‫الرشيف الامع‬

‫لكلمات و خطابات أسد السلم‬

‫الشيخ أَبُو مُصعَبٍ الزّرقَاوِ ّ‬
‫ي‬
‫( َرحِمَهُ ال)‬
‫كما ُنشِرت و بالترتيب الزمن‬
‫(الصدار الول‪ ،‬الطبعة الول)‬

‫‪ 14‬جادى الول ‪ 1427‬هـ‬
‫‪ 10‬يونيو‪/‬حزيران ‪ 2006‬م‬

‫و يوي الرشيف‪:‬‬
‫جيع كلمات و رسائل و خطابات الشيخ و عددها ‪،41‬‬
‫بالضافة للملفِ الكامل للبيانات و القالت التعلقة بإستشهاده‪.‬‬

‫فهرس الطابات‬
‫‪ 01‬إفَا َدةُ َأسِيٍ؛ َو يَا َق ْومِ مَالِيَ أَ ْدعُوكُمْ إِل النّجَا ِة َوتَ ْدعُوَننِي إِل النّارِ‪1...............‬‬
‫سنٍ؛ يَا قَومِ أَجِيبُوا دَا ِعيَ الِ‪17.........................‬‬
‫‪ِ 02‬رسَالةٌ إِل عَشَائِ ِر َبنِي حَ َ‬
‫‪ 03‬إِلْحَ ْق بِالقافِلة‪32.............................................................‬‬
‫صعَبٍ الزّرْقَاوِيّ إِل الشّيخِ ُأسَامة بن ل ِدنَ‪58...................‬‬
‫‪ِ 04‬رسَال ٌة مِ ْن أبِي ُم ْ‬
‫صعَبٍ الزّرقَاوِيّ إِل ُأ ّمتِي الغَالِيةِ؛ خَيُ ُأ ّمةٍ أُخ ِر َجتْ لِلنّاسِ‪77...........‬‬
‫‪ 05‬مِنْ َأبِي ُم ْ‬
‫‪َ 06‬تفْجِيُ َمقَرّ الُخَاَبرَاتِ؛ الرّ ّد عَلى َكذِبِ الُخَاَبرَاتِ الُر ُدِنّيةِ‪92....................‬‬
‫ط نَحرِ نِيكُولسْ بِيغْ‪96..........................‬‬
‫‪ 07‬كَلِ َمةٌ َقصِ َيةٌ؛ َكلِ َمةٌ فِي شَرِي ِ‬
‫ل الثّانِي؛ َأبْشِ ْر بِمَا يَسُوؤُكَ‪100...‬‬
‫صعَبٍ الزّرْقَاوِيّ ِلكَلب ِالُر ُدنّ عَبدِ ا ِ‬
‫‪ 08‬مِنْ َأبِي ُم ْ‬
‫ي يَرثِي َأبَا البَرَاءِ ال ُكوَْيِتيّ َفْيصَل الطِيِي‪104.....‬‬
‫‪ 09‬رثَاءٌ؛ الشّيخُ َأبُو مُص َعبٍ الزّرقَاوِ ّ‬
‫‪ 10‬عِن َدمَا يَبكِي الرّجَالُ!‪107....................................................‬‬
‫خذّلِيَ‪114..............................‬‬
‫‪ 11‬وَصَايَا هَا ّمةٌ لِل ُمجَاهِدِينَ‪ ،‬وَالرّ ّد عَلى الُ َ‬
‫‪ 12‬الَوقِفُ الشّر ِعيّ مِنْ ُحكُو َمةِ كَرَزَاي العِرَاقِ‪141...............................‬‬
‫ح النّصرِ"‪149...........‬‬
‫‪ 13‬كَلِ َمةٌ َقصِ َيةٌ؛ َكلِ َمةُ الشّيخِ َأبِي مُص َعبٍ عَ َب شَرِيطِ " ِريَا ُ‬
‫‪ 14‬أَيـــنَ َأهْــ ُل الُرُوءَاتِ؟ ‪153..........................................‬‬
‫ي يَرثِي الشّيخَ َأبِي َأَنسٍ الشّا ِميّ رَحِمَه الُ‪166...‬‬
‫‪ 15‬رثَاءٌ؛ الشّيخُ َأبُو مُص َعبٍ الزّرقَاوِ ّ‬
‫ط نَحرِ أَلَن آرمِسترُونج‪169.......................‬‬
‫‪ 16‬كَلِ َمةٌ َقصِ َيةٌ؛ َكلِ َمةٌ فِي شَرِي ِ‬
‫‪َ 17‬بيَانٌ؛ البَي َعةُ ِلتَنظِي ِم القَاعِ َد ِة ِبقِيَا َدةِ الشّيخِ ُأسَامة بنُ ل ِدنَ‪174....................‬‬
‫‪ِ 18‬رسَالةٌ إِل ا ُل ّمةِ َو الُجَاهِدِينَ دَاخِلَ الفَلّو َجةِ‪177...............................‬‬
‫ج الفَلّو َجةِ‪181.........................‬‬
‫‪ 19‬كَلِ َمةٌ َقصِ َيةٌ؛ ِرسَاَلةٌ إِل الُجَاهِدِينَ خَا ِر َ‬
‫‪ 20‬وَكَذَلِكَ ال ّرسُ ُل تُبتَلَى ثُ ّم َتكُونُ َلهَا العَاِقَبةُ‪183.................................‬‬
‫ج ِرمِيَ‪211.................................................‬‬
‫ي َسبِيلُ الُ ْ‬
‫‪ 21‬وَِلتَسَْتبِ َ‬

‫فهرس الطابات‬
‫‪ 22‬يَا أَه َل الِسلمِ ‪ ...‬الشّ ّدةُ الشّدّةُ‪230.........................................‬‬
‫‪ 23‬وَ عـادَ أَحفَادُ ابنِ العــلْـقَـ ِميّ‪239....................................‬‬
‫‪ِ 24‬رسَاَل ٌة مِن جُندِيّ إِل َأمِ ِيهِ‪269...............................................‬‬
‫ي ُيبَشّ ُر بِاستِشهَادِ الشّي ِخ عَبدِ الِ ال ّرشُودُ‪277..........‬‬
‫‪َ 25‬بيَانٌ؛ َأبُو مُصعَبٍ الزّرقَاوِ ّ‬
‫‪َ 26‬دعُوا عَ ِطّيةَ اللّهِ َف ُهوَ أَعل ُم بِمَا َيقُولُ‪280.......................................‬‬
‫‪َ 27‬أيَـنْـقُـصُ الـدّيـ ُن َوأَنـا حَـيٌ‪288...................................‬‬
‫‪َ 28‬بيَا ٌن َوتَوضِي ٌح لَا َأثَا َرهُ الشّي ُخ الَق ِد ِسيّ فِي ِلقَائِ ِه مَعَ َقنَاةِ الَزِي َرةِ‪326..............‬‬
‫ت ل َيضُ ّرهُم مَنْ خَذََلهُمْ‪ :‬ال ِقتَالُ؛ قَدَرُ الطّائِ َفةِ الَنصُورَةِ‪341.....‬‬
‫‪ 29‬سِلسَِل ُة ُمحَاضَرا ِ‬
‫‪ 30‬كَلِ َمةٌ لِلشّيخِ الُجَاهِدِ َأبِي مُص َعبٍ الزّرقَاوِيّ حَولَ أَحدَاثِ تَلعفَر‪378............‬‬
‫‪ 31‬هَذَا َبيَانٌ للنّاسِ وَ ِليُنذَرُوا بِهِ‪383.............................................‬‬
‫ل وَ َرسُولِهِ أَنفَعُ َلنَا‪390...‬‬
‫ت ل َيضُ ّرهُم مَن خَذََلهُمْ‪ :‬وَ َطوَا ِعَيةُ ا ِ‬
‫‪ 32‬سِلسَِل ُة ُمحَاضَرا ِ‬
‫ت ل َيضُ ّرهُم مَنْ خَذََلهُمْ‪ :‬القَاِبضُو َن عَلى الَمْرِ‪420............‬‬
‫‪ 33‬سِلسَِل ُة ُمحَاضَرا ِ‬
‫ت ل َيضُ ّرهُم مَنْ خَذََلهُمْ‪ :‬قُلْ َأَأنْتُمْ َأعْلَمُ َأمِ اللّهُ‪437.............‬‬
‫‪ 34‬سِلسَِل ُة ُمحَاضَرا ِ‬
‫شوْهُ‪457...........‬‬
‫ت ل َيضُ ّرهُم مَنْ خَذََلهُمْ‪ :‬وَ الُ أح ّق أنْ تَخ َ‬
‫‪ 35‬سِلسَِل ُة ُمحَاضَرا ِ‬
‫ت الْعَزِي ُز الْكَ ِريُ‪481..............................................‬‬
‫‪ُ 36‬ذقْ ِإنّكَ أَن َ‬
‫سيَ ْكفِي َكهُمُ اللّهُ‪493........................................................‬‬
‫‪ 37‬فَ َ‬
‫‪ 38‬هَذَا بَلغٌ للنّاسِ‪515........................................................‬‬
‫ضةِ‪ :‬الُز ُء ا َلوّلُ‪525..................‬‬
‫ت هَلْ َأتَاكَ َحدِيثُ الرّاِف َ‬
‫‪ 39‬سِلسَِل ُة ُمحَاضَرا ِ‬
‫ضةِ‪ :‬الُز ُء الثّانِي‪560...................‬‬
‫ت هَلْ َأتَاكَ َحدِيثُ الرّاِف َ‬
‫‪ 40‬سِلسَِل ُة ُمحَاضَرا ِ‬
‫ضةِ‪ :‬الُز ُء الثّالِثُ‪596..................‬‬
‫ت هَلْ َأتَاكَ َحدِيثُ الرّاِف َ‬
‫‪ 41‬سِلسَِل ُة ُمحَاضَرا ِ‬

‫الطاب الول‬

‫إفَا َدةُ أَ ِسيٍ؛‬
‫وَ يَا قَ ْومِ مَالِيَ أَ ْدعُو ُكمْ إِل النّجَاةِ‬
‫وََت ْدعُونَنِي إِل النّارِ!‬
‫‪ 4‬ذو القعدة ‪ 1414‬هـ‬
‫‪ 15‬أبريل‪/‬نيسان ‪ 1994‬م‬
‫ِبقَلَمِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫[هذه كلمات كتب ها الجا هد أح د الليلة (أ بو م صعب الزرقاوي) رح ه ال‪ ،‬وألقا ها‬
‫أمام الحكمة العسكرية ف الردن‪ ،‬وبا كشف للطواغيت وأذنابم أصل دعوة السلم ف‬
‫هذا الع صر و كل ع صر‪ُ ،‬حكِ مَ عل يه ف حي نه ‪ 15‬سنة‪ ،‬و ل يعلم حين ها إ نه ف غضون‬
‫عشرة أعوام سيصبح القائد اللهم‪ ،‬و أسد السلم الذي مرغ بأنف أمريكا التراب و إنه‬
‫بإيانه و يقينه‪ ،‬و تضحياته هو و رفاقه سيهزم أكثر من خسي دولة و راية للكفر متمعة‬
‫ف العراق‪ ،‬و أنه سيقصف إسرائيل بالصواريخ‪ ،‬و يدمر أوكارا للكفر ف الردن‪ ،‬و أنه قد‬
‫غَيَرَ وجه و خريطته العال بثباته على الق و قوة إيانه و يقينه بال عز و جل‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫وعنـد خروجـه مـن السـجن‪ ،‬بعـد أن يسـر ال له الروج فـ عام ‪1999‬م ذهـب ال‬
‫أفغان ستان مرة أخرى‪ ،‬ب عد أن ذ هب إلي ها أول مرة ف أيام الهاد ضد الروس‪ ،‬وم نه ال‬
‫العراق وأسـس هناك جاعـة التوحيـد والهاد و كان أميهـا‪ ،‬إل أن تتـ مبايعتـه أميا‬
‫لتنظيم القاعدة ف بلد الرافدين بواسطة الشيخ أسامة بن لدن‪ ،‬و من ث ساهم ف تشكَلَ‬
‫ملس شورى الجاهديـن‪ ،‬وهـو إتاد عدد مـن الماعات الجاهدة فـ العراق‪ ،‬و أصـبح‬
‫تنظيم القاعدة ف بلد الرافدين أحد أعضائها‪ ،‬إل أن إستشهد رحه ال‪ ،‬نسبه كذلك و‬
‫ال حسيبه بعد طول إثخان‪ ،‬و بعد أن أذاق قوى الكفر العالية المرّين‪ ،‬و بعد أن مهَ َد و‬
‫أرسى بدمائه ُأ ُسسَ و قواعد إنشاء المارة السلمية و إعادة اللفة على نج النبوة‪.‬‬
‫وإننا نعيد نشر هذه الفادة و الت كُتبت ف عام ‪1994‬م؛ للفائدة والتعريف على منهج‬
‫هذا الجا هد الذي ل قب بأم ي الذباح ي و ش يخ ال سلم و أ سده‪ ،‬وأر عب ال صليبيي و‬
‫اليهود ف العراق و ف كل مكان‪ ،‬ونرجو ان تكون كلماته هادية للمسلمي وحجة على‬
‫الطغاة الرتدين]‬
‫ال مد ل رب العال ي‪ ،‬الرح ن الرح يم‪ ،‬إله الر سلي‪ ،‬الذي أنزل الكتاب ال بي على قلب‬
‫نبيه ليكون نذيرا للعالي‪ ،‬مالك يوم الدين‪ ،‬الذي له المد ف الول والخرة‪ ،‬وله الكم‬
‫وإليه ترجعون‪.‬‬
‫ث الصلة على خي من بعث فأدى‪ ،‬وبلغ فأوف‪ ،‬ورادوه الشركون للتنازل عن دينه فأب‪،‬‬
‫فصلوات ال وسلمه عليه تترى‪ ،‬حت يتقبل ويرضى‪.‬‬
‫أمّا بعد؛‬
‫نن قوم كنا ف جاهلية جهلء‪ ،‬ف وقت عطلت فيه أحكام ال الطهرة ونسي كتاب ال‬
‫جان با‪ ،‬وا ستبدل بشرائع ش ت من اذهان وحثالت الب شر‪ ،‬فأ صبح العروف منكرا والن كر‬
‫معروفا‪ ،‬والسنة بدعة والبدعة سنة‪ ،‬وأشيعت الفاحشة بي الناس‪ ،‬وفشى الزنا ف أشراف‬
‫القوم وعامت هم‪ ،‬وأ صبح الر با وال مر ي سميان بغ ي أ سيهما تغط ية لل حق وتميل ل صورة‬

‫‪2‬‬

‫البا طل‪ ،‬و صدق ر سول ال صلى ال عليه وسلم إذ يقول ف الديث ال صحيح‪( :‬يشرب‬
‫اناس من أمت المر يسمونا بغي اسها)‪ ،‬وقطعت الرحام‪ ،‬واستبيحت الرم‪ ،‬وأزهقت‬
‫الن فس‪ ،‬و سالت الدماء بغ ي حق‪ ،‬كل ذلك سببه غياب ح كم ال عز و جل الذي ف يه‬
‫حكْ َم الْجَاهِِلّي ِة َيبْغُو نَ َومَ نْ أَحْ سَنُ مِ نَ اللّ هِ ُحكْمًا ّل َقوْ مٍ‬
‫ال سعادة البد ية‪ ،‬قال تعال‪{ :‬أَفَ ُ‬
‫يُوقِنُونَ} [الائدة‪...]50:‬‬
‫فمنّ ال علي نا بأن أنار ل نا طر يق الدا ية ب عد ظلم دا مس خ يم عل يه الشرك والف سوق‬
‫والع صيان‪ ،‬وب صر أعين نا وأفئدت نا إل ال ق‪ ،‬ف و قت أ صبحت ف يه عيون كث ي من الناس‬
‫م صابة بالع شى ‪ -‬فن سأل ال العاف ية ‪ -‬قال تعال‪َ{ :‬أ َو مَن كَا نَ َميْتًا َفأَ ْحيَْينَا هُ َو َجعَلْنَا لَ هُ‬
‫ج ّمنْهَا} [النعام‪،]122:‬‬
‫نُورًا يَمْشِي بِ هِ فِي النّا سِ كَمَن مّثَلُ هُ فِي الظُّلمَا تِ َليْ سَ ِبخَارِ ٍ‬
‫جعَلْ‬
‫لمِ وَمَن يُ ِردْ أَن ُيضِلّ ُه يَ ْ‬
‫وقال تعال‪{ :‬فَمَن ُيرِدِ اللّ هُ أَن َيهْ ِديَ ُه يَشْ َر حْ صَدْ َرهُ ِللِ ْس َ‬
‫صعّدُ فِي السّمَاء} [النعام‪...]125:‬‬
‫ضّيقًا َحرَجًا َكَأنّمَا يَ ّ‬
‫صَدْ َرهُ َ‬
‫فنهضنا بف ضل ال عز وجل ندعو الناس للرجوع إل ال سبحانه وتعال وإل متابعة أمره‬
‫ونيه والتحذير من عصيانه ومالفة أمره‪ ،‬قال تعال‪{ :‬يَا َقوْ مِ اّتِبعُو نِ َأهْدِكُ مْ َسبِيلَ ال ّرشَادِ‬
‫حيَاةُ ال ّدْنيَا َمتَا عٌ َوِإنّ الْآخِ َر َة هِ يَ دَا ُر اْلقَرَارِ} [غافر‪ ،]39-38:‬فل‬
‫* يَا َقوْ مِ إِنّمَا هَذِ ِه الْ َ‬
‫سبيل للرشاد إل بالتم سك بكتاب ال و سنة نبيه صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬فل يطاع غيه‪،‬‬
‫ول يعبد غيه‪ ،‬ول يكم سواه ف قليل ول كث ي‪ ،‬قال تعال‪َ { :‬ومَا ُأمِرُوا إِلّا ِلَيعْبُدُوا اللّ هَ‬
‫ي َومَمَاتِي‬
‫حيَا َ‬
‫لتِي َونُ سُكِي َومَ ْ‬
‫صَ‬
‫مُخْلِ صِيَ لَ هُ الدّين} [البينة‪ ،]5:‬وقال تعال‪{ :‬قُلْ ِإنّ َ‬
‫ب اْلعَالَمِي } [النعام‪...]162:‬‬
‫لِلّهِ رَ ّ‬
‫ول كن سنة ال ثاب تة ف أن ال ق والبا طل ي صطرعان إل يوم القيا مة‪ ،‬ف ما راق ل صحاب‬
‫الباطل أن يروا أصحاب الق يدعون الناس إل التوحيد‪ ،‬وما طاب لهل الشرك والتنديد‬
‫أو يروا أ هل التوح يد يرجون الناس من الظلمات إل النور بإذن رب م إل صراط العز يز‬
‫ب الّذِي نَ لَا ُي ْؤ ِمنُو نَ بِالْآ ِخ َرةِ َوإِذَا‬
‫الم يد‪ ،‬قال تعال‪َ { :‬وإِذَا ذُ ِكرَ اللّ ُه َوحْدَ ُه اشْ َمأَزّ تْ ُقلُو ُ‬
‫ذُ ِك َر الّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسَْتبْشِرُونَ} [الزمر‪.]45:‬‬

‫‪3‬‬

‫فرجوع الناس إل ربمـ معناه انتهاء جولة الباطـل وانتهاء حكمهـم وفقدانمـ للذاتمـ‬
‫وشهواتم‪ ،‬فكيف يعيش رؤوس القوم سواسية مع الساكي والضعفاء‪ ،‬لم ما للمساكي‬
‫ل الّذِي نَ َك َفرُوْا مِن ِق ْومِ ِه مَا نَرَا كَ إِلّ‬
‫وعلي هم ما على ال ساكي‪ ،‬قال تعال‪َ { :‬فقَا َل الْ َم ُ‬
‫بَشَرًا مّثَْلنَا َومَا نَرَا كَ اّتَبعَ كَ إِ ّل الّذِي َن هُ مْ أَرَاذُِلنَا بَادِ يَ ال ّرأْ يِ } [هود‪ ،]27:‬وقال تعال‪:‬‬
‫{وَا صْبِ ْر َنفْ سَكَ َم َع الّذِي نَ يَ ْدعُو نَ َربّهُم بِاْلغَدَا ِة وَاْلعَشِيّ يُرِيدُو َن وَ ْجهَ هُ وَلَا َتعْ ُد َعْينَا كَ‬
‫حيَاةِ ال ّدْنيَا} [الكهف‪.]28:‬‬
‫عَْنهُ ْم تُرِيدُ زِينَ َة الْ َ‬
‫روى المام احد وغيه ف سبب نزول هذه الية‪ :‬أنه مر مل من قريش على رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم ‪ -‬وعنده خباب بن الرت وصهيب وبلل وعمار ‪ -‬فقالوا‪ :‬يا ممد‬
‫أرضيت بؤلء؟! أهؤلء من ال عليهم من بيننا؟! لو طردت هؤلء لتبعناك!‬
‫فارادوا أن يوقفوا هذا السـيل الارف للباطـل‪ ،‬الطهـر للرض مـن الشرك‪ ،‬فعملوا على‬
‫ماربت نا بش ت الو سائل‪ ،‬قال تعال‪{ :‬وَمَا َنقَمُوا ِمْنهُ مْ إِلّا أَن ُيؤْ ِمنُوا بِاللّ ِه الْعَزِي ِز الْحَمِ يد}‬
‫[البوج‪.]8:‬‬
‫فهذه الدعوة نملها لنفها إل الناس مبشرين بنة عرضها السموات والرض إن أطاعوا‪،‬‬
‫ومذريهم من عقاب ال إن خالفوا واتبعوا أهواءهم‬
‫أيها القاضي بغي ما أنزل ال‪:‬‬
‫تعلم ان خلصة دعوتنا متمثلة بقوله تعال‪{ :‬وََلقَ ْد َبعَْثنَا فِي كُلّ ُأ ّمةٍ رّ سُولً أَ ِن اعْبُدُواْ اللّ َه‬
‫وَا ْجتَِنبُواْ الطّاغُوت} [النحل‪ ،]36:‬فإن أول وأهم ما افترض ال على عباده تعلمه والعمل‬
‫ْتـ الْجِنّ‬
‫بـه هـو التوحيـد ‪-‬أي الكفـر بالطاغوت واليان بال‪ -‬قال تعال‪{ :‬وَمَا خََلق ُ‬
‫وَالْإِنسَ إِلّا ِليَ ْعبُدُون} [الذاريات‪ ،]56:‬قال الفسرون‪ :‬أي ليوحدون وحدي‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫و قد تظنون أي ها القضاة أن العبادة إن ا هي ال صلة وال صيام والزكاة ف قط‪ ،‬فتقولون‪ :‬ن ن‬
‫نع بد ال‪ ،‬و هل ترا نا نع بد غيه؟! فن صلي ون سجد ون صوم ونذ بح ل!‪ ،‬فأقول ل كم‪ :‬إن‬
‫العبادة لي ست ك ما تفهمون ا بذا الفهم الض يق‪ ،‬بل هي أو سع واش ل م ا تظنون‪ ،‬فكل مة‬
‫التوحيد الت خلق ال من اجلها اللق وأرسل الرسل وانزلت عليهم الكتب هي‪" :‬ل إله‬
‫إل ال"‪.‬‬
‫وتنقسم إل شقي‪:‬‬
‫شق الن في؛ و هو "ل إله" أي ل معبود ب ق سوى ال‪ ،‬فتن في اللوه ية عن غ ي ال‪ ،‬فل‬
‫يعبد غيه ف صيام ول صلة ول حج ول تشريع‪.‬‬
‫والشق الخر‪ ،‬الثبات؛ وهو‪" :‬إل ال" أي إثبات اللوهية ل وحده‪ ،‬فل يطاع غيه ف‬
‫كل كبية وصغية‪.‬‬
‫فجاءت هذه الكلمة العظيمة ‪-‬كلمة التوحيد‪ -‬الت ل ينجو العبد من النار إل بتحقيقها‬
‫وبالتيان بشروطها ومقتضياتا‪ ،‬فقول ال عز وجل‪{ :‬فَمَ ْن َي ْكفُ ْر بِالطّاغُو تِ َوُي ْؤمِن بِاللّ هِ‬
‫ك بِاْلعُ ْر َوةِ اْل ُوثْ َقىَ لَ انفِ صَامَ لَهَا} [البقرة‪ ]256:‬جاءت مف سرة لذه الكل مة‬
‫َفقَ ِد ا ْستَمْسَ َ‬
‫العظيمة‪ ،‬فقوله‪َ{ :‬فمَ ْن َي ْكفُ ْر بِالطّاغُو تِ} [البقرة‪ ]256:‬اي ينفي اللوهية والعبودية عن‬
‫غي ال‪ ،‬وقوله‪ُ{ :‬يؤْمِن بِاللّهِ} [البقرة‪ ]256:‬إقرار وإثبات لعبودية ال وحده‪.‬‬
‫و قد ض من ال ل ن آ من به وحده وك فر بالطاغوت بأ نه التم سك بالعروة الوث قى‪ ،‬تلك‬
‫العروة الت ل ناة إل بالتشبث با‪ ،‬فالصلة عروة والزكاة عروة والج عروة وأعمال الب‬
‫عرى كلها‪ ،‬ولكن من تسك بأي عروة من هذه العرى ول يستمسك بعروة التوحيد‪ ،‬ل‬
‫ج َع ْلنَا هُ‬
‫شك أنا تنفصم ولن تنفعه عند ال‪ ،‬قال تعال‪{ :‬وَقَ ِد ْمنَا إِلَى مَا عَ ِملُوا مِ ْن عَمَلٍ فَ َ‬
‫ُوهـ‬
‫هَبَاء مّنثُورًا} [الفرقان‪ ]23:‬لناـ ل تؤسـس على التوحيـد الالص‪ ،‬قال تعال‪{ :‬وُج ٌ‬
‫صَبةٌ} [الغاشية‪.]3-2:‬‬
‫َيوْ َمئِذٍ خَا ِش َع ٌة * عَامَِل ٌة نّا ِ‬

‫‪5‬‬

‫مَ ّر ع مر بن الطاب ر ضي ال ع نه بد ير را هب‪ ،‬فناداه‪ :‬يارا هب‪ ،‬فأشرف‪ ،‬فج عل ع مر‬
‫ين ظر إل يه ويب كي‪ ،‬فق يل له‪ :‬يا أم ي الؤمن ي ما يبك يك من هذا؟ قال‪ :‬ذكرت قوله عز‬
‫صبَةٌ * تَ صْلَى نَارًا حَا ِمَيةً} [الغاش ية‪ ]4-3:‬فذاك الذي أبكا ن‪ ،‬عملت‬
‫و جل‪{ :‬عَامَِل ٌة نّا ِ‬
‫كثيا ونصبت فيه‪ ،‬وصليت يوم القيامة نارا حامية‪.‬‬
‫فلذلك أول ما ي سأل الع بد يوم القيا مة عن توحيده‪ ،‬وتقي قه لعبود ية ال وحده‪ ،‬ولذلك‬
‫جاء ف الديث الصحيح عن أبن عباس‪ ،‬أن رسول ال صلى ال عليه وسلم لا بعث معاذا‬
‫إل اليمن‪ ،‬قال‪( :‬إنك تقدم قوما أهل كتاب‪ ،‬فليكن أول ما تدعوهم إليه عبادة ال ‪-‬وف‬
‫رواية أن يوحدوا ال‪ -‬فإن هم أجابوا فأخبهم أن ال فرض عليهم زكاة من أموالم وترد‬
‫على فقرائهـم‪ ،)...‬فلم يدعوهـم بدايـة إل الصـلة والزكاة والجـ وغيهـا مـن شرائع‬
‫السلم‪ ،‬ولكن أمره الرسول صلى ال عليه وسلم أن يدعوهم إل عبادة ال وحده‪.‬‬
‫قال تعال‪{ :‬وََلقَ ْد َبعَثْنَا فِي كُلّ ُأ ّمةٍ رّ سُولً أَ ِن اعْبُدُواْ اللّ َه وَا ْجَتنِبُواْ الطّاغُوت} [الن حل‪:‬‬
‫‪.]36‬‬
‫والطاغوت ل غة‪ :‬كل ما زاد عن حده‪ ،‬قال تعال‪ِ{ :‬إنّ ا َلمّ ا طَغَى الْمَاء حَ َم ْلنَاكُ مْ فِي‬
‫الْجَا ِريَة} [الاقة‪ ]11:‬أي عندما زاد الاء عن حده حلناكم ف السفينة‪.‬‬
‫والطاغوت اصطلحا‪ :‬هو كل ما عبد من دون ال‪ ،‬وهو راض بالعبادة‪.‬‬
‫وتتنوع أشكال الطاغوت‪ ،‬فتارة يكون الطاغوت صـنما‪ ،‬وتارة قـبا أو إنسـانا أو قانونـا‪،‬‬
‫ولقد كانوا ف الاهلية الول يعبدون الصنام ويذبون عندها ويدعونا‪ ،‬وجاء بعدهم من‬
‫عبد القبور فيذبون لا ويتبكون با ويتخذونا آلة واربابا تعبد من دون ال‪ ،‬ولكن ابتلي‬
‫الناس ف هذا العصر باتاذهم لونا آخر من اللة يعبدونا‪ ،‬وهي طاعة أشخاص تابعوهم‬
‫بالتحري والتحليل‪ ،‬فيشرعون ل م ما يوافق أهواءهم‪ ،‬فيحلون لم الرام ويرمون عليهم‬
‫حكْ مُ إِلّ ِللّ هِ‬
‫اللل‪ ،‬فمن تابعهم على ذلك اتذهم أربابا من دون ال‪ ،‬قال تعال‪{ :‬إِ ِن الْ ُ‬
‫َأمَرَ أَلّ َت ْعبُدُواْ إِلّ ِإيّاه } [يوسف‪.]40:‬‬

‫‪6‬‬

‫روى المام أح د وغيه عن عدي بن حا ت ‪-‬كان ن صرانيا ث أ سلم‪ :-‬د خل علي ال نب‬
‫صلى ال عليه وسلم وهو يقرأ قول ال عز وجل‪{ :‬اتّخَذُواْ أَ ْحبَا َرهُ ْم وَ ُر ْهبَاَنهُ مْ أَ ْربَابًا مّن‬
‫دُو نِ اللّه} [التوبة‪ ،]31:‬فقال‪ :‬يارسول ال ما عبدوهم ‪-‬وكان يظن أن العبادة إنا هي‬
‫الركوع وال سجود‪ -‬فقال ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪( :‬أل يكونوا يلوا ل م الرام‬
‫ويرموا عليهم اللل فيتبعونم؟) قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪( :‬فتلك عبادتم)‪.‬‬
‫قال ش يخ ال سلم ا بن تيم ية‪( :‬هؤلء الذ ين اتذوا أحبار هم ورهبان م أربا با من دون ال‬
‫ح يث أطاعو هم ف تل يل ما حرم ال وتر ي ما أ حل ال‪ ،‬إن علموا أن م بدلوا د ين ال‬
‫فتابعو هم على التبد يل فهذا ك فر‪ ،‬ف قد جعله ال ور سوله شر كا‪ ،‬وإن ل يكونوا ي صلون‬
‫ويسجدون لم)‪ .‬أهـ‬
‫ويقول ف موضع آخر‪( :‬ومت ترك العلم ما علمه من كتاب ال وسنة رسوله واتبع حكم‬
‫الاكم الخالف لكم ال ورسوله‪ ،‬كان مرتدا كافرا يستحق العقوبة ف الدنيا والخرة)‪.‬‬
‫اهـ‬
‫ج ّمنْ هُ ِلتُنذِرَ بِ ِه وَذِكْرَى‬
‫صدْ ِركَ َحرَ ٌ‬
‫ل يَكُن فِي َ‬
‫قال تعال‪{ :‬ال ص * ِكتَا بٌ أُنزِلَ إَِليْ كَ َف َ‬
‫لِلْ ُم ْؤ ِمنِيَ * اّتِبعُوْا مَا أُن ِزلَ إَِليْكُم مّن ّرّبكُ ْم وَ َل َتتِّبعُواْ مِن دُونِ هِ َأوِْليَاء قَلِيلً مّا تَذَكّرُو نَ}‬
‫[العراف‪ ،]3-1:‬ويقول تعال‪{ :‬وَلَ َتأْكُلُواْ ِممّا لَ ْم يُذْكَ ِر اسْمُ اللّ ِه عََليْ ِه َوِإنّهُ َلفِسْ ٌق َوِإنّ‬
‫الشّيَاطِيَ َليُوحُو نَ إِلَى َأوِْليَآِئهِ مْ ِليُجَادِلُوكُ ْم َوإِ نْ َأ َط ْعتُمُوهُ مْ ِإّنكُ مْ لَمُشْرِكُو نَ} [النعام‪:‬‬
‫‪ ،]121‬روى ال طبان عن ا بن عباس ل ا نزلت هذه ال ية‪ ،‬أر سلت فارس إل قر يش ان‬
‫خا صموا ممدا‪ ،‬وقولوا له‪ :‬تذ بح أ نت بيدك ب سكي ف هو حلل‪ ،‬و ما ذ بح ال عز و جل‬
‫فهو حرام؟!‬
‫أيها القاضي بغي ما أنزل ال‪:‬‬

‫‪7‬‬

‫إذا عرفت هذا‪ ،‬وظهر لك أن الكفر البواح والشرك الصراح إتاذ غي ال مشرعا ‪ -‬سواء‬
‫كان هذا الشرع عالا او حاكما أو نائبا أو شيخ عشية ‪ -‬وعلمتم أن ال قد حكم على‬
‫الشرك ف كتا به‪ ،‬فقال‪{ :‬إِنّ اللّ هَ َل َي ْغفِرُ أَن يُشْرَ كَ بِ ِه َويَ ْغفِ ُر مَا دُو نَ ذَلِ كَ لِمَن يَشَاء }‬
‫[النساء‪.]48:‬‬
‫ث علمتم أن الادة "‪ "26‬من دستوركم الوضعي تنص على‪:‬‬
‫أ‪ -‬السلطة التشريعية تناط باللك واعضاء ملس المة‪.‬‬
‫ب‪ -‬تارس السلطة التشريعية وغيها صلحياتا ومهامها وفقا لواد الدستور‪.‬‬
‫َنـ َقبِ َل بِهذا الديـن الحُدث والكفـر البواح الناقـض لديـن ال تعال‬
‫أنـ كُ َل م ْ‬
‫عرفتـم َ‬
‫وتوحيده‪ ،‬أنـه قـد اِتذـ هؤلء الشرعيـ اربابا مـن دون ال تعال‪ ،‬يشركهـم مـع ال فـ‬
‫عبادته‪.‬‬
‫قال الش يخ اح د شا كر رح ه ال تعال ‪-‬وكان قا ضي الحا كم الشرع ية ف بدا ية تك يم‬
‫مصر للقواني الوضعية‪( :-‬هذه القواني الت فرضها على السلمي اعداء السلم هي ف‬
‫حقيقت ها د ين آ خر جعلوه دي نا للم سلمي بدلً من دين هم ال سامي الن قي‪ ،‬لن م اوجبوا‬
‫عليهم طاعتها وغرسوا ف قلوبم حبها وتقديسها والعصبية لا‪ ...‬حت جرى على اللسنة‬
‫والقلم ‪-‬كثيا‪ -‬كلمات "تقديـس القانون" و "قدسـية القانون" و "حرمـة الحكمـة"‬
‫وأمثال ذلك من الكلمات الت يأبون أن توصف با الشريعة السلمية واراء الفقهاء‪ ،‬بل‬
‫حينئذ يصفونا بـ "الرجعية" و "المود" و "شريعة الغاب" إل امثال ما ترى ف الصحف‬
‫والجلت والكتب الدرسية الت يكتبها اتباع أولئك الوثنيي‪...‬‬
‫ث َبيّنَ كيف تدرج المر بالسلمي فصاروا يطلقون على هذه القواني ودراستها "الفقه" و‬
‫"الفقيـه" و "التشريـع" و "الشرع" ومـا إل ذلك مـن الكلمات التـ تطلق على الشريعـة‬
‫وعلمائها‪...‬‬

‫‪8‬‬

‫ث َبيّ نَ كيف وصل الال بم إل الدرك السفل‪ ،‬فنفوا شريعتهم السلمية عن كل شيئ‪،‬‬
‫و صرح كث ي من هم ف كث ي من أحكام ها القطع ية الثبوت والدللة بأن ا ل تنا سب هذا‬
‫الع صر‪ ،‬وإن ا شر عت لقوم بدائي ي غ ي متمدن ي‪ ،‬فل ت صلح لذا الع صر الفرن ي الوث ن‬
‫خصوصا ف الدود النصوصة ف الكتاب‪ ،‬والعقوبات الثابتة ف السنة‪...‬‬
‫إل أن قال‪ :‬ولقد رب لنا الستعمرون من هذا النوع طبقات ارضعوهم لبان هذه القواني‬
‫حت صار منهم فئات عالية الثقافة واسعة العرفة بذا اللون من الدين الديد الذين نسخوا‬
‫به شريعتهم‪ ،‬ونبغت فيه نوابغ يفخرون با على رجال القانون ف أوربا‪ ،‬فصار السلمون‬
‫من أئمة الكفر ما ل يبتل به السلم بأي زمن آخر‪...‬‬
‫وانتهى بقوله‪ :‬وصار هذا الدين الديد والقواعد الساسية الت يتحاكم إليها السلمون ف‬
‫أكثر بلد السلم فسواء منها ما وافق ف بعض احكامه شيئا من أحكام الشريعة أو ما‬
‫خالفها)‪ .‬اهـ‬
‫وأنظروا إل مشرعي كم أمثال م مد فا ضل وال سنهوري أ ين هم الن؟‪ ،‬إن م ت ت أطباق‬
‫الثرى‪ ...‬يال و يا للع جب! مشرعي كم يوتون! ول كن رب نا ومشرع نا وحاكم نا حي ل‬
‫يوت‪.‬‬
‫حكْ َم الْجَاهِِلّيةِ َيْبغُو نَ َومَ نْ أَحْ سَنُ مِ نَ اللّ هِ ُحكْمًا ّل َقوْ مٍ يُوِقنُون } [الائدة‪:‬‬
‫قال تعال‪{ :‬أَفَ ُ‬
‫‪ ،]50‬قال ابن كثي‪( :‬ينكر تعال على من خرج عن حكم ال الحكم الشتمل على كل‬
‫خ ي النا هي عن كل شر‪ ،‬وعدل إل ما سواه من الراء والهواء وال صطلحات ال ت‬
‫وضعها الرجال بل مستند من شريعة ال‪ ،‬فمن فعل ذلك منهم فهو كافر يب قتاله حت‬
‫يرجع إل حكم ال ورسوله‪ ،‬فل يكم سواه ف قليل ول كثي‪.)...‬‬
‫ايها القاضي بغي ما انزل ال‪:‬‬

‫‪9‬‬

‫من أ جل هذا عادا نا قوم نا‪ ،‬ورمو نا عن قوس واحدة‪ ،‬وظاهرو نا بالعداء ال صريح‪ ،‬وبذلوا‬
‫الغال والرخ يص من ا جل القضاء على هذه الدعوة العظي مة‪ ،‬ول كن ا ن ل م؟ وال جل‬
‫ذكره يقول‪{ :‬يُرِيدُو نَ أَن يُ ْط ِفؤُوْا نُورَ اللّ ِه ِبأَ ْفوَا ِههِ ْم َوَيأْبَى اللّ هُ إِلّ أَن ُيتِمّ نُورَ هُ وََلوْ َكرِ هَ‬
‫الْكَافِرُو نَ} [التو بة‪ ،]32:‬وقال تعال‪َ { :‬وعَدَ اللّ ُه الّذِي نَ آ َمنُوا مِنكُ ْم َوعَمِلُوا ال صّالِحَاتِ‬
‫ف الّذِي َن مِن َقبِْلهِ ْم وََليُ َم ّكنَنّ َل ُهمْ دِيَنهُ ُم الّذِي ا ْرتَضَى‬
‫خلَ َ‬
‫خِل َفّنهُم فِي اْلأَرْ ضِ َكمَا ا سْتَ ْ‬
‫َليَ سْتَ ْ‬
‫َلهُ ْم وََليُبَدَّلّنهُم مّن َبعْدِ َخوِْفهِمْ َأ ْمنًا } [النور‪.]55:‬‬
‫فالقضية ليست قضية "قنابل وسلح ومتفجرات" وإنا قضية دعوة توحيد ودين‪ ...‬فلقد‬
‫طوردنـا منـذ مدة طويلة‪ ،‬وكان السـبب لن اخواننـا بدأوا ينشرون هذه الدعوة الكريةـ‬
‫دعوة النبياء‪ -‬بي الناس‪ ،‬وقاموا بعقد حلقات الدروس ف الساجد والبيوت‪ ،‬من اجل‬‫إخراج الناس من الشرك إل التوحيد‪ ،‬ومن ضيق الدنيا إل سعة الدنيا والخرة‪ ،‬ومن الور‬
‫والظلم إل العدل وال من‪ ،‬و من نار جه نم إل جنات عدن‪ ،‬قال تعال‪{ :‬يَا َق ْومَنَا أَجِيبُوا‬
‫دَاعِ يَ اللّ ِه وَآ ِمنُوا بِ هِ َي ْغفِرْ َلكُم مّن ُذنُوِبكُ ْم َويُجِرْكُم مّ ْن عَذَا بٍ أَلِي مٍ} [الحقاف‪،]31:‬‬
‫وقد كنا سعنا وقرأنا عما يفعله زبانية الخابرات ف ساحات التعذيب‪ ،‬وما اقترفوه بق‬
‫إخوان لنا سوا بـ "قضية مؤتة"‪ ،‬وما فعله زبانية الخابرات من تعذيب جسدي وماولة‬
‫إهانة وتدنيس لكرامة هؤلء الفتية‪.‬‬
‫وف الديث الصحيح عن النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬أنه جاء رجل فقال‪ :‬يا رسول ال‬
‫أرايت إن جاء رجل يريد أن يأخذ مال‪ ،‬أفأعطيه؟‪ ،‬قال‪( :‬ل‪ ،‬ل تعطيه)‪ ،‬قال‪ :‬أفرأيت إن‬
‫قاتلن‪ ،‬أفأقتله؟‪ ،‬قال‪( :‬نعم)‪ ،‬قال‪ :‬أفرأيت إن قتلته؟‪ ،‬قال‪( :‬هو ف النار)‪ ،‬قال‪ :‬أفرأيت إن‬
‫قتلن؟‪ ،‬قال‪( :‬أنت شهيد)‪.‬‬
‫قال شيخ السلم ابن تيمية‪( :‬والعدو الصائل الذي يفسد الدين ليس أوجب بعد اليان‬
‫من دفعه)‪ ،‬ونن بفضل ال أصحاب دعوة عظيمة حلها قبلنا النبياء والصالون‪ ،‬فل بد‬
‫لامل هذه الدعوة أن يكون صاحب انفة وعزة وكرامة‪ ،‬فوال إن الوت أحب إلينا من أن‬

‫‪10‬‬

‫يدنس عرض أحدنا‪ ،‬والوت أحب إلينا من أن يداهم جنود الطاغوت بيوتنا فيقودونا من‬
‫بي أهالينا وأطفالنا‪...‬‬
‫نن ‪-‬أيها القاضي‪ -‬ل نقول هذا حت نعلمك بالنا‪ ،‬ولكن نقول هذا من باب قول ال‬
‫ج ِرمِي} [النعام‪ ،]55:‬فنحن نعلم‬
‫ي َسبِي ُل الْمُ ْ‬
‫سَتبِ َ‬
‫ك نفَصّ ُل اليَاتِ وَِلتَ ْ‬
‫عز وجل‪{ :‬وَكَذَلِ َ‬
‫بفضل ال‪ -‬ما هي تكاليف هذه الدعوة العظيمة وما يتبعها من أذى بميع اشكاله‪ ،‬قال‬‫ب مِن َقبِْلكُ ْم َومِ نَ‬
‫تعال‪َ{ :‬لتُبَْل ُونّ فِي َأ ْموَالِكُ ْم َوأَنفُ سِكُ ْم وََلتَ سْ َمعُ ّن مِ َن الّذِي نَ أُوتُوْا الْ ِكتَا َ‬
‫ْمـ ا ُلمُور} [آل عمران‪:‬‬
‫ِنـ عَز ِ‬
‫ِكـ م ْ‬
‫َصـرُواْ َوَتّتقُواْ فَإِنّ ذَل َ‬
‫ِينـَأشْرَكُواْ أَذًى َكثِيًا َوإِن ت ْبِ‬
‫الّذ َ‬
‫‪.]186‬‬
‫فنـبي لك ‪-‬ول يفـى عليـك‪ -‬مناداتكـم بالديقراطيـة ‪-‬ذلك الديـن الكفري الحدث‪-‬‬
‫فتقتلون الناس باسم الديقراطية‪ ،‬وتبيحوا المر والزنا والفساد باسم الديقراطية‪ ،‬وتزعق‬
‫أبواقكم العلمية بشت وسائلها تزين صورة هذا الدين الحدث وتصفه بالعدل والتزان‪،‬‬
‫وحر ية الفرد وكرا مة الوا طن ‪-‬و ما ق تل "ممود العوال ة" إل دل يل على كرا مة الوا طن‬
‫عندكم‪ -‬فها أنتم تزجون باسم الديقراطية الكافرة الناس ف غياهب السجون أسرابا إثر‬
‫أسراب‪ ،‬تمهم شت‪ ،‬ما أنزل ال با من سلطان‪ ،‬ومنها التهمة الضحكة السماة "إطالة‬
‫اللسان" فكل إنسان يقف ف وجوهكم ليصدع بكلمة الق تعاقبونه لنه أطال اللسان‬
‫على النظام وطواغيته! فما هي إطالة اللسان ف شرعكم وقانونكم الوضعي؟!‬
‫سبّوْا الّذِي َن يَ ْدعُو َن مِن دُونِ اللّهِ َفيَسُبّواْ اللّ َه عَ ْدوًا ِب َغيْ ِر‬
‫يقول ال عز وجل ف كتابه‪{ :‬وَلَ تَ ُ‬
‫عِلْم} [النعام‪ ،]108:‬يقول الا فظ ابن كث ي ف تف سيه هذه الية‪( :‬فالسب الجرد ف‬
‫ديننا إن كان يترتب عليه مفسدة أعظم ينهى عنه)‪.‬‬
‫ول كن هذه الدعوة العظي مة ال ت ف صلناها ل كم وال ت ت سمونا أن تم ف شرع كم "إطالة‬
‫ل سان"‪ ،‬هي ف شرعنا الطهر حق ووا جب‪ ،‬ك ما قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫(سـيد الشهداء حزة‪ ،‬ورجـل قام إل إمام جائر فأمره وناه فقتله)‪ ،‬فقول القـ وتعريـة‬

‫‪11‬‬

‫الباطل مطلوب ف شرعنا‪ ،‬قال الصحاب ف الديث الصحيح‪( :‬بايعنا رسول ال صلى ال‬
‫عل يه و سلم على ال سمع والطا عة ف منشط نا ومكره نا وأن نقول ال ق ول ن شى ف ال‬
‫لومة لئم)‪.‬‬
‫شوْ نَ أَحَدًا إِلّا اللّ َه‬
‫ش ْونَ ُه وَلَا يَخْ َ‬
‫قال تعال مادحا هؤلء‪{ :‬الّذِي َن ُيبَّلغُو نَ رِ سَالَاتِ اللّ ِه َويَخْ َ‬
‫وَ َكفَى بِاللّ هِ حَ سِيبًا} [الحزاب‪ ،]39:‬فعندما يقف الوحد يتكلم با يعتقد من كتاب ال‬
‫و سنة نبيه‪ ،‬داع يا الناس إل التوح يد‪ ،‬مذرا إيا هم من الشرك والشرك ي و من متابعت هم‪،‬‬
‫موضحا ذلك بالدليل النقلي من كتاب ال وسنة نبيه‪ ،‬والعقلي ما جبلت عليه فطرة الؤمن‬
‫كقول ال عز و جل‪{ :‬وَمَن لّ ْم َيحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّ هُ َفُأوْلَ ـئِكَ هُ ُم اْلكَافِرُون} [الائدة‪:‬‬
‫‪ ،]44‬فمن يقف ينكر أن من ل يكم با انزل ال‪ ،‬معطل لشرعه‪ ،‬مستبدل لكمه‪ ،‬غي‬
‫كافر؟!‪.‬‬
‫فهل تبيي ما ف كتاب ال عن الذي يكم بغي ما أنزل ال‪ ،‬يعتب ف شرعكم الوضعي‬
‫إطالة لسان؟!‬
‫ولقد صدق رسول ال صلى ال عليه وسلم حي قال‪( :‬يكون ف آخر الزمان أمراء ظلمة‬
‫ووزراء فسقة وقضاة خونة وفقهاء كذبة‪ ،‬فمن أدرك ذلك الزمان فل يكون لم جابيا ول‬
‫عري فا ول شرط يا)‪ ،‬وهذا حد يث صحيح إذا ذكرناه ن صحا ل كم‪ ،‬قل تم "إطالة ل سان"‪...‬‬
‫وهذا زمان انقلب فيه الق باطل والباطل حقا‪.‬‬
‫فل قد كان ر سول ال صلى ال عل يه و سلم ‪-‬وقبله ال نبياء‪ -‬يعرون ا صنام القوم وألت هم‬
‫الدعاة‪ ،‬ويسفهون أحلمهم‪ ،‬قال تعال ذاكرا إبراهيم‪{ :‬قَالَ أََفَتعْبُدُو َن مِن دُو نِ اللّ ِه مَا لَا‬
‫يَن َف ُعكُ مْ شَْيئًا وَلَا َيضُرّكُ مْ * أُفّ ّلكُ ْم وَلِمَا َت ْعبُدُو نَ مِن دُو نِ اللّ هِ أَفَلَا َت ْعقِلُو نَ} [النبياء‪:‬‬
‫‪ ،]67-66‬و ف الد يث ال صحيح عن ال نب صلى ال عل يه و سلم عند ما سأله صناديد‬
‫قريش وطواغيتهم‪ :‬أأنت الذي تسب ألتنا وتسفه أحلمنا؟‪ ،‬قال‪( :‬نعم)‪ ،‬مع أن دعوته ل‬
‫يكن فيها شتم ول سب ول فحش‪...‬‬

‫‪12‬‬

‫فهذه سنة انبيائنا عليهم السلم وعلى خطاهم نسي إن شاء ال تعال‪.‬‬
‫بين ما الذي ي سب خالق كل ش يء يا كم ‪ -‬ف شرع كم ‪ -‬بايام قليلة أ قل م ن ي سب‬
‫حاكمكم! بال عليك أيها القاضي بغي ما أنزل ال من هو ربكم إذا؟!‬
‫انتم تقولون ف شعاراتكم (ال‪ ،‬الوطن‪ ،‬اللك)‪ ،‬فال كتابه مقدم على الوطن واللك‪ ،‬ث‬
‫عقوبة من "أطال لسانه" على اللك أكب من عقوبة من "أطال اللسان" على ال عز وجل‪،‬‬
‫فمن هو الله الق ف شرعكم؟!‬
‫أيها القاضي بغي ما أنزل ال‪:‬‬
‫س بِمَا أَرَا كَ اللّ ُه وَلَ تَكُن‬
‫حكُ َم َبيْ َن النّا ِ‬
‫ك الْ ِكتَا بَ بِالْحَقّ ِلتَ ْ‬
‫قال تعال‪ِ{ :‬إنّ ا أَنزَلْنَا إَِليْ َ‬
‫لّ ْلخَآئِنِيَ خَ صِيمًا * وَا سَْت ْغفِرِ اللّ هِ إِنّ اللّ هَ كَا َن غَفُورًا رّحِيمًا * وَلَ تُجَا ِد ْل عَ نِ الّذِي نَ‬
‫س وَلَ‬
‫خفُونَ مِ َن النّا ِ‬
‫ستَ ْ‬
‫سهُمْ إِنّ اللّ هَ َل ُيحِبّ مَن كَا نَ َخوّانًا َأثِيمًا * يَ ْ‬
‫ختَانُو نَ أَنفُ َ‬
‫يَ ْ‬
‫خفُونَ مِ نَ اللّ ِه َو ُه َو َمعَهُ مْ إِ ْذ ُيَبيّتُو َن مَا َل يَرْضَى مِ َن اْل َقوْلِ وَكَا نَ اللّ ُه بِمَا يَعْ َملُو نَ‬
‫ستَ ْ‬
‫يَ ْ‬
‫حيَاةِ ال ّدنْيَا فَمَن يُجَا ِدلُ اللّ َه عَْنهُ ْم َيوْمَ اْل ِقيَا َمةِ‬
‫مُحِيطًا * هَاأَنتُمْ هَـؤُلء جَادَْلتُ ْم َعْنهُمْ فِي الْ َ‬
‫أَم مّن َيكُو ُن عََلْيهِ ْم وَكِيلً} [النساء‪...]109-105:‬‬
‫ول يكون الق إل ف كتاب ال‪...‬‬
‫أذكركم ايها القضاة بقول الرسول صلى ال عليه وسلم‪( :‬القضاة ثلثة‪ ،‬قاضيان ف النار‬
‫وقاض ف النـة‪ ،‬ا ما القاضيان اللذان ف النار‪ ،‬فقاض علم ال ق وح كم بغيه فذلك ف‬
‫النار‪ ،‬وقاض جا هل ل يعرف ال ق وح كم بغيه فذلك اي ضا ف النار‪ ،‬وقاض عرف ال ق‬
‫وحكم به فذلك ف النة)‪ ،‬والق ما وافق الشرع وحده‪.‬‬
‫فوال إننا على هدايتكم لريصون‪ ،‬وإنا وال ايام قلئل وتنقضي هذه الياة الدنيا‪ ،‬فربح‬
‫فيها من ربح وخسر فيها من خسر‪ ،‬فإنكم ما تقضون على أحد من قضاء إل وسيقضي‬

‫‪13‬‬

‫علي كم يوم القيا مة قضاء أد هى وأ مر ‪-‬عند ما تقبلون على ال فرادى‪ -‬قال تعال‪{ :‬وََلقَ ْد‬
‫ِجْئتُمُونَا ُفرَادَى كَمَا خََل ْقنَاكُ مْ َأوّ َل مَ ّر ٍة َوتَرَكْتُم مّ ا َخوّْلنَاكُ ْم وَرَاء ُظهُورِكُ ْم وَمَا نَرَى‬
‫َمعَكُ ْم ُشفَعَاءكُ ُم الّذِي نَ َزعَ ْمتُ مْ َأّنهُ مْ فِيكُ ْم شُرَكَاء َلقَد ّتقَطّ َع بَْيَنكُ ْم وَضَ ّل عَنكُم مّا كُنتُ مْ‬
‫تَ ْزعُمُونَ} [النعام‪ ،]94:‬عندها ‪-‬وال‪ -‬لن تدوا لكم من دون ال وليا ول نصيا‪ ،‬فهذه‬
‫النياش ي والر تب والبزات الع سكرية الناع مة لن تنفع كم ع ند ال‪ ،‬ف في الد يث ال صحيح‬
‫عن ال نب صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬قال‪( :‬ي شر الناس يوم القيا مة حفاة عراة غرل)‪ ،‬فقالت‬
‫عائشة رضي ال عنها‪ :‬يا رسول ال الن ساء والرجال ينظر بعضهم إل بعض؟!‪،‬قال‪( :‬يا‬
‫عائ شة ال مر أ شد من ان يهم هم هذا)‪ ،‬وأ ما القاضيان الذ ين عن شالك ويي نك معتمدا‬
‫عليهما ف قضائك‪ ،‬وها لك كالناحي للطائر فلن يغنوا عنك من ال شيئا‪ ،‬وستات يوم‬
‫القيامة بدونما‪ ،‬قال تعال‪{ :‬وَكُّلهُ ْم آتِيهِ َي ْو َم الْ ِقيَا َمةِ َفرْدًا} [مري‪.]95:‬‬
‫فنحن ‪-‬بفضل ال‪ -‬لن يهمنا ما دبرتوه ف الفاء مكرا بنا‪ ،‬فالمر أمر ال‪ ،‬والقضاء قضاء‬
‫ال‪ ،‬قال تعال‪{ :‬وَاللّ ُه َي ْقضِي بِالْحَقّ وَالّذِي َن يَ ْدعُو َن مِن دُونِ هِ لَا َي ْقضُو َن بِشَيْء} [غافر‪:‬‬
‫‪ ...]20‬فقضاؤكم إنا يكون ف هذه الرض‪ ،‬قال عز وجل مبا عن سحرة فرعون ‪-‬لا‬
‫ض مَا أَنتَ قَاضٍ ِإنّمَا‬
‫ت وَالّذِي فَطَ َرنَا فَاقْ ِ‬
‫آمنوا‪{ :-‬قَالُوا لَن ّن ْؤثِرَكَ عَلَى مَا جَاءنَا مِ َن اْلَبيّنَا ِ‬
‫حيَاةَ ال ّدْنيَا} [طه‪ ،]72:‬وما سجونكم بالت تثنينا عن عزمنا بواصلة دعوتنا‬
‫َتقْضِي هَذِ ِه الْ َ‬
‫إل ال وحده‪ ،‬فأنتم ‪ -‬وال‪ -‬السجناء‪ ،‬كما قال شيخ السلم ابن تيمية‪( :‬الحبوس من‬
‫ح بس قل به عن ر به تعال‪ ،‬والأ سور من أ سره هواه)‪ ،‬وقال ال نب صلى ال عل يه و سلم‪:‬‬
‫(يشر التكبون يوم القيامة امثال الذر ف صورة الناس يعلوهم كل شيء من الصغار حت‬
‫يدخلوا سجنا ف جهنم يقال له بولس تعلوه نار النيار‪ ،‬يسقون من طي البال وعصارة‬
‫أهـل النار)‪ ،‬فهذا هـو السـجن البدي السـرمدي‪ ،‬ل كسـجنكم هذا‪ - ،‬هذا بفضـل ال‬
‫وكرمه ‪ -‬وسع ال علينا سجونكم بذكر ال فأمست مدارس للدعوة وتعليم كتاب ال‪،‬‬
‫قال تعال‪َ { :‬وإِ ِذ اعْتَزَْلتُمُوهُ مْ َومَا َيعْبُدُو نَ إِلّا اللّ هَ َف ْأوُوا إِلَى الْ َكهْ فِ يَنشُرْ َلكُ مْ َرّبكُم مّن‬
‫رّحته وُي َهيّئْ َلكُم مّنْ َأمْرِكُم مّرَْفقًا} [الكهف‪.]16:‬‬

‫‪14‬‬

‫فأنتم تعقدون ف ماكماتكم هذه السرحيات لحاكمتنا بقانونكم الوضعي‪ ،‬ولكن اعلموا‬
‫أيها القضاة بأنكم إن متم على ما أنتم عليه‪ ...‬عندها سنلتقي هناك ف مكمة العدل عند‬
‫مليك مقتدر‪ ،‬وستجدون هذا كله ف كتاب ل يغادر صغية ول كبية‪ ،‬فمن وجد خيا‬
‫فليحمد ال ومن وجد غي ذلك فل يلومن إل نفسه‪.‬‬
‫اللهم هل بلغت؛ اللهم فأشهد‪.‬‬
‫ِإفَادَ ُة الَسِيِ‪،‬‬
‫َأحْمَد فَضِيل َنزّال الَليِلَة‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫َأمِيْ ُر تَنْظِي ِم التّ ْوحِي ِد ِفيْ الُ ْردُن‬
‫ج ُن ُسوَا َقةُ – الُ ْردُن‬
‫سِ ْ‬

‫‪15‬‬

‫الطاب الثان‬

‫سنٍ؛‬
‫رِسَالةٌ إِل َعشَائِرِ بَنِي َح َ‬
‫يَا قَومِ أَجِيبُوا دَاعِيَ الِ‬
‫‪ 29‬صفر ‪ 1424‬هـ‬
‫‪ 1‬مايو‪/‬أيار ‪ 2003‬م‬
‫ِبقَلَمِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‪،‬‬
‫المد ل رب العالي‪ ،‬الرحن الرحيم‪ ،‬مالك يوم الدين‪.‬‬
‫والصلة والسلم على البعوث رحة للعالي‪ ،‬ونذيرا للناس أجعي‪ ،‬وعلى آله وصحبه‬
‫الغرّ اليامي‪ ،‬الذين استجابوا ل ورسوله فأقاموا الدين‪.‬‬
‫أمّا بعد؛‬

‫‪16‬‬

‫فلقد كان رسول ال صلى ال عليه وسلم رحيما بقومه‪ ،‬حريصا على هدايتهم‪ ،‬ل يترك‬
‫خيا إل ودلم عليه‪ ،‬ول شرا إل وحذرهم منه‪َ{ ،‬لقَدْ جَاءكُمْ َرسُو ٌل مّنْ أَنفُسِكُ ْم عَزِيزٌ‬
‫ص عََلْيكُم بِالْ ُم ْؤمِنِيَ َرؤُوفٌ رّحِيمٌ} [التوبة‪.]128:‬‬
‫عََليْهِ مَا َعِنتّمْ َحرِي ٌ‬
‫حثهم على المتثال لوامره سبحانه وتعال ورغبهم با عند ال من الجر العظيم والثواب‬
‫الزيل‪ ،‬وحذرهم من معصيته سبحانه ومالفة أمره‪ ،‬وخوّفهم من سخطه و أليم عقابه‪،‬‬
‫وبيّن لم السبل‪ ،‬وجلّى لم الطريق الوصلة إل رضوان ال تعال‪َ { :‬وأَ ّن هَـذَا صِرَاطِي‬
‫ق ِبكُ ْم عَن سَبِيلِهِ ذَِلكُمْ وَصّاكُم بِهِ َلعَّلكُ ْم تَّتقُونَ}‬
‫ستَقِيمًا فَاّتِبعُو ُه وَلَ َتّتِبعُواْ السّبُلَ َفَتفَ ّر َ‬
‫مُ ْ‬
‫[النعام‪ ،]153:‬فسبيل ال؛ طريقه ودينه الذي شرعه لكم وارتضاه وهو السلم الذي‬
‫وصى به النبياء وأمر به المم‪.‬‬
‫وأمرَ ال تعال نبيه ممدا صلى ال عليه وسلم أن يص قومه وعشيته بالنذارة‪ ،‬فقال‬
‫ك الْأَقْ َربِيَ} [الشعراء‪...]214:‬‬
‫تعال‪َ { :‬وأَن ِذ ْر عَشِيَتَ َ‬
‫(قالت عائشة رضي ال عنها‪ :‬لا نزلت { َوأَنذِ ْر عَشِ َيتَكَ اْلأَقْ َربِيَ} [الشعراء‪ ]214:‬قام‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم فقال‪ :‬يا فاطمة بنت ممد‪ ،‬يا صفية بنت عبد الطلب‪ ،‬يا‬
‫بن عبد الطلب‪ ،‬ل أملك لكم من ال شيئا‪ ،‬سلون من مال ما شئتم) [رواه مسلم]‪.‬‬
‫فإليكم يا أبناء عشيت‪ ،‬يا أهلي وقرابت‪ ،‬أوجه نصيحت هذه‪ ،‬علها تكون سببا ف عودة‬
‫من انرف منكم عن الادة والصراط الستقيم‪.‬‬
‫فإن وال لشفق عليكم أن تسكم النار‪ ،‬أو يصيبكم الزي والعار‪ ،‬يوم ل ينفع مال ول‬
‫بنون إل من أتى ال بقلب سليم‪.‬‬
‫يا قوم لقد أعز ال العرب بذا الدين‪ ..‬وأخرجهم به من الظلمات إل النور‪ ،‬ونقلهم به‬
‫من عبادة الوثان إل عبادة الرحن‪ ،‬وسوّدهم به على بن النسان‪ ..‬وإنا وال لنعمة‬
‫عظيمة أن أرسل ال نبينا ممدا صلى ال عليه وسلم من قلب القبائل العربية ليخرجها من‬

‫‪17‬‬

‫عبادة العباد إل عبادة رب العباد‪ ،‬ومن ضيق الدنيا إل سعتها‪ ،‬ومن جور الديان إل عدل‬
‫السلم‪.‬‬
‫سهِ ْم َيتْلُو عََلْيهِ ْم آيَاتِهِ َويُزَكّيهِ ْم‬
‫{َلقَ ْد مَنّ اللّ ُه عَلَى الْمُؤ ِمنِيَ إِ ْذ َبعَثَ فِيهِمْ َرسُو ًل مّنْ أَنفُ ِ‬
‫حكْ َم َة َوإِن كَانُوْا مِن َقبْلُ َلفِي ضَل ٍل ّمبِيٍ} [آل عمران‪..]164:‬‬
‫ب وَالْ ِ‬
‫َويُعَلّ ُمهُ ُم اْلكِتَا َ‬
‫إن البية يوم مبعث أحد *** نظر الله لا فبدل حالا‬
‫بل كرم النسان حي اختار من *** خي البية نمها و هللا‬
‫ت الْجِ ّن وَالْإِنسَ إِلّا‬
‫والكمة من خلق ال لعباده‪ ،‬تتجلى ف قوله تعال‪َ { :‬ومَا خََل ْق ُ‬
‫ِلَيعْبُدُونِ} [الذاريات‪ ..]56:‬قال الفسرون‪( :‬أي ليوحدونن وحدي‪ ،‬أو ليوحدونن‬
‫بالعبادة) فتوحيد ال بالعبادة إذا هو غاية خلق ال للقه‪ ..‬والعبادة ل تقتصر على الصلة‬
‫والزكاة والصيام والج بل هي أوسع من ذلك وأشل‪ ،‬فالعبادة كما فسرها شيخ السلم‬
‫بن تيمية رحه ال‪ :‬اسمٌ جامعٌ لكل ما يبه ال ويرضاه من القوال والعمال الظاهرة‬
‫والباطنة‪.‬‬
‫ورأس العبادة (إفراد ال بالعبادة) أي ل حاكم ول مشرع ول رازق ول خالق إل ال‪،‬‬
‫وهو التوحيد والعروة الوثقى الت ل تنفصم‪.‬‬
‫لا بعث رسول ال صلى ال عليه وسلم معاذ بن جبل إل اليمن قال له‪" :‬إنك تأت قوما‬
‫أهل كتاب‪ ،‬فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن ل إله إل ال وأن رسول ال‪ ،‬فإن هم‬
‫أجابوك لذلك فأعلمهم أن ال افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد على‬
‫فقرائهم‪.....‬الديث‪[ ).‬أخرجاه ف الصحيحي]‬
‫فهذا دليل على أن توحيد ال هو الباب الذي يلج منه الرء إل السلم‪ ،‬وهذا مصداق‬
‫ت َويُ ْؤمِن بِاللّهِ‬
‫قوله تعال‪{ :‬لَ إِكْرَاهَ فِي الدّينِ قَد ّتَبيّنَ ال ّرشْ ُد مِ َن اْلغَيّ فَمَنْ يَ ْكفُ ْر بِالطّاغُو ِ‬
‫ك بِاْلعُ ْر َو ِة اْلوُْث َقىَ َل انفِصَامَ َلهَا وَاللّ ُه سَمِيعٌ عَلِيمٌ} [البقرة‪.]256:‬‬
‫َفقَ ِد اسْتَمْسَ َ‬

‫‪18‬‬

‫فال جل شأنه ضمن لن تسك بذه العروة أل تنفصم ول يضمن لن تشبث بغيها من‬
‫العرى النجاة‪..‬‬
‫وهذه العروة الوثقى هي كلمة النجاة وهي كلمة التوحيد (ل إله إل ال)‪.‬‬
‫ولا شقان؛ نفي وإثبات‪:‬‬
‫فـ(ل إله) نفي اللوهية عن غي ال‪ ،‬و (إل ال) إثبات اللوهية ل وحده‪.‬‬
‫ولجل هذه الكلمة العظيمة خلق ال اللق وبعث الرسل وأنزل الكتب‪ ،‬ولجلها قام‬
‫سوق النة والنار‪ ،‬ولجلها شرعت سيوف الهاد وانقسم الناس إل حزبي‪..‬حزب أولياء‬
‫الرحن‪ ،‬وحزب أولياء الشيطان‪ ..‬وفريقي‪ ،‬فريق ف النة وفريق ف السعي‪.‬‬
‫ولجلها سالت الدماء‪ ،‬وتزينت الور ف النان‪ ،‬وكانت هذه الكلمة غاية دعوة كل نب‪:‬‬
‫{وََلقَ ْد َب َعثْنَا فِي كُلّ ُأ ّمةٍ ّرسُولً َأنِ ا ْعبُدُواْ اللّ َه وَا ْجَتنِبُواْ الطّاغُوتَ} [النحل‪.]36:‬‬
‫والطاغوت كما يقول بن القيم رحه ال‪(:‬ما تاوز به العبد حده من معبود أو مطاع أو‬
‫متبوع‪ ..‬فطاغوت كل قوم من يتحاكمون إليه غي ال ورسوله‪ ،‬أو يعبدونه من دون ال‪،‬‬
‫أو يتبعونه على غي بصية) [أعلم الوقعي]‪.‬‬
‫فالطواغيت تتجاوز الجر والشجر‪ ،‬والشمس والقمر‪ ..‬إل طواغيت البشر‪ ..‬فمن‬
‫الطواغيت ماتكون عبادته بالسجود له والتمسح به ومنها ماتكون عبادته بطاعته واتباعه و‬
‫التحاكم إليه كالحبار والرهبان والشرعي الذين أفسدوا البلد والعباد بقوانينهم الوضعية‬
‫الت تعد طاعتها ومشرعيها عبادة تصرف لغي ال عز وجل‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫كما ف حديث عدي بن حات رضي ال عنه الذي ظن أن عبادة الحبار والرهبان إنا‬
‫تكون بالسجود والركوع لم فقط‪ ..‬وذلك حينما قدم على النب صلى ال عليه وسلم‪..‬‬
‫وسعه يقرأ {اتّخَذُواْ أَ ْحبَا َرهُ ْم وَ ُر ْهبَاَنهُمْ أَ ْربَابًا مّن دُونِ اللّه} [التوبة‪ ]31:‬فقال‪ :‬يا‬
‫رسول ال‪ :‬إنا لسنا نعبدهم‪ ،‬قال صلى ال عليه وسلم‪ :‬أليس يرّمون ما أحل ال‬
‫فتحرمونه‪ ،‬ويلون ما حرم ال فتحلونه؟ قال بلى‪ ،‬قال فتلك عبادتم) [رواه أحد‬
‫والترمذي وحسن]‪.‬‬
‫قال بن كثي ف تفسيه‪ :‬ولذا قال تعال { َومَا ُأمِرُواْ إِلّ ِليَ ْعبُدُواْ إِلَـهًا وَاحِدًا} [التوبة‪:‬‬
‫‪ ]31‬أي الذي إذا حرم شيئا فهو الرام‪ ،‬وما حلله فهو اللل‪ ،‬وما شرعه اتبع‪ ،‬وما‬
‫حكم به نفذ‪.‬‬
‫ُمـ‬
‫ـكَ ه ُ‬
‫ّهـ َفأُوْلَـ ئِ‬
‫ّمـ َيحْكُم بِمَا أَنزَلَ الل ُ‬
‫وال سـبحانه وتعال يقول فـ كتابـه‪{ :‬وَمَن ل ْ‬
‫حكْ َم الْجَاهِِلّيةِ َيْبغُو َن َومَ نْ أَحْ سَ ُن مِ نَ اللّ هِ ُحكْمًا‬
‫الْكَافِرُون} [الائدة‪ ..]44:‬ويقول‪{ :‬أَفَ ُ‬
‫ّل َقوْ ٍم يُوِقنُونَ } [الائدة‪ ،]50:‬فليس ث إل حكمان؛ إما حكم ال وإما حكم الاهلية‪..‬‬
‫وهـا هـم حكام البلد يكّمون الاهليـة مـن جديـد‪ ،‬فـ الدماء والفروج والموال‪،‬‬
‫الاهلية بأبشع الصور وأنتنها‪ ،‬جاهلية تسوغ لثالة من البشر أن تستعبد العباد وأن‬
‫حكْ مُ ِإلّ‬
‫تنازع ال سبحانه ف أخص خصوصيات ألوهيته‪ ،‬ف الكم والتشريع {إِ نِ الْ ُ‬
‫لِ ّلهِ} [يوسف‪.]40:‬‬
‫ورأس الكفر ملكٌ؛‬
‫يوال أعداء ال ويناصرهم من طواغيت الشرق والغرب من اليهود والنصارى‪ ،‬ويصالهم‬
‫على اغتصاب مقدسات السلمي وأراضيهم‪ ،‬هو ومن قبله أجداده [أصدرت اسرائيل‬
‫ميدالية ذهبية تمل صورة حسي والعلم الردن وطابعا تذكاريا تكريا لذكرى حسي وقالت‬
‫الكومة إن هذا تكري لذكرى حسي الذي يتسم بالنسانية ولنه نوذج للجار الخلص ف‬
‫علقته بيانه‪ ..‬علما أن مثل هذه اليداليات ل تصدر عادة إل لتكري قادة اسرائيل فقط ‪،‬‬

‫‪20‬‬

‫وحسي هو الجنب الوحيد الذي تكرمه اسرائيل بيدالية خاصة‪ ..‬وكان حسي قد قال بنفسه‬
‫ف لقاء مع تلفزيون اسرائيل أنه طار بنفسه وبطائرته الاصة إل تل أبيب قبل حرب أكتوبر‬

‫بيوم واحد وأبلغ جولدامائي بوعد الجوم الصري السوري]‪ ،‬فأي ولء لعداء ال أكب من‬
‫مصالة اليهود ومعاونتهم ومناصرتم؟‪ ،‬وال عز وجل يقول‪َ { :‬ومَن يََتوَّلهُم مّنكُمْ فَِإنّهُ‬
‫ِمنْهُمْ} [الائدة‪ ]51:‬ويقول تعال‪{ :‬وَلَن تَ ْرضَى عَنكَ الَْيهُو ُد وَ َل الّنصَارَى َحتّى َتتّبِعَ‬
‫مِّلَتهُم} [البقرة‪..]120:‬‬
‫ويستهزئ بدين ال عز وجل وأهله وأوليائه ف إعلمه وصحفه ويرخص لذلك ويباركه‪..‬‬
‫سَتهْ ِزؤُونَ * َل َتعْتَذِرُواْ قَدْ َكفَ ْرتُم َبعْدَ إِيَانِكُمْ} [التوبة‪:‬‬
‫{قُلْ َأبِاللّ ِه وَآيَاتِ ِه وَ َرسُولِهِ كُنتُ ْم تَ ْ‬
‫‪ ،]66-65‬بل ل يفتأ هو وزمرته ليل نار يشيعون الفاحشة والفجور بي السلمي‬
‫ويسعون لقتل الغية فيهم ويزينون لم الرذيلة والفاحشة والعياذ بال [وليس أدل على ذلك‬
‫من الظاهرة الاشدة الت خرجت من قلب عمان وعلى رأسها السمى بالمي علي وحاشيته‬
‫لتقدم عريضة لرئاسة الوزراء تطالب فيها بتغيي الكم الخفف الذي كان يصدر بق من يقتل‬
‫بدافع الشرف و تطالب بإنزال أشد العقوبات بقه ‪ ،‬فواحسرتاه يا قوم على هذه الال الت‬

‫وصلتم إليها]‪ ،‬وهذا أمر واضح ل يفى إل على من أعمى ال بصيته عن نور الدى‪..‬‬
‫ويارب أولياء ال ويطاردهم ويزج بأبناء هذه الدعوة الباركة ف السجون‪ ،‬فهاهو يقصف‬
‫بطائرات الباتشي السلمي من أهل معان ف نفس الوقت الذي كانت فيه نفس الطائرات‬
‫تقتل أبنائنا وإخواننا السلمي ف جني‪ ،‬وما ذلك إل لماية أمن اسرائيل ولمد كل‬
‫حركة قد تقض مضاجع أحفاد القردة والنازير‪ ،‬فالردن هي صمام المان لسرائيل‬
‫وسياجها التي‪ ،‬وليس أدل على ذلك من تأهب اليش السرائيلي واستعداده للتدخل ف‬
‫تلك العركة ف حالة رجحان كفة السلمي من أهل معان على الطاغوت وأنصاره‪..‬‬
‫ومن قبل ذلك ف أفغانستان‪ ،‬وما أدراكم ما أفغانستان؟‪ ..‬الت تمع فيها أهل التوحيد‬
‫واليان‪..‬لنصرة هذا الدين وللجهاد ف سبيل ال‪ ..‬تقاتِل فيها القوات الردنية جنبا إل‬
‫جنب مع القوات الصليبية لتطفئ نور هذه الدعوة الباركة‪ ..‬ولتقضي على أسودها‪..‬‬

‫‪21‬‬

‫ث ها هي العراق تت وطأة النصارى ف حربم الصليبية الديدة [نن ل نقصد بال من‬

‫الحوال النظام العراقي فهو نظام مرتد خبيث وليس بأفضل حالً من النظام الردن]‪ ،‬وها هو‬
‫النظام الرد ن العم يل‪ ،‬يث بت للقا صي والدا ن‪ ،‬أ نه صليب أك ثر من ال صليبي أنف سهم‪،‬‬
‫بدع مه لذه الملة وترحي به وت صفيقه‪ ،‬وفت حه البلد وت سليمها لل صليبي ل كي ي ستغلوها‬
‫كيف شاءوا ف حربم هذه [وما الرويشد والزرق والصفاوي والفرق إل شاهد على وجود‬
‫هذه القواعـد العسـكرية التـ تنطلق منهـا الطائرات المريكيـة لتصـب جام حمهـا مـن أطنان‬

‫التفجرات على السلمي من أهل العراق]‪.‬‬
‫والطاغوت ليس منفردا ًف جرائمه هذه بل له شركاء وأعوان يعينونه ف ظلمه وغيّه‬
‫وإفساده ويؤمّنون له الماية من يريد القتصاص منه‪،‬قال تعال‪{ :‬وَ َل تَرْ َكنُواْ إِلَى الّذِينَ‬
‫سكُ ُم النّار} [هود‪ ،]113:‬قال العلماء الركون هو اليل اليسي وقال بن تيمية‬
‫ظَلَمُواْ َفتَمَ ّ‬
‫رحه ال‪" :‬وكذلك الثر الروي‪( :‬إذا كان يوم القيامة قيل‪ :‬أين الظلمة وأعوانم؟ ‪-‬أو‬
‫قال وأشباههم – فيجمعون ف توابيت من نار ث يقذف بم ف النار)‪ .‬وقد قال غي واحد‬
‫من السلف‪ :‬أعوان الظلمة من أعانم‪ ،‬ولو أنم لق لم دواة أو برى لم قلما‪ ،‬ومنهم من‬
‫كان يقول‪ :‬بل من يغسل ثيابم من أعوانم‪...".‬‬
‫وعن جابر بن عبد ال أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال لكعب بن عجرة (ث يا‬
‫كعب بن عجرة‪ ،‬أعاذنا ال من امارة السفهاء‪ ،‬قالوا يا رسول ال وما إمارة السفهاء قال‬
‫امراء يكونون بعدي ل يهتدون بديي ول يستنون بسنت فمن صدقهم بكذبم وأعانم‬
‫على ظلمهم فأولئك ليسوا من ولست منهم ول يردوا علي حوضي ومن ل يصدقهم‬
‫بكذبم ول يعنهم على ظلمهم فهم من وأنا منهم وسيدون علي حوضي) [صحيح بن‬
‫حبان]‬
‫سَنةً َيكُن لّ ُه َنصِيبٌ مّْنهَا َومَن‬
‫شفَ ْع َشفَا َعةً حَ َ‬
‫وقال بن تيمية رحه ال ف قوله تعال {مّن يَ ْ‬
‫شفَعْ َشفَا َع ًة َسيَّئ ًة َيكُن لّهُ ِكفْ ٌل ّمْنهَا} [النساء‪ "]85:‬والشافع الذي يعي غيه‪ ،‬فيصي‬
‫يَ ْ‬
‫معه شفعا بعد أن كان وترا‪ ،‬ولذا فسرت – الشفاعة السنة – بإعانة الؤمني على‬

‫‪22‬‬

‫الهاد ‪ -‬و الشفاعة السيئة – بإعانة الكفار على قتال الؤمني كما ذكر ذلك بن جرير‪،‬‬
‫وأبو سليمان "‬
‫هذا ف الركون الذي هو اليل اليسي‪ ..‬فكيف إذا بن كان من جنود الطاغوت وأنصاره‪،‬‬
‫قال تعال {إِنّ ِف ْرعَ ْونَ وَهَامَانَ َو ُجنُو َدهُمَا كَانُوا خَا ِطئِيَ} [القصص‪ ]8:‬فالنود دون‬
‫شك شركاء ف جرائم أسيادهم وكبائهم‪.‬‬
‫وحقيقة المر أن معركتنا اليوم لقامة دولة السلم ليست مع الكام أنفسهم فحسب‪،‬‬
‫بل مع أنصارهم وأعوانم من جند وشرطة ومابرات الذين شبههم ال تعال بالوتاد ف‬
‫قوله تعال‪{ :‬وَِف ْرعَ ْونَ ذِي اْلَأوْتَادِ} [الفجر‪ ،]10:‬قال الطبي ف تفسيه " يقول جل‬
‫ثناؤه‪ :‬أل تر كيف فعل ربك أيضا بفرعون صاحب الوتاد‪ ،‬واختلف أهل التأويل ف‬
‫معن قوله – ذي الوتاد – ولِمَ قيل له ذلك؟ فقال بعضهم‪ :‬معن ذلك‪ :‬ذي النود الذين‬
‫يقَوّون له أمره‪ ،‬وقالوا‪:‬الوتاد ف هذا الوضع النود"‬
‫"و إن العبودية للطاغوت وطاعته فاحشة للغاية مهما لح فيها من السلمة والمن على‬
‫الياة والنفس والطمأنينة على الرزق ورغد العيش‪ ،‬فأي شر أشر من خضوع إنسان‬
‫لنسان طاغوت وأي عبودية أشر من خضوع إنسان لا يشرعه إنسان مثله يبول ويتغوط‬
‫وأي عبودية شر من تعلق قلب إنسان بإرادة إنسان أبله معتوه وأي مهانة أعظم من أن‬
‫يوضع ف أنف النسان خطام يقوده إنسان مثله يوجهه نو رغباته وشهواته وأي‬
‫وأي‪ .....‬على أن المر ل يقف عند هذا الد فحسب بل إنه يهبط بم هذا الطاغوت‬
‫متحكما ف معتقداتم وأرواحهم وأجسادهم وأعراضهم وأموالم حت يقيم عليها وعلى‬
‫أشلئهم وجاجهم مدا لذاته " ا‪.‬ه [من كلم أحد الشايخ العاصرين]‪.‬‬
‫ع فقد حشرت مع الغنام‬
‫إن السود إذا تول أمره *** را ٍ‬
‫فيا قوم‪ ..‬أبعد كل هذا ل تعقلون؟!‬

‫‪23‬‬

‫أبعد كل هذا يا قوم‪ ..‬ترضون لنفسكم أن تكونوا جندا مضرين وخداما ملصي لن‬
‫باعوا الخرة ورضوا بالدنيا ومتاعها الزائل الرخيص؟‬
‫أبعد كل هذا يا قوم‪ ..‬تزجون بفلذات أكبادكم ليكونوا أوتادا لماية الطاغوت ولتحقيق‬
‫شهواته ونزواته وليبن على جاجهم دعائم كرسيه الزائف الزائل‪..‬‬
‫فيا موقدا نارا لغيك ضوءها *** ويا حاطبا ف حبل غيك تطب‬
‫و وال إن أول من سيتبأ منكم يوم القيامة هو هذا الطاغوت الذي تنصرونه‪ ،‬قال تعال‪:‬‬
‫حبّ اللّ ِه وَالّذِينَ آ َمنُواْ َأشَدّ ُحبّا لّلّهِ‬
‫حبّوَنهُمْ َك ُ‬
‫خ ُذ مِن دُونِ اللّهِ أَندَادا يُ ِ‬
‫{ َومِ َن النّاسِ مَن يَتّ ِ‬
‫وََلوْ َيرَى الّذِينَ ظَلَمُواْ ِإ ْذ يَ َر ْونَ اْلعَذَابَ َأ ّن اْلقُ ّوةَ لِلّهِ َجمِيعا َوَأنّ اللّ َه شَدِي ُد اْلعَذَابِ * إِذْ‬
‫ت ِبهِ ُم ا َلسْبَابُ * وَقَا َل الّذِي َن اّتبَعُواْ‬
‫ب َوَتقَ ّطعَ ْ‬
‫َتبَ ّرأَ الّذِي َن اّتبِعُواْ مِ َن الّذِي َن اّتبَعُواْ َو َرَأوُْا اْلعَذَا َ‬
‫سرَاتٍ عََلْيهِ ْم َومَا‬
‫ك يُرِيهِمُ اللّهُ َأعْمَاَلهُمْ حَ َ‬
‫َلوْ أَنّ َلنَا كَ ّرةً َفنََتبَ ّرَأ ِمْنهُمْ كَمَا َتبَ ّرؤُواْ ِمنّا كَذَلِ َ‬
‫ي مِ َن النّارِ} [البقرة‪..]167-165:‬‬
‫هُم بِخَا ِرجِ َ‬
‫دلهمُ بغرور ث أسلمهم *** إن البيث لن واله غرّار‬
‫فيا قوم تبأوا منهم ف الدنيا‪ ،‬قبل أن يتبأوا منكم يوم الساب‪ ،‬عندما (‪ ..‬يمع ال الناس‬
‫يوم القيامة فيقول‪ :‬من كان يعبد شيئا فليتبعه فيتبع من كان يعبد الشمس الشمس‪ ،‬ويتبع‬
‫من كان يعبد القمر القمر ويتبع من كان يعبد الطواغيت الطواغيت‪....‬الديث) [جزء من‬
‫حديث طويل رواه البخاري]‪.‬‬
‫فياقوم حذار ث حذارِ أن تكونوا من سيتبع الطواغيت ف ذلك اليوم العصيب‪ ،‬واسعوا أن‬
‫تكونوا يومها من (‪..‬يأتيهم ال فيقول‪ :‬أنا ربكم فيقولون هذا مكاننا حت يأتينا ربنا فإذا‬
‫جاءتا ربنا عرفناه‪ ،‬فيأتيهم ال ف صورته الت يعرفون فيقول أنا ربكم‪ ،‬فيقولون أنت ربنا‬
‫فيتبعونه‪[ )...‬جزء من نفس الديث السابق]‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫يا قوم عودوا لدينكم فهو مدكم وعزكم ومد آبائكم وأجدادكم الذين نالوا شرف‬
‫النضواء تت لواء صلح الدين اليوب ف حطي وشرف الشاركة ف ترير القدس مع‬
‫قبائل أخرى‪ ،‬فأقطع صلح الدين للقبائل الت شاركت معه أراضٍ حول القدس من أجل‬
‫حايتها من الصليبيي وقال‪( :‬هذا مسرى جدكم فحافظوا عليه) يقصد النب صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ،‬وكانت حصة (بن حسن) ف الزء النوب الغرب من القدس حيث عاشوا‬
‫وتكاثروا ف قرى الولة وعي كارم والالة وغيها‪...‬‬
‫يا قوم‪...‬أجدادنا يومها حافظوا على تلك الراضي وحوا القدس الشريف‪ ،‬فعاشوا عزة‬
‫السلم وقوته‪ ،‬أباةً ملصي‪.‬‬
‫واليوم أبناء قبيلتنا هم سياج متي يمي كيان اليهود‪ ،‬وهم جند الطاغوت وشرطته‬
‫ومابراته وهم شركاؤه ف جرائمه ضد السلم وأهله‪.‬‬
‫كيف ل وأبناؤكم ف أفغانستان تت راية الصليب يقاتلون أهل اليان بجة أنم قوات‬
‫حفظ السلم التابعة للمم اللحدة؟‪.‬‬
‫كيف ل وأبناؤكم يقتلون السلمي من أبناء معان بجة حفظ أمن النظام؟‪.‬‬
‫كيف ل والطائرات الت انطلقت لقصف السلمي من أهل العراق انطلقت من مضارب‬
‫بن حسن؟‬
‫أين أنتم يا وجهاء العشية وكبائها من ذلك العز الذي عاشه أجدادكم‪ ،‬وذلك الفتح‬
‫الذي فتحه ال عليهم تت راية صلح الدين؟‪..‬‬
‫بل أين هي نوتكم ومروءتكم وغيتكم على دين خي البية؟‪..‬‬

‫‪25‬‬

‫إن الروءة ليس يدركها امرؤٌ *** ورث الكار َم عن أبٍ فأضاعها‬
‫س بالدناء ِة و النا *** ونته عن سبل العل فأطاعها‬
‫أمرته نف ٌ‬
‫يا قوم كيف رضيتم بتسلط هذا الطاغية عليكم؟ هذا الذي ترب ف أحضان الغرب‪،‬‬
‫ليحكم فيكم بشرعة الشيطان‪ ،‬ويعطل فيكم شرعة الرحن‪ ،‬أل تافون أن يصيبكم ال‬
‫بعقاب منه؟‪ ..‬قال عليه الصلة والسلم (ما من رجل يكون ف قوم يعمل فيهم بالعاصي‬
‫يقدرون أن يغيّروا عليه فل يغيون إل أصابم ال منه بعقاب قبل أن يوتوا) [رواه بن‬
‫ماجة]‪.‬‬

‫فيا قوم أعدوا الواب لرب الرباب إذا سألكم يوم الساب عن دم كل امرء مسلم‬
‫شاركت ف سفكه أياديكم ف العراق وف معان و ف أفغانستان وغيها‪ ،‬بزجكم لبنائكم‬
‫ف جيش الطاغوت وبسكوتكم عن هذه الرائم [نن نعلم أن من أبناء العشية من ل‬
‫يتلوث دينه بشئ من هذا ولكننا نعلم أيضا أن اليد الت عقرت ناقة صال كانت يدا واحدة‬
‫ولكن لعنة ال شلت قوم ثود جيعا‪ ..‬فهل مسلموا معان والعراق وأفغانستان أهون على ال‬

‫من ناقة صال؟؟]‪.‬‬
‫روى بن ماجة عن أب هريرة رفعه‪( :‬من أعان على قتل مؤمن ولو بشطر كلمة لقي ال‬
‫تعال مكتوب بي عينيه آيس من رحة ال)‪..‬‬
‫وإن من أوجب الواجبات عليكم السعي لتحكيم شرع ال ورفع راية التوحيد عالية ف‬
‫البلد‪ ،‬وموالة أهل الق والتوحيد والتبؤ من أهل الشرك والتنديد‪..‬‬
‫أما آن لكم أن تنفضوا غبار الذل عنكم؟‪..‬‬
‫أما آن لكم أن تعودوا إل ال وتعلنونا نقية بيضاء صافية "ل طاعة لخلوق ف معصية‬
‫الالق" وتعودوا إل فطركم السليمة ملة أبيكم إبراهيم الذي كان أصل دعوته الباءة من‬
‫سَنةٌ فِي ِإبْرَاهِي َم وَالّذِي َن َمعَهُ إِذْ قَالُوا‬
‫الطواغيت والشركي‪َ{..‬قدْ كَانَتْ َلكُمْ ُأ ْسوَةٌ حَ َ‬

‫‪26‬‬

‫ِل َقوْ ِمهِمْ ِإنّا بُرَاء مِنكُ ْم َومِمّا َت ْعبُدُو َن مِن دُونِ اللّهِ َكفَ ْرنَا ِبكُمْ َوبَدَا َبْينَنَا َوَبيَْنكُ ُم الْعَدَا َوةُ‬
‫وَالَْب ْغضَاء َأبَدًا َحتّى ُت ْؤ ِمنُوا بِاللّ ِه وَحْ َدهُ} [المتحنة‪..]4:‬أي حت تكموا ال وحده فل‬
‫يطاع غيه ول أمر إل ما أمر ول شرع إل ما شرع‪..‬‬
‫يا قوم أطيعون وأجركم على ال‪ ،‬فوال ل طاقة لكم على عذاب ال‪ ،‬فكيف بكم إذا‬
‫سعرت النار‪ ،‬وتطاير شررها‪ ،‬وكتمت النفاس و ُعضّ على الشفاه بالضراس {وََي ْومَ‬
‫ت مَعَ ال ّرسُو ِل َسبِيلًا * يَا َويَْلتَى َلْيتَنِي َلمْ َأتّخِذْ‬
‫خذْ ُ‬
‫َيعَضّ الظّالِ ُم عَلَى يَ َديْهِ َيقُو ُل يَا َلْيتَنِي اتّ َ‬
‫شيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا}‬
‫ضّلنِي عَنِ الذّكْ ِر َبعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ ال ّ‬
‫فُلَانًا َخلِيلًا * َلقَدْ أَ َ‬
‫[الفرقان‪.]29-27:‬‬
‫أين الذين طغوا وجاروا واعتدوا *** وعتوا وطالوا واستخفوا بالورى‬
‫و تسكوا ببالا لكنها *** فصمت لم منها وثيقات العرى‬
‫ما أخلدتم بعد سالف رفعة *** بل أنزلتهم من شاريخ الذرى‬
‫وإل البِلى قد نقّلوا وتشوهت *** تلك الحاسن تت أطباق الثرى‬
‫أفناهم من ليس يفن ملكه *** ذو البطشة الكبى إذا أخذ القرى‬
‫فاصرف عن الدنيا طماعك *** إنا ميعادها أبدا حديث يفترى‬
‫وأنتم يا أبناء هذه الدعوة الباركة من أبناء عشيت‪ ،‬ال ال ف دينكم‪ ،‬وسنة نبيكم‪ ،‬سيوا‬
‫على درب العزة والجد‪ ،‬ول تغرنكم كثرة الالكي والتخاذلي ول تستوحشنكم قلة‬
‫السالكي الصابرين‪.‬‬
‫ول تطيعوا أحدا ف معصية ال ل كبي عشي ٍة ول ولّ نعمة‪ ،‬ول تنعنكم هيبة أحد من‬
‫الناس كثُرَ ماله أو عل جاهه أن تقولوا ما يرضي ال ورسوله‪ ،‬قال عليه الصلة والسلم‪:‬‬
‫(ل يقرن أحدكم نفسه‪ ،‬قالوا‪ :‬يارسول ال كيف يقر أحدنا نفسه؟ قال‪ :‬يرى أمرا ل‬

‫‪27‬‬

‫عليه فيه مقال‪ ،‬ث ل يقول فيه‪ ،‬فيقول ال عز وجل له يوم القيامة‪ :‬ما منعك أن تقول فّ‬
‫كذا وكذا؟ فيقول خشية الناس‪ ،‬فيقول‪ :‬فإياي كنت أحق أن تشى)‪.‬‬
‫ول تكونوا من يسنون إذا أحسن الناس ويسيئون إذا أساءوا ولكن أحسنوا إن أحسنوا أو‬
‫أساءوا‪ ،‬قال عليه الصلة والسلم‪( :‬أل إن رحى السلم دائرة‪ ،‬فدوروا مع الكتاب حيث‬
‫دار أل إن الكتاب والسلطان سيفترقان فل تفارقوا الكتاب أل إنه سيكون عليكم أمراء‬
‫يقضون لنفسهم مال يقضون لكم إن عصيتموهم قتلوكم وإن أطعتموهم أضلوكم‪ ،‬قالوا‬
‫يا رسول ال كيف نصنع؟ قال كما صنع أصحاب عيسى بن مري نشروا بالناشي وحلوا‬
‫على الشب‪ ،‬موت ف طاعة ال خي من حياة ف معصية ال)‪ ،..‬فشقوا طريقكم الصعب‬
‫الطويل بتوحيدكم وصبكم وجهادكم‪..‬وعند الصباح يمد القوم السرى‪ ،‬واحرصوا أن‬
‫تكونوا مع ركب الفالي‪:‬‬
‫ي َوحَسُنَ‬
‫شهَدَاء وَالصّالِحِ َ‬
‫ي وَال ّ‬
‫ي وَالصّدّيقِ َ‬
‫{َفُأوْلَـئِكَ َم َع الّذِينَ َأْنعَمَ اللّ ُه عََلْيهِم مّ َن النِّبيّ َ‬
‫أُولَـئِكَ رَفِيقًا } [النساء‪.]69:‬‬
‫وأخيا يا قوم‪:‬‬
‫ما كتبت كلمات هذه إل نصحا لكم وإشفاقا عليكم‪ ،‬وأسأله سبحانه أن تكون خالصة‬
‫لوجهه الكري‪،‬ومع كثرة الطالبي وقلة الناصرين‪ ،‬التجأت لركن ركي وحصن حصي إل‬
‫ال العزيز التي‪ ،‬الذي من دخل حصنه كان من المني‪ ،‬ومن قصده كان له خي معي‬
‫{َأمّن يُجِيبُ الْ ُمضْطَرّ إِذَا َدعَاهُ } [النمل‪ ،]62:‬ومن طرح نفسه عند بابه فلن يزى‪ ،‬ومن‬
‫انتسب إليه فل يضل ول يشقى‪.‬‬
‫دعي القوم ينصُر مُدعيهِ *** ليُلحقه بذي السب الصميم‬
‫أب السلم ل أب ل سواه *** إذا افتخروا بقيس أو تيم‬

‫‪28‬‬

‫ولسان حال يقول كما قال خالد بن الوليد رضي ال عنه عندما سأله ذلك الصحاب يوم‬
‫مؤتة بعد أن كثرت الراح ف السلمي‪ ،‬يا خالد أإل سلمى أم إل أجا [جبلي ف جنوب‬
‫شرقي حائل]؟‪ ...‬فبكى خالد رضي ال عنه وقال‪ :‬ل إل سلمى ول إل أجا ولكن إل ال‬
‫اللتجا‪.‬‬

‫أل هل بلغت؛ اللهم فاشهد‪،‬‬
‫أل هل بلغت؛ اللهم فاشهد‪،‬‬
‫أل هل بلغت؛ اللهم فاشهد‪.‬‬
‫كتبها نصحا وإشفاقا‪،‬‬
‫أحد فضيل نزال الليلة‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫لهَاد‬
‫َأمِيْ ُر جَمَا َعةِ الّت ْوحِي ِد وَ ا ِ‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪29‬‬

‫الطاب الثالث‬

‫ِإلْحَقْ بِالقافِلة ‪...‬‬
‫‪ 12‬ذو القعدة ‪ 1424‬هـ‬
‫‪ 4‬يناير‪/‬كانون الثان ‪ 2004‬م‬
‫بِصَوْتِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫إن المـد ل‪ ،‬نمده ونسـتعينه ونسـتغفره‪ ،‬ونعوذ بال مـن شرور أنفسـنا ومـن سـيئات‬
‫أعمالنا من يهده ال فل مضل له‪ ،‬ومن يضلل فل هادي له‪.‬‬
‫وأش هد أن ل إله إل ال وحده ل شر يك له‪ ،‬وأش هد أن ممدا عبده ور سوله بلغ الر سالة‬
‫وأدى الما نة ون صح ال مة وترك ها على الحجّة البيضاء ليل ها كنهار ها ل يز يغ عن ها إل‬
‫هالك‪.‬‬
‫{يَا أَيّهَا الّذِي نَ آ َمنُواْ اّتقُواْ اللّ هَ حَقّ ُتقَاتِ هِ وَلَ تَمُوتُنّ إِلّ َوأَنتُم مّ سْلِمُونَ} [آل عمران‪:‬‬
‫‪.]102‬‬
‫س اتّقُواْ َربّكُ ُم الّذِي خََل َقكُم مّن ّنفْسٍ وَاحِ َد ٍة وَ َخلَ َق ِمْنهَا َزوْ َجهَا َوبَثّ ِمْنهُمَا‬
‫{يَا َأّيهَا النّا ُ‬
‫رِجَالً َكثِيًا َونِ سَاء وَاّتقُواْ اللّ َه الّذِي تَ سَاءلُو َن بِ ِه وَالَرْحَا مَ إِنّ اللّ هَ كَا َن عََليْكُ مْ رَقِيبًا}‬
‫[النساء‪.]1:‬‬

‫‪30‬‬

‫{يَا أَيّهَا الّذِي نَ آ َمنُوا اّتقُوا اللّ َه وَقُولُوا َقوْلًا سَدِيدًا * يُ صْلِحْ َلكُ مْ َأعْمَاَلكُ مْ َوَي ْغفِرْ َلكُ مْ‬
‫ُذنُوبَكُ ْم َومَن يُ ِطعْ اللّ َه وَ َرسُولَهُ َفقَدْ فَازَ َفوْزًا عَظِيمًا} [الحزاب‪.]71-70:‬‬
‫أمّا بعد؛‬
‫وقد يمع ال الشتيتي بعدما *** يظنان كل الظن أن ل تلقيا‬
‫إل أخوة النهج ورفاق الدرب وأخلء الروح؛‬
‫أخاطبكم والشوق يدون وأمل اللقاء يدفعن أن يمع ال الشمل‪ ،‬وأن يلتأم المع كرة‬
‫أخرى على طاعة ال والهاد ف سبيل ال‪.‬‬
‫أخاطب كم وأ نا أنت ظر اليوم الذي ت صلون ف يه حبال الود ال سابق وترمون ف يه بناء الخوة‬
‫السالفة‪.‬‬
‫حب لكم يا أخوت لّا يعد سرا *** كيف وكل عي تنطق‬
‫بحبة ال العلي أحبكم *** حبا على جنبات قلب يشرق‬
‫فكل فرد ف الفؤاد مكانه *** ما ضاق عنه القلب وهو ضيق‬
‫أخاطب كم ب عد أن قلّ الوا فق‪ ،‬وع ّز الن صي‪ ،‬وكثرت الراح واشت ّد ال طب وتط فت يد‬
‫النون كثيا من الفرسان الوائل‪ ،‬والبطال الماثل‪ ،‬وقد أخرنا ال لكمة يعلمها‪.‬‬
‫ون ن نعاهده سبحانه ونعاهد كم أن ن ظل شجىً ف حلوق الطغاة‪ ،‬و سيفا م سلطا على‬
‫رقاب الظاليـ‪ ،‬وجندا للسـلم نذود عـن حياضـه‪ ،‬ونسـتسهل فـ سـبيله الصـعب‪،‬‬
‫ونسترخص نفوسنا حت يظهره ال أو نلك دونه‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫أخاطبكـم مشفقا ناصـحا‪ ،‬وحزينا متعجبا أن يتخلف مثلكـم عـن الركـب‪ ،‬ويسـتأخر‬
‫بعضكم يستبقي الياة‪ ،‬ويثّاقل جعكم عن النفي‪ ،‬وقد أتاكم الصليب وأجلب عليكم بيله‬
‫ورجله ورماكم عن قوس واحدة‪.‬‬
‫فأين حديث الاضي‪ ،‬وسر الليال‪ ،‬وجراحات اليام‪ ،‬وآهات الشتاقي إل الهاد و النان‬
‫والور!!‬
‫أترضون لنفسكم مثل السوء؟!‬
‫لةَ وَآتُواْ الزّكَا َة‬
‫قال ال سبحانه‪{ :‬أَلَ ْم تَرَ إِلَى الّذِي نَ قِيلَ َلهُ مْ ُكفّواْ َأيْ ِدَيكُ ْم َوأَقِيمُواْ ال صّ َ‬
‫شَي ًة وَقَالُواْ‬
‫شَيةِ اللّ هِ َأوْ َأشَدّ خَ ْ‬
‫شوْ َن النّا سَ كَخَ ْ‬
‫ب عََلْيهِ ُم اْل ِقتَالُ إِذَا َفرِي ٌق ّمْنهُ ْم يَخْ َ‬
‫فَلَمّا ُكتِ َ‬
‫ت عََليْنَا اْل ِقتَالَ َلوْل أَخّ ْرَتنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِي بٍ قُ ْل َمتَا عُ ال ّدْنيَا قَلِي ٌل وَالخِ َرةُ َخيْرٌ‬
‫َرّبنَا ِل مَ َكتَبْ َ‬
‫شيّ َدةٍ }‬
‫ج مّ َ‬
‫ت وََلوْ كُنتُمْ فِي بُرُو ٍ‬
‫لّمَ ِن اّتقَى وَ َل تُظْلَمُونَ َفتِيلً * َأْينَمَا َتكُونُواْ يُدْرِككّ ُم الْ َموْ ُ‬
‫[النساء‪.]78-77:‬‬
‫ف ها هي أمري كا جاءت بقض ها وقضيض ها‪ ،‬وأقبلت بفخر ها وخيلئ ها تادّ ال ور سوله‪،‬‬
‫فأ ين أ سود الشرى‪ ،‬وفر سان اليدان‪ ،‬وأبطال التوح يد‪ ،‬ورجال العقيدة!! {هَ ْل عَ سَْيتُمْ إِن‬
‫ُكتِبَ عََلْيكُمُ الْ ِقتَالُ أَ ّل تُقَاتِلُواْ قَالُواْ َومَا َلنَا أَلّ ُنقَاتِلَ فِي َسبِيلِ اللّ ِه وََقدْ أُخْ ِر ْجنَا مِن ِديَا ِرنَا‬
‫ل ّمْنهُ ْم وَاللّ ُه عَلِيمٌ بِالظّالِمِيَ} [البقرة‪]246:‬‬
‫َوأَْبنَآئِنَا َفلَمّا ُكِتبَ عََلْيهِ ُم اْل ِقتَالُ َتوَّل ْواْ إِلّ قَلِي ً‬
‫لقد قال أئمتنا قديا‪( :‬إذا أردت أن تعرف مقامك فانظر الق فيما أقامك؟)‪ ،‬فطوب لن‬
‫أقامه ال ف مقام الهاد‪ ،‬والنكاية ف أعدائه‪ ،‬والتحريض عليه‪.‬‬
‫ض الْ ُم ْؤ ِمنِيَ عَسَى اللّ ُه‬
‫قال سبحانه وتعال‪َ{:‬فقَاتِلْ فِي َسبِيلِ اللّهِ َل ُتكَلّفُ إِ ّل َنفْسَكَ وَ َحرّ ِ‬
‫س الّذِي نَ َكفَرُوْا وَاللّ هُ َأشَ ّد َبأْ سًا َوَأشَدّ تَنكِيلً } [النساء‪ ،]84:‬وقال سبحانه‪:‬‬
‫أَن َيكُفّ َبأْ َ‬
‫ض الْ ُم ْؤمِنِيَ عَلَى اْلقِتَالِ} [النفال‪ ،]65:‬وقال سبحانه‪{ :‬يَا أَّيهَا الّذِينَ‬
‫{يَا َأّيهَا الّنبِيّ َحرّ ِ‬
‫َآ َمنُوا هَلْ َأدُّلكُ ْم عَلَى تِجَا َرةٍ تُنجِيكُم مّ ْن عَذَا بٍ أَلِي مٍ * ُتؤْ ِمنُو َن بِاللّ ِه وَرَ سُولِ ِه َوتُجَاهِدُو نَ‬

‫‪32‬‬

‫سكُمْ ذَِلكُ مْ َخيْرٌ ّلكُ مْ إِن كُنتُ ْم َتعْلَمُو نَ * َي ْغفِرْ َلكُ مْ ُذنُوبَكُ ْم‬
‫فِي َسبِيلِ اللّ ِه ِبَأ ْموَاِلكُ ْم َوأَنفُ ِ‬
‫ك الْ َفوْزُ‬
‫ت عَدْ نٍ ذَلِ َ‬
‫حتِهَا اْلأَْنهَا ُر َومَ سَاكِ َن َطيَّبةً فِي َجنّا ِ‬
‫َويُدْخِ ْلكُ مْ َجنّا تٍ َتجْرِي مِن َت ْ‬
‫ب َوبَشّ ِر الْ ُم ْؤمِنِيَ} [ال صف‪-10:‬‬
‫حبّونَهَا نَ صْ ٌر مّ نَ اللّ ِه وََفتْ حٌ َقرِي ٌ‬
‫الْعَظِي مُ * َوأُ ْخرَى تُ ِ‬
‫‪.]13‬‬
‫وقد أخرج ابن ماجه عن كريب أنه سع أسامة بن زيد يقول‪ :‬قال رسول ال صلى ال‬
‫عل يه و سلم‪( :‬أل هل من مشمّر إل ال نة فإن النّة ل خ طر ل ا هي ورب الكع بة نور‬
‫يتلل‪ ،‬وريا نة ت تز‪ ،‬وق صر مش يد‪ ،‬ون ر مطّرد‪ ،‬وثرة نضي جة‪ ،‬وزو جة ح سناء جيلة‪،‬‬
‫وحلل كثية‪ ،‬ومقام ف أبد ف دار سليمة‪ ،‬وفاكهة وخضرة‪ ،‬وحبة ونعمة ف ملة عالية‬
‫بية)؟ قالوا‪( :‬نعم يا رسول ال نن الشمرون لا)‪ ،‬قال‪( :‬قولوا إن شاء ال)‪ ،‬فقال القوم‪:‬‬
‫(إن شاء ال)‪ ،‬ث ذكر الهاد وحرض عليه‪.‬‬
‫وعن علي رضي ال عنه ‪-‬موقوفا‪ -‬قال‪( :‬من حرض أخاه على الهاد كان له مثل أجره‪،‬‬
‫وكان له ف كل خطوة من ذلك عبادة سنة)‪.‬‬
‫فالنصر يا قومي لن تن سحائبه *** إل بيل عظيم البذل مغوار‬
‫هُبوا ولبوا فما ف البؤس من رغدٍ *** فالذع من مكة والغصن أنصار‬
‫ول تزل راية التوحيد خافقةً *** ومرهف الد مسنونا على النار‬
‫و قد آل نا وقرح أكباد نا أ نا رأي نا الهاد قد در ست آثاره فل تُرى‪ ،‬وطُم ست أنواره ب ي‬
‫الورى‪ ،‬وأع تم ليله ب عد أن كان مُقمرا‪ ،‬وأظلم ناره ب عد أن كان نيّرا‪ ،‬وذوى غ صنه ب عد‬
‫أن كان مورقـا‪ ،‬وانطفـأ حُسـنه بعـد أن كان مشرقـا‪ ،‬وقفلت أبوابـه فل تطرق‪ ،‬وأغللت‬
‫أسبابه فل ترمق‪ ،‬وصفنت خيوله فل تركض‪ ،‬وربضت أسوده فل تنهض‪ ،‬وامتدت أيدي‬
‫الكفرة الذلء إل السـلمي فل تقبـض‪ ،‬وأغمدت السـيوف مـن أعداء الديـن إخلدا إل‬
‫حضيض الدعة والمان‪ ،‬وخرس لسان النفي إليهم فصاح نفيهم ف أهل اليان‪ ،‬وآمت‬
‫عروس الشهادة إذ عدمت الاطبي‪ ،‬وأهل الناس الهاد كأنم ليسوا به ماطبي‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫فل ند إل من طوى نشاطه عنه أو اثّاقل إل نعيم الدنيا الزائل رغبة عنه‪ ،‬أو تركه جزعا‬
‫من الق تل وهل عا‪ ،‬أو أعرض ع نه شحا عن النفاق وطم عا‪ .‬أو ج هل ما ف يه من الثواب‬
‫حيَاةِ ال ّدنْيَا فِي الخِ َرةِ إِلّ قَلِيلٌ}‬
‫الز يل‪ ،‬أو رضي بالياة الدنيا من الخرة {فَمَا َمتَا عُ الْ َ‬
‫[التوبة‪.]38:‬‬
‫فيا إخوة العقيدة؛‬
‫ب تتعللون ‪ -‬وأن تم أ هل ال ق؟ ‪ -‬و ما الذي يق عد ب كم يا أ هل ال صدق؟ أل هل والولد‬
‫ـ‬
‫ـ َوأَ ْزوَا ُجكُم ْ‬
‫ُمـ َوإِ ْخوَاُنكُم ْ‬
‫ـ َوَأْبنَآؤُك ْ‬
‫ـ آبَاؤُكُم ْ‬
‫والسـاكن؟ قال ال تعال‪{ :‬قُلْ إِن كَان َ‬
‫ض ْوَنهَا أَ َحبّ إَِلْيكُم‬
‫شوْ نَ كَ سَا َدهَا َومَ سَاكِ ُن تَرْ َ‬
‫َوعَشِ َيُتكُ ْم َوأَ ْموَا ٌل اقْتَرَ ْفتُمُوهَا َوتِجَا َرٌة تَخْ َ‬
‫مّ نَ اللّ ِه وَرَ سُولِهِ َو ِجهَادٍ فِي َسبِيلِهِ َفَت َربّ صُواْ َحتّ ى َيأْتِ يَ اللّ ُه بَِأمْرِ ِه وَاللّ هُ لَ َيهْدِي الْ َقوْ مَ‬
‫الْفَا ِسقِيَ} [التوبة‪.]24:‬‬
‫قال صاحب الشارع‪ ( :‬ف هذه ال ية الشري فة من التحذ ير والتخو يف والتهد يد ل ن ترك‬
‫الهاد رغ بة ع نه سكونا إل ما هو ف يه من ال هل والال ماف يه كفا ية‪ ،‬فاع تبوا يا أول‬
‫البصار)‪.‬‬
‫وقال ال تعال‪{ :‬يَا أَّيهَا الّذِي نَ آ َمنُوْا مَا َلكُ مْ ِإذَا قِيلَ َلكُ ُم انفِرُواْ فِي َسبِيلِ اللّ ِه اثّاقَ ْلتُ مْ إِلَى‬
‫حيَاةِ ال ّدنْيَا فِي الخِ َرةِ إِلّ قَلِيلٌ}‬
‫ع الْ َ‬
‫حيَاةِ ال ّدنْيَا مِ نَ الخِ َرةِ فَمَا َمتَا ُ‬
‫الَرْ ضِ أَرَضِيتُم بِالْ َ‬
‫[التوبة‪.]38:‬‬
‫قال القر طب رح ه ال‪( :‬هذا توب يخ على ترك الهاد وعتاب على التقا عد عن البادرة إل‬
‫الروج‪ ،‬وقوله؛ {اثّاقَ ْلتُمْ} [التوبة‪ ]38:‬أي إل نعيم الرض أو القامة ف الرض)‪.‬‬
‫ّهـ وَكَ ِرهُواْ أَن يُجَاهِدُوْا‬
‫َفـ رَسـُولِ الل ِ‬
‫ِمـ ِخل َ‬
‫ُونـ بِ َم ْقعَ ِده ْ‬
‫ِحـ الْ ُمخَّلف َ‬
‫قال ال تعال‪َ{ :‬فر َ‬
‫سهِمْ فِي َسبِيلِ اللّ ِه وَقَالُواْ َل تَنفِرُواْ فِي الْحَرّ قُلْ نَارُ َج َهنّمَ َأشَدّ َحرّا ّلوْ كَانُوا‬
‫بَِأ ْموَالِهِ ْم َوأَنفُ ِ‬
‫سبُونَ * فَإِن رّ َجعَ كَ اللّ هُ إِلَى‬
‫حكُواْ َقلِيلً وَْلَيبْكُواْ َكثِيًا جَزَاء بِمَا كَانُوْا يَكْ ِ‬
‫َيفْ َقهُو نَ * فَ ْلَيضْ َ‬

‫‪34‬‬

‫خرُجُوْا َمعِ يَ َأبَدًا وَلَن ُتقَاتِلُوْا َمعِ يَ عَ ُدوّا ِإنّكُ ْم‬
‫طَآِئ َف ٍة ّمنْهُ مْ فَا ْسَتأْ َذنُوكَ لِ ْلخُرُو جِ فَقُل لّن تَ ْ‬
‫رَضِيتُم بِاْل ُقعُودِ َأوّ َل مَ ّرةٍ فَا ْقعُدُواْ مَ َع الْخَاِلفِيَ * وَ َل تُ صَ ّل عَلَى أَحَ ٍد ّمنْهُم مّا تَ َأبَدًا وَلَ‬
‫َتقُمْ عََلىَ َقبْ ِرهِ ِإّنهُمْ َكفَرُواْ بِاللّ ِه َو َرسُولِهِ َومَاتُوْا َوهُمْ فَا ِسقُونَ} [التوبة‪.]84-81:‬‬
‫فان ظر‪ -‬رح ك ال ‪ -‬إل هذا الوع يد الشد يد‪ ،‬والزي الشد يد‪ ،‬والوبال الل يم ل ن تلف‬
‫عن الهاد وتقاعد عنه وكره النفاق فيه‪.‬‬
‫وهذه اليات وإن كانت نزلت لقوام بأعيانم فإن فيها ترهيبا وتديدا لن فعل كفعلهم‪،‬‬
‫وتلف عن الهاد الواجب كتخلفهم‪ ،‬وناهيك عن ذلك فعلً شنيعا‪ ،‬ووعيدا فضيعا ول‬
‫حول ول قوة إل بال‪ .‬فهـل بعـد هذا الذلن خذلن!! فاتقوا ال واحذروا مكره لنـ‬
‫تلف عن أمره‪.‬‬
‫قال صاحب الشارع رح ه ال‪( :‬اعلم أي ها الرا غب ع ما افترض عل يه من الهاد النا كب‬
‫عن سنن التوفيق والسداد؛ أنك قد تعرضت إل الطرد والبعاد وحرمت وال السعاد بنيل‬
‫الراد)‪.‬‬
‫ليت شعري هل سبب إحجامك عن القتال واقتحامك معارك البطال‪ ،‬وبلك ف سبيل‬
‫ال بالنفس والال؛ إل طول أمل؟ أو خوف هجوم أجل؟ أو فراق مبوب من أهل ومال؟‬
‫أو ولد وخدم وعيال؟ أو أخ لك شقيق؟ أو قريب عليك شفيق؟ أو ول كري؟ أو صديق‬
‫حيم؟ أو حب زوجة ذات حسن وجال؟ أو جاه منيع؟ أو منصب رفيع؟ أو قصر مشيد؟‬
‫أو ظل مديد؟ أو ملبس بي أو مأكل هن؟‬
‫ليس غي هذا يقعدك عن الهاد‪ ،‬ول سواه يبعدك عن رب العباد‪.‬‬
‫وتال ما هذا منك أيها الخ بميل! أل تسمع قوله تعال‪{ :‬يَا أَّيهَا الّذِينَ آ َمنُوْا مَا َلكُمْ ِإذَا‬
‫حيَاةِ ال ّدنْيَا مِ نَ الخِ َرةِ فَمَا‬
‫قِيلَ َلكُ ُم انفِرُواْ فِي َسبِيلِ اللّ هِ اثّاقَ ْلتُ مْ إِلَى الَرْ ضِ أَرَضِيتُم بِالْ َ‬
‫حيَاةِ ال ّدْنيَا فِي ال ِخ َرةِ إِلّ قَلِيلٌ} [التوبة‪ ]38:‬؟‬
‫ع الْ َ‬
‫َمتَا ُ‬

‫‪35‬‬

‫أص ِغ لا أُملي عليك من الجج واستمع ما ألقي إليك من الباهي الساطعة ولتعلم أنه ما‬
‫يقعدك عن الهاد سوى الرمان وليس لتأخرك سبب إل النفس والشيطان‪.‬‬
‫وأما سكونك إل طول المل وخوف هجوم الجل والحتراز من الوت لبد من نزوله‪،‬‬
‫والشفاق من الطريق الذي لبد من سلوك سبيله‪ ،‬فوال إن القدام ل ينقص عمر القدمي‬
‫ستَأْخِرُونَ‬
‫ك ما ل يز يد الحجام ع مر ال ستأخرين؛ {وَِلكُلّ ُأ ّمةٍ أَجَلٌ فَِإذَا جَاء أَ َجُلهُ مْ َل يَ ْ‬
‫ت ثُمّ إَِليْنَا تُ ْر َجعُو نَ}‬
‫ستَقْ ِدمُونَ} [العراف‪{ ،]34:‬كُ ّل َنفْ سٍ ذَاِئ َقةُ الْ َموْ ِ‬
‫سَا َعةً وَ َل يَ ْ‬
‫[العنكبوت‪.]57:‬‬
‫وإن للموت سـكرات ‪ -‬أيّهـا الفتون ‪ -‬وإن هول الطلع شديـد ولكـن ل تشعرون‪ ،‬وإن‬
‫للقب عذابا ل ينجو منه إل الصالون‪ ،‬وإن فيه سؤال اللكي الفاتني‪ُ{ ،‬يَثبّ تُ اللّ ُه الّذِي نَ‬
‫ّهـ مَا‬
‫ّهـ الظّالِمِيَ َويَ ْفعَلُ الل ُ‬
‫حيَاةِ ال ّدنْيَا وَفِي الخِ َرةِ َويُضِلّ الل ُ‬
‫ِتـ فِي الْ َ‬
‫آ َمنُواْ بِالْ َقوْ ِل الثّاب ِ‬
‫يَشَاء} [إبراهيم‪.]27:‬‬
‫ث بعد ذلك الطر العظيم؛ إما سعيدا فإل النعيم القيم‪ ،‬وإما شقيا فإل عذاب الحيم‪.‬‬
‫والشه يد آ من من ج يع ذلك ل ي ش شيئا من هذه الهالك‪ ،‬و قد قال الر سول صلى ال‬
‫عليه وسلم‪( :‬ل يد ألشهيد من أل القتل إل كمس القرصة)‪.‬‬
‫فما يقعد بك ‪-‬أيها الخ‪ -‬عن انتهاز هذه الفرصة ث تُجار ف القب من العذاب وتفوز عن‬
‫ال ب سن الآب‪ ،‬وتأ من من فت نة ال سؤال و ما ب عد ذلك من الشدائد والهوال‪ ،‬فالشهداء‬
‫أحياء ع ند رب م يرزقزن ل خوف علي هم ول هم يزنون فرح ي ب ا آتا هم ال من فضله‬
‫مستبشرين‪ ،‬أرواحهم ف جوف طي خطر تسرح ف عليي‪ ،‬فكم بي هذا الوت الكري‪،‬‬
‫وبي الوت الليم‪.‬‬
‫لئن كانت الرزاق قسما مقدرا *** فقلة حرص الرء ف الرزق أجل‬

‫‪36‬‬

‫وإن كانت الموال للترك جعها *** فما بال متروك به الرء يبخل‬
‫وإن كانت الدنيا تُعد نفيسة *** فقدر ثواب ال أعلى وأنبل‬
‫وإن كانت البدان للموت أنشئت *** فقتل إمرئ ف ال بالسيف أجل‬
‫حّبهُ ْم‬
‫ف َيأْتِي اللّ ُه ِب َقوْ ٍم يُ ِ‬
‫سوْ َ‬
‫قال تعال‪{:‬يَا أَيّهَا الّذِي نَ آ َمنُوْا مَن يَ ْرتَ ّد مِنكُ ْم عَن دِينِ هِ فَ َ‬
‫حبّونَ هُ َأذِّل ٍة عَلَى الْ ُم ْؤ ِمنِيَ َأعِ ّز ٍة عَلَى الْكَافِرِي َن يُجَاهِدُو نَ فِي َسبِيلِ اللّ ِه وَ َل يَخَافُو نَ َل ْو َمةَ‬
‫َويُ ِ‬
‫لئِ مٍ ذَلِ كَ َفضْلُ اللّ ِه ُي ْؤتِي ِه مَن يَشَاء وَاللّ ُه وَا سِ ٌع عَلِي مٌ} [الائدة‪ ،]54:‬وسياق اليات يبي‬
‫أن ذلك بسبب موالة الكفار والركون إليهم‪...‬‬
‫فماذا ستفعل يارب؟‬
‫حبّونَهُ} [الائدة‪. ]54:‬‬
‫حّبهُ ْم َويُ ِ‬
‫ف َي ْأتِي اللّ ُه ِب َقوْ ٍم يُ ِ‬
‫سوْ َ‬
‫{فَ َ‬
‫من هؤلء ال صطفون؟ من هؤلء الكرام الذين يدّخرهم ال لنصرة دينه ورفع رايته حي‬
‫بنكص الناس وينفض جع اليان؟‬
‫حبّونَهُ أَذِّل ٍة عَلَى الْ ُم ْؤ ِمنِيَ َأعِ ّزةٍ عَلَى اْلكَافِرِينَ} [الائدة‪.]54:‬‬
‫حّبهُ ْم َويُ ِ‬
‫{يُ ِ‬
‫ث ماذا يارب؟‬
‫{يُجَاهِدُونَ فِي َسبِيلِ اللّ ِه وَ َل يَخَافُونَ َل ْو َم َة لئِمٍ} [الائدة‪.]54:‬‬
‫لكن ال يقرر أن هذا المر مض الفضل وخالص الحسان وليس يناله كل أحد؛‬
‫{ذَلِكَ َفضْلُ اللّ ِه ُيؤْتِي ِه مَن يَشَاء وَاللّ ُه وَاسِ ٌع عَلِيمٌ} [الائدة‪.]54:‬‬
‫فحذار‪ ..‬حذار‪ ..‬من التخلف عن ذلك الركب‪.‬‬
‫واحرص ‪ -‬يا أخ التوح يد‪ -‬أن تكون من هؤلء الذ ين يب هم ال ويبو نه‪ ،‬فإن القافلة إذا‬
‫سارت وشُدت الرحال تلف العاطل‪ ،‬وظهر الق من الباطل‪.‬‬

‫‪37‬‬

‫سهُ ْم َوَأمْوَاَلهُم بَِأنّ َلهُ ُم الَّن َة ُيقَاتِلُونَ فِي َسبِي ِل‬
‫قال تعال‪{ :‬إِنّ اللّ َه ا ْشتَرَى مِ َن الْ ُم ْؤمِنِيَ أَنفُ َ‬
‫اللّهِ َفَي ْقتُلُو َن َويُ ْقتَلُو َن َوعْدًا عََليْهِ َحقّا فِي الّتوْرَا ِة وَالِنِي ِل وَاْلقُرْآ ِن َومَنْ َأوْفَى ِب َعهْدِهِ مِنَ اللّهِ‬
‫ك ُهوَ اْل َفوْ ُز اْلعَظِيمُ} [التوبة‪.]111:‬‬
‫فَا ْستَبْشِرُوْا ِببَْي ِعكُ ُم الّذِي بَايَ ْعتُم بِ ِه وَذَلِ َ‬
‫لّا كثُر الدّعون للمحبة طُولِبوا بإقامة البينة على صحة الدعوى‪ ،‬فلو يُعط الناس بدعواهم‬
‫لدعى اللي حرقة الشجي؛ فتنوع الدعون ف الشهود‪ ،‬فقيل؛ "ل تُقبل هذه الدعوى إل‬
‫حِبْبكُمُ اللّهُ} [آل عمران‪...]31:‬‬
‫حبّونَ اللّهَ فَاّتبِعُونِي يُ ْ‬
‫ببينة"‪{ ،‬قُلْ إِن كُنتُمْ ُت ِ‬
‫فتأ خر اللق كل هم وث بت أتباع ال بيب ف أفعاله وأقواله وأخل قه‪ ،‬فطولبوا بعدالة البي نة‬
‫بتزكية؛ {يُجَاهِدُونَ فِي َسبِيلِ اللّ ِه وَ َل يَخَافُونَ َل ْو َمةَ لئِمٍ} [الائدة‪...]54:‬‬
‫فتأخر أكثر الحبي وقام الجاهدون‪ ،‬فقيل لم؛ "إن نفوس الحبي وأموالم ليست لم‬
‫فهلموا إل بيعة"‪{ ،‬إِنّ اللّ َه ا ْشتَرَى مِ َن الْ ُم ْؤ ِمنِيَ أَنفُسَهُ ْم َوَأ ْموَاَلهُم بَِأنّ َلهُ ُم الَّنةَ } [التوبة‪:‬‬
‫‪...]111‬‬
‫فل ما عرفوا عظ مة الشترى وف ضل الث من وجللة من جرى على يد يه ع قد التبا يع عرفوا‬
‫قدر السلعة وأن لا شأنا‪ ،‬فرأوا من أعظم الغب أن يبيعوها لغيه بثمن بس‪ ،‬فعقدوا معه‬
‫بيعة الرضوان بالتراضي من غي ثبوت خيار‪ ،‬وقالوا؛ "وال ل نقيلك ول نستقيلك"‪ ،‬فلما‬
‫ت الع قد و سلموا ال بيع‪ ،‬ق يل ل م؛ " مذ صارت نفو سكم وأموال كم ل نا رددنا ها عليكم‬
‫سبَ ّن الّذِي نَ ُقِتلُواْ فِي َسبِيلِ اللّ هِ َأ ْموَاتًا بَلْ أَ ْحيَاء‬
‫أوفر ما كانت وأضعافها معها"‪{ ،‬وَلَ َتحْ َ‬
‫حقُوْا ِبهِم‬
‫ستَبْشِرُو َن بِالّذِي نَ لَ ْم يَ ْل َ‬
‫عِندَ َرّبهِ مْ يُرْزَقُو نَ * فَ ِرحِيَ بِمَا آتَاهُ مُ اللّ ُه مِن َفضْلِ ِه َويَ ْ‬
‫ح َزنُونَ} [آل عمران‪.]170-169:‬‬
‫ف عََلْيهِمْ وَلَ هُ ْم يَ ْ‬
‫مّنْ َخ ْل ِفهِمْ أَلّ َخوْ ٌ‬
‫قال ابن كثي رحه ال‪( :‬يب تعال أنه عاوض من عباده الؤمني عن أنفسهم وأموالم إذا‬
‫بذلوها ف سبيله بالنة‪ ،‬وهذا من فضله وكرمه وإحسانه‪ ،‬فإنه قبل العوض عما يلك با‬

‫‪38‬‬

‫تفضـل بـه على عباده الطيعيـ له‪ ،‬ولذا قال السـن البصـري وقتادة؛ "بايعهـم ال فأغلى‬
‫ثنهم")‪.‬‬
‫خ َذ مِنكُ ْم ُشهَدَاء} [آل عمران‪.]140:‬‬
‫وقال تعال‪َ { :‬ويَتّ ِ‬
‫قال السهيلي رحه ال‪( :‬وفيه فضل عظيم للشهداء وتنبيه على حب ال إياهم)‪.‬‬
‫و ف ال صحيحي عن أ نس ر ضي ال ع نه قال‪ :‬قال ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ( :‬ما‬
‫أ حد يد خل ال نة ي ب أن ير جع إل الدن يا وماله على الرض من ش يء إل الشه يد فإ نه‬
‫يتمن أن يرجع إل الدنيا فيقتل عشر مرات لا يرى من فضل الشهادة)‪.‬‬
‫ولا قُتل عبدال بن عمر بن حرام يوم أحد‪ ،‬قال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬يا جابر أل‬
‫أخـبك مـا قال ال لبيـك‪ ،‬مـا كلم ال أحدا إل مـن وراء حجاب‪ ،‬وكلم أباك كفاحـا‪،‬‬
‫فقال؛ "يا عبد ال ت ّن علي أعطك؟"‪ ،‬قال؛ "يا رب! تُحيين فأقتل فيك ثانية"‪ ،‬قال؛ "إنه‬
‫سـبق منـ أنمـ إليهـا ل يرجعون" قال‪ :‬يارب أبلغ مـن ورائي)‪ ،‬فأنزل ال تعال‪{ :‬وَلَ‬
‫ُونـ} [آل عمران‪:‬‬
‫ِمـ ُيرْزَق َ‬
‫ّهـَأ ْموَاتًا بَلْ أَ ْحيَاء عِندَ َرّبه ْ‬
‫سـِيلِ الل ِ‬
‫ِينـ ُقتِلُواْ فِي َب‬
‫ْسـَ ّن الّذ َ‬
‫تَح َب‬
‫‪.]169‬‬
‫وعن ابن عباس قال؛ قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬لا أصيب إخوانكم يوم أحد‬
‫ج عل ال أرواح هم ف أجواف ط ي خ ضر ترد أنار ال نة تأ كل من ثار ها وتؤوي إل‬
‫قناد يل من ذ هب معل قة ف ظل العرش‪ ،‬فل ما وجدوا ط يب مأكل هم ومشرب م ومقيل هم‪،‬‬
‫قالوا؛ " من يبلغ إخوان نا ع نا ا نا أحياء ف ال نة نرزق لئل يزهدوا ف الهاد ول ينكلوا ف‬
‫سبَ ّن الّذِي نَ ُقِتلُواْ فِي‬
‫الرب؟"‪ ،‬فقال ال؛ "أ نا أُبلّغ هم عن كم"‪ ،‬فأنزل ال تعال‪{ :‬وَلَ َتحْ َ‬
‫َسبِيلِ اللّهِ َأ ْموَاتًا بَلْ أَ ْحيَاء عِندَ َرّبهِ ْم يُرْزَقُونَ}[آل عمران‪.)]169:‬‬
‫وعن عبدال بن عمر رضي ال عنهما قال؛ سعت رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول؛‬
‫(أول ثلة تد خل ال نة الفقراء الهاجرون الذ ين تت قى ب م الكاره‪ ،‬إذا أمروا سعوا وأطاعوا‬

‫‪39‬‬

‫وإذا كانت لرجل منهم حاجة إل السلطان ل تقض له حت يوت وهي ف صدره‪ ،‬وأن‬
‫ال عز و جل ليدعوا يوم القيا مة ال نة فتأ ت بزخرف ها وزينت ها‪ ،‬فيقول ال عز و جل أ ين‬
‫عبادي الذ ين قاتلوا ف سبيلي وقتلوا‪ :‬ادخلوا ال نة فيدخلون ا بغ ي ح ساب فتأ ت اللئ كة‬
‫في سجدون‪ ،‬فيقولون رب نا ن ن ن سبح بمدك الل يل والنهار ونقدس لك من هؤلء الذ ين‬
‫آثرت م علي نا؟ فيقول هؤلء عبادي الذ ين قاتلوا ف سبيلي وأوذوا ف سبيلي) [رواه أح د‬
‫والبزار]‪.‬‬
‫سبَ ّن الّذِي نَ ُقتِلُواْ فِي‬
‫و عن ا بن م سعود ر ضي ال ع نه أ نه ُسئِلَ عن قوله تعال‪{ :‬وَ َل تَحْ َ‬
‫َسبِيلِ اللّ هِ َأ ْموَاتًا} [آل عمران‪]169:‬؟ فقال‪( :‬أ ما أ نا قد سئلنا عن ذلك‪ ،‬فأخب نا؛ أن‬
‫أرواح هم ف ط ي خ ضر ت سرح ف ال نة ح يث شاءت وتؤي إل قناد يل معل قة بالعرش‪،‬‬
‫فاطّلع إليهـم ربـك اطلعـة فقال؛ "هـل تسـتزيدون شيئا فأزيدكـم؟" قالوا؛ "ربنـا! ومـا‬
‫نستزيد؟ ونن نسرح ف النة حيث شئنا"‪ ،‬ث اطّلع إليهم ثانية فقال؛ "هل تستزيدون شيئا‬
‫فأزيدكم؟"‪ ،‬فلما رأوا أنم لن يتركوا‪ ،‬قالوا؛ "تعيد أرواحنا حت نرجع إل الدنيا فنقتل ف‬
‫سبيلك مرة أخرى")‪.‬‬
‫وف البخاري عن أب هريرة رضي ال عنه قال؛ قال صلى ال عليه وسلم‪( :‬تضمن ال لن‬
‫خرج ف سبيله ل يرجه إل جهاد ف سبيلي وإيان ب وتصديق برسلي‪ ،‬فهو علي ضامن‬
‫أن ادخله النة أو أرجعه إل مسكنه الذي خرج منه نائلً ما نال من أجر وغنيمة‪ ،‬والذي‬
‫ن فس م مد بيده ما من كلم يُكلم ف سبيل ال تعال إل جاء يوم القيا مة كهيئ ته يوم كُلم‬
‫لونه لون الدم وريه السك‪ ،‬والذي نفس ممد بيده لول أن أشق على السلمي ما قعدت‬
‫خلف سرية تغزو أبدا‪ ،‬ول كن ل أ جد سعة فاحل هم‪ ،‬ول يدون سعة في شق علي هم أن‬
‫يتخلفوا عن‪ ،‬والذي نفس ممد بيده لوددت أن أغزو ف سبيل ال فأقتل‪ ،‬ث أغزو فأقتل)‪.‬‬
‫فأي فضل بعد هذا الفضل وأي منة بعد هذه النة‪ ،‬وأي شرف بعد هذا الشرف؟!‬

‫‪40‬‬

‫فهذه أمريكـا بيـ ظهرانينـا؛ فتعالوا فاشتفوا منهـا‪ ،‬وارووا ضمأكـم مـن دمائهـا‪ ...‬تعالوا‬
‫لتذودوا عن أعراض السلمات‪ ،‬ولتظفروا بذه البشارة الكرية‪.‬‬
‫روى مسلم ف صحيحه عن أب هريرة رضي ال عنه‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪:‬‬
‫(ل يتمع كافر وقاتله ف النار أبدا)‪.‬‬
‫وروى ا بن أ ب شي بة عن سلمان بن أ ب ربي عة أ نه قال‪( :‬قتلت ب سيفي هذا مائة م ستلئم‬
‫كلهم يعبد غي ال‪ ،‬ما قتلت منهم رجلً صبا)‪.‬‬
‫وعـن ابـن سـيين؛ اسـتلقى الباء بـن مالك فترنـ‪ ،‬فقال له أنـس‪( :‬اذكـر ال يـا أخـي)‪،‬‬
‫فاستوى جالسا‪ ،‬فقال‪( :‬أي أنس! ‪ -‬ابن أب ‪ -‬ل أموت على فراشي وقد قتلت مائة من‬
‫الشركي؛ مبارزة‪ ،‬سوى من شاركت ف قتله)‪.‬‬
‫واحذر ‪-‬يـا أخ التوحيـد‪ -‬مـن مزالق الشيطان ومداخله‪ ،‬واحذر؛ أن يول بينـك وبيـ‬
‫الهاد ف سبيل ال وي ضع أما مك العوائق وال سباب ال ت تبر لك القعود والتخلف عن‬
‫الهاد ‪ -‬حتـ وإن كانـت هذه العمال طاعـة ل ورسـوله ‪ -‬فإن هذا الشيطان الطريـد‬
‫الريد ل يفتأ يول بي العبد وبي ما يرضي ربه‪.‬‬
‫ور حم ال ا بن الق يم ح ي نبّه على هذا ال مر الط ي وقال ‪ -‬ما معناه ‪( :-‬إن الشيطان‬
‫ملحاح بط يء اليأس‪ ،‬و هو يتر صد للمؤ من ويق عد له ف طر يق سيه إل ال ث ين صب له‬
‫فخاخا وأشراكا‪ ،‬ل يتدل إل الدن إل إذا عجز عن العلى‪ ،‬فيبدأ له بنصب فخ الشرك‬
‫والكفر فإن نا منه‪ ،‬نصب له شَرك البدعة‪ ،‬فإن جاوزه أعد له شَبكة الكبائر‪ ،‬فإن تطاه‬
‫أعد له شَرك الصغائر‪ ،‬فإن نا شغله بالباح‪ ،‬فإن عجز ترصد وكمن له ف عقبة العبادات‬
‫الفضولة‪ ،‬فشغله با وحسنها بعينه وزينها له و أراه ما فيها من الفضل والربح ليشغله با‬
‫عما هو أفضل منها وأعظم كسبا وربا‪ ،‬لنه لّا عجز عن تسيه أصل الثواب طمع ف‬
‫تسيه كماله وفضله ودرجاته العالية‪ ،‬فشغله بالرضي عن الرضى له‪ ،‬فيشغله بطلب علم‬

‫‪41‬‬

‫الكفاية عن فرض العي من الهاد‪ ،‬ويزين له جهاد الدعوة وقد انفتح باب جهاد السيف‬
‫على مصراعيه)‪.‬‬
‫حرَا مِ كَمَ نْ آمَ َن بِاللّ ِه وَاْليَوْ مِ‬
‫و قد قال تعال‪{ :‬أَ َجعَ ْلتُ مْ ِسقَاَيةَ الْحَاجّ َوعِمَا َرةَ الْمَ سْجِ ِد الْ َ‬
‫سَتوُو َن عِندَ اللّ هِ وَاللّ هُ َل َيهْدِي اْل َقوْ مَ الظّالِ ِميَ} [التوبة‪:‬‬
‫الخِ ِر وَجَاهَدَ فِي َسبِيلِ اللّ هِ َل يَ ْ‬
‫‪.]19‬‬
‫وقديا قال أئمتنـا‪( :‬ليـس الفقيـه الذي يعرف اليـ‪ ،‬وإناـ الفقيـه الذي يعرف خيـ‬
‫اليين)‪.‬‬
‫وقد خرّج ابن البارك بإسناده عن صفوان؛ أن أبا هريرة قال‪( :‬أيستطيع أحدكم أن يقوم‬
‫فل يف تر و ي صوم فل يف طر ما كان ح يا؟) فق يل‪ ( :‬يا أ با هريرة من يط يق هذا؟)‪ ،‬قال‪:‬‬
‫(والذي نفسي بيده إن نوم الجاهد ف سبيل ال أفضل منه)‪.‬‬
‫فهذه درجة نائمهم فكيف قائمهم؟!‬
‫وإذا كانت هذه رتبة غافلهم فكيف بعاملهم؟!‬
‫وإذا كان هذا خطر شراك نعالم فكيف بطي أفعالم؟!‬
‫تال إن هذا ل و الف ضل ال بي‪ ،‬ل ثل هذا فليش مر الشمرون‪ ،‬وعلى فوا ته فلي بك العاجزون‬
‫القصرون‪ ،‬وعلى ضياع العمر فليحزن الفرطون‪.‬‬
‫فكم من الحباب يارب اصطفيتهم واتذتم من بيننا وحرمتنا من ذلك بذنوبنا‪ ...‬اللهم‬
‫فل ترمنا أجرهم‪ ،‬ول تفتنا بعدهم وألقنا بم‪.‬‬
‫وإن كنت أنسى‪ ...‬فل أنسى ف هذا القام إخواننا الشهداء رحهم ال الذين كانوا معنا‬
‫ف السراء والضراء وصبوا معنا على لواء الطريق‪.‬‬

‫‪42‬‬

‫وعلى رأ سهم الخ ال بيب الغال الشه يد ال ي ‪-‬ن سبه كذلك وال ح سيبه– أ بو عبيدة‬
‫عبد الادي دغلس؛ فوال ما رزءت بصيبة ‪-‬بعد أن هدان ال‪ -‬بثل فقد هذا الخ‪ ،‬هذا‬
‫الخ الذي ك نت ا ستصغر نف سي أما مه لفرط شجاع ته وإقدا مه و صبه وح سن خل قه‪...‬‬
‫ك العيون‪ ...‬فعلى مثل عبد الادي فلتبكِ العيون‪.‬‬
‫فعلى مثل عبد الادي فلتب ِ‬
‫فكل ما تذكر ته تذكرت حد يث ال نب عل يه ال صلة وال سلم الذي رواه أح د وا بن حبان‪،‬‬
‫عن ابن مسعود أنه قال‪( :‬عجب ربنا من رجلي ‪ -‬وذكر منهما ‪ -‬رجل غزا ف سبيل‬
‫ال‪ ،‬فانزم أصحابه وعلم ما عليه ف النزام‪ ،‬وماله ف الرجوع‪ ،‬فرجع حت يهريق دمه‪،‬‬
‫فيقول ال للئكتـه؛ "انظروا إل عبدي رجـع رجاء فيمـا عندي وشفقـة ماـ عندي حتـ‬
‫يهريق دمه")‪.‬‬
‫فيوم أن اض طر الجاهدون إل أن يلوا مواقعهم نتي جة الق صف الشديد والتوا صل أ ب أن‬
‫يرجع‪ ،‬وتبايع على الوت ‪-‬هو وثلة من إخوانه‪ -‬وانغمسوا ف العدو نسأل ال أن يتقبلهم‪.‬‬
‫ماتوا وغُيّب ف التراب شخوصهم *** فالنسر مسك والعظام رميم‬
‫ل مـن البال‪ ،‬وأسـدا مـن السـود‪ ،‬وعابدا مـن العباد‪ ،‬وزاهدا مـن‬
‫فوال لقـد كان جب ً‬
‫الزهاد‪ ،‬ترى ال صلح ف وج هه‪ ،‬م سعّر حرب لو كان م عه رجال‪ ،‬ل تأخذه ف ال لو مة‬
‫لئم‪ ،‬شديدا ً على أعداء ال‪ ،‬رحيما وبرا بإخوانه‪.‬‬
‫رحك ال يا عبد الادي رحة واسعة‪ ،‬لقد كنت ‪-‬وال‪ -‬الخ البيب والصديق الشفيق‪،‬‬
‫وكنـت السـمع والبصـر‪ ،‬فوال إن مكانـك مازال شاغرا‪ ،‬ل يسـتطيع أن يله أحـد‪،‬‬
‫وبفضلك فقدت عضوا من أعضائي‪.‬‬
‫وإن ك نت أن سى فلن أ نس ذلك اليوم الذي قلت ل ف يه‪( :‬إ ن لد عو لك أك ثر م ا أد عو‬
‫لوالدي)‪.‬‬

‫‪43‬‬

‫فأي خسارة بعد هذه السارة‪ ،‬وأي رزية بعد هذه الرزية‪ ،‬فقدتك ف وقت كنت أحوج‬
‫ما أكون إليك فيه‪.‬‬
‫نسأل ال عز وجل أن يرفعك ف عليي‪ ،‬وأن يلحقنا بك غي مفتوني شهداء صالي مع‬
‫النبيي والصديقي وحَسُن أولئك رفيقا‪ ،‬أنت وإخوانك الذين ل أذكرهم لضيق القام‪.‬‬
‫لُيسق عهدكم عهد السرور فما *** كنتم لرواحنا إل رياحيَ‬
‫ول يفوتن ف هذه الساعة أن أوجه نصيحة وتذكرة إل علماء المة ودعاتا‪:‬‬
‫س وَ َل تَ ْكتُمُونَ هُ‬
‫ق الّذِي نَ أُوتُوْا اْلكِتَا بَ َلُتَبيُّننّ هُ لِلنّا ِ‬
‫ف قد قال سبحانه‪َ { :‬وإِذْ أَ َخذَ اللّ ُه مِيثَا َ‬
‫س مَا يَشْتَرُونَ} [آل عمران‪.]187:‬‬
‫َفَنبَذُو ُه وَرَاء ظُهُو ِرهِ ْم وَاشْتَ َر ْوْا بِ ِه ثَمَنا َقلِيلً َفِبْئ َ‬
‫ل قد أ خذ ال علي كم اليثاق أن تقوموا ب ا أمر كم ال به من ال مر بالعروف والن هي عن‬
‫النكر والهاد ف سبيل ال والفاظ على شريعته وبذل النفوس والهج ف سبيل دينه‪.‬‬
‫ولكن كم لل سف الشد يد‪ ...‬بدل أن تقوموا ب ق ال؛ آثر ت ال سلمة وأخلد ت إل الرا حة‬
‫والهل والال والولد‪ ،‬وتركتم الجاهدين يواجهون أعت قوة ف العال أجلبت عليهم بيلها‬
‫ورجلها‪.‬‬
‫فأين أنتم يا علماء المة؟‬
‫إل مت تنكصون وعن الق ترغبون!!‬
‫أما زالت الصال والفاسد دينا لكم ومنهجا!!‬
‫أما آن لكم أن تعودوا إل دينكم؟‬

‫‪44‬‬

‫و عن ا بن ع مر ر ضي ال عنه ما قال؛ قال ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪( :‬إذا تبايع تم‬
‫بالعي نة‪ ،‬وأخذ ت أذناب الب قر‪ ،‬ورضي تم بالزرع‪ ،‬وترك تم الهاد سلط ال علي كم ذلً ل‬
‫ينعه حت ترجعوا إل دينكم)‪.‬‬
‫ودل قوله صلى ال عليه وسلم؛ (حت ترجعوا إل دينكم)؛ على أن ترك الهاد والعراض‬
‫عنه والسكون إل الدنيا خروج عن الدين ومفارقة له‪ ،‬وكفى به ذنبا وإثا مبينا‪.‬‬
‫أما آن لكم أن تستيقضوا من غفلتكم؟‬
‫أما آن لذا الليل الطويل أن ينجلي؟‬
‫عن أي فتنة تتكلمون؟‬
‫وعن أي مصلحة تتحدثون؟‬
‫وهل هناك فتنة يا علماء المة أعظم ما نن فيه؟!‬
‫إن الفتنة الشرك‪ ،‬إن الفتنة ظهور الباطل على الق‪ ،‬إن الفتنة ضياع حكم ال ف الرض‪،‬‬
‫إن الفتنة أن يشر السود ف القفاص ف كوبا وغيها‪.‬‬
‫فها أنتم يبلغ أحدكم ثلثي سنة أو أربعي سنة أو خسي سنة أو أكثر؛ ل يكلف نفسه‬
‫رباط يوم ف سبيل ال‪ ،‬ول يتجشم عناء سفر كي يغبّر قدميه ف سبيل ال‪ ،‬يفن أحدكم‬
‫عمره ف طلب العلم على أريك ته سلما لعداء ال ل يُبتلى يوما ف سبيل ال ب بس أو‬
‫ضرب أو غيه‪.‬‬
‫وال إنه لحد أمرين؛‬
‫إما أنكم أعز على ال من نبيه الذي أوذي ف ذات ال بشت أنواع الذى‪،‬‬
‫أو أنكم على غي هدي النب‪...‬‬

‫‪45‬‬

‫ومعاذ ال أن تكون الول‪ ،‬ومعاذ ال أن تكون الول‪" ،‬فوال ما جاء أحد بثل ما جئت‬
‫به قط إل أوذي"‪.‬‬
‫إل من ترك تم ال مة؟ إل طواغ يت الشرق والغرب ي ستبيحون بيضت ها وي سومونا سوء‬
‫العذاب ويذبون خية بنائهـا الجاهديـن ويسـتولون على خياتاـ؟! أهكذا كان السـلف‬
‫الصال يغار أحدهم على أمته؟! أين التضحيات يا علماء المة؟‬
‫أين أنتم من حديث النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬سيد الشهداء حزة‪ ،‬ورجل قام إل إمام‬
‫جائر فأمره وناه فقتله)‪.‬‬
‫أين أنتم من سفيان الثوري ذلك العال الربان الذي قال‪( :‬وال إن لرى المر يب علي‬
‫أن أتكلم فيه فل أستطيع فأبول دما) ؟!‬
‫ذاك سفيان بال دما عندما خلُصت نفسه ل ول ينازعها شيء من الدنيا‪ ،‬بال دما عندما‬
‫مازج دمه وخالط أنفاسه حب هذا الدين‪.‬‬
‫أما بلغكم يا علماء أن يونس بن عبيد رحه ال نظر إل قدميه عند موته فبكى‪ ،‬فقيل‪( :‬ما‬
‫يبكيك يا أبا عبد ال؟)‪ ،‬قال‪( :‬قدماي ل تغبا ف سبيل ال)‪.‬‬
‫ل تغب قدماه عندما كان الهاد فرض كفاية إذا قام به البعض سقط عن الباقي‪ ،‬فماذا لو‬
‫كان الهاد فرض ع ي؟ تُرى لو كان ا بن عب يد ف زما نا ماذا تظنون أ نه قائل؟ وال لكان‬
‫لسان حاله‪:‬‬
‫ل وغسلينا‬
‫فيا جبال اقذف الحجار *** ويا سا ء امطري مه ً‬
‫ويا كواكب آن الرجم فانطلقي *** ما انت إن أنت ل ترمي الشياطينا‬

‫‪46‬‬

‫لقد حل بالمة ما حل من ويلت ونكبات وتعطيل لشريعة رب الرض والسماوات يوم‬
‫تاذل علماء المة عن التضحية‪ ،‬يوم أن ضعفت جذوة الهاد ف صدورهم‪ ،‬فتخلفوا عن‬
‫الركب‪ ،‬يوم غاب عن أذهانم أن المة ل يكن أن تقوم لا قائمة إل بدماء العلماء‪ ،‬وأن‬
‫التضحية بدمائهم هو نتاج طبيعي للرث النبوي الذي ورثوه ف صدورهم‪.‬‬
‫ورحم ال ابن حزم يوم أن قال‪:‬‬
‫مناي من الدنيا علوم أبُثّها *** وأنشرها ف كل باد وحاضر‬
‫دعاء إل القرآن والسنن الت *** تناسى رجال ذكرها ف الحاضر‬
‫وألزم أطراف الثغور ماهدا *** إذا هيعة ثارت فأول نافر‬
‫للقى حامي مقبلً غي مدبر *** بسمر العوال والدقاق البواكر‬
‫كفاحا مع الكفارف حومة الوغى *** وأكرم موت للفت قتل كافر‬
‫فياربّ ل تعل حامي بغيها *** ول تعلن من قطان القابر‬
‫ذلك ابن حزم‪ ...‬وأنعم بابن حزم‪.‬‬
‫أمّا ان تم يا علماء نا؛ ف قد هادن تم الطواغ يت وأ سلمتم البلد والعباد لليهود وال صليبيي‪،‬‬
‫وأذنابمـ مـن حكامنـا الرتديـن‪ ،‬يوم أن سـكتم عـن جرائمهـم وجبنتـم عـن الصـدع فـ‬
‫وجوههم‪ ،‬وعجزت عن حل راية الهاد والتوحيد الت كلفكم ال با‪ ،‬يوم أن قتلتم الغية‬
‫والمية على دين ال ف قلوب الشباب ومنعتموهم من النفي إل ساحات الوغى‪ ،‬ففرغت‬
‫ساحات الوغى من السود إل من رحم ال‪ ،‬فل تكاد تد عالا بيننا يُستفت‪.‬‬
‫يا عباد ال؛‬
‫ل تكاد تد عالا بيننا يُستفت‪ ،‬ول طالبا به يقتدى‪ ،‬ول قائدا ربانيا يقود بنا البحر‪ .‬لقد‬
‫خذلتمو نا ف أحلك الظروف‪ ،‬وأ سلمتمونا إل عدو نا‪ ،‬وخلي تم بين نا وبي نه‪ ،‬وغفل تم عن‬

‫‪47‬‬

‫حد يث ال نب عل يه ال صلة وال سلم الذي رواه أ بو داود ح يث قال‪ ( :‬ما من امرئ يذل‬
‫ئ م سلما ف مو طن ينت قص ف يه من عر ضه وينت هك ف يه من حرم ته إل خذله ال ف‬
‫امر ً‬
‫موطن يب فيه نصرته)‪.‬‬
‫أليس فيكم من يغُط غطة سعيد بن عامر‪ ،‬فقد ذكر أصحاب السي أن أهل حص شكوه‬
‫ح ي كان واليا علي هم إل ع مر‪ ،‬وعابوا عل يه أمورا‪ ،‬من ها؛ أ نه كان ي غط وتتجلله الغش ية‬
‫حت يشق ذلك على الناس‪ .‬فأجاب معتذرا‪( :‬شهدت مصرع خبيب النصاري بكة وقد‬
‫بضّعت قريش لمه وحلوه على جذع‪ ،‬وهم يقولون؛ "أتب أن ممد مكانك وأنك ف‬
‫أهلك ومالك؟"‪ ،‬فيقول؛ "وال! يا قوم ما ي سرن أن يفدي ن م مد صلى ال عل يه و سلم‬
‫بشو كة ف قد مه‪ ،‬فكل ما ذكرت ذلك الش هد الذي رأي ته وأ نا يومئذ من الشرك ي‪ ،‬ث‬
‫تذكرت تركي نصرة خبيب يومها أرتف خوفا من عذاب ال ويغشان الذي يغشان")‪،‬‬
‫أل يس في كم من ير جف قل به خوفا من عذاب ال ويغشاه ما كان يغ شى سعيد لترك كم‬
‫نصرة الجاهدين؟‬
‫نعم أسلمتونا للعدو وأسلمتم المة قبلنا يوم تاذلتم عن نصرتنا يا علماء المة‪.‬‬
‫إن اليد الت عقرت ناقة صال ي ٌد واحدة‪ ،‬وقد أهلك ال قوما بأكملهم نتيجة ذلك‪ ،‬وإن‬
‫ناقة صال عليه السلم ليست بأعز على ال من مئات اللف من السلمي من هذه المة‬
‫الذين يذبون على أيدي الكافرين‪ ،‬بسبب صمتكم وسكوتكم عنهم‪.‬‬
‫واعلموا يا علماء المة؛ أنكم قادمون على ال ل مالة ف يوم تشيب له الولدان‪َ { ،‬وَتضَ ُع‬
‫كُلّ ذَا تِ َحمْلٍ َحمَْلهَا} [الج‪َ{ ،]2:‬يوْ َم َيفِ ّر الْمَرْ ُء مِ نْ أَخِي هِ * َوُأمّ هِ َوَأبِي هِ * وَ صَا ِحَبتِهِ‬
‫ئ ّمْنهُ مْ َي ْو َمئِ ٍذ َشأْ ٌن ُيغْنِي هِ} [ع بس‪ ،]37-34:‬ف ذلك اليوم الع صيب‬
‫َوبَنِي هِ * ِلكُ ّل امْرِ ٍ‬
‫أعدو الواب لرب الرباب‪.‬‬
‫يوم يسألكم عن المة ماذا قدمتم لا‪ ،‬وعن الجاهدين وكيف نصرتكم لم‪ ،‬وعن أعداء‬
‫اللة وكيف بغضكم وعداوتكم لم‪ ،‬بالسيف والسنان والقلب واللسان‪.‬‬

‫‪48‬‬

‫إن ال سائلكم عن السرى ف يد اليهود و الصليبيي والشركي لَ ل تستنقذوهم؟‬
‫أل تسمعوا ما قاله عبد الرحن بن عمرة لا بعثه عمر بن عبد العزيز ف فداء السلمي ف‬
‫الق سطنطينية‪ ،‬يقول؛ فقلت له‪( :‬أرأ يت يا أم ي الؤمن ي إن أبوا أن يفادوا الر جل بالر جل‬
‫كيـف أصـنع؟) قال‪( :‬زدهـم)‪ ...‬إل أن قال‪( :‬فإن أبوا إل أربعا)‪ ،‬فقال‪( :‬أعطهـم بكـل‬
‫م سلم ما سألوه‪ ،‬فوال لر جل من ال سلمي أ حب إل من كل مشرك عندي‪ ،‬إ نك ما‬
‫فاديت به السلم فقد ظفرت‪ ،‬إنك إنا تشتري السلم)‪.‬‬
‫إن ال سائلكم عن أفغانستان والعراق ماذا قدمتم لما‪.‬‬
‫إن ال سائلكم عن الل ع مر وخذلن كم له‪ ،‬ول يس له ذ نب إل أ نه أطاع ال ور سوله‬
‫ورفض أن يعطي الدنية ف دينه‪.‬‬
‫ورحم ال ابن الوزي يوم اعتلى النب وقام خطيبا ف الناس يثهم على الهاد والفاظ‬
‫على بيضة هذا الدين ودفع الكافرين عن ديار السلمي‪ ،‬بعد أن تلف الناس وتقاعسوا‬
‫عن النفي‪ ،‬فقال‪( :‬أيها الناس؛ مالكم نسيتم دينكم‪ ،‬وتركتم عزتكم وقعدت‪ ،‬عن نصر ال‬
‫فلم ينصـركم؟ حسـبتم أن العزة للمشرك وقـد جعـل ال العزة ولرسـوله وللمؤمنيـ‪ ،‬يـا‬
‫ويكم!‬
‫أمـا يؤلكـم ويشجـي نفوسـكم مرأى عدو ال وعدوكـم يطرعلى أرضكـم التـ سـقاها‬
‫بالدماء آبائكم يذلكم ويستعبدكم وأنتم كنتم سادات الدنيا؟‬
‫أما يهز قلوبكم وينمي حاستكم مرأى إخو ان لكم قد أحاط بم العدو وسامهم ألوان‬
‫السف؟‬

‫‪49‬‬

‫أفتأكلون وتشربون وتتنعمون بلذائذ الياة وإخوانكـم هناك يتسـربلون اللهـب ويوضون‬
‫النار وينامون على المر؟‬
‫يا أيها الناس؛ إنا قد دارت رحى الرب ونادى منادي الهاد وتفتحت أبواب السماء‪،‬‬
‫فإن ل تكونوا من فر سان الرب فاف سحوا الطر يق للن ساء يُدرن رحا ها‪ ،‬واذهبوا فخذوا‬
‫الجامر والكاحل يا نساء بعمائم ولى‪ ،‬أو ل! فإل اليول وهاكم لمها وقيودها‪.‬‬
‫يا ناس؛ أتدرون مم صنعت هذه اللجم والقيود؟ لقد صنعها النساء من شعورهن لنن‬
‫ل يل كن شيئا غي ها‪ ،‬هذه وال ظفائر الخدرات ل ت كن تب صرها ع ي الش مس صيانة‬
‫وحف ظا؛ قطعن ها لن تار يخ ال ب قد انت هى وابتدأ تار يخ الرب القد سة الرب ف‬
‫سبيل ال‪ ،‬فإن ل تقدروا على ال يل تقيدون ا فخذو ها فاجعلو ها ذوائب ل كم وظفائر‪،‬‬
‫إنا من شعور النساء فلم يبق ف نفوسكم شعور)‪.‬‬
‫وألقى اللجم من فوق النب على رؤوس الناس وصرخ‪( :‬ميدي يا عمد السجد‪ ،‬وانقضي‬
‫يا رجوم‪ ،‬وترقي يا قلوب الا وكمدا‪ ،‬لقد أضاع الرجال رجالتهم) أ‪.‬هـ‪.‬‬
‫نعم وال لقد أضاع الرجال رجولتهم!‬
‫فماذا نقول نن ف هذا الزمان الذي عز فيه النصي‪ ،‬وقل فيه العي وتداعت علينا المم‬
‫كما تداعى الكلة إل قصعتها‪.‬‬
‫إننا وال ل نريد رجالً كأب بكر وعمر وعثمان وعلي وسعد والقداد وطلحة والزبي‪،‬‬
‫لكننا نريد رجالً كصفيّة!‬
‫نعم كصفية! عندما قامت بالدفاع عن حرمات السلمي عندما ه مّ ذلك اليهودي البيث‬
‫أن يدخل الصن ويكشف عورات السلمي فقاتلت عن أعراض السلمي‪.‬‬

‫‪50‬‬

‫فيا رب أدركنا فقد بلغ الزب *** من الكرب سيل الفاجعات الغرق‬
‫فيا علماء المة‪ ،‬ويا دعاتا‪ ،‬ويا شبابا؛‬
‫اتقوا ال‪ ،‬اتقوا ال‪ ،‬وأدركوا ما فاتكم؛ فإنا العصمة السيف‪..‬‬
‫فدونكم أعداء الشريعة بي ظهرانيكم‪ ،‬ومدوا يد العون إل اخوانكم بالغال والنفيس قبل‬
‫أن يلفظكم التاريخ‪ ..‬نعم! قبل أن يلفظكم التاريخ‪ ،‬وقبل أن ينفض السوق فيبح فيه من‬
‫يربح ويسر فيه من يسر‪.‬‬
‫عندمـا أخاطـب العلماء‪ ،‬إناـ أخاطـب العلماء الربانييـ‪ ،‬ل أقصـد بذلك علماء السـوء‬
‫ومشا يخ الفضائيات فهؤلء يكفي هم ال ثر؛ (أن القبور اشت كت إل ال من ن ت رائ حة‬
‫الكفار‪ ،‬فأو حى ال إلي ها أن بطون علماء ال سوء أ شد نتنا من رائح تك)‪ ،‬أولئك الذ ين‬
‫يأكلون الدنيا بالدين‪.‬‬
‫أما انتم أيّها الجاهدون الصابرون نقول لكم‪:‬‬
‫مع كل ما ي صيبنا من هم ون صب وض يق وبلء‪ ،‬فوال لن يرى العداء م نا إل كل ما‬
‫ي سوءهم‪ ،‬ولنجاهدن م ب كل ما ن ستطيع‪ ،‬ولنبذلن الغال والنف يس ف حرب م‪ ،‬فإن مراغ مة‬
‫الطواغ يت من أقرب القربات إل ال‪ ،‬فا صبوا إن ا هي أيام قلئل ث بعد ها يأ ت الفرج‬
‫والنصر بعون ال‪ ،‬فإنَ تأخر النصر ل يعن تلف وعد ال‪ ،‬حاشا وكل‪.‬‬
‫إياكم والنكوص والرجوع عن هذا الطريق‪ ،‬فإنه وال مع مشقته وصعوبته ومرارته للو ف‬
‫ذات ال‪ ،‬وإنا لنعمة عظيمة أن يصطفيكم ال لنصرة دينه‪ ،‬والهاد ف سبيله‪.‬‬
‫أل يكفي كم ‪ -‬يا رفاق الدرب؛ يا أُ نس الروح و سلواها‪ -‬الد يث الذي رواه أ بو هريرة‪،‬‬
‫قال‪ :‬مر رجل من أصحاب رسول ال صلى ال عليه وسلم بشعب فيه عيينة من ماء عذبة‬

‫‪51‬‬

‫فقال‪( :‬لو اعتزلت الناس فأقمت ف هذا الشعب‪ ،‬ولن أفعل حت استأذن رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم)‪ ،‬فقال‪( :‬ل تفعل فإن مقام أحدكم ف سبيل ال أفضل من صلته ف بيته‬
‫سبعي عاما‪ ،‬أل تبون أن يغفر ال لكم ويدخلكم النة اغزوا ف سبيل ال‪ ،‬من قاتل ف‬
‫سبيل ال فواق ناقة وجبت له النة)‪.‬‬
‫ورحم ال ابن تيمية عندما قال‪( :‬واعلموا أصلحكم ال أن من أعظم النعم على من أراد‬
‫ال به خيا أن أحياه إل هذا الو قت الذي يُجدد ال ف يه الدين وي يي ف يه شعار ال سلمي‬
‫وأحوال الؤمني والجاهدين؛ حت يكون شبيها بالسابقي الولي من الهاجرين والنصار‬
‫فمن قام ف هذا الوقت بذلك كان من التابعي لم بإحسان‪ ،‬فينبغي للمؤمني أن يشكروا‬
‫ال تعال على هذه الح نة ال ت حقيقت ها من حة كري ة من ال تعال‪ ،‬وهذه الفت نة ال ت ف‬
‫باطنها نعمة جسيمة‪ ،‬حت وال لو كان السابقون الولون من الهاجرين والنصار كأب‬
‫بكر وعمر وعثمان علي وغيهم حاضرين ف هذا الكان لكان من أفضل أعمالم جهاد‬
‫هؤلء القوم الجرم ي ول يُفوت م ثل هذه الغزاة إل من خ سرت تار ته‪ ،‬و سفه نف سه‪،‬‬
‫وحُرم حظا عظيما من الدنيا والخرة)‪.‬‬
‫فهـل بعـد هذا ترومون فضلً‪ ،‬وتطلبون بدل‪ ،‬فأكثروا مـن الدعاء أن يثبتنـا على الطريـق‪،‬‬
‫وليكن لسان حالنا جيعا‪:‬‬
‫لكنن اسأل الرحن مغفرة *** وضربة ذات فرغ تقذف الزبدا‬
‫أو طعنة بيدي حران مهزة *** بربة تنفذ الحشاء والكبدا‬
‫حت يقولوا إذا مروا على جثت *** أرشدك ال من غاز وقد رشدا‬
‫فيا رب إن حانت وفات فل تكن *** على شرجع يُعلى بضر الطارف‬
‫ولكن قبي بطن نسر مقيله *** بو السماء ف نسور عواكف‬
‫وأمسي شهيدا ثاويا ف عصابة *** يصابون ف فج من الرض خائف‬
‫فوارس من بغداد ألف بينهم *** تُقى ال نزالون عند التزاحف‬

‫‪52‬‬

‫إذا فارقوا دنياخم فارقوا الذى *** وصاروا إل ميعاد ما ف الصاحف‬
‫أمول الوال ليس غيك ل مول *** وما أح ٌد يا رب منك بذا أول‬
‫تبأت من حول إليك وقوت *** فكن قوت ف مطلب وكن الول‬
‫وهب ل رضىً ما ل سوى ذاك مبتغى *** ولو لقيت نفسي على ليله الول‬
‫اللهـم مكـن للمجاهديـن فـ الرض‪ ،‬اللهـم مكـن للموحديـن فـ الرض‪ ،‬اللهـم جيـش‬
‫جيوشهم‪ ،‬وابعث سراياهم‪ ،‬وخلّص نواياهم‪ ،‬وخذ العيون عنهم‪ ،‬اللهم يسر لم كل خي‪،‬‬
‫الل هم قو شوكت هم وآ نس وحشت هم‪ ،‬و كن ل م العون والن صي‪ ،‬ف هم أقوياء بك يا رب‬
‫العالي‪.‬‬
‫الل هم إن أمري كا جاءت بيل ها وخيلئ ها تاد ال ور سوله‪ ،‬الل هم فأح ها الغداة‪ ...‬الل هم‬
‫فأحها الغداة‪ ،‬اللهم كما مزقت ملك قيصر فمزق ملك بوش‪ ،‬اللهم شتت شلهم وفرق‬
‫شلهم‪ ،‬واجعلهم غنيمة للمسلمي‪.‬‬
‫الل هم ال عن طواغ يت العرب والع جم‪ ،‬الل هم عل يك بالكام الرتد ين‪ ،‬الل هم اح صهم‪،‬‬
‫واقتلهم بددا‪ ،‬ول تغادر منهم أحدا‪ ،‬اللهم آمي‪.‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫لهَاد‬
‫َأمِيْ ُر جَمَا َعةِ الّت ْوحِي ِد وَ ا ِ‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪53‬‬

‫الطاب الرابع‬

‫رِسَالةٌ ِمنْ أبِي مُصْ َعبٍ الزّ ْرقَاوِيّ‬
‫إِل الشّيخِ أُسَامة بن لدِنَ ( َحفِظَهُ ال)‬
‫‪ 24‬ذو الجة ‪ 1424‬هـ‬
‫‪ 15‬فباير‪/‬شباط ‪ 2004‬م‬
‫ِبقَلَمِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫[هذه ر سالة عََث َر علي ها عُبا ُد ال صليب ف العراق‪ ،‬و هي ر سالة من الش يخ أ ب م صعب‬
‫الزرقاوي رحهـ ال كتبهـا للشيـخ أسـامة بـن لدن حفظـه ال قبـل النضمام إل تنظيـم‬
‫القاعدة‪ ،‬و في ها بيان للمن هج و خ طة الع مل ال ت إرتضا ها الشيخي ي لشروع صد الملة‬
‫الصـليبية الديدة على العراق‪ ،‬و إعادة اللفـة السـلمية على منهاج النبوة‪ ،‬لتحقيـق‬
‫مقاصد الشرع و ترير العرض و الرض‪ ،‬و التحضي للمعركة الفاصلة مع اليهود‪.‬‬
‫و للعلم فإن تنظيم التوحيد و الهاد ف حينها ل ينفي ما جاء ف الرسالة إنا أكده مع‬
‫بعض التحفظ‪ ،‬و ذلك ما قاله الشيخ أبو أنس الشامي رحه ال (مسئوول اللجنة الشرعية)‬
‫ف بثه القيم (الرد على شبهات حول الهاد ف العراق)‪ ،‬فقال رحه ال‪:‬‬

‫‪54‬‬

‫‪ ...‬اولً ‪ :‬الرسالة الت تناقلتها النباء وتدثت عنها الدنيا وتي الناس ف أمرها هي‬
‫صحيفة صادقة النسبة ال الخ القائد اب مصعب الزرقاوي حفظه ال ورعاه‪ ،‬ولكن‬
‫قد أعتراها بعض التحريف والتزيف‪[ ،‬و تفصيل ذاك التحريف و التزييف] فنحن ل‬
‫يكن أن نقتل مسلما سُنيا او أن نترئ على حرمة بيت من بيوت ال ومعاذ ال أن نفعل‬
‫هذا ‪( ...‬إنتهى كلمه رحه ال)‬
‫و لا لذه الرسالة من فوائد‪ ،‬إرتأينا إدراجها‪ ،‬و نرجوا من القارئ الكري أن يقرأها مراعيا‬
‫التحفظ الذي ذكره شيخنا أبا أنس رحه ال و الذي قد عملنا جاهدين إل عدم نقله ف‬
‫ما هو مدرج من الرسالة]‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‪،‬‬
‫مِن [كلمات مذوفة من أصل الرسالة] إل الشـم العرانـي والصنـاديد ف زمن‬
‫العبـيد‪ ،‬إل الرجـال ف قلل الـبال إل صـقور العز ولـيوث الشرى إل‬
‫الخـوين الكريـي [كلمات مذوفة من أصل الرسالة]‪.‬‬
‫السلم عليكم ورحة ال وبركاته‪،‬‬
‫فإن تكن الجساد منا تباعدت فإن الدي بي القلوب قريب‪ ،‬وعزاؤنا قول المام مالك‬
‫أرجو أن يكون كلنا على خي واسأل ال العلي الكري أن تصلكم رسالت هذه وأنـتم‬
‫ترفلون ف ثيـاب العافية وتتـنسمون ريـاح النصـر والظـفر‪ ،‬آمـي‪.‬‬
‫وعزاؤنا قول المام مالك أرجو أن يكون كلنا على خي واسأل ال العلي الكري أن‬
‫تصلكم رسالت هذه وأنـتم ترفلون ف ثيـاب العافية وتتـنسمون ريـاح النصـر‬
‫والظـفر‪ ،‬آمـي‪.‬‬

‫‪55‬‬

‫فإلـيكم حديثا يناسب القام ويكشف اللثام ويزيح السـتار عن الخبوء من الي‬
‫والسـوء ف ساحة العـراق‪.‬‬
‫كما تعلمون إن ال م ّن على المة بالهاد ف سبيل ال ف ارض الرافدين‪ ،‬ومن العلوم‬
‫لديكم ان الساحة هنا ليست كسائر الساحات؛ ففيها من اليابيات ما ليس موجوداَ ف‬
‫أي ساحة أخرى‪ ،‬وفيها من السلبيات أيضا ما ليس موجوداَ ف غيها‪ ،‬ومن اعظم‬
‫إيابيات هذه الساحة انه جهاد ف عمق ارض العرب‪ ،‬وبينه وبي أرض الرمي والقصي‬
‫رمية حجر‪ ،‬وأننا نعلم من دين ال أن العركة القيقية والفاصلة بي الكفر والسلم هي‬
‫ف هذه الرض؛ أي ف الشام وما حولا‪ ،‬وعليه فل بد من بذل الغال والنفيس والسعي‬
‫الثيث من أجل ان نثبت موطأ قدم ف هذه الرض‪ ،‬لعل ال ان يدث بعد ذلك أمرا‪.‬‬
‫فالواقع يا مشاينا الجراء يتم علينا أن ننظر إل هذا المر بنظرة عميقة نستهلها من‬
‫شرعنا النيف وواقعنا الذي نعايش‪ ،‬واليكم الواقع كما أراه بنظري القاصر‪ ،‬واسأل ال‬
‫أن يعفو عن خطلي وزللي‪ ،‬فأقول وال الستعان‪:‬‬
‫أن المريكان كما ل يفي عليكم قد دخلوا العراق من مبدأ عقدي‪ ،‬ولجل إقامة دولة‬
‫إسرائيل الكبي من النيل إل الفرات‪ ،‬وان هذه الدارة المريكية التصهينة تعتقد أن‬
‫التعجيل بقيام دولة إسرائيل هو التعجيل بروج السيح‪ ،‬فجاءت العراق بقضها وقضيضها‬
‫وفخرها وخيلئها تاد ال ورسوله‪ ،‬وكانت تظن أن المر سيكون سهل نوعا ما‪ ،‬وان‬
‫كانت ثة صعوبات فستكون يسية‪ ،‬ولكنها اصطدمت بواقع مغاير كل التغاير؛ فبدأت‬
‫عمليات الخوة الجاهدين من اللحظة الول‪ ،‬ما جعل المور متلطة نوعا ما‪ ،‬ث تعالت‬
‫وتية العمليات‪ ،‬وكان ذلك ف الثلث السن ‪-‬إن صحت التسمية‪ ،-‬ما جعل الميكان‬
‫يضطرون إل عقد صفقة مع الرافضة؛ شر الورى‪ ،‬وقد تت الصفقة على إن يوز الرافضة‬
‫ثلثي الغنيمة ف سبيل الوقوف ف صف الصليبي ف وجهة الجاهدين‪.‬‬
‫أولً‪ .‬التركيبة‪:‬‬

‫‪56‬‬

‫العراق ف الملة فسيـفساء سياسية‪ ،‬وخلطة عرقية‪ ،‬وتباينات مذهـبية طائفية متناثرة‪،‬‬
‫ل تنـقاد إل لسلطـة مركزية قويـة وسلطان قاهر‪ ،‬بدءا من زياد بن أبيه‪ ،‬وانتهاء‬
‫بصدام‪ ،‬والستقبل على خيارات صـعبة؛ فهي أرض متاعب جـمة الصـاعب لكل‬
‫جـاد ولعـب‪ ،‬وأما التفـصيل‪:‬‬
‫‪ .1‬الكراد‪ :‬وهؤلء بشقـيهم البزان والطالبان؛ قد أعـطوا صـفقة أيديهم وثـرة‬
‫قلوبم للمريكان‪ ،‬وفتـحوا أرضـهم لليهود‪ ،‬وصـاروا قاعدة خـلفية لم وحصان‬
‫طروادة لططهم‪ ،‬يتسللون عب أراضيهم ويستترون بلفتاتم ويتخذونم جسرا يعبون‬
‫عليه لسيطرة مالية وهيمنة اقتصادية‪ ،‬بالضـافة إل القاعدة الاسوسية الت أقاموا لا‬
‫صرحا كبيا ف تلك الرض‪ ،‬ف طولا والعرض‪ ،‬وهؤلء بالملة –الكراد‪ -‬قد خبا‬
‫صوت السلم عـندهم‪ ،‬وخفت بريق الدين ف ديارهم‪ ،‬أسكرتم الدعوة العراقية‪ ،‬وأهل‬
‫الي فيهـم مستـضعفون يافون أن تتخطفهم الطي‪.‬‬
‫‪ .2‬الرافـضة‪ :‬العقبة الكؤود‪ ،‬والفعي التربصة‪ ،‬وعقرب الكر والبث‪ ،‬والعدو‬
‫الترصد‪ ،‬والسم الناقع‪.‬‬
‫ونن هنا نوض معركة على مستويي؛‬
‫العركة الول‪ :‬مستوى ظاهر مكشوف مع عدو صائل‪ ،‬وكُف ٍر بيّنٌ‪.‬‬
‫العركة الثانية‪ :‬معركة صعبة ضروس مع عدو ماكر‪ ،‬يتـزيا بزي الصديق‪ ،‬ويظهر الوافقة‬
‫ويدعو إل التآلف‪ ،‬ولكنه يضمر الشر‪ ،‬ويفتل ف الذروة والغارب‪ ،‬وقد صار إليه مياث‬
‫الفرق الباطنية الت مرت ف تاريخ السلم‪ ،‬وتركت ف وجهه ندوبا ل تحوها اليام‪.‬‬
‫إن الناظر التئد والبصر التفحص ليدرك أن التشيـع هو الطر الداهم‪ ،‬والتحدي‬
‫القيقي؛ {هُ ُم اْلعَ ُدوّ فَاحْ َذ ْرهُمْ قَاتََلهُمُ اللّهُ َأنّى ُيؤَْفكُونَ} [النافقون‪ ،]4:‬إن رسالة‬

‫‪57‬‬

‫التاريخ تصدقها شهـادة الواقع لتشي بأوضح بيان؛ أن التشيع دين ل يلتقي مع السلم‪،‬‬
‫إل كما يلتقي اليهـود مع النصـارى تت لفتة أهل الكتاب؛‬
‫فمن الشـرك الصراح‪،‬‬
‫وعبادة القبـور‪،‬‬
‫والطواف بالضرحة‪،‬‬
‫إل تكفـي الصحابة‪،‬‬
‫وسب أمهات الؤمنـي‪ ،‬وخيار هـذه الئمة‪،‬‬
‫وصولً إل تريف القرآن‪ ،‬كمُنتج منطقي للطعنِ ف حَ َمَلتِه‪،‬‬
‫إضافة إل القول بعـصمة الئمة‪ ،‬وركنية اليان بم والقرار لم بتنل الوحي عليهم‪،‬‬
‫إل غي ذلك من صـور الكفر ومظاهر الزندقة الت تطفـح با كتبهم العتمدة‪،‬‬
‫ومراجعهم الصـلية‪ ،‬والت ل يزالون يقومون بطبـعها وتوزيعها ونشرها‪.‬‬
‫وإن الالي الذين يظـنون أن الشيعي يكن أن ينسي الرث التاريي والقد السود‬
‫القدي على النواصب كما يسمونم؛ واهون‪.‬‬
‫وهم أشبه بن يطالب النصران أن يتخـلي عن فكرة صلب السـيح‪ ،‬وهل يفعل هذا‬
‫عاقل‪ ،‬وإن هؤلء القوم قد جـمعوا إل كفرهم‪ ،‬وأضافوا إل زندقتهم؛ مكرا سياسيا‬
‫وسعيا مموما للتغول على أزمة الكم وموازين القوة‪ ،‬ف الدولة الت ياولون ‪-‬بالتعاون‬
‫مع المريكان حلفائهم ف الباطن‪ -‬رسم معالها‪ ،‬وتثبـيت تضاريسها الديدة‪ ،‬عب‬
‫لفتاتم السياسية وتنظيماتم‪.‬‬
‫وهؤلء طائفة غدر وخيانة على مر التاريخ والعصور‪ ،‬وهو مذهب وجهه لرب أهل‬
‫السنة والماعة‪ ،‬فإن الرافضة عندما سقط النظام البعثي البيث كان شعارهم (الثأر‬
‫الثأر‪ ...‬من تكريت والنبار‪ )...‬فهذا يدل على مدي حقدهم الدفي على أهل السنة‪،‬‬

‫‪58‬‬

‫ولكن استطاع علماؤهم الدينيون والسياسيون ان يضبطوا أمور طائفتهم‪ ،‬حت ل تكون‬
‫العركة بينهم وبي اهل السنة حربا طائفية ظاهرة‪ ،‬لنم يعلمون انم لن ينجحوا بذه‬
‫الطريقة‪ ،‬ويعلمون انا لو قامت حرب طائفية لقام كثي من المة لينصروا أهل السنة ف‬
‫العراق‪ ،‬وبا ان دينهم دين التقية؛ عمدوا خبثا ومكرا إل طريقة أخرى‪...‬‬
‫فبدأوا بالسيطرة على مرافق الدولة‪ ،‬ومفاصلها المنية والعسكرية والقتصادية‪ ،‬وكما‬
‫تعلمون ‪-‬حفظكم ال‪ -‬ان مقومات اي بلد هي المن والقتصاد‪ ،‬وهم متغلغلون ف‬
‫داخل هذه الرافق والفاصل‪.‬‬
‫واضرب مثا ًل يُقرِب المر؛ فإن فيلق بدر وهو الناح العسكري للمجلس العلى للثورة‬
‫السلمية‪ ،‬قد خلع ثوبه الرافضي‪ ،‬ولبس مكانا ثوب الشرطة واليش‪ ،‬فدخل بكوادره‬
‫بذه الؤسسات‪ ،‬وتت مسمي الفاظ على الوطن والواطن‪ ،‬يبدأون بتصفية حساباتم مع‬
‫أهل السنة‪ ،‬فان اليش المريكي قد بدأ يتواري عن بعض الدن‪ ،‬ويقل تواجدهم‪ ،‬وبدأ‬
‫يل مكانه جيش عراقي‪ ،‬وهذه هي الشكلة القيقية الت نواجهها؛ فإن قتالنا مع‬
‫المريكان أمر يسي‪ ،‬فالعدو ظاهر ومكشوف الظهر‪ ،‬جاهل بالرض وجاهل بواقع‬
‫الجاهدين‪ ،‬لضعف العلومة الستخبارية لديه‪ ،‬ونعلم يقيننا ان هذا القوات الصليبية‬
‫ستواري غدا أو بعد غد‪ ،‬فالناظر إل الواقع يري مسارعة العدو إل تشكيل اليش‬
‫والشرطة الت بدأت بباشرة مهامها الوكلة إليها‪.‬‬
‫فهذا العدو التمثل بالرافضة‪ ،‬الُطعّم بعملء ‪-‬من الحسوبي على أهل السنة‪ -‬هو الطر‬
‫القيقي الذي نواجهه؛ فهم أبناء جلدتنا‪ ،‬ويعرفون مداخلنا ومارجها‪ ،‬وهم أشد مكرا‬
‫من أسيادهم الصليبيي‪ ،‬وقد بدأوا ‪-‬كما أسلفت‪ -‬ماولة السيطرة على الوضع المن‬
‫بالعراق‪ ،‬وقد قاموا بتصفية كثي من أهل السنة‪ ،‬ومن خصومهم من الزب البعثي وغيه‬
‫من الحسوبي على أهل السنة‪ -‬بشكل مُنظم ومدروس‪ ،‬وبدأوا بقتل كثي من الخوة‬‫الجاهدين؛ مرورا بتصفية العلماء والفكرين والطباء والهندسي وغيهم‪.‬‬

‫‪59‬‬

‫فإن اظن وال اعلم؛ بأنه لن يول الول إل واغلب اليش المريكية ف الطوط اللفية‪،‬‬
‫يقاتل عنه بالوكالة اليش الرافضي السري وفيالقهم العسكرية‪ ،‬وهم يتسللون كالفاعي‬
‫ليتسلطوا على جهـازي اليش والشرطة القوة الضاربة والقبضة الديدية ف عالنا‬
‫الثالث‪ ،‬مع السيـطرة على القتصاد تاما كأوليائهم اليهود‪ ،‬وآمالم تعظم مع اليام ف‬
‫أن يقيموا دولة الرفض لتـمتد من إيران مرورا بالعراق وسوريا ولبنان وانتهاء بملكة‬
‫اللـيج الكرتونية‪.‬‬
‫لقد دخل فيلق بدر وهو يمل شعار (الثار الثار ‪ ...‬من تكريت والنبار‪ ،)...‬لكنه خلع‬
‫زيه ليلبس بعد ذلك شعار اليش والشرطة؛ ليبطـش بأهل السنة ويقتل أهل السلم‪،‬‬
‫باسم القانون والنظام‪ ،‬كل ذلك ف ظل خطـاب ناعم اللـمس‪ ،‬وبيل الباطن‪ ،‬يتـطي‬
‫صهوة التقية دينهم الغنوصي‪ ،‬يتبقع بالكذب‪ ،‬ويتسـتر بالنفاق‪ ،‬مسـتغل سذاجة كثي‬
‫من أهل السـنة وطيبة قلوبم‪ ،‬ول ندري إل مت تظـل أمتنا ل تتعلم من التجربة‬
‫التاريية‪ ،‬ول تبن على شهادة العصُ ِر الالية‪.‬‬
‫لقد كانت الدولة الصفوية الشيعية عقبة كأداء ف طريق السلم‪ ،‬بل كانت خنجرا قد‬
‫طعن السلم وأهله ف الظهر‪ ،‬ولقد صدق أحد السـتشرقي حي قال‪" :‬لول الدولة‬
‫الصفوية لكنا اليوم ف اوروبا نقرأ القرآن كما يقرأه الببري الزائري"‪.‬‬
‫نعم؛ فلقد وقفت جحافل الدولة العثمانية على أبواب فِـيّنـا‪ ،‬وكادت تتهاوي أمامها‬
‫تلك الصون‪ ،‬لينداح السلم ف ظل سيف العز والهـاد ف أرجاء أوروبا‪ ،‬لكن هذه‬
‫اليوش اضطرت للرجوع والنكفاء إل الوراء؛ لن جيش الدولة الصفوية احتل بغداد‪،‬‬
‫فهدم مساجدها‪ ،‬وقتل أهلها‪ ،‬وسبا نساءها وأموالا‪ ،‬فرجعت اليوش لتذود عن حرم‬
‫السلم وأهله‪ ،‬ودارت معركة حامية الوطيس‪ ،‬دامت نو قرني من الزمان‪ ،‬ول تنتـه إل‬
‫وقد خارت قوة الدولة السلمية‪ ،‬وانسر مدها‪ ،‬و استنامت المة لتستيـقظ على طبول‬
‫الغرب الغازي‪.‬‬

‫‪60‬‬

‫لقد حدثنا القرآن؛ أن دسائس النافقـي‪ ،‬وكيد الطابور الامس‪ ،‬ومكر بن جلدتنا من‬
‫يتكلمون بألسنتنا بكلم معسـول وقلوبم قلوب الشياطي ف جثامي الناسي‪ ،‬أن هؤلء‬
‫مكمن الداء وسر البلء‪ ،‬وفأرة السد {هُ ُم اْلعَ ُدوّ فَاحْ َذ ْرهُمْ قَاتََلهُمُ اللّهُ َأنّى ُيؤَْفكُونَ}‬
‫[النافقون‪]4:‬‬
‫ق شي ُخ السلم اب ُن تيمية‪ ،‬حيَ قَا َل يَصفُ حالـهُم‪ ،‬بعدَ أن ذَكَ َر تكف َيهُم‬
‫ولقدْ صد َ‬
‫لِهلَ السلم‪ ،‬فقالَ رَحِمَه ال‪:‬‬
‫(ولذَا السّببِ يُعاونُو َن ال ُكفّارَ على الـجَمهُور منَ السلمي‪ ،‬ويُعاونُو َن التتار‪ ،‬وهُم كَانوا‬
‫ك الكفار إل بلد السلم‪ ،‬وف قدومِ‬
‫من أعظ ِم السبابِ ف خروجِ جنكيز خان‪ ،‬مَل ِ‬
‫ك بـخُبثِهم‬
‫ب الصّالية‪ ،‬وغي ذل َ‬
‫هولكو إل بل ِد العراق‪ ،‬وَفِي أخذِ حَلَب‪ ،‬ون ِ‬
‫وَمكرهِم‪.‬‬
‫وَلـهَذا السّببِ نَهبُوا عَسكَرَ السلميَ لا م ّر عليهم وَقتَ انصرافهم إل مصرَ ف الَنوّبةِ‬
‫ت على السلمي‪ ،‬وبذا السّببِ َظهَ َر فيهم مُعاوَنةَ‬
‫ب يَقطعون الطُرُقا ِ‬
‫الول‪ ،‬وَبذا السّب ِ‬
‫التتار والفرنجِ على السلمي‪ ،‬والكآبةُ الشديد ُة بإنتصار الِسل ِم مَا ظهر‪.‬‬
‫وكذلكَ لـا فَتحَ السلمونَ السَُاحِ َل عكّه وغيَها‪ ،‬ظَهَرَ فِيهم من الِنتصار للنصارى‪،‬‬
‫س مِنهم‪ ،‬وك ّل هذا الذِي وصفتُ بعض‬
‫وَتقدِيـ ِمهِم على الـمُسلمي مَاقَد سَمِ َع النّا ُ‬
‫أمورهِم‪ ،‬وإلّ فَالَمرُ أعظَ ُم مِن ذَلك‪.‬‬
‫صغَارهم‪ ،‬وصَاليهم وغيِ صاليهم‪،‬‬
‫وَفِي ُقلُوبم مِن الغِ ّل والغيظِ على كِبارِ السلميَ و ِ‬
‫ي مِن أولياءِ ال‪.....‬وهؤلءِ أش ّد النّاسِ‬
‫مَالَيسَ فِي قلبِ أحد‪ ،‬وأعظمُ عبادتم لَعنُ السلم َ‬
‫حِرصا عَلَى تَفريقِ جَمَاعةِ الـمُسلميَ‪َ ،‬ومِنْ أعظَمِ أصُولِهم عِندهم‪ ،‬التكف ُي واللّعنُ‬
‫ب ليار ول ِة المور‪ ،‬كالـخُلَفاءِ الرّاشدين‪ ،‬وَالعَُلمَاءِ السلمي‪ ،‬إذْ ُك ّل مَنْ لَ ْم يُؤمِن‬
‫والس ّ‬
‫ل ورسولِه عليه الصَلةُ والسّلم‪.‬‬
‫بالِمامِ الـمَعصوم‪ ،‬الذِي لَوجُودَ لَه‪َ ،‬فمَا آمنَ با ِ‬

‫‪61‬‬

‫والرافضة تب التتار ودولتهم؛ لنه يصل لم با من العـز ما ل يصل بدولة السلمي‪،‬‬
‫وهم كانوا من أعظـم الناس معاونة لم على أخذ بلد السلم‪ ،‬وقتل السلمي‪ ،‬و سب‬
‫حريهم‪.‬‬
‫وقصـة ابن العلقمي وامثاله مع الليفة وقضيتهم ف حلب مشهورة‪ ،‬يعرفها عموم الناس‪،‬‬
‫وإذا غلب السلمـون النصارى والشركي كان ذلك غصة عند الروافضن واذا غلب‬
‫الشركون والنصـارى السلمي كان ذلك عيدا ومسرة عند الرافضة) الفتاوي الزء ‪28‬‬
‫صفحة ‪ 478‬إل ‪.527‬‬
‫وسبحان ال‪ ،‬وكأنا كشفت له سجف الغيب‪ ،‬فاستشـرف الاضر‪ ،‬فتحدث واصفا عن‬
‫معاينة وخب‪.‬‬
‫ولقد خط لنا أئمتنا سبيل واضحا‪ ،‬وكشفوا الستر عن هؤلء القوم‪ ،‬فهذا المام البخاري‬
‫يقول‪" :‬ما باليت صليت خلف رافضي او صليت خلف اليـهود والنصارى‪ ،‬ل يسلم‬
‫عليهم وليعادون ول يناكحون ول يشهـدون ول تأكل ذبائحهم"‪ .‬خلق أفعال العباد‬
‫صفحة ‪.125‬‬
‫وهذا المام احد يقول‪ ،‬وقد ُسئِلَ عن من يشتم أبا بكر وعمر وعائشة رضي ال عنهم‪،‬‬
‫فقال‪( :‬ما اراه على السلم)‪.‬‬
‫وهذا المام مالك يقول‪( :‬الذي يشتم أصحاب النـب صلي ال عليه وسلم ليس له سهم‬
‫أو نصيب ف السلم) كتاب السنة للخلل رقم ‪.779‬‬
‫وهذا الفرياب يقول‪( :‬ما أري الرافضة إل زنادقة ) الللكائي الزء ‪ 8‬صفحة ‪.1545‬‬
‫ولا أقام ابن حزم الجة والباهي على اليهود والنصاري ف تريف التوراة والنيل‪ ،‬ل‬
‫يدوا معتصما إل إن يقولوا أن الشيعة عندكم يقولون بتحريف القرآن‪ ،‬فقال رحة ال‪:‬‬

‫‪62‬‬

‫(فأما قولم ف دعوى الروافض بتبديل‪ ،‬فإن الرافضة ليسوا من السلمي‪ ،‬وهي طائفة تري‬
‫مرى اليهود والنصارى ف الكذب والكفر) الفصل الزء ‪ 2‬صفحة ‪.78‬‬
‫قال ابن تيمية (وبذا يتبي أنم شر من عامة أهل الهواء‪ ،‬أحق بالقتال من الوارج‪ ،‬وهذا‬
‫هو السبب فيما شاع العُرف العام إن أهل البدع هم الرافضة‪ ،‬فالعامة شاع عندهم أن‬
‫ضد السن هو الرافضي‪ ،‬لنم اظهر معاندة لسنة رسول ال عليه وسلم وشرائع السلم‬
‫من سائر أهل الهواء ) الزء ‪ 28‬صفحة ‪.482‬‬
‫وقال (وإذا كانت السنة والجاع متفقي على ان الصائل السلم إذا ل يندفع صوله إل‬
‫بالقتل؛ ُقتِلَ‪ ،‬وان كان الال الذي يأخذه قياط من دينار‪ ،‬فكيـف بقتال هؤلء الارجي‬
‫عن شرائع السلم‪ ،‬الحاربي ل ورسوله‪ ،‬صلى ال عليه وسلم) الزء ‪ 4‬صفحة ‪.251‬‬
‫ومع هذا كله فليعلم أهل السلم إنا لسنا أول من بدأ السي ف هذا الهيع‪ ،‬ولسنا أول‬
‫من شهر السيف‪ ،‬فإن هؤلء القوم ماضون ف قتل دعاة السلم والجاهدين عن اللة‪،‬‬
‫والطعن ف ظهورهم‪ ،‬ف ظل صمت وتواطئ من العال كله‪ ،‬بل حت من الرموز الحسوبة‬
‫على السنة وللسف‪.‬‬
‫ث أنم من بعد شوكة ف حلوق الجاهدين‪ ،‬وخنجر ف خاصرتم‪ ،‬والناس قاطبة تعلم أن‬
‫أكثر الجاهدين الذين سقطوا أثناء الرب كانوا على أيدي هؤلء القوم‪ ،‬ومازالت‬
‫الروح تتسع‪ ،‬وهم يُع ِملُونَ فيها خناجر القد والكيد دائبي‪ ،‬ل يفترون آناء الليل‬
‫وأطراف النهار‪.‬‬
‫‪ .3‬أما أهل السنة‪:‬‬
‫فأضيع من اليتام على موائد اللئام‪ ،‬وقد فقدوا الرائد‪ ،‬وتاهوا ف بيداء السذاجة والغفلة‪،‬‬
‫مع الفرقة والتشـرذم‪ ،‬وضياع الرأس الامع الذي يلم الشـتات‪ ،‬وينع البيضة أن‬
‫تتشظي‪ ،‬وهم أيضا أصناف‪:‬‬

‫‪63‬‬

‫أ‪ .‬العامة‪:‬‬
‫وهؤلء [كلمات مذوفة من أصل الرسالة]‪ ،‬هم الكثرة الصامتة والاضر الغائب‪ ،‬وهؤلء‬
‫وإن كانوا ف الملة كارهي للمريكان‪ ،‬يتمنون زوالم وانقشاع سواد غيمتهم‪ ،‬لكنهم‬
‫مع ذلك يتطلعون إل غد مشرق‪ ،‬ومستقبل زاهر‪ ،‬وعيش رغيد‪ ،‬ورفاهة ونعمة‪،‬‬
‫ويستشرفون ذلك اليوم‪ ،‬وهم مِن بُعد؛ فريسة سهلة لعلم ماكر وخلب سياسي عل‬
‫فحيحه‪.‬‬
‫ب‪ .‬الشايخ والعلماء‪:‬‬
‫[كلمات مذوفة من أصل الرسالة]‬
‫ج‪ .‬الخوان‪:‬‬
‫وهم كما عهدتوهم‪ ،‬يتهنون التجارة بدم الشهداء‪ ،‬ويبنون مدهم الزائف على جاجم‬
‫الخلصي‪ ،‬قد أذالوا اليل ووضعوا السلح‪ ،‬وقالوا ل جهاد‪ ...‬وكذبوا!!‬
‫كل سعيهم لبسط السيطرة السياسية‪ ،‬والستحواذ على مناصب التمثيـل لهل السنة ف‬
‫كعكة الكومة الزمع إنشاؤها‪ ،‬مع حرص ف الباطن على السيطرة على الجاميع الجاهدة‬
‫عب الدعم الال لغايتي‪:‬‬
‫الغاية الول‪ :‬لعمل دعائي إعلمي ف الارج يستدرون به الال والعطف [كلمات مذوفة‬
‫من أصل الرسالة]‪.‬‬
‫الغاية الثانية‪ :‬لضبط الوضع‪ ،‬وفكفكة هذه الجاميع عند انتهاء الفل وتوزيع الدايا‬
‫والعطايا‪ ،‬وهم الن جادون ف إنشاء هيئة شورى أهل السنة والماعة‪ ،‬ليكونوا الناطقي‬

‫‪64‬‬

‫باسم أهل السنة والماعة‪ ،‬ودأبم إمساك العصا من الوسط‪ ،‬والتقلب بتقلب الجواء‬
‫السياسية‪ ،‬فدينهم زئبقي‪ ،‬ليس لم أصول ثابتة‪ ،‬ول ينطلقون من قواعد شرعية مستقرة‬
‫وال الستعان‪.‬‬
‫د‪ .‬الجاهدون‪:‬‬
‫وهؤلء هم خلصة أهل السنة‪ ،‬وعصارة الي ف هذا البلد‪ ،‬وهم ينتسبون ف الملة إل‬
‫عقيدة أهل السنة والماعة‪ ،‬وإل مذهب السلف‪ ،‬وبطبيـعة الال فقط تشظت السلفية‬
‫عند منعرج اللوي‪ ،‬وتلف عن الركب أهل الرجـاء‪.‬‬
‫وهؤلء الجاهدون ف الملة يتازون بالتى‪:‬‬
‫اليزة الول‪ :‬أكثرهم قليلو البة والتجربة‪ ،‬وخاصة ف العمل الماعي النظم‪ ،‬ول شك‬
‫أن ذلك بسبب نتاج نظام قمعي‪ ،‬عسكَرَ البلد‪ ،‬ونشر الرعب‪ ،‬وبث الوف والوجل‪،‬‬
‫ونزع الثقة بي الناس‪ ،‬ولذلك فأكثر الجاميع تعمل منفردة‪ ،‬من غي أفق سياسي أو بعد‬
‫نظر وإعداد لوراثة الرض‪ ،‬نعم بدأت الفكرة تنضـج‪ ،‬وعل المس الفيف ليصبح‬
‫حديثا صاخبا عن وجوب التجمع وتوحيـد الراية؛ لكن المور مازالت ف بواكيها‬
‫ونن بمد ال ناول إنضاجها سريعا‪.‬‬
‫اليزة الثانية‪ :‬الهاد هنا وللسف فهو الغام تُزرع‪ ،‬وصواريخ تُطلق‪ ،‬وهاون يضـرب من‬
‫بعيد‪ ،‬ول زال الخوة العراقيون يؤثرون السلمة‪ ،‬وأن ينقلبوا إل أحضان أزواجهم ل‬
‫يروعهم شيئ‪ ،‬و ربا تباهت الجاميع فيما بينها أنه ل يقتـل منها أحد أو يؤسر‪ ،‬ولقد‬
‫قلنا لم ف مالسنا الكثية معهم؛ إن السلمة والنصر ل يتمعان‪ ،‬وشجرة الظفر والتمكي‬
‫ل تبسـق شاهقة إل بالدماء والستبسال‪ ،‬والمة ل تي إل بأريج الشهادة‪ ،‬وعطر الدماء‬
‫الفواح الهراق ف سبيل ال‪ ،‬ول يفيق الناس من سكرتم ال إذا صار حديث الشهـادة‬
‫والشهداء هو سيهم وهجياهم‪ ،‬ولزال المر يتاج إل مزيد صب وإقناع‪ ،‬والمل بال‬
‫كبي‪.‬‬

‫‪65‬‬

‫هـ‪ .‬الجاهدون الهاجرون‪:‬‬
‫وهؤلء مازالت أعدادهم نزرة؛ بالقياس إل ضخامة العركة التوقعة‪ ،‬ونن نعلم ان أرتال‬
‫الي كثية‪ ،‬وإن زحف الهاد ماض‪ ،‬وأنه ليقعد بكثي منهم عن النفـي إل تشوش‬
‫الراية وتغمغم القيقة‪.‬‬
‫وإنا ينعنا من الستنفار العام أن البلد ليـس فيها جبال نأوي إليها‪ ،‬أو غابات نكمن ف‬
‫أجها‪ ،‬فظهورنا مكشوفة وحركتـنا مفضوحة‪ ،‬والعيون ف كل مكان‪ ،‬والعدو من أمامنا‪،‬‬
‫والبحر من ورائنا‪ ،‬ولذلك يكون الخـوة أحيانا كثية كلً علينا ف إيوائهم وحفظ‬
‫أمنهم‪ ،‬وهذا يعل تدريب الـدد الغمار بنلة حل الغلل والصار‪ ،‬وإن كنا بمد‬
‫ال ومع الهد الدائـب والبحث الثيث ظفرنا ببعض الماكن الت تتكاثر مع اليام بمد‬
‫ال‪ ،‬لتكـون نقاط ارتكاز لخوة يسعرون الرب ويملوا أهل البلد إل ميادين الهاد‪،‬‬
‫لتـدور رحى حرب حقيقة باذن ال‪.‬‬
‫ثانيا‪ .‬الواقع والستقبل‪:‬‬
‫ل شك أن خسائر المريكان كبية جدا بسبب إنتشارهم ف رقعة واسعة‪ ،‬وبيـن ظهران‬
‫الناس‪ ،‬وبسبب سهولة الصول على السلح‪ ،‬ما يعلهـم أهدافا سهلة‪ ،‬يسيل لا لعاب‬
‫الؤمني‪ ،‬لكن أمريكا ما جاءت لتخرج‪ ،‬وما كان لا أن ترج مهما كثرت فيها الراح‬
‫وسال منها من دماء‪ ،‬وهي ترنو إل الستقبـل القريب‪ ،‬الذي تأمل فيه أن تتوارى ف‬
‫قواعدها‪ ،‬آمنة مطمئنة‪ ،‬لتسلم العِراق ليدي حكومة لقيطة‪ ،‬بيش وشرطة يعيدون للناس‬
‫سية صدام وزبانيته‪.‬‬
‫[كلمات مذوفة من أصل الرسالة]‬
‫ثالثا‪ .‬فأين نن‪:‬‬

‫‪66‬‬

‫مع قلة الناصر‪ ،‬وخذلن الصديق‪ ،‬وضيق الال؛ فقد أكرمنا ال تعال بسـن النكاية ف‬
‫العدو‪ ،‬وكل العمليات الستشهادية الت تت‪ ،‬سوى عمليات الشمـال‪ ،‬كنا بمد ال‬
‫مفتاحا لا‪ ،‬رصدا وإعدادا وتطيطا‪ ،‬وقد كَمَلت بمد ال حت الن خسا وعشرين‪،‬‬
‫فمنها ف الرافضة ورموزهم‪ ،‬والمريكان وعساكرهم‪ ،‬والشرط والنـود‪ ،‬وقوات‬
‫التحالف‪ ،‬والقادم أكثر إن شاء ال‪.‬‬
‫وإنا كان ينعنا من العلن إنا كنا نتريث حت يكون لنا ثِقل على السـاحة‪ ،‬ونفرغ من‬
‫إعداد أجهزة متكاملة‪ ،‬قادرة على تمل التبعات بعد العلن‪ ،‬حت نظهر بقوة ث ل‬
‫ننتكس والعياذ باللـه‪ ،‬ونن بمد ال قد قطعنا شوطا جيدا ً‪ ،‬وطوينا مراحل مهمة‪ ،‬ومع‬
‫قرب زمان السم فإننا نشعر إن السم بدأ يتد ف الفراغ المن‪ ،‬ليحرز نقاطا على‬
‫الرض‪ ،‬تكون نواة إنطلقة وانبعاثة جادة بإذن ال‪.‬‬
‫رابعا‪ .‬خطة العمل‪:‬‬
‫بعد البحث والفحص يكننا حصر عدونا ف أربعة طوائف‪:‬‬
‫‪ .1‬المريكان‪ :‬وهؤلء كما تعلمون أجب خلق ال‪ ،‬وهم صيد سهل بمد ال‪،‬‬
‫ونسـأل ال أن يكننا منهم قتلً وأسرا‪ ،‬لنشردبم من خلفهم‪ ،‬ولنقايضهم بشاينا‬
‫وإخوننـا العتقلي‪.‬‬
‫‪ .2‬الكراد‪ :‬بشقيهم البزان و الطالبان؛ هؤلء غصة وشوكة ل ين أوان خضدها وهم‬
‫آخر القائمة وإن كنا نهد أن ننال بعض رموزهم إن شاء ال‪.‬‬
‫‪ .3‬النود والشرط والعملء‪ :‬وهؤلء عي الحتل الت با يبصر وأذنه الت با يسمع‬
‫ويده الت با يبطش ونن بإذن ال عازمون على إستهدافهم وبقوة ف الفترة القادمة قبل‬
‫أن يستمكن له المر ويكموا القبض‪.‬‬

‫‪67‬‬

‫‪ .4‬الرافضة‪ :‬وهؤلء ف رأينا مفتاح التغيي؛ أقصد أن استهدافهم وضربم ف العمق الدين‬
‫والسياسي والعسكري سيتفزهم ِليُظهرُوا كََلَبهُم على أهل السنة‪ ،‬ويُكشِروا عن أنياب‬
‫القد الباطن الذي يعتمل ف صدورهم‪ ،‬وإذا نحنا أمكن إيقاظ السنة الغافلي‪ ،‬حي‬
‫يشعرون بالطر الداهم والوت الاحق على أيدي هؤلء السبئية‪ ،‬وأهل السنة على ضعفهم‬
‫وتشرذمهـم هم أحد نِصالً‪ ،‬وأمضي عزائم‪ ،‬وأصدق عند اللقاء‪ ،‬مِن هؤلء الباطنية‪،‬‬
‫فإنم أهـل غدر وجب ول يستطيلون إل على الضعفاء‪ ،‬ول يصولون إل على مهيضي‬
‫الناح‪.‬‬
‫وأهل السنة ف معظمهم يدركون خطر هؤلء القوم‪ ،‬ويذرون جانبهم‪ ،‬ويتخوفون‬
‫عواقب التمكي لم‪ ،‬ولول الُخذلون من مشايخ التصوف والخوان لكان للناس حديث‬
‫آخر‪.‬‬
‫هذا المر‪ ،‬مع ما يُرجى له من إيقاظ الاجع وتنبـيه الراقـد‪ ،‬فإن فيه تقليما أيضا لظفار‬
‫هؤلء القوم‪ ،‬وقلعَا لنيابم‪ ،‬قبل أن تدور العركة الحتومة مع مايرجى له من إثارة حنق‬
‫الناس على المريكان‪ ،‬الذين جلبوا الدمار وكانوا سبب هذا الوبال‪ ،‬حذرا من أن يص‬
‫الناس رحيق العسـل ويظفروا ببعض اللذ الت حرموا منها قديا‪ ،‬فيستنيخوا إل الدعَة‪،‬‬
‫ويلدوا إل الرض‪ ،‬ويؤثروا السلمة‪ ،‬ويصدوا عن صليل السيوف وحـمحمة اليول‪.‬‬
‫[كلمات مذوفة من أصل الرسالة]‬
‫خامسا‪ .‬آلية العمل‪:‬‬
‫ان واقعنا ‪-‬كما أسلفت لكم‪ -‬يتم علينا ان نعال المر بكل شجاعة ووضوح‪ ،‬وان‬
‫نسعي ف علجه‪ ،‬لنه نعتب ذلك لن يكون هناك نتيجة يكون فيها ظهور الدين‪ ،‬فالل‬
‫وال تعال اعلم الذي نراه؛ ان نقوم بكشف الرافضة‪ ،‬و استنهاض هم أهل السنة لِقتالم‬
‫و صدِهم‪ ،‬لعدة اسباب؛ وهي‪:‬‬

‫‪68‬‬

‫أ‪ .‬انا ‪-‬أي الرافضة‪ -‬قد اعلنت الرب البطنة على أهل السلم‪ ،‬وانا العدو القريب‬
‫الطي لهل السنة‪ ،‬وان كان المريكان هم ايضا عدوا رئيسياَ ولكن الرافضة خطرهم‬
‫اعظم‪ ،‬وضررهم اشد‪ ،‬و أفتك على المة من المريكان‪ ،‬الذين تد شبه اجاع على‬
‫قتالم‪ ،‬كونم عدوا صائل‪.‬‬
‫ب‪ .‬انم والوا المريكان وناصروهم‪ ،‬ووقفوا ف صفهم‪ ،‬ف وجه الجاهدين‪ ،‬وبذلوا لم‬
‫وما زالوا يبذلون كل غال ونفيس‪ ،‬ف سبيل القضاء على الهاد والجاهدين‪.‬‬
‫ج‪ .‬ان قتالنا للرافضة هو السبيل لستنفار و إستهاض هِمم المة للمعركة‪[ ،‬كلمات‬
‫مذوفة من أصل الرسالة]‪.‬‬
‫أولً‪ :‬سعينا حثيثا وركضنا مسابقة للزمن لتكوين سرايا ماهدة تأوي إل بؤر آمنة‬
‫وتوس الديار ماهدة تصطاد العدو ف الطرقات والدروب من المريكان والشرط‬
‫والنود‪ ،‬ونن ماضون ف تدريب هؤلء وتكثيهم‪ ،‬أما الروافض فستكون النكاية فيهم‬
‫بإذن ال بعمليات إستـشـهادية وسـيارات مفخخـة‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬نـحن نهد منذ فترة ف رصد الساحة وغربلة العاملي بثا عن الصادقي ذوي‬
‫النهج السوي لنتعاون معهم على الي‪ ،‬وننسق معهم بعـض العمال‪ ،‬وصولً إل‬
‫اللتحام والتوحد‪ ،‬بعد التمحيص والتجربة‪ ،‬ونرجوأنا قد قطعنا شوطا جيدا ولعلنا نقرر‬
‫العلن قريبا‪ ،‬ولو بشكـل تدريي‪ ،‬لنظهر علنية‪ ،‬فقد طال زمن الكمون ونن جادون‬
‫ف تهيـز مادة إعلمية تكشف القائق وتسنفر العزائم وتستنهض المـم وتكون ساحة‬
‫لهاد يتكامل فيه السيف والقلـم‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬يرافق هذا سعي نرجو أن يشتد ف كشف الشبهات العوقـة وبيان الحكام‬
‫الشرعية‪ ،‬عب الشرطة الصوتية‪ ،‬والدروس العلميـة‪ ،‬نشرا للوعي وترسيخا لعقيدة‬
‫التوحيد وإعدادًا للبنية التحتية وإبراءً للذمـة‪.‬‬

‫‪69‬‬

‫رابعا‪[ :‬كلمات مذوفة من أصل الرسالة]‬
‫خامسا‪ :‬الزمن القترح للتنفيذ؛ أملنا أن تتسارع وتية العمل وتتشكل سرايا وكتائب ببة‬
‫وتربـة وجلد إنتظارا لساعة الصفر الت نبدأ فيها بالظهور العلن والسيطرة على الرض‬
‫ف الليل ليمتد المر إل النهار بإذن الواحد القهار‪.‬‬
‫[كلمات مذوفة من أصل الرسالة]‬
‫و يعلم ال إنا ما سعينا ف يوم لنبن مدا لنفسنا‪ ،‬وكل الذي نرجوه أن نكون رأس حربة‬
‫وطليعة تكي وجسرا تعب عليه المة إل النصر الوعود‪ ،‬والغد النشـود‪.‬‬
‫هذه رؤيتنا قد شرحنها‪ ،‬وهذا سبيلنا قد جليناه‪ ،‬فإن وافقتمونا عليه وارتضيتموه لنا‬
‫منهاجا وطريقا‪ ،‬وأقتنعتم بفكرة قتال طوائف الردة فنحن لكم جنـد مضرون‪ ،‬نعمل‬
‫تت رايتكم وننـزل على أمركم‪ ،‬بل ونبايعكم علنية على الل وف وسائل العلم‬
‫إغاظةً للكفار‪ ،‬وإقرارا لعيون أهل التوحيد‪ ،‬ويومئذ يفرح الؤمنون بنصر ال‪ ،‬وإن بدا‬
‫لكم غي ذلك‪ ،‬فنحن إخوة ول يفسد اللف للود قضية‪ ،‬نتعاون على الي ونتعاضد‬
‫على الهاد‪ ،‬وبانتظار جوابكم‪.‬‬
‫حفظـكم ال مفاتيح للخي وذخرا للسلم وأهله‪ ،‬آمـي آمـي‪.‬‬
‫والسلم عليكم ورحة ال وبركاته‪.‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫لهَاد‬
‫َأمِيْ ُر جَمَا َعةِ الّت ْوحِي ِد وَ ا ِ‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪70‬‬

‫الطاب الامس‬

‫ِمنْ أَبِي مُصْ َعبٍ الزّرقَاوِيّ إِل أُمّتِي الغَالِيةِ؛‬
‫َخيُ ُأمّةٍ أُخرِ َجتْ لِلنّاسِ‬
‫‪ 15‬صفر ‪ 1425‬هـ‬
‫‪ 5‬أبريل‪/‬نيسان ‪ 2004‬م‬
‫بِصَوْتِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‪،‬‬
‫صعَبٍ الزّرقَاوِيّ إِل ُأ ّمتِي الغَالِيةِ؛ خَيُ ُأ ّمةٍ أُخ ِر َجتْ لِلنّاسِ؛‬
‫مِنْ َأبِي ُم ْ‬
‫ل وَبركاتُـه‪،‬‬
‫السّل ُم عليكِ وَرحةُ ا ِ‬
‫فِإنّي أح ُد اليكِ الَ الذي أرسلَ رسولَه بالُدَى ودِينِ القّ ليظهره على الدينِ كلِه‪.‬‬
‫وأُ صلي وأُ سلمُ على الضّحو كِ القتّالِ‪ ،‬الذِي بُع ثَ بال سيفِ بيَ يدي ال سّاعةِ‪ ،‬ليُعبدَ الُ‬
‫وحدَه‪.‬‬

‫‪71‬‬

‫أمّا بعد؛‬
‫فَنِفّ إلي كِ تنئةٌ بَل وَعشْرا‪ ،‬تَحمِلُ أطي بَ البُشرَى‪ ،‬بعظي ِم النِكايةِ وش َد ِة الِثخا نِ‪ ،‬من‬
‫الجاهدينَ البطالِ‪ ،‬ف عَدوكِ وعدوهِم‪.‬‬
‫فَنحنُ بمدِ الِ نغزوهم كما يغزوَننَا‪ ،‬ونصو ُل عليهم كمَا يَصولونَ علينَا‪ ،‬وَننَالُ مِنهم كمَا‬
‫يَنالو نَ ِمنّ ا‪ ،‬وَل سنا سواءً‪ :‬فَقتل نا ف ال نة وَقتلهُم ف النّار {إِن َتكُونُواْ َتأْلَمُو نَ فَِإّنهُ مْ‬
‫يَأْلَمُونَ كَمَا َتأْلَمو َن َوتَرْجُو َن مِنَ اللّ ِه مَا لَ يَرْجُون} [النساء‪ ،]104:‬هذا مع قل ِة النّاصرِ‪،‬‬
‫ف الِمكانا تِ‪ ،‬وَلكنّ الَ مول نا ول مول ل م‪ ،‬ف قد أكرم نا الُ فقطف نا رؤ سهم‪،‬‬
‫وضَع ِ‬
‫ومزّقنا أجسادهم ف مواط َن عديدة‪:‬‬
‫فالم التحدة ف بغداد‪،‬‬‫وقوات التحالفِ ف كَربلء‪،‬‬‫والطّليان ف الناصرية‪،‬‬‫والقواتُ المريكيةُ على جس ِر الالدية‪،‬‬‫والخابراتُ المريكيةُ ف فندقِ الشاهي‪،‬‬‫والقصرُ المهوريُ ف بغداد‪،‬‬‫والسي آي إيه ف فُندقِ الرشيد‪،‬‬‫والقوات البولنديةِ ف اللة‪...‬‬‫وقد أُحيطت هذه العملي ُة الباركة‪ ،‬بتكتي مٍ إعلم يٍ غ ِي مسبوقٍ ف العراق‪ ،‬وأظه َر العل مُ‬
‫البـيث‪ ،‬أنّ التضر َر مـن هذه العمليـة هـم البرياءُ وحدهـم‪ ،‬ول يذكروا أن أربعا مـن‬
‫ف الصليب‪،‬‬
‫ث النجسة‪ ،‬من قواتِ التحال ِ‬
‫الطائراتِ الروحية‪ ،‬هبطت ال الوقعِ لنق ِل الُـث ِ‬
‫وأن قتلهم يزيد على مائتي جندي‪،‬‬
‫وأخيا وليس آخرا‪ ،‬الوساد السرائيلي ف فندق جبل لبنان‪،‬‬‫ض فصولا‪،‬والقا ِدمُ أدهى وأم ّر بعونِ ال‪.‬‬
‫ت بع ُ‬
‫‪-‬وغيُها وغيُها ف قائم ٍة طويلة‪ ،‬مض ْ‬

‫‪72‬‬

‫ي حقيقةَ الدّمار‪ ،‬وحج َم ال سائِر ال ت‬
‫وَن ُن نَتحدّى الِعل َم المري كي الكاذب‪ ،‬بأن يُب َ‬
‫حلّت بقواتِه‪ ،‬فَرامبُو هوليود ل مكا نَ له َبيَ أُسودِ الِسلمِ وأبطاله‪ ،‬ولنَا معهم بإِذ نِ الِ‬
‫صولتٌ وَجَولت‪ ،‬وإذا كَانَ جُون أب زيد قَد نى هذِه ال ّر َة مِنْ سُيوفِنا‪َ ،‬فنَحنُ له ولبير‬
‫وَلِجنرالتِهم َوجُنودِهم وَأعوانِهم بالِرصادِ‪ ،‬نتخ ّطفُهم كالطيِ‪ ،‬ونقط ُع عليهم كُ ّل طَري قٍ‪،‬‬
‫ونُشرّ ُد بم من خَلفَهم‪ ،‬ونقولُ لَهم كَما قَا َل شي ُخ الســلم ابن تيميةِ‪ ،‬ف رسالته إل‬
‫مَلِكِ قبص؛ أن عندَ السلميَ من الفِداويهِ‪ ،‬الذينَ يَغتَالونَ اللوكَ على فُ ُرشِها وأفرَاسِها‪ ،‬مَا‬
‫قد سَمِع به الناس‪.‬‬
‫أمّت الَبيبة؛ أما آن ل كِ أن تُبصري ال سَبي َل وتستبين الرّش َد وتقرئِي القيق َة الكامنةَ‪ ،‬وَراءَ‬
‫سُدُف الظل مِ‪ ،‬وغبار الكذ بِ ودخا نِ الدّجلِ‪ ،‬الذي يُطلقه أعداءُ الِ تذيلً ل كِ وتديرا‪،‬‬
‫حت ل تثِب وثب َة البطال‪ ،‬ولتَنهضي نضةَ الرّجال‪ ،‬لنُم يُدركُو َن أنّ الَار َد السلمِي إذا‬
‫استيقظَ فلنْ يقفَ دُونَ أبوابِ روما وواشنطن وباريس ولندن‪.‬‬
‫لقدْ حَاوَلوا مِنــْ قبلُ أن يُغطُوا حقيق َة العركةِ‪ ،‬وأن يُشوشُوا على رايةِ الها ِد الصــّافيةِ‪،‬‬
‫فَأوهوا العالَ أنّ الذي يُقاوم هم هم فلولُ النظا ِم البائد وعنا ص ُر البع ثِ الكافِرِ‪ ،‬ح ت ل‬
‫ب وتَزو ير‪َ ،‬ف ما سَمعتوه من بُطولةٍ‬
‫تتفاع َل ال ّم ُة م عَ العركةِ‪ ،‬ولتنهدَ للملح مة‪،‬وهذا كَذِ ٌ‬
‫وفداءٍ وعزي ٍة ونكايةٍ ف العداءِ‪ ،‬إنّ ما هو بفضلِ الِ صُن ُع أبنائكُم‪ ،‬وفر سا ُن المةِ‪ ،‬من‬
‫اختلفـ لغاتمـ‬
‫ِ‬
‫بينهمـ القرآنـُ‪ ،‬ووحدتْهُم كلم ُة التوحي ِد على‬
‫ُ‬
‫ُهاجرينـ وأنصـار‪ ،‬ألّف‬
‫َ‬
‫م‬
‫وألوانم‪ ،‬ونُبشر كِ‪ ،‬أنّا قد اثخنّا فيهم قتلً‪ ،‬واسلنا دمائهم‪ ،‬ومنعناهم لذيذ النّو مِ والرّقاد‪،‬‬
‫حتّى َبكُوا كَالنّسا ِء الَيامى‪ ،‬والَطفال الَيتَامى‪.‬‬
‫ط على الرو فِ‪ ،‬ونُحدث كِ عن طبيعةِ العركةِ‪ ،‬وحقيقةِ‬
‫أمةَ ال سلم؛ دَعي نا نض ُع النّقا َ‬
‫الكرِ‪ ،‬وخفايا الصّراع‪.‬‬
‫ّتـ بالعُق ِر مـن الدّيار‪ ،‬وَنزَلت بِقَضهـا‬
‫لقـد جَاءت أمريكـا بأسـاطِيلها َومَسـَاطِيلها‪ ،‬فحل ْ‬
‫ضهَا بَيَ ظهرانِي الُسلِمي‪ ،‬وهِي تَطمَعُ‪:‬‬
‫وَقضِي ِ‬

‫‪73‬‬

‫أولً‪ :‬بثروات هذهِ الرضِ العطاء‪ ،‬وكنوزها وخياتِها الت سا َل لا لعابُ مصاصي الدماءِ‪،‬‬
‫َهـ ال الثروة‪ ،‬ال كُل فعلٍ مهمـا كان َقذِرا‬
‫مـن الرأسـاليي الكبار‪ ،‬الذيـن يَدفعُهُم الشر ُ‬
‫ودنيئا‪ ،‬ث ليَتو ْرعُون ف سبيلِ ذل كَ عن صغ ٍي ول كبيٍ‪ ،‬ولرَجلٍ ول إمرأة‪ ،‬فالغايةُ تبرُ‬
‫الوسيلة‪ ،‬وقانو ُن الغابِ بايديهم‪ ،‬يُجرّمو َن مَن يشاءون‪ ،‬ويستبيحونَ ما يُريدُون‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬جاءت أمريكا وقد أرعبَها ال ّد السلميُ التصاعد‪ ،‬وأفز َعهَا نشيدُ الهاد الذي عَل‬
‫صوتُه فهزّ العال‪ ،‬وزلزلَ الدُنيا بأسرِها‪ ،‬فجاءت لتُغيـ َر ثواب تَ المةِ‪ ،‬وترّ فَ الكل مَ عن‬
‫ينابيعـ اليِ التفجرةِ فـ ضم ِي الُمةِ السـلمية‪،‬‬
‫ِ‬
‫مواضعـه‪ ،‬وتُبدّلَ الناهـج‪ ،‬وتَقضِي عَلى‬
‫لبَث‪ ،‬وَتبُثَّ‬
‫خنَا وا َ‬
‫وَلِتقط عَ الطري قَ على ال صَحو ِة النّاهِضة‪ ،‬والرّجع ِة ال صّادِقة‪ ،‬ولِتنشُ َر الـ َ‬
‫فِكرها الساقِط‪ ،‬وثقافَتها الّلقِيطة‪ ،‬باسم الرية والديوقراطية‪ ،‬وهي ُتؤَمّلُ أن تُعيدَ صياغةَ‬
‫النطقة‪ ،‬ورَسمَ َخرِي َطتِها السياسيةِ والدينيةِ والثقافية‪ ،‬وفق مصالها الاصّة‪.‬‬
‫ُحوفـ التتار الُعاصـرين‪ ،‬وهـي تم ُل إرثا مـن القدِ الدّفيـ‪ ،‬والعداوةِ‬
‫ُ‬
‫ثالثا‪َ :‬قدّم ْت ز‬
‫ت التورات ية‪ ،‬على ال سلمي عا مة‪ ،‬وعلى‬
‫التاري ية‪ ،‬والتَع صّبُ الدّي ن‪ ،‬الذي تُغذّ يه النبوءا ُ‬
‫ق وأهله خاصّة‪...‬‬
‫العرا ِ‬
‫فالعرا قُ ف النبوءا تِ التوراتيةِ ال ت يؤم ُن ب ا الُ صوليونَ النيليون‪ ،‬الذي نَ يَحكمو نَ ف‬
‫واشن طن ولندن هي بلدُ الشّ ر‪ ،‬والدينةُ الزان ية‪ ،‬والعدوّ الو ُل لب ن إ سرائيل‪ ،‬ولذل كَ ف هي‬
‫ك ن سائهم‪ ،‬ورض ِخ رؤو سِ أطفال م‪ ،‬وَي صبِ حِ َم ِم الوت على‬
‫تَأم ُر بقتلِ رجال م‪ ،‬وهَت ِ‬
‫رؤوسهم‪ ،‬تاما كما فعلوا ف الواقِعِ حذوَ القذة بالقذة‪..‬‬
‫يكنـ أن‬
‫ُ‬
‫وتقضيـ على كلّ خطرٍ‬
‫َ‬
‫َمنـ لربيبتهـا إسـرائيل‪،‬‬
‫رابعا‪ :‬جاءت أمريكـا لتوفّ َر ال َ‬
‫ط السرائيلي‪ ،‬قد تغلغلَ ف البلدِ سياسيا‬
‫يتهددها‪ ،‬ومَن يُعايشُ الوضعَ‪ ،‬يُدركُ أنّ ألخطبو َ‬
‫ق ليجدوا أنف سهم‬
‫ومابراتيا واقت صاديا‪ ،‬ولول الُ الذي أقا مَ رايةَ الهاد‪ ،‬لفاق أهلُ العرا ِ‬
‫ت اليهودية‪ ،‬وجيشِ الُباءِ والستشارينَ اليهود‪...‬‬
‫عبيدا للسياسيي‪ ،‬ومدراءِ الشركا ِ‬

‫‪74‬‬

‫ت التابعةِ للمو ساد‪،‬‬
‫فا سألوا العَمي َل ال صهيو أمري كي‪ ،‬جللَ الطّالبا ن؛ عن فِرق ِة الغتيال ِ‬
‫ع العدنان ية‪ ،‬ف و سطِ كركوك وال ت تَ سعى حثيثا‪ ،‬لت صفيةِ رموز‬
‫ال ت ت سكنُ ف شار ِ‬
‫وكوادر أه ِل ال سُنة‪ ،‬و هي الن متواجد ُة بقوةٍ ف بغداد‪ ،‬والجاهدو َن عازمو نَ بعو نِ الِ‪،‬‬
‫خذُها لـهُم العُمَلء‪ ،‬مِ َن الـمُخابرات‬
‫على أستئصالِ شاَفتِهم رَغ َم التداب ِي المنيةِ‪ ،‬الت يَتّ ِ‬
‫الكرديةِ والرافضة‪.‬‬
‫ّتـ‬
‫َعـ أوصـالَ الدولِ العربي ِة الكـبية‪ ،‬وُت َفت َ‬
‫أنـ ُتقّط َ‬
‫جاءتـ أمريكـا وهـي تُؤمّلُ ْ‬
‫ْ‬
‫خامسـا‪:‬‬
‫ت طائفية‪ ،‬تدين‬
‫س بينها دويل ِ‬
‫كِياناتِها لُتقِي مَ ُدوَيل تِ ضعيفة‪ ،‬لحَول لا ولسلطان‪ ،‬تَغر ُ‬
‫لا بالولء‪ ،‬وتملُ حقدا أسودا على أهل السلم‪ ،‬وتظ ّل أشواكا ف طريق اجتماعِ كلمةِ‬
‫ال سلمي‪ ،‬ن عم‪ ،‬لقدْ أدرك تْ أمري كا‪ ،‬أن ال سلم ال سن هو العدو القي قي‪ ،‬وان الفرق‬
‫ط الضعف‪ ،‬وهي الثغرةُ القيقيةُ الت يكنُ أن يَنفُ َذ منها العداء‪ ،‬للستيلءِ‬
‫الباطنية هي نِقا ُ‬
‫على أه ِل ال سلم‪ ،‬فقرر تْ أ ْن تَجعلَ هم حِ صانَ طرواده لخترا قِ حُ صُو ِن الُ مة‪ ،‬وعلى‬
‫رأسها هؤلءِ الرافضة‪.‬‬
‫وتأكيدا لذا المر انقل كلم بن غوريون عام اربعة وخسي وتسعمائة والف حيث يقول‬
‫(أننـا نعيـش فـ ميـط سـن ولذلك على اسـرائيل أن تتعاون بـل وتنـد القليات العرقيـة‬
‫والذهبية ف النطقة الحيطة لدمة الصال السرائيلية)‪.‬‬
‫يَنبَغي أن تعلمِي أمةَ السلم؛ أنّ التّشيُ عَ دي نٌ ل يلتقي م َع السلم‪ ،‬إل كمَا يلتقي اليهودُ‬
‫ب الصحابة‪ ،‬والطع نِ ف‬
‫مع النصارى ت تَ إسمِ أه ِل الكتاب‪َ ،‬فمِن تري فِ القرآ نِ‪ ،‬وس ّ‬
‫أمها تِ الؤمني‪ ،‬ال تكفيِ أه ِل السلم‪ ،‬واستباحةِ ِدمَائِهم‪ ،‬مرورا بأنوا عِ الشّر كِ الكب‪،‬‬
‫صوَر ال ُكفْ ِر الستَبي‪ ،‬وضروبِ الُرَافةِ والـخُزعبلتِ والساط ِي الضَلّلِة‪.‬‬
‫وَ ُ‬
‫الواقعـ الــمُعاصِر‪،‬‬
‫ِ‬
‫ودللتـ‬
‫ِ‬
‫وبإسـتحضار التّجرُب ِة التّارييـة وشهاد ِة العصـور الَاليـة‪،‬‬
‫والتّجربةِ اليةِ الت نَعيشُهَا‪ ،‬نُدر كُ حَقا مَعن قَولِه تعال {هُ ُم الْعَ ُدوّ فَاحْذَ ْرهُ مْ قَاتََلهُ مُ اللّ هُ‬
‫َأنّى ُيؤْفَكُون} [النافقون‪.]4:‬‬

‫‪75‬‬

‫لقدْ كَانوا عب التّار يخ شجا ف حُلو قِ أه ِل ال سلم‪ ،‬وخِنجَرا يَطعَنُ هم فِي الظَ هر‪ ،‬وفأرةُ‬
‫الس ّد التِي تَه ِد ُم البُنيَان‪ ،‬والِسرُ الذِي يَعبُ ُر عَليهِ أعدا ُء المة‪.‬‬
‫ولقدْ صدقَ شي ُخ ال سلم اب ُن تيم ية‪ ،‬حيَ قَا َل يَ صفُ حال ـهُم‪ ،‬بعدَ أن ذَكَ َر تكفيَهُم‬
‫لِهلَ السلم‪ ،‬فقالَ رَحِمَه ال‪:‬‬
‫(ولذَا السّببِ يُعاونُو َن ال ُكفّارَ على الـجَمهُور م َن السلمي‪ ،‬ويُعاونُو َن التتار‪ ،‬وهُم كَانوا‬
‫ك الكفار إل بلد ال سلم‪ ،‬و ف قدو مِ‬
‫ج جنك يز خان‪ ،‬مَل ِ‬
‫من أعظ ِم ال سبابِ ف خرو ِ‬
‫ذلكـ بــخُبثِهم‬
‫ونبـ الصـّالية‪ ،‬وغيـ َ‬
‫ِ‬
‫هولكـو إل بل ِد العراق‪ ،‬وَف ِي أخذِ حَلَب‪،‬‬
‫وَمكرهِم‪.‬‬
‫ي ل ا م ّر علي هم وَق تَ ان صرافهم إل م صرَ ف الَنوّبةِ‬
‫وَل ـهَذا ال سّببِ نَهبُوا عَ سكَرَ ال سلم َ‬
‫السـبِ َظهَ َر فيهـم مُعاوَنةَ‬
‫ُقاتـ على السـلمي‪ ،‬وبذا ّب‬
‫ب يَقطعون الطُر ِ‬
‫السـ ِ‬
‫الول‪ ،‬وَبذا ّب‬
‫التتار والفرنجِ على السلمي‪ ،‬والكآبةُ الشديد ُة بإنتصار الِسل ِم مَا ظهر‪،‬‬
‫ك ل ـا فَت حَ ال سلمو َن ال سَُاحِ َل عكّ ه وغيَ ها‪ ،‬ظَهَرَ فِي هم من الِنت صار للن صارى‪،‬‬
‫وكذل َ‬
‫س مِن هم‪ ،‬وك ّل هذا الذِي و صفتُ ب عض‬
‫وَتقدِي ـ ِمهِم على ال ـمُسلمي مَاقَد سَمِ َع النّا ُ‬
‫أمورهِم‪ ،‬وإلّ فَالَمرُ أعظَ ُم مِن ذَلك‪.‬‬
‫صغَارهم‪ ،‬و صَاليهم وغيِ صاليهم‪،‬‬
‫وَفِي قُلُوب م مِن الغِ ّل والغي ظِ على كِبارِ ال سلميَ و ِ‬
‫ي مِن أولياءِ ال‪.....‬وهؤلءِ أش ّد النّا سِ‬
‫مَالَي سَ فِي قل بِ أحد‪ ،‬وأعظ مُ عبادتم لَع نُ السلم َ‬
‫حِرصـا عَلَى تَفريقِـ جَمَاعةِ الــمُسلميَ‪َ ،‬ومِ نْ أعظَمِـ أ صُولِهم عِند هم‪ ،‬التكفيُ واللّعنُـ‬
‫ب ليار ول ِة المور‪ ،‬كالـخُلَفاءِ الرّاشدين‪ ،‬وَالعَُلمَاءِ السلمي‪ ،‬إذْ ُك ّل مَنْ لَ ْم يُؤمِن‬
‫والس ّ‬
‫ل ورسولِه عليه الصَلةُ والسّلم‪.‬‬
‫بالِمامِ الـمَعصوم‪ ،‬الذِي لَوجُودَ لَه‪َ ،‬فمَا آمنَ با ِ‬
‫والرّافض ُة تُحبّ التتار ودَوَلتَهُم‪ ،‬لِنـه يصـلُ لمـ بــهَا مِن العزّ‪ ،‬مَا ليَحصـُل بدولةِ‬
‫ص ًة عِندَ الروافض‪ ،‬وإذَا‬
‫السلمي‪ ،‬وَإذَا غل بَ السلمونَ النّ صَارى والشركي‪ ،‬كَا نَ ذَلك غُ ّ‬

‫‪76‬‬

‫ب الُشركو نَ والنّ صَارى ال سلمي كان ذلك عِيدا وم سرةَ عندَ الرّافِ ضة‪ .‬إنتَ هى كَلمُه‬
‫غَلَ َ‬
‫رَحِمَه ال‪ ،‬وكأَن ـِي به يَعي شُ بيَ ظهرانِينَا‪ ،‬في صفُ عَن مُشَاهَدةٍ َوعَيان‪َ ،‬فَيقُولُ رَحِمَه‬
‫ال‪:‬‬
‫ض ُة مِن أعظ ِم أعوان م‪،‬‬
‫وكذل كَ إذَا صَا َر للَيهُو ِد دولةٌ ف العرا قِ وغَيِ ها‪َ ،‬تكُو نُ الرافِ َ‬
‫َفهُ ْم دَائِما ُيوَالُو نَ ال ُكفّار مِ نَ ال ـمُشرِكيَ واليَهودِ والنّ صَارى‪ ،‬ويُعاونُونَهم َعلَى قِتَالِ‬
‫ي و ُمعَادَاتِهم‪ .‬إنَتهَى كَلمُه رَحِمَه ال‪.‬‬
‫الـمُسلِم َ‬
‫ويقول آري يل شارون ف مذكرا ته‪( :‬توسـعنا ف كلم نا عن علقات السـيحيي ب سائر‬
‫الطوائف الخرى لسيما الشيعة والدرور‪ ،‬شخصيا طلبت منهم توثيق الروابط مع هاتي‬
‫القليت ي ح ت إن ن اقتر حت إعطاء ق سم من ال سلحة ال ت منحت ها ا سرائيل ولو كبادرة‬
‫رمز ية ال الشي عة الذ ين يعانون هم اي ضا مشا كل خطية مع منظ مة التحر ير الفل سطيني‬
‫ومـن دون الدخول فـ أي تفاصـيل ل أرى يومـا فـ الشيعـة اعداءً لسـرائيل على الدى‬
‫البعيد) انتهى كلمه‪.‬‬
‫واسع ايها السلم تصريح ليسلي كَلد رئيس ملس العلقات الارجية المريكي ف مقال‬
‫له ف نيويورك تايز يقول‪( :‬إن الستراتيجية الوحيدة ف العراق القابلة للحياة هي تصحيح‬
‫اللل التاريي والتحرك على مراحل نو حل الدول الثلث‪ :‬الكراد ف الشمال‪ ،‬والسنة‬
‫ف الوسط‪ ،‬والشيعة ف النوب)‪.‬‬
‫ويقول‪( :‬الفكرة العا مة هي ف تقو ية الشي عة والكراد وإضعاف ال سنة و من ث النتظار‬
‫لعرفة ماإذا كان سيتم التوقف عند الكم الذات او تشجيع تكوين دولة! يب أن تكون‬
‫الطوة الول جعل الشمال والنوب منطقتي تتمتعان بالكم الذات مع حدود مرسومة‬
‫بش كل يتوا فق قدر ال ستطاع مع القوق العرق ية‪ ،‬أعطوا مليارات الدولرات ال ت صوّت‬
‫عليها الكونغرس لعادة العمار كلها إل الشيعة والكراد) أ‪ .‬هـ كلمه‪.‬‬

‫‪77‬‬

‫وقال‪( :‬يكن لا أمريكا أن تساعد ف تسليح وتدريب الكراد والشيعة ف حال طُلب منها‬
‫ذلك) أ‪.‬هـ‪.‬‬
‫ص َدقَ ذَل كَ‬
‫ت الكافِ ِر ال ـمُحتل‪ ،‬ول قد َ‬
‫ألي سَ هذَا مَا فعل هُ الرافضةُ حين ما دَخل تْ قُوا ُ‬
‫الــمُستشرِق‪ ،‬حِيَ قال‪( :‬لَول الدّولةُ الصـّفويةُ لكنّاـ اليوم فـ أوروبـا نقرأ القرآن كمـا‬
‫يَقرؤُه الببريُ الزائري)‪.‬‬
‫ب فيي نا‪ ،‬لكن ها وقف تْ ثُمّ انكفأ ْ‬
‫ت‬
‫ن عم‪ ،‬فَلقَد وَ صَلتْ َجحَافِلُ الدول ِة العُثمَانِ ية‪ ،‬إل أبوا َ‬
‫صفَويّة‪ ،‬الت سفكتِ‬
‫ض ال ّ‬
‫راجعةٌ لتذو َد عَ ْن الـمُسلميَ ف بَغداد‪ ،‬وتَدفَ عَ صولةَ دولةِ الرف ِ‬
‫ت الـحُ ُرمَات‪ ،‬وه ّدمَ تِ الساجدَ وأزهقت أروا حَ أهل السنّة‪ ،‬بل ذَن بَ إل‬
‫ال ّدمَاءَ وهتك ِ‬
‫ت تِلكَ آخِ َر نُقط ٍة وصلتْ إليهَا ُجيُوشُ‬
‫حُبهُم لصحابةِ ممدٍ صلى ال ُ عليهِ وسلم ‪ 0‬وكان ْ‬
‫ض َربَاتِ الق ِد الوجعة‪ ،‬الت‬
‫ك مَ ّد السلم‪ ،‬وتقلّصَ ظِله بسببِ َ‬
‫الِسلم‪ ،‬ثُمّ انسرَ بَعدَ ذَل َ‬
‫كَالتهَا دولة الرّفضِ للدّول ِة العُثمَانية‪.‬‬
‫وهؤل ِء القو مُ قَد كفّرهُ ْم أئِمةُ ال سلف‪ ،‬وَبّينُوا َحقِيقتُ هم‪ ،‬فَهذا الما ُم البُخاري رح ه الُ‬
‫يقول‪":‬إن لَستجهِ ُل مَن ل يُكفِ ُرهُم إل أن يكو َن غَيَ عارفٍ بذهبهِم"‪0‬‬
‫ن أو راف ضي‪ ،‬ل تُؤكلُ ذبائحُهُم‪ ،‬ول‬
‫ي أو ن صرا ٍ‬
‫ف يَهود ٍ‬
‫وقال‪ ( :‬ما بالي تُ صليتُ خل َ‬
‫ضهُم)‪.‬‬
‫تُشهدُ جَنائِ ُزهُم‪ ،‬وَ َل يُعادُ مري ُ‬
‫وَهذا الما مُ مالك‪ ،‬رح هُ الُ يقول‪" :‬الذي يَشتُ مُ أ صحابَ رَ سولِ الِ صلى الُ عل يه‬
‫وسلم‪ ،‬لي سَ له سه ٌم أو نصيبٌ فِي السلم"‪ ،‬وقا َل مُعلّقا على قولِه تعال يُعج بُ الزّرّا عَ‬
‫ظ مِ َن الصحابة فهو كافر" وتَبعه على هذا الستدلل‪ ،‬المامُ‬
‫ظ ِبهِ ُم ال ُكفّار‪" :‬فَ َمنِ إِغتا َ‬
‫ِليَغي َ‬
‫الشّافِعي رحه ال‪.‬‬
‫ب الصحابةَ رضي ال عنهم (ما أراه‬
‫وهذا المامُ أحد رحه الُ يقول‪ ،‬وَقَد سُئِل عمّن يَسُ ّ‬
‫على السلم)‪.‬‬

‫‪78‬‬

‫صهُم أو َطعَ نَ علي هم‪ ،‬أو‬
‫وقالَ لِ من سَبّ أ صحابَ ر سولِ الِ‪ ،‬أو أحدا مِنهُ مْ‪ ،‬أو تَنقّ َ‬
‫ف ل يَقبَلُ الُ منه‬
‫ع رافضيّ خَبيث‪ ،‬مُخالِ ٌ‬
‫ض بعيبهِم أو عَا بَ أحدا مِنهُم‪َ ،‬فهُو (مُبتَدِ ٌ‬
‫عرّ َ‬
‫صرفا ول عدلً‪ ،‬بَلْ ُحبُهم ُسنّة‪ ،‬والّدعاءُ لم قُربة‪ ،‬والقتِدَاءُ بآثارهِم َفضِيلة)‪.‬‬
‫َرسـمُوا خَريطـة‬
‫ُؤوسـهِم لي ُ‬
‫ِيحـ هَؤلءِ الَفَاعِي يَعلُو مِن جَديـد‪ ،‬وأطلّوا بر ِ‬
‫وَلَقَد بَ َدأَ فَح ُ‬
‫خبَالةِ والـحُثال ِة مِن أهلِ السّنة‪.‬‬
‫الـمَن ِط َقةِ معَ حُلفائهمُ المريكان‪ ،‬والـ َ‬
‫ِهمـ السـرّي ِة وَالعلنيّهـ‪ ،‬تغوّلُوا على الراكـز السـّاسة‪،‬‬
‫ِمـ العسـكرية‪ ،‬وَتنظِيمَات ُ‬
‫فَعَبَ فَياِل ِقه ُ‬
‫وسَي َطرُوا عَلَى ِجهَازَي الشُرطَ ِة وَاليَش‪.‬‬
‫ق وهوَ يَحمِ ُل شِعا َر‬
‫ن عم‪ ،‬فلَ قد نَزَ عَ فَيل قُ الغَدر‪ ،‬الُ سمّى بفَيل ِق بَدر‪ ،‬وَالذّي دَ َخ َل العِرا َ‬
‫ِكـ بأهلِ‬
‫زيـ الشّرط ِة واليَش‪ِ ،‬ليَفت َ‬
‫َلبسـ ّ‬
‫الثأر الثأر مـن تكريـت والنبار‪ ،‬نَزِع ِشعَارَه و َ‬
‫لفَاظِـ على الوطَنِـ والــمُواطِن‪ ،‬وَهُم يَتهّيئُونَـلِورَاثةِ‬
‫السـنة‪ ،‬بإسـمِ الدّولةِ والقانون‪ ،‬وا ِ‬
‫الرضـ والسـيطرةِ على البلد‪ِ ،‬ليُقيمُوا دَولةَ الرّفـض‪ ،‬مُمتَدة مِـن إيران مُرورا بالعِراق‪،‬‬
‫ِ‬
‫ضهَا بأَلغَامِ‬
‫ت الَلي ِج الكَرتُوِنيّة‪ ،‬التّي تتلئُ أر ُ‬
‫ب اللت‪ ،‬وَملكا ِ‬
‫وسوريا الباطنية‪ ،‬ولُبنانَ حز ِ‬
‫الرفض‪َ ،‬وبُؤر التّشيّع‪.‬‬
‫َومَ عَ ذَلك‪َ ،‬فلْتعل مِ الدّن يا أنّ نا ل سنا أوّ َل مَن بَدأ القِتَال‪ ،‬بَل هُ ُم الذي نَ قَتلُوا ال ـجاهِدين‪،‬‬
‫ِيكانـ وآذانا‪ ،‬فَك َم م ِن مُجاهدٍ قُت ِل بطلقةٍ‬
‫واغتَالُوا الــ ُمهَاجِرِين‪ ،‬وَكَانُوا ُعيُونا لِلمر َ‬
‫غادرة‪ ،‬جاءت ُه مِن وَرَاءِ ظهره على أيدِي هؤلء‪ ،‬كَمَا وغصبُوا مساجد التوحيدِ‪ ،‬وَحوّلوهَا‬
‫ض وأنتَهكُوا الـحُرُمات‪َ ،‬وهُم مَاضُو نَ بسعيٍ‬
‫إل َمعَاقِ َل للوثنيةِ والشّرك‪ ،‬وغَ صَبوا الَعرا َ‬
‫ب الِبة‪ ،‬مِن أهلِ السّنة‪...‬‬
‫حثيث‪ ،‬فِي قَت ِل َوتَص ِفَيةِ الدّعاةِ والعُلمَا ِء وأصحا ِ‬
‫كلّ ذلِ كَ وِللَ سفْ‪ ،‬وأهلُ ال سّنةِ نِيا ٌم بسبَبِ رادةٍ كَذَبَة‪ ،‬وَ ُدعَاة حِكمةٍ مزعُومَة‪َ ،‬وعُلَمَا ِء‬
‫سوءٍ خدّرُوا ا ُل ّمةَ َوخَذلُوهَا وخذّلُو ها‪ ،‬وَكَانُوا جِ سرا يَعبُ ُر عَلي هِ العدَاءُ ِليَفتِكُوا با ُلمّ ة‪،‬‬
‫ت ا ُل ّمةُ أ نْ تَ ستَيقِظَ‪ ،‬لِتثأَرَ لدِينِهَا ال ـ ُمهَان‪ ،‬ولعرض ها ال ـمُغَتصَب‪ ،‬قَالوا‬
‫وَكُلّمَا أرَادَ ْ‬

‫‪79‬‬

‫لـهَا نَامِي ول تَستَيقِظِي‪ ،‬أَتـرِيدُونَها حربا طائِفيّة‪ ،‬هذا وَحَب ُل الـمَك ِر ُمتّ صِل‪ ،‬وَخِ ّطةُ‬
‫الـحَربِ دائرة‪.‬‬
‫ب أنّ هَؤل ِء‬
‫وَهؤل ِء الـمُخذّلون‪ ،‬مُستَمِرّونَ فِي حَق ِن الُ ّم ِة بأِفيونِ الوت البطيء‪ ،‬والعَجِي ُ‬
‫ب عَلى الـمُسلميَ‪ ،‬وَرَحـ َمةٌ لِلكَافِرين‪ ،‬فَهذَا قَائُِلهُم يَطعَ نُ فِي الشّي ِخ الـمُجَاهدِ‬
‫عذَا ٌ‬
‫َامـ الكُفرِ‬
‫صـِي َعةُ الَمرِيكَان فِيمَا ُه َو يُثنِي عَلَى إم ِ‬
‫ّهـ َن‬
‫ِبنـ لدن‪َ ،‬ويَل ِمزُه َوَيتّهمُه أن ُ‬
‫أسـامةَ ُ‬
‫والزّندَقة (السيستان) َويُطرِي ِه َوَيصِفُ ُه بأَنّ ُه عَاِلـ ٌم مِن عُلماءِ الُسلمي‪ ،‬فإل ال الُشتكى‪.‬‬
‫ُونـ الزّحُوف‪،‬‬
‫الصـفُوفَ‪َ ،‬ويُقود َ‬
‫ّمونـ ّ‬
‫تاريخـ ا ّل ّمةِ َيتَقد َ‬
‫ِ‬
‫لَق ْد َعهِدنَا عُلمَا َء السـل ِم عَبَ‬
‫سيُوف‪ ،‬دبا عَن الِّلةِ‪َ ،‬ودِفَاعا عَ ِن البَيضَة‪ ،‬وَحِفظا ِللِ سلمِ‬
‫حتُوفَ ب ّد ال ّ‬
‫َوُيوَا ِجهُو َن ال ـ ُ‬
‫وَأهلِه‪.‬‬
‫َأمّا هَؤلء‪َ ،‬فنِضالُهُم رك ضٌ مموم‪ ،‬وَ ِجهَا ُدهُم سعيٌ َحثِي ثٌ إل أبوَا بِ الكَافِ ِر الـمُحتَل‪،‬‬
‫يَح ِملُو َن بي ٍد َشهَادَا تِ الزّي فِ بالعِ ْل ِم الكَاذِب‪ ،‬الذّي يَزعُمُو َن النتِ سَابُ إل يه‪َ ،‬ويَحمِلُو نَ‬
‫باليدِ الُخرَى َعبَاءَا تِ الَج ِد الُنَتهَب‪ ،‬يَتسوّلُو َن مِن عَ ُدوّهِم مَن صِبا لقيطا‪ ،‬واعتِرَافا ب ِقهِم‬
‫فِي تَمثِيـل أهلِ السـّنة‪ ،‬وَكَأنّهُم لَم يَقرءُوا القُرآن‪ ،‬وَلَم يُصـغُوا إل َشهَا َدةِ التّاريخـِ‪ ،‬بأَنّ‬
‫الُقُوق ل تُو َهبُ‪ ،‬بَل تُؤخَ ُذ غِلبا‪ ،‬وأ ّن البل َد ل تُحرّرُ إلّ بالسَيف‪...‬‬
‫ف ال ّرفِي ُع ِمنَ ا َلذَى *** حَتَى ُيرَاقَ عَلَى َجوَانِبه الدّمُ‬
‫ليَسلَ ُم الشّر ُ‬
‫ض عَلي ِه ال ُكفّارُ أن يُمّلكُو ُه عَليهِم‪ ،‬فَل‬
‫أَنسيتُم أن قُد َوتُنَا مُحمّدا عليهِ الصّلة وَالسّلم‪ ،‬عَرَ َ‬
‫يَقضُوا أَمرَا دُونَه‪َ ،‬فأَبَى وَأختَا َر طَرِ يق الِهاد‪ ،‬فَلمَاذَا عَدلتُم عَن هَدي هِ‪ ،‬ونَبذتُم سِ َيتَه‪،‬‬
‫ت عَبا ِء ِة الكَافِرِالُحتَل!‬
‫وَدَخلتم تَح َ‬
‫َفأَضفَيتُم عَلي هِ الشّرعية‪ ،‬وخَذّلتُ ُم ا ُل َمةَ عَن ِجهَادِه‪ِ ،‬لمَاذا تَك ِذبُو َن عَلَى الُمة‪ ،‬أّنكُم يُمكن‬
‫أن تُح صّلُوا لَهَا َحقّ ها‪ ،‬عَبَ ُمؤَامَرَاِتكُ ُم ال سّياسِية‪َ ،‬ومُبَا َدرَاتِكُم ال سّلمِية‪َ ،‬وأَنتُم تَعرِفُون‪،‬‬
‫أنكُم َل سُلطَان لكُم على الكُر ِسيّ الذّي تَجلِسُو َن عَليه‪.‬‬

‫‪80‬‬

‫حكَاتِكُ ُم ال صّاخِبةِ َمعَ هُ ستستِمِيلُون قَلبَ هُ‪،‬‬
‫ضَ‬
‫َتتَوهو نَ أنكُم بقُبلتِكُم الَارّة لِباي ـمر‪ ،‬و َ‬
‫َوتَحوزُون ِث َقتَه‪َ ،‬فيُسِل ُمكُم البل َد وَال ِعبَاد‪ ،‬حُبا َلكُم وَكَرَامَة!‪.‬‬
‫ُأمّةَ الِ سلم؛ أن تِ تَعَلمِيَ أَنّ أمري كا َل تُرِيدُ لَنَا الَ ي‪ ،‬وَلَا تَبغِي لَنَا إلّّا الَبا َل وَالوَبَال‪،‬‬
‫ي وَل‬
‫جهُم هَذِه ا َليّام‪ ،‬فِي التّحذِي ِر مِن ِخ ّطةِ الُجَاهدِين‪ ،‬لَي سَ صِياَنةً ِل ِدمَاءِ الُسلِم َ‬
‫وَضَجِي ُ‬
‫طمعا فِي صَلحِهم‪ ،‬وَل حِر صَا عَلى خَيِ هم‪ ،‬ولكنّه مُ إِرتَاعُوا‪ ،‬وأفزعَهُم أن ي ـمضي‬
‫الُجَاهِدُو نَ فِي خُطتِهم‪َ ،‬فيُسقِطُوا أقنِعةَ الكذِ بِ‪َ ،‬ويُميطُوا اللّثا مَ عَن َحقِيقةِ العركة‪ ،‬لنم‬
‫َليوثـ وَفَوارس‪ ،‬فإذَا اسـتيقَضُوا مِن‬
‫ُونـ أن أهلَ السـّنةِ أبطا ٌل أشاوس‪ ،‬و ٌ‬
‫َعرفونـ ويُدرك َ‬
‫َ‬
‫ي‬
‫رَق َدتِهِم‪ ،‬وأفَاقُوا مِن هَجعَتِهـم‪ ،‬وَاقتحَمُوا الَيدَان‪ ،‬وَدَخلُوا الَعرَ َك َة مَعَـ المريكان واليهودِ‬
‫وأوليائهم‪ ،‬مِن الرّافِضةِ و َخبَالةِ أهلِ ال سّنة‪ ،‬فَلن تَستطيعَ الدّنيا ُكلّها أن توقِ فَ زَح َفهُم‪ ،‬أو‬
‫جةِ‬
‫لقِيقيّ ة‪ ،‬ب ّ‬
‫تَمن عَ تق ّدمَهُم‪ ،‬لِذلك فَ هم يُحذّرو نَ و َسيُحذرّون مِ َن النِرار إل الَعرَ َك ِة ا َ‬
‫ف مِن الطَاِئ ِفيّة‪ ،‬والِرصِ عَلى البل ِد وَكَذبُوا!‬
‫الَو ِ‬
‫ف المَاميّة‪،‬‬
‫َوهَاهِي أمرِيكَا بَدَأت َتتَوارَى فِي قَواعدهَا الَلفيّة‪ ،‬وتَدفَ ُع بؤلءِ فِي ال صّفو ِ‬
‫لِينُوبُوا عَن ها فِي حر بِ الُجَاهِدِ ين‪َ ،‬فعَدوّ نا الن والَطَرُ الدّاه مُ علَى الِهاد‪ ،‬هُم هَؤلءِ‬
‫الروافِض‪ ،‬ومَعه مُ الُثالةُ مِن أه ِل ال سّنة‪ ،‬فَ هم الذي نَ يَتتبَعُون العَورا تِ‪ ،‬وَيعرِفُو نَ الدَاخِلَ‬
‫والَخَارج‪ ،‬ويُو ِجهُو نَ حِرابَ هم إِل صُدُور الُجاهد ين‪ ،‬أَفنَترُكُ هم يَئِدُو َن الِهادَ ويتثّو نَ‬
‫جُذُورَه‪َ ،‬حذَرا مِن فِتنةِ طائفيةٍ مزعومة‪.‬‬
‫ب طائفية‪ ،‬ويُظهرو َن الِر صَ على الدّم العِراقي وال َوطَن العِراقي‪،‬‬
‫فَهاهُم يُحذّرو َن مِن حر ٍ‬
‫فأَي نَ حر صُهم على الدّ مِ العراقِي يو مَ كانت فَياِل ُقهُ ُم العسكرية‪ ،‬تُقاتِلُ جنبا إل جنب مَ عَ‬
‫دَولةِ الرّفضِ الجوسية‪ ،‬ضِ ّد أبناءِ شعبهم كَما يَزعُمُون؟‬
‫بل إسألُوا أبنائكم أيهَا الغَافِلو نَ مِن أهلِ ال سّنة‪ ،‬الذين كَانوا جُندا للطّاغيةِ صدام‪ ،‬عِندمَا‬
‫أسره ُم الَيشُ الرافضيّ اليران‪ ،‬مَن كَان يُع ّذبُهم؟ إسألوهم؟ أليسَ فَيلقُ الغدر‪ ،‬فَيلقُ بدر؟‬
‫أل َيكُن يُحقّ ُق مَعهم َويُع ّذبُهم بيده‪ ،‬الَالكُ باق ُر الكيم؟‬

‫‪81‬‬

‫ما أسرعَ مَا نَسيتُم يَاأه َل السّنة!‬
‫ومن الغريب أيضا أن تدخل امريكا ممد باقر الكيم الذي اتذ من ايران عدو امريكا‬
‫مقرا له ف معارضته للعراق وهو يمل الفكر اليران الشيعي نفسه وهو ايضا ربيب للنظام‬
‫اليران وجيع اسلحته منه ث يُسمح له بالدخول باتفاق سري ُعقِدَ ف جنيف اشارت اليه‬
‫عدة صحف من ها صحيفة لوكنار الفرن سية وقالت ال صحيفة‪( :‬إن سيناريو عودة الك يم‬
‫ال العراق خ ضع لبنام جٍ ت وضع ته بد قة ف لقاء جن يف ادارة بوش بتأم ي سلمة عودة‬
‫الكيـم ولقـد كان مقتله صـفعةً لمريكـا حتـ اشاد بول وولفويتـز نائب وزيـر الدفاع‬
‫المريكي وهو احد صقور البنتاغون التشددين بناقبه ووصفه بالوطن القيقي وبصدر‬
‫إلام لتباع الديانات الختل فة)‪ ،‬ولِ َم ليألون لقتله و هو الذي كان ي سمي الهاد أعمال‬
‫عُنف وتريبا للبلد وهكذا تسمى المور بغي اسها وتصبح اليانة والعمالة اجتهادا سائغا‬
‫وَل قد أك َرمَ نا الُ فِيمَا مَضَى بقَت ِل الك يم‪ ،‬الذي كَا َن يَقطُرُ خُبثا وَمكرا وعداوةً لِهلِ‬
‫الِسلم‪.‬‬
‫فقـد أطلقَـ العَنانَـ لفيلَقِه‪ ،‬فَيلقَـ الغدر‪ ،‬أن يَسـفِكُوا دِماءَ الُسـلمي‪َ ،‬ويَهِتكُوا أعراضَهـم‪،‬‬
‫ويَ ستَولُوا على مَ ساجِدِهم‪ .‬فَ كم مِن مَ سج ٍد إغتَ صبُوه‪ ،‬وَ كم مِن عِر ضِ ُح ّرةٍ مُ سلِمةٍ‬
‫إنَت َهكُوه‪ ،‬وَكم مِن دَ ِم مُسلمٍ ماهدٍ َس َفكُوه‪ ،‬وَكَم مِن أس ٍي وأسيةٍ بسببهم تَسلّط عَليهِ مُ‬
‫المريكَان‪ ،‬وَحسبُنا‪ ،‬أنّنا ل نَسمَع أن رافضيّا أو رافضيةً إستاَقهُمُ المريكا نُ أسرى‪ ،‬بَينَما‬
‫سُجُونُهم مَلَىء بِالَسرى مِن رجا ِل ونِساءِ أه ِل ال سّنة‪ ،‬وَلتَسمعِ الدّنيا‪ ،‬أنّنا مَاضُو نَ بعو نِ‬
‫الِ‪ ،‬فِي قَتلِ أئِ ّمتِ هم وحَ صدِ رُؤو سِهم‪َ ،‬غضَبا ل ب بكرٍ وعم َر وعثما نَ وعلي وال سن‬
‫والسي وعَائشة‪َ ،‬وثَأرا لل ّدمَاءِ الَسفُوحة‪ ،‬وَالعرَاضِ الُنتَهبة‪ ،‬وَالَساجدِ السّلِيبة‪.‬‬
‫وَلَ ْن نَكفّ عَنكُم يَا أفَاعِي الشّر‪َ ،‬حتَى تَرفعُوا أي ِديَكُم عَن مَساجِ ِدنَا‪ ،‬وتَقبضُوا أي ِدَيكُم عَن‬
‫ـَتكُم عَن الطّعـن فِي عِرضِـ نبينـا عليـه الصـّل ُة والسـّلم‪،‬‬
‫دِماءِ أهلِ السـّنة‪ ،‬وَتكفّوا السِن‬
‫ي واليهود‪ ،‬عَلى أهلِ الِسلم‪.‬‬
‫وتَمتَِنعُون عَن ُمنَاصَر ِة الَعدا ِء مِن الصليبي َ‬

‫‪82‬‬

‫أمةَ السـلم؛ ياأمتـ إنّنَا نَألــُم هُنَا مِ نَ الِذل نِ العَجيـب‪ ،‬وال صّمتِ الرّهيـب‪ ،‬الذّي‬
‫ف الَبطالِ‪،‬‬
‫تتَعامَلِيَ ب هِ مَ َع الَلحم ِة الكُبى‪ ،‬والوَقْ َع ِة العُظمَى فِي هَذا الزّمان‪َ ،‬فأَي نَ ُزحُو ُ‬
‫ب مُحمدٍ عليه الصلةُ وال سّلم‪ ،‬وَأي َن عُلما ُء الِسلم‪ ،‬لِماذَا تَنحّيتُم‬
‫وأسودُ الشّرى‪ ،‬وشَبا ُ‬
‫عَ نِ الطَر يق‪ ،‬واعتَزلتُم قِيادةَ الرّ كب‪ ،‬وا ستَسلمتُم إل ا ُلتَ عِ الزَائِ فة‪ ،‬وَأخلَدتُم إل الَرض‪،‬‬
‫ع القُرآن‪ ،‬وَأي َن ِسيَ ُر الَفذاذِ‪َ ،‬ومَآث ُر العُلمَاءِ والُجاهِدِين‪ ،‬أليسَ فِيكُم مَن يُحييهَا؟‬
‫فَأينَ قَوار ُ‬
‫إن اعداء ال يدركون أ نّ هذه الرب نق طة تول ف أحوال العال وأن ا مفرق طر يق ب ي‬
‫سيطرة مطلقة للغرب الكافر وحضارته وانوذج حياته وبي البعث السلمي القادم باذن‬
‫ال‪ ،‬ولذلك قال بوش فـ كلمـة امام الجلس الوطنـ لتنميـة الديقراطيـة مشددا على ان‬
‫اخفاق الديقراطية ف العراق سيشجع الرهاب ف العال ويشكل تديدا للمريكان واكد‬
‫رئيس وزراء بريطانيا تون بلي‪ ،‬فقال‪ :‬ان ما يصل اليوم ف العراق سيحدد العلقات بي‬
‫العال السـلمي والغرب‪ ،‬وقال‪ :‬هذه هـي العركـة السـاسية فـ بدايـة القرن الادي‬
‫والعشرين‪ ،‬واضاف‪ :‬نن الن ف نقطة سيكون الخفاق ف العراق كارثة للغرب كله‪.‬‬
‫ب الكَثر ُة الكَافِر ُة عَلى الـجاهدين‪،‬‬
‫أُمةُ السلم؛ أدركي الِهادَ فِي العراق‪ ،‬قَب َل أن تتَكَال َ‬
‫ب الِهادِ فِي‬
‫ف نَفسُه‪ ،‬وسُكّرَتْ جُيو ُ‬
‫ضعُ َ‬
‫فوَ الذّي نَفسِي بيدِه‪ ،‬إذا خَبت جَذو ُة الِهاد‪ ،‬وَ َ‬
‫لمّة ـ قائمةُ إلّ أن يَشاءُ ال‪ ،‬وس ـيُضيّ ُق الِناق على الُم ِة بأَس ـ ِرهَا‪،‬‬
‫العراق‪ ،‬فَلن تَقوم ل ُ‬
‫وَسيَضرِبُ الُ الذّلّ عَلى ا ُلمّة‪ ،‬وت ّل عليها العقوبات القدرية‪ ،‬و َسيُصبحُ حَالُنا كَما ذَكرَ‬
‫س عَن الِهاد‪ ،‬وَلَم يَشعُرُوا الّ والتتارُ فِي‬
‫ف النّا ُ‬
‫اب ُن كثي‪ ،‬ف البداَيةِ والنّهاية‪ ،‬عندمَا تَخلّ َ‬
‫عُقرِ دَار هم‪ ،‬فَتمرّ الَرأ ُة مِن التتار على الرّه طِ مِ نَ الرّجال‪ ،‬فتقو ُل ل م مَكانَكُم ل تبحوا‪،‬‬
‫فتذهبُ َفتُحضِرُ السكي‪ ،‬ثُم تَذبَحُهم واحدا تِلوَ الخَر‪ ،‬دُونَ دِفاعٍ أو ِحرَاك‪.‬‬
‫فالعُقوب ُة تَتَبعُ ها ال ُعقُو بة‪ ،‬والَع صِية ت َعقّبُهَا الع صية‪ ،‬ولن تُرَف ُع العُقوَبةُ إ ّل بالتو بة النّ صُوح‪،‬‬
‫والتوبةُ هنا‪ ،‬أن تَعودوا إل دِينِكُم‪ ،‬وهو الهـــاد‪...‬‬

‫‪83‬‬

‫سكُم أن تكُونوا أحذِيةً للبَاطِل‪ ،‬وَقَاعدةٌ خلف ية‬
‫أ ما أنتُم حُكّام العرب؛ فَ قد رضِيتُم لَنفُ ِ‬
‫تنطلقُ مِنهَا طَائِراتُ القت ِل والتدمِي‪َ ،‬ومَا زِلتُم قَواعِدَ إمدادٍ بالُؤ ِن والعَتاد‪ .‬فَنقُو ُل لكُم‪ ،‬لقَد‬
‫ب بيدِ أسيادِه‬
‫َذهَ بَ صَدّامُ غَ َي مَأ سُوفٍ عليه‪َ ،‬فقَد كَا نَ طاغِيةٌ‪ ،‬وعدوا لِ وِلرَ سُولِه‪ ،‬ذَه َ‬
‫ك بأَيدِينَا و ُسيُوفِنَا‪،‬‬
‫الَمريكان‪ ،‬أمّا أنتُم فَستذهبُون كذلِك‪ ،‬ولَكن‪ ،‬نسأَلُ ال أن يَكو نَ ذَل َ‬
‫ك عَلَى الِ بعزِيز‪.‬‬
‫وقَرِيبا إن شاء ال‪َ ،‬ومَا ذَل َ‬
‫وأمّا أنتم أيها الـجاهدون الَبطال؛ فلكم تيةُ إكبارٍ وإعزازٍ‪ ،‬فلَقد أكر َمكُ مُ الُ‪َ ،‬فأَذَلّ‬
‫على أيدكـم أعتـ قو ٍة عَلى م ّر التّاريـخ‪َ ،‬ف ُعضّوا عَلَى النواجِـذ‪ ،‬واجثُوا عَلى الرّكـب‪،‬‬
‫واشحذُوا سُيوَفكُم‪ ،‬واحرقوا الرضَ تتَ أقدام الغُزاة‪ ،‬أذيقوهُم حرّ لَظَى‪ ،‬واقذفوا بم فِي‬
‫الَحِ يم‪ ،‬فلَ قد دارت رَحَى الر بِ ال ّزبُون‪ ،‬واشتع َل اوا ُر الَعر كة‪ ،‬واشتَدّ لَهيبُهَا‪َ ،‬فكُونُوا‬
‫حمُوا أهوالاـ؛ عَليكـم بِالَمريكَان‪ ،‬عَليك ُم بالرّافِضـة‪ ،‬عليكـم بالنافقيـ‬
‫فُرسـَانَها‪ ،‬واقتَ ِ‬
‫والعُمَلء‪...‬‬
‫أمةَ السلم؛ يا أمّت نَحنُ أبناؤكِ وجُندُكِ الَوفِياء‪ ،‬وَنعِدُكِ أن نظلّ كذَلِكَ حت آخرَ قطرةٍ‬
‫دربـ‬
‫َ‬
‫لكـ ما ًء سـلسبيلً‪ ،‬عذبا نيا‪ ،‬ونسـائمَ باردة‪ ،‬ونورا يُنيـ‬
‫مـن دمِنـا‪ ،‬وسـنَظلّ ِ‬
‫السالكي‪.‬‬
‫{وَاللّ ُه غَاِلبٌ عَلَى َأمْ ِر ِه وَلَكِنّ أَ ْكثَ َر النّاسِ لَا يَعَْلمُونَ} [يوسف‪]21:‬‬
‫ب العَالي‪.‬‬
‫و المدُ لِ ر ّ‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫لهَاد‬
‫َأمِيْ ُر جَمَا َعةِ الّت ْوحِي ِد وَ ا ِ‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪84‬‬

‫الطاب السادس‬

‫جيُ َمقَرّ الُخَابَرَاتِ؛‬
‫تَفْ ِ‬
‫الرّ ّد عَلى َكذِبِ الُخَاَبرَاتِ الُر ُدنِيّةِ‬
‫‪ 11‬ربيع الول ‪ 1425‬هـ‬
‫‪ 30‬أبريل‪/‬نيسان ‪ 2004‬م‬
‫بِصَوْتِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‪،‬‬
‫من العبد الفقي؛ أب مصعب الزرقاوي‪ ،‬إل أمة السلم؛‬
‫السلم عليكِ ورحة ال وبركاته‪،‬‬
‫المدُ لِ مع ّز ال سلمِ بن صره‪ ،‬ومُذلّ الشر كِ بقهره‪ ،‬وم صرّف المور بأمره‪ ،‬وم ستدر ِ‬
‫ج‬
‫الكافريـن بكره‪ ،‬الذي قدّر اليام دولً بعدله‪ ،‬وجعـل العاقبةَ للمتقي َ بفضلِه‪ ،‬والصـلةُ‬
‫والسلم على من أعلى الُ منا َر السلمِ بسيفِه‪.‬‬
‫أمّا بعد؛‬

‫‪85‬‬

‫ف قد تنا هى إل سع العال ال صخب والضج يج الذي أثار ته دوائر ال من ف الردن‪ ،‬و هي‬
‫تاول أن تصور الشعب الردن كضحية مستهدفة‪ ،‬تاول أيدي الرهاب الوصول إليها‬
‫للف تك ب ا والن يل من ها‪ ،‬ف مش هد درا مي ي ستثي العوا طف‪ ،‬ولتُظ هر للناس أن ا الدرع‬
‫الصي‪ ،‬والسيف القاطع‪ ،‬ضد من يتربص بأمن الشعب؛ ف ماولة فاشلة لخفاء الوجه‬
‫القب يح لقي قة دور هذه الؤ سسات‪ ،‬ال ت أنشبت أظفار ها وغر ست أنياب ا ف قلوب أهل‬
‫ل وأسرا‪ ،‬حراسة "لناب" دولة اليهود‪ ،‬وصيانة لمنها‪ ،‬تاما‬
‫السلم تعذيبا وتشريدا وقت ً‬
‫كما صرح أحد ضباطها لحد ليوث السلم ف سجونم وهو يسخر منه ويهزأ قائل‪:‬‬
‫(إياكم أن تلموا بتحرير القدس ما دامت الخابرات الردنية موجودة)‪ ،‬كلمات حق نطق‬
‫با كاذب دعي‪ ،‬تصور حقيقة ماثلة للعيان ل يهلها إل العميان‪.‬‬
‫وهنا ل بد من وقفات؛ كذبت الخابرات الردنية مرتي‪:‬‬
‫ مرة حي زعمت أننا كنا نعد للفتك بأهل السلم‪ ،‬وقتل البرياء من السكان‪،‬‬‫ وثانيا حي زعمت أنا أفشلت الخطط حفظا للبيضة وصيانة لدماء أهل السلم‪.‬‬‫فما فعلوا ذلك إل ذبا عن أسيادهم‪ ،‬وحاية لوليائهم من اليهود والنصارى‪ ،‬وما كان لنا‬
‫نن أهل السلم أن نترئ على قطرة دم حرام نريقها بغي حق‪ ،‬فنحورنا دون نوركم‪،‬‬
‫وأرواحنا فدىً لكم‪ ،‬ودماؤنا نريقها دفاعا عن السلم وأهله‪ ،‬وما ذُكِرَ من أرقام خيالية‪،‬‬
‫وأنا قنبلة كيماوية تقتل اللف من الناس فهذا كذب مض‪.‬‬
‫فعلم ال أننا لو ملكنا ‪-‬ونسأل ال أن ييسر ذلك قريبا‪ -‬أننا لو ملكنا هذه القنبلة لا ترددنا‬
‫لظة واحدة أن نسعى حثيثا ف ضرب مدن إسرائيل كإيلت وتل أبيب وغيها‪ ،‬فالطنان‬
‫الت صنِعت هي من الواد الولية الت تباع ف السواق‪ ،‬كما ذكر الخ عزمي اليوسي‪،‬‬
‫فك ال أسره‪ ،‬وأما القنبلة الكيماوية والسموم فهي تلفيق من أجهزة الشر الردنية‪ ،‬ولقد‬
‫ظهر ذلك جليا‪ ...‬فآثار التعذيب كانت بادية على وجه الخ ويديه‪ ،‬نعم؛ كانت الطة‬

‫‪86‬‬

‫أن يد مر مب ن جهاز الخابرات كاملً‪ ،‬فالعمل ية كا نت لنا بع ال شر ال سود ف ديار نا‪..‬‬
‫وذلك للسباب التالية‪:‬‬
‫أولً‪ :‬ل قد ا ستعلنت الكو مة الردن ية بالك فر‪ ،‬وجاهرت بالرا بة ل ور سوله‪ ،‬وعطلت‬
‫الشريعة وبثت النا والفجور‪ ..‬وسبقت ف هذا اليدان كل أنظمة اليانة العربية‪ ،‬وغدت‬
‫مطية لكل عدو كافر‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬لقـد كانـت الردن ول تزال قاعدة إمداد خلفيـة للمؤن والعتاد للجيـش المريكـي‬
‫الحتـل فـ العراق‪ ،‬حتـ إناـ سـبقت فـ ذلك دولة الكويـت‪ ،‬وتأهلت لن تكون أحـد‬
‫شراي ي المداد الرئي سية عب خط جوي ي تد ليتل قى مع الطارات الكرد ية ف الشمال‪،‬‬
‫منطلقا من القواعد الردنية كالصفاوي والفرق وماركا والفر والزرق‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬لقـد أحدّت الخابرات الردنيـة البصـر‪ ،‬وأرهقـت السـمع‪ ،‬وجدّت كـل الدـ فـ‬
‫مطاردة فر سان ال سلم ف كل ساحات الهاد‪ ،‬ح ت تول سجنها ب ق إل غوانتانا مو‬
‫العرب‪ ،‬ف من ا ستعصى ف التحق يق على المريكان ف باك ستان وأفغان ستان يُرحّل إل‬
‫الردن‪ ،‬فيذوقون التعذيـب ألوانا وأصـنافا‪ ،‬فهنالك أخوة مـن جزيرة العرب واليمـن‬
‫والشيشان والعراق ومصر وغيها منذ سنتي وأكثر ف زنازن الخابرات الردنية‪ ..‬ومنهم‬
‫الخ الجاهد أ بو زبيدة‪ ،‬فك ال أ سرهم جيعا‪ ،‬فأ صبحت قاعدة بيانات ومرجعا رئي سيا‬
‫لكل عدو للسلم يروم تصفية ماهديه والنيل من فرسانه‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬و ف الش هد العرا قي أي ضا‪ ،‬بدأت خ طة ال كر والختراق للمؤ سسات والجت مع‬
‫العراقي من قِبل الوساد الردن‪ ،‬بغطاء دبلوماسي من السفارة الردن هناك‪ ،‬عب جوازات‬
‫ووثائق ثبوتية وغيها‪ ،‬بيث صارت السفارة وكرا للموساد‪ ،‬الذين يلمون بكنوز أرض‬
‫الفرات‪ ،‬ويعلم ال أن السـفارة الردنيـة أثناء القصـف على بغداد قبـل سـقوطها ل تُغلق‬
‫لظـة واحدة‪ ،‬مـع أن جيـع السـفارات والقنصـليات الخرى أُقفلت قبـل بدايـة الرب‬
‫الصليبية‪.‬‬

‫‪87‬‬

‫خامسا‪ :‬ول ننسى هنا جيش الترجي من العملء الردنيي‪ ،‬الذين يرقبون الغادي والرائح‬
‫ب ثا عن الجاهد ين العرب الذ ين ل يهتدي المريكان إل تييز هم‪ ،‬بالضا فة إل أ سطول‬
‫الناقلت للمؤن والزاد والبيوت الاهزة ال ت تنقل ها الشاحنات الردن ية للج يش المري كي‬
‫حت يستعينوا با على حرب الجاهدين‪.‬‬
‫وف التام؛ فالرب سجال‪ ،‬واليام دول‪ ،‬ولنا معك حكومة الردن وقائع تشيب لولا‬
‫الولدان‪ ،‬ف مواقف ‪-‬مضت بعض فصولا‪ -‬والقادم أدهى وأمر بإذن ال‪.‬‬
‫{وَاللّ ُه غَاِلبٌ عَلَى َأمْ ِر ِه وَلَكِنّ أَ ْكثَ َر النّاسِ لَا يَعَْلمُونَ} [يوسف‪]21:‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫لهَاد‬
‫َأمِيْ ُر جَمَا َعةِ الّت ْوحِي ِد وَ ا ِ‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪88‬‬

‫الطاب السابع‬

‫يةٌ؛‬
‫كَ ِلمَ ٌة قَصِ َ‬
‫كَ ِلمَ ٌة فِي شَرِيطِ نَحرِ نِيكُولسْ بِيغْ‬
‫‪ 22‬ربيع الول ‪ 1425‬هـ‬
‫‪ 11‬مايو‪/‬أيار ‪ 2004‬م‬
‫صوْتِ وَ صُورَةِ الشَيخ‬
‫بِ َ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‪،‬‬
‫المدُ لِ مع ّز ال سلمِ بن صره‪ ،‬ومُذلّ الشر كِ بقهره‪ ،‬وم صرّف المور بأمره‪ ،‬وم ستدر ِ‬
‫ج‬
‫الكافريـن بكره‪ ،‬الذي قدّر اليام دولً بعدله‪ ،‬والصـل ُة والسـلم على مـن أعلى الُ منارَ‬
‫السلمِ بسيفِه‪.‬‬
‫أمّا بعد؛‬
‫أمة السلم؛‬

‫‪89‬‬

‫أبشري ف قد بدأت تباش ي الف جر وه بت رياح الن صر‪ ،‬فل قد أكرم نا ال ف الفلو جة بن صر‬
‫مؤزر ف يوم من أيام ال‪ ،‬و كان الفضل ل وحده‪.‬‬
‫أمة السلم؛‬
‫هل بقي عذر للقاعد؟‬
‫وكيف ينام السلم الر مل جفنيه وهو يرى السلم يذبح‪ ،‬ويرى نزيف الكرامة وصور‬
‫العار وأخبار المتهان الشيطان لهل السلم رجا ًل ونساءً ف سجن أب غريب؟‬
‫فأين الغية وأين المية؟‬
‫وأين الغضب لدين ال؟ وأين الغية على حرمات السلمي؟‬
‫وأين الثأر لعراض السلمي والسلمات ف سجون الصليبي؟‬
‫أ ما أن تم علماء ال سلم؛ فإل ال نشكو كم‪ ،‬أو ما ترون أن ال قد أقام ال جة علي كم‬
‫بشباب السلم الذين أذلّوا أعت قوة ف التاريخ فكسروا أنفها وحطموا كبيائها‪..‬‬
‫أومـا آن ل كم أن تتعلموا من هم معانـ التو كل‪ ،‬وتسـتلهموا مـن فعال م دروس التضحيـة‬
‫والفداء‪..‬‬
‫إل مت تظلون كالنساء ل تسنون إل لغة اللطم ول تعرفون إل طريق العويل والبكاء؟!‬
‫فهذا ينا شد أحرار العال! وذاك يتو سل إل كو ف عنان! وثالث ي ستجدي عمرو مو سى!‬
‫ورا بع يطالب بظاهرات سلمية! وكأن م ل ي سمعوا إل قوله تعال {يَا َأيّهَا النّبِيّ َحرّ ضِ‬
‫ي عَلَى اْلقِتَال} [النفال‪.]65:‬‬
‫الْ ُم ْؤمِنِ َ‬
‫أو ما شبعتم من جهاد الؤترات و العارك الطابية!‬

‫‪90‬‬

‫أوما آن لكم أن تسلكوا طريق الهاد وتملوا السيف الذي بُعث به سيد النبياء!‬
‫ونرجوا من كم أن ل تتورطوا كعادت كم ف إنكار ما سنفعله إرضا ًء للمريكان‪ ،‬ف قد أ مر‬
‫ال نب صلى ال عل يه و سلم‪ -‬و هو سيد الرحاء بضرب أعناق ب عض أ سرى بدر وقتل هم‬
‫صبا‪ ،‬ولنا فيه أسوةٌ و قدوة حسنة‪..‬‬
‫أما أنت كلب الروم بوش؛ أبشر با يسؤك‪ ،‬وانتظر بعون ال أياما عصيبة‪ ،‬وستندم أنت‬
‫وجنودك على اليوم الذي وطئت فيه أرض العراق‪ ،‬واجترأت فيه على حى السلمي‪.‬‬
‫ور سالة أخرى ال العم يل الائن برو يز مشرف؛ فنقول له ن ن ف أ شد الشوق انتظاراَ‬
‫لستقبال جنودك فوال لنطلبهم قبل المريكان‪ ،‬وسنثأر لدماء أخواننا ف وانا وغيها‪.‬‬
‫وأمـا أنتـ أمهات وزوجات جنود المريكان؛ فنقول لكنّـ أنّـ عرضنـا على الدارة‬
‫المريكيه مفاداة هذا السي ببعض السرى ف سجن أب غريب فامتنعت‪ ،‬فنقول لكنّ إن‬
‫كرامـة السـلمي والسـلمات فـ سجن أبـ غريـب وغيهـا دوناـ الدماء والنفوس‪ ،‬ولن‬
‫يصلكم منا ال النعوش إثر النعوش‪ ،‬والتوابيت تلوا التوابيت‪ ،‬ذبا على هذه الطريقة‪...‬‬
‫[وهنا يقوم الشيخ أب مصعب الزرقاوي رحه ال بِذب ِح نيكولس بيج‪ ،‬وبعد ذبه علق‬
‫اخوانكم الجاهدون جثة هذا العلج الكافر على احد جسور بغداد‪ ،‬ليكون عبة لغيه من‬
‫العلوج و شاهدا على عزة السلمي]‬
‫{فَا ْقتُلُوْا الْمُشْرِكِيَ َحيْ ثُ وَجَدتّمُوهُ ْم وَ ُخذُوهُ ْم وَاحْ صُرُوهُ ْم وَا ْقعُدُواْ َلهُ مْ كُ ّل مَرْ صَد}‬
‫[التوبة‪]5:‬‬
‫وال اكب والعزة ل ولرسوله وللمجاهدين‪ ،‬وآخر دعوانا أن المد ل رب العالي‪.‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬

‫‪91‬‬

‫لهَاد‬
‫َأمِيْ ُر جَمَا َعةِ الّت ْوحِي ِد وَ ا ِ‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪92‬‬

‫الطاب الثامن‬

‫ص َعبٍ الزّ ْرقَاوِ ّ‬
‫ي‬
‫ِمنْ أَبِي مُ ْ‬
‫لِكَلب ِالُردُ ّن عَبدِ الِ الثّانِي؛‬
‫أَْبشِرْ ِبمَا َيسُو ُؤكَ‬

‫‪ 26‬ربيع الول ‪ 1425‬هـ‬
‫‪ 15‬مايو‪/‬أيار ‪ 2004‬م‬
‫ِبقَلَمِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‪،‬‬
‫من أب مصعب الزرقاوي ال الطاغوت ابن الطاغوت عبد ال بن السي‪.‬‬
‫أمّا بعد؛‬
‫فلم أدر حي تناهى إل سعي خب تشاور حكومتكم ف أمر سحب النسية الردنية من‬
‫أأضحك أم أبكي‪.‬‬

‫‪93‬‬

‫أأض حك ساخرا‪ ،‬ام أب كي لن مثل كم صار يتح كم ف أ مر أ مة م مد صلى ال عل يه و‬
‫سلم؛ َفَيصِل من يشاء‪ ،‬ويقطع من يشاء‪ ،‬و إل ال الشتكى‪.‬‬
‫ودعن أهس ف أذنك الصماء عن ساع الق بأمور‪:‬‬
‫أولً‪ :‬أ نا انت سب ‪-‬شئت أم أب يت‪ -‬ال عشية كري ة الح تد‪ ،‬عزيزة الن سب‪ ،‬ل أر غب‬
‫عن ها‪ ،‬ول يلك ب شر مه ما كان أن يلع ن من هذا الن سب‪ ،‬مع أمتعا ضي وشدة حز ن‬
‫وأليـ لاـ آل اليـه حالمـ حيـ دخلوا تتـ عبائتـك الهترئة‪ ،‬وصـاروا أجنادا لدولتـك‬
‫وعساكر‪ ،‬بعد أن كانوا للتوحيد حراسا‪ ،‬وللحق رجالً‪ ،‬شهد لم التاريخ ببيض الصنائع‬
‫تت راية السلطان صلح الدين‪.‬‬
‫نسب عرب صميم أفرح به *** ولكن فخري بدين وقرآن‬
‫أب السلم ل أب ل سواه *** اذا افتخروا بقيس أو تيم‬
‫أما الدولة الردنية ‪ ،‬فالنتساب اليها عار وخزي؛ فدولتك ‪-‬أيها اللك‪ -‬لقيطة‪ ،‬أنشاها‬
‫غلد ستون وز ير ال ستعمرات البيطان ية الذي كان يف خر ف ملس العموم البيطا ن بأ نه‬
‫اقام دولة ف يوم‪ ،‬هذه الدولة هي دولتك ايها اللك النكليزي‪.‬‬
‫اتدري لاذا اقيمت لكم؟‬
‫دع ن اقول ا صرية واض حة؛ "لما ية دولة ا سرائيل"‪ ،‬ان ا القي قة ال ت يعرف ها القا صي‬
‫والدان‪ ،‬ويتهامس الناس با ف السر خوفا من بطش زباتيتك‪.‬‬
‫وأقول لك مهنئا‪ :‬ا نك ووالدك ت ستحقان و سام الشرف‪ ،‬فل قد قمت ما بذه اله مة بكفاءة‬
‫واقتدار‪ ،‬وعلى الشيطان جزاؤكما‪.‬‬

‫‪94‬‬

‫ثانيا‪ :‬أ نا وأن ك نت ا حن ال م هد طفول ت واشتاق ال اهلي واخوا ن وا صدقاء الطفولة‬
‫والشباب؛‬
‫لكنن عالي ليس ل ارض اسيها بلدي‪...‬‬
‫وطن هنا او قل هنالك حيث يبعثها النادي‪...‬‬
‫لقـد هجرت ارض الذكريات‪ ،‬وهاجرت ال ارض المنيات‪ ،‬التـ نقيـم فيهـا ديـن رب‬
‫الرض والسماوات‪..‬‬
‫إل بلد الفغان ف طاعة الرحن‪،‬‬
‫وانا الن ف العراق أجاهد مع اخوان؛ لنقيم للسلم وطنا‪ ،‬وللقرآن دولة‪.‬‬
‫الؤمـن –ايهـا اللك– أجْ ّل مـن ان يشده التراب‪ ،‬ويتعلق قلبـه بظائر رسـم حدودهـا‬
‫سايكس وبي كو‪ ،‬فذلك شأن البهائم ال ت تت مع على الكل والر عى وال سياج والقط يع‪ ،‬و‬
‫أما الؤمن فالنفخة اللية الكرية الت تسري ف حناياه هي وطنه‪ ،‬واهله وعشيته‪ ،‬فيها‬
‫يواصل ويفاصل‪ ،‬ومن اجلها يوال ويعادي‪.‬‬
‫هذه العان ل يدركها مثلك –ايها اللك‪ ،-‬لنك وباختصار ‪،Made in England‬‬
‫وهذه العانـ اناـ يفهمهـا ابناء هذه المـة واهـل هذه اللة‪ ،‬و ابشرك اناـ غراس قرآنـ‬
‫سيستمر وسيتضوع اريه ف المة من جديد‪ ،‬مهما حاولت منعها –أيها اللك–‪ ،‬فأن‬
‫لثلك ان يغطي نور الشمس بغربال؟!‬
‫وأبشر با يسوؤك‪...‬‬
‫ول انسى قبل الوداع ان اقول لك‪ :‬إسحبها ول تبال فجنسيتك‪ ،‬تت قدمي ونعال‪..‬‬
‫وال لقاء عند اللك الق‪ ..‬أيها اللك‪.‬‬

‫‪95‬‬

‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫لهَاد‬
‫َأمِيْ ُر جَمَا َعةِ الّت ْوحِي ِد وَ ا ِ‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪96‬‬

‫الطاب التاسع‬

‫رثَاءٌ؛‬
‫الشّيخُ أَبُو مُص َعبٍ الزّرقَاوِيّ‬

‫يَرثِي َأبَا الَبرَاءِ الكُوَْيتِ ّي فَيْصَل ال ِطيِي‬
‫‪ 29‬ربيع الثان ‪ 1425‬هـ‬
‫‪ 17‬يونيو‪/‬حزيران ‪ 2004‬م‬
‫ِبقَلَمِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‪،‬‬
‫وميض من وراء السدي *** ابا الباء ايها الساكن قلب‬
‫كل يوم ير يأخذ بعضي *** يورث القلب حسرة ث يضي‬
‫كثي هم الشخوص الذين يلقاهم النسان ف رحلته على ظهر هذا الكوكب‪ ،‬وخاصةً إذا‬
‫النسان قد امتطى صهوة جواده ضاربا ف فجاج الرض‪ ،‬يطيف ف الصقاع‪ ،‬ل يكف‬
‫عن التجوال والترحال‪ ،‬يب حث عن اخب ية ال عز التناثرة كوا حة ظليلة ف صحراء ملته بة‪،‬‬
‫تل حف بجي ها وترق بشم سها وجوه الحرار‪ ،‬و مع ذلك فقِلة هم الذ ين يو سعون ف‬

‫‪97‬‬

‫القلب ملً ويفرون ف القلب ر سا ل تبلوه اليام ول يحوه كر العوام‪ ...‬ول قد ك نت‬
‫من هؤلء –علم ال– ابا الباء‪.‬‬
‫ل قد كان وج هك و جه شه يد‪ ،‬ناطقا بال صدق لئحةً عليه سيماء ال صلح‪ ،‬نسبك وال‬
‫حسيبك ول نزكي على ال احدا‪ ،‬إذا خالطك انسان أحبك‪ ،‬ولس بيدي قلبه طيب قلبك‬
‫وبياض سريرتك‪ ،‬إذا ذُ ِك َر التواضع فأنت غرته‪ ،‬موطأ الكناف؛ ل يد رفيقك منك ال‬
‫ال ي واللطاف‪ ،‬سهلٌ سِح‪ ،‬ل يت كب بال ساءة‪ ،‬ويغ ضي على الذى فيطو يه ف جوان ه‬
‫ويتجرعه بصمت ث ل ينتقم ال ل‪.‬‬
‫يطيف بوهلي –ابا الباء– إنك ربا ل تاصم انسانا‪ ،‬ول تؤذ ملوقا ف حياتك قط‪ ،‬ل ف‬
‫جاهلية ول ف اسلم‪ ،‬نفس رقراقة‪ ،‬بالب دفاقة‪ ،‬مع اصالة وعراقة‪ ،‬ل تعرف الكلل ول‬
‫اللل‪ ،‬مع عزية ل ترضى بالزية‪ ،‬ومضاء وثاب‪ ،‬يأب الذل والنوع‪ ،‬ويطوي على الوع‬
‫حت يبلغ ينبوع العز والكرامة‪ ،‬ليتشف سلسبيل خالصا‪..‬‬
‫تلك هي ق صتك وم سار رحل تك ف هذه الياة‪ ،‬وال ت خت مت لك بالش هد ال ستطاب‪،‬‬
‫وتقيق المان والرغاب‪ ..‬انا الشهادة ابا الباء –إن شاء ال ‪.-‬‬
‫ل قد صبت م عي ف درب الهاد‪ ،‬وترع نا سويا الغ صص ف ال‪ ،‬وك نت تتل مظ تنت ظر‬
‫اليوم الوعود؛ ل صدار شر يط ‪ -CD-‬لنقد مه للمة‪ ،‬لتعرف بلء حقيقة الهاد و صور‬
‫التضحية والعطاء لهل السلم ف العراق مهاجرين وأنصار‪.‬‬
‫فان عم عينا ا با الباء‪ ،‬واب شر ب ا ي سرك‪ ،‬وعدا م نا غ ي مكذوب ان شاء ال‪ ،‬عن قر يب‬
‫نقدمه لمتنا الغالية‪ ،‬لينضاف أجره ال سجلك‪ ،‬عطاء غي مذوذ‪.‬‬
‫وان كنت شربتُ حسرةً ف أمر شهادتك فهي أن حيل بين وبي ان اقبل جبينك الوضاء‬
‫قبلة الوداع‪ ،‬و أن أباشـر دفنـك بيدي وفاءا لعهدك‪ ،‬فأسـأل ال ان يعوضنـا رؤياك فـ‬
‫النان‪.‬‬

‫‪98‬‬

‫فنم قرير العي ابا الباء‪ ،‬وسلم على روحك ف الالدين‪...‬‬
‫رفيق دربك الزين‪،‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫لهَاد‬
‫َأمِيْ ُر جَمَا َعةِ الّت ْوحِي ِد وَ ا ِ‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪99‬‬

‫الطاب العاشر‬

‫عِن َدمَا يَبكِي الرّجَالُ!‬
‫‪ 2‬جادى الول ‪ 1425‬هـ‬
‫‪ 19‬يونيو‪/‬حزيران ‪ 2004‬م‬
‫ِبقَلَمِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‪،‬‬
‫لبسـت ثيابـ وامتشقـت سـلحي عازما على الروج لتفقـد أخوة العقيدة ورفقاء الهاد‬
‫والسـلح؛ وإذا بالخ عبـد الرحنـ النصـاري يبـن بقدوم السـد أبـ ممـد اللبنانـ‬
‫ويستأذن بالدخول علي‪.‬‬
‫وأ بو م مد هذا أ سد من أ سود التوح يد ول يث من ليوث ال مى لطال ا ذاد عن ال سلم‬
‫بسيفه‪ ،‬وخاض العارك واقتحم الهوال‪ ،‬ول ينثن أبدا‪ ،‬صاحب عزية وقّادة وقلب كقلب‬
‫السـد‪ ،‬شارك فـ معارك القائم وراوة‪ ،‬مدينتان تقعان فـ العراق بالقرب مـن الدود‬
‫ال سورية وغيه ا‪ ،‬وكان م عه ف مقد مة ال صفوف أب نه الذي ل يتجاوز الام سة عشرة‪،‬‬
‫راميا به ف وسط العمعة تلفحه‪ ،‬وابنه بوهج نارها‪ ،‬ثابت ثبات الرجال‪ ،‬راسخ رسوخ‬
‫البال‪ ..‬لسان حاله‪( :‬نفسي لنفس ممد الفداء وعرضي لعرض ممد الوجاء)‪.‬‬

‫‪100‬‬

‫صدق ال فصدقه ‪-‬نسبه كذلك‪ ،-‬فاصطفى ال سبحانه فلذة كبده عندما سقط صريعا‬
‫يتش حط بد مه رخي صا ف سبيل ال ف معارك راوة‪ ،‬وب كى أ بو م مد اب نه بكاءً مرا‪ ،‬ل‬
‫لفقده ‪-‬وال‪ ،-‬ولكـن لعدم مرافقتـه إياه إل النان‪ ،‬ولزال متسـبا صـابرا يقارع الكفار‬
‫الذين جاسوا خلل الديار‪ ،‬رافضا تبعات الزي والعار ومازال‪.‬‬
‫وليت شعري‪ ..‬يقف مثل أب ممد بالبواب؟‬
‫فأذ نت له‪ ،‬ود خل مبت سما كعاد ته ل ير فع طر فه حياءً‪ ،‬وعانق ته وأخذت بيده‪ ،‬وأجل سته‬
‫إل جا نب‪ ،‬وتدثنـا سـاعة عـن تطورات العمـل ومسـتلزماته‪ ،‬وعـن الخوة واحتياجاتمـ‬
‫(أنصارا ومهاجرين)‪ ،‬فقد كان أبو ممد السئول العسكري للخوة‪.‬‬
‫وكنت الظ عليه ‪-‬على غي عادته‪ -‬شحوبا ف وجهه‪ ،‬وحزنا يعلو ذلك الوجه الوضاء‪،‬‬
‫فسألته‪( :‬ما بالك أبا ممد ؟ هل ثة شيء أحزنك؟)‬
‫فنكس رأسه هنيهة مطرقا‪ ،‬ث رفعه‪ ،‬فإذا عيناه تذرفان!‬
‫ب مكلوم‪.‬‬
‫ل إله إل ال! ما أغلى هذه الدموع‪ ،‬وما أرقها حي فاضت من قل ٍ‬
‫إنا دموع‪ ..‬ولكنها ليست كدموع سالت لفراق صديق‪ ،‬أو للقاء عشيق‪ ،‬أو لزوال نعمة‪،‬‬
‫أو للول نعمة‪.‬‬
‫إنا دموع الوفاء‪..‬‬
‫إنا دموع الصفاء والنقاء‪..‬‬
‫ولو بُذلت للعيون لتجود ب ا جادت به عي نا أ ب م مد؛ ل ا ا ستطاعت أن ت سخو بثل ها‪،‬‬
‫فليست النائحة الثكلى كالستأجرة‪.‬‬

‫‪101‬‬

‫إن كنت تنوح يا حام ألبان للبي *** فأين شاهد الحزان‬
‫أجفانك للدموع أم أجفان *** ل يقبل مدع بل بيان‬
‫إنا لظات صدق عالية‪ ،‬وشفافية عالية‪ ،‬فاض با قلبه فسحّت عيناه حزنا وألا‪ ،‬وحسر ًة‬
‫على وقوع رفيق دربه‪ ،‬وأنيس قلبه‪ ،‬وصاحب سره‪ ،‬البل الشم ((أبو عبد ال الراوي))‬
‫ف ال سر‪ ،‬فلطال ا سارا سويا على هذا الدرب‪ ،‬وكانا إخوة متحاب ي ل يكادان يفترقان‪،‬‬
‫براءة ف الخوة وطفولة ف الحبة وعذوبة ف الودة‪.‬‬
‫عند ما يترائ يا لك أول ما يتبادر لذه نك قوله ‪ -‬صلى ال عل يه و سلم‪ -‬ف ال سبعة الذ ين‬
‫يظلهم ال ف ظله‪ ،‬يوم ل ظل إل ظله‪( :‬رجلن تابا ف ال اجتمعا عليه وتفرقا عليه)‪.‬‬
‫عينان ل تطعهما الكرى منذ ثلث *** ول أتلذذ بطعام منذ ذاك‬
‫قالا أبو ممد‪ ،‬فحاولت أن أخفف عنه وأسليه با فتح ال علي‪ ،‬فاستأذن للخروج فقمت‬
‫وداعـ أخـذ معـه قلبـ وتركنـ حزينا‬
‫ٌ‬
‫وعانقتـه مودعا‪ ،‬ولكنـه كان ليـس كأي وداع؛‬
‫مهموما‪ ،‬حُب ست الدم عة ف عي ن‪ ،‬شاطر ته الشعور وع شت م عه اللحظات اللي مة‪ ،‬ل ن‬
‫طالا عشت هذه اللحظات‪ ،‬وأصبحت مطات ف قطار حيات‪..‬‬
‫فمنذ ‪ 14‬عاما وأنا أودع الحباب‪..‬‬
‫وكم من حبيب جائن خب قتله ف ثغر من الثغور‪..‬‬
‫وكم من شقيق وقع ف أسيا بي يدي كفور‪..‬‬
‫ل يشعر بأل فقد الحباب إل من لمس شغاف قلبه برد الخوة‪..‬‬
‫ول يعرف ذوق الخوة إل من عاش لم‪..‬‬
‫ع إل اليجاء بغي سلح‬
‫أخاك أخاك إن من ل أخا لهُ *** كسا ٍ‬

‫‪102‬‬

‫فما طابت الدنيا إل بم‪ ،‬وما زانت الليال إل بنورهم‪..‬‬
‫ف كم من أخ فارق ن م نذ سني مازالت ح سرته ف قل ب‪ ،‬ففج عت بوت والد ت ‪-‬رح ها‬
‫ال‪ -‬مؤخرا وكا نت من أ حب الناس إل‪ ،‬ول كن ‪-‬علم ال‪ -‬أن م صيبت ب ـ (أ ب عبيدة‬
‫عبد الادي دغلس) كانت أشد وقعا على نفسي من وفاة حنونت‪.‬‬
‫فكلما ذهب بعضهم ذهب بعضي‪..‬‬
‫كيف ل!! وهم اليد والعصم‪..‬‬
‫كيف ل!! وهم السمع والبصر‪..‬‬
‫كيف ل!! وهم وهم‪..‬‬
‫رأى أ حد إخوا ن ف منا مه (أن أحدى يدي شلّت) ول ي بن بذلك إل ب عد مق تل (أ ب‬
‫الباء في صل الطيي رح ه ال)‪ ،‬فعلم أن الرؤ يا قد وق عت فق صّها علي‪ ،‬أم سكت قل مي‪،‬‬
‫وعزمت أن أخط مداده على ورقي‪ ،‬متجلدا صابرا‪ ،‬مذكرا أبا ممد وإخوانه قائلً‪:‬‬
‫اصب أبا ممد فوال الذي نفسي بيده إن أرى بشائر النصر تلوح‪..‬‬
‫وإن لرى الظفر قادم كما يعقب الليل النهار‪..‬‬
‫وما فقد الحبة إل دليل صدق الطريق‪..‬‬
‫فأيا فئة مؤمنة قامت تقاتل لنصرة هذا الدين فجادت بأبنائها فإنا هي تزكية لذه الفئة‪،‬‬
‫وهل يقوم الدين ويستوي عوده ويطلع فجره وتشرق شسه إل بدماء أبنائه‪..‬‬
‫أبا ممد‪..‬‬
‫إن الرب بيننا وبينهم سجال‪،‬‬
‫ينالون منا وننال منهم‪..‬‬

‫‪103‬‬

‫فبالمس مزقنا أجسادهم وتناثرت أشلئهم ف مواطن عديدة‪،‬‬
‫وأصابم ف مقتل ومازالوا يلعقون جراحهم‪..‬‬
‫أبا ممد‪..‬‬
‫إننا نقاتل لجل ال‪،‬‬
‫فهذه اللم والراحات هي أوسة شرف نعتز با ونفخر‪..‬‬
‫فأي شيء أعظم من أننا جنود للتوحيد وحراس للعقيدة‪،‬‬
‫فال مولنا ول مول لم‪..‬‬
‫أبا ممد‪..‬‬
‫إن أعظم ما يشد أزرك ويقوي عزمك وتنتصر على حزنك وألك؛‬
‫أن هؤلء العداء قد بارزوا ال سبحانه بالعداوة وعطّلوا شريعته‪..‬‬
‫واستباحوا الديار وهتكوا العراض وانتهكوا الرمات‪..‬‬
‫ما يعلك تتغيظ أشد الغيظ ويتمعر وجهك غضبا ل ولرسوله‪..‬‬
‫ويعبس وجهك مكفهرا لريتهم‪ ،‬وتتشق سيفك صارخا‪:‬‬
‫(ملة الكفر ل نونا إن نوت)‬
‫فالطريق طويل‪ ،‬والدرب شائك‪ ،‬ول بد من تكاليف‪..‬‬
‫فرضى ال عز وجل مهره الدماء والنفوس‪ ،‬والغال والنفيس‪ ،‬وكل ما تلقيه من مصائب‬
‫وبلءات ومن إذا مُـزجت ف ذات ال استحالت إل شهدٍ حلو‪..‬‬

‫‪104‬‬

‫فوال يا أبا ممد‪..‬‬
‫ل طاب العيش إل بقارعة هؤلء الطواغيت‪..‬‬
‫وإنن كلما أتذكر أنن ما ضٍ إل رب يوما ًوأنا أرجو أن يدخلن جنته بنه وكرمه‪ ،‬وأن‬
‫ذلك اليوم سيكون آخر فصل من فصول مراغمت لعداء ال‪ ،‬وأن الرب بين وبينهم قد‬
‫وضعت أوزارها وحطت رحالا؛ أصابن هم وحزن ‪-‬عَِلمَ ال‪.-‬‬
‫فوال إن لذة حربم وبغضهم وعداوتم ‪-‬لجل رب‪ -‬ل تعد لا لذة‪.‬‬
‫فاصب أبا ممد‪..‬‬
‫فما عهدتك إل صابرا ول يضيك كيدهم‪ ،‬وليكن لسان حالنا‪:‬‬
‫اللهم خُذ من دمائنا حت ترضى‪،‬‬
‫اللهم خُذ من دمائنا حت ترضى‪،‬‬
‫اللهم خُذ من دمائنا حت ترضى‪،‬‬
‫اللهم من بطون السباع وحواصل الطي‪.‬‬
‫و اسلَم لخيك‪،‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫لهَاد‬
‫َأمِيْ ُر جَمَا َعةِ الّت ْوحِي ِد وَ ا ِ‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪105‬‬

‫الطاب الادي عشر‬

‫َوصَايَا هَامّةٌ لِلمُجَاهِدِينَ‪،‬‬
‫وَالرّ ّد عَلى الُخَذّلِيَ‬
‫‪ 19‬جادى الول ‪ 1425‬هـ‬
‫‪ 6‬يوليو‪/‬توز ‪ 2004‬م‬
‫بِصَوْتِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‪،‬‬
‫سكُمْ قَ ْر حٌ َفقَ ْد مَ ّ‬
‫س‬
‫{وَ َل َت ِهنُوا وَلَ َتحْ َزنُوا َوأَنتُ ُم ا َلعَْلوْ نَ إِن كُنتُم ّم ْؤمِنِ ي * إِن يَمْ سَ ْ‬
‫خ َذ مِنكُ ْم ُشهَدَاء‬
‫س وَِلَيعْلَمَ اللّ ُه الّذِينَ آ َمنُوْا َويَتّ ِ‬
‫ك اليّا ُم نُدَاوُِلهَا َبيْ َن النّا ِ‬
‫ح ّمثْلُ ُه َوتِلْ َ‬
‫الْ َقوْمَ قَ ْر ٌ‬
‫حبّ الظّالِ ِميَ} [آل عمران‪]140-139:‬‬
‫وَاللّهُ لَ ُي ِ‬
‫إن المـد ل نمده ونسـتعينه ونسـتغفره‪ ،‬ونعوذ بال مـن شرور أنفسـنا ومـن سـيئات‬
‫أعمالنا‪ ،‬من يهده ال فل مضل له ومن يضلل فل هادي له‪.‬‬

‫‪106‬‬

‫وأشهـد أن ل إله إل ال وحده ل شريـك له‪ ،‬وأشهـد أن ممدا عبده ورسـوله‪ ،‬بلّــغ‬
‫الرسالة‪ ،‬وأدى المانة‪ ،‬ونصح المة وتركها على الحجة البيضاء؛ ليلها كنهارها ل يزيغ‬
‫عنها إل هالك‪.‬‬
‫{يَا أَيّهَا الّذِي نَ آ َمنُواْ اّتقُواْ اللّ هَ حَقّ ُتقَاتِ هِ وَلَ تَمُوتُنّ إِلّ َوأَنتُم مّ سْلِمُون} [آل عمران‪:‬‬
‫‪]102‬‬
‫س اتّقُواْ َربّكُ ُم الّذِي خََل َقكُم مّن ّنفْسٍ وَاحِ َد ٍة وَ َخلَ َق ِمْنهَا َزوْ َجهَا َوبَثّ ِمْنهُمَا‬
‫{يَا َأّيهَا النّا ُ‬
‫رِجَالً َكثِيًا َونِ سَاء وَاّتقُواْ اللّ َه الّذِي تَ سَاءلُو َن بِ ِه وَالَرْحَا مَ إِنّ اللّ هَ كَا َن عََليْكُ مْ رَقِيبًا}‬
‫[النساء‪]1:‬‬
‫{يَا أَيّهَا الّذِي نَ آ َمنُوا اّتقُوا اللّ َه وَقُولُوا َقوْلًا سَدِيدًا * يُ صْلِحْ َلكُ مْ َأعْمَاَلكُ مْ َوَي ْغفِرْ َلكُ مْ‬
‫ُذنُوبَكُ ْم َومَن يُ ِطعْ اللّ َه وَ َرسُولَهُ َفقَدْ فَازَ َفوْزًا عَظِيمًا} [الحزاب‪]71-70:‬‬
‫ث أمّا بعد؛‬
‫التاريـخ يعيـد نفسـه‪ ،‬ومنطـق الحداث عـب العصـور ل يتغيـ‪ ،‬تتغيـ الشخاص ويتبدل‬
‫اللعبون وتتطور اللت ولكن مسرح الحداث ثابت‪ ،‬وقصة الصراع واحدة؛‬
‫حـق يصـارع باطلً‪ ،‬وإسـلم يارب كفرا وجاهليـة ونفاق يتدسـس‪ ،‬وضعفاء خورة‬
‫يُ ـمسكون الع صا من الو سط‪ ،‬ينت سبون إل أمت هم‪ ،‬ولكن هم يؤثرون دنيا هم‪ ،‬وينتظرون‬
‫سـكون العجاج وانتهاء العركـة؛ لينحازوا إل القوي‪ ،‬ويركبوا سـفن الغالب وبئس مـا‬
‫صنعوا‪.‬‬
‫وحد هم الربانيون يملون الرا ية ف ز من النك سار‪ ،‬ويرفعون الباه ف ز من ال ستخزاء‪،‬‬
‫وتبحر همهم عب الثي مسافرة إل البي البصي‪ ،‬مقتدية بالبشي النذير‪-‬صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ،-‬غرباء تلفح وجوههم رياح الوحشة‪ ،‬وتدمى أقدامهم الافية ف صحراء ملتهبة‬

‫‪107‬‬

‫بنار العداوات‪ ،‬تُ ـغلق دون م البواب؛ في ستطرقون باب ال سماء؛ فيُ ـفتح ل م من روح‬
‫الِـنان ما ييا به الَـنـان‪ ،‬خالطتهم بشاشة اليان فل يرتد أحد منهم سخطة لدينه‬
‫ولو رمته الدنيا عن قوس واحدة‪.‬‬
‫أم ت ل قد ط فح الك يل‪ ،‬وبلغ ال سيل الز ب‪ ،‬وجاوز الظالون الدى‪ ،‬وا ستنثر بأرض نا البغاة‪،‬‬
‫واجترأت علينا الذئاب‪ ..‬بل الكلب‪.‬‬
‫ويبحث الناس عن حل ف سراب صحراء التيه‪ ،‬والل بي أيديهم وبأيديهم‪..‬‬
‫إنه الهاد ف سبيل ال‪.‬‬
‫وهذه وصايا أئمة الهاد الذين سبقوا ف هذا الدرب البارك جعتها بتصرف يسي؛ تذكرة‬
‫ـابرة على البادئ‬
‫ـن؛ حضّا على الثبات‪ ،‬ودعوة إل الصـ‬
‫ـي ولخوانـ الجاهديـ‬
‫لنفسـ‬
‫والثوابت‪.‬‬
‫أيها الجاهدون؛‬
‫إن ل أخاف عليكم كثرة عدوكم‪ ،‬ول عظم أسلحتهم‪ ،‬ول تزب قوى الشر واجتماعها‬
‫عليكـم‪ ،‬ول خذلن إخوانكـم السـلمي فـ بقاع الرض‪ ،‬ولكنـ أخاف عليكـم مـن‬
‫أنفسكم؛ أخاف أن يصيبكم الوهن والضعف والفشل وكثرة العاصي‪.‬‬
‫ش ْلتُ ْم َوتَنَا َز ْعتُ مْ فِي‬
‫ول كم في ما ح صل يوم أ حد موع ظة وذكرى‪ ،‬قال تعال‪َ { :‬حتّ ى ِإذَا فَ ِ‬
‫حبّو نَ مِنكُم مّن يُرِيدُ ال ّدْنيَا َومِنكُم مّن يُرِيدُ ال ِخ َرةَ‬
‫الَمْ ِر َوعَ صَْيتُم مّن َبعْ ِد مَا أَرَاكُم مّا ُت ِ‬
‫ثُمّ صَرََفكُ ْم َعْنهُمْ ِلَيبْتَِلَيكُمْ} [آل عمران‪]152:‬‬

‫‪108‬‬

‫قال ابن كثي‪" :‬كان الظفر والنصر أول النهار للسلم‪ ،‬فلما حصل ما حصل من عصيان‬
‫الرماة‪ ،‬وف شل ب عض القاتلة؛ تأ خر الو عد الذي كان مشروطا بالثبات والطا عة"‪ ،‬انت هى‬
‫كلمه رحه ال‪.‬‬
‫لقد حدث ف هذه الغزوة مواقف عجيبة منها‪ :‬أن العدو كان أكثر من ثلثة أضعاف عدد‬
‫السلمي‪ ،‬فنصر ال السلمي ف أول النهار؛ فلما عصوا أدار عليهم الدائرة آخره‪.‬‬
‫قال جابر ‪ -‬رضي ال عنه ‪( :-‬لقد تفرق الناس عن النب صلى ال عليه وسلم يوم أحد‬
‫ل من النصار وطلحة)‪.‬‬
‫وبقي معه أحد عشر رج ً‬
‫وف حديث أنس ‪ -‬رضي ال عنه ‪ -‬قال‪( :‬فلما كان يوم أحد وانكشف السلمون‪ ،‬قال‬
‫يعن أنس بن النضر‪ -‬اللهم إن أعتذر إليك ما صنع هؤلء ‪-‬يعن أصحابه‪ -‬وأبرأ إليك‬‫ما صنع هؤلء ‪-‬يعن الشركي‪)-‬‬
‫وجلس أ بو الدرداء يب كي ب عد ف تح جزيرة قبص لّا رأى بكاء أهل ها وفرق هم‪ ،‬فق يل‪ :‬ما‬
‫يبيكيك يا أبا الدرداء ف يوم أعزال به السلم؟ فقال‪( :‬ويكم ما أهون اللق على ال إن‬
‫هم تركوا أمره‪ ،‬بينما هم أمة كانت ظاهرة قاهرة‪ ،‬تركوا أمر ال فصاروا إل ما ترون)‪.‬‬
‫أيها الجاهدون؛‬
‫قد يتأخرنصر ال‪ ،‬وقد تكون هزائم وجراحات ف صفوفكم‪ ،‬وليس هذا بغريب‪ ،‬إذ تلك‬
‫سنة ال ف الذين خلوا من قبل ولن تد لسنة ال تبديل‪.‬‬
‫قال هرقل لب سفيان‪( :‬سألتك كيف كان قتالكم إياه ‪-‬يعن رسوال ال صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ -‬فزعمت أن الرب سجال ودول‪ ،‬فكذلك الرسل تبتلى ث تكون لم العاقبة)‪.‬‬
‫إن أعظم ما تتحنون به ف قتالكم هو‪( :‬الصب ‪ -‬واليقي)‪.‬‬

‫‪109‬‬

‫اليقي‪ :‬بأن ال منج ٌز وعده‪ ،‬وناصرٌ جنده وحزبه ولو بعد حي‪.‬‬
‫والصب‪ :‬عند الشدائد فان النصر مع الصب‪ ،‬وإن الفرج مع الكرب‪ ،‬وإن مع العسر يسرا‪.‬‬
‫سأل رجل الشافعي فقال‪ :‬يا أبا عبدال‪ ،‬أيا أفضل للرجل‪ :‬أن يُـمكن أو يــبتلى؟‬
‫فقال الشافعي‪ :‬ل يُـمكن حت يُـبتلى‪.‬‬
‫فإن ال ابتلى نوحا وإبراه يم ومو سى وعي سى وممدا صلوات ال علي هم و سلمه‪ ،‬فل ما‬
‫صبوا مكنهم‪.‬‬
‫فل يظن أحد أن يلص من الل البتة‪.‬‬
‫يطئ من يظن بال ظن السوء‪ ،‬فينظر إل عدد العدو وعدتم وينسى وعد ال‪:‬‬
‫{كََتبَ اللّهُ َلأَغِْلبَنّ َأنَا وَ ُرسُلِي} [الجادلة‪]21:‬‬
‫{ َومَن َيَتوَلّ اللّ َه وَ َرسُولَهُ وَالّذِينَ آ َمنُواْ فَِإنّ حِزْبَ اللّ ِه هُ ُم اْلغَاِلبُونَ} [الائدة‪]56:‬‬
‫{وَكَانَ َحقّا عََلْينَا َنصْ ُر الْ ُم ْؤ ِمنِي} [الروم‪]47:‬‬
‫خلَ َ‬
‫ف‬
‫خِل َفّنهُم فِي اْلأَرْ ضِ كَمَا ا ْستَ ْ‬
‫{ َوعَدَ اللّ ُه الّذِي نَ آ َمنُوا مِنكُ ْم َوعَمِلُوا ال صّالِحَاتِ َليَ سْتَ ْ‬
‫الّذِي َن مِن َقبِْلهِ ْم وََليُ َم ّكنَنّ َلهُ مْ دِيَنهُ مُ الّذِي ا ْرتَضَى َلهُ مْ وَلَُيبَدَّلّنهُم مّن َبعْدِ َخوِْفهِ مْ َأمْنًا}‬
‫[النور‪]55:‬‬
‫فهذا الشرط مقابـل الشروط‪ :‬المان والخلص والع مل الصـال ث النصـر و التمكيـ و‬
‫الستخلف‪َ {:‬وعْدَ اللّهِ لَا يُخْلِفُ اللّ ُه الْمِيعَاد} [الزمر‪]20:‬‬
‫و ما أجل ما قاله سيد ‪ -‬رحه ال ‪ -‬تعليقا على قوله تعال‪:‬‬

‫‪110‬‬

‫{كَم مّن ِفَئةٍ َقلِيَل ٍة غََلبَتْ ِفَئةً َكثِيَ ًة بِإِ ْذنِ اللّهِ وَاللّ ُه مَعَ الصّابِرِينَ} [البقرة‪]249:‬‬
‫فهذه هي القاعدة ف حس الذين يوقنون أنم ملقو ال‪.‬‬
‫القاعدة أن تكون الفئة الؤمنـة قليلة لناـ هـي التـ ترتقـي الدرج الشّاق حتـ تنتهـي إل‬
‫حزب الصطفاء والختيار‪ ،‬ولكنها تكون الغالبة لنا تتصل بصدر القوى‪ ،‬و لنا تثل‬
‫القوة الغالبـة‪ ،‬قوة ال الغالب على أمره‪ ،‬القاهـر فوق عباده مطـم الباريـن‪ ،‬و مزي‬
‫الظالي‪ ،‬و قاهر التكبين‪.‬‬
‫أيها الجاهدون؛‬
‫إن كم وال ف حال تغبطون علي ها لك ما يقول الخذلون الرجفون م ن ينظرون إل ال مر‬
‫نظرة مادية بتة و أفزعها ما تبثه الخبار الغربية و العربية و أذنابا من انتصار الحزاب و‬
‫فرار الجاهدين‪ ،‬فالرب ل تقاس بالعدد و العدة و ل بالنصر و الغلبة فإنه ل بد من هذا‬
‫و هذا ث يأت النصر و التمكي ولو بعد حي‪.‬‬
‫قال ش يخ ال سلم ‪-‬و هو ي صف ما ح صل ف زما نه من تزب الحزاب من التتار و‬
‫النافق ي و غي هم على ال سلمي‪ -‬قال رح ه ال‪ :‬فهذه الفت نة قد تفرق الناس في ها إل‬
‫ثلث فرق‪:‬‬
‫‪ -1‬الطائفة النصورة‪ :‬و هم الجاهدون لؤلء القوم الفسدين‬
‫‪ -2‬والطائفة الخالفة‪ :‬و هم هؤلء القوم و من تيز إليهم من خبالة النتسبي إل السلم‪.‬‬
‫‪ -3‬و الطائفة الخذلة‪ :‬و هم القاعدون عن جهادهم و إن كانوا صحيحي السلم‪.‬‬

‫‪111‬‬

‫فلينظر الرجل أيكون من الطائفة النصورة‪ ،‬أم من الاذلة‪ ،‬أم من الخالفة فما بقي قسم‬
‫رابع‬
‫و أعلموا أن الهاد فيه خي الدنيا و الخرة‪ ،‬وف تركه خسارة الدنيا والخرة‪ ،‬قال تعال‪:‬‬
‫سَنَييْن} [التوبة‪ ،]52:‬يعن إما النصر و الظفر و إما‬
‫{قُلْ هَلْ َت َربّ صُونَ ِبنَا إِلّ إِحْدَى الْحُ ْ‬
‫الشهادة والنة‪.‬‬
‫فمن عاش من الجاهدين كان كريا له ثواب الدنيا وحسن ثواب الخرة‪ ،‬و من مات أو‬
‫قتل فإل النة‪.‬‬
‫قال النب صلى ال عليه وسلم‪" :‬يعطى الشهيد ست خصال‪ :‬يغفر له بأول قطرة دم من‬
‫دمه ‪ ،‬و يرى مقعده ف النة‪ ،‬و يكسى حلة من اليان‪ ،‬و يزوج بثنتي وسبعي من الور‬
‫العي‪ ،‬و يوقى فتنة القب‪ ،‬و يؤمن من الفزع الكب"‪.‬‬
‫و قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪" :‬إن ف النة لائة درجة ما بي الدرجة و الدرجة‬
‫ك ما ب ي ال سماء و الرض أعد ها ال تعال للمجاهد ين ف سبيله"‪ ،‬فهذا ارتفاع خ سي‬
‫ألف سنة ف النة لهل الهاد‪...‬‬
‫إل أن قال شيخ السلم‪ :‬وكذلك اتفق العلماء ‪-‬فيما أعلم‪ -‬على أنه ليس ف التطوعات‬
‫أفضل من الهاد فهو أفضل من الج‪ ،‬و أفضل من الصوم‪ ،‬و أفضل من صلة التطوع‪.‬‬
‫و الرابطة أفضل من الجاورة بكة و الدينة وبيت القدس‪ ..‬حت قال أبو هريرة رضي ال‬
‫عنه‪( :‬لئن أرابط ليلة ف سبيل ال أحب إل من أن أوافق ليلة القدر عند الجر السود)‪،‬‬
‫فقد اختار الرباط ليلة على العبادة ف أفضل الليال عند أفضل البقاع‪..‬‬
‫إل أن قال‪ :‬و اعلموا أ صلحكم ال أن الن صرة للمؤمن ي‪ ،‬والعاق بة للمتق ي‪ ،‬و أن ال مع‬
‫الذين اتقوا و الذين هم مسنون‪.‬‬

‫‪112‬‬

‫و هؤلء القوم ‪ -‬يعن العداء ‪ -‬مقهورون مقموعون‪ ،‬ال سبحانه و تعال ناصرنا عليهم‪،‬‬
‫ومنتقم لنا منهم ول حول ول قوة إل بال العلي العظيم‪.‬‬
‫ْنـإِن كُنتُم‬
‫ُمـ ا َلعَْلو َ‬
‫ح َزنُوا َوأَنت ُ‬
‫فأبشروا بنصـر ال تعال وبسـن العاقبـة {وَلَ َت ِهنُوا وَ َل تَ ْ‬
‫ّم ْؤمِنِيَ} [آل عمران‪ ]139:‬و هذا أمر قد تيقنّاه و تققناه و المدل رب العالي‪..‬‬
‫ث قال رحه ال‪ :‬و أعلموا أصلحكم ال أن من أعظم النعم على من أراد ال به خيا أن‬
‫أحياه إل هذا الوقت الذي يدد ال فيه الدين و يي فيه شعار السلمي و أحوال الؤمني‬
‫و الجاهدين‪ ،‬حت يكون شبيها بالسابقي الولي من الهاجرين و النصار‪.‬‬
‫فمن قام ف هذا الوقت بذلك كان من التابعي لم بإحسان الذين رضي ال عنهم و رضوا‬
‫عنه و أعد لم جنّات تري من تتها النار خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم‪.‬‬
‫فينبغي للمؤمن ي أن يشكروا ال تعال على الحنة‪ ..‬ال ت ف حقيقتها من حة عظي مة كرية‬
‫من ال‪ ،‬و هذه الفتنة الت ف باطنها نعمة جسيمة‪ ،‬حت ‪-‬وال‪ -‬لو كان السابقون الولون‬
‫من الهاجر ين و الن صار كأ ب ب كر و ع مر و عثمان و علي و غي هم حاضر ين ف هذا‬
‫الزمان لكان من أفضل أعمالم جهاد هؤلء القوم الجرمي‪ ،‬و ل يُـفوت مثل هذه الغزاة‬
‫إل من خ سرت تار ته و سفه نف سه و حُ ـرم حظا عظي ما من الدن يا و الخرة إل أن‬
‫يكون من عذر ال تعال كالريض و الفقي و العمى و غيهم‪ ...‬انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫و يقول رح ه ال‪ :‬و سنام ذلك الهاد ف سبيل ال‪ ،‬فإ نه أعلى ما ي به ال و ر سوله‪ ،‬و‬
‫اللئمون عليه كثي إذ كثي من الناس الذين فيهم إيان يكرهونه‪ ،‬وهم إما مذلون مفترون‬
‫لله مة و الرادة ف يه‪ ،‬و إ ما مرجفون مضعفون للقوة و القدرة عل يه‪ ،‬و إن كان ذل كن من‬
‫النفاق‪ ...‬انتهى كلمه‪.‬‬
‫أيها الجاهدون؛‬

‫‪113‬‬

‫ل أ جد أف ضل من أن أ سوق إلي كم ما كت به ش يخ ال سلم ا بن تيم ية معلقا على تزب‬
‫الحزاب ف غزوة الندق قال رحه ال‪:‬‬
‫و كان متصـر القصـة ‪ -‬أي غزوة الندق ‪ -‬أن السـلمي تزب عليهـم عامـة الشركيـ‬
‫الذين حولم و جاءوا بموعهم إل الدينة ليستأصلوا الؤمني فاجتمعت قريش و حلفاؤها‬
‫من بن أسد و أجشع و فزارة و غيهم من قبائل ند و اجتمعت أيضا اليهود من قريضة‬
‫ت عديدة‪ ،‬فرفع النب صلى ال‬
‫و النظي‪ ،‬فاجتمعت هذه الحزاب و هم بقدر السلمي مرا ٍ‬
‫عليه و سلم الذرية من النساء و الصبيان ف آطام الدينة‪.‬‬
‫و ف هذه الاد ثة ‪ -‬أي العا صرة لش يخ ال سلم ‪ -‬تزب العدو من مغ ٍل و غي هم من‬
‫أنواع الترك‪ ،‬و مـن فرس ومسـتعربة و نو هم مـن أجناس الرتدة من نصـارى الر من و‬
‫غيهم ‪ ،‬و نزل هذا العدو بانب ديار السلمي و هم بي القدام والحجام‪ ،‬مع قلة من‬
‫بإزائ هم من ال سلمي و مق صودهم ال ستيلء على الدار وإ سطلم أهل ها ك ما نزل أولئك‬
‫بنواحـي الدينـة بإزاء السـلمي و كان عام الندق برد شديـد و ريـح شديدة منكرة باـ‬
‫صرف ال الحزاب عن الدينة كما قال تعال‪َ{ :‬فأَرْ سَ ْلنَا عََلْيهِ مْ رِيًا وَ ُجنُودًا لّ ْم َت َروْهَا}‬
‫[الحزاب‪]9:‬‬
‫و هكذا هذا العام‪ ،‬أكثر ال فيه الثلج و الطر و البد على خلف أكثر العادات‪ ،‬حت كره‬
‫أك ثر الناس ذلك‪ ،‬و ك نا نقول ل م‪ :‬ل تكرهوا ذلك فإن ل ف يه حك مة و رح ة‪ ،‬و كان‬
‫ذلك من أعظم السباب الت صرف ال با العدو‪.‬‬
‫و قال ال ف شأن الحزاب‪{ :‬إِذْ جَاؤُوكُم مّنـ َفوِْقكُم ْـ َومِن ْـأَس ْـفَ َل مِنكُم ْـ َوإِذْ زَاغَت ْـ‬
‫ك ابْتُلِ َي الْ ُم ْؤمِنُو نَ وَزُْلزِلُوا‬
‫حنَاجِ َر َوتَ ُظنّو َن بِاللّ هِ ال ّظنُونَا * هُنَالِ َ‬
‫ت اْلقُلُو بُ الْ َ‬
‫الَْأبْ صَارُ َوبََلغَ ِ‬
‫زِلْزَالًا شَدِيدًا} [الحزاب‪]11-10:‬‬
‫وهكذا هذا العام جاء العدو من ناحية علو الشام‪ ..‬وهو شال الفرات‪...‬‬

‫‪114‬‬

‫إل أن قال‪ :‬و ظن النّاس بال الظنونا‪:‬‬
‫ هذا يظن أنه ل يقف قدامهم أحد من جند الشام حت يصطلموا أهل الشام‪.‬‬‫ و هذا يظن أن أرض الشام ما بقيت تسكن و ما بقيت تكون تت ملكة السلم‪.‬‬‫ وهذا يظن أنم لو وقفوا لكسروهم كسرا و أحاطوا بم إحاطة الالة بالقمر‪.‬‬‫ و هذا يظن أنم يأخذونا ث يذهبون إل مصر فيستولون عليها فل يقف قدامهم أحد‬‫فيحدث نفسه بالفرار إل اليمن و نوها‪.‬‬
‫ و هذا قد تعارضت عنده المارات و تقابلت عنده الرادات لسيما و هو ل يفرق من‬‫البشرات بي الصادق و الكاذب‪ ،‬و ل ييز ف التحديث بي الخطئ و الصائب؛ فلذلك‬
‫اسـتولت الية على مـن كان مسـتهكما بالهتداء و تراجتـبـه الراء تراجـم الصـبيان‬
‫بالصباء‪.‬‬
‫{ ُهنَالِ كَ اْبتُلِ يَ الْ ُمؤْ ِمنُو َن وَزُْلزِلُوا زِْلزَالًا شَدِيدًا} [الحزاب‪ ]11:‬ابتل هم ال بذا البتلء‬
‫الذي يكفر به خطيئاتم و يرفع به درجاتم‪ ،‬ث قال تعال‪َ { :‬وإِذْ قَالَت طّاِئ َفةٌ مّْنهُ ْم يَا َأهْلَ‬
‫َيثْرِبَ لَا ُمقَامَ َلكُمْ فَا ْر ِجعُوا} [الحزاب‪]13:‬‬
‫فقالت طائفة منهم‪:‬‬
‫ ل مقام لكم هنا لكثرة العدو فارجعوا إل الدينة‪.‬‬‫ و قيل‪ :‬ل مقام لكم على القتال فارجعوا إل الستئمان والستجارة بم‬‫‪ ..‬فهكذا لا قدم العدو من التتار كان من النافقي من قال‪:‬‬

‫‪115‬‬

‫ ما بقيت الدولة السلمية تقوم فينبغي الدخول ف دولة التتار‪.‬‬‫ و قال بعض الاصة‪ :‬ما بقيت تسكن‪.‬‬‫ و قال بعضهم‪ :‬بل الصلحة الستسلم لؤلء كما قد استسلم أهل العراق و الدخول‬‫تت حكمهم‪...‬‬
‫إل أن قال ش يخ السـلم‪ :‬فإن هذه الاد ثة كان في ها أمور عظي مة جازت حد القياس‪،‬‬
‫وخر جت عن سنن العادة‪ ،‬وظ هر ل كل ذي ع قل من تأي يد ال لذا الد ين‪ ،‬وعناي ته بذه‬
‫المة بعد أن كاد السلم أن ينثن‪.‬‬
‫وانقطعـت السـباب الظاهرة‪ ،‬وأهطعـت الزاب القاهرة‪ ،‬وتاذلت القلوب التناحرة‪،‬‬
‫وثب تت الفئة النا صرة فف تح ال أبواب ساواته لنوده القاهرة‪ ،‬وأر غم معا طف أ هل الك فر‬
‫والنفاق وجعل ذلك آية للمؤمني إل يوم التلق‪ ...‬انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫ولاـ وصـلت الخبار أن التتار يعدون العدة لغزو الشام فخاف الناس‪ ،‬وغلت الواصـلت‬
‫وأصبح إيار اليل من حاسة إل دمشق مائت درهم سنة تسع وتسعي وستمائة للهجرة‪.‬‬
‫ورأى بعض المراء تسليم القلعة للتار حاية للسكان‪ ،‬فوقف ابن تيمية أمامهم وطلب من‬
‫صاحب القلعة عدم تسليمها ولو ل يبق فيها إل حج ٌر واحد؛ فأخذ صاحب القلعة برأي‬
‫ابن تيمية‪ ،‬وكان فيه مصلحة للمسلمي‪.‬‬
‫ووصلت الخبار بقدوم اليوش الصرية إل الشام‪ ،‬فخرج هولي ومن معه من التتار إل‬
‫دمشق‪ ،‬وبقيت دمشق بل جند ول حرس‪ ،‬فنودي ف أهلها أن يرجوا بأسلحتهم ويبيتوا‬
‫على السوار والبواب يرسون البلد فخرجوا على السوار‪.‬‬

‫‪116‬‬

‫وكان ابن تيمية يدور على السوار كل ليلة يرض الناس على الصب والقتال ويتلوا عليهم‬
‫آيات الهاد والرباط‪.‬‬
‫ولا عادت الياة إل دمشق دار ابن تيمية وأصحابه على الانات فكسروا آنية المور‪ ،‬ث‬
‫خرج ا بن تيم ية مع الثرم ‪ -‬نائب دم شق – إل بلد جبيلة وك سروان لتأد يب الراف ضة‬
‫والباطنيـة على دعمهـم التتار‪ ،‬وإغارتمـ على السـلمي‪ ،‬فخرج رؤسـائهم إل ابـن تيميـة‬
‫فأظهروا الطاعة والندم‪ ،‬وردوا كل ما أخذوا‪ ،‬ث عاد الثرم إل دمشق‪ ،‬وصدرت الوامر‬
‫أن يُــعلق الناس السـلحة بالدكاكيـ‪ ،‬وأن يتعلموا الرمـي فبنيـت الماجات ( وهـي‬
‫معسـكرات التدريـب فـ دمشـق ) وأمـر الفقهاء أن يتعلموا الرمـي اسـتعدادا لي ظرف‬
‫طارئ‪.‬‬
‫وهكذا يب الستعداد من المة ف اوقات الاء حت إذا نزلت الشدائد انبى من أبنائها‬
‫من يدافع عنها ويرد عنها كيد العداء‪ ،‬وف سنة ثنتي وسبعمائة للهجرة دخل التتار بلد‬
‫الشام‪ ،‬فاضطرب الناس‪ ،‬وقنتوا فـ الصـلة‪ ،‬ثـ كان أول الواجهات‪ ،‬فجاءت قوة التتار‬
‫قوام ها سبعة آلف مقا تل‪ ،‬فت صدى ل ا جا عة من أبطال الشام عدد هم ألف وخ سمائة‪،‬‬
‫فنصر ال جنوده‪.‬‬
‫ومـع اقتراب جيـش التتار انسـحب اليشان‪ :‬الموي واللبـ إل حصـ‪ ،‬ثـ خافوا أن‬
‫يباغتهم التتار فنلوا إل مرج ال صُـفّـر‪ ،‬وو صل التتار إل ح ص‪ ،‬ث ساروا إل بعلبك‪،‬‬
‫فاشتد خوف الناس‪ ،‬وانتشرت الشاعات والراجيف‪ ،‬فكان لشيخ السلم ابن تيمية دور‬
‫كبي ف تدئة الناس والفاظ على الستقرار الداخلي‪.‬‬
‫ث بدأ بعض الناس يُـشككون ف‪ :‬شرعية قتال التتار؛ لنم يظهرون السلم تاما كما‬
‫يفعل بعض النهزمة الن ف قتال جند الطواغيت‪.‬‬
‫قال ابن حزم ف الحلى‪( :‬إنه ل أعظم جرما بعد الكفر من نى عن الهاد ف سبيل ال‬
‫وأمر أن تُـسلم الري إل أعداء ال) انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬

‫‪117‬‬

‫فانبى ابن تيمية لم وأصدر فتاويه الشهورة ف وجوب قتال التتار‪ ،‬وفند جيع الشبه الت‬
‫أثيت حول هذه ال سألة‪ ،‬وكان يقول للناس‪( :‬لو رأيتمو ن ف ذلك الا نب وعلى رأ سي‬
‫مصحف فاقتلون؛ فتشجع الناس للقتال وقويت قلوبم)‪.‬‬
‫ولاـ اقترب التتار التفـت ابـن تيميـة إل أ حد أمراء الشام‪ ،‬وقال‪( :‬يافلن‪ ،‬أوقف ن مو قف‬
‫الوت) [هنا يبكي الشيخ أبو مصعب]‪.‬‬
‫يقول المي‪ :‬فنقلته إل مقابلة العدو وهم منحدرون كالسيل‪ ،‬تلوح اسلحتهم تت الغبار‪،‬‬
‫ث قلت‪ :‬يا سيدي هذا مو قف الوت [ه نا يب كي الش يخ أ بو م صعب] وهذا العدو و قد‬
‫أقبل تت الغبة‪ ،‬فرفع الشيخ طرفه إل السماء‪ ،‬وأشخص بصره وحرّك شفتيه [هنا يبكي‬
‫الشيخ أبو مصعب] طويلً ‪-‬يدعو ربه– [هنا يبكي الشيخ أبو مصعب] ث التحم بالتتار‪،‬‬
‫واشتد القتال‪ ،‬واشتعل النال‪ ،‬واستبسل البطال‪ ،‬ففر التتار إل البال‪.‬‬
‫ث أظلم الليل وحاصر السلمون البال‪ ،‬وقد امتلئت قلوب التتار بالرعب‪.‬‬
‫أيها الجاهدون؛‬
‫إن الدين ليقوم إل على أول العزمات من الرجال‪ ،‬ول يقوم أبدا على أكتاف الترخصي‬
‫والترفي‪ ،‬وحاشاه أن يقوم على أكتافهم‪.‬‬
‫فالدين العظيم ل يقوم إل على أكتاف العظماء من الرجال‪ ،‬والسئولية السيمة الت ناءت‬
‫بملها السموات والرض‪ ،‬ل يكن ان يقوم با إل أهلها ورجالا‪.‬‬
‫إن كنت تنوح يا حام البان للبي *** فأيــن شاهــد الحــزان‬
‫أجفانك للدمـوع أم أجفانـي *** ل يُـقبــل مُـدّع بل بـرهان‬

‫‪118‬‬

‫كيف يقوم السلم ويعود إل سالف مده وعزه دون عزمة كعزمة أب بكر الصديق يوم‬
‫الردة‪ ،‬إذ أقسم ذلك الشيخ الكبي‪ ،‬الرقيق البكّـاء ف عزمة من أعظم عزماته قائلً‪( :‬وال‬
‫لقاتلن من فرق بي الصلة والزكاة‪ ،‬فإن الزكاة حق الال‪ ،‬وال لومنعون عقالً كانوا‬
‫يؤدونه إل رسول ال عليه الصلة والسلم لقاتلتهم على منعه)‬
‫ك يف يقوم ال سلم دون عز مة كعز مة أ نس بن الن ضر الذي قال‪( :‬لئن أشهد ن ال قتال‬
‫الشرك ي لي ين ال ما أ صنع)‪ ،‬فش هد أحدا فقا تل ح ت و جد ب سده و هو م يت ب ضع‬
‫وثانون طعنة وضربة‪.‬‬
‫وقد كان النب صلى ال عليه وسلم يدعو ربه‪" :‬اللهم إن اسالك الثبات ف المر والعزية‬
‫على الرشد"‪.‬‬
‫إن المة العالية لتغلي ف القلوب غليان الاء ف القدر‪،‬وإنا لتستحث صاحبها على عظائم‬
‫المور صباح مساء حت يكون كما يقول الشافعي ‪-‬رحه ال‪( :-‬الراحة للرجال غفلة)‪.‬‬
‫وهذا ال صحاب عبدال بن ج حش ينت حي جانبا مع سعد بن أ ب وقاص ق بل غزوة أ حد‪،‬‬
‫واتفقا على أن يدعو كل واحد منهما دعاءً ويؤمن الخر فكان دعاء عبدال بن جحش‪:‬‬
‫(الل هم ارزق ن رجلً شديدا حرده‪ ،‬شديدا با سه أقاتله ف يك ويقاتل ن‪ ،‬ث يأخذ ن فيجدع‬
‫أنفي وأذن‪ ،‬فإذا لقيتك غدا قلت يا عبد ال فيم جُـدع أنفك وأذنك؟ فأقول‪ :‬فيك وف‬
‫رسولك‪ ،‬فتقول‪ :‬صدقت)‪.‬‬
‫ما أعظم هذا الدعاء‪ ،‬وما أروعه‪..‬‬
‫إن ا نفوس با عت كل ش يء لرب ا‪ ،‬وتول ال ر عند ها حلوا‪...‬إ نه ل ي صدر إل من ر جل‬
‫ا ستعذب الطريق وذاق حلوته‪ ،‬فل يهمه شيء سوى مرضات ربه‪ ،‬ول يهمه سوى أن‬
‫يلقي ال وهو طائع له مقتول ف سبيله‪.‬‬

‫‪119‬‬

‫من لنا بثل هذه العزمات‪ ،‬من لنا بثل أحد بن حنبل‪ ،‬وابن تيمية‪ ،‬والعز بن عبد السلم؛‬
‫يملون رايـة الهاد فـ سـبيل ال‪ ،‬واللد ضـد اعداء ال‪ ،‬وقـد ترك العلماء اليدان‪،‬‬
‫وانسحبوا من قيادة الركب‪ ،‬وشق عليهم أن يبذلوا الهج من أجل ال‪ ،‬ول يكفهم حت‬
‫صاحوا بالجاهدين‪ ،‬ورموهم بكل نقيصة‪ ،‬فل تسمع صوتم إل ف مناوءة الجاهدين‪..‬‬
‫كل ذلك تت ذريعة‪ :‬السياسة والكياسة‪.‬‬
‫ول أدري مت سيترك هؤلء ((فقه الزية‪ ،‬ومفاهيم الور والب))‪.‬‬
‫أمـا سـعتم كيـف اسـتنكروا ذبـح المريكـي (بيغ)‪ ،‬لقـد أقدموا على السـتنكار لنمـ‬
‫أحجموا من ق بل عن قتال الكفار‪ ،‬ولن م ل يتن سموا رياح ال عز ول يرفعوا رأ سا بعا ن‬
‫اليان الت يستعلي با الؤمن على الاهلية وأهلها‪:‬‬
‫ي وََلكِ ّن الْ ُمنَافِقِيَ لَا يَعَْلمُون} [النافقون‪]8:‬‬
‫{وَلِلّ ِه اْلعِ ّز ُة وَلِ َرسُولِ ِه وَلِلْ ُم ْؤ ِمنِ َ‬
‫فمثلهم حقيق أن يشق عليه تصور نفسه –وهو العبد الذليل– يذبح السيد المريكي‪.‬‬
‫ن عم‪ ..‬فل قد ارتضعوا لبان الوان من ث ــدي أمهات م ف سرى ف أعماق هم‪ ،‬فأ ن ل م أن‬
‫يغيوا أو يبدلوا‪.‬‬
‫هذه القيقة الرة ل يستعلنون با‪ ،‬ولكنهم يغطونا برداء الفقه‪ ،‬ويقدمونا موشّـاة بلباس‬
‫الكمـة؛ فزعموا وكذبوا أن هذا المـر شوّه صـورة السـلم فـ أعيـ الغربييـ ذوي‬
‫الحاسيس الرهفة‪ ،‬وأن العال كان يتفاعل مع جرية أب غريب وقوانتنامو‪ ،‬فجاءت هذه‬
‫العملية فأثرت سلبا على هذا التفاعل والتجاوب من شعوب العال‪.‬‬

‫‪120‬‬

‫بل إن شعبية كلب الروم بوش كانت ف أدن مستوياتا فجاءت هذه العملية فرفعت من‬
‫شعبيته‪ ،‬وكأن أحرار العال الزعومي كانوا قد أحدّوا سيوفهم وعبأوا كتائبهم واشرأبت‬
‫منهم العناق لتحرير العراق واستنقاذ الرائر والثكال من سجون القهر والظلم‪.‬‬
‫والؤ سف حقا والفزع أن العلم ال صليب الكا فر قد ا ستطاع وبواطأة أبناء جلدت نا أن‬
‫يؤثروا ف تكوين شخ صية ال سلم‪ ،‬ف من خلل ال ضخ الره يب‪ ،‬والقنوات العرب ية والعال ية‬
‫ن ح هؤلء ف غ سل أدم غة ال سلمي والتأث ي على تفكي هم‪ ،‬وتنك يس فطر هم‪ ،‬وتن يث‬
‫عزائمهم‪.‬‬
‫سبحان ال عدو صليب حقود جاء بخطط رهيب للسيطرة على المة والتمكي لليهود‪،‬‬
‫فحارب الشري عة‪ ،‬واغت صب الرمات‪ ،‬وانت هك العراض‪ ،‬و سام الناس ال سف والوان‪،‬‬
‫وأم ت تر قب من بع يد ل ت سن غ ي الل طم والعو يل‪ ..‬عاجزة عن ك سر قيود الذل ال ت‬
‫رسفت فيها زمانا طويلً‪.‬‬
‫لقـد انشئت أجيال أُشربـت الذل وذللت بلبوس العار‪ ،‬فانقلبـت موازينهـا وتغيت تغيا‬
‫كبيا جدا‪ ،‬ففقدت موازين الرشد وهداية السماء‪ ،‬كما أخبنا الصادق الصدوق‪:‬‬
‫(تُـعرض الفت على القلوب عرض الصي عودا عودا‪ ،‬فأي قلب أنكرها نُكت فيه نكتة‬
‫بيضاء‪ ،‬وأي قلب أشربا نُكتت فيه نكتة سوداء‪ ،‬حت يصي القلب على قلبي‪ :‬ابيض مثل‬
‫الصفاة ل يضره فتنة مادامت السموات والرض‪ ،‬والخر أسود مربازا كالكوز مخيا‪ ،‬ل‬
‫يعرف معروفا ول ينكر منكرا‪ ،‬إل ما أشرب من هواه)‪.‬‬
‫وهذا هو أبو بكر الصديق‪ ،‬الرحيم الشفيق –فداه أب وأمي– يط لنا طريقا لئحا‪ ،‬وسنة‬
‫واضحة حي كُـتب إليه ف أسي التمس قومه فداءه بكذا وكذا‪ ،‬فقال‪( :‬اقتلوه‪ ..‬لقتل‬
‫رجل من الشركي أحب إل من كذا وكذا)‬

‫‪121‬‬

‫ولقد سعى بعض الوسطاء ف استنقاذ هذا العلج وبذلوا لنا ما شئنا من الموال –مع‬
‫حاجتنا الاسة إل الال نضخه ف عجلة الهاد– ولكننا آثرنا أن نثأر لخواتنا وأن ننتقم‬
‫لمتنا‪.‬‬
‫ونن قد عاهدنا ال على أن نُحيي المر العتيق‪ ،‬ونلزم سُـنن الراشدين‪.‬‬
‫أل يقـل نبينـا وهـو الرحيـم الشفوق –صـلى ال عليـه وسـلم‪" :-‬لقـد جئتكـم بالذبـح"‪،‬‬
‫فوجلت منهـا قلوب العتاة القسـاة مـن مل قريـش‪ ،‬فهابوه وخافوه‪ ،‬وأقبلوا يسـترضونه‬
‫ويستعطفونه‪ ،‬وقد كانوا قبل ذلك يسخرون منه ويهزؤن‪.‬‬
‫ونقول‪ :‬لو ان ال مة شحذت سيوفها‪ ،‬وقا مت على أمشاط أقدام ها‪ ،‬وجي شت جيوش ها‪،‬‬
‫وتركـت صـوب واشنطـن طلبا للثأر‪ ،‬فجاءت حادثـة الذبـح فعكسـت الرياح وبعثرت‬
‫اليوش‪ ..‬لكان ل م شأنا آ خر‪ ،‬ول كن أ ين أم ت م ا ح ّل وي ـحُـل بال سلمي ف العراق‬
‫وفلسـطي وأفغانسـتان وأندونيسـيا والشيشان وغيهـم‪ ..‬فهـل تُــحسن أمتـ إل البكاء‬
‫والنحيب‪ ،‬والظاهرات السلمية‪ ،‬والشجب والتنديد‪.‬‬
‫فماذا فعلت جيوش التظاهرين لفغانستان؟؟‬
‫بل ماذا فعلت ال مة للمل ع مر الذي ض حى بدولة كاملة ل جل (مُ سلمٍ واحدٍ) [يق صد‬
‫الشبخ أسامة بن لدن] وهو الن شريد طريد ف البال؟؟‬
‫وماذا فعلت ال مة لن ساء سراييفو وأندوني سيا وكشم ي وفل سطي والعراق اللئي تل طخ‬
‫شرفهن على مرأى ومسمع من المة جعاء؟؟‬
‫وال لو كان في نا بق ية من غية ونوه على أخوات نا الرائر ل ا طاب ل نا نوم‪ ،‬ول ا تلذذ نا‬
‫بالنساء على الفرش حت تستنقذ هؤلء الثكال‪.‬‬

‫‪122‬‬

‫ك بيد عباد الصليب يعبثون به ول ميب‪..‬‬
‫ويلك أمت‪ ..‬عرضُ ِ‬
‫قد استرد السبايا كل منهزم *** ل يبق ف أسرها إل سبايانا‬
‫وما رأيت سياط الذل دامية *** إل رأيت عليها لم اسرانا‬
‫وما نوت على حد الظُب أنفا *** حت لقد خجلت منا منايانا‬
‫وا ستنهاضا للعزائم‪ ،‬وإقرارا لعيون الوحد ين ف مشارق الرض ومغارب ا؛ عزم نا على أل‬
‫نفادي هذا العلج ولو دفعوا لنا وزنه ذهبا‪..‬‬
‫بل إننا عاهدنا ال أن ل نفادي أسيا بال مع إقرارنا بواز ذلك‪ ،‬ولكن حت يعلم أعداء‬
‫ال أنه ليس ف قلوبنا هوادة ول رحة لم‪..‬‬
‫فإما فــك العان‪..‬‬
‫وإما النـحـر‪..‬‬
‫وأع جب عجبا ل ينق ضي من مو قف ب عض النهزم ي من أ صحاب الور وال ب‪ ،‬الذ ين‬
‫أماتوا علينا ديننا‪ ،‬ورضوا بالوان‪ ،‬وعلى رأسهم (حارث الضاري) المي العام ليئة علماء‬
‫السلمي ف العراق‪ ،‬الذي صرح ف بعض مالسه الاصة بأنه ماعاد يستطيع يرفع رأسه‬
‫بسبب ذبح المريكي‪ ،‬والنصر الكوري النوب‪ ،‬فأقول له‪:‬‬
‫لقد كنت أظن من قبل أنك ستحفر قبا وتنام فيه حت يأتيك الوت خجلً من عجزك‬
‫عن مناصرة أخواتك السلمات اللوات انتهك عرضهن ف سجن أب غريب الذي يقع على‬
‫بعد مئات المتار من بيتك‪.‬‬
‫أو أن تقسم أنك لن تلبس عقالً على رأسك ولن تذوق طعاما ولن يغمض لك جفن حت‬
‫تستنقذ أخواتك أو تلك دون ذلك‪ ..‬ولكن وللسف ل يصل شيء من ذلك‪..‬‬

‫‪123‬‬

‫غاية جهادك أن تد حبال الود مع الرافضة‪.‬‬
‫أل تذكر مواقف الزي والعار الت ذللتك إل يوم القيامة حي جعتكم لقاءات الشر مع‬
‫(جواد الال صي) فخاطب ته قائلً‪" :‬ك نت أ سع عن صبك وجلدك فآل يت على نف سي إن‬
‫لقيتك أن أقبل رأسك وحان وقت الوفاء"‪ ،‬ث قمت مبادرا فقبلت رأسا ملئت بالقد على‬
‫السلم‪ ،‬رأس ل يفتر لسانه عن الطعن ف عرض نبيك ممد صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫فقلي بربك‪ ..‬بأي وجه تقابل نبيك يوم الشر‪.‬‬
‫لقد كنت ضاريا حقا على أهل السلم حي اتمت رموز الهاد بالعمالة‪..‬‬
‫ولكنك كنت حلً وديعا مع الرافضة‪ ،‬فتبعت لم بساجدنا بزعمك أنا حجارة ويكن‬
‫أن يبن غيها‪.‬‬
‫فإل ال نشكوكم‪ ،‬وبي يديه سنوقفكم ونسئلكم‪ ،‬وحسبنا ال ونعم الوكيل‪.‬‬
‫وإنك لتعجب أشد العجب من الصب واللد من أعداء الدين ف حربم للمسلمي‪ ،‬وبذل‬
‫نفوسهم ومهجهم وأوقاتم ف سبيل نصر باطلهم‪ ..‬قال تعال‪:‬‬
‫شيْ ٌء يُرَاد} [ص‪]6:‬‬
‫صبِرُوا عَلَى آِل َهتِكُمْ ِإ ّن هَذَا لَ َ‬
‫{وَانطَلَ َق الْ َمَلأُ ِمْنهُمْ َأنِ امْشُوا وَا ْ‬
‫فهم يقطعون الفياف والقفار بأساطيلهم وجيوشهم الرارة من أجل نشر عقائدهم الباطلة‬
‫وتراق دمائهم‪ ،‬وتزهق أنفسهم ف سبيل باطلهم‪.‬‬
‫نعم‪ ..‬فقد نشرت جريدة الديلي تلغراف – البيطانية – مؤخرا تقريرا يشي إل أن العراق‬
‫أصبح مرتعا للحملت التنصيية‪ ،‬وأشارت إل أن أعضاء الماعات التبشيية ف الوليات‬
‫التحدة بدأوا فـ التنصـي تتـ عنوان (انقاذ النفوس فـ العراق) حيـث أكـد قادة تلك‬

‫‪124‬‬

‫الماعات أن احتلل أمريكا للعراق أوجد فرصة تاريية لداية النفوس الائرة من الشعب‬
‫العراقي سواء كانوا من مسلمي أو النصارى الشرقيي الرثذوكس‪.‬‬
‫ويقول رئيس ملس التنصي العالي (جون برادي) السئول عن التنصي ف الشرق الوسط‬
‫أن أعضاء الكنيسة العمدانية البالغ عددهم ستة عشر مليون نسمة قد طلبت منهم الكنيسة‬
‫قبل الرب أن يواصلوا الدعاء من اجل فتح العراق‪.‬‬
‫وقال جون حنا ‪-‬أحد النصرين‪ -‬بعد زيارة قام با بالعراق‪ :‬السئولية كبية على البشرين‬
‫المريكيي‪ ،‬فالبواب كلها مفتوحة‪ ،‬وأساليب التبشي متاحة‪ ،‬والدعم العسكري موجود‬
‫لنقاذ العراقيي من القيم العادية للمسيحية والسيحيي‪.‬‬
‫أيها الجاهدون؛‬
‫سيقول لكم النافقون وقطاع الطريق إل ال‪ :‬أتظنون أن شيئا ما تريدون سيتحقق‪ ،‬وهل‬
‫تظنون أن اللفة السلمية أو حت الدولة السلمية ستقوم‪ ،‬إن ذلك ل يكن أن يدث‪،‬‬
‫وهو أمر أقرب إل اليال من القيقة‪.‬‬
‫ض غَرّ‬
‫فإذا قالوا ذلك فتذكروا قول ال تعال‪{ :‬إِ ْذ َيقُو ُل الْ ُمنَاِفقُو نَ وَالّذِي نَ فِي قُلُوِبهِم مّرَ ٌ‬
‫هَـؤُلء دِينُهُ ْم َومَن َيَتوَكّلْ عَلَى اللّهِ فَِإنّ اللّ َه عَزِيزٌ َحكِيم} [النفال‪]49:‬‬
‫وقولوا لم‪ :‬إن ال سيفتح على السلمي روما كما وعد رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫ف الديث الصحيح‪ ،‬وكما فتحت القسطنطينية من قبل‪.‬‬
‫قولوا لم إننا نأمل من نصر ال با هو أبعد من ذلك‪ ..‬إننا نرجو من ال أن يفتح البيت‬
‫البيض والكرملي ولندن‪ ..‬ومعنا وعد ال‪:‬‬

‫‪125‬‬

‫خلَفَ‬
‫خِل َفّنهُم فِي اْلأَرْ ضِ كَمَا ا ْستَ ْ‬
‫{ َوعَدَ اللّ ُه الّذِي نَ آ َمنُوا مِنكُ ْم َوعَمِلُوا ال صّالِحَاتِ َليَ سْتَ ْ‬
‫الّذِينَ مِن َقبِْلهِم} [النور‪]55:‬‬
‫أما مت يكون ذلك‪ ..‬فليست مهمتنا‪ ،‬ول يكلفنا ال با‪ ،‬وإنا كلفنا بالعمل للدين والذود‬
‫عن الشري عة وا ستفراغ الو سع ف ذلك وبذل أق صى ال هد‪ ..‬أ ما النتائج ف هي إل ال عز‬
‫وجل‪.‬‬
‫فعليك بذر الب ل قطف الن *** وال للساعي خي معي‬
‫عندما ابتلي المام أحد – رحه ال – ف فتنة خلق القرآن وظهرت الفتنة بقوة السلطان‪،‬‬
‫جاء رأس البدعة أحد بن أب دؤاد إل المام أحد متشمتا‪ :‬أل تر كيف ظهر الباطل على‬
‫الق يا أحد؟‬
‫فقال المام أح د – رح ه ال –‪ :‬إن البا طل ل يظ هر على ال ق‪ ..‬إن ظهور البا طل على‬
‫الق هو انتقال قلوب الناس من الق إل الباطل‪ ،‬وقلوبنا بعد لزمة للحق‪.‬‬
‫قولوا لؤلء كمـا قال يعقوب عليـه السـلم‪ِ{ :‬إنّيـَلأَجِدُ رِيحَـيُو سُفَ َلوْلَ أَن ُت َفنّدُون}‬
‫[يوسـف‪ ،]94:‬فرغـم كـل هذه البتلءات والشدائد فإننـا ندـ ريـح الفرج و النصـر‬
‫والتمكي‪ ..‬لول أن تفندون‪ ،‬وكثي من الناس يقولون لكم‪ :‬إنكم لفي ظللكم القدي‪.‬‬
‫لقد قال النافقون للصحابة بعد غزوة أحد‪ :‬ارجعوا إل دين آبائكم‪..‬‬
‫وهذه الكلمات يقولا النافقون لهل اليان ف كل زمان إذا أصابت الجاهدون ف سبيل‬
‫ال مصيبة‪ ،‬أو تعرضوا لقتل وجراح وسجن وتعذيب‪.‬‬
‫فإذا قالوا ذلك فقولوا لم‪:‬‬

‫‪126‬‬

‫{ِإنّ اللّهَ يُدَافِعُ عَنِ الّذِينَ آ َمنُوا } [الج‪]38:‬‬
‫{وََليَنصُ َرنّ اللّ ُه مَن يَنصُرُه} [الج‪]40:‬‬
‫وسيقول النافقون لكم مثلما قالوا عن أصحاب الرجيع الذين غدر بم الشركون‪:‬‬
‫(يا ويح هؤلء الفتوني الذين هلكوا هكذا‪ ،‬ل هم أقاموا ف أهلهم‪ ،‬ول هم أدوا رسالة‬
‫صاحبهم)‬
‫وهذه الكلمات ستقال ل كم هذه اليام كل ما ق تل ب عض الخوة‪ ..‬ل هم قعدوا و سلموا‪،‬‬
‫ول هم استطاعوا أن يزيلوا النكرات والوبقات‪.‬‬
‫فإذا سعتم هذا فقولوا لم قول الصّـدّيقة خدية‪( :‬أبشر فوال ل يزيك ال أبدا)‬
‫فنقول ل كل من ما هد ف سبيل ال‪ :‬كل ‪ -‬وال – ل يز يك ال أبدا‪ ،‬إنك مو لت صلون‬
‫الرحام‪ ،‬وتذودون عن الشري عة‪ ،‬وتاهدون ف سبيل ال ضد من ك فر بال من اليهود‬
‫والصليبيي والرتدين‪.‬‬
‫قال الؤرخ م مد الب سام ف كتا به ‪-‬الدرر والفا خر ف أخبار العرب الواخ‪ -‬عن علماء‬
‫الدعوة النجدية ف قتالم للك مصر‪( :‬ول وال تغلّـب عليهم صاحب مصر عن ضعف‬
‫منهم أو جب؛ بل خيانة من العربان‪ ،‬أو رضى من ساكن البلدان)‬
‫أيها الجاهدون؛‬
‫لقد بعتم أنفسكم ل عز وجل وليس أمامكم إل خيار واحد هو أن تُـسلموا البيع لن‬
‫اشتراه‪:‬‬

‫‪127‬‬

‫لّنةَ ُيقَاتِلُو نَ فِي َسبِيلِ اللّ ِه‬
‫{إِنّ اللّ هَ ا ْشتَرَى مِ َن الْ ُم ْؤ ِمنِيَ أَنفُ سَهُ ْم َوَأ ْموَالَهُم ِبأَنّ َلهُ ُم ا َ‬
‫َفَيقْتُلُو نَ َوُي ْقتَلُو نَ َوعْدًا عََليْ هِ َحقّ ا فِي التّوْرَاةِ وَالِنِيلِ وَاْلقُرْآ نِ َومَ نْ َأوْفَى ِب َعهْدِ ِه مِ نَ اللّ هِ‬
‫ك ُهوَ اْل َفوْ ُز اْلعَظِيمُ} [التوبة‪.]111:‬‬
‫فَا ْستَبْشِرُوْا ِببَْي ِعكُ ُم الّذِي بَايَ ْعتُم بِ ِه وَذَلِ َ‬
‫وإذا استلم الشتري البيع فليصنع به ماشاء‪ ،‬وليضعه حيث يشاء‪ ،‬فإن شاء وضعه ف قصر‪،‬‬
‫وإن شاء وضعه ف سجن‪ ،‬وإن شاء ألبسه فاخر الثياب‪ ،‬وإن شاء جعله عاريا إل ما يستر‬
‫بـه عورتـه‪ ،‬وإن شاء جعله غنيا‪ ،‬وإن شاء جعله فقيا معوزا‪ ،‬وإن شاء علقـه على عود‬
‫مشنقة‪ ،‬أو سلط عليه عدوه فقتله أو مثــل به‪.‬‬
‫يقول سيّـد – رحه ال – معلقا على حادثة أصحاب الخدود‪:‬‬
‫(ل يكن بد من هذا النموذج الذي ل ينجوا فيه الؤمنون‪ ،‬ول يؤخذ فيه الكافرون؛ ذلك‬
‫لي ستقر ف حس الؤمن ي أ صحاب دعوة ال أن م قد يُدعون إل نا ية كهذه النها ية ف‬
‫طريقهم إل ال‪ ،‬وأن ليس لم من المر شيء‪ ،‬وإنا أمرهم وأمر العقيدة إل ال‪.‬‬
‫إن علي هم أن يؤدوا واجب هم ث يذهبوا‪ ،‬وواجب هم أن يتاروا ال‪ ،‬وأن يؤثروا العقيدة على‬
‫الياة‪ ،‬وأن يستعلوا باليان على الفت وأن يصدقوا ال ف العمل والنية‪ ،‬ث يعمل ال بم‬
‫وبأعدائهم كما يفعل بدعوته ودينه ما شاء‪ ،‬وينتهي بم إل ناية من تلك النهايات الت‬
‫عرفها تاريخ اليان‪ ،‬أو إل غيها ما يعلمه ال ويراه)‪.‬‬
‫وإنمـ أجراء عنـد ال‪ ..‬أفيحُــسن لنـ باع شاة أن يغضـب على الشتري إذا ذبهـا‪ ،‬أو‬
‫يتغي قلبه لذلك!!‬
‫أل ت سمع ع ما حدث ل سد ال وأ سد ر سوله (حزة) ل قد بُ ـقر بط نه وأخر جت كبده‬
‫ومثّـل به‪.‬‬
‫وما جرى لي اللق صلى ال عليه وسلم يوم أحد‪.‬‬

‫‪128‬‬

‫وتأمـل النـبياء والرسـل وهـم صـفوة اللق‪ :‬فلقـد أُلقـي فـ النار إبراهيـم عليـه السـلم‪،‬‬
‫ونــشر بالنشار زكريا‪ ،،‬وذُبح السيد الصور يي‪ ،‬ومكث أيوب ف البلء سنوات‪،‬‬
‫وســجن ف بطن الوت يونس‪ ،‬وبيع يوسف بثمن بس ولبث ف السجن بضع سني‪.‬‬
‫كل ذلك وهم راضون عن ربم ومولهم الق‪.‬‬
‫و قد كان ب عض ال سلف يقول‪( :‬لو ق ــرض جسمي بالقار يض أ حب إل من أن أقول‬
‫لشيء قضاه ال ليته ل يكن)‬
‫فكونوا إخو ت من هؤلء الذ ين ل يُزا حم تدبي هم تدب ي مول هم ول ينا هض اختيار هم‬
‫اختياره سـبحانه‪ ،‬فهؤلء ل يتدخلوا فـ تدبيـ ال بلكـه (لو كان كذا لكـن كذا ‪ -‬ول‬
‫بعسى – ولعل – وليت)‬
‫فاختيار ال لعبده الؤمـن أعظـم اختيار‪ ،‬وهـو أفضـل اختيار مهمـا كان ظاهره صـعبا أو‬
‫شاقا‪ ،‬أو فيـه هلكـة للمال أو ضياع للمنصـب والاه‪ ،‬أو فقـد الهـل أو الال‪ ،‬أو حتـ‬
‫ذهاب للدنيا بأسرها‪.‬‬
‫وتذكروا قصـة غزوة بدر وتفكروا فيهـا جيدا‪ :‬فلقـد أحبّـ بعـض الصـحابة –رضـي ال‬
‫عنهم– وقتها الظفر بالعي‪ ،‬ولكن ال ‪ -‬سبحانه – اختار لم النفي‪ ،‬وفرق بي المرين‬
‫عظيم‪.‬‬
‫فماذا ف العي‪ ..‬إنه طعام يؤكل ث يــذهب به إل اللء‪ ،‬وثوب يبلى ث يـلقى‪ ،‬ودنيا‬
‫زائلة‪.‬‬
‫أمـا النفيـ‪ ..‬فمعـه الفرقان الذي فرق ال بـه بيـ القـ والباطـل‪ ،‬ومعـه هزيةـ الشرك‬
‫واندحاره‪ ،‬وعلو التوحيد وظهوره‪ ،‬ومعه قتل صناديد الشركي الذين يقفون حجر عثرة‬

‫‪129‬‬

‫أمام السـلم‪ ،‬ويكفـي أن ال اط ــلع على أ هل بدر فقال اعملوا ماشئتـم ف قد غفرت‬
‫لكم‪.‬‬
‫أيها الجاهدون؛‬
‫ع ند البتلء يك ثر التقهقرون فل تزنوا لذلك‪ ،‬ف قد أخرج م سلم ف صحيحه عن أ نس‬
‫ر ضي ال ع نه‪ -‬أن قريشا صالوا ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬فاشترطوا‪ :‬أن من‬‫جاء منكم ل نرده عليكم‪ ،‬ومن جاءكم منا رددتوه علينا‪ ،‬فقال الصحابة‪ :‬أنكتب هذا؟‬
‫قال‪ :‬ن عم‪ ..‬إن من ذ هب م نا إلي هم (فأبعده ال) و من جاء نا من هم سيجعل ال له فرجا‬
‫ومرجا‪..‬‬
‫فل تزن على من أبعده ال‪.‬‬
‫وما أروع ما قاله ابن القيم –رحه ال‪( -‬عليك بطريق الق ول تستوحش لقلة السالكي‪،‬‬
‫وكلما استوحشت ف تفردك فان ظر إل الرفيق السابق وأحرص على اللحاق بم‪ ،‬وغض‬
‫الطرف ع من سواهم فإن م لن يغنوا ع نك شيئا‪ ،‬وإذا صاحوا بك ف طر يق سيك فل‬
‫تلتفت إليهم‪ ،‬فإنك مت التفت إليهم أخذوك وعاقوك) انتهى كلمه –رحه ال–‬
‫فحذار أن تــصغوا بقلوبكم إل الشبه الت يلقيها قطاع الطريق والنهزمة ليصدوكم عن‬
‫درب الهاد‪ ،‬فالمر هو مض توفيق ال سبحانه و تعال‪ ،‬فإن ال تعال أعرض صفحا عن‬
‫هؤلء فخذلم رغم ما يملون ف صدورهم وعقولم من كثرة الكتب والتون‪.‬‬
‫فالقضية ليست كثرة العلم‪ ..‬بل تقوى ال الت تورث الفرقان اليان‪:‬‬
‫جعَل ّلكُمْ ُفرْقَانا} [النفال‪]29:‬‬
‫{يِا َأّيهَا الّذِينَ آ َمنُواْ إَن َتّتقُواْ اللّ َه يَ ْ‬

‫‪130‬‬

‫ورحم ال شيخ السلم عندما قال‪( :‬وقد أوعبت المة ف كل فن من فنون العلم إيعابا‪،‬‬
‫فمـن نور ال قلبـه هداه باـ يبلغـه مـن ذلك‪ ،‬ومـن أعماه ل تزده كثرة الكتـب إل حية‬
‫وضلل)‪.‬‬
‫اللهم مكن للموحدين ف الرض‪،‬‬
‫اللهم مكن للمجاهدين ف الرض‪،‬‬
‫اللهم جيش جيوشهم‪ ..‬وابعث سراياهم‪ ..‬وخلّـص نواياهم‪..‬‬
‫اللهم احفظهم بفظك‪،‬‬
‫اللهم احفظهم بفظك‪،‬‬
‫اللهم احفظهم بفظك‪..‬‬
‫اللهم اكلهم بعينك الت ل تنام‪ ،‬واللق ينامون‪،‬‬
‫اللهم يسر لم كل خي‪،‬‬
‫اللهم من أرادهم بم خيا فوفقه لكل خي‪،‬‬
‫ومن أراد بم شرا فخذه أخذ عزيز مقتدر‪..‬‬
‫اللهم احفظهم واحفظ أعراضهم‪،‬‬
‫اللهم احفظهم واحفظ أعراضهم‪،‬‬
‫اللهم احفظهم واحفظ أعراضهم‪..‬‬
‫اللهم إنم مساكي؛ فأعزهم بعزك يارب العالي‪،‬‬
‫الم إنم فقراء؛ فأغنهم بفضلك يا رب العالي‪..‬‬
‫اللهم أحيي أمة ممد‪،‬‬
‫اللهم احيي أمة ممد‪،‬‬
‫اللهم احي أمة ممد‪..‬‬

‫‪131‬‬

‫اللهم انصر أمة ممد‪،‬‬
‫يارب العالي‪،‬‬
‫ياربنا‪ ..‬ياربنا‪..‬‬
‫ياربنا انصرنا على القوم الظالي‪،‬‬
‫ياربنا انصرنا على الكافرين‪..‬‬
‫اللهم خذ من دمائنا حت ترضى‪،‬‬
‫اللهم خذ من دمائنا حت ترضى‪،‬‬
‫اللهم خذ من دمائنا حت ترضى‪..‬‬
‫اللهم بطون السباع وحواصل الطي‪،‬‬
‫اللهم بطون السباع وحواصل الطي‪،‬‬
‫اللهم بطون السباع وحواصل الطي‪..‬‬
‫والمد ل رب العالي‪.‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫لهَاد‬
‫َأمِيْ ُر جَمَا َعةِ الّت ْوحِي ِد وَ ا ِ‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪132‬‬

‫الطاب الثان عشر‬

‫الَوقِفُ الشّرعِ ّي‬
‫ِمنْ حُكُومَةِ َكرَزَاي العِرَاقِ‬
‫‪ 6‬جادى الثان ‪ 1425‬هـ‬
‫‪ 23‬يوليو‪/‬توز ‪ 2004‬م‬
‫بِصَوْتِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‪،‬‬
‫المدُ لِ مع ّز ال سلمِ بن صره‪ ،‬ومُذلّ الشر كِ بقهره‪ ،‬وم صرّف المور بأمره‪ ،‬وم ستدر ِ‬
‫ج‬
‫الكافريـن بكره‪ ،‬الذي قدّر اليام دولً بعدله‪ ،‬وجعـل العاقبةَ للمتقي َ بفضلِه‪ ،‬والصـلةُ‬
‫والسلم على من أعلى الُ منا َر السلمِ بسيفِه‪.‬‬
‫أمّا بعد؛‬
‫أمة السلم أبشري فقد طلع فجر دولة القرآن‪ ،‬وبدأت خيوط صبح العز تتسلل عب ليل‬
‫بيم طال أمده‪ ،‬وجثم بظلمه‪ ..‬وظلمه طويلً على صدر المة‪.‬‬

‫‪133‬‬

‫ل قد ا ستطاع أبنائ كم البرة ‪-‬بفضل ال وتوفي قه‪ -‬أن يك سروا صولة أمريكا وأن يطموا‬
‫كبيائها الكاذب‪ ،‬فبدت هذه القوة الغاشة الت طالا سعت حثيثا ف حرب هذا الدين ف‬
‫هذه الرض كدمية لوحش ميف ملؤ يوشك أن تطيش بوخزة إبرة‪.‬‬
‫ـ وهـي تنـ نفسـها وتلم أن تسـتقبل بالورود ونثـر الزهور‪ ،‬إسـتقبال‬
‫لقـد جاءت أمريك ا‬
‫الفاتي البرة‪ ،‬ول تدر أن جذوة السلم مازلت متقدة ف أعماق القلوب ل يلك طاغية‬
‫عن يف ول جبار مر يب أيا كان أن يطفئ ها أو ينع ها من أعماق النفوس‪ ،‬وفوجئت بأ مة‬
‫حيـة وشباب مسـلم كريـ عزيـز يأنـف مـن الذل ول يرضـى بالضيـم‪ ،‬فولولت سـريعا‬
‫وانكفأت تلعـق جراحهـا وبدا لاـ أن الفـق مظلم وأن هذه المـة ل تقهـر‪ ،‬فعدلت إل‬
‫أسلوب الكر والداع الذي تتقنه‪.‬‬
‫وبالتوا طئ مع النافق ي والعملء من ب ن جلدت نا بدأ ف صل جد يد من الداع؛ يروم نزع‬
‫فتيل الهاد واطفاء جذوته ف القلوب الؤمنة‪.‬‬
‫(حكومة كرزاي) فكرة وجدت قبو ًل ولقت ناحا ظاهريا ف أفغانستان فلتكرر التجربة‬
‫وليغرر بالمة هنا ف العراق ولتقدم لا وصفة الكر الديد‪( :‬حكومة عراقية ديقراطية)‬
‫ويا لا من طرفة ذهب بريقها‪.‬‬
‫لقد قصدت أمريكا من وراء هذه اللعبة إل أمور؛‬
‫أولً‪( :‬حقن الدم المريكي غال الثمن عزيز القدر)‬
‫لقـد أثبـت الندي المريكـي أنـه أجبـ شيـء وأضعفـه‪ ،‬وصـار هدفا سـهلً لسـياف‬
‫الجاهد ين يصدون من هم الرؤوس‪ ،‬ول تفلح التكنولوجيا التطورة‪ ،‬ول ال سلحة الفتا كة‬
‫الذكية ف الدفع والذود عن هؤلء النوكى؛ فليكن ذلك إذا بأيدي العبيد السمر والنود‬
‫رخاص الثمن من أبناء العال الثالث؛ يُتخذون درعا للمريكان ومنا لم يستترون بم من‬
‫ضربات الجاهديـن‪ ،‬وليكونوا أيضا كا سحة ألغام وطلئع معركـة مع أبناء أمت هم؛ فهـم‬

‫‪134‬‬

‫أقدر على القتال وأشد وأنكى على الجاهدين ولينعم السيد المريكي بقرة العي هانئا ف‬
‫قواعده بعيدا عن لظى الرب‪ ،‬وهاهم المريكان يستاقون اللف من هؤلء ليدوسوا بم‬
‫أمة السلم مقابل لعاعة من الدنيا‪ ،‬وفتات من مال سرقوه أصلً من ثروات وكنوز هذه‬
‫الرض العطاء‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬لقد أثبتت شهادة التاريخ والتجربة العاصرة أن الستعمار (غي الباشر) هو السلح‬
‫الجدى مع هذه ال مة‪ ،‬فبدلً من أن يتول الج نب الكا فر ا ستلب ال مة ون ب ثروات ا‬
‫واستعبادها بنفسه؛ فليكن ذلك على أيدي النافقي من ينتسب إل هذه المة لونا ولسانا‪.‬‬
‫وها هي الدول العربية من حولنا تُـدار من البيت البيض عب وسطاء شديدي الخلص‬
‫لسيادهم‪ ،‬أذلوا المة وساموها السف والوان‪ ،‬وباعوها ف سوق النخاسة بثمن بس‪،‬‬
‫وقدموا أبنائهـا قرابيـ على مذبـح السـيد المريكـي؛ فلتكرر التجربـة إذا مرة أخرى فـ‬
‫العراق‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬لقـد صـرح كولن باول قديا أمام إحدى النظمات اليهوديـة قائلً‪( :‬إن حربنـا على‬
‫العراق لتحرير اسرائيل من الطر العراقي)‪.‬‬
‫وإذ قد عجزت أمريكا عن أداء هذه الهمة فلتوكل با إل النافقي من بن جلدتنا‪ ،‬فهم‬
‫أقوى وأقدر‪ ،‬أل يقـل العور موشـى ديان قديا‪( :‬إن الدول العربيـة بنلة الكـــلب‬
‫ترسنا)‪.‬‬
‫أل ي قم الرتدون من أب نا جلدت نا بذه اله مة خ ي قيام وير سوا ا سرائيل حرا سة مشددة‪،‬‬
‫وهاهو (علوي) قد تعهد واستعد للقيام بذه الهمة؛ فلتسند إليه إذا‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬مع ت سارع ح ى النتخابات المريكية فل بد لراعي الب قر من انازات ولو كانت‬
‫موهومة‪ ،‬وهكذا تُختزل قضايا أمتنا ومصيها لتصبح أوراقا انتخابية بيد رعاة البقر‪.‬‬

‫‪135‬‬

‫ونن نقول هنا للدارة المريكية؛ وللعال من ورائها‪:‬‬
‫أولً‪ :‬نن هنا ل ناهد لجل حفنة تراب‪ ،‬أو حدود موهومة رسها سايكس وبيكو‪ ،‬كما‬
‫وأننا ل ناهد ليحل طاغوت عرب مكان طاغوت غرب‪ ،‬لكنّ جهادنا أسى وأعلى‪.‬‬
‫إننا ناهد لتكون كلمة ال هي العليا وليكون الدين (كله) ل‪{ :‬وَقَاتِلُوهُ مْ َحتّى َل َتكُو نَ‬
‫ِفْتنَ ٌة َوَيكُونَ الدّينُ ُكلّهُ لِلّه} [النفال‪]39:‬‬
‫و كل من ناوء هذا الدف أو و قف ف طر يق هذه الغا ية ف هو عدو ل نا وهدف ل سيافنا‬
‫مهما كان اسه ومهما كان نسبه‪.‬‬
‫إن ل نا دينا أنزله ال ميزانا وحكما‪ ،‬قوله ف صل‪ ،‬وحك مه ل يس بالزل‪ ،‬هو الن سب الذي‬
‫ـ نبويـة‪،‬‬
‫بيننـا وبيـ الناس‪ ،‬فموازيننـا ‪ -‬بمـد ال ‪ -‬سـاوية‪ ،‬وأحكامنـا قرآنيـة‪ ،‬وأقضيتن ا‬
‫المريكي السلم أخونا البيب‪ ،‬والعرب الكافر عدونا البغيض‪ ،‬ولو تشاركنا وإياه ف رحم‬
‫واحدة‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬كل م سلم أخ لنا نذود دونه وعنه‪ ،‬وليعلم أهل السلم ف كل مكان أننا ل ولن‬
‫نترئ على قتل مسلم معصوم أو سفك دم حرام حاشا وكل‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬لقد ولـى الزمان الذي تقبل فيه المة أن ترتضع الذل والوان وأن يُـسرق فجرها‬
‫الوا عد على أيدي النافق ي من أب نا جلدت نا ف القرن الا ضي بذلت ال مة الغال والنف يس‪،‬‬
‫و صاولت وطاولت‪ ،‬وجاهدت الكا فر الح تل‪ ،‬و ف غفلة من ع ي الرق يب وب سذاجة ل‬
‫تُ ـحسد علي ها أذ نت للمنافق ي الو صوليي أن ي ستلموا د فة ال كم‪ ،‬وأن يتبوؤا مكان‬
‫القيادة ففعلوا بأهل السلم ما عجز الجنب الكافر أن يفعل عشر معشاره‪.‬‬
‫هذه التجربة حاضرة ف أذهاننا ماثلة أما أعيننا ولن نسمح بتكرارها بإذن ال‪.‬‬

‫‪136‬‬

‫ل قد أح يا أبنائ كم البرة – ب مد ال – ف قه سلفنا ال صال ف قتال طوائف الردة وإنفاذ‬
‫ح كم ال ف الرتد ين والمتنع ي عن شرائع ال‪ ،‬و سيظل جهاد نا مو صولً ل يفرق ب ي‬
‫كافر غرب أو مرتد عرب حت تعود اللفة إل الرض أو نوت دون ذلك‪.‬‬
‫ـ أنـت ذا تكرر الريةـ النكراء نفسـها‪ ،‬لقـد‬
‫ـ الندي والشرطـي فه ا‬
‫رابعا‪ :‬أمـا أنـت أيه ا‬
‫رضيت لنفسك من قبل أن تكون حذاء للطاغوت (صدام) يدوس بك كرامة وعرض أهل‬
‫السلم‪ ،‬ويروع بك المني‪ ،‬ويقتل بسلحك البئاء‪.‬‬
‫هذه القصة التكررة ندها أين ما توجهنا ف طول العال السلمي وعرضه‪ ،‬طغاة ظالون‬
‫يبطشون بأمة مستضعفة ويستذلونا‪ ،‬كل ذلك‪ ..‬بك أيها الندي‪.‬‬
‫أ ما ن ن فلن ن سمح لك أن تدم آمال نا بذا الهاد البارك‪ ،‬ولن نأذن لك أن ت سطوا على‬
‫غدنا الوضاء الذي بدأت تباشيه تلوح ف الفق‪.‬‬
‫َانـ وَ ُجنُو َدهُمَا كَانُوا خَا ِطئِيـ}‬
‫ْنـ وَهَام َ‬
‫لقـد حكمنـا عليـك بكـم القرآن‪{ :‬إِنّ فِ ْر َعو َ‬
‫[القصص‪.]8:‬‬
‫وسنُـنفذ فيك القدر اللي‪َ{ :‬فأَخَ ْذنَا ُه وَ ُجنُو َدهُ َفَنبَ ْذنَاهُمْ فِي الْيَم} [القصص‪.]40:‬‬
‫خامسا‪ :‬كل ما تذكرت أخواتنا الرائر ف سجون الصليبيي وكلما تراءت أمامي صورة‬
‫تلك الرة الثكلى وهـي تُــكره على ترع كأس ملئت بــ (منـ عباد الصـليب)‬
‫تيـــد ب الرض‪.‬‬
‫وأعاهد ال على النتقام من كل يد ساهت ف صنع فصول هذه الؤامرة‪.‬‬
‫أبكي على تلك الكواعب ويلها *** سيقت إل أحضان نذل مرم‬
‫بالمس كن حرائر ل يُـرتقى *** أبدا لن بــعدن بعد النــجم‬

‫‪137‬‬

‫واليوم ذقن السر ذقن هوانه *** فبكي دمعا قانيــــا كالعنــدم‬
‫وأعجب من بعد عجبا ل ينقضي كيف يرتضي مسلم حرٌ فيه بقية من دين وقد رأى هذا‬
‫العار أن يكون جنديا ع ند عباد ال صليب‪ ،‬أو شرطيا ع ند هؤلء الكفار‪ ،‬هل ف قد هؤلء‬
‫الحساس وتردوا من دينهم؟؟‬
‫ل قد عاهد نا ال وأخذ نا على أنف سنا عهودا مغل ظة أن ل نل ي ول ن ستكي ح ت ن ستنقذ‬
‫هؤلء الثكال ونثأر للعرض الستباح والكرامة الهراقة‪.‬‬
‫سادسا‪ :‬أما أنت علوي ‪-‬عفوا– رئيس الوزراء النتخب ديقراطياً‪ ،‬فقد أعددنا لك سا‬
‫ناقعا وسيفا قاطعا‪ ،‬وملئنا لك كأسا مترعة بريح النية وعبق الوت‪.‬‬
‫ل قد نوت من ح يث ل تدري مرارا من فخاخ مك مة أر صدناها لك‪ ،‬ولكن نا نعدك أن نا‬
‫نستكمل معك الشوط إل نايته‪ ،‬ولن نكل أو نل حت نسقيك من الكأس الت سقينا منها‬
‫( عز الد ين سليم) أو نلك دو نه؛ فأن تم رموز ال شر وأئ مة الكفروعنوان العمالة وال سة‪،‬‬
‫أنتم أهل النفاق‪{ :‬هُ ُم اْلعَ ُدوّ فَاحْ َذ ْرهُمْ قَاتََلهُمُ اللّهُ َأنّى ُيؤَْفكُون} [النافقون‪.]4:‬‬
‫سـابعا‪ :‬حذار حذار‪ ..‬مـن مكـر كُبــار ينسـجه المريكان مـع قرضاي العراق الديـد؛‬
‫ف علي كم أن امري كا كا نت قد‬
‫لي سرقوا الن صر الذي أحرزه أبنائ كم ف الفلو جة غ ي خا ٍ‬
‫أعدت معسـكرات اعتقال كـبية‪ ،‬وكانـت تنوي أن تذل رجال الفلوجـة جيعا‪ ،‬وأن‬
‫ت ستبيح أعراض هم ثأرا لكرامت ها الهدرة على أعتاب هذه الدي نة‪ ،‬ول كن فوجئوا وبشهادة‬
‫سادتم وقادت م بشجاعةٍ وب سالةٍ قل ف التار يخ نظيا ل ا؛ فطا شت سهامهم‪ ،‬وارتدت‬
‫قواتم على أعقابا خاسئة ذليلة؛ فتعاظم حقدهم وازداد حنقهم‪ ،‬وقرروا أن يغتالوا فرحة‬
‫الظفر ولكن‪..‬‬
‫بالتواطـئ مـع الرتديـن مـن بنـ جلدتنـا وكذا وللسـف مـع بعـض شيوخ العشائر‪،‬‬
‫فانسلخوا من دينهم‪.‬‬

‫‪138‬‬

‫كل ذلك بجة وجودي ف الفلوجة‪ ،‬وكذب زعمهم‪ ،‬وما درى هؤلء المقى أن بمد‬
‫ال سـيـــاح فـ العراق أتنقـل ضيفا على إخوانـ وأهلي فـ طول البلد وعرضهـا‪،‬‬
‫لكنها ذريعة للنتقام‪.‬‬
‫وكونوا على حذر دائم عيونكـم صـوب العدو وأصـابعكم على الزناد وال معكـم ولن‬
‫يتركم اعمالكم‪.‬‬
‫ل بقي يصدق أكذوبة (الديوقراطية الوعودة)‬
‫ثامنا‪ :‬أما أنت أمتنا البيبة؛ فل أظن أن عاق ً‬
‫ب عد صرخات (أ ب غر يب) وفضائح (غوانتان و) وإل ال نشكوا هذا ال صمت والذلن‬
‫العجيب من المة‪ :‬علمائها ودعاتا وعوامها‪.‬‬
‫ما لَ كِ أ مة ال سلم أخن يت على الذل وطو يت على النوع وهذه اللمبالة وال سلبية‬
‫الطلقة إل مت!!!‬
‫أ ما أن تم علماء ال سلطي فهل أفتي تم بالقنوت ضد المريكان ك ما أفتي تم بالقنوت ضد‬
‫إخواننا الجاهدين ف جزيرة ممد صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫لقد ذكرتونا بفتياكم هذه صنيع (بلعام ابن باعوراء) الذي راوده قومه ليدعوا على موسى‬
‫عل يه ال صلة وال سلم‪ ،‬فمازالوا به ح ت ف عل فعاق به ال –و هو العال بآيات ال– فأدلع‬
‫لسانه‪.‬‬
‫ونسأل ال تعال أن يفعل بكم ما فعل به‪ ،‬فقد احتذيتم حذوه‪ ،‬واقتفيتم أثره‪.‬‬
‫أمة السلم لسنا باجة إل دروس ف معان الرية أو أساليب الكم من رعاة البقر‪ ،‬لقد‬
‫أغنانا ال بالقرآن وسنة النب عليه الصلة والسلم‪َ{ :‬أوَلَ ْم َي ْكفِهِمْ َأنّا أَنزَْلنَا عََليْكَ اْل ِكتَا بَ‬
‫ُيتْلَى عََلْيهِم} [العنكبوت‪]51:‬‬

‫‪139‬‬

‫بلى وال قد كفى ال وشفى‪..‬‬
‫بلى وال قد كفى ال وشفى‪..‬‬
‫وأبشري أ مة ال سلم ب ا ي سرك ‪-‬بعون ال–‪ ،‬ف قد بدأت طلئع الف تح‪ ،‬و سيكون ل نا مع‬
‫الكفار صولت وجولت‪.‬‬
‫{وَاللّ ُه غَاِلبٌ عَلَى َأمْ ِر ِه وَلَكِنّ أَ ْكثَ َر النّاسِ لَا يَعَْلمُونَ} [يوسف‪]21:‬‬
‫والمد ل رب العالي‪.‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫لهَاد‬
‫َأمِيْ ُر جَمَا َعةِ الّت ْوحِي ِد وَ ا ِ‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪140‬‬

‫الطاب الثالث عشر‬

‫يةٌ؛‬
‫كَ ِلمَ ٌة قَصِ َ‬
‫كَ ِلمَةُ الشّيخِ َأبِي مُص َعبٍ‬

‫عَبَ شَرِيطِ (رِيَاحُ النّصرِ)‬
‫‪ 22‬جادى الثان ‪ 1425‬هـ‬
‫‪ 8‬إغسطس‪/‬آب ‪ 2004‬م‬
‫ِبقَلَمِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‪،‬‬
‫إن المـد ل نمده ونسـتعينه ونسـتغفره‪ ،‬ونعوذ بال مـن شرور أنفسـنا ومـن سـيئات‬
‫أعمالنـا‪ ،‬مـن يهده ال فل مضـل له ومـن يضلل فل هادي له‪ ،‬وأشهـد أن ل إله إل ال‬
‫وحده ل شريك له‪ ،‬وأشهد أن ممدا صلى ال عليه وسلم عبده ورسوله‪.‬‬
‫{يَا أَيّهَا الّذِي نَ آ َمنُواْ اّتقُواْ اللّ هَ حَقّ ُتقَاتِ هِ وَلَ تَمُوتُنّ إِلّ َوأَنتُم مّ سْلِمُونَ} [آل عمران‪:‬‬
‫‪]102‬‬

‫‪141‬‬

‫س اتّقُواْ َربّكُ ُم الّذِي خََل َقكُم مّن ّنفْسٍ وَاحِ َد ٍة وَ َخلَ َق ِمْنهَا َزوْ َجهَا َوبَثّ ِمْنهُمَا‬
‫{يَا َأّيهَا النّا ُ‬
‫رِجَالً َكثِيًا َونِ سَاء وَاّتقُواْ اللّ َه الّذِي تَ سَاءلُو َن بِ ِه وَالَرْحَا مَ إِنّ اللّ هَ كَا َن عََليْكُ مْ رَقِيبًا}‬
‫[النساء‪]1:‬‬
‫{يَا أَيّهَا الّذِي نَ آ َمنُوا اّتقُوا اللّ َه وَقُولُوا َقوْلًا سَدِيدًا * يُ صْلِحْ َلكُ مْ َأعْمَاَلكُ مْ َوَي ْغفِرْ َلكُ مْ‬
‫ُذنُوبَكُ ْم َومَن يُ ِطعْ اللّ َه وَ َرسُولَهُ َفقَدْ فَازَ َفوْزًا عَظِيمًا} [الحزاب‪]71-70:‬‬
‫أمّا بعد؛‬
‫فإن خي الكلم كلم ال عز وجل‪ ،‬وخي الدي هدي نبينا ممد صلى ال عليه وسلم‪،‬‬
‫وشر المور مدثاتا‪ ،‬وكل مدثة بدعة‪ ،‬وكل بدعة ضللة وكل ضللة ف النار‪.‬‬
‫فمن رحم الأساة يولد المل‪ ،‬ومن ظلمة الديور ينبثق النور‪..‬‬
‫بشراكي أمة السلم؛‬
‫و قد ح شد ال ق أجناده‪ ،‬وأ سرج ال جد جواده‪ ،‬وم ضت كتائ به توب الافق ي تقارع‬
‫الظلم‪ ،‬وتطاعن ف نور الكافرين‪.‬‬
‫ل قد أر ست ال مة زمنا طويلً رك نت ف يه إل الدن يا وا ستنامت عن درب الهاد والفداء‪،‬‬
‫واستباح العدو بيضتها‪ ،‬وانتقص أرضها من أطرافها وجاس الكفار خلل الديار‪ ،‬وسنة ال‬
‫أن اليام دول والد هر إقبال وإدبار‪ ،‬ول قد بل غت امت نا القاع‪ ،‬وآذ نت الن ‪-‬وب مد ال‪-‬‬
‫بالرتفاع والقلع من جد يد‪ ،‬و ستظل ترت قي صعدا ح ت تبلغ الذروة وت ستحوذ على‬
‫الجد مرة أخرى؛ ليتحقق لنا بشارة الصطفى صلى ال عليه وسلم فيما رواه مسلم عن‬
‫ثوبان ‪-‬رضي ال عنه– قال‪ ،‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬

‫‪142‬‬

‫"إن ال زوى ل الرض فرأ يت مشارق ها ومغارب ا‪ ،‬وإن أم ت سيبلغ ملك ها ما زوي ل‬
‫منها"‪.‬‬
‫وكذا ما رواه أحد عن تيم الداري –رضي ال عنه– قال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم‪:‬‬
‫"ليبل غن هذا ال مر ما بلغ الل يل والنهار‪ ،‬ح ت ل يترك ال ب يت مدر ول وبر إل أدخله ال‬
‫هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل‪ ،‬عزا يعز ال به السلم وأهله‪ ،‬وذلً يذل ال به الشرك‬
‫وأهله"‪.‬‬
‫ل قد تنل القرآن في ما م ضى على عرب ال صحراء الذ ين تا هت فطر هم ف بيداء الشرك‪،‬‬
‫وغرقوا ف ل ة الفو ضى‪ ،‬ون شت الفر قة جاعت هم‪ ،‬و صار الثأر حديث هم‪ ،‬والنتقام ن سيج‬
‫علقاتم‪ ،‬فأنشأهم ال بنور القرآن خلقا آخر‪ ،‬وبن لم صرحا طاول السماء؛ حت آبت‬
‫صـحرائهم القاحلة بسـاتي حضارة وحدائق علم وفضـل‪ ،‬وصـاروا للمـم رعاةً‪ ،‬وللحـق‬
‫دعاةً‪.‬‬
‫وها هي رياض القرآن –وبمد ال– قد رجعت آهلة بفرسان الفجر الغر‪ ،‬ورجال الغد‬
‫الشرق يصنعه ال من جديد صناعة قرآنية ليتصل حبل الرض من جديد بالسماء فتهب‬
‫نسـائم اليان لتحيـا باـ المـة كرة أخرى‪ ،‬وتتحول مـن بعـد إعصـارا يعصـف بالبغـي‬
‫والظالي‪.‬‬
‫أمة السلم؛‬
‫لقد أكرم ال أبنائك ف جاعة التوحيد والهاد ليكونوا طليعتك القاتلة‪ ،‬وسيفك القاطع‪،‬‬
‫وذراعك الباطشة‪ ،‬على منهج السلف نتلقى‪ ،‬وتت لواء الهاد نضي‪.‬‬
‫إن لكل إنسان قوتي‪:‬‬

‫‪143‬‬

‫‪ -1‬علمية يتصور با القائق ويزن با الفكار‪.‬‬
‫‪ -2‬وعملية يشق با طريقه ويصنع با الحداث‪.‬‬
‫ول شك أن أ صفى تصور ما كان على قاعدة التوح يد‪ ،‬وأن أفضل سعي ما كان متعلقا‬
‫بذروة السنام ‪( :‬الهاد ف سبيل ال)‪.‬‬
‫ولذلك؛‬
‫فن حن جاعة التوح يد والهاد ن صاول العدو‪ ،‬ونطاول الب غي‪ ،‬سعيا إل إعادة الل فة إل‬
‫الرض‪ ،‬وتطبيق الشريعة وإقامة اللة العوجاء‪.‬‬
‫نا هد ه نا وعيون نا على القدس‪ ،‬ونقا تل ه نا وأمد نا رو ما‪ ،‬ح سن ظن بال‪ ،‬أن يعل نا‬
‫مفاتيح البشارات النبوية‪ ،‬والقدار اللية‪..‬‬
‫خلَ َ‬
‫ف‬
‫خِل َفّنهُم فِي اْلأَرْ ضِ كَمَا ا ْستَ ْ‬
‫{ َوعَدَ اللّ ُه الّذِي نَ آ َمنُوا مِنكُ ْم َوعَمِلُوا ال صّالِحَاتِ َليَ سْتَ ْ‬
‫الّذِي نَ مِن َقبِْلهِ ْم وََليُ َمكّنَنّ َلهُ مْ دِيَنهُ مُ الّذِي ا ْرتَضَى َلهُ مْ وَلَُيبَدَّلنّهُم مّ ن َبعْدِ َخوِْفهِ مْ َأمْنًا‬
‫َيعْبُدُوَننِي لَا يُشْرِكُونَ بِي َشيْئًا َومَن َكفَ َر َبعْدَ ذَلِكَ َفُأوَْلئِكَ هُمُ الْفَا ِسقُونَ} [النور‪]55:‬‬
‫على ديننا ل نساوم‪ ،‬وعن درب الهاد ل نعدل‪ ،‬وبأوساط اللول ل نرضى‪ ،‬فليس بيننا‬
‫وبي الكفار إل سيف السلم نسلطه حت يكم ال بيننا وبي القوم الكافرين‪.‬‬
‫{وَاللّ ُه غَاِلبٌ عَلَى َأمْ ِر ِه وَلَكِنّ أَ ْكثَ َر النّاسِ لَا يَعَْلمُونَ} [يوسف‪.]21:‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫لهَاد‬
‫َأمِيْ ُر جَمَا َعةِ الّت ْوحِي ِد وَ ا ِ‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪144‬‬

‫الطاب الرابع عشر‬

‫أَيـنَ أَهْــلُ الـرُوءَاتِ؟‬
‫‪ 26‬رجب ‪ 1425‬هـ‬
‫‪ 11‬سبتمب‪/‬أيلول ‪ 2004‬م‬
‫بِصَوْتِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫المدُ لِ مع ّز ال سلمِ بن صره‪ ،‬ومُذلّ الشر كِ بقهره‪ ،‬وم صرّف المور بأمره‪ ،‬وم ستدر ِ‬
‫ج‬
‫الكافريـن بكره‪ ،‬الذي قدّر اليام دولً بعدله‪ ،‬وجعـل العاقبةَ للمتقي َ بفضلِه‪ ،‬والصـلةُ‬
‫والسلم على من أعلى الُ منا َر السلمِ بسيفِه‪.‬‬
‫أمت‪ ...‬أمة السيف والقلم؛‬
‫ما بالك انكسر سيفك وانبطح قلمك؟ وقد كنت من قبل أبية فوق النجوم‪ ،‬فبت اليوم‬
‫مسحوقة تت أقدام الغزاة وسنابك خيل الغاصبي‪.‬‬
‫أمت الغالية؛‬
‫حديثي اليوم إليك ذو شجون‪ ،‬أو ما تسمعي فحيح الفاعي تط طريقها ف ظلم غفلتك‬
‫لتغتال فجرك!‬

‫‪145‬‬

‫دعين ‪-‬أمت البيبة‪ -‬أبث حديثا معدنه تراب ولكن جرت ف لفظه لغة السماء‪.‬‬
‫دعين أحدثك بأمرنا ونن ف منعرج اللوا؛ لتستبين الرشد وتستجمعي القوى؛ مافة أن‬
‫نندم ولت ساعة مندم‪.‬‬
‫لقـد عرف القاصـي والدانـ بقيقـة اللف الشيطانـ؛ ثلثـي الكفـر والكـر فـ أرض‬
‫الرافدين‪:‬‬
‫أولم‪ :‬المريكان‪ ،‬حاملوا لواء الصليب‪.‬‬
‫وثاني هم‪ :‬الكراد‪ ،‬متمثل ي بقوات البشمر قة الطع مة بكوادر ع سكرية يهود ية‪ ،‬يقود ها‬
‫العميلن البزان والطالبان‬
‫وثالثهـم‪ :‬الرافضـة‪ ،‬عدوة أهـل السـنة متمثلة بفيلق الغدر؛ فيلق بدر‪ ،‬وحزب الدعوة إل‬
‫الشيطان‪.‬‬
‫وأما مطيتهم اليوم؛ الائن علوي؛ فله نصيب السد من قوسنا الرامي ‪-‬إن شاء ال‪.-‬‬
‫أيها الائن؛ كُف عنا جُشائك واحفظ لمثالك انتفاخك‪ ،‬وانتظر فذاك الكر الذي يسبح‬
‫ف بية وج هك؛ قد غدا ‪ -‬إن شاء ال ‪ -‬قاب قو سي م نا أو أد ن‪ ،‬فانت ظر ملك الوت‬
‫وأ نت ف هيلك وهيلما نك‪ ،‬مع ال شب ال سندة إخوا نك من مهازل أعضاء حكوم تك‪،‬‬
‫ولئن كان معك عباد الصليب‪ ،‬فمعنا رب م يب قريب‪ ،‬ولن تُع جز ال ف الرض هربا‪،‬‬
‫وإن غدا لناظره لقريب‪.‬‬
‫يا أمت؛‬
‫هذه حقيقة هذا الرافضي ذي السية السوداء‪:‬‬

‫‪146‬‬

‫مازال يُنتج كل يوم قصة *** تُروى وقولً ف الدي ملفقا‬
‫ل من الوهام حت تشنقا‬
‫خوّان أمته الذي يرمي لا *** حب ً‬
‫كالذئب من يرمي إليك بنظرة *** مسمومة مهما بدا متأنقا‬
‫شتان بي فت تشرب قلبه *** بيقينه ومن ادّعى وتشدقا‬
‫وأخو الضللة ل يزال مكابرا *** يطوي على الحقاد صدرا ضيقا‬
‫لقـد طبـق رأس الكفـر الصـليب الثـل؛ "شّر وائتزر و البـس جلد النمـر"‪ ،‬فاسـتنسر على‬
‫النجف؛ ولكن هل للنجف يقصدون أم لغيهم يتهيأون؟!‬
‫يا أمت؛‬
‫تهلي وتبصري‪ ،‬فليس النجف بغيتهم‪ ،‬بل مثلث السنة‪ ..‬ذو العزية الشماء والمة‪.‬‬
‫وأقسم بالذي رفع السبع الطباق‪ ،‬وقطع من الطغاة العناق وأذل الرقاب؛ أن رأس أمريكا‬
‫قد مُرغ ها هنا ف التراب‪ ،‬وداسه أبطالنا حت غدت أسطورته كالسراب‪.‬‬
‫إنمـ أخوة الهاد مـن مهاجريـن وأنصـار‪ ،‬هـم مـن أذاق التحالف العاليـ كؤوس الذل‪،‬‬
‫و صفعوه صفعات ل تن سى‪ ،‬ولقنوه درو سا ل يزال يكتوي من نار ها‪ ،‬ويتلوى من أل ها‬
‫حتـ الن؛ دروسـا نكّسـت أعلمهـم‪ ،‬وزلزلت أقدامهـم‪ ،‬وشتتـت أفكارهـم حتـ دبّـ‬
‫الرعب ف أوصالم‪ ،‬ونر سوس اليأس ف عظامهم‪ ،‬ول ل؟! وقد أثخن أبطالنا فيهم أيا‬
‫إثخان‪ ،‬حت رأوا جب الندي المريكي‪.‬‬
‫نعم! هكذا يريدون أن يوفونا بن سحقوهم هناك ف النجف‪ ،‬وهكذا دأب البان‪ ،‬فبدأوا‬
‫بم ليعيدوا نبض الياة إل موات جنودهم قبل معركتهم الامية القادمة مع أهل السنة‪،‬‬

‫‪147‬‬

‫ك ِبأَبْ صَا ِرهِم} [القلم‪ ،]51:‬لينلوا‬
‫وهذا ديدن الك فر‪َ { :‬وإِن َيكَا ُد الّذِي نَ َكفَرُوا َليُزِْلقُونَ َ‬
‫علم التوحيد الفاق ف أرض العراق تت ظل نصرهم الزائف‪.‬‬
‫فيا فت السلم ف العراق‪ ...‬بل ف كل بلد السلم؛‬
‫أيها الائم يبغي الياة؛‬
‫أيها التائق لنصرة دين ال؛‬
‫أيها الُقدّم روحه بي يدي موله؛‬
‫ـ الدايـة والرشاد‪ ،‬هُنـا الكمـة والسـداد‪ ،‬هُنـا نشوة البذل ولذة الهاد‪ ،‬فلتسـارع إل‬
‫هُن ا‬
‫الكتيبة الرساء‪ ،‬ولتعمل تت راية سيد النبياء‪.‬‬
‫يا أمة السلم؛‬
‫ها قد تدا عت عل يك ال مم ك ما تدا عت الكلة إل ق صعتها‪ ،‬فعلم يُ ستنكر على ثلة من‬
‫الجاهدين وفدت من كل حدب وصوب‪ ،‬وتركو الغال والرخيص وباعو النفس للنفيس؛‬
‫ليكونوا خط الدفاع الول عن حرمات ال مة‪ ،‬والعق بة الكأداء ال ت يتح طم على جنبات ا‬
‫كبياء الصلف المريكي‪.‬‬
‫يا أمة السلم؛‬
‫حت مت تدعكم أبواق الغرب الناعقة وصداها العميل ف بلدنا؟! وكيف تلقي السمع‬
‫ل ساقطي العدالة؟! وأ ية عدالة بق يت ع ند من تض مخ برذائل الك فر وت سربل بلبوس ال كر‬
‫ووشّى فعاله بالغدر؟!‬
‫ك يف ت صدقي يا أم ت كذب م الش ي عن أبنائك الذ ين باعوا ال جل بالعا جل وقدموا‬
‫أرواحهم دون سهام الكفر الطائشة ذبا عن أعراضك ودفاعا عن دينك؟!‬

‫‪148‬‬

‫يا أمت؛‬
‫أستغفر ال! وأمت على فراش التخدير ل تزل‪...‬‬
‫بل يا أهل الروءات؛‬
‫م ت تقومون قومة وا حد‪ ،‬وعفاف ال سلمات أمامكم ينت حر‪ ،‬ونط فة الجرام على مرآ كم‬
‫تتهكم وتنتقل‪ ،‬وصعاليك الكفر لعراضكم تنهش ث تستتر؟!‬
‫هذا سجن أب غريب دونكم فاستنطقوه‪ ...‬وا لف نفسي‪ ،‬نظرات حائرة وقلوب ثائرة‪،‬‬
‫وجراح رست ف كل قلب دائرة‪ ،‬وليس من رأى كمن سع‪.‬‬
‫يا أهل الروءات؛‬
‫حت مَ تُقض الضاجع وتنهمر الدامع‪ ،‬وتانون شر إهانة؛ فتحوقلون وتغمضون عيونكم‬
‫وكأنا رمية من غي رامي؟!‬
‫ولكن يا حسرة على أهل الروءات‪...‬‬
‫دخلت على الروءة وهي تبكي *** فقلت علم تنتحب الفتاةُ‬
‫فقالت كيف ل أبكي وأهلي *** جيعا دون خلق ال ماتوا‬
‫وبعد هذا العار قول ل يا أمت؛ مت تنفضي غبار الذل مت تكسرين قيود النوع‪ ..‬مت‬
‫تنعي أغلل العبودية‪ ..‬ث مت تسرجي خيول العز؟!‬
‫يا أمت عار نردد؛ أننا *** أبناء من سادوا وكانوا‬

‫‪149‬‬

‫والقدس غارقة يزقها السى *** ويعيد رجع أنينها الولن‬
‫حتّام ينخر ف عزائمنا الوى *** وتذيبنا الهات والحزان؟‬
‫وأما أنتم أيها الجاهدون الغرباء؛‬
‫فل وال مـا كانـت الدعوات يوما طريقا مفروشـة بالورود والرياحيـ‪ ،‬إن ثنـ الدعوات‬
‫با هض‪ ،‬وث ن ن قل البادئ إل أرض الوا قع كث ي من الشلء والدماء‪ ،‬ولن يو قد سراج‬
‫الفجر ف هذه الظلماء إل الجاهدون والشهداء‪.‬‬
‫حقا ما أروعها من كلمة؛ "فزت ورب الكعبة"‪.‬‬
‫فواها لريح النة ث واها‪ ،‬ولكن أين من صدق ال فصدقه؟‬
‫وما ألطف لن نبيكم صلى ال عليه وسلم‪ ،‬على وعثاء السفر ومشاق الطريق‪ ،‬ياطب‬
‫إصبعه الرية‪:‬‬
‫هل أنت إل إصبع دميتِ *** وف سبيل ال ما لقيتِ‬
‫نبيكم الذي جُرح وجهه‪ ،‬وكُسّرت رباعيته‪ ،‬وهُشمت على رأسه الكرية بيضته‪.‬‬
‫إخوت؛ يا من ترقرق ماء البشر ف غرتكم‪ ،‬وتفتق نور الشرف من أسرّتكم؛‬
‫ل دركم‪ ...‬ل دركم؛ أي رباط فريد هذا الذي ربط قلوبكم‪ ..‬فتألقت ابتسامتكم العذبة‬
‫ترد الروح ل يت القلب‪ ،‬وليهن كم ما أ صبحتم ف يه م ا أ صبح الناس ف يه‪ ،‬فاحذروا من داء‬
‫السآمة‪ ،‬وإياكم وإيثار السلمة‪ ،‬فعقب هذه الرتكاسة الندامة ‪-‬عياذا بال–‪.‬‬

‫‪150‬‬

‫صدقون إن قلت لكم؛ إنن ل أعرف مظلوما تواطئ الناس اليوم على هضمه وزهدوا ف‬
‫ح قه وإن صافه كالجاهد ين وجهاد هم‪ ،‬ول كن ل علي كم‪ ،‬فللبا طل جولة ولل حق الدولة‪،‬‬
‫والمر صب ساعة ث حسن العاقبة‪{ ،‬وَاللّهُ َمعَكُ ْم وَلَن َيتِرَكُمْ َأعْمَاَلكُم} [ممد‪.]35:‬‬
‫فأقدم ول تقنع بعيش منغص *** فما فاز باللذات من ليس يقدم‬
‫أو تظنون قائد زمام امريكا أحسن حالً من أب جهل يوم سكر بعده وعتاده وأقسم أن ل‬
‫يرجع حت تدق الطبول وتشرب المور‪ ،‬وحقا ل يرجع إل برأس مقطوع‪ ،‬وهزية نكراء‬
‫يعلوها النوع‪.‬‬
‫لقد حار أعدائنا كيف يفتون ف عضدكم فلم يروا أخيا إل التخويف بأسلحتهم التطورة‬
‫الفتا كة‪ ،‬وفات عُبّاد الادة أن القوة ال ت ت ستمد روح ها من ال ماكانـت لتفتت ها زوا بع‬
‫الزمان‪ ،‬ول تكنولوجيا المريكان‪.‬‬
‫قولوا ل يـا أهـل أذكار الصـباح والسـاء؛ ماذا تسـاوي قنابلهـم النوويـة‪ ،‬وأسـلحتهم‬
‫الكيماو ية وغازات م ال سامة أمام كل مة واحدة من أع جب الكلمات‪ ،‬كل مة –وال–‬
‫يذوب أمامهـا عنفوان كـل سـلح‪ ،‬ويضمحـل مـن بائهـا دهاء كـل تربـص وتدبيـ‪،‬‬
‫وتتكسر على صدورها سهام تلويات الكافرين‪ ،‬خفيفة على اللسان‪ ،‬نافعة للنسان‪:‬‬
‫(بسم ال الذي ليضر مع اسه شيء ف الرض ول ف السماء وهو السميع العليم)‪،‬‬
‫ول يعرف شأن ا إل من وا ظب علي ها ف ال صباح وال ساء‪ ،‬وهذه كل مة واحدة من‬
‫مشكاة النبوة تصنك أمام فاتك القنابل فكيف بن ل يفتر عن أذكار الصباح والساء‪.‬‬
‫فهؤلء يظنوننا أننا إن أُصبنا سنقول‪" :‬لو أنا فعلنا كذا لكان كذا"‪.‬‬
‫فهيّا يا شباب ممد بن عبد ال‪ ،‬أروهم تطبيقا عمليا ل كلما‪ ،‬معن قوله تعال‪{ :‬قُل ّلوْ‬
‫كُنتُ مْ فِي ُبيُوِتكُ مْ َلبَرَ َز الّذِي نَ ُكتِ بَ عََلْيهِ ُم اْل َقتْلُ إِلَى َمضَا ِجعِهِم} [آل عمران‪،]154:‬‬
‫واشرحوا ل م بل سان الال وبينوا ل م بروائع القدام مع ن حد يث نبيكم‪( :‬واعلم أن ما‬

‫‪151‬‬

‫أ صابك ل ي كن ليخطئك و ما أخطأك ل ي كن لي صيبك)‪ ،‬ث قولوا ل م‪ :‬موتوا بغيظ كم‪،‬‬
‫فلن يصيبنا إل ماكتب ال لنا‪ ،‬وإن الرصاصة الت كتب عليها اسك لن تطئك‪.‬‬
‫ث تفكروا ف أ ية غزوة كان عتاد ال سلمي أعلى من الشرك ي‪ ،‬ث تأملوا ك يف كا نت‬
‫النتيجة ف حُني‪.‬‬
‫إ ن لع جب من هؤلء ال سطحيي م ن يق يس جهاد نا بقاي يس الدن يا بالفلس والقرش‪،‬‬
‫والعدد والعتاد‪ ،‬ث يأ ت لي بث أراجي فه فين مق أباطيله بل سان ن صوح‪ ،‬ع ساها تل قى أُذنا‬
‫لهّال أن عقيدتنا منصورة من رب السماء‪.‬‬
‫مريضة أو قلما مأجورا‪ ،‬وما درى ا ُ‬
‫خوّفُونَكَـبِالّذِينَـ مِن دُونِهِـ}‬
‫فإن خوفوك بثالتمـ فردد؛ {أََليْسَـ اللّهُـِبكَافٍـ عَبْدَه َويُ َ‬
‫[الزمر‪.]36:‬‬
‫وإن انتفشوا أمامك فتذكر‪َ{ :‬فَأمّا ال ّزبَدُ َفيَ ْذهَبُ ُجفَاء} [الرعد‪.]17:‬‬
‫وإن هالتك طاقاتم الت بثتها صحفهم‪ ،‬من عدد وعتاد وإعلم وأقلم‪ ،‬فاسترخي أمام‬
‫سيُن ِفقُوَنهَا ثُمّ َتكُونُ‬
‫قوله تعال‪ِ{ :‬إنّ الّذِينَ َكفَرُوْا يُنفِقُونَ َأ ْموَاَلهُمْ ِليَصُدّوْا عَن َسبِيلِ اللّهِ فَ َ‬
‫شرُون} [النفال‪.]36:‬‬
‫عََلْيهِمْ حَسْ َر ًة ثُ ّم ُيغَْلبُونَ وَالّذِينَ َكفَرُواْ إِلَى َج َهنّ َم يُحْ َ‬
‫وإن حلقت طائراتم‪ ،‬تتبختر ف طول السماء وعرضها‪ ،‬فخاطبها ومن فيها ومن صنعها‬
‫ومن أرسلها‪ ،‬خاطبهم جيعا‪{ :‬يَا َمعْشَ َر الْجِنّ وَالْإِن سِ إِ ِن ا سْتَ َط ْعتُمْ أَن تَنفُذُوا مِ نْ أَقْطَارِ‬
‫ِسـْلطَانٍ} [الرحنـ‪ ،]33:‬فال أعلى مـن‬
‫ُونـ إِلّا ب ُ‬
‫ْضـ فَانفُذُوا لَا تَنفُذ َ‬
‫ت وَاْلأَر ِ‬
‫السـمَاوَا ِ‬
‫ّ‬
‫طائراتكم وأشد بطشا‪.‬‬
‫وإن نازلتمو هم وجها لو جه َفكَبُر علي كم عدد هم فكبّروا علي هم قائل ي‪{ :‬كَم مّ ن ِفَئةٍ‬
‫قَلِيَل ٍة غََلَبتْ ِفَئةً َكثِ َيةً بِإِ ْذنِ اللّه} [البقرة‪.]249:‬‬

‫‪152‬‬

‫وأخيا؛ إن لحـت حبائل الشيطان بالتشكيـك بيقيـ نصـر ال‪ ،‬فقطّعهـا بقوله تعال‪:‬‬
‫{ َكَتبَ اللّهُ َلَأغِْلبَنّ َأنَا َو ُرسُلِي} [الجادلة‪.]21:‬‬
‫فهؤلء ما عرفوا إ سلمنا‪ ،‬فأرو هم أي ها الغرباء إ سلمنا‪ ،‬ول تدعن كم العبارات الع سولة‬
‫واللفتات الزائفة‪ ،‬أروهم أحفاد خال ٍد والثن وعَمْ ٍر وموسى‪.‬‬
‫هذا يوم القاد سية ح ي ح ى الوط يس وا ستكلب الوت على البطال هت فت سلمى زوج‬
‫سعد ‪-‬وكان سعد قد تزوجها بعد موت زوجها الثن‪ -‬هتفت حي ل تد الثن يسوق‬
‫الجناد والفر سان للجلد‪ ،‬هت فت قائلة‪( :‬وا مثناه‪ ...‬ول مث ن اليوم للخ يل‪ ...‬وا مثناه‪...‬‬
‫ول مثن للمسلمي اليوم‪ ...‬القوم أقران ول مثن لم)‪.‬‬
‫ما زال يروي لنا التاريخ قصتهُ *** فكم حيث على شوق رويناهُ‬
‫وكم حديث على الباب أطربنا *** وزادنا طربا لا أعدناهُ‬
‫وقع الوافر يا بغداد أغنية *** ثراك ينشدها والرمل أفواهُ‬
‫وححمات خيول ال تطربن *** الرب دائرة والناصر الُ‬
‫صهيلها ف دروب الق يلكن *** فكم أذوب با وجدا وأهواهُ‬
‫هذا الثن يُروي الرض من دمه *** والعي ف رؤية الحداث عيناهُ‬
‫ل يستعر مقلة أخرى ول شفة *** أخرى ول تصغ للتضليل أذناهُ‬
‫كيانك الضخم يا بغداد حصّنهُ *** سيف الثن ونور الق جلهُ‬
‫النور فوق ذراع الشمس صبّحه *** والنور فوق ذراع البدر مساهُ‬
‫ورحم ال موسى بن نصي فاتح الغرب ومتمم فتح الندلس‪ ،‬كيف كان ينتصر؟‬
‫ح ي سأله اللي فة‪ ( :‬ما الذي ك نت تفزع إل يه ف مكان حر بك من أمور عدوك؟)‪ ،‬قال‬
‫مو سى‪( :‬التو كل والدعاء إل ال‪ ،‬ك نت أنزل ال سهل وأ ستشعر الوف وال صب‪ ،‬وأتصن‬

‫‪153‬‬

‫بال سيف والغ فر وأ ستعي بال وأر غب إل يه ف الن صر)‪ ،‬قال له اللي فة‪( :‬فأ خبن عن‬
‫الروم؟)‪ ،‬قال‪( :‬أُسد ف حصونم‪ ،‬عقبان على خيولم‪ ،‬نساء ف مراكبهم‪ ،‬إن رأوا فرصة‬
‫انتهزوها‪ ،‬وإن رأوا غلبة فأوعال تذهب ف البال‪ ،‬ل يرون الزية عارا)‪.‬‬
‫طبت يا موسى وطاب مسراك‪ ،‬فقد وصفت فأصبت وتدثت فصدقت‪ ،‬وما أشبه الليلة‬
‫بالبارحة‪ ،‬وما أشبه أمريكا برومهم‪.‬‬
‫فحاشا ل أن يضيعكم ‪ -‬أيها الغرباء ‪ -‬وكيف يضيع ربنا من يُعلي كلمته وينصر دينه؟‬
‫وال لن يضيعكم وقد خرجتم ف وجه عدوكم وتركتم أزواجكم وأولدكم‪.‬‬
‫لن يضيعكم وقد هجرت ملذاتكم وشهواتكم وأهلكم وجيانكم طمعا بنة ربكم‪.‬‬
‫لن يزيكـم وقـد نفرتـ ابتغاء مرضاة ال تدعون إل ال على بصـية‪ ،‬وتأمرون بالعروف‬
‫وتنهون عـن النكـر‪ ،‬وتقومون الليـل وتصـومون النهار‪ ،‬وتصـلون الرحام وتذودون عـن‬
‫الشريعة‪ ،‬وتدافعون عن الفضيلة وتاربون الرذيلة‪.‬‬
‫فما دمتم على الق فأبشروا‪ ،‬فوال ل يزيكم أبدا‪.‬‬
‫ولتغل ب أمري كا‪ ،‬وال! لتغل ب أمري كا ولو ب عد ح ي؛ ح ت ت صي شا مة سوء على خد‬
‫الزمان‪.‬‬
‫وا ستأنسوا ب ا يروى ف سية نبيكم أ نه قاله لك عب بن مالك‪ ( :‬ما ن سي ر بك لك بيتا‬
‫قلته)‪ ،‬قال‪( :‬ما هو؟)‪ ،‬قال‪( :‬أنشده يا أبا بكر)‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫(زعمت سخية أن ستغلب ربا *** وليُغلب مُغالب الغلب)‬

‫‪154‬‬

‫فال ال ف دينكم‪ ،‬وال ال ف إخوانكم وف أنفسكم‪ ،‬وال ال ف عقيدتكم وأعراضكم‪،‬‬
‫ل يؤتي السلم من قبلكم‪ ،‬فالعركة أمامكم فاصلة‪ ،‬وأحزاب الكفر من جديد قادمة‪،‬‬
‫والعدو مستعر‪ ،‬فل بد من شحذ المم واستنهاض العزائم نو القمم‪ ،‬واحذروا أن يكونوا‬
‫على دنياهم أحرص منكم على دينكم‪ ،‬فإنكم بي خيين؛ شهيد مرزوق وفتح قريب‪.‬‬
‫واهتفوا من أعماق قلوبكم؛‬
‫س *** واشتد قبضا على الصمصام إبامي‬
‫ولن أُصالكم مادام ل فر ٌ‬
‫وهذه صرخة من العماق؛‬
‫إل الساد ف بغداد والنبار؛‬
‫وإل البطال ف ديال وسامراء؛‬
‫وإل الليوث ف الوصل والشمال؛‬
‫خذو للحرب أهبتها‪ ،‬وأرهفوا سعكم‪ ،‬وأحدوا أبصاركم‪ ،‬وتيقضوا لا سيجري حولكم‪،‬‬
‫ولتكن أياديكم على الزناد‪ ،‬فأمامكم مفازة موحشة‪ ،‬وليل عبوس‪ ،‬وفتنة ضروس؛ ث تكون‬
‫ل كم الغل بة –بإذن ال– إن صبت و صابرت فثقوا بال وا صبوا و صابروا ورابطوا‪ ،‬واتقوا‬
‫ال لعلكم تفلحون‪.‬‬
‫وهاهـي الشرارة قـد انقدحـت فـ العراق وسـيتعاظم أوارهـا –بإذن ال– حتـ ترق‬
‫جيوش الصليب ف دابق‪.‬‬
‫فيا أبطال السلم ف كل مكان من أرض العراق؛‬
‫ها قد رما نا الك فر عن قوس واحدة وأ عد ل نا حبال م كر بالتوا طئ مع أ هل الشقاق‬
‫والنفاق؛ لذلل الرجال وانتهاك أعراض النسـاء‪ ،‬واسـتباحة الرمات‪ ،‬وليفعوا الصـليب‬

‫‪155‬‬

‫فوق أرضنا وتت سائنا‪ ،‬فل تعطوا الدنية ف دينكم‪ ،‬ول تصغوا إل مراوغ يلبس مسوح‬
‫نصوح ليثنيكم عن الشهادة أو النصر‪.‬‬
‫وإذا كان عدو نا مع هذه النا جر ال ت نطع نه ب ا من ه نا أو هناك ل زال يتجلد‪ ،‬ي كي‬
‫انتفاخا صولة السد ويذل العباد ويفعل الفاعيل‪ ،‬فكيف إذا ملك زمام العراق‪ ،‬واستوت‬
‫سفينته بل أمواج؟!‬
‫إن عدونا لو غلب لهلك الرث والنسل‪ ،‬ولستباح بيضتكم ل يرقب ف مؤمن إ ًل ول‬
‫ذمة‪{ ،‬يُرْضُوَنكُم ِبأَ ْفوَا ِههِ ْم َوَتأْبَى ُقلُوُبهُم} [التوبة‪ ،]8:‬ولذاقوا السلمي كؤوسا أحلها‬
‫مر علقم‪.‬‬
‫فل صلح حت تعثر اليل بالقنا *** وتُضرب بالبيض الرقاق الماجم‬
‫فقولوا ما قاله أمثال كم من البطال‪ ،‬و سلّوا أنف سكم فإن نوم كم ونبه كم أ جر كله ‪-‬إن‬
‫شاء ال‪ -‬قالوا‪:‬‬
‫لئن شـــح الــعـطاء *** فنـحـن للدين الضـاحي‬
‫وعلى الطريق شـدا الرجال *** بألـسن البذل الفصـــاح‬
‫والنصــر يُجن بالدـماء *** و بالــرماح و بالـصفـاح‬
‫وبعد هذا؛‬
‫فلتعلم الدن يا بأ سرها أن منهج نا ل يق بل الرق‪ ،‬ول ير ضى أن يُباع ف سوق ال ساومات‪،‬‬
‫وسـنبقى ماضيـ ‪-‬بعون ال‪ -‬مهمـا طالت الطريـق واشتدت اللئواء‪ ،‬ومهمـا تكاثرت‬
‫العملء‪ ،‬فالقضية أكب؛ إنه رب العالي‪ ،‬وإنا جنة الفردوس‪.‬‬
‫فمن ل يسمعه صرير القلم‪ ،‬وصدى زئي الكلم؛ فيسمعه صليل السيوف‪.‬‬

‫‪156‬‬

‫وإذا تلعثمت الشفاه *** تكلمت منا الراح‬
‫فالرحام الت ولدت خالدا ل تزال تمل وتضع رغم غطرسة الباطل‪.‬‬
‫إنا لن أمة طابت أرومتها *** فليس ف خلقها عيب ول عوجُ‬
‫يضها الرح لكن ل يزلزلا *** وينهش القيد رجليها فينلُ‬
‫لئن غزاها عبيد السوط فليثقوا *** أن سوف نرجهم من حيثما ولوا‬
‫الق عُدتنا ف حرب باطلهم *** والسيف حجتنا إن أعوزت حججُ‬
‫سطا عليها غزاة الشرق واندثروا *** ومر فيها بزاة الغرب واندرجوا‬
‫ل يبق منهم ومن آثار دولتهم *** سوى أساطي باللعنات تتزجُ‬
‫لن يسكت السد عما قد أل بم *** ما دام فيهم دم اليان يتلجُ‬
‫{يَا أَيّهَا الّذِي نَ آ َمنُواْ إِذَا َلقِيتُ مْ ِفَئةً فَاْثُبتُوْا وَاذْكُرُواْ اللّ هَ َكثِيًا ّلعَّلكُ مْ تُفَْلحُون} [النفال‪:‬‬
‫‪.]45‬‬
‫{وَاللّ ُه غَاِلبٌ عَلَى َأمْ ِر ِه وَلَكِنّ أَ ْكثَ َر النّاسِ لَا يَعَْلمُونَ} [يوسف‪]21:‬‬
‫والمد ل رب العالي‪.‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫لهَاد‬
‫َأمِيْ ُر جَمَا َعةِ الّت ْوحِي ِد وَ ا ِ‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪157‬‬

‫الطاب الامس عشر‬

‫رثَاءٌ؛‬
‫الشّيخُ أَبُو مُص َعبٍ الزّرقَاوِيّ‬

‫يَرثِي الشّيخَ َأبِي َأنَسٍ الشّامِيّ رَ ِحمَه ا ُ‬
‫ل‬
‫‪ 12‬شعبان ‪ 1425‬هـ‬
‫‪ 26‬سبتمب‪/‬أيلول ‪ 2004‬م‬
‫بِصَوْتِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‪،‬‬
‫وصلن خب مقتله ول أصدق بادئ ذي بدء‪..‬‬
‫وبقيت بي الرجاء والوف‪ ،‬حت جاء الب اليقي‪.‬‬
‫ذكريات تلقي بظللا‪..‬‬
‫كلما تراءى أمامي شيء من أثر الهاد والجاهدين ف أرض اللفاء‪ ،‬أرض الرافدين‪.‬‬
‫شعرت وكأن جسمي انشق شقي‪..‬‬

‫‪158‬‬

‫وما كانت تستطيع العي إل أن تنفّس بدمعات بي حي وأخرى‪.‬‬
‫قد كان رفيق درب ف التراح والفراح‪..‬‬
‫ف الل والترحال‪ ،‬كالظل ل يفارقن‪ ،‬صديق صدوق‪ ،‬نصوح شفوق‪.‬‬
‫رحك ال يا أبا أنس‪ ،‬نِعمَ حامل رسالة كُنت‪..‬‬
‫لقد تركت فراغا ل يلئه أحد‪..‬‬
‫وأورثت للِقلوب لوعة ل يسكُ ُن ليبها إل بلقياك ف النات بإذن ال‪.‬‬
‫فوال لن ُسئِلنا لنصدقن‪ ،‬ولئِن استشهدنا لنشهدن‪..‬‬
‫أنك كنت فارسا من فرسان السلم حقا وعالا؛ عاملً ماهدا‪.‬‬
‫فسلمٌ على روحك ف الالدين؛‬
‫ي جدي بدمعك الرقراق *** واسكبيه على أعز الرفاق‬
‫عُ‬
‫ب قد أثار شجون *** وأشاع الحزان ف أعماقي‬
‫أي خط ٍ‬
‫يا أخي يا أخا الودة والب *** فخذها من قلب الفاق‬
‫إن حب الشاميَ خلٌ وفٌ *** صاحب الفضل والسجايا الرقاق‬
‫ل تلمن على البكاء فإن *** قد وجدت البكاء حلو الذاق‬
‫إن فيه راحةً وعزاءا *** إنا الصب أعظم الترياق‬
‫ت الحزان كالطواق‬
‫إيه ياشا ُم قد فقدت عزيزا *** فكسي ِ‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫لهَاد‬
‫َأمِيْ ُر جَمَا َعةِ الّت ْوحِي ِد وَ ا ِ‬

‫‪159‬‬

‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪160‬‬

‫الطاب السادس عشر‬

‫يةٌ؛‬
‫كَ ِلمَ ٌة قَصِ َ‬
‫كَ ِلمَ ٌة فِي شَرِيطِ نَحرِ أَلَن آرمِسترُونج‬
‫‪ 26‬شعبان ‪ 1425‬هـ‬
‫‪ 10‬أوكتوبر‪/‬تشرين الول ‪ 2004‬م‬
‫صوْتِ وَ صُورَةِ الشَيخ‬
‫بِ َ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫شدّوا اْل َوثَا قَ‬
‫قال تعال‪{ :‬فَإِذا َلقِيتُ ُم الّذِي نَ َكفَرُوا َفضَرْ بَ الرّقَا بِ َحتّ ى إِذَا َأثْخَنتُمُوهُ مْ فَ ُ‬
‫حرْبُ َأوْزَارَهَا} [ممد‪]4:‬‬
‫فَِإمّا َمنّا َبعْ ُد َوِإمّا فِدَاء َحتّى َتضَ َع الْ َ‬
‫المد ل رب العالي‪ ،‬والصلة والسلم على رسوله المي‪.‬‬
‫أبشري أمه السلم؛‬
‫أمـة الثناء والرفعـة والماد والعزة‪ ،‬أمـة البطولت والفاخـر والهاد والشهداء‪ ،‬خيـ امـة‬
‫ج الناس من عبادة العبيد إل عبادة رب العباد‪.‬‬
‫أخرجت للناس‪ِ ،‬لتُخ ِر َ‬

‫‪161‬‬

‫ابشري؛ فمـا زال أبنائك شوكـة فـ حلوق أعداء ال‪ ،‬ل تتركونمـ ينامون فـ الليـل ول‬
‫يرتاحون ف النهار‪.‬‬
‫أبشرى ول تيأسي‪ ،‬فحرب النبياء وأتباعهم سجال‪ ،‬يوم لم ويوم عليهم‪ ،‬يرهبهم العدو‬
‫ويرهبو نه‪ ،‬ويث خن في هم ويثخنون‪ ،‬ي صيبهم بقرح وي صيبون‪ ،‬ث تكون العاق بة للمتق ي‪،‬‬
‫والويل والدمار للظالي‪.‬‬
‫أمة السلم؛ ل تفى عليك مازر الكفر الت يرتكبها‪ ،‬ل ييز فيها بي رضيع أو كبي‪،‬‬
‫ول ب ي ر جل ول أمرآة‪ ،‬فقنابل هم ت صد الرواح وت صد النفوس‪ ،‬ول يس هذا فح سب؛‬
‫ف سجونم ملى بإخوان ل نا باعوا أنف سهم ل لرد الكافر ين عن بلد ال سلمي ولت طبيق‬
‫شرع ال مع المن والمان والراحة والطمئنان لبناء السلم‪.‬‬
‫وليس هذا فحسب؛ فسجونم تضم بي جنبتها أخوات لنا ل ذنب لن إل أن يقلن رب‬
‫ال‪ ،‬فإتموهن اتامات باطله‪ ،‬وسولوا لنفسهم من بعدها العبث بأعراضهن‪ ،‬والتسلي‬
‫بأجسادهن‪ ،‬وانتهاك عفافهن‪.‬‬
‫كيف تنعمي يا امة السلم؛ واختنا العذراء يهينها علج وغد؟‬
‫كيف تنعمي ودمعة الذل تنهمر على خديها؛ وابراقة الياء تجل أهل الروءات؟‬
‫كيف تنامي قريرة العي‪ ،‬وبنتك ف سجون أعدائك‪ ،‬تتنهد من أل العون؟ وتتلوى من‬
‫غلظة جنود الكفر؟‬
‫يا اختنا أبشري؛ فأنَ جند ال قادمون‪ ،‬قادمون بأذن ال ليخرجوك من أغللك إل طهرك‬
‫وعفافك‪ ،‬وإرجاعك إل أمك وأبيك‪ ،‬أو زوجك وبنيكِ‪.‬‬
‫فلكِ منا أن نقابل هؤلء الكفرة بالثل‪..‬‬

‫‪162‬‬

‫ك من الجاهدين الصاع صاعي‪ ،‬والباع باعي‪..‬‬
‫ل ِ‬
‫حت يرتدعوا ول يعودوا لثلها من أسر لخواتنا‪ ،‬وكل نسائنا‪ ،‬فوراء نسائنا رجال صدقوا‬
‫ما عاهدوا ال عليه‪.‬‬
‫ـ تبون الياة‪ ،‬فالقتـل فـ‬
‫أمـا أنـت كلب الروم بوش؛ فقـد جاءك قوم يبون الوت كم ا‬
‫سبيل ال أش هى أماني هم‪ ،‬والثخان ف جنودك من ا سعد لظات م‪ ،‬و حز رؤوس الكفرة‬
‫الجرمي تطبيق لمر ربنا‪:‬‬
‫{فَإِذا َلقِيتُ ُم الّذِينَ َكفَرُوا َفضَرْبَ الرّقَابِ َحتّى ِإذَا َأثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدّوا الْ َوثَاقَ} [ممد‪]4:‬‬
‫يا كلب الروم؛ ل ت ظن أن ج ند ال سلم غافلون عن خطت كم البي ثة لتوط يد ل سرائيل‬
‫الكبى إل حدود النهرين‪ ،‬فدمائنا وأجسادنا بينكم وبي أحلمكم الاكرة‪ ،‬وسترى من‬
‫بطولت أبناء السلم ما ل يسرك‪.‬‬
‫إن غطر ستك سيأت اليوم الذي تتمرغ ف يه بالتراب بل رج عة بأذن ال‪ ،‬ستزول ب عد ان‬
‫سبح بمدها كثي من الفجراء إن شاء ال‪.‬‬
‫لكل شي إذا ما ت نقصان *** فل يغر بطيب العيش إنسان‬
‫وها نن اليوم نذيقك شي من كأس الوان‪ ،‬لتذوق شي من الهانة الت تذيقها لسرانا‬
‫ف سجونكم‪ ،‬ف طول الرض وعرضها‪ ،‬وحيث أنكم ل تفرجوا عن أخواتنا السجينات‪،‬‬
‫وراح عميلكم الأجور علوي يدعي انه ل توجد أل اثنتان من النظام السابق‪.‬‬

‫‪163‬‬

‫فح يث أن كم ماطل تم‪ ،‬فن صيب أول علج حز الرأس‪ ،‬على مرآى و م سم ٍع من كم‪ ،‬ول كم‬
‫مهلة أر بع وعشر ين ساعة‪ ،‬فإن التزم تم بطلب نا كا مل فأفرج تم عن كل ال سلمات‪ ،‬وإل‬
‫فرأس الخر وراءه كرأس صاحبه هذا‪.‬‬
‫و ا نه لي سعدن أن أرى الب سمة على وجوه صغارنا وكبار نا‪ ،‬و هم يرون ان فك قد اح ر‬
‫حنقا وغيضـا‪ ،‬وعيونـك قـد زاغـت يينا وشال‪ ،‬وجبلك الليدي قـد ذاب أمام حرارة‬
‫اليان ويقي السلم‪.‬‬
‫و أقسم بال الذي كسر الكاسرة‪ ،‬وقصم ظهور القياصرة‪ ،‬أننا لن يغمد لنا سيف و‬
‫مسـلمة واحدة تان فـ سـجونكم‪ ،‬لن نسـكت مـا دام لنـا عرق ينبـض بدم اليان‬
‫والشوق إل النان‪.‬‬
‫وهذا سيكون م صي كل عم يل أو متآ مر من حثالت التار يخ‪ ،‬ي سي ف قافلة الحتلل‪،‬‬
‫فيخسر حياته وأخرته لقاء حفنه من مال‪.‬‬
‫و هل كانت أمريكا تستطيع سجن أخواتنا واغتصابن‪ ،‬أو إذلل إخواننا وتدي مساجدنا‬
‫وبيوتنا واستباحة حرمتنا؛ لول اليش والشرطة؟!‬
‫فهؤلء هم من أ تى بالمريكان‪ ،‬و عبدوا ل م الطر يق‪ ،‬وذللوا ل م ال صعوبات‪ ،‬فحكم هم‬
‫ُمـ} [الائدة‪ ،]51:‬وليـس له منـا إل‬
‫ّهـ ِمْنه ْ‬
‫ُمـ فَِإن ُ‬
‫كحكـم المريكان {وَمَن َيَتوَلّهُم مّنك ْ‬
‫ال سيف‪ ،‬ول يغر نت اختلف الزياء وتغا ير ال ساء‪ ،‬ف قد صرنا نرى أخيا الزي وا حد‪،‬‬
‫حت طريقة حلهم لرشاشات صارت كالمريكان‪.‬‬
‫وال مد ل‪ ،‬ف قد أ صبحت امري كا اليوم هي وحلفائ ها ف حالة ل ت سد علي ها‪ ،‬وبدأت‬
‫أرجل ها تغوص ف م ستنقع من التخ بط والضمحلل‪ ،‬بغ ي رج عة إن شاء ال‪ ،‬و سترى‬
‫الدنيا من سيطحن الخر ف ناية الطاف‪ ،‬إسلمنا أم كفرهم‪ ،‬توحيدنا أم تكذيبهم‪ ،‬عدلنا‬
‫أم جورهم‪.‬‬

‫‪164‬‬

‫{َفتَ َرّبصُواْ ِإنّا َمعَكُم ّمتَ َرّبصُون} [التوبة‪]52:‬‬
‫{وَاللّ ُه غَاِلبٌ عَلَى َأمْ ِر ِه وَلَكِنّ أَ ْكثَ َر النّاسِ لَا يَعَْلمُونَ} [يوسف‪]21:‬‬
‫[هنا يقوم الشيخ بذبح المريكي النجس بيده الشريفة الطاهرة؛ ليكون عِبة لكل من ترأ‬
‫على هذا الدين و ليثأر لعرض الؤمنات ف سجون الصليبب‪ ،‬و ال أكب و ل المد]‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫لهَاد‬
‫َأمِيْ ُر جَمَا َعةِ الّت ْوحِي ِد وَ ا ِ‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪165‬‬

‫الطاب السابع عشر‬

‫بَيَانٌ؛‬
‫البَي َعةُ لِتَنظِيمِ القَاعِ َدةِ‬
‫بِقِيَا َدةِ الشّيخِ أُسَامة بنُ ل ِدنَ‬
‫‪ 3‬رمضان ‪ 1425‬هـ‬
‫‪ 17‬أوكتوبر‪/‬تشرين الول ‪ 2004‬م‬
‫بَِأ ْمرِ و مُبا َركَةِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‪،‬‬
‫ب الزرقاوي لشيخ الجاهدين أسام َة بن لدن‬
‫بيعة المي أب مصع ٍ‬
‫(بيان بشارة انضواء جاعة التوحيد والهاد تت لواء القاعدة)‬
‫إغاظة لعداء ال وإفراحا لكل مسلم؛‬
‫ف الجاهديـن‪ ،‬وفرّق شَم ْل الكافريـن‪ ،‬المـد ل القائل‬
‫إن المـد ل الذي وَحّدَ صـفو َ‬
‫حبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلَ تَفَرّقُوا} [آل عمران‪ ،]103:‬والصلة والسلم على مَن‬
‫{وَاعْتَصِمُواْ ِب َ‬

‫‪166‬‬

‫أَلّ فَ الُ به ب ي قلوب الؤمن ي‪ ،‬فكانوا كالبنيا نِ الر صوص ف و جه أعداء الد ين‪ ،‬أشدا ُء‬
‫على الكفار رحا ُء بين هم‪ ،‬وعلى آله و صحبه الذ ين رََفعُوا سيف ال ق يدا واحدة فأزهقوا‬
‫رؤوس الباطل‪ ،‬أمّا بعد؛‬
‫ت بي الشيخ "أب مصعب" حفظه ال مع الخوة ف القاعدة منذ (‪)8‬‬
‫كانت هناك اتصال ٌ‬
‫أشهر‪ ،‬وت تبادل وجهات النظر‪ ،‬ث حصل انقطاع قَدَري‪ ،‬وما لبث أن أكْ َر َمنَا ال بعودة‬
‫التصالت‪َ ،‬فَت َفهّم إخواننا الكرام ف "القاعدة" استراتيجية "جاعة التوحيد والهاد" ف‬
‫أرض الرافدين أرضِ اللفاء‪ ،‬وانشرَحَت صدورهم لنهجها فيها‪.‬‬
‫و مع إطللة شهرِ رمضا نَ شهرِ العطا ِء والنت صارات‪ ،‬و ف ظر فٍ أحو جَ ما يكو نُ ف يه‬
‫السلمون إل لَمّ شَمْلِهم ليكونوا مرزا ف أعي أعداء الدين‪ ...‬نَزُفّ إل أمتنا الغراءِ خيِ‬
‫أمة أخر جت للناس بشرى ُتفْرِح الؤمني وتُميت من شدة الغيظ الكافرين‪ ،‬وتُ ْرعِ بُ كلّ‬
‫عدوّ للمسلمي‪.‬‬
‫َنزُفّ إلي ها نََبَأ بيع ِة جا عة التوح يد والهاد أميا وجنودا لش يخ الجاهد ين "أ سامة بن‬
‫ط وا َل ْكرَ هِ للجهاد ف سبيل ال حت ل تكو َن فتنةٌ‬
‫لدن" على السمعِ والطاعةِ ف الَ ْنشَ ِ‬
‫ويكونَ الدين كله ل‪.‬‬
‫ولقد سَ ِمعْنا بقول نبينا فآمنا به وصدقناه (ل تَ ْذ َهبُ الدنيا حت تَصِيَ لُِلكَعَ بنِ ُلكَع) ‪ ،‬وقد‬
‫رأي نا مهازل رؤو ساء الكومات اليوم‪ ،‬وإ نا ف انتظار وعده ال خر الُ ْرتَقَب ف المراء‪:‬‬
‫(تكون –أي النبوة‪ -‬ما شاء ال أن تكون ث يرفع ها إذا شاء أن يرفع ها‪ ،‬ث تكون خل فة‬
‫على منهاج النبوة فتكون ما شاء ال أن تكون‪ ،‬ث يرفع ها إذا شاء أن يرَفعَ ها‪ ،‬ث تكو نُ‬
‫ملكا عاضّا فتكون مـا شاء ال أن تكون ثـ يرفعهـا إذا شاء أن يرفعهـا‪ ،‬ثـ تكون خلفةٌ‬
‫على منهاج نبوة‪ ،‬ث سكت) ‪ ،‬فعسى أن يكون هذا على أيدينا‪.‬‬

‫‪167‬‬

‫ْتـ‬
‫خضتـ بنـا البحـر لضناه معـك بإذن ال‪ ،‬ولئن َأمَر َ‬
‫َ‬
‫فوال يـا شيـخ الجاهديـن؛ لئن‬
‫لنَسْمَعنّ‪ ،‬ولئن نَهيتَ لَنْنَتهِيَنّ‪ ،‬فنِعْ َم القائدُ أنت ليوش السلم ضد الكفار جيعِهم أصليي‬
‫ومرتدين‪.‬‬
‫فهيا يا شباب المة إل لواء شيخ الجاهدين‪ ،‬نرفع معا كلمة "ل إله إل ال" عالية خفاقة‬
‫كما رفعها أجدادنا البطال‪ ،‬ونُ َطهّر ديا َر السلم من كل كافرٍ أو مرتد أثيم‪ ،‬حت يدخل‬
‫السلم بيتَ كل مَدَ ٍر و َوبَر‪.‬‬
‫جاعة التوحيد والهاد‪،‬‬
‫بقيادة المي‪:‬‬
‫َأبِي مُصعَبٍ الزّرقَاوِيّ‬
‫ت العلن عنه‪:‬‬
‫ف يوم الحد الثالث من شهر رمضان لسنة ‪ 1425‬هـ‬
‫الوافق ‪ 17/10/2004‬م‬
‫تَنْظِيمُ القَا ِع َدةِ ِفيْ بِلدِ الرّا ِف َديْن‬

‫‪168‬‬

‫الطاب الثامن عشر‬

‫رِسَالةٌ إِل ا ُلمّ ِة‬
‫وَ الُجَاهِدِينَ دَا ِخلَ الفَلّو َجةِ‬
‫‪ 29‬رمضان ‪ 1425‬هـ‬
‫‪ 12‬نوفمب‪/‬تشرين الثان ‪ 2004‬م‬
‫بِصَوْتِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫المدُ لِ مع ّز ال سلمِ بن صره‪ ،‬ومُذلّ الشر كِ بقهره‪ ،‬وم صرّف المور بأمره‪ ،‬وم ستدر ِ‬
‫ج‬
‫الكافريـن بكره‪ ،‬الذي قدّر اليام دولً بعدله‪ ،‬والصـل ُة والسـلم على مـن أعلى الُ منارَ‬
‫السلمِ بسيفِه‪.‬‬
‫{وَلَمّا َرأَى الْ ُم ْؤمِنُو نَ اْلأَحْزَا بَ قَالُوا هَذَا مَا َوعَ َدنَا اللّ ُه وَرَ سُولُ ُه وَ صَ َدقَ اللّ ُه وَرَ سُولُ ُه َومَا‬
‫زَا َدهُمْ إِلّا إِيَانًا َوتَسْلِيمًا} [الحزاب‪]22:‬‬
‫من أب مصعب الزرقاوي إل أمت الغالية؛‬
‫السلم عليك ورحة ال وبركاته‪،‬‬

‫‪169‬‬

‫ها قد ارتفع للجهاد لواء‪ ،‬وخفقت له راية‪ ،‬واشتد ساعد أبطال السلم ف العراق‪ ،‬فلقد‬
‫خفقت مع هم قلوب أهل السلم فر حا‪ ،‬وجعلت ترقب أمل يكب بف جر قريب‪ ،‬ينقشع‬
‫معـه ظلم الذل الذي أطبـق على صـدر المـة ردحـا طويل على أيـد اليهود والصـليبيي‪،‬‬
‫وأذنابم من حكامنا الرتدين‪.‬‬
‫هذه القيقـة أدركتهـا أمريكـا ومـن معهـا‪ ،‬فمادت بمـ الرض‪ ،‬وهـم يشعرون أن رياح‬
‫الهاد سـتزلزل عروشهـم‪ ،‬وتزعزع بنيانمـ‪ ،‬فتمالئوا فيمـا بينهـم‪ ،‬وحشدوا جوعهـم‪،‬‬
‫واتدوا ف مقابلة العدو القادم لم‪ ،‬إنه السلم الحض تت راية الهاد الق‪.‬‬
‫أخاطبك يا أمت؛ ودماء أبنائك تسيل ف العراق عامة‪ ،‬وف الفلوجة خاصة‪ ،‬بعدما أقبل‬
‫عليهم عباد الصليب ومن معهم من أبناء جلدتنا‪ ،‬الذين باعوا دينهم بدنياهم‪ ،‬وخانوا ال‬
‫ورسوله‪ ،‬كقوات البشمركة‪ ،‬والرافضة‪ ،‬بباركة إمام الكفر والزندقة‪ ،‬أعن السيستان‪.‬‬
‫وليس يعي الظالي بظلمهم *** سوى أدنياء تستلذ الثالب‬
‫فهم مثل كلب الصيد يتبع ربه *** ليلتذ ل نفع جن بل متاعب‬
‫يا أمت؛ إن هذه الدماء ستكون بإذن ال مصابيح هدى ف دجى الليل البهيم‪ ،‬وأبشري يا‬
‫أمت‪ ،‬فل نشك لظة بأن نصر ال بدأت تلوح علماته ف الفق‪ ،‬فهاهم أبنائك يسطرون‬
‫أروع ال صور ف قتال م لمري كا وحلفاؤ ها‪ ،‬ول تنخد عي بإعلم هم ال بيث‪ ،‬ف كل ما‬
‫ت سمعونه هو م ض كذب وتزو ير‪ ،‬وأتدى أمري كا‪ ،‬أن تظ هر القي قة ل ا يدور ف أرض‬
‫العركـة والنال‪ ،‬وأتداهـا مرة أخرى‪ ،‬أن تسـمح للقنوات الفضائيـة أن تدخـل لتغطـي‬
‫أحداث العركة‪ ،‬ولكن هيهات فما عادت الشمس تغطى بغربال‪.‬‬
‫أما أنتم أبطال السلم ف الفلوجة؛ ال ال ف جهادكم‪ ،‬وال ال ف أمتكم‪ ،‬وال ال ف‬
‫دينكـم‪ ،‬فصـب سـاعة ثـ تكون لكـم العاقبـة بإذن ال‪ ،‬وتذكروا غزوة الحزاب‪ ،‬غزوة‬
‫الندق‪ ،‬فقد كان النب صلى ال عليه وسلم يبشر أصحابه بكنوز قيصر وك سرى‪ ،‬فمع‬

‫‪170‬‬

‫الشدائد تأ ت اللطائف بعون ال‪ ،‬و قد جاء كم العون والدد‪ ،‬فالعدو بف ضل ال ي سي ك ما‬
‫رسم له‪ ،‬والطة بفضل ال بدأت بالظهور آثارها‪ ،‬فأكثروا من الدعاء‪ ،‬فأنتم اليوم طليعة‬
‫أمة‪ ،‬فل تضنوا وتبخلوا بنفوسكم من أجل دينكم‪.‬‬
‫وهذا نداء للبطال ف العراق؛ ال ال ف إخوانكم‪ ،‬هبوا لنجدتم‪ ،‬فإن هذه العركة‪ ،‬من‬
‫العارك الفا صلة ف تار يخ ال سلم والك فر‪ ،‬فقوموا قو مة ر جل وا حد‪ ،‬واحرقوا الرض‬
‫تت أقدام الغزاة‪ ،‬واقعدوا لم كل مرصد‪ ،‬واجلسوا لم جلسة السد لفريسته‪ ،‬وكونوا‬
‫كما قال الشاعر‪:‬‬
‫يتطهرون يرونه نسك لم *** بدماء من علقوا من الكفار‬
‫فماذا أنت فاعلة أمة السلم؟!‬
‫وماذا أنتم قائلون علماء السلم؟!‬
‫أما نن؛ فقد حسمنا خيارنا‪ ،‬واخترنا طريقنا‪ ،‬وسنمضي فيه إل الغاية بإذن ال‪.‬‬
‫ب مّ نْ‬
‫سنََييْ ِن َونَحْ ُن َنتَ َربّ صُ بِكُمْ أَن يُ صِيبَكُمُ اللّ ُه ِبعَذَا ٍ‬
‫{قُلْ هَلْ َت َربّ صُو َن ِبنَا إِلّ إِحْدَى الْحُ ْ‬
‫عِن ِدهِ َأ ْو بَِأيْدِينَا َفَت َربّصُواْ ِإنّا َم َعكُم ّمتَ َرّبصُونَ} [التوبة‪]52:‬‬
‫من ل يباشر حر الجي ف طلب الجد *** ل يقل ف ظلل الشرف‬
‫{وَاللّ ُه غَاِلبٌ عَلَى َأمْ ِر ِه وَلَكِنّ أَ ْكثَ َر النّاسِ لَا يَعَْلمُونَ} [يوسف‪]21:‬‬
‫والمد ل رب العالي‪.‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫َأمِيْ ُر تَنْظِي ِم القَا ِع َدةِ ِف ْي بِلدِ الرّافِ َديْن‬

‫‪171‬‬

‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪172‬‬

‫الطاب التاسع عشر‬

‫يةٌ؛‬
‫كَ ِلمَ ٌة قَصِ َ‬
‫رِسَالَةٌ إِل الُجَا ِهدِينَ خَا ِرجَ الفَلّوجَةِ‬
‫‪ 11‬ذو القعدة ‪ 1425‬هـ‬
‫‪ 23‬ديسمب‪/‬كانون الول ‪ 2004‬م‬
‫بِصَوْتِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫المد ل‪ ،‬و الصلة و السلم على رسول ال‪.‬‬
‫رسالة إل البطال ف بغداد و النبار؛‬
‫و إل السود ف الوصل و الشمال؛‬
‫و إل الليوث ف ديال و سامراء و صلح الدين؛‬
‫ل قد صار ال عد يتج نب قتال كم‪ ،‬ما فة التشت يت و ال ستنـزاف؛ ف قد ح شد جُلّ قدرا ته‬
‫وطاقاته للقضاء على السلم ف الفلوجة‪.‬‬
‫فإذا إنتهـى مـن الفلوجـة ترك بإتاهكـم‪ ،‬فكونوا على حذر‪ ،‬وفوتوا عليـه هذه الطـة‪،‬‬
‫فالعدو ضعيف‪ ،‬ول يستطيع أن يتوسع ف معركته؛ فقد أثخنته الراح‪.‬‬

‫‪173‬‬

‫فل تكتفوا بروجه من أرضكم؛ ولكن حصنوا ثغوركم‪ ،‬وأزحفوا إليهم‪ ،‬و أخرجوهم مِن‬
‫جحورهم‪ ،‬وأمطروهم بالصواريخ و مدافع الاون‪ ،‬و أقطعوا عليهم طرق المداد الرئيسية‬
‫و الفرع ية؛ فإن ا شريا نه الرئي سي‪ ،‬و أكمنوا ل م على تلك الطرق‪ ،‬فإن ا غني مة باردة‪ ،‬و‬
‫ظهرٌ مكشوف‪.‬‬
‫و احرصوا أن يكون زمام العركة بأيديكم ل بيده‪ ،‬وأطيلوا ف أمد العركة‪ ،‬ول ير عليهم‬
‫يوما إل والذي بعده شرا منه وأنكى؛ فإن العدو يراهن على اليام ف كسر حدة العركة‪،‬‬
‫وإخاد ليبها وإطفاء جدوتا‪.‬‬
‫فال صب ال صب‪ ،‬ولن يغلب عُ س ٌر يُ سرَين‪{ ،‬وَاللّ هُ َمعَكُ مْ وَلَن يَتِرَ ُك مْ َأعْمَاَلكُ مْ} [م مد‪:‬‬
‫‪.]35‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫َأمِيْ ُر تَنْظِي ِم القَا ِع َدةِ ِف ْي بِلدِ الرّافِ َديْن‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪174‬‬

‫الطاب العشرون‬

‫وَ َكذَلِكَ الرّ ُسلُ تُبتَلَى ُثمّ تَكُونُ َلهَا العَاقِبَ ُة‬
‫‪ 11‬ذو الجة ‪ 1425‬هـ‬
‫‪ 21‬يناير‪/‬كانون الثان ‪ 2005‬م‬
‫بِصَوْتِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‪،‬‬
‫ب النّاسُ أَن ُيتْرَكُوا أَن َيقُولُوا آ َمنّا َوهُمْ لَا ُي ْفَتنُونَ * وََلقَدْ َفَتنّا الّذِي َن مِن َقبِْل ِهمْ‬
‫س َ‬
‫{ال * َأحَ ِ‬
‫فََلَيعْلَ َمنّ اللّ ُه الّذِينَ صَدَقُوا وََلَيعْلَ َم ّن الْكَا ِذبِيَ} [العنكبوت‪.]3-1:‬‬
‫المدُ لِ مع ّز ال سلمِ بن صره‪ ،‬ومُذلّ الشر كِ بقهره‪ ،‬وم صرّف المور بأمره‪ ،‬وم ستدر ِ‬
‫ج‬
‫الكافريـن بكره‪ ،‬الذي قدّر اليام دولً بعدله‪ ،‬وجعـل العاقبةَ للمتقي َ بفضلِه‪ ،‬والصـلةُ‬
‫والسلم على من أعلى الُ منا َر السلمِ بسيفِه‪.‬‬
‫أمّا بعد؛‬
‫فهاتيك عبة جديدة أُرسلها عب أثي الكلمات‪...‬‬
‫وهاتيك خفقة حانية أُصدرها من صميم القلب وضلوع النبات‪...‬‬

‫‪175‬‬

‫من جندي واقف على عتبات الرب‪ ،‬وأزيز العمعات‪...‬‬
‫من أب مصعب الزرقاوي إل من يراه من أهل الوقات والروءات؛‬
‫ل تزل تكابدنـ آلم المـة الحزونـة‪ ،‬ل تزل تفارقنـ أشباح المـة الطعونـة‪ ،‬أمـة الجـد‬
‫العظيم والشرف الكري‪ ،‬سامتها أيدي الغدر ألوانا من الشر الهي؛ فتوسدت لاف الذل‬
‫والهانة‪ ،‬وترعت كؤوس القهر واليانة‪ ،‬وأُقعدت عن واجباتا ومهامها‪ ،‬وحجبت عن‬
‫أحلمها آمالا‪.‬‬
‫وبات الرض يعوث أركان السد‪ ،‬ث طرح أرضا وشدت أركانه إل وتد‪ ،‬وتكالبت عليه‬
‫وحوش الرض مع الذئاب‪ ،‬وغدت أوصاله مقطعة بي الخالب والنياب؛ فذاك قول النب‬
‫صلى ال عليه وسلم الذي يرويه المام أحد وأبو داود عن ثوبان رضي ال عنه قال‪ ،‬قال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬يوشك أن تداعى عليكم الُمم من كل أفق كما تداعى‬
‫الكلة على قصعتها)‪ ،‬قال‪ :‬قلنا يا رسول ال‪ :‬أمن قلة بنا يومئذ؟! قال‪( :‬أنتم يومئذ كثي‬
‫ول كن تكونون غثاء كغثاء ال سيل‪ ،‬ينتزع الها بة من قلوب عدو كم وي عل ف قلوب كم‬
‫الو هن)‪ ،‬قال‪ :‬قل نا‪ :‬ما الو هن؟! قال‪ ( :‬حب الياة وكراه ية الوت)‪ ،‬و ف روا ية أخرى‬
‫لحد‪( :‬وكراهيتكم القتال)‪.‬‬
‫فلتعلموا أهل السلم؛ أن البتلء تاريخ وقصة طويلة منذ أن نزلت "ل إله إل ال" على‬
‫هذه الرض‪ ،‬فابتلي النبياء والصادقون‪ ،‬وكذلك الئمة الوحدون‪.‬‬
‫ف من جرد نف سه ل مل كل مة "ل إله إل ال" ون صرها وإقامت ها ف الرض عل يه أن يد فع‬
‫تكاليف هذا التشريف من تعب ونصب وبلء‪.‬‬
‫ِيـ فـ النار الليـل‪،‬‬
‫فأيـن أنـت؛ والطريـق طريـق تعـب فيـه آدم‪ ،‬وناح لجله نوح‪ ،‬و ُرم َ‬
‫وأضجع للذبح إساعيل‪ ،‬وبي عَ يوسف بثمن بس‪ ،‬ولبث ف السجن بضع سني‪ ،‬ونُشِ َر‬
‫بالنشار زكر يا‪ ،‬و ُذبِ َح ال سيد ال صور ي ي‪ ،‬وقا سى ال ضر أيوب‪ ،‬وزاد على القدار بكاء‬

‫‪176‬‬

‫داود‪ ،‬وسار مع الوحش عيسى‪ ،‬وعال الفقر وأنواع الذى ممد صلى ال عليه وسلم‪...‬‬
‫وتزهى أنت باللهو واللعب؟!‬
‫وال تعال يبتلي ب عض اللق بب عض‪ ،‬ويبتلي الؤ من بالكا فر‪ ،‬ك ما يبتلي الكا فر بالؤ من‪،‬‬
‫ِهـ‬
‫َكـ الّذِي بِيَد ِ‬
‫وهذا النوع مـن البتلء هـو قاسـم مشترك بينهـم جيعا‪ ،‬قال تعال‪َ{ :‬تبَار َ‬
‫حيَاةَ ِليَبُْلوَكُ مْ َأّيكُ مْ أَحْ سَ ُن عَ َملًا‬
‫ك َو ُهوَ عَلَى كُ ّل َشيْءٍ قَدِيرٌ * الّذِي خََل َق الْ َموْ تَ وَالْ َ‬
‫الْمُلْ ُ‬
‫َوهُ َو اْلعَزِي ُز اْل َغفُورُ} [اللك‪.]2-1:‬‬
‫روى مسلم عن نبينا صلى ال عليه وسلم فيما يرويه عن ربه عز وجل قال‪( :‬إنا بعثتك‬
‫لبتليك وابتلي بك)‪.‬‬
‫والذي علمناه من القرآن والسنة أن من النبياء من قتله أعداؤه ومثلوا به كيحي‪ ،‬ومنهم‬
‫من هم قو مه بقتله ففارق هم ناجيا بنف سه كإبراه يم الذي ها جر إل الشام‪ ،‬وعي سى الذي‬
‫رفع إل السماء‪.‬‬
‫ون د من الؤمن ي من يُ سام سوء العذاب‪ ،‬وفي هم من يل قى ف الخدود‪ ،‬وفي هم من‬
‫ي ستشهد‪ ،‬وفي هم من يع يش ف كرب وشدة واضطهاد‪ ...‬فأ ين و عد ال ل م بالن صر ف‬
‫الياة الدنيا وقد طردوا أو قتلوا أو عُذبوا؟!‬
‫البتلء هو قدر ال ف ج يع خل قه‪ ،‬ولك نه يزداد ويع ظم ف شد ته على الخيار الذ ين‬
‫اجتبتهم عناية ال‪ ،‬وخاصة الجاهدين منهم لبد لم من مدرسة البتلء‪ ..‬ل بد لم من‬
‫دروس التمحيص والتهذيب والتربية‪.‬‬
‫ثبت ف الصحيحي عن سعد بن أب وقاص رضي ال عنه قال‪ :‬قلت‪ :‬يا رسول ال أي‬
‫الناس أشد بلء؟ قال‪( :‬النبياء ث الصالون‪ ،‬ث المثل فالمثل‪ ،‬يبتلى الرجل على حسب‬
‫دينه‪ ،‬فإن كان ف دينه صلبة زيد ف بلئه‪ ،‬وإن كان ف دينه رقة خفف عنه‪ ،‬وما يزال‬
‫البلء بالؤمن حت يشى على الرض وليس عليه خطيئة)‪.‬‬

‫‪177‬‬

‫وروى البيهقي ف شعب اليان‪ ،‬والطبان ف العجم الكبي‪ ،‬وابن سعد ف الطبقات‪ ،‬عن‬
‫عبدال بن إياس بن أب فاطمة عن أبيه عن جده قال‪ :‬كنت مع رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم جالسا‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬من أحب أن يصح ول يسقم؟)‪،‬‬
‫قلنا‪ :‬نن يا رسول ال‪ ،‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬مه؟!)‪ ،‬وعرفناها ف وجهه‪،‬‬
‫فقال‪( :‬أتبون أن تكونوا كالميـ الصـيّالة؟)‪ ،‬قال‪ ،‬قالوا‪ :‬يـا رسـول ال ل‪ ،‬قال‪( :‬أل‬
‫تبون أن تكونوا أصحاب بلء وأصحاب كفارات؟)‪ ،‬قالوا‪ :‬بلى يا رسول ال‪ ،‬قال‪ :‬فقال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬فوال إن ال ليبتلي الؤمن وما يبتليه إل لكرامته عليه‪،‬‬
‫وإن له عنده منلة ما يبلغ ها بش يء من عمله دون أن ينل به من البلء ما يبلغ به تلك‬
‫النلة)‪.‬‬
‫وروى الترمذي عن جابر رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه و سلم قال‪( :‬ليودن‬
‫أهل العافية يوم القيامة أن جلودهم قرضت بالقاريض ما يرون من ثواب أهل البلء)‪.‬‬
‫و عن الر سول صلى ال عل يه و سلم أ نه قال‪( :‬إ نه يؤ تى يوم القيا مة بأن عم الناس كان ف‬
‫الدن يا‪ ،‬فيقول ال عز و جل‪ :‬ا صبغوه ف النار صبغة‪ ،‬ث يؤ تى به فيقول‪ :‬يا ا بن آدم هل‬
‫أصبت نعيما قط؟ هل رأيت قرة عي قط؟ هل أصبت سرورا قط؟ فيقول‪ :‬ل وعزتك! ث‬
‫يقول‪ :‬ردوه إل النار‪ .‬ثـ يؤتـى بأشـد الناس كان بلء فـ الدنيـا‪ ،‬فيقول تبارك وتعال‪:‬‬
‫اصبغوه ف النة صبغة ينصبغ فيها‪ ،‬ث يؤتى يه فيقول‪ :‬يا ابن آدم هل رأيت ما تكره قط؟‬
‫فيقول‪ :‬ل وعزتك ما رأيت شيئا قط أكرهه)‪.‬‬
‫قال شقيق البلخي‪( :‬من يرى ثواب الشدة ل يشتهي الروج منها)‪.‬‬
‫وال عز و جل شرع الهاد تكملة لشرائع الد ين ور فع منل ته عاليا ح ت صار ف ذروة‬
‫التكليف الربان‪ ،‬وجعل فيه شدة وبلء تكرهه النفوس وتب عنده الطباع‪ ،‬ث حببه وقربه‬
‫مـن جوهـر اليان ومكنون التوحيـد‪ ،‬فل يطلبـه إل صـادق اليان قوي البهان‪ِ{ :‬إنّمَا‬

‫‪178‬‬

‫سهِمْ فِي َسبِيلِ‬
‫الْ ُم ْؤمِنُو َن الّذِي نَ آ َمنُوا بِاللّ هِ وَرَ سُولِ ِه ثُمّ َل ْم يَ ْرتَابُوا وَجَاهَدُوا ِبأَ ْموَاِلهِ ْم َوأَنفُ ِ‬
‫ك هُ ُم الصّادِقُون} [الجرات‪.]15:‬‬
‫اللّهِ ُأوْلَئِ َ‬
‫فحقي قة الهاد؛ قائ مة على صقل الن فس وتريد ها لرب ا وخالق ها بف عل أوامره‪ ،‬والقدام‬
‫على وعوده‪ ،‬وهذا ل يكون إل إذا حُف هذا الطريق بالشدائد والحن‪ ،‬ولذا يقول ال عز‬
‫ض وَالّذِي نَ ُقتِلُوا فِي سَبِيلِ اللّهِ‬
‫ضكُم ِببَعْ ٍ‬
‫وجل‪{ :‬وََلوْ يَشَاء اللّهُ لَانتَصَ َر ِمْنهُمْ وََلكِن ّلَيبُْل َو َبعْ َ‬
‫جّن َة عَرَّفهَا َلهُ مْ} [ممد‪-4:‬‬
‫فَلَن ُيضِلّ َأعْمَاَلهُ مْ * َسَيهْدِيهِ ْم َويُ صْلِ ُح بَاَلهُ مْ * َويُدْ ِخُلهُ ُم الْ َ‬
‫‪ ،]6‬ويقول‪{ :‬وََلوْ شَاء اللّ ُه مَا ا ْقَتتَلُوْا وَلَـكِنّ اللّ َه َي ْفعَلُ مَا يُرِيد} [البقرة‪.]253:‬‬
‫قال ا بن كث ي ف تف سي هذه ال ية‪( :‬أي ل بد أن يع قد شيئا من الح نة يظ هر ف يه ول يه‪،‬‬
‫ويف ضح ف يه عدوه‪ ،‬يعرف به الؤ من ال صابر والنا فق الفا جر‪ ،‬يع ن بذلك يوم أ حد الذي‬
‫امتحن ال به الؤمني‪ ،‬فظهر به إيانم وصبهم وجلدهم‪ ،‬وثباتم وطاعتهم ل ولرسوله‬
‫صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬وه تك به ا ستار النافق ي فظهرت مالفت هم ونكول م عن الهاد‪،‬‬
‫وخيانتهم ل ورسوله صلى ال عليه وسلم)‪.‬‬
‫س مَن َي ْعبُدُ اللّ هَ عَلَى حَرْ فٍ فَإِ نْ أَ صَابَ ُه‬
‫وتأملوا يا عباد ال قوله سبحانه تعال‪َ { :‬ومِ َن النّا ِ‬
‫سرَانُ‬
‫ك ُه َو الْخُ ْ‬
‫سرَ ال ّدنْيَا وَالْآ ِخ َرةَ ذَلِ َ‬
‫ب عَلَى وَ ْجهِ هِ خَ ِ‬
‫َخيْ ٌر اطْ َمأَنّ بِ ِه َوإِ نْ أَ صَاَبتْهُ ِفْتَنةٌ انقَلَ َ‬
‫الْ ُمبِيُ} [الج‪.]11:‬‬
‫روى البغوي ف التف سي عن ا بن عباس ر ضي ال عنه ما‪( :‬أن الر جل من العراب كان‬
‫يؤمن برسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فإذا ولد له بعد السلم غلم وتناسل فيه وكثر‬
‫ماله‪ ،‬قال‪ :‬هذا دين حسن‪ ،‬هذا دين جيد‪ ،‬فآمن وثبت‪ ،‬أما إذا ل يولد له غلم ول يتكاثر‬
‫خيله‪ ،‬ول يك ثر ماله‪ ،‬وأ صابه ق حط أو جدب‪ ،‬قال‪ :‬هذا د ين سيئ‪ ،‬ث خرج من دي نه‬
‫وتركه على كفره وعناده)‪.‬‬
‫يقول سيد رحه ال‪( :‬فل بد من تربية النفوس بالبلء ومن امتحان التصميم على معركة‬
‫الق بالخاوف والشدائد وبالوع ونقص الموال والنفس الثمرات‪ ،‬لبد من هذا البلء‬

‫‪179‬‬

‫ليؤدي الؤمنون تكاليـف العقيدة كـي تقـر على نفوسـهم بقدار مـا أدوا فـ سـبيلها مـن‬
‫تكاليف ل يعُز عليهم التخلي عنها عند الصدمة الول‪ ،‬فالتكاليف هنا هي الثمن النفيس‬
‫الذي تعز به العقيدة ف نفوس أهلها قبل أن َتعُز ف نفوس الخرين‪ ،‬وكلما تألوا ف سبيلها‬
‫وكل ما بذلوا من أجل ها كا نت أ عز علي هم وكانوا أ حق ب ا‪ ،‬كذلك لن يدرك الخرون‬
‫قيمت ها إل ح ي يرون ابتلء أهل ها و صبهم على بلئ ها ول بد من البلء كذلك لي صلب‬
‫عود أصحاب العقيدة ويقوى‪ ،‬فالشدائد تستجيش مكنون القوى‪ ،‬ومدخور الطاقة‪ ،‬وتفتح‬
‫ف القلوب منافذ ومسارب ما كان ليعلمها الؤمن إل تت مطارق الشدائد) انتهى كلمه‬
‫رحه ال‪.‬‬
‫سئل الشاف عي رح ه ال؛ أيه ما خ ي للمؤ من أن يبتلى أم ي كن؟ فقال‪( :‬وي ك! و هل‬
‫يكون تكي إل بعد بلء؟)‪.‬‬
‫و عن صفوان بن ع مر أ نه قال‪ :‬ك نت واليا على ح ص فلق يت شيخا كبيا قد سقط‬
‫حاجباه من أهل دمشق على راحلته يريد الغزو‪ ،‬فقلت‪ :‬يا عم لقد أعذر ال إليك‪ ،‬فرفع‬
‫حاجبيه فقال‪( :‬يابن أخي استنفرنا ال خفافا وثقال)‪.‬‬
‫أل من يبه ال يبتليه‪..‬‬
‫صبا على شدة اليام إن لا *** عقب وما الصب إل عند ذي حسب‬
‫ب يعقبه *** فيها لثلك راحات من التعب‬
‫سيفتح ال عن قر ٍ‬
‫ويقول سيد رح ه ال‪( :‬إن اليان ل يس كل مة تقال إن ا هو حقي قة ذات تكال يف‪ ،‬وأما نة‬
‫ذات أعباء‪ ،‬وجهاد يتاج إل صـب‪ ،‬وجهـد يتاج إل احتمال‪ ،‬فل يكفـي أن يقول الناس‬
‫"آ َمنّا" وهم يتركون لذه الدعوى؛ حت يتعرضوا للفتنة فيثبتوا عليها ويرجوا منها صافية‬
‫عنا صرهم‪ ،‬خال صة قلوب م؛ ك ما تف ت النار الذ هب لتف صل بي نه وب ي العنا صر الرخي صة‬
‫العالقة به‪ ،‬وهذا هو أصل الكلمة اللغوي‪ ،‬وله دللته وظله وإيائه‪ ،‬وكذلك تصنع الفتنة‬

‫‪180‬‬

‫بالقلوب‪ ،‬هذه الفت نة على اليان أ صل ثا بت و سنة جار ية ف ميزان ال سبحانه؛ {وََلقَدْ‬
‫صدَقُوا وََلَيعْلَمَ ّن اْلكَا ِذبِيَ} [العنكبوت‪]3:‬‬
‫َفَتنّا الّذِي َن مِن َقبِْلهِمْ َفَلَيعْلَمَنّ اللّ ُه الّذِينَ َ‬
‫وإن اليان أمانة ال ف الرض‪ ،‬ل يملها إل من هم ل ا أهل‪ ،‬وفيهم على حلها قدرة‪،‬‬
‫وفـ قلوبمـ ترد لاـ وإخلص‪ ،‬وإل الذيـن يؤثرون على الراحـة والدعـة وعلى المـن‬
‫والسلمة وعلى التاع والغراء‪ ،‬وإنا لمانة اللفة ف الرض‪ ،‬وقيادة الناس إل طريق ال‬
‫وتقيق كلمته ف عال الياة‪ .‬فهي أمانة كرية‪ ،‬وهي أمانة ثقيلة‪ ،‬وهي من أمر ال يضطلع‬
‫با الناس ومن ث تتاج إل طراز خاص يصب على البتلء) انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫فإن على الفئة القاتلة التـ سـلكت طريـق الهاد فـ سـبيل ال أن تعـي طبيعـة العركـة‬
‫ومتطلباتا نو هدفها النشود وطريقها الذي لبد أن يعبد بدماء الصالي من أبنائها‪ ،‬وأن‬
‫تدرك أن هذا الطريق فيه فقد للحباب والصحاب‪ ،‬وترك للخلن والوطان؛ كما قاسى‬
‫أصحاب النب صلى ال عليه وسلم وهم خي اللق بعد النبياء مرارة الجرة وفقد الال‬
‫والهل والدار كله ف سبيل ال‪ ...‬فأين نن منهم؟!‬
‫وما على هذه الفئة إل ان تصب ف طريقها الذي سلكته‪ ،‬وأن تتسب عند ال ما قد يقع‬
‫ل ا من ف قد ب عض القيادات والفراد‪ ،‬وأن ت ضي على درب م وتعلم أن هذه سنة ال عز‬
‫وجل‪ ،‬وأن ال يصطفي من هذه المة من عباده الصالي‪ ،‬وأل تتعجل النصر فإن وعد ال‬
‫آت ل مالة‪.‬‬
‫وينب غي أن يعلم ال سلم؛ أن اتباع ال ق وال صب عل يه هو أق صر طر يق إل الن صر وإن طال‬
‫الطريق وكثرت عقباته وقل سالكوه‪ ،‬وأن الَيدة عن الق ل تأت إل بالذلن وإن سهل‬
‫طريقها وظن سالكه قرب الظفر فإنا هي أوهام‪.‬‬
‫ق ِبكُ ْم عَن َسبِيلِهِ‬
‫سبُلَ َفَتفَرّ َ‬
‫سَتقِيمًا فَاّتِبعُو ُه وَ َل َتتِّبعُوْا ال ّ‬
‫قال تعال‪َ { :‬وأَنّ هَـذَا صِرَاطِي مُ ْ‬
‫ذَِلكُ ْم وَصّاكُم بِهِ َلعَّلكُ ْم َتّتقُون} [النعام‪.]153:‬‬

‫‪181‬‬

‫هذا هو الهاد؛‪ ...‬قمة‪ ...‬وثرة‪ ...‬يأت بعد صب طويل ومكوث مديد ف أرض العركة‬
‫انتظارا للب العداء واصطبارا لشرورهم مكوث يستمر شهور وسنوات متتالية‪ ،‬وإن ل‬
‫تتجرع هذه اللم لن يفتح ال عليك بالنصر لن النصر مع الصب‪.‬‬
‫وقد قال شيخ السلم‪( :‬إنا تنال المامة ف الدين بالصب واليقي)‪.‬‬
‫إن مفاهيم الق وصدق العقيدة والتوحيد تبقى دُمى ف عال الشباح ل تري فيها روح‬
‫ـق ولوائه‬
‫ـابرون يتحملون تبعات هذا الطريـ‬
‫ـادقون صـ‬
‫ـا أناس صـ‬
‫الياة إل إذا حلهـ‬
‫ويسـتعذبون العذاب ويسـتحلون النصـب ول يرضون إل بالوت مـن أجـل إحياء هذه‬
‫الفاه يم على أرض الوا قع ت طبيقا عمليا‪ ،‬ل ك ما يتم ن الب عض هذه الفاه يم ويزركشون ا‬
‫ضمن قوالب نظرية فلسفية‪ ،‬وخطب رنانّة بعيدة عن روح العمل والصدق والتنفيذ‪.‬‬
‫وإن السلم اليوم بأمس الاجة إل رجال صادقي صابرين ينعون إل الد ويستعذبون‬
‫الت عب ويرتاحون بالن صب‪ ،‬فيترجون ب صمت متطلبات الرحلة‪ ...‬رجال النفوس ال صادقة‬
‫وال مم العال ية والعزائم القويّة‪ ،‬ال ت ل تعرف إل ست التل قي للتنف يذ فتأ ب أن يعقد ها‬
‫الكلل‪ ،‬أو يدركها اللل‪ ،‬أو تنفق آمالا ف الرا والدال‪.‬‬
‫فشمر عن ساعد الد والعمل واصب على لواء الطريق ووعورته‪ ،‬فقد قيل‪( :‬قد عجز من‬
‫ل يعد لكل بلء صبا‪ ،‬ولكل نعمة شكرا‪ ،‬ومن ل يعلم أن مع العسر يسرا)‪.‬‬
‫يا ويح نفسي وما ارتفعت بنا هم *** إل النان وتال القوم أوابُ‬
‫إل كواعب للطراف قاصرة *** وظل طوب وعطر الشدو ينسابُ‬
‫إل قناديل ذهب علقت شرفا *** بعرش رب لن قتلوا وما غابوا‬
‫ُمـ‬
‫ِبـ َله ْ‬
‫ُونـ وَادِي ًا إِلّ ُكت َ‬
‫صـغِ َي ًة وَلَ َكبِ َيةً وَ َل َيقْ َطع َ‬
‫ُونـ َن َف َقةً َ‬
‫يقول تعال‪{ :‬وَ َل يُنفِق َ‬
‫س َن مَا كَانُوْا َيعْمَلُون} [التوبة‪.]121:‬‬
‫ِليَجْ ِزَيهُمُ اللّهُ أَحْ َ‬

‫‪182‬‬

‫روى الطبي عن قتادة ف تفسي هذه الية قوله‪( :‬ما ازداد قوم من أهليهم ف سبيل‬
‫ال بعدا‪ ،‬إل ازدادوا من ال قربا)‪.‬‬
‫فالمر ل من قبل ومن بعد‪ ،‬ولسنا سوى عبيد له سبحانه‪ ،‬نسعى لتحقيق عبوديته‪ ،‬ومن‬
‫كمال العبوديـة؛ أن نعلم ونوقـن يقينا جازما لشـك فيـه؛ أن وعـد ال متحقـق ل مالة‪،‬‬
‫ولكن نا قد ل ندرك حقي قة ال مر لك مة يعلم ها ال‪ ،‬و قد يتأ خر الن صر ابتلءً وامتحانا‪،‬‬
‫وصدق ال العظيم‪{ :‬وَكَانَ َحقّا عََلْينَا َنصْ ُر الْ ُم ْؤ ِمنِي} [الروم‪.]47:‬‬
‫و قد و عد سبحانه عباده الوحد ين بالن صر‪ ،‬وج عل التمك ي لل صابرين وأ خب أن ما حل‬
‫لل مم ال سالفة من الظ فر والثبات والتمك ي على الرض كان لم يع صبهم وتوكل هم‬
‫ق الَرْضِ َومَغَا ِرَبهَا‬
‫سَتضْ َعفُونَ مَشَارِ َ‬
‫عليه‪ ،‬كما قال سبحانه‪َ { :‬وَأوْ َرْثنَا اْل َقوْمَ الّذِينَ كَانُواْ يُ ْ‬
‫صَبرُواْ وَ َدمّ ْرنَا مَا كَانَ‬
‫سنَى عَلَى بَنِي ِإسْرَآئِي َل بِمَا َ‬
‫ك الْحُ ْ‬
‫الّتِي بَارَ ْكنَا فِيهَا َوتَ ّمتْ َكلِ َمتُ َربّ َ‬
‫َيصْنَعُ ِف ْر َعوْ ُن وََق ْومُهُ َومَا كَانُوْا َيعْ ِرشُون} [العراف‪.]137:‬‬
‫وجعل ال تعال ما حصل لنبيه يوسف من العزة والتمكي ف الرض بعد الغربة وماجرى‬
‫له ف ق صر العز يز إن ا هو ب صبه وتقواه؛ {ِإنّ ُه مَن َيتّ قِ َويِ صْبِرْ فَإِنّ اللّ هَ َل ُيضِي عُ أَجْرَ‬
‫سنِي} [يوسف‪.]90:‬‬
‫الْمُحْ ِ‬
‫صبِرُواْ وَ صَاِبرُواْ‬
‫وعلق سبحانه الفلح بال صب‪ ،‬لقوله عز و جل‪{ :‬يَا َأيّهَا الّذِي نَ آ َمنُواْ ا ْ‬
‫وَرَابِطُوْا وَاّتقُواْ اللّهَ َلعَّلكُ ْم ُتفِْلحُون} [آل عمران‪.]200:‬‬
‫ـرْ إِنّ اْلعَاقَِبةَ‬
‫وذكـر سـبحانه أن حسـن العاقبـة فـ الدنيـا هـي للصـابرين التقياء؛ {فَاص ْبِ‬
‫لِلْ ُمّتقِي} [هود‪.]49:‬‬
‫ن ن نعلم يقينا أن و عد ال ل يتخلف أبدا ومن شأ ال سؤال والشكال‪ ،‬أن نا ق صرنا الن ظر‬
‫على نوع وا حد من أنوا عه؛ و هو الن صر الظا هر‪ ،‬ول يلزم أن يكون هذا هو الن صر الذي‬

‫‪183‬‬

‫وعد به أنبيائه ورسله وعباده الؤمني يتجلى ف صور أخرى ل تلمحها النفوس الهزوزة‬
‫الضعيفة‪.‬‬
‫ومن بعض هذه الصور؛‬
‫أن قبائل قر يش قد أج عت قديا على ما صرة الؤم ي ومقاطعت هم ف ش عب أ ب طالب‬
‫ومعهم بنو هاشم‪ ،‬ثلث سنوات ل يبيعونم ول يشترون منهم؛ حت ل يدوا ما يأكلونه‬
‫إل مـا يلتقطونـه مـن خشاش الرض‪ ،‬وأوشـك الؤمنون على اللك لول أن رحةـ ال‬
‫أدركتهم‪.‬‬
‫أصـحاب الخدود يلقون فـ النار ول يقبلون السـاومة على دينهـم‪ ،‬ويفضلون الوت فـ‬
‫سبيل ال‪ ،‬ث يفر الطاغوت أخاديده‪ ،‬ويوقد نيانه‪ ،‬ويأمر زبانيته وجنوده بإلقاء الؤمني‬
‫فـ النار‪ ،‬وتأتـ الفاجاة الذهلة؛ بدل أن يضعـف مـن يضعـف‪ ،‬ويهرب مـن يهرب‪ ،‬ل‬
‫ت سجل الرواية أن احدا منهم تراجع أو جب أو هرب‪ ،‬بل ند القدام والشجاعة وذلك‬
‫بالتدافع إل النار‪ ،‬وكأن الغلم قد بث فيهم الشجاعة والثبات‪ ،‬وهاهم يدون ف اللحاق‬
‫به وكانم يتلذذون ف تقدي أرواحهم فداء لدينهم؛ فكانوا هم النتصرين‪ ،‬بل ساه ال عز‬
‫حتِهَا‬
‫جرِي مِن َت ْ‬
‫ت تَ ْ‬
‫و جل (َفوْزا َكبِيا)ً؛ {إِنّ الّذِي نَ آ َمنُوا َوعَمِلُوا ال صّالِحَاتِ َلهُ مْ َجنّا ٌ‬
‫ك اْل َفوْ ُز الْ َكبِيُ} [البوج‪.]11:‬‬
‫الَْأْنهَارُ ذَلِ َ‬
‫وعن أنس بن مالك رضي ال عنه قال‪ :‬غاب عمي أنس بن النظر عن قتال بدر‪ ،‬فقال‪( :‬يا‬
‫رسول ال غبت عن أول قتال قاتلت الشركي‪ ،‬لئن أشهدن قتال الشركي ليين ال ما‬
‫أ صنع)‪ ،‬فل ما كان يوم أ حد وأنك شف ال سلمون فقال‪( :‬الل هم إ ن أعتذر إل يك م ا صنع‬
‫هؤلء ‪-‬يعن أصحابه‪ -‬وأبرأ إليك ما صنع هؤلء ‪-‬يعن الشركي‪ ،)-‬ث تقدم فأستقبله‬
‫سعد بن معاذ‪ ،‬فقال‪( :‬يا سعد بن معاذ؛ النة ورب النظر‪ ..‬النة ورب النظر‪ ..‬إن أجد‬
‫ري ها دون أ حد)‪ ،‬قال سعد‪ :‬فما استطعت يارسول ال ما صنع‪ ،‬قال أنس‪ :‬فوجدنا به‬
‫بضعا وثاني ضربة بسيف أو طعنة برمج أو رمية بسهم‪ ،‬ووجدناه قد قتل‪ ،‬وقد مثل به‬

‫‪184‬‬

‫الشركون‪ ،‬ف ما عر فه أ حد إل أخ ته ببنا نه‪ ،‬فقال أ نس‪ :‬ك نا نرى أو ن ظن‪ ،‬أن هذه ال ية‬
‫نزلت فيه وف أشباهه‪{ :‬مِ َن الْ ُم ْؤ ِمنِيَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللّ َه عََليْ هِ فَ ِمْنهُم مّن َقضَى‬
‫حبَ ُه َومِْنهُم مّن يَنتَظِ ُر َومَا بَدّلُوا َتبْدِيلًا} [الحزاب‪.]23:‬‬
‫نَ ْ‬
‫وند هذا العن من معان النتصار ف الديث الذي رواه خباب عندما جاء إل رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم وقال له‪( :‬أل تستنصر لنا؟ أل تدعوا لنا؟)‪ ،‬قال‪( :‬كان الرجل فيمن‬
‫قبلكم يفر له ف الرض فيجعل فيه فيجاء بالنشار فيوضع على رأسه فيشق باثنتي وما‬
‫يصده ذلك عن دينه‪ ،‬ويشط بأمشاط الديد ما دون لمه من عظم أو عصب ما يصده‬
‫ذلك عن دينه)‪.‬‬
‫ومن أنواع النصر الفي الذي ل يراه إل الؤمنون؛‬
‫أن عدو الق مهما كان متجبا مسرفا ف معاملة خصمه إل أنه يتجرع ألوانا من الذى‬
‫العنوي والعذاب النف سي قبل أن يقدم على إيذاء خصمه‪ ،‬بل وأحيانا بعد أن يفعل فعلته‬
‫فإنه ل يد للراحة مكانا‪ ،‬ول للسعادة طعما‪.‬‬
‫ولذا؛ فإن الجاج بن يوسف عندما قتل سعيد بن جبي ذاق ألوان العذاب النفسي‪ ،‬حت‬
‫كان ل يهنأ بنوم‪ ،‬ويقوم من فراشه فزعا ويقول‪( :‬مال ولسعيد؟) حت مات وهو ف هه‬
‫وغمه‪.‬‬
‫هذا ما نستيقنه ف حربنا مع حامل لواء الصليب الطاغوت المريكي التبجح‪ ..‬فمع بطشه‬
‫وتبه بالعتاد والسلح؛ إل أنه يلقى من الوان النفسي والكسر العنوي ما لو صب على‬
‫البال لتصدعت‪.‬‬
‫و قد جاء القرآن م عبا عن هذه القي قة ك ما ف سورة آل عمران‪ ،‬فقال سبحانه‪َ { :‬وإِذَا‬
‫خََل ْوْا َعضّوْا عََليْكُ ُم ا َلنَامِ َل مِ َن الْ َغيْ ظِ قُ ْل مُوتُوْا ِبغَيْ ِظكُ مْ ِإنّ اللّ هَ عَلِي ٌم بِذَا تِ ال صّدُور * إِن‬
‫صبِرُوْا َوَتتّقُواْ َل َيضُرّكُ مْ‬
‫صبْكُمْ َسّيَئةٌ َيفْ َرحُواْ بِهَا َوإِن تَ ْ‬
‫سؤْهُ ْم َوإِن تُ ِ‬
‫سَن ٌة تَ ُ‬
‫سكُمْ حَ َ‬
‫تَمْ سَ ْ‬

‫‪185‬‬

‫َكيْ ُدهُ ْم َشْيئًا إِنّ اللّ َه بِمَا َيعْمَلُو نَ ُمحِي طٌ} [آل عمران‪ ،]120-119:‬وقال سبحانه‪:‬‬
‫{وَ َردّ اللّ ُه الّذِي نَ َكفَرُوا ِب َغيْ ِظهِ مْ َل ْم َينَالُوا َخْيرًا وَ َكفَى اللّ ُه الْ ُم ْؤ ِمنِيَ اْل ِقتَا َل وَكَا نَ اللّ هُ َق ِويّا‬
‫عَزِيزًا} [الحزاب‪.]25:‬‬
‫ومن الصور الت تفى على مطموسي البصائر؛‬
‫سبَ ّن الّذِينَ ُقِتلُواْ‬
‫ترقب الياة الكاملة الت أعدها ال لوليائه وأصفيائه‪ ،‬قال تعال‪{ :‬وَلَ َتحْ َ‬
‫فِي َسبِيلِ اللّهِ َأ ْموَاتًا بَلْ أَ ْحيَاء عِندَ َرّبهِ ْم يُ ْرزَقُون} [آل عمران‪.]169:‬‬
‫من ل يت بالسيف مات بغيه *** تنوعت السباب والوت واحدُ‬
‫ومن خلل ماسبق يت ضح ل نا الفهوم الشا مل للنت صار؛ وأ نه ل يوز ل نا أن ندد نوع‬
‫النتصار الذي نريده‪.‬‬
‫وإن من دوا عي الثبات وال ستبسال ‪ -‬ما رأيناه على أرض الفلو جة‪ -‬أن ال نب صلى ال‬
‫عليه وسلم أخبنا أن من علمات انتصار دين السلم أنه لن تستطيع قوة ف الرض أن‬
‫تلك ج يع الؤمن ي‪ ،‬ك ما كان ي شى ف ع هد نوح أو ف أول الر سالة‪ ،‬لن ر سول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم بي أن الهاد سيبقى قائما عاملً ف الرض‪ ،‬كما ورد ف الديث‬
‫الصحيح‪( :‬ل تزال طائفة من أمت قائمة بأمر ال ل يضرهم من خذلم أو خالفهم حت‬
‫يأت أمر ال وهم على ذلك)‪.‬‬
‫إن الن صر وم صي هذا الد ين ب يد ال سبحانه‪ ،‬ف قد تك فل به وو عد به فإن شاء ن صره‬
‫وأظهره وإن شاء أجله وأخره‪ ،‬فهو الكيم البي بشؤونه‪ ،‬فإن أبطأ فبحكمة مقدرة فيها‬
‫ح الْ ُم ْؤ ِمنُونَ *‬
‫الي لليان وأهله‪ ،‬وليس بأحد بأغي على الق وأهله من ال‪ََ{ ،‬ي ْو َمئِ ٍذ َيفْرَ ُ‬
‫ِبنَ صْرِ اللّ ِه يَن صُ ُر مَن يَشَاء َو ُهوَ اْلعَزِيزُ الرّحِي مُ * َوعْدَ اللّ هِ لَا يُخِْل فُ اللّ ُه َوعْدَ ُه وََلكِنّ أَكْثَرَ‬
‫النّاسِ لَا َيعْلَمُونَ} [الروم‪.]6-4:‬‬

‫‪186‬‬

‫ل تسب الجد ترا أنت آكله *** لن تبلغ الجد حت تلعق الصبا‬
‫فإن ال سـبحانه وتعال جلت قدرتـه وعزت عظمتـه ينـ على الؤمنيـ بالنصـر أحيانـا‬
‫ويبتليهم منه أحيانا أخرى فيحرمهم من هذه النعمة ويذيقهم طعم البتلء لكم يقدرها‬
‫ويعلمها‪.‬‬
‫قد ينعم ال ف البلوى وإن عظمت *** ويبتلي ال بعض القوم بالنعمِ‬
‫وقد ع ّد ابن القيم رحه ال ف زاد العاد نُبذا من هذه الكم‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫(من ها‪ :‬أن هذا من أعلم الر سل ك ما قال هر قل ل ب سفيان‪ :‬هل قاتلتموه؟ قال‪ :‬ن عم‪،‬‬
‫قال‪ :‬كيـف الرب بينكـم وبينـه؟ قال‪ :‬سـجال يدال علينـا مرة وندال عليـه أخرى‪ ،‬قال‪:‬‬
‫كذلك الرسل تبتلى ث تكون لم العاقبة‪.‬‬
‫ومن ها‪ :‬أن يتم يز الؤ من ال صادق من النا فق الكاذب‪ ،‬فإن ال سلمي ل ا أظهر هم ال على‬
‫أعدائهم يوم بدر وطار لم الصيت‪ ،‬دخل معهم ف السلم ظاهرا من ليس معهم باطنا‪،‬‬
‫فاقت ضت حك مة ال عز و جل أن سبب لعباده م نة ميزت ب ي ال سلم والنا فق‪ ،‬فأطلع‬
‫النافقون رؤوسـهم فـ هذه الغزوة وتكلموا باـ كانوا يكتمونـه‪ ،‬وظهرت مابتهـم‪ ،‬وعاد‬
‫تلويهم تصريا‪ ،‬وأنقسم الناس إل كافر ومؤمن ومنافق انقساما ظاهرا‪ ،‬وعرف الؤمنون‬
‫أن لم عدوا ف نفس دورهم وهو معهم‪ ،‬ل يفارقونم‪ ،‬فاستعدوا لم وترزوا منهم‪.‬‬
‫ومنها‪ :‬لو نصر ال سبحانه وتعال الؤمني دائما وأظفرهم بعدوهم ف كل موطن‪ ،‬وجعل‬
‫ل م التمك ي والق هر لعدائ هم أبدا‪ ،‬لط غت نفو سهم وش خت وارتف عت‪ ،‬فلو ب سط ل م‬
‫النصر والظفر لكانوا ف الال الت يكونون فيها لو بسط لم الرزق‪ ،‬فل يصلح عباده إل‬
‫السـراء والضراء والشدة والرخاء والقبـض والبسـط‪ ،‬فهـو الدبر لمـر عباده كمـا يليـق‬
‫بكمته‪ ،‬إنه بم خبي بصي‪.‬‬

‫‪187‬‬

‫ومنها‪ :‬استخراج عبودية أوليائه وحزبه ف السراء والضراء فيما يبون وفيما يكرهون‪ ،‬وف‬
‫حال ظفرهم وظفر أعدائهم بم‪ ،‬فإذا ثبتوا على الطاعة العبودية فيما يبون وما يكرهون‬
‫فهم عبيده حقا‪ ،‬وليسوا كمن يعبد ال على حرف واحد من السراء والنعمة والعافية‪.‬‬
‫ومن ها‪ :‬أ نه إذا امتحن هم بالغل بة والكرة والزي ة ذلوا وانك سروا وخضعوا‪ ،‬فا ستوجبوا م نه‬
‫العزة والن صر‪ ،‬فإن خل عة الن صر إن ا تكون مع ول ية الذل والنك سار‪ ،‬قال تعال‪{ :‬وََلقَ ْد‬
‫ُمـ‬
‫جَبتْك ْ‬
‫ْنـ إِذْ َأعْ َ‬
‫ْمـ ُحَني ٍ‬
‫ُمـ أَذِلّة} [آل عمران‪ ،]123:‬وقال‪َ { :‬وَيو َ‬
‫ّهـ ِببَدْ ٍر َوأَنت ْ‬
‫َصـرَكُمُ الل ُ‬
‫ن َ‬
‫َكثْ َرتُكُ مْ فََل ْم ُتغْ نِ عَنكُ ْم َشْيئًا} [التو بة‪ ،]25:‬ف هو سبحانه إذا اراد أن ي عز عبده وي به‬
‫وينصره كسره أولً‪ ،‬ويكون جبه له وانكساره له ونصره على مقدار ذله وانكساره‪.‬‬
‫ومن ها‪ :‬أن ال سبحانه ه يأ لعباده الؤمن ي منازل ف دار كرام ته ل تبلغ ها أعمال م‪ ،‬ول‬
‫يكونوا بالغيهـا إل بالبلء والحنـة‪ ،‬فقيـض لمـ السـباب التـ توصـلهم إليهـا مـن ابتلئه‬
‫وامتحانه‪ ،‬كما وفقهم للعمال الصالة الت هي من جلة أسباب وصولم إليها‪.‬‬
‫ومنها‪ :‬أن النفوس تكتسب من العافية الدائمة والنصر والغن طغيانا وركونا إل العاجلة‪،‬‬
‫وذلك مرض يعوقها عن جدها ف سيها إل ال والدار الخرة‪ ،‬فإذا أراد با ربا ومالكها‬
‫وراح ها كرام ته ق يض ل ا من البتلء والمتحان ما يكون دواء لذلك الرض العائق عن‬
‫ال سي الث يث إل يه‪ ،‬فيكون ذلك البلء والح نة بنلة ال طبيب ي سقي العل يل الدواء الكر يه‬
‫ويقطع منه العروق الؤلة‪ ،‬لستخراج الدواء منه ولو تركه لغلبته الدواء حت يكون فيها‬
‫هلكه‪.‬‬
‫ومن ها‪ :‬أن الشهادة ع ند ال من أعلى مرا تب أولياؤه‪ ،‬الشهداء هم خوا صه والقربون من‬
‫عباده ول يس ب عد در جة ال صدّيقيّة إل الشهادة‪ ،‬و هو سبحانه ي ب أن يت خذ من عباده‬
‫شهداء‪ ،‬تراق دمائهم ف مبته ورضائه‪ ،‬ويؤثرون رضاه ومابه على نفوسهم‪ ،‬ول سبيل إل‬
‫نيل هذه الدرجة إل بتقدير السباب الفضية إليها من تسلط العدو)‪ .‬انتهى كلمه رحه‬
‫ال‪.‬‬

‫‪188‬‬

‫ب عََلْيكُ مُ الْ ِقتَا ُل َو ُهوَ ُكرْ هٌ ّلكُ ْم َوعَ سَى أَن تَكْ َرهُواْ َشْيئًا َوهُ َو‬
‫يقول ال عز و جل‪ُ { :‬كتِ َ‬
‫ُمـ َل َتعْلَمُون} [البقرة‪:‬‬
‫َمـ َوأَنت ْ‬
‫ّهـ َيعْل ُ‬
‫ُمـ وَالل ُ‬
‫حبّوْا َشْيئًا َو ُهوَ شَرّ ّلك ْ‬
‫ُمـ َوعَسـَى أَن تُ ِ‬
‫َخيْرٌ ّلك ْ‬
‫‪.]216‬‬
‫قال المام ابن القيم ف الفوائد‪( :‬ف هذه الية عدة حكم وأسرار ومصال للعبد‪ ،‬فإن العبد‬
‫إذا علم أن الكروه قـد يأتـ بالحبوب‪ ،‬والحبوب قـد يأتـ بالكروه؛ ل يأمـن أن توافيـه‬
‫الضرة من جانب السرة ول ييأس أن تأتيه السرة من جانب الضرة لعدم علمه بالعواقب‪،‬‬
‫فإن ال يعلم منها ما ل يعلمه العبد‪ ،‬أوجب له ذلك أمورا‪.‬‬
‫منها‪ :‬أنه ل أنفع له من امتثال المر وإن شق عليه ف البتداء‪ ،‬لن عواقبه كلها خيات‬
‫ومسرات ولذات وأفراح‪ ،‬وإن كرهته نفسه فهو خي لا وأنفع‪ ،‬وكذلك ل شي أضر عليه‬
‫من ارتكاب الن هي وإن هوي ته نف سه ومالت إل يه‪ ،‬فإن عواق به كل ها آلم وأحزان وشرور‬
‫وم صائب‪ ،‬وخا صية الع قل ت مل الل الي سي ل ا يعق به من اللذة العظي مة وال ي الكث ي‪،‬‬
‫واجتناب اللذة اليسية لا يعقبها من الل العظيم والشر الطويل‪.‬‬
‫ومن أسرار هذه الية‪ :‬أنا تقتضي من العبد التفويض إل من يعلم عواقب المور والرضى‬
‫با يتاره له ويقضيه لا يرجو فيه من حسن العاقبة‪.‬‬
‫ومنها‪ :‬أنه ل يقترح على ر به ول يتار عليه ول يسأله ما ل يس له به علم‪ ،‬فلعل مضرته‬
‫وهلكه فيه وهو ل يعلم‪ ،‬فل يتار على ربه شيئاَ‪ ،‬بل يسأله حسن الختيار له وأن يرضيه‬
‫با يتاره‪ ،‬فل أنفع له من ذلك‪.‬‬
‫ومن ها‪ :‬أ نه إذا فوض أمره إل ر به ور ضي ب ا يتاره له‪ ،‬أمده في ما يتاره له بالقوة عل يه‬
‫والعزية والصب‪ ،‬وصرف عنه الفات الت هي عرضة اختيار العبد لنفسه‪ ،‬وأراه من حسن‬
‫عواقب اختياره له مال يكن ليصل إل بعضه با يتاره هو لنفسه‪.‬‬

‫‪189‬‬

‫ومنهـا‪ :‬أنـه يريهـ مـن الفكار التعبـة فـ أنواع الختيارات‪ ،‬ويفرغ قلبـه مـن التقديرات‬
‫والتدبيات ال ت ي صعد من ها ف عق بة وينل ف أخرى و مع هذا فل خروج له ع ما قدر‬
‫عليه‪ ،‬فلو رضي باختيار ال أصابه القدر و هو ممود مشكور ملطوف به فيه‪ ،‬وإل جرى‬
‫عل يه القدر و هو مذموم غ ي ملطوف به ف يه‪ ،‬ل نه مع اخياره لنف سه‪ ،‬وم ت صح تفوي ضه‬
‫ورضاه اكتنفه القدور مع العطف عليه واللطف به فيصي بي عطفه ولطفه‪ ،‬فعطفه يقيه ما‬
‫يذره‪ ،‬ولط فه يهون عل يه ما قدره‪ .‬إذا ن فذ القدر ف الع بد كان من أع ظم أ سباب نفوذه‬
‫تيله ف رده‪ ،‬فل أن فع له من ال ستسلم وإلقاء نف سه ب ي يدي القدر طريا كالي تة؛ فإن‬
‫السبع ل يرضى بأكل اليف) انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫باتت تذكرن بال قاعدة *** والدمع يهطل من شأنيهما ما سبل‬
‫يا بنت عمي كتاب ال أخرجن *** كرها وهل أمنعن ال ما فعل‬
‫فإن رجعت فرب اللق أرجعن *** وإن لقت برب فابتغي بدل‬
‫ما كنت أعرج أو أعمى فيعذرن *** أو ضارعا من ضنا ل يستطع حول‬
‫روى الطبي ف تاريه عن ابن اسحاق‪ :‬أن رجل من أصحاب رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم قال‪( :‬شهدت أُحدا مع رسول ال صلى ال عيه أنا وأخ ل فرجعنا جريي‪ ،‬فلما‬
‫أذّن مؤذن رسول ال صلى ال عليه وسلم بالروج ف طلب العدو‪ ،‬قلت لخي ‪-‬أو قال‬
‫ل‪ :-‬أتفوتنا غزوة مع رسول ال ل ال عليه وسلم؟ وال مالنا من دابة نركبها وما منا إل‬
‫جريح ثقيل‪ ،‬فخرجنا مع رسول ال صلى ال عليه وسلم وكنت أيسر جرحا‪ ،‬فكان إذا‬
‫غلب حلته عقبة‪ ..‬ومشى عقبة‪ ..‬حت انتهينا إل ما انتهى إليه السلمون)‪.‬‬
‫قال أبو الدردا‪( :‬ذروة سنام اليان؛ الصب للحكم والرضى بالقدر)‪.‬‬
‫وبذا الدواء نستشفي من جراحنا النبعثة هنا وهناك‪.‬‬

‫‪190‬‬

‫فب عد تف هم هذه القائق؛ ندرك الع ن الطلوب من وراء تشي يد معر كة الفلو جة وثبات ا‬
‫وانتصابا بكل ما أوتيت من قوة‪ ،‬لنا اليوم هي العركة الوحيدة على ثغر السلم الول‪،‬‬
‫والثبات فيها والرباط على خطوطها يعن الفاظ على الثغر الول الذي نطاعن منه الكفر‬
‫والعدوان‪.‬‬
‫ول يعنـ أن نرى العدو قـد دخـل إل العمـق وتول فـ سـاحات الدينـة وتركـز على‬
‫الطراف أنه قد حقق أهدافه ف النتصار‪ ،‬فمعركتنا مع العدو هي حرب شوارع ومدن‬
‫تتنوع ف تكتيكاتا وأساليبها الدفاعية والجومية‪ ،‬والروب الضارية ل تسم نتائجها من‬
‫أيام ول أسابيع بل تأخذ وقتها ريثما يي موعد إعلن الفوز لحد الطرفي‪.‬‬
‫ويكفي نا ق بل ح سم النتي جة أن قرت عيون نا برؤ ية أبناء ال سلم يثبتون كالبال الروا سي‬
‫على خطوط الفلوجة الباركة‪ ،‬ويلقنون المة دروسا جديدة ف اللد والصب واليقي‪.‬‬
‫ولعلنا نلقي نظرة حول بعض من هذه الدروس والنتائج العظام الت تخضت عن تلك‬
‫العركة الشامة‪ ،‬فأقول‪:‬‬
‫أولً‪ :‬أح يت العر كة من جد يد معا ن العزة والكرا مة والباء‪ :‬وأيق نت ال مة أن هناك ثلة‬
‫من أبنائها قادرين على مواجهة الخطار الكالة بكل جرأة وثبات وعزية‪ ،‬وأن هذه الثلة‬
‫صدقت مع أمتها ف خططها ومشاريعها الت أعدتا لنبعاث المة من جديد وبذلت من‬
‫أجل ذلك كثيا دماء أبنائها وقادتا‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬تعلمت المة ‪ -‬وهي ف ذلتها وانكسارها ‪ -‬أنا تستطيع أن تواجه وترابط وتعارك‬
‫أسياد الرض وطغاتا بعصابة قليلة من أبنائها‪ ،‬وبعتاد خفيف من السلح‪ ..‬تستطيع بذلك‬
‫أن تلحق بالعدو خسائر جسيمة أليمة وتبه على ترع كأس الزية الر‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬فتحـت الفلوجـة أرض العركـة على مصـراعيها‪ ،‬فألبـت همـ أبناء السـلم داخـل‬
‫العراق وخارجـه‪ ،‬ودفعـت بدمائهـا الطاهرة التـ أريقـت على أرضهـا بالكثيـ مـن أبناء‬

‫‪191‬‬

‫السـلم لينهضوا بتكاليـف الهاد وينفروا للتصـدي للحملة الصـليبية العاليـة‪ ،‬فاشتعلت‬
‫العارك والل حم ف أناء متفر قة من أرض العراق وتشكلت الكتائب والجام يع وا نبى‬
‫الجاهدون يتلقفون أرتال العدو ويصـطادون دورياتـه ويغيون على مواقعـه‪ ،‬وقـد شهدنـا‬
‫بف ضل ال خ سائره الكثية ال ت تكبد ها على أرض العراق كل ها‪ ،‬فكان من مفا خر هذا‬
‫الف تح أن تع ظم نفوس أبناء الهاد وتنهار أمام ها أ ساطي اللت الرب ية الدي ثة فهمم هم‬
‫الن قد تررت من أوهام العجز والوف وانطلقت إل ميادين الد والعمل‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬أحرزت معركة الفلوجة نصرا عسكريا استرتيجيا مهما‪ ،‬فالميع على دراية بتفوق‬
‫اللة العسـكرية المريكيـة وتطور جيوشهـا ونظامهـا الربـ الذي يعتمـد على ضرب‬
‫الهداف عن بعد دون التحام واشتباك‪ ،‬والذي يفترض أن يؤمن سلمة الندي المريكي‬
‫دون أن ي ستهلك ف معارك خطرة تكل فه رو حه‪ ،‬ول كن الفلو جة ا ستدرجت هذه اللة‬
‫الضخمة ‪ -‬وفق خطة مدبرة ‪ -‬استدرجتها إل حرب شوارع قاسية غي منتظمة تستنف‬
‫جهد ها وطاقت ها وعتاد ها‪ ،‬وأ صبح الندي المري كي يوا جه الوت واللك من ح يث ل‬
‫يتسب‪ ،‬وأرغم المريكان على النول إل الزقة والشورع والدخول إل البيوت والبنية‪،‬‬
‫فانك شف العدو لنيان الجاهد ين وكمائن هم وفاجأ ته قدرت م على الناورة وال كر وال فر‪،‬‬
‫واض طر لوض معارك قري بة ل يعهد ها‪ ،‬تك بد في ها خ سائر عظي مة ف الرواح والليات‬
‫تزيد على الئات والعشرات‪.‬‬
‫خام سا‪ :‬تر عت الدارة الع سكرية المريك ية الزي ة النف ية ال كبى؛ ف قد بدى واضحا‬
‫لعرابـ هذه الرب ومططيهـا؛ أن الجاهديـن ل يوقفهـم أي نوع مـن أنواع الردع‪ ،‬ولو‬
‫كلف ذلك خوض حرب إبادة شاملة ي ستأصلون في ها جيعا‪ ،‬فالعقل ية الهاد ية أ صبحت‬
‫العضلة الكبى أمام خطط الرب المريكية والعالية‪ ،‬وما حدث ف الفلوجة من مفاخر‬
‫والثبات أوهن نفوس قادة العدو وجلب لم الكآبة والضجر النفسي والرباك العنوي‪ ،‬وما‬
‫ينتظرهم أدهى وأمر بعون ال تعال‪.‬‬

‫‪192‬‬

‫سادسا‪ :‬أ سهمت الفلو جة بثبات ا وربا طة جأش ها بك شف اللثام عن وجوه الردة والنفاق‬
‫والعمالة‪ ،‬وخلعـت ثوب الدجـل الذي تسـربلت بـه حكومـة علوي الرتدة‪ ،‬وكشفـت‬
‫الز يف الذي تردده من أن ا تر يد م صلحة العراقي ي وتقوم على ح قن دمائ هم وتنيب هم‬
‫الروب والويلت وتشقى ف كسب رضاهم‪ ،‬ث يراها الناس كلهم وهي تسارع ف إنفاذ‬
‫قرار الرب على الفلوجة وتغمس يديها ف دماء أبناء الدينة الطاهرة‪ ،‬وتقتل اللف منهم‬
‫وتشرد عشرات اللوف وتشرف على عمليات التدمي والتخريب وهتك العراض وسلب‬
‫الموال تت اسم ماربة الرهاب والصلحة الوطنية‪.‬‬
‫سابعا‪ :‬أ سقطت العر كة القناع الزائف عن قبائح ال سحنة الرافض ية الال كة‪ ،‬ف قد أوغلوا‬
‫بقدهم ف هذه العركة‪ ،‬وبلؤم ظاهر شاركوا ف الملة العسكرية على الفلو جة بباركة‬
‫مـن إمام الكفـر والزندقـة السـيستان‪ ،‬وكان لمـ طول كـبي فـ عمليات القتـل والنهـب‬
‫والتخريب‪ ،‬واستباحة أرواح العزل من الطفال والنساء والشيوخ‪ ،‬بل استزلتهم نفوسهم‬
‫الكريهـة إل جرائم عظام‪ ،‬فجعلوا يقتحمون بيوت ال المنـة ويدنسـونا‪ ،‬ويعمدوا إل‬
‫تعليق صور شيطانم السيستان على الدران ويطون عليها بقد‪( :‬اليوم أرضكم وغدا‬
‫عرضكم)‪.‬‬
‫وللعلم؛ فإن ‪ %90‬من الرس الوثن هم من الروافض الاقدين و ‪ %10‬هم من قوات‬
‫البشمرقة الكردية‪.‬‬
‫و صدق من قال من العلماء ف الراف ضة‪( :‬أن م بذرة ن صرانية‪ ،‬غر ستها اليهود ية‪ ،‬ف‬
‫أرض موسية)‪.‬‬
‫ثامنا‪ :‬انكشاف الطوط الف ية لعداء الهاد ف هذه العر كة‪ ،‬ف قد برز في ها مشاركات‬
‫ع سكرية عدة ل صفوف خلف ية معاد ية؛ ف قد ات ضح مشار كة ‪ 800‬جندي إ سرائيلي ف‬
‫العركة‪ ،‬وقد رافقهم ‪ 18‬حاخاماَ قضى الكثي منهم كما تناقلت ذلك صحفهم ووسائل‬
‫إعلمهـم‪ .‬كمـا ظهرت مشاركـة أردنيـة عسـكرية مـن قبـل ضباط أردنييـ شاركوا فـ‬

‫‪193‬‬

‫التخطيط والقتحام العسكري للمدينة‪ .‬وذلك يدل على تقق الميع من أن الفلوجة هي‬
‫قاعدة جهادية تؤرق ليل أعداء الدين من الكفار والرتدين‪.‬‬
‫تاسعا‪ :‬من نتائج العركة الشامة؛ تدد الدماء ف عروق أبناء الهاد‪ ،‬وتزايد حرصهم على‬
‫الرتقاء بالعمل الهادي نو أهدافه النشودة وخططه الوعودة‪ ،‬فقد أفرزت العركة جيل‬
‫من القادة والطاقات وال بات ال ت تع تب بالحداث‪ ،‬وتتأ مل ف التجارب والمار سات‬
‫والكت سبات وت عن بعزم ف الطر يق الر سوم و قد صقلتها شدائد العر كة‪ ،‬وأخرجت ها ف‬
‫قالب قوي متي‪.‬‬
‫يقول سيد رح ه ال ف "الظلل"‪( :‬ف في معاناة الهاد ف سبيل ال والتعرض للموت ف‬
‫كـل جولة مـا يعود النفـس السـتهانة بذا الطـر الخوف الذي يكلف الناس كثيا مـن‬
‫نفوسهم وأخلقهم وموازينهم وقيمهم ليتقوه‪ ،‬وهو هي هي عند من يعتاد ملقاته سواء‬
‫سلم منه أو لقاه والتوجه به ل ف كل مرة يفعل ف النفس ف لظات الطر شيئا يقربه‬
‫للتصور فعل الكهرباء بالجسام وكأنه صياغة جديدة للقلوب والرواح على صفاء ونقاء‬
‫و صلح‪ ،‬ث هي ال سباب الظاهرة ل صلح الما عة البشر ية كل ها‪ ..‬عن طر يق قيادت ا‬
‫بأيدي الجاهد ين الذ ين فر غت نفو سهم من كل أعراض الدن يا و كل زخارف ها‪ ،‬وها نت‬
‫عليهم الياة وهم يوضون غمار الوت ف سبيل ال ول يعد ف قلوبم ما يشغلهم عن ال‬
‫والتطلع إل رضاه‪.‬‬
‫وحي تكون القيادة ف مثل هذه اليدي تصلح الرض كلها ويصلح العباد ويصبح عزيزا‬
‫على هذه اليدي أن ت سلم را ية القيادة للك فر والضلل والف ساد و هي قد اشترت ا بالدماء‬
‫والرواح وكل عزيز وغال أرخصته لتتسلم هذه الراية ل لنفسها ولكن ل‪.‬‬
‫ث هو ب عد هذا كله تي سي الو سيلة ل ن ير يد ال ب م ال سن لينالوا رضاه وجزاؤه بغ ي‬
‫حساب وتيسي الوسيلة لن يريد ال بم السوء ليكسبوا ما يستحقون عليه غضبه وفق ما‬
‫يعلمه من سره ودخيلته) انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬

‫‪194‬‬

‫عاشرا‪ :‬شهادة الصـطفاء؛ فقـد تشرفـت هذه العصـابة مـن الؤمنيـ أن يكون طريقهـا‬
‫مر سوما بدماء أبنائ ها من الشهداء‪ ،‬وأن يكون كبار قادت ا وكوادر ها على ال ط الول‪،‬‬
‫فإن دل ذلك على شيء دل على صدق أبناء هذا الهاد وترد همهم وعزائمهم لتحقيق‬
‫مطالب التوحيـد والعقيدة والتوحيـد بتفان وإخلص‪ ،‬وبشارتمـ الخرى أن ال اصـطفى‬
‫أخيارهـم ونبائهـم للقائه وموعده‪ ،‬فكتـب لمـ الشهادة والفوز بالرضوان على مـا كانوا‬
‫يرجون ويطلبون‪ ،‬فحقق لم الوعد وأنز لم السؤال‪.‬‬
‫فتلك أحوال سلفهم الصال يرصون على الوت كحرص خلفهم على الياة‪ ،‬فقد كانت‬
‫الشهادة أغلى أمانيهم وكانوا يسارعون إل اليدان حبا ف القتل ف سبيل ال‪ ،‬فقد بلغت‬
‫نسبة الشهداء من الصحابة ف مموع الروب ‪.%80‬‬
‫وكان شهداء الهاجريـن والنصـار أكثـر مـن نصـف الشهداء فـ معركـة اليمامـة‪ ،‬فقـد‬
‫استشهد منهم من سكان الدينة النورة يومئذ ‪ 360‬ومن الهاجرين من غي أهل الدينة‬
‫‪ ،300‬وكان شهداء الهاجر ين والن صار وشهداء التابع ي ل م بإح سان ‪ -‬الذ ين كانوا‬
‫‪ 300‬شهيد تابعي ف تلك العركة ‪ %80 -‬من مموع الشهداء‪ ،‬إذ يبلغ عدد شهداء‬
‫الهاجرين والنصار والتابعي ‪ 960‬شهيدا من مموع ‪ 1200‬شهيد‪ .‬ويكفينا أن نذكر‬
‫أن عدد الشهداء من القراء‪ ،‬حاملي القرآن وعلماء السلمي حي ذاك ‪ -‬ف معركة اليمامة‬
‫ ‪ 300‬شهيد‪ ،‬وف رواية ‪ ،500‬أي أن نسبة القراء من الشهداء ف معركة واحدة فقط‬‫‪ %25‬ف رواية‪ ،‬و ‪ %45‬ف رواية أخرى‪ ،‬وهي نسبة عالية جدا‪.‬‬
‫والذين يبحثون ف مصادر الصحابة رضي ال عنهم؛ يدون واحدا من كل خسة منهم‬
‫مات على فراشه وأربعة استشهدوا ف ميادين الهاد‪ ،‬فل تعجب من سرعة الفتوح الذهلة‬
‫ف القرن الول الجري وثباتا ودوامها‪.‬‬

‫‪195‬‬

‫ويدر ب نا ف هذا القام أن نش يد بثبات ماهدي نا البطال‪ ،‬وأن نذ كر طرفا ب سيطا من‬
‫نعم ال عز وجل عليهم من الكرامات واللطائف الربانيّة الت حفتهم ف معركتهم مع‬
‫المريكان وأعوانم ف الفلوجة‪ ،‬فكانت تثبيتا لم وجبا لالم‪.‬‬
‫ومنها‪ :‬أنه ف اليوم الثالث من العركة وبعد قصف شديد وعنيف لحياء الفلوجة‪ ،‬استيقظ‬
‫الجاهدون مـن ليلهـم فرأوا الليات والدبابات المريكيـة فـ الشوارع والطرق والفرع‪،‬‬
‫فبز لم سادات أهل السلم ف العمعة‪ ،‬بقيادة الخ أب عزام وعمر حديد و أبو ناصر‬
‫الل يب وأ بو الارث؛ م مد جا سم العي ساوي‪ ...‬وغي هم وغي هم من البطال‪ ،‬فطردوا‬
‫الغزاة إل أطراف الفلوجة‪ ،‬وكان سلحهم ف العركة البيكا والكلشنكوف‪.‬‬
‫وقد حصل للمريكان مقتلة عظيمة كبية‪ ،‬حت أن كثيا منهم كانوا قد فروا من العركة‬
‫واختبئوا فـ بعـض بيوتات السـلمي‪ ،‬وكان الجاهدون يتحرجون بدايـة مـن اقتحام تلك‬
‫البيوت خوفا على أذى السـلمي‪ ،‬ولاـ تأكدوا مـن وجود النود المريكان دخلوهـا‬
‫فوجدوهم خانسون متبؤون‪ ،‬فجعلوا يقتلونم قتل النافس والذباب‪ ،‬ول الفضل والنة‪.‬‬
‫وبعد أيام من العركة؛ عرض أحد القادة على للخ عمر حديد والخ أب الارث جاسم‬
‫العيسـاوي أن يلقوا لاهـم ويرجوا مـن الفلوجـة بعـد أن يسـر لمـ طريقـا آمنـا للنجاة‬
‫ويبدأون بالعمل من الارج‪ ،‬فرفض البطلن وقال‪( :‬وال ل نرج مادام ف الدينة مهاجر‬
‫واحد ثابت)‪ ،‬فقاتل حت اسشهدا رحهما ال تعال وتقبلهما ف عباده الشهداء‪.‬‬
‫ومنها‪ :‬أن بعض الخوة قد قاسوا الوع أياما عديدة‪ ،‬وبعد رجاء وحسن يق ي بال عز‬
‫وجل عثروا على بطيخة كبية‪ ،‬فلما فتحوها إذا با حراء كأحسن ما تكون‪ ،‬فأكلوا منها‬
‫أياما يشبعون ويمدون ويتعجبون‪ ،‬ح ت جزموا أن م ل يتذوقوا ط يب مأكل ها ف الدن يا‪،‬‬
‫ومعلوم أن البطيخ ليس هذا أوانه ومكانه الذي يعرف به‪.‬‬

‫‪196‬‬

‫ومنهـا أيضا‪ :‬أن الخوة قـد عانوا الكثيـ مـن مأكلهـم ومشربمـ‪ ،‬حتـ أنمـ فقدوا مياه‬
‫الشرب وشحت لديهم شحا عظيما‪ ،‬فأخذت الفطور تنبت على أفواههم وشفاههم‪ ،‬ولا‬
‫هوا بالبحـث عـن بضـع قطرات مـن الاء تروي شيئا مـن أجوافهـم العطشـة دخلوا بيتا‬
‫فوجدوا فيه ثلث قرب من الاء قد اصطفت بانب بعضها على نط غريب‪ ،‬فلما رأوها‬
‫تعجبوا إذ ل يع هد ف الفلو جة ول ف العراق أن يرى الاء موضوعا ف م ثل هذه القراب‬
‫الميلة الغريبـة‪ ،‬فلمـا تذوقوا الاء علموا أنـه ليـس مـن ماء الدنيـا‪ ،‬فشربوا حتـ ارتووا‪،‬‬
‫ويقسموا بعدها أنم ل يشربوا مثله ف هذه الياة الدنيا‪.‬‬
‫ومن ها أيضا‪ :‬أن أخا من جزيرة م مد صلى ال عل يه و سلم قد أ صيب ف دما غه بطل قة‬
‫قناص فدخلت من جبه ته وخر جت من قفاه‪ ،‬فتناثرت أشلء دما غه على كت فه الي ن‪،‬‬
‫فهرع إخوانه إليه وأخذوا ما تناثر من الشلء وضموها إل مكانا ث ربطوا مكان إصابته‬
‫وتركوه‪ ،‬وقد تعاف بعدها بأيام‪ ،‬وهو حي الن ما به من بأس إل أن لسانه صار به بعض‬
‫الثقل‪ ،‬نسأل ال أن يتقبل منه ومن إخوانه‪.‬‬
‫وأ ما عن روائح ال سك‪ ..‬و ما أدراك ما روائح ال سك؟! ف قد أب صحت من قب يل الن قل‬
‫التواتر عند جهور الجاهدين‪ ،‬فقد حدث الكثي من إخواننا عن الروائح الطيبة الت تنبعث‬
‫من الشهداء والرحى تقبلهم ال جيعا‪.‬‬
‫ومن ذلك ما جرى للخ البطل أ ب طل حة البيحان؛ فقد أ صيب رحه ال إصابة بليغة‬
‫وجعلت رائحته الطيبة تفوح ف كل مكان‪ ،‬حت انتشرت ببعض الطرقات واشتمها كثي‬
‫من الخوة ث قضى شهيدا ‪ -‬نسبه وال حسيبه ول نزكيه على ال ‪-‬‬
‫وما يبعث على الثبات والطمأنينة؛ ما رواه كثي من حضر تلك اللحمة من أنم سعوا‬
‫صهيل اليول و صليل ال سيوف تشت بك ع ند احتدام العارك واشتداد ها‪ ،‬فتع جب الخوة‬
‫من ذلك مرارا‪ ،‬وراحوا يسألون إخوانم النصار إن كان هناك خيول قريبة من الفلوجة‪،‬‬

‫‪197‬‬

‫فجزم الن صار بالن في وأكدوا أن النط قة ل يو جد في ها م ثل هذه اليول‪ ،‬فلله ال مد أولً‬
‫وآخرا‪.‬‬
‫روى أحد ف السند والاكم ف الستدرك عن أب بردة بن قيس أخي أب موسى قال‪:‬‬
‫قال رسول ال عليه وسلم‪( :‬اللهم اجعل فناء أمت قتلً ف سبيلك بالطعن والطاعون)‪.‬‬
‫سبَ ّن الّذِي نَ ُقِتلُواْ فِي َسبِيلِ اللّ هِ َأ ْموَاتًا بَلْ أَ ْحيَاء عِندَ َرّبهِ ْم يُرْزَقُون *‬
‫قال تعال‪{ :‬وَلَ َتحْ َ‬
‫حقُوْا ِبهِم مّ نْ َخ ْل ِفهِ مْ أَلّ َخوْ فٌ‬
‫ستَبْشِرُو َن بِالّذِي نَ لَ ْم يَ ْل َ‬
‫فَ ِرحِيَ بِمَا آتَاهُ مُ اللّ ُه مِن َفضْلِ ِه َويَ ْ‬
‫عََلْيهِ ْم وَلَ هُ ْم َيحْ َزنُونَ} [آل عمران‪.]170-169:‬‬
‫عش ملكا أو مت كريا فإن تت *** وسيفك مشهور بسيفك تعذرُ‬
‫هذه لحـة سـريعة توجـز ثار ونتائج الثبات والصـمود على أرض الفلوجـة الباركـة‪،‬‬
‫والنازات الاصـلة كثية النافـع جليلة التوابـع‪ ،‬يدركهـا ويفهمهـا النصـف التأمـل فـ‬
‫الحداث والواضع‪.‬‬
‫ويا أُمة السلم؛‬
‫قد توالت عل يك الراح والطعنات‪ ،‬وأمرا ضك وأدوائك القعدات ل تداوى إل بالتوح يد‬
‫العقود على ألوية الهاد‪.‬‬
‫فم ت تقرري قرارك ال صحيح بالنف ي والنفكاك من اللّاد‪ ،‬ومعارك اليوم ل هدأة ل ا ول‬
‫سكون‪ ،‬وقد أحب نبينا صلى ال عليه وسلم أل يقعد خلف سرية تغزو ف سبيل ال بل‬
‫كان من فعله أن يدي الغزو والهاد على مدار الوقات‪.‬‬
‫وأذكر كم بد يث جب يل مع ر سول ال صلى ال عل يه و سلم ب عد غزوة الحزاب الذي‬
‫يرويه البخاري قال‪ :‬فلما انصرف رسول ال صلى ال عليه وسلم إل الدينة ل يكن إل‬

‫‪198‬‬

‫أن وضـع سـلحه فجائه جبيـل فقال‪( :‬أوضعـت السـلح؟! وال إن اللئكـة ل تضـع‬
‫أ سلحتها ب عد‪ ،‬فان ض ب ن م عك إل ب ن قري ضة‪ ،‬فإ ن سائر أما مك أزلزل ب م ح صونم‬
‫وأقذف ف قلوب م الر عب)‪ ،‬ف سار جبيل ف موكبه من اللئكة ورسول صلى ال عليه‬
‫وسلم على إثره ف موكبه الهاجرين والنصار‪.‬‬
‫كيف هان عليكم يا مسلمون أن ترون إخوانكم من أبناء دينكم وقد نزل بم ألوان من‬
‫العذاب والق تل والدمار وأن تم آمنون ف ديار كم سالون ف أهلي كم وأموال كم‪ ...‬ك يف‬
‫ذاك؟!‬
‫مزجنا دمانا بالدموعا السواجمِ *** فلم يبق منا عرضة للمراجمِ‬
‫وشر سلح الر دمع يريقه *** إذا الرب شبت نارها بالصوارمِ‬
‫فإيها بن السلم إن ورائكم *** وقائع يلحقن الذرى بالناسمِ‬
‫وكيف تنام العي ملء جفونا *** على هفوات أيقظت كل نائمِ‬
‫وإخوانكم بـ "العراق" أضحى مقيلهم *** ظهور الذاكي أو بطون القشاعمِ‬
‫يسومهم الروم الوان وأنتم *** ترون ذيل الفض فعل السالِ‬
‫ول أنسى ف هذا القام أن أرسل سلمي إل شيخنا وأمينا الشيخ الجاهد أب عبد ال‬
‫أسامة بن لدن حفظه ال ورعاه؛‬
‫فنحن على العهد ماضون ‪ -‬بعون ال ‪ -‬ل نقيل ول نستقيل‪ ،‬نسيح ف أرض ال بسيوف‬
‫الهاد‪ ،‬نطاعـن أعداء اللة ونناجـز عباد الصـليب‪ ،‬وإنكـم لن تؤتوا مـن قبلنـا وفينـا عيـ‬
‫تطرف ‪ -‬بإذن ال ‪ -‬فأرم بنـا أينمـا شئت؛ فلن تدـ منـا إل السـارعة فـ تلبيـة النداء‬
‫وال صابرة على مالدة العداء‪ ،‬فأب شر ب ا ي سرك ‪ -‬بعون ال ‪ -‬فوال لئن ند خل ال سرور‬
‫على قلبك أحب إلينا من الدنيا وما فيها‪ ،‬فسر على بركة ال ونن معك‪.‬‬
‫أنا م ْع أسامة حيث آل مآله *** ما دام يمل ف الثغور لواءِ‬

‫‪199‬‬

‫أنا م ْع أسامة نال نصرا عاجلً *** أو نال منلة مع الشهداء‬
‫وسلمي أيضا؛ إل الخوة الجاهدين ف أفغانستان‪ ،‬وعلى رأسهم الل ممد عمر حفظه‬
‫ال‪ ،‬والش يخ الجا هد الدكتور أي ن الظواهري‪ ،‬والش يخ ال بيب أ ب الل يث القا سي‪ ،‬وإل‬
‫باقي الخوة الذين ل أذكرهم‪.‬‬
‫وسـلمي إل السـود فـ جزيرة ممـد صـلى ال عيـه وسـلم؛ نسـأل ال أن يفظكـم‬
‫ويرعاكم‪ ،‬فقلوبنا تفق بكم وألسنتنا تلهج بالدعاء لكم‪.‬‬
‫وسلمي إل الخوة ف الشيشان؛ أب حفص والسيف وإخوانم‪.‬‬
‫وإل الخوة الصادقي الوحدين ف أرض السراء والعراج‪.‬‬
‫وإل الجاهد ين ف الما عة ال سلفية للدعوة والقتال؛ وعلى رأ سهم الخ ال بيب أ ب‬
‫مصعب عبد الودود‪.‬‬
‫وسلمي إل باقي الجاهدين ف أراضي السلمي‪.‬‬
‫تق بل ال منا ومن كم صال العمال‪ ،‬و كل عام وأن تم ب ي‪ ،‬وليهن كم ما أ صبحتم فيه م ا‬
‫أصبح الناس فيه ف هذا العيد‪.‬‬
‫فليس العيد لن لبس الديد‪ ...‬ولكن العيد لن صدع بالتوحيد‪[ ...‬هنا يبكي الشيخ]‬
‫فل يس الع يد ل ن ل بس الد يد‪ ...‬ول كن الع يد ل ن ك فر بالشرك والتند يد‪[ ...‬ه نا يب كي‬
‫الشيخ]‬
‫فليس العيد لن لبس الديد‪ ...‬ولكن العيد لن جاهد أولياء الشرك والتنديد‪...‬‬
‫{وَاللّ ُه غَاِلبٌ عَلَى َأمْ ِر ِه وَلَكِنّ أَ ْكثَ َر النّاسِ لَا يَعَْلمُونَ} [يوسف‪]21:‬‬

‫‪200‬‬

‫والمد ل رب العالي‪.‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫َأمِيْ ُر تَنْظِي ِم القَا ِع َدةِ ِف ْي بِلدِ الرّافِ َديْن‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪201‬‬

‫الطاب الادي و العشرون‬

‫َولَِتسْتَبِيَ سَبِيلُ الُجْرِمِ َ‬
‫ي‬
‫‪ 13‬ذو الجة ‪ 1425‬هـ‬
‫‪ 23‬يناير‪/‬كانون الثان ‪ 2005‬م‬
‫بِصَوْتِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‪،‬‬
‫إن ال مد ل نمده ون ستعينه ون ستغفره‪ ،‬ونعوذ بال من شرور أنفن سا و سيئات أعمال نا‪،‬‬
‫مـن يهده ال فل مضـل له‪ ،‬ومـن يضلل فل هادي له وأشهـد أن ل إله إل ال وحده ل‬
‫شريك له‪ ،‬وأشهد أن ممدا عبده ورسوله‪.‬‬
‫يقول ال عز وجل‪:‬‬
‫{يَا َأيّهَا الّذِي نَ َآ َمنُوا هَلْ أَدُّلكُ ْم عَلَى تِجَا َر ٍة تُنجِيكُم مّ ْن عَذَا بٍ أَلِ يم * ُت ْؤ ِمنُو َن بِاللّ ِه‬
‫سكُمْ ذَِلكُمْ َخيْرٌ ّلكُمْ إِن كُنتُ ْم َتعْلَمُونَ *‬
‫وَرَ سُولِ ِه َوتُجَاهِدُو نَ فِي َسبِيلِ اللّ ِه ِبَأ ْموَاِلكُ ْم َوأَنفُ ِ‬
‫حتِهَا الَْأْنهَارُ َومَ سَاكِنَ َطّيَبةً فِي َجنّا تِ‬
‫ت تَجْرِي مِن تَ ْ‬
‫َيغْفِرْ َلكُ مْ ُذنُوبَكُ ْم َويُدْ ِخ ْلكُ مْ َجنّا ٍ‬
‫حبّونَهَا نَ صْ ٌر مّ نَ اللّ ِه وََفتْ حٌ قَرِي بٌ َوبَشّ ِر الْ ُم ْؤ ِمنِيَ}‬
‫ك الْ َفوْ ُز اْلعَظِي مُ * َوأُخْرَى تُ ِ‬
‫عَدْ نٍ ذَلِ َ‬
‫[الصف‪.]13-10:‬‬

‫‪202‬‬

‫قال ابن القيم ‪ -‬رحه ال ‪ -‬ف مدارجه‪:‬‬
‫(إذا طرق العدو مـن الكفار بلد السـلم طرقوه بقدر ال‪ ،‬أفيحـل للمسـلمي السـتسلم‬
‫للقدر وترك دفعه بقدر مثله وهو الهاد الذي يدفعون به قدر ال بقدره؟) أ‪ .‬هـ‪.‬‬
‫اعلموا أيها السلمون أن الهاد ف سبيل ال اليوم دواء لكثي من المراض الت تشكو منها‬
‫ال مة‪ ،‬فإ نه لش يء ب عد التوح يد يعدل الهاد نفعا للبلد والعباد؛ ف هو طر يق تك فل ال‬
‫بداية سالكيه كما قال تعال‪:‬‬
‫{وَالّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا َلَنهْ ِدَيّنهُمْ سُبَُلنَا} [العنكبوت‪]69:‬‬
‫لذلك كان ال سلف إذا أش كل علي هم أ مر من أمور الد ين توجهوا ب سألتهم إل أ هل‬
‫الثغور والهاد تيم نا ًأن يدوا الدا ية وال صواب عند هم‪ ،‬و هو كذلك باب من أبواب‬
‫النة يُـذهب ال به الم والغم كما ف الديث‪:‬‬
‫"عليكم بالهاد فإنه باب من أبواب النة يـذهب ال به الم والغم"‬
‫وبه تـحفظ مقاصد الدين وتصان الرمات‪ ،‬كما أخبنا ربنا تبارك وتعال‪:‬‬
‫ي مِ نَ الرّجَا ِل وَالنّ سَاء وَاْلوِلْدَا نِ الّذِي َن‬
‫ض َعفِ َ‬
‫ستَ ْ‬
‫{وَمَا َلكُ مْ َل ُتقَاتِلُو نَ فِي َسبِيلِ اللّ ِه وَالْمُ ْ‬
‫ك وَِليّا وَا ْجعَل ّلنَا‬
‫َيقُولُو نَ َربّنَا أَ ْخرِ ْجنَا مِ ْن هَـ ِذ ِه الْقَ ْرَيةِ الظّالِ مِ َأهُْلهَا وَا ْجعَل ّلنَا مِن لّدُن َ‬
‫ك َنصِيًا} [النساء‪.]75:‬‬
‫مِن لّدُن َ‬
‫وقال تعال‪َ { :‬ومَن جَاهَدَ فَِإنّمَا يُجَاهِدُ ِلنَفْسِهِ ِإنّ اللّهَ َل َغِنيّ عَ ِن اْلعَالَمِي} [العنكبوت‪]6:‬‬

‫‪203‬‬

‫أي أن الي العائد أو التحصل من الهاد مرده على أنفسنا إن جاهدنا ف سبيل ال؛ فال‬
‫تعال غن عنا وعن جهادنا‪ ،‬وهو كذلك باب عظيم من أبواب التمحيص يعرف به الؤمن‬
‫الوحد من النافق التسلق الذي يتشبع با ل يُـعط‪ ،‬والذي يب أن يُـحمد با ل يفعل‪.‬‬
‫فالهاد ترجان التوحيد وهو دليل صدق الوحد‪ ،‬ومن ل يكن له سابقة عهد مع الهاد‬
‫والبلء ف سبيل نصرة هذا الدين ل يق له أن يتصدر مواقع الزعامة والقيادة‪ ،‬مهما أوت‬
‫من علم وحسن بيان‪ ،‬وهو إن فعل فهو يتشبع ويتظاهر با ليس عنده‪ ،‬وهو كلبس ثوب‬
‫زور‪.‬‬
‫ومـا أحوج المـة إل هذا اليزان والكشاف فـ هذا الزمان الذي كثـر فيـه التسـلقون‬
‫والنافقون والتاجرون‪ ،‬قال تعال‪:‬‬
‫جّن َة وَلَمّا َيعْلَ مِ اللّ ُه الّذِي نَ جَاهَدُواْ مِنكُ ْم َوَيعْلَ َم ال صّابِرِين } [آل‬
‫سْبتُمْ أَن تَ ْدخُلُواْ الْ َ‬
‫{أَ مْ حَ ِ‬
‫عمران]‪.‬‬
‫َصـرُواْ‬
‫ِينـ آوَواْ ّون َ‬
‫ّهـ وَالّذ َ‬
‫سـبِيلِ الل ِ‬
‫ِينـ آ َمنُوْا َوهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ ف ِي َ‬
‫وقال تعال‪{ :‬وَالّذ َ‬
‫أُولَـئِكَ هُ ُم الْ ُم ْؤ ِمنُونَ َحقّا } [النفال‪.]74:‬‬
‫َمـ‬
‫ُسـهِمْ َأعْظ ُ‬
‫ِمـ َوأَنف ِ‬
‫سـِيلِ اللّهِـِبأَ ْموَاِله ْ‬
‫ِينـ آ َمنُوْا َوهَاجَرُوْا وَجَاهَدُواْ فِي َب‬
‫وقال تعال‪{ :‬الّذ َ‬
‫دَ َر َج ًة عِندَ اللّ ِه َوُأوَْلئِكَ هُمُ الْفَائِزُون} [التوبة‪.]20:‬‬
‫وقال تعال‪ِ{ :‬إنّمَا الْ ُم ْؤ ِمنُو نَ الّذِي نَ آ َمنُوا بِاللّ ِه وَرَ سُولِهِ ثُمّ لَ مْ يَ ْرتَابُوا وَجَاهَدُوا ِبَأ ْموَاِلهِ مْ‬
‫سهِمْ فِي َسبِيلِ اللّهِ ُأوَْلئِكَ هُ ُم الصّادِقُون} [الجرات‪.]15:‬‬
‫َوأَنفُ ِ‬
‫فاعتب سبحانه وتعال جهادهم دليلً على صدق إيانم وتوحيدهم‪ ،‬وأنم هم الؤمني حقا‬
‫‪ -‬أي الوحدون حقا ‪ -‬وهم الصادقون الفائزون ف الدنيا والخرة‪.‬‬

‫‪204‬‬

‫أما الذين ل ياهدون ول ينفرون‪ ،‬الذين تتز قلوبم كلما نادى منادي الهاد‪ ،‬أو فـتح‬
‫ف المة باب للبذل والفداء؛ فهؤلء متهمون ف إيانم مزورون ف دعواهم‪ ،‬قال تعال‪:‬‬
‫سَتأْ ِذنُكَ الّذِي نَ لَ ُيؤْ ِمنُو نَ بِاللّ ِه وَاْليَوْ مِ الخِرِ وَا ْرتَابَ تْ قُلُوُبهُ مْ َف ُه مْ فِي َريِْبهِ ْم‬
‫{ِإنّمَا يَ ْ‬
‫خرُو جَ َلعَدّواْ لَ ُه عُ ّد ًة وَلَ ـكِن كَرِ هَ اللّ ُه انبِعَاَثهُ مْ َفَثبّ َطهُ ْم وَقِيلَ‬
‫َيتَرَدّدُو نَ * وََلوْ أَرَادُوْا الْ ُ‬
‫ا ْقعُدُوْا مَ َع اْلقَاعِدِينَ} [التوبة‪.]46-45:‬‬
‫فاعتب سبحانه وتعال تلفهم مع رسول ال صلى ال عليه وسلم دليلً على نفاقهم وعدم‬
‫إيانم‪ ،‬كما اعتب عدم العداد والخذ بأسباب الهاد دليلً على عدم صدقهم ورغبتهم‬
‫ف الروج ف سبيل ال‪.‬‬
‫فلكل دعوى وزعم برهان ودليل‪ ،‬وزعم اللسان من دون عمل ل يكفي‪ ،‬فكيف بن يثبط‬
‫المة عن الهاد ويؤث الجاهدين ويرمهم لهادهم!!!‬
‫قال شيخ السلم ابن تيمية ف كتابه (العبودية)‪( :‬قد جعل ال لهل مبته علمتي‪:‬‬
‫الول‪ :‬اتباع الرسول صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫الثانية‪ :‬والهاد ف سبيل ال‪.‬‬
‫وذلك لن الهاد حقيقته الجتهاد ف حصول ما يبه ال من اليان والعمل الصال‪ ،‬وف‬
‫دفع ما يبغضه من الكفر والفسوق والعصيان) انتهى كلمه – رحه ال –‬
‫لو قدمت الشعوب السلمة جزءا يسيا ما تقدمه ف سبيل الطاغوت ف طريق الهاد ف‬
‫سبيل ال؛ لتغيت حالم إل أحسن حال‪ ،‬و لكان لم شان آخر يتلف عما هم عليه من‬
‫الذل والنوع والوان والعبودية للطواغيت‪.‬‬
‫فكيف إذا سعت هذه الشعوب حقيقة أخبار الهاد على أرض العراق؟؟‬

‫‪205‬‬

‫فخطط الهاد ومشاريعه تسي على قدم وساق على أرض الرافدين – بفضل ال – وثاره‬
‫أخذت ف البدو والصلح م ا أقض مضاجع الكفر ف النطقة؛ ففتلوا حبائل هم وأحضروا‬
‫مكرهم‪ ،‬و أجلبوا بقدهم وبطشهم على أرض الفلوجة الطيبة‪.‬‬
‫فماذا جن الغاصب المريكي وحلفاؤه من الرافضة وغيهم من غزوهم واعتدائهم على‬
‫ديار السلم المنة؟؟‬
‫لقد ظهرت فضائحهم وأكاذيبهم الكشوفة للعال اجع‪ ،‬وتداعت حججهم ومزاعمهم ف‬
‫تقيق المن والمان للحكومة العراقية الرتدة‪..‬‬
‫وشغلهـم الشاغـل الن فـ إناح‪(( :‬الكذبـة المريكيـة الكـبى))‪ ،‬التـ تــسمى‪:‬‬
‫((الديقراطية))‪..‬‬
‫فقد لعب المريكان بعقول كثي من الشعوب بأكذوبة (الديقراطية التحضرة) وأوهوها‬
‫أن سعادتا ورفاهيتها مرهونة بذا النهج البشري القاصر‪.‬‬
‫وبعدهـا قررت إدارة الكفـر المريكيـة حرباـ على العراق‪ ،‬وأفغانسـتان؛ لناـ حاميـة‬
‫الديقراطية ف العال وراعيتها الول‪.‬‬
‫وعلى أرض العراق أُنشأت الكومة (العلوية) لذا الغرض؛ أي لغرض التلبيس والتدجيل‬
‫على عقول العراقييـ والعال‪ ،‬ولليهام بأن الوليات التحدة جادة فـ إقامـة وطـن عراقـي‬
‫مستقل وديقراطي‪ ،‬فتستر بذلك أهدافها ومراميها الصليبية ف النطقة ف التمكي لدولة‬
‫اسرائيل الكبى‪ ،‬وتفي أطماعها ونواياها تاه ثروات العراق وخياته‪.‬‬

‫‪206‬‬

‫وإن من أع ظم ما حرص ال سلم على بقاء صفائه ونقائه وتيزه هو شخ صية هذا الد ين‬
‫وقبوله ك ما أنزل بأوامره وزواجره وحدوده وقواعده‪ ،‬بعيدا عن التمييع والتشو يه‪ ،‬والغلو‬
‫والفراط والتفريط‪ ،‬وهذا ما جاء مؤكدا ف كثي من اليات القرآنية والحاديث النبوية‪.‬‬
‫قال ال تعال‪:‬‬
‫ك وَلَ تَ ْط َغ ْواْ إِنّ ُه بِمَا َتعْمَلُو َن َبصِيٌ} [هود‪.]112:‬‬
‫ب َمعَ َ‬
‫ت َومَن تَا َ‬
‫{فَا ْسَتقِمْ كَمَا ُأمِرْ َ‬
‫وقال سبحانه‪:‬‬
‫حكُمَ اللّ ُه َو ُهوَ َخْي ُر الْحَاكِمِي} [يونس‪.]109:‬‬
‫صبِرْ َحّت َى يَ ْ‬
‫{وَاتّبِ ْع مَا يُوحَى إَِليْكَ وَا ْ‬
‫وقال سبحانه‪:‬‬
‫ض مَا أَنزَلَ‬
‫{ َوأَنِ ا ْحكُم َبْيَنهُم بِمَآ أَنزَلَ اللّ ُه وَ َل تَّتبِعْ َأ ْهوَاءهُ ْم وَاحْذَ ْرهُمْ أَن َي ْفِتنُو َك عَن َبعْ ِ‬
‫اللّهُ إَِليْكَ} [الائدة‪.]49:‬‬
‫وقال سبحانه‪:‬‬
‫سَتقِيم} [الزخرف‪.]43:‬‬
‫ط مّ ْ‬
‫ك عَلَى صِرَا ٍ‬
‫ك بِالّذِي أُو ِحيَ إَِليْكَ ِإنّ َ‬
‫{فَا ْستَمْسِ ْ‬
‫وقال جل من قائل‪:‬‬
‫{اّتبِعُواْ مَا أُنزِلَ إَِليْكُم مّن ّربّكُ ْم وَ َل تَّتِبعُوْا مِن دُونِ هِ َأوِْليَاء َقلِيلً مّا تَذَكّرُون} [العراف‪:‬‬
‫‪.]3‬‬
‫وقال سبحانه‪:‬‬
‫ق ِبكُ ْم عَن َسبِيلِه} [النعام‪:‬‬
‫سبُلَ َفَتفَرّ َ‬
‫سَتقِيمًا فَاّتبِعُو ُه وَ َل َتتِّبعُوْا ال ّ‬
‫{ َوَأنّ هَـذَا صِرَاطِي مُ ْ‬
‫‪.]153‬‬
‫وقال النب صلى ال عليه وسلم‪:‬‬

‫‪207‬‬

‫"من أحدث ف أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد"‬
‫وقال عليه الصلة والسلم‪:‬‬
‫"‪ ...‬فإنه من يعش بعدي فسيى اختلفا كثيا‪ ،‬فعليكم بسنت وسنة اللفاء الراشدين‬
‫الهديي من بعدي عضوا عليها بالنواجذ‪ ،‬وإياكم ومدثات المور فإن كل بدعةة ضللة"‬
‫جاءت الديقراطية لتقول لنا؛‬
‫إن الش عب ف النظام الديقرا طي هو ال كم والر جع‪ ،‬وله كل مة الف صل وال بت ف كل‬
‫القضايا‪ ،‬فحقيقته ف هذا النظام تقول‪:‬‬
‫ل راد لقضائه ول معقـب لكمـه له الكـم وإليـه يرجعون‪ ،‬إرادتـه مقدسـة‪ ،‬واختياره‬
‫ملزم‪ ،‬وآراؤه مقدمة مترمة‪ ،‬وآراؤه مقدمة‪ ،‬وحكمه حكمة عدل‪ ،‬من رفعه رفع‪ ،‬ومن‬
‫وض عه و ضع‪ ،‬ف ما أحله الش عب هو اللل و ما حر مه هو الرام‪ ،‬و ما رض يه قانونا‬
‫ونظاما وشري عة ف هو الع تب‪ ،‬و ما عداه فل حر مة له ول قي مة ول وزن‪ ،‬وإن كان دينا‬
‫قويا وشرعا حكيما من عند رب العالي‪.‬‬
‫وهذا الشعار – أعنـ حكـم الشعـب للشعـب – هـو لب النظام الديقراطـي وجوهره‬
‫وموره وق طب رحاه الذي تدور عل يه كل قضاياه و م سائله‪ ،‬فل وجود له إل بذلك؛‬
‫فهذا هو (دين الديقراطية)؛‬
‫الذي يبجل ويعظم جهارا نارا‪ ،‬وهذا ما يقرره منظروها ومفكروها ودعاتا على رؤوس‬
‫الشهاد‪ ،‬وهو ما نشاهده ونلمسه ف الواقع الذي نراه ونعاينه‪.‬‬
‫فالديقراط ية على اختلف تشعبات ا وتف سياتا تقوم على مبادئ وأ سس نوجزأه ها ف‬
‫النقاط التالية؛‬

‫‪208‬‬

‫أولً‪ :‬تقوم الديقراط ية على مبدأ أن الش عب هو م صدر ال سلطات ب ا ف ذلك "ال سلطة‬
‫التشريعية" وي تم ذلك عن طر يق اختيار مثلي عن الشعب ينوبون عنه ف مهمة التشريع‬
‫و سن القوان ي‪ ،‬وبعبارة أخرى (فأن الشرع الطاع ف الديقراط ية هو الن سان ول يس‬
‫ال)‪.‬‬
‫وهذا يع ن أن الألوه العبود الطاع من ج هة‪( :‬التشر يع و التحل يل والتحر ي) هو الن سان‬
‫والخلوق ول يس ال تعال‪ ،‬وهذا ع ي الك فر والشرك والضلل لناقض ته ل صول الد ين‬
‫والتوحيد‪ ،‬ولتضمنه إشراك النسان الضعيف الاهل مع ال تعال ف أخص خصائص‬
‫إلهيته أل وهو "الكم والتشريع"‬
‫حكْمُ إِلّ لِلّهِ َأمَرَ أَ ّل َتعْبُدُواْ إِلّ ِإيّاه } [يوسف‪]40:‬‬
‫قال تعال‪{ :‬إِ ِن الْ ُ‬
‫وقال تعال‪{ :‬وَلَا يُشْ ِركُ فِي ُحكْمِهِ َأحَدًا} [الكهف‪]26:‬‬
‫حكْمُ هُ إِلَى اللّه} [الشورى‪ ،]10:‬ول يس إل‬
‫وقال تعال‪{ :‬وَمَا ا ْختََل ْفتُ مْ فِي هِ مِن َشيْءٍ فَ ُ‬
‫الشعب أو الماهي أو الكثرة الكاثرة‪.‬‬
‫حكْ َم الْجَاهِِلّيةِ َيْبغُو نَ َومَ نْ أَحْ سَنُ مِ نَ اللّ هِ ُحكْمًا ّل َقوْ مٍ يُوِقنُون } [الائدة‪:‬‬
‫وقال تعال‪{ :‬أَفَ ُ‬
‫‪]50‬‬
‫صلً } [النعام‪:‬‬
‫ب ُمفَ ّ‬
‫وقال تعال‪{ :‬أََفغَيْرَ اللّ هِ َأْبتَغِي َحكَمًا َو ُهوَ الّذِي َأنَزَلَ إَِلْيكُ ُم اْل ِكتَا َ‬
‫‪]114‬‬
‫وقال تعال‪{ :‬أَ مْ َلهُ ْم ُشرَكَاء شَ َرعُوا َلهُم مّ نَ الدّي ِن مَا لَ ْم َيأْذَن بِ هِ اللّه } [الشورى‪،]21:‬‬
‫فسمى الذين يشرعون للناس بغي سلطان من ال تعال شركاء وأندادا‪.‬‬

‫‪209‬‬

‫وقال تعال‪َ { :‬وأَ نِ ا ْحكُم َبيَْنهُم بِمَآ أَنزَلَ اللّ ُه وَ َل تَّتبِ عْ أَ ْهوَاءهُ ْم وَاحْذَ ْرهُ مْ أَن َي ْفتِنُو َك عَن‬
‫ض مَا أَنزَلَ اللّهُ إَِليْكَ} [الائدة‪]49:‬‬
‫َبعْ ِ‬
‫خذُواْ أَ ْحبَا َرهُ ْم وَ ُر ْهبَاَنهُمْ أَ ْربَابًا مّن دُونِ اللّه} [التوبة‪]31:‬‬
‫وقال تعال‪{ :‬اتّ َ‬
‫جاء ف الديث عن عدي بن حات لا قدم على النب صلى ال عليه وسلم – وهو نصران‬
‫– فسمعه يقرأ هذه الية‪{ :‬اتّخَذُواْ أَ ْحبَا َرهُ ْم وَ ُر ْهبَاَنهُ مْ أَ ْربَابًا مّن دُو نِ اللّه} [التوبة‪]31:‬‬
‫قال‪ ،‬فقلت له‪" :‬إنـا لسـنا نعبدهـم" (أي ل نكـن نعبدهـم مـن جهـة التنسـك والدعاء‬
‫والسجود والركوع لظنه أن العبادة مصورة ف هذه العان وحسب)‪ ،‬قال‪" :‬أليس يرمون‬
‫مـا احـل ال فتحرمونـه‪ ،‬ويلون مـا حرم ال فتحلون" قال فقلت‪ :‬بلى‪ ،‬قال‪" :‬فتلك‬
‫عبادتم"‪.‬‬
‫ور حم ال سـيّد ق طب إذ يقول‪( :‬إن الناس ف ج يع النظ مة الرض ية يت خذ بعض هم‬
‫بعضا أربابا من دون ال‪ ،‬ي قع ف أر قى الديقراطيات ك ما ي قع ف أ حط الديكتاتوريات‬
‫سواء)‪.‬‬
‫وقال‪( :‬أظهر خصائص اللوهية بالقياس إل البشرية تعبيد العبيد‪ ،‬والتشريع لم ف حياتم‪،‬‬
‫وإقامة الوازين لم‪ ،‬فمن ادعى لنفسه شيئا من هذا كله فقد ادعى لنفسه أظهر خصائص‬
‫اللوهية وأقام نفسه للناس إلها من دون ال)‪.‬‬
‫وقال‪( :‬إن الذي يلك حق التحليل والتحري هو ال وحده‪ ،‬وليس ذلك لحد من البشر‪،‬‬
‫ل فرد ول طب قة‪ ،‬ول أ مة ول الناس أجع ي إل ب سلطان من ال وو فق شري عة ال) انت هى‬
‫كلمه – رحه ال –‬
‫ثانيا‪ :‬تقوم الديقراط ية على مبدأ حر ية التد ين والعتقاد‪ ،‬فللمرء ف ظل الديقراط ية أن‬
‫يعتقد ما يشاء‪ ،‬ويتدين بالدين الذي يشاء‪ ،‬ويرتد إل أي دين وقتما شاء‪ ،‬وإن كان هذا‬
‫الرتداد مؤداه إل الروج عن دين ال تعال‪ ،‬وإل اللاد وعبادة غي ال عز وجل‪ ،‬وهذا‬

‫‪210‬‬

‫أمر ل شك ف فساده وبطلنه‪ ،‬ومغايرته لكثي من النصوص الشرعية؛ إذ أن السلم لو‬
‫ار تد عن دي نه إل الك فر فحك مه ف ال سلم (الق تل)‪ ،‬ك ما ف الد يث الذي يرو يه‬
‫البخاري وغيه‪:‬‬
‫"من بدل دينه فاقتلوه"‪ ،‬وليس فاتركوه‪.‬‬
‫فالرتد ل يصح أن يعقد له عهد ول أمان ول جوار‪ ،‬وليس له ف دين ال إل‪ ..‬الستتابة‬
‫أو السيف‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬تقوم الديقراطيـة على اعتبار الشعـب حكما أوحـد تُــرد إليـه الكومات‬
‫ل مـن‬
‫والصـومات‪ ،‬فإذا حصـل أي اختلف أو نزاع بيـ الاكـم والحكوم ندـ أن ك ً‬
‫الطرفيـ يهدد الخـر بالرجوع إل إرادة الشعـب وإل اختياره؛ ليفصـل الشعـب مـا كان‬
‫بينهما من نزاع أواختلف‪.‬‬
‫وهذا مغا ير ومنا قض ل صول التوح يد ال ت تقرر أن الَكَم الذي يف صل بقضائه ب ي‬
‫الناعات هو ال تعال‪ ،‬وليس أحد سواه‪.‬‬
‫ـ إِلَى اللّه} [الشورى‪ ،]10:‬بينمـا‬
‫حكْمُه ُ‬
‫ـ مِـن َشيْءٍ فَ ُ‬
‫ـ فِيه ِ‬
‫قال تعال‪{ :‬وَمَـا ا ْختََل ْفتُم ْ‬
‫الديقراط ية تقول‪ :‬و ما اختلف تم ف يه من ش يء فحك مه إل الش عب ول يس إل أ حد غ ي‬
‫الشعب‪.‬‬
‫ُمـ فَإِن‬
‫ّهـ َوأَطِيعُواْ الرّسـُو َل َوُأوْلِي ا َلمْ ِر مِنك ْ‬
‫ِينـ آ َمنُواْ َأطِيعُواْ الل َ‬
‫وقال تعال‪{ :‬يَا َأيّهَا الّذ َ‬
‫َتنَازَ ْعتُ مْ فِي َشيْءٍ َفرُدّو هُ إِلَى اللّ ِه وَالرّ سُولِ إِن كُنتُ ْم ُتؤْ ِمنُو نَ بِاللّ ِه وَاْليَوْ مِ الخِر} [النساء‪:‬‬
‫‪.]59‬‬

‫‪211‬‬

‫قال ابـن القيـم – رحهـ ال تعال ‪ -‬فـ كتابـه إعلم الوقعيـ‪( :‬جــعل هذا الرد مـن‬
‫موجبات اليان ولوازمـه‪ ،‬فإذا انتفـى هذا الرد انتفـى اليان ضرورة انتفاء اللزوم لنتفاء‬
‫الخر) انتهى كلمه‪.‬‬
‫ث إن إرادة التحاكم إل الشعب أو إل أي جهة أخرى غي ال تعال يعتب ف نظر الشرع‬
‫من التحاكم إل الطاغوت الذي يب الكفر به‪ ،‬كما قال تعال‪:‬‬
‫ك يُرِيدُو نَ أَن‬
‫{أَلَ ْم تَرَ إِلَى الّذِي َن يَ ْزعُمُو نَ َأّنهُ مْ آ َمنُوْا بِمَا أُنزِلَ إَِليْ كَ وَمَا أُنزِلَ مِن َقبْلِ َ‬
‫ت وَقَدْ ُأمِرُواْ أَن َي ْكفُرُوْا بِه} [النساء‪.]60:‬‬
‫َيتَحَاكَمُواْ إِلَى الطّاغُو ِ‬
‫فجعل ال سبحانه وتعال إيانم زعما ومرد ادّعاء ل حقيقة له لجرد حصول الرادة ف‬
‫التحاكم إل الطاغوت وإل شرائعه‪ ،‬وكل شرع غي شرع ال‪ ،‬أو حكم ل يكم با أنزل‬
‫ال فهو يدخل ف معن الطاغوت الذي يب الكفر به‬
‫رابعا‪ :‬تقوم الديقراطية على مبدأ حرية التعبي أو الفصاح أيا كان هذا التعبي ولو كان‬
‫مفاده طعنا وسبا للذات اللية وشرائع الدين؛ إذ ل يوجد ف الديقراطية شيء مقدس‬
‫يرم الوض فيه أو التطاول عليه بقبيح القول‪.‬‬
‫سوَءِ مِنَ الْ َقوْلِ إِ ّل مَن ظُلِم} [النساء‪]148:‬‬
‫ج ْه َر بِال ّ‬
‫حبّ اللّ ُه الْ َ‬
‫قال تعال‪ّ { :‬ل يُ ِ‬
‫ض َونَ ْلعَبُ قُلْ َأبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ‬
‫وقال تعال‪{ :‬وََلئِن َسأَلَْتهُمْ َلَيقُولُنّ ِإنّمَا ُكنّا نَخُو ُ‬
‫ب طَآئِ َفةً}‬
‫سَتهْ ِزؤُونَ * َل َت ْعتَذِرُواْ قَدْ َكفَ ْرتُم َبعْدَ ِإيَاِنكُ مْ إِن ّنعْ فُ عَن طَآئِ َف ٍة مّنكُ ْم ُنعَذّ ْ‬
‫تَ ْ‬
‫[التوبة‪.]66-65:‬‬

‫‪212‬‬

‫خامسا‪ :‬تقوم الديقراطية على مبدأ فصل الدين عن الدولة وعن السياسة والياة‪ ،‬فما‬
‫ل ل‪ ،‬وهو فقط (العبادة ف الصوامع والزوايا)‪ ،‬وما سوى ذلك من مرافق الياة السياسية‬
‫والقتصادية والجتماعية وغيها فهي من خصوصيات الشعب‪:‬‬
‫ل يَ صِلُ إِلَى اللّ ِه َومَا‬
‫{َفقَالُواْ هَـذَا لِلّ ِه بِ َزعْ ِمهِ ْم َوهَـذَا لِشُرَكَآِئنَا فَمَا كَا نَ لِشُرَكَآِئهِ مْ َف َ‬
‫حكُمُون} [النعام‪]136:‬‬
‫كَانَ ِللّهِ َف ُهوَ َيصِلُ إِلَى ُشرَكَآئِهِ ْم سَاء مَا يَ ْ‬
‫وهذا القول منهـم معلوم مـن ديننـا بالضرورة فسـاده وبطلنـه وكفـر القائل بـه؛ لتضمنـه‬
‫الحود الصريح كما هو معلوم من الدين بالضرورة‪ ،‬فهو جحود صريح لبعض الدين‪،‬‬
‫الذي نص على أن السلم دين دولة وسياسة وحكم وتشريع‪ ،‬وأنه أوسع بكثي من‬
‫أن يصر ف الناسك‪ ،‬أو بي جدران العابد‪ ،‬وهذا ما لشك فيه أنه كفر بواح بدين ال‬
‫تعال؛ كما قال تعال‪:‬‬
‫ك مِنكُ مْ إِلّ ِخزْ يٌ فِي‬
‫ب َوَتكْفُرُو َن ِببَعْ ضٍ فَمَا َجزَاء مَن َيفْعَلُ ذَلِ َ‬
‫{أََفُت ْؤمِنُو نَ ِبَبعْ ضِ اْلكِتَا ِ‬
‫حيَاةِ ال ّدْنيَا َوَي ْو َم الْ ِقيَا َمةِ ُيرَدّونَ إِلَى َأشَ ّد الْعَذَاب} [البقرة‪.]85:‬‬
‫الْ َ‬
‫خذُواْ َبيْ نَ ذَلِ كَ َسبِيل *‬
‫ض َويُرِيدُو نَ أَن يَتّ ِ‬
‫وقال تعال‪{ :‬وَيقُولُو نَ ُن ْؤمِ ُن ِببَعْ ضٍ َونَ ْكفُ ُر ِبَبعْ ٍ‬
‫ُأوْلَـئِكَ هُ ُم اْلكَافِرُونَ َحقّا َوَأ ْعتَ ْدنَا ِل ْلكَافِرِي َن عَذَابًا ّمهِينًا} [النساء‪.]151-150:‬‬
‫سـادسا‪ :‬تقوم الديقراطيـة على مبدأ حريـة تشكيـل التجمعات والحزاب السـياسية‬
‫وغيها أيا كانت عقيدة وأفكار وأخلقيات هذه الحزاب‪.‬‬
‫وهذا مبدأ باطل شرعا وذلك من أوجه؛‬
‫منهـا‪ :‬أنـه يتضمـن القرار والعتراف طوعا مـن غيـ إكراه بشرعيـة الحزاب‬
‫والماعات بكل اتاهاتا الكفرية و الشركية‪ ،‬وأن لا الق ف الوجود وف نشر باطلها‬
‫وفسادها وكفرها ف البلد وبي العباد‪ ،‬وهذا مناقض لكثي من النصوص الشرعية الت‬

‫‪213‬‬

‫تث بت أن ال صل ف التعا مل مع الن كر والك فر إنكاره وتغييه ول يس إقراره والعتراف‬
‫بشرعيته‪.‬‬
‫قال تعال‪{ :‬وَقَاتِلُوهُمْ َحتّى َل َتكُونَ ِفْتَنةٌ َوَيكُونَ الدّينُ ُكلّهُ لِلّه} [النفال‪]39:‬‬
‫قال ابن تيمية ‪ -‬رحه ال ‪:-‬‬
‫(فكل طائفة متنعة عن التزام شريعة من شرائع السلم الظاهرة التواترة يب جهادها حت‬
‫يكون الدين كله ل بإتفاق العلماء) انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫ومنها‪ :‬أن هذ العتراف الطوعي بشرعية الحزاب الكافرة يتضمن الرضى بالكفر وإن‬
‫ل يصرح بفمه أنه يرضى بريتها‪ ،‬والرضى بالكفر‪ ..‬كفر‪.‬‬
‫ستَهْ َزُأ ِبهَا‬
‫قال تعال‪{ :‬وَقَ ْد نَزّ َل عََلْيكُ مْ فِي الْ ِكتَا بِ أَ نْ إِذَا سَ ِم ْعتُ ْم آيَا تِ اللّ ِه يُ َكفَ ُر ِبهَا َويُ ْ‬
‫َفلَ تَ ْقعُدُواْ َمعَهُ مْ َحتّى يَخُوضُواْ فِي حَدِي ثٍ َغيْرِ هِ ِإنّكُ مْ إِذًا ّمثُْلهُ مْ ِإنّ اللّ هَ جَامِ ُع الْ ُمنَاِفقِيَ‬
‫وَالْكَافِرِينَ فِي َج َهنّمَ َجمِيعًا} [النساء‪.]140:‬‬
‫ومن ها‪ :‬أن من لوازم العتراف بذا البدأ ال سماح للحزاب الباطلة ب كل اتاهت ها بأن‬
‫تبث كفرها وباطها‪ ،‬وأن تغرق الجتمع بميع صنوف الفساد و الفت والهواء؛ فنعينهم‬
‫بذلك على هلك ودمارالبلد و العباد‪.‬‬
‫سابعا‪ :‬تقوم الديقراطية على مبدأ اعتبار موقف الكثرية‪ ،‬وتبَنّي ما تتمع عليه الكثرية‬
‫ولو اجتمعت على الباطل والضلل والكفر البواح‪ ،‬فالق ف ن ظر الديقراطية الذي ل‬
‫يوز الستدراك أو التعقيب عليه هو ما تقرره الكثرية وتتمع عليه ل غي‪.‬‬

‫‪214‬‬

‫وهذا مبدأ با طل ل ي صح على إطل قه ح يث إن ال ق ف ن ظر ال سلم هو ما يوا فق‬
‫الكتاب والسـنة قـل أنصـاره أو كثروا‪ ،‬ومـا يالف الكتاب والسـنة فهـو الباطـل ولو‬
‫اجتمعت عليه أهل الرض قاطبة‪.‬‬
‫شرِكُون} [يوسف‪.]106:‬‬
‫قال تعال‪َ { :‬ومَا ُي ْؤمِنُ أَ ْكثَ ُرهُ ْم بِاللّهِ إِ ّل َوهُم مّ ْ‬
‫وقال تعال‪َ { :‬وإِن تُطِ عْ أَ ْكثَ َر مَن فِي الَرْ ضِ ُيضِلّو كَ عَن َسبِيلِ اللّ هِ إِن َيّتبِعُو نَ إِلّ الظّنّ‬
‫َوإِ ْن هُمْ إِ ّل يَخْرُصُون} [النعام‪.]116:‬‬
‫فدلت ال ية الكري ة؛ أن طا عة واتباع أك ثر من ف الرض ضلل عن سبيل ال تعال لن‬
‫الكثرية على ضلل‪ ،‬ول يؤمنون بال إل وهو يشركون معه آلة أخرى‪.‬‬
‫وقال عبد ال بن مسعود ‪ -‬رضي ال عنه ‪ -‬لعمر بن ميمون‪( :‬جهور الماعة هم الذين‬
‫فارقوا الماعة‪ ،‬والماعة ما وافق الق وإن كنت وحدك)‬
‫وقال السن البصري‪( :‬فإن أهل السنة كانوا أقل الناس فيما مضى‪ ،‬وهم أقل الناس فيما‬
‫بقي الذين ل يذهبوا مع أهل التراف ف إترافهم‪ ،‬ول مع أهل البدع ف بدعهم وصبوا‬
‫على سنتهم حت لقوا ربم‪ ،‬فكونوا كذلك)‪.‬‬
‫وماـ يلفـت النظـر ويشتـد له العجـب؛ أنـه رغـم مـا جرّت التجارب الديقراطيـة على‬
‫السـلمي مـن نتائج سـيئة ووخيمـة أفضـت إل الضعـف والختلف والتفرق‪ ،‬و الشقاق‬
‫والناع؛ ح يث الما عة أ صبحت جاعات‪ ،‬والزب أ صبح أحزاب‪ ،‬والر كة أ صبحت‬
‫حركات متنافرة متباغضة‪.‬‬
‫رغـم كـل ذلك وغيـ ذلك ماـ يشيـ؛ فإن أقواما ل يزالون يسـتعذبون الديقراطيـة‬
‫وينافحون عنها كأنم أربابا وصانعيها‪ ،‬أشربوا ف قلوبم حب الديقراطية كما أُشرب بن‬
‫إ سرائيل من ق بل ف قلوب م حب الع جل‪ ،‬ف ما نفع هم سعهم فردعت هم اليات القرآن ية‬

‫‪215‬‬

‫والنصوص الشرعية‪ ،‬ول نفعتهم عقولم وأبصارهم فبصرتم بالواقع الرير الناتج عن تطبيق‬
‫الديقراطية‪.‬‬
‫وتعذر بعضهم بشبهة الصلحة والوصولية للقرار والسيادة عن طريق الديقراطية‪ ،‬واتذوها‬
‫سبيلً لنيل القاصد الشرعية والدينية‪ ،‬ول يلتفتوا لشرعية هذه الوسائل وأحكامها ف دين‬
‫ال عز و جل‪ ،‬ودخلوا من ج حر ال ساومة والقاي ضة على ثوا بت العقيدة والن هج با سم‬
‫(الصلحة والغاية)‪.‬‬
‫روى ال طبي ف تف سيه قال‪( :‬ل قي الول يد بن الغيه‪ ،‬والعاص بن وائل‪ ،‬وال سود بن‬
‫الطلب‪ ،‬وأمية بن خلف رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقالوا‪ :‬يا ممد هلم فلنعبد ما‬
‫تعبد وتعبد ما نعبد‪ ،‬ونشركك ف أمرنا كله؛ فإن كان الذي جئت به خيا ما بأيدينا كنا‬
‫قد شركناك ف يه وأخذ نا بظ نا م نه‪ ،‬وإن كان الذي بأيدي نا خ ي م ا ف يد يك ك نت قد‬
‫شركتنـا فـ أمرنـا وأخذت منـا بظـك‪ ،‬فأنزل ال‪{ :‬قُ ْل يَا َأيّهَا اْلكَافِرُون * لَا َأعْبُ ُد مَا‬
‫َتعْبُدُو نَ * وَلَا أَنتُ ْم عَابِدُو نَ مَا َأ ْعبُدُ * وَلَا َأنَا عَابِ ٌد مّا َعبَدتّ مْ * وَلَا أَنتُ ْم عَابِدُو َن مَا أَ ْعبُدُ *‬
‫َلكُمْ دِيُنكُمْ وَِليَ دِينِ } [الكافرون‪]6-1:‬‬
‫إننا ند ف هذه الادثة أن قريشا طلبت من رسول ال صلى ال عليه وسلم أن يتنازل لا‬
‫وتتنازل له حت يلتقيا حول نقطة واحدة‪.‬‬
‫وقد يقول قائل؛ لو أن رسول ال صلى ال عليه وسلم وافقهم على ذلك وطلب منهم‬
‫أن يبدؤوا بعبادة ال أولً؛ فإنمـ إذا عرفوا السـلم لن يرجعوا عنـه وفـ هذا تقيـق‬
‫مكسب كبي للسلم‪ ،‬وتقيق انتصار‪ ،‬ورفع للبلء الذي يلقيه السلمون‪.‬‬
‫والواب؛ أن ال قد حسم هذه القضية‪:‬‬
‫{لَا َأ ْعبُ ُد مَا َتعْبُدُونَ * وَلَا أَنتُ ْم عَابِدُونَ مَا َأ ْعبُدُ } [الكافرون‪]3-2:‬‬

‫‪216‬‬

‫وف آخرها‪َ{ :‬لكُمْ دِيُنكُ ْم وَِليَ دِينِ } [الكافرون‪.]6:‬‬
‫فالقض ية قض ية مبدأ غ ي قابلة للم ساومة‪ ،‬ول للتنازل قي ــد أنل ــة‪ ،‬فهذه م سألة‬
‫من مسائل العقيدة‪ ،‬بل هي العقيدة نفسها‪.‬‬
‫إن التأمل ف هذه القضية وكيف حسمها القرآن يعطي من الدروس ما نن بأمس الاجة‬
‫إل يه‪ ،‬بل ير سم منهجا واضحا جليا ف كيف ية مواج هة أ ساليب كث ي من أعداء ال سلم‬
‫حاضرا ومستقبلً‪.‬‬
‫فلو سالتهم يا أي ها ال سلم؛ ف هم ل ي سالونك إل بشرط التخلي عن دي نك وتد خل ف‬
‫موالتم وطاعتهم ف منهجهم الديقراطي (البيث) وباصة إن كانوا هم الطرف القوى‪،‬‬
‫وباصة إن كانوا هم الطرف القوي ف العركة‪.‬‬
‫وإن طمعت يوما أن يرضوا عنك دون أن تتبع ملته؛ فأنت واهم‪ ،‬وعليك بقراءة القرآن‬
‫من جديد‪ ،‬ومراجعة التاريخ القريب منه والبعيد لتقرأ صفحات الغدر والقد والجرم الت‬
‫مورست ول تزال تارس بق السلم والسلمي‪.‬‬
‫فكيف تقبلون يا أيها السلمون من أهل العراق أن يكم العدو الصليب وأذنابه ف دمائكم‬
‫وأبشار كم وفروج كم وأموال كم بشر عة غ ي شر عة ال الطاهرة‪ ،‬وبد ين غ ي دي نه القو ي‬
‫وأن تم أحفاد سعد بن أب وقاص‪ ،‬والث ن‪ ،‬وخالد بن الوليد‪ ،‬والقعقاع‪ ..‬الذين روّوا هذه‬
‫الرض بدمائهم؟!!‬
‫فينبغي لكم أن تتنبهوا لطة العدو من تطبيق الديقراطية الزعومة ف بلدكم‪ ،‬فما أرادوها‬
‫إل ل جل نزع بق ية ال ي في كم‪ ،‬فأحكمو ها على هيئة ال صيدة البي ثة ال ت تر مي ل سيطرة‬
‫الرافضة على مقاليد الكم ف العراق؛ فقد أُدخل أربعة مليي رافضي من إيران من أجل‬
‫الشاركة ف النتخابات ليتحقق لم ما يصبون إليه من السيطرة على غالبية الكراسي ف‬
‫الجلس (الوثن) وبذلك يستطيعون أن يشكلوا حكومة أغلبية تسيطر على مفاصل الدولة‬

‫‪217‬‬

‫الرئي سية ال ستراتيجية والقت صادية والمن ية‪ ،‬وت ت لف تة الفاظ على الو طن والوا طن‪،‬‬
‫والتقدم ن و الشروع الديقرا طي‪ ،‬وإزالة أية عوالق من حزب البعث البائد‪ ،‬والقضاء على‬
‫الخرب ي من فدائ يي صدام والرهابي ي؛ ليبدأ الراف ضة بت صفية ح ساباتم العقد ية للقضاء‬
‫على رموز وكوادر أهـل السـنة مـن علماء ودعاة وأصـحاب خـبة‪ ،‬ويرافـق ذلك ضـخ‬
‫إعلمي رهيـب يزين باطلهم ويفي حقيقتهم وما تفي صدورهم أكب‪.‬‬
‫ثـ يبدأون بعـد ذلك بنشـر مذهبهـم (البـيث) بيـ الناس بالال والديـد‪ ،‬والترغيـب‬
‫والترهيب‪ ،‬ويستفيدون من سيطرتم على مصادر رزق السلمي‪.‬‬
‫فإن نحوا ف مشروعهم هذا فما هي إل بضع سنوات وتكون (بغداد) ومناطق أهل السنة‬
‫قد تش يع أغلبهـا‪ ،‬ومـن وراء ذلك‪ :‬سكوت وخذلن كثيـ م ن ينتسـب إل العلم زورا‬
‫وبتانا الذ ين ميعوا عقيدة الولء و الباء ف صدور الناس‪ ،‬وأوهو هم بأن الراف ضة إخوان‬
‫لنا وجيان مودتنا‪.‬‬
‫وهل أفسد الدين إل اللوك *** وأحبار سوء ورهبانا‬
‫فوا أسفاه‪ ..‬إن أصبحت بغداد ف يوم من اليام رافضية؛ فإن بغداد وإن كانت حُكمت‬
‫سني طويلة من حكام مرتدين ساموا أهلها الذل والوان‪ ..‬لكنها ل تكن ف يوم من اليام‬
‫رافضية‪.‬‬
‫فهاهي بغداد والسواد بدأ يعلوها يوما بعد يوم‪ ،‬وهاهي مظاهر الوثنية والشرك تتبدى فيها‬
‫عيانا‪ ،‬وأصبحت ترتفع فيها أصوات أهل الرفض بلعن صحابة نبينا عليه الصلة والسلم‪،‬‬
‫وبسب أمهاتنا زوجات نبينا صلى ال عليه وسلم صباح مساء على منابرهم وف إذاعاتم‪.‬‬
‫ض يُـسبُ فيها أبو بكر وعمر)‬
‫ورحم ال المام مالك حي قال‪( :‬ل يُجَلسُ ف أر ٍ‬
‫عمر الفاروق الذي قال عندما كان أميا للمؤمني‪:‬‬

‫‪218‬‬

‫(لئن أبقان ال إل العام القابل لدعن نساء العراق ل يتجن إل أحد بعدي)‬
‫كان يغار على أعراض كم و هو ف الدي نة النورة‪ ،‬وها هم الراف ضة اليوم يلعنو نه صبح‬
‫مساء بي ظهرانيكم‪.‬‬
‫أما بقي فيكم غية يا أهل العراق؟؟‬
‫أغادرت مضاربكم المية على دين ال؟؟‬
‫أخنتم أجدادكم يا أحفاد سعد والثن وخالد؟؟‬
‫أرضيتم بالذلة والوان وبغايا الروم‪ ..‬وشتُذاذ النصارى‪ ..‬وخنازير الرافضة يعبثون بأعراض‬
‫بنات السلمي ويتلهون با؟؟‬
‫فلهذه الدواعـي وغيهـا؛ أعلنـا الرب اللدود على هذا النهـج (البـيث) وبينّا حكـم‬
‫أصحاب هذه العقيدة الباطلة‪ ،‬والطريقة الاسرة‪.‬‬
‫فكـل مـن يسـعى فـ قيام هذا النهـج بالعونـة والسـاعدة فهـو متولٍ له ولهله‪ ،‬وحكمـه‬
‫كحكم الداعي إليه والظاهرين له‪.‬‬
‫والرشحون للنتخاب هم أدعياء للربوبية واللوهية‪.‬‬
‫والنتخبون لم قد اتذوهم أربابا وشركاء من دون ال‪.‬‬
‫وحكمهم ف دين ال‪( :‬الكفر والروج عن السلم)‬
‫اللهم هل بلغت‪ ..‬اللهم فاشهد‪،‬‬

‫‪219‬‬

‫اللهم هل بلغت‪ ..‬اللهم فاشهد‪،‬‬
‫اللهم هل بلغت‪ ..‬اللهم فاشهد‪،‬‬
‫والمد ل رب العالي‪.‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫َأمِيْ ُر تَنْظِي ِم القَا ِع َدةِ ِف ْي بِلدِ الرّافِ َديْن‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪220‬‬

‫الطاب الثان و العشرون‬

‫يَا أَهلَ الِسلمِ؛‬
‫الشّــ ّدةُ الشّــ ّدةُ‪...‬‬
‫‪ 30‬ربيع الول ‪ 1426‬هـ‬
‫‪ 29‬أبريل‪/‬نيسان ‪ 2005‬م‬
‫بِصَوْتِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‪،‬‬
‫ض ُعفُوْا‬
‫{وَ َكَأيّن مّن نِّبيّ قَاتَ َل َمعَ هُ ِرّبيّو نَ َكثِيٌ فَمَا َو َهنُواْ لِمَا أَ صَاَبهُمْ فِي َسبِيلِ اللّ ِه َومَا َ‬
‫وَمَا ا ْسَتكَانُواْ وَاللّ ُه يُحِبّ ال صّابِرِينَ * وَمَا كَا نَ َقوَْلهُ مْ إِلّ أَن قَالُواْ ربّنَا ا ْغفِرْ لَنَا ُذنُوبَنَا‬
‫َوإِ سْرَافَنَا فِي َأمْ ِرنَا َوَثبّ تْ أَقْدَا َمنَا وان صُ ْرنَا عَلَى اْل َقوْ مِ اْلكَافِرِي نَ * فَآتَاهُ مُ اللّ ُه َثوَا بَ ال ّدْنيَا‬
‫سنِيَ} [آل عمران‪]148-146:‬‬
‫ب الْمُحْ ِ‬
‫ح ّ‬
‫وَحُسْ َن َثوَابِ ال ِخ َرةِ وَاللّ ُه يُ ِ‬
‫المدُ لِ مع ّز ال سلمِ بن صره‪ ،‬ومُذلّ الشر كِ بقهره‪ ،‬وم صرّف المور بأمره‪ ،‬وم ستدر ِ‬
‫ج‬
‫الكافريـن بكره‪ ،‬الذي قدّر اليام دولً بعدله‪ ،‬وجعـل العاقبةَ للمتقي َ بفضلِه‪ ،‬والصـلةُ‬
‫والسلم على من أعلى الُ منا َر السلمِ بسيفِه‪.‬‬

‫‪221‬‬

‫أمّا بعد؛‬
‫ب الزرقاوي إل الجاهد ين ال صادقي ف أرض الرافد ين؛ أرض البطولة‬
‫من أ ب م صع ٍ‬
‫والفداء‪ ،‬إل السود أصحاب العزية الشمّاء‪ ،‬السلم عليكم ورحة ال وبركاته‪،‬‬
‫على إخوت من السلم تيةً *** تية مث ٍن بالخوة حامدِ‬
‫ف وتالد‬
‫وقل لمُ بعد التحية أنتم *** بنفسي ومال من طري ٍ‬
‫ها قد م ضى عامان على سقوط بغداد بأيدي ال صليبيي‪ ،‬الذ ين ل ينوا غ ي الزي ة والعار‬
‫والذل والشنار‪ ،‬عامان مرّا وبف ضل ال وتوفي قه ل ي قق فيه ما بنوا ال صفر ُعبّا ُد ال صليب‬
‫أيا من أهداف هم ال ت جاؤوا من أجل ها‪ ،‬فقد كانوا يرومون من غزو العراق ال سيطرة على‬
‫المة والتمكي لدولة بن صهيون من النيل إل الفرات‪ ،‬ولكن بفضل ال ث بفضل ضربات‬
‫الجاهدين خابت ظنونم وطاشت سهامهم وارتدوا خاسئي على اعقابم‪.‬‬
‫فهـا أنتم اليوم أيها الجاهدون بفضل ال طليعة المة‪ ،‬وصمام أمانا‪ ،‬وسياجها التي‪،‬‬
‫وصخرتا العتيدة‪ ،‬الت تطم عليها كبياء الصلف المريكي‪.‬‬
‫فبِـقتالكم حاملي لواء الصليب ومن سار تت هذا اللواء من النافقي والرتدين من أبناء‬
‫جلدتنا فإنكم لتذودون عن حى الرافدين فحسب؛ ولكنكم تدافعون عن المة بأسرها‪.‬‬
‫إن عدوكم المريكي أصبح اليوم ف وضع ل يسد عليه بسبب ضرباتكم الوفقة والركزة‬
‫بفضل ال تعال‪ ،‬والت أرغمته على السعي حثيثا لفتح حوار مع الجاهدين‪ ،‬ولكن هيهات‬
‫هيهات‪ ،‬فإنا خديعة إبليس أوحى با إل شياطي ال نس‪ ،‬فمالذي دفعهم للتصريح بأنه‬
‫لبد من فتح باب الوار مع فصائل القاومة كما يزعمون؛ إنه جهادكم وصبكم وثباتكم‬
‫ف مواجهة هذا العدو‪ ،‬فقد ذكرت جريدة الواشنطن بوست ف مقال مطوّل نشر بتاريخ‬
‫التا سع ع شر من آذار الال لكاتب ها آ سكوت تي سون ت ت عنوان "ب عد عام ي ‪ ..‬حرب‬
‫العراق تستنف اليش المريكي"‪ ،‬يقول الكاتب‪:‬‬

‫‪222‬‬

‫(إ نه ب عد عام ي من تدش ي الوليات التحدة لرب العراق فإن عمليات القاو مة العراق ية‬
‫لتزال ت سحق م صادر ال يش المري كي و سط مطالب ثقيلة غ ي متوق عة ب ساندة العارك‬
‫البية تستنف القوة البشرية للجيش المريكي)‪.‬‬
‫وين قل الكا تب عن النرال ريتشارد نائب رئ يس أركان ال يش قوله ف ملس ا ستماع‬
‫بجلس الشيوخ‪( :‬مايبقينـ مسـتيقضا فـ الليـل سـؤال وهـو كيـف سـتبدو قوة النود‬
‫التطوعي ف عام ‪.)2007‬‬
‫ويتطرق الكاتب إل واحدة من أصعب العارك الت يوضها اليش المريكي خارج أرض‬
‫العر كة ولكن ها تدد بإنياره‪ ،‬و هي التطوع فيقول‪( :‬إن ال يش النظا مي و سلح الاري ن‬
‫وغالبية قوات الحتياط فشلت ف بلوغ أهداف التطوع ف الربع الول من السنة ‪2005‬‬
‫و فق إح صائيات وزارة الدفاع‪ ،‬ويأ ت الن قص ف الد مة الع سكرية و سط إرتفاع ماوف‬
‫بي مسؤول اليش والارين)‪.‬‬
‫ويقول روجرز شولدز قائد قوات الرس الوطنــ (إذا ل نتناول هذه الشكلة بشكــل‬
‫صحيح فإن ال طر سيفوق ال د)‪ ،‬ويقول شولدز (إن الناك حل ب ـعشرين بالئة من‬
‫أفراد الرس الوطن)‪ ،‬متوقعا أن يترك ثلثي الرس الوطن الدمة بعد العودة من العراق‬
‫أي ها الجاهدون؛ فب عد أن و جد عدو كم أن الطر يق أما مه مغلق‪ ،‬والباب بوج هه مو صد‪،‬‬
‫ع مد إل خ طة خبي ثة يروم من خلل ا سحب الب ساط من ت ت الجاهد ين ال صادقي‪،‬‬
‫واللتفاف على هذا الهاد البارك‪ ،‬فعرضوا على ب عض النهزم ي الح سوبي زورا وبتانا‬
‫على الجاهديـن بأن يشكلوا نواة اليـش العراقـي فـ مناطـق أهـل السـنة‪ ،‬وماذلك إل‬
‫لسـتخدام هؤلء للوقوف فـ وجـه الجاهديـن‪ ،‬واليلولة بيـ الجاهديـن وبيـ عبّاد‬
‫الصليب‪.‬‬
‫وليت شعري!‬

‫‪223‬‬

‫أين كان هؤلء يوم كانت القذائف والمم تصب على الجاهدين صبّا؟‬
‫ويوم أن كانت دماء الجاهدين تراق دفاعا عن هذا الدين؟‬
‫وذودا عن أعراض السلمات والسلمي ف بلد الرافدين؟‬
‫أيهـا الجاهدون الصـادقون؛ حذار حذار مـن مكرٍ ُكبّار ينسـجه أعوان أبليـس بالليـل‬
‫والنهار‪.‬‬
‫ب يُذهِبُ ال به ال َم والغم‪ ،‬وإن النة تت ظلل السيوف‪،‬‬
‫أيها الجاهدون؛ إن الهاد با ٌ‬
‫لقد فتح ال لكم أبواب النان وأتى بعدوكم ليفتح به لكم سوق الهاد‪ ،‬ورحم ال ابن‬
‫القيّم حي قال (إن ال يقيم الروب بي الدول ليصطفي منكم شهداء) أو كما قال‪.‬‬
‫ل عُ ْدوَا نَ إِلّ‬
‫وقال تعال ‪{ :‬وَقَاتِلُوهُ مْ َحتّ ى َل َتكُو نَ ِفْتَن ٌة َويَكُو نَ الدّي نُ لِلّ هِ فَإِ ِن انَتهَواْ َف َ‬
‫عَلَى الظّالِ ِميَ} [البقرة‪.]193:‬‬
‫وقال صـلى ال عليـه وسـلم‪( :‬فوالذي نفسـي بيده لقاتلنهـم على أمري هذا حتـ تنفرد‬
‫سالفت ولينفذن ال أمره)‪.‬‬
‫فجهادكم موصول وقتالكم مستمر حت يكشف ال الغمة ويرفع الضيم عن المة‪.‬‬
‫مت تلك القلب الذكي وصارما *** وأنفا حيا تتنبك الظالُ‬
‫وهذا نداء إل الجاهدين الصادقي؛‬
‫فـ بغداد الرشيـد؛ يـا أبطال حيفـا والعظميـة والغزاليـة والعامريـة والضراء والنصـور‬
‫والدورة والم ي والأمون‪ ،‬وإل ال سود ف ال سكندرية وال صوة وال سيب والحمود ية‬
‫واللطيفية واليوسفية والرضوانية وزوبع وأب غريب والدائن والطارمية والتاجي؛‬

‫‪224‬‬

‫وإل الليوث ف ديال؛ ف بعقو بة والقداد ية والالص وبلدروز وجلولء وبرز وشهربان‬
‫وخانقي؛‬
‫وإل الماجد ف صلح الدين؛ ف تكريت وسامراء وبلد وبيجي والسحاقي؛‬
‫وإل أسـد الشرى فـ نينوى والشمال؛ فـ الوصـل وتلعفـر وربيعـة والويةـ وكركوك‬
‫ودهوك وأربيل والسليمانية؛‬
‫وإل النشا مى ف النبار؛ ف الرمادي والفلو جة والقر مة والعامر ية وال صقلوية والالد ية‬
‫وف هيت حديثة وعانه وراوه والقائم والرطبة؛‬
‫وإل الطليعة الباركة؛ ف الِلةِ والناصرية وكربلء والبصرة؛‬
‫لقد م نّ ال عليكم بعامي من الهاد التواصل‪ ،‬فكم بذلتم من النفوس والهج ف سبيل‬
‫دينكم‪ ،‬وكم لقيتم من التعب والنصب ف طريقكم؛‬
‫فال ال ف دينكم‪،‬‬
‫وال ال ف جهادكم‪،‬‬
‫وال ال ف دماء إخوانكم وأعراض أخواتكم‪،‬‬
‫فل تكونوا كالذي نقضـت غزلاـ مـن بعـد قوةٍ أنكاثـا‪ ،‬ول تغرّنكـم كثرة الالكيـ‪ ،‬ول‬
‫توحشنكم قلة السالكي‪ ،‬ولتكن خي عدتكم؛ الصب واليقي‪.‬‬
‫ور حم ال خالدا يوم أن و قف واعظا جنوده فقال ‪ ( :‬يا أ هل ال سلم إن ال صب عِزّ‪ ،‬وإن‬
‫الفشل عجزٌ‪ ،‬وإن مع الصب تنصرون‪ ،‬فإن الصابرون هم العلون‪ ،‬وإنه إل الفشل ما يور‬
‫الب طل الضع يف‪ ،‬وإن ال حق ل يف شل‪ ،‬يعلم أن ال م عه وأ نه عن حرم ال يذب‪ ،‬وع نه‬
‫يقاتل‪ ،‬وأنه إذا قدم على ال أكرم منلته‪ ،‬وشكر سعيه؛ إنه شاكرٌ يب الشاكرين)‬

‫‪225‬‬

‫فاصبوا ياإخوة التوحيد؛ فإنا أيا مٌ قلئل ث تكو نُ لكم العاقبة وأنتم بي خيين‪ ،‬شهيدٌ‬
‫مرزوق أو فتحٌ قريب‪.‬‬
‫يا أحفاد سع ٍد والثن‪ ،‬وخالد وأب عبيدة؛‬
‫يا أسود الشرى وفرسان اليدان؛‬
‫ذودوا عن عقيدت كم‪ ،‬وذبّوا عن أعراض كم‪ ،‬واشحذوا سيوفكم‪ ،‬وقاتلوا ف سبيل دين كم‬
‫متسبي‪ ،‬وسلّوا أنفسكم بالد رضي ال عنه يوم أن نادى بنوده ف أرض العركة‪:‬‬
‫(يا أهل السلم الشدة الشدة إحلوا رحكم ال عليهم)‬
‫فإنكـم إن قاتلتموهـم متسـبي تريدون بذلك وجـه ال فليـس لمـ أن يواقفوكـم سـاعة‪،‬‬
‫وإياكم والوهن والراحة‪ ،‬أو أن يُضعِ فَ يقينكم ما ترونه من هالةٍ إعلمية وآلة عسكرية‪،‬‬
‫فإن أخلصتم النيّات وأصلحتم الطويات فزت بنصر رب البيات‪ ،‬فل يتلفنّ هديكم‪.‬‬
‫و اعلموا أن العو نة تأ ت على قدر النيّة‪ ،‬وال جر على قدر ال سبة‪ ،‬وأن ال سلم لينب غي له‬
‫أن يكترث بشيء يقع فيه مع معونة ال له‪ ،‬وكيف يضعف يقينكم وتور عزيتكم وأنتم‬
‫ترون العدو قد إستباح الديار وانتهك العراض و سا َم الناس السف والوان!‬
‫أو ما سعتم صرخات أخواتكم تستغيث من وراء أسوار سجون القهر الصليب؟!‬
‫أو ما بلغكم ماحلّ بأخواتكم ف فلوجة العز؟!‬
‫أوما سعتم صرخة أمكم الت داس كرامتها رافضي خبيث؛ يوم أن جاؤوا يعتقلوا زوجها‬
‫ولّا ل يدوه قاموا بإعتقالاـ وهـي تسـتغيث وتتوسـل‪ ،‬حتـ قبّلت حذاءه راجيةً منـه أل‬
‫ي سلمها إل المريكان‪ ،‬قائلةً له‪" :‬أ نا عراق ية وأ نت عرا قي فلماذا ت سلمن إلي هم؟!"‪ ،‬ف ما‬

‫‪226‬‬

‫كان مـن جنود الرس الوثنـ إل أن عصـبوا عينيهـا وقيدوا يديهـا إل ظهرهـا وحلوهـا‪،‬‬
‫وقذفوا با ف سيارة العتقال المريكية‪.‬‬
‫بغدادُ يبكيك دم ُع القلبِ مُسلمةٌ *** قد سامها الذل دون اللقِ صلبان‬
‫ب وذئبانُ‬
‫أبكي فتاةً كطهر الثلج باكيةً *** قد غال عفتها كل ٌ‬
‫نقفور عاد ول هارون يلجمه *** نارا فيجثو وملء القلب إذعان‬
‫نقفور عاد وتلك العرب قد بسطت *** الرؤوس وكيف تثور جرذان‬
‫ويح الكابر من قومي تاذبم *** عن السبيل أباطيل وأوثان‬
‫واحسرة القلب لسلم يمعنا *** نوا العال وماف القوم ربان‬
‫بغداد لتعجب فالعرب قد منت *** وللمعاصي لدى اليجاء خذلن‬
‫وكفكفي الدمع إن القوم قد فسقوا *** وعدة الرب قبل السيف إيان‬
‫أين أصوات علماء السوء! الذين لنسمع نشازهم؛ إل ف مناوءة الجاهدين؟!‬
‫أين هم للدفاع عن أعراض السلمات؟!‬
‫فليتهم إذ ل يذودوا حية عن الدين *** ظنّوا غية بالحارم‬
‫وإن زهدوا ف الجر إن حي الوغى *** فهل أتوه رغبة ف الغان‬
‫ك يا أماه ولبيكِ يا أختاه؛‬
‫لبي ِ‬
‫لبيك أيتها العفيفة الطاهرة؛‬
‫فوال لن يهنأ لنا عيش‪ ،‬ولن يغمض لنا جفن‪ ،‬ولن يغمد لنا سيف‪ ،‬حت نثأر لعرضكن‬
‫وكرامتكن‪.‬‬

‫‪227‬‬

‫ونعا هد ال يا كلب الروم بوش؛ بأ نه لن ي قر لك قرار‪ ،‬ولن يه نأ جي شك بلذ يذ ع يش‪،‬‬
‫ق ينبض‪ ،‬وقلبٌ يفق‪ ،‬فنحن قادمون بعون ال قادمون‪.‬‬
‫وطيب مقام‪ ،‬مادام فينا عر ٌ‬
‫فيا أسود التوحيد على أرض الرافدين البيبة؛ عزمت عليكم إن وصلكم ندائي هذا أن‬
‫ل يأت عليكم الليل إل وسيوفكم تقطر من دماء عدوكم‪ ،‬أعيدوها خضراء جذعا‪ ،‬قوموا‬
‫قو مة رج ٍل وا حد‪ ،‬فل خ ي ف عي شٍ تنت هك ف يه أعرض نا‪ ،‬وتداس ف يه كرا مة أخوات نا‪،‬‬
‫ويك ما ف يه ُعبّاد ال صليب‪ ،‬واجعلوا من غزوة الثار (غزوة أ ب أ نس الشا مي) بدا ية عهدٍ‬
‫جديد للفتوحات بإذن ال‪.‬‬
‫و يا كتائب ال ستشهاديي؛ إنطلقوا على بر كة ال ل اتدعوا ل م قافلة ت سي‪ ،‬ول حاجزا‬
‫يقفون فيه‪ ،‬أحيلوا ليلهم نارا‪ ،‬وبردهم نارا‪.‬‬
‫ذروة الدين جهادٌ ف الصميم *** فلنجاهد أو لتلفظنا الياةُ‬
‫اللهم منل الكتاب‪ ،‬سريع الساب‪ ،‬مري السحاب‪ ،‬إهزم الحزاب‪،‬‬
‫اللهم اهزمهم وزلزلم‪.‬‬
‫{وَاللّ ُه غَاِلبٌ عَلَى َأمْ ِر ِه وَلَكِنّ أَ ْكثَ َر النّاسِ لَا يَعَْلمُونَ} [يوسف‪]21:‬‬
‫والمد ل رب العالي‪.‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫َأمِيْ ُر تَنْظِي ِم القَا ِع َدةِ ِف ْي بِلدِ الرّافِ َديْن‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪228‬‬

‫الطاب الثالث و العشرون‬

‫وَ عـادَ أَحفَادُ ابنِ العَلْ َقمِ ّي‬
‫‪ 10‬ربيع الثان ‪ 1426‬هـ‬
‫‪ 18‬مايو‪/‬أيار ‪ 2005‬م‬
‫بِصَوْتِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫ستَذْ ُكرُو َن مَا أَقُولُ َلكُ ْم َوأَُفوّضُ َأمْرِي إِلَى اللّهِ ِإنّ اللّ َه َبصِ ٌي بِاْل ِعبَاد} [غافر‪]44:‬‬
‫{فَ َ‬
‫المدُ لِ مع ّز ال سلمِ بن صره‪ ،‬ومُذلّ الشر كِ بقهره‪ ،‬وم صرّف المور بأمره‪ ،‬وم ستدر ِ‬
‫ج‬
‫الكافريـن بكره‪ ،‬الذي قدّر اليام دولً بعدله‪ ،‬وجعـل العاقبةَ للمتقي َ بفضلِه‪ ،‬والصـلةُ‬
‫والسلم على من أعلى الُ منا َر السلمِ بسيفِه‪.‬‬
‫أمّا بعد؛‬
‫فقد مضت سنة ال سبحانه وتعال أن يقع الصراع بي الق والباطل منذ أن برأ ال اللق‬
‫وإل أن يرث ال الرض ومن عليها‪ ،‬وقد مضى على مدى التاريخ صور من هذا الصراع‪.‬‬
‫وها هو ف صل من ف صوله يتجدد على أرض الرافد ين على يد ع ــباد ال صليب‪ ،‬ب عد أن‬
‫أعلنوها بلء أفواههم أنا‪ :‬حرب صليبية‪.‬‬

‫‪229‬‬

‫فنلوا بالع ثر من البلد‪ ،‬و سعوا بالك فر ب ي العباد‪ ،‬وأكثروا من الب غي والف ساد‪ ،‬فانتهكوا‬
‫العراض‪ ،‬واستباحوا الرمات‪ ،‬ودنسوا القدسات؛ يعاونم ف ذلك إخوان م من الشيعة‬
‫الروافض الذين ما كانت حرب على السلم والسلمي إل كانوا رأس حربة فيها‪.‬‬
‫كل ذلك ف حال ردة من حكام هذه المة‪ ،‬وتاذل من علماء السوء؛ الذين باعوا دينهم‬
‫بعرض من الدنيا قليل وف حال غفلة من أهل الق عن حقيقة هذه العركة وأبعادها‪.‬‬
‫ف هب الجاهدون ال صادقون للذود عن حياض هذا الد ين والدفاع عن أعراض ال سلمي‬
‫على قلة منهم ف العدد‪ ،‬وضعف ف العدة‪ ،‬وندرة ف الناصرين وكثرة ف الخذلي‪ ،‬هبوا‬
‫ولسان حالم يقول‪:‬‬
‫يا رافعي علم الـهاد تقدمـوا *** ودعوا صفوف الحجمي وراء‬
‫خوضوا الكريهة حاسرين فإن طغت *** لج اللحم فاركبوا الشلء‬
‫فإذا بم يواجهون أعت قوة عسكرية عرفها التاريخ العاصر‪ ،‬بكبيائها وجبوتا‪ ،‬وكامل‬
‫عدد ها وعدت ا‪ ،‬وهذه سنة ال سبحانه وتعال‪ ،‬أن يكون البا طل ف هذه الولت أك ثر‬
‫عددا‪ ،‬وأعظـم عدة؛ ابتلءً مـن ال لعباده‪ ،‬وتحيصـا لوليائه‪ ،‬وليعلموا أن النصـر ليـس‬
‫بأيديهم؛ وإنا هو مض فضل من ال تعال عليهم فيغبوا ف دعاءئهم إليه‪ ،‬ويتوكلوا ف‬
‫جهادهم عليه‪.‬‬
‫ول ا عا ين الجاهدون هذا التفاوت الائل ف العدة والعتاد بين هم وب ي عدو هم رأوا لزاما‬
‫علي هم القيام ب ا ي ب هذا الن قص وي سد هذا الفراغ؛ ح ت ل تنط فئ جذوة الهاد وت بو‬
‫ناره؛ فانطلقـت كتائب السـتشهاديي يرومون رضـى الرحنـ‪ ،‬ويتسـابقون إل النان‪،‬‬
‫فدكوا معا قل الك فر‪ ،‬وك سروا جحا فل ال صفر‪ ،‬وأعظموا ف العدو النكا ية‪ ،‬وأثخنوا ف يه‬
‫الراح‪ ،‬وحطموا هيبته‪ ،‬وكسروا شوكته‪ ،‬وجرأوا عليه أبناء هذه المة‪ ،‬وبعثوا ف النفوس‬
‫المل من جديد‪ ،‬فلله المد والنة‬

‫‪230‬‬

‫ول كن يأ ب النهزمون من أبناء جلدت نا إل أن يمعوا إل قعود هم وتلف هم عن ن صرة هذا‬
‫الدين الطعن ف الجاهدين الصادقي‪ ،‬وأن يكونوا أعوانا للصليبيي من حيث يدرون أو ل‬
‫يدرون؛ ف صوبوا سهام نقد هم إل نور الجاهد ين‪ ،‬و سلطوا أل سنتهم علي هم‪ ،‬و سخروا‬
‫أقلم هم للن يل من هم‪ ،‬ورمو هم بعظائم المور ب جة‪ :‬أ نه ي صل ف ب عض هذه العمليات‬
‫قتل لن يوصفون بالدنيي والبرياء‪.‬‬
‫ولعلمـي أن الجاهديـن؛ أحسـبهم ول أزكيهـم على ال‪ ،‬ل يقدمون على مثـل هذه‬
‫العمليات إل وضوابط الشرع وأوامره تكمهم‪.‬‬
‫ك يف ل؟ و هم إن ا نفروا إل ساحات الهاد ابتغاء مرضات رب العباد‪ ،‬ون صرة لدي نه‪،‬‬
‫وإعلءً لكلمته‪.‬‬
‫أحببت أن أذكر حكم الشرع ف مثل هذه الوادث‪ ،‬الت قد يقتل فيها السلمي تبعا ل‬
‫قصـدا‪ ،‬مسـتنيا بأقوال الئمـة وعلماء المـة‪ ،‬وليـس غرضـي بيان حكـم العمليات‬
‫ال ستشهادية‪ ،‬فهذه قد قرر غ ي وا حد من علمائ نا جواز ها فضلً عن ا ستحبابا‪ ،‬وأ صل‬
‫هذه الكلمـة مسـتخلص مـن بثـ لشيخنـا الجاهـد‪ :‬أبـ عبدال الهاجـر ‪-‬حفظـه ال‬
‫ورعاه‪ ،-‬مع تصرف يسي من‪ ،‬وإسقاط لذه الحكام على واقعنا الهادي ف العراق‪..‬‬
‫فأقول وبال التوفيق؛‬
‫ما ل شك فيه أن ال تبارك وتعال أمرنا برمي الكفار‪ ،‬وقتلهم وقتالم بكل وسيلة تقق‬
‫القصود‪ ،‬فيشرع لعباد ال الجاهدين ف سبيل إعلء كلمته رمي الكفار الربيي وقتلهم‬
‫وقتالم‪ ،‬بكل وسيلة تقطف نفوسهم وتنع أرواحهم من أجسادهم‪ ،‬تطهيا للرض من‬
‫رجسهم‪ ،‬ورفعا لفتنتهم عن العباد أيا كانت هذه الوسيلة‪ ،‬وإن كانت هذه الوسيلة تعم‬
‫القصودين من الكفار الربيي وغي القصودين من النساء والصبيان‪ ،‬ومن ف حكمهم من‬
‫الكفار من ل يوز قصدهم بالقتل‪.‬‬

‫‪231‬‬

‫وهو ما اصطلح الفقهاء على تسميتهم بـ(القتل با يعم)‬
‫إن هذه الشروعيـة مقررة أيضا‪ ،‬وإن أفضـى ذلك إل قتـل عدد مـن السـلمي منـ يقدر‬
‫وجود هم حال القتال ل سبب أو ل خر‪ ،‬ضرورة عدم إمكان تنب هم والتمي يز بين هم وب ي‬
‫القصودين من الكفار الربيي‪.‬‬
‫و مع الت سليم بأن ق تل عدد من ال سلمي مع صومي الدم مف سدة كبية بل شك؛ إل أن‬
‫الوقوع فـ هذه الفسـدة جائز‪ ،‬بـل متعيـ دفعا لفسـدة أعظـم‪ ،‬وهـي‪ :‬مفسـدة تعطيـل‬
‫الهاد‪.‬‬
‫إذ القول بعدم الواز ه نا‪ ،‬خا صة ف ال صورة العا صرة للقتال‪ ،‬ل يع ن غ ي تعط يل الهاد‬
‫وإيقافه‪ ،‬بل وأد الهاد وسد بابه بالكلية‪ ،‬ما يعن بالضرورة‪:‬‬
‫إ سلم البلد والعباد للكفار الاقد ين على ال سلم وأهله كأع ظم ما يكون ال قد ليفعلوا‬
‫ماشاءوا من ضرب الذل وال صغار على ال سلم وأهله‪ ،‬و سوط ال سلمي‪ ،‬و قد غدوا ل م‬
‫عبيدا مطاويع‪ ،‬سوقا جاعيا نو الذبح تارة‪ ،‬ونو الكفر والروق من الدين تارات‪ ،‬مع‬
‫تريـف السـلم وتبديله بصـورة تامـة‪ ،‬وقلب حقائقـه وتغييـ مكماتـه‪ ،‬وإعادة صـياغته‬
‫صياغة جديدة ليغدو دينا آخر غي ما جاء به البعوث بالسيف صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫وهذا هـو هدفهـم السـى الذي يسـعون إليـه‪ ،‬ويدون عليـه أعوانا مـن خبالة النتسـبي‬
‫للسلم‪ ،‬النتسبي من علماء السحت وغيهم‪ ،‬فأي الفسدتي أعظم ف شرع ال ودينه؟؟‬
‫وقبل ذكر الدلة الاصة بالقول بالشروعية؛ لبد من تقرير أصلي هامي‪ ،‬فنقول‪:‬‬
‫الصل الول‪ :‬عصمة السلمي وعظيم حرمة دمائهم؛‬

‫‪232‬‬

‫من الُ سََلمِ به القول بأن دماء السلمي معصومة بعصام السلم‪ ،‬إل بقه‪ ،‬روى البخاري‬
‫ومسلم عن ابن عمر رضي ال عنهما قال‪ ،‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫"أمرت أن أقا تل الناس ح ت يشهدوا أن ل إله إل ال وأن ممدا ر سول ال‪ ،‬ويقيموا‬
‫ال صلة ويؤتوا الزكاة‪ ،‬فإذا فعلوا ذلك ع صموا م ن دمائ هم وأموال م إل بق ها وح سابم‬
‫على ال"‬
‫وإذا كان قتل السلم بغي حق من أعظم الحرمات الت حرمها سبحانه وتعال والدلة على‬
‫ّمـ خَاِلدًا فِيه َا‬
‫ُهـ َج َهن ُ‬
‫ذلك كثية معلومـة‪ ،‬قال تعال‪{ :‬وَم َن َيقْتُ ْل ُم ْؤمِن ًا ّمتَعَمّدًا َفجَزَآؤ ُ‬
‫ضبَ اللّ ُه عََليْ ِه وََل َعنَهُ َوَأعَدّ لَ ُه عَذَابًا عَظِيمًا ً} [النساء‪]93:‬‬
‫َوغَ ِ‬
‫قال الشيخ السعدي رحه ال‪ :‬فلم يرد ف أنواع الكبائر أعظم من هذا الوعيد بل ول مثله‪.‬‬
‫انتهى كلمه‬
‫وروى النسائي عن عبدال بن عمرو بن العاص‪ ،‬قال‪" :‬قتل الؤمن أعظم عندال من زوال‬
‫الدنيا"‪ ،‬وروي مرفوعا إل النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وصحح الئمة وقفه على عبدال بن‬
‫عمرو بن العاص‪.‬‬
‫وقد روى ابن ماجة بإسناد فيه ضعف عن عبدال بن عمرو رضي ال عنهما قال‪" :‬رأيت‬
‫ر سول ال صلى ال عل يه و سلم يطوف بالكع بة ويقول‪ :‬ما أطي بك وأط يب ري ك‪ ،‬ما‬
‫أعظمك وأعظم حرمتك والذي نفسي بيده لرمة الؤمن أعظم حرمة عند ال منك ماله‬
‫ودمه‪ ،‬وأن نظن به إل خيا"‬
‫الصل الثان‪ :‬حفظ الدين مقدم على حفظ النفس؛‬
‫قررت الشريعة أن الدين أعظم من النفس والعرض والال‪ ،‬فهو أعظم الضروريات المس‬
‫وأساسها‪ ،‬وحفظه مقدم على حفظها اتفاقا مع استحضار أن هذه الضروريات لحفظ لا‬

‫‪233‬‬

‫إل بإقامة الدين‪ ،‬والنصوص الكثية من اليات والحاديث الواردة بالمر بالهاد والث‬
‫عل يه والترغ يب ف يه‪ ،‬والن هي عن القعود والتره يب م نه كل ها دالة على تقر ير هذا ال صل‬
‫وهو كون حفظ الدين مقدما‪ ،‬قال تعال‪:‬‬
‫{وَا ْقتُلُوهُ مْ َحيْ ثُ َث ِق ْفتُمُوهُ ْم َوأَ ْخرِجُوهُم مّ نْ َحيْ ثُ أَخْرَجُوكُ مْ وَاْل ِفتَْنةُ َأشَ ّد مِ َن اْلقَتْل}‬
‫[البقرة‪]191:‬‬
‫قال ما هد ‪-‬رح ه ال‪ -‬ف تف سي قوله تعال {وَاْلفِْتَنةُ َأشَ ّد مِ َن اْلقَتْل} [البقرة‪،]191:‬‬
‫قال‪( :‬ارتداد الؤمن إل الوثن أشد عليه من القتل)‪.‬‬
‫وقال قتادة والربيع بن أنس والضحاك‪( :‬الشرك أشد من القتل)‪.‬‬
‫وقال ابن زيد ف بيان الفتنة القصودة هنا‪( :‬فتنة الكفر)‪.‬‬
‫ونص تعال على أن الكفر والشرك أشد ف شرعه ودينه من االقتل‪ ،‬وهذا نص ف تقدي‬
‫حفـظ الديـن على غيه مـن الضروريات الربـع وعلى رأسـها النفـس؛ فحفـظ هذه‬
‫الضروريات ف مقا بل ضياع الد ين بلف أ مر ال وشر عه هو الفت نة القيق ية ال ت يُحذر‬
‫منها الول سبحانه‪.‬‬
‫قال ا بن جر ير ال طبي‪ :‬يع ن تعال ذكره بقوله {وَاْلفِْتَنةُ َأشَ ّد مِ َن اْلقَتْل} [البقرة‪:]191:‬‬
‫(والشرك بال أشد من القتل)‪.‬‬
‫وقد بُـيـن فيما مضى أن أصل الفتنة البتلء والختبار‪ ،‬فتأويل الكلم‪ :‬وابتلء الرء‬
‫ف دينه حت يرجع عنه فيصي مشركا بال من بعد إسلمه أشد عليه وأضر من أن يقتل‬
‫مقيما على دينه مستمسكا عليه مقا فيه‪.‬‬

‫‪234‬‬

‫وقال القرطب رحه ال‪( :‬قوله تعال والفتنة أشد من الكفر أي الفتنة الت حلوكم عليها‬
‫وراموا رجوعكم با إل الكفر أشد من القتل)‪ .‬انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫والعنيان متجهان دالن أظهـر دللة على مـا ننـ فيـه‪ ،‬ففتنـة الكفـر والشرك أعظـم مـن‬
‫مفسدة ما يزهق من نفوس الؤمني تبعا ل قصدا ف سبيل القضاء عليه‪،‬ا وتطهي الكون‬
‫منها‪ ،‬قال تعال‪:‬‬
‫شهْ ِر الْحَرَا مِ ِقتَالٍ فِي هِ قُلْ ِقتَالٌ فِي هِ َكبِيٌ وَ صَ ّد عَن َسبِيلِ اللّ ِه وَ ُكفْ ٌر بِ هِ‬
‫ك عَ نِ ال ّ‬
‫سأَلُونَ َ‬
‫{يَ ْ‬
‫حرَامِ َوإِ ْخرَاجُ َأهْلِ ِه ِمنْهُ أَ ْكبَ ُر عِندَ اللّه} [البقرة‪]217:‬‬
‫وَالْمَسْجِ ِد الْ َ‬
‫قال شيخ ال سلم ابن تيم ية –رح ه ال‪( :-‬وتام الورع أن يعرف الن سان خ ي الي ين‪،‬‬
‫و شر الشر ين‪ ،‬ويعلم أن الشري عة مبنا ها على ت صيل ال صال وتكميل ها‪ ،‬وتعط يل الفا سد‬
‫وتقليلها‪ ،‬وإل فمن ل يوازن ما ف الفعل والترك من الصلحة الشرعية والفسدة الشرعية‬
‫ف قد يدع واجبات ويف عل مرمات ويرى ذلك من الورع‪ ،‬أو يدع العروف والن هي عن‬
‫الن كر والهاد ف سبيل ال ل ا ف ف عل ذلك من أذى ب عض الناس والنتقام من هم ح ت‬
‫ي ستول الكفار والفجار على ال صالي البرار فل ين ظر ال صلحة الراج حة ف ذلك‪ ،‬و قد‬
‫شهْ ِر الْحَرَا مِ ِقتَالٍ فِي هِ قُلْ ِقتَالٌ فِي هِ َكبِ ٌي وَ صَ ّد عَن َسبِيلِ‬
‫قال ال تعال‪{ :‬يَ سْأَلُونَكَ عَ نِ ال ّ‬
‫اللّ ِه وَ ُكفْ ٌر بِ هِ وَالْمَ سْجِدِ الْحَرَا ِم َوإِخْرَا جُ َأهْلِ ِه ِمنْ هُ أَ ْكبَ ُر عِندَ اللّه} [البقرة‪ ،]217:‬يقول‬
‫سبحانه وإن كان قتل النفوس فيه شر فالفتنة الاصلة بالكفر وظهور أهله أعظم من ذلك‬
‫فيُـدفع أعظم الفسادين بالتزام أدناها) انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫وقال أيضا‪( :‬وذلك أن ال تعال أباح من ق تل لنفوس ما يُ ـحتاج إل يه ف صلح اللق‬
‫ك ما قال تعال‪{ :‬وَاْلفِْتَنةُ َأشَ ّد مِ َن الْقَتْل} [البقرة‪ ]191:‬وإن كان ف يه شر وف ساد ف في‬
‫فتنة الكفار من الشر والفساد ما هو أكب) انتهى كلمه‪.‬‬
‫وقال الشاطـب –رحهـ ال‪( :-‬واعتبار الديـن مقدم على اعتبار النفـس وغيهـا فـ نظـر‬
‫الشرع)‪.‬‬

‫‪235‬‬

‫وقال أيضا‪( :‬إن النفوس مترمة مفو ظة ومطلوبة الحياء ب يث إذا دار ال مر ب ي إحيائ ها‬
‫وإتلف الال علي ها‪ ،‬أو إتلف ها وإحياء الال كان إحيائ ها أول؛ فإن عارض إحيائ ها إما تة‬
‫الدين كان إحياء الدين أول‪ ،‬وإن أدى إل إماتتها كما جاء ف جهاد الكفار وقتل الرتد‬
‫وغي ذلك) انتهى كلمه رحه ال ‪.‬‬
‫إذا فحفـظ الديـن بالقضاء على حكـم الطاغوت الذي يُــعبّد الناس له مـن دون رب‬
‫العالي ويسوقهم سوقا جيعا نو الكفر والردة‪ ،‬فضلً عما يشيعه ف البلد وبي العباد‬
‫من الظلم والف ساد مقدم إجاعا على ح فظ غيه من الضروريات الخرى‪ ،‬أيا كا نت‬
‫تلك الضروريات‪.‬‬
‫و قد نص الشا طب ‪-‬رح ه ال ‪-‬على أن الوا مر ف الشري عة ل تري ف التأك يد مر ً‬
‫ى‬
‫واحدا وأن ا ل تد خل ت ت ق صد وا حد‪ ،‬فإن الوا مر التعل قة بالمور الضرور ية لي ست‬
‫ـينية‪ ،‬ول المور الكملة للضروريات‬
‫ـة ول التحسـ‬
‫ـة بالمور الاجيـ‬
‫ـر التعلقـ‬
‫كالوامـ‬
‫كالضروريات أنف سها‪ ،‬بل بينه ما تفاوت معلوم‪ ،‬بل المور الضرور ية لي ست ف الطلب‬
‫على وزان واحـد كالطلب التعلق بأصـل الديـن‪ ،‬ل يس كالتأك يد ف الن فس‪ ،‬ول النفـس‬
‫كالعقل إل سائر أصناف الضروريات‪ ،‬انتهى كلمه رحه ال‬
‫ور حم ال الش يخ سليمان بن سحمان عند ما جلّى ال مر بد قة؛ فقال‪( :‬ول كن ل ا عاد‬
‫السلم غريبا كما بدأ صار الاهلون به يعتقدون ما هو سبب الرحة سبب العذاب‪ ،‬وما‬
‫هو سبب الل فة والما عة سـبب الفر قة والختلف‪ ،‬و ما ي قن الدماء سببا ل سفكها‬
‫كالذين قال ال فيهم‪َ { :‬وإِن تُ صِْبهُمْ َسّيَئةٌ يَ ّطيّرُوْا بِمُو سَى َومَن ّمعَه} [العراف‪،]131:‬‬
‫وكالذين قالوا لتباع الرسل‪ِ{ :‬إنّا تَ َطيّ ْرنَا بِكُم } [يس‪.]18:‬‬
‫فمـن اعتقـد أن تكيـم شريعـة السـلم يُــفضي إل القتال والخالفـة وأنـه ل يصـل‬
‫الجتماع أو اللفة إل على حاكم الطاغوت فهو كافر‪ ،‬عدو ل‪ ،‬ولميع الرسل؛ فإن هذا‬

‫‪236‬‬

‫حقيقة ما عليه كفار قريش الذين يعتقدون أن الصواب ما عليه آباؤهم دون ما بعث ال به‬
‫رسوله صلى ال عليه وسلم)‪.‬‬
‫وقال‪( :‬القام الثا ن إذا عر فت أن التحا كم إل الطاغوت ك فر و قد ذ كر ال ف كتا به أن‬
‫الكفر أكب من القتل فقال‪{ :‬وَاْلفِْتَنةُ أَكْبَ ُر مِ نَ الْ َقتْل} [البقرة‪ ]217:‬وقال‪{ :‬وَاْلفِْتَنةُ َأشَدّ‬
‫مِ َن اْلقَتْل} [البقرة‪ ]191:‬والفت نة هي الك فر‪ ،‬فلو اقتتلت الباد ية والاضرة ح ت يذهبوا‬
‫لكان أهون من أن ينصبوا ف الرض طاغوتا يكم بغي شريعة السلم الت بعث ال با‬
‫رسوله صلى ال عليه وسلم) انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫فأعظم فتنة ترزأ با الرض هي الكفر والشرك بتعبيد العباد لغي العبود الق‪.‬‬
‫ورحم ال المام الشوكان إذ يقول مصارخا‪( :‬فيا علماء السلم‪ ،‬ويا ملوك السلمي أي‬
‫رزئ لل سلم أ شد من الك فر‪ ،‬وأي بلء بذا الد ين أ ضر عل يه من عبادة غ ي ال‪ ،‬وأي‬
‫مصيبة يصاب با السلمون تعدل هذه الصيبة‪ ،‬وأي منكر يب إنكاره إن ل يكن إنكار‬
‫هذا الشرك من البي الواضح) انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫وقـد تقرر فـ الصـول أن الضرر الاص يُــتحمل لدفـع الضرر العام‪ ،‬وأن الضرر‬
‫ال شد يزال بالضرر ال خف‪ ،‬وأ نه إذا تعارض مف سدتان رو عي أعظمه ما ضررا‪ ،‬وأ نه‬
‫يُـختار أهون الشرين‪.‬‬
‫وقد تبي لكل عاقل أن ضرر ترك الهاد وتعطيله أعظم با ل مزيد له ف الدين والدنيا ما‬
‫قد يترتب على الهاد من ضرر يلحق البعض ف نفس أو مال أو نو ذلك‪ ،‬مع كون هذا‬
‫الضرر هو من الضرر الاص مقار نة بالفوا جع والطوام ال ت تضرب ال مة كل ها ف دين ها‬
‫ودنياها‪.‬‬
‫بعد تقرير الصلي السابقي؛ نقول‪:‬‬

‫‪237‬‬

‫إن مشروعية رمي الكفار الحاربي بكل ما يكن من السلح وإن اختلط بم من ل يوز‬
‫قتله من السلمي تقررت بـ (أدلة خاصة‪ ،‬بالضافة للقواعد العامة الت سبق تقريرها)‪.‬‬
‫وهذه الدلة؛ هي‪:‬‬
‫أولً‪ :‬ما قرره جاهي الفقهاء من رمي الكفار الحاربي حال تترسهم بالسلمي؛‬
‫وهو ما يعرف بـ (مسألة الترس) والراد بالتترس هنا أن يتخذ العدو طائفة من السلمي‬
‫بثا بة الترس – و هو الدرع – يد فع به عن نف سه ا ستهداف الجاهد ين له بالق تل‪ ،‬و قد‬
‫ذ هب جاه ي العلماء إل مشروع ية ر مي الكفار الحارب ي ف هذه الالة وإن تر تب على‬
‫ذلك ق تل الُتترس ب م من ال سلمي يقينا لضرورة د فع عاد ية الكفار على ال سلمي وعدم‬
‫تك من التو صل إل قتل الكفار الحارب ي إل بذلك‪ ،‬ك ما ذ هب الحناف والالك ية بواز‬
‫ذلك وإن ل تدع ضرورة إليه‪.‬‬
‫و من ف قه الحناف‪ :‬جاء ف م ت البدا ية ‪ -‬أش هر متون الحناف‪( -‬وإن تتر سوا ب صبيان‬
‫السلمي أو السارى ل يكفوا عن رميهم‪ ،‬ويقصدون بالرمي الكفار)‬
‫قال شارح البداية‪( :‬ول بأس برميهم وإن كان فيهم مسلم أسي أو تاجر؛ لن ف الرمي‬
‫دفع الضرر العام بالذّب عن بيضة السلم وقتل السي والتاجر ضرر خاص‪ ،‬ولنه قل ما‬
‫يلو ح صن من م سلم فلو امت نع بإعتباره لن سد با به‪ ،‬وإن تتر سوا ب صبيان ال سلمي أو‬
‫السارى ل يكفوا عن رميهم لا بينّا ويقصدون بالرمي الكفار؛ لنه إن تعذر التمييز فعلً‬
‫فلقد أمكن قصدا والطاعة‪ ،‬بسب الطاقة) انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫وقال الكاسان ف بدائع الصنائع‪( :‬ول بأس برميهم بالنبال وإن علموا أن فيهم مسلمي‬
‫من السارى أو التجار لا فيه من الضرورة إذ حصون الكفرة قلما تلو من مسلم أسي أو‬
‫تاجر فاعتباره يؤدي إل انسداد الهاد ولكن يقصدون بذلك الكفرة دون السلمي؛ لنه‬
‫ل ضرورة ف القصد إل قتل مسلم بغي حق‪ ،‬وكذا إذا تترسوا باطفال السلمي‪ ،‬فل بأس‬

‫‪238‬‬

‫بالر مي إلي هم لضرورة إقا مة الفرض لكن هم بق صدون الكفار دون الطفال) انت هى كل مه‬
‫رحه ال‪.‬‬
‫و من ف قه الالك ية؛ جاء ف م ت مت صر خل يل‪( :‬وإن تتر سوا بذر ية تُ ـركوا إل لوف‪،‬‬
‫ولسلم ل يقصد الترس إن ل يُـخف على أكثر السلمي)‪.‬‬
‫قال ف الشرح الكبي‪( :‬وإن تترسوا بسلم قوتولوا ول يُـقصد الترس بالرمي وإن خفنا‬
‫على أنفسنا لن دم السلم ل يُباح بالوف على النفس إن ل يُخف على أكثر السلمي‪،‬‬
‫فإن خيف سقطت حرمة الترس وجاز رميهم) انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫وقال القر طب رحه ال ف تفسيه‪( :‬قد يوز قتل الترس ول يكون فيه اختلف إن شاء‬
‫ال وذلك إذا كا نت ال صلحة ضرور ية كل ية قطع ية فمع ن كون ا ضرور ية أن ا ل ي صل‬
‫الوصول إل الكفار إل بقتل الترس‪ ،‬ومعن أنا كلية أنا قاطعة لكل المة حت يصل من‬
‫قتل الترس مصلحة كل السلمي‪ ،‬فإن ل يفعل قتل الكفار الترس واستولوا على كل المة‪،‬‬
‫ومعن كونا قطعية أن تلك الصلحة حاصلة من قتل الترس قطعا)‬
‫قال علماؤنـا‪( :‬وهذه الصـلحة بذه القيود ل ينبغـي أن يُختلف باعتبارهـا لن الفرض أن‬
‫الترس مقتول قطعا‪ ،‬فإ ما بأيدي العدو فتح صل الف سدة العظي مة ال ت هي ا ستيلء العدو‬
‫على كل السلمي‪ ،‬وإما بأيدي السلمي فيهلك العدو و ينجوا السلمون أجعون‪.‬‬
‫ول يتأتى لعاقل أن يقول‪ :‬ل يُقتل الترس ف هذه الصورة بوجه لنه يلزم منه ذهاب الترس‬
‫والسلم والسلمي‪ ،‬لكن لا كانت هذه الصلحة غي خالية من الفسدة نفرت منها نفس‬
‫من ل يعن النظر فيها؛ فإن تلك الفسدة بالنسبة على ما يصل منها عدم أو كالعدم وال‬
‫أعلم) انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫ومن فقه الشافعية؛ قال النووي رحه ال ف روضة الطالبي‪( :‬لو تترس الكفار بسلمي‬
‫من السارى وغيهم نُظِرَ‪ :‬إن ل تدع إل رميهم واحتمل العراض عنهم ل يز رميهم‪،‬‬

‫‪239‬‬

‫وإن دعت ضرورة إل رميهم بأن تترسوا بم ف حال التحام القتال وكانوا بيث لو كففنا‬
‫عن هم ظفروا ب نا وكثرت نكايت هم‪ ،‬فوجهان‪ :‬أحده ا ل يوز الر مي إذا ل ي كن ضرب‬
‫الكفار إل بضرب مسـلم؛ لن غايتـه أن ناف على أنفسـنا‪ ،‬ودم السـلم ل يُباح بالوف‬
‫بدليل صورة الكراه)‪ .‬انتهى كلمه رحه ال‬
‫فقياس هذه الالة على صورة الكراه غي متجه البتة لن الكره على قتل غيه يهدف إل‬
‫دفع الضرر الاص عن نفسه‪ ،‬وليست نفسه بأول من نفس غيه‪ ،‬أما هنا فالدف هو دفع‬
‫الضرر العام عن المة جيعا ف دينها قبل دنياها‪ ،‬وليس للمجاهد الرامي حظ خاص من‬
‫نفسه من قريب أو بعيد‪.‬‬
‫وقال النووي أيضا‪ :‬والثا ن و هو ال صحيح الن صوص – و به ق طع العراقيون – جواز‬
‫الرمـي على قصـد قتال الشركيـ؛ (ويتوخـى السـلمي بسـب المكان لن مفسـدة‬
‫العراض اك ثر من مف سدة القدام‪ ،‬ول يب عد احتمال طائ فة بالد فع عن بي ضة ال سلم‬
‫ومراعاة للمور الكليات) انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫ومن فقه النابلة؛ قال ابن قدامة رحه ال ف الكاف‪( :‬وإن تترسوا بأسارى السلمي أو‬
‫أهل الذمة ل يز رميهم إل ف حال التحام الرب والوف على السلمي لنم معصومون‬
‫بأنف سهم فلم ي بح التعرض بإتلف هم من غ ي ضرورة‪ ،‬و ف حال الضرورة يُباح رميهم لن‬
‫حفظ اليش أهم) انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫وقال ابن مفلح ف البدع‪( :‬وإن تترسوا بال سلمي ل يز رمي هم كأن تكون الرب غ ي‬
‫قائمـة‪ ،‬أو لمكان القدرة عليهـم بدونـه أو مـن أمـن مـن شرهـم إل أن يُــخاف على‬
‫ال سلمي مثـل كون الرب قائ مة أو ل يُــقدر علي هم إل بالرمـي فيمي هم‪ ،‬نـص عل يه‬
‫بالضرورة) انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫يتحصل لنا من تلك النصوص السابقة؛ عن فقهاء وأئمة الذاهب الختلفة‪:‬‬

‫‪240‬‬

‫أولً‪ :‬أن المي ــع متفقون على جواز ر مي الكفار الحارب ي حال تتر سهم بال سلمي‬
‫وإن تيقنّا ق تل الُتترس ب م ع ند الوف على ال سلمي أن ينل ب م ضرر من أعدائ هم من‬
‫نكاية أو هزية‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬أن الحناف والشافع ية ف ال صحيح عند هم‪ ،‬والنابلة ف أ حد القول ي على جواز‬
‫الرمـي فـ تلك الالة إذا كانـت الرب قائمـة‪ ،‬أو ل يـــقدر عليهـم إل بذلك وإن ل‬
‫نف على السلمي‪.‬‬
‫وقال شيـخ السـلم ابـن تيميـة رحهـ ال‪( :‬الئمـة متفقون على أن الكفار لو تترسـوا‬
‫ب سلمي وخ يف على ال سلمي إذا ل يُقاتلوا فإ نه يوز أن نرمي هم ونق صد الكفار‪ ،‬ولو ل‬
‫نف على السلمي جاز رمي أولئك السلمي أيضا ف أحد قول العلماء‪ ،‬ومن قُتل لجل‬
‫الهاد الذي أمر ال به ورسوله وهو ف الباطل مظ‪ ....‬كان شهيدا وبُعث على نيته ول‬
‫يكن قتله أعظم فسادا من قتل من يُقتل من الؤمني الجاهدين) انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫والكلم الخ ي من ش يخ ال سلم ظاهره ترج يح القول بواز الر مي ولو ل ن ف على‬
‫السلمي‪.‬‬
‫إذا تقرر كما سبق الواز ف تلك الصورة القدية بالترس بشرطها؛ فإن الواز يُقرر من‬
‫باب أول ف ال صورة العا صرة للترس اليوم ‪-‬و هو الذي يع مد في ها العدو إل و ضع‬
‫أما كن تمعا ته ومنشآ ته الختل فة و سط ال سلمي وأحيائ هم ال سكنية ليحت مي ب م–؛‬
‫بوجوه عدة‪:‬‬
‫أولً‪ :‬أن كلم الفقهاء والئ مة ال سابق هو ف ال سلحة القدي ة ال ستخدمة بالر مي ق بل‬
‫اكتشاف البارود‪ ،‬ومـن البدهـي أن هذه السـلحة القديةـ أقرب لمكان التمييـز وتلفـ‬
‫إصابة السلمي من السلحة الديثة‪.‬‬

‫‪241‬‬

‫ثانيا‪ :‬أننا مطالبون شرعا باستخدام أقوى السلحة وأشدها فتكا بأعداء ال إن كان ذلك‬
‫ف قدرتنا واستطاعتنا؛ فكيف مع الفارق الائل بيننا وبي عدونا‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬أن نا مطالبون شرعا ق بل الن صر والتمك ي لكل مة ال ف الرض بالثخان ف أعداء‬
‫ال‪ ،‬والثخان هو التقتيل الذريع ف أعداء ال والذي تنكسر معه شوكتهم ول يكون لم‬
‫نوض بعده‪ ،‬قال تعال‪{ :‬فَإِذا َلقِيتُ ُم الّذِينَـ َكفَرُوا َفضَرْبَـ الرّقَابِـ َحتّىـِإذَا َأثْخَنتُمُوهُم ْـ‬
‫فَشُدّوا الْ َوثَاق} [ممد‪ ،]4:‬فليس هناك شد للوثاق قبل الثخان‪.‬‬
‫فهذه الت نبيهات ال سابقة ت عل القول بالواز ف ال صورة العا صرة أول بل شك لتح قق‬
‫الضرورة اللجئة ف أعلى صورها باستخدام أكثر السلحة تطورا‪ ،‬وأشدها فتكا ف أعداء‬
‫ال لرهابم وتقيق أعظم نكاية فيهم ولحداث نوع من التوازن ف ميزان القوى الحتل‪،‬‬
‫ومعلوم أن إمكان التمييز بذه السلحة بي القصودين وبي غيهم من الحال‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬إن كلم الفقهاء ال سابق إن ا هو ف جهاد الطلب ح يث إن هذه ال سألة مفتر ضة‬
‫حال غزو السلمي للكفار ف ديارهم لفتح هذه البلد وإخضاعها لكم السلمي‪ ،‬ومن‬
‫البدهـي القول بأن الواز يُــقرر مـن باب الول فـ جهاد الدفـع‪ ،‬أي لدفـع الكفار‬
‫الحارب ي عن ال ستيلء لبلد ال سلمي‪ ،‬فك يف مع ت قق هذا ال ستيلء فعلً‪ ،‬بل و مع‬
‫مرور ال سني الطوال على هذا ال ستيلء ب ا ير سخ ح كم ال صليبيي وشرع هم فوق البلد‬
‫وعلى رؤوس العباد‪.‬‬
‫خامسا‪ :‬سبق معنا قول القرطب‪( :‬فإن ل يفعل قتل الكفار الترس)‪ ،‬أما ف حالتنا اليوم فإن‬
‫ل يف عل ف ت الكفار الترس بفت نة الك فر والردة ح ت يتم كن ح كم ال صليبيي ف الرض‪،‬‬
‫ويترسخ ويصبح له الصولة والدولة ومن ث يستبيح دين السلمي وحرماتم‪ ،‬ث يسوقهم‬
‫سوقا جيعا نو النسلخ من الدين عب حكمه وشرعه الضاد لكم ال وشرعه‪.‬‬

‫‪242‬‬

‫وقد أشار لعي هذا العن شيخ السلم؛ فقال‪( :‬وقد اتفق العلماء على أن جيش الكفار‬
‫إذا تترسوا بن عندهم من أسرى السلمي وخيف على السلمي الضرر إذا ل يقاتلوا فإنم‬
‫يقاتلون‪ ،‬وإن أفضى ذلك إل قتل السلمي الذين تترسوا بم‪ ،‬وإن ل يُخف على السلمي‬
‫ففـي جواز القتال الفضـي إل قتـل هؤلء السـلمي قولن مشهوران للعلماء‪ ،‬وهؤلء‬
‫السـلمون إذا قتلوا كانوا شهداء ول يترك الهاد الواجـب لجـل مـن يُقتـل شهيدا‪ ،‬فإن‬
‫السلمي إذا قاتلوا الكفار فمن قُتل من السلمي يكون شهيدا‪ ،‬ومن قُتل وهو ف الباطل ل‬
‫يستحق القتل لجل مصلحة السلم كان شهيدا) انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫وقال أيضا‪( :‬وكذلك م سألة التترس ال ت ذكر ها الفقهاء فإن الهاد هو د فع فت نة الك فر‪،‬‬
‫فيحصل فيها من الضرة ما هو دونا؛ ولذا اتفق الفقهاء على أنه مت ل يكن دفع الضرر‬
‫عن السلمي إل با يُفضي إل قتل أولئك الُتترس ب م جاز ذلك وإن ل يُ ـخف الضرر‪،‬‬
‫ل كن ل يُ ـمكن الهاد إل ب ا يُ ـفضي إل قتل هم فف يه قولن‪ ،‬و من يُ سوغ ذلك يقول‪:‬‬
‫قتلهم لجل مصلحة الهاد مثل قتل السلمي القاتلي يكونون شهداء) انتهى كلمه رحه‬
‫ال‪.‬‬
‫فنص شيخ السلم على أن قتل الترس أقل مضرة من شيوع الكفر وظهوره‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬و هو ما يُ ـعد ن صا ف م سألتنا هذه ف مشروع ية ر مي الكفار الحارب ي ب كل ما‬
‫ي كن من ال سلح وإن اختلط ب م ال سلمون ما جاء؛ من حد يث أم الؤمن ي أم سلمة –‬
‫رضي ال عنها– قالت‪ :‬قال رسول ال صلى اله عليه وسلم‪" :‬يعوذ عائذ بالبيت فيُـبعث‬
‫غل يه ب عث فإذا كانوا ببيداء من الرض خُ ـسف ب م" فقلت‪ :‬يا ر سول ال فك يف ب ن‬
‫كان كارها؟ قال‪" :‬يُـخسف به معهم ولكنه يُـبعث يوم القيامة على نيته"‪.‬‬
‫و عن أم الؤمني حفصة –رضي ال عنها– أنا سعت ال نب صلى ال عليه وسلم يقول‪:‬‬
‫"ليؤ من هذا الب يت جي شٌ يغزو نه ح ت إذا كانوا ببيداء من الرض يُ ـخسف بأو سطهم‬
‫وينادي أولم آخرهم ث يُخسف بم فل يبقى إل الشريد الذي يُخب عنهم"‬

‫‪243‬‬

‫و عن أم الؤمن ي عائ شة –ر ضي ال– قالت‪ :‬ع بث ر سول ال صلى ال عل يه و سلم ف‬
‫منامه‪ ،‬فقلنا يا رسول ال صنعت شيئا ف منامك ل تكن تفعله‪ ،‬فقال‪" :‬العجب؛ إن ناسا‬
‫من أمت يؤمون بالبيت لرجل من قريش قد لأ بالبيت حت إذا كانو ا بالبيداء خُـسف‬
‫ب م" فقل نا يا ر سول ال إن الطر يق قد ي مع الناس! قال‪" :‬ن عم في هم ال ستبصر والجبور‬
‫وابن السبيل يهلكون مهلكا واحدا ويصدرون مصادر شت يبعثهم ال على نياتم"‬
‫فهذا الد يث بروايا ته التعددة ‪-‬وجيع ها ف صحيح م سلم‪ -‬نص ظا هر بشمول العذاب‬
‫لقصودين به أساسا ولكل من خالطهم عند نزوله‪ ،‬وإن ل يكن منهم أصلً‪ ،‬وإن كان من‬
‫الناجي يوم القيامة‪ ،‬مع أن ال تعال قادر على أن يص بالعذاب الستحقي به وحدهم‪.‬‬
‫قال ش يخ ال سلم‪( :‬فال تعال أهلك ال يش الذي أراد أن ينت هك حرما ته الكره في هم‬
‫وغ ي الكره مع قدر ته على التمي يز بين هم‪ ،‬مع أ نه يبعث هم على نيات م؛ فك يف ي ب على‬
‫الؤمني الجاهدين أن ييزوا بي الُكره وغيه وهم ل يعلمون ذلك؛ بل لو كان فيهم قوم‬
‫صالون من خيار الناس ول ي كن قتال م إل بق تل هؤلء لقتلوا أيضا‪ ،‬و من ق تل ل جل‬
‫الهاد الذي أمر ال به ورسوله هو ف الباطل مظلوم كان شهيدا وبُـعث على نيته‪ ،‬ول‬
‫يكن قتله أعظم فسادا من قتل من يُقتل من الؤمني الجاهدين‪ ،‬وإذا كان الهاد واجبا‬
‫وإن قُ تل من ال سلمي ما شاء ال؛ فق تل من يُق تل ف صفهم من ال سلمي لا جة الهاد‬
‫ليس أعظم من هذا) انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫ف في هذا ال ستعراض للدلة الا صة ف هذه ال سألة (م سألة ر مي الكفار الحارب ي إذا‬
‫اختلط بم مسلمون)؛ يظهر لنا بلء‪:‬‬
‫أن الشروعية مقررة من وجوه عدة‪ ،‬وهنا لبد من التنبيه على مسألة هي غاية ف الهية؛‬
‫فإضا فة إل الفارق الائل بين نا وب ي عدو نا ف العدة والعتاد فإن الطبي عة الغراف ية لرض‬
‫العراق تض طر الجاهد ين ف كث ي من للجوء على م ثل هذا النوع من القتال‪ ،‬فل وجود‬
‫لغابات يكمنون باـ لعدوهـم‪ ،‬ول جبال يتحصـنون باـ وينطلقون منهـا لتنفيـذ عملياتمـ‬

‫‪244‬‬

‫والعدو قد نزل بالعقر من الديار‪ ،‬ونازعنا الرض الت نقف عليها‪ ،‬واتذ قواعده الحصنة‬
‫في ها‪ ،‬وأقام حوا جز ال سيطرة ونقاط التفت يش ف كل مكان‪ ،‬ي ساعده ف ذلك أعوا نه من‬
‫اليش والشُـرط‪ ،‬وطوابي العملء والواسيس الذين يرقبون كل غا ٍد ورائح؛ ما يزيد ف‬
‫صعوبة حر كة الجاهد ين‪ ،‬ويت ضح ذلك جليا ل كل من صف يقارن حال نا مع إخوة ل نا ف‬
‫ساحات أخرى من ساحات الهاد‪ ،‬فالبال الشاه قة والوعرة ف أفغان ستان‪ ،‬والغابات‬
‫الكثيفـة فـ الشيشان‪ ،‬هيأت الجاهديـن الكان الناسـب لوض حرب طويلة المـد‬
‫يُــستنف فيهـا العدو‪ ،‬وأتاحـت لمـ اتاذ قواعـد خلفيـة آمنـة مكنتهـم مـن التفكيـ‬
‫والتخطيط بعيدا عن عدوهم والنطلق ف عمليات كر وفر‪ ،‬ث الرجوع على هذا اللذ‬
‫المن‪ ،‬وهذا كله مفقود على أرض الرافدين‪.‬‬
‫لذا والالة هذه؛ كان الدخول مع العدو ف مواجهات ميدانية مباشرة من الصعوبة بكان‪،‬‬
‫ول سيما ف بغداد الت هي عقر دار العدو‪ ،‬وكثافته فيها منقطعة النظي؛ فكان لبد من‬
‫تكث يف عمليات نا ال ستشهادية لل خة توازن العدو على هذه الدن‪ ،‬وإرغا مه على الروج‬
‫من ها إل أما كن ي سهل اقتنا صه في ها‪ ،‬وهذه العمليات هي سلحنا الفتاك الذي يُث خن ف‬
‫العدو الراح‪ ،‬وتنخلع به قلوب افراده‪ ،‬وتع ظم ف يه النكا ية؛ هذا مع سهولته علي نا وقلة‬
‫السائر بالنسبة إلينا‪.‬‬
‫فلو أوقف نا هذه العمليات فل شك أن جذوة الهاد ستضعف حت ما‪ ،‬إن ل ت بُ ف هذه‬
‫الرحلة‪ ،‬وبضعـف الهاد وتكـن العدو مـن بسـط سـيطرته على بغداد تصـل الفسـدة‬
‫الكبى؛ فيتمكن العدو من تدبي مؤامراته ومططاته‪ ،‬ويستبيح المة بأكملها‪.‬‬
‫وقد رأى العال بأسره جرائم عُباد الصليب‪ ،‬وشُذّاذ النصارى‪ ،‬وبغايا الروم ف سجن أب‬
‫غريـب وبوكـا‪ ،‬ومـا فعله أعوانمـ الروافـض فـ سـجونم فـ النوب فـ الكوت واللَة‬
‫والنجف وكربلء والبصرة وغيها‪ ،‬وهم ل يُمكنوا التمكن القيقي فكيف لو تكنوا من‬
‫بسط سيطرتم على أرض العراق؟‬

‫‪245‬‬

‫فإن الروا فض الاقد ين ياولون بش ت الو سائل إظهار حر صهم على الدم العرا قي لتشو يه‬
‫صورة الجاهد ين‪ ،‬وإظهار هم أمام العال أن م سفاكوا دماء‪ ،‬ون سي احفاد ا بن العلق مي‬
‫غدراتم بأبناء هذه المة الت حُفرت ف جبي التاريخ‪.‬‬
‫وسنذكر بعضا من جرائمهم؛ لعله يتبي للمة الشيء اليسي من حالم‪:‬‬
‫أولً‪ :‬ف عام ‪1981‬؛ أي قبل نو ربع قرن من الن‪ ،‬قام انتحاري من قوات فيلق الغدر‬
‫–فيلق بدر– بتفجي نفسه بشاحنة مفخخة ف مبن الذاعة والتلفزيون العراقي ف الصالية‬
‫راح ضحيته العشرات‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬شهدت شوارع أ ب النواس وال سعدون والكرّادة والزعفران ية خلل الرب اليران ية‬
‫عشرات العمليات التفجيية بالسيارات الفخخة بالشوارع راح ضحيتها العشرات‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬ف الرابع من نيسان عام ‪1980‬؛ أوقع عناصر فيلق بدر قنابل يدوية بي الطلب ف‬
‫الامعـة السـتنصرية فـ بغداد راح ضحيتهـا العشرات‪ ،‬وعندمـا خرجـت جنازة تشييـع‬
‫الضحايا ف اليوم التان ت إلقاء القنا بل من داخل بناء الدرسة اليرانية وقُ تل العديد من‬
‫كان ف النازة‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬وقعت ف الفترة ما بي عامي ‪1991‬؛ إل الغزو المريكي أكثر من ثاني عملية‬
‫تفجي سيارات مفخخة ف متلف مناطق العراق على يد قوات فيلق بدر‪.‬‬
‫خامسا‪ :‬أطلقت قوات فيلق بدر ‪ 65‬صاروخا مليا موجها بواسطة سيارات متحركة من‬
‫منا طق قري بة من بغداد م ثل الحمود ية واللطيف ية وناح ية الرش يد والم ي خلل عا مي‬
‫‪ 2000 – 1999‬راح ضحيتها العشرات‪.‬‬
‫سادسا‪ :‬عمليات ق طع الطرق ال سريعة ب ي العمارة والنا صرية وق تل ال سافرين عب إقا مة‬
‫سيطرات مزيفة كان يقوم با ويتباهى ف عملها‪ ،‬ويُصدّر البيانات بنسبتها حزب الدعوة‬

‫‪246‬‬

‫إل الشيطان وقوات فيلق بدر وقوات كريـ ماهوت وذلك خلل عام ‪1991‬؛ ول تنتـه‬
‫إل بدخول ال صليبيي إل بغداد‪ ،‬وغ ي ذلك من جرائم هم ال ت لو ذهب نا نتتبع ها لطال ب نا‬
‫القام‪.‬‬
‫وال يعلم حر صنا أن ل نو قع خ سائر ب ي ال سلمي‪ ،‬و كم من عمل ية مك مة أُلغ يت‪،‬‬
‫وأهداف كبية فاتت‪ ،‬لتوقع خسائر كبية بي السلمي‪.‬‬
‫ون ن على علم أ نه قد تدث ب عض الخطاء‪ ،‬وي قع ب عض الضحا يا وهذا ‪-‬وال‪ -‬م ا‬
‫يدمي قلوبنا‪ ،‬ويقرّح اكبادنا؛ لكن ما حيلتنا والواقع ما ذكرنا من تلل العدو فينا‪.‬‬
‫ولو أن العدو مُتميزٌ و متز يغ عن منا طق ال سلمي؛ ل ا اجز نا لنف سنا بال من الحوال‬
‫التوسع ف هذه العمليات؛ فالطريق يمع الناس‪ ،‬ول يكن بال قتال الكفار إل بقتل بعض‬
‫السلمي‪ ،‬وكما قال احد إخواننا‪:‬‬
‫فلو فُرض على الجاهدين التمييز بي الكفار والسلمي لتعطل الهاد ف كل مكان‪ ،‬فقد‬
‫قام الجاهدون بثـل هذه العمليات فـ غزوتـ نييورك وواشنطـن وكان هناك بعـض‬
‫السلمي‪ ،‬وفعلوها ف الرياض وبال‪ ،‬وعلى العبد اليهودي ف تونس‪ ،‬وفعلوها ف نيوب‬
‫وفعلو ها ف تنان يا ومومبا سا‪ ،‬وكرات شي وكوي تا وكا بل‪ ،‬وغروز ن ومو سكو‪ ،‬ف من أراد‬
‫تر ي هذه العمليات ب سقوط ال سلمي في ها تبعا ل ق صدا؛ فعل يه أن ي نع الهاد ف كل‬
‫مكان لنه ل يكن أن يسلم عمل جهادي من سقوط السلمي‪ ،‬ول يؤمر الرء بال يُطيق‪.‬‬
‫فنحـن وال ل نرضـى أن تُراق دماء السـلمي بغيـ وجـه حـق‪ ،‬ووال لئن أُقــدم‬
‫فتُـضرب عُـنقي أحب إل من تقصد قتل امرئ مسلم بغي حق‪.‬‬
‫أ ضف إل هذا التشو يه التع مد من العلم ال بيث لذه العمليات‪ ،‬و ما ي صل من قلب‬
‫لجم السائر ف صفوف الصليبيي وأعوانم من الرتدين‪.‬‬

‫‪247‬‬

‫ونسمع اليوم – وللسف – كثيا من منافقي هذه المة من يُشنّع على الجاهدين‪ ،‬ويتج‬
‫عليهـم بإن العمليات السـتشهادية التـ يقوم باـ الجاهدون يترتـب عليهـا سـفك لدماء‬
‫ال سلمي‪ ،‬مع أن م يعلمون علم اليق ي بأن الجاهد ين ل يتق صدون ق تل ال سلمي‪ ،‬بل‬
‫مرادهم قتل الصليبيي وأعوانم من الرتدين‪ ،‬ولكن هؤلء ف حقيقة أمرهم ل يهمهم أمر‬
‫ال سلمي ول دمائ هم وإن ا ه هم إرضاء أوليائ هم من الرتد ين وال صليبيي؛ وإل فهؤلء‬
‫السلمون يُقتـلون ف مشارق الرض ومغارب ا وهذه دماؤهم تُراق وهي أرخص الدماء‬
‫ف هل سعتم يوما عن احد من هذه البواق العميلة قام يوما مقام حق ل تعال فتكلم عن‬
‫تلكم الرائم؟؟‬
‫وهـل ترأ أحدهـم فأبان عـن جرائم الفيالق العسـكرية الرافضيـة كفيلق الغدر –فيلق‬
‫بدر– الذي يتزعمه عبدالعزيز الكيم الطبطبائي الجوسي؟؟‬
‫فلتعلمي يا أمت بأن هذه الفيالق البيثة عندما دخلت إل العراق أثخنت أيا إثخان ف أهل‬
‫التوح يد‪ ،‬وهجّرت العوائل ال سنية من النوب‪ ،‬وقلت الئات من أ هل ال سنة‪ ،‬واغت صبت‬
‫الساجد وحولتها إل معاقل للوثنية والشرك‪ ،‬كل هذا وفق برنامج مدروس لتصفية أهل‬
‫ال سنة؛ ف قد اغت صبوا (‪ )29‬م سجدا ف بغداد ت تويل ها إل حُ سينيات وثن ية مع أن م ل‬
‫يقربوا كنيسـة واحدة‪ ،‬ول يُغلقوا ملً واحدا لبيـع المور‪ ،‬وعندمـا ذهـب بعضهـم إل‬
‫الالك ممد باقر الكيم يستجديه إعادة الساجد إل أهل السنة أجابم بالرف الواحد‪:‬‬
‫(كم مسجدا أُخذ منكم؟) فلما اخبوه أجابم بكل لؤم‪( :‬تسعة وعشرون مسجدا فقط‬
‫هذا قل يل‪ ،‬أن تم أ هل ال سنة ل كم أرب عة آلف م سجد ف العراق أفت ستكثرون علي نا هذه‬
‫الساجد؟)‬
‫ك ما وقاموا بت صفية مع ظم كوادر ورموز أ هل ال سنة من الدعاة والطباء والدر سي‬
‫وأصحاب البة والتقنية‪.‬‬
‫بل وقاموا باختطاف كثي من النساء اللت ل يُعرف مصيهن حت الن‪.‬‬

‫‪248‬‬

‫بـل إن قوات الشرطـة الروافـض شاركوا فـ انتهاك أعراض السـلمات الرائر مـع‬
‫الصليبي ف سجن أب غريب‪.‬‬
‫فلو تعلمون عن سجن الكوت؛ الذي تُديره الخابرات اليرانية‪.‬‬
‫وسـجن اللّة؛ الذي يديره الرافضـي السـمى بــ (العميـد قيـس)‪ ،‬الذي كان يُقطّع‬
‫أعضاء السلمي بالنشار الكهربائي‪ ،‬ويستبيح أعراض السلمات هناك‪.‬‬
‫ول تسأل عن السجن ف حُسينية الباتة؛ ف بغداد معقل فيلق بدر‪.‬‬
‫فوال ل نبدأهم بالقتال‪ ،‬ول نصوب إليهم النبال‪.‬‬
‫وفـ أرض الرافديـن طوائف عدة كالصـابئة واليزيدييـ عبدة الشيطان‪ ،‬والكلدانييـ‬
‫والشوريي‪ ،‬ما مددنا أيدنا بسوء إليهم ول صوبنا سهامنا عليهم‪ ،‬مع أنا طوائف ل تت‬
‫للسلم بصلة‪ ،‬ولكن ل يظهر لنا أنا شاركت الصليبيي ف قتالم للمجاهدين ول تلعب‬
‫الدور السيس الذي لعبه الرافضة‪.‬‬
‫ولكن أخبين يا أمت أيسعنا والالة هذه أن نغمد سيوفنا ونكف أيدينا خشية اتامنا‬
‫بإثارة الطائفية!!‬
‫وليت شعري عن أي طائفية يتحدثون!!‬
‫أمة من الناس‪ ،‬رجال ونساء وصبيان يأرون إل ال ليل نار من ظلم الروافض الاقدين‬
‫الذين مكنوا لعـباد الصليب العتدين‪.‬‬

‫‪249‬‬

‫بل وأق سم بالذي أنزل براءة عائ شة ف الكتاب‪ ،‬وم كن ال صديق من م سيلمة الكذاب‪،‬‬
‫واطفأ نار الجوس على يد عمر بن الطاب‪ ،‬أن ما لقاه ويلقيه أهل السنة ف العراق من‬
‫هؤلء الروافض احفاد ابن العلقمي أشنع وأفضع بكثي ما لقوه على يد العدو المريكي‪.‬‬
‫ول كن كل هذا مُ ـغيب عن أم ت ل جل التكت يم العل مي‪ ،‬و سكوت ومداه نة علماء‬
‫السوء‪.‬‬
‫وال إن قل ب ليتق طر حزنا على ما ي ل بأ هل ال سنة ف بغداد والنوب‪ ،‬ولو حدثت كم‬
‫ع ما يلق يه إخوان كم وأخوات كم ف النوب ل ا تلذذ ت بالع يش إن كان عند كم غية على‬
‫حرمات السلمي‪.‬‬
‫[هنا يبكي الشيخ] وساذكر هنا قصة تتقطع منها القلوب والج ساد‪ ،‬وتتقرح لسماعها‬
‫الكباد‪ ،‬و هي على سبيل الذ كر وال ستشهاد‪ ،‬ل على سبيل ال صر وال ستطراد‪ ،‬لعل ها‬
‫تُصادف من أبناء هذه المة آذانا واعية‪ ،‬وقلوبا حية‪:‬‬
‫ففي مدينة اللة اقتحم قوات الشرطة الرتدين منل احد إخواننا الجاهدين‪ ،‬فلما شعر بم‬
‫لذ منهم بالفرار فأتى عدو ال الرافضي الدعو بـ (العميد قيس) إل زوجة أخينا العفيفة‬
‫الطاهرة وأخذ يرها من رأسها‪ ،‬ويذبا من شعرها مهددا ومتوعدا لا إن ل تبه بكان‬
‫زوجها بسلب عفتها وانتهاك عرضها وهي تصرخ وتستغيث‪:‬‬
‫أل من مغيث!!!‬
‫أل من أمت من يغار على أعراضنا ويدافع عن حُرماتنا!!!‬
‫ول تدر هذه ال سكينة أن أبناء ال مة ف لو هم يلعبون و ف سباتم نائمون‪[ .‬ه نا يب كي‬
‫الشيخ]‬

‫‪250‬‬

‫فما كان منا لا بلغنا خبها إل السارعة بإغاثتها‪ ،‬وتلبية ندائها فوال ل حيينا إن بقي هذا‬
‫وأمثاله أحياء؛ فقام الخوة براقبة دقيقة لبيته ث انطلق أحد السود الستشهاديي قاصدا‬
‫معقل هذا الرتد اللعي فدك عليه حصنه الصي‪ ،‬وأصابه وأهله من الرعب والراح مال‬
‫ينساه على مر السني‪ ،‬وقدر ال أن يكون له ف عمره بقية باقية ادخارا منه سبحانه ثواب‬
‫قتله لعبد اشترى الخرة بالفانية‪.‬‬
‫و ما زال الليوث يقعدون لذا الراف ضي كل مق عد‪ ،‬ويترب صون به كل مر صد ح ت يعلم‬
‫وأمثاله حرمة أعراض أخواتنا السلمات فل تسول لم أنفسهم العتداء عليهن‪ ،‬والنيل من‬
‫كرامتهن‪.‬‬
‫وما يزيدن ألا سكوت هؤلء الونة الذين يرغبون ف كل شيء إل ف أخذ الدين بقوة‬
‫عن جرائم الرافضة‪.‬‬
‫لاذا يُخفى كل هذا عن أمت؟؟‬
‫لاذا تُقلب القائق ول تظهر لمت؟؟‬
‫لاذا إذا سئلو اعن الرافضة انطلقت ألسنتهم بالثناء عليهم‪ ،‬وإذا سئلوا على الجاهدين‬
‫تبأوا منهم وصوبوا سهام التجريح إليهم؟؟‬
‫وليت هم إذ تلفوا مع القاعد ين أم سكوا ل سانم عن الجاهد ين‪ ،‬فالذي أعل مه من تاري نا‬
‫ال سلمي أ نه عند ما د خل التتار إل بغداد على يد ا بن العلق مي تكلم الئ مة ال صادقون‬
‫كـ‪ :‬ابن تيمية وابن كثي والذهب بكل صراحة عن خيانة الروافض ف تسليم بغداد للتار‪،‬‬
‫ول ن سمع أن أحدا من علماء ال مة قام وأن كر على هؤلء الئ مة بأن ا بن العلق مي ر جل‬
‫واحد ول شأن للرافضة بذلك‪.‬‬
‫ول قال اتقوا ال ل تثيوها فتنة طائفية‪.‬‬

‫‪251‬‬

‫ل بعد جيل إنكارهم على هؤلء الروافض وكشف ضللم‬
‫بل كل ما وصلنا عن أئمتنا جي ً‬
‫وخيانت هم؛ فهذا المام ا بن كث ي ف كتا به العظ يم (البدا ية والنها ية) ب عد تف كك الدولة‬
‫العباسية يفتتح تاريه بعظم السني بذكر الطوب بي أهل السنة والشيعة‪ ،‬وما حصل من‬
‫اقتتال ب ي الفريق ي‪ ،‬و ف عام ‪ 441‬ه ـ ذ كر فتنا يطول ذكر ها من إحراق لدور كثية‬
‫بي السنة والشيعة بسبب سب الصحابة وزوجات النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ث ذكر ف‬
‫العام الذي يل يه أمرا عجيبا فقال‪( :‬وفي ها ا صطلح الروا فض وال سنة ببغداد وذهبوا كل هم‬
‫لزيارة مشهـد علي ومشهـد السـي‪ ،‬وترضوا فـ الكرخ على الصـحابة كلهـم أو ترحوا‬
‫عليهم‪ .‬وهذا عجيب جدا إل أن يكون من باب التقية) انتهى كلمه رحه ال‬
‫و صدقت فرا سة وحدس ا بن كث ي‪ ،‬ف في العام الذي يل يه وق عت حرب ب ي الروا فض‬
‫والسنة‪ ،‬وقتل من الفريقي اللق الكثي‪.‬‬
‫فوال إن الروافض الاقدين لشد علينا من أعدائنا الصليبيي‪ ،‬ولعل من استنفذ وسعه‬
‫ف الط عن في نا‪ ،‬وال ل علي نا أن يُل بس على ال سّذج من أبناء هذه ال مة دين هم بكون من‬
‫يوصف بأنم من أهل العلم يستنكر منا صنيعنا‪ ،‬ويرد علينا فعلنا‪ ،‬وما علم هؤلء أن هذه‬
‫الدعة –بفضل ال– ما عادت تنطلي على أول البصار وما عادت هذه اللقاب الباقة‬
‫تؤثر ف أولئك الشباب الخيار‪.‬‬
‫أو يعترض علي نا ب ن باعوا صفقة يد هم وثرة فؤاد هم من الرتد ين من حكام هذه ال مة‬
‫وداروا مع هم ف الفتوى كيف ما داروا‪ ،‬وأ صبغوا علي هم وعلى حكم هم ال صبغة الشرع ية‪،‬‬
‫ولبّسوا أمر الدين على الرعية؟؟‬
‫أو ليـس هؤلء مـن أفتوا بوجوب الهاد وأنـه فرض عيـ إبّان الغزو الشيوعـي‬
‫لفغانستان؛ وذلك لا كان هذا يوافق أهواء أسيادهم‪ ،‬حت إذا ما تغي الال واجتاح‬

‫‪252‬‬

‫عُبّاد الصـليب المريكان أرض أفغانسـتان أصـبح الهاد إرهابا وتمـة‪ ،‬والدفاع عـن‬
‫الدين والعرض تور وفتنة!!ّ!‬
‫هؤلء الذ ين ت ضي على أحد هم ال سنون الطوال يرى بلد ال سلمي تُغزى‪ ،‬والقد سات‬
‫تُد نس؛ ث هو ل يُكلف نف سه عناء ت غبي قدم يه ف سبيل ال دفاعا عن حرمات الد ين‬
‫وكأن سُنة العلماء ف عصرنا أن يكونوا ف مؤخرة الركب‪ ،‬مكتفي بالقوال والشعارات‬
‫ب شباب ال مة للذود عن حياض الد ين‪ ،‬والدفاع عن أعراض‬
‫وال طب؛ ح ت إذا ما ه ّ‬
‫ال سلمي سلقوهم بأل سنة حداد‪ ،‬ونبذو هم بألقاب شداد‪ ،‬بأن م حُدثاء ال سنان‪ ،‬و سُفهاء‬
‫الحلم!!!‬
‫أو ما لم قدوة ف علماء أمتنا الذين كانوا يتسايقون إل أرض الهاد والرباط؟؟؟‬
‫كأمثال العال العا بد الجا هد عبدال بن البارك‪ ،‬و سفيان الثوري‪ ،‬وأح د بن حن بل‪ ،‬وأ ب‬
‫ا سحاق الفزاري ‪-‬الذي كان يو صف بأ نه مؤدب أ هل القبور ‪ -‬وا بن قدا مة القد سي‪،‬‬
‫وش يخ ال سلم ا بن تيم ية‪ ،‬وأح د بن ا سحاق ال سرماري الذي قال ع نه المام الا فظ‬
‫الدمشقي (كان مع فرط شجاعته من العلماء العابدين) والمام الافظ أب أحد االكرجي‬
‫وسي بالقصاب لكثرة ما قتل ف مغازيه‪.‬‬
‫أو ما لم أسوة ف علماء الغرب حينما قاموا غية على هذا الدين وحكموا بكفر العُبيديي‬
‫مـن جراء تبديلهـم لشرع رب العاليـ وحرضوا المـة على قتالمـ‪ ،‬وقادوا المـع على‬
‫جهادهم‪ ،‬ولكأن ينطبق عليهم وصف ابن العرب الالكي – رحه ال – حي قال‪:‬‬
‫ولقد نزل بنا العدو قصمه ال سنة ‪ 527‬هـ فجاس ديارنا‪ ،‬وأسر جيتنا‪ ،‬وتوسط بلدنا‬
‫ف عدد هال الناس عدده‪ ،‬وكان كثيا وإن ل يبلغ ما حددوه؛ فقلت للوال هذا عدو ال‬
‫و قد ح صل بالشرك والشب كة‪ ،‬فلت كن عند كم بر كة‪ ،‬ولتظ هر من كم إل ن صرة د ين ال‬
‫التعي نة علي كم حر كة‪ ،‬فليخرج إل يه ج يع الناس ح ت ل يب قى من هم أ حد ف ج يع هذه‬

‫‪253‬‬

‫القطار فيحاط بـه فإنـه هالك ل مالة إن يسـركم ال له‪ ،‬فغلبـت الذنوب‪ ،‬وارتفـت‬
‫القلوب بالعاصي‪ ،‬وصار كل احد من الناس ثعلبا يؤي إل داره وإن رأى الكروه باره‪.‬‬
‫فإنا ل وإنا إليه راجعون!‬
‫وحسبنا ال ونعم الوكيل!‬
‫أو يُــعترض علينا بن إذا سع حرمات ال تُـستباح‪ ،‬وأعراض السلمات تُـنتهك ل‬
‫ينطق له لسان ول يتحرك له جنان‪ ،‬وما أن يسمع بعزم الطالبان على هدم وثن من الوثان‬
‫يُـعبد من دون الواحد الديان حت يُسارع إل استخدام الراتب الثلث ف النكار ويزعم‬
‫أن هذا ليس من دين العزيز القهار!!!‬
‫أو يُ ـعترض علي نا بن بارك صنيع كلب الروم شياك حي أمر بنع حجاب ال سلمات‬
‫ف فرنسا؛ فقال هذا شأن داخلي ول شأن للسلم والسلمي ف ذلك!!!‬
‫أو يُـعترض علينا بن يقول إن الائن الرتد علوي ول أمر السلمي ف العراق ل يوز‬
‫الروج عليه!!!‬
‫أو يُـعترض علينا بن هبّـوا يوم هلك الصليب يوحنا بولس الثان فسارع بالثناء عليه‬
‫وذ كر مناق به‪ ،‬و ما رأينا هم ول سعنا أ صواتم يوم أن ا ستشهد العال الجا هد أ بو أ نس‬
‫الشامي!!! ولكنّ حزة ل بواكي له‪.‬‬
‫وأ ما أ هل العلم ال صادعون بال ق الاهرون بال صدق فهؤلء كم مت أفواه هم‪ ،‬وأُ سكتت‬
‫أقلم هم‪ ،‬وباتوا ف البلد مطارد ين‪ ،‬و عن أهل هم مشرد ين‪ ،‬وأض حى جُل هم ف سجون‬
‫الطواغيت قابعون!!!‬
‫فرحاك رب رحاك!‬

‫‪254‬‬

‫فرحاك رب رحاك!‬
‫أين أهل العلم الجاهدون!! بت ل أراهم إل ف كتاب‪ ،‬أو تت تراب!!‬
‫ث إننا نقول إن القاعدة الستقرة عند أهل العلم‪:‬‬
‫إعرف الق تعرف رجاله‪ ،‬ول يُـعرف الق بالرجال‪.‬‬
‫فعند ما د خل التتار أرض بغداد‪ ،‬وقتلوا من قتلوا من ال سلمي‪ ،‬ل ن سمع أ نه و قف ف‬
‫وجه هم إل ا بن تيم ية رح ه ال‪ ،‬مع وجود العلماء والدعاة وأ صحاب الك مة الزعو مة‬
‫وفقه الواقع الذين وقفوا ف وجه ابن تيمية‪.‬‬
‫وفتنة خلق القرآن ل يقف ف وجه أصحابا إل المام أحد بن حنبل‪ ،‬مع وجود جهابذة‬
‫العلماء كابن معي وعلي بن الدين وغيها فهل كان أحد بن حنبل صاحب فتنة!!!‬
‫وإن رغمت أنوف من أُناس *** فقل يا رب ل تُـرغم سواها‬
‫واعلمـي يـا أمتـ؛ أنـه لول ال ثـ وقوف هذه الفئة الجاهدة سـدا منيعا بوجـه هؤلء‬
‫الصليبيي وأعوانم الروافض الاقدين لا رأيت حال أهل السنة ف العراق كما ترينه اليوم‪.‬‬
‫فن حن نعت قد؛ أن نا طلي عة ال مة‪ ،‬و خط دفاع ها الول‪ ،‬ورأس حربت ها أمام هذا الز حف‬
‫ال صليب؛ فالع مل على و قف هذا الز حف ليوش التتار العا صرين على أبواب بغداد هو‬
‫خي للمة جعاء ولو تلل ذلك حصول بعض الفاسد الصغرى‪.‬‬
‫فوال إن خبت جذوة الهاد فسترى المة بأسرها ما سيحل با من ويلت ونكبات‪.‬‬
‫كُتب القتل والقتّال علينا *** وعلى الغانيات جر الذيول‬

‫‪255‬‬

‫اللهم منل الكتاب‪ ،‬سريع الساب‪ ،‬مري السحاب‪ ،‬اهزم الحزاب وانصرنا عليهم‪،‬‬
‫اللهم اهزمهم وزلزلم‪،‬‬
‫اللهم اهزمهم وزلزلم‪،‬‬
‫اللهم اهزمهم وزلزلم‪.‬‬
‫{وَاللّ ُه غَاِلبٌ عَلَى َأمْ ِر ِه وَلَكِنّ أَ ْكثَ َر النّاسِ لَا يَعَْلمُونَ} [يوسف‪]21:‬‬
‫والمد ل رب العالي‪.‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫َأمِيْ ُر تَنْظِي ِم القَا ِع َدةِ ِف ْي بِلدِ الرّافِ َديْن‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪256‬‬

‫الطاب الرابع و العشرون‬

‫ي ِه‬
‫رِسَالَةٌ مِن جُندِيّ إِل أَ ِم ِ‬
‫‪ 22‬ربيع الثان ‪ 1426‬هـ‬
‫‪ 30‬مايو‪/‬أيار ‪ 2005‬م‬
‫بِصَوْتِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫المدُ لِ مع ّز ال سلمِ بن صره‪ ،‬ومُذلّ الشر كِ بقهره‪ ،‬وم صرّف المور بأمره‪ ،‬وم ستدر ِ‬
‫ج‬
‫الكافريـن بكره‪ ،‬الذي قدّر اليام دولً بعدله‪ ،‬وجعـل العاقبةَ للمتقي َ بفضلِه‪ ،‬والصـلةُ‬
‫والسلم على من أعلى الُ منا َر السلمِ بسيفِه‪.‬‬
‫من جنديٍ واقفٍ على خط النار؛ من أب مصعب الزرقاوي‪،‬‬
‫إل أميه الفضال؛ أ ب ع بد ال أ سامة أ بن لدن‪ ،‬أق ّر ال عين يه بِنعَمِه وأَ سبَغَ عل يه جَزيلَ‬
‫كرمِه‪.‬‬
‫السلم عليكم ورحة ال وبركاته‪ ،‬أمّا بعد؛‬
‫فإن أحد إليكم ال الذي ل إله إل هو‪.‬‬

‫‪257‬‬

‫ق منك نوي *** ففي قلب من الشواق نار‬
‫لن عظم أشتيا ٌ‬
‫لـــعل ال يمــع بـعد بي *** لنا شلٌ ويقترب الزار‬
‫ويعلم ال يا شيخنا أننا لسنا متارين للبعد عنكم ولو حلتنا الطيور لسرنا إليكم‪ ،‬فنسأل‬
‫ال سبحانه وتعال أن يعيد إلينا أنس الجتماع معكم وأن يذيقنا حلوة اللقاء بكم‪.‬‬
‫أمينا الغال؛‬
‫نن على يقي أنكم تتطلعون بلهفة وشغف لعرفة أخبارنا‪ ،‬والطمئنان على أحوالنا‪ ،‬جريا‬
‫منكم على سنة أئمتنا وقادتنا من السلف الصال؛ فقد كان عمر رضي ال عنه إذا أرسل‬
‫بعثا يذهـب كـل يوم إل أطراف الدينـة يسـتطلع أخبار اليـش‪ ،‬ينظـر خـبهم كصـيحة‬
‫البلى‪ ،‬فنؤ كد ل كم أن نا على درب الهاد سائرون وعلى الع هد ماضون‪ ،‬ن سترخص ف‬
‫ذلك الغال والنفيس حت يظهر ال دينه ويعلي كلمته أو نلك دونه‪.‬‬
‫ولقد عزمنا أمرنا‪ ،‬وحسمنا خيارنا‪ ،‬ورفعنا راية الهاد‪ ،‬وسللنا سيوفنا الداد‪ ،‬وأعلينا لواء‬
‫الكفاح‪ ،‬وإتذنا السنة‪ ،‬ورماح مركب نبحر فيه إل العز والتمكي‪ ،‬إيانا منا بأن صهيل‬
‫اليول وصليل السيوف هو مفتاح النصر وسبيل الظفر‪.‬‬
‫أظنه قد تناهى إل إساعكم الب الذي تتناقله وسائل العلم وحارت به العقول والفهام‪،‬‬
‫والذي مفاده أنن قد أصبت براح بليغة عولت على إثرها ف مستشفى الرمادي؛ فأحب‬
‫أن أطمئنك وأطمئن السلمي ف مشارق الرض ومغاربا بأن هذا كله مض إشاعات‪ ،‬ل‬
‫أساس لا من الصحة‪ ،‬وإنا هي جراح خفيفة كما ذكر الخوة ف القسم العلمي‪ ،‬وإن‬
‫الن بمد ل أتقلب بنعم ال الوافرة‪ ،‬بي أخوت وأهلي ف أرض الرافدين‪ ،‬وأباشر معهم‬
‫مقارعة الصليبي ومنازلة أعداء اللة والدين‪.‬‬
‫أمينا البيب؛‬

‫‪258‬‬

‫يطـ لك الياع هذه الكلمات‪ ،‬وجنودك يسـطرون بفضـل ال أروع الصـور فـ الفداء‬
‫والتضحيات‪ ،‬والذود عن حياض هذا الدين‪ ،‬والذب عن أعراض السلمي ف مدينة القائم‪،‬‬
‫أقام ال فيها شريعته‪.‬‬
‫القائم وما أدراك ما القائم‪ ،‬أرض النال وساحة الرجال‪ ،‬فقد تاوت فيها أسطورة الارين‪،‬‬
‫وسقط قناع الزيف‪ ،‬وأثبت فرسان السلم وشباب ممد صلى ال عليه وسلم أنم بواسل‬
‫ف اليدان‪ ،‬أسود عند اللقاء‪ ،‬من مهاجرين وأنصار‪ ،‬فها هي أهدافهم الصليبية قد تلشت‬
‫على أسوار القائم‪ ،‬فبعد عشرة أيام من العارك الشرسة والتواصلة مكن ال لبناءك من رد‬
‫عادية الصليبيي على أسوار الدينة‪ ،‬وتقهقرت جحافلهم خاسئة حسية‪ ،‬تلعق جراحها‪،‬‬
‫ولقد كانت هذه العركة من العارك العظيمة ف تاريخ السلم والسلمي‪.‬‬
‫فإن ال أوقع الزية بم‪ ،‬وجعل الدبرة عليهم‪ ،‬بعد أن صرح كبي حلتهم النرال السمى‬
‫بشارب ال مر متبجحا متحديا ال سبحانه وتعال بأن نا سنهزمهم ولو كان م مد و رب‬
‫ممد معهم‪ ،‬وانه سوف يشرب المر على إثر انتصارهم‪ ،‬حت يسمع بم العال فل يزال‬
‫ـ مقولة عدو ال أبـ ج هل يوم بدر حيـ قال‬
‫يهابمـ‪ ،‬وأن مقولتـه هذه لتعيـد إل ذاكرتن ا‬
‫(وال ل نرجع عن قتال ممد حت نرد بدرا ونشرب فيها المور وتعزف علينا القيان حت‬
‫ت سمع العرب بخرج نا فتهاب نا آ خر ال بد)؛ فورد بدر هو وجنوده فكان في ها هلك هم‬
‫بفضل ال سبحانه وتعال‪.‬‬
‫وال يعلم يا شيخ نا بأن نا أ ستبشرنا بقولة هذا النرال اللع ي‪ ،‬وتيق نا بأن ال من جز وعده‬
‫لنا‪ ،‬وناصرنا عليهم‪ ،‬سنته ال ف كل من سولت له نفسه الطعن ف هذا الدين والتجرؤ‬
‫على رب العالي‪.‬‬
‫قال شيخ السلم أبن تيمية رحه ال تعال ف الصارم السلول‪( :‬ونظي هذا ما حدثنا به‬
‫أعداد من السلمي العدول أهل الفقه والبة عما جربوا مرات متعددة ف حصر الصون‬
‫والدائن الت ف السواحل الشامية لا حصر السلمون فيها بن الصفر ف زماننا قالوا كنا‬

‫‪259‬‬

‫نسر الصن أو الدينة الشهر أو أكثر من الشهر وهو متنع علينا‪ ،‬حت نكاد نيأس منه‪،‬‬
‫حت إذا تعرض أهله لسب الرسول صلى ال عليه وسلم والوقيعة ف عرضه تعجلنا فتحه‪،‬‬
‫ول يكـد يتأخـر إل يوما أو يوميـ‪ ،‬أو نوـ ذلك‪ ،‬كمـا يفتـح الكان عنوة ويكون فيهـم‬
‫ملح مة عظي مة قالوا ح ت أن ك نا لنتبا شر بتعج يل الف تح إذا سعناهم يقعون ف يه مع إمتل‬
‫القلوب غيظا عليهم با قالوا فيه) أهـ‪.‬‬
‫و قد و فق ال سبحانه وتعال أ حد أبناءك لق تل هذا النرال‪ ،‬فأ صاب مروحي ته ال ت كان‬
‫يستقلها ويتمي ضربات الجاهدين با‪ ،‬لتهوي به فتحرقه بنار الدنيا قبل نار الخرة‪ ،‬فال‬
‫المد والنة‪.‬‬
‫فقـد أكرمنـا ال سـبحانه وتعال فقطفنـا رؤوسـهم‪ ،‬ومزقنـا أجسـادهم‪ ،‬وأرقنـا دمائهـم‪،‬‬
‫ولــيخرجن بإذن ال مـن بلد السـلمي أذلة صـاغرين‪ ،‬يلعقون جراحهـم ويرون أذيال‬
‫هزيتهم وخيبتهم‪.‬‬
‫وقد صدق صاحب كتاب الرب الهلية الثانية؛ وهو من قدماء الحاربي المريكيي ف‬
‫فيتنام حيـ قال‪( :‬أن أمريكـا ولدت فـ الدماء ورضعـت الدماء وأثخنـت الدماء‬
‫وتعملقت على الدماء ولسوف تغرق ف الدماء)‪.‬‬
‫و لن كان يا شيخنا قد س ّر كلب بن الصفر بوش أسر أخينا أبو فرج الليب‪ ،‬فلقد ساءه‬
‫ما حل بنوده ف القائم وباقي أرض الرافدين‪.‬‬
‫أمينا البيب؛‬
‫أن العدو بتوفيق ال يسي كما رسم له‪ ،‬وإننا بفضل ال نوشك أن نكم الناق عليه‪ ،‬وإن‬
‫سارت الطة بأ مر ال كما أعد ل ا فأن نتائج ها ستظهر لكل ذي عين ي با يسر كل‬
‫مسلم ويسوء كل كافر ومنافق‪ ،‬وإن لحسب أن الطة الرسومة قد وصلتكم أو ف‬
‫طريقها إليكم‪.‬‬

‫‪260‬‬

‫فالعدو اليوم يعيش أسوأ أيامه ف أرض الرافدين‪ ،‬ولول ما قدمه ويقدمه الروافض أحفاد‬
‫أبن العلقمي وعلى رأسهم إمام الكفر والزندقة السيستان لكان حال بن الصفر غي‬
‫ما ترى ال مة اليوم‪ ،‬وهذا ما ن به عل يه توماس فريدمان‪ ،‬الكا تب المري كي ف جريدة‬
‫نيورك تايز‪ ،‬حيث قال‪:‬‬
‫(يكن القول أن السيستان وف أوجه عدة لعب لصال الرئيس بوش نفس الدور الذي‬
‫لعبه مانديل وغرباتشوف لصال بوش الب حينما كان رئيسا إذ بفضل أفكار وقيادة‬
‫منديل تققت لكم السلطة إل الغلبية السوداء ف جنوب إفريقيا بطريقة سلمية وهذا‬
‫ما ساعد أدارة الب وحلفاءها على تقيق العملية بشكل هادى‪.‬‬
‫كذلك كان أصرار غرباتشوف على تفكيك التاد السوفيت وخصوصا ألانيا الشرقية‬
‫بطريقـة غيـ عنيفـة وهذا ماـ سـهل هبوط التاد السـوفيت هبوطا ناعما فوق سـطح‬
‫الرض ومثل ما هو الال ف العلقات الدول ية أو الريا ضة فإ نه من الف ضل أن تكون‬
‫مظوظا على أن تكون جيدا‪،‬وأن تكون مظوظا أن يكون إل جانبــك مثــل مانديل‬
‫وغرباتشوف والسيستان بصفتهم شركاء للوصول إل إتفاق تاريي عند مفترق تاريي‬
‫فاصل)‪.‬‬
‫يضيـف فريدمان قائلً‪( :‬إن الشيـء الذي قام بـه السـيستان والكثـر أهيـة هـو منحـه‬
‫ل شرعيا (وبرا غماتيا) لل سلم و ستكون عمل ية الدمقر طة العال‬
‫ال سياسة العرب ية تأوي ً‬
‫العرب طويلة وتر فوق مطبات كثية ولكن فرص النجاح تتحسن بشكل هائل حينما‬
‫يكون لدينا شركاء من داخل النطقة يتمتعون بالشرعية ولديهم حس تقدمى وهذا ما‬
‫يتوفر ف السيستان ل قد ظل ال ظ رفيق نا بببقاء آية ال الذي يبلغ من الع مر ‪ 75‬سنة‬
‫حيا والذي يقيم ف منله الصغي بزقاق ضيق ف النجف كيف يكن لرجل بذا الس‬
‫وبذه الك مة أن يظ هر من و سط حطام العراق الذي سببه صدام وأ نا ل أعرف ذلك‬

‫‪261‬‬

‫أبدا ولكن كل ما أستطيع قوله هو أنن آمل أن يعيش حت سن الائة والعشرين عاما (‬
‫‪120‬عام) وآمل أن يصل هذا الرجل على جائزة نوبل) أهـ‬
‫ولقد راع هؤلء العبيد الونة من الرافضة والبشمركة ما رأوا من حال سيدهم ومعبودهم‬
‫وكونه أضحى مهانا حسيا كسيا فعزموا عزمة العبيد لستنقاذه و أخراجه من الستنقع‬
‫الذي غرق فيـه وليـس أدل على ذلك مـن قول رئيـس الركان المريكـي رتشارد مايرز‪:‬‬
‫(إن الرب على العراق قد بددت القوة العسكرية المريكية وأن أي حرب جديدة سوف‬
‫تستغرق وقتا أطول وتتاج إل مواد أضافية )‪.‬‬
‫ولقد صرح أحد ضباط اليش المريكي ف النطقة الضراء لحد الراسلي قائلً‪( :‬لقد‬
‫كسر أولئك الصعاليك هيبة ال يش المري كي الذي ما ترأ جيش من جيوش العال على‬
‫ك سرها‪..‬أح د الرب أن نا بالموال الطائلة ن ند الشباب غ ي المريكي ي للقتال ف العراق‬
‫وهو سر إستمرارنا ف العراق ولكن ما أخشاه أن يأت يوما علينا ل ند من ننده بالليي‬
‫من الدولرات )‪.‬‬
‫ث يرج علي نا عدو ال ال صهيو‪-‬أمري كي جلل طالبا ن يز عم أن الهاد ف العراق أ صبح‬
‫معزولً وضعيفا‪ ،‬هذا الدعـي صـاحب القولة الشهورة‪( :‬لقـد جاءنـا ممـد بالقرآن على‬
‫المال‪ ،‬واليوم ل يوجـد عندنـا جال فسـنرجع هذه الصـاحف إل مكـة على الدواب‬
‫والمي)‪.‬‬
‫وإن لتدى هذا الفاك الثيم أن كان رجلً أن يرج من جحره بولة تفقدية ف أحياء‬
‫بغداد أو الوصل أو النبار حت يعلم القاصي والدان من هو الضعيف العزول‪ ،‬ولكنه وال‬
‫زمان الرويبضة زمان التافه الذي يتكلم بأمر العامة‪.‬‬
‫يسوسون المور بغي عقل *** فينفذ أمرهم ويقال ساسه‬
‫أمينا الكري‪ ،‬فداك أب وأمي؛‬

‫‪262‬‬

‫ل أجد خيا من هذا الديث أختم به هذه الرسالة صح؛ عند مسلم‪ :‬أن عتبة بن غزوان‬
‫رضي ال عنه خطب ف الناس فحمد ال وأثنا عليه‪ ،‬ث قال‪:‬‬
‫(أ ما ب عد‪ ..‬فإن الدن يا قد أذ نت ب صرم وولت حذاء ول يب قى من ها إل صبابة ك صبابة‬
‫الناء يتصـابا صـاحبها‪ ..‬وإنكـم منتقلون منهـا إل دار ل زوال لاـ فإنتقلوا بيـ مـا‬
‫بضرتكم فإنه قد ذكر لنا إن الجر يلقى من شفه جهنم فيهوى فيها سبعي عاما ل‬
‫يدرك ل ا عقرا وال لتملن أفعجب تم‪ ..‬ول قد ذ كر ل نا أن ماب ي م صراعي من م صاريع‬
‫النة مسية أربعي سنة ول يأتينا عليها يوم وهو كظيظ من الزحام ولقد رأيتن سابع‬
‫سبعة مع ر سول ال صلى ال عل يه و سلم مال نا طعام إل ورق الش جر ح ت قر حت‬
‫أشداقنا فالتقطت بردةً فشققتها بين وبي سعد بن مالك فأتزرت بنصفها وأتزر سعد‬
‫بنصفها فما أصبح منا اليوم أحد إل أصبح أمياعلى مصر من المصار وأن أعوذ بال‬
‫أن أكون ف نفسي عظيما وعند ال صغيا)‪.‬‬
‫وأننا على يقي بأن ال كما هيأ للمة ف منتها بعد موت النب صلى ال عليه وسلم يوم‬
‫أن إرتدت المـة بأسـرها ول يبقـى إل مكـة والدينـة حتـ إسـتوحش السـلمون وهاب‬
‫الصالون ونم قرن الكافرين والنافقي وبدأت باللمعان سيوفهم‪ ،‬فهيأ ال لا البل الشم‬
‫الصديق رضوان ال عليه‪ ،‬فجيش اليوش لحاربة الرتدين‪ ،‬وأنفذ بعث أسامة لحاربة بن‬
‫الصـفر أعداء اللة والديـن‪ ،‬ذلك البعـث الذي خرج فـ أحلك الظروف وأصـعبها فكان‬
‫أعظم اليوش بركة‪ ،‬وأينها نقيبة‪ ،‬فإن الذي بعث ذلك اليش ف ذلك الظرف العصيب‬
‫قادر على أن ينفذ هذا البعث‪.‬‬
‫اللهم أنفذ بعث أسامة‪..‬‬
‫نسأل ال تعال أن يفظك ويد ف عمرك ويعلك شوكة ف حلوق أعداءه وأن يتم لك‬
‫بالشهادة ونن بإنتظار توجيهاتكم وأوامركم‪..‬‬

‫‪263‬‬

‫وأسلم لخيك الصغي‪،‬‬
‫{وَاللّ ُه غَاِلبٌ عَلَى َأمْ ِر ِه وَلَكِنّ أَ ْكثَ َر النّاسِ لَا يَعَْلمُونَ} [يوسف‪]21:‬‬
‫و المد ل رب العالي‪.‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫َأمِيْ ُر تَنْظِي ِم القَا ِع َدةِ ِف ْي بِلدِ الرّافِ َديْن‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪264‬‬

‫الطاب الامس و العشرون‬

‫بَيَانٌ؛‬
‫َأبُو مُص َعبٍ الزّرقَاوِيّ يَُبشّرُ بِاستِشهَادِ‬
‫خ عَبدِ الِ الرّشُود رَ ِحمَهُ الُ‬
‫الشّي ِ‬
‫‪ 16‬جادى الول ‪ 1426‬هـ‬
‫‪ 23‬يونيو‪/‬حزيران ‪ 2005‬م‬
‫ِبقَلَمِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‪،‬‬
‫س وَِليَعَْل مَ اللّ ُه‬
‫ك اليّا مُ نُدَاوُِلهَا َبيْ نَ النّا ِ‬
‫س الْ َقوْ مَ َقرْ حٌ مّثْلُ ُه َوتِلْ َ‬
‫سكُمْ قَ ْر حٌ َفقَ ْد مَ ّ‬
‫{إِن يَمْ سَ ْ‬
‫الّذِي نَ آمَنُواْ َوَيتّخِ َذ مِنكُ ْم ُشهَدَاء وَاللّ هُ َل يُحِبّ الظّالِمِيَ * وَِليُمَحّ صَ اللّ ُه الّذِي نَ آ َمنُواْ‬
‫َويَمْحَ َق اْلكَافِرِينَ} [آل عمران‪.]141-140:‬‬
‫ال مد ل رب العال ي‪ ،‬والعاق بة للمتق ي ول عدوان إل على الظال ي‪ ،‬وال صلة وال سلم‬
‫على إمام الجاهدين نبينا ممد وعلى آله وصحبه أجعي‪.‬‬

‫‪265‬‬

‫أمّا بعد؛‬
‫فلتهنئي أمة السلم باستشهاد علم من أعلم الي والهاد والعلم‪.‬‬
‫ن عم العالِم العام ِل؛ شيخ نا ع بد ال الرشود تقبله ال ف الشهداء‪ ،‬ها جر وجهاد بل سانه‬
‫وسنانه وقاتل وقتل ونصر الق وأهله‪.‬‬
‫فلله در هؤلء الركب؛ ركب دين وورع وعلم وعمل‪.‬‬
‫خرج من جزيرة العرب فارا من طواغيتها‪ ،‬إل ساحات الهاد والوغى ف بلد الرافدين‪،‬‬
‫حيث كتبت منيته على تلك الرض‪ ،‬فقد دخل العراق مهاجرا قبل شهر ونصف‪ ،‬قاطعا‬
‫الفيا ف والقفار‪ ،‬متجاوزا حدود الطواغ يت إل مدي نة القائم‪ ،‬ح يث كا نت ر حى الرب‬
‫دائرة وصولت الق ثائرة‪.‬‬
‫لبـ نداء ربـه وسـارع لنان خلده وسـابق لنصـرة دينـه‪ ،‬حيـث شارك فـ مل حم القائم‬
‫أقامها ال بالعز والظفر‪.-‬‬‫ولاـ حاول الصـليبيون أن يقوموا بإنزال على النطقـة؛ انـبى الجاهدون‪ ،‬وأقسـموا أن ل‬
‫يعطوا الدنية ف دينهم‪ ،‬فاشتاق الخوان للقاء الرحن ونيل الرضوان والور السان‪ ،‬وما‬
‫ت كن أعداء ال تعال من كتي بة ال ي‪ ،‬ال ت كان في ها الش يخ ع بد ال الرشود رح ه ال‬
‫تعال‪.‬‬
‫وأي شجاعة وأي إقدام هذا الذي كان من شيخنا الرشود وثلة من إخوانه من مهاجرين‬
‫وأنصـار‪ ،‬فقتلوا مـن الصـليبيي مـا قتلوا‪ ،‬حتـ انسـحب أعداء ال وهربوا‪ ،‬فلمـا عجـز‬
‫ال صليبيون من دخول النط قة ما ا ستطاعوا إل أن يق صفوا موا ضع الجاهد ين بالطائرات‬
‫القاتلة‪ ،‬ونال شيخنا ما تن‪ ،‬فالسعيد من نال مناه‪ ،‬وآثر أخراه على أوله‪.‬‬

‫‪266‬‬

‫ويا من سألت عن طيب الشهيد وفرحه؛ فقد فاحت روائح السك من دمه‪ ،‬فرحه ال‬
‫تعال ورزقه جنته ونعيمه‪.‬‬
‫أنعم بالعالِم العامِل التواضع‪.‬‬
‫ول ع جب فهذا دأب العلماء الرباني ي‪ ،‬وهذا هو دورهم لن م القدوة للمة‪ ،‬فن عم القادة‬
‫من تقدم الركب وحاز العل‪.‬‬
‫فقوافل الشهداء قاد ركبها الشيخ أبو أنس من قبل‪ ،‬والن شيخنا الرشود‪ ،‬فتقبلهما ال‬
‫ف الشهداء وجزاها خي الزاء‪.‬‬
‫فأين الشمرون للجنة‪ ،‬وأين الراجون رحة ربم‪ ،‬وأين أنصار دين ال تعال‪.‬‬
‫فتشبهوا إن ل تكونوا مثلهم *** إن التشبه بالكرام فلح‬
‫ما أ فل نم نا بل أضاء نوره‪ ،‬فكان نارا على أعداء ال تعال‪ ،‬و هو نور يض يء للمؤمن ي‬
‫سبيلهم‪.‬‬
‫اللهم تقبل شهدائنا‪...‬‬
‫اللهم تقبل شهدائنا‪...‬‬
‫اللهم نصرك الذي وعدت‪.‬‬
‫وال أكب‪ ...‬ال أكب‪ ...‬ول العزة ولرسوله وللمجاهدين‪.‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫َأمِيْ ُر تَنْظِي ِم القَا ِع َدةِ ِف ْي بِلدِ الرّافِ َديْن‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪267‬‬

‫الطاب السادس و العشرون‬

‫َدعُوا عَطِيّةَ اللّ ِه فَهُوَ أَعلمُ ِبمَا يَقُو ُل‬
‫‪ 28‬جادى الول ‪ 1426‬هـ‬
‫‪ 5‬يوليو‪/‬توز ‪ 2005‬م‬
‫ِبقَلَمِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫المدُ لِ مع ّز ال سلمِ بن صره‪ ،‬ومُذلّ الشر كِ بقهره‪ ،‬وم صرّف المور بأمره‪ ،‬وم ستدر ِ‬
‫ج‬
‫الكافريـن بكره‪ ،‬الذي قدّر اليام دولً بعدله‪ ،‬وجعـل العاقبةَ للمتقي َ بفضلِه‪ ،‬والصـلةُ‬
‫والسلم على من أعلى الُ منا َر السلمِ بسيفِه‪.‬‬
‫أمّا بعد؛‬
‫فبي ال َفيْنَة والخرى‪ ،‬يقو مُ إخوان ف الق سم العل مي‪ ،‬بتزويدي ببعض أخبار ال سلمي‬
‫التناقلة ف و سائل العلم الختل فة؛ الرئ ية من ها وال سموعة‪ ،‬وبالخ صّ أخبار النتديات‪،‬‬
‫وساحات الوار السلمي‪ ،‬الت غالبًا ما تنقل أخبار السلمي عامّة‪ ،‬والجاهدين خاصة‪.‬‬
‫وكثيًا ما كانت تنقطع عن هذه الخبار بسبب الظروف المنية الت أعيش‪ ،‬والت تعلن‬
‫غالبًا ف َتنَقّل مستمر؛ ما يرمن الطلعَ على كثي من أحوال الخوة السلمي‪.‬‬

‫‪268‬‬

‫وبعد انقطاع ليس بالقصي؛ يَ سّرَ ال ل ف الونة الخية‪ ،‬أن أتابع بعض الخبار والردود‬
‫ف ب عض النتديات؛ سواء ما يتعلق بأرض الرافد ين عامّ ة‪ ،‬أو ما يتعلق بالخوة ف تنظ يم‬
‫القاعدة خاصة‪.‬‬
‫وما وقعت عليه عينا يَ‪ :‬مقالٌ للخ الكبي الشيخ عطيّة ال‪ ،‬ف منتدى الدث على شبكة‬
‫الخلص السلمية‪( ،‬جزى ال القائمي عليها خيَ الزاء)‪ ،‬وكان القا ُل يتضمن ردّا من‬
‫الشيخ عطيّة ال‪ ،‬على بيانٍ سابق لتنظيم القاعدة ف بلد الرافدين‪ ،‬بشأن انسحاب القوات‬
‫اليطالية من العراق‪ ،‬على لسان رئيس وزرائها بيلسكون‪.‬‬
‫ض الوَقَفات مع هذا القال‪:‬‬
‫فكان ل بع ُ‬
‫‪ .1‬ما ي سُن بيانه ابتداءً أن يعرف الخوة _وهذا ليس من باب التواضع ‪-‬عَلِ مَ ال ‪ -‬بل‬
‫هو حقيقة وواقع؛ بأن الخ عطيّة ال هو أخ كبي لخيكم الصغي‪ ،‬وأنه أيضًا هو الشيخ‬
‫ل أنـا‪ ،‬فمـا أنـا إل رجـل مـن رجالت السـلمي‪ ،‬وجندي مـن جنود هذا الديـن‪ ،‬زللي‬
‫َسـكَن بالسـلم حتـ ألقاه‪ ،‬وأن يتـم ل‬
‫وخَ َطلِي أكثـر مـن صـواب‪ ،‬نسـأل ال أن يُم ّ‬
‫بالسن‪.‬‬
‫فشتّان ب ي من ق ضى شطرًا من عمره ف الل هو والعا صي‪ ،‬وب ي من نب تت لي ته‪ ،‬واش تد‬
‫عوده ف أرض الهاد‪.‬‬
‫‪ .2‬ما قلته سابقًا متعلق با سأقوله لحقًا؛ وهو أن يعلم الخوة بأن الخ الكبي عطية ال‬
‫م ن كا نت له تارب سابقة ف عِدّة ساحات جهاد ية‪ ،‬م ا أَكْ سَب الرجلَ ‪-‬ن سبه وال‬
‫حسـيبه‪ ،‬و ل نزكـي على ال أحدًا‪ -‬خـبةً ثريّةـ‪ ،‬وتربـة ناضجـة‪ ،‬وبُعْ َد نَ َظرٍ فـ مآلت‬
‫ي ما يعتقد ف النوازل الت تواجه الهاد والجاهدين‪.‬‬
‫المور‪ ،‬تؤهله بأن يُدِْليَ بدَْلوِه‪ ،‬ويبد َ‬
‫ْبـ‬
‫نوعـ مـن العُج ِ‬
‫‪ .3‬ذكـر الخ الكـبي عطيّةـ ال‪( :‬بأن الخوة فـ العراق عندهـم ٌ‬
‫والفخر‪)...‬‬

‫‪269‬‬

‫ما أريد بيانه بأن الّلبْ سَ الاصل ف هذا المر عند الخ عطية ال؛ إنا هو ناتج من طريقة‬
‫الخوة ف القسم العلمي ف صياغة البيانات‪.‬‬
‫ف قد يش عر الخ القارئ بأن في ها نوعًا من التهو يل‪ ،‬وَنفَ سًا من التضخ يم‪ ،‬فأحيانًا يذ كر‬
‫الخوة ف بياناتم بعضَ اللفاظ مثل‪ :‬وُقتِ َل منهم مقتلة عظيمة‪ ..‬أو أحالم أثرًا بعد عي‪..‬‬
‫وأن المريكان نغزوهم ول يغزوننا‪ ..‬وغي ذلك من اللفاظ والمل الحتملة‪.‬‬
‫نعـم؛ الصـل فـ البيانات ‪-‬وخاصـة التعلقـة بالعمليات التـ يقوم باـ الخوة‪ -‬أن تكون‬
‫دقيقة‪ ،‬وغيَ مُبالغ فيها‪ ،‬ولكن مع تعذّر إحصاء خسارات العدو وقتله‪ ،‬يكون هناك نوع‬
‫مـن الطلقات والتعميمات فـ هذه البيانات؛ وإل ‪-‬وال يشهـد‪ -‬بأن النتائج القيقيـة‬
‫لسائر العدو ف أرض العركة أكب بكثي ما يتصوره السلمون‪.‬‬
‫فإن ‪-‬ول المد والنة‪ -‬أباشر معظ مَ المور مع إخوان‪ ،‬ومطلع على أغلب العمليات‬
‫الت يقوم با الخوة‪ ،‬ويرى الشاهد ما ل يرى الغائب‪.‬‬
‫ولو أ ن أق سمت بال ثلثًا‪ :‬بأن عُبّاد ال صليب قد أثخنت هم الراحات‪ ،‬وأن خ سائرهم‬
‫باللف ل الئات؛ لرجوت أن ل أكون حانثًا ف يين‪.‬‬
‫بل دعن أُ َجلّي لك الصورة أكثر من ذلك؛ إنه لول امتلك المريكان لسلح الطيان لكنا‬
‫ضلً عن أن يسيطروا عليها‪ ،‬فلو‬
‫اليوم ف بغداد‪ ،‬ولا استطاعوا أن يدخلوا مدينة واحدة؛ َف ْ‬
‫وصفت لك حالة الندي المريكي‪ ،‬ومدى ُجْبنِه و َخ َورِه وهََلعِه؛ لقلتَ‪ :‬بأن أخي الصغي‬
‫يبالغ ف وصفه‪ ،‬وأنه تاوز العدل ف توصيفه‪.‬‬
‫‪ .4‬أ خذ الخ ال كبي عطيّ ة ال على الخوة التعا طي مع ب عض النوازل والوا قف بطري قة‬
‫جامدة‪ ،‬وأنه ل بد أن يكون هناك نوع من الرونة السياسية (طبعًا يقصد الخ الرونة الت‬

‫‪270‬‬

‫ل تالف الشرع)‪ ،‬وذكـر مثالً على هذا المود‪ ،‬وهـو رد الخوة على قرار الكومـة‬
‫اليطالية بسحب قواتا‪.‬‬
‫أقول له‪ :‬نعم‪ ،‬هذا حقّ‪ ،‬فالرونة السياسية؛ أو لَنقُل‪ :‬موازين السياسة الشرعية ف التعامل‬
‫مع النوازل الهاد ية أو غي ها‪ ،‬ل يس من الك مة أن تكو نَ على وَتية واحدة‪ ،‬كالغل ظة‬
‫والشدة دائمًا‪ ،‬أو اللي والرفق دائمًا‪ ،‬ولكن توضع المور ف موازينها‪ ،‬ونصابا الصحيح‪،‬‬
‫ضيّ ق‬
‫فل حرج أن نو سّع ف ش يء وَ سّعَ الشارع ف يه‪ ،‬وكذلك ل ضَيْر أن ُنضَيّ ق ف أ مر َ‬
‫الشارع فيه‪.‬‬
‫وتقد ير ذلك مرج عه إل الخوة‪ ،‬كون م هم الذ ين يعايشون هذه التطورات ويباشرون ا‪،‬‬
‫بلف غيهم م ن هو بع يد عن هذه ال ساحات والياد ين‪ ،‬م ا ي عل نظر ته قاصرة‪ ،‬وغ ي‬
‫كافيـة؛ لنزال الكـم الصـحيح على هذه الواقعـة أو تلك‪ ،‬بلف الذي يعيـش الواقعـة‬
‫نفسها‪ ،‬ويدرك تفاصيلها وأبعادها‪ ،‬ما ظهر منها وبان‪ ،‬وما خفي منها ودق‪.‬‬
‫نعم؛ قد يكون الّنفَس العام لهادنا ف العراق ييل إل الشدة والعزية‪ ،‬وهذا أمر ل نهله‪،‬‬
‫بل نسعى لتدعيم أركانه‪ ،‬ونتواصى به مع إخواننا‪ ،‬وناول أن نغرسه ف نفوس السلمي‬
‫ف العراق وخار جه‪ ،‬و ما ذاك إل ل يل أك ثر الناس ف هذه البلد إل الدّعَة والرا حة وإيثار‬
‫السلمة‪.‬‬
‫سعّر ل ا الروب‪ ،‬وين فخ في ها روح‬
‫فإ ن أعت قد أي ها الخ ال كبي بأن ال مة با جة ل ن يُ َ‬
‫التضح ية والفداء لذا الد ين‪ ،‬ويربط ها باضي ها الشرق؛ الذي سطره أجداد نا بدمائ هم‪،‬‬
‫وسـقوه بعزهـم وكرامتهـم‪ ،‬والذي تكفلت سـنوات الكَبْت والذل الطويلة التـ عاشتهـا‬
‫المة؛ بحو أثره ودَرْ سِ رَ سْمِه من نفوس أبنائها‪ ،‬فلو استطعنا أن نزيل هذا الركام الائل‬
‫من الران الذي جثم على صدر المة‪ ،‬فإننا نكون قد بدأنا بوضع أقدامنا على بداية الطريق‬
‫الصحيح‪.‬‬

‫‪271‬‬

‫فالشدة الت أقصد‪ ،‬والعزية الت أنشد‪ ،‬والغلظة الت إليها أدعو وأحشد؛ إنا هي الت تكون‬
‫ف موضع ها أ صيلة را سخة‪ ،‬أ صّلها نبي نا الكر ي صلى ال عل يه و سلم و صحابته البرار‬
‫رضوان ال عليهم‪ ،‬ل الشدة والعزية الت سبيلها التهور والندفاع غي الحسوب‪.‬‬
‫وأضرب لك مثال ي على سبيل الذ كر وال ستشهاد‪ ،‬ل ال صر وال ستطراد‪ ،‬وإل فالشرح‬
‫يطول‪ ،‬والديث متشعب وذو شجون‪.‬‬
‫الثال الول‪ :‬أثناء أحداث العر كة الثان ية ال ت جرت ف الفلو جة‪ ،‬قام الخوة ب طف ا بن‬
‫عم العميل إياد علوي مع زوجته وزوجة ابنه‪ ،‬ف ماولة لردع الائن علوي‪ ،‬من خلل‬
‫صرّت قوات الحتلل الصليب وأعوانم على الستمرار‬
‫الضغط عليه بؤلء الرهائن‪ ،‬وإن أَ َ‬
‫ف قتل الطفال والنساء ف الفلوجة‪ ،‬عاملناهم بالثل وقتلنا أقاربه‪ ،‬ولكن عندما تبي أنه‬
‫ل يس هناك أد ن عل قة ب ي الائن علوي وا بن ع مه‪ ،‬ول ي كن له أي مشار كة فعل ية مع‬
‫قوات الحتلل ال صليب‪ ،‬ما كان من الخوة إل أن بالغوا ف الح سان إلي هم‪ ،‬ث قاموا‬
‫بالفراج عنهم‪.‬‬
‫الشاهد من هذه الادثة‪ :‬أنه لو كانت السألة مسأل َة انتقام مرد وعشوائي‪ ،‬غي مضبوطة‬
‫بضوابط الشرع؛ لكان باستطاعة الخوة أن يفعلوا ذلك (فتأمل)‪.‬‬
‫الثال الثا ن‪ :‬ف ب عض الحاي ي يتر جح ع ند الخوة ب عض المارات والدللت أن فلنًا‬
‫من الناس من يتعامل مع الكافر الحتل‪ ،‬ويعي على حرب الجاهدين‪ ،‬فيقوموا بقتله‪ ،‬ث‬
‫يتبي ل م بعد ذلك أن القتول كان بريئًا ما نُسب إليه‪ ،‬وأن القتل كان خطأً‪ ،‬فما يكون‬
‫من الخوة إل استرضاء ول القتول‪ ،‬ودفع ديته‪ ،‬والعتذار عما قاموا به من القتل الطأ‪.‬‬
‫وال يعلم؛ بأن المثلة كثية جدا‪ ،‬وأن حادينـا فـ هذا الهاد البارك هـو‪ :‬طاعـة ال‬
‫ور سوله‪ ،‬والتزام ال كم الشر عي‪ ،‬وإن َمدّ ال ف الع مر‪ ،‬وبارك ف الو قت؛ وي سر ل‬

‫‪272‬‬

‫الظروف‪ ،‬فالعزم من منعقد على إخراج بعض الصدارات الت تلّي كثيًا من واقعنا‬
‫على الساحة العراقية‪ ،‬وُتفَنّد كثيًا من الشبهات الت تلصق بالخوة زورا وبتانًا‪.‬‬
‫نسأل ال أن ييسر ذلك قريبا‪.‬‬
‫‪ .5‬أ ما ما ذكرت من موضوع الع جب والف خر‪ ،‬فهذا حقّ‪ ،‬فن حن ب شر يعتري نا الن قص‬
‫والضعف‪ ،‬نسأل ال أن يرزقنا التواضع‪ ،‬وأن ينبنا الفخر والعجب‪.‬‬
‫فوال يـا أيهـا الخ الكـبي‪ ،‬إننـا ل حول لنـا ول قوة إل بال‪ ،‬ول نَصـُول ول نَجُول ول‬
‫نقاتل إل به سبحانه وتعال‪ ،‬فنسأله بأسائه السن أن ل يكلنا لنفسنا طرفة عي‪ ،‬فإياك‬
‫ثـ إياك أيهـا البـيب؛ أن تمـل نصـح إخوانـك‪ ،‬واحرص دومًا على تذكيهـم فـ هذه‬
‫المور‪ ،‬فوال إنا من العظائم‪ ،‬وإنا لن الهلكات‪.‬‬
‫ول حرج عل يك‪ ،‬ان صح بال ت تر يد‪ ،‬بالشدة أم بالل ي‪ ،‬أيه ما اخترت فل تثر يب عل يك‪،‬‬
‫فَحُقّ لثلك أن يكون نا صحًا‪ ،‬فوال ما علمناك شامتًا ول معيًا‪ ،‬ول ب صاحب (حظوظ‬
‫نفس) بل ناصحًا مشفقًا‪ ،‬حري صًا على إخوانه‪ ،‬ولقد كان شيخ السلم ‪-‬رحه ال‪ -‬من‬
‫أحرص الناس على أمته‪ ،‬وأنصحهم لا‪ ،‬مع شدّة وحِدّة تعتريه‪ ،‬ل تقلل من قيمة نصيحته‪،‬‬
‫ول تضع من قدره رحه ال‪ ،‬وقد قال رحه ال‪:‬‬
‫"فإن الؤمن للمؤمن كاليدين تغسل إحداها الخرى‪ ،‬وقد ل ينقلع الوسخ إ ّل بنوع‬
‫من الشونة‪ ،‬لكن ذلك يوجب من النظافة والنعومة ما نمد معه ذلك التخشي"‪.‬‬
‫هذا ما يسر ال ف هذه العجالة‪ ،‬نسأل ال لنا ولكم الثبات وحسن الاتة‪ ،‬وسلمي لك‬
‫ولن حولك من الحباب‪ ،‬الذين تتوق النفس للقياهم‪ ،‬وترنو العي لرؤيتهم نسأل ال ان‬
‫يمعنا على طاعته‪.‬‬
‫والمد ل رب العالي‪.‬‬

‫‪273‬‬

‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫َأمِيْ ُر تَنْظِي ِم القَا ِع َدةِ ِف ْي بِلدِ الرّافِ َديْن‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬
‫[و فيما يلي تعليق الشيخ عطية ال حفظه ال على ما ذَ َك َر الشيخ أبا مصعب رحه ال‪ ،‬و‬
‫قد إرتأينا إدراجه حت يتعلم الناس كيف يكون التواضع و التراحم بي السلمي‪ ،‬وكيف‬
‫تكون الناصحة الصادقة و الادفة‪ ،‬وليس الطعن القنع و الغلف باسم النصيحة]‬

‫تعليق الشيخ عطية ال (حفظه ال)‬
‫على رسالة الشيخ أب مصعب (رحه ال)‬
‫الل هم اغ فر ل خي أ ب مصعب وأعلِ قدره وار فع ف الخر ين ذكره‪ ،‬و سدده وزده هدى‬
‫وتوفقيا واختم لنا وله بالسن‪ ..‬آمي‪.‬‬
‫بل أنا وال أحق بأن أنتصح بكلمكم وفعالكم‪ ،‬فقد سبقتم وتأخرنا‪ ،‬نسأل ال أن يعفو‬
‫عنا وعنكم ويعلنا وإياكم من الفلحي‪ ،‬وجزى ال الخوة خيا من بلّغ ومن ظن خيا‬
‫وقال خيا‪.‬‬
‫وليعلم الخوة أن ل أصف الخوة ف العراق بأن عندهم نوعا من العجب والفخر كما‬
‫هي عبارة أخي‪ ،‬فهو حكاها بالعن‪ ،‬فتغيت بعض الشيء عن أصلها‪ ،‬ول وال ما أصفهم‬
‫بذلك وما رأيت إل خيا إن شاء ال‪.‬‬
‫وإن ا حذرت من الغرور‪ ،‬ك ما أحذّر نف سي‪ ،‬وقلت إن ما اقترح ته من الرأي والبيان ف‬
‫قضية انسحاب اليطاليي "يعطي انطباعا لصدقائنا وأحبابنا قبل أعدائنا أننا متواضعون ل‬
‫مغرورون منتشون‪ ،‬وأننا حقّا بال مستعينون وعليه متوكّلون‪ ،‬ومن تقصينا خائفون‪"...‬‬

‫‪274‬‬

‫ويعلم ال أن فرحتُ با ذكره أخي حفظه ال ونصره من التوضيحات حول ترّي الخوة‬
‫(كمـا فـ مثال أقارب علوي وسـائر مـا ذكره)‪ ،‬وهذا وال شيـء يطمئن القلب ويثلج‬
‫الصدر‪ ،‬وهو وال الظن بكم‪ ،‬ما حالَ ول زال‪ ..‬فبارك ال فيكم وقوّاكم ونصركم وتقبل‬
‫منكم‪ ،‬وجعلنا ال وإياكم مفاتيح للخي مغاليق للشر‪.‬‬
‫وما ذكره أخي أبو مصعب حول مسألة الشدة‪ ،‬وما يراه من مدى مطلوبيتها‪ ..‬فالكمة‬
‫و ضع كل ش يء ف مله شدة ولي نا ورف قا وعنفا وغي ها‪ ..‬والو فق من وف قه ال تعال‪،‬‬
‫فاستعينوا بال فإنه مولكم‪ ،‬نعم الول ونعم النصي‪ ،‬والسلم عليكم ورحة ال وبركاته‪.‬‬
‫عطية ال‬
‫‪ 1‬جادى الثان ‪ 1426‬هـ الوافق ‪ 7‬يوليو‪/‬توز ‪ 2005‬م‬

‫‪275‬‬

‫الطاب السابع و العشرون‬

‫أَيَـنْـقُـصُ الـدّيـنُ وَأَنـا حَـ ٌي‬
‫‪ 1‬جادى الثان ‪ 1426‬هـ‬
‫‪ 7‬يوليو‪/‬توز ‪ 2005‬م‬
‫بِصَوْتِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫المدُ لِ مع ّز ال سلمِ بن صره‪ ،‬ومُذلّ الشر كِ بقهره‪ ،‬وم صرّف المور بأمره‪ ،‬وم ستدر ِ‬
‫ج‬
‫الكافريـن بكره‪ ،‬الذي قدّر اليام دولً بعدله‪ ،‬وجعـل العاقبةَ للمتقي َ بفضلِه‪ ،‬والصـلةُ‬
‫والسلم على من أعلى الُ منا َر السلمِ بسيفِه‪.‬‬
‫أمّا بعد؛‬
‫فإن ال سبحانه وتعال خلق العباد و هم ف درجات ال مة متفاوتون‪ ،‬فمن هم من تر قى به‬
‫هته لتبلغ به عنان السماء‪ ،‬ومنهم من تقصر به هته حت تلد به إل الرض‪.‬‬
‫فيحل ذلك لرضه بتسفل *** ويل ذا لسمائه بتصعد‬
‫فعال ال مة يود بالن فس والنف يس ف سبيل ت صيل غاي ته وتق يق بغي ته‪ ،‬وكل ما كا نت‬
‫النفوس أشرف والمة أعلى كان تعب البدن أوفر وحظه من الراحة أقل‪.‬‬

‫‪276‬‬

‫ب لا ضمه صدر‬
‫فت ل يضم القلب هات قلبه *** ولو ضمها قل ٌ‬
‫إن عال المة ل يستوحش من قلة السالكي‪ ،‬ول يأبه بقلة الناجي‪ ،‬ول يلتفت إل كثرة‬
‫الخذل ي‪ ،‬ول يكترث بخال فة النا كبي‪ ،‬قل به ل يعرف التثاؤب ول الرا حة ول ال سكون‬
‫ول الترف‪.‬‬
‫وخسيس المة؛ كلما همّ ليسموا للعوال‪ ،‬وليتقي ف درجات العال‪ ،‬ختم الشيطان على‬
‫قلبه‪ ،‬وعقد على ناصيته وقال له؛ "عليك ليل طويل فارقد!"‪ ،‬وكلما سعى للرتقاء بمته‬
‫وإقالة عثرته عاجلته جيوش التشويش والمان‪ ،‬ونادته نفسه المارة بالسوء؛ أأنت أكب أم‬
‫الواقع؟!‬
‫وحي ينتكس النسان يهوي إل الدرك الذي ل يهوي إليه ملوق قط‪ ،‬حي تصبح البهائم‬
‫أر فع م نه وأقوم‪ ،‬ح ي يرت كس مع هواه إل درك ل تلك البهي مة أن ترت كس إل يه‪ ،‬وإذا‬
‫ماتت فيه الغية على نفسه وعلى الحارم يصبح أسفل من البهائم‪.‬‬
‫ول يقيم على ضيم يُراد به *** إل الذلن عي الي والوتد‬
‫هذا على البل مربوط برمته *** وذا يُشد فل يدري به أحد‬
‫ول قد حاز سلفنا الصال قصب ال سبق ف علو المة وسو الراد‪ ،‬وقد ضربوا لم ف كل‬
‫باب من أبواب هذا الدين بسهم‪ ،‬وأخذوا من كل فضل بنصيب‪.‬‬
‫ففي العبادة؛ ل تراهم إل راكعي ساجدين‪ ،‬خاشعي باكي مبتي‪.‬‬
‫و ف سبيل طلب العلم؛ فارقوا ال هل والولد‪ ،‬وتنقلوا ف البلد‪ ،‬وهجروا لذ يذ الرقاد‪،‬‬
‫وأنفقوا الطارف والتلد‪.‬‬

‫‪277‬‬

‫وف النفاق؛ أنفقوا إنفاق من ل يشى الفقر ف دنياه‪ ،‬ويبتغي رضى موله‪.‬‬
‫ل ل يضا هى‪ ،‬وخيا ل‬
‫وأ ما ف الهاد؛ فالد يث ذو شجون‪ ،‬فإن م ل ا عاينوا أن له فض ً‬
‫يتناهى‪ ،‬ست نفوسهم إليه‪ ،‬وعلت همهم لتحصيله‪ ،‬فشمروا للجهاد عن ساق الجتهاد‪،‬‬
‫ونفروا لحار بة أ هل الك فر والعناد‪ ،‬فجهزوا جيوش هم و سراياهم‪ ،‬وبذلوا ف سبيل ذلك‬
‫أموالم وعطاياهم‪ ،‬وباعوا نفوسهم لالقها وباريها‪ ،‬فجازاهم بذلك من النان أعاليها‪.‬‬
‫وقد حفظ لنا تارينا كثيا من تلكم الواقف والقصص الت تدل على علو هة القوم وسو‬
‫مطلبهم‪.‬‬
‫ف في م نة مان عي الزكاة؛ ادل م ال طب واشتدت الح نة‪ ،‬والت بس ال مر ح ت على كبار‬
‫ال صحابة‪ ،‬فو قف ال صديق ر ضي ال ع نه ل ا بالر صاد وقال‪( :‬وال ل أفرق ب ي ال صلة‬
‫والزكاة‪ ،‬ولقاتلن من فرق بينه ما)‪ ،‬قال ع مر ر ضي ال ع نه‪( :‬فقاتل نا م عه‪ ،‬فرأي نا ذلك‬
‫رشدا)‪.‬‬
‫ل يقبل‬
‫وعن أب رجاء العطاردي قال‪( :‬دخلت الدينة فرأيت الناس متمعي‪ ،‬ورأيت رج ً‬
‫رأس رجل وهو يقول؛ أنا فداؤك لول أنت للكنا‪ ،‬فقلت؛ من الُ َقبِل ومن ا ُلقَبّل؟ قالوا؛‬
‫عمر يقبل رأس أب بكر ف قتاله أهل الردة إذ منعوا الزكاة حت أتوا با صاغرين)‪.‬‬
‫وعن أم الؤمني عائشة رضي ال عنها قالت‪( :‬توف النب صلى ال عليه وسلم فنل بأب‬
‫بكر ما لو نزل بالبال لاضها‪ ،‬اشرأب النفاق بالدينة‪ ،‬وارتدت العرب‪ ،‬فوال ما اختلفوا‬
‫ف نقطة إل طار أبو بكر بظها وفنائها ف السلم)‪.‬‬
‫يومها وقف الصديق ‪ -‬فداه أب وأمي ‪ -‬كالبل الشم سدا منيعا أمام تيار الردة‪ ،‬صارخا‬
‫من أعماق قلبه متوكلً على ربه قائلً‪( :‬قد انقطع الوحي وت الدين‪ ،‬أينقص الدين وأنا‬
‫حي؟!)‪.‬‬

‫‪278‬‬

‫"أينقص الدين وأنا حي؟!"؛ يالا من كلمة فاض با لسانه‪ ،‬ونطق با جنانه‪ ،‬كلمة ترسم‬
‫منهجا واضحا لا يب أن يكون عليه كل فرد من أفراد هذه المة؛ علو ف المة‪ ،‬قوة ف‬
‫التوكل‪ ،‬ثبات على الق‪.‬‬
‫"أين قص الد ين وأ نا حي؟!"؛ قال ا ل سان حال إمام أ هل ال سنة أح د بن حن بل الشيبا ن‪،‬‬
‫ال صديق الثا ن‪ ،‬يوم أن و قف وحده كالطود ال شم ف م نة خلق القرآن‪ ،‬فك شف ال به‬
‫الغمة‪ ،‬وأنقذ به المة‪.‬‬
‫"أين قص الد ين وأ نا حي؟!"؛ تثل ها ش يخ ال سلم ا بن تيم ية رح ه ال يوم أن قام يرض‬
‫ال مة على قتال التتار‪ ،‬وكان رح ه ال ل صدق توكله على ال ويقي نه بوعوده؛ يق سم بال‬
‫ ل ي ستثن ‪ -‬أن ال نا صرهم على التتار‪ ،‬فيقال له‪ ( :‬قل إن شاء ال!)‪ ،‬فيقول‪( :‬تقيقا‪،‬‬‫ل تعليقا)‪ ،‬فرد ال عاديتهم وانقلبوا على أعقابم خاسرين‪.‬‬
‫"أينقص الدين وأنا حي؟!"؛ صرخ با قلب شيخ السلم ممد بن عبد الوهاب‪ ،‬فكان‬
‫يطوف كالوالدة الثكلى بيـ البلد‪ ،‬وعيناه تذرفان بالدموع ينادي؛ يـا للسـلم! يـا‬
‫للسلم!‪.‬‬
‫إن الحزان وال صائب تش حذ ال مم وت صنع الرجال‪ ،‬فإن ل تفز نا ال صائب وتعلي هم نا‬
‫اللم والحزان فما الذي يُعلينا؟! وما الذي يوقظنا؟!‬
‫ياله من دين‪ ...‬لو أن لهُ رجالً؟!‬
‫ها قد دنس ُعبّاد الصليب كتاب ربنا وألقوه ف مراحيضهم‪ ،‬وفق مطط مكم لتحطيم‬
‫هي بة كل ما هو مقدس ف نفوس أبناء هذه ال مة‪ ،‬و ها قد ترأ إخوان القردة والناز ير‬
‫وعُبّاد البقر الندوس ففعلوا مثل فعلهم‪.‬‬

‫‪279‬‬

‫واحسـرتاه على أمتـ‪ ،‬إن ل يقـم أبناؤهـا للثأر لكتاب ربمـ فمتـ يقومون؟! ومتـ‬
‫يستيقضون؟! إن ل تركهم أمثال هذه الطوب والصائب فما الذي يركهم؟!‬
‫يو شك أن تنل علي نا حجارة من ال سماء‪ ،‬ن ستنل الن صر من رب نا‪ ،‬و ما غِرْ نا على كتا به‬
‫وحرماته!‬
‫إن ُعبّاد الصـليب قـد صـالوا على ديارنـا‪ ،‬واسـتباحوا حرماتنـا‪ ،‬وهتكوا أعراضنـا‪ ،‬ونبوا‬
‫ثروات نا‪ ،‬ف أ كب حلة صليبية عرف ها تاري نا العا صر‪ ،‬ف ما الذي ينتظره أبناء هذه ال مة؟!‬
‫ومت يهبون من سباتم؟!‬
‫واح سرتاه‪ ...‬ك يف ان طت ب م هم هم إل من ر حم ر ب فرضوا بالقعود عن ن صرة هذا‬
‫الدين والذب عن أعراض السلمي؟‬
‫ياله مـن حرمان؟ ويالاـ مـن خسـارة؟‪ ...‬قوم قامـت سـوق الشهادة بأرضهـم‪ ،‬وأناخـت‬
‫ركابا ببابم‪ ،‬وهم مازالوا ف سباتم نائمي‪ ،‬وف لوهم سامدين‪.‬‬
‫ولكن اقتضت سنة ال أن يكون له عباد يصطفيهم على مر السني لمل راية هذا الدين‬
‫وتبليغها للعالي‪.‬‬
‫قال صلى ال عل يه و سلم‪( :‬ل تزال طائ فة من أم ت‪ ،‬ظاهر ين على ال ق ل يضر هم من‬
‫خذلم حت يأت أمر ال)‪.‬‬
‫فانطلقـت صـيحات النفيـ مـن هاهنـا وهاهنـا؛ "يـا خيـل ال اركـب‪ ...‬ويـا رايـة ال‬
‫ارتفعي‪ ...‬ويا حلة الراية قوموا"‪...‬‬

‫‪280‬‬

‫فاستجاب من استجاب من أبناء هذه المة‪ ...‬استجابوا للنداء‪ ،‬وهبوا للنفي ونفضوا عنهم‬
‫غبار الذل وركام العار‪ ،‬هبّوا ملف ي الدنيا وزينتها وراء هم‪ ،‬نفروا تارك ي خلف هم أهل هم‬
‫وديارهم وأموالم‪ ،‬ولكل واحد منهم قصة‪ ،‬ولكل فرد منهم مأساة‪.‬‬
‫ث شعورهم‪ ،‬غُبٌ رؤسهم‪ ،‬قليلة أعدادهم‪ ،‬ضعيفة عُددهم؛‬
‫شُع ٌ‬
‫لكن‪ ...‬قلوبم متلئة بحبة هذا الدين‪ ،‬ونفوسهم تواقة لوار رب العالي‪ ،‬صدقوا مع ال‬
‫فصـدقهم‪ ،‬فأذاقوا عُبّاد الصـليب ألوان الزيةـ‪ ،‬وأصـناف العذاب‪ ،‬وحطموا هيبتهـم‪،‬‬
‫وكسروا شوكتهم‪ ،‬وأجرى ال على أيديهم من الكرامات ما ل يعد يفى على كل ذي‬
‫عيني‪.‬‬
‫ولاـ رأى بنـو الصـفر حجـم الأزق الذي تورطوا فيـه‪ ،‬وعِظـم خسـائرهم وضحاياهـم‪،‬‬
‫سـارعوا لتشكيـل قوات اليـش والرس الوثنـ‪ ،‬لتكون الردء الامـي للصـليبيي‪ ،‬واليـد‬
‫الضاربة على الجاهدين‪ ،‬فقامت سوق البتلء والتمحيص من جديد‪ ،‬فاستجاب لندائهم‬
‫من خست به هته وباع دينه بآخرته‪ ،‬فكان حكم الجاهدين فيهم واضحا بينا ل لبس‬
‫فيه‪ ،‬وهو وجوب قتالم وجهادهم لرتدادهم عن الدين وموالتم للصليبيي‪ ،‬والتبس أمر‬
‫هؤلء على بعض من يوصفون بـ "العلماء" فضلً عن غيهم من العامة الدهاء‪ ،‬فأصدروا‬
‫فتاويهم بعدم جواز قتال هؤلء‪ ،‬حفاظا على حرمة "الدم العراقي" وعصمة أهله!‬
‫وهذه وال أز مة حقيق ية تعيش ها كثيٌ من الماعات العاملة لل سلم ف هذا الزمان‪ ،‬أل‬
‫وهي؛ "أزمة التفريق بي العدو الارجي والعدو الداخلي"‪.‬‬
‫فالعدو الار جي تُ ستنهض ال مة لقتاله‪ ،‬وتُ ستنفذ الطاقات لهاده‪ ،‬ح ت إذا ما خرج من‬
‫بلد نا وأناب ع نه الرتد ين من ب ن جلدت نا‪ ،‬يأترون بأمره‪ ،‬ويكمون بك مه‪ ،‬ويضربون‬
‫بسوطه؛ حرُم على المة قتالم وجهادهم‪ ،‬ولو اشتد بلؤهم‪.‬‬

‫‪281‬‬

‫فإذا كان العدو ذا بشرة شقراء‪ ،‬وعيون زرقاء؛ وجب قتاله‪ ،‬أما إن كان العدو أسر البشرة‬
‫أسود العيني؛ فهذا ل يل قتاله‪.‬‬
‫فهذا لع مر ال قتال "الوطني ي"‪ ،‬ل قتال الوحد ين‪ ،‬وقتال من ير يد العاجلة‪ ،‬ل من يروم‬
‫الخرة‪{ ،‬أَ ُكفّارُكُمْ َخْي ٌر مِنْ أُولَِئكُمْ َأمْ َلكُمْ َبرَاءَةٌ فِي ال ّزبُرِ} [القمر‪.]43:‬‬
‫هؤلء الرتدون ل ينشئوا جيوشهم أصلً إل لحاربة دين ال سبحانه وتعال ولتكون اليد‬
‫الضاربـة التـ تبطـش بالخلصـي مـن أبناء هذه المـة‪ ،‬ول أدل على ذلك مـن عملياتمـ‬
‫التوا صلة ف إبادة أ هل ال سنة ‪ -‬كعمل ية "البق" و "الر مح" و "الن جر" و "ال سيف"‪...‬‬
‫وغيها‪.‬‬
‫هذه اليوش؛ ل نسمع حسيسها إل ف قتال أهل اليان وعساكر الرحن‪...‬‬
‫فهذه صولتم ف باكستان؛ على الجاهدين العرب والفغان‪.‬‬
‫وف الردن؛ على الخيار من أهل معان‪.‬‬
‫وف الرياض والقصيم ومكة؛ على أهل التوحيد الق‪.‬‬
‫ث هم من بعد سلمٌ للكفار مداهنون للفجار‪.‬‬
‫ونن نُعلِن‪:‬‬
‫أن ال يش العرا قي؛ هو ج يش ردة وعمالة‪ ،‬وال ال صليبيي‪ ،‬وجاء لدم ال سلم وحرب‬
‫السلمي‪ ،‬وسنحاربه حرب ال مة للتتار‪ ،‬الذين أجلبوا على المة بيلهم ورجلهم وكانوا‬
‫مـع ذلك يسـتعلنون بالشهادتيـ‪ ،‬وكان فـ جيشهـم أئمـة ومؤذنون‪ ،‬وفيهـم مصـلون‬

‫‪282‬‬

‫و صائمون؛ ح ت اشت به أمر هم على الناس‪ ،‬وت ي في هم العلماء‪ ،‬فك يف يقاتلون م و هم‬
‫منتسبون للمة ناطقون بالشهادتي؟!‬
‫حت قيض ال لذه الحنة شسا من شوس هذه المة ومنارة من مناراتا؛ شيخ السلم ابن‬
‫تيمية رحه ال تعال‪ ،‬فأفت بردتم‪ ،‬ووجوب ماربتهم‪ ،‬لتنكبهم عن تكيم شريعة الرحن‪،‬‬
‫وعدول م عن ح كم القرآن‪ ،‬إل ح كم "اليا سق" الذي وض عه ل م "جنك يز خان"‪ ،‬والذي‬
‫ج عه ل م من أحكام التوراة والن يل والقرآن وعادات التتار‪ ،‬تاما ك ما هو حال د ساتي‬
‫النظمة العربية هذه اليام‪.‬‬
‫وما قاله شيخ السلم‪( :‬إن هؤلء القوم السؤول عنهم؛ عسكرهم مشتمل على قوم كفار‬
‫من النصارى والشركي‪ ،‬وعلى قوم منتسبي إل السلم‪ ،‬وهم جهور العسكر‪ ،‬ينطقون‬
‫بالشهادت ي إذا طل بت من هم‪ ،‬ويعظمون الر سول‪ ،‬ول يس في هم من ي صلي إل قل يل جدا‪،‬‬
‫و صوم رمضان أك ثر في هم من ال صلة‪ ،‬وال سلم عند هم أع ظم من غيه‪ ،‬ولل صالي من‬
‫السلمي عندهم قدرهم)‪.‬‬
‫إل أن قال‪( :‬وقتال هذا الضرب وا جب بإجاع ال سلمي‪ ،‬ول ي شك ف ذلك من عرف‬
‫د ين ال سلم وعرف حقي قة أمر هم‪ ،‬فإن هذا ال سلم الذي هم عل يه ود ين ال سلم؛ ل‬
‫يتمعان أبدا)‪.‬‬
‫وقال‪( :‬وإذا كان السلف قد سوا مانعي الزكاة مرتدين ‪ -‬مع كونم يصومون ويصلون ‪-‬‬
‫ول يكونوا يقاتلون جاعـة السـلمي‪ ،‬فكيـف بنـ صـار مـع أعداء ال ورسـوله قاتلً‬
‫للمسلمي؟!)‪ ،‬انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫ونن على يقي أننا بقتالنا ليوش الردة سنواجه باستنكار وامتعاض شديدين من ال سّذج‬
‫من أبناء هذه ال مة‪ ،‬إذ ف قيا سهم القا صر؛ ك يف يقا تل الجا هد أخاه وا بن ع مه وا بن‬
‫عشي ته؟! و ما درى هؤلء أن ال نب صلى ال عل يه و سلم؛ إن ا بدأ أو ًل بقتال من و قف‬

‫‪283‬‬

‫ح جر عثرة ف طر يق هذا الد ين من قو مه‪ ،‬ق بل أن يالد ب ن ال صفر‪ ،‬وعلى سنته جرى‬
‫الصحابة رضي ال عنهم‪.‬‬
‫فهذا أبو عبيدة ابن الراح؛ قتل أباه يوم أحد‪.‬‬
‫ومصعب ابن عمي؛ قتل أخاه عبيد بن عمي يوم أحد‪.‬‬
‫وعمر ابن الطاب؛ قتل خاله العاص بن هشام يوم بدر‪.‬‬
‫وعلي وحزة وعبيدة بن الارث؛ قتلوا يوم بدر عتبة وشيبة ابن ربيعة والوليد ابن عتبة‪،‬‬
‫وفيهـم نزل قوله تعال‪{ :‬ل تَجِدُ َقوْما ُي ْؤمِنُونَـ بِاللّهِـ وَاْلَيوْمِـ الْآخِ ِر ُيوَادّونَـ مَن ْـ حَادّ اللّهَـ‬
‫وَ َرسُولَهُ وََلوْ كَانُوا آبَا َءهُمْ َأوْ َأْبنَا َءهُمْ َأوْ إِ ْخوَاَنهُمْ َأوْ عَشِ َيَتهُمْ} [الجادلة‪.]22:‬‬
‫فهذا دربم وهذه سنتهم لن أراد اقتفائها‪.‬‬
‫وخرج بعض هم بتق سيم ل ي سبق إل يه للجهاد ف العراق‪ ،‬فيقول‪( :‬إن القاو مة ‪-‬وهذا مع‬
‫تفظنـا على هذه الكلمـة‪ -‬تنقسـم إل قسـمي؛ مقاومـة شريفـة‪ ،‬هـي التـ تقاوم الكافـر‬
‫الحتل‪ ،‬ومقاومة غي شريفة‪ ،‬الت تقاتل العراقيي أيا كانوا)‪.‬‬
‫فنقول لؤلء؛‬
‫إن الذي نعرفه من ديننا أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬من قاتل لتكون كلمة ال هي‬
‫العليا فهو ف سبيل ال)‪.‬‬
‫إن "القاومة" الشريفة؛ هي الت تقاتل على أمر ال‪َ { ،‬حتّى َل َتكُو نَ ِفْتَن ٌة َويَكُو نَ الدّي نُ‬
‫كُلّ هُ لِلّه} [النفال‪ ،]39:‬ل "القاو مة" ال ت تشترط لو قف قتال ا جدولة ان سحاب العدو‬

‫‪284‬‬

‫الارجي‪ ،‬حت إذا ن صّب بعده حكومة عميلة‪ ،‬تكم بغي شرع ال وتوال أعداءه وتعادي‬
‫أولياءه‪ ،‬انطوينا تت لوائها وكأن شيئا ل يكن‪.‬‬
‫إن "القاومة" الشريفة؛ هي الت تضحي بدماء أبنائها وتبذل الغال والنفيس وتتعرض لشت‬
‫صنوف البتلء وحاديها ف ذلك؛ "اللهم خُذ من دمائنا اليوم حت ترضى‪ ...‬الل هم من‬
‫حواصل الطي وبطون السباع"‪ ،‬ل "القاومة" الت تؤثر السلمة‪ ،‬وتقاتل على مبدأ تقيق‬
‫م صال ذات ية‪ ،‬وتت خذ من عمليات ا أوراق ض غط على العدو الح تل لتح سي أوضاع ها‪،‬‬
‫وإتاحة الفرصة لا بشكل أكب ف الشاركة ف الياة السياسية‪.‬‬
‫إن "القاو مة" الشري فة؛ هي ال ت خَلُص توحيد ها ل‪ ،‬فوالت من واله ال ور سوله ولو‬
‫كان من أبعد الناس‪ ،‬وعادت من عاداه ال ورسوله ولو كان من أقرب الناس‪.‬‬
‫ب يؤلف بيننا *** دي ٌن أقمناه مقام الوالد‬
‫إن يفترق نس ٌ‬
‫قال ر جل من ال سلمي لالد بن سعيد ر ضي ال ع نه ‪-‬و قد كان ت يأ للخروج مع ا ب‬
‫عبيدة‪( :-‬لو كنت خرجت مع ابن عمك يزيد بن أب سفيان كان أمثل من خروجك مع‬
‫غيه!)‪ ،‬فقال‪( :‬ابن عمي أحب إلّ من هذا ف قرابته‪ ،‬وهذا أحب إلّ من ابن عمي ف‬
‫دي نه‪ ،‬هذا كان أ خي ف دي ن على ع هد الر سول صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬وول يي ونا صري‬
‫على ابن عمي قبل اليوم‪ ،‬فأنا به أشد استئناسا وإليه أشد طمأنينة)‪.‬‬
‫إن "القاومة" الشريفة؛ هي الت تعل من جهادها جهادا عاليا غي مرتبط بلو نِ أو عر قٍ‬
‫أو أرض‪ ،‬فالؤمنون أم ٌة واحدة تتكافـأ دماؤهـم وهـم ي ٌد على مـن سـواهم‪{ ،‬وَالْ ُمؤْ ِمنُونَـ‬
‫ضهُ مْ َأوِْليَاءُ َبعْ ضٍ} [التو بة‪َ { ،]71:‬وإِ ِن ا ْسَتنْصَرُوكُمْ فِي الدّي نِ َفعََلْيكُ مُ‬
‫وَالْ ُمؤْ ِمنَا تُ َب ْع ُ‬
‫النّص ْـرُ إِلّا عَلَى َقوْمٍـَبْينَكُم ْـ َوَبْينَهُم ْـ مِيثَاقٌـ وَاللّهُـبِمَا َتعْ َملُونَـبَصِـيٌ} [النفال‪ ،]72:‬ل‬
‫"القاومة" الزعومة الت تعل من حدود "سايكس" و "بيكو" منطلقا لهدافها وجهادها‪.‬‬

‫‪285‬‬

‫كان أبـو الدرداء رضـي ال عنـه بدمشـق‪ ،‬وسـلمان رضـي ال عنـه بالعراق‪ ،‬فكتـب أبـو‬
‫الدرداء إل سـلمان‪( :‬أن هلُم إل الرض القدسـة)‪ ،‬فكتـب إليـه سـلمان‪( :‬إن الرض ل‬
‫تقدس أحدا‪ ،‬وإنا يُقدسُ الرءَ عمله)‪.‬‬
‫إن "القاومة" الشريفة؛ هي الت إن أصابا قروح وجراحات ونقص ف الكوادر والعدات‬
‫نضت وتاملت على نفسها وتوكلت على ربا‪ ،‬ول تفزع إل إليه‪ ،‬كما فعل النب صلى‬
‫ال عليه وسلم وأصحابه يوم حراء السد‪ ،‬ل "القاومة" الت إذا ما أصابا فاجعة أو ابتلء‬
‫استوحشت الطريق وفزعت إل من يد لا يد العون ف طريقها‪ ،‬حت ولو كان من يُحادّ‬
‫ال ورسوله‪.‬‬
‫إن "القاومة" الشريفة؛ هي صاحبة أهداف نبيلة سامية‪ ،‬ومقاصد شرعية عظيمة‪ ،‬ولذلك‬
‫فإن وسائلها كلها شرعية على هدي الكتاب والسنة‪ ،‬ل "القاومة" الت عندها الغاية تبر‬
‫الوسيلة‪ ،‬فل حرج عندها ف التحالف والتعاون مع من حادّ ال ورسوله ف سبيل تقيق‬
‫بعض الصال والغراض‪.‬‬
‫إن الذين يُقال عنهم بأنم من غي "القاومة" الشريفة هم الذين ياهدون ف سبيل ال منذ‬
‫ما يزيد على العامي‪ ،‬وقد ضحوا بأغلى ما عندهم من أجل رفعة هذا الدين‪ ،‬فقد قدموا‬
‫علمائهم وقادتم وكوادرهم‪.‬‬
‫فعلى أكتاف من قامت معارك القائم؟‬
‫ودماء من سالت ف الرمادي والفلوجة وحديثة؟‬
‫وأعناق من دُقت ف تلعفر والوصل؟‬
‫وأرواح من أزهقت ف معارك بغداد وديال وسامراء؟‬

‫‪286‬‬

‫فهل قام بكل هذا إل أبناء "تنظيم القاعدة" من مهاجرين وأنصار وغيهم من الجاهدين‬
‫الصادقي‪ ،‬أصحاب النهج الصاف‪ ،‬الذين آلوا على أنفسهم أل يتركوا السلح وفيهم عيٌ‬
‫ق ينبض‪.‬‬
‫تطرف وعر ٌ‬
‫وما يزيد القلب حسرةً وألا؛ ما آل إليه حال بعض أهل العلم من نسبهم من الصادقي‬
‫الحـبي للجهاد وأهله‪ ،‬فقـد بعـث إل بعضهـم يشيون علي بعدم السـتماتة بالقتال فـ‬
‫العراق وعدم حشد طاقات المة ف هذه العركة‪.‬‬
‫ويعلم ال كم أصابن من الم والزن من مقالتهم‪ ،‬أهذا ما وصلت له أمتنا؟!‬
‫أهذا ما جادت به قرية علمائنا؟!‬
‫إل مت يبقى أهل العلم معرضون عن ساحات الهاد؟!‬
‫يُصدرون أحكامهم ويوجهون نصائحهم بعيدين عن الواقع الذي تعيشه المة؟!‬
‫فإنه ل بد لصواب الكم؛ من علم بالشرع وخبة بالواقع‪.‬‬
‫يقول سيد رحه ال‪( :‬إن فقه هذا الدين ل ينبثق إل ف أرض الركة‪ ،‬ول يؤخذ عن فقيه‬
‫قا عد ح يث ت ب الر كة‪ ،‬والذ ين يعكفون على الك تب والوراق ف هذا الزمان ل كي‬
‫ي ستنبطوا من ها أحكاما فقه ية يددون ب ا الف قه ال سلمي أو يطورو نه و هم بعيدون عن‬
‫الركـة التـ تسـتهدف تريـر الناس مـن العبوديـة للعباد وردهـم إل العبوديـة ل وحده‬
‫بتحك يم شري عة ال وحد ها وطرد شرائع الطواغ يت‪ ،‬هؤلء ل يفقهون طبي عة هذا الد ين‪،‬‬
‫ومن ث ل يسنون صياغة فقه هذا الدين)‪ ،‬انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫فلو أن جهادنا جهاد طلب واستعصت علينا بعض حصون بن الصفر‪ ،‬ما يلحق الضرر‬
‫بيش الجاهدين‪ ،‬لقلنا؛ إن ف المر لسعة‪ ،‬ولكننا نقاتل لندفع عن أمتنا وعن ديننا أخطر‬
‫عدو صال على ديار السلمي ف هذه العصور‪ ،‬فانتهكوا الرمات واستباحوا الديار ونبوا‬

‫‪287‬‬

‫ثروات واليات‪ ،‬وامتلت سجونم بالسلمي والسلمات‪ ،‬بل وامتلت أحشاء السلمات‬
‫بنطفهم القذرة‪.‬‬
‫إن المة طال ا بق يت تود بفلذات أكبادها وتر يق من دماء أبنائ ها‪ ،‬ذودا عن هذا الد ين؛‬
‫فإن ال مة ب ي‪ ،‬وإذا ض نت ال مة عن التضح ية بدماء أبنائ ها ف سبيل إعلء كل مة ال؛‬
‫تكال بت علي ها ال مم و سيمت الذل والوان‪ ،‬وت سلط علي ها أراذل الناس‪ ،‬فبقدر ما يتقدم‬
‫الجاهدون بقتال م مع عدو هم ويققوا انت صارات ملمو سة‪ ،‬بقدر ما ير فع الظلم والض يم‬
‫عن المة‪ ،‬والعكس بالعكس‪.‬‬
‫فمت نستميت ف الدفاع عن أعراض السلمي والسلمات؟‬
‫أعندما يدخل عُبّاد الصليب إل أرض الشام؟‬
‫أم إل مكة والدينة وينتهكوا أعراضنا فعندها تكون الستماتة ف القتال؟!‬
‫فما بال أخواتنا نساء العراق من ذوات الدور العفيفات الطاهرات‪ ،‬اللوات يأرن إل ال‬
‫ف قعر زلزلن من ظلم أعداء ال؟!‬
‫وال يعلم أن ظفر امرأة من أهل السنة ف العراق عامة وأهل الفلوجة خاصة؛ أحب إلّ من‬
‫الدنيا وما فيها‪.‬‬
‫فوال لو أن "تنظيم القاعدة ف بلد الرافدين" يفن عن بكرة أبيه على أن ترر النساء من‬
‫سجون الصليبيي والروافض الاقدين؛ لا ترددنا ف ذلك لظة واحدة‪.‬‬
‫كيف والنب صلى ال عليه وسلم يقول‪( :‬فكوا العان)؟!‬
‫فكيف بالعانية الضعيفة؟!‬
‫بل فكيف بالعانية الت ينتهك عرضها صباح مساء؟!‬

‫‪288‬‬

‫يـا حسـرة على أمتنـا‪ ...‬إن ل نسـتمت فـ هذه الواطـن فقولوا ل بربكـم متـ وأيـن‬
‫نستميت؟!‬
‫قوافل تضي بي أفواج رضع *** وأحزان ثكلى أو تباريح أي‬
‫ج يُتم‬
‫وبي صبايا يا لذل دموعها *** وأفواجُ أطفالٍ وأفوا ُ‬
‫قوافل تضي وهي تسحب خطوها *** ذليلً على شوك مدم وموضم‬
‫تكاد عيون الطفل تسأل من أنا *** إل أين أمضي يا فياف تكلمي‬
‫أتملن دورٌ للنصارى وبيعة *** وساحات شرك أو منازل سوّم‬
‫لتُنع من فطر ٌة وطهارةٌ *** ويُغرس ب شر ٌك وفتنة مأث‬
‫هل يُعقل أن تكون خي أمة أخرجت للناس أقل غية وحية لسراها من اليهود؟!‬
‫فقد قال القرطب رحه ال‪( :‬قال علماؤنا؛ كان ال قد أخذ عليهم ‪ -‬أي اليهود ‪ -‬أربعة‬
‫عهود؛ ترك القتال‪ ،‬وترك الخراج‪ ،‬وترك الظاهرة‪ ،‬وافتداء أسراهم‪ ،‬فأعرضوا عن كل ما‬
‫ض الْ ِكتَا بِ‬
‫أمروا به إل الفداء‪ ،‬فوب هم ال على ذلك توبيخا يتلى‪ ،‬فقال؛ {أََفُتؤْ ِمنُو َن ِبَبعْ ِ‬
‫َوتَ ْكفُرُو َن ِبَبعْ ضٍ}‪ ،‬قلت ‪ -‬أي القرطب ‪-‬؛ ولعمر ال لقد أعرضنا نن عن الميع بالفت‬
‫فتظاهر بعضنا على بعض‪ ،‬ليس بالسلمي بل بالكافرين‪ ،‬حت تركنا إخواننا أذلء صاغرين‬
‫يري عليهم حكم الشركي‪ ،‬ول حول ول قوة إل بال العظيم)‪ ،‬انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫وبعضهم يريد منا أن نوقف جهادنا ف أرض الرافدين‪ ،‬ويزعم أن الهاد ف العراق إنا هو‬
‫قتال نكاية ل قتال تكي‪ ،‬وأنه ث من سيقطف ثرة هذا الهاد البارك ويعتلي سدة الكم‬
‫على حساب دماء الجاهدين‪.‬‬
‫فنقول؛‬

‫‪289‬‬

‫إن ال سبحانه وتعال قد فرض على عباده اتباع أمره وتطبيق شرعه‪ ،‬ول يتعبدهم با غاب‬
‫عنهـم وخفـي حاله عليهـم‪ ،‬وإن ال سـبحانه قـد أمرنـا بقتال الكفار حتـ ل تكون فتنـة‬
‫ويكون الد ين كله ل‪ ،‬وهذا ف جهاد الطلب‪ ،‬ف ما بالك ف م ثل حال نا؟ والعدو قد صال‬
‫ض الْ ُم ْؤمِنِيَ عَ سَى اللّ هُ‬
‫علينا‪ ،‬قال تعال‪َ{ :‬فقَاتِلْ فِي َسبِيلِ اللّ ِه ل ُتكَلّ فُ إِلّا َنفْ سَكَ وَ َحرّ ِ‬
‫س الّذِينَ َكفَرُوا وَاللّهُ َأشَ ّد َبأْسا َوَأشَ ّد َتنْكِيلً } [النساء‪.]84:‬‬
‫ف بَأْ َ‬
‫أَ ْن َيكُ ّ‬
‫قال الصاص ف أحكامه‪( :‬ومعلوم ف اعتقاد جيع السلمي؛ أنه إذا خاف أهل الثغور من‬
‫العدو ول ت كن في هم مقاو مة ل م‪ ،‬فخافوا على بلد هم وأنف سهم وذراري هم‪ ،‬أن الفرض‬
‫على كافة المة؛ أن ينفر إليهم من يكف عاديتهم عن السلمي‪ ،‬وهذا ل خلف فيه بي‬
‫المة‪ ،‬إذ ليس من قول أحد من السلمي إباحة القعود عنهم حت يستبيحوا دماء السلمي‬
‫وسب ذراريهم)‪ ،‬انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫وقال ش يخ ال سلم ا بن تيم ية‪( :‬وإذا د خل العدو بلد ال سلم؛ فل ر يب أ نه ي ب دف عه‬
‫على القرب فالقرب‪ ،‬إذ بلد السلم كلها بنلة البلدة الواحدة‪ ،‬وأنه يب النفي إليه بل‬
‫إذن والد ول غري‪ ،‬ونصوص أحد صرية بذا)‪.‬‬
‫وقال أيضا‪( :‬فالعدو ال صائل‪ ،‬الذي يف سد الدين والدنيا‪ ،‬ل شيء أوجب بعد اليان من‬
‫دفعه)‪ ،‬انتهى كلمه رحه ال‬
‫فنحن مأمورون بدفع هذا العدو الصائل‪ ،‬بل ونعتقد بناء على ما سبق من كلم أئمتنا؛ أن‬
‫المة آثة ف تلفها وقعودها عن نصرة الجاهدين ‪ -‬علماؤها ودعاتا وعوامها –‬
‫فلو أن كل مسلم أخذ بقتضى هذه الشبهة لا قامت للسلم قائمة‪ ،‬وما رفعت للمسلمي‬
‫را ية‪ ،‬و هل يع ن ال خذ بذه القالة سوى الت ثبيط عن القتال ف سبيل ال وتعط يل الهاد‬
‫وإيقافه وتسليم البلد والعباد للصليبيي وأعوانم من الرتدين ليفعلوا بم ما يشاءون؟‬

‫‪290‬‬

‫و هل القول بأن ث من سيقطف الثمرة غ ي الجاهد ين إل ر جم من الغ يب وضرب من‬
‫التخمي؟ ومت كان قطف الثمرة دليلً على صحة الفعل من عدمه؟!‬
‫ففي الصحيحي عن خباب بن الرت رضي ال عنه قال‪( :‬هاجرنا مع النب صلى ال عليه‬
‫وسلم نريد وجه ال‪ ،‬فوقع أجرنا على ال‪ ،‬فمنا من مضى ل يصد من أجره شيئا‪ ،‬منهم‬
‫م صعب بن عم ي؛ قُ تل يوم أ حد وترك نرة‪ ،‬فك نا إذا غطي نا ب ا رأ سه بدت رجله‪ ،‬وإذا‬
‫غطينا رجليه بدى رأسه‪ ،‬فأمرنا رسول ال صلى ال عليه وسلم؛ أن نغطي رأسه ونعل‬
‫على رجليه شيئا من إذخر‪ ،‬ومنا من أينعت له ثرته فهو يهذبا)‪.‬‬
‫إن الذي نعر فه من د ين ال؛ أن نا أمر نا بامتثال أمره‪ ،‬والنف ي خفافا وثقالً ف سبيله‪ ،‬ث‬
‫النتائج مردها إل ال سبحانه وتعال وليس إلينا‪.‬‬
‫فعليك بذر الب ل قطف الن *** وال للساعي خي معي‬
‫ل قد تالت تالفات ال شر وقوى الك فر على الدي نة‪ ،‬تر يد ا ستئصال شا فة ال سلمي يوم‬
‫الحزاب‪ ،‬وأ صاب ال سلمي من الوف ما أ صابم‪ ،‬ح ت أن ال نب صلى ال عل يه و سلم‬
‫قال‪( :‬أل ر جل يأتي نا ب ب القوم‪ ،‬جعله ال م عي يوم القيا مة؟)‪ ،‬يكرر ها مرارا ول يي به‬
‫أحد‪ ،‬وكان النب صلى ال عليه وسلم مع ذلك كله يبشر أصحابه بقصور الية ومدائن‬
‫كسرى‪ ،‬فيقول النافقون‪( :‬أل تعجبون؟! يدثكم ويعدكم وينيكم الباطل‪ ،‬يب أنه يبصر‬
‫مـن يثرب قصـور الية ومدائن كسـرى‪ ،‬وأناـ تفتـح لكـم‪ ،‬وأنكـم تفرون الندق ول‬
‫تستطيعون أن تبزوا!)‪.‬‬
‫إن الواحد منا ل يكنه أن يعيش معزولً عن ماضي أسلفه‪ ،‬فتارينا الشرق قد حوى لنا‬
‫مئات الوادث النا صعة وال صفحات الضيئة‪ ،‬ال ت ن ستمد من ها ‪ -‬ب عد ال تعال ‪ -‬العون‬
‫صهِمْ عِبْ َرةٌ ِلأُولِي الْأَْلبَا بِ }‬
‫صِ‬
‫والثبات على ما ن ن ف يه‪ ،‬ك ما قال تعال‪َ{ :‬لقَدْ كَا نَ فِي قَ َ‬
‫[يوسف‪.]111:‬‬

‫‪291‬‬

‫وانطلقا من هذا؛ أحببت أن أذكر لمت قصة من قصص العز والباء‪ ،‬وصورة من صور‬
‫الفخر والكبياء‪ ،‬علها تكون عونا على نفض غبار الذل الذي تغشانا‪ ،‬وسبيلً لرفع الضيم‬
‫والعار الذي نزل بنا‪ ،‬مع مقارنة بسيطة ف أحداثها ووقائعها ومواقف أصحابا مع واقع‬
‫أمت اليوم ومواقف أبنائها‪...‬‬
‫(ف في سنة ثلث و ستي وأربعمائة؛ أق بل ملك الروم "أرمانيوس" ف جحا فل أمثال البال‬
‫من الروم والكرج والفر نج‪ ،‬وعدد عظي مه‪ ،‬وت مل هائل‪ ،‬وم عه خ سة وثلثون ألفا من‬
‫البطارقة‪ ،‬مع كل بطريق ما بي ألفي فارس إل خسمائة فارس‪ ،‬ومعه من الفرنج خسة‬
‫وثلثون ألفا‪ ،‬ومن الغُزّ الذين يكونون وراء القسطنطينية خسة عشر ألفا‪ ،‬ومعه مئة ألف‬
‫نقاب وحفار‪ ،‬وألف روزجاري‪ ،‬ومعـه أربـع عجلة تمـل النعال والسـامي‪ ،‬وألفـا عجلة‬
‫تمل السلح والسروج والعرابات والجانيق‪ ،‬منها منجنيق يده ألف ومائتا رجل‪ ،‬ومن‬
‫عزمه ‪ -‬قبحه ال ‪ -‬أن يتث السلم وأهله‪ ،‬وقد اقطع بطارقته البلد حت بغداد)‪.‬‬
‫أقول؛ ما أش به الليلة بالبار حة‪ ،‬أل يس هذا هو حال عُباد ال صليب اليوم؟ عند ما أتوا إل‬
‫العراق بكامل عددهم وعدتم‪ ،‬ببارجاتم وقاذفاتم وطائراتم ودباباتم ومدرعاتم‪ ،‬وبا‬
‫يز يد على مئة وخ سي ألفا من جنود هم‪ ،‬ب ساندة أك ثر من ثلث ي دولة من أ مم الك فر‬
‫واللاد‪ ،‬ف أكب حلة صليبية تشهدها البلد‪ ،‬يرومون القضاء على السلم وأهله‪ ،‬تت‬
‫مسميات "القضاء على الرهاب والقاعدة"‪ ،‬و "ماربة الصولية التشددة"‪ ،‬وغي ذلك ما‬
‫عاد ل ينطلي إل على من أعمى ال بصره وختم على قلبه‪.‬‬
‫(واسـتوصى نائبهـا بالليفـة خيا‪ ،‬فقال له؛ "أرفـق بذلك الشيـخ فإنـه صـاحبنا"‪ ،‬ثـ إذا‬
‫ا ستوثقت مالك العراق وخرا سان ل م مالوا على الشام وأهله ميلة واحدة فا ستعادوه من‬
‫أيدي السلمي‪ ،‬واستنقذوه ‪ -‬فيما يزعمون ‪ -‬والقدر يقول‪َ{ :‬لعَمْرُكَ ِإّنهُمْ َلفِي َسكْ َرِتهِمْ‬
‫َيعْ َمهُونَ} [الجر‪.)]72:‬‬

‫‪292‬‬

‫قلت؛ أل ي كن هذا مطط هم عقب غزوهم لرض الرافد ين؟! أن ييلوا على الشام وأهله‪،‬‬
‫ب جة إيوائها للبعثي ي‪ ،‬وعدم منعها لت سلل القاتل ي‪ ،‬لول أن ال تعال ردّ كيد هم وأحبط‬
‫مكر هم عب ضربات الجاهد ين ال صادقي‪ ،‬و هم ما زالوا على تنف يذ مطط هم حري صي‪،‬‬
‫وف سبيل تقيقه سائرين‪ ،‬للتمكي لدولة إسرائيل من الفرات إل النيل‪ ،‬ومن يدري فاليام‬
‫حبال وإن غدا لناظره لقريب‪.‬‬
‫(فالتقاه ال سلطان "ألب أرسلن" ف جي شه و هم قريب من عشر ين ألفا‪ ،‬ف يوم الربعاء‬
‫لمـس بقيـ مـن ذي القعدة‪ ،‬وخاف السـلطان مـن كثرة جنـد ملك الروم‪ ،‬وكان اللك‬
‫"ألب أرسلن" التركي سلطان العراق والعجم يومئذ‪ ،‬قد جع وجوه ملكته‪ ،‬وقال؛ "قد‬
‫علم تم ما نزل بال سلمي ف ما رأي كم؟"‪ ،‬قالوا؛ "رأي نا لرأ يك ت بع‪ ،‬وهذه الموع ل ق بل‬
‫لحـد باـ"‪ ،‬قال؛ "وأيـن الفـر؟ ل يبـق إل الوت‪ ،‬فموتوا كراما أحسـن"‪ ،‬قالوا؛ "أمّا إذ‬
‫سـحت بنفسـك‪ ،‬فنفوسـنا لك لفداء"‪ ،‬فعزموا على ملقاتمـ‪ ،‬وقال؛ "نلقاهـم فـ أول‬
‫بلدي"‪ ،‬فخرج ف عشرين ألفا من الماد الشجعان النتخبي‪ ،‬فلما ساروا مرحلة عرض‬
‫على ع سكره فوجد هم خ سة ع شر ألفا ورج عت خ سة‪ ،‬فل ما سار مرحلة ثان ية عرض‬
‫ع سكره فإذ هم اث ن ع شر ألفا‪ ،‬فل ما واجه هم ع ند ال صباح رأى ما أذ هل العقول وح ي‬
‫اللباب‪ ،‬وكان ال سلمون كالشا مة البيضاء ف الثور ال سود‪ ،‬ول ا الت قى المعان‪ ،‬وتراءى‬
‫الك فر واليان‪ ،‬وا صطدم البلن‪ ،‬طلب ال سلطان الد نة‪ ،‬قال "أرمانوس"؛ "ل هد نة إل‬
‫ببذل الري" ‪ -‬أي البلد ‪.)-‬‬
‫قلت؛ أل يكن هذا حال "أرمانوسهم" ‪-‬بوش‪ !-‬أول غزوه لفغانستان والعراق‪ ،‬فكان ل‬
‫يلوي على شيء‪ ،‬ل يق بل هدنة‪ ،‬ول يرضى مصالة‪ ،‬ح ت إذا ما أذاقه ال وجنوده طعم‬
‫الذل والزية على أيدي عباده الجاهدين وأوليائه الصادقي راح ينادي بضرورة فتح باب‬
‫التحاور وحل السألة عن طريق التفاوض‪.‬‬

‫‪293‬‬

‫(فحمي السلطان وشاط‪ ،‬فقال إمامه أبو نصر ممد بن عبد اللك البخاري؛ "إنك تقاتل‬
‫عن دين وعد ال بنصره‪ ،‬ولعل هذا الفتح باسك‪ ،‬فالقهم وقت الزوال"‪ ،‬وكان يوم جعة‪،‬‬
‫قال؛ "فإنه يكون الطباء على النابر وإنم يدعون للمجاهدين")‪.‬‬
‫أقول؛ وهنا يأت دور الئمة والعلماء‪ ،‬ف تثبيتهم للقادة والمراء‪ ،‬وحثهم على قتال العدو‬
‫وحربه‪ ،‬وتذكيهم بتأييد ال لزبه‪ ،‬ونصرته لوليائه وجنده‪ ،‬وكما قيل‪" :‬قوام هذا الدين‬
‫بكتاب يهدي وبسيف ينصر‪ ،‬وكفى بربك هاديا ونصيا"‪.‬‬
‫وتأمل قوله‪( :‬فإنه يكون الطباء على النابر‪ ،‬وإنم يدعون للمجاهدين)‪ ،‬ث افسح الجال‬
‫لعينيك لتجودا بالدمع حزنا وألا على ما آل إليه حال المة اليوم‪ ،‬فليت أئمتنا وخطبائنا‬
‫إذ ل ينفروا بأنفسهم لنصرة الستضعفي‪ ،‬ول ياهدوا بألسنتهم أعداء الدين‪ ،‬ول ينصروا‬
‫بدعائهم الوحدين‪ ،‬كفوا ألسنتهم عن الجاهدين‪ ،‬ول يكونوا أعوانا للصليبيي والرتدين‪.‬‬
‫وال إن أمة تدعوا وتقنت على خية أبنائها الجاهدين لي أمة سوء‪ ،‬إن أمة تدعو وتقنت‬
‫على "يوسف العييي"‪ ،‬و "عبد العزيز القرنط"‪ ،‬و "تركي الدندن"‪ ،‬و"حد الميدي"‪،‬‬
‫و "عيسى العوشن"‪ ،‬و "عبد ال الرشود"‪ ،‬و "صال العوف" و غيهم من الجاهدين؛‬
‫لي أمة سوء‪.‬‬
‫(ف صلوا‪ ،‬وب كى ال سلطان‪ ،‬ود عا وأمّنوا‪ ،‬و سجد وعفّر وجه هن وقال؛ " يا أمراء من شاء‬
‫فلين صرف‪ ،‬ف ما هاه نا سلطان"‪ ،‬وع قد ذ نب ح صانه بيده‪ ،‬ول بس البياض وتنّط‪ ،‬وقال؛‬
‫"ليودع كل واحد صاحبه وليوصي"‪ ،‬ففعلوا ذلك‪ ،‬وقال؛ "إن عازم على أن أحل فاحلوا‬
‫م عي"‪ ،‬وتوا قف الفريقان‪ ،‬وتوا جه الفتيان‪ ،‬نزل ال سلطان عن فر سه و سجد ل عز و جل‬
‫ومرّغ وجهه ف التراب ودعا ال واستنصره)‪.‬‬
‫أقول؛ وهذه سنة ال سبحانه وتعال‪ ،‬ل بد من الواجهة مع قوى الشر‪ ،‬ولبد من لظة‬
‫ال صدام مع تالفات الك فر‪ ،‬فإ نه لن يكون الر فع لذه الذلة ال ت تعيش ها ال مة اليوم إل‬

‫‪294‬‬

‫بإعلء رايـة الهاد واسـتنـزال النصـر مـن رب العباد‪ ،‬ولن تضرب شجرة هذا الديـن‬
‫جذورها ف أرضنا حت تسقيها المة من دماء أبنائها كما سقاها الولون‪ ،‬ولن يقوم لنا ما‬
‫قام للولي حت نبذل ما بذلوه‪.‬‬
‫(فأنزل ال نصره على السلمي‪ ،‬ومنحهم أكتافهم‪ ،‬فقتلوا منهم خلقا كثيا‪ ،‬وأُسر ملكهم‬
‫"أرمانوس"‪ ،‬وجلس "أل بُ أرسلن" على كرسي اللك ف مضربة ف سرادقه على فراشه‪،‬‬
‫وأكل من طعامه ولبس من ثيابه‪ ،‬وأُحضر اللك بي يديه وف عنقه حبل‪ ،‬فقال؛ "ما كنت‬
‫"ألبـ أرسـلن"؛‬
‫ُ‬
‫صـانعا لوظفرت بـ؟"‪ ،‬قال؛ "أو تشـك أنـت فـ قتلك حينئذ؟"‪ ،‬قال‬
‫"وأ نت أ قل ف عي ن من أن أقتلك‪ ،‬اذهبوا فبيعوه"‪ ،‬فطافوا به ج يع الع سكر وال بل ف‬
‫عن قه‪ ،‬يُنادى عل يه بالدرا هم والفلوس ف ما يشتر يه أ حد‪ ،‬ح ت انتهوا ف آ خر الع سكر إل‬
‫رجل فقال؛ "إن بعتومونيه بذا الكلب‪ ،‬اشتريته"‪ ،‬فأخذوه وأخذوا الكلب‪ ،‬وأتوا بما إل‬
‫"ألب أرسلن"‪ ،‬وأخبوه با صنعوا به وبا دُفع فيه‪ ،‬فقال؛ "الكلب خي منه‪ ،‬لنه ينفع‬
‫وهذا ل ين فع‪ ،‬خذوا الكلب‪ ،‬وادفعوا له هذا الكلب"‪ ،‬ث إ نه ب عد ذلك أ مر بإطل قه وأن‬
‫يعل الكلب قرينه مربوطا ف عنقه‪ ،‬ووكل به من يوصله إل بلده‪ ،‬فلما وصل عزلوه عن‬
‫اللك وكحلوه‪ ،‬فلله المد والنة)‪.‬‬
‫وهذه رسالة إل الرائر من نساء الرافدين خاصة وإل نساء المة عامة؛‬
‫أين أنت من هذا الهاد البارك؟‬
‫وماذا قدمت لذه المة؟‬
‫أل تتقي ال ف أنفسكن؟‬
‫أتُربي أولدكن ليذبوا على موائد الطواغيت؟‬
‫أرضيت بالنوع والقعود عن هذا الهاد؟‬
‫أل ترين أن الرجال قد أذالوا اليل ووضعوا السلح وقالوا؛ "ل جهاد"؟‬

‫‪295‬‬

‫فما لكن ل تلقي أولدكن ف أتون العركة حت يصطلوا بنارها ويدافعوا عن هذا الدين؟‬
‫لاذا ل ترضن أزواجكن وأولدكن على جهاد الصليبيي وقتال الرتدين‪ ،‬وبذل نفوسهم‬
‫ودمائهم رخيصة ف سبيل هذا الدين؟‬
‫ل قد كا نت الرأة من الشرك ي ف يوم أ حد ‪-‬و هن على البا طل‪ -‬ت مل مع ها الكا حل‬
‫والراود‪ ،‬فكلما ولّى رجل أو تكعكع ناولته إحداهن مرودا ومكحلة‪ ،‬وقلن له؛ "إنا أنت‬
‫امرأة"‪ ،‬فما بالكن وأنت على الق؟!‬
‫ال‪ ...‬ال ف أنفسكن‪ ،‬أعتِقنَها من النار‪ ،‬وصية النب صلى ال عليه وسلم لكنّ‪( :‬يا معشر‬
‫النساء تصدقن‪ ،‬فإن رأيتكن أكثر أهل النار)‪.‬‬
‫ال‪ ...‬أل يا حفيدات أم عمارة‪...‬‬
‫وما أدراكن ما أم عمارة؟‬
‫قال عنها النب صلى ال عليه وسلم يوم أحد‪( :‬لقامها اليوم خي من مقام فلن وفلن)‪.‬‬
‫قالت أم عمارة‪( :‬لقد رأيت ن‪ ،‬وانك شف الناس عن ر سول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ف ما‬
‫بقي معه إل نفر ما يُتمون عشرة‪ ،‬وأنا وابناي وزوجي بي يديه‪ ،‬نذب عنه‪ ،‬والناس يرون‬
‫ل موليا وم عه ترس‪،‬‬
‫منهزم ي وراء ال نب صلى ال عل يه و سلمن ول ترس م عي‪ ،‬فرأى رج ً‬
‫فقال له؛ "ألق تر سك إل من يقا تل"‪ ،‬فألقاه‪ ،‬فأخذ ته‪ ،‬فجعلت أترّس به عن ر سول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وإنا فعل بنا الفاعيل أصحاب اليل لو كانوا رجّالة مثلنا أصبناهم‬
‫إن شاء ال‪ ،‬فيقبـل رجـل على فرس فيضربنـ‪ ،‬وتترسـت له‪ ،‬فلم يصـنع شيئا‪ ،‬وولّى‪،‬‬
‫فأضرب عرقوب فرسه فوقع على ظهره‪ ،‬فجعل النب صلى ال عليه وسلم يصيح‪" :‬يا ابن‬
‫أم عمارة! أمك أمك")‪ ،‬قالت‪( :‬فعاونن عليه حت أوردته شعوب) ‪-‬تريد أنا قتلته‪-‬‬

‫‪296‬‬

‫وكانت رضي ال عنها ل ترى الطر يدنو من رسول ال صلى ال عليه وسلم حت تكون‬
‫سداده ومل لوته‪ ،‬حت قال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬ما التفت يينا ول شا ًل إل وأنا‬
‫أراها تقاتل دون)‪.‬‬
‫وشهدت رضي ال عنها اليمامة‪ ،‬فقاتلت حت قطعت يدها وجرحت اثنا عشر جرحا‪.‬‬
‫إن الرأة الجاهدة هي الت ترب وليدها؛ ل ليعيش‪ ،‬بل ليُقاتل‪ ،‬ث ليُقتل‪ ،‬ث ليعيش فيكون‬
‫حرا‪ ...‬ما أعظمها من هة‪ ،‬وما أساها من نية‪.‬‬
‫ذ كر أ هل ال سي؛ أن خالدا بن الول يد ر ضي ال ع نه بل غه أن جيشا كبيا من الروم قد‬
‫نزلوا بأجناديـن مـن جنوب فلسـطي‪ ،‬وأن نصـارى العرب وأهـل الشام قـد سـارعوا‬
‫ض جنده ويُحم سهم‪ ،‬وأقام ن ساء‬
‫بالنضمام إل يه‪ ،‬فخرج خالد ف صفّ قوا ته‪ ،‬وأق بل يُحر ُ‬
‫السلمي خلف اليش يبتهلن إل ال ويدعونه ويستغثنه‪ ،‬وكلما مر بن رجل من السلمي‬
‫دفعـن إليـه أولدهـن وقلن له‪( :‬قاتلوا دون أولدكـم ونسـائكم)‪ ،‬كمـا أمرهـن خالد أن‬
‫يُحرمن على الرجال ما كان مباحا لم معهن‪ ،‬ث حل خالد وصحبه على الروم‪ ،‬فما صب‬
‫الروم لمـ فواقا‪ ،‬وانزموا هزيةـ شديدة‪ ،‬وقتلهـم السـلمون كيـف شاءوا‪ ،‬وأصـابوا‬
‫معسكرهم وما حوى‪.‬‬
‫ال‪ ...‬ال يا حفيدات صفية وأساء والنساء‪.‬‬
‫أل ترين أن المة تُنحر من الوريد إل الوريد‪ ،‬وتُستباح من شالا إل جنوبا‪ ،‬ومن شرقها‬
‫إل غربا؟‬
‫أل يبلغكن ما تلقيه أخواتكن ف سجون القهر الصليب؟‬
‫وهل استشعرت إحداكن أن لو كانت مكانن كيف سيكون حالا وأنا تتمن من أبناء‬
‫المة استنقاذها وفك أسرها؟‬

‫‪297‬‬

‫ول قد ب عث ل كث ي من الخوات الجاهدات ف أرض الرافد ين‪ ،‬يطل ب القيام بعمليات‬
‫استشهادية‪ ،‬ويلححن ف طلب ذلك‪ ،‬وقد كتبت ل إحداهن رسالة سطرتا بزيج دمعها‬
‫ودمها‪ ،‬وذلك بعد استشهاد الخوة ف عملية أب غريب‪ ،‬الت كانوا يرومون منها استنقاذ‬
‫السيات من سجون القهر الصليب‪ ،‬كتبت تلح علي فيها بتنفيذ عملية استشهادية‪ ،‬قائلة‪:‬‬
‫(إن الياة ل تطيب بعد مقتل هؤلء)‪ ،‬واستحلفتن بال طويلً أن أستجيب لا ف طلبها‪،‬‬
‫وم نذ ذلك اليوم وإل هذه ال ساعة ‪ -‬وذلك قرا بة ثان ية أش هر ‪ -‬و هي توا صل ال صوم ل‬
‫تفطر‪.‬‬
‫ويعلم ال مقدار تأثري بكلمات ا و ما تال كت نف سي فبك يت أ سفا على حال هذه ال مة‪،‬‬
‫ألذا الد وصلت الهانة بأمت‪ ،‬هل فن الرجال فاضطررنا لتجنيد النساء؟! أليس من العار‬
‫على أبناء أمتـ أن تطلب أخواتنـا الطاهرات العفيفات أن يقمـن بالعمليات السـتشهادية‬
‫ورجال أمت ف سباتم نائمون وف لوهم يلعبون؟!‬
‫وهذه رسالة إل عدو ال "بوش"؛‬
‫ل قد غر تك من ق بل قو تك‪ ،‬وامتل بالبا طل صدرك‪ ،‬وخ ضت الرب على أفغان ستان‪،‬‬
‫وزع مت أنك توض حربا مقدسة‪ ،‬وأن إل ك هو من أمرك بذه الرب‪ ،‬ث سولت لك‬
‫نفسك فثنيت بالرب على العراق للتمكي لدولة إسرائيل‪ ،‬وظننت أن المر سيسي وفق‬
‫ما خط طت له وهو يت‪ ،‬و ما دار ف خلدك أن ال قد ا ّد خر لك ما ي سؤك على يدي فئة‬
‫قليلة من أبناء العقيدة وجنود التوحيد‪ ،‬من مهاجرين وأنصار‪ ،‬الذين مرغوا أنف جيشك‬
‫ف التراب على مرأى ومسمع من العال أجع‪.‬‬
‫فأين إل ك الذي زع مت؟ فلتدعه فلينقذك وجنودك من هذا ال ستنقع الذي غرق تم ف يه إن‬
‫كنت من الصادقي!‬

‫‪298‬‬

‫لقـد قلت مـن قبـل‪( :‬أن الله الذي يعبده هؤلء الجاهدون هـو إله وثنـ فاسـد) ‪-‬كمـا‬
‫زعمت‪ ،-‬وما دريت بأن الله الذي نعبده ونلوذ به ونتوكل عليه هو الذي قذف الرعب‬
‫ف قلوب جنودك وربط على قلوب هذه الفئة الصابرة‪.‬‬
‫وإل فقل ل؛ من الذي أظهر هؤلء الشعث الغب‪ ،‬القليلة أعدادهم‪ ،‬الضعيفة عُددهم‪ ،‬على‬
‫جيشك العرمرم وآلتك العسكرية الضخمة؟‬
‫إ نه ال سبحانه وتعال‪ ،‬الذي أهلك أ صحاب الف يل يوم أن أقبلوا بحافل هم لدم الكع بة‪،‬‬
‫فأرسل عليهم طيا أبابيل ترميهم بجارة من سجيل‪.‬‬
‫ودعن أهس ف أذنك الصماء يا "صاحب الفيل"؛‬
‫إن الله الذي تعبده أيها الحق‪ ،‬ويعبده أذنابك من الروافض الاقدين‪ ،‬لو إله سوء‪ ،‬وإن‬
‫م سيحك الذي تنتظره و "ع سكريهم" الذي ينتظره أذنا بك الروا فض‪ ،‬ل و إله وا حد‪ ،‬إ نه‬
‫السيح الدجال‪ ،‬فابثوا عنه ف سرداب سامراء‪ ،‬أو ف سهل "ميدو" لعله ينقذكم‪.‬‬
‫و سننظر أيها الحق الطاع من سينتصر ف ناية العركة؛ أإلنا أم إلكم‪{ ،‬أَ مْ َلهُ مْ آِل َهةٌ‬
‫حبُونَ} [النبياء‪.]43:‬‬
‫سهِ ْم وَل هُ ْم ِمنّا ُيصْ َ‬
‫ستَطِيعُو َن نَصْرَ أَْنفُ ِ‬
‫تَ ْمَنعُهُ ْم مِنْ دُوِننَا ل يَ ْ‬
‫أمة السلم؛‬
‫إننا نعت قد أن الهاد ف العراق فتنة وابتلء وتح يص من ال ليم يز ال صادق من الكاذب‪،‬‬
‫والبيث من الطيب‪ ،‬ولعله قد بلغكم خطة الكر الصليب الت لأ إليها بنو الصفر‪ ،‬بعد أن‬
‫وأقضـ مضاجعهـم وأرّقـت ليلهـم ضربات الجاهديـن التتاليـة‪ ،‬والتـ أفقدت‬
‫ّ‬
‫أفزعهـم‬
‫الصليبيي توازنم‪ ،‬وأصبح رموز البيت السود يتخبطون ف تصرياتم‪ ،‬فصرحوا بوافقتهم‬
‫على التفاوض مع "القاو مة ال سلحة" الزعو مة ف العراق‪ ،‬يرومون من ذلك و قف نز يف‬

‫‪299‬‬

‫الدم التوا صل من قوات ال صليبيي وأذناب م من الرتد ين وماولة شق صفوف الجاهد ين‬
‫والتشويش على راية الهاد الصافية‪ ،‬ولنا وقفة مع خطة الكر هذه‪ ،‬فنقول‪:‬‬
‫ل بد أن يعلم القا صي والدا ن؛ بأن العدو ال صليب عند ما اجتاح العراق و سقط حزب‬
‫الب عث الكا فر وتاوت رموزه وأذنا به وانفرط ع قد جي شه‪ ،‬ن ض الجاهدون يذودن عن‬
‫حياض هذا الد ين لرد الغزاة الحتل ي‪ ،‬وقا مت سوق الهاد‪ ،‬وت سابق البطال إل اللد‪،‬‬
‫وتر كت كتائب ال ستشهاديي‪ ،‬فأحالوا ل يل العدو ممرا‪ ،‬وا نبت الكتائب والجام يع‪،‬‬
‫وتقد مت الزحوف‪ ،‬والتح مت ال صفوف‪ ،‬يذيقون العدو كأس التوف‪ ،‬وانق ضت أ سود‬
‫التوحيـد عليهـم انقضاض الصـقور على بُغاث الطيور‪ ،‬فخرقوهـم بددا‪ ،‬وجعلوهـم فددا‪،‬‬
‫فقامت سوق النان‪ ،‬وتسابق الشجعان‪ ،‬كل يبتغي جوار الرحن‪.‬‬
‫فتخلخلت صفوف العدو ودب الرعب ف قلوبم‪ ،‬وتزلزلت قواعدهم وحصونم‪ ،‬وبدأت‬
‫بفضـل ال تتضـح معال العركـة‪ ،‬وكثرت خسـائر العدو فـ العدات والرواح‪ ،‬وأصـبح‬
‫العراق بأكمله جحيما على ُعبّاد الصـليب‪ ،‬واتسـع الرق على الراقـع‪ ،‬وانكشـف ظهـر‬
‫العدو‪ ،‬ول يعـد باسـتطاعتهم أن يغطوا حقيقـة العركـة‪ ،‬فعمدوا كمـا أسـلفنا إل التيان‬
‫بب عض الرتز قة من أبناء جلدت نا‪ ،‬على أن م يثلون "القاو مة"‪ ،‬ح ت يكونون الواج هة ال ت‬
‫تقطف ثار الهاد‪ ،‬وليسعوا إل إنقاذ السيد المريكي من الستنقع الذي غرق فيه‪.‬‬
‫فأ ين هذه "القاو مة"؟! وأ ين هم فر سانا؟ الذ ين ل ن سمع ب م ول نر هم طوال أك ثر من‬
‫سنتي من الرب الضروس؟ فأ ين هم وأ ين تضحيات م؟ وأ ين صولتم وجولت م على‬
‫الصليبيي ف أرض العراق؟ أين كانت هذه الثعالب يوم أن كانت العارك تدور رحاها ف‬
‫الفلوجة وف القائم والوصل وديال وسامراء وغيها؟‬
‫أف السلم أعيارا جفاءً وغلظة *** وف الرب أشباه النساء العوارك‬
‫ون ن ‪-‬بف ضل ال‪ -‬على علم ودرا ية ب ا يُحاك ل نا ف الفاء من مؤامرات ين سجها ُعبّاد‬
‫الصليب مع الروافض الاقدين ‪-‬وللسف‪ -‬مع بعض الحزاب "الستسلمية" الحسوبة‬

‫‪300‬‬

‫زورا وبتانا على ال سلم والجاهد ين‪ ،‬ك ـ "الزب ال سلمي"‪ ،‬وب عض رموز العشائر‬
‫الذين ارتضوا بأن يكونوا مطايا للصليبيي لتنفيذ مططهم ف القضاء على الهاد وأهله‪.‬‬
‫فنقول لؤلء التآمرين؛‬
‫إن جهادنا هو لنصرة هذا الدين وتكيم شريعة رب العالي‪ ،‬ورد عادية الصليبيي‪ ،‬وإننا‬
‫لنقا تل عن د ين‪ ،‬هو دي نٌ عظ يم‪ ،‬هو د ين رب العال ي‪ ،‬فالذي كفا نا م كر ال صليبيي ف‬
‫اليام السابقة؛ قادرٌ على أن يكفينا مكركم‪ ،‬ويفضح خبيئتكم‪ ،‬ويكشف سوأتكم‪.‬‬
‫ويْحَكُم أيّ ها الُج ِرمُون؛ لئن تلقوا ال بذنوب كأمثال جبال تا مة خ ي ل كم من أن تلقوه‬
‫ش ُة‬
‫حبّو نَ أَ نْ تَشِي َع اْلفَاحِ َ‬
‫بذنب عظيم‪ ،‬وهو التآمر على الهاد والجاهدين‪{ ،‬إِنّ الّذِي َن يُ ِ‬
‫فِي الّذِينَـ آ َمنُوا َلهُم ْـ عَذَابٌـأَلِيمٌـ فِي ال ّدنْيَا وَالْآخِ َرةِ} [النور‪ ،]19:‬وهـل هناك أعظـم‬
‫فاحشة من تعطيل الهاد‪ ،‬الذي بتعطيله تُنتهك العراض وتُستباح الديار؟‬
‫ها قد رضيتم بالساهة ف كتابة دستور البلد‪ ،‬والشاركة ف تعبيد اللق لغي ربّ العباد‪،‬‬
‫مع اليهود وال صليبيي والروا فض الاقد ين؛ ويال ا من جري ة تقش عر من ها اللود وتشمئز‬
‫ض َطوْعا وَكَرْها‬
‫منها النفوس‪{ ،‬أََف َغيْرَ دِي نِ اللّ ِه َيْبغُو نَ وَلَ هُ أَ سَْل َم مَ نْ فِي ال سّمَاوَاتِ وَاْلأَرْ ِ‬
‫َوإِلَيْ ِه يُرْ َجعُونَ} [آل عمران‪.]83:‬‬
‫فليسمع القاصي والدان؛‬
‫أننا نعلنها بيضاء صافية؛ بأننا لن نُسلم راية الهاد والبلد إل من ل يؤتنون على أمور‬
‫الدنيا فضلً عن أمور الدين‪ ،‬بل ما صار لم قيمة وما اضطر العدو للجلوس معهم إل‬
‫بدماء الجاهدين‪.‬‬
‫ووال! لن نتوقف عن قتال الصليبيي وأعوانم من الرتدين‪ ،‬إل أن نكون ف باطن الرض‬
‫ل على ظاهرها‪.‬‬

‫‪301‬‬

‫وليعلم أصحاب منهج "إمساك العصا من الوسط"؛ أنه قد ول الزمان الذي يُتاجر به بدماء‬
‫الجاهدين وتُتخذ جاجهم جسرا يعب عليه النتفعون‪.‬‬
‫وأمّا أنتم أيها الجاهدون‪ ..‬يا ليوث المى وأسود الوغى؛‬
‫إن العدو يعيش أسوأ أيامه على أرض الرافدين‪ ،‬فقد عَظُمت فيه النكاية‪ ،‬وأثخنته الراح‪،‬‬
‫ومعنويات جنوده ف أد ن م ستوى ل ا‪ ،‬ويظ هر ذلك جليا على فلتات ت صريات قادت م‬
‫وكبائهم‪ ،‬حت صرّح بعض أعضاء "الكونرس"؛ بأن أمريكا تسر الرب ف العراق‪ ،‬وما‬
‫ذلك إل بف ضل ال سبحانه وتعال ث بف ضل ضربات كم الركزة والوج عة‪ ،‬وال ت جعلت هم‬
‫يفزعون إل الشرق والغرب‪ ،‬ويســعون بكــل وســيلة وحيلة للقضاء على الهاد‬
‫والجاهدين‪.‬‬
‫فكونوا رحكم ال على حذر‪ ،‬واصبوا على ما أقامكم ال فيه‪ ،‬فإن هذه اليام وما بعدها‬
‫مطات حا سة ف تار يخ جهاد كم الشرق على أرض الرافد ين البي بة‪ ،‬واعلموا أن الن صر‬
‫مع الصب‪ ،‬وأن الفرج مع الشدة‪ ،‬وأن مع العسر يسرا‪.‬‬
‫ول يهولنّكم عدد أعداءكم ول عدته‪ ،‬فوالذي نفسي بيده ما انتصر السلمون ف معركة‬
‫مـن معارك السـلم بكثرة عدد ول عظيـم عدة‪ ،‬وإناـ بصـدق توكلهـم على مولهـم‬
‫وافتقارهم وذلم بي يديه‪.‬‬
‫ذكر الطبي وغيه؛ أن سعد بن أب وقاص رضي ال عنه توجه بعد القادسية إل الدائن‬
‫عاصـمة كسـرى‪ -‬فوجـد عدوه قـد اعتصـموا منهـم بنهـر عظيـم يقذف بالزبـد لشدة‬‫جريانه‪ ،‬فرأى سعد ف منامه؛ أن خيول السلمي قد اقتتحمت مياه دجلة وعبت وجاءت‬
‫بي عظيم‪ ،‬فلما أصبح قام بم خطيبا‪ ،‬وقال‪( :‬إن عدوكم قد اعتصم منكم بذا البحر‪،‬‬
‫فل تل صون إلي هم م عه‪ ،‬و هو يل صون إلي كم إذا شاءوا‪ ،‬فيناوشون كم ف سفنهم‪ ،‬ول يس‬
‫ورائ كم ش يء تافون أن تؤتوا م نه‪ ،‬و قد رأ يت أن تبادروا جهاد العدو بنيات كم ق بل أن‬

‫‪302‬‬

‫تفركم الدنيا‪ ،‬أل إن قد عزمت على قطع هذا البحر إليهم)‪ ،‬فقالوا جيعا‪( :‬عزم ال لنا‬
‫ولك على الرشد‪ ،‬فافعل)‪ ،‬فعبوا النهر وعامت بم اليل‪ ،‬وجعل سعد يقول‪( :‬حسبنا ال‬
‫ون عم الوك يل‪ ...‬ح سبنا ال ون عم الوك يل‪ ...‬وال لين صرن ال وليّه‪ ،‬وليُظهر نّ ال دي نه‪،‬‬
‫وليَهزم نّ ال عدوه‪ ،‬إن ل ي كن ف ال يش بغ يٌ أو ذنوب تغلب ال سنات)‪ ،‬فخرجوا من‬
‫ـ ل يصـى مـن الواهـر والكنوز‬
‫ـ غرق منهـم أحـد‪ ،‬فهزموا الفرس‪ ،‬وغنموا م ا‬
‫النهـر وم ا‬
‫العظيمة‪.‬‬
‫فهذا نر دجلة دونكم فاسألوه؛ هل جازه يوما سعدُ ومن معه بيولم؟‬
‫ث سلوه ثانية؛ كيف جازوه؟ وما الذي صنعوه؟‬
‫فسـيجيبكم بلسـان حاله؛ وماذا أ صنع برجال جاءوا من تل كم القفار ليقيموا شرع ال‪،‬‬
‫ويطهروا الرض من رجس الكفار‪ ،‬فما أنا إل خل قٌ من خلقه‪ ،‬وجندي من جنوده‪ ،‬ولئن‬
‫أتي تم بال سباب ال ت جاءوا ب ا لت سخرن ل كم جنود الرض وال سماوات‪{ ،‬يَا َأيّهَا الّذِي نَ‬
‫آ َمنُوا إِ ْن َتنْ صُرُوا اللّ َه َينْ صُرْ ُك ْم َويَُثبّ تْ أَقْدَا َمكُ مْ} [م مد‪ ،]7:‬أل ترون الزن باديا على‬
‫قسمات وجهي! كيف ل و ُعبّاد الصليب قد دنسوا مائي يوم أن تنكبتم عن طريق سعدٍ‬
‫وأصحابه‪ ،‬إن لتذكر تلك اليام فل أملك إل البكاء‪ ،‬حنينا وشوقا لولئك الرجال‪ ،‬لقد‬
‫كانت أسعد أيامي يوم أن جريتُ وهم على ظهري‪ ،‬أل من عودة يا أحفاد سعدٍ والثن؟‬
‫أيها الجاهدون؛‬
‫ل تستوحشوا من كثرة عدد أعدائكم وقلتكم‪ ،‬فكم من فئة قليلة غلبت فئة كثية بإذن ال‬
‫وال مع الصابرين‪ ،‬وقد انتصر نبيكم صلى ال عليه وسلم وأصحابه ف بدر وعدده أقل‬
‫منكم‪ ،‬وكذا ف مؤتة والقادسية وغيها‪.‬‬

‫‪303‬‬

‫واعلموا أن كم لن تؤتوا من قلة‪ ،‬ولكن كم تؤتون من ق بل الذنوب والعا صي‪ ،‬فاحتر سوا‬
‫رحكم ال منها أشد احتراسا من عدوكم‪ ،‬وإنا يُنصر السلمون بعصية عدوهم ل‪ ،‬ولول‬
‫ذلك ل يكن لنا بم قوة‪ ،‬ول ند إليهم سبيل‪.‬‬
‫احرصـوا على الوت توهـب لكـم الياة‪ ،‬ضاعفوا حلتكـم ضدهـم‪ ،‬وألوا عليهـم ول‬
‫تغفلوا عنهم‪ ،‬احرصوا على تلوة كلم باريكم‪ ،‬أحيوا بالنفال وبراءة ليلكم‪ ،‬وأكثروا من‬
‫ذ كر مول كم فإ نه وال؛ ن عم العون على ما أن تم ف يه‪{ ،‬يَا َأيّهَا الّذِي نَ آ َمنُوا إِذَا َلقِيتُ مْ ِفَئةً‬
‫فَاْثبُتُوا وَاذْ ُكرُوا اللّهَ َكثِيا َلعَّلكُ ْم ُتفِْلحُونَ} [النفال‪.]45:‬‬
‫وقد صح عن نبيكم صلى ال عليه وسلم أنه قال‪( :‬أل أنبئكم بي أعمالكم وأزكاها عند‬
‫مليككم‪ ،‬وأرفعها ف درجاتكم‪ ،‬وخي لكم من إعطاء الذهب والورق‪ ،‬وخي لكم من أن‬
‫تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟) قالوا‪( :‬وذلك ما هو يا رسول ال؟)‪،‬‬
‫قال‪( :‬ذِكر ال عز وجل)‪.‬‬
‫ول يغُ ّرنّكم ول يَخدَعنّكم ما يروجونه ف وسائل إعلمهم عن الملت العسكرية الت‬
‫يقومون ب ا ذات ال ساء البا قة‪ ،‬ك ـ "البق" و "الر مح" و "الن جر"‪ ،‬وأخيا "ال سيف"‪،‬‬
‫ُمـ ُم ْؤ ِمنِيَ} [آل عمران‪،]175:‬‬
‫ِنـ ُكنْت ْ‬
‫ُونـ إ ْ‬
‫ُمـ وَخَاف ِ‬
‫وقـد قال مولكـم‪{ :‬فَل تَخَافُوه ْ‬
‫أَتافون من ُيثَلثُ مع ال؟! أتافون من يعب ُد الصليب؟! أتافون من جيش الرتزقة؟!‬
‫أمْ تافون جيش ابن العلقمي أتباع آل البيت البيض؟! فهؤلء وال من أجب الناس‪ ،‬ولقد‬
‫كان أجدادهـم الوائل يوصـمون بالبـ والغدر واليانـة‪ ،‬وتلك لعمـر ال سـجية الطبـع‬
‫اللئيم‪.‬‬
‫فهذا أم ي الؤمن ي علي بن أ ب طالب ر ضي ال ع نه يذكر نا ب صفات أجداد هم فيقول‪:‬‬
‫(وال لقد مللتهم وأبغضتهم‪ ،‬وملون وأبغضون‪ ،‬وما يكون منهم وفاء قط‪ ،‬فمن فاز بم‬
‫فاز بالسهم الخيب‪ ،‬وال ما لم نيّات ول عزم على أمر‪ ،‬ول صب سيف)‪.‬‬

‫‪304‬‬

‫وما أشبه الليلة بالبارحة‪.‬؛‬
‫وإننا ف "تنظيم القاعدة ف بلد الرافدين" لنعلن عن تشكيل فيلق عسكري أسيناه بـ‬
‫"فيلق عمـر"‪ ،‬تيمنا بالفاروق ابـن الطاب فداه أبـ وأمـي‪ ،‬وهذا الفيلق أنشأناه‬
‫لسـتئصال شأفـة واجتثاث رموز وكوادر "فيلق الغدر" ‪ -‬فيلق بدر ‪ -‬فيكفينـا مؤنـة‬
‫الشتغال بذا الفيلق الغادر‪ ،‬حت نتفرغ لنازلة الصليبيي وباقي أعوانم من الرتدين‪.‬‬
‫يقول سيد رح ه ال ف قوله تعال‪{ :‬وَالّذِي نَ جَاهَدُوا فِينَا َلَنهْ ِدَيّنهُ مْ سُبَُلنَا} [العنكبوت‪:‬‬
‫‪( :]69‬الذ ين جاهدوا ف ال لي صلوا إل يه ويت صلوا به‪ ،‬الذ ين احتملوا ف الطر يق إل يه ما‬
‫احتملوا فلم ينق صوا ول ييأ سوا‪ ،‬الذ ين صبوا على فت نة الن فس‪ ،‬وعلى فت نة الناس‪ ،‬الذ ين‬
‫حلوا أعباءهـم فسـاروا فـ ذلك الطريـق الطويـل الشاق الغريـب‪ ،‬أولئك لن يتركهـم ال‬
‫وحد هم‪ ،‬ولن يُض يع إيان م ولن ين سى جهاد هم‪ ،‬إ نه سينظر إلي هم من عليائه فيضا هم‪،‬‬
‫وسـينظر إل جهاد هم إل يه فيهدي هم‪ ،‬وسـينظر على ماولت هم الوصـول فيأ خذ بأيدي هم‪،‬‬
‫وسينظر إل صبهم وإحسانم فيجازيهم خي الزاء)‪ ،‬انتهى كلمه رحه ال‬
‫يا أهل العراق البيب؛‬
‫يعلم ال؛ أ نا ما أتينا كم إل نُ صرة ل كم‪ ،‬ودفاعا عن حرمات كم وأعراض كم‪ ،‬وردّ عاد ية‬
‫ال صليبيي عن كم‪ ،‬ولتعيشوا أعزة ف ديار كم‪ ،‬وإن كن تم تظنون أن غا ية جهاد نا هو طرد‬
‫الحتل الصليب ث وضع السلح والشتغال بالدنيا وملذاتا؛ خبنا وال وخسرنا‪.‬‬
‫ووال؛ إن ملك العراق كله ل ي ساوي عند نا رباط ليلة ف سبيل ال‪ ،‬ول ي ساوي شراك‬
‫ن عل ما هد من إخوان نا‪ ،‬و كل ما نرجوه أن يف تح ال علي نا ف العراق ث نتو جه إل ب يت‬
‫القدس‪ ،‬قبلة السـلمي الول‪ ،‬ومسـرى نبينـا الكريـ صـلى ال عليـه وسـلم‪ ،‬تلك وال‬
‫اللحظات التـ ننتظرهـا بأشـد الشوق‪َ { ،‬ويَقُولُونَـ مَتَى ُهوَ قُ ْل عَسـَى أَن ْـ يَكُونَـ قَرِيبا}‬
‫[السراء‪.]51:‬‬

‫‪305‬‬

‫يا إخوة التوحيد‪ ..‬يا إخوة الدرب؛‬
‫الثبات‪ ...‬الثبات‪ ،‬فهذا "سـيّاف" و "ربانـ" وغيهاـ عندمـا كانوا فـ بدايـة قتالمـ‬
‫للشيوعيي‪ ،‬ظاهرهم لنصرة الدين‪ ،‬وقد أجرى ال على أيديهم العديد من الكرامات‪ ،‬وقد‬
‫صرحوا أن جهادهم إنا هو لتحكيم شرع ال ف أفغانستان‪ ،‬ولكن لا كان ف منهجهم‬
‫خلل عظيم‪ ،‬وغلبت عليهم الذنوب والعاصي؛ أضلهم ال على علم‪ ،‬فأخذوا يدون حبال‬
‫الود بينهم وبي أعداء المس‪ ،‬وتسابقوا ليقطفوا ثرة الهاد‪ ،‬ويكون لم نصيب ف اللك‪،‬‬
‫وتأولوا الصال‪ ،‬ولووا أعناق النصوص‪ ،‬وتنكبوا عن أحكام الدين‪ ،‬وأصبح عدو المس؛‬
‫صديق اليوم‪ ،‬ورف يق الهاد أمس؛ عدو اليوم‪ ،‬حت آل بم ال مر أن جاءوا على الدبابات‬
‫المريك ية يطاعنون ال سلمي ف أفغان ستان‪ ،‬و صدق ال سبحانه وتعال حين ما قال‪{ :‬يَا‬
‫ّهـ َيأْمُرُ‬
‫َانـ فَِإن ُ‬
‫شيْط ِ‬
‫َاتـ ال ّ‬
‫ِعـ خُ ُطو ِ‬
‫َنـ يَّتب ْ‬
‫َانـ َوم ْ‬
‫َاتـ الشّيْط ِ‬
‫ِينـ آ َمنُوا ل َتتِّبعُوا ُخ ُطو ِ‬
‫َأيّهَا الّذ َ‬
‫َنـ‬
‫ِهـ أ ْ‬
‫َنـَأمْر ِ‬
‫ُونـ ع ْ‬
‫ِينـ يُخَاِلف َ‬
‫بِاْلفَحْشَا ِء وَالْ ُمنْكَرِ} [النور‪ ،]21:‬وقوله تعال‪َ{ :‬ف ْليَحْذَ ِر الّذ َ‬
‫ُتصِيَبهُمْ ِفتَْنةٌ َأ ْو يُصِيَبهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [النور‪.]63:‬‬
‫قال المام أحد‪( :‬أتدري ما الفتنة؟ الفتنة؛ الشرك‪ ،‬لعله إذا رد بعض قوله أن يقع ف قلبه‬
‫شيء من الزيغ فيهلك)‪ ،‬انتهى كلمه رحه ال‪.‬‬
‫أيها الجاهدون؛‬
‫إن سنة ال جرت؛ أ نه ل يس هناك من هو فوق ال كم الشر عي‪ ،‬بل إن ال خا طب نبي نا‬
‫ممدا صلى ال عل يه و سلم بطاب تنخلع له القلوب‪ ،‬فقال تعال‪{ :‬وََلوْل أَ ْن َثّبتْنَا كَ َلقَدْ‬
‫ت ثُمّ ل تَجِدُ لَكَ‬
‫ف الْ َممَا ِ‬
‫ضعْ َ‬
‫حيَا ِة وَ ِ‬
‫ضعْفَ الْ َ‬
‫ت َترْكَنُ إَِلْيهِ ْم َشيْئا قَلِيلً * إِذا َلأَذَ ْقنَاكَ ِ‬
‫كِدْ َ‬
‫عََلْينَا نَصِيا} [السراء‪ ،]75-74:‬فهذا ف حق نبينا ممد صلى ال عليه وسلم؛ لو ركن‬
‫إل العداء ‪ -‬وحاشاه ‪ -‬فكيف بن دونه؟‬

‫‪306‬‬

‫فالنجاة النجاة‪ ...‬والصب الصب‪ ...‬والثبات الثبات‪ ...‬على ما كان عليه السلف الذين قال‬
‫حبَ ُه َومِْنهُ مْ‬
‫صدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللّ َه عََليْ هِ فَ ِمْنهُ ْم مَ نْ َقضَى نَ ْ‬
‫ال فيهم‪{ :‬مِ َن الْ ُم ْؤمِنِيَ رِجَالٌ َ‬
‫مَ ْن َينْتَ ِظ ُر َومَا بَدّلُوا َتبْدِيلً} [الحزاب‪.]23:‬‬
‫فل تبدلوا إخوة التوحيد‪ ..‬ل تبدلوا يا إخوة التوحيد‪.‬‬
‫وإيا كم أن تكونوا م ن يون ال ور سوله؛ فإن ال سبحانه وتعال يقول‪{ :‬يَا أَّيهَا الّذِي نَ‬
‫ُونـ} [النفال‪ ،]27:‬فإن‬
‫ُمـ َتعْلَم َ‬
‫ُمـ َوَأْنت ْ‬
‫ّهـ وَالرّسـُو َل َوتَخُونُوا َأمَانَاتِك ْ‬
‫آ َمنُوا ل َتخُونُوا الل َ‬
‫الهاد أما نة ف أعناق كم‪ ،‬وإن ال سائلكم عن هذه الما نة‪ ،‬فل يس الائن الذي مدّ يد‬
‫العون وتنكب الطريق إل أعداء ال فحسب‪ ،‬بل الائن؛ من سكت وألقى سلحه ورضي‬
‫بأن تُسلم الري إل أعداء ال‪.‬‬
‫ف ـوال يوم من حياة ال سود خ ي من ألف يوم من حياة ا بن آوى‪ ،‬إن عز كم وشرف كم‬
‫وحياتكم هو الهاد ف سبيل ال‪ ،‬فإياكم‪ ...‬إياكم أن تلقوا السلح‪ ،‬فإنه وال الستبدال‬
‫والطرد والبعاد‪.‬‬
‫واحرصـوا أن تكونوا مـن ذلك الركـب الكريـ؛ ركـب ممـد صـلى ال عليـه وسـلم‬
‫وصحبه‪ ،‬وافتحوا بيوتكم وصدوركم لخوانكم الهاجرين‪ ،‬الذين هجروا اللذات‪ ،‬ونفروا‬
‫ليدافعوا عن دينكـم وأعراضكـم‪ ،‬وكونوا خيـ أن صار ل ي مهاجر ين‪ ،‬فل تشبعوا وهـم‬
‫جائعون‪ ،‬ول تناموا وهم خائفون‪ ،‬واحرصوا أن تظفروا بذه البشارة العظيمة؛ بأن تكونوا‬
‫من يقول النب صلى ال عليه وسلم فيكم‪( :‬أنا منكم وأنتم من‪ ،‬أنا منكم وأنتم من)‪.‬‬
‫قال رسـول ال صـلى ال عليـه وسـلم‪( :‬إن الشعرييـ إذا أرملوا فـ الغزو‪ ،‬أو قـل طعام‬
‫عيال م بالدي نة جعوا ما كان عند هم ف ثوب وا حد ث اقت سموه بين هم ف إناء وا حد‬
‫بالسوية‪ ،‬فهم من وأنا منهم)‪.‬‬
‫وما عقم زماننا أن يود بامثال هؤلء الشعريي‪ ،‬فلكل زمان أهله ورجاله‪.‬‬

‫‪307‬‬

‫وهذه صورة من صور التضحية والفداء ف سبيل هذا الدين؛‬
‫يف خر ب ا كل م سلم‪ ،‬صاحبها أ سد من عشية "زو بع" ال صيلة‪ ،‬و هو الخ الجا هد أبو‬
‫عبد ال الزوبعي‪ ،‬فعندما انطلق الخوة ف معركة أب غريب الول‪ ،‬كان أبو عبد ال من‬
‫يؤوي الخوة فـ بيتـه‪ ،‬وقدر ال سـبحانه لكمـة يعلمهـا أن يُكتشـف أمـر الخوة قبـل‬
‫العملية‪ ،‬فبدأ الطيان بقصف البيوت‪ ،‬فقُتل من عائلته قُرابة العشرين شخصا ‪-‬منهم أبواه‬
‫وإخوانه وأخواته‪ -‬وضرب أروع المثلة ف الصب والحتساب‪ ،‬ولا أردت تعزيته والشدّ‬
‫من أزره خاطبن قائلً‪( :‬يا فلن! طالا أنت وإخوانك الهاجرون بي فكل شيء بعد ذلك‬
‫يهون)‪ ،‬وقالا بلهجته العراقية اللطيفة‪( :‬أنا والهل والولد فدوة للمجاهدين)‪.‬‬
‫فإيا كم أن يول العداء بين كم وبين هم‪ ،‬فأق سم بالذي إل يه أعود؛ أ نه ل يس هناك جهاد‬
‫حقي قي ف العراق إل بوجود الهاجر ين‪ ،‬أبناء ال مة العطاء‪ ،‬الن ـزاع من القبائل‪ ،‬الذ ين‬
‫ينصرون ال ورسوله صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فإياكم أن تفقدوهم‪ ،‬فبذهابم؛ ذهاب ريكم‪،‬‬
‫وبذهابم؛ ذهاب بركة الهاد ولذته‪ ،‬فل غن لكم عنهم‪ ،‬ول غن لم عنكم‪.‬‬
‫ول تسمعوا للمخذلي؛ الذين يزينون تاذلم وإرجافهم بصبغة دينية‪ ،‬فمن جاءكم منهم‬
‫لحاولة إقناعكم بدوى التفاوض‪ ،‬أو الدخول ف سلك اليش و الشرطة بجة الصلحة؛‬
‫فصموا آذانكم عن ساع كلمه‪ ،‬واكنسوا عتبة بابكم من آثاره‪ ،‬وقولوا؛ يا مقلب القلوب‬
‫ثبت قلوبنا على دينك‪ ،‬فإنم وال وإن هلجت بم الباذين‪ ،‬وصفقت بم البغال‪ ،‬فإن ذل‬
‫العصـية ل يُفارقهـم‪ ،‬أبـ ال إل أن يذل مـن عصـاه‪ ،‬وإن عظمـت ألقابمـ‪ ،‬وكثرت‬
‫شهاداتم‪ ،‬وارتفعت أسائهم‪ ،‬فقد أب ال إل أن يذل من عصاه‪ ،‬أبعد ال من أبعد‪ ...‬أبعد‬
‫ال من أبعد‪.‬‬
‫يا أيها الجاهدون؛‬

‫‪308‬‬

‫إن ال سبحانه وتعال قال‪{ :‬وَلَمّ ا جَا َء مُو سَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلّمَ هُ َربّ هُ قَالَ رَبّ أَرِنِي َأنْظُ ْر‬
‫جلّى َربّ هُ‬
‫ف تَرَانِي َفلَمّا تَ َ‬
‫سوْ َ‬
‫جبَلِ فَإِ نِ ا ْسَتقَ ّر َمكَانَ هُ فَ َ‬
‫إَِليْ كَ قَالَ لَ ْن تَرَانِي وََلكِ نِ انْ ُظرْ إِلَى الْ َ‬
‫ْكـ َوأَنَا َأوّلُ‬
‫ْتـ إَِلي َ‬
‫ك ُتب ُ‬
‫سـبْحَانَ َ‬
‫َاقـ قَا َل ُ‬
‫صـعِقا فََلمّاـ أَف َ‬
‫َهـ دَكّا وَخَ ّر مُوسـَى َ‬
‫جبَلِ َجعَل ُ‬
‫لِ ْل َ‬
‫الْ ُم ْؤمِنِيَ} [العراف‪ ،]143:‬فهذا حال البـل الصـم الذي ل يعـص ال يوما‪ ،‬فكيـف‬
‫بال وحالكم؟‬
‫وقد صح عن نبيكم صلى ال عليه وسلم‪ ،‬أنه قال‪( :‬كلكم يكلمه ربه‪ ،‬ليس بينه وبينه‬
‫ترجان‪ ،‬فينظـر إل أينـه فيى مـا قدم‪ ،‬وإل أشأمـه فينظـر مـا قدم‪ ،‬و إل أمامـه فإذا هـو‬
‫بالنار‪ ،‬فاتقوا النار ولو بشق ترة)‪.‬‬
‫وتيل ‪-‬يا أخا الهاد‪ -‬وقوفك بي يدي خالقك وباريك؛ وأنه سائلك عن هذه المانة‬
‫العظيمة؛ ماذا صنعت با؟ وأع ّد لذا جوابا‪ ،‬فوال لئن تفنوا عن بكرة أبيكم وتضحوا بكل‬
‫شيـء لوـ أعظـم لكـم عنـد ال مـن أن تلقوه وقـد رضيتـم بكـم الصـليبيي والروافـض‬
‫الاقدين‪.‬‬
‫إنا أيام وستنقضي بلوها ومرها‪ ،‬وحسنها وقبيحها‪ ،‬ث هي جنة أو نار‪.‬‬
‫روى م سلم ف صحيحه عن أ نس ر ضي ال ع نه قال‪ :‬قال ال نب صلى ال عل يه و سلم‪:‬‬
‫(يؤتى بأنعم أهل الدنيا من أهل النار يوم القيامة فيصبغ ف النار صبغة‪ ،‬ث يقال؛ يا بن آدم‬
‫هل رأيت خيا قط؟ هل مر بك نعيم قط؟ فيقول؛ ل وال يا رب‪ ،‬ويؤتى بأشد الناس‬
‫بؤسا ف الدنيا من أهل النة‪ ،‬فيصبغ صبغة ف النة فيقال له؛ يا بن آدم هل رأيت بؤسا‬
‫قط؟ هل مر بك شدة قط؟ فيقول؛ ل وال يا رب ما مرّ ب بؤ سٌ قط‪ ،‬ول رأ يت شدة‬
‫قط)‪.‬‬
‫فهذه النار وهذا حالا‪ ،‬فهل منا من يصب على طعامها وشرابا وزقومها وزمهريرها؟‬

‫‪309‬‬

‫إن ميكائ يل عل يه ال سلم ل ي عص ال يوما‪ ،‬و هو من اللئ كة القرب ي‪ ،‬ما ض حك م نذ‬
‫خلقت النار‪.‬‬
‫وف "لطائف العارف" لبن رجب النبلي‪( :‬جاءت مولة لعمر بن عبد العزيز وقصّت أنا‬
‫رأت ف النام كأن ال صراط قد ن صبت على جه نم و هي تز فر على أهل ها‪ ،‬وذكرت أن ا‬
‫رأت رجالً مروا على ال صراط فأخذت م النار‪ ،‬قالت؛ ورأي تك يا أم ي الؤمن ي و قد ج يء‬
‫بك ‪-‬فوقع مغشيا عليه وبقي زمانا يضطرب وهي تصيح ف أذنه‪ -‬رأيتك وال قد نوت‪،‬‬
‫رأيتك وال قد نوت)‪.‬‬
‫إن هذه ال مة لتقذف بفلذات أكباد ها إل أرض الرافد ين‪ ،‬وإن أبناء ها ليت سابقون ليبذلوا‬
‫نفوسهم رخيصة فداءً لذا الدين‪ ،‬والدفاع عن أعراض السلمي‪ ،‬وليسطروا بدمائهم أروع‬
‫صور التضحية والفداء‪ ،‬والفخر والباء‪.‬‬
‫ومـن آخـر هؤلء الليوث البطال ‪-‬وليـس آخرهـم العال‪ -‬الجاهـد عبـد ال بـن ممـد‬
‫الرشود الذي كان شوكـة فـ حلوق طواغيـت الزيرة‪ ،‬فنجاه ال مـن بيـ أيديهـم بنـه‬
‫وكر مه‪ ،‬ون فر إل ساحات الن ـزال ومياد ين القتال‪ ،‬ليكون على مو عد مع الشهادة ال ت‬
‫ـ يبـ أن يكون عليـه أهـل‬
‫كان يسـألا ويتطلع إليهـا‪ ،‬وليضرب أروع المثلة فـ بيان م ا‬
‫العلم‪ ،‬فل نامت أعي البناء‪ ،‬ولئن س ّر استشهاده الطواغيت من "آل سلول" فإن لرجو‬
‫أن يُحيي ال بدمه نفوس أهل العلم‪ ،‬فينفروا بأنفسهم إل ساحات الهاد‪ ،‬فيتأسى بم من‬
‫خلفهم من أبناء هذه المة‪ ،‬فيقوموا فيموتوا على ما مات عليه‪.‬‬
‫ل ألفينك بعد الوت تندبن *** وف حيات ما زودتن زادي‬
‫أيها النائمون الغافلون؛‬
‫عارٌ عليكم أيّها الستسلمون‪ ،‬دي ُن يُهان‪ ،‬وأمة تنساق قطعان‪ ،‬وأنتم نائمون؟!‬
‫كيف أرتضيتم أن ينام الذئب ف وسط القطيع وتأمنون؟!‬

‫‪310‬‬

‫بغداد تسألكم أليس لعرضها حقٌ عليكم؟!‬
‫أين فر الراكبون؟! وأين غاب البائعون؟!‬
‫وأين راح الاربون؟!‬
‫فمن لزحوف اليوم والناس جلهموا *** طوائف شت بي لهي نوم‬
‫تلقت على الفاق أدمع أمة *** غابت عن الفاق وثبات ضيغم‬
‫فصارت شعوب السلمي *** قوافل تيه أو تباريح هوّم‬
‫أطلت وراء الفق منها مآذنٌ *** تنادي وتدعو كل قرن معظم‬
‫وتدعو شعوب السلمي وقد غفوا *** على جهلهم ف حية وتبّم‬
‫تقول لم هذي ميادين عزة *** فصبوا هنا يا قوم ما عز من دم‬
‫ستمضي عليكم إن ركنتم مذلة *** تذوقون من صعب عليها وعلقم‬
‫أتعنوا رقاب السلمي لكافر *** وتضع دار للعدو الصلم‬
‫إن أبناء هذه المة باجة إل منارات حية تضيء لم الطريق وتني لم السبيل‪.‬‬
‫فهاهو إمام لحد الساجد ف العراق‪ ،‬وكان أعمى البصر‪ ،‬مستني البصية‪ ،‬يأت إل المي‬
‫العسكري للـ "قاعدة" ف بغداد ‪-‬وذلك بعد استشهاد الشيخ أب أنس رحه ال تعال‪-‬‬
‫يطلب أن يقوم بعمليـة اسـتشهادية‪ ،‬فقيـل له‪( :‬يـا فلن! إن ال قـد عذرك)‪ ،‬فقال‪( :‬إنـ‬
‫اطلب الشهادة‪ ،‬لعل ال أن يدخلن الفردوس العلى‪ ،‬فاجتمع بالشيخ أب أنس)‪.‬‬
‫فو ال إن دم الشهيد نو ٌر ونار‪ ،‬وإن صدق دعوتنا باستشهاد علمائنا وقادتنا‪.‬‬
‫قوا فل ت ضي؛ فالش يخ يو سف العييي‪ ،‬والش يخ أ بو أ نس الشا مي‪ ،‬والجا هد ع مر‬
‫حد يد‪ ،‬وأ سد الشام؛ أ بو الغاد ية‪ ،‬ول يث الزيرة؛ سليمان أ بو الل يث النجدي‪ ،‬وأ سد‬

‫‪311‬‬

‫بعقوبة؛ أبو سفيان الزبيدي‪ ...‬وغيهم وغيهم‪ ،‬من "ل يعرفهم عمر‪ ،‬ولكن يعرفهم‬
‫رب عمر"‪.‬‬
‫نزف البكاء دموع عينك فاستعر *** عينا لغيك دمعها مدرار‬
‫من ذا يُعيك عـينه تبـكي با *** أرأيت عينا للدموع تُعار‬
‫ونن على علم أنه سيخرج من هذه المة من يردد كلم أسلفه النافقي‪ ،‬ويقول لن نفر‬
‫للجهاد‪ ،‬وأكر مه ال بالشهادة‪{ :‬الّذِي نَ قَالُوا لِ ْخوَاِنهِ ْم وََقعَدُوا َلوْ َأطَاعُونَا مَا ُقتِلُوا} [آل‬
‫ُمـ‬
‫ِنـ ُكنْت ْ‬
‫ْتـ إ ْ‬
‫ُسـكُ ُم الْ َمو َ‬
‫َنـأَْنف ِ‬
‫عمران‪ ،]168:‬فنجيبهـم بواب ال لمـ‪{ :‬قُلْ فَادْ َرأُوا ع ْ‬
‫صَادِِقيَ} [آل عمران‪.]168:‬‬
‫اللهم إن لحسب أن الشيخ عبد ال بن ممد الرشود؛ قد فاز بوارك‪ ،‬وأنت حسيبه‪،‬‬
‫وإنك تعلم يا رب أن بفقده قد خسرت عالا عامل‪ ،‬ل تلي له قناة‪ ،‬سيفا م سلطا على‬
‫أعدائك من الكافرين والرتدين‪.‬‬
‫اللهم أجرنا ف مصيبتنا وعوضنا خيا منها‪ ،‬اللهم هيء لنا من أهل العلم من هو خ ٌي منه‬
‫تي بدمائهم ومدادهم علم الهاد‪.‬‬
‫اللهم إنك تعلم أننا نقاتل عن دين عظيم‪ ،‬هو دينك وشرعك يا رب العالي‪ ،‬اللهم فكن‬
‫لنا العون والنصي‪ ،‬ودبر لنا فإنا ل نُحسن التدبي‪.‬‬
‫اللهم إنك ترى ما ح ّل ويل بنساء السلمي ف العراق‪ ،‬وتعلم أنه ل مغيث لن سواك‪،‬‬
‫اللهم رحاك بؤلء الساكي‪.‬‬
‫أقسمت عليك باسك العظم‪ ...‬أقسمت عليك باسك العظم‪ ...‬إل جعلت لنا مرجا‪،‬‬
‫وعجّلت بلك عُبّاد الصليب‪ ،‬وفتحت لنا أبواب رحتك‪.‬‬

‫‪312‬‬

‫اللهـم مـن تآمـر على هذا الهاد بالسـر والعلن‪ ،‬وأعان على هدمـه متعمدا ومتأولً‬
‫ومفاوضا‪ ،‬اللهم فخذه أخذ عزيز مقتدر‪ ،‬وافضحه على رؤوس الشهاد‪.‬‬
‫الل هم من قام من هؤلء وقام ريا ًء و سعة لي صُدّ عن دي نك‪ ،‬ويول ب ي الجاهد ين وب ي‬
‫السلمي‪ ،‬اللهم فأطل عمرهن وأطل فقره‪ ،‬وعرضه للفت‪.‬‬
‫اللهم دعوة سع ٍد فل تردها‪...‬‬
‫اللهم دعوة سع ٍد فل تردها‪...‬‬
‫اللهم دعوة سع ٍد فل تردها‪.‬‬
‫{وَاللّ ُه غَاِلبٌ عَلَى َأمْ ِر ِه وَلَكِنّ أَ ْكثَ َر النّاسِ َل َيعَْلمُونَ} [يوسف‪]21:‬‬
‫والمد ل رب العالي‪.‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫َأمِيْ ُر تَنْظِي ِم القَا ِع َدةِ ِف ْي بِلدِ الرّافِ َديْن‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪313‬‬

‫الطاب الثامن و العشرون‬

‫ح لَا َأثَا َرهُ الشّيخُ الَقدِسِ ّي‬
‫بَيَانٌ وَتَوضِي ٌ‬
‫لزِي َرةِ‬
‫فِي لِقَائِهِ مَعَ قَنَاةِ ا َ‬
‫‪ 6‬جادى الثان ‪ 1426‬هـ‬
‫‪ 12‬يوليو‪/‬توز ‪ 2005‬م‬
‫ِبقَلَمِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫المدُ لِ مع ّز ال سلمِ بن صره‪ ،‬ومُذلّ الشر كِ بقهره‪ ،‬وم صرّف المور بأمره‪ ،‬وم ستدر ِ‬
‫ج‬
‫الكافريـن بكره‪ ،‬الذي قدّر اليام دولً بعدله‪ ،‬والصـل ُة والسـلم على مـن أعلى الُ منارَ‬
‫السلمِ بسيفِه‪.‬‬
‫أمّا بعد؛‬
‫فإن ال سبحانه وتعال يبتلي عباده على مر اليام والليال بأنواع ال حن والبتلءات‪ ،‬فت نة‬
‫لم واختبارًا‪ ،‬وتحيصًا لم وامتحانًا‪ ،‬قال تعال‪{ :‬وََلَنبُْل َونّكُمْ َحتّى َنعْلَ َم الْمُجَاهِدِي نَ مِنكُمْ‬
‫وَالصّابِرِي َن َوَنبُْلوَ َأ ْخبَارَكُم} [ممد‪ ،]31:‬وف (صحيح مسلم) قال ال ‪-‬سبحانه وتعال‪-‬‬
‫للنب صلى ال عليه وسلم‪( :‬إنّما بعثتُك لبتليَك‪ ،‬وأبتل َي بك)‪.‬‬

‫‪314‬‬

‫وها هي صورة من صور البتلء تتجدد على أرض الرافدين‪ ،‬بعد أن غزاها عباد الصليب‪،‬‬
‫يرومون فتنة العباد‪ ،‬والسيطرة على البلد‪ ،‬ف أكب حلة صليبية عرفها التاريخ العاصر‪.‬‬
‫وقـد أكرمنـا ال سـبحانه وتعال فسـلكنا طريـق الهاد فـ سـبيله‪ ،‬نصـرة لدينـه‪ ،‬وإعلء‬
‫لكلمته‪ ،‬فرمانا الناس عن قوس واحدة‪ ،‬فصوّبوا تاهنا سهامهم‪ ،‬وسلّطوا علينا ألسنتهم‪،‬‬
‫تشويهًا لدعوتنا وجهادنا‪ ،‬وتنفيًا للخلق ِمنّا‪.‬‬
‫فمضينـا وحادينـا قو ُل النـب صـلى ال عليـه وسـلم‪( :‬ل يضرهـم مـن خذلمـ‪ ،‬ول مـن‬
‫خالفهم)‪.‬‬
‫وكان ما يؤنس وحشتنا ف دربنا‪ ،‬ويفف عنا غربتنا ف طريقنا‪ ،‬أن منتقدينا هم من أول‬
‫الناهج الفاسدة‪ ،‬والذاهب الباطلة‪.‬‬
‫وقـد أكرم ال عباده الجاهديـن‪ ،‬وأوليائه الصـادقي‪ ،‬ففتـح عليهـم فـ معركـة الحزاب‬
‫معركةِ الفلوجة الول‪ ،‬فأَ َذلّ عدوهم‪ ،‬وردّهم على أعقابم خاسرين‪.‬‬
‫ص ْفوَه‪،‬‬
‫وبينما هم يتفيؤون ظلل هذا الفتح البي‪ ،‬ويعيشون أيامه؛ إذا بم با يعكر عليهم َ‬
‫ويذهب حلوته‪ ،‬إنّه سهم جديد مُصَوّب إل نورهم‪ ،‬ولكنه هذه الرة ليس من كنانة من‬
‫وصفتُ حالم من َقبْلُ‪ ،‬بل هو من رجل مسوب على هذا النهج‪ ،‬ومن أهل العلم‪ ،‬ذلكم‬
‫كان مقالً للش يخ أ ب م مد القد سي حف ظه ال بعنوان‪( :‬الزرقاوي آمال وآلم‪ ،‬منا صرة‬
‫ومناصحة)‬
‫وظلم ذوي القرب أشد مضاضة *** على الرء من وقع السام الهند‬
‫وإن أنسـى‪ ،‬فل أنسـى بكاء الش يخ أ ب أ نس ‪-‬رح ه ال‪ -‬عند ما رأى الزن باديًا على‬
‫قسمات وجهي بعد قراءت لذه الناصحة لا فيها من تنّ‪ ،‬وعدم تثبت‪ ،‬وقلب للحقائق!‬

‫‪315‬‬

‫فواسان وقال‪ :‬يا فلن‪ ،‬إن ال يدافع عن الذين آمنوا‪.‬‬
‫ول أبيح سرّا إن قلت؛ إن كنت أظن أن المر ل يعدو أن يكون كبوة من فارس‪ ،‬يوشك‬
‫أن يقوم منها‪ ،‬وأن السألة ستقف عند هذا الد؛ لكن الشيخ القدسي حفظه ال شفعها‬
‫بـ(وقفات مع ثرات الهاد)‪ ،‬ث أَكّد ذلك كُلّه ف مقابلته مع (قناة الزيرة) مع تصريه‬
‫بأنه يتكلم بحض إرادته‪ ،‬وليس ثَمّ من يبه على مقاله‪.‬‬
‫فرأيت أن المر بدأ يتعدى حدود النصح والناصرة‪ ،‬وأن هذا النصح فقد طريقه ومسالكه‬
‫الشرع ية‪ ،‬وبدأت له أبعاد أخرى‪ ،‬ل سيما ف هذا الو قت الط ي‪ ،‬الذي أ صبح انك سار‬
‫شو كة ج يش عباد ال صليب واضحًا لكل ذي عين ي‪ ،‬فرأيت لزامًا عليّ أن أو ضح ب عض‬
‫القائق‪ ،‬وأ صحح ب عض الغالطات‪ ،‬ال ت وردت ف النا صحة‪ ،‬واللقاء مع (قناة الزيرة)‪،‬‬
‫دون استيعاب من لكل ما ورد فيهما‪ ،‬فذاك يتاج إل تسويد صفحات وصفحات‪( ،‬وما‬
‫ل يدرك كُلّه ل يترك جُلّه)‪ ،‬أسأل ال أن يسددن‪ ،‬وأن يقين حظوظ نفسي‪.‬‬
‫فأقول وبال توفيقي وعليه اعتمادي؛‬
‫أولً‪ :‬سيكون كل مي من صبّا على توض يح ب عض القائق م ا له عل قة بن هج جهاد نا ف‬
‫العراق وما يَ ُمتّ إليه بصلة‪ ،‬وسأعرض عما ورد ف مناصحة الشيخ حفظه ال فيما يتعلق‬
‫بعلقت معه وما جرى بين وبينه ف غابر اليام‪ ،‬ما أراه ل يدم ما نن بصدده‪ ،‬ولا فيه‬
‫من منفعة لعداء الدين‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬ذكر الشيخُ حفظه ال ف مطلع مناصحته أنه حاول جاهدا قبل نشرها إيصال أشياء‬
‫كثية من متواها إلّ‪ ،‬فلم يتمكّن من ذلك ‪-‬على حدّ قوله‪ -‬فاضطر لنشرها‪ ،‬ولو سلّمنا‬
‫له بذلك‪ ،‬فمـا البـر لعادة ذكـر هذا الكلم مرة أخرى فـ القابلة مـع الزيرة‪ ،‬إذا كان‬
‫مقصـوده إبلغ النصـيحة‪ ،‬وقـد تَمّ له ذلك مـن َقبْلُ فـ رسـالته‪ ،‬ولاذا فـ هذا الوقـت‬
‫بالذات‪ ،‬ما ل يصب إل ف مصلحة الصليبي‪ ،‬وأذنابم من الرتدين‪.‬‬

‫‪316‬‬

‫ثالثا‪ :‬ذكر الشي خُ حفظه ال أن كنت من استفاد منه‪ ،‬واستظل بشيخته‪ ،‬وأن كنت ل‬
‫أصدر إل عن رأيه‪ ،‬ول أقول إل بقوله واختياره؛ فأقول‪:‬‬
‫ل شك أنّ الشي خَ أبا ممد حفظه ال له فضل كبي وعظيم على العبد الفقي‪ ،‬فهو أحد‬
‫من تلقيت عنه التوحيد وتفاصيله‪ ،‬وكنت أعتقد كثيًا ما كان يعتقده أبو ممد‪ ،‬ولكن ل‬
‫بد أن يُعلم أن متابع ت له إن ا هو لعتقادي بأن ما يطر حه ويكت به ف ر سائله هو موا فق‬
‫للكتاب والسنة‪ ،‬وليس هو مرد تقليد أعمى‪ ،‬ولو كان المر كذلك لكان تقليدنا لن هو‬
‫أ كب م نه قدرًا‪ ،‬وأر فع م نه علمًا أول ب نا‪ ،‬فأ صل دعوت نا اتباع الكتاب وال سنة‪ ،‬و من ثَمّ‬
‫الخذ بقول من وافقهما‪ ،‬وطرح ونبذ قول كل من خالفهما‪.‬‬
‫فكما أن استفدت من الشيخ أب ممد ‪-‬جزاه ال خيًا‪ -‬فقد استفدت من علماء آخرين؛‬
‫وهذا ل يعن أن ألتزم بكل ما يقوله القدسي‪ ،‬والعلم ليس حكرًا عليه وحده‪ ،‬وما كل ما‬
‫يقوله القدسي صحيح ويب اتباعه؛ ول سيما ف المور الجتهادية والنوازل الادثة‪.‬‬
‫وأ نا ف سيي ف طر يق الهاد ل أقدم على أي م سألة إل وضوا بط الشرع أمام ناظري‪،‬‬
‫ول أترأ فـ مسـألة حتـ أسـتشي فيهـا أهـل العلم الصـادقي الجاهديـن‪ ،‬وال يعلم أن‬
‫الت صالت ل تنق طع بي ن وب ي ب عض أ هل العلم‪ ،‬م ن يفوق أ با م مد علمًا أ ستفتيهم ف‬
‫غالب مـا يواجهنـ‪ ،‬وهـم الن مبتلون معتقلون فـ سـجون الطواغيـت‪ ،‬ولول خشيـة‬
‫تضررهم بذكر أسائهم لصرحت بذلك‪.‬‬
‫وكل من يعرف العبد الفقي‪ ،‬ويعرف الشيخ داخل السجن وخارجه‪ ،‬يعلم علم اليقي أنن‬
‫كنت أخالفه ف كثي من السائل‪ ،‬وخصوصًا السائل التعلقة بالهاد والعمل الماعي‪،‬‬
‫وعندما خرجت من السجن وقررت أن أذهب إل أرض الهاد ل أستشر أبا ممد حفظه‬
‫ال؛ بل ك نت أرى طريقة أخرى لن صرة هذا الد ين تتلف عن الطريقة ال ت يرا ها الش يخ‬
‫القدسي حفظه ال‪.‬‬

‫‪317‬‬

‫هذا مع حز ن وأ سفي أن ت صدر م ثل هذه القالة من أ ب م مد‪ ،‬الذي من أ صول دعو ته‬
‫تعبيد الناس إل ال؛ ل إل ذواتم وأشخاصهم‪( ...‬مشيخت‪ ،‬وظلي‪ ،‬واستفادوا من اسي‪،‬‬
‫‪[ )...‬هذه كلمات إستخدمها القدسي خلل مقابلته مع الزيرة] وال الستعان‪.‬‬
‫وهل مَ ّر بكم ف الكتاب والسنة‪ ،‬أو ف تاريخ سلفنا؛ أن الرء إذا استفاد من شيخ ف علم‬
‫ما؛ أنه يصبح عبدًا له‪ ،‬ل يوز له أن يال فه ف اجتهاده‪ ،‬أو أن يقول بقول غيه من أ هل‬
‫العلم‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬ذ كر الشي خُ حف ظه ال بأن ن اشتر طت على الش يخ أ سامة بن لدن ‪-‬حف ظه ال‪-‬‬
‫تدريس منهج أب ممد كشرط للعمل معه‪.‬‬
‫أقول‪ :‬هذا الكلم عارٍ عن الصحة تامًا‪ ،‬فأنا ل أجلس يومًا مع الشيخ أسامة ‪-‬حفظه ال‪-‬‬
‫بصوص هذا الشأن‪.‬‬
‫وأنا أسأل الشي خَ حفظه ال عن قوله‪( :‬منهج أب ممد) أهو منهج تفرد به ل يسبق إليه‪،‬‬
‫أو أ نه مت بع ف يه لغيه من أئ مة سلفنا ال صال؟ فإن أجاب بالول؛ فل حا جة ل نا بنه جه‪،‬‬
‫فدين نا د ين اتباع ل د ين ابتداع‪ ،‬و ف من هج أ سلفنا ُغنْيَة عن من هج فلن وفلن‪ ،‬وإن‬
‫أجاب بالثان ‪-‬وهو َحرِيّ به‪َ -‬فعَلم ينسبه إل نفسه‪ ،‬وهؤلء مشايخ الهاد ف عصرنا‬
‫قد َد َعوْا إل م ثل ما كان يد عو إل يه أ بو م مد‪ ،‬و ما سعنا أحد هم يومًا أ نه قال‪ :‬هذا‬
‫منهجي!!‬
‫ول ينقضي عجب كيف يطرح الشيخ مثل هذا المر؛ وهو ل يتبي من‪ ،‬وثَمّ تساؤلت‬
‫تؤرق ن‪ ،‬لاذا هذا الكلم ف هذا الو قت بالغ ال ساسية‪ ،‬ول سيما أ ن الن جندي من‬
‫جنود الشيخ أسامة ‪-‬حفظه ال‪ ،-‬وما الصلحة‪ ،‬ومن الستفيد من ذكره الن؟‬
‫خامسا‪ :‬ذكر الشيخُ حفظه ال أن كنت أقلده ف عدم جواز العمليات الستشهادية‪ ،‬وأن‬
‫قد توسعت فيها الن ف العراق‪.‬‬

‫‪318‬‬

‫أقول‪ :‬ليس المر كما ذكر الشيخ‪ ،‬فأنا كنت أرى عدم جوازها عندما كنت ف أفغانستان‬
‫إبان الغزو الشيو عي ل ا‪ ،‬إتبا عا م ن لب عض الفضلء من هذا الع صر‪ ،‬ول أ كن قد لق يت‬
‫القد سي ب عد‪ ،‬وعند ما التق يت به‪ ،‬وا فق اعتقادي قوله‪ ،‬ث عند ما خرج نا من ال سجن‪،‬‬
‫وذه بت إل أفغان ستان مرّة أخرى‪ ،‬التق يت بالش يخ أ ب ع بد ال الها جر‪ ،‬وجرى حد يث‬
‫بين نا ف ح كم العمليات ال ستشهادية‪ ،‬وكان الش يخ يذ هب إل جواز ها‪ ،‬وقرأت له بثًا‬
‫نفي سًا ف هذه ال سألة‪ ،‬و سعت له أشر طة م سجلة ف ذلك‪ ،‬فشرح ال صدري ل ا ذ هب‬
‫إليه‪ ،‬ول أتبّ جوازها فقط؛ بل بتّ أرى استحبابا‪ ،‬وهذا وال من بركة العلم ولقاء أهله‪،‬‬
‫ورتبت للشيخ الهاجر ف معسكر هيات دورة شرعية مصغرة لدة عشرة أيام‪ ،‬قام خللا‬
‫ببيان حكم هذه العمليات للخوة‪ ،‬ما كان له أعظم الثر ف نفوسهم‪.‬‬
‫ث لاذا ين كر علي الش يخ تغ ي اجتهادي ف ح كم هذه العمليات‪ ،‬مع أ نه كان يرى أو ًل‬
‫حرمتها‪ ،‬ث هو الن يرى جوازها بشروط وضعها‪ ،‬أليس من النصاف أنه إذا ذكر ذلك‬
‫أن يذكر هذا‪.‬‬
‫روى البخاري تعليقًا‪ ،‬وو صله ا بن أ ب شي بة عن عمار‪ ،‬قال‪( :‬ثلث من جع هن ج ع‬
‫اليان‪ :‬النصاف من نفسك‪ ،‬والنفاق من القتار‪ ،‬وبذل السلم للعال)‪.‬‬
‫سادسا‪ :‬ذكر الشيخُ حفظه ال بأنن سيت (جاعة التوحيد والهاد) نسبة لوقعه السمّى‬
‫بنب التوحيد والهاد‪.‬‬
‫أقول‪ :‬إن كَِل َمتَي‪( :‬التوحيد) و(الهاد) مصطلحان شرعيان‪ ،‬كنا نرددها ونتغن بما دائمًا‬
‫ف سجننا‪ ،‬فعلم ينكر علينا تسمية جاعتنا بما‪ ،‬وهل ها حكر على أحد بعينه؟‬
‫و ما ينق ضي ع جب ك يف ي صدر هذا الكلم من م ثل أ ب م مد حف ظه ال‪ ،‬وإن الذاكرة‬
‫لتعود ب إل تلك اليام الت كنا نتذاكر فيها هوم الدعوة وما كنا نلقيه من بعض أفراخ‬
‫الرجئة والهم ية؛ كعلي الل ب وغيه‪ ،‬الذ ين كا نت مهمت هم ت صنيف الناس على أ ساس‬
‫الواف قة والخال فة ل م‪ ،‬ف من وافق هم كان سلفيّا‪ ،‬و من خالف هم كان بدعيّ ا‪ ،‬فكان الش يخ‬

‫‪319‬‬

‫القدسـي ‪-‬حفظـه ال‪ -‬يردّد بأن السـلفية ليسـت وكالة خاصـة‪ ،‬ول شركـة مسـاهة‬
‫يتكر ها إن سان بعي نه‪ ،‬ويرم ها على الخر ين‪ ،‬ف ما بال الش يخ حف ظه ال اليوم ي قع في ما‬
‫كان ينكره بالمس على الخرين‪.‬‬
‫ولو أن شكلت جاعة باسم‪( :‬الماعة السلفية للدعوة والقتال ف العراق)‪ ،‬فهل يلزم من‬
‫ذلك النتساب للخوة ف الزائر حفظهم ال؟‬
‫إن كثيًا مـن علمائنـا كانوا يصـنفون التصـانيف‪ ،‬مـع تاثـل مسـمياتا‪ ،‬ومـا سـعنا إنكار‬
‫أحدهـم على الخـر‪ ،‬كــ(الزهـد) لبـن البارك‪ ،‬وابـن أبـ عاصـم‪ ،‬وأحدـبـن حنبـل‪،‬‬
‫والبيهقي‪ ،‬و(أحكام القرآن) للجصاص‪ ،‬وابن العرب‪ ،‬و(فتح الباري) لبن رجب النبلي‪،‬‬
‫وابن حجر العسقلن‪ ،‬وغي ذلك كثي‪.‬‬
‫نعم‪ ،‬يكن أن تكون مقّا لو كنا سّينا جاعتنا بـ (جاعة التوحيد والهاد النبثقة عن منب‬
‫التوحيد والهاد) أو التابعة لنب التوحيد والهاد‪ ،‬أو التابعة للشيخ القدسي‪ ،‬أو اتاذ شعار‬
‫النب نفسه‪ ،‬أو نو ذلك‪.‬‬
‫والسؤال الذي يطرح نفسه بإلاح لدى كل من يسمع هذا الكلم‪ :‬ما الراد ف ذكر هذه‬
‫ال سألة وتكرار ها ف كل م فل‪ ،‬و ما الذي ستسفيده ال مة من ها‪ ،‬مع أن جا عة التوح يد‬
‫والهاد أصبحت جزءًا من الاضي‪ ،‬وهي الن منطوية تت لواء تنظيم القاعدة؟‬
‫سابعا‪ :‬قال الشيخُ حفظه ال‪ :‬إنه ل يرى تفجي الكنائس‪ ،‬وقتل الدنيي‪.‬‬
‫أقول‪ :‬ل أدري من أين يأخذ الشيخ حفظه ال أخباره‪ ،‬ومن أين يتلقى معلوماته؟ مع العلم‬
‫أنا قد صرحنا ف شريط (وعاد أحفاد ابن العلقمي) بأننا ل نستهدف النصارى وغيهم‬
‫ف عدة‪ ،‬كال صّابئة‪ ،‬واليزيدييّ ن‬
‫من الدني ي‪ ،‬وم ا قلناه هناك‪( :‬و ف أَرض الرّافد ين طوائ ُ‬
‫عبدة الشّيطان‪ ،‬والكَلْدانيي‪ ،‬والشوريي‪ ،‬ما مددنا أَيدينا بسوء إليهم‪ ،‬ول صوبنا سهامنا‬

‫‪320‬‬

‫نو هم‪ ،‬مع أنّ ها طوائف ل تَمُتّ إل ال سلم ب صلة‪ ،‬ول كن لَ مْ يظ هر ل نا َأنّ ها شار كت‬
‫الصّليبيي ف قتالم للمجاهدين‪ ،‬ولَمْ تلعب الدّور الَسيس الذي لعبه الرّافضة)‪.‬‬
‫ثامنا‪ :‬تفظ الشيخُ على قتالنا للروافض‪ ،‬وذهب إل أن عوّام الرافضة كعوّام أهل السنة‪.‬‬
‫أقول‪ :‬أما قتالنا للروافض فقد صرّحنا مرارًا ‪-‬ول سيّما ف الشريط النف الذكر‪ -‬أننا ل‬
‫نبدأهـم بقتال‪ ،‬ول صـوّبنا إليهـم النبال‪ ،‬وإناـ هـم بدؤوا بتصـفية كوادر أهـل السـنة‪،‬‬
‫وتشريدهم‪ ،‬واغتصاب مساجدهم ودورهم‪ ،‬وما جرائم فيلق بدر عنا ببعيد‪ ،‬ناهيك عن‬
‫تسترهم بلبوس الشرطة والرس الوثن‪ ،‬ث من قبل هذا كلّه ولؤهم للصليبي‪ ،‬أفيسعنا بعد‬
‫هذا كله أن نعرض عن قتالم‪.‬‬
‫وأما القول بأن عوام الرافضة كعوام أهل السنة‪ ،‬فهذا –وال‪ -‬من الظلم لعوام أهل السنة‪،‬‬
‫أيستوي من الصل فيهم التوحيد‪ ،‬مع من الصل فيهم الستغاثة بالسي وبآل البيت‪،‬‬
‫وصنيعهم ف كربلء وغيها ما عاد يفى على كل ذي عيني‪ ،‬هذا مع اعتقادهم العصمة‬
‫ف أئمتهم‪ ،‬ونسبة علم الغيب والتصرف ف الكون إليهم‪ ،‬وغي ذلك من الشركيات الت‬
‫ل يعذر أحد بهلها‪.‬‬
‫أيستوي من الصل فيهم الترضي على أصحاب النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬مع من الصل‬
‫فيهم بغض الصحابة؛ بل لعنهم وعلى رأسهم صاحباه‪ :‬أبو بكر وعمر رضي ال عنهما‪،‬‬
‫واتام الصديقة عائشة _رضي ال عنها_ بالفاحشة‪ ،‬فل ورب ل يستويان‪.‬‬
‫وال ما استويا ولن يتلقيا *** حت تشيب مفارق الغربان‬
‫ث إن الطلع على أحوال م ف العراق يعلم علم اليق ي أن م ما عادوا عوامّ ا بالفهوم الذي‬
‫تر يد؛ ف قد أضحوا جنودًا للكا فر الح تل‪ ،‬وعيونًا على الجاهد ين ال صادقي‪ ،‬و هل و صل‬
‫العفري والكيم وغيه ا من الرافضة إل سدة ال كم إل بأصوات هؤلء؟! و من الظلم‬
‫أن يؤتى بفتوى ابن تيميه ف عصره ث تنّزل على واقع الرافضة اليوم (من دون النظر إل‬

‫‪321‬‬

‫الفوارق بي العصرين)‪ ،‬ث هناك من العلماء من تكلم ف كفر الرافضة بأعيانم كالشيخ‬
‫حود العقلء رح ه ال والش يخ سليمان العلوان والش يخ علي الض ي ( فك ال أ سرها)‬
‫والشيخ أب عبد ل الهاجر والشيخ الرشود رحه ال وغيهم‪.‬‬
‫حبّذُ ذهاب الشباب الجا هد إل العراق؛‬
‫تا سعا‪ :‬ذ كر الشي خُ حف ظه ال ف لقائه أ نه ل ُي َ‬
‫لنا ستكون مرقة لم‪ ،‬على حدّ وصفه‪.‬‬
‫وهذه وال الصيبة الكبى‪ ،‬أيعقل أن تصدر مثل هذه الفتوى عن مثل أب ممد‪.‬‬
‫عن أي مرقة تتكلم أيها الشيخ الفاضل؟‬
‫إن الحر قة كل الحر قة ف العراض عن تنف يذ ح كم ال سبحانه وتعال ف النف ي إل‬
‫سكُمْ فِي َسبِيلِ‬
‫ساحات الهاد‪ ،‬قال تعال‪{ :‬اْنفِرُواْ ِخفَافًا َوثِقَا ًل وَجَاهِدُواْ ِبَأ ْموَاِلكُ ْم َوأَنفُ ِ‬
‫اللّهِ ذَِلكُمْ َخْيرٌ ّلكُمْ إِن كُنتُمْ تَعَْلمُونَ} [التوبة‪]41:‬‬
‫إن الحرقـة فـ التنكـب عـن القيام باـ أجعـت عليـه المـة مـن وجوب نصـرة السـلمي‬
‫الستضعفي؛ الذين صال عليهم عدوهم‪ ،‬فاستباح ديارهم‪ ،‬وانتهك أعراضهم‪ ،‬قال تعال‪:‬‬
‫{ َوِإنِ ا ْستَنصَرُوكُمْ فِي الدّينِ َفعََلْيكُ ُم الّنصْر} [النفال‪.]72:‬‬
‫إن الحرقة ف التقاعس عن استنقاذ أسرى السلمي من أب غريب وغوانتناموا وغيها‪.‬‬
‫إن الحرقة ف التخاذل عن ترير أخواتنا العفيفات الطاهرات اللت ينتهك عرضهن صباح‬
‫مساء على أيدي الصليبي والروافض الاقدين‪ ،‬على مرأى ومسمع من العال‪.‬‬
‫إن الجاج بن يوسف الثقفي ‪-‬وهو من هو ف ظلمه وبطشه‪ -‬بلغه أن امرأة من السلمي‬
‫سُبيت بال ند فنادت‪ :‬يا حجاجاه‪ ،‬فج عل يقول‪ :‬لب يك لب يك‪ ،‬وأن فق سبعة آلف أل فِ‬
‫درهم‪ ،‬حت افتتح الند واستنقذ الرأة‪ ،‬وأحسن إليها‪.‬‬

‫‪322‬‬

‫أليـس لزم الخـذ بذا القول هـو ترك الهاد والقعود عنـه‪ ،‬وتسـليم بلد السـلمي لعباد‬
‫الصليب‪ ،‬ليفعلوا بم ما يشاؤون‪.‬‬
‫ل ول يبا عد رزقًا‪ ،‬يقول ال نب صلى ال عل يه‬
‫إن النف ي إل ساحات الهاد ل يقرب أج ً‬
‫وسلم‪( :‬إن روح القدس نفخ ف روعي‪ :‬إنه لن توت نفس حت تستكمل رزقها وأجلها)‪.‬‬
‫وهذا خالد بن الوليد رضي ال عنه شهد ما يربو على مئة غزوة‪ ،‬ث هو ‪-‬رضي ال عنه‪-‬‬
‫يوت على فراشه‪.‬‬
‫ولذا فإن أنصح السلمي بالعراض عن هذه الفتوى الت يرى فيها الشيخ أن نفي شباب‬
‫المة للدفاع عن دينهم‪ ،‬والذود عن حرماتم وأعراضهم مرقة‪ ،‬مالفًا بذلك إجاع المة‬
‫ف دفع العدو الصائل‪ ،‬وعليكم بعلماء الجاهد ين وقادتم‪ ،‬فهذا الش يخ أسامة بن لدن‬
‫يرى أن كم على ث غر عظ يم‪ ،‬ويق سم أ نه لو و جد طريقًا إل العراق ل ا تردد ف النف ي‪،‬‬
‫والش يخ أي ن الظواهري يرى قتال كم فري ضة وواجبًا‪ ،‬والش يخ سليمان العلوان‪ ،‬وكذا‬
‫الش يخ أ بو عبدال الها جر‪ ،‬والش يخ أ بو الل يث الل يب‪ ،‬والش يخ ع بد ال الرشود رح ه‬
‫ال‪ ،‬والشيخ يوسف العييي رحه ال‪ ،‬والشيخ حد الميدي وغيهم‪ ،‬يرون أن الهاد‬
‫ف العراق من أوجب الواجبات‪ ،‬فمرجعيتنا الكتاب والسنة‪ ،‬فما وافقها اتبعناه وما خالفها‬
‫رددناه‪ ،‬وإن كان الخالف من أعلم الناس مع حفظنا لقدره وعلمه‪.‬‬
‫فوال يا أبا ممد لو وقفت المة بأكملها‪ ،‬وقالت‪ :‬إن الهاد ف العراق مرقة‪ ،‬لا أطعتهم‬
‫ف ذلك إلّ أن يأتو ن بدلي ٍل ب ي‪ ،‬ك يف وكتاب ال ين طق بين نا بال ق‪ ،‬قال تعال‪{ :‬وَمَا‬
‫ي مِ نَ الرّجَا ِل وَالنّ سَاء وَاْلوِلْدَا نِ الّذِي َن َيقُولُو نَ‬
‫ض َعفِ َ‬
‫سَت ْ‬
‫َلكُ مْ لَ تُقَاتِلُو نَ فِي َسبِيلِ اللّ ِه وَالْمُ ْ‬
‫ك وَِليّا وَا ْجعَل ّلنَا مِن لّدُنكَ‬
‫َرّبنَا أَ ْخرِ ْجنَا مِ ْن هَـ ِذ ِه اْلقَ ْرَيةِ الظّاِلمِ َأهُْلهَا وَا ْجعَل ّلنَا مِن لّدُن َ‬
‫َنصِيًا} [النساء‪]75:‬‬

‫‪323‬‬

‫فل سنا ‪-‬ب مد ال‪ -‬راف ضة‪ ،‬ح ت نَ صُمّ آذان نا‪ ،‬ونعم يَ أب صارنا‪ ،‬ونتب عَ مرجعيت نا على غ ي‬
‫هدى وبصـية وهـل هذه الفتوى؛ ول سـيما فـ هذا الوقـت الذي غدا انكسـار اليـش‬
‫المريكي واض حا للعيان؛ إل و سيلة لنقاذ بوش ومرتزقته‪ ،‬شعرنا أم ل نش عر‪ ،‬قصدنا أو‬
‫ل نقصد؟‬
‫ول أجد لرد شبهة الشيخ حفظه ال خيًا من نقل كلم الشيخ حفظه ال نفسه ف مقدمته‬
‫لكتاب (جؤنة الطيبي) للشيخ أب قتادة حفظه ال‪ ،‬حيث قال‪( :‬فل يوز أن نقف حجر‬
‫عثرة بفتاوى أو أحكام قصـية النظـر‪ ،‬كليلة عـن إدراك مقاصـد الشريعـة ومعرفـة واقـع‬
‫ال سلمي‪ :‬فن صد عن كل قتال أو جهاد يقوم ف الرض يد فع ف يه ال صائل عن ال سلمي‬
‫الستضعفي أو مقدساتم‪ ،‬بدعوى ما يتخلله من أخطاء أو انرافات‪ ..‬فإن كنت يا ع بد‬
‫ال تروم جهادا ربان يا خال يا من تلك الشوائب والشبهات‪ ،‬وتش ّح بنف سك أن تبذل ا إل‬
‫بثل هذا الهاد‪ ،‬فلك هذا‪ ،‬ول يل لحد إنكاره عليك‪ ،‬فما هي إل نفس واحدة‪ ،‬وليس‬
‫ث غيها لتجرب بذلا هاهنا‪ ،‬ث هاهنا‪ ..‬ث ها هناك‪..‬‬
‫ل كن حذار أن ت صدّن غيك عن جهاد ييزه بل يوج به الشرع أحيا نا‪ :‬لجرد ما ف يه من‬
‫هنات أو أخطاء أو تشوهات‪ ..‬بل سأذهب بديثي أبعد من ذلك فأقول‪ :‬حذار أن تصدّن‬
‫عن قتال لعداء ال‪ ،‬ولو كان القاتلون من ل خلق لم وليسوا على سبيل الؤمني‪..‬‬
‫أوليس الوعي بسبيل الجرمي والنضوج ف معرفة واقع السلمي يقتضي إن ل نشارك؛ أن‬
‫ل نقف ف وجه مثل هذه الواجهات‪ ،‬وأن ل نقف حجر عثرة ف مثل هذه اليادين؟؟‬
‫ث ما الدا فع الذي يد فع م ثل هؤلء الشباب الغرار إل التخذ يل وال صد عن م ثل هذه‬
‫الواجهات والدافعات؟ أهـو حقـا النصـح لهلهـا؟؟ فإن هذا متأت دون التخذيـل عنهـا‪،‬‬
‫والتهوين من شأنا وشأن الدماء النازفة فيها) انتهى كلمه‪.‬‬
‫وأخيًا‪ ،‬عملً بقول ال نب صلى ال عل يه و سلم‪ :‬الد ين الن صيحة‪ ،‬أقول للش يخ حف ظه‬
‫ال‪:‬‬

‫‪324‬‬

‫إن ما كتبته من الناصرة والناصحة‪ ،‬هو ف القيقة ليس من الناصرة ف شيء‪ ،‬فقد ذكر َ‬
‫ت‬
‫أمورًا ل تَمُتّ إل الناصـحة بشيـء؛ مـن سـرد لوقائع ومطات فـ تارينـا الدعوي‪ ،‬بـل‬
‫للسف ل تكن منصفًا فيها‪ ،‬ول تتحر الدقة ف سردها‪ ،‬واعلم يا أبا ممد أنن قادر على‬
‫تفنيد كثي من الغالطات الت ذكرتا وبكل قوة‪ ،‬ولكن هذه القوة والشدة والغلظة أدخرها‬
‫حمّدٌ رّ سُولُ اللّ هِ‬
‫لعداء هذا الدين ل لخوان ‪ ،‬وهذا ما أمرنا به ربنا سبحانه وتعال {مّ َ‬
‫وَالّذِينَ َمعَهُ َأشِدّاء عَلَى اْلكُفّارِ رُحَمَاء َبْيَنهُم} [الفتح‪]29:‬‬
‫وأحـب أن أبشرك يـا أبـا ممـد بأن عباد الصـليب‪ ،‬والعلمانييـ‪ ،‬والروافـض‪ ،‬والزب‬
‫ال سلمي‪ ،‬والهم ية والرجئة ف العراق‪ ،‬يقومون بتوز يع هذه النا صرة على الناس؛ ح ت‬
‫يصدوهم عن اللحوق بركب الجاهدين‪.‬‬
‫وأعلم يـا شيخنـا الفاضـل أنـه بُعيـد لقائك مـع قناة الزيرة بات أعداء ال بيـ ليلة مـن‬
‫العلمانيي وغيهم من منافقي هذه المة‪ ،‬فهذا ذنب آل سلول(العواجي) يصرح مأمورا‬
‫من أسياده بأن القدسي قد تراجع وأن الجاهدين سيحصل بينهم انشقاق‪.‬‬
‫هذا الذي خرج على القنوات يوم مقتل (القرن رحه ال ورفع درجته) مناصرا للطواغيت‬
‫ماطبا القرن والش يخ العييي رحه ما ال‪ :‬بأنك ما الن ف دار ال ق‪ ،‬فماذا ستقولن ل‬
‫عندما يسألكما عن النفوس العصومة الت أُزهقت على أيديكما‪.‬‬
‫وإذا ُسئِلت عن ذلك قلت بأن هؤلء زوّروا كل مي ول أ كن اق صد ما ذهبوا إل يه (ك ما‬
‫ذكرت ف بيانك الخي وما حصل من شأن الصحف)‬
‫فأقول سامك ال يا أبا ممد ومت كانت هذه الصحف والقنوات من يروم نصرة الق‬
‫وأهله وأنت الذي من كان يبصرنا بسبيلها‪.‬‬

‫‪325‬‬

‫فهلّ انتظرت حت يأتيك من أخبارنا ما يلّي لك واقعنا الذي نعيش‪ ،‬ث بعد ذلك اختر‬
‫ما شئت من الطرق الشرعية للنصح‪ ،‬فما كان حقا أخذناه وعملنا به‪ ،‬وما كان غي ذلك‬
‫بينّا لك وجهة نظرنا الشرعية واجتهادنا (حسب واقعنا الذي نعيش) والذي تهله لبعدك‬
‫عنه‪.‬‬
‫واعلم يا شيخنا الفاضل‪ :‬أن هذا المر ل يضرن؛ بقدر ما يضر هذا الهاد‪ ،‬فإنا أنا رجل‬
‫من رجالت ال سلمي‪ ،‬يو شك أن ينادى عليّ فأل ب‪ ،‬ول كن الزن كل الزن على جهاد‬
‫قائم؛ بادية بركاته لكل ذي عيني‪ ،‬يراد له أن يقوض بنيانه؛ فإن تّ لم ما أرادوا _عياذًا‬
‫بال_ كان لك نصيب السد من ذلك‪.‬‬
‫أعيذك بال أن تت بع خطوات الشيطان فتهلك؛ فاحذر يا شيخ نا الفا ضل من م كر أعداء‬
‫ال‪ ،‬واحذر أن يستدرجوك لشق صف الجاهدين‪.‬‬
‫أما شعرت أيها الشيخ الليل الهتمام اللفت للنظار من العلم بشت وسائله بذا اللقاء‬
‫الغي موفق (توقيتا ومضمونا)‪.‬‬
‫أل يدر بلدك بان هذه البواق ال ستأجرة ل ت سعى يو ما لحقاق حق أو لزهاق با طل‬
‫وإنا لتفريق كلمة السلمي ودس السم بالعسل‪ ،‬لقد خرج علينا الراسل ـ الذي أجرى‬
‫م عك اللقاء ـ ف برنا مج (ما وراء الب) يقول إن الجهزة المنية اتصلت بالشيخ وأنا‬
‫عنده تطلب منه إجراء مقابلة مع إحدى القنوات الفضائية‪.‬‬
‫أتدري ما معن هذا الكلم يا شيخنا الفاضل؟‬
‫أما علمت ماذا ستترك هذه القولة ف أذهان السلمي؟‬
‫إعلم أيها الشيخ الليل؛ أنن قد أشك ف نفسي ولكن لست من يشك لظه ف دينك‪،‬‬
‫ولكن يا أبا ممد لاذا غفلت عن حديث (صفية)‪.‬‬

‫‪326‬‬

‫سجِ ِد َو ِعنْدَ هُ أَ ْزوَاجُ هُ َفرُحْ َن‬
‫سيْنِ كَا َن النِّبيّ صَلّى اللّ ُه عََليْ هِ وَ سَلّمَ فِي الْمَ ْ‬
‫فعن عَِليّ بْ ِن الْحُ َ‬
‫ك وَكَا نَ بَْيتُهَا فِي دَارِ أُ سَا َمةَ َفخَ َر جَ‬
‫ف َمعَ ِ‬
‫ص ِفّيةَ ِبنْ تِ ُحيَيّ لَا َتعْجَلِي َحتّ ى َأنْ صَ ِر َ‬
‫َفقَالَ لِ َ‬
‫صلّى اللّ ُه عََليْ ِه وَ سَلّ َم َم َعهَا فََل ِقيَ هُ رَجُلَا ِن مِ ْن اْلأَنْ صَارِ َفنَظَرَا إِلَى النِّبيّ صَلّى اللّ ُه عََليْ هِ‬
‫الّنِبيّ َ‬
‫ص ِفّي ُة ِبنْ تُ ُحيَيّ قَالَا‬
‫صلّى اللّ ُه عََليْ ِه وَ سَلّ َم َتعَالَيَا ِإنّهَا َ‬
‫وَ سَلّ َم ثُمّ أَجَازَا وَقَالَ َلهُمَا الّنبِيّ َ‬
‫جرَى الدّ مِ َوإِنّي خَشِي تُ‬
‫جرِي مِ ْن الِْإنْ سَا ِن مَ ْ‬
‫شيْطَا نَ يَ ْ‬
‫ُسبْحَانَ اللّ ِه يَا رَ سُولَ اللّ هِ قَالَ إِنّ ال ّ‬
‫أَ ْن يُ ْل ِقيَ فِي َأْنفُسِكُمَا َشْيئًا‪.‬‬
‫لاذا جعلت للعداء سبيل على إخوانك (حسبنا ال ونعم الوكيل)‪.‬‬
‫وقبـل التام ل بـد مـن القول؛ بِأن الشيـخ القدسـي حفظـه ال منـ يفـظ لمـ حقهـم‬
‫وبلؤهم‪ ،‬وهو من يسن الظن به‪ ،‬وهو أول الناس بالعذرة وإقالة العثرة‪ ،‬ول أظن موحدا‬
‫ف هذا الزمان إل وللشيخ عليه فضل‪ ،‬فل يعن إن جانب الصواب ف مسألة ما أن يط‬
‫من قدره وعل مه وح فظ سابقته وبلئه‪ ،‬ولول خطورة ما تكلّم به الش يخ‪ ،‬و ما سيترتب‬
‫عليه من آثار سيئة على الهاد والجاهدين ل يكن هذا الرد‪.‬‬
‫أ سال ال أن يع فو ع نا وع نه‪ ،‬وأن يغ فر ل نا وله‪ ،‬وأن ي تم ل نا وله بال سن‪ ،‬وأل ي عل‬
‫لعدائه علينا وعليه سبيلً‪.‬‬
‫وصلى اللهم على سيدنا ممد‪ ،‬وعلى آله وصحبه أجعي‪.‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫َأمِيْ ُر تَنْظِي ِم القَا ِع َدةِ ِف ْي بِلدِ الرّافِ َديْن‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪327‬‬

‫الطاب التاسع و العشرون‬

‫سِلسِلَةُ مُحَاضَراتِ‪:‬‬
‫ل يَضُرّهُم َمنْ خَ َذلَهُمْ‬
‫ض َرةُ الوُل‪ ،‬وَ هِ َي بِعُنوان‪:‬‬
‫الُحا َ‬

‫(القِتَالُ؛ قَ َدرُ الطّائِفَةِ الَنصُو َرةِ)‬
‫‪ 3‬شعبان ‪ 1426‬هـ‬
‫‪ 6‬سبتمب‪/‬أيلول ‪ 2005‬م‬
‫بِصَوْتِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫المدُ لِ مع ّز ال سلمِ بن صره‪ ،‬ومُذلّ الشر كِ بقهره‪ ،‬وم صرّف المور بأمره‪ ،‬وم ستدر ِ‬
‫ج‬
‫الكافريـن بكره‪ ،‬الذي قدر اليام دولً بعدله‪ ،‬وجعـل العاقبـة للمتقيـ بفضله‪ ،‬والصـلةُ‬
‫والسلم على من أعلى الُ منا َر السلمِ بسيفه‪ ،‬أمّا بعد‪:‬‬

‫‪328‬‬

‫فإنّ الَ سبحانَه وتعال خل قَ اللق لعباد ته واتّبا عِ شريع ته‪ ،‬ول يترك هم هلً؛ بل أر سل‬
‫إليهم رُ ُسلً يدعونم إليه‪ ،‬ويدلونم عليه‪ ،‬فانقسم العبادُ إل فريقي؛ فري قٍ هدا هُ ال بفضله‬
‫ورح ته‪ ،‬وفري قٍ أضلّ هُ الُ بعل مه وعدله‪ ،‬وم ضى قدرُ ال وجرت سنته أن ي قع التدا فع‬
‫والصراع بي هاتي الفريقي؛ القّ وأنصاره‪ ،‬والباط ِل وأعوانه‪ ،‬وذلك على مر العصور‪،‬‬
‫ض ومن عليها‪ُ { ،‬سّنةَ اللّهِ فِي الّذِينَ خََلوْا مِن َقبْ ُل وَلَن‬
‫وك ّر الدهور‪ ،‬وإل أن يرث الُ الر َ‬
‫سّنةِ اللّ ِه َتبْدِيلً} [الحزاب‪.]62:‬‬
‫تَجِدَ لِ ُ‬
‫وذلك أن القّ والبا طل ضدان ل يتمعان أبدًا‪ ،‬فوجودُ أحدِه ا على أرض الوا قع ي ستلزم‬
‫ئ ال ت‬
‫ول بد‪ -‬موَ ال خر أو إضعا فه‪ ،‬بتجريده من ال سس ال ت يرتك ُز علي ها‪ ،‬والباد ِ‬‫ش الق والباطل معًا على أر ضٍ واحدة من‬
‫قيامه با‪ ،‬فل يتصور ف ميدان الواقع أن يتعاي َ‬
‫ض أن الق استكان‬
‫دون غلبة لحدها على الخر‪ ،‬أو سعيٍ لتحقيق هذه الغلبة‪ ،‬ولو فُرِ َ‬
‫حقبة من الزمن‪ ،‬وأحجَمَ عن مزاحة الباطل ومدافعته؛ فإن الباطل لن يقابل هذه الستكانةَ‬
‫إل ب صولةٍ ي ستعلي ب ا على ال ق وأهله‪ ،‬يروم من خلل ا النيلَ من هم والقضا َء علي هم‪ ،‬أو‬
‫على القل تريدهم من أهم ما ييزهم عن الباطل وأهله‪ ،‬عب سلسلةٍ من التنازلت والت‬
‫ل تبقي لم من الق غي اسه‪ ،‬ومن منهجه غي رسه؛ ليغدو ف ناية الطاف جزءًا من‬
‫ملكة الباطل‪ ،‬وذيلً من أذياله‪ ،‬و بئست النهاية‪.‬‬
‫والقرآ نُ الكر ي يز خر باليات ال ت تُقررُ هذه القيقة وتأ صّلها‪ ،‬يقول ال سبحانه وتعال‪:‬‬
‫ضنَا َأوْ َلَتعُو ُدنّ فِي مِّلِتنَا} [إبراهيم‪]13:‬‬
‫{وَقَا َل الّذِينَ َكفَرُواْ لِرُسُِل ِهمْ َلنُخْ ِر َجنّـكُم مّنْ أَرْ ِ‬
‫إنا حقيقةُ العركة بي الق والباطل‪ ،‬حقيقةٌ ثابتة مستقرة‪ ،‬ل تتغي بتغي الزمان‪ ،‬ول تتبدل‬
‫بتبد ِل الكان‪ ،‬فليـس لهـل اليان مـن الرسـل وأتباعهـم عنـد ملل الكفـر قاطبـة إل أحدُ‬
‫سبيلي؛ إمّا أن يُخْلُوا ل م الرض بالقت ِل والت صفية والتشري ِد والطرد والبعاد؛ ليعيثوا في ها‬
‫كفرًا وفسادًا‪ ،‬وإما أن يتنازلوا عن القّ الذي معهم‪ ،‬ويستسلموا للباطل وحزبه‪ ،‬ويذوبوا‬
‫ف متمعهم‪ ،‬وهذا ما تأباه طبيعة هذا الدي ِن لتباعه‪.‬‬

‫‪329‬‬

‫ك بِمَا‬
‫وقال تعال‪ { :‬ذَلِ كَ بَِأّنهُ مْ كَانُوْا َيكْفُرُو نَ بِآيَا تِ اللّ ِه َوَيقْتُلُو َن النِّبيّيَ بِ َغيْ ِر الْحَقّ ذَلِ َ‬
‫عَصَواْ وّكَانُواْ َي ْعتَدُونَ} [البقرة‪.]61:‬‬
‫وقال تعال‪{ :‬قَالُوا حَرّقُوهُ وَانصُرُوا آِل َهَتكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِيَ} [النبياء‪.]68:‬‬
‫وقال تعال‪{ :‬فَمَا كَانَ َجوَابَ َق ْومِهِ إِلّا أَن قَالُوا ا ْقتُلُوهُ َأوْ َحرّقُوهُ} [العنكبوت‪.]24:‬‬
‫ُونـ‬
‫ُوكـ َويَ ْمكُر َ‬
‫ُوكـ َأ ْو يُخْ ِرج َ‬
‫ُوكـ َأ ْو َي ْقتُل َ‬
‫ِينـ َكفَرُواْ ِلُيْثبِت َ‬
‫ِكـ الّذ َ‬
‫وقال تعال‪َ { :‬وإِ ْذ يَ ْمكُ ُر ب َ‬
‫َويَ ْمكُرُ اللّ ُه وَاللّهُ َخيْ ُر الْمَاكِرِينَ} [النفال‪.]30:‬‬
‫يقول سيّد رحه ال‪( :‬وهذا التقرير الصادق من العليم البي يكشف عن الصرار البيث‬
‫على الشر‪ ،‬وعلى فتنة السلمي عن دينِهم‪ ،‬بوصفها الدفَ الثابت الستقر لعدائهم‪ ،‬وهو‬
‫الدف الذي ل يتغي لعداء الماعة السلمة ف كل أرض‪ ،‬وف كل جيل‪.‬‬
‫إن وجود ال سلم بذا ته هو غي ضٌ ور عب لعداء هذا الد ين‪ ،‬وتتنوع و سائل قتال هؤلء‬
‫العداء للم سلمي وأدواتُه‪ ،‬ول كن الد فَ ي ضل ثابتًا؛ أن يردوا ال سلمي ال صادقي عن‬
‫دينِهم إن استطاعوا‪ ،‬وكلما انكسر ف يدهم سلح انتضوا سلحًا غيه‪ ،‬والب الصادق‬
‫من العليم البي قائمٌ يذرُ الماعة السلمة من الستسلم وينبهها إل الطر‪ ،‬ويدعوها إل‬
‫الصب على الكيد‪ ،‬والصب على الرب‪ ،‬وإل فهي خسارةُ الدنيا والخرة‪ ،‬والعذا بُ الذي‬
‫ل يدفعه عذ ٌر ول مبر) ا‪.‬هـ‪.‬‬
‫ضعِيفا وََلوْلَ‬
‫ب مَا َنفْقَ هُ َكثِيا مّمّا َتقُو ُل َوِإنّا َلنَرَا كَ فِينَا َ‬
‫وتأمّل قوله تعال‪{ :‬قَالُواْ يَا ُش َعيْ ُ‬
‫َرهْطُكَ لَ َرجَ ْمنَاكَ َومَا أَنتَ عََلْينَا ِبعَزِيزٍ} [هود‪ ،]91:‬فرغم إقرار الباطل بضعف أه ِل الق‬
‫الادي‪ ،‬وخلوّهم من أسباب القوة؛ فليس غي القوة الغاشة الت ل تعرف أي معن للرحة‪،‬‬
‫ول تأ به بأي راب طة {وََلوْلَ َرهْطُ كَ َلرَجَ ْمنَا كَ وَمَا أَن تَ عََليْنَا ِبعَزِيزٍ} [هود‪ ،]91:‬بل‬
‫عندما طلب منهم نبيهم شعيب ‪-‬عليه الصلة والسلم‪ -‬أن يتركو ُه والطائف َة الت آمنت‬
‫معه‪ ،‬ويصبوا إل أن يكون ال وحده هو الذي يكم بي الطائفتي بأمر قدري من عنده‬

‫‪330‬‬

‫سبحانه‪ ،‬أبوا إل خيار الطاغوت ف كل زمان ومكان‪ ،‬مع الق وأهله؛ إما الطرد والبعاد‬
‫والقت ُل والنكال والعذاب‪ ،‬أو الفتنة عن الدين‪.‬‬
‫ُمـ آ َمنُوْا بِالّذِي‬
‫َانـ طَآِئ َفةٌ مّنك ْ‬
‫شعيبـ عليـه السـلم‪َ { :‬وإِن ك َ‬
‫ٍ‬
‫وقال ال تعال حكاي ًة عـن‬
‫حكُ مَ اللّ ُه َبيْنَنَا َو ُهوَ َخيْ ُر الْحَاكِمِيَ * قَالَ‬
‫صبِرُواْ َحتّ ى يَ ْ‬
‫ت بِ هِ َوطَآِئفَةٌ لّ ْم ْي ْؤمِنُواْ فَا ْ‬
‫أُرْ سِ ْل ُ‬
‫ك مِن قَ ْرَيتِنَا َأوْ‬
‫ك يَا ُشعَيْ بُ وَالّذِي نَ آ َمنُوْا َمعَ َ‬
‫خرِ َجنّ َ‬
‫الْ َملُ الّذِي َن ا ْستَ ْكبَرُواْ مِن َق ْومِ هِ َلنُ ْ‬
‫َلَتعُودُنّ فِي مِّلتِنَا قَالَ َأوََلوْ ُكنّ ا كَا ِرهِيَ} [العراف‪ ،]88-87:‬فالبا طل ل يط يق وجود‬
‫فئة تؤمـن بال وبرسـالتِه فـ ديارِهـم‪ ،‬وإن كانْت هذه الفئة فئ ًة ضعيفـة‪ ،‬مردةً مـن كلّ‬
‫أسبابِ الق ّوةِ الاديّة‪ ،‬بل ولو كانت هذه الفئةُ تدعو الباطلَ إل الصبِ إل أن يكون ال هو‬
‫الكمُ با يقدره بينهما‪.‬‬
‫و قد اقت ضت حكمةُ ال ‪ -‬سبحانه‪ -‬ابتلءً لعباده وتحي صًا ل م؛ أن يت سلط الباطلُ وحزبُه‬
‫على القّ وأهله تسلطًا قدريّا‪.‬‬
‫ضهُ مْ إِلَى‬
‫س وَالْجِنّ يُوحِي َب ْع ُ‬
‫قال تعال‪{ :‬وَكَذَلِ كَ َجعَلْنَا ِلكُ ّل ِنبِيّ عَ ُدوّا َشيَاطِيَ الِن ِ‬
‫ف اْل َقوْ ِل غُرُورا وََلوْ شَاء َربّكَ مَا َفعَلُوهُ فَ َذ ْرهُمْ َومَا َي ْفتَرُونَ} [النعام‪.]112:‬‬
‫َبعْضٍ زُ ْخرُ َ‬
‫وهذا قضا ٌء كون واق عٌ ل ميص عنه‪ ،‬ول دافع له‪ ،‬فكل من استمسك بغرز هذا الدين‪،‬‬
‫وأ خذ على عات قه ت طبيقَ حك مه ب ي العال ي؛ فل بد أن ينال هُ ق سطٌ من ذلك الت سليط‪،‬‬
‫ونصيبٌ من تلكم العداوة؛ ويتضحُ ذلك جليّا ف قول ورقة بن نوفل للنب ‪-‬صلى ال عليه‬
‫وسلم‪( -‬ل يأت رجل قط بثل ما جئت به إل عودي)‪.‬‬
‫فكل من سار على درب النب ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬وأصحابِهِ رضوان ال عليهم‪ ،‬ودعا‬
‫إل م ثل ما كانوا عل يه؛ فل ب ّد أن يناله ن صيب من العداوة‪ ،‬وي صيبَه ش يء من الذى من‬
‫البا طل وأهله ب سب حاله والتزا مه بنهج هم‪ ،‬ومن شأ هذه العداوة و سببُها؛ أن مرد رؤيةِ‬
‫أ هل البا طل لل حق‪ ،‬وإن كان ال ق ف أض عف حال ته وأعجز ها ‪-‬تذ كر أ هل البا طل‬
‫بباطلهم‪ ،‬فتقطع عليهم نشوتم‪ ،‬وتُنغ صُ عليهم تتعهم بشهواتِهم‪ ،‬وتوقفهم مع أنفسهم‬

‫‪331‬‬

‫لتفضح هذه النفس‪ ،‬وتبيَ ضعفها‪ ،‬وزيف قوت ا وذلتها‪ ،‬حيث غدت عبدة ذليلة مهانة‬
‫لشهواتا وأهوائها‪.‬‬
‫وقال تعال‪{ :‬ق ْل يَا َأهْ َل اْلكِتَا بِ هَ ْل تَنقِمُو َن ِمنّا إِلّ أَ نْ آ َمنّا بِاللّ ِه َومَا أُنزِلَ إَِلْينَا َومَا أُن ِز َل‬
‫مِن َقبْ ُل َوأَنّ أَ ْكثَرَكُ مْ فَا ِسقُونَ} [الائدة‪ ،]59:‬فنقمت هم على الؤمن ي‪ ،‬ك ما هو صريحُ‬
‫سكِهم به‪ ،‬مع عدم قدرت م على ف عل‬
‫ب ل ا غيَ قيا ِم الؤمن ي بدين هم‪ ،‬وت ّ‬
‫ال ية‪ ،‬ل سب َ‬
‫الشيء نفسه؛ لفسقهم الانع لم من ذلك‪ ،‬وهذا ما يلُ قلو بَ أهل الباطل حقدًا وغيضًا‬
‫تتقطع معه قلوبم‪ ،‬وتتحرق معه نفوسهم‪ ،‬حي ثُ هذا العلو والسمو والذي ل يستطيعونه‬
‫يذكر هم ويش هد علي هم بانطاط هم و سفلهم‪ ،‬فيودون أن لو ف ت أ هل ال ق عن حق هم‬
‫وشاركوهم ف باطلهم‪ .‬كما قال العليم بكنون صدورهم‪َ { :‬ودّواْ َل ْو َتكْفُرُونَ كَمَا َكفَرُواْ‬
‫َفتَكُونُو نَ َسوَاء} [الن ساء‪ ،]89:‬ولذا فإن أ هل الباط ِل ل يدون أمام هم فرارًا م ا يدون‬
‫غي التمادي ف سياسة البطش والتنكيل والتشريد والتقتيل‪ ،‬غي مراعي لرمة ول حافظي‬
‫لعه ٍد ول ذمة تشفيا من الق وأهله وإرضا ًء لنفسهم الهزومة‪ ،‬وانتصارًا لا‪.‬‬
‫وإذا كان قد سبق ف قضاء ال معادا ُة الباطل للحق وأهله وتسلطهم عليهم بأنواع الذى‬
‫وألوان العذاب؛ ف قد أ مر سبحانه أولياءه بإشهار سيف العداوة والبغضاء ف و جه البا طل‬
‫وأهله‪ ،‬ورف ِع لواء الباءَةِ من الكفر وحزبه‪.‬‬
‫سَنةٌ فِي ِإبْرَاهِي َم وَالّذِي َن َمعَهُ ِإذْ قَالُوا ِل َق ْو ِمهِمْ ِإنّا بُرَاء‬
‫قال سبحانه‪{ :‬قَدْ كَانَتْ َلكُمْ أُ ْس َوةٌ حَ َ‬
‫مِنكُ ْم َومِمّا َت ْعبُدُو َن مِن دُونِ اللّهِ َكفَ ْرنَا ِبكُ ْم َوبَدَا َبْينَنَا َوَبيَْنكُ ُم اْلعَدَا َوةُ وَاْلَبغْضَاء َأبَدا َحتّى‬
‫ُتؤْ ِمنُوا بِاللّ ِه وَ ْح َدهُ} [المتحنة‪.]4:‬‬
‫قال الشيخ حد بن عتيق ‪-‬رحه ال‪( -‬وهاهنا نكتةٌ بديعة ف قوله تعال {ِإنّا بُرَاء مِنكُ مْ‬
‫َومِمّ ا َتعْبُدُو َن مِن دُو نِ اللّ هِ} [المتح نة‪ ]4:‬و هي أن ال تعال قدم الباءة من الشرك ي‬
‫العابد ين غ ي ال على الباءة من الوثان العبودة من دون ال؛ لن الول أ هم من الثا ن‪،‬‬

‫‪332‬‬

‫فإنه قد يتبأ من الوثان‪ ،‬ول يتبأ من عبدها‪ ،‬فل يكون آتيًا بالواجب عليه‪ ،‬وأما إذا تبأ‬
‫من الشركي فإن هذا يستلزم الباءة من معبوداتم)‬
‫إل أن قال‪( :‬فعليك بذه النُكت؛ فإنا تفتح بابًا إل عداوة أعداء ال‪ ،‬فكم إنسان ل يقع‬
‫منه الشرك‪ ،‬ولكنه ل يعادي أهله‪ ،‬فل يكون مسلمًا بذلك إذ ترك دين جيع السلمي‪ ،‬ث‬
‫قال تعال‪َ { :‬كفَ ْرنَا ِبكُ ْم َوبَدَا َبيَْننَا َوَبيَْنكُمُ اْلعَدَا َوةُ وَاْلبَ ْغضَاء َأبَدا َحتّى ُتؤْ ِمنُوا بِاللّ ِه وَحْدَهُ}‬
‫[المتح نة‪ ،]4:‬فقولُه "بدا" أي ظ هر وبان‪ ،‬وتأ مل تقديَ العداوة على البغضاء لن الول‬
‫أهمّ من الثان ية‪ ،‬فإن الن سان قد يب غض الشرك ي ول يعادي هم‪ ،‬فل يكون آتيًا بالوا جب‬
‫عليه حت تصل منه العداوة والبغضاء‪ ،‬ول بد أيضًا من أن تكون العداوة والبغضاء باديتي‬
‫ظاهرتي بينتي) ا‪.‬هـ‪.‬‬
‫و قد ات ذ جهادُ أ هل ال ق للبا طل أشكالً متنو عة‪ ،‬و صورًا متعددة‪ ،‬فتارة يكو نُ بالقلم‬
‫والبيان‪ ،‬وهو جهاد أهل الق للمنافقي وأهل الزيغ والبتدعي؛ بكشف خبيئتهم‪ ،‬وتبيي‬
‫باطل هم‪ ،‬وزي فِ مذهب هم‪ ،‬قال تعال‪{ :‬فَل تُطِ ِع اْلكَافِرِي نَ وَجَاهِدْهُم بِ هِ ِجهَادا َكبِيا}‬
‫[الفرقان‪.]52:‬‬
‫وتارةً يكون بال سيف وال سنان‪ ،‬و هو جهادُ أ هل ال ق للكفرة والرتد ين؛ ح ت يدخلوا ف‬
‫السلم‪ ،‬أو يضعوا ويُذعنوا لكمه‪ ،‬قال تعال‪{ :‬قَاتِلُواْ الّذِي نَ َل ُي ْؤ ِمنُو نَ بِاللّ ِه وَلَ بِاْلَيوْ مِ‬
‫الخِ ِر وَ َل يُحَ ّرمُو َن مَا حَرّ مَ اللّ ُه وَرَ سُولُ ُه وَ َل يَدِينُو نَ دِي َن الْحَقّ مِ َن الّذِي نَ أُوتُوْا الْ ِكتَا بَ‬
‫ج ْزَيةَ عَن يَ ٍد َوهُمْ صَاغِرُونَ} [التوبة‪ ،]29:‬وقال تعال‪{ :‬وَقَاتِلُوهُمْ َحتّى لَ‬
‫َحتّى ُيعْطُوْا الْ ِ‬
‫تَكُونَ ِفْتَن ٌة َويَكُونَ الدّينُ كُلّهُ ِللّهِ} [النفال‪.]39:‬‬
‫وأه ُل ال ق يارسون الهاد بنوع يه؛ جهادَ البنان‪ ،‬وجها َد السنان‪ ،‬ولكنهم يوقنون أن هذا‬
‫ال ق الذي يملو نه ل بد له من درع يم يه‪ ،‬وقوة تن صره وت سانده‪ ،‬وإل َفقَدَ مله من‬
‫العقول وتأثيه ف القلوب مه ما كا نت حج جه قاط عة وبراهي نه ساطعة‪ ،‬ولذا أ مر الُ‬
‫سـبحانه أهلَ القّ بإعداد القوة لرهاب أهـل الباطـل ومنعهـم مـن التحرش بأهـل القـ‬

‫‪333‬‬

‫خيْ ِل تُ ْر ِهبُو نَ‬
‫ط الْ َ‬
‫والتعدي عليهم‪ ،‬قال تعال‪َ { :‬وَأعِدّواْ َلهُم مّا ا ْستَ َطعْتُم مّن ُق ّو ٍة َومِن ّربَا ِ‬
‫بِهِ عَ ْدوّ اللّ ِه َوعَ ُدوّكُ ْم وَآ َخرِي َن مِن دُوِنهِمْ َل َتعْلَمُوَنهُمُ اللّ ُه َيعْلَ ُمهُمْ} [النفال‪.]60:‬‬
‫ب و السيف‪ ،‬فالسلمُ دين الق ل يقوم إل على‬
‫ولذا كان دي ُن ال الق يقومُ على الكتا ِ‬
‫ساقي؛ عل مٍ وجهاد‪ ،‬فإذا اخ تل أحده ا؛ اضطرب حبله وف سد نظا مه وت كن م نه أعداؤه‬
‫يفعلون بـه مـا يشاءون‪ ،‬فإن قوام الديـن بالكتاب الادي والديـد الناصـر‪ ،‬كمـا قال ال‬
‫ب وَالْمِيزَا نَ ِلَيقُو َم النّا سُ بِاْلقِ سْطِ‬
‫ت َوأَنزَلْنَا َم َعهُ ُم اْلكِتَا َ‬
‫تعال‪َ{ :‬لقَدْ أَرْ سَ ْلنَا رُ سَُلنَا بِاْلَبيّنَا ِ‬
‫س وَِلَيعْلَ مَ اللّ ُه مَن يَن صُ ُرهُ وَرُ سُلَ ُه بِاْل َغيْ بِ إِنّ اللّ هَ‬
‫َوأَنزَْلنَا الْحَدِيدَ فِي هِ َبأْ سٌ شَدِي ٌد َو َمنَافِ عُ لِلنّا ِ‬
‫ي عَزِيزٌ} [الديد‪.]25:‬‬
‫َقوِ ّ‬
‫ولقد أحسن من قال ف مثل هذا‪:‬‬
‫وَما هُ َو ِإلّا الوَح ُي أَو َح ّد مُرهَفٍ *** تُزيلُ ظُباهُ أَخدَعَي ُك ّل مائِـلِ‬
‫َفهَذا دَواءُ الدا ِء مِن ُك ّل جاهلٍ *** َوهَذا دَواءُ الدا ِء مِن ُك ّل عا ِذلِ‬
‫فالعاقِلُ ذو الفطرة السـليمة ينتفـع بالبينـة‪ ،‬ويقبـل القـ بدليله‪ ،‬أمـا الظال التابـع لواه فل‬
‫ك القوّةَ ليطب قَ ف وا قع الياة‪ ،‬ودن يا الناس؛ حقّ‬
‫يردَعُه إل ال سيف‪ ،‬فالقّ الذي ل يل ُ‬
‫ضائع مهما بلغت براهينُه‪ ،‬وق ّوةُ حججه‪ ،‬وسطوعُ أدلته‪ ،‬بل وكونُه البيا نَ الذي ل يقهر‪،‬‬
‫والقّ الضائع ل مع ن له ول قي مة ح يث ي ظل حبي سًا مقهورًا ل ي د النا سُ له أثرًا‪ ،‬ول‬
‫ت ضعيفة مشوهة بفعل الباطل وعلوه‪.‬‬
‫يسمعون له صوتًا إل ههما ٍ‬
‫مت تلك القلب الزكيّ وصارمًا *** وأنفًا حيّا تتنبك الظال‬
‫وقد قال الفاروق الحدثُ اللهم ‪-‬رضي ال عنه‪( :-‬ل ينفعُ كلمة حقّ ل نفاذ لا)‪ ،‬وأول‬
‫الناس وأحقهم بالعلم هم أهل الهاد‪ ،‬وأول الناس وأحقهم بالهاد هم أهل العلم‪ ،‬وهذا‬
‫ما جاء به رسول ال صلى ال عليه وسلم‪.‬‬

‫‪334‬‬

‫وقد جاء ف الثر (صنفان من أمت إذا صلحوا صلح الناس‪ ،‬العلما ُء والمراء)‪.‬‬
‫وما أدق قول الغزال رحه ال‪( :‬إن الدنيا مزرعةُ الخرة‪ ،‬ول يتم الدين إل بالدنيا‪ ،‬واللك‬
‫والدين توأمان‪ ،‬فالدي نُ أصلٌ والسلطان حارس‪ ،‬وما ل أصل له فمهزوم‪ ،‬وما ل حارس له‬
‫فضائع) ا‪.‬هـ‪.‬‬
‫دعا الصطفى دهرًا بكة ل يُجب *** وقد لن منه جانب وخطاب‬
‫ت بكفـه *** له أسلموا واستسلموا وأنابوا‬
‫فلما دعا والسيفُ صل ٌ‬
‫والنب صلى ال عليه وسلم الذي جاء بالكتاب والسنة والدعوة إليهما هو كذلك صلى ال‬
‫عليـه وسـلم الذي جاء بالسـّيف وأمـر بـه وحرض عليـه قو ًل وفعلً؛ قال صـلى ال عليـه‬
‫ت بي يدي الساعةِ بالسيف حت يعبد ال وحده ل شريك له‪ ،‬و ُجعِلَ رزقي‬
‫وسلم‪( :‬بُعث ُ‬
‫تت ظل رمي‪ ،‬وجعل الذلة والصغار على من خالف أمري‪ ،‬ومن تشبه بقو ٍم فهو منهم)‪.‬‬
‫و قد قال صلى ال عل يه و سلم أيضًا‪( :‬إن ال أمر ن أن أحرق قري شا‪ ،‬فقلت‪ :‬رب! إذا‬
‫يثلغوا رأ سي فيدعوه خبزة‪ ،‬قال‪ :‬ا ستخرجهم ك ما ا ستخرجوك‪ ،‬واغز هم ُنغْزِك‪ ،‬وأن فق‬
‫فسننفق عليك‪ ،‬وابعث جيشًا نبعث خسة مثله‪ ،‬وقاتل بن أطاعك من عصاك)‪.‬‬
‫وهو صلى ال عليه وسلم القائل‪( :‬والذي نفس ممد بيده لودد تُ أن أغزو ف سبيل ال‬
‫فأقتل‪ ،‬ث أغزو فأقتل‪ ،‬ث أغزو فأقتل)‪.‬‬
‫إن حياته صلى ال عليه وسلم كانت تازُجًا ل يقب ُل النفكاك بي التعليم والدعوة وبي‬
‫القتال ف سبيل ال‪ ،‬حت أنه صلى ال عليه وسلم خرج بنفسه للغزو سبعًا وعشري نَ مرة‪،‬‬
‫مدةَ العشر سنوات الت قضاها عليه الصلة والسلم ف الدينة‪ ،‬أي بعدل ثل ثِ مرا تٍ ف‬
‫السنة الواحدة‪ ،‬فضلً عن السرايا الت أمر بإرسالا ول يرج معها‪ ،‬وهذا يوضح بلءٍ أ نّ‬
‫القتالَ ف سبي ِل ال هو الحور الذي كانت تدور عليه حياةُ الصدرِ الول‪.‬‬

‫‪335‬‬

‫ومن أسائه الت سُمي با صلى ال عليه وسلم؛ الضّحو ُك القتّال‪ ،‬قال ابن عباس رضي ال‬
‫عنه ما‪( :‬ا سه ف التوراة أح د‪ ،‬الضحوك القتال‪ ،‬يرك بُ البع ي‪ ،‬ويلب سُ الشملة‪ ،‬ويتزئ‬
‫بالكِسرة‪ ،‬سيفه على عاتقه)‪.‬‬
‫قال الاوردي ‪-‬رحه ال‪ -‬وهو يتحدث عن فضائله صلى ال عليه وسلم‪( :‬منها؛ انتصابه‬
‫لهاد العداء وقد أحاطوا بهاته‪ ،‬وأحدقوا بنباته‪ ،‬وهو ف قطر مهجور‪ ،‬وعدد مكور‪،‬‬
‫فزاد به من قل‪ ،‬وعز به من ذل‪ ،‬وصار بإثخانه بالعداء مبورًا‪ ،‬وبالرعب منه منصورًا‪،‬‬
‫فجمع بي التصدي لشرع الدين حت ظهر وانتشر‪ ،‬وبي النتصاب لهاد العدو حت قهر‬
‫وانتصر‪ ،‬والمعُ بينهما مُعوِزٌ إل لن أم ّدهُ الُ بعونته‪ ،‬وأي ّدهُ بلُطفِه)‪ .‬ا‪.‬هـ‪.‬‬
‫وهذا التمازج الذي ل يقبـل النفكاك بيـ الكتاب والسـيف‪ ،‬الذي كان عليـه صـلى ال‬
‫عليه وسلم‪ ،‬هو ما فهمه الصحابة رضوان ال عليهم من طبيعةِ هذا الدين وما جاء به‪،‬‬
‫وقد قال تعال‪{ :‬وَ َكَأيّن مّن نِّبيّ قَاتَ َل َمعَ هُ ِرّبيّو نَ َكثِيٌ فَمَا َو َهنُواْ لِمَا أَ صَاَبهُمْ فِي َسبِيلِ‬
‫ب الصّابِرِينَ} [آل عمران‪.]146:‬‬
‫ح ّ‬
‫ض ُعفُواْ َومَا ا ْستَكَانُواْ وَاللّ ُه يُ ِ‬
‫اللّ ِه َومَا َ‬
‫ف ال سلمي تن صر هذا الشرع و هو‬
‫قال ش يخ ال سلم ا بن تيم ية رح ه ال تعال‪( :‬و سيو ُ‬
‫الكتاب والسنة‪ ،‬كما قال جابر بن عبد ال رضي ال عنه‪ :‬أمرنا رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم أن نضرب بذا ـ يعن السيف ـ من خرج عن هذا ـ يعن الصحف ـ) ا‪.‬هـ‪.‬‬
‫ومن ث فالسلم يُسجل تاريخ عزّ هِ‪ ،‬ويسطر صفحات مده أهلُ العلم الجاهدون‪ ،‬ولقد‬
‫كان ال صحابة الكرام رضوان ال علي هم‪ ،‬و هم من سجلوا ال جد صدر هذه ال مة علماءً‬
‫دعاةً ماهدين ل ُي ْقعِدهم العل مُ عن الدعوةِ والهاد‪ ،‬بل كان علمهم وجهادهم متلحي‬
‫متمازج ي أعظ مَ ما يكون التل حم والتمازج‪ ،‬فكان ال جد ف أعقاب م‪ ،‬والعزّ ف إثر هم‪،‬‬
‫وكان علمُهم حجة لم ل عليهم‪.‬‬
‫وهكذا كان دور أ صحاب ال نب صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬وهذا كان أمل هم هدا ية اللق إل‬
‫الق مع تقوي من أعرض وتعدى‪ ،‬ل عم َل لم ف حقيقةِ المر إل هذا‪ ،‬فلما توف رسول‬

‫‪336‬‬

‫ال صلى ال عليه وسلم خرجت جوع الصحابةِ لقتال من ارتدّ من العرب عن السلم‪،‬‬
‫ث ما لبثوا أن انتشروا ف الفاق دعاةً ماهدين يبلغون السلم بسيوفهم وبيانم‪.‬‬
‫جةَ الوداع مع الرسول صلى ال عليه وسلم أكثر من مئة ألف من الصحابة‬
‫ضرَ ح ّ‬
‫ولقد ح َ‬
‫رضي ال عنهم‪ ،‬بينما الدفونون ف البقيع منهم ل ياوز عددهم الئتي وخسي صحابيّا‪،‬‬
‫أما الكثرة الكاثرة فقد قضوا نبهم ف بلد ال البعيدة جهادًا ف سبيل هذا الدين وتكينًا‬
‫له ف الرض‪!...‬‬
‫س كان علي ها أ صحابُ م مد والتابعون‬
‫قال الما ُم الوزا عي رح ه ال‪( :‬كان يقال؛ خ ٌ‬
‫بإحسان‪ :‬لزوم الماعة‪ ،‬واتباع السنة‪ ،‬وعمارة السجد‪ ،‬وتلوة القرآن‪ ،‬والهاد ف سبيل‬
‫ال) ا‪.‬هـ‪.‬‬
‫ولقـد سـار على نجـ الصـحابة واقتفـى أثرهـم بيـ العلم والدعوة والهاد أئمـة الطائفـة‬
‫النصورة التابعو َن لُم بإِحسانٍ ليبهنوا على عظمة هذا الدين ف صنعِ الرّجال‪ ،‬وأنا عظمة‬
‫تتجاوز حدودَ الزمانِ والكان‪ ،‬فما أروعَ أن يُسَجّل العالِمُ م َد السلم وعزّهُ بداده ودمه‪،‬‬
‫والنماذج هنا كثيةٌ جدا يضيق القام بذكرها‪.‬‬
‫فهذا المام العلم سيد التابع ي سعيد بن ال سيب ‪-‬رح ه ال تعال‪ -‬أ حد فقهاءِ الدي نة‬
‫ال سبعة خرج إل الغزو و قد ذه بت إحدى عين يه فق يل له‪ :‬إنّ ك عل يل! فقال‪ :‬ا ستنفر ال‬
‫ت التاع‪.‬‬
‫الفيف والثقيل‪ ،‬فإن ل يكنن الرب كثّرتُ السواد‪ ،‬وحفظ ُ‬
‫وقال العزي ف ترج ة الحدث ال كبي أ ب إ سحاق الفزاري ‪-‬رح ه ال‪ -‬قال‪( :‬كان ثق ًة‬
‫صاحبَ سنة‪ ،‬صالًا‪ ،‬هو الذي أدّب أهل الثغر وعلمهم السنة‪ ،‬وكان يأمر وينهى‪ ،‬وإذا‬
‫دخل الثغرَ رج ٌل مبتدعٌ أخرجه)‪.‬‬
‫وقال الذ هب ف ترج ة ع بد ال بن البارك‪( :‬الما ُم الا فظ العل مة ش يخ ال سلم ف خر‬
‫الجاهدين قدوة الزاهدين‪ ،‬أبو عبد الرحن النظلي مولهم الروزي‪ ،‬وال إن لحبه ف‬

‫‪337‬‬

‫ال‪ ،‬وأرجو الي ببه‪ ،‬با منحه ال من التقوى‪ ،‬والعباد ِة والخلص والهاد‪ ،‬وسعةِ العلم‬
‫والثقال والواساة والفتوة والصفات الميدة)‪.‬‬
‫وعـن ممـد بـن فضيـل قال‪( :‬رأيـت عبـد ال بـن البارك فـ النام‪ ،‬فقلت‪ :‬أي العمال‬
‫وجدتَ أفضل؟ قال‪ :‬المر الذي كنتُ فيه‪ ،‬قلتُ‪ :‬الرباط والهاد؟ قال‪ :‬نعم)‬
‫وقال الذهب ف ترجةِ أسد بن الفرات رحه ال تعال‪( :‬المامُ العلمة القاضي المي مقدّ ُم‬
‫الجاهد ين‪ ،‬وكان مع تو سّعِه ف العلم فار سًا بطلً شجاعًا مقدامًا‪ ،‬ز حف إل يه صاحب‬
‫صقلية ف مئةِ أل فٍ وخ سي ألفًا‪ ،‬قال ر جل‪ :‬فل قد رأي تُ أَ سدًا وبيده اللواء يقرأ سورة‬
‫يس‪ ،‬ث ح ل بال يش فهزم العدو‪ ،‬ورأي تُ الدم و قد سال على قناة اللواء‪ ،‬وعلى ذرا عه‪،‬‬
‫ومرض وهو ماصِرٌ شركُسية)‬
‫وقال الذهب ف ترجة أب العرب‪( :‬ممد بن أحد بن تيم‪ ،‬العلمة الفت‪ ،‬ذو الفنون‪ ،‬كان‬
‫أحد من أخذ الروج على بن عبيد ف ثورة أب يزيد عليهم‪ ،‬ولا حاصروا الهدية‪ ،‬سع‬
‫الناس على أ ب العرب هناك كتاب ي إما مه لح مد بن ال سحنون‪ ،‬فقال أ بو العرب‪ :‬كت بت‬
‫بيدي ثل ثة آلف وخ سمئة كتاب‪ ،‬فو ال لقراءة هذ ين الكتاب ي ه نا أفض ُل عندي من‬
‫جيع ما كتبت)‪.‬‬
‫وقد ذكر القاضي عياض رحه ال تعال أنه ف هذا الروج على الدولة العبيدية ل يتخلّف‬
‫من فقهاء الدنيي الشهورين إل أبو ميسرةَ لعماه‪ ،‬ولكنه مشى شاهرًا للسلح ف القيوان‬
‫مع الناس لجتماع الشيخة على الروج‪.‬‬
‫شهَد خسة وثانون نف سًا من‬
‫وذكر الذهب رحه ال أنه ف موقعة واحدة مع العبيديي استَ ْ‬
‫العلماء والزهاد‪ ،‬ويوم أن نضت المة لهاد الصليبيي إعلءً لكلمة ال‪ ،‬ث ردّا لراضيها‬
‫السليبة‪ ،‬وحقوقِها الضاعة‪ ،‬كا َن العلما ُء العاملون ف مقدمةِ ركب الهاد‪ ،‬وأُسر منهم من‬
‫أُسر‪ ،‬وقتل منهم من قتل‪.‬‬

‫‪338‬‬

‫قال ا بن خلكان‪ :‬ح ت وا ف ‪-‬أي ال سلطان‪ -‬الفر نج على الرملة‪ ،‬وذلك ف أوائل جادى‬
‫الول سنة ثل ثٍ و سبعي‪ ،‬وكا نت الكثر ُة على ال سلمي ف ذلك اليوم‪ ،‬فل ما انزموا ل‬
‫يكن لم حصنٌ قري بٌ يأوون إليه‪ ،‬فطلبوا جهةَ الديارِ الصرية‪ ،‬وضلّوا ف الطريق وتبددوا‪،‬‬
‫وأُسر منهم جاعة‪ ،‬منهم الفقي هُ عيسى الكّاري‪ ،‬وكان ذلك وهنًا عظيمًا جبهُ ال تعال‬
‫ي الشهورة‪.‬‬
‫بوقعة حط َ‬
‫وقال ابـن كثيـ عـن هذه الوقعـة‪( :‬وأُسـر الفقيهان الخوان؛ ضيا ُء الديـن عيسـى وظهيـ‬
‫الدين‪ ،‬فافتداها السلطان بعد سنتي بتسعي ألف دينار) ا‪.‬هـ‪.‬‬
‫ولا توجّ َه السلمونَ لفتح بيت القدس شارك العلماء بقوّة‪ ،‬حت قيل بأنّه ل يتخلف أح ٌد‬
‫مـن أهلِ العلم عـن الضور والشاركةِ فـ الفتـح‪ ،‬قال ابـن كثيـ‪( :‬وطار فـ الناس أن‬
‫ال سلطان عزم على فت ِح ب يت القدس‪ ،‬فق صده العلماء وال صالون تطوعًا‪ ،‬وجاءوا إل يه‪،‬‬
‫س هؤلء العلماء الجاهدين للصليبيي الشاركي ف فتح بيت القدس وغيه‬
‫وكان على رأ ِ‬
‫من الغزوات ‪-‬القادسة النابلة خصوصًا عمدائهم الكبار رحهم ال تعال‪ ،‬كالشيخ العال‬
‫العامل الزاهد القدوة أب عمر القدسي‪ ،‬وأخيه المام الوفق صاحب الغن‪ ،‬وابن خالم‬
‫الافظِ الكبي عبد الغن‪ ،‬وأخيه العماد) ا‪.‬هـ‪.‬‬
‫وأما جهادُ شيخ السلم ابن تيمية للتتار فهو علمٌ ف رأسه نار‪ ،‬قال ابن كثي ‪-‬رحه ال‪-‬‬
‫ف كلمه على هجوم التتار على دمشق‪( :‬وكان الشيخ تقي الدين ابن تيمية يدور كل ليلة‬
‫على السوار يرض الناس على الصب والقتال‪ ،‬ويتلو عليهم آياتِ الهاد والرّباط)‪.‬‬
‫وقال عن هُ الذ هب‪( :‬ن ص َر ال سنة بأو ضح ح جج وأب ر براه ي‪ ،‬وأوذي ف ذات ال من‬
‫الخالفي‪ ،‬وأُخيف ف نصر السنة الحضة‪ ،‬حت أعلى ال مناره‪ ،‬وجع قلوب أهل التقوى‬
‫على مبتـه‪ ،‬والدعاءِ له‪ ،‬وكبـس أعدائه‪ ،‬وهدى بـه رجالً كثية مـن أهـل اللل والنحـل‪،‬‬
‫وجبـل قلوب اللوك والمراء على النقياد له غالبًا‪ ،‬وعلى طاعتـه‪ ،‬وأحيـ بـه الشام‪ ،‬بـل‬
‫ال سلم ب عد أن كاد ينثلم‪ ،‬خ صوصًا ف كائ نة التتار‪ ،‬و هو أ كب من أن ين به على سيته‬

‫‪339‬‬

‫ت ب ي الرك ِن والقام؛ للفت أ ن ما رأ يت بعينّ مثله‪ ،‬وأنه ما رأى م ثل‬
‫مثلي‪ ،‬فلو حلف ُ‬
‫نفسه) ا‪.‬هـ‪.‬‬
‫أما الفص ُل بي العل ِم والهاد‪ ،‬والدعوةِ باللسان والدعوة بالسنان‪ ،‬فحاشا أن يكون منه َج‬
‫ـمٌ نكـد‪ ،‬وطا ّمةٌ كـبى‪ ،‬وبدع ٌة منكرة‪ ،‬ودخنٌـ فـ الديـن‪،‬‬
‫الطائف ِة النصـورة‪ ،‬إذ هـو فص ا‬
‫أورث ما يُدمِي القلب‪ ،‬ويُدمِع العي‪ ،‬ويل النفوس حسرة وأسى‪.‬‬
‫وإن التأمّلَ ل سية ال نب صلى ال عل يه و سلم؛ ليَلحَ ظُ أن ال نب ‪ -‬صلى ال عل يه و سلم‪-‬‬
‫ومنـذ مطلع فجـر هذه الدعوة يسـعى لمتلك أسـباب القوة‪ ،‬ويتجلى ذلك واضحًا فـ‬
‫عرضه ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬نف سَهُ ف تلك الرحلة الكية على القبائل بُغَيةَ أن يدَ قبيلةً‬
‫تقومُ دونَه بسيوفِها‪ ،‬وتقاتلُ عنه ليتمك َن من الضي ف أمر ربه‪.‬‬
‫قال أميُ الؤمني علي بن أب طالب ‪-‬رضي ال عنه‪:-‬‬
‫ض نفسه على قبائل العرب؛ خرج وأنا معه وأبو بكر إل من حت‬
‫(لا أمرَ ال نبيّهُ أن يعر َ‬
‫دفعنا إل ملس من مالس العرب‪ ،‬وتق ّدمَ أبو بكر‪ ،‬وكان نسّابة‪ ،‬فقال‪ :‬من القوم؟‬
‫فقالوا‪ :‬من ربي عة‪ ،‬قال علي ث دفع نا إل ملس آ خر علي هم ال سكين ُة والوقار‪ ،‬فتقدّم أ بو‬
‫بكر‪ ،‬وكان مق ّدمًا ف كل خي وقال‪ :‬من القوم؟‬
‫فقالوا‪ :‬من شيبان بن ثعلبه‪ ،‬فالتفت أبو بكر إل رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫بأب وأمي أنت يا رسول ال ما وراء هذا القوم غر هؤلء غرر الناس! وفيهم مفروق بن‬
‫عمرو‪ ،‬وهانئ بن قبيصة‪ ،‬والثن بن حارثة‪ ،‬والنعما نُ بن شريك‪ ،‬فقال أبو بكر‪ :‬كيف‬
‫العدد فيكم؟‬

‫‪340‬‬

‫فقال مفروق‪ :‬إ نا لن يد على ألف‪ ،‬ولن يغلب ألف من قلة‪ ،‬فقال أ بو ب كر‪ :‬وك يف الن عة‬
‫فيكم؟ قال مفروق‪ :‬علينا الهد‪ ،‬ولكل قوم جَد؛ قال أبو بكر‪ :‬كيف الرب بينكم وبي‬
‫عدوكم؟‬
‫فقال مفروق‪ :‬إنا لشدّ ما نكون غضبًا حي نلقى‪ ،‬وإنّا لشدّ ما نكون لقاءً حي نغضب‪،‬‬
‫وإنـا لنؤث ُر اليادَ على الولد‪ ،‬والسـلح على اللقاح‪ ،‬والنصـُر مـن عنـد ال‪ ،‬يديلنـا مرة‪،‬‬
‫ويديلُ علينا أخرى‪ ،‬لعلك أخو قريش؟‬
‫قال أبو بكر‪ :‬وقد بلغكم أنه رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فها هو ذا‪ ،‬قال مفروق‪ :‬قد‬
‫بلغنا أنه يذكر ذلك‪ ،‬قال‪ :‬فإلم تدعو يا أخا قريش؟‬
‫قال‪ :‬أدعوكـم إل شهادة أن ل إله إل ال وحده ل شريـك له‪ ،‬وأنـ رسـولُ ال‪ ،‬وأن‬
‫تؤوونـ وتنصـرون‪ ،‬فإن قريشا قـد تظاهرت على أمـر ال‪ ،‬فكذبـت رسـله‪ ،‬واسـتغنت‬
‫بالباطل عن الق‪ ،‬فقال الثنّى‪ :‬قد سعتُ مقالتك يا أخا قريش‪ ،‬وإن أرى هذا المر الذي‬
‫تد عو إل يه م ا تكر هه اللوك‪ ،‬فإن أحبب تَ أن نؤو يك ونن صرك م ا يلي مياه العرب فعل نا‪،‬‬
‫فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬ما أسأت ف الرد إذ أفصحتم بالضد‪ ،‬وإن دين ال‬
‫لن ينص َرهُ إل من أحاطه من جيع جوانبه)‪.‬‬
‫والديثُ ظاهر الدللة بأنه صلى ال عليه وسلم كان ينشد السيف الذي ينصر به دعوته‪،‬‬
‫بل ل ا أعلن القوم ا ستعدادهم أن ين صروه صلى ال عل يه و سلم من العرب دون الفرس؛‬
‫رفض صلى ال عليه وسلم مبايعتهم مصرّا أن تكو نَ النصرة بالسيف مطلقة على كل من‬
‫قد يقف أمام الدعوة من عرب أو عجم‪.‬‬
‫أل فليتأمل الذين يريدون نصرة الدين بقتال الصليبيي دون قتال أعوانم من بن جلدتنا من‬
‫ظ أو نصيب؟‪.‬‬
‫الرتدين‪ ،‬ألم ف هذه النصرة ح ّ‬

‫‪341‬‬

‫إن ا أ مر ال سبحانه وتعال من الباءةِ من الشرك ي والعداوةِ للكافر ين له صور متنو عة‪،‬‬
‫وأشكال متعددة‪ ،‬لكـن أعظـم مظاهره وأبر َز معالهـ على الطلق هـو القتا ُل والهادُ فـ‬
‫سبيلِ ال‪ ،‬ولك نه شا قٌ ع سي على النفوس‪ ،‬ولذلك ل يت صدّ ل ُه إل طائفةٌ من أ هل ال قّ‬
‫اصطفاها ال سبحانه وتعال‪.‬‬
‫س عنه المّ الغفي‪ ،‬وأ ْحجَ مَ عن سلوكِ‬
‫هذه الطائفة خطت لنفسها الضي ف طري ٍق تقاع َ‬
‫دربـه الكثيـ‪ ،‬طريقٍـ مكروهٍـ لقلوب البيات‪ ،‬مبوبٍـ لالق الرض والسـماوات‪ ،‬طريقٍـ‬
‫طريقـ بدايتـه آلم‬
‫ٍ‬
‫أرضهـ على الماجـم والشلء‪ ،‬ورُويـت تربتـه بطاهـر الدماء‪،‬‬
‫ُ‬
‫قامـت‬
‫ومشاق وأحزان‪ ،‬وخات ته نعي مٌ وراح ٌة وغُفران‪ ،‬طري ٍق ال سي ف يه عظي ُم التكال يف؛ مفارقةٌ‬
‫ـ َكثُرَ عنـه‬
‫للهـل والوطان‪ ،‬هجـر للحباب واللن‪ ،‬هجرة للواحـد الديان‪ ،‬طريق ٍ‬
‫حصٍ للقلوب‪ ،‬وفاضحٍ للنّفوس‪.‬‬
‫الخذلون‪ ،‬وعَظُم فيه الخالفون‪ ،‬طري ٍق مُمِ ّ‬
‫إنّه طري قُ القتال‪ ،‬وسبي ُل النّزال‪ ،‬يا لَ هُ من طريق موفّ قٌ من هُدِي لسلوكه‪ ،‬مرو مٌ وال من‬
‫ضلّ عن سبيله‪.‬‬
‫قال رسولُ ال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬ل تزا ُل طائفةٌ من أمت يقاتلون على القّ ظاهرين‬
‫إل يوم القيامة)‪.‬‬
‫وعن جابر بن سَمُرة رضي ال عنه عن النب صلى ال عليه وسلم أنه قال‪( :‬لن يبح هذا‬
‫الدين قائمًا يقات ُل عليه عصابة من السلمي حت تقومَ الساعة)‪.‬‬
‫ومن حديث عقبةَ بن عامر رضي ال عنه قال‪ :‬قال صلى ال عليه وسلم‪( :‬ل تزال عصابةٌ‬
‫من أمت يقاتلون على أمرِ ال قاهرين لعدوهم‪ ،‬ل يضرهم من خالفهم حت تأتيهم الساعة‬
‫وهم على ذلك)‪.‬‬

‫‪342‬‬

‫وعن عمران بن حصي رضي ال عنه قال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬ل تزا ُل‬
‫طائ فة من أم ت يقاتلون على ال ق ظاهر ين على من ناوئ هم‪ ،‬ح ت يقا تل آخرُ هم ال سيحَ‬
‫الدجال)‪.‬‬
‫كلما تٌ من نور الوحي ومعي الرسالة ترسم بريشة القيقة سبيل هذه الطائفة الصطفاة‪،‬‬
‫وتددُ معال طريقها‪ ،‬وعنوا َن منهجِها‪ ،‬ودامغةً ف الوقت نفسه كل متخاذل من أهل فقه‬
‫شرطـ الطائفةِ‬
‫ُ‬
‫الذل والصـغار‪ ،‬وتقعيـد النوع للواقـع وضغطـه‪ ،‬فالقتال فـ سـبيل ال‬
‫ب إليها‪ ،‬وإن رغمت أنوف!‪.‬‬
‫النصورة‪ ،‬وأساس صحة النتسا ِ‬
‫إنه القتال قدرُ كل من أراد النتساب لذه الطائفة النصورة‪ ،‬وقول هُ صلى ال عليه وسلم‬
‫(ل تزال) و (يقاتلون) و (حتـ يقاتـل آخرهـم الدجال) يدلّ على أن هذه الطائفةَ القاتلة‬
‫ت الع قد يأ خذ خلفُ ها عن سلفِها‪ ،‬ويف ضي سابقها للحق ها ف تتا بع‬
‫طائف ٌة متدة كحبّا ِ‬
‫واتصا ٍل تامي ليس بينهما فراغ؛ لتظل الرايةُ مرفوعة دائمًا وأبدًا‪ ،‬فهي وحد ٌة واحدة لا‬
‫أول ولا آخر عب عمر المة كله‪.‬‬
‫و قد ترجم كثيٌ من الئمة لحاديث الطائفة الن صورة با يدل على ما ذكرناه من كون‬
‫القتال قدر الطائفة النصورة‪ ،‬قال المام أبو داود ف سننه (باب ف دوام الهاد)‪ ،‬وقال ابنُ‬
‫الارود رحه ال ف النتقى (باب دوام الهاد إل يوم القيامة)‪.‬‬
‫هذا القتال هو أ خص أو صافِ أ هل هذه الطائ فة الن صورة‪ ،‬وأل صقُها ب م‪ ،‬ف هو شعار هم‬
‫ودثار هم‪ ،‬و هو دنيا هم وآخرت م‪ ،‬و هو فراغ هم وشغل هم‪ ،‬و هو حل هم وترحال م‪ ،‬عكفوا‬
‫ت ووحدانًا‪.‬‬
‫عليه‪ ،‬وتنادوا إليه‪ ،‬فكان التسابق زرافا ٍ‬
‫ث وَجَدتّمُوهُ ْم وَ ُخذُوهُ ْم وَاحْ صُرُوهُ ْم وَا ْقعُدُواْ َلهُ مْ كُ ّل‬
‫شرِكِيَ َحيْ ُ‬
‫قال تعال‪{ :‬فَا ْقتُلُواْ الْمُ ْ‬
‫لةَ وَآَت ُواْ الزّكَاةَ َفخَلّواْ َسبِيَلهُمْ ِإنّ اللّ هَ غَفُورٌ رّحِي مٌ} [التوبة‪:‬‬
‫مَرْ صَدٍ َفإِن تَابُوْا َوأَقَامُوْا ال صّ َ‬
‫‪.]5‬‬

‫‪343‬‬

‫وقال تعال‪{ :‬قَاتِلُواْ الّذِي نَ َل ُي ْؤ ِمنُو نَ بِاللّ ِه وَلَ بِاْلَيوْ مِ ال ِخ ِر وَلَ ُيحَ ّرمُو نَ مَا حَرّ مَ اللّ ُه‬
‫ج ْزَيةَ عَن يَ ٍد َوهُ مْ‬
‫وَرَ سُولُ ُه وَ َل يَدِينُو نَ دِي َن الْحَقّ مِ َن الّذِي نَ أُوتُواْ اْل ِكتَا بَ َحتّ ى ُيعْطُواْ الْ ِ‬
‫صَاغِرُونَ} [التوبة‪.]29:‬‬
‫وقد جاء التعبي عن هذه الصفة الَدّية من صفات الطائفة النصورة بلفظ القتال‪ ،‬ول يأت‬
‫بل فظ الهاد‪ ،‬قاطعًا الطر يق على من أُشربوا ف قلوب م حبّ التأو يل ‪-‬والذي حقيق ته‬
‫التحر يف‪ -‬ليمنع هم من تر يف هذه ال صفة عن حقيقت ها إرضا ًء لشهواتِ هم وخضوعًا‬
‫لشبهات م‪ ،‬وليضعَ هم ف مواج َهةِ أنف سهم مواجه ًة يتبعُ ها إ ما القيام بأ مر ال وتق يق شرط‬
‫صحة النسبة للطائفة النصورة وأهلها‪ ،‬وإما التخاذل والتقه قر وبطلن النسبة وانكشاف‬
‫الدعاء‪.‬‬
‫بل وقع ف بعض روايات الديث أن ذكر النب صلى ال عليه وسلم للقتال إنا هو لزعم‬
‫بعضهم ألّ جهاد وأن الرب قد وضعت أوزارها؛ فعن سلمة بن نفيل الكندي رضي ال‬
‫عنه قال‪( :‬كن تُ جال سًا عند رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقال رجل‪ :‬يا رسول ال‬
‫أزال النا سُ اليل‪ ،‬ووضعوا السلح‪ ،‬وقالوا ل جهاد‪ ،‬قد وضع تِ الرب أوزارها‪ ،‬فأقبل‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم بوجهه وقال‪" :‬كذبوا‪ ،‬الن جاء القتال‪ ،‬ول يزال من أمت‬
‫أمة يقاتلون على الق‪ ،‬ويزيغ ال لم قلوب أقوام ويرزقهم منهم حت تقوم الساعة‪ ،‬وحت‬
‫يأت وعدُ ال‪ ،‬واليل معقودٌ ف نواصيها الي إل يوم القيامة)‪.‬‬
‫إنه قد ُر القتال‪ ،‬وسبيلُ الواجهة مع الباطل حقيقةٌ كان النب صلى ال عليه وسلم يصدع‬
‫باـ فـ وجـه أعدائه والدعوة فـ أصـعب ظروفهـا‪ ،‬وأحلك مراحلهـا‪ ،‬مـن قلةٍ فـ العدد‬
‫وضعفٍ ف العُدة‪.‬‬
‫ق يل لع بد ال بن عمرو بن العاص ر ضي ال ع نه‪ :‬ما أكثرُ ما رأ يت قريشًا أ صابت من‬
‫ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬قال‪( :‬حضرت م و قد اجت مع أشراف هم يومًا ف ال جر‪،‬‬
‫فذكروا ر سولَ ال صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬فقالوا‪ :‬ما رأي نا م ثل ما صبنا عل يه من هذا‬

‫‪344‬‬

‫الرجل قط‪ ،‬سفّه أحلمنا‪ ،‬وشت َم آبائنا‪ ،‬وعا بَ ديننا‪ ،‬وفرّ قَ جاعتنا‪ ،‬وسبّ آلتنا‪ ،‬فقد‬
‫صبنا منه على أمر عظيم‪ ،‬قال فبينما هم كذلك إذ طلع عليهم رسول ال ‪-‬صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ -‬فأقبل يشي حت استلم الركن‪ ،‬ث مرّ بم طائفًا بالبيت‪ ،‬فلما أن مر بم غمزوه‬
‫بب عض ما يقول‪ ،‬قال فعرف تُ ذلك ف وج هه‪ ،‬ث م ضى‪ ،‬ف مر ب م الثان ية‪ ،‬فغمزوه بثل ها‬
‫فعرف تُ ذلك ف وج هه‪ ،‬ث م ضى‪ ،‬ث مر ب م الثال ثة فغمزوه بثل ها‪ ،‬فقال‪" :‬ت سمعون يا‬
‫ت القوم كلمته حت‬
‫معشر قريش‪ ،‬أما والذي نف سُ ممد بيده لقد جئتُكم بالذبح" فأخذ ِ‬
‫ما من هم رجلٌ إل كأن ا على رأ سه طائ ٌر وا قع‪ ،‬ح ت إن أشدّ هم ف يه قبلَ ذلك ليفؤه ف‬
‫أحسن ما يد من القول حت إنه ليقول‪ :‬انصرف يا أبا القاسم‪ ،‬انصرف راشدًا فو ال ما‬
‫كنت جهولً)‪.‬‬
‫قال البيهقي رحه ال‪( :‬وف هذا الديث أنه صلى ال عليه وسلم أوعدهم بالذبح وهو‬
‫القتل ف مثل تلك الال‪ ،‬ث صدّق ال تعال قوله ب عد ذلك بزمان فقطع دابرهم‪ ،‬وكفى‬
‫السلمي شرهم) ا‪.‬هـ‬
‫تلكم القيقة كان النب صلى ال عليه وسلم يغرس بذورها ف نفوس أصحابه ول سيما ف‬
‫تلك الرحلة الت ل يؤذن لم فيها بالقتال‪ ،‬وأمروا فيها بالعفو والصفح وإقام الصلة وإيتاء‬
‫الزكاة‪ ،‬فأث ر ذلك الغراس وأين عت ثر ته ف نفوس ال صحابة رضوا نُ ال علي هم‪ ،‬فأدركوا‬
‫حقيقةَ الصراعِ بينهم وبي الكفر‪ ،‬وأن هذه الرحلة مرحل ٌة مؤقتة ما تلب ثُ أن تزول‪ ،‬وأن‬
‫القتال بين هم وب ي مع سكر البا طل وحز به أم ٌر كائ نٌ ل مالة‪ ،‬ذل كم هو قدر هذه الدعوة‬
‫م نذ يوم ها الول‪ ،‬وأن ال سيف هو الفي ص ُل بين هم وب ي أعدائ هم‪ ،‬و هو من سيزيحُ هذه‬
‫الرؤوسَ عن طريق الق وأهله‪.‬‬
‫لا أخذ النب صلى ال عليه وسلم البيعة من الوس والزرج يوم العقبة‪ ،‬قالوا‪ :‬يا رسول‬
‫ال علم نباي عك؟ فقال صلى ال عل يه و سلم‪( :‬تبايعو ن على ال سمع والطا عة ف النشاط‬
‫والكسل‪ ،‬وعلى النفقة ف العسر واليسر‪ ،‬وعلى المر بالعروف والنهي عن النكر‪ ،‬وعلى‬
‫ت عليكم‪ ،‬وتنعون ما‬
‫أن تقولوا ف ال ل تأخذكم لومة لئم‪ ،‬وعلى أن تنصرون إذا قدم ُ‬

‫‪345‬‬

‫تنعون م نه أنف سكم وأزواج كم وأبناء كم‪ ،‬ول كم ال نة) قال جابر ر ضي ال ع نه‪ :‬فقم نا‬
‫نبايعه فأخذ بيده أسعد بن زرارة وهو أصغر السبعي‪ ،‬فقال‪ :‬رويدًا يا أهل يثرب‪ ،‬إنا ل‬
‫نضرب إل يه أكباد ال طي إل ون ن نعلم أ نه ر سول ال‪ ،‬وإن إخرا جه اليوم مفارقةُ العرب‬
‫كافـة‪ ،‬وقتلُ خياركـم‪ ،‬وأن تعضكـم السـيوف‪ ،‬فإمـا أنتـم تصـبون على ذلك فخذوه‬
‫وأجر كم على ال‪ ،‬وإ ما أن تم تافون من أنف سكم خي فة فذروه ف هو أعذرُ ل كم ع ند ال‪،‬‬
‫فقالوا يا أ سعد‪ :‬أ مط ع نا يدك فو ال ل نذ ُر هذه البي عة ول ن ستقيلها‪ ،‬فقم نا إل يه رجلً‬
‫رجلً‪ ،‬فأخذ علينا وشرط يعطينا بذلك النة‪.‬‬
‫ل درك يا ا بن زرارة على هذه القالة! يا ل ا من كلمات تنبئُ عن معر فة بقي قة ال صراع‬
‫بي الق والباطل‪ ،‬ومنذ اللحظةِ الول قبل البيعة‪ ،‬كلما تٌ خرجت من ِفيّ من سلمت‬
‫فطرتُه‪ ،‬ول تلوثها تلكم التاهات النظرية‪ ،‬والسفسطات الكلمية‪ ،‬والفلسفاتِ العقيمة‪.‬‬
‫ت نسوقها إل أولئك الذين ما عقلوا طبيعة هذا الدين‪ ،‬ول يعوا بعدُ حقيقته‪ ،‬وليتهم‬
‫كلما ٌ‬
‫اكتفوا بتخاذل م وقعود هم عن الهاد؛ لان ال صابُ إذن‪ ،‬ول ا انشغل نا بتوج يه اللوم ل م‪،‬‬
‫ولكنهم أبوا إل أن يضفوا على هذا القعود والتخاذل الصبغة الشرعية‪ ،‬فخرجوا على المة‬
‫بناهج دخيلة على ما كان عليه سلف المة وعلماؤها‪ ،‬كانت بنلة معول الدم ف بنيان‬
‫هذا الديـن شعروا أو ل يشعروا‪ ،‬حقنوا أجسـاد أبناء هذه المـة برعات مـن التخديـر‬
‫والت ثبيط‪ ،‬وعقدوا على نا صية رؤو سهم ثلثًا‪ ،‬وكل ما هم أبناء ال مة لينفضوا غبار الذل‬
‫الذي تغشاهم‪ ،‬ويهبوا نصرة لدينهم‪ ،‬ودفاعًا عن حرماتم؛ نادوا عليهم أن ارقدوا عليكم‬
‫ليلٌ طويل‪ ،‬إن الدواء لا ترونه ف جسد أمتكم من جراح وما تسون فيه من آلم إنا هو‬
‫بأن تُغمدوا سيوفكم‪ ،‬وتكسروا رماحكم وتلزموا دوركم‪...‬‬
‫هكذا يُخ ّدرُ أبناءُ هذه المة! وهكذا توأد فيهم روح الهاد‪ ،‬وباذا!‬

‫‪346‬‬

‫خدّرون ب قن شعار الت صفية‪،‬‬
‫إ نه بال سلح الذي ي ستنهض به أبنائ ها ليحاربوا أعدائ هم‪ ،‬يُ َ‬
‫ويثبطون تت دعاوى التربية‪ ،‬كلماتُ حق أريد با باطل‪ ،‬عن أي تصفية يتكلمون! وهل‬
‫التصفية لا التصق بذا الدين ما ليس منه إل بالهاد؟‬
‫قلّب بصرك أينما شئ تَ ف بلد السلمي‪ ،‬هل ترى تربّ َع على عروشها من يك مُ بشريعة‬
‫رب العاليـ؟! أو أخـذ على نفسـه نُصـرة هذا الديـن والذود عـن حياضـه والدفاع عـن‬
‫حرماته؟!‬
‫ل أظن إل وسيتد إليك بصرك كليل حسيًا‪ ،‬ولن ترى إل حربًا ضرو سًا لتقويض بنيان‬
‫هذا الدين‪ ،‬وسعيًا حثيثًا لستئصال شأفة الجاهدين الصادقي‪ ،‬وموالة للكافرين‪ ،‬وبراءةً‬
‫من الوحدين‪ ،‬و وال ما رأينا ول سعنا أحدًا من هؤلء الدعياء قام مقام صدقٍ فكشف‬
‫لبناء هذه المة عوار هؤلء الطواغيت‪ ،‬ول حرض على قتالم و وجوب جهادهم‪ ،‬بل ما‬
‫ج عليهم‪ ،‬ونبزَ كل من ياول‬
‫رأينا منهم إل إضفاء الشرعية على حكمهم‪ ،‬وتريَ الرو ِ‬
‫جهادهم بأبشع اللقاب وأشنع الصفات‪.‬‬
‫ها قد هلك متقلد الصليب‪ ،‬طاغية آل سلول خائن المة والدين‪ ،‬وحامل راية لواء الرب‬
‫على الجاهديـن والذي مكـن للصـليبيي وجودهـم على جزيرة ممـد ‪-‬صـلى ال عليـه‬
‫و سلم‪ -‬لينهبوا خيات ا‪ ،‬ويعيثوا في ها ف سادًا‪ ،‬ف ما سعنا أحدًا من هؤلء الدعياء ك شف‬
‫جرائم عدو ال‪ ،‬ول ذكر مازيه ف حق المة وأبنائها‪ ،‬و وال إن ما قام به هذا الطاغية ف‬
‫حرب ال سلم وال سلمي ل ي قل عن ف عل إي طاغ ية من طواغ يت العرب‪ ،‬ول كن ل كل‬
‫أرض حكمها‪ ،‬ولكل بلد طبيعتها‪ ،‬بل ما رأينا منهم إل السارعة ف مباي عة أخيه الذي‬
‫تلطخت يداه بدماء إخواننا الجاهدين‪ ،‬ومن آخرهم الخ الجاهد صال العوف وإخوانه‬
‫تقبلهم ال ف الشهداء‪.‬‬
‫أما بلغكم قول سفيان الثوري رحه ال‪( :‬من دعا لظال بالبقاء؛ فقد أحب أن يعصى الُ‬
‫ف الرض)؛ فكيف بن بايع طاغيةً مرتدّا‪ ،‬وبارك صنيعه؟‬

‫‪347‬‬

‫يا حسرة على أمة تبارك لطواغيتها قتل خيار أبنائها‪ ،‬لكُم ال أيها الجاهدون‪.‬‬
‫إن الجاهدين لو كانوا ف أمة تعرف لبنائها حقهم‪ ،‬وتقدرهم حق قدرهم‪ ،‬لا تركوهم‬
‫يشون على الرض ولغ سّلوا عن أقدام هم‪ ،‬ف يا أ سود جزيرة م مد صلى ال عل يه و سلم‬
‫اصبوا على ما أقامكم ال فيه‪ ،‬واعلموا أن ال ما ابتلكم إل وهو يريد بكم خيًا‪ ،‬وأُقسم‬
‫بالذي ل إله غيه أن دماء إخواننا لن تذهب سدى بإذن ال‪ ،‬أل فارتقبوا يا طواغيت آل‬
‫سلول‪ ،‬وإن غدًا لناظره لقريب‪.‬‬
‫أم أن التصفية الت يقصدون والتنقية الت ينشدون طباعة كتاب من ها هنا‪ ،‬وإخراج جزء‬
‫من هناك يتك سبون الرزق من خلل ا ح ت أضحوا بذه اله نة يعرفون‪ ،‬وب ا يُ سكرون ث‬
‫لتنحر المة بعد ذلك‪ ،‬ولتغتصب أراضيها‪ ،‬وليعتدي على مقدساتا‪ ،‬فبئست التصفيةُ وال!‬
‫إن ال مة اليوم ل تتا جُ إل مزيدٍ من ال صنفات والؤلفات‪ ،‬فمكتباتُ ها تز خر بعشرات‬
‫اللف من الجلدات‪ ،‬وإن ا هي ف حا جة إل منارا تٍ تض يء ل ا الطر يق وتن ي ل ا‬
‫السبيل‪ ،‬باجة إل ُقدُوات يروون بدمائهم ترابَ أرضها؛ فتدب روح الياة ف صفوف‬
‫أبنائها من جديد‪.‬‬
‫وعن أي تربية يتحدثون؟ وهل التربيةُ على التوحيد الصاف والكفر بالطاغوت والولء‬
‫للمؤمن ي والباء من الكافر ين‪ ،‬وبذل النفوس وال هج رخي صة فدا ًء لذا الد ين إل ف‬
‫ساحات الهاد وميادين القتال؟! وهل كان جل تربية نبينا ممد صلى ال عليه وسلم‬
‫لصحابه إل ف ساحات الهاد؟‬
‫روى البخاري عن الباء رضي ال عنه قال‪ :‬أَتى النب صلى ال عليه وسلم رجلٌ مقنعٌ‬
‫بالديد‪ ،‬فقال يا رسول ال‪ :‬أقاتل وأسلم؟ فقال‪" :‬أسلم ث قاتل"‪ ،‬فأس َلمَ ث قاتل فقُتل‪،‬‬
‫ل وأُجر كثيًا"‪.‬‬
‫فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪" :‬عمل قلي ً‬

‫‪348‬‬

‫فتأمل كيف أمره النب صلى ال عليه وسلم بالسلم ومن ث أمره بالقتال تربية له على‬
‫التضحية والفداء لذا الدين‪ ،‬ول يأمره بالرجوع إل الدينة حت يترب كما يزعم هؤلء‪،‬‬
‫وهذا ف فرض الكفاية وجهاد الطلب‪ ،‬فكيف بالعدو الصائل وجهاد الدفع؟‪.‬‬
‫إن العلم الشر يف عند أهل الطائفة النصورة ليس بفظ التون‪ ،‬وجع الفنون‪ ،‬وكثرة‬
‫التصـنيف‪ ،‬ومالس الوعـظ والتدريـس والفتاء مـع ترك القيام ل بالمـر الذي يبـه‬
‫ويرضاه من صدع ب ق‪ ،‬وأم ٍر بعروف ون ي عن من كر‪ ،‬وغض بٍ صادق إذا انتُهك تْ‬
‫مارم ال‪ ،‬وإعل ٍء لكلمةِ ال دعوة وجهادًا‪ ،‬فمـن كان حظـه مـن العلم مـا ذكـر‪ ،‬مـع‬
‫تضييعه لواجبات الدين الكبار إيثارًا للسلمة أو إخلدًا للراحة والدعة‪ ،‬أو حبّا للدنيا‬
‫ل للرض‪ ،‬أو ركونًا للذ ين ظلموا؛ ف قد خان الر سالةَ‪ ،‬وض يع الما نة‪ ،‬و من ثّ‬
‫وتثاق ً‬
‫خرج عن حد العلم الشريف ورسه‪ ،‬وفارق تلك القافلة الباركة؛ قافلة العلم الشريف‬
‫الت يقف على رأسها النبيا ُء والرسلون‪ ،‬فأما أن ينتظمه رسهم أو يشمله حدهم أو أن‬
‫ف واحد‪ ،‬ولثل هذا يقال‪ :‬لست وال عالًا أو حكيمًا‪ ،‬إنا أنت تاجرٌ‬
‫يمعه وإياهم وص ٌ‬
‫ف العلوم‪ ،‬فبغي القتال تبقى الفتنة‪ ،‬وهيهات أن يكون الدين كله ل‪ ،‬ومن أحسن من‬
‫ال حكمًا لقوم يوقنون‪.‬‬
‫قال أ بو ب كر ال صاص رح ه ال‪( :‬ول يس ب عد اليان بال ور سوله فر ضٌ آ كد ول أول‬
‫بالياب مـن الهاد‪ ،‬وذلك أنـه بالهاد يكـن إظهار السـلم‪ ،‬وأداء الفرائض‪ ،‬وفـ ترك‬
‫ب السلم) ا‪.‬هـ‪.‬‬
‫الهاد غلبة العدو‪ ،‬ودُروسُ الدين وذها ُ‬
‫ل من هم بعا ن‬
‫فإذا ق عد أهلُ القّ عن ن صرة ال ق‪ ،‬ودف ِع البا طل‪ ،‬وإزالتِ هِ ب سيوفهم‪ ،‬جه ً‬
‫الق ومقتضياته ولوازمه‪ ،‬أو غفلة منهم عن حقيقةِ الصراع‪ ،‬وعن طبيعة الباطل وصفته‪ ،‬أو‬
‫استسلمًا لقراءَةٍ فاسدةٍ ف نواميس الكون وسننه اللية‪ ،‬أو خداعًا بأوهام وأمانّ باطلة‪،‬‬
‫ت إنشائية‪ ،‬تدورُ ف َحلَقة مفرغة‬
‫أو خضوعًا لتاها تٍ نظرية‪ ،‬وفلسفاتٍ جدلية‪ ،‬وأطروحا ٍ‬
‫تبدأ من ح يث انت هت‪ ،‬وتنت هي من ح يث بدأت‪ ،‬أو خوَرًا وضعفًا‪ ،‬وعجزًا عن القيا مِ‬
‫ـنَ ال ل تُحابـ أحدًا أيّاـ كان‪ ،‬ومـن ثـ فليـس غيـ الذل‬
‫بالقتال وتمّلِ أعبائِه ‪-‬فإن س ن‬

‫‪349‬‬

‫والوان وفت نة ال سلمي عن دين هم مع تبدّل أحكام الد ين وط مس معال ه‪ ،‬وتغي ي حقائ قه‬
‫والتلعب با‪ ،‬وغ ي ذلك من العقوبات القدرية الت تنل بن خذل ال ّق وأسلمه‪ ،‬وهذا‬
‫فضلً عن وعيدِ الخرة‪.‬‬
‫ستَبْدِلْ َقوْما َغيْرَكُ مْ وَلَ َتضُرّو هُ َشيْئا وَاللّ هُ‬
‫قال تعال‪{ :‬إِلّ تَنفِرُواْ ُيعَ ّذْبكُ ْم عَذَابا أَلِيما َويَ ْ‬
‫عَلَى كُلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [التوبة‪.]39:‬‬
‫قال ابـن العربـ رحهـ ال‪( :‬هذا تديدٌ شديـد‪ ،‬و وعي ٌد مؤكـد فـ ترك النفيـ‪ ،‬فوجـب‬
‫بقتضاها النفيُ للجهاد‪ ،‬والرو جُ إل الكفار لقاتلتهم على أن تكون كلمة ال هي العليا‪،‬‬
‫فالعذاب الل يم هو الذي ف الدن يا ل ستيلء العدو على من ل ي ستول عل يه‪ ،‬وبالنارِ ف‬
‫َسـتَبْ ِدلْ َقوْما‬
‫الخرة‪ ،‬وزيادة على ذلك اسـتبدال غيكـم‪ ،‬كمـا قال تعال‪َ { :‬وإِن َتَتوَّلوْا ي ْ‬
‫غَيْرَ ُك ْم ثُمّ لَا َيكُونُوا َأ ْمثَالَكُمْ} [ممد‪ )]38:‬ا‪.‬هـ‪.‬‬
‫وقال صلى ال عل يه و سلم‪ " :‬ما ترك قو مٌ الهاد إل عم هم ال بالعذاب" والعذاب؛ ك ما‬
‫ب الدنيا بالذل والوان والصغار الذي يُضرب على البلد‬
‫هو ظاهرٌ من النصوص‪ ،‬هو عذا ُ‬
‫والعباد‪ ،‬وهو بع ُد عذابُ الخرة الذي ل يقارن‪ ،‬به ول يدانيه عذاب الدنيا و بئس الصي‪.‬‬
‫فإذا ل ي كن ل هل الك فر مع أ هل اليان غيُ خيار ين اثنيِ ل ثالث ل ما‪ :‬إ ما الفتنةُ عن‬
‫الد ين‪ ،‬وإ ما ال سيف‪ ،‬فإ نه كذلك ل يس لشرع ال مع الؤمن ي غ ي خيار ين اثن ي ل ثالث‬
‫لما‪ :‬إما الستجابة لمره بقتال الكفر ودفعه بد السيف‪ ،‬وإما التعرض لعذاب ال وغضبه‬
‫وسخطه ف الدنيا والخرة‪ ،‬مع استبدالم بن يكون أول منهم وأجدر وأحقّ بفضل ال‪،‬‬
‫فتعيّنَ شرعًا وعقلً وواقعًا كونُ القتالِ قدر الطائفةِ النصورة‪.‬‬
‫إن أصحاب الطائفة النصورة من أكثر الناس مراعاةً لفقه مراتب العمال‪ ،‬فهم إذا ثبت ف‬
‫حقهم من الفروض العينيات؛ فإنم ل يقدمون بي يديه شيئًا من الفروض الكفايات فضلً‬
‫عـن غيه مـن السـتحبات والباحات‪ ،‬وبيان ذلك فيمـا يتعلق بشأن الهاد والقتال؛ أن‬
‫ض كفائِي‪ ،‬فإذا قام به من تتحقّ ُق ب م الكفا ية سقط الوجوب عن‬
‫الهاد ف أ صله فر ٌ‬

‫‪350‬‬

‫الخرين‪ ،‬والفضل فيه لن قام به دون غيه‪ ،‬ولذا كان الشتغال به حال كونه فرض كفاية‬
‫مشروطًا بأن ل يضيّع العبد فرضَ عي أو فرض كفاية أهمّ منه ف حقه إن وجد‪.‬‬
‫قال الا فظ ا بن ح جر رح ه ال تعال ف شر حه لد يث أ ب سعيد الدري ‪-‬ر ضي ال‬
‫عنه‪( -‬قيل يا رسول ال أي الناس أفضل؟ فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪" :‬مؤمن‬
‫ياهد بنفسه وماله") قال ابن حجر‪" :‬وكأن الراد بالؤمن من قام با تعي عليه ث حصل‬
‫هذه الفضيلة‪ ،‬ول يس الراد من اقت صر على الهاد وأه ل الواجبات العين ية‪ ،‬وحينئذٍ يظ هر‬
‫فضل الجاهد لا فيه من بذل نفسه وماله ل تعال‪ ،‬ولا فيه من النفع التعدي" ا‪.‬هـ‬
‫ويتعي الها ُد عند أهل الطائفة النصورة ف مواضع ثلث‪:‬‬
‫أولً‪ :‬إذا التقى الزحفان وتقابل الصفان‪.‬‬
‫ثانيًا‪ :‬إذا استنفر المام قومًا لزمهم النفي‬
‫ثالثًا‪ :‬إذا نزل العدو ببلدٍ من بلدان السلمي تعي على أهل هذه البلدة الهاد‪ ،‬ويتعي على‬
‫غي هم من ال سلمي ع ند عدم قيام أ هل هذه البلدة بواجب هم ف د فع هذا العدو أو عدم‬
‫كفاية من قام بذلك القرب فالقرب‪.‬‬
‫والال ُة الثالثـة مـن حالت تعيـ الهاد هـي أشـد الالت الثلث‪ ،‬وألزمُهـا‪ ،‬كمـا أناـ‬
‫متضمنةٌ للحالتي الوليي وزيادة؛ وتعرف بالنفي العام‪.‬‬
‫قال أبو بك ٍر الصاص رحه ال‪( :‬معلومٌ ف اعتقاد جيع السلمي أنه إذا خاف أهل الثغور‬
‫من العدو ول تكن فيهم مقاومة فخافوا على بلدهم وأنفسهم وذراريهم أن الفرض على‬
‫ف عاديتهم عن السلمي‪ ،‬وهذا ل خلف فيه بي المة)‬
‫كافة المة أن ينفر إليهم من يكُ ّ‬
‫ا‪.‬هـ‪.‬‬

‫‪351‬‬

‫وقال شيخ السلم رحه ال‪( :‬وإذا دخل العدو بلد السلم فل ريب أنه يب دفعه على‬
‫القرب فالقرب‪ ،‬إذ بلدُ السلم بنلة البلدة الواحدة‪ ،‬وأنه يب النفي إليها بل إذن والدٍ‬
‫ول غري) ا‪.‬هـ‪.‬‬
‫ونصـوصُ العلماء فـ تقريـر الفرضيـة العينيـة للجهاد فـ حالة نزول العدو ببلد مـن بلدان‬
‫السلمي كثيةٌ جدا يصدق بعضها بعضًا‪ ،‬ل يتلف علماء السلم الحققون ف هذا‪.‬‬
‫فإذا تعي الهاد فهو مقد مٌ عند أهل الطائفة النصورة على غيه من النوافل‪ ،‬كما أنه‬
‫مقد مٌ على غيه من الواجبات الكفائية أيّا كانت بل أدن نزاع‪ ،‬بل ومقدم على غيه‬
‫من الواجبات العينية عند عدم إمكان المع بينه وبينها؛ وهذا مقررٌ من الوجوه التية‪:‬‬
‫الوجه الول‪ :‬أن الهاد إذا تعي فتاركه فاس ٌق مرتكبٌ كبية‪.‬‬
‫قال تعال‪{ :‬يَا أَيّهَا الّذِي نَ آ َمنُوْا مَا َلكُ مْ ِإذَا قِيلَ َلكُ ُم انفِرُواْ فِي َسبِيلِ اللّ ِه اثّاقَ ْلتُ مْ إِلَى‬
‫حيَاةِ ال ّدْنيَا فِي الخِ َرةِ إِلّ قَلِيلٌ * إِلّ‬
‫ع الْ َ‬
‫حيَاةِ ال ّدنْيَا مِ نَ الخِ َرةِ فَمَا َمتَا ُ‬
‫الَرْ ضِ أَرَضِيتُم بِالْ َ‬
‫سَتبْدِلْ َقوْما َغيْرَكُ ْم وَ َل تَضُرّو هُ َشيْئا وَاللّ ُه عَلَى كُ ّل َشيْءٍ‬
‫تَنفِرُوْا ُيعَ ّذبْكُ ْم عَذَابا أَلِيما َويَ ْ‬
‫قَدِيرٌ} [التوبة‪.]39-38:‬‬
‫ُمـ} [التوبـة‪ ]39:‬دالٌ‬
‫َسـَتبْدِلْ َقوْما غَيْرَك ْ‬
‫ُمـ عَذَابا أَلِيما َوي ْ‬
‫فقوله تعال {إِ ّل تَنفِرُوْا ُيعَ ّذبْك ْ‬
‫على توجه الوعيد الشديد ف حق القادر على الهاد التارك له عند تعينه‪.‬‬
‫قال القرطب رحه ال‪( :‬وهذا تديد شديد‪ ،‬ووعيد مؤكد ف ترك النفي)‪.‬‬
‫قال ابن العرب‪( :‬ومن مققات الصول أن المر إذا ورد فليس ف وروده أكثرَ من اقتضاء‬
‫الفعل‪ ،‬فأما العقاب عند الترك فل يؤخذ من نفس المر‪ ،‬ول يقتضيه القتضاء‪ ،‬وإنا يكون‬
‫العقاب بالب عنه؛ كقوله‪ :‬إن ل تفعل كذا عذبتك بكذا‪ ،‬كما ورد ف هذه الية‪ ،‬فوجب‬

‫‪352‬‬

‫بقتضاهـا النفيُ إل الهاد‪ ،‬والروج إل الكفار لقاتلتهـم‪ ،‬على أن تكون كلمةُ ال هـي‬
‫العليا) ا‪.‬هـ‪.‬‬
‫وقد وردت هذه اليات ف حق من استنفرهم النب ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬لقتال الروم ف‬
‫غزوة تبوك بعيدًا عن بلد السلمي وبيضتهم‪ ،‬فكيف بن قعد عن الهاد عند نزول العدو‬
‫بلد السلمي ذاتا‪ ،‬وحلولم بالعُقر من الديار‪ ،‬واستباحتهم للبيضة‪ ،‬والستيلء عليها‪.‬‬
‫ومن علمات الكبائر الت نص عليها الئمة أن يرد فيها وعيد ف الخرة‪ ،‬قال ابن عباس‬
‫رضي ال عنهما‪( :‬الكبائر كل ذنب ختمه ال بنار أو غضب أو لعنة أو عذاب)‪ ،‬قال ابن‬
‫حجر اليثمي رحه ال تعال‪( :‬الكبية التسعون والادية والثانية والتسعون بعد الثلثئة؛‬
‫ترك الهاد ع ند تعي نه بأن د خل الرب ي دار ال سلم أو أخذوا م سلما وأم كن تلي صه‬
‫منهم‪ ،‬وأيضًا ترك الناس الهاد من أصله‪ ،‬وأيضًا ترك أهل القليم تصي ثغورهم بيث‬
‫ياف عليها من استيلء الكفار بسبب ترك ذلك التحصي)‬
‫ث قال‪( :‬ع ّد هذه الثلثة ظاهر ‪-‬أي من الكبائر‪ -‬لن كل واحد منها يصل به من الفساد‬
‫العائد على السلم وأهله ما ل يتدارك صرفه‪ ،‬وعليها يمل ما ف هذه الية والحاديث‬
‫من الوعيد الشديد‪ ،‬فتأمل ذلك فإن ل أر أحدًا تعرض لعدّ ذلك مع ظهوره) ا‪.‬هـ‪.‬‬
‫إذا تبي ذلك‪ ،‬فإذا تعي الهاد؛ فتاركه القادر عليه مرتكب كبية‪ ،‬فاسق أشد فسقًا من‬
‫الزا ن وال سارق والشارب‪ ،‬ح يث خذل الد ين‪ ،‬وأ سلم البلد والعباد لعداء ال ور سوله‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ ،‬مع ما يترتب على ذلك من الفساد التعدي‪.‬‬
‫وبناءً على ذلك؛ فغي مقبول من تعلق به هذا الكم أن ينشغل بغي الهاد من العمال‪،‬‬
‫إذ انشغاله بذه العمال ‪-‬أيّا كانت‪ -‬ل يرفع عنه وصف الفسق التعلق به من جراء تلفه‬
‫عن الهاد التعي‪.‬‬
‫الوجه الثان‪ :‬أن الفرائض مقدمة على النوافل‪.‬‬

‫‪353‬‬

‫فالفرائض الت فرضها ال على عباده‪ ،‬عند أهل الطائفة النصورة‪ ،‬هي الصل والساس ف‬
‫تعبد الكلف لربه ومول‪ ،‬وهي من ث أحب إل ال وأقوم ف نيل رضاه‪ ،‬وتارك الفرائض‬
‫اشتغالً عنها بالنوافل عاص ل ل يرج بعد من دائرة العصيان أيا كانت تلك النوافل الت‬
‫اشتغل با عن الفرائض‪ ،‬وأيا كان مبلغ اجتهاده فيها‪.‬‬
‫و ف الدي ثِ القد سي ال صحيح‪ ،‬يقول ال تعال‪ ( :‬من عادى ل وليّ ا ف قد آذن ته بالرب‪،‬‬
‫ومـا تقرب إل عبدي بشيـء أحـب إل ماـ افترضـت عليـه‪ ،‬ومـا يزال عبدي يتقرب إل‬
‫بالنوافل حت أحبه‪ )...‬الديت‪ ،‬فنص الديث على أن الفرائض‪ ،‬ومنها الهاد‪ ،‬أحب ما‬
‫تقرب به الع بد إل ال سبحانه وتعال‪ ،‬و قد ات فق أ هل العلم بل خلف على أن الفرائض‬
‫مقد مة على غي ها من النوا فل‪ ،‬وأن النشغال بالنوا فل مع تضي يع الفرائض عم ٌل معكوس‬
‫وجهد ضائع‪ ،‬ول شك أن الراد من التقرب بالنوافل أن تقع من أدى الفرائض ل من أخل‬
‫با‪ ،‬كما قال بعض الكابر‪ :‬من شغله الفرض عن النفل فهو معذور‪ ،‬ومن شغله النفل عن‬
‫الفرض فهو مغرور‪.‬‬
‫بل مرد التسوية بي جنس الفرائض وجنس النوافل منوعة بيقي‪ ،‬فل يوز أن يسوى بي‬
‫سوّى ب ي الرام‬
‫الوا جب والندوب ل ف القول ول ف الف عل ول ف العتقاد‪ ،‬ك ما ل يُ َ‬
‫والكروه‪ ،‬بل ول بي الباح وبي الندوب والكروه‪ ،‬قال الشاطب رحه ال‪( :‬الندوب من‬
‫حقيقة استقراره مندوبًا أن ل يسوّى بينه وبي الواجب‪ ،‬ل ف القول ول ف الفعل‪ ،‬كما ل‬
‫يسوى بينهما ف العتقاد) ا‪.‬هـ‪.‬‬
‫واللصة؛ أن أعلى رتب مصال الندب دون أدن رتب مصال الواجب‪.‬‬
‫و قد ب عث المام الجا هد ع بد ال بن البارك إل من كان يو صف بعا بد الرم ي؛ المام‬
‫الفضيل بن عياض بأبيات يقول فيها‪:‬‬
‫يا عابدَ الرمَي لو أبصَـرتَنا‬

‫‪354‬‬

‫ت أنّك بالعبا َدةِ تلعَبُ‬
‫لعَلِم َ‬
‫***‬
‫ب خدّه بدموعِه‬
‫من كان يضِ ُ‬
‫فنُحورُنا بدمائِنا تَتَخَضّبُ‬
‫***‬
‫أو كا َن يتعِبُ خيلهُ ف باطل‬
‫حةِ تتعبُ‬
‫فخيولُنا يومَ الصبي َ‬
‫***‬
‫ح العبيِ لكُـم وننُ عبيُنا‬
‫ري ُ‬
‫ك والغبارُ الطَيبُ‬
‫ج السناب ِ‬
‫وهَ ُ‬
‫***‬
‫ولقـد أتانا من مـقا ِل نبيّنا‬
‫ق ل يكذبُ‬
‫قول صحيحٌ صاد ٌ‬
‫***‬
‫ل يستوي وغبــارُ خيل اللَه ف‬
‫أنف امرئ و دخا ُن نارٍ تلهبُ‬
‫***‬
‫ب اللَه ينطق بينَنا‬
‫هذا كتا ُ‬
‫ليس الشهيدُ بَيّتٍ ل يكذب‬
‫فتأمـل كيـف وصـف انشغال المام الفضيـل بـن عياض بالعبادة وماورة الرم باللعـب‬
‫والباطل مقارنةً بتركه للقتال ف سبيل ال‪ ،‬هذا مع كون الهاد التحدث عنه فرض كفاية‬
‫ل فرض ع ي‪ ،‬فك يف لو رأى المام ا بن البارك ‪-‬رح ه ال‪ -‬حال القاعد ين عن الهاد‬
‫التع ي انشغا ًل بنوا فل وتطوعات‪ ،‬باذا يا ترى سيصف أعمال م ال ت قعدوا ب ا عن هذا‬
‫الهاد‪..‬؟‬

‫‪355‬‬

‫الوجه الثالث‪ :‬أن الواجبات العينية تقدّ ُم على الواجبات الكفائية‪.‬‬
‫و هو الو جه الثالث الذي يتقرر به أن الهاد إذا تع ي فإ نه يقدم على غيه من العمال‪،‬‬
‫وتقديُ الواجبات العين ية على الواجبات الكفائ ية أ ص ٌل مقررٌ ع ند أهلِ الطائ فة الن صورة‪،‬‬
‫وهـو من العدل الذي أُمروا به ف أمر هم كله‪ ،‬و من ث يضعون كل شي ٍء موض عه بل‬
‫شطط‪ ،‬فينالون رضوان ال بالسارعة إل مابّه واجتناب مساخطه‪.‬‬
‫قال الغزال رح ه ال وهو يتكلم عن شروط الشتغال بالناظرة الفقه ية‪ ،‬و هي من فروض‬
‫الكفاية‪ ،‬قال‪( :‬الول؛ أن ل يشتغل به وهو من فروض الكفايات من ل يتفرغ من فروض‬
‫العيان‪ ،‬ومن عليه فر ضُ عيٍ فاشتغل بفرض كفاية وزعم أن مقصده الق؛ فهو كذاب‪،‬‬
‫ومثاله من يترك الصلة ف نفسه ويتجرد ف تصيل الثياب ونسجها‪ ،‬ويقول غرضي أستر‬
‫عورة من يصلي عريانًا ول يد ثوبًا)‬
‫إل أن قال رحه ال‪( :‬فل يكفي ف كون الشخص مطيعًا كون فعله من جنس الطاعات‬
‫مال يراع فيه الوقت والشروط والترتيب) ا‪.‬هـ‪.‬‬
‫فن صّ رح ه ال على أن من اشت غل بفرص كفا ية‪ ،‬مع عدم تفر غه من فرض الع ي أ نه‬
‫كذاب‪ ،‬وإن زعم أن قصده الق‪.‬‬
‫الوجه الرابع‪ :‬الذي يتقرر به تقدي الهاد عند تعينه على غيه‪.‬‬
‫أن الوا جب الضيّ ق يقدم على الوا جب الو سّع‪ ،‬والفوري يقدم على الترا خي‪ ،‬وما ي شى‬
‫فواته على ما ل يشى فواته‪.‬‬
‫وقد ذكر القراسي رحه ال وهو يتحدث عن مسألة تعارض الواجبات وما يقدم منها وما‬
‫يؤ خر؛ (أن هذا مب ن على معر فة قاعدة ف الترجيحات‪ ،‬وضا بط ما قد مه ال تعال على‬

‫‪356‬‬

‫غيه من الطلوبات‪ ،‬و هي أ نه إذا تعار ضت القوق قدم من ها الض يق على الو سع؛ لن‬
‫التضييق يُشعر بكثرة اهتمام صاحب الشرع با جعله مضّيقًا وأن ما جوز له تأخيه وجعله‬
‫موسـعًا عليـه دون ذلك‪ ،‬و يقدم الفوري على التراخـي؛ لن المـر بالتعجيـل يقتضـي‬
‫ّ‬
‫الرجحية على ما جعل له تأخيا‪ ،‬ويقدم فرض العيان على الكفاية؛ لن طلب الفعل من‬
‫جيع الكلفي يقتضي أرجحية على ما طُلِب من البعض فقط‪ ،‬ولن فرض الكفاية يعتمد‬
‫عد مَ تكرر الصلحة بتكرر الفعل‪ ،‬والفعلُ الذي تتكرر مصلحتُه ف جيع صوره أقوى ف‬
‫ا ستلزام ال صلحة من الذي ل تو جد ال صلحة م عه إل ف ب عض صوره‪ ،‬ولذلك يقدم ما‬
‫يشى فواته على ما ل يشى فواته‪ ،‬وإن كان أعلى رتبة منه) ا‪.‬هـ‪.‬‬
‫وبذه الوجوه الربعـة التقدمـة؛ يتقرر أن الهاد إذا تعيـ فهـو مقدم عنـد أهـل الطائفـة‬
‫النصورة على غيه من النوافل‪ ،‬كما أنه مقدم على غيه من الواجبات الكفائية أيّا كانت‬
‫بل أدنـ نزاع‪ ،‬بـل ومقدمٌـ على غيه مـن الواجبات العينيـة عنـد عدم إمكان المـع بينـه‬
‫وبينها؛ كالصلة والصيام والج وغيِها‪.‬‬
‫و قد و صف ش يخ ال سلم ا بن تيم ية رح ه ال فق هَ مرا تب العمال بأن ا حقي قة الد ين‪،‬‬
‫وحقيقـة العمـل باـ جاءَت بـه الرسـل‪ ،‬وبأنـه خاصـةُ العلماءِ بذا الديـن فقال رحهـ ال‪:‬‬
‫(فتفطن لقيقة الدين‪ ،‬وانظر ما اشتملت عليه الفعال من الصال الشرعية والفاسد‪ ،‬بيث‬
‫تعرف ما ينبغي من مراتب العروف ومراتب النكر حت تقدم أهها عند الزاحة‪ ،‬فإن هذا‬
‫حقيقة العمل با جاءت به الرُ سُل‪ ،‬فإن التمييز بي جنس العروف وجنس النكر وجنس‬
‫الدليل وغي الدليل يتيسر كثيًا‪ ،‬فأمّا مراتب النكر ومراتب الدليل بيث ُتقَدّم عند التزاحم‬
‫أعرف العروفي‪ ،‬فتدعو إليه‪ ،‬وتنكر أنكر النكرين‪ ،‬وتُرجح أقوى الدليلي فإنه هو خاصة‬
‫العلماء بذا الدين) ا‪.‬هـ‪.‬‬
‫ي تبي م ا سبق أن الجاهد ين‪ ،‬أ هل الطائ فة الن صورة‪ ،‬في ما ذهبوا إل يه ل يأتوا ببدع من‬
‫ب مسلوك‪ ،‬وسبيلٌ مطروق‪ ،‬أسلفهم فيه‬
‫القول أو مستحدث من الفعل كيف ودربم در ٌ‬
‫خ ي من و طئ ال صى من ال نبياء والر سلي والتابع ي ل م بإح سان‪ ،‬و هم ب م يقتدون‪،‬‬

‫‪357‬‬

‫ولثارهم يقتفون‪ ،‬أقدامُهم ف الثرى‪ ،‬وهاماتم ف الثريا‪ ،‬ونفوسهم ترى إراقة دماء الياة‬
‫دون إراقة ماء الُحيّا‪.‬‬
‫ساروا وحاديهم قولُ الزبي رضي ال عنه‪" :‬ن ُن أمةٌ ل نو تُ إل قتلً‪ ،‬فمال أرى الفُرُش‬
‫قد كثر عليها الموات"‪.‬‬
‫يردد السالك لدربم قولَ الول‪:‬‬
‫ت أُبال حي أقت ُل مُسلما‬
‫ولس ُ‬
‫على أي جنبٍ كانَ ف الِ مصرعي‬
‫***‬
‫ك ف ذاتِ الله وإن يشأ‬
‫وذل َ‬
‫يبارِك على أوصـا ِل شِلوٍ مُمَـزع‬
‫أو قولَ الخر‪:‬‬
‫لكنن أسألُ الرح َن مغفـرةً‬
‫غ تقذفُ ال َزبَدا‬
‫وضربةً ذاتَ فَر ٍ‬
‫***‬
‫جهِزةً‬
‫أو طعَنةً بيدي َحرّان مُ ْ‬
‫بـربةٍ تُن ِفذُ الحشا َء و الكَِبدَا‬
‫***‬
‫حت يقالَ إِذا مَرّوا على جتثي‬
‫ل مِن غا ٍز وقد َرشَدا‬
‫أرشدكَ ا ُ‬
‫أو قولَ المع البارك‪:‬‬

‫‪358‬‬

‫نن الذين بايعوا ممدا‬
‫على الهاد ما بقينا أبدًا‪.‬‬
‫فأئمتهم قد أوضحوا لم الجة‪ ،‬ورسوا لم الحجة‪ ،‬وعبّدوا لم دربم‪ ،‬وحذّرُوهم مِن‬
‫بُنيّاته‪ ،‬وخطّوا لم خطة الدى والرشاد‪ ،‬تق ّدمُوهُم ف السي‪ ،‬و َسبَقُوهُم ف الوصول‪ ،‬وقد‬
‫ضَ َربُوا لم موعِدَ اللقاء مع من وف دون من نكص‪.‬‬
‫{وَال سّاِبقُو َن ا َلوّلُو َن مِ َن الْ ُمهَاجِرِي َن وَالَن صَا ِر وَالّذِي نَ اّتَبعُوهُم بِإِحْ سَانٍ رّضِ يَ اللّ ُه عَْنهُ ْم‬
‫وَرَضُواْ َعنْ هُ} [التو بة‪ ،]100:‬ف هم يافون أشدّ الوف من أن يتخلّفوا عن هذا الو عد‬
‫ويفوتَهم الوفاء؛ فيُحرموا اللقاء‪ ،‬فهاجسهم أبدًا‪ :‬غدًا ألقى الحبة‪ ،‬م ّمدًا وصحبه‪.‬‬
‫فأرواحهم تيم هناك ل هنا‪.‬‬
‫جسمي معي غي أ ّن الروحَ عندكمُ‬
‫فالسمُ ف غربةٍ والروح ف وطنِ‬
‫***‬
‫ب الناسُ من أ ّن ل بدنـا‬
‫فليعج ِ‬
‫ح فيه‪ ،‬ول روحٌ بـل بدنِ‬
‫ل رو َ‬
‫وأنّى ل ن هذا شأن م أن يقعد هم ابتلءٌ عن النف ي‪ ،‬أو تث ن عزائم هم منةٌ عن الهاد؛ بل‬
‫يبادرون ويسـاقبون ويرددون وهـم يُنحرون تقديًا لبهان الحبـة الصـادق‪[ :‬هنـا يبكـي‬
‫الشيخ]‬
‫ك تَحلـو وَالَيـاةُ مَري َرةٌ‬
‫فَلَيَت َ‬
‫ك تَرضى وَالَنامُ غِضاب‬
‫وَلَيَت َ‬
‫***‬

‫‪359‬‬

‫ك عا ِمرٌ‬
‫ت الّذي بَين َوبَينَ َ‬
‫وَلَيـ َ‬
‫ي خَرابُ‬
‫ي العـالَم َ‬
‫وَبَين وَبَ َ‬
‫***‬
‫ح مِنكَ الوُ ّد فَال ُكلّ هَّينٌ‬
‫إِذا صَـ ّ‬
‫ب تُرابِ‬
‫وَ ُك ّل الّذي فَوقَ التُرا ِ‬
‫إنّ الجاهد ين‪ ،‬أ هل الطائ فة الن صورة‪ ،‬لي سوا بقو مٍ ضا قت علي هم أنف سهم ف تبموا ب ا‬
‫وأرادوا ل ا خل صًا‪ ،‬أو قو مٍ سُدّت علي هم سب ُل الع يش ومناف ُذ الرزق‪ ،‬أو أ سرى عاها تٍ‬
‫نف سية تعش قُ الوت لذا ته‪ ،‬وت سعى له ب كل سبيل‪ ،‬و قد رأت الدن يا سوداء مظل مة‪ ،‬كل‬
‫ورب!‬
‫وإنا هم قو مٌ عرفوا واجبهم‪[ ،‬هنا يبكي الشيخ] وحقيقةَ الراد منهم؛ فشمروا عن ساق‬
‫الجتهاد‪ ،‬و سلكوا سبيلَ الهاد‪ ،‬ول يتعللوا بوا هي العلل‪ ،‬و ساقط الُ جج‪ ،‬ليعذروا ف‬
‫ت ال‪ ،‬وعاَينُوا العاقبة وأيقنوا با‪ ،‬فآثروا‬
‫ترك هذا الواجب‪ ،‬بل هانت عليهم أنفُسهم ف ذا ِ‬
‫الباقيـة على الفانيـة‪ ،‬والجلة على العاجلة‪ ،‬فكان منهـم السـارعة لبذل الغال والرخيـص‪،‬‬
‫س والنفيس‪ ،‬مبة لولهم وتق ّربًا لالقهم‪ ،‬وقد رأوا أن الدنيا با فيها أحق ُر مِن أن‬
‫والنف ِ‬
‫حبّونَ هُ} [الائدة‪،]54:‬‬
‫حّبهُ ْم َويُ ِ‬
‫تُقعِدَ هم عن نيلِ م بة ال ورضاه‪ ،‬فمضوا وحادي هم {يُ ِ‬
‫فجادوا بنفوسهم يوم أن ض ّن با الكثيون‪ ،‬وبذلوا دماءهم رخيصة [هنا يبكي الشيخ] يوم‬
‫أن بل با الدعون‪.‬‬
‫وهذا وال [هنا يبكي الشيخ] إنا هو مض فضل من ال عليهم‪{ ،‬ذَلِ كَ َفضْلُ اللّ ِه ُيؤْتِي ِه‬
‫مَن يَشَا ُء وَاللّ ُه وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [الائدة‪ ،]54:‬وفضل ال هذا ل يوفق له كلّ أحد؛ فأهلُه هم‬
‫الصطفون الخيار‪ ،‬الفضلون على غيهم من العالي‪ ،‬وال أعلم حيث يضع فضله ومنته‪،‬‬
‫فالجاهدون هم خية ال من خلقه‪ ،‬لبّوا نداء خالقهم لمضاء العقد وتسليم البيع‪ِ{ :‬إنّ‬
‫سهُمْ َوَأ ْموَالَهُم ِبأَنّ َلهُ ُم الَّن َة ُيقَاتِلُو نَ فِي َسبِيلِ اللّ هِ َفَي ْقتُلُو نَ‬
‫اللّ َه ا ْشتَرَى مِ َن الْ ُم ْؤ ِمنِيَ أَنفُ َ‬

‫‪360‬‬

‫َويُ ْقتَلُو َن َوعْدا عََليْهِ َحقّا فِي الّتوْرَا ِة وَالِنِي ِل وَالْقُرْآنِ َومَنْ َأوْفَى ِبعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَا ْسَتبْشِرُواْ‬
‫ك ُهوَ اْل َفوْ ُز الْعَظِيمُ} [التوبة‪.]111:‬‬
‫ِببَْي ِعكُمُ الّذِي بَاَي ْعتُم بِهِ َوذَلِ َ‬
‫و هم التأ سون القتدون ب سيّد اللق ‪ -‬صلى ال عل يه و سلم‪ -‬القائل‪( :‬والذي نف سُ ممّ ٍد‬
‫ِبيَده لول أن أشق على السلمي؛ ما قعدتُ خلف سرية تغزو ف سبيل ال أبدًا‪ ،‬ولكن ل‬
‫أ جد سعةً فأحل هم‪ ،‬ول يدون سعة‪ ،‬وي شق علي هم أن يتخلفوا ع ن‪ ،‬والذي ن فس م مد‬
‫بيده لوددت أن أغزو ف سبيل ال فأُقتل‪ ،‬ث أغزو فأقتل‪ ،‬ث أغزو فأقتل)‪.‬‬
‫ورحم ال القائل؛ (إنا هو بذل الروح وإل فل تشتغل ف الترهات)‪.‬‬
‫إن أول قدم ف الطريق بذلُ الروح‪ ...‬هذه الادة فأين السالك‪..‬؟‬
‫ورحم ال الشيخَ أبا أنس الشامي يوم أن قال ل يومًا مثبتًا ومسليّا‪( :‬يا فلن! سنبقى نفرُ‬
‫بالصخر حت نصنع مدًا لمتنا)‪[ .‬هنا يبكي الشيخ]‬
‫ي قد حل‬
‫قال ل صـاحب والب ُ‬
‫ودمـعي مـرافـ ٌق لشهيقـي‬
‫***‬
‫ما تُرى تصنع ف الطريق بعدي؟‬
‫ت أبكي عليك طول الطريق‬
‫قل ُ‬
‫{وَاللّ ُه غَاِلبٌ عَلَى َأمْ ِر ِه وَلَكِنّ أَ ْكثَ َر النّاسِ َل َيعَْلمُونَ} [يوسف‪]21:‬‬
‫ب العالي‪.‬‬
‫و المدُ ل ر ّ‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫َأمِيْ ُر تَنْظِي ِم القَا ِع َدةِ ِف ْي بِلدِ الرّافِ َديْن‬

‫‪361‬‬

‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪362‬‬

‫الطاب الثلثون‬

‫كَ ِلمَةٌ لِلشّيخِ الُجَاهِدِ أَبِي مُص َعبٍ الزّرقَاوِ ّ‬
‫ي‬
‫حَولَ أَحدَاثِ تَلعفَر‬
‫‪ 8‬شعبان ‪ 1426‬هـ‬
‫‪ 11‬سبتمب‪/‬أيلول ‪ 2005‬م‬
‫بِصَوْتِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫المدُ لِ مع ّز ال سلمِ بن صره‪ ،‬ومُذلّ الشر كِ بقهره‪ ،‬وم صرّف المور بأمره‪ ،‬وم ستدر ِ‬
‫ج‬
‫الكافريـن بكره‪ ،‬الذي قدّر اليام دولً بعدله‪ ،‬وجعـل العاقبةَ للمتقي َ بفضلِه‪ ،‬والصـلةُ‬
‫والسلم على من أعلى الُ منا َر السلمِ بسيفِه‪.‬‬
‫أمة السلم؛‬
‫إليكـ اليوم يتجدد‪ ،‬وأبنائك البطال يسـطرون بدمائهـم أجلـ صـور اللحمات‪،‬‬
‫حديثـي ِ‬
‫وأروع معانـ التضحيات على أرض مدينتـ القائم وتلعفـر؛ حيـث جعـ عباد الصـليب‬
‫لعركت هم الموع‪ ،‬وحشدوا ل ا الشود‪ ،‬م ستخدمي من ال سلحة أشد ها فتكا وتدميا‪،‬‬
‫و من الغازات ال سامة أعظم ها أذ ية وتقتيل‪ ،‬م ستصحبي خيلئ هم‪ ،‬م ستعلي ب كبيائهم‪،‬‬
‫فأذاقهم ال على أيدي أوليائه الجاهدين من كؤوس الوت ألوانا‪ ،‬وأراهم من الهوال ما‬

‫‪363‬‬

‫ل ينسـونه دهورا وأزمانـا‪ ،‬فخرجوا مـن مدينـة القائم ل يلوون على شيـء يرون أذيال‬
‫هزيتهم‪ ،‬ويلعقون جراحاتم فـ ل المد أولً وأخرا‪.‬‬
‫وها هم يعاودون الكرة على مدينة تلعفر بعد أن إستعصت عليهم مرات ومرات‪ ،‬وأذاقهم‬
‫أسـودها طعـم الذل‪ ،‬ومرارة الزيةـ‪ ،‬تزبوا على هذه الدينـة البيـة‪ ،‬يرومون القضاء على‬
‫الجاهدين‪ ،‬متذرعي برد القوق إل أهلها‪ ،‬كما صرح بذلك (حفيد أبن العلقمي وخادم‬
‫ال صليب إبراه يم العفري) قا صدا بذلك أعضاء فيلق الغدر‪ ،‬الذ ين ما أخرجوا من تلع فر‬
‫إل لكونمـ عيون للصـليبيي‪ ،‬وجلهـم مـن الرس الوثنـ والشرطـة الرتديـن‪ ،‬الذيـن بلغ‬
‫فسادهم وإفسادهم مداه ف تلعفر‪ ،‬وإل فأين هذا الدعي عن حقوق أهل السنة‪ ،‬ف الدائن‬
‫والرية والشعب‪ ،‬والنوب وغيها‪ ،‬الذين قتلوا وشرد منهم اللف‪ ،‬ل لذنب سوى أنم‬
‫من أهل السنة!‬
‫بل أين حقوق السلمي الفلسطينيي الذين استبيحت أعراضهم وهجّروا من بيوتم قسرا‬
‫ف بغداد ف البلديات وحيفا وغيها؟!‬
‫هل ت هذا إل على أيدي بن صهيون؟ وأذنابم من الروافض الاقدين ؟!‬
‫أل صبا ياأ سود تلع فر‪ ،‬ف ـالنصر لذا الد ين مه ما طال ل يل الظال ي‪ ،‬ويو شك الل يل أن‬
‫ينجلي بفجرا تُرفع فيه راية التوحيد‪ ،‬وتُذل فيه راية الشِرك والتنديد‪.‬‬
‫وأما أنتم ياأسود التوحيد على أرض الرافدين؛‬
‫يا من رفع تم جبي المة عاليا‪ ،‬إن عدوكم اليوم يعيش أسوء أيا مه على أرض الرافدين‪،‬‬
‫يبغي اللص؛ ول يد له طريقا‪ ،‬ويروم النجاة؛ ول يهتدي لا سبيل‪ ،‬وها هو يستل من‬
‫سهامه آخرها‪ ،‬علّه ينقذه من الستنقع الذي غرق فيه‪ ،‬ويفظ له ماتبقى من ماء وجهه‪،‬‬
‫ذلكم هو طاغوت الدستور‪ ،‬ولكن هيهات هيهات‪.‬‬

‫‪364‬‬

‫هيهات لنفوس دبت فيها روح الهاد‪ ،‬وسرت ف عروقها دماء التوحيد‪ ،‬أن تنطلي عليها‬
‫أمثال هذه اليل أو تستهويها أمثال هذه الدع‪.‬‬
‫أيها الجاهدون؛‬
‫أل فخذوا حذركم وتأهبوا‪ ،‬وانتظوا سلحكم واستعدوا‪ ،‬ول ترفعوا أصابعكم عن الزناد‪،‬‬
‫وارتقبوا لظـة البدء‪ ،‬فــالعركة الفاصـلة قـد أقترب أواناـ‪ ،‬وأزف ختام فصـولا‪ ،‬وإننـا‬
‫عازمون بعون ال عما قريب على استئصال شأفتهم‪ ،‬وإشعال الرض من تت أقدامهم‪،‬‬
‫ولين سينهم ما يدو نه ف هذه العر كة –إن شاء ال تعال – أهوال ما ذاقوه ف العارك‬
‫السابقة‪ ،‬وإن غدا لناظرة لقريب‪.‬‬
‫واعلموا أنكم ل تاربون رجال أشداء‪ ،‬بل جـبـنـاء يفرون عند اللقاء‪ ،‬فأحلوا عليهم‬
‫حلة صادقة‪ ،‬تطي با بقي من ألبابم‪ ،‬فل يدون لبنادقهم كفا‪ ،‬ول لسيافهم ساعدا‪ ،‬ول‬
‫تلحقكم ف عدوكم رقة‪ ،‬ول تأخذكم بم رأفة‪ ،‬ول تأطركم بم شفقة‪ ،‬شتتوا جوعهم‪،‬‬
‫وفرقوا صفوفهم‪ ،‬ونكسوا صليبهم‪ ،‬نغصوا عليهم طعامهم وشرابم‪ ،‬ويقضتهم ومنامهم‪،‬‬
‫فما أعذب الوت ف سبيل تنغيص عيش الظالي‪.‬‬
‫وهذا نداء؛ إل أبناء المة الغراء‪:‬‬
‫لن حبسـتكم العذار‪ ،‬وناءت بكـم الديار‪ ،‬وباعدت بينكـم وبيـ الجاهديـن القفار‪،‬‬
‫وعجز ت عن ن صرة إخوان كم بأنف سكم‪ ،‬أل ف ـأنصروهم ب سلحكم الذي تملو نه ب ي‬
‫أضلعكم‪ ،‬والذي هو أشد على عباد الصليب‪ ،‬من حد السيف وضربة السام؛‬
‫إنه سلح الدعاء‪..‬‬
‫وما أدراك ما الدعاء‪ ،‬وهل تنصرون إل بضعفائكم‪ ،‬بدعائهم وإخلصهم‪.‬‬

‫‪365‬‬

‫أتزأ بالدعاء وتزدريه‪ ،،‬وما تدري با فعل الدعاء‬
‫سهام الليل ل تطيء ولكن‪ ،،‬لا أمد وللمد انقضاء‬
‫أل وجدوا واجتهدوا بالدعاء‪ ،‬وألوا فيه‪ ،‬وتروا أوقات السحر وأزمنة الجابة‪ ،‬وتوسلوا‬
‫إل ال بصال أعمالكم‪ ،‬واقنتوا على الصليبيي ف صلواتكم‪ ،‬فلعل ال يأذن برفع الذل عن‬
‫هذه المة‪ ،‬وبزوغ فجر العز من جديد‪.‬‬
‫وهذه علمات الن صر باد ية‪ ،‬وأمارات الف تح ظاهرة‪ ،‬ومائن الظ فر لئ حة‪ ،‬وتباش ي ال ي‬
‫ساطعة‪ ،‬وإن لحسب أن ما أصاب أمريكا ف عقر دارها من العصار الدمر‪ ،‬إنا هو‬
‫بدعوة أب أو أم ثكلى بابـن لمـا‪ ،‬أو ولد تيتـم‪ ،‬أو امرأة أنتهـك عرضهـا على أرض‬
‫أفغان ستان أو العراق وغي ها‪ ،‬ففت حت ل ا أبواب ال سماء‪ ،‬وجاء النداء الل ي (لن صرنكِ‬
‫ولو بعد حي)‪.‬‬
‫اللهم إن السماء ساءك‪ ،‬والرض أرضك‪ ،‬والبحر برك‪،‬‬
‫اللهم عليك بالصليبيي‪،‬‬
‫اللهم أسقط طائراتم‪ ،‬ودمر آلياتم‪ ،‬وأغرق بارجاتم‪،‬‬
‫اللهـم إن عبادك الجاهديـن‪ ،‬قـد جادوا برب أعدائك بنفوسـهم‪ ،‬وبذلوا فـ سـبيل ذلك‬
‫مهجهم‪ ،‬نصرة لدينك‪ ،‬وإعلء لكلمتك‪،‬‬
‫اللهم أنزل عليهم نصرك الؤزر‪ ،‬وعجل لم بالفتح البي‪ ،‬وأنزل بعدوهم عذابك ورجزك‪،‬‬
‫الذي ليرد عن القوم الظالي‪،‬‬
‫اللهم أرسل على أمريكا عذابك‪،‬‬
‫اللهم أشدد وطأتك عليها‪ ،‬اللهم دمرها تدميا‪،‬‬
‫اللهم أرسل عليها العاصي والزلزل والحن‪،‬‬

‫‪366‬‬

‫اللهم أشغلهم بأنفسهم عن السلمي‪،‬‬
‫اللهم ل تقم لم راية‪ ،‬وأجعلهم لن خلفهم عبة وآية‪،‬‬
‫{وَاللّ ُه غَاِلبٌ عَلَى َأمْ ِر ِه وَلَكِنّ أَ ْكثَ َر النّاسِ َل َيعَْلمُونَ} [يوسف‪]21:‬‬
‫والمد ل رب العالي‪.‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫َأمِيْ ُر تَنْظِي ِم القَا ِع َدةِ ِف ْي بِلدِ الرّافِ َديْن‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪367‬‬

‫الطاب الادي الثلثون‬

‫َهذَا بَيَانٌ للنّاسِ وَ لِيُنذَرُوا ِب ِه‬
‫‪ 11‬شعبان ‪ 1426‬هـ‬
‫‪ 14‬سبتمب‪/‬أيلول ‪ 2005‬م‬
‫بِصَوْتِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫المدُ لِ مع ّز ال سلمِ بن صره‪ ،‬ومُذلّ الشر كِ بقهره‪ ،‬وم صرّف المور بأمره‪ ،‬وم ستدر ِ‬
‫ج‬
‫الكافريـن بكره‪ ،‬الذي قدّر اليام دولً بعدله‪ ،‬وجعـل العاقبةَ للمتقي َ بفضلِه‪ ،‬والصـلةُ‬
‫والسلم على من أعلى الُ منا َر السلمِ بسيفِه‪.‬‬
‫ـد‪:‬‬
‫ـميات‪ ،‬والدف واحـ‬
‫ـي اليام وتتوال الحداث‪ ،‬وتتعدد العارك‪ ،‬وتتنوع السـ‬
‫تضـ‬
‫(حرب صليبية رافضية ضد أهل السنة)‬
‫لقد تلقت مصال الصليبيي‪ ،‬مع أهواء إخوانم الروافض الاقدين‪ ،‬فكانت هذه الرائم‬
‫والجازر ف حق أهل ال سنة؛ فمن الفلو جة إل الدائن‪ ،‬وديال و سامراء والو صل‪ ،‬ومرور‬
‫بالرمادي‪ ،‬وهيت وحديثة وراوة‪ ،‬والقائم وغيها‪ ،‬وأخيا وليس آخرا ف تلعفر‪.‬‬
‫هذه العر كة ال ت جاءت ف توقيت ها لتغ طي على فضي حة عدو ال بوش ف تعامله مع ما‬
‫خلفه جندي واحد من جنود ال؛ وهو (إعصار كاترينا الدمر)‪ ،‬الذي كشف للعال أجع‬

‫‪368‬‬

‫مقدار العجز الكبي ف مواجهة الدمار الذي أحدثه هذا العصار‪ ،‬بسبب الستناف الائل‬
‫لطاقات اليـش المريكـي فـ العراق وأفغانسـتان‪ ،‬وليعيـد إل الذهان مظاهـر التفريـق‬
‫العنصري بي أفراد الشعب المريكي‪ ،‬وليكشف هشاشة السس الت يقوم عليها بنيانه‪،‬‬
‫فانتشرت عمليات الصقل والقتل‪ ،‬وتفشت عمليات السلب والنهب‪ ،‬والت أدهي وأمر –‬
‫بإذن ال تعال‪.-‬‬
‫جاءت هذه العركة لتكشف النقاب عن ذلك الوجه القبيح لكومة أحفاد أبن العلقمي‪،‬‬
‫ولته تك ال ستر الذي يتوارون خل فه‪ ،‬ح يث ت عزل الحياء الرافض ية ف الدي نة لتجنيب ها‬
‫الق صف والدمار‪ ،‬ث لي تم من بعد ها شن حرب إبادة شاملة على أحياء أ هل ال سنة‪ ،‬ف‬
‫خطوة للقضاء على كل مظا هر الياة ف هذه الحياء‪ ،‬و قد ث بت ل نا ثبوت ل مر ية ف يه‬
‫استخدام الصليبي للغازات السامة ف معاركهم ضد الجاهدين‪.‬‬
‫وإن أن كر ذلك أرباب البيت السود وأتباعهم‪ ،‬وهذه مشاف تلعفر دون كم فاستنطقوها؛‬
‫عن حالت الختناق والتسمم الكبية ف صفوف من ضمتهم جدرانا‪ ،‬ومن استطاع من‬
‫أ هل ال سنة النوح والفرار من جح يم الق صف ال صليب تلقف ته يد الغدر من أعضاء فيلق‬
‫ل وتقتيل‪ ،‬و ف الن ساء انتها كً لعراض هن‪،‬‬
‫الغدر وغيه‪ ،‬لتع يث ف الرجال تعذيبا وتنكي ً‬
‫وسلب وسرقة لليهن وزينتهن‪.‬‬
‫إنا حرب طائفية منظمة؛‬
‫أعدت فصولا بإحكام‪ ،‬وإن رغمت أنوف من أعمى ال أبصارهم‪ ،‬وختم على قلوبم‪.‬‬
‫ويكم يا علماء أهل السنة أرخصت عليكم دماء أبنائكم‪ ،‬فبعتموها بثمن بس؟!‬
‫أهانت عليكم أعراض نسائكم؟!‬
‫ويلكم؛ أما بلغكم أن كثي من أخواتكم العفيفات الطاهرات من أهل السنة ف تلعفر قد‬
‫أنتهك عرضهن‪ ،‬وذبح عفافهن‪ ،‬وامتلت أرحامهن بنطف الصليبيي‪ ،‬واخوانم الروافض‬
‫الاقدين!‬

‫‪369‬‬

‫أين دينكم؟؟‬
‫بل أين نوتكم وغيتكم ومروءتكم؟‬
‫دخلت على الروءة وهي تبكي *** فقلت علم تنتحب الفتاة‬
‫فقالت كيف ل أبكي وأهلي *** جيعا دون خلق ال ماتوا‬
‫هذا ومازال الجاهدون‪ ،‬ي صاولون العدو ويقاتلو نه‪ ،‬فك يف إذا ما أ ستقر ال مر لكو مة‬
‫أحفاد أبن العلقمي وأشتد ساعدهم!‪ ،‬وترسخت قواعدهم وأركانم!‬
‫ماذا تنتظرون ف أنفسكم؟!‬
‫أتسبون أنكم بكتابتكم بيان تنديد واستنكار قد نوت من مساءلة العزيز البار؟!‬
‫وال إن الوقف شديد‪ ،‬والساب عسي!‬
‫ها هو ذنب الروافض سعدون الدليمي ل أسعده ال‪ ،‬يتبجح بذكر انتصاراتم ف تلعفر‪،‬‬
‫وليت شعري عن أي نصر يتكلم هؤلء البناء؟‬
‫الذين ل يرؤ أحدهم على الروج من جحره إل وهو مكم بظهور نساء الارين‪.‬‬
‫أو ي ظن هذا الائن أن ق صف الدور على من في ها من الن ساء والطفال ي عد ن صرا؟ بئس‬
‫النصر وال!!‬
‫لقد حشدوا ف معركتهم هذه مع الفئة القليلة الؤمنة الت ل يتجاوز تعدادها الئات‪ ،‬أكثر‬
‫من عشرة آلف من النود؟!‬
‫من هم أرب عة آلف من ال صليبيي‪ ،‬وهذا إن دل فإن ا يدل على مقدار الوف واللع الذي‬
‫أ صاب نفو سهم‪ ،‬وترا هم يزعمون ق تل العشرات وأ سر الئات من العرب والفغان‪ ،‬وهذا‬

‫‪370‬‬

‫كله م ض كذب وافتراء‪ ،‬فالدي نة خال ية من وجود أي من الجاهد ين العرب‪ ،‬وليعرضوا‬
‫هؤلء السرى إن كانوا صادقي‪.‬‬
‫ثـ يتوعـد هذا الذنـب‪ ،‬الذي خان دينـه وأمتـه‪ ،‬ورضـي بأن يكون مطيـة للصـليبيي‬
‫والصفويي‪ ،‬بأنه قادم هو وزبانيته نو النبار والقائم‪ ،‬وراوة وسامراء‪ ،‬ونن نقول له‪:‬‬
‫إن الجاهدين بفضل ال قد أعدوا لك ولنودك سيف قاطعا‪ ،‬وسم ناقعا‪ ،‬ولتسقوّن بإذن‬
‫ال من كؤوس الوت ألوانا‪ ،‬ولتكونن أراضي أهل السنة بيفكم النتنة وعاء‪ ،‬فتقدموا إن‬
‫شئتم أو تأخروا‪.‬‬
‫وهذا نداء لهل السنة عامة ف العراق؛‬
‫أل هبوا مـن سـباتكم‪ ،‬واسـتيقضوا مـن غفلتكـم‪ ،‬فقـد طال رقادكـم‪ ،‬وإن رحـى الرب‬
‫للقضاء على أ هل ال سنة ل ولن تتو قف و هي آت ية دار كل من كم إل أن يشاء ال‪ ،‬وإن ل‬
‫تبادروا‪ ،‬باللحاق بر كب الجاهد ين للدفاع عن دين كم الذب عن أعراض كم‪ ،‬فإن ا وال‬
‫السرة والندامة ولكن ول ساعة ندم‪.‬‬
‫وإياكم وما يروج له من خدعة الدستور الدعوات للمشاركة ف الستفتاء عليه من قبل‬
‫أدعياء أهل السنة الذين خانوا ال ورسوله‪ ،‬وباعوا دينهم بعرض من الدنيا قليل‪ ،‬فـ ف‬
‫الو قت الذي تن حر فيه رقاب أهل السنة ف تلع فر والقائم وغيها‪ ،‬ند هؤلء الونة ف‬
‫أربيل يستجدون أذناب اليهود (البزان والطالبان) لتحصيل مكاسب لم ف هذا الدستور‬
‫الشركي‪ ،‬هؤلء الذين خانوا المة من قبل‪ ،‬فكانوا أحد أركان الؤامرة لستنقاذ الصليبيي‬
‫ف معركة الفلوجة الول‪.‬‬
‫وبناء على كـل ماسـبق ذكره‪ ،‬وبعـد أن تـبي للعال أجعـ حقيقـة هذه العركـة‪ ،‬ومـن‬
‫الستهدف القيقي منها فإن تنظيم القاعدة ف بلد الرافدين قرر مايلي ‪:‬‬

‫‪371‬‬

‫أولً‪ :‬با أن حكومة حفيد أبن العلقمي وخادم الصليب إبراهيم العفري قد أعلنت حربا‬
‫الشاملة على أهل السنة ف تلعفر ومن بعدها الرمادي والقائم وسامراء وراوة تت ذرائع‬
‫إعادة القوق والقضاء على الرهابي ي ف قد قرر التنظ يم؛ إعلن حرب شاملة على الشي عة‬
‫الروافض ف جيع أناء العراق‪ ،‬أين ما وجدوا وحيث ما حلوا جزاء وفاقا‪ ،‬فمنكم كان‬
‫البتداء وأن تم من بادر بالعتداء فخذوا حذر كم فوال لن تأخذنا ب كم رأ فة‪ ،‬ولن تنال كم‬
‫م نا رح ة وأي طائ فة تر يد أن تنأى بنف سها عن ضربات الجاهد ين فلتبادر وعلى جناح‬
‫السرعة بالباءة من حكومة العفري وجرائمها‪ ،‬وإل فهم ف الكم سواء؛ وقد أعذر من‬
‫أنذر‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬من الن فصاعدا كل من يثبت انتسابه إل الرس الوثن أو الشرطة واليش أو يثبت‬
‫أنه عميل أو جاسوس للصليبيي؛ فحكمه القتل‪ ،‬وليس فحسب بل وهدم منله أو تريقه‪،‬‬
‫ب عد إخراج الن ساء والذر ية م نه‪ ،‬جزاء على خيان ته لدي نه وأم ته وليكون لغيه عبة ظاهرة‬
‫وعظة زاجرة‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬حاول أ بو رغال الدلي مي بث الفر قة والشقاق ب ي الجاهد ين والعشائر زاعما أن‬
‫شيوخ العشائر هم من طلب منه الجيء لستنقاذهم‪ ،‬وهذا مض كذب واختلق‪ ،‬فأبناء‬
‫العشائر هـم أحـد أهـم ركائز الهاد‪ ،‬وهذه العشائر كان لاـ اليادي البيضاء فـ نصـرة‬
‫الهاد وأهله؛ ومـع هذا فنحـن نذر العشائر؛ بأن كـل عشية أو حزب أو جعيـة يثبـت‬
‫تورطها وعمالتها للصليبيي وأذنابم من الرتدين فوالذي بعث ممد بالق لنقصدنم كما‬
‫نقصد الصليبيي ولنستأصلن شأفتهم‪ ،‬ولنفرقن جعهم‪ ،‬فما هو إل معسكران‪:‬‬
‫معسكر الق وأتباعه‪،‬‬
‫ومعسكر الباطل وأشياعه‪.‬‬
‫فاختاروا ف أي الندقي تكونون‪ ،‬وما حل ف بعض الونة ف القائم خي دليل على ذلك‪.‬‬

‫‪372‬‬

‫وف التام؛‬
‫فنقول للصليبيي والروافض الصفويي بأن جريتكم وفعلكم البان‪ ،‬ف تلعفر لن ير دون‬
‫عقاب قاس بإذن ال‪.‬‬
‫وأنـ لتدى حكومـة أحفاد أبـن العلقمـي وعلى رأسـها العفري الجوسـي وأبـو رغال‬
‫الدليمي أن يرجوا من جحورهم من النطقة الضراء ليواجهوا كتائب الجاهدين‪.‬‬
‫أل بئس ف الياة حياتكم يانساء!‬
‫أل بئس الروءة مروءتكم ياجبناء!‬
‫يا أشباه الرجال ول رجال!‬
‫أو تسمعون أيها العداء؛ أما والذي نفسي بيده أن لخاطبكم بصوت يقطر دما‪ ،‬واليام‬
‫بيننا‪.‬‬
‫{وَاللّ ُه غَاِلبٌ عَلَى َأمْ ِر ِه وَلَكِنّ أَ ْكثَ َر النّاسِ َل َيعَْلمُونَ} [يوسف‪]21:‬‬
‫والمد ل رب العالي‪.‬‬
‫صعَبٍ الزّ ْرقَاوِي‬
‫َأبُ ْو مُ ْ‬
‫َأمِيْ ُر تَنْظِي ِم القَا ِع َدةِ ِف ْي بِلدِ الرّافِ َديْن‬
‫ق – بِلدُ الرّافِ َديْن‬
‫ال ِعرَا ُ‬

‫‪373‬‬

‫الطاب الثان و الثلثون‬

‫سِلسِلَةُ مُحَاضَراتِ‪:‬‬
‫ل يَضُرّهُم َمنْ خَ َذلَهُمْ‬
‫ض َرةُ الثانِيةَ‪ ،‬وَ هِ َي بِعُنوان‪:‬‬
‫الُحا َ‬

‫(وَ طَوَاعِيَةُ الِ وَ رَسُولِهِ أَنفَعُ لَنَا)‬
‫‪ 16‬شعبان ‪ 1426‬هـ‬
‫‪ 19‬سبتمب‪/‬أيلول ‪ 2005‬م‬
‫بِصَوْتِ الشَيخ‬
‫ب الزّرْقَاوِي ( َرحِ َمهُ ال)‬
‫أَِبيْ مُصْع ٍ‬
‫المدُ لِ مع ّز ال سلمِ بن صره‪ ،‬ومُذلّ الشر كِ بقهره‪ ،‬وم صرّف المور بأمره‪ ،‬وم ستدر ِ‬
‫ج‬
‫الكافريـن بكره‪ ،‬الذي قدّر اليام دولً بعدله‪ ،‬وجعـل العاقبةَ للمتقي َ بفضلِه‪ ،‬والصـلةُ‬
‫والسلم على من أعلى الُ منا َر السلمِ بسيفِه‪.‬‬
‫أمّا بعد؛‬

‫‪374‬‬

‫فإ ّن التأمّلَ لالِ ال ّم ِة السلمية اليو مَ ليتمل كُ قلبَ ُه شعورٌ بالز ِن والسى على ما آلَ إِليه‬
‫ب أعدائِ ها علي ها‪ ،‬والذّل ِة والهان ِة ال ت و صلت إلي ها‪ ،‬ب عد أن كا نت أعزّ‬
‫حالُ ها؛ من تكالُ ِ‬
‫المم!‪ ..‬أم ٌة بعثها الُ سبحانَه وتعال لتكو نَ خيَ أمة أخرجت للناس‪ ..‬أمةٌ وُجِد تْ لتعلو‬
‫ول يعلى عليها‪ ..‬لتكونَ ف مقدمة ركبِ المم‪ ،‬ل ف مؤخرها‪!..‬‬
‫ت والذّكرى مؤرقة‬
‫إن تذكـر ُ‬
‫مدًا تليـدًا بأيدينَـا أضعنَاهُ‬
‫***‬
‫أنّى اتهْتَ إِل السلمِ ف بلدٍ‬
‫تدهُ كالطّيِ مقصُوصًا جناحاهُ‬
‫هذه المة إنا اكتسبت عزّها وس ّوهَا ورفعتَها بقيامِها بأمْ ِر ربا‪ ،‬وتطبيقِها لُكمِه‪.‬‬
‫ح َزنُوا َوأَنتُ ُم ا َلعَْلوْنَ إِن كُنتُم ّم ْؤمِنِيَ} [آل عمران‪]139:‬‬
‫قال تعال‪{ :‬وَلَ َت ِهنُوا وَ َل تَ ْ‬
‫ي َسبِيلً} [النساء‪.]141:‬‬
‫جعَلَ اللّهُ لِ ْلكَاِفرِينَ عَلَى الْ ُم ْؤ ِمنِ َ‬
‫وقال تعال‪{ :‬وَلَن يَ ْ‬
‫وهذا الوعدُ ل يتخلّ فُ ف أيّ زما ٍن أو مكان ما أتى العباد بسببه وشرطِه؛ أل وهو اليا نُ‬
‫بال سبحانهُ وتعال‪ ،‬والذي يتحقق بامتثال شرعِ ال وإعلءِ كلمتِه‪ ،‬والهادِ ف سبيلِه‪.‬‬
‫ولكن‪ ،‬لا غفلَ أبنا ُء هذه المّة عن وصية ال ف قوله‪َ{ :‬ي ْعبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُو َن بِي َشيْئا}‬
‫[النور‪.]55:‬‬
‫حذَ ِر الّذِي َن يُخَاِلفُو نَ عَ نْ َأمْرِ هِ أَن تُ صِيَبهُمْ‬
‫ف والتهديد ف قوله‪{ :‬فَ ْليَ ْ‬
‫وتغاضَوا عن التخوي ِ‬
‫ِفْتنَةٌ َأ ْو ُيصِيَبهُ ْم عَذَابٌ أَلِيمٌ} [النور‪.]63:‬‬

‫‪375‬‬

‫ك بِالّذِي أُوحِ يَ إَِليْ كَ} [الزخرف‪:‬‬
‫وتاونوا بال مر الذي وُكِ َل إلي هم ف قوله‪{ :‬فَا ْستَمْسِ ْ‬
‫‪.]43‬‬
‫وتنكّبوا عن جا ّد ِة العزّ ف قوله‪{ :‬قَاتِلُوهُ ْم ُيعَ ّذبْهُمُ اللّ ُه ِبَأيْدِيكُ ْم َويُخْ ِزهِ ْم َويَنصُرْكُ ْم عََلْيهِ مْ‬
‫ب غَيْظَ قُلُوِبهِمْ} [التوبة‪.]15-14:‬‬
‫َويَشْفِ صُدُورَ َق ْو ٍم ّم ْؤمِنِيَ * َويُذْ ِه ْ‬
‫حينهـا؛ ألبسـَهم عدوّهـم رداءَ الذُل‪ ،‬وأشعرَهـم شعَا َر الوان‪ ،‬وسـامَهم سـوء العذاب‪،‬‬
‫وضامَهم بألي ِم العقاب‪ ،‬وخيّ َم ظلمُ الغفلة على هذه المة‪ ،‬وطال ليل رقادِها‪.‬‬
‫ولكنّ هذه المة؛ أمةٌ عصّيةٌ أبية تأنَفُ الذ ّل وتأب الضيم‪ ،‬فهي وإن أصاب جسدَها الل ُم‬
‫وأثخنت هُ الراح‪ ،‬إل أ نه ل يل بث أن ي ستجم َع قواه‪ ،‬وي ستع ّد للنهوض إيذانًا ببزوغ فجرِ‬
‫السلم وطلوعِ شسِ التوحيد من جديد‪.‬‬
‫ت الصحوةِ ف هذه المة‪ ،‬بعد أن أدركت‬
‫وها ن ُن اليو مَ أمام صفحةٍ جديدة من صفحا ِ‬
‫ت أعدائها با‪ ،‬ولكنّ هذه الصحوة صا َحبَ مسيَها الكثيُ‬
‫حقيقةَ معركتِها و وعتْ مططا ِ‬
‫ق ال صدُوق‬
‫من الد خل‪ ،‬وعكّرَ صفوَها الكث ُي مِن الدّغَل‪ ،‬وهذا م صداقُ حد يث ال صا ِد ِ‬
‫س يسألونَ‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ -‬كما ف الصحيحي من حديثِ حُذيفة قال‪( :‬كان النّا ُ‬‫رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬عن الي‪ ،‬وكن تُ أسألُه ع نِ الشرّ مافةَ أن يدركن؛‬
‫فقلتُ يا رسولَ ال إنا كنّا ف جاهلي ٍة وشر فجاءَنا ال بذا الي‪ ،‬فهل بعد هذا الي شر؟‬
‫ت وما دخنه؟‬
‫ت وهل بعد ذل كَ الشرّ من خي؟ قال "نعم‪ ،‬وفيه دخن" قل ُ‬
‫قال "نعم"‪ ،‬قل ُ‬
‫ف منهم وتنكر"‪ ،‬قلتُ فهل بعد ذلك الي من شر؟ قال‬
‫قال "قو ٌم يهدو َن بغيِ هديي‪ ،‬تعر ُ‬
‫ب جهنّم‪ ،‬من أجابم إليها قذفوه في ها"‪ ،‬قلت يا رسول ال صفهم‬
‫"ن عم‪ ،‬دعاةٌ على أبوا ِ‬
‫لنا‪ ،‬فقال "هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا")‪.‬‬
‫س آلهم حال أمتهم؛ فأرادوا النهوض با‪ ،‬ولكنّهم‬
‫نعم هذا الدَ َخ ُل والزغل إنا هو من أنا ٍ‬
‫بغ ي هدي نبيهم ‪ -‬صلى ال عل يه و سلم‪ -‬اهتدوا‪ ،‬وغيِ سبيله سلكوا؛ فبت نا نرى مناه جَ‬
‫أجنب ية غري بة دخيلة على دين نا‪ ،‬فتارة نرا هم ف البلانات الشرك ية‪ ،‬والجالس التشريع ية‪،‬‬

‫‪376‬‬

‫وتارة ينادون بالديوقراطيـة‪ ،‬وأخرى يدعون َـ إل النراط فـ اليوش الطاغوتيـة وضرورة‬
‫الشاركة ف العملية السياسية وكتابة دستور البلد الحادّ لدين ربّ العباد‪ ،‬وأخرى يدّون‬
‫حبا ِل الود بينهم وبي الصليبيي وأذنابِهم من الكام الرتدين‪ ،‬وأخرى وأخرى ف سلسلة‬
‫يطولُ ذكرها وسردها‪.‬‬
‫وإذا ما جُوبِه أصحابُها بضللِ هذه الناهج وفسادها؛ أشهروا ف وج هِ خصومِهم سل َ‬
‫ح‬
‫شُبهتهم‪ :‬إنّ ف ذلك مصلحةَ الدعوة! هذه الصلحة الت أضحت متّكئًا يتكئون عليه لتبير‬
‫مواقفهم وتنازلتم‪ ،‬وإن كان ف هذه الواقف وتلكم التنازلت النسلخَ من دين ربّ‬
‫الرض والسـماوات؛ هذه الصـلحة التـ غدت بقّـ طاغوتًا يُعبـد مـن دون ال سـبحانه‬
‫ب هذه ال صلحة الزعو مة ل يتورعون عن نبزِ مالفي هم ومنتقدي هم‬
‫وتعال‪ ،‬وترى أ صحا َ‬
‫بأش نع اللقاب‪ ،‬ونعتِ هم بأب شع ال صفات‪ ،‬ورميِ هم بعدم فقه هم للوا قع‪ ،‬وعد مِ إلام هم‬
‫بقاصد الشرع‪.‬‬
‫وقد قضى الُ سبحانه وتعال قضا ًء مُ َبمًا؛ أنه ل تزال طائفة من هذه المّة ظاهري َن على‬
‫القّ ل يضرّهم من خالفهم ول من خَذَلم حت يأت أمرُ ال وهم على ذلك‪.‬‬
‫أحببتـ أن أذك َر مفهوم مصـلح ِة الدعو ِة عندَ هذه الطائفـة‪ ،‬وكيفيـة‬
‫ُ‬
‫وانطلقًا مـن هذا‪،‬‬
‫يكونـ‬
‫ُ‬
‫تطـبيق أفرادِهـا لذا الفهوم مُسـترشِدًا بأقوالِ أئم ِة الُدى ومصـابيحِ الدجـى؛ لعله‬
‫نبا سًا تنيُ درب الدايةِ ل ن زلّت به قدمُه‪ ،‬وحاد به عقلُه عن طري ِق ال القو ي و صراطِه‬
‫الستقيم‪.‬‬
‫إنّـ أهلَ الطائفةِ النصـورة يرصـونَ غاي َة الرصِـ على تقيقِـ مصـلح ِة الدعوة؛ إذ هم ْـ ل‬
‫ينطلقوا دعاةً إل ال إل ابتغاء تقيـق هذه الصـلحة‪ ،‬ومصـلح ُة الدعو ِة عندَهـم تكمنُـ ف‬
‫الفا ظِ على هذه الدعوة بيضا َء نقية من أن يشوبَها دخلٌ أو دغل فيؤدونا كما أُنزِلت ل‬
‫يُسـلب عرضُهـا‪ ،‬ول يشوّه وجههـا‪ ،‬وذلك بالتقول على ال بغيـ علم‪ ،‬أو الحداث‬
‫والبتدا عِ ف دينـه‪ ،‬أو الترخّصِـ بالبا طل‪ ،‬أو الركو نِ للذيـن ظلموا‪ ،‬فضلً عـن التل طخ‬

‫‪377‬‬

‫والتد نس بأرجا سِ الشرك وأوحاله‪ ،‬فإن ف عل ذلك بز عم تق يق م صلحة الدعوة هو جه ٌل‬
‫مد قع‪ ،‬وهوى مت بع‪ ،‬وشبهةٌ را سخة‪ ،‬وشهوةٌ غال بة‪ ،‬فضلً عن كو نه خِد َعةَ إبل يس‪ ،‬و هو‬
‫مسلكُ من ل يرد مصلح َة الدعوة طرفة عي‪ ،‬وإنا أراد تدميَ الدعوةِ من أساسِها‪ ،‬وخلعَها‬
‫من جذورها‪ ،‬واستبدالَها بأوهامٍ وظنون‪ ،‬وإن ظن أنه يسن صنعا‪!...‬‬
‫وأهلُ الطائفـة النصـورة ل يدعون أنفُسـهم تتـ زعـم تقيـق مصـلحة الدعوة توصـلً‬
‫ظ ذاتية‪ ،‬تصبغ ويلع عليها ردا ُء الشرعية‪ ،‬تلبيسًا وتويهًا‪.‬‬
‫لتحقيق مصالَ خاصة‪ ،‬وحظو ٍ‬
‫ك ما ل يت خذ أهلُ الطائ فة الن صورة من م صلحة الدعوة تكأة للتن صل والتفلت من القيام‬
‫بأمر ال والقوامَة عليه علمًا وعملً دعوةً وجهادًا إيثارًا للسلمة وحبّا للدعة‪ ،‬ورغبة عن‬
‫التعرض للبلء ف ذات ال‪ ،‬كما يودّ أحدُهم أن لو كان باديا ف العراب يسألُ عن أخبار‬
‫السلمي‪.‬‬
‫بل غاي ُة مصلح ِة الدعوة عند أهلِ الطائف ِة النصورة؛ القيا ُم بأمرِ ال على الو جه الذي يبه‬
‫ويرضاه‪ ،‬وإن تلفت ف سبيل ذلك الجساد وأُزهقت لتحقيقه النفسُ والرواح‪.‬‬
‫إن الطائفةَ النصـورة غاياتاـ ربانيـة‪ ،‬ووسـائلُها شرعيـة‪ ،‬وعندمـا تنحرف طائف ٌة عـن هذه‬
‫الادة‪ ،‬وتتخ ُذ لنف سِها طرقًا وو سائلَ غ ي منضبطةٍ بالشرع ب جة م صلحة الدعوة؛ فإن ا‬
‫تر جُ عن حدّ ور سم و و صف الطائف ِة الن صورة ح يث فارقت ها ف سيِها وم سيها فل‬
‫لقاء‪.‬‬
‫سارت مشرقة وسرت مغربًا‬
‫شتان بي مشرق ومغرب‬
‫والكل ُم على مصلحة الدعوة يتمثل ف عد ِة ماور‪:‬‬
‫حةِ الدّعوة‪.‬‬
‫الحور الول‪ :‬تدي ُد حقيقةِ مصل َ‬

‫‪378‬‬

‫قال ال تعال‪َ { :‬ومَا َخَلقْ تُ الْجِنّ وَالْإِن سَ إِلّ ِلَي ْعبُدُو نِ * مَا أُرِي ُد ِمْنهُم مّن رّزْ قٍ َومَا أُرِي ُد‬
‫أَن يُ ْطعِمُو نِ* إِنّ اللّ هَ هُوَ الرّزّا قُ ذُو الْ ُق ّوةِ الْ َمتِيُ } [الذاريات‪]58-56:‬؛ فهذا ن صّ من‬
‫العلي ِم البي بنتهى الصر والقصر على أنّه ل يل قِ اللق إل لتحقيق غاية واحدة وهد فٍ‬
‫مدد؛ وهو القيام بعبادته وحده‪ ،‬وأنه سبحانه قد فرّغهم لذلك‪.‬‬
‫قال ش يخ ال سلم ا بن تيم ية‪( :‬العبادةُ ل هي الغايةُ الحبو بة له‪ ،‬والرضيّ ة له‪ ،‬ال ت خلق‬
‫اللقَ لا‪ ،‬كما قال تعال‪َ { :‬ومَا َخَل ْقتُ الْجِ ّن وَالْإِنسَ إِلّ ِلَي ْعبُدُونِ} [الذاريات‪ ،]56:‬وبا‬
‫أرسلَ جيع الرّسل كما قال نوح لقومه‪{ :‬ا ْعبُدُواْ اللّ َه مَا َلكُم مّنْ إِلَـ ٍه غَيْرُهُ} [العراف‪:‬‬
‫‪ ،]59‬وكذلك قال هود و صال وشع يب وغي هم لقوم هم‪ ،‬وقال تعال‪{ :‬وََلقَ ْد َبعَثْنَا فِي‬
‫كُلّ ُأ ّمةٍ رّ سُولً أَ نِ ا ْعبُدُواْ اللّ َه وَا ْجَتنِبُواْ الطّاغُو تَ فَ ِمْنهُم مّ ْن هَدَى اللّ ُه َو ِمْنهُم مّ نْ َحقّ تْ‬
‫ك مِن ّرسُولٍ إِلّا نُوحِي إَِليْهِ‬
‫عََليْهِ الضّلَلةُ} [النحل‪ ،]36:‬وقال تعال‪َ { :‬ومَا أَ ْر َس ْلنَا مِن َقبْلِ َ‬
‫َأنّ هُ لَا إِلَ هَ إِلّا َأنَا فَا ْعبُدُو نِ} [النبياء‪ ،]25:‬وقال تعال‪{ :‬إِنّ هَذِ هِ ُأمُّتكُ مْ ُأ ّم ًة وَاحِ َدةً َوأَنَا‬
‫َرّبكُمْ فَاعْبُدُونِ} [النبياء‪ )]92:‬اهـ‪.‬‬
‫فعلم م ا سبق أن م صلحة الدعوة هي ف تق يق العبود ية ل رب العال ي و فق ما جاء به‬
‫ر سله صلوات ال و سلمه علي هم‪ ،‬وبذلك تتحد ُد م صلحة الدعوة ب صورةٍ قاطِ عة ب عد‬
‫مبعثه ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬ف تقيق أصلي‪:‬‬
‫ إفرادِ ال وحده بالعبادة‪،‬‬‫ وإفرادِ رسوله ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬بالُتابعة‪.‬‬‫ع الدي ِن شيئآن أحدها‪ :‬أل نعبدَ إل الَ‬
‫قال شيخ السلم ابن تيمية رحه ال تعال‪( :‬وجا ُ‬
‫سنُ‬
‫تعال‪ ،‬والثان‪ :‬أن نعبده با شرع ل نعبده بالبدع؛ كما قال تعال {ِلَيبُْلوَكُ مْ َأيّكُ مْ أَحْ َ‬
‫عَ َملً} [هود‪ ،]7:‬قال الفضيلُ بن عياض‪ :‬أخل صُه وأ صوبُه‪ ،‬ق يل له ما أخل صه وأ صوبه؟‬
‫قال‪ :‬إن العمل إذا كان خال صًا ول يكن صوابًا ل يقبل‪ ،‬وإذا كان صوابًا ول يكن خال صًا‬

‫‪379‬‬

‫ل يق بل‪ ،‬ح ت يكو نَ خال صًا صوابًا‪ ،‬والال صُ أن يكون خال صًا ل‪ ،‬وال صوابُ أن يكو َن‬
‫على ال سنّة‪ ،‬وكان ع مر بن الطاب يقول ف دعائه؛ الل هم اج عل عملي كله صالا‪ ،‬و‬
‫اجعله لوجهك خال صًا‪ ،‬ول تعل لحد فيه شيئًا‪ ،‬وهذا هو دي ُن السلم الذي أرسل ال‬
‫به رسلَه‪ ،‬وأنزل به كتبَهُ) اهـ‪.‬‬
‫ولذلك؛ كان تقيق هذين الصلي هو القصو ُد الصيل للولية ف السلم على التحقيق‪،‬‬
‫وليس للولية من مقصد آخ َر غيه‪ ،‬ومن روائع ما يدل على هذا قوله تعال‪{ :‬وَلَ تَ ْطرُدِ‬
‫ك مِنْ حِسَاِبهِم مّن َشيْءٍ َومَا مِنْ‬
‫الّذِي َن يَ ْدعُونَ َرّبهُم بِاْلغَدَاةِ وَاْلعَشِيّ ُيرِيدُونَ وَ ْجهَ ُه مَا عََليْ َ‬
‫ك عََلْيهِم مّن َشيْءٍ َفتَ ْطرُ َدهُمْ َفَتكُو َن مِنَ الظّالِمِيَ} [النعام‪.]52:‬‬
‫حِسَابِ َ‬
‫روى مسلم عن سعد بن أب وقاص ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬قال‪ :‬كنّا مع النب ‪-‬صلى ال عليه‬
‫و سلم‪ -‬ستة ن فر‪ ،‬فقال الشركون لل نب ‪ -‬صلى ال عل يه و سلم‪ -‬اطرد هؤلءِ ع نك ل‬
‫يترئون علينـا‪ ،‬قال‪ :‬وكنتُـ أنـا وابـن مسـعودٍ ورج ٍل مـن هذيـل وبلل ورجلن لسـتُ‬
‫أ سيهما‪ ،‬فو قع ف نفس ر سول ال ‪ -‬صلى ال عل يه و سلم‪ -‬ما شاءُ ال أن ي قع‪ ،‬فحدّث‬
‫شيّ يُرِيدُو َن وَ ْجهَهُ}‬
‫نفسه؛ فأنزل ال عز وجل {وَ َل تَطْ ُر ِد الّذِي َن يَ ْدعُونَ َرّبهُم بِاْلغَدَاةِ وَاْلعَ ِ‬
‫[النعام‪.]52:‬‬
‫قال القر طب رح ه ال‪( :‬وكا َن ال نب ‪ -‬صلى ال عل يه و سلم‪ -‬إن ا مال إل ذلك طمعًا ف‬
‫ص ل م قدرًا؛‬
‫إ سلمهم وإ سل ِم قوم هم‪ ،‬ورأى أن ذلك ل يفوّ تُ أ صحابَه شيئًا‪ ،‬ول يُنقِ ُ‬
‫فمالَ إليه‪ ،‬فأنز َل ال الية‪ ،‬فنهاه عما ه ّم بهِ من الطرد ل أنّه أوقع الطرد) اهـ‪.‬‬
‫فرغم أن إسلمَ زعما ِء الكف ِر وقادته ما ل يتلف ف كونه مصلحة عظيمة للدعوة؛ بل هو‬
‫نص ٌر وفتح كبي لا‪ ،‬ورغم أن مفسدةَ طردِ وإبعا ِد هؤلءِ النفر الستضعفي من السلمي‬
‫عن ملس أولئك الزعماء والقادة ‪-‬م ا يظ هر لك ثر العقول أن ا أ قل بكث ي من م صلحة‬
‫زعما ِء الكفر وقادته‪ ،‬ل سيما مع استرضا ِء هؤلء الستضعفي‪ ،‬وإعلمهم بأن هذا الجراء‬
‫ك الصلح َة مُلغاة‬
‫إنا هو إجراء مؤقت لصلحة الدعوة‪ ،‬إل أن الَ سبحانه وتعال بيّن أن تل َ‬

‫‪380‬‬

‫دينـ هؤلءِ النفـر‬
‫حفظـ ِ‬
‫َ‬
‫ل اعتبار لاـ إذ جاءت مـن هذا الطريـق‪ ،‬كمـا بيـ تعال أن‬
‫الستضعفي هو الصلحة القيقية الت يب الهتما ُم با‪ ،‬والتعويلُ عليها‪.‬‬
‫وبتأ مل الو صف الذي علّق عل يه الول سبحانه هذا ال كم‪ ،‬و هو قولُ هُ‪{ :‬يَ ْدعُو نَ َربّهُم‬
‫شيّ يُرِيدُو َن وَ ْجهَهُ} [النعام‪ ،]52:‬ندرك أن عبادتَهُ سبحانه على النحو الذي‬
‫بِاْلغَدَا ِة وَالْعَ ِ‬
‫يبّه ويرضاه هي مصلحة الدعوة الت يريدها ال سبحانه‪ ،‬والت من أجلها أنزلَ هذا الدين‪،‬‬
‫وأرسلَ عبا َدهُ الرسلي‪.‬‬
‫وهذه اليات السابقة نصوص ظاهرة ف أن مسألة مصلح ِة الدعوة ليست مسألةَ تنازلت‬
‫يسارعُ أهل الدعوة لتقديها للباطل وأهله استرضاء لم واستجذابًا‪ ،‬وإنا هي مسألة التزام‬
‫بتبل يغ تلك الدعوة على ال صفة ال ت يبّها ال ويرضا ها‪ ،‬وإن كا نت النتي جة إعرا ضَ ذوي‬
‫القوة والاه والسلطان ف مقاب ِل الفاظِ على نفرٍ قلي ٍل من الستضعفي‪.‬‬
‫قال سيد ‪-‬رحه ال تعال‪ -‬عند تفسي لقوله تعال {وَمَا أَرْ سَ ْلنَا مِن َقبْلِ كَ مِن رّ سُو ٍل وَلَا‬
‫شيْطَانُ فِي ُأمِْنّيتِهِ} [الج‪:]52:‬‬
‫َنبِيّ إِلّا إِذَا تَ َمنّى أَْلقَى ال ّ‬
‫ب الدعوا تِ ‪ -‬بعد الرسل ‪ -‬والرغبـةِ اللحـة ف‬
‫(ولقد تدفع الماسة والرارة أصحا َ‬
‫ض العنا صر‬
‫انتش ـار الدعوات وانت صارها‪ ..‬تدفعُ هم إل ا ستمال ِة بع ضِ الشخاص أو بع ِ‬
‫بالغضاء ف أوّل المر عن شيء من مقتضيات الدعوة يسبونه هم ليس أصيلً فيها‪ ،‬و‬
‫ماراة ف بعض أمرهم كي ل ينفـروا من الدعوة و ياصموها‪.‬‬
‫ولقد تدفعهم كذلك إل اتا ِذ وسائ َل وأساليب ل تستقيمُ مع موازي ِن الدعوةِ الدقيقة‪ ،‬ول‬
‫منهجـ الدعوة السـتقيم‪ ،‬وذلك حرصـًا على سـرعةِ انتصـا ِر الدعوةِ وانتشــارها‪،‬‬
‫ِ‬
‫مــع‬
‫واجت ـهادًا ف تقي ـقِ "م صلحة الدعوة" وم صلح ُة الدعوة القيق ية ف ا ستقامتها على‬
‫النهج دون انراف قليل أو كـثي‪ ،‬أمـا النتائج فهي غي بٌ ل يعلمُه إل ال‪ ،‬فل يوز أن‬
‫ي سب حلة الدعوة ح ساب هذه النتائج؛ إن ا ي ـب أن يضُوا على ن ِج الدعوة الواض حِ‬
‫الصريحِ الدقيق‪ ،‬وأن يدعوا نتائِج هذه الستقامة ل‪ ،‬ولن تكونَ إل خيًا ف ناية الطاف‪.‬‬

‫‪381‬‬

‫ـ هـو القرآن الكريـ ينبههـم إل أن الشيطانَـ يتربّصُـ بأمانيهـم تلك لينفذَ منــها إل‬
‫وه ا‬
‫صـميم الدعوة‪ ،‬وإذا كان ال قد ع صم أ نبيا َءهُ ور سلَه فلم ي كن للشيطان أن ين فذ من‬
‫خلل رغباتِ هم الفطرية إل دعوتم‪ ،‬فغيُ العصوميَ ف حاجةٍ إل الذرِ الشديد من هذه‬
‫الناحيـة‪ ،‬والتحرج البالغ‪ ،‬خيفـة أن يــدخل عليهـم الشيطان مـن ثغرة الرغبـة فـ نصـرة‬
‫الدعوة والرص على ما يسمّونَه "مصلحة الـدعوة"‪..‬‬
‫إن كل مة "م صلحة الدعوة" ي بُ أن ترت فع من قامو سِ أ صحاب الدعوات‪ ،‬لن ا مزلةٌ‪،‬‬
‫ومدخلٌ للشـيطان يأتيهم منه‪ ،‬حي يعز عليه أن يأتيهم من ناحية مصلحة الشخاص!‬
‫وقد تتحولُ "مصلحة الدعوة" إل صن ٍم يتعبده أصحاب الدعوة وينسون معه منه جَ الدعو ِة‬
‫ـ ويتحروا هذا النهـج‬
‫الصـيل!‪ ..‬إن على أصــحاب الــدعوة أن يسـتقيموا على نجه ا‬
‫ح لـم أن فيها خطرًا على الدعوة‬
‫دون التفاتٍ إل ما يعقبه هذا التحري من نتائج قد يلو ُ‬
‫وأصحابِها!‬
‫فالطرُ الوح يد الذي ي ب أن يتقوه هو خ طر النراف عن الن هج ل سبب من ال سباب‪،‬‬
‫سواء كان هذا النراف كثيًا أو قليل‪ ،‬وال تعال أعرف من هم بال صلحة و هم لي سـوا‬
‫باـ مكلفيـ‪ ،‬إناـ هـم مكلفون بأم ٍر واحـد‪ ،‬أل ينحرفوا عـن النهـج‪ ،‬وأل ييدوا عـن‬
‫الطريق‪ )..‬اهـ‪.‬‬
‫إنّ ماول تِ كفار قريش ل تتوقف لصرف النب ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬عن الق الذي‬
‫ب تارة‪ ،‬وبالترهيبِ أُخرى‪.‬‬
‫جاء به ليلتقي معهم ولو ف شيء قليل‪ ،‬وذلك بالترغي ِ‬
‫يقولُ ال سبحانه‪{ :‬فَلَا تُ ِط ِع الْ ُمكَ ّذبِيَ * وَدّوا َلوْ تُ ْدهِنُ َفيُ ْد ِهنُونَ} [القلم‪.]9-8:‬‬

‫‪382‬‬

‫َهـ َوإِذا‬
‫ِيـ عََليْن َا َغيْر ُ‬
‫ْكـ لِتفْتَر َ‬
‫َنـ الّذِي َأوْ َحيْن َا إَِلي َ‬
‫َكـ ع ِ‬
‫وقال تعال‪َ { :‬وإِن كَادُواْ َلَيفِْتنُون َ‬
‫ّلتّخَذُو كَ َخلِيلً * وََلوْلَ أَن َثّبْتنَا كَ َلقَدْ كِدتّ تَرْكَ نُ إَِلْيهِ ْم َشيْئا َقلِيلً} [ال سراء‪-73:‬‬
‫‪.]74‬‬
‫قال الشاطب رحه ال‪( :‬فكذلك كانوا مع النب ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬فأنكروا ما توقعوا‬
‫معَ هُ زوالَ ما بأيدي هم؛ ل نه خرج عن معتاد هم وأ تى بلف ما كانُوا عل يه من كفر هم‬
‫وضللِهم حت أرادوا أن يستنلوه على وجه السياسة ف زعمهم ليوقعوا بينهم وبينه الآلفة‬
‫والوافقة ولو ف بعض الوقات‪ ،‬أو ف بع ضِ الحوال‪ ،‬أو على بعض الوجوه‪ ،‬ويقنعوا منه‬
‫بذلك ليق فَ لم بتلك الوافقة واهي بنائهم‪ ،‬فأب ‪-‬عليه الصلة والسلم‪ -‬إل الثبا تَ على‬
‫ص ال صواب وأنزل ال تعال {قُلْ يَا َأيّهَا الْكَافِرُون * لَا‬
‫م ض ال ق‪ ،‬والحافظةَ على خالِ ِ‬
‫َأعْبُ ُد مَا تَ ْعبُدُونَ * وَلَا أَنتُ ْم عَابِدُو َن مَا َأ ْعبُدُ * وَلَا َأنَا عَابِ ٌد مّا َعبَدتّمْ * وَلَا أَنتُمْ عَابِدُو َن مَا‬
‫َأعْبُدُ * َلكُ مْ دِينُكُ ْم وَلِ يَ دِي نِ} [الكافرون‪ ،]6-1:‬فن صبوا له ع ند ذلك حر بَ العداوة‬
‫ورمو هُ بسـهام القطيعـة‪ ،‬وصـار أهـل السـلم كل هم حربًا عليـه وعاد الول الميمُـ عل يه‬
‫كالعذابِ الليم) اهـ‪.‬‬
‫ع والتمسكُ به هو عيُ تقيق الصلحة‪.‬‬
‫الحور الثان‪ :‬العمل بالشر ِ‬
‫وهذا مقررٌ إجال من وجهي‪:‬‬
‫الوج ُه الول‪ :‬أنّ الَ ل يشرع هذا الدينَ إل للعمل به‪ ،‬وابتلء العباد بالتكاليف‪ ،‬والكلفُ‬
‫عبدٌ مربوب‪ ،‬فكا نت م صلحة ال ستجابة للتكال يف‪ ،‬والتم سكُ بالشرع؛ هي أ سّ و رأس‬
‫الصال الت يريدها ال ‪-‬سبحانه وتعال‪ -‬من الكلفي‪ ،‬وهي كذلك أس و رأ سُ الصال‬
‫ال ت يقق ها الع بد‪ ،‬والن صوصُ القرر ُة لذا ال ص ِل كثيةٌ جدّا إذ هو أ ص ُل ال سلم ومبناه‬
‫وغاي ُة التعبد ومنتهاه‪.‬‬
‫و قد قال تعال‪{ :‬وَمَا كَا نَ ِل ُم ْؤمِ ٍن وَلَا ُمؤْ ِمَنةٍ إِذَا قَضَى اللّ ُه وَرَ سُولُهُ َأمْرا أَن َيكُو نَ َل ُه مُ‬
‫خيَ َرةُ مِنْ َأمْ ِرهِ ْم َومَن يَ ْعصِ اللّ َه وَ َرسُولَهُ َفقَدْ ضَلّ ضَلَالً ّمبِينا} [الحزاب‪.]36:‬‬
‫الْ ِ‬

‫‪383‬‬

‫قال ابن كثي رحه ال‪( :‬فهذ ِه الية عا ّمةٌ ف جيعِ المور‪ ،‬وذلكَ أنه إذا حكمَ الُ ورسولُه‬
‫بشيءٍ فليـس لحـد مالفتـه‪ ،‬ول اختيار لحـد ههنـا‪ ،‬ول رأي ول قول كمـا قال تبارك‬
‫سهِمْ‬
‫حكّمُو كَ فِيمَا شَجَ َر َبْيَنهُ ْم ثُمّ َل يَجِدُواْ فِي أَنفُ ِ‬
‫ل وَ َربّ كَ َل ُي ْؤ ِمنُو نَ َحّت َى يُ َ‬
‫وتعال {َف َ‬
‫ضيْ تَ َويُ سَلّمُوْا تَ سْلِيما} [الن ساء‪ ،]65:‬ولذا شدّدَ ف خل فِ ذلك فقال‬
‫َحرَجا مّمّ ا َق َ‬
‫حذَرِ‬
‫{وَمَن َيعْ صِ اللّ َه وَرَ سُولَهُ َفقَدْ ضَلّ ضَلَا ًل ّمبِينا} [الحزاب‪ ،]36:‬وقوله تعال {فَ ْليَ ْ‬
‫الّذِينَ يُخَاِلفُو َن عَنْ َأمْ ِرهِ أَن ُتصِيَبهُمْ ِفْتنَةٌ َأ ْو ُيصِيَبهُ ْم عَذَابٌ أَلِيمٌ} [النور‪ )]63:‬اهـ‪.‬‬
‫قال ابـن القيـم رحهـ ال‪( :‬فأخـب سـبحانه أنـه ليـس لؤمنٍـ أن يتارَ بعـد قضائِه وقضاءِ‬
‫رسوله‪ ،‬ومن تيّر بعد ذلك؛ فقد ضل ضلل مبينا) اهـ‪.‬‬
‫قال تعال‪{ :‬يَا َأّيهَا الّذِي نَ آ َمنُوا لَا ُتقَ ّدمُوا َبيْ َن يَدَ يِ اللّ ِه وَرَ سُولِهِ} [النور‪ ،]63:‬عن ابن‬
‫ب والسنة)‪.‬‬
‫عباسٍ رضي ال عنهما قال‪( :‬ل تقولوا خلف الكتا َ‬
‫ت الّنِبيّ‬
‫صوْ ِ‬
‫صوَاتَكُمْ َفوْ قَ َ‬
‫وبنحو الية السابقة قال تعال‪{ :‬يَا َأّيهَا الّذِي نَ آ َمنُوا لَا تَرَْفعُوا أَ ْ‬
‫ُونـ}‬
‫ُمـ لَا تَشْعُر َ‬
‫ُمـ َوأَنت ْ‬
‫َطـ َأعْمَاُلك ْ‬
‫حب َ‬
‫ْضـ أَن تَ ْ‬
‫ُمـ ِلَبع ٍ‬
‫ضك ْ‬
‫جهْ ِر َب ْع ِ‬
‫َهـ بِاْل َقوْلِ كَ َ‬
‫جهَرُوا ل ُ‬
‫وَلَا تَ ْ‬
‫[الجرات‪.]2:‬‬
‫ط أعمالم؛ فكيف‬
‫قال ابن القيم رحه ال‪( :‬فإذا كان رفع أصواتم فوق صوته سب