقرة بَاقُور ًة وكتب‬
‫جمْعُ الْبقرا ً‬
‫بقر اْلبَ َقرُ اسم جنس والْبقر ُة تقع َعلَى الذكر والُنثى والاء للَفراد وَاْل َ‬
‫النب َعَليْهِ الصلة والسلم ف كتاب الصدقة لَهل الْيمن‪ «:‬ف ثلثي باقورة بقرة‪ ».‬والّتبَقّ ُر التوسع ف الْعلم ومنه ممد الْباقِرُ لتبقره ف الْعلم‪.‬‬
‫ع والْباقعةُ الداهية واْلبَقِيعُ َم ْوضِع فِيهِ أَروم الشجر ِم ْن ضروب شت وبه سي بقيع الْغرقد‪َ ،‬وهِيَ مقبة بالدينة‪ ،‬والغراب‬
‫بقع اْلبُقْ َع ُةِ ِم َن الَرض واحدة اْلبِقا ِ‬
‫ا َلبْ َقعُ اّلذِي فِي ِه سواد وبياض وبُ ْقعَا ُن الشام اّلذِي ف الْحديث خدمهم وعبيدهم‪.‬‬
‫ق بالتخفيف وَبقَاق ٌة كثي الْكلم والاء للمبالغة َوكَذَا اْلبَقْب َقةُ حكاية صوت يُقَال َب ْقَبقَ الْكوز‪.‬‬
‫جمْعُ اْلَبقّ ورجل بَقَا ٌ‬
‫بقق اْلبَ ّقةُ الْبعوضة وَاْل َ‬
‫ت َلهُ الَرضُ َف ُهوَ بَ ْقلٌ‪ ،‬وَب َقلَ وجه‬
‫بقل اْلبَ ْقلُ معروف الْواحدة بَقْلةٌ والبقلة َأيْضًا الرّجلة َوهِيَ الْبقلة الْحمقاء واْلمَبْ َقَلةُ َم ْوضِع الْبقل وقيل كل نبات اخْضَرّ ْ‬
‫شدِيدِ‪ ،‬وَأبْ َقَلتِ الَرض أَخرجت بقلها واْلبّاِقلّ إِذَا شددت اللم قصرت وإِذَا خففت مددت الْواحدة بَاقِلةٌ‬
‫الْغلم خرجت ليته وبابه دخل ول يُقَال بقّل بِالتّ ْ‬

‫وباقلءٌة وقولم ف الْمثل‪ :‬أَعيا ِمنْ بَاِقلٍ‪ُ .‬هوَ اسم رجل ِمنَ الْعرب وكان اشترى ظبيا بأَحد عشر درها فقيل َلهُ‪ :‬بكم اشتريته؟ ففتح كفيه وفرق أَصابعه‬
‫وأَخرج لسانه يشي بذلك إِلَى أَحد عشر فانفلت الظب فضربوا ِبهِ الْمثل ف الْعي‪ ،‬وقول الرّاجز‪:‬‬
‫ول تذق ِمنَ الْبقول فستقا‬
‫ظن َهذَا الَعراب أَن الْفستق ِمنَ الْبقل هكذا يروى بالباء وأَنا أَظنه بالنون لَنّ الْفستق ِمنَ النقل ل ِمنَ الْبقل‪.‬‬
‫بقم الْبقّم صبغ معروف َو ُهوَ الْعندم وقلت لَب علي الْفسوي‪ :‬أَعرب ُهوَ؟ فقال‪ :‬معرب‪.‬‬
‫بقي بَقِ َي الشيء بِالْكَسْ ِر بَقَاءً َوكَذَا بَ ِقيَ الرّجل زمانا طويل أَي عاش‪ ،‬وَأبْقَا ُه اللّه وبَقِي ِمنَ الشيء َب ِقيّ ٌة واْلبَاِقَيةُ توضع َم ْوضِع الْمصدر‪ ،‬قَالَ الّلهُ َتعَالَى‪{ :‬فهل‬
‫ترى لم ِم ْن باقية} أَي ِمنْ بقاء وَأبْقَى َعلَى فلن ِإذَا أَرعى َعَلْيهِ ورحه‪ ،‬يُقَال‪ :‬ل أَبقى اللّه عليك إِن أَبقيت علي وف الْحديث‪ ":‬بَ َقْينَا رسول اللّه صلى ال‬
‫عليه وسلم " بِ َفتْحِ الْقاف أَي انتظرناه وبَقّاهُ تَبقِيةً وَأبْقا ُه وتبقّا ُه كله ِبمَعْن واستبْقَى ِمنَ الشيء ترك بَعْضه واسَتبْقاهُ استحياه وطيئ َتقُولُ‪ :‬بَقَا وبَ َقتْ مكان‬
‫بقي وبقيت وَ َكذَا أَخواتا ِمنَ الْمعتل‪.‬‬
‫ت الناقة والشاة بَ ْكئًا ِفهِ َي بَكِيَئةٌ إِذَا قل لبنها‪.‬‬
‫بكأ بَ َكأَ ِ‬
‫بكت الّتبْكِيتُ كالتقريع والتعنيف وبَ ّكَتهُ بالجة َتبْكيتًا غلبه‪.‬‬
‫بكر اْلبِ ْكرُ الْعذراء وَاْلجَ ْمعُ َأبْكارٌ والصدر اْلبَكَار ُة واْلبِكْ ُر َأيْضًا الْمرأَة اّلتِي ولدت بطنا واحدا وبكرها ولدها والذكر والُنثى فِيهِ سواء‪َ ،‬وكَذَا الْبكر ِمنَ الِبل‬
‫واْلبَ ْكرُ بِاْل َفتْحِ الْفت ِم َن الِبل والُنثى بكرة وبَكْر ُة الْبئر مَا يستقى عََلْيهَا وجعها بَكَرٌ‪َ ،‬وهُوَ ِم ْن شواذ الْجمع لَنّ فعْلة ل تمع َعلَى حرف إِل أَحرفا مثل‪:‬‬
‫حلقة وحلق وحأَة وحإِ وبكرة وبكر‪ ،‬وتمع عَلَى بكرات َأْيضًا ويقال جاءوا َعلَى بَكْر ِة أَبيهم أَي جاءوا كلهم‪ ،‬وأَتيته بُكْر ًة أَي باكرا َفإِنْ أَردت بكرة يوم‬
‫ضمّ الْكاف ول بكِر بكسرها‪،‬‬
‫بعينه ُق ْلتُ‪ :‬أَتيته بُكْرةَ‪ ،‬غي مصروف وبَكَ َر ِمنْ باب دخل‪ ،‬وبَكّ َر تبكيا وَأبْكَر واْبَتكَر وبَاكَر كله ِبمَعْن‪ ،‬ول يُقَال بكُر بِ َ‬
‫وقال أَبوزيد‪َ :‬أبْكَر الْغداء وبَكّ َر َعلَى الْحاجة‪ِ ،‬م ْن باب دخل وَأبْكَر ُه غيه وكل َمنْ بادر إِلَى شيء َف َقدْ أَبكر إَِلْيهِ‪ ،‬وبكر تبكيا أَتى أي وقت كأَن يُقَال‪:‬‬
‫بكروا بصلة الْمغرب‪ ،‬أَي صلوها ِعنْدَ سقوط الْ ُقرْص وقوله تعال‪{ :‬بالعشي والِبكار} جعل ا ِلبْكا َر َو ُهوَ فعل يدل َعلَى الْوقت َو ُهوَ اْلبُكرة كَمَا قَالَ‬
‫{بالغدو والصال} جعل الْغدو َو ُهوَ مصدر يدل َعلَى الْغداة واْلبَاكُور ُة أَول الْفاكهة و ابتَكر الشيء استول َعلَى باكُورتهِ وف حديث الْجمعة‪ «:‬من بَكّر‬
‫واْبتَكَرَ‪ ».‬قَالَ‪ :‬بكر فلن أَسرع وابتكر أَدرك الْخطبة ِم ْن أَولا َو ُهوَ ِمنَ الْباكورة وضربة بِ ْكرٌ أَي قاطعة ل تثن وف الْحديث‪ ":‬كانت ضربات عليّ َأبْكارًا؛‬
‫إِذَا اعتلى َقدْ وإِذَا اعترض قط"‪.‬‬
‫ك زحم واْلبَكّ مصدر ِبمَعْن الدق وبكّ عنقه دقها وبابما رد وبَ ّك ُة اسم بطن مكة سيت بذلك لزدحام الناس‪ ،‬وقيل سيت بذلك لَنا كانت تبك‬
‫بكك بَ ّ‬
‫أَعناق الْجبابرة‪ ،‬وبَ ْعَلبَكّ بلد وها كلمتان جعلتا واحدة وََقدْ ذكرنا إِعرابه ف حضرموت‪ ،‬والنسبة إَِلْيهِ بَ ْعلِ ٌي وإِن شئت بَكّيّ‪.‬‬
‫بكم رجل َأبْ َكمُ وبَكِيمٌ أَي أَخرس بي الْب َكمِ وبابه طرب‪.‬‬
‫بكي بَكَى يبكي بِالْكَسْ ِر بُكاءً َو ُهوَ يد ويقصر‪ :‬فالبكاء بالد الصوت وبالقصر الدموع وخروجها وبَكَا ُه وبَكَى َعَلْيهِ ِبمَعْن وبَكّا ُه َتبْكِيةً مثله وأَبكا ُه إِذَا صنع‬
‫ِبهِ مَا يبكيه وباكا ُه فبَكاهُ ِإذَا كَانَ أَبكَى منه ومنه قوله‪:‬‬
‫تُبكي عليك نوم الليل والقمرا‬
‫الشمس طالعة ليست بكاسفة‬
‫ُق ْلتُ‪ :‬أَورد رَ ِحمَ ُه الّلهُ َهذَا الْبيت ف (ك س ف) وجعل النجوم والقمر منصوبة بكاسفة وهنا جعلها منصوبة بقوله تبكي‪ ،‬وفيه نظر‪ ،‬وا ْسَتبْكاهُ وَأبْكاهُ ِبمَعْن‬
‫ضمّ الْباء جع باكٍ مثل جالس وجلوس إِل أَن الْواو قلبت ياء‪.‬‬
‫وتَباكَى تكلف الْبكاء واْلبَ ِكيّ ِب َفتْحِ الْباء الْكثي اْلبُكاء واْلبُكِ ّي بِ َ‬
‫ج الِشراق ُيقَال َبلَجَ الصبح أَي أَضاء وبابه دخل واْنَبلَ َج وَتبَلّ َج مثله وتبلج فلن َأيْضًا أَي ضحك وهش وا َلبْلجُ الْمضيء الْمشرق يُقَال‪ :‬صبح أَبلج‬
‫بلج اْلُبلُو ُ‬
‫بي اْلبَلَج بفتحتي‪َ ،‬وكَذَا الْحق إِذَا اتضح يُقَال‪ :‬الْحق َأْبلَجُ والباطل لْلج‪ ،‬واْلبُلْجةُ ِبوَزْنِ الضربة والفرجة نقاوة مَا بي الْحاجبي ُيقَال رجل َأْبلَ ُج بي الْبلج‪،‬‬
‫إِذَا َلمْ يكن مقرونا وف حديث أَم معبد ف صفة النب صلى ال عليه وسلم‪ ":‬أَبلج الْوجه" أَي مشرقه ول تُ ِردْ بلج الْحاجب لَنا تصفه بالقرن َكذَا قَالَ‬
‫أَبوعبيد‪.‬‬
‫بلح اْلَبلَحُ بفتحتي قبل اْلبُسْر لَ ّن أَول التمر‪ :‬طلع ث خلل ث بلح ث بسر ث رطب ث تر‪ ،‬الْواحدة َبلَح ٌة وَأبْلَ َح النخل صار مَا َعَليْ ِه بلحا‪.‬‬
‫بلد اْلبََلدُ واْلبَلْدةُ ِبمَعْن وَاْلجَ ْمعُ بِل ٌد وبُلْدانٌ واْلبَلدَةُ بِاْل َفتْ ِح ضد الذكاء وبابه ظرف َف ُهوَ بليد‪.‬‬
‫بلس َأْبَلسَ ِمنْ رحة اللّه أَي يئس ومنه سي إِبليسُ وكان اسه عزازيل وا ِلبْلسُ َأيْضًا النكسار والزن يُقَال‪َ :‬أبَْلسَ فلن إِذَا سكت غما‪.‬‬
‫ط شجر حرجي معروف‪.‬‬
‫بلط اْلبَلطُ بِاْل َفتْحِ الْحجارة الْمفروشة ف الدار وغيها والْبلّو ُ‬
‫جمْعُ اْلَبلَلِيعُ‪.‬‬
‫ت الشيء غيي واْلبَالُوع ُة ثقب ف وسط الدار َو َكذَا اْلبَلّو َعةُ وَاْل َ‬
‫بلع َبِلعَ الشيء ِمنْ باب فهم وابتل َع ُه وَأبْلَ ْع ُ‬

‫ع واْلبَلْ َع ُم الرّجل الْكثي الَكل الشديد اْلَب ْلعِ للطعام‪.‬‬
‫ضمّ اْلُبلْعومُ مرى الطعام ف الْحلق َو ُهوَ الْمريء واْلَبلْعمةُ البتِل ُ‬
‫بلعم اْلُبلْ ُعمُ بِال ّ‬
‫بلغ َبلَغ الْمكان وصل إَِليْ ِه َوكَذَا إِذَا شارف َعَليْهِ ومنه قوله تعال‪{ :‬فِإذَا بلغن أَجلهن} أَي قاربنه وَبَلغَ الْغلم أَدرك وبابما دخل والِبلغُ والتّبليغُ الِيصال‬
‫ي الداهية‬
‫لغُ والبلغ َأيْضًا الْكفاية‪ ،‬وشيء باِل ٌغ أَي جيد و اْلَبلَغ ُة الْفصاحة وَبلُغَ الرّجل صار بَليغًا وبابه ظرف واْلَبلَغاتُ كالوشايات واْلُبلِغِ ُ‬
‫والسم منه اْلَب َ‬
‫َو ُهوَ ف حديث عائشة رضي اللّه عنها‪ ،‬وبَاَل َغ ف الَمر ِإذَا َلمْ يقصر فِيهِ واْلُبلْغةُ مَا يتبلغ ِبهِ ِمنَ الْعيش وَتَبلّ َغ بِ َكذَا أَي اكتفى به‪.‬‬
‫بلغم اْلَبلْغمُ أَحد الطبائع الَربع‪.‬‬
‫ضمّ يُقَال فرس َأبْلقُ وفرس َبلْقاءُ وََقدْ َأْبَلقّ ابلِقَاقًا واْلبَلْقاءُ منطقة الشام وَبلَ َق اْلبَاب ِمنْ باب نصر وَأبْلَق ُه فتحه كله‬
‫بلق اْلبََلقُ سواد وبياض َوكَذَا اْلُبلْقةُ بِال ّ‬
‫فانَبلَق‪.‬‬
‫بلقع اْلَبلْ َقعُ والبلقعة الَرض الْقفر اّلتِي ل شيء ِبهَا يقال‪«:‬اليمي الْفاجرة تذر الديار َبلَِقعَ‪ ».‬قلت‪ُ :‬هوَ حديث عن رسول اللّه صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫بلل اْلبِّلةُ بِاْلكَسْرِ النداوة واْلِبلّ الْمباح ومنه قول الْعباس بن عبد الْمطلب ف زمزم‪ ":‬ل أَحلها لغتسل َوهِ َي لشارب حل وبل‪ ".‬أَي مباح وقيل شفاء ِمنْ‬
‫قولم‪َ :‬بلّ الرّجل وَأَبلّ إِذَا برَأ َوعَلَى الْقولي ليس باتباع وبِللُ بن حامة مؤذن النب صلى ال عليه وسلم ِمنَ الْحبشة واْلبَللُ الندى واْلَب ْلبَلةُ واْلبَلْبا ُل الْهمّ‬
‫ووسواس الصدر واْلُب ْلبُل طائر وَبلّ ِمنْ مرضه يبل بِالْكَسْ ِر َبلّ أَي صح َوكَذَا َأَبلّ واسَتَبلّ وَبّلهُ ندّاه وبابه رد وَبلّ ُل شدد للمبالغة فابت ّل ُهوَ وَبلّ رحه وصلها‬
‫وف الْحديث‪ «:‬بلوا أَرحامكم ولو بالسلم» أَي ندوها بالصلة‪.‬‬
‫وَبلْ حرف عطف َوهُ َو للِضراب عن ا َلوّل للثان كقولك‪ :‬مَا جاءن زيد بل عمرو‪ ،‬وما رأَيت زيدا بل عمرا‪ ،‬وجاءن أَخوك بل أَبوك‪ ،‬تعطف ِبهِ بعد النفي‬
‫والِثبات جيعا وربا وضعوه َم ْوضِع رب كقول الرّاجز‪:‬‬
‫بل مهمه قطعت بعد مهمه‬
‫يعن رب مهمه َكمَا يوضع اْلحَرْف َم ْوضِع غيه اتساعا وقوله تعال‪{ :‬بل اّلذِينَ كفروا ف عزة وانشقاق} قَا َل الَخفش‪ ،‬عن بعضهم‪ :‬إِن بل هنا ِبمَعْن إِن‬
‫فلذلك صار الْقسم عليها‪.‬‬
‫بله رجل أَبَلهُ بي اْلَبَلهُ واْلَبلَه ِة َو ُهوَ اّلذِي غلبت َعَليْ ِه سلمة الصدر وبابه طرب وسلم‪ ،‬وَتبَلّه َأيْضًا والرأَة َبلْهاءُ وف الْحديث‪ «:‬أَكثر أَهل الْجنة اْلبُ ْلهُ» يعن‬
‫ك وليس ِبهِ‪ ،‬وَبلْهَ ِبمَعْن دع َوهِيَ مبنية عَلَى الْفتح وقيل معناها‬
‫الْبله ف أَمر الدنيا لقلة اهتمامهم ِبهَا‪ ،‬وهم أَكياس ف أَمر الخرة‪ ،‬وَتبَاَلهَ أَرى ِمنْ نفسه ذَلِ َ‬
‫سوى وف الْحديث‪ «:‬أَعددت لعبادي الصالي مَا ل عي رأَت ول أَذن سعت ول خطر َعلَى قلب بشر بَ ْلهَ مَا اطلعتم عليه»‪.‬‬
‫لءً حسنا واْبَتلَ ُه َأيْضًا‪ ،‬وقولم‪ :‬ل ُأبَليِه أَي ل أَكترث‬
‫ج ْمعُ اْلَبلَيا وَبلَهُ جربه واختبه وبابه عَدَا وبله اللّه اختبه يبلوه َب َ‬
‫بل اْلَبِليّة واْلَبلْوى واْلبَل ُء واحد وَاْل َ‬
‫وإِذَا قالوا‪َ :‬لمْ ُأبَل حذفوا الَلف تفيفا لِ َكثْرَ ِة الستعمال َكمَا حذفوا الْياء ِمنْ قولم‪ :‬ل أَدر وَبلِ َي الثّوب بِالْكَسْ ِر ِبلًى بالقصر‪ ،‬فَإِ ْن فتحت الْباء الصدر مددته‬
‫جدّ‪َ :‬أْبلِ ويلف اللّه‪ ،‬وَبلَى جواب تقيق توجب مَا يُقَال لك لَنا ترك للنفي َوهِيَ حرف لَنا ضد ل‪.‬‬
‫وأَبلهُ صاحبه يُقَال للمُ ِ‬
‫بم اْلبَ ّم الْوتر الْغليظ ِمنْ أَوتار الْمزهر‪.‬‬
‫بند اْلَبنْدُ الْعلم الْكبي فارسي معرب وجعه ُبنُود‪.‬‬
‫جمْعُ اْلَبنَادقُ‪.‬‬
‫ضمّ الدال َأيْضًا وَاْل َ‬
‫بندق اْلُبنْ ُدقُ اّلذِي يُرمى ِبهِ الْواحدة ُبْندُقةٌ بِ َ‬
‫بنق َبنِي َقةُ الْقميص لبنته‪.‬‬
‫ضبٌ لَنّ كل جع ليس بينه وبي واحدة إِل الْهاء فَِإّنهُ يوحد ويذكر‪.‬‬
‫بنن اْلَبنَانةُ واحدة اْلَبنَا ِن َوهِ َي أَطراف الَصابع ويقال‪ :‬بَنانٌ ُمخَ ّ‬
‫بن َبنَى بيتا وبن َعلَى أَهله يبن زفها بناءً فِي ِهمَا والعامة َتقُولُ بن بأَهله َو ُهوَ خطَأ ُق ْلتُ‪َ :‬وهُ َو رَ ِح َمهُ الّلهُ َقدْ قاله بالباء ف (ع ر س) وكأَن الَصل فِيهِ‪ :‬أَن‬
‫الداخل بأَهله كَانَ َيضْرِب عََلْيهَا قبة ليلة دخوله ِبهَا فقيل ِل ُكلّ داخل بأَهله بانٍ‪ ،‬واْبَتنَى دارا وَبنَى ِبمَعْن‪ ،‬والبنيان الْحائط واْلَبِيّنةُ عَلَى فعيلة الْكعبة‪ ،‬يُقَال‪ :‬ل‬
‫ضمّ مقصور الْبناء يُقَال ُبْنَيةٌ وُبنًى وِبْنَيةٌ وِبنًى أَي الْفطرة و الْبنُ أَصله بنو فالذاهب منه واو كالذاهب ِمنْ أَب‬
‫ورب َهذِهِ الْبينة مَا كَا َن كَذَا َوكَذَا واْلُبنَى بِال ّ‬
‫وأَخ ويقال‪ :‬اْبنٌ َبّينُ اْلُبُنوّةِ وتصغيه ُبنّ‪ ،‬ويا ُبنَ ّي ويا ُبنَيّ لغتان مثل يا أَبتَ ويا أَبتِ ُم َؤّنثَة بنت‪ ،‬ويقال رأَيت َبنَاتَك بِالْ َفتْ ِح يرونه مرى التاء الَصلية‪،‬‬
‫ت التماثيل الصغار تلعب ِبهَا الْجواري وف حديث عائشة رضي اللّه عنها‪ ":‬كنت أَلعب َمعَ‬
‫وبنيات الطريق هِيَ الطرق الصغار تتشعب ِمنَ الْجادة‪ ،‬واْلَبنَا ُ‬
‫الْجواري بالبنات‪ ".‬وتقول َهذِهِ اْبَنةُ فلن وِبْنتُ فلن بتاء ثابتة ف الْوقف والوصل ول تقل ابنت لَنّ الَلف ِإّنمَا اجتلبت لسكون الْباء‪ ،‬فِإِذَا حركتها سقطت‬
‫ت ل غي وَتَبَنْيتُ فلنا اتذته ابنا‪.‬‬
‫جمْعُ بَنا ٌ‬
‫وَاْل َ‬
‫بأ َب َهأْتُ بالرجل وَب ِهئْتُ َب ْهئًا وُبهُوءًا أَنست ِبهِ وَب َهأْتُ َلهُ أَي مَا فطنت و الْبهَاءُ ِمنَ الْحسن يأَت ف الْمعتل‪.‬‬
‫ع‪ :‬باء ف ب ه ا وف ب ه أَ‪.‬‬

‫بت َب َهتَ ُه أَخذه بغتة وبابه قطع ومنه قوله تعال‪{ :‬بل تأَتيهم بغتة فتبهتهم} وبته َأيْضًا قَالَ َعَليْهِ مَا َلمْ يفعله‪َ ،‬ف ُهوَ َمبْهوتٌ وبابه قطع وَبهَتًا َأيْضًا ِب َفتْحِ الْهاء‬
‫ت كَمَا قَالَ الّلهُ َتعَالَى‪َ{ :‬فُبهِت‬
‫شدِيدِ والخر َمبْهوتٌ وَب ِهتَ ِبوَزْنِ علم أَي دهش وتي وَب ُهتَ ِبوَزْ ِن ظرف مثله وأَفصح منهما ُبهِ َ‬
‫وُبهْتانًا َف ُهوَ َبهّاتٌ بِالتّ ْ‬
‫اّلذِي كفر} َلّنهُ يُقَال رجل َمبْهوتٌ ول يُقَال باهت ول َبهِيتٌ‪.‬‬
‫جهُ أَي سره‬
‫سرِ الْهاء وَبهِي ٌج َأيْضًا وَب َهجَهُ الَمر ِمنْ باب قطع وَأْب َه َ‬
‫جةُ الْحسن وبابه ظرف َف ُهوَ بَهيِ ٌج وَبهِجَ ِبهِ فرح وسر وبابه طرب َف ُهوَ َبهِ ٌج بِكَ ْ‬
‫بج اْلَبهْ َ‬
‫والْبتِهاجُ السرور‪.‬‬
‫ضمّ تتابع النفس وبِاْل َفتْحِ الْمصدر يُقَال بره المل أي أوقع عليه البُهر بالضم فاْنَبهَ َر أَي تتابع نفسه‪ ،‬واْلَبهَارُ بِاْل َفتْحِ الْعرار‬
‫بر َبهَرَ ُه غلبه وبابه قطع واْلُبهْرُ بِال ّ‬
‫اّلذِي يُقَال َلهُ عي الْبقر‪َ ،‬و ُهوَ بار الْب َو ُهوَ نبت جعد َلهُ فقاحة صفراء تنبت أَيام الرّبيع‪ ،‬يُقَال َلهَا الْعرارة‪ ،‬وَبهَ َر الْقمر أَضاء حت غلب ضوءه ضوء‬
‫الْكواكب يُقَال قمر باهِ ٌر وَبهَر الرّجل برع وبابما قطع‪.‬‬
‫برج اْلَبهْ َرجُ الْباطل والرديء ِمنَ الشيء يُقَال درهم برج‪.‬‬
‫بش اْلَب ْهشُ ِبوَزْنِ الْعرش الْمقل مَا دام رطبا وف حديث عمر رضي اللّه عنه َوَقدْ بلغه أَن أَبا موسى يقرأَ حرفا بلغته فقال‪":‬إِن أَبا موسى َلمْ يكن ِم ْن أَهل‬
‫الْبهش‪ ".‬أَي ِمنْ أَهل الْحجاز لَنّ الْمقل ينبت بالجاز‪.‬‬
‫بط اْلَب َهطّةُ ِبوَزْنِ الْمجرة ضرب ِمنَ الَطعمة أَرز وماء َو ُهوَ معرب‪.‬‬
‫ظ أَي شاق‪.‬‬
‫ظ وبابه قطع وأَمر باهِ ٌ‬
‫بظ َب َه َظهُ الْحمل أَثقله وعجز عنه َف ُهوَ َمْبهُو ٌ‬
‫بق اْلَب َهقُ بياض يعتري الْجلد يالف لونه ليس ِمنَ الْبص‪.‬‬
‫ضمّ الضحاك‪.‬‬
‫بل اْل ُمبَا َهلَةُ الْملعنة والْبِتهَا ُل التضرع وقيل ف قوله تعال‪{ :‬ث نبتهل} أَي نلص ف الدعاء واْلَب ْهلُو ُل ِمنَ الرّجال بِال ّ‬
‫بم اْلِبهَا ُم جع بم واْلَبهْمُ جع َب ْه َمةٍ َوهِيَ ولد الضأَن ذكرا كَانَ َأ ْو أُنثى‪ ،‬والسخال أَولد الْمعز فِإِذَا اجتمعت الْبهام والسخال قيل لما جيعا بام وَبهْمٌ‬
‫َأيْضًا‪ ،‬وأَمر ُمْب َهمٌ ل مأَتى َلهُ وَأْبهَمَ اْلبَاب أَغلقه والَساء اْلمُبْهمَةُ ِعْندَ النحويي هِ َي َأسْمَاء الِشارات‪ ،‬واسْتْبهَمَ َعَليْهِ الْكلم استغلق وف الْحديث‪ «:‬يشر‬
‫الناس حفاة عراة ُب ْهمًا» أَي ليس معهم شيء وقيل أَصحاء‪ ،‬وا ِلبْهامُ الِصبع الْعظمى َوهِيَ ُم َؤّنَثةٌ وجعها َأبَاهِيمُ واْلَبهِيمةُ واحدة اْلَبهَائم والفرس اْلبَهيمُ ُهوَ‬
‫جمْعُ ُبهُم كرغيف ورغف‪.‬‬
‫اّلذِي ل يلط لونه شيء سوى لونه وَاْل َ‬
‫ضمّ باء َف ُه َو َبهِ ّي واْلَب ْهوُ الْبيت الْمقدم أَمام الْبيوت واْلمُبَاها ُة الْمفاخرة وَتبَا َهوْا أَي تفاخروا‬
‫سرِ باء وَب ُهوَ َأيْضًا بِال ّ‬
‫بأ اْلَبهَاء الْحسن تَقُولُ َبهِ َي الرّجل بِالْكَ ْ‬
‫وقولم‪َ ":‬أْبهُوا الْخيل" أَي عطلوها َو ُهوَ ف الْحديث‪.‬‬
‫بوأ َتَب ّوأَ منل نزله وَب ّوأَ َلهُ منل وَب ّوأَهُ منل هيأَه ومكن َلهُ فِيهِ واْلَبوَاءُ بِاْل َفتْحِ والد السواء يُقَال دم فلن بواء لدم فلن ِإذَا كَانَ كفؤا َلهُ وف الْحديث‪":‬‬
‫أَمرهم أَن َيتَبا َءوْا" والصحيح أَن َيَتبَا َوءُوا ِبوَزْنِ يتقاولوا وبَاءُوا بغضب ِمنَ اللّه رجعوا ِب ِه وَ َكذَا با َء بإِثه ِمنْ باب قَالَ‪ :‬وتقول باء بقه أَقر‪.‬‬
‫بوب َتَبوّبَ َبوّابا اتذه وهذا ِمنْ بَاَبتِكَ أَي يصلح لك‪.‬‬
‫ح بسره أَظهره وبابه قال‪.‬‬
‫بوح َأبَا َحهُ الشيء أَحله َلهُ واْل ُمبَاحُ ضد الْمحظور واسَتبَا َحهُ استأَصله وبا َ‬
‫بور اْلبُورُ الرّجل الْفاسد الْهالك اّلذِي ل خي فِيهِ وامرأَة بور َأيْضًا وقوم بور هلكى‪ ،‬قَا َل الّلهُ تَعَالَى‪{ :‬وكنتم قوما بورا} َو ُهوَ جع بائرٍ مثل حائل وحول‬
‫وقيل ِإّنهُ لغة ل جع لبائر‪َ ،‬كمَا ُيقَال أَنت بشر وأَنتم بشر‪ ،‬وبارَ فلن يبور َبوَارا بِالْ َفتْ ِح هلك وأَبارَ ُه اللّه أَهلكه ورجل حائر باِئرٌ إِذَا َل ْم يتجه لشيء َو ُهوَ‬
‫اتباع لائر واْلَبوْ ُر كالثور الَرض اّلتِي َل ْم تزرع َو ُهوَ ف الْحديث‪ ،‬وبار الْمتاع كسد وبار عمله بطل ومنه قوله تعال‪{ :‬ومكر أَولئك ُه َو يبور} وبابما مَا‬
‫ي وبُورِيّ وبَا ِرّيةٌ بتشديد الْياء ف الْكل‪.‬‬
‫ذكر واْلبَا ِريَا ُء والْبورِياءُ بالد الْحصي ِمنَ الْقصب وقال الَصمعي‪ :‬الْبورياء بالفارسية َو ُهوَ بالعربية بَارِ ّ‬
‫بوز اْلبَا ُز لغة ف اْلبَازِي وَاْلجَ ْمعُ َأبْوا ٌز وبِيزَا ٌن وجع الْبازي ُبزَاةٌ‪.‬‬
‫بوس اْلَبوْسُ التقبيل فارسي معرب وبابه قال‪.‬‬
‫ب جع مقلوب منه واْلَب ْوشِيّ الْفقي الْكثي الْعيال‪.‬‬
‫بوش اْلَبوْشُ بِاْل َفتْحِ الْجماعة ِمنَ الناس الْمختلطي والَوشا ُ‬
‫ع قدر مد الْيدين وبَاعَ الْحبل ِمنْ باب قَالَ إِذَا مد ِبهِ باعه َكمَا تَقُولُ شبه ِمنَ الشب‪.‬‬
‫بوع اْلبَا ُ‬
‫بوغ تب ّوغَ الدم وتبيّغَ بصاحبه فغلبه وَتَب ّوغَ الدم بصاحبه فقتله وف الْحديث‪ «:‬عليكم بالجامة ل َيَتَبيّغُ بأَحدكم الدم فيقتله» أَي ل يتهيج وقيل أَصله يتبغى‬
‫ِمنَ الْبغي فقلب مثل جذب وجبذ‪.‬‬

‫بوق اْلبُوقُ اّلذِي ينفخ فِيهِ والْباِئ َقةُ الداهية وف الْحديث‪ «:‬ل يدخل الْجنة ِم ْن ل يأَمن جاره َبوَاِئ َقهُ» قَالَ قتادة‪ :‬أَي ظلمه وغشمه‪ .‬وقال الْكسائي‪ :‬غوائله‬
‫وشره‪ .‬واْلبَاَقةُ ِمنَ الْبقل حزمة منه‪.‬‬
‫ضمّ أَي كثرة بول ويقال الشراب َمْبوََلةٌ بِاْل َفتْ ِح واْل ِمْبوَلَةُ بِاْلكَسْ ِر كوز يبال فِيهِ والْبالُ الْقلب‬
‫بول اْلَب ْولُ واحد ا َلبْوالِ وََق ْد بالَ ِمنْ باب قَالَ وأَخذه ُبوَالٌ بِال ّ‬
‫يُقَال مَا يطر فلن ببال والبال رخاء النفس يُقَال فلن رخي الْبال والبال الْحال ُيقَال مَا بالك‪.‬‬
‫بوم اْلبُومُ واْلبُومةُ طائر يقع َعلَى الذكر والُنثى حت َتقُولُ صدى َأ ْو فيّاد فيختص بالذكر‪.‬‬
‫بون اْلبَا ُن ضرب ِمنَ الشجر واحده بَانَة‪.‬‬
‫ع‪َ :‬بوْن ف ب ي ن‪.‬‬
‫ضمّ أَوله وكسره والعامة تَقُولُ بويت‪ ،‬والْبيتُ َأيْضًا عيال‬
‫ت وَأبَابِيتُ عن سيبويه مثل أَقوال وأَقاويل وتصغيه ُبَيْيتٌ وِبَيْيتٌ بِ َ‬
‫بيت جع اْلَبْيتِ ُبيُوتٌ وأَبيْا ٌ‬
‫الرّجل وقول الشاعر‪:‬‬
‫بأَسر مشقوق الْخياشيم يرعف‬
‫وَبّيتَ َعلَى ظهر الْمطي بنيته‬
‫ت الرّجل يبيت ويبات َبْيتُوتَ ًة وبَاتَ يفعل كَذَا إِذَا فعله ليل وَبّيتَ الْعدو أَوقع بم ليل‬
‫يعن بيت شعر كتبه بالقلم والْبائتُ واْلَبيّوتُ الْغاب يُقَال خبز بائت وبا َ‬
‫والسم اْلَبيَاتُ وَبّيتَ أَمرا دبره ليل ومنه قوله تعال‪{ :‬إِذ يبيتون مَا ل يرضى ِمنَ الْقول}‪.‬‬
‫بيد الْبيْداءُ ِبوَزْنِ الْبيضاء الْمفازة وَاْلجَ ْمعُ بِيدٌ ِبوَزْنِ بيض‪ ،‬وبَادَ هلك وبابه باع وجلس وَأبَادَهُ اللّه أَهلكه وَبيْ َد كغي وزنا ومعن يُقَال ُه َو كثي الْمال بيد أَنه‬
‫بيل‪.‬‬
‫سبُ إَِلْيهِ الْخمرُ‪.‬‬
‫بيس َبيْسَانُ َم ْوضِع ُتنْ َ‬
‫ع‪َ :‬بيْسان ف ب س ن وف ب ي س‪.‬‬
‫ض اْبيِيضَاضا وجع الَبيض ِبْيضٌ‬
‫ض لون ا َلْبَيضِ وََقدْ قالوا بياض وبياضةٌ َكمَا قالوا منل ومنلة‪َ ،‬وَقدْ َبّيضَ الشيء َتبْييضا فابَيضّ اْبيِضاضًا واْبيَا ّ‬
‫بيض اْلَبيَا ُ‬
‫ضهُ ِمنْ باب باع أَي فاقه ف الْبياض‪ ،‬ول تقل يبوضة وهذا أَشد َبيَاضًا ِم ْن كَذَا‪ ،‬ول تقل أَبيض منه وأَهل الْكوفة يقولونه ويتجون بقول الرّاجز‪:‬‬
‫ض ُه فبا َ‬
‫وبَايَ َ‬
‫جارية ف درعها الْفضفاض‬
‫أَبيض ِم ْن أُخت بن إِباض‬
‫قَالَ الْمبد‪ :‬ليس الْبيت الشاذ حجة َعلَى الَصل الْمجمع َعلَْيهِ‪َ ،‬وأَمّا قول الخر‪:‬‬
‫فأَنت أَبيضهم سربال طباخ‬
‫إِذَا الرّجال شتوا واشتد أَكلهم‬
‫فيحتمل أَل َتكُون أَفعل اّلذِي تصحبه ِمنْ للتفضيل َوِإّنمَا ُهوَ كقولك ُهوَ أَحسنهم وجها وأَكرمهم أَبا‪ ،‬تريد ُهوَ حسنهم وجها وكريهم أَبا فكأَنه قَالَ‪ :‬فأَنت‬
‫مبيضهم سربال فلما أَضافه انتصب مَا بعده َعلَى التمييز‪ ،‬وا َلْبَيضُ السيف وجعه بيضٌ واْلِبيْضَانُ ِمنَ الناس ضد السودان قَالَ ابن السّكّيت‪ :‬ا َلْبيَضَا ِن اللب‬
‫ت الطائرة ِفهِيَ باِئضٌ‬
‫ض ِ‬
‫ضةُ َأيْضًا الْخصية وبيضة كل شيء حوزته وبيضة الْقوم ساحتهم‪ ،‬وبا َ‬
‫ضةُ واحدة الْبْيضِ ِمنَ الْحديد وَبْيضِ الطائر والْبيْ َ‬
‫والاء والْبيْ َ‬
‫ض إِذَا أَكثرت الْبيض وَاْلجَ ْمعُ ُبُيضٌ مثل صبور وصب‪ ،‬ويقال بِيضٌ ف لغة َمنْ يقول ف ال ّرسُل ُرسْل َوِإّنمَا كُسِرَت الْبا ُء لتسلم الْياءُ‪.‬‬
‫ودجاجة َبيُو ٌ‬
‫ع الشيء يبيعه َبيْعًا و َمبِيعًا شراه َو ُهوَ شاذ وقياسه َمبَاعًا وبا َعهُ َأيْضًا اشتراه َف ُهوَ ِم َن الَضداد وف الْحديث‪ «:‬ل يطب الرّجل َعلَى خطبة أَخيه ول يبيع‬
‫بيع بَا َ‬
‫عَلَى بيع أَخيه‪ ».‬أَي ل يشتر َعلَى شراء أَخيه فإِنا وقع النهي َعلَى الْمشتري ل َعلَى الْبائع‪ ،‬والشيء َمبِيعٌ و َمْبيُوعٌ مثل ميط وميوط ويقال للبائع والشتري‬
‫سمّ فَا ِعُلهُ بِكَسْرِ الْباء ومنهم ِمنْ يقلب الْياء واوا فيقول بُوعَ‬
‫ع الشتراء ويقال بِيعَ الشيء َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫ع الشيء عرضه للبيع‪ ،‬والْبتِيا ُ‬
‫َبيّعا ِن بتشديد الْياء وَأبَا َ‬
‫الشيء‪َ ،‬و َكذَا َتقُولُ ف كيل وقيل وأَشباههما‪ ،‬وبايَ َع ُه ِمنَ الْبيع والبيعة جيعا وتبايَعَا مثله واستبا َعهُ الشيء سأَله أَن يبيعه منه والْبيَ َعةُ كنيسة للنصارى‪.‬‬
‫بي اْلَبْينُ الْفراق وبابه باع وَبْينُون ًة َأيْضًا والبي الْوصل َو ُهوَ ِم َن الَضداد وقُرِئَ‪{ :‬لقد تقطع بينكم} بالرفع والنصب فالرفع َعلَى الْ ِفعْل أَي تقطع وصلكم‪،‬‬
‫والنصب عَلَى الْحذف‪ ،‬يريد مَا بينكم واْلَبوْنُ الْفضل والزية وََقدْ باَنهُ ِمنْ باب قَالَ وباع‪ ،‬وبينهما َبوْ ٌن بعيد وَبْينٌ بعيد والواو أَفصح؛ فأَما ِبمَعْن الْبعد َفُيقَالُ‬
‫أَن بينهما َبْينًا ل غي و الَبيَا ُن الْفصاحة واللسن وف الْحديث‪ «:‬إِن ِمنَ الْبيان لسحرا» وفلن َأْبَينُ ِمنْ فلن أَي أَفصح منه وأَوضح كلما واْلَبيَانُ َأيْضًا مَا َيتَبّينُ‬
‫ِبهِ الشيء ِم َن الدللة وغيها‪ ،‬وبا َن الشيء يبي بَيانًا اتضح َف ُه َو َبّينٌ‪ ،‬وَ َكذَا أَبانَ الشيء َف ُهوَ ُمبِيٌ‪ ،‬وَأبَْنَتهُ أَنا أَي أَوضحته‪ ،‬واستَبا َن الشيء ظهر وا ْسَتَبْنُتهُ أَنا‬
‫عرفته وَتَبّينَ الشيء ظهر وَتَبّينْتُ أَنا تتعدى َهذِهِ الثّلثة وتلزم والَتبْبييُ الِيضاح َو ُهوَ َأيْضًا الْوضوح وف الْمثل‪َ :‬قدْ َبّينَ الصبح لذي عيني‪ .‬والّتبْيا ُن مصدر‬
‫َو ُهوَ شاذ لَنّ اْلمَصَادِر ِإنّمَا تيء َعلَى التفعال بِ َفتْ ِح التاء كالتذكار والتكرار والتوكاف‪ ،‬ول يئ بِالْكَسْ ِر إِل الّتبْيُ والتلقاء‪ ،‬وضربه فأَبانَ رأَسه ِمنْ جسده‬
‫أَي فصله َف ُهوَ ُمبِيٌ واْلمُبايَنةُ الْمفارقة وَتبَاَينَ الْقوم تاجروا وتطليقة بائِنةٌ َوهِ َي فاعلة ِبمَعْن مفعولة وغراب الْبْينِ ُهوَ الَبقع وقال أَبوالغوث‪ُ :‬ه َو الَحر الْمنقار‬
‫والرجلي فأَما الَسود َف ُهوَ الْحات‪َ ،‬فِإّنهُ يتم بالفراق‪ ،‬وَبيْن ِبمَعْن وسط تَقُولُ‪ :‬جلس بي الْقوم كَمَا تَقُولُ جلس وسط الْقوم بالتخفيف‪َ ،‬و ُهوَ ظرف فَإِنْ‬
‫جعلته اسا أَعربته تَقُولُ‪ :‬لقد تقطع بينُكم برفع النون وهذا الشيء َبْينَ َبْينَ أَي بي الْجيد والرديء‪ ،‬وَبْينَا فعلى أَشبعت بِالْ َفْتحِة فصارت أَلفا وَبْينَما زيدت‬
‫عََلْيهِ مَا والعن واحد‪ ،‬تَقُو ُل بينا نن نرقبه أَتانا‪ ،‬أَي أَتانا بي أَوقات رقبتنا إِياه‪ ،‬وكان الَصمعي يفض بعد بينا إِذَا صلح ف موضعه بي وغيه يرفع مَا بعد‬

‫بينا وبينما َعلَى البتداء والب‪.‬‬
‫بيا قولم حياك اللّه وبياك معن حياك ملكك ومعن بياك اعتمدك بالتحية قاله الَصمعي‪ ،‬وقال ابْن ا َلعْرَابِيّ‪ :‬معناه جَاءَ بك وقال الَحر‪ :‬معناه ب ّوأَك منل‬
‫ترك هزه‪ ،‬وقلبت واوه ياء للزدواج واستحسن الْفرّاء قول الَحر‪ ،‬وف الْحديث أَن معناه أَضحكك وقيل ِإنّهُ اتباع ورده أَبوعبيدة وقال‪ :‬لو كَانَ اتباعا لا‬
‫كَانَ بالواو‪.‬‬

‫باب التاء‬
‫تا التاءُ حرف ِم ْن ُحرُوف الزيادات َوهِيَ تزاد ف الْمستقبل للمخاطب َتقُولُ‪ :‬أَنت تفعل‪ ،‬وتدخل ف أَمر الْغائبة َتقُولُ‪ :‬لتقم هند وربا أَدخلوها ف أَمر‬
‫ئ قوله تعال‪{ :‬فبذلك فلتفرحوا} قَالَ الَخفش‪ :‬إِدخال اللم ف أَمر الْمخاطب لغة رديئة للستغناء عنها بقولك‪ :‬افعل بلف الْغائب‬
‫الْمخاطب َكمَا قُرِ َ‬
‫سمّ فَاعُِلهُ فتقول ف زهي الرّجل‪ :‬لتزه يا رجل‪ ،‬ولتعن باجت‪ ،‬والتا ُء ف الْقسم بدل الْواو‪ ،‬والواو بدل ِمنَ الْباء يُقَال‪:‬‬
‫فَِإّنهُ متعذر فِيه‪ ،‬وتدخل َأيْضًا فيما َلمْ يُ َ‬
‫تال لقد كَا َن كَذَا‪ ،‬ول تدخل ف غي هَذَا السم‪ ،‬وََقدْ تزاد للمؤنث ف أَول الْمستقبل‪ ،‬وف آخر اْلمَاضِي َتقُولُ‪ :‬هِيَ تفعل وفعلت فَإِ ْن تأَخرت عن السم‬
‫ضمِي الْفاعل ف قولك فعلت‪ ،‬ويستوي فِيهِ الْمذكر والؤنث َفإِنْ خاطبت مذكرا فتحت وإِن خاطبت‬
‫كانت ضميا وإِن تقدمت كانت علمة‪ ،‬وََقدْ َتكُون َ‬
‫مؤنثا كسرت‪ ،‬ونسبة الْقصيدة اّلتِي قوافيها َعلَى التاء تاوية وتا اسم يشار ِبهِ إِلَى الْمؤنث مثل ذا للمذكر وته مثل ذه وتان للتثنية‪ ،‬وأُل ِء للجمع ويدخل َعَلْيهَا‬
‫ها للتنبيه فتقول هاتا هند وهاتان وهؤلء وإِذَا خاطبت جئت بالكاف فقلت‪ :‬تيك وتِلك وتاك وتَلك بِ َفتْ ِح التاء َوهِيَ لغة رديئة وللتثنية تانك وتانِك‬
‫جمْعُ وما قبل الْكاف لن تشي إَِلْيهِ ف التذكي والتأَنيث والتثنية‬
‫ج ْمعُ أُولئك وأُولك وأُوللك فالكاف لن تاطبه ف التذكي والتأَنيث والتثنية وَاْل َ‬
‫شدِيدِ وَاْل َ‬
‫بِالتّ ْ‬
‫جمْعُ فَإِ ْن حفظت هَذَا الَصل َلمْ تطئ ف شيء ِمنْ مسائله وتدخل ها عَلَى تيك وتاك َتقُولُ هاتيك هند وهاتاك هند ول تدخل ها َعلَى تِلك لَنّ اللم‬
‫وَاْل َ‬
‫عوض ِمنْ ها التنبيه وتالك لغة ف تلك‪.‬‬
‫تأتأ رجل َت ْأتَاءٌ عَلَى فعلل وفيه َت ْأتَأٌَة يتردد ف التاء إِذَا تكلم‪.‬‬
‫ع‪َ :‬تؤَدٌَة ف وأ د‪.‬‬
‫ج ْمعُ َتوَاِئمُ مثل قشعم وقشاعم‬
‫ت الْمرأَة ِإذَا وضعت اثني ف بطن ِفهِيَ ُمْتئِ ٌم والولدان َت ْوأَمَانِ يُقَال َهذَا َت ْوءَ ُم هَذَا َعلَى فوعل وهذه َت ْوءَ َمةُ َهذِهِ وَاْل َ‬
‫تأم َأْتأَ َم ِ‬
‫وُتؤَا ٌم َأيْضًا ِبوَزْنِ حُطام‪ ،‬وإِذَا كَانَ ف الدميي ل يتنع جع مذكره بالواو والنون َكمَا يمع مؤنثه بالتاء‪.‬‬
‫ب بِالْ َفْتحِ الْخسران واللك َتقُولُ منه َتَبْبتَ يا رجل تتب بِاْلكَسْ ِر تبابا وَتّبتْ يداه وَتبّا َل ُه منصوب َعلَى الْمصدر بإِضمار فعل أَي أَلزمه اللّه هلكا‬
‫تبب الّتبَا ُ‬
‫وخسرانا وا ْسَتَتبّ الَمر تيأَ واستقام‪.‬‬
‫تب الّتبُ مَا كَانَ ِمنَ الذهب غي مضروب ِفإِذَا ضرب دناني َف ُهوَ عي‪ ،‬ول ُيقَال تب إِل للذهب وبعضهم يقوله للفضة َأيْضًا‪ ،‬والّتبَارُ بِاْل َفتْحِ الْهلك وَتبّرَهُ َتتْبيًا‬
‫كسّره وأَهلكه وهؤلء ُمَتبّرٌ مَا هم فِيهِ أَي مكسر مهلك‪.‬‬
‫تبع َتبِ َع ُه ِم ْن باب طرب وسلم إِذَا مشى خلفه َأوْ م ّر ِبهِ فمضى معه َوكَذَا اّتبَع ُه َو ُهوَ افتعل وَأْتبَ َع ُه عَلَى أَفعل إِذَا كَانَ َق ْد سبقه فلحقه‪ ،‬وأَتبع غيه يُقَال‪ :‬أتْبعتُه‬
‫الشيء فتبعه‪ ،‬وقال الَخفش‪َ :‬تبِع ُه وَأتْبعهُ ِبمَ ْعنًى مثل ردفه وأَردفه ومنه قوله تعال‪{ :‬إِل ِمنْ خطف الْخطفة فأَتبعه شهاب ثاقب} والّتَبعُ يَكُون واحدا وجعا‬
‫سرِ والّتبَاعُ َأيْضًا الْولء وتَاَبعَ الرّج ُل عملَه أَي أَحكمه وأَتقنه‪ ،‬وف‬
‫ع وتابَ َع ُه عَلَى َكذَا ُمتَابَ َع ًة وِتبَاعًا بِالْكَ ْ‬
‫قَا َل الّلهُ َتعَالَى‪{ :‬إِنا كنا لكم تبعا} وجعه َأتْبا ٌ‬
‫حديث أَب واقد الليثي‪:‬تابعنا الَعمال فلم ند شيئا أَبلغ ف طلب الخرة ِم َن الزهد ف الدنيا‪ .‬أَي أَحكمناها وعرفناها وَتَتبّعَ الشيء تطلبه متتبعا َلهُ َو َكذَا َتبّ َعهُ‬
‫سرِ مثل الَتبِعة والّتبِعةُ مَا ُأتْبع ِبهِ ذكره الْفاراب ف الديوان‪ ،‬والّتبِيعُ التابع وقوله تعال‪{ :‬ث َلمْ يدوا لكم علينا ِبهِ تبيعا} قَالَ‬
‫بتشديد الْباء َأيْضًا‪ ،‬والّتبَاعَ ُة بِالْكَ ْ‬
‫ج ْمعُ تِباعٌ بِالْكَسْ ِر وَتبَائعُ مثل أَفيل وأَفائل وقولم‪ :‬معه تابِع ٌة أَي‬
‫الْفراء‪ :‬أَي ثائرا ول طالبا َو ُهوَ ِبمَعْن تابع والّتبِيع ولد الْبقرة ف أَول سنة‪ ،‬والُنثى تبيعة وَاْل َ‬
‫ِمنَ الْجن‪.‬‬
‫تبل التّاِب ُل بِ َفتْحِ الْباء وكسرها واحد َتوَابِل الْقدر‪.‬‬
‫تب الّتْبنُ معروف الْواحدة تبنة والّتْبنُ بِالْ َفْتحِ مصدر وَتَبنَ الدابة أَي علفها تبنا وبابه ضرب‪ ،‬وَتّبنَ َتْتبِينا أَدق النظر َوهُ َو ف حديث سال بن عبد اللّه رضي اللّه‬
‫ضمّ والتشديد سراويل صغي مقدار شب يستر الْعورة الْمغلظة وقد يَكُون‬
‫عنهما والّتبّانُ اّلذِي يبيع التب‪ ،‬وإِن جعلته فعلن ِمنَ التب َلمْ تصرفه‪ ،‬والّتبّا ُن بِال ّ‬
‫للملحي‪.‬‬
‫تأ َتجَأْ َجَأ أَي نكص‪.‬‬
‫ضمّ والتشديد‪.‬‬
‫تر َتجَر ِم ْن باب نصر وكتب وكذلك اتّجر اتّجارًا وجع التّج ِر َتجْرٌ كصاحب وصحب‪ ،‬وِتجَارٌ بِكَسْرِ التاء وُتجّارٌ بِال ّ‬
‫تف الّتحْفةُ مَا أَتفت ِبهِ الرّجل ِمنَ الْب واللطف وَ َكذَا الُتحَ َفةُ بِ َفتْحِ الْحاء وَاْلجَ ْمعُ ُتحَفٌ‪.‬‬
‫ض ّم التاء وَأَتخّهُ صاحبه‪.‬‬
‫تخ التّخّ بِاْل َفتْحِ الْعجي الْحامض وََق ْد تَخّ يتِخ بِالْكَسْ ِر ُتخُوخ ًة بِ َ‬
‫ج ْمعُ ُتخُمٌ‬
‫تم الّتخْمُ بِاْل َفتْ ِح منتهى كل قرية َأوْ أَرض وجعه ُتخُو ٌم كفلس وفلوس‪ ،‬وقال الْفراء‪ :‬توم الَرض حدودها وقال أَبوعمرو‪ :‬هِ َي َتخُومُ الَرض وَاْل َ‬
‫ضمّ التاء‬
‫ب والتّرْباءُ ِب َفتْحِ التاء والتّرْبُ والتّ ْرَبةُ بِ َ‬
‫ب والّتيْرَا ُ‬
‫ب والّتيْرَ ُ‬
‫ب والّتوْرَ ُ‬
‫ب والّتوْرَا ُ‬
‫خ َمةُ أَصلها الْواو فتذكر ف وخ م‪.‬ترب التّرَا ُ‬
‫مثل صبور وصب‪ ،‬والّت َ‬
‫ب الشيء أَصابه التراب وبابه طرب ومنه ترب الرّجل أَي افتقر‪ ،‬كأَنه لصق بالتراب‪ ،‬وتَ ِرَبتْ‬
‫فِي ِهمَا كله ِبمَ ْعنًى‪ ،‬وجع التراب َأتْرِبةٌ وتِرْبا ٌن بِكَسْ ِر التاء وتَرِ َ‬
‫ب أَي لطخه بالتراب فتلطخ‪ ،‬وَأتْ َرَبهُ جعل َعَليْهِ التراب وف الْحديث‪ «:‬أَتربوا الْ ِكتَاب َفِإّنهُ أَنح‬
‫َيدَاهُ دعاء َعلَْيهِ أَي ل أَصاب خيا‪ ،‬وتَ ّرَبهُ تتريبًا َفَتتَرّ َ‬

‫للحاجة‪ ».‬وأَترب الرّجل استغن كأَنه صار َلهُ ِمنَ الْمال بقدر التراب‪ ،‬واْل َمتْ َرَبةُ الْمسكنة والفاقة ومسكي ذو متربة أَي لصق بالتراب‪ ،‬والتّرْبُ بِاْلكَسْ ِر اللدة‬
‫وجعه َأتْرابٌ والتّريبَ ُة واحدة التّرَائب َوهِيَ عظام الصدر‪.‬‬
‫ترتر التّ ْرتَر ُة التحريك وف الْحديث‪ «:‬ترتروه مزمزوه»‪.‬‬
‫ضمّ الْهمزة والراء وتشديد الْجيم فِي ِهمَا وحكى أَبوزيد تُ ُرْنجَةٌ وتُ ُرْنجٌ‪.‬‬
‫ترج ا َلتْ ُر ّجةُ وا ُلتْ ُرجّ بِ َ‬
‫ترح التّ َرحُ ضد الْفرح وبابه طرب‪.‬‬
‫س خشبة توضع‬
‫سرِ ورجل تارسٌ ذو ترس وتَرّاسٌ صاحب ترس والّتتَرّسُ التستر بالترس‪َ ،‬و َكذَا الّتتْريسُ واْل ِمتْرَ ُ‬
‫س بِالْكَ ْ‬
‫ترس التّ ْرسُ جعه تِر َسةٌ ِبوَزْنِ عنبة‪ ،‬وتِرَا ٌ‬
‫خلف الْباب‪.‬‬
‫ع بفتحتي أَي متلئ وجفنة ُمتْ َر َعةٌ والتّ ْر َعةُ ِبوَزْنِ الْجرعة اْلبَاب وف الْحديث‪ «:‬إِن منبي َهذَا‬
‫ل وبابه طرب وَأتْ َر َعهُ غيه وحوض تَ َر ٌ‬
‫ع الِناء أَي امت َ‬
‫ترع تَ ِر َ‬
‫عَلَى ترعة ِمنْ تُ َرعِ الْجنة‪ ».‬وقيل التّرعةُ الرّوضة وقيل الدرجة والتّرعة َأْيضًا أَفواه الْجداول‪.‬‬
‫ترف َأتْرََفْتهُ النعمة أَطغته‪.‬‬
‫سرِ التاء دواء السموم فارسي معرب والتّ ْرُقوَةُ الْعظم اّلذِي بي ثغرة النحر والعاتق ول تضم التاء‪.‬‬
‫ترق التّ ْريَاقُ بِكَ ْ‬
‫ع‪ :‬تَرْقُوة ف ت ر ق‪.‬‬
‫ترك تَرَك الشيء خلّه وبابه نصر وتا َركَ ُه الْبيع مُتاركَ ًة وتَ ِر َكةُ الْميت تراثه الْمتروك والتّ ْركُ جيل ِمنَ الناس‪.‬‬
‫تره التُ ّرهَاتُ الطرق الصغار غي الْجادة تتشعب عنها الْواحدة تُ ّرهَة‪ ،‬فارسي معرب ث استعي ف الْباطل‪.‬‬
‫ع‪ :‬تِرْياق ف ت ر ق‪.‬‬
‫سعَ الْقوم ِمنْ باب قطع إِذَا أَخذ تُسْع أَموالم َأ ْو كَانَ لم‬
‫ضمّ جزء ِم ْن تسعة وَ َكذَا التّسِيعُ والتّاسُوعاءُ بالد قبل يوم الْعاشوراء‪ ،‬وأَظنه مولدا‪ ،‬وتَ َ‬
‫سعُ بِال ّ‬
‫تسع التّ ْ‬
‫تاسعا‪ ،‬وَأتْسَع الْقو ُم صاروا تِسْعةً‪.‬‬
‫ضّيعَ ف ض ي ع وف ض وع‪ .‬ع‪ :‬تَعَا َل ف ع ل ا‪.‬‬
‫ع‪ :‬تَ َ‬
‫سهُ اللّه ويقال تَعْسًا لفلن أَي أَلزمه اللّه هلكا‪.‬‬
‫تعس التّ ْعسُ الْهلك وأَصله الْكب َو ُهوَ ضد النتعاش وََقدْ َت َعسَ ِمنْ باب قطع‪ ،‬وَأتْعَ َ‬
‫تعع التّ ْعتَ َعةُ ف الْكلم التردد فِيهِ ِم ْن حصر َأ ْو عي‪.‬‬
‫تفأ َتفِ َئ تَفئًا إِذَا غضب واحتد‪.‬‬
‫حوَ قص الَظافر والشارب وحلق الرّأس والعانة ورمي الْجمار ونر الْبدن وأَشباه ذلك‪.‬‬
‫تفث التّ َفثُ ف الْمناسك‪ :‬مَا كَانَ ِم ْن َن ْ‬
‫تفل التّ ْفلُ شبيه بالبزق َوهُ َو أَقل منه؛ أَوله الْبزق ث التفل ث النفث ث النفخ‪ ،‬وََقدْ َت َفلَ ِمنْ باب ضرب ونصر‪.‬‬
‫تفه التّاِفهُ الْحقي الْيسي َوَقدْ تَ ِفهَ ِمنْ باب طرب‪ ،‬وف الْحديث ف ذكر الْقرآن‪ «:‬ل يتفه ول يتشان‪ُ ».‬ق ْلتُ‪ :‬ل يتفه أَي ل يصي حقيا ول يتشان أَي ل يلق‬
‫عَلَى كثرة الرّد ِمنْ قولم‪ :‬تشانت الْقربة أَي أَخلقت وصارت شنا‪.‬‬
‫تقن ِإتْقانُ الَمر إِحكامه‪.‬‬
‫تكك التّ ّكةُ واحدة التكك‪.‬‬
‫تلد التّاِلدُ والتّل ُد وا ِلتْلدُ بِاْلكَسْرِ فِي ِهمَا والتّل ُد بِالْ َفْتحِ الْمال الْقدي الَصلي اّلذِي وُِلدَ ِعْندَكَ‪َ ،‬و ُهوَ ضد الطارف وف الْحديث‪ «:‬هن ِمنْ تلدي‪ ».‬يعن‬
‫السّور أَي ِم ْن أَخذته ِمنَ الْقرآن قديا والتّلِيدُ ِبوَزْنِ الْوليد اّلذِي ولد ببلد الْعجم ث حل صغيا فنبت ببلد الِسلم‪ ،‬ومنه حديث شريح ف رجل اشترى‬
‫جارية وشرط أَنا مولدة‪ ،‬فوجدها تليدة فردها‪ ،‬والولدة مثل التّل ِد َوهِيَ اّلتِي ولدت عندك‪.‬‬
‫تلع التّلْ َع ُة ِبوَزْنِ الْقلعة مَا ارتفع ِم َن الَرض وما انبط َو ُهوَ ِمنَ الَضداد عن أَب عبيدة‪.‬‬
‫ف أَي كثي الِتلف‪ ،‬لاله‪.‬‬
‫ف الْهلك وبابه طرب ورجل ِمتْل ٌ‬
‫تلف التّلَ ُ‬
‫تلل الّتلّ واحد التّللِ والتّلِيلُ الْعنق وَتلَْتَلهُ زعزعه وأَقلقه وزلزله وَتّلهُ للجبي صرعه َكمَا تَقُو ُل كبه لوجهه‪.‬‬
‫لوَةً وَتَلوْتُ الرّجل تبعته وبابه سا‪ ،‬وجاءت الْخيل َتتَاِليًا أَي متتابعة‪.‬‬
‫تل ِتلْ ُو الشيء اّلذِي يتلوه وتلو الناقة ولدها اّلذِي يتلوها‪ ،‬وَتلَ الْقرآن يتلوه ِت َ‬

‫ضمّ ويراد ِبهِ الَنواع لَنّ الْجنس ل يمع ف الْحقيقة‪ ،‬والتّامِرُ‬
‫ت بِال ّ‬
‫ت بِ َفتْحِ الْميم وجع التمر ُتمُورٌ وُتمْرا ٌ‬
‫تـمر الّتمْرُ اسم جنس الْواحدة تَمْرةٌ وجعها َتمْرا ٌ‬
‫اّلذِي ِعنْدَهُ التمر يُقَال‪ :‬رجل تامر ولبن أَي ذو تر ولب والتّامِ ُر َأيْضًا ُم ْطعِم التمر وبابه ضرب والتّمّا ُر بِاْل َفتْ ِح والتشديد بائعه والتّمْريّ مبه واْل ُمتْمِ ُر الْكثي‬
‫التمر ُيقَال َأتْمَر فلن إِذَا كثر ِعنْدَهُ التمر واْل َمتْمو ُر اْلمُ َزوّد ترا‪.‬‬
‫سرِ َتمَاما وَأَت ّمهُ غيه وَتمّ َمهُ وا ْسَتَتمّ ُه ِبمَ ْعنًى‪ ،‬وَأَت ّمتِ الْحبلى ِفهِيَ ُمِتمّ ِإذَا أَتت أَيام حلها‪ ،‬وولدت ِلَتمَا ٍم وِتمَا ٍم وولد الْمولود‬
‫تـمم َتمّ الشيء يتم بِالْكَ ْ‬
‫لتمام وتام‪ ،‬وقمر تَمام وتِمام إِذَا ت ليلة الْبدر وَلْيلُ التّمام مكسور ل غي َو ُهوَ أَطول ليلة ف السنة والتّمِيمةُ عوذة تعلق َعلَى الِنسان وف الْحديث‪ «:‬من علق‬
‫تيمة فل أَت اللّه له‪ ».‬قيل هِ َي خرزة َوأَمّا الْمعاذات إِذَا كتب فِيهَا الْقرآن وأَساء اللّه تَعَالَى فل بأَس ِبهَا‪ ،‬والتّ ْمتَامُ اّلذِي فِي ِه تَمْتم ٌة َوهُوَ اّلذِي يتردد ف التاء‬
‫وَتتَامّوا أَي جاءوا كلهم وتوا‪.‬‬
‫تنأ َتَنأَ بالبلد ُتنُواءً إِذَا قطنه والتّاِنئّ ِمنْ ذَلِكَ وهم ِتنَاءُ الْبلد والسم الّتنَاءَةُ‪.‬‬
‫تنر الّتنّورُ اّلذِي يبز فِي ِه وقوله تعال‪{ :‬وفار التنور} قال علي رضي اللّه تَعَالَى عنه وكرم اللّه وجهه‪ُ :‬هوَ وجه الَرض‪.‬‬
‫تنف الّتنُوف ُة الْمفازة‪.‬‬
‫تنن الّتنّيُ ضرب ِمنَ الْحيات‪.‬‬
‫ع‪َ :‬تنّورٌ ف ت ن ر‪.‬‬
‫تـهم تِهامةُ بلد والنسبة إَِلْيهِ ِتهَام ّي وَتهَامٍ َأيْضًا إذا فتحت التاء َلمْ تشدد‪َ ،‬كمَا قالوا رجل يان وشآم وقوم تامون كَمَا قالوا يانون‪ ،‬وقال سيبويه‪ :‬منهم ِمنْ‬
‫يقول َتهَامِيّ ويانّ وشآم ّي بِالْ َفتْ ِح َمعَ التشديد‪ .‬وَأْتهَمَ الرّجل صار إِلَى تامة والّت َهمَةُ أَصلها الْواو فتُذكر ف (وه م)‪.‬‬
‫ع‪ُ :‬تهَمةٌ ف وه م‪.‬‬
‫ي ف (ع وم) معن الْعومة ول‬
‫ج ْوهَرِ ّ‬
‫توب الّتوْبةُ الرّجوع عن الذنب وبابه قَا َل وَتوْبةً َأيْضًا وقال الَخفش‪ :‬الّتوْبُ جع توبة كعومة وعوم ُق ْلتُ‪َ :‬لمْ يذكر اْل َ‬
‫ب اللّه َعَلْيهِ‬
‫وجدته ف غي الصحاح ِم ْن أَصول اللّغَة اّلتِي عندي‪ ،‬ولكن َل ُه نظي أَشهر ِم ْن هَذَا َو ُهوَ دومة ودوم َو ُه َو شجر اْلمُقْل قَالَ‪ :‬واْل َمتَابُ التوبة وتا َ‬
‫وفقه َلهَا وف كتاب سيبويه‪ :‬الّتْتوِبةُ التوبة َوهِ َي ِبوَزْنِ التبصرة واسَتتَاَبهُ سأَله أَن يتوب‪.‬‬
‫توت التّوتُ الْفرصاد ول تقل التوثُ‪.‬‬
‫ج الِكليل وَتوّجهُ َفتَت ّوجَ أَي أَلبسه التاج فلبسه‪.‬‬
‫توج التّا ُ‬
‫توق تاقت نفسه إِلَى الشيء اشتاقت إَِلْيهِ وبابه قَا َل وَتوَقَانًا َأيْضًا‪ ،‬بِ َفتْحِ الْواو أَيضا‪.‬‬
‫ع‪َ :‬توّهَ ف ت ي ه‪.‬‬
‫توى الّتوّ الْفرد وف الْحديث‪ «:‬الطواف تو والسعي تو والستجمار تو‪ ».‬والّتوَى مقصورا هلك الْمال وبابه صدي َف ُهوَ َتوٍ‪.‬‬
‫ك تَارَ ًة بعد تارة أَي مرة بعد مرة وَاْلجَ ْمعُ تاراتٌ‪ ،‬وِتيَرٌ كعنب وربا قالوا فعله تارًا بعد تار بذف الْهاء‪.‬‬
‫تي الّتيّا ُر الْموج وفعل ذَلِ َ‬
‫ب ف ت ر ب‪.‬‬
‫ع‪َ :‬تيْرا ٌ‬
‫سيّةٌ وناس يقولون َتيْسُوسِي ٌة وكيفوفية ول أَدري مَا صحتهما‪.‬‬
‫س وف فلن َتيْ ِ‬
‫تيس التّيسُ ِمنَ الْمعز وَاْلجَ ْمعُ ُتُيسٌ وَأتْيا ٌ‬
‫سرِ ِبوَزْنِ الْبيعة أَربعون ِمنَ الْغنم وف الْحديث‪ «:‬ف التيعة شاة»‪.‬‬
‫تيع التّيعةُ بِالْكَ ْ‬
‫سرِ الشاة اّلتِي يلبها الرّجل ف منله وليست بسائمة وف الْحديث‪ «:‬التيمة لَهلها‪ ».‬والّتيْماءُ الْفلة وتيماء اسم موضع‪.‬‬
‫تيم التّيمةُ بِالْكَ ْ‬
‫تي التّيُ فاكهة تؤكل الْواحدة تينة وقوله تعال‪{ :‬والتي والزيتون} قَا َل ابْن َعبّاسٍ رضي اللّه تَعَالَى عنهما‪ُ :‬هوَ تينكم وزيتونكم َهذَا‪ ،‬وقيل ها جبلن‪.‬‬
‫تيه تا َه يتيه تِيهًا تكب َوهُ َو أَتيه الناس وتَاهَ ف الَرض يتيه َتْيهًا وَتَيهَانًا ذهب متحيا وَتّيهَ نفسه وَتوّهَ نفسه ِبمَ ْعنًى أَي حيها وطوّحها‪ ،‬وما َأْتَيهَهُ وَأْتوَ َههُ والتّيهُ‬
‫الْمفازة يتاه فيها‪.‬‬

‫باب الثّاء‬
‫ثأب ا َلْثأَبُ شجر الْواحدة أَثابة والثّؤباءُ كالرقباء وف الثل أَعدى ِمنَ الثّؤباء وتَثا َءْبتُ بالد ول تقل تثاوبت‪.‬‬
‫ثأثأ َث ْأَثأَتُ بالِبل ِإذَا أَرويتها وعن الْقوم دفعت عنهم وَتَثأْثأْتُ منه هبته وَأَثأُْتهُ بسهم رميته‪.‬‬
‫ثأر الّثأْرُ كالفلس والّثؤْرَةُ كالمرة الذحل ُيقَال َثأَ َر الْقتيل وبالقتيل أَي قتل قاتله وبابه قطع وُثؤْرةً َأيْضًا ِبوَزْنِ صفرة‪.‬‬
‫ثأل الّثؤْلُولُ واحد الثّآليل‪.‬‬
‫ب ف ث وب‪.‬‬
‫ع‪ :‬ثَا َ‬
‫ع‪ُ :‬ثؤْلولٌ ف ث أَ ل‪.‬‬
‫ع‪ :‬ثَا َر ف ث ور‪.‬‬
‫ع‪ :‬ثَاخَ ف ث وخ‪.‬‬
‫ثبت ثبتَ الشيء ِم ْن باب دخل وَثبَاتًا َأيْضًا وَأْثَبتَهُ غيه وَثّبتَ ُه َأيْضًا وَأْثَبتَهُ السقم إِذَا َلمْ يفارقه وقوله تعال‪{ :‬ليثبتوك} أَي يرحوك جراحة ل تقوم معها‪،‬‬
‫ت ف الَمر وا ْسَتْثَبتَ ِبمَ ْعنًى ورجل َثْبتٌ بسكون الْباء أَي ثابتُ الْقلب ورجل َل ُه َثَبتٌ ِعْندَ الْحملة ِب َفتْحِ الْباء أَي ثبات‪ ،‬وتقول ل أَحكم بِ َكذَا إِل بثبَت‬
‫وَتَثبّ َ‬
‫بِ َفتْحِ الْباء أَي بجة والثّبيِتُ الثّابت الْعقل‪.‬‬
‫ثبج الّثبَجُ بفتحتي مَا بي الْكاهل إِلَى الظهر وقيل ثبج كل شيء وسطه‪ ،‬وا َلْثبَ ُج الْعريض الثّبج وقيل الناتئ الثّبج َو ُهوَ اّلذِي صُغّر ف الْحديث‪ «:‬إِن جاءت ِبهِ‬
‫أُثيبج»‪.‬‬
‫ثب اْل ُمثَابر ُة عَلَى الَمر الْمواظبة عََلْيهِ وَثبِ ٌي جبل بكة والّثبُورُ الْهلك والسران َأيْضًا‪.‬‬
‫ثبط َثبّطهُ عن الَمر تثبيطا شغله عنه‪.‬‬
‫سرِ َثجَاجًا بِالْ َفْتحِ‬
‫ثجج ثَجّ الْماء والدم سيّله وبابه رد ومطر َثجّاجٌ أَي منصب جدا‪ ،‬و الثّ ّج َأيْضًا سيلن دماء الْهدي َو ُهوَ لزم تَقُولُ‪ :‬منه ثَ ّج الدم يثج بِالْكَ ْ‬
‫ُق ْلتُ‪ :‬وََقدْ نقل الَزهري عن أَب عبيد مثل هذا‪.‬‬
‫ثجر الّثجِيُ ُثفْل كل شيء يُعصر والعامة تَقُولُه بالتاء وف الْحديث‪ «:‬ل َتثْجروا‪ ».‬أَي ل تلطوا ثجي التمر َمعَ غيه ف النبيذ‪.‬‬
‫خنَ الشيء ِم ْن باب ظرف أَي غلظ وصلب َف ُه َو َثخِيٌ وَأْثخََنْتهُ الْجراحة أَوهنته يُقَال‪ :‬أَثخن ف الَرض قتل‪.‬‬
‫ثخن َث ُ‬
‫ثدأ الّثنْ ُدؤَةُ للرجل بنلة الثّدي للمرأَة قَالَ الَصمعي‪ِ :‬هيَ مغرز الثّدي‪ .‬وقال ابن السّكّيت‪ :‬هِ َي اللحم اّلذِي حوْل الثّدي‪ ،‬إِذَا ضممت أَولا هزت فتكون‬
‫ُفعْللة وإِذَا فتحت َلمْ تمز فتكون فَعْلوة مثل قرنوة وعرقوة‪.‬‬
‫ثدن ف حديث ذي الثّدية أَنه ُمَثدّنُ الْيد قيل معناه مدج قَالَ أَبوعبيد‪ :‬إِن كَانَ َكمَا قيل ِإّنهُ ِمنَ الّثْن ُدوَة تشبيها َلهُ ِبهِ ف الْقصر والجتماع‪ ،‬فالقياس أَن يُقَال‬
‫ِإّنهُ ُمَثّندٌ إِل أَن يَكُون مقلوبا‪.‬‬
‫ضمّ الثّاء وكسرها قَا َل ثعلب‪ :‬الّثْن ُدوَةُ بِ َفتْحِ الثّاء غي مهموزة ِبوَزْنِ الترقوة َوهِ َي مغرز‬
‫ي بِ َ‬
‫ج ْمعُ َأثْ ٍد وثُدِ ّ‬
‫ثدا الّثدْيُ ُي َذكّرُ َوُي َؤّنثُ َو ُهوَ للمرأَة والرجل َأيْضًا وَاْل َ‬
‫الثّدي فِِإذَا ضممت الثّاء هزت وقال أَبوعبيدة‪ :‬كَا َن رُؤبة يهمز الثّندوة وسية الْقوس والعرب ل تمز واحدا منهما‪.‬‬
‫ب عََلْيهِ تثريبا قبح َعَليْهِ فعله وَيثْرِبُ مدينة رسول اللّه صلى ال‬
‫ثرب الثّرْبُ شحم َقدْ غَشِيَ الْكرش والَمعاء رقيق والتّثريبُ التعبي والستقصاء ف اللوم وثَرّ َ‬
‫عليه وسلم‪.‬‬
‫ثرد ثَرَد الْخبز كسره ِمنْ باب نصر َف ُه َو ثرِيدٌ ومثرو ٌد والسم الثّرْد ُة ِبوَزْنِ الْبدة‪.‬‬
‫ثرقب الثّرُْقبِيةُ ثياب بيض ِم ْن كتان مصر‪.‬‬
‫ع‪ :‬ثروة ف ث ر ى‪.‬‬
‫ثرى الثّرَى التراب الندي والثّراءُ بالد كثرة الْمال والثّ َريّا النجم والثّروةُ كثرة الْعدد قَالَ ابن السّكّيت‪ :‬يُقَال ِإّنهُ لذو عدد وكثرة مال وَأثْرَى الرّجل كثرت‬
‫أَمواله‪.‬‬
‫حقَ‪.‬‬
‫ثطأ َثطِئَ ثَطئا ُ‬
‫ط بالكسر‪.‬‬
‫ط بِالْ َفْتحِ ِمنْ قوم ِثطَل ٍ‬
‫ضمّ ورجل ثَ ّ‬
‫ط بِال ّ‬
‫ط ِمنْ قوم ثُ ّ‬
‫ط أَي كوسج بي الّثطَ ِ‬
‫ثطط رجل أَث ّ‬
‫ب مسيل الْماء ف الْوادي وجعه ثُعْبانٌ‪.‬‬
‫ي وثَ َعْبتُ الْماء فجرته والثّ ْع ُ‬
‫ثعب الثّعْبا ُن ضرب ِمنَ الْحيات طوال وجعه ثَعَابِ ُ‬
‫ضمّ الثّاء وأَنثاه ثَعْلبةٌ وأَرض ُمثَ ْعلِبةٌ بِكَسْرِ اللم ذات ثَعاِلبَ‪.‬‬
‫ثعلب الثّ ْعَلبُ ذكره ُث ْعلُبا ٌن بِ َ‬
‫ثعع َثعّ الرّجل قاء وبابه رد وف الْحديث‪َ «:‬ثعّ ثَ ّعةً فخرج ِم ْن جوفه جرو أَسود»‪.‬‬
‫ثغر الثّ ْغرُ مَا تقدم ِم َن الَسنان َو ُهوَ َأيْضًا َم ْوضِع الْمخافة ِمنْ فروج الْبلدان والثّغْرةُ الثّلمة‪.‬‬
‫ثغا الثّغَاءُ صوت الشاة والعز وما شاكلهما والثّاغِي ُة الشاة والراغية الْبعي‪.‬‬

‫ثفأ الثّفّا ُء هي مثال الْقراء الْخردل الْواحدة ثُفّاءٌَة وقيل حب الرّشاد‪.‬‬
‫ثفر ثَفَ ُر الدابة سي مؤخرتا وَأثْفَرَها شد َعلَْيهَا الثّفر وا ْسَتثْفر بثوبه رد طرفه بي رجليه إِلَى حجزته‪.‬‬
‫ضمّ مَا سفل ِمنْ كل شيء‪.‬‬
‫ثفل الثّ ْفلُ بِال ّ‬
‫جمْعُ ا َلثَافّ وإِن شئت خففت‪ ،‬وَثفّى الْقدر َتثْفِيةً وضعها َعلَى ا َلثَافِ ّي وَأثْفَاها جعل َلهَا أَثاف‪.‬‬
‫ثفي ا ُلثْ ِفّيةُ مَا يوضع َعَلْيهِ الْقدر وَاْل َ‬
‫ب بِكَسْرِ الْميم مَا يثقب‬
‫ضمّ جع ثُقْب ٍة كالثّ َقبِ ِب َفتْحِ الْقاف ُق ْلتُ‪ :‬ونظيه دلبة ودلب وثقبة وثقب قَالَ‪ :‬واْلمِثْ َق ُ‬
‫ثقب الثّ ْقبُ بِاْل َفتْ ِح واحد الثّقُوبُ‪ ،‬والثّ ْقبُ بِال ّ‬
‫ب بِ َفتْحِ الثّاء مَا‬
‫ِبهِ وبابه نصر‪ ،‬وَث َقَبتِ النار اتقدت وبابه دخل وثَقَابةً َأْيضًا بِالْ َفتْ ِح وَأثْ َقبَها أَوقدها وَث ّقبَها َتثْقيبًا أَذكاها وشهاب ثاِقبٌ أَي مضيء‪ ،‬و الثّقُو ُ‬
‫تُشْ َع ُل ِبهِ النا ُر ِمنْ دقاق الْعيدان‪.‬‬
‫ف مَا تسوى ِبهِ الرّماح وتثقيفُها‬
‫ضخْم‪ ،‬ومنه اْلمُثَاقَفةُ‪ ،‬وثَ ِقفَ كعضد والثّقَا ُ‬
‫ضخُم َف ُهوَ َ‬
‫ف الرّجل ِمنْ باب ظرف صار حاذقا خفيفا َف ُه َو ثَ ْقفٌ مثل َ‬
‫ثقف َثقُ َ‬
‫سرِ والتشديد أَي حامض جدا مثل بصل حِرّيف‪.‬‬
‫ف بِالْكَ ْ‬
‫تسويتها وثَ ِق َفهُ ِمنْ باب فهم صادفه وخل ِثقّي ٌ‬
‫ثقل الثّ ْقلُ واحد ا َلثْقا ِل كحمل وأَحال ومنه قولم أَعطاه ثقله أَي وزنه وقوله تعال‪{ :‬وأَخرجت الَرض أَثقالا} قالوا‪ :‬أَجساد بن آدم والثّ َق َل ضد الْخفة‬
‫ضمّ َف ُه َو ثَقِيلٌ‪ ،‬والثّ َق ُل بفتحتي متاع الْمسافر وحشمه‪ ،‬والثّقَلنِ الِنس والن والّتثْقي ُل ضد التخفيف‪ ،‬وََقدْ َأثْ َقَلهُ الْحمل وَأثْ َقَلتِ الْمرأَة‬
‫وََقدْ َث ُقلَ الشيء بِال ّ‬
‫ِفهِ َي ُمْث ِقلٌ أَي ثَ ُق َل حلُها ف بطنها كأَثر إِذَا صار ذا ثر‪ ،‬واْلمِثْقَالُ واحد مثَاقِيلِ الذهب و ِمْثقَالُ الشيء ميزانه ِمنْ مثله‪.‬‬
‫ع‪ :‬ثِ َقةٌ ف وث ق‪.‬‬
‫ل وَأثْ َكَلهُ اللّه أَمه‪.‬‬
‫ثكل الثّ ْكلُ ِبوَزْنِ اْلقُفْل فقدت الْمرأَة ولدها َو َكذَا الثّ َكلُ بفتحتي‪ ،‬وامرأَة ثَا ِك ٌل وثَ ْكلَى وثَ َكَلْتهُ أَمه بِالْكَسْ ِر ثَ ْك ً‬
‫ثلب َثَلَبهُ صرح بالعيب فِيهِ وتنقصه وبابه ضرب واْل َمثَاِلبُ الْعيوب الْواحدة َمْثَلبَةٌ ِب َفتْحِ اللم‪.‬‬
‫ث ِبوَزْنِ مذهب غي مصروفي للعدل والصفة‪ ،‬وَثَلثَ الْقوم‬
‫ضمّ و َمْثلَ ُ‬
‫ث بِال ّ‬
‫ت والّثلِيثُ الّثُلثُ وأَنكره أَبوزيد وثُل ُ‬
‫ثلث يوم الثّلثَاءِ بالد ويضم وجعه ثَلثَاوَا ٌ‬
‫سهِ ُق ْلتُ‪ :‬ف التهذيب وغيه وكملهم بغي أَلف قَالَ‪ :‬وكذلك إِلَى‬
‫ِم ْن باب أَخذ ثلث أَموالم وَثَلثَهم ِم ْن باب ضرب ِإذَا كَانَ ثاِلثَهم َأ ْو كملهم ثلثة ِبنَفْ ِ‬
‫الْعشرة إِل أَنك تفتح أَربعهم وأَسبعهم وأَتسعهم ف الْمعنيي جيعا لكان الْعي‪ ،‬وَأثَْلثَ الْقو ُم صاروا ثلثة وأَربعوا صاروا أَربعة وهكذا إِلَى الْعشرة‪ ،‬واْل ُمثَّلثُ‬
‫ِمنَ الشراب اّلذِي طبخ حت ذهب ثلثاه منه‪.‬‬
‫جتْنا السماء ِمنْ باب نصر َكمَا تَقُولُ مطرتنا وَثلِجَت نفسه اطمأَنت وبابه دخل وطرب‪.‬‬
‫ثلج أَرض َمْثلُو َجةٌ أَصابا َثلْ ٌج وََقدْ َأْثلَجَ يومنا وَثلَ َ‬
‫ط الْبعي إِذَا أَلقى بعره رقيقا وف الْحديث‪ «:‬إِنم كانوا يبعرون بعرا وأَنتم تثلطون ثلطا»‪.‬‬
‫ثلط َثلَ َ‬
‫ضمّ الْجماعة ِمنَ الناس‪.‬‬
‫ثلل الثّّلةُ بِال ّ‬
‫ثلم الثّ ْل َمةُ الْخلل ف الْحائط وغيه وََق ْد َثلَ َمهُ ِمنْ باب ضرب فاْنَثَلمَ وَتثَلّم وَثلّمهُ َأيْضًا مشددا للكثرة وف السيف َثلْمٌ وف الِناء ثلم إِذَا انكسر ِم ْن شفته‬
‫شيء‪ ،‬وَثِلمَ الشيء ِمنْ باب طرب َف ُهوَ َأثَْلمُ‪.‬‬
‫ثـمأ َث َمأْتُ الْقو َم أَطعمتهم الدسم وَث َمأْتُ رأسه شدخته وثأَت الْخبز ثردته‪.‬‬
‫ثد الثّ ْمدُ والثّ َمدُ بسكون الْميم وفتحها الْماء الْقليل اّلذِي ل مادة َلهُ‪ ،‬وَثمُو ُد قبيلة يصرف ول يصرف والْثمِ ُد حجر يكتحل به‪.‬‬
‫ثر الّثمَرةُ واحدة الّثمَ ِر والثّمراتِ وجع الثّمر ثِما ٌر كجبل وجبال وجع الثّمار ُثمُرٌ مثل كتاب وكتب‪ ،‬وجع الّثمُر َأْثمَا ٌر كعنق وأَعناق‪ ،‬والّثمُرُ َأيْضًا الْمال‬
‫اْل ُمثَمّرُ يفف ويثقل وقرَأ أَبوعمرو‪{ :‬وكان َلهُ ُثمُرٌ} وفسره بأَنواع الَموال وَأْثمَرَ الشجر طلع ثره وشجر ثَا ِمرٌ إِذَا أَدرك ثره‪ ،‬وشجرة َثمْراءُ ذات ثر وَأثْمَرَ‬
‫الرّجل كثر ماله وَثمّرَ اللّه ماله تثميا كثره وَثمَرُ السياط عقد أَطرافها‪.‬‬
‫ثـمم الّثمَا ُم نبت ضعيف َلهُ خوص َأ ْو شبيه بالوص وربا حُشِ َي ِبهِ وسد ِبهِ خصاص الْبيوت الْواحدة ثُما َمةٌ‪ .‬وُثمّ حرف عطف يدل َعلَى الترتيب والتراخي‬
‫وربا أَدخلوا َعَليْهِ التاء َكمَا قَالَ‪:‬‬
‫فمضيت ثت ُقلْتُ‪ :‬ل يعنين‬
‫ولقد أَمر عَلَى اللئيم يسبن‬
‫وَثمّ ِبمَعْن هناك َو ُهوَ للبعيد ِب َمنْزِلة هنا للقريب‪.‬‬
‫ثـمن َتقُولُ ثَمانيةُ رجال وثانِي نسوة وثان مائة بإِثبات الْياء ف الِضافة‪ ،‬كَمَا تَقُولُ قاضي عبد اللّه وتسقط َمعَ التنوين ِعْندَ الرّفْع والر وتثبت ِعنْدَ‬
‫النصب َلنّهُ ليس بمع فيجري مرى جوار وسوار ف ترك الصرف‪ ،‬وما جَا َء ف الشعر غي مصروف َف ُه َو عَلَى توهم أَنه جع‪ ،‬وقولم‪ :‬الثّوب سبع ف ثانٍ‬
‫كَانَ حقه أَن يُقَال ف ثانيةٍ لَنّ الطول ُيذْرَع بالذراع َوهِيَ ُم َؤّنثَةٌ والعرض يشب بالشب َو ُهوَ مذكر؛ َوِإّنمَا َأنّثوه لا َلمْ يأَتوا بذكر الَشبار كقولم‪ :‬صمنا ِمنَ‬

‫الشهر خسا والراد بالصوم الَيام‪ ،‬فلو ذكروا الَيام لزم تذكي الْعدد بإِلاق التاء‪َ ،‬وأَمّا قوله‪:‬‬
‫وثان عشرة واثني وأَربعا‬
‫ولقد شربت ثانيا وثانيا‬
‫فكان حقه أَن يقول وثان عشرة‪َ ،‬وِإنّمَا َحذَفَ الْياء ِم ْن ثان عشرة عَلَى لغة ِم ْن يقول طوال الَيد‪ ،‬وَث َمْنتُ الْقوم ِمنْ باب نصر أَخذت ُث ْمنَ أَموالم ومن‬
‫شدِيدِ جعل َلهُ ثانية أَركان‪ ،‬والثّ َمنُ ثن الْمبيع يُقَال‪َ :‬أثْ َمْنتُ الرّجل متاعه وأَثنت َلهُ‬
‫باب ضرب ِإذَا كنت ثا ِمنَهم‪ ،‬وَأْث َمنَ الْقومُ صاروا ثَمانِيةً وشيء ُمَثمّن بِالتّ ْ‬
‫والّثمِيُ الثّمن َو ُهوَ جزء ِمنْ ثانية وشيء َثمِْينٌ أَي مرتفع الثّمن‪.‬‬
‫ع‪ :‬الّثْن ُدوَةُ ف ث د ا‪.‬‬
‫ضمّ اسم ِم َن الستِثناءِ وكذلك الّثْنوَى بِاْل َفتْحِ‬
‫ثن الّثنَى مقصورا الَمر يعاد مرتي وف الْحديث‪ «:‬ل ثن ف الصدقة‪ ».‬أَي ل تؤخذ ف السنة مرتي والّثنْيا بِال ّ‬
‫وجاءوا َمْثنَى َمْثنَى أَي اثني اثني و َمْثنَى وُثنَا َء غي مصروفي كمثلث وثلث‪َ ،‬وَقدْ سبق تعليله ف (ث ل ث) وف الْحديث‪ «:‬من أَشراط الساعة أَن توضع‬
‫الَخيار وترفع الَشرار‪ ،‬وأَن تقرَأ اْل َمْثنَاةُ َعلَى رءوس الناس فل تغي‪ ».‬قيل‪ :‬هِيَ اّلتِي تسمى بالفارسية (دو بيت) َو ُهوَ الْغناء‪ ،‬وكان أَبوعبيد يذهب ف تأَويله‬
‫إِلَى غي هذا‪ُ ،‬ق ْلتُ‪ :‬ذكر ف التهذيب أَن الْحديث عن عبد اللّه بن عمر رضي اللّه َتعَالَى عنهما وفسره لا سئل عنه با استكتب ِمنْ غي كتاب اللّه تَعَالَى‬
‫وقال أَبوعبيدة‪ :‬قيل أَن الَحبار والرهبان بعد موسى َعَلْيهِ السلم وضعوا كتابا‪ ،‬فيما بينهم َعلَى مَا أَرادوا ِمنْ غي كتاب اللّه تَعَالَى‪َ ،‬ف ُهوَ الْمثناة فكأَن عبد اللّه‬
‫بن عمر رضي اللّه عنهما كره الَخذ عن أَهل الْ ِكتَاب‪ ،‬ول يرد ِب ِه النهي عن حديث رسول اللّه صلى ال عليه وسلم وسنته وكيف ينهى عن ذَلِكَ‪َ ،‬و ُهوَ ِمنْ‬
‫أَكثر أَصحابه حديثا عنه؟! وَثنَى الشيء عطفه وبابه رمى وثناهُ َأيْضًا كفه وثناه صرفه عن حاجته وثناه صار َل ُه ثانيا‪ ،‬وَثنّا ُه َتْثِنَيةً جعله اثني والّثِنيّةُ واحدة‬
‫الّثنَايَا ِمنَ السن َوهِيَ َأْيضًا طَرِيق الْعقبة والّثنِ ّي اّلذِي يلقى ثنيته ويكون ذَلِكَ ِمنَ الظلف والافر ف السنة الثّالثة وف الْخف ف السنة السادسة‪ ،‬وَاْلجَ ْمعُ ُثنْيانٌ‬
‫ج ْمعُ َثِنيّاتٌ‪ ،‬واثْنا ِن ِم ْن عدد الْمذكر واْثَنتَان للمؤنث وِثْنتَانِ َأيْضًا بذف الَلف وأَلفهما أَلف وصل‪ ،‬وََقدْ تقطع ف الشعر‪ ،‬ويوم الْثَنيْنِ‬
‫وِثنَاءٌ والُنثى َثِنّيةٌ وَاْل َ‬
‫ي أَي أَحد الثني َو َكذَا ثالث ثلثة بالِضافة إِلَى الْعشرة‪ ،‬ول ينون‪ ،‬فَإِ ْن اختلفا فَإِنْ‬
‫ل يثن ول يمع َلّنهُ مثن فَإِ ْن جعته ُق ْلتَ‪َ :‬أثَانِيَ وقولم ُهوَ ثانِي اثن ِ‬
‫شئت أَضفت وإِن شئت نونت‪ ،‬فقلت‪َ :‬هذَا ثان واحد وثان واحدا َو َكذَا الْباقي‪ ،‬واْنَثنَى انعطف وَأْثنَى َعَليْهِ خيا والسم الثّناءُ وَأْثنَى أَلقى ثنيته وَتَثنّى ف‬
‫مشيه واْلمَثَانِي ِمنَ الْقرآن مَا كَانَ أَقل ِمنَ الْمئي وتسمى فاتة اْل ِكتَاب َمثَاِنيَ لَنا تثن ف كل ركعة‪ ،‬ويسمى َجمِيع الْقرآن َمثَانِ َي َأيْضًا لقتران آية الرّحة‬
‫بآية الْعذاب‪.‬‬
‫ب رجع وبابه قَالَ‪ ،‬وَث َوبَانًا َأيْضًا ِب َفتْحِ الْواو وثابَ الناس اجتمعوا وجاءوا‪ ،‬وكذلك الْماء‪ ،‬و َمثَابُ‬
‫ب َثوّابٌ‪ ،‬وثا َ‬
‫ثوب قَا َل سيبويه‪ :‬يُقَال لصاحب الثّيا ِ‬
‫ب الرّجل رجع إَِلْيهِ جسمه وصلح بدنه واْل َمثَاَبةُ الْموضع اّلذِي يثاب إَِلْيهِ مرة بعد أُخْرَى‪ ،‬ومنه سي الْمنل َمثَاَبةً‬
‫الْحوض وسطه اّلذِي يثوب إَِلْيهِ الْماء‪ ،‬وَأثَا َ‬
‫ب واْل َمثُوبَةُ جزاء الطاعة قلت‪ :‬ها مطلق الْجزاء‪َ ،‬كذَا نقله الَزهري وغيه ويعضده قوله تعال‪:‬‬
‫ب قلت‪ :‬نظيه غمامة وغمام وحامة وحام والّثوَا ُ‬
‫وجعه مَثا ٌ‬
‫ك مثوبة} والّتْثوِيبُ ف أَذان الْفجر أَن يقول الْمؤذن‪ :‬الصلة خي ِمنَ النوم‪.‬‬
‫ب الْكفار} أَي جوزوا لَنّ ثوبه ِبمَعْن أَثابه وقوله تعال‪{ :‬بشر ِمنْ ذَلِ َ‬
‫{هل ُثوّ َ‬
‫ت الْمرأَة ِب َفتْحِ الثّاء تثييبًا‪.‬‬
‫ورجل َثّيبٌ وامرأَة ثيب قَا َل ابن السّكّيت‪َ :‬و ُهوَ اّلذِي دخل بامرأَة َوهِيَ اّلتِي دُ ِخ َل ِبهَا‪ ،‬تَقُو ُل منه‪َ :‬ثّيبَ ِ‬
‫ت قدمه أَي خاضت وغابت‪.‬‬
‫ثوخ ثَا َخ ْ‬
‫ثور ثارَ الْغبار سطع وبابه قَالَ وَثوَرَانًا َأيْضًا وأَثاره غيه وَثوّ َر فلن الشر َتثْويرًا هيجه وأَظهره وَثوّ َر الْقرآن َأْيضًا أَي بث عن علمه ‪،‬والّثوْرُ ِمنَ الْبقر والُنثى‬
‫ج ْمعُ ِثوَرَةٌ كعنبة وِثيْرٌَة وثِيانٌ كجية وجيان وِثيَرَة َأيْضًا كعنبة‪ ،‬وَثوْرٌ جبل بكة وفيه الْغار الْمذكور ف الْقرآن وف الْحديث‪ «:‬حرم مَا بي عي إِلَى‬
‫َثوْرَةٌ وَاْل َ‬
‫ثور‪ ».‬قَالَ أَبوعبيدة‪ :‬أَصل الْحديث حرم مَا بي عي إِلَى أَحد َلنّهُ ليس بالدينة جبل يُقَال َل ُه ثور‪ ،‬وقال غيه‪ :‬إِلَى ِبمَعْن َمعَ كأَنه جعل الْمدينة مضافة إِلَى‬
‫مكة ف التحري والّثوْ ُر برج ف السماء‪.‬‬
‫ثول الّث َولُ بفتحتي جنون يصيب الشاة فل تتبع الْغنم وتستدير ف مرتعها وشاة َثوْلءُ وتيس َأْث َولُ‪.‬‬
‫ثوم الثّومُ بقل معروف‪.‬‬
‫سرِ َثوَا ًء وُثوِيّا َأيْضًا ِبوَزْنِ مضي أَي أَقام بِه‪ ،‬ويقال َثوَى الْبصرة وثوى بالبصرة وَأْثوَى بالكان لغة ف ثوى وأَثوى غيه يتعدى‬
‫ثوي َثوَى بالكان يثوي بِالْكَ ْ‬
‫ويلزم وَثوّى غيه َأيْضًا َتثْوَيةً‪.‬‬
‫ع‪ :‬ثّيبٌ ف ث وب‪.‬‬

‫باب الْجيم‬
‫ت بالِبل إِذَا دعوتا لتشرب فقلت‪ِ :‬جئْ جِ ْئ والسم اْلجِيءُ مثل اْلجِيع وأَصله‬
‫جأجأ ُج ْؤ ُجؤُ الطائر والسفينة صدرها وَاْلجَ ْمعُ اْلجَآجِئُ قَالَ الَموي‪َ :‬جأْ َجأَ ُ‬
‫جَئ ٌئ قلبت الْهمزة ا َلوّل ياء‪.‬‬
‫جمْعُ جَآ ِذرُ‪.‬‬
‫جؤْذُ ُر بِ َفتْحِ الذال وضمها الْبقرة الْوحشية وَاْل َ‬
‫جؤْذَ ُر واْل ُ‬
‫جأذر اْل ُ‬
‫جأر اْلجُؤارُ كالوار يُقَال جأَر الّثوْرُ يأَر جؤارا أَي صاح وقرأَ بعضهم {عجل جسدا َلهُ جؤار} باليم و َجأَ َر إِلَى اللّه تضرع بالدعاء‪.‬‬
‫جأى ف حديث َعلَى رضي اللّه تَعَالَى عنه‪ :‬لَن أَطلي ِبجِواءِ قدر أَحب إِل ِمنْ أَن أَطلى بالزعفران‪َ .‬و ُهوَ وعاء الْقدر َأ ْو شيء توضع َعَلْيهِ ِم ْن جلد َأوْ‬
‫خصفة‪.‬‬
‫ع‪ :‬جَاءَ ف (ج ي أ)‪ .‬ع‪ :‬جائحةٌ ف ج وح‪.‬‬
‫ع‪ :‬جائزةٌ ف ج وز‪ .‬ع‪ :‬جاٌه ف ج وه‪.‬‬
‫جبأ أَ ْجَبَأ الزرع باعه قبل أَن يبدو صلحه وجاء ف الْحديث بل هز‪ «:‬من أَ ْجبَى فَ َقدْ أَرب‪ ».‬وأَصله الْهمز‪.‬‬
‫ب الْبئر اّلتِي َلمْ ُت ْطوَ قلت‪ :‬معناه َلمْ تب بالجارة‪.‬‬
‫جبب اْلجُ ّ‬
‫ك وف الْحديث‪ «:‬الطية والعيافة والطرق ِمنَ الْجبت»‪.‬‬
‫جبْتُ كلمة تقع عَلَى الصنم والكاهن والساحر ونو ذَلِ َ‬
‫جبت اْل ِ‬
‫جبذ َجَبذَ الشيء مثل جذبه مقلوب منه وبابه ضرب‪.‬‬
‫جبَرَ وبابه دخل وا ْجَتبَرَ الْعظم مثل انب و َجبَ َر اللّه فلنا‬
‫سهِ أَي اْن َ‬
‫جب الْجبْرُ أَن تغن الرّجل ِمنْ فقر َأوْ تصلح عظمه ِمنْ كسر وبابه نصر‪ ،‬و َجبَ َر الْعظ ُم ِبنَفْ ِ‬
‫جبَا ُر ِبوَزْنِ الْغُبار الْهدر يُقَال‪ :‬ذهب دمه جبارا وف الْحديث‪ «:‬العدن جبار‪ ».‬أَي إِذَا انار َعلَى‬
‫فاجتب أَي سد مفاقره وأَ ْجبَ َرهُ َعلَى الَمر أَكرهه عََلْيهِ‪ ،‬واْل ُ‬
‫جبّرَ‬
‫جبّرُ ِبوَزْنِ الْمكب اّلذِي يب الْعظام الْمكسورة‪ ،‬وَت َ‬
‫جبّارُ بِاْل َفتْحِ مشددا اّلذِي يقتل عَلَى الْغضب واْل ُم َ‬
‫ِم ْن يعمل فِي ِه فهلك َلمْ ُيؤْخَذ ِبهِ مستأَجره‪ ،‬واْل َ‬
‫ت و َجبّورٌَة ِبوَزْنِ فروجة‬
‫الرّجل تكب والْجبْرُ ضد الْقدر قَا َل أَبوعبيد‪ُ :‬هوَ كلم مولد والبية ِب َفتْحِ الْباء ضد الْقدرية ويقال َأيْضًا فِيهِ‪َ :‬جْب ِرّيةٌ و َجبْ ُروٌّة و َجبَرُو ٌ‬
‫جبِيةُ الْعيدان اّلتِي تب ِبهَا الْعظام‪ ،‬و َجبْ َرئِيلُ اسم ُيقَال َو ُهوَ جب أَضيف إِلَى إِيل وفيه لغات‪:‬‬
‫سرِ واْل َ‬
‫جبَار ُة بِالْكَ ْ‬
‫جبّيُ كالسّكّيت الشديد التجب واْل ِ‬
‫أَي كب‪ ،‬واْل ِ‬
‫َجبْ َرئِيلُ ِبوَزْ ِن جبعيل يهمز ول يهمز و َجبْ َرِئ ُل ِبوَزْنِ جبعل و ِجبْرِي ُل بِكَسْرِ الْجيم و ِجبْرِي ُن بِ َفتْحِ الْجيم وكسرها‪.‬‬
‫ع‪ :‬جبئلُ وجبيلٌ وجبينُ ف ج ب ر‪.‬‬
‫جبس الْجْبسُ ِبوَزْنِ الدّبس الْجبان الْفدم‪.‬‬
‫جْبلَةُ ِبوَزْنِ اْلقِبلة اْلخِلْقة ويقال مال ِجبْل وحي جبل ِبوَزْنِ شبل أَي كثي‬
‫جبل الْجبَ ُل واحد الْجبال و َجَبَلهُ اللّه أَي خلقه وأَ ْجَب َل الْقومُ صاروا إِلَى الْجبال‪ ،‬واْل ِ‬
‫ئ ُجبْل ِبوَزْنِ قفل و ِجبْل ِبوَزْنِ عدل و ِجبِل بكسرتي مشدد‬
‫ئ ِبهَا قوله تعال‪{ :‬ولقد أَضل منكم جبل كثيا} ُقرِ َ‬
‫والْجْبلُ الْجماعة ِمنَ الناس وفيه لغات‪ :‬قُرِ َ‬
‫ج ْمعُ الْجِبلّتُ‪.‬‬
‫ضمّ الْجيم وَاْل َ‬
‫اللم ومففها‪ ،‬والْجِبلّةُ الْخلقة ومنه قوله تعال‪{ :‬والبلة ا َلوّلي} وقرأَها الْحسن بِ َ‬
‫ضمّ والتشديد‪ ،‬وََق ْد َجَبنَ‬
‫جُبنُ بضمتي لغة فِي ِهمَا وبعضهم يقول ُجُبنّ و ُجُبّنةٌ بِال ّ‬
‫جبْ ُن لب ممد والْجبَْنةُ أَخص منه والْجبْ ُن َأيْضًا صفة الْجبان‪ ،‬و اْل ُ‬
‫جب اْل ُ‬
‫ي وامرأَة َجبَانٌ كقولم‪ :‬امرأَة حصان ورزان وأَ ْجَبَنهُ وجده جبانا و َجّبَنهُ تبينا نسبه‬
‫ضمّ ُجبْنا َف ُهوَ َجبَانٌ‪ ،‬و َجُب َن َأيْضًا ِم ْن باب ظرف َف ُهوَ َجبِ ٌ‬
‫جبُن بِال ّ‬
‫الرّجل َي ْ‬
‫ي فوق الصدغ وها جبينان عن يي الْجبهة‬
‫جبِ ُ‬
‫شدِيدِ الصحراء واْل َ‬
‫جبّاَنةُ بِالتّ ْ‬
‫جبّا ُن واْل َ‬
‫جَبنَةٌ مبخلة َلّنهُ يب الْبقاء والال لَجله واْل َ‬
‫إِلَى الْجْبنِ ويقال‪ :‬الْولد َم ْ‬
‫وشالا‪.‬‬
‫جبه الْجْبهَ ُة للِنسان وغيه والبهة َأيْضًا الْخيل وف الْحديث‪ «:‬ليس ف الْجبهة صدقة‪ ».‬و َجَب َههُ بالكروه استقبله ِبهِ وبابه قطع‪.‬‬
‫جوَاب‪ ،‬ومنه قوله تعال‪{ :‬وجفان كالواب} والابية َأيْضًا حي بدمشق‪ ،‬و َجبَى الْخراج‬
‫جمْعُ اْل َ‬
‫جبا اْلجَاِبَيةُ الْحوض اّلذِي يب فِيهِ الْماء للِبل أَي يمع وَاْل َ‬
‫يب ِجبَاية و َجبَا يبو ِجبَاوةً لغة فِيهِ‪ ،‬والِ ْجبَاءُ بيع الزرع قبل أَن يبدو صلحه وف الْحديث‪ «:‬من أَجب َف َقدْ أَرب‪ ».‬وأَصله الْهمز وََق ْد سبق ف (ج ب أ)‬
‫جِبيَةُ أَن يقوم الِنسان قيام الرّاكع َو ُهوَ ف حديث ابن مسعود رضي اللّه َتعَالَى عنه و ا ْجَتبَا ُه أَي اصطفاه‪.‬‬
‫والّت ْ‬
‫جثّةُ شخص الِنسان قاعدا َأوْ نائما و َجّث ُه ِمنْ باب رد قلعه وا ْجَتّثهُ اقتلعه‪.‬‬
‫جثث اْل ُ‬
‫جثم َجَثمَ الطائر تلبد بالَرض وبابه دخل وجلس َوكَذَا الِنسان‪ ،‬أَبوزيد‪ :‬الْجثْما ُن الْجسمان ُيقَال مَا أَحسن جثمان الرّجل وجسمانه أَي جسده‪ ،‬وقال‬
‫الَصمعي‪ :‬الْجثمان الشخص والسمان الْجسم‪.‬‬
‫ضمّ الْجيم وكسرها‬
‫جثا َجثَا عَلَى ركبتيه يثي ُجِثيّا ويثو ُجُثوّا وقوم ُجثِ ّي مثل جلس جلوس وقوم جلوس ومنه قوله تعال‪{ :‬ونذر الظالي فِيهَا جثيا} بِ َ‬
‫َأيْضًا اتباعا للثاء‪.‬‬

‫جمْعُ اْلجَحاجِ ُح وجع الْجحاجح جَحا ِجحَةٌ‪.‬‬
‫حجَاحُ بِاْل َفتْحِ السيد وَاْل َ‬
‫جحح اْلجَ ْ‬
‫حدُ قلة الْخي‪.‬‬
‫حدَهُ حقه وجحده بقه وبابه قطع وخضع والْج ْ‬
‫جحُودُ الِنكار َمعَ الْعلم يُقَال‪َ :‬ج َ‬
‫جحد اْل ُ‬
‫جحر جع اْلجُحُ ِر ِجحَرٌَة كعنبة وأَحْجار والْجحْرانُ الْجحر وف الْحديث‪ «:‬إِذَا حاضت الْمرأَة حرم الْجحران »‪.‬‬
‫حْيشُ وحده وعيي‬
‫حشُ ولد الْحمار وجعه ِجحَاشٌ بِاْلكَسْ ِر وجِحشا ٌن ِبوَزْنِ غلمان والُنثى َجحْشةٌ‪ ،‬ويقال للرجل‪ ،‬إِذَا كَا َن يستبد برأَيه‪ُ :‬ج َ‬
‫جحش الْج ْ‬
‫وحده َو ُهوَ ذم‪.‬‬
‫ح َظتْ عينه ِمنْ باب خضع عظمت مقلتها ونتأَت والرجل جَا ِحظٌ‪.‬‬
‫جحظ َج َ‬
‫ف ِبهِ ذهب ِبهِ و ُجحْفُة َم ْوضِع بي مكة والدينة َوهِيَ ميقات أَهل الشام وكان اسها مهيعة فأَجحف السيل بأَهلها فسميت جحفة‪.‬‬
‫جحف أَ ْجحَ َ‬
‫جحفل الْجحْ َف ُل الْجيش والْجحْ َفَلةُ لذي الْحافر كالشفة للِنسان‪.‬‬
‫جحِيمُ اسم ِمنْ َأ ْسمَاء النار وكل نار عظيمة ف مهواة ِفهِ َي جحيم ِمنْ قوله تعال‪{ :‬قالوا ابنوا َل ُه بنيانا فأَلقوه ف الْجحيم} وأَ ْجحَ َم عن الشيء كف‬
‫جحم اْل َ‬
‫عنه مثل أَ ْحجَم‪.‬‬
‫جحن َجْيحُونُ نر بلخ وجِيحا ُن نر بالشام‪.‬‬
‫جخف ف حديث ابن عمر رضي اللّه عنه‪ :‬أَنه نام َو ُهوَ جالس حت سع َجخِي ُفهُ أَي غطيطه‪.‬‬
‫جخا ف الْحديث‪ :‬أَنه عََلْيهِ الصلة والسلم َجخّى ف سجوده‪ ،‬أَي خوى ومد ضبعيه وتاف عن الَرض‪.‬‬
‫جدُوبَ ِة وبابه سهل وأَرض َجدْبةٌ وأَرض ُجدُبٌ بضمتي قلت‪ :‬يوجد ف بَعْض النسخ عَلَى‬
‫جدب الْجدْبُ ضد الْخصب ومكان َجدْبٌ َأيْضًا و َجدِيبٌ بي اْل ُ‬
‫جدْبُ َأيْضًا‬
‫الْحاشية صوابه وأَرضون ُجدُوبٌ‪ ،‬والصحيح مَا ف الَصل كَذَا نقله الَزهري ف التهذيب عن ابن شيل‪ ،‬وأَ ْجدَبَ الْقوم أَصابم الْجدب‪ ،‬واْل َ‬
‫جنْدُبُ ِب َفتْحِ الدال وضمها ضرب ِمنَ الْجراد‪.‬‬
‫الْعيب وبابه ضرب وف الْحديث‪ :‬أَنه جدب السمر بعد الْعشاء‪ ،‬أَي عابه واْل ُ‬
‫جدَثُ بفتحتي الْقب وجعه أَ ْجدُثٌ وأَجْداثٌ‪.‬‬
‫جدث اْل َ‬
‫سمّ فَا ِعلُهُ‪ ،‬أَي‪ :‬صرت ذا جد فأَنت‬
‫جدد اْلجِدّ أَبو الَب وأَبو الَم والد َأيْضًا الْحظ والبخت وَاْلجَ ْمعُ الْجدُودُ َتقُولُ منه‪ُ :‬جدِدْتَ يا فلن َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫ي بوزن َمكّي وف الدعاء‪ «:‬ول ينفع ذا اْلجَدّ منك الْجد‪ ».‬أَي ل ينفع ذا الْغن ِعنْدَ َك غناه‪َ ،‬وِإّنمَا‬
‫َجدِيدٌ حظيظ و َمجْدُو ٌد مظوظ و َجدّ ِبوَزْ ِن َحدّ و َجدّ ّ‬
‫ينفعه الْعمل بطاعتك‪ ،‬ومنك معناه ِعْندَكَ وقوله‪{ :‬تعال جد ربنا} أَي عظمة ربنا وقيل غناه وف حديث أَنس‪ :‬كان الرّجل منا ِإذَا قرأَ الْبقرة وآل عمران َجدّ‬
‫سرِ َجدّا بِاْل َفتْحِ واْلجَادّ ُة معظم الطريق وَاْلجَ ْمعُ َجوَادّ بتشديد الدال واْلجِدّ‬
‫ت يا رجل بِالْكَ ْ‬
‫فينا‪ ،‬أَي عظم ف أَعيننا َتقُولُ ِمنَ الْعظمة ومن الْحظ َأْيضًا‪َ :‬جدِدْ َ‬
‫سرِ الْجيم وضمها وأَ َجدّ ف‬
‫سرِ ضد الْهزل َتقُولُ منه‪َ :‬جدّ ف الَمر يد ويد وأَ َجدّ أَي عظم واْلجِدّ َأيْضًا الجتهاد ف الَمر َتقُولُ منه‪َ :‬جدّ يد ويد بِكَ ْ‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫ضمّ الطريقة‬
‫جدّ باللغتي وفلن مسن ِجدًا بِالْكَسْ ِر ل غي وقولم ف هَذَا خطر ِجدّ عظيم أَي عظيم جدا‪ ،‬واْلجُدّةُ بِال ّ‬
‫الَمر َأيْضًا ُيقَال أَن فلن َلجَادّ ُم ِ‬
‫جمْعُ ُجدَد قَالَ اللّهُ َتعَالَى {ومن الْجبال جدد بيض وحر} أَي طرائق تالف لون الْجبل و َج ّد الشيء يِد بِكَسْرِ الْجيم فِي ِهمَا صار جدِيدا‪َ ،‬و ُهوَ نقيض‬
‫وَاْل َ‬
‫الْخلق‪ ،‬و َج ّد الشيء قطعه وبابه رد وثوب َجدِيدٌ َو ُهوَ ف معن مدود يراد ِبهِ حي جده الْحائك أَي قطعه قَالَ الشاعر‪:‬‬
‫أَب حب سليمى أَن يبيدا وأَمسى حبلها خلقا جديدا‬
‫جدّهُ‬
‫أَي مقطوعا ومنه قيل ملحفة جديد بل هاء؛ لَنا ِبمَعْن مفعولة‪ ،‬وثياب ُجدُ ٌد بضمتي مثل سرير وسرر وَتجَدّ َد الشيء صار جديدا وأَ َجدّهُ و َجدّدَ ُه وا ْسَت َ‬
‫جدَا ِد بِ َفتْحِ‬
‫جدَا ِد واْل َ‬
‫جدِيدا ِن الليل والنهار َوكَذَا الَ َجدّانِ و َج ّد النخل أَي صرمه وبابه رد‪ ،‬وأَ َجدّ النخل حان َلهُ أَن يد وهذا زمن اْل ِ‬
‫أَي صيه جديدا‪ ،‬واْل َ‬
‫الْجيم وكسرها‪.‬‬
‫ي بفتحهما لغتان‬
‫ضمّ الْجيم وفتح الدال واْلجَدَرِ ّ‬
‫جدَرِيّ بِ َ‬
‫جدَارُ الْحائط وجع اْلجِدار ُجدُ ٌر وجع الْجدر ُجدْرا ٌن كبطن وبطنان واْل ُ‬
‫جدر اْلجَدْ ُر كالفلس واْل ِ‬
‫س منه‬
‫سمّ فَا ِعُلهُ َف ُهوَ ُمجَدّ ٌر َو ُهوَ َجدِيرٌ بِ َكذَا أَي خليق َو ُهوَ جدير أَن يفعل َكذَا وجَندرَ اْل ِكتَاب أَمَرّ الْقلمَ َعلَى مَا دَرَ َ‬
‫تَقُولُ منه‪ُ :‬جدّرَ الصب َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫ليتبي‪َ ،‬و َكذَا الثّوب إِذَا أَعاد وشيه بعد مَا ذهب وأَظنه معربا‪.‬‬
‫ج ْدعُ قطع الَنف وقطع الَذن َأيْضًا وقطع الْيد والشفة وبابه قطع َتقُولُ‪َ :‬ج َدعَهُ َف ُهوَ أَ ْج َدعُ بي الْج َدعِ والُنثى َجدْعاءُ َوأَمّا قول أَب الْحرق الطهوي‬
‫جدع اْل َ‬
‫َو ُهوَ ِم ْن أَبيات الْ ِكتَاب‪:‬‬
‫يقولُ اْلخَنا وَأبْغَض اْل ُعجْم ناطقا إِلَى ربنا صوت الْحمار اْلُيجَ ّدعُ‬
‫قَا َل الَخفش‪ :‬أَراد اّلذِي يدع َكمَا تَقُولُ ُهوَ الْيضربك وقال ابن السراج‪ :‬لا احتاج إِلَى رفع الْقافية قلب السم فعل َو ُهوَ ِمنْ أَقبح ضرورات الشعر‪.‬‬
‫ف َأيْضًا مَا ل يغطى ِمنَ الشراب َو ُهوَ ف حديث‬
‫لدَ ُ‬
‫ف الْقب بإِبدال الثّاء فاء وا َ‬
‫جدف قَا َل ابن دريد‪ :‬مِجدافُ السفينة بالدال والذال لغتان فصيحتان‪ ،‬والْجدَ ُ‬

‫عمر رضي اللّه عنه حي سأَل الْمفقود اّلذِي استهوته الْجن‪ :‬مَا كَا َن طعامهم؟ فقال‪ :‬الْفول وما َلمْ يذكر اسم اللّه َعَليْهِ‪ .‬وما كَانَ شرابم؟ فقال‪ :‬الْجدف‪،‬‬
‫ف الْكفر بالنعم وقيل ُهوَ استقلل مَا أَعطاه اللّه وف الْحديث‪ «:‬ل ُتجَدّفُوا‬
‫وقيل ُهوَ نبات يَكُون باليمن ل يتاج اّلذِي يأكله أَن يشرب عََلْيهِ الْماء‪ ،‬والّتجْدي ُ‬
‫بنعم ال»‪.‬‬
‫جنْ َدلُ الْحجارة واْلجَ ْد َولُ النهر الصغي‪.‬‬
‫ج َدلُ َو ُهوَ شدة الْخصومة واْل َ‬
‫جدل الْج ْدلُ الْعضو والَ ْج َدلُ الصقر وجادََل ُه خاصمه ُمجَادَلةً و ِجدَالً والسم اْل َ‬
‫ع‪ :‬جدول ف ج د ل‪.‬‬
‫ج ْدوَى الْعطية و َجدَا ُه وا ْجَتدَاهُ‬
‫سرِ الْجيم واْلجَدَا بالقصر واْل َ‬
‫جدَاءُ ول تقل الْجدايا ول الْجدى بِكَ ْ‬
‫ي ِم ْن ولد الْمعز وثلثة أَ ْجدٍ ِفإِذَا كثرت ِفهِيَ اْل ِ‬
‫جدي اْلجَدْ ُ‬
‫جدِي عنك َهذَا أَي مَا يُغن‪.‬‬
‫ج ْدوَى‪ ،‬وما ُي ْ‬
‫واسَتجْدَا ُه أَي طلب جدواه وأَ ْجدَا ُه أَعطاه اْل َ‬
‫جذْبُ الْمد َج َذبَ ُه و َجَبذَهُ َعلَى الْقلب وبابه ضرب وا ْجَت َذَبهُ َأيْضًا وبين وبي الْمنل َج ْذَبةٌ أَي بعد‪.‬‬
‫جذب اْل َ‬
‫ت الْقراضات‪.‬‬
‫جذَاذَا ُ‬
‫جذُوذٍ} أَي غي مقطوع واْل ُ‬
‫ضمّ الْجيم وكسرها مَا كسر منه والضم أَفصح و{عطاء غي َم ْ‬
‫جذذ َجذّ ُه كسره وقطعه وبابه رد واْلجُذَا ُذ بِ َ‬
‫جذر َجذْ ُر كل شيء أَصله بِ َفتْحِ الْجيم عن الَصمعي وبكسرها عن أَب عمرو وف الْحديث‪ «:‬إِن الَمانة نزلت ف جَذر قلوب الرّجال»‪.‬‬
‫ع َأيْضًا تَقُولُ منه لولد الشاة ف السنة الثّانية ولولد‬
‫ج ْمعُ َج َذعَاتٌ و ِجذَا ٌ‬
‫جمْ ُع ُج ْذعَانٌ و ِجذَاعٌ بِاْلكَسْ ِر والُنثى َج َذعَةٌ وَاْل َ‬
‫ج َذعُ بفتحتي قبل الثّن وَاْل َ‬
‫جذع اْل َ‬
‫الْبقرة والافر ف السنة الثّالثة وللِبل ف السنة الْخامسة أَ ْج َذعُ واْلجَ َذعُ اسم َل ُه ف زمن ليس بسن تنبت ول تسقط‪ ،‬وقيل ف ولد النعجة أَنه يذع ف ستة‬
‫أَشهر َأوْ تسعة أَشهر‪ ،‬والْج ْذعُ واحد ُجذُوعِ النخل والْجذْ َعمَ ُة الصغي وف الْحديث‪ :‬أَسلم وال أَبوبكر وأَنا جذعمة‪ ،‬وأَصله جذعة واليم زائدة‪.‬‬
‫ع‪َ :‬ج ْذعَمةٌ ف ج ذ ع‪.‬‬
‫ف مَا تذف ِبهِ السفينة بالذال والدال‪.‬‬
‫جذَا ُ‬
‫جذف اْلمِ ْ‬
‫ج َذلُ الْفرح وبابه طرب َف ُهوَ َجذْلنُ‪.‬‬
‫جذل اْل َ‬
‫جمْ ُع َجذْمَى مثل حقى‪،‬‬
‫جذم َجذِ َم الرّجل صار أَ ْجذَمَ َو ُهوَ الْمقطوع الْيد وبابه طرب وف الْحديث‪ «:‬من تعلم الْقرآن ث نسيه لقي اللّه َوهُ َو أَجذم‪ ».‬وَاْل َ‬
‫ضمّ الْجيم َف ُه َو مذو ٌم ول يُقَال أَجْذمُ‪.‬‬
‫جذَا ُم داء وََقدْ ُجذِ َم الرّجل بِ َ‬
‫واْل ُ‬
‫جذا اْلجَُِذْوةُ الْجمرة بِ َفتْحِ الْجيم وضمها وكسرها وَاْلجَ ْمعُ ِجذّى و ُجذّى و َجذّى قَالَ ماهد ف قوله تعال‪{ :‬أَو جذوة ِمنَ النار} أَي قطعة ِمنَ الْجمر قَالَ‪:‬‬
‫جذِِبةً َعلَى‬
‫جذْوةُ الْقطعة الْغليظة ِمنَ الْخشب كَا َن ف طرفها نار َأوْ َلمْ يكن‪ ،‬وف الْحديث‪ «:‬مثل الَرزة اْل ُم ْ‬
‫َوهِيَ بلغة َجمِيع الْعرب وقال أَبوعبيدة‪ :‬اْل ِ‬
‫الَرض‪ ».‬أَي الثّابتة‪.‬‬
‫جرأ اْلجُ ْرأَ ُة كالُ ْرعَة واْلجُرَةُ كالكرة الشجاعة واْلجَرِيءُ بالد الْمقدام وََقدْ َج ُرؤَ ِمنْ باب ظرف و َج ّرأَهُ َعَليْ ِه ترئة فاجترأَ‪.‬‬
‫ع‪ :‬جَرائِك ف ج ر ي‪ .‬ع‪ :‬جَرامِقةٌ ف ج ق‪.‬‬
‫سرِ والِراب وعاء الزاد والعامة تفتحه‬
‫ب بِالْكَ ْ‬
‫ب وجَ ْربَى وجع الْجرب جِرا ٌ‬
‫ب وبابه طرب وقوم جُرْ ٌ‬
‫ب داء جلدي َجرِبَ بِالْكَسْرِ َف ُه َو أَجْرَ ُ‬
‫جرب الْجرَ ُ‬
‫ب َأيْضًا‪ ،‬واْلجَرِيبُ ِمنَ الطعام والَرض مقدار معلوم وجعه أَجْرِبةٌ وجُرْبانٌ قلت‪ :‬الْجريبُ مكيال َوهُ َو أَربعة أَقفزة‪ ،‬والَريبُ ِم َن الَرض‬
‫جمْعُ أَ ْجرِبةٌ وجُرُ ٌ‬
‫وَاْل َ‬
‫ب بِ َفتْحِ الرّاء اّلذِي َقدْ جربته الَمور وأَحكمته فَإِ ْن كسرت الرّاء جعلته فاعل إِل أَن الْعرب‬
‫مبذر الْجريب اّلذِي ُهوَ الْمكيال نقلهما الَزهري واْلمَجَرّ ُ‬
‫ضمّ اسم ماء بكة‪.‬‬
‫تكلمت ِب ِه بِالْ َفتْحِ‪ ،‬واْلجِ ْرَبةُ بِاْلكَسْرِ مزرعة وجُرَابٌ بِال ّ‬
‫سرِ جع جِرا َحةٍ بِاْلكَسْ ِر َأيْضًا ورجل جَرِيحٌ‬
‫ح بِالْكَ ْ‬
‫جمْ ُع جُرُوحٌ‪ ،‬ول يقولوا جراح إِل ف الشعر‪ ،‬واْلجِرَا ُ‬
‫ضمّ وَاْل َ‬
‫جرح َجرَ َحهُ ِمنْ باب قطع والسم الْج ْرحُ بِال ّ‬
‫وامرأَة جريح ورجال ونسوة َجرْحَى‪ ،‬و َجرَح مثله واْلجَوا ِرحُ ِمنَ السباع والطي ذوات الصيد وجوارح الِنسان أَعضاؤه اّلتِي يكتسب با‪.‬‬
‫ضمّ مَا قشر عن الشيء‬
‫جرد اْلجَرِي ُد اّلذِي يُجرد عنه الْخوص الْواحدة َجرِيدةٌ ول يسمى جريدا مَا دام عََلْيهِ الْخوص َوِإنّمَا يسمى سعفا‪ ،‬واْلجُرَاد ُة بِال ّ‬
‫والّتجْريدُ التعرية ِمنَ الثّياب‪ ،‬والّتجَرّدُ التعري وَتجّرَ َد للَمر أَي جد فِيهِ‪ ،‬وانَرَ َد الثّوب أَي انسحق ولن واْلجَرَادُ معروف َوهُوَ اسم جنس والواحدة جَرَادةٌ‬
‫الذكر والُنثى فِيهِ سواء ونظيه الْبقرة والمامة‪.‬‬
‫ع‪ :‬جردَقةٌ ف ج ق‪.‬‬
‫جرذ اْلجُرَ ُذ كالصّرَد ضرب ِمنَ الْفأَر وَاْلجَ ْمعُ الْجرذانُ بالكسر‪.‬‬
‫ي ِبوَزْنِ الذّمّي ضرب ِمنَ السمك‪ ،‬وجَ ّر الْحبل وغيه ِم ْن باب رد واْل َمجّرَةُ اّلتِي ف السماء سيت بذلك‬
‫ج ْمعُ جَ ّر وجِرا ٌر واْلجِرّ ّ‬
‫جرر اْلجَرّ ُة ِمنَ الْخزف وَاْل َ‬
‫لَنا كأَثر الْمجر‪ ،‬و َجرّ عليهم جَرِيرٌة أَي جن عليهم جناية‪ ،‬واْلجَارّ ُة الِبل اّلتِي تر بأَزمتها فاعلة ِبمَعْن مفعولة مثل عيشة راضية وماء دافق وف‬
‫ك عام َكذَا وهلم جَرّا‬
‫الْحديث‪ «:‬ل صدقة ف الِبل الْجارة‪َ ».‬وهِ َي ركائب الْقوم لَنّ الصدقة ف السوائم دُونَ الْعوامل‪ ،‬وحار جَارٌ اتباع وتقول‪ :‬كَانَ ذَلِ َ‬

‫إِلَى الْيوم‪ ،‬وفعلت َكذَا ِمنْ َجرّاكَ أَي ِمنْ أَجلك ول تقل مراك‪ ،‬و ا ْجتَرّ ُه أَي جره واجتر الْبعي ِمنَ الْجرة‪ ،‬وكل ذي كرش يتر واْنجَ ّر الشيء انذب‪.‬‬
‫جرز أَرض جُرُ ٌز وجرز كعسر وعسر ل نبات ِبهَا وجَزْ ٌر و َجزَرٌ كنهر ونَهر كله بعن‪.‬‬
‫س بِ َفتْحِ الْجيم وكسرها الصوت يُقَال‪ :‬سعت جرس الطي إِذَا سعت صوت مناقيها َعلَى شيء تأَكله‪ ،‬وف الْحديث‪ «:‬فيسمعون جرس طي‬
‫جرس الْجرْ ُ‬
‫س بفتحتي اّلذِي يُعلق ف عنق الْبعي والذي يضرب ِبهِ َأيْضًا‪ ،‬وف‬
‫س الطائر إِذَا سُمع صوت جرسه‪ ،‬واْلجَرَ ُ‬
‫الْجنة‪ ».‬وجرس الْحلي َأيْضًا صوته وأَ ْجرَ َ‬
‫الْحديث‪ «:‬ل تصحب الْملئكة رفقة فِيهَا جرس»‪.‬‬
‫ضمّ مَا سقط منه جريشا ِإذَا أُ ِخذَ مَا ُدقّ منه‪.‬‬
‫ش الشيء َلمْ ينعم دقه َف ُهوَ جَريشٌ وبابه نصر‪ ،‬وملح جريش َل ْم يطيب و ُجرَاشةُ الشيء بِال ّ‬
‫جرش جَرَ َ‬
‫ضمّ‬
‫ع الْماء ِمنْ باب فهم وجرع ِمنْ باب قطع لغة فِيهِ أَنكرها الَصمعي‪ ،‬والْجرْعاءُ ِبوَزْنِ الْحمراء رملة مستوية ل تنبت شيئا واْلجُرْعةُ ِمنَ الْماء بِال ّ‬
‫جرع جَ ِر َ‬
‫صصَ الْغيط تريعًا فتجرعه أَي كظمه‪.‬‬
‫حسوة منه‪ ،‬وجَرّعهُ غُ َ‬
‫ضمّ الرّاءِ وسكونا مَا ترفته السيول وأَكلته ِمنَ الَرض ومنه قوله تعال‪{ :‬على شفا‬
‫ف بِ َ‬
‫ف الطّيَ كسحه وبابه نصر ومنه سي اْل ِمجْرََفةُ واْلجُرُْ ُ‬
‫جرف َجرَ َ‬
‫سيُولُ َتجْريفًا وَتجَرَّفْتهُ‪.‬‬
‫جرف هاو} وََقدْ جَرَّفْتهُ ال ّ‬
‫جرل اْلجِرْيا ُل الْخمر َو ُهوَ دُونَ السلف ف الْجودة وقيل جريال الْخمر لونا كَمَا أَن جريال الذهب حرته‪.‬‬
‫سرِ الْجسد وجَرَم َأيْضًا كسب وبابما ضرب وقوله تعال‪{ :‬ول يرمنكم شنآن‬
‫جرم اْلجُرْ ُم واْلجَري ُة الذنب تَقُولُ منه‪ :‬جَ َرمَ وأَ ْجرَ َم وا ْجتَرَم واْلجِرْ ُم بِالْكَ ْ‬
‫قوم} أَي ل يملنكم ويقال ل يكسبنكم وَتجَرّم َعَليْ ِه أَي ادعى َعَليْهِ ذنبا َلمْ يفعله‪ ،‬وقولم ل َجرَ َم قَالَ الْفرّاء‪ِ :‬هيَ كلمة كانت ف الَصل بنلة ل ُبدّ ول‬
‫مالة فجرت َعلَى ذَلِكَ وكثرت حت تولت إِلَى معن الْقسم وصارت بنلة حقّا‪ ،‬فلذلك ياب عنها باللم َكمَا ياب ِبهَا عن الْقسم‪ ،‬أَل تراهم يقولون‪ :‬ل‬
‫جرم لتينك قَالَ‪ :‬وليس قول َمنْ قَالَ جرمت حققت بشيء‪.‬‬
‫ع‪ :‬جُرْموق ف ج ق‪.‬‬
‫جرن اْلجُرْ ُن واْلجَرِينُ َم ْوضِع التمر اّلذِي يفف فِيهِ و َجيْرُو ُن باب ِم ْن أَبواب دمشق‪.‬‬
‫ع‪ :‬جُ َرةٌ ف ج ر أَ‪.‬‬
‫جرى َجرَى الْماء وغيه ِمنْ باب رمى وجَرَيانًا َأيْضًا وما أَشد ِج ْرَيةَ هَذَا الْماء بِالْكَسْ ِر وقوله تعال‪{ :‬باسم اللّه مراها ومرساها} ها مصدران ِمنْ أَجْ َرْيتُ‬
‫السفينة وأَرسيت‪ ،‬و َمجْراها ومرساها بِالْ َفتْحِ ِم ْن جرت السفينة ورست‪ ،‬واْلجِرَايةُ الْجاري ِمنَ الْوظائف واْلجَ ْر ُو بِكَسْرِ الْجيم وضمها ولد الْكلب والسباع‬
‫جمْعُ أَ ْجرٍ و ِجرَاءُ وجع الْجراء أَ ْج ِرَيةٌ‪ ،‬واْلجِ ْروُ واْلجِرْوةُ الصغي ِمنَ الْقثاء وف الْحديث‪ :‬أُت النب صلى ال عليه وسلم بأَجر زغب‪ .‬وكلبة ُمجْ ٍر و ُمجْرِيةٌ‬
‫وَاْل َ‬
‫معها جِرَاؤُها وجَارِي ٌة بينة واْلجَرَايةِ بِالْ َفْتحِ واْلجَرَاءِ واْلجِراءِ بِاْل َفتْحِ والكسر والْجاريةُ َأيْضًا الشمس والارية السفينة وجَارَا ُه ُمجَارا ًة وجِرَا ًء جرى معه‪،‬‬
‫ي الْوكيل والرسول وََقدْ َجرّى جَ ِريًا وا ْسَتجْرَى َأيْضًا أَي وكّل وكيل وأَرسل رسول‪ ،‬وف الْحديث‪ «:‬قولوا بقولكم‬
‫وجَارَا ُه ف الْحديث وَتجَا َروْا فِيهِ واْلجَرِ ّ‬
‫ول يستجرينكم الشيطان‪ ».‬قلت‪ :‬قَا َل الَزهري‪ :‬قدم عَلَى النب عََلْيهِ الصلة والسلم رهط بن عامر فقالوا‪ :‬أَنت والدنا وأَنت سيدنا وأَنت الْجفنة الْغراء‪،‬‬
‫فقال‪ :‬قولوا بقولكم الْحديث أَي تكلموا با يضركم ول تتنطعوا ول تتنطقوا كأَنا تنطقون عن لسان الشيطان‪ ،‬والعرب تدعو السيد الْمطعام جفنة للبسته‬
‫َلهَا‪ ،‬والغراء اّلتِي فِيهَا وضح السنام‪ ،‬وسي الْوكيل جَ ِريّا َلّنهُ يري مرى موكله وقولم‪ :‬فعلت ذاك ِمنْ َجرَاكَ ومن َجرَائِك أَي ِمنْ أَجلك لغة ف جَرّاك‬
‫شدِيدِ ول تقل مراك‪.‬‬
‫بِالتّ ْ‬
‫ت عنه شاة لغة ف جزت أَي قضت‪ ،‬واجتزأَ ِبهِ‬
‫جزأ جَ َزأَ ُه ِمنْ باب قطع وجَ ّزأَ ُه تَج ِزئَ ًة قسمه أَجزاءً وجَ َزَأ ِبهِ ِمنْ باب قطع اكتفى وأَجْزأَ ُه الشيء كفاه وأَجْ َزأَ ْ‬
‫وَتجَ ّزأَ ِبهِ اكتفى‪.‬‬
‫ج ْمعُ الْجزُر بضمتي‪ ،‬وجَزَ ُر السباع بفتحتي اللحم اّلذِي تأَكله ُيقَال‪ :‬تركوهم جزرا‪ ،‬بِ َفتْحِ‬
‫جزر اْلجَزُو ُر ِم َن الِبل يقع َعلَى الذكر والُنثى َوهِيَ تؤنث وَاْل َ‬
‫الزاي إِذَا قتلوهم والْجزَرُ َأيْضًا َهذِهِ الُورمة اّلتِي تؤكل الْواحدة َجزَرَةٌ‪ ،‬وقال الْفراء‪ :‬الْجزَ ُر بِكَسْرِ الْجيم لغة فِيهِ واْلجَزِيرةُ واحدة جَزائر الْبحر سيت بذلك‬
‫لنقطاعها عن معظم الَرض‪ ،‬واْلجَزِيرةُ َم ْوضِع بعينه َو ُهوَ مَا بي دجلة والفرات َوأَمّا جزيرة الْعرب فقال أَبوعبيدة‪ :‬هِ َي مَا بي حفر أَب موسى الَشعري إِلَى‬
‫أَقصى الْيمن ف الطول‪ ،‬وف الْعرض مَا بي رمل يبين إِلَى منقطع السماوة‪ ،‬و َجزَ َر الْجزور إِذَا نرها وجلدها وبابه نصر‪ ،‬وا ْجتَزَرَها َأيْضًا و اْل َمجْزَرُ كالجلس‬
‫َم ْوضِع جزرها وف الْحديث عن عمر رضي اللّه عنه‪ :‬إِياكم وهذه اْلمَجَازِ َر فَإِ ْن َلهَا ضراوة كضراوة الْخمر‪ .‬قَالَ الَصمعي‪ :‬يعن ندي الْقوم لَنّ الْجزور ِإنّمَا‬
‫تنحر ِعْندَ جع الناس قلت‪ :‬قَا َل الَزهري‪ :‬أَراد بالجازر الْمواضع اّلتِي تُنحر فِيهَا الِبل لبيع لومها وتُذبح الْبقر والشاء وتمع الْمجازر مواضع الْجزر والزر‬
‫الْواحدة َمجْزَرَةٌ و َمجْزِرةٌ‪َ ،‬وِإّنمَا ناهم عن الْمداومة َعلَى شراء اللحمان وأَكلها وأَن َلهَا عادة كعادة الْخمر ف إِفساد الْمال والِسراف فِيهِ‪ ،‬و َجزَ َر الْماء‬
‫نضب وبابه ضرب ونصر والْجزْرُ ضد الْمد َو ُهوَ رجوع الْماء إِلَى خلف‪.‬‬
‫جزز جَ ّز الْب والنخل والصوف ِمنْ باب رد‪ ،‬واْل ِمجّزُ بِاْلكَسْرِ مَا يز ِبهِ‪ ،‬وهذا زمن اْلجِزَا ِز بِ َفتْحِ الْجيم وكسرها أَي زمن الْحصاد وصرام النخل‪ ،‬وأَجَ ّز الْب‬
‫ضمّ مَا سقط ِمنَ الَدي وغيه إِذَا ُق ِطعَ‪.‬‬
‫والنخل والغنم حان َلهُ أَن يز واْلجُزَازَ ُة بِال ّ‬
‫ع َأيْضًا الْخرز الْيمان‪َ ،‬و ُهوَ اّلذِي فِي ِه بياض وسواد تشبه ِبهِ الَعي واْلجِ ْزعُ بِاْلكَسْرِ منعطف الْوادي‬
‫ع الْوادي قطعه عرضا وبابه قطع واْلجَ ْز ُ‬
‫جزع جَ َز َ‬

‫ع ِمنَ الشيء وأَجْ َز َعهُ غيه‪.‬‬
‫والْج َزعُ ضد الصب وبابه طرب‪ ،‬وََق ْد جَ ِز َ‬
‫ف ِبوَزْنِ الضرب أَخذ الشيء ُمجَازَُف ًة وجِزَافًا فارسي معرب‪.‬‬
‫جزف اْلجَزْ ُ‬
‫جزل اْلجَ ْز ُل مَا عظم ِمنَ الْحطب ويبس واْلجَزِيلُ الْعظيم وعطاء َج ْزلٌ وجَزِي ٌل وأَجْ َز َل َلهُ ِمنَ الْعطاء أَي أَكثر واللفظ اْلجَ ْز ُل ضد الرّكيك‪.‬‬
‫جزم َجزَ َم الشيء قطعه ومنه جزم اْلحَرْف َوهُ َو ف ا ِلعْرَاب كالسكون ف الْبناء وبابه ضرب‪.‬‬
‫جزي جَزا ُه با صنع يزيه َجزَاءً وجازا ُه ِبمَ ْعنًى وجَزَى عنه َهذَا أَي قضى ومنه قوله تعال‪{ :‬ل َتجْزِي نَ ْفسٌ َعنْ َن ْفسٍ َشْيئًا}[البقرة‪ :‬من الية ‪ ]48‬ويقال‪:‬‬
‫ت عنه شاة بالمز وَتجَازَى دينه أَي تقاضاه َف ُهوَ‬
‫ت عنه شاة وف الْحديث‪ «:‬تزي عنك ول تزي عن أَحد بعدك‪ ».‬أَي تقضي وبنو تيم يقولون أَجْ َزأَ ْ‬
‫جَزَ ْ‬
‫ُمَتجَا ٍز أَي متقاض واْلجِ ْزَيةُ مَا يؤخذ ِم ْن أَهل الذمة وَاْلجَ ْمعُ اْلجِزَى مثل لية ولى‪.‬‬
‫سدُ َأيْضًا الزعفران َوَنحْوه ِمنَ الصبغ وقيل ف قوله تعال‪{ :‬عجل جسدا} أَي أَحر‬
‫سدَ َكمَا َتقُولُ ِمنَ الْجسم تسم والْج َ‬
‫سدُ الْبدن تَقُو ُل منه َتجَ ّ‬
‫جسد الْج َ‬
‫ِم ْن ذهب‪.‬‬
‫ضمّ جَسَار ًة بِاْل َفتْحِ وَتجَاسَ َر َأيْضًا و السور بِالْ َفْتحِ الْمقدام‪.‬‬
‫جسر اْلجِسْ ُر بِكَسْرِ الْجيم وفتحها واحد اْلجُسُورِ اّلتِي يعب عََلْيهَا وجَسَ َر عَلَى َكذَا أَقام بسُر بِال ّ‬
‫سهُ َأيْضًا مثله و َجسّ الَخبار وَتجَسّسَها تفحص عنها ومنه الْجاسوس‬
‫س ُه بيده أَي مسه وبابه رد وا ْجتَ ّ‬
‫جسس جَ ّ‬
‫جثْما ُن وقال الَصمعي‪ :‬الْجسم والسمان الْجسد والثمان الشخص وقال جاعة‪ :‬جسم الِنسان َأيْضًا‬
‫جسم أَبوزيد‪ :‬الْجسْمُ الْجسد َو َكذَا اْلجُسْما ُن واْل ُ‬
‫ضمّ وبابه ظرف واْلجِسَامُ بِاْلكَسْ ِر جع جَسيمٍ وتسم ِمنَ الْجسم‬
‫س َم الشيء أَي عظم َف ُهوَ جَسِيمٌ وجُسَا ٌم بِال ّ‬
‫يُقَال َلهُ الْجسمان مثل ذئب وذؤبان‪ ،‬وََقدْ ج ُ‬
‫وجا ِسمٌ قرية بالشام‪.‬‬
‫ضمّ والد‪.‬‬
‫شَئةً ِبمَ ْعنًىتجشأَ والسم اْلجَشْاَةُ كالمزة والْجشَاءُ َأيْضًا بِال ّ‬
‫شأَ َتجْ ِ‬
‫شؤًا وجَ ّ‬
‫شأَ َتجَ ّ‬
‫جشأ َتجَ ّ‬
‫لمَى ِبوَزْنِ مضمرة أَي‬
‫شرٌ بفتحتي يرعى ف مكانه ول يرجع إِلَى أَهله وجشر دوابه أَخرجها إِلَى الرّعي ول تروح وبابه نصر وخيل ُمجَشّرَةٌ با ِ‬
‫جشر مال جَ َ‬
‫مرعية‪.‬‬
‫ش ُه إِذَا طحنه طحنا جليل َف ُهوَ جَشِيشٌ‬
‫ش الْب وأَجَ ّ‬
‫ش الشيء ِمنْ باب رد دقه وكسره والسويق جَشِيشٌ واْلجَشِيشةُ مَا ُجشّ ِمنَ الْب وغيه‪َ ،‬ج ّ‬
‫جشش َج ّ‬
‫و َمجْشُوشٌ‪.‬‬
‫شعٌ وَتجَشّعَ َأيْضًا مثله‪.‬‬
‫شعُ أَشد الْحرص وبابه طرب َف ُهوَ جَ ِ‬
‫جشع الْج َ‬
‫ش َمهُ أَي كلفه إِياه‪.‬‬
‫ش َمهُ الَمر تشيما وأَجْ َ‬
‫شمَ الَمر ِم ْن باب فهم وَتجَشّ َمهُ أَي تكلفه َعلَى مشقة و جَ ّ‬
‫جشم جَ ِ‬
‫ل ْو َشنُ َأيْضًا الدرع‪.‬‬
‫جوْ َشنُ الصدر وا َ‬
‫جشن اْل َ‬
‫صصَ داره َتجْصيصا‪.‬‬
‫ص اّلذِي يتخذه و َج ّ‬
‫جِصّ ِب َفتْحِ الْجيم وكسرها مَا يبن ِب ِه َوهُوَ معرب واْلجَصّا ُ‬
‫جصص اْل َ‬
‫ظ بِالْ َفْتحِ الرّجل الضخم وف الْحديث‪ «:‬أَهل النار كل جظ مستكب»‪.‬‬
‫جظظ اْلجَ ّ‬
‫سرِ الطاء أَي دقيقا‪.‬‬
‫حنًا‪ ".‬بِكَ ْ‬
‫جعجع الْج ْعجَعةُ صوت الرّحى وف الْمثل‪ ":‬أَسع جعجعة ول أَرى ِط ْ‬
‫جعد شعر َج ْعدٌ ِبوَزْ ِن فلس بي اْلجُعُودَةِ‪َ ،‬وَقدْ َجعُد الشعر ِمنْ باب سهل وجَ ّعدَ ُه صاحبه تَجعيدًا والْج ْعدُ َأيْضًا مطلقا الْكري‪ ،‬و جَ ْع ُد الْيدين وجعد الَنامل‬
‫ُهوَ الْبخيل وربا أَطلق ف الْبخيل َأيْضًا ول تذكر معه الْيد‪.‬‬
‫س بطنه‪.‬‬
‫س الرّجيع َوهُوَ مولد والعرب تَقُولُ‪ :‬اْلجُ ْعمُوسُ بزيادة الْميم يُقَال رمى ِبجَعَامي ِ‬
‫جعس الْج ْع ُ‬
‫جعفر الْج ْعفَ ُر النهر الصغي‪.‬‬
‫ضمّ مَا جعل للِنسان ِمنْ شيء َعلَى فعل‬
‫ج َعلً َأيْضًا ِبوَزْنِ مقعد و َج َعَلهُ نبيا صيه‪ ،‬وجعلوا الْملئكة إِناثا سوهم واْلجُ ْع ُل بِال ّ‬
‫جعل جَ َع َل كَذَا ِمنْ باب قطع و َم ْ‬
‫سرِ والْجعِيلةُ َأيْضًا والْج َعلُ دوبية وا ْجتَ َع َل ِبمَ ْعنًى جعل‪.‬‬
‫َوكَذَا اْلجِعالةُ بِالْكَ ْ‬
‫ضمّ والد أَي باطل وجَ َفَأ الْقدر كفاها وأَمالا فصب مَا فِيهَا ول تقل أَجفاها‪َ ،‬وأَمّا اّلذِي ف‬
‫جفأ الْجفَاءُ مَا نفاه السيل وقوله تعال‪{ :‬فيذهب جفاء} بِال ّ‬
‫الْحديث‪ :‬فأَجفئوا قدورهم با فيها‪ ،‬فلغة مهولة‪.‬‬
‫جفر اْلجَفْ ُر ِم ْن أَولد الْمعز مَا بلغ أَربعة أَشهر و َجفَ َر جنباه اتسعا وفصل عن أَمه والُنثى َجفْرةٌ‪.‬‬
‫ف الثّوب وغيه يف بِاْلكَسْ ِر جَفَافا و ُجفُوفًا َأيْضًا ويف بِاْل َفتْحِ‬
‫جفف قَا َل ابْن َعبّاسٍ رضي اللّه عنهما‪ :‬ل تفل ف غنيمة حت تقسم جُ ّفةً‪ ،‬أَي كلها‪ ،‬و َج ّ‬
‫لغة فِيهِ حكاها أَبوزيد وردها الْكسائي و َجفّ َف ُه غيه تفيفا‪.‬‬
‫جفل جَ َف َل أَسرع وبابه جلس واْلجَاِفلُ الْمنعج وأَ ْج َفلَ الْقوم هربوا مسرعي‪.‬‬

‫ت بالتحريك وقولم‪َ :‬و ِعنْ َد جُ َفْيَنةَ الْخب الْيقي قَالَ ابن السّكّيت‪:‬‬
‫ل ْفنَة كالقصعة وجعها جِفَانٌ و َج َفنَا ٌ‬
‫جفن اْلجَ ْف ُن جفن الْعي والفن َأيْضًا غمد السيف وا َ‬
‫ُهوَ اسم خار ول تقل جهينة وقال أَبوعبيد ف كتاب الَمثال‪ :‬هَذَا قول الَصمعي وقال هشام بن الْكلب‪ُ :‬هوَ جهينة قَا َل أَبوعبيد‪ :‬وكان ابن الْكلب بذا الْعلم‬
‫أَكب ِمنَ الَصمعي‪.‬‬
‫جفا اْلجَفَاءُ مدود ضد الْب وََقدْ جفَوُتهُ أَجفوه َجفَاءً َف ُهوَ مْ ُف ّو ول تقل جفيت‪ ،‬وتَجافَى جنبه عن الْفراش أَي نبا واسَتجْفَا ُه عده جَافِيا‪.‬‬
‫جق الْجيم والقاف ل يتمعان ف كلمة واحدة ِمنْ كلم الْعرب إِل أَن َيكُون معربا َأ ْو حكاية صوت مثل‪ :‬اْلجَرْدَقةِ َوهِيَ الرّغيف واْلجُرْمُوقُ اّلذِي يلبس‬
‫جوَاِلقُ وعاء وَاْلجَ ْمعُ الْجوالق‬
‫شدِيدِ وكسر الْجيم واللم مدينة دمشق واْل َ‬
‫ج ْوسَ ُق الْقصر و ِجّلقٌ بِالتّ ْ‬
‫فوق الْخف‪ ،‬واْلجَرَا ِم َقةُ قوم بالوصل أَصلهم ِمنَ الْعجم واْل َ‬
‫ت ول يوزه سيبويه‪ ،‬و اْلجُل ِهقُ الْبندق ومنه قوس الْجلهق و َجَلْنَبَلقْ حكاية صوت باب ضخم ف حال فتحه‬
‫جوَالِقا ُ‬
‫جوَالِيقُ َأيْضًا وربا قالوا اْل َ‬
‫بِالْ َفْتحِ واْل َ‬
‫جنِيقُ اّلتِي ترمى ِبهَا الْحجارة معربة وأَصلها بالفارسية ِم ْن جي نيك أَي مَا أَجودن َوهِ َي ُم َؤّنثَةٌ وجعها َمنْجنيقاتٌ و َمجَانِيقُ وتصغيها‬
‫وإصفاقه‪ ،‬واْلمَن َ‬
‫جوْقَ ُة الْجماعة ِمنَ الناس‪.‬‬
‫جْينِيقٌ‪ ،‬واْل َ‬
‫ُم َ‬
‫ل ِهقٌ ف ج ق‪.‬‬
‫ع‪ُ :‬ج َ‬
‫جلب َجَلبَ الْمتاع وغيه ِمنْ باب ضرب وَيجْلِب َج ْلبًا ِبوَزْنِ يطلب طلبا مثله و َجَلبَ الشيء إِلَى نفسه وا ْجَتَلبَهُ و َجَلبَ َعلَى فرسه يلب َجَلبًا ِبوَزْ ِن يطلب‬
‫لبِيبُ والْجَلبُ واْلجََلَبةُ بِ َفتْحِ اللم فِي ِهمَا‬
‫جَ‬
‫جمْعُ اْل َ‬
‫ج ْلبَابُ الْملحفة وَاْل َ‬
‫طلبا صاح ِبهِ ِم ْن خلفه واستحثه للسبق َوكَذَا أَ ْجَلبَ َعَليْ ِه وأَجلبوا اجتمعوا واْل ِ‬
‫الَصوات‪.‬‬
‫جلْد عن ابْن ا َلعْرَاِبيّ كشبة وشبه ومثل ومثل وأَنكره ابن السّكّيت و َجّلدَ جزوره َتجْلِيدًا َو ُهوَ كسلخ الشاة وقلما يُقَال سلخ‬
‫جلَدُ بفتحتي لغة ف اْل ِ‬
‫جلد اْل َ‬
‫جلَدُ بفتحتي الصلبة‪ ،‬واْلجَلدَ ُة وبابه ظرف وسهل و َجَلدًا َأيْضًا و َمجْلُودًا َف ُه َو َج ْلدٌ و َجلِيدٌ وقوم ُجلْ ٌد ِبوَزْنِ قفل‬
‫الْجزور و َجَلدَهُ ضربه وبابه ضرب واْل َ‬
‫جلِيدُ الضريب والسقيط َو ُهوَ ندى يسقط ِم َن السماء فيجمد َعلَى الَرض‪.‬‬
‫جلّدُ تكلف الْجلدة واْل َ‬
‫و ُجلَدَا ُء ِبوَزْنِ فقهاء وأَجْلدٌ‪ ،‬والّت َ‬
‫سةٌ ِبوَزْ ِن هُمَزَة أَي كثي‬
‫سرِ اللم َم ْوضِع الْجلوس وبفتحها الْمصدر‪ ،‬ورجل ُجلَ َ‬
‫س واْل َمجِْلسُ بِكَ ْ‬
‫جلس َجَلسَ يلس بِاْلكَسْ ِر ُجلُوسا وأَجلسهُ غيه وقوم ُجلُو ٌ‬
‫سهُ َكمَا َتقُولُ خدنه وخدينه وتَجالَسوا ف الْمجالس‪.‬‬
‫سهُ و َجلِي ُ‬
‫س ُه َف ُهوَ ِجلْ ُ‬
‫س وجالَ َ‬
‫سرِ الْحالة اّلتِي َيكُون َعَليْهَا الْجاِل ُ‬
‫جلْسَ ُة بِالْكَ ْ‬
‫جلُوس واْل ِ‬
‫اْل ُ‬
‫ف أَي جاف‪.‬‬
‫جلف قولم أَعراب ِجلْ ٌ‬
‫ع‪َ :‬جّلقَ ف ج ق‪.‬‬
‫ل ُل اللّه عظمته وقولم‪ :‬فعلته‬
‫للِ الدواب وجع الْجلل أَ ِجّلةٌ و ُج ّل الشيء معظمه ويقال ما له دق ول ُج ّل أَي ماله دقيق ول جليل و َج َ‬
‫جلل الْجلّ واحد َج َ‬
‫جلُ واحد الْجل ِجلِ وصوته‬
‫جلَّلةُ الْبقرة اّلتِي تتبع النجاسات وف الْحديث‪ :‬نى عن لم الْجللة‪ .‬والْجلِيلُ الْعظيم واْلجُل ُ‬
‫ِم ْن َجلَلِكَ أَي ِمنْ أَجلك و اْل َ‬
‫جلْجَل فِيهَا إِلَى يوم‬
‫جلَ ف الَرض ساخ فِيهَا ودخل وف الْحديث‪ «:‬إِن قارون خرج َعلَى قومه يتبختر ف حلة فأَمر اللّه الَرض فأَخذته َف ُهوَ َيَت َ‬
‫جَلةُ وتَ ْل َ‬
‫جلْ َ‬
‫اْل َ‬
‫الْقيامة»‪ .‬و َج ّل الْبعر التقطه وبابه رد ومنه سيت الدابة اّلتِي تأَكل الْعذرة الْجلّلَ ُة و َجلّ فلن يل بِاْلكَسْ ِر َجلََلةً أَي عظم قدره َف ُهوَ َجلِيلٌ‪ ،‬وأَ َجّلهُ ف الْمرتبة‪،‬‬
‫وَتجْلِيلُ الْفرس إِلباسه الْجل‪.‬‬
‫جلَمُ اّلذِي يز ِبهِ وها جلمان‪.‬‬
‫جلم اْل َ‬
‫جلْمُو ُد الصخر‪.‬‬
‫جلمد اْلجَ ْلمَدُ بِاْل َفتْ ِح واْل ُ‬
‫ع‪َ :‬جَلْنبََلقْ ف ج ق‪.‬‬
‫جلهم ف حديث أَب سفيان‪ :‬ما كدت تأَذن ل حت تأَذن لجارة الْج ْلهُ َمتَيِ‪ ,‬قَا َل أَبوعبيد‪ :‬أَراد جانب الْوادي والعروف الْجلهتان وقال‪ :‬ول أَسع باللهمة‬
‫إِل ف َهذَا الْحديث وما جاءت إِل ولا أَصل‪.‬‬
‫ع‪ :‬جَلهةٌ ف ج ل ه م‪.‬‬
‫جل اْلجَلِ ّي ضد الْخفي واْلجَِلّيةُ الْخب الْيقي واستعمل فلن َعلَى اْلجَالِيةِ أَي عَلَى جزية أَهل الذمة واْلجَلءُ بِاْل َفتْحِ والد الَمر الْجلي َتقُولُ منه‪ :‬جل ل الْخب‬
‫لهُم غيهم يتعدى ويلزم وبابما َكمَا قبلهما ويقال َأيْضًا‬
‫لءُ َأيْضًا الْخروج ِمنَ الْبلد والِخراج َأيْضًا‪ ،‬وََقدْ َجَلوْا عن أَوطانم و َج َ‬
‫جَ‬
‫لءً أَي وضح واْل َ‬
‫يلو َج َ‬
‫أَ ْجَلوْا عن الْبلد وأَجلهم غيهم يتعدى ويلزم‪ ،‬وأَجلوا عن الْقتيل ل غي أَي انفرجوا وجَل أَي وضح وكشف وجَل بصره بالكحل ِم ْن باب عَدَا وجِلءً‬
‫ل الْعروس يلوها جِلءً و ِجلْوةً َأيْضًا بِالْكَسْرِ فِي ِهمَا‬
‫ل هه عنه أَذهبه وجل السيف أَي صقله يلو جِلءً فِي ِهمَا بِاْلكَسْ ِر والد‪ ،‬و َج َ‬
‫َأيْضًا بالد والكسر و َج َ‬
‫جلَى عنه الْهم انكشف‪.‬‬
‫جُلوّةً والْجلءُ َأيْضًا كحل و َجلّى السيف تَجلِيةً كشفه وتَلّى الشيء تكشف واْن َ‬
‫وا ْجَتلَها ِبمَ ْعنًى أَي نظر إِليها َم ْ‬
‫جح َجمَ َح الْفرس اعتز فارسه وغلبه وبابه خضع وجِماحًا َأيْضًا بِالْكَسْرِ َف ُهوَ فرس َجمُوحٌ بِاْل َفتْ ِح و َجمَحَ أَسرع ومنه قوله تعال‪{ :‬وهم يمحون}‪.‬‬
‫جمْدُ ِبوَزْنِ اْل ِفلْس مَا جد ِمنَ الْماء َو ُهوَ ضد الذوب َو ُهوَ مصدر سي ِبهِ واْلجَ َمدُ بفتحتي جع جَا ِمدٍ كخادم وخدم و َج َمدَ الْماء أَي قام وبابه نصر‬
‫جد اْل ِ‬
‫ودخل و ُجمَادَى ا َلوّل وجادى الخرة بِ َفتْحِ الدال فِيهِمَا‪.‬‬

‫سرِ الْميم واحدة‬
‫جمَرَةُ بِكَ ْ‬
‫جر اْلجَمْ ُر جع َجمْرَةٍ ِمنَ النار والمرة َأيْضًا واحدة جراتِ الْمناسك َوهِ َي ثلث جرات يرمي بالمار والْجمْرَةُ الْحصاة واْلمِ ْ‬
‫سرِ الْميم وضمها فبالكسر اسم الشيء اّلذِي يعل فِيهِ الْجمر‪ ،‬وبالضم اّلذِي ُهيّ َئ َلهُ الْجمر قلت‪ :‬كَانَ صوابه اّلذِي هيئ للجمر‬
‫جمَرُ بِكَ ْ‬
‫اْل َمجَامِر َو َكذَا اْلمُ ْ‬
‫ضمّ والتشديد شحم النخل و َجمّرَ النخلة تميًا قطع ُجمّارَها و َجمّ َر َأيْضًا رمى اْلجِمَارَ و َجمّر شعره َأيْضًا‬
‫ضمّ الْميم واْلجُمّا ُر بِال ّ‬
‫يُقَال‪ :‬أَ ْجمَرَتُ النار ُمجْمَرًا بِ َ‬
‫جعه وعقده ف قفاه ول يرسله وف الْحديث‪ «:‬الضافر واللبد واْل ُمجَمّ ُر عليهم الْحلق»‪ .‬والستجْمارُ الستنجاء بالَحجار‪.‬‬
‫جمّزُ قلت‪ :‬وف الديوان‬
‫جمّازُ بِاْل َفتْ ِح والتشديد الْبعي اّلذِي يركبه اْلمُ َ‬
‫جز اْلجَمْ ُز ضرب ِمنَ السي أَشد ِمنَ الْعنق وََقدْ َجمَ َز الْبعي ِم ْن باب ضرب‪ ،‬واْل َ‬
‫جمّازَ ُة ناقة الْمجمز ول يذكر فِيهِ اْلجَمّازُ‪ ،‬وحار َجمَزَى بالقصر أَي سريع والناقة تعدو الْجمَزَى بالقصر َأيْضًا َو َكذَا الْفرس واْلجُمّي ُز ِبوَزْنِ الْ ُعّليْق شبيه‬
‫واْل َ‬
‫بالتي‪.‬‬
‫جس اْلجَاموسُ واحد اْلجَوامِيسِ فارسي معرب‪.‬‬
‫جمِيشُ الْمكان اّلذِي ل نبت فِيهِ وف الْحديث‪ :‬ببت الْجميش‪.‬‬
‫جش اْل َ‬
‫جمَ ٌع بِ َفتْحِ‬
‫جع َجمَع الشيء الْمتفرق فا ْجتَمعَ وبابه قطع وَتجَ ّمعَ الْقوم اجتمعوا ِمنْ هنا وهنا والْج ْمعُ َأيْضًا اسم لماعة الناس ويمع َعلَى ُجمُوعٍ والوضع َم ْ‬
‫ضمّ َو ُهوَ حي تقبضها يُقَال‪ :‬ضربه ُبمْع كفه ويوم‬
‫الْميم الثّانية وكسرها والْج ْمعُ َأيْضًا الدقل و َجمْ ٌع َأيْضًا الْمزدلفة لجتماع الناس ِبهَا‪ ،‬و ُجمْ ُع الْكف بِال ّ‬
‫ت و ُجمَع والسجد اْلجَا ِمعُ وإِن شئت قلت‪ :‬مسجد الْجامع بالِضافة كقولك حق الْيقي والق‬
‫الْجمُْ َعةِ بسكون الْميم وضمها يوم الْعروبة ويمع َعلَى ُجمُعا ٍ‬
‫الْيقي ِبمَعْن مسجد الْيوم الْجامع وحق الشيء الْيقي لَنّ إِضافة الشيء إِلَى نفسه ل توز إِل عَلَى َهذَا التقدير وقال الْفراء‪ :‬الْعرب تضيف الشيء إِلَى نفسه‬
‫جمَ ٌع ويقال َأيْضًا أَ ْجمِعْ أَمرك ول تدعه منتشرا قَا َل الّلهُ تَعَالَى‪{ :‬فأَجعوا أَمركم وشركاءكم} أَي‬
‫لختلف اللفظي وأَ ْج َمعَ الَمر إِذَا عزم َعَليْهِ والَمر ُم ْ‬
‫جمَع السيل‬
‫ع اّلذِي جع ِم ْن هاهنا وهاهنا وإِن َلمْ يُجعل كالشيء الْواحد وا ْسَت ْ‬
‫جمُو ُ‬
‫وادعوا شركائكم َلّنهُ ل يُقَال أَجع شركاءه َوِإّنمَا ُيقَال‪ :‬جع واْلمَ ْ‬
‫اجتمع ِم ْن كل َم ْوضِع و ُجمَ ُع َأيْضًا جع جعاء ف توكيد الْمؤنث تَقُولُ‪ :‬رأَيت النسوة ُج َمعَ‪ ،‬غي مصروف َو ُهوَ َمعْرِفَة بغي الَلف واللم وَ َكذَا مَا يري‬
‫مراه ِمنَ التواكيد َلنّهُ توكيد للمعرفة‪ ،‬وأَخذ حقه أَ ْج َمعَ ف توكيد الْمذكر َو ُهوَ توكيد مض وكذلك أَ ْجمَعُون و َجمْعَاءُ و ُج َمعُ وأَكتعون وأَبتعون وأَبصعون‬
‫ل يَكُون تابعا إِل توكيدا لا قبله ل يُبتدأُ ول يُخب ِبهِ ول عَنه ول يَكُون فاعل ول مفعول َكمَا يَكُون غيه ِمنَ التواكيد اسا مرة وتأَكيدا مرة أُخْرَى مثل‬
‫نفسه وعينه وكله وأَ ْجمَعُو َن جع أَجع وأَ ْجمَعُ واحد ف معن جع وليس َلهُ مفرد ِمنْ لفظه والؤنث َجمْعَاءُ‪ ،‬وكان ينبغي أَن يمعوا جعاء بالَلف والتاء َكمَا‬
‫جعوا أَجع بالواو والنون ولكنهم قالوا ف جعها ُجمَعُ ويقال‪ :‬جَاءَ الْقوم بأَ ْجمَعِهم ِب َفتْحِ الْميم وضمها َأيْضًا َكمَا ُيقَال جاءوا بأَكلبهم جع كلب و َجمِيعٌ‬
‫يؤكد ِبهِ َأيْضًا ُيقَال جاءوا جيعهم أَي كلهم والميع ضد الْمتفرق قلت‪ :‬ومنه قوله تعال‪{ :‬جيعا َأ ْو أَشتاتا} والميع الْجيش والميع الْحي الْمجتمع قلت‪:‬‬
‫سرِ جعه َتقُولُ‪ :‬جاع الْخباء الَخبية ويقال‪ :‬الْخمر جاع الِث و َجمّ َع الْقوم‬
‫ع الشيء بِالْكَ ْ‬
‫ومن أَحدها قوله تعال‪{ :‬أَم يقولون نن َجمِيع منتصر} و ِجمَا ُ‬
‫تميعًا شهدوا الْجمعة وقضوا الصلة فِيهَا و َج ّمعَ فلن َأيْضًا مال وعدده‪ ،‬وجامَعهُ َعلَى أَمر كَذَا اجتمع معه‪.‬‬
‫جل الْج َملُ ِم َن الِبل الذكر وَاْلجَ ْمعُ ِجمَا ٌل وأَجْمَا ٌل و ِجمَالتٌ و َجمَاِئلُ وقال ابن السّكّيت‪ :‬يُقَال للِبل الذكور خاصة جِماَل ٌة وقُرئ {كأَنه جالة صُفر}‬
‫ضمّ َجمَالً َف ُهوَ َجمِيلٌ والرأَة َجمِيلةٌ و َجمْلءُ َأْيضًا بِالْ َفتْ ِح والد‪ ،‬واْلجُمْلةُ‬
‫لمّالة أَصحاب الْجمال كاليّالة والمّارة واْلجَمَا ُل الْحسن وََق ْد َج ُملَ الرّجل بِال ّ‬
‫وا َ‬
‫واحدة الْجمل وأَ ْج َملَ الْحساب رده إِلَى الْجملة وأَجل الصنيعة ِعنْدَ فلن وأَجل ف صنيعه وأَجل الْقوم كثرت جالم‪ ،‬واْل ُمجَا َمَلةُ الْمعاملة بالميل‬
‫لمّل َأيْضًا حبل السفينة اّلذِي يُقَال َلهُ الْقلس َو ُهوَ حبال مموعة وبه قرأَ ابْن َعبّاسٍ رضي اللّه َتعَالَى عنهما {حت يلج‬
‫وحساب الْج ّملِ بتشديد الْميم وا ُ‬
‫ج ّملُ ف سم الْخياط} و َج ّمَلهُ تميل زينه والّتجَ ّملُ تكلف الْجميل وَتجَمّل َأيْضًا أَي أَكل اْلجَميلَ َو ُهوَ الشحم الْمذاب قالت امرأَة لبنتها‪ :‬تملي وتعففي‬
‫اْل ُ‬
‫أَي كلي الشحم واشرب الْعُفافة َوهِيَ مَا بقي ف الضرع ِمنَ اللب‪.‬‬
‫ضمّ متمع شعر الرّأس‬
‫جمّةُ بِال ّ‬
‫جم َجمّ الْمال وغيه إِذَا كثر يم بِاْلكَسْرِ والضم جُموما فِي ِهمَا واْلجَمّ الْكثي قَالَ اللّ ُه تَعَالَى‪{ :‬وتبون الْمال حبا جا} واْل ُ‬
‫سمّ فَاعُِلهُ فِيهِمَا أَي تُرك ركوبه ويقال‪ :‬أَ ْجمِمْ‬
‫جمَا ُم بِالْ َفْتحِ الرّاحة يُقَال‪َ :‬جمّ الْفرس يم ويم جاما إِذَا ذهب إِعياؤه وأُ ِجمّ الْفرس و ُج ّم َأيْضًا َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫واْل َ‬
‫(‪)1‬‬
‫جمّ قلب بشيء ِم َن اللهو لَقوى ِبهِ َعلَى‬
‫جمَّأءُ الْغفي جاعة الناس وََقدْ سبق ف (غ ف ر) وشاة َجمّا ُء ل قرن َلهَا ويقال إِن َل ْستَ ِ‬
‫نفسك يوما َأوْ يومي واْل َ‬
‫جمَ ُة الْقدح ِمنْ خشب والمجمة عظم الرّأس الْمشتمل َعلَى الدماغ‪ ،‬واْلجَميمُ النبيت اّلذِي طال‬
‫جمْ ُ‬
‫جمَ الرّجل وَتجَ ْمجَ َم إِذَا َلمْ يبي كلمه واْل ُ‬
‫الْحق و َج ْم َ‬
‫بَعْض الطول ول يتم‪.‬‬
‫جمَاَنةُ حبة تعمل ِمنَ الْفضة كالدرة وجعه ُجمَانٌ‪.‬‬
‫جن اْل ُ‬
‫جهر ف حديث موسى بن طلحة‪َ :‬ج ْمهِرُوا قبه َجمْهَرةً‪ ،‬أَي اجعوا َعَليْهِ التراب ول تطينوه و ُج ْمهُورُ الناس ُجلّهم‪.‬‬
‫‪ )(1‬حيث كان الترتيب على القافية فيكون (غفر) قبل (جم)‪.‬‬

‫لْنبِ صاحبك ف السفر والار الْجنب جارك ِم ْن‬
‫جنْبُ معروف قعد إِلَى جنبه وإِل جَانبِه ِبمَ ْعنًى والْجْنبُ والْجاِنبُ والْجنََبةُ الناحية والصاحب با َ‬
‫جنب اْل َ‬
‫ب و ُجُنبٌ وجاِنبٌ ِبمَ ْعنًى و َجَنَبهُ الشيء ِمنْ باب نصر وجّنَبهُ الشيء تنيبًا ِبمَ ْعنًى أَي‬
‫قوم آخرين وجاَنَبهُ وَتجَاَنَبهُ واجْتَنبَ ُه كله ِبمَ ْعنًى‪ ،‬ورجل أَجَنبِ ّي وأَ ْجَن َ‬
‫جنِيبُ الْغريب وبابه ظرف ورجل ُجُنبٌ ِمنَ‬
‫ب بِالْ َفْتحِ الْفناء وما قرب ِمنْ ملة الْقوم واْل َ‬
‫جنَا ُ‬
‫ناه عنه ومنه قوله تعال‪{ :‬واجنبن وبن أَن نعبد الَصنام} واْل َ‬
‫ب الرّيح الْمقابلة للشمال‪.‬‬
‫جنُو ُ‬
‫ب َأيْضًا ِم ْن باب ظرف واْل َ‬
‫جنَابةِ سواء فَرْدُه و َجمْعُه ومؤنثه وربا قالوا ف جعه‪ :‬أَ ْجنَابٌ و ُجُنبُو َن تَقُولُ منه‪ :‬أَ ْجَنبَ و َجُن َ‬
‫اْل َ‬
‫حتَ الترائب َوهِيَ ِممّا يلي الصدر كالضلوع ِممّا يلي الظهر الْواحدة‬
‫جوَانِ ُح الَضلع اّلتِي َت ْ‬
‫جنح َجنَ َح مال وبابه خضع ودخل و ُجنُوحُ الليل إِقباله واْل َ‬
‫ضمّ الْجيم وكسرها طائفة منه‪.‬‬
‫ض ّم الِث و ُجِْنحَ الليل ِب َ‬
‫جنَاحُ بِال ّ‬
‫ح الطائر يده وجعه أَ ْجِنحَ ٌة واْل ُ‬
‫حةٌ و َجنَا ُ‬
‫جاِن َ‬
‫جنّدةٌ»‪.‬‬
‫جْندُ الَعوان والَنصار وفلن َجّندَ اْلجُنو َد َتجْنيدا وف الْحديث‪ «:‬الَرواح ُجنُو ٌد ُم َ‬
‫جند اْل ُ‬
‫ع‪ُ :‬جنْدب ف ج د ب‪ .‬ع‪َ :‬جنْدل ف ج د ل‪.‬‬
‫جنَائِز والعامة تفتحه ومعناه الْميت عَلَى السرير فِإِذَا َلمْ يكن َعَلْيهِ الْميت َف ُه َو سرير ونعش قلت‪ :‬هَذَا مناقض لا ذكره ِمنْ‬
‫جنَازةُ بِاْلكَسْرِ واحدة اْل َ‬
‫جن اْل ِ‬
‫تفسي النعش ف (ن ع ش)‪.‬‬
‫جْنسُ الضرب ِمنَ الشيء َوهُ َو أَعم ِمنَ النوع ومنه اْلمُجَانَسةُ والَتجْنِيسُ وعن الَصمعي أَن قول الْعامة َهذَا ُمجَاِنسٌ لذا الْمولد‪.‬‬
‫جنس اْل ِ‬
‫ف لِث مال‪.‬‬
‫ص جنفا َأوْ إِثا} وَتجَانَ َ‬
‫ف الْميل وََقدْ َجِنفَ ِمنْ باب طرِب ومنه قوله تعال‪{ :‬فمن خاف ِمنْ مُو ٍ‬
‫جنَ ُ‬
‫جنف اْل َ‬
‫جنّ ضد الِنس الْواحد ِجنّيّ قيل سيت بذلك لَنا تُتقى ول تُرى‪ ،‬و ُج ّن الرّجل جُنونا‬
‫ضمّ ُجنُونًا وأَ َجّنهُ مثله واْل ِ‬
‫جنن َج ّن عََلْيهِ الليل و َجّن ُه الليل ينه بِال ّ‬
‫وأَ َجّنهُ اللّه َف ُهوَ َمجْنونٌ ول تقل مُجن‪ ،‬وقولم للمجنون مَا أَ َجّنهُ شاذ َلنّ ُه ل يُقَال ف الْمضروب مَا أَضربه ول ف الْمسلول مَا أَسله فل يقاس عََلْيهِ‪ ،‬وأَ َجنّ‬
‫جمْعُ ُجَننٌ‪،‬‬
‫ضمّ مَا استترت ِبهِ ِم ْن سلح والُنة السترة وَاْل َ‬
‫جّنةُ بِال ّ‬
‫ي الْولد مَا دام ف الْبطن وجعه أَ ِجّنةٌ واْل ُ‬
‫الشيء ف صدره أَكنه وأجّنتِ الْمرأَة ولدا واْلجَن ُ‬
‫جّنةُ الْجن ومنه قوله تعال‪{ :‬من الْجنة‬
‫جنَانُ بِاْل َفتْحِ الْقلب واْل ِ‬
‫جّنةُ الْبستان ومنه اْل َ‬
‫جنّ بِاْلكَسْرِ الترس وجعه َمجَانّ بِاْل َفتْ ِح واْل َ‬
‫وا ْسَتجَ ّن بنة استتر بسترة واْلمِ َ‬
‫لنّ ُة َأيْضًا الْجنون ومنه قوله تعال‪{ :‬أَم ِبهِ ِجنّة} والسم والصدر عَلَى صورة واحدة واْلجَانّ أَبوالن والان َأْيضًا حية بيضاء و تنّنَ‬
‫والناس أَجعي} وا ِ‬
‫جنِيُ َأيْضًا َوهِيَ مؤنثة‪.‬‬
‫جنُو ُن الدولب اّلتِي يُستقى َعَلْيهَا ويقال اْلمَْن َ‬
‫جّنةٌ ذات جن والجِتنَا ُن الستتار واْل َم ْ‬
‫وَتجَاَننَ وَتجَا ّن أَرى ِمنْ نفسه أَنه منون وأَرض َم َ‬
‫جنَى مَا يتن ِمنَ الشجر يُقَال أَتانا َبنَاةٍ‬
‫ن واْل َ‬
‫جن َجنَى الثّمرة ِم ْن باب رمى واجَتنَاهَا ِبمَ ْعنًى التقط قلت‪ :‬وف الديوان وبعض نسخ الصحاح َجنَى الثّمرة ج ً‬
‫طيبة ورطب جن حي جُن و َجنَى عََلْيهِ ين ِجنَاي ًة والّتجَنّي مثل التجرم َو ُهوَ أَن يدّعي َعَلْيهِ ذنبا َلمْ يفعله‪.‬‬
‫لهْد بِالْ َفتْحِ الْمشقة ُيقَال َج َهدَ دابته وأَ ْج َه َدهَا إِذَا حل‬
‫جَ ْهدُ بِ َفتْحِ الْجيم وضمها الطاقة وقُرئ بما قوله تعال‪{ :‬والذين ل يدون إِل جهدهم} وا َ‬
‫جهد اْل ُ‬
‫سمّ فَا ِعُلهُ َف ُه َو َمجْهو ٌد ِمنَ الْمشقة وجا َهدَ ف‬
‫عََلْيهَا ف السي فوق طاقتها و َج َهدَ الرّجل ف كَذَا أَي جدّ فِي ِه وبالغ وبابما قطع و ُج ِهدَ الرّجل عَلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫سبيل اللّه ُمجَا َهدَةً و ِجهَادً وال ْجتِهادُ والّتجَاهُدُ بذل الْوسع واْل َمجْهودِ‪.‬‬
‫جهر رآه َجهْرَ ًة وكلّمه جهرة وقال الَخفش ف قوله تعال‪{ :‬حت نرى اللّه جهرة} أَي عيانا يكشف ما بيننا وبينه والَ ْج َهرُ اّلذِي ل يُبصر ف الشمس‪،‬‬
‫و َجهَر بالقول رفع ِب ِه صوته وبابه قطع و َج ْهوَرَ َأيْضًا ورجل َجهْو ِريّ الصوت و َج ِه ُي الصوت وإِجْها ُر الْكلم إِعلنه واْلمُجَاهَر ُة بالعداوة الْمبادأَة ِبهَا‬
‫ج ْوهَرُ معرب الْواحدة جَوهَرةٌ‪.‬‬
‫واْل َ‬
‫جهز أَ ْجهَ َز عَلَى الْجريح أَسرع قتله وَتمّمه و َجِهَا ُز الْعروس والسفر ِب َفتْحِ الْجيم وكسرها و َجهّ َز الْعروس واليش َتجْهيزا و َجهّزهُ َأيْضًا هيأَ جهاز سفره‬
‫جهّزَ لكذا تيأَ له‪.‬‬
‫وَت َ‬
‫ك يريد الْبكاء كالصب يفزع إِلَى أَمه وََقدْ تيأَ للبكاء‪ ،‬ويقال َج َهشَ إَِلْيهِ ِمنْ باب قطع وف الْحديث‪:‬‬
‫ج ْهشُ أَن يفزع الِنسان إِلَى غيه َو ُهوَ َمعَ ذَلِ َ‬
‫جهش اْل َ‬
‫أَصابنا عطش فجهشنا إِلَى رسول اللّه صلى ال غليه ول‪َ ،‬وكَذَا الِجْهاشُ‪.‬‬
‫جهْ ُل ضد الْعلم وََق ْد َج ِهلَ ِمنْ باب فهِم وسلِم وَتجَاهَل أَرى ِم ْن نفسه ذَلِكَ وليس ِب ِه وا ْسَتجْ َهَلهُ عدّه جاهل واستخفه َأْيضًا والّتجْهِيلُ النسبة إِلَى‬
‫جهل اْل َ‬
‫ج َهلُ الْمفازة ل أَعلم فيها‪.‬‬
‫جهَلةُ ِبوَزْنِ الْمرحلة الَمر اّلذِي يمل َعلَى الْجهل ومنه قولم‪ :‬الْولد مهلة‪ ،‬واْلمَ ْ‬
‫الْجهل واْل َم ْ‬
‫جهَا ُم بِالْ َفْتحِ السحاب اّلذِي ل ماء فيه‪.‬‬
‫جهم رجل َج ْهمُ الْوجه أَي كال الْوجه وََقدْ َجهُم الرّجل ِمنْ باب سهُل أَي صار باسر الْوجه واْل َ‬
‫جهن ُج َهْيَنةُ قبيلة وف الْمثل‪َ :‬و ِعنْ َد جهينة الْخب الْيقي‪ ،‬قَا َل ابْن ا َلعْرَابِ ّي والَصمعي‪َ :‬و ِعنْ َد جفينة‪.‬‬
‫ع‪ُ :‬ج َهْيَنةُ ف‪ :‬ج ه ن وف ج ف ن‪ .‬ع‪ :‬جوَا ٌء ف ج َأ ى‪.‬‬
‫ع‪ُ :‬جوَاِل ٌق و َجوَالِيقُ ف ج ق‪.‬‬
‫جوب أَجَابهُ وأَجَابَ عن سؤاله والصدر الِجابةُ والسم اْلجَاَبةُ كالطاعة والطاقة يُقَال أَساء سعا فأَساء إِجابة والِجَاَبةُ والستِجاَبةُ ِبمَ ْعنًى ومنه اسَتجَابَ اللّه‬
‫ضمّ الْجيم وكسرها‬
‫ت الْبلد بِ َ‬
‫ب خرق وقطع وبابه قَالَ ومنه قوله تعال‪{ :‬وثود اّلذِينَ جابوا الصخر بالواد} و ُجْب ُ‬
‫دعاءه واْلمُجَا َوَبةُ والّتجَاوُبُ التحاور وجَا َ‬
‫ِمنْ باب قَا َل وباع وا َجَتْبتُها قطعتها‪.‬‬
‫ح اللّه ماله ِمنْ‬
‫ح الشيء استأَصله وبابه قَالَ ومنه الْجائِحةُ َوهِيَ الشدة اّلتِي تتاح الْمال ِم ْن سنة َأوْ فتنة يُقَال جا َحتْهم الْجائحة واجْتا َحتْهم وجَا َ‬
‫جوح جَا َ‬

‫باب قَا َل َأيْضًا وأَجَا َح ُه ِبمَ ْعنًى أَي أَهلكه بالائحة‪.‬‬
‫ج ْمعُ ِجيَادٌ و َجيَائِ ُد بِاْل َهمْزَةِ َعلَى غي قياس وجَادَ باله يود جُودًا َف ُه َو َجوَادٌ وقوم جُودٌ ِبوَزْ ِن هود وأَ ْجوَا ٌد بِالْ َفتْ ِح وأَجَا ِودُ ِبوَزْنِ مساجد‬
‫جود شيء َجّيدٌ وَاْل َ‬
‫و ُجوَدَا ُء ِبوَزْنِ فقهاء وَ َكذَا امرأَة جوَا ٌد ونسوة جُو ٌد َأيْضًا وجادَ الشيء يود ُجوْد ًة بِ َفتْحِ الْجيم وضمها أَي صار جيدا واْلجُودِيّ جبل بأَرض الْجزيرة استوت‬
‫سرِ‬
‫عََلْيهِ سفينة نوح َعَليْهِ الصلة والسلم وقرَأ الَعمش {واستوت َعلَى الْجودي} بتخفيف الْياء وأَجَادَ الشيء فجا َد و َجوّدَ ُه َأيْضًا توِيدًا وشاعر مِجوا ٌد بِالْكَ ْ‬
‫أَي ييد كثيا وأَجا َد النق َد أَعطاه ِجيَادًا واستجادَ ُه عده جيدا واْلجِيدُ الْعنق وَاْلجَ ْمعُ أَجيادٌ‪.‬‬
‫جوْرُ الْميل عن الْقصد وبابه قَا َل تَقُولُ‪ :‬جا َر عن الطريق وجار َعَليْهِ ف الْحكم وجُو ُر اسم بلد يذّكر ويؤنث والْجارُ الْمجاور تَقُولُ‪ :‬جاوَرَ ُه مُجاوَرةً‬
‫جور اْل َ‬
‫سرِ الْجيم وضمها والكسر أَفصح وتاوَرُوا واجْتوَروا ِبمَ ْعنًى واْلمُجاوَر ُة العتكاف ف الْمسجد وامرأَة الرّجل جَا َرُتهُ واستَجارَ ُه ِم ْن فلن فأَجارَهُ‬
‫و ِجوَارا بِكَ ْ‬
‫منه وأَجاره اللّه ِمنَ الْعذاب أَنقذه‪.‬‬
‫جوْرَبَ أَي أَلبسه الْجورب فلبسه‪.‬‬
‫ب و َجوَارِيةٌ و َجوْ َرَبهُ َفَت َ‬
‫جورب جع الْجوْرَبِ جَوارِ ُ‬
‫جوز جَا َز الْموضع سلكه وسار فِيهِ يوز َجوَازًا وأَجازَ ُه خلّفه وقطعه وا ْجتَازَ سلك وجَاو َز الشيء إِلَى غيه تاوَزَ ُه ِبمَ ْعنًى أَي جَا َزهُ وتاوَ َز اللّه عنه أَي عفا‪،‬‬
‫ك الَمر َمجَازًا إِلَى حاجته أَي‬
‫جوّزَ ف صلته أَي خفّف وتوز ف كلمه أَي تكلم بالجاز وجعل ذَلِ َ‬
‫ك وَت َ‬
‫و َجوّز َلهُ مَا صنع تويزا وأَجَا َز َل ُه أَي سوّغ َلهُ ذَلِ َ‬
‫جمْعُ جوزات‪ ،‬وأَرض َمجَا َزةٌ بِاْل َفتْحِ فِيهَا أَشجار‬
‫جوّزْ عن وتاوز عن ِبمَ ْعنًى‪ ،‬والْجوْزُ فارسي معرب الْواحدة جَوزٌَة وَاْل َ‬
‫طريقا ومسلكا ويقال‪ :‬اللهم َت َ‬
‫الْجوْز‪ ِ،‬وأَجازَ ُه بائز ٍة سنية أَي بعطاء‪.‬‬
‫جوس جَاسُوا خلل الديار أَي تللوها فطلبوا مَا فِيهَا كَمَا يوس الرّجل الَخبار أَي يطلبها وبابه قَالَ واجْتاسُوها مثله‪.‬‬
‫ع‪ :‬جَوسَق ف ج ق‪.‬‬
‫ع و ُج ّوعٌ ِبوَزْنِ سكر وعام َمجَاعةٍ و َمجْو َعةٍ‬
‫جوْعةُ بِالْ َفْتحِ الْمرة الْواحدة وقوم جِيا ٌ‬
‫ع يوع جُوعًا و َمجَاعةً َأيْضًا بِاْل َفتْحِ واْل َ‬
‫ع ضد الشبع تَقُو ُل جَا َ‬
‫جوع اْلجُو ُ‬
‫ع تعمد الْجوعَ‪.‬‬
‫بسكون الْجيم وأَجَا َعهُ و َج ّو َعهُ ِبمَ ْعنًى وتَجوّ َ‬
‫جوَفُ‬
‫ف جعه والَ ْجوَفا ِن الْبطن والفرج واْلجَائِفةُ الطعنة اّلتِي تبلغ الْجوف والت تالط الْجوف والت تنفذ َأيْضًا واْل َ‬
‫ف الِنسان بطنه والَ ْجوَا ُ‬
‫جوف َجوْ ُ‬
‫ف وفيه توِيفٌ‪.‬‬
‫ف أَي ُجوّ َ‬
‫جوّ ٌ‬
‫بفتحتي مصدر قولك شيء أَ ْج َوفُ وشيء ُم َ‬
‫ع‪َ :‬جوْق ٌة ف ج ق‪.‬‬
‫شدِي ِد أَي‬
‫جوَالُ التطواف و َج ّو َل ف الْبلد بِالتّ ْ‬
‫جوْلنُ بسكون الْواو جبل بالشام والِجَالةُ الِدارة والّت ْ‬
‫جول جَالَ ِمنْ باب قَالَ َجوَلنًا َأيْضًا بِ َفْتحِ الْواو واْل َ‬
‫طوّف وتاوَلُوا ف الْحرب جال بعضهم َعلَى بعض‪.‬‬
‫ضمّ جونة الْعطار وربا هُمِز قلت‪ :‬قَا َل الَزهري‪ :‬الْجونة سليلة مستديرة‬
‫جون الْجوْنُ الَبيض والون َأيْضًا الَسود َو ُهوَ ِم َن الَضداد وجعه جُو ٌن واْلجُوَنةُ بِال ّ‬
‫مغشاة أَدما تَكُون َمعَ الْعطارين‪.‬‬
‫جوه الْجاهُ الْقدر والنلة وفلن ذو جاه َوَقدْ َأوْ َج َههُ ووَ ّج َههُ َتوْجيهًا أَي جعله وَجِيهًا‪.‬‬
‫ي ِم ْن باب صدِيَ َف ُه َو َجوٍ واجَت َوْيتُ الْبلد إِذَا‬
‫جوّ مَا بي السماء والَرض َوهُ َو َأيْضًا مَا اتسع ِم َن الَودية‪ ،‬والْجوَى الْحرقة وشدة الْوجد وََق ْد َجوِ َ‬
‫جوى اْل َ‬
‫كرهت الْمقام ِبهِ وإِن كنت ف نعمة‪.‬‬
‫جيأ اْلجَ ْيءُ واْل َمجِيءُ الِتيان ُيقَال‪ :‬جَاءَ ييء ميئا و َجيْئةً كصيحة والسم اْلجِيَئةُ كشيعة وأَجاءَهُ بالد جَا َء ِبهِ وأَجاءه إِلَى كَذَا أَلأَه واضطره وتقول‪ :‬الْحمد‬
‫ِللّهِ اّلذِي جَا َء بك َأوِ الْحمد ِلّلهِ إِذَا جئت ول تَقُولُ الْحمد ِلّلهِ اّلذِي جئت‪.‬‬
‫سرِ الرّاء يي للعرب معناها َحقّا‪.‬‬
‫جي َجْيرِ بِكَ ْ‬
‫ش و َجّيشَ فلن تيِيشا أَي جع الْجيوش واستجاشهُ طلب منه جيشا‪.‬‬
‫جيُو ِ‬
‫جيش الْجْيشُ واحد اْل ُ‬
‫ف ث َأجْيافٌ‪.‬‬
‫جمْ ُع ِجيَ ٌ‬
‫جيف اْلجِيفةُ جثة الْميت إِذَا أَراح َتقُولُ منه‪َ :‬جيّفَ تييفًا وَاْل َ‬
‫جيل جِي ٌل ِمنَ الناس أَي صنف؛ الترك جيل والروم جيل‪.‬‬

‫باب الْحاء‬
‫الاء‪ :‬حرف هجاء ُيمَدّ ويُقصر‪.‬‬
‫ط ف ح وط‪.‬‬
‫ع‪ :‬حائجةٌ ف ح وج‪ .‬ع‪ :‬حائِ ٌ‬
‫ع‪ :‬حاَفةٌ ف ح وف‪.‬‬
‫ع‪ :‬حاجةٌ ف ح وج‪.‬‬
‫ت ف ح ي ن‪.‬‬
‫ع‪ :‬حانُو ٌ‬
‫ع‪ :‬حان ٌة ف ح ى ن‪.‬‬
‫ع‪ :‬حاوي ف ح ي ا‪.‬‬
‫حبّةُ‬
‫حبّة ف حيل السيل»‪ .‬واْل ُ‬
‫حبّةُ بِاْلكَسْرِ بزور الصحراء ِممّا ليس بقوت وف الْحديث‪ «:‬فينبتون َكمَا تنبت اْل ِ‬
‫حبب َحّب ُة الْقلب سويداؤه وقيل ثرته واْل ِ‬
‫حبّ‬
‫حبّ بِاْلكَسْ ِر والِب َأيْضًا الْحبيب ويقال أَ َحّبهُ َف ُهوَ ُم َ‬
‫لبّ َأيْضًا الْمحبة وَ َكذَا اْل ِ‬
‫ضمّ الْخابية فارسي معرب وا ُ‬
‫ب بِال ّ‬
‫ضمّ الْحب يُقَال حُبة كرامة‪ ،‬واْلحُ ّ‬
‫بِال ّ‬
‫ب كالستحسان قلت‪ :‬ا ْسَتحَّبهُ َعَليْ ِه أَي آثره َعَلْيهِ واختاره‬
‫حبٌ َأيْضًا والسِتحْبا ُ‬
‫حّبةٌ لزوجها و ُم ِ‬
‫حّببَ إَِلْيهِ تودد وامرأَة ُم ِ‬
‫و َحّبهُ يبه بِاْلكَسْرِ َف ُهوَ مبوبٌ وَت َ‬
‫حبَابُ بِاْلكَسْرِ اْل ُمحَاّبةُ والوادة‬
‫حبّ وَتحَابّوا أَحب كل واحد منهم صاحبه واْل ِ‬
‫ستَ َ‬
‫ومنه قوله تعال‪{ :‬فاستحبوا الْعمى َعلَى الْهدى} واستحبه أَحبه ومنه الْم ْ‬
‫ضمّ الْحب والُباب َأيْضًا الْحيّة وحَباب الْماء بِاْل َفتْحِ معظمه وقيل نُفاخاته اّلتِي تعلوه َوهِيَ الْيعاليل والْحَببُ بِالْ َفْتحِ َتنَضّد الَسنان‪.‬‬
‫ب بِال ّ‬
‫حبَا ُ‬
‫واْل ُ‬
‫حبَرةُ بِاْلكَسْرِ والْحبْ ُر َأيْضًا الَثر وف الْحديث‪ «:‬يرج رجل ِمنَ النار َقدْ ذهب ِحبْرُه وسبه‪ ».‬قَالَ الْفرّاء‪ :‬أَي لونه‬
‫حبْرُ اّلذِي يُكتب ِبهِ وموضعه اْل ِم ْ‬
‫حب اْل ِ‬
‫حبْر بِاْل َفتْحِ الْحبورُ َو ُهوَ السرور و َحبَر ُه أَي سَرّه وبابه نصر‬
‫وهيئته وقال الَصمعي‪ُ :‬هوَ الْجمال والبهاء وأَثر النعمة وَتحْبيُ الْخط والشِعر وغيها تسينه‪ ،‬واْل َ‬
‫سرِ والفتح واحد أَحْبارِ الْيهود والكسر أَفصح‬
‫حِبْ ُر بِالْكَ ْ‬
‫و َحبْر ًة َأيْضًا بِاْل َفتْحِ ومنه قوله تعال‪{ :‬فهم ف روضة يُحبون} أَي يُسرون ويُنعمون ويُكرمون‪ ،‬واْل َ‬
‫سرِ‬
‫حبْر بِالْكَ ْ‬
‫َلنّهُ يمع عَلَى أَفعال دُونَ فعول‪ ،‬وقال الْفرّاء‪ُ :‬هوَ بِاْلكَسْرِ وقال أَبوعبيد‪ُ :‬ه َو بِالْ َفتْ ِح وقال الَصمعي‪ :‬ل أَدري أَهو بِالْكَسْ ِر َأوْ بِالْ َفتْحِ! وكعب اْل ِ‬
‫ت بِ َفتْحِ الْباء‪.‬‬
‫جمْعُ ِحَبرٌ كعنب و ِحبَرا ٍ‬
‫لبَرَ َة كالعنبة بُرد يان وَاْل َ‬
‫منسوب إِلَى الْحب اّلذِي يُكتب ِبهِ َلّنهُ كَا َن صاحب كتب‪ ،‬وا ِ‬
‫ضمّ السم‬
‫حبْسةُ بِال ّ‬
‫س نفسه َعَليْهِ‪ ،‬واْل ُ‬
‫سهِ يتعدى ويلزم وتّبسَ عَلَى َكذَا َحَب َ‬
‫سهُ ِبمَعْن حبسه واحَتَبسَ َأيْضًا ِبَنفْ ِ‬
‫حْبسُ ضد التخلية وبابه ضرب واحَتبَ َ‬
‫حبس اْل َ‬
‫حبْسُ ِبوَزْنِ اْلقُفل مَا وُقِف‪.‬‬
‫حَبسٌ و َحبِيسٌ واْل ُ‬
‫ِمنَ الحتباس يُقَال للصمت‪ :‬حُبسة وأَ ْحَبسَ فرسا ف سبيل اللّه أَي وقف َف ُه َو ُم ْ‬
‫حبَشةُ بفتحتي فِي ِهمَا جنس ِمنَ السودان وَاْلجَ ْمعُ حُبشا ٌن كحمل وحُملن و ُحبَيشٌ طائر معروف جَاءَ مصغرا كالكُميت والكُعيت‪.‬‬
‫حبَش واْل َ‬
‫حبش اْل َ‬
‫ط بفتحتي أَن تأكل الْماشية فتُكثر حت تنتفخ لذلك بطونا ول يرج عنها مَا فِيهَا‪،‬‬
‫حبَ ُ‬
‫ط عملُه َب ُطلَ ثوابُه وبابه فهِم و ُحبُوطًا َأيْضًا وأَ ْحَب َطهُ اللّهُ‪ ،‬واْل َ‬
‫حبط َحبِ َ‬
‫وقيل ُهوَ أَن ينتفخ بطنها عن أَكل الذرق َو ُهوَ الْحندوق وف الْحديث‪ «:‬وإِن ِممّا ينبت الرّبيعُ مَا يَ ْقتُل َحبَطا َأ ْو يُلم»‬
‫حبَْيقِ ضرب ِم َن الدّقل رديء َو ُهوَ مصغر وف الْحديث‪ :‬أَنه َعلَْيهِ الصلة والسلم نى عن لوني ِمنَ التمر اْلجُعرور ولون الْحبيق‪ ،‬يعن ف‬
‫حبق عذِق اْل ُ‬
‫الصدقة‪.‬‬
‫حبُك} قالوا‪ :‬طرائق النجوم وقال‬
‫حوَهُ وجع الْحباك ُحبُكٌ وجع الْحبيكة َحبَائِكُ وقوله تعال‪{ :‬والسماء ذات اْل ُ‬
‫حبِيكةُ الطريقة ف الرّمل َوَن ْ‬
‫حبَا ُك واْل َ‬
‫حبك اْل ِ‬
‫الْفرّاء‪ :‬الْحبُكُ تكسر كل شيء كالرمل إِذَا مرت ِبهِ الرّيح الساكنة والاء الْقائم إِذَا مرت ِبهِ الرّيح ودِرع الْحديد َلهَا حُبك َأيْضًا والشعرة الْجعدة تكسّرها‬
‫ك الثّوب أَجاد نسجه وبابه ضرب وقال ابْن ا َلعْرَابِيّ‪ :‬كل شيء أَحكمته وأَحسنت عمله َف َقدِ احتب ْكَتهُ‬
‫ُحبُك وف حديث الدجّال‪ «:‬أَن شعره ُحبُك‪ ».‬و َحبَ َ‬
‫وف الْحديث‪ :‬أَن عائشة رضي اللّه َتعَالَى عنها كانت تتبك َتحْتَ الدرع ف الصلة‪ ،‬أَي تشد الِزار وتُحكمه‪.‬‬
‫حبَْلةُ ِبوَزْنِ الْمقلة‬
‫حبْ ُل الرّسن ويُجمع َعلَى ِحبَال وأَ ْحُبلٍ والْحْبلُ الْعهد والْبلُ الَمان َو ُهوَ مثل اْلجِوار والبل الْوصال و َحْبلُ اْلوَريد عِرق ف الْعنق واْل ُ‬
‫حبل اْل َ‬
‫حمْل وََقدْ َحِبَلتِ الْمرأَة‬
‫حَبلُ بِاْل َفتْحِ اْل َ‬
‫ثر الْعضاة وف حديث سعد‪ :‬لقد رأَيتنا َمعَ رسول اللّه صلى ال عليه وسلم وما لنا طعام إِل الْحبلة وورق السمر‪ .‬واْل َ‬
‫حبَالةُ اّلتِي‬
‫حبَلةِ نتاج النتاج وولد الْجني وف الْحديث‪ :‬نى عن حبل الْحبلة‪ .‬واْل ِ‬
‫ِمنْ باب طرب ِفهِ َي ُحْبلَى ونسوة َحبَالَى و َحبَاَليَات بِ َفتْحِ اللم فِي ِهمَا و َحَبلَ اْل َ‬
‫يصاد ِبهَا والْحابُولُ الْكر َو ُهوَ الْحبل اّلذِي يصعد ِبهِ النخل‪.‬‬
‫حبَاءُ الْعطاء وحَابَى ف الْبيع ُمحَاباةً‪.‬‬
‫حبا َحبَا الصب َعلَى استه زحف وبابه عاد و َحبَا ُه يبوه َحبْوةً بِالْ َفتْ ِح أَعطاه واْل ِ‬
‫ج ْوهَرِيّ‪ :‬و َحتّى ِبوَزْنِ فعلى‬
‫حتّ الْفرك والك والقشر قَالَ اْل َ‬
‫حوَهُ وبابه رد قلت‪ :‬قَا َل الَزهري‪ :‬اْل َ‬
‫ت حتك الْورق ِمنَ الْغصن والن ِمنَ الثّوب َوَن ْ‬
‫حتت الْح ّ‬
‫َوهِيَ حرف تَكُون جارة كإِل ف انتهاء الْغاية وعاطفة كالواو وحرف ابتداء يستأَنف ِبهَا مَا بعدها كقوله‪:‬‬
‫حت ماءُ دِ ْجَلةَ َأشْكَل‬
‫وقولم‪ :‬حتّا َم أَصله حت مَا حذفت أَلف مَا الستفهامية تفيفا وَ َكذَا الْكلم ف قوله تعال‪{ :‬فبم تبشرون} و{فيم كنتم} و{عم يتساءلون} ونو ذلك‪.‬‬
‫ف َأنْ ِفهِ إِذَا مات ِم ْن غي قتل ول ضرب‪ ،‬ول يبن منه فعل‪.‬‬
‫جمْ ُع ُحتُوفٌ‪ ،‬ومات فلن َحتْ َ‬
‫ف الْموت وَاْل َ‬
‫حتْ ُ‬
‫حتف اْل َ‬
‫حْتمُ إِحكام الَمر والتم َأيْضًا الْقضاء وجعه ُحتُو ٌم و َحَتمَ َعَليْهِ الشيء أَوجبه وباب الْكل ضرب والْحاتِ ُم الْقاضي والات الْغراب الَسود َلّنهُ يتم‬
‫حتم اْل َ‬
‫عندهم بالفراق‪.‬‬
‫حثِيثا ِبمَ ْعنًى ووَلّى َحثِيثا أَي مسرعا حريصا وَتحَاثُوا تاضوا‪.‬‬
‫حّثهُ أَي حضه فاحَتثّ و َحّثثَه َت ْ‬
‫حثث َحّث ُه عَلَى الشيء ِمنْ باب رد واسَت َ‬

‫ضمّ مَا يسقط ِمنْ قشر الشعي والَرز والتمر وكل ذي قشارة إِذَا نقي وحثالة الدهن ثفله فكأَنه الرّديء ِمنْ كل شيء‪.‬‬
‫حثَالةُ بِال ّ‬
‫حثل اْل ُ‬
‫حثَاءً أَيضا‪.‬‬
‫حثا َحثَا ف وجهه التراب ِم ْن باب عَدَا ورمى وَت ْ‬
‫ب الْعي جعه حَوا ِجبُ وحا َجبُ الَمي‬
‫حجُوبُ الضرير وحاج ُ‬
‫جبُ ف الْمياث والْم ْ‬
‫حْ‬
‫جَبهُ منعه ِمنَ الدخول وبابه نصر ومنه اْل َ‬
‫حجَابُ الستر و َح َ‬
‫حجب اْل ِ‬
‫جبَ الْملك عن الناس‪.‬‬
‫جعه ُحجّابٌ و َحوَا ِجبُ الشمس نواحيها‪ ،‬وا ْحَت َ‬
‫جةُ بِاْلكَسْرِ‬
‫سرِ السم واْلحِ ّ‬
‫ضمّ كبازل وبزل‪ ،‬والْح ّج بِالْكَ ْ‬
‫حجج الْحجّ ف الَصل الْقصد وف الْعرف قصد مكة للنسك وبابه رد َف ُهوَ حاجّ وجعه حُ ّج بِال ّ‬
‫جةِ بِاْلكَسْ ِر شهر الْحج وجعه‬
‫جمْعُ الْحجَجُ ِبوَزْنِ الْعنب‪ ،‬وذو الْح ّ‬
‫سنَة وَاْل َ‬
‫سرِ َأيْضًا ال ّ‬
‫َأيْضًا الْمرة الْواحدة َوهِيَ ِمنَ الشواذ لَنّ اْل ِقيَاس الْفتح والجة بِالْكَ ْ‬
‫حجّاج جع حاج مثل غاز وغزي وعاد وعدي ِمنَ الْعدو بالقدم‪ ،‬وامرأَة حا ّجةٌ ونسوة َحوَاجّ بيت‬
‫ذوات الْحجة ول يقولوا ذوو َعلَى واحده‪ ،‬واْلحَجي ُج اْل ُ‬
‫ك تريد التنوين ف حواج إِل أَنه ل ينصرف َكمَا تَقُولُ‪:‬‬
‫اللّه بالِضافة إِن كن َق ْد حججن وإِن َلمْ يكن َقدْ حججن قلت‪ :‬حواجّ بيت اللّه بنصب الْبيت لَنّ َ‬
‫جهُ ِمنْ‬
‫حّ‬
‫حجّ ُة الْبهان وحَا ّجهُ ف َ‬
‫هَذَا ضارب زيد أَمس وضارب زيدا غدا فتدل بذف التنوين ِم ْن ضارب َعلَى أَنه َق ْد ضربه وبإِثباته َعلَى أَنه َلمْ يضربه‪ ،‬واْل ُ‬
‫حجّ ُة بفتحتي جادة الطريق‪.‬‬
‫سرِ أَي جدل والّتحَاجّ التخاصم واْلمَ َ‬
‫حجَاجٌ بِالْكَ ْ‬
‫باب رد أَي غلبه بالجة وف الْمثل‪ :‬ل فحج َف ُهوَ رجل ِم ْ‬
‫حجَرا ِن الذهب والفضة و َحجَ َر الْقاضي َعلَْيهِ‬
‫حجر الْحجَ ُر جعه ف اْل ِقلّة َأ ْحجَارٌ وف الْكثرة ِحجَارٌ و ِحجَارٌَة كجمل وجالة وذكر وذكارة َو ُهوَ نادر‪ ،‬واْل َ‬
‫سرِ الْحاء وضمها وفتحها الْحرام والكسر أَفصح‬
‫حُِجْرُ بِكَ ْ‬
‫منعه ِمنَ التصرف ف ماله وبابه نصر‪ ،‬و َحِجْر الِنسان بِكَسْرِ الْحاء وفتحها واحد الْحجُورُ واْل َ‬
‫وقُ ِرئَ بن قوله تعال‪{ :‬وَحَرْثٌ ِحجْرٌ}[النعام‪ :‬من الية ‪ ]138‬ويقول الْمشركون يوم الْقيامة إِذَا رأَوا ملئكة الْعذاب‪ِ { :‬حجْرا مجورا} أَي حراما مرما‬
‫حجْرةُ حظية الِبل ومنه حجرة الدار َتقُولُ‪ :‬ا ْحَتجَ َر ُحجْر ًة أَي‬
‫يظنون أَن ذَلِكَ ينفعهم مَا كانوا يقولونه ف الدار الدنيا لن يافونه ف الشهر الْحرام‪ ،‬واْل ُ‬
‫ك قسم لذي حجر} والْحجْ ُر َأيْضًا حجر الْكعبة َو ُهوَ‬
‫ضمّ الْجيم‪ ،‬واْلحِجْ ُر الْعقل قَا َل الّلهُ تَعَالَى {هل ف ذَلِ َ‬
‫جمْعُ ُحجَرٌ كغرفة وغرف و ُحجُراتٌ ِب َ‬
‫اتذها وَاْل َ‬
‫حجْر الْمرسلي}‬
‫مَا حواه الْحطيم الْمدار بالبيت جانب الشمال والجر َأْيضًا منازل ثود ناحية الشام ِعنْدَ وادي الْقرى ومنه قوله تعال‪{ :‬كذب أَصحاب اْل ِ‬
‫ضمّ الْحلقوم‪.‬‬
‫حْنجُورُ بِال ّ‬
‫حْنجَرَةُ بِاْل َفتْ ِح واْل ُ‬
‫حجِ ُر الْعي ِبوَزْ ِن ملس مَا يبدو ِمنَ النقاب واْل َ‬
‫لجْر َأيْضًا الُنثى ِمنَ الْخيل و َم ْ‬
‫وا ِ‬
‫حجَزُوا َأيْضًا أَتوا الْحجاز و ُحجْ َزةُ‬
‫حجَزةُ بفتحتي الظلمة َو ُهوَ ف حديث قيلة والْحجَا ُز بلد واحَتجَ َز الْقوم واْن َ‬
‫حجَزَ وبابه نصر واْل َ‬
‫حجز َحجَ َزهُ منعه فاْن َ‬
‫الِزار معقدة ِبوَزْنِ حجرة وحجزة السراويل َأيْضًا اّلتِي فِيهَا التّكّة‪.‬‬
‫جفٌ‪.‬‬
‫ج َفةٌ ودرقة وَاْلجَ ْمعُ َح َ‬
‫حجف يُقَال للترس إِذَا كَانَ ِم ْن جلود ليس فِيهِ خشب ول عقب َح َ‬
‫حِجْل بِ َفتْحِ الْحاء وكسرها الْقيد َو ُهوَ اْلخَلخَال َأيْضًا والّتحْجِيلُ بياض ف قوائم الْفرس َأوْ ف ثلث ِمْنهَا َأ ْو ف رجليه َقلّ َأوْ كثر بعد أَن ياوز‬
‫حجل اْل َ‬
‫سمّ فَاعُِلهُ مشددة‬
‫ت قوائمه َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫جلَ ْ‬
‫جلٌ وََق ْد ُح ّ‬
‫حّ‬
‫الَرساغ ول ياوز الرّكبتي والعرقوبي لَنا مواضع الَحْجال َوهِيَ الْخلخيل والقيود يُقَال‪ :‬فرس ُم َ‬
‫ضمّ والكسر َحجَلنًا‪َ ،‬وكَذَا إِذَا نزا ف مشيته كَمَا ْيجِل‬
‫ج َل الطائر يجل بِال ّ‬
‫جلٌ واْلحَجَلنُ ِب َفتْحِ الْجيم مشية الْمقيد ُيقَال‪َ :‬ح َ‬
‫وإِنا لذات أَ ْحجَالٍ الْواحد َح ْ‬
‫حجَلةُ بفتحتي واحدة ِحجَالِ الْعروس َوهِ َي بيت يزين بالثياب والَسرة والستور‬
‫الْبعيُ الْعقي َعلَى ثلث والغلم عَلَى رجل واحدة َأ ْو َعلَى رجلي واْل َ‬
‫جلَى‪.‬‬
‫جلٌ و ِحجْلنٌ و ِح ْ‬
‫جمْعُ َح َ‬
‫والْحجَلةُ َأيْضًا الْقبجة وَاْل َ‬
‫حجَ َمةُ قارورته‬
‫جمُ واْلمِ ْ‬
‫حجْ ُم َأيْضًا فعل الْحاجِم وبابه نصر والسم اْلحِجَا َمةُ بِاْلكَسْ ِر واْل ِمحْ َ‬
‫جمُ الشيء حيده(‪ )1‬يُقَال ليس لرفقه حجم أَي نتوء واْل َ‬
‫حجم َح ْ‬
‫وََقدِ احتجَمَ ِمنَ الدم واْلحِجَامُ بِاْلكَسْ ِر شيء يعل ف خطم الْبعي كيل يعض تَقُو ُل منه‪َ :‬حجَم الْبعي ِمنْ باب نصر إِذَا جَعَل عَلَى فِي ِه ِحجَاما وذلك إِذَا هاج‬
‫ف َو ُهوَ ِمنَ النوادر مثل كبه فأَكب‪.‬‬
‫جمَ أَي كفه عنه فكَ ّ‬
‫جمَهُ عن الشيء ِمنْ باب نصر فأَ ْح َ‬
‫حجُوم‪ .‬و َح َ‬
‫وف الْحديث‪ :‬كالمل اْل َم ْ‬
‫جنَْتهُ إِذَا جذبته بالحجن إِلَى نفسك واْلحَجُونُ ِب َفتْحِ الْحاء جبل بكة َوهِيَ مقبة‪.‬‬
‫جْنتُ الشيء ِمنْ باب نصر وا ْحَت َ‬
‫جنُ كالصولان و َح َ‬
‫حجن اْل ِمحْ َ‬
‫حجَا الْعقل‪.‬‬
‫حجا اْل ِ‬
‫ح َدأَةُ الطائر الْمعروف وجعها ِح َدأٌَ كعنبة وعنب‪.‬‬
‫حدأ اْل ِ‬
‫ب مثله وأَ ْح َدبَهُ اللّه َف ُهوَ‬
‫حدَبُ مَا ارتفع ِمنَ الَرض واْلحَدَبةُ بِ َفتْحِ الدال َأْيضًا اّلتِي ف الظهر وََق ْد َحدِبَ ظهره ِمنْ باب طرب َف ُه َو َحدِبٌ وا ْح َدوْدَ َ‬
‫حدب اْل َ‬
‫حدَب‪.‬‬
‫أَ ْحدَبُ بي اْل َ‬
‫ضمّ الْهمزة والدال ث جعلوه جعا‬
‫حدث الْحدِيثُ الْخب َقلِيله وكثيه وجعه أَحاديثُ َعلَى غي الْ ِقيَاس‪ ،‬قَالَ الْفراء‪ :‬نرى أَن واحد الَحاديث أُ ْحدُوَثةٌ بِ َ‬
‫حدَثانُ‬
‫حدَثَ واْلحَدَثُ بفتحتي واْلحُ ْدثَى ِبوَزْنِ الْكبى والْحا ِدَث ُة واْل َ‬
‫ض ّم كون الشيء بعد أَن َلمْ يكن وبابه دخل وأَ ْح َدَثهُ اللّه ف َ‬
‫حدُوثُ بِال ّ‬
‫للحديث واْل ُ‬
‫بفتحتي كله ِبمَ ْعنًى‪ ،‬واستحْدَثَ خبا وجد خبا جديدا ورجل َحدَثٌ بفتحتي أَي شاب‪ ،‬فَإِنْ ذكرت السن قلت‪َ :‬حدِيثُ السن وغلمان ِحدْثا ٌن أَي أَحداث‬
‫‪ )(1‬حيد الشيء‪ :‬بروزه‪.‬‬

‫واْل ُمحَادَثةُ والّتحَادُثُ والّتحَدّثُ والّتحْديثُ معروفات والُ ْحدُوَثةُ ِبوَزْنِ الُعجوبة مَا يتحدث ِب ِه واْل ُمحَدّثُ ِب َفتْحِ الدال وتشديدها الرّجل الصادق الظن‪.‬‬
‫حدد الْحدّ الْحاجز بي الشيئي وحد الشيء منتهاه َوَقدْ َحدّ الدار ِمنْ باب رد و َحدّدها َأيْضًا تَحدِيدًا‪ ،‬والْحدّ الْمنع ومنه قيل للبواب َحدّا ٌد وللسجان َأيْضًا‬
‫إمّا َلّنهُ ينع عن الْخروج َأوْ َلّنهُ يعال الْحديد ِمنَ الْقيود‪ ،‬واْل َمحْدُو ُد الْممنوع ِمنَ الْبخت وغيه و َحدّ ُه أَقام َعَلْيهِ الْحد ِمنْ باب رد َأيْضًا َوِإّنمَا سي حدا َلنّهُ‬
‫ضمّ الْحاء وكسرها حِدادًا بِاْلكَسْرِ ِفهِ َي حَادّ‬
‫ينع ِمنَ الْمعاودة‪ ،‬وأَ َحدّتِ الْمرأَة امتنعت عن الزينة والضاب بعد وفاة زوجها ِف ِهيَ ُمحِ ّد َوكَذَا َحدّتْ تد بِ َ‬
‫ول يعرف الَصمعي إِل الرّباعي أَي أَحدت‪ ،‬واْلمُحَادّةُ الْمخالفة ومنع مَا يب عليك‪َ ،‬و َكذَا الّتحَادُ والْحدِيدُ معروف سي ِبهِ َلّنهُ منيع و َحدّ كل شيء نايته‬
‫وحد الرّجل بأَسه و َحدّ السيف يد بِاْلكَسْ ِر ِحدّةً أَي صار حادا و َحدِيدًا وسيوف ِحدَادٌ وأَلسنة حداد بِاْلكَسْرِ فِي ِهمَا واْلحِدَا ُد َأيْضًا ثياب الْمأَت السود‬
‫حدِيدُ الشفرة وإِحدَادُها‬
‫سرِ ِحدّةً و َحدّا َأْيضًا عن الْكسائي‪ ،‬وَت ْ‬
‫ت عَلَى الرّجل َأ ِحدّ بِالْكَ ْ‬
‫حدّةُ مَا يعتري الِنسان ِم َن النـَزَق والغضب تَقُولُ‪َ :‬حدَدْ ُ‬
‫واْل ِ‬
‫حَتدّ‪.‬‬
‫واسِتحْدادُها ِبمَ ْعنًى‪ ،‬وأَ َحدّ النظر إَِلْيهِ واحتدّ ِمنَ الْغضب َف ُهوَ ُم ْ‬
‫ضمّ فعلك‪ ،‬و َحدَرَ السفينةَ أَرسلها إِلَى أَسفل وبابه نصر ول يُقَال أَ ْحدَرَها وحَدرَ ف‬
‫حدر اْلحَدُورُ بِاْل َفتْحِ الْهبوط َو ُهوَ الْمكان اّلذِي َتْنحَدِ ُر منه واْلحُدورُ بِال ّ‬
‫حدَرٌ بِ َفتْ ِح الدال وَتحَدّ َر الدمع تنـزّل‪.‬‬
‫قراءته وف أَذانه أَسرع وبابه نصر والنِدَا ُر النباط والوضع ُمْن َ‬
‫سرِ الْحاء والدال‪ ،‬الليل الشديد الظلمة‪.‬‬
‫س الظن والتخمي وبابه ضرب يُقَال ُه َو يدس أَي يقول شيئا برأَيه‪ ،‬واْلحِندِسُ‪ ،‬بِكَ ْ‬
‫حدس اْلحَدْ ُ‬
‫جمْعُ َح َدقٌ و ِحدَاقٌ‪ ،‬والتحدِيقُ شدة النظر والْحدِيقةُ الرّوضة ذات الشجر قَا َل الّلهُ تَعَالَى‪{ :‬وحدائق غلبا} وقيل‬
‫حدق َحدَقةُ الْعي سوادها الَعظم وَاْل َ‬
‫الْحديقة كل بستان عََلْيهِ حائط‪ ،‬و َحدّقُوا ِبهِ تدِيقًا وأَحْدقوا ِبهِ أَحاطوا به‪.‬‬
‫ع‪ِ :‬حدَةٌ ف وح د‪.‬‬
‫ضمّ والد‪ ،‬وتَح ّدْيتُ فلنا إِذَا باريته ف فعل ونازعته الْغلبة وقولم‪ :‬حادِي‬
‫حدا اْلحَ ْدوُ سوق الِبل والغناء َلهَا َوَقدْ َحدَا الِبل ِمنْ باب َعدَا‪ ،‬و ُحدَا ُه َأيْضًا بِال ّ‬
‫عَشَر مقلوب ِمنْ واحد لَنّ تقدير واحد فاعل فأَخر اْلفَاء َو ُهوَ الْواو فقلبت ياء لنكسار مَا قبلها وقدّم الْعي فصار تقديره عالفا‪.‬‬
‫حذِيرُ‬
‫حذْرُ التحرز وََق ْد َحذِرَهُ وبابه طرب ورجل َحذِ ٌر بِكَسْ ِر الذال وضمها أَي متيقظ متحرز وَاْلجَ ْمعُ َحذِرُونَ و َحذَارَى بِ َفتْحِ الرّاء‪ ،‬والّت ْ‬
‫حذر اْلحَذَ ُر واْل ِ‬
‫ضمّ ومعن حاذِرون متأَهبون ومعن حذِرُون‬
‫سرِ اْلمُحَاذَر ُة وقُرئ قوله تعال‪{ :‬وإِنا لميع حاذرون} و َحذِرُون و َحذُرونَ َأْيضًا بِال ّ‬
‫التخويف واْلحِذَا ُر بِالْكَ ْ‬
‫خائفون‪.‬‬
‫ف بفتحتي غنم سود صغار ِم ْن غنم الْحجاز‬
‫لذَ ُ‬
‫ف رأَسه بالسيف إِذَا ضربه فقطع منه قطعة‪ ،‬وا َ‬
‫حذف َحذْفُ الشيء إِسقاطه و َحذََفهُ بالعصا رماه ِبهَا و َحذَ َ‬
‫الْواحدة َحذَفةٌ بفتحتي وف الْحديث‪ «:‬كأَنا بنات َحذَفٍ»‪.‬‬
‫حذفر َحذَاِفيُ الشيء أَعاليه ونواحيه الْواحد ِحذْفَا ٌر بالكسر‪.‬‬
‫سرِ أَولما و َحذَاَقةً َأيْضًا بِاْل َفتْحِ‪ ،‬و َح ِذقَ بِاْلكَسْ ِر ِحذْقًا لغة فِيهِ وفلن ف صنعته‬
‫حذق َح َذقَ الصبُ الْقرآن والعمل ِبهِ ِإذَا مهر وبابه ضرب و ِحذْقًا و ِحذَاقًا بِكَ ْ‬
‫حا ِذقٌ باذق‪َ ،‬و ُهوَ اتباع و َح َذقَ الْخل َحمُض وبابه جلس وحذق فاه الْخل حزة‪ ،‬و َحذَْلقَ الرّجل َتحَذْلَق بزيادة اللم إِذَا أَظهر الْحذق فادّعى أَكثر ِممّا‬
‫عنده‪.‬‬
‫ح ْذلُ ِبوَزْنِ الْ ُق ْفلُ حاشية الِزار والقميص وف الْحديث‪ «:‬هات حُذلك» فجعل فِيهِ الْمال‪.‬‬
‫حذل اْل ُ‬
‫حذم كل شيء أَسرعت فِيهِ َف َقدْ َحذَ ْمَتهُ ُيقَال َحذَمَ ف قراءته وقال عمر رضي اللّه عنه‪ :‬إِذَا أَذنت فترسل وإِذَا أَقمت فا ْحذِمْ‪ .‬و َحذَا ِم اسم امرأَة مثل قطام‪.‬‬
‫حذا حَذا النعل بالنعل أَي قدّر كل واحدة منهما َعلَى صاحبتها‪ ،‬و َحذَا ُه قعد بذائه وبابما عَدَا واْلحِذاءُ النعل وا ْحتَذى انتعل والْحذاءُ َأيْضًا مَا وطئ َعَلْيهِ‬
‫الْبعي ِمنْ خفه والفرس ِم ْن حافره وف الْحديث‪ «:‬معها حذاؤها وسقاؤها‪ ».‬وحِذاء الشيء إِزاؤه يُقَال‪ :‬جلس بذائه وحاذَاهُ أَي صار بذائه و ا ْحَتذَى ِمثَاله‬
‫اقتدى به‪.‬‬
‫ب َأيْضًا الْغرفة وقوله تعال‪{ :‬فخرج عَلَى قومه ِمنَ الْمحراب}‬
‫ب صدر الْمجلس ومنه مراب الْمسجد‪ ،‬وا ِلحْرا ُ‬
‫ب ُم َؤّنثَة وََقدْ تذكر واْلمِحْرا ُ‬
‫حرب الْحرْ ُ‬
‫قيل ِمنَ الْمسجد‪.‬‬
‫ث لدنياك كأَنك تعيش أَبدا‪ .‬قلت‪ :‬تام الْحديث‪ :‬واعمل لخرتك كأَنك توت‬
‫ث كسب الْمال وجعه أَحْراثٌ وبابه نصر وف الْحديث‪ :‬احر ُ‬
‫حرث الْحرْ ُ‬
‫ث مثل زرع وازدرع ويقال‪ :‬احرث الْقرآن‬
‫ث وا ْحتَرَ َ‬
‫ث الزرّاعُ وََق ْد حَرَ َ‬
‫غدا‪ .‬كَذَا نقله الْفاراب ف الديوان‪ ،‬والْحرْثُ َأيْضًا الزرع وبابه نصر وكتب‪ ،‬والْحرّا ُ‬
‫ث تفتيش اْل ِكتَاب وتدبره ومنه قول عبد‬
‫ت الْقرآن ِإذَا أَطلت دراسته وتدبره قَالَ الَزهري‪ :‬واْلحَرْ ُ‬
‫أَي ادرسه وبابه نصر قلت‪ :‬قَالَ الَزهري‪ :‬قَالَ الْفرّاء‪ :‬حَ َرْث ُ‬
‫اللّه رضي اللّه عنه‪ :‬احرثوا َهذَا الْقرآن‪ ،‬أَي فتشوه‪.‬‬
‫سرِ الرّاء وفتحها أَي ضيق كثي الشجر وقُرئ بما قوله تعال‪{ :‬ضيقا حرجا} و َح ِرجَ صدره ِمنْ باب طرِب أَي ضاق والْح َرجُ‬
‫حرج مكان َح ِرجٌ و َح َرجٌ بِكَ ْ‬
‫َأيْضًا الِث‪ ،‬واْلحِ ْرجُ ِبوَزْنِ الْعلج لغة فِيهِ وأَحْر َج ُه آثه والَتحْرِيجُ التضييق وتَح ّرجَ أَي تأَث و َح ِرجَ َعَليْهِ الشيء حرُم ِمنْ باب طرِب‪.‬‬
‫حرد َحرَد قصد وبابه ضرب وقوله تعال‪{ :‬وغدوا َعلَى حرد قادرين} أَي َعلَى قصد وقيل عَلَى منع واْلحَرَ ُد بالتحريك الْغضب قَالَ أَبونصر‪ ،‬صاحب‬

‫الَصمعي‪ُ :‬هوَ مفف فعلى َهذَا بابه فهِم وقال ابن السّكّيت‪َ :‬وَقدْ يُحرّك فعلى َهذَا بابه طرِب َو ُهوَ حَارِ ٌد وحَردَا ُن واْلحُرْ ِديّ ِمنَ الْقصب ِبوَزْنِ الْكُردي نبطي‬
‫ي بِالْ َفتْ ِح ول يُقَال اْلهُردي‪.‬‬
‫جمْعُ َحرَا ِد ّ‬
‫معّرب وَاْل َ‬
‫سرِ الْحاء دوبية وقيل هِيَ ذكر الضب‪.‬‬
‫حرذن اْلحِرْ َذوْنُ بِكَ ْ‬
‫ت وحَرّو َن َأيْضًا جعوه‬
‫ج ْمعُ الْحرَارُ بِاْلكَسْرِ والْحرّا ُ‬
‫حرر الْح ّر ضد الْبد والْحرَار ُة ضد الْبودة والْحرّةُ أَرض ذات حجارة سود نرة كأَنا أُحرقت بالنار وَاْل َ‬
‫بالواو والنون َكمَا قالوا أَرضون وإِحَرّون كأَنه جع إِحرة والْحرّا ُن الْعطشان والُنثى َحرّى كعطشى‪ ،‬واْلحُرّ ضد الْعبد وحُ ّر الْوجه مَا بدا ِمنَ الْوجنة وساق‬
‫حر ذكر اْلقَماري‪ ،‬وأَ ْحرَا ُر الْبقول بِاْل َفتْحِ مَا يؤكل غي مطبوخ واْلحُرّةُ الْكرية يُقَال ناقة ُحرّةٌ والْح ّرةُ ضد الَمة‪ ،‬وطي حُ ّر ل رمل فِي ِه ورملة ُحرّةٌ ل طي‬
‫جمْعُ حَرَائر والْحرِير ُة واحدة الْحرِيرِ ِمنَ الثّياب َوهِيَ َأيْضًا دقيق يطبخ بلب‪ ،‬واْلحَرُورُ بِاْل َفتْحِ الرّيح الْحارة َوهِ َي بالليل كالسّموم بالنهار قَالَ‬
‫فِيهَا وَاْل َ‬
‫ضمّ ِمنْ حرية‬
‫أَبوعبيدة‪ :‬اْلحَرُورُ بالليل وََقدْ يَكُون بالنهار والسموم بالنهار وََقدْ يَكُون بالليل‪ ،‬وحَ ّر الْعبد ير َحرَارا بِاْل َفتْ ِح أَي عتق وحَرّ الرّجل ير حُ ّرّيةً بِال ّ‬
‫ت يا يوم‬
‫الَصل‪ ،‬و َحرّ الرّجل ير َحرّ ًة بِالْ َفتْ ِح عطش َهذِهِ الثّلثة بِكَسْرِ اْل َعيْن ف اْلمَاضِي وفتحها ف اْلمُضَارِع‪َ ،‬وأَمّا حَرّ النهار ففيه ثلث لغات َتقُولُ‪ :‬حَرَرْ َ‬
‫ض ّم حرا‪ ،‬وحَرَرْت بِاْل َفتْ ِح تِر بِاْلكَسْ ِر حرا‪ ،‬و َحرِرْت بِالْكَسْ ِر تَر بِالْ َفتْ ِح حرا‪ ،‬والْحرَارَ ُة والْحرُو ُر مصدران كالر وأَحَ ّر النهار لغة فِيهِ قَالَ‬
‫بِالْ َفْتحِ تُر بِال ّ‬
‫الْفراء‪ :‬رجل ُحرّ بي الْحرُور ِة بِ َفتْحِ الْحاء وضمها‪ ،‬وَتحْري ُر الْ ِكتَاب وغيه تقويه‪ ،‬وترير الرّقبة عتقها‪ ،‬وترير الْولد أَن تفرده لطاعة اللّه وخدمة الْمسجد‪.‬‬
‫حرز اْلحِرْ ُز الْموضع الْحصي ُيقَال هَذَا حِرْ ٌز َحرِي ٌز ويسمى التعويذ حِرْزًا‪ ،‬وا ْحتَ َرزَ ِمنْ َكذَا وَتحَرّ َز منه أَي توقاه‪.‬‬
‫س بفتحتي حرس السلطان وهم الْحرّاسُ الْواحد حَ َرسِ ّي َلنّهُ‬
‫س ِم ْن فلن واحتَرَس منه ِبمَ ْعنًى أَي تفظ منه‪ ،‬واْلحَرَ ُ‬
‫حرس َح َرسَ ُه حفظه وبابه كتب وَتحَرّ َ‬
‫صار اسم جنس فنسب إَِلْيهِ ول تقل حَا ِرسٌ إِل أَن تذهب ِب ِه إِلَى معن اْلحِراسة دُونَ الْجنس‪.‬‬
‫حرش الّتحْريشُ الِغراء بي الناس وبي الْكلب أَيضا‪.‬‬
‫صةُ الشجة اّلتِي تشق الْجلد َقلِيل وَ َكذَا اْلحَرْصةُ‬
‫ص عَلَى الشيء يرص بِاْلكَسْ ِر حِرْصا َف ُه َو حريص‪ ،‬والْحرْصُ الشق والْحا ِر َ‬
‫ص الْجشع وََقدْ َحرَ َ‬
‫حرص اْلحِرْ ُ‬
‫ِبوَزْنِ الضربة‪.‬‬
‫ض بفتحتي أَي فاسد مريض يدث ف ثيابه قلت‪ :‬قوله ف ثيابه قيد انفرد بذكره ل تظهر فِيهِ فَاِئدَة زائدة وواحده وجعه سواء قَالَ‬
‫حرض رجل حَرَ ٌ‬
‫ضهُ الْحب أَي أَفسده والّتحْريضُ َعلَى الْقتال الْحث‬
‫ض ِمنْ باب طرب وأَحْ َر َ‬
‫أَبوعبيدة‪ُ :‬هوَ اّلذِي أَذابه الْحزن والعشق َو ُهوَ ف معن ُمحْرَضٍ‪ ،‬وََقدْ حَرِ َ‬
‫والِحاء َعَليْهِ‪ ،‬واْلحَ ْرضُ بسكون الرّاء وضمها الَشنان‪ ،‬واْلمِحْرَضةُ بِاْلكَسْ ِر إِناؤه‪.‬‬
‫ف واحد حُرُوفِ التهجي وقوله تعال‪{ :‬ومن الناس ِم ْن يعبد اللّه َعلَى حرف} قالوا‪َ :‬علَى وجه واحد‬
‫ف كل شيء طرفه وشفيه وحده والْحرْ ُ‬
‫حرف َحرْ ُ‬
‫ف كسب فلن إِذَا ُشدّدَ َعَليْ ِه ف معاشه‬
‫ف ِب َفتْحِ الرّاء أَي مدود مروم َو ُهوَ ضد الْمبارك‪ ،‬وََق ْد حُورِ َ‬
‫َو ُهوَ أَن يعبده عَلَى السراء دُونَ الضراء‪ ،‬ورجل ُمحَارَ ٌ‬
‫كأَنه ميل برزقه عنه وف حديث ابن مسعود رضي اللّه عنه‪ :‬موت الْمؤمن عرق الْجبي تبقي َعَليْهِ الْبقية ِمنَ الذنوب فيحارف ِبهَا ِعْندَ الْموت‪ .‬أَي يشدد‬
‫ف ِبوَزْنِ الْقفل حب الرّشاد ومنه قيل‪ :‬شيء حِ ّرْيفٌ بِاْلكَسْ ِر والتشديد للذي يلدغ اللسان بَرَافِتهِ‪ ،‬وكذلك بصل حريف‬
‫عََلْيهِ لتمحص عنه ذنوبه واْلحُرْ ُ‬
‫ف أَي منقوص الْحظ ل ينمي َلهُ مال‪َ ،‬و َكذَا اْلحِرَْفةُ بِاْلكَسْ ِر وف حديث عمر رضي‬
‫سرِ ول تقل حَريف‪ ،‬والْح ْرفُ َأيْضًا السم ِم ْن قولك رجل ُمحَا َر ٌ‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫ف الْكلم عن مواضعه تغييه‪،‬‬
‫ف الصانع وفلن َحرِيفِي أَي معاملي وَتحْرِي ُ‬
‫حتَرِ ُ‬
‫اللّه عنه‪ :‬لرفة أَحدهم أَشد علي ِمنْ عيلته‪ ،‬والِرفة َأيْضًا الصناعة واْلمُ ْ‬
‫ف أَي مال وعدل‪.‬‬
‫ف وا ْح َروْرَ َ‬
‫ف عنه وَتحَرّ َ‬
‫وتريف الْقلم قطه ُمحَرّفا ويقال اْنحَرَ َ‬
‫ق والسم‬
‫ق الشيء بالنار وا ْحتَ َر َ‬
‫ق بفتحتي النار َو ُهوَ َأيْضًا احتراق يصيب الثّوب ِمنَ الدق وََقدْ يسكن‪ ،‬وأَ ْحرََقهُ بالنار وحَرَّقهُ شدد للكثرة وَتحَ ّر َ‬
‫حرق اْلحَ َر ُ‬
‫ق واْلحُرَاَقةُ مَا تقع فِيهِ النار‬
‫ك بَ ْعضَه ببعض وقرَأ علي رضي اللّه عنه‪{ :‬لنَحْ ُرَقنّه} أَي لنبدنه‪ ،‬واْلحُرَا ُ‬
‫ق الشي َء بالتخفيف بَ َردَه وحَ ّ‬
‫اْلحُرَْق ُة والْحرِيقُ‪ ،‬وحَ َر َ‬
‫ِعنْدَ الْقدح والعامة تَقُولُه بِالتّشْدِيدِ‪ ،‬واْلحَرّاقةُ بِاْل َفتْ ِح والتشديد ضرب ِمنَ السفن فِيهَا مرامي نيان يرمى ِبهَا الْعدو ف الْبحر‪.‬‬
‫حرك اْلحَ َركَةُ ضد السكون و َح ّر َكهُ فَتحَرّك وما ِبهِ َحرَاكٌ أَي َح َركَة وغلم َحرِ ٌك أَي خفيف ذكي‪ ،‬والْحارِ ُك ِمنَ الْفرس فروع الْكتفي َوهُوَ الْكاهل‪.‬‬
‫حرم اْلحُرْم ِبوَزْنِ الْقفل الِحرام قالت عائشة رضي اللّه عنها‪ :‬كنت أَطيب رسول اللّه صلى ال عليه وسلم لله و ُحرْمه‪ ،‬أَي ِعْندَ إِحرامه‪ ،‬واْلحُرْمةُ مَا ل يل‬
‫ج ْمعُ حُ ُرمٌ مثل قذال وقذل ومن‬
‫ضمّ الرّاء وفتحها‪ ،‬وََق ْد َتحَرّ َم بصحبته‪ ،‬و ُحرْم ُة الرّجل َحرَ ُم ُه وأَهله ورجل حَرَا ٌم أَي ُمحْ ِرمٌ وَاْل َ‬
‫انتهاكه َوكَذَا اْل َمحْرَُمةُ بِ َ‬
‫الشهور أَربعة ُحرُم َأيْضًا َوهِيَ‪ :‬ذو الْقعدة وذو الْحجة واْلمُحَرّم ورجب‪ ،‬ثلثة سرد وواحد فرد‪ ،‬وكانت الْعرب ل تستحل فِيهَا الْقتال إِل حيان خثعم وطيئ‬
‫فإِنما كانا يستحلن الشهور‪ ،‬والْحرَا ُم ضد الْحلل َوكَذَا اْلحِ ْرمُ بِاْلكَسْ ِر وقُ ِرئَ {وحِرْم عَلَى قرية أَهلكناها} وقال الْكسائي‪ :‬معناه واجب واْلحِ ْر َمةُ بِاْلكَسْرِ‬
‫سلَبون الْحياء‪ ».‬ومكة حَ َرمُ اللّه والْحرَما ِن مكة والدينة‪ ،‬والْح َرمُ َقدْ يَكُون الْحرام مثل‬
‫اْل ُغلْمَة‪ ،‬وف الْحديث‪ «:‬الذين تدركهم الساعة تبعث عليهم اْلحِ ْرمَة ويُ ْ‬
‫زمن وزمان واْلمَحْ َرمُ الْحرَا ُم ويقال ُهوَ ذو َمحْرَ ٍم ِمْنهَا إِذَا َلمْ يل َلهُ نكاحها‪ ،‬واْلمُحَرّمُ أَول الشهور والّتحْرِيُ ضد التحليل وحَر ُي الْبئر وغيها مَا حولا ِمنْ‬
‫ت َأيْضًا ِم ْن باب فهم لغة فِيهِ و َحرَ َم ُه الشيءَ يرمه حَ ِرمًا‬
‫ضمّ يرم ُحرْم ًة وحَرُ َمتِ الصلة َعلَى الْحائض حُرْما و َحرِ َم ْ‬
‫مرافقها وحقوقها‪ ،‬وحَ ُرمَ الشيء بِال ّ‬

‫بِكَسْرِ الرّاء فِيهِمَا مثل سرقه يسرقه سرقا و ِحرْ َمةٌ وحَرِيةٌ وحِرْمانا وأَحْ َر َمهُ َأيْضًا ِإذَا منعه إِياه‪ ،‬وأَ ْحرَ َم الرّجل دخل ف الشهر الْحرام وأَحرم بالج والعمرة‬
‫َلنّهُ َيحْرُم َعَلْيهِ مَا كَا َن حلل ِمنْ قبل كالصيد والنساء والِ ْحرَامُ َأيْضًا ِبمَعْن التحري ُيقَال أَحْ َر َمهُ و َحرّ َم ُه ِبمَ ْعنًى وقوله تعال‪{ :‬للسائل والحروم} قَالَ ابْن‬
‫َعبّاسٍ رضي اللّه عنهما ُهوَ الْمحارف‪.‬‬
‫حرمل الْحرْ َم ُل نبات طب‪.‬‬
‫ض ّم صار حَرُونا والسم اْلحَرَا ُن و َحرّا ُن اسم بلد َو ُهوَ فعال ويوز‬
‫حرن فرس حَرُو ٌن ل ينقاد وإِذَا اشتد ِبهِ الْجري وقف وََق ْد حَرَ َن ِم ْن باب دخل وحَرُ َن بِال ّ‬
‫أَن يَكُون فعلن والنسبة إَِلْيهِ حَ ْرنَابِيّ والقياس َحرّانِ ّي َعلَى مَا َعلَْيهِ الْعامة‪.‬‬
‫ح َوهُا طلب مَا ُهوَ أَ ْحرَى بالستعمال ف غالب الظن أَي أَجدر وأَخلق واشتقاقه ِم ْن قولك ُهوَ حَرّى أَن يفعل َكذَا أَي جدير‬
‫حرا الّتحَرِي ف الَشياء َونَ ْ‬
‫وأَخلق وفلن َيَتحَرّى َكذَا أَي يتوخاه ويقصده وقوله تعال‪{ :‬فأَولئك َتحَ ّروْا رشدا} أَي توخوا وعمدوا و ِحرَاءُ بِاْلكَسْ ِر والد جبل بكة ُيذَكّ ُر َوُي َؤنّثُ فَإِنْ‬
‫أَنث َلمْ يصرف‪.‬‬
‫ب َأيْضًا الطائفة وتزّبوا تمعوا والَحْزَابُ الطوائف اّلتِي تتمع َعلَى ماربة‬
‫ب الرّجل أَصحابه والزب َأيْضًا اْلوِرْد ومنه أَحْزَابُ الْقرآن والْحزْ ُ‬
‫حزب حِزْ ُ‬
‫الَنبياء عليهم الصلة والسلم‪.‬‬
‫حزر اْلحَزْ ُر التقدير والَرْص تَقُو ُل حَرَز الشيء ِمنْ باب ضرب ونصر َف ُه َو حازِرٌ و َحزْرَ ُة الْمال خياره ِبوَزْنِ حضرة يُقَال َهذَا حزرة نفسي أَي خي مَا عندي‬
‫ت بِ َفتْحِ الزاي وف الْحديث‪ «:‬ل تأَخذوا ِمنْ حزرات أَنفس الناس شيئا‪ ».‬يعن ف الصدقة وحَزِيرَانُ بالرومية اسم شهر قبل توز‪.‬‬
‫جمْعُ َحزَرا ٌ‬
‫وَاْل َ‬
‫حزز حَزّ ُه قطعه وبابه رد وا ْحتَزّ ُه َأيْضًا و اْلحَ ّز الْفرض ف الشيء والواحدة َحزّةٌ وََق ْد حَ ّز الْعود ِمنْ باب رد َأْيضًا وف الْحديث‪ «:‬الِث َحوَا ّز الْقلوب‪ ».‬يعن مَا‬
‫ضمّ ُحجْزَته وف الْحديث‪ :‬آخذ بزته‪ ،‬أَي بعنقه َو ُهوَ عَلَى التشبيه واْلحَزَا ُز الْهبية ف الرّأس‬
‫حز فِيهَا وحك ول يطمئن عََلْيهِ الْقلب‪ ،‬و ُحزّ ُة السراويل بِال ّ‬
‫حوَهُ‪.‬‬
‫الْواحدة حزَازٌَة واْلحَزَازَ ُة َأيْضًا وجع ف الْقلب ِمنْ غيظ َوَن ْ‬
‫ق اّلذِي ضاق َعَلْيهِ خُفّه يُقَال ل رأَي‬
‫ق واْلحِزَْق ُة جاعة ِمنَ الناس والطي والنحل وغيها وف الْحديث‪ «:‬كأَنما حِزْقان ِم ْن طي صواف‪ ».‬والْحا ِز ُ‬
‫حزق اْلحِ ْز ُ‬
‫لاقن ول لازق‪.‬‬
‫حزم َحزَم الشيء شده وبابه ضرب واْلحَزْ ُم َأيْضًا ضبط الرّجل أَمره وأَخذه بالثقة‪ ،‬وََقدْ حَ ُزمَ الرّجل ِمنْ باب ظرف َف ُه َو حَازِ ٌم وا ْحتَ َز َم وَتحَزّ َم ِبمَ ْعنًى أَي‬
‫تلبب وذلك إِذَا شد وسطه ببل واْلحُزْ َمةُ ِمنَ الْحطب وغيه و ِحزَامُ الدابة معروف وََقدْ َحزَم الدابة ِم ْن باب ضرب ومنه ِحزَامُ الصب ف مهده و َمحْزِ ُم الدابة‬
‫ِبوَزْنِ ملس مَا جرى َعَليْهِ حزامها والْحيْزُو ُم وسط الصدر وما يضم َعَليْهِ الْحزام وحيزوم اسم فرس ِمنْ خيل الْملئكة‪.‬‬
‫حزن اْلحُزْ ُن واْلحَزَ ُن ضد السرور وََقدْ َحزِنَ ِمنْ باب طرب و ُحزْنا َأْيضًا َف ُهوَ َحزِنٌ و َحزِينٌ وأَ ْح َزَنهُ غيه و َح َزَنهُ َأيْضًا مثل أَسلكه وسلكه و َمحْزُونٌ بن َعَلْيهِ‬
‫ئ بما وا ْحتَزَ َن وَتحَزّنَ ِبمَ ْعنًى وفلن يقرَأ بالّتحْزِين إِذَا أَرق صوته ِبهِ واْلحَزْنُ مَا غلظ ِمنَ الَرض وفيها حُزُونةٌ‪.‬‬
‫وحَ َزَنهُ لغة قريش وأَحْ َزَنهُ لغة تيم وقُرِ َ‬
‫ضمّ اسم عجمة ِم ْن عجم الدهناء َوهِ َي رملة َلهَا جهور عظيم تعلو تلك الْجماهي‪.‬‬
‫حزا ُح ْزوَى بِال ّ‬
‫سبُ َأيْضًا فعل ِبمَعْن مفعول كنفض ِبمَعْن منفوض‪،‬‬
‫ضمّ والعدود َمحْسوبٌ وحَ َ‬
‫سَب ُه عدّه وبابه نصر وكتب وحِسَابا َأيْضًا بِالْكَسْ ِر وحُسْبانا بِال ّ‬
‫حسب حَ َ‬
‫ب َأيْضًا مَا يعده الِنسان ِمنْ مفاخر آبائه وقيل حسبه دينه وقيل ماله‪ ،‬والرجل‬
‫ومنه قولم‪ :‬ليكن عملك بَسَب ذَلِكَ بِاْل َفتْ ِح أَي عَلَى قدره وعدده‪ ،‬والْحسَ ُ‬
‫سبُك درهم أَي كفاك وشيء‬
‫سبُ والكرم يكونان بدون الباء‪ ،‬والشرف والجد ل يكونان إِل بالباء‪ ،‬وحَ ْ‬
‫حَسِيبٌ وبابه ظرف وقال ابن السّكّيت‪ :‬الْح َ‬
‫سرِ السي‬
‫سبَةً بِكَ ْ‬
‫سَبهُ بِاْل َفتْحِ والكسر َمحْ َ‬
‫سْبُتهُ صالا بِالْكَسْ ِر أَحْ َ‬
‫ضمّ الْعذاب َأيْضًا و حَ ِ‬
‫ب أَي كاف ومنه قوله تعال‪{ :‬عطاءً حسابا} والْحسْبا ُن بِال ّ‬
‫حِسَا ٌ‬
‫سرِ ظننته‪.‬‬
‫سبَانًا بِالْكَ ْ‬
‫وفتحها وحِ ْ‬
‫سدُ أَن تتمن زوال نعمة الْمحسود إِليك وبابه دخل وقال الَخفش‪ :‬وبعضهم يقول يسِده بِالْكَسْ ِر حَسَدا بفتحتي وحَسادةً بِاْل َفتْ ِح وحَسَدهُ َعلَى‬
‫حسد الْح َ‬
‫سدَةٌ كحامل وحلة‪.‬‬
‫الشيء وحسده الشيءَ ِبمَ ْعنًى وَتحَاسَد الْقوم وقوم حَ َ‬
‫حسر حَسَ َر كُمّه عن ذراعه كشفه وبابه ضرب والْنحِسا ُر النكشاف وحَسَر الْبعي أَعيا وحَسَر ُه غيه واسَتحْسَر َأيْضًا أَعيا قلت‪ :‬ومنه قوله تعال‪{ :‬ملوما‬
‫سيٌ و َمحْسور َأيْضًا وبابه جلس‪ ،‬واْلحَسْر ُة أَشد‬
‫مسورا} وقوله‪{ :‬ول يستحسرون} وحَسَ َر بصره َكلّ وانقطع نظره ِمنْ طول مدى وما أَشبه ذَلِكَ َف ُهوَ حَ ِ‬
‫التلهف َعلَى الشيء الْفائت َتقُولُ‪ :‬حَسِ َر عَلَى الشيء ِمنْ باب طرب وحَسْ َرةً َأيْضًا َف ُهوَ حَس ٌي وحَسّر ُه غيه َتحْسِيا والّتحَسّر َأيْضًا التلهف ورجل ُمحَسّرٌ‬
‫سرِ السي وتشديدها َم ْوضِع بن‪.‬‬
‫سيٍ بِكَ ْ‬
‫ِبوَزْنِ مكسر أَي مُؤذى وف الْحديث‪ :‬أَصحابه مُحسّرون‪ .‬أَي مُحقّرون وبطن ُمحَ ّ‬
‫س والْحسِيسُ الصوت الْخفي ومنه قوله تعال‪{ :‬ل يسمعون حسيسها} وحَسّوهم استأَصلوهم قتل وبابه رد ومنه قوله تعال‪{ :‬إِذ تسونم‬
‫حسس اْلحِ ّ‬
‫س الشيء وجد حسه قَا َل الَخفش‪:‬‬
‫سرِ الْميم الْفِ ْر َجوْن والْحوَاسّ الْمشاعر الْخمس َوهِيَ‪ :‬السمع والبصر والشم والذوق واللمس وأَ َح ّ‬
‫بإِذنه} واْل ِمحَسّةُ بِكَ ْ‬
‫أَحس معناه ظن ووجد ومنه قوله تعال‪{ :‬فلما أَحس عيسى منهم الْكفر} وحَسّا ُن اسم رجل إِن جعلته فعلن ِمنَ الْحس َلمْ تُجره وإِن جعلته فعّال ِمنَ‬
‫الْحسن أَجريته لَنّ النون حينئذ أَصلية‪.‬‬

‫حسك اْلحَسَكُ حسك السعدان والسك َأيْضًا مَا يُعمل ِمنَ الْحديد َعلَى ِمثَاله َوهُوَ ِم َن آلت الْعسكر‪.‬‬
‫حسم حَسَمهُ قطعه ِم ْن باب ضرب فاْنحَسَم وف الْحديث‪ :‬أَنه أُت بسارق فقال‪ «:‬اقطعوه ث احسموه‪ ».‬أَي اكووه بالنار لينقطع الدم وف حديث‬
‫لشَر‪ .».‬وقيل ف قوله تعال‪{ :‬وثانية أَيام حسوما} أَي متتابعة وقيل الْحسُومُ الشؤم ويقال الليال‬
‫سمَ ٌة للعرق ومذهبة ل َ‬
‫آخر‪ «:‬عليكم بالصوم َفِإّنهُ َمحْ َ‬
‫سرِ اسم أَرض بالبادية َو ُهوَ ف حديث أَب هريرة رضي اللّه عنه‪.‬‬
‫سمَى بِالْكَ ْ‬
‫الْحسوم لَنا تسم الْخي عن أَهلها‪ ،‬واْلحُسَام السيف الْقاطع وحِ ْ‬
‫سنٌ وامرأَة حَسَنةٌ وقالوا امرأَة حَسْناءُ‬
‫ضمّ حُسْنا ورجل حَ َ‬
‫سنَ الشيء بِال ّ‬
‫سنٍ َوَقدْ حَ ُ‬
‫ج ْمعُ َمحَا ِسنُ َعلَى غي قياس كأَنه جع َمحْ َ‬
‫سنُ ضد الْقبح وَاْل َ‬
‫حسن اْلحُ ْ‬
‫ول يقولوا رجل أَحسن َوهُوَ اسم ُأنّث ِم ْن غي تذكي كَمَا قالوا غلم أَمرد ول يقولوا جارية مرداء فذكّروا ِمنْ غي تأَنيث‪ ،‬وحَسّن الشيء تسِينا زينه‬
‫سوْأى وحَسّانُ‬
‫سنَى ضد ال ّ‬
‫سنَ إَِلْيهِ وبه َو ُهوَ يسن الشيء أَي يعلمه ويستحسنه أَي يعده حَسَنا واْلحَسَنةُ ضد السيئة واْلمَحَا ِسنُ ضد الْمساوئ واْلحُ ْ‬
‫وأَحْ َ‬
‫اسم رجل إِن جعلته فعّال ِمنَ السن أَجْ َريْته‪ ،‬وإِن جعلته فعلن ِمنَ الْحس َو ُهوَ الْقتل َأوِ الْحس بالشيء َلمْ ُتجْرِه‪.‬‬
‫سوّ َأيْضًا كثي الْحسو‬
‫سوّا وحَسَاءً ورجل حَ ُ‬
‫سوّ َعلَى فعول طعام معروف َو َكذَا اْلحَسَاءُ بِالْ َفْتحِ والد يُقَال‪ :‬شرب حَ ُ‬
‫حسا حَسَا الْمرق ِم ْن باب عَدَا واْلحُ ُ‬
‫سْيُتهُ الْمرق فحَسَا ُه وا ْحتَساهُ ِبمَ ْعنًى وَتحَسّا ُه حساه ف ُم ْهلَة‪.‬‬
‫ض ّم أَي قدر مَا يُحسى مرة وأَحْ َ‬
‫سوَ ًة واحدة بِالْ َفتْ ِح وف الِناء حُسْوٌة بِال ّ‬
‫وحسا حَ ْ‬
‫شدٌ ِمنَ الناس ِبوَزْنِ فلس أَي جاعة وأَصله الْمصدر‪.‬‬
‫شدُوا اجتمعوا وبابه ضرب َو َكذَا احتشَدوا وَتحَشّدوا وعندي حَ ْ‬
‫حشد حَ َ‬
‫ت َوهِيَ صغار دوّاب الَرض وحَشَر الناسَ جعهم وبابه ضرب ونصر ومنه‪ :‬يو ُم الْحشْر وقال عكرمة ف قوله تعال‪:‬‬
‫حشر اْلحَشَر ُة بفتحتي واحدة الْحشَرا ِ‬
‫{وإِذَا الْوحوش حُشرت} وحشرها موتا واْلمَحْشِ ُر بِكَسْرِ الشي َم ْوضِع الْحشر والْحاشِرُ اسم ِمنْ َأ ْسمَاء النب َعَلْيهِ الصلة والسلم‪ ،‬قَالَ َعَليْهِ الصلة‬
‫والسلم‪ «:‬ل خسة َأ ْسمَاء‪ :‬أَنا ممد وأَحد والاحي يحو اللّه ب الْكفر والاشر أَحشر الناس َعلَى قدمي والعاقب»‪.‬‬
‫ل ول‬
‫ش بِ َفتْحِ الْحاء وضمها الْبستان َوهُ َو َأيْضًا الْمخرج لَنم كانوا يقضون حوائجهم ف الْبساتي وَاْلجَ ْمعُ حُشُوش‪ ،‬والْحشِيشُ مَا يبس ِمنَ الْك َ‬
‫حشش اْلحَُ ّ‬
‫ش بِكَسْرِ الْميم مَا يُقطع ِبهِ الْحشيش والوعاء اّلذِي يعل فِيهِ الْحشيش يُفتح ويُكسر‬
‫حشّ بفتحتي الْمكان الْكثي الْحشيش واْل ِمحَ ّ‬
‫يُقَال َلهُ رَطْبا حَشيش‪ ،‬واْلمَ َ‬
‫ش فرسه أَلقى َلهُ حشيشا وبابه َأيْضًا رد وف‬
‫شدِيدِ اّلذِينَ َيحْتشّونه و َح ّ‬
‫شهُ طلبه وجعه واْلحُشّاشُ بِالتّ ْ‬
‫والفتح أَجود‪ ،‬و َحشّ الْحشيش قطعه وبابه رد وأَحَ ّ‬
‫حشّ إِذَا يبس ولدها ف بطنها وفيه لغة أُخْرَى جاءت ف الْحديث‪َ :‬حشّ‬
‫شتِ الْمرأَة ِف ِهيَ ُم ِ‬
‫الْمثل‪ :‬أَحُشك وتروثن‪ ،‬ولو قيل أَحسك بالسي َلمْ يبعد وأَحَ ّ‬
‫ضمّ الْحاء‪.‬‬
‫ولدها ف بطنها قَا َل أَبوعبيد‪ :‬وبعضهم يقول ُحشّ ِب َ‬
‫شفًا وسُوء َكيْلة‪.‬‬
‫ف أَردأَ التمر وف الْمثل‪ :‬أَحَ َ‬
‫حشف الْحشَ ُ‬
‫شمَه ِبمَ ْعنًى أَي آذاه وأَغضبه‪ ،‬ابْن ا َلعْرَابِيّ‪ :‬حشمه أَخجله وأَحشمه أَغضبه‪ ،‬والسم اْلحِشْمةُ َو ُهوَ الستحياء‬
‫حشم أَبوزيد‪ :‬حَشَمه ِمنْ باب ضرب وأَحْ َ‬
‫ش ُم الرّجل خدمه ومن يغضب َلهُ سُموا بذلك لَنم يغضبون له‪.‬‬
‫شمَ ُه وا ْحتَشَم منه ِبمَ ْعنًى وحَ َ‬
‫وأَحْ َ‬
‫شوَ ُة الْبطن بِكَسْرِ‬
‫ج ْمعُ أَحْشَا ٌء وحُ ْ‬
‫ض َطمّت َعَليْهِ الضلوع وَاْل َ‬
‫حتَشِي بال ُك ْرسُف لتحبس الدم والْحشَا مَا ا ْ‬
‫حشا حَشَا الْوسادة وغيها ِمنْ باب َعدَا والائض َت ْ‬
‫شّيةُ‬
‫شّيةُ واحدة الْحشَايا قلت‪ :‬قَا َل الَزهري‪ :‬الْح ِ‬
‫الْحاء وضمها أَمعاؤه والْحاشِيةُ واحدة َحوَاشِي الثّوب وجوانبه وعيش رقيق الْحواشي أَي رغد واْلحَ ِ‬
‫شوُ مَا حشوت ِبهِ فراشا َأ ْو غيه ويقال حَاشَاكَ وحَاشَى لك والعن واحد ويقال حَاشَى ِلّلهِ أَي معاذ اللّه وقُرئ {حاش ِلّلهِ} بل أَلف‬
‫الْفراش الْمحشو واْلحَ ْ‬
‫اتباعا للكتاب‪ ،‬وإِل فالَصل حاشى بالَلف‪ ،‬وحَاشَى كلمة يُستثن ِبهَا وََق ْد تَكُون حرفا وََق ْد تَكُون فعل‪ :‬فَإِنْ جعلتها فعل نصبت ِبهَا فقلت‪ :‬ضربتهم حاشى‬
‫زيدا‪ ،‬وإِن جعلتها حرفا خفضت ِبهَا وقال سيبويه‪ :‬حاشى ل تَكُون إِل حرف جر لَنا لو كانت فعل لاز أَن تَكُون صلة لا‪َ ،‬كمَا يوز ذَلِكَ ف خل‪ ،‬فلما‬
‫امتنع أَن يُقَال جاءن الْقوم مَا حاشى زيدا‪ ،‬دل َعلَى أَنا ليست فعل‪ .‬وقال الْمبد‪َ :‬قدْ َيكُون فعل واستدل بقول النابغة‪:‬‬
‫ول أَرى فاعل ف الناس يشبهه وما أحاشي ِم َن الَقوام ِمنْ أَحد‬
‫صرّفُه يدل َعلَى أَنه فعل ولَنه ُيقَال حاشى لزيد‪ ،‬وحرف الْجر ل يوز أَن يدخل عَلَى حرف الْجر‪ ،‬ولَن الْحذف يدخلها كقولم‪ :‬حاش لزيد‪ ،‬والذف‬
‫فتَ َ‬
‫ِإنّمَا يقع ف الَساء والَفعال ل ف الْحروف‪.‬‬
‫ب بفتحتي مَا َتحْصِب ِبهِ النار أَي‬
‫ص ُ‬
‫صبُ الرّيح الشديدة تثي الْحصباء واْلحَ َ‬
‫ب َو ُهوَ َم ْوضِع الْجمار بن والْحا ِ‬
‫ص ُ‬
‫صبَا ُء بالد الْحصى ومنه اْلمُحَ ّ‬
‫حصب اْلحَ ْ‬
‫صْبتَها ِبهِ وبابه ضرب‪.‬‬
‫ترمي وكل مَا أَلقيته ف النار َف َقدْ ح َ‬
‫صدٌ بفتحتي و َحصَاِئدُ الَلسنة اّلذِي ف الْحديث ُهوَ مَا قيل ف‬
‫صدَ الزرع وغيه أَي قطعه وبابه ضرب ونصر َف ُهوَ َمحْصُودٌ وحَصيدٌ وحَصيدٌة و َح َ‬
‫حصد َح َ‬
‫صدَ الزرع وا ْسَتحْصَ َد أَي حان َلهُ أَن ُيحْصَد وهذا زمن اْلحَِصَاد ِب َفتْحِ الْحاء وكسرها‪.‬‬
‫صدُ الْمنجل وزنا ومعن وأَحْ َ‬
‫الناس باللسان وقُطع ِب ِه عليهم‪ ،‬واْلمِحْ َ‬
‫حصر َحصَرَ ُه ضيق َعلَْيهِ وأَحاط ِبهِ وبابه نصر والْحصيُ الضيق الْبخيل والصي الْبالية والصي َأيْضًا الْمحبس قَالَ الّلهُ َتعَالَى‪{ :‬وجعلنا جهنم للكافرين‬
‫ت صدورهم} فأَجاز الَخفش‬
‫حصيا} واْلحَصَ ُر الْعي َوهُ َو َأيْضًا ضيق الصدر يُقَال‪ :‬حَصِر صدره أَي ضاق وبابما طرب َوأَمّا قوله تعال‪َ { :‬حصِرَ ْ‬
‫والكوفيون أَن َيكُون اْلمَاضِي حال ول يوّزْه سيبويه إِل َمعَ َقدْ‪ ،‬وجعل "حصرت صدورهم" َعلَى جهة الدعاء عليهم وكل َمنِ امتنع ِم ْن شيء فلم يقدر عََلْيهِ‬
‫ضمّ اعتقال الْبطن قَا َل ابن السّكّيت‪ :‬أَ ْحصَرَ ُه الْمرض أَي منعه ِمنَ السفر َأوْ ِمنْ‬
‫َف َقدْ حصر عنه ولذا قيل حصر ف الْقراءة وحصر عن أَهله‪ ،‬واْلحُصْ ُر بِال ّ‬

‫صرَةً و ِحصَارًا‬
‫حاجة يريدها قَالَ اللّ ُه تَعَالَى {فإِن أُحصرت} قَالَ‪ :‬وََق ْد حَصَرهُ الْعدو يصرونه أَي ضيقوا َعَليْ ِه وأَحاطوا ِبهِ وبابه نصر وحَاصرُو ُه َأيْضًا ُمحَا َ‬
‫ت الرّجل َف ُه َو مصورٌ أَي حبسته وأَ ْحصَرَ ُه بوله َأوْ مرضه أَي جعله يصر نفسه‪ ،‬وقال أَبوعمرو‪ :‬حَصَرهُ الشيء وأَ ْحصَرَ ُه حبسه‪.‬‬
‫وقال الَخفش‪َ :‬حصَرْ ُ‬
‫حصرم اْلحِصْ ِر ُم أَول الْعنب‪.‬‬
‫حصَ الشيء بان وظهر يُقَال‪ :‬الن‬
‫صَ‬
‫صةُ و َح ْ‬
‫ص الْقوم أَي اقتسموا حصصا َو َكذَا اْلمُحَا ّ‬
‫ص ُه أَعطاه نصيبه وَتحَا ّ‬
‫صةُ بِاْلكَسْ ِر النصيب وأَحَ ّ‬
‫حصص اْلحِ ّ‬
‫ض ّم شدة الْع ْدوِ وف حديث أَب هريرة‪ «:‬إِن الشيطان إِذَا سع الَذان م ّر وله حُصاص»‪.‬‬
‫ص بِال ّ‬
‫حصحص الْحق واْلحُصَا ُ‬
‫ف اْلجَرَب الْيابس‪.‬‬
‫حصف اْلحَصَ ُ‬
‫صلَ أَي ملَ‬
‫ص ِل الطي‪ ،‬وََقدْ َح ْو َ‬
‫ص ُل الشيء و َمحْصُولُه بقيّته وتصِي ُل الْكلم رده إِلَى مصوله والْح ْوصََلةُ واحدة حوا ِ‬
‫ص َل الشيء َتحْصِيل وحا ِ‬
‫حصل حَ ّ‬
‫حوصلته ُيقَال حوصلي وطيي‪.‬‬
‫ص ٌن بِ َفتْحِ‬
‫صنَ الرّجل إِذَا تزوج َف ُه َو ُمحْ َ‬
‫ص َن الْعدو‪ ،‬وأَ ْح َ‬
‫صنَ الْقرية تصينا بن حولا وت ّ‬
‫ي بي اْلحَصَانةِ و َح ّ‬
‫ص ٌن حَصِ ٌ‬
‫ص ُن واحد الْحصُونِ ُيقَال حِ ْ‬
‫حصن اْلحِ ْ‬
‫صَنةٌ قَالَ ثعلب‪ :‬كل امرأَة عفيفة ِف ِهيَ مصَنة‬
‫صَنتِ الْمرأَة عفت وأَحصنها زوجها ِفهِ َي ُمحْصَنةٌ و ُمحْ ِ‬
‫الصاد‪َ ،‬وهُ َو أَحد مَا جَاءَ َعلَى أَفعل َف ُهوَ ُمفْعَل وأَ ْح َ‬
‫صنًا ِبوَزْنِ قفل أَي‬
‫ضمّ حُ ْ‬
‫ت الْمرأَة بِال ّ‬
‫صَن ِ‬
‫سمّ فَا ِعلُهُ أَي زُوجن وحَ ُ‬
‫صنّ" َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫ومصِنة‪ ،‬وكل امرأَة متزوجة ِف ِهيَ مصَنة بِالْ َفتْ ِح ل غي‪ ،‬وقُرئ‪ ":‬فإِذَا أُ ْح َ‬
‫صنِ وقيل ِإنّمَا سي حصانا َلنّهُ ضن بائه فلم‬
‫ي والّتحَ ّ‬
‫سرِ بي الّتحْص ِ‬
‫ص ٌن وحَصَانٌ بِاْل َفتْ ِح وحَصْناءُ َأيْضًا بينة الَصانَة‪ ،‬وفرس ِحصَا ٌن بِالْكَ ْ‬
‫عفت ِفهِ َي حا ِ‬
‫ك حت سوا كل ذكر ِمنَ الْخيل حصانا وأَبوالْحصَيِ كنية الثّعلب‪.‬‬
‫َينْـزُ إِل َعلَى كرية ث كثر ذَلِ َ‬
‫حصا اْلحَصَا ُة واحدة الْحصَى وجعها َحصَياتٌ كبقرة وبقرات وحَصَا ُة اْلمِسك قطعة صلبة توجد ف فأَرة الْمسك وأَرض َمحْصَاٌة ذات حصى وأَحْصَى‬
‫الشيء عدّه‪.‬‬
‫ضبُ لغة ف الْحصب َوهِيَ قراءة ابْن َعبّاسٍ رضي اللّه َتعَالَى عنهما‪.‬‬
‫حضب اْلحَ َ‬
‫حضر َحضْر ُة الرّجل قربه وفناؤه وكلّمه بضرة فلن وِب َمحْضَر فلن أَي بشهد منه واْلحَضَ ُر بفتحتي خلف الْبدو‪ ،‬واْل َمحْضَرُ السجل والْحاضِرُ ضد الْبادي‬
‫والْحاضِر ُة ضد الْبادية َوهِيَ الْمدن والقرى والريف والبادية ضدها يُقَال فلن ِم ْن أَهل الْحاضرة وفلن ِم ْن أَهل الْبادية وفلن َحضَ ِريّ وفلن بدوي وفلن‬
‫سرِ الِقامة ف الْحضر عن أَب زيد وقال الَصمعي‪ُ :‬هوَ بِالْ َفْتحِ واْلحُضُورُ ضد الْغيبة وبابه دخل وحكى الْفرّاء‬
‫حاضِ ٌر بوضع َكذَا أَي مقيم ِبهِ واْلحِضَار ُة بِالْكَ ْ‬
‫ضمّ قلت‪ :‬وف الديوان جعل َهذِهِ اللّغَة ِم ْن باب فَ ِعلَ ي ْفعُل ويقال‪ :‬اللب‬
‫ضرَ بِالْكَسْ ِر لغة فِيهِ ُيقَال‪ :‬حضر الْقاضي امرأَة قَالَ‪ :‬وكلهم يقولون يضر بِال ّ‬
‫حَ ِ‬
‫ط إِناءك أَي كثي الفة‪ ،‬وإِن الْجن تضره وال ُكنُف مضورة وقوله تعال‪{ :‬وأَعوذ بك رب أَن يضرون} أَي أَن تصيبن الشياطي‬
‫حتَضَ ٌر و َمحْضُورٌ فغ ّ‬
‫ُم ْ‬
‫بسوء وقوم حَضَو ٌر أَي حاضرون َو ُهوَ ف الَصل مصدر و َحضْ َر َموْتُ اسم بلد وقبيلة َأْيضًا وها اسان جعل واحدا؛ فَإِ ْن شئت بنيت السم ا َلوّل َعلَى الْفتح‬
‫ت وإِن شئت أَضفت ا َلوّل إِلَى الثّان فقلت‪َ :‬هذَا حضرُموتِ أَعربت حضرا وخفضت موتا‪،‬‬
‫وأَعربت الثّان بإِعراب مَا ل ينصرف فقلت‪ :‬هَذَا َحضْرَمو ُ‬
‫َوكَذَا الْقول ف سام أَبرص ورام هرمز والنسبة إَِلْيهِ َحضْ َرمِيّ‪.‬‬
‫ضةُ أَن يث كل واحد منهما صاحبه وقُرئ‪ ":‬ول تاضون عَلَى‬
‫ض التحاث واْلمُحا ّ‬
‫ض ُه عَلَى الْقتال حثه وبابه رد وحضّضه تضيضا حرضه والّتحَا ّ‬
‫حضض حَ ّ‬
‫طعام الْمسكي" والْحضِيضُ الْقرار ِمنَ الَرض ِعنْدَ منقطع الْجبل وف الْحديث‪ :‬أَنه أُهدي إِلَى رسول اللّه صلى ال عليه وسلم هدية فلم يد شيئا يضعه َعَلْيهِ‬
‫ضمّ الضاد الُول وفتحها دواء معروف‪.‬‬
‫فقال‪ «:‬ضعه بالضيض فإِنا أَنا عبد آكل َكمَا يأَكل الْعبيد‪ ».‬يعن ضعه بالَرض واْلحُضَُض بِ َ‬
‫ضَنتَ الْمرأَة ولدها حَضَانةً‬
‫حتَ جناحه‪ ،‬وح َ‬
‫ضنَ الطائر بيضه ِمنْ باب نصر ودخل إِذَا ضمه إِلَى نفسه َت ْ‬
‫ض ُن مَا دُونَ الِبط إِلَى الْكشح و َح َ‬
‫حضن اْلحِ ْ‬
‫ض َن الشيء جعله ف حِضْنه‪.‬‬
‫وحاضنةُ الصب اّلتِي تقوم َعلَْيهِ ف تربيته واحت َ‬
‫حطأ َح َطأَ ُه ضرب ظهره بيده مبسوطة وف حديث ابْن َعبّاسٍ رضي اللّه تَعَالَى عنه‪ :‬أَخذ رسول اللّه صلى ال عليه وسلم بقفاي فحطأَن حطأَة‪،‬‬
‫وقال‪ «:‬اذهب فادع ل فلنا»‪.‬‬
‫ح ّطهُ ِمنَ الثّمن شيئا والْحطِيطَةُ َكذَا َو َكذَا ِمنَ‬
‫ط السعر وغيه وا ْسَت َ‬
‫ط الرّحل والسرج والقوس ِم ْن باب رد وحط أَي نزل واْل َمحَطّ الْمنل وانَ ّ‬
‫حطط حَ ّ‬
‫ط عنا أَوزارنا وقيل ِهيَ كلمة أُمر ِبهَا بنو إِسرائيل لو قالوها لطت أَوزارهم‪.‬‬
‫الثّمن وقوله تعال‪{ :‬وقولوا ِحطّة} أَي حُ ّ‬
‫حطَمةُ ِمنْ َأ ْسمَاء النار لَنا تطم مَا تلقى ورجل حطمة َأيْضًا كثي الَكل قَالَ‬
‫حطِيمُ التكسي واْل ُ‬
‫حطّم والّت ْ‬
‫حطم َح َطمَ ُه ِم ْن باب ضرب أَي كسره فا َن َطمَ وَت َ‬
‫حطَا ُم مَا تكسر ِمنَ الْيبيس‪.‬‬
‫ابْن َعبّاسٍ رضي اللّه عنهما‪ :‬الْحطِيمُ اْلجَدر يعن جِدار حجر الْكعبة واْل ُ‬
‫حتَظِر‬
‫حظَارُ والْحظِيةُ تُعمل للِبل ِم ْن شجر لتقيها الْبد والريح واْل ُم ْ‬
‫حظْ ُر الْحجر َو ُهوَ ضد الِباحة و َحظَر ُه َف ُهوَ مَحظُورٌ أَي مرم وبابه نصر واْل ِ‬
‫حظر اْل َ‬
‫سرِ اّلذِي يعملها وقُرئ‪ ":‬كهشيم الْمحتظِر" فمن كسره جعله الْفاعل ومن فتحه جعله الْمفعول به‪.‬‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫ظ و َحظِيظٌ و َمحْظوظٌ و َحظّيّ ِبوَزْنِ مكي ذكره ف‬
‫ظ بِالْ َفْتحِ َحظّا أَي صار ذا حظ ِمنَ الرّزق َف ُهوَ حَ ّ‬
‫ظ الرّجل َيحَ ّ‬
‫ظ النصيب والد تَقُولُ َح ّ‬
‫حظظ الْح ّ‬

‫ضمّ الظاء ا َلوّل وفتحها لغة ف اْلحُضَُض َو ُهوَ دواء والضظ بالضاد َمعَ الظاء لغة فيه‪.‬‬
‫حظَُظُ بِ َ‬
‫(ج د د) واْل ُ‬
‫حنْ َظلُ الشّرْي الْواحدة َحنْظلة‪.‬‬
‫حظل اْل َ‬
‫سرِ تظى ُحِ ْظوَ ًة بِكَسْرِ الْحاء وضمها و ِح َظةً َأيْضًا هِ َي ح ِظّيُتهُ وإِحدى َحظَايَا ُه وف الْمثل‪ :‬إِل حظية فل إِلية‪ ،‬يقول‪ :‬إِن‬
‫حظا َح ِظَيتِ الْمرأَة ِعنْ َد زوجها بِالْكَ ْ‬
‫أَخطأَتك الْحظوة فيما تطلب فل تأَل أَن تتودد إِلَى الناس لعلك تدرك بَعْض مَا تريد‪ ،‬وأَصله ف الْمرأَة تصلف ِعْندَ زوجها قلت‪ :‬قَا َل الَزهري‪ُ :‬هوَ ِم ْن أَمثال‬
‫الناس َتقُولُ‪ :‬إِن َلمْ أَحظ ِعْندَ زوجي فل أَلو فيما يظين ِعنْدَ ُه بانتهائي إِلَى مَا يهواه‪ .‬ورجل َح ِظيّ إِذَا كَا َن ذا ُحظْوةٍ ومنلة وََق ْد َحظِ َي ِعنْدَ الَمي يظى‬
‫ُح ْظوَةً وا ْحَتظَى بعن‪.‬‬
‫حفد اْلحَ ْفدُ السرعة وبابه ضرب وحَ َفدَانًا َأيْضًا بِ َفْتحِ الْفَاء ومنه قولم ف الدعاء‪ :‬وإِليك نسعى وَنحْفِد‪ ،‬وأَحْ َفدَ ُه حله عَلَى اْلحَفْد والِسراع وبعضهم يعل‬
‫أَحفد َأْيضًا لزما واْلحَفَدةُ بفتحتي الَعوان والدم وقيل الَختان وقيل الَصهار وقيل ولد الْولد واحدهم حَاِفدٌ‪.‬‬
‫ضمّ واحدة الْحفَ ِر وقوله تعال‪{ :‬أَئنا لردودون ف الْحافرة} أَي ف أَول أَمرنا‪.‬‬
‫حفر َحفَ َر الَرض ِم ْن باب ضرب وا ْحتَفَرها واْلحُفْر ُة بِال ّ‬
‫حتَفِزًا أَي مستوفزا وف الْحديث عن علي رضي اللّه تَعَالَى عنه‪ :‬إِذَا صلت‬
‫حفز َحفَزَ ُه دفعه ِم ْن خلفه وبابه ضرب والليل َيحْفِز النهار أَي يسوقه‪ ،‬ورأَيته ُم ْ‬
‫الْمرأَة فلتحتفز‪ ،‬أَي َتتَضام إِذَا جلست وإِذَا سجدت ول َتخْوي َكمَا يوي الرّجل‪.‬‬
‫ش ِبوَزْنِ اْلحِفظ الْبيت الصغي َو ُهوَ ف الْحديث وقيل معن قوله‪ «:‬هل قعد ف حِفْش أَمه‪ ».‬أَي ِعْندَ حِفش أَمه‪.‬‬
‫حفش اْلحِ ْف ُ‬
‫ظ واْلمُحاَف َظةُ‬
‫ظ الشيء بِالْكَسْ ِر حفظا حرسه و َح ِفظَه َأيْضًا استظهره والْح َف َظةُ الْملئكة اّلذِينَ يكتبون أَعمال بن آدم واْلمُحاَف َظةُ الْمراقبة واْلحِفَا ُ‬
‫حفظ َحفِ َ‬
‫ظ الْمحافظ ومنه قوله تعال‪{ :‬وما أَنا عليكم بفيظ} ويقال‪ :‬ا ْحتَ ِفظْ بذا الشيء أَي احفظه وَتحَفّظَ الْ ِكتَاب استظهره شيئا بعد شيء‬
‫َأيْضًا الَنفة والْحفِي ُ‬
‫وحَ ّف َظ ُه الْ ِكتَاب تفيظا حله َعلَى حفظه وا ْسَتحْفَظهُ َكذَا سأَله أَن يفظه‪.‬‬
‫حفف َح ّفتِ الْمرأَة وجهها ِمنَ الشعر ِمنْ باب رد وحِفَافًا َأيْضًا بِالْكَسْ ِر وا ْحَت ّفتْ مثله واْلمِحَ ّفةُ بِاْلكَسْرِ َم ْركَب ِمنْ مراكب النساء كالودج إِل أَنا ل تُ َقبّب‬
‫كَمَا تقبب الْهوادج و َحفّوا حوله أَي طافوا ِبهِ واستداروا قَالَ اللّ ُه تَعَالَى‪{ :‬وترى الْملئكة حافّي ِمنْ حول الْعرش} و َح ّفهُ بالشيء َكمَا يُحف الْهودج‬
‫ف شاربه ورأَسه أَي أَحفاه وباب الثّلثة رد‪.‬‬
‫بالثياب وحَ ّ‬
‫حتَ َفلُهم متمعهم‬
‫حفل حَفَل الْقوم ِم ْن باب ضرب وا ْحتَفَلوا اجتمعوا واحتشدوا َوعِْندَهُ َح ْفلٌ ِمنَ الناس أَي جع َو ُهوَ ف الَصل مصدر‪ ،‬و َمحْ ِفلُ الْقوم و ُم ْ‬
‫وحَفَلهُ جله فَتحَ ّفلَ واحتَ َف َل وحَفَل كَذَا بال ِبهِ ويقال‪ :‬ل تفل ِبهِ واْلحُفَالةُ مثل اْلحُثالة َوهُوَ الرّذل ِمنْ كل شيء والّتحْفيلُ مثل التصرية َوهُ َو أَن ل تلب‬
‫الشاة أَياما ليجتمع اللب ف ضرعها للبيع‪ ،‬والشاة ُمحَفّلةٌ ومصراة ونى رسول اللّه صلى ال عليه وسلم عن التصرية والتحفيل‪.‬‬
‫ت الشيء ِم ْن باب ضرب ِإذَا جرفته‬
‫حفن اْلحِفْنةُ ملء الْكفي ِم ْن طعام ومنه‪ِ :‬إّنمَا نن حفنة ِمنْ حفنات اللّه‪ ،‬أَي يسي بالِضافة إِلَى ملكه ورحته‪ ،‬وحَ َفْن ُ‬
‫حوَهُ‪ ،‬وحَ َف َن َلهُ َح ْفَنةً أَي أَعطاه َقلِيل وا ْحتَ َف َن الشيء لنفسه أَخذه‪.‬‬
‫بكلتا يديك ول َيكُون إِل ِمنَ الشيء الْيابس كالدقيق َوَن ْ‬
‫ف أَي صار يشي بل خف ول نعل‪ ،‬وحَ ِف َي ِم ْن باب صدِيَ َف ُهوَ‬
‫حفا َحفِ َي بِاْلكَسْ ِر ِح ْفوَ ًة وحِ ْفَي ًة وحِفَاَيةً بِكَسْرِ الْحاء ف الْكل و َحفَا ًء َأيْضًا بالد َف ُهوَ حَا ٍ‬
‫ف أَي رقت قدمه َأوْ حافره ِمنْ كثرة الْمشي وحَفِ َي ِبهِ بِالْكَسْ ِر حَفَاوَةً ِب َفتْحِ الْحاء َف ُه َو حَ ِف ّي أَي بالغ ف إِكرامه وإِلطافه والعناية بأَمره‪ ،‬و الْح ِفيّ َأيْضًا‬
‫حَ ٍ‬
‫الْمستقصي ف السؤال قلت‪ :‬ومن ا َلوّل قوله تعال‪{ :‬إِنه كَانَ ب حفيا} ومن الثّان قوله تعال‪{ :‬كأَنك حفي عنها} وأَحْفَى شاربه استقصى ف أَخذه وف‬
‫الْحديث‪ :‬أَنه أَمر أَن ُتحْفى الشوارب وتُعفى اللحى‪.‬‬
‫سرِ وسكون الْقاف واحدة الْحقَب َوهِيَ‬
‫ض ّم وسكون الْقاف ثانون سنة وقيل أَكثر ِمنْ ذَلِكَ وجعه ِحقَابٌ مثل قُف وقفاف‪ ،‬واْلحِقْبةُ بِالْكَ ْ‬
‫ب بِال ّ‬
‫حقب اْلحُ ْق ُ‬
‫السنون واْلحُ ُقبُ بضمتي الدهر وجعه َأحْقابٌ‪.‬‬
‫حقد اْلحِ ْقدُ الضّغْن وَاْلجَ ْمعُ أَحقاد وََقدْ َحقَد َعَليْهِ يقد بِاْلكَسْ ِر حِ ْقدًا بِكَسْرِ الْحاء‪ ،‬و َح ِقدَ ِمنْ باب طرب لغة فِيهِ ورجل حَقو ٌد بِ َفتْحِ الْحاء‪.‬‬
‫ت الصغائر‪.‬‬
‫حقر الْح ِقيُ الصغي الذليل وبابه ظرُف وحَقَر ُه غيه ِم ْن باب ضرب استصغره َوكَذَا ا ْحَتقَرَ ُه وا ْسَتحْقَرَ ُه وحَقّرَ ُه تقيا صغّره واْل ُمحَقّرا ُ‬
‫ف ف ظل شجرة‪َ ،‬و ُهوَ اّلذِي انن وتثن ف نومه والَحْقافُ ديار‬
‫ف وف الْحديث‪ :‬أَنه مر بظب حَاقِ ٍ‬
‫ف وأَحْقَا ٌ‬
‫جمْعُ حِقَا ٌ‬
‫ف اْلمُعوج ِمنَ الرّمل وَاْل َ‬
‫حقف الْحقْ ُ‬
‫عاد قَالَ الّلهُ َتعَالَى‪{ :‬واذكر أَخا عاد إِذ أَنذر قومه بالَحقاف}‪.‬‬
‫ج ْمعُ ُح ّق وحُ َق ّق وحِقَاقٌ والْحقّ بالكسر مَا كَانَ ِم َن الِبل ابن ثلث سني وََقدْ‬
‫ضمّ معروفة وَاْل َ‬
‫حقق الْحقّ ضد الْباطل والق َأيْضًا واحد الْحقُوقِ واْلحُ ّقةُ بِال ّ‬
‫ق ث ُح ُققٌ بضمتي مثل كتاب وكتب‪ ،‬والْحاّقةُ‬
‫دخل ف الرّابعة‪ ،‬والُنثى حِ ّق ٌة و ِحقّ َأيْضًا سي بذلك لستحقاقه أَن يُحمل َعَلْيهِ وأَن يُنتفع ِبهِ وَاْلجَ ْمعُ ِحقَا ٌ‬
‫ق الختصام ول‬
‫ق الَمور وحَاّقهُ خاصمه وادعى كل واحد منهما الْحق فِِإذَا غلبه قيل حَ ّق ُه والّتحَاقّ التخاصم وال ْحتِقا ُ‬
‫الْقيامة سيت بذلك لَنّ فِيهَا حوا ّ‬
‫يُقَال إِل لثني و َحقّ حذره ِم ْن باب رد وأَحَ ّق ُه أَي َتحَقّقهُ وصار منه َعلَى يقي‪ ،‬ويقال‪ُ :‬حقّ لك أَن تفعل هَذَا وحققت أَن تفعل َهذَا ِبمَ ْعنًى و ُح ّق َلهُ أَن‬
‫يفعل َكذَا َو ُهوَ َحقِيقٌ ِبهِ و َمحْقُوقٌ ِبهِ أَي خليق ِب ِه وَاْلجَ ْمعُ أَ ِحقّاءُ و َمحْقُوقُو َن و َحقّ الشيء يق بِالْكَسْ ِر َحقّا أَي وجب وأَ َح ّقهُ غيه أَوجبه واسَتحَ ّقهُ أَي‬
‫استوجبه وَتحَ َق ّق ِعنْدَهُ الْخب صح و َحقّق قوله وظنه تقيقا أَي صدقه وكلم ُمحَ ّققٌ أَي رصي و الْحقِيقةُ ضد الْمجاز والْحقيقةُ َأيْضًا مَا يق َعلَى الرّجل أَن‬

‫يميه وفلن حامي الْحقيقة ويقال الْحقيقة الرّاية والْح ْقحَ َقةُ أَرفع السي وأَتعبه للظهر وف حديث مُطرف‪ :‬شر السي الْحقحقة‪ ،‬وقيل ُهوَ السي ف أَول الليل‬
‫وََقدْ نُهي عن ذلك‪.‬‬
‫حقل الْح ْق ُل الزرع إِذَا تشعب ورقه قبل أَن تَ ْغلُظ سوقُه تَقُولُ منه‪ :‬أَحْ َق َل الزرعُ والْحقْل َأيْضًا الْقراح الطيب الْواحدة َحقْلةٌ واْلمُحَاقَلةُ بيع الزرع ف سنبله‬
‫بالبُر وََقدْ نُهي عنه‪.‬‬
‫حقن حَ َق َن دمه منع أَن يُسفك وحقن بوله وأَنكر النسائي أَ ْح َقنَ وبابما نصر والْحاِق ُن اّلذِي ِبهِ بول شديد يُقَال‪ :‬ل رأَي لاقن‪ ،‬والْحاِقنَةُ النّقرة بي الترقوة‬
‫وحبل الْعاتق‪ ،‬والذاقنة طرف الْحلقوم ومنه قول عائشة رضي اللّه عنها‪ :‬تُوف رسول اللّه َعَليْهِ الصلة والسلم بي سحري ونري وبي حاقنت وذاقنت‪.‬‬
‫ويُروى "شجْري" َوهُوَ مَا بي اللحيي وقيل الْحاقنة مَا سفل ِمنَ الْبطن‪ ،‬واْلحُقْنةُ مَا يتقن ِبهِ الْمريض ِم َن الَدوية وََقدِ ا ْحتَ َقنَ‪.‬‬
‫حقا اْلحَ ْقوُ بِاْل َفتْ ِح الِزار والَقو َأيْضًا الْخصر وشدّ الِزار‪.‬‬
‫حكر احتِكارُ الطعام جعه وحبسه يُتربص ِبهِ الْغلء‪.‬‬
‫ضمّ مَا‬
‫سرِ الْجرب واْلحُكَاكةُ بِال ّ‬
‫ك بالشيء حك نفسه َعَلْيهِ َو ُهوَ َيَتحَكّكُ ِبهِ أَي يتمرس ويتعرض لشره واْلحِ ّكةُ بِالْكَ ْ‬
‫ك الشيء ِم ْن باب رد وا ْحتَ ّ‬
‫حكك حَ ّ‬
‫سقط ِمنَ الشيء ِعنْدَ الْحك‪.‬‬
‫ضمّ حُكْما وحَكَم َلهُ وحكم عََلْيهِ والْح ْكمُ َأْيضًا الْحكمة ِمنَ الْعلم‪ ،‬والْحكِيمُ الْعال وصاحب الْحكمة‬
‫حكم اْلحُ ْكمُ الْقضاء وََقدْ َحكَم بينهم يكم بِال ّ‬
‫والكيم َأيْضًا الْمتقن للَمور وََقدْ َحكُم ِمنْ باب ظرُف أَي صار حكيما وأَح َكمَهُ فا ْسَتحْ َكمَ أَي صار ُمحْكَما واْلحَ َكمُ بفتحتي الْحاكم وحَكّمه ف ماله‬
‫تكِيمًا إِذَا جعل إَِليْهِ اْلحُكم فِي ِه فا ْحتَ َكمَ َعَليْ ِه ف ذَلِكَ‪ ،‬واحتكموا إِلَى الْحاكم وَتحَاكمُوا ِبمَ ْعنًى واْلمُحا َكمَةُ الْمخاصمة إِلَى الْحاكم وف الْحديث‪ «:‬إِن‬
‫الْجنة لل ُمحَكّمي‪ ».‬وهم قوم ِم ْن أَصحاب الَخدود حُكموا وخُيوا بي الْقتل والكفر فاختاروا الثّبات َعلَى الِسلم َمعَ الْقتل‪.‬‬
‫حكى َحكَى عنه الْكلم يكي حِكَاَي ًة وحَكَا يكو لغة وحكى فعله وحَاكَا ُه إِذَا فعل مثل فعله واْلمُحَاكا ُة اْلمُشاكلة ُيقَال فلن يكي الشمس حسنا‬
‫وياكيها بعن‪.‬‬
‫حل ُيقَال َحلَ السويق َتحِْلَئةً قَالَ الْفرّاء‪َ :‬قدْ هزوا مَا ليس بهموز َلّنهُ ِمنَ الْحلواء‪.‬‬
‫ب وهم َحلَبةٌ بفتحتي‪ ،‬والْحلُوبُ‬
‫ب َأيْضًا َف ُه َو حَاِل ٌ‬
‫ض ّم َحَلبًا وا ْحَتلَ َ‬
‫حَلبُ بِ َفتْحِ اللم اللب الْمحلوب َو ُهوَ َأيْضًا الْمصدر تَقُو ُل منه‪َ :‬حلَب يلُب بِال ّ‬
‫حلب اْل َ‬
‫حّلبَ الْعرق‬
‫حَلبُ بِكَسْرِ الْميم الِناء يُحلب فِيهِ وَت َ‬
‫والْحلُوبةُ مَا يُحلب والْحلِيبُ اللب الْمحلوب و َحَلْبتُه و َحَلْبتُ َل ُه ماشيته وأَ ْحَلْبتُهُ أَعنته َعلَى الْحلب‪ ،‬واْلمِ ْ‬
‫حلْبةُ كالضربة خيل تُجمع للسباق ِمنْ كل َأوْب أَي ِمنْ كل ناحية ل من إِصطبل واحد وأَ ْسوَ ُد ُح ْلبُوبٌ كعصفور أَي حالك‪.‬‬
‫ب أَي سال‪ ،‬و اْل َ‬
‫حلَ َ‬
‫واْن َ‬
‫جةُ مَا يُحلج َعَلْيهِ‪ ،‬واْلمِحْلجُ ِبوَزْنِ الْمفتاح مَا‬
‫لجٌ والقطن َحلِيجٌ و َمحْلوجٌ واْل ِمجْلَ ُج ِبوَزْنِ الْمبضع واْل ِمحَْل َ‬
‫حلج َحلَ َج الْقطن ِمنْ باب ضرب ونصر َف ُهوَ َح ّ‬
‫يُحلج به‪.‬‬
‫حلزن اْلحَلَزُو ُن بِ َفتْحِ الْحاء واللم دويبة تَكُون ف الرّمث(‪.)1‬‬
‫حتَ ُحرّ الثّياب وف الْحديث‪ «:‬كن حِلس بيتك‪ ».‬أَي ل تبح‪.‬‬
‫حلس ِح ْلسُ الْبيت كساء يبسط َت ْ‬
‫ف ِبوَزْنِ‬
‫حلُوفًا‪َ ،‬و ُهوَ أَحد مَا جَاءَ ِمنَ اْلمَصَادِر َعلَى مفعول‪ ،‬وأَ ْحلَ َفهُ و َحلّ َفهُ وا ْسَتحْلَفهُ كله ِبمَ ْعنًى واْلحِلْ ُ‬
‫سرِ اللم و َم ْ‬
‫حلف َحلَف يلف بِاْلكَسْ ِر َحلِفًا بِكَ ْ‬
‫الْحقف الْعهد يَكُون بي الْقوم وََق ْد حَالَفهُ أَي عاهده وَتحَالفُوا تعاهدوا ز وف الْحديث‪ :‬أَنه حالف بي قريش والَنصار‪ ،‬يعن آخى بينهم َلّنهُ ل حلف ف‬
‫سرِ اللم وذو الْحَليْ َفةِ‬
‫الِسلم والْحلِيفُ اْلمُحَاِلفُ والول والْحلْفَا ُء نبت ف الْماء قَا َل أَبوزيد‪ :‬واحدتا َحلَ َفةٌ كقصبة وطرفة وقال الَصمعي‪َ :‬حلِفةٌ بِكَ ْ‬
‫موضع‪.‬‬
‫حَلقُ بفتحتي َعلَى غي قياس وقال الَصمعي‪ :‬الْجمع ِحَلقٌ كبدرة وبدر وقصعة‬
‫حلْقةُ بالتسكي الدروع َوكَذَا َحلْقة اْلبَاب وحلقة الْقوم وَاْلجَ ْمعُ اْل َ‬
‫حلق اْل َ‬
‫ج ْمعُ َحَلقٌ و َحلَقاتٌ قَا َل ثعلب‪ :‬كلهم ييزه َعلَى ضعفه قَا َل أَبوعمرو الشيبان‪:‬‬
‫وقصع‪ ،‬وحكى يونس عن أَب عمرو بن الْعلء َحلَقةٌ ف الْواحد بفتحتي وَاْل َ‬
‫جمْعُ الْحلُوقُ‪ ،‬وتلِيقُ الطائر ارتفاعه ف‬
‫حلْقوم وَاْل َ‬
‫ح ْلقُ اْل ُ‬
‫ليس ف الْكلم َحلَقَة بالتحريك إِل ف قولم هؤلء قوم َحَل َقةٌ للذين يلقون الشعر جع حَالِق‪ ،‬واْل َ‬
‫طيانه وف الْحديث حي قيل َل ُه أَن صفية حائض‪ «:‬عَقْرى َحلْقَى‪ ،‬مَا أُراها إِل حابستنا‪ ».‬قَالَ أَبوعبيد‪ُ :‬هوَ عَ ْقرًا َحلْقًا بالتنوين والحدثون يقولون عقرى‬
‫حلقى ومعناه‪ :‬عقرها اللّه وحلقها يعن عقر جسدها و َحلَقَها‪ ،‬أَي‪ :‬أَصابا اللّه بوجع ف حلقها كَمَا يُقَال‪َ :‬رَأسَه وعَضده وصَدَرَه إِذَا ضرب رأَسه وعضده‬
‫ق الْحلق ويقال َحَلقَ معزه ول ُيقَال جزه إِل ف الضأَن وعَنَـزٌ َمحْلوقةٌ وشعر‬
‫وصدره‪ ،‬وحلق رأَسه ِم ْن باب ضرب وحلّقوا رءوسهم ُشدّد للكثرة وال ْحتِل ُ‬
‫حوْلَ َقةُ قول ل حول ول قوة إِل بال الْعلي الْعظيم‪.‬‬
‫حّلقَ الْقوم جلسوا حلقة حلقة واْل َ‬
‫َحلِيقٌ ولية حليق ول يُقَال حليقة‪ ،‬وَت َ‬
‫‪ )(1‬شجر يكون مرعى للبل [انظر لسان العرب‪ :‬رمث]‪.‬‬

‫حلقم اْلحُلْقُوم اْلحَلْق‪.‬‬
‫حلَكُ بفتحتي السواد ُيقَال أَسود مثل حلك الْغراب‪َ ،‬و ُهوَ سواده ومثل حنك الْغراب‬
‫ضمّ حلوكة اشتد سواده وا ْحَلوْلَكَ مثله واْل َ‬
‫ك الشيء يلك بِال ّ‬
‫حلك َحلَ َ‬
‫حلَكُو ُك بِ َفتْحِ اللم الشديد السواد‪.‬‬
‫ك وحانك ِبمَ ْعنًى واْل َ‬
‫َو ُهوَ منقاره وأَسود حَالِ ٌ‬
‫حلّ َأيْضًا الْمكان اّلذِي‬
‫حلّت وبابه رد يُقَال يا عاقد اذكر حل و َحلّ بالكان ِمنْ باب رد و ُحلُول و َمحَل َأيْضًا بِ َفتْحِ الْحاء واْلمَ َ‬
‫حلل َحلّ الْ ُع ْقدَة فتحها فاْن َ‬
‫حلّ بِاْلكَسْرِ الْحلل َو ُهوَ ضد الْحرام ورجل ِحلّ ِمنَ الِحرام أَي حلل يُقَال‪ُ :‬هوَ ِحلّ‬
‫ت الْقوم وحللت بم ِبمَ ْعنًى والْحلّ دهن السمسم واْل ِ‬
‫يُحل ِبهِ و َحَللْ ُ‬
‫ج ْوهَرِيّ ف (ح ر م) أَن الْحرم ِبمَعْن اْلمُحرم وذكر الَزهري ف (ح ل ل) أَنه يُقَال رجل ِحلّ وحلل وحِرم وحرام ومُحل‬
‫َو ُهوَ حرم قلت‪َ :‬ل ْم يذكر اْل َ‬
‫حلّ ُة منل الْقوم وقوله تعال‪{ :‬حت يبلغ‬
‫للّ َأيْضًا مَا جاوز الْحرم وقوم ِحَلةٌ أَي نزول وفيهم كثرة واللة َأيْضًا مصدر قولك‪ :‬حل الْهدي واْلمَ َ‬
‫ومُحرم‪ ،‬وا ِ‬
‫حلّ ُة إِزار ورداء ول تسمى ُحلّة حت تَكُون ثوبي و الْحلي ُل الزوج‬
‫حَللُ برود الْيمن واْل ُ‬
‫حلّ الدين أَجله‪ ،‬واْل ُ‬
‫حلّه} َو ُهوَ الْموضع اّلذِي يُنحر فِيهِ‪ ،‬و ِم َ‬
‫الْهدي َم ِ‬
‫ل بِكَسْرِ الْحاء وحَلل َو ُهوَ‬
‫والْحلِيلةُ الزوجة وها َأْيضًا ِم ْن يُحالّك ف دار واحدة والِ ْحلِيلُ مرج اللب ِمنَ الضرع والثدي و َح ّل َلهُ الشيء يل بِاْلكَسْ ِر ِح ّ‬
‫سرِ حَلل وأَ َحلّ ِبمَ ْعنًى و َحلّ الْهدي يل بِاْلكَسْ ِر ِحلّ ًة بِكَسْرِ الْحاء وحُلول أَي بلغ الْموضع اّلذِي يل فِيهِ نره‪،‬‬
‫ِحلّ ِب ّل أَي طلق‪ ،‬و َح ّل الْمحرم يل بِالْكَ ْ‬
‫ضمّ ُحلُول أَي نزل وقُرئ بما قوله تعال‪{ :‬فيحِل عليكم غضب} َوأَمّا قوله تعال‪{ :‬أَو ُتلُ قريبا ِمنْ‬
‫سرِ حَلل أَي وجب ويُل بِال ّ‬
‫و َحلّ الْعذاب يل بِالْكَ ْ‬
‫سرِ حَلل أَي خرجت ِم ْن عدتا‪ ،‬وأَ َحّلهُ أَنزله وأَحل َلهُ الشيء جعله حلل‬
‫دارهم} فبالضم أَي تنل و َحلّ الديْن يل بِالْكَسْ ِر ُحلُولً و َحلّت الْمرأَة تل بِالْكَ ْ‬
‫َلهُ وأَحل اْلمُحرم لغة ف حل وأَحل َأيْضًا خرج إِلَى الْحل َأوْ خرج ِمنْ ميثاق كَانَ َعَليْهِ‪ ،‬وأَ َح ّل دخل ف شهور الْحل كأَحرم دخل ف شهور اْلحُرُم‪،‬‬
‫حّللُ ف النكاح اّلذِي يتزوج الْمطلقة ثلثا حت تل للزوج ا َلوّل‪ ،‬وأ َحلّ نزل‬
‫واْل ُمحَّللُ ف السبق الداخل بي الْمتراهني إِن َسبَق أَخذ وإِن ُسبِق َلمْ يغرم‪ ،‬واْلمُ َ‬
‫حّلةً كقولك عززه وتعزة وقولم فعله َتحِّلةَ الْقسم أَي فعله بقدر‬
‫حلّ الشيء عده حلل والَتحْلِيلُ ضد التحري َوَقدْ َحَللّهُ َتحْليل وتَ ِ‬
‫وَتحََللّ ف يينه استثن وا ْسَت َ‬
‫مَا حلت ِبهِ يينه ول يبالغ وف الْحديث‪ «:‬ل يوت للمؤمن ثلثة أَولد فتمسه النار إِل تلة الْقسم‪ ».‬أَي قدر مَا يُب اللّه تَعَالَى قسمه فِيهِ لقوله تعال‪{ :‬وإِن‬
‫حلَ ِحلُ بِاْل َفتْحِ‪.‬‬
‫جمْعُ اْل َ‬
‫ضمّ السيد الرّكي وَاْل َ‬
‫منكم إِل واردها كَا َن َعلَى ربك حتما مقضيا} واْلحُل ِحلُ بِال ّ‬
‫حلْمُ‬
‫ضمّ ُحلْما و ُحلُما وا ْحَتلَم َأيْضًا و َحلَم بِ َكذَا وحلم ِب َكذَا ِبمَ ْعنًى أَي رآه ف النوم‪ ،‬و اْل ِ‬
‫ضمّ اللم وسكونا مَا يراه النائم وََقدْ َحلَم يلم بِال ّ‬
‫حلْ ُم بِ َ‬
‫حلم اْل ُ‬
‫حَلمَةُ رأَس الثّدي وها َحَلمَتان واللمة َأيْضًا اْلقُراد‬
‫حلّم تكلف الْحلم وَتحَاَلمَ أَرى ِم ْن نفسه ذَلِكَ وليس ِبهِ‪ ،‬واْل َ‬
‫ض ّم ِحلْما وَت َ‬
‫سرِ الَناة وََق ْد َحلُم بِال ّ‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫الْعظيم وجعها َحلَ ٌم و َحّل َمهُ تليما جعله حليما‪ ،‬والْحالُو ُم لب يُغلظ فيصي شبيها بالب الرّطب وليس به‪.‬‬
‫لوَةً وا ْحَلوْلَى َأيْضًا وََقدْ جَاءَ احلول متعديا ف الشعر ول يئ افعوعل متعديا إِل َهذَا وقولم اعروريت الْفرس‬
‫حل اْلحُ ْلوُ ضد الْم ّر وََقدْ حَل الشيء يلو َح َ‬
‫ت الشيء جعلته حلوا وحَالَ ُه طايبه وَتحَاَلتِ الْمرأَة أَظهرت حلوة وعُجبا وف الْحديث‪ :‬نى عن‬
‫قلت‪ :‬قَا َل الَزهري‪ :‬ا ْحَلوَْلْيتُ الشيء استحليته وأَ ْحَليْ ُ‬
‫ضمّ‬
‫ُحلْوانِ الْكاهن‪َ ،‬و ُهوَ مَا يُعطى َعلَى الْكهانة و ُحلْوا ُن اسم بلد‪ ،‬والْحلْيُ حلي الْمرأَة وجعه ُحلِيّ مثل ثدي وثُدي وََقدْ تُكسر الْحاء وقُرئ {من حُليّهم} ِب َ‬
‫ضمّ و ِحلْي ُة الرّجل صفته و َحَلْيتُ الْمرأَة ِم ْن باب رمى و َحلَوْتهُا ِم ْن باب عَدَا جعلت َلهَا حليا‬
‫الْحاء وكسرها و ِح ْليَ ُة السيف جعها حِلىً مثل لية ولى وربا ُ‬
‫ل بعين وف عين يلو َحلَوةً وقال الَصمعي‪َ :‬حلِ َي ف عين بِاْلكَسْرِ‬
‫سرِ َحلَو ًة إِذَا أَعجبك‪َ ،‬و َكذَا َح َ‬
‫و َحلِ َي فلن بعين وف عين وبصدري وف صدري بِالْكَ ْ‬
‫حلّى‬
‫ف ُم َ‬
‫و َحلَ ف فمي بِالْ َفتْحِ‪ ،‬و َحِلَيتِ الْمرأَة َحلْيا بسكون اللم صارت ذات حلي ِفهِ َي َحِليَ ٌة وحَاِلَيةٌ ونسوة َحوَالٍ‪ ،‬و َحلّها غيها َتحْليةً‪ ،‬ومنه َسيْ ٌ‬
‫و َحّلْيتُ الرجل تلية وصفت حليته‪ ،‬و َحلّيتُ الشيء َأيْضًا ف عي صاحبه‪ ،‬و َحّلْيتُ الطعا َم َأيْضًا جعلته ُح ْلوًا وربا قالوا‪ :‬حلَتُ السويق فهمزوا مَا ليس‬
‫حلُ منه بطائل أَي َلمْ يستفد كبيَ فَائِدَة‪ ،‬ول‬
‫حلِيّ تزين يه وقولم‪َ :‬لمْ َي ْ‬
‫حلّى باْل ُ‬
‫بهموز َكمَا مر ف (ح ل أ) وا ْسَتحْل ُه ِمنَ الْحلوة كاستجادة ِمنَ الْجودة وَت َ‬
‫حلْواءُ كل حلو يؤكل يُمد ويُقصر‪.‬‬
‫يُتكلم ِبهِ إِل َمعَ الْجحد‪ ،‬واْل َ‬
‫حمْأَ ُة بسكون الْميم الطي الَسود‪ ،‬والْحمْ ُء كل ِم ْن كَانَ ِمنْ قبل الزوج كالَخ والَب ومثله َحمّا كقفا و َحمُو كأَبو و َحمٌ كأَب‬
‫حمَُأ بفتحتي واْل َ‬
‫حأ اْل َ‬
‫جمْعُ أَ ْحمَاءٌ‪.‬‬
‫وَاْل َ‬
‫شدِيدِ اّلذِي كثرت‬
‫حمّدُ بِالتّ ْ‬
‫حمَدةٌ ِبوَزْنِ متربة َف ُهوَ َحمِيدٌ و َمحْمودٌ والّتحْمِي ُد أَبلغ ِمنَ المد والمد أَعم ِمنَ الشكر واْلمُ َ‬
‫حمْدُ ضد الذم وبابه فهِم و َم ْ‬
‫حد اْل َ‬
‫خصاله الْمحمودة واْل َمحْمَدةُ بِ َفتْحِ الْميمي ضد الْمذمة قلت‪ :‬الْمحمدة ذكرها الزمشري ف مصادر الْمفصل بِكَسْرِ الْميم الثّانية‪ ،‬وذكر صاحب الديوان أَن‬
‫الْمحمَدة والحمِدة والذمَة والذِمة لغتان فِي ِهمَا‪ ،‬وأَ ْح َمدَهُ وجده ممودا وقولم‪ :‬الْ َعوْ ُد أَ ْح َمدُ ‪ ،‬أَي أَكثر حدا ورجل ُحمَدةٌ ِبوَزْ ِن هُمَزَة أَي يكثر حد الَشياء‬
‫ويقول فِيهَا أَكثر ِممّا فِيهَا‪ ،‬وممودٌ اسم الْفيل الْمذكور ف الْقرآن‪.‬‬
‫جمْعُ ُحمْرٌ‪ ،‬وأَهلك‬
‫ج ْمعُ الَحَامِرُ‪ ،‬فَإِ ْن أَردت الْمصبوغ بالمرة قلت‪ :‬أَحر وَاْل َ‬
‫حر اْلحُمْر ُة لون الَحر وََقدِ ا ْحمَرّ الشيء وا ْحمَا ّر ِبمَ ْعنًى ورجل أَ ْحمَ ُر وَاْل َ‬
‫الرّجا َل الَ ْحمَرَا ِن اللحم والمر ِفإِذَا قلت‪ :‬الَحامرة دخل فِيهِ اْلخَلوق ويقال‪ :‬أَتان كل أَسود منهم وأَحر ول ُيقَال وأَبيض ومعناه َجمِيع الناس عربم‬
‫جمْعُ َحمِيٌ و ُحمْر كقفل و ُحمُ ٌر بضمتي‬
‫وعجمهم و َموْتٌ أَ ْحمَ ُر يوصف بالشدة ومنه الْحديث‪ :‬كنا إِذَا احر الْبأَس‪ .‬وسنة َحمْراءُ شديدة واْلحِمَا ُر الْعي وَاْل َ‬
‫حمّار ُة أَصحاب الْحمي ف السفر الْواحد َحمّا ٌر مثل جّال وبغّال‪.‬‬
‫ت َأيْضًا وأَ ْحمِرةٌ وربا قالوا للَتان ِحمَارةٌ واْلَيحْمورُ حار الْوحش واْل َ‬
‫و ُحمُرا ٌ‬

‫حز َحمُ َز الرّجل ِمنْ باب ظرف أَي اشتد َف ُهوَ َحمِيزُ الْفؤاد وحَامِزُ ُه وف حديث ابْن َعبّاسٍ رضي اللّه عنه‪ :‬أَفضل الَعمال أَ ْحمَزُها‪ .‬أَي أَمتنها وأَقواها‪.‬‬
‫حس الَ ْح َمسُ الشديد الصلب ف الدين والقتال والْحمَا َسةُ بِالْ َفْتحِ الشجاعة والَ ْحمَسُ َأيْضًا الشجاع‪.‬‬
‫ص بِكَسْرِ الْميم‪ ،‬ول يأَت َعَليْهِ ِمنَ الَساء إِل‪ِ :‬حلّز‬
‫حمّ ُ‬
‫ح ّمصُ معروف قَالَ ثعلب‪ :‬الختيار فتح الْميم وقال الْمبد‪ُ :‬هوَ اْل ِ‬
‫حص ِح ْمصُ بلد ُي َذكّرُ َوُي َؤّنثُ واْل ِ‬
‫َو ُهوَ الْقصي و ِجلّق اسم مدينة بناحية الشام‪.‬‬
‫ض نبت َلهُ َنوْ ٌر أَحر‪.‬‬
‫ض َو ُهوَ نادر لا سنذكره ف (ف ر ه) واْلحُمّا ُ‬
‫حمُوضةُ طعم الْحامض وََق ْد َح ُمضَ الشيء ِم ْن باب سهُل ونصر َف ُهوَ حا ِم ٌ‬
‫حض اْل ُ‬
‫ط دود َيكُون ف الْعشب منقوش‪.‬‬
‫حمَا َطةُ وَ َجعٌ ف اْلحَلْق واْلحِ ْمطَا ُ‬
‫ط َنبْت‪ ،‬واْل َ‬
‫حمَا ُ‬
‫حط يُقَال أَصبت َحمَا َطةَ قلبه أَي سواده واْل َ‬
‫ح ْمقُ بسكون الْميم وضمها قلة الْعقل وََق ْد َح ُمقَ ِمنْ باب ظرُف َف ُه َو أَ ْح َمقُ و َح ِمقَ َأيْضًا بِالْكَسْ ِر ُحمْقا َف ُهوَ َح ِمقٌ وامرأَة َحمْقَا ُء وقوم ونسوة ُح ْمقٌ‬
‫حق اْل ُ‬
‫حمْق وحا َم َقهُ ساعده َعلَى حقه واسَتحْمَ َقهُ عدّه أَحق وَتحَا َمقَ تكلف‬
‫و َحمَاقَى واْلَبقْلةُ الْحمْقَاءُ الرّجلة‪ .‬وأَحْم َقهُ وجده أَحق و َحمّقهُ تميقًا نسبة إِلَى اْل ُ‬
‫الْحماقة‪.‬‬
‫حل َحمَل الشيء َعلَى ظهره و َح َملَتِ الْمرأَة والشجرة الْكل ِم ْن باب ضرب قلت‪ :‬وقوله تعال‪{ :‬فإِنه يمل يوم الْقيامة وزرا} ل اختصاص َلهُ بالحمول‬
‫عَلَى الظهر وقوله تعال‪{ :‬وساء لم يوم الْقيامة ِحمْل} ل دللة فِيهِ َعلَى الْمصدر َلّنهُ اسم لحمول َو َكذَا قوله تعال‪{ :‬حل خفيفا} ل دللة فِيهِ َعلَى‬
‫ح ْملُ مَا‬
‫ل و ُحمْلنا واْل َ‬
‫ي رَ ِح َمهُ اللّ ُه تَعَالَى باليتي فِيهِ نظر‪ ،‬وقال الَزهري‪َ :‬حمَل الشيء يمله َحمْ ً‬
‫ج ْوهَرِ ّ‬
‫الْمصدر َلّنهُ اسم للمحمول َأيْضًا فاستشهاد اْل َ‬
‫تمل الِناث ف بطونا والمل مَا يُحمل َعلَى الظهر‪َ ،‬وأَمّا َحمْل الشجرة فقيل مَا ظهر منه َف ُهوَ ِحمْل وما بطن َف ُهوَ َحمْل وقيل كله حل َلنّهُ لزم غي بائن‬
‫قَالَ ابن السّكّيت‪ :‬اْلحَمْل بِالْ َفتْحِ مَا كَا َن ف بطن َأوْ َعلَى رأَس شجرة‪ ،‬والِمل بِاْلكَسْرِ مَا كَا َن َعلَى ظهر َأ ْو عَلَى رأَس‪ .‬قَا َل الَزهري‪ :‬وهذا ُهوَ الصواب‪،‬‬
‫َو ُهوَ قول الَصمعي‪ ،‬ويقال امرأَة حا ِملٌ وحامِلةٌ إِذَا كانت ُحْبلَى فمن قَا َل حامل قَا َل َهذَا نعت ل يَكُون إِل للِناث ومن قَا َل حاملة بناه عَلَى حلت ِفهِيَ‬
‫حاملة وأَنشد‪:‬‬
‫َأنّى ولكل حاملة تام‬
‫تخضت الْمنون َلهُ بيوم‬
‫فِإذَا حلت الْمرأَة شيئا عَلَى ظهرها َأوْ َعلَى رأَسها ِف ِهيَ حاملة ل غي؛ لَنّ الْهاء ِإّنمَا تلحق للفرق فما ل يَكُون للمذكر ل حاجة فِيهِ إِلَى علمة التأَنيث‪َ ،‬فإِنْ‬
‫أُت ِبهَا فإِنا ُهوَ َعلَى الَصل‪َ ،‬هذَا قول أَهل الْكوفة‪ ،‬وقال أَهل الْبصرة‪َ :‬هذَا غي مستمر لَنّ الْعرب َتقُولُ رجل أَي وامرأَة أَي ورجل عانس وامرأَة عانس‪َ ،‬معَ‬
‫ح َوهُا أَوصاف مذكرة وُصف ِبهَا‬
‫صِبيَة و َك ْلبَة ُمجْ ِريَة‪َ ،‬معَ الختصاص‪ ،‬قالوا‪ :‬والصواب أَن يُقَال إِن قولم حامل وطالق وحائض َوَن ْ‬
‫الشتراك‪ ،‬وقالوا امرأَة مُ ْ‬
‫ف ِبهَا الذّكور‪ ،‬وذكر ابن دريد أَن َحمْل الشجرة فِيهِ لغتان‪ :‬الْفتح والكسر قلت‪َ :‬وكَذَا ذكر‬
‫جأَة أَوصاف ُم َؤّنثَة ُوصِ َ‬
‫خَ‬
‫الِناث‪َ ،‬كمَا أَن ال ّربْعة والراوية واْل ُ‬
‫حمَلةُ بفتحتي جع حامل ُيقَال هم حلة الْعرش وحلة الْقرآن‪ ،‬و َحمَل عََلْيهِ ف الْحرب َحمْلةً و َح َملَ َعلَى نفسه ف السي أَي جهدها‬
‫ثعلب ف الْفصيح‪ .‬واْل َ‬
‫ح َملُ َأيْضًا أَول الْبوج وأَ ْح َمَلهُ أَعانه‬
‫ج ْمعُ ُحمْلن واْل َ‬
‫ح َملُ بفتحتي الْخروف وَاْل َ‬
‫فِيهِ‪ ،‬و َح َملَ ِبهِ َحمَال ًة بِالْ َفْتحِ أَي كفل و َحمَل إِدْلله واحَت َملَ ِبمَ ْعنًى‪ ،‬واْل َ‬
‫حمّلوا وا ْحَت َملُوا ِبمَ ْعنًى أَي ارتلوا‪ ،‬وتَحا َملَ َعَليْهِ مال‬
‫حمّل الْحمالة حلها وَت َ‬
‫حمْل وا ْسَتحْ َملَهُ سأَله أَن يمله و َح ّملَه الرّسالة تميلً كلفه حلها وَت َ‬
‫عَلَى اْل َ‬
‫وتامل عَلَى نفسه تكلف الشيء عَلَى مشقة‪ ،‬واْل َمحْ ِملُ ِبوَزْنِ الْمجلس واحد َمحَا ِملِ الْحاج‪ ،‬واْل ِمحْ َملُ ِبوَزْنِ اْلمِرْجَل عَلقة السيف َو ُهوَ السي اّلذِي تقلده‬
‫حمَاِئلُ بِاْل َفتْحِ‪َ ،‬هذَا قول الْخليل وقال الَصمعي‪ :‬حَماِئلُ السيف ل وَا ِحدَ َلهَا ِمنْ لفظها َوِإّنمَا واحدها ِمحْ َملٌ ِبوَزْنِ‬
‫سرِ وَاْلجَ ْمعُ اْل َ‬
‫حمَالةُ بِالْكَ ْ‬
‫اْل ُمتَ َقلّد َوكَذَا اْل ِ‬
‫حمُولةُ بِاْل َفتْ ِح الِبل اّلتِي تمل َوكَذَا كل مَا احتمل َعلَْيهِ الْحي ِمنْ حار وغيه‪ ،‬سواء كانت َعَليْ ِه الَحال َأ ْو َلمْ تكن‪ ،‬وفَعول تدخله الْهاء إِذَا‬
‫ِمرْجَل‪ ،‬واْل َ‬
‫ض ّم بل هاء ِفهِ َي الِبل اّلتِي َعَليْهَا الْهوادج سواء كَانَ فِيهَا نساء َأ ْو َلمْ يكن‪.‬‬
‫حمُو ُل بِال ّ‬
‫ض ّم الَحال َوأَمّا اْل ُ‬
‫كَانَ ِبمَعْن مَفعول ِبهِ‪ ،‬والُمولة بِال ّ‬
‫سوّدُه الْكحل وقيل ُهوَ مَا غطته الَجفان ِمنْ بياض الْمقلة‪ ،‬و َح ْمَلقَ الرّجل فتح عينه ونظر نظرا شديدا‪.‬‬
‫لقُ الْعي باطن أَجفانا اّلذِي يُ َ‬
‫حلق ِح ْم َ‬
‫سهِ صار حارا يم بِالْ َفتْحِ‬
‫حمّةُ الْعي الْحارة يستشفي ِبهَا ا َلعِلء والرضى وف الْحديث‪ «:‬العال كالمة‪ ».‬و َحمّ الْماء سخنه وبابه رد وحم الْماء ِبَنفْ ِ‬
‫حم اْل َ‬
‫سمّ فَا ِعلُهُ فِي ِهمَا‪ ،‬أَي ُقدّر َف ُهوَ َمحْمومٌ‪ ،‬و ُحمّ الرّجل َأيْضًا ِمنَ الْحمى وأَ َحمّ ُه اللّه َف ُهوَ َمحْمومٌ َو ُهوَ ِمنَ‬
‫َحمَمًا بفتحتي‪ ،‬و ُحمّ الشيء وأُ ِحمّ َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫الشواذ واْلحَميمُ الْماء الْحا ّر وََقدِ اسَتحَمّ أَي اغتسل بالميم‪ ،‬هَذَا ُهوَ الَصل ث صار كل اغتسال استحماما بأَي ماء كَا َن وأَ َح ّمهُ غَسَله بالميم‪ ،‬و َحمِيمُكَ‬
‫حمَ‬
‫حمْ َ‬
‫قريبك اّلذِي تتم لَمره و َح ّم َمهُ تَحميما سخم وجهه بالفحم واْلحِ َممُ الرّماد والفحم وكل مَا احترق ِمنَ النار الْواحدة ُح َممَةٌ‪ ،‬و َح ْمحَمَ الْفرس وَت َ‬
‫صدّق حائم الِبل أَي كرائمها‪ ،‬واْلحِمَامُ بِالْكَسْرِ‬
‫َو ُهوَ صوته ِإذَا طلب الْعلف واْلَيحْمُو ُم الدّخَان‪ ،‬والْحميمَةُ واحدة الْحمائِم َوهِيَ كرائم الْمال ُيقَال‪ :‬أَخذ اْلمُ َ‬
‫حوَ الْفواخِت والقُمارى وساق حر الْقطا‬
‫حمَا ُم ِعنْدَ الْعرب ذوات الَطواق َن ْ‬
‫َقدَر الْموت‪ ،‬و ُح َمةُ الْعقرب مففة والاء ِعوَض‪ ،‬وََقدْ ُذكَر ف الْمعتلّ‪ ،‬واْل َ‬
‫والوارشي وأَشباه ذَلِكَ‪ ،‬الْواحدة َحمَامةٌ يقع عَلَى الذكر والُنثى والاء للفراد ل للتأَنيث‪َ ،‬و ِعنْدَ الْعامة أَنا الدواجن فَ َقطْ‪ ،‬وجع الْحمامة َحمَا ٌم و َحمَامَاتٌ‬
‫و َحمَاِئمُ‪ ،‬وربا قالوا َحمَامٌ للواحد‪ ،‬واْلحَمّامُ مشددا واحد الْحمّاماتِ الْمبنية‪ ،‬واليمام الْحمام الْوحشي َوهُ َو ضرب ِمنْ طي الصحراء‪ ،‬هَذَا قول الَصمعي‪،‬‬
‫وقال الْكسائي‪ :‬الْحمام ُهوَ الْبي واليمام ُهوَ اّلذِي يأَلف الْبيوت‪ .‬والْحا ّمةُ الْخاصة يُقَال‪َ :‬كيْفَ الْحامة والعامة؟ وآلُ حم سور ف الْقرآن قَالَ ابن مسعود‬
‫رضي اللّه عنه‪ :‬آل حم ديباج الْقرآن‪ ،‬قَالَ الْفراء‪َ :‬وأَمّا قول الْعامة الْحوَامِيمُ فليس ِم ْن كلم الْعرب‪ ،‬وقال أَبوعبيد‪ :‬الْحواميم سور ف الْقرآن َعلَى غي اْل ِقيَاس‬
‫وأَنشد‪:‬‬

‫وبالواميم اّلتِي َقدْ ُسبّعت‬

‫قال والَول أَن تُجمع بذوات حم‪.‬‬
‫ت الْمكان جعلته حى وف الْحديث‪ «:‬ل حى إِل ِللّهِ ورسوله‪ ».‬و َحمَاةُ‬
‫حي َحمَا ُه يميه ِحمَايةً دفع عنه وهذا شيء َحمّي أَي مظور ل يُقرب وأَ ْح َميْ ُ‬
‫الْمرأَة أَم زوجها ل لغة فِيهَا غي هَذِ ِه بلف الْحم َعلَى مَا ذكرناه ف (ح م أ) وأَصل حم حو بفتحتي والْحامِي الْفحل ِم َن الِبل اّلذِي طال مكثه عندهم‪،‬‬
‫ومنه قوله تعال‪{ :‬ول وصيلة ول حام} قَالَ الْفراء‪ِ :‬إذَا لَقِ َح ولدُ ولدِه َف َقدْ َحمَى ظهره فل يُركب ول ُيجُز َل ُه وَبر ول يُمنع ِمنْ مرعى‪ ،‬وفلن حَامِي‬
‫الْحقيقةِ‪َ ،‬وَقدْ فَسّرْناه ف (ح ق ق) وجعه ُحمَاٌة وحَامِيةٌ‪ ،‬و ُح َمةُ الْعقرب ُسمّها وضرها و ُح َميّا الْكأَس أَول سورتا و ُح ُموّ ُة الَل َسوْ َرتُه و َح َمْيتُ الْمريض‬
‫ح ِميّةُ الْعار وا َلنَفَة‪ ،‬وحَامَى عنه ُمحَامَاةً و ِحمَاءً‪ ،‬و َحمِ َي النهار بِالْكَسْ ِر والّتنّور َأيْضًا َح ْميًا‬
‫سرِ أَولما واحتمَْيتُ ِمنَ الطعام احتماءً واْل َ‬
‫الطعام ِحمْيةً و ِحمْوةً بِكَ ْ‬
‫فِي ِهمَا اشتد حره‪ ،‬وحكى الْكسائي اشتد َحمِ ُي الشمس و َح ْموُها ِبمَ ْعنًى وأَ ْحمَى الْحديد ف النار َف ُهوَ ُمحْمَى ول تقل حاه‪ ،‬وَتحَامَا ُه الناس أَي توقوه‬
‫واجتنبوه‪.‬‬
‫حنِيئا بالد خضبه‪.‬‬
‫حِنئَ ًة وتَ ْ‬
‫حنّاءُ معروف َو ُهوَ مشدّد مدود و َحنّأ رأَسه بالناء َت ْ‬
‫حنأ اْل ِ‬
‫حْنتَ ُم اْلجَرّة الْخضراء‪.‬‬
‫حنتم اْل َ‬
‫حنِثَ وتقول ِمْنهَا‪َ :‬حِنثَ‬
‫خلْف ف الْيمي تَقُولُ‪ :‬أَ ْحَنَثهُ ف يينه َف َ‬
‫حنْث اْل ُ‬
‫حْنثَ أَي بلغ الْمعصية والطاعة بالبلوغ‪ ،‬واْل ِ‬
‫حنْثُ الِث والذنب وبلغ الْغلم اْل ِ‬
‫حنث اْل ِ‬
‫حّنثَ َأيْضًا ِمنْ َكذَا أَي تأَث منه‪.‬‬
‫حّنثَ تعبد واعتزل الَصنام مثل تنف وتَ َ‬
‫سرِ ِحْنثًا ِبكَسْرِ الْحاء وَت َ‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫حنذ َحَنذَ الشاة شواها وجعل فوقها حجارة مماة لتُنضجها ِفهِ َي َحنِيذٌ وبابه ضرب‪.‬‬
‫جمْعُ ا َل ْحنَاشُ‪ ،‬والْحَنشُ َأيْضًا الْحية وقيل الَفعى‪.‬‬
‫حَنشُ بفتحتي كل مَا يصطاد ِمنَ الطي والوام وَاْل َ‬
‫حنش اْل َ‬
‫ط الْميت تنيطًا واْلحِناطةُ بِاْلكَسْ ِر حرفة الْحناط‪.‬‬
‫حنّ َ‬
‫ط بِالْ َفْتحِ ذريرة وََقدْ َت َ‬
‫حنُو ُ‬
‫شدِيدِ‪ ،‬واْل َ‬
‫ط ِبوَزْنِ عنب وبائعه َحنّاطٌ بِالتّ ْ‬
‫جمْعُ ِحنَ ٌ‬
‫حْنطَ ُة اْلبُ ّر وَاْل َ‬
‫حنط اْل ِ‬
‫ف الرّجل أَي عمل عمل الْحنيفية ويقال اختت ويقال اعتزل الَصنام وتعبد‪.‬‬
‫حنّ َ‬
‫ف الْمسلم وَت َ‬
‫حنف الْحنِي ُ‬
‫ق كجبل وجبال َوَقدْ َحِنقَ أَي اغتاظ‪.‬‬
‫حنَ ُق الْغيظ وَاْلجَ ْمعُ ِحنَا ٌ‬
‫حنق اْل َ‬
‫ك الْفرس جعل ف فِيهِ ال ّرسَن وبابه نصر وضرب َوكَذَا ا ْحَتنَ َك ُه واحتنك الْجراد الَرض أَكل مَا عََلْيهَا وأَتى َعلَى نبتها وقوله تعال‪ ،‬حاكيا عن إِبليس‬
‫حنك َحنَ َ‬
‫حتَ الذقن ِمنَ‬
‫حنَكُ الْمنقار يُقَال أَسود مثل حنك الْغراب وأَسود حانِكٌ مثل حالك‪ ،‬والْحنَكُ مَا َت ْ‬
‫{لَحتنكن ذريته} قَالَ الْفراء‪ :‬لَستولي عليهم‪ ،‬واْل َ‬
‫الِنسان وغيه‪.‬‬
‫حنَا ُن الرّحة وََقدْ َح ّن عََلْيهِ ين بِاْلكَسْ ِر َحنَانا ومنه قوله تعال‪{ :‬وحنانا ِمنْ‬
‫حنّ بِاْلكَسْ ِر َحنِينا َف ُهوَ حَا ّن و اْل َ‬
‫ي الشوق وتوقان النفس وََق ْد َحنّ إَِلْيهِ َي ِ‬
‫حنِ ُ‬
‫حنن اْل َ‬
‫حّننَ َعَليْ ِه ترحم والعرب تَقُولُ‪َ :‬حنَانَكَ يا رب و َحنَاَنيْكَ‬
‫شدِيدِ ذو الرّحة وَت َ‬
‫لدنا} وعن ابْن َعبّاسٍ رضي اللّه َتعَالَى عنهما‪ :‬مَا أَدري مَا اْلحَنان‪ .‬والْحنّا ُن بِالتّ ْ‬
‫يا رب ِبمَ ْعنًى وَا ِحدٍ‪ ،‬أَي رحتك و َحّنةُ الرّجل امرأَته و ُحَنْينٌ َم ْوضِع ُي َذكّرُ َوُي َؤّنثُ‪َ ،‬فإِنْ قصدت ِبهِ الْبلد والوضع ذكرته وصرفته كَ َقوِْلهِ َتعَالَى‪{ :‬ويوم حني}‬
‫وإِن قصدت ِبهِ الْبلدة والبقعة أَنثته ول تصرفه‪َ ،‬كمَا قَالَ الشاعر‪:‬‬
‫نصروا نبيهم وشدوا أَزره بني يوم تواكل الَبطال‬
‫سرِ حي ِمنَ الْجن وقيل خلق بي الْجن والِنس‪.‬‬
‫حنّ بِالْكَ ْ‬
‫خيْبة وتامه ف الَصل واْل ِ‬
‫وقولم‪ ":‬رجع بُفّ ْي ُحَنْينٍ" مثل ف اْل َ‬
‫ت ظهري وحنيت اْلعُود عطفته وبابه رمى و َحَن ْوُتهُ َأيْضًا ِم ْن باب عَدَا ورجل أَ ْحنَى الظهر‪ ،‬وامرأَة َحْنيَاءُ و َحْنوَاءُ أَي ف ظهرها‬
‫حِنيّ ُة اْل َقوْس وحَنْي ُ‬
‫حنا اْل َ‬
‫حنَى الشيء انعطف‪.‬‬
‫حنّى َعَليْ ِه أَي تعطف مثل تنن واْن َ‬
‫ا ْحدِيداب و َحنَا عََلْيهِ عطف وبابه سا وعدا وَت َ‬
‫ب بِ َكذَا أَي أَث وبابه قَا َل وكتب و َح ْوَبةٌ َأيْضًا بِ َفتْحِ الْحاء‪.‬‬
‫ب الِث وََق ْد حَا َ‬
‫ض ّم والْحا ُ‬
‫حوب اْلحُوبُ بِال ّ‬
‫ج ْمعُ الْحيتَانُ قلت‪ :‬وهكذا قَالَ الَزهري‪ ،‬ويؤيد قوله مطلق السمكة قوله تعال‪{ :‬نسيا حوتما} والنقول ف الْحديث الصحيح‪:‬‬
‫حوت اْلحُوتُ السمكة وَاْل َ‬
‫أَنا كانت سكة ف مِ ْكتَل‪ ،‬وما ظنك بزِوادَة اثني خصوصا موسى وصاحبه؟! وأَ َدلّ ِمنْ َهذَا قوله تعال‪{ :‬فالتقمه الْحوت} َفِإّنهُ يدل َعلَى صحة إِطلق‬
‫الْحوت َعلَى السمكة الْكبية ل َعلَى حصر مسمى الْحوت فِيهَا كَمَا يظنه الْعامة‪ ،‬وقال ابن فارس‪ :‬الْحوت الْعظيم ِمنَ السمك‪.‬‬
‫ث لغة ف حيث‪.‬‬
‫حوث َحوْ ُ‬
‫حوْجَا ُء ِبوَزْنِ‬
‫ت و ِح َوجٌ ِبوَزْنِ عنب و َحوَائجُ َعلَى غي قياس‪ ،‬كأَنم جعوا حائجة وأَنكره الَصمعي وقال‪ُ :‬هوَ ُموَلّد واْل َ‬
‫ج وحَاجَا ٌ‬
‫حوج جع الْحا َج ِة حَا ٌ‬
‫الْعرجاء الْحاجة‪ ،‬وحَاجَ الرّجل َأيْضًا أَي ا ْحتَاجَ وبابه قَالَ وأَ ْحوَ َج ُه غيه وأَ ْح َوجَ َأيْضًا ِبمَعْن احتاج‪.‬‬
‫حوَذَ َعَليْهِ الشيطان أَي غلب وقوله تعال‪{ :‬أَل نستحوذ عليكم} أَي أَل نغلب َعلَى‬
‫حوذ ف الْحديث‪ «:‬الؤمن خفيف الْحاذِ‪ ».‬أَي خفيف الظهر وا ْسَت ْ‬

‫سَتوْ ِل عَلَى َم َو ّدتِكم‪.‬‬
‫أُموركم ونَ ْ‬
‫حوَرُ بفتحتي جلود حر تغشى ِبهَا السلل الْواحدة َحوَرَة بفتحتي َأيْضًا‪،‬‬
‫حور حَا َر رجع وبابه قَالَ ودخل وفلن حائ ٌر بائر يعن ُه َو هالك َأ ْو كاسد واْل َ‬
‫حوَر ف الْعي‪ .‬وقال‬
‫حوَرِ يُقَال‪ :‬ا ْحوَرّتْ عينه ا ْحوِرَارًا قَالَ الَصمعي‪ :‬مَا أَدري مَا اْل َ‬
‫حوَرُ َأيْضًا شدة بياض الْعي ف شدة سوادها‪ ،‬وامرأَة َحوْرَا ُء بينة اْل َ‬
‫واْل َ‬
‫حوِيرُ‬
‫حوَرُ أَن تسود الْعي كلها مثل أَعي الظباء والبقر‪ ،‬وقال‪ :‬وليس ف بن آدم َحوَر‪َ ،‬وِإّنمَا قيل للنساء َحوَر الْعيون تشبيها بالظباء والبقر‪ ،‬وَت ْ‬
‫أَبوعمرو‪ :‬اْل َ‬
‫ي الناصر‪ ،‬قَالَ النب َعَليْهِ الصلة والسلم‪ «:‬ال ّزبَي بن‬
‫الثّياب تبييضها ومنه قيل لَصحاب عيسى َعَلْيهِ السلم‪ :‬الْحوَا ِريّون؛ لَنم كانوا َقصّارين وقيل الْحوَارِ ّ‬
‫ضمّ وتشديد الْواو مقصور‪ ،‬مَا َحوّرَ ِمنَ الطعام أَي ُبيّض‪ ،‬وهذا دقيق ُحوّارَى‪ ،‬و َحوّرَهُ فا ْحوَرّ أَي َبيّضَه‬
‫حوّارَى بِال ّ‬
‫الْعوام ابن عمت وحَوا ِريّ ِم ْن أَمت‪ ».‬واْل ُ‬
‫ص َل عن أَمه َف ُهوَ فصيل‪ ،‬وثلثة أَ ْحوِرَةٍ والكثي حِيا ٌن و ُحوَرا ٌن َأيْضًا‪ ،‬و َحوْرَا ُن بِالْ َفْتحِ‬
‫ضمّ ولد الناقة‪ ،‬ول يزال حُوارا حت يُ ْفصَل فِإِذَا فُ ِ‬
‫حوَارُ بِال ّ‬
‫فاْبيَض واْل ُ‬
‫وسكون الْواو َم ْوضِع بالشام‪ ،‬واْل ُمحَاوَرَةُ الْمجاوبة والّتحَاوُ ُر التجاوب‪.‬‬
‫حيّزُ ِبوَزْنِ اْل َهيّن مَا انضم إِلَى الدار ِمنْ مرافقها وكل ناحية‬
‫ضمّ شيئا إِلَى نفسه فَ َقدْ حَازَ ُه وا ْحتَازَهُ َأيْضًا واْل َ‬
‫حوْزُ الْجمع وبابه قَا َل وكتب و ُكلّ َمنْ َ‬
‫حوز اْل َ‬
‫جوْزَة الناحية واْنحَازَ عنه عدل واناز الْقوم تركوا مركزهم إِلَى آخر‪.‬‬
‫حوْزَةُ ِبوَزْنِ اْل َ‬
‫َحيّ ٌز واْل َ‬
‫ش الْقومُ الصيدَ إِذَا أَنفره بعضهم َعلَى بَعْض‪ ،‬وا ْحَتوَشَ الْقوم‬
‫ش الصيد جاءه ِمنْ حواليه ليصرفه إِلَى اْلحِبالَة وبابه قَالَ َو َكذَا أَحَاشَ ُه وأَ ْح َوشَهُ وا ْحَتوَ َ‬
‫حوش حَا َ‬
‫ش ِللّ ِه أَي َتنْزيها َل ُه ول يُقَال حاش لك قياسا َعَلْيهِ‪َ ،‬وِإّنمَا ُيقَال حَاشَاكَ‬
‫ش الِبل جعها وساقها واْنحَاشَ عنه نفر ويقال‪ :‬حَا َ‬
‫علىفلن جعلوه وسطهم وحَا َ‬
‫شيّه وغريبه‪.‬‬
‫وحَاشَى لَكَ وحُوشِ ّي الْكلم َوحْ ِ‬
‫ص والرأَة َح ْوصَاءُ وبابه طرب وقيل ُهوَ الضيق ف إِحدى الْعيني‪.‬‬
‫ص بفتحتي ضيق ف مؤخر الْعي والرجل أَ ْحوَ ُ‬
‫حوَ ُ‬
‫حوص اْل َ‬
‫حوَضَ الْماء اجتمع‪.‬‬
‫ض الرّجل اتذ حوضا وبابه قَالَ‪ ،‬وا ْسَت ْ‬
‫حيَاضِ وحا َ‬
‫حوْضُ واحد الَ ْحوَاضِ واْل ِ‬
‫حوض اْل َ‬
‫ك الَ ْمرِ أَي أَدُور‪ ،‬وحَا َطهُ َكلَه ورَعاه‬
‫ط ومنه قولم أَنا أُ َحوّطُ َح ْولَ ذَلِ َ‬
‫حوّ ٌ‬
‫ط واحد الْحيطان و َحوّطَ كَ ْرمَه تويطا بن َحوْلَه حائطا َف ُه َو كَرْم ُم َ‬
‫حوط الْحائِ ُ‬
‫ت الْخيل ِبهِ‬
‫ط ِبهِ علمه أَحاط ِبهِ علما‪ ،‬وأَحَا َط ِ‬
‫ط لنفسه أَخذ بالثقة وأَحَا َ‬
‫وبابه قَالَ وكتب وحِي َطةً َأيْضًا بِاْلكَسْرِ والمار يَحوط عانته أَي يمعها‪ ،‬وا ْحتَا َ‬
‫واحتا َطتْ ِبهِ أَي أَحدقت به‪.‬‬
‫حوف حَآفَتا الْوادي جانباه‪.‬‬
‫حوك حَاكَ الثّوب نسجه وبابه قَالَ و ِحيَاكةً َأيْضًا َف ُهوَ حائِكٌ وقوم حَا َكةٌ و َح َوكَ ٌة َأيْضًا بِ َفتْحِ الْواو ونسوة َحوَائِكُ والوضع َمحَاكَةٌ‪.‬‬
‫حوْ ُل اْلحِيلة َو ُهوَ َأيْضًا الْقوة َو ُهوَ َأيْضًا السنة وحالَ الدار وحال الْغلم أَتى َعلَْيهِ حول وحالت الْقوس وا ْسَتحَاَلتْ ِبمَ ْعنًى أَي انقلبت عن حالا‬
‫حول اْل َ‬
‫ضمّ و ِحيَال بِاْلكَسْرِ ضربا الْفحل فلم تمل َوهِ َي إِبل ِحيَالٌ‪َ ،‬و َكذَا النخل‪ ،‬وحَالَ عن الْعهد يول‬
‫وا ْعوَ ّجتْ‪ ،‬وباب الْكل قَالَ‪ ،‬وحَاَلتِ الناقة تول ُحؤُول بِال ّ‬
‫ُحؤُول انقلب وحَا َل لونه تغي واسود وبابه قَالَ‪ ،‬وحال الشيء بين وبينه يول َحوْل و ُحؤُول أَي حجز‪ ،‬وحَالَ إِلَى مكان آخر يول َحوْ ًل و ِحوَل بِكَسْرِ‬
‫ضمّ الْحيَالُ والْحولُ‬
‫الْحاء وفتح الْواو أَي تول‪ ،‬يُقَال‪ :‬قعد حَولَه وحوالَه وحَواَليْه‪ ،‬ول تقل حَوالِيه‪ ،‬بكسر اللم‪ ،‬وقعد ِحيَاَلهُ وبياله أَي بإِزائه‪ .‬و اْلحُولُ بِال ّ‬
‫َأيْضًا جع حَائلٍ ِمنَ النّوق والْحالةُ واحدة حا ِل الِنسان وأَ ْحوَاِلهِ والْحالُ الطي الَسود‪ ،‬وف الْحديث أَن جبيل َعَلْيهِ السلم قَالَ‪ :‬أَخذت ِمنْ حال الْبحر‬
‫حوَ ُل ومنه قوله تعال‪{ :‬ل يبغون عنها حول} قلت‪ :‬ذكر الَزهري عن‬
‫شوْتُ فمه‪ ،‬يعن فرعون‪ ،‬والّتحَ ّولُ التنقل ِمنْ َم ْوضِع إِلَى َم ْوضِع والسم اْل ِ‬
‫فحَ َ‬
‫حوْل أَي حال وأَحالت الدار‬
‫ح ّولُ َأيْضًا الحتيال ِمنَ الْحيلة وأَحَالَ الرّجل أَتى بالحال وتكلم ِبهِ وأَحال َعَليْهِ اْل َ‬
‫حوَل مصدر كالصّغَر‪ ،‬والّت َ‬
‫الزجاج أَن اْل ِ‬
‫حوَاَلةُ وأَحَالَ الرّجل بالكان وأَ ْح َو َل أَقام ِب ِه َحوْل وحَا َولَ الشيء أَراده‬
‫وأَ ْحوََلتْ أَتى َعَليْهَا حول وَ َكذَا الطعام وغيه َف ُهوَ ُمحِيلٌ وأَحَا َل عََلْيهِ ب َديْنِه والسم اْل َ‬
‫سهِ‪ ،‬يتعدى ويلزم‪ ،‬واْل َمحَالةُ بِالْ َفْتحِ اْلحِيلة وقولم‪ :‬ل مالة أَي‪ :‬ل ُبدّ‪َ ،‬وهُ َو أَ ْح َولُ منه أَي أَكثر منه حيلة وما أَحوله ورجل‬
‫ح ّولَ و َح ّو َل َأيْضًا ِبنَفْ ِ‬
‫و َحوَّلهُ َفَت َ‬
‫حوَل‪ ،‬وََقدْ َحوِلَت عينه‬
‫ُح ّولٌ ِبوَزْ ِن سُكّر أَي بصي بتحويل الَمور‪َ ،‬و ُهوَ ُح ّولٌ ُقلّب‪ ،‬و ا ْحتَالَ ِمنَ الْحيلة واحتال َعَليْهِ بال َديْن ِمنَ اْلحَوالة ورجل أَ ْح َولُ بي اْل َ‬
‫ستَحِيلةُ ف حديث ماهد اْلمُ ْعوَجّة‪.‬‬
‫ِم ْن باب طرب واستحالَ الْكلم لا أَحاله أَي صار ُمحَالً‪ ،‬والَرض اْلمُ ْ‬
‫حوم حَا َم الطائر وغيه حول الشيء دار وبابه قَا َل و َحوَمانًا َأيْضًا بِ َفتْحِ الْواو‪ ،‬و َح ْو َمةُ الْقتال معظمه وحَا ٌم أَحد بن نوح َوهُ َو أَبوالسودان‪.‬‬
‫حوّةُ لون يالط الْ ُك ْمتَة مثل صدأَ الْحديد‪ ،‬وقال‬
‫جمْ ُع الَ ْح ِويَ ُة َوهِيَ ِمنَ الْوبر واْل ُ‬
‫حوَايَا الَمعاء جع َح ِويّ ٍة والْحوَاءُ جاعة بيوت ِمنَ الناس متمعة‪ ،‬وَاْل َ‬
‫حوا اْل َ‬
‫حوّة ُحمْرَة تضرب إِلَى السواد والوة َأيْضًا سرة الشفة‪ُ ،‬يقَال‪ :‬رجل أَ ْحوَى وامرأَة َحوّاءُ و َحوَاهُ يويه َحيّا وا ْحَتوَا ُه مثله وا ْحَتوَى عَلَى الشيء‬
‫الَصمعي‪ :‬اْل ُ‬
‫حوّتِ الْحية تمعت واستدارت وبعي أَ ْحوَى إِذَا خالط خضرته سواد وصفرة قلت‪ :‬قَا َل الَزهري ف قوله تعال‪{ :‬فجعله غُثاءً أَحْوى}‪ :‬قَالَ‬
‫استول عََلْيهِ‪ ،‬وَت َ‬
‫سوَدّ ِمنَ الْ ِقدَم‪ ،‬قَال‪ :‬ويوز أَن يَكُون مؤخرا معناه التقدي‪ ،‬تقديره‪ :‬أَخرج الْمرعى أَحوى أَي أَسود ِمنَ اْلخُضْرَة‪ ،‬فجعله‬
‫الْفراء‪ :‬الْغُثاء اْلَيبِيس والَ ْحوَى اْلمُ ْ‬
‫غُثاء بعد خضرته‪.‬‬
‫ضمّ تشبيها بالغايات لَته َلمْ‬
‫ث ظرف مكان بنلة حي ف الزمان َو ُهوَ اسم مبن‪َ ،‬وِإّنمَا ُحرّكَ آخرُه للتقاء الساكني‪ ،‬فمن الْعرب ِمنْ يبنيه َعلَى ال ّ‬
‫حيث َحْي ُ‬
‫يستعمل إِل مضافا إِلَى جلة َتقُولُ‪ :‬أَقوم َحْيثُ يقوم زيد‪ ،‬وتقول‪َ :‬حْيثُ تَكُون أَكون‪ ،‬ومنهم ِم ْن يبنيه َعلَى الْفتح استثقال للضم َمعَ الْياء‪َ ،‬و ُهوَ ِمنَ الظروف‬

‫اّلتِي ل يُجازَى ِبهَا إِل َمعَ مَا َتقُولُ‪ :‬حيثما تلس أَجلس ِبمَعْن أَينما وقوله تعال‪{ :‬ول يفلح الساحر َحْيثُ أَتى} قرأَ ابن مسعود رضي اللّه عنه‪" :‬أَين أَتى"‬
‫والعرب َتقُولُ‪ِ :‬جئْت ِمنْ أَينَ ل تعلم‪ ،‬أَي ِمنْ َحْيثُ ل تعلم‪.‬‬
‫حيد حَادَ عنه ييد َحْيدَةً و ُحيُودًا و َحْيدُودَةً أَي مال عنه وعدل‪.‬‬
‫سرِ‬
‫حيّرَ‪ ،‬ورجل حَائِ ٌر بائر إِذَا َلمْ يتجه لشيء‪ ،‬والْحي ُة بِالْكَ ْ‬
‫حي حَا َر يار َحيْرَ ًة و َحيْرًا بسكون الْياء فِي ِهمَا تي ف أَمره َف ُهوَ َحيْرانُ وقوم َحيَارَى‪ ،‬و َحيّرَهُ َفَت َ‬
‫مدينة بقرب الْكوفة‪.‬‬
‫س الْحيس اتذه وبابه باع‪.‬‬
‫حْيسُ الْخلط ومنه سُمّيَ اْلحَيس َو ُهوَ تر يلط بسمن وأَقِط وحَا َ‬
‫حيس اْل َ‬
‫ص عنه عدل وحاد وبابه باع و ُحيُوصًا و َمحِيصًا و َمحَاصًا و َحيَصانًا بِ َفتْحِ الْياء يُقَال‪ :‬مَا عنه َمحِيصٌ أَي ميد ومهرب و النِياصُ مثله‪.‬‬
‫حيص حَا َ‬
‫ضةٌ َأيْضًا عن الْفراء ونساء ُحّيضٌ و َحوَاِئضُ واْلحِيضَة الرة الواحدة‪ ،‬واليضة بالكسر‬
‫حيض حاضَت الْمرأَة ِم ْن باب باع و َمحِيضًا َأيْضًا ِف ِهيَ حَاِئضٌ وحَائِ َ‬
‫ضةُ‬
‫ضةُ بِاْلكَسْ ِر َأيْضًا اْلخِرْقة اّلتِي تستثفر ِبهَا الْمرأَة‪ ،‬قالت عائشة رضي اللّه عنها‪ :‬ليتن كنت حِيضَة ملقاة‪َ ،‬وكَذَا اْل َمحِي َ‬
‫ليَض‪ ،‬واْلحِي َ‬
‫السم‪ ،‬والمع ا ِ‬
‫ضتْ قعدت أَيام حيضها عن الصلة‪ ،‬وف الْحديث‪ «:‬تيضي ف‬
‫حيّ َ‬
‫ضةٌ وَت َ‬
‫سَتحَا َ‬
‫ت الْمرأَة استمر ِبهَا الدم بعد أَيامها ِفهِ َي مُ ْ‬
‫ض ِ‬
‫جمْعُ اْلمَحَاِيضُ‪ ،‬وا ْسُتحِي َ‬
‫وَاْل َ‬
‫علم اللّه ستا َأوْ سبعا»‪.‬‬
‫ف َعَليْهِ ِم ْن باب باع‪.‬‬
‫جوْر والظلم وََقدْ حَا َ‬
‫ف اْل َ‬
‫حيْ ُ‬
‫حيف اْل َ‬
‫حيق حَاقَ ِبهِ الشيء أَحاط ِبهِ وبابه باع ومنه قوله تعال‪{ :‬ول ييق الْمكر السيئ إِل بأَهله} وحاق بم الْعذاب أَحاط بم ونزل‪.‬‬
‫حوْ ُل ويقال ل حيل ول قوة لغة ف حول‪َ ،‬و ُهوَ أَ ْحَيلُ منه أَي أَكثر حيلة‪ ،‬وما أَ ْحَيَلهُ لغة ف مَا‬
‫حْيلُ واْل َ‬
‫حيل اْلحِيلةُ اسم ِمنَ الحتيال َو ُهوَ ِمنَ الْواوي َوكَذَا اْل َ‬
‫أَ ْحوََلهُ ويقال‪ :‬مَا َل ُه حِيلة ول َمحَاَل ٌة ول ا ْحِتيَا ٌل ول َمحَا ٌل ِبمَ ْعنًى وَا ِحدٍ‪.‬‬
‫حي اْلحِيُ الْوقت يُقَال‪ :‬حينئذ وربا أَدخلوا َعَليْهِ التاء فقالوا‪َ :‬تحِي ِبمَعْن حي واْلحِيُ َأيْضًا الْمدة‪ ،‬ومنه َقوْلُه تعال‪{ :‬هل أَتى َعلَى الِنسان حي ِمنَ‬
‫سرِ أَي آن‪ ،‬وحا َن حِيُنهُ أَي قرب وقته وعامله مَاَينَ ًة مثل مُساوَعة وأَ ْحَي َن بالكان أَقام ِبهِ حينا وفلن يفعل َكذَا‬
‫الدهر} وحَا َن َل ُه أَن يفعل َكذَا يي حِينًا بِالْكَ ْ‬
‫ت الْمواضع اّلتِي تباع فِيهَا الْخمر‪ ،‬والْحاِنيّ ُة الْخمر‬
‫حيْ ُن بِالْ َفْتحِ الْهلك وََق ْد حَا َن الرّجل أَي هلك وبابه باع وأَحَاَنهُ اللّه‪ .‬والْحانَا ُ‬
‫أَ ْحيَانًا وف الَحَايِيِ واْل َ‬
‫منسوبة إِلَى الْحانة َوهُي حانوت الْخمار‪ ،‬والْحانُوتُ معروف ُيذَكّ ُر َوُي َؤّنثُ وجعه حوانيت‪.‬‬
‫حيِ َي وحَ ّي َأيْضًا والِدغام‬
‫حيَا مفعل ِمنَ الْحياة َتقُولُ‪ :‬مياي ومات والْح ّي واحد أَ ْحيَاءِ الْعرب‪ ،‬وأَ ْحيَاهُ اللّه َف َ‬
‫حيا الْحيَا ُة ضد الْموت والْح ّي ضد الْميت واْل َم ْ‬
‫حيَا ُه وا ْسَتحْيَا منه ِبمَ ْعنًى‪ِ ،‬م َن الْحياء ويقال‪ :‬ا ْسَتحَْيتُ بياء واحدة وأَصله‬
‫ئ {وييي ِمنْ حي عن بينة} وتقول ف الْجمع‪ :‬حيوا مففا وا ْسَت ْ‬
‫أَكثر وقُ ِر َ‬
‫استحييت فأَعلوا الْياء ا َلوّل وأَلقوا حركتها َعلَى الْحاء فقالوا استحيت لا كثر ف كلمهم وقال الَخفش‪ :‬استحى بياء واحدة لغة تيم وبياءين لغة أَهل‬
‫الْحجاز َوهُ َو الَصل‪َ ،‬وِإّنمَا حذفوا الْياء ِل َكثْرَ ِة استعمالم لذه الْكلمة َكمَا قالوا‪ :‬ل أَدر ف ل أَدري وقولُه تعال‪{ :‬ويستحيون نساءكم} وقوله تعال‪{ :‬إِن‬
‫اللّه ل يستحيي أَن يضرب مثل} أَي ل يستبقي‪ ،‬والْحيّةُ تقال للذكر والُنثى والاء للِفراد كبطة ودجاجة َعلَى أَنه َقدْ رُوي عن الْعرب رأَيت َحيّا َعلَى َحّيةٍ‬
‫أَي ذكرا َعلَى أُنثى‪ ،‬وفلن َحيّة أَي ذكر‪ ،‬والْحاوِي صاحب الْحيات والْحيَا مقصور الْمطر والصب والْحيَاءُ مدود الستحياء والْحيَوانُ ضد الْموتان‬
‫صلَةِ‬
‫حّيَيةٌ فاعل ِم ْن حيا‪ ،‬وقولم‪َ :‬ح ّي عَلَى ال ّ‬
‫حيّ ٌي والرأَة ُم َ‬
‫ت ِللّ ِه أَي اْلمُلك‪ ،‬والرجل ُم َ‬
‫حيّ ُة اْلمُلك‪ ،‬ويقال‪َ :‬حيّا َك الُ أَي ملكك والّتحِيّا ُ‬
‫حيّا الْوجه والّت ِ‬
‫واْل ُم َ‬
‫أَي هلم وأَقبل َو ُهوَ اسم لفعل الَمر‪ ،‬والعرب تَقُولُ‪ :‬حي َعلَى الثّريد‪.‬‬

‫باب الْخاء‬
‫بءُ مَا ُخبّ َئ وخبء السماء الْقطر وخبء الَرض النبات وا ْخَتَبأَ استتر‪.‬‬
‫خبأ َخَبأَ ُه ِمنْ باب قطعه ومنه اْلخَاِبيَ ُة إِل أَنم تركوا هزها واْلخَ ْ‬
‫ب بِالْ َفْتحِ والكسر الرّجل الْخداع تَقُولُ منه‪َ :‬خِبْبتَ يا رجل بِاْلكَسْ ِر ِخبّا بِاْلكَسْ ِر َأيْضًا والْخَببُ ضرب ِمنَ الْعدو وبابه رد و َخَبيّا و َخبِيبًا أَيضا‪.‬‬
‫خبب اْلخَِ ّ‬
‫خبت الِ ْخبَاتُ الْخشوع يُقَال أَ ْخَبتَ ِلّلهِ تعال‪.‬‬
‫ث أَي خب رديء وأَ ْخَبَثهُ َعلّمه اْلخُبث وأَفسده‪ ،‬وأَ ْخَبثَ‬
‫ضمّ َأْيضًا ُخْبثًا َف ُهوَ َخبِي ٌ‬
‫ضمّ َخبَاَثةً و َخبُث الرّجل بِال ّ‬
‫خبث الْخبِيثُ ضد الطيب وََقدْ َخُبثَ الشيء بِال ّ‬
‫خبََثةُ ِبوَزْنِ الْمتربة الْمفسدة ومنه قول عنترة‪:‬‬
‫خَبثَا ٌن ِبوَزْنِ زعفران واْل َم ْ‬
‫ث بِكَسْرِ الْياء‪ ،‬و َم ْ‬
‫خبِ ٌ‬
‫الرّجل اتذ أَصحابا خبثاء َف ُهوَ َخبِيثٌ ُم ْ‬
‫والكفر مبثة لنفس الْمنعم‬
‫و َخَبثُ الْحديد وغيه بفتحتي مَا نفاه الْكي والَ ْخَبثَا ِن الْبول والغائط‪.‬‬
‫ضمّ‬
‫خبُرَةُ بِ َ‬
‫خبَرُ ِبوَزْنِ الْمصدر ضد الْمنظر َوكَذَا اْل َم ْ‬
‫خبَا ُر السؤال عن الْخب َو َكذَا الّتخَبّ ُر واْل َم ْ‬
‫خب الْخبَرُ واحد الَخبار وأَ ْخبَرَ ُه بِ َكذَا و َخبّر ُه ِبمَ ْعنًى والسِت ْ‬
‫خِبيُ الْعال والبي الَكار ومنه اْل ُمخَابَر ُة َوهِيَ الْمزارعة ببعض‬
‫ضمّ َو ُهوَ اْل ِعلْم بالشيء واْل َ‬
‫خبْرُ بِال ّ‬
‫الْباء َوهُ َو ضد الْمرءاة‪ ،‬و َخبَ َر الَمر علمه وبابه نصر والسم اْل ُ‬
‫خِبيُ النبات وف الْحديث‪ :‬نستخلب الْخبي‪ ،‬أَي نقطع النبات ونأَكله و َخَبرَهُ إِذَا بله و ا ْخَتبَرَ ُه وبابه نصر و ِخبْرَ ًة َأيْضًا بِاْلكَسْ ِر يُقَال‪:‬‬
‫مَا يرج ِم َن الَرض‪ ،‬واْل َ‬
‫خبْر‪،‬‬
‫خبْرَ َوأَمّا قول أَب الدرداء‪ :‬وجدت الناس؛ ا ْخبُ ْر تَ ْقلَه‪ ،‬فييد بذلك أَنك إِذَا َخَب ْرتَهم َقَليْتَهم‪ ،‬فأَخرج الْكلمَ َعلَى لفظ الَمر ومعناه اْل ُ‬
‫صَدّق الْخبَرُ اْل ُ‬
‫و َخْيبَ ُر َم ْوضِع بالجاز‪.‬‬
‫خبّازُ‬
‫خبْ َز وبابما ضرب‪ ،‬ورجل خَابِ ٌز ذو خبز كلبن وتامر‪ ،‬واْل ُ‬
‫خبْز بِالْ َفْتحِ الْمصدر وََقدْ َخبَز الْخبز‪ ،‬وا ْخَتبَزَ ُه و َخَبزَ الْقو َم أَطْ َعمَهم اْل ُ‬
‫خبْ ُز معروف واْل َ‬
‫خبز اْل ُ‬
‫خبّازَى مشدد مقصور نبت معروف‪.‬‬
‫ِبوَزْنِ الْ ُقفّاز واْل ُ‬
‫ص ُة أَخص منه‪.‬‬
‫خبِي َ‬
‫خبِيصُ حلواء واْل َ‬
‫خبص اْل َ‬
‫ض بيده ضربا ومنه قيل‪َ :‬خبْط عشواء َوهِيَ الناقة اّلتِي ف بصرها ضعف تبط إِذَا مشت ل تتوقى شيئا‪ ،‬و َخبَطَ الشجرة ضربا بالعصا‬
‫ط الْبع ُي الَر َ‬
‫خبط َخبَ َ‬
‫خبّطهُ الشيطان أَي أَفسده‪.‬‬
‫ضمّ كالنون وليس ِبهِ َتقُولُ منه‪َ :‬ت َ‬
‫ط بِال ّ‬
‫خبَا ُ‬
‫ليسقط ورقها وبابما ضرب‪ ،‬واْل ُ‬
‫خبَْ ُل بسكون الْباء الْفساد وبفتحها الْجن يُقَال‪ِ :‬بهِ َخَبلٌ أَي شيء ِم َن الَرض وقد َخبَلهُ ِم ْن باب ضرب و َخبّله تبيل وا ْخَتَبَلهُ إِذَا أَفسد عقله َأ ْو عضوه‬
‫خبل اْل َ‬
‫خبَالُ الْفساد َوَأمّا اّلذِي ف الْحديث‪ «:‬من قفا مؤمنا با ليس فِيهِ وقفه اللّه ف رَ ْدغَة اْلخَبال حت ييء‬
‫شدِيدِ كأَنه قطعت أَطرافه‪ ،‬واْل َ‬
‫خّبلٌ بِالتّ ْ‬
‫ورجل ُم َ‬
‫بالخرج منه‪َ ».‬فُيقَالُ ُه َو صديد أَهل النار وقوله‪َ ":‬قفَا" أَي قذف والرّ ْدغَة الطينة‪.‬‬
‫خبَْنةُ مَا تمله ف حضنك وف الْحديث‪ «:‬ول يتخذ ُخبْنة»‪.‬‬
‫خب اْل ُ‬
‫خبَاءُ واحد الَ ْخبِيةِ ِمنْ وبر َأوْ صوف ول يَكُون ِمنْ شعر‪،‬‬
‫خبا اْلخَابِيةُ اْلحَب وأَصلها الْهمز لَنا ِم ْن خبأَت إِل أَنم تركوا هزها‪ ،‬وََقدْ سبق ف (خ ب أ) واْل َ‬
‫ت النار ِمنْ باب سا أَي طفئت وأَ ْخبَاها غيها‪.‬‬
‫خَبيْنا الْخباء أَي نصبناه ودخلنا فِيهِ و َخَب ِ‬
‫َو ُهوَ عَلَى عمودين َأوْ ثلثة وما فوق ذَلِكَ َف ُه َو بيت وا ْسَت ْ‬
‫ختْ ُر الْغدر وبابه سرب يُقَال َختَر ُه َف ُهوَ َختّار‪.‬‬
‫ختر اْل َ‬
‫ختل َختَلهُ ِمنْ باب ضرب وخَاَتَلهُ خدعه والّتخَاتُل التخادع‪.‬‬
‫ختّم شدد للمبالغة و َخَتمَ اللّه َل ُه بي وختم الْقرآن بلغ آخره وا ْخَتتَ َم الشيء ضد افتتحه واْلخَاَتمُ ِب َفتْحِ التاء‬
‫ختُومٌ و ُم َ‬
‫ختم َختَم الشيء ِم ْن باب ضرب َف ُهوَ َم ْ‬
‫ختّمَ َلِبسَ الْخات وخاتِمةُ الشيء آخره‪ ،‬وممد صلى ال عليه وسلم خاتَم الَنبياء عليهم الصلة‬
‫خوَاتِيمُ وَت َ‬
‫خيْتامُ واْلخَاتَا ُم كله ِبمَ ْعنًى وَاْلجَ ْمعُ اْل َ‬
‫وكسرها واْل َ‬
‫ختَم ِبهِ وقوله تعال‪{ :‬خِتامه مسك} أَي آخره لَنّ آخر مَا يدونه رائحة الْمسك‪.‬‬
‫والسلم‪ ،‬والْختَامُ الطي اّلذِي ُي ْ‬
‫ختَ ُن كل َم ْن كَانَ ِمنْ ِقبَل الْمرأَة مثل الَب والَخ وهم الَ ْختَانُ هكذا ِعنْدَ الْعرب‪َ ،‬وأَمّا الْعامة فخت الرّجل ِعْندَهُ زوج ابنته‪ ،‬و َخَتْنتُ الصب ِمنْ باب‬
‫خت اْل َ‬
‫ختَا ُن َأيْضًا َم ْوضِع الْقطع ِمنَ الذكر‪ ،‬ومنه قوله َعَلْيهِ الصلة والسلم‪ «:‬إِذَا التقى اْلخِتانان‪ ».‬وََقدْ تسمى الدعوة‬
‫ختَاَنةُ واْل ِ‬
‫ختَا ُن واْل ِ‬
‫ضرب ونصر والسم اْل ِ‬
‫للختان ختانا‪.‬‬
‫ضمّ لغة فِيهِ َقلِيلة‪ ،‬قَالَ‪ :‬وسع الْكسائي َخثِر بالكسر‪.‬‬
‫ضمّ ُخثُورَةً وقال الْفراء‪َ :‬خثُر بِال ّ‬
‫خثُورَةُ ضد الرّقّة َوَقدْ َخثَ َر اللب بِاْل َفتْ ِح يثر بِال ّ‬
‫ختر اْل ُ‬
‫خثْ ُي للبقر وَاْلجَ ْمعُ أَخْثا ٌء مثل حلس وأَحلس و َخثَى الْبقر ِم ْن باب رمى أَلقى ذات بطنه‪.‬‬
‫خثي اْل ِ‬
‫خجَ ُل َأيْضًا سوء احتمال الْغِن وف الْحديث‪ «:‬إِذَا َشبِعْت خجلت‪ ».‬أَي أَشَرتن‬
‫ج َل ِمنْ باب طرب واْل َ‬
‫جلُ التحي والدهش ِمنَ الستحياء وََقدْ َخ ِ‬
‫خَ‬
‫خجل اْل َ‬
‫جلُ بِكَسْرِ الْجيم الْمكان الْكثي الْعشب اْلمُ ْلتَفّ‪َ ،‬و ُهوَ ف حديث أَب هريرة رضي اللّه تَعَالَى عنه‪.‬‬
‫خِ‬
‫جَلةٌ أَي حياء واْل َ‬
‫جلٌ وبه َخ ْ‬
‫وَبطَرْتن ورجل َخ ِ‬

‫سرِ ِفهِ َي خَا ِدجٌ والولد َخدِي ٌج ِبوَزْنِ قتيل إِذَا أَلقته قبل تام الَيام‪ ،‬وإِن كَا َن تام الْخلق وف الْحديث‪ُ «:‬ك ّل‬
‫سرِ ِخدَاجا بِالْكَ ْ‬
‫خ ِدجُ بِالْكَ ْ‬
‫خدج َخدَ َجتِ الناقة َت ْ‬
‫خ َدجٌ‪.‬‬
‫خ ِدجٌ والولد ُم ْ‬
‫صلة ل يقرأَ فِيهَا بأَم الْ ِكتَاب ِف ِهيَ ِخدَاجٌ‪ ».‬أَي نقصان وأَ ْخدَ َجتِ الناقةُ إِذَا جاءت بولدها ناقص الْخلق‪ ،‬وإِن كانت أَيامه تامة ِفهِ َي ُم ْ‬
‫ض ّم شق مستطيل ف الَرض‪.‬‬
‫خدّ والُ ْخدُو ُد بِال ّ‬
‫سرِ الْوسادة يوضع َعَلْيهَا اْل َ‬
‫خدّةُ بِالْكَ ْ‬
‫خدد اْلمِ َ‬
‫خدْرَ واْلخَدَ ُر ف الرّجل وبابه طرب‪.‬‬
‫خدّرَةٌ إِذَا لزمت اْل ِ‬
‫لدْ ُر الستر وجارية ُم َ‬
‫خدر ا ِ‬
‫خنْدَرِيسُ بِ َفتْحِ الْخاء والدال الْخمر‪.‬‬
‫خدرس اْل َ‬
‫خدش اْلخُدُوشُ الْكدوح وََقدْ َخدَشَ وجهه ِمنْ باب ضرب و َخدّشهُ شدد للمبالغة َأوِ الْكثرة‪.‬‬
‫خدِي َعةُ و َخدَعهُ فاندع وخَادعهُ‬
‫سرِ مثل سحره يسحره سحرا والسم اْل َ‬
‫خدع َخ َدعَهُ ختله وأَراد ِبهِ الْمكروه ِم ْن َحْيثُ ل يعلم وبابه قطع و ِخ ْدعًا َأْيضًا بِالْكَ ْ‬
‫ضمّ إِل أَنم كسروه استثقال‪ ،‬والرب َخ ْدعَةٌ‬
‫ضمّ الْميم وكسرها الْخزانة وأَصله ال ّ‬
‫مُخادع ًة وقولُه تعال‪{ :‬يادعون ال} أَي يادعون أَولياء اللّه واْل ُمِخْ َدعُ بِ َ‬
‫ضمّ والفتح أَفصح و ُخدَعةٌ َأيْضًا ِبوَزْنِ هزة ورجل ُخ َد َعةٌ بِ َفتْحِ الدال أَي يدع الناس‪ ،‬و ُخ ْد َعةٌ بسكونا أَي يدعه الناس‪.‬‬
‫و ُخدْعةٌ بِال ّ‬
‫ضمّ ِخدْ َمةً واْلخَا ِد ُم واحد اْلخَدَ ِم غلما كَا َن َأوْ جارية‪ ،‬وأَ ْخدَ َم ُه أَعطاه خادما وف الْحديث‪ :‬فض َخدَ َمَتكُم‪ ،‬بفتحتي أَي فرق جعكم‪.‬‬
‫خدم َخدَ َم ُه يدمه بِال ّ‬
‫خدِي ُن الصديق ومنه قوله تعال‪{ :‬ول متخذات أَخدان}‪.‬‬
‫خدْنُ واْل َ‬
‫خدن اْل ِ‬
‫ف بالصى الرّ ْم ُي ِبهِ بالَصابع‪.‬‬
‫خذف اْلخَذْ ُ‬
‫سرِ الْخاء ترك عونه ونصرته‪.‬‬
‫ضمّ ِخ ْذ َلنًا بِكَ ْ‬
‫خذل َخذََلهُ يذله بِال ّ‬
‫ج ْمعُ خُرُو ٌء كجند وجنود‪.‬‬
‫ضمّ اْل ُعذْرَة وَاْل َ‬
‫خرأ اْلخُ ْرءُ بِال ّ‬
‫ب ِبوَزْنِ التنور نبت‬
‫شوّ الْ ِفعْل َأ ْو للمبالغة واْلخَرّو ُ‬
‫ب الْموضع بِالْكَسْ ِر َخرَابًا َف ُهوَ خَرِبٌ ودار َخرِبةٌ وأَخْ َربَها صاحبها و َخرّبوا بيوتم شُدّد لِفُ ُ‬
‫خرب خَرِ َ‬
‫معروف واْلخُ ْرنُوبُ ِبوَزْنِ الْعصفور لغة ول تقل اْلخَرنوب بِالْ َفتْحِ‪.‬‬
‫خردل اْلخَرْ َد ُل نبات معروف الْواحدة خَ ْردَلةٌ‪.‬‬
‫ض ّم يَكُون مصدر أَخرج‬
‫خرج َخرَج ِمنْ باب دخل و َمخْرجًا َأيْضًا وََقدْ َيكُون اْلمَخْرجُ َم ْوضِع الْخروج يُقَال‪ :‬خرج مرجا حسنا وهذا مرجه واْل ُمخْ َرجُ بِال ّ‬
‫ج كالستنباط واْلخَ ْرجُ واْلخَرَاجُ الِتاوة وجع الْخرج أَخْرَاجٌ‬
‫صدْق وهذا ُمخْرَ ُج ُه والسِْتخْرا ُ‬
‫ومفعول ِبهِ واسم مكان واسم زمان تَقُولُ‪ :‬أَخْر َجهُ َمخْرَج ِ‬
‫وجع الْخراج أَخْرِ َجةٌ كزمان وأَزمنة وأَخَارِي ُج َأيْضًا قلت‪ :‬وقُرئ قولُه تعال‪{ :‬أَم تسأَلم خَرْجا فخراج ربك خي} و"أَم تسأَلم خراجا" َو َكذَا قوله تعال‪:‬‬
‫{فهل نعل لك َخرْجا} و"خراجا" واْلخَ ْرجُ َأيْضًا ضد الدخل وخَرّ َجهُ ف َكذَا َتخْ ِريًا َفَتخَ ّرجَ‪ ،‬واْلخُ ْرجُ الْمعروف‪ ،‬وجعه ِخرَ َجةٌ‪ :‬وعاء ذو ِعدْلي‪.‬‬
‫خرر اْلخَرِي ُر صوت الْماء وََقدْ خَ ّر َيخِرّ بالْكسر خَرِيرا وعي خَرّارٌة وخَ ّر ِللّ ِه ساجدا ير بِاْلكَسْ ِر خُرُورًا أَي سقط‪ ،‬و اْلخَرْخَرةُ صوت النائم والختنق يُقَال‪:‬‬
‫خَ ّر ِعنْدَ النوم وخَ ْرخَ َر بعن‪.‬‬
‫خرز خَرَ َز اْلخُفّ وغيه ِمنْ باب نصر َف ُهوَ َخرّازٌ واْل ِمخْرَزُ ِبوَزْنِ اْل ِمبْضَع مَا ُيخْرَز ِبهِ واْلخَرَزُ بفتحتي اّلذِي يُنظم الْواحدة َخرَزٌة و َخرَ ُز ال ّظهْر َأيْضًا فَقارُه‪.‬‬
‫س وأَخْ َر َسهُ اللّه والنسبة إِلَى ُخرَاسَا َن خُ ْرسِ ّي وخُرَاسِيّ و ُخرَاسَانِيّ‪.‬‬
‫س ِمنْ باب طرِب َف ُهوَ أَ ْخرَ ُ‬
‫خرس َخرِ َ‬
‫ص َأيْضًا كذب‬
‫ص النخل واْلخَ ْرصُ َأيْضًا الْكذب وبابما نصر واْلخَرّاصُ الْكذاب وَتخَرّ َ‬
‫ص حَرْز مَا عَلَى النخل ِمنَ الرّطب ترا وََقدْ َخرَ َ‬
‫خرص اْلخَرْ ُ‬
‫حلْقة ِمنَ الذهب والفضة‪.‬‬
‫ضمّ الْخاء وكسرها اْل َ‬
‫ص بِ َ‬
‫واْلخُرْ ُ‬
‫خرط َخرَط الْعود قشره وبابه ضرب ونصر وخرط الْورق َحتّه َو ُهوَ أَن يقبض َعلَى أَعله ث ُيمِرّ يدَه َعَلْيهِ إِلَى أَسفله‪ ،‬وف الْمثل‪ :‬دونه خَ ْرطُ الْقتاد‪ .‬واْنخَرَطَ‬
‫ط الْحديد خرطا طوّله كالعمود ورجل َمخْرُوطُ اللحية ومروط الْوجه أَي فِيهِمَا طول ِمنْ غي عرض‪ ،‬واْلخَرِيطَةُ بِاْل َفتْ ِح وعاء ِم ْن أَدم وغيه‬
‫ق و َخرَ َ‬
‫جسمه د ّ‬
‫تُشْرَج َعلَى مَا فيها‪.‬‬
‫خرطم اْلخُرْطُو ُم الَنف‪.‬‬
‫ع الرّجلُ ِمنْ باب طرب أَي ضَ ُعفَ َف ُهوَ َخ ِرعٌ واْلخَ ْرعُ الشق ويقال‪ :‬خَ َر َعهُ فاْنخَرَع وا ْختَرَع َكذَا أَي‬
‫ع بفتحتي الرّخاوة ف الشيء وََق ْد خَ ِر َ‬
‫خرع اْلخَ َر ُ‬
‫اشتقه وقيل أَنشأَه وابتدعه‪.‬‬
‫ف فِيهِ الثّمار أَي تُجتن‬
‫ختَرَ ُ‬
‫ف أَحد فصول السنة‪ُ ،‬ت ْ‬
‫ف اْلحَ َملُ واْلخَرِي ُ‬
‫خرف اْلمَخْرَف ُة ِبوَزْنِ الْمتربة الطريق َو ُهوَ ف حديث عمر رضي اللّه تَعَالَى عنه واْلخَرُو ُ‬
‫والنسبة إَِلْيهِ خَ ْرفِ ّي وخَ َرفِ ّي بسكون الرّاء وفتحها و ُخرَاَف ُة اسم رجل ِم ْن عذرة استهوته الْجن فكان يُحدث با رأَى فكذبوه وقالوا‪ :‬حديث خُرافة ويُروى عن‬

‫ف الثّمار‬
‫النب أَنه قَالَ‪ «:‬خرافة حق‪ ».‬والراء فِيهِ مففة ول تدخله الَلف واللم َلنّهُ مَ ْعرِفَة إِل أَن تريد ِبهِ اْلخُرافات الْموضوعة ِمنْ حديث الليل‪ ،‬و َخرَ َ‬
‫ف بفتحتي فساد الْعقل ِمنَ الْكب وبابه طرب َف ُهوَ َخرِفٌ‪.‬‬
‫ف وخَرِيفٌ واْلخَرَ ُ‬
‫اجتناها وبابه نصر والثمر َمخْرُو ٌ‬
‫خرفج عيش ُمخَرْفَ ٌج أَي واسع وف الْحديث‪ :‬أَنه كره السراويل اْل ُمخَرَْفجَة‪ ،‬قالوا‪ :‬هِيَ اّلتِي تقع َعلَى ظهور الْقدمي‪.‬‬
‫ق الرّياح‬
‫ق الَرض جابما وبابما ضرب‪ ،‬وا ْختِرا ُ‬
‫ق َو ُهوَ ف الَصل مصدر‪ ،‬وخَ َر َ‬
‫ق ويقال ف ثوبه خَ ْر ٌ‬
‫ق وَتخَ ّرقَ واخْ َروْ َر َ‬
‫خرق خَرَق الثّوب و َخرَّقهُ فاْنخَ َر َ‬
‫ق الْمنديل يُلف ليُضرب ِبهِ عرب صحيح وف حديث علي رضي اللّه‬
‫مرورها والّتخَ ّرقُ لغة ف التخلق ِمنَ الْكذب واْلخَرَْقةُ الْقطعة ِمنْ خرق الثّوب واْلمِخْرَا ُ‬
‫ق بالضم‪.‬‬
‫ق َو ُهوَ ضد الرّفيق وبابه طرِب والسم اْلخُ ْر ُ‬
‫عنه‪ :‬البق َمخَارِي ُق الْملئكة‪َ .‬وأَمّا اْل َمخْرَقةُ فكلمة مولدة‪ ،‬واْلخَ َرقُ بفتحتي مصدر الَخْ َر ُ‬
‫خرم َخرَ َم الْخرز َأثْآه وبابه ضرب وما خَرَ َم منه شيئا أَي مَا نقص وما قطع‪ ،‬والَخْ َرمُ اّلذِي قُطعت وترة أَنفه َأ ْو طرف أَنفه قطعا ل يبلغ الْجدع‪ ،‬والَخرم‬
‫َأيْضًا الْمثقوب الَذن َوَقدْ اْنخَ َر َم ثُ ْقبُه أَي انشق ِفإِذَا َلمْ ينشق َف ُهوَ أَخزم وبابما طرِب‪ ،‬وا ْختَرَ َم ُهمُ الدهر وَتخَرّ َمهُم أَي اقتطعهم واستأَصلهم و ترم َأيْضًا دان‬
‫بدين اْلخُرّمِيةِ وهم أَصحاب التناسخ والِباحة‪.‬‬
‫خوَ ْرنَ ُق اسم قصر بالعراق بناه النعمان الَكب َو ُهوَ فارسي معرب‪.‬‬
‫خرنق اْل َ‬
‫خيْزُرَاَنةَ السّكّان‪.‬‬
‫جمْ ُع َخيَازِ ُر واْل َ‬
‫ضمّ الزاي شجر َو ُهوَ عروق الْقناة وَاْل َ‬
‫خيْزُرَا ُن بِ َ‬
‫خزر اْل َ‬
‫خزز اْلخَ ّز واحد اْلخُزُوزِ ِمنَ الثّياب‪.‬‬
‫ت بَ ْعضَ خُ َز ْعبِيلَتِكَ‪.‬‬
‫خزعبل اْلخُ َز ْعبِيلُ الَباطيل واْلخُ َز ْعبِيَلةُ مَا أَضحكت ِبهِ الْقوم يُقَال‪ :‬ها ِ‬
‫ف اْل َفخّار‪.‬‬
‫خزف الْخزَ ُ‬
‫شدّ فِيهَا الزمام‪ ،‬ويقال لِ ُكلّ مثقوب‪َ :‬مخْزُومٌ والطي كلها مزومة لَنّ وترات أَنوفها‬
‫خزم َخزَم الْبعي بالِزّامةِ َوهِ َي حلقة ِمنْ شعر تُجعل ف وترة أَنفه يُ َ‬
‫مثقوبة واْلخُزَامَى خيي الْب‪.‬‬
‫خزن خَزَن الْمال جعله ف اْلخِزانةِ وا ْختَ َزنَه َأيْضًا و َخزَن السر كتمه وا ْختَزَنهُ َأيْضًا وبابما نصر‪ ،‬واْلمَخْزَ ُن مَا يُخزن فِيهِ الشيء واْلخِزَانةُ واحدة اْلخَزَائِن‪.‬‬
‫ي بِاْلكَسْ ِر خَزَاي ًة بِالْ َفتْ ِح أَي استحيا َف ُهوَ َخزْيانُ وقوم‬
‫سرِ خِ ْزيًا بِكَسْرِ الْخاء أَي ذ ّل وهان وقال ابن السّكّيت‪ :‬وقع ف بلية وأَخْزَاهُ اللّه وخَزِ َ‬
‫ي بِالْكَ ْ‬
‫خزي َخزِ َ‬
‫خَزَايا وامرأَة َخ ْزيّا‪.‬‬
‫سأَ الْبصر سدر ِمنْ باب قطع وخضع‪.‬‬
‫سأَ َأيْضًا وخَ َ‬
‫سهِ ِمنْ باب خضع‪ ،‬واْنخَ َ‬
‫سَأ الْكلب طرده ِمنْ باب قطع وخسَأ ُهوَ ِبنَفْ ِ‬
‫خسأ خَ َ‬
‫سرَهُ مثله وقوله تعال‪{ :‬قل هل أُنبئكم بالَخسرين أَعمال}‬
‫سرَانًا َأيْضًا وخَسَر الشيء نقصه وبابه ضرب وأَخْ َ‬
‫ضمّ وخُ ْ‬
‫خسر خَسِ َر ف الْبيع بِاْلكَسْ ِر خُسْرا بِال ّ‬
‫خيْسَرَى ِب َفتْحِ الْخاء ف الثّلثة الضلل واللك‪.‬‬
‫سيُ الِهلك‪ ،‬واْلخَسَا ُر واْلخَسَار ُة واْل َ‬
‫قَا َل الَخفش‪ :‬واحدهم ا َلخْسَرُ مثل الَكب‪ .‬والّتخْ ِ‬
‫س بِالْ َفْتحِ بقلة‪.‬‬
‫س ًة وخَسَاسةً وا ْسَتخَسّهُ عدّه خسيسا واْلخَ ّ‬
‫س يس بِالْ َفتْ ِح خِ ّ‬
‫خسس اْلخَسِيسُ الدنء وََقدْ َخ ّ‬
‫ف الْمكا ُن ذهب ف الَرض وبابه جلس وخسف اللّه ِبهِ الَرض ِمنْ باب ضرب أَي غاب ِبهِ فِيهَا ومنه قوله تعال‪{ :‬فخسفنا ِب ِه وبداره الَرض}‬
‫خسف خَسَ َ‬
‫سمّ فَا ِعلُهُ وف حرف عبد اللّه‪ ":‬لنسف بنا" َكمَا يُقَال انطلق بنا‪ ،‬وخُسُوفُ الْقمر‬
‫ف ِبهِ وقُرئ‪ ":‬لُسف بنا} َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫س َ‬
‫وخسف ُهوَ ف الَرض وخُ ِ‬
‫كسوفه قَالَ ثعلب‪ :‬كسفت الشمس وخسف الْقمر هَذَا أَجود الْكلم‪.‬‬
‫شبَا ِن جبل مكة وف الْحديث‪ «:‬ل تزول مكة حت يَزُول‬
‫شبٌ كقفل وخُشْبانٌ كغفران‪ ،‬والَخْ َ‬
‫ب بضمتي وخُ ْ‬
‫ش ٌ‬
‫ب بفتحتي وخُ ُ‬
‫ش ٌ‬
‫خشب جع اْلخَشَبةِ خَ َ‬
‫ب صار خشنا وف الْحديث‬
‫ش ْوشَ َ‬
‫سرِ الشي الْخشن‪ ،‬وََقدِ اخْ َ‬
‫شبُ بِكَ ْ‬
‫شبَا ُء أَي كريهة يابسة‪ ،‬واْلخَ ِ‬
‫ب وجبهة خَ ْ‬
‫ش ُ‬
‫أَخشباها‪ ».‬وكل جبل خشن عظيم َف ُهوَ أَخْ َ‬
‫عن عمر رضي اللّه عنه‪ :‬اخشوشبوا‪َ ،‬و ُهوَ الْغلظ وابتذال النفس ف الْعمل والحتفاء ف الْمشي ليغلظ الْجسد‪.‬‬
‫ش نبت يستخرج منه الَفيون‪.‬‬
‫شخَا ُ‬
‫خشَ واْلخَ ْ‬
‫شَ‬
‫شخَشَه َفَتخَ ْ‬
‫حوَهُ َوَقدْ خَ ْ‬
‫شخَشَ ُة صوت السلح َوَن ْ‬
‫خشش اْلخِشَاشُ بِاْلكَسْرِ الْحشرات وََق ْد يُفتح واْلخَ ْ‬
‫شعَ ببصره أَي غضه واْلخُشْ َعةُ ِبوَزْنِ الْجمعة أَكمة متواضعة وف الْحديث‪ «:‬كانت الَرض‬
‫شعَ وخَ َ‬
‫خشع اْلخُشُوعُ الْخضوع وبابما واحد يُقَال‪ :‬خَشَع وا ْختَ َ‬
‫شعُ تَ َكلّف الْخشوع‪.‬‬
‫خُشْعَة عَلَى الْماء ث دُ ِحَيتْ‪ ».‬والّتخَ ّ‬
‫خشف اْلخُشّافُ اْلخُفاش ويقال اْلخُطاف‪.‬‬
‫شمِ َو ُهوَ داء يعتري الَنف‪.‬‬
‫شمُ بي الْخ َ‬
‫خيْشُو ُم أَقصى الَنف ورجل أَخ َ‬
‫خشم اْل َ‬
‫ش ْوشَ َن الشيء اشتدت خشونته َو ُهوَ للمبالغة مثل‪ :‬أَعشبت الَرض واعشوشبت‬
‫شنٌ واخْ َ‬
‫شنَ الشيء ِمنْ باب سهل َف ُه َو خَ ِ‬
‫خشن اْلخُشُوَنةُ ضد اللي وََقدْ خَ ُ‬
‫شنَ صدره تشِينا أَوغره قلت‪:‬‬
‫شنُ مثل الْخشن وف الْحديث‪ «:‬أُخيشن ف ذات ال‪ ».‬وخا َشَنهُ ضد لينه وخَ ّ‬
‫واخشوشن الرّجل تعود لبس الْخشن‪ ،‬والَخْ َ‬
‫معن أَوغره‪ :‬أَحاه ِمنَ الْغيظ‪.‬‬

‫شيَا‪ ،‬وهذا الْمكان أَخْشَى ِمنْ ذاك أَي أَشد إِخافة وقول الشاعر‪:‬‬
‫شيَانُ والرأَة خَ ْ‬
‫شَيةً أَي خاف َف ُه َو خَ ْ‬
‫خشي خَشِ َي بِاْلكَسْ ِر خَ ْ‬
‫ولقد خشيت بأَن َم ْن تبع الْهدى سكن الْجنان َمعَ النب ممد‬
‫قالوا ‪ :‬معناه علمت وقوله تعال‪{ :‬فخشينا أَن يرهقهما طغيانا وكفرا} قَا َل الَخفش‪ :‬معناه كرهنا‪.‬‬
‫صَبتِ الَرض ومكان‬
‫سرِ ضد اْلجَدْب ُيقَال‪ :‬بلد خصب وأَخْصَابٌ َأْيضًا وصفوه بالمع كأَنم جعلوا الْواحد أَجزاء وله نظائر‪ ،‬وََقدْ أَخْ َ‬
‫ب بِالْكَ ْ‬
‫ص ُ‬
‫خصب اْلخِ ْ‬
‫ب وخَصِيبٌ‪.‬‬
‫مُخص ٌ‬
‫خصر اْلخَصْ ُر وسط الِنسان وكشح ُمخَصّ ٌر أَي دقيق واْلخَاصِر ُة الشاكلة واْلخَصَ ُر بفتحتي الْبد َوَقدْ خَصرَ الرّجل إِذَا آله الْبد ف أَطرافه وخصر يومنا اشتد‬
‫خنَاصِرُ‪ ،‬واْل ِمخْصَرَ ُة بِكَسْرِ الْميم كالسوط‬
‫سرِ الْخاء والصاد الِصبع الصغرى وَاْلجَ ْمعُ اْل َ‬
‫خنْصِرُ بِكَ ْ‬
‫سرِ الصاد وباب الْكل طرِب‪ ،‬واْل ِ‬
‫برده وماء َخصِ ٌر بارد بِكَ ْ‬
‫ح َوهُا وخاصَرَ ُه أَخذ بيده ف الْمشي وا ْختِصارُ الطريق سلوك أَقربه واختصار الْكلم إِيازه‪.‬‬
‫كل مَا اختصر الِنسان بيده فأَمسكه ِمنْ عصا َوَن ْ‬
‫خصّ الْبيت ِمنَ الْقصب‬
‫صهُ بِ َكذَا خصه ِبهِ واْلخَاصّ ُة ضد الْعامة واْل ُ‬
‫ضمّ الْخاء وفتحها والفتح أَفصح‪ ،‬وا ْختَ ّ‬
‫ص ُه بالشيء خُصُوصا وخَصوصّيةً بِ َ‬
‫خصص خَ ّ‬
‫ص الْفقر‪.‬‬
‫واْلخَصَاصَ ُة واْلخَصَا ُ‬
‫ف النعل خرزها وقوله تعال‪{ :‬وطفقا يصفان عليهما ِمنْ ورق الْجنة} أَي يلزقان َبعْضه ببعض ليسترا ِبهِ عورتما‪.‬‬
‫خصف َخصَ َ‬
‫صلَةُ بِاْل َفتْحِ الْخلة‬
‫صَلهُ وأَصاب خصلة إِذَا غلب واْلخَ ْ‬
‫صلَ الْقوم تراهنوا ف الرّمي يُقَال أَحرز فلن َخ ْ‬
‫ص ُل ف النضال الْخطر اّلذِي يُخاطر َعَليْ ِه وَتخَا َ‬
‫خصل اْلخَ ْ‬
‫وبالضم لفيفة ِمنْ شعر‪.‬‬
‫جمْعُ َلّنهُ ف الَصل مصدر ومن الْعرب ِمنْ يثنيه ويمعه فيقول‪ :‬خَصْمان وخُصُومٌ واْلخَصِي ُم َأيْضًا‬
‫صمُ اْلمُنازع يستوي فِيهِ الْمذكر والؤنث وَاْل َ‬
‫خصم اْلخَ ْ‬
‫ص َمهُ ِمنْ باب ضرب أَي غلبه ف الْخصومة َو ُهوَ شاذ وقياسه أَن يَكُون‬
‫ص َمهُ َفخَ َ‬
‫ص َمةً وخِصَامًا والسم اْلخُصُو َمةُ وخا َ‬
‫ص َمهُ ُمخَا َ‬
‫صمَا ُء وخَا َ‬
‫ج ْمعُ خُ َ‬
‫الْخصم وَاْل َ‬
‫ِمنْ باب نصر لا يُعرف ف الَصل ومنه قراءة حزة‪ ":‬وهم َيخْصِمون" َوأَمّا ِمنْ قرأَ‪{ :‬يَخَصّمون} أَراد يتصمون فقلب التاء صادا وأَدغم ونقل حركته إِلَى‬
‫الْخاء ومنهم ِم ْن ل ينقل‪ ،‬ويكسر الْخاء لجتماع الساكني لَنّ الساكن إِذَا ُحرّ َك حُرّكَ بِالْكَسْرِ‪ ،‬وأَبو عمرو يتلس َح َركَة الْخاء اختلسا‪َ ،‬وأَمّا الْجمع بي‬
‫صمُ كل شيء جانبه وناحيته وا ْخَتصَم الْقوم‬
‫ضمّ جانب الْعدل وزاويته‪ ،‬وخُ ْ‬
‫صمُ بِال ّ‬
‫سرِ الصاد الشديد الْخصومة واْلخُ ْ‬
‫صمُ بِكَ ْ‬
‫الساكني فِيهِ لن‪ ،‬والْخ ِ‬
‫وَتخَاصَمُوا بعن‪.‬‬
‫صيَا ُه ول يقولوا ُخصْ ٌي للواحد‪ ،‬وقال‬
‫ضمّ ول أَسعه بِالْكَسْرِ‪ ،‬وسعت ُخ ْ‬
‫صَيةُ بِاْلكَسْرِ وقال أَبوعبيد‪ :‬سعته بِال ّ‬
‫صَيةُ واحدة اْلخُصَى َوكَذَا اْلخِ ْ‬
‫خصي اْلخُ ْ‬
‫صَيتَانِ الْبيضتان واْلخُصيَا ِن الْجلدتان اللتان فِي ِهمَا الْبيضتان وقال الَموي‪ :‬اْلخُصية الْبيضة فِِإذَا ثنيت قلت‪ :‬خصيان ول تلحقه التاء َو َكذَا الَلية‬
‫أَبوعمرو‪ :‬اْلخُ ْ‬
‫صَيةٌ‪.‬‬
‫صيَا ٌن وخِ ْ‬
‫جمْعُ ِخ ْ‬
‫صْيتُ الْفحل أَخصيه وخِصَاءً بِاْلكَسْ ِر والد إِذَا سللت خصييه والرجل َخصِ ّي وَاْل َ‬
‫إِذَا ثنيتها قلت‪ :‬أَليان بغي تاء وها نادران‪ ،‬و َخ َ‬
‫ب اْلمِ ْركَن‪.‬‬
‫ض ُ‬
‫حوَهُ وكف َخضِيبٌ واْلمِخْ َ‬
‫ضبَ بالناء َوَن ْ‬
‫ضَب ُه ِم ْن باب ضرب وا ْختَ َ‬
‫خضب اْلخِضَابُ مَا يتضب ِبهِ وََق ْد خَ َ‬
‫خضُودٌ‪.‬‬
‫ضدَ الشجر قطع شوكه وبابه ضرب َف ُهوَ خَضِيدٌ و َم ْ‬
‫خضد َخ َ‬
‫ضرَ وقوله تعال‪{ :‬مدهامتان} قالوا خضراوان‬
‫ض ْوضَ َر وخَضّرَهُ غيه َتخْضِيا وربا سوا الَسود أَخْ َ‬
‫خضر اْلخُضْرَ ُة لون الَخضر وا ْخضَ ّر الشيء ا ْخضِرَارًا واخْ َ‬
‫لَنما يضربان إِلَى السواد ِمنْ شدة الرّي وسيت قرى الْعراق سوادا ِل َكثْرَ ِة شجرها‪ ،‬والْخضْر ُة ف أَلوان الِبل واليل وغيه تالطهما دَهة يُقَال‪ :‬فرس أَخضر‬
‫والضرة ف أَلوان الناس السمرة‪ ،‬والْخضْرا ُء السماء وف الْحديث‪ «:‬إِياكم وخَضْراء الدّمِن‪ ».‬يعن الْمرأَة الْحسناء ف منبت السوء لَنّ مَا ينبت ف الدمنة وإِن‬
‫كَانَ ناضرا ل يون ثامرا‪ ،‬ويقال‪ :‬الدنيا حلوة َخضِرٌَة واْل ُمخَاضَرَةُ بيع الثّمار قبل أَن يبدو صلحها َوهِيَ خضر بعد وََق ْد ني عنه ويدخل فِي ِه بيع الرّطاب‬
‫والبقول وأَشباهها‪ ،‬ولذا كره بعضهم بيع الرّطاب أَكثر ِمنْ جرة واحدة وقوله تعال‪{ :‬فأَخرجنا ِمْنهَا َخضِرا} قَالَ الَخفش‪ :‬يريد ِبهِ الَخضر‪ .‬ويقال‪ :‬ذهب‬
‫ضرًا ِمضْرًا أَي هدرا و َخضِ ٌر مثل كبد صاحب موسى َعلَْيهِ السلم‪ ،‬ويقال ِخضْ ٌر ِبوَزْنِ كتف َو ُهوَ أَفصح‪.‬‬
‫دمه خِ ْ‬
‫خضرم اْل ُمخَضْرَ ُم الشاعر اّلذِي أَدرك الْجاهلية والِسلم مثل لبيد‪.‬‬
‫خضَ‪.‬‬
‫ضَ‬
‫خ ْ‬
‫ضهُ فَت َ‬
‫ضخَ َ‬
‫حوَهُ وََقدْ َخ ْ‬
‫ضةُ تريك الْماء َوَن ْ‬
‫ضخَ َ‬
‫خضض اْلخَ ْ‬
‫ضعَ َيخْضَع ِب َفتْحِ الضاد فِي ِهمَا ُخضُوعًا‪ ،‬واختَضَع وأَ ْخضَعَتنْي إَِلْيهِ الْحاجة ورجل ُخضَ َع ٌة ِبوَزْنِ هزة يضع ِل ُكلّ‬
‫خضع اْلخُضُوعُ التطامن والتواضع ُيقَال‪َ :‬خ َ‬
‫أَحد‪.‬‬
‫ضلَ أَي ابتل‪.‬‬
‫ض ْو َ‬
‫ض ّل الشيء ا ْخضِللً وا ْخ َ‬
‫ضلُ النبات الناعم و اخْ َ‬
‫ضلٌ أَي رطب والْخ ِ‬
‫خضل شيء َخ ِ‬
‫ضمّ ِبوَزْنِ الْهجف الْكثي الْعطاء‪.‬‬
‫ضمُ الَكل بميع الْفم وبابه فهم واْلخِ َ‬
‫خضم اْلخَ ْ‬

‫خطّأَ ِبمَ ْعنًى ول تقل أَخطيت وبعضهم يقوله‪ ،‬واْلخِطءُ الذنب َو ُهوَ مصدر‬
‫ئ بما قوله تعال‪{ :‬إل خطأ}(‪ )1‬وأَ ْخ َطَأ وَت َ‬
‫خطأ الْخطَأُ ضد الصواب وََقدْ يد وقُرِ َ‬
‫خطِئُ‬
‫خوَاطِئِ سهم صائب‪ ،‬الموي اْلمُ ْ‬
‫ج ْمعُ الْخطَايا‪ ،‬أَبوعبيدة‪َ :‬خطِئَ وأَ ْخ َطَأ بِمَ ْعنًى ومنه الْمثل‪َ :‬معَ اْل َ‬
‫خطِيئةُ ويوز تشديدها وَاْل َ‬
‫سرِ والسم اْل َ‬
‫َخطِ َئ بِالْكَ ْ‬
‫خ ّطأَ َل ُه ف الْمسأَلة أَخطأَ‪.‬‬
‫ِم ْن أَراد الصواب فصار إِلَى غيه‪ ،‬واْلخَاطِ ُئ ِم ْن تعمد مَا ل ينبغي وَت َ‬
‫خطْبُ سبب الَمر َتقُولُ‪ :‬مَا خطبك؟ قلت‪ :‬قَالَ الَزهري‪ :‬أَي مَا أَمرك؟ وتقول‪َ :‬هذَا خطب جليل وخطب يسي‪،‬ر وجعه ُخطُوبٌ‪ .‬انتهى كلم‬
‫خطب اْل َ‬
‫ضمّ الطاء‬
‫خ ُطبُ بِ َ‬
‫سرِ الْخاء َي ْ‬
‫ضمّ الْخاء و َخطَاَبةً و َخ َطبَ الْمرأَة ف النكاح ِخ ْطَبةً بِكَ ْ‬
‫الَزهري‪ ،‬وخا َطَبهُ بالكلم ُمخَا َطَب ًة و ِخطَابًا وخَطبَ َعلَى الْمنب ُخطْب ًة بِ َ‬
‫خطّاِبيّةُ ِمنَ الرّافضة ينسبون إِلَى أَب الْخطاب وكان يأَمر أَصحابه أَن يشهدوا َعلَى َمنْ‬
‫ب ِمنْ باب ظرف صار َخطِيبًا‪ ،‬واْل َ‬
‫فِي ِهمَا‪ ،‬وا ْخَت َطبَ َأيْضًا فِيهِمَا و َخ ُط َ‬
‫خالفهم بالزور‪.‬‬
‫سهِ والْخطَرُ السبق اّلذِي يتراهن َعَلْيهِ وخَا َطرَهُ َعلَى كَذَا‪ ،‬و َخ َطرُ الرّجل َأيْضًا قدره ومنلته‪،‬‬
‫خطَ ُر بفتحتي الِشراف َعلَى الْهلك يُقَال‪ :‬خَا َطرَ ِبنَفْ ِ‬
‫خطر اْل َ‬
‫شدِيدِ أَي‬
‫شدِيدِ ذو اهتزاز وقيل َخطَرا ُن الرّمح ارتفاعه وانفاضه للطعن ورجل َخطّا ٌر بالرمح بِالتّ ْ‬
‫وخطر الرّمح يطر بِاْلكَسْ ِر َخطَرَانًا اهتز‪ ،‬ورمح َخطّار بِالتّ ْ‬
‫طعان‪ ،‬و َخطَرَ الرّجل َأيْضًا اهتز ف مشيه وتبختر وبابه كالذي قبله‪ ،‬ورجل َخ ِطيٌ أَي َلهُ قدر وََقدْ َخطُ َر ِم ْن باب سهل و َخ َطرَ الشيء بباله ِمنْ باب دخل‪،‬‬
‫وأَ ْخطَرَ ُه اللّه بباله‪.‬‬
‫ط بالقلم كتب‬
‫ط َأيْضًا َم ْوضِع باليمامة َو ُهوَ خط هجر تنسب إَِلْيهِ الرّماح الْخطية لَنا تمل ِم ْن بلد الْهند فتقوم ِبهِ‪ ،‬وخَ ّ‬
‫خطُوطِ واْلخَ ّ‬
‫ط واحد اْل ُ‬
‫خطط اْلخَ ّ‬
‫سرِ الَرض اّلتِي يتطها الرّجل لنفسه‪َ ،‬و ُهوَ أَن يُ َعلّم َعَليْهَا علمة بالط ليعلم أَنه َقدْ احتازها ليبنيها دارا‬
‫خ ّطةُ بِالْكَ ْ‬
‫خطّطٌ فِيهِ خطوط واْل ِ‬
‫وبابه نصر وكساء ُم َ‬
‫خ ّطةُ َأيْضًا ِمنَ الْخط كالنقطة ِمنَ النقط‪.‬‬
‫ضمّ الَمر والقصة َو ُهوَ ف حديث َقيْلة واْل ُ‬
‫خطَةُ بِال ّ‬
‫ومنه ِخ َططُ الْكوفة والبصرة واخْتطّ الْغلم نبت عَذارُه واْل ُ‬
‫خطّ َفهُ‬
‫ف الستلب َوَقدْ َخطِ َف ُه ِم ْن باب فهِم َوهِيَ اللغة الْجيدة‪ ،‬وقيه لغة أُخْرَى ِم ْن باب ضرب َوهِيَ َقلِيلة رديئة ل تكاد تعرف‪ ،‬وا ْخَتطَ َفهُ وَت َ‬
‫خطْ ُ‬
‫خطف اْل َ‬
‫لطّاف اّلذِي ف الْحديث بِاْل َفتْحِ‬
‫ف طائر والطاف َأيْضًا حديدة حجناء َتكُون ف جانب الْبكرة فِيهَا الْمحور وكل حديدة حجناء ُخطّاف‪ ،‬وا َ‬
‫خطّا ُ‬
‫ِبمَ ْعنًى واْل ُ‬
‫ف لنور الَبصار‪.‬‬
‫ُهوَ الشيطان يطف السمع يسترقه‪ ،‬وبرق خاطِ ٌ‬
‫خطَ ُل الْمنطق الْفاسد الْمضطرب وََقدْ َخ ِط َل ف كلمه ِمنْ باب طرِب وأَ ْخ َط َل أَي أَفحش‪.‬‬
‫خطل اْل َ‬
‫خ ْطمِيّ بِاْلكَسْرِ اّلذِي يُغسل ِبهِ الرّأس قلت‪ :‬ذكر ف الديوان أَن ف الْخطمي لغتي فتح الْخاء وكسرها‪.‬‬
‫خطَا ُم الزمام واْل ِ‬
‫خطم اْل ِ‬
‫ت بِ َفتْحِ‬
‫جمْ ُع َخطَوا ٌ‬
‫خطْوَ ُة بِالْ َفْتحِ الْمرة الْواحدة وَاْل َ‬
‫ضمّ الطاء وفتحها وسكونا والكثي ُخطًى واْل َ‬
‫ت بِ َ‬
‫ضمّ مَا بي الْقدمي وجع الْقلة ُخ ُطوَا ٌ‬
‫خطْوةُ بِال ّ‬
‫خطا اْل ُ‬
‫خطّا ُه تاوزه ُيقَال‪ :‬تطى رقاب الناس‪.‬‬
‫الطاء و ِخطَاءٌ بِاْلكَسْ ِر والد مثل ركوة وركاء و َخطَا ِم ْن باب عَدَا وا ْخَتطَى َأيْضًا ِبمَ ْعنًى وَت َ‬
‫ت الصوت سكن وبابه جلس واْل ُمخَاَفَتةُ والّتخَاُفتُ واْلخَ ْفتُ ِبوَزْ ِن السبت إِسرار الْمنطق‪.‬‬
‫خفت خَ َف َ‬
‫خفر اْلخَ ِفيُ الْمجي َتقُولُ َخفَ َر الرّجلَ أَي أَجاره وكان َلهُ خفيا ينعه وبابه ضرب َوكَذَا خَفّرَ ُه َتخْفِيا وَتخَفّر بفلن استجار ِبهِ وسأَله أَن يَكُون َلهُ خفيا‪،‬‬
‫ضمّ والكسر واْلخَ َفرُ‬
‫ضمّ َوهِيَ الذمة ُيقَال‪ :‬وفت خُفرتك َو َكذَا اْلخُِفَار ُة بِال ّ‬
‫وأَخْ َفرَهُ نقض عهده وغدر وأَخفره َأيْضًا بعث معه خفيا والسم اْلخُ ْفرَةُ بِال ّ‬
‫سرِ الْفَاء و ُمَتخَفّرَةٌ‪.‬‬
‫بفتحتي شدة الْحياء وبابه طرِب وجارية َخفِرٌَة بِكَ ْ‬
‫سةٌ‪.‬‬
‫خنْ َفسُ لغة فِيهِ والُنثى ُخْنفَ َ‬
‫خفس اْلخُنفَسَا ُء بِ َفتْحِ اْلفَاء مدودة والُنثى ُخْنفَسَاءٌَة واْل ُ‬
‫ش وََقدْ يَكُون الْخفش علة‬
‫ش بفتحتي صُغْر الْعي وضَعْف ف الْبصر ِخلْ َقةً والرجل أَخْ َف ُ‬
‫خفَافِيش اّلتِي تطي بالليل واْلخَ َف ُ‬
‫خفش اْلخُفّاشُ ِبوَزْنِ اْلعُناب واحد اْل َ‬
‫َو ُهوَ‪ :‬اّلذِي يُبصر الشيء بالليل ول يبصره بالنهار ويُبصره ف يوم غيم ول يبصره ف يوم صاح‪.‬‬
‫ض عليك الْقول وخفض عليك الَمر أَي‬
‫صوْتَ غضّه وبابه ضرب يُقَال‪َ :‬خ ّف ْ‬
‫ض الدعة ُيقَال عيش خاِفضٌ وهم ف َخ ْفضٍ ِمنَ الْعيش و َخ َفضَ ال ّ‬
‫خفض اْلخَ ْف ُ‬
‫َهوّن‪ ،‬واْلخَ ْفضُ الْجر وها ف ا ِلعْرَاب بنلة الْكسر ف الْبناء ف مواضعات النحويي والْنخِفاضُ النطاط وال ُيخْ ِفضُ ِمنْ يشاء ويرفع أَي يضع‪.‬‬
‫ف الشيء‬
‫ف ضد التثقيل وا ْسَتخَ ّفهُ ضد استثقله وا ْسَتخَفّ ِب ِه أَهانه و َخ ّ‬
‫خفف اْلخُفّ واحد أَخْفَافِ الْبعي َو ُهوَ َأيْضًا واحد اْلخِفَافِ اّلتِي تُلبس‪ ،‬والّتخْفِي ُ‬
‫يف بِالْكَسْ ِر ِخ ّفةً صار خَفيفا وأَ َخفّ الرّجل خفت حاله وف الْحديث‪ «:‬إِن بي أَيدينا عقبة كئودا ل يوزها إِل اْلمُخِفّ»‪.‬‬
‫سرِ خَ َفقَانًا بفتحتي َأيْضًا ويقال‪َ :‬خ َفقَ الْبق َأيْضًا َخفْقًا و َخفَ َقتِ الرّيح‬
‫خفق خَ َف َقتِ الرّاية اضطربت َوكَذَا الْقلب والسراب وبابه نصر‪ ،‬و َخ َفقَ يفق بِالْكَ ْ‬
‫خَ َفقَانًا َو ُهوَ حفيفها أَي دوي جريها‪ ،‬وخَ َفقَ الرّجل حرك رأَسه َو ُهوَ ناعس وف الْحديث‪ :‬كانت رءوسهم تفق خَ ْف َقةً َأوْ خفقتي‪ .‬واْلخَافِقا ِن أُفُقا الْمشرق‬
‫والغرب لَ ّن الليل والنهار يفقان فِي ِهمَا‪.‬‬
‫خفي َخفَا ُه ِمنْ باب رمى كتمه وأَظهره َأيْضًا َو ُهوَ ِم َن الَضداد وأَ ْخفَاه ستره وكتمه وشيء خَ ِف ّي أَي خافٍ وجعه َخفَايا و َخفِ َي َعَليْ ِه الَثر يفى خَفَاءً‬
‫خوَافِي مَا دُونَ الرّيشات الْعشر ِمنْ مقدم الْجناح‪ ،‬وا ْسَتخْفَى منه توارى ول تقل اختفى الشيء‪ ،‬وا ْخَت َفْيتُ الشيء‬
‫ويقال َأيْضًا برح الْخفاء أَي وضح الَمر واْل َ‬
‫ختَفِي النباش َلّنهُ يستخرج الَكفان وقوله تعال‪{ :‬إِن الساعة آتية أَكاد أَخفيها} أَي أَزيل عنها خفاءها أَي غطاءها كقولم‪ :‬أَشكيته أَي‬
‫استخرجته واْل ُم ْ‬
‫‪)(1‬‬
‫م َ‬
‫ن يَقْت ُ َ‬
‫ل ُمؤِْمنا ً إِل َخطَأً }النساء‪.93 :‬‬
‫نأ ْ‬
‫ما كَا َ‬
‫ن لِ ُ‬
‫من قولِه تعال‪{:‬وَ َ‬
‫مؤْ ِ ٍ‬

‫أَزلته عما يشكوه قلت‪ :‬وأَصل اْلخِفَاءِ بِاْلكَسْ ِر والد الْكساء اّلذِي يُغطى ِبهِ السقاء وقُرئ‪ ":‬أَخفيها" بِالْ َفتْحِ‪.‬‬
‫ق لغة ف اللخقوق وف الْحديث‪ :‬فوقصت ِبهِ ناقته ف أَخَاقِيقِ جرذان‪َ .‬وهِ َي شقوق ف الَرض ول يعرفه الَصمعي إِل باللم‪.‬‬
‫خقق الُخْقُو ُ‬
‫ت الناقة حرنت وبركت ِم ْن غي علة َو ُهوَ ف حديث سراقة‪.‬‬
‫خل َخلَ ِ‬
‫خلب اْلخِلبَ ُة الْخديعة باللسان وبابه كتب وا ْخَتَلَبهُ َأيْضًا ورجل َخلّبٌ و َخَلبُوتٌ أَي خداع كذاب‪ ،‬والبق الْخّلبُ والسحاب الْخلب اّلذِي ل مطر فِي ِه‬
‫خَلبُ بِكَسْرِ الْميم للطائر والسباع كالظفر للِنسان‪،‬‬
‫كأَنه خادع‪ ،‬ومنه قيل لن يعد ول ينجز‪ِ :‬إنّمَا أَنت كبق خلب‪ ،‬ويقال َأيْضًا برق خلب بالِضافة واْلمِ ْ‬
‫و َخَلبَ النبات ِم ْن باب نصر وا ْسَتخَْلَبهُ قطعه وف الْحديث‪ :‬نستخلب الْخبي‪ .‬أَي نقطع النبات ونأَكله‪.‬‬
‫خلِيجُ ِمنَ الْبحر شرم منه َو ُهوَ َأيْضًا النهر وقيل‬
‫جتْ طارت وَتخَالَج ف صدري منه شيء أَي شككت واْل َ‬
‫جتْ عينه ِم ْن باب جلس ودخل وا ْخَتَل َ‬
‫خلج َخَل َ‬
‫لنِجُ ِبوَزْنِ الْمعال‪.‬‬
‫خَ‬
‫جمْعُ اْل َ‬
‫خَلنْجُ شجر فارسي معرب وَاْل َ‬
‫جمْعُ ُخلُ ٌج بضمتي‪ ،‬واْل َ‬
‫جانباه خليجاه وَاْل َ‬
‫خلِيدا والْخلْدُ ِبوَزْنِ الْقفل ضرب ِمنَ الْجرذان أَعمى وأَ ْخَلدَ إِلَى فلن ركن إَِلْيهِ ومنه قوله تعال‪:‬‬
‫خلْدُ دوام الْبقاء وبابه دخل وأَ ْخَلدَهُ اللّه و َخلّدهُ َت ْ‬
‫خلد اْل ُ‬
‫ك ف خلدي أَي ف قلب‪.‬‬
‫خلَدُ بفتحتي الْبال يُقَال وقع ذَلِ َ‬
‫{ولكنه أَخلد إِلَى الَرض} واْل َ‬
‫ضمّ يُقَال‪ :‬الْفرصة خُلسة‪.‬‬
‫سهُ أَي استلبه والسم بِال ّ‬
‫خلس َخلَس الشيء ِم ْن باب ضرب وا ْخَتلَسَ ُه وَتخَلّ َ‬
‫ضمّ مَا خلص منه‬
‫صةُ السمن بِال ّ‬
‫خلِيصًا أَي ناه َفَتخََلصَ وخُل َ‬
‫صهُ ِمنْ َكذَا َت ْ‬
‫خلص َخَلصَ الشيء صار خَالِصًا وبابه دخل و َخَلصَ إَِلْيهِ الشيء وصل‪ ،‬و َخلّ َ‬
‫صةٌ‬
‫صهُ ف الْعشرة صافاه‪ ،‬وهذا الشيء خَاِل َ‬
‫ص َأيْضًا ف الطاعة ترك الرّياء وََق ْد أَ ْخَلصَ ِللّ ِه الدين‪ ،‬وخَاَل َ‬
‫سرِ وأَ ْخَلصَ السمن طبخه والِ ْخلَ ُ‬
‫صُتهُ بِالْكَ ْ‬
‫لَ‬
‫َوكَذَا ِخ َ‬
‫صهُ لنفسه ا ْسَتخَصّه‪.‬‬
‫خلَ َ‬
‫لك أَي خاصة‪ ،‬وا ْسَت ْ‬
‫ط ف الَمر الِفساد فِي ِه واْلخَلِيطُ‬
‫ط الشيء بغيه ِم ْن باب ضرب فا ْخَتلَطَ وخَاَل َطهُ ُمخَاَل َطةً و ِخلَطًا بِاْلكَسْ ِر وا ْخَتلَطَ فلن أَي فسد عقله والّتخْلِي ُ‬
‫خلط َخلَ َ‬
‫لطَ ول وراط‪ ».‬قيل ُهوَ‬
‫ط بضمتي‪ ،‬وف الْحديث‪ «:‬ل ِخ َ‬
‫الْمخالط كالندي الْمنادم والليس الْمجالس َو ُهوَ واحد وجع وََقدْ يمع َعلَى ُخلَطاءَ و ُخلُ ٍ‬
‫خلْطُ بِاْلكَسْ ِر واحد أَخلَطِ الطيب‪ ،‬وني‬
‫ضمّ الشركة وبالكسر الْعشرة‪ ،‬واْل ِ‬
‫كقوله‪ «:‬ل يمع بي متفرق ول يفرق بي متمع خشية الصدقة‪ ».‬واْلخُلطَةُ بِال ّ‬
‫عن الْخليطي ف الَنبذة َو ُهوَ‪ :‬أَن يمع بي صنفي تر وزبيب َأوْ عنب ورطب‪.‬‬
‫ضمّ و ُخِلعَ الْوال عزل وخَاَل َعتِ الْمرأَة بعلها أَرادته عَلَى طلقها ِبَب َدلٍ‬
‫خلع َخَلعَ ثوبه ونعله وقائده وخلع َعَليْ ِه ِخلْعةً كله ِمنْ باب قطع‪ ،‬وخلع امرأَته ُخلْعًا بِال ّ‬
‫خَتلِ َعةٌ‪.‬‬
‫ت ِفهِيَ ُم ْ‬
‫ض ّم وََقدْ َتخَاَلعَا وا ْخَتلَ َع ْ‬
‫ِمْنهَا َلهُ ِفهِ َي خاِل ٌع والسم اْلخُلْ َع ُة بِال ّ‬
‫ف ضد قدام واللف َأيْضًا الْقرن بعد الْقرن يُقَال‪ :‬هؤلء َخلْفُ سوء لناس لحقي بناس أَكثر منهم واللف َأيْضًا الرّديء ِمنَ الْقول يُقَال سكت‬
‫خلف َخلْ ٌ‬
‫للْف َأيْضًا ساكن اللم ومفتوحها مَا جَاءَ ِمنْ بعد يُقَال‪ُ :‬هوَ خلف‬
‫أَلفا ونطق خلفا أَي‪ :‬سكت عن أَلف كلمة ث تكلم بطأ‪ ،‬واللف َأْيضًا الستقاء‪ ،‬وا َ‬
‫سوء ِمنْ أَبيه‪ ،‬وخلف صدق ِمنْ أَبيه‪ ،‬بالتحريك إِذَا قام مقامه قَالَ الَخفش‪ :‬ها سواء منهم ِمنْ يرك ومنهم ِمنْ يسكن فِي ِهمَا جيعا إِذَا أَضاف‪ ،‬ومنهم ِمنْ‬
‫خلْ َفةُ اختلف‬
‫ف َو ُهوَ ف الْمستقبل كالكذب ف اْلمَاضِي‪ ،‬واْل ِ‬
‫ضمّ السم ِم َن الِخْل ِ‬
‫خلْفُ بِال ّ‬
‫يقول خلف صدق بالتحريك ويسكن الخر‪ ،‬للفرق بينهما‪ .‬واْل ُ‬
‫للْفَة َأيْضًا نبت ينبت بعد النبات اّلذِي يتهشم‪ ،‬و ِخلْ َفةُ الشجر ثر يرج بعد الثّمر‬
‫الليل والنهار ومنه قولُه تعال‪{ :‬وهو اّلذِي جعل الليل والنهار ِخلْ َفةً} وا ِ‬
‫خلِفُ ِبوَزْنِ الْكتف الْمخاض َوهِيَ الْحوامل ِم َن النوق الْواحدة َخلِفةٌ ِبوَزْنِ نكرة وقوله تعال‪{ :‬رضوا‬
‫الْكثي وقال أَبوعبيد‪ :‬اْلخِلْفَة مَا نبت ف الصيف‪ .‬واْل َ‬
‫سرِ الْخاء واللم وتشديد اللم مقصورا الْخلفة‪ ،‬قَا َل عمر بن الْخطاب رضي اللّه َتعَالَى عنه‪{:‬لو أَطيق‬
‫بأَن يكونوا َمعَ الْخوالف} أَي َمعَ النساء واْلخِلّيفَى بِكَ ْ‬
‫الَذان َمعَ الْخليفى لَذنت‪ .‬واْلخَلِي َفةُ السلطان الَعظم وََقدْ يؤنث وأَنشد الْفراء‪:‬‬
‫أَبوك خليفة ولدته أُخْرَى وأَنت خليفة ذاك الْكمال‬
‫لئِف جاءوا ِب ِه عَلَى الَصل مثل‪ :‬كرية وكرائم وقالوا َأيْضًا ُخلَفَاءُ ِم ْن أَجل أَن ل يقع إِل عَلَى مذكر وفيه الْهاء‪ ،‬فجمعوه َعلَى إِسقاط الْهاء‬
‫خَ‬
‫والمع اْل َ‬
‫كظريف وظرفاء؛ لَنّ فعيلة بالاء ل يمع َعلَى فعلء‪ .‬و َخَلفَ فل ٌن فلنا إِذَا كَا َن خليفته ُيقَال‪ :‬خلفه ف قومه ِمنْ باب كتب ومنه قوله تعال‪{ :‬اخلفن ف‬
‫ف فوه لغة ف خلف ويقال لن‬
‫ف َفمُ الصائم تغيت رائحته َو َكذَا اللب والطعام إِذَا تغي طعمه َأوْ ريه وبابه دخل‪ ،‬وأَ ْخلَ َ‬
‫قومي} و َخلَ َفهُ َأْيضًا جَا َء بعده‪ ،‬و َخلَ َ‬
‫ذهب َلهُ مال َأوْ ولد َأ ْو شيء يستعاض‪ :‬أَخلف اللّه عليك‪ ،‬أَي رد عليك مثل مَا ذهب َفإِنْ كَانَ َق ْد هلك َلهُ والد َأ ْو والدة َأوْ نوها ِممّا ل يستعاض قيل‪:‬‬
‫ف الّل ُه عليك‪ ،‬بغي أَلف أَي كَا َن اللّه خليفة ِمنْ فقدته عليك‪ ،‬ويقال‪ :‬أَ ْخلَ َفهُ مَا وعده‪َ ،‬و ُهوَ أَن يقول شيئا ول يفعله ف الْمستقبل‪ ،‬وأَ ْخلَفَ فلن لنفسه‬
‫َخلَ َ‬
‫خلَفُ الْمخالفة وقوله تعال‪:‬‬
‫خلَ َفهُ جعله خليفته وجلس َخلْ َفهُ أَي بعده‪ ،‬واْل ِ‬
‫خلْفة وا ْسَت ْ‬
‫إِذَا كَانَ َقدْ ذهب َل ُه شيء فجعل مكانه آخر‪ ،‬وأَخلف النبات أَخرج اْل ِ‬
‫ف رسول ال} أَي مالفة رسول اللّه َعلَْيهِ السلم‪ ،‬وقيل خلف رسول اللّه وشجر اْلخِلف معروف‪ ،‬وموضعه اْل َمخْلَ َف ُة ِبوَزْنِ‬
‫خلّفُون بقعدهم خل َ‬
‫{فرح اْلمُ َ‬
‫ف عنه أَي تأَخر‪.‬‬
‫الْمتربة‪ ،‬و َخلّ َفهُ وراءه َفَتخَلّ َ‬
‫خلِيقةُ َأيْضًا الْخلئق ُيقَال‪ :‬هم خليقة اللّه وهم‬
‫لِئقُ واْل َ‬
‫خَ‬
‫ج ْمعُ اْل َ‬
‫خلِيقةُ الطبيعة وَاْل َ‬
‫خ ْلقُ التقدير يُقَال خلق الَدي إِذَا قدره قبل الْقطع وبابه نصر‪ ،‬واْل َ‬
‫خلق اْل َ‬
‫خلّ َقةٌ تامة اْلخَلْق و َخَل َق الِفكَ ِمنْ باب نصر وا ْخَتلَ َق ُه وَتخَلّ َقهُ‬
‫خلْقةُ الْفطرة وفلن َخلِيقٌ بِ َكذَا أَي جدير ِبهِ‪ ،‬ومضغة ُم َ‬
‫َخ ْلقُ اللّه‪َ ،‬و ُهوَ ف الَصل مصدر واْل ِ‬

‫ق النصيب ومنه قوله تعال‪{ :‬ل‬
‫خلَ ُ‬
‫خلّ ُق بغي ُخلُقه أَي يتكلفه واْل َ‬
‫خ ْلقُ بسكون اللم وضمها السجية‪ ،‬وفلن َيَت َ‬
‫افتراه ومنه قولُه تعال‪{ :‬وتلقون إِفكا} واْل ُ‬
‫جمْعُ ُخلْقَانٌ‪ ،‬و َخُلقَ‬
‫خلق لم ف الخرة} وملحفة َخَلقٌ وثوب خلق أَي بال يستوي فِيهِ الْمذكر والؤنث َلنّهُ ف الَصل مصدر الَ ْخَلقِ َو ُهوَ الَملس وَاْل َ‬
‫خلّقَ‪.‬‬
‫خلِيقا طله ِبهِ َفَت َ‬
‫الثّوب بلي وبابه سهل وأَ ْخَلقَ َأيْضًا مثله وأَ ْخلَ َقهُ صاحبه يتعدى ويلزم واْلخَلُوقُ بِاْل َفتْ ِح ضرب ِمنَ الطيب و َخلّ َقهُ َت ْ‬
‫ضمّ الْخليل يستوي فِيهِ الْمذكر والؤنث َلنّ ُه ف الَصل مصدر قولك‪ :‬خليل‬
‫خلّ ُة بِال ّ‬
‫خلّ معروف واْلخَّلةُ بِاْل َفتْحِ اْلخَصْلة َوهِ َي َأيْضًا الْحاجة والفقر واْل ُ‬
‫خلل اْل َ‬
‫ئ بما قوله تعال‪:‬‬
‫للٌ كجبل وجبال وقُرِ َ‬
‫جمْعُ ِخ َ‬
‫خلّ اْلوُ ّد والصديق والْخَللُ الْفرجة بي الشيئي وَاْل َ‬
‫للٌ‪ ،‬كقلة وقلل واْل ِ‬
‫خلُولَةِ وجعه ِخ َ‬
‫خّلةِ واْل ُ‬
‫بي اْل ُ‬
‫للُ الْعود اّلذِي ُيَتخَّللُ ِبهِ وما يل ِبهِ‬
‫خَ‬
‫{فترى الْودق يرج ِمنْ خلله} و" َخلَلِه" َوهِيَ فرج ف السحاب يرج ِمْنهَا الْمطر والْخَللُ َأيْضًا الْفساد ف الَمر‪ ،‬واْل ِ‬
‫ضمّ مَا يقع ف التخلل‪ ،‬وفصيل َمخْلولٌ أَي‬
‫خلَلَةُ بِال ّ‬
‫خلِي ُل الصديق والُنثى خليلة واْل ُ‬
‫للُ َأيْضًا اْل ُمخَاّلةُ والصادقة‪ ،‬واْل َ‬
‫خَ‬
‫الثّوب َأيْضًا وَاْلجَ ْمعُ الَ ِخّلةُ‪ ،‬واْل ِ‬
‫مهزول َو ُهوَ ف حديث الصدقة‪ ،‬و َخ ّل كساءه َعلَى نفسه باللل ِم ْن باب رد وأَ َخ ّل الرّجل بركزه تركه وا ْخَت ّل إِلَى الشيء احتاج إَِلْيهِ‪ ،‬ومنه قول ابن‬
‫خّللَ بعد الَكل‬
‫مسعود رضي اللّه تَعَالَى عنه‪ :‬عليكم بالعلم فَإِ ْن أَحدكم ل يدري َمتَى يُختلّ إَِلْيهِ‪ .‬أَي َمتَى يتاج الناس إِلَى مَا ِعْندَهُ واختل جسمه هزُل وَت َ‬
‫خلُ لغة فِيهِ َأوْ مقصور منه وَتخْلِيلُ اللحية والَصابع‪ ،‬ف الْوضوء‪ ،‬فِِإذَا‬
‫بالِلل وتلل الْقوم دخل بي خللهم وخللم واْلخِلْخالُ واحد َخلَخِيلِ النساء واْلخَ ْل َ‬
‫فعل ذَلِكَ قَالَ‪َ :‬تخَّل ْلتُ قلت‪َ :‬لمْ يذكر ا ْخَتلّ الَمر بِمَ ْعنًى وقع فِيهِ اْلخََللُ‪.‬‬
‫لءً و َخلَ إَِلْيهِ اجتمع معه ف َخلْوةٍ قَالَ الّلهُ تَعَالَى {وإِذَا َخلَوْا إِلَى شياطينهم} وقيل إِلَى ِبمَ ْعنُى َمعَ َكمَا‬
‫ت ِبهِ َخلْوةً و َخ َ‬
‫خل خَل الشيء ِم ْن باب سا و َخلَوْ ُ‬
‫ل ٌء أَي براء ل يثن ول يُجمع‬
‫ف قوله تعال‪{ :‬من أَنصاري إِلَى ال} وقوله تعال‪{ :‬وإِن ِم ْن أَمة إِل خل فِيهَا نذير} أَي مضى وأُرسل‪ ،‬وتقول أَنا منك َخ َ‬
‫خلَءُ بالد اْلمُتوضأُ واللء َأيْضًا الْمكان اّلذِي ل شيء ِب ِه واْلخَِلّيةُ الناقة تُطلق ِمنْ عقالا‬
‫َلنّهُ مصدر وأَنا منك َخلِ ّي أَي بريء فيُثن ويُجمع َلّنهُ اسم واْل َ‬
‫ل كلمة يُستثن ِبهَا‬
‫سلُ فِيهِ‪ ،‬و َخ َ‬
‫ويُخلى عنها‪ ،‬ويقال للمرأَة‪ :‬أَنت خلية‪ ،‬كناية عن الطلق واللية َأْيضًا السفينة الْعظيمة‪َ ،‬وهِ َي َأيْضًا بيت النحل اّلذِي ُتعَ ّ‬
‫وتنصب مَا بعدها وتر تَقُولُ‪ :‬جاءون خل زيدًا‪ ،‬تنصب إِذَا جعلتها فعل وتُضمر فِيهَا الْفاعل كأَنك قلت‪ :‬خل َمنْ جاءن ِم ْن زيد‪ ،‬وإِذَا قلت‪ :‬خل زيدٍ‬
‫فجررت ِفهِ َي ِعْندَ بَعْض النحويي حرف جر بنلة حاشى‪َ ،‬و ِعنْدَ بعضهم مصدر مضاف‪َ ،‬وَأمّا مَا خل فل يَكُون فيما بعدها إِل النصب َتقُولُ‪ :‬جاءون مَا‬
‫خلِيّ الْخال ِمنَ الْهم َو ُهوَ ضد الشجي‪ ،‬والقرون اْلخَاِلَيةُ هم الْمواضي واْلخَلَى‬
‫لكَ ذم‪ ،‬أَي أَعذرت وسقط عنك الذم‪ ،‬واْل َ‬
‫خل زيدًا وقولم‪ :‬افعل َكذَا و َخ َ‬
‫خلَى مَا يُقطع ِبهِ الْخلى واْل ِمخْلةُ مَا يُجعل فِيهِ الْخلى‪،‬‬
‫مقصور الرّطب ِمنَ الْحشيش الْواحدة َخلٌَة و َخَلْيتُ الْخلى قطعته وبابه رمى وا ْخَتَليُْتهُ َأيْضًا واْلمِ ْ‬
‫ل َلهُ الشيءُ وأَ ْخلَى ِبمَ ْعنًى‪ ،‬وأَ ْخلَْيتُ الْمكان صادفته خاليا وأَ ْخلَى الرّجل أَي خل‪ ،‬وأَخل غيه يتعدى ويلزم وأَخلى عن‬
‫وأَ ْخَلتِ الَرض كثُر خلها و َخ َ‬
‫خلّى ورأَيته مُخليا قلت‪ :‬وهذا نادر أَن يَكُون السم‬
‫خِليَةً فِي ِهمَا َف ُهوَ ُم َ‬
‫الطعام خل عنه وخَاَلْيتُ الرّجل تاركته وَتخَلّى تفرغ‪ ،‬و َخلّى عنه و َخلّى سبيله َت ْ‬
‫الْمقصور ف حالة النصب بلفه ف حالة الرّفْع والر كالنقوص‪.‬‬
‫ت النار سكن لبها ول يطفأَ جرها بلف هدت وبابه دخل وأَ ْخمَدَها غيها‪.‬‬
‫خد َخمَدَ ِ‬
‫خر َخمْرٌة و َخمْ ٌر و ُخمُورٌ مثل ترة وتر وتور ويقال َخمْرةٌ صرف‪ ،‬قَا َل ابْن ا َلعْرَاِبيّ‪ :‬سُميت الْخمْرُ خرا لَنا تُركت فا ْختَمَرَتْ‪ ،‬وا ْختِمارها تغي ريها‬
‫ت الْمرأَة لبست‬
‫خمَارُ بقية السّكْر َتقُولُ‪ :‬رجل َخمِرٌ ِبوَزْ ِن كتف و َمخْمو ٌر وا ْخَتمَر ِ‬
‫وقيل سيت بذلك لخامرتا الْعقل‪ ،‬واْلخَ ِميُ الدائم الشرب للخمر واْل ُ‬
‫خمِيُ واْلخَمِيةُ مَا يُجعل ف الْعجي تَقُولُ‪َ :‬خمَ َر الْعجي أَي جعل فِيهِ الْخمي وبابه ضرب ونصر والَتخْ ِميُ التغطية ُيقَال‪َ :‬خمّ ْر إِناءك واْل ُمخَامَرةُ‬
‫خمَارَ‪ ،‬واْل َ‬
‫اْل ِ‬
‫خمَرَهُ استعبده ومنه حديث معاذ‪ :‬من ا ْسَتخْمَرَ قوما َأوّلَهم أَحرار‪ .‬أَي أَخذهم قهرا وتلك عليهم‪.‬‬
‫الْمخالطة‪ ،‬وا ْسَت ْ‬
‫ج ُعهُ أَ ْخمِساءُ وأَ ْخمِسةٌ‪ ،‬واْلخَمِيسُ الْجيش لَنم خس فرق‪:‬‬
‫خمْسةُ عدد وجاء فلن خامسا وأَ ْخ َمسَ الْقوم أَي صاروا خسة‪ ،‬وَيوْ ُم اْلخَميسِ ْ‬
‫خس اْل َ‬
‫الْمقدمة والقلب واليمنة واليسرة والساق‪ ،‬والميس َأيْضًا الثّوب اّلذِي طوله خس أَذرع‪ ،‬ومنه حديث معاذ‪ :‬ائتون بكل خيس َأ ْو لبيس‪ .‬كأَنه عن الصغي‬
‫ِمنَ الثّياب‪ ،‬والميس َأيْضًا اْلخُمْس ذكره ف (ث ل ث) وقال‪ :‬وأَنكره أَبوزيد‪ ،‬و َخ َمسَ الْقومَ ِم ْن باب نصر أَخذ ُخ ْمسَ أَموالم‪ ،‬و َخمَسهم ِم ْن باب ضرب‬
‫سهِ‪ ،‬وشيء ُمخَ ّمسٌ أَي َلهُ خسة أَركان‪ ،‬وحبل َمخْموسٌ أَي ِمنْ خس قوى وتقول‪ :‬عندي خسة دراهم برفع الْهاء‬
‫إِذَا كَا َن خامسهم َأ ْو كمّلهم خسة ِبنَفْ ِ‬
‫وإِن شئت أَدغمت التاء ف الدال فَإِ ْن عرّفت الدراهم لزم رفع الْهاء ول يُز الِدغام لَنّ اللم أُدغمت ف الدال فل يُمكن إِدغام التاء فِيهَا‪ ،‬وتقول‪َ :‬خمْسةُ‬
‫الَشبار و َخ ْمسُ الْقدور فتُعرف الثّان ف الْمذكر والؤنث وتقول‪َ :‬هذِهِ الْخمسة الدراهم بر الدراهم وإِن شئت رفعتها وأَجريتها مرى النعت َو َكذَا إِلَى‬
‫س أَي يسعى ف الكر والديعة‪.‬‬
‫الْعشرة وقولم‪ :‬فلن يضرب أَخْماسًا َلسْدَا ٍ‬
‫خدُوش وََقدْ َخ َمشَ وجهه ِم ْن باب ضرب ونصر‪.‬‬
‫ضمّ اْل ُ‬
‫خمُوشُ بِال ّ‬
‫خش اْل ُ‬
‫صةُ الْمجاعة َوهِيَ‬
‫صةٍ تتبعها واْل َمخْمَ َ‬
‫صةُ بِاْل َفتْحِ الْجوعة يُقَال ليس للبطنة خي ِمنْ َخمْ َ‬
‫خمْ َ‬
‫خص الَ ْخ َمصُ مَا دخل ِمنْ باطن الْقدم فلم يُصب الَرض‪ ،‬واْل َ‬
‫صةً أَيضا‪.‬‬
‫صهُ الْجوع ِمنْ باب نصر و َمخْمَ َ‬
‫ضبَة والعتبة وََقدْ َخمَ َ‬
‫مصدر كاْلمَغْ َ‬
‫خمْطُ ضرب ِمنَ الَراك َلهُ حل يُؤكل وقُرئ {ذوات ُأ ُكلٍ َخمْطٍ} بالِضافة‪.‬‬
‫خط اْل َ‬
‫ضمّ أَي ظلع‪.‬‬
‫خع َخمَع ف مشيته أَي ظلع وبابه قطع وخضع وبه ُخمَاعٌ بِال ّ‬
‫خمِيلةُ الشجر الْمجتمع الْكثيف وقيل هِ َي رملة تُنبت الشجر واْلخَا ِملُ الساقط اّلذِي ل نباهة َل ُه وبابه دخل‪.‬‬
‫خ ْملُ اْل ُهدْب والمل َأيْضًا الطنفسة واْل َ‬
‫خل اْل َ‬

‫خمُومٌ أَي نقي ِمنَ الْغل والسد‪.‬‬
‫خم لم خَامّ ومم أَي منت وََقدْ َخمّ اللحم يم بِاْلكَسْ ِر ُخمُومًا أَي أَنت َو ُهوَ شواء َأوْ طبيخ وأَ َخمّ َأيْضًا مثله وقلب َم ْ‬
‫خمّانُ ِمنَ الرّماح الضعيف و َخمّانُ الناس خُشارتم أَي الدون منهم‪.‬‬
‫خمِيُ الْقول بالدس واْل َ‬
‫خن الّت ْ‬
‫خنث َخّنَثهُ َتخْنيثا َفَتخَّنثَ أَي عطفه فتعطف‪.‬‬
‫خنجر الْخنْجَرُ سكي كبي‪.‬‬
‫خن َخِنزَ اللحم أَنت وبابه طرِب والْخنْ ُزوَانَةُ ِبوَزْ ِن الُسطوانة التكب ُيقَال ُهوَ ذو ُخنْ ُزوَانَاتٍ‪.‬‬
‫خنّسُ الْكواكب كلها لَنا‬
‫خنّاسُ الشيطان َلّنهُ ينس إِذَا ذُكر اللّه عز وجل واْل ُ‬
‫سهُ غيه أَي خلّفه ومضى عنه واْل َ‬
‫خنس َخَنسَ عنه تأَخر وبابه دخل وأَ ْخنَ َ‬
‫تنس ف الْمغيب َأ ْو لَنا تفى نارا‪ ،‬وقيل هِيَ الْكواكب السيارة دُونَ الثّابتة‪ ،‬وقال الْفرّاء‪ :‬إِن الْمراد ِبهَا ف الْقرآن زحل والشترَى والريخ والزهرة وعطارد‬
‫لَنا تنس ف مراها وتكنس أَي تستتر كَمَا تكنس الظباء ف الكُناس‪ ،‬سُميت ُخنّسا لتأَخرها لَنا الْكواكب الْمتحية اّلتِي ترجع وتستقيم‪ ،‬و َخَنسَ يَكُون‬
‫س أَي َأخّرته فتأَخر وقبضته فانقبض ومنه الْحديث‪ «:‬وخنس إِبامه‪ ».‬أَي قبضها وبعضهم ل يعله متعديا إِل بالَلف فيقول‬
‫خنَ َ‬
‫سهُ َف َ‬
‫متعديا ولزما و َخنَ َ‬
‫سهُ‪.‬‬
‫أَ ْخنَ َ‬
‫خنَانِيصُ‪.‬‬
‫ج ْمعُ اْل َ‬
‫خنّوْصُ ِبوَزْنِ اْلِبلّوْر ولد الْخنير وَاْل َ‬
‫خنص اْل ِ‬
‫خنِيفُ ِمنَ الثّياب ِبوَزْنِ الْعنيف أَبيض غليظ يُتخذ ِمنْ كتان وف الْحديث‪ «:‬ترقت عنّا الْخنُفُ»‪.‬‬
‫خنف اْل َ‬
‫س ٌة و ُخنْفَساءُ ف خ ف س‪.‬‬
‫ع‪ُ :‬خنْفَ َ‬
‫خنَاقُ‬
‫خنِ َقةٌ واْل ِ‬
‫سهِا ِفهِيَ ُمْن َ‬
‫خنَ َقتِ الشاة ِبَنفْ ِ‬
‫خنّاقُ بِالتّشْدِيدِ وا ْخَتَنقَ ُه َو واْن َ‬
‫ض ّم و َخنّقهُ َأيْضًا تنِيقًا ومنه اْل ُ‬
‫خنق الْخنِقُ ِبكَسْرِ النون مصدر َخنَ َقهُ ينقه بِال ّ‬
‫خنَ َقةُ بِالْكَسْرِ اْلقِلدة‪.‬‬
‫سرِ حبل يُخنق ِبهِ واْلمِ ْ‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫ضلَ أَي ابتل‪.‬‬
‫ض ْو َ‬
‫ضلّ الشيء اخْضِل ًل واخْ َ‬
‫ضلُ النبات الناعم وا ْخ َ‬
‫ضلٌ أَي رطب والْخ ِ‬
‫خضل شيء َخ ِ‬
‫خطّ َأيْضًا َم ْوضِع باليمامة‪َ ،‬و ُهوَ خط هجر تنسب إَِلْيهِ الرّماح الْخطية لَنا تمل ِم ْن بلد الْهند فتقوم ِبهِ‪ ،‬وخَطّ بالقلم كتب‬
‫خطُوطِ واْل َ‬
‫خطط اْلخَطّ واحد اْل ُ‬
‫خ ّطةُ بِاْلكَسْ ِر الَرض اّلتِي يتطها الرّجل لنفسه‪َ ،‬وهُ َو أَن يعلم َعَلْيهَا علمة بالط ليعلم أَنه َقدْ احتازها ليبنيها دارا‬
‫خطّطٌ فِيهِ خطوط واْل ِ‬
‫وبابه نصر وكساء ُم َ‬
‫خ ّطةُ َأيْضًا ِمنَ الْخط كالنقطة ِمنَ النقط‪.‬‬
‫ضمّ الَمر والقصة َو ُهوَ ف حديث َقيْلة واْل ُ‬
‫خطَةُ بِال ّ‬
‫ومنه ِخ َططُ الْكوفة والبصرة واخْتطّ الْغلم نبت عَذارُه‪ ،‬واْل ُ‬
‫خنّةُ كالغُنة والَ َخنّ كالَغنّ‪.‬‬
‫خنن اْل ُ‬
‫ي وأَ ْخنَى َعَلْيهِ ف منطقة أَي أَفحش وأَخن َعَلْيهِ الدهر أَتى َعَليْهِ وأَهلكه‪.‬‬
‫خنا الْخنَا الْفُحش وََق ْد َخنِيَ َعلَْيهِ ِمنْ باب صدِ َ‬
‫خوْ َخةُ َأيْضًا كوة ف الْجدار تُؤدي الضوء‪.‬‬
‫خوْ َخةُ واحدة الْخوْخ واْل َ‬
‫خوخ اْل َ‬
‫خور خَارَ الثّور يور ُخوَارًا صاح ومنه قوله تعال‪{ :‬فأَخرج لم عجل جسدا َلهُ خُوار} وخَارَ الْحر والرجل يور خؤُورَ ًة ِبوَزْنِ فعولة ضعُف وانكسر‬
‫جمْعُ خُورٌ ِبوَزْ ِن طور‪.‬‬
‫خوَرُ بفتحتي الضعف تَقُولُ‪َ :‬خوِرَ يور َخوَرًا ورجل َخوّارٌ بِالتّشْدِيدِ وَاْل َ‬
‫واْل َ‬
‫خوز اْلخُوزُ ِبوَزْنِ الْكوز جيل ِمنَ الناس‪.‬‬
‫خوّاصُ بائع الْخوص‪.‬‬
‫صةٌ واْل َ‬
‫خوص اْلخُوصُ ورق النخل الْواحدة خُو َ‬
‫ضةٌ‪َ ،‬و ُهوَ مَا جاز الناس فِيهِ مشاة وركبانا وجعها َمخَاضٌ و َمخَاوِضُ‪ ،‬وأَخَاضَ ف الْماء‬
‫خوض خَاضَ الْماء ِمنْ باب قَا َل و ِخيَاضًا َأيْضًا بِاْلكَسْرِ والوضع َمخَا َ‬
‫دابته وخَاضَ الْغمرات اقتحمها وخاض الْقوم ف الْحديث وَتخَا َوضُوا أَي تفاوضوا فيه‪.‬‬
‫خوط الْخوطُ الْغصن الناعم لسنة يُقَال خوط بان الْواحدة خوطة‪.‬‬
‫ف َعلَى اللّفْظ‪ ،‬والَمر منه خَف ِب َفتْحِ الْخاء واْلخِي َفةُ الْخوف والِخَاَفةُ‬
‫ف وقوم ُخوّفٌ َعلَى الَصل و ُخيّ ٌ‬
‫خوف خَافَ ياف َخوْفا وخِي َفةً و َمخَافةً َف ُهوَ خَائِ ٌ‬
‫خوَّفهُ أَي‬
‫خوّ ْفتُ َعَلْيهِ الشيء أَي خفت وَت َ‬
‫التخويف ُيقَال‪ :‬وجع ُمخِيفٌ أَي ييف َمنْ رآه وطريق َمخُوفٌ َلنّ ُه ل ييف َوِإّنمَا ييف فِيهِ قاطع الطريق وَت َ‬
‫تنقصه ومنه قوله تعال‪{ :‬أَو يأَخذهم َعلَى توف}‪.‬‬
‫خ ّولُ التعهد وف الْحديث‪ «::‬كان النب صلى ال عليه وسلم يتخولنا بالوعظة مافة السآمة‪ ».‬وكان الَصمعي‬
‫خول َخوَّلهُ اللّهُ الشيء َتخْويلً ملكه إِياه والّت َ‬
‫يقول‪ :‬يتخوننا بالنون أَي يتعهدنا‪ .‬و َخ َولُ الرّجل حشمه الْواحد خَاِئلٌ‪ ،‬وََقدْ َيكُون الْخول واحدا َو ُهوَ اسم يقع َعلَى الْعبد والَمة‪ ،‬قَالَ الْفراء‪ُ :‬هوَ جع خائل‬

‫خؤُولَةُ‪.‬‬
‫َو ُهوَ الرّاعي‪ ،‬وقال غيه‪ُ :‬هوَ مأَخوذ ِمنَ التخويل َو ُهوَ التمليك‪ ،‬واْلخَالُ أَخو الَم واْلخَاَلةُ أَختها ومصدره اْل ُ‬
‫خوم اْلخَا َمةُ الْغضة الرّطبة ِمنَ النبات وف الْحديث‪ «:‬مثل الْمؤمني مثل الْخامة ِمنَ الزرع تيلها الرّيح مرة هكذا ومرة هكذا»‪.‬‬
‫خون خَاَنهُ ف َكذَا ِمنْ باب قَالَ و ِخيَانةً و َمخَانةً وا ْختَاَنهُ قَا َل الّلهُ تَعَالَى‪{ :‬وتتانون أَنفسكم} أَي يون بعضكم بعضا قلت‪َ :‬هذَا التفسي ل يناسب سبب‬
‫خوَانُ‬
‫نزول الية ول أَجده لغيه‪ ،‬ورجل خَاِئنٌ وخَاِئَنةٌ َأيْضًا والاء للمبالغة مثل علّمة ونسابة‪ ،‬وقوم َخ َوَنةٌ بفتحتي و َخ ّوَنهُ َتخْوينًا نسبه إِلَى الْخيانة واْل ِ‬
‫سرِ اّلذِي يؤكل َعَليْهِ معرب قلت‪ :‬والضم لغة فِيهِ نقلها الْفاراب وقال‪ :‬والكسر أَفصح وثلثة أَ ْخوِنةٍ والكثي خُونٌ ساكن الْواو واْلخَانُ النّـزُل َأوِ‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫اْل ُفنْدُق‪.‬‬
‫خوي َخوَتِ الدار توي َخوَا ًء أَقوت َو َكذَا إِذَا سقطت ومنه قوله تعال‪{ :‬فتلك بيوتم خاوية} أَي خالية‪ ،‬وقيل ساقطة كَمَا قَالَ َتعَالَى‪{ :‬فهي خاوية َعلَى‬
‫خوِيةً إِذَا جاف بطنه عن فخذيه ف سجوده‪.‬‬
‫عروشها} أَي ساقطة عَلَى سقوفها‪ ،‬والْخ ِويّةُ طعام يتخذ للنفساء و َخوّى الرّجل َت ْ‬
‫خيب خَابَ ييب َخْيَبةً ِإذَا َلمْ ينل مَا طلب وف الْمثل‪ :‬اْل َهْيبَ ُة َخْيبَة‪.‬‬
‫خيَارُ بِالْكَسْ ِر خلف الَشرار‬
‫خي الْخيْرُ ضد الشر وبابه باع تَقُو ُل منه‪ِ :‬خرْتَ يا رجل فأَنت خَائِرٌ‪ ،‬وخَارَ اللّه لك وقوله تعال‪{ :‬إِن ترك خيا} أَي مال واْل ِ‬
‫َو ُهوَ َأيْضًا السم ِمنَ الختيار‪َ ،‬و ُهوَ أَيضا الْقثاء وليس بعرب‪ ،‬ورجل َخيّرٌ و َخْيرٌ مثل هيّن وهيْن َوكَذَا امرأَة َخيّرٌة و َخيْرٌ قَالَ الّلهُ َتعَالَى‪{ :‬أَولئك لم‬
‫الْخيات} جع خيْرة َوهِيَ الْفاضلة ِمنْ كل شيء وقال‪{ :‬فيهن خيات حسان} قَالَ الَخفش‪ :‬لا وُصف ِبهِ فقيل فلن خي أَشبه الصفات فأَدخلوا فِيهِ الْهاء‬
‫للمؤنث ول يريدوا ِبهِ أَفعل‪ ،‬فَإِ ْن أَردت معن التفضيل قلت‪ :‬فلنة خي الناس‪ ،‬ول تقل خية ول أَخي‪ ،‬ول يُثن ول يُجمع َلنّهُ ف معن أَفعل َوأَمّا قول‬
‫الشاعر‪:‬‬
‫أَل بكر الناعي بيي بن أَسد‬
‫شدِيدِ فخفّفه مثل ميّت وميْت وهيّن وهيْن‪ ،‬والْخيُ بِاْلكَسْرِ الْكرم‪ ،‬واْلخِيةُ ِبوَزْنِ اْل ِميَة السم ِمنْ قولك‪ :‬خَا َر اللّه لك ف الَمر‬
‫فإِنا ثناه َلنّهُ أَراد خيي بِالتّ ْ‬
‫خيَرَ ُة ِبوَزْنِ الْ ِعَنبَة السم ِمنْ قولك‪ :‬اخْتا َر اللّه تَعَالَى يُقَال‪ :‬ممد ِخَيرَةُ اللّه ِم ْن خلقه وخية اللّه َأيْضًا بالتسكي‪ ،‬وال ْخِتيَارُ الصطفاء َوكَذَا‬
‫أَي اختار‪ ،‬واْل ِ‬
‫خيّرٍ كمُ َغيّر والسْتِخارةُ طلب الْخية ُيقَال‪ :‬ا ْسَتخِر اللّه ير لك‪ ،‬و َخيّرَهُ بي الشيئي أَي فوّض إَِلْيهِ الْخيار‪.‬‬
‫ختَارٍ ُم َ‬
‫خيّر وتصغي ُم ْ‬
‫الّت َ‬
‫ع‪ :‬خيزران ف خ زر‪.‬‬
‫خيس اْلخِيسُ بِاْلكَسْرِ َم ْوضِع الَسد‪.‬‬
‫خْيشُ ثياب ِم ْن أَردأِ الْكتان‪.‬‬
‫خيش اْل َ‬
‫خيَاطُ ومنه قوله تعال‪{ :‬حت يلج الْجمل ف‬
‫خيَطُ ِبوَزْنِ اْل ِمبْضَع الِبرة َو َكذَا اْل ِ‬
‫ط و ُخيُوطَةٌ مثل فحْل وفحول وفحولة‪ ،‬واْل ِم ْ‬
‫خيْطُ السلك وجعه ُخيُو ٌ‬
‫خيط اْل َ‬
‫خيُوطٌ‪.‬‬
‫سم الْخياط} والْخيْطُ الَسود الْفجر الْمستطيل وقيل سواد الليل واليط الَبيض الْفجر الْمعترض‪ ،‬وخَاطَ الثّوب ييطه ِخيَاطةً َف ُهوَ َمخِيطٌ و َم ْ‬
‫خيْف بن‪ ،‬وََقدْ أَخَافَ الْقوم إِذَا أَتوا خيف من فنلوه‪ ،‬وفرس أَ ْخَيفُ‬
‫خيْفُ مَا اندر عن ِغلَظ الْجبل وارتفع عن مسيل الْماء‪ ،‬ومنه سُمي مسجد اْل َ‬
‫خيف اْل َ‬
‫ف إِذَا كانت إِحدى عينيه زرقاء والَخرى سوداء‪ ،‬وكذلك ُهوَ ِمنْ كل شيء‪ ،‬ومنه قيل الناس أَ ْخيَافٌ أَي متلفون‪ ،‬وإِخوة أَخياف إِذَا كانت أَمهم‬
‫بيّن الْخيِ َ‬
‫واحدة والباء شت‪.‬‬
‫ع‪ :‬خِيف ٌة ف خ وف‪.‬‬
‫خيُول ومنه قوله تعال‪{:‬‬
‫خيَالةُ الشخص والطيف َأيْضًا والْخْيلُ الْفرسان ومنه قوله تعال‪{ :‬وأَجلب عليهم بيلك ورجلك} واليل َأيْضًا اْل ُ‬
‫خيَالُ واْل َ‬
‫خيل اْل َ‬
‫خيّالةُ أَصحاب الْخيول واْلخَالُ اّلذِي َيكُون ف الْخد وجعه خِيلن والْخالُ أَخو الَم وجعه أَ ْخوَال قلت‪ :‬ذكر الْخال‬
‫واليل والبغال والمي لتركبوها} واْل َ‬
‫ضمّ الْخاء وكسرها الْكب‬
‫لءُ ِب َ‬
‫خيَ َ‬
‫اّلذِي ُهوَ أَخو الَم ف خ ول وف خ ي ل َوهُوَ ِم ْن أَحدها ف الظاهر ل منهما‪ ،‬ورجل أَ ْخَيلُ كثي الْخيلنِ والْخالُ واْل ُ‬
‫ل و َخْيلَةً و َمخِيلةً و َخْيلُولَ ًة َوهُوَ ِم ْن باب ظننت وأَخواتا‬
‫تَقُولُ‪ :‬منه ا ْختَالَ َف ُهوَ ذو ُخَيلَ َء وذو خالٍ وذو َمخِيلةٍ أَي ذو كب‪ ،‬وخالَ الشيء ظنه ياله َخْي ً‬
‫وتقول ف مستقبله‪ :‬إِخَالُ بِكَسْرِ الْهمزة َو ُهوَ الَفصح وبنو أَسد تَقُولُ‪ :‬أَخَالُ بِالْ َفتْ ِح َو ُهوَ اْل ِقيَاس‪ ،‬وأَخَالَ الشيء اشتبه ُيقَال هَذَا أَمر ل ييل‪ ،‬و ُخّيلَ إَِلْيهِ أَنه‬
‫خّيلَ َلهُ َكمَا يُقَال تصوره فتصور َلهُ وتبينه فتبي َلهُ وتققه‬
‫خيَّلهُ َفَت َ‬
‫خيّلَ َلهُ أَنه َكذَا وَتخَايَل أَي تشبه يُقَال‪َ :‬ت َ‬
‫سمّ فَاعُِلهُ ِمنَ الّتخْييل والوهم وَت َ‬
‫كَذَا َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫فتحقق َلهُ‪ ،‬والَ ْخَيلُ طائر‪َ ،‬و ُهوَ ينصرف ف النكرة ِإذَا سيت ِبهِ‪ ،‬ومنهم ِمنْ ل يصرفه ف الْمعرفة ول ف النكرة ويعله ف الَصل صفة ِمنَ التخيل‪.‬‬
‫جمْعُ خِيامٌ مثل فرخ وفراخ‪ ،‬و َخّيمَهُ‬
‫جمْ ُع َخيْماتٌ و ِخَيمٌ مثل بدرات وبدر والْخيْمُ مثل الْخيمة وَاْل َ‬
‫خيْمةُ بيت تبنيه الَعراب ِمنْ عيدان الشجر وَاْل َ‬
‫خيم اْل َ‬
‫خيّم بكان كَذَا ضرب خيمته به‪.‬‬
‫جعله كاليمة و َخّيمَ َأيْضًا بالكان أَقام ِبهِ‪ ،‬وَت َ‬

‫باب الدال‬
‫دأب َدأَبَ ف عمله جد وتعب وبابه قطع وخضع َف ُهوَ دَاِئبٌ بالَلف ل غي‪ ،‬والدّائِبانِ الليل والنهار والدّأْبُ بسكون الْهمزة الْعادة والشأَن وََقدْ يرك‪.‬‬
‫دأم ال ّدأْماءُ الْبحر‪.‬‬
‫ع‪ :‬دائِرٌَة ف دور‪ .‬ع‪ :‬دَارَى ف درأ‪.‬‬
‫ع‪ :‬دَاءٌ ف دوأ‪.‬‬
‫ي ف دور وف درن‪.‬‬
‫ع‪ :‬دَا ِر ّ‬
‫ع‪ :‬دَارةٌ ف دور‪.‬‬
‫سرِ الدال‬
‫ب ودرج‪ ،‬أَي أَكذب الَحياء والَموات‪ ،‬و َمدَبّ السيل بِكَ ْ‬
‫ش عَلَى الَرض دَاّبةٌ وقولم‪ :‬أَكذب َمنْ دَ ّ‬
‫دبب دَبّ يدب بِالْكَسْرِ َدبّا و َدبِيبًا وكل ما ٍ‬
‫وفتحها َم ْوضِع جريه َو َكذَا َمدَبّ النمل‪ ،‬فالسم مكسور والصدر مَ ْفتُوح َو َكذَا الْمفعل ِم ْن كل مَا كَا َن َعلَى فعل يفعل كضرب يضرب‪.‬‬
‫دبج الدّيبَاجُ بِاْلكَسْرِ فارسي معرب وجعه َديَابيجُ‪ ،‬وإِن شئت َدبَابِي ُج بباء قبل الَلف بنقطة واحدة‪ ،‬والدّيِباجَتانِ الْخدان‪.‬‬
‫دبح دبّحَ الرّجل َت ْدبِيحًا إِذَا بسط ظهره وطأَطأَ رأَسه َفيَكُون رأَسه أَشد انطاطا ِم َن أليتيه‪ ،‬وف الْحديث‪ «:‬أَنه نى أَن يدبح الرّجل ف الرّكوع كَمَا يدبح‬
‫الْحمار»‪.‬‬
‫دبر ال ّدبْرُ والدّبُرُ مففا ومثقل الظهر قَا َل الّلهُ َتعَالَى‪{ :‬ويولون الدبر} جعله للجماعة َكمَا قَالَ‪{ :‬ل يرتد إِليهم طرفهم} وال ّدبْرُ والدّبُ ُر َأيْضًا ضد اْلقُبل‪،‬‬
‫وال ّدبَرَةُ بفتحتي الْهزية ف الْقتال‪َ ،‬وهِ َي اسم ِم َن الِدْبارِ ويقال‪ :‬شر الرّأي الدّبَ ِريّ‪ِ ،‬بوَزْنِ الطبي َو ُهوَ اّلذِي يسنح أَخيا ِعنْدَ فوت الْحاجة‪ ،‬يُقَال فلن ل‬
‫يصلي الصلة إِل َدبَريا‪ ،‬بفتحتي أَي ف آخر وقتها‪ ،‬والحدثون يقولون‪ُ :‬دبْريا ِبوَزْنِ ُقمْرِي‪ ،‬وقطع اللّه دَاِب َرهُم أَي آخر َمنْ بقي منهم‪ ،‬وال ّدبِيُ مَا أَدبرت ِبهِ‬
‫عن صدرك ِعْندَ الْفتل‪ ،‬والقبيل مَا أَقبلت ِبهِ إِلَى صدرك يُقَال‪ :‬فلن مَا يعرف قبيل ِم ْن دبي‪ ،‬والدّبَارُ بِاْل َفتْحِ الْهلك وفلن يأَت الصلة ِدبَارا بِاْلكَسْ ِر أَي بعد‬
‫مَا ذهب الْوقت‪ ،‬والدّبُورُ الرّيح اّلتِي تقابل الصبا و َدبَر النهار ذهب وبابه دخل وأَ ْدبَرَ مثله قَالَ اللّ ُه تَعَالَى‪{ :‬والليل إِذَا دبر} أَي تبع النهار وقُرِئَ‪ ":‬أَدبر" و َدبَر‬
‫الرّجل ول و َشيّخَ‪ ،‬و َدبَرَتِ الرّيح تولت دبورا‪ ،‬وأَ ْدبَرَ الْقوم دخلوا ف ريح الدبور‪ ،‬والِ ْدبَارُ ضد الِقبال ودَاَبرَهُ عاداه والسِْتدْبارُ ضد الستقبال والتدبِيُ ف‬
‫الَمر النظر إِلَى مَا تئول إَِليْ ِه عاقبته‪ ،‬والّت َدبّرُ التفكر فِيهِ والّت ْدبِيُ َأيْضًا عتق الْعبد عن دبر َف ُهوَ ُم َدبّرٌ‪ ،‬وَتدَابَرُوا تقاطعوا وف الْحديث‪ «:‬ل تدابروا»‪.‬‬
‫دبس الدّْبسُ مَا يسيل ِمنَ الرّطب‪.‬‬
‫دبغ َدَبغَ إِهابه وبابه نصر وكتب و ِدبَاغًا َأيْضًا بِالْكَسْ ِر وف الْحديث‪ «:‬دِباغُها طَهورها‪ ».‬والدّبَاغُ َأيْضًا مَا يدبغ ِبهِ ويقال الْجلد ف الدباغ َوكَذَا ال ّدبْغُ‬
‫سرِ أَيضا‪.‬‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫دبق الدّْبقُ بِالْكَسْ ِر شيء يلتصق كالغراء تصاد ِبهِ الطي‪.‬‬
‫دبل َدْبلُ الَرض إِصلحها بالسرجي َوَنحْوَ ُه وبابه نصر‪ ،‬كَذَا ذكر هنا وف التهذيب‪َ ،‬وأَمّا ف الديوان وغيه فجعله ِمنْ باب دخل‪ ،‬وأَرض َم ْدبُول وكل‬
‫شيء أَصلحته َف َقدْ َدَب ْلتَهُ ودملته وال ّدَبيَْلةُ الداهية َوهِيَ مصغرة للتكبي يُقَال‪َ :‬دَبَلتْهم الدبيلة أَي أَصابتهم الداهية‪.‬‬
‫ضمّ والتشديد والد الْقرع الْواحدة ُدبّاءَةٌ‪.‬‬
‫دب الدّبَى الْجراد قبل أَن يطي الْواحدة َدبَاةٌ‪ ،‬والدّبّاءُ بِال ّ‬
‫دثر ال ّدثَارُ بِالْكَسْ ِر وكل مَا كَانَ ِمنَ الثّياب فوق الشعار وََقدْ َت َدثّرَ أَي تلفف ف الدّثار‪ ،‬و َدثَر الرّسمُ درس وبابه دخل وَتدَاثَرَ أَيضا‪.‬‬
‫حجّة شدة الظلمة وليلة َدْيجُوجٌ مظلمة وليل دَجُو ِجيّ ِب َفتْحِ الدال فِي ِهمَا وف الْحديث‪ «:‬هؤلء الدّاجّ وليسوا بالاج‪ ».‬قيل الداج‬
‫دجج الدّجّةُ ِبوَزْنِ اْل ُ‬
‫بتشديد الْجيم الَعوان والكارون‪ ،‬والدّجَاجُ معروف وفتح الدال أَفصح ِمنْ كسرها الْواحدة دَجَاجة ذكرا كَا َن َأوْ أُنثى والاء للِفراد كحمامة وبطة‪ ،‬أَل‬
‫ترى قول جرير‪:‬‬
‫ب بالنّواقِيس‬
‫صوْتُ الدّجاج وضَرْ ٌ‬
‫ت بال ّديْ َريْن أَرّقَن َ‬
‫لا َتذَكّرْ ُ‬
‫ِإّنمَا يعن زُقا َء [صوت] الدّيوك‪.‬‬
‫دجر الدّْيجُورُ الظلم وليلة ديور مظلمة‪.‬‬
‫دجل الدّجّالُ الْمسيح الْكذاب ودِ ْجَلةُ نر بغداد قَا َل ثعلب‪ :‬تَقُو ُل عبت دجلة‪ ،‬بغي أَلف ولم‪.‬‬
‫دجن الدّ ْجنُ إِلباس الْغيم السماء وََقدْ دَ َجنَ َي ْومُنا ِمنْ باب نصر والدّ ُجنّةُ ِمنَ الْغيم الْمطبق تطبيقا الرّيان الْمظلم اّلذِي ليس فِيهِ مطر‪ ،‬يُقَال يوم دَ ْجنٍ ويوم‬
‫ضمّ الظلمة واْل ُمدَا َجَنةُ كالداهنة‪.‬‬
‫دُ ُجّنةٍ َو َكذَا الليلة َعلَى الْوجهي بالوصف والِضافة والدّ ْجنُ َأيْضًا الْمطر الْكثي‪ ،‬والدّ ْجنَةُ بِال ّ‬
‫دجي الدّجَى الظلمة وََقدْ دَجَا الليل ِمنْ باب سا وليلة دَاجِيةٌ َو َكذَا أَ ْدجَى الليل وَتدَجّى و َديَاجِي الليل حنادسه كأَنه جع دياة‪ ،‬قَالَ الَصمعي‪ :‬دَجَا الليل‬
‫ِإنّمَا ُهوَ أَْلَبسَ كل شيء وليس ُهوَ ِمنَ الظلمة قَالَ‪ :‬ومنه قولم دجا الِسلم أَي قوي وأَْلَبسَ ُكلّ شيء‪ ،‬و اْل ُمدَاجاةُ الْمداراة ويقال‪ :‬دَاجَاهُ إِذَا داراه كأَنه‬
‫ساتره الْعداوة‪.‬‬

‫دحر دَحَرَهُ طرده وأَبعده وبابه خضع‪.‬‬
‫سرِ الدال واْل ُمدَحْ َرجُ الْمدور‪.‬‬
‫دحرج دَ ْحرَ َجهُ دَحْ َر َجةً ودِ ْحرَاجًا بِكَ ْ‬
‫ضتْ رجله زلقت وبابه قطع‪ ،‬والِدْحَاضُ الِزلق‪.‬‬
‫ضتْ حجته بطلت وبابه خضع وأَدْ َحضَها اللّه و َدحَ َ‬
‫دحض دَ َح َ‬
‫دحل الدّاحُولُ مَا ينصبه صائد الظباء ِمنَ الْخشب‪.‬‬
‫دحا دَحَا الشيء بسطه وبابه َعدَا ومنه قوله تعال‪{ :‬والَرض بعد ذَلِكَ دحاها} ودحا الْمطر الْحصى عن وجه الَرض‪ ،‬ودِ ْحَيةُ الْكلب بِاْلكَسْ ِر ُهوَ اّلذِي‬
‫كَانَ جبيل عََلْيهِ السلم يأَت النب صلى ال عليه وسلم ف صورته وكان ِمنْ أَجل الناس‪ ،‬و َمدْحَى النعامة َم ْوضِع بيضها وأُ ْد ِحّيهَا موضعها اّلذِي تفرخ فيه‪.‬‬
‫ضمّ لغة ف الدخان‪.‬‬
‫دخخ الدّخّ بِال ّ‬
‫دخرص الدّخْرِيصُ بِاْلكَسْرِ واحد َدخَارِيصِ الْقميص َوهِ َي بنائقه‪.‬‬
‫دخس الدّخَسُ ِبوَزْنِ الصرد دابة ف الْبحر ينجي الْغريق يكنه ِمنْ ظهره ليستعي َعلَى السباحة ويسمى الدلفي ِبوَزْنِ الْمنجي‪.‬‬
‫دخل دَ َخلَ يدخل ُدخُول و َمدْ َخلً ِب َفتْحِ الْميم يُقَال دخل الْبيت‪ ،‬والصحيح فِيهِ أَن تقديره دخل ف الْبيت فلما حذف حرف الْجر انتصب انتصاب الْمفعول‬
‫ِبهِ لَنّ الَمكنة َعلَى ضربي‪ :‬مبهم ومدود فالبهم كالهات الست‪ ،‬وما جرى مراها مثل ِعْندَ ووسط ِبمَعْن بي وقبالة‪ ،‬فهذا وما أَشبهه يَكُون ظرفا َلّنهُ‬
‫ح َوهُا ل‬
‫مبهم أَل ترى أَن خلفك َقدْ َيكُون قداما لغيك َوكَذَا الْباقي‪ ،‬والحدود اّلذِي َل ُه شخص وأَقطاره توزه كالبل والوادي والسوق والدار والسجد َونَ ْ‬
‫يَكُون ظرفا‪ ،‬فل تَقُولُ قعدت الدار ول صليت الْمسجد ول نت الْجبل ول قمت الْوادي‪ ،‬وما جَاءَ ِمنْ ذَلِكَ فإنا ُه َو بذف حرف الْجر مثل‪ :‬دخل الْبيت‬
‫ونزل الْوادي وصعد الْجبل وادّخَل َعلَى افتعل مثل دخل‪ ،‬وجاء ف الشعر اْندَ َخلَ وليس بالفصيح وَتدَ ّخلَ دخل َقلِيل َقلِيل‪ ،‬وَتدَا َخَلنِي منه شيء والدّ ْخلُ ضد‬
‫الْخرج والدّ ْخلُ َأيْضًا الْعيب والريبة ومنه كلمهم‪ :‬ترى الْفتيان كالنخل وما يدريك بالدّخْل‪َ ،‬وكَذَا الدّ َخلُ بفتحتي يُقَال َهذَا الَمر فِيهِ دخل ودغل ِبمَ ْعنًى‬
‫وقوله تعال‪{ :‬ول تتخذوا أَيانكم دخل بينكم} أَي مكرا وخديعة‪ ،‬واْل َمدْ َخلُ بِ َفتْحِ الْميم الدّخول وموضع الدّخول َأيْضًا تَقُولُ‪ :‬دخل مدخل حسنا ودخل‬
‫ضمّ الْميم الِدخال والفعول َأيْضًا ِمنْ أَدخل َتقُولُ‪ :‬أَدخله مدخل صدق‪ ،‬ودَخِيلُ الرّجل اّلذِي يُدا ِخلُه ف أَموره ويتص ِبهِ‬
‫مدخل صدق‪ ،‬واْل ُمدْ َخلُ بِ َ‬
‫وال ّدوْ َخلّةُ مَا ينسج ِمنَ الْخوص ويُجعل فِيهِ الرّطب بتشديد اللم وتفيفها‪.‬‬
‫دخن دُخَانُ النار معروف وجعه َدوَا ِخنُ كعُثان وعواثن َعلَى غي قياس‪ ،‬ودَ َخَنتِ النار ارتفع دخانا وبابه قطع وخضع‪ ،‬وادّ َخَنتْ مثله ودَ ِخَنتِ النار إِذَا‬
‫فسدت بإِلقاء الْحطب َعَليْهَا حت هاج دخانا‪ ،‬ودَ ِخنَ الطبيخ إِذَا تدخنت الْقدر وبابما طرِب والدّ ْخنُ الْجاوَرْس والدّ ْخنَةُ كالذريرة تُدخّن ِبهَا الْبيوت‪.‬‬
‫ددد الدّدُ مفف اللهو واللعب وف الْحديث‪ «:‬ما أَنا ِمنْ دَد ول الدّد من»‪.‬‬
‫ددن ال ّديْدَنُ ال ّدأَب والعادة‪.‬‬
‫ددا الدّدَا اللعب‪.‬‬
‫ضمّ منسوب إِلَى الدر وقُرئ‪" :‬دُرّيّ"‬
‫ي بِال ّ‬
‫درأ الدّ ْرءُ الدفع وبابه قطع ودَ َرأَ طلع مفاجأَة وبابه خضع ومنه كوكب دِرّيء كسِكّيت لشدة توقده وتلَلؤه ودُرّ ّ‬
‫ض ّم والمز ودَرَيءٌ بِاْل َفتْ ِح والمز وَتدَا َرْأُتمْ وادّا َرْأُتمُ تدافعتم واختلفتم‪ ،‬واْلمُدَارَاةُ ف حسن الْخلق فتُهمز والّي ُيقَال‪ :‬دَا َرأَهُ ودارَاهُ أَي لينه واتقاه‪.‬‬
‫بِال ّ‬
‫درب الدّ ْرَبةُ عادة وجراءة َعلَى الْحرب وكل أَمر‪َ ،‬وَقدْ دَرِبَ بالشيء بِاْلكَسْرِ اعتاده وضري ِبهِ ورجل ُمدَرّبٌ و ُمدَرّبٌ كمُجرّب ومُجرّب وََقدْ دَ ّرَبْتهُ‬
‫الشدائدُ حت قوي ومرن عليها‪.‬‬
‫درج دَ َرجَ ِم ْن باب دخل واْندَ َرجَ أَي مات ودرّ َجهُ إِلَى َكذَا َتدْرِيا وا ْسَتدْرَ َجهُ ِبمَعْن أَدناه منه َعلَى التدريج َفَتدَ ّرجَ واْل َمدْرَ َجةُ ِبوَزْنِ الْمتربة الْمذهب‬
‫جمْعُ الدّرَجَاتُ‪ ،‬والدّرَجُ بسكون الرّاء وفتحها اّلذِي يُكتب فِيهِ ومنه قولم‪ :‬أَنفذته ف دَرْج كتاب بسكون الرّاء‬
‫والسلك والدّرَ َجةُ َأيْضًا الْمرتبة والطبقة وَاْل َ‬
‫ضمّ والتشديد ضرب ِمنَ الطي ذكرا كَا َن َأوْ أُنثى‪ ،‬وأَرض َمدْرَجةٌ ِبوَزْنِ َمتْرَبة أَي ذات دُرّاج‪.‬‬
‫أَي ف طيه والدّرّاجُ والدّرّا َجةُ بِال ّ‬
‫درد رجل أَ ْدرَدُ بيّن الدّرَ ِد أَي ليس ف فمه سن والُنثى دَرْدَاءُ وبابه طرِب وف الْحديث‪ «:‬أُمرت بالسواك حت خفت لَ ْدرَدَنّ‪ ».‬أَراد بالوف الظن ودُرْدِيّ‬
‫الزيت وغيه مَا يبقى ف أَسفله ودُرَيدُ تصغي أَدْ َردَ مرخا‪.‬‬
‫جمْعُ دُرّ ودُرّاتٌ‬
‫درر الدّرّ اللب يُقَال ف الذم‪ :‬ل دَرّ دَرّه أَي ل كثُر خيه‪ ،‬ويقال ف الْمدح‪ِ :‬لّلهِ َتعَالَى دَرّه أَي عمله‪ ،‬ول دَرّه ِمنْ رجل‪ ،‬والدّرّةُ اللؤلؤة وَاْل َ‬
‫ودُرَرٌ‪ ،‬والكوكب الدّرِيّ الثّاقب الْمضيء نُسِب إِلَى الدر لبياضه وََق ْد تُكسر الدال َفيُقَالُ ِدرّي مثل ُسخْري وسِخري ولُجي ولِجي‪ ،‬والدِرّةُ بِاْلكَسْرِ اّلتِي‬

‫ضمّ دُرُورًا وأَدَرّتِ الناقة ِف ِهيَ ُمدِرّ أَي در لبنها‬
‫يُضرب ِبهَا والدِرّةُ َأيْضًا كثرة اللب وسيلنه وَاْلجَ ْمعُ ِدرَرٌ‪ ،‬وساء ِمدْرارٌ تدر بالطر‪ ،‬ودَرّ الضرع باللب َيدُ ّر بِال ّ‬
‫ستَدِرّهُ أَي تستحليه والدّرْدَاءُ بِ َفتْحِ الدال ضرب ِمنَ الشجر‪.‬‬
‫والريح تدر السحاب وتَ ْ‬
‫درز الدّرْزُ واحد دُرُوزِ الثّوب فارسي معرّب ويقال للقمل والصئبان بنات الدروز‪.‬‬
‫ضمّ دِرَاسّا‬
‫حوَهُ ِم ْن باب نصر وكتب‪ ،‬ودرس الْحنطة يدرسها بِال ّ‬
‫درس دَرَس الرّسمُ عفا وبابه دخل ودَ َر َسْتهُ الرّيح وبابه نصر يتعدى ويلزم‪ ،‬ودَ َرسَ الْقرآن َوَن ْ‬
‫سرِ وقيل سُمي إِ ْدرِيسُ َعلَْيهِ السلم لِ َكثْرَةِ دراسته كتاب اللّه َتعَالَى‪ ،‬واسه أَخنوخ باءين معجمتي ِبوَزْنِ مفعول‪ ،‬ودَارَسَ الْكتب وَتدَا َرسَها ودَرَسَ‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫الثّوبُ أَ ْخَل َق وبابه نصر‪.‬‬
‫درع دِ ْرعُ الْحديد ُم َؤّنثَة وقال أَبوعبيدة‪ :‬يُذكر ويُؤنث‪ ،‬ودرع الْمرأَة قميصها َو ُهوَ مذكر تَقُولُ‪ :‬ادّ َر َعتِ الْمرأَة ودَ ّرعَها غيها َتدْريعًا أَي أَلبسها الدرع‬
‫واْل ِمدْ َرعُ ِبوَزْنِ الْمبضع واْلمِدْرَعةُ الْجبة والدّرّاعَةُ واحدة الدّرَارِيع وادّ َرعَ الرّجل َأيْضًا لبس الدرع وَتدَ ّرعَ لبس الدّرْع واْل ِمدْرَعَة َأيْضًا وربا قيل َت َمدْ َرعَ إِذَا‬
‫لبس الْمدرعة َوهِيَ لغة ضعيفة‪ ،‬ورجل دَا ِرعٌ َعلَْيهِ درع كأَنه ذو درع مثل لبن وتامر‪.‬‬
‫جمْعُ دَ َرقٌ والدّرْياق لغة ف الترياق والدّوْ َرقُ مكيال للشراب وأُراه فارسيا معربا‪.‬‬
‫درق الدّرََقةُ الْحجفة وَاْل َ‬
‫درك الِ ْدرَاكُ اللّحوق قلت‪ :‬صوابه اللّحاق ُيقَال مشى حت أَدركه وعاش حت أَدرك زمانه وأَ ْد َركَهُ ببصره أَي رآه‪ ،‬وأَدْ َركَ الْغلم والثمر أَي بلغ وا ْستَدْرَك مَا‬
‫فات وَتدَا َركَهُ ِبمَ ْعنًى وَتدَارَكَ الْقوم تلحقوا أَي لق آخرهم أَولم ومنه قوله تعال‪{ :‬حت إِذَا ادّاركوا فِيهَا جيعا} وأَصله تداركوا فأُدغم وقولم‪ :‬دَرَاكِ أَي‬
‫أَدرك‪َ ،‬و ُهوَ اسم لفعل الَمر و الدّرَكُ التبعة يُسكن ويُحرك يُقَال‪ :‬مَا لقك ِمنْ دَرْك فعلي خلصه‪ ،‬ودَرَكاتُ النار منازل أَهلها والنار دركات والنة‬
‫شدِيدِ الْكثي الِدراك‪ ،‬وقلما ييء فعال ِمنْ‬
‫درجات‪ ،‬والقعر الخر دَرَك ودَرْك والدّرَاكُ بِاْلكَسْرِ الْمداركة ُيقَال‪ :‬دَارَكَ الرّجل صوته أَي تابعه‪ ،‬الدّرّاكُ بِالتّ ْ‬
‫أَفعل إِل أَنم قالوا حَسّاس دَرّاك لغة َأوْ ازدواج‪.‬‬
‫()‬
‫دركل الدّرْكِلةُ ِبكَسْرِ الدال والكاف لعبة للعجم وضرب ِمنَ الرّقص َأيْضًا وف الْحديث‪ :‬أَنه مر َعلَى أَصحاب الدّ ْركِلة فقال‪ُ «:‬جدّوا يا بن أَرِْفدَة ‪ 1‬حت‬
‫تعلم الْيهود والنصارى أَن ف ديننا فُسحة»‪.‬‬
‫درن الدّرَنُ الْوسخ وََقدْ دَرِنَ الثّوب ِمنْ باب طرِب َف ُهوَ دَرِ َن ودَارِينُ اسم فرضة بالبحرين يُنسب إِليها الْمسك يُقَال مسك دارين والنسبة إِليها دَارِيّ‬
‫درهم الدّ ْرهَمُ فارسي معرب وكسر الْهاء لغة فِيهِ وربا قالوا‪ِ :‬د ْرهَا ٌم وجع الدرهم دَرَا ِهمُ وجع الدرهام دَرَاهِيمُ‪.‬‬
‫ضمّ الدال وكسرها ويقولون‪ :‬ل أَدْ ِر بذف الْياء تفيفا لِ َكثْرَ ِة الستعمال َكمَا قالوا‪َ :‬ل ْم أَبل‬
‫درى دارهُ ودَرَى ِب ِه أَي علم ِم ْن باب رمى ودِرَاَيةً و ُد ْرَيةً َأيْضًا بِ َ‬
‫ول يك وأَ ْدرَاهُ أَعلمه وقُ ِرئَ‪ ":‬ول أَدْ َرأَكم به" والوجه فِيهِ ترك الْهمز و ُمدَارَاةُ الناس يهمز ويلي َوهِيَ الْمداجاة واللينة‪.‬‬
‫دسر الدّسَارُ بِاْلكَسْرِ واحد ال ّدسُرِ َوهِ َي خيوط تشد ِبهَا أَلواح السفينة وقيل ِهيَ الْمسامي قَالَ الّلهُ تَعَالَى‪{ :‬على ذات أَلواح ودسر} و ُدسْرٍ َأيْضًا مففا‬
‫والدّسْ ُر الدفع وبابه نصر قَا َل ابْن َعبّاسٍ رضي اللّه عنه ف الْعنب‪ِ :‬إنّمَا ُهوَ شيء َي ْدسُرُهُ الْبحر دسرا‪ ،‬أَي يدفعه‪.‬‬
‫دسس دَسّ الشيء ف التراب أَخفاه فِيهِ وبابه رد‪.‬‬
‫دسع ال ّدسْعةُ الدفعة وف الْحديث‪ «:‬أَل أَجعلك َتدْ َسعُ‪ ».‬أَي تعطي الْجزيل‪.‬‬
‫دسم ال ّدسَمُ اللحم َأوْ دهنه و َدسِمَ الشيء ِمنْ باب طرب وَت ْدسِيمُ الشيء جعل الدسم عليه‪.‬‬
‫دسا َدسّاها أَخفاها وأَصله َدسّسَها فأَبدل ِمنْ إِحدى السيني ياء‪.‬‬
‫دشت ال ّدشْتُ الصحراء‪.‬‬
‫شدِي ِد واْلمُدَاعَبةُ الْممازحة‪.‬‬
‫ب بِالتّ ْ‬
‫دعب ال ّدعَاَبةُ الْمزاح وََقدْ َدعَبَ يدعب كقطع يقطع َف ُهوَ َدعّا ٌ‬
‫دعثر الدّ ْعثَرَةُ ِب َفتْحِ الدال الْهدم واْل ُمدَ ْعثَرُ الْمهدوم وف الْحديث‪ «:‬ل تقتلوا أَولدكم سرا ِإّنهُ ليدرك الْفارس فُي َد ْعثِرُهُ‪ ».‬أَي يهدمه ويطحطحه يعن إِذَا صار‬
‫رجل‪.‬‬
‫دعج الدّعَجُ بفتحتي شدة سواد الْعي َمعَ سعتها وعي َدعْجاءُ بالد وبابه طرب‪.‬‬
‫دعر ال ّدعَرُ بفتحتي والدّعَارَةُ بِاْل َفتْحِ الْخبث والفسق وبابه طرب وسلم َف ُه َو دَاعِرٌ َوهِيَ دَاعِرةٌ‪.‬‬
‫دعع د ّعهُ دفعه وبابه رد ومنه قوله تعال‪{ :‬فذلك اّلذِي يدع الْيتيم}‪.‬‬
‫دعك الدّعْكُ الدلك وبابه قطع َوَقدْ َدعَكَ الَدي والصم أَي لينه وَتدَاعَكَ الرّجلن ف الْحرب أَي ترسا‪.‬‬
‫دعم َدعَم الشيء ِم ْن باب قطع والدّعَا َمةُ بِاْلكَسْ ِر عماد الْبيت وََقدِ ا ّد َعمَ ِإذَا اتكَأ عليها‪.‬‬
‫‪)(1‬‬

‫ب لهل الحبشة‪.‬‬
‫لق ٌ‬

‫ع‪ :‬دَعةٌ ف ودع‪.‬‬
‫دعا ال ّد ْعوَةُ إِلَى الطعام بِاْل َفتْ ِح يُقَال كنا ف دعوة فلن و َمدْعاةِ فلن َو ُهوَ مصدر والراد بما الدعاء إِلَى الطعام‪ ،‬وال ّد ْعوَةُ بِاْلكَسْ ِر ف النسب والدّ ْعوَى َأيْضًا‬
‫هَذَا أَكثر كلم الْعرب وعَدِيّ الرّباب يفتحون الدال ف النسب ويكسرونا ف الطعام‪ ،‬والدّعِيّ ِم ْن تبنيته ومنه قوله تعال‪{ :‬وما جعل أَدعيائكم أَبناءكم}‬
‫وا ّدعَى َعلَْيهِ َكذَا والسم ال ّد ْعوَى وَتدَاعَتِ الْحيطان للخراب تادمت‪ ،‬و َدعَاهُ صاح ِبهِ واستَدْعاهُ َأيْضًا و َد َعوْتُ اللّه َلهُ وعليه أَدعوه ُدعَاءً‪ ،‬وال ّد ْعوَةُ الْمرة‬
‫الْواحدة وال ّدعَاءُ َأيْضًا واحد الَ ْدعِي ُة وتقول للمرأَة‪ :‬أَنت تدعي وتدعوين وتدعي‪ ،‬بإِشام الْعي الضمة‪ ،‬وللجماعة‪ :‬أَنت تدعون‪ ،‬مثل الرّجال سواء‪ ،‬ودَاعِيةُ‬
‫اللب مَا ُيتْرَك ف الضرع ليدعو مَا بعده‪ ،‬وف الْحديث‪ «:‬دع داعي اللب»‪.‬‬
‫دغدغ ال ّدغْ َدغَةُ معروفة‪.‬‬
‫دغر الدّغرَةُ ِب َفتْحِ الدال أَخذ الشيء اختلسا ومنه الْحديث‪ «:‬ل قطع ف الدغرة‪ ».‬وأَصل ال ّدغْرِ الدفع وبابه قطع وف الْحديث‪ «:‬علم ُت َع ّذبْن أَولدَكن‬
‫بال ّدغْر‪َ ».‬و ُهوَ أَن ترفع لاة الْمعذور‪.‬‬
‫دغل الدّ َغلُ بفتحتي الْفساد مثل الدخل‪.‬‬
‫دغم أَ ْد َغمْتُ الْفرس اللجام أَي أَدخلته ف فِيهِ ومنه إِدْغامُ الْحروف يُقَال أَ ْد َغمَ اْلحَرْف وا ّد َغمَهُ‪.‬‬
‫فءُ نتاج الِبل وأَلبانا وما ينتفع ِبهِ ِمْنهَا قَا َل الّلهُ َتعَالَى‪{ :‬لكم فِيهَا دفء} وف الْحديث‪ «:‬لنا ِمنْ دفئهم مَا سلموا باليثاق‪َ ».‬و ُهوَ َأْيضًا السخونة‬
‫دفأ الدّ ْ‬
‫اسم ِم ْن دَفِئ الرّجل ِم ْن باب سلم وطرب‪َ ،‬و ُهوَ َأْيضًا مَا يدفئ ورجل دَفءٌ بالقصر ودَ ْفئَانُ بالد وامرأَة دَ ْفأَى ويوم دفء بالد وبابه ظرف وليلة دَفِيئةٌ َأيْضًا‬
‫َوكَذَا الثّوب والبيت‪.‬‬
‫دفتر الدّ ْفتَرُ الْكراسة‪.‬‬
‫دفر الدّفْرُ النت خاصة يُقَال دَفْرًا َل ُه أَي نتنا َل ُه ومنه قيل للدنيا أَم دفر َو ُهوَ اسم والصدر ِب َفتْحِ الْهاء وبابه طرب ويقال للَمة يا دَفَارِ بِكَسْرِ الرّاء أَي دفرة‬
‫منتنة‪.‬‬
‫دفع دََفعَ إَِلْي ِه شيئا و َدفَ َعهُ فاْندََفعَ وبابما قطع واْندَفَعَ الْفرس أَي أَسرع ف سيه واندفعوا ف الْحديث‪ ،‬واْل ُمدَافَعةُ الْمماطلة ودَاَفعَ عنه ودَفَع ِبمَ ْعنًى تَقُو ُل منه‪:‬‬
‫دَاَفعَ اللّه عنك السوء دِفَاعًا وا ْسَتدَْفعَ اللّه الَسواء أَي طلب منه أَن يدفعها عنه‪ ،‬وَتدَاَفعَ الْقوم ف الْحرب أَي دفع بعضهم بعضا‪ ،‬والدّفْ َعةُ ِمنَ الْمطر وغيه‬
‫ضمّ مثل الدفقة والدّفْعة بِاْل َفتْحِ الْمرة الْواحدة‪.‬‬
‫بِال ّ‬
‫ضمّ اّلذِي يضرب ِبهِ والفتح لغة فِيهِ ودَاّفهُ ُمدَاّفةً و ِدفَافًا أَجهز عََلْيهِ َو ُهوَ ف حديث خالد بن الْوليد‪.‬‬
‫دفف الدّفّ بِال ّ‬
‫ضمّ أَي‬
‫دفق دََفقَ الْماء صبه وبابه نصر َف ُهوَ ماء داِفقٌ أَي َمدْفوق كسر كات أَي مكتوم‪ ،‬والْندِفَاقُ النصباب والّتدَّفقُ التصبب‪ ،‬وجاء الْقوم دُ ْف َقةً واحدة بِال ّ‬
‫جاءوا برة واحدة‪.‬‬
‫دفل الدّ ْفلَى نبت مر يَكُون واحدا وجعا ينون ول ينون فمن جعل أَلفه للِلاق نوّنه ف النكرة ومن جعلها للتأَنيث َل ْم ينوّنه‪.‬‬
‫دفن دََفْنتُ لشيء ِمنْ باب ضرب َف ُهوَ َمدْفُون ودَفِيٌ وادَّفنَ الشيء َعلَى افتعل واْندََفنَ ِبمَ ْعنًى‪ ،‬وداء دَفِيٌ ل يعلم ِبهِ والّتدَاُفنُ التكات يُقَال‪ :‬لو تكاشفتم مَا‬
‫تدافنتم أَي لو انكشف عيب بعضكم لبعض‪.‬‬
‫دفا أَ ْدَفْيتُ الْجريح أَجهزت َعَلْيهِ وف الْحديث‪ :‬أَنه صلى ال عليه وسلم ُأتِ َي بأَسي يوعك فقال لقوم‪ «:‬اذهبوا ِبهِ فأَدفوه‪ ».‬وأَراد الدفء ِمنَ الْبد فذهبوا ِبهِ‬
‫فقتلوه فوداه رسول اللّه والدّ ْفوَاءُ الشجرة الْعظيمة وف الْحديث‪ :‬أَنه أَبصر شجرة دفواء تسمى ذات أَنواط‪َ .‬لنّهُ كَا َن يناط السلح ِبهَا وتعبد ِمنْ دُو َن اللّه‬
‫عز وجل‪.‬‬
‫سرِ أَي لصق بالتراب ذل والدّقَعُ بفتحتي سوء احتمال الْفقر وف الْحديث‪ «:‬إِذَا جُ ْعُتنّ دَِق ْعُتنّ‪ ».‬أَي‬
‫دقع الدّقْعَاءُ ِبوَزْنِ الْحمراء التراب يُقَال‪ :‬دَِقعَ الرّجل بِالْكَ ْ‬
‫خضعت ولزقت بالتراب‪ ،‬وفقر ُمدِْقعٌ أَي ملصق بالدقعاء‪.‬‬
‫ضمّ وال ّدقُ بِاْلكَسْ ِر ومنه حى الدق وقولم أَخذ جله ودِقّه أَي كثيه وقليله‪َ ،‬وَقدْ َدقّ الشيء يدق بِالْكَسْرِ ِدّقةً صار‬
‫دقق الدّقِيقُ ضد الْغليظ َوكَذَا الدّقَاقُ بِال ّ‬
‫دقيقا وأَدَّقهُ غيه ودَقّ َقهُ َتدْقيقا واْلمُدَاّقةُ ف الَمر التداق وا ْسَت َدقّ الشيء صار دقيقا و َدقّ الشيء فاْن َدقّ وبابه رد والتّدْقيقُ إِنعام الدق والدّقِيقُ الطحي واْلمِ َدقّ‬
‫واْل ِمدَقّةُ مَا يدق ِبهِ َوكَذَا اْل ُمدُقّ بضمتي‪َ ،‬و ُهوَ أَحد مَا جَاءَ ِمنَ الَدوات اّلتِي يعمل ِبهَا َعلَى مفعل بالضم‪.‬‬
‫دقل الدَّقلُ أَردأَ التمر‪.‬‬
‫جمْ ُع‬
‫دكك الدّكّ الدق وََق ْد د ّكهُ إِذَا ضربه وكسره حت سواه بالَرض وبابه رد ومنه قوله تعال‪{ :‬فدكتا دكة واحدة} قَالَ الَخفش‪ :‬هِ َي أَرض دَ ّك وَاْل َ‬
‫ئ {دكّاءَ} بالد أَي جعله أَرضا‬
‫ُدكُوكٌ قَا َل الّلهُ تَعَالَى‪{ :‬جعله دكا} قَالَ‪ :‬ويتمل أَن يَكُون مصدرا كأَنه قَا َل دكه دكا َأ ْو أَراد جعله ذا دك فحذف ذا وُقرِ َ‬

‫دكاء فحذف الَرض لَنّ الْجبل مذكر فل لبس وال ّدكْدَاكُ ِمنَ الرّمل مَا التبد منه بالَرض ول يرتفع‪َ ،‬و ُهوَ ف حديث جرير والدّ ّكةُ بِاْل َفتْحِ والدّكّانُ اّلذِي‬
‫يقعد عََلْيهِ وناس يعلون النون أَصيلة‪.‬‬
‫دكن ال ّدكْنةُ لون يضرب إِلَى السواد وََقدْ َد ِكنَ الشيء ِمنْ باب طرب َف ُه َو أَ ْد َكنُ والدّكّانُ واحد الدّكَاكي َوهِيَ الْحوانيت فارسي معرب‪.‬‬
‫دلب الدّلْبُ شجر الْواحدة دُلْبةٌ والدّولبُ واحد ال ّدوَالِيب فارسي معرب قلت‪ :‬الدولب بِ َفتْحِ الدال نص عََلْيهِ ف الْمغرب‪.‬‬
‫دل أَدَْلجَ سار ِمنْ أَول الليل والسم الدّلَجُ بفتحتي والدّلْجةُ والدّلْجةُ ِبوَزْنِ الْجرعة والضربة وادّلَج بتشديد الدال سار ِمنْ آخره والسم َأيْضًا الدّلْجةُ‬
‫والدّلْجةُ‪.‬‬
‫دلس التّدْلِيسُ ف الْبيع كتمان عيب السلعة عن الْمشتري‪.‬‬
‫ضمّ الدال وكسر الْفَاء دابة ف الْبحر تنجي الْغريق‪.‬‬
‫دلف الدّلْفِيُ بِ َ‬
‫دلق الْندِلقُ التقدم وكل مَا ندر خارجا فَ َق ِد اْندََلقَ والدَّلقُ بفتحتي دويبة فارسي معرب‪.‬‬
‫دلك دَلَكَ الشيء ِمنْ باب نصر ودََل َكتِ الشمس زالت وبابه دخل ومنه قوله تعال‪{ :‬أَقم الصلة لدلوك الشمس} وقيل دُلُوكُها غروبا والدّلُوكُ بِالْ َفتْحِ مَا‬
‫ُيدْلك ِبهِ ِم ْن طيب وغيه وَتدَلّك الرّجل دلك جسده ِعنْدَ الغتسال‪.‬‬
‫ضمّ والفتح أَعلى ويقال‪ :‬أَ َدلّ فأَمل والسم‬
‫ضمّ َدلَلةً ِب َفتْحِ الدال وكسرها ودُلُولةً بِال ّ‬
‫دلل الدّلِيلُ مَا يستدل ِبهِ والدليل الدال َوَقدْ دَّلهُ َعلَى الطريق يدله بِال ّ‬
‫الدّاّلةُ بتشديد اللم وفلن ُي ّدلُ بفلن أَي يثق ِبهِ قَالَ أَبوعبيد‪ :‬ال ّدلّ قريب الْمعن ِمنَ الْهدي وها ِمنَ السكينة والوقار ف الْهيئة والنظر والشمائل وغي ذَلِكَ‬
‫وف الْحديث‪ :‬كان أَصحاب عبد اللّه يرحلون إِلَى عمر رضي اللّه عنه فينظرون إِلَى سته وهديه ودله فيتشبهون به‪ .‬وَتدَلْ َدلَ الشيء ترك متدليا‪.‬‬
‫دل الدّْيلَمُ جيل ِمنَ الناس‪.‬‬
‫دلم ليلة ُمدَْلهِ ّمةٌ أَي مظلمة‪.‬‬
‫دل الدّلْوُ اّلتِي يستقى ِبهَا وجعها ف الْقلة أَ ْدلٍ وف الْكثرة ِدلَءٌ ودُلِيّ كفعول والدّاِلَيةُ الْمنجنون تديرها الْبقرة والناعورة يديرها الْماء و َدلَ الدلو نزعها وبابه‬
‫عَدَا وأَ ْدلَها أَرسلها ف الْبئر وََقدْ جَاءَ ف الشعر الدّالِي ِبمَعْن اْلمُدْل و َدلّهُ بغرور أَوقعه فيما أَراد ِمنْ تغريره َو ُهوَ ِم ْن إِدلء الدلو ودََلوْتُ بفلن إِليك أَي‬
‫استشفعت ِبهِ إِليك‪ ،‬وف حديث عمر رضي اللّه عنه لا استسقى بالعباس رضي اللّه تَعَالَى عنه‪ :‬ودََلوْنا ِبهِ إِليك مستشفعي‪ .‬وَتدَلّى ِمنَ الشجرة وقوله تعال‪:‬‬
‫{ث دنا فتدل} أَي تدلل كَ َقوِْل ِه تَعَالَى‪{ :‬ث ذهب إِلَى أَهله يتمطى} أَي َيتَ َمطّط وأَدْلَى بجته أَي احتج ِبهَا َو ُهوَ يدل برحه أَي يت ِبهَا وأَدل باله إِلَى‬
‫الْحاكم دفعه إَِلْيهِ ومنه قوله تعال‪{ :‬وتدلوا ِبهَا إِلَى الْحكام} يعن الرّشوة‪.‬‬
‫ع‪ :‬دم ف د م ا‪.‬‬
‫دمج دَمَجَ الشيء دخل ف غيه واستحكم فِي ِه وبابه دخل َوكَذَا اْندَمَجَ وادّمَجَ بتشديد الدال وأَدْ َمجَ الشيء لفه ف ثوبه‪.‬‬
‫دمر الدّمَارُ الْهلك يُقَال دَمّرَهُ اللّه َتدْمِيا ودَمّرَ َعَليْ ِه بِمَ ْعنًى‪ ،‬و َدمَرَ أَي دخل بغي إِذن وف الْحديث‪ «:‬من سبق طرفه استئذانه َف َقدْ دمر‪ ».‬وبابه دخل وَتدْمُر‬
‫بلد بالشام‪.‬‬
‫دمس الدّيَاسُ بِالْكَسْرِ السرب وف حديث الْمسيح‪ «:‬أَنه َسبْط الشعر كثي خيلن الْوجه كأَنه خرج ِمنْ دياس‪ ».‬يعن ف نضرته وكثرة ماء وجهه كأَنه‬
‫خرج ِم ْن ُكنّ َلنّهُ قَا َل ف وصفه‪ :‬كأَن رأَسه يقطر ماء‪.‬‬
‫ضجْر قصبة الشام‪.‬‬
‫شقُ ِبوَزْنِ حِ َ‬
‫دمشق ِدمَ ْ‬
‫دمع الدّ ْمعُ دمع الْعي والدّ ْم َعةُ الْقطرة منه ودَ َم َعتِ الْعي ِمنْ باب قطع ودمعت ِمنْ باب طرب لغة والدّا ِم َعةُ ِمنَ الشجاج بعد الدامية قَالَ أَبوعبيد‪ :‬الدامية هِيَ‬
‫اّلتِي تدمي ِم ْن غي أَن يسيل ِمْنهَا دم فِإِذَا سال ِمْنهَا دم ِفهِيَ الدامعة‪ ،‬بالعي الْمهملة‪ .‬واْل َمدَا ِمعُ الْمآقي َوهِيَ أَطراف الْعي‪.‬‬
‫دمغ الدّمَاغُ واحد ا َلدْ ِم َغةُ وََقدْ دَ َم َغهُ ِمنْ باب قطع شجه حت بلغت الشجة الدماغ‪ ،‬واسها الدّامِ َغةُ َوهِيَ عاشرة الشجاج‪.‬‬
‫دمك اْلمِدْمَاكُ الساف ِمنَ الْبناء‪.‬‬
‫دمل اْندَ َملَ الْجرح تاثل والدّ ّملُ واحد َدمَامِيلُ الْقروح‪.‬‬
‫ضمّ الدال واللم فِي ِهمَا الْمعضد‪.‬‬
‫دملج الدّ ْملُج والدّ ْملُوج ِب َ‬

‫دمم الدّمِيمُ الْقبيح ودَ ْمدَمَ الشيء أَلزقه بالَرض وطحطحه ودمدم اللّه عليهم أَهلكهم‪.‬‬
‫دمن الدّ ْمَنةُ آثار الناس وما سودوا وجعها دِمَن وََقدْ دَ ّمنَ الْقوم الدار َتدْمينا وفلن ُيدْ ِمنُ َكذَا أَي يُديه ورجل ُمدْ ِمنُ خر أَي مداوم شربا‪.‬‬
‫دما الدّمُ أَصله دمو بالتحريك وتثنيته دميان وبعض الْعرب يقول دموان وقال سيبويه‪ :‬أَصله َدمْ ٌي ِبوَزْنِ فعل وقال الْمبد‪ :‬أَصله دَ َميٌ بالتحريك فالذاهب منه‬
‫الْياء َوهُ َو الَصح‪ ،‬وحجة كل واحد مذكورة ف الَصل‪ ،‬وتصغي الدم ُدمَيّ وجعه ِدمَاءٌ‪ ،‬و َدمِيَ الشيء ِم ْن باب صدي تلوث بالدم َف ُهوَ َدمٍ‪ ،‬والدّ ْمَيةُ الصنم‬
‫حوَهُ وجاء ف الشعر الدمى بِمَعْن الثّياب اّلتِي فِيهَا التصاوير‪ ،‬وسَاتِيدَمَا اسم جبل كأَنما اسان جعل واحدا قيل‬
‫جمْعُ الدّمَى َوهِيَ الصورة ِمنَ الْعاج َوَن ْ‬
‫وَاْل َ‬
‫سي بذلك َلّنهُ ليس ِمنْ يوم إِل ويسفك َعَليْهِ دم‪ ،‬والدّامِيةُ الشجة اّلتِي تدمي ول تسيل و َدمُ الَخوين اْل َعنْدَم‪.‬‬
‫دنأ الدّنِيءُ بالد الْخسيس الدون َوَقدْ َدَنأَ يدنأَ بِاْل َفتْحِ فِيهِمَا َدنَاءَةً بِاْل َفتْحِ والد و َدُنؤَ َأيْضًا ِم ْن باب سهل والدّنِيئةُ بالد النقيصة‪.‬‬
‫سهُ غيه َت ْدنِيسًا‪.‬‬
‫دنس الدَّنسُ بفتحتي الْوسخ وََق ْد َدِنسَ الثّوب توسخ وبابه طرب وَت َدّنسَ َأيْضًا و َدنّ َ‬
‫سرِ‬
‫جمْعُ فَإِ ْن قلت‪ :‬رجل دنِف بِكَ ْ‬
‫ف َأيْضًا وامرأَة دنف وقوم دنف‪ ،‬يستوي فِيهِ الْمذكر والؤنث والتثنية وَاْل َ‬
‫دنف ال ّدنَفُ بفتحتي الْمرض الْملزم ورجل َدنَ ٌ‬
‫النون قلت‪ :‬امرأَة دنِفة فأَنثت وثنيت وجعت‪ ،‬وََق ْد َدنِفَ الْمريض ِمنْ باب طرب أَي ثقل وأَ ْدنَفَ مثله وأَ ْدنَ َفهُ الْمرض يتعدى ويلزم َف ُهوَ ُم ْدنِفٌ و ُم ْدنَفٌ‪.‬‬
‫دنق الدِّاَنقُ بِ َفتْ ِح النون وكسرها سدس الدرهم واْل ُمدَّنقُ الْمستقصي قَالَ الْحسن‪ :‬ل ُتدَنّقُوا َفُي َدّنقَ عليكم‪.‬‬
‫ب وال ّدنْ َدَنةُ أَن تسمع ِمنَ الرّجل نغمة ول تفهم مَا يقول وف الْحديث‪ «:‬حولا ُندَْندِن»‪.‬‬
‫دنن الدّنّ واحد ال ّدنَانِ َوهِيَ اْلحِبا ُ‬
‫ي وقيل‬
‫ج ْمعُ ال ّدنَا مثل الْكبى والكب وأَصله دنو فحذفت الْواو لجتماع الساكني والنسبة إِليها ُدْنيَاوِ ّ‬
‫دنا َدنَا منه ِم ْن باب سا وسيت ال ّدنْيا لدنوها وَاْل َ‬
‫ُدْنَيوِيّ و ُدْنيِيّ‪ ،‬ودَانَى بي الَمرين قارب وبينهما َدنَاوَةٌ أَي قرابة َأوْ قرب وال ّدنِيءُ ِبمَ ْعنًى الدون مهموز َوَقدْ سبق ف (د ن أ) وف الْحديث‪ «:‬إِذَا أَكلتم‬
‫َف َدنّوا‪ ».‬أَي كلوا ِممّا يليكم وَتدَنّى فلن أَي دنا َقلِيل َقلِيل وَتدَاَنوْا دنا بعضهم ِمنْ بعض‪.‬‬
‫دهر ال ّدهْرُ الزمان وجعه ُدهُورٌ وقيل الدّهْ ُر الَبد وف الْحديث‪ «:‬ل تسبوا الدهر َفإِنْ الدهر ُهوَ ال‪ ».‬لَنم كانوا يضيقون بالنوازل إَِلْيهِ فقيل لم ل تسبوا‬
‫ضمّ الْمسن وبِالْ َفتْحِ الْملحد قَالَ ثعلب‪ :‬كلها منسوب إِلَى الدهر وهم ربا غيوا ف النسب َكمَا قالوا‪:‬‬
‫ك ُهوَ اللّه َتعَالَى‪ ،‬وال ّدهْرِيّ بِال ّ‬
‫فاعل ذَلِكَ فَإِنْ ذَلِ َ‬
‫سهْلة‪.‬‬
‫ُسهْلي للمنسوب إِلَى الَرض ال ّ‬
‫شهُ ال‪.‬‬
‫دهش َد ِهشَ الرّجل تي وبابه طرب و ُدهِشَ َأيْضًا عَلَى مَا َل ْم يُسَمّ فَا ِعُلهُ َف ُه َو َم ْدهُوشٌ وأَ ْدهَ َ‬
‫دهق أَ ْد َهقَ الْكأَس ملَها وكأَس ِدهَاقٌ متلئة وال ّدهْمَ َقةُ لي الطعام وطيبه ورقته ومنه حديث عمر رضي اللّه عنه‪ :‬لو شئت أَن ُيدَ ْه َمقَ ل لفعلت ولكن اللّه‬
‫عاب قوما فقال‪{ :‬أَذهبتم طيباتكم ف حياتكم الدنيا واستمتعتم با}‪.‬‬
‫دهقن ال ّدهْقَانُ معرب إِن جعلت النون أَصلية صرفته وإِن جعلتها زائدة َلمْ تصرفه‪.‬‬
‫جمْ ُع ال ّدهَالِيز‪.‬‬
‫دهلز الدّ ْهلِيزُ بِاْلكَسْرِ مَا بي اْلبَاب والدار فارسي معرب وَاْل َ‬
‫دهم َد ِه َمهُم الَمر غشيهم وبابه فهم َوكَذَا دهتهم الْخيل‪ ،‬و َد َهمَهم بِ َفْتحِ الْهاء لغة‪ ،‬والدّهْمةُ السواد يُقَال‪ :‬فرس أَ ْد َهمُ وبعي أَدهم وناقة َدهْماءُ وا ْدهَا ّم‬
‫الشيء ا ْدهِيمَامًا أَي اسود وقال اللّه َتعَالَى‪{ :‬مدهامتان} أَي سوداوان ِم ْن شدة الْخضرة ِمنَ الرّي والعرب تَقُولُ ِل ُكلّ أَخضر أَسود وسيت قرى الْعراق‬
‫سوادا لِ َكثْرَ ِة خضرتا‪ ،‬والشاة ال ّدهْماءُ الْحمراء الْخالصة الْحمرة ويقال للقيد الَ ْد َهمُ‪.‬‬
‫دهن الدّ ْهنُ معروف وال ّدهَانُ الَدي الَحر ومنه قوله تعال‪{ :‬فكانت وردة كالدهان} أَي صارت حراء كالَدي ِمنْ قولم فرس ورد والُنثى وردة والدّهَانُ‬
‫ضمّ ل غي قارورة الدهن َو ُهوَ أَحد مَا جَاءَ‬
‫َأيْضًا جع ُد ْهنٍ‪ ،‬وََقدْ َد َهَنهُ ِم ْن باب نصر وقطع وَت َد ّهنَ ُهوَ وا ّد َهنَ َأيْضًا عَلَى افتعل ِإذَا تطلى بالدهن واْل ُمدْ ُهنُ بِال ّ‬
‫ضمّ ِممّا يستعمل ِمنَ الَدوات وجعه َمدَا ِهنُ‪ ،‬واْل ُمدْ ُهنُ َأيْضًا نقرة ف الْجبل يستنقع فِيهَا الْماء َو ُهوَ ف حديث الزهري واْلمُدَا َهنَةُ كالصانعة‬
‫عَلَى مفعل بِال ّ‬
‫والِدْهانُ مثله كَ َقوِْلهِ َتعَالَى‪{ :‬ودوا لو ُتدْهِن فيدهنون} وقال قوم دَا َهنَ أَي وارب وأَ ْد َهنَ أَي غش والدّ ْهنَاءُ َم ْوضِع ببلد تيم يد ويقصر‪.‬‬
‫دهنج الدّ ْهنَجُ ِب َفتْحِ الْهاء جوهر كالزمرذ‪.‬‬
‫دهي الداهِيةُ الَمر الْعظيم و َدوَاهِي الدهر مَا يصيب الناس ِم ْن عظيم نوبه ويقال َد َهتْهُ داهية َدهْواءُ و َدهْيا ُء َو ُهوَ توكيد َلهَا‪ ،‬والدّهْيُ ساكن الْهاء وال ّدهَاءُ‬
‫مدود النكر وجودة ال ّرأَي يُقَال رجل دَاهيةٌ بي ال ّدهْيِ والدّهَاءِ ويقال‪ :‬مَا َدهَاكَ أَي مَا أَصابك‪.‬‬
‫جمْعُ أَ ْدوَاءٌ‪.‬‬
‫دوأ الدّاءُ الْمرض تَقُو ُل منه دَاءَ يداء مثل خاف ياف دَاءً بالد وَاْل َ‬
‫َدوَاءٌ ف د و ي‪.‬‬
‫دوح الدّاحُ نقش يلوح ِبهِ للصبيان يعللون ِبهِ ُيقَال الدنيا دَا َحةٌ والدّوْ َحةُ الشجرة الْعظيمة ِم ْن أَي شجر كَانَ وَاْلجَ ْمعُ َد ْوحٌ‪.‬‬
‫دوخ دَاخَ الرّجل ذل وبابه قَالَ و َدوّ َخهُ غيه‪.‬‬

‫دود الدّودُ جع دُودَ ٍة وجع الدُودِ دِيدَا ٌن بِاْلكَسْرِ وتصغي الدودة ُد َويْدٌ وقياسه دويدة‪ ،‬ودَادَ الطعامُ يداد َدوْدًا ِبوَزْ ِن خاف ياف خوفا وأَدَادَ و َدوّدَ َت ْدوِيدًا‬
‫كله ِبمَ ْعنًى أَي وقع فِيهِ الدّود‪ ،‬ودَاوُد اسم أَعجمي ل يهمز‪.‬‬
‫دور الدّارُ ُم َؤّنثَة وقوله تعال‪{ :‬ولنعم دار الْمتقي} يذكر عَلَى معن الْمثوى والوضع َكمَا قَالَ‪{ :‬نعم الثّواب وحسنت مُ ْرَتفَقا} فأَنث َعلَى الْمعن قلت‪:‬‬
‫التأَنيث ف حسنت ليس عَلَى الْمعن بل َعلَى لفظ الَرائك إِن أَريد باْلمُ ْرتَفَق َم ْوضِع الرتفاق َو ُهوَ التكاء َأوْ َعلَى لفظ الْجنات إِذَا أَريد بالرتفق الْمنل‬
‫وجع الْقلة أَ ْدؤُر بالمز وتركه والكثي ِديَا ٌر كجبل وأَجبل وجبال ودُورٌ َأيْضًا كأَسد وأُسد‪ ،‬والدّارَةُ أَخص ِمنَ الدار والدارة َأيْضًا الدائرة حول الْقمر‪َ ،‬وهِيَ‬
‫الْهالة ويقال مَا ِبهَا َديّارٌ أَي أَحد َو ُهوَ فيعال ِمنْ درت‪ ،‬ودَارَ يدور َدوْرًا بسكون الْواو و َدوَرَانا بفتحها‪ ،‬وأَدَارَهُ غيه و َدوّرَ ِب ِه وَت ْدوِيرُ الشيء جعله مدورا‬
‫واْل ُمدَاوَرَةُ كالعالة وال ّدوّارِيّ الدهر يدور بالِنسان أَحوال والدّارِيّ الْعطار َو ُهوَ منسوب إِلَى دَارِينَ فُ ْرضَة بالبحرين فِيهَا سوق كَا َن يمل إِليها مسك ِمنْ‬
‫حذِك ِمنْ عطره َعلِقَك ِمنْ ريه‪ ».‬والدّائِرةُ واحدة ال ّدوَائِ ِر َوهِيَ َأْيضًا الْهزية يُقَال عليهم‬
‫ناحية الْهند وف الْحديث‪ «:‬مثل الْجليس الصال مثل الداري إِن َلمْ ُي ْ‬
‫دَائِرةُ السوء و َديْرُ النصارى جعه أَ ْديَا ٌر وال ّديْرَانِيّ صاحب الدير‪.‬‬
‫دوس دَاسَ الشيء برجله ِمنْ باب قَالَ وداس الطعام يدوسه ِديَا َسةً فاْندَاسَ والوضع َمدَاسَةٌ بِالْ َفتْ ِح واْل ِمدْوَسُ ِبوَزْنِ الْمعول مَا يداس به‪.‬‬
‫ف وكذلك مسك مدوف أَي مبلول وقيل مسحوق‪.‬‬
‫دوف دَافَ الدواء وغيه يدوفه بله باء َأ ْو غيه َف ُهوَ َمدُوفٌ و َمدْوُو ٌ‬
‫ضمّ ف الْمال يُقَال صار‬
‫دول الدّوَْلةُ ف الْحرب أَن تدال إِحدى الْفئتي عَلَى الَخرى يُقَال‪ :‬كانت لنا عليهم الدولة وَاْلجَ ْمعُ ال ّد َولُ ِبكَسْرِ الدال والدّولةُ بِال ّ‬
‫ضمّ اسم الشيء اّلذِي ُيتَداوَل ِبهِ بعينه والدّولة بِالْ َفتْحِ‬
‫جمْعُ ُدلَتٌ و ُدوَل‪ ٌ،‬وقال أَبوعبيد‪ :‬الدّولة بِال ّ‬
‫الْفيء دولة بينهم يتداولونه يَكُون مرة لذا ومرة لذا وَاْل َ‬
‫ضمّ ف الْمال وبِالْ َفتْ ِح ف الْحرب‪ ،‬وقال عيسى بن عمر‪ :‬كلتاها تَكُون ف‬
‫اْلفِعْل‪ .‬وقال بعضهم‪ :‬ها لغتان ِبمَ ْعنًى وَا ِحدٍ‪ ،‬وقال أَبوعمرو بن الْعلء‪ :‬الدولة بِال ّ‬
‫الْمال والرب سواء‪ ،‬وقال يونس‪ :‬وال مَا أَدري مَا بينهما‪ .‬وأَدالَنا الْغلبة ُيقَال اللهم أَدِْلنِي عَلَى فلن وانصرن َعلَيْه‪ ِ،‬ودَاَلتِ الَيام أَي دارت وال ُيدَاوِلُها‬
‫بي الناس وَتدَاوََلتْهُ الَيدي أَخذته َهذِهِ مرة وهذه مرة‪.‬‬
‫ضمّ والتشديد‬
‫دوم دامَ الشيء يدوم ويدام َدوْما و َدوَامًا و َدْيمُو َمةً ودَامَ الشيء سكن وف الْحديث‪ :‬نى أَن يُبال ف الْماء الدّائِم‪َ .‬وهُوَ الساكن والدّوّا َمةُ بِال ّ‬
‫فلكة يرميها الصب بيط فتدوم َعلَى الَرض أَي تدور وال ّدوْمُ شجر الْمقل واْل ُمدَامُ واْلمُدَا َمةُ الْخمر واستَدَامَ الرّجل الَمر إِذَا تأَن ِبهِ وانتظر واْل ُمدَاوَ َمةُ َعلَى‬
‫الَمر الْمواظبة َعَليْ ِه وقولم‪ :‬مَا دَامَ معناه الدوام لَنّ مَا اسم موصول بدام ول يستعمل إِل ظرفا كَمَا تستعمل اْلمَصَادِر ظروفا َتقُولُ‪ :‬ل أَجلس مَا دمت قائما‬
‫أَي دوام قيامك َكمَا َتقُولُ وردت مقدم الْحاج‪.‬‬
‫دون دُونَ ضد فوق َو ُهوَ تقصي عن الْغاية وتكون ظرفا والدّونُ الْحقي قَالَ الشاعر‪:‬‬
‫إِذَا مَا عل الْمرء رام الْعل ويقنع بالدون َم ْن كَانَ دونا‬
‫ويقال‪َ :‬هذَا دُونَ ذاك أَي أَقرب منه ويقال ف الِغراء بالشيء‪ :‬دُونَ َكهُ والدّيوَانُ بِاْلكَسْ ِر وََقدْ َد ّوْنتُ الدواوين َتدْوينا‪.‬‬
‫ع‪ :‬د ّو ف د و ي‪.‬‬
‫دوي ال ّدوَاءُ مدود واحد الَ ْد ِوَيةِ وكسر الدال لغة فِيهِ وقيل الدّواء بِاْلكَسْ ِر ِإنّمَا ُهوَ مصدر دَاوَاهُ ُمدَاوَاةً و ِدوَا ًء وال ّدوَى مقصور الْمرض َوَقدْ َدوِيَ ِم ْن باب‬
‫صدي أَي مرض وأَ ْدوَاهُ غيه أَمرضه ودَاوَاهُ عاله يُقَال فلن يدوي ويداوي‪ ،‬وَتدَاوَى بالشيء تعال ِبهِ و َدوِيّ الرّيح حفيفها َو َكذَا دوي النحل والطائر‬
‫جمْعُ َدوّى مثل نواة ونوى و َدوِيّ َعلَى فعول جع الْجمع مثل صفاة وصفا وصفي وثلث دويات إِلَى الْعشر والدّوّ والدّوّيّ‬
‫وال ّدوَاةُ بِالْ َفتْحِ الْمحبة وَاْل َ‬
‫وال ّد ّويّةُ الْمفازة‪.‬‬
‫ج ْمعُ الدّاصَة‪.‬‬
‫ديص الدّاِئصُ اللص وَاْل َ‬
‫ديك الدّيكُ معروف وجعه ِديَ َكةٌ و ُديُوكٌ‪.‬‬
‫جمْعُ ِدَيمٌ ث يشبه ِب ِه غيه وف الْحديث‪ :‬كان عمله‬
‫ديـم الدّ َيةُ الْمطر اّلذِي ليس فِيهِ رعد ول برق أَقله ثلث النهار َأوْ ثلث الليل وأَكثره مَا بلغ ِمنَ الْعدة وَاْل َ‬
‫دية‪ .‬ومفازة َديْمُو َمةٌ أَي دائمة الْبعد‪.‬‬
‫دين الدّْينُ واحد ال ّديُونِ وََقدْ دَاَنهُ أَقرضه َف ُهوَ َمدِينٌ و َم ْديُونٌ ودَا َن ُهوَ أَي استقرض َف ُه َو دَاِئنٌ أَي َعلَْيهِ دين وبابما باع قلت‪ :‬فصار دان مشتركا بي الِقراض‬
‫والستقراض‪َ ،‬و َكذَا الدائن‪ ،‬ورجل َم ْديُونٌ َكثُرَ مَا َعَلْيهِ ِم َن ال ّديْن‪ ،‬و ِمدْيانٌ أَي عادته أَن يأَخذ بالدين ويستقرض وأَدَانَ فلن باع إِلَى أَجل تَقُو ُل منه أَ ِدنّي‬
‫()‬
‫عشرة دراهم وادّانَ بِالتّشْدِيدِ استقرض َو ُهوَ افتعل وف الْحديث‪ :‬ادّان مُعْ ِرضًا‪ ،‬أَي استدان واْلمُعْرِض ‪ 1‬ذُكر تفسيه ف (ع ر ض) وَتدَاَينُوا تبايعوا بالدين‬
‫سرِ أَذله واستعبده َفدَا َن وف‬
‫واستدَانَ استقرض ودَاَيْنتُ فلنا إِذَا عاملته فأَعطيته دينا وأَخذت منه بدين‪ .‬والدّينُ بِالْكَسْرِ الْعادة والشأَن ودَاَنهُ يدينه دِينًا بِالْكَ ْ‬
‫الْحديث‪ «:‬الْكيّس ِمنْ دان نفسه وعمل لا بعد الْموت‪ ».‬والدّينُ َأْيضًا الْجزاء والكافأَة يُقَال دَا َن يدينه دِينًا أَي جازاه ُيقَال‪َ :‬كمَا ُتدِينُ ُتدَانُ أَي َكمَا تُجازي‬
‫َ‬
‫ن التَّبِعَة‪ ،‬كذا فسره هناك‪ ،‬وكذا هو في اللسان‪.‬‬
‫ما يَكُون ِ‬
‫معْرِ ً‬
‫‪ )(1‬ادَّا َ‬
‫ل َ‬
‫ن ُ‬
‫م َ‬
‫ضا‪ :‬استدان ممن أمكنه ولم يُبَا ِ‬

‫تُجازَى بفعلك وبسب مَا عملت وقوله تعال‪{ :‬إِنا َلمَدِينون} أَي لجزيون ماسبون ومنه الدّيّانُ ف صفة اللّه تَعَالَى‪ ،‬واْلمَدِينُ الْعبد واْل َمدِينةُ الَمَة كأَنما‬
‫ج ْمعُ الَ ْديَانُ‪ ،‬ويقال دَا َن بِ َكذَا‬
‫أَذلما الْعمل ودَاَنهُ ملكه وقيل منه سي الْمصر َمدِينةً والدّينُ َأيْضًا الطاعة تَقُولُ دَانَ َل ُه يدين دِينًا أَي أَطاعه ومنه الدّينُ وَاْل َ‬
‫ِديَاَنةً َف ُهوَ َدّي ٌن وتَ َدّينَ ِبهِ َف ُهوَ ُمتَ َدّينٌ و َدّيَنهُ َت ْديِينًا وكله إِلَى دينه‪.‬‬

‫باب الذال‬
‫ذأب الذّْئبُ يهمز ويلي وأَصله الْهمز والُنثى ِذْئَبةٌ وأَرض َم ْذَأبَةٌ كمتربة ذات ِذئَابٍ و َذؤُبَ الرّجل ِمنْ باب ظرف صار كالذئب خبثا ودهاء‪.‬‬
‫ذأر َذئِرَ اجترأَ وف الْحديث‪ :‬ذئر النساء َعلَى أَزواجهن‪ .‬بِكَسْرِ الْهمزة أَي نفرن ونشزن واجترأَن‪.‬‬
‫ذأم ال َذأَمُ الْعيب يُهمز ول يُهمز يُقَال َذَأَبهُ ِمنْ باب قطع إِذَا عابه وحقّره َف ُهوَ َم ْذءُومٌ‪.‬‬
‫ذا ذا اسم يشار ِبهِ إِلَى الْمذكر وذِي بِكَسْرِ الذال للمؤنث تَقُولُ‪ :‬ذي أَمة اللّه‪ ،‬فَإِ ْن أَدخلت َعَليْهَا ها التنبيه قلت‪ :‬هَذَا زيد وهذي أَمة اللّه وهذه َأيْضًا‪،‬‬
‫بتحريك الْهاء وتثنية ذا‪ :‬ذان َلّنهُ ل يصح ا ْجِتمَاع الَلفي لسكونما فتسقط إِحداها‪ ،‬فمن أَسقط أَلف ذا قرأَ‪" :‬إِن هَ َذْينِ لساحران" فأَعرب ومن أَسقط‬
‫أَلف التثنية قرأَ‪{ :‬إِن هذان لساحران} لَن أَلف ذا ل يقع فِيهَا إِعراب‪ ،‬وقيل إِنا َعلَى لغة بلحارث بن كعب وَاْلجَ ْمعُ أُولء ِم ْن غي لفظه فَإِ ْن خاطبت جئت‬
‫ضعَ َلهَا ِم َن ا ِلعْرَابِ‪ ،‬وتُدخل ها َعلَى ذاك فتقول‪:‬‬
‫بالكاف فقلت‪ :‬ذاكَ وذلِكَ فاللم زائدة والكاف للخطاب وفيها دليل َعلَى أَن مَا يُومأُ إَِلْيهِ بعيد ول َم ْو ِ‬
‫ك ول َعلَى أُولئك كَمَا َلمْ تُدخلها َعلَى تلك‪ ،‬ول تُدخل الْكاف عَلَى ذي للمؤنث‪َ ،‬وِإّنمَا تُدخلها َعلَى تا تَقُولُ‪ :‬تيك وتلك‬
‫هَذَاكَ زيد ول تُدخلها عَلَى ذَلِ َ‬
‫شدِيدِ‬
‫شدِي ِد وللمؤنث تانِك وتانّك َأيْضًا بِالتّ ْ‬
‫ول تقل ذيك؛ َفِإّنهُ خطأٌ‪ ،‬وتقول ف التثنية‪ :‬ذَانِكَ ف الرّفْع و َذْينِكَ ف النصب والر‪ ،‬وربا قالوا ذَانّكَ بِالتّ ْ‬
‫جمْعُ أَولئك وحكم الْكاف سبق ف تا‪.‬‬
‫وَاْل َ‬
‫سرِ‪ ،‬وجع الذباب ف الْقلة أَ ِذّبةٌ والكثي‬
‫ضمّ وتشديد الْباء ونون قبل الْهاء واحدة ال ّذبَابُ‪ ،‬ول تقل ذِبانة بِالْكَ ْ‬
‫ذبب الذّبّ الْمنع والدفع وبابه رد والذّبّانةُ بِال ّ‬
‫ب ِبهِ‬
‫ِذبّانٌ كغراب وأَغربة وغربان‪ ،‬أَبوعبيدة‪ :‬أَرض َم َذبّةٌ بفتحتي ذات ذباب‪ ،‬الْفراء‪ :‬أَرض َم ْذبُوَبةٌ كموحوشة ِمنَ الْوحش‪ ،‬واْل ِمذَّبةُ بِكَسْرِ الْميم مَا يُذَ ّ‬
‫الذباب والذّْبذَبُ كالذهب الذكر واْل ُمذَْبذَبُ الْمتردد بي أَمرين‪.‬‬
‫ذبح ال ّذبْحُ معروف وبابه قطع والذّبح بِاْلكَسْرِ مَا يُذبح ومنه قوله تعال‪{ :‬وفديناه ب ِذبْح عظيم} وال ّذبِيحُ الْمذبوح‪ ،‬والُنثى َذبِيحةٌ‪َ ،‬وِإنّمَا جاءت بالاء لغلبة‬
‫السم َعَلْيهَا‪ ،‬وَتذَابَحَ الْقوم ذبح بعضهم بعضا يُقَال التمادح اّلتَذابُح واْلمَذَابِحُ الْمحاريب سُميت بذلك للقرابي وال ّذَبحَةُ ِبوَزْنِ اْلهُمزة وجع ف الْحلق قاله‬
‫أَبوزيد والعامة تُسكن الْباء قلت‪ :‬الذُبة ف الديوان بسكون الْباء‪ ،‬ونقل الَزهري عن الَصمعي أَنه بسكون الْباء وعن أَب زيد أَنه بفتحها‪.‬‬
‫ذبر ال ّذبْرُ الْ ِكتَابَة وبابه ضرب ونصر وأَنشد الَصمعي لَب ذُؤيب‪:‬‬
‫عرفت الديار كرقم الدواة يَ ْذبُرها الْكاتبُ اْلحِ ْميَري‬
‫قلت‪ :‬قَا َل الَزهري‪ :‬قَا َل أَبوعبيدة‪ :‬زبرت الْ ِكتَاب و َذبَ ْرُتهُ كتبته وقال الَصمعي‪ :‬زبرت اْل ِكتَاب كتبته وذبرته قرأَته قلت‪ :‬وال ّذبْرُ ِبمَعْن الْقراءة أَشد مناسبة‬
‫ف الْبيت‪.‬‬
‫جمْعُ الذّبَالُ‪ ،‬و َذَبلَ الْبقل أَي ذوى وبابه نصر ودخل‬
‫ذبل الذّْبلُ ِب َفتْحِ الذال شيء كالعاج َوهُوَ ظهر السلحفاة الْبحرية ُيّتخَذ منه السّوار والذّبَالةُ الْفتيلة وَاْل َ‬
‫ضمّ الْعي غريب‪.‬‬
‫ضمّ َأيْضًا فهو ذاِبلٌ فِي ِهمَا وفاعل ِمنْ باب فعُل بِ َ‬
‫و َذُبلَ بِال ّ‬
‫جمْعُ ذُحُولٌ‪.‬‬
‫ذحل الذّ ْحلُ الْحقد والعداوة يُقَال طلب بذحله أَي بثأَره وَاْل َ‬
‫ضمّ‪ ،‬واذّخَرهُ مثله والِ ْذخِرُ نبت الْواحدة إِذْ ِخرِةٌ‪.‬‬
‫ذخر الذّخِيةُ واحدة الذّخَائِر َوَقدْ ذَ َخرَ يذخر بِاْل َفتْحِ فِيهِمَا ُذخْرا بِال ّ‬
‫ي بتشديد الْياء وف الْحديث‪ «:‬ذَ ْرءَ النار‪ ».‬أَي أَنم خُلقوا َلهَا ومن‬
‫ذرأ ذَ َرأَ خلق وبابه قطع ومنه الذّ ّريّةُ َوهِ َي نسل الثّقَلي تركوا هزها وَاْلجَ ْمعُ الذّرَارِ ّ‬
‫قاله‪ «:‬ذرْو النار‪ ».‬بغي هز أَراد أَنم يُذرون ف النار‪ ،‬وملح ذَ ْرءَانِيّ وذَ َرءَانِيّ بسكون الرّاء وفتحها َمعَ الْمد فِي ِهمَا أَي شديد الْبياض ول تقل َأْنذَرَانِيّ‪.‬‬
‫جمْ ُع الذّرَارِي ُح وقال سيبويه‪ :‬واحد الذراريح ذُرَ ْح َرحُ ِبوَزْنِ‬
‫ذرح الذّرّاحُ ِبوَزْنِ التفاح والذّرّوحُ ِبوَزْنِ السبوح دويبة حراء منقطة بسواد َوهِيَ ِمنَ السموم وَاْل َ‬
‫مدحرج‪ ،‬وليس ِعْندَهُ ف الْكلم فُعول أَصل وكان يقول سبوح وقدوس بِ َفتْ ِح أَولما‪.‬‬
‫ت وذَرّ الْحب واللح والدواء فرّقه ِمنْ‬
‫ي والذّرّيا ُ‬
‫جمْعُ الذّرَارِ ّ‬
‫ذرر الذّرّ جع ذَرّ ٍة َوهِيَ أَصغر النمل ومنه سي الرّجل ذَرّا وكُن أَبوذر وذُ ّرّيةُ الرّجل ولده وَاْل َ‬
‫باب رد‪ ،‬ومنه الذّرِيرةُ والذّرُورُ بِاْل َفتْحِ لغة ف الذّرِيرَةِ ويُجمع َعلَى أَذِرّ ٍة ِبوَزْنِ َأسِرّة‪.‬‬
‫ع‪ :‬ذُ ّرّيةٌ ف ذ ر أ‪.‬‬
‫ب وغيه ِمنْ باب قطع ومنه َأيْضًا ذَ َر َعهُ الْقيء أَي سبقه وغلبه وضاق بالَمر ذَ ْرعًا أَي َلمْ يُطقه‬
‫ذرع ذِرَاعُ الْيد ُي َذكّرُ َوُي َؤّنثُ والذّراعُ مَا يُذرع ِبهِ وذَ َرعَ الّثوْ َ‬
‫ول يقو َعلَْيهِ‪ ،‬وأَصل الذّ ْرعِ بسط الْيد فكأَنك تريد مد يده إَِليْهِ فلم ينله وربا قالوا‪ :‬ضاق ِبهِ ذِرَاعا وقولم‪ :‬الثّوب سبع ف ثانية ِإّنمَا قالوا سبع لَنّ الَذرع‬
‫ُم َؤّنثَة قَالَ سيبويه‪ :‬الذّرَاعُ ُم َؤّنثَة وجعها أَ ْذ ُرعٌ ل غي‪َ ،‬وِإنّمَا قالوا ثانية؛ لَنّ الَشبار مذكرة‪ ،‬والّتذْرِيعُ ف الشيء تريك الذراعي والذّرِي َعةُ الْوسيلة وََقدْ‬
‫ج ْمعُ الذّرَاِئعُ‪ ،‬وقتل ذَرِيعٌ أَي سريع وأَ ْذرِعاتٌ ِبكَسْرِ الرّاء َم ْوضِع بالشام يُنسب إَِلْيهِ الْخمر َوهِيَ مَ ْعرِفَة مصروفة مثل‬
‫َتذَ ّرعَ فلن بذريعة أَي توسل بوسيلة وَاْل َ‬
‫عرفات قَالَ سيبويه‪ :‬ومن الْعرب ِم ْن ل ينوّن أَذرعات فيقول َهذِهِ أَذرعات ورأَيت أَذرعات بِكَسْرِ التاء بغي تنوين والنسبة إِليها أَذْ َرعِيّ‪.‬‬
‫ت عينه أَي سال دمعها‪.‬‬
‫ذرف ذرَفَ الدمع سال وبابه ضرب وذَرَفَانًا َأيْضًا بِ َفتْحِ الرّاء ويقال ذَرََف ْ‬
‫ذرق ذَ ْرقُ الطائر خُرؤه وبابه ضرب ونصر‪.‬‬

‫سرِ الذال وضمها‬
‫ضمّ أَعاليه الْواحدة ذُِ ْروٌَة بِكَ ْ‬
‫ذرا الذّرَا بِالْ َفتْ ِح كل مَا استذريت ِبهِ ُيقَال أَنا ف ظل فلن وف ذَرَاه أَي ف كنفه وستره ودفئه وذُرَا الشيء بِال ّ‬
‫حْن َطةَ‬
‫ب وغيه ِم ْن باب عَدَا ورمى أَي سفته ومنه قولم‪ :‬ذَرَى الناسُ اْل ِ‬
‫وذَ َروْتُ الشيء طيته وأَذهبته وبابه عَدَا والذّا ِريَاتُ الرّياح وذَرَتِ الرّيحُ الترا َ‬
‫وا ْستَذْرَى بالشجرة استظل ِبهَا وصار ف دفئها وا ْسَتذْرَى بفلن التجَأ إَِليْ ِه وصار ف كنفه‪ ،‬وَتذْرِيةُ الَكداس معروفة واْل ِمذْرَى خشبة ذات أَطراف يُذرى ِبهَا‬
‫الطعام وتُنقى ِبهَا الَكداس ومنه ذَرّى تراب الْمعدن إِذَا طلب منه الذهب‪ ،‬والذّرَةُ حب نبات يُكال ويُطحن‪ ،‬وأَذْرَتِ الْعيُ دمعَها صبته‪.‬‬
‫ذرع َذعَرَهُ أَفزعه وبابه قطع والسم الذّعْرُ ِبوَزْنِ الْعذر وََقدْ ُذعِرَ َف ُهوَ َم ْذعُورٌ‪.‬‬
‫ذعن أَ ْذ َعنَ َلهُ خضع وذل‪.‬‬
‫ذفر الذّفَرُ بفتحتي كل ريح ذكية ِم ْن طيب َأوْ نت يُقَال‪ :‬مسك أَذَْفرُ بيّن الذفر وبابه طرِب وروضة ذَفِرةٌ ِبكَسْرِ الْفَاء‪ ،‬والذّفَ ُر َأيْضًا الصّنان ورجل ذَفِرٌ بِكَسْرِ‬
‫اْلفَاء أَي َل ُه صُنان وخُبث ريح‪.‬‬
‫ذقن ذََقنُ الِنسان ممع ليته‪.‬‬
‫ذكر الذّكَرُ ضد الُنثى وجعه ُذكُورٌ و ُذكْرَانٌ و ِذكَارَةٌ كحجر وحجارة وسيف َذكَ ٌر و ُمذَكّرٌ أَي ذو ماء وقال أَبوعبيد‪ :‬هِيَ سيوف شفرتا حديد ذكر‬
‫ومتونا حديد أَنيث يقول الناس إِنا ِم ْن عمل الْجن ويقال ذهبت ُذكْرَةُ السيف و ُذكْرَةُ الرّجل أَي حدتما والّتذْ ِكيُ ضد التأَنيث والذّكْرُ والذّكْرى وال ّذكْرةُ‬
‫ضمّ الذال وكسرها ِبمَ ْعنًى‪ ،‬وال ّذكْرُ الصيت والثناء قَا َل الّلهُ تَعَالَى‪{ :‬ص والقرآن‬
‫ضد النسيان تَقُولُ‪ :‬ذكرته ذكرى غي مراة واجعله منك َعلَى ُذكْرٍ و ِذكْرٍ بِ َ‬
‫ذي الذكر} أَي ذي الشرف‪ ،‬و َذكَرَهُ بعد النسيان وذكره بلسانه وبقلبه يذكره ِذكْرًا و ُذكْرةً و ِذكْرَى َأيْضًا وَت َذكّرَ الشيء وأَ ْذكَرَهُ غيه و َذكّرَهُ ِبمَ ْعنًى‬
‫سَت ْذكَرُ ِبهِ الْحاجة‪.‬‬
‫و"ا ّدكَرَ بعد أَمة" أَي ذكره بعد نسيان وأَصله ا ْذَتكَ َر فأَدغم والّتذْكِرةُ مَا تُ ْ‬
‫ذكا ال ّذكَاءُ مدود حدة الْقلب َوَقدْ َذكِيَ الرّجل بِالْكَسْرِ َذكَاءً َف ُهوَ َذكِيّ َعلَى فعيل والّتذْكِيةُ الذبح وَت ْذ ِكيَةُ النار رفعها و َذكَتِ النار تذكو َذكّا مقصور‬
‫اشتعلت وأَ ْذكَاهَا غيها‪.‬‬
‫ضمّ ذَلْقا ِبوَزْ ِن ضرب َف ُهوَ ذَلِي ٌق بي الذّلَقةِ‪.‬‬
‫ذلق ذَِلقَ اللسانُ ِم ْن باب طرب أَي ذرب يعن صار حادا ويقال َأيْضًا ذَُلقَ اللسان بِال ّ‬
‫سرِ ُذلّ وذِّلةً و َمذَلّةً َف ُهوَ ذَلِي ٌل وهم َأ ِذلّ ُء وأَذِّلةٌ وال ّذلّ بِاْلكَسْ ِر اللي َو ُهوَ ضد الصعوبة يُقَال دابة ذَلُولٌ بينة ال ّذلّ ِمنْ‬
‫ذلل الذّلّ ضد الْعز وََقدْ َذلّ يذل بِالْكَ ْ‬
‫دواب ذُُل ٍل وأَذَّلهُ وذَّللَهُ ّتذْلِيلً وا ْستَذَّلهُ كله ِبمَ ْعنًى وقوله تعال‪{ :‬وذُّللَت قطوفها تذليل} أَي سويت عناقيدها ودليت وَتذَلّلَ َلهُ أَي خضع‪.‬‬
‫ذمم الذّمّ ضد الْمدح َوَقدْ َذ ّمهُ ِمنْ باب رد َف ُهوَ ذَمِيمٌ والذّمامُ الْحرمة وأَهل الذّ َمةِ أَهل الْعقد قَالَ أَبوعبيد‪ :‬الذمة الَمان ف قوله صلى ال عليه‬
‫وسلم‪...«:‬ويسعى بذمتهم أَدناهم‪ »..‬وأَ َذ ّمهُ أَجاره وأَذمه وجده َمذْمُومًا وأَذَمّ الرّجل أَتى با يُذم َعَليْ ِه وف الْحديث‪ :‬ما يذهب عن َمذَِ ّمةَ الرّضاع؟ فقال‪«:‬‬
‫غرة عبد َأوْ أَمة‪ ».‬يعن بذمة الرّضاع ِب َفتْحِ الذال وكسرها ذِمام الْمرضعة وقال النخعي ف تفسيه‪ :‬كانوا يستحبون ِعْندَ فصال الصب أَن يأَمروا لل ِظئْر بشيء‬
‫سوى الَجر‪ ،‬فكأَنه سأَل أَي شيء يسقط عن حق اّلتِي أَرضعتن حت أَكون َقدْ أَديته كامل‪ ،‬والبخل َمذَ ّمةٌ بِ َفتْ ِح الذال ل غي أَي ِممّا يذم َعَلْيهِ َو ُهوَ ضد‬
‫الْمحمدة وا ْستَذَمّ الرّجل إِلَى الناس أَتى با يذم َعَلْيهِ وَتذَ ّممَ أَي استنكف يُقَال لو َلمْ أَترك الْكذب تأَثا لتركته تذما ورجل ُمذَ ّممٌ أَي مذموم جدا‪.‬‬
‫ذمأ الذّمَاءُ مدود بقية الرّوح ف الْمذبوح‪.‬‬
‫ذنب التّ ْذنُوبُ كالفعول اْلبُسْر اّلذِي بدا ِبهِ الِرطاب ِم ْن قبل ذنبه وََقدْ َذّنَبتِ الْبسر ُة بِ َفْتحِ الذال َت ْذنِيبًا ِفهِ َي ُمذَّنَبةٌ وال ّذنُوبُ النصيب َو ُهوَ َأيْضًا الدلو اْلمَلَى‬
‫ماء وقال ابن السّكّيت‪ :‬اّلتِي فِيهَا ماء قريب ِمنَ الْملء تؤنث وتذكر ول يُقَال َلهَا َوهِيَ فارغة ذنوب‪.‬‬
‫ذهب ال ّذهَبُ معدن ثي وشيء ُم َذ ّهبٌ و ُم ْذ َهبٌ أَي ُم َموّهٌ بالذهب و َذهَبَ يذهب َذهَابًا و ُذهُوبًا و َم ْذ َهبًا بِ َفْتحِ الْميم أَي مر‪.‬‬
‫سرِ ُذهُول‪.‬‬
‫ذهل َذ َهلَ عن الشيء نسيه وغفل عنه وبابه قطع و َذ ِهلَ َأيْضًا بِالْكَ ْ‬
‫ذهن الذّ ْهنُ الْفطنة واْلحِفْظ والذّ َهنُ بفتحتي مثله‪.‬‬
‫ذو ذو ِبمَعْن صاحب فل يَكُون إِل مضافا؛ َفإِنْ وصفت ِبهِ نكرة أَضفته إِلَى نكرة‪ ،‬وإِن وصفت ِبهِ َمعْرِفَة أَضفته إِلَى الَلف واللم ول يوز إِضافته إِلَى‬
‫حوَهُ َتقُولُ‪ :‬مررت برجل ذي مال وبامرأَة ذاتِ مال وبرجلي َذوَيْ مال بِ َفتْحِ الْواو قَالَ الّلهُ َتعَالَى‪{ :‬وأَشهدوا ذوي عدل منكم}‬
‫مضمر ول إِلَى زيد َوَن ْ‬
‫سرِ التاء ف َم ْوضِع النصب كتاء مسلمات‪ ،‬وأَصل ذو ذَوى مثل عصا َوأَمّا قولم ذَاتَ مرة وذَا‬
‫وبرجال ذوي مال وبنسوة َذوَاتِ مال ويا ذواتِ الْمال بِكَ ْ‬
‫صباح َف ُه َو ظرف زمان غي متمكن تَقُولُ‪ :‬لقيته ذاتَ يوم وذات ليلة وذات غداة وذات الْعشاء وذات مرة وذا صباح وذا مساء بغي تاء فِيهِمَا‪ ،‬ول يقولوا‬
‫ذات شهر ول ذات سنة وقولم كَا َن ذيت وذيت مثل كيت وكيت‪.‬‬

‫ب َلهُ َعَليْهِ ِمنَ الْحق َكذَا أَي وجب وثبت‪.‬‬
‫ذوب ذَابَ ضد جد وبابه قال و َذ َوبَانًا َأيْضًا ِب َفتْحِ الْواو ويقال أَذَاَبهُ غيه و َذ ّوَبهُ ِبمَ ْعنًى وذَا َ‬
‫ذود ال ّذوْدُ ِمنَ الِبل مَا بي الثّلث إِلَى الْعشر َوهِيَ ُم َؤّنَثةٌ ل وَا ِحدَ َلهَا ِمنْ لفظها والكثي أَ ْذوَادٌ‪ ،‬وف الْمثل‪ ":‬الذّو ُد إِلَى الذّودِ إِبل‪ "،‬أَي إِذَا جعت الْقليل َمعَ‬
‫الْقليل صار كثيا فإِل بِمَعْن َمعَ وذَادَهُ عن َكذَا يذوده ِذيَادًا بِالْكَسْ ِر أَي طرده وذَادَ الِبل ِمنْ باب قَالَ أَي ساقها وطردها و َذوّ َدهَا َت ْذوِيدا مثله‪.‬‬
‫ذوق ذَاقَ الشيء ِمنْ باب قَالَ و َذوَاقًا ِب َفتْحِ الذال و َمذَاقًا و َمذَاَقةً َأْيضًا وما ذاق َذوَاقًا بِاْل َفتْ ِح َأيْضًا أَي شيئا وذَاقَ مَا ِعنْدَ فلن أَي خبه‪ ،‬وأَذَاَقهُ اللّه وبال‬
‫سَتذَاقٌ أَي مرب معلوم وال ّذوّاقُ اْلمَلول‪.‬‬
‫أَمره‪ ،‬وَتذَوَّقهُ ذاقه شيئا بعد شيء وأَمرٌ مُ ْ‬
‫سرِ الْواو لغة‪،‬‬
‫ي بِكَ ْ‬
‫سرِ الْواو وقال يونس‪َ :‬ذوِ َ‬
‫ذوى َذوَى الْبقل يذوي بِالْكَسْرِ ُذ ِويّا مضموم مشدد َف ُهوَ ذَاوٍ أَي ذبل قَالَ ابن السّكّيت‪ :‬ول يُقَال ذوي بِكَ ْ‬
‫وأَ ْذوَاهُ الْحر أَذبله‪.‬‬
‫ع‪ :‬ذيَادٌ ف ذ ود‪.‬‬
‫ذيت أَبوعبيدة‪ :‬كَانَ ِم َن الَمر َذْيتَ و َذْيتَ أَي كيت وكيت‪.‬‬
‫ذيع ذَاعَ الْخب انتشر وبابه باع و ُذيُوعًا و َذيْعُو َعةً و َذيَعَانًا بِ َفتْحِ الْياء وأَذَا َعهُ غيه أَفشاه واْل ِمذْيَاعُ بِاْلكَسْرِ اّلذِي ل يكتم السر وف الْحديث‪ «:‬ليسوا‬
‫باْلمَذَايِيعِ »‪.‬‬
‫ذيل الذّْيلُ واحد أَذْيالِ الْقميص و ُذيُوِلهِ والِذَاَلةُ الِهانة ُيقَال أَذَا َل فرسه وغلمه وف الْحديث‪ :‬نى عن إِذَالةِ الْخيل‪َ .‬وهُوَ امتهانا بالعمل والمل عليها‪.‬‬
‫ذي ال ّذيْمُ والذّامُ الْعيب وف الْمثل‪ ":‬ل تعدم الْحسناء ذَامًا"‪.‬‬

‫باب الرّاء‬
‫رأس جع ال ّرْأسِ ف الْقلة أَ ْر ُؤسٌ و َرَأسَ فلن الْقوم يرأَسهم بِالْ َفتْ ِح ِريَا َسةً َف ُهوَ َرئِيسُهم‪ ،‬ويقال َأْيضًا َرّيسٌ ِبوَزْنِ قيم وبائع الرّءوس َرءّاسٌ والعامة َتقُولُ َروّاس‬
‫و َرأْسُ عي َم ْوضِع والعامة َتقُولُ رأس الْعي وتقول‪ :‬أَعد علي كلمك ِمنْ رأس ول تقل ِمنَ الرّأس والعامة َتقُولُه‪.‬‬
‫ضمّ َرأَْفةً ورَآَفةَ و َرأَفَ ِبهِ يرأَف مثل قطع يقطع َرأَفًا بِ َفْتحِ الْهمزة و َرئِفَ ِبهِ ِمنْ باب طرب كله ِمنْ كلم الْعرب َف ُهوَ‬
‫رأف ال ّرْأَفةُ أَشد الرّحة وََق ْد َرؤُفَ ِبهِ بِال ّ‬
‫ف عَلَى فعول و َرؤُفٌ َأيْضًا َعلَى فَعُل‪.‬‬
‫رَءوُ ٌ‬
‫رأم الَ ْرءَامُ الظباء الْبيض الْخالصة الْبياض واحدها ِرءْ ٌم َوهِيَ تسكن الرّمل‪.‬‬
‫ع‪ِ :‬رَئةٌ ف رَ َأ ى‪.‬‬
‫رأى ال ّر ْؤَيةُ بالعي تتعدى إِلَى مفعول واحد وبعن الْعلم تتعدى إِلَى مفعولي‪ ،‬و َرأَى يرى َرأْيا و ُرؤْيةً ورَاءَهً مثل راعة وال ّرأْيُ معروف وجعه آرا ٌء وأَ ْرءَاءٌ َأيْضًا‬
‫مقلوب منه‪ ،‬و َرئِيّ ِمنَ الْجن أَي مس ويقال َرأَى ف الْفقه َرْأيًا وََق ْد تركت الْعرب الْهمز ف مستقبله لكثرته ف كلمهم وربا احتاجت إِلَى هزه فهمزته قَالَ‬
‫الشاعر‪:‬‬
‫ومن يتمل الْعيش يَ ْرءَ ويسمع‬
‫وقال آخر‪:‬‬
‫كلنا عال بالترهات‬
‫أُرِي عين مَا َلمْ ترأَياهُ‬
‫وربا جَاءَ ماضيه بغي هز قَالَ الشاعر‪:‬‬
‫صاح هل رأَيت َأوْ سعت براع رد ف الضرع مَا قرى ف الْحلب‬
‫ويروى‪ :‬ف الْعلب‪ ،‬وإِذَا أَمرت منه عَلَى الَصل قلت‪ :‬إِرء َو َعلَى الْحذف‪ :‬ره وأَ َرْيتُه الشيء فرآ ُه وأَصله أَرَأْيُتهُ وا ْرتَآهُ َو ُهوَ افتعل ِمنَ ال ّرأَي والتدبي وفلن‬
‫ك ِريَا ًء وسعة‪ ،‬وتَرَاءَى الْجمعان رأَى بعضهم بعضا وفلن َيتَراءَى أَي ينظر إِلَى وجهه ف الْمرآة وف السيف‬
‫ُمرَاءٍ وقوم مُراءُون والسم ال ّريَاءُ ُيقَال فعل ذَلِ َ‬
‫ي والاء عوض ِمنَ الْياء تَقُو ُل منه َرَأْيتُه أَي أَصبت رئته والتّ ِرّيةُ الشيء الْخفي الْيسي ِمنَ الصفرة والكدرة وقوله تعال‪:‬‬
‫والرّئةُ السّحر مهموزة ويُجمع َعلَى ِرئِ َ‬
‫{هم أَحسن أَثاثا ورِئيا} ِمنْ هزه جعله ِمنَ الْمنظر ِم ْن رأَيت َو ُهوَ مَا رأَته الْعي ِمنْ حالة حسنة وكسوة ظاهرة‪ ،‬ومن َلمْ يهمزه فإِما أَن يَكُون َعلَى تفيف‬
‫الْهمزة َأ ْو يَكُون ِم ْن رويت أَلوانم وجلودهم ريا أَي امتلَت وحسنت‪ ،‬وتقول للمرأَة أَنت ترين وللجماعة أَنت ترين ل فرق بينهما إِل أَن النون اّلتِي ف‬
‫الْواحدة علمة الرّفْع والت ف الْجمع ِإنّمَا هِ َي نون الْجماعة‪ ،‬وتقول أَنت ترينن وإِن شئت أَدغمت فقلت‪ :‬أَنت ترينّي بتشديد النون مثل تضربنّي وسامرّى‬
‫الْمدينة اّلتِي بناها الْمعتصم وفيها لغات‪ :‬سُرّ ِمنْ رأَى وسرّ ِم ْن رأَى وساء ِمنْ رأَى وسامرّي واْلمِرآةُ ِبكَسْرِ الْميم اّلتِي يُنظر فِيهَا وثلث مَرَاءٍ والكثي مَرَايا‬
‫واْلمَرْءاةُ ِب َفتْحِ الْميم الْمنظر الْحسن ُيقَال امرأَة حسنة الْمرءاة واْلمَ ْرأَى كَمَا يُقَال حسنة الْمنظرة والنظر وفلن حسن ف مَرْءاةِ الْعي أَي ف الْمنظر‪ ،‬وف‬
‫ضمّ حسن الْمنظر ويقال رَاءَى فلن الناس يرائيهم مُرَاءاةً ورَاَيأَهُم ُمرَاَيأَةً َعلَى الْقلب‬
‫الْمثل‪ ":‬تُخبِر عن مهولة مرءاته" أَي ظاهره يدل َعلَى باطنه‪ ،‬والرّواءُ بِال ّ‬
‫ِبمَ ْعنًى‪ ،‬و َرأَى ف منامه ُر ْؤيَا َعلَى فُعلى بل تنوين وجع الرّؤيا ُرؤًى بالتنوين ِبوَزْنِ ُرعًى وفلن من بَرْأى ومسمع أَي َحْيثُ أَراه وأَسع قوله‪.‬‬
‫ع‪ :‬رائحةٌ ف ر وح‪ .‬ع‪ :‬راح ٌة ف ر وح‪ .‬ع‪ :‬رَاَيةٌ ف روي‪.‬‬
‫ربب رَبّ كل شيء مالكه والرّبُ اسم ِمنْ َأ ْسمَاء اللّه َتعَالَى ول يُقَال ف غيه إِل بالِضافة َوَقدْ قالوه ف الْجاهلية للملك‪ ،‬وال ّربّانِيّ اْلمُتأَلّه الْعارف بال َتعَالَى‬
‫ومنه قوله تعال‪{ :‬ولكن كونوا ربانيي} ورَبّ ولده ِمنْ باب رد وَببَّبهُ وتَ َرّبَبهُ ِبمَ ْعنًى أَي رباه و َربِيبُ الرّجل ابن امرأَته ِمنْ غيه َو ُهوَ ِبمَ ْعنَى َم ْربُوبٍ والُنثى‬
‫َربِيبَةٌ والرّبّ الطلء الْخائر وزنبيل ُم َربّب معمول بالرّب كالُعسل مَا عُمل بالعسل ومُ َربّى َأيْضًا ِمنَ التربية‪ .‬ورُبّ حرف خافض يتص بالنكرة يُشدد‬
‫ويفف وتدخل عََلْيهِ التاء َفُيقَا ُل ُرّبتْ وتدخل َعَليْهِ مَا يدخل َعلَى الْ ِفعْل كَ َقوِْلهِ َتعَالَى‪{ :‬ربا يود اّلذِينَ كفروا} وتدخل َعَلْيهِ الْهاء َفيُقَالُ رُبه رجل وال ّربّيّ‬
‫سرِ واحد ال ّرّبيّيَ وهم الَلوف ِمنَ الناس ومنه قوله تعال‪{ :‬ربيون كثي} وال ّرْبرَبُ قطيع ِمنْ بقر الْوحش وال ّربَابُ بِاْل َفتْحِ السحاب الَبيض وقيل ُهوَ‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫السحاب الْمرئي كأَنه دُونَ السحاب سواء كَا َن أَبيض َأوْ أَسود واحدته َربَابةٌ وبه سُميت الْمرأَة ال ّربَابَ‪.‬‬
‫ربث َرَبَثهُ عن حاجته حبسه وبابه نصر وال ّربِيَثةُ ِبوَزْنِ الْعجيبة الَمر يبسك وف الْحديث‪ «:‬إِذَا كَانَ يوم الْجمعة بعث إِبليس جنوده إِلَى الناس فأَخذوا عليهم‬
‫بال ّربَاِئثِ‪ ».‬أَي ذكروهم الْحوائج اّلتِي تربثهم‪.‬‬
‫حهُ َعلَى‬
‫سرِ ِرْبحًا استشف وال ّربْحُ وال ّربَحُ بفتحتي مثل شِب ٍه وشَبه اسم ما ربه َوكَذَا ال ّربَاحُ بِاْل َفتْحِ وتارة راِبحَةٌ أَي يُربح فِيهَا وأَ ْرَب َ‬
‫ربح َربِحَ ف تارته بِالْكَ ْ‬
‫حةً‪.‬‬
‫سلعته أَعطاه ِرْبحًا وباع الشيء مُرَاَب َ‬
‫ربص التّ َرّبصُ النتظار واْلمُتَ َرّبصُ اْلمُحتكر‪.‬‬
‫ربض َرَبضُ الْمدينة بفتحتي مَا حولا و ُربُوضُ الْغنم والبقر والفرس والكلب مثل بروك الِبل وجثوم الطي وبابه جلس وأَ ْربَضَها غيها واْلمَرَاِبضُ للغنم‬
‫ضةُ بقية حلة الْحجة ل تلو منهم الَرض َو ُهوَ ف‬
‫ضةُ اّلذِي ف الْحديث الرّجل التافه الْحقي والرّابِ َ‬
‫كالعاطن للِبل واحدها مَ ْرِبضٌ ِبوَزْ ِن ملس وال ّر َوْيبِ َ‬

‫الْحديث‪ ،‬قلت‪َ :‬لمْ أَجد الرّابضة ف التهذيب ول ف شرح الْغريبي بذا الْمعن‪.‬‬
‫ربط َرَب َطهُ شدّه وبابه ضرب ونصر والوضع َم ْربَِطٌ ِبكَسْرِ الْباء وفتحها وارتبَطَ ِبمَعْن ربط وال ّربَاطُ بِاْلكَسْرِ مَا تُشد ِبهِ الدابة والقربة وغيها وَاْلجَ ْمعُ ُرْبطٌ‬
‫بسكون الْباء وال ّربَاطُ َأيْضًا اْلمُرَاَب َطةُ َوهِيَ مُلزمة ثغر الْعدو و ِربَاطُ الْخيل مُرابطتها ويقال ال ّربَاطُ الْخيل الْخمس فما فوقها‪.‬‬
‫ع وأَ ْرُبعٌ وال ّرْبعُ َأيْضًا الْمحلة وال ّرْبعُ جزء ِمنْ أَربعة ويُثقّل مثل عُسْر وعُسُر وال ّرْبعُ بِاْلكَسْ ِر ف‬
‫ربع ال ّرْبعُ الدار بعينها َحْيثُ كانت وجعها ِربَاعٌ و ُربُوعٌ وأَ ْربَا ٌ‬
‫سمّ فَاعُِلهُ َف ُهوَ َم ْربُوعٌ‪ ،‬وال ّربِيعُ ِعنْدَ الْعرب‬
‫الْحمّى أَن تأَخذ يوما وتدع يومي ث تيء ف الْيوم الرّابع يُقَال َرَب َعتْ َعلَْيهِ الْحمّى وََقدْ ُرِبعَ الرّجل َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫ربيعان ربيع الشهور وربيع الَزمنة فربيع الشهور شهران بعد صفر ول ُيقَال فِيهِ إِل شهر ربيع ا َلوّل وشهر ربيع الخر‪َ ،‬وأَمّا ربيع الَزمنة فربيعان الرّبيع‬
‫ا َلوّل َو ُهوَ اّلذِي تأَت فِيهِ الْكمأَة والنور َو ُهوَ ربيع الْكلِ‪ ،‬والربيع الثّان َو ُهوَ اّلذِي تُدرك فِيهِ الثّمار وف الناس ِم ْن يُسميه الرّبيع ا َلوّل‪ ،‬وسعت أَبا الْغوث‬
‫يقول‪ :‬الْعرب تعل السنة ستة أَزمنة‪ :‬شهران ِمْنهَا الرّبيع ا َلوّل وشهران صيف وشهران قيظ‪ ،‬وشهران الرّبيع الثّان وشهران خريف وشهران شتاء‪ ،‬وجع‬
‫الرّبيع أَربِعاءُ وأَربِ َع ٌة مثل نصيب وأَنصباء وأَنصبة‪ ،‬واْلمَ ْربَعُ منل الْقوم ف الرّبيع خاصة َتقُولُ‪ :‬هَذِهِ مَرَابِعُنا ومصايفنا أَي َحْيثُ نرتبع ونصيف والنسبة إِلَى‬
‫الرّبيع ِربْعيّ بِكَسْرِ الرّاء و َربَع الْقومَ ِمنْ باب قطع صار رابعهم َأ ْو أَخذ رُبع الْغنيمة وف الْحديث‪ «:‬أَل أَجعلك تربع‪ ».‬أَي تأَخذ اْلمِرباع قَالَ قُطرب‪:‬‬
‫اْلمِرباعُ الرّبع والعشار الْعشر ول يسمع ف غيها وَ َرَبعَ الْحجر وا ْرَتبَ َعهُ أَي أَشاله وف الْحديث‪ :‬مرّ بقوم يربعون حجرا‪ ،‬ويرتبعون‪ ،‬والنسبة إِلَى ربيعةَ َرَبعِيّ‬
‫بفتحتي وعامله مُرَاَب َعةً كَمَا يُقَال مصايفة ومشاهرة وال ّرْب َعةُ بالتسكي ُج ْؤَنةُ(‪ )1‬الْعطار ورجل َربْ َعةٌ أَي مربوع الْخلق ل طويل ول قصي وامرأَة ربعة َأيْضًا‬
‫وجعهما جيعا َربَعَاتٌ بالتحريك‪َ ،‬وهُوَ شاذ لَ ّن فعلة ِإذَا كانت صفة ل تُحرك ف الْجمع َوِإّنمَا تُحرك ِإذَا كانت اسا ول يكن َم ْوضِع الْعي واو ول ياء‪،‬‬
‫ضمّ معدول عن أَربعة‬
‫وا ْرَتَبعَ الْبعي وتَ َربّع أَي أَكل الرّبيع وا ْرَتبَ ْعنَا بوضع َكذَا أَقمنا ِبهِ ف الرّبيع وتَ َرّبعَ ف جلوسه والتّ ْربِيعُ جعل الشيء ُم َربّعا ز و ُربَاعُ بِال ّ‬
‫جمْ ُع َربَا ِعيَاتٌ‪ ،‬ويقال للذي يُلقي رباعيته َربَاعٌ ِبوَزْنِ ثان فِإِذَا نصبت أَتمت فقلت‪ :‬ركبت‬
‫أَربعة وال ّربَا ِعَيةُ ِبوَزْنِ الثّمانية السن اّلتِي بي الثّنية والناب وَاْل َ‬
‫بِرذونا رباعيا والغنم تَ ْرِبعُ ف السنة الرّابعة والبقر والافر ف الْخامسة والف ف السابعة تَقُولُ ف الْكل‪ :‬أَ ْرَبعَ أَي صار رباعيا وأَربع إِبله بكان َكذَا أَي رعاها‬
‫ف الرّبيع وأَ ْربَعَ الْقوم صاروا أَربعة وأَربعوا أَي دخلوا ف الرّبيع وأَربعوا أَي قاموا ف الْمربع عن الرتياد والنجُعة وأَربعت َعَلْيهِ الْحمى لغة ف ربعت َوَقدْ أَربع‬
‫لغة ف ربع َف ُهوَ مُ ْرِبعٌ وف الْحديث‪َ «:‬أغِبوا ف عيادة الْمريض وأَ ْربِعُوا إِل أَن يَكُون مغلوبا‪ ».‬قوله وأَربعوا أَي دعوه يومي وْأتُوه الْيوم الثّالث واْلمِرْباعُ مَا‬
‫ج ْمعُ أَ ْربِعَاوَاتٌ واْليَ ْربُوعُ واحد اْليَرَابيعِ‪.‬‬
‫يأَخذه الرّئيس َو ُهوَ رُبع الْمغنم والَ ْربِعاءُ ِم َن الَيام وحُكي فِيهِ فتح الْباء وَاْل َ‬
‫ق وف‬
‫ق و ِربَا ٌ‬
‫ربق ال ّرْبقُ بِالْكَسْ ِر حبل فِيهِ عدة عرا تشد ِبهِ الْبهم الْواحدة ِمنَ الْعرا ِربْ َقةٌ وف الْحديث‪ «:‬خلع ربقة الِسلم ِمنْ عنقه‪ ».‬وَاْلجَ ْمعُ ِرَبقٌ وأَ ْربَا ٌ‬
‫الْحديث‪ «:‬لكم الْعهد مَا َلمْ تأَكلوا الرّباق»‪.‬‬
‫ضمّ الرّاء وفتحها وكسرها وال ّربَاوَةُ َأيْضًا بِ َفتْحِ الرّاء وال ّرْبوُ النفس الْعال ُيقَال َربَا ِمنْ‬
‫ربا َربَا الشيء زاد وبابه عَدَا والرّاِبيَةُ مَا ارتفع ِم َن الَرض َوكَذَا ال ُرَّْبوَةُ بِ َ‬
‫باب عَدَا إِذَا أَخذه الرّبو قَالَ الْفراء ف قوله تعال‪{ :‬فأَخذتم أَخذة راِبيَة} أَي زائدة كقولك‪ :‬أَ ْرَبْيتَ إِذَا أَخذت أَكثر ِممّا أَعطيت و َربّاهُ تَ ْرِبَيةً وتَ َربّاهُ أَي‬
‫حوَهُ وزنبيل ُم َربّى ومُ َرّيبٌ أَي معمول بالرّب وََقدْ مر ف ر ب ب وال ّربَا ف الْبيع َوَقدْ أَ ْربَى الرّجل وال ّرْيَبةُ مففة‬
‫غذاه وهذا لِ ُكلّ مَا ينمى كالولد والزرع َوَن ْ‬
‫ضمّ والتشديد أَصل الْفخذ وها‬
‫لغة ف الرّبا َو ُهوَ ف حديث صلح أَهل نران قَالَ الْفراء‪ُ :‬هوَ ُرْبَيةٌ مففة ساعا ِمنَ الْعرب والقياس ُرْبوَةٌ بالواو‪ .‬والُ ْرِبّيةُ بِال ّ‬
‫أُربيتان‪.‬‬
‫رتب ال ّرْتَبةُ واْلمَ ْرَتبَةُ الْمنلة و َرَتبَ الشيء ثبت وبابه دخل وأَمر رَاِتبٌ أَي دائم ثابت‪.‬‬
‫ضمّ الْعجمة ف الْكلم ورجل أَرَتّ بي ال ّرَتتِ وف لسانه ُرّتةٌ وأَ َرّتهُ اللّه َفرَتّ‪.‬‬
‫رتت ال ّرّتةُ بِال ّ‬
‫سمّ‬
‫سمّ فَاعُِلهُ إِذَا َلمْ يقدر َعلَى الْقراءة كأَنه أَطبق َعَليْهِ َكمَا يرتج اْلبَاب َوكَذَا ا ْرُتتِجَ َعلَْيهِ َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫رتج أَ ْرتَجَ اْلبَاب أَغلقه وأُ ْرتِجَ َعلَى الْقارئ عَلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫فَا ِعُلهُ َأيْضًا ول تقل ارتج بِالتّشْدِيدِ وال ّرتّجُ بفتحتي اْلبَاب الْعظيم َوكَذَا ال ّرتَاجُ بِاْلكَسْ ِر ومنه رتاج الْكعبة وقيل الرّتاج اْلبَاب الْمغلق وعليه باب صغي‪.‬‬
‫رتع َرتَ َعتِ الْماشية أَكلت مَا شاءت وبابه خضع ويقال خرجنا نلعب ونرتع أَي ننعم ونلهو والوضع َم ْرتَعٌ‪.‬‬
‫رتق ال ّرْتقُ ضد الْفتق َوَقدْ َرَتقَ ِمنْ باب نصر فا ْرَتَتقَ أَي التأَم ومنه قوله تعال‪{ :‬كانتا َرتْقًا ففتقناها}‪.‬‬
‫رتل التّ ْرتِيلُ ف الْقراءة الترسل فِيهَا والتبيي بغي بغي‪.‬‬
‫رتـم ال ّرتِيمِةُ خيط يُشد ف الَصبع لتُستذكر ِبهِ الْحاجة َو َكذَا ال ّرتْمةُ بسكون التاء تَقُو ُل منه أَ ْرَت َمهُ إِذَا شد ف أَصبعه ال ّرتْمةَ قَالَ الشاعر‪:‬‬
‫إِذَا َلمْ تكن حاجاتنا ف نفوسكم فليس بغ ٍن عنك عقد الرّتائم‬
‫جمْعُ َرتَم وكان الرّجل ِإذَا أَراد سفرا عمد إِلَى شجرة فشد غصني ِمْنهَا َفإِنْ رجع ووجدها َعلَى حالما قَالَ إِن أَهله‬
‫وال ّرَت َمةُ بفتحتي ضرب ِمنَ الشجر وَاْل َ‬
‫َلمْ تنه وإِل فَ َق ْد خانته قَالَ الشاعر‪:‬‬
‫هل ينفعنك الْيوم إِن هّت بم كثرة مَا تُوصي وتَعْقاد الرّت‬
‫‪)(1‬‬

‫وعاء العطار الذي يضع فيه بضاعته‪.‬‬

‫رتا ال ّرْتوَةُ الْخطوة وف حديث معاذ‪ «:‬إِنه يتقدم الْعلماء يوم الْقيامة برتوة‪ ».‬أَي بطوة وقيل بدرجة وف الْحديث‪ «:‬إِن الْخزيرة تَ ْرتُو فؤاد الْمريض‪ ».‬أَي‬
‫تشده وتُقَويه قلت‪ :‬الْخزير والزيرة لم يُقّطع صغارا َعلَى ماء كثي فِإِذَا نضج ذُ ّر َعلَْيهِ الدّقيق‪.‬‬
‫سمّ فَاعُِلهُ ُحمِل ِمنَ الْمعركة‬
‫ث بِاْلكَسْ ِر وََقدْ رَثّ يرث بِاْلكَسْ ِر َرثَاَثةً بِالْ َفتْ ِح وأَرَثّ الثّوب أَخلق وا ْرُتثّ فلن عَلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫رثث الرّثّ بِاْل َفتْحِ الْبال وجعه ِرثَا ٌ‬
‫رِئيثا أَي جريا وبه رمق‪.‬‬
‫رثا رَثْيتُ الْميت ِم ْن باب رمى ومَ ْرِثَيةً َأيْضًا و َرَث ْوُتهُ ِمنْ باب َعدَا ِإذَا بكيته وعددت ماسنه وَ َكذَا ِإذَا نظمت فِيهِ شعرا ورثَى َلهُ رق ِمنَ اْلبَاب ا َلوّل بصدريه‬
‫وربا قالوا رثأَت الْميت بِاْل َهمْزَ ِة َعلَى خلف الَصل عَلَى مَا سيأْت ذكره ف (ل ب أ)‪.‬‬
‫رجأ أَرْ َجأَهُ أَخّره وقوله تعال‪" :‬وآخرون مُرجئون لَمر ال" أَي مُؤخرون حت يُنل فيهم مَا يريد ومنه اْلمُرْ ِجَئةُ كاْلمُرْجِعَة ويقال َأيْضًا اْلمُرْ ِجّيةُ بِالتّشْدِيدِ لَنّ‬
‫ت وأَخطيت وتوضيت فل يهمز‪.‬‬
‫بَعْض الْعرب يقول أَرْ َجْي ُ‬
‫رجب َر ِجَبهُ هابه وعظّمه وبابه طرِب ومنه سُمي َر َجبٌ لَنم كانوا يُعظمونه ف الْجاهلية بترك الْقتال فِيهِ وجعه أَ ْرجَابٌ ِفإِذَا ضموا إَِلْيهِ شعبان قالوا َر َجبَان‪.‬‬
‫رجج رَ ّجهُ حرّكه وزلزله وبابه رد وارتَجّ الْبحر وغيه اضطرب وف الْحديث‪ «:‬من ركب الْبحر حي يرتج فل ذمة له‪ ».‬وبابه رد وتَ َرجْ َرجَ الشيء جَاءَ‬
‫وذهب‪.‬‬
‫ضمّ الْهمزة معروفة‪.‬‬
‫ضمّ والفتح رُ ْجحَانا فِي ِهمَا أَي مال وأَرْجَحَ َلهُ و َرجَحّ َترْجِيحا أَي أَعطاه رَا ِجحًا والُ ْرجُو َحةُ بِ َ‬
‫رجح رَجَحَ الْميزان يرجح ويرجح بِال ّ‬
‫رجز الرّجْزُ الْقذر مثل الرّجس وقُرئ {والرُّجز فاهجر} ِبكَسْرِ الرّاء وضمها قَالَ ماهد‪ُ :‬هوَ الصنم َوأَمّا قوله تعال‪{ :‬رِجزا ِمنَ السماء} َف ُهوَ الْعذاب والرّجَزُ‬
‫بفتحتي ضرب ِمنَ الشعر وََقدْ رَجَزَ الرّاجِ ُز ِمنْ باب نصر وا ْرَتجَزَ أَيضا‪.‬‬
‫رجس الرّ ْجسُ الْقذر وقال الْفرّاء ف قوله تعال‪{ :‬ويعل الرّجس َعلَى اّلذِينَ ل يعقلون} ِإّنهُ الْعقاب والغضب َو ُهوَ مُضَارِع لقوله الرّجز قَالَ‪ :‬ولعلهما لغتان‬
‫أُبدلت السي زايا كَمَا قيل للَسد الَزد و النّرْ ِجسُ معرب والنون زائدة‪.‬‬
‫سهِ ِمنْ باب جلس ورَجَ َع ُه غيه ِمنْ باب قطع وهُذيل َتقُولُ أَرْ َج َعهُ غيه بالَلف وقوله تعال‪{ :‬يَرْ ِجعُ بعضهم إِلَى بَعْض الْقول} أَي‬
‫رجع َر َجعَ الشيء ِبنَفْ ِ‬
‫يتلومون وال ّرجْعَى الرّجوع َوكَذَا اْلمَرْ ِجعُ ومنه قوله تعال‪{ :‬إِل ربكم مرجعكم} َو ُهوَ شاذ لَنّ اْلمَصَادِر ِمنْ فعل يفعل ِإنّمَا تَكُون بِالْ َفْتحِ وفلن يُؤمن‬
‫بالرّجْ َعةِ أَي بالرجوع إِلَى الدنيا بعد الْموت وله َعلَى امرأَته رَِجْعةٌ ِب َفتْحِ الرّاء وكسرها والفتح أَفصح والرّاجعُ الْمرأَة يوت زوجها فترجع إِلَى أَهلها‪َ ،‬وأَمّا‬
‫الْمطلقة ِفهِيَ الْمردودة‪ ،‬والرّ ْجعُ الْمطر قَا َل الّلهُ تَعَالَى‪{ :‬والسماء ذات الرّجع} وقيل معناه ذات النفع وال ّرجِيعُ الرّوث وذو الْبطن وََقدْ أَرْ َجعَ الرّجل وهذا‬
‫رَجِيعُ السبع و َرجْعهُ َأيْضًا وكل شيء يُردد َف ُهوَ رَجِيعٌ لَنّ معناه مرجوع أَي مردود واْلمُرَاجَعةُ الْمعاودة يُقَال‪ :‬رَا َج َعهُ الْكلم وتَرَا َجعَ الشيء إِلَى خلف‬
‫وا ْستَرْ َجعَ منه الشيء أَي أَخذ منه مَا كَانَ دفعه إَِلْيهِ‪ ،‬واسترجع ِعْندَ الْمصيبة أَي قَالَ‪ :‬إِنا ِللّهِ وإِنا إَِلْيهِ راجعون َوكَذَا رَ ّجعَ َترْجِيعًا والتّرْجيعُ ف الَذان معروف‬
‫وترجيع الصوت ترديده ف الْحلق كقراءة أَصحاب الَلان‪.‬‬
‫رجف الرّ ْج َفةُ الزلزلة وََقدْ َرجَ َفتِ الَرض ِمنْ باب نصر والرّجَفانُ بفتحتي الضطراب الشديد والِرْجَافُ واحد أَراجيف الَخبار وََقدْ أَرْ َجفُوا ف الشيء أَي‬
‫خاضوا فيه‪.‬‬
‫رجل الرّ ْجلُ واحدة الَرْ ُج ِل والرّ ْجلَةُ بقلة تسمى الْحمقاء لَنا ل تنبت إِل ف مسيل ومنه قولم‪ُ :‬هوَ أَحق ِمنْ ِرجْلة‪ .‬والعامة تَقُولُ‪ِ :‬منْ رجلِهِ‪ ،‬بالِضافة‬
‫والَرْ َجلُ ِمنَ الْخيل اّلذِي ف إِحدى رجليه بياض ويُكره إِل أَن َيكُون ِبهِ وضح غيه والَرجل َأيْضًا ِمنَ الناس الْعظيم الرّجل‪ ،‬واْلمِرْ َجلُ ِبكَسْرِ الْميم قدر ِمنْ‬
‫ج ْمعُ رَ ْجلَى ورِجَالٌ مثل‬
‫جمْعُ َر ْجلٌ كصاحب وصحب ورَجّاَلةٌ ورُجّالٌ بتشديد الْجيم فِي ِهمَا والرّجْلنُ َأيْضًا الرّاجل وَاْل َ‬
‫ناس والرّا ِجلُ ضد الْفارس وَاْل َ‬
‫عجلن وعجلى وعجال وامرأَة َر ْجلَى مثل عجلى ونسوة رِجا ُل مثل عجال‪ ،‬والرّ ُج ُل ضد الْمرأَة وَاْلجَ ْمعُ رِجَالٌ ورجَالتٌ مثل جِمال وجِمالت وأَرَا ِجلُ‬
‫ويقال للمرأَة رَ ُجَلةٌ ويقال كانت عائشة رضي اللّه تَعَالَى عنها رَ ُجَلةَ ال ّرأَي وتصغي الرّجل رُ َجْي ٌل و ُر َوْيجِ ٌل َأيْضًا عَلَى غي قياس كأَنه تصغي راجل والرّ ْجَلةُ‬
‫ضمّ مصدر الرّجل والرّا ِجلِ والَرْ َجلِ ُيقَال رجل بيّن الرّ ْجلَةِ والرّجُولةِ والرّجُولّيةِ ورَا ِجلٌ جيد الرّ ْجَلةِ وفرس أَرْ َجلُ بيّن الرّ َجلِ وال ّر ْجلَ ِة وشعر َر َجلٌ ورَ ِجلٌ‬
‫بِال ّ‬
‫بِ َفتْحِ الْجيم وكسرها ليس شديد الْجعودة ول سبطا َتقُولُ منه رَ ّجلَ شعره َترْجِيل قلت‪ :‬تَ ْرجِيلُ الشعر تعيده وترجيله َأيْضًا إِرساله بشطه وا ْرِتجَالُ الْخطبة‬
‫ك وتَرَ ّجلَ مشى راجل‪.‬‬
‫والشِعر ابتداؤها ِم ْن غي تيئة قبل ذَلِ َ‬
‫جمَة واحدة الرّجَم والرّجَامِ َوهِيَ حجارة ضخام دُونَ الرّضام وربا‬
‫رجم الرّ ْجمُ الْقتل وأَصله الرّمي بالجارة وبابه نصر َف ُهوَ رَجيمٌ ومَ ْرجُو ٌم والرّ ْجمَةُ كال ُع ْ‬
‫جعت عَلَى الْقب ليسنم وقال عبد اللّه بن مغفل ف وصيته‪ :‬ل تُرَ ّجمُوا قبي‪ ،‬أَي ل تعلوا عََلْيهِ الرّجم أَراد بذلك تسوية قبه بالَرض وأَل يَكُون مسنما‬
‫مرتفعا َكمَا قَالَ الضحاك ف وصيته‪ :‬ارسوا قبي رسا‪ ،‬والحدّثون يقولون‪ :‬ل ت ْر ُجمُوا قبي‪ ،‬بالتخفيف والصحيح أَنه مشدد‪ ،‬والرّ ْجمُ أَن يتكلم الرّجل‬
‫بالظن قَا َل الّلهُ تَعَالَى {رجا بالغيب} ومنه الْحديث اْلمُرَ ّجمُ وتَرَا َجمُوا بالجارة تراموا ِبهَا وتَ ْر َجمَ كلمه إِذَا فسره بلسان آخر ومنه التّرْ َجمَانُ وجعه َترَا ِجمُ‬
‫كزعفران وزعافر وضم الْجيم لغة وضم التاء واليم معا لغة‪.‬‬
‫رجا أَرْ َجْيتُ الَمر أَخرته يهمز ويلي وقُ ِرئَ‪ {:‬وآخرون مرجون لَمر ال} و{أَرجه وأَخاه} ِفإِذَا وصفت ِب ِه قلت‪ :‬رجل مُ ْرجٍ وقوم مُ ْر ِجَيةٌ فِِإذَا نسبت إَِلْيهِ‬
‫شدِيدِ َكمَا سبق ف (ر ج أ) والرّجَاءُ ِمنَ الَمل مدود ُيقَال رَجَاهُ ِمنْ باب َعدَا و َرجَاءً و َرجَاوَ ًة َأيْضًا وتَرَجّاهُ وارَتجَاهُ و َرجّاهُ تَرْ ِجَيةً‬
‫قلت‪ :‬رجل ُمرْجِيّ بِالتّ ْ‬

‫كله ِبمَ ْعنًى وََقدْ َيكُون الرّ ْجوُ والرّجَاءُ ِبمَعْن الْخوف قَالَ اللّ ُه تَعَالَى‪{ :‬ما لكم ل ترجون ِلّلهِ وقارا} أَي ل تافون عظمة اللّه تَعَالَى‪ ،‬وقال أَبوذؤيب‪:‬‬
‫حلُ َلمْ يَ ْرجُ لسعها‬
‫إِذَا لَسَ َعتْه الّن ْ‬
‫أَي َلمْ يف ول يبال و ال ّرجَا مقصور ناحية الْبئر وحافتاها وكل ناحية رجا وها َرجْوان وَاْلجَ ْمعُ أَرجاءٌ قَالَ الّلهُ َتعَالَى‪{ :‬واللك َعلَى أَرجائها} والُرْ ُجوَانُ‬
‫صبغ أَحر شديد الْحمرة قَالَ أَبوعبيد‪ُ :‬هوَ اّلذِي يُقَال َلهُ النشاستج قَالَ‪ :‬والبهرمان دونه وقيل إِن الُرجوان معرب َو ُهوَ بالفارسية أَرغوان َو ُهوَ شجر َلهُ نور‬
‫أَحر أَحسن مَا يَكُون وكل لون يشبهه َف ُهوَ أُرجوان‪.‬‬
‫ضمّ وقولم‪ :‬مَرْ َحبًا وأَهل‪ ،‬أَي أَتيت سعة‬
‫ضمّ السعة ُيقَال منه فلن رحب الصدر والرّ ْحبُ بِاْل َفتْحِ الْواسع وبابه ظرف و ُر ْحبًا َأْيضًا بِال ّ‬
‫رحب الرّ ْحبُ بِال ّ‬
‫وأَتيت أَهل فاستأَنس ول تستوحش و َر ّحبَ ِبهِ تَرْحِيبًا قَالَ َلهُ مرحبا وال ّرحِيبُ الْواسع ومنه فلن رحيب الصدر ورَ ُحَبتِ الدار ِمنَ اْلبَاب السابق وأَرْ َحَبتْ‬
‫ب ورَ َحبَاتٌ‪.‬‬
‫ِبمَعْن اتسعت و َر َحَبةُ الْمسجد بِ َفتْحِ الْحاء ساحته وجعها رَ َح ٌ‬
‫رحض َر َحضَ يده وثوبه غسله وبابه قطع والثوب َرحِيضٌ و َمرْحُوضٌ واْلمِرْحَاضُ الْمغتسل وجعه مَرَاحِيضٌ َو ُهوَ ف الْحديث‪.‬‬
‫رحق الرّحِيقُ صفوة الْخمر‪.‬‬
‫جمْعُ الرّحَالُ وثلثة أَرْحُل‪ ،‬ورَ َحلَ الْبعي شد َعلَى‬
‫رحل الرّ ْحلُ مسكن الرّجل وما يستصحبه ِم َن الَثاث والرّ ْح ُل َأيْضًا رحل الْبعي َوهُ َو أَصغر ِمنَ الْقتب وَاْل َ‬
‫حلَ وتَ َر ّحلَ ِبمَ ْعنًى والسم ال ّرحِيلُ والرّ ْحلَةُ بِالْكَسْ ِر الرتال يُقَال دنت رحلتنا وأَرْ َحَلهُ أَعطاه راحلة والرّا ِحَلةُ الناقة‬
‫ظهره الرّحل وبابه قطع و َر َحلَ فلن وا ْرَت َ‬
‫اّلتِي تصلح لَنّ ترحل وقيل الرّاحلة الْمركب ِم َن الِبل ذكرا كَا َن َأوْ أُنثى واْلمَرْ َحَلةُ واحدة اْلمَرَا ِحلِ‪.‬‬
‫رحم الرّ ْح َمةُ الرّقة والتعطف واْلمَرْ َحمَةُ مثله وََقدْ رَ ِح َمهُ بِاْلكَسْ ِر رَ ْح َمةً ومَ ْر َحمَةً َأيْضًا وتَ َر ّحمَ َعلَْيهِ وتَرَا َحمَ الْقوم َر ِحمَ بعضهم بعضا والرّ َحمُوتُ ِمنَ الرّحة‬
‫يُقَال‪" :‬رهبوت خي ِم ْن رحوت" أَي لَنّ تُرهَب خي ِمنْ أَن تُرحَم والرّ ِحمُ الْقرابة والرحم َأيْضًا ِبوَزْنِ الْجسم مثله والرّحْمنُ ال ّرحِيمُ اسان مشتقان ِمنَ‬
‫الرّحة ونظيها ندي وندمان وها ِبمَ ْعنًى ويوز تكرير السي ِإذَا اختلف اشتقاقهما َعلَى وجه التأَكيد َكمَا يُقَال فلن جاد مد‪ ،‬إِل أَن الرّحن اسم متص‬
‫بال َتعَالَى ول يوز أَن يسمى ِب ِه غيه‪ ،‬أَل ترى أَنه سبحانه وتعال قَالَ {قل ادعوا اللّه َأوْ ادعوا الرّحن} فعادل ِب ِه السم اّلذِي ل يشركه فِيهِ غيه‪ ،‬وكان‬
‫مسيلمة الْكذاب يُقَال َلهُ َر ْحمَانُ الْيمامة وال ّرحِيمُ َقدْ يَكُون بِمَعْن الْمرحوم َكمَا َيكُون ِبمَعْن الرّاحم‪ ،‬والرّ ْحمُ بالضمة الرّحة قَا َل الّلهُ تَعَالَى {وأَقرب رحا}‬
‫والرّ ُح ُم بضمتي مثله‪.‬‬
‫رحي الرّحَى معروفة َوهِيَ ُم َؤّنَث ٌة وتثنيتها رحيان ومن مد قَا َل رَحَاءٌ ورحاءان وأَرْ ِحَيةٌ مثل عطاء وعطاءين وأَعطية وثلث أَ ْرحٍ والكثي أَرْحَا ٌء و َرحَى الْقوم‬
‫سيدهم ورحى الْحرب حومتها والرّحَى الضرس والَرْحَاءُ الَضراس‪.‬‬
‫صهُ َأيْضًا عده رخيصا‬
‫خصَ الشيء اشتراه رخيصا وا ْرَتخَ َ‬
‫ص وا ْرَت َ‬
‫صهُ اللّه َف ُه َو رَخِي ٌ‬
‫ضمّ رُ ْخصًا وأَرْخَ َ‬
‫رخص الرّ ْخصُ ضد الْغلء وََق ْد رَ ُخصَ السعر بِال ّ‬
‫صةِ‬
‫صةُ ف الَمر خلف التشديد فِيهِ‪ ،‬وََق ْد رُ ّخصَ َل ُه ف َكذَا تَرْخيصا َفتَرَ ّخصَ ُهوَ فِي ِه أَي َل ْم يستقص والرّ ْخصُ الناعم يُقَال َلهُ رَ ْخصُ الْجسد بي الرّخَا َ‬
‫والرّخْ َ‬
‫صةِ‪.‬‬
‫والرّخُو َ‬
‫رخم الرّ َخ َمةُ طائر أَبقع يشبه النسر ف الْخلقة وجعه رَ َخمٌ َو ُهوَ للجنس وكلم َرخِيمٌ أَي رقيق والتّرْخِيمُ التليي وقيل الْحذف ومنه ترخيم السم ف النداء‬
‫َو ُهوَ أَن يذف ِمنْ آخره حرف َأ ْو أَكثر والرّخَامُ حجر أَبيض رخو‪.‬‬
‫رخا شيء رَِ ْخوٌ ِبكَسْرِ الرّاء وفتحها أَي هش وأَرْخَى الستر وغيه أَرسله وا ْستَرْخَى الشيء وتَرَاخَى السماء أَبطأَ الْمطر ورجل َرخِي الْبال أَي واسع الْحال‬
‫ضمّ الرّاء الرّيح اللينة‪.‬‬
‫بي الرّخَا ِء بالد و ُرخَاءٌ ِب َ‬
‫ردأ الرّدِيءُ بالد الْفاسد وبابه ظرف وأَ ْردَاهُ أَفسده وأَرداه َأيْضًا أَعانه والرّدْء الْعون‪.‬‬
‫سرِ ومَرْدُودًا ومَرَدّا صرفه قَالَ الّلهُ تَعَالَى‪{ :‬فل مرد له} و َردّ َعَلْيهِ الشيء إِذَا َلمْ يقبله َو َكذَا إِذَا خطأَه ورَدّ ُه إِلَى منله‬
‫ردد َردّهُ عن وجهه يرده َردّا ورِدّ ًة بِالْكَ ْ‬
‫ورَ ّد إَِلْيهِ جوابا رجع وشيء رَدّ أَي رديء ورَدّدَهُ َترْدِيدا وتَ ْردَادًا ِب َفتْحِ التاء َفتَرَدّدَ وال ْرِتدَادُ الرّجوع ومنه اْلمُ ْرتَدّ والرّدّةُ بِاْلكَسْرِ اسم منه أَي الرتداد وا ْستَرَدّهُ‬
‫الشيء سأَله أَن يرده َعَليْ ِه والرّدّيدَى مقصور ِبكَسْرِ الرّاء والدال وتشديدها الرّد وف الْحديث‪ «:‬ل رديدي ف الصدقة‪ ».‬ورَادّه الشيء أَي رده َعَليْ ِه وها‬
‫يترادان الْبيع ِمنَ الرّد والفسخ وهذا الَمر أَ َردّ َعَلْيهِ أَي أَنفع وهذا أَمر ل رَادّةَ َل ُه أَي ل فَائِدَة َلهُ ول رجوع‪.‬‬
‫ردع رَ َد َعهُ عن الشيء فا ْرتَ َدعَ أَي كفه فكف وبابه قطع‪.‬‬
‫ردغ الرّ َدْغَةُ ِب َفتْحِ الدال وسكونا الْماء والطي والوحل الشديد‪.‬‬
‫ف َو ُهوَ اّلذِي يركب خلف الرّاكب وأَرْدََفهُ أَركبه خلفه وكل شيء تبع شيئا َف ُهوَ ِردُْفهُ والرّ ْدفُ َأيْضًا الْكفل والعجز والرّدِيفُ الْمرتدف‬
‫ردف الرّ ْدفُ اْلمُ ْرتَدِ ُ‬
‫ورَ ِدَفهُ بِاْلكَسْ ِر أَي تبعه يُقَال‪ :‬نزل بم أَمر فردف لم آخر أَي أَعظم منه قَالَ اللّ ُه تَعَالَى‪{ :‬تتبعها الرّادفة} وأَرْدََفهُ مثله نظيه تبعه وأَتبعه وهذه دابة ل تُرَادِفُ‬

‫أَي ل تمل رديفا وا ْستَ ْردََفهُ سأَله أَن يردفه والتّرَا ُدفُ التتابع‪.‬‬
‫ردم َردَمَ الّثلْمة سدها وبابه ضرب والرّدْمُ َأيْضًا السم َوهُ َو السد‪.‬‬
‫ضمّ والتشديد اسم نر وكورة بأَعلى الشام والقناة‬
‫جمْ ُع الَرْدَا ُن واْلمِرْدَنُ الْمغزل والُرْدُنّ بِال ّ‬
‫ضمّ أَصل الْكم ُيقَال قميص واسع الرّدن وَاْل َ‬
‫ردن الرّدْنُ بِال ّ‬
‫الرّ َدْيِنيّةُ والرمح الرّ َدْينِيّ زعموا أَنه منسوب إِلَى امرأَة سَمْهر تسمى رُ َدْيَنةَ وكانا يقومان اْلقَنا بط هجر‪.‬‬
‫سرِ وتَ َردّى إِذَا سقط فِيهَا َأ ْو تور ِم ْن جبل والرّدَاءُ اّلذِي يلبس وتثنيته رداءان ورداوان وتَرَدّى وا ْرَتدَى أَي لبس الرّداء و َردّاهُ‬
‫ردى َردَى ف الْبئر يردي بِالْكَ ْ‬
‫صدِيَ أَي هلك وأَرْدَاهُ غيه‪.‬‬
‫غيه تَرْ ِدَيةً و َردِيَ ِم ْن باب َ‬
‫رذذ الرّذَاذُ بِالْ َفتْحِ الْمطر الضعيف يُقَال منه أَرَذّتِ السماء‪.‬‬
‫ضمّ ِمنْ قوم رُذُو ٍل وأَرْذَا ٍل ورُذَلءَ وأَرْذََلهُ غيه و َرذََلهُ َأيْضًا َف ُهوَ َمرْذُولٌ و ُرذَالُ كل‬
‫رذل الرّ ْذلُ الدون الْخسيس وََقدْ َر ُذلَ ِمنْ باب ظرف َف ُهوَ رَ ْذلٌ و ُرذَا ٌل بِال ّ‬
‫شيء رديئه‪.‬‬
‫جمْعُ الرّزَايَا وََقدْ رَ َزَأْتهُ رَزِيئةٌ أَي أَصابته مصيبة‪.‬‬
‫رزأ الرّ ْزءُ واْلمَرْزَئةُ والرّزِيئةُ بالد والرّ ِزّيةُ الْمصيبة وَاْل َ‬
‫رزب اْلمِرْزَابُ لغة ف الْميزاب غي فصيحة والِرْزَاّبةُ اّلتِي يكسر ِبهَا الْمدر فَإِ ْن قلتها باليم خففت الْباء والِرْزَابُ الْقصي‪.‬‬
‫رزدق ال ّرزْدَاقُ لغة ف تعريب الرّستاق‪.‬‬
‫س‬
‫ضمّ لغة ف الَ ُرزّ‪.‬‬
‫رزز الرّزّةُ الْحديدة اّلتِي يدخل فِيهَا الْقفل و َرزّ اْلبَاب أَصلح عََلْيهِ الرّزّ َة وبابه رد والرّزّ بِال ّ‬
‫ضمّ رِزْقًا قلت‪ :‬قَالَ الَزهري‪ُ :‬يقَال رَ َزقَ اللّه الْخلق رِزْقًا‬
‫ج ْمعُ الَرْزَاق وال ّر ْزقُ َأيْضًا الْعطاء مصدر قولك‪َ :‬رزََقهُ اللّه يرزقه بِال ّ‬
‫رزق الرّ ْزقُ مَا ينتفع ِبهِ وَاْل َ‬
‫بِكَسْرِ الرّاء والصدر الْحقيقي َرزْقا‪ ،‬والسم يوضع َم ْوضِع الْمصدر‪ ،‬وا ْرتَ َزقَ الْجند أَخذوا أَرزاقهم وقوله تعال‪{ :‬وتعلون رزقكم أَنكم تكذبون} أَي شكر‬
‫رزقكم كَ َقوِْلهِ َتعَالَى‪{ :‬واسأَل الْقرية} يعن أَهلها وََقدْ يسمى الْمطر رزقا ومنه قوله تعال‪{ :‬وما أَنزل اللّه ِمنَ السماء ِم ْن رزق فأَحيا ِبهِ الَرض} وقال‪:‬‬
‫{وف السماء رزقكم} َو ُهوَ اتساع ف اللّغَة كَمَا يُقَال التمر ف قعر الْقليب يعن ِبهِ سقي النخل ورجل َمرْزُوقٌ أَي مدود‪.‬‬
‫رزم َرزَمَ الشيء جعه وبابه نصر والرّ ْز َمةُ بِكَسْرِ الرّاء الْكارة ِمنَ الثّياب وََقدْ رَزّ َمهَا تَرزِيا إِذَا شدها رزما واْلمُرَازَمةُ ف الَكل الْموالة كَمَا يرازم الرّجل بي‬
‫الْجراد والتمر وف الْحديث‪ «:‬إِذَا أَكلتم فَرَازِمُوا‪ ».‬يريد موالة الْحمد قلت‪ :‬قَالَ الَزهري‪ :‬روي عن عمر رضي اللّه عنه أَنه قَال‪ ":‬إِذَا أَكلتم فرازموا‪ ".‬قَالَ‬
‫الَصمعي‪ :‬اْلمُرازمة ف الطعام الْمعاقبة يأَكل يوما لما ويوما عسل ويوما لبنا ونو ذَلِكَ‪ ،‬ل يدوم َعلَى شيء واحد‪ ،‬وقال ابْن ا َلعْرَابِيّ‪ :‬معناه اخلطوا الَكل‬
‫بالشكر فقولوا بي اللقم‪ :‬الْحمد ِلّلهِ‪ ،‬وقيل الْمرازمة أَن يأَكل اللي واليابس واللو والامض والأَدوم والشب فكأَنه قَا َل كلوا سائغا َم َع جشب غي سائغ‪.‬‬
‫رزن الرّزَاَنةُ الْوقار وََقدْ رَزُنَ الرّجل ِمنْ باب ظرف َف ُهوَ رَزِينٌ أَي وقور ورَ َزْنتَ الشيء ِمنْ باب نصر إِذَا رفعته لتنظر مَا ثقله ِمنْ خفته وشيء َرزِينٌ أَي ثقيل‬
‫والرّ ْز َونَةُ الْكوة َوهِيَ معربة‪.‬‬
‫ع‪ :‬رزّيةٌ ف ر ز أ‪.‬‬
‫رسب َر َسبَ الشيء ف الْماء سفل وبابه دخل‪.‬‬
‫رستق ال ّر ْستَاقُ فارسي معرب ويقال ُرسْداقٌ َأيْضًا َو ُهوَ السواد وَاْلجَ ْمعُ ال ّرسَاتِيقُ‪.‬‬
‫رسخ َرسَخ الشيء ثبت وبابه خضع وكل ثابت راسخ ومنه الرّا ِسخُو َن ف الْعلم‪.‬‬
‫رسس رَسّ الْحمى و َرسِيسُها واحد َو ُهوَ أَول مسها وال ّرسّ َأيْضًا الْبئر الْمطوية بالجارة والرس َأيْضًا اسم بئر كانت لبقية ِمنْ ثود‪.‬‬
‫رسغ ال ّر ُسْغُ ِمنَ الدواب بسكون السي وضمها الْموضع الْمستدق اّلذِي بي الْحافر وموصل الْوظيف ِمنَ الْيد والرجل‪.‬‬
‫رسل قولم افعل كَذَا َوكَذَا عَلَى ِر ْسلِكَ بِاْلكَسْ ِر أَي اتئد فِيهِ َكمَا ُيقَال عَلَى هينتك ومنه الْحديث‪... «:‬إِل ِم ْن أَعطى ف ندتا و ِر ْسلِها‪ ».‬يريد الشدة‬
‫والرخاء يقول‪ :‬يعطي َوهِيَ سان حسان يشتد َعلَى مالكها إِخراجها فتلك ندتا‪ ،‬ويعطي ف رسلها َوهِيَ مهازيل مقاربة‪ ،‬وال ّر ْسلُ َأيْضًا اللب ورَاسََلهُ ُمرَا َسلَةً‬
‫جمْعُ ُرسْ ٌل و ُرسُلٌ واْلمُ ْرسَلتُ الرّياح وقيل الْملئكة وال ّرسُولُ َأيْضًا الرّسالة وقوله تعال‪{ :‬إِنا‬
‫َف ُهوَ مُرَاسِ ٌل و َرسِيلٌ وأَ ْر َسلَهُ ف ِرسَالة َف ُهوَ مُ ْر ِسلٌ و َرسُولٌ وَاْل َ‬
‫رسول رب الْعالي} ول يقول رسول رب الْعالي لَنّ فعول وفعيل يستوي فِي ِهمَا الْمذكر والؤنث والواحد وَاْلجَ ْمعُ مثل عدو وصديق و َرسِيلُ الرّجل اّلذِي‬
‫يراسله ف نضال َأوْ غيه وا ْستَ ْر َسلَ الشّ ْعرُ صار َسبْطا واسترسل إَِلْيهِ انبسط واستأَنس وتَ َر ّسلَ ف قراءته اتأَد‪.‬‬
‫رسم ال ّرسْمُ الَثر و َر ْسمُ الدار مَا كَا َن ِمنْ آثارها لصقا بالَرض وال ّروْسمُ بالسي والشي خشبة فِيهَا كتابة يتم ِبهَا الطعام َوَقدْ َرسَمَ الطعام ِمنْ باب نصر‬
‫سمَ الرّجل كبّر ودعا قَالَ الشاعر‪:‬‬
‫أَي ختمه وَ َكذَا َرسَم َل ُه كَذَا فَا ْرتَسَ َمهُ أَي امتثله وا ْرتَ َ‬

‫وصلى َعلَى َدنّها وارتسم‬

‫و َرسَم َعلَى كَذَا َوكَذَا أَي كتب وبابه َأيْضًا نصر‪.‬‬
‫رسن ال ّر َسنُ الْحبل وجعه أَ ْرسَا ٌن و َر َسنَ الْفرس شده بالرسن وبابه نصر وأَ ْر َسنَهُ أَيضا‪.‬‬
‫(‪)1‬‬
‫رسا َرسَا الشيء ثبت وبابه َعدَا ومَرْسىً َأيْضًا بِ َفتْحِ الْميم و َر َستِ السفينة وقفت َعلَى الَنر وبابه َعدَا وسا قلت‪ :‬قَالَ الَزهري ف (ن ج ر) الَنر ‪:‬‬
‫مِرساة السفينة َو ُهوَ اسم عراقي وربا قالوا‪ :‬فلن أَثقل ِم ْن أَنر‪ ،‬وذكر الَزهري رَ ِح َمهُ الّلهُ صورة عمله ف التهذيب‪ ،‬وقوله تعال‪{ :‬باسم اللّه مريها‬
‫ومُرْساها} سبق ف (ج ري) واْلمِرْساةُ اّلتِي ترسو ِبهَا السفينة تسميها اْلفُرس َلنْ َكرْ وال ّروَاسِي ِمنَ الْجبال الثّوابت الرّواسخ واحدتا رَا ِسَيةٌ‪.‬‬
‫رشح َرشَح أَي عرق وبابه قطع وتقول َل ْم يرشح َلهُ بشيء أَي َلمْ يعطه شيئا وفلن يُ َرشّحُ للوزارة ِب َفتْحِ الشي تَ ْرشِيحا أَي يرب َلهَا ويؤهل‪.‬‬
‫ضمّ الرّاء وفيه لغة أُخْرَى ِمنْ باب طرب‪ ،‬وأَ ْر َشدَهُ اللّه والطريق الَ ْر َشدُ مثل الَقصد وتقول‬
‫رشد ال ّرشَادُ ضد الْغي تَقُولُ َر َشدَ يرشد مثل قعد يقعد ُرشْدًا بِ َ‬
‫ُهوَ لِ ِر ْشدَةٍ ضد قولم لزنية قلت‪ُ :‬هوَ ِبكَسْرِ الرّاء والزاء وفتحهما أَيضا‪.‬‬
‫جمْعُ ِرشَاشٌ بِاْلكَسْ ِر و َر ّشتِ السماء أَ َر ّشتْ‬
‫رشش الرّشّ للماء والدم والدمع َوَقدْ رَشّ الْمكان ِمنْ باب رد وتَ َر ّششَ َعَلْيهِ الْماء انتضح وال ّرشّ الْمطر الْقليل وَاْل َ‬
‫جاءت بالرش وال ّرشَاشُ بِاْل َفتْحِ مَا ترشش ِمنَ الدم والدمع‪.‬‬
‫رشف ال ّرشْفُ الْمص وََقدْ َرشَ َفهُ ِم ْن باب ضرب ونصر وا ْرتَشَ َفهُ َأيْضًا وف الْمثل‪ ":‬الرّشف أَنقع" أَي ِإذَا تَ َرشّ ْفتَ الْماء َقلِيل َقلِيل كَا َن أَسكن للعطش‪.‬‬
‫رشق ال ّر ْشقُ الرّمي وََقدْ َرشَ َقهُ بالنبل ِمنْ باب نصر ورجل َرشِيقٌ أَي حسن الْقد لطيفه وََقدْ َر ُشقَ َرشَاقةً ِمنْ باب ظرف‪.‬‬
‫رشم َرشَم الطعام ختمه وبابه نصر وال ّر ْوشَمُ بالشي والسي اللوح اّلذِي تتم ِبهِ الْبيادر‪.‬‬
‫ع إِليها َو ُهوَ اّلذِي يسمى الطفيلي‪َ ،‬وَأمّا اّلذِي يتحي وقت الطعام فيدخل عَلَى الْقوم وهم يأَكلون َف ُهوَ الْوارش‬
‫رشن الرّا ِشنُ اّلذِي يأَت الْوليمة ول ُيدْ َ‬
‫وال ّر ْو َشنُ الْكوة‪.‬‬
‫رشا ال ّرشَاءُ الْحبل وجعه أَ ْر ِشيَةٌ وال ُرّ ْشوَةُ بِكَسْرِ الرّاء وضمها َوَقدْ َرشَاهُ ِمنْ باب َعدَا وا ْرتَشَى أَخذ الرّشوة وا ْستَ ْرشَى ف حكمه طلب الرّشوة َعَلْيهِ وأَ ْرشَاهُ‬
‫أَعطاه الرّشوة وأَ ْرشَى الدلو جعل َل ُه رِشاء‪.‬‬
‫جمْعُ‬
‫صدُ َأيْضًا بفتحتي الْقوم يرصدون كالرس يستوي فِيهِ الْواحد وَاْل َ‬
‫صدُ الترقب وال ّر َ‬
‫صدًا َأيْضًا بفتحتي والتّ َر ّ‬
‫رصد الرّاصِدُ للشيء الرّاقب َل ُه وبابه نصر و َر َ‬
‫والؤنث وربا قالوا أَ ْرصَادٌ واْلمَ ْرصَدُ ِبوَزْنِ الْمذهب َم ْوضِع الرّصد وأَ ْرصَدَهُ لكذا أَعده َلهُ وف الْحديث‪ «:‬إِل أَن أَرصده لدين علي‪ ».‬واْلمِ ْرصَادُ بِالْكَسْرِ‬
‫الطريق‪.‬‬
‫صهُ ت ْرصِيصًا مثله وتَرَاصّ الْقو ُم ف الصف أَي تلصقوا وال ّرصَاصُ بِاْل َفتْحِ‬
‫رصص رَصّ الشيء أَلصق بَعْضه َعلَى بَعْض وبابه رد ومنه بنيان مَ ْرصُوصٌ ورصّ َ‬
‫صصٌ مطلي به‪.‬‬
‫معدن والعامة تَقُولُه بِاْلكَسْ ِر وشيء ُم َر ّ‬
‫رصع التّرصِيعُ التركيب وتاج ُم َرصّعٌ بالواهر وسيف مرصع أَي ملى بال ّرصَاِئعِ َوهِ َي ِحلَق يلى ِبهَا الْواحدة َرصِي َعةٌ‪.‬‬
‫رصف َرصَفَ قدميه ضم إِحداها إِلَى الَخرى وبابه نصر وترَاصَفَ الْقوم ف الصف قام بعضهم إِلَى لزق َبعْض وعمل رَصيفٌ وجواب رصيف أَي مكم‬
‫رصي و ُرصَاَفةُ موضع‪.‬‬
‫صنَ ِمنْ باب ظرف‪.‬‬
‫رصن ال ّرصِيُ الْمحكم الثّابت وََقدْ َر ُ‬
‫ضبُ ضرب ِمنَ السدر والسح ِمنَ الْمطر‪.‬‬
‫ضمّ الرّيق والرّا ِ‬
‫رضب ال ّرضَابُ بِال ّ‬
‫رضخ َرضَخَ َلهُ أَعطاه َقلِيل وبابه قطع‪.‬‬
‫ع‪ :‬رضرض ف ر ض ض‪.‬‬
‫ضمّ فتاته وكل شيء كسرته َف َقدْ‬
‫ض وال ّرضْرَاضُ مَا دق ِمنَ الْحصى و ُرضَاضُ الشيء بِال ّ‬
‫رضض ال ّرضّ الدق الْجريش وبابه رد َف ُهوَ َرضِيضٌ ومَ ْرضُو ٌ‬
‫ضَتهُ‪.‬‬
‫َرضْ َر ْ‬
‫سرِ َرضَاعًا بِالْ َفتْ ِح ولغة أَهل ند ِمنْ باب ضرب وأَ ْرضَ َعْتهُ أَمه وامرأَة ُم ْرضِعٌ أَي َلهَا ولد ترضعه َفإِنْ وصفتها بِإ ْرضَاع الْولد قلت‪:‬‬
‫ضعَ الصب أَمه بِالْكَ ْ‬
‫رضع َر ِ‬
‫مُرضِ َعةٌ َو ُهوَ أَخي ِمنَ ال ّرضَا َعةِ بِاْل َفتْحِ وا ْرتَضَ َعتِ اْل َعنْـزُ أَي شربت لب نفسها قَالَ الْفراء‪ :‬اْلمُ ْرضِ َعةُ الَم واْلمُ ْرضِعُ اّلتِي معها صب ترضعه‪ ،‬ولو قيل ف الَم‬
‫ضعُ ذات ال ّرضِيع‪.‬‬
‫بغي هاء لختصاصه بالِناث كحائض وطامث جاز ولو قيل لغي الَم مرضعة جاز َأيْضًا‪ ،‬قَالَ الْخليل‪ :‬اْلمُ ْرضِعةُ الْفاعلة للِرضاع واْلمُ ْر ِ‬
‫سرِ ِرضًا مقصور‬
‫ضوّ َأيْضًا َعلَى الَصل و َرضِيَ عنه بِالْكَ ْ‬
‫ضيّ ومَ ْر ُ‬
‫ضْيُتهُ َف ُهوَ مَ ْر ِ‬
‫سرِ الرّاء وضمها الرّضا اْلمَ ْرضَاةُ مثله ورضِيت الشيء وا ْرتَ َ‬
‫ضوَانُ بِكَ ْ‬
‫رضا ال ُرّ ْ‬
‫ضَيتْ ويقال َرضِ َي ِبهِ‬
‫سمّ فَا ِعلُ ُه ول يُقَال َر ِ‬
‫ضْيتُ معيشته َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫ضّيةٌ َلّنهُ يُقَال َر ِ‬
‫ضيَةٌ أَي مَ ْر ِ‬
‫مصدر مض والسم ال ّرضَاءُ مدود عن الَخفش وعيشة رَا ِ‬
‫ف بينها وبين رؤوسها وتُشد ّ أَوساطها في موضع واحد ثم ي ُ َفَّرغ بينها الَّرصاص المذاب‬
‫مْرساة ُ السفينة وهو‪َ :‬‬
‫خشبات يُخال َ ُ‬
‫‪ )(1‬الَن ْ َ‬
‫جر َ‪ِ :‬‬
‫َ‬
‫ة فأقامت‪[ .‬اللسان مادة (نجر)]‪.‬‬
‫ر‬
‫ت‬
‫س‬
‫ر‬
‫ذا‬
‫فإ‬
‫الماء‪،‬‬
‫في‬
‫وترسل‬
‫الحبال‪،‬‬
‫بها‬
‫ناتئة‬
‫الخشب‬
‫ورؤوسها‬
‫صخرة‪،‬‬
‫نها‬
‫كأ‬
‫فتصير‬
‫ت السفين ُ‬
‫س ِ‬
‫ِ َ َ ْ َ َ‬

‫ضوَى جبل‬
‫ضْيتُهُ َفأَ ْرضَانِي و َر ْ‬
‫ضَيةً َف َرضِ َي وتَ َرضّاهُ أَ ْرضَاهُ بعد جهد وا ْستَ ْر َ‬
‫ضْيُتهُ َأيْضًا تَ ْر ِ‬
‫ضْيُتهُ عن و َر ّ‬
‫صاحبا وربا قالوا رضي َعَليْهِ ف معن رضي ِبهِ وعنه‪ ،‬وأَ ْر َ‬
‫بالدينة‪.‬‬
‫ضمّ الرّاء وسكون الطاء وضمها‬
‫ب وغصن رطيب أَي ناعم والرّ ْطبُ ِب َ‬
‫رطب الرّ ْطبُ بِالْ َفتْحِ خلف الْيابس ورَ ُطبَ الشيء ِمنْ باب سهل َف ُهوَ رَ ْطبٌ ورَطِي ٌ‬
‫ب وجع الرّطَبةِ رطبات‬
‫ب ورِطَا ٌ‬
‫ج ْمعُ رِطَابٌ والرّ َطبُ ِم َن النخل ومن التمر معروف وجعه أَرْطَا ٌ‬
‫َأيْضًا الْكلَ والرّ ْطَبةُ بِاْل َفتْحِ الْقضب خاصة مَا دام رطبا وَاْل َ‬
‫ورُ َطبٌ ورَ ّطَبهُ تَرْطِيبًا أَطعمه الرّطب‪.‬‬
‫رطل الرّ ْطلُ ِب َفتْحِ الرّاء وكسرها نصف منًا‪.‬‬
‫رطن الرَّطَاَنةُ ِب َفتْحِ الرّاء وكسرها الْكلم بالَعجمية تَقُولُ رَطَن َلهُ ِمنْ باب كتب ورَطَانة َأْيضًا بِالْ َفتْ ِح ورَا َطَنهُ َأيْضًا إِذَا كلمه ِبهَا وتَرَاطَن الْقوم فيما بينهم‪.‬‬
‫ضمّ أَفزعه ول تقل أَرعبه‪.‬‬
‫رعب ال ّر ْعبُ الْخوف َر َعبَهُ يرعبه كقطعه يقطعه ُر ْعبًا بِال ّ‬
‫رعد ال ّر ْعدُ الصوت اّلذِي يسمع ِمنَ السحاب و َر َعدَتِ السماء وبرقت وبابه نصر وأَ ْرعَدَتِ السماء وأَبرقت َأيْضًا وأَنكر الَصمعي الرّباعي فِي ِهمَا‪ ،‬وال ْرتِعَادُ‬
‫سمّ فَا ِعُلهُ أَخذته الرّعدة وأرعدت َأيْضًا فرائصه ِعْندَ الْفزع وال ّرعّادُ بِالْ َفتْحِ‬
‫الضطراب تَقُولُ‪ :‬أَ ْرعَدَهُ فا ْرتَ َعدَ والسم ال ّر ْعدَةُ بِاْلكَسْ ِر وأُ ْر ِعدَ الرّجل َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫والتشديد ضرب ِم ْن سك الْبحر إِذَا مسه الِنسان خدرت يده وعضده حت يرتعد مَا دام السمك حيا قلت‪ :‬وف الديوان ُهوَ سك ف الْبحر ِإذَا صاده الرّجل‬
‫ارَت َعدَ مَا دام ُهوَ ف حبالته‪.‬‬
‫حتَ شعر الْعن َوكَذَا اْلمِ ْرعِزَاءُ ِبكَسْرِ الْميم والعي مفف مدود ويوز فتح الْميم وََقدْ‬
‫رعز اْلمِ ْرعِزّى ِبكَسْرِ الْميم والعي وتشديد الزاء مقصور الزغب اّلذِي َت ْ‬
‫تذف الَلف َفُيقَا ُل مرعز‪.‬‬
‫شهُ ال‪.‬‬
‫رعش ال ّر َعشُ بفتحتي الرّعدة وبابه طرب َوَقدْ َر ِعشَ وا ْرَت َعشَ أَي ارتعد وأَ ْرعَ َ‬
‫رعع تَ َرعْ َرعَ الصب أَي ترك ونشأَ وال ّرعَاعُ الَحداث الطّغام‪.‬‬
‫ضمّ الْعي لغة فِيهِ ضعيفة ورَاعُوَفةُ الْبئر صخرة تترك ف‬
‫رعف ال ّرعَافُ الدم يرج ِم َن الَنف وََقدْ َرعَفَ يرعف كنصر ينصر ويرعف َأيْضًا كيقطع و َرعُفَ بِ َ‬
‫أَسفله ليجلس َعلَْيهَا الْمنقي َلهَا وقيل هِيَ حجر يَكُون َعلَى رأَس الْبئر يقوم عََلْيهِ الْمستقي وف الْحديث‪ :‬أَنه َعلَْيهِ الصلة والسلم حي سُحِ َر ُج ِعلَ ِسحْرُه ف‬
‫حتَ راعوَفةِ الْبئر‪.‬‬
‫جُفّ(‪َ )1‬طلْعَة و ُدِفنَ َت ْ‬
‫رعن ال ّرعُوَنةُ الْحمق والسترخاء ورجل أَ ْر َعنُ وامرأَة َر ْعنَاءُ بينا الرّعونة وال ّر َعنِ َأيْضًا وما أَرعنه وََقدْ َرعُن ِمنْ باب سهل و َر َعنًا َأيْضًا بفتحتي‪.‬‬
‫ع‪ِ :‬ر َعةٌ ف و ر ع‪.‬‬
‫رعي ال َرّعْيُ بِالْكَسْرِ الْكلَ وبِاْل َفتْحِ الْمصدر واْلمَ ْرعَى ال ّرعْي والوضع والصدر وف الْمثل‪ ":‬مرعى ول كالسعدان" وجع الرّاعي رُعاة كقاض وقضاة و ُر ْعيَانٌ‬
‫كشاب وشبان و ِرعَاءٌ كجائع وجياع ورَاعَى الَمر نظر الَمر إِلَى أَين يصي ورَاعَاهُ لحظه وراعاه ِمنْ مُرَاعَاةِ الْحقوق وا ْستَ ْرعَاهُ الشيء فَرَعاهُ وف الْمثل‪":‬‬
‫َم ِن ا ْستَ ْرعَى الذئب فَ َق ْد ظلم‪ ".‬والرّاعي الْوال وال ّر ِعّيةُ الْعامة يُقَال‪ :‬ليس الْمرعي كالراعي‪ ،‬وََقدِ ا ْر َعوَى عن الْقبيح أَي كف‪ ،‬وأَ ْرعَاهُ سعه أَصغى إَِلْيهِ ومنه‬
‫قوله تعال‪{ :‬راعنا} قَالَ الَخفش‪ُ :‬هوَ فاعلنا ِمنَ الْمراعاة َعلَى معن أَرعنا سعك‪ ،‬ولكن الْياء ذهبت للَمر‪ ،‬قَالَ‪ :‬ويقال راعنًا بالتنوين َعلَى إعمال الْقول فِيهِ‬
‫كأَنه قَالَ ل تَقُولُوا حقا ول َتقُولُوا ُهجْرا َو ُهوَ ِمنَ الرّعونة‪ ،‬و َرعَى الَمي رعيته ِرعَاَيةً َو َكذَا َرعَى َعَليْهِ حرمته ِرعَاَيةً و َر َعْيتُ الِبل و َر َعتِ الِبل َر ْعيًا فِيهِمَا‬
‫ومَرْع ًى َأيْضًا‪ ،‬وا ْرَت َعتِ الِبل مثل رعت و َرعَى النجوم رقبها ِر ْعَيةً بِاْلكَسْرِ قالت الْخنساء‪:‬‬
‫أَرعى النجوم وما ُكلّفْت ِر ْعيَتها‬
‫وأَ ْرعَى اللّه الْماشية أَنبت َلهَا مَا ترعاه‪.‬‬
‫رغب َر ِغبَ فِيهِ أَراده وبابه طرب و َر ِغَبهُ َأيْضًا وا ْرَت َغبَ فِيهِ مثله و َر ِغبَ عنه َلمْ يرده ويقال َر ّغَبهُ فِيهِ َت ْرغِيبًا وأَ ْر َغبَهُ فِيهِ أَيضا‪.‬‬
‫رغد عيشة َر ْغدٌ ِبوَزْنِ َفلْس و َر َغدٌ ِبوَزْنِ َفرَس أَي واسعة طيبة وبابه طرب وظرف‪.‬‬
‫سهُ اللّه مال‪ ».‬أَي أَكثر َلهُ وبارك َل ُه فيه‪.‬‬
‫رغس ال ّر ْغسُ ِبوَزْنِ اْلفَلس النماء والي وف الْحديث‪ «:‬إِن رجل َرغَ َ‬
‫ف بضمتي و ُرغْفَانٌ‪.‬‬
‫رغف ال ّرغِيفُ ِمنَ الْخبز جعه أَ ْر ِغ َفةٌ و ُرغُ ٌ‬
‫رغم ال ّرغَامُ بِالْ َفتْحِ التراب وأَ ْر َغمَ اللّه أَنفه أَلصقه بال ّرغَا ِم ومنه حديث عائشة رضي اللّه عنها ف الْخضاب‪ «:‬اسلتيه وأَ ْر ِغمِيهِ‪ ».‬قلت‪ :‬معناه أَهينيه وارمي ِبهِ‬
‫ف التراب‪ ،‬واْلمُرَاغَ َمةُ الْمغاضبة ُيقَال رَا َغمَ فلن قومه إِذَا نابذهم وخرج عليم‪ ،‬و َر َغمَ فلن ِمنْ باب قطع ُرَِ ْغمًا بالركات الثّلث ف راء الْمصدر إِذَا َلمْ‬
‫ك َعلَى ال ّر ْغمِ ِم ْن أَنفه‪ ،‬و َر ِغمَ أَنفي ِلّلهِ عز وجل قلت‪:‬‬
‫يقدر َعلَى النتصاف ومَ ْر َغمَةً َأيْضًا قَا َل النب صلى ال عليه وسلم‪ «:‬بُ ِعْثتُ مَ ْرغَمة‪ ».‬وتقول‪ :‬فعل ذَلِ َ‬
‫‪)(1‬‬

‫وعاء من جلد‪.‬‬

‫معناه ذل وانقاد لََن أَمس ِبهِ التراب‪ ،‬واْلمُرَا َغمُ اْل َمذْهَب واْل َمهْرَب ومنه قوله تعال‪{ :‬يد ف الَرض مُراغما كثيا} قَالَ الْفراء‪ :‬اْلمُراغم الْمضطرب‬
‫واْلمَ ْذهَب ف الَرض‪.‬‬
‫ضمّ والد أَي ضج وال ُرَّ ْغوَةُ زبد اللب بِ َفتْحِ الرّاء وضمها وكسرها‪ ،‬وتَرَا َغتِ الِبل إِذَا رغا واحد‬
‫رغا ال ّرغَاءُ صوت ذوات الْخف وََقدْ َرغَا الْبعي يرغو ُرغَا ًء بِال ّ‬
‫هنا وواحد هنا وف الْحديث‪ «:‬إِنم وال تراغوا َعَليْهِ فقتلوه‪ ».‬الرّا ِغَيةُ الناقة قلت‪ :‬وذكر ف (ث غ ا) أَنا الْبعي َو ُهوَ أَعم‪.‬‬
‫رفأ َرَفأَ الثّوب أَصلحه وبابه قطع وربا َل ْم يهمز قَالَ النب َعلَْيهِ الصلة والسلم‪ «:‬من اغتاب خرق ومن استغفر رفأَ‪ ».‬ذكره ف (ن ص ح)‪.‬‬
‫سمّ فَا ِعلُهُ َف ُهوَ مَرْفُوتٌ‪.‬‬
‫رفت الرّفَاتُ اْلحُطام تَقُولُ ُرِفتَ الشيء َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫رفث الرَّفثُ الْفُحش ِمنَ الْقول َوَقدْ رََفثَ يرفث َرَفثًا مثل طلب يطلب طلبا وأَرَْفثَ أَيضا‪.‬‬
‫رفد الرّ ْفدُ ِبكَسْرِ الرّاء الْعطاء والصلة وبفتحها الْمصدر ورََفدَهُ أَعطاه ورفده أَعانه وبابما ضرب والِرفَادُ َأيْضًا الِعطاء والِعانة‪ ،‬والرّفَادةُ بِالْكَسْ ِر خرقة يرفد‬
‫ِبهَا الْجرح وغيه‪ ،‬وبنو أَرِْفدَةَ اّلذِي َن ف الْحديث جنس ِمنَ الْحبش يرقصون‪.‬‬
‫سهُ ضربه برجله وبابه ضرب‪.‬‬
‫رفس َرفَ َ‬
‫ضةُ فرقة ِمنَ الشيعة‪ ،‬قَالَ الَصمعي‪ :‬سوا بذلك لتركهم زيد‬
‫ض والرّافِ َ‬
‫ضهُ تركه وبابه نصر ويرفض َأيْضًا بِالْكَسْ ِر َرفَضًا بفتحتي َف ُهوَ َرفِيضٌ و َمرْفُو ٌ‬
‫رفض رََف َ‬
‫بن علي‪.‬‬
‫رفع الرّ ْفعُ ضد الْوضع و َرفَ َعهُ فا ْرَت َفعَ وبابه قطع والرّ ْفعُ ف ا ِلعْرَاب كالضم ف الْبناء َو ُهوَ ِمنْ أَوضاع النحويي ورََفعَ فلن َعلَى الْعامل رفيعة َو ُهوَ مَا يرفعه ِمنْ‬
‫حمَل بعد‬
‫قصته ويبلغها وف الْحديث‪ «:‬كل رَافِعةٍ رفعت علينا ِمنَ الْبلغ‪ ».‬أَي كل جاعة مبلغة تبلغ عنا "فلتبلغ أَن َقدْ حرمت الْمدينة"‪ ،‬ورَ ْفعُ الزرع أَن ُي ْ‬
‫الْحصاد إِلَى اْلَبيْدَر يُقَال َهذِهِ أَيام رَِفاعٍ بِالْ َفتْحِ والكسر وقال الَصمعي‪َ :‬لمْ أَسع الْكسر‪ ،‬والرّ ْفعُ تقريبك الشيء وقوله تعال‪{ :‬وُفرُش مَرْفوعة} قالوا‪ :‬مقربة‬
‫ضمّ وقال الْفراء‪َ :‬مرْفُو َعةٌ أَي بعضها فوق بَعْض وقيل معناه نساء مكرمات ِم ْن قولك‪ :‬وال يرفع ِمنْ‬
‫ك رََف ْعُتهُ إِلَى السلطان ومصدره الرّفْعَانُ بِال ّ‬
‫لم ومن ذَلِ َ‬
‫يشاء ويفض‪.‬‬
‫ف والرّ ْفرَفُ ثياب خضر ُيّتخَذ ِمْنهَا الْمحابس الْواحدة َرفْرََفةٌ و َرفْ َرفَ الطائر إِذَا حرك جناحيه حول الشيء يريد أَن يقع‬
‫رفف الرّفّ شبه الطاق وَاْلجَ ْمعُ ُرفُو ٌ‬
‫عليه‪.‬‬
‫ضمّ الرّاء‬
‫ضمّ رِفْقًا و َرَفقَ ِب ِه وأَ ْرفَ َقهُ وتَ َرّفقَ ِب ِه كله ِبمَ ْعنًى وأَرْفَ َق ُه َأيْضًا نفعه والرُّفْ َقةُ الْجماعة تُرافقهم ف سفرك ِب َ‬
‫رفق الرّ ْفقُ ضد الْعنف وََقدْ َرَفقَ ِب ِه يرفق بِال ّ‬
‫ج ْمعُ الرّفَقَاءُ ِفإِذَا تفرقوا ذهب اسم الرّفقة ول يذهب اسم الرّفيق َو ُهوَ‬
‫وكسرها َأيْضًا وَاْلجَ ْمعُ رِفَاقٌ َتقُولُ منه‪ :‬رَاَف َقهُ وتَرَافَقُوا ف السفر وال ّرفِيقُ اْلمُرَاِفقُ وَاْل َ‬
‫َأيْضًا واحد وجع كالصديق قَا َل الّلهُ تَعَالَى {وحسن أَولئك رفيقا} والرّفِي ُق َأيْضًا ضد الَخرق و اْلمِرَْفقُ واْلمَرِْفقُ موصل الذراع ف الْعضد‪ ،‬وكذلك اْلمِرْفق‬
‫سجِد ويوز‬
‫والَ ْرفِق ِمنَ الَمر َوهُوَ مَا ارتفقت ِبهِ وانتفعت فمن قرأَ‪{ :‬ويهيئ لكم ِم ْن أَمركم مِ ْرفَقا} جعله مثل مقطع ومن قرَأ {مرفقا} جعله اسا مثل مَ ْ‬
‫خدّة وََقدْ َتمَرَْفقَ إِذَا اتذ مرفقة وبات فلن ُم ْرتَفِقًا أَي‬
‫ح َوهُا واْلمِرْفَ َقةُ بِالْكَسْرِ اْل َم َ‬
‫َمرْفَقا ومَرْفِقا مثل َم ْطلَع و َم ْطلِع‪ ،‬ول يُقْرأْ بِه‪ ِ،‬و َمرَاِفقُ الدار مصاب الْماء َوَن ْ‬
‫متكئا َعلَى مرفق يده‪.‬‬
‫رفل رََفلَ ف ثيابه أَطالا وجرها متبخترا ِمنْ باب نصر َف ُه َو رَِفلٌ َوكَذَا أَرَْفلَ ف ثيابه‪.‬‬
‫رفه الِ ْرفَاهُ التدهن والترجل كل يوم وََقدْ ني عنه ورجل رَاِفهٌ أَي وادع َو ُهوَ ف رَفَاهَةٍ ِمنَ الْعيش أَي سعة ورَفَا ِهَيةٍ َأيْضًا و ُرَف ْهِينَةٍ و َرّفهْ عن غريك أَي نَ ّفسْ‬
‫عنه‪.‬‬
‫رفا َرَفوْتُ الثّوب ِمنْ باب َعدَا يهمز ول يهمز ورفوت الرّجل سَ ّكْنتُه ِمنَ الرّعب‪ ،‬واْلمُرَافَاةُ التفاق والرّفَاءُ اللتحام والتفاق ويقال‪َ :‬رّفْيُتهُ تَرِْفَيةً ِإذَا قلت‪:‬‬
‫للمتزوج بالرّفَا ِء والبني وإِن شئت كَانَ معناه بالسكون وال ّط َمأْنينة ِمنْ قولم َرَفوْتُ الرّجل إِذَا سكنته‪.‬‬
‫رقأ َرَقأَ الدمع والدم سكن وبابه قطع والرّقُوءُ بِالْ َفتْ ِح والد مَا يوضع َعلَى الدم فيسكن وف الْحديث‪ «:‬ل تسبوا الِبل فَإِنْ فِيهَا رَقوء الدم‪ ».‬أَي إِنا ُتعْطى ف‬
‫الديات فُتحْ َقنُ ِبهَا الدّماءُ‪.‬‬
‫رقب الرّقِيبُ الْحافظ والنتظر وبابه دخل و ِر ْقَبةً َأيْضًا ورِ ْقبَانًا َأيْضًا بِكَسْرِ الرّاء فِي ِهمَا‪ ،‬ورَاَقبَ اللّه تَعَالَى أَي خافه والتّ َرّقبُ وال ْرتِقَابُ النتظار وأَرَْقَبهُ دارا َأوْ‬
‫أَرضا أَعطاه إِياها وقال‪ :‬هِيَ للباقي منا والسم منه الرّ ْقبَى َوهِيَ ِمنَ اْلمُرَاقَبةِ لَ ّن كل واحد منهما يرقب موت صاحبه‪ ،‬والرَّقَبةُ مؤخر أَصل الْعنق وجعها‬
‫ت ورِقَابٌ والرَّقَبةُ َأيْضًا الْمملوك‪.‬‬
‫ب ورََقبَا ٌ‬
‫رََق ٌ‬
‫ضمّ النوم وبابه نصر ودخل ورُقَادًا َأيْضًا وقوم ُرقُودٌ أَي ُرّقدٌ ِبوَزْنِ سكر والرّ ْقدَةُ بِالْ َفتْ ِح النومة واْلمَرَْقدُ ِبوَزْنِ الْمذهب الْمضجع وأَرَْقدَهُ أَنامه‬
‫رقد الرّقَادُ بِال ّ‬
‫واْلمُرِْقدُ دواء يرقد َم ْن يشربه‪.‬‬
‫ش كالنقش ورّقشَ كلمه تَ ْرقِيشًا زوقه وزخرفه وحية رَقْشاءُ فِيهَا نقط سواد وبياض‪.‬‬
‫رقش الرّ ْق ُ‬

‫صْتهُ َأيْضًا أَي نَ ّزتْه‪.‬‬
‫صتِ الْمرأَة ولدها ترقيصًا وأَرْقَ َ‬
‫رقص رََقصَ ِمنْ باب نصر َف ُه َو رَقّاصٌ و َرقّ َ‬
‫رقط الرّ ْق َطةُ ِبوَزْنِ النقطة سوادٌ يَشوبُه بَياضٌ ودَجاجَة َر ْقطَاءُ‪.‬‬
‫ضمّ واحدة الرّقَاعِ اّلتِي تكتب والرّقْع ُة َأيْضًا الْخرقة تَقُولُ منه‪ :‬رَقّع الثّوب بالرقاع وبابه قطع وتَرْقيعُ الثّوب أَن ترقعه ف مواضع واستَ ْرَقعَ الثّوبُ‬
‫رقع الرّ ْق َعةُ بِال ّ‬
‫حان َلهُ أَن يُرَقّع و ُرقْعةُ الثّوب أَصله وجوهره والرّقِيعُ ساء الدنيا وكذلك سَائِر السماوات وف الْحديث‪ «:‬من فوق سبع أَرِْق َعةٍ ‪ ».‬فجاء ِب ِه عَلَى لفظ التذكي‬
‫كأَنه ذهب ِبهِ إِلَى السقف‪ ،‬والرّقيعُ َأيْضًا واْلمَرْقَعَانُ بِالْ َفتْ ِح الَحق وََق ْد رَقُع ِمنْ باب ظرف وأَرَْقعَ الرّجل جَا َء بِرَقَاع ٍة وحق‪.‬‬
‫رقق ال ّرقّ بِاْلكَسْرِ ِمنَ اْلمِلْك َوهُوَ الْعبودية وال ّرقّ بِالْ َفتْحِ مَا يكتب فِيهِ َو ُهوَ جلد رقيق ومنه قوله تعال‪{ :‬ف َرقّ منشور} والرّّقةُ بِاْل َفتْحِ َأيْضًا اسم بلد‬
‫ق لَنما اسان‪ ،‬والرّقِي ُق ضد الْغليظ‬
‫ضمّ الْخبز الرّقيق قَا َل ثعلب‪ :‬تَقُولُ عندي غلم يبز الْغليظ وال ّرقِيقَ َفإِنْ قلت‪ :‬يبز الْجردق قلت‪ :‬والرّقَا ُ‬
‫والرّقَاقُ بِال ّ‬
‫والثخي‪ ،‬وََقدْ َرقّ الشيء يرِق بِاْلكَسْ ِر رِّق ًة وأَ َرّقهُ غيه ورَقّ َقهُ تَرْقِيقا وتَرْقِيقُ الْكلم تسينه وتَ َرّققَ َل ُه أَي َرقّ َل ُه قلبه واستَ َرقّ الشيء ضد استغلظ واسترق‬
‫للَ‬
‫ملوكه وأَرَّقهُ َو ُهوَ ضد أَعتقه‪ ،‬وال ّرقِيقُ الْمملوك واحد وجع ومَرَاقّ الْبطن ِب َفتْحِ الْميم وتشديد الْقاف مَا َرقّ منه ولن ول واحد َلهُ‪ ،‬وتَ َرقْ َرقَ الشيء ت َ‬
‫حِمْلق‪.‬‬
‫للَ منه أَي جَا َء وذهب‪ ،‬وكل شيء تلَلَ َف ُهوَ َرقْرَاقٌ‪ ،‬و َرقْ َرقَ الْماء فتَ َرقْ َرقَ أَي جَاءَ وذهب وَ َكذَا الدمع إِذَا دار ف اْل ُ‬
‫ولع ورَقْراقُ السحاب مَا ت َ‬
‫رقم الرّ ْقمُ الْ ِكتَابَة قَا َل الّلهُ تَعَالَى‪{ :‬كتاب مرقوم} وقولم‪ُ :‬هوَ يرقم الْماء‪ ،‬أَي بلغ ِمنْ حذقه بالَمور أَن يرقم َحْيثُ ل يثبت الرّ ْقمُ‪ ،‬و َر ْقمُ الثّوب كتابه‪َ ،‬و ُهوَ‬
‫ف الَصل مصدر‪ ،‬وََقدْ َرقَم الثّوب والكتاب ِمنْ باب نصر ورّقمَهُ َأيْضًا ترقيما والرّقْمةُ جانب الْوادي وقيل الرّوضة والَرَْقمُ الْحية اّلتِي فِيهَا سواد وبياض‬
‫والرّقِيمُ اْل ِكتَاب وقوله تعال‪{ :‬أَن أَصحاب الْكهف والرّقيم } قيل ُهوَ لوح فِي ِه أَساؤهم وقصصهم وعن ابْن َعبّاسٍ رضي اللّه عنهما‪ :‬مَا أَدري مَا الرّقيم‬
‫أَكتاب أَم بنيان‪.‬‬
‫ع‪ :‬رَِق ٌة ف ورق‪.‬‬
‫رقي َرقِيَ ف السلم بِالْكَسْ ِر رَ ْقيًا و ُرِقيّا وا ْرتَقَى مثله واْلمَِرْقَاةُ بِالْ َفتْحِ والكسر الدرجة؛ فمن كسر شبهها باللة اّلتِي يعمل ِبهَا‪ ،‬ومن فتح جعلها َم ْوضِع اْلفِعْل‪،‬‬
‫ضمّ َف ُهوَ رَاقٍ‪.‬‬
‫وتَرَقّى ف الْعلم رقي فِيهِ درجة درجة‪ ،‬والرّ ْقَيةُ الْعوذة وَاْلجَ ْمعُ رقى وا ْستَرْقاهُ فَرَقَاهُ يرقيه ُر ْقيَ ًة بِال ّ‬
‫ركب قَالَ ابن السّكّيت‪ُ :‬يقَال مر بنا را ِكبٌ ِإذَا كَانَ َعلَى بعي خاصة‪ ،‬فِِإذَا كَانَ َعلَى فرس َأ ْو حار قلت‪ :‬مر بنا فارس َعلَى حار‪ ،‬وقال عمارة‪ :‬راكب‬
‫الْحمار َحمّار ل فارس وال ّر ْكبُ أَصحاب الِبل ف السفر دُونَ الدواب‪ ،‬وهم الْعشرة فما فوقها‪ ،‬وال ّر ْكبَانُ الْجماعة منهم‪ ،‬وال ّركَابُ الِبل اّلتِي يسار َعَليْهَا‬
‫الْواحدة راحلة ول واحدة َلهَا ِمنْ لفظها‪ ،‬وال ّركّاب َمعَ راكب مثل كافر وكفار‪ ،‬واْلمَرْ َكبُ واحد َمرَاكبِ الْبحر والب‪ ،‬وال ّركُوبُ وال ّركُوبَةُ ِب َفتْحِ الرّاء فِي ِهمَا‬
‫مَا يُركب وقرأَت عائشة رضي اللّه عنها‪ ":‬فمنها ركوبتهم" وارتِكابُ الذنوب إِتيانا‪.‬‬
‫ركد َر َكدَ الْماء سكن وبابه دخل َو َكذَا الرّيح والسفينة‪.‬‬
‫ركز َركَزَ الرّمح غرزه ف الَرض وبابه نصر ومَ ْركَزُ الدائرة وسطها ومركَزُ الرّجل موضعه‪ ،‬يُقَال‪ :‬أَخل فلن بركزه‪ ،‬وال ّركْزُ الصوت الْخفي ومنه قوله‬
‫تعال‪{ :‬أَو تسمع لم ِركْزا} وال ّركَازُ بِاْلكَسْرِ دفي أَهل الْجاهلية كأَنه ركز ف الَرض وأَ ْركَزَ الرّجل وجد الرّكاز‪.‬‬
‫سهُ مثله وقوله تعال‪{ :‬وال أَركسهم با كسبوا} أَي ردهم إِلَى كفرهم وال ّر ْكسُ بِالْكَسْرِ الرّجس‪.‬‬
‫ركس ال ّر ْكسُ رد الشيء مقلوبا وبابه نصر وأَ ْركَ َ‬
‫س برجله استحثه ليعدو ث كثر حت قيل َر َكضَ الْفرسُ ِإذَا عَدَا‪،‬‬
‫ركض ال ّر ْكضُ تريك الرّجل ومنه قوله تعال‪{ :‬اركض برجلك} وبابه نصر و َر َكضَ الْفر َ‬
‫ضهُ‬
‫ضةٌ ِمنَ الشيطان‪ ».‬يريد الدّ ْفعَة و َركَ َ‬
‫سمّ فَا ِعُلهُ َف ُهوَ مَ ْركُوضٌ وف حديث الستحاضة‪ «:‬هي َركْ َ‬
‫وليس بالَصل والصواب‪ُ :‬ر ِكضَ الْفرسُ َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫الْبع ُي إِذَا ضربه برجله ول ُيقَال رمه‪.‬‬
‫ركع ال ّركُوعُ النناء وبابه خضع ومنه ركوع الصلة و َركَعَ الشيخ انن ِمنَ الْكب‪.‬‬
‫ث رَكّ‪ ،‬والعامة َتقُولُ ِم ْن َحْيثُ رق‪ ،‬وا ْستَ َركّهُ استضعفه وف‬
‫ركك رَكّ الشيء يرك بِاْلكَسْ ِر ِر ّكةً و َركَا َكةً رق وضعف َف ُهوَ َركِيكٌ ومنه قولم‪ :‬اقطعه ِمنْ َحْي ُ‬
‫الْحديث‪ :‬أَنه َعَليْهِ اللة والسلم لعن ال ّركّا َكةَ‪َ ،‬و ُهوَ اّلذِي ل يغار َعلَى أَهله قلت‪ :‬ف غريب أَب عبيد والروي‪ :‬الرّكاكة مضموم مفف وف الْمجمل‪:‬‬
‫مضموم مشدد وف التهذيب‪َ :‬م ْفتُوح مفف ضبطا ل نصا‪ ،‬وسكران ُم ْرتَكّ إِذَا َلمْ يبي كلمه‪.‬‬
‫حوَهُ‪.‬‬
‫ركم َركَم الشيء إِذَا جعه وأَلقى بَعْضه َعلَى بَعْض وبابه نصر‪ ،‬وا ْرتَ َكمَ الشيء وتَرَا َكمَ اجتمع وال ّركَامُ الرّمل اْل ُمتَرَاكِ ُم والسحاب َونَ ْ‬
‫ركن َر َكنَ إَِلْيهِ ِم ْن باب دخل و َركِن َأيْضًا بِاْلكَسْ ِر ُركُونا أَي مال إَِليْ ِه وسكن قَالَ الّلهُ َتعَالَى‪{ :‬ول تركنوا إِلَى اّلذِينَ ظلموا} وحكى أَبوعمرو َركَن ِمنْ‬
‫باب خضع َو ُهوَ َعلَى الْجمع بي اللغتي‪ ،‬و ُركْن الشيء جانبه الَقوى‪َ ،‬و ُهوَ يأَوي إِلَى ُركْ ٍن شديد‪ ،‬أَي إِلَى عز ومنعة‪ ،‬وجبل رَكيٌ َلهُ أَركان عالية واْلمِ ْر َكنُ‬
‫ضمّ اسم رجل ِمنْ أَهل مكة‪َ ،‬و ُهوَ اّلذِي طلق‬
‫سلُ فِيهَا الثّياب ورجل رَكيٌ أَي وقور بي ال ّركَاَنةِ َوَقدْ َر ُكنَ ِم ْن باب ظرف و ُركَانةُ بِال ّ‬
‫سرِ ا ِلجّانة اّلتِي ُتغْ َ‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫حلّفَه النبّ صلى ال عليه وسلم أَنه َلمْ يُرِدِ الثّلثة‪.‬‬
‫امرأَته الْبتة ف َ‬
‫ركا ال ّر ْكوَةُ إِناء للماء وجعها ِركَا ٌء و َر َكوَاتٌ ِب َفتْحِ الْكاف‪.‬‬

‫حهُ طعنه بالرمح ِمنْ باب قطع ورجل رَامحٌ ذو رمح ول فعل َلهُ كلبن وتامر‪ ،‬ورَ َمحَ الْفرسَ والمار والبغل ضربه برجله ِم ْن باب‬
‫رمح جع الرّ ْمحِ رماح ورَ َم َ‬
‫قطع َأيْضًا‪ ،‬والرّمّاحُ بِالْ َفتْ ِح والتشديد اّلذِي يتخذ الرّماح وصنعته الرّمَاَ ُة بالكسر‪.‬‬
‫رمد الرّمَادُ بِاْل َفتْحِ معروف والرّ ْمدِدَاءُ مثله والتّرْمِيدُ جعل الشيء ف الرّماد‪ ،‬والرّ َمدُ ف الْعي وبابه طرب َف ُهوَ َر ِمدٌ وأَرْ َمدُ وأَ ْر َمدَ الّلهُ َعْينَه ِفهِ َي َر ِمدَةٌ‪.‬‬
‫رمز الرّ ْمزُ الِشارة والِياء بالشفتي والاجب وبابه ضرب ونصر‪.‬‬
‫سهُ َأيْضًا والرّ ْمسُ ِبوَزْنِ الْ َفلْس تراب الْقب َو ُهوَ ف الَصل مصدر واْلمَرْ َمسُ ِبوَزْنِ الْمذهب َم ْوضِع الْقب‪.‬‬
‫رمس رَ َمسَ الْميتَ دفنه وبابه نصر وأَ ْرمَ َ‬
‫صتْ عينُه ِمنْ باب طرب َف ُه َو أَرْ َمصُ‪.‬‬
‫ص وإِن جد َف ُه َو رَ َمصٌ‪ ،‬وََقدْ رَ ِم َ‬
‫رمص الرّ َمصُ بفتحتي وسخ يتمع ف اْلمُوق فَإِ ْن سال َف ُهوَ َغمَ ٌ‬
‫ضةُ الْحجارة‬
‫رمض الرّ َمضُ بفتحتي شدة وقع الشمس َعلَى الرّمل وغيه‪ ،‬والَرض َرمْضَاءُ ِبوَزْنِ حراء وََق ْد رَمِض يومُنا اشتد حره وبابه طرب وأَرض رمِ َ‬
‫ضتِ الْفِصال ِمنَ الضّحا‪ ».‬أَي إِذَا وجد الْفَصي ُل حَ ّر الشمس ِمنَ‬
‫ضتْ قدمه َأيْضًا ِمنَ الرّمْضاء أَي احترقت وف الْحديث‪ «:‬صلة الَوابي إِذَا رَ ِم َ‬
‫ورَ ِم َ‬
‫ت وأَرْمِضا ُء ِبوَزْنِ أَصفياء قيل‪ :‬إِنم لا نقلوا أَ ْسمَاء الشهور‬
‫ضْتهُ الرّمْضاء أَحرقته وشهر رَ َمضَانَ جعه رَمَضانا ٌ‬
‫الرّمْضاء يقول‪ :‬صَلةُ الضّحا تلك الساعةَ‪ ،‬وأَ ْرمَ َ‬
‫سمّ َي بذلك‪.‬‬
‫عن اللّغَة الْقدية سوها بالَزمنة اّلتِي وقعت فِيهَا فوافق َهذَا الشهر أَيام رَمَض الْحر ف ُ‬
‫رمق رَ َم َقهُ نظر إَِلْيهِ وبابه نصر والرّ َمقُ بقية الرّوح‪.‬‬
‫رمك الرّمَ َكةُ بفتحتي الُنثى ِمنَ الْباذين وجعها رِمَاكٌ مثل ثار وأَثار ويَ ْرمُوكُ َم ْوضِع بناحية الشام ومنه يوم يرموك‪.‬‬
‫ضمّ َر َملً و َرمَلنًا بِ َفتْحِ الرّاء واليم‬
‫رمل الرّ ْملُ واحد الرّمَالِ والرّ ْمَلةُ أَخص منه ورَ ْمَلةُ مدينة بالشام والرّ َملُ بفتحتي الْهرولة و َر َملَ بي الصفا والروة يرمل بِال ّ‬
‫فِي ِهمَا‪ ،‬والَرْ َملُ الرّجل اّلذِي ل امرأَة َل ُه والَ ْر َملَةُ الْمرأَة اّلتِي ل زوج َلهَا‪ ،‬وََقدْ أَرْ َمَلتِ الْمرأَة مات عنها زوجُها‪.‬‬
‫ضمّ الرّاء وكسرها رَمّا ومَ َر ّمةً أَصلحه‪ ،‬ورَ ّم ُه َأيْضًا أَكله وف الْحديث‪ «:‬البقر ترم ِم ْن كل شجر‪ ».‬وا ْستَرَمّ الْحائط حان َلهُ أَن ُيرَمّ‪،‬‬
‫رمم َرمّ الشيء َيرُِمّه ِب َ‬
‫ج ْمعُ رُ َم ٌم ورِما ٌم وبا سي ذو الرّمّة ومنه قولم‪ :‬دفع إَِلْيهِ الشيء برُ ّمِتهِ‪ ،‬وأَصله أَن رجل‬
‫ضمّ قطعة ِمنَ الْحبل بالية وَاْل َ‬
‫وذلك إِذَا بعد عهده بالتطيي‪ ،‬والرّ ّمةُ بِال ّ‬
‫سرِ الرّاء‬
‫جمْعُ رِ َممٌ ورِمامٌ َوَقدْ رَمّ الْعظم يَرِ ّم ِر ّمةً بِكَ ْ‬
‫ك لِ ُكلّ ِم ْن دفع شيئا بملته‪ ،‬والرّ ّمةُ بِالْكَسْرِ الْعظام الْبالية وَاْل َ‬
‫دفع إِلَى رجل بعيا ببل ف عنقه فقيل ذَلِ َ‬
‫جمْعُ مثل رسول وعدو‬
‫فِي ِهمَا إِذَا َبلِيَ َف ُه َو رَمِيمٌ َوِإّنمَا قَا َل الّلهُ تَعَالَى {من ييي الْعظام َوهِ َي رميم} لَنّ فعيل وفعول َقدْ يستوي فِي ِهمَا الْمذكر والؤنث وَاْل َ‬
‫وصديق‪ ،‬والرّمّ بِالْكَسْرِ الثّرى يُقَال جاءه بالطم والرّمّ‪ ،‬إِذَا جَاءَ بالال الْكثي ويَرَ ْمرَمُ جبل وربا قالوا يلملم‪.‬‬
‫رمن الرّمّانُ فاكهة الْواحدة ُرمّاَنةٌ فَإِ ْن سيت ِبهِ َلمْ تصرفه ِعْندَ الْخليل وتصرفه ِعْندَ الَخفش وأَرْمِيِنيَة بِالْكَسْ ِر كورة بناحية الرّوم والنسبة إِليها أَ ْر َمنِيّ بِ َفتْحِ‬
‫الْميم‪.‬‬
‫رمي َرمَى الشيء ِم ْن يديه يرميه َر ْميًا أَلقاه فا ْرَتمَى و َرمَى بالسهم َر ْميًا ورِمايةً وراماهُ مُراما ًة ورِماءً وا ْرتَموْا وتَرَاموا‪ ،‬ابن السّكّيت‪ :‬رمى عن الْقوس وعليها‬
‫ول تقل رمى ِبهَا قَالَ‪ :‬ويقال خرج َيتَ َرمّى أَي يرمي ف الَغراض وأَصول الشجر وخرج يَ ْرَتمِي أَي يرمي الْ َقْنصَ‪ ،‬ويقال للمرأَة‪ :‬أَنت ترمي وأَنت ترمي ل‬
‫فرق بينهما إِل مَا َقدْ سبق ف ترين‪ ،‬والرّمَاءُ بِاْل َفتْحِ والد الرّبا َو ُهوَ ف حديث عمر رضي اللّه عنه‪ ،‬وتَرَامَى اْلجُ ْرحُ إِلَى الْفساد ويقال طعنه فأَرْماهُ عن فرسه‬
‫أَي أَلقاه والرّ ِمّيةُ الصيد يرمى يُقَال‪ :‬بئس الرّمية الَرنب وف الْحديث‪ «:‬لو أَن أَحدكم دعي إِلَى مِرْماتي لَجاب َو ُهوَ ل ييب إِلَى الصلة‪ ».‬قيل اْلمِرْماةُ هنا‬
‫ال ّظلْف وقال أَبوعبيد‪ُ :‬هوَ مَا بي ِظلْفَيِ الشّاة وقال‪ :‬ل أَدري مَا وجهه إِل أَنه هكذا يفسر‪.‬‬
‫رنح تَ َرنّحَ تايل ِمنَ السكر وغيه‪.‬‬
‫رند ال ّرْندُ شجر طيب الرّائحة ِم ْن شجر الْبادية وربا سوا الْعود رندا‪ ،‬قاله الَصمعي وأَنكر أَن يَكُون ال ّرنْد الس‪.‬‬
‫ضمّ لغة ف الَرز كأَنم أَبدلوا من أَحد الزاءين نونا‪.‬‬
‫رنز ال ّرْنزُ بِال ّ‬
‫رنف أَ ْرنَ َفتِ الناقة بأُذنيها أَرختهما ِمنَ الِعياء وف الْحديث‪ :‬كان ِإذَا نزل َعَلْيهِ الْوحي َو ُهوَ َعلَى الْقصواء تذرف عيناها وتُ ْرِنفُ بأُذنيها ِمنْ ثقل الْوحي‪.‬‬
‫رنق ماء َرْنقٌ بالتسكي أَي كدر وال ّرَنقُ بفتحتي مصدر َرِنقَ الْماء ِم ْن باب طرب وأَ ْرنَ َقهُ غيه و َرنّ َقهُ أَي كدره وعيش َرِنقٌ أَي كدر‪ ،‬و َر ْوَنقُ السيف ماؤه‬
‫وحسنه ومنه رونق الضحى وغيها‪.‬‬
‫رنـم ال ّرَنمُ بفتحتي الصوت َوَقدْ َرِنمَ ِم ْن باب طرب وتَ َرّنمَ إِذَا رجع صوته وتَ َرّنمَ الطائر ف هديره وترن الْقوس ِعنْدَ الِنباض‪.‬‬
‫رنن ال ّرّنةُ الصوت يُقَال َرنّت الْمرأَة تَرِ ّن بِاْلكَسْ ِر َرنِينا وأَ َرّنتْ َأيْضًا صاحت وف كلم أَب زبيد الطائي‪َ :‬شجْراؤه مُ ِغنّة وأَطْيارة مُ ِرنّة‪ ،‬وأَرنت الْقوس صوتت‪.‬‬
‫رنا َرنَا إَِلْيهِ أَدام النظر وبابه سا َف ُهوَ رَانٍ‪.‬‬

‫ضمّ ورجل َر َهبُوتٌ بِ َفتْحِ الْهاء أَي مرهوب يُقَال‪ :‬رهبوت خي ِمنْ رحوت‪ ،‬أَي لَنّ تُ ْرهَب خي‬
‫رهب َر ِهبَ خاف وبابه طرب و َرهْبةً َأيْضًا بِاْل َفتْحِ ورُهبا بِال ّ‬
‫ِم ْن أَن تُ ْرحَم‪ ،‬وأَ ْر َهَبهُ وا ْستَ ْر َهَبهُ أَخافه والرّا ِهبُ الْمتعبد ومصدره ال ّر ْهبَةُ‪ ،‬والرّهبَاِنّيةُ بِ َفتْحِ الرّاء فِيهِمَا والتّ َر ّهبُ التعبد‪.‬‬
‫رهج ال ّرهَجُ بفتحتي الْغبار‪.‬‬
‫ط مَا دُونَ الْعشرة ِمنَ الرّجال ل يَكُون فيهم امرأَة قَالَ الّلهُ تَعَالَى {وكان ف الْمدينة تسعة رهط} فجمع وليس لم‬
‫رهط َرهْطُ الرّجل قومه وقبيلته وال ّرهْ ُ‬
‫ط كأَنه جع أَ ْر ُهطٍ وأَرَاهِيطَ‪.‬‬
‫ط وأَرَاهِ ُ‬
‫ط وأَ ْرهَا ٌ‬
‫واحد ِمنْ لفظهم مثل ذود وَاْلجَ ْمعُ أَ ْرهُ ٌ‬
‫رهف أَ ْرهَفَ سيفه رققه َف ُهوَ مُ ْرهَفٌ‪.‬‬
‫شهُ ول‬
‫رهق َرهِ َقهُ غشيه وبابه طرب ومنه قوله تعال‪{ :‬ول يَ ْرهَق وجوههم َقتَ ٌر ول ذِلّة} وف الْحديث‪ «:‬إِذَا صلى أَحدكم إِلَى الشيء فليهقه‪ ».‬أَي فليغْ َ‬
‫يبعد عنه ويقال أَ ْرهَ َقهُ طغيانا أَي أَغشاه إِياه وأَرهقه إِثا حت رهقه أَي حله إِثا حت حله‪ ،‬وأَرهقه عسرا كلفه إِياه يُقَال‪ :‬ل ترهقن ل أَرهقك اللّه‪ ،‬أَي ل‬
‫تعسرن ل أَعسرك اللّه‪ ،‬ورَا َهقَ الْغلم َف ُهوَ ُمرَا ِهقٌ أَي قارب الحتلم وقوله تعال‪{ :‬فل ياف بسا ول َرهَقا} أَي ظلما وقوله تعال‪{ :‬فزادوهم َرهَقا} أَي‬
‫سفها وطغيانا ورجل ُم َر ّهقٌ إِذَا كَا َن يظن ِبهِ السوء وف الْحديث‪ :‬أَنه صلى عَلَى امرأَة تُ َر ّهقُ‪ ،‬أَي تتهم وتؤبن بشر‪.‬‬
‫رهل َر ِهلَ لمه اضطرب واسترخى وبابه طرب‪.‬‬
‫رهم اْلمَ ْر َهمُ اّلذِي يوضع َعلَى الْجراحات معرب‪.‬‬
‫ضمّ الْهاء‪ ،‬قَا َل الَخفش‪َ :‬وهِ َي قبيحة َلنّ ُه ل يمع َفعْل َعلَى ُفعُل إِل‬
‫رهن ال ّر ْهنُ معروف وجعه ِرهَانٌ مثل حبل وحبال وقال أَبوعمرو بن الْعلء‪ُ :‬ر ُهنٌ ِب َ‬
‫َقلِيل شاذّا‪ ،‬قَالَ و ُذكِ َر أَنم يقولون سَقْف وسُ ُقفٌ قَالَ‪ :‬وََق ْد يَكُون ُر ُهنٌ جع رِهان مثل فِراش وفُرُش‪َ ،‬وَقدْ َر َهْنتُ الشيءَ ِعنْدَ ُه و َر َهْنتُهُ الشيءَ ِمنْ باب قطع‪،‬‬
‫وأَ ْر َهْنتُهُ الشيء َأْيضًا قَا َل الَصمعي‪ :‬ل يوز أَرهنته‪ ،‬و َر َهنَ الشيء دام وثبت َف ُهوَ رَا ِهنٌ وبابه َأيْضًا قطع واْلمُ ْرَتهِنُ اّلذِي يأْخذ ال ّرهْن والشيء مَ ْرهُونٌ و َرهِيٌ‬
‫والُنثى َرهِينةٌ ورَاهَنُتهُ َعلَى َكذَا مُرَا َهَنةً خاطرته وال ّرهِينةُ واحدة ال ّرهَاِئنِ‪ ،‬وأَ ْر َهنْتُ لم الطعام والشراب أَدمته لم َو ُهوَ طعام رَا ِهنٌ‪.‬‬
‫رها أَبوعبيدة‪َ :‬رهَا بي رجليه فتح وبابه عَدَا ومنه قوله تعال‪{ :‬واترك الْبحر َرهْوا} وف الْحديث‪ :‬أَنه قضى أَن ل شُفْعَة ف فناء ول طَرِيق ل َمنْ َقبَة ول ُركْحٍ‬
‫حلّة الْقوم يسيل فِيهَا ماء الْمطر وغيه‪ ،‬و َرهَا الْبحر سكن وبابه َعدَا قلت‪ :‬اْل َمنْ َقبَة‪ :‬الطريق بي الدارين وال ّركْح‪ :‬ناحية‬
‫ج ْوبَة تَكُون ف َم ِ‬
‫ول رهو‪ .‬وال ّر ْهوُ اْل َ‬
‫الْبيت ِمنْ ورائه وربا كَانَ فضاء ل بناء فيه‪.‬‬
‫روأ َر ّوأَ ف الَمر تَ ْر ِوَئةً وتَرْويئًا بالد نظر فِيهِ ول يعجل والسم ال ّر ِوّيةُ تركوا هزها‪.‬‬
‫ع‪ :‬رُوا ٌء ف ر أ ي وف ر و ي‪.‬‬
‫ضمّ خية تلقى فِيهِ ِمنَ الْحامض ليوب وقوم َر ْوبَى أَي خثراء‬
‫خضَ َأوْ َلمْ ُي ْمخَض تَقُولُ منه‪ :‬رَابَ يروب َروْبا ورُوَبةُ اللب بِال ّ‬
‫روب الرّاِئبُ اللب الْخائر ُم ِ‬
‫الَنفس متلطون ِم ْن شدة السي وقيل ِمنَ السكر بسبب شرب الرّاِئبِ قَالَ بشر‪:‬‬
‫فأَلْفاهم الْقو ُم َر ْوبَى نِياما‬
‫فأَما َتمِيم َتمِيمُ ْبنُ مُ ّر‬
‫واحدهم َر ْوبَانُ وقيل رائب كهالك وهلكى‪.‬‬
‫س ِمنْ باب قال‪.‬‬
‫ث والَ ْروَاثِ َوَقدْ رَاثَ الْفر ُ‬
‫روث ال ّر ْوَثةُ واحدة ال ّروْ ِ‬
‫روج رَاجَ الشيء يروج َروَاجًا بِالْ َفتْ ِح أَي نفق و َروّ َجهُ غيه َت ْروِيًا نفقه وفلن ُم َر ّوجٌ بِكَسْرِ الْواو‪.‬‬
‫ضمّ الرّاء وَاْلجَ ْمعُ‬
‫جمْ ُع الَرْواحُ ويسمى الْقرآن وعيسى وجبائيل عليهما السلم روحا‪ ،‬والنسبة إِلَى الْملئكة والن رُوحانِيّ بِ َ‬
‫روح الرّوحُ ُي َذكّرُ َوُي َؤّنثُ وَاْل َ‬
‫ح وأَ ْريَاحٌ وََقدْ تمع عَلَى أَ ْروَاحٌ والرّيحُ َأيْضًا الْغلبة‬
‫ضمّ‪ ،‬ومكان َروْحَاِنيّ ِب َفتْحِ الرّاء طيب وجع الرّيح ِريَا ٌ‬
‫روحانيون وَ َكذَا كل شيء فِيهِ رُوح روحان بِال ّ‬
‫والقوة ومنه قوله تعال‪{ :‬وتذهب رِيكم} وال ّر ْوحُ بِاْل َفتْحِ ِمنَ الستراحة َوكَذَا الرّا َحةُ وال ّر ْوحُ َأيْضًا وال ّريْحانُ الرّحة والرزق والرّاحُ الْخمر والراح َأيْضًا‬
‫حَتهُ ِبمَ ْعنًى‪ ،‬وال ّدهْن اْلمُ َروّحُ بتشديد الْواو اْل ُم َطيّب وف الْحديث‪ :‬أَنه أَمر با ِلثْمِد اْلمُ َروّح ِعْندَ النوم‪.‬‬
‫جع راحةٍ َوهِيَ الْكف‪ ،‬ووجدت رِيحَ الشيء وراِئ َ‬
‫وأَرَاحَ اللحم أَنت وأَرَا َحهُ اللّه فا ْستَرَاحَ وال ّروَاحُ ضد الصباح َو ُهوَ اسم للوقت ِمنْ زوال الشمس إِلَى الليل‪َ ،‬و ُهوَ َأيْضًا مصدر راح يروح ضد غدا يغدو‪،‬‬
‫ضمّ َحْيثُ تأَوي إَِلْيهِ الِبل والغنم بالليل‪ ،‬واْلمَرَاحُ بِاْل َفتْحِ الْموضع اّلذِي يروح‬
‫وسرحت الْماشية بالغداة ورَا َحتْ بالعشي تروح َروَاحا أَي رجعت واْلمُرَاحُ بِال ّ‬
‫جمْعُ اْلمَرَا ِوحُ وأَ ْر َوحَ الْماء وغيه تغيت ريه وتَ َر ّوحَ الْماء ِإذَا أَخذ ريح‬
‫منه الْقوم َأوْ يروحون إَِلْيهِ كالغدى ِمنَ الْغداة‪ ،‬واْلمِ ْروَ َحةُ بِاْلكَسْرِ مَا يتروح ِبهَا وَاْل َ‬
‫غيه لقربه منه ورَاحَ الشيء يراحه ويريه أَي وجد ريه ومنه الْحديث‪ «:‬من قتل نفسا معاهدة َلمْ يَ َرحْ رائحة الْجنة‪ ».‬جعله أَبوعبيد ِمنْ راح يَراح ففتح‬
‫ضمّ الْياء وكسر الرّاء جعله ِم ْن أَرَاحَ ِبمَعْن راح َأيْضًا‪ ،‬وقال الَصمعي‪ :‬ل أَدري ُهوَ‬
‫ح بِ َ‬
‫الرّاء وجعله أَبوعمرو ِمنْ راح يريح فكسرها‪ ،‬وقال الْكسائي‪َ :‬لمْ يُ ِر ْ‬

‫حيّةُ أَي ارتاح للندى وال ّريَانُ‬
‫ِم ْن راح َأوْ ِم ْن أَراح‪ .‬وال ْرِتيَاحُ النشاط وا ْستَرَاحَ ِمنَ الرّاحة واْلمُسْتـرَاحُ الْمخرج والَ ْرَيحِيّ الْواسع الْخلق وأَخذته الَ ْرَي ِ‬
‫نبت معروف َو ُهوَ الرّزق َأْيضًا كَمَا مر وف الْحديث‪ «:‬الولد ِمنْ ريان اللّه تعال‪ ».‬وقوله تعال‪{ :‬والب ذو الْعصف والريان} الْعصف ساق الزرع‬
‫والريان ورقه عن الْفراء‪.‬‬
‫سرِ وا ْرتَادَ ا ْرِتيَادًا مثله وف الْحديث‪«:‬‬
‫ل أَي طلبه وبابه قَا َل ورِيادًا َأيْضًا بِالْكَ ْ‬
‫رود الِرادةُ الْمشيئة وراوَدَهُ َعلَى َكذَا مُرَا َودَةً و ِروَادًا بِاْلكَسْ ِر أَي أَراده ورَادَ الْك َ‬
‫ل واْلمُرادُ بِاْل َفتْحِ الْمكان اّلذِي يذهب فِي ِه وياء‪ ،‬واْلمِ ْروَدُ‬
‫إِذَا بال أَحدكم ف ْليَ ْرَتدْ لبوله‪ ».‬أَي فليطلب مكانا لينا َأوْ منحدرا والرّاِئدُ اّلذِي يرسل ف طلب الْك َ‬
‫ضمّ الْميم وفتحها أَي رفق وقولم‪ :‬الدهر‬
‫سرِ الْميل‪ ،‬وفلن يشي َعلَى رُودٍ ِبوَزْنِ عود أَي َعلَى َمهَل وتصغيه ُر َوْيدٌ يُقَال أَ ْروَدَ ف السي إِ ْروَادًا ومَُ ْر َودًا بِ َ‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫أَ ْروَدُ ذو ِغيَر‪ ،‬أَي يعمل عمله ف سكون ل يشعر ِبهِ وتقول‪ُ :‬ر َوْيدَكَ عمرا أَي أَمهله َو ُهوَ مصغر تصغي الترخيم ِم ْن إِ ْروَادٍ مصدر أَ ْروَ َد يُ ْروِد‪.‬‬
‫روز رَازَهُ جربه وخبه وبابه قال‪.‬‬
‫ضهُ َأيْضًا مشددا‬
‫ضةً َف ُهوَ َمرُوضٌ وناقة َمرُوض ٌة و َر ّو َ‬
‫ض و ِريَاضٌ‪ ،‬ورَاضَ الْمهر يروضه ِريَاضًا و ِريَا َ‬
‫ضةُ ِمنَ الْبقل والعنب والعشب وجعها َروْ ٌ‬
‫روض ال ّر ْو َ‬
‫شدِيدِ أَول مَا ريضت َوهِ َي صعبة بعد‪ ،‬الذكر والُنثى فِي ِه سواء وَ َكذَا غلم ريض‪ ،‬و َروّضَ الْقراح تَ ْروِيضًا جعله‬
‫ضهُ وناقة َرّيضٌ بِالتّ ْ‬
‫للمبالغة وقوم رُوّاضٌ ورَا َ‬
‫ستَريضةً أَي متسعة طيبة وفلن يُرَاوِضُ فلنا َعلَى أَمر َكذَا أَي يداريه‬
‫روضة وأَرَاضَ الْمكان وأَ ْروَضَ أَي كثرت رياضه ويقال افعل ذَلِكَ مَا دامت النفس مُ ْ‬
‫ليدخله فيه‪.‬‬
‫ضمّ الْقلب والعقل يُقَال وقع ذَلِكَ ف رُوعي أَي ف خلدي وبال وف الْحديث‪ «:‬إِن الرّوح الَمي نفث‬
‫روع ال ّر ْوعُ بِالْ َفتْحِ الْفزع وال ّر ْوعَةُ الْفزعة والرّوعُ بِال ّ‬
‫ف رُوعي‪ ».‬ورَا َعهُ ِمنْ باب قَالَ فا ْرتَاعَ أَي أَفزعه ففزع و َر ّو َعهُ تَرْويعا وقولم ل تُ َرعْ أَي ل تف ورا َعهُ الشيء أَعجبه وبابه قَا َل والَ ْر َوعُ ِمنَ الرّجال اّلذِي‬
‫يعجبك حسنه‪.‬‬
‫روغ رَاغَ الثّعلبُ وبابه قَا َل و َروَغانا َأيْضًا بفتحتي والسم ِمنْه ال ّروَاغُ بِاْل َفتْحِ وأَرَاغَ وا ْرتَاغَ أَي طلب وأَراد‪ ،‬ورَاغَ إِلَى كَذَا مال إَِلْيهِ سرا وحاد وقوله تعال‪:‬‬
‫{فراغ عليهم ضربا باليمي} أَي أَقبل قَالَ الْفراء‪ :‬مال عليهم وفلن يُرَا ِوغُ ف الَمر مُرَا َو َغةً‪.‬‬
‫ق َأيْضًا الْفسطاط ُيقَال ضرب فلن َروْقَه بوضع كَذَا إِذَا نزل ِبهِ وضرب خيمته وف الْحديث‪ «:‬حي ضرب‬
‫روق ال ّر ْوقُ وال ّروَاقُ سقف ف مقدم الْبيت وال ّر ْو ُ‬
‫الشيطان روقه ومد أَطنابه‪ ».‬والرّواق َأيْضًا ستر يد دُونَ السّقْف يُقَال بيت مُ َر ّوقٌ ورَاَقهُ الشيء أَعجبه ورَاقَ الشرابُ صفا وبابما قَالَ والرّاووقُ الْمصفاة‬
‫صبّه‪.‬‬
‫حوَهُ َ‬
‫وربا سوا الْباطية راووقا وإِرَاَقةُ الْماء َوَن ْ‬
‫ضمّ اللعاب يُقَال فلن يسيل رُواله‪.‬‬
‫رول ال ّروَالُ بِال ّ‬
‫روم رَامَ الشيء طلبه وبابه قَا َل و َروْمُ الْحركة اّلذِي ذكره سيبويه مستقصى ف الَصل واْلمَرَامُ الْمطلب ورا َمةُ اسم َم ْوضِع بالبادية وفيه جَاءَ الْمثل‪ :‬تسأَلن‬
‫برا َمَتيْن سلجما(‪ ،)1‬ورَامَ هُ ْرمُزُ بلد والرّومُ جيل ِمنْ ولد الرّوم ابن عيصو ُيقَال رُومِيّ ورُو ٌم مثل زني وزنج‪.‬‬
‫ي عَلَى أَفاعيل فِِإذَا كثرت ِف ِهيَ الَ ْروَى َعلَى أَفعل بغي قياس‪ ،‬وأَ ْروَى َأيْضًا اسم امرأَة وال ّريّانُ‬
‫ضمّ والكسر الُنثى ِمنَ الْوعول وثلث أَرَاوِ ّ‬
‫روى الُ ْر ِوَيةُ بِال ّ‬
‫ضد الْعطشان والرأَة َريّا و َريّانُ اسم جبل ببلد بن عامر وال ّر ِوّيةُ التفكر ف الَمر جرت ف كلمهم غي مهموزة و َر ِويَ ِمنَ الْماء بِاْلكَسْ ِر َروًى ِبوَزْنِ رضا‬
‫و َريّا بِكَسْرِ الرّاء وفتحها‪ ،‬وارَتوَى وتَ َروّى كله ِبمَ ْعنًى‪ ،‬و َروَى الْحديث والشعر يروي بِاْلكَسْ ِر ِروَاَيةً َف ُه َو رَاوٍ ف الشعر والاء والديث ِمنْ قوم ُروَاةٍ‪ ،‬و َروّاهُ‬
‫الشعر تَ ْر ِويَ ًة وأَروَاهُ َأيْضًا حله َعلَى ِروَايِتهِ وسي يوم التّ ْر ِويَةِ لَنم كانوا يرتوون فِيهِ ِمنَ الْماء لا بعد‪ ،‬و َروّى ف الَمر تَ ْر ِوَيةً نظر فِيهِ وفكر يهمز ول يهمز‬
‫ستَقَى َعَليْهِ والعامة‬
‫شدْ الْقصيدةَ يا َهذَا ول تقل أَ ْروِها‪ ،‬إِل أَن تأَمره بروايتها أَي باستظهارها والرّاَيةُ الْعلم والرّاوِيةُ الْبعي َأوِ الْبغل َأوِ الْحمار اّلذِي يُ ْ‬
‫وتقول‪َ :‬أنْ ِ‬
‫ضمّ أَي منظر قلت‪َ :‬قدْ ذكر الرّواء ف (رأى) َأيْضًا َو ُهوَ ِمنْ أَحد الْفصلي‬
‫تسمي اْلمَزادة راوية َو ُهوَ جائز استعارةً‪ ،‬والَصل مَا ذكرناه‪ ،‬ورجل َلهُ َروَاءٌ بِال ّ‬
‫ظاهر ل منهما‪ ،‬ورجل رَاوِيةٌ للشعر والاء للمبالغة وقوم رِواء ِمنَ الْماء بِالْكَسْ ِر والد‪ ،‬وال ّروِيّ حرف الْقافية ُيقَال قصيدتان عَلَى روي واحد‪ ،‬والروي َأيْضًا‬
‫سحابة عظيمة الْقطر شديدة الْوقع مثل السقي ويقال شرب شربا رويا‪.‬‬
‫ع‪َ :‬ر ِوّيةٌ ف ر و ى وف ر و أ‪.‬‬
‫ريب ال ّرْيبُ الشك والسم الرّيَبةُ َوهِ َي التهمة والشك ورَاَبنِي فلن ِمنْ باب باع إِذَا رأَيت منه مَا يَريبك وتكرهه وا ْستَ َرْبتُ ِب ِه مثله وهذيل تَقُو ُل أَراَبنِي‪،‬‬
‫وأَرَابَ الرّجل صار ذا رِيبة َف ُهوَ مُرِيبٌ‪ ،‬وا ْرتَابَ فِيهِ شك و َرْيبُ الْمنون حوادث الدهر‪.‬‬
‫ريث رَاثَ علي خبه أَبطأَ وبابه باع وف الْمثل‪ :‬رب عجلة وهبت َرْيثًا‪.‬‬
‫ع‪ :‬ري ٌح ف روح‪ .‬ع‪ :‬رَيا ٌن ف ر وح‪.‬‬
‫ش فلنا أَصلح حاله‪َ ،‬و ُهوَ عَلَى‬
‫ش ورَاشَ السهم أَلزق َعلَْيهِ الرّيش َف ُه َو َمرِيشٌ ِبوَزْنِ مبيع وبابه باع ورا َ‬
‫ريش الرّيشُ للطائر الْواحدة رِيشةٌ ويمع َعلَى أَرْيا ٍ‬
‫‪)(1‬‬

‫نبات‪ ،‬وهو نوع من البقول‪.‬‬

‫التشبيه‪ ،‬والرّيشُ وال ّريَاشُ ِبمَ ْعنًى َو ُهوَ اللباس الْفاخر ومنه قوله تعال‪{ :‬وريشا ولباس التقوى} وقيل الرّيشُ وال ّريَاشُ الْمال والصب والعاش‪.‬‬
‫ط ورِياطٌ‪.‬‬
‫جمْ ُع ِريَ ٌ‬
‫ريط ال ّرْي َطةُ اْلمَلءة ِإذَا كانت قطعة واحدة ول تكن لفقي وَاْل َ‬
‫ريع ال ّرْيعُ بِالْ َفتْ ِح النماء والزيادة وأَرض َمرِيعةٌ بِاْل َفتْحِ ِبوَزْنِ َمبِيعة أَي مصبة و َريْعانُ كل شيء أَوله ومنه ريعان الشباب وفرس راِئعٌ أَي جواد والرّيعُ بِاْلكَسْرِ‬
‫الْمرتفع ِمنَ الَرض وقيل الْجبل ومنه قوله تعال‪{ :‬أَتبنون بكل ريع آية تعبثون}‪.‬‬
‫جمْ ُع أَ ْريَافٌ‪.‬‬
‫ريف الرّيفُ أَرض فِيهَا زرع وخصب وَاْل َ‬
‫ريق الرّيقُ الرّضاب وجعه أَرْياقٌ‪.‬‬
‫ريـم أَبوعمرو‪َ :‬م ْريَم مفعل ِمنْ رامَ يري أَي برح يقل ل ِر ْمتَ أَي ل برحت َو ُهوَ دعاء بالِقامة أَي ل زلت مقيما‪.‬‬
‫رين ال ّرْينُ الطبع والدنس ُيقَال رَانَ ذنبه َعلَى قلبه ِم ْن باب باع و ُريُونا َأيْضًا أَي غلب قَا َل أَبوعبيدة ف قوله تعال‪{ :‬كل بل ران عَلَى قلوبم مَا كانوا‬
‫يكسبون} أَي غلب وقال الْحسن رضي اللّه عنه‪ُ :‬هوَ الذنب َعلَى الذنب حت يَسْوادّ الْقلبُ‪ ،‬وقال أَبوعبيد‪ :‬كل مَا غلبك فَ َق ْد رَا َن بك ورَانَكَ ورَا َن عليك‪،‬‬
‫ورِينَ بالرجل إِذَا وقع فيما ل يستطيع الْخروج منه ول قبل َلهُ ِبهِ‪َ ،‬و ُهوَ ف حديث عمر رضي اللّه عنه وقيل رين ِبهِ انقطع به‪.‬‬
‫ع‪َ :‬رّيسٌ ف رأس‪ .‬ع‪َ :‬رّيضٌ ف روض‪.‬‬

‫باب الزاي‬
‫زأر ال ّزِئيُ كالصرير صوت الَسد ف صدره وبابه ضرب و َزئِيا َأيْضًا َف ُهوَ زَائرٌ وفيه لغة ُأخْرَى ِمنْ باب طرب َف ُه َو َزئِ ٌر وتَ َزأَّرَ الَسد َأيْضًا تَ َزؤّرًا‪.‬‬
‫ضمّ اّلذِي يُخالط الْب‪.‬‬
‫زأن كلب ِزْئتٌ بالمز َو ُهوَ الْقصي ول تقل صين وال ّزؤَانُ بِال ّ‬
‫زبب َزّببَ عنبه تَ ْزبِيبًا جعله َزبِيبا‪ُ ،‬يقَال تكلم فلن حت َزّببَ شدقاه أَي خرج الزبد عليهما‪.‬‬
‫زبد ال ّزَبدُ زبد الْماء والبعي والفضة وغيها وأَ ْزَبدَ الشراب وبر ُم ْزبِدٌ أَي مائج يقذف بالزبد‪ ،‬وال ّزْبدُ معروف و َزَبدَهُ ِمنْ باب نصر أَطعمه الزبد وزبده ِمنْ‬
‫باب ضرب رضخ َلهُ ِم ْن مال وف الْحديث‪ «:‬إِنا ل نقبل َزْبدَ الْمشركي‪ ».‬أَي رِفدهم‪.‬‬
‫ضمّ الْباء قَالَ الّلهُ َتعَالَى {فتقطعوا أَمرهم بينهم ُزبَرا} أَي‬
‫جمْ ُع ُزبَرٌ قَا َل الّلهُ تَعَالَى {آتون زُبر الْحديد} و ُزُبرٌ َأيْضًا بِ َ‬
‫ضمّ الْقطعة ِمنَ الْحديد وَاْل َ‬
‫زبر ال ّزبْرةُ بِال ّ‬
‫جمْعُ ُزبُو ٌر كقدر وقدور ومنه قرأَ بعضهم {وآتينا‬
‫قطعا وال ّزبْرُ الزجر والنتهار وبابه نصر والزبر َأيْضًا الْ ِكتَابَة وبابه ضرب ونصر‪ ،‬وال ّزْبرُ بِالْكَسْرِ اْل ِكتَاب وَاْل َ‬
‫ضمّ الزاء الدبر َوهِيَ‬
‫داود زبورا} واْلمِ ْزبَرُ كاْل ِمبْضع الْقلم وال ّزبُورُ الْ ِكتَاب َو ُهوَ فعول ِبمَعْن مفعول ِمنْ َزبَر والزبور َأيْضًا كتاب داود َعَلْيهِ السلم‪ ،‬وال ّزْنبُورُ بِ َ‬
‫تُؤنث وَاْلجَ ْمعُ ال ّزنَاِبيُ وال ّزْئبِرُ بِكَسْرِ الزاء والباء مهموز مَا يعلو الثّوب الْجديد مثل مَا يعلو اْلخَ ّز وضم الْباء لغة‪.‬‬
‫زبرجد ال ّزبَرْ َجدُ ِبوَزْنِ السفرجل جوهر معروف‪.‬‬
‫زبع ال ّز ْوبَعةُ الِعصار ويقال أَم زوبعة َوهِيَ ريح تثي الْغبار فيتفع إِلَى السماء كأَنه عمود‪.‬‬
‫سرِ الْباء فيُلحقه بالزئب ودرهم مُ َزْأَبقٌ‬
‫زبق ِانْ َزَبقَ دخل َو ُهوَ مقلوب نزقب وال ّزْنَبقُ دهن الْياسي وال ِزْئَبقُ فارسي معرب وََقدْ عُرب بِاْل َهمْزَ ِة ومنهم ِم ْن يقوله بِكَ ْ‬
‫والعامة تَقُولُ مُ َزبّق‪.‬‬
‫زبل ال ّزْبلُ السرجي وموضعه َم ْزبَُلةٌ ِب َفتْحِ الْباء وضمها وال ّزبِيلُ اْلقُفّة فِِإذَا كسرته شددت فقلت‪ِ :‬زبّيلٌ َأ ْو ِزْنبِيلٌ‪.‬‬
‫زبن ال ّزبَاِنَيةُ ِعنْدَ الْعرب الشّرْط وسُمي بذلك بَعْض الْملئكة لدفعهم أَهل النار وأَصل ال ّزْبنِ الدفع قَالَ الَخفش‪ :‬قَالَ بعضهم‪ :‬واحدهم َزبَانِيّ وقال بعضهم‪:‬‬
‫زَاِبنٌ وقال بعضهم‪ِ :‬زِبْنيَةٌ مثل عفرية قَالَ‪ :‬والعرب ل تكاد تعرف َهذَا وتعله ِمنَ الْجمع اّلذِي ل واحد َلهُ مثل أَبابيل وعباديد‪ ،‬و ُزبَاَنيَا الْعقرب قرناها‬
‫واْلمُزَاَبَنةُ بيع الرّطب ف رءوس النخل بالتمر ونُهي عن ذَلِكَ َلّنهُ بيع مازفة ِم ْن غي كيل ول وزن‪ ،‬ورُخّص ف الْعرايا‪َ ،‬وأَمّا ال ّزبُونُ للغب وللحريف فليس ِمنْ‬
‫كلم أَهل الْبادية‪.‬‬
‫زبا ال ّزْبَيةُ الرّابية ل يعلوها الْماء وف الْمثل‪َ ":‬قدْ بلغ السيل ال ّزبَى" وال ّزْبَيةُ َأيْضًا حُفرة تُحفر للَسد سُميت بذلك لَنم كانوا يفرونا ف َم ْوضِع عال‪.‬‬
‫جةٌ ِبوَزْ ِن عنبة وزِجَاجٌ بِاْلكَسْ ِر ل غي‪ ،‬والزّجَجُ بفتحتي دقة ف الْحاجبي وطول والرجل أَ َزجّ‬
‫ج ْمعُ زِ َج َ‬
‫ضمّ الْحديدة اّلتِي ف أَسفل الرّمح وَاْل َ‬
‫زجج ال ّزجّ بِال ّ‬
‫ضمّ الزاي وكسرها وفتحها‪.‬‬
‫ج بِ َ‬
‫وجع الزّجَا َجةِ زَُِجَا ٌ‬
‫زجر الزّجْرُ الْمنع والنهي وا ْزدَجَرهُ فازْدَجَر والزّجْ ُر َأيْضًا الْعِيافة َو ُهوَ ضرب ِم َن التكهن تَقُولُ َزجَرْتُ أَن يَكُون كَذَا َوكَذَا وزَجَرَ الْبعي ساقه وباب الثّلثة‬
‫نصر‪.‬‬
‫جبِيلُ معروف والزنبيل َأيْضًا الْخمر‪.‬‬
‫زجل الزّ َجلُ بفتحتي الصوت يُقَال سحاب َز ِجلٌ أَي ذو رعد‪ ،‬وال ّزْن َ‬
‫ف تُدافعها وتَ َزجّى بِ َكذَا اكتفى ِبهِ وأَزْجَى الِبل ساقها واْلمُزْجَى الشيء الْقليل وبضاعة‬
‫ف تُزجي الَيام أَي كَيْ َ‬
‫زجا َزجّى الشيء تَزْجَيةً دفعه برفق يُقَال َكيْ َ‬
‫ُمزْجَاةٌ َقلِيلة والريح تُزجي السحاب والبقرة تزجي ولدها أَي تسوقه‪.‬‬
‫زحح زَحْ َز َحهُ عن َكذَا باعده وتَ َزحْ َزحَ تنحى‪.‬‬
‫ضمّ والزّحيُ َأيْضًا التنفس بشدة ُيقَال زَحَرَتِ الْمرأَة ِعنْدَ الْولدة وبابه ضرب وقطع‪.‬‬
‫زحر الزّ ِحيُ استطلق الْبطن َو َكذَا الزّحَارُ بِال ّ‬
‫ع‪ :‬زَ ْحزَح ف ز ح ح‪.‬‬
‫زحف َزحَفَ إَِلْيهِ مشى وبابه قطع وتَزَحّفَ إَِلْيهِ تشى‪.‬‬
‫خنّس ل ينصرف مثل عمر‪.‬‬
‫زحل َزحَل عن مكانه تنحى وتباعد وبابه خضع وتَزَحّل مثله وزُ َحلُ نم ِمنَ اْل ُ‬
‫زحلق الزّ ْحلَ َقةُ كالدّحْ َرجَة وََقدْ تَ َز ْحَلقَ‪.‬‬
‫حةً وأَزْ َح َمهُ َأيْضًا وا ْزدَحَم الْقوم عَلَى َكذَا وتَزَا َحمُوا عليه‪.‬‬
‫زحم الزّ ْح َمةُ الزّحَامُ ُيقَال زَ َح َمهُ يزحه ِب َفتْحِ الْحاء فِي ِهمَا زَ َ‬
‫زخخ زَ ّخهُ دفعه ف وهدة وف حديث أَب موسى‪ «:‬من يتبع الْقرآن يهبط ِبهِ َعلَى رياض الْجنة ومن يتبعه الْقرآن ي ُزخّ ف قفاه حت يقذف ِبهِ ف نار جهنم»‪.‬‬
‫زخر الزّخْرُفُ الذهب ث يُشبه ِب ِه كل موه مزور واْلمُزَخْرَفُ اْلمُزين‪.‬‬

‫زرب الزّرَابِيّ النمارق قلت‪ :‬النمارق الْوسائد‪َ ،‬وهِ َي مذكورة قبل آية الزراب‪ ،‬فكيف يَكُون الزراب النمارق؟! َوِإنّمَا هِيَ الطنافس اْل ُمخَ ّملَة والبُسُط‪.‬‬
‫زرد زَردَ اللقمة بلعها وبابه فهِم َو َكذَا ازْدَ َردَ والزّرْدُ كالسرد وزنا ومعن َو ُهوَ تداخل حِلق الدرع بعضها ف بَعْض‪ ،‬والزّرَدُ بفتحتي الدرع الْمزرودة والزّرّادُ‬
‫بتشديد الرّاء صانعها و َزرُودٌ ِبوَزْنِ ثود موضع‪.‬‬
‫زردم الزّرْ َد َمةُ َم ْوضِع ال ْزدِرام َو ُهوَ البتلع‪.‬‬
‫زرر الزّرّ بِالْكَسْ ِر واحد أَزْرَارِ الْقميص والزّرّ بِاْل َفتْحِ مصدر زَرّ الْقميص إِذَا شد أَزراره وبابه رد ُيقَال ازْرَرْ عليك قميصك و ُزرّه و ُزرُه وزُ ِرهِ ِب َفتْحِ الرّاء‬
‫وضمها وكسرها وازْرَرْت الْقميص إِذَا جعلت َل ُه أَزرارا َفتَزَرّرَ والزّرْزُرُ ِبوَزْنِ الْهدهد طائر وََقدْ زَرْزَرَ أَي صوت‪.‬‬
‫صبْغٌ أَحر‪.‬‬
‫زرجن الزّرَجُون بالتحريك الْخمر وقيل الْكرم قَالَ الَصمعي‪ :‬هِيَ فارسية معربة أَي لون الذهب وقال اْلجَرْمي‪ُ :‬هوَ ِ‬
‫زرع الزّ ْرعُ واحد الزّرُوع وموضعه َمزْ َرعَةٌ ومُزْ َد َرعٌ والزّ ْرعُ َأيْضًا طرح الْبذر والزرع َأيْضًا الِنبات ُيقَال زَ َر َعهُ اللّه أَي أَنبته ومنه قوله تعال‪َ{ :‬أأَنتم تزرعونه‬
‫أَم نن الزارعون} وبابما قطع وازدْ َرعَ فلن أَي احترث واْلمُزَا َر َعةُ معروفة‪.‬‬
‫ضمّ الزاي وفتحها مففة اْلفَاء دابة‪.‬‬
‫زرف الزُّرَاَفةُ بِ َ‬
‫ق بفتحتي والرأَة َزرْقاءُ َوَقدْ زَرَِقتْ عينه ِم ْن باب طرِب والسم الزّرَْقةُ وتسمى الَسنة زُرْقًا للونا‪ ،‬و َز َرقَ الطائر ذرق وبابه‬
‫زرق رجل أَزْ َرقُ الْعي َبيّن الزّ َر ِ‬
‫ق أَي شديد الصفاء‬
‫ضرب ونصر و َزرََقتْ عينه نوي إِذَا انقلبت وظهر بياضها واْلمِزْرَاقُ رمح قصي وزَرََقهُ بالزراق رماه ِب ِه وبابه نصر ونصل أَزْ َرقُ بيّن الزّ َر ِ‬
‫ق وال ّزوْ َرقُ ضَرْبٌ ِمنَ السفن‪.‬‬
‫ويقال للماء الصاف أَزْ َر ُ‬
‫زرم َزرِمَ الْبولُ بِالْكَسْرِ انقطع وأَزْرَ َمهُ غيه وف الْحديث‪ «:‬ل تُزْرِموه‪ ».‬أَي ل تقطعوا َعَلْيهِ بوله‪.‬‬
‫زرمق الزّرْمَاِن َقةُ جبة صوف وف الْحديث‪ :‬أَن موسى َعَليْهِ السلم لا أَتى فرعون أَتاه وعليه زرمانقة‪ ،‬يعن جبة صوف وقال أَبوعبيد‪ :‬أَراها عبانية‪ ،‬قَالَ‪:‬‬
‫والتفسي ُه َو ف الْحديث‪ ،‬وقيل ُهوَ فارسي معرب وأَصله اشتربانه أَي متاع الْجمال‪.‬‬
‫سرِ زِرَاَيةً ِبوَزْ ِن حكاية‪ ،‬وتَ َزرّى َعلَْيهِ َأيْضًا وقال أَبوعمرو‪ :‬الزّارِي َعلَى الِنسان اّلذِي يعُده شيئا ويُنكر عََلْيهِ فعله‬
‫زرى زَرَى َعلَْيهِ فعله عابه يزري بِالْكَ ْ‬
‫والِزْرَاء التهاون بالشيء ُيقَال‪ :‬أَزْرَى ِبهِ إِذَا قصر ِبهِ وا ْزدَرَاهُ أَي حقره‪.‬‬
‫زطط الزّطّ جيل ِمنَ الناس الْواحد زُطّيّ‪.‬‬
‫جهُ أَقلقه وقلعه ِمنْ مكانه واْن َزعَج هو‪.‬‬
‫زعج أَ ْز َع َ‬
‫زعر ال ّزعَرُ قلة الشعر وبابه طرِب فهو أَ ْزعَرُ وال ّزعَارّةُ بتشديد الرّاء شراسة الْخلق ول فعل َل ُه وال ّزعْرُورُ كالعصفور السيء الْخلق والعامة َتقُولُ رجل َزعِ ٌر وفيه‬
‫َزعَارّةٌ وال ّزعْرُو ُر َأيْضًا ثرة معروفة‪.‬‬
‫جمْعُ َزعَا ِزعُ أَي تُ َزعْزِع الَشياء‪.‬‬
‫زعزع ال ّزعْ َز َعةُ تريك الشيء ُيقَال َزعْ َز َعهُ َفتَ َزعْ َزعَ وريح َزعْ َزعَانُ و َزعْ َزعٌ و َزعْزَاعٌ وَاْل َ‬
‫زعفر ال ّز ْعفَرَانُ جعه َزعَاِفرُ كترجان وتراجم وصحصحان وصحاصح و َز ْعفَرَ الثّوب صبغه به‪.‬‬
‫زعق ال ّز ْعقُ الصياح وََقدْ َز َعقَ ِبهِ ِم ْن باب قطع والاء ال ّزعَاقُ اْل ِملْح‪.‬‬
‫ضمّ َزُِ ْعمًا بالركات الثّلث َعلَى زاي الْمصدر أَي قَا َل و َز َعمَ ِبهِ كفل وبابه نصر و َزعَا َمةً َأْيضًا بِ َفتْحِ الزاي وال ّزعِيمُ الْكفيل وف‬
‫زعم َزعَم يزعم بِال ّ‬
‫الْحديث‪ «:‬الزعيم غارم‪ ».‬وال ّزعَا َمةُ َأيْضًا السيادة و َزعِيمُ الْقوم سيدهم‪.‬‬
‫زغب ال ّز َغبُ بفتحتي الشعيات الصفر َعلَى ريش الْفرخ‪.‬‬
‫زفت الزّ ْفتُ كالقي قلت‪ :‬قَالَ الَزهري‪ :‬الزفت الْقي وجرة ُمزَّفتَة أَي مطلية بالزفت‪.‬‬
‫زفر الزِّفيُ أَول صوت الْحمار والشهيق آخره لَنّ الزفي إِدخال النفس والشهيق إِخراجه‪ ،‬وََق ْد زََفرَ يزفر بِاْلكَسْ ِر زَفِيا والسم الزّفْرةُ وَاْلجَ ْمعُ زفَرات بِ َفتْحِ‬
‫الْفاء‪َ ،‬لّنهُ اسم ل نعت وربا سكنها الشاعر للضرورة‪.‬‬
‫زفف َزفّ الْعروس إِلَى زوجها ِمنْ باب رد وزِفَافًا َأيْضًا بِاْلكَسْ ِر وأَ َزفّها وا ْزدَفّها ِبمَ ْعنًى وزَفّ الْقوم ف مشيهم يزِفون بِالْكَسْ ِر َزفِيفا أَسرعوا ومنه قوله تعال‪:‬‬
‫{فأَقبلوا إِليهم يزفون}‪.‬‬
‫ع‪ :‬زفِيف ف و ز ف وف ز ف ف‪.‬‬
‫زقم الزّقّومُ اسم طعام لم فِيهِ تر وزبد والزّ ْقمُ أَكله وبابه نصر قَالَ ابْن َعبّاسٍ رضي اللّه عنهما‪ :‬لا نزل قوله تعال‪{ :‬إِن شجرة الزّقّوم طعام الَثيم} قَالَ‬

‫أَبوجهل‪ :‬التمر بالزبد َنتَزَّق ُمهُ أَي نتلقمه فأَنزل اللّه َتعَالَى {إِنا شجرة ترج ف أَصل الْجحيم} الية‪.‬‬
‫زقق ال ّزقّ السقاء وجع الْقلة أَزْقَاقٌ والكثي زِقَاقٌ و ُزقّانٌ مثل ذئاب وذؤبان والزّقَاقُ السكة ُي َذكّرُ َوُي َؤّنثُ وجعه زُقّانٌ وأَزِّقةٌ مثل حوار وحوران وأَحورة‪،‬‬
‫و َزقّ الطائر فرخه أَطعمه بفيه وبابه رد‪ ،‬والزّقْزََقةُ ترقيص الطفل‪.‬‬
‫ضمّ زقيق للشراب وتَ َزكّرَ بطن الصب امتلَ وزكَ ِريّا فِيهِ ثلث لغات الْمد والقصر وحذف الَلف فَإِنْ مددت َأوْ قصرت َلمْ تصرف وإِن‬
‫زكر ال ّزكْرَةُ بِال ّ‬
‫حذفت الَلف صرفت‪.‬‬
‫سمّ فَاعُِلهُ‪ ،‬وأَ ْزكَ َمهُ اللّه َف ُهوَ مَزْكومٌ بن عَلَى زكم‪.‬‬
‫زكم ال ّزكَامُ معروف وََق ْد ُزكِمَ الرّجل َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫زكا َزكَاةُ الْمال معروفة و َزكّى ماله تَ ْز ِكَيةً أَدى عنه زكاتا وزكّى نفسه َأيْضًا مدحها وقوله تعال‪{ :‬وتزكيهم با} قالوا تطهرهم ِبهَا و َزكّاهُ َأيْضًا أَخذ‬
‫زكاته وتَ َزكّى تصدق و َزكَا الزرع َزكَاءً بِاْل َفتْحِ والد أَي نا‪ ،‬وغلم َزكِيّ أَي زَا ٍك وََقدْ َزكَا ِم ْن باب سا و َزكَاءً أَيضا‪.‬‬
‫زل مكان زَْلجٌ وزََلجٌ مثل فلْس وفَرَس أَي زلق والتّزَلّجُ التزلق‪.‬‬
‫زلف أَزْلَ َفهُ قربه والزّْل َفةُ والزّْلفَى الْقربة والنلة ومنه قوله تعال‪{ :‬وما أَموالكم ول أَولدكم بالت تقربكم عندنا زلفى} َو ُهوَ اسم الْمصدر كأَنه قَا َل بالت‬
‫ت و ُمزْدَلِ َفةُ َم ْوضِع بكة‪.‬‬
‫تقربكم عندنا إِزلفا والزّْل َفةُ َأيْضًا الطائفة ِمنْ أَول الليل وَاْلجَ ْمعُ زَُلفٌ وزُْلفَا ٌ‬
‫زلق مكان زَِلقٌ بالتحريك أَي دحض َو ُهوَ ف الَصل مصدر زَِل َقتْ رجله ِم ْن باب طرب وأَزَْل َقهَا غيه واْلمَزَْلقُ واْلمَزْلَ َقةُ الْموضع اّلذِي ل يثبت عََلْيهِ قدم‬
‫ضمّ الزاي‬
‫وكذلك ال ّزلَّقةُ وقوله تعال‪{ :‬فتصبح صعيدا زَلقا} أَي أَرضا ملساء ليس ِبهَا شيء وزََلقَ رأَسه حلقه وبابه ضرب وكذلك أَزَْل َقهُ وزَلّ َقهُ والزّّلْيقُ ِب َ‬
‫وتشديد اللم وفتحها ضرب ِمنَ اْلخُوخ أَملس‪.‬‬
‫سرِ‬
‫زلل َزلّ ف طي َأوْ منطق يزل بِالْكَسْ ِر زَلِيلً وقال الْفراء‪َ :‬ز ّل يزل بِالْ َفتْ ِح زََللً‪ ،‬والسم الزّّلةُ وا ْستَزَّلهُ غيه أَزله وزَلْ َزلَ اللّه الَرض زَْلزََلةً وزِلْزَا ًل بِالْكَ ْ‬
‫َفتَزَْلزََلتْ هِيَ‪ ،‬والزّلْزَالُ باْل َفتْحِ السم وال ّزلَ ِزلُ الشدائد‪ ،‬واْلمَزَِلّةُ ِب َفتْحِ الزاء وكسرها الْمكان الدحض َو ُهوَ َم ْوضِع الزَّللِ وماء ُز َللٌ أَي عذب وأَ َزلّ إَِلْيهِ نعمة‬
‫ت إَِلْيهِ نعمةٌ فليشكرها‪ ».‬والزّّلّيةُ واحدة ال ّز َللّ‪.‬‬
‫أَسداها وف الْحديث‪ «:‬من أُزِّل ْ‬
‫ضمّ الزاي وَاْلجَ ْمعُ الَ ْزلَ ُم َوهِيَ السهام اّلتِي كَا َن أَهل الْجاهلية يستقسمون با‪.‬‬
‫زلـم الزَّلمُ بفتحتي الْقدح َو َكذَا الزَّلمُ بِ َ‬
‫ضمّ الْجماعة والزّمَرُ الْجماعات واْلمِزْمَارُ واحد اْلمَزَا ِميِ‪َ ،‬وَقدْ زَمَر الرّجل ِم ْن باب ضرب ونصر َف ُهوَ َزمّارٌ ول يُقَال زا ِمرٌ ويقال للمرأَة زَا ِمرَةٌ‬
‫زمر الزّ ْمرَةُ بِال ّ‬
‫ول يُقَال َزمّارَةٌ‪.‬‬
‫ضمّ الرّاء وتشديدها الزبرجد الْمعروف َو ُهوَ معرب‪.‬‬
‫زمرذ الزّمُرّذُ ِب َ‬
‫زمع قَالَ الْخليل‪ :‬أَ ْز َمعَ َعلَى الَمر ثبت عَلَى عزمه وقال الْكسائي‪ :‬يُقَال أَزمع الَمر ول يُقَال أَزمع َعَليْهِ وقال الْفراء‪ :‬يُقَال أَزمع الَمر وأَزمع َعلَْيهِ َكمَا ُيقَال‬
‫أَجع الَمر وأَجع َعلَْيهِ‪ ،‬و الزّ َمعُ بفتحتي الدهش وََقدْ َز ِمعَ أَي خرق ِم ْن خوف وبابه طرب‪.‬‬
‫زمل الزّا ِمَلةُ بعي يستظهر ِبهِ الرّجل يمل متاعه وطعامه َعَلْيهِ واْلمُزَا َملَةُ الْمعادلة عَلَى الْبعي وزَ ّمَلهُ ف ثوبه لفه وتَ َز ّملَ بثيابه تدثر‪.‬‬
‫زمم الزّمَامُ الْخيط اّلذِي يشد ف الْبة َأوْ ف الْخشاش ث يشد ف طرفه الْمقود وََقدْ يسمى الْمقود زماما و َزمّ الْبعي خطمه وبابه رد وزم أَي تقدم ف السي‬
‫وزم بأَنفه تكب َف ُهوَ زَامّ والزّمْ َز َمةُ صوت الرّعد عن أَب زيد َوهِ َي َأيْضًا كلم الْمجوس ِعنْدَ أَكلهم و َزمْ َزمُ اسم بئر بكة‪.‬‬
‫زمن الزّ َمنُ والزّمَانُ اسم لقليل الْوقت وكثيه وجعه أَزْمَانٌ وأَ ْز ِمَنةٌ وأَزْ ُم ٌن وعامله مُزَامَنةً ِمنَ الزمن كَمَا يُقَال مشاهرة ِمنَ الشهر والزّمانةُ آفة ف الْحيوانات‬
‫ورجل َز ِمنٌ أَي مبتلى بي الزّمانة وََق ْد زَ ِمنَ ِم ْن باب سلِم‪.‬‬
‫زمهر الزّ ْم َهرِيرُ شدة الْبد قلت‪ :‬وقال ثعلب‪ :‬الزمهرير َأيْضًا الْقمر ف لغة طي وأَنشد‪:‬‬
‫قطعتها والزمهرير مَا زهر‬
‫وليلة ظلمها َقدِ ا ْعَتكَ َر‬
‫وبه فسر بعضهم قوله تعال‪{ :‬ول زمهريرا} أَي فِيهَا ِمنَ الضياء والنور مَا ل يتاجون معه إِلَى شس ول قمر‪.‬‬
‫زنأ َزَنأَ ف الْجبل صعد وبابه قطع وخضع وال ّزنَاءُ ِبوَزْنِ الْقضاءالْحاقِن(‪ )1‬وف الْحديث‪ :‬نى أَن يصلي الرّجل َوهُ َو زناء‪.‬‬
‫زنج ال ّزنْجُ جيل ِمنَ السودان وهم ال ُزنُوجُ قَالَ أَبوعمرو‪َ :‬زنْج و َزْنجِ ّي و ِزْنجِيّ ِب َفتْحِ الزاي وكسرها ف الْكل‪.‬‬
‫زنخ َزنِخَ الدهن تغي َف ُهوَ َزنِخٌ وبابه طرب‪.‬‬
‫زند ال ّزْندُ موصل طرف الذراع ف الْكف وها زندان الْكوع والكرسوع‪ ،‬والزند َأيْضًا الْعود اّلذِي تقدح ِبهِ النار َو ُهوَ الَعلى‪ ،‬وال ّزْندَةُ السفلى فِيهَا ثقب‬
‫ج ْمعُ زِنادٌ بِاْلكَسْ ِر وأَ ْزُندٌ وأَ ْزنَا ٌد وثوب ُم َزنّدٌ بتشديد النون أَي َقلِيل الْعرض‪.‬‬
‫َوهِيَ الُنثى ِفإِذَا اجتمعا قيل زندان ول يقل زندتان وَاْل َ‬
‫‪)(1‬‬

‫س بَوْلَه‪.‬‬
‫من ي َ ْ‬
‫حب ِ ُ‬

‫زندق ال ّزْندِيقُ ِمنَ الثّنوية َو ُهوَ فارسي معرب وجعه زَنادِقةٌ وََق ْد تَ َزْن َدقَ والسم ال ّزْندََقةُ‪.‬‬
‫زنر ال ّزنّارُ حزام للنصارى‪.‬‬
‫حتَ الْحنك ف الْجلد وََقدْ َزَنقَ فرسه ِمنْ باب ضرب وال ّزنَاقُ َأيْضًا ِمنَ الْحلي الْمخنقة‪.‬‬
‫زنق ال ّزنَاقُ َت ْ‬
‫زنـم ف الْحديث‪ «:‬الضائنة ال ّزِنمَةُ‪ ».‬أَي الْكرية وال ّزنِيمُ الْمستلحق ف قوم ليس منهم ل يُحتاج إَِلْيهِ فكأَنه فيهم َزنَمةٌ َوهِيَ شيء يَكُون للمعز ف أَذنا‬
‫ك زنيم} قَا َل عكرمة‪ُ :‬ه َو اللئيم اّلذِي يعرف بلؤمه َكمَا تعرف الشاة‬
‫كالقرط َوهِيَ َأيْضًا شيء يقطع ِمنْ أُذن الْبعي ويترك معلقا وقوله تعال‪{ :‬عتل بعد ذَلِ َ‬
‫بزنتها‪.‬‬
‫زهد ال ّز ْهدُ ضد الرّغبة تَقُولُ َز ِهدَ فِيهِ وزهد عنه ِم ْن باب سلم و ُزهْدًا َأيْضًا وز َهدَ يزهد بِاْل َفتْحِ فِيهِمَا ُزهْدا وزَهادةً بِالْ َفتْحِ لغة فِيهِ والتّ َزهّدُ التعبد والتّ ْزهِيدُ‬
‫ضد الترغيب واْلمُ ْز ِهدُ ِبوَزْنِ الْمرشد الْقليل الْمال وف الْحديث‪ «:‬أَفضل الناس مؤمن مزهد»‪.‬‬
‫زهر َزهْرةُ الدنيا بالسكون غضارتا وحسنها وزهرة النبت َأيْضًا نوره وكذلك ال ّزهَرَةُ بفتحتي وال ّزهَرَةُ ِب َفتْحِ الْهاء نم‪ ،‬و َزهَرَتِ النار أَضاءت وبابه خضع‬
‫وأَ ْزهَرَها غيها‪ ،‬والَ ْزهَرُ الني ويسمى الْقمر الَزهر والَ ْزهَرَانِ الشمس والقمر ورجل أَ ْزهَرُ أَي أَبيض مشرق الْوجه والرأَة َزهْراءُ وأَ ْزهَرَ النبت ظهر َزهْرُه‬
‫واْلمِ ْزهَرُ بِالْكَسْرِ الْعود اّلذِي يضرب ِبهِ والزدِهارُ بالشيء الحتفاظ ِبهِ وف الْحديث‪ «:‬ا ْز َدهَرْ بذا‪ ».‬أَي احتفظ به‪.‬‬
‫زهق َزهَ َقتْ نفسه خرجت ومنه قوله تعال‪{ :‬وتزهق أَنفسهم وهم كافرون} وزهق الْباطل أَي اضمحل وبابما خضع و َزهِقَت نفسه بِاْلكَسْ ِر ُزهُوقًا لغة فِيهِ‬
‫ِعنْدَ بعضهم‪.‬‬
‫ت يده ِم َن ال ّزهُو َمةِ ِفهِ َي َز ِهمَةٌ أَي دسة وبابه طرب‪.‬‬
‫زهم ال ّزهْمةُ الرّيح الْمنتنة وال ّز َهمُ بفتحتي مصدر َز ِهمَ ْ‬
‫ضمّ‪ ،‬وََقدْ َزهَا النخل ِم ْن باب عَدَا‬
‫زها ال ّز ْهوُ اْلبُسْر الْملون يُقَال إِذَا ظهرت الْحمرة والصفرة ف النخل فَ َقدْ ظهر فِيهِ الزهو وأَهل الْحجاز يقولون ال ّز ْهوُ بِال ّ‬
‫سمّ فَاعُِلهُ وال ّز ْهوُ َأيْضًا الْكب والفخر‬
‫وأَ ْزهَى َأيْضًا لغة حكاها أَبوزيد ول يعرفها الَصمعي وال ّز ْهوُ َأيْضًا الْمنظر الْحسن يُقَال ُزهِيَ شيء لعينيك َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫وََقدْ ُزهِيَ الرّجل َف ُهوَ َم ْز ُهوٌ أَي تكب وللعرب أَحرف ل يتكلمون ِبهَا إِل عَلَى سبيل الْمفعول ِبهِ وإِن كانت ِبمَعْن الْفاعل مثل قولم زهي الرّجل وعن بالَمر‬
‫سمّ فَا ِعُلهُ ل يتعجب منه‪ ،‬و َزهَاهُ‬
‫ونتجت الناقة والشاة وأَشباهها‪ ،‬وحكى ابْن دُ َرْيدٍ َزهَا يزهو َز ْهوًا أَي تكب غي مهول ومنه قولم مَا أَزهاه لَنّ مَا َلمْ يُ َ‬
‫وا ْز َدهَاهُ استخفه وتاون ِبهِ ومنه قولم فلن ل يزدهى بديعة وقولم هم ُزهَاءُ مائة أَي قدر مائة وحكى بعضهم ال ّز ْهوُ الْباطل والكذب‪.‬‬
‫زوج ال ّز ْوجُ الْبعل والزوج َأيْضًا الْمرأَة قَالَ اللّ ُه تَعَالَى {اسكن أَنت وزوجك الْجنة} ويقال َلهَا َزوْ َجةٌ َأيْضًا قَالَ يونس‪ :‬ليس ِمنْ كلم الْعرب َزوّ َجهُ بامرأَة‬
‫بالباء ول تَ َز ّوجَ بامرأَة بل بذفها فِيهِمَا وقوله تعال‪{ :‬وزوجناهم بور عي} أَي قرناهم بن ِمنْ قوله تعال‪{ :‬احشروا اّلذِي َن ظلموا وأَزواجهم} أَي‬
‫وقرناءهم وقال الْفراء‪ :‬تَ َز ّوجَ بامرأَة لغة وامرأَة ِم ْزوَاجٌ بِكَسْرِ الْميم أَي كثية التزوج والتّزا ُوجُ واْلمُزَاوَ َجةُ والزْدِواجُ ِبمَ ْعنًى وال ّز ْوجُ ضد الْفرد وكل واحد‬
‫منهما يسمى زوجا َأيْضًا ُيقَال‪ :‬للثني ها زوجان وها زوج َكمَا يُقَال ها سيان وها سواء وتقول عندي زوجا حام يعن ذكرا وأُنثى وعندي زوجا نعل‬
‫قَا َل الّلهُ َتعَالَى‪{ :‬من كل زوجي اثني} وقال‪{ :‬ثانية أَزواجٍ} وفسرها بثمانية أَفراد‪.‬‬
‫زود الزّادُ طعام يتخذ للسفر و َزوّدَهُ َفتَ َزوّدَ واْلمِ ْزوَدُ بِالْكَسْ ِر مَا يعل فِيهِ الزاد والعرب تلقب الْعجم برقاب اْلمَزاود‪.‬‬
‫زور الزّورُ الْكذب وال ّزوْرُ بِالْ َفتْ ِح أَعلى الصدر َو ُهوَ َأيْضًا الزائرون‪ ،‬يُقَال رجل زائِ ٌر وقوم َزوْ ٌر و ُزوّارٌ مثل ساِفرٍ وسَفْ ٍر وسُفّار ونسوة َزوْرٌ َأيْضًا وزُوزٌ مثل‬
‫نوم ونوح وزائرات وال ّزوْراءُ دجلة بغداد َوَقدْ ا ْزوَ ّر عن الشيء ا ْزوِرارًا أَي عدل عنه وانرف وازْوارّ عنه ازوِيرارًا وتَزاوَرَ عنه تَزاوُرًا كله ِبمَ ْعنًى وقُرئ‬
‫ضمّ الزاي وال ّزوْرَةُ الْمرة الْواحدة وا ْستَزارَهُ سأَله أَن يزوره وتَزاوَرُوا زار بعضهم‬
‫{تَزاور عن كهفهم} َو ُهوَ مدغم تتزاور وزارَهُ ِمنْ باب قَالَ وكتب و ُزوَار ًة بِ َ‬
‫بعضا وازْدارَ افتعل ِمنَ الزيارة‪ ،‬والتّزْويرُ تزيي الْكذب و َزوّرَ الشيء تزويرا حسنه وّقوّمه واْلمَزارُ الزيارة وموضع الزيارة َأيْضًا والزّيرُ ِمنَ الَوتار الدقيق والزّيارُ‬
‫سرِ مَا يُ َزيّرُ ِبهِ الْبيطار الدابة أَي يلوي ِبهِ جحفلتها‪.‬‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫زوق الزّاوُوقُ الزئبق ف لغة أَهل الْمدينة َوهُوَ يقع ف التّزاوِيقِ َلّنهُ يُجعل َمعَ الذهب َعلَى الْحديد ث يُدخل ف النار فيذهب منه ويبقى الذهب ث قيل ِل ُكلّ‬
‫ُمَنقَش ُم َز ّوقٌ وإِن َلمْ يكن فِيهِ الزئبق و َز ّوقَ الْكلم والكتاب حسنّه وقومّه وزِيقُ الْقميص مَا أَحاط بالعنق‪.‬‬
‫زول ال ْزدِيالُ الِزالة واْلمُزاوَلةُ كالحاولة والعالة وتَزَاوَلُوا تعالوا وزَالَ الشيء ِمنْ مكانه يَزُول َزوَالً وأَزَاَلهُ غيه و َزوَّلهُ َت ْزوِيل فاْنزَالَ وما زَالَ فلن يفعل‬
‫كذا‪.‬‬
‫ضمّ مثله وََقدْ يُهمز الْمضموم َكمَا مر‪.‬‬
‫زون ال ّزوَانُ بِاْلكَسْ ِر حب يُخالط اْلبُر وال ّزوَانُ بِال ّ‬
‫زوى الزّا ِويَةُ واحدة ال ّزوَايَا و َزوَى الشيء يزويه َزيّا جعه وقبضه وف الْحديث‪ «:‬زُويت ل الَرض فأُريت مشارقها ومغاربا‪ ».‬واْن َزوَتِ الْجلدة ف النار‬
‫اجتمعت وتقبضت والزّيّ اللباس واليئة و َزوَى الرّجل مَا بي عينيه وزوى الْمال عن وارثه والزّايُ حرف يُمد ويُقصر ول يُكتب إِل بياء بعد الَلف‪.‬‬
‫ستَزِيتُون ِبوَزْنِ‬
‫زيت زَاتَ الطعام جعل فِيهِ ال ّزْيتَ َف ُهوَ طعام مَزيتٌ ومَ ْزيُوتٌ وزَاتَ الْقوم جعل أُدمهم الزيت وبابما باع و َزّيّتهُم َتزْييتا زودتم الزيت وهم يَ ْ‬
‫يستعينون أَي يستوهبون الزيت‪.‬‬

‫زيح زَاحَ بعُد وذهب وبابه باع وأَزَا َحهُ غيه‪.‬‬
‫زيد ال ّزيَادَةُ النمو وبابه باع وزِيادَةً َأيْضًا وزادَهُ اللّه خيا قلت‪ :‬يُقَال زَادَ الشيء وزاده غيه َف ُهوَ لزم ومتعدٍ إِلَى مفعولي وقولك زاد الْمال درها والبُرّ ُمدّا‬
‫فدرها و ُمدّا تييز اهـ كلمي واْلمَزِيدُ بِكَسْرِ الزاي الزيادة وا ْستَزَادَهُ استقصره وتَ َزّيدَ السعر أَي غل والتّ َزّيدُ ف الْحديث الْكذب واْلمَزَادَةُ بِاْل َفتْحِ الرّواية‬
‫جمْعُ مَزَادٌ ومَزَاِيدٌ‪.‬‬
‫وَاْل َ‬
‫زيغ ال ّزْيغُ الْميل وبابه باع وزَاغَ الْبصر كلّ وزَا َغتِ الشمس مالت وذلك إِذَا فاء الْفيء‪.‬‬
‫زيف درهم َزْيفٌ وزَائِفٌ وََقدْ زَافتْ َعَلْيهِ الدراهم و َزيّفَها غيه‪.‬‬
‫زيل زِْلتُ الشيء ِمنْ مكانه ِمنْ باب باع لغة ف أَزَْلتُه و َزّيَلهُ َفتَ َزّيلَ أَي فرقه فتفرق ومنه قوله تعال‪{ :‬فزيلنا بينهم} واْلمُزَايَلةُ الْمفارقة يُقَال زَاَيلَه مُزَايََلةً و ِزيَالً‬
‫أَي فارقه والتّزَاُيلُ التباين‪.‬‬
‫زين الزّينةُ مَا يُتزين ِبهِ ويوم الزينة يوم الْعيد وال ّزْينُ ضد الشي وزَاَنهُ ِمنْ باب باع و َزّيَنهُ تَزْيينا مثله والجام مُ َزّينٌ وتَ َزّينَ وا ْزدَانَ ِبمَ ْعنًى ويقال أَ ْزَيَنتِ الَرض‬
‫بعشبها وا ّزّيَنتْ مثله وأَصله تزينت فأدغم‪.‬‬

‫باب السي‬
‫السي حرف ِمنْ ُحرُوف الْمعجم َوهِيَ ِمنْ حُرُوف الزيادات وََق ْد تلص الْ ِفعْل للستقبال تَقُولُ‪ :‬سيفعل وقوله تعال‪{ :‬يس} كقوله {ال} و{حم} ف‬
‫أَوائل السور وقال عكرمة‪ :‬معناه يا إنسان َلنّهُ قال‪ {:‬إِنك لن الْمرسلي}‪.‬‬
‫سئِر ونظيه‬
‫سؤْرُ جعه أَسْآرٌ َوَقدْ َأسْأَرَ يُقَال إِذَا شربت فأَسئر أَي أَبق شيئا ِمنَ الشراب ف قعر الِناء والنعت منه َسئّارٌ َعلَى غي قياس لَنّ قياسه مُ ْ‬
‫سأر ال ّ‬
‫أَجبه َف ُهوَ جبار‪.‬‬
‫سأَلةً وقوله تعال‪{ :‬سأَل سائل‬
‫ئ {أَوتيت ُسؤْلك يا موسى} بالمز وبغيه و َسأََلهُ الشيء وسأَله عن الشيء سُؤَالً ومَ ْ‬
‫س ْؤلُ مَا يسأَله الِنسان وُقرِ َ‬
‫سأل ال ُ‬
‫بعذاب واقع} أَي عن عذاب واقع قَا َل الَخفش يُقَال خرجنا نسأَل عن فلن وبفلن‪ ،‬وََقدْ تفف هزته َفيُقَا ُل سأَل يسأَل‪ ،‬والَمر منه سل ومن ا َلوّل اسأَل‬
‫سؤَال وتَسَاءَلُوا سأَل بعضهم بعضا‪.‬‬
‫ورجل ُسؤََلةٌ ِبوَزْنِ هزة كثي ال ُ‬
‫سأم َسئِمَ ِمنَ الشيء ِمنْ باب طرب وسآما بالد و َسأْ َمةً أَي مله ورجل َسئُومٌ‪.‬‬
‫ع‪ :‬سائِمةٌ ف س وم‪.‬‬
‫ع‪ :‬سائبةٌ ف س ي ب‪.‬‬
‫ع‪ :‬ساعَةٌ ف س وع‪.‬‬
‫ع‪ :‬سا َحةٌ ف س وح‪.‬‬
‫سبأ َسَبأُ اسم رجل يصرف ول يصرف‪.‬‬
‫سّبهُ الناس و ُسَببَةٌ كهمزة يسب‬
‫ضمّ أَي عار يسب ِبهِ ورجل ُسّبةٌ يَ ُ‬
‫سبّ الشتم والقطع والطعن وبابه رد‪ ،‬والتّسَابّ التشات والتقاطع وهذا ُسّبةٌ َعلَْيهِ بِال ّ‬
‫سبب ال ّ‬
‫سَببُ الْحبل وكل شيء يتوصل ِبهِ إِلَى غيه وَأ ْسبَابُ السماء نواحيها‪.‬‬
‫الناس وال ّ‬
‫سْبتُ َأيْضًا قيام الْيهود بأَمر‬
‫سْبتُ الرّاحة والدهر وحلق الرّأس وضرب الْعنق ومنه يسمى يوم السبت لنقطاع الَيام ِعْندَهُ‪ ،‬وجعه َأ ْسُبتٌ و ُسبُوتٌ وال ّ‬
‫سبت ال ّ‬
‫سبَاتُ النوم وأَصله الرّاحة ومنه قوله‬
‫سِبتُون} وباب الَربعة ضرب وَأ ْسَبتَ الْيهودي دخل ف السبت وال ّ‬
‫سبتها ومنه قوله تعال‪{ :‬يوم سبتهم شرعا ويوم ل يَ ْ‬
‫تعال‪{ :‬وجعلنا نومكم سباتا} وبابه نصر واْلمَسْبُوتُ الْميت والغشي عليه‪.‬‬
‫سبَجُ بفتحتي الْخرز الَسود‪.‬‬
‫سبج ال ّ‬
‫سبْحُ َأيْضًا التصرف ف الْمعاش وبابما قطع وقيل ف قوله تعال‪{ :‬سبْحا طويل}‬
‫سبْحُ الْفراغ وال ّ‬
‫سبَا َحةُ بِاْلكَسْرِ الْعوم َوَقدْ َسبَحَ يسبح بِالْ َفتْحِ فِي ِهمَا وال ّ‬
‫سبح ال ّ‬
‫سْبحَةُ خرزات يسبح ِبهَا َوهِ َي َأيْضًا التطوع ِمنَ الذكر والصلة تَقُولُ‬
‫أَي فراغا طويل‪ ،‬وقال أَبوعبيدة‪ :‬متقلبا طويل‪ ،‬وقيل ُهوَ الْفراغ والجيء والذهاب وال ّ‬
‫سبِيحُ التنـزيه و ُسبْحَانَ اللّه معناه التنـزيه ِلّلهِ َو ُهوَ نصب َعلَى الْمصدر كأَنه قَالَ‪ :‬أُبرئُ اللّه ِم ْن كل سوء براءة و ُسبُحاتُ وجه اللّه‬
‫منه قضيت سبحت‪ ،‬والتّ ْ‬
‫ضمّ فِي ِهمَا أَكثر وكذلك‬
‫سبّوح وال ُقدّوس فَإِنْ ال ّ‬
‫تَعَالَى بضمتي جللته و ُسبّوحٌ ِم ْن صفات اللّه َتعَالَى قَا َل ثعلب‪ :‬كل اسم عَلَى فعّول َف ُهوَ َم ْفتُوح ا َلوّل إِل ال ّ‬
‫الذّرّوح‪ ،‬وقال سيبويه‪ :‬ليس ف الْكلم ُفعّول بِالضم وََقدْ مَ ّر ف (ذرح)‬
‫حلَ الرّجل قَا َل سبحان ال‪.‬‬
‫سبحل َسْب َ‬
‫سبَاخُ وأَرض َسِبخَةٌ ِبكَسْرِ الْباء ذات سباخ قلت‪ :‬أَرض َسبِخَة أَي ذات ملح ونز ويقال َسبّخَ اللّه عنه الْحمى تسبِيخًا أَي‬
‫خةُ بِ َفتْحِ الْباء واحدة ال ّ‬
‫سَب َ‬
‫سبخ ال ّ‬
‫سبّخي عنه بدعائك عليه‪ ».‬أَي ل تففي‬
‫خففها‪ ،‬وف الْحديث‪ :‬أَنه َعَليْهِ الصلة والسلم قَالَ لعائشة‪ ،‬رضي اللّه عنها‪ ،‬حي دعت عَلَى سارق سرقها‪ «:‬ل تُ َ‬
‫سبْخُ ِبوَزْنِ الْف ْلسُ الْفراغ والنوم وقرأَ بعضهم‪ ":‬إِن لك ف النهار سبخا طويل" أَي فراغا‪.‬‬
‫عنه إِثه‪ ،‬وال ّ‬
‫سبِيدُ ترك الِدّهان وف الْحديث‪ :‬قدم ابْن َعبّاسٍ رضي‬
‫سَبدُ ِمنَ الشعر واللبد ِمنَ الصوف والتّ ْ‬
‫سبد ما له َسَبدٌ ول لبد بِ َفتْحِ الْباء فِي ِهمَا أَي َقلِيل ول كثي‪ ،‬وال ّ‬
‫سّبدًا رأَسه‪.‬‬
‫اللّه عنه مكة مُ َ‬
‫سبْرَةُ بِ َفتْحِ السي‬
‫سبَارُ بِالْكَسْ ِر َأيْضًا مثله وكل أَمر رُ ْزتَه فَ َقدْ َسبَ ْرَتهُ وال ّ‬
‫سبَر ِبهِ الْجرح وال ّ‬
‫سب َسبَرَ الْجرح نظر مَا غوره وبابه نصر واْلمِسْبارُ بِاْلكَسْرِ مَا يُ ْ‬
‫سبْرُ بِكَسْرِ السي الْهيئة يُقَال فلن حسن الْحب والسب إِذَا كَانَ جيل حسن الْهيئة‪.‬‬
‫الْغداة الْباردة وف الْحديث‪ «:‬إِسباغ الْوضوء ف السبات‪ ».‬وال ّ‬
‫سبط شعر َسبِطٌ بِ َفتْحِ الْباء وكسرها أَي مسترسل غي جعد وََقدْ َسبِطَ شعره ِمنْ باب طرب‪ ،‬ورجل َسبِطُ الشعر وسَبِطُ الْجسم و َسبْطُ الْجسم َأيْضًا مثل‬
‫سبْطُ واحد ا َل ْسبَاطِ وهم ولد الْولد وا َل ْسبَاطُ ِم ْن بن إِسرائيل كالقبائل ِمنَ الْعرب وقوله تعال‪{ :‬وقطعناهم‬
‫َفخِذ وَفخْذ إِذَا كَانَ حسن الْقد والستواء‪ ،‬وال ّ‬
‫اثنت عشرة أَسباطا أَما} ِإنّمَا أَنث َلّنهُ أَراد اثنت عشرة فرقة ث أَخب أَن الْفرق أَسباط‪ ،‬وليس الَسباط بتفسي َوِإّنمَا ُه َو بدل ِمنْ اثنت عشرة؛ لَنّ التفسي ل‬
‫ضمّ‬
‫سبَا َطةُ بِال ّ‬
‫ج ْمعُ سَوابِيطُ وسَابَاطَاتٌ وال ّ‬
‫يَكُون إِل واحدا منكرا كقولك اثن عشر درها ول يوز دراهم‪ ،‬والسّابَاطُ سقيفة بي حائطي تتها طَرِيق وَاْل َ‬
‫الْكناسة و ُسبَاطُ اسم شهر بالرومية‪.‬‬
‫سبَ َعةٌ ِبوَزْنِ َمْت َربَة‬
‫سبُ َعةُ اللبؤة وأَرض مَ ْ‬
‫ع وال ّ‬
‫سبَا ِ‬
‫ضمّ الْباء واحد ال ّ‬
‫سُبعُ بِ َ‬
‫سبْعُ جزء ِمنْ سبعة و َسَبعَ الْقوم صار سابِعَهم َأوْ أَخذ سبع أَموالم وبابه قطع وال ّ‬
‫سبع ال ّ‬

‫سبِيعا جعله سبعة وقولم‪ :‬وزن َسبْعةٍ‪،‬‬
‫سبِيعُ السبع وا ُل ْسبُوعُ ِم َن الَيام وطاف بالبيت أُسبوعا أَي سبع مرات وثلثة أَسابِيعَ‪ ،‬و َسبّعَ الشيء تَ ْ‬
‫ذات سِباع‪ ،‬وال ّ‬
‫يعنون ِب ِه سبعة مثاقيل‪.‬‬
‫سبغ شيء سَابِغٌ أَي كامل واف و َسبَ َغتِ النعمة اتسعت وبابه دخل وَأ ْسبَغَ اللّه َعَليْهِ النعمة أَتها وِإسْباغُ الْوضوء إِتامه وذنب سابِغٌ أَي واف‪ ،‬والسّابِغةُ‬
‫الدرع الْواسعة‪.‬‬
‫سَبقُ بفتحتي الْخطر اّلذِي يوضع بي‬
‫سَتبِق} أَي ننتضل وال ّ‬
‫سبق سَابَ َقهُ فسَب َقهُ ِم ْن باب ضرب واسَتبَقَا ف الْعدو أَي تَسابَقَا وقيل ف قوله تعال‪{ :‬إِنا ذهبنا نَ ْ‬
‫أَهل السباق و ِسبَاقَا الْبازي قيداه ِمنْ سي َأ ْو غيه‪.‬‬
‫سْنبُك طرف مقدم الْحافر وجعه َسنَابِكُ وف الْحديث‪ «:‬تُخرجكم الرّوم‬
‫ك وال ّ‬
‫سبك َسبَكَ الْفضة وغيها أَذابا وبابه ضرب والفضة َسبِي َكةٌ وجعها سَبَائِ ُ‬
‫ِمْنهَا كفرا كفرا إِلَى ُسنْبُك ِمنَ الَرض‪ ».‬شبّه الَرض اّلتِي يرجون إِليها بالسّنبك ف غلظه وقلة خيه‪.‬‬
‫سَبلُ داء ف الْعي شبه غشاوة كأَنا نسج‬
‫سَبلُ بالتحريك السُنبل وََقدْ َأ ْسَبلَ الزرعُ خرج سُنبله وَأ ْسَبلَ الْمطر والدمع هطل وأَسبل إِزاره أَرخاه وال ّ‬
‫سبل ال ّ‬
‫سبِيلُ الطريق يُذكر ويُؤنث قَالَ الّلهُ َتعَالَى‪{ :‬قل َهذِهِ سبيلي} وقال‪{ :‬وإِن يروْا سبيل الرّشد ل يتخذوه سبيل} و َسبّلَ ضيعته‬
‫الْعنكبوت بعروق حر‪ ،‬وال ّ‬
‫سبَلةُ الشارب‬
‫سبِيلً جعلها ف سبيل اللّه وقوله تعال‪{ :‬يا ليتن اتذت َمعَ الرّسول سبيل} أَي سببا ووصلة والسّاِبَلةُ أَبناء السبيل الْمختلفة ف الطرقات‪ ،‬وال ّ‬
‫تَ ْ‬
‫سبِيلُ اسم عي ف الْجنة قَالَ اللّ ُه تَعَالَى‪{ :‬عينا فِيهَا تسمى سلسبيل} قَالَ‬
‫سْنبُلةُ واحدة سَنَابلِ الزرع وََقدْ َسْنَبلَ الزرع خرج سنبله و َسلْ َ‬
‫سبَالُ وال ّ‬
‫جمْعُ ال ّ‬
‫وَاْل َ‬
‫الَخفش‪ :‬هِ َي مَعْ ِرفَة ولكن لا كانت رأَس آية وكانت مفتوحة زيدت فِيهَا الَلف كَمَا قَالَ اللّهُ َتعَالَى‪{ :‬كانت قواريرا قوارير}‪.‬‬
‫سبهل جَاءَ الرّجل يشي َسَبهَْللً ِإذَا جَا َء وذهب ف غي شيء‪ .‬وقال عمر رضي اللّه َتعَالَى عنه‪ :‬إِن لَكره أَن أَرى أَحدكم سبهلل ل ف عمل دنيا ول ف‬
‫عمل آخرة‪.‬‬
‫سبَاءُ لَسر َوَقدْ َسبَْيتُ الْعدو أَسرته وبابه رمى و ِسبَاءً َأيْضًا بِاْلكَسْ ِر والد وا ْسَتَبْيتُه مثله والسّابِياءُ النتاج وف الْحديث‪ «:‬تسعة أَعشراء الْبكة ف‬
‫سبْيّ وال ّ‬
‫سبا ال ّ‬
‫التجارة وعُشر ف السابياء»‪.‬‬
‫ستت َتقُو ُل عندي ِسّتةُ رجالٍ ونسوةٍ بالر أَي ثلثة رجال وثلث نسوة َفإِ ْن قلت‪ :‬ونسوةٌ بالرفع كَا َن ِعنْدَ َك ستة رجال وكان ِعْندَكَ نسوة وَ َكذَا ك ّل عدد‬
‫احتمل أَن يُفرد منه جعان ِممّا زاد َعلَى الستة فلك فِيهِ الْوجهان‪ ،‬فأَما إِذَا كَانَ عدد ل يتمل أَن يفرد منه جعان كالمسة والَربعة والثلثة فالرفع ل غي‬
‫تَقُولُ‪ :‬عندي خسة رجال ونسوةٌ ول يَكُون للجر مساغ قلت‪ :‬قال الَزهري‪ :‬وهذا قول َجمِيع النحويي‪.‬‬
‫ستّر أَي تغطى‬
‫ستَائِ ُر و َستَر الشيء غطاه وبابه نصر فا ْسَتتَر ُهوَ وتَ َ‬
‫جمْعُ ال ّ‬
‫ستَارةُ وَاْل َ‬
‫ستْرةُ مَا يُستر ِبهِ كائنا مَا كَانَ َو َكذَا ال ّ‬
‫ستْرُ جعه سُتُو ٌر وأَسْتا ٌر وال ّ‬
‫ستر ال ّ‬
‫ستّرٌة أَي مدرة وقوله تعال‪{ :‬حجابا مستورا} أَي حجاب َعلَى حجاب فالَول مستور بالثان أَراد بذلك كثافة الْحجاب؛ َلّنهُ جعل َعلَى قلوبم‬
‫وجارية مُ ْ‬
‫ستُورٌ و َسِتيٌ أَي عفيف‪ ،‬والرأَة َستِيةٌ وا ِل ْستَارُ‬
‫أَكنة وف آذانم وقرا‪ ،‬وقيل ُهوَ مفعول ِبمَعْن فاعل كَ َقوِْلهِ تَعَالَى‪{ :‬إِنه كَانَ وعده مأْتيا} أَي آتيا ورجل مَ ْ‬
‫سرِ ف الْعدد أَربعة والِستار َأيْضًا وزن أَربعة مثاقيل ونصف‪.‬‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫ستق درهم ُسَتّوقٌ ِب َفتْحِ السي وضمها أَي زيف مبهرج وكل مَا كَانَ َعلَى هَذَا الْمثال َف ُهوَ مَ ْفتُوح ا َلوّل إِل أَربعة أَحرف جاءت نوادر َوهِيَ َسُبّوح وُقدّوس‬
‫وذُرّوح و َسُتّوق فإِنا تُضم وتُفتح‪.‬‬
‫سجّا َدةُ‬
‫سجْدةِ بِ َفتْ ِح السي وال ّ‬
‫سجْدَةُ ِبكَسْرِ السي وسورة ال ّ‬
‫جدَ خضع ومنه ُسجُودُ الصلة َو ُهوَ وضع الْجبهة َعلَى الَرض وبابه دخل والسم ال ّ‬
‫سجد سَ َ‬
‫جِدُ بِكَسْرِ الْجيم وفتحها معروف قَالَ الْفراء‪ :‬مَا كَا َن َعلَى فعل يفعُل‬
‫خمْرة قلت‪ :‬اْلخُمْرة سجادة صغية تُعمل ِمنْ سعف النخل وتُرمل باليوط‪ .‬واْلمَسْ َ‬
‫اْل ُ‬
‫كدخل يدخل فالفعل منه بِ َفتْحِ اْل َعيْن اسا كَا َن َأوْ مصدرا تَقُولُ دخل َمدْخَل وهذا َمدْخَلُه إِل أَحرفا ِمنَ الَساء أَلزموها كسر الْعي ِمْنهَا الْمسجِد والطلِع‬
‫والغرِب والشرِق واْلمَسْقِط واْلمَفْرِق واْل َمجْزِر واْلمَسْكِن والرفِق ِمنْ َرَفقَ يَ ْرفُق والنبِت ِم ْن نبت ينبت واْل َمنْسِك ِم ْن نسك ينسك فجعلوا الْكسر علمة‬
‫للسم‪ ،‬وربا فتحه َبعْض الْعرب ف السم وََقدْ ُروِيَ مَسْكَن ومسكِن وسعنا الْمسجَد والسجِد والطلَع والطلِع والفتح ف كله جائز‪ ،‬وإِن َلمْ نسمعه وما‬
‫جلِس فالكان بِاْلكَسْ ِر والصدر بِالْ َفتْ ِح للفرق بينهما تَقُولُ‪ :‬نزل َمْنزَل بِ َفتْحِ الزاي يعن نزول وهذا َمْنزِلُه بِاْلكَسْ ِر أَي داره‪،‬‬
‫كَانَ ِمنْ باب فَعَل يَفْعِل كجََلسَ َي ْ‬
‫سجَدُ ِب َفتْحِ الْجيم جبهة الرّجل حي‬
‫وهذا اْلبَاب مصوص بذا الْفرق وغيه ِمنَ الَبواب يَكُون الْمكان والصدر منه كلها مَ ْفتُوح اْل َعيْن إِل مَا استثناه‪ ،‬واْلمَ ْ‬
‫يصيبه أَثر السجود والراب السبعة مَسَا ِجدٌ‪.‬‬
‫سجُورُ بِاْل َفتْحِ مَا يُسجر ِب ِه التنور والسّاجُور خشبة تُجعل ف عنق الْكلب‬
‫سجر سَجَرَ التنور أَحاه و َسجَرَ الْهنر ملَه ومنه الْبحر اْلمَسْجورُ وبابما نصر وال ّ‬
‫سوْجَرٌ‪.‬‬
‫يُقَال كلب مُ َ‬
‫سجسج يوم سَجْسَجٌ ِبوَزْنِ جعفر ل حر فِي ِه ول برد وف الْحديث‪ «:‬النة سجسج»‪.‬‬
‫سجّعٌ و َسجَ َعتِ الْحمامة هدرت‬
‫جمْعُ َأ ْسجَاع وَأسَاجِيعُ وََقدْ َسجَعَ الرّجل ِمنْ باب قطع وسَجّع َأيْضًا تسجيعا وكلم مُ َ‬
‫جعُ الْكلم الْمقفى وَاْل َ‬
‫سْ‬
‫سجع ال ّ‬
‫وسجعت الناقة مدت حنينها َعلَى جهة واحدة‪.‬‬
‫جمْ ُع سِجَال قلت‪ :‬قَا َل الَزهري والفاراب‬
‫جلُ مذكر َو ُهوَ الدلو إِذَا كَانَ فِيهِ ماء قلّ َأ ْو كثر ول يُقَال َلهَا َوهِيَ فارغة سجل ول ذَنوب وَاْل َ‬
‫سْ‬
‫سجل ال ّ‬

‫جلّ الصك وََقدْ َسجّل الْحاكم تسجيل وقوله تعال‪{ :‬حجارة ِم ْن سجيل} قالوا ِهيَ حجارة ِمنْ طي طُبخت بنار جهنم‬
‫سِ‬
‫جلُ الدلو الْملَى وال ّ‬
‫سْ‬
‫وغيها‪ :‬ال ّ‬
‫جلُ الْمرآة َو ُهوَ رومي معرب‪.‬‬
‫جْن َ‬
‫سَ‬
‫مكتوب فِيهَا َأسْمَاء الْقوم لقوله تعال‪ :‬ف آية أُ ْخرَى {لنرسل عليهم حجارة ِم ْن طي} وال ّ‬
‫ج َمتِ الْعي دمعها وعي سَجُومٌ‪.‬‬
‫سجَم وسَ َ‬
‫جمَ الدمع سال وبابه دخل وسِجامًا َأيْضًا بِالْكَسْ ِر وانْ َ‬
‫سجم سَ َ‬
‫جنَهُ ِمنْ باب نصر قلت‪ :‬يُقَال ليس شيء أَحق بطول سجن ِمنْ لسان‪ ،‬نقله الْفاراب‪ ،‬و ِسجّيٌ َم ْوضِع فِي ِه كتاب الْفجار وقال‬
‫جنُ الْحبس وََقدْ َس َ‬
‫سْ‬
‫سجن ال ّ‬
‫سجْن‪.‬‬
‫ابْن َعبّاسٍ رضي اللّه تَعَالَى عنهما‪ُ :‬هوَ دواوينهم‪ ،‬قَالَ أَبوعبيدة‪ُ :‬هوَ ِفعّيل ِمنَ ال ّ‬
‫جّيةُ اْلخُلق والطبيعة َوَقدْ سَجَا الشيء ِم ْن باب سا سكن ودام وقوله تعال‪{ :‬والليل ِإذَا سجى} أَي دام وسكن ومنه الْبحر السّاجي وطرف سَاجٍ‬
‫سِ‬
‫سجا ال ّ‬
‫سجِي ًة أَي مد َعَليْ ِه ثوبا‪.‬‬
‫أَي ساكن وسَجّى الْميت تَ ْ‬
‫ب بضمتي وسَحَاِئبُ‪.‬‬
‫سحَاَبةُ الْغيم وجعها سحابٌ و ُسحُ ٌ‬
‫سحب ال ّ‬
‫حَتهُ َأيْضًا استأَصله وقُرئ‪{ :‬فيُسحتكم‬
‫حتَ ف تارته إِذَا اكتسب السّحت وسحَتهُ ِمنْ باب قطع وَأسْ َ‬
‫سحُتُ بسكون الْحاء وضمها الْحرام وَأسْ َ‬
‫سحت ال ّ‬
‫ضمّ الْياء‪.‬‬
‫بعذاب} بِ َ‬
‫سحَجَ أَي قشره فانقشر وبابه قطع ووجهه سَحْجٌ ِبوَزْنِ َفلْس أَي قشر‪.‬‬
‫سحج سَحَجَ جلده فانْ َ‬
‫س ِه سال ِمنْ فوق َوكَذَا الْمطر والدمع وبابما َردّ‪.‬‬
‫سحح سَحّ الْماء صبه وسح الْماء ِبنَفْ ِ‬
‫سحْرُ بِالْ َفتْحِ وجعه ُسحُورٌ كفلس وفلوس وََقدْ يُحرك لكان حرف الْحلق َفيُقَالُ َسحْرٌ و َسحَرٌ‬
‫ضمّ الرّئة وَاْلجَ ْمعُ أَسحارٌ كبد وأَبراد وَ َكذَا ال ّ‬
‫سحْر بِال ّ‬
‫سحر ال ّ‬
‫سحَرُ قبيل الصبح تَقُو ُل لقيته سحرا إِذَا أَردت ِب ِه سحر ليلتك ‪َ،‬لمْ تصرفه َلّنهُ معدول عن الَلف واللم َو ُهوَ مَعْ ِرفَة‪ ،‬وََقدْ غلب عََلْيهِ التعريف‬
‫كنهْر ونَر‪ ،‬وال ّ‬
‫سحَر‬
‫سحَر الَعلى َتقُولُ أَتيته ب َ‬
‫ضمّ ال ّ‬
‫سحْرةُ بِال ّ‬
‫ِم ْن غي إِضافة ول أَلف ولم‪ ،‬وإِن أَردت ِبهِ نكرة صرفته قَالَ اللّهُ َتعَالَى‪{ :‬إِل آل لوط نيناهم بسحر} وال ّ‬
‫سحْرُ الَخذة وكل مَا‬
‫سحّ ُر ِبهِ‪ ،‬وال ّ‬
‫سحُورُ بِالْ َفتْحِ مَا ُيتَ َ‬
‫سحْرة وَأسْحَرْنا سرنا وقت السحر وأَسحرنا صرنا ف السحر وا ْسَتحَر الديك صاح ف السحر وال ّ‬
‫وب ُ‬
‫سحِيا مثله وقوله تعال‪:‬‬
‫لطُف مأَخذه ودق َف ُه َو سحر وََقدْ َسحَرَهُ يسحره بِاْل َفتْحِ ِسحْرا بِاْلكَسْ ِر والسا ِحرُ الْعال و َسحَرهُ َأيْضًا خدعه َو َكذَا إِذَا علله و َسحَرّهُ تَ ْ‬
‫سحّرُ الْمخلوق ذا سَحْ ٍر أَي رئة وقيل اْلمُ َعلّل‪.‬‬
‫سحّرين} قيل اْلمُ َ‬
‫{إِنا أَنت ِم َن الُ َ‬
‫حقَ الشيء‬
‫حقُ بضمتي مثله وََق ْد سَ ُ‬
‫سُ‬
‫ضمّ الْبعد يُقَال سحقا َلهُ وال ّ‬
‫حقُ بِال ّ‬
‫سْ‬
‫سحْق َأيْضًا الثّوب الْبال وال ّ‬
‫حقَ أَي سهكه وبابه قطع وال ّ‬
‫سَ‬
‫حقَ الشيء فانْ َ‬
‫سحق َس َ‬
‫حقَ الثّوب أَخلق وبلي وِإسْحَاقُ اسم رجل َفإِنْ أَردت ِبهِ السم الَعجمي َلمْ تصرفه ف‬
‫ض ّم سُحقا ِبوَزْ ِن بعد َف ُهوَ َسحِيقٌ أَي بعيد وَأسْحَ َقهُ اللّه أَبعده وأَ ْس َ‬
‫بِال ّ‬
‫الْمعرفة َلّنهُ ُغيّر عن جهته فوقع ف كلم الْعرب غي معروف الْمذهب‪ ،‬وإِن أَردت الْمصدر ِمنْ قولك أَسحقه السفر إِسحاقا أَي أَبعده صرفته لَّنهُ َلمْ يتغي‬
‫س ْمحَاقُ قشرة رقيقة فوق عظم الرّأس وبا سيت الشجة إِذَا بلغت إِليها سِمحاقا‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫حلُ الثّوب الَبيض ِمنَ الْ ُك ْرسُف ِمنْ ثياب الْيمن وكُ ّف َن رسولُ اللّه صلى ال عليه وسلم ف ثلثة أَثواب َسحُولّيةٍ كرسف ويقال سَحُولُ َم ْوضِع‬
‫سْ‬
‫سحل ال ّ‬
‫ح َوهُما كالبادة والسّا ِحلُ شاطئ الْبحر قَالَ ابْن ُد َريْدٍ‪ُ :‬هوَ مقلوب َوِإنّمَا الْماء‬
‫ضمّ مَا سقط ِمنَ الذهب والفضة َونَ ْ‬
‫سحَاَلةُ بِال ّ‬
‫باليمن َوهِيَ ُتنْسب إَِلْيهِ وال ّ‬
‫حلَه أَي قشره وكشطه‪.‬‬
‫سَ َ‬
‫حمَةُ بفتحتي الْهيئة وََقدْ تسكن‪.‬‬
‫سْ‬
‫سحم ال ّ‬
‫سحَاةُ كاْل ِمجْرَفَة إِل أَنا ِمنْ حديد‪.‬‬
‫سحا اْلمِ ْ‬
‫سخْتُ بسكون الْخاء الشديد َو ُهوَ معروف ف كلم الْعرب وهم ربا استعملوا بَعْض كلم الْعجم باتفاق وقع بي اللغتي َكمَا قالوا للمِسْحِ ِبوَزْنِ‬
‫سخت ال ّ‬
‫الْملح بلس وللصخرة دشت‪.‬‬
‫سخَرًا ِبوَزْ ِن مذهب وحكى أَبوزيد َسخِرَ ِب ِه َوهُ َو أَردأَ اللغتي وقال الَخفش‪ :‬سخر منه وبه وضحك منه‬
‫سخر سَخِرَ منه ِم ْن باب طرب و ُسخُرًا بضمتي ومَ ْ‬
‫ضمّ السي وكسرها وقُ ِرئَ بما قوله تعال‪ ":‬ليتخذ بعضهم بعضا سُخريّا" و َسخّرَهُ‬
‫سخْرِيّ بِ َ‬
‫سخْ ِريّةُ ِبوَزْنِ الْعشرية وال ّ‬
‫وبه وهزئ منه وبه كل ُيقَال والسم ال ّ‬
‫خيُ َأيْضًا التذليل ورجل سُخْرَةٌ كسفرة يسخر منه و ُسخَرَةٌ كهمزة يسخر منه الناس‪.‬‬
‫سِ‬
‫سخّرهُ والتّ ْ‬
‫تَسخِيا كلفه عمل بل أَجرة َوكَذَا تَ َ‬
‫سخّطَ عطاءه استقله‪.‬‬
‫خطَهُ أَغضبه وتَ َ‬
‫سخْطُ ِبوَزْنِ الْقفل ضد الرّضا وََقدْ سَخِط أَي غضب وبابه طرب َف ُهوَ سَا ِخطٌ وَأ ْس َ‬
‫سخَطُ بفتحتي وال ّ‬
‫سخط ال ّ‬
‫سخْفُ ِبوَزْنِ الْقفل رقة الْعقل وبابه طرب َف ُه َو سَخِيفٌ‪.‬‬
‫سخف ال ّ‬
‫خلٌ ِبوَزْنِ َفلْس و ِسخَالٌ بالكسر‪.‬‬
‫سخْلةُ لولد الْغنم ِمنَ الضأَن والعز ساعة وضعه ذكرا كَانَ َأ ْو أُنثى وجعه سَ ْ‬
‫سخل ُيقَال ال ّ‬
‫سخِيمًا أَي سوده‪.‬‬
‫خمَ اللّه وجهه تَ ْ‬
‫ضمّ سواد الْقدر وسَ ّ‬
‫سخَامُ بِال ّ‬
‫خمُ الَسود وال ّ‬
‫خمَةُ السواد وا َلسْ َ‬
‫سْ‬
‫سخم ال ّ‬
‫خنٌ و َسخِيٌ وأَنشد ابن‬
‫سّ‬
‫سخِيُ الْماء وِإ ْسخَاُنهُ ِبمَ ْعنًى وماء مُ َ‬
‫خنَ َأيْضًا ِمنْ باب سهل وتَ ْ‬
‫ضمّ وسُخُونَ ًة و َس ُ‬
‫خنَ يسخن بِال ّ‬
‫خنُ الْحار وََقدْ َس َ‬
‫سْ‬
‫سخن ال ّ‬

‫الَعراب‪:‬‬

‫إِذَا مَا الْماء خالطها سخينا‬
‫مشعشعة كأَن الْحص فِيهَا‬
‫ضمّ‪ ،‬وليس ف كلم الْعرب‬
‫قال‪ :‬وقول َمنْ قال‪ :‬جدنا بأَموالنا‪ ،‬ليس بشيء قلت‪َ :‬قدْ ذكر رَ ِح َمهُ الّلهُ ف (س خ ي) ضد َهذَا‪ ،‬وماء ُسخَاخِيُ َعلَى فعاعيل بِال ّ‬
‫خنَتْ عينه تسخن مثل طرب يطرب سُخْنةً َف ُهوَ َسخِيُ‬
‫خنَةُ الْعي ضد قرتا وََقدْ َس ِ‬
‫خنَانٌ أَي حار وليلة ُسخْنةٌ و ُسخْنانَةٌ و ُس ْ‬
‫خنٌ وسَا ِخنٌ و ُس ْ‬
‫غيه‪ ،‬ويوم ُس ْ‬
‫خنَ اللّه عينه أَي أَبكاه والتّسَاخِيُ الْخفاف وف الْحديث‪ :‬أَنه َعَليْهِ السلم أَمرهم أَن يسمحوا عَلَى الْمشاوذ والتساخين‪ .‬ول واحد َلهَا مثل‬
‫الْعي‪ ،‬وَأسْ َ‬
‫التعاشيب الْعشب الْمتفرق‪.‬‬
‫سخَاءُ الْجود وََق ْد سَخَا يسخو وسَخِيَ بِاْلكَسْ ِر سَخَاءً فِيهِمَا قَالَ عمرو بن كلثوم‪:‬‬
‫سخا ال ّ‬
‫إِذَا مَا الْماء خالطها سخينا‬
‫مشعشعة كأَن الْحص فِيهَا‬
‫خوَ الرّجل‬
‫أَي جدنا بأَموالنا وقول َمنْ قَالَ‪ :‬سخينا ِم َن السخونة نصب َعلَى الْحال ليس بشيء‪ ،‬قلت‪َ :‬قدْ ذكر رَ ِح َمهُ الّلهُ تَعَالَى ف (س خ ن) ضدّ َهذَا‪ ،‬و َس ُ‬
‫سخّى َعلَى أَصحابه أَي يتكلف السخاء‪.‬‬
‫خيّا‪ ،‬وفلن َيتَ َ‬
‫ِمنْ باب ظرف صار َس ِ‬
‫سدَادِ بِالْ َفتْ ِح َو ُهوَ الصواب والقصد ِمنَ الْقول والعمل‪ ،‬واْلمُسَدّدُ اّلذِي يعمل بالسداد والقصد َو ُهوَ َأيْضًا الْمقوم‪ ،‬وسَدّدَ رمه تسديدا‬
‫سدِيدُ التوفيق لل ّ‬
‫سدد التّ ْ‬
‫ضد عرضه وسَدّ قوله يسد بِاْلكَسْ ِر سَدَادًا بِاْل َفتْ ِح صار سديدا وأَمر َسدِيدٌ وَأسَدّ أَي قاصد وا ْستَدّ الشيء استقام قَالَ الشاعر‪:‬‬
‫فلما استد ساعده رمان‬
‫أَعلمه الرّماية كل يوم‬
‫سدَادِ بِاْل َفتْحِ و ِسدَادُ الْقارورة‪( ،‬والثّغْر‪َ :‬م ْوضِع الْمخافة‪،‬‬
‫سدَدُ بفتحتي الستقامة والصواب‪ :‬مثل ال ّ‬
‫قال الَصمعي‪ :‬اشتد بالشي الْمعجمة ليس بشيء‪ ،‬وال ّ‬
‫سرِ ل غي) ومنه قوله‪:‬‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫ليوم كريهة وسِداد ثَغْر‬
‫ح َوهُا ِمنْ‬
‫خلّة‪ ،‬فيكسر ويفتح والكسر أَفصح‪ ،‬و َسدّ الثّلمة َوَن ْ‬
‫َو ُهوَ َسدّه باليل والرجال‪َ ،‬وأَمّا قولم‪ :‬فِيهِ ِسدَادٌ ِم ْن عوز وسِداد ِمنْ عيش أَي مَا تُسَ ّد ِبهِ اْل َ‬
‫ضمّ مَا كَانَ ِم ْن خلق اللّه‪ ،‬وبِالْ َفتْ ِح مَا كَانَ ِمنْ‬
‫سدّ بِال ّ‬
‫سّدُ بِاْل َفتْحِ والضم الْجبل والاجز قلت‪ :‬وف الديوان‪ :‬وقال بعضهم‪ :‬ال ّ‬
‫باب رد أَي أَصلحها وأَوثقها وال ُ‬
‫سدَد»‪.‬‬
‫ضمّ باب الدار وف الْحديث‪ «:‬الشّعْث الرّءوس اّلذِينَ ل تُفتح لم ال ّ‬
‫سدّةُ بِال ّ‬
‫سدّتْ ِبمَ ْعنًى وال ّ‬
‫عمل بن آدم‪ ،‬وا ْسَتدّتْ عيون الْخرز وانْ َ‬
‫ت بِ َفتْحِ الدال وكسرها وسِدَرٌ ِب َفتْحِ الدال‪ ،‬والسيدرُ نر وقيل قصر والسّادِرُ‬
‫سدْرُ شجر النبق الْواحدة سِدْرَةٌ وَاْلجَ ْمعُ سِدْراتٌ بسكون الدال و ِسدَِرا ٌ‬
‫سدر ال ّ‬
‫الْمتحي َو ُهوَ َأيْضًا اّلذِي ل يهتم ول يبال مَا صنع وقول علي رضي اللّه َتعَالَى عنه‪:‬‬
‫سنْدَرَه"‬
‫" أَكيلكم بالسيف كيل ال ّ‬
‫قيل ُهوَ مكيال ضخم‪.‬‬
‫سدس سُدُْسُ الشيء بسكون الدال وضمها جزء ِمنْ ستة وبعضهم يقول للسدس َسدِيسٌ َكمَا يُقَال للعشر عشي‪ ،‬وَأ ْسدَسَ الْقوم صاروا ستة وسَدَس الْقوم‬
‫سْندُسُ الْبزيون‪.‬‬
‫ِمنْ باب نصر أَخذ سدس أَموالم و َسدَ َسهُم ِم ْن باب ضرب إِذَا كَانَ سَا ِدسَهم وال ّ‬
‫سدِلٌ‪.‬‬
‫سدل َس َدلَ ثوبه أَرخاه وبابه نصر وشعر ُمنْ َ‬
‫سدَمُ بفتحتي الندم والزن وبابه طرب ورجل سَادِمٌ نادم و َسدْمانُ ندمان وقيل ُهوَ اتباع‪.‬‬
‫سدم ال ّ‬
‫س َدَنةُ وََقدْ َسدَنَ ِم ْن باب نصر وكتب‪.‬‬
‫سدن السّادِنُ خادم الْكعبة وبيت الَصنام وَاْلجَ ْمعُ ال ّ‬
‫ضمّ الْمهمل يُقَال إِبل ُسدًى أَي مهملة وبعضهم يقول‪ :‬سَدًى‬
‫سدَى بِال ّ‬
‫سدَاةُ مثله تَقُو ُل منه‪َ :‬أ ْسدَى الثّوب وال ّ‬
‫سدَى ِب َفتْحِ السي ضد اللحمة وال ّ‬
‫سدى ال ّ‬
‫بِالْ َفْتحِ وَأ ْسدَاها أَهلها والسّادِي السادس بإِبدال السي ياء‪.‬‬
‫سرب السّارِبُ الذاهب َعلَى وجهه ف الَرض ومنه قوله تعال‪{ :‬وسارِبٌ بالنهار} أَي ظاهر وبابه دخل والسّرْبُ بِاْلكَسْ ِر النفس يُقَال فلن آمن ف سربه‬
‫سرَبَ الْحيوان وتَسَرّبَ دخل فِيهِ‬
‫أَي ف نفسه َوهُ َو َأيْضًا الْقطيع ِمنَ الْقطا والظباء والوحش واليل والمر والنساء‪ ،‬و السّرَبُ بفتحتي بيت ف الَرض وانْ َ‬
‫قلت‪ :‬ومنه قوله تعال‪{ :‬فاتذ سبيله ف الْبحر سَرَبا} والسّرَابُ اّلذِي تراه نصف النهار كأَنه ماء‪.‬‬
‫سربل السّ ْربَالُ الْقميص وس ْربَلهُ َفتَسَ ْرَبلَ أَي أَلبسه السربال‪.‬‬
‫سرج السّ ْرجُ الرّحل وََق ْد َأسْرَ ْجتُ الدابة والسّرَاجُ الْمصباح واْلمَسْرَ َجةُ ِبوَزْنِ الْمتربة اّلتِي فِيهَا الْفتيلة والدهن‪.‬‬
‫سرجن السّرْجِيُ بِاْلكَسْرِ معرب لَّنهُ ليس ف الْكلم فعيل بِالْ َفْتحِ ويقال سرقي أَيضا‪.‬‬
‫سهِا ِمنْ باب خضع تَقُولُ‪ :‬سرحت بالغداة وراحت بالعشي يُقَال ما له‬
‫سرح السّ ْرحُ ِبوَزْنِ الشرح الْمال السائم وسَ َرحَ الْماشية ِمنْ باب قطع وسَرَ َحتْ ِبنَفْ ِ‬
‫سارِحةٌ ول رائحة‪ ،‬أَي شيء‪ ،‬وتسرِيحُ الْمرأَة تطليقها والسم السّراحُ بِاْل َفتْحِ وتَسْرِيحُ الشعر إِرساله وحله قبل الْمشط والسّ ْرحُ َأيْضًا شجر عظام طوال‬
‫الْواحدة سَرْحةٌ والسّرْحانُ بِاْلكَسْ ِر الذئب وجعه سَرَاحيُ والُنثى سِرْحانةٌ‪.‬‬

‫سرّدةٌ بِالتّشْدِيدِ فقيل سردها نسجها َو ُهوَ تداخل الْحلق بعضها ف بَعْض‪ ،‬وقيل السّ ْردُ الثّقب واْلمَسْرُودَةُ الْمثقوبة وفلن يَسْرُد‬
‫سرد درع مَسْرُودَةٌ ومُ َ‬
‫الْحديث ِإذَا كَانَ جيد السياق َلهُ‪ ،‬وسَرَد الصوم تابعه وقولم ف الَشهر الْحرم‪ :‬ثلثة سَرْدٌ أَي متتابعة َوهِيَ ذو الْقعدة وذو الْحجة والحرم وواحد فرد َو ُهوَ‬
‫رجب‪ ،‬وسَرْدُ الدرع والديث والصوم كله ِمنْ باب نصر‪.‬‬
‫سرْدَق‪.‬‬
‫سردق السّرْدَاقُ واحد السّرَادِقاتِ اّلتِي تد فوق صحن الدار وكل بيت ِم ْن كُرْسُف أَي قطن َف ُهوَ سُرا ِدقُ ُيقَال بيت مُ َ‬
‫ضمّ مَا تقطعه الْقابلة ِم ْن سُرّةِ الصب َتقُولُ‪ :‬عرفت ذَلِكَ قبل أَن يقطع سُرّك‪ ،‬ول‬
‫سرر السّرّ اّلذِي يكتم وجعه َأسْرا ٌر والسّرِيرةُ مثله وجعها سَرائِرُ‪ ،‬والسّرّ بِال ّ‬
‫تقل سُرّتك؛ لَنّ السّرّةُ ل تقطع َوِإنّمَا هِيَ الْموضع اّلذِي قطع منه السر‪ ،‬والسّ َررُ ِب َفتْحِ السي وكسرها لغة يُقَال قطع سَرَرُ الصب وسِرَرُهُ وجعه َأسِرٌّة وجع‬
‫السّرّ ِة سُرَ ٌر وسرّاتٌ‪ ،‬وسَرّ الصبّ قطع سرره وبابه رد َوأَمّا قول أَب ذؤيب‪:‬‬
‫ب بي اْلحَجون وبي السّرَر‬
‫ُ‬
‫بآية مَا وقفتُ والركا‬
‫فإِنا عن ِبهِ الْموضع اّلذِي سُرّ فِي ِه الَنبياء عليهم السلم َو ُهوَ َعلَى أَربعة أَميال ِمنْ مكة‪ ،‬وف بَعْض الْحديث‪ :‬أَنه بالأَزمي ِم ْن من كانت فِيهِ َدوْحَة‪ ،‬قَا َل ابن‬
‫عمر رضي اللّه تَعَالَى عنه‪ :‬سُ ّر تتها سبعون نبيا‪ ،‬أَي قطعت سررهم‪ ،‬والسّ ّرّيةُ الَمة اّلتِي ب ّوأْتا بيتا َوهِيَ فعيلة منسوبة إِلَى السر َو ُهوَ الِخفاء؛ لَ ّن الِنسان‬
‫كثيا مَا يسرها ويسترها عن حرته‪َ ،‬وِإّنمَا ضمت سينه لَنّ الَبنية َقدْ تغي ف النسب خاصة َكمَا قالوا ف النسبة إِلَى الدهر‪ُ :‬دهْرِي‪ ،‬وإِل الَرض السهلة‪:‬‬
‫جمْعُ السّرارِيّ وقال الَخفش‪ :‬هِ َي مشتقة ِمنَ السّرور لَّنهُ يُسَر ِبهَا يُقَال تَسَرّرَ جارية وتَسَرّى َأيْضًا َكمَا قالوا تظنن وتظن والسّرُورُ‬
‫ضمّ أَولما‪ ،‬وَاْل َ‬
‫ُسهْلِي بِ َ‬
‫ضمّ الرّاء وبعضهم‬
‫سرُورٌ‪ ،‬وجع السّرِير َأسِرٌّة وسُرُرٌ ِب َ‬
‫سمّ فَاعُِلهُ َف ُهوَ مَ ْ‬
‫سرّةً َأيْضًا كمبة وسُرّ الرّجل َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫ضمّ سُرُورا ومَ َ‬
‫ضد الْحزن وََقدْ سَرّهُ يسره بِال ّ‬
‫شهْر بفتحتي‬
‫حوَ‪ :‬ذليل وذُلُل‪ ،‬وََقدْ يعب بالسرير عن الْملك والنعمة‪ ،‬وسَرَرُ ال ّ‬
‫جمُوع َن ْ‬
‫ضعِيف‪َ ،‬و َكذَا مَا أَشبهه ِمنَ اْل ُ‬
‫يفتحها استثقال لجتماع الضمتي َم َع ِالتّ ْ‬
‫آخر ليلة منه َو َكذَا سَِرارُهُ ِب َفتْحِ السي وكسرها‪َ ،‬وهُوَ مشتق ِمنْ قولم ا ْستَسَرّ الْقمر أَي خفي ليلة السّرَارِ‪ ،‬فربا كَانَ ليلة وربا كَا َن ليلتي‪ ،‬والسّرَرُ كالعنب‬
‫سرِ مَا َعلَى الْكمأَة ِمنَ الْقشور والطي وجعه أَسرارٌ‪ ،‬والسّرَ ُر َأيْضًا واحد َأسْرارِ الْكف والبهة َوهِيَ خطوطها وجع الْجمع أَساري ُر وف الْحديث‪ :‬تبق‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫أَسارير وجهه‪ .‬والسّرارُ بِاْلكَسْرِ لغة ف السرر وجعه َأسِرّةٌ كحمار وأَحرة‪ ،‬وسَرّهُ طعنه ف سرته والسّرّاءُ الرّخاء َوهُ َو ضد الضراء وَأسَرّ الشيء كتمه وأَعلنه‬
‫وفسر بما قوله تعال‪{ :‬وأَسروا الندامة} وأَسر إَِلْيهِ حديثا أَي أَفضى إَِلْيهِ ِبهِ وأَسر إَِلْيهِ الْمودة وبالودة وسارّهُ ف أُذنه مَسَارّ ًة وسِرارًا بِاْلكَسْرِ‪ ،‬وتَسارّوا‬
‫تناجوا‪.‬‬
‫ع‪ :‬سُ ّرّيةٌ ف س ر ر وف س ر ا‪.‬‬
‫سرط سَرِطَ الشيء بلعه وبابه فهم وا ْستَرَ َطهُ ابتلعه وف الْمثل‪ ":‬ل تكن حلوا فتُسْرَط ول مرا فتعقى" أَي ترمى ِمنَ الْفم للمرارة وقولم‪ :‬الَخذ سُ ّرْيطَى‬
‫ستَرِط مَا يأْخذ ِم َن الدين ِفإِذَا تقاضاه صاحبه أَضرط ِبهِ‪ ،‬وحكي الَخذ سُ ّريْطٌ والقضاء ضُ ّريْط‪ .‬والسّرطْرَاطُ الْفالوذ والسّراطُ لغة ف‬
‫والقضاء ضُ ّرْيطَى‪ ،‬أَي يَ ْ‬
‫الصراط والسّرَطانُ ِم ْن خلق الْماء‪.‬‬
‫ضمّ سِرَعا ِبوَزْ ِن عنب َف ُهوَ سَرِيعٌ وعجبت ِمنْ سُ ْر َعِتهِ ومن سِ َرعِهِ‪ ،‬وَأسْ َرعَ ف السي َو ُهوَ ف الَصل متعد‬
‫سرع السّ ْر َعةُ ضد الْبطء َتقُولُ منه سَ ُرعَ بِال ّ‬
‫واْلمُسَارَعةُ إِلَى الشيء الْمبادرة إَِلْيهِ‪ ،‬وتَسَ ّرعَ إِلَى الشر وسَا َرعُوا إِلَى كَذَا وتَسَا َرعُوا إَِلْيهِ بعن‪.‬‬
‫سرف السّ َرفُ بفتحتي ضد الْقصد والسرف َأيْضًا الضراوة وف الْحديث‪ «:‬إِن ِللّحم سَرفا كسرف الْخمر‪ ».‬وقيل ُهوَ ِمنَ الِسراف وا ِلسْرَافُ ف النفقة‬
‫التبذير وِإسْرَافِيلُ اسم أَعجمي كأَنه مضاف إِلَى إِيل وِإسْرَافِيُ لغة فِيهِ َكمَا قالوا جبين وإِساعي وإِسرائي‪.‬‬
‫سرق سَرَق منه مال يسرق بِالْكَسْ ِر سَرَقًا بفتحتي والسم السّ ِرقُ والسّرِقةُ بِكَسْرِ الرّاء فِيهِمَا وربا قالوا سَرََقهُ مال وسَرَّقهُ تَسْريقا نسبة إِلَى السرقة وقُرئ‬
‫{إِن ابنك سُ ّرقَ} وا ْسنَ َرقَ السمع أَي سع مستخفيا ويقال‪ُ :‬هوَ يُسَا ِرقُ النظر إَِلْيهِ إِذَا اغتل غفلته لينظر إِليه‪.‬‬
‫سرمد السّرْ َمدُ الدائم‪.‬‬
‫جمْعُ السّرَاوِيلتُ قَا َل سيبويه‪ :‬سَرَاوِيلُ واحدة َوهِيَ أَعجمية ُأعْرِبت فأَشبهت ِم ْن كلمهم مَا ل ينصرف ف‬
‫سرول السّرَاوِيلُ معروف يُذكر ويُؤنث وَاْل َ‬
‫حوَ‬
‫َمعْرِفَة ول نكرة ِف ِهيَ مصروفة ف النكرة‪ ،‬قَالَ‪ :‬وإِن سيت ِبهَا رجل َلمْ تصرفها َو َكذَا إِن حقّرتا اسم رجل لَنا ُم َؤّنثَة َعلَى أَكثر ِم ْن ثلثة أَحرف َن ْ‬
‫عَناق‪ ،‬ومن النحويي َم ْن ل يصرفه َأيْضًا ف النكرة ويزعم أَنه جع سِرْوا ٍل وسِ ْروَالة ويُنشد‪:‬‬
‫عََلْيهِ ِمنَ اللؤم سِروالة‬
‫ويتج ف ترك صرفه بقول ابن مُقبل‪:‬‬
‫فت فارسي ف سراويل رامح‬
‫س ْروَلةٌ ف رجليها ريش‪.‬‬
‫والعمل َعلَى الْقول ا َلوّل والثان أَقوى وسَ ْروََلهُ أَلبسه السراويل َفتَسَ ْر َولَ وحامة مُ َ‬
‫سرِ سَرْوا فِي ِهمَا وسَ ُروَ ِمنْ باب ظرُف أَي صار سَ ِريًا وجع السري‬
‫ي بِالْكَ ْ‬
‫سرا السّ ْروُ شجر الْواحدة سَ ْروَةٌ والسّ ْروُ َأيْضًا سخاء ف مروءة َوَقدْ سَرَا يسرو وسَرِ َ‬
‫سَرَاةٌ‪َ ،‬و ُهوَ جع عزيز أَن يُجمع فعيل َعلَى فعلة ول يُعرف غيه وتَسَرّى تكلف السرو وتسرى الْجارية َأيْضًا ِمنَ السّرية قَالَ يعقوب‪ :‬أَصله تسرر ِمنَ السرو‬

‫فأَبدلوا ِم ْن إِحدى الرّاءات ياء كَمَا قالوا تقضى ِمنْ تقضض‪ ،‬والسّرِيّ َأيْضًا نر صغي كالدول والسّرّيةُ قطعة ِمنَ الْجيش ُيقَال‪ :‬خي السّرَايا أَربعمائة رجل‪،‬‬
‫جمْ ُع سَ َروَاتٌ وف الْحديث‪ «:‬ليس للنساء سروات‬
‫وانسَرَى عنه الْهم انكشف وسُرّيَ عنه مثله وسَرَاةُ كل شيء أَعله وسراة الْفرس أَعلى ظهره ووسطه وَاْل َ‬
‫ضمّ ومَسْرًى‬
‫الطريق‪ ».‬أَي ظهره ووسطه ولكنهن يشي ف الْجوانب‪ ،‬والسّا ِرَيةُ الُسطوانة والسارية السحابة اّلتِي تأَت ليل‪ ،‬وسَرَى يسري بِاْلكَسْ ِر سُرًى بِال ّ‬
‫بِالْ َفْتحِ وَأسْرَى أَي سار ليل وبالَلف لغة أَهل الْحجاز وجاء الْقرآن بما جيعا قلت‪ :‬يريد قوله تعال‪{ :‬والليل إِذَا يسر} ويقال‪ :‬سَ َرْينَا سَ ْرَيةً واحدة‪ ،‬والسم‬
‫ضمّ والسّرَى َأيْضًا وَأسْرَاهُ وَأسْرَى ِبهِ مثل أَخذ الْخطام وأَخذ بالطام َوِإنّمَا قَالَ الّلهُ َتعَالَى‪{ :‬سبحان اّلذِي أَسرى بعبده ليل} وإِن كَانَ السّرى ل‬
‫السّ ْرَيةُ بِال ّ‬
‫يَكُون إِل بالليل تأَكيدا لقولم سِرْتُ أَمس نارا والبارحة ليل‪ ،‬والسّرَايةُ بِالْكَسْ ِر سُرى الليل َو ُهوَ مصدر َقلِيل النظي وإسْرَائِيلُ اسم قيل ُهوَ مضاف إِلَى إِيل‬
‫قَا َل الَخفش‪ُ :‬هوَ يُهمز ول يُهمز قَالَ‪ :‬ويقال إِسرائي بالنون َكمَا قالوا جبين وإِساعي‪.‬‬
‫سطِيحةُ ِبكَسْرِ الطاء فِي ِهمَا اْلمِزْاودة‪،‬‬
‫سطِيحُ وال ّ‬
‫سطِيحُ الْقب ضد تسنيمه وال ّ‬
‫سطح َسطْحُ كل شيء أَعله وسطَحَ اللّه الَرض بسطها ِمنْ باب قطع وتَ ْ‬
‫سطَحُ ِب َفتْحِ الْميم وكسرها الْموضع اّلذِي يُبسط فِيهِ التمر ويُجفف‪.‬‬
‫واْلمَِ ْ‬
‫جمْعُ‬
‫سطْرُ َأيْضًا الْخط والكتابة َوهُ َو ف الَصل مصدر وبابه نصر وسَطَرًا َأيْضًا بفتحتي وَاْل َ‬
‫سطْرُ الصف ِمنَ الشيء يُقَال بن سطرا وغرس سطرا وال ّ‬
‫سطر ال ّ‬
‫ض ّم وإِ ْسطَارٌة بِاْلكَسْرِ‪،‬‬
‫َأسْطارٌ‪ ،‬كسبب وأَسباب وجع الْجمع َأسَا ِطيُ وجع السطر َأ ْسطُ ٌر و ُسطُورٌ كأَفلس وفلوس‪ ،‬وا َلسَا ِطيُ الَباطيل الْواحد ُأسْطُورٌَة بِال ّ‬
‫سطَارُ‬
‫سْيطِر} واْلمِ ْ‬
‫وا ْسَتطَرَ كتب مثل سطر واْلمُسَْيطِرُ والصيطر الُسلط َعلَى غيه ليُشرف َعَليْهِ ويتعهد أَحواله ويكتب عمله قَا َل الّلهُ تَعَالَى‪{ :‬لست عليهم بُ َ‬
‫سرِ ضرب ِمنَ الشراب فِيهِ حوضة‪.‬‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫سطع َس َطعَ الْغبار والرائحة والصبح ارتفع وبابه خضع‪.‬‬
‫سْي َطلُ مثله‪.‬‬
‫سطْل الدلو َأ ْو شبهها وال ّ‬
‫سطل ال ّ‬
‫سطَامُ َحدّ السيف وف الْحديث‪ «:‬العرب سطام الناس‪ ».‬أَي حدهم‪.‬‬
‫سطم ال ّ‬
‫سطن ا ُل ْس ُطوَانةُ السّارية‪.‬‬
‫ج ْمعُ َسطَوات‪.‬‬
‫سطْوةُ الْمرة الْواحدة وَاْل َ‬
‫س ْطوُ الْقهر بالبطش وََق ْد َسطَا ِبهِ ِمنْ باب َعدَا وال ّ‬
‫سطا ال ّ‬
‫سعتر السّ ْعتَرُ نبت وبعضهم يكتبه بالصاد ف كتب الطب لئل يلتبس بالشعي‪.‬‬
‫سعد السّ ْعدُ اْليُمن تَقُولُ‪ :‬سَ َعدَ يومنا ِمنْ باب خضع والسّعُودة ضد النحوسة وا ْستَسْ َعدَ برؤية فلن عدّه سعيدا والسّعَادةُ ضد الشقاوة تَقُولُ‪ :‬منه سَ ِعدَ الرّجل‬
‫ضمّ السي وَأسْ َعدَهُ اللّه َف ُهوَ مَسْعودٌ ول يُقَال مُسْعد وا ِلسْعَادُ‬
‫سعُودٌ وقرأَ الْكسائي‪{ :‬وأَما اّلذِينَ سُعِدوا} بِ َ‬
‫ضمّ السي َف ُهوَ مَ ْ‬
‫ِم ْن باب سلِم َف ُه َو سَعي ٌد وسُ ِعدَ بِ َ‬
‫الِعانة واْلمُسَاعدَةُ الْمعاونة وقولم لبيك وسَ ْع َديْكَ أَي إِسعادا لك بعد إِسعاد‪ ،‬والسّعْدانُ ِبوَزْنِ الْمرجان نبت َو ُهوَ ِمنْ أَفضل مرعى الِبل وف الْمثل‪ ":‬مرعى‬
‫ول كالسعدان" وسَا ِعدَا الِنسان عَضُداه وساعدا الطي جناحاه‪.‬‬
‫سعّرَتْ توقدت‬
‫سعر سَعَر النار والرب هيّجها وأَلبها وبابه قطع وقُرئ {وإِذَا الْجحيم سُعرت} وسُعّرَت مففا ومشددا والتشديد للمبالغة وا ْستَعَرَتِ النار وتَ َ‬
‫والسّ ِعيُ النار وقوله تعال‪{ :‬إِن الْمجرمي ف ضلل وسُعُر} قَالَ الْفراء‪ :‬ف عناء وعذاب‪ ،‬والسّعْرُ َأيْضًا الْجنون وقوله تعال‪{ :‬وكفى بهنم سعيا} قَالَ‬
‫سعُورةٌ‪ ،‬والسّعْرُ واحد َأسْعَارِ الطعام والتّسْ ِعيُ تقدير السّعْر‪.‬‬
‫الَخفش‪ُ :‬هوَ مثل دهي وصريع َلنّكَ تَقُو ُل سُعِرَتْ ِفهِيَ مَ ْ‬
‫ضمّ السي والعي الِناء اّلذِي يُجعل فِيهِ السعوط َو ُهوَ أَحد مَا جَاءَ‬
‫س ِه واْلمُسْعُطُ ِب َ‬
‫ب ف الَنف وََقدْ َأسْ َع َطهُ فا ْستَعَطَ ُهوَ ِبنَفْ ِ‬
‫ص ّ‬
‫سعط السّعُوطُ بِالْ َفتْ ِح الدواء يُ َ‬
‫ضمّ ِممّا يُعتمل به‪.‬‬
‫بِال ّ‬
‫سعف السّعَ َفةُ بفتحتي غصن النخل وَاْلجَ ْمعُ سَ َعفٌ وَأسْ َع َفهُ باجته قضاها َل ُه واْلمُسَاعَ َفةُ اْلمُؤاتاة والساعدة‪.‬‬
‫جمْعُ السّعَالَى‪.‬‬
‫ض ّم سُعَال والسّ ْعلَةُ أَخبث الْغيلن َوكَذَا السّعْلءُ يُمد ويُقصر وَاْل َ‬
‫سعل سَعَل يسعل بِال ّ‬
‫ع‪ :‬سَعةٌ ف وس ع‪.‬‬
‫ك ف سُعَاةِ الصدقة يُقَال‪ :‬سَعَى‬
‫سعي سَعَى يسعى سَ ْعيًا أَي َعدَا َو َكذَا إِذَا عمل وكسب وكل ِم ْن وُل شيئا َعلَى قوم َف ُه َو سَاعٍ عليهم‪ ،‬وأَكثر مَا يُقال ذَلِ َ‬
‫عََلْيهَا أَي عمل َعَلْيهَا وهم السّعَاةُ‪ ،‬واْلمَسْعَاةُ واحدة الْمساعي ف الْكرم والود وسَعَى ِبهِ إِلَى الْوال سِعَاَيةً وشى ِبهِ وسَعَى اْلمُكاتب ف عتق رقبته سِعَاَيةً‬
‫َأيْضًا و ا ْستَسْ َعْيتُ الْعبد ف قيمته‪.‬‬
‫سغب السّ َغبُ الْجوع وبابه طرب َف ُهوَ سا ِغبٌ وسَ ْغبَا ٌن وامرأَة سَ ْغبَى واْلمَسْ َغبَةُ الْمجاعة‪.‬‬
‫سفح سَفْحُ الْجبل ِبوَزْ ِن فلس أَسفله وسفح الْماء هراقه وسَفَحَ دمه سفكه وبابما قطع ورجل سَفّاحٌ‪.‬‬
‫سفد السّفّودُ ِبوَزْنِ التنور الْحديدة اّلتِي يشوى ِبهَا اللحم‪.‬‬

‫سفر السّفَرُ قطع الْمسافة وَاْلجَ ْمعُ َأسْفا ٌر والسّفَرةُ الْكتبة قَالَ اللّ ُه تَعَالَى‪{ :‬بأَيدي سفرة} قَالَ الَخفش‪ :‬واحدهم سَافِ ٌر مثل كافر وكفرة‪ ،‬والسّفْرُ بِالْكَسْ ِر‬
‫ضمّ طعام يتخذ للمسافر ومنه سيت السفرة واْلمِسْفَرَةُ بِاْلكَسْرِ الْمكنسة‬
‫الْ ِكتَاب وَاْلجَ ْمعُ َأسْفارٌ قَالَ اللّهُ َتعَالَى‪{ :‬كمثل الْحمار يمل أَسفارا} والسّفْرةُ بِال ّ‬
‫سرِ الْفَاء سِفَارَ ًة بِاْلكَسْ ِر أَي أَصلح وسَفَرَ الْ ِكتَاب كتبه‪ ،‬وسَ َفرَتِ‬
‫والسّ ِفيُ الرّسول الْمصلح بي الْقوم وَاْلجَ ْمعُ سُفَراءُ كفقيه وفقهاء‪ ،‬وسَ َفرَ بي الْقوم يَسْفِر بِكَ ْ‬
‫الْمرأَة عن وجهها ِفهِ َي سَافِ ٌر وسَفَرَ الْبيت كنسه‪ ،‬وباب الثّلثة ضرب وسَفَ َر خرج إِلَى السفر وبابه جلس َف ُهوَ سافِ ٌر وقوم سَ ْفرٌ كصاحب وصحب سُفّارٌ‬
‫كراكب وركاب والسّافِرةُ الْمسافرون وسافرَ مُسافَرةً وسِفَارًا وَأسْفَرَ الصبح أَضاء وف الْحديث‪َ «:‬أسْفروا بالفجر فَِإّنهُ أَعظم للَجر‪ ».‬أَي صلوا صلة الْفجر‬
‫سنًا أَشرق‪.‬‬
‫مسفرين وقيل طولوها إِلَى الَسفار‪ ،‬وَأسْفَرَ وَ ْجهُه حُ ْ‬
‫جمْعُ سَفارِج‪.‬‬
‫سفرجل السّفَرْ َجلُ فاكهة وَاْل َ‬
‫سفط السّفَط واحد ا َلسْفاطِ وا ِلسْ َفنْطُ ضرب ِم َن الَشربة فارسي معرب قَالَ الَصمعي‪ُ :‬هوَ بالرومية‪.‬‬
‫سفع سَ َفعَ بناصيته أَي أَخذ ومنه قوله تعال‪{ :‬لنسفعا بالناصية} وسَفَ َعْتهُ النار والسموم ِإذَا لفحته لفحا يسيا فغيت لون الْبشرة وبابما قطع‪.‬‬
‫سفف سَفّ الدواء يسفه بِالْ َفتْ ِح سَفّا وا ْستَ ّفهُ َأيْضًا إِذَا أَخذه غي ملتوت َو َكذَا السويق وكل دواء يؤخذ غي معجون َف ُهوَ سَفُوفٌ ِب َفتْحِ السي وسُ ّفةٌ ِمنَ‬
‫ف وَ ْجهُه‪ ».‬أَي تغي كأَنه ُذرّ َعَلْيهِ شيء غيه‪ ،‬والِسفافُ شدة‬
‫ضمّ أَي حبة وقبضته منه وُأسِفّ وجهه النئور إِذَا ذر عََلْيهِ وف الْحديث‪ «:‬كأَنا أُسِ ّ‬
‫السويق بِال ّ‬
‫النظر وحدته وف الْحديث‪ :‬أَن الشعب كره أَن يسف الرّجل النظر إِلَى أَمه وابنته وأَخته‪ ،‬والسّفْسَافُ الرّديء ِمنْ كل شيء والَمر الْحقي وف الْحديث‪ «:‬إِن‬
‫اللّه تَعَالَى يب معال الَمور ويكره سَفاسِفَها‪ ».‬ويروى ويبغض‪.‬‬
‫س َفقَ وثوب سَفِيقٌ أَي صفيق َوَقدْ سَفُق ِمنْ باب ظرف ورجل سَفِيقُ الْوجه أَي وقح‪.‬‬
‫ب ِمنْ باب ضرب وَأسْفَ َقهُ رده فانْ َ‬
‫سفق س َفقَ اْلبَا ُ‬
‫سفك سَفَكَ الدم والدمع هراقه وبابه ضرب والسّفّاكُ السفاح َو ُهوَ الْقادر َعلَى الْكلم‪.‬‬
‫ضمّ والتشديد والعلء بِاْل َفتْحِ‬
‫ضمّ الْعي وكسرها والعلو بِال ّ‬
‫ضمّ ضد الْعُلو بِ َ‬
‫ضمّ والسّفَالُ بِاْل َفتْحِ والسّفَالةُ بِال ّ‬
‫ضمّ السي وكسرها والسّفُولُ بِال ّ‬
‫سفل السّ ْفلُ ِب َ‬
‫ضمّ يُقَال قعد بسفالة الرّيح وعلوتا والعلوة َحْيثُ تب والسفالة بإِزاء ذَلِكَ‪ ،‬والسّاِفلُ ضد الْعال وبابه دخل والسّفَاَلةُ بِالْ َفتْحِ النذالة وََقدْ‬
‫والد والعلوة بِال ّ‬
‫سَ ُفلَ ِمنْ باب ظرف والسّ ِفلَةُ ِبكَسْرِ الْفَاء السّقّاط ِمنَ الناس ُيقَال‪ُ :‬هوَ ِمنَ السّ ِفلَة ول تقل ُهوَ سفلة لَنا جع‪ ،‬والعامة تَقُولُ رجل سفلة ِمنْ قوم سفل‪،‬‬
‫وبعض الْعرب يفف فيقول فلن ِمنْ سِ ْفلَة الناس فينقل كسرة الْفَاء إِلَى السي‪.‬‬
‫س ِفنُ الْماء أَي تقشره‪.‬‬
‫سفن السّفِينةُ اْل ُفلْك والسّفّانُ صاحبها والسّفِيُ جع سفينة قَا َل ابْن دُ َرْيدٍ‪ :‬سفينة فعيلة ِبمَعْن فاعلة كأَنا تَ ْ‬
‫سفِيها نسبه إِلَى السّفَه وساَف َههُ مُسافَهةً يُقَال‪ :‬سَفِيهٌ ل يد مُسافِها‪ ،‬وقولم‪ :‬سَ ِفهَ‬
‫حلْم وأَصله الْخفة والركة وتَسَ ّفهَ َعَلْيهِ إِذَا أَسعه وسَ ّف َههُ تَ ْ‬
‫سفه السّ َفهُ ضد اْل ِ‬
‫نفسه وغب رأَيه وبطر عيشه وأَل بطنه ووفق أَمره ورشد أَمره ‪،‬كَانَ الَصل‪ :‬سفهت نفس زيد ورشد أَمره فلما حول الْ ِفعْل إِلَى الرّجل انتصب مَا بعده‬
‫بوقوع اْلفِعْل َعلَْيهِ؛ َلّنهُ صار ف معن سَ ّف َه نفسه بِالتّشْدِيدِ‪ ،‬هَذَا قول الْبصريي والكسائي‪ ،‬ويوز عندهم تقدي هَذَا الْمنصوب كَمَا يوز‪ :‬غلمه ضرب زيد‬
‫وقال الْفراء‪ :‬لا حول اْلفِعْل ِمنَ النفس إِلَى صاحبها خرج مَا بعده مُفَسّرا ليدل َعلَى أَن السّفَه فِيهِ وكان حكمه أَن يَكُون‪ :‬سفه زيدٌ نفسا؛ لَنّ الْمفسر ل‬
‫ض ْقتُ ِبهِ ذرعا و ِطبْتُ‬
‫يَكُون إِل نكرة‪ ،‬ولكنه تُ ِركَ َعلَى إِضافته ونصب كنصب النكرة تشبيها ِبهَا‪ ،‬ول يوز ِعنْدَهُ تقديه لَنّ الْمفسر ل يتقدم ومثله قولم‪ِ :‬‬
‫ِبهِ نفسا‪ ،‬والعن ضاق ذرعي ِبهِ وطابت نفسي بِه‪ ِ،‬وسَ ُفهَ الرّجل صار سَفيها وبابه ظرف وسَفَاهًا َأيْضًا بِاْل َفتْحِ وسَ ِفهَ َأيْضًا ِم ْن باب طرب فِِإذَا قالوا‪ :‬سفِه‬
‫سرِ لَنّ فَ ُع َل ل يَكُون إِل متعديا‪.‬‬
‫نفسه وسفِه رأَيه َلمْ يقولوه إِل بِالْكَ ْ‬
‫سفى سَ َفتِ الرّيح التراب أَذرته َف ُهوَ سَفِ ّي كصفي وبابه رمى وسُفيانُ اسم رجل يكسر ويضم‪.‬‬
‫سقب السّ َقبُ بفتحتي الْقرب وبابه طرب وف الْحديث‪ «:‬الار أَحق بسقبه‪ ».‬ويروى بالصاد الْمهملة والعن واحد‪.‬‬
‫سقر سَقَرُ اسم ِم ْن َأسْمَاء النار‪.‬‬
‫سقط سَقَطَ الشيء ِم ْن يده ِمنْ باب دخل وَأسْ َق َطهُ ُهوَ واْلمَسْقَطُ ِبوَزْنِ اْلمَقْعَد السّقوط وهذا الْ ِفعْل مَسْ َق َطةٌ للِنسان ِمنْ أَعي الناس ِبوَزْنِ اْلمَتْ َربَة‪ ،‬واْلمَسْقِ ُ‬
‫ط‬
‫ث وُلِد‪ ،‬وساَق َطهُ أَي أَسقطه قَالَ الْخليل‪ :‬يُقَال سَ َقطَ الْولد ِم ْن بطن أَمه ول يُقَال وقع‪ ،‬وسُقِط ف يده‬
‫جلِس الْموضع ُيقَال‪َ :‬هذَا مَسْقِط رأَسه أَي َحْي ُ‬
‫ِبوَزْنِ اْلمَ ْ‬
‫أَي ندم ومنه قوله تعال‪{ :‬ولا سُ ِقطَ ف أَيديهم} قَا َل الَخفش‪ :‬وقرأَ بعضهم‪" :‬سَقَط" بفتحتي كأَنه أَضمر الندم وجوّز ُأسْقِطَ ف يديه وقال أَبوعمرو‪ :‬ل‬
‫سمّ فَاعُِلهُ‪ ،‬والسّاقِطُ والّساِق َطةُ اللئيم ف حسبه ونفسه وقوم سَ ْقطَى ِبوَزْنِ مرضى وسُقّاطٌ مضموما مشددا وتَساقَطَ َعلَى‬
‫يُقَال أُسقط بالَلف َعلَى مَا َلمْ يُ َ‬
‫الشيء أَلقى نفسه َعلَْيهِ عليه والسّ ْقطَةُ بِالْ َفتْحِ الْعثرة والزلة َو َكذَا السّقَاطُ بِالْكَسْرِ‪ ،‬وسَقْطُ الرّمل منقطعه وسَقْط الْولد مَا يسقط قبل تامه‪ ،‬وسَقْط النار مَا‬
‫يَسْقُط ِمْنهَا ِعْندَ الْقدح‪ ،‬وف الْكلمات الثّلث ثلث لغات كسر السي وضمها وفتحها‪ ،‬قَالَ الْفراء‪ :‬سَقْطُ النار ُي َذكّرُ َوُي َؤّنثُ‪ ،‬وَأسْ َق َطتِ الناقة وغيها أَي‬
‫أَلقت ولدها‪ ،‬والسّقَطُ بفتحتي رديء الْمتاع والسقط َأيْضًا الْخطأَ ف الْ ِكتَابَة والساب يُقَال‪َ :‬أسْقَطَ ف كلمه وتكلم بكلم فما سَ َقطَ برف‪ ،‬وما َأسْقَطَ‬

‫حرفا عن يعقوب‪ ،‬قَالَ‪َ :‬و ُهوَ كَمَا تَقُو ُل دخل ِبهِ وأَدخله وخرج ِبهِ وأَخرجه وعل ِبهِ وأَعله‪ ،‬والسّقيطُ الثّلج والليد وتَسَ ّق َطهُ أَي طلب سقطه والسّقّاطُ‬
‫مفتوحا مشددا اّلذِي يبيع السقط ِمنَ الْمتاع‪ ،‬وف الْحديث‪ :‬كان ل ير بسَقّاط ول صاحب بيعة إِل سلم عليه‪ ،‬والبيعة ِمنَ الْبيع كالركبة واللسة ِمنَ‬
‫الرّكوب واللوس‪.‬‬
‫س َقعٌ مثل مصقع‪.‬‬
‫سقع السّ ْقعُ ِبوَزْنِ الْ ُقفْل لغة ف الصقع وخطيب مِ ْ‬
‫ف بضمتي عن الَخفش كرهن ورهن وقُ ِرئَ {سقفا ِمنْ فضة} وقال الْفراء‪ :‬سقف ِإنّمَا ُهوَ جع سَقيفٍ مثل‬
‫ف وسُقُ ٌ‬
‫سقف السّقْفُ للبيت وَاْلجَ ْمعُ سُقُو ٌ‬
‫كثيب وكثب‪ ،‬وََقدْ سَ َقفَ الْبيت ِمنْ باب نصر والسّقْفُ السماء والسّ َقفُ بفتحتي طول ف انناء يُقَال‪ :‬رجل َأسْقَفٌ بي السّ َقفِ قَا َل ابن السّكّيت‪ :‬ومنه‬
‫اشتق ُأسْقُفّ النصارى َلنّهُ يتخاشع َو ُهوَ رئيس ِم ْن رؤسائهم ف الدين‪.‬‬
‫سقم السّامُ الْمرض َوكَذَا السّقْم والسّ َقمُ مثل الْحزْ ِن والَزَن وََقدْ سَ ِقمَ ِمنْ باب طرب َف ُهوَ سَقِيمٌ واْلمِسْقامُ الْكثي السقم‪.‬‬
‫ض ّم‪ ِ،‬وقيل‬
‫سقى السّقاءُ َيكُون للب والاء والقربة َتكُون للماء خاصة وسَقَاهُ ِمنْ باب رمى وَأسْقَاهُ قَالَ َلهُ سقيا وسَقاهُ اللّه الْغيث وأَسْقَا ُه والسم السّ ْقيَا بِال ّ‬
‫سَقَا ُه لشفته وأَسْقَاهُ لاشيته وأَرضه‪ ،‬واْلمَسْ َقوِيّ ِمنَ الزرع مَا يسقى بالسيح َو ُهوَ بالفاء تصحيف والظمئي مَا تسقيه السماء‪ ،‬واْلمَسْقَاةُ بِاْل َفتْحِ َم ْوضِع‬
‫الشرب‪ ،‬ومن كسرها جعلها كاللة لسقي الديك‪ ،‬وسَقَى بطنه ِم ْن باب رمى وا ْستَسْقَى أَي اجتمع فِيهِ ماء أَصفر قلت‪ :‬وال ْستِسْقاءُ َأيْضًا طلب السقي‪،‬‬
‫والسّقْيُ بِالْكَسْرِ الْحظ ِمنَ الشرب ُيقَال‪ :‬كم سَ ْقيُ أَرضك‪ ،‬وسَقّاهُ الْماء شدد للكثرة وسقاه َأيْضًا قَالَ َلهُ‪ :‬سقاك اللّه َوكَذَا َأسْقَاهُ‪ ،‬واْلمُسَاقاةُ أَن يستعمل‬
‫رجل رجل ف نيل َأوْ كروم ليقوم بإِصلحها َعلَى أَن يَكُون َلهُ سهم معلوم ِممّا تغله‪ ،‬وتَساقَى الْقوم سقى كل واحد منهم صاحبه‪ ،‬واستَقَى ِمنَ الْبئر‬
‫وا ْستَسْقَى ف الْقرية وسَقَى فِيهَا قلت‪ :‬أَي جعل فِيهَا الْماء‪ ،‬وسِقَاَيةُ الْماء معروفة والسّقاية اّلتِي ف الْقرآن قالوا‪ :‬الصّواع اّلذِي كَانَ الْملك يشرب فيه‪.‬‬
‫سهِ انصب وبابه دخل وتَسْكابًا َأيْضًا‬
‫سكب سَ َكبَ الْماء صبه وبابه نصر وماء مَسكُوبٌ أَي جارٍ َعلَى وجه الَرض ِم ْن غي حفر‪ ،‬وسَ َكبَ الْماء ِبنَفْ ِ‬
‫صبّ وماء َغوْر‪.‬‬
‫ضمّ الْهمزة وماء سَ ْكبٌ أَي مسكوب وصف بالصدر كماء َ‬
‫وانْسَ َكبَ مثله وماء ُأسْكُوبٌ ِب َ‬
‫ضمّ كل شيء َأسْ َكتّ ِبهِ صبيا َأوْ غيه‪ ،‬وبِالْ َفْتحِ داء‪ ،‬والسّكّيتُ‬
‫ض ّم وس َكتَ الْغضب سكن والسّ ْكَتةُ بِال ّ‬
‫سكت سَ َكتَ بابه دخل ونصر وسُكَاتًا َأيْضًا بِال ّ‬
‫الدائم السّكُوتِ والسّ َكْيتُ ِبوَزْنِ الْ ُك َميْت آخر خيل الْحلبة وََق ْد يُشَدّد كافُه‪.‬‬
‫جمْعُ سَ ْكرَى وسَُكَارَى بِ َفتْ ِح السي وضمها والرأَة سَكْرَى ولغة ف بن أَسد سَكْرَانةٌ‪ ،‬وسَكِرَ ِمنْ باب طرب والسم السّكْرُ‬
‫سكر السّكْرانُ ضد الصاحي وَاْل َ‬
‫ض ّم وَأسْكَرَهُ الشراب واْلمِسْكيُ كثي السكر والسّ ّكيُ بِالتّشْدِيدِ الدائم السكر والتّسَاكُرُ أَن يري ِم ْن نفسه ذَلِكَ وليس ِبهِ والسّكَرُ بفتحتي نبيذ التمر وف‬
‫بِال ّ‬
‫التنـزيل‪{ :‬وتتخذون منه سكرا} وسَكْرَةُ الْموت شدته وسَكَرَ النه َر سده وبابه نصر‪ ،‬والسّ ْكرُ بِالْكَسْرِ الْعرم َو ُهوَ الْمسناة وقوله تعال‪{ :‬سُكّرَتْ َأبْصارُنا}‬
‫ستْ عن النظر و ُحيّرَت وقيل غطيت وغشيت وقرأَها الْحسن مففة وفسرها سخرت‪ ،‬و السّكّرُ فارسي معرب واحدته سُكّرَة‪.‬‬
‫أَي ُحبِ َ‬
‫سكف ا ِلسْكَافُ واحد ا َلسَاكِ َف ِة وا ُلسْكَوفُ لغة فِيهِ وقول َمنْ قَالَ‪ :‬كل صانع ِعنْدَ الْعرب إِسكاف‪ ،‬فغي معروف‪ ،‬وقول الشماخ‪:‬‬
‫وشُ ْعبَتا َميْس براها إِسكافُ‬
‫ِإّنمَا عَلَى التوهم كَمَا قَالَ آخر‪:‬‬
‫ستُقا‬
‫ول تَذْق ِمنَ اْلبُقول فُ ْ‬
‫وُأسْكُ ّفةُ اْلبَاب عتبته‪.‬‬
‫ص َطفّة ِم َن النخل ومنه قولم‪«:‬‬
‫سكك السّكّ الْمسمار وا ْستَ ّكتْ مسامعه أَي صمت وضاقت والسّ ّكةُ حديدة ترث ِبهَا الَرض والسكة َأيْضًا الطريقة اْلمُ ْ‬
‫خي الْمال مهرة مأَمورة َأوْ سِكّة مأَبورة‪ ».‬أَي ُمَلقّحة قلت‪َ :‬هذَا حديث ذكره الْمحدثون وأَئمة اللّغَة عن النب صلى ال عليه وسلم والوهري َأيْضًا ذكره‬
‫صلَحة قَالَ‪ :‬ومعن هَذَا الْكلم خي الْمال نتاج َأوْ‬
‫ف (أ م ر) وقال‪ :‬وف الْحديث‪ .‬وكان الَصمعي يقول‪ :‬السّكّة هنا الْحديدة اّلتِي يرث ِبهَا ومأْبورة مُ ْ‬
‫زرع‪ ،‬والسّكّة َأيْضًا الزّقاق‪ ،‬وسكّة الدراهم هِيَ الْمنقوشة‪ ،‬والسّكّ ِم َن الطيب عرب‪.‬‬
‫ضمّ سُ ْكنَى وَأسْ َكنَها غيه ِإسْكَانا والسم ِمنْ َهذَا السّ ْكنَى كال ُعْتبَى اسم‬
‫سكن سَكَن الشيء ِم ْن باب دخل والسّكينةُ الْوداع والوقار وسَكنَ داره يسكنها بِال ّ‬
‫ِم َن العْتاب‪ ،‬والسّكّانُ جع سَا ِكنٍ والسّكّا ُن َأيْضًا ذنب السفينة واْلمَسْ ِكنُ بِكَسْرِ الْكاف الْمنل والبيت وأَهل الْحجاز يفتحون الْكاف‪ ،‬والسّ ْكنُ ِبوَزْنِ‬
‫الْجفن أَهل الدار وف الْحديث‪ «:‬حت إِن الرّمانة تشبع السكن‪ ».‬والسّ َكنُ بفتحتي النار والسّكَن َأيْضًا كل مَا سكنت إَِليْهِ‪ ،‬واْلمِسْكِيُ الْفقي وتام الْكلم‬
‫فِيهِ سبق ف (ف ق ر) وََق ْد يَكُون ِبمَعْن الْمذلة والضعف ُيقَال‪ :‬تَسَ ّكنَ وَتمَسْ َكنَ كَمَا قالوا تدرع وتندل ِمنَ الْمدرعة والنديل مثل تشجع وتلم وف‬
‫سكِينَةٌ ومِسْكِيٌ َأيْضًا َوِإّنمَا قيل بالاء‬
‫الْحديث‪ «:‬ليس الْمسكي اّلذِي ترده اللقمة واللقمتان‪َ ،‬وِإنّمَا الْمسكي اّلذِي ل يسأَل ول يُفطن َلهُ فُيعْطى‪ ».‬والرأَة مِ ْ‬
‫ومفعيل ومفعال يستوي فِيهِمَا الذكر والُنثى تشبيها بالفقية‪ ،‬وقوم مَسَاكِيُ ومسكينون َأيْضًا َوِإنّمَا قالوا هَذَا ِم ْن َحْيثُ قيل للِناث مسكينات لَجل دخول‬
‫الْهاء وف الْحديث‪ «:‬استقروا عَلَى سَ ِكنَاتِكم َف َقدِ انقطعت الْهجرة‪ ».‬أَي َعلَى مواضعكم وف مساكنكم والسّكّيُ اْل ُم ْديَة ُي َذكّرُ َوُي َؤّنثُ والغالب َعَلْيهِ‬
‫التذكي‪.‬‬

‫لءُ كالكساء‪.‬‬
‫سَ‬
‫سل َسلَ السمن ِمنْ باب قطع وا ْسَتلَهُ طبخه وعاله والسم ال ّ‬
‫سلِيبُ وا ُلسْلُوبُ الْفن‪.‬‬
‫سلَبُ ِب َفتْحِ اللم الْمسلوب َوكَذَا ال ّ‬
‫سلب َسَلبَ الشيء ِمنْ باب نصر والسْتِلبُ الختلس وال ّ‬
‫حْنطَة ورأْس مَسلُوتٌ وملوت ومسبوت وملوق بعن‪.‬‬
‫سلْتُ ِبوَزْنِ اْلقُفْل ضرب ِمنَ الشّعي ليس َلهُ قشر كأَنه اْل ِ‬
‫سلت ال ّ‬
‫سلج سَلِجَ اللقمة ِمنْ باب فهم و َسلَجانًا َأيْضًا ِب َفتْحِ اللم أَي بلعها ومنه قولم‪ :‬الَخذ سلَجان والقضاء َليّان‪ ،‬أَي ِإذَا أَخذ الرّجل الدّْينَ أَكله ث مَاطل وقت‬
‫الْقضاء‪.‬‬
‫سلّحَ الرّجل لبس السلح ورجل‬
‫سلح السّلحُ مذكر َلّنهُ يمع َعلَى َأ ْسلِحةٍ َو ُهوَ بناء مصوص بمع الْمذكر كحمار وأَحرة ورداء وأَردية ويوز تأَنيثه‪ ،‬وتَ َ‬
‫حةُ ِبوَزْنِ الْمصلحة قوم ذوو سلح والسلحة َأيْضًا كالثغر والرقب وف الْحديث‪ :‬كان أَدن مَسَالِح فارس إِلَى الْعرب الْ ُع َذيْب‪.‬‬
‫سلَ َ‬
‫سَالِحٌ معه سلح‪ ،‬واْلمَ ْ‬
‫ضمّ النجو وََقدْ سَلَحَ ِم ْن باب قطع‪.‬‬
‫والسّلحُ بِال ّ‬
‫سلَحْ ِفيَة لغة فيه‪.‬‬
‫سلَحْفاءُ بِ َفتْحِ اللم واحدة السّلحِف وال ّ‬
‫سلحف ال ّ‬
‫سلَخَ الشهر ِم ْن سنته‬
‫ختُ الشهر إِذَا أَمضيته وصرت ف آخره‪ ،‬وانْ َ‬
‫سلُوخُ الشاة اّلتِي ُسلِخَ عنها الْجلد‪ ،‬وسََل ْ‬
‫سلخ سَلَخَ جلد الشاة ِمنْ باب قطع ونصر واْلمَ ْ‬
‫والرجل ِم ْن ثيابه والية ِمنْ قشرها والنهار ِم َن الليل‪.‬‬
‫سلَسةِ وفلن سَِلسُ الْبول ِإذَا كَانَ ل يستمسكه‪.‬‬
‫سلَس‪ ،‬وال ّ‬
‫سلس شيء َسلِسٌ أَي سهل ورجل سَِلسٌ أَي لي منقاد بي ال ّ‬
‫سلْطا ُن َأيْضًا الْحجة‬
‫سلَطي‪ ،‬وال ّ‬
‫ج ْمعُ ال ّ‬
‫سلْطانُ الْوال َو ُهوَ فُعلن يُ َذكّرُ َوُي َؤّنثُ وَاْل َ‬
‫سلِيطا َفتَسَلّط عليهم وال ّ‬
‫سلط السّل َطةُ الْقهر وََقدْ سَّل َطهُ اللّه عليهم تَ ْ‬
‫سلُوطةِ ُيقَال‪ُ :‬هوَ َأ ْسلَطُهم‬
‫صخّابة ورجل َسلِيطٌ أَي فصيح حديد اللسان بي السلطة وال ّ‬
‫والبهان ول يمع لَنّ مراه مرى الْمصدر‪ ،‬وامرأَة سَلِيطةٌ أَي َ‬
‫سلِيطُ ِبوَزْنِ الْبسيط الزيت ِعنْدَ عامة الْعرب َو ِعْندَ أَهل الْيمن دهن السمسم‪.‬‬
‫لسانا وال ّ‬
‫سلْ َعةُ الْمتاع َوهِ َي َأيْضًا زيادة تدث ف الْبدن كالغدة تتحرك إِذَا حركت وََقدْ تَكُون ِم ْن حصة إِلَى بطيخة‪.‬‬
‫سلع ال ّ‬
‫سلَفةِ َوهِ َي شيء تسوى ِبهِ الَرض وف الْحديث‪ «:‬أَرض الْجنة مَسْلوَفةٌ‪ ».‬قَالَ الَصمعي‪ :‬هِيَ الْمستوية َأوِ‬
‫سلف سَلَفَ الَرض ِم ْن باب نصر َسوّاها باْلمِ ْ‬
‫سلَفُ‬
‫ف و ُسلّفٌ‪ ،‬وال ّ‬
‫ج ْمعُ َأسْل ٌ‬
‫سلّفُ الْمتقدمون و َسلَفُ الرّجل آباؤه الْمتقدمون وَاْل َ‬
‫ضمّ َسلَفا بفتحتي أَي مضى والقوم ال ّ‬
‫الْمسواة‪ ،‬وسَلَفَ يسلف بِال ّ‬
‫سلّفَ فَأسْلَ َفهُ وسَلِفُ‬
‫بفتحتي َأيْضًا نوع ِمنَ الْبيوع يعجل فِيهِ الثّمن وتضبط السلعة بالوصف إِلَى أَجل معلوم وََقدْ َأسْلَفَ ف َكذَا‪ ،‬وا ْستَسْلَفَ منه دراهم وتَ َ‬
‫الرّجل زوج أَخت امرأَته َو َكذَا ِسلْ ُفهُ مثل َكبِد و ِكبْد‪ ،‬والسّالِ َفةُ ناحية مقدم الْعنق ِمنْ لدن معلق الْقرط إِلَى الترقوة‪ ،‬قلت‪ :‬والسّلفُ مَا سال ِم ْن عصي‬
‫الْعنب قبل أَن يعصر ويسمى الْخمر سلفا وسُلَفةُ كل شيء عصرته أَوله‪.‬‬
‫سلق سلَ َقهُ بالكلم آذاه َو ُهوَ شدة الْقول باللسان قَا َل الّلهُ َتعَالَى‪َ { :‬سلَقوكم بأَلْسِنة حِداد} وسَلقَ الْبقل َأوِ الْبيض أَغله إِغلءة خفيفة وباب الْكل ضرب‪،‬‬
‫سلُوِقّيةُ وقيل َسلُوقٌ مدينة تنسب إِليها الْكلب‬
‫سلّقَ الْجدار تسوره وسَلُوقٌ قرية باليمن تنسب إِليها الدروع والكلب ال ّ‬
‫س ْلقُ النبت اّلذِي يؤكل وتَ َ‬
‫وال ّ‬
‫السلوقية‪.‬‬
‫سلَك أَي أَدخله فِي ِه فدخل وبابه نصر قَا َل الّلهُ َتعَالَى‪{ :‬كذلك سلكناه ف قلوب‬
‫سلْكُ بِاْلكَسْرِ الْخيط وبِالْ َفتْ ِح مصدر َسلَك الشيء ف الشيء فانْ َ‬
‫سلك ال ّ‬
‫الْمجرمي} وَأسْلَ َكهُ فِيهِ لغة ول يذكر ف الَصل سَلَكَ الطريق إِذَا ذهب فِيهِ وبابه دخل‪ ،‬وأَظنه سها عن ذكره َلنّهُ ِممّا ل يترك قصدا‪.‬‬
‫سلِيلُ الْولد والُنثى سَلِيلةٌ‬
‫سلل َسلّ الشيء ِمنْ باب رد وسلّ السيف وَأسَّلهُ ِبمَ ْعنًى وسَّلةُ الْخبز معروفة واْلمِسَّلةَ بِاْلكَسْ ِر الِبرة الْعظيمة وجعها مَسَالّ‪ ،‬وال ّ‬
‫سلّلَ مثله‬
‫سلّ ِمنْ بينهم خرج وتَ َ‬
‫للُ الشيء مَا ا ْسُتلّ منه والنطفة ُسلَلَةُ الِنسان‪ ،‬وانْ َ‬
‫ضمّ السل يُقَال‪َ :‬أسَّلهُ اللّه َف ُهوَ مَسْلولٌ َو ُهوَ ِمنَ الشواذ و ُس َ‬
‫للُ بِال ّ‬
‫سَ‬
‫وال ّ‬
‫سلْسَلُ‬
‫ضمّ سهل الدخول ف الْحلق لعذوبته وصفائه‪ ،‬وقيل معن َيتَ َ‬
‫سلٌ و َسلْسَالٌ وسُلسِلٌ بِال ّ‬
‫سلْسَلَ الْماء ف الْحلق جرى و َسلْسََلهُ غيه صبه فِيهِ وماء سَلْ َ‬
‫وتَ َ‬
‫سلٌ متصل بَعْضه ببعض ومنه ِسلْسِلة الْحديد‪.‬‬
‫سلْ َ‬
‫أَنه إِذَا جرى َأوْ ضربته الرّيح يصي كالسلسلة‪ ،‬وشيء م َ‬
‫سَل ُم شجر ِمنَ‬
‫سلَم َأيْضًا ال ْستِسلمُ وال ّ‬
‫سلَمُ بفتحتي السلف وال ّ‬
‫سلم سَلْم اسم رجل وسَ ْلمَى اسم امرأَة وسَلْمانُ اسم جبل واسم رجل وسَالِم اسم رجل‪ ،‬وال ّ‬
‫سلْم‬
‫سلْمُ السلم وقرَأ أَبوعمرو‪{ :‬ادخلوا ف ال ّ‬
‫سلَليمِ اّلتِي يرتقى َعلَْيهَا‪ ،‬وال ّ‬
‫سّلمُ بِ َفتْحِ اللم واحد ال ّ‬
‫الْعضاة الْواحدة سلمة‪ ،‬و َسَلمَةُ َأيْضًا اسم رجل‪ ،‬وال ّ‬
‫سلَمةُ والسّلمُ‬
‫سلْم اْلمُسالِم تَقُولُ‪ :‬أَنا سِ ْلمٌ لن سالن‪ ،‬والسّلمُ ال ّ‬
‫سّ ْلمُ الصلح ِب َفتْحِ السي وكسرها ُيذَكّ ُر َوُي َؤنّثُ‪ ،‬وال ّ‬
‫كافة} وذهب بعناها إِلَى الِسلم وال ِ‬
‫الستسلم والسلم السم ِم َن التسليم‪ ،‬والسلم اسم ِمنْ َأ ْسمَاء اللّه تَعَالَى‪ ،‬والسلم الْباءة ِمنَ الْعيوب ف قول أُمية وُقرِئَ‪{ :‬ورجل سلما} والسّل َميَاتُ‬
‫سلِيمُ اللديغ كأَنم تفاءلوا َلهُ بالسلمة وقيل َلنّ ُه أَسلم لا ِبهِ وقلب سليم أَي‬
‫بِ َفتْحِ الْميم عظام الَصابع واحدها ُسلَمَى َو ُهوَ اسم للواحد وَاْلجَ ْمعُ َأيْضًا‪ ،‬وال ّ‬
‫سلِيمُ بذل الرّضا بالكم والتسليم َأيْضًا السلم وَأ ْسلَمَ‬
‫سال‪ ،‬وسَِلمَ فلن ِمنَ الفات بِاْلكَسْ ِر َسلَمةً وسلّمهُ اللّه ِمْنهَا وسَلّم إَِلْيهِ الشيء َفتَسَّل َمهُ أَي أَخذه‪ ،‬والتّ ْ‬
‫سَلمِ بفتحتي َو ُهوَ الستسلم‪ ،‬وَأسْلَم ِمنَ الِسلم وأَسلمه خذله والتّسَالُم التصال‬
‫ف الطعام أَسلف فِيهِ وأَسلم أَمره إِلَى اللّه أَي سلم وأَسلم دخل ف ال ّ‬
‫واْلمُسالَمةُ الْمصالة وا ْسَتلَمَ الْحجر لسه إمّا بال ُقْبلَة َأ ْو باليد ول يهمز وبعضهم يهمزه وا ْستَسْلَم أَي انقاد‪.‬‬
‫س ْلوَى طائر قَا َل الَخفش‪َ :‬لمْ أَسع َلهُ بواحد قَالَ‪ :‬ويشبه أَن َيكُون واحده َأيْضًا سلوى َكمَا قالوا‬
‫سل َسلَ عنه ِم ْن باب سا و َسلِيَ عنه بِاْلكَسْ ِر سُِليّا مثله وال ّ‬

‫صبّ َعَلْيهَا ماءُ الْمطر‬
‫ضمّ خرزة كانوا يقولون إِذَا ُ‬
‫سلْوَاَنةُ بِال ّ‬
‫سلِي ًة وَأ ْسلَهُ أَي كشفه عنه وال ّ‬
‫ج ْمعُ والسلوى َأيْضًا الْعسل و َسلّهُ ِم ْن هه تَ ْ‬
‫دفلى للواحد وَاْل َ‬
‫ضمّ َأيْضًا وقيل السلوان دواء يُسْقاه الْحزين فيسلو والَطباء يسمونه اْلمُ ْفرِح‪.‬‬
‫سلْوانُ بِال ّ‬
‫فشربه الْعاشق سل واسم ذَلِكَ الْماء ال ّ‬
‫سمِيتُ ِبوَزْ ِن التشميت ذكر اسم اللّه تَعَالَى َعلَى الشيء وتَسْميتُ الْعاطس أَن يقول َلهُ يرحك اللّه‬
‫س ْمتُ الطريق َو ُهوَ َأيْضًا هيئة أَهل الْخي والتّ ْ‬
‫ست ال ّ‬
‫بالسي والشي جيعا قَا َل أَبوعبيدة‪ :‬الشي أَعلى ف كلمهم وأَكثر‪.‬‬
‫ضخُم َف ُه َو ضَخْم وسَمِج بِالْكَسْرِ مثل خشُن َف ُهوَ خَشِن وسَمِيجٌ مثل قبح َف ُهوَ قبيح وقوم ِسمَاجٌ‬
‫سج َسمُجَ قبح وبابه ظرف َف ُهوَ َسمْجٌ بالسكون مثل َ‬
‫سرِ مثل ضخام‪.‬‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫سمَا َحةُ الْجود َسمَح ِبهِ يسمح بِالْ َفتْحِ فِي ِهمَا َسمَاحا وسَمَاحةً أَي جاد و َسمَحَ َل ُه أَي أَعطاه‪ ،‬و َسمُحَ ِم ْن باب ظرف صار َسمْحًا بسكون‬
‫سمَاحُ وال ّ‬
‫سح ال ّ‬
‫الْميم وقوم سُمَحاءُ ِبوَزْنِ فقهاء وامرأَة َسمْحةٌ بسكون الْميم ونسوة سِمَاحٌ بِالْكَسْرِ‪ ،‬واْلمُسَامَحةُ الْمساهلة وتَسامَحوا تساهلوا‪.‬‬
‫سد السّا ِمدُ اللهي وبابه دخل‪ ،‬وتسميد الرض جعل السماد فيها‪ ،‬والسّماد بالفتح سِرْجِي ورماد‪.‬‬
‫ضمّ السي‪.‬‬
‫سمَْيدَع بِ َفتْحِ السي السيد اْلمُوَطّأ ا َلكْناف ول تقل السّميدع بِ َ‬
‫سدع ال ّ‬
‫سمّا ُر وهم الْقوم يسمرون كَمَا يُقَال للحجاج حاج‪،‬‬
‫سمَرُ واْلمُسَا َمرَةُ الْحديث بالليل وبابه نصر وسَمَرًا َأيْضًا بفتحتي َف ُهوَ سا ِمرٌ‪ ،‬والسّامِرُ َأيْضًا ال ّ‬
‫سر ال ّ‬
‫ت ِبهِ وََلدَها‪ ،‬فمن شاء َف ْليُمْسِكْها‬
‫سمِيُ ِبمَعْن التشمي َو ُهوَ الِرسال وف حديث عمر رضي اللّه تَعَالَى عنه‪ :‬ما يقر رجل أَنه كَانَ َي َطأُ جاريته إِل أَْلحَ ْق ُ‬
‫والتّ ْ‬
‫ضمّ الْميم وكسرها ُسمْرةً فِيهِمَا واسْمارّ‬
‫سمْرَةُ لون ا َل ْسمَر َتقُولُ منه‪َ :‬سمُِرَ ِب َ‬
‫سمّرْها‪ .‬قَالَ الَصمعي‪ :‬أَراد التشمي بالشي فحوله إل السي‪ .‬وال ّ‬
‫ومن شاء َف ْليُ َ‬
‫جمْعُ َسمُرٌ ِبوَزْ ِن رَجُل وسَمُراتٌ‬
‫ضمّ الْميم ِمنْ شجر الطلح وَاْل َ‬
‫سمُرةُ بِ َ‬
‫سمْرَاءُ بالد الْحنطة وا َل ْسمَرَانِ الْماء والب وقيل الْماء والريح‪ ،‬وال ّ‬
‫ا ْسمِيَارًا مثله وال ّ‬
‫سمَيْ ِرّيةُ ضرب ِمنَ السفن‪.‬‬
‫سمَارُ معروف تَقُولُ‪َ :‬سمَرَ الشيءَ ِمنْ باب نصر و َسمّرَهُ َأيْضًا تَسْميًا وال ّ‬
‫وأَ ْسمُرٌ ف الْقلة‪ ،‬واْلمِ ْ‬
‫ط َوهِيَ السيور اّلتِي تعلق ِمنَ السرج‪ ،‬و َسمّطَ الشيء تسميطًا علقه ِمنَ‬
‫سمْطُ الْخيط مَا دام فِيهِ الْخرز وإِل َف ُهوَ سلك والسمط َأيْضًا واحد السّمو ِ‬
‫سط ال ّ‬
‫س ّم َطةٌ وسِ ْم ِطيّةٌ كقول الشاعر‪:‬‬
‫السموط واْلمُسَمّطُ ِمنَ الشعر مَا ُقفّ َي أَرباعُ بُيوته وسُمّطَ ف قافية مالفة يُقَال‪ :‬قصيدة مُ َ‬
‫َغيّ َر سُودَ الّلمَم‬
‫وشَبْية كالقَسِم‬
‫زورا وبـهتانا‬
‫داويتها بالكَتم‬
‫ولمرئ الْقيس قصيدتان سطيتان إِحداها‪:‬‬
‫سَت ْلئِم كَشّفـتُ بالرّمْـح َذيْلـــه أَقمـتُ ب َعضْب ذي سَفاسِق َمْيلَه‬
‫ومُ ْ‬
‫تَ َر ْكتُ عِتاق الطي َتحْجُل َحوْلَه‬
‫ت ِبهِ ف ُم ْلتَقى الْحي َخْيلَه‬
‫َفجَ ْع ُ‬
‫كأَنّ عَلَى سِرْباله َنضْ َح جِرْبال‬
‫والسّماطانِ ِمنَ النخل والناس الْجانبان ُيقَال‪ :‬مشى بي السماطي‪ ،‬وسَمَطَ الْجدي نظفه ِمنَ الشعر بالاء الْحار ليشويه وبابه ضرب ونصر َف ُه َو سَمِيطٌ‬
‫ومَسْموطٌ‬
‫سمْعُ سع الِنسان يَكُون واحدا وجعا كَ َقوِْلهِ َتعَالَى‪{ :‬ختم اللّه َعلَى قلوبم َوعَلَى سعهم} لَّنهُ ف الَصل مصدر قولك‪ :‬سَ ِمعَ الشيء بِاْلكَسْ ِر سَمْعًا‬
‫سع ال ّ‬
‫س ّمعَ إَِلْيهِ وا ّسمّعَ إَِلْيهِ بالِدغام‬
‫وسَماعا وََقدْ يمع َعلَى أَسْماعٍ وجع الَساع أَسامعُ‪ ،‬وفعله رِياءً و ُسمْعةً أَي لياه الناس وليسمعوا ِبهِ وا ْستَ َمعَ َلهُ أَي أَصغى وتَ َ‬
‫سمَعون إِلَى‬
‫ل الَعلى} ويقال‪ :‬تسمّع إَِلْيهِ وسَ ِمعَ إَِلْيهِ وسَ ِمعَ َلهُ كله ِبمَ ْعنًى لقوله تعال‪{ :‬ل تسمعوا لذا الْقرآن} وقُ ِرئَ {ل يَ ْ‬
‫سمّعون إِلَى الْم َ‬
‫وقُ ِرئَ‪{ :‬ل يَ ّ‬
‫سمَع} قَا َل الَخفش‪ :‬أَي ل سعت وقوله تعال‪{ :‬أسع‬
‫الْملَ الَعلى} مففا وتَسا َمعَ ِبهِ الناس وَأسْمَ َعهُ الْحديث وسَمّ َعهُ أَي شتمه وقوله تعال‪{ :‬واسع غي مُ ْ‬
‫بم وأَبصر} أَي مَا أَبصرهم وما أَسعهم َعلَى التعجب واْلمُسْمِ َعةُ اْلمُ َغّنيَة و َسمّعَ ِب ِه تَسْميعا أَي شهره وف الْحديث‪ «:‬من فعل كَذَا سَ ّمعَ اللّه ِبهِ َأسَا ِمعَ خلقه‬
‫سمِيعُ السامعُ والسّميعُ َأْيضًا اْلمُسْ ِمعُ‪.‬‬
‫سمَعُ بِالْكَسْ ِر وال ّ‬
‫يوم الْقيامة‪ ».‬وسّ َعهُ الصوت تَسْمعيا وأَ ْسمَ َعهُ والسّامِعةُ الُذن َوكَذَا اْلمِ ْ‬
‫سمّاقُ بِالتّشْدِي ِد شجر يدبغ بورقه ويمص ببذره‪.‬‬
‫سق ال ّ‬
‫سمَكُ معروف واحدته َسمَكةٌ وجع السمك ِسمَاك‬
‫سك سَمَكَ اللّه السماء رفعها وبابه نصر وسك الشيء ارتفع وبابه دخل و َسمْكُ الْبيت بِالْ َفتْ ِح سقفه وال ّ‬
‫وسُموك‪.‬‬
‫خلِق ِمنَ الثّياب وسَ َملَ الثّوب ِمنْ باب دخل وَأسْ َملَ أَي أَخلق و َس ْملُ الْعي فَ ْقؤُها بديدة مماة‪.‬‬
‫س َملُ اْل َ‬
‫سل ال ّ‬
‫سمّ الثّقب ومنه ُسَمّ الْخياط ِب َفتْحِ السي وضمها َو َكذَا السُّم الْقاتل يفتح ويضم ويمع َعلَى سُمومٍ و ِسمَامٍ‪ ،‬ومَسامّ الْجسد ثقبه وسَ ّمهُ سقاه السم و َسمّ‬
‫سم ال ّ‬
‫سمُومُ الرّيح الْحارة‬
‫سمّ وسامّ أَبرص ِمنْ كبار الْوزع وال ّ‬
‫الطعام جعل فِيهِ السم وبابما رد‪ ،‬والسّا ّمةُ الْخاصة ُيقَال‪َ :‬كيْفَ السامة والعامة والسامة َأْيضًا ذات ال ّ‬
‫حلّ‪.‬‬
‫سمْسِم َحبّ اْل َ‬
‫سمُو ُم بالنهار وََق ْد تَكُون بالليل والرور بالليل وََقدْ تَكُون بالنهار وال ّ‬
‫تؤنث وجعها سَمَاِئمُ قَالَ أَبوعبيدة‪ :‬ال ّ‬
‫سمّانُ إِن جعلته بائع‬
‫سمُونٌ و َسمِيٌ َأيْضًا‪ ،‬وال ّ‬
‫سمْن َف ُه َو طعام مَ ْ‬
‫س ْمنُ معروف وجعه سُ ْمنَا ُن كعبد وعبدان و َس َمنَ الرّجل الطعام ِم ْن باب نصر لته بال ّ‬
‫سن ال ّ‬

‫سمِيُ ضد‬
‫سمِيُ ف لغة أَهل الطائف واليمن التبيد وال ّ‬
‫سمِينا زودهم السمن والتّ ْ‬
‫السمن انصرف‪ ،‬وإِن جعلته ِمنَ السم َلمْ ينصرف ف الْمعرفة‪ ،‬وسَ ّمنَ الْقوم تَ ْ‬
‫ضمّ دواء تسمن ِبهِ النساء‬
‫سمَْنةُ بِال ّ‬
‫سمِينا وف الْمثل‪ ":‬سن كلبك َي ْأ ُكلْك‪ ".‬وال ّ‬
‫سمّنَ مثله وسَ ّمَنهُ غيه تَ ْ‬
‫الْمهزول وََقدْ َس ِمنَ ِمنْ باب طرب َف ُهوَ َسمِيٌ وتَ َ‬
‫ضمّ السي‬
‫سمَِنّيةُ بِ َ‬
‫جمْعُ ُسمَاَنيَاتٌ‪ ،‬وال ّ‬
‫شدِيدِ الْواحدة ُسمَانَاٌة وَاْل َ‬
‫سمَانَى طائر ول ُيقَال سانّ بِالتّ ْ‬
‫س َمنَه طلب منه هبة السمن وال ّ‬
‫وا ْستَسْ َمَنهُ عده سينا وا ْستَ ْ‬
‫وفتح الْميم فرقة ِم ْن عبدة الَصنام تَقُولُ بالتناسخ وتنكر وقوع الْعلم بالَخبار‪.‬‬
‫سمْهَ ِرّيةُ الْقناة الصلبة وقيل هِ َي منسوبة إِلَى َسمْهَر اسم رجل كَانَ يقوّم الرّماح يُقَال رمح سَ ْمهَرِيّ ورماح َسمْهَ ِرّيةٌ‪.‬‬
‫سهر ال ّ‬
‫سمَاء كل مَا علك فأَظلك‪ ،‬ومنه قيل لسقف الْبيت ساء‪ ،‬والسماء الْمطر يُقَال‪ :‬مَا زلنا َن َطأُ السماء حت‬
‫سمَاءُ ُيذَكّ ُر َوُي َؤنّثُ وجعه َأسْ ِمَيةٌ وسَ َموَاتٌ وال ّ‬
‫سا ال ّ‬
‫سمُوّ الرتفاع والعلو ومنه سَ َموْتُ و َس َميْتُ مثل َعَلوْتُ و َعلَْيتُ وسلوت وسليت عن ثعلب وفلن ل يسامى وََقدْ عل َمنْ سَامَا ُه وتَسَا َموْا أَي‬
‫أَتيناكم وال ّ‬
‫سمَاوَةُ َم ْوضِع بالبادية ناحية الْعواصم وسَ ّمْيتُ فلنا زيدا وسيته بزيد ِبمَ ْعنًى وَأسْ َمْيتُهُ مثله َفتَسَمّى ِبهِ َو ُهوَ َسمِيّ فلن إِذَا وافق اسه اسم فلن‪َ ،‬كمَا‬
‫تباروا وال ّ‬
‫تَقُولُ ُه َو كنية وقوله تعال‪{ :‬هل تعلم َلهُ َس ِميّا} أَي نظيا يستحق مثل اسه وقيل مساميا يساميه وال ْسمُ مشتق ِم ْن سوت َلنّهُ تنويه ورفعه وتقديره "افع"‬
‫والذاهب منه الْواو لَنّ حعه َأسْماءٌ وتصغيه سُمَ ّي واختلف ف تقدير أَصله فقال بعضهم‪ :‬فِْل وقال بعضهم فُعْل وأَ ْسمَاءٌ يَكُون جعا لما كجذع وأَجذاع‬
‫سرِ السي وضمها‪ ،‬وسُمٌ ِبكَسْرِ السي وضمها و ُسمًا‬
‫وقفل وأَقفال وهذا ل تدرك صيغته إِل بالسمع‪ ،‬وفيه أَربع لغات‪ :‬اسْ ٌم بِكَسْرِ الْهمزة وضمها و ُسِمٌ بِكَ ْ‬
‫ت اللّه تعال‪.‬‬
‫مضموم مقصور لغة خامسة‪ ،‬وأَلفه أَلف وصل وربا قطعها الشاعر للضرورة وجع الَساء َأسَامٍ وحكى الْفراء‪ُ :‬أعِيذُك بَأسْمَاوَا ِ‬
‫سنح َسنَحَ َلهُ َرأْي ف كَذَا أَي عرض وبابه خضع‪.‬‬
‫سّندَةٌ شدد للكثرة‬
‫سند فلن َسَندٌ أَي معتمد وسَندَ إِلَى الشيء ِم ْن باب دخل وا ْسَتنَدَ إَِلْيهِ ِبمَ ْعنًى وَأسَْندَ غيه وا ِل ْسنَادُ ف الْحديث رفعه إِلَى قائله‪ ،‬وخشب مُ َ‬
‫و ِسنْدٌ بِالْكَسْ ِر بلد تَقُولُ‪ِ :‬سْندِيّ للواحد و ِسنْدٌ للجماعة مثل زني وزنج‪.‬‬
‫سنَانِي‪.‬‬
‫سّنوْرُ واحد ال ّ‬
‫سنر ال ّ‬
‫سنُوطِيُّ‪.‬‬
‫سنُوطُ وال ّ‬
‫سنَاطُ بِالْكَسْرِ الْكوسج اّلذِي ل لية َلهُ أَصل وَ َكذَا ال ّ‬
‫سنط ال ّ‬
‫سّن َمهُ أَي عله وقوله تعال‪{ :‬ومزاجه ِمنْ تسنيم} قالوا‪ُ :‬هوَ ماء ف الْجنة ُسمّ َي بذلك لَّنهُ يري فوق اْلغُرَف والقصور‪،‬‬
‫سنَامُ واحد َأ ْسنِمةِ الِبل وتَ َ‬
‫سنم ال ّ‬
‫وتَسْنيمُ الْقب ضد تسطيحه‪.‬‬
‫سَننُ الطريقة يُقَال استقام فلن َعلَى سنن واحد ويقال‪ :‬امض عَلَى َسَننِكَ وسَُننِكَ أَي َعلَى وجهك‪ ،‬وتنح عن سََننِ الطريق و ُسَننِ ِه و ِسَنِنهِ ثلث لغات‬
‫سنن ال ّ‬
‫سنَانُ والسنان َأْيضًا سنان الرّمح وجعه َأسِّنةٌ‬
‫سّنةُ السية‪ ،‬والمأُ اْلمَسْنُونُ الْمتغي الْمنت و َسنّ السكي أَحده وبابه رد‪ ،‬واْلمِسَنّ حجر يدد ِب ِه وكذلك ال ّ‬
‫وال ّ‬
‫سنّ واحدة الَسْنا ِن وجع الَسنان َأ ِسنّةٌ مثل قن وأَقنان وأَقنة وف الْحديث‪ «:‬إِذَا سافرت ف الْخصب‬
‫سنُونُ شيء يستاك ِبهِ‪ ،‬واسَتنّ الرّجل إِذَا استاك ِبهِ وال ّ‬
‫وال ّ‬
‫سنّ‬
‫سنّ ُم َؤّنثَة وتصغيها سَُنْيَنةٌ وََقدْ يُ َعبّر بال ّ‬
‫فأَعطوا الرّكب َأسِنّتها‪ ».‬أَي أَمكنوها ِمنَ الْمرعى قلت‪ :‬الرّكب جع ركوب مثل ُزبُور و ُزبُر وعمود وعُمُد‪ ،‬وال ّ‬
‫عن الْعمر‪ ،‬و ِسنّةٌ ِمنْ ثوم أَي فص منه و ِسنّ الْقلم َم ْوضِع الْبي منه يُقَال‪ :‬أَ ِطلْ ِسنّ قلمك و َسمّنْها وحَرّفْ َقطّتك وَأْيمِنْها‪ .‬وَأ َسنّ الرّجل كب واْلمَسَانّ ِمنَ‬
‫الِبل ضد الَفْتاء‪.‬‬
‫سْن َهةُ ِبوَزْنِ الْجبهة وتصغيها ُسَنيّ ٌة و ُسَنْي َهةٌ‪ ،‬واستأَجره مُسَاناةً ومُسَاَن َهةً ِفإِذَا‬
‫سنِي وف نُقْصانا قولن أَحدها الْواو والخر الْهاء وأَصلها ال ّ‬
‫سنَةُ واحدة ال ّ‬
‫سنه ال ّ‬
‫كف‬
‫جعتها بالواو والنون كسرت السي وبعضهم يضمها ومنهم ِمنْ يقول‪ :‬سِنيٌ ومئي بالرفع والتنوين فيعربه إِعراب الْمفرد قلت‪ :‬وأَكثر مَا ييء ذَلِ َ‬
‫الشعر ويلزم الْياء إِذ ذاك وقوله تعال‪{ :‬ثلثائة سني} قَا َل الَخفش‪ِ :‬إّنهُ بدل ِمنْ ثلث ومن الْمائة أَي لبثوا ثلثائة ِمنَ السني قَالَ‪َ :‬فإِ ْن كانت السّنون‬
‫سنّهُ التكرج(‪ )1‬اّلذِي يقع َعلَى الْخبز‬
‫سنّه} أَي َلمْ تغيه السنون‪ ،‬والتّ َ‬
‫تفسيا للمائة ِفهِيَ جر‪ ،‬وإِن كانت تفسيا للثلث ِفهِ َي نصب وقوله تعال‪{ :‬ل َيتَ َ‬
‫سّنهٌ‪.‬‬
‫والشراب وغيه يُقَال خبز ُمتَ َ‬
‫ع‪َ :‬سنَةٌ ف س ن هـ وف س ن ا‪.‬‬
‫ع‪ :‬سِنةٌ ف و س ن‪.‬‬
‫سنّى تغي‬
‫سِنيَ ًة فتحه وسهله الْفراء تَ َ‬
‫سنِيّ الرّفيع وَأ ْسنَاهُ رفعه و َسنّاهُ تَ ْ‬
‫سنَاءُ ِمنَ الرّفعة مدود وال ّ‬
‫سنَا َمقْصور ضوء اْلبَرْق والسنا َأيْضًا نبت ُيتَداوى ِبهِ وال ّ‬
‫سنا ال ّ‬
‫سنّاةُ الْعرم‬
‫ض واْلمُ َ‬
‫ض َ‬
‫سنّ أَي َلمْ يتغي ِم ْن قوله تعال‪{ :‬من حِإ مسنون} أَي متغي فأَبدل ِم ْن إِحدى النونات ياء مثل تقضّى ِمنْ تق ّ‬
‫وقال أَبوعمرو‪َ :‬لمْ َيتَ َ‬
‫سَنةُ إِذَا قلته بالاء وجعلت نقصانه الْواو َف ُهوَ ِم ْن هَذَا اْلبَاب تَقُولُ‪:‬‬
‫سوَان سفر ل ينقطع‪ .‬وال ّ‬
‫والسّانِيةُ الناضحة َوهِيَ الناقة اّلتِي يسقى َعَليْهَا وف الْمثل‪ :‬سي ال ّ‬
‫َأسْنَى الْقوم إِذَا لبثوا ف َم ْوضِع سنة‪.‬‬
‫س َهبٌ ِب َفتْحِ الْهاء ول ُيقَال بِكَسْرِ الْهاء َو ُهوَ نادر‪.‬‬
‫سهب َأ ْس َهبَ أَكثر الْكلم َف ُه َو مُ ْ‬
‫س ّهدٌ‪.‬‬
‫سهَادُ الَرَق وبابه طرب و َسهّدَهُ تَسْهيدًا َف ُهوَ مُ َ‬
‫سهد ال ّ‬
‫‪)(1‬‬
‫خبْز‪.‬‬
‫ن ال َ‬
‫عَفَ ُ‬

‫سهَرُ الَرق وبابه طرب َف ُهوَ سَاهِرٌ و َسهْرانٌ وَأ ْسهَرَهُ غيه ورجل ُسهَرةٌ كهمزة أَي كثي السهر والسّاهِرةُ وجه الَرض‪.‬‬
‫سهر ال ّ‬
‫سهُولةُ ضد‬
‫ضمّ عَلَى غي قياس‪ ،‬وَأ ْس َهلَ الْقوم صاروا إِلَى السهل ورجل َس ْهلُ الْخلق وال ّ‬
‫س ْهلُ ضد الْجبل وأَرض َسهَْلةٌ والنسبة إِلَى السهل ُسهْلِيّ بِال ّ‬
‫سهل ال ّ‬
‫س َهلَ الشيء عده سهل و ُسهَْيلٌ نم‪.‬‬
‫ض ّم سُهُولةً‪ ،‬وَأ ْس َهلَ الدواء طبيعته والتّسْهيلُ التيسي والتّسَاهل التسامح وا ْستَ ْ‬
‫الْحزونة وََقدْ َس ُهلَ الْموضع بِال ّ‬
‫سهّمُ اْلبُرْد الْمخطط وسا َهمَهُ قارعه وَأ ْسهَمَ بينهم أَقرع وا ْسَتهَموا تقارعوا‪.‬‬
‫سهْمانُ‪ ،‬واْلمُ َ‬
‫جمْعُ ال ّ‬
‫سهَامِ والسهم َأيْضًا النصيب وَاْل َ‬
‫سهْمُ واحد ال ّ‬
‫سهم ال ّ‬
‫س ْهوُ الْغفلة وََقدْ َسهَا عن الشيء ِمنْ باب َعدَا وسا َف ُهوَ سَا ٍه و َسهْوانُ‪.‬‬
‫سهَا كوكب خفي يتحن الناس ِبهِ أَبصارهم وال ّ‬
‫سها ال ّ‬
‫ضمّ أَي الْهزية والشر وقُ ِرئَ‬
‫ضمّ وُقرِئَ‪" :‬عليهم دائرة السّوء" بِال ّ‬
‫سوأ ساءَهُ ضد سره ِمنْ باب قَالَ ومَسَاءةً بالد ومَساِئَيةً ِبكَسْرِ الْهمزة والسم السّوءُ بِال ّ‬
‫س ْوءِ ول تَقُولُ الرّجل السوء وتقول الْحق الْيقي وحق الْيقي لَنّ السوء غي الرّجل واليقي ُهوَ‬
‫بِالْ َفْتحِ ِمنَ اْلمَساءةِ وتقول‪ُ :‬هوَ رجل َس ْوءٍ بالِضافة ورجل ال ّ‬
‫سيّئةُ أَصلها سيئوئة فقلبت الْواو ياء وأدغمت وقيل ف قوله تعال‪{ :‬من غي‬
‫ضمّ والسّوءَى ضد اْلحُسْن َوهِ َي ف الية النار وال ّ‬
‫الْحق‪ ،‬ول يُقَال رجل السّوء بِال ّ‬
‫سوء} ِم ْن غي برص‪.‬‬
‫سوج السّاجُ ضرب ِمنَ الشجر َو ُهوَ َأيْضًا الطيلسان الَخضر وجعه سيجان ِبوَزْ ِن تيجان‪.‬‬
‫سوح سَا َحةُ الدار باحتها وَاْلجَ ْمعُ ساحٌ وسَاحَاتٌ وسُوحٌ ِبوَزْنِ روح‪.‬‬
‫جمْعُ سَا َدةٌ و َسوّدَهُ قومه بِالتّشْدِيدِ َو ُهوَ َأ ْسوَدُ ِمنْ فلن أَي أَجل منه‬
‫ضمّ و َسْيدُودَ ًة بِاْل َفتْحِ َف ُهوَ َسّيدٌ وَاْل َ‬
‫سود سَادَ قومه ِمنْ باب كتب وسُو َدوًا َأْيضًا بِال ّ‬
‫وتقول‪ُ :‬هوَ َسّيدُ قومه إِذَا أَردت الْحال َفإِنْ أَردت الستقبال قلت‪ :‬ساِئدُ قومه وسائد قومه بالتنوين‪ ،‬والسّوادُ لون َتقُولُ منه اسوَدّ الشيء ا ْسوِدادًا وا ْسوَدّ‬
‫ا ْسوِيدَادًا وتصغي ا َل ْسوَدِ ُأ َسّيدٌ وأُ َسْيوِ ٌد أَي َقدْ قارب السواد وتصغي الترخيم ُسوَْيدٌ‪ ،‬وا َلسْوَدَانِ التمر والاء وا َلسْوَدُ الْعظيم ِمنَ الْحيات وفيه سوادٌ وَاْلجَ ْمعُ‬
‫سّيدُ ِمنَ الْمعز الْمسن وف الْحديث‪ «:‬ثن الضأْن خي‬
‫الَساوِدُ َلّنهُ اسم ولو كَا َن صفة لمع َعلَى فُعْل‪ ،‬وساوَدَهُ فسادَهُ ِمنْ سواد اللون والسودد جيعا‪ ،‬وال ّ‬
‫سوَادُ َأيْضًا الشخص وسَوادُ الَمي ثقله وسواد الْبصرة والكوفة قراها وسواد الْقلب حبته وكذلك َأ ْسوَدُهُ و َسوْداؤُهُ و ُس َويْداؤُهُ‬
‫ِمنَ السيد ِمنَ الْمعز‪ ».‬وال ّ‬
‫وسَوادُ الناس عوامهم‪.‬‬
‫سور السّورُ حائط الْمدينة وجعه َأسْوا ٌر وسِيانٌ والسّورُ َأيْضًا جع سُورَ ٍة مثل بُسْرة وبُسْر‪َ ،‬وهِ َي كل منلة ِمنَ الْبناء ومنه سورة الْقرآن لَنا منلة بعد منلة‬
‫ئ {فلول‬
‫جمْعُ ُسوَرٌ ِب َفتْحِ الْواو ويوز أَن يمع َعلَى سُوَْرَاتٍ بسكون الْواو وفتحها وجع السّوار أَسوِرةٌ وجع الْجمع َأسَاوِرَ ٌة وقُرِ َ‬
‫مقطوعة عن الَخرى‪ ،‬وَاْل َ‬
‫أُلْقِ َي َعَليْ ِه أَساوِرَة ِمنْ ذهب} وََقدْ َيكُون جع أَساور قَا َل الّلهُ تَعَالَى {يلون فِيهَا ِمنْ أَساور ِم ْن ذهب} وقال أَبوعمرو‪ :‬واحدها ِإ ْسوَا ٌر و َسوّرَهُ تَسْويرا أَلبسه‬
‫سوّرَ الْحائط تسلقه‪ ،‬و َسوْرَةُ الْغضب وثوبه وسورة الشراب وُثوبه ف ال ّرأْس‪ ،‬وسورة الْحمة وثوبا وسورة السلطان سطوته واعتداؤه‪.‬‬
‫سوّرَهُ وتَ َ‬
‫السوار َفتَ َ‬
‫سوس سَاسَ الرّعية يسوسها ِسيَاسَةً بِالْكَسْ ِر والسّوسُ دود يقع ف الصوف والطعام وساسَ الطعام يساس َسوْسًا ِبوَزْنِ َقوْل إِذَا وقع فِيهِ السّوس َو َكذَا َأسَاسَ‬
‫سوِيسا‪.‬‬
‫الطعام و َسوّسَ تَ ْ‬
‫ط وسَا َط ُه ضربه بالسوط وبابه قَا َل وقوله تعال‪{ :‬فصب عليهم ربك َسوْط عذاب} أَي نصيب عذاب‬
‫ط و ِسيَا ٌ‬
‫جمْعُ َأسْوا ٌ‬
‫سوْطُ اّلذِي يضرب ِبهِ وَاْل َ‬
‫سوط ال ّ‬
‫ط َأيْضًا خلط الشيء بَعْضه ببعض ومنه سي اْلمِسْواطُ و َسوّ َطهُ تسويطًا خلطه وأَكثر ذلك‪.‬‬
‫سوْ ُ‬
‫ويقال شدته لَنّ الْعذاب َقدْ يَكُون بالسوط‪ ،‬وال ّ‬
‫ت وعامله مُساوَعةً ِمنَ الساعة كَمَا تَقُولُ مياومة ِمنَ الْيوم ول يستعمل منهما إِل َهذَا‪ ،‬والسّاعةُ الْقيامة‬
‫جمْعُ السّاعُ والساعا ُ‬
‫سوع السّا َعةُ الْوقت الْحاضر وَاْل َ‬
‫ضمّ اسم صنم كَا َن لقوم نوح عََلْيهِ السلم‪.‬‬
‫وسُواعٌ بِال ّ‬
‫سوغ سَاغَ الشراب سهل مدخله ف الْحلق وبابه قَالَ‪ :‬وسا َغهُ غيه وبابه قَالَ وباع ويلزم والَجود أَسا َغهُ غيه قَا َل الّلهُ تَعَالَى‪{ :‬يتجرعه ول يكاد يُسِيغُه}‬
‫وسَاغَ َلهُ مَا فعل أَي جاز و َس ّوغَهُ َل ُه غيه تَسْويغًا أَي جوزه‪.‬‬
‫سوف اْلمَسَافةُ الْبعد وأَصلها ِمنَ السوف َو ُهوَ الشم‪ :‬كَا َن الدليل إِذَا حصل ف فلة أَخذ التراب فشمه ليعلم أَعلى قصد ُهوَ أَم َعلَى جور‪ ،‬ث َكثُر استعمالم‬
‫لذه الْكلمة حت سوا الْبعد مسافة‪ ،‬والسّافُ كل عرق ِمنَ الْحائط قَا َل سيبويه‪َ :‬سوْفَ كلمة تنفيس فيما َلمْ يكن بعد أَل ترى أَنك تَقُولُ‪َ :‬سوّ ْفُتهُ إِذَا قلت‪:‬‬
‫سوِيفُ اْل َمطَل‪.‬‬
‫سوْفَ أَي يعيش بالَمان والتّ ْ‬
‫َلهُ مرة بعد مرة سوف أَفعل‪ ،‬ول يُفصل بينها وبي اْلفِعْل لَنا بنلة السي ف سيفعل وقولم‪ :‬فلن يقتات ال ّ‬
‫ق وسَاقُ الشجرة جذعها وساق حر ذكر الْقماري وقوله تعال‪{ :‬يوم يُكْشَف عن‬
‫ج ْمعُ سُوقٌ مثل أَسد وأُسد وسِيقا ٌن وَأ ْسوُ ٌ‬
‫سوق السّاقُ ساق الْقدم وَاْل َ‬
‫س ّوقَ الْقوم باعوا واشتروا والسّوقةُ ضد الْملك‬
‫ث وتَ َ‬
‫ساق} أَي عن شدة َكمَا يُقَال قامت الْحرب عَلَى ساق‪ ،‬وسَاَقةُ الْجيش مؤخره والسّوقُ ُيذَكّ ُر َوُي َؤنّ ُ‬
‫ق شدد للمبالغة‪ ،‬وا ْستَاقَها‬
‫ق بِ َفتْحِ الْواو‪ ،‬وساقَ الْماشية ِمنْ باب قَالَ وقام َف ُه َو ساِئقٌ و َسوّا ٌ‬
‫جمْعُ والذكر والؤنث وربا جع َعلَى ُسوَ ٍ‬
‫يستوي فِيهِ الْواحد وَاْل َ‬
‫سوِيقُ طعام معروف‪.‬‬
‫ق إِلَى امرأَته صداقها والسّياقُ نزع الرّوح وال ّ‬
‫فانساقَت وسا َ‬
‫سوّ َك َل ْم تذكر الْفم‪.‬‬
‫ضمّ الْواو مثل كتاب و ُكتُب و َسوّكَ فاه تَسْويكا وإِذَا قلت‪ :‬ا ْستَاكَ َأوْ تَ َ‬
‫سوَاك اْلمِسْواك قَا َل أَبوزيد‪ :‬جعه سُوكٌ بِ َ‬
‫سوك ال ّ‬
‫سول َسوَّلتْ َلهُ نفسه أَمرا زينته له‪.‬‬

‫سوّمَ وف الْحديث‪ «:‬تسوموا فَإِنْ الْملئكة َقدْ تسومت‪ ».‬واليل اْلمُسَوّمةُ الْمرعية‬
‫ضمّ الْعلمة تعل َعلَى الشاة وف الْحرب َأيْضًا َتقُولُ منه تَ َ‬
‫سوم السّو َمةُ بِال ّ‬
‫والسومة َأيْضًا الْمعلمة وقوله تعال‪{ :‬مسومي} قَا َل الَخفش‪َ :‬يكُون معلمي ويكون مرسلي ِم ْن قولك سَوّمَ فِيهَا الْخيل أَي أَرسلها ومنه السّائِمةُ‪َ ،‬وِإنّمَا‬
‫جوْهَ ِريّ نظر وقوله تعال‪{ :‬حجارة ِم ْن طي مسومة} أَي َعلَْيهَا أَمثال‬
‫جَا َء بالياء والنون لَنّ الْخيل سومت وعليها ركبانا قلت‪ :‬ف الِشكال اّلذِي ذكره اْل َ‬
‫سوَامُ والساِئمُ ِبمَ ْعنًى َوهُوَ الْمال الرّاعي وسَا َمتِ الْماشية أَي رعت وبابه قَالَ‬
‫الْخواتيم والسّامُ الْموت وسامٌ أَحد بن نوح َعَلْيهِ السلم َو ُهوَ أَبوالعرب‪ ،‬وال ّ‬
‫سوْمُ ف الْمبايعة تَقُو ُل منه سَاوَ َمهُ سِوامًا‬
‫ِفهِ َي سائمةٌ وجع السّائِم والسّائمةِ سَواِئمُ‪ ،‬وأَسامَها صاحبها أَخرجها إِلَى الْمرعى قَالَ اللّهُ َتعَالَى‪{ :‬فيه تُسِيمون} وال ّ‬
‫سرِ واسْتامَ علي وتَسَاوَ ْمنَا و ُس ْمتُهُ بعيه سِي َمةً حسنة‪ ،‬وإِنه لغال السّي َمةِ وسَا َمهُ خسفا أَي أَوله إِياه وأَرداه َعَليْ ِه والسّيمى مقصور ِمنَ الْواو قَالَ اللّهُ‬
‫بِالْكَ ْ‬
‫تَعَالَى‪{ :‬سيماهم ف وجوههم} وََق ْد ييء السّيمَاءُ والسّي ِميَاءُ مدودين‪.‬‬
‫سوَاءُ الْعدل قَالَ الّلهُ تَعَالَى {فانبذ إِليهم َعلَى سواء} وسواء الشيء وسطه قَا َل الّلهُ تَعَالَى‪{ :‬ف سواء الْجحيم} وسواء الشيء غيه قَا َل الَعشى‪:‬‬
‫سوا ال ّ‬
‫وما عدلت عن أَهلها لسوائكا‬
‫قَا َل الَخفش‪ :‬سِوَى إِذَا كَا َن ِبمَعْن غي َأوْ ِبمَعْن الْعدل َيكُون فِي ِه ثلث لغات‪ :‬إِن ضَ َم ْمتَ السي َأوْ كسرت قصرت‪ ،‬وإِذَا فتحت مددت َتقُولُ‪ :‬مكان‬
‫ُسوًى و ِسوًى و َسوَاءٌ أَي عدل ووسط فيما بي الْفريقي قلت‪ :‬ومنه قوله تعال‪{ :‬مكانا سُوى} وتقول‪ :‬مررت برجل ُسوَاك و ِسوَاكَ و َسوَائِكَ ‪،‬أَي غيك‪،‬‬
‫وها ف الَمر َسوَاءٌ‪ ،‬وإِن شئت َسوَاءانِ‪ ،‬وهم سَوَا ٌء للجميع وهم َأ ْسوَاءٌ وهم سَوَا ِسَيةٌ مثل ثانية َعلَى غي قياس‪ ،‬الْفراء‪َ :‬هذَا الشيء ل يُساوي َكذَا‪ ،‬ول‬
‫سَتوٍ‪،‬‬
‫س ِوَيةً فاسَتوَى‪ ،‬وقسم الشيء بينهما بالسّوّيةِ ورجل َسوِيّ الْخلق أَي مُ ْ‬
‫يَعْرِف‪َ :‬هذَا ل يَسْوى َكذَا‪ ،‬وهذا ل يُساوِيهِ أَي ل يعادله‪ ،‬و َسوّْيتُ الشيء تَ ْ‬
‫وا ْسَتوَى ِمنَ اعوجاج واستوى عَلَى ظهر دابته أَي استقر‪ ،‬وساوَى بينهما أَي سوّى وا ْسَتوَى إِلَى السماء قصد واستوى أَي استول وظهر قَالَ الشاعر‪:‬‬
‫فَ َقدِ استوى بِشْر عَلَى الْعراق من غي سيف ودم ُمهْراق‬
‫صدَهُ قَالَ‪:‬‬
‫واستوى الرّجل انتهى شبابه‪ ،‬وقصد ِسوَى فلن أَي قصد َق ْ‬
‫و َلصْرَِف ّن سِوى ُحذَيفة ِمدْحَت‬
‫وا ْسَتوَى الشيء اعتدل‪ ،‬والسم السّواءُ ُيقَال سواء علي أَقمت أَم قعدت وف الْحديث‪ «:‬إِذَا تَسا َووْا هلكوا‪ ».‬قلت‪ :‬قَالَ الَزهري‪ :‬قولم ل يزال الناس بي‬
‫مَا تباينوا ِفإِذَا تساووا هلكوا‪ ،‬أَصله أَن الْخي ف النادر ِمنَ الناس ِفإِذَا استووا ف الشر ول يكن فيهم ذو خي كانوا ِمنَ اْل َهلْكى‪ ،‬ول يذكر أَنه حديث َو َكذَا‬
‫الْهروي َلمْ يذكره ف شرح الْغريبي وقوله تعال‪{ :‬لو تسوى بم الَرض} أَي تستوي بم‪.‬‬
‫سيب السّائِبةُ الناقة اّلتِي كانت تسيب ف الْجاهلية لنذر َأوْ نوه‪ ،‬وقيل هِيَ أَم الْبحية‪ :‬كانت الناقة إِذَا ولدت عشرة أَبطن كلهن إِناث ُسيَّبتْ فلم تركب ول‬
‫يشرب لبنها إِل ولدها َأوِ الضيف حت توت‪ ،‬فِِإذَا ماتت أَكلها الرّجال والنساء جيعا‪ ،‬وبرت أُذن بنتها الَخية فتسمى الْبحية‪َ ،‬وهِ َي بنلة أَمها ف أَنا‬
‫ضعُ ماله َحْيثُ‬
‫سَائِب ٌة وجعها ُسيّبٌ مثل نائحة ونوّح ونائمة وُنوّم‪ ،‬والسّاِئَبةُ َأيْضًا الْعبد كَانَ الرّجل ِإذَا قَا َل لعبده‪ :‬أَنت سائبة ُعِتقَ ول يَكُون ولؤه َلهُ بل يَ َ‬
‫سيَابةُ الْبلحة‪.‬‬
‫سيَابُ الْبلح وال ّ‬
‫شاء‪ ،‬وََقدْ ورد النهي عنه وال ّ‬
‫سيْحُ َأيْضًا الْماء الْجاري وسَاحَ ف الَرض يسيح َسْيحًا و ُسيُوحا و ِسيَا َح ًة وسَيَحانًا بِ َفتْحِ الْياء أَي ذهب‬
‫سيح سَاحَ الْماء جرى َعلَى وجه الَرض وبابه باع وال ّ‬
‫وف الْحديث‪ «:‬ل سياحة ف الِسلم‪ ».‬واْلمِسْياحُ بِالْكَسْرِ اّلذِي يسيح ف الَرض بالنميمة والشر وف الْحديث‪ «:‬ليسوا باْلمَسايِيحِ ول باْلمَذايِيع اْلُبذُر‪».‬‬
‫و َسيْحانُ ِبوَزْنِ َريْحان نر بالشام وساحِيُ بِكَسْرِ الْحاء نر بالبصرة و َسْيحُونُ نر بالند‪.‬‬
‫سي سَارَ ِم ْن باب باع وتَسْيارًا ومَسيًا َأيْضًا يُقَال بارك اللّه ف مسيك أَي ف سَيْ ِركَ‪ ،‬وسارَتْ الدابة وسارَها صاحبها يتعدى ويلزم والسّيةُ الطريقة ُيقَال‬
‫سيْرُ‬
‫سيّارةُ الْقافلة وال ّ‬
‫سارَ بم سية حسنة‪ ،‬والتّسْيارُ بِاْل َفتْحِ تفعال ِمنَ السي وسايَرهُ أَي جاراه َفتَسايَرا وبينهما مَسِيةُ يوم‪ ،‬و َسيّرَهُ ِم ْن بلده أَخرجه وأَجله وال ّ‬
‫اّلذِي يُ َقدّ ِمنَ الْجلد وجعه ُسيُورٌ وسائِرُ الناس جيعهم وسَارُ الشيء لغة ف سائره‪.‬‬
‫سيَعةُ الْمالة‪.‬‬
‫سيَاعُ بِالْكَسْرِ الطي بالتب اّلذِي ُي َطّينُ ِب ِه تَقُولُ منه‪َ :‬سيّعَ الْحائط تَسْييعًا واْلمِ ْ‬
‫سيع ال ّ‬
‫ف ورجل سائِفٌ أَي ذو سيف و َسيّافٌ أَي صاحب سيف واْلمُسايَ َفةُ الْمجالدة وتَسَايفُوا تضاربوا بالسيف‪.‬‬
‫ف و ُسيُو ٌ‬
‫سيْفُ جعه َأسْيا ٌ‬
‫سيف ال ّ‬
‫س ٍل بضمتي وأَمْسِلةٍ‬
‫سيُولِ وسَالَ الْماء وغيه ِمنْ باب باع و َسيَلنًا َأيْضًا‪ ،‬ومَسِيلُ الْماء َم ْوضِع سيله وَاْلجَ ْمعُ مَسَاِيلُ ويمع َأيْضًا َعلَى مُ ُ‬
‫سْيلُ واحد ال ّ‬
‫سيل ال ّ‬
‫ومُسْل ٍن عَلَى غي قياس‪ ،‬والسّيلنُ ِبكَسْرِ السي وسكون الْياء مَا يدخل ِمنَ السيف والسكي ف النصاب‪.‬‬
‫ع‪ :‬سِيمَى وسِيمِياءُ وسِيمةٌ ف س و م‪.‬‬
‫سي طور سيناء جبل بالشام َو ُهوَ طور أَضيف إِلَى سيناء َوهِيَ شجر َوكَذَا طُورُ سِينِيَ قَالَ الَخفش‪ :‬سيني شجر واحدتا سينينة قَا َل وقُرِئَ‪" :‬طور سيناء"‬
‫وسَِيناء بِالْ َفتْحِ والكسر والفتح أَجود ف النحو‪ ،‬وقال أَبوعلي‪ِ :‬إنّمَا َلمْ يصرف َلّنهُ جعل اسا للبقعة‪.‬‬
‫سيّانِ اْلمَثلن والواحد سِيّ ول ِسيّما كلمة يستثن ِبهَا َو ُهوَ سي ضم إَِلْيهِ مَا ولك ف الْمستثن ِبهَا الرّفْع والر‪.‬‬
‫سيا ال ّ‬
‫ع‪ :‬سيئةٌ ف س وأ‪ .‬ع‪ :‬سيّ ٌد ف س ود‪ .‬ع‪ :‬سيّما ف س ي ا‪.‬‬

‫باب الشي‬
‫الشي‪ :‬حرف ِم ْن حُرُوف الْمعجم‪.‬‬
‫شأْفةُ قُرْحَة ترج ف أَسفل الْقدم فتُكوى فتذهب‪ ،‬يُقَال ف الْمثل‪ :‬استأَصل اللّه َشأْفته‪ ،‬أَي أَذهبه اللّه كَمَا أَذهب تلك الْقرحة بالكي‪.‬‬
‫شأف ال ّ‬
‫شأم الشّأمُ بلد يُذكر ويُؤنث ورجل شَأْميّ وشَآ ٍم عَلَى فعال وشَآ ِميّ َأيْضًا حكاه سيبويه‪ ،‬ول تقل َشأْمٌ وما جَا َء ف ضرورة الشعر فمحمول َعلَى أَنه اقتصر‬
‫شئُومٌ ويقال مَا َأ ْشأَم فلنا والعامة‬
‫شؤْمُ ضد اْلُيمْن يُقَال رجل مَشو ٌم ومَ ْ‬
‫ِم َن النسبة َعلَى ذكر الْبلد‪ ،‬وامرأَة شَآمّيةٌ وشَآمِيةٌ مففة الْياء واْلمَشْأَمةُ الْميسرة وال ّ‬
‫تَقُولُ مَا أَيشمه‪ ،‬وََقدْ تَشَاءَمَ ِبهِ بالد وتَشَأّمَ الرّجل انتسب إِلَى الشام مثل ت َكوّف وَأشْأَمَ أَتى الشام‪.‬‬
‫ع‪ :‬شَا ٌر وشارةٌ ف ش ور‪ .‬ع‪ :‬شَاٌة وشَاه ٌة ف ش وه‬
‫شئُونِ َوهِيَ مواصل قبائل الرّأس وملتقاها ومنها تيء الدموع‬
‫شأْنُ الَمر والال والشأَن َأيْضًا واحد ال ّ‬
‫شأن ال ّ‬
‫ش ْأوُ َأيْضًا السبق ُيقَال‪ :‬شَآهُمُ َش ْأوًا أَي سبقهم‪.‬‬
‫ش ْأوُ الْغاية والَمد وعدا شَ ْأوًا أَي طلقا وال ّ‬
‫شأو ال ّ‬
‫شبَابُ َأيْضًا الْحداثة َو َكذَا الشّبيبةُ‪َ ،‬و ُهوَ خلف الشيب تَقُولُ‪َ :‬شبّ الْغلم يشب بِاْلكَسْ ِر شَبَابًا وشِيبةً وامرأَة شاّبةٌ‬
‫شبّانُ وال ّ‬
‫ب َوكَذَا ال ّ‬
‫شبب الشّبابُ جع شا ّ‬
‫ضمّ شِبابًا بِاْلكَسْرِ‪ ،‬أَي قمص ولعب‪ ،‬و َشبّ‬
‫سرِ َشبِيبًا ويَشُب بِال ّ‬
‫و َشبّةٌ ِبمَ ْعنًى والشّبابُ بِاْلكَسْرِ نشاط الْفرس ورفع يديه جيعا َتقُولُ‪ :‬شَبّ الْفرس يَشِب بِالْكَ ْ‬
‫شبُوبُ بِاْل َفتْحِ مَا تُوقد ِبهِ النار‪.‬‬
‫ضمّ الشي وال ّ‬
‫النار والرب أَوقدها وبابه رد وشُبوبًا َأيْضًا بِ َ‬
‫شْنبَثةُ الْعلقة‪.‬‬
‫شبّثُ بالشيء التعلق ِبهِ وال ّ‬
‫شبث التّ َ‬
‫شبَحُ بفتحتي الشخص وََقدْ تُسكّن باؤه‪.‬‬
‫شبح ال ّ‬
‫شبْرُ بِاْل َفتْحِ مصدر شب الثّوب ِمنْ باب ضرب ونصر َو ُهوَ ِمنَ الشب َكمَا تَقُولُ بُعُتهُ ِمنَ الْباع‪.‬‬
‫شبْرُ بِالْكَسْ ِر واحد ا َلشْبا ِر وال ّ‬
‫شب ال ّ‬
‫شبّوطُ ِبوَزْنِ الّتنّور ضرب ِم َن السمك‪.‬‬
‫شبط ال ّ‬
‫شْبعُ ِبوَزْنِ الدرع اسم مَا أَشبعك ِم ْن شيء ورجل َشبْعانُ وامرأَة َشبْعَى‬
‫شبَعُ ضد الْجوع يُقَال‪َ :‬شبِعَ خبزا ولما ومن خبز ولم وبابه طرب‪ ،‬وال ّ‬
‫شبع ال ّ‬
‫شّبعُ الْمتزين بأَكثر ِممّا ِعْندَهُ يتكثر بذلك ويتزين بالباطل وف الْحديث‪ «:‬التشبع با ل يلك كلبس ثوب‬
‫وَأشْبَعهُ ِمنَ الْجوع وَأ ْشبَعَ الثّوب ِمنَ الصبغ‪ ،‬واْلمُتَ َ‬
‫ضمّ أَي قدر مَا يُشبع ِبهِ مرة‪.‬‬
‫زور‪ ».‬وعندي ُشبْعةٌ ِمنْ طعام بِال ّ‬
‫شَبقُ شدة الْ ُغ ْلمَة وبابه طرب‪.‬‬
‫شبق ال ّ‬
‫شبَكةُ اّلتِي يُصاد ِبهَا وجعها ِشبَا ٌك وا ْشَتبَك الظلم‬
‫شبَابِيكِ اْلمُشبكة ِمنَ الْحديد وال ّ‬
‫شبّاكَةُ واحدة ال ّ‬
‫شبِيكُ الَصابع وال ّ‬
‫شبْكُ الْخلط والتداخل ومنه تَ ْ‬
‫شبك ال ّ‬
‫اختلط‪.‬‬
‫شْبلُ ولد الَسد وَاْلجَ ْمعُ َأ ْشبُ ٌل وأَشْبالٌ‪.‬‬
‫شبل ال ّ‬
‫شبَمُ بفتحتي الْبد وََقدْ َشبِمَ الْماء ِمنْ باب طرب َف ُه َو َشبِمٌ‪.‬‬
‫شبم ال ّ‬
‫شبْهةُ اللتباس‬
‫جمْعُ مُشَاِبهُ‪َ ،‬علَى غي قياس‪ ،‬كَمَا قالوا ماسن ومذاكي‪ ،‬وال ّ‬
‫شبه ِشْبهٌ و َشبَهٌ لغتان ِبمَ ْعنًى يُقَال هَذَا ِشْبهُه أَي شبيه وبينهما شََبهٌ بالتحريك وَاْل َ‬
‫شْبهُ‬
‫شَبهُ وال ّ‬
‫شبِيهُ التمثيل وَأشَْبهَ فلنا وشاَب َههُ وا ْشَتبَهَ َعَلْيهِ الشيء وال ّ‬
‫شّبهَ فلن بِ َكذَا والتّ ْ‬
‫شَتبِهاتُ ِم َن الَمور الْمشكلت واْل ُمتَشَابِهاتُ الْمتماثلت وتَ َ‬
‫واْلمُ ْ‬
‫ضرب ِمنَ النحاس يُقَال كوز َشبَه و ِشبْه بعن‪.‬‬
‫شبَواتُ‪.‬‬
‫جمْعُ الشّبا وال ّ‬
‫شبا َشبَاةُ كل شيء حد طرفه وَاْل َ‬
‫شّتتَ مثله و َشّتَتهُ تَشْتيتا فرقه وقوم‬
‫شتّ وتَ َ‬
‫سرِ َشتّا و َشتَاتًا بِ َفْتحِ الشي فِي ِهمَا أَي تفرق‪ ،‬وا ْستَ َ‬
‫شتت أَمر شَتّ بِالْ َفتْ ِح أَي متفرق َتقُولُ َشتّ الَمر يشت بِالْكَ ْ‬
‫ت بِالْ َفتْ ِح و َشتّانَ مَا ها وشتان مَا زيد وعمرو أَي بعد مَا بينهما قَالَ الَصمعي‪ :‬ل يُقَال شتان مَا‬
‫َشتّى وأَشياء شت وجاءوا َأ ْشتَاتًا أَي متفرقي واحدهم شَ ّ‬
‫بينهما‪ ،‬قَالَ‪ :‬وقول الشاعر‪:‬‬
‫لشتان مَا بي الْيزيدين ف الندى‬
‫ليس بجة؛ َلنّهُ مولد َوِإنّمَا الْحجة قول الَعشى‪:‬‬
‫شتان مَا يومي َعلَى كورها ويوم حيان أَخي جابر‪.‬‬

‫شتَر بفتحتي انقلب ف جفن الْعي وََق ْد َشتِرَ الرّجل ِمنْ باب طرب َف ُهوَ َأشْتَرُ و ُشتِرَ َأيْضًا َعلَى مَا َلمْ يسم فاعله‪.‬‬
‫شتر ال ّ‬
‫شتِيمةُ والتّشَاُتمُ التساب واْلمُشاَتمَةُ اْلمُسابّة‪.‬‬
‫شتْمُ السب وبابه ضرب والسم ال ّ‬
‫شتم ال ّ‬
‫شتَاءُ معروف قَالَ الْمبد‪ُ :‬هوَ جع َشتْوةٍ‪ ،‬وجع الشتاء َأشِْتَيةٌ‪ ،‬والنسبة إِلَى الشتاء َشتْوِيّ و َشتَوِيّ مثل خَرْقي وخَرَقي و َشتَا بوضع َكذَا ِم ْن باب َعدَا‬
‫شتا ال ّ‬
‫شِتَيةً أَي يكفين لشتائي‪.‬‬
‫شتّين تَ ْ‬
‫شتّى مثله وَأ ْشتَى الْقوم دخلوا ف الشتاء وعامله مُشَاتَاةً ِم َن الشتاء وهذا الشيء يُ َ‬
‫أَقام ِبهِ الشتاء‪ ،‬وتَ َ‬
‫شثّ بِاْل َفتْحِ نبت طيب الرّيح مر الطعم يدبغ به‪.‬‬
‫شثث ال ّ‬
‫شجّ ٌج َأيْضًا إِذَا كثر ذَلِكَ فِيهِ‪ ،‬ورجل َأشَجّ بي‬
‫شجُوجٌ و َشجِيجٌ ومُ َ‬
‫ضمّ الشي وكسرها َشجّا َف ُهوَ مَ ْ‬
‫جهُ يشجه بِ َ‬
‫شجَاجُ بِالْكَسْ ِر جع َشجّ ٍة تَقُولُ‪ :‬شَ ّ‬
‫شجج ال ّ‬
‫جةِ إِذَا كَا َن ف جبينه أَثر‪.‬‬
‫شّ‬
‫ال ّ‬
‫جيٌ ول يُقَال واد أَشجر‬
‫شجَرَةُ مَا كَا َن َعلَى ساق ِم ْن بنات الَرض وأَرض َشجِيةٌ وشَجْرَاءُ ِبوَزْنِ صحراء أَي كثية ا َل ْشجَارِ وواد شَ ِ‬
‫شجَرُ وال ّ‬
‫شجر ال ّ‬
‫شجْرَاءِ شجرة‪َ ،‬لمْ يأْت ِمنَ الْجمع َعلَى َهذَا الْمثال إِل أَحرف يسية‪ :‬شَجَرَة وشَجْراء وقصبة وقصباء وطرفة وطرفاء وحلفة وحلفاء‪ ،‬وقال‬
‫وواحد ال ّ‬
‫شجَرَةٌ‬
‫شجَرُ ِبوَزْنِ اْل َمذْهَب موضع الشجر‪ ،‬وأَرض مَ ْ‬
‫سرِ اللم‪ ،‬وقال سيبويه‪ :‬كل واحد ِم ْن َهذِهِ الَربعة واحد وجع‪ .‬واْلمَ ْ‬
‫الَصمعي‪ :‬واحد الْحلفاء َحلِفة بِكَ ْ‬
‫ِبوَزْنِ متربة وهذه الَرض َأشْجَر ِم ْن َهذِهِ أَي أَكثر شجرا و َشجَرَ بي الْقوم أَي اختلف الَمر بينهم وبابه نصر ودخل‪ ،‬وا ْشَتجَرَ الْقوم وتَشَا َجرُوا تنازعوا‬
‫واْلمُشَاجَرةُ الْمنازعة‪.‬‬
‫شجَا َعةُ شدة الْقلب ِعْندَ الْبأْس وََقدْ َشجُعَ الرّجل ِم ْن باب ظرف َف ُهوَ شَجاعٌ وقوم ِشجْ َعةٌ و ِشجْعَا ٌن نظي غلم وغلمة وغلمان‪ ،‬ورجل َشجِيعٌ وقوم‬
‫شجع ال ّ‬
‫شُجْعانٌ مثل جريب وجربان و ُشجَعاءُ كفقيه وفقهاء وامرأَة شُجا َعةٌ وقال أَبوزيد‪ :‬ل توصف ِبهِ الْمرأَة‪ ،‬ونقل رجل ِشجَاعٌ بِالْكَسْ ِر وقوم َشجْ َعةٌ بِاْل َفتْحِ‬
‫جعَ تكلف‬
‫شّ‬
‫وشَجَ َعةٌ بفتحتي‪ ،‬وا َل ْشجَعُ ِمنَ الرّجال مثل الشجاع وقيل اّلذِي فِيهِ خفة كالوج لقوته و َشجّ َعهُ تشجيعا قَا َل َلهُ إِنك شجاع َأ ْو قوّى قلبه‪ ،‬وتَ َ‬
‫الشجاعة‪.‬‬
‫جنُ كالفلس واحد‬
‫شْ‬
‫جنَهُ َأيْضًا أَي أَحزنه وال ّ‬
‫جنّ و َشجَنهُ غيه ِمنْ باب نصر وَأ ْش َ‬
‫جنَ ِمنْ باب طرب َف ُهوَ شَ ِ‬
‫جمْعُ َأ ْشجَانٌ َوَقدْ شَ ِ‬
‫جنُ الْحزن وَاْل َ‬
‫شَ‬
‫شجن ال ّ‬
‫شّجْنةُ بِكَسْ ِر الشي وضمها عروق الشجر الْمشتبكة ويقال‪ :‬بين وبينه‬
‫شُجُونِ الَودية َوهِيَ طرقها ويقال‪ :‬الْحديث ذو شجون أَي يدخل بَعْضه ف َبعْض‪ ،‬وال ُ‬
‫شجنة رحم أَي قرابة مشتبكة‪ ،‬وف الْحديث‪ «:‬الرحم شُجْنة ِم َن اللّه تعال‪ ».‬أَي الرّحم مشتقة ِمنَ الرّحن‪ ،‬والعن أَنا قرابة ِم َن اللّه تَعَالَى مشتبكة كاشتباك‬
‫الْعروق‪.‬‬
‫شجَا مَا ينشب ف الْحلق ِم ْن عظم وغيه‬
‫صدِيَ وال ّ‬
‫جوُ الْهم والزن وََقدْ َشجَاهُ حزنه وبابه َعدَا وَأ ْشجَاهُ أَغصه وتقول منهما جيعا‪ ،‬شَجِيَ ِم ْن باب َ‬
‫شْ‬
‫شجا ال ّ‬
‫شجِي ِمنَ الْخلي قَالَ الْمبد‪ :‬ياء الْخل ّي مشددة وياء الشجي مففة‪ ،‬قَالَ‪ :‬وََقدْ ُشدّد ف الشعر‬
‫جَيةٌ َعلَى فعلة‪ ،‬ويقال‪ :‬ويل لل ّ‬
‫ورجل شَجٍ أَي حزين وامرأَة شَ ِ‬
‫وأَنشد‪:‬‬
‫جيّينا‬
‫شِ‬
‫نام الْخلون عن ليل ال ّ‬
‫شدِيدِ ل غي‪.‬‬
‫جوّ و َشجِ ّي كَانَ بِالتّ ْ‬
‫شُ‬
‫فَإِنْ جعلت الشجي فعيل ِم ْن شَجَاهُ الْحزن َف ُهوَ مَ ْ‬
‫حةٌ‪،‬‬
‫ضمّ والكسر‪ ،‬ورجل َشحِيحٌ وقوم ِشحَاحٌ بِاْلكَسْ ِر وأَ ِش ّ‬
‫حتَ بِالْ َفتْ ِح تَشُح وتَشُِح بِال ّ‬
‫حتَ بِاْلكَسْ ِر تَشَح و َشحَ ْ‬
‫حْ‬
‫شحح الشّحّ الْبخل َمعَ حرص َوَقدْ شَ ِ‬
‫وتَشَاحّ الرّجلن َعلَى الَمر ل يريدان أَن يفوتما‪.‬‬
‫حذَ السكي حدّه وبابه قطع‪.‬‬
‫شحذ شَ َ‬
‫ح َطهُ أَبعده‪.‬‬
‫شحْطُ الْبعد وبابه قطع وخضع يُقَال َشحَطَ الْمزار وَأشْ َ‬
‫شحط ال ّ‬
‫حمَ ِم ْن باب ظرف‬
‫شحِمٌ كثي الشحم ف بيته و َشحِيمٌ أَي سي وََقدْ شَ ُ‬
‫حمَة الُذن معلق الْقرط ورجل مُ ْ‬
‫شحْ َمةُ أَخص منه وشَ ْ‬
‫حمُ معروف وال ّ‬
‫شْ‬
‫شحم ال ّ‬
‫حمٌ يشتهي الشحم وبابه طرب‪.‬‬
‫شحّامُ بائعه ورجل شَ ِ‬
‫حمَ فل ٌن أَصحابه أَطعمهم الشحم وبابه قطع َف ُه َو شَا ِحمٌ‪ ،‬وال ّ‬
‫وشَ َ‬
‫حنَةُ بِالْكَسْ ِر وعدو مُشَا ِحنٌ‪.‬‬
‫شْ‬
‫شحْناءُ الْعداوة َو َكذَا ال ّ‬
‫حنَ السفينة ملَها وبابه قطع ومنه قوله تعال‪{ :‬ف الْفلك اْلمَشْحون} وال ّ‬
‫شحن َش َ‬
‫شخِبُ دما أَي تنفجر‪.‬‬
‫شخْبُ جريان اللب ف الِناء وقت الْحلب وبابه قطع ونصر وقولم عروقه َتنْ َ‬
‫شخب ال ّ‬
‫خيًا‪.‬‬
‫سرِ َش ِ‬
‫شخِر بِالْكَ ْ‬
‫خيُ رفع الصوت بالنخر و َشخَرَ الْحمار يَ ْ‬
‫شِ‬
‫شخر ال ّ‬
‫خصَ بصره ِمنْ باب خضع َف ُه َو شَا ِخصٌ‬
‫ص وف الْكثرة ُشخُوصٌ وَأ ْشخَاصٌ‪ ،‬و َش َ‬
‫خصُ سواد الِنسان وغيه تراه ِمنْ بعيد‪ ،‬وجعه ف الْقلة َأ ْشخُ ٌ‬
‫شْ‬
‫شخص ال ّ‬
‫خصَ ِمنْ بلد إِلَى بلد أَي ذهب وبابه خضع َأيْضًا‪ ،‬وَأشْخَصه غيُه‪.‬‬
‫إِذَا فتح عينيه وجعل ل يطرف‪ ،‬و َش َ‬
‫شدَخَ‪.‬‬
‫ش ْدخُ كسر الشيء الَجوف وبابه قطع و َشدَخَ رأسه فانْ َ‬
‫شدخ ال ّ‬

‫ضمّ والكسر َشدّا فِيهِمَا وقوله تعال‪{ :‬حت يبلغ َأ ُشدّه} أَي‬
‫شدَه بِال ّ‬
‫شدّه وي ِ‬
‫شدد شيء َشدِيدٌ بي الشدة بِالْكَسْ ِر وََقدِ ا ْشَتدّ وشَدّ عضده قواه وشَدّ ُه أَوثقه ي ُ‬
‫قوته َو ُهوَ مَا بي ثان عشرة سنة إِلَى ثلثي‪َ ،‬و ُهوَ واحد جَا َء عَلَى بناء الْجمع مثل آنكٍ َو ُهوَ الَسرب ل نظي لما‪ ،‬وقيل ُهوَ جع ل واحد َلهُ ِمنْ لفظه مثل‬
‫سرِ‪َ ،‬و ُهوَ حسن ف الْمعن َلنّهُ ُيقَال‪ :‬بلغ الْغلم شِ ّدتَه‪ ،‬ولكن ل تمع ِفعْلة َعلَى أَفعُل َوأَمّا‬
‫آسال وأَبابيل وعباديد ومذاكي وقال سيبويه‪ :‬واحده شِدٌّة بِالْكَ ْ‬
‫أَنعم فإِنا ُهوَ جع نعم ِم ْن قولم يوم بؤس ويوم نعم‪ ،‬وقيل واحده شَدّ مثل ك ْلبٍ وأَ ْكُلبٍ وقيل ِشدّ مثل ذئب وأَذؤب‪ ،‬وكلها قياس َكمَا قيل واحد‬
‫الَبابيل إِبول قياسا َعلَى عجول وليس ُهوَ شيئا سع ِمنَ الْعرب‪.‬‬
‫شدْقُ جانب الْفم وجعه َأشْدَاقٌ‪.‬‬
‫شدق ال ّ‬
‫شدَِنيّاتُ ِم َن النوق منسوبة إِلَى َم ْوضِع باليمن‪.‬‬
‫شدن َشدَنَ الْغزالُ ِمنْ باب دخل َف ُه َو شَادِنٌ ِإذَا قوي وطلع قرناه واستغن عن أَمه وال ّ‬
‫خلِ والُبخْلِ‪ ،‬وقال أَبوزيد‪ :‬شُدِهَ الرّجل شُغِل ل غي‪.‬‬
‫شدْهُ كالَب َ‬
‫شدَهُ وال ّ‬
‫شده ُشدِهَ الرّ ُجلُ َشدْهًا َف ُه َو مَشْدوهٌ ُد ِهشَ والسم ال ّ‬
‫شدا الشّادِي اْلمُ َغنّي وََقدْ َشدَا شعرا َأوْ غناء إِذَا غن وترن وبابه عدا‪.‬‬
‫ضمّ والكسر شُذُوذا َف ُه َو شَاذّ وَأ َشذّهُ غيه‪.‬‬
‫شذّ بِال ّ‬
‫شذذ شَذّ عنه أَي انفرد عن الْجمهور وندر يَ ُ‬
‫شذْرُ َأيْضًا صغار اللؤلؤ‪.‬‬
‫شذْرُ ِم َن الذهب ِبوَزْنِ الْبحر مَا يلقط ِم َن الذهب ِمنَ الْمعدن ِمنْ غي إِذَابة الْحجارة الْقطعة منه شَذْرةٌ وال ّ‬
‫شذر ال ّ‬
‫شذَا حدة ذكاء الرّائحة‪.‬‬
‫شذا ال ّ‬
‫ب بِاْل َفتْحِ مصدر‬
‫ضمّ الشي وفتحها وكسرها وُقرِئَ‪{ :‬فشاربون شَُِرْب الْهيم} بالوجوه الثّلثة قَا َل أَبوعبيدة‪ :‬الشّرْ ُ‬
‫شرب شَرِبَ الْماء وغيه بِالْكَسْ ِر شُ ْربًا بِ َ‬
‫وبالضم والكسر اسان‪ ،‬والشّ ْرَبةُ ِمنَ الْماء مَا يُشرب مرة َوهِيَ الْمرة ِمنَ الشرب َأيْضًا‪ ،‬والشّرْبُ بِالْكَسْرِ الْحظ ِمنَ الْماء‪ ،‬والشّرْبُ بِالْ َفتْ ِح جع شَارِبٍ‬
‫صحْبٍ واْلمِشْ َربَةُ ِب َفتْحِ الْميم الْمشرعة وف الْحديث‪ «:‬ملعون ِمنْ أَحاط َعلَى مِشْرَبة‪ ».‬واْلمَشْرَبُ َيكُون مصدرا وموضعا وُأشْرِبَ ف قلبه حبه‬
‫كصاحب و َ‬
‫أَي خالطه ومنه قوله تعال‪{ :‬وُأشْربوا ف قلوبم الْعجلُ} أَي حب الْعجل ورجل أُكلة شُرَبةٌ ِبوَزْ ِن هزة أَي كثي الَكل والشرب‪ ،‬وتَشَرّبَ الثّوب الْعرق أَي‬
‫نشفه‪.‬‬
‫شرح الشّ ْرحُ الْكشف تَقُولُ‪ :‬شَ َرحَ الْغامض أَي فسره وبابه قطع ومنه تَشْرِيحُ اللحم والقطعة منه شَرِيةٌ وكل سي ِمنَ اللحم متد َف ُهوَ شرية وشَرِيحٌ‪،‬‬
‫ش َرحَ وبابه َأيْضًا قطع‪.‬‬
‫وشَ َرحَ اللّه صدره للِسلم فانْ َ‬
‫صحْب وف الْحديث‪ «:‬اقتلوا شيوخ الْمشركي واستحيوا شرخهم‪ ».‬وشَ ْرخُ الَمر والشباب أَوله ِبوَزْنِ‬
‫ج ْمعُ شَ ْرخٌ كصاحب و َ‬
‫شرخ الشّا ِرخُ الشاب وَاْل َ‬
‫َفلْس‪.‬‬
‫شرد شَرَدَ الْبعي نفر وبابه دخل وشِرادًا َأيْضًا بِاْلكَسْرِ َف ُهوَ شَا ِردٌ وشَرُودٌ وجع الشارد شَرَدٌ مثل خادم وخدم وجع الشّرُود شُرُدٌ‪ ،‬مثل زبور وزبر‪ ،‬والتّشْريدُ‬
‫الطرد ومنه قوله تعال‪{ :‬فشرّد بم ِمنْ خلفهم} أَي فرق وبدد جعهم والشّرِيدُ الطّريد‪.‬‬
‫شرذم الشّ ْرذِمةُ الطائفة ِمنَ الناس والقطعة ِمنَ الشيء‪.‬‬
‫شرر الشّرّ ضد الْخي يُقَال شَرِرْتَ يا رجل ِب َفتْحِ الرّاء وكسرها لغتان شَرّا وشَرارًا وشَرارةً ِب َفتْحِ الشي ف الْكل‪ ،‬وفلن شَرّ الناس ول يُقَال أَشر الناس إِل ف‬
‫لغة رديئة‪ ،‬وقوم َأشْرا ٌر وأَشِرّا ُء كأَشداء قَا َل يونس‪ :‬واحد ا َلشْرَا ِر رجل شَرّ كزند وأَزناد وقال الَخفش‪ :‬واحدها شَرِيرٌ كيتيم وأَيتام ورجل شِرّيرٌ ِبوَزْنِ‬
‫سِكّيت أَي كثي الشر‪ ،‬وشِرّةُ الشباب حرصه ونشاطه والشّرّةُ بِالْكَسْ ِر مصدر الشر َأيْضًا والشّرَارَةُ بِالْ َفتْحِ واحدة الشّرارِ َو ُهوَ مَا يتطاير ِمنَ النار َو َكذَا‬
‫صمَة‪.‬‬
‫الشّرَرةُ وَاْلجَ ْمعُ شَرَ ٌر واْلمُشَارّةُ اْلمُخا َ‬
‫شرس رجل شَرِسٌ أَي سيئ اْلخُلُق وبابه طرِب وسلِم‪.‬‬
‫ط َو َكذَا الشّرِي َطةُ وجعها شَرَائِط وََقدْ شَرَط َعَلْيهِ كَذَا ِم ْن باب ضرب ونصر وا ْشتَرَط َأيْضًا‪ ،‬والشّرَطُ بفتحتي الْعلمة‬
‫شرط الشّ ْرطُ معروف وجعه شُرو ٌ‬
‫وَأشْراطُ الساعة علماتا وَأشْرَط فلن نفسه لَمر َكذَا أَي أَعلمها َلهُ وأَعدها‪ ،‬قَا َل الَصمعي‪ :‬ومنه سُمي الشّرَط لَنم جعلوا لَنفسهم علمة يُعرفون ِبهَا‬
‫الْواحد شُرْطةٌ وشُرْطيٌ بسكون الرّاء فِي ِهمَا‪ ،‬وقال أَبوعبيد‪ :‬سُموا شُرطا لَنم ُأعِدّوا ِم ْن قولم‪َ :‬أشْ َرطَ ِمنْ إِبله وغنمه أَي أَعد ِمْنهَا شيئا للبيع‪ ،‬والشّريطُ َحْبلٌ‬
‫يُفْتل من الوص‪ ،‬والِشْرَط كاْل ِمبْضَع وزنا ومعن‪ ،‬واْلمِشْراطُ مثله وشَرَط الْحاجِم بزغ وبابه ضرب ونصر‪.‬‬
‫شرَعةُ الْماء َوهِيَ مورد الشاربة والشّرِيعةُ َأيْضًا مَا شرع اللّه لعباده ِم َن الدين‪َ ،‬وَقدْ شَرَع لم أَي سنّ وبابه قطع والشّا ِرعُ الطريق الَعظم‬
‫شرع الشّرِيعةُ مَ ْ‬
‫وشَرَع ف الَمر أَي خاض وبابه خضع‪ ،‬وشَ َرعَتِ الدواب ف الْماء دخلت وبابه قطع وخضع ف ِهيَ شُروعٌ وشُ ّرعٌ وشَرّعها صاحبها تَشْريعا وقولم‪ :‬الناس ف‬
‫ج ْمعُ والذكر والؤنث‪ ،‬والشّرْعةُ الشريعة ومنه قوله تعال‪{ :‬لك ٍل َج َعلْنا منكم شِ ْر َعةً‬
‫هَذَا الَمر شَ ْرَعٌ‪ ،‬أَي سواء يُحرّك ويُسكّن ويستوي فِيهِ الْواحد وَاْل َ‬
‫جدّ‪.‬‬
‫ت ِمنْ غمرة الْماء إِلَى اْل ُ‬
‫و ِمنْهاجا} والشّرَاعُ بِالْكَسْ ِر شِراع السفينة وَأشْ َرعَ بابا إِلَى الطريق أَي فتحه وحيتان شُ ّرعٌ أَي شَارِعا ٌ‬

‫ف مثل يتيم وأَيتام‪ ،‬وََقدْ شَ ُرفَ ِمنْ باب ظرُف َف ُهوَ شَرِي ٌ‬
‫ف‬
‫شرف الشّ َرفُ الْ ُعُلوّ والكان الْعال وجبل مُشْ ِرفٌ أَي عا ٍل ورجل شَرِيفٌ وَاْلجَ ْمعُ شُرَفا ٌء وأَشْرَا ٌ‬
‫الْيوم وشارِفٌ عن َقلِيل أَي سيصي شريفا ذكره الْفراء‪ ،‬وشَرّفهُ اللّه تَشْرِيفًا وشَرََفهُ أَي غلبه بالشرف َف ُه َو مَشْروفٌ وبابه نصر وفلن َأشْرَفُ ِم ْن فلن‪ ،‬وشُرَْفةُ‬
‫شرَفٌ‪ ،‬واْلمَشْرَِفّيةُ‬
‫الْقصر واحدة الشّرَف كغرفة وغرف وتشرّف ِب َكذَا عدّه شرفا وَأشْرَفَ الْمكان عله وأَشرف عََلْيهِ اطلع َعَليْهِ ِم ْن فوق وذلك الْموضع مُ ْ‬
‫شرَفِيٌ ول يُقَال مَشَا ِرفّ؛ لَنّ الْجمع ل يُنسب إَِليْ ِه إِذَا كَانَ َعلَى هَذَا‬
‫سُيوف منسوبة إِلَى مَشَا ِرفَ َوهِ َي قرى ِم ْن أَرض الْعرب تدنو ِمنَ الرّيف يُقَال سيف مَ ْ‬
‫الْوزن‪ ،‬وشا َرفَ الشيء أَشرف َعَلْيهِ وشارف الرّجل غيه فاخره أَيهما أَشرف‪.‬‬
‫ق َوهُ َو َأيْضًا الشمس يُقال‪ :‬طلع الشرق واْلمَشْرِقانِ مشرقا الصيف والشتاء واْلمَشْرََُقةُ َم ْوضِع الْقعود ف الشمس ِب َفتْحِ الرّاء وضمها‪،‬‬
‫شرق الشّ ْرقُ اْلمَشْ ِر ُ‬
‫للَ حُسنا‪ ،‬والشّ َرقُ بفتحتي الشجا‬
‫وتَشَ ّرقَ جلس فِيهَا وشَرََقتِ الشمس طلعت وبابه نصر ودخل وَأشْرََقتْ أَضاءت وأَشرق وجه الرّجل أَي أَضاء وت َ‬
‫والغُصة وََقدْ شَ ِرقَ ِمنْ باب طرِب أَي غص وف الْحديث‪ «:‬يؤخرون الصلة إِلَى شَ َرقِ الْموتى‪ ».‬أَي إِلَى أَن يبقى ِمنَ الشمس مقدار مَا يبقى ِمنْ حياة َمنْ‬
‫شَرِق بريقه ِعنْدَ الْموت‪ ،‬وتَشْرِيقُ اللحم تقديده ومنه سُميت أَيام التشريق َوهِ َي ثلثة أَيام بعد يوم النحر؛ لَنّ لوم الَضاحي تُشَرّق فِيهَا أَي تُشَرّر ف‬
‫الشمس وقيل سُميت بذلك لقولم‪ :‬أَشْرِق َثِبيُ كيما نُغي‪ ،‬وقيل سيت بذلك لَنّ الْهدي ل يُنحر حت تُشرق الشمس‪ ،‬والتّشْرِيقُ َأيْضًا الَخذ ف ناحية‬
‫الْمشرق ُيقَال‪ :‬شتان بي مُشَ ّرقٍ ومُغرب‪.‬‬
‫شرك جع الشّرِيكِ شُرَكا ُء وأَشْرَاكٌ مثل شريف وشرفاء وأَشراف والرأَة شَرِيكةٌ والنساء شَرائِكُ‪ ،‬وشار َكهُ صار شريكه وا ْشتَركا ف كَذَا وتَشاركا وشَرِكةُ‬
‫شرِكٌ وقوله تعال‪:‬‬
‫ف الْبيع والياث يشركه مثل علِمه يعلمه شَ ِركَةً والسم الشّ ْركُ وجعه َأشْرا ٌك كشب وأَشبار والشّرْ ُك َأيْضًا الْكفر وََقدْ َأشْرَك بِال َف ُه َو مُ ْ‬
‫{وأَشركه ف أَمري} أَي اجعله شريكي فِيهِ وَأشْرَكَ نعله وشَ ّركَها تَشْرِيكًا أَي جعل َلهَا شِراكًا‪ ،‬والشّ َركُ بفتحتي حبالة الصائد الْواحدة شَرَ َكةٌ‪.‬‬
‫شرم التّشْرِيُ التشقيق َو ُهوَ ف حديث عمر رضي اللّه عنه‪.‬‬
‫شره الشّرَهُ غلبة الْحرص وََقدْ شَرِهَ ِمنْ باب طرِب َف ُهوَ شَرِهٌ‪.‬‬
‫ى وشِرَاءً إِذَا باعه وإِذَا اشْترا ُه َأيْضًا َو ُهوَ ِم َن الَضداد قَالَ الّلهُ تَعَالَى‪{ :‬ومن الناس ِمنْ يشري نفسه‬
‫شرى الشّرَاءُ ُي َمدّ ويُقصر َوَقدْ شَرَى الشيء يشريه شِر ً‬
‫ابتغاء مرضاة ال} أَي يبيعها‪ ،‬وقال َتعَالَى‪{ :‬وشروه بثمن بس} أَي باعوه ويُجمع الشّرَى َعلَى َأشْ ِريَةٍ َو ُهوَ شاذ لَنّ فِعل ل يُجمع َعلَى أَفعلة‪ ،‬وشَرِيَ‬
‫ي َوهِيَ الْعروق النابضة‬
‫ي ِمنَ الشّرَى َو ُهوَ خُراج صغار َلهَا لذع شديد َف ُهوَ شَ ٍر عَلَى َف ِعلٍ‪ ،‬والشَّرْيانُ ِب َفتْحِ الشي وكسرها واحد الشّرايِ ِ‬
‫جِلده ِم ْن باب صدِ َ‬
‫ومنبتها ِمنَ الْقلب واْلمُشْتَرِي نم‪.‬‬
‫شزر نظر إَِلْيهِ شَزْرا َو ُهوَ نظر الْغضبان بؤخر عينه‪.‬‬
‫سعُ واحد شُسُوعِ النعل اّلذِي تُشدّ إِلَى زمامها والشّا ِسعُ والشّسُوعُ بِالْ َفتْحِ الْبعيد‪.‬‬
‫شسع الشّ ْ‬
‫طءُ الزرع والنبات فراخه وقال الَخفش‪ :‬طرفه‪ ،‬وََقدْ َأشْطَأ الزرع خرج َشطْؤُهُ‪ ،‬وشاطئ الوادي َشطّه وجانبه‪ ،‬وشا ِطئُ الَودية ول يُجمع‪.‬‬
‫شطأ شَ ْ‬
‫شطر َشطْرُ الشيء نصفه وجعه أَ ْشطُرٌ‪ ،‬وشَاطَرهُ ماله إِذَا ناصفه وقصد َشطْرَهُ أَي نوه ومنه قوله تعال‪{ :‬فولّوا وجوهكم شطره} والشّا ِطرُ اّلذِي أَعيا أَهله‬
‫ضمّ َشطَار ًة و َشطُرَ َأيْضًا ِم ْن باب ظرُف‪.‬‬
‫شطُر بِال ّ‬
‫ُخْبثًا وََقدْ َشطَر يَ ْ‬
‫ضمّ الشي وكسرها َشطّا و ُشطُوطًا بعُدت وَأشَطّ ف الْقضية أَي جار وأَشد ف السوم‪ ،‬وا ْشتَطّ أَي أَبعد‪ ،‬والشّطّ جانب النهر‬
‫شطّ ِب َ‬
‫شطط َشطّتِ الدار ت ُ‬
‫شطَطُ بفتحتي ماوزة الْقدر ف كل شيء وف الْحديث‪ «:‬لا مهر مثلها ل َوكْس ول َشطَط‪ ».‬أَي ل نقصان ول زيادة‪.‬‬
‫وال َ‬
‫شيْطانُ معروف وكل عاتٍ متمرد ِمنَ الِنس والن والدواب شيطان والعرب‬
‫ش َطنُ بفتحتي الْحبل وقال الْخليل‪ُ :‬هوَ الْحبل الطويل وجعه أَشْطا ٌن وال ّ‬
‫شطن ال ّ‬
‫تسمي الْحية شيطانا وقوله تعال‪{ :‬طلْعها كأَنه رؤوس الشياطي} قَالَ الْفراء‪ :‬فِي ِه ثلثة أَوجه‪:‬‬
‫أَحدها‪ :‬أَنه شبّه طلعها ف قبحه برءوس الشياطي لَنا موصوفة بالقبح‪ .‬والثان‪ :‬أَن الْعرب تُسمي بَعْض الْحيات شيطانا َو ُهوَ ذو عرف قبيح‪ .‬والوجه‬
‫الثّالث‪ :‬قيل ِإّنهُ نبت قبيح يُسمى رءوس الشياطي‪.‬‬
‫ط َلمْ تصرفه َلّنهُ فعلن‪.‬‬
‫شيّ َ‬
‫شْي َطنَ الرّجل صرفته وإِن جعلته ِمنْ تَ َ‬
‫والشيطان نونه أَصليه وقيل إِنا زائدة فَإِنْ جعلته فيعال ِمنْ قولم‪ :‬تَ َ‬
‫ش َط ِوّيةُ‪.‬‬
‫شطا َشطَا اسم قرية بناحية مصر تُنسب إِليها الثّياب ال ّ‬
‫شظَاظُ بِ