‫‪1‬‬

‫أول ‪ :‬القراءة‬
‫الدرس الول‬

‫إعلن حقوق النســــان‬
‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغوي ات ) ‪:‬‬
‫معناها‬

‫الكلمة‬
‫تنص‬

‫تحدد‬

‫الكلمة‬
‫العهود‬

‫معناها‬
‫المواثيق والجمع " العهد "‬

‫الوثيقة‬

‫المستند ‪ ,‬الجمع " وثائق "‬

‫ينتهزون‬

‫يغتنمون ويحرصون‬

‫ل إكراه‬

‫ل إجبار‬

‫مفاضلة‬

‫المراد فرق‬

‫أصدرت‬

‫أعلنت وأذاعت‬

‫جنس‬

‫الصل والنوع والجمع " أجناس "‬

‫تطوير‬

‫تعديل وتغيير‬

‫التقوى‬

‫خشية ال وامتثال أوامره واجتناب نواهيه‬

‫سواسية‬

‫متساوون‬

‫خصوم‬

‫المنازع والمجادل والجمع " خصم "‬

‫متكافئة‬

‫متساوية‬

‫إضافة‬

‫زيادة‬

‫التعبير‬

‫بيان رأيه بالقول‬

‫أرشد إليه‬

‫وجه ونصح‬

‫الحقيقة‬

‫الشئ الثابت والجمع " حقائق "‬

‫مكانة‬

‫منزلة‬

‫ينبغى‬

‫يحسن ويستحب‬

‫حشا‬

‫حضا وتشجيعا‬

‫لم يحمل‬

‫لم يجبر‬

‫التسابق‬

‫التنافس والرغبة فى الفوز‬

‫اعتناقه‬

‫اليمان به والدخول فيه‬

‫التكافل‬

‫التعاون والتضامن‬

‫العقيدة‬

‫المراد الدين والجمع " العقائد "‬

‫تطور‬

‫المراد تقدم‬

‫مكفولة‬

‫مضمونة ومحفوظة‬

‫الشأن‬

‫الحال والمر والجمع " شئون "‬

‫رغب فى‬
‫لحمل قومه‬
‫عد‬
‫ارعهم‬
‫ارفق بهم‬
‫الغى‬
‫الراشدون‬

‫أراد‬

‫تتحصله‬

‫تجمعه‬

‫لجبارهم‬

‫تخصيص‬

‫تحديد‬

‫ارجع‬

‫تذكرة‬

‫تذكيرا‬

‫اعتن واهتم والمضاد " اهملهم "‬

‫المجال‬

‫الميدان‬

‫اعطف عليهم‬

‫تبين‬

‫ظهر‬

‫الضلل‬

‫الرشد‬

‫الهداية والصواب‬

‫المهتدون والمفرد " راشد "‬

‫فرضا‬

‫ما أوجبه ال عز وجل على عباده والجمع " فروض "‬

‫شعار‬

‫علمة تتميز بها دولة أو جماعة والجمع " أشعرة " و " شعر "‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬ال سئلة ‪:‬‬

‫س ‪  1‬ما شع ار ال ثو رة ال فرن سية ؟ وف ى أ ى س نة أ علن ت ؟ وع لم تن ص ؟‬

‫‪2‬‬

‫جـ ‪1‬‬

‫شعار الثورة " الخاء ‪ ,‬الحرية ‪ ,‬المساواة " وقامت فى ‪1789‬م منذ مائتى عام وتنص على‬
‫أن ‪ " :‬جميع الناس أحرار ومتساوين فى الحقوق التى تشمل الحرية والتملك والمان ورفض‬
‫الظلم " ‪.‬‬

‫س ‪  2‬متى صد ر ال عل ن الع ال مى لح قوق ال نسا ن ؟ وما أه م نص وص ه ؟‬
‫جـ ‪2‬‬

‫صدر عام ‪1948‬م أى منذ خمسين عاما ‪ ,‬ومن أهم نصوصه " الحرية والخاء ‪ ,‬المساواة أمام‬
‫القانون ‪ ,‬حق التملك ‪ ,‬العمل ‪ ,‬التعليم " ‪.‬‬
‫‪ )1‬يولد جميع الناس أحرارا متساوين فى الحقوق يعامل بعضهم بعضا بروح الخاء ‪.‬‬
‫‪ )2‬كل الناس سواسية أمام القانون يتمتعون بحماية متكافئة ‪.‬‬
‫‪ )3‬لكل شخص حق التملك بمفرده أو بالشتراك مع الخرين ‪.‬‬
‫‪ )4‬لكل شخص حق فى حرية الرأى والتعبير ‪.‬‬
‫‪ )5‬لكل شخص حقه فى العمل وله حرية اختياره بشروط عادلة مرضية ‪.‬‬
‫‪ )6‬لكل شخص حقه فى التعليم وهو مجانى فى المراحل الساسية ‪.‬‬

‫س ‪  3‬سب ق ال سل م غير ه ف ى إع لن حقو ق النسا ن ‪ .‬ا شر ح ذلك بالت فصيل ‪.‬‬
‫جـ ‪3‬‬

‫السلم سبق الحضارات الخرى فى إعلن حقوق النسان فلقد أعلنها كاملة ولكل الناس ومنها‬
‫الحرية ‪ ,‬المساواة ‪ ,‬التعليم ‪ ,‬التكافل الجتماعى ‪ ... ,‬الخ ‪.‬‬

‫س ‪  4‬ال سلم ل م ينت شر بال قو ة و ال كرا ه ‪ .‬د لل عل ى ذلك ‪.‬‬
‫جـ ‪4‬‬

‫انتشر السلم بفضل سماحة المسلمين بدليل المعاهدات والمصالحات ‪ ...‬وعدم استجابة‬
‫النبى‬

‫لطلب الطفيل بن عمرو الدوسى أن يرسل معه قوة لحمل قومه على السلم ‪ ,‬وقوله‬

‫تعالى ‪ " :‬ل إكراه فى الدين " وكانت غزوات الرسول‬

‫من أجل تأمين الدعوة السلمية بدليل‬

‫العهود التى أعطاها الخلفاء لغير المسلمين ‪.‬‬

‫س ‪  5‬ما الق ترا ح ا لذ ى قدمه الك ات ب ف ى نه اي ة مقا له ؟‬
‫جـ ‪5‬‬

‫القتراح هو تخصيص مناسبة للحتفال بسبق السلم لتلك العلنات العالمية ‪.‬‬

‫س ‪  6‬ما أه م نص من الن صوص فى رأ يك ؟ ت ناول ه م ع الش رح ‪.‬‬
‫جـ ‪6‬‬

‫نص وحق التكافل الجتماعى ‪ ,‬إذ يرى السلم حق أن يعيش النسان فى مستوى لئق وقد جعل‬
‫للفقراء والمساكين ربع ما تحصله الدولة من أموال الزكاة التى يدفعها الغنياء للفقراء ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫س ‪  7‬ما ا لذ ى دف ع الكا تب إ لى كتا بة هذ ا ال مقا ل ؟‬
‫جـ ‪7‬‬

‫غيرته على السلم ورده على من يزعمون أنه انتشر بالقوة وتقرير أنه سبق الحضارة ‪.‬‬

‫س ‪  8‬ل ماذ ا أعل ن ال عل ن الع الم ى لح قوق ال نسان ‪ 1948‬م ؟‬
‫جـ ‪8‬‬

‫لتطوير الوثيقة الفرنسية لحقوق النسان وإكمال ما فيها من نقص ‪.‬‬

‫س ‪  9‬ما الح قي قة الت ى ين بغ ى أن يع رفه ا كل الن اس بخ صو ص ال سلم ؟‬
‫ولما ذا ؟‬
‫جـ ‪9‬‬

‫الحقيقة أن السلم أعلن حقوق النسان كاملة قبل أن تعلنها فرنسا وقبل أن تعلنها المم المتحدة ولم‬
‫يعلنها السلم لشعب بعينه ول لمة دون أمة ولكنه أعلنها للناس جميعا ‪.‬‬

‫س ‪  10‬ق رر الس لم المسا واة ب ين الن اس ج مي عا ‪ .‬ا شر ح مع التو ضي ح ‪.‬‬
‫جــ ‪10‬‬

‫مـن أهـم الحقوق التـى أكـد عليهـا السـلم حـق المسـاواة بيـن الناس فـى النسـانية وفـى الحقوق‬
‫والواجبات فل مفاضلة بيـن جنـس وجنـس ول بيـن لون ولون ول بيـن غنـى وفقيـر إنمـا المفاضلة‬
‫عنده بالتقوى والعمل الصالح لخدمة الجماعة النسانية ‪.‬‬
‫شعُوبًا َوقَبَائِلَ لِ َتعَا َرفُوا إِنّ َأ ْك َر َمكُمْ‬
‫ج َعلْنَاكُمْ ُ‬
‫خَلقْنَاكُم مّن َذ َكرٍ َوأُنثَى َو َ‬
‫قال تعالى ‪ " :‬يَا أَ ّيهَا النّاسُ ِإنّا َ‬
‫علِيمٌ خَبِيرٌ " ‪.‬‬
‫عِندَ الِّ أَ ْتقَاكُمْ إِنّ الَّ َ‬

‫س ‪  11‬سب ق ال سل م غير ه من الح ضا را ت ف ى ا لدعو ة إ لى ال تعلي م ؟ وض ح ‪.‬‬
‫جـ ‪11‬‬

‫أعلن السلم أن التعليم حق للمواطنين جميعا بل انفرد بجعله فرضا من المفروض قال (ص) ‪" :‬‬
‫طلب العلم فريضة على كل مسلم " وأرشد إلى مكانة العلماء وفضلهم ‪.‬‬
‫قال تعالى ‪َ " :‬ي ْرفَعِ الُّ الّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالّذِينَ أُوتُوا ا ْل ِعلْمَ َد َرجَاتٍ "‬

‫س ‪  12‬ما ال قاع دة ا لتى وض عها ال سلم ل لم فا ضلة ب ين ا لناس ؟‬
‫س ‪  13‬كيف ي نظ ر ال سلم إ لى الغ نياء وا لف قراء ؟ وم تى يف رق ب ينهم ؟‬
‫س ‪  14‬حق وق الن سان مهد رة فى كثير من الد ول ‪ .‬ن اقش ‪.‬‬
‫س ‪  15‬حر ية ا لع قيدة م كف ولة ف ى ظ له – ا رعهم و ار فق ب هم ‪ .‬اذ كر مظ اهر الج مال في ما‬
‫س بق ؟‬

‫‪4‬‬

‫الدرس الثانى‬

‫حقــــوق الطفـــــــل‬
‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫الكلمة‬

‫معناها‬

‫الكلمة‬

‫أبرز‬

‫أظهر واهتم والمضاد " أخفى وأغفل "‬

‫ضروب‬

‫أنواع والمفرد " ضرب "‬

‫عقب‬

‫بعد والجمع " أعقاب "‬

‫القسوة‬

‫العنف‬

‫الحرب العالمية‬
‫الثانية‬

‫معناها‬

‫بدأت ‪ 1939‬وانتهت ‪1945‬م‬

‫مهد‬

‫هو السرير الذى يهيأ للطفل لينام فيه والجمع "‬
‫مهود "‬

‫التمييز‬

‫التفضيل والمضاد " المساواة "‬

‫يعرقل‬

‫يصعب‬

‫الرفاهية‬

‫سعة الرزق‬

‫يعوق‬

‫يمنع‬

‫تنمى‬

‫تقوى وتزيد والمضاد " تضعف "‬

‫ميثاق‬

‫عهد والجمع ‪ :‬مواثيق ‪ ,‬والمادة ‪ :‬و ث ق‬

‫تعزيز‬

‫تقوية‬

‫حرفة‬

‫مهنة والجمع " حرف "‬

‫فقرة‬

‫جملة من الكلم أو جزء من موضوع‬
‫والجمع " فقر وفقرات "‬

‫ذات القيم‬

‫صاحبة القيم ‪ ,‬مفردها " قيمة " وهى المكانة‬
‫والقدر‬

‫ينعم‬

‫يسر ويستمتع‬

‫الحضارات‬

‫مظاهر الرقى‬

‫مفصل‬

‫موضح والمضاد " مبهم "‬

‫موطن‬

‫مكان والجمع " مواطن "‬

‫يزعم‬

‫يظن ويعتقد‬

‫كفالة‬

‫ضمان‬

‫اكتساب‬
‫المنصوص عليها‬

‫حصول وطلب‬
‫المذكورة والمؤكدة‬

‫كحد أدنى‬

‫نهاية أقل‬

‫الموضوعى المراد الواقعى‬

‫اعترافا‬

‫اقرارا‬

‫استثمار‬

‫تضمنها‬

‫شملها‬

‫سبيل‬

‫استغلل‬
‫طريق والجمع " سبل وأسبلة "‬

‫تتاح‬

‫تهيأ وتعد‬

‫تضطلع‬

‫تقوم وتنهض‬

‫روحيا‬

‫من الوجهة الدينية التى تتصل بالروح‬

‫تنسيق‬

‫تنظيم‬

‫تتسم‬

‫تتصف‬

‫الجهود‬

‫الطاقة والمفرد " جهد "‬

‫نهيئ‬

‫نعد‬

‫مجال‬

‫ميدان والجمع " مجالت "‬

‫بمزايا‬

‫جمع " مزية " وهى الفضيلة‬

‫موارد‬

‫مصدر كل شئ والمفرد " مورد "‬

‫يمنح‬

‫يعطى‬

‫السمى‬

‫العلى والشرف‬

‫المأوى‬

‫المكان والسكن والجمع " المآوى "‬

‫أجيال‬

‫المة أو الجنس من الناس والمفرد " جيل "‬

‫يحظى‬

‫ينال‬

‫تدرك‬

‫تعرف ومقابلها " تجهل "‬

‫سوية‬

‫معتدلة عادية ل شذوذ فيها‬

‫وقاية‬

‫حماية‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬ال سئلة ‪:‬‬

‫س ‪  1‬متى صد ر ال عل ن الع ال مى لح قوق الطف ل ؟ و لماذ ا ؟‬

‫‪5‬‬

‫جـ ‪1‬‬

‫صدر عام ‪1959‬م ‪ ,‬اعترافا بحاجات الطفل المادية والحيوية فى التغذية والتربية وحاجاته العاطفية‬
‫للمان والحنان وحاجاته فى النمو واكتشاف العالم ‪.‬‬

‫س ‪  2‬ال عل ن الع الم ى لح قوق ال نسان مقص ر ف ى حق وق الط فل ‪ .‬فلما ذا ؟‬
‫جـ ‪2‬‬

‫لنه اتجهت أغلب مواده إلى الهتمام بحقوق البالغين دون تركيز على حقوق الطفال بزعم أن أن‬
‫اكتساب الكبار للحقوق المنصوص عليها فى العلن سينعكس بالضرورة على الطفال ‪.‬‬

‫س ‪  3‬ما أه م مب ا دئ حقوق الطف ل ؟‬
‫جـ ‪ ) 1 3‬إتاحة الوسائل للنشأة الطبيعية بدنيا وروحيا واجتماعيا ‪.‬‬
‫‪ )2‬أن يمنح الطفل وأمه الرعاية اللزمة قبل وبعد ولدته وحقه فى التغذية والمأوى ‪.‬‬
‫‪ )3‬يجب أن يكون للطفل اسم وجنسية معينة ‪.‬‬
‫‪ )4‬يجب أن يحظى بالمحبة والتفاهم والحنان لتكون له شخصية سوية ‪.‬‬
‫‪ )5‬يجب وقاية الطفل من جميع ضروب القسوة والستغلل ‪.‬‬

‫س ‪  4‬ل ماذ ا أ صد رت ا لد ول ا لع رب ية مي ثاق الط فل ا لع رب ى ؟‬
‫جـ ‪4‬‬

‫انطلقا من مكانتها وعقيدتها من أجل تحقيق هدفها السمى وهو ضمان تنشئة أجيال من الطفال‬
‫العرب تتحد فيها صورة المستقبل المأمول وتدرك رسالتها وتخلص الوطان وتلتزم بمبادئ الحق‬
‫والخير ‪.‬‬

‫س ‪  5‬ما أه م حق وق الط فل ا لع ربى ؟‬
‫جـ ‪ ) 1 5‬تأكيد حق الطفل فى الرعاية والتنشئة السرية المستقرة والنشأة فى صحة وعافية ‪.‬‬
‫‪ )2‬كفالة حق الطفل فى التعليم المجانى والتربية والنشأة على التفكير العلمى والموضوعى ‪.‬‬
‫‪ )3‬حسن استثمار أوقات الفراغ وضمان حقه فى الترفيه عن نفسه ‪.‬‬

‫س ‪  6‬ما ال وس ائ ل الت ى قام ت به ا ال دو ل ال عر بي ة لتح قي ق أه داف هذا‬
‫ا لم يثا ق ؟‬
‫جـ ‪6‬‬

‫فى سبيل تحقيق ذلك قررت الدول العربية ‪:‬‬
‫‪ )1‬إنشاء " منظمة عربية للطفولة " تقوم بتنسيق الجهود العربية فى مجال تنمية الطفولة ‪.‬‬
‫‪ )2‬إنشاء " صندوق عربى " تكون موارده فى خدمة الطفل العربى ‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫س ‪  7‬ا ذك ر بعض الح قوق الج تم اعي ة ا لتى اهت م بها الع لن ا لعال مى لحقوق‬
‫ال نسا ن ؟‬
‫جـ ‪7‬‬

‫حق العمل وعدم التمييز فى الجر وحق الراحة وقضاء وقت الفراغ والمستوى المعيشى الذى‬
‫يحقق الرفاهية والصحة الجيدة ‪.‬‬

‫س ‪  8‬رأ ى ا لد ار سو ن أن للطف ل حق وقا خا صة به ‪ .‬وضحه ا ؟‬
‫جـ ‪8‬‬

‫حقه فى الحياة وفى أن ينعم بطفولته وأن يشعر بالمان والحنان ‪.‬‬

‫س ‪  9‬ما ا لمق صود بالحق وق ال فر دي ة للطف ل ؟‬
‫جـ ‪9‬‬

‫الحق فى الحياة وفى أن ينعم بطفولته‬

‫س ‪  10‬كي ف ينش أ الطف ل ن شأ ة ط بيعي ة ؟‬
‫جـ ‪10‬‬

‫بأن تتاح له الوسائل اللزمة بدنيا وروحيا واجتماعيا وفى ظروف تتسم بالحرية والكرامة ‪.‬‬

‫س ‪  11‬من ال وا جب أل ي بدأ است خد ام الط فل قب ل ب لو غه سنا مناسب ا ‪ .‬عل ل ؟‬
‫جـ ‪11‬‬

‫حتى ل يضر بصحته ويعرقل وسائل تعليمه ونموه البدنى والعقلى والخلقى ‪.‬‬

‫س ‪  12‬ما تقو م ب ه سو زان مبارك خي ر دلي ل على اله تمام بالط فول ة ‪ .‬وضح‬
‫ذلك ‪.‬‬
‫س ‪  13‬ما أه مية الط فول ة ؟‬
‫س ‪  14‬الوط ن م هد الد يا نا ت ‪ ,‬إن هذا الع لن ال عال مى مقص ر ‪ .‬و ضح مظاهر‬
‫ال جما ل في ما سبق ؟‬
‫‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫‪7‬‬

‫الدرس الثالث‬

‫القـــــدس‬
‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫الكلمة‬
‫القدس‬

‫معناها‬

‫معناها‬

‫الكلمة‬

‫الطهر والبركة‬

‫تلشى‬

‫فنى وزال والمضاد " بقى "‬

‫يثير‬

‫ينبه ويحرك‬

‫حظروا‬

‫منعوا‬

‫أسمى‬

‫أعلى وأشرف‬

‫ممارسة‬

‫مزاولة‬

‫أعذب‬

‫أحلى‬

‫عقيدتهم‬

‫المراد عبادتهم وشعائر دينهم‬

‫موطن‬

‫مكان والجمع " مواطن "‬

‫الوثيقة‬

‫المعاهدة‬

‫ملتقى‬

‫مكان اللقاء‬

‫دهمها‬

‫فاجأها وهاجمها‬

‫المنهل‬

‫المورد والمشرب والجمع " مناهل "‬

‫المقدس‬

‫الطاهر المبارك‬

‫نهلت‬

‫شربت حتى ارتوت‬

‫الغزاة‬

‫السائرون إلى القتال والمراد‬
‫المستعمرون والمفرد " الغازى "‬

‫العريقة‬

‫الكريمة الصيلة‬

‫الصليبيون‬
‫قناع‬
‫استنزاف‬

‫الوروبيون‬
‫ما يستر به الوجه والجمع " أقنعة وقنع "‬
‫إفناء‬

‫الحرب‬
‫العالمية الولى‬

‫بدأ ‪ 1914‬وانته ‪1918‬م‬

‫بلفور‬

‫وزير خارجية بريطانيا‬

‫انبثاق‬

‫اندفاع والمراد ظهور‬

‫يتدفقون‬

‫يأتون بكثرة‬

‫أسهمت‬

‫شاركت‬

‫المأساة‬

‫الشئ المحزن والجمع " المآسى "‬

‫الجنس‬

‫النوع والجمع " أجناس "‬

‫جسيمة‬

‫عظيمة والجمع " جسام وجسائم "‬

‫تتوالى‬

‫تتابع‬

‫تشهد‬

‫ترى والمراد تتعرض وتعانى‬

‫المعتدين والمفرد " المغير "‬

‫هائل‬

‫مفزعا‬

‫المغيرين‬
‫الرحال‬

‫ما يوضع على ظهر البعير للركوب‬
‫والجمع " رحل "‬

‫أخطبوط‬
‫المبريالية‬

‫بادئ ذى بدء‬

‫منذ البداية‬

‫بطون العرب‬

‫فروع القبائل والمفرد " بطن "‬

‫العهد القديم‬

‫التوراة‬

‫قيم‬

‫تعاقبت‬

‫توالت‬

‫ما لبث‬

‫يؤمونها‬

‫حيوان بحرى له ثمانى أرجل يضرب به‬
‫المثل فى التشبث والمراد سيطرة‬
‫القوى الستعمارية‬
‫يقصدونها‬
‫مبادئ والمفرد " قيمة "‬
‫المراد لم يستمر وزال سريعا‬

‫القرون‬

‫جمع قرن وهو مائة عام‬

‫عهد‬

‫المراد وجود ومعرفة‬

‫التليدة‬

‫القديمة والجمع " تلئد " × " الحديثة "‬

‫إماما‬

‫من يؤم الناس فى الصلة والجمع " أئمة "‬

‫أخذها قهرا والمراد استعمارها‬

‫نوة‬

‫أشار‬

‫اغتصابها‬
‫اجتثاث‬
‫أيضا‬
‫السراء‬

‫‪ ‬ال سئلة ‪:‬‬

‫اقتلع والمضاد " تثبيت "‬

‫القلقل‬

‫الضطرابات والفتن والمفرد " قلقلة "‬

‫يعرب مفعول مطلقا لفعل محذوف تقديره " آض " بمعنى " عاد أو شارك " ويفيد التوكيد‬
‫السير ليل ‪ ,‬والمعراج الصعود إلى السماء ‪ ,‬وقد أسرى بالنبى (ص) من المسجد الحرام بمكة إلى المسجد‬
‫القصى بالقدس ومنه عرج إلى السماء وذلك فى السنة التاسعة للبعثة‬

‫‪8‬‬

‫س ‪  1‬ما مك انة ال قدس فى نف وس الن اس وا لمسل مي ن ؟ ( ب م ت تم يز ا لقدس عن‬

‫غير ها من ا لمدن ؟ )‬
‫جـ ‪ ) 1 1‬القدس موطن الرسالت وملتقى النبياء والمنهل الذى تنهل النسانية فيه الحق والخير ‪.‬‬
‫‪ )2‬القدس بها المسجد القصى أولى القبلتين وثالث الحرمين ‪.‬‬
‫‪ )3‬يؤمها جميع الناس من أجل الحج كل فريق فى أماكن عبادته ‪.‬‬
‫‪ )4‬بها المعالم السلمية والمسيحية واليهودية الصلية ‪ :‬القصى ‪ ,‬كنيسة القيامة ‪ ,‬حائط المبكى ‪.‬‬

‫س ‪  2‬ما دلل ة تجاو ر أ ماك ن العباد ة به ا ؟‬
‫جـ ‪2‬‬

‫يدل ذلك على حرية العقيدة والعبادة والتسامح الدينى ‪.‬‬

‫س ‪  3‬أي ن ت قع ال قدس ؟ ومتى أ نشئ ت ؟‬
‫جـ ‪3‬‬

‫تقع القدس على بعد أربعين كيلو مترا عن البحر المتوسط وهى عاصمة فلسطين وإحدى المدن‬
‫التليدة العريقة التى بنيت منذ أربعة آلف سنة وشهدت حضارات قديمة كثيرة ‪.‬‬

‫س ‪  4‬القد س عر بية ولبد أن تبق ى عرب ية ‪ .‬دل ل على ذلك ‪.‬‬
‫جـ ‪4‬‬

‫القدس عربية منذ نشأتها رغم توالى المغيرين عليها ‪ ,‬حيث أسسها العرب قبل أول عهد لليهود بها‬
‫بأكثر من ألفى سنة أطلق عليها اسم يبوس نسبة إلى اليبوسيين وهم بطن من بطون العرب‬
‫الوائل ثم عرفت بعد ذلك باسمهما الكنعانى ( أور سالم ) وهو السم المطلق عليها إلى الن ‪.‬‬

‫س ‪  5‬ما ال هدف من اح تلل ا لصليب يي ن لل قد س ؟ وماذ ا كا ن م صي ره م ؟‬
‫جـ ‪5‬‬

‫هدفهم استنزاف ثروة العرب وخيراتهم ‪ ,‬وهزمهم القائد صلح الدين اليوبى فى معركة حطين ‪.‬‬

‫س ‪  6‬متى صد ر وع د بل فو ر ؟ ولما ذا كا ن با طل ؟ ومت ى و قع ح ري ق المس جد‬
‫ا لق صى ؟‬
‫جـ ‪6‬‬

‫بعد الحرب العالمية الولى استولت بريطانيا على فلسطين وتعهد بلفور ‪1917‬م بإنشاء وطن قومى‬
‫لليهود فى فلسطين وهو باطل لنه ظلم إذ أعطى من ل يملك وعدا وأرضا لمن ل يستحق وهم‬
‫اليهود فل حق لهم فى فلسطين ‪ ,‬وفى عام ‪1969‬م وقع حريق المسجد القصى فقامت الجامعة‬
‫العربية بإصلح المسجد وما زالت تشهد صراعات بين القوى الستعمارية العالمية ‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫س ‪  7‬كان للحضا را ت الت ى ش هد ته ا القد س ا سهاما ت للبش رية ‪ .‬وض ح ‪.‬‬
‫جـ ‪7‬‬

‫أسهمت فى رقى الجنس البشرى وتطوره ودفعه للمام ‪.‬‬

‫س ‪  8‬ن هل ت منه ال نسا نية ‪ .‬وض ح الجم ال فى هذ ا التعبي ر ؟‬
‫جـ ‪8‬‬

‫صور القدس بالبحر العذب الذى تشرب منه النسانية ‪.‬‬

‫س ‪  9‬من ا لي بو سي ون ؟ ومن أي ن أت وا ؟‬
‫جـ ‪9‬‬

‫قبيلة من بطون العرب الوائل الذين نشأوا فى صميم الجزيرة العربية ‪ 300‬ق ‪ .‬م ‪.‬‬

‫س ‪  10‬ما ال سم ال ذى أطل قه الكن عا ني ون عل ى القد س ؟ وما ذا ي عن ى ؟‬
‫جـ ‪10‬‬

‫أورسالم ‪ ,‬ويعنى مدينة السلم ‪.‬‬

‫س ‪  11‬كي ف تل شى نفو ذ ال يهو د ف ى القد س ؟‬
‫جـ ‪11‬‬

‫عندما احتلها الرومان وطردوهم منها وحظروا عليهم دخولها ‪.‬‬

‫س ‪  12‬ال يهو د ل يحب ون مسل ما ول مسيح يا ‪ .‬دل ل ع لى ذلك ‪.‬‬
‫جـ ‪12‬‬

‫لنهم حاولوا طرد القبائل الكنعانية العربية من القدس وأثاروا القلقل والفتن فى وجه المسيح‬
‫عندما أتى إلى القدس ‪.‬‬

‫س ‪  13‬ماذ ا تع رف ع ن ا لع هدة ا لعم ري ة ؟‬
‫جـ ‪13‬‬

‫هو عهد المان الذى أعطاه عمر بن الخطاب لغير المسلمين فى أموالهم وممارسة عقيدتهم‬
‫وشعائر دينهم ول تهدم أماكن عبادتهم ‪.‬‬

‫س ‪  14‬احت ل الص لي بي ون ال قدس ‪ .‬فب م عل لو ا ذل ك ؟‬
‫جـ ‪14‬‬

‫أجب بنفسك ‪.‬‬

‫س ‪  15‬أ ) القد س عر بي ة م نذ نشأ تها ‪ .‬ما مظاه ر ال جم ال فى هذ ه العب ارة ؟‬
‫ب ) يحا ولو ن ا غت صابه ا و اجتثا ث جذوره ا ‪.‬‬
‫جـ ‪15‬‬

‫أجب بنفسك ‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫س ‪  16‬من أنق ذ القد س من الص ليبي ين ؟ وف ى أ ى م عر كة ؟ وماذ ا تع رف‬
‫عنه ا ؟‬
‫أجب بنفسك ‪.‬‬

‫جـ ‪16‬‬

‫‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫الدرس الرابع‬

‫عمر بن الخطاب‬

‫" رضى الله عنه "‬

‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫الكلمة‬
‫نشبت‬

‫معناها‬
‫ثارت وقامت‬

‫الكلمة‬
‫العطاء‬

‫معناها‬
‫المكافأة والجمع " أعطية "‬

‫عام الفيل‬

‫العام الذى جاء فيه أبرهة ليهدم الكعبة‬
‫فأهلكه ال‬

‫كناه‬

‫الكنية ‪ :‬العلم على شخص وهى ما بدأ بأب‬
‫أو أم أو ابن أو ابنة‬

‫الشهر الحرم‬

‫هى " ذو القعدة – ذو الحجة – المحرم‬
‫– رجب " ويحرم فيها القتال‬

‫الجلد‬

‫القوة والصبر على المكروه والمضاد ‪:‬‬
‫" الضعف والجزع "‬

‫الفاق‬

‫النواحى والمفرد " الفق "‬

‫الرضع‬

‫الذى يمتص ثدى أمه طفل والجمع " رضع "‬

‫اللقب‬

‫علم يطلق على الشخص للتشريف أو‬
‫التحقير والجمع " القاب "‬

‫كفة‬

‫ما يوضع فيه الموزون والجمع " كفاف ‪,‬‬
‫كفف "‬

‫غزير‬

‫كثير والجمع " غزار " × قليل‬

‫تمام‬

‫إكمال سنتين من عمره‬

‫رجح‬

‫ثقل ومال والمضاد " خف "‬

‫انطبعت على‬
‫مثل أعلى‬

‫يفرض‬
‫بيت المال‬
‫بؤسا‬

‫يقدر له نصيبا‬
‫هو وزارة المالية الن‬
‫شقاء والمضاد " نعيم "‬

‫ظهر أثرها‬

‫ل تعجلوا‬

‫ل تسرعوا‬

‫المثل النموذج العظيم الذى يسير‬
‫النسان على نهجه وجمعه " أمثال "‬

‫صبيانكم‬

‫جمع صبى وهو الصغير الذى لم يفطم بعد‬
‫ويجمع أيضا على " صبية "‬

‫طراز‬

‫شكل ونمط والجمع " طرز "‬

‫رفيع‬

‫من الرفعة وهى العلو‬

‫فطام‬
‫ل عجب‬

‫منع الطفل من الرضاعة‬
‫ل غرابة‬

‫البنية‬

‫الجسم والجمع " البنى "‬

‫أوج‬

‫علو وارتفاع‬

‫كافة‬

‫جميعا‬

‫يبث‬

‫ينشر‬

‫ساحات‬

‫المكان الواسع والمفرد " ساحة "‬

‫بجدارة‬

‫بقوة ومقدرة‬

‫الرماية‬

‫إصابة الهدف بدقة‬

‫حداثة‬

‫صغر‬

‫فليثبوا‬

‫فليقفزوا والماضى " وثب "‬

‫شهد‬
‫الغزوات‬
‫عهد‬

‫حضر‬

‫يشير برأيه‬
‫المارة‬

‫المراد يعلن ويجهر بالحق‬
‫الحكم‬

‫الحروب التى قام بها الرسول والمفرد‬
‫" غزوة "‬

‫فطنة‬

‫سرعة الفهم والجمع " فطن "‬

‫عصر وزمن والجمع " عهود "‬

‫كفاءة‬

‫مقدرة‬

‫‪11‬‬

‫رعيته‬

‫من يتولى أمرهم والجمع " رعايا "‬

‫ضرب المثل‬

‫أعطى القدوة والمثال‬

‫يتفقد‬

‫يدقق النظر فى أحوالهم ويتابعهم‬

‫الريادة‬

‫التقدم والسبق‬

‫تجلت‬

‫ظهرت ووضحت والمضاد " خفيت "‬

‫الشرف‬

‫المجد والرفعة‬

‫ظرف زمان بمعنى أبدا‬

‫ألحقهم‬

‫ضمهم‬

‫قط‬
‫حمل القرآن‬

‫المراد حفظه‬

‫قدوة‬

‫السير على طريقته‬

‫‪ ‬ال سئلة ‪:‬‬

‫س ‪  1‬متى ول د عم ر ب ن الخطا ب ؟ وم ا ال سم اء الت ى أطلق ت علي ه ؟ ومتى‬
‫أ سل م ؟‬
‫جـ ‪1‬‬

‫ولد قبل حرب الفجار بأربع سنين واسلم وله من العمر ست وعشرين عاما كناه النبى بأبى حفص‬
‫ولقبه بالفاروق ‪ ....‬لماذا ؟!‬

‫س ‪  2‬ما أه م ال عما ل ال تى قام بها ع مر بن الخط اب فى حي ات ه ؟ وم ا أ هم‬
‫صف ات ه ؟‬
‫جـ ‪ ) 1 2‬كان عمر غزير العلم واسع المعرفة لنه تربى فى مدرسة النبوة ‪.‬‬
‫‪ )2‬وكان كثير الهتمام بالطفال والناس عامة وتوفير البيئة السليمة لهم ‪.‬‬
‫‪ )3‬قام بتنظيم المور السياسية والقضاء وساد العدل فى عهده ‪.‬‬
‫‪ )4‬كان كثير الهتمام بالشباب وتعليمهم والحرص عليهم وحثهم على العلم والرياضة ‪.‬‬
‫‪ )5‬شهد مع النبى (ص) غزواته كلها ‪.‬‬
‫‪ )6‬عمل على توحيد كلمة المسلمين ونشر العلم ووفر المعلمين ‪.‬‬

‫س ‪  3‬ما موق ف عم ر من ال عل م وال تع لي م ؟ و كيف نش ر الع لم فى عهد ه ؟‬
‫جـ ‪3‬‬

‫دعا أمير المؤمنين إلى العلم مع زيادة عدد المسلمين وجب عليه أن يوفر المعلمين حتى يعلموا‬
‫الناس فاهتم بحافظى القرآن والعلماء وأرسلهم إلى البلدان المفتوحة ليعلموا الناس ويفقهوهم ‪.‬‬

‫س ‪  4‬بم أ شا ر عم ر ب ن الخ طاب عل ى الخل يف ة أب ى ب كر ا لصدي ق ؟ ولماذ ا ؟‬
‫جـ ‪4‬‬

‫أشار عليه بجمع القرآن الكريم ‪ ,‬لن كثيرا من حفاظ القرآن قد استشهدوا فخاف على القرآن من الضياع‬

‫‪12‬‬

‫س ‪  5‬ما ذا تع لم أم ير ال مؤ من ين ع مر من مد رسة ا لن بوة ؟ و ما ا لع مل الذى اه تم به‬
‫فى أول خل فته ؟‬
‫جـ ‪5‬‬

‫تعلم الخلص والصدق ‪ ,‬وتحمل المسئولية وركز فى بداية خلفته على توحيد كلمة المسلمين‬
‫ونظم أمور السياسة والوليات ‪.‬‬

‫س ‪  6‬سب ق عم ر بن الخطا ب التجاه ات الح دي ثة فى ال تر بي ة وف ى رعا ية ا لطف ال‬
‫والشب اب ‪ .‬دل ل ؟‬
‫جـ ‪6‬‬

‫اهتم برعاية الطفال وتوفير الحاجات الساسية لكل مولود كما فرض لكل مولود فى السلم‬
‫عطاء من بيت مال المسلمين ووفر لهم البيئة السليمة والعدل بين كل أطفال المسلمين فل فارق‬
‫بين ابن حاكم وابن محكوم ‪ ,‬كذلك اهتم بالشباب والرياضة والخلق وحثهم على ذلك كثيرا‬
‫وغرس فى قلوبهم الثقة بأنفسهم حتى تخرج القادة والعظماء من مدرسة عمر بن الخطاب ‪.‬‬

‫س ‪  7‬ا ذك ر الش هر الحر م ولماذ ا سمي ت ب هذا الس م ؟‬
‫جـ ‪7‬‬

‫ذو القعدة – ذو الحجة – محرم – رجب ‪ ,‬وسميت بهذا السم لن ال حرم فيها القتال ‪.‬‬

‫س ‪  8‬ماذ ا ق ال اب ن مس عود عن ع مر ؟ و عل م يد ل ؟‬
‫جـ ‪8‬‬

‫قال ‪ :‬لو وضع علم عمر فى كفة وعلم أهل الرض فى كفة لرجح علم عمر ‪ ,‬ويدل على علم عمر‬
‫الغزير وسعة ثقافته ‪.‬‬

‫س ‪  9‬اتخذ ع مر ا لرسو ل قدو ة فم ا أث ر ذل ك ع ليه ؟‬
‫جـ ‪9‬‬

‫كان قويا فى ال عادل تربويا من طراز رفيع ‪.‬‬

‫س ‪  10‬اه تم ع مر بال تر بية ال بدن ية ‪ .‬دل ل ‪.‬‬
‫جـ ‪10‬‬

‫جعلها اتجاها عاما بين أفراد المجتمع كافة وكان يوصى بالرياضة فقال ‪ :‬علموا أولدكم السباحة‬
‫والرماية وركوب الخيل ‪.‬‬

‫س ‪  11‬ل ماذ ا اه تم ع مر بال ري اض ة ؟‬
‫جـ ‪11‬‬

‫لتزويد ساحات الجهاد بأفضل المجاهدين ‪.‬‬

‫س ‪  12‬تج لت مظاه ر اه تمام عم ر بال نسا ن ‪ .‬و ضح ذلك ‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫جـ ‪12‬‬

‫عندما أراد أن يولى القرع بن حابس عمل فقال له الرجل ‪ :‬وال ما قبلت ولدا لى قط فرد عليه‬
‫أمير المؤمنين قائل ‪ :‬فأنت وال بأولد المؤمنين أقل رحمة ولن تعمل لى عمل أبدا ‪.‬‬

‫س ‪  13‬ل ماذ ا اه تم ع مر با لطف ال ؟‬
‫جـ ‪13‬‬

‫حتى يخرج لنا أجيال صالحة تتحمل المسئولية وتعتمد على نفسها فالطفال هم رجال الغد ‪.‬‬

‫س ‪  14‬كان ع مر رج ل يتمي ز ب شم ولي ة ا لفك ر ( س يا سة ‪ ,‬اج تما ع ‪ ,‬دي ن ‪) . .. ,‬‬
‫دل ل ‪.‬‬
‫جـ ‪14‬‬

‫لنه كان يهتم بالعبادات والتعليم وتربية الشباب والطفال ونظم الولية بشكل جديد وعين القضاة‬
‫ونظم بيت المال ‪.‬‬

‫س ‪  15‬ل ماذ ا كان ع مر يب ث الثق ة ف ى ن فو س الش با ب ؟‬
‫س ‪  16‬ما ا لع مل ا لذ ى رك ز ع ليه فى بد اية خل فته ؟‬
‫س ‪  17‬ب ين مظ اهر الج مال ف ى ( ت خر ج من مدرس ته ع دد وص لوا بال مة إل ى أو ج عظم تها )‬
‫ثم ا شرح ب الم ثلة ‪.‬‬

‫الدرس ا لخامس‬

‫بنت الشاطئ‬

‫" عائشة عبد الرحمن "‬

‫‪ ‬م عا نى ا لكلم ا ت ( ال لغوي ات ) ‪:‬‬
‫الكلمة‬
‫العزم‬

‫معناها‬
‫الرادة والصبر‬

‫الكلمة‬
‫آفاقا‬

‫معناها‬
‫مجالت والمفرد " أفق "‬

‫تسير على طريقهن وتعمل مثلهن فى‬
‫مواصلة التعليم‬

‫الثقافة‬

‫العلوم والمعارف والفنون التى يطلب إجادتها‬

‫الوليات‬

‫الوائل جمع " أولى "‬

‫الدراك‬

‫الوصول إلى أعلى درجات العلم‬

‫أفردت لها‬

‫أفسحت لها‬

‫يناهز‬

‫يقارب‬

‫تحذو حذوهن‬

‫بشغف‬

‫بحب‬

‫النموذج‬

‫المثال والجمع " النماذج "‬

‫تبوأت‬

‫وصلت وتولت‬

‫يحتذى‬

‫يقتدى به ويتبع‬

‫الراسخون‬

‫المتمكنون والمفرد " راسخ "‬

‫يبدو‬

‫يظهر والمضاد " يختفى "‬

‫‪14‬‬

‫تحاضر‬

‫تلقى محاضرات‬

‫مرح‬

‫نشاط‬

‫تقاليد‬

‫عادات موروثة والمفرد " تقليد "‬

‫صمدت‬

‫ثبتت واستمرت‬

‫تأبى‬

‫ترفض والمضاد " توافق "‬

‫مواصلة‬

‫استمرار والمضاد " انقطاع "‬

‫قريناتها‬

‫زميلتها والمفرد " قرينة "‬

‫مستعار‬

‫غير اسمها الحقيقى‬

‫فى ذلك الوقت‬

‫منتميا‬

‫منتسبا‬

‫آنذاك‬
‫جامعة القرويين‬
‫بالمغرب‬

‫مقرها مدينة فاس وسميت جامعة القرويين نسبة إلى علمائها الوائل الذين جاءوا من مدينة القيروان‬
‫التونسية وحدثت فى السم بعض التغييرات للتخفيف‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬ال سئلة ‪:‬‬

‫س ‪  1‬ماذ ا تع رف ع ن ب نت الشاط ئ ؟ ( مولده ا ون شأته ا )‬
‫جـ ‪1‬‬

‫هى الدكتورة عائشة عبد الرحمن ولدت عام ‪1912‬م فى دمياط ‪ ,‬كان أبوها مدرسا بالزهر ‪,‬‬
‫وجدها أحد مشايخه وتلك هى البيئة المؤثرة فيها حيث الريف ‪ ..‬العلم ‪ ...‬التربية ‪.‬‬

‫س ‪  2‬ل ماذ ا سمي ت عائش ة ب نت الش اطئ ؟ وما أه م مؤلف اته ا ؟‬
‫جـ ‪2‬‬

‫سميت بهذا السم حيث أطلقته على نفسها ليذكرها بطفولتها حيث شاطئ دمياط ودفعها إلى ذلك‬
‫السم عدم قدرتها على الفصاح باسمها خوفا من التقاليد والعادات ومن مؤلفاتها ‪ :‬أم النبى ‪ ,‬نساء‬
‫النبى ‪ ,‬الريف المصرى ( وهو كتابها الول ) ‪.‬‬

‫س ‪  3‬ما الشها دا ت العل مي ة و ال عما ل الدب ية ال تى قامت به ا ب نت الشاط ئ ؟‬
‫جـ ‪ ) 1 3‬حصلت على ليسانس الداب ثم عملت معيدة ‪.‬‬
‫‪ )2‬حصلت على الماجستير ثم الدكتوراة ‪.‬‬
‫‪ )3‬أول سيدة حاضرت فى جامعة الزهر ‪.‬‬
‫‪ )4‬مثلت مصر فى كثير من المؤتمرات واشتغلت بالصحافة ‪.‬‬
‫‪ )5‬كان لها جهدها المثمر فى التألف فألفت البحوث والكتب والقصص والمقالت ‪.‬‬

‫س ‪  4‬ما ال ظرو ف ا لع ائلي ة ا لتى ت عرض ت له ا ؟ وكي ف تعامل ت مع ها ؟‬
‫جـ ‪4‬‬

‫رفض والدها دخولها المدارس ولكنها صممت وأكملت تعليمها ودرست فى البيت وكانت من‬
‫الوائل المتفوقات وكان له دوره فى تعليمها القرآن ‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫س ‪  5‬ما ا لعوام ل ا لتى ت أثر ت بها بن ت الشاط ئ ف ى ح يا تها وط ري قها ا لعل مى ؟‬
‫جـ ‪ ) 1 5‬طفولتها بما تحمله من ألم وأمل‬
‫‪ )2‬والريف الذى نشأت فيه ‪.‬‬
‫‪ )3‬أمها المكافحة التى أعانتها على التعليم‬
‫‪ )4‬وأبوها الذى رباها على العقيدة الدينية ‪.‬‬
‫‪ )5‬زوجها الرائد الدكتور أمين الخولى ‪.‬‬

‫س ‪  6‬ض ع علم ة صح أو ع لمة خطأ مع ال تعليل أمام ما يل ى ‪:‬‬
‫‪ )1‬لم تترجم كتب الدكتورة إل إلى اللغات المحلية فقط ‪.‬‬

‫[ ‪] ...‬‬

‫‪ )2‬مثلت الدكتورة مصر فى مؤتمرات عربية فقط ‪.‬‬

‫[ ‪] ...‬‬

‫‪ )3‬فازت الدكتورة بجائزة الملك فيصل للداب والدراسات السلمية ‪] ... [ .‬‬
‫‪ )4‬ألفت أول كتبها وهى فى السنة الثانية من الجامعة ‪.‬‬

‫[ ‪] ...‬‬

‫‪ )5‬تعتبر الدكتورة سفيرة مصر فى كثير من دول العالم ‪.‬‬

‫[ ‪] ...‬‬

‫‪ )6‬آخر المناصب التى تولتها كانت دكتورة بجامعة الزهر ‪.‬‬

‫[ ‪] ...‬‬

‫س ‪  7‬عل م يد ل ت خصيص جر يدة ا لهرا م مساح ة كب يرة لبن ت ال شاطئ ؟‬
‫جـ ‪7‬‬

‫يدل على مكانتها العالية وأهمية ما تكتبه وتقدير الجريدة لدورها الثقافى ‪.‬‬

‫س ‪  8‬كي ف أت مت بن ت الشاط ئ تعل يم ها ؟ وما ال صع وبا ت الت ى واج هتها ؟‬
‫جـ ‪8‬‬

‫كانت تذاكر فى بيت أسرتها ثم تتقدم للمتحانات فتتفوق على زميلتها وواجهتها صعوبات أن‬
‫والدها رفض السماح لها بالذهاب إلى المدرسة ‪.‬‬

‫س ‪  9‬ما أو ل ج ائ زة حص لت عل يه ا ؟ وم ا مو ضو عها ؟‬
‫جـ ‪9‬‬

‫الجائزة الرسمية التى أعلنت عنها الحكومة ‪ ,‬موضوعها اصلح الريف والنهوض بالفلح ‪.‬‬

‫س ‪  10‬ما أه م مؤلف اته ا و عل م تد ل ؟‬
‫جـ ‪10‬‬

‫الريف المصرى ‪ ,‬أم النبى ‪ ,‬نساء النبى ‪ ,‬وتدل على نبوغها وعبقريتها وسعة ثقافتها ‪.‬‬

‫س ‪  11‬ا ذكر مواط ن الجم ال ف يم ا يلى ‪:‬‬
‫جـ ‪1 11‬‬

‫) لقد تبوأت أعلى المناصب ‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫‪ ‬صور المعلم بشئ مادى يصل إليه النسان بالجهد ‪.‬‬
‫‪ )2‬الذى ألفته وهى طالبة ‪.‬‬
‫‪ ‬توحى بالنبوغ المبكر والعبقرية ‪.‬‬
‫‪ )3‬تتقدم إلى المتحانات فتتفوق على قريناتها ‪.‬‬
‫‪ ‬يدل على الصرار والعزيمة والصمود ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫الدرس السادس‬

‫د ‪ /‬أحمد زويل‬

‫" عالم الليزر "‬

‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫معناها‬

‫الكلمة‬

‫معناها‬

‫الكلمة‬

‫الليزر‬

‫أشعة تستخدم فى الطب والبحاث العلمية‬

‫نواة‬

‫بذرة والجمع " نوى " والمراد أساس‬

‫الهدوء‬

‫السكون‬

‫قيمة‬

‫قدرا ومنزلة‬

‫يسود‬

‫يعم ويمل‬

‫بصددها‬

‫نقصدها وفى سبيلها‬

‫باردا‬

‫المراد بل ترحيب‬

‫السبق‬

‫التفوق‬

‫يجتاز‬

‫يعبر ويمر‬

‫تعده‬

‫تجهزه‬

‫لديها‬

‫عندها‬

‫رصد‬

‫مراقبة‬

‫المجالت‬
‫البحثية‬

‫الميادين التى يبذل فيها العلماء جهود‬
‫لستكشاف أسرار الطبيعة‬

‫مصراعيه‬

‫مثنى مصراع وهو أحد جزأى الباب يمينا‬
‫ويسارا والجمع " مصاريع "‬

‫نفعا‬

‫فائدة‬

‫عديد‬

‫كثير‬

‫شأن‬

‫حال والجمع " شئون "‬

‫تتوالى‬

‫تتابع‬

‫فى لمح البصر‬

‫المراد فى منتهى السرعة‬

‫يدلف‬

‫يمر‬

‫المراد شهادة من الدولة تؤكد تسجيل‬
‫المخترع لختراعه‬

‫وسام‬

‫ما يعلق على صدر الذى يجيد عمل مكافأة له‬
‫" نيشان " والجمع " أوسمة "‬

‫براءة‬

‫‪17‬‬

‫مكترث‬

‫مهتم‬

‫يرمقه‬

‫ينظر إليه‬

‫قاسية‬

‫المراد مؤلمة‬

‫المتحجرة‬
‫يرحل‬

‫القاسية‬

‫باهرة‬
‫منقطع النظير‬
‫النادرة‬
‫التكنولوجية‬

‫عجيبة‬
‫ل مثيل له‬
‫ما يقل وجود مثلها‬
‫التطبيق العملى للعلوم‬

‫يعود ويرجع‬

‫تكتمل‬

‫تتم وتتوافر‬

‫ل ينكسر‬

‫ل ينهزم‬

‫طليعة‬

‫مقدمة والجمع " طلئع "‬

‫عبقرية‬

‫العبقرية الممتاز المتفرد‬

‫شهدت‬

‫رأت‬

‫يضيف‬

‫يضم ويقدم‬

‫أنجبتهم‬

‫ولد لها‬

‫سائر‬

‫المراد جميع والجمع " سوائر "‬

‫بواكير‬

‫بدايات وأوائل والمفرد " باكورة "‬

‫عاصمة محافظة البحيرة‬

‫دمنهور‬
‫جائزة نوبل‬

‫صاحبها الفريد نوبل السويدى وتقدم للفائقين فى العلوم والداب والسلم وقد حصل عليها أديبنا الكبير‬
‫نجيب محفوظ كما حصل عليها أحمد زويل فى الكيمياء سنة ‪1999‬م‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬ال سئلة ‪:‬‬

‫س ‪  1‬أي ن ول د ال دك تو ر أح مد ز ويل ؟ ومت ى ؟ وما دور أ سر ته معه ؟‬
‫جـ ‪1‬‬

‫ولد الدكتور أحمد زويل بدمنهور عام ‪1946‬م وكانت أسرته تعده ليكون طبيبا فعلقوا على باب‬
‫حجرته يافتة بعنوان " الدكتور أحمد " مما كان له أثره فى مستقبله ‪.‬‬

‫س ‪  2‬ما أو ل اخت را ع قام به ا لد كت ور أ حم د ؟‬
‫جـ ‪2‬‬

‫أول اختراع له فى مجال الليزر فاخترع كاميرا يمكنها تصوير ورصد حركة الجزيئات عند‬
‫ميلدها مما أهله بعد ذلك للحصول على جائزة نوبل ‪.‬‬

‫س ‪  3‬كي ف استق بل ا لد كت ور ف ى أم ري كا ؟ وما ال ذى كا ن يف كر ف يه آ نذ اك ؟‬
‫جـ ‪3‬‬

‫استقبل الدكتور استقبال فاترا وباردا وكان ذلك فى ولية كاليفورنيا حيث يظنون أنهم يملكون‬
‫عشرات العلماء مثله مما أثر فى نفسه ففكر فى أمرين ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬أن يترك تلك البلد التى أسئ له فيها ‪.‬‬
‫الثانى ‪ :‬أن يبقى ويستمر وينجح فاختار المر الثانى ‪.‬‬

‫س ‪  4‬ا ذك ر أه م مؤلف ات ا لد كت ور أحم د زوي ل ؟‬

‫‪18‬‬

‫جـ ‪4‬‬

‫للدكتور عديد من الكتب العلمية التى تصل إلى أربع كتب ومجموعة من الجهزة المسجلة باسمه‬
‫كما له أكثر من ‪ 250‬بحثا فى مجال الليزر ‪.‬‬

‫س ‪  5‬ا ذك ر أه م ال نج از ات الت ى حق قها ا لد كت ور ف ى حي ات ه ا لع لم ية ؟‬
‫جـ ‪ ) 1 5‬تخرج فى كلية العلوم ونال المركز الول وحصل على الماجستير بإمتياز ‪.‬‬
‫‪ )2‬اختارته الجامعة ليسافر إلى أمريكا ليحصل على الدكتوراة وقد كان ‪.‬‬
‫‪ )3‬شغل كثيرا من المراكز العلمية الراقية مثل ‪ :‬أستاذا مساعدا ‪ ,‬عضوا بالكاديمية المريكية ‪.‬‬
‫‪ )4‬حصل على كثير من الجوائز التقديرية مثل ‪ :‬جائزة الكسندرفوت من ألمانيا ‪ ,‬وجائزة الملك‬
‫فيصل فى الفيزياء ‪ ,‬ووسام باك وتنى من نيويورك ‪ ,‬وجائزة نوبل ‪.‬‬

‫س ‪  6‬حم لت طفو لة ز ويل ع لما ت نب وغ م نذ بد اي ته ا ‪ .‬و ضح ذلك ؟‬
‫جـ ‪6‬‬

‫ظهرت علمات النبوغ منذ طفولته فقد كان يحب إجراء التجارب العلمية وتعده أسرته ليكون طبيبا‬
‫وانضم إلى قسم المتياز منذ العام الجامعى الول ‪.‬‬

‫س ‪  7‬ما ا لمق صود بقس م المت يا ز ف ى الجامع ات ؟‬
‫جـ ‪7‬‬

‫هو نظام معمول به فى جامعات مصر يهدف إلى ضم الطلب الذين حققوا نجاحا وتفوقا لتتم‬
‫معاملتهم معاملة خاصة ليكونوا نواة للمشتغلين بالتدريس الجامعى ‪.‬‬

‫س ‪  8‬أث بت ال دك تو ر م نذ اللحظ ة الو لى أن ه ي تم تع ب إرا دة حديدي ة ‪ .‬برهن‬
‫عل ى ذلك ‪.‬‬
‫جـ ‪8‬‬

‫فهو لم ييأس ولم يهتم ببرودة الستقبال بل عبر الشارع واثقا من نفسه ينظر إلى المستقبل فى تحد‬
‫واضح لنه كان يعلم أنه سيتغلب على تلك الصعوبات ويحقق كل ما يريد ‪.‬‬

‫س ‪  9‬ما الس ابق ة التى ح دث ت ف ى تا ريخ ال كادي مية ؟‬
‫جـ ‪9‬‬

‫السابقة هى انتخاب الدكتور أحمد زويل بالجماع عضوا فى الكاديمية المريكية للعلوم‬
‫عام ‪1989‬م ‪.‬‬

‫س ‪  10‬ل ماذ ا اعت بر ذلك س ابق ة ف ى تا ريخ ال كادي مية ؟ و علم يد ل ذلك ؟‬
‫جـ ‪10‬‬

‫لنه كان أصغر العضاء فكان عمره ‪ 43‬عاما والسن الذى يسمح به فى هذا المنصب هو ‪55‬‬
‫عاما ويدل ذلك على عبقرية فريدة ونبوغ مبكر وإرادة مصرية صلبة ‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫س ‪  11‬ما ا لمق صود بق ول الك ات ب ( ول ت زا ل الر حلة مستم رة ولم يع د ال صمت‬
‫ي طب ق ع لى الم كان ) ؟‬
‫المقصود أن كفاح الدكتور أحمد زويل ما زال مستمرا فى موقعه فى أمريكا وما تزال أعماله تهز‬

‫جـ ‪11‬‬

‫العالم والجميع يتحدث عنها ‪.‬‬

‫س ‪  12‬كي ف حط م زوي ل ن ظر ة المريك يي ن إلى ال شرق وا لغ رب ؟‬
‫جـ ‪12‬‬

‫أجب بنفسك ‪.‬‬

‫س ‪  13‬ا ذك ر عو ام ل ن بوغ وتفو ق أحم د زوي ل ؟‬
‫جـ ‪ ) 1 13‬أسرته التى تقدر العلم وتشجعه على ذلك ‪.‬‬
‫‪ )2‬نبوغه وتفوقه منذ صغره ‪.‬‬
‫‪ )3‬عزيمته القوية وإرادته الصلبة وثقته بنفسه ‪.‬‬
‫‪ )4‬العمل المتواصل لمدة عشرين ساعة يوميا ‪.‬‬

‫س ‪  14‬ل ماذ ا ت سم ى رحل ته برحل ه ب النجا ح الباه ر ؟‬
‫س ‪  15‬كا نت د را سة ز ويل بك لي ة الع لوم سلسلة من النجا ح الم تو اصل ‪ .‬وضح‬
‫ذلك ؟‬
‫الدرس السابع‬

‫من تطبيقات التكنولوجيا‬
‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫معناها‬

‫الكلمة‬
‫ابتكرها‬

‫اخترعها والمضاد " قلدها "‬

‫ليسخرها‬

‫الكلمة‬
‫المثير‬

‫معناها‬
‫المحرك‬

‫ليخضعها‬

‫حدا‬

‫دفع‬

‫تيسير‬

‫تسهيل‬

‫منأى‬

‫بعيدا عن‬

‫تذليل‬

‫إخضاع وتسخير‬

‫أقصى‬

‫أبعد ومقابلها " ادنى "‬

‫تألف‬

‫تكون‬

‫تجنبا‬

‫ابتعادا‬

‫الحرب العالمية‬
‫الولى‬

‫من ‪1918 : 1914‬م‬

‫اختناقات‬
‫المرور‬

‫الماكن شديدة الزحام‬

‫التصويب‬

‫المراد إصابة الهدف‬

‫أحيائها‬

‫نواحيها ‪ ,‬مفردها " حى "‬

‫من ثم‬

‫من هنا‬

‫يمارسون‬

‫يزاولون‬

‫‪20‬‬

‫اختفت والمضاد " ظهرت "‬

‫ضربا‬

‫نوعا والجمع " ضروب وأضراب "‬

‫توارت‬
‫حل‬

‫جاء‬

‫تبوأت‬

‫احتلت‬

‫نشبت‬

‫قامت‬

‫الريادة‬

‫التقدم‬

‫المراد اتجاهاتها والمفرد " مسار "‬

‫شتى‬

‫مختلف والمفرد " شتيت "‬

‫مساراتها‬
‫حدا‬

‫نهاية‬

‫خليطا‬

‫مزيجا‬

‫أتاحت‬

‫هيأت‬

‫المناجم‬

‫مكان وجود المعدن من ذهب وفضة وغير ذلك والمفرد " منجم "‬

‫دائرة المعارف‬

‫موسوعة كبرى مرتبة بحسب الحروب أو السنين وتشمل كل المعلومات عن التاريخ والعلماء وغير ذلك‬

‫الحرب العالمية‬

‫من ‪ 1945 : 1939‬م وانته بهزيمة ألمانيا وإيطاليا واليابان وانتصار الحلفاء بزعامة أمريكا وانجلترا‬

‫الثانية‬

‫وفرنسا‬

‫الحروب‬

‫شنها المتعصبون من أوروبا ضد الشام ومصر حتى هزمهم صلح الدين اليوبى فى حطين وأخرجهم من‬

‫الصليبية‬

‫القدس‬

‫افتتحت خطوط‬

‫الخط الول سنة ‪1986‬م من حلوان إلى المرج ‪ ,‬والثانى من شبرا الخيمة إلى العتبة ‪1996‬م ‪ ,‬والثالث‬

‫مترو النفاق‬

‫يمر تحت النيل إلى الجيزة وجامعة القاهرة وسوف يستمر ليشمل القاهرة الكبرى كلها‬

‫المغول‬

‫قبائل جاءت من وسط آسيا بقيادة جنكيز خان واكتسحت بلد العرب حتى هزمهم المصريون فى عين‬
‫جالوت وأنقذوا الحضارة من شرهم‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬ال سئلة ‪:‬‬

‫س ‪  1‬ا ذك ر أه م الت طب يقا ت التكن ولو جي ة الت ى ور دت ف ى ذل ك ا لم وض وع ؟‬
‫جـ ‪1‬‬

‫الصاروخ ‪ ...‬الطباعة على الورق ‪ ...‬اللياف الضوئية ‪ ...‬مترو النفاق ‪...‬‬

‫س ‪  2‬ما أه م استخ دام ات ا لصار وخ ؟‬
‫جـ ‪ ) 1 2‬إرسال القمار الصناعية إلى الفضاء ‪.‬‬
‫‪ )2‬فى مجال الحروب هو أقوى السلحة فمنها المضاد للطائرات وغيره ‪.‬‬

‫س ‪  3‬ت حد ث عن م را حل تط ور ال صار وخ ؟‬
‫جـ ‪ ) 1 3‬ظهر أول صاروخ فى الصين فى القرن الـ ‪ 13‬وهو عبارة عن سهم به أنبوبة من البارود ‪.‬‬
‫‪ )2‬ثم تطور على أيد العرب المغول فكانوا يستخدمونه فى معاركهم ‪.‬‬
‫‪ )3‬نقله الفرنسيون من العرب أثناء الحروب الصليبية ولكنه اختفى لن المدافع كانت أدق ‪.‬‬
‫‪ )4‬ثم ظهر أخير فى القرن الـ ‪ 20‬الصواريخ ذات المرحلتين والثلثة ‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫س ‪  4‬ما أه م م راح ل ت طو ر الطبا عة ؟‬
‫جـ ‪ ) 1 4‬بدأت الطباعة على الورق فى الصين عام ‪1157‬م ‪.‬‬
‫‪ )2‬انتقلت إلى فرنسا على يد أسير فرنسى فى مصر أثناء الحروب الصليبية ‪.‬‬
‫‪ )3‬ثم اخترع جوتتبرج اللمانى أول آلة للطباعة ‪1450‬م ‪.‬‬
‫‪ )4‬ثم تقدمت الطباعة فكانت تدار بالبخار ثم بالكهرباء وصارت باللوان ‪.‬‬

‫س ‪  5‬ماذ ا تع رف ع ن ال ليا ف ا لض وئي ة ؟ وم ا أ هم است خد امات ها ؟‬
‫جـ ‪5‬‬

‫تستخدم فى نقل الصوت والصورة بدل من أسلك النحاس بسرعة تصل إلى مائة مرة ويمكن لهذه‬
‫السرعة أن تزداد بحيث يمكن نقل محتويات دائرة معارف كاملة فى ثانية واحدة ‪.‬‬

‫س ‪  6‬ل شك أ ن ا لم ترو ساع د فى ح ل مشكلة ال سكا ن فكي ف ن شأت فك رته ؟‬
‫جـ ‪6‬‬

‫بدأت الفكرة من القضبان الحديد التى تمد تحت الرض فى النفاق الخاصة بالمناجم وافتتح أول‬
‫خط حديدى تحت الرض فى لندن ‪1863‬م وانتقل الفكرة بعد ذلك إلى أوروبا ‪.‬‬

‫س ‪  7‬و ضح كي ف كا نت ا لصحاف ة و را ء تط ور آلت الطب اع ة ؟‬
‫جـ ‪7‬‬

‫دفعت إلى سرعة الطباعة لخراج أعداد كبيرة من الصحف فى أقصر وقت ‪.‬‬

‫س ‪  8‬ما أ قصى ح د لس رع ة الل يا ف ال ضو ئية ؟ ولماذ ا ل يزي د عن ذلك ؟‬
‫جـ ‪8‬‬

‫خمسين بليون وحدة ثنائية فى الثانية الواحدة ‪ ,‬ول يزيد عن ذلك لصعوبة تعامل المعدات‬
‫اللكترونية مع السرعات العالية ‪.‬‬

‫س ‪  9‬ما أ ثر ا لمتر و ع لى مشكل ة الز ياد ة السك ان ية ؟‬
‫جـ ‪9‬‬

‫جعل عملية نقل السكان تتم بسهولة وراحة وأمان مما ساعد فى تخفيف الزدحام السكانى ‪.‬‬

‫س ‪  10‬إ ن الطل ب يتزايد عل ى نق ل مز يد من ا لمع لوما ت ‪ .‬ف ماذ ا يتط لب‬
‫ذلك ؟‬
‫جـ ‪10‬‬

‫يتطلب ذلك رفع السرعات لتصل إلى أضعاف المعدل السابق ‪.‬‬

‫س ‪  11‬أكم ل ما يل ى ‪:‬‬
‫جـ ‪ ) 1 11‬اخترع ‪ ..............‬أول آلة للطباعة عام ‪. ...........‬‬

‫‪22‬‬

‫‪ )2‬أقصى سرعة لللياف الضوئية هى ‪ ...........‬وتجرى محاولت لتثبيت استخدامها عبر‬
‫المحيط بمعدل ‪. ..........‬‬
‫‪ )3‬دائرة المعارف هى ‪. ..............................‬‬
‫‪ )4‬تم افتتاح أول خط لقطارات النفاق فى ‪ ......‬عام ‪ .......‬وانتقل بعد ذلك إلى ‪ ...........‬و‬
‫‪ .....‬و ‪ ......‬وافتتح الخط الول فى مصر عام ‪ ......‬من ‪ .......‬إلى ‪ ........‬والثانى عام‬
‫‪ .......‬من ‪ ........‬إلى ‪. ..........‬‬

‫س ‪  12‬أس هم ا لعر ب ف ى نق ل ا لتكنو لوجي ا بي ن الشر ق وا لغ رب ‪ .‬وض ح ذلك ‪.‬‬
‫أجب بنفسك ‪.‬‬

‫جـ ‪12‬‬

‫س ‪ "  13‬مم ا حد ا ب المس ئول ين إ لى التف كير " ب م يو حى ه ذا ال تعبي ر ؟‬
‫أجب بنفسك ‪.‬‬

‫جـ ‪13‬‬

‫‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-* -*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫الدرس الثامن‬

‫كيف يفكر العلماء ؟!‬
‫‪ ‬م عا نى ا لكلمات ( ال لغوي ات ) ‪:‬‬
‫الكلمة‬
‫التحرر من‬
‫مخلفات‬

‫معناها‬
‫التخلص من بقايا‬

‫الكلمة‬

‫معناها‬

‫سمة‬

‫صفة مميزة والجمع " سمات " وفعله‬
‫" وسم "‬

‫المتأملة‬

‫المدققة‬

‫الشائعة‬

‫نبراسا‬

‫مصباحا‬

‫دراية‬

‫خبرة‬

‫أثرا‬

‫علمة والجمع " آثار "‬

‫مران‬

‫مهارة وتدريب‬

‫نبذله‬

‫نقوم به‬

‫الرصد‬

‫التسجيل‬

‫المراد عصر الزدهار والتقدم للحضارة‬

‫المجهر‬

‫المكبر " جهاز الميكروسكوب "‬
‫والجمع " مجاهر "‬

‫العصر الذهبى‬
‫للحضارة‬

‫المنتشرة والجمع " شائعات "‬

‫‪23‬‬

‫صائبة‬

‫صحيحة والمضاد " خاطئة "‬

‫عقب‬

‫بعد والجمع " أعقاب "‬

‫نتخبط‬

‫نتحير والمضاد " نتحقق "‬

‫من ثم‬

‫من هنا‬

‫نقيضة‬

‫ضده وعكسه والمضاد " مثيله "‬

‫قرون‬

‫منذ نعومة أظافرنا‬

‫منذ طفولتنا‬

‫جمع قرن وهو مائة سنة‬

‫أسباب‬

‫وسائل والمفرد " سبب "‬

‫تركناه والمضاد " تمسكنا به "‬

‫تنمية‬

‫زيادة وتطوير‬

‫الركود‬

‫الجمود‬

‫يدركوا‬

‫يفهموا‬

‫السباب‬

‫الطرق والوسائل والمفرد " سبب "‬

‫ل غناء‬

‫ل استغناء‬

‫أحرزته‬

‫حققته‬

‫تغلغل‬

‫تعمق‬

‫حشد‬

‫جمع‬

‫المنهجى‬

‫تخلينا عنه‬

‫للنظر فى المور المراد للتفكير فيها‬
‫البرهان‬
‫لبد‬

‫الدليل والجمع " براهين "‬
‫ل مفر‬

‫الجتهاد الشخصى‬
‫بلوغ‬
‫يديرون شئونهم‬

‫المخطط له‬
‫المراد مجرد رأى‬
‫وصول‬
‫ينظمون أمورهم‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫‪ ‬ال سئلة ‪:‬‬

‫س ‪  1‬ما هو التف كي ر الع لم ى ؟ وم ا أ هم مبا دئه ؟‬
‫جـ ‪1‬‬

‫هو التفكير الذى يمكن أن نستخدمه فى حياتنا اليومية أو النشاط الذى نبذله ويقوم على مجموعة من‬
‫المبادئ التى نطبقها دون أن نشعر بها ‪ ,‬ومن مبادئه ما يلى ‪:‬‬
‫‪ )1‬استحالة تأكيد الشئ ونقيضه فى وقت واحد فل نقول طويل وقصير ‪.‬‬
‫‪ )2‬لكل حادث سبب فمن المستحيل أن يحدث شئ دون سبب ‪.‬‬

‫س ‪  2‬ما فائد ة التف كير ال علم ى ؟ وهل يع تم د عل ى ا لد راس ة فق ط ؟‬
‫جـ ‪2‬‬

‫التفكير العلمى يجعلنا نحكم أحكاما صائبة ونعرف السباب لكل ما يحدث فل نضل ول يعتمد‬
‫التفكير العلمى على الدراسة فقط ودليل ذلك رجال العمال من تجار وزراع الذين يديرون‬
‫شئونهم بالطريقة العلمية دون دراسة ‪.‬‬

‫س ‪  3‬ا ذك ر أه م خط وا ت ا لمن هج الع لم ى ؟‬

‫‪24‬‬

‫جـ ‪ ) 1 3‬الملحظة الجيدة للظواهر المحيطة بنا ‪.‬‬
‫‪ )2‬أل نترك أفكارنا تسير حرة وإنما ننظمها ونرتبها ‪.‬‬
‫‪ )3‬أن نبذل جهدا لتحقيق الهدف ‪.‬‬
‫‪ )4‬التخلص من العادات اليومية الشائعة وكلها أمور تحتاج إلى التدريب ‪.‬‬
‫‪ )5‬ثم تأتى مرحلة التجريب للطمئنان على النتائج لن العالم يعتمد على العقل والتفكير‬
‫والتدريب والثبات ‪.‬‬

‫س ‪  4‬ما السم ة الت ى تمي ز ا لمجت مع ات ال را قية ؟‬
‫جـ ‪4‬‬

‫هى العقلية العلمية والخذ بالتفكير العلمى ‪.‬‬

‫س ‪  5‬لما ذا تخلفن ا ا لقرو ن ال خير ة عن ركب الت قدم ؟‬
‫جـ ‪5‬‬

‫بسبب تخلينا عن المنهج العلمى فى التفكير ‪.‬‬

‫س ‪  6‬ضع ع لمة ص ح أ و خط أ أما م العب ار ات ال تالية ‪:‬‬
‫جـ ‪ ) 1 6‬كثيرا ما نتصرف فى حل مشاكلنا بأسلوب علمى دون شعور بذلك ‪] ... [ .‬‬
‫‪ )2‬الحضارة العربية والسلمية أخذت بالتفكير العلمى قديما ‪.‬‬

‫[ ‪] ...‬‬

‫‪ )3‬العلم قديما وحديثا عبارة عن حشد معلومات فقط ‪.‬‬

‫[ ‪] ...‬‬

‫س ‪  7‬أص بح الط بي ب ال ن أق ل اع تمادا عل ى الي د و السم اع ة ‪ .‬ما الس بب فى‬
‫ذلك ؟‬
‫جـ ‪7‬‬

‫وجود الجهزة الدقيقة التى يعتمد عليها فى تسجيل ضربات القلب أو التصوير بمناظير داخلية‬
‫وكذلك الشعة والتحاليل ‪.‬‬

‫س ‪  8‬ع لى أ ى ش ئ ي عتم د الت جا ر وا لز را ع ا لناجحو ن ؟‬
‫جـ ‪8‬‬

‫على التفكير العلمى القائم على التدريب والتمرين منذ صغرهم ‪.‬‬

‫س ‪  9‬ما أه م مي دا ن تغل غل ف يه ا لعل م ؟ وكي ف تم ذلك ؟‬
‫جـ ‪9‬‬

‫ميدان الرياضة البدنية ‪ ,‬فقد أصبح علما بالمعنى الصحيح للكلمة وقد تمكن النسان بفضل التدريب‬
‫المنهجى المدروس من بلوغ نتائج كانت تدخل من قبل فى باب المستحيل ‪.‬‬

‫س ‪  10‬أكم ل ما يلى ‪:‬‬

‫‪25‬‬

‫جـ ‪10‬‬

‫ليس ‪ ............‬حشد معلومات علمية وإنما هو طريقة للنظر فى ‪ .........‬تعتمد على ‪.........‬‬
‫والبرهان المقنع ‪ .............‬أو الدليل ‪.‬‬

‫س ‪  11‬إلى أ ى ش ئ ت سع ى ا لع قو ل الع لمي ة فى كل زمن ؟‬
‫جـ ‪11‬‬

‫تسعى إلى التحرر من مخلفات الجهل والخرافات المنتشرة فى كل العصور ‪.‬‬

‫س ‪  12‬ما أ ثر التفكي ر ا لعل مى فى ح ياتن ا ؟‬
‫جـ ‪12‬‬

‫أجب بنفسك ‪.‬‬

‫س ‪  13‬و ضح مظاه ر الجما ل ف يم ا يلى ‪:‬‬
‫‪ )1‬أصبح العلم نبراسا ‪.‬‬
‫‪ )2‬منذ نعومة أظافرنا ‪.‬‬
‫‪ )3‬وصف الشعور بأنه واعٍ ‪.‬‬
‫‪ )4‬اختيار أدركنا أم علمنا ‪.‬‬
‫جـ ‪13‬‬

‫أجب بنفسك ‪.‬‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫الدرس التاسع‬

‫مسرحية " الساعة الموعودة "‬
‫‪ ‬تم هيد ‪:‬‬
‫المسرحية قصة تمثل عن طريق الحوار ‪ ,‬يدور بين الشخصيات ‪ ,‬ويصاحبها موسيقى ولها ديكور‬
‫وتتصاعد فيها الحداث حتى تصل إلى ذروتها فتحدث العقدة التى يعقبها الحل المناسب ‪ ,‬وقد‬
‫تترك بدون حل اعتمادا على ذكاء المشاهد أو القارئ ‪ ,‬وتتكون عادة من ثلثة فصول أو أربعة ‪,‬‬
‫كما نرى فى هذه المسرحية التى تدور أحداثها حول العادة الذميمة ( الخذ بالثأر ) ‪ ,‬ويكون‬
‫للمسرحية هدف أو مغزى يفهم فى النهاية ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫الفصل الول ‪ :‬ضيف طال‬
‫انتظاره‬

‫‪26‬‬

‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫الكلمة‬
‫إياك‬
‫بلغ مبلغ الرجال‬

‫معناها‬

‫معناها‬

‫الكلمة‬

‫أسلوب تحذير‬

‫يخبئون‬

‫يخفون والمضاد يظهرون‬

‫المراد كبر وصار رجل‬

‫المهابة‬

‫الوقار والحترام‬

‫تصغى‬

‫تنصت باهتمام‬

‫ننحر‬

‫نذبح‬

‫ترتعدين‬

‫ترتعشين وتضطربين‬

‫الوان‬

‫الحين والجمع " آونة "‬

‫عريف الكتاب‬

‫هو الذى يقوم بتنظيم التلميذ ومراجعة حفظهم للقرآن فى الكتاب الذى هو مثل المدرسة يقوم فيها‬
‫الشيخ بتحفيظ القرآن الكريم وتعليم القراءة والكتابة وجمع عريف " عرفاء "‬

‫حلقة‬

‫جماعة من الناس يجلسون فى دائرة والجمع " حلقات وحلق "‬

‫مأتمه‬

‫المأتم ‪ :‬الجماعة من الناس فى حزن أو فرح وغلب استعماله فى الحزان والجمع ‪ " :‬مآتم "‬

‫الثأر‬

‫النتقام من القاتل والجمع " أثآر – ثأرات – ثارات "‬

‫يؤرق أجفانهم‬
‫مكان الدم الذى يناديه‬

‫تجلدى‬
‫لتستودعيه‬

‫المراد يمتنع عليهم النوم ومفرد الجفان " جفن "‬
‫المراد الخذ بالثأر‬
‫اصبرى والمضاد " اجزعى "‬

‫ساعاتك معدودة المراد أن ساعات حياتك قليلة يمكن عدها‬
‫مسقط رأسه‬

‫مكان ولدته‬

‫لتحفظيه وديعة وأمانة‬

‫ستدلنى‬

‫سترشدنى وتعرفنى‬

‫الدقاق‬

‫الذى يدق البذور فى دكان العطار‬

‫تنصت‬

‫تستمع‬

‫أنشئه‬

‫اجعله‬

‫ترهف‬

‫تدقق‬

‫رضيت وسعدت وسرت‬

‫صه‬

‫اسكتى‬

‫القوة والغلبة‬

‫الذل‬

‫المهانة والخضوع‬

‫قرت عينه‬
‫العز‬
‫الساعد‬

‫ما بين المرفق والكتف من أعلى والجمع سواعد‬

‫‪ ‬ال شخ اص ح سب الظ هور ‪:‬‬
‫‪ ) 1‬عســاكر ‪ :‬امرأة قُتل زوجها وهى من أسرة " العزايزة " وتريد من ابنها علوان أن يأخذ بثأر‬
‫أبيه وتعمل على ذلك بكل الساليب وتتصف بالحقد وشهوة النتقام والتمسك‬
‫بالتقاليد البالية ‪.‬‬
‫‪ )2‬مبروكـة ‪ :‬أخت عساكر وأم صميدة وخالة علوان وكانت تشارك أختها وتساعدها فى فكرة‬
‫الخذ بالثأر ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬مج مل ال حداث ‪:‬‬
‫قتل زوج عساكر بيد سويلم الطحاوى فى إحدى قرى الصعيد وخافت عساكر على ابنها علوان‬
‫فهربته إلى القاهرة وهو ابن عامين وأودعته قريبها الدقاق فى حى سيدنا الحسين فى دكان‬
‫العطار وادعت أنه مات غرقا فى بئر الساقية حتى ل يقتل وعندما بلغ علوان السابعة من‬

‫‪27‬‬

‫عمره التحق بدكان جزارة ليحسن استخدام السكين استعدادا للثأر من قاتل والده ولكنه هرب‬
‫والتحق بالزهر الشريف ‪.‬‬
‫أرسل علوان إلى أمه خطابا يخبرها فيه أنه قادم إلى القرية بعد أن بلغ عمره سبعة عشر عاما‬
‫وتلهفت أمه عساكر على لقائه ليأخذ بثأر أبيه وجلست وخالته مبروكة تعد الدقائق انتظارا‬
‫للقطار الذى سيصل به إلى القرية وأخذت ترهف السمع لعلمة وصوله عندما يغنى صميدة‬
‫ابن عمه وابن خالته مبروكة وكادت تطير من الفرح عندما سمعت هذا الغناء وأخذت تردد ‪:‬‬
‫" اليوم أمزق قميص الذل وألبس ثياب العز " وتكاد مبروكة تزغرد من فرحة عودة الضيف‬
‫الذى طال انتظاره ولكن عساكر تمنعها حتى ل ينكشف المر قبل الوان !! ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫الفصل الثانى ‪ :‬اللهم رحمتك‬
‫وغفرانك‬
‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫معناها‬

‫الكلمة‬

‫معناها‬

‫الكلمة‬

‫تبادر‬

‫تسرع‬

‫ما أبهظ‬

‫ما أشق وما أصعب‬

‫أثره‬

‫بعده وفى عقبه‬

‫العبء‬

‫الحمل والجمع أعباء‬

‫هلمى‬

‫أسرعى‬

‫لهجة‬

‫طريقة‬

‫الفرج‬

‫انكشاف الغم‬

‫ارتياب‬

‫شك والمضاد " يقين "‬

‫إناء‬

‫وعاء والجمع " آنية " وجمع‬
‫الجمع " أوان "‬

‫جثة‬

‫لبن رايب‬

‫لبن يبقى بعد حلبه مدة فيجمد‬

‫تطرحه‬

‫الخرج‬
‫صدئ عليه‬

‫طبقة هشة تعلو الحديد‬

‫العار‬
‫عجلة‬

‫هامسا‬

‫تضعه وتلقيه‬

‫وعاء من شعر أو جلد أو قماش يوضع على ظهر الدابة لوضع المتعة فيه والجمع خرجة وأخراج‬
‫كل ما يلزم منه سبه أو عيب والجمع‬
‫" أعيار "‬

‫علم الغيوب‬

‫الجسد وغلب استعماله على جسد الميث‬
‫والجمع جثث‬

‫بلى‬
‫اللهم رحمتك‬

‫للجابة بالثبات عن السؤال المنفى‬
‫نداء أصله يا ال وهو للدعاء‬

‫ولد الجاموسة أو البقرة والجمع‬
‫عجول‬

‫مطرقا‬

‫أمال رأسه إلى صدره وسكت لحيرة أو خوف‬
‫أو نحوهما‬

‫ال فهو يعلم ما يغيب عنا‬

‫عجل‬

‫أسرع والمضاد " أبطئ "‬

‫الهمس الصوت الخفى والمضاد‬
‫الجهر والعلن‬

‫الساعة‬
‫الموعودة‬

‫المراد ساعة النتقام والخذ بالثأر‬

‫‪28‬‬

‫يشتد ساعده‬

‫يكبر ويقوى‬

‫تحرصين‬

‫أرو غليلى‬

‫اشف غيظى‬

‫أسن السكين‬

‫نقتص‬

‫تحافظين والمضاد " تهملين "‬
‫أحده لك حتى يقطع بسرعة‬

‫نأخذ القصاص ونوقع بالجانى مثل ما فعل والمراد ننتقم ونثأر‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬ال شخ اص ح سب الظ هور ‪:‬‬
‫‪ ) 1‬علـوان ‪ :‬ابن عساكر هربته أمه إلى القاهرة حتى يكبر ويأخذ بثأر أبيه ولكنه كان طموحا فتعلم‬
‫فى الزهر وتأثر بالقيم السلمية ولما عاد إلى الصعيد لم يقتنع بوجهة نظر أمه‬
‫فى تشجيعه للخذ بالثأر وحاول اقناعها بالعدول عنها وأنها تتنافى مع الدين‬
‫وستؤدى إلى مزيد من الحقاد والدماء لن العداوة تولد العداوة ‪ ,‬ومن ملمح‬
‫شخصيته أنه عاقل مفكر متأثر بالقيم الدينية التى تعلمها فى الزهر وهو يرفض‬
‫التقاليد البالية كما أنه حريص على رضا أمه والبر بها لكن فى غير معصية ال ‪.‬‬
‫‪ ‬مج مل ال حداث ‪:‬‬
‫تستقبل عساكر ابنها علوان بلهفة وشوق وهو يقبل رأسها وعندما تسأله هل هو جائع أو عطشان‬
‫لتقدم له شيئا ويخبرها بأنه ليس كذلك تقول له ‪ :‬نعم إنك جئت لتأكل من لحم قاتل والدك سويلم‬
‫وتشرب من دمه !! وتخرج له السكينة التى قتل بها والده وعليها آثار دمه لتثيره لللنتقام ولكنه‬
‫أخذ يناقشها عن مدى تأكدها من أن سويلم هو القاتل وهل أجرت النيابة التحقيق فى ذلك ؟ وعن‬
‫أصل العداوة بين العائلتين ( العزايزة والطحاوية ) والثارات التى بينهما وسببها ولكنها لم تجبه‬
‫عن كل ذلك وتصر على رغبتها فى النتقام فيحرك فيها مشاعر المومة نحو ابنها ومدى حبها‬
‫له وخوفها عليه فتؤكد له ذلك فيحاول إقناعها بأن ابن سويلم الصغير سيكبر هو الخر ويسعى‬
‫للثأر لبيه منه وتستمر سلسلة الخذ بالثأر إلى ما ل نهاية !!! ويعيش الجميع فى رعب وأحقاد‬
‫وأنه من الفضل أن نترك المر ل المنتقم الجبار وهو الرءوف بعباده يتولى عنهم القصاص‬
‫ويتحقق ذلك عن طريق الحكومة والدولة باعتبارها ولى المر المسئول وكل ذلك ل يؤثر فيها‬
‫وتقوم لتسن له السكين بيدها وهو يقول ‪ :‬رحمتك يارب وغفرانك !! ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫الفصل الثالث ‪ :‬خذ بثأر أبيك‬
‫!!‬
‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬

‫‪29‬‬

‫الكلمة‬
‫ارتياعها‬
‫أجش‬

‫معناها‬

‫معناها‬

‫الكلمة‬

‫خوفها والمضاد " أمنها "‬

‫هونى‬

‫خففى‬

‫فيه غلظة وشدة كالبحة ومؤنثه جشاء‬
‫والجمع جش‬

‫يهون‬

‫يسهل‬

‫الوصمة‬

‫العار‬
‫أسرع‬

‫القصاص‬

‫معاقبة المخطئ بمثل ما ارتكب‬

‫ولى المر‬

‫هو الحاكم والدولة ممثلة فى القانون والمحاكم‬

‫هيا‬

‫بل وعى‬

‫بل هدف أو إدراك‬

‫ادرأ‬

‫امنه وأزل وادفع‬

‫لتزهق‬

‫لتقتل‬

‫العار‬

‫كل ما يجلب الذم أو النقص للنسان‬

‫يغتال‬

‫يأخذ غيره من حيث ل يدرة فيهلكه‬

‫اغمد‬

‫أدخل‬

‫متوسل‬

‫متذلل متقربا‬

‫فل تدعه‬

‫يوم الدين‬

‫يوم القيامة‬

‫يفضح‬

‫فل تتركه‬
‫ينشر العيوب ويكشفها‬

‫تسكن‬

‫تهدأ‬

‫يضحكون‬

‫المراد يسخرون‬

‫بل حراك‬

‫ثابتة‬

‫التغاضى‬

‫السكوت والتغافل‬

‫برفق‬
‫ثابت إلى رشدها‬

‫بلين ورقة والمضاد شدة وقسوة‬

‫يفلت‬

‫ينجو بسرعة‬

‫المراد رجعت إلى عقلها وهدوئها ومقابل الرشد " الغى والضلل "‬

‫‪ ‬ال شخ اص ح سب الظ هور ‪:‬‬
‫‪ ) 1‬صميدة ‪ :‬ابن عم علوان وابن خالته ‪ ,‬عاش وتربى فى الصعيد وترسخ فى تفكيره حب التمسك‬
‫بالتقاليد البالية والعادات المذمومة التى تدل على التخلف ومنها الخذ بالثأر وكان‬
‫يحب الغناء وسهل النقياد وراء الخرين ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬مج مل ال حداث ‪:‬‬
‫رفض علوان رغبة أمه الملحة فى قتل سويلم لنه لم يخلق للقتل وإزهاق الرواح بدون سبب وقال‬
‫إن أهله العزايزة هم الذين أضاعوا دم والده عندما أخفوا الحقيقة على الحكومة ولم يشهدوا أمام‬
‫النيابة على القاتل بزعم أن هذا يعد ضعفا منهم واعتقادا كاذبا بأخذ ثأرهم بيدهم وكان من الواجب‬
‫أن يترك القصاص لولى المر وإل عم الخراب والفوضى فى المجتمع ‪.‬‬
‫ارتاعت أمه من هذا الكلم وصرخت فى وجهه وطردته من بيتها وهى تصيح ‪ :‬لست ابنى إلى‬
‫البد ! وقبل أن ينصرف علوان طلب من أمه أن تزوره فى القاهرة ليفهمها وجهة نظره بعد أن‬
‫تهدأ ‪.‬‬
‫دخل صميدة على خالته عساكر بعد أن هدأت ثائرتها وأعطته سكينا وأثارت حماسته فى أنه رجل‬
‫العائلة الذى يستطيع النتقام وطلبت منه أن يقتل ابنها علوان ليخلصها من عار ضعفه وتخاذله‬

‫‪30‬‬

‫وأصيب صميدة بالذهول فكيف يقتل ابن عمه ؟!! ولكنها أثارت رجولته مرة أخرى بأن الناس‬
‫سيتهامسون عليه ساخرين وهم يرددون ‪ :‬امرأة تسترت على على امرأة !! وهنا ثارت حميته‬
‫وغضبه وأخذ السكين منها وأسرع ليلحق بعلوان قبل أن يركب قطار المغرب ووعدها بأنها‬
‫ستسمع صوت أغنيته وهو قادم إليها بعد قتله !!! ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬ال سئلة ‪ :‬س ‪  1‬أي ن وق عت أح داث ا لمسر حية ؟ جـ ‪1‬‬

‫فى إحدى قرى صعيد‬

‫مصر ‪.‬‬

‫س ‪  2‬كي ف نق لت عس اك ر ابنه ا إلى ال قاهرة ؟‬
‫جـ ‪2‬‬

‫حملته فى قفة وتسللت أثناء الليل إلى القاهرة حتى ل يراها أحد ‪.‬‬

‫س ‪  3‬ل ماذ ا أخف ت ع سا كر أن له ا ا بنا ؟ جـ ‪3‬‬

‫خوفا عليه من القتل ‪.‬‬

‫س ‪  4‬إلى من عه دت عس اك ر برع اي ة ابنه ا ف ى القاهر ة ؟‬
‫جـ ‪4‬‬

‫إلى رجل دقاق فى دكان عطار قريب لها ‪.‬‬

‫س ‪  5‬بم التح ق ع لو ان بعد هروب ه من الج زا ر ؟جـ ‪5‬‬
‫س ‪  6‬كي ف عرف ت ع سا كر أ ن ا بنه ا قادم ؟ جـ ‪6‬‬

‫التحق بالزهر الشريف ‪.‬‬
‫حينما أرسل لها خطابا يخبرها‬

‫بذلك ‪.‬‬
‫س ‪  7‬متى ع رف ت أ مه وخا لته ب وص وله ؟ جـ ‪7‬‬

‫من غناء صميدة وكانت هذه علمة‬

‫وصوله ‪.‬‬

‫س ‪  8‬ه ل أكل عل وا ن طعام ا مم ا أع دته أم ه ؟ و لماذ ا ؟‬
‫جـ ‪8‬‬

‫ل ‪ :‬لنه أكل فى القطار كعكا وبيضا ‪.‬‬

‫س ‪  9‬ما سب ب ا حتفا ظ عسا كر بال خر ج ط وا ل هذ ه ال مدة ؟‬
‫جـ ‪9‬‬

‫للخذ بالثأر عندما يكبر علوان ‪.‬‬

‫س ‪  10‬ما نت يج ة الت حق يق ا لذ ى أ جر ته ال ني اب ة ؟ ولما ذا دفن و ال د عل وان س را‬
‫؟‬

‫‪31‬‬

‫جـ ‪10‬‬

‫حفظت القضية وقيدت ضد مجهول لن أهل القتيل لم يبلغوا عن القاتل ودفنوه سرا كى يأخذوا‬
‫بالثأر ‪.‬‬

‫س ‪  11‬من س ويل م الطحا وى ؟ وما عم ر ابن ه ف ى ذلك ا لوق ت ؟‬
‫جـ ‪11‬‬

‫من عائلة الطحاوية وتعتقد عساكر أنه قتل زوجها لعداوة قديمة بينهما ‪ ,‬وعمر ابنه اربعة عشر عاما ‪.‬‬

‫س ‪  12‬كي ف حاو ل عل وان اقنا ع أ مه بالمتن اع عن الث أر ؟‬
‫جـ ‪12‬‬

‫لن ابن سويلم الطحاوى بعد أربعة أو خمسة أعوام يستطيع أن يقتل علوان أخذا بثأر أبيع إذا قتله‬
‫علوان ‪.‬‬

‫س ‪  13‬الثأ ر عب ء ‪ .‬كي ف يح مل ه ال عنا ؟ وما الخي ر ف ى ذلك ؟‬
‫جـ ‪13‬‬

‫يحمله ال عنا بقصاص ولى المر " الحاكم " من القاتل والخير فى ذلك حقن الدماء والعيش فى‬
‫سلم ‪.‬‬

‫س ‪  14‬ماذ ا ق رر ع لوا ن ؟ وكي ف استق بل ت عس اك ر قر ار اب نها ؟‬
‫جـ ‪14‬‬

‫قرر علوان عدم القتل ‪ ,‬واستقبلت عساكر الخبر فى خوف وقلق وهى شبه غائبة عن صوابها ‪.‬‬

‫س ‪  15‬ماذ ا ف عل ت عس اك ر بابن ها ؟ و علم ات فق عل وان م ع أم ه ق بل ا نص راف ه ؟‬
‫جـ ‪15‬‬

‫طردته من الدار ‪ ,‬واتفق معها أن يراها فى القاهرة ليقنعها ‪.‬‬

‫س ‪  16‬ما ر أى أم صم يدة فى عل وا ن ؟ وما ذا طل بت عس اك ر من صم يدة ؟‬
‫جـ ‪16‬‬

‫رأيها أن هذا الستاذ لن يقتل سويلم ‪ ,‬طلبت عساكر من صميدة أن يأخذ سكينا ويقتل علوان قبل‬
‫أن يركب القطار ‪.‬‬

‫س ‪  17‬ه ل وا فق صم يدة عل ى ق تل اب ن عم ه ف ى نهاي ة الم ر ؟ ولما ذا ؟‬
‫جـ ‪17‬‬

‫نعم وافق فى نهاية المر وحمل السكين ولكنه لم يلحق به ‪.‬‬

‫س ‪  18‬ماذ ا عرض ت الم عل ى ابنه ا ؟ وهل نفذ طلبها ؟ ول ماذ ا ؟‬
‫جـ ‪18‬‬

‫عرضت عساكر على ابنها أن يقوم بالقتل ولكنه رفض لنه يعلم أن هناك قانونا يعطى كل ذى‬
‫حق حقه ‪.‬‬

‫س ‪  19‬أض اع ت أسر ة و ال د عل وان دمه ‪ .‬وضح ماذا كا ن عل يه م أن ي فع لو ا ؟‬

‫‪32‬‬

‫جـ ‪19‬‬

‫لنهم لم يبلغوا عن القاتل وكان يجب أن يبلغوا عن القاتل حتى ل يضيع دمه هدرا ‪.‬‬

‫س ‪  20‬و أطفئ نا رى ‪ .‬ما الجم ال فى هذ ا التعبي ر ؟‬
‫جـ ‪20‬‬

‫تشبيه للم وهى تريد الثأر بأنها كالنار ‪.‬‬

‫س ‪  21‬ما ا لذ ى أ حزن عس اك ر من اب نها ؟ وه ل هى عل ى حق فى ذلك ؟ ول م ؟‬
‫س ‪  22‬صو ر شع ور عساك ر بع د قبو ل صميد ة تح ري ضه ا ؟ وعل ى أ ى ش ئ يدل ؟‬
‫س ‪  23‬متى طلب ت عس اكر ال رحم ة و ال مغفر ة من ال ؟ و علم يد ل ذلك ؟‬
‫س ‪  24‬ل ماذ ا كان الس لم أمل كب يرا ي سعى إ لي ه الجمي ع ؟‬
‫س ‪  25‬ماذ ا ق رر ت ع سا كر فى النه اي ة ؟ وما الع وامل الت ى س اع دت ها على‬
‫ذلك ؟‬
‫س ‪  26‬م اذا ت عر ف عن شخ صي ات ا لق صة ال ساسية و ال ثا نوية م ثل ( ع لوان – ع سا كر –‬
‫صمي دة – ال عريف ) ؟‬

‫س ‪  27‬من الق ائ ل ؟ ‪ :‬إ ن مو ته أفض ل من حي ات ه ‪ /‬تحر ك القط ار قبل أ ن أصل‬
‫ليس أ فض ل من ال سلم ي اب نى ‪.‬‬

‫إ لى المح طة ‪/‬‬

‫س ‪  28‬ما ا لدر وس ا لمستفا دة من ه ذه ا لمسر حية ؟‬

‫ثانيا ‪ :‬القصة‬
‫الفصل التاسع‬

‫الوحدة طريق النصر‬
‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫الكلمة‬

‫معناها‬

‫الناشب‬
‫طار الخبر‬
‫بث‬
‫يلوذ‬

‫المراد القائم × الخامد‬
‫انتشر بسرعة‬
‫نشر × جمع‬
‫يحتمى‬

‫الكلمة‬
‫لديه‬
‫صادر أملكهم‬
‫الذخائر‬
‫كاتب‬

‫معناها‬
‫عنده‬
‫استولى عليها‬
‫جمع ذخيرة وهى عدة الحرب‬
‫راسل‬

‫‪33‬‬

‫تعبئة‬
‫يوم الفصل‬
‫الشهم‬
‫رصد‬
‫ذاع‬
‫إقدامه‬
‫أنصارهما‬
‫تجهر‬
‫وثيقة‬
‫حظيت‬
‫العطاء‬
‫البائسين‬
‫المظفر‬
‫ضائقة‬
‫المظالم‬
‫لم ترق‬
‫ناقم‬
‫عيونه‬
‫المقاليد‬
‫يمنك‬
‫الكرة‬
‫هم مقيم‬
‫قضى نحبه‬

‫تهيئة‬
‫يوم المعركة الفاصلة‬
‫الذكى الكريم ذو المروءة ‪ ,‬الجمع‬
‫شهام‬
‫أعد وخصص‬
‫انتشر وعرف‬
‫جرأته وشجاعته × احجامه‬
‫أعوانهما ‪ ,‬المفرد نصير‬
‫تعلن × تخفى‬
‫قوية ‪ ,‬والجمع وثائق‬
‫نالت × فقدت‬
‫المراد المال ‪ ,‬الجمع عطاءات‬
‫الفقراء‬
‫المنتصر × المهزوم‬
‫أزمة ‪ ,‬الجمع ضوائق وضائقات‬
‫المراد الحقوق ‪ ,‬المفرد مظلمة‬
‫لم تعجب‬
‫جاحد ‪ ,‬والجمع ناقمون‬
‫جواسيسه ‪ ,‬والمفرد عين‬
‫مفاتيح المور ‪ ,‬والمفرد مقلد‬
‫ومقلد‬
‫بركتك × نقمتك‬
‫الهجمة × النسحاب‬
‫حزن دائم‬
‫مات والنحب " الجل " ‪ ,‬الجمع‬
‫أنحب‬

‫* مجمل الحداث ‪:‬‬
‫رغبة الشعب العربى فى الوحدة ‪.‬‬
‫جمعيتان فى القاهرة ودمشق لنشر الوعى القومى ‪.‬‬
‫دعم شجرة الدر للجمعيتين ‪.‬‬
‫اصلحات نجم الدين ل تعجب الحاقدين ‪.‬‬
‫عقاب المراء الخونة ‪.‬‬
‫الصالح إسماعيل يتعاون مع الفرنج ‪.‬‬

‫حمص‬
‫حلب‬
‫المهدرة‬
‫يستصرخون‬
‫الطالح‬
‫الموسرون‬
‫غلت‬
‫المراجل‬
‫ماجت‬
‫هرع‬
‫مفارق الملة‬
‫ناشر‬
‫لم يبال‬
‫أسف‬
‫مغبة‬
‫انحاز‬
‫حبور‬
‫اندحار‬
‫أورده موارد‬
‫الهلك‬
‫يوافونه‬
‫مبادرة‬
‫نزع فؤاده‬
‫المسية‬

‫مدينة بالشام بين دمشق وحلب‬
‫مدينة بالشام بها قلعة عظيمة‬
‫المراد المفقودة والمضيعة ×‬
‫المستفاد بها‬
‫يستغيثون‬
‫الفاسد × الصالح‬
‫الغنياء‬
‫المراد ثارت وفارت × هدأت‬
‫القدور ‪ ,‬مفردها مرجل‬
‫هاجت وثارت × هدأت‬
‫أسرع × ابطأ‬
‫خارج عن الدين ‪ ,‬الجمع ملل‬
‫خارج‬
‫لم يهتم‬
‫حزين × سعيد‬
‫عاقبة ‪ ,‬والجمع مغبات‬
‫انضم × بعد وانفصل‬
‫سرور × حزن‬
‫طرد وهزيمة × انتصار وتقدم‬
‫المراد سأقتله‬
‫يخبرونه × يخفون عنه‬
‫مفاجأة‬
‫خلعه والمراد قتله‬
‫وقت المساء ‪ ,‬الجمع الماسى‬
‫والمسيات‬

‫‪34‬‬

‫سخط الشعب على هذا التفاق مع العداء ‪.‬‬
‫إسماعيل يسمح ببيع السلح للفرنج ‪.‬‬
‫اعتقال عز الدين بن عبد السلم والفراج عنه ‪.‬‬
‫انضمام بعض الشوام إلى جيش مصر ضد الفرنج ‪.‬‬
‫فرحة مصر بهذا النصر العظيم ‪.‬‬
‫أفراح النصر والحزن لوفاة البن ‪.‬‬
‫إسماعيل يهجم على حمص ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬ال سئلة ‪:‬‬

‫س ‪  1‬ما ا لمب رر ات الت ى أد ت إ لى تكو ين جم عي تي ن س ريت ين ؟‬
‫جـ ‪ ) 1 1‬توحيد الجهود وتوجيهها إلى محاربة العدو ‪.‬‬
‫‪ )2‬التغلب على الخلف القائم بين الحكام ‪.‬‬
‫‪ )3‬توحيد الصفوف وتعبئة القلوب ليوم الفصل ‪.‬‬

‫س ‪  2‬ما أه م عوا مل ال نص ر كم ا فه مت من الف صل ؟‬
‫جـ ‪2‬‬

‫الخلص والوحدة وقوة الوعى القومى ‪.‬‬

‫س ‪  3‬كان نجم ال دين ن موذجا ط يبا للحا كم ا لمسئ ول عن رع يت ه ‪ .‬و ضح ذل ك ‪.‬‬
‫جـ ‪3‬‬

‫لنه اجتهد فى اصلح البلد وحل المشكلت ورد المظالم وتثبيت قواعد المملكة وتعمير ما أفسده‬
‫العادل وحاشيته ‪.‬‬

‫س ‪  4‬رض ا ا لنا س غاي ة ل ت در ك ‪ .‬وضح ذلك من خلل ال فص ل ‪.‬‬
‫جـ ‪4‬‬

‫تلك حكمة صائبة لنه ل يستطيع إرضاء الجميع فقد كان هناك بعض الحاقدين ساخطين على‬
‫اصلحات نجم الدين مع أنها مفيدة ‪.‬‬

‫س ‪  5‬كي ف استطا ع ال سلطان كش ف الحاق دي ن ؟ وماذ ا ف عل معه م ؟‬

‫‪35‬‬

‫جـ ‪5‬‬

‫استطاع كشفهم عن طريق عيونه وأعوانه الذين يوافونه بالخبار فلما تأكد منهم قبض عليهم‬
‫وصادر أملكهم وأموالهم وقتل عددا منهم ومن لم يدركه فر إلى دمشق ولجأ إلى إسماعيل أما‬
‫داود فقد فر إلى حصن الكرك ومعه ورد المنى ونور الصباح وسوداء بنت الفقيه ‪.‬‬

‫س ‪  6‬من أط راف ال تفا ق الع جي ب ؟ ولما ذا عد عج يب ا ؟‬
‫جـ ‪6‬‬

‫أطراف هذا التفاق العجيب الصالح إسماعيل والفرنج وصاحب حمص وحلب ‪ ,‬وعد عجيبا لنه‬
‫مؤامرة مبيته ضد نجم الدين بحيث ينصر الفرنج إسماعيل على نجم الدين فقدم لهم إسماعيل ما‬
‫أرادوا من البلد ثمنا لذلك ‪.‬‬

‫س ‪  7‬وق ف المخ لصو ن ل وطنه م ض د هذ ا التف اق ‪ .‬وض ح ؟‬
‫جـ ‪7‬‬

‫وقف المخلصون لوطنهم ضد هذا التفاق فقد هب أعضاء جمعية القاهرة يستغيثون بالمسلمين‬
‫ويدعونهم إلى الجهاد والتطوع بالنفس والمال لمحاربة الصالح إسماعيل واشتعل الغضب فى‬
‫دمشق ‪.‬‬

‫س ‪  8‬ازد اد غل يا ن صدو ر أه ل دمشق ض د إس ماعي ل ‪ .‬لماذ ا ؟‬
‫جـ ‪8‬‬

‫لن إسماعيل أذن للفرنج بدخول البلد وشراء السلح وحرم العلماء ذلك وجهر الشيخ العز بن عبد‬
‫السلم بفتواه على منبر الجامع الموى وقطع الدعاء لسماعيل فاعتقله ثم أفرج عنه تحت ضغط‬
‫الجماهير وأخرجه إلى مصر ‪.‬‬

‫س ‪  9‬ما ال نص ر ا لذ ى حقق ته مص ر ؟ وكي ف تحق ق ؟‬
‫جـ ‪9‬‬

‫النصر الذى حققته مصر كان ضد إسماعيل الذى جهز جيشه فى دمشق واتجه به إلى مصر ومعه‬
‫أنصاره من الفرنج والتقى الجيشان وكانت المفاجأة وهى انحياز الكثير من جيش دمشق إلى‬
‫جيش مصر بتدبير من جمعية دمشق فهزم إسماعيل وفر إلى دمشق ‪.‬‬

‫س ‪  10‬ف ى غم رة أ فر اح نج م الدي ن وشج رة ا لدر بال نتص ار ات ح دث ما يؤ لم هما‬
‫‪ .‬وض ح ذلك ؟‬
‫جـ ‪10‬‬

‫ما يؤلمهما هو وفاة ابنهما الخليل وبذل نجم الدين جهده فى التخفيف عن شجرة الدر فقام معها‬
‫برحلة أخرى إلى شمال البلد للتمتع بخضرة الريف وهوائه الجميل ‪.‬‬

‫‪36‬‬

‫س ‪  11‬تك وي ن ج معي تي ن س ري تيت ن ب القاهر ة ودمشق ‪ .‬عل ل ؟‬
‫جـ ‪11‬‬

‫كان ذلك لمقاومة الفرنج وتحرير البلد ‪ ,‬وجمعية القاهرة بإشراف أبى بكر القماش ‪ ,‬وجمعية‬
‫دمشق بدعوة الشيخ العز بن عبد السلم ‪.‬‬

‫س ‪  12‬رأ ت ش جر ة الد ر ا لقب ض على ا لم را ء بما ف يه م داو د ‪ .‬عل ل ؟‬
‫جـ ‪12‬‬

‫لتهدئة الموقف وأخذهم واحدا بعد الخر منعا للثارة والتعصب واشاعة الخبر بأننجم الدين‬
‫سيقبض عليهم فسمع داود ذلك ففر إلى الكرك وتم القبض على باقى المراء ‪.‬‬

‫س ‪  13‬ل ماذ ا غض ب الش عب ا لع ربى فى مص ر والشا م ؟ وم ا س بب حسر ته ؟‬
‫جـ ‪13‬‬

‫غضب الشعب العربى فى مصر والشام للفرقة والنقسام والخلف الناشب بين حكامه من الملوك‬
‫والمراء وسبب حسرته أن قوى الشعب مهدرة فى الحروب بينهم ‪.‬‬

‫س ‪  14‬كا نت السري ة من عو ام ل نج اح ا لمخل صي ن ف ى ا لقاه رة و دمش ق ‪ .‬و ضح‬
‫ذلك ‪.‬‬
‫جـ ‪14‬‬

‫نعم فإن السرية فى مثل هذه الجمعيات مطلوبة لنها تساعد على تقوية الجماعة وزيادة عددها‬
‫ومؤيديها وذلك يساعد على نجاحها ‪.‬‬

‫س ‪  15‬كان لنجم ال دي ن وش جر ة الد ر مو قف إيج اب ى من جم عي ة القاهر ة ‪ .‬و ضح‬
‫؟‬
‫س ‪  16‬بم ا تص ف ك ل من ‪ :‬أ بو بك ر القم اش ‪ ,‬وال شيخ ال عز بن ع بد ال سلم ؟‬
‫س ‪  17‬استق بل إ سم اعي ل أخب ار السلطا ن ب الفز ع ف لماذ ا ؟‬
‫س ‪  18‬ل م عاد داود إل ى الكر ك ؟ ومن كا ن بصحبت ه ؟‬
‫س ‪  19‬كان ات فاق إ سماعي ل م ع الف رن ج وب الً علي ه ‪ .‬و ضح ذلك ؟‬
‫س ‪  20‬ما ا لمر ا لذ ى تر اه شج رة ا لدر ق د دن ا ؟‬
‫س ‪  21‬علل ‪ :‬محب ة ال شع ب لشجر ة ا لدر والثن اء ع لي ها ؟‬
‫س ‪  22‬ا دخ ل الكم ات التال ية فى جم ل ب حيث ي ختلف معناها فى ك ل جم لة ( رد‬
‫‪ ,‬ت وحي د ‪ ,‬خطبة ) ‪.‬‬

‫‪37‬‬

‫س ‪  23‬و ضح الج ما ل ف ى ‪ :‬بيت أم ره عل ى مبادر ة نج م الدي ن ‪ /‬تثبي ت ق واعد‬
‫ا لممل كة ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫الفصل العاشر‬

‫أحـــلم الشـــــرار‬

‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫الكلمة‬

‫معناها‬

‫الكلمة‬

‫معناها‬

‫الحاجب‬

‫الحارس ‪ ,‬الجمع حجاب وحجبة‬
‫إبلغه وإعلمه به ‪ ,‬التصريح ×‬
‫الكتمان‬
‫اشتد به المرض ‪ ,‬الجمع العلل‬
‫جزيرة فى البحر المتوسط تابعة‬
‫الن ليطاليا‬
‫حجرته ‪ ,‬الجمع مخادع‬
‫ما أعد للحرب من السلح وغيره ‪,‬‬
‫الجمع أعتده ‪ ,‬عتد ‪ ,‬أعتد‬
‫ليتقن الخفاء‬
‫وقف‬
‫علقت × سكتت‬
‫بسبب‬
‫أعلنوها × أخمدوها وأخفوها‬
‫يعد‬
‫جهات ‪ ,‬الجمع نحو أما ناحية‬
‫فجمعها نواحى‬
‫يتقلب × يهدأ ويستقر‬
‫فشل × نجح‬
‫المراد الكثيرة × القليلة‬
‫المفاوضة‬
‫الريق‬
‫متحقق متأكد × شاك‬
‫أبلغكم × أخفى عنكم‬
‫أفنى وأنتهى منها × استبقى وبدأ‬
‫المرض ‪ ,‬الجمع علل ‪ ,‬أدواء ×‬
‫الصحة والشفاء‬
‫بعد وهو اسم فعل ماضى‬

‫السنة‬
‫المحفة‬

‫نصل الرمح ‪ ,‬الجمع سنان‬
‫مركب كالهودج إل أنها ليس لها قبة‬
‫مثله ‪ ,‬الجمع محاف‬
‫يسهل ويهون × يصعب ويعرقل‬

‫يحيل – القتاد‬

‫يحول – القتاد ‪ :‬نبات له شوك صلب‬

‫الجاج‬

‫الشديد الملوحة × سلسبيل‬
‫سائغا سهل المرور فى الحلق‬
‫لعذوبته ‪ ,‬الجمع سلسب وسلسيب‬
‫ل مفر ‪ ,‬الجمع أبداد وبددة‬
‫أرى‬
‫يقطع‬
‫الجميل السار × القبيح السئ‬
‫أشرق‬
‫رآه‬
‫موضوع السرج من ظهر الحصان ‪,‬‬
‫الجمع صهاء وصها‬
‫يشفى من مرضه × يمرض ويصاب‬
‫الحصان ‪ ,‬الجمع جياد وأجودة‬
‫المراد المسرع × المتباطئ المقصر‬
‫إحدى القرى التابعة للمنصورة‬
‫أعلم‬
‫يمنعنى × يسمح لى‬
‫كثير‬
‫ثوب يخلعه الملك ويهديه له‬
‫المراد الحمام الزاجل الذى كان ينقل‬
‫الرسائل بسرعة‬
‫أماله ‪ ,‬المفرد أمنية‬

‫الفضاء بالسر‬
‫برحت به العلة‬
‫صقلية‬
‫مخدعه‬
‫العتاد‬
‫ليحكم التخفى‬
‫مثل‬
‫عقبت‬
‫من جراء‬
‫شنوها‬
‫يحصى‬
‫أنحاء‬
‫يتململ‬
‫أخفق‬
‫الهائلة‬
‫المساومة‬
‫اللعاب‬
‫موقن‬
‫أخطركم‬
‫استنفد‬
‫العلة ‪ /‬الداء‬
‫هيهات‬

‫يذلل‬

‫سلسبيل‬
‫لبد‬
‫أشهد‬
‫يجز‬
‫البهيج‬
‫تهلل‬
‫لمحه‬
‫الصهوة‬
‫يبرأ‬
‫الجواد‬
‫المشمر‬
‫أشموم طناح‬
‫ألقن‬
‫يعوقنى‬
‫جزيل‬
‫خلعه‬
‫الحمام‬
‫أمانيه‬

‫‪38‬‬

‫توا‬
‫يتناجيان‬

‫فورا وحال‬
‫يتحدثان معا بصوت منخفض‬

‫بوركت‬
‫أعز‬

‫بارك ال فيك‬
‫أغلى‬

‫* مجمل الحداث ‪:‬‬
‫لويس التاسع يقود حملة لحتلل مصر ‪.‬‬
‫من أهداف الحملة الفرنسية الثأر لهزائم الفرنج ‪.‬‬
‫مصر أحق بالغزو لنها حصن العرب ‪.‬‬
‫المساومة بدمياط على مدينة القدس ‪.‬‬
‫مصر مفتاح الشرق كله ‪.‬‬
‫وفاء ملك صقلية بالعهد ‪.‬‬
‫غضب نجم الدين وشكره للملك الشجاع المين ‪.‬‬
‫شجرة الدر تشفق على نجم الدين من مشقة الجهاد ‪.‬‬
‫إصرار نجم الدين على أن يشهد المعركة ‪.‬‬
‫ال خير حافظا ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬ال سئلة ‪:‬‬

‫س ‪  1‬من أين أت ى التا جر ؟ وماذ ا طل ب ؟‬
‫جـ ‪1‬‬

‫جاء التاجر من صقلية ‪ ,‬وطلب مقابلة السلطان ‪.‬‬

‫س ‪  2‬بم عل ل الحا جب مجئ ال تاج ر ؟ وبما ذا عق بت شج رة ا لد ر ؟‬
‫جـ ‪2‬‬

‫علل الحاجب بأنه ربما يحمل توصية لموله فى صفقة يريد أن يعقدها معه ‪ ,‬وعقبت شجرة الدر‬
‫قائلة ‪ :‬لعله جاء فى أمر خطير غير التجارة فقد يكون كبيرا من رجال ذلك الملك أتى فى زى‬
‫التجار ليحكم التخفى ويبعد عن مواطن الشبهات ‪.‬‬

‫س ‪  3‬ما ا لرأ ى ال ذى مال إ ليه نجم ال دين ؟ ولماذ ا ؟‬
‫جـ ‪3‬‬

‫ارتاح الملك لرأى شجرة الدر وقال ‪ :‬إذن يكون قد جاء لمر مهم نافع فليس بيننا وبين ملك صقلية‬
‫غير المودة وهم يحترمون المعاهدة المعقودة بيننا ‪.‬‬

‫‪39‬‬

‫س ‪  4‬ما مضمو ن ال رسا لة الت ى ج اء بها الت اج ر ؟ وما أ ثره ا ع لى ال ملك ن جم‬
‫الدي ن ؟‬
‫جـ ‪4‬‬

‫مضمون الرسالة ‪ :‬حملة فرنسية ضخمة متجهة إلى مصر فيها كثير من الفرنج الطامعين فى‬
‫بلدكم مزودة بالسلح والرجال والعتاد وكان لها أثر واضح فى نجم الدين فجعله يتقلب فى‬
‫فراشه غاضبا وهم بالجلوس فأسندته شجرة الدر وأعاد النظر فى الرسالة وقرأ ‪ :‬لعب الشيطان‬
‫فى رأس لويس ‪.‬‬

‫س ‪  5‬ما ا لذ ى ج عل نج م ال دين ي تم لمل فى فر اش ه ا لغ ضب يهز ه ؟‬
‫جـ ‪5‬‬

‫غضب نجم الدين من غزو لويس وتوهمه القدرة على غزو مصر ‪.‬‬

‫س ‪  6‬بم أم ر المل ك نج م الدي ن لل رس ول ؟ و بم رد علي ه ملك صق لي ة ؟‬
‫جـ ‪6‬‬

‫أمر للرسول بجائزة كبيرة وخلعة غالية وبعث معه برسالة شكر وتقدير لملكه الشجاع المين الوفى‬
‫‪.‬‬

‫س ‪  7‬بم أم ر ن جم الدي ن ف ى ضو ء ما جاء ت به ال رسا لة ؟‬
‫جـ ‪7‬‬

‫أمر بأن يطير الحمام الزاجل فورا بالخبر إلى مصر وأن ينادى فى الجنود بالرحيل من الغد إلى‬
‫دمياط لمواجهة الغزاة ‪.‬‬

‫س ‪  8‬ل ماذ ا ق رر ا لملك الخر وج مع ال جي ش رغ م علته ؟‬
‫جـ ‪8‬‬

‫قرر الخروج مع الجيش ليثير الحماسة للقتال وليشهد النصر العظيم ويكون له شرف قتل لويس‬
‫وقطع رأسه فما خلق نجم الدين إل للجهاد وأعز أمانيه أن يموت شهيدا ‪.‬‬

‫س ‪  9‬كي ف خ رج نج م ال دين مع ال جي ش ؟ ولم ات جه إل ى أش موم طنا ح ؟‬
‫جـ ‪9‬‬

‫خرج نجم الدين مع الجيش محمول على محفة كأنها سرير مريح واتجه إلى أشموم طناح ليكون‬
‫قريبا من دمياط حتى يتمكن من إدارة المعركة ضد العداء ‪.‬‬

‫س ‪  10‬بم تع لل ك ثر ة الجم وع ف ى هذ ه الحمل ة من جها ت متفر قة فى أور وبا ؟‬
‫جـ ‪10‬‬

‫اشترك الكثير من الفرنج فى هذه الحملة لنهم يطمعون فى مصر ولكى يغسلوا العار الذى لحقهم‬
‫من الهزائم المتكررة لهم فى حروبهم مع المسلمين ‪.‬‬

‫س ‪  11‬ل ماذ ا اتج هت هذ ه الحمل ة إل ى مص ر ؟‬

‫‪40‬‬

‫جـ ‪11‬‬

‫اتجهت إلى مصر لنها أحق بالغزو فهى بموقعها تحمى ظهر العرب ضد الفرنج بفلسطين والشام‬
‫وتغذى بمواردها الهائلة جيوش العرب بالرجال والمال ‪.‬‬

‫س ‪  12‬ل ماذ ا اتج هت الحم لة إل ى د ميا ط بال ذات ؟‬
‫جـ ‪12‬‬

‫ليضربوا العرب فيها وينتقموا من طردهم منها من قبل ‪ ,‬وهى فى كل ذلك ورقة رابحة يمكن‬
‫استخدامها فى المساومة عليها بمدينة القدس كما أن الستيلء عليها يمد البيوت التجارية‬
‫الوروبية بمساعدة الحملة على النصر لن لعاب تلك البيوت يسيل عليها ‪.‬‬

‫س ‪  13‬ماذ ا أغض ب ن جم الدي ن ؟ ولما ذا تأ لم ت شجر ة ا لدر ب غضب ه ؟‬
‫جـ ‪13‬‬

‫الذى أغضبه الرسالة التى أرسلها ملك صقلية بخصوص لويس وحملته القادمة لحتلل مصر‬
‫وتألمت شجرة الدر لغضبه خوفا من أن يجتمع عليه الغضب مع المرض فيزيده مما هو فيه ‪.‬‬

‫س ‪  14‬ت هل ل وج ه شجر ة ا لدر من حدي ث ن جم ال دي ن ‪ .‬فلما ذا ؟‬
‫جـ ‪14‬‬

‫لنها وجدت فيه تصميما وعزما وإصرارا على مواجهة لويس رغم كل اللم التى يعانيها ‪.‬‬

‫س ‪  15‬م م ك ان ت تش فق ش جر ة الد ر ؟ ولماذا ؟‬
‫س ‪  16‬اك تب نبذ ة ع ن صفا ت كل من ( لو يس – ملك صق لي ة ) ؟‬
‫س ‪  17‬م صر مفت اح ال شرق ‪ .‬وض ح ذلك ؟‬
‫س ‪  18‬و ضح الج ما ل ف ى ‪ ( :‬يغ سلو ن ا لع ار – ط عم ا لم وت أحل ى – فا ض ال غضب‬
‫) ؟‬
‫س ‪  19‬بم تو حى الت عب يرا ت ‪ ( :‬برح ت – وسائ ل ) ؟‬
‫س ‪  20‬ما غ رض ال ستفها م ( لما ذا خلق ال نج م الد ين ؟ )‬
‫وماذا أفا د عط ف يتوع د ع لى يه دد ؟‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫‪41‬‬

‫الفصل الحادى عشر‬

‫الستعداد للقتال‬
‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫الكلمة‬

‫معناها‬

‫الكلمة‬

‫عارمة‬
‫تعبئ القلوب‬
‫هرع‬
‫تحلقت الحلقات‬
‫النزال‬
‫البذل‬
‫فئة‬
‫تذهب ريحكم‬
‫انفروا‬
‫البلء‬
‫الجزل‬
‫أسلفتم‬
‫الخالية‬
‫المحمسة‬

‫شديدة شرسة × هادئة‬
‫تهيئا للحرب × تهملها‬
‫أسرع‬
‫التف الناس حول العلماء فى حلقات‬
‫القتال‬
‫التضحية‬
‫جماعة ‪ ,‬الجمع فئات‬
‫المراد تضعفوا‬
‫أسرعوا إلى الحرب‬
‫المراد الجهاد‬
‫الكثير‬
‫قدمتم‬
‫الماضية‬
‫المشجعة × المثبطة‬
‫مكان مرتفع يجلس عليه الخطيب ‪,‬‬
‫المفرد منصة‬
‫الشجاعة × الحجام‬
‫بين القاهرة والفسطاط‬
‫آلة تقذف بها الحجارة ‪ ,‬المفرد‬
‫منجنيق‬
‫كرم زائد × بخل وشح‬

‫فل‬
‫البرء‬
‫يرام‬
‫يكفل‬
‫تقدرها‬
‫برهة‬
‫المترقرقة‬
‫متهدج‬
‫أقصاه‬
‫البتر‬
‫منيعة‬
‫عددنا باطشة‬
‫رهن إشارتك‬
‫عضال‬
‫ردهم على‬
‫أعقابهم‬
‫مؤزر‬
‫أخشى‬

‫منصاتهم‬
‫القدام‬
‫جبل " يشكر "‬
‫المجانيق‬
‫سخاء‬

‫المرجفون‬
‫اللجج‬

‫معناها‬
‫كسر وأضعف × قوى‬
‫أى الشفاء‬
‫يطلب‬
‫يضمن‬
‫تجعلها تقدر‬
‫مدة قصيرة ‪ ,‬الجمع بره‬
‫المتحركة × المتجمدة‬
‫منقطع فى رعشة × متواصل‬
‫غايته × بدايته‬
‫القطع × الوصل‬
‫قوية ‪ ,‬الجمع منعاء‬
‫أسلحتنا مدمرة‬
‫طوع أمرك‬
‫يعجز الطباء عن علجه‬
‫المراد هزمهم ‪ ,‬المفرد عقب‬
‫مؤيد من ال‬
‫أخاف × أطمئن‬
‫المروجون للخبار السيئة ‪ ,‬المفرد‬
‫المرجف‬
‫المواج المتلطمة ‪ ,‬المفرد اللجة‬

‫‪42‬‬

‫حسام الدين‬
‫يطيق‬
‫منتحبين‬
‫لم تلبث‬
‫أقلعت‬
‫العدد‬
‫الميرة‬
‫السيل‬

‫قائد مصرى‬
‫يتحمل × يجزع‬
‫باكين بصوت عال ‪ ,‬المفرد منتحب‬
‫لم تتأخر‬
‫سارت‬
‫السلح‬
‫الطعام ‪ ,‬الجمع المير‬
‫الماء الكثير‬
‫المشاة على أرجلهم ‪ ,‬المفرد‬
‫الراجل‬
‫طلب حضوره‬
‫تمل × تفرغ وتخلو‬
‫معناها‬

‫تتحاشى‬
‫نستأسر‬
‫فترة‬
‫أرباب‬

‫تترك وتتجنب‬
‫نأسر‬
‫فتور وتأخير‬
‫أصحاب ‪ ,‬مفردها رب‬
‫المراد بطل ‪ ,‬الجمع أقران أما قرن‬
‫فتعنى مائة عام‬
‫أطراف الصابع ‪ ,‬المفرد أنملة‬
‫مرجع ‪ ,‬الجمع منقلبات‬
‫مقتل ‪ ,‬الجمع مصارع‬
‫العقول ‪ ,‬المفرد اللب‬
‫بداية الحرب يختبر كل منهما الخر‬
‫مستعدة‬
‫يمحوها‬
‫يتراجع × يتقدم‬
‫الطعام والملبس والدوات ‪,‬‬
‫مفردها متاع‬

‫الراجلين‬
‫استقدمه‬
‫تحشد‬
‫الكلمة‬

‫قرن‬
‫النامل‬
‫منقلب‬
‫مصرع‬
‫اللباب‬
‫المناوشة‬
‫متحفزة‬
‫يبيدوها‬
‫يتقهقر‬
‫المتعة‬

‫وزر‬
‫التسويف‬
‫رعاديد‬
‫وجلة‬
‫الناصعة‬
‫يتلوها‬
‫الندلس‬
‫نرمل النساء‬

‫ذنب ‪ ,‬الجمع أوزار‬
‫التأخير والتأجيل × التبكير‬
‫جبناء ‪ ,‬المفرد رعديد‬
‫خائفة‬
‫الصافية البيضاء ‪ ,‬الجمع نواصع‬
‫يقرأها‬
‫أسبانيا الن وحكمها العرب ‪ 8‬قرون‬
‫بجعلهن أرامل بقتل أزواجهن‬
‫المراد الموت ‪ ,‬الجمع أقضية‬
‫وقضاءات‬
‫الحلف ‪ ,‬المفرد يمين‬
‫الماكن ‪ ,‬المفرد بقعة‬
‫معناها‬

‫الحصى‬
‫المنية‬
‫مراسى‬
‫يلتحم‬

‫الحجار الصغيرة ‪ ,‬المفرد حصاة‬
‫الوفاة‬
‫ثقل يلقى فى الماء ليثبت السفينة‬
‫يشتبك‬
‫المراد الفائدة ‪ ,‬الجمع عبر أما عبرة‬
‫بفتح العين فهى الدمعة‬
‫ل مفر‬
‫ظالم × عادل ومنصف ومقسط‬
‫آلة فى نهاية السفينة تحركها‬
‫فزعهم × أمنهم‬
‫منطلقين بل هدف ‪ ,‬مفردها هائم‬
‫يتوجع ويبكى × يستريح ويفرح‬
‫هزم المعتدون‬
‫الموت ‪ ,‬جمعها المنايا‬
‫الطفال فى سن الرضاعة ‪ ,‬مفردها‬
‫رضيع‬

‫القضاء‬
‫اليمان‬
‫البقاع‬
‫الكلمة‬

‫العبرة‬
‫لبد‬
‫باغ‬
‫الدفة‬
‫روعهم‬
‫هائمين‬
‫يئن‬
‫اندحر الباغون‬
‫المنية‬
‫الرضع‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫* مجمل الحداث ‪:‬‬
‫إعلن التعبئة العامة لمواجهة الحملة الفرنسية ‪.‬‬
‫إعداد السلح وتدفق المتطوعين ‪.‬‬
‫التسابق إلى ميدان المعركة ‪.‬‬

‫‪43‬‬

‫اختيار فخر الدين للقيادة وتوجيه النصائح إليه ‪.‬‬
‫نجم الدين كان يود أن يقود المعركة بنفسه ‪.‬‬
‫السلطان ل يخشى الموت ولكن يخشى الخلف بعده ‪.‬‬
‫التحذير من الشائعات ‪.‬‬
‫رسالة تهديد من لويس إلى نجم الدين ‪.‬‬
‫رد السلطان عليها بأشد منها ‪.‬‬
‫بدء المناوشة وانسحاب فخر الدين من دمياط ‪.‬‬
‫فزع أهل دمياط والقاهرة ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫‪ ‬ال سئلة ‪:‬‬

‫س ‪  1‬ما الخ بر ال ذى اهت زت له القا هر ة وم صر ؟‬
‫جـ ‪1‬‬

‫اهتزت القاهرة ومصر لخبر مجئ الحملة الفرنسية على مصر بقيادة لويس ‪.‬‬

‫س ‪  2‬كي ف قاب ل ا لعل ما ء والخط با ء ه ذا ال حد ث ؟‬
‫جـ ‪2‬‬

‫أسرع الناس إلى المساجد يستمعون إلى خطب الخطباء تعرض من كتاب ال وأحاديث رسوله‬
‫آيات الشجاعة والقدام وارتفعت الصوات بالحديث عن غزوات الرسول والشهداء وجزائهم ‪.‬‬

‫س ‪  3‬كي ف كا ن ال مير حسام الدي ن ي ستق بل ال جمو ع المت طو عي ن ؟ ولما ذا رجع‬
‫ب عض هم با كي ا ؟‬
‫جـ ‪3‬‬

‫كان يرحب بهم ويختار منهم من يتحمل الحرب لينضم إلى الجيش ويرفض غير القادرين وكان‬
‫البعض يرجع باكيا لنه لم يتم اختياره ضمن الجنود ‪.‬‬

‫س ‪  4‬تع ددت الحل قا ت فى ا لمسا جد وتن وع ت ولكن ها اتف قت فى ال هدف ‪.‬‬
‫و ضح ؟‬
‫جـ ‪4‬‬

‫اتفقت الحلقات فى الهدف وهو تعبئة النفوس وجعلها تثور ضد الفرنسيين ثورة شديدة ‪.‬‬

‫‪44‬‬

‫س ‪  5‬ما دور المج تم عات ال شعبي ة ف ى الس تع دا د لل مع رك ة ؟‬
‫جـ ‪5‬‬

‫كانت المجتمعات الشعبية " المشاركة الشعبية " والمقاهى مليئة بأناشيد الحماسة والشجاعة‬
‫وشعراء الربابة على منصاتهم يحكون قصص البطولت العربية ‪.‬‬

‫س ‪  6‬ل ماذ ا أس رع الجنو د إل ى أ سلحت هم ؟ ولما ذا تج رب ا لمجا ني ق ق بل أن‬
‫تح مل فى السف ن ؟‬
‫جـ ‪6‬‬

‫أسرع الجنود إلى أسلحتهم لمواجهة الفرنسيين الغاصبين وتجرب المجانيق حتى يتأكدوا من‬
‫صلحيتها قبل الستخدام ‪.‬‬

‫س ‪  7‬حدد السلطا ن ن جم ال دي ن عد ة أم ور لقائ د الج يش فخر الدي ن ‪.‬‬
‫اذ كره ا ؟‬
‫جـ ‪7‬‬

‫شاور نجم الدين زوجته فيمن يسند إليه القيادة واتفقا على فخر الدين بن شيخ الشيوخ وحددوا له‬
‫أمور هى ‪ )1 :‬تحشد دمياط بالسلحة والذخيرة والقوات ‪.‬‬
‫‪ )2‬تتحاشى كل الخطاء السابقة ‪.‬‬
‫‪ )3‬تنزل بالجيش على البر الغربى لتمنع تقدم الفرنج ‪.‬‬
‫‪ )4‬ترفع الروح المعنوية للجيش وتبتغى وجه ال ‪.‬‬
‫‪ )5‬احذر من الشائعات والغدر والخيانة ‪.‬‬

‫س ‪  8‬ماذ ا كان يو د السل طان نج م ال دين ؟ ول ماذ ا ؟‬
‫جـ ‪8‬‬

‫كان يود أن يقود المعركة بنفسه ليرفع من همة الجيش وينال شرف الجهاد لول المرض ونصح‬
‫الطباء ‪.‬‬

‫س ‪  9‬م م كا ن السلطا ن خائ فا ؟ وماذ ا كا ن رأ ى ش جر ة ال در ؟‬
‫جـ ‪9‬‬

‫كان السلطان خائفا من اختلف المراء وتمزيق الوحدة ‪ ,‬وردت عليه شجرة الدر بأنه ل داعى‬
‫للخوف من العداء لن جيوشنا قوية ومستعدة ‪ ,‬وقال نجم الدين ولكنى أريد أن أقيم نائبا على‬
‫الملك حتى ل تكون مثل النعامة ‪.‬‬

‫س ‪  10‬ما مضمو ن رسا لة ل وي س ؟ وم ا أ ثره ا ع لى نج م ال دين ؟‬

‫‪45‬‬

‫جـ ‪10‬‬

‫مضمون هذه الرسالة تهديد نجم الدين بالحرب والتدمير أو تسليم مصر إليه والقبول بالحتلل‬
‫وقد تأثر نجم الدين وغضب وتململ فى فراشه وصاح غاضبا ‪.‬‬

‫س ‪  11‬بم أم ر السلطان ك اتب ه بع د أن فرغ من ق راء ة ا لر سال ة ؟ وما ذا كان‬
‫ا لرد ؟‬
‫جـ ‪11‬‬

‫أمر كاتبه برد فورى على هذا التهديد وفى الرد كلم عنيف موجه للملك لويس وجيشه ورفض‬
‫لكل ما طلبه فى رسالته ‪.‬‬

‫س ‪  12‬ما أ ثر رد السلطا ن على ا لملك ل وي س ؟ وكيف ت صر ف ؟‬
‫جـ ‪12‬‬

‫لما وصلت رسالة نجم الدين إلى لويس فقد صوابه وأصدر أمره فبدأت المناوشة بين الجيشين ‪.‬‬

‫س ‪  13‬ما الخط أ ال ذى و قع ف يه ا لملك الكا مل فى ال غزو ة الس ابق ة وح ذر منه‬
‫نج م الد ين ؟‬
‫جـ ‪13‬‬

‫الخطأ هو أنه لم يزود دمياط بالذخيره والقوات التى تمكنها من الثبات أكثر ‪.‬‬

‫س ‪  14‬ل ماذ ا ل م ي أذن السلطا ن بد خو ل ال رس ول إ لي ه ؟‬
‫جـ ‪14‬‬

‫احتقارا له ولمن بعثه فل استقبال لعدوٍ ‪.‬‬

‫س ‪  15‬أ هد ى فخ ر الدي ن للف رن ج انت صا را سهل ‪ .‬وض ح ؟‬
‫جـ ‪15‬‬

‫حيث انسحب بجيشه ليل ظنا منه أن السلطان قد مات ‪.‬‬

‫س ‪  16‬و ضح الج ما ل ف ى ‪ ( :‬طا رت منهم ا للب اب ) ‪ ,‬وما عل قة " وأ صدر أمر ه "‬
‫بم ا قبل ها ؟‬
‫جـ ‪16‬‬

‫أجب بنفسك ‪.‬‬

‫الفصل الثانى عشر‬

‫المنقـــــذة‬
‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫الكلمة‬
‫حالفهم‬

‫معناها‬
‫المراد كان معهم‬

‫الكلمة‬
‫يكفكف‬

‫معناها‬
‫تجفف‬

‫‪46‬‬

‫يلقونهم‬
‫شيده‬
‫سرعان‬
‫الشوانى‬
‫العدد‬
‫على قدم وساق‬
‫مقرحة الجفن‬
‫يطمس‬
‫جزعها‬
‫مشهد‬
‫غمرة‬
‫أسى‬
‫لم تتوان‬

‫يقابلونهم‬
‫بناه‬
‫اسم فعل ماضى بمعنى أسرع‬
‫سفينة لحمل البضائع ‪ ,‬م شونيه‬
‫السلحة ‪ ,‬المفرد عدة‬
‫تعبير يدل على الجد فى العمل‬
‫المراد محمرة العين من البكاء‬
‫يمحوا‬
‫حزنها‬
‫جمع من الناس والمراد موكب‬
‫تشيع الجنازة‬
‫زحمة ‪ ,‬الجمع غمرات‬
‫حزن‬
‫لم تبطئ‬

‫الفرح فى غيره بما يصيبه من مكروه‬
‫الشامت‬
‫الذراع من المرفق إلى الكف‬
‫الساعد‬
‫يخفون بينهم‬
‫يدسون‬
‫تشممون الخبار يلتمسونها ويطلبونها بالشم كالكلب‬
‫تفارقه‬
‫تزايله‬
‫بدأت‬
‫استأنفت‬
‫حمقه‬
‫طيشه‬
‫متولى القاهرة والى القاهرة كالمحافظ الن‬
‫المائدة التى يوضع عليها الطعام‬
‫السماط‬
‫يضع عليها الحنوط ليعطر الجثة‬
‫يحنط‬
‫ويحفظها‬
‫نوع من السفن تحمل قاذفات اللهب‬
‫الحراقة‬
‫الحارس ‪ ,‬الجمع طواشية‬
‫الطواشى‬
‫فرقها والمراد ازالتها‬
‫بددها‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫* مجمل الحداث ‪:‬‬
‫أمل الفرنج فى النصر ‪.‬‬
‫وصول نجم الدين إلى المنصورة ‪.‬‬
‫الوطن أبقى من الشخاص ‪.‬‬
‫الموت نهاية كل الناس ‪.‬‬
‫عظمة شجرة الدر فى هذا الموقف العصيب ‪.‬‬
‫قائد الجيش فخر الدين ‪.‬‬
‫السلطان توران شاة ‪.‬‬
‫كتمان خبر موت نجم الدين ‪.‬‬
‫تكريم السلطان فى الجهاد ل فى البكاء ‪.‬‬
‫تسرب خبر موت السلطان ‪.‬‬
‫‪ ‬الس ئلة ‪:‬‬

‫س ‪  1‬بم كا ن ي حل م ل وي س ومن مع ه ؟ وهل تحقق الح لم ؟‬
‫جـ ‪1‬‬

‫كان لويس يحلم باحتلل مصر ولم يتحقق حلمه لن العرب هزموه وقضوا على أحلمه ‪.‬‬

‫س ‪  2‬ماذ ا ط لب ل وي س من ن جم ال دي ن ف ى كتا به ؟‬

‫‪47‬‬

‫جـ ‪2‬‬

‫طلب لويس أن يسلمهم البلد لينجوا بنفسه وأهله ولكنه رفض ‪.‬‬

‫س ‪  3‬بم أم ر ن جم الدي ن بع د أن بلغ ال منص ورة ؟‬
‫جـ ‪3‬‬

‫أمر بإصلح أسوار القصر خاصة السور المطل على البحر ‪ ,‬ونصب المجانيق عليه ‪.‬‬

‫س ‪  4‬كي ف تم ال ست عد اد لم لقا ة ال فرن ج ؟‬
‫جـ ‪4‬‬

‫كان الستعداد لملقاتهم قويا فقد حشدت الجيوش بالعدد والقوات والمتطوعين ‪.‬‬

‫س ‪  5‬و ضع ت ش جر ة الد ر فى موق في ن شدي دين ‪ .‬وضح هما ؟‬
‫جـ ‪5‬‬

‫الموقف الول ‪ :‬موت زوجها فقد استطاعت أن تتغلب على حزنها فلم ترفع صوتا ‪.‬‬
‫الموقف الثانى ‪ :‬مواجهة الفرنج الذين احتلوا دمياط فعينت المير فخر الدين قائدا للجيش ‪.‬‬

‫س ‪  6‬أثب تت شجرة الد ر حك مة ا لم رأ ة وحس ن ت صرف ها ؟ وض ح ؟‬
‫جـ ‪6‬‬

‫أثبتت ذلك كثيرا من خلل ‪:‬‬
‫‪ )1‬اخفاء خبر وفاة زوجها وتصريف شئون الدولة كأنه حى ‪.‬‬
‫‪ )2‬تعيين قائد للجيش وملك شرعى للبلد ‪.‬‬
‫‪ )3‬إعداد البلد للمعركة والتسامى فوق الحزان ‪.‬‬

‫س ‪  7‬متى تس رب خبر وفا ة السلطان ؟ وما أ ثره عل ى ا لف رنج ؟‬
‫جـ ‪7‬‬

‫تسرب الخبر عندما بدأ المتطلعون إلى السلطة يدسون من يعرفون لهم الحقيقة ‪ ,‬والفرنج يتشممون‬
‫الخبار فما لبث أن تسرب الخبر وفرح الفرنج فرحا شديدا ‪.‬‬

‫س ‪  8‬ما الح لم ال فرنج ى ؟ ولم ش عرو ا أن هم س يحقق ون ه ؟‬
‫جـ ‪8‬‬

‫الحلم الفرنجى هو دخول مصر طمعا فى ثروتها وفى الشرق وخيراته وشعروا بأنهم سيحققونه‬
‫لنهم دخلوا دمياط بل قتال ‪.‬‬

‫س ‪  9‬كي ف تصو ر الف رن ج ال مع رك ة ا لقادمة مع ا لع رب ؟‬
‫جـ ‪9‬‬

‫تصور بعضهم أنهم سيلقون العرب فى موقعة رهيبة والخرون يؤكدون أنهم فروا مذعورين ولن‬
‫يقووا على اللقاء بعد وسوف يسلمون البلد كما طلب الملك لويس فى كتابة للسلطان ‪.‬‬

‫س ‪  10‬أى م دي نة دب ت ف يه ا ال حر كة ؟ وما مظاه ر ذل ك ؟‬
‫جـ ‪10‬‬

‫المدينة هى المنصورة ومظاهر ذلك عندما قدمت الشوانى المصرية بالرجال والعدد وأقبل‬
‫المتطوعون من الشعب من كل مكان ‪.‬‬

‫س ‪  11‬ل ماذ ا طل بت ش جر ة الد ر من السلطا ن الع فو عن فخر ال دي ن ؟‬

‫‪48‬‬

‫جـ ‪11‬‬

‫لخلصه ولنه صاحب فضل كبير فى إقامة الدولة ولن فراره لم يكن بقصد الخيانة فضل عن‬
‫أن إعدامه يثير الحساسية لمنزلته ومكانته ‪.‬‬

‫س ‪  12‬عم نه ى السلطا ن شجر ة ا لدر ؟ وما ال رسا لة الت ى ط لب منه ا النه وض‬
‫به ا ؟‬
‫جـ ‪12‬‬

‫نهاها عن الخوف وطلب منها أن تنقذ البلد من أعداء ال ‪.‬‬

‫س ‪  13‬ل ما أ سر عت شج رة ا لدر بم نع دخول أحد عل ى السلطان سو ى كبير‬
‫ا لطب اء ؟‬
‫جـ ‪13‬‬

‫حتى ل يشيع خبر وفاة السلطان فيؤدى ذلك إلى الفرقة وإضعاف الجيش ‪.‬‬

‫س ‪  14‬إلم انت هى ا لص راع ا لد اخل ى ف ى نف س ش جر ة الد ر ؟ وعل م يدل ؟‬
‫جـ ‪14‬‬

‫انتهى إلى أن تستدعى توران شاة ليكون سلطانا بدل من أبيه وأن تخفى أمر الوفاة ويدل ذلك على‬
‫شجاعتها وثباتها فى المواقف الصعبة وأن مصلحة الوطن عندها أغلى من أى شئ يخصها حتى‬
‫ولو كان وفاة السلطان ‪.‬‬

‫س ‪  15‬عق دت شج رة ا لد ر اجتم اع ا م ع ثل ثة فم ن هم ؟ ول ما خصت هم و حدهم‬
‫بخطته ا ؟‬
‫جـ ‪15‬‬

‫الثلثة هم ‪ :‬المير فخر الدين بن شيخ الشيوخ ‪ ,‬والطواشى " جمال الدين محسن " ‪ ,‬والطبيب‬
‫وخصتهم وحدهم لنهم أقرب الناس إليها وإلى السلطان ويتمتعون بالخلص والوفاء ‪.‬‬

‫س ‪  16‬كي ف ترى شج رة ا لد ر تك ريم السلطا ن ؟ وع لم يد ل ذلك ؟‬
‫جـ ‪16‬‬

‫ترى أن تكريم السلطان فى جهاد العداء ل فى البكاء عليه ويدل على صلبتها فى المواقف‬
‫الصعبة ‪.‬‬

‫س ‪  17‬س ار ت الم ور فى ال قص ر كم ا ر سم ت ش جر ة الد ر ‪ .‬و ضح ذلك ؟‬
‫جـ ‪17‬‬

‫سارت كما رسمت فلم يتغير شئ فى أحوال القصر ‪ ,‬ول يعرف أحد إل أن صحة السلطان‬
‫تتحسن يوما بعد يوم وقلوب المتربعين تدق حزنا كلما سمعوا اقتراب ذلك الشفاء ‪.‬‬

‫س ‪  18‬ف رح ال فر نج لم وت السلطا ن ‪ .‬ف لماذ ا ؟ وما أث ر ذل ك ع لى خطت هم ؟‬
‫جـ ‪ 18‬فرح الفرنج لن ذلك يساعدهم على التحرك إلى المنصورة أمل فى تحقيق النصر على‬
‫المصريين وهم فى تلك الظروف الصعبة ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫الفصل الثالث عشر‬

‫‪49‬‬

‫المصيــــدة‬
‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫الكلمة‬
‫المصيدة‬
‫مارجريت‬
‫همة‬
‫فارسكور‬
‫تتهادى‬
‫مرير‬
‫واهمين‬
‫عناء‬
‫المروج‬
‫البون‬
‫الشاسع‬
‫احتطنا‬
‫اللتحام‬
‫عائق‬
‫ل يفترون‬
‫ل يهجعون‬
‫ل تكل‬
‫توهم الناس‬
‫جاريتك‬
‫تقدعين‬
‫دائبة‬
‫السنية‬
‫الوثابة‬
‫مضاربهم‬
‫استأنفوا‬
‫غنموا‬
‫الغنائم‬
‫جزع‬
‫تتلى‬
‫أحرز‬
‫تلو‬
‫لذ‬

‫معناها‬
‫اسم آلة الصيد والمراد الحيل‬
‫زوجة لويس التاسع‬
‫قوة عزيمة‬
‫مدينة قرب دمياط‬
‫تتمايل والمراد تختال‬
‫شديد محكم‬
‫مخطئين‬
‫تعب‬
‫الحقول وهى الرض الواسعة‬
‫المسافة بين الشيئيين‬
‫البعيد ‪ ,‬الجمع شواسع‬
‫أخذنا الحيطة والحذر‬
‫الشتباك‬
‫مانع ‪ ,‬الجمع عوائق‬
‫ل يهدأون‬
‫ل ينامون‬
‫ل تتعب‬
‫تدفعهم إلى الوهم وهو الخطأ‬
‫مملوكة لك‬
‫تضربين وتذلين‬
‫مستمرة ‪ ,‬الجمع دوائب‬
‫العالية‬
‫الطموح‬
‫معسكراتهم‬
‫بدأوا‬
‫كسبوا‬
‫ما يؤخذ من العدو فى الحرب‬
‫حزن‬
‫تقرأ‬
‫حقق وحصل‬
‫خلف ‪ ,‬الجمع أتلء‬
‫لجأ‬

‫الكلمة‬
‫أفواج‬
‫الزقة‬
‫يتداولون‬
‫تفتقت‬
‫برجين‬
‫يحشدان‬
‫يبغون‬
‫السطوانة‬
‫تنقض‬
‫يهللون‬
‫فأرة‬
‫الهلع‬
‫يمحق‬
‫لهث‬
‫مخاضة‬
‫يجتازون‬
‫وبيل‬
‫ندهم‬
‫الذمة‬
‫غرة‬
‫بسالة‬
‫ناشتة‬
‫صريعا‬
‫تلتف به‬
‫تدفعهم‬
‫طعنة نجلء‬
‫فرق‬
‫قيض‬
‫برء‬
‫يلعقون جرحهم‬
‫مرى‬
‫المحاق‬

‫معناها‬
‫جماعات‬
‫الحوارى‬
‫يتبادلون‬
‫تفتحت‬
‫مثنى برج وهو الحصن‬
‫يملن‬
‫يريدون‬
‫العمود‬
‫تسقط‬
‫يقولن ل إله إل ال‬
‫هاربة‬
‫الخوف‬
‫يبيد‬
‫متعب متتابع النفس‬
‫مياة ضحلة يمكن السير فيها وخوضها‬

‫يعبرون‬
‫شديدا‬
‫نفاجئ‬
‫العهد‬
‫غفلة‬
‫شجاعة‬
‫أصابته‬
‫قتيل‬
‫تحيط به‬
‫تحثهم‬
‫نافذة واسعة‬
‫خوف شديد‬
‫أتيح‬
‫شفاء‬
‫يلحسونه والمراد هنا يظهرونه ويضمدونه‬

‫أؤمرى‬
‫المبيد‬

‫‪50‬‬

‫الكلمة‬
‫أقفاءهم‬
‫عائدين‬
‫نشبت‬

‫معناها‬
‫مؤخرة العنق‬
‫لجئين‬
‫ثارت وقامت‬

‫الكلمة‬
‫الخبر الحزين‬
‫ملحمة‬
‫أوعية‬

‫معناها‬
‫المراد مصرع دارتوا‬
‫معركة شديدة‬
‫جمع وعاء وهو إناء للطعام‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫* مجمل الحداث ‪:‬‬
‫لويس يصف انتصاراته وصلبة المصريين ‪.‬‬
‫الجو جميل لكن الذان يقلقنا ‪.‬‬
‫شجرة الدر المرأة العجيبة ‪.‬‬
‫أمثلة من أخبار المعارك والنتصارات ‪.‬‬
‫فشل الفرنج فى إقامة الجسر ‪.‬‬
‫إشعال النار فى برجين وفى مضارب الفرنج ‪.‬‬
‫سلح الخيانة والرشوة ‪.‬‬
‫استشهاد فخر الدين وتقدم الفرنج إلى المنصورة ‪.‬‬
‫معركة حول قصر السلطان ‪.‬‬
‫شجاعة بيبرس ومقتل دارتوا ‪.‬‬
‫إبادة الفرنج فى شوارع المنصورة ‪.‬‬
‫شجرة الدر تشكر ال على النصر ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬ال سئلة ‪:‬‬

‫س ‪  1‬بم اقتن ع لو يس ب عد مع رك ة فا رسك ور ؟‬
‫جـ ‪1‬‬

‫اقتنع لويس بأن الفرنج كانوا واهمين حين ظنوا أن العرب خائفون وأن امتلك بلدهم ميسور ولن‬
‫يكلفهم عنءا كبيرا ‪.‬‬

‫س ‪  2‬ل ماذ ا تعج ب لو يس من صل بة ا لع رب ؟ و كيف ا ست عد ل ذلك ؟‬

‫‪51‬‬

‫جـ ‪2‬‬

‫تعجب لويس لن العرب ل يريدون أن يلقوا السلح ويرفعوا راية التسليم وهم يرون أعداد الفرنج‬
‫وحماستهم وقوتهم فهو ل يراهم إل عازمين على القتال مستعدين له بقلوبهم واستعد لويس بأن‬
‫احتاط لهم وحضر الخنادق حول الجيش ونصب المجانيق ‪.‬‬

‫س ‪  3‬ما موق ف مارج ريت من رسال ة لو يس ؟‬
‫جـ ‪3‬‬

‫جعلت تنظر فيها وابتسامتها تتسع شيئا فشيئا معبرة عما تجد فيها من المل ‪.‬‬

‫س ‪  4‬بم وص ف ل وي س ج و مص ر ؟‬
‫جـ ‪4‬‬

‫أنه جميل فاتن والهواء لطيف رقيق والمكان بهيج رائع ‪.‬‬

‫س ‪  5‬ماذ ا كان يع كر صف و الف رن ج ؟‬
‫جـ ‪5‬‬

‫مآذن المسلمين العالية وأصواتها قبل طلوع الفجر ويزيدهم قلقا الضجيج المنبعث من مضارب‬
‫المسلمين ومن المنصورة كلها لنهم فى شهر رمضان وعلى الرغم من صيامهم فهم يقضون‬
‫النهار فى جد ونشاط ‪.‬‬

‫س ‪  6‬تعج ب لو يس فى رسا لته من ش جر ة ال در ‪ .‬وض ح ذلك ؟‬
‫جـ ‪6‬‬

‫لنها امرأة عجيبة تقود المعركة بقوة وهى فى رأيه شيطانة خلقت من حديد ل تكل ول تمل تضع‬
‫الخطط وتوجه المملكة فى جميع شئونها بدقة وإحكام وتوهم الناس أن السلطان حى يتماثل للشفاء‬
‫‪.‬‬

‫س ‪  7‬كي ف ك ان ت ش جر ة الد ر تس تع د للق اء ال فر نج ؟‬
‫جـ ‪7‬‬

‫كانت تعمل فى حركة ونشاط تشجع الجنود وتدفع الخطباء إلى القول وترسل الخبار إلى البلد‬
‫وتتلقى النباء من جوانب المملكة وتعد البطال بجوائز وتدفع الفدائيين إلى العمل ‪.‬‬

‫س ‪  8‬ما أ ثر عز يمة ا لملك ة فى ا لمح يط ين ؟‬
‫جـ ‪8‬‬

‫نشط الناس للجهاد ‪ ,‬ازدادت فرق الفدائيين ‪ ,‬مهاجمة الفرنج فى الظلم ‪.‬‬

‫س ‪  9‬ص ف ب أسل وبك أ حد اث ا لم عر كة ونت يجته ا ؟‬
‫جـ ‪9‬‬

‫فى يوم عيد الفطر استأنف الجنود نشاطهم بعد أداء الصلة والتحموا مع الفرنج فى معركة حامية‬
‫غنموا فيها كثيرا من الغنائم وقتلوا كثيرا من الجنود ومن بينهم قائد من كبار القواد حزن لويس‬
‫لفقده ‪ ,‬ونتيجة المعركة النصر للمصريين والغنائم للجنود ‪.‬‬

‫‪52‬‬

‫س ‪  10‬ل ماذ ا كا نت المل كة تطي ر البشا ئر إ لى القا هر ة ؟‬
‫جـ ‪10‬‬

‫لتتلى فى المساجد والمجتمعات لتقوى القلوب وتهدئ النفس وتحمس من تخلف عن الجهاد كى‬
‫يسرع حتى ل يفوته ذلك الشرف ‪.‬‬

‫س ‪  11‬ا ذك ر بعض أخب ار ان تص ار ات ا لمصر يي ن ع لى ال فرن ج ؟‬
‫جـ ‪11‬‬

‫فى السابع من شوال ‪ :‬تم الهجوم على سفينة بحرية كبيرة فيها مائتا رجل وكونت كبير تم أسره ‪,‬‬
‫فى منتصف شوال ‪ :‬تم اللتحام بهم فى برهم وأسر أربعين فارسا بخيولهم ‪ ,‬وفى آخر‬
‫شوال ‪ :‬تم حرق سفينة من سفنهم واللتحام بهم والفوز حليفنا ‪.‬‬

‫س ‪  12‬ما مظاه ر الف رح عل ى أه ل ا لقاه رة ؟‬
‫جـ ‪12‬‬

‫كان أهل القاهرة يطوفون الشوارع والزقة بالسرى ويعلو التكبير وترتفع اليدى بالشكر ل‬
‫والدعاء أن يتم النصر ويهزم العداء ‪.‬‬

‫س ‪  13‬ما ا لمو قف ا لذ ى ج مع ت ش جر ة ال در من أجله ال قو اد وال مهند سي ن ؟‬
‫جـ ‪13‬‬

‫عندما اتفق لويس مع قواده ومهندسيه أن يقيموا جسرا على بحر أشموم يعبرون عليه لنه لو‬
‫استمر الحال هكذا سيفقد جيشه كامل ‪.‬‬

‫س ‪  14‬تف تق ت أذها ن الف رن ج ع ن فكر ة ظنه ا ست حم يه م ‪ .‬وضح ؟‬
‫جـ ‪14‬‬

‫الفكرة هى أن يبنوا برجين كبيرين من الخشب يحشدان للرجال والقذائف ويلقون منهما القذائف‬
‫ويحمون بهما العمال الذين يقيمون الجسر وبدأ العمل وتحرك الجسر ليمتد إلى الشاطئ الخر ‪.‬‬

‫س ‪  15‬ما موق ف ال مصري ين من ه ذه الف كر ة ؟‬
‫جـ ‪15‬‬

‫كان المصريون على علم بما يحدث ففى ظلم الليل شقت النار المستقيمة الجو خلفها ذيول‬
‫كالحراب الطويلة فاشتعلت النيران فى معسكر لويس والبرجين ‪.‬‬

‫س ‪  16‬ه ل و جد ل وي س حل ي نقذ ه من بر اث ن ال عرب ؟‬
‫جـ ‪16‬‬

‫نعم وجد حل حيث جاءه أحد أتباعه يخبره بأنهم وجدوا رجل يدلهم على طريق إلى العرب فى‬
‫مقابل مال قليل وهو عبارة عن مخاضة فى بحر أشموم يعبرونها ويفاجئون العرب ‪.‬‬

‫س ‪  17‬ما الخط ة الت ى و ضعه ا لو يس ل يعب ر ب حر أ شمو ن ؟‬
‫جـ ‪17‬‬

‫أمر أخاه دارتوا بالسراع مع فرقته لعبور المخاضة ونفذ الخطة وأخذ العرب على غرة ‪.‬‬

‫‪53‬‬

‫س ‪  18‬من ال ذى ن هض لم وا جهة ال فر نج ؟ وما م صير ه ؟‬
‫جـ ‪18‬‬

‫الذى نهض لمواجتهم هو فخر الدين ومعه بعض مماليكه وكان مصيره أن التف حوله جنود‬
‫الفرنج وقتلوه ‪.‬‬

‫س ‪  19‬ل ماذ ا صر خت شجرة الد ر ف ى مما لي ك البحري ة وحثته م على ال ست مات ة ؟‬
‫جـ ‪19‬‬

‫صرخت فيهم لن دارتوا بلغ باب قصر السلطان مما سبب خطرا عليها وحثتهم على الستماتة‬
‫لنقاذ شرف السلطان وزوجته وجواريه وإنقاذا لشرفهم ‪.‬‬

‫س ‪  20‬كان ب يب رس أو ل من تو جه لل عدا ء ‪ .‬فما خطته ؟‬
‫جـ ‪20‬‬

‫أن يهاجم الكونت دارتوا وأن يبعث بفرقة أخرى إرى خارج المنصورة لتحاصر المعتدين وتقطع‬
‫اتصالتهم بقوات الفرنج ‪.‬‬

‫س ‪  21‬ما نت يج ة ه ذه ا لم واجه ة ؟‬
‫جـ ‪21‬‬

‫طعن بيبرس دارتوا طعنة قوية خر بعدها يتخبط فى دمه ثم ذهب إلى من حول الكونت وقتلوهم‬
‫جميعا ولذ الباقون بالفرار ‪.‬‬

‫س ‪  22‬ما موق ف الملك ة من ب يب رس وكب ار ال قوا د ؟‬
‫جـ ‪22‬‬

‫شكرت شجرة الدر القواد وأثنت عليهم فى مقدمتهم بيبرس وعز الدين أيبك وأقطاى وطالبتهم‬
‫بسرعة استكمال النصر وقتل العداء ‪.‬‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫‪54‬‬

‫الفصل الرابع عشر‬

‫النصـــــــر‬

‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫الكلمة‬

‫معناها‬

‫أخطاء ‪ ,‬والمفرد سقطة‬
‫سقطات‬
‫عنف وشدة‬
‫غلظة وجفاء‬
‫غضب‬
‫تذمر‬
‫يحسن القيام بها‬
‫يدبر المور‬
‫سوء تصرف‬
‫حمق‬
‫أثقال ‪ ,‬المفرد وزر‬
‫أوزار‬
‫تضع الحرب أوزارها تنتهى‬
‫مدبر الليل والنهار ال سبحانه وتعالى‬
‫اتركنا‬
‫دعنا – خلنا‬
‫المراد مفككة‬
‫مفصلة‬
‫الطعام‬
‫الميرة‬
‫إن أصر على رأيه‬
‫إن ركب رأسه‬
‫نفوس ‪ ,‬المفرد خاطر‬
‫خواطر‬
‫ليؤجلوا‬
‫ليرجئوا‬
‫يريح قلبها‬
‫يثلج صدرها‬
‫العدة ‪ ,‬الجمع أعتد ‪ ,‬عتد ‪ ,‬أعتدة‬
‫العتاد‬
‫فاجأتها‬
‫باغتتها‬
‫المنتظرة‬
‫المتريصة‬
‫مجموعة السفن ‪ ,‬الجمع الساطيل‬
‫السطول‬
‫المقيم‬
‫الرابض‬
‫شديدة زائدة ‪ ,‬الجمع روابى‬
‫أخذة رابية‬
‫حوالى ‪ ,‬الجمع أنحاء‬
‫نحو‬
‫صعبة‬
‫شرسة‬
‫تأكل القمامة‬
‫تتقمم‬
‫الموت‬
‫الفناء‬
‫هائمون على وجههم سائرون بل هدف‬
‫النصيب ‪ ,‬الجمع حظوظ‬
‫الحظ‬

‫الكلمة‬
‫قبضتنا‬
‫المغامر‬
‫روبة‬
‫أحرج‬
‫يقبر‬
‫مسواه‬
‫كسواه‬
‫قلمة الظفر‬
‫الحمام‬
‫أضناهم‬
‫السخط‬
‫أفاء‬
‫الخيبة‬
‫أشلء‬
‫ضراوة‬
‫مالوا‬
‫أثخونهم‬
‫تجهز عليهم‬
‫رمق‬
‫البق‬
‫أفواه‬
‫زفوا الخبار‬
‫يرسف‬
‫حتفه‬
‫ينحنى‬
‫الطائشين‬
‫اللهية‬

‫معناها‬
‫المراد يدنا‬
‫الذى يلقى نفسه فى الشدائد‬
‫نظر – تدبر – تفكير‬
‫أضيق وأصعب‬
‫يدفن‬
‫مقره‬
‫مثل غيره‬
‫ما قطع من طرف الظفر والمراد أقل شئ‬

‫الموت‬
‫أضعفهم‬
‫الغضب‬
‫منح‬
‫الفشل‬
‫أعضاء ‪ ,‬المفرد شلو‬
‫قوة‬
‫هجموا‬
‫زادوهم وأشبعوهم‬
‫تكمل قتلهم‬
‫بقية روح ‪ ,‬الجمع أمارق‬
‫الهارب‬
‫جمع فوه أما جمع فم ‪ :‬أفمام‬
‫نقلوها بسرعة‬
‫يمشى ببطء‬
‫هلكه‬
‫يبعد‬
‫المنحرفين‬
‫الفاسدة‬

‫‪55‬‬

‫تندب زوجها‬
‫الشرك‬
‫ثالث الحرمين‬

‫تبكى عليه‬
‫المصيدة ‪ ,‬الجمع أشراك وشرك‬
‫القدس بعد الحرم المكى والمدنى‬

‫القطاعات‬
‫نعيره التفانا‬

‫قطع الرض‬
‫نهتم به‬

‫* مجمل الحداث ‪:‬‬
‫إعلن نبأ وفاة نجم الدين وتولية توران شاة ‪.‬‬
‫ليكن كل تفكيرنا فى المعركة ‪.‬‬
‫الخطة الجديدة للقضاء على الفرنج ‪.‬‬
‫أخبار سارة ‪.‬‬
‫الجوع يهدد لويس وجنوده ‪.‬‬
‫لويس يعرض الصلح ‪.‬‬
‫ل تفريط فى ذرة من تراب الوطن ‪.‬‬
‫إنسحاب الفرنسيين إلى دمياط ‪.‬‬
‫أسر لويس التاسع فى دار ابن لقمان بالمنصورة ‪.‬‬
‫مصرع توران شاة الفاسد ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬ال سئلة ‪:‬‬

‫س ‪  1‬ل ماذ ا ل م ت خل ا لملك ة ي دها من أ مر الح كم ؟‬
‫جـ ‪1‬‬

‫لن السلطان الجديد لم يكن له هم سوى شهواته ومتعته ولم يهتم بالموقف ‪.‬‬

‫س ‪  2‬كي ف بدأ تو را ن ش اة ع مله ؟‬
‫جـ ‪2‬‬

‫بدأ عمله بأخطاء أغضبت المراء وأرسل إلى شجرة الدر يطالبها بمال أبيه ويحاسبها على ما‬
‫أنفقته فى غلظة وجفاء غير مقدر لها مواقفها الجليلة وكان غارقا فى لهوه يعزل المراء البطال‬
‫ويفضل الطائشين ويفرق القطاعات بغير حساب ويتوعد المراء بالقتل ‪.‬‬

‫س ‪  3‬ما ر أى ال مر اء فى ت ورا ن شا ة ؟‬
‫جـ ‪3‬‬

‫رأى المراء أنه ل يصلح أن يكون ملكا للبلد لنه ل يستطيع تدبير المور فى هذا الموقف‬
‫العصيب ‪.‬‬

‫‪56‬‬

‫س ‪  4‬ما موق ف ش جر ة ال در من اع تر اض ال مر اء عل ى تو را ن ش اة ؟‬
‫جـ ‪4‬‬

‫كانت ترى أن الوقت غير ملئم لذلك التفرق وطالبتهم بالصبر وأل يفكروا إل فى مصلحة الوطن‬
‫فالوطن أولى بكل تفكير وأحق بكل جهد ويجب أن ننسى كل شئ حتى يتم النصر ‪.‬‬

‫س ‪  5‬ل ماذ ا سر ت شجر ة ا لدر ؟‬
‫جـ ‪5‬‬

‫سرت من خطة بيبرس حيث يضع السفن ويحملها مفصلة إلى بحر المحلة وهناك يتم تركيبها ثم‬
‫تمل بالرجال والذخيرة وتقف فى طريق السفن الفرنجية القادمة بالطعام فيموت لويس ومن معه‬
‫جوعا إن لم يسلم نفسه ‪.‬‬

‫س ‪  6‬ما ا لذ ى ز ادها سرور ا ؟‬
‫جـ ‪6‬‬

‫زادها سرورا حينما ورد إليها ما يقوى أملها فى النصر حيث أن السفن المصرية فاجأت مراكب‬
‫الفرنج القادمة من دمياط محملة بالزاد والعتاد وتقدم السطول المقيم بالمنصورة إلى معونتها‬
‫فأخذوا مراكبهم وقتلوا نحو ألف جندى من الفرنج وغنموا مغانم كبيرة ‪.‬‬

‫س ‪  7‬ما موق ف لو يس بع د نج اح خط ة بي بر س ؟‬
‫جـ ‪7‬‬

‫أصبح حائرا فزعا تدور به الرض يعيش فى مجاعة شرسة يأكل هو وجنوده الحشائش والسماك‬
‫وجذور النبات وأصبح الجيش مهدد بالفناء فلم يطل الوقت حتى أقبلت رسله تتطلب الصلح وترك‬
‫دمياط فى مقابل تسليم بيت المقدس وبلد الساحل من الشام ‪.‬‬

‫س ‪  8‬ه ل وا فق ال عر ب ع لى طلب لو يس ؟ وماذ ا كا ن رد هم ؟‬
‫جـ ‪8‬‬

‫ل لم يوافق العرب وكان ردهم أنهم لن يتركوا شبرا من أرض الشام بل يتخلى الفرنج عن كل ما‬
‫فى أيديهم لنهم فى قبضة العرب ولن يفلتوا ‪.‬‬

‫س ‪  9‬كي ف عا د رس ل ل وي س إ ليه ؟ وما رد فعل ه ؟‬
‫جـ ‪9‬‬

‫عاد رسل لويس يصفون له ما رأوا وما سمعوا من عزم العرب ورفضهم تسليم أرضهم ورد فعله‬
‫امتلت عيناه بالدموع ونظر إلى جنوده وما هم فيه من جوع وسخط فأمر بالنسحاب ‪.‬‬

‫س ‪  10‬ما ا لنب اء ا لعاجل ة الت ى ت هز الق لو ب فر حا ؟‬
‫جـ ‪10‬‬

‫هى انسحاب الفرنج إلى دمياط يتحركون فى سرعة الريح يجرون ذيول الخيبة وسفنهم بجانبهم‬
‫فى النيل ‪.‬‬

‫‪57‬‬

‫س ‪  11‬ل ماذ ا بدأ ا لمسل مون عام هم الجديد بال فر ح ؟‬
‫جـ ‪11‬‬

‫لن ال أفاء عليهم بالنصر وهزيمة العداء ‪.‬‬

‫س ‪  12‬ما ا لخبا ر الت ى ز فها ا لبط ال إ لى ش جر ة الد ر ؟‬
‫جـ ‪12‬‬

‫زف الجنود البطال إلى شجرة الدر نبأ فرار لويس تاركا خلفه ثلثين ألفا من الضحايا وطارد‬
‫المصريون البقية حتى استسلموا ‪.‬‬

‫س ‪  13‬أي ن ذهب ل وي س ؟ وما م صير ه ؟‬
‫جـ ‪13‬‬

‫ذهب إلى دار ابن لقمان أسيرا ذليل مقيد بالغلل ومعه أخواه أنجوا وبواتيه ‪.‬‬

‫س ‪  14‬ما موق ف الم را ء من ت ورا ن شا ة بعدم ا تخ لص وا من لو يس وجي شه ؟‬
‫جـ ‪14‬‬

‫غضب المراء من لهوه وعبثه فصمموا على قتله والتخلص من شره فاقتحموا عليه برجه الخشبى فى‬
‫فارسكور وضربه بيبرس بسيفه فقطع أصابعه ففر إلى أعلى البرج واحتمى به فأشعل المراء النار فى‬
‫البرج فألقى بنفسه فى النيل فسبح المماليك إليه يتقدمهم أقطاى فضربه بسيفه فمات ‪.‬‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫الفصل الخامس عشر‬

‫صاحبة الستر الرفيع‬

‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫الكلمة‬
‫السفور‬
‫النقاب‬
‫جد سهل‬
‫العريكة‬
‫تلفى‬
‫ينجم‬
‫اليعسوب‬
‫دوت المنابر‬
‫الستر‬
‫الرفيع‬
‫المنيع‬
‫تعج‬
‫الحبوس‬

‫معناها‬
‫الكشف عن الوجه × الحجاب‬
‫غطاء تغطى به المرأة وجهها ‪ ,‬الجمع نقب‬

‫سهل جدا‬
‫الطبيعة‬
‫تدارك‬
‫يظهر‬
‫ملكة النحل ‪ ,‬الجمع اليعاسيب‬
‫ارتفع صوت الخطباء‬
‫الستار وما أسدل على النوافذ حجب للنظر‬

‫العالى‬
‫القوى‬
‫تمتل‬
‫السجون ‪ ,‬المفرد حبس‬

‫الكلمة‬
‫القرطاس‬
‫الخاوية‬
‫الفدية‬
‫تجدى‬
‫بائسين‬
‫عكا‬
‫المواثيق‬
‫كفكفت‬
‫عبراتها‬
‫لم تعقب‬
‫الفناء‬
‫معقلهم‬
‫ناكسى الرءوس‬

‫معناها‬
‫الورقة التى يكتب فيها‬
‫الخالية‬
‫ما يدفع من مال لتخليص السير‬
‫تفيد‬
‫محتاجين‬
‫مدينة شامية على البحر المتوسط‬
‫العهود‬
‫جففت‬
‫دموعها‬
‫لم تعلق‬
‫الساحة ‪ ,‬الجمع أفنية‬
‫ملجأهم‬
‫خافضين الرءوس‬

‫‪58‬‬

‫القلقل‬
‫جال‬
‫تتوسل‬
‫ينتابها‬
‫ذر‬

‫الضطرابات ‪ ,‬المفرد قلقلة‬
‫تحرك‬
‫ترجوا بخضوع‬
‫يصيبها‬
‫طلع‬

‫ابن مطروح‬
‫أزمعوا‬
‫الطواشى‬
‫أغواه‬
‫المأزق‬

‫شاعر مصرى من عهد المماليك‬
‫نووا‬
‫الحارس‬
‫أضله‬
‫المكان الضيق ‪ ,‬الجمع مأزق‬

‫* مجمل الحداث ‪:‬‬
‫اتفاق المراء على تولية شجرة الدر ‪.‬‬
‫اختيار عز الدين أيبك نائبا لها ‪.‬‬
‫الملكة تفكر فى شئون الدولة ‪.‬‬
‫رسالة مارجريت تطلب العفو عن السرى ‪.‬‬
‫تأثر شجرة الدر بالرسالة ‪.‬‬
‫تخفيف الفدية عن السرى ‪.‬‬
‫إطلق سراح الملك المغرور ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬ال سئلة ‪:‬‬

‫س ‪  1‬عل م ا تفق ا لم را ء بع د مق تل ت ورا ن شا ة ؟ و لماذ ا عادو ا يتس اء لون ؟‬
‫جـ ‪1‬‬

‫اتفقوا على تولية شجرة الدر ملكة لمصر وعادوا يتساءلون كيف تخرج للناس وتقول لهم ويقولون‬
‫لها ؟ هل ترض بالسفور وتلقى الحجاب أو تحكم من وراء الستار أو النقاب ؟! ‪.‬‬

‫س ‪  2‬كي ف تغل ب الم را ء على ه ذه ا لمشكلة ؟‬
‫جـ ‪2‬‬

‫تغلبوا عليها بأن تقيم واحدا من المراء بينها وبين الناس يتحدث باسمها ويبلغهم أوامرها وتركوا‬
‫لها الخيار فاختارت عز الدين أيبك لنه طائع ولين الطبيعة فضل أنه أكبر المماليك وأشجعهم ‪.‬‬

‫س ‪  3‬ما موق ف النا س مم ا است قر علي ه الم را ء ؟‬
‫جـ ‪3‬‬

‫فرح الناس باستقرار المور واحتفلت البلد كلها بهذه الملكة العاقلة ‪.‬‬

‫س ‪  4‬في م كا نت شج رة ا لد ر تف كر قب ل و صو ل ال رسا لة ؟‬
‫جـ ‪4‬‬

‫كانت تفكر فى ‪:‬‬
‫‪ )1‬ملك الفرنج المحبوس والسرى الذين تمتلئ بهم السجون ‪.‬‬

‫‪59‬‬

‫‪ )2‬دمياط وما بها من فرنج وكيف تتخلص منهم ‪.‬‬
‫‪ )3‬رأى اليوبين فى توليتها الحكم ‪.‬‬
‫‪ )4‬رأى خليفة بغداد الذى تتبعه مصر وهل سيوافق أن تتولى امرأة عرش مصر ‪.‬‬

‫س ‪  5‬مم ن ك ان ت ال رسال ة ؟ وما م ضمو نها ؟‬
‫جـ ‪5‬‬

‫كانت الرسالة من الملكة مارجريت زوجة لويس تطلب بعاطفة المرأة الغربية أن تطلق لها زوجها‬
‫وتعرض ما تشاء من مال ‪.‬‬

‫س ‪  6‬ما رد شجرة الد ر ع لى ا لرس الة ؟ وه ل وا فق ال فرن ج ع لى رأ يه ا ؟‬
‫جـ ‪6‬‬

‫رقت الملكة لرسالة مارجريت وأذنت للفرنج أن يبعثوا برسلهم للمفاوضة مفضلة أن تمل الخزائن‬
‫بالمال من فدية لويس وأوصت مندوبيها أن يقبلوا الفدية مشروطة بأربعمائة ألف دينار ووافق‬
‫الفرنج على الفدية ولكن توسلوا أن تقبل النصف معجل والنصف الخر مؤجل عندما يصلوا إلى‬
‫عكا بعدما يسلمون دمياط فوافقت ‪.‬‬

‫س ‪  7‬و صف ت ا لملك ة ب العا قلة فلما ذا ؟‬
‫جـ ‪7‬‬

‫لنها كانت دائما تفكر فى مصلحة الوطن بعقل وحكمة فلم تأمر بقتل توران شاة منذ البداية وتركت‬
‫للشعب اختيار الحاكم وقبلت الفدية من لويس وجنوده ‪.‬‬

‫س ‪  8‬ل ماذ ا ط ار ف كرها إل ى الشام وحلق ف وق دمشق ؟‬
‫جـ ‪8‬‬

‫كانت تستطلع رأى اليوبين وتوليها العرش وفى كيد سوداء وورد المنى ونور الصباح ‪.‬‬

‫س ‪  9‬ص ف مشه د ال فر اج عن ل وي س ؟‬
‫جـ ‪9‬‬

‫خرج لويس غير مصدق نفسه أهو فى حلم أم يقظة ؟ وتقدم مع أخويه والسرى إلى السفن التى‬
‫حملتهم إلى ملجأهم الخير وهم يجرون أرجلهم ناكسى الرءوس من شدة الحزن بين شماتة‬
‫المصريين وسخريتهم وكل ذلك وشجرة الدر سابحة تفكر فى المشكلت الخرى التى بدأت تطل‬
‫خاصة من جانب الشام ‪.‬‬

‫س ‪  10‬ت تو سل مارجري ت إل ى ص احب ة الس تر ا لر فيع ‪ .‬ب م ي وح ى هذ ا ال تع بير ؟‬
‫جـ ‪10‬‬

‫يوحى بمدى ضعف مارجريت وذلها بسبب أسر زوجها لويس ‪.‬‬

‫‪60‬‬

‫‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫ثالثا ‪ :‬النصوص‬
‫النص الول‬

‫الحرية " لبى قاسم الشابى "‬
‫التعريف بالشاعر ‪:‬‬
‫‪ ‬أبو القاسم الشابى شاعر تونسى معاصر ولد سنة ‪1908‬م فى قرية شابية جنوبى تونس حيث‬
‫الطبيعة الجميلة التى أثرت فيه وجعلته عاشقا لها وللحرية التى يعيش فيها ودرس بجامع الزيتونة‬
‫ونال شهادة الحقوق وتوفى وهو فى ريعان شبابه سنة ‪1934‬م وهو فى الخامسة والعشرين من‬
‫عمره ‪ ,‬وشعره مطبوع فى ديوانه ( أغانى الحياة ) ومنه هذا النص ‪.‬‬
‫جو النص ‪:‬‬
‫‪ ‬الحرية حق للنسان لن ال خلق الناس أحرارا وهناك فرق بين الحرية والفوضى ‪ ,‬ولذلك يجب‬
‫الحرص على الحرية فى إطار النظام فأنت حر ما لم تضر ‪ ,‬ويجب أن تكون الحرية فى حدود‬
‫طاعة ال فيؤدى النسان رسالته فى الوجود لعمارة الرض فيعمل العمل الصالح وينتج النتاج‬
‫المفيد وهذا هو معنى ( حسن استخدام الحرية ) فالنسان ل يشعر بالسعادة إذا كان مسلوب الرادة‬
‫فاقدا للحرية ‪ ,‬والستعمار عدو الشعوب لنه يحرمها من حريتها ‪ ,‬وقد اشتهر أبو القاسم الشابى‬
‫بالدعوة إلى النهضة ومقاومة الستعمار كما ترى فى هذه القصيدة ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫( الحرية حق للنسان لنها هبة من الله )‬
‫النص ‪:‬‬
‫‪ )1‬خلقت طليقا كطيف النسيم‬

‫وحرا كنور الضحا فى سماه‬

‫‪ )2‬تغرد كالطير أين اندفعت‬

‫وتشدو بما شاء وحى الله‬

‫‪ )3‬وتمرح بين ورود الصباح‬

‫وتنعم بالنور أنى تراه‬

‫‪ )4‬كذا صاغك ال يا بن الوجود‬

‫وألقتك فى الكون هذى الحياة‬

‫‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫‪61‬‬

‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫الكلمة‬
‫خلقت‬
‫طليقا‬
‫طيف النسيم‬
‫الضحا‬
‫تغرد وتشدو‬
‫أين اندفعت‬
‫وحى‬
‫تمرح‬

‫معناها‬
‫خلقك ال وأوجدك من العدم‬
‫حرا والجمع ‪ :‬طلقاء × مقيدا‬
‫الهواء اللطيف وجمع طيف ‪ :‬اطياف ‪,‬‬
‫وجمع نسيم ‪ :‬أنسام ونسام‬
‫وقت الصباح‬
‫تغنى‬
‫فى أى مكان ذهبت واتجهت‬
‫إلهام وما يوجبه ال للنبياء ‪ ,‬الجمع وحى‬

‫تنشط وتفرح × تحزن‬

‫الكلمة‬
‫تنعم‬
‫أنى تراه‬
‫كذا‬
‫صاغك‬
‫ابن الوجود‬
‫ألقتك‬
‫الكون‬
‫الحياة‬

‫معناها‬
‫تسعد × تشقى‬
‫حين تراه وفى أى مكان‬
‫هكذا والمراد على هذه الصورة‬
‫خلقك وصورك‬
‫المراد النسان‬
‫وضعتك وأوجدتك‬
‫الدنيا والجمع أكوان‬
‫ضد الموت والجمع حيوات‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫الشرح ‪:‬‬
‫‪ ‬يوجه الشاعر حديثه إلى كل إنسان فيقول ‪ :‬ايها النسان لقد خلقك ال حرا كالنسيم السارى فى‬
‫الجواء ل يمنعه شئ من العبور والنطلق ومثل النور الذى فى الفضاء ل تعوقه قيود ول حدود‬
‫ومنحك الكون تنعم به مرددا أناشيد السعادة كالطير الشادى وتنطلق فيه معبرا عن مشاعرك بما‬
‫يلهمك ال من فنون التعبير وتتحرك فى الطبيعة نشيطا بين جمال الورد المتفتح فى الصباح والنور‬
‫الذى يغمر العالم فى كل مكان ‪ ,‬لقد خلقك ال هكذا حرا طليقا وأوجدك فى الحياة لتحيا سعيدا ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫مواطن الجمال ‪:‬‬
‫‪ ‬خ لقت ط لي قا كط يف ا لن سيم ‪ :‬تشبيه للنسان بالنسيم فى النطلق وفيه إيحاء بالرقة والجمال‬
‫وهو يدل على أن الحرية حق للنسان منذ خلقه ال ‪.‬‬
‫‪ ‬خ لقت ‪ :‬فعل مبنى للمجهول للعلم بالفاعل ‪.‬‬
‫‪ ‬و حرا كن ور ا لض حا فى سماه ‪ :‬تشبيه للنسان الحر بالنور الساطع الذى ينتشر فى السماء وهذا‬
‫يدل على جمال الحرية وأثرها فى الهداية والرفعة ‪.‬‬
‫‪ ‬إ ضافة " ال ضحا " إلى " ا لن ور " ‪ :‬توحى بالبهجة والمل ‪.‬‬

‫‪62‬‬

‫‪ ‬تغ رد ك ال طير أ ين اندف عت ‪ :‬تشبيه للنسان الحر بالطير الذى يغرد حيث شاء وهذا يدل على‬
‫أثر الحرية فى سعادة النسان ‪.‬‬
‫‪ ‬يش دو بما ش اء وحى ال له ‪ :‬تعبير جميل يدل على أن الحرية منحة من ال يجب أن نحافظ عليها‬
‫ونحسن التعبير عنها ول نتعدى حدودها ‪.‬‬
‫‪ ‬ب ين " تغ رد ‪ ,‬تش دو " ‪ :‬ترادف يقوى المعنى وكل الفعلين يوحى بالسعادة ‪.‬‬
‫‪ ‬ت مرح ‪ :‬توحى بالنطلق والسعادة ‪.‬‬
‫‪ ‬و رود ال صباح ‪ :‬تدل على المل المشرق والتمتع بالجمال ‪.‬‬
‫‪ ‬و تن عم با لن ور أ نى تراه ‪ :‬تعبير جميل يدل على جمال الحرية فهى كالنور الذى تنعم به ‪.‬‬
‫‪ ‬كذا صا غك ال ‪ :‬تعبير يوحى بقيمة النسان وحسن جوهره لن الصياغة ل تكون إل للشئ القيم‬
‫الثمين وهذا يدل على أن ال خلق النسان فى أحسن صورة كما قال تعالى ‪ " :‬لقد خلقنا النسان فى‬
‫أحسن تقويم " سورة التين ‪.‬‬
‫‪ ‬ي ابن ال وجود ‪ :‬نداء للتعظيم وفيه بيان قيمة النسان ورسالته فى الوجود فهو خليفة ال فى أرضه‬
‫‪ ,‬والبيت الرابع سبب وتعليل للبيات السابقة وهذا يدل على الترابط بينها ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫( عتاب ‪ ...‬ولوم ‪ ...‬وتعجب )‬
‫النص ‪:‬‬
‫‪ )5‬فما لك ترضى بذل القيود‬

‫وتحنى لمن كبلوك الجباه ؟!‬

‫‪ )6‬وتسكت فى النفس صوت الحياة الــ‬

‫ـــقوى إذا ما تغنى صداه ؟!‬

‫‪ )7‬وتطبق أجفانك النيرات‬

‫عن الفجر ‪ ,‬والفجر عذب ضياه‬

‫‪ )8‬أتخشى نشيد السماء الجميل ؟!‬

‫أترهب نور الفضا فى ضحاه ؟!‬

‫‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫معناها‬

‫الكلمة‬

‫معناها‬

‫الكلمة‬

‫فما لك‬

‫أى شئ يجعلك‬

‫تطبق‬

‫تغمض وتغلق‬

‫الجباه‬

‫جمع جبهة وهى ما بين الحاجبين إلى‬
‫الناصية " مقدم الرأس "‬

‫أجفان‬

‫جمع جفن وهو غطاء العين من أعلها‬
‫وأسفلها والمراد العين‬

‫تحنى‬
‫كبلوك‬
‫نشيد السماء‬
‫صداه‬

‫تخفض × ترفع‬
‫قيدوك × حرروك‬
‫المراد التغنى بالحرية وجمع نشيد ‪ :‬أناشيد ونشائد‬

‫المراد صوت الصدى " ترديده " والجمع‬
‫أصداء‬

‫النيرات‬
‫طيب والجمع عذاب وعذوب‬
‫عذب‬
‫انكشاف ظلمة الليل عن نور الصبح والمراد الحرية‬
‫الفجر‬
‫أتخشى ؟‬
‫أتخاف ؟ وكل منها استفهام للتوبيخ والستنكار‬
‫أترهب ؟‬
‫المضيئات × المظلمات‬

‫‪63‬‬

‫ترضى‬

‫توافق وتقبل × ترفض‬

‫الشرح ‪:‬‬
‫‪ ‬عجبا لك أيها النسان الذى خلقك ال حرا كيف ترضى بالذل وتخضع للمستعمرين وتحنى رأسك‬
‫لهم ول تستمع لصوت الحرية الجميل ؟! وكيف تغمض عيونك فل ترى نور الحرية الرائع ؟!‬
‫أيليق بك أن تخاف وتجبن عن ترديد أنشودة الحرية التى منحها لك ال ؟! وأن تخشى الكفاح من‬
‫أجلها والحياة فى نورها ؟! ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫مواطن الجمال ‪:‬‬
‫‪ ‬فم ا لك تر ضى ‪ :‬استفهام للتعجب والستنكار ‪.‬‬
‫‪ ‬ت رضى ‪ :‬تدل على الستسلم وعدم القدرة على المقاومة ‪.‬‬
‫‪ ‬ذل ال قي ود ‪ :‬كناية عن الخضوع للظلم وإضافة " ذل " إلى " القيود " تدل على المهانة وسلب‬
‫الحرية ‪ ,‬وجمع " القيود " يدل على كثرة العقبات التى تحد من حرية النسان ‪.‬‬
‫‪ ‬ت حنى لمن ك بلو ك الجب اه ‪ :‬تعبير يدل على الرضا بالذل والخضوع للمستعمر ‪ ,‬وجملة "‬
‫كبلوك " توحى بقسوة الستعمار والتنفير من جرائمه ‪.‬‬
‫‪ ‬و تس كت فى ال نفس صوت ا لحي اة ‪ :‬تعبير يصور مدى الصراع بين ما يتمناه النسان فى نفسه‬
‫وعجزه عن تحقيقه كما أنه صور الحرية كأن لها صوتا قويا ‪.‬‬
‫‪ ‬تغ نى صداه ‪ :‬دليل على جمال الحرية ‪.‬‬
‫‪ ‬ت طبق أ جفا نك ‪ :‬تعبير يدل على مدى الخوف والخضوع للظلم ‪.‬‬
‫‪ ‬ا لن ير ات ‪ :‬توحى بحب النور وكراهية الظلم ‪.‬‬
‫‪ ‬ا لف جر ‪ :‬تصوير للحرية حيث تخيلها فجرا مشرقا وهى تدل على روعتها وأثرها فى النشاط والعمل ‪.‬‬
‫‪ ‬أ تخ شى ن شيد ا لسم اء ؟ أ تر هب نور ا لف ضاء ؟ ‪ :‬كل منهما استفهام للتوبيخ والستنكار ‪.‬‬
‫‪ ‬ن شيد ا لسم اء ال جم يل ‪ :‬تعبير يدل على أن الحرية شريعة ال يجب التمسك بها وحق النسان فى‬
‫الدفاع عنها ‪.‬‬
‫‪ ‬ن ور ا لفضا ‪ :‬تخيل الحرية نورا ينتشر فى الفضاء وهذا يدل على استمرارها واستخدام المضارع‬
‫فى ‪ ( :‬ترضى ‪ ,‬تحنى ‪ ,‬تسكت ‪ ,‬تطبق ‪ ,‬تخشى ‪ ,‬ترهب ) يدل على التجدد لثارة روح المقاومة‬
‫والحرية فى نفس السامع ‪ ,‬والبيت الثامن تعليل لما قبله ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫‪64‬‬

‫( نصيحة غالية لستنهاض همة النسان )‬

‫النص ‪:‬‬

‫‪ )9‬أل انهض وسر فى سبيل الحياة‬

‫فمن نام لم تنتظره الحياه‬

‫‪ )10‬ول تخش شيئا وراء التلع‬

‫فما ثم إل الضحا فى صباه‬
‫‪)12‬‬

‫‪ )11‬وإل ربيع الوجود الغرير‬
‫وإل أريج الورود الصباح‬

‫‪)13‬‬

‫وإل حمام المروج النيق‬

‫‪ )14‬إلى‬

‫النور فالنور عذب جميل‬

‫‪.‬‬

‫يطرز بالورد ضافى رداه‬
‫ورقص الشعة بين المياه‬
‫يغرد منطلقا فى غناه‬
‫إلى النور فالنور ظل الله‬
‫‪.‬‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫الكلمة‬
‫أل‬
‫سبيل‬
‫من نام‬
‫التلع‬
‫ثم‬
‫صباه‬
‫الغرير‬
‫يطرز‬
‫ضافى‬

‫معناها‬
‫أداة استفتاح للتنبيه‬
‫طريق أو ما وضح منها والجمع سبل‬
‫وأسبلة‬
‫المراد تكاسل‬
‫ما ارتفع من الرض ‪ ,‬المفرد تلعة‬
‫والمراد العقبات التى تحتاج إلى الجهد‬
‫هناك إشارة للبعيد تعرب ظرف مكان‬
‫المراد قوته وجماله‬
‫العيش الناعم والجمع غران‬
‫يزين ويزخرف‬

‫الكلمة‬

‫معناها‬

‫الجميلة والمفرد صبيح‬
‫الصباح‬
‫الراضى الواسعة الخضراء ‪,‬‬
‫المروج‬
‫المفرد مرج‬
‫الجميل‬
‫النيق‬
‫المراد الحرية نعمة من ال لنه‬
‫فالنور ظل الله‬
‫مصدرها‬
‫فى غنائه‬
‫فى غناه‬
‫هيا إلى النور " نور الحرية "‬
‫إلى النور‬
‫رداؤه ‪ :‬ثوبه والجمع أردية‬
‫رداه‬
‫رائحة طيبة‬
‫أريج‬

‫واسع × ضيق‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫الشرح ‪:‬‬
‫‪ ‬هيا إلى الكفاح ‪ ,‬انفض عن نفسك غبار الكسل وانطلق فى طريق النهضة فالحياة ل تنتظر الكسول‬
‫واصعد إلى قمة المجد لترى النور المشرق والربيع البديع بورده الجميل وأشعته المتراقصة فوق‬
‫الينابيع وطيوره المغردة بين الحدائق والسهول فى حرية وسعادة ‪ ,‬هيا إلى عهد الحرية الجميل‬
‫فالحرية هبة من ال للجميع ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫مواطن الجمال ‪:‬‬

‫‪65‬‬

‫‪ ‬أل ‪ :‬أداة استفتاح للتنبيه ‪.‬‬
‫‪ ‬انهض ‪ ,‬سر ‪ :‬كل منهما أمر غرضه الحث وبينهما ترتيب طبيعى فالنهوض أول ثم يكون السير‬
‫والعمل والكفاح ‪.‬‬
‫‪ ‬من ن ام لم ت نت ظره ا لحي اة ‪ :‬تعليل لما قبله وهو حكمة صادقة وتصوير للذليل المستسلم للظلم‬
‫بالنائم ويصور الحياة بالركب السائر الذى ل ينتظر أحدا ‪.‬‬
‫‪ ‬انهض ‪ ,‬ن ام ‪ :‬تضاد يوضح المعنى ‪.‬‬
‫‪ ‬ل ت خش ش يئا ‪ :‬أسلوب نهى غرضه البلغى النصح والرشاد ‪.‬‬
‫‪ ‬ا لت لع ‪ :‬تصوير للعقبات التى تواجه الذليل وتعوقه عن الوصول إلى حريته بصورة المرتفعات ‪.‬‬
‫‪ ‬فم ا ثم إل ال ضحا فى صب اه ‪ :‬أسلوب مؤكد بالنفى " ما " والستثناء " إل " وهو يفيد‬
‫التخصيص ‪.‬‬
‫‪ ‬ا لض حا فى صب اه ‪ :‬تصوير للحرية بصورة الضحا وضوئه الساطع فى بداية النهار ‪.‬‬
‫‪ ‬ر بيع ا لو جود ‪ :‬تخيل الحرية ربيعا جميل يبعث الحياة فى الوجود ‪.‬‬
‫‪ ‬ي طرز با لو رد ضا فى ر داه ‪ :‬تخيل الوجود إنسانا لبس رداءا واسعا والربيع فنانا يطرزه بالورد‬
‫وهذا يدل على أثر الحرية فى جمال الحياة وبهجتها ‪.‬‬
‫‪ ‬أ ريج ا لور ود ا لص باح ‪ :‬تخيل الحرية وردا جميل طيب الرائحة ‪.‬‬
‫‪ ‬ر قص ال شعة ب ين ا لمياه ‪ :‬صورة تدل على الطرب والسعادة فقد تخيل الشعة على سطح‬
‫المياه المرتعشة فتيات يرقصن وكل هذا يدل على أن الحرية تسعد النفوس ‪.‬‬
‫‪ ‬حم ام الم روج ال نيق ي غرد من طل قا ‪ :‬تعبير جميل يدل على انطلق الناس سعداء فى عهد‬
‫الحرية يعيشون فيها فى وداعة وأمن ‪.‬‬
‫‪ ‬ا لن ور ‪ :‬تخيل الحرية نورا ‪.‬‬
‫‪ ‬ا لن ور ع ذب ‪ :‬تخيل النور ماء عذبا وهذا يدل على أثر الحرية فى هداية النسان وراحته النفسية ‪.‬‬
‫‪ ‬ف ال نور ظل ال له ‪ :‬تعليل لما قبله ودليل على أن ال تعالى مصدر الحرية التى يهتدى بها النسان‬
‫ويجد فيها الراحة والمان وأنها حق له ل يستطيع أحد أن يسلبه وكرر " النور " ليشيع الطمئنان‬
‫فى النفوس ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫‪66‬‬

‫‪ ‬ال سئلة ‪:‬‬

‫س ‪  1‬من ال ذى ي خاط به الش اع ر ؟ ولماذا ؟‬
‫جـ ‪1‬‬

‫كل إنسان لن النسان أكرم مخلوق ‪.‬‬

‫س ‪  2‬بم ص ور الش اع ر الحري ة فى ال بي ات ال رب عة ال ولى ؟‬
‫جـ ‪2‬‬

‫صور الشاعر النسان الحر بالنسيم الذى ينطلق بل حاجر ‪ ,‬وبالنور الذى ينتشر فى كل مكان ‪,‬‬
‫وبالطيور المغردة فى جو السماء ‪.‬‬

‫س ‪  3‬ما أ ثر هذه الحري ة ع لى ال نسان وعل ى الجم اع ة النس اني ة ؟‬
‫جـ ‪3‬‬

‫الحرية تجعل النسان يقبل على العمل وبالتالى تتقدم الجماعة النسانية وتسعد ‪.‬‬

‫س ‪  4‬ال سب حان ه و تعال ى كف ل هذ ه الح رية و وض ع حدودها كيف عب ر الشاعر‬
‫ع ن ذلك ؟‬
‫جـ ‪4‬‬

‫خلقت طليقا كطيف النسيم *** وحرا كنور الضحا فى سماه ‪.‬‬

‫س ‪  5‬ما الك ائ نات الت ى ت نع م با لحر ية و تع لم ال نس ان كيف ي نعم ب حريته ؟ و ما أ ثر ها فى‬
‫ال نس ان وا لكون ؟‬

‫جـ ‪5‬‬

‫طيف النسيم ‪ ,‬نور الضحا ‪ ,‬الطيور المغردة وتجعل النسان فى سعادة وسرور ‪.‬‬

‫س ‪  6‬ع بر الش اعر عن الح ري ة ف ى الب يا ت من ‪ 14 – 10‬تعبي را ت جم يلة‬
‫ومناظر تو حى بال سلم وا لمان والتفا ؤل ‪ .‬ا ذك ر هذ ه ا لمنا ظر مبين ا سر‬
‫اخ تي ار الش اعر لها ؟‬
‫جـ ‪6‬‬

‫المناظر هى ‪:‬‬
‫‪ )1‬الحمام الذى يغرد بأجمل اللحان ‪.‬‬
‫‪ )2‬الورود والزهار الجميلة ذات الرائحة العطرة ‪.‬‬
‫‪ )3‬الشعة التى تتراقص فرحا وطربا ‪.‬‬

‫‪67‬‬

‫‪ )4‬النور الذى هو ظل الله سبحانه وتعالى فهى مصدر الحرية وسر اختيار الشاعر لهذه‬
‫المناظر أنه عاشق للطبيعة ويستمد صوره منها ‪.‬‬

‫س ‪  7‬ا ذكر الد ليل عل ى ما يلى ‪:‬‬
‫‪ )1‬الشاعر يحب الناس جميعا كما يحب الطبيعة ‪.‬‬
‫‪ ‬خلقت طليقا كطيف النسيم وحرا كنور الضحا فى سماه‬
‫‪ )2‬عاطفة الشاعر واضحة قوية ‪.‬‬
‫‪ ‬كثرة الصور واللفاظ الموحية ‪.‬‬
‫‪ )3‬الحرية التى يدعو إليها الشاعر هى حرية سلم وأمان ومحبة ‪.‬‬
‫‪ ‬أل انهض وسر فى سبيل الحياة ‪ ...‬الخ ‪ ,‬ول تخش شيئا وراء التلع ‪ ...‬الخ ‪.‬‬

‫س ‪  8‬ت خير ال جاب ة المن اسب ة مم ا يلى ‪:‬‬
‫أ ) " خلقت طليقا " بناء الفاعل للمجهول هنا لـ ‪:‬‬
‫( الجهل بالفاعل – اختصار الكلم – العلم بالفاعل )‬
‫ب) " تمرح بين ورود الصباح " المقصود ‪:‬‬
‫( اللهو واللعب – قضاء الوقت فى الحدائق – الحياة الرغدة السعيدة )‬
‫جـ) " وإل حمام المروج النيق " اختار الحمام لنه ‪:‬‬
‫( رمز المان والسلم – عذب الغناء وجميل الصوت – يعيش فى المروج )‬
‫جـ ‪8‬‬

‫( للعلم بالفاعل – الحياة الرغدة السعيدة – رمز المان والسلم )‬

‫س ‪  9‬ما س ر الجم ال فى ا لصو ر التا لية ‪:‬‬
‫‪ )1‬خلقت طليقا كطيف النسيم ‪.‬‬
‫‪ ‬تشبيه يوضح المعنى ‪.‬‬
‫‪ )2‬حرا كنور الضحا ‪.‬‬
‫‪ ‬تشبيه يوضح المعنى ‪.‬‬
‫‪ )3‬تحنى لمن كبلوك الجباه ‪.‬‬
‫‪ ‬كناية عن الذل وهى تأتى بالمعنى مصحوبا بالدليل عليه فى إيجاز ‪.‬‬

‫س ‪  10‬ماذا أفا د ك ل مم ا يلى ‪:‬‬

‫‪68‬‬

‫‪ )1‬إضافة الطيف إلى النسيم ‪.‬‬

‫‪ ‬ليوحى بالرقة والنتعاش ‪.‬‬

‫‪ )2‬إضافة النور إلى الضحا ‪.‬‬

‫‪ ‬ليوحى بالبهجة والمل ‪.‬‬

‫‪ )3‬إضافة الورود إلى الصباح ‪.‬‬

‫‪ ‬لتفيد المتعة والجمال ‪.‬‬

‫‪ )4‬إضافة الذل إلى القيود ‪.‬‬

‫‪ ‬لتدل على المهانة وسلب الحرية ‪.‬‬

‫س ‪  11‬ما ر أي ك في ما ي أتى ‪:‬‬
‫‪ )1‬تكرار كلمة " النور " فى البيت الخير ‪.‬‬
‫‪ ‬للتوكيد والطمئنان بهذا اللفظ الجميل الشفاف ‪.‬‬
‫‪ )2‬تشدوا بما شاء وحى الله ‪.‬‬
‫‪ ‬يدل على أن إرادة الشعوب من إرادة ال ‪.‬‬
‫‪ )3‬تكرار " ال " فى البيات ‪.‬‬
‫‪ ‬ليزيد فى التأكيد ‪.‬‬
‫س ‪  12‬ي قول أ حمد شوق ى ‪ :‬وما نيل المطالب بالتمنـــــــــى *** ولكن تؤخذ الدنيا غلبــا‬
‫وي قو ل أبو الق اس م ‪ :‬أل انهض وسر فى سبيل الحياة *** فمن نام ل تنتظره الحياة‬
‫‪ )1‬فيم اتفق الشاعران ؟‬
‫‪ ‬اتفقا فى الدعوة إلى الكفاح وأخذ الحقوق بالقوة ‪.‬‬
‫‪ )2‬أى البيتين يعجبك أكثر ؟ اذكر السبب ‪.‬‬
‫‪ ‬بيت شوقى أجمل لنه حكمة صادقة ‪.‬‬

‫س ‪  13‬ف ى الب يت ين ا لو لي ن صو رة لل نسا ن ال حر وض ح ما ف يها من صو ت ولون‬
‫وحر كة ؟‬
‫جـ ‪13‬‬

‫صورة الشاعر أنه مثل طيف النسيم فى حريته والحركة فى ( النسيم واندفعت ) والصوت فى‬
‫( تغرد وتشدو ) واللون فى ( نور وضحى ) ‪.‬‬

‫س ‪  14‬أى ال تعبي رين أ جم ل ؟ ولما ذا ؟ ‪ ( :‬ألقتك فى الكو ن – وهبتك فى‬
‫ال كون ) ‪.‬‬

‫‪69‬‬

‫جـ ‪14‬‬

‫وهبتك أفضل لنها توحى بأن النسان هدية فى هذا الكون أما ألقتك توحى بالهمال وعدم العناية‬
‫‪.‬‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫النص الثانى‬

‫العـــــــــدل‬
‫للدكتور ‪ :‬طه حسين‬
‫التعريف بالكاتب ‪:‬‬
‫‪ ‬ولد الدكتور طه حسين عميد الدب العربى فى محافظة المنيا سنة ‪1889‬م وأصيب بالعمى فى‬
‫صغره وحفظ القرآن فى كتاب القرية ثم درس فى الزهر والجامعة الهلية ثم فى فرنسا وعمل‬
‫أستاذا فى كلية الداب جامعة القاهرة ثم عميدا لها ورئيسا للمجمع اللغوى ووزيرا للمعارف وهو‬
‫الذى قال ‪ " :‬إن العلم كالماء والهواء فهو حق للجميع " وتوفى سنة ‪1973‬م وله مؤلفات كثيرة منها‬
‫‪ ( :‬اليام " وهو سيرة ذاتية لحياته " ‪ ,‬دعاء الكروان ‪ ,‬الوعد الحق ‪ ,‬على هامش السيرة ‪,‬‬
‫وغيرها ) وقد كرمته الدولة فأطلقت اسمه على شارع فى الزمالك وجعلت منزلة – فى شارع‬
‫الهرم – متحفا ومكتبة واسمه " رامتان " والرامة موضع القامة ‪.‬‬
‫جــو النص ‪:‬‬
‫‪ ‬العدل أهم حقوق النسان لكى يعيش آمنا مطمئنا على يومه وغده وقد أمرنا ال بالعدل فقال‬
‫تعالى ‪ " :‬وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل " ( النساء ‪ , ) 58‬وقال سبحانه ‪ " :‬اعدلوا هو‬
‫أقرب للتقوى " ( المائدة ‪ , ) 8‬والعدل أساس الملك وهو مطلب الفرد فى أسرته والطالب فى مدرسته‬
‫والمواطن فى مجتمعه وإذا انتشر العدل سعد الحاكم والمحكوم وعم المن والرخاء كما ترى فى‬
‫هذا النص ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫النص ‪:‬‬

‫‪ )1‬نظام الحكم السليم ‪:‬‬
‫‪ ‬القاعدة الساسية التى يقوم عليها نظام الحكم السليم هو تحقيق العدل المطلق بين الناس ‪.‬‬

‫‪ )2‬مفهوم العدل السياسى ‪:‬‬

‫‪70‬‬

‫‪ ‬فل تفرقة بين سيد ومسود أو بين غنى وفقير أو بين قوى وضعيف فالناس جميعا سواء كأسنان‬
‫المشط ل يمتاز بعضهم من بعض ول يستعلى بعضهم على بعض هذا عن العدل السياسى ‪.‬‬

‫‪ )3‬مفهوم العدل الجتماعى ‪:‬‬
‫‪ ‬فإذا قصدنا إلى العدل الجتماعى فإنه يجعل الناس سواء أمام الثمرات التى قدر للناس أن يعيشوا‬
‫عليها وتحقيق هذا العدل ينتهى بالناس إلى اطمئنان ل يشوبه قلق ورضا ل يشوبه سخط وأمن ل‬
‫يشوبه خوف ‪.‬‬

‫‪ )4‬دعوة الرسل والنبياء ‪:‬‬
‫‪ ‬وما زالت النسانية المعاصرة تحاول تحقيق ذلك النظام القويم الذى يضمن للناس الحرية والعدل‬
‫جميعا وهذا النظام القويم هو الذى كان يدعو إليه جميع الرسل والنبياء ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫الكلمة‬
‫القاعدة‬
‫الساسية‬
‫يقوم‬
‫الحكم‬
‫العدل‬
‫المطلق‬
‫سيد‬
‫مسود‬
‫سواء‬
‫المشط‬
‫ل يمتاز‬
‫ل يستعلى‬
‫السياسى‬
‫الثمرات‬
‫النبياء‬

‫معناها‬
‫أساس البناء والجوع القواعد‬
‫المراد الصلية × الثانوية‬
‫يعتمد ويرتفع‬
‫القضاء والمراد هنا إدارة الدولة والجمع أحكام‬
‫النصاف وهو إعطاء المرء ما له وأخذ ما عليه‬

‫غير المقيد بشرط‬
‫حاكم والجمع سادة وأسياد‬
‫محكوم‬
‫متساوون‬
‫بكسر الميم وضمها ‪ :‬آلة تسريح الشعر‬
‫والجمع أمشاط ومشاط‬
‫ل يفضل‬
‫ل يرتفع‬

‫الكلمة‬
‫اطمئنان‬
‫يشوبه‬
‫قلق‬
‫سخط‬
‫ما زال‬
‫النسانية‬
‫المعاصرة‬
‫يضمن‬
‫القويم‬
‫الرسل‬

‫معناها‬
‫استقرار × قلق‬
‫يختلط به وفعله الماضى شاب × يصفيه‬
‫خوف × أمن‬
‫غضب × رضا‬
‫فعل من أخوات كان يفيد الستمرار‬
‫البشرية‬
‫الحديثة × القديمة‬
‫يكفل ويحقق‬
‫المعتدل السليم والجمع قوام × المعوج‬
‫جمع رول وهو من يبعثه ال بشرع يعمل به‬
‫ويبلغه‬

‫العدل الجتماعى العدل فى توزيع الثروة قدرة كل إنسان وعمله‬

‫ينتهى‬

‫يؤدى‬

‫نسبة إلى السياسة وهى القيادة وشئون الحكم وهو العمل الذى تقوم به الجهزة التنفيذية فى الدولة‬
‫المراد كل الموارد الطبيعية والزراعية والصناعية والتجارية وغيرها‬
‫جمع نبى وهو من يبعثه ال بشرع يعمل به ول يؤمر بتبليغه فكل رسول نبى وليس كل نبى رسول وحروفه‬
‫الصلية " نبأ " بمعنى خبر‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫الشرح ‪:‬‬
‫‪ ‬يقوم النظام السليم على ‪ * :‬العدل بين الناس ‪ * ,‬والحرية المنظمة للجميع ‪ * ,‬والتشاور لختيار‬
‫الصواب ‪.‬‬

‫‪71‬‬

‫‪ ‬ويتحقق ذلك سياسيا بالمساواة بين الجميع فى الحقوق والواجبات فل يفرق القانون بين حاكم‬
‫ومحكوم أو بين غنى وفقير أو بين قوى وضعيف فالناس جميعا متساوون كأسنان المشط ل يفضل‬
‫بعضهم على بعض ول يعلو فوق القانون ‪.‬‬
‫‪ ‬ويتحقق العدل الجتماعى بالمساواة بين الناس فى نصيبهم من الثروة بحسب جهودهم وقدراتهم فل‬
‫يستولى أفراد على معظم الموال ويترك القليل لباقى الناس فتتسع الفجوة بين الطبقات ويحرم‬
‫الشعب من ثمار بلده فيشتد الصراع بين الغنياء والفقراء وتحقيق العدالة فى توزيع الثروات‬
‫يؤدى إلى استقرار ل يخالطه قلق على الحق ورضا يقضى على عوامل الغضب وأمن شامل ل‬
‫مكان فيه للخوف وبذلك يعيش الجميع سعداء ‪.‬‬
‫‪ ‬والعالم مستمر على مر العصور فى السعى لتحقيق المجتمع المثالى الذى يقوم على أساس سليم من‬
‫العدل والحرية تطبيقا لما كان يدعو إليه الرسل والنبياء بوحى من اللع العليم بما ينفع الناس ففى‬
‫القرآن الكريم آيات كثيرة تدعو للعدل كقوله تعالى ‪ " :‬إن ال يأمر بالعدل والحسان "‬

‫( النحل ‪) 90‬‬

‫وكذلك فى الحديث الشريف مثل ‪ ( :‬إنما أهلك من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه‬
‫وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد وايم ال لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت‬
‫يدها )‬

‫رواه البخارى ‪.‬‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫مواطن الجمال ‪:‬‬
‫‪ ‬ا لق اعدة ال سا سية ا لتى يق وم علي ها نظ ام ا لحكم ‪ :‬تصوير تخيل فيه نظام الحكم بناء يقوم‬
‫على أساس وتخيل العدل هو الساس وسر جماله التجسيم ويوحى بأهمية العدل فى حياة المم‬
‫وذلك شبيه بالحكمة المشهورة ( العدل أساس الملك ) ووصف نظام الحكم " بالسليم " يدل على‬
‫توضيح نوع الحكم ويوجه إلى البتعاد عن الحكم الفاسد والحكومات الظالمة ‪.‬‬
‫‪ ‬وص ف الع دل " با لم طل ق " ‪:‬يدل على تمام العدل وعدم تقيده بشرط ‪.‬‬
‫‪ ‬فل تفرقة بين سيد و مس ود ‪ :‬تفصيل بعد إجمال وهو يوضح المعنى ويؤكده ‪.‬‬
‫‪ ‬ب ين ( قوى و ضع يف ‪ ,‬سيد و مس ود ‪ ,‬غنى و فق ير ) ‪ :‬تضاد يقوى المعنى ويفيد شمول‬
‫العدل لكل الناس كما أن بين الجمل توازنا موسيقيا يؤثر فى النفس ‪.‬‬

‫‪72‬‬

‫‪ ‬ا لن اس جم يعا سو اء ك أس نان ا لم شط ‪ :‬تشبيه يدل على تمام المساواة بين الناس كما أن أسنان‬
‫المشط متساوية وهذا يدل على تحقيق العدل بينهم جميعا والكاتب متأثر فى هذا التشبيه بالحديث‬
‫الشريف ‪ " :‬الناس سواسية كأسنان المشط " وهذا يدل على ثقافته الدينية ‪.‬‬
‫‪ ‬ل يم تا ز بعضهم من بعض ‪ ,‬ول ي ستع لى بعض هم على بعض ‪ :‬تفصيل يزيد المعنى وضوحا‬
‫والفعل‬

‫" يستعلى " يوحى بالتكبر والتعالى ‪.‬‬

‫‪ ‬ا لث مرا ت الت ى قدر ل لن اس أن ي عيش وا عليها ‪ :‬تصوير نتاج عمل الناس بالثمرات التى‬
‫تخرجها الرض فينال كل منهم نصيبه المناسب له كى يحيا حياة كريمة وذلك يوحى بأثر العمل فى‬
‫زيادة الدخل والتمتع به بعد الكفاح والتعب ولهذا كانت " الثمرات " أجمل من " الخيرات أو‬
‫الثروات " وبناء الفعل " قدر " للمجهول للعلم بالفاعل وهو ال عز وجل ‪.‬‬
‫‪ ‬وفى العبارات ترادف معنوى يسمى السهاب أو التطويل لتوضيح المعنى لتوضيح المعنى وتوازن‬
‫موسيقى له تأثير نفسى مثل ( اطمئنان ل يشوبه قلق ‪ ,‬ورضا ل يشوبه سخط ‪ ,‬وأمن ل يشوبه خوف‬

‫) هذا التوازن الموسيقى ظهر فى كل جملة وفيها تضاد بين كلمتين مثل ‪ ( :‬اطمئنان ‪ ,‬قلق ) ‪( ,‬‬
‫رضا ‪ ,‬سخط ) ‪ ( ,‬أمن ‪ ,‬خوف ) وذلك يوضح المعنى ‪.‬‬
‫‪ ‬وجاءت الكلمات نكرات للتعظيم فى ‪ ( :‬اطمئنان – رضا – أمن ) وللتقليل فى ‪ ( :‬قلق – سخط –‬
‫خوف ) ‪ ,‬ومن اللفاظ الموحية ( الطمئنان ) التى توحى بالسكينة والهدوء ‪ ( ,‬أمن ) توحى‬
‫بالستقرار والمان ‪ ( ,‬ل يشوبه ) توحى بالنقاء والصفاء ‪.‬‬
‫‪ ‬و ما زا لت ال نس انية تحا ول ‪ :‬تعبير يدل على استمرار السعى نحو الكمال مع تكرار المحاولة وملقاة‬
‫الصعوبات ‪.‬‬

‫‪ ‬ا لن ظام ا لقو يم ‪ :‬تعبير يدل على العتدال والستقامة ‪.‬‬
‫‪ ‬يض من ل لن اس ال حرية و الع دل ج مي عا ‪ :‬تعبير يدل على أن الحرية والعدل أساس النظام السليم‬
‫وأنهما حق لكل الناس ‪.‬‬
‫‪ ‬ه ذا ال نظام ا لقو يم هو ا لذى كان يد عو إل يه جم يع ا لرسل والن بي اء ‪ :‬تعبير يدل على‬
‫أهمية هذه الدعوة وقداستها لن الشرائع السماوية هى النظم المثلى القائمة على الشورى والعدل‬
‫والحرية كما يدل على أننا ل نفرق بين أحد من رسله عليهم السلم ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫‪73‬‬

‫‪ ‬ال سئلة ‪:‬‬

‫س ‪  3‬ض ع خط ا تح ت الكل مة ال مناس بة مما ب ين الق وا س ‪:‬‬
‫جـ ‪3‬‬

‫* الفكرة الرئيسية فى هذا النص ‪ ( :‬المساواة والنصاف – الشورى والتسامح – الحرية والعدل )‬
‫* العلقة بين عبارة " فل تفرقة بين سيد ومسود " وما قبلها ‪ ( :‬تفصيل – تعليل – نتيجة )‬
‫* من معانى " سيد ومسود " ‪ ( :‬قاضى ومتهم – حاكم ومحكوم – أستاذ وتلميذ )‬
‫* يقوم الحكم السليم – من وجهة نظر الكاتب – على ‪ ( :‬خمسة أسس – أساسين فقط – سبعة أسس )‬

‫س ‪  4‬أكم ل مست عي نا بالنص ما يلى ‪:‬‬
‫‪ )1‬معنى تحقيق العدل المطلق ‪.............‬‬
‫‪ ‬ل تفرقة بين سيد ومسود ‪.‬‬
‫‪ )2‬المقصود بالعدل السياسى ‪.................‬‬
‫‪ ‬الناس جميعا سواء كأسنان المشط ‪.‬‬
‫‪ )3‬من نتائج العدالة الجتماعية ‪................‬‬
‫‪ ‬أن يكون الناس سواء أمام الثمرات التى قدر لهم أن يعيشوا عليها ‪.‬‬
‫‪ )4‬دعا جميع الرسل والنبياء إلى ‪................‬‬
‫‪ ‬النظام القويم الذى يضمن للناس الحرية والعدل ‪.‬‬
‫‪ )5‬يختلف الناس فيما بينهم من حيث ‪. ............ , ........... , ............‬‬
‫‪ ‬اللون ‪ ,‬اللغة ‪ ,‬الجنس ‪.‬‬

‫س ‪  5‬أج ب عما يلى ‪:‬‬
‫‪ )1‬ما القاعدة الساسية لنظام الحكم السليم ؟‬
‫‪ ‬تحقيق العدل المطلق بين الناس بنوعيه السياسى والجتماعى ‪.‬‬
‫‪ )2‬متى تتوفر الحرية والعدل للمواطنين ؟‬
‫‪ ‬إذا تحقق النظام القويم ‪.‬‬
‫‪ )3‬كيف يتم العدل المطلق فى السرة ؟‬
‫‪ ‬إذا تمت المساواة بين الجميع ‪.‬‬
‫‪ )4‬ما نتيجة تحقيق العدالة فى المجتمع المدرسى ؟‬

‫‪74‬‬

‫‪ ‬يسود الطمئنان والتعاون ‪.‬‬
‫‪ )5‬ما المقصود بالثمرات ؟ وكيف توزع ؟‬
‫‪ ‬هى الوارد من الخيرات التى خلقها ال لعباده ‪ ,‬وتوزع بالعدل بين الجميع ‪.‬‬
‫‪ )6‬بماذا شبه الكاتب نظام الحكم السليم ؟‬
‫‪ ‬شبهه بالبناء القائم على أساس ‪.‬‬
‫‪ )7‬ماذا يفيد وصف العدل بأنه مطلق ؟ وما العلقة بينه وبين ما جاء بعده ؟‬
‫‪ ‬يفيد تمام العدل ‪ ,‬وما بعده تفصيل له ‪.‬‬
‫س ‪  6‬اعتمد الك اتب ع لى الت ضا د وا لم قا بل ت ‪ .‬هات من النص ثل ثة أم ثلة عل ى ذ لك‬
‫و بين أ ثر ها فى ال معن ى ؟‬

‫جـ ‪6‬‬

‫سيد ومسود ‪ ,‬غنى وفقير ‪ ,‬اطمئنان ل يشوبه قلق ‪ ,‬وأثره يوضح المعنى ويقويه ‪.‬‬

‫س ‪  7‬ما ق يم ة التع بير بق وله ‪ " :‬ل يمت از ب عض هم من بع ض ‪ " ...‬ب عد قول ه "‬
‫الن اس س وا ء كأس نان الم شط " ‪ .‬ث م اشر ح ا لص ور ة ف ى العب ارة الخ يرة ‪.‬‬
‫جـ ‪7‬‬

‫التوضيح والتفصيل وذلك لتبسيط المعنى وتسهيل الفهم ‪ ,‬الناس سواء كأسنان المشط ‪ :‬تشبيه مقتبس‬
‫من التراث القديم عن الرسول (ص) يوضح المساواة ‪.‬‬

‫س ‪  8‬أى ال تعبي رين أ جم ل ؟ ولما ذا ؟‬
‫* " يجعل الناس سواء أمام الثمرات " أم " يجعل الناس سواء أمام الخيرات " ؟‬
‫جـ ‪8‬‬

‫التعبير الول أجمل لن الثمرات تدل على الجهد والعمل وتوحى بحلوة الطعم وطيب الرائحة ‪.‬‬

‫س ‪  9‬ل ماذ ا جم ع الكا تب ب ين ال طمئنا ن و ال رضا وا لمن فى تصوي ر حي اة الن اس‬
‫ع ندما ي سوده ا ال عد ل الج تما عى ؟‬
‫جـ ‪9‬‬

‫لنها مصادر السعادة والتعاون وبدونها ل يرجى من الحياة خير ‪.‬‬

‫س ‪  10‬ما أ ركا ن ال صو رة ا لمقاب لة ل ذلك إذ ا ل م ت تو اف ر الح رية وال عد ال ة ؟‬
‫جـ ‪10‬‬

‫القلق والسخط والخوف ‪.‬‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫‪75‬‬

‫النص الثالث‬

‫صنـاع‬
‫الســلم‬

‫للدكتور ‪ /‬أحمد هيكل‬

‫التعريف بالشاعر ‪:‬‬
‫‪ ‬الدكتور أحمد هيكل شاعر مصرى وناقد أدبى وأستاذ جامعى ‪ ,‬كان عميدا لدار العلوم ونائبا لرئيس‬
‫جامعة القاهرة ثم وزيرا للثقافة وعضوا فى المجمع اللغوى ولد فى منيا القمح سنة ‪1922‬م‬
‫بمحافظة الشرقية وحفظ القرآن الكريم فى الكتاب والتحق بالمعهد الدينى فى الزقازيق وتخرج فى‬
‫كلية دار العلوم ونال الدكتوراة من اسبانيا فى الدب الندلسى وله ديوان شعر مطبوع ودراسات‬
‫فى النقد والدب ‪.‬‬
‫جو النص ‪:‬‬
‫‪ ‬عاش شعبنا يئن من جرح النكسة سنة ‪1967‬م ولكن بلدنا أعادت تدريب جيشنا وتسليحه فعبر‬
‫القناة فى السادس من أكتوبر سنة ‪1973‬م وحطم خط بارليف وحرر سيناء وفرض على العدو أن‬
‫يقبل السلم والشاعر فى هذا النص يفخر بانتصارات جيشنا وبرجاله صناع السلم ويعبر عن‬
‫فرحة الشعب واستقباله لهم بالحب والتكريم ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫( العبور وتحقيق النصر )‬
‫النص ‪:‬‬
‫طاوى الصدر على الجرح سنينا‬
‫‪ )1‬شعبنا الحر الذى كان طعينا‬
‫‪ )2‬عاد عملقا قويا شامخا‬

‫عالى الرايات ل يحنى الجبينا‬

‫‪ )3‬حينما أطلق فرسان الحمى‬

‫يكتبون المجد فى صفحة سينا‬

‫يصنعون الفجر والنصر المبينا‬
‫‪ )4‬حينما قيل ‪ :‬اعبروا فاندفعوا‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫‪.‬‬

‫الكلمة‬

‫‪.‬‬

‫معناها‬

‫الكلمة‬

‫معناها‬

‫‪76‬‬

‫طعينا‬
‫طاوى الصدر‬
‫عاد‬

‫المبين‬
‫الحمى‬
‫اندفعوا‬

‫جريحا من أثار النكسة ‪ 1967‬والجمع طعن‬
‫كاتما آلمه غير مظهر لها‬
‫رجع بعد الستعداد‬

‫الواضح × الغامض‬
‫كل ما تجب حمايته والمراد الوطن‬
‫تقدموا بقوة‬

‫عملقا‬

‫طويل ضخما والمراد منتصرا والجمع‬
‫عماليق وعمالقة وعمالق‬

‫الفرسان‬

‫البطال المحاربون جمع فارس وهو‬
‫الماهر فى ركوب الخيل‬

‫أطلق‬

‫أى الشعب وتعنى أعطى إشارة الهجوم‬

‫ل يحنى الجبين‬

‫ل يخفض الرأس والجبين جانب‬
‫الجبهة والجمع أجبنة وأجبن وجبن‬

‫الرايات‬

‫العلم جمع علم ومفردها راية‬

‫شامخا‬

‫عظيما والجمع شوامخ وشمخ‬

‫الشرح ‪:‬‬
‫‪ ‬كان شعبنا يشعر بمرارة النكسة التى وقعت فى الخامس من يونيه سنة ‪1967‬م وأدت إلى احتلل‬
‫سيناء وظل يطوى صدره على جرحه ست سنوات يعيد بناء جيشه لمحو عار الهزيمة واسترداد‬
‫الكرامة ‪.‬‬
‫‪ ‬فرجع بعد الستعداد قويا شامخا عالى الرايات عزيزا فى انتظار المعركة فالبيت الثانى مقابل للبيت‬
‫الول ‪.‬‬
‫‪ ‬فلما صدر المر لجنودنا البطال بالهجوم لتسجيل آيات المجد فى أرض سيناء وقيل لهم ‪ :‬اعبروا‬
‫قناة السويس ‪ ..‬اندفعوا فى شجاعة وانقضوا على العدو الذى كان يزعم أنه ل يقهر فانتصروا عليه‬
‫نصرا مبينا ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫مواطن الجمال ‪:‬‬
‫‪ ‬ش عب نا ا لحر ‪ :‬تعبير جميل فيه وصف للشعب بأنه حر يرفض الذل ‪.‬‬
‫‪ ‬ا لذى كا ن طع ينا ‪ :‬تعبير يدل على شدة المعاناة واللم لما أصاب الشعب من جراح النكسة ‪.‬‬
‫‪ ‬ط اوى الص در عل ى ال جرح سن ينا ‪ :‬صورة تدل على الصمود والتحمل سنوات طويلة استعدادا‬
‫للثأر ‪.‬‬
‫‪ ‬ع اد عم لقا ‪ :‬صورة جميلة شبه فيها الشعب المصرى بالعملق وهذا التصوير يدل على القوة‬
‫والعنف بعد الستعداد للمعركة وأن الماضى لم يؤثر فيه أو ينقص من قدرته ‪.‬‬
‫‪ ‬قو يا شام خا ‪ :‬صفتان تؤكدان السيطرة على الموقف ‪.‬‬
‫‪ ‬عا لى ال راي ات ‪ :‬صورة تبرز عزة النصر فأعلمنا ترفرف فوق أرض المعركة ‪.‬‬
‫‪ ‬ل ي حنى ا لج بين ‪ :‬تعبير يدل على اعتزاز الشعب المصرى بكرامته ‪.‬‬

‫‪77‬‬

‫‪ ‬ح ينما أ طلق فر سان ا لحمى ‪ :‬تعبير يدل على أن جنودنا كانوا متلهفين للمعركة ممنوعين من‬
‫بدئها انتظارا للوامر وهذا يوحى بالنضباط والطاعة وكلمة ( أطلق ) توحى بعنف الهجوم كأنهم‬
‫كانوا مقيدين وفك قيدهم ‪.‬‬
‫‪ ‬ف رس ان ال حمى ‪ :‬تعبير يوحى بشجاعة وكفاءة وإخلص جنود مصر ‪.‬‬
‫‪ ‬ي كت بون ال مج د ‪ :‬تعبير جميل يدل على شجاعة الجنود واستمرارهم فى النصر فهم يسطرون‬
‫منجزاتهم فى سجل التاريخ ‪.‬‬
‫‪ ‬فى ص فحة س ين اء ‪ :‬صورة تبرز مكان المعركة كأن أرض سيناء سجل تاريخى له صفحات وهى‬
‫تجرى فى سياق الصورة السابقة ‪.‬‬
‫‪ ‬ق يل ‪ :‬فعل ماض مبنى للمجهول حيث حذف الفاعل للعلم به وصرف الهتمام إلى المر بالعبور‬
‫( اعبروا ) وهو فعل أمر للحث وحذف المفعول به وهو القناة لفادة العموم أى اعبروا كل العوائق ‪.‬‬

‫‪ ‬ف اندفع وا ‪ :‬الفاء تدل على سرعة الستجابة والفعل يدل على قوة الهجوم وسرعته فقد عبر‬
‫خمسون ألفا من الجنود بأسلحتهم الخفيفة بالقوارب المطاطية وأقاموا المعابر التى عبرت عليها‬
‫المصفحات والدبابات والجهزة وحطموا خط بارليف الحصين وكل ذلك فى ست ساعات فقط ‪.‬‬
‫‪ ‬يصن عون ال فجر و ال نصر ال مبي نا ‪ :‬صورة تبرز النصر كأنه فجر مشرق واضح وقد برع‬
‫الشاعر فى سرعة النتقال من المر بالهجوم إلى صنع الفجر والنصر مما يوحى بأنه كان قريبا‬
‫وفى متناول أيدينا منذ البداية كما يدل على أنه كان نصرا حاسما ظاهرا لكل الناس ولم يكن نصرا‬
‫ضعيفا أو هزيل واستخدام الفعل المضارع ( يصنعون ) يفيد التجدد والستمرار ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫( تحرير سيناء )‬
‫النص ‪:‬‬
‫‪ )5‬يا أخى الزاحف بالرض الحبيبة‬
‫‪ )6‬قد محوت العار عن أعراضنا‬

‫مرجعا للم سيناء السليبه‬
‫‪)7‬‬

‫باذل روحك للمجد ضريبه‬

‫ساعة التحرير دقت فإذا‬

‫كل فرد صار فى الجيش كتيبه‬

‫‪ )8‬إنه البعث يدوى صوته‬

‫وبنود النصر تعلونا مهيبه‬

‫‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫الكلمة‬
‫الزاحف‬

‫معناها‬
‫المراد المحارب المهاجم للعدو‬

‫مرجعا للم سيناء معيدا سيناء للوطن الم‬

‫السليبة‬

‫المسلوبة المغتصبة‬

‫الكلمة‬
‫يدوى‬
‫البنود‬
‫تعلونا‬

‫معناها‬
‫يعلو × يهمس‬
‫جمع بند وهو العلم الكبير‬
‫ترتفع فوق رءوسنا‬

‫‪78‬‬

‫العار‬
‫أعراض‬
‫باذل‬
‫المجد‬
‫ضريبة‬

‫كل ما يجلب سيئة أو عيبا والجمع أعيار‬
‫جمع عرض وهو الشرف‬
‫دافعا ومعطيا‬
‫الشرف والجمع أمجاد‬

‫مهيبة‬
‫كتيبة‬
‫دقت‬
‫البعث‬

‫جليلة عظيمة × محتقرة‬
‫فرقة عظيمة من الجيش والجمع كتائب‬
‫المراد حانت وجاءت‬
‫الصحوة واليقظة لسترداد الحق والجمع بعث وبعوث‬

‫فريضة والجمع ضرائب والمراد ثمنا للمجد‬

‫الشرح ‪:‬‬
‫‪ ‬ينادى الشاعر الجندى الزاحف على أرض سيناء الحبيبة لتحريرها من العدو الغاصب وإعادتها‬
‫للوطن الم بعد أن كانت مغتصبة مسلوبة ‪.‬‬
‫‪ ‬ويقول للجندى المصرى ‪ :‬لقد محوت عار النكسة عنا وقدمت روحك ثمنا للمجد وفداء الوطن ‪.‬‬
‫‪ ‬وعندما جاء وقت الحرب لحراز النصر تحول كل فرد فى الجيش جهدا كبيرا يساوى جهد فرقة‬
‫كاملة ‪.‬‬
‫‪ ‬إنه يوم البعث والصحوة لسترداد الحق تدوى فيه صيحة ‪ :‬ال أكبر وتعلو رايات النصر جليلة‬
‫عظيمة ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫مواطن الجمال ‪:‬‬
‫‪ ‬ي ا أخى ا لزا حف ‪ :‬نداء للجندى المصرى المحارب غرضه التعظيم وكلمة ( الزاحف ) توحى‬
‫بضخامة الجيش وكثرة معداته وكلمة ( أخى ) توحى بوحدة الشعب والجيش فهم أسرة واحدة وكلهم‬
‫إخوة ‪.‬‬
‫‪ ‬ال رض ا لح بي بة ‪ :‬هى أرض سيناء التى نحبها ونشتاق إليها وقد قمنا لتحريرها ‪.‬‬
‫‪ ‬م رج عا لل م سي ناء ‪ :‬تصوير سيناء بصورة البنت التى تعود الم وهى مصر بعد أن كانت مسلوبة‬
‫مغتصبة ولعلك تدرك أن الخطاب فى هذا البيت وما بعده من النص يوحى باستحضار صورة‬
‫الجنود كأنهم ماثلون أمام الشاعر وهو يخاطبهم وذلك يزيد النص جمال ‪.‬‬
‫‪ ‬قد محو ت ال عار ‪ :‬أسلوب مؤكد بـ ( قد ) وفيه تصوير للعار كأنه قذارة تمحى والتعبير بكلمة‬
‫( محوت ) يدل على الزالة العامة لثار العار واستئصاله تماما ‪.‬‬
‫‪ ‬و أع را ضنا ‪ :‬تؤكد ضرورة الكفاح فى سبيل تحرير الرض لنها كالعرض تجب حمايته ‪.‬‬
‫‪ ‬ب ازل ر وحك للم جد ض ريبة ‪ :‬تصوير للروح كأنها ضريبة مفروضة تدفع ثمنا للمجد والشرف‬
‫وهذا يوحى بسموالبذل والتضحية فى سبيل الوطن ‪.‬‬

‫‪79‬‬

‫‪ ‬س اعة ال تح رير دقت ‪ :‬تعبير عصرى يدل على بدء الهجوم ومدى التشوق لخوض المعركة ‪.‬‬
‫‪ ‬ف إذا ك ل فرد ص ار فى ا لج يش كت يبة ‪ :‬تصوير للفرد فى قدرته كأنه كتيبة كاملة واستخدام ( إذا )‬

‫الفجائية يدل على أن الجندى المصرى كان مفاجأة للعدو فى القتال وكان سريعا فى استجابته لنداء الحرب ‪.‬‬
‫‪ ‬إنه ا لب عث ‪ :‬تصوير للهجوم كأنه يوم البعث والنشور ‪.‬‬
‫‪ ‬يد وى صوته ‪ :‬تعبير يشير إلى صيحة الجنود " ال أكبر " التى كانت تهز الفاق وتزلزل العداء‬
‫‪.‬‬
‫‪ ‬و بن ود ا لن صر تع لو م هي بة ‪ :‬تعبير يدل على تحقيق النصر وعلو الرايات والتعبير بالفعل‬
‫المضارع ( يدوى ‪ ,‬تعلو ) يفيد التجدد والستمرار واستحضار الصورة ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫( استقبال صناع السلم )‬
‫النص ‪:‬‬
‫‪ )9‬يا بناة النصر صناع السلم‬

‫يا حماة الحق من بغى اللئام‬

‫‪ )10‬من سنا نيرانكم قد أشرقت‬

‫عزة العرب الميامين الكرام‬

‫‪ )11‬المليين التى تزهى بكم‬

‫شاقها تقبيلكم شوق الهيام‬

‫‪ )12‬ضفرت من حبها إكليلكم‬

‫وحبتكم قلبها أسمى وسام‬

‫‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫الكلمة‬
‫بغى‬
‫الميامين‬
‫سنا‬
‫أشرقت‬
‫اللئام‬
‫تزهى‬
‫شاقها‬

‫معناها‬
‫ظلم‬
‫جمع ميمون وهو المبارك‬
‫ضوء × ظلمة‬
‫ظهرت × اختفت‬
‫جمع لئيم وهو النسان الذى تجمع‬
‫فيه البخل ومهانة النفس " دنئ "‬
‫عكس الكريم‬
‫تفخر‬
‫جذبها‬

‫الكلمة‬

‫معناها‬

‫ضفرت‬
‫الكليل‬
‫حبتكم‬
‫أسمى‬

‫نسجت‬
‫التاج والجمع أكاليل‬
‫منحتكم وأعطتكم‬
‫أعلى وأرفع × أدنى وأحط‬
‫إشارة تعلق على الصدر مكافأة لمن أجاد‬
‫فى العمل مثل " نجمة سيناء " تدل على‬
‫التفوق والجمع أوسمة‬

‫شوق‬
‫الهيام‬

‫تعلقها بكم والجمع أشواق‬

‫وسام‬

‫الحب الشديد × البغض‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫الشرح ‪:‬‬
‫‪ ‬ينادى الشاعر جنود مصر مفتخرا بهم فقد حققوا النصر وفتحوا الطريق للسلم وحموا الحق من ظلم‬
‫العداء اللئام ‪.‬‬

‫‪80‬‬

‫‪ ‬ويعلن أن نيران أسلحة الجيش المصرى قشعت ظلم النكسة وأشرقت بها عزة العرب الكرام ‪.‬‬
‫‪ ‬وهذه المليين التى خرجت لستقبالكم يا أبطال مصر تفخر بانتصاركم وتشتاق لتقبيلكم غاية الشوق ‪.‬‬
‫‪ ‬وقد نسجت هذه المليين حبها تاجا من الفخر على رأسكم ومنحتكم قلبها أرفع وسام يوضع على صدوركم‬
‫‪.‬‬

‫مواطن الجمال ‪:‬‬
‫‪ ‬ي ا بناة ا لن صر ‪ :‬نداء للتعظيم وتصوير للنصر كأنه بناء شامخ وهذا يدل على عظمته وعلى الجهد‬
‫الذى بذل فى إحرازه ‪.‬‬
‫‪ ‬ص ناع ا لس لم ‪ :‬نداء للتعظيم حذفت أداته ( يا ) للدللة على قربهم من قلب الشاعر وفى العبارة‬
‫تصوير للسلم كأنه مادة تصنع وهذا يدل على المهارة والخبرة فى تحقيق السلم بعد معارك‬
‫استمرت حوالى ربع قرن ‪.‬‬
‫‪ ‬ي ا حم اة ال حق ‪ :‬نداء للتعظيم وتصوير للحق كأنه شئ غال نحميه من بغى اللئام وهم العداء‬
‫الذين اشتهروا بالخسة واللؤم وهذا يدل على شرف مقصد جنودنا وتمجيد لعملهم وفخر بإنجازاتهم‬
‫وتكرار النداء لتمجيد هؤلء البطال والفخر بإنجازاتهم ‪.‬‬
‫‪ ‬بين ( بناة النصر ) و ( حماة الحق ) وبين ( السلم ) و ( الوئام ) إيقاع يؤثر فى النفس ويحدث‬
‫جرسا موسيقيا جميل ‪.‬‬
‫‪ ‬قد أ شر قت عزة ال عرب ‪ :‬أسلوب مؤكد بـ ( قد ) وفيه تصوير لعزة العرب بصورة الشمس‬
‫المشرقة وهذا يدل على أثر هذا النصر فى استعادة العرب لمكانتهم وعلو شأنهم وقد تحقق ذلك بقوة‬
‫السلح فى قوله ( من سنا نيرانكم ) ‪.‬‬
‫‪ ‬ا لمل يين ال تى تز هى ب كم ‪ :‬تعبير يدل على عظمة النصر وافتخار الشعب بجيشه ولكن يؤخذ‬
‫على الشاعر وهو العربى الفصيح استعماله كلمة ( المليين ) وهى غير عربية وكان يمكنه أن‬
‫يقول بدل منها ( الجماهير ) ول يتغير الوزن بل يحسن المعنى لن الجماهير تفوق المليين ول‬
‫نهاية لعددها ‪.‬‬
‫‪ ‬ش اقها تق بي لكم ش وق ا لهي ام ‪ :‬تعبير يدل على التكريم وشدة العجاب ‪.‬‬
‫‪ ‬ض فرت من حب ها إك لي لكم ‪ :‬تصوير للحب بصورة خيوط ينسج منها تاج النصر على رأس‬
‫الجيش المصرى وفيه تجسيم وإبراز للمعنوى وهو الحب بصورة محسوسة وهذا يدل على شدة‬
‫الحب وعظمة النصر حتى إن الكليل مصنوع من هذا الحب ‪.‬‬
‫‪ ‬ح بت كم قلب ها أس مى و سام ‪ :‬تشبيه للقلب بالوسام الذى يمنح لمن يقوم بعمل فائق ويعلق على‬
‫صدره وهذا يدل على قيمة هذا العمل العظيم وهو النصر ‪ ,‬وبهذا جمع الشاعر للجيش علمتين‬

‫‪81‬‬

‫للتكريم والتقدير هما ‪ :‬إكليل مصنوع من الحب يتوج الرءوس ‪ ,‬ووسام مصنوع من القلب يزين‬
‫الصدور ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬ال سئلة ‪:‬‬

‫س ‪  3‬ت خير ا لص وا ب مم ا بي ن ا لق وس ين ف يم ا يلى ‪:‬‬
‫‪ )1‬علقة البيت الثانى بالول ‪ ( :‬توضيح – تعليل – تقابل )‬
‫‪ )2‬علقة " ل يحنى الجبين " بما قبلها فى البيت الثانى ‪ ( :‬تفسير – توكيد – تفصيل )‬
‫‪ )3‬استخدام أسلوب الخطاب فى البيات يفيد ‪ ( :‬استحضار الصورة – توجيه النصح – لفت النتباه )‬

‫جـ ‪3‬‬

‫( تقابل – توكيد – استحضار الصورة ) ‪.‬‬

‫س ‪  4‬ها ت ك لم ة وا حدة تؤد ى مع نى ك ل ع با رة مما ي أتى ‪:‬‬
‫‪ )1‬باذل روحك ‪ )2 .‬طاوى الصدر ‪ )3.‬ل يحنى الجبين ‪ )4 .‬فرسان الحمى ‪ )5 .‬عالى الرايات ‪.‬‬

‫جـ ‪4‬‬

‫( مضحيا – كاتما – عزيزا – البطال – منتصرا ) ‪.‬‬

‫س ‪  5‬أج ب عما يلى ‪:‬‬
‫‪ )1‬ما سبب الجرح الذى طواه الشعب فى صدره ؟‬
‫‪ ‬بسبب النكسة وهى هزيمة يونيه ‪1967‬م واحتلل سيناء ‪.‬‬
‫‪ )2‬ما المر الذى تلقاه أبناء مصر ؟ وكيف نفذوه ؟‬
‫‪ ‬المر بالهجوم وعبور القناة ونفذوه فى شجاعة وقوة وسرعة ‪.‬‬
‫‪ )3‬ماذا حقق الجنود بهجومهم ؟‬
‫‪ ‬عبروا القناة وحرروا سيناء ورفعوا علم مصر خفاقا ومحو العار بشجاعتهم ‪.‬‬
‫‪ )4‬بماذا وصف الشاعر سيناء فى البيت الخامس ؟ وماذا يفيد هذا الوصف ؟‬
‫‪ ‬وصفها بأنها كانت سليبة وعادت إلى أمها مصر وهذا يدل على عظمة الجيش الذى حرر‬
‫سيناء واستعادها ‪.‬‬
‫‪ )5‬ماذا قدم الجنود ليمحو عار النكسة ؟ وعلم يدل ذلك ؟‬
‫‪ ‬قدموا أرواحهم وذلك يدل على الشجاعة وصدق الوطنية والخلص فى حب مصر ‪.‬‬
‫‪ )6‬كيف صور الشاعر استجابة شعب مصر لنداء الواجب ؟ ولماذا وصف ذلك بالبعث ؟‬

‫‪82‬‬

‫‪ ‬هب الشعب ملبيا وتطوع فى الجيش وصار كل فرد يساوى كتيبة ووصفه بالبعث للدللة‬
‫على القوة حتى إن صوته يدوى ‪.‬‬
‫‪ )7‬كيف بنى البطال النصر وصنعوا السلم ؟‬
‫‪ ‬بنوا النصر بتحرير سيناء وهزيمة اسرائيل ‪ ,‬وصنعوا السلم حينما حموا الحق من ظلم‬
‫العداء اللئام ‪.‬‬
‫‪ )8‬ما أهم نتائج العبور ؟‬
‫‪ ‬تحرير سيناء وقهر الجيش الذى زعموا أنه ل يقهر واثبات أن سلح إسرائيل ل يحميها‬
‫وأنها فى حاجة إلى السلم ‪.‬‬
‫‪ )9‬كيف استقبل الشعب جنوده الشجعان بعد عودتهم منتصرين ؟‬
‫‪ ‬استقبلوهم فى تكريم وحفاوة فخورين بهم معتزين بنصرهم ومنحوهم الحب وقلدوهم‬
‫وسام الشجاعة ‪.‬‬

‫س ‪  6‬بم تو حى كل مة ( ط عي نا ) ؟ وماذا ت فيد ك لمة ( حر ) قب لها ؟‬
‫جـ ‪6‬‬

‫توحى باللم ‪ ,‬وكلمة ( حر ) توحى بالعزة ‪.‬‬

‫س ‪ "  7‬الب عث – الن صر – الس لم " بي ن الكل ما ت ال ساب قة عل قة وضحه ا ؟‬
‫جـ ‪7‬‬

‫الثانية نتيجة للولى والثالثة ‪ :‬فالبعث حقق النصر وحقق السلم ‪.‬‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫‪83‬‬

‫النص الرابع‬

‫نعم الله ل تحصى‬
‫[ سورة النحل ‪ ] 18 – 14‬قرآن كريم ( حفظ )‬
‫مقدمة ‪:‬‬
‫‪ ‬خلق ال النسان وكرمه وغمره بالنعم الوفيرة وسخر له جميع المخلوقات لكى يستخدمها فى حل‬
‫مشكلته وتحقيق أهدافه أى أن ال سبحانه وتعالى وفر للنسان أساليب التكنولوجيا بمفهومها‬
‫الحديث وأهم من ذلك أنه سبحانه أنعم على النسان بنعمة العقل والقدرة على التفكير وهى أهم‬
‫الموارد التى تستخدم فى الوصول إلى المستحدثات التكنولوجية فعندما نتأمل نجد أن ال سبحانه‬
‫سخر للنسان البحر وما فيه من مأكل طيب ومن حلى وجواهر نفيسة ‪ :‬غالية ‪ ,‬وهداه إلى‬
‫صناعة السفن ليبتغى من فضل ال وسخر له البر وذلل له الرض يمشى فى مناكبها وثبتها‬
‫بالجبال وأجرى فيها النهار ووفر له الرياح والضوء وكل هذه النعم تستوجب شكر المنعم على‬
‫ما أنعم " لئن شكرتم لزيدنكم " ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫بسم الله الرحمن الرحيم‬

‫النص ‪:‬‬

‫خرَ‬
‫حلْ َيةً َتلْ َبسُو َنهَا وَ َترَى ا ْل ُف ْلكَ مَوَا ِ‬
‫س َتخْ ِرجُواْ مِ ْنهُ ِ‬
‫طرِيّا وَتَ ْ‬
‫حمًا َ‬
‫حرَ لِ َت ْأ ُكلُواْ ِم ْنهُ َل ْ‬
‫سخّرَ الْ َب ْ‬
‫‪( ‬وَ ُهوَ الّذِي َ‬
‫سيَ أَن َتمِيدَ ِبكُمْ َوأَ ْنهَارًا وَسُبُلً‬
‫لرْضِ رَوَا ِ‬
‫ش ُكرُونَ * َوَأ ْلقَى فِي ا َ‬
‫ضِلهِ َوَل َعّلكُمْ تَ ْ‬
‫فِيهِ َوِلتَ ْب َتغُواْ مِن فَ ْ‬
‫خُلقُ َأفَل تَ َذ ّكرُونَ * َوإِن‬
‫خُلقُ َكمَن لّ َي ْ‬
‫ّل َعّلكُمْ َتهْتَدُونَ * وَعَلمَاتٍ وَبِال ّنجْمِ هُمْ َي ْهتَدُونَ * َأ َفمَن َي ْ‬
‫َتعُدّواْ ِن ْع َمةَ الّ لَ ُتحْصُوهَا إِنّ الّ َل َغفُورٌ ّرحِيمٌ ) ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬م عا نى ا لكلما ت ( ال لغو يات ) ‪:‬‬
‫الكلمة‬
‫سخر‬
‫لحما طريا‬
‫حلية‬
‫الفلك‬
‫سبل‬
‫ألقى‬
‫لتبتغوا من‬
‫فضله‬

‫معناها‬
‫هيأ وذلل‬
‫غضا لينا وهو السمك‬
‫زينة وهى اللؤلؤ والمرجان والجمع‬
‫حلى وأما حلى فمفردها حلى‬
‫السفن وهى للمفرد والجمع‬
‫طرقا ومفردها سبيل‬

‫الكلمة‬
‫رواسى‬
‫أن تميد بكم‬
‫مواخر‬
‫تهتدون‬
‫علمات‬

‫معناها‬
‫جبال ثابتة والمفرد راسية‬
‫حتى ل تميل أو تضطرب بكم × تثبت‬
‫تشق الماء بصدرها فيسمع لها‬
‫صوت ومفردها ماخرة‬
‫تعرفون الطريق إلى أهدافكم‬
‫معالم الطرق ومفردها علمة‬
‫يسترشدون بالنجوم ليعرفوا طرقهم‬

‫وضع وثبت‬

‫وبالنجم هم يهتدون‬

‫لتركبوا البحر وتطلبوا الرزق وجمع‬
‫فضل ‪ :‬افضال‬

‫وإن تعدوا نعمة ل تستطيعوا عدها وأداء شكرها‬
‫ال ل تحصوها وجمع نعمة ‪ :‬أنعم ونعم‬

‫‪84‬‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫الشرح ‪:‬‬
‫‪ ‬هيأ ال البحر لكم أيها الناس لتصطادوا منه السمك وتستخرجوا اللؤلؤ والمرجان زينة تلبسونها‬
‫وجعله طريقا للسفن تشق مياهه وتنقلكم إلى أهدافكم كما تنقل بضائعكم لعلكم تشكرون ‪.‬‬
‫‪ ‬وهذه الجبال الراسية تثبت الرض وقد خلقها ال أوتادا حتى ل يختل توازنها وهى تدور كما شق‬
‫النهار وأجرى فيها المياه ومهد لكم الطرق تربط بين البلد تهتدون بها مستعينين بالنجوم فى‬
‫تحديد مواقعكم واتجاهاتكم وتلك كلها من نعم ال ‪.‬‬
‫‪ ‬فهل بعد ذلك يستوى عندكم من يخلق ومن ل يخلق ؟ أفل تتذكرون وتتركون عبادة الصنام‬
‫وتعبدون ال الخالق القادر ؟‬
‫‪ ‬ونعم ال كثيرة ل تستطيعون عدها وأداء شكرها وهو يتجاوز عن تقصيركم ويسامحكم ويشملكم‬
‫برحمته فهو الغفور الرحيم ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫مواطن الجمال ‪:‬‬
‫‪ ‬تأمل الدقة فى التعبير عن السمك بقوله ( لحما طريا ) للدللة على فائدته وضرورة السراع فى‬
‫تناوله قبل أن يسرع الفساد إليه ‪ ,‬وتنكير ( حلية ) لتشمل جميع النواع والشكال وتعظيمها ‪.‬‬
‫‪ ‬ت لب سونها ‪ :‬استخدام الفعل المضارع يوحى باستحضار الصورة لظهار الفرحة بهذه الزينة وشكر‬
‫ال عليها ‪ ,‬وعبر عن الجبال بأنها ( رواسى ) لنها تحفظ توازن الرض ‪ ,‬وجعل النجوم وسيلة‬
‫للسترشاد بها بوجه عام سواء فى الصحراء أو فى البحار ول زلنا إلى اليوم ومع التقدم العلمى‬
‫نستخدم النجوم ونضبط عليها البوصلة ‪.‬‬
‫‪ ‬كما نلحظ أن السباب قد ربطت بمسبباتها ( سخر البحر ‪ ...‬لتأكلوا ) ‪ ( ,‬حلية تلبسونها ) ‪,‬‬
‫( رواسى ‪ ...‬حتى ل تميد ) ‪ ( ,‬بالنجم هم يهتدون ) كما نلحظ استخدام السلوب الخبرى‬
‫التقريرى الذى يدل على الحقائق الثابتة التى ل ينكرها إل جاحد ‪.‬‬
‫‪ ‬استخدام الفعل المضارع فى ( لتأكلوا – تستخرجوا – تلبسوا ) للدللة على الستمرار والتجدد ‪.‬‬
‫‪ ‬ومن وسائل التوكيد ( إن – اللم ) فى " إن ال لغفور رحيم " للترغيب فى التوبة والحصول على‬
‫المغفرة والرحمة ‪.‬‬
‫‪ ‬استخدام صيغتى المبالغة ( غفور رحيم ) يؤكدان الغفران الكثير والرحمة الواسعة ل تعالى ‪.‬‬

‫‪85‬‬

‫‪ ‬تقديم الجار والمجرور ( وبالنجم هم يهتدون ) للقصر والتوكيد بأن النجم هو الوسيلة الوحيدة‬
‫للهتداء به ليل ‪.‬‬
‫‪ ‬وقد استخدم الكلمات الموحية مثل ( لعلكم تشكرون ) فكلمة ( لعل ) توحى بفتح باب الرجاء‬
‫لتشكروا ال على نعمه ‪ ( ,‬لعلكم تهتدون ) للمل فى الهتداء باليمان والهتداء للطرق ‪.‬‬
‫‪ ‬ل تب تغ وا من فض له ‪ :‬توحى بكثرة فضل ال وتعدد نعمه ‪.‬‬
‫‪ ‬أ فمن ي خلق كمن ل ي خلق ؟ ‪ :‬استفهام غرضه الستنكار ‪ ,‬وفى ( أفل تذكرون ؟ ) غرضه‬
‫الحث ‪.‬‬
‫‪ ‬و إن تع دوا نع مة ال ل تح صو ها ‪ :‬أسلوب شرط للتعجيز إذ ل يمكن حصرها مع أنها ( نعمة )‬
‫مفردة فما بالك لو كانت مجموعة من النعم ؟ ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫‪ ‬ال سئلة ‪:‬‬

‫س ‪  1‬ض ع علم ة صح أمام ا لعبار ة ا لصح يح ة و علم ة خط أ أما م ا لعب ار ة الخاطئة‬
‫ف يم ا يلى ‪:‬‬

‫جـ ‪1‬‬

‫‪ )1‬نعم ال للعباد جميعا ‪ ,‬الشاكر والجاحد ‪.‬‬

‫[ ‪] ...‬‬

‫‪ )2‬النسان مطالب بإستخدام نعم ال الستخدام المثل ‪.‬‬

‫[ ‪] ...‬‬

‫‪ )3‬الفلك مواخر فى البحر للعتداء والحتلل والستعمار ‪.‬‬

‫[ ‪] ...‬‬

‫‪ )4‬نستخرج من النهار الجواهر النفيسة والللئ ‪.‬‬

‫[ ‪] ...‬‬

‫‪ )5‬يهتدى المسافرون ليل فى البحار والقفار بالنجم ‪.‬‬

‫[ ‪] ...‬‬

‫(√ ‪.)√ - × - × - √ -‬‬

‫س ‪  2‬أج ب عما يلى ‪:‬‬
‫‪ )1‬يستفيد الناس من البحار فوائد جمة فما هى ؟‬
‫‪ ‬صيد السماك ‪ ,‬واستخراج اللؤلؤ والمرجان للزينة ‪ ,‬وهو طريق السفن التى تنقل‬
‫البضائع ‪.‬‬
‫‪ )2‬نعم ال تستوجب الشكر فكيف نشكر ال على هذه النعم ؟‬
‫‪ ‬بعبادته وحده واتباع أوامره وترك نواهيه ‪.‬‬

‫‪86‬‬

‫‪ )3‬لماذا أرسى ال الجبال على الرض ؟‬
‫‪ ‬حتى ل تميل الرض ول تضطرب ‪.‬‬
‫‪ )4‬كيف نستفيد من النهار التى أوجدها ال فى الرض ؟‬
‫‪ ‬نشرب من مياهها ونسقى الزرع ونأكل من أسماكها ونتخذها طرقا لنقل حاجاتنا فهى‬
‫وسيلة حياة واستمتاع ‪.‬‬
‫‪ )5‬بم وصفت اليات الصنام والوثان ؟‬
‫‪ ‬بأنها عاجزة عن الخلق فهى مخلوقة ‪.‬‬
‫‪ )6‬أوحت هذه اليات إلى النسان ببعض العلوم منها علوم البحار فما العلوم الخرى التى‬
‫أوحت بها اليات ؟‬
‫‪ ‬منها علم الفلك وعلم طبقات الرض ووسائل المواصلت ‪ ... ,‬الخ ‪.‬‬

‫س ‪  3‬ها ت من النص الي ات الت ى تؤدى ا لمع ان ى التا لية ‪:‬‬
‫‪ )1‬ال سبحانه وتعالى أوجد الجبال لكى ل تضطرب الرض أو تهتز ‪.‬‬
‫‪ " ‬وألقى في الرض رواسى ‪" ...‬‬
‫‪ )2‬يعرف المسافرون طرقهم ليل عن طريق النجوم ‪.‬‬
‫‪ " ‬وعلمات وبالنجم هم يهتدون ‪" ...‬‬
‫‪ )3‬ل يستطيع العباد أن يعرفوا مقدار فضل ال عليهم ‪.‬‬
‫‪ " ‬وإن تعدوا نعمة ال ل تحصوها ‪" ...‬‬
‫‪ )4‬ل يمكن بأى حال من الحوال أن يتساوى الخالق بالمخلوق ‪.‬‬
‫‪ " ‬أفمن يخلق كمن ل يخلق ‪" ...‬‬

‫س ‪  4‬ا مل ال فر اغ في ما يلى ‪:‬‬
‫* ال يعلم الظاهر و ‪ ..........‬والسر و ‪.............‬‬
‫* سيجزى ال كل عبد بعمله إن خيرا فـ ‪ .......‬وإن شرا فــ ‪.........‬‬
‫* أنت ل تستطيع أن ‪ ............‬نعم ال ول ‪...............‬‬
‫* إن ال يغفر ‪ ................‬من اهتدى وتاب و ‪...................‬‬
‫* ال سبحانه وتعالى ‪ ............‬على النسان نعما كثيرة فى البحر و ‪.............‬‬
‫جـ ‪4‬‬

‫أجب بنفسك ‪.‬‬

‫‪87‬‬

‫س ‪  5‬بم تو حى ك ل عبا رة مما يلى ‪:‬‬
‫‪ )1‬حلية تلبسونها ‪.‬‬
‫‪ ‬توحى بأن الزينة مباحة ‪.‬‬
‫‪ )2‬لعلكم تهتدون ‪.‬‬
‫‪ ‬توحى برجاء الهتداء إلى ال أو إلى الطريق الواضحة ‪.‬‬

‫س ‪  6‬ما ا لمق صود بهذ ا الست فهام " أف من يخ لق كم ن ل ي خل ق ؟ " ؟‬
‫جـ ‪6‬‬

‫الستنكار ‪.‬‬

‫س ‪  7‬ما دلل ة ا ست عما ل ال فع ال ا لمض ار عة ف يم ا يل ى ‪ " :‬لتأك لو ا – تست خرج وا –‬
‫لتبت غو ا " ؟‬
‫جـ ‪7‬‬

‫الستمرار والتجدد ‪.‬‬

‫س ‪  8‬ل ماذ ا بدأ ال بالحدي ث ع ن البح ر ؟‬
‫جـ ‪8‬‬

‫لن البحر أوسع من البر والماء سبب الحياة كما قال تعالى ‪ " :‬وجعلنا من الماء كل شئ حى " ‪.‬‬

‫س ‪  9‬و ضح معنى " وبالنج م ه م يه تدو ن " ؟‬
‫جـ ‪9‬‬

‫يسترشدون بالنجوم فى ظلم الليل لنها مضيئة كما يهتدى بها النسان إلى عبادة ال ‪.‬‬

‫س ‪  10‬ما ا لم راد با لعلم ات ؟‬
‫جـ ‪10‬‬

‫هى الدلئل التى يسترشد بها المسافرون من ملمح الجبال والتلل والوديان والمسالك حتى ل‬
‫يضل الطريق ‪.‬‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫‪88‬‬

‫رابعا ‪ :‬النحــــــــــــــو‬
‫مراجعة‬

‫أول ‪ :‬المصـــادر‬
‫لحظ الفعل تجده حدث مع زمن مثل ‪ :‬قرأ ‪ ,‬صنع ‪ ,‬جلس ‪.‬‬
‫أما المصدر فإنه الحدث الخالى من الزمن مثل ‪ :‬قراءة ‪ ,‬صناعة ‪ ,‬جلوسا ‪.‬‬

‫المصدر الثلثى والرباعى‬
‫الرباعى‬

‫الثلثى‬
‫المصدر الثلثى كافى وليس له قاعدة يقاس‬

‫‪ )1‬فعلل ‪ -‬فعلله مثل ‪ :‬زلزل‬

‫زلزلة ‪ ,‬دحرج‬

‫عليها ‪.‬‬

‫‪ )2‬أفعل ‪ -‬إفعال مثل ‪ :‬أنكر‬

‫إنكار ‪ ,‬أكرم‬

‫إكرام ‪.‬‬

‫‪ )3‬فعل ‪ -‬تفعيل مثل ‪ :‬أدب‬

‫تأديب ‪ ,‬أجر‬

‫تأجير ‪.‬‬

‫مثل ‪ :‬قرأ‬

‫قراءة ‪ ,‬زرع‬

‫زراعة‬

‫وهو ما يعرف بالمفعول المطلق ‪.‬‬

‫‪ )4‬فاعل ‪ -‬مفاعلة مثل ‪ :‬شارك‬

‫دحرجة ‪.‬‬

‫مشاركة ‪ ,‬حارب‬

‫محاربة ‪.‬‬

‫* ملحظات ‪:‬‬
‫‪ )1‬المصدر الثلثى سماعى ولكن الرباعى والخماسى والسداسى قياسى أى له قاعدة يقاس عليها ‪.‬‬
‫‪ )2‬هناك أفعال بها حروف علة وبالتالى يختلف المصدر قليل مثل ‪ :‬أعان ‪ :‬إعانة ‪ ,‬أعطى ‪ :‬إعطاء ‪,‬‬
‫زكى ‪ :‬تزكية ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫المصدر الخماسى والسداسى‬
‫الخماسى‬
‫‪ )1‬تفعل – تفعل مثل ‪ :‬تقدم ‪ :‬تقدم ‪ ,‬تكرم ‪ :‬تكرم‬
‫‪ )2‬افتعل – افتعال مثل ‪ :‬اجتمع ‪ :‬اجتماع ‪,‬‬
‫اكتشف ‪ :‬اكتشاف ‪.‬‬

‫السداسى‬
‫‪ )1‬استفعل – استفعال مثل ‪ :‬استرحم ‪ :‬استرحام ‪,‬‬
‫استغفر ‪ :‬استغفار ‪ ,‬استغنى ‪ :‬استغناء ‪.‬‬

‫‪89‬‬

‫* ملحظات ‪:‬‬
‫‪ )1‬وزن تفعل مبدوء بتاء زائدة وافتعل مبدوء بهمزة وصل ‪.‬‬
‫‪ )2‬إذا كان الفعل به حرف علة يحذف ويبدل بتاء فى آخره مثل ‪ :‬استقام ‪ :‬استقامة ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫ثانيا ‪ :‬المشتقات الستة‬
‫اسم الفاعل‬
‫تعريفه ‪ :‬هو اسم مشتق للدللة على من فعل‬

‫اسم المفعول‬
‫تعريفه ‪ :‬هو اسم من الفعل المبنى للمجهول يدل‬
‫على من وقع عليه الفعل ‪.‬‬

‫الفعل ‪.‬‬
‫طريقة صوغه ‪:‬‬

‫طريقة صوغه ‪:‬‬

‫‪ )1‬من الثلثى على وزن فاعل ‪:‬‬

‫‪ )1‬من الثلثى على وزن مفعول ‪:‬‬

‫مثل ‪ :‬قرأ ‪ :‬قارئ ‪ ,‬شرب ‪ :‬شارب ‪.‬‬
‫‪ )2‬من غير الثلثى ‪ :‬نأتى بالفعل المضارع ثم‬

‫مثل ‪ :‬شرب ‪ :‬مشروب ‪ ,‬قرأ ‪ :‬مقروء ‪.‬‬
‫‪ )2‬من غير الثلثى ‪ :‬نأتى بالفعل المضارع ثم‬

‫نبدل ياء المضارعة ميما مضمومة ونكسر‬

‫نبدل ياء المضارعة ميما مضمومة ونفتح ما‬

‫ما قبل الخر ‪.‬‬

‫قبل الخر ‪.‬‬

‫مثل ‪ :‬استغفر ‪ :‬يستغفر ‪ :‬مستغفر‬

‫مثل ‪ :‬انتصر ‪ :‬ينتصر ‪ :‬منتصر‬

‫استأجر ‪ :‬مستأجر ‪ ,‬زلزل ‪ :‬مزلزل‬
‫ملحظة ‪:‬‬

‫أكرم ‪ :‬مكرم ‪ ,‬بارك ‪ :‬مبارك‬
‫ملحظة ‪:‬‬

‫التفضيل‬
‫اسم‬
‫المبالغة‬
‫أصلها ( ياء ‪ /‬واو )‬
‫تقلب إلى‬
‫العلة فى الوسط‬
‫صيغتقلب همزة‬
‫العلة فى الوسط‬
‫تعريفه ‪ :‬يدل على شيئين اشتركا فى صفة وزاد‬
‫على ذات وقع‬
‫تعريفه‬
‫مثل ‪ :‬باع ‪ :‬مبيع ‪ ,‬قال ‪ :‬مقول‬
‫للدللةبائع‬
‫مشتق باع ‪:‬‬
‫اسم قائل ‪,‬‬
‫مثل‪: :‬هوقال ‪:‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫أحدهما على الخر فيها ‪.‬‬
‫منها الفعل بكثرة ‪.‬‬
‫مثل ‪ :‬الطائرة أسرع من القطار ‪.‬‬
‫أوزانها ‪:‬‬
‫طريقة صوغه ‪:‬‬
‫‪ )1‬فعال ‪ :‬غفار – صبار – شكار ‪.‬‬
‫‪ )1‬متوافر الشروط ( أفعل ) ‪.‬‬
‫‪ )2‬مفعال ‪ :‬مقوال – معوان – مشكار ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬الفعل ثم‬
‫‪ )2‬غير متوافر الشروط ‪ :‬نأتى بمصدر‬
‫‪ )3‬فعول ‪ :‬غفور – صبور – شكور ‪.‬‬
‫نضع معه اسم التفضيل المناسب له ‪.‬‬

‫تابع ‪ :‬المشتقات الستة‬

‫‪ )4‬فعيل ‪ :‬سميع – بصير – عليم ‪.‬‬
‫‪ )5‬فعل ‪ :‬حذر – غضب – فطن ‪.‬‬

‫مثل ‪ :‬العامل أكثر احتراما من العاطل ‪.‬‬
‫شروط الفعل الذى يصاغ منه ‪:‬‬
‫ماضى – ثلثى – متصرف – متفاوت – معلوم‬
‫– تام – مثبت – ل يدل على غيب أو لون ‪.‬‬

‫‪90‬‬

‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬
‫اسم اللة‬
‫اسما الزمان والمكان‬
‫تعريفه ‪ :‬هو اسم مشتق للدللة على اللة التى‬
‫يؤدى بها الفعل ‪.‬‬
‫طريقة صوغه وأوزانه ‪:‬‬
‫* من الثلثى المتصرف ‪:‬‬
‫‪ )1‬مفعال ‪ :‬منشار – مبراه – محراث ‪.‬‬
‫‪ )2‬مفعل ‪ :‬مبرد – مشبك – منجل ‪.‬‬
‫‪ )3‬مفعلة ‪ :‬مسطرة – مكنسة – مبشرة ‪.‬‬
‫‪ )4‬فعالة ‪ :‬غسالة – ثلجة – دراجة ‪.‬‬
‫‪ )5‬فاعول ‪ :‬حاسوب – ساطور ‪.‬‬

‫تعريفه ‪ :‬هو اسم مشتق للدللة على زمان أو‬
‫مكان حدوث الفعل ‪.‬‬
‫طريقة صوغه ‪ :‬من الثلثى على وزن ‪:‬‬
‫‪ )1‬مفعل ‪ :‬إذا كان معتل الخر ‪ ,‬إذا كان صحيح‬
‫ومضموم أو مفتوح العين فى المضارع ‪.‬‬
‫‪ )2‬مفعل ‪ :‬إذا كان معتل الول ‪ ,‬إذا كان صحيح‬
‫مكسور العين فى المضارع ‪.‬‬
‫* من غير الثلثى على وزن ‪:‬‬
‫‪ )1‬اسم المفعول ‪ :‬من غير الثلثى ويفرق بينهما‬
‫السياق ‪.‬‬
‫*‪*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-‬‬

‫مع أطيب تمنياتى بدوام التوفيق‬
‫( الستاذ ‪ /‬العشرى عمار ) [ أبو فريد]‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful