‫طليعة لبنان الواحد‬

‫سعر النسخة ‪ 0111‬ل‪.‬ل‪.‬‬

‫آذار‬

‫نشرة تصدر عن مكتب اإلعالم في حزب طليعة لبنان العربي االشتراكي‬
‫الشهيد‬
‫القائد صدام حسني‬

‫· كلمة الطليعة بعنوان‪:‬‬
‫شعلة الثورة العربية من العراق مجدد ًا ‪2 .........................................‬‬
‫· بيان القيادة القومية ‪4 .................................................................‬‬
‫· رد ًا على تخرصات وزير خارجية قطر ‪6 ............................................‬‬
‫· عزة إبراهيم رمزية نضالية للثورة العربية ‪7 ................................‬‬
‫· ال للعسكرة السياسية للجيش ‪22 ...................................................‬‬
‫· الثورة العراقية‪ :‬ال إصالح دون تحرر ‪22 ...........................................‬‬
‫· احتفاالت عيد األم ‪22 ..................................................................‬‬
‫· ثورة العراق ‪33 ..........................................................................‬‬

‫‪2‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫قبل عشر سنوات‪ ،‬قامت أميركا ومن تحالف معهع عا شعن‬
‫عدوان على الهراق‪ ،‬أدى إلى احتاللع‪ ،،‬تعحعت حعاعي وا عيع‬
‫وذرائع ‪ ،‬ينت ان التقارير التي استندت إلي ا أميركا لعتعبعريعر‬
‫عدوان ا‪ ،‬كانت كاذ ع وإذا كعان عاا انععالن اكمعيعركعي‬
‫الالحق‪ ،‬أعطى دليالً إضافياً‪ ،‬على السقوط اكخالقعي‪ ،‬لع عا‬
‫الدول ‪ ،‬التي تقدم نفس ا‪ ،‬أن ا مدافه عن حقوق اننسعان‪،‬‬
‫ومقاوم لإلر اب حسب مف وم ا‪ ،‬فإن ا من خالل سلوكع عا‬
‫السياسي‪ ،‬مارست إر اب الدول ‪ ،‬وانت كعت و شعكعل خعار‬
‫أ سط الحقوق اكساسيع لعإلنسعان‪ ،‬و عضعا يتعهع عا تعحعت‬
‫الضساءل الانائي الدولي ‪ ،‬لو كان ناك نظام دولي عادل‬
‫قبل عشر سنوات‪ ،‬كانت أميركا ومن تحالف مه ا‪ ،‬يعضعنعون‬
‫النفس بقاء طويل في الهراق‪ ،‬لبناء نظام الشعرق اكوسعط‬
‫الاديد‪ ،‬كن‪ ،‬حسب تقديرات أميركعا‪ ،‬ان إسعقعاط العهعراق‪،‬‬
‫سيهني إسقاط الضوقع اك م‪ ،‬الاي حال حعتعى تعاريعء عدء‬
‫الهدوان‪ ،‬من تضكين الواليات الضتحدة اكميركي معن إقعامع‬
‫الركائز الهسكري ‪ ،‬التي توفر سرع التدخل السريع‪ ،‬وتحضي‬
‫الضصالح االستراتياي اكميركي في الخليي الهر ي ومنطق‬
‫الشرق اكوسط ول اا لم يكن مفاجئعاً‪ ،‬أن يعقعف العرئعيعس‬
‫اكميركي هد ش ر على دخول قوات‪ ،‬عدعداد لعيعهعلعن‪ ،‬عأن‬
‫الحرب قد انت ت انتصار" مظفر" كميركا وحلفائ ا وان معن‬
‫كان ي دد الضصالح اكميركي وأمن الكيان الصع عيعونعي قعد‬
‫ضرب‪ ،‬وان الطريق أخبحت سالك نععادة رسعم العخعارطع‬
‫السياسي الاديدة وفعق العضعهعطعى العاي أفعرو العهعدوان‬
‫واالحتالل‬
‫اا التقدير كان يرتقي حد الثبات في الهعقعل السعيعاسعي‬
‫اكميركي‪ ،‬الاي نى حسا ات‪ ،‬على مهطعى معواويعن العقعوى‬
‫الضادي من عسكري واقتصادي وإعالمي ‪ ،‬وحيع ال معاعال‬
‫للضقارن ‪ ،‬مع القوى الضادي ‪ ،‬للطرف العضعقعا عل‪ ،‬العاي قعاوم‬
‫الهدوان‪ ،‬و و تحت حصار ككثر من ثالث عشر ععامعاً‪ ،‬وفعي‬
‫ظل محاخرة عر ي رسضي وإقليضي ودولي ال معثعيعل لع عا‬
‫حا احترام "الشرعي " الدولي‬
‫لكن الاي لم تدخل‪ ،‬أميركا فعي حسعا عاتع عا‪ ،‬ان العطعرف‬
‫الضقا ل‪ ،‬الاي تصدى للهدوان‪ ،‬لم ير الضواج مقتصرة على‬
‫حلقات ا الفني والضادي وحسب‪ ،‬ل ثض عوامل أخرى أدخل عا‬
‫في حسا ات‪ ،،‬و ي قد تكون مرئي لدى الطرف اكمعيعركعي‪،‬‬
‫لكن لم يقم ل ا حسا اً‪ ،‬وقد تكون غير مرئيع ‪ ،‬كن فعائع‬
‫القوى الضادي الاي يحوو علي‪ ،،‬أعضى صر و صيرت‪،‬‬
‫اا الاي لم تدخل‪ ،‬أميركا ومن تحالف وتقاطع مهع عا فعي‬

‫تقييض م اكولي لنتائي الدزو الهسكري‬
‫كان الهراق عبر قيادت‪ ،‬التي أدارت الصراع منعا تعداععيعات‬
‫اكوم مع الكويت‪ ،‬يهتبر نقط االرتكاو التي يستنعد إلعيع عا‬
‫الا د الهراقعي‪ ،‬فعي معواجع ع عاا االخعطعفعاف العدولعي‬
‫وانقليضي والهر ي‬
‫فقد كانت قيادة الهراق‪ ،‬تدرك جيعداً‪ ،‬أن اللع العحعر عيع‬
‫اكميركي ‪ ،‬وما تضلك‪ ،‬من قدرات تدميري قوي ‪ ،‬قادرة ععلعى‬
‫تدمير الضرافق الحياتي والحيوي ‪ ،‬كضا ي قادرة على قعتعل‬
‫البشر وحرق الشار وتلوي البيئ‬
‫لكن ا في الضقا ل م ضا امتلكت من قوة فإن ا ال تستعطعيعع‬
‫أن تنتزع من شهب الهراق إرادة الحياة‪ ،‬وال قتل روح التصدي‬
‫والضقاوم والصضود لدي‪ ،‬وان الهراق ضا يختزن‪ ،‬من طاقعات‬
‫نتالي ‪ ،‬قادر على إعادة التواون النفسي‪ ،‬أوالً‪ ،‬وعلعى إععادة‬
‫التواون السياسي ثانياً‪ ،‬وعلى إعادة استالم ومعام العضعبعادرة‬
‫في إدارة الصراع أشكال‪ ،‬الضختلف ‪ ،‬ثالثاً‬
‫اا التقدير الاي استند إلي‪ ،‬الهراق نععادة العتعواون إلعى‬
‫نصاب الضواج داي ‪ ،‬تض يدًا لعقعلعب معهعطعيعاتع عا الحعقعًا‬
‫لضصلح قوى الضقاوم والتحرير‪ ،‬استحتر كل عناخر القعوة‬
‫التي يختزن ا في ذات‪ ،،‬ودفع ا إلى أتعون العضعنعاولع العتعي‬
‫أسفرت هد تسع سنوات عن دحر االحتالل كعضعرحعلع أولعى‪،‬‬
‫والتأسيس لبداي الضرحل الثاني ‪ ،‬التي تتضحور حول إسقعاط‬
‫كل انفراوات السياسي التي نتعاعت ععن االحعتعالل وععلعى‬
‫طريق استهادة الهراق لحريت‪ ،‬ووحدت‪ ،‬الفهلعيع ‪ ،‬واسعتعهعادة‬
‫دور في مسيرة النتال الهر ي لتحقيق أ عداف اكمع فعي‬
‫التحرر والتقدم والوحدة‬
‫اا الضستوى من التظ ير السعيعاسعي لع داء العنعتعالعي‬
‫الضقاوم توفر ل‪ ،‬عامالن أساسيان‪ ،‬شهب متاار في انتضعائع‪،‬‬
‫للهرو ومخزون وطنيت‪ ،‬ال ياف مهين ا‪ ،‬وأداة سعيعاسعيع ‪،‬‬
‫خبرت ا التار ‪ ،‬وعركت ا الحياة‪ ،‬واستقوت شهب ا العاي معا‬
‫خل يوماً هطاء‪ ،‬وما تردد تلبي نداء واجب‬
‫ا اكداة السياسي ‪ ،‬لم تكن نتاجاً سلطوياً‪ ،‬ضهنى أنع عا‬
‫لم تشكل قرار سلطوي‪ ،‬ل كانت السلط نتاج ا‪ ،‬ول اا لم‬
‫يكن وجود ا في ميادين الهضل السياسي النتالي‪ ،‬معرتعبعط‬
‫وجود ا الضواقع السلطوي ‪ ،‬ل كانت تهتبر ان الوجود في‬
‫السلط ‪ ،‬و وسيل وليس غاي ‪ ،‬كن غايت عا عي تعحعقعيعق‬
‫اك داف التي نارت نفس ا كجل ا‪ ،‬واالرتقاء اكم العهعر عيع‬
‫إلى الضستوى الاي يليق وتاريخ ا النتالي وإرث ا الحتاري‬
‫إن اكداة السياسي النتالي ‪ ،‬التي قادت معقعاومع العهعراق‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬
‫ضد االحتالل اكميركي‪ ،‬جاء فهل ا‪ ،‬ليشكل انسيا اً طبيعهعيعاً‪،‬‬
‫لبداي الضسيرة النتالي التي انطلقت عبر إطارات ا الضنظض‬
‫لست وستين سن خلت‬
‫إن اكداة النتالي التي قادت مقاوم الضحعتعل اكمعيعركعي‬
‫للهراق‪ ،‬أثبتت ان اا الفهل الهظيعم‪ ،‬معا عو إال تعرجعضع‬
‫ميداني ل ساس النظري الاي أملى ظ ور ا‪ ،‬والاي شكعلعت‬
‫قواعد الفكري االختصار الضكثف لنظري الثعورة العهعر عيع‬
‫هناوين ثالثيت ا الادلي ‪ ،‬الوحدة والحري واالشتراكي‬
‫إن اكداة السياسي ‪ ،‬ي حزب البه الهر عي االشعتعراكعي‪،‬‬
‫حي الضقاوم ي جو ر منظعومعتع‪ ،‬العفعكعريع ‪ ،‬معقعاومع‬
‫التازئ عبر الهضل الوحدوي‪ ،‬ومعقعاومع االسعتعهعضعار ععبعر‬
‫مقاوم الضحتل والضستهضر وتحقيق الحري القومي لع مع ‪،‬‬
‫والحري السياسي للشهب‪ ،‬ومقاوم التعخعلعف‪ ،‬ععبعر نعظعام‬
‫اقتصادي‪ ،‬يهتضد االشتراكي ‪ ،‬قاعدة أساسي ‪ ،‬و ضا يضكن معن‬
‫تحقيق الهدال االجتضاعي‬
‫ول اا فإن حزب البه الهر ي االشتراكي‪ ،‬الاي قاد مسيرة‬
‫ن توي في الهراق استضرت كر ه عقود‪ ،‬كان يختصر فعي‬
‫تار ت‪ ،‬كل أ داف الثورة الهر ي ‪ ،‬ول اا شعكعلعت تعاعر عتع‪،‬‬
‫وان‬
‫استفزاوًا لكل من ال يريد ل م العهعر عيع أن تعنع ع‬
‫تنبه مادداً‪ ،‬في استحتار مشرف لتاريخ عا‪ ،‬العاي أرسعى‬
‫حتارة ما تزال شخوخ ا ماثل حتى الن‬
‫إن حزب البه الاي واج‪ ،‬اخطفافات قوى دولي وإقليضي ‪،‬‬
‫و و في موقع السلط ‪ ،‬واج‪ ،‬االخطفافات ذات ا و و يعقعود‬
‫الضقاوم ‪ ،‬وقد استطاع أن يدير مهرك تحرير الهراق كعفعاءة‬
‫سياسي مستنداً إلى رؤي وطني وقومي ‪ ،‬حعددت أ عدافع عا‬
‫الضرحلي واالستراتياي ‪ ،‬وفي ضوء ا الرؤي ‪ ،‬استطعاع أن‬
‫يقود تحالفًا وطنيًا عريتًا مشدودًا إلى الثعوا عت العوطعنعيع ‪،‬‬
‫ومحدداً مصادر الخطر الضنظور والضستور على حاضر الهراق‬
‫ومستقبل‪،‬‬
‫وعندما يكون الحزب الاي يقود اا التحالف الهري ‪ ،‬عو‬
‫حزب مقاوم طبيهت‪ ،،‬وملتصق شعهعبع‪ ،‬العتعصعاق العظعفعر‬
‫اللحم‪ ،‬فإن أحدًا لن يستطيع أن يفك ععرى عاا العتعالحعم‪،‬‬
‫ول اا عندما ظنت أميركا‪ ،‬ان قرار االجتثاث‪ ،‬سعيعلعدعي حعزب‬
‫البه من الحياة السياسي الهراقي ‪ ،‬وقهت في سوء التقديعر‬
‫أيتاً‪ ،‬كن حزب البه لم يشكل قرار و التالعي لعن يعلعدعى‬
‫قرار ال لسبب‪ ،‬اال كن‪ ،‬ياسد حال عتويع فعي معكعونعات‬
‫الضاتضع الهراقي وإذا كان كحد ان يعلعدعي شعهعبعًا عقعرار‪،‬‬
‫استطاع حينئا ان يلدي حزب الشهب قرار أما وان الشهعب‪،‬‬
‫و الثا ت في الحياة الضاتضهي ‪ ،‬فإن كل من يتطعاول ععلعى‬
‫اا الشهب‪ ،‬ويحاول شطب تعاريعخع‪ ،‬العنعتعالعي سعيعكعون‬
‫الضشطوب‬
‫على أساس ا الضهادل ‪ ،‬فإن الشهب فعي العهعراق ععبعر‬
‫مقاومت‪ ،،‬شطب االحتالل الهسكري اكميعركعي وسعيعشعطعب‬
‫عاا‬
‫و الضهنى السياسي كل الاين يحاولون طضعس عويع‬
‫الشهب‪ ،‬ور ط‪ ،‬فتاء سياسي مسكون هدائيت‪ ،‬لعلعهعرو ع‬

‫‪3‬‬

‫ودور ا الريادي‬
‫وإذا كانت انطالق الضقاوم الوطني الهراقي العتعي كعان‬
‫لحزب البه شرف حضل لواء مسيرت ا التحرري ‪ ،‬انطلقت في‬
‫نيسان ‪ ،3002‬مزخض انرث النتالي للعحعزب ععلعى معدى‬
‫عقود النتالي منا التأسيس وحتى اللحظ ‪ ،‬فإن العضعرحعلع‬
‫الثاني من مسيرت ا تنطلق عبر تزخيم شهبي‪ ،‬كن الضهطعى‬
‫النتالي ل ا الضرحل ‪ ،‬و إعادة الصياغ السياسي كوضعاع‬
‫الهراق الداخلي ‪ ،‬على قاعدة وحدة أرض‪ ،‬وشعهعبع‪ ،‬وحعضعايع‬
‫عرو ت‪،‬‬
‫اا الضهطى الشهبي الاي يعرخعي ظعاللع‪ ،‬ععلعى أوضعاع‬
‫الهراق في مواج إفراوات االحتالل والوخاي انيراني ‪ ،‬عو‬
‫الاي سيتع حدًا لحال التشظي الوطنعي‪ ،‬كعضعا سعيعاع ع‬
‫استحتار الخطاب الضا بي في مواج حال شهبي ووطني‬
‫جامه‬
‫وإذ تحل الاكرى السادس والستين لتأسيس حزب العبعهع‬
‫الهر ي االشتراكي‪ ،‬حزب الثورة الهر عيع ‪ ،‬حعزب العضعقعاومع‬
‫الهر ي الشامل ‪ ،‬فإن حلول ا‪ ،‬يكتسعب عاا العهعام معهعنعى‬
‫خاخاً‪ ،‬كن‪ ،‬يتع الهراق على أ واب االنبهاث الضعتعاعدد العاي‬
‫يطضح إلي‪ ،‬لصياغ تار جديدة‪ ،‬تستحتر كل العضعهعطعى‬
‫انياا ي في التار السا ق ‪ ،‬وتسقط كل ما علق ع عا معن‬
‫ظوا ر سلبي ‪ ،‬وفي ا يهود حزب البه ليؤكد أن‪ ،‬ان الطيعف‬
‫السياسي الاي حرر الهراق من االحتالل و من يحعق لع‪ ،‬أن‬
‫يهيد نعاء العهعراق ععلعى قعاععدة العتعهعدديع السعيعاسعيع‬
‫والديضقراطي ‪ ،‬والتهامل مع اكقليات القومي روحي اتعفعاق‬
‫‪ 11‬آذار‪ ،‬وإعادة ثروة الهراق إلى أ نائ‪ ،،‬لوضه ا فعي خعدمع‬
‫الضشروع الن توي التنضعوي وخعدمع العضعشعروع العقعومعي‬
‫التحرري‬
‫الهراق كان دائضاً على موعد مع حز ‪ ،‬الثوري الضقاوم‪ ،‬فعي‬
‫فلسطين وكجل ا‪ ،‬في لبنان وكجل‪ ،،‬في الهراق وكجلع‪ ،،‬فعي‬
‫كل أقطار ا اكم وكجل ا‪ ،‬وثورت‪ ،‬التي ما انطفأ قبعسع عا‪،‬‬
‫ا ي شهلت ا تطل ماددًا من العهعراق‪ ،‬لعتعتعيء مسعاحع‬
‫الوطن الهر ي الكبير من الضحيط اكطعلعسعي إلعى العخعلعيعي‬
‫الهر ي على خدح " الد الهرب أوطاني"‬
‫في ذكرى تأسيس حزب الثورة الهر ي التي تعزاوجعت معع‬
‫ذكرى انطالق الضقاوم الوطني الهراقي وانطالقع جعبع ع‬
‫التحرير الهر ي يتادد ع د النتال الاضا يري الضرا ط فعي‬
‫الضيادين والضستحتر لهناوين الضسأل الوطنيع عأ عهعاد عا‬
‫القومي ومتامين ا الديضقراطي لبلوغ الدايات العضعنعشعودة‬
‫على طريق تحقيق اك داف الكبرى ل م وفاءً لدم الشع عداء‬
‫وتتحيات م وفي الطليه ش يعد العحعزب والعوطعن واكمع‬
‫الش يد القائد خدام حسين وانتصاراً ل سرى والضهعتعقعلعيعن‬
‫واكباراً للقيادة الضناضل التي تقود مسيرة التحرير والتوحيد‬
‫الضاد للبه في عيد تأسيس‪ ،‬وللضقاوم الوطني الهراقي‬
‫في ذكرى انطالقت ا الخلود للش داء‪ ،‬ش داء البه واكمع‬
‫والحري ل سرى والضهتقلين‬

‫‪4‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫يا جضا ير الهراق الضناضل‬
‫تضر اليوم ذكرى غزو الهراق الاي نفات‪ ،‬الواليات الضتحعدة‬
‫اكمريكي وشركاؤ ا من أجل تحقيق أ داف رسضت ا الدوائعر‬
‫اكمريكي والص يوني في مقدمت ا العقعتعاء ععلعى معركعز‬
‫انشهاع القومي الهر ي الاي أسسع‪ ،‬حعز عنعا حعزب العبعهع‬
‫الهر ي االشتراكي في الهراق هد ثعورة ‪ 11‬تعضعوو ‪1691‬‬
‫الضايدة والتي اتخات سلسل خطوات على طعريعق تعحعريعر‬
‫الهراق اقتصاديًا وسياسيًا وثقافيًا و عنعاء نعظعام اقعتعصعادي‬
‫اجتضاعي عادل‪ ،‬وكان من ين تلك الخطوات تعوجعيع‪ ،‬أكعبعر‬
‫وأجرأ ضر لالحتكارات النفطي الدر ي االستهضاريع و عي‬
‫تأميم النفط الاي كان الضصعلعحع االسعتعراتعيعاعيع اكولعى‬
‫لالستهضار الدر ي‪ ،‬فناخبت تلك القوى الهراق الهداء وشنعت‬
‫علي‪ ،‬سلسل حروب واعتداءات متتالي ا تدأت فعتعح جعيعوب‬
‫عضيل في شضال الهراق تنسيق مع شعا ايعران والعضعوسعاد‬
‫الص يوني ثم حرب الخضيني وانت ت دزو من قبل أمريكعا‬
‫وحلفائ ا من أجل القتاء على تلك التار القومي العرائعدة‬
‫ومنع كل تقدم يحقق‪ ،‬الهرب في ماال الهلوم والتكنولوجعيعا‬
‫والهدال االجتضاعي‬
‫لقد أكدت السنوات الهشر الضنصرم من االحتالل أن كل‬
‫االدعاءات حول أ داف‪ ،‬الضهلن مثل الديضقعراطعيع وحعقعوق‬
‫اننسان كانت مارد شعهعارات وأكعاذيعب تعخعفعي اك عداف‬
‫الحقيقي ل‪ ،‬و ي اك داف االسعتعراتعيعاعيع االسعتعهعضعاريع‬
‫القديض والضتاددة وا ض ا ليس فقط منع أي وحدة عر ي أو‬
‫تتامن عر ي ل أيتاً تقسيم اكقطار الهر ي في ما أخبعح‬
‫يهرف سايكس يكو الثاني ‪ ،‬هد تقسيم اكم الهر يع إلعى‬
‫أقطار فيضا عرف اسم سايكس يكو اكولى التي نفات فعي‬
‫داي القرن الهشرين‪ ،‬ومنع الن عتع العحعتعاريع لعلعهعرب‬
‫ليسا ضوا في الحتارة اننساني من ج ولعيعوفعروا ك عنعاء‬
‫الشهب الهر ي الحري والهدال واحتعرام اننسعان وحعقعوقع‪،‬‬
‫وكيان‪ ،‬من ج ثاني وليس أدل على تلك الحقيق معن ان‬
‫ال اوم االستهضاري الدر ي الضتواخل علعى العهعراق والعاي‬
‫اتخا شكل حرب عالضي كامل الضهالم في ععام ‪ 1661‬لعم‬
‫يقتصر على محاوالت إسقاط النظام الوطني في الهراق عل‬
‫تهضد الدزاة التدمير الضنظم للدول والبنى التحتي للضاتعضعع‬
‫خصوخاً تدمير منظوم القيم االجتضاعي واكخالقيع العتعي‬
‫تشكل مصدر التر ي الوطني والقومي واننساني‬

‫لقد تكشفت للهالم كل أكاذيب الدزاة منا اكيعام اكولعى‬
‫لدخول قوات م دداد عندما لم يكتفعوا عإسعقعاط العنعظعام‬
‫الوطني ل أخاوا يدمرون الضعؤسعسعات ويعحعرقعون وثعائعق‬
‫الدول والضواطنين ويسرقون البنوك ويعطعلعقعون معاعامعيعع‬
‫مدر لن ب الضتحف الهراقي في دداد والضتاحف اكخرى في‬
‫الضحافظات‪ ،‬ويحرقون وين بون الضكتعبعات والعضعخعطعوطعات‬
‫النادرة‪ ،‬ينضا قاموا حضاي ووارة النفط فقط من العتعخعريعب‬
‫الضنظم و و ما يؤكد ال دف االستهعضعاري العتعدمعيعري‪ ،‬ثعم‬
‫واخلوا عضلي التدمير الضنظم حل الايش الهعراقعي وقعوى‬
‫اكمن الداخلي والخارجي وفرض دستور مبني ععلعى أسعاس‬
‫الضحاخصات الطائفي والهرقي والاي دشعن عع عد العفعتعن‬
‫الطائفي والهرقي في الهراق‬
‫وإمهاناً في التدمير قاموا دفع عصا ات متخصص لنعشعر‬
‫الضخدرات وانيدو والتحلل الخلعقعي‪ ،‬خصعوخعًا عهعد إفعقعار‬
‫الشهب الضتهضد‪ ،‬كل تلك الخطوات الضرسوم دق من قبعل‬
‫الدزو نفات فأوخلت الهراق إلى مرحلع العبعؤس والعكعوارث‬
‫اننساني والتي تضثلت في إ ادة أكثر من معلعيعونعي ععراقعي‬
‫ماتوا أثناء الدزو و هد ‪ ،‬وت اير أكثر من ست ماليين عراقي‬
‫من ديار م خارج وداخل الهراق ومنح الانعسعيع العهعراقعيع‬
‫لضاليين اكجانب لتديير وي الهراق والقتاء على انعتعضعائع‪،‬‬
‫الوطني والقومي‪ ،‬ومضارس أسوأ أساليب التهايب في تاريعء‬
‫الهالم مثل االنت اك الالأخالقعي العوحشعي العفعاحعش العاي‬
‫تدين‪ ،‬جضيع الضواثيق والشرائع السعضعاويع واكرضعيع ومعا‬
‫اغتصاب الرجال قبل النساء وما فتيح سان أ و غعريعب إال‬
‫جزء سيط من مئات الفتائعح والعاعرائعم العتعي قعام ع عا‬
‫االحتالل والحكومات التي نصب ا‬
‫يا أ ناء أمتنا الهر ي الضايدة‬
‫نتيا لكل ا الارائم ضد الهراق وشعهعبع‪ ،‬تصعاععدت‬
‫الضقاوم الهراقي الوطنعيع العبعاسعلع وأوخعلعت االحعتعالل‬
‫اكمريكي انيراني إلى الفشل في تقسيم الهراق فعبعالعرغعم‬
‫من شاع الارائم وشضوليت ا فإن أ ناء الهراق حافظوا علعى‬
‫ويت م وقاوموا كل محاوالت تفتيت الهراق ومحعو عويعتع‪،‬‬
‫وأحبطوا مخططات إشهال حرب أ لي طعائعفعيع وععرقعيع ‪،‬‬
‫وكبدوا الضحتل خسائر شري ومالي ائل عاز عن تحضل عا‬
‫أوخلت أمريكا إلى حاف االن يار الضالي واالقتصعادي‪ ،‬لعالعك‬
‫قررت االنسحاب وتسليم الهراق إلى شريكت عا اك عرو إيعران‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬
‫لتكضل تدمير الهراق وتواخل معحعاوالت تعقعسعيعضع‪ ،‬ومعحعو‬
‫عرو ت‪،‬‬
‫لقد سالت الضقاوم الهراقي أحرف معن نعور خعفعحعات‬
‫مشرق شرفت الهراق واكم العهعر عيع عدحعر أقعوى دولع‬
‫إمبريالي في التاريء اننساني رغم ما تعضعتعلعكع‪ ،‬معن قعوة‬
‫واستخدام ا أساليب ان ادة الاضاعي ‪ ،‬كضا حصل في مهعركع‬
‫مطار خدام الدولي عندما استخدمت أسلحع دمعار شعامعل‪،‬‬
‫وكضا حصل في الفلوج عندما استخدمت الفسفور اك يع ‪،‬‬
‫وتلك القدرة الابارة للضقاوم أجبرت أمريكا على التخلي عن‬
‫مشروع ا اكخلي و و استهضار الهراق لضدة تزيد على نصف‬
‫قرن مباشرة‪ ،‬كضا أكد أكثر من مسؤول أمريكي عهعد العدعزو‬
‫مباشرة و كاا لم تنقا الضقاوم الهراق من استهضار غر عي‬
‫خ يوني فاشي فقط ل نب ت البشعريع إلعى حعقعيعقع ان‬
‫أمريكا نضر من ورق م ضا كعانعت أسعنعانع‪ ،‬حعادة وقعاسعيع ‪،‬‬
‫فتفارت االنتفاضات الشهبي في الحديق الخلفي كمعريعكعا‬
‫و ي أمريكا الالتيني وقامت نظم متعحعررة عنعاك وععادت‬
‫للهالم القدرة على تحدي أمريكا فهادت روسيا والصين لتلهبا‬
‫دورًا م ضا كانت طبيهت‪ ،‬فإن‪ ،‬يسا م فعي العحعد معن قعدرة‬
‫انمبريالي اكمريكي ععلعى معضعارسع سعيعاسعات العتعوسعع‬
‫وال يضن‬
‫أي ا الثوار الهراقيون اك طال‬
‫اليوم وأنتم تقومون انتفاض شهبي سلضي ضعد العدعزو‬
‫انيراني للهراق والاي ما وال مدعومًا من أمريكعا تعكعضعلعون‬
‫الكفاح العضعسعلعح العاي ا عتعدأ ضعد االحعتعالل اكمعريعكعي‪،‬‬
‫فانتفاضتكم اليوم ي االستضعرار العطعبعيعهعي لعلعضعقعاومع‬
‫الضسلح ضد الدزو والهدوانات‪ ،‬كضا أن عا امعتعداد طعبعيعهعي‬
‫ل داف التحرري لثورة السا ع عشر الثالثين من تضوو كن ا‬
‫تقوم على النتال ال وادة من أجل استهادة شهب العهعراق‬
‫لحقوق‪ ،‬واستقالل‪ ،‬وإن اء عاا ات‪ ،‬ون ب ثروات‪ ،‬والعتعخعلع‬
‫الااري من كاف مخلفات وآثار االحتالل وإقام نظام وطنعي‬
‫ديضقراطي تهددي‬
‫إن االنتفاض الشهبي اتسضت الطا ع السلعضعي نعتعيعاع‬
‫تدير طبيه الصراع وضرورة اختيار أساليب أخرى لعضعواجع ع‬
‫االحتالل وفلول االحتالل ل اا فإن االنتفاض الضبارك تتضتع‬
‫دعم ماليين الهراقيين ومن كاف محافعظعات العهعراق فعي‬
‫الوسط والانوب والشضال في تأكيد واضعح ععلعى انعتعصعار‬
‫ال وي الهراقي الواحدة والاامه ‪ ،‬لدحر مخططات العتعاعزئع‬
‫والتقسيم االستهضاري الفارسي ‪ ،‬وحرص أ ناء الهعراق ععلعى‬
‫مواخل دور م الرسالي الحعتعاري فعي العهعراق والعوطعن‬
‫الهر ي والهالم‬
‫ال لعلعضعقعاومع‬
‫وكضا كانت االنتفاض امتدادًا طبيهيًا وأخي ً‬
‫الضسلح وتكضل لض ام ا التحرري فإن مواخل االنعتعفعاضع‬
‫ووخول ا لتحقيق النصر الكامل على فلول االحعتعالل حعكعام‬
‫الضنطق الختراء‪ ،‬ي مسأل حتضي خصوخا هد ان فشلت‬

‫‪5‬‬

‫حكوم الضالكي في قضع االنتفاض كاف أسعالعيعب العقعتعل‬
‫واالعتقاالت والتهايب والضالحقات والتعصعفعيعات العاعسعديع‬
‫معع كعافع‬
‫وانر اب النفسي الاسدي الضتنوع والضتنعاقع‬
‫القيم اكخالقي‬
‫والقيادة القومي إذ تحيي شهب الهراق وشعبعا ع‪ ،‬العثعائعر‬
‫وج‪ ،‬الطديان والطائفي والتضييز وتؤكد دععضع عا لعنعتعالع‪،‬‬
‫الضشروع فإن ا تدعو كاف القوى الوطني الهراقي وفصعائعل‬
‫الضقاوم وعلضاء الدين وشيو الهشائر وشبعاب االنعتعفعاضع‬
‫إلى التوحد تحت قيادة موحدة تضثل كاف الضشاركين فعيع عا‬
‫تست دي برنامي تحرر وطني متفق علي‪ ،،‬فال انعتعصعار عال‬
‫وضوح الضسار وتحديد اك داف الرئيعسع ‪ ،‬وال نعاعاح عدون‬
‫االتفاق الضسبق على اكولويات الوطعنعيع العهعراقعيع وفعي‬
‫مقدم ما ياب تأكيد في تلك اكولويات الوطنيع العرفع‬
‫التام للدعوة نقليم اكنبار (أو خالح الدين) أو نظام اكقاليعم‬
‫عام ‪ ،‬كن‪ ،‬ليس سوى جزء أخيل من مخطعط غعزو العهعراق‬
‫والاي أحبطت‪ ،‬الضقاوم الهراقي الباسل ‪ ،‬كضا يعاعب تعأكعيعد‬
‫الرف الضطلق كي نزع طائفي في أي معكعان وععنعد أي‬
‫طرف ورفت ا وعزل ا حزم لتانب خدم االحتالل وفعلعوعلع‪،‬‬
‫الض زوم‬
‫والقيادة القومي إذ تحيّيكم وتبارك لعكعم انعتعصعاراتعكعم‬
‫وثباتكم الضبدئي ترى في االنتفاض الهراقي أمالً كبيراً فعي‬
‫تحرير الهراق وقلب اتاا الصراع في الوطن الهر ي وجعهلع‪،‬‬
‫اوماً واضحاً على مخططات أمريكا وعضالء ا وأنصار الدزو‬
‫والديكتاتوري والفساد والطائفي والشعرذمع ‪ ،‬وععلعى دععاة‬
‫الفتن التي نرا ا في مصر وتونس وليبيا واليضن والعبعحعريعن‬
‫والاين يسهون لتحويل انتفاض العاعضعا عيعر إلعى تعخعريعب‬
‫داخلي للكيان الوطني ل قطار الهر ي‬
‫إن القيادة القومي و ي تحيي انتفاضتعكعم وخعضعودكعم‬
‫وانتفاضات جضا ير اكم في معهعظعم أقعطعار عا فعي وجع‪،‬‬
‫التسلط والدكتاتوري والتدخالت اكجنبي في شعئعون اكمع‬
‫الهر ي وتوسيع ساح التآمر على قتي فلسطين وتضعكعيعن‬
‫الكيان الص يوني من فرض يضنعتع‪ ،‬ععلعى شعرق العوطعن‬
‫الهر ي وغر ‪ ،‬في ظل خنوع مهظم اكنظض الهر ي ان لعم‬
‫نقل كل ا لتلك التوج ات والضخططات الر يبع والعخعبعيعثع ‪،‬‬
‫تدعو كاف الوطنيين الهرب إلى الحار من دسعائعس العقعوى‬
‫الضهادي كمتنا الهر ي و ناء جب ات وطني تناضل من أجعل‬
‫تحقيق الديضقراطي والضساواة وترسيء قيم الهعدالع و عنعاء‬
‫دول الضؤسسات والنظام والقانون‪ ،‬وإن اء الفساد ور ط تلعك‬
‫اك داف مباشرة دف التحرر االقتصعادي والسعيعاسعي معن‬
‫النفوذ االستهضاري والتدخل الخارجي كاف ألوان‪،‬‬
‫وفي اا الضنهطف التاريخي ال ام والخطير الاي تضعر ع‪،‬‬
‫أمتنا الهر ي فإن القيادة القومي التي ما انفكت معنعا وقعت‬
‫مبكر وطويل تدعو كاف قوى الن ت والعتعدعيعيعر والعوحعدة‬
‫والتقدم في اكم قاطب ‪ ،‬تكرر الدعوة إلعى تعوحعيعد كعافع‬

‫‪6‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫القوى الوطني والقومي وانسالمي في الوطن الكبيعر‪ ،‬كعي‬
‫تتضكن من التصدي لل اعضع الصع عيعونعيع وانمعبعريعالعيع‬
‫ومخططات ضا الا نضي ‪ ،‬في جب واحدة تتعضعن تعحعقعيعق‬
‫أ داف الاضا ير الهر ي في الحري والتحرر والديضقعراطعيع ‪،‬‬
‫وتضنع التشرذم‬
‫الضاد والخلود لش داء الهراق وفي معقعدمعتع عم العرفعيعق‬
‫القائد خدام حسين والاين كانت تتحيات م القوة العاعبعارة‬
‫التي دحرت االحتالل‬
‫تحي لالنتفاض الشهبي الهراقي الوطني والتقدمي فعي‬
‫ذكرى غزو الهراق‬
‫تحي لنتال الشهب السوري معن أجعل العديعضعقعراطعيع‬

‫والحري وخيان االستقالل الوطني‬
‫تحي لشهب فلسطين الصامعد فعي معواجع ع معؤامعرات‬
‫االحتواء وتصفي القتي الضركزي‬
‫تحي للضقاوم الهراقي الباسل التي ألحقت اكبر زيعضع‬
‫أكبر قوة إمبريالي في التاريء‬
‫تحي للرفيق عزة إ را يم اكمين الهام لحز نعا العضعرا عط‬
‫في أرض الا اد يقود الضاا دين من أجل تعحعريعر العهعراق‪،‬‬
‫وتحي لكل من يحضل البندقي أو يناضل معن أجعل تعحعريعر‬
‫الهراق وطرد الدزاة انيرانيين من‪،‬‬
‫مكتب الثقاف وانعالم القومي‬
‫‪30/2/3012‬‬

‫خرح الدكتور ختير الضرشدي مضثل حزب البه الهعر عي‬
‫االشتراكي في الهراق‪ ،‬حول ما ورد فعي العبعيعان العخعتعامعي‬
‫لضؤتضر قض الضلوك والرؤساء والشيو الهرب‪ ،‬وتصعريعحعات‬
‫ووير خارجي قطر وعن ا التصريحات جاء في التصريح ما‬
‫يلي‪:‬‬
‫إن و ما أدلعى وخعرح ع‪ ،‬رئعيعس ووراء قعطعر ووويعر‬
‫خارجيت ا‪ ،‬ن جاسم آل ثاني‪ ،‬في مؤتضعر الصعحعفعي عهعد‬
‫انت اء القض‬
‫ن جاسم آل ثعانعي؟؟؟ تعحعدث‬
‫حي ان اا الشيء؟؟؟‬
‫عن دور قطر ومسا ضت ا في (تحرير الهراق؟؟؟) وجاء حديثع‪،‬‬
‫في مهرض رد على سؤال احد الصحفيين حول معطعالعبعات‬
‫حكوم االحتالل في دداد تسليم الضطلو ين وفعق العضعادة‬
‫‪ -٤‬إر اب سيئ الصيت‪ ،‬والتي يت م عا كعل معن يعرفع‬
‫االحتالل وعضليت‪ ،‬السياسي ؟؟‬
‫من رجال الهراق ومناضلي‪ ،‬و م ضئات الالف!!‬
‫ال أعرف وأكيد مهي الضاليين من أ ناء الهراق واكمع ان‬
‫اا الووير عن أي تحرير للهراق يتكلم؟؟ والاي سا ضت فيع‪،‬‬
‫دول قطر الهظضى؟‬
‫مطلوب من اا الووير الضشبو ؟؟ ان يوضح للشرفاء معن‬
‫أ ناء قطر أوالً‪ ،‬وكحرار الهرب والهالم ثانياً!!‬
‫عن ماذا يتكلم؟؟ التأكيد ان‪ ،‬ال يقصد تحرير الهعراق معن‬
‫االحتالل اكمريكي وانيراني كن مقاوم شهب الهعراق عهعد‬
‫ان طردت الضحتل اكمريكي‪ ،‬فإن ا مصضض هون اهلل ععلعى‬
‫طرد االحتالل انيراني وتصفي وإن اء مخلفات االحتالل الاي‬
‫أيد ودعض‪ ،‬وساند اا الووير الهر ي؟؟؟؟؟‬
‫كن‪ ،‬وحسب علضي ان ؤالء لم يكن ل م معوقعف مشعرف‬
‫يسال‪ ،‬ل م التاريء في دعم الضقاوم الوطني الهراقي عأي‬
‫نوع من أنواع الدعم؟؟ لكن من الواضح انع‪ ،‬يعتعكعلعم وفعي‬
‫سياق حديث‪ ،‬عن مسا ض دول قعطعر وقعادتع عا فعي دععم‬
‫وإسناد الايش اكمريكي الاي انطلق من قعاععدة السعيعلعيع‬
‫والهديد في قطر‪ ،‬دف احتالل وتدمير الهراق‪ ،‬تنفيعااً لعضعا‬
‫يسضى (قانون تحرير العهعراق)؟؟ العاي شعرعع‪ ،‬اكمعريعكعان‬
‫والص اين وعضالء م؟؟‬

‫التأكيد ان الاواب يهرف‪ ،‬أ ناء قطر الشرفاء‪ ،‬والعضعاليعيعن‬
‫من أ ناء اكم !! من ان قطر كان ل ا دورًا في تدميعر العهعراق‬
‫وتس يل احتالل‪ ،‬والضسا ض الفاعل في ذلك من خالل وضع‬
‫أراضي قطر وخزائن ا في خدم الضحتلعيعن ع عدف إسعقعاط‬
‫وتدمير دول الهراق ونظام ا الوطني الاي حعضعى ععرشع عم‬
‫وإمارت م!! و م يهرفون تفاخيل ذلك جيداً!!‬
‫وليكن مهلومًا ل اا الووير الضشبو ان ما قامت ع‪ ،‬قعطعر‬
‫وأخوات ا في ما يسضى عضلي (تحرير الهراق) وفعق معفع عوم‬
‫اكمريكان وعضالء م؟؟ إنضا و تحرير للهراق من وطعنعيعتع‪،‬‬
‫وعرو ت‪ ،‬وإسالم‪ ،‬وإنسانيت‪ ،‬ومروءت‪ ،‬ونخوت‪ ،‬وشرف‪!!،‬‬
‫وليهلم اا الووير الضتبا ي دائضاً‪ ،‬عأن العاي أدلعى ع‪،‬‬
‫اليوم الضصادف ‪ 39‬آذار ‪ ،3012‬الساع التاسه مسعاءً‪ ،‬عو‬
‫اعتراف رسضي من قبل‪ ،‬ضشارك قطر فعي احعتعالل عاطعل‬
‫ومارم وخارج إطار الشرعي والقانون الدولي وععلعى أسعاس‬
‫مبررات كاذ ثبت طالن ا وكاب مدعي ا؟؟ وان معرتعكعبعي‬
‫ا الاريض من أسياد ‪ ،‬من الاين خططوا وحرضوا ونفعاوا‬
‫قد دأوا يهترفون اريضت عم ويعهعتعارون ععن فعهعلعتع عم‪،‬‬
‫ويهبرون عن ندم م عن تلك الاريض الشنهاء التي ارتكعبعت‬
‫حق وطن حام ومكان الهراق‪ ،‬و حق شهب هظض شعهعب‬
‫الهراق !!‬
‫الحضد هلل ان اا الووير الضلدوم والضشعبعو ‪ ،‬قعد اععتعرف‬
‫شكل رسضي الاريض ؟‪ ،‬و التأكيد ان‪ ،‬سيكون ودولت‪ ،‬مضعن‬
‫سيالحق م شهب الهراق وأجيال‪ ،‬القادم قانونيًا وقتائيًا معع‬
‫قي مرتكبي الاريض من أسياد م‪ ،‬وتحضيل عم مسعؤولعيع‬
‫الحرب والهدوان والحصار واالحتالل والاي راح ضحيت‪ ،‬الهراق‬
‫والضاليين من أ نائ‪ ،،‬وتهوي الهراق دول وشهبعًا ععن معا‬
‫أخا م من أذى جعراء ذلعك ومع عضعا طعال العزمعن وغعلعت‬
‫التتحيات؟؟‬
‫وأن غداً لناظر قريب‬
‫وكان الدكتور ختير الضرشدي قد انتقعد فعي تصعريعحع‪،‬‬
‫موقف القض الهر ي من العهعراق‪ ،‬إذ لعم يعتعطعرق العبعيعان‬
‫الختامي لضا ياري في‪ ،‬وما يهاني‪ ،‬شهب‪ ،‬من قعتعل وتع عاعيعر‬
‫وظلم واستبداد‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫حسن خليل غريب‬
‫إذا كعان ال عدف الضركعزي معن الهضليع السياسعي حضايع‬
‫الضاتضع وترقي رفا يت‪ ،،‬ضا في ذلك خح أفعراد وأمن عم‬
‫وسلوك م اكخالقي‪ ،‬فال َد من سلط تقعوم عا الهضليع‬
‫وإذا كانت حضاي الضاتضع تحتاج إلى تديير دائعم‪ ،‬أي ضهنعى‬
‫الثورة الدائض ‪ ،‬فإن مف عوم العسلط ال ع َد معن أنع‪ ،‬مرتبعط‬
‫ضف وم الثورة‪ ،‬فالسلط ي الوسيل التي تس م في ناعاح‬
‫الثععورة و ععي الععتي قععد تكععون سععببًا فععي فععشل ا ومععن ععاا‬
‫الترا ط نهرف معدى أ ضيع التفاععل يعن الثعورة والعسلط ‪،‬‬
‫الاي إذا اختلَت شروط‪ ،‬فستنهكس نتائا‪ ،‬سلبًا على الهضلي‬
‫السياسي رمت ا‬
‫لالك فالسياس فهل يتهلق إدارة شعؤون البعشر‪ ،‬أي أن‬
‫وظيفت ا إنعساني ‪ ،‬وال وظيفع أخعرى ل عا حعتى ولعو اشعت َق ا‬
‫اللدويون من وظيف سياس الخيل‪( ،‬أي ساس الخيعل‪ :‬درَ عا‬
‫على االمتثال إلى أوامر فارس ا) فوظيفت عا النعسب للخيعل‬
‫التكرار التدريب الاي يستحتر التكرار االستاا ل وامعر‪،‬‬
‫إذ تصبح عضلي روتيني عند كل من السائس والحصان أمعا‬
‫وظيفت ا النعسب للبعشر فتختلعف اختالفعًا جعاريًا معن حيع‬
‫الوظيف واك داف‪ ،‬فالسياس النسب لآلمعر والضتلقعي عي‬
‫فهل خلق وإ داع‪ ،‬أي عالق جدلي ين القائد والشهب و نعا‬
‫يستحترنا تهريف القائد الاي ليعس عو ماعرد إنعسان فعرد‬
‫يععترأَس ماضوعع مععن اكفععراد فقععط‪ ،‬ععل ععو أيععتًا إنععسان‬
‫يترأس تلعك الضاضوعع ويهتنعق أنظومع فكريع تهبعر ععن‬
‫مصلح الضاضوعع ‪ ،‬ويقود عا لتطبيعق تلعك اكنظومع ععن‬
‫طريق التفاعل ين‪ ،‬و ين من يقود‪ ،‬وما يقعود علعى عدي ا‬
‫وطريق التفاعل تهني أن القائد و فرد من تلك الضاضوعع‬
‫ولكنعع‪ ،‬يتض َيععز عن ععا ععسضات وخععصائ مععن أ ض ععا‪ :‬ليععس‬
‫استيهاب اكنظوم الفكري فحسب‪ ،‬ل اعتبار ا أيتاً أساسًا‬
‫مهرفيًا وجعزءًا معن نيانع‪ ،‬الشخعصي‪ ،‬ويكعون حريعصًا علعى‬
‫ضععهت مععن أجلعع‪ ،‬ولععالك يهضعل علعى أن‬
‫تطبيق عا وكأن ععا عو ت‬
‫تتقضَع الضاضوعع العتي يقود ععا تلعك اكنظومع الفكريع‬
‫ليشارك كعل فعرد من عا فعي تطبيق عا وععي وإدراك ول عاا‬

‫‪7‬‬

‫يكون القائد جزءاً من الشهب ويهضل لضصلح الشهب حيع‬
‫يتتافر طرفعا ثنائيع (تلقعي اكفكعار وضعخ ا) يعن طرفعي‬
‫الضهادل (القائد والشهب)‬

‫وإذا كنا نحصر فكرتنا الهالق ين القائعد والعشهب فعال‬
‫َد من النأي عن فكعرة طالضعا ضعلَلت الكثعيرين ومعتضون ا‬
‫اختصار الشهب هقل واحد‪ ،‬و عقل القائد‪ ،‬اكمر الاي يثيعر‬
‫الكثير من الضال سات‪ ،‬وتهضيم الصفات السلبي حعول القائعد‬
‫والقيادة واكحزاب الضنظض كعع(اكحزاب العشضولي والنزععات‬
‫الفردي والحكم الديكتاتوري وعبادة الفرد )‪ ،‬وينبثعق عن عا‬
‫الكثير من التشو ات التي ال توفر حتى الضثقفين الضلتزميعن‬
‫التزامًا خارمًا ضصلح العشهب‪ ،‬ف عم ينعالون نعصيب م معن‬
‫النهوت الظالض ‪ ،‬كضثل (مثقعف العسلط ‪ ،‬ومثقعف العسلطان‪،‬‬
‫ووعاظ السالطين ) وإذا كعان يوجعد معن عؤالء الكثعيرون‬
‫ف اا ال يهعني أن تهضيعم تلعك النهعوت علعى كعل الضثقفيعن‬
‫نتيا عادل وعلضي‬
‫و نا‪ ،‬عندما نثير الهالق ين القائد والشهب‪ ،‬ف اا يهني‬
‫أن ما ير ط ضا عي تلعك اكنظومع الفكريع العتي تتعتضن‬
‫الضبعععادا والقيعععم العععتي عععدف ا نعععاء الضاتضعععع الواععععي‬
‫ديضوقراطيعاً‪ ،‬وتأ يعل القعادة علعى قواععد الهضعل معن أجععل‬
‫ال معن خعالل نعاء‬
‫مصلح الشهب‪ ،‬و عاا ال يضكعن ترجضتع‪ ،‬إ َ‬
‫سععلط تتولععى تطبيععق تلععك اكفكععار ععشكل سععليم وكن‬
‫أنظوم اكفكار تلعك عي القاععدة الضنعشودة فعي التطبيعق‬
‫نخل إلى نتيا أساسي ‪ ،‬واستنباط ميزان أو مكيال نقيس‬
‫علي‪ ،‬مدى قعرب العسلط معن أ عداف اكنظومع الفكريع أو‬
‫هد ا عن‪ ،‬و اا التعالي يحعدد أسعس الهالقع يعن القائعد‬
‫والشهب‬

‫‪8‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫طالضا كانت مبادا اكنظوم الفكري ي الرا ط اكساس‬
‫في عالق القائد الشهب‪ ،‬نخل إلى نتياع تقعول إن عا‬
‫الهالق ال دَ من أن تكون عالق إ داع متبادل ‪ ،‬و نا يدخعل‬
‫الهامل الثوري أي مف وم التاديد الضستضر في متضون تلعك‬
‫الهالق و نائ ا أي أنع‪ ،‬كلضعا اسعتضر عامعل التاديعد وتضعت‬
‫ف‬
‫الضحافظ علي‪ ،،‬تكون الهضلي الثوري معستضرة وكلضعا خع َ‬
‫ذلك الهامل أو ضهعف‪ ،‬تصاب الهالق الخلل‪ ،‬وتعزداد الفاعوة‬
‫كلضا أمهن القائد الخروج عن ثوا ت الرا ط الفكري‪ ،‬أو كلضعا‬
‫ف وعي الشهب تلك الثوا ت أيعتًا أي ضهعنى أنع‪ ،‬طالضعا‬
‫خ َ‬
‫أخععبحت اكنظوم ع الفكري ع خععارج سععياق الهالق ع تتحععول‬
‫السلط ‪ ،‬كضن ي ال غنى عن‪ ،،‬إلى ياكل تصب في معصلح‬
‫الطبق التي تتولى قيادة السلط نفس ا‪ ،‬والسلط معن دون‬
‫اكنظوم الفكري ستنحرف عن أ داف ا وتبتهد ععن الضن عي‬
‫الثوري في الحكم وتتحول السلط حينااك إلى من ي يعصب‬
‫في مصلح أقلي مضن يتولون شؤون ا فيحصل الطالق يعن‬
‫القائد والشهب‬

‫–‬

‫من أسس تنظيم الحياة البعشري علعى العصهد النظريع‬
‫والهضلي استخدام شكل ال رم‪ ،‬حي يعشكل الضاتضعع كعل‬
‫أفراد قاعدة لل رم‪ ،‬والتقسيضات االجتضاعي تشكل طبقاتع‪،‬‬
‫التي تتيق مساحت ا كلضا اقترب نحو القض وتحتعل القيعادة‬
‫قض ال رم التي يهلو ا موقع القائد وإذا كان كل ععتو فعي‬
‫القيععادة يضثععل نخب ع مععن أشععكال التقععسيضات االجتضاعي ع ‪،‬‬
‫وماضوع القيادة يضثلون ماضوع النخب‪ ،‬فإن مف ومنا للقائعد‬
‫و أن يكون الرأس الضد ر‬
‫وحيع إن اكنظومع الفكريع تضثععل را ععط الهالقع يععن‬
‫القيادة والعشهب‪ ،‬ف عاا ال يهعني أنع‪ ،‬ياعب أن يتاضَعد العدور‬
‫القيادي عند حدود أفراد‪ ،‬عل ياعب تبعادل الضواقعع القياديع‬
‫كلضععا اقتععتت الحاج ع ول ععاا‪ ،‬منه عًا للععشدور فععي الضواقععع‬
‫القياديعع ‪ ،‬كل ععا أو هععت ا‪ ،‬فععإن التار عع تفععرو اسععتضرار‬
‫الضتضيزين من الاضاع البشري من الاين يتهضقعون ثوا عت‬
‫اكنظوم الفكري ‪ ،‬أو من تثبت التار كفعاءت م‪ ،‬فتعته م‬
‫في دائرة الخيارات ين القادة لضلء فراغ أو شعدور فعي عاا‬
‫الضوقع القيادي أو ذاك‪ ،‬و اا ما نسضح كنفسنا التهبير عنع‪،‬‬
‫ع(الخزان القيادي) العاي يعستقبل كعل الواععدين لهعب دور‬
‫قيادي‪ ،‬وفي الوقت ذات‪ ،‬و الخزان الاي يولعد القعادة الاعدد‬
‫ليتع القائعد الضناسعب فعي الضوقعع الضناسعب كلضعا اقتعتت‬
‫الحاج ذلك‬
‫و نا‪ ،‬واستدراكًا للوقوع في أفخا الضثاليع ‪ ،‬وكن القائعد‬
‫الضثالي قد ال يتوفر فعإن اكقعرب للضثاليع يعصبح الضطلعوب‬
‫ولالك نهتبر أنع‪ ،‬ال توجعد قيعادة‪ ،‬معن دون رأس معد ر‪ ،‬وال‬
‫ثنائي لع(القائد – الشهب) من دون ثنائي (القيادة – القائد)‬

‫–‬

‫ولععتضان قععاء عالقعع القائععد الععشهب عالقعع ان ععداع‬
‫والتاديد‪ ،‬كيف نهعرف مف ومنعا ن عداع الهالقع يعن القائعد‬
‫والشهب؟‬
‫من أ م مواخفات القائعد أن تعشكل اكنظومع الفكريع‬
‫كتل مهرفيع تنعص ر فعي كيانع‪ ،‬الفكعري أوالً‪ ،‬وأن يحعرص‬
‫على أن تكون القيعادة جضاعيع تضحَع كعل القعتايا نقاشعًا‬
‫وحواراً ثانياً‪ ،‬وأن يحرص على أن تصبح تلك اكنظومع جعزءًا‬
‫أساسياً من وعي الشهب ثانياً فالقيادة‪ ،‬إذن‪ ،‬ي قدرة علعى‬
‫مهامل الطبيه البشريّ أو على التَأثير في السُلوك البعشري‬
‫لتوجي‪ ،‬جضاع من النّاس نحو دف مشترك طريق تعتضن‬
‫ا طاعت م وثقت م واحترام م وتهاون م‬
‫و ا الصفات تنص ر ذاتي القائعد فعي مهرفع الضبعادا‬
‫الكلي ع ‪ ،‬وأن يتفاعععل دور القائععد ومهرفتعع‪ ،‬مععع الضاضوععع‬
‫القيادي ‪ ،‬وينص ر الشهب تلك الضهرف أيتًا ويتفاعل مه عا‬
‫تقييععم التاععارب وتقويض ععا و ععاا االنععص ار يععشكل أ ععم‬
‫إ داعات القائد والقيادة‪ ،‬كضا يشكل أ م إ داعات الشهب‬

‫إن الععشهب لععن يكععون مبععدعًا إذا لععم يكععن خععادقًا مععع‬
‫مععصلحت‪ ،،‬ومععصداقيت‪ ،‬تععستند أساس عًا إلععى وعععي مهرفععي‬
‫لواجبات‪ ،‬ولحقوق‪ ،‬أوالً‪ ،‬وإلى القيام دور الرقا الواعي على‬
‫القيععادة ثاني عاً‪ ،‬ومحاسععبت ا إذا خرجععت عععن وظيفت ععا ثالث عًا‬
‫فهالق القائد الشهب‪ ،‬في مثل اا االنص ار‪ ،‬تصبح عالق‬
‫ثوري إ داعي تهتضعد علعى وسعيل الفهعل والتفاععل‪ ،‬اكخعا‬
‫والهطاء‪ ،‬في عضلي تكاملي ال تنت ي عنعد حعدود عل تبقعى‬
‫سقوف ا مفتوح على التديير الضتواخعل‪ ،‬أي ضهعنى الثعورة‬
‫الدائض ع الععتي لععن تتحععول إلععى وسععيل جامععدة مععن وسععائل‬
‫السلط يتءُ القائد في التطبيق كل ما اكتسب‪ ،‬من مهرفع‬
‫نظري ‪ ،‬ويستفيد من التار التطبيقي لتثبيت القسم العاي‬
‫حقععق الناععاح واسععتبدال القععسم الععاي فععشل فععي التطبيععق‬
‫أحسن من‪ ،‬وإذا أ دع الشهب عدور فعي التطبيعق‪ ،‬وسعاعد‬
‫القائععد علععى تقييععم التار ع وتقويض ععا‪ ،‬فيهععني أن عضلي ع‬
‫التديير تسير في طريق سليم‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫ال دَ قبل االنتقال إلى تحديد مف ومنا للقائعد الرمعز معن‬
‫انشارة إلى دور التدريبيين والحاقعدين العاين ينكعرون علعى‬
‫اكم مقدرت ا في توليد الرموو القيادي في التحرر والتديير‬
‫فععالتدريبيون ععم الضععصا ون هقععدة النقع تاععا الثقافع‬
‫الوطني فال يرون في ا قا لي للتطور والتاديد وان داع‪ ،‬لعاا‬
‫ف م يلاأون إلى استيراد الثقاف من الخارج كضهرفع جعا زة‬
‫من دون إعطاء أ ضي لخصوخيات وظروف الضاتضهعات التعي‬
‫خعععاغت ا أمعععا الحاقعععدون ف عععم الضعععصا ون عععع(التكلس‬
‫انيديولوجي)‪ ،‬وعادة ما ينتسبون إلى الهقائد التي يهتبرون ا‬
‫ال نعاء‬
‫مقدَس ‪ ،‬و ا دور ا ال يقاس التديير فعي ثقافت عا إ َ‬
‫على أنظومات فكري أو عقيدي سا ق يحرمعون مناقعشت ا‪،‬‬
‫لاا اعتبروا أن الفكر البعشري قعد انت عى عا ومعن مفا يعم‬
‫ق مععصطلح (ن ايعع‬
‫تيععارات (التكلععس انيععديولوجي) اشععت َ‬
‫التاريء)‬

‫لقد سقنا ا الضقدم النظري لكعي نعدخل فعي ميعدان‬
‫التطبيق ونحن نعسوق عاا أيعتًا لكعي نعتع حقعائق أمعام‬
‫التدريبيين والحاقدين‪ ،‬الاين على الرغم من أن م ينتعسبون‬
‫إلى الضاتضع الهر ي‪ ،‬فإن م ينكرون علعى الهعرب مقدرت عم‬
‫علععى االرتقععاء ععأمت م إلععى مععصاف الععشهوب الععتي قدَمععت‬
‫لإلنساني خدمات جلى أجل لقد أنكروا على الهعرب قيضتيعن‬
‫خاختين‪ ،‬و ضا‪:‬‬
‫ أن الهععرب أسععسوا منععا فاععر التععاريء الععسحيق قواعععد‬‫الحععتارة اننععساني ‪ ،‬وفتحععوا وا ععات الهبععور إلععى مياديععن‬
‫الحتارة الهالضي على خهيد اكنظومات الفكري والنظريات‬
‫الهلضي‬
‫ و ععم أيععتًا أسععسوا ثقافع تحريععر اكمع مععن الخععتوع‬‫لدزوات الخارج‪ ،‬ورفتوا االستهباد‬
‫وللدخول إلى مسار التوضيح أكثر ناد أن‪ ،‬كلضعا تهرَضعت‬
‫أمتنا الهر ي العتداءات االستهضار والص يوني أو معن القعوى‬
‫اكخرى الطامه أمتنا وكلضا انبرت حركعات التحعرر الهر يع‬
‫إلعى مواج ع تلعك االعتعداءات‪ ،‬يرفعع التدريبيعون (مظععالت)‬
‫رموو معن حركع التحعرر الهالضيع وتاعار م‪ ،‬ويعدعون إلعى‬

‫‪9‬‬

‫اعتبار م قدوة ومثاالً يفهلون ذلك وكأن أمتنا كانت خحراء‬
‫قاحل ال تعنبت الثورات وال تعولد الرموو ويتناسون معا قدمتع‪،‬‬
‫أمتنا من نضعاذج للتحعرر‪ ،‬ومعن رمعوو مع ت التعاريء القديعم‬
‫والحدي والضهاخر‬
‫لقد تناسوا أن أول ثورة تحرر معن االسعتهضار‪ ،‬العاي كعان‬
‫مهروف عًا هععصر انمبراطوريععات الكععبرى‪ ،‬قععد انطلقععت مععن‬
‫الازيععرة الهر يعع عنععدما حععررت الثععورة انسععالمي أرضععنا‬
‫الهر ي ‪ ،‬قيادة النبي الهر ي‪ ،‬من أكبر إمبراطوريتين و ضعا‪:‬‬
‫إمبراطوري الروم وإمبراطوري الفرس‬
‫لقد تناسوا رموونا في التحرر من غزوات الخعارج وغعزوات‬
‫االستهضار‪ ،‬وما أكثر م‪ ،‬ومن أ ض م كنضعاذج‪ :‬خعالح الديعن‬
‫اكيو ي‪ ،‬ويوسف الهظض ‪ ،‬وعضر الضختعار‪ ،‬و وأخعيرًا وليعس‬
‫أخراً ‪ ،‬ناكر من م جضال عبد الناخر‪ ،‬وخدام حعسين‪ ،‬وياسعر‬
‫عرفات‪ ،‬وقد تاا ل التدريبيعون أن حبعل التوالعد والتوليعد‬
‫في أمتنا لم ينقطع‪ ،‬ولن ينقطع‬
‫ال أننعا نعستنكر‬
‫وإذا كنا ال ننكر رمعوو الثعورات الهالضيع إ َ‬
‫تاا ل رموو اكم الهر ي ‪ ،‬أولئك الرمعوو العاين معن حق عم‬
‫علينا االعتراف رمعزيت م وتبايل عا‪ ،‬ومعن واجبنعا أن نفهعل‬
‫ذلك‬

‫ول عاا ومعن تحعت دخعان التهتيعم علعى رموونعا‪ ،‬سعنقوم‬
‫انضاءة على دور من يشكلون الرمزي الثوري فعي اللحظع‬
‫الرا ن ‪ ،‬و م مضن يتا هون النتال من أجل خعياغ تاريعء‬
‫جديععد للهععالم انطالقعًا مععن الهععراق‪ ،‬وسععيكون الرفيععق عععزة‬
‫ا ععرا يم‪ ،‬اكميععن الهععام لحععزب البه ع الهر ععي االشععتراكي‪،‬‬
‫والقائد اكعلى لفصائل الضقاوم الهراقي ‪ ،‬و اكنضوذج الاي‬
‫سنوفي‪ ،‬حق‪ ،‬علعى العرغم معن آراء التدعريبيين أو الحاقديعن‬
‫الاين تاا لوا رمزي غعير معن قعادة حعزب البهع والهعراق‬
‫واكم ع الهر ي ع ‪ ،‬ععل مضععن أخععبحوا رمععووًا لحرك ع التحععرر‬
‫الهالضي‬
‫و نعا ال ع َد مععن انشععارة إلعى الحقيقع الععتي ال ياععوو أن‬
‫يتدافععل عن ععا كععل عر ععي م ضععا كانععت مععشار ‪ ،‬السياسععي‬
‫والفكري ‪ ،‬ل ال ياوو أن تتدافل عن ا كل حركات التحرر فعي‬
‫الهعالم التواقع للتحعرر مععن االسعتهضار والععص يوني ‪ ،‬كضعا ال‬
‫ياوو أن تتدافل عن ا الدول الكبرى‪ ،‬كضثعل روسعيا والعصين‬
‫ولعععالك‪ ،‬نقعععول‪ :‬لعععم تكعععن مضانهع ع معععشاريع االسعععتهضار‬
‫والص يوني التي أعلنت ا قيادة الهراق الوطنيع اسعتراتياي‬
‫ل ا منا ثورة ‪ 20 – 11‬تضوو ‪ ،1691‬إالَ السبب الرئيسي فعي‬
‫إعالن الهعداء ضعد ا وإسعقاط ا كضعا أن نزول عا إلعى خنعدق‬
‫مقاوم االحتالل اكميركي منعا دايع ععدوان الهعام ‪،3002‬‬
‫وإلحاق ال زيضع عاالحتالل‪ ،‬كعان العسبب الوحيعد واكول فعي‬
‫إسقاط نظري (ن اي التاريء) وترجضت عا الهضليع كانعت فعي‬
‫إسععقاط اسععتراتياي حكععم الهععالم ععع(قطبي واحععدة)‪ ،‬أي‬

‫‪01‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫القطبي اكميركي أفعال يهعود الفعتل فعي اسعتهادة روسعيا‬
‫والصين الن وتنشيط أ عداف ضا وتفهيعل دور ضعا واختعصار‬
‫الزمن أمام تلك اك داف‪ ،‬وال ننسى أيتاً كو عا ودول أميركعا‬
‫الالتيني ‪،‬‬
‫أال يهود الفتل كل ذلك إلى قيادة الهراق الوطني التعي‬
‫قدم ه أعتائ ا العروح‪ ،‬والبهع الخعر كا عد معن عنعاء‬
‫السان واالعتقال‪ ،‬والبه الثال تضسك البقاء فعي خنعدق‬
‫الضقاوم ‪ ،‬والتزم ا وفا ًء لهقيدت‪ ،،‬والبهع الرا عع أرغضتع‪،‬‬
‫الظروف إلى ال ارة لخارج الهراق؟‬
‫أال يهود الفتل في ذلك لعشهب الهعراق العاي أ عدع فعي‬
‫عالقت‪ ،‬مع قيادت‪ ،‬الثورة على االحتالل‪ ،‬وظعلَ معستضراً فعي‬
‫نتال‪ ،‬حتى اقتالع‪ ،‬وإلحاق ال زيض ‪،‬؟‬
‫أال يهود الفتل‪ ،‬هد كل ذلك إلعى شعهب الهعراق وقيعادة‬
‫الهععراق الوطنيع إرغععام الواليععات الضتحععدة اكميركيع علععى‬
‫االنكفاء هيداً عن حلم حكم الهالم قطبي واحدة؟‬

‫هد انتضائ‪ ،‬إلى أنظوم حزب البهع الهر عي االشعتراكي‬
‫الفكري ع انخععرط عععزة إ ععرا يم فععي نععتال دائععم‪ ،‬وحرك ع‬
‫مستضرة‪ ،‬من أجل ناء السلط الثوري في الهعراق‪ ،‬لتطبيعق‬
‫أنظوم البه الفكري ‪ ،‬ولالك أس م دور ارو فعي مواج ع‬
‫السلطات الحاكض نسعقاط ن ا عا فعي الحكعم ذلعك الن عي‬
‫القائم علعى إلحعاق الهعراق الخعارج ور عن إرادتع‪ ،‬الوطنيع‬
‫ووضعع اقتععصاد فععي خدمع الرأسععضالي الهالضيع وتوظيععف‬
‫طاقات الشهب الهراقي لخدمع معصالح الطبقعات الضيعسورة‬
‫وانقطاعي والهشائري والنخب االقتصادي العتي تلهعب دور‬
‫الوسيط ين آل اننتاج الدر ي والضست لك الهراقي‬
‫فضن دور في ثورة ‪ 1٤‬تضوو ‪ ،1691‬إلى دور فعي ثعورة‬
‫‪ 1‬شععباط ‪ ،1692‬وخععوالً إلععى تفاععير ثععورة ‪ 20 – 11‬تضععوو‬
‫‪ ، 1691‬كان مشاركًا فهَعاال في عا كل عا و نعا لعن نضعر معرور‬
‫عأن كعل تلعك الثعورات كانعت‬
‫الكرام ضا أطلق علي‪ ،‬البه‬
‫ضثا (انقال ات عسكري )‪ ،‬ولم تنطبعق مفعا يض م للثعورة‬
‫علي ا‬
‫ول اا‪ ،‬وعودة منا إلى تهريف مف وم للثورة‪ ،‬سعنرد علعى‬
‫الاين جضدوا تهريف م ل ا عند حصر ا الوسائل‪ ،‬لنقول أن‬
‫الثورة أ داف أوالً‪ ،‬ووسائل ثانياً‬
‫أمععا اك ععداف فتكفععي انشععارة إلععى مبععادا حععزب البه ع‬
‫الهر ي االشتراكي اكساسي في الوحدة والحري واالشتراكي‬
‫التي نع َ علي عا دسعتور ولعالك حينضعا ناضعل البهثيعون‬
‫الهراقيون للوخول إلى السلط فإنضعا فهلعوا ذلعك معن أجعل‬
‫تطبيق مبادا حعز م إحعداث ثعورة فعي مفعا يم العسلط‬
‫التي تتضن تطبيق تلعك الضبعادا تطبيقعًا ثوريعًا ولضعا كعان‬
‫التديعير العاي ولعي طريقع‪ ،‬تنظيعم البهع فعي الهعراق عنععد‬

‫اسععتالم‪ ،‬للععسلط عععام ‪ 91‬قععاد وطنيععون ععو الوسععيل‬
‫فالضناقش ياب أن تنصب على النتائي فضقار ع عاا اكمعر‬
‫تقتتي انطالل على مسيرة خضس وثالثين عامًا من وجعود‬
‫سلط الحزب في الهراق‬
‫وإذا كنا لن نستطيع أن نحصي النتائي التي أنازت ا ثورة‬
‫تضوو ‪ ،1691‬فعي مقعال واحعد أو مقعاالت ععدة‪ ،‬فعي دراسع‬
‫ن حام النتعائي كانعت كثعيرة جعدًا‬
‫واحدة أو عدة دراسات‪ ،‬ف َ‬
‫تحتاج إلى عشرات الضالدات لتدوين ا ولالك يكفينا في اا‬
‫الضقععال انشععارة إلععى أن النتععائي الكععبرى كانععت ماثل ع فععي‬
‫الهناوين التالي ‪:‬‬
‫‪ -1‬ناء السلط على أساس أنظوم فكريع كعان اكخطعر‬
‫في ا الاانب الهقيدي القومي الهر عي العاي أقلعق االسعتهضار‬
‫والص يوني ويكفي لالستدالل علعى خطورتع‪ ،‬انشعارة إلعى‬
‫قرار عول ريضعر اكول‪ ،‬الضععؤ َر عاكول معن أيعار معن الهعام‬

‫‪ ،3002‬و و الاي لعم يعسبق‪ ،‬قعرار آخعر‪ ،‬وقعد حضعل عنعوان‬
‫» تط ير الضاتضع الهراقي معن حعزب البهع « ولضعاذا حعزب‬
‫البه ع ؟ ف نعع‪ ،‬يهضععل مععن أجععل الوحععدة الهر ي ع والحري ع‬
‫واالشتراكي وفي كل دف من ا الشيء الكثير مضا يتناق‬
‫مع مصالح االستهضار والص يوني والرأسضالي الهالضي‬
‫‪ -3‬تحريععر االقتععصاد الهراقععي عععبر تحريععر ثرواتعع‪ ،‬مععن‬
‫سيطرة الشركات اكجنبي‬
‫‪-2‬توظيععف ثععروات الهععراق لضععصلح الععشهب الهراقععي‬
‫والهر ي‬
‫‪ -٤‬نقل الضاتضعع الهراقعي معن دور االسعت الك إلعى دور‬
‫اننتاج‪ :‬إن من أ م أ داف الهدوان على الهراق واحتالل‪ ،،‬في‬
‫الهعام ‪ ،3002‬كعان اقتعالع فكعرة تحويعل الهعراق إلعى دولع‬
‫منتا هيدًا عن رقا ع الضؤسعسات االقتعصادي الرأسعضالي‬
‫ومععشاركت ا ولععالك خطععط الهععدوانيون لععع(اجتثاث عععشرات‬
‫الالف مععن الهلضععاء الهععراقيين)‪ ،‬وتععدمير البععنى االقتععصادي‬
‫التحتي التي قامت ثورة تضوو بنائ ا عبر عشرات السنين‬
‫‪-9‬اسععتراتياي مكافحع االسععتهضار‪ :‬كععان انناععاو اككبععر‬
‫واك ععم ععو اسععتراتياي ثععورة تضععوو فععي حضايع كععل تلععك‬
‫اننااوات من سيطرة االستهضار والص يوني عبر رف كعل‬
‫انمالءات اكميركي وانذعان كوامر ا و عا االسعتراتياي‬
‫التي تهتبر أن (االستهضار وكل معا يضعت إليع‪ ،‬عضعل إجرامعي‬
‫يكافحع‪ ،‬الهععرب اضيععع الوسععائل الضضكنع )‪ ،‬و(النععتال ضععد‬

‫‪00‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬
‫االسععتهضار اكجنععبي لتحريععر الععوطن الهر ععي تحريععرًا مطلقعًا‬
‫كعامالً )‪ ،‬تكفعي لتفعسير أسعباب كعل أنعواع االعتعداءات التععي‬
‫تهرضت ل ا السلط الوطني في الهراق ويكفي حكم البه‬
‫فععي الهععراق مععصداقي ثوري ع فععي مكافح ع االسععتهضار‪ ،‬أن‬
‫القيادة الوطني انتقلت فوراً‪ ،‬هد االحتالل الضركَب اكميركي‬
‫– اكمضي – انيراني‪ ،‬من خندق السلط إلى خندق الضقاوم‬
‫وكن ما أناز حزب البه الهر ي االشتراكي‪ ،‬كان إناعاوًا‬
‫ثوريًا تااوو الخطوط الحضر التي ال تعسضح قعوى الرأسعضالي‬
‫واالستهضار لدول الهالم الثال تاعاوو ‪ ،‬وخوفعًا معن تهضيعم‬
‫التار ‪ ،‬كان ال َد من ت ديض ا وتقوي أسس ا و التالعي‬
‫تشوي ا وشيطن الحعزب والقيعادة العتي كانعت العسبب فعي‬
‫إنااو ا و نا يستحترنا السؤال التالي‪ :‬و ل لم يكعن ععزة‬
‫ا را يم إالَ أحد قادت ا الرئيسيين؟‬
‫اا الاانب ل‪ ،‬عالق بنعاء الدولع الهراقيع فعي مرحلع‬
‫النتال الثوري انياا ي‪ ،‬والاي على أساس‪ ،‬ال يضكعن اعتبعار‬
‫ال‬
‫من يا ل أو يتاا عل رمزيع ععزة ا عرا يم أو يتاا ل عا إ َ‬
‫تدريبي أو حاقد ويكفي‪ ،‬أن‪ ،‬كان أحد قياديي الثورة الهراقيع‬
‫الععتي اخترقععت أكععثر الخطععوط الحضععر خطععورة علععى مععصالح‬
‫االسععتهضار والععص يوني ‪ ،‬اعتبععار الثععورة ذات أ هععاد فكري ع‬
‫وسياسعععي قوميع ع أوالً‪ ،‬وذات أعضعععاق تنضويع ع اقتعععصادي‬
‫واجتضاعي وثقافي ثانياً‪ ،‬وذات أ هاد تحرريع معن االسعتهضار‬
‫والص يوني ثالثاً‬
‫أما فيضا ل‪ ،‬عالق ضرحل النتال الثوري السلبي‪ ،‬خاخع‬
‫الضتهلععق من ععا تفاععير مقاوم ع شععهبي مععسلح فععي وجعع‪،‬‬
‫االحتالل‪ ،‬ف و أشد متاض علعى القعوى الضهاديع معن الضعر‬
‫الهلقم و اا ما سنوضح‪ ،‬فيضا يلي‪:‬‬
‫الرمز و عالم تدل على مهنى ل‪ ،‬وجعود قعائم ااتع‪، ،‬‬
‫فتضثل‪ ،‬وتحعل محلَع‪ ،،‬والرمعز عو القعادر علعى التهبعير ععن‬
‫اكحععداث والهقائععد وإذا كانععت قيععادة الحكععم الوطععني فععي‬
‫الهراق‪ ،‬من دون اسعتثناء أحعد من عم‪ ،‬قعد نزلعت إلعى خنعدق‬
‫مواج ع االحتععالل كتهبععير عععن الهقيععدة البهثي ع ‪ ،‬انتقععال‬
‫طولي نادر لم تسال‪ ،‬ثورات الهالم الخر‪ ،‬فإن م ينقسضون‬
‫إلى ثالث فئات‪ ،‬ترمز كعل واحعدة من عا إلعى نعوع معن أنعواع‬
‫الرمزي ‪ ،‬ولكن اا ال يهني أن ين ا حدودًا فاخل ‪ ،‬ل ناك‬
‫تقاطهات لنوع من ا مع اكنواع اكخرى‪ ،‬و ا الفئات ي‪:‬‬
‫ رمزيع العش ادة‪ :‬و عم معن قعدَموا حيعات م كعل عععزة‬‫وشااع ‪ ،‬وترمز إلي م ش ادة خدام حسين‬
‫رمزي الحري ‪ :‬و م من قدموا حريت م كل خبر وجلعد‬‫في ساون االحتالل‪ ،‬ويرمز إلي م طارق عزيز‬
‫ رمزي الضقاوم الخالَق ‪ :‬و م مضن ال يزالوا قا هين في‬‫خندق الضقاوم ‪ ،‬ويرمز إلي م عزة إ را يم‬
‫معن مواكبع دؤو ع ومععستضرة لععسيرة مععن كععانوا نضععاذج‬
‫للرمزيات الثال نخل إلى عدد من النتائي‪ ،‬ومن أ ض ا‪:‬‬
‫‪ -‬إذا كان الرمز و الفرد الاي يهتنعق عقيعدة العدفاع ععن‬

‫جضاعت‪ ،،‬فتنص ر الهقيدة ‪ ،‬وينص ر ا‪ ،‬كانص ار الصوفي‬
‫هقيدت‪ ،‬انيضاني ‪ ،‬فتصبح ( ي و) و( و ي)‪ ،‬كالك كعان‬
‫انص ار قيادة البه الوطني هقيدت ا وتوخعيفنا ل عا عاا‬
‫الشكل ليس من قبيل الشطحات الرومانسي ‪ ،‬ل عي واقعع‬
‫ملضوس وحقيقي وليس أكثر دالل على ذلك من اسعتهراض‬
‫تار عع مععن مثَلععوا رمععزيت م فععي (الععش ادة) و(الحريعع ) و‬
‫(الضقاومع الضععستضرة الخالَقع ) واختععصارًا لععالك ال ع َد مععن‬
‫ن رمزي ع القععادة البهثييععن تععشعُ علععى الضععستويات‬
‫القععول إ َ‬
‫الثالث‪ :‬البهثي الوطني والبهثي القومي والتحرري الهالضي ‪:‬‬
‫ اسعععتاا لضبعععادا الحعععزب فعععي الوحعععدة والحريععع‬‫ال لاللعتزام ضعتامين ا‪،‬‬
‫واالشتراكي ‪ ،‬كانت قيادة البهع مثعا ً‬
‫تبشيراً وتطبيقاً ودفاعًا عن ا‬
‫كانت قيادة الهراق الوطنيع تضثعل فهعل حقيقعي آمعال‬‫الععشهب الهراقععي وطضوحاتعع‪ ،،‬مععن خععالل مبععدأين رئيععسين‪:‬‬
‫الهضل من أجل رفا ي العشهب الهراقعي علعى معستوى نعاء‬
‫الدول الضدنيع الحديثع (تار ع خضعس وثالثيعن عامعًا معن‬
‫ثورة ‪ 20 – 11‬تضوو ‪ ،)1691‬وعلعى معستوى حضايع سعيادة‬
‫الهراق والعدفاع عن عا (رفع الرضعو نمعالءات االسعتهضار‬
‫والص يوني قبل االحتالل)‪ ،‬و التالي (إطالق مقاوم شعهبي‬
‫مضيَزة هد االحتالل)‬
‫ كانععت تهبععر عععن التزام ععا توحيععد الهععرب مععن خععالل‬‫عقيدت ا القومي ‪ ،‬نظري وتطبيقاً‪ ،‬و التالي الدفاع عن اكم‬
‫الهر ي من خالل الضعشارك أو الضعساعدة فعي النعتال معن‬
‫أجل تحرير أي أرض عر تتهرض لالغتعصاب االسعتيطاني‬
‫أو االحتالل االستهضاري‬
‫ععالوطن الهر ععي‬
‫ وكن مخععاطر االسععتهضار ال تختعع‬‫لوحد ‪ ،‬ل ي مخاطر ت دد كل قوى التحرر واالستقالل في‬
‫الهالم‪ ،‬نزلت قيادة البه إلى خنادق القتال متصدرة العشهب‬
‫الهراقي من أجل اجتثاث االسعتهضار ومعن ورائع‪ ،‬الرأسعضالي‬
‫الهالضي والص يوني ول اا ليس من واجب كل قوى التحعرر‬
‫الهالضيعع أن تهععترف رمزيعع قيععادة البهعع للضواج عع مععع‬
‫االستهضار والص يوني فحسب‪ ،‬ل من حق تلك القيادة على‬
‫تلك القوى أن تهترف رمزيت ا أيتاً‬
‫وكازء من الواجب الضوكول إلينا‪ ،‬نرفع كل آيات االععتزاو‬
‫رموو البه ‪ ،‬ونهلن احترامنا واعتزاونا الرفيق عزة إ را يم‬
‫الاي ما يزال يقود من خنعدق الضقاومع فعي الهعراق أشعرس‬
‫مهرك ضد كعل آيعات العشر والهعدوان وفعي الضقدمع من عم‬
‫االستهضار الاديد العاي تقعود الواليعات الضتحعدة اكميركيع‬
‫وتبارك‪ ،‬العص يوني الهالضيع وترععا وتعشارك فيع‪ ،،‬والعاي‬
‫تنخععرط فيعع‪ ،‬إيععران مععستندة إلععى أو ععام تاديععد أماععاد‬
‫انمبراطوري الفارسعي ‪ ،‬حعتى ولعو كعان علعى أنقعاض أمتنعا‬
‫الهر ي الضايدة‬
‫*****‬

‫‪02‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫نبيل الزعبي‬

‫مع احتدام الصراع السياسي الداخلي‪ ،‬وتحضيعل العاعيعش‬
‫اللبناني أووار ترميم ما تخر ‪ ،‬أيدي أفعرقعاء االخعطعفعافعات‬
‫الضا بي ‪ ،‬أشارت أكثر من دراس لوجيستعيع إلعى العحعاجع‬
‫الضاس للايش اللبناني لتطويع أر هين ألف جندي جديد فعي‬
‫خفوف‪ ،،‬في حال أراد االستضرار القيام ض ام‪ ،‬الحالي ‪ ،‬إلعى‬
‫جانب انمساك الحدود اللبناني السوري‬
‫وأشارت إلى أن "الايش الاي ينشر ألويت‪ ،‬االثعنعي عشعر‬
‫وأفواج‪ ،‬الثضاني ‪ ،‬وفوجي الضدرعات والضتاد للدروع‪ ،‬يحعتعاج‬
‫إلى ست ألوي جديدة (نحو ‪ 11‬ألف جندي) لكي يتضكعن معن‬
‫ضبط الحدود اللبناني السوري شكل محكم‪ ،‬حي أن م ض‬
‫حفظ اكمن في الداخل تحعول دون نشعر العاعيعش لعلعهعدد‬
‫الضطلوب من الانود على الحدود الشضالي والشرقي‬
‫وعن عديد رجال الشرط في لبنان فقد أشارت العدراسع‬
‫إلى أن ا خارت تقارب نصف عدد ععنعاخعر العاعيعش فعيعضعا‬
‫الضفروض ان ال تتااوو نسبت ا النسبع لعلعاعيعش إلعى ‪39‬‬
‫ععالععضععئع (الععضععصععدر جععريععدة اكخععبععار الععهععدد ‪ 1193‬فععي‬
‫‪)1/1/3013‬‬
‫إن اا الخبر‪ ،‬وإن أثلي خدور الاين يدارون على الايعش‬
‫اللبناني ويطالبون تهزيز عدة وعديعدًا لعإلمسعاك عاكمعن‬
‫اللبناني ضد كل الها ثين ‪ ،،‬فإن ه الاين رفهوا شعهعار‬
‫(عسكر على مين) في ستينيات وأوائل سبعهعيعنعيعات العقعرن‬
‫الضاضي‪ ،‬ما والوا يتوجسون شراً من كل منطق داخلي ينظّعر‬
‫للع (الهسكرة)‪ ،‬و ؤالء لم تندمل هد آثار القروح الضعحعفعورة‬
‫على جلود م من سياط العدولع العتعي وجعدت معنعا عع عد‬
‫االستقالل لضصلح انقعطعاع السعيعاسعي – العرأسعضعالعي ‪-‬‬
‫واالوليدارشي‪ ،‬الضتضثل تحالف نفوذ الضال والسعلعطع معهعًا‬
‫فيضا هد‬
‫من حق ؤالء‪ ،‬ل من واجب م أيتعاً‪ ،‬إ عقعاء ذاكعرتع عم‬
‫مفتوح و كامل االنتهاش‪ ،‬على تلك الحقعبع معن العتعاريعء‬
‫اللبناني‪ ،‬الرغم من الحاج الضاس اليوم لض ض الهسكعر‪ ،‬ال‬
‫ي وواضح ين الضعصعطعلعحعيعن‪ ،‬فعإذا‬
‫"الهسكرة"‪ ،‬والفارق جل َ‬
‫كانت الهسكرة ن اًا أمنيًا خرفاً‪ ،‬ال يعراععي أيع اععتعبعارات‬
‫سياسي أو اقتصادي أو اجتعضعاععيع ‪ ،‬إواء قعرار (اكمعر لعي)‬
‫الضتهالي على أي اعتبار آخر فتل عصا الدليظ و عراوتع‪،‬‬
‫الهضياء وسوط‪ ،‬الالذع‪ ،‬فإن الهسكر م أ عنعاؤنعا‪ ،‬ونعضعوذج‬
‫مصدر لكل الوطن ضختلف معنعاطعقع وأديعانع‪ ،‬وطعوائعفع‪،‬‬
‫ومكونات‪ ،،‬و التالي م اككثري الساحق من كعادحعي عاا‬
‫البلد وفئات‪ ،‬الشهبي واالجتضاعي ‪ ،‬الضتنوع‬

‫ولقد خار من الظلم الفادح ل ؤالء اليوم‪ ،‬أ عهعاد عم ععن‬
‫م ام م اكساسي على الحدود مع الخارج‪ ،‬ووج م في اكوقع‬
‫والشوارع واكحياء الداخلي للضدن والقرى والدساكر اللبنانيع‬
‫والتي لن ينام عن ا سوى الضزيد من انغعراق فعي الشعؤون‬
‫الداخلي للضواطنين وسفاسف ا الصديرة التي ياب أن تنعاط‬
‫أساساً ضخافر الدرك أو الضختارين وشيو الصلح فعي أسعوأ‬
‫الحاالت‪ ،‬حي أن استضرار ا اكوضاع على حال ا وإغعراقع عا‬
‫في ما و أسوأ‪ ،‬سوف تقود حتضاً إلى احتضالين اثنين ال ثالع‬
‫ل ضا‪:‬‬
‫اكول‪ :‬انضهاف الضستضر للايش اللبناني والتقلعيعل معن‬
‫يبت‪ ،‬الهسكري ودفه‪ ،‬إلى اليأس وانحباط مع اسعتعفعحعال‬
‫الضظا ر الضسلح واحتالل الشوارع الهام وتعضعدد العحعروب‬
‫الداخلي الصديرة الضتنقل من منطقع وأخعرى‪ ،‬حعيع معن‬
‫اكجدى للايش في ا اكحوال‪ ،‬التزام الحياد والهعودة إلعى‬
‫ثكنات‪ ،‬وعدم إدخال ععنعاخعر فعي أيع معواقعع معواجع ع‬
‫للضواطنين أو التورط ضضن اكطراف الضتصارع ‪ ،‬الضرتعبعطع‬
‫ا ات سياسي داخلي تضلك قرار رفع الدطاء السياسي ععن‬
‫ؤالء وتناور ‪ ،‬كيفضا احتاجت مصالح ا الخاخ لالعك‪ ،‬ولعو‬
‫أدى اكمر إلى التفريط دور الضؤسسات اكمني والهسعكعريع‬
‫تض يداً لكل ما يضت إلى اقي الضؤسسات من انحالل‬
‫الثاني‪ :‬الدفع الايش إلى رف الواقع اكمني الضتفلعت‪،‬‬
‫وكفر ضصالح السياسيين الصديرة والرخيص التي تعاعهعل‬
‫من‪ ،‬الحلق التهيف ‪ ،‬ل اكضهف فعي آتعون االشعتعبعاكعات‬
‫الداخلي الضتنقل ‪ ،‬واللاوء إلى تحضل مسؤولعيعاتع‪ ،‬معبعاشعرة‬
‫ال‬
‫ال ضقول (اكمعر لعي) قعو ً‬
‫الوقوف في مواج الاضيع عض ً‬
‫ال ا الضرة‪،‬‬
‫وفه ً‬
‫وسواء تحقق اا االحتضال أو ذاك‪ ،‬مع أرجحي االحعتعضعال‬
‫اكول‪ ،‬نظراً للخصوخي والحساسي والتهقيد الحعاخعل فعي‬
‫مختلف مفاخل الصراع السياسي الداخلي‪،‬‬
‫فإن اكمور متا نحو العضعزيعد معن العتعأوم واالنع عيعار‬
‫التدرياي للدول ‪ ،‬والاي لن يقتصر على اكمن الفعالعت العاي‬
‫يلف أكثر من منطق لبناني ا اكيام‪ ،‬ويعدخعلع عا فعي معا‬
‫يشب‪ ،‬شريه الداب‪ ،‬وال على الضؤسعسعات العرسعضعيع العتعي‬
‫ستكون كبش الفداء الضطلوب إ راق‪ ،‬على ماا ح الضعصعالعح‬
‫الخاخ وأ وائ ا انقليضي والخارجي ‪ ،‬وإنضا سعوف يعهعيعدنعا‬
‫التأكيد إلى أجواء حعرب العهعامعيعن ‪ ،1619 – 1619‬العتعي‬
‫تعستحتر حيثيات ا ماددًا مع كعل إشعراقع شعضعس‪ ،‬وأثعيعر‬
‫انععالمعي والسعيعاسعي‬
‫ماياع يحضل من سضوم التحعريع‬
‫والضا بي ما يكفي نشهعال حعروب والسعتعخعدام جعيعوش‪،‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬
‫ستكون حتضًا عاجزة ععن إطعفعاء العلع عب‪ ،‬وسعيعاعهعل معن‬
‫الهسكر مكسر عصًا ل ا وتلك من القوى العضعسعتعقعويع‬
‫على الدول ‪ ،‬لتتهزو مقول "مين على الهسكر" عا اكيعام‪،‬‬
‫على تلك التي كانت ت تف ضد الهسكر مرددة "عسكر ععلعى‬
‫مين‪ ،‬يا عسكر"‪ ،‬وكال القولين مرفوضين ومرذولين‪ ،‬معاضعيعًا‬
‫وحاضراً ومستقبالً‪ ،‬حي ال مستقبل إال للدول القوي الهادل‬
‫التي تحقق اكمن واكمان واالستقرار لاضيع مواطني ا‬
‫ا الدول الضنشودة‪ ،‬ال يضكن ل ا أن تقوم في ظل كعل‬
‫عضليات انغراق الضتتالي للضؤسس الهسكري ‪ ،‬وفي مقدم عا‬
‫الايش‪ ،‬في وحول السياسيين اللبنانيين وما يعفعروونع‪ ،‬معن‬
‫مواقف آني تحضل من االفتئات على الايش ودور اكمعنعي‪،‬‬
‫القدر الاي تدفع البلد إلى حاف االن يار‬
‫و الرغم من أن الهديد الحالي لضاضوع القوات الضسعلعحع‬
‫اللبناني يفوق ما ياب أن يكون علي‪ ،‬النعسعبع لعضعاعامعيعع‬
‫الشهب اللبناني أكضل‪ ،،‬في الظروف الهادي ‪،‬‬

‫نبيل الزعبي‬

‫ب للطب البشري معنعا العهعام ‪٤90‬‬
‫لم يشت ر أ عقراط كأ ٍ‬
‫قبل الضيالد‪ ،‬قدر ش رت‪ ،‬اكخالقي التي مسح ا على م عنع‬
‫الطب التي كرس ا م ض إنساني في الضقام اكول وتاعسعدت‬
‫مبادؤ ا اكساسي في حيثيات القسم الاي أوجب على طلعبع‬
‫الطب الهضل ‪ ،‬فيضا هد‪ ،‬على خهيد البشري جعضعهعاء دون‬
‫أي تحديد لزمان ومكان مهينين وفحوا ان يبال الطبيعب معا‬
‫أمكن من الا د في سبيل منفه الضرضعى واالمعتعنعاع ععن‬
‫إلحاق أي أذى أو ظلم م إلى العتعهع عد عأن يعبعقعى (أي‬
‫الطبيب) محضوداً في الناس جضيهاً‬
‫دور ‪ ،‬الضؤتضر الهالضي اكول للطب انسالمعي‪ ،‬انعطعلعق‬
‫من ا الروحي دون أن يهدل في الضفع عوم لعدى العقعسعم‬
‫الطبي الاي يؤكد على الطبيب "ان يراقب اهلل فعي مع عنعتع‪،‬‬
‫ويصون حياة اننسان في كاف أدوار ا وفي كعافع العظعروف‬
‫ال وسه‪ ،‬في استعنعقعاذ عا معن العضعوت واكلعم‬
‫واكحوال‪ ،‬اذ ً‬
‫والضرض والقلق‪ ،‬وأن يحفظ للناس كرامت م ويعكعون ععلعى‬
‫الدوام من وسائل رحض اهلل‪ ،‬اذالً رعايت‪ ،‬للقريب والعبعهعيعد‪،‬‬
‫للصالح والطالح‪ ،‬الصديق والهدو‪ ،‬مسخرًا ععلعضع‪ ،‬لعضعنعفعهع‬
‫اننسان ال أذا إلى أن يعش ّد اهلل على كل ما يقسم علي‪،‬‬
‫اا فيضا يتهلق الطب والضبادا اكخالقي السضحاء التعي‬
‫تقوم علي ا ا الض ن – الض ض اننسانعيع العضعثعلعى لعدى‬

‫‪03‬‬

‫فإن إضاف أر هين ألف متطوع جديد‪ ،‬لن يس م معطعلعقعًا‬
‫في تبريد الساح الداخلي ‪ ،‬طالضا استضعر ارتعفعاع معنعسعوب‬
‫االحتقان والشحن والتحري السياسي والضا بي الطعائعفعي‬
‫الضتبادل‪ ،‬وطالضا قيت مصالح الناس وقوانين البالد معداسع‬
‫إقدام من يهتاشون اليوم على الاضل الضا بعيع والسعطعر‬
‫الطائفي والكلضات الشاذة التي اتت تدطي كامل خفحات عم‬
‫الضشبو وأوراق م الصفراء‬
‫وحتى إضاف أر هضاي ألف جندي جعديعد‪ ،‬فعإن ذلعك لعن‬
‫يدير في الضهادل السلبي الحاخل أيتًا وأيتعاً‪ ،‬طعالعضعا أن‬
‫كل ماضوع من اللبنانيين تقرأ تاريخ ا الخاص ع عا‪ ،‬ععلعى‬
‫حساب الكتاب الوطني الاامع الاي يضنهون عن‪ ،‬النور حعتعى‬
‫الن‪ ،‬ف ل من يتهظ قبل فوات اكوان‪ ،‬أم نبكعي كعاكطعفعال‬
‫وطناً‪ ،‬لم نحافظ علي‪ ،‬كضا يفهل الرجال!‬
‫‪13/2/3012‬‬

‫البشري‬
‫أما الرياض ‪ ،‬فإن ما ياضه ا الطبا من قاسمٍ مشتعرك‪،‬‬
‫و أيتاً‪ ،‬اكخالق‪ ،‬التي تر ى في الرياضي التفكير الصحعيعح‬
‫والفتائل الحضيدة وكل ماضوع القيم والتوا ط السلوكي‬
‫التي تروض النفس قبل تروي الاسد‪ ،‬وفرضعت "تعيعضعنعًا‬
‫ا"‪ ،‬على كل الضتهاطين الشأن الهام العتعحعلعي عاكخعالق‬
‫الرياضي ‪ ،‬أو الروح الرياضي ‪ ،‬و اا ما جهل لعلعريعاضع كعل‬
‫ا القيض الضهنوي في حياة الشهوب‪ ،‬و ي التي تلعتعصعق‬
‫ا سضتي اكخالق والروح مهاً‬
‫قد يكون من لزوم ما ال يلزم‪ ،‬ا الضقعدمع العضعوجعزة‪،‬‬
‫لوال أن فتيحتين مالالتين زتا الضاتضع اللبناني عأسعر ‪،‬‬
‫مؤخراً‪ ،‬نفاذ ضا إلى عضق الوجدان العبعشعري معن واويعتعي‬
‫الطبا والرياض ‪ ،‬ولتتيفا إلى قائض الفساد الضستشري‪ ،‬ما‬
‫كان ياب أن يبقى هيداً عن أي تدنٍ في القيم واكخالق التي‬
‫اعتقد كثيعرون أنع عا معحعصعورة عا اكيعام عالسعيعاسع‬
‫والسياسيين الضتضا بين الطائفيين وتاار الضآسي والحروب‬
‫ولقد خاب أمل ؤالء‪ ،‬القدر الاي أثلي خدور الفاسدين‪،‬‬
‫الاين رو من يقتدي م‪ ،‬وان كان ذلك على حساب مع عنع‬
‫الطب وقسم أ قراط واكخالق الرياضي ‪ ،‬وكال اين‪ ،‬القسعم‬
‫واكخالق‪ ،‬ضا ضثا الضلح للطهام‪ ،‬فإذا فسد الضلح‪ ،‬يعبعقعى‬
‫السؤال‪ :‬ضاذا يضلَح!؟‬

‫‪04‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫طفلٌ يضوت على أ واب العضعسعتعشعفعيعات‪ ،‬كن إداراتع عا‬
‫اشترطت على ذوي‪ ،‬دفع الضبلغ الضرقوم لصعنعدوقع عا قعبعل‬
‫إدخال‪ ،‬للهالج‪ ،‬متحسب لقرار ووير الصح القاضعي عإيعقعاف‬
‫التهامل على نفق الووارة في اليوم التالي‪ ،‬فيتيع العطعفعل‬
‫ين الاشع والضضاطل والتنصل من الضسؤوليات‬
‫والعبون رياضيون‪ ،‬أمسى هت م أ طاالً لعدى جعضع عور‬
‫الرياض وعشاق ا في لبنان‪ ،‬يفاجأ الضاتضع عقعرارات إداريع‬
‫كروي خارم حق أر ه وعشرين من م ين توقيف قسعري‬
‫عن اللهب مدى الحياة ودفع غرامات ا ظ إلى ما عو أخعف‬
‫وأقل قسوة من ذلك‪ ،‬لتتووع الت م ين تقاضي الرشاوي من‬
‫مكاتب الضرا نات للتالعب نتائي الضباريات خاخ تلك التعي‬
‫عوَل الوطن علي ا ضضن الدور الرا ع الضؤ ل لتصفيات كأس‬
‫الهالم لكرة القدم للهام ‪ ،301٤‬ووخعل العفعسعاد فعي عاا‬
‫الضاال حداً‪ ،‬ان الضفسدين نقلوا إفساد م إلى العبي منتخب‬
‫لبنان دون ‪ 33‬سن‬
‫وكل ذلك ال يعسقط من قيض الضتورطين أخالقياً وحسب‪،‬‬
‫ل أن فتهلت م ت بط من أسعفعل دركعات العخعيعانع لعلعهعبع‬
‫الرياضي ‪ ،‬إلى خيان الوطن أكضل‪ ،‬وجضا ير العلعهعبع العتعي‬
‫علقت على ؤالء آمال ا وطضوحات ا وأخبدت علي عم خعفع‬
‫اك طال ول سف‬
‫من حق الضستشفيات الضاكورة‪ ،‬ان تدافع ععن نعفعسع عا‬
‫أمام الرأي الهام‪ ،‬وقد فهل هت ا ذلك وأطل ععلعى انععالم‬
‫الضرئي متنصالً من كل مسؤولي مادي أو مهنوي ‪ ،‬غير أنع‪،‬‬
‫لم يعقنع أحداً من الضشا دين والضستضهين والضراقبين‬
‫ومن حق الالعبين الضعهاقبين الضرافعهع ععن أنعفعسع عم‬
‫أيتاً‪ ،‬و هت م تكلم مدافهاً‪ ،‬ليزيد في الطين لَ فعتعحع‪،‬‬
‫لنواد مهين كانت تشاع على ذلك‬
‫أما الحق الهام الاي يهني كل لبناني ولبناني ‪ ،‬ف و واجب‬
‫الا ات الرسضي وغير الرسضي لناحي عدم العتعفعريعط ع‪،،‬‬
‫وترك‪ ،‬للنسيان فيضا هد دف لفلفت‪ ،‬وكأن‪ ،‬شيئاً لم يكن‪،‬‬
‫خاخ ‪ ،‬ان الدول اللبنعانعيع معضعثعلع عوويعري الصعحع‬
‫والشؤون االجتضاعي ‪ ،‬مطالب ضتا ه معوضعوع العطعفعل –‬
‫التحي ‪ ،‬حتى ال تتكرر مأسات‪ ،‬غداً ضؤمن الضحضد آخر وفعي‬
‫غير قري رج العهعرب فعي ععكعار أو إحعدى مسعتعشعفعيعات‬
‫طرا لس‪ ،‬فالاشع ال دين ل‪ ،‬وال ضضير وال وي ‪ ،‬و عو غعيعر‬
‫محدد ضكان على أرض اا الوطن‪ ،‬طالضا أن البلد عأكعضلع‪،‬‬
‫مستباح ل‪،‬‬
‫أما ارتكا ات الالعبين اكر ع والهشرين عحعق العريعاضع‬
‫وجض ور الضالعب والوطن‪ ،‬فلهل ا الس م الناري الاي انعدعرو‬
‫في رؤوس الضسؤولين اليوم ليستفيقوا على كل ما يعتعهعلعق‬
‫الرياض في لبنان‪ ،‬وليتوقفوا أمعام اكسعبعاب العتعي تعدفعع‬
‫ال مهينين في كرة القدم‪ ،‬لكي يعبعيعهعوا انعتعصعاراتع عم‬
‫أ طا ً‬
‫لشيطان الضال والفساد حفن من الدرا عم‪ ،‬والعضعهعروف أن‬
‫الدالبي الهظضى من ؤالء ال يادون من يتبنا م ويرعا م‪،‬‬

‫وج ّل م غير متفرغ للهب وال يتسنى ل‪ ،‬تعهعاطعيع عا إال عهعد‬
‫االنت اء من وظيفت‪ ،‬أو عضل‪ ،،‬وأحياناً الشاق ‪ ،‬فيضا يرون عأم‬
‫الهين كيف يعهامل الالعب الرياضي في الخارج وكيف يعكعافعأ‬
‫القدر الاي يقدم من نااحات‬
‫إن كل ذلك‪ ،‬ال يبرر لالعبين الضرتكبين فهلت م‪ ،‬قدر معا‬
‫يوجب على الدول اللبناني وووارة الشباب والرياض شعكعل‬
‫خاص‪ ،‬ان تتع يد ا على "العاعرح" العاي دفعع عؤالء إلعى‬
‫فتح‪ ،،‬ور ضا لن يضنع غير م معن تعكعرار معا فعهعلعو فعي‬
‫الضستقبل طالضا ان البيئ الحاضن لالك ما والت على حالع عا‬
‫وتتد ور إلى ما و أسوأ يومًا هد يوم‪،‬‬
‫وكضا أن‪ ،‬من غير الضوضوعي التهضيم طبياً ورياضياً على‬
‫كل الضستشفيات والرياضيين‪ ،‬إال أن معا حصعل عحعد ذاتع‪،‬‬
‫يضس شرف اكخالق الطبي والرياضي في الصضيم وسيبقعى‬
‫كالك إن لم تلاأ الضؤسسات الضهني إلى مهالا أمور ا من‬
‫الداخل وعدم تكريس ا الصورة عن ا لدى اللبنانيين‬
‫اا‪ ،‬من أجل أن يبقى لنا أمل رياض نظيف في لبنعان‪،‬‬
‫ينكب علي ا النشء الاديد و م كامل خحت م وعافيتع عم‪،‬‬
‫فال يضوتون على أ واب الضستشفيات‪ ،‬وال تعبعاع معوا عبع عم‬
‫الرياضي إلى الخارج‬
‫الك نحفظ ل خالق الرياضي مناعتع عا‪ ،‬عالعقعدر العاي‬
‫نحافظ على اكخالق الطبي وخون ا من أي انت اك ومتاجعرة‪،‬‬
‫فاكمم إنضا ي اكخالق ما قيت‪ ،‬كضا قعال أمعيعر الشعهعراء‬
‫ذ بوا‬
‫أحضد شوقي‪ ،‬فإن م ذ بت أخالق م‪،‬‬
‫‪11/2/3012‬‬

‫على الرغم أن كعثعيعريعن كعانعوا يعطعالعبعون العحعكعومع‬
‫االستقال منا ومن طويل فقد حدث ما طالبوا ع‪ ،،‬وقعدم‬
‫رئيس الووراء نايب ميقاتي استقال حكومعتع‪ ،‬إثعر رفع‬
‫غالبي الووراء في الالس اكخيرة الضوافق علعى تشعكعيعل‬
‫يئ انشراف على االنتخا ات‪ ،‬وكعالعك العضعوافعقع ععلعى‬
‫التضديد لضدير عام قوى اكمن الداخلي اللواء اشرف ريفي‬
‫ا ي اكسباب الضهلن والقش العتعي قصعضعت ظع عر‬
‫البهير‪ ،‬هد خالفات وتباينات عديدة ين فعرقعاء اككعثعريع‬
‫الحاكض ‪ ،‬و هد أن عصفت اكومعات السعيعاسعيع واكمعنعيع‬
‫واالقتصادي أوضاع البلد‪ ،‬مضا ات ي دد احتضاالت خطيرة‬
‫تنهكس على الوضع الداخلي نتيا الهاز من ج ‪ ،‬ونتيا‬
‫التطورات الهر ي وانقليضي التي تلقي ظالل ا على لبنان‬
‫ه اكوساط تهتبر أن استقال الحكوم قد تفتح البعاب‬
‫أمام تفا ضات من خالل الحوار واالتصاالت التي قعد تعخعرق‬
‫الادار الضسدود‪ ،‬في حين يهتبر كثيرون أن اكومع لعيعسعت‬
‫ا البساط وأن ا مفتوح على كل االحتضاالت لفتعرة قعد‬
‫تطول أكثر مضا يتوقع‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫إن التحرك النقا ي الضطلبي الاي تقوم ‪ ،‬يئ التنسيعق‬
‫النقا ي و أول تحرك خادق هد الحرب اك لي اللبعنعانعيع ‪،‬‬
‫قبل ا الحرب كانت تحدث تحركات وإضرا ات ومظا عرات‬
‫واعتصامات قيادة اكحزاب الوطني اللبناني فعي معواجع ع‬
‫الدول التي يسيطر علي ا انقطاع السياسي أمعا عهعد ذلعك‬
‫و سبب الصراع الطائفي والضا بعي العحعاخعل فعي لعبعنعان‬
‫و سبب التدخل انقليضي والدولي في اكوم اللبنانعيع فعقعد‬
‫توقف تأثير اكحزاب التقدمي في الاضا ير الشهعبعيع العتعي‬
‫عضلت القوى الضهادي على تحيعيعد عا ععن سعاحع الصعراع‬
‫الضطلبي ل وتسخير هت ا لضصالح سعيعاسعيع مشعبعو ع‬
‫ومهادي للضصالح الشهبي إال أن العحعراك العاي تعقعوم ع‪،‬‬
‫يئ التنسيق النقا ي و البداي لهودة الحراك الاضا يعري‬
‫الضطلبي في مواجع ع مصعادرة حعقعوق الشعهعب العضعاديع‬
‫والسياسي لالك فإن مالحظات عديدة إياا ي عروت حعول‬
‫اا التحرك أ ض ا‪:‬‬
‫أوالً ‪ :‬الشفافي الخالص التي ميزت اا الحراك وجض عور‬
‫فال ي دف اا الحراك إلى تحقيق أي مصلح كي وععيعم أو‬
‫تيار سياسي أو حزب التيارات السياسي في لبنان قادرة على‬
‫إخراج الضظا رات الضليوني ك داف ال عالق ل ا الضصعلعحع‬
‫الشهبي ل قد تكون مهادي لكل ما و مطلبي أما الحعراك‬
‫اليوم ف و مطلبي امتياو وخادق إخالص وشفعاف ظعا عر‬
‫كباطن‪ ،‬ال يخفي أي مصلح أخرى غير مصلح العضعهعلعضعيعن‬
‫والضوظفين‬
‫ثانياً ‪ :‬إن الضطالب التي يتحرك معن أجعلع عا العضعهعلعضعون‬
‫والضوظفون انداريون ي مطالعب معحعقع ال ععالقع لع عا‬
‫الطائفي وال الضا بي عل ععلعى العهعكعس فعقعد وحعدت‬
‫أخحا ا من جضيع الطوائف والضاا ب في مواج قلع معن‬
‫الضهاندين الاين ال يريدون إعطاء الحقوق كخحعا ع عا و عم‬
‫حفن من الناس ينتضون إلعى طعوائعف معتعهعددة ومعاا عب‬
‫متهددة و هبارة أخرى فقد خعحعح عاا العتعحعرك العضعسعار‬
‫الشهبي‪ ،‬ف و يتوج‪ ،‬العوجع ع الصعحعيعحع عهعد أن كعانعت‬
‫التحركات الطائفي والضا بي في وج ت ا الخاطئ‬
‫ثالثاً ‪ :‬لقد رو وضوح الصعراع العطعبعقعي عيعن العفعئعات‬
‫الشهبي الفقيرة و ين الفئ القليلع العضعتعحعكعضع عالعثعروة‬
‫ا الفئ اكخيرة ي التي تضسك السلعطع معن‬
‫الوطني‬
‫وراء الكواليس و ي التي تسن القوانين التريبي التي تأخا‬
‫من الفقراء ليزدادوا فقرًا وتهطي اكغنعيعاء لعيعزدادوا غعنعى‬
‫وأول عضل دأت ‪ ،‬في اا السياق و قانون ضريب الدخعل‬
‫الصادر سن ‪ 166٤‬الاي واد نسب التريب على الضعداخعيعل‬
‫الصديرة وأنق النسب على الضداخيل الكبعيعرة ثعم عهعد‬
‫ذلك توالت التشريهات والقرارات انداري التي تحرم الفعئعات‬

‫‪05‬‬

‫الشهبي من لقض الهيش مثل منع التعوظعيعف فعي اندارات‬
‫الهام واالعتضاد على الضتهاقدين كن م أقل كلف وال تهتضعد‬
‫الكفاءة في توظيف م ل االرت ان إلى الاع عات السعيعاسعيع‬
‫والزعامات التي تتحكم لقض عيش م اختصار فإن طعبعقع‬
‫الدنى الفاحش الضتضثل ال يئات االقتصادي ال تعريعد دفعع‬
‫الترائب من أجل انخالح االقتصادي االجعتعضعاععي العاي ال‬
‫ي ض ا ل إن ض ا ينحصر عزيعادة العثعروات ععلعى حسعاب‬
‫الضحرومين‬
‫را هاً‪ :‬الوعي السياسي وعضق العتعفعكعيعر والعضعرونع معع‬
‫الصال ميزت قادة اا الحراك ف م يعهعرفعون خصعضع عم‬
‫ويهرفون خديق م وال يريدون أن يكثر أعداؤ م فقعرروا أن‬
‫يكون التحرك النسب لضهلضي الضدارس الخاخ هد الظع عر‬
‫فال تهطيل للضدارس وال تهطيل للطعالب وال خصعومع معع‬
‫اك ل مع ان قاء على التحرك زخض‪ ،‬وخال ت‪ ،‬وقعوتع‪ ،‬ومعع‬
‫إمكاني تديير اكسلوب والهودة إلى التحرك السا ق أو غعيعر‬
‫وفق ما تقتتي‪ ،‬الظروف‬
‫خامساً‪ :‬لقد كشف اا التحرك السياسيين والزعضاء الايعن‬
‫لهو ألسنت م التي كانت اكمس تقوم التحري الطائفعي‬
‫والضا بي ف م ال يارؤون على مهاداة اا العحعراك ععلعنعًا‬
‫و م أعداؤ ضضناً فسكتوا عن الحق فلم يهارضو علناً ولم‬
‫يؤيدو وإذا سئلوا ف م مع تأييد ظعا عرًا كن االنعتعخعا عات‬
‫النيا ي على اك واب إال أن التيارات السياسي والزعامات لعم‬
‫يصدر عن ا أي يان خصوص اا الحراك وإذا خعدر معثعل‬
‫اا البيان ف و من اب التاارة السعيعاسعيع واالنعتعخعا عيع‬
‫تستوي في ذلك الضعواالة والعضعهعارضع فع عضعا معتعفعقعتعان‬
‫والضصلح تاضه ضا على مهاداة اا الحراك كن ضا ينتضعيعان‬
‫إلى الفئ القليل التي تحتكر الثروة الوطني‬
‫ا ي أ م الضالحظات حول اا الحراك الاي يعهعتعبعر‬
‫البداي في يقظ الفئات الشهبي ووعي ا حول مطالعبع عا إال‬
‫أن اا الحراك ياب أن يستضر وليس عالتعرورة أن يعكعون‬
‫استضرار انضراب والتظا ر واالعتصام فإن ناك وسعائعل‬
‫كثيرة للحراك والضطالب والتدط تبدأ التثعقعيعف الشعهعبعي‬
‫والوعي السياسي واالجتضاعي وتشكيل الضاضوعات الواععيع‬
‫هيداً عن الطائفي والضا بي دف محار الفساد وتحقيق‬
‫انخالح الوسائل الديضقراطي فكلضا تحقق مطلب جاء دور‬
‫مطلب آخر كن الضطالب الشعهعبعيع ال تعنعتع عي والعحعقعوق‬
‫الضسلو ال تهطي ل تؤخا والضهرك طويلع عيعن العحعق‬
‫والباطل‬
‫عتو سا ق في لدي طرا لس‬
‫الكاتب الهدل محضد يحي‬

‫‪06‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫قلم الدكتور علي يان‬

‫يواج‪ ،‬لبنان تحديّات متهدّدة الاوانب‪ :‬سياسيّ وامعنعيع‪،‬‬
‫واقتصاد ّي واجتضاع ّي وتر و ّي و يئ ّي وخحيّع وغعيعر ذلعك‬
‫ه تلك التحديّات متعرا عطع معع التعدعوط والعتعحعوالت‬
‫انقليضي والدوليّ ‪ ،‬و هت ا الخر يضكن التهامل مه‪ ،‬وطنيّعا"‬
‫ضهزل عن التأثير الخارجي ان أحد القطاعات العتعي يعضعكعن‬
‫التهامل مه ا دون تأثير خارجي و قطاع النقل‪ ،‬حي تعزداد‬
‫أوم النقل سن " هد سن ‪ ،‬مضا يؤثر على العكعفعاءة العهعامّع‬
‫لالستفادة من عامل الزمن الاي يسير دون أي تأثّعر عهعامعل‬
‫الضكان‪ ،‬ويزيد التلوث الداوات السامّ والهناخر الكيضعيعائعيّع‬
‫الخطرة‪ ،‬ويرفع وتيرة التلوّث التّايي كلّ ذلك يزيد نسعبع‬
‫انخا اكمراض ومن ين ا اكمراض التنفسيّ والهصبعيّع ‪،‬‬
‫مضّا يفاقم تدنّي الكفاءة اننتاجي ويرفع فاتورة االسعتعشعفعاء‬
‫التي يتحض ّل ا الضواطن مباشرة‪ ،‬أو شكل غعيعر معبعاشعر معن‬
‫خالل رفع الضيزانيّ الضخصّص لتدطي دالت االستشفاء معن‬
‫قبل ووارة الصح أو الصناديق التامن‬
‫ن عدد السيارات الضعسعاّعلع فعي‬
‫تشير الضهلومات إلى أ ّ‬
‫لبنان قد تااوو ‪ 1130000‬سعيعارة أضعافع ّ إلعى العدراجعات‬
‫النار ّي ‪ ،‬اا على افتراض أن جضيع السيّعارات العدّاخعلع إلعى‬
‫ن طول الطرق البريّ الكلّي في لبعنعان‬
‫لبنان ي مساّل !؟‪ ،‬وا ّ‬
‫ن الرقضين مرتعفعهعان نسعبع إلعى‬
‫يتااوو ‪ 9000‬كلم‪ ،‬حي أ ّ‬
‫مساح لبنان مقارن مع الدول اكخرى‬
‫أنّ أسباب أوم النقل متهدّدة أ رو ا‪:‬‬
‫عدم وجود خطّ مضن ا للنقل‪ ،‬رغم إقرار خطع العنعقعل‬
‫الععبعرّي فععي مععاععلععس الععووراء‪ :‬الععقععرار رقععم ‪ ،11‬تععاريععء‬
‫‪ 16/6/3011‬ففي ماال النقل البرّي يوجد شركتان للنقعل‪:‬‬
‫مصلح سكك الحديد والنقل الضشترك (‪ )OCFTC‬والشعركع‬
‫اللبناني للضواخالت (‪ -)LCC‬الصاوي ونتوت‪ -‬وتؤمن اتعان‬
‫الشركتان جزءا" من ضرورات النقل حي تنطلق اخات ا معن‬
‫منطقتي الكوال اتاا الانوب و الهكس‪ ،‬ومن محط شعارل‬
‫الحلو اتاا الشضال و الهكس يتاف إلى ذلك شعبعكع معن‬
‫الباخات والفانات والسيارات الصديرة‬
‫عدم وجود تكامل ين وسائل الضواخالت الداخليّ الاعويّع‬
‫كاستخدام الضروحيّات‪ ،‬والبحر ّي كعاسعتعخعدام السعفعن عيعن‬
‫الشضال والانوب‪ ،‬وسكك الحديد سواء ين الضناطق الضختلف‬
‫أو داخل الضدن الكبيرة‪ ،‬والباخات وغير ا‬
‫عدم تحديد الحاج الفهل ّي لخطوط النقل‪ ،‬إذ يعالحعظ أن‬
‫عدد وسائل النقل الضختلف ين منطق وأخرى أو ين محطّ‬
‫وأخرى داخل الضدن وخارج ا غير محدّد‪ ،‬وتطدى الهعشعوائعيّع‬
‫والضحسو ّي على التنظيم الضستنعد إلعى دراسعات العاعدوى‬

‫وقدرة استيهاب كلّ طريق‪ ،‬والكثاف السكانيّ وغعيعر عا معن‬
‫مستلزمات خطط النقل‬
‫سيادة ألهشوائيّ والضحسو يّ على منح نضر وسائل النقعل‬
‫الهضوم ّي ‪ ،‬وعدم ترافق معنعح رخصع السعوق لعلعضعركعبعات‬
‫الهضوميّ مع تزويد السائق الضهلومات والثقاف االجتضاععيع‬
‫والقانونيّ والسياحيّ الضطلو ‪ ،‬حي أن الوظيف الضعبعاشعرة‬
‫لوسائل النقل و تأمين نقل اكشعخعاص والعبعتعائعع عيعن‬
‫الضناطق‪ ،‬لكن اا العقعطعاع لع‪ ،‬دور سعيعاحعي واقعتعصعادي‬
‫واجتضاعي كون‪ ،‬يتهامل مع اكفراد أعضار وثقافات وحعاجعات‬
‫مختلف ‪ ،‬ومع الحرك الحياتيّ للشهب‬
‫عدم وجود مواقف محدّدة للباخات والفانات على العطعرق‪،‬‬
‫أذ يتم التوقف شكل عشوائي سواء على جانب العطعريعق أو‬
‫حتى في وسط‪ ،‬صرف النظر عن ضرورات انسيا ي السير‬
‫أن عددا" كبيرا" من الطرق تخلو معن اكرخعفع لعلعضعشعاة‬
‫وعدم وجود فاخل وسطي في ه العطعرق العتعي تعؤمّعن‬
‫السير اتاا ين متهاكسين مضا يعؤدّي إلعى اودحعام السعيعر‬
‫نتيا " للضزاحض الناتا عن اخطفاف السيارات معن أتعاعا‬
‫واحد على كامل عرض الطريق‬
‫تأخر خيان الطرق صرف النظر ععن اكسعبعاب العضعالعيّع‬
‫واللوجستيّ والتخريب من قبل الضواطنين (حفر أو مطبّات )‬
‫مضا يؤدّي إلى تفاقم أوم السير وارتفاع نسب الحوادث‬
‫من الوسائل التي يضكن أن تسا م في التخفيف معن أومع‬
‫السير في لبنان نورد ما يلي‪:‬‬
‫تأ يل الضطارات في الضناطق واستخدام الضروحيّات‬
‫تفهيل شبك سكك الحديد لنقل اكشخاص والبتائع عيعن‬
‫الضناطق وذلك أنشاء الخطوط التالي ‪:‬‬
‫خط ساحلي من الهريت إلى الناقعورة وتعحعدّد معحعطّعات‬
‫الوقوف قرب الضدن الكبرى على طول الشاطئ‬
‫خط عرضي ين يروت والضصنع‬
‫خط من شضال البقاع إلى جنو ‪،‬‬
‫ويترافق مع أنشاء ا الشبك أنشاء محعطعات لعلعبعاخعات‬
‫ط وقعوف لعلعقعطعارات‬
‫والفانات وسيارات اكجرة قرب كل مح ّ‬
‫مضّا يساعد في االنتقال السريع إلى القرى والبلدات الضااورة‬
‫تفهيل النقل البحري على طول الساحل اللبنعانعي عحعيع‬
‫تتوافق محطات وقوف السفن مع محطات وقعوف العقعطعارات‬
‫ومحطّات الباخات والعفعانعات‪ ،‬وسعيّعارات اكجعرة الصعدعيعرة‬
‫الضرفق ضا‬
‫أن النقل الاوّي والبحري و واسط سكك الحديد و أكعثعر‬
‫جدوى سواء من الناحي االقتصادي أو لتااوو أومعات العنعقعل‬
‫من النقل البرّي‪ ،‬وأكثر توفيرا" للطاق ‪ ،‬وأعلى استيها ا" وإذا‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬
‫كانت ناك عوائق ماليّ لتنفيا ذلك‪ ،‬يضكن اعتضاد نعظعام (‬
‫‪ ) B.O.T.‬أي منح التراخي للشركات لتشديل ا الضشاريع‬
‫واالستفادة من مردودات ا خالل فترة ومنيّ محعدّدة تعدعطّعي‬
‫الشركات تكاليف أنشاء كاا مشاريعع‪ ،‬وفعيعضعا عهعد تعهعود‬
‫ملكيّت ا للدّول أو تبرم عقود تشديل جديدة‬
‫أدخال التلفريك فوق العطعرق العهعريتع ذات العخعطّعيعن‬
‫الضتهاكسين لنقل اكشخاص فعي العضعدن واالسعتعفعادة معن‬
‫الطّاق الشضسيّ التي يضكن أن تركّب مهدّات ا في معحعطّعات‬
‫الصّهود والنّزول‪ ،‬على ان تلدعى كعل اننشعاءات واكشعرطع‬
‫الضضدودة عرضيّا" على طول خط سير التلفريك‬
‫منع استيراد وسائل النقل الشخصيّ ذات اكحاام الكبيرة‪،‬‬
‫أذ يالحظ وجود سيّارات وراناات حاض ا حام الد ّا وعلى‬
‫ل مواطن أن يسأل نفس‪ :،‬ل السعيّعارة وسعيعلع نعقعل أم‬
‫ك ّ‬
‫وسيل تبا ي وتضايز مصطنه في الضاتضع؟‬
‫أنشاء حاجعز وسعطعي فعي كعل العطعرق ذات العخعطّعيعن‬
‫العطعرق‪ ،‬أمعا‬
‫الضتهاكسين كضا و منفّا حاليّعا" فعي عهع‬
‫الطرق التيّق فياب أن تكون اتاا واحد‬
‫منع أشدال اكرخف لتكون مخصّص للضشاة إالّ في أماكن‬
‫محدّدة و ضوجب تراخي من البلديّات‬
‫تحديد أماكن وقوف وسائل النقل (العبعاخعات والعفعانعات)‬
‫خ " عند معفعتعرق العطعرق‬
‫تفصل ين ا مسافات مهقول خا ّ‬
‫ومداخل اكحياء‪ ،‬مع تأمين خيم حضاي من الشضس والعضعطعر‬
‫في محطّات االنتظار‬
‫لخف التلوّث وانهكاسات‪ ،‬على الصّح الهعامّع يعاعب أن‬
‫يواكب أنشاء الطرق وخطوط سكك الحديعد وراعع اكشعاعار‬
‫على جوانب تلك الضسارات أ هاد ومسافات مدروس‬
‫أنشاء مه د للنقل لتزويد سائقي النعقعل العهعام عدورات‬
‫تدريبيّ تشضل مواضيع في نظم السير التي تتتضّن الئعحع‬
‫ن‬
‫اكشارات‪ ،‬والضخالفات وعقو ات ا‪ ،‬والسياح ‪ ،‬واالجعتعضعاع ك ّ‬
‫قطاع النقل ل‪ ،‬أدوار متهدّدة أضاف إلعى العدّور االقعتعصعادي‬
‫الضتهلّق نقل اكشخاص والبتائع أما من يريد أن يعحعصعل‬
‫على إجاوة سوق عضوميّ فياب أن يشترط علي‪ ،‬ان يكون قعد‬
‫أن ى الضرحل الضتوسط من التهلعيعم اكسعاسعي‪ ،‬ويعخعتعع‬
‫لضرحل تهليض ّي إضافي في الضه د الضاكعور معدتع عا سعنع‬
‫ل وتشضل الدراس ما يلي‪:‬‬
‫واحدة على اكق ّ‬
‫قوانين السير ليتهرّف السائق ععلعى حعقعوقع‪ ،‬وواجعبعاتع‪،،‬‬
‫وإشارات السير والضسارب‪ ،‬والعوقعوف‪ ،‬واكقعالع‪ ،‬والسعرعع ‪،‬‬
‫والا ات الرسضيّ والنقا يّ ذات الهالق التي يتواخل مه ا‬
‫علوم اجتضاعي تتناول أ ضيّع قعطعاع العنعقعل‪ ،‬وطعرائعق‬
‫التهاطي مع الركاب خهودا" ونزوال"‪ ،‬والتها ير الضعسعتعهعضعلع‬
‫سواء تلك التي يطلق ا السائق أو تلك التعي يعكعتعبع عا ععلعى‬
‫وسيل النقل‪ ،‬أذ كتب أحد السائقين على فان‪ ،‬ما يعلعي‪:‬‬
‫أذا كنت خخرة فأنا جرّاف >> وكتب آخعر معا يعلعي‪King of :‬‬
‫)‪ - death‬ما مهنا ملك الضوت‪ ،)-‬والعاعضعلعتعان تعتعتعضعنعان‬

‫‪07‬‬

‫ت ديدا" القتل أو إلحاق اكذى الضوطنين و عو معا تعهعاقعب‬
‫علي‪ ،‬القوانين‪ ،‬وما يدعو إلى االستدراب عدم اتخاذ أيّ أجعراء‬
‫من قبل الا ات الضهنيّ السالم الهامّ نلداء ا الكتا ات‬
‫وما يشا ا‬
‫لدات أجنبيّ ‪ :‬تشضل مصطلحات تستخدم النقل اللدتيعن‬
‫الفرنسيّ واننكليزي‬
‫علوم سياحيّ ‪ :‬جدرافيا لبنان‪ ،‬ألضحضيّات‪ ،‬الضواقع اكثعريّع‬
‫والسياحيّ‬
‫يئ ‪ :‬أنواع الداوات والهناخر السّام التي تنتي عن وسائل‬
‫النقل وتأثير ا على الصح الهام‬
‫مهلومات أساسيّ في ك ر اء وميكانيك السيّارات ووسائعل‬
‫النقل اكخرى‬
‫يضنح الضتقدّم لض ن سائق ش ادة خاخّ النقل‪ ،‬أضعافع‬
‫إلى منح‪ ،‬دفتر سوق هد أن يختع لعالمعتعحعان العتعقعلعيعدي‬
‫الضهضول ‪ ،‬حاليّا"‬
‫اعتضاد ألوان محدّدة لكل من الباخات والفانعات وسعيّعارات‬
‫اكجرة الصديرة‪ ،‬واعتضاد لباس موحّد لسائقي كل من وسائل‬
‫النقل الواردة أعال وذلك يرفع القيض االجتضاعي والسياحعيّع‬
‫للهاملين في قطاع النقل‪ ،‬شأن م في ذلك شأن الهاملين فعي‬
‫الضصانع ومؤسّسات أخرى‬
‫أن أ م شرط من شروط تقدم الشهوب عو العتعكعامعل‬
‫ين القطاعات الضختلف والضرتبط حياة العنعاس العيعومعيّع ‪،‬‬
‫وتنظيم تلك القطاعات‪ ،‬وتأ يل الكادر البشري الاي يدير ا‬
‫من نا فانّ تأ يل السائقين على أسس مدروس ومن اعيّع‬
‫سوف يفهّل دور قطاع النقل في الدورة الحياتيّ واالقتصادي‬
‫للدّول كضا أن تنويع وسائل النقل وخطوط عا يسعا عم فعي‬
‫التخفيف من أوم النقل التي تتفاقم تصاعديّا"‪ ،‬ور ّضا يعأتعي‬
‫يوم ناد طرقات لبنان كراجات وليس طرقات أذا لعم تعتّعخعا‬
‫ل‬
‫التدا ير االستباقي لتحاشي الوخول ليس إلى خهو العحع ّ‬
‫ل إلى استحالت‪،‬‬

‫ل اا طريق‬
‫أم كراج؟؟‬

‫‪08‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫أحضد علوش‬

‫على الرغم مضا حققت‪ ،‬لان االنتخا عات معن تعقعدم ولعو‬
‫طيء‪ ،‬فإن التفاؤل الحار عإنعاعاو العضعصعالعحع العوطعنعيع‬
‫الفلسطيني دأ التراجع‪ ،‬خاخ هد تأجيل الضشاورات حعول‬
‫تشكيل الحكوم االنتقالي التي من م ام عا انشعراف ععلعى‬
‫االنتخا ات إذا حدثت‪ ،‬وعلى الضلفات اكمعنعيع والسعيعاسعيع‬
‫اكخرى‪ ،‬وإذا استثنينا نوايا اكطراف الفاعل العتعي ال تشعاعع‬
‫على التفاؤل‪ ،‬وكالك التعدعوطعات انقعلعيعضعيع والعدولعيع‬
‫ومرا نات أطراف على الضتدير الهر ي القادم الاي يهزو حاليًا‬
‫سياس االنتظار‪ ،‬فإن الساح الفلسطيني حافل عالعضعلعفعات‬
‫الشائك ومن ا‪ :‬إعادة يكل وتفعهعيعل معنعظعضع العتعحعريعر‬
‫الفلسطيني (و و ما سنلقي التوء عليع‪ ،)،‬عانضعافع إلعى‬
‫البرنامي الوطني الشامل والضوحد‪ ،‬الضلف الضالي‪ ،‬ملف دمعي‬
‫اكج زة اكمني وتوحيد ا‬
‫تهتبر منظض التحرير الفلسطينعيع العضعضعثعل الشعرععي‬
‫والوحيد للشهب الهر ي الفلسطيني الضهترف ‪ ،‬عر ياً ودوليًا‬
‫انطار الوطني الفلسطيني الاامع الاي يقود نتال الشعهعب‬
‫الهر ي الفلسطيني نحو أ داف‪ ،،‬و ي ضالعسع عا العوطعنعي‬
‫أعلى سلط تشريهي ‪ ،‬و لانت ا التنفيعايع أععلعى سعلعطع‬
‫تنفياي فلسطيني ‪ ،‬و ي عالعك تعتعقعدم ععلعى السعلعطع‬
‫الفلسطيني وعلى كل اكطر الفلسطيني اكخرى سواء كانعت‬
‫موحدة أم فصائلي‬
‫تهتبر منظض التحرير الفلسطيني مديب فعي العضعرحعلع‬
‫الرا ن ‪ ،‬وقد دأ دور ا التراجع منا توقيع اتفاقيع أوسعلعو‬
‫إلى أن وخل حد التالشي هد أن سعحعبعت معنع عا السعلعطع‬
‫خالحيات ا ودور ا‪ ،‬و دل أن تشرف على السلعطع وتعراقعب‬
‫عضل ا تحولت إلى شب‪ ،‬دائرة ملحق السلط تعاعتعضعع فعي‬
‫فترات متباعدة دون أن تضتلك ووناً تقريريًا ملحوظاً و عهع‬
‫أعتائ ا مهين صيد الضشارك ال الهتوي الكامل اعتبعار‬
‫أن الضالس الوطني الفلسطيني و الاي ينتخب معن عيعن‬
‫أعتائ‪ ،‬اللان التنفياي وال تضلك أي يئ فلسطيني غيعر‬
‫اا الحق‪ ،‬عالوة على أن ا مشكل حاليًا من مختلف الفصائعل‬
‫الفلسطيني الضسضاة فصائل منظض التحرير الفلسطيعنعيع ‪،‬‬
‫وال تشارك حركتا حضاس والا اد انسالمي في ا‬
‫من نا يكتسب الحدي عن إعادة عيعكعلعيع وتعفعهعيعل‬
‫منظض التحرير الفلسطينيع تسعلعيعط التعوء ععلعى ععدة‬
‫إشكاليات تتطلب إجا ات على تساؤالت عديدة وإلقاء عهعتعًا‬
‫من التوء كالك على ه الضهطيات التاريعخعيع لعلعداللع‬
‫على ه القتايا الهالق والتي ال يوجد أراء موحدة حولع عا‬

‫تبهاً لحسا ات كل فصيل‬
‫إن مهالا ا انشكاليات ياب أن تعنعطعلعق معن إقعرار‬
‫الاضيع ضرجهي الضنظض كضقدم ضروري نعادة يكلتع عا‬
‫وتفهيل ا وعلينا افتراض ذلك قبل االنتقعال إلعى العضعسعألع‬
‫اكخرى و ي إعادة تشكيل الضالس الوطني الفعلعسعطعيعنعي‬
‫حي يرجح الاضيع إلى حد ما االنتخا ات كشرط وحيد لالعك‪،‬‬
‫و و مبدأ ديضقراطي ال غبار علي‪ ،‬إال أنع‪ ،‬يصعطعدم عهعدة‬
‫عقبات ومحاذير تستدعي إلقاء نظرة تاريخي سريهع ععلعى‬
‫مسيرة الضنظض وانجا على تساؤلين أساسيين‪:‬‬
‫أنشأت منظض التحرير الفلسطيني في القعضع العهعر عيع‬
‫اكولى في انسكندري أواخر عام ‪ 169٤‬وتراس ا العضعنعاضعل‬
‫الضرحوم أحضد الشقيري‪ ،‬وليس الض م ما يقعال ععن ظعروف‬
‫تشكيل ا سواء كانت استاا لنزوع فلسطيني نحو القطريع‬
‫أم محاول عر ي للتحلل من أعباء قتي فلسطين‪ ،‬العضع عم‬
‫أن الضرحوم الشقيري حاول اللاوء إلى االنتخا ات وجعال فعي‬
‫سبيل ذلك على عدد من الدول العهعر عيع ووار العتعاعضعهعات‬
‫الفلسطيني في الشتات والضعنعافعي حعيع قعا عل العوجع عاء‬
‫والشخصيات والقوى السياسي الفلسطيني العتعي أجعضعهعت‬
‫على االنتخا ات كخيار وأقرت استعحعالع ذلعك لعضعهعطعيعات‬
‫موضوعي في مقدمت ا أن التف كانت جزءاً من العضعضعلعكع‬
‫اكردني ال اشضي ينضا تختع غزة لإلدارة العضعصعريع فعي‬
‫حين ان اكقطار الضتيف إلى جانب اكوضاع الااتي ال تسضح‬
‫ضثل ا الهضلي االنتخا ي فتم أخيراً اللاوء إلى التهيعيعن‪،‬‬
‫انضاف إلى أن الضنظض تحولت في غتون أش ر قليل إلى‬
‫إطار رسضي غير فاعل هد انطالق حرك فعتعح حعيع عدأ‬
‫منطق الثورة يحفر عضعيعقعًا فعي وجعدان الشعهعب العهعر عي‬
‫الفلسطيني هيداً عن رسضي الضنظض ‪ ،‬السؤال الن إذا كعان‬
‫مضكنًا إجراء مثل ا االنتخا ات في التعفع وغعزة عفعهعل‬
‫الواقع الضوجود ف ل ي مضكن في الضخيضات الفلسطيعنعيع‬
‫وأماكن التواجد الفلسطيني الضنتشر على مسعاحع العهعالعم؟‬
‫و ل الظروف الضوضوعي والااتي للضخعيعضعات فعي لعبعنعان‬
‫وسوريا على سبيل الضثال تسضح ضثعل عا االنعتعخعا عات‪،‬‬
‫واك م ل توافق الدول الضتيف على ذلك أم ل ا حسا ات ا‬
‫واعتبارات عا العتعي تعحعول دون ذلعك‪ ،‬وإذا واجع‪ ،‬العاعانعب‬
‫الفلسطيني مثل اا اكمر كيف سيتهاطى مه‪،‬؟‬
‫في الهام ‪ 1696‬أدت الضتدعيعرات إلعى انعتع عاء الصعيعدع‬
‫القديض ليحل محل ا استالم الثورة للضعنعظعضع ععبعر تعولعي‬
‫الرئيس الش يد ياسر عرفات رئاست ا هد مرحل انعتعقعالعيع‬
‫قصيرة توال ا يحي حضودة‪ ،‬و نا اعتضدت خيد الضحاخص‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫‪09‬‬

‫ين الفصائل في الضالس الوطعنعي وكعالعك فعي العلعاعنع‬
‫التنفياي للضنظض مع أرجحي في النسب والقرار للعفعصعيعل‬
‫الرئيس حرك فتح‪ ،‬وفي ا الضهادل كعانعت العضعنعظعضعات‬
‫الشهبي جزءًا من تشكيل الضنظض إال أن ا كعانعت انعهعكعاسعًا‬
‫لنفس الواقع والسؤال الاي يعطعرح نعفعسع‪ ،‬أمعام العحعالع‬
‫الاديدة وتراجع الهضل الفصائلي على الضستوى الشهبي ل‬
‫أن خيد االنتخا ات تؤمن تواوناً يشرك كل قعوى وفصعائعل‬
‫الفهل الوطني اعتبار أن الضهرك جامه أم أن‪ ،‬سيكون وفق‬
‫حسا ات البه انتقاالً من خيد الضحاخص ين الفصعائعل‬
‫إلى خيد الضناخف ين فصليين يسهى أحد ضا إلعى عاا‬
‫الخيار كخطوة على طريق االستئثار الضنظضع ‪ ،‬و عو العاي‬
‫كان يصر لسنوات على عدم االعتراف شعرععيع ووحعدانعيع‬
‫تضثيل ا للشهب الهر ي الفلسطيني‬
‫انضاف إلى ما تقدم ال د معن انضعاءة سعريعهعًا ععلعى‬
‫مسأل الضيثاق أو الدستور للصيد الاديدة خاخ هد إلعدعاء‬

‫الضيثاق الوطني الفلسطيني و ل سيتم الهضعل عالعضعيعثعاق‬
‫القديم أم أن ناك إمكاني لالتفاق على ميثعاق جعديعد فعي‬
‫ظل الواقع الفلسطيني الحالي‪ ،‬وفي ظل مهطيات الوضهيعن‬
‫انقليضي والدولي؟‬
‫قد تكون انجا على اا السؤال مرتبط أسئل أخعرى‬
‫تحتاج إلى إجا ات ومن ا ل انمكان االتفاق على عرنعامعي‬
‫وطني فلسطيني سياسي ونتالي شامل ي تدي عالعضعيعثعاق‬
‫الضطلوب ويسير وفق نود أم يشكل اا البرنامي أرضعيع‬
‫مناسب نقرار ميثاق جديد أو عودة إلى الضيثاق القديم؟ وفي‬
‫ظل ا اكسئل يبرو سؤال عن كيفي مهالا الضلف الضالي‬
‫ين ضدوطات الدول الضانح الضعحعركع أمعيعركعيعًا وجعفعاف‬
‫مصادر التضويل الهر ي التي اتا ت إلى أماكن أخرى؟؟‬
‫أسئل كثيرة وغير ا الكثير رسم العضعهعنعيعيعن لعإلجعا ع‬
‫علي ا ؟‬
‫*****‬

‫خالفًا للقول الشائع "ععاد عخعفعي حعنعيعن" فعالعرئعيعس‬
‫اكميركي جاء ضا‪ ،‬وجولت‪ ،‬في الضنطعقع جعاءت معطعا عقع‬
‫للتوقهات فقد وار الضنطق حامالً – روم من العضعكعتعسعبعات‬
‫للهدو الص يوني‪ ،‬ومخيباً للتوقهات النسب لآلخرين‪ ،‬خاخع‬
‫الاانب الفلسطيني الاي كان يهرف أن الرئيس اكميعركعي ال‬
‫يحضل جديداً النسب للقتي الفلسطيني ‪ ،‬إال أن‪ ،‬كان يبح‬
‫عن ارق ضوء ا ت تهيد ععلعى اكقعل اجعتعرار العضعوقعف‬
‫اكميركي الضهتاد من قتايا مهروف معثعل حعل العدولعتعيعن‬
‫ومهارض االستيطان‪ ،‬إال أن اا لم يعحعدث واكعتعفعى سعيعد‬
‫هودة دأت لووير خارجيت‪ ،‬جون كعيعري علع‪،‬‬
‫البيت اك ي‬
‫يساعد في البح عن السراب‬
‫را ح جائزة اللوتو اكميركي امتياو و رئيس ووراء الهدو‬
‫نيامين نتنيا و‪ ،‬فأو اما جاء مطأطئ الرأس لعالععتعاار ععن‬
‫توتر في عالقت‪ ،‬مع نتنيا و‪ ،‬وكأن‪ ،‬يهتار عن أيع إيعضعاءات‬
‫أوعات الص اين ‪ ،‬وأن كانت غير ذي جدوى أو غير مقصعودة‪،‬‬
‫ولالعتاار عن ذلك قدم كل ما يضكن أن يرضعي الصع عايعنع‬
‫من تأكيد االلتزام الكامل تضان أمن العكعيعان الصع عيعونعي‬
‫وتفوق‪ ،‬الدائم والضستضر‪ ،‬إلى الهالق اك دي والضضيزة العتعي‬
‫تر ط ين الواليات الضتحدة وتل أ يب‪ ،‬وحتعى تعقعديعم كعل‬
‫أشكال الدعم الضادي والضهنوي حي شكلت ويارت‪ ،‬مبعاركع‬
‫لحكوم نتنيا و الاديدة التي يقال في ا أن ا أكثر الحكومعات‬
‫تشددًا في تاريء العكعيعان الصع عيعونعي حسعب أو عام معن‬

‫يهتقدون أن في كيان الهدو ناك خقور وحضعائعم‪ ،‬اععتعدال‬
‫وتطرف‪ ،‬وفق تضنيات ه الهرب‬
‫دي أخرى قدم ا أو اما للهدو و و إنااو الضصالح عيعن‬
‫أنقرة وتل أ يب هدما اعتار نتنيا و شكلياً كردوغان ووععد‬
‫تهويتات للتحايا اكتراك في سفيعنع العحعريع (معرمعرة)‬
‫مقا ل عودة الهالقات ين الطرفين إلى سا ق ع د ا و عي‬
‫الضصالح ‪ ،‬الضنتظرة إال من قبل الاين اعتقدوا في لحظ معا‬
‫أن تركيا غيرت جلد ا في انقال مبدئي ولعيعس كعضعوقعف‬
‫تكتيكي استدعت‪ ،‬ضرورات دور ا الاديد في الوطن الهر ي‬
‫أو اما ونتنيا و اتفقا على إعطاء مزيد من الوقعت لعلعحعل‬
‫الد لوماسي لضلف إيران النووي قبعل العلعاعوء إلعى العخعيعار‬
‫العضعراقعبعيعن العايعن‬
‫الهسكري‪ ،‬مضا يهزو تعحعلعيعل عهع‬
‫يستبهدون أي مواج عيعن عا اكطعراف كن واشعنعطعن‬
‫تسهى إلى قطبي ثالثي في الضنطق ركائز ا تل أ عيعب –‬
‫أنقرة – ط ران على حساب الهرب الدير معضعسعوح لع عم أي‬
‫قطبي أو أي دور حتى ولو كعان خعاحعب ذلعك فعي العخعانع‬
‫اكميركي الخالص‬
‫النسب للفلسطينيين تكرم أو اما زيارت‪ ،‬ل م فعي رام‬
‫اهلل مشدداً على أ ضي السالم ودعا م إلى مر ع نعتعنعيعا عو‬
‫في الهودة إلى الضفاوضات الضباشرة و دون شروط مسبق‬
‫و الشكر تدوم النهم‬
‫*****‬

‫‪21‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫تحتفل جب التحرير الهر ي هيد انطالقت ا فعي السعا عع‬
‫من نيسان عام ‪ 96‬مستل ض فكعر حعزب العبعهع العهعر عي‬
‫االشتراكي ومستندة إلي‪ ،‬في كفاح ا ععلعى طعريعق تعحعريعر‬
‫فلسطين متضسك الثوا ت‪ ،‬أمين على اك عداف وحعريصع‬
‫على الضنطلقات‬
‫فالاب التي انطلقت أثر مبادرة أطعلعقع عا حعزب العبعهع‬
‫الهر ي االشتراكي في مؤتضر القومي التاسع استعنعدت إلعى‬
‫فكر البه الاي اعتبر وما وال فعلعسعطعيعن قتعيع العهعرب‬
‫الضركزي ور ط ين تحرير ا و دف الوحدة‪ ،‬مضا يسعتعدععي‬
‫قوة حتور اكم على أرض فلسطين مهتضداً علعى العكعفعاح‬
‫الضسلح كأسلوب يضتلك القدرة على خلق التواون الضعطعلعوب‬
‫ين حر الاضا ير الهر ي التواق للتحعريعر وتعفعوق العهعدو‬
‫الص يوني التقني فتل إسناد كل قوى انمبرياليع والشعر‬
‫والهدوان ل اا الكيان الداخب‬
‫وعلى مدى سنوات مسيرت ا النتالي الطويل ظلت جب ع‬
‫التحرير الهر ي مؤمن الثا ت االستراتياعي مشعددة ععلعى‬
‫ضرورة أن يكون الضرحلي في خدمت‪ ،‬وليس ععلعى حسعا ع‪،،‬‬
‫كضا كانت حريص في كل الظروف على العوحعدة العوطعنعيع‬
‫الفلسطيني كثا ت يرتقي إلى مستوى اك داف في إطار معن‬
‫االختالف والتنوع يحرم االنقسام ويدين االقتتعال‪ ،‬معاعسعدة‬
‫دور ا وسلوك ا نضطًا متضيزًا في العهعالقع عيعن معخعتعلعف‬
‫الفصائل في إطار منظض التحرير الفلسعطعيعنعيع العضعضعثعل‬

‫الشرعي والوحيد للشهب الهر ي الفلسطيعنعي فعي العداخعل‬
‫والخارج‬
‫في اكجواء الفلسطيني الرا ن تؤكد الاب ضرورة إنااو‬
‫شعكعل قعاطعع‬
‫الضصالح الوطني الفلسطيني حي ترف‬
‫كل أشكال االنقسام الاي الحق أفعدح اكضعرار عالعقعتعيع‬
‫الوطني الفلسطيني ‪ ،‬على قاعدة تفهيل منظضع العتعحعريعر‬
‫الفلسطيني اعتبار ا قائدة للنتال الوطني الفلعسعطعيعنعي‬
‫ووفق رنامي وطني شامل يوظف كل القدرات وانمعكعانعات‬
‫في مواج الهدو الص يوني‪ ،‬خاخ هد فشل كل الر انعات‬
‫التفاوضي والتسووي‬
‫في عيد انطالقت ا ترفع جب التحرير الهر ي شهار نعهعم‬
‫للضصالح وال لالنقسام‪ ،‬ونهم لبرنامي وطني فعلعسعطعيعنعي‬
‫شامل شهبي وفصائلي يوظف كل العطعاقعات ععلعى طعريعق‬
‫استهادة حيوي الفهل الوطني الفلسطيني عاتعاعا العثعا عت‬
‫االستراتياي الضتضثل تحرير فلسعطعيعن كعل فعلعسعطعيعن‪،‬‬
‫ال مع شائر الن وض العقعومعي معضعثعلع عانعتعصعار‬
‫ومتكام ً‬
‫الضقاوم الوطني الهراقي على االحتالل اكمعيعركعي وفعهعل‬
‫شهب الهراق في مسيرة تحرير الهراق من كل احتالل مقعنعع‬
‫ومن حكم الهضالء واكدوات انطالقًا من انيعضعان أن العهعراق‬
‫وفلسطين مرتكز االنبهاث الهر ي ونقعطع االنعطعالق نعحعو‬
‫مستقبل أفتل‬
‫*****‬

‫في الثالثين من آذار احتفل أ ناء فعلعسعطعيعن والعخعيعرون‬
‫الهرب ومه م اكحرار والشرفاء في الهالم يوم اكرض‪ ،‬يومًا‬
‫لفلسطين‪ ،‬للضنزرعين في مناول م‪ ،‬للصا ريعن الصعامعديعن‬
‫في غزة‪ ،‬للضنتفتين في التف ‪ ،‬للضشدودين قلو م نعحعو‬
‫الهودة ويتوارثون مفاتيح البيوت من الاد إلى العحعفعيعد فعي‬
‫مخيضات الشتات و الد الضنافي لعلعايعن يعلعوكعون جعدران‬
‫الساون خبزاً في مهرك اكمهاء الخاوي ‪ ،‬يضوتون ويرفتعون‬
‫الضساوم ليفتحوا هز م جعبن عا العهعالعم العضعتعشعدق‬
‫الحري وحقوق اننسان‬
‫الشرارة انطلقت من الاليل لتضتد إلى الضثعلع والعنعقعب‪،‬‬
‫فحيفا والناخرة وكل مدن فلسطين الضحتل هد عقعود معن‬
‫الحصار ومحاوالت االقتالع والعتعاويعب‪ ،‬ارتعفعهعت الصعرخع‬
‫"اكرض لنا" فت اوت أو ام الضستوطنين ومخططات "النقعاء"‬
‫فارتوت اكرض هد الدمع الدم‪ ،‬وتحول يوم اكرض‪ ،‬يعومعًا‬
‫للدتب الفلسطيني الاي لقي دعم الخيرين الهرب وشعرفعاء‬
‫الهالم‪ ،‬ولتتواخل الضهرك ين غول االستيطان والعتعضعسعك‬

‫التراب كروم التين والصبار والهنب من شهب يضلك عزيضع‬
‫ال تلين وخدورًا عامرة انيضان تتحدى العرخعاص وتعقعاتعل‬
‫الاراع‬
‫يهتبر البه منا ذلك الحين أن‪ ،‬أخبح ل رض يوم ا في‬
‫حين يقول الضنتفتون ومقيضو القرى االفعتعراضعيع أن كعل‬
‫اكيام ل رض في مهرك مفتوح الضديات نحعو غعد مشعرق‬
‫يتداى من دماء الش داء وآ ات الارحعى وععاا عات اكسعرى‬
‫والضهتقلين‬
‫في يوم اكرض تحي للضنزرعين في أرض عم‪ ،‬يعنعشعدون‬
‫فعي‬
‫الوطن فهالً نتالياً وتتحيات‪ ،‬يقاتلون حتى آخر نبع‬
‫عروق م‪ ،‬ويلتقون مع أخوة ل م من الهرب يقاتلون االحتعالل‬
‫الضباشر والضقنع وياا رون أن ا اكرض عر ي من دعداد‬
‫إلى القدس وستظل كالك وسيظل ل ا يوم ا ل كعل اكيعام‬
‫لتظل عصي على الال ومحاوالت التزييف والتشوي‪ ،‬مرتديع‬
‫وي ا الهر ي اكخيل وال شيء غير ذلك‬
‫****‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫قبل مايء أو اما الضوعود إلى العضعنعطعقع فعي ‪ 30‬معن‬
‫الش ر الااري وفي لقاءات غير مسال عقد عدة اجعتعضعاععات‬
‫مع قادة الي ود في أميركا‪ ،‬وكالك مع قعادة العهعرب عنعاك‪،‬‬
‫تحدث ه الاين حتروا ان كانوا من الي ود أو الهرب عأن‬
‫أو اما ال يحضل أي مشروع أميركي لضبادرة سالم في الشعرق‬
‫اكوسط وإن‪ ،‬قادم لإلخداء فقط‪ ،‬وان‪ ،‬سعوف يعتعحعدث إلعى‬
‫الشهب انسرائيلي والشهب الفلسطينعي و عاا عو العاعزء‬
‫اك م في ويارت‪ ،‬كضا تقول الايرووالم وست‬
‫ولكن ل يهقل ان رئيس اكبر دول في الهعالعم يعأتعي إلعى‬
‫منطق الشرق اكوسط التي تش د تدييرات جاري ويترك ضوم‬
‫أميركا وراء فقط من أجل انخداء إلى مسؤولي الضنطق‬
‫الواقع ان اكمر مختلف تضامًا فقد أعد ل‪ ،‬انسرائيليون إلعى‬
‫جانب الضوقع الاي يستهرض في‪ ،‬حرس الشرف نضعوذج ععن‬
‫القب الحديدي الضتادة للصواريء و ي نعضعوذج لعلعتعهعاون‬
‫اكميركي انسرائيلي‪ ،‬حي اكمعوال أمعيعركعيع والعخعبعرات‬
‫مشترك ‪ ،‬وتتبع ا الضشا دة طلبات إسرائيلي ماليع فعي‬
‫اا الخصوص من أجل مزيد من الدعم اكميركي لعلعتعفعوق‬
‫انسرائيلي في الضنطق أو لعفعتعح أسعواق أمعيعركعا والعدول‬
‫اكخرى أمام النضوذج انسرائيلي الاي اثبت فشل‪ ،‬في مهرك‬
‫غزة اكخيرة‬
‫العضعصعادر‬
‫أما فيضا يتهلق الضحادثات فواضعح ان عهع‬
‫تؤكد ان ناك تهارض ين الضوقفين اكميركي واكورو ي في‬
‫قتيتين أساسيتين‪ :‬اكولى فيضا يتهلق الصراع الفلسطعيعنعي‬
‫انسرائيلي والثاني فيضا يتهلق الوضع في سوريا‬
‫أما فيضا يتهلق التسوي السياسي فان اكورو يين وخلعوا‬
‫إلى حال إحباط من الضفاوضات الثنائي التي متعى ععلعيع عا‬
‫عشرين عاماً أي منا توقيع اتفاقات أوسلو ولحد الن ولعالعك‬
‫م يهضلون من أجل تقديم مبادرة واضح من حي العبعنعود‬
‫ومن حي السقف الزمني الضطلوب للتطبيق‬
‫أما موقف أو اما الاي جاء لتسويق‪ ،‬إلى الضنطعقع يعتعلعخع‬
‫ضضارس التدط على القيادة العفعلعسعطعيعنعيع لعلعهعودة إلعى‬
‫الضفاوضات الثنائي وعدم التوج‪ ،‬إلى الضؤسسات الدولي هد ان‬
‫حصلت فلسطين على عتوي اكمم الضتحدة و ضا يفتح أمامع عا‬
‫الضاال للضشارك في كاف الضؤسسات الدولي وا عضع عا لعاعنع‬
‫حقوق اننسان ومحكض الهدل الدولي ‪ ،‬ومحكض جرائم الحرب‬
‫إن ويارة أو اما ت دف إلى استضرار احتكار أميركا لعلعضعلعف‬
‫الفلسطيني انسرائيلي ومنع أورو ا من أخعا دور فعي عا‬
‫القتي و التالي عودة الاضود إلى الوقت العاي تعرى فعيع‪،‬‬
‫السياس اكميركي أن الحل ات مناسباً للصراع الفلسطينعي‬
‫انسرائيلي‬
‫وأيتاً النسب لضا ياري في سوريا‪ ،‬فقد اتخعات فعرنسعا‬

‫‪20‬‬

‫و ريطانيا قراراً عتعقعديعم‬
‫العععدععععم العععهعععسعععكعععري‬
‫لععلععضععهععارض ع السععوري ع "‬
‫الايش السوري الحر" معن‬
‫أجعععل حسعععم الصعععراع‬
‫وإسععقععاط نععظععام شععار‬
‫اكسد‬
‫أما الضوقف اكمعيعركعي‬
‫والععاي سععيععقععوم أو ععامععا‬
‫تسويق‪ ،‬أثناء ويارت‪ ،‬إلعى‬
‫الضضلك اكردني ودول الضنطق ‪ ،‬فيتلخ في عدم تسلعيعح‬
‫جيش سوريا الحعر والعتعأكعيعد ععلعى ضعرورة العضعفعاوضعات‬
‫السياسي ين النظام والضهارض‬
‫إن قلق نتنيا و يسعتعلعزم معزيعدًا معن العدععم اكمعيعركعي‬
‫نسرائيل وخاخ فيضا يتهلق التفوق الهسكري النوعي‪ ،‬واكمعر‬
‫الثاني ح الدول الهر ي على تطبيع عالقات عا معع إسعرائعيعل‪،‬‬
‫وعدم التضسك الضبادرة الهر ي التي أقرت في يروت‬
‫أمام اا الواقع فإن القيادة الفلسطيعنعيع العتعي رفتعت‬
‫التدوط اكميركي وتوج ت إلى اكمم العضعتعحعدة وحصعلعت‬
‫على عتوي فلسطين في اكمم الضتحدة في ‪ 36‬نعوفعضعبعر‬
‫و تصويت دولي كبير لن تر ب ا التدوط اكميركي في منع‬
‫م ت ف للتوج‪ ،‬للضؤسسات العدولعيع وفتعح العضعضعارسعات‬
‫انسرائيلي ضد شهبنا الفلسطيني خعاخع فعيعضعا يعتعهعلعق‬
‫االستيطان ومهامل اكسرى ومنع شهبنا من التعقعدم ععلعى‬
‫طريق ناء دولت‪ ،‬الضستقل‬
‫كضا ان على الاانب الفلسطيعنعي ان يعوضعح لعلعرئعيعس‬
‫اكميركي مزاعم نتنيا و في أرض إسرائيل‪ ،‬فعاذا خعح معا‬
‫كتب‪ ،‬الي ود في ا ل فإن الهبعرانعيعيعن ععنعدمعا جعاؤوا إلعى‬
‫فلسطين كان ناك الفلسطينيون الاين حار م الهبرانيعون‬
‫طيل عشرات السنين وكضا و وارد فعي تعوراتع عم دون ان‬
‫يتضكنوا من حكم كامل فلسطين والضشروع الص يونعي فعي‬
‫إقام دول الي ود في ن اي القرن الثعامعن عشعر لعم يعكعن‬
‫يست دف فلسطين وإنضا تم ذلك ناء لتوجي‪ ،‬ريطاني‬
‫إن الرعاي اكميركي للضفاوضات والتي احتكعرتع عا اندارة‬
‫اكميركي طيل عشرين عاماً لن تستضر وضرورة التوج‪ ،‬إلعى‬
‫أورو ا وروسيا والصين نيااد تحالفات جديدة فعي معواجع ع‬
‫الحلف اكميركي انسرائيلي‬
‫وأخيراً فان شهبنا الاي كشف حقيق السياس اكميعركعيع‬
‫الضتحالف مع إسرائيل فإن أو اما لن يكون معوضعع تعرحعيعب‬
‫من قبل‪،‬‬
‫‪3012/2/11‬‬

‫‪22‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫حسن خليل غريب‬

‫هد احتالل دداد‪ ،‬في ‪ 6‬نيسان ‪ ،302‬أعلن جورج عوش‪،‬‬
‫الرئيس اكميركي الض زوم‪ ،‬أن الهضليات القتالعيع لعلعاعيعش‬
‫اكميركي قد (انت ت) ومن دداد‪ ،‬عهعد عزيعضع العاعيعش‬
‫اكميركي‪ ،‬ستعهلن الضقاوم الوطني الهراقعيع أن االحعتعالل‬
‫كل ذيول‪ ،‬وتبهات‪ ،‬قد (انت ى)‬
‫ولضاذا في دداد أععلنت داي االحتالل؟ ولضاذا من عدعداد‬
‫ستعهلن ن ايت‪،‬؟‬
‫على الرغم من كل البطوالت التي خعاضعتع عا العضعقعاومع‬
‫الهراقي ا تداءً من أم قصر‪ ،‬كان مُ االحتالل اكول الوخول‬
‫إلى دداد‪ ،‬لضا تعضثل ومن تضثل و ضا تضثل‪ ،‬لاا دارت الضهارك‬
‫التي كان أكثر ا وحشي في الهاخض دارت الضهارك نسقاط‬
‫الهاخض التي عادة ما تضثل الرمز السيادي للدولع ‪ ،‬فعكعانعت‬
‫دداد ذلك الرمز الاي يضثل الهراق فبدداد تضثل جضلع معن‬
‫الحقائق الادرافي والسياسي والضهنوي وانداري ومن أجل‬
‫ذلك تدور آخر فصول مهارك تحرير الهراق تحرير دداد‬
‫فبدداد جدرافيًا تضثل القلعب معن العهعراق‪ ،‬وفعي عدعداد‬
‫ستلتقي أجنحت‪ ،‬التي مزَق ا االحتالل وتحرير عدعداد يععهعيعد‬
‫لقلب الهراق حيات‪ ،‬فتلتقي اكجنح من جعديعد معن حعوعلع‪،،‬‬
‫و لقائ ا تستهيد الدول الوطني سيادت ا الادرافي الكاملع ‪،‬‬
‫وسيادت ا السياسي هد كنس ا من عضالء االحتالل اكميركي‬
‫– انيراني الضركَب‬
‫و دداد تضثل الهاخض السياسي وانداري التي تعحعتعتعن‬
‫كل مؤسسات الدولع العضعركعزيع ‪ ،‬عدءًا معن العضعؤسعسعات‬
‫الحكومي على شتى أنواع ا وخنوف ا‪ ،‬وانعتع عاء عضعركعزيع‬
‫الضؤسسات الد لوماسي للدول التي ترتبط مع دول العهعراق‬
‫هالقات سياسي واتفاقيات اقتصادي وثقافي وعسكري‬
‫ولكل ذلك‪ ،‬تهتبر دداد كهاخضع لعلعهعراق رمعز العدولع‬
‫الهراقي وسيادت ا‪ ،‬كضا كل ععواخعم العدول ذات السعيعادة‬
‫فضهركت ا التي تعخاض الن ضثا استهادة سعيعادة العهعراق‬
‫وعزت‪،‬‬
‫من أجل اا ال دف‪ ،‬ولضعا انعطعلعقعت ثعورة العهعراق معن‬
‫اكطراف الوسطى والشضالي ‪ ،‬اكنبار والضوخل‪ ،‬كان عدفع عا‬
‫التض يد لضهرك دداد‪ ،‬و اا ما أفصحت عن‪ ،‬مسارات الثعورة‬
‫في تلك الضناطق وكانت شهارات (خعبعرًا يعا عدعداد)‪ ،‬و(يعا‬
‫دداد إنَا عائدون)‪ ،‬مضا يهبر تضام التهبير عن أ ضي مهعركع‬
‫دداد‬
‫وللتوضيح أكثر‪ ،‬ومن خالل متا ه يوميات الصراع العدائعر‬
‫ين الثورة الهراقي وفلول االحتالل اكمعيعركعي – انيعرانعي‬
‫الضركَب‪ ،‬نرى ما يلي‪:‬‬
‫إن الشهب الهراقي قد تضكَن من السيطرة على العوضعع‬‫في الضحافظات التي دأ من ا ثورت‪ ،،‬ينضعا قعوات حعكعومع‬
‫(الهضلي السياسي ) تنكفئ تدرياياً‪ ،‬ويعخعفُ تعأثعيعر عا إلعى‬

‫الحدود التي تنكفئ في ا عن الشوارع ليالً لتاد مالذاً آمناً ل ا‬
‫حكوم الضالكي جيَشت في دداد كل أج زت ا اكمعنعيع‬‫والهسكري وعصا ات ا الضسلَح لكتم اكنعفعاس والعحعنعاجعر‬
‫الداضب ‪ ،‬ظنَاً من ا أن ا قد تحول دون الهراقيين وتظعا عرات‬
‫االحتااج‪ ،‬وإقام الصلوات الاضاعي وو ضاً من ا أن الحواجعز‬
‫والسيطرات وعضليات االعتقال واالغتيال ستكبح الاعضعا عيعر‬
‫الداضب‬
‫ا الصورة الضكثَف تهبيرات ا تعهعطعي داللع شعديعدة‬
‫الوضوح أن الضرحل التالي للثورة الشهبي الهراقي ستعكعون‬
‫في دداد التي إذا انتفتت‪ ،‬هد إسقاط حواجعز وسعيعطعرات‬
‫القضع اكمني ‪ ،‬وخروج جضا ير ا إلى الشارع‪ ،‬فلن تستعطعيعع‬
‫أن تحد من تأثيرات ا‪ ،‬ال قوة (حكوم الضالكي) وال ردع قعوة‬
‫(الضخا رات انيراني )‪ ،‬وال أساليب القوة اكميركي استعخعدام‬
‫قوى (الشركات اكمني ) التي تستأجر ا‬
‫لم يبق دف جضا ير دداد مقتصر على مطالب حكعومع‬
‫الضالكي إخالحات مطلبي ‪ ،‬كن ا لن تقوم ا‪ ،‬وإنضا أخعبعح‬
‫مطلب ا (اجتثاث الهضلي السياسي ) رمَت ا كن فعي عقعائع عا‬
‫الداء وفي إسقاط ا الدواء فصبراً يا دداد إن الفار دأ يبعزغ‬
‫في سضائك‬
‫لقد شدَدت حكوم الضالكي الحصار والقعضعع فعي عدعداد‬
‫ك ضي موقه ا وفلول االحتالل عندما يشعددون العقعبعتع‬
‫علي ا ف ن م يهتبعرون خسعارتع عا نع عايع لعع(ععضعلعيعتع عم‬
‫السياسي )‪ ،‬وإن اء لدور م شكل تام و اا ما تؤكد أ ضي‬
‫الهاخض في ني الدول‬
‫ولضا كانت عضلي الصراع ين الشهب الهراقي معن جع ع ‪،‬‬
‫وحكوم االحتالل من ج أخرى‪ ،‬تدور حول العهعاخعضع فعي‬
‫ا الضرحل ‪ ،‬ف ضيت ا لعكعل معنع عضعا ولعالعك سعنعقعوم‬
‫استشراف آفاق الضواج التاريخي التي تعاعري الن ععلعى‬
‫الساح الهراقي ‪ ،‬ونستطيع استنتاج ما يلي‪:‬‬
‫حي إن‪ ،‬للثورة الهراقي الن دفان‪ :‬مطعلعبعي ووطعنعي‪،‬‬
‫فتكون اكولوي ننااو ال دف الوطني‪ ،‬أي تقوي كل نعيع‬
‫سياسي أنتا ا االحتالل وما الفساد والطدعيعان والعاعريعضع‬
‫وسيادة كل ن ي أدى إلى در في حقوق الهراقيين على كعل‬
‫خهيد‪ ،‬إالَ نتيا االحتالل وما لم يتم القتاء على االحعتعالل‬
‫وعلى كل ذيول‪ ،،‬و م من كانوا السبب فعي السعطعو ععلعى‬
‫الحقوق‪ ،‬فنكون كضن يطفئ ألسن الل ب من دون العقعتعاء‬
‫على سبب ا‪ ،‬التي ما إن ياف الضاء عن رماد ا حعتعى يعهعضعل‬
‫الاضر‪ ،‬الاي أشهل ا في الضرة اكولى‪ ،‬ععلعى إشعهعالع عا معرة‬
‫ال‬
‫أخرى ولالك لن تكون تلبي الضطالب أو هعتعًا معنع عا حع َ‬
‫للضشكل ‪ ،‬ل الحل يكون القتاء على الاضر العاي يعخعبعت‬
‫ال االحعتعالل‬
‫تحت رماد الفساد والاريض ‪ ،‬وما عاا العاعضعر إ َ‬
‫نفس‪ ،‬و فلول‪ ،‬ول اا فأن الر َان الاي يقود سفينع العثعورة‬
‫الشهبي الهراقي قد أعطى اكولوي ننااو ال دف الوطني‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫فالضواج الدائرة الن في الهراق ي (مواج وجعود ال‬
‫مواج حدود)‪ ،‬تهتبر في ا الضقاوم الهراقي ‪ ،‬كحرك تحريعر‬
‫ال‬
‫وطني‪ ،‬أن وجود الهعراق الضوحَعد العسيد الحعر لعن يتعم إ َ‬
‫اقتالع (عضليع االحتعالل السياسعي ) كضعا يهتعبر عضعالء‬
‫االحتالل أن دف م من االحتفاظ بدداد إدام وجود م فعي‬
‫السلط ‪ ،‬وفي ذلك الوجود حفاظاً ليس على مكتسبات م العال‬
‫مشروع فحسب‪ ،‬ل حفاظاً على حيات م من الضعساءل لضعا‬
‫ارتكبو من جرائم أيتاً ولالك ستكون النتيا إمعا انتعصار‬
‫الثورة الشهبي وإعادة توحيد الهراق السيد الحر‪ ،‬وإما انتعصار‬
‫عضالء االحتالل واستئناف دور م الاي خطَعط لع‪ ،‬االحتعالل‬
‫اكميركي – انيراني الضركَب‬
‫في خراع الوجود اا لكل طرف من ضعا وسعائل قوتع‪،،‬‬
‫والاامع الضشترك ين ضا‪ ،‬و الشهب فالثورة تهبر عن آمال‪،‬‬
‫ومطالب‪ ،،‬والقوى الحاكض توظف جزءًا منع‪ ،‬لحضايع نفعس ا‬
‫و ناك فرق شاسع ين أن تعؤجَي الثعورة معن أجعل معصالح‬
‫الشهب و ين أن يعوظَف الشهب لحضايع معصالح الحعاكضين‬
‫فالثائر ضد السلط والضدافع عن ا كال ضا من طحين الشهب‬
‫وعاين‪ ،،‬و و مضن أعكل رغيف خبز ‪ ،‬وحعرم من حبع دوائع‪،،‬‬
‫ومعنع الكتاب والقلم عن ا ن‪ ،،‬وقعطهت الك ر اء ععن قنديلع‪،‬‬
‫و و أيتاً من عثكتل ا ن أو ا ن ‪ ،‬أو من اغتيل أخو أو أ و أو‬
‫و قريب مضن راح يتسوَل لقضع الهيعش‪ ،‬أو مضعن أعخعيب‬
‫ها من سان أو من مرض أو إخا رخاخع أو متفاعرة‬
‫مقصودة أو عشوائي و اختصار يعهتبر مُ العشهب الهراقعي‬
‫واحد‪ ،‬والضصير واحد‪ ،‬سواءٌ أكان في خفوف الثعورة أم كعان‬
‫في خف الضدافع عن أسياد في السلط‬
‫وإذا كان وضع الاندي الحكومي في مواج ثورة يشارك‬
‫في ا أ و أو أخو أو ا ن‪ ،،‬أو والدت‪ ،‬أو ا نت‪ ،‬أو أخت‪ ،،‬أو قريبع‪،‬‬
‫أو جار ‪ ،‬و مش د من أكثر الضشا د إثارة‪ ،‬فع ن الضتظا عر‬
‫والاي يصد التظا رة ويقضه ا كال ضا مضن جضه م العتيم‬
‫الواحد اا يطالب سيادة وطن‪ ،‬و حقوقع‪ ،‬الض عدورة وذاك‬
‫مععسلوب الععوطن والحقععوق وفععي مععش د الضواج ع يععن‬
‫مظلومين ومسحوقين ما يعولد حال نفعسي أ عم مخاطر عا‬
‫التضزق النفسي الاي يأكل قطه من قلب كل من ضا‬
‫من قلب ا الحالع ال ع َد معن اسعتنتاج أن الضهادلع‬
‫ستنت ي أن الضتظا ر ضد الحكوم والاندي الحكومي الاي‬
‫يعستخدم أداة للقضع‪ ،‬سيلتقيان وج ًا لوجع‪ ،‬وفعي عيعن كعل‬
‫من ضا دمه ال يدرك كن ا إالَ من جرَب نفس‪ ،‬اا الضوقعف‬
‫الصهب ولكن لن تطول اكمور لتاعد الانعدي أو العشرطي‬
‫يرف أوامر من يأمر ‪ ،‬ولن يوج‪ ،‬ندقيت‪ ،‬إلى خعدر أخيع‪،،‬‬
‫ل سيوج ا إلى خدر المر الاي يعصر علعى أوامعر ولعو‬
‫فهل ععا واحععد مععن أولئععك الانععود‪ ،‬وسععيفهل ا كثععيرون‪،‬‬
‫وسينتضون إلى ركب الثورة من دون تردد‪ ،‬وإذا حصل ذلعك‬
‫و و سيحصل الن ارت القوة التي يتسلَح عا حضعاة (عضليع‬
‫االحتالل السياسي )‬
‫اا الضش د‪ ،‬مش د الضواج ين معن يقعف فعي قلعب‬

‫‪23‬‬

‫الثورة ومن يقف في مواج ت ا‪ ،‬نستشرف آفاق‪ ،‬واضح طالضا‬
‫أخرَ الشهب الهراقي على االستضرار في ثورت‪ ،،‬و عو معصر‬
‫كضا تثبت أيام الثورة وتصاعد ا و ضثل ا الحال لن يبقى‬
‫متردد مضن وقفعوا إلعى جانعب (الهضليع السياسعي ) علعى‬
‫موقف‪ ،،‬عل ال مفع َر لع‪ ،‬معن الوقعوف إلعى جانعب الثعورة‪،‬‬
‫والضشارك ا‬
‫إن الضواج الدائرة ين الثورة والحكعم الفاسعد شعبي‬
‫ضهرك ع اكخا ع وفي عا الضهركع سعتفوو الثعورة‬
‫التأكيد كن الفاسدين والضارمين‪ ،‬اللعصوص والقتلع ‪ ،‬لعن‬
‫يطيقوا خبرًا كن م سيصرخون عند أول انتفاض تندلع فعي‬
‫وسط قوات الايش الحكومي‪ ،‬انتفاض لن تطول كن أفعراد‬
‫ليس لدي م قتي يقاتلون من أجل ا‪ ،‬و م لن يستضروا فعي‬
‫حضاي من تم حقوق م وافترى علعى حريعات م وأمن عم‪،‬‬
‫خاخ أن شهارات الثورة وأ داف ا ي شهارات م وأ داف م‬
‫و ؤالء لن يخسروا شيئًا كن‪ ،‬لم يبق لعدي م معا يخعسرون‪،‬‬
‫ف م فقدوا الوطن وفقدوا الثروة الوطني العتي لعم يعصل م‬
‫من نهيض ا إالَ رواتب زيل ال تقي م رداً وال جوعاً‪ ،‬وال تعرد‬
‫عن م غائل الضعوت كعل يعوم ف عم يرفعتون تمنَع ً معن‬
‫الفاسدين كن الثروة ل م والوطن ل م ل يرحبُعون نظعام‬
‫يعقدم ل م حقوق م‪ ،‬نظام ال يضيز لوناً دون آخر‪ ،‬نظام يقعوم‬
‫واجبات‪ ،‬تاا كل عراقي هيداً عن طبقت‪ ،‬وطائفت‪ ،‬وعرق‪،‬‬
‫وإذا كان مكيال الصراع عند حكوم الضالكي‪ ،‬ضعا تضثعل‬
‫ومن تضثل‪ ،‬ضوقه ا الخياني لوطن ا عندما مدَت يعد ا إلعى‬
‫اكجنععبي‪ ،‬أميركيعًا وإيرانيعاً‪ ،‬أو ضوقه ععا الخيععاني لحقععوق‬
‫الهراقيين‪ ،‬فإن من ا ا الحكم يستند إلى تعصنيف طائفعي‬
‫وعرقي يسرق الضشاركون ا ثروات الهراق اسم طوائف عم‬
‫وأعراق م وكن عا كعالك ف عي تكتعب ن ايت عا الضحتومع ‪،‬‬
‫وليست تلك الن اي إالَ ال زيض وال روب لكل من شارك في عا‬
‫في أقرب فرخع عنعدما يستعشهر الخطعورة علعى حياتع‪،‬‬
‫و رو ‪ ،‬حتضي كن‪ ،‬ال قتي ل‪ ،‬إالَ ضضان معصالح‪ ،‬وأموالع‪،،‬‬
‫ومن كان اا ن ا‪ ،‬فإن‪ ،‬لن يعدفع حياتع‪ ،‬ثضنعًا لضزيعد معن‬
‫السلب والن ب‪ ،‬ل إن‪ ،‬سي رب ليتضتع ضا سعرقت‪ ،‬يعدا معن‬
‫أموال الشهب الهراقي‪ ،‬مكتفياً ضا قام ت ريب‪ ،‬إلى الخارج‬
‫إن حتضي الصراع الدائر الن‪ ،‬سعتكون لضعصلح الثعورة‬
‫كن ا تهتبر أن الهرق والطائف ليست مكاييل يقيعس علي عا‬
‫الشهب الثائر فالاائع نعا عو كالاعائع نعاك‪ ،‬وإذا كعان‬
‫مصدر التاويع واحد‪ ،‬م ضا كان عرق‪ ،‬أو طائفتع‪ ،،‬فعسيكون‬
‫خندق الثورة واحعد ضعد الفاسعدين م ضعا كعان ععرق م أو‬
‫طائفت م‬
‫وكن‪ ،‬ليس للفساد طائف ‪ ،‬ل و جريضع تعرتكعب حعق‬
‫ال التقعاء‬
‫كل الطوائف واكعراق‪ ،‬فلن تكون نتياع العصراع إ َ‬
‫كل الضتتررين أرواق م من الفساد للثأر من الفاسدين‬
‫وكن في االحتعالل‪ ،‬أكعان مباشعرًا أم الواسعط ‪ ،‬معس‬
‫كرام الوطن‪ ،‬فض ض استهادة الكرام الوطني واجب علعى‬
‫كل الهراقيين‪ ،‬وسيثورون من أجل استهادت ا وتحرير ا معن‬
‫أيدي عضالء االحتالل الضركَب‬
‫*****‬

‫‪24‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫خادق شهيب‬

‫خار جلياً القول أن ما حققت‪ ،‬الضقاوم الوطني العهعراقعيع‬
‫الرغم ما عانت‪ ،‬من محار عسكريع وفعكعريع وإععالمعيع‬
‫العنعظعر ععن‬
‫وأيديولوجي ات مفاجأة لاضيع القوى عدع‬
‫الضرجهيات الدولي وانقليضي التي كانت طرفاً فعي الصعراع‬
‫وما والت تسير أطضاع ا لطضس نتائي ا الثعورة العهعارمع‬
‫التي كانت وما والت محور م م ومفصلي في تاريء وأحعداث‬
‫الضنطق تأثيرات ا على الضستعويعيعن العدولعي وانقعلعيعضعي‬
‫و هد ا الهر ي‪ ،‬اكمر الاي فتح الضاال للتحعلعيعل وتعحعفعيعز‬
‫حقيق اكدوار الفاعل وتشوي‪ ،‬مهاني الهضل الضقاوم لفعرض‬
‫استيهاب اا التطور العنعاخعع فعي العتعحعريعر والعضعقعاومع‬
‫واالستفادة من‪ ،‬وت ضيش دور الضقاومين الحعقعيعقعيعيعن معن‬
‫شهب الهراق الاين استضدوا من الهقيدة الهر ي الثوري كعل‬
‫مهاني القيم والشااع واالستش اد ان عا العتعحعلعيعالت‬
‫والتهتيم انعالمي ضد مكونات الضقاوم الحقيق اكساسعيع‬
‫ت دف إلى استكضال الضحاول لاللتفاف علعى عاا االنعتعصعار‬
‫وتايير ما يضكن أن يدعم مخطعطعاتع عم لصعالعح معآر ع عم‬
‫وأطضاع م التي ظ رت للهلن منا مايئ م على ظ ر د ا عات‬
‫االحتالل وكانت تكرس االتفاقات الهلني منع عا والعضعبعطعنع‬
‫لرسم الضحاخص وتقسيم البالد وخوالً إلى ما يحصعل فعي‬
‫اكقطار الهر ي و ات جلياً تكريس ا االتفاقيات علناً عهعد‬
‫ال زيض اكمريكي وملء الفراغ قوى مسعانعدة تسعتعكعضعل‬
‫مشروع " ريضر" وما تم من خفقات‬
‫وعندما يصرح البه أو من يضثل من القوى الوطني ععن‬
‫عدم وجود "أدوار مبطن " ل مضانه للضخعطعط اكمعريعكعي‬
‫نقول ل‪ ،‬ويقول ل‪ ،‬شهب الهراق ومقاومت‪ ،‬وثورت‪ ،‬التي تضتاو‬
‫الطا ع الوطني الهر ي السليم "كعال" كن معا حصعل خعار‬
‫مهلناً من قيادات م قبل اكخرين في الدعم والتنسيق منا ما‬
‫قبل احتالل الهراق حتى اا اليوم‬
‫لكن شهب الهراق هاخضت‪ ،‬ومحافظات‪ ،‬خار يهي من عي‬
‫الضقاوم ومن م الثوار الحاليون الاين يتضعيعزون عالعوجع‪،‬‬
‫القومي الضقاوم لالحتالل اكمريكي وأعوان‪ ،،‬والعضعهعبعر ععن‬
‫مهرك وطني وعر ي كبرى وضع في ا العهعراقعيعون مصعيعر‬
‫وطن م في كف ومستقبل عرو ت م دفاععًا ععن اكمع فعي‬
‫كف أخرى‪ ،‬فبهد عشر سنوات خارت العضعقعاومع العوطعنعيع‬
‫الهراقي تضلك وحد ا الضفتاح الوطني والقومي لرفعع مسعار‬
‫اكوم الهراقي إلى مستوى قتي قومي ععر عيع عهعد أن‬
‫حققت االنتصار على القوات اكمريكي الداوي الضحتل فعإذا‬
‫كان ج اد الضقاوم قد أخرج ا القوات وحافظ علعى وحعدة‬
‫الهراق وشهب‪ ،،‬قي أن نقول أن اا االنتصار ما وال نعاقصعًا‬
‫نظراً الستضرار و قاء الايول الضتبقي في النظام السعيعاسعي‬
‫الاي يتا‪ ،‬إلى االستضرار الضؤامرة في االتاا العتعقعسعيعضعي‬

‫وترسيء الضا بي والعطعائعفعيع وإلعحعاق العهعراق عدوامع‬
‫الصراعات انقليضي والدولي من خالل اكحعالف العضعبعطعنع‬
‫والضشبو وفي مقدمت ا اكطضاع الدولي وانقليضي و عهعد‬
‫عام ‪ 3002‬فبهد أن تحول شهب الهعراق معن جعنعو ع‪ ،‬إلعى‬
‫شضال‪ ،‬إلى ساح مقاوم ومواج مع العقعوات اكمعريعكعيع‬
‫و هد أن تآخت على أرض‪ ،‬البنادق والفصائل العضعقعاومع عدا‬
‫للهيان و ا حقيق روو مقاوم عر ي معن طعراو جعديعد‪،‬‬
‫ال إلى ثعورة ععر عيع وأداة لعتعدعيعيعر‬
‫يرى في ا البه مدخ ً‬
‫ال‬
‫اكنظض الضتحكض والضفتهل للطائفي والضعا عبعيع وخعو ً‬
‫إلى التقسيم والتازأة‪ ،‬مستثضرين ثضرة انعتعصعار عم ععلعى‬
‫القوات اكمريكي ومستضرين النتعال العوطعنعي السعلعضعي‬
‫سياسياً وشهبياً (االعتصامات والتظا ر) في كاف محافعظعات‬
‫الهراق‬
‫لقد تقبل الهراقيون التحدي اكمريكي كل أعبائ‪ ،‬وثعقلع‪،‬‬
‫فقاومو عقائديًا وعسكريًا وسياسيًا معن معوقعع عويعتع عم‬
‫الهر ي الصريح واليوم تاد الحكوم الهضيل نفس ا أن معا‬
‫يالقون‪ ،‬من استنكار ومظا رات ومطالب محق لم يواجع عوا‬
‫ضثل‪ ،‬حتى في ظل االحتالل وأن اا التتامعن اكسعطعوري‬
‫سوف ي شم يضنت م ويرسل ضخططات م إلعى العاعحعيعم‬
‫ويخيف م اا الوج‪ ،‬الاديد من الحراك الهر ي الضقاوم كعل‬
‫الوسائل والسبل وتضثل منا البداي قوافل الش داء العقعادة‬
‫والنساء والفتيان والضشايء ومن مهتقلين ومعهعتعقعالت فعي‬
‫الساون‬
‫وفوق ذلك يبدو أن من فتح طريق النصر والعتعحعريعر فعي‬
‫الهراق الضقاوم و الحراك الثوري الشهبي سينهش الطريق‬
‫الضقاوم اتاا اكقطار الهر ي دليل الحفاظ ععلعى ععرو ع‬
‫الهراق ووحدت‪ ،‬رغم محاوالت التقسعيعم و عي أيتعًا سعوف‬
‫تفتح الفاق أمام الشهب الهر ي نحو االسعتعضعرار عالعحعراك‬
‫والثورة للحفاظ على وطن موحد ودول مؤسساتي ال طائفي‬
‫ذات وي قومي ولم تنار ا الضقاوم وقيادة الضظا رات‬
‫في الهراق إلى مستنقهات التضا ب الطائفي والسياسي‪ ،‬وما‬
‫يتسلح ‪ ،‬الضتظا رون من إيضان الوطن الضوحد العضعتعحعرر‬
‫التالوم إقليضياً وال سيطرة خارجي قوة ثورت عم العهعادلع ‪،‬‬
‫و قدر ما تنتي قدر ما يتهزو فعهعل العهعضعل العضعقعاوم فعي‬
‫اكقطار الهر ي من أجل التحرير وستكون معنعارة لعضعقعاومع‬
‫تاريخي تالومت مع نتال شهبنا الهر ي كقوة دفاعي تؤكعد‬
‫فاعلي الشهب الهر ي في التصدي والضقعاومع كي احعتعالل‬
‫وضد أي أطضاع وستهود الثق إلى ثورة الاضا ير العهعر عيع‬
‫وقدرت ا على الن وض وتحقيق اك داف الضنشودة والعدفعاع‬
‫عن القتي الضركزي ومحور الصراع العهعر عي الصع عيعونعي‬
‫فلسطين كل الوسائل الضتاح الكفاح الضسلعح واسعتعضعرار‬
‫ال إلى التحرير‬
‫االنتفاضات الشهبي وخو ً‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫دعوة من منظض كفاح الطلب وتاضع الضرأة اللبناني في‬
‫الانوب لالحتفال التكريضي ل م ات وعوائعل الشع عداء فعي‬
‫خيدا أقيم االحتفال تاريء ‪ 3٤‬آذار ‪ 3012‬الساع العرا عهع‬
‫عصراً على حدائق كافيتريا ‪ Expo Café‬و حعتعور معتعنعوع‬
‫من النساء والشباب واكطفال تقدم م الرفاق فعي العقعيعادة‬
‫القطري والقيادات اكخرى و هد الوقوف مع النشيد الوطنعي‬
‫اللبناني قدمت الكلضات الطالب حال كري كعلعضعات معهعبعرة‬
‫وقالت‪:‬‬

‫سعالم ععلعيعك سعالم‬
‫سالم إليك كل خعبعاح ومسعاء‬
‫التهظيم والتبايل لك منا أحسن ثناء من ال اء واك نعاء‬
‫عطائك خار سضواً غطى آديم اكرض واختصر ر يع نعيعسعان‬
‫ال أيعتع عا اكمع عات‬
‫ال ال قعو ً‬
‫هطر التهب والا اد أنتن فعهع ً‬
‫اكميرات‪ ،‬مناضالت ماا دات ا دكعن تعؤدون ضعريعبع‬
‫الضشق الهااب والضحب والهطف‬
‫أمتثل ين يديك يا أمي في كل لحظ ضا يلعيعق أسعأل‬
‫اهلل أن يضن عليك الصح وانحسان والهضر الضديد‬
‫ينتا ني شهور التوقف عن الكالم في مثل ا الضنعاسعبع‬
‫لضا تهني‪ ،‬لنا من عظض ومعهعانعي‪ ،‬وال أدري كعيعف انعطعق‬
‫الهبارات التي تليق عبارات الحب والحنان وأرتاف قعبعل‬
‫التهبير عن كل الهواطف التي تنتا ني في كل دقيق شعوقعًا‬
‫إلى نور طيفك الاي يتراءى لي دائضًا ودعائي أن يعحعفعظعك‬
‫ويحفظ جضيع اكم ات لكن جزيل الفتل ويلحظكن هيعن‬
‫عنايت‪ ،‬آمين‬
‫ال يكفي أن نقول الكلض الطيب وال يعكعفعي أن نع عنعئ‬
‫أنفسنا‬

‫‪25‬‬

‫فكل ما يقال أن‪،‬‬

‫وال يكفي أن نكتب ونقول الشهر والنثر‬
‫القليل القليل‬
‫ه من اك يات الشهري م داة من كشعافع العطعلعيعهع‬
‫ا الضناسب ألقا ا الكشفي لؤي خادق شعهعيعب عهعد عا‬
‫ألقى الطفل علي رق‪:‬‬
‫وأنتم أي ا الش داء الخالدين في ضضائرنا السباقين لنيل‬
‫شرف الش ادة‪ ،‬إنكم اككرم منا جضيهاً و دورنا نهعا عدكعم‬
‫أن نبقى أوفياء للضبادا و ا نحن نقسم أننا مسؤوليعن أمعام‬
‫اهلل وأمام التاريء وأمام الهقيدة والتضائر أن نسعتعضعر فعي‬
‫الضسيرة حتى تحقيق اك داف‬
‫في ا الضناسب الهظيض تعتعاعلعى ذكعراكعم عتعكعريعم‬
‫عوائلكم في خيدا‬
‫ع دًا لكل الش داء في الضناطعق كعافع أن نسعتعضعر فعي‬
‫التكريم في مناسبات قادم الن يتفتل العرفعيعق واخعف‬
‫حرك عتو قيادة حزب طليه لبنعان العهعر عي االشعتعراكعي‬
‫وأمين سر مكتب الطلب والشباب والرفيق معحعضعود قعاسعم‬
‫عتو القيادة أمين سر فرع الش يد موسى شهيب لعتعقعديعم‬
‫الدروع للضكرمين من عوائل الش داء في خيدا‬
‫‪ -1‬عائل الش يد سليضان البوظ‬
‫‪ -3‬عائل الش يد علي قنبر‬
‫‪ -2‬عائل الش يد مصطفى خفاوي‬
‫‪ -٤‬عائل الش يد حسين غريب‬

‫ي التي تحضل طفل ا جنينًا تسه أش ر فعتعلعد‬
‫اكم‬
‫وترضه‪ ،‬وتس ر الليالي اانب‪ ،‬وتفزع لفزع‪ ،‬وتعفعرح‬
‫لفرح‪ ،‬وتنتظر أن ترا ناجحًا و اا ما قال‪ ،‬الشاعر الهراقعي‬

‫‪26‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫مهروف الرخافي‪:‬‬
‫ال ومن هد حضلي‬
‫حضلتني ثق ً‬
‫أرضهتني إلى أوان فطامي‬
‫ورعتني في ظلض الليل حتى‬
‫تركت نوم ا كجل منامي‬
‫مواقف تهودنا أن نقول ا عن اكم لعدرجع أنع عا أخعبعحعت‬
‫مألوف لكن ا في الحقيق تحضل العكعثعيعر معن العضعهعانعي‬
‫والدالالت إن ا تشير إلى التتحي والبال وانيثار والحنان‬
‫وكل ا الصفات تاضه ا كلضع اكم فعالعاعنع تعحعت‬
‫قدمي ا‪ ،‬فضن يبح عن الان علي‪ ،‬أن يحصل ععلعيع عا معن‬
‫ا ي اكم شضه مقدس تتيء ليل الحياة‬
‫رضى اكم‬
‫فإذا كانت ا ي اكم فضا الكم عأجعضعل اكمع عات‬
‫ومن ي أجضل اكم ات؟ إن ا أم الش يد‬
‫و ي اكجضل كن ا تهطي وماذا أعطعت؟ أععطعت فعلعاة‬
‫كبد ا خنهت من‪ ،‬رجالً يبني وطناً ف ل أقدس من ا‬
‫اكم التي تنسى ذات ا‪ ،‬فتقدم ا ن ا ش يداً‬
‫وركت ا اكم وقدس عضل ا‪ ،‬وحق ا علينا أن نكرمع عا‬
‫في عيد ا و اا أقل ما نقدم‪ ،‬كن اكم ال تنتظر ععوضعًا‬
‫عن تتحيات ا وعطاءات ا ولسان حالنا يقعول معع الشعاععر‬
‫اللبناني رشدي الضهلوف‪:‬‬
‫أن نفرش الدنيا ل ن‪،‬‬
‫ر ي سألتك اسض ن‪،‬‬
‫و النفسي هد ن‪،‬‬
‫الورد إن سضحت يداك‬
‫وحب ن دير منّ‬
‫حب الحياة ضنتين‬

‫شدد في ا على أ ضي الضناسب ودور الضرأة العفعاععل فعي‬
‫الضاتضع وفي الهائل وتنشئ اكجيال متوج اً التعحعيع إلعى‬
‫كل اكم ات في عيد ن و اكخ أم ات الش داء وووجات م‬
‫اللواتي يستحقن كل تقدير ورعاي وا عتعضعام معؤكعدًا أن‬
‫الشع عداء فعي عاا‬
‫مناسب تكريم أم ات وووجعات عهع‬
‫االحتفال ليس إال مقدم لتكريم عام وشامل في معنعاسعبعات‬
‫قادم وفي جضيع الضناطق‬
‫وأخيراً قدم الدروع لهوائل الش داء كل من الرفاق محضعود‬
‫قاسم أمين سر فرع الانوب والرفيق واخف حرك والعرفعيعق‬
‫محضد رق ودعيت الرفيق إل ام مبارك رئيس تاضع العضعرأة‬
‫اللبناني مع اكم ات لقطع قالب الكيك وعا د الضتعكعلعضعون‬
‫االستضرار تكريم ش داء الحزب في خيدا وكاف العضعنعاطعق‬
‫في مناسبات أخرى‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫قامت الضؤسس الوطني االجعتعضعاععيع وتعاعضعع العضعرأة‬
‫اللبناني حضلت م الصحي الدوري للعنعاوحعيعن معن سعوريعا‬
‫تاريء ‪ ، 31/2/3012‬في مخيم شاتيال في الضركز العطعبعي‬
‫لل الل اكحضر الفلسطيني‪ ،‬وشضلت ا العحعضعلع تعقعديعم‬
‫خدمات خحي واجتضاعي ك علعنعا العنعاوحعيعن واسعتعقعبعلعت‬
‫أر هضائ وخضسون حال خحي معن ضعضعن االخعتعصعاخعات‬
‫التالي ‪:‬‬
‫خح عام ‪ ،‬أطفال‪ ،‬نسائي ‪ ،‬قلب وشرايين وسكري‬

‫كضا تم توويع قرطاسي وأدوات نظاف شخصي على معئع‬
‫عائل من قبل تاضع الضرأة اللبناني‬
‫سا م في التنظيم انداري للحضل ‪ ،‬الضؤسسع العوطعنعيع‬
‫وجب التحرير الهر ي وتاضع العضعرأة العلعبعنعانعيع وكشعاف‬
‫الطليه‬
‫اا وقد قامت رئيس التاضع السيدة إل ام مبارك والسعيعد‬
‫قاسم الحرك والسيد شفيق خريس والنس ريعضعا شعبعلعي‬
‫أعتاء ال يئ انداري في الضؤسس الوطني تقديم الشعكعر‬
‫مسعؤولع عا‬
‫ندارة مركز ال الل اكحضر الفلسطيني شعخع‬
‫اكستاذ خالد دياب "أ و الوليد "كضا تم تقديعم الشعكعر لعكعل‬
‫أفراد الحضل و م ‪:‬‬
‫الدكتور محضد عبد خح عام ‪ ،‬الدكتعور خعلعيعل عارون‬
‫قلب وشرايين‪ ،‬الدكتورة دياال الفاخد نسائي‪ ،‬الدكتورة عال‬
‫عبد الرحضن أطفال‪ ،‬الدكتورة ثين خعالعح رحّعال نسعائعي‪،‬‬
‫الصيدلي يام رحال‪ ،‬الصعيعدلعي شعاديع جعواد‪ ،‬مسعاععد‬
‫خيدلي موسى عشاّ‪ ،‬الضضرض سضر خسعامعرة‪ ،‬العضعضعرضع‬

‫‪27‬‬

‫دري حضزة‪ ،‬الضضرض آمن سريس‪ ،‬الضضرض حنان سرحعان‪،‬‬
‫الضضرض م ا شحادة‪ ،‬النس ديضا احضد العحعاج شعركع ‪iya‬‬
‫‪ ،med‬السيد خليل مقداد‪ ،‬النس ندم لو اني تاضعع العضعرأة‬
‫اللبناني ‪ ،‬السيد أمين قاسم كشاف الطليه ‪ ،‬ريم علّو كشعاف‬
‫الطليه ‪ ،‬ختر عنتر إدارة‪ ،‬السيد ثائر د دوب جب التحريعر‬
‫الهر ي ‪ ،‬السيد أحضد خبري جب التحرير الهعر عيع ‪ ،‬السعيعد‬
‫عصام عثضان جب التحرير الهر ي ‪ ،‬السيد محضد إسضاععيعل‬
‫جب التحرير الهر ي ‪ ،‬السيد محضد كري جعبع ع العتعحعريعر‬
‫الهر ي ‪ ،‬السيد خليف أ و أيضن جب التحرير الهر ي ‪ ،‬السيعد‬
‫فادي الخطيب جب التحرير الهر ي ‪ ،‬السيعد خعالح ضعا عر‬
‫جب التحرير الهر ي ‪ ،‬السيد حسين قدري جبع ع العتعحعريعر‬
‫الهر ي ‪ ،‬والسيد ثائر السوري جب التحرير الهر ي‬
‫كضا تقدمت الضؤسس الوطني الشعكعر لعكعل الشعركعات‬
‫واكشخاص الاين سا ضوا ا الحضل معن خعالل تعقعديعم‬
‫الدواء و م‪:‬‬
‫الدكتور ج اد فرحات‪ ،‬الدكتورة وين وغيب‪ ،‬السعيعد ععالء‬
‫عبداهلل‪،‬‬
‫الشركات التالي أسضائ ا‪:‬‬
‫دار الععدواء‪،Farmadex ،Farma broo ،Farmanat ،‬‬
‫‪Farma line‬‬

‫‪28‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫د جورج حاار‬

‫كتا ‪" ،‬القاافي يتكلم" ( يسان ‪ )3013‬يقدم علي شعنعدب‬
‫رواي تاريخي (ال حثًا وال دراس أو مقال ) دف عا فعكعفعكع‬
‫"رموو القاافي وعبعر ورمعوو وسعضعت اننسعان العلعيعبعي"‬
‫اختصار‪ ،‬ان الرواي تتناول وج ا القاافي القبلي ‪ ،‬والقاافيع‬
‫السياسي ‪ ،‬في سياق تاريخي محلي وإقليضي ودولي‪ ،‬يقعتعرب‬
‫من نصف قرن ذلك من تشكيل "التعبعاط اكحعرار" وععلعى‬
‫رأس م القاافي واستيالئ م على السلط في العفعاتعح معن‬
‫سبتضعبعر ‪ 1696‬حعتعى يعوم أسعر العقعاافعي وقعتلع‪ ،‬فعي‬
‫‪ 30/10/3010‬وفي اا الصدد أن عضران ن شهبعان العاي‬
‫قب على القاافي أعلن عن قتل‪ ،‬في منطق ني وليد فعي‬
‫‪31/6/3013‬‬
‫عن "القاافي القبلي " كتب علي شندب ما يلعي‪" :‬لعضعن ال‬
‫يهلم‪ ،‬فإن الاي حكم ليبيا وطيل أر ه عقود من الزمن عو‬
‫مروح تحالف قبائلي متديرة حسب الظروف‪ ،‬لعكعن العثعا عت‬
‫في ا أن القاافي و دومًا قائد التحعالعف العقعبعائعلعي اكقعوى‬
‫واككبر‪ ،‬وعندما نتحدث عن تحالف قبائلي فياب أن يعتعاع‪،‬‬
‫ذ ننا شكل تلقائي إلى أن ناك ماتضهًا معنعقعسعضعًا عيعن‬
‫تحالفين د النظر عن حاعم وقعوة كعل معنع عضعا‪ ،‬وفعي‬
‫الحسا ات القبائلي تبدأ حسا ات نقاط القوة والتعهعف معن‬
‫الهدد قبل الهدة والهتاد"‬
‫كلض يضكن إيااد القبلي نقطتين‪ :‬الهامل القعبعلعي عو‬
‫الهامل الرئيس الضتحكم الهالقات ين أ ناء القبيل ‪ ،‬وثانعيعًا‬
‫ي النواة اكولى في التقسيم االجتضعاععي وحعاعر اكسعاس‬
‫الاي تعبنى علي‪ ،‬كاف مظا ر السلط من رأس ال رم وحتعى‬
‫القاعدة‬
‫ال‬
‫أما القاافي السياسي في تحوالت ا وتطورات ا فعإنع عا أو ً‬
‫انطلقت من الخطاب الوخي الاي وجع ع ع‪ ،‬العرئعيعس ععبعد‬
‫الناخر إلى الشهب الليبي‪" :‬أترككم كخي معهعضعر العقعاافعي‬
‫اكمين على القومي الهر ي واكمين على الوحعدة العهعر عيع‬
‫من هدي"‬
‫وترجض ا العوخعيع تعاعسعضعت فعي قعيعام "االتعحعاد‬
‫االشتراكي" على منوال مصر الناخري ولكن مع رحيل عبعد‬
‫الناخر (‪ ) 31/6/1610‬والصراع على السلط العاي احعتعدم‬
‫في مصر راح القاافي يفتش عن أيديولوجيا ونظري جديعدة‬
‫لتحرير البشري وإسهاد عا اكمعر العاي أفتعى إلعى قعيعام‬
‫"سلط الشهب" والشهب الضسلح في ‪ 3‬آذار ‪ 1611‬وما ترتب‬
‫على ذلك من تأسيس يئات سياسي تهبر ععن العقعاافعيع‬
‫الاديدة التي كان دليل ا "الكتعاب اكختعر" والعتعي ظع عرت‬
‫إر اخات‪ ،‬في "النظري الهالضي الثالث " خيف ‪1613‬‬

‫لترسيء وتوطيد القاافي السياسي ‪ ،‬اعتضد القاافي ععلعى‬
‫ا تداع أعضدة للنظام فكان من أ رو ا "القعيعادات الشعهعبعيع‬
‫االجتضاعي " التي تكونت من كبار شيو القعبعائعل واكععيعان‬
‫والوج اء والتباط الضتقاعدين والتباط اكحعرار ثعم أنشعأ‬
‫القاافي "حرك اللاان" وتشكلت من "الضوظفين الثعوريعيعن"‬
‫ذي الوالء القبلي‪ ،‬ثم جاءت القيادة القومي للقوات العثعوريع‬
‫في الوطن الهر ي والحقًا ملتقى العحعوار العهعر عي العثعوري‬
‫وتوجت ا الضنظضات " الضثا الهالضيع " لعدععم حعركعات‬
‫التحرر في جضيع أنحاء الهالم‬
‫وعلى نحو عقدين من الزمن كعانعت العقعاافعيع العضعضعول‬
‫والضحرض اكول في الهالم الثال والوطن العهعر عي إلعى أن‬
‫جاءت "الفاجه التاريخي " في لعوكعر عي (‪ )1611‬وأرسعيعت‬
‫"الت ض الضاوقل " على القاافي في اقتراف تلك العاعريعضع ‪:‬‬
‫إسقاط طائرة ( ان آم) )‪ )Pan Am‬ومقتل ركا عا‪ ،‬ونعتعيعاع‬
‫تلك الت ض أدت إلى حصار ليبيا وتخلي الحكام العهعرب ععن‬
‫القاافي "التزاما" من م القانون الدولي أي رضو الهرب إلى‬
‫الضشيئ اكميركي والضشارك في حصعار لعيعبعيعا واسعتعضعر‬
‫الحصار ككثر من عقد من الزمن حتى جاءت "قض واغادوغو"‬
‫وأعلن اكفارق جضاعيًا كسر الحصار عن الاعضعا عيعريع فعي‬
‫‪ 1/6/1666‬وجاءوا إلى ليبيا للضشارك في احتفاالت الفاتعح‬
‫عند ا أعلن القاافي "الطالق مع الهرب والكعفعر عالعهعرو ع‬
‫وتوج‪ ،‬إلى أفريقيا والنتال من أجل وحدت ا"‬
‫وفي اا الضتضار ناح القاافي فعي تعحعويعل معنعظعضع‬
‫"الوحدة اكفريقي " إلى "االتحاد اكفريقي" في (‪)6/6/1666‬‬
‫وقيام "الحكوم االتحادي اكفريقي "‬
‫و نا ال د من التطرق إلى شخصي العقعاافعي والعطعريعق‬
‫الاي عبد إلى اغتيال‪ :،‬يعقعول ععلعي شعنعدب و عو يعهعرف‬
‫القاافي عن كثب وجالس‪ ،‬مرات ومرات‪" :‬الرائع في القعاافعي‬
‫إن‪ ،‬كان مسلضًا ولم يكن إسالمياً‪ ،‬كان حداثيعًا فعي إسعالمع‪،‬‬
‫لكن‪ ،‬لم يعحدث أي تديير فبقي مع الخيض وفي ا ليضوت حيع‬
‫نصب ا عند أول انطعالقع " ويتعيعف شعنعدب‪" ،‬ان العرجعل‬
‫مسكون الرموو والتاريء ويحفظ قص معوسعولعيعنعي ععنعد‬
‫دخول‪ ،‬إلى طرا لس جيداً ععام ‪ 1629‬ويصعف االسعتعقعبعال‬
‫ويحدث عن التاريء انيطالي في ليبيا ويكتب كروائعي تعلعك‬
‫التار إذ فرض القاافي على رلسكعونعي رئعيعس العووراء‬
‫تقبيل يد الحاج محضد ا ن عضر العضعخعتعار "أثعنعاء االحعتعفعال‬
‫التاريخي في الضكان نفسع‪ ،‬العاي قعررت فعيع‪ ،‬العضعحعكعضع‬
‫الهسكري الفاشي انيطالي الحكعم ععلعى ععضعر العضعخعتعار‬
‫انعدام شنقًا في مدين نداوي‪ ،‬ف ناك تم االععتعاار وتعم‬
‫مه‪ ،‬انعالن عن مشروعات اقتصادي عضالق "‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬
‫وتأتي في خاتض الضلحض القعاافعيع انطعاحع عنعظعامع‪،‬‬
‫وإعدام‪ ،‬و وياكرنا شندب خطبع العقعاافعي فعي "قعضع‬
‫دمشق" التي جاء في ا‪" :‬لضاذا ال يكون عنعاك تعحعقعيعق فعي‬
‫مقتل خدام حسين؟ الدور جاي عليكم كلكم" ويهلق شنعدب‬
‫على التساؤل قائالً فبدا القاافي في كالم‪ ،‬التقريهي وكعأنع‪،‬‬
‫خائف من الضصير الضشا ‪ ،‬لضصير خدام الاي ينتظر و‪ ،‬ال‬
‫القادة الهرب فكان معنتظراً غير م دي"‬
‫وخضد القاافي ثضاني أش ر في ظعل قصعف يعومعي معن‬
‫اكرض والبحر والاو قيادة الحعلعف اكطعلعسعي وقعد جعاءت‬
‫الحرب كن القاافي "في الهين اكميركي النضرود الاي يعأكعل‬
‫ويشرب من الهصيان والتضرد" ويتيف شنعدب أن العقعاافعي‬
‫خديق الثهلب الاي لم يرحم الخروف اكميركي عندما يقتدر‬
‫وكلضا اقتدر"‪ ،‬لالك قررت أميركا "ان جانب القاافي ال يضكعن‬

‫أن يؤتضن" مات القاافي ف ل ستهيش القاافي ؟! و العتعالعي‬
‫سيأتي من يرفع راي الضقاوم و ي حتضي ويتطلع شعنعدب‬
‫إلى الفريق الخويلدي الحضيدي الوحيد العبعاقعي معن أعتعاء‬
‫قيادة مالس الثورة الوفي والضخل لعلعقعاافعيع ويعؤسعس‬
‫مقولت‪ ،‬على "جاري الثأر الضندرس في عضق ودفين الليبي"‬
‫ال وخعطعيعرًا‬
‫ويتيف االعتراف " الثورة" "ال يلدي شهورًا عائع ً‬
‫نقض وحقد تهيش ا شرائح واسه من الليبييعن واالععتعراف‬
‫" الثورة" ال يضكن أن ياهل ليبيين ماروحين جروحاً علعيعدع‬
‫في انحساس والاسد في موقع الضتناولين عن حق"!‬
‫وأقول في ن اي ا الضراجه الضتواضه لرؤي كتاب‬
‫"القاافي يتكلم" جدير أن يتحول من رواي تاريخي إلى‬
‫مسرحي تاريخي‬
‫****‬

‫من شعارات الحملة املطلبية‬
‫لحزب طليعة لبنان العربي االشرتاكي‬
‫يف إطار حملته الوطنية ملكافحة الفساد ومواجهة‬
‫األزمات االقتصادية واملعيشية الخانقة ووقوفاً يف‬
‫خندق الفئات والشرائح االجتماعية الفقرية وبعد‬
‫أن بات الجوع يهدد غالبية اللبنانيني نظم حزب‬
‫طليعة لبنان العربي االشرتاكي حملة مطلبية من‬
‫خالل رفع الشعارات وتوزيع البيانات يف مختلف‬
‫املناطق اللبنانية باإلضافة إىل ما يقوم به من جهد‬
‫دائم يف إطار الهيئات النقابية وتحركها من أجل‬
‫انتزاع حقوق املواطن والتصدي لألزمات التي باتت‬
‫تهدد غالبية اللبنانيني‬
‫بعض من الشعارات املرفوعة‬

‫‪29‬‬

‫نعم للسلم األهلي‬
‫ورفض االقتتال والفتن‬
‫ليش بتنقطع الكهربا‬
‫بسبب النظام الطائفي‬
‫ليش عنا غال‬
‫بسبب النظام الطائفي‬
‫ليش عنا بطالة‬
‫بسبب النظام الطائفي‬

‫‪31‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫حسن خليل غريب‬

‫رف الخيان الهظضى والتش ير الخون ومحاكضت م فريت‬
‫قيضي وأخالقي ‪ ،‬لكن ا الفريت الدائب في قاموس الحراك‬
‫الشهبي الهر ي والقاموس السياسي لحرك الثورة الهر ي‬
‫‪-1‬تهريف الخيان الهظضى‪:‬‬
‫تهني في اكخل عدم الوالء‪ ،‬والهضل ضد مصالح الدول‬
‫التي ينتضي إلي ا الفرد وقد ياد الناس الاين ينتقدون‬
‫سياس الحاكم أو أعضال‪ ،،‬في ه الدول‪ ،‬أنفس م مت ضين‬
‫الخيان الهظضى‬
‫دف‬
‫وتوج‪ ،‬ا الت ض إلى من يتصل دول خارجي‬
‫تقوي اكمن واالستقرار في الد وتكون الهقو الهادي‬
‫على ا الخيان ي انعدام أو السان الضؤ د ويعسضّى‬
‫الشخ ع الضت مع الخيان الهظضى في الهادة خائناً‬
‫الخيان الهظضى تهني عدم الوالء للدول والهضل ضد‬
‫مصالح ا وقد توج‪ ،‬للضهارضين للحاكم أو كعضال‪ ،،‬وتقوم‬
‫دف الضس في‬
‫أركان ا عند االتصال دول أجنبي‬
‫االستقرار في البالد و ي جريض يحاكم علي ا‪ ،‬وتكون‬
‫الهقو شديدة قد تصل حتى انعدام‬
‫في القانون اكمريكي تتم اندان الخيان الهظضى إذا‬
‫انتم شخ إلى عدو الواليات الضتحدة اكميركي ‪ ،‬وثبوت‬
‫ذلك من خالل االعتراف في محكض علني أو ش ادة شا دين‬
‫من نفس الفهل الهلني‬
‫أو ماضوع من الضسلضين‪،‬‬
‫وفي انسالم خيان شخ‬
‫دول أو ماا دين‪ ،‬ومساندة الكفار يقتل إذا قب علي‪ ،‬واقر‬
‫خيانت‪ ،‬أو ش د علي‪ ،‬ماضوع مزكاة من الضسلضين‬
‫‪ -3‬الخيان الهظضى الفريت الدائب ‪:‬‬
‫النظر عن الزمان والضكان‬
‫وإن‪ ،‬لضن الضؤسف حقاً‪ ،‬د‬
‫والسبب‪ ،‬أن نتناسى أن أي استقواء اكجنبي ي خيان‬
‫وطني ‪ ،‬أي ي جريض موخوف على خهيد القوانين‬
‫والتشريهات والقيم اكخالقي وإن كانت الثورة الهراقي‬
‫الكبرى قد رفهت شهارات مطلبي وإخالحي ‪ ،‬فإن ا‬
‫الشهارات الضطلبي جزء ال يتازّأ من شهارات التخوين‬
‫الوطني لحكوم الضالكي‪ ،‬خاخ أن ا كانت حكوم من نتاج‬
‫أجنبي ولضصالح أجنبي ‪ ،‬وإن لم يكن ناك من سبب آخر‬
‫نسقاط ا فإن سبب ارتكا ا جريض الخيان الوطني يكفي‬
‫ليس نسقاط ا فحسب‪ ،‬ل نحالت ا على محاكم الارائم‬
‫الدولي أيتاً‬
‫وإن كان ال يكفي في الخطاب القومي الهر ي أن يتم‬
‫االعتراض على التدخل اكجنبي والتحاير من‪ ،‬فحسب‪ ،‬ل إن‬
‫اكمان للقيم اكخالقي والتشريهات والقوانين الضدني ذات‬
‫اك داف الوطني ‪ ،‬تقتتي أن يح تاّر الثوار الحقيقيون كل‬
‫الضعلوّثين ضساعدة من أجنبي أو دعم من‪ ،‬أو تدطي علي‪،،‬‬
‫ليس تأنيب م أو لوم م فحسب‪ ،‬ل أيتًا أن يتم ت ديد م‬
‫إحالت م إلى الضحاكم الانائي ت ض ارتكاب الخيان الهظضى‬
‫م ضا طال الزمن‪ ،‬فارتكاب ت ض الخيان الوطني ل ي من‬
‫الت م التي ال ين ي مرور الزمن مالحق مرتكبي ا ومحاكضت م‬
‫و ل اا إالّ ما تقوم الثورة الهراقي الكبرى تنفيا ؟‬

‫وإذا راجهنا وقائع الهالقات ين الضهارضين لنظام ما‬
‫والقوى اكجنبي ‪ ،‬ومن ا ما حصل في الهراق ين من حسبوا‬
‫أنفس م مهارضين وقوى الخارج‪ ،‬فنرا ا تنحصر سببين‬
‫اثنين‪ :‬إما الدبن الالحق طائف من الطوائف‪ ،‬وإما دبن‬
‫سياسي وعضوا أن‪ ،‬تسلط ديكتاتوري فأجاووا كنفس م‬
‫استخدام منطق غير مقبول يقول‪( :‬الداي تب ترّر الواسط )‪،‬‬
‫أي أن م ياوو ل م ارتكاب الخيان من أجل الدفاع عن حقوق‬
‫طائفي أو إخالحي ‪ ،‬وكأن الخيان فهل ياوو ارتكا ‪ ،‬من‬
‫أجل لقض من الخبز أو جرع من الضاء‪ ،‬أو قليل من قضع‬
‫الحريات كان أم كثير ا و ل اا يهني أقل من انجاوة لع‬
‫(الحرة أن تأكل ثديي ا)؟‬
‫وإذا ما ساد اا الضنطق وتم تضرير السكوت عن‪ ،‬من‬
‫دون كشف تناقت‪ ،‬مع قيم االنتضاء الوطني‪ ،‬يهني إفالت‬
‫الحبل على غار ‪ ،‬لكل من يزعم في الضستقبل أن‪ ،‬مدبون‬
‫طائفيًا أو سياسيًا كي يضارس جريض الخيان الهظضى‬
‫االستهان ضن يريد من قوى الخارج‬
‫واستطراداً‪ ،‬وإذا كانت حكوم الضالكي في الهراق‪ ،‬قد‬
‫جاءت على د ا ات التدخل اكجنبي‪ ،‬وإن كانت أمثل الخيان‬
‫عند الهالقض والرغاليين في التاريء القديم‪ ،‬وأمثل الخيان‬
‫التي يضثل ا سهد حداد وأنطوان لحد في التاريء الضهاخر‪ ،‬قد‬
‫سبقت خيان الضالكي‪ ،‬ضا يضثل ومن يضثل‪ ،‬فخيان الضالكي‬
‫ليست اكخيرة‪ ،‬فكم مضا نسضي‪ ،‬ثورات (الر يع الهر ي) قد‬
‫اندسّت في خفوف ا أطياف من الضهارضين الاين يرتكبون‬
‫كل يوم جريض الخيان كوطان م و ل سكوت الخطاب‬
‫الهر ي الثوري عضن ارتكب الخيان الوطني في الهراق شكّل‬
‫السبب للسكوت عضن يرتكبون الخيان الن مضن تسللوا إلى‬
‫خفوف الحراكات الشهبي في ه اكقطار الهر ي اكخرى؟‬
‫‪ -2‬الخيان الهظضى الفريت الدائب عن القاموس‬
‫السياسي كحزاب حرك التحرر الهر ي‬
‫إن السكوت السا ق عن الضهارض الهراقي ارتكاب‬
‫جريض الخيان الهظضى‪ ،‬شكَل غطاء ككثر الحركات واكحزاب‬
‫والشخصيات السياسي الهر ي ‪ ،‬فأقدمت على السكوت عن‬
‫كل الاين يرتكبون الخيان الهظضى مضن يزعضون أن م من‬
‫الثائرين ضد ديكتاتوري اكنظض منا مطلع الهام ‪3011‬‬
‫ولكي ال تتحول الخيان الهظضى إلى مضارس مشروع في‬
‫الضستقبل‪ ،‬وتصبح كأن ا حق ديضوقراطي لكل مهارض‬
‫لنظام سياسي‪ ،‬فال ياوو كي حزب أو حرك أو شخصي‬
‫اعتباري عر ي أن ال تندد كل مهارض ‪ ،‬أفرادًا أو جضاعات‪،‬‬
‫تتصل أو تتهاون أو تأخا إمكانيات مالي أو عسكري من أي‬
‫ج خارجي وتستقوي ا‬
‫وم ضا كان الواقع‪ ،‬وم ضا لدت حدَة التناقتات ين‬
‫الشهب الهر ي الثائر واكنظض الديكتاتوري ‪ ،‬ف و ال يايز‬
‫كي فئ تحسب نفس ا مضثل للشهب أن ترتكب جريض‬
‫االتصال اكجنبي كي غرض كان لكن الواجب اكخالقي‬
‫الثوري أيتًا و أن ال تسكت أحزاب حرك التحرر الهر ي عن‬
‫ارتكاب ا الاريض فحسب‪ ،‬ل أن تحار كل مرتكب ل ا‬
‫إحالت‪ ،‬م ضا طال الزمن إلى الضحاكم الانائي الضحلي أيتاً‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫‪30‬‬

‫بعد تصديق العمالء على عملية اغتياله‪:‬‬
‫فيما يلي رسالة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين التي وجهها إلى شعبه وإلى العرب‬
‫بعد تصديق الحكومة العراقية على إعدامه يوم ‪ 26‬ديسمبر‪/‬كانون األول‪.‬‬
‫وكشف عن الرسالة محاميه خليل الدليمي بعد ذلك بيومين وهذا نصها الحرفي نقال عن القدس برس‪:‬‬

‫فيما يلي رسالة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين‬
‫التي وجهها إلى شعبه وإلى العرب بعد تصديق‬
‫الحكومة العراقية على إعدامه يوم ‪ 26‬ديسمبر‪/‬كانون‬
‫األول‪ .‬وكشف عن الرسالة محاميه خليل الدليمي بعد‬
‫ذلك بيومين وهذا نصها الحرفي نقال عن القدس برس‪:‬‬
‫بسم هللا الرحمن الرحيم‬
‫قل لن يصيبنا إ ّال ما كتب هللا لنا‬
‫أ ّيها الشعب العراقي العظيم‪ ..‬أ ّيها النشامى في قواتنا‬
‫المسلحة المجاهدة‪ ..‬أ ّيتها العراقيات الماجدات‪ ..‬يا أبناء‬
‫أ ّمتنا المجيدة‪ ..‬أ ّيها الشجعان المؤمنون في المقاومة‬
‫الباسلة‪.‬‬
‫كنت كما تعرفوني في األيام السالفات‪ ،‬وأراد هللا‬
‫ُ‬
‫سبحانه أن أكون مرّة أخرى في ساح الجهاد والنضال على‬
‫لون وروح ما كنا به قبل الثورة مع محنة أشد وأقسى‪.‬‬
‫أ ّيها األح ّبة إن هذا الحال القاسي الذي نحن جميع ًا فيه‬
‫واب ُتل َي به العراق العظيم‪ ،‬درس جديد وبلوى جديدة‬
‫ليعرف به الناس كلّ على وصف مسعاه فيصير له عنوان ًا‬
‫وأمام الناس في الحاضر وعندما يغدو الحال‬
‫أمام هللا َ‬
‫َ‬
‫الذي نحن فيه تأريخ ًا مجيد ًا‪ ،‬وهو قبل غيره أساس ما‬
‫يبنى النجاح عليه لمراحل تاريخية قادمة‪ ،‬والموقف فيه‬
‫وليس غيره األمين األصيل حيثما يص ُّح‪ ،‬وغيره زائف‬
‫حيثما كان نقيض‪ ..‬وكل عمل ومسعى فيه وفي غيره‪ ،‬ال‬
‫يض ّيع المرء هللا وسط ضميره وبين عيونه معيوب وزائف‪،‬‬
‫وإ ّن استقواء التافهين باألجنبي على أبناء جلدتهم تافه‬
‫وحقير مثل أهله‪ ،‬وليس يصُح في نتيجة ما هو في‬
‫فاء وأ ّما ما ينفع‬
‫بالدنا إ ّال الصحيُح‪" ،‬أ ّما الز َب ُد‬
‫ُ‬
‫فيذهب ُج ً‬
‫الناس فيمكث في األرض"‪ ،‬صدق هللا العظيم‪.‬‬
‫أيها الشعب العظيم‪ ..‬أيها الناس في أمتنا‬
‫واإلنسانية‪ ..‬لقد عرف كثر منكم صاحب هذا الخطاب‬
‫في الصدق والنزاهة ونظافة اليد والحرص على الشعب‬
‫والحكمة والرؤية والعدالة والحزم في معالجة األمور‪،‬‬
‫والحرص على أموال الناس وأموال الدولة‪ ،‬وأن يعيش كل‬
‫شيء في ضميره وعقله وأن يتو ّجع قلبه وال يهدأ له بال‬
‫حتى يرفع من شأن الفقراء ويل ّبي حاجة المعوزين وأن‬
‫يتسع قلبه لكل شعبه وأمته وأن يكون مؤمن ًا أمين ًا‪ ..‬من‬
‫غير أن يفرّق بين أبناء شعبه إ ّال بصدق الجهد المبذول‬

‫والكفاءة والوطن ّية‪ ..‬وها أقول اليوم باسمكم ومن أجل‬
‫عيونكم وعيون أ ّمتنا وعيون المنصفين أهل الحق حيث‬
‫رفعت رايته‪.‬‬
‫أ ّيها العراق ّيون‪ ..‬يا شعبنا وأهلنا‪ ،‬وأهل كل شريف‬
‫ماجد وماجدة في أ ّمتنا‪ ..‬لقد عرفتم أخاكم وقائدكم‬
‫مثلما يعرفه أهله‪ ،‬لم يحن هامته لل ُعتاة الظالمين‪ ،‬وبقي‬
‫سيف ًا وعلم ًا على ما يحب ال ُخ ّلص ويغيظ الظالمين‪.‬‬
‫أليس هكذا تريدون موقف أخيكم وابنكم وقائدكم‪..‬؟!‬
‫بلى هكذا‪ ..‬يجب أن يكون صدام حسين وعلى هكذا‬
‫وصف ينبغي أن تكون مواقفه‪ ،‬ولو لم تكن مواقفه على‬
‫هذا الوصف ال سمُح هللا‪ ،‬لرفضته نفسه وعلى هذا‬
‫ينبغي أن تكون مواقف من يتو ّلى قيادتكم ومن يكون‬
‫علم ًا في األ ّمة‪ ،‬ومثلها بعد هللا العزيز القدير‪ ..‬ها أنا‬
‫فداء فإذا أراد الرحمن هذا صعد بها إلى‬
‫أق ّدم نفسي ً‬
‫حيث يأمر سبحانه مع الص ّديقين والشهداء‪ .‬وإن أ ّج َل‬
‫قراره على وفق ما يرى فهو الرحمن الرحيم وهو الذي‬
‫أنشأنا ونحن إليه راجعون‪ ،‬فصبر ًا جمي ًال وبه المستعان‬
‫على القوم الظالمين‪.‬‬
‫أ ّيها اإلخوة‪ ..‬أ ّيها الشعب العظيم‪ ..‬أدعوكم أن‬
‫تحافظوا على المعاني التي َج َعلتكم تحملون اإليمان‬
‫بجدارة وأن تكونوا القنديل المش ّع في الحضارة‪ ،‬وأن‬
‫تكون أرضكم مهد أبي األنبياء‪ ،‬إبراهيم الخليل وأنبياء‬
‫آخرين‪ ،‬على المعاني التي َج َعلتكم تحملون معاني صفة‬

‫‪32‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫فداء للوطن والشعب بل‬
‫العظمة بصورة موثقة ورسم ّية‪ً ،‬‬
‫رهن كل حياته وحياة عائلته صغار ًا وكبار ًا منذ خط‬
‫البداية لأل ّمة والشعب العظيم الوف ّي الكريم واستمرّ عليها‬
‫ولم ينثن‪ ..‬ورغم كل الصعوبات والعواصف التي مرّت‬
‫بنا وبالعراق قبل الثورة وبعد الثورة لم يشأ هللا سبحانه‬
‫أن ُيميت صدام حسين‪ ،‬فإذا أرادها في هذه المرّة فهي‬
‫زرعه‪ ..‬وهو الذي أنشأها وحماها حتى اآلن‪ ..‬وبذلك يعزّ‬
‫ُ‬
‫باستشهادها نفس مؤمنة‪ ،‬إذ ذهبت على هذا الدرب‬
‫بنفس راضية مطمئ ّنة من هو أصغر عمر ًا من صدام‬
‫حسين‪ .‬فإن أرادها شهيدة فإننا نحمده ونشكره قب ًال‬
‫وبعد ًا‪ ..‬فصبر ًا جميالً‪ ،‬وبه نستعين على القوم الظالمين‪..‬‬
‫في ظل عظمة الباري سبحانه ورعايته لكم‪ ..‬ومنها أن‬
‫تتذكروا أن هللا َي ّسر لكم ألوان خصوص ّياتكم لتكونوا‬
‫فيها نموذج ًا يحتذى بالمحبة والعفو والتسامُح والتعايش‬
‫األخوي فيما بينكم‪ ..‬والبناء الشامخ العظيم في ظل‬
‫أتاحه الرحمن من قدرة وإمكانات‪ ،‬ولم يشأ أن يجعل‬
‫سبحانه هذه األلوان عبث ًا عليكم‪ ،‬وأرادها اختبارا لصقل‬
‫النفوس فصار من هو من بين صفوفكم و َمن هو من‬
‫حلف األطلسي ومن هم الفرس الحاقدون بفعل حكامهم‬
‫الذين ورثوا إرث كسرى بدي ًال للشيطان‪ ،‬فوسوس في‬
‫صدور َمن طاوعه على أبناء جلدته أو على جاره أو س ّدل‬
‫ألطماع وأحقاد الصهيون ّية أن تحرّك ممثلها في البيت‬
‫األبيض األميركي ليرتكبوا العدوان ويخلقوا ضغائن‬
‫ليست من اإلنسانية واإليمان في شيء‪ ..‬وعلى أساس‬
‫معاني اإليمان والمح ّبة والسالم الذي يعزّ ما هو عزيز‬
‫وليس الضغينة بنيتم وأعليتم البناء من غير تناحر‬
‫وضغينة وعلى هذا األساس كنتم ترفلون بالعز واألمن‬
‫في ألوانكم الزاهية في ظل راية الوطن في الماضي‬
‫القريب‪ ،‬وبخاصة بعد ثورتكم الغرّاء ثورة السابع عشر‬
‫الثالثين من ت ّموز المجيدة عام ‪ ،2661‬وانتصرتم‪ ،‬وأنتم‬
‫تحملونها بلون العراق العظيم الواحد‪ ..‬إخوة متحا ّبين‪ ،‬إن‬
‫في خنادق القتال أو في سوح البناء‪ ..‬وقد وجد أعداء‬
‫بلدكم من غُزاة وفرس‪ ،‬أن وشائج وموجبات صفات‬
‫وحدتكم تقف حائال بينهم وبين أن يستعبدوكم‪ ..‬فزرعوا‬
‫ودقوا إسفينهم الكريه‪ ،‬القديم الجديد بينكم فاستجاب‬
‫له الغرباء من حاملي الجنس ّية العراق ّية وقلوبهم هواء أو‬
‫مألها الحاقدون في إيران بحقد‪ ،‬وفي ظنهم خسئوا أن‬
‫ينالوا منكم بالفرقة مع األصالء في شعبنا بما يضعف‬
‫اله ّمة ويوغر صدور أبناء الوطن الواحد على بعضهم بدل‬
‫أن توغر صدورهم على أعدائه الحقيق ّيين بما يستنفر‬
‫واحد وإن تل ّونت بيارقها وتحت راية هللا‬
‫الهمم باتجاه ٍ‬
‫أكبر‪ ،‬الراية العظيمة للشعب والوطن‪..‬‬
‫أ ّيها اإلخوة أ ّيها المجاهدون والمناضلون إلى هذا‬
‫أدعوكم اآلن وأدعوكم إلى عدم الحقد‪ ،‬ذلك ألن الحقد ال‬

‫يترك فرصة لصاحبه لينصف ويعدل‪ ،‬وألنه يعمي البصر‬
‫والبصيرة‪ ،‬ويغلق منافذ التفكير فيبعد صاحبه عن‬
‫التفكير المتوازن واختيار األصُح وتج ّنب المنحرف ويس ّد‬
‫أمامه رؤية المتغيرات في ذهن َمن يتص ّور عد ّو ًا‪ ،‬بما في‬
‫ذلك الشخوص المنحرفة عندما تعود من انحرافها إلى‬
‫الطريق الصحيُح‪ ،‬طريق الشعب األصيل واأل ّمة المجيدة‪..‬‬
‫وكذلك أدعوكم أيها اإلخوة واألخوات يا أبنائي وأبناء‬
‫العراق‪ ..‬وأيها الرفاق المجاهدون‪ ..‬أدعوكم أن ال تكرهوا‬
‫شعوب الدول التي اعتدت علينا‪ ،‬وفرّقوا بين أهل القرار‬
‫والشعوب‪ ،‬واكرهوا العمل فحسب‪ ،‬بل وحتى الذي‬
‫يستحق عمله أن تحاربوه وتجالدوه ال تكرهوه كإنسان‪..‬‬
‫وشخوص فاعلي الشر‪ ،‬بل اكرهوا فعل الشر بذاته‬
‫وادفعوا شرّه باستحقاقه‪ ..‬ومن يرعوي و ُيصلُح إن في‬
‫داخل العراق أو خارجه فاعفوا عنه‪ ،‬وافتحوا له صفحة‬
‫جديدة في التعامل‪ ،‬ألن هللا عف ٌو ويحب من يعفو عن‬
‫اقتدار‪ ،‬وإن الحزم واجب حيثما اقتضاه الحال‪ ،‬وإنه لكي‬
‫ُيقبل من الشعب واأل ّمة ينبغي أن يكون على أساس‬
‫القانون وأن يكون عاد ًال ومنصف ًا وليس عدوان ّي ًا على‬
‫أساس ضغائن أو أطماع غير مشروعة‪ ..‬واعلموا أ ّيها‬
‫اإلخوة أن بين شعوب الدول المعتدية أناسا يؤيدون‬
‫نضالكم ضد الغزاة‪ ،‬وبعضهم قد تط ّوع محام ّي ًا للدفاع‬
‫عن المعتقلين ومنهم صدام حسين‪ ،‬وآخرين كشفوا‬
‫فضائُح الغزاة أو شجبوها‪ ،‬وبعضهم كان يبكي بحرقة‬
‫وصدق نبيل‪ ،‬وهو يفارقنا عندما ينتهي واجبه‪ ..‬إلى هذا‬
‫أدعوكم شعب ًا واحد ًا أمين ًا ودود ًا لنفسه وأمته واإلنسانية‪..‬‬
‫صادق ًا مع غيره ومع نفسه‪.‬‬
‫بحق‬
‫كادونا ٍ‬
‫بباطل ونكيد ُه ُم ٍ‬
‫ينتصر حقُنا ويخزى الباطلُ‬
‫لنا منازلُ ال تنطفي مواقدها وألعدائنا النارُ تشوي منازلُ‬
‫يقدم فيها ال‬
‫وفي األخرى تستقبلنا حورها ُيعز م ْن ُ‬
‫ُيذالُ‬
‫يتبعه‬
‫الدرب ولقد سلكناها مناض ًال في العدل‬
‫ُ‬
‫عرفنا َ‬
‫مناضلُ‬
‫ما ك ّنا أبد ًا فيها تواليا في الصول والعزم نح ُن األوائلُ‬
‫أ ّيها الشعب الوف ّْي الكريم‪ :‬أستودعكم ونفس َي عند‬
‫الرب الرحيم الذي ال تضيع عنده وديعة‬
‫ّ‬
‫صادق أمين‪ ..‬هللا أكبر ‪ ..‬هللا أكبر‬
‫وال ُ‬
‫يخيب ظ ّن ٍ‬
‫مؤمن ٍ‬
‫بأمن وسالم حيثما‬
‫وعاشت أ ّمتنا‪ ..‬وعاشت اإلنسانية ٍ‬
‫وأعدلت‪..‬‬
‫أنصفت‬
‫ْ‬
‫هللا أكبر وعاش شعبنا المجاهد العظيم‪ ..‬عاش العراق‪..‬‬
‫عاش العراق‪ ..‬وعاشت فلسطين وعاش الجهاد‬
‫والمجاهدون‪..‬‬
‫هللا أكبر‪ ..‬وليخسأ الخاسئون‪.‬‬

‫ص ّدام حسين‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫‪33‬‬

‫آذار ‪3102‬‬

‫ا و الهراق اك ي يقترب من إتضام عامع‪ ،‬العهعاشعر ودخعول‬
‫عام‪ ،‬الحادي عشر و و يعقعاوم العهعدوان واالحعتعالل اكمعيعركعي‬
‫الص يوني الفارسي الصفوي وتعركعاتع‪ ،‬والصعفعويع العفعارسعيع‬
‫وعضالئ ا اكذالء و ا م أ ناء شهبنا الضاا د وماا دو العبعهع‬
‫والضقاوم يقطفون ثضار ج اد م الضلحضي في االنتصار العكعبعيعر‬
‫الاي حققو إلحاق م ال زيض الضنكرة الضعحعتعلعيعن اكمعريعكعان‬
‫و تصدع وت اوي الهضليع السعيعاسعيع العضعخعا عراتعيع وتصعاععد‬
‫التظا رات الشهبي الحاشدة في الفلوج واكنبار وسامراء وخعالح‬
‫الدين والضوخل وكركوك و دداد وديالى والبصرة وواسط وغير ا‬
‫و ا التظا رات واالعتصامات الكبيعرة العتعي تعضعتعي فعي‬
‫ش ر ا الثال تعهبر عن إرادة الشهب الصلب ضطاليب ا الضشروع‬
‫و دالالت ا الكفاحي التي كشفت زال حكوم الضالكي العهعضعيعلع‬
‫التي ناخبت الشهب الهداء هدم استاا ت ا كي مطلب ععادل عل‬
‫راحت تلتف على الضطاليب الهادل ك ناء شهعبعنعا صعيعغ عائسع‬
‫مفتوح و وخض ا للتظا رات صفات عا عي عل تصعدت لع عا‬
‫الرخاص في الفلوج الباسل التي شيهت شع عدائع عا وضعضعدت‬
‫جرحا ا وواخلت مع قي الضدن الهراقي تظا رات ا الضتعصعاععدة‬
‫والتي عبرت عن تراكم الدليعان العاعضعا عيعري ونتعي العظعروف‬
‫الضوضوعي ودنو لحظ االختضار الثوري اندالع الثورة الشعهعبعيع‬
‫الهارم هد أن لغ السيل الز ى وتفاقم مهاناة أ ناء شهبنا الصامد‬
‫في تهرض‪ ،‬للتاويع وانفقار والبطال والحرمان من ا سط خدمات‬
‫الضاء والك ر اء والوقود ووضه‪ ،‬تحت طائل (االجعتعثعاث) والعقعضعع‬
‫الوحشي واالعتقاالت واالغتياالت الضتواخل التي طالت الهديد من‬
‫ماا دي البه والضقاوم وأ ناء شهبنا الصا ر‬
‫في ذات الوقت الاي يواخل في‪ ،‬جالووة حعكعومع العضعالعكعي‬
‫الهضيل ن ب أموال شهبنا وإشاع الفساد الضالي وانداري الضنقطع‬
‫النظير والدرق في مستنقع خفقات التسليح الفاسدة وغير ا يد‬
‫أن سورة غتب الشهب الضتصاعدة ستطال الفاسدين والضفسديعن‬
‫والوالدين دماء أ نائ‪ ،‬وستنتصر إرادة الشعهعب العحعرة وسعيعنعال‬
‫الهضالء جزاء م الهادل وأي جزاء‬

‫وجه الرفيق عزة إبراهيم األمني العام لحزب البعث العربي االشرتاكي‪،‬‬
‫والقائد األعلى لجبهة لجهاد والتحرير والخالص الوطني‬
‫وقد جاء في رسالت‪ ،‬للبا ا فرنسيس اكول‪:‬‬
‫قداس الحبر اكعظم فرنسيس اكول ا ا الفاتيكان الضحترم‬
‫نتقدم لقداستكم وللضسيحيين في الهالم أجضع أحر الت اني‬
‫وأطيب التبريكات‪ ،‬ونتضنى لكم التوفيق في مسيرتكم لتهعزيعز‬
‫أواخر انخاء اننساني ين الضسلضين والضسيحعيعيعن وشعهعوب‬
‫الهالم أجضع‪ ،‬متوسضين فيكم نصعرة قتعايعا الشعهعوب فعي‬
‫الحري والن وض والتقدم اننساني والحتاري الشامل‬
‫ونحن في الهراق الضاا د عر اً وكرداً مسلضين ومسيحعيعيعن‬
‫ومن سائر اكطياف الضتآخي نتطلع إلى مؤاورتكم في مسعيعرة‬
‫ج ادنا الظافرة وج‪ ،‬االحتالل واالستبداد والتسلط‬
‫‪19/2/3012‬م‬

‫وجاء في رسالت‪ ،‬إلى الضلك عبد اهلل ن عبد الهزيز‬
‫اك الهزيز خادم الحرمين الشريفين الضلك عبد اهلل ن عبعد‬
‫الهزيز ملك الضضلك الهر ي السهودي الضحترم‬
‫تلقيت بالغ االسى واكسف نبأ وفاة الضدفعور لع‪ ،‬عأذن اهلل‬
‫تهالى سضو اكمير متهب ن عبد الهزيز ن مساعد ن جعلعوي‬
‫آل سهود تدضد اهلل رحضت‪ ،‬الواسه ورضوان‪ ،‬واسكن‪ ،‬فسيعح‬
‫جنات‪ ،‬وأل ضكم وذوي‪ ،‬جضيه م الصبر والسلوان‬
‫متترعين إلى اهلل الهزيز القدير أن يانبعكم والشهب الهر ي‬
‫السهودي الشقيق وامتنا الهر ي الضايدة والعضعسعلعضعيعن فعي‬
‫الهالم أجضع من كل مكرو‬
‫الثامن عشر من آذار ‪3012‬م‬
‫الثورة‬

‫‪34‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫في الاكرى الهاشرة للهدوان على الهراق‪ ،‬أقامت الع عيعئع‬
‫الوطني اللبناني لدعم الضقاوم والشهعب العهعراقعي‪ ،‬نعدوة‬
‫حواري في دار نقا الصحاف اللبنانعيع ‪ ،‬عهعد ظع عر يعوم‬
‫اكر هاء الواقع في ‪30/2/3012‬‬
‫حتر الندوة مضثلون عن العحعركع العوطعنعيع لعلعتعدعيعيعر‬
‫الديضقراطي‪ ،‬وقياديون من اكحزاب الوطني ومضثعلعون ععن‬
‫فصائل الضقاوم الفلسطيني وشخصيات وطني ومضعثعلعيعن‬
‫عن يئات الضاتضع العضعدنعي‪ ،‬وحشعد شعهعبعي معن كعافع‬
‫الضناطق اللبناني وووع يان اسم ال يئ الوطني اللبنانيع‬
‫لدعم الضقاوم والشهب الهعراقعي‪ ،‬نصع‪ ،‬فعي سعيعاق عاا‬
‫التقرير‪:‬‬
‫افتتح الندوة رئيس ال يئ الوطني ‪ ،‬الدكتور سضير خبعاغ‪،‬‬
‫ثم قدم الدكتور اسل عطا هلل مداخل ‪ ،‬حول الضناسب ومعن‬
‫هد ا فتح اب الحوار والضداخالت‪ ،‬حي تعولعى أمعيعن سعر‬
‫ال يئ الوطني الرفيق ظافر الضقدم وعتو ال يئ الوطعنعيع‬
‫الدكتور جعورج حعاعار العرد ععلعى تسعاؤالت العحعاضعريعن‬
‫واستفسارات م وقدمت مداخالت من الرفيق ريعاض خعومعا‬
‫اعتبار عتواً في ال يئ الوطني ومضثالً للحرك الوطعنعيع‬
‫ومن مشاركين أخرين وقد رفهت في القاع شعهعارات معن‬
‫وحي الضناسب ‪ ،‬وتصدرت الضنص يافط الضقاوم الوطعنعيع‬
‫ي الضضثل الشرعي الوحيد لكعل‬
‫الهراقي تحالف ا الهري‬
‫أطياف الشهب الهراقي وفيضا يلي ن الضداخل التي قدمع عا‬
‫الدكتور اسل عطا اهلل‬
‫مداخل الدكتور اسل عطا اهلل‪:‬‬
‫غزو الهراق كان ذروة الحروب انمعبعريعالعيع اكمعيعركعيع‬
‫والص يوني ضد الن ت الهراقي التي كانت تضتي رسوخعًا‬
‫وتااراً وتطوراً ولم ترضء للت ديدات الدر ي وال لعنعصعائعح‬
‫الرجهي الهر ي ملتزم ضهاداة إسرائيل ومسعانعدة شعهعب‬
‫فلسطين وكل حرائر التحرر الهر يع رافتع كعل أشعكعال‬
‫التدخل الخارجي ومنضي الثروة الوطني لتهزيعز العضعشعاريعع‬
‫الصحي والتر وي واالقتصادي واكخالقي والحتاري ولهعل‬
‫من أ م إنااوات الن ت ناء الايش الهراقي الوطني حامي‬
‫البوا الشرقي وأول فصيل عر ي دك تل أ يب لقد شعنعت‬
‫ضد اا الايش كل أنواع اككعاذيعب كنع‪ ،‬كعان العضعدرسع‬

‫والضهضل والضزرع والاامه والضلهب والعضعتعاعر والعطعبعقع‬
‫والضستشفى لقد كان عنوان الن ت وسياج ا يعنعضعا كعان‬
‫االستهضار يا د منا اندحار الهثضانييعن أن تعكعون العقعوات‬
‫الهر ي الضسلح إشراف استهضاري مباشر تدريباً وتنظيضيعًا‬
‫وتسليحًا حتى كانت ا الاعيعوش معاردًا ععلعى شعهعو ع عا‬
‫خهلوك أمام الهدو‬
‫ولضا أخبح الايش الهراقي قويًا شهبع‪ ،‬وتعاعاوو ععديعد‬
‫عشرةفي الضئ من تهداد الشهب الهراقي واخبح تسعلعيعحع‪،‬‬
‫يقلق الص اين ويرعب الرجهي الهر ي وخرج معن معهعارك‬
‫جنون ال يضن الفارسي منتصراً قررت انمبرياليع العقعتعاء‬
‫على اا الخطر الهر ي الادّي فكانت حروب الحصار الاعائعر‬
‫كل أشكال‪ ،‬االقتصادي والهسكري والتخريبي والتحريتيع‬
‫ولكن الايش الهراقي قي قله‪ ،‬الصضود عصياً على التفتيت‬
‫والضدامرات واالنحرافات ملتزماً أ داف الن ت ولضا تيقنت‬
‫انمبريالي من فشل العدخعول إلعى العهعراق معن د عالعيعز‬
‫الضؤامرات والفتن اندفهت إلى الدزو العضعبعاشعر وكعان قعرار‬
‫ريضر حل الايش الهراقي ذروة العدعزو لعتعحعقعيعق أ عدافع‪،‬‬
‫سحق الن ت وقتل الهعراقعيعيعن وتشعريعد عم وتعخعريعب‬
‫إنااوات م‬
‫سطرت الضقاوم الوطني الهراقي الضسلح أروع معالحعم‬
‫البطول وتصدت من الساعات اكولعى لعلعدعزو انمعبعريعالعي‬
‫وأنزلت ‪ ،‬الخسائر ورغم التتييق ععلعى العضعقعاومع معن‬
‫الايران والددر من العهعضعالء وععدم العتعواون فعي العهعديعد‬
‫والضهدات زت الضقاوم االندفاع انمبريالي وألحقعت ع عا‬
‫ال زائم و دل أن يهترف اكميركيون ال زيض خهدوا الحعرب‬
‫وأدخلوا أفواجاً إضافي من الايوش‪ ،‬إال أن م اضطروا تعحعت‬
‫مراحل ضدط الضقاوم الباسل وتطوير أساليب ا العقعتعالعيع‬
‫إلى اللاوء إلى قواعد مهزول محصن ثم إلى االنسحاب‬
‫لقد أثبتت الضقاوم الهراقي الوطني الضسلح أن النتعال‬
‫الشهبي الضسلح كفيلٌ دحر العدعزاة و عدون ععون خعارجعي‬
‫وأثبتت الضقاوم الهراقي وحدة مكونات الشعهعب العهعراقعي‬
‫الهظيم وحصنت الهراق شضال‪ ،‬وجنو ‪ ،‬شرق‪ ،‬وغعر ع‪ ،‬ضعد‬
‫كل مؤامرات الفتن الضا بي والهرقي والضناطقي وأثعبعتعت‬
‫الضقاوم الوطني خب الهضلي السياسي وأنارت أخطعار عا‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬
‫واعتبرت الهضلي السياسي من خعنعائعع العدعزو وأكعدت أن‬
‫تحرير الهراق من الدزاة سيتأخل حتضاً الهضالء والخون وكعل‬
‫مشاريع التقسيم وإلداء وي الهراق الوطني والقومي‬
‫ولقد ناشدت يئ التنسيق الضركزي لدععم االنعتعفعاضع‬
‫الهراقي ولاان التنسيق في الضحافظات الهراقي الضؤسسات‬
‫الدولي والهر ي الوقوف على حقيق ما ياعري فعي العهعراق‬
‫اليوم من جرائم شه‬
‫لقد طفح الكيل الشهب الهراقي ولم يهد يتحضل العضعزيعد‬
‫من الالم فخرج منا كانون اكول سن ‪ 3013‬عتعظعا عرات‬
‫واعتصامات سلضي يطالب عوضعع حع ّد النعتع عاك حعقعوقع‪،‬‬
‫اننساني وتتلخ مطالب الضتظا رين الحق في حياة حرة‬
‫كريض ‪:‬‬
‫* الحق في الهضل والتهليم والصح‬
‫* إن اء عضليات االغتصاب والتعهعايعب والعضعنع عاعيع فعي‬
‫الساون ومهاقب الضرتكبين‬
‫* إيقاف أحكام انعدام التي تنفا في ظعل غعيعاب أ سعط‬
‫مهايير الضحاكضات الهادل‬
‫* إلداء الضادة ‪ ٤‬من قانون مكافح انر اب والتعي يعاعري‬
‫طبقاً ل ا إيداع عشرات الالف من اك رياء في الساون عدون‬
‫آمر قتائي ومن دون أي ذنب أو جريض ارتكبو ا‬
‫إن الارائم التي ترتكب ا الحكوم الهراقي العحعالعيع ضعد‬
‫الشهب الهراقي ال يضكن قبول ا‪ :‬إن ا استضرارلضا ارتكب معن‬
‫جرائم شه من الدزو اكجعنعبعي لعلعهعراق وتعضعارس ضعد‬
‫الضهتقلين أ شع أنواع التهايب انضاف إلى اغتصاب النساء‬
‫والشباب والشيو في الساون‬
‫كضا أخبح الهراق ضوجب تقارير الشفافي الدوليع العبعلعد‬
‫اككثر فسادًا في الهالم واككثر إر ا ًا و طعالع وفعقعرًا لعقعد‬
‫دّد الضالكي قتل وإ ادة الضعتعظعا عريعن والعضعهعتعصعضعيعن‬
‫السلضيين كضا أن‪ ،‬يقف وراء تشكيل الضيلشيعات العطعائعفعيع‬
‫وأطلق علي ا اسم "جيش الضختار" يقود ا عتاة العضعاعرمعيعن‬
‫وعندما أراد الضنتفتون إقام خعالة معوحعدة فعي مسعاعد‬
‫انمام اكعظم أ ي حنيف النهضان يوم الاضه ‪19/3/3013‬‬
‫جن جنون السلط واطلقت ميلشيات ا الطائعفعيع وسع علعت‬
‫دخول عناخر إيراني مسلح لتنفيا أعضال عنف وقعضعع فعي‬
‫الهراق ومنهت أيًا من سكان الضحافظعات العضعنعتعفعتع فعي‬
‫اكنبار والضوخل وكركوك وسامراء وخالح الدين ودياال ومعن‬
‫الوسط والانوب من الوخول الى دداد طيل أيام ‪ 1٤‬و‪19‬‬
‫و ‪ 19‬شباط و يأت اكجواء للضيلشعيعات انر عا عيع كحعداث‬
‫التفايرات انجرامي في مدين الثورة والحسينعيع واكمعيعن‬
‫وشارع فلسطين وراح ضحيت ا عشرات الشع عداء والعاعرحعى‬
‫كضا دأت ميليشيات السلط تنفيا عضليات ت اير للسعكعان‬
‫في عدد من مناطق دداد وتوويع منشورات طائفيع تع عدد‬
‫من ال يدادر منطقت‪ ،‬القتل‬
‫كضا حارت يئ التنسيق الضركعزيع لعدععم االنعتعفعاضع‬

‫‪35‬‬

‫الهراقي أن السلط الحاكض في دداد والحاقدة والعضعلعيعئع‬
‫اجس الثأر والطديان عاوم على ارتكاب معاعزرة شعريع‬
‫كبيرة ومرعب ال تأ ‪ ،‬أعداد التحايا م ضا كثر عدد م‬
‫إن تحرير الهراق والحفاظ على وحدتع‪ ،‬وععرو عتع‪ ،‬ودععم‬
‫االنتفاض الوطني الهراقي واجب قومي ولن يحضي العهعراق‬
‫ويحرر الكامل إال وحدة النعتعال العهعر عي يعؤاور خعال ع‬
‫الضناضلين الهراقيين وتصضيض م علعى العتعحعريعر الشعامعل‬
‫وطرد فلول االحتالل‬
‫إن مظ ر االن زام والتفتيت على الصهيد الرسضي الهعر عي‬
‫يواج ‪ ،‬اخطفاف شهبي عر ي أخيل مع الوحدة والعتعحعريعر‬
‫من الرجهي وانمبريالي وإسرائيل وإن شهب مصر الهظعيعم‬
‫الاي ثار ضد جالدي‪ ،‬وسارقي‪ ،‬واستطاع إسقعاط نعظعام وور‬
‫تاريء مصر وفتعح أ عواب مصعر كر عهع ععقعود كمعيعركعا‬
‫وإسرائيل لتلدم مفاخل الحياة في مصر يستطيع أن يحعضعي‬
‫ثورة الوالدة من كل سطو ولن تكون مصر إال كضا عي فعي‬
‫الوجدان الهر ي قا رة االستهضار وقاطر التحرر والوحدة‬
‫فععي ذكععرى اسععتع ععداف عععراق خععدام حسععيععن حععبععيععب‬
‫الفلسطينيين‪ ،‬تحي إلى شهب فلسطين البطل الضرا ط فعي‬
‫أرض‪ ،‬كروا ي فلسطين الضتدفق عطاء تدفهع‪ ،‬أمعواج عحعر‬
‫فلسطين ال تزعزع‪ ،‬دسائس اكقر ين وال تر ب‪ ،‬غعطعرسع‬
‫الضهتدين ‪ ،‬ستبقى فلسطين وخل الضعنعاضعلعيعن الشعرفعاء‬
‫وسيبقى شهب فلسطين مهلم الصضود والكفاح حتى النعصعر‬
‫من الن ر إلى البحر‬
‫هد سنتين من اكحداث في سوريعا يعكعون العضعتعفعرج أو‬
‫الضرا ن شيطاناً أخرس آن ل ا الضصعارعع العرومعانعيع أن‬
‫تنت ي وآن لرعاة ا الحفل الا نضي أن يعفعشعلعوا أ عطعال‬
‫ا الحرب كي ج انتضوا م تعاعار حعروب عم وحعوش‬
‫كأسرة فريست ا شهب سوريا الاي حضل اكمان وفار الثعورة‬
‫الهر ي الضهاخرة الضتواخل منا ميسلون ويتهعرض العيعوم‬
‫ال كضا أن اكحداث فعي سعوريعا‬
‫لثارات الحاقدين دمًا وتقتي ً‬
‫قد أخات هداً دولياً وإقليضياً وأخبحت سوريا خعط العتعضعاس‬
‫لضهارك ضاري لضصالح متتار ليست مصلح سوريا معن‬
‫أولويات ا‬

‫‪36‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫إن التحدي الحقيقي للقوى العحعيع معن اكمع العهعر عيع‬
‫وللشرفاء في الهالم التدخل قوة وخراح مع النظام حتى ال‬
‫يسترسل الحل الهسكري ل انقدام ارأة وسعرعع ععلعى‬
‫إجراءات تهزو السلم اك لي فضا النفع من حسم عسكري إذا‬
‫ت دم الوطن وتشتت اكم ‪ ،‬والتوج‪ ،‬إلعى العضعهعارضع غعيعر‬
‫الضرتبط اكجندة انمبريالي الضناضل للهعدالع والعكعرامع‬
‫والحري لهدم االنارار إلى أفخا اكالعيب االستهضاري فعضعا‬
‫النفع من إسقاط النظام إذا تبهثر الوطن‬
‫إن والكو الاي أسقطت‪ ،‬الضقاوم الهراقيع ععلعى أ عواب‬
‫دداد ياب أن ال يتسلل عبر أ واب دمشق‬
‫‪ /‬الن الكامل لبيان ال يئ الوطني اللبعنعانعيع لعدععم‬
‫الضقاوم والشهب الهراقي ‪/‬‬

‫شكل احتالل القطر الهراقي انجراء الضيداني الرئيس لعضعا‬
‫سضي الشرق اكوسط الاعديعد العاي تعقعاطعع معهع‪ ،‬العهعدو‬
‫الص يوني وتناغضت مه‪ ،‬القوى انقعلعيعضعيع خعاخع إيعران‬
‫وتركيا‪ ،‬و نا ال د من إعادة العااكعرة إلعى حعقعبع شعكعلعت‬
‫تحوالت كبرى في مسار الصفقات الدولي وانقليضعيع العتعي‬
‫أدت إلى مزيد من االست دافعات لعضعواقعع العقعرار العوطعنعي‬
‫والقومي على ماضل مساح الوطن الهر ي تضثلت مالحقع عا‬
‫الضهطيات التالي ‪:‬‬
‫‪ -1‬تفكك منظوم االتحاد السوفياتي مضا كعرس أحعاديع‬
‫الفهل الدولي اكمريكي‬
‫‪ -3‬ضبط إيقاعات الضصعالعح اكمعريعكعيع والعدولعيع معع‬
‫القطبيات انقليضي إيران وتركيا والكيان الص يوني‬
‫‪ -2‬مزيد من فرض انمالءات على مهظم مواقع العنعظعام‬
‫الرسضي الهر ي الاي أضاف التحاقات مع القرارات الخعارجعيع‬
‫ومصالح ا عبر تقاطهات مبهثرة وفئوي‬
‫‪ -٤‬شن حرب دولي ضشاركات عر يع وإقعلعيعضعيع ععلعى‬
‫الهراق وقيادت‪ ،‬الوطني والقومي وفرض حصار مطبق علعى‬
‫الهراق وشهب‪ ،‬وموارد ‪ ،‬ومن ثم غزو واحتالل‪،‬‬
‫‪ -9‬اعتراف عر ي رسضي الكيان الص يوني الضحتل وعقعد‬
‫اتفاقات رسضي مه‪ ،‬استكضلت خطوات السادات الخياني معع‬
‫اا الهدو وحلفائ‪ ،،‬مضا أنتي عوامل جديدة لضعنعع تعحعقعيعق‬

‫مرجهي عر ي تتا‪ ،‬نحو حصول قطبي عر عيع تتعع حعدًا‬
‫لالست دافات الص يوني والخارجي‬
‫كل ذلك س ل في آذار ‪ 3002‬احتعالل العقعطعر العهعراقعي‬
‫واغتيال واعتقال قيادت‪ ،‬الوطني والقومي قرار معن اندارة‬
‫اكمريكي الضهادي التنسيق مع القوى انقليعضعيع العضعشعار‬
‫إلي ا آنفاً ومرجهيات عر ي متهامل و أدوات عراقي التحقعت‬
‫سيد ا ريضر ودستور التقسيضي للهراق‬
‫لقد شكلت مرحل االحتالل للهراق مهطيات جعديعدة لعهعقعد‬
‫خفقات ين اندارة اكمريكي والضرجهيات انقليعضعيع وععلعى‬
‫رأس ا اندارة انيراني حي سهى فريق إلى تقسيعضع‪ ،‬ع عدف‬
‫خلق مهطيات حروب أ لي داخلي وفريق داعم ل اا العتعوجع‪،‬‬
‫ومنخرط إجرائياً في اا التفكك فئوياً م يأً نفس‪ ،‬للعسعيعطعرة‬
‫على الهراق هد خروج االحتالل وتناغم الاضعيعع ععلعى نع عب‬
‫موارد وثروات‪ ،‬التوافق مع رموو الهضال وأدوات ا في الداخعل‬
‫التي تحولت إلى شلل متناحرة في إطار الهضلعيع السعيعاسعيع‬
‫والسلطوي هد انسحاب قوات االحتالل العاي خسعر عشعرات‬
‫اكلوف من القتلى وأكثر معن ذلعك عأضعهعاف معن العاعرحعى‬
‫والضهاقين فهل الضقاوم الهراقيع العبعطعلع العتعي أنعاعزت‬
‫الضرحل اكولى من التحرير و ي الن تسعتعكعضعل مشعروعع عا‬
‫الوطني الضقاوم في مواج االست دافات انقليضي والخارجي‬
‫والقتاء على أدوات ا في الداخل الهراقي‬
‫الن‬
‫من الخطأ االعتقاد أن الشهب الهراقي الاي ينتعفع‬
‫في كل محافظات الهراق في مواج قوى ورموو العهعضعلعيع‬
‫السياسي الضركب الضتهامل مع الخارج انقلعيعضعي والعدولعي‬
‫يضكن أن يسلم وقائع التفكك الفئوي‪ ،‬ف اا الشهب مخعزون‬
‫ضاضي‪ ،‬وحاضر ومستقبل‪ ،‬الروح الوطني والقعومعيع ولعن‬
‫يستكين إال هد تحقيق أ داف‪ ،‬في وحدة الهراق وعرو ت‪،‬‬
‫وإن الضقاوم الوطني الهراقعيع عضعشعروعع عا العوطعنعي‬
‫الضقاوم الاي دحر االحتالل اكمريكي قادرة على زيعضع أي‬
‫مشروع خارجي يحاول ال يضن على عاا العقعطعر العهعر عي‬
‫الهصي على كل االست دافات الضهادي والراف لعالنعخعراط‬
‫في الضشاريع الطائفي والهرقي والضناطقي‬
‫لقد قدمت الضشاريع الوطني الضقاومع فعي فعلعسعطعيعن‬
‫قاطها أن الر ان علعى معواجع ع كعل‬
‫ً‬
‫ال‬
‫والهراق ولبنان دلي ً‬
‫االست دافات كي قطر عر ي و الخيار الاي ال عديعل ععنع‪،‬‬
‫وأن الضشروع الضقاوم في الهراق و العاي يعحعضعي وحعدتع‪،‬‬
‫ويصون عرو ت‪ ،‬ويفتح الفاق أمام اكمع السعتعرداد دور عا‬
‫على طريق ناء مشروع ا الن توي الاديد‬
‫الضاد لشهب الهراق الاي زم االحتالل‬
‫ويعسقط فهل‪ ،‬االنتفاضي مشاريع التقسعيعم والعتعفعتعيعت‬
‫والشرذم‬
‫‪3012/2/16‬‬
‫والخلود للش داء‬

‫ال يئ الوطني اللبناني‬
‫لدعم الضقاوم والشهب الهراقي‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫دعت قيادة قطر الهراق الشهب الهراقي لعضعواخعلع‬
‫تحرير وطن م من فلول االحتالل اكميركي – الفعارسعي‬
‫الضركَب‪ ،‬جاء اا في يان أخدرت‪ ،‬ضنعاسعبع العاكعرى‬
‫الهاشرة الحتالل الهراق‪ ،‬و اا ن البيان الحرفي‪:‬‬
‫يا أ ناء شهبنا الضاا د‬
‫تضر علينا الليل الاكرى الهاشرة للهدوان اكمعيعركعي‬
‫اكطلسي الص يوني الفارسي الصفوي العدعاشعم ععلعى‬
‫الهراق ليل التاسع عشر ‪ -‬الهشرين من آذار عام ‪3002‬‬
‫حي دكت الهراق خواريء وطائرات العبعدعي والعهعدوان‬
‫القصف الوحشي الضقترن عالعهعدوان العبعري العواسعع‬
‫النطاق الضدعوم اننزاالت الاوي و عالعدعطعاء العاعوي‬
‫الكثيف ولقد قاوم أ ناء جيشنا الباسل الضهتدين العدعزاة‬
‫البداة في أم قصر والناخري وال نديع والعكعفعل وفعي‬
‫دداد في مهرك الضطار الخالدة التي استعبعسعل فعيع عا‬
‫مقاتلو الحرس الاض وري اك طال والعاعيعش العهعراقعي‬
‫الباسل وفدائيي خدام وماا دي البه وأ ناء شعهعبعنعا‬
‫اك ي مواج ين صدور م الهامرة اكيعضعان العقعنعا عل‬
‫النووي التكتيكي التي استخدم ا الضحتلون اكمعريعكعان‬
‫اكوغاد والتي تايب البشر والشار والحار ولقد استعدعل‬
‫الضحتلون آخر مبتكرات التكنولوجيا واكسلح العهعضعيعاء‬
‫الستثضار عدم التكافؤ في ميعزان العقعوى العهعسعكعريع‬
‫والضادي فحولوا عدوان م الداشم الى احتعالل عدعيع‬
‫للهراق في التاسع من نيسان عام ‪3002‬‬
‫يا أ ناء شهبنا الضاا د الضقاوم‬
‫لقد كان الهضيل الضالكي وشلت‪ ،‬والعحعلعف الصعفعوي‬
‫واكحزاب الطائفي والهرقي السياسي معن كعل خعنعف‬
‫ولون اكداة الطيه للضحتلعيعن لعتعنعفعيعا معخعطعطع عم‬
‫التدميري للهراق وحل جيش‪ ،‬البعاسعل وإخعدار قعانعون‬
‫( اجتثاث ) البه السيئ الصيت الاي استع عدف العبعهع‬
‫والهراق واكم كحال ج ادي واحدة‬
‫ومن نا أنطلق ج اد البه والضقاوم عبر سعنعوات‬
‫عشر حسوم تكللت طرد الضحتلين اكمريكان وتحقعيعق‬
‫نصر الهراق التاريخي ومواخل الا اد ضعد تعركعاتع عم‬
‫وضد الصفوي الفارسي وعضيعلع عا العضعالعكعي وحعلعفع‪،‬‬
‫الصفوي الاي راح يست دف التظا عرات واالنعتعفعاضعات‬
‫الشهبي الضتواخل القضع والرمي عالعرخعاص العحعي‬
‫واالعتقاالت الواسه النطاق والتنفيا التهسفي كحعكعام‬
‫انعدام الباطل التي تخرص متبا يًا القزم معا يعسعضعى‬

‫‪37‬‬

‫ووير الهدل أن‪ ،‬سيستضر تنفيا ا ولن يضنه‪ ،‬أي شعيء‬
‫عن ذلك على حد تخرخات‪ ،‬السقيض هد اقتعحعام ووارة‬
‫الهدل وقيام ميليشيات الضالكي قتل موظفي عا وحعيعن‬
‫تصاعدت االنتقادات الواسعهع لعضعضعارسعات العضعالعكعي‬
‫القضهي ومن ا تقارير منظض الهفو العدولعيع وتعقعريعر‬
‫اكمين الهام ل مم الضتحدة ان كي معون العاي فتعح‬
‫انت اكات حكوم الضالكي الهضيل للضهتقلين ومعضعارسع‬
‫التهايب الوحشي حق م إضاف إلى منع مضثلعي اكمعم‬
‫الضتحدة من ويعارة العضعهعتعقعالت والسعاعون معارسعت‬
‫ميليشيات الحلف الصفوي التفايرات انجعرامعيع العتعي‬
‫جرت خبيح يوم الثالثاء في مناطق مختلف من دعداد‬
‫والتي راح ضحيت ا الضئات من الش داء والعاعرحعى فعي‬
‫محاول ائس للتدطي على ان يار الهضلي السعيعاسعيع‬
‫وانحدار ا في درك السقوط الن عائعي واخعتعالل لعهعبع‬
‫تبادل اكدوار داخل الحلف الصفوي بعروو العتعنعاقتعات‬
‫حتى داخل‪ ،‬انضاف إلى تصهيد الفتن الطائفيع ععبعر‬
‫است داف التظعا عرات وتعأجعيعل ( انعتعخعاب معاعالعس‬
‫الضحافظات ) في الضوخل واكنبار وتنفيا العتعفعاعيعرات‬
‫انجرامي في مناطق هين ا وتصهيد الفتن العهعرقعيع‬
‫واست داف أ ناء شهبنا الكردي وأ ناء شهبنا الهراقي كل‪،‬‬
‫وماا دو البه والضقاوم يستنكرون ويديعنعون شعدة‬
‫التفايرات انجرامي الضتواخعلع ويعحعضعلعون حعكعومع‬
‫الضالكي الهضيل مسؤولي استضرار التفايرات والتعضعادي‬
‫في سفك دماء أ ناء شهبنا الصا ر‬
‫ولتكعن العاكعرى العهعاشعرة لعلعهعدوان اكمعيعركعي‬
‫الص يوني الفارسي حافزنا جضيهًا لعضعواخعلع العاع عاد‬
‫وانسقاط الن ائي لحكوم الضالكي الهضيل والعهعضعلعيع‬
‫السياسي الضت اوي واالنعطعالق قعدمعًا خعوب نصعرنعا‬
‫ب‬
‫الضؤور الضعبين وسيهعلعم العايعن ظعلعضعوا أي معنعقعلع ٍ‬
‫ينقلبون‬
‫الضاد لش داء الهراق واكم اك رار ولشع عيعد العحعي‬
‫اككبر الرفيق القائد خدام حسين رحض‪ ،‬اهلل‬
‫والفخار والهز للرفيق القائد الضاا د عزة إ عرا عيعم‬
‫اكمين الهام للحزب والقائد اكعلى للعاع عاد والعتعحعريعر‬
‫والخالص الوطني‬
‫ولرسال أمتنا الخلود‬

‫قعيعادة قععطععر العهععراق‬
‫مكتب الثقاف وانعالم‬

‫ليل التاسع عشر ‪ -‬الهشرين من آذار ‪3012‬م‬

‫‪38‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫‪:‬‬

‫القادة والزعضاء الهرب‬
‫أعزكم وحفظكم اهلل جضيها‪ ،‬عدا من خعان وطعنع‪ ،‬وسعرق‬
‫ثروات شهب‪ ،‬وانت ك اكعراض وكان ععرا عًا الحعتعالل علعد‬
‫وتدمير نتضنى مخلصين ان ال يكون ينكم مضن يعنعطعبعق‬
‫علي‪ ،‬اا الوخف!! ولكن ا مارد أمني ل سف ولنهترف أنع عا‬
‫أحالم وردي !!‬
‫أ دأ السالم عليكم والتحي لكم متضنياً كضواطن عر عي‬
‫عراقي‪ ،‬لضؤتضركم الاي سضيتضو (مؤتعضعر العتعحعديعات) ان‬
‫ا التحديات أو على اكقل مواج ع واحعدة‬
‫يرتقي لضواج‬
‫من ا‪ ،‬والتي فهالً إذا ما قررتم إرادة خادق ان تعحعقعقعو عا‪،‬‬
‫فإنكم قادرون التأكيد‪ ،‬كن ما أقصد ي قتيع إنسعانعيع‬
‫حت يضكن تحقيق ا وال أحد من (اكخعدقعاء العكعبعار؟؟؟) قعد‬
‫يهترض علي ا!!!‬
‫الضشكل الرئيس فخام القادة والزعضاء ان إنعاعاو تعلعك‬
‫الض ض الخطيرة والقتاء على اا التحدي الضدمر الاي ينخر‬
‫في جسد شباب أمتنا ويستلب وعي م وإرادت م ويعحعط معن‬
‫كرامت م‪ ،‬أقول إذا ما تم التصدي لتلك الض ض و ي قتعيع‬
‫التنضي والتطوير والقتاء على البطعالع والعفعقعر والعضعرض‬
‫والا ل في وطننا الهر ي الكبير و ي الضعشعكعلع اكخعهعب‬
‫واال م‪ ،‬ومهالات ا ووضع الحلول ل ا‪ ،‬وأؤكد وأخر على أنكم‬
‫قادرون لفهل ذلك‪ ،‬لو ان جزءًا يسيرًا من أمعوال العتعسعلعيعح‬
‫الهبثي التي تبار لصالح شركات خنع اكسلح الهضالق فعي‬
‫(دول اكخدقاء؟؟؟) يتم تخصيص ا ل عاا العدعرض العهعضعالق‬
‫و ا القتي اك م‬
‫وأعود وأقول ان الضانع فيضا لو تحقق ذلك ((ال سضح اهلل))‬
‫ال سينشأ من الشعبعاب العهعر عي العواععي‬
‫؟؟ و ان ناك جي ً‬
‫ععلعى‬
‫الضثقف الضنتي الكريم الهزيز والضهتز أمت‪ ،‬والحري‬
‫أمن ا وكرامت ا وسيادت ا واستقالل قرار ا‪ ،‬والضحافظ ععلعى‬
‫ضقدرات ا اكم ويرفع من شأن عا عيعن‬
‫ثروات ا وين‬
‫اكمم ويحقق مشروع ا الحتاري الكبير في الوحدة والتوحعد‬
‫والحري والتحرر والبناء الوطني العديعضعقعراطعي العتعهعددي‪،‬‬
‫متافًا للبناء السياسي واالقتصادي واالجعتعضعاععي العوطعنعي‬
‫الرخين‪ ،‬وتحقيق الهدال والتقدم كل جوانب‪،‬‬
‫ال‬
‫نهم سيكون الايل الاي ينشأ عا العضعواخعفعات‪ ،‬جعيع ً‬
‫عر ياً رخيناً مست زئاً سطحي الثقاف ‪ ،‬وتفا العضعهعرفع ‪،‬‬
‫وسااج التقليد والتبعا عي العفعارغ عاكمعاعاد والعبعطعوالت‬
‫الو ضي‬
‫ال عا رًا للنهرات والنزعات القومعيع والعديعنعيع‬
‫سيكون جي ً‬
‫والطائفي والضا بي والضناطقي العتعي تعهعصعف شعهعبعنعا‬
‫و لداننا الهر ي أجضع كسباب داخلي وأخرى خارجي‬
‫و نا تكضن أي ا السادة أخحاب الاالل والفخام والسيعادة‬
‫والسضو الضشكل الحقيقي !!!‬

‫كن الضطلوب و ليس اا الاي نقول ونبتدي كعهعرب!!‬
‫ل الضطلوب أوطان وشهوب مستلب ‪ ،‬م ضش ‪ ،‬معحعطعضع ‪،‬‬
‫من و ‪ ،‬فاسدة‪ ،‬جا ل ‪ ،‬مريت ‪ ،‬فقيرة تهصف ا أفعكعار‬
‫أخبحت في عرف التاريء خارج العخعدمع !! وتعكعتعنعفع عا عل‬
‫وتحكض ا خرافات وأساطير لم تضارس حتى في وقت ظ ور ا‬
‫في عصور الخراف واكساطير‬
‫نهم أي ا اكخوة القادة ومن قال أن عضعلعيع العتعطعويعر‬
‫والحداث والتقدم ال تحضل أ هاداً وأ دافاً سياسي في حعال‬
‫أن ا قد حققت ل وطان رفهت ا وللشهوب كرامت ا‪ ،،‬نهم ان عا‬
‫تخيف الهدو والصديق كون ان الضست دف و ناء أم واحعدة‬
‫قوي ومقتدرة!!‬
‫معن أخعحعاب العفعخعامع والسعيعادة‬
‫ور ضا تخيف عهع‬
‫والسضو!!!!! حي ان الشهب الحي الضتطور الكريعم‪ ،‬يعتعطعلعع‬
‫دوما نحو الحري والوحدة والكرام والهيش الكريم في ظعل‬
‫نظام ديضقراطي سليم و عاا خعطعر كعبعيعر تسعقعط دونع‪،‬‬
‫الرؤوس والطقوس‬
‫ر ضا من يقرأ رسالتي ا ياد أني‪ ،‬قد ا تهعدت كعثعيعرًا‬
‫عن مبتداي وأملي‪ ،‬و و مبتدى وأمل الضالييعن معثعلعي معن‬
‫أ ناء اكم الهر ي الضايدة‪ ،‬ذلك و العتعصعدي لعلعتعحعديعات‬
‫ال التي تواج‪ ،‬اكم في أقطار ا جعضعهعاء حعيع‬
‫الكبرى فه ً‬
‫يقول الكثيرون من أ ناء اكم الضشتت ‪:‬‬
‫ ماذا ستفهل القض تاا قتي فلعسعطعيعن التعائعهع‬‫والقدس الشريف الضدنس والشعهعب العاعائعع فعي العداخعل‬
‫والتائع في الض اجر؟ ماذا ستقرر القعضع ومعاذا قعررت معن‬
‫قبل ا قضم سا ق تاا ما ياعري معن تع عويعد واسعتعيعطعان‬
‫ومصادرة وت اير وقتل لشهب عر ي منا أكثر معن سعتعيعن‬
‫عاماً من االحتالل والتدمير الضضن ي؟؟ و ه الهرب يستقبل‬
‫القتل ويقيم مه م أفتل الصالت وأعضق الهالقات؟؟‬
‫وماذا سيقولون للسيد أو اما عندما وقف في خطا ‪ ،‬داعضعًا‬
‫وملتزمًا ومدافهًا حعد (االسعتعشع عاد) ععن دولع إسعرائعيعل‬
‫ووجود ا وأمن ا وضضان مستقبعلع عا وديعضعومع تعطعور عا‪،‬‬
‫واستضرار تفوق ا عسكريًا وسياسيًا واقتصاديعًا واجعتعضعاععيعًا‬
‫على جيران ا الهرب الضساكين!! الاين ينظرون الن ولو كعان‬
‫( دون اكتراث)؟؟ إلى ما سوف يحقق‪ ،‬قادت م في القض ؟؟؟‬
‫و ناك من يسأل ماذا ستفهل القض تاا ما ياعري فعي‬
‫سوريا الهر ي الشقيق من قتل للشهب اك ي وتدمير للدول‬
‫ومؤسسات ا و ياكل ا و نا ا التحتي ل وحتارت ا‪ ،‬واك عم‬
‫ويت ا الوطني القومي ؟؟؟‬
‫ل الحل يكضن في ان يهطى مقهد سوريا في العاعامعهع‬
‫الهر ي و ياكل ا للضهارض السوري ؟؟ أم الحعل فعي إيعاعاد‬
‫الحلول الضوضوعي ل ا الضعشعكعلع عأ عهعاد عا العوطعنعيع‬
‫والقومي واننساني ‪ ،‬ضا يتضن وحدة سوريعا واسعتعقعاللع عا‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬
‫وكرام شهب ا وحق‪ ،‬في اختيار نظام‪ ،‬الوطني الديضقعراطعي‬
‫التهددي الاي يضثل‪ ،،‬دون وخاي من أحد أو تدخل أجنبي؟؟‬
‫ ماذا ستفهل القض تاا ما يعاعري فعي مصعر وتعونعس‬‫وليبيا واليضن والسودان والصومال‪ ،‬وغير ا من أقطار أمعتعنعا‬
‫الض ددة التفكك واالنفراط لضكعونعات الشعهعب‪ ،‬ومعواجع ع‬
‫االستبداد والتطرف الديني والهشائري والضناطقي الاي ظ عر‬
‫من تحت أنقاض الثورات الهر ي ؟؟؟‬
‫وماذا وماذا وماذا ستفهل ا القض ؟؟؟ وماذا فهعلعت‬
‫قبل ا قضم عر ي غير إضاع لد حعاعم ومعكعانع العهعراق‪،‬‬
‫وتدمير شهب عظيم هظض شهب الهراق؟؟ عنعدمعا وافعقعت‬
‫تلك القضم على استقدام القوات اكجنعبعيع لتعرب العهعراق‬
‫وتدمير وحصار وتاويع شهب‪ ،‬ومن ثعم غعزو واحعتعاللع‪،،‬‬
‫واالعتراف نتائي االحتالل ومخلفات‪ ،،‬وإعطاء مقهعد العهعراق‬
‫الشريف لهضالء وجواسيس االحتالل ومضثلي سلطت‪ ،،‬مخالف‬
‫الك وضار عرض العحعائعط كعافع قعراراتع عا السعا عقع ‪،‬‬
‫ومست ين ا القض دماء الهراقيين ومتنكرة لتتحياتع عم‬
‫الاسيض في الدفاع عن لد م؟؟؟ كعضعا كعانعت (دول اكمع‬
‫الهر ي ) سباق في إطباق الحصار العاعائعر والعظعالعم ععلعى‬
‫الهراق طيل ‪ 12‬سن ‪ ،‬ومه ا عدوان عسكري وعزل سيعاسعي‬
‫قاس ومستضر ومنطلق من أرض الهرب حتى راح ضحي تلك‬
‫الحقب مليون وسبهضائ وخضسون ألف ش يد مهظض عم معن‬
‫اكطفال والشيو والضرضى‬
‫ماذا ستفهل القض الهر ي إذن أي ا اكخعوة قعادة اكمع‬
‫ووعضاء ا‪ ،‬طبهاً عدا من خان منكم لد وسرق ثروت‪ ،‬ور ن‬
‫إرادت‪ ،‬لدول أجنبي عضيل ل ا وال وال تاا قتيع العهعراق‬
‫الضحتل‪ ،‬الضدمر‪ ،‬الضسروق‪ ،‬الضحكوم من قبل أحزاب ‪:‬‬
‫هت ا أمريكي التأسعيعس واالنعتعضعاء والع عوى والع عويع‬
‫والتضويل‬
‫و هت ا ريطاني التأسيس واالنتعضعاء والع عوى والع عويع‬
‫والتضويل‬
‫و هت ا إيراني التأسيعس واالنعتعضعاء والع عوى والع عويع‬
‫والتضويل‬
‫وأخرى خ يوني ال وى وال وي واالنتضاء والتضويل‬
‫الهراق أي ا القادة الكرام دمر االحتالل الاي أيدتضو كضا‬
‫تهلضون!! وأسقط دولت‪ ،‬الوطني الهتيدة التي كانت وقيادت عا‬
‫التاريخي ‪ ،‬السباق في دعضكم والوقوف مهكعم فعي السعراء‬
‫والتراء‪ ،‬وكان لقيادت ا الباسل وجعيعشع عا العهعظعيعم العدور‬
‫الضشرف في الدفاع عن لدانكم ضعد أي اععتعداء أجعنعبعي‪،‬‬
‫وكانت ترى ان ذلك من واجب ا العقعومعي اكخعيعل العاي ال‬
‫يتقدم علي‪ ،‬شيء‬
‫ اا الهراق أي ا السادة وعضاء الهرب يحكم الن من قبعل‬‫عصا ات جاء م الضحتل من كعل حعدب وخعوب‪ ،‬ونشعروا‬
‫الفساد انداري والضالي والسياسي والرذيل في كل واوي من‬
‫ووايا الضاتضع الهراقي ولهلكم من العضعؤكعد تعهعرفعون ان‬
‫الهراق الاي كان محط أنظار الهرب والضسلضين وأحرار الهالم‬
‫في ماال الثقاف والهعلعوم والعتعقعدم واالكعتعفعاء العزراععي‬
‫والتحدي ونضو الصناع واال عتعكعار والعتعهعلعيعم العرخعيعن‬
‫والخدمات الصحي واالجتضاعي اكرقى في الضنطق و عأيعدي‬
‫عراقي ‪ ،‬إضاف إلى التنضي البشري وإعداد الكوادر الضؤ علع‬
‫في مختلف االختصاخات‪ ،‬مضا حقق ن ت للعهعراق وتعقعدمعًا‬

‫‪39‬‬

‫وتحدياً للهدوان والحصار‪ ،‬ول م اكتفاء ا ومنهت ا وعزو معن‬
‫ثقت ا نفس ا‬
‫ اا الهراق أي ا القادة والزعضعاء أخعبعح الن معرتعهعًا‬‫للاواسيس والعرذيعلع واالنعحعطعاط‪ ،‬وانعتع عاك اكععراض‪،‬‬
‫واغتصاب الرجال والنساء في ساون الحكوم التي لع عسعف‬
‫تتهاملون مه ا الن ويالس مهكم مضثلي ا‪ ،‬يتكلضعون كعا عًا‬
‫ووورًا و تانًا عن الهراق وشهب‪ ،‬وتاريخ‪ ،‬ونظعامع‪ ،‬العوطعنعي‬
‫ودولت‪ ،‬اليهر ي الهتيدة التي تهرفون!! السوء و عأوخعاف ال‬
‫تليق اجتضاعات على مستوى القض !!!! دون رادع أو مهتعرض‬
‫من قبلكم!!!‬
‫ماذا ستفهل القض الهر ي ‪ ،‬أي عا العقعادة تعاعا العنعفعوذ‬
‫وال يضن انيراني على الهراق الاي ا تلهت‪ ،‬أمنياً وسعيعاسعيعًا‬
‫واقتصاديًا ل وأخبحت مصالح‪ ،‬مر ونع عإرادة ومصعالعح‬
‫ا الدول الاامح ! والاي من خالل ذلك أخبح اا النعفعوذ‬
‫والاضوح انيراني ي دد أقطار اكم وشهب ا في كل مكان؟؟‬
‫ أال يستفزكم أي ا الزعضاء والقادة ما تهرض ل‪ ،‬العهعراق‬‫دول وشهباً؟؟‬
‫من قتل الضاليين‪ ،‬وت اير العضعاليعيعن‪ ،‬وأرامعل وأيعتعام‬
‫الضاليين‪ ،‬واعتقاالت واغتياالت واجتثاث وت اير‪ ،‬واغتعصعاب‬
‫وساون‪ ،‬وسرق ورذيل ‪ ،‬و ار لفتن طائفي وإر اب‪ ،‬ودولع‬
‫فاشل وشهب م ضش!!!!‬
‫ أال يستفزكم أي ا اكخوة الزعضاء والقادة أن العضعاليعيعن‬‫من أ ناء الهراق في الشوارع معتعظعا عريعن ومعهعتعصعضعيعن‬
‫ومتر ين‪ ،‬من أجل إسقاط حكوم وسلط وعضلي سياسيع‬
‫خفت ا االستبداد والفساد والطائفي وانر عاب؟؟؟ وتعضعارس‬
‫الظلم وتقتل ضوجب قوانين الداب معن معثعل ‪ -٤‬إر عاب‪،‬‬
‫وقانون االجتثاث والضساءل والعهعدالع وقعبعلع عم العدسعتعور‬
‫الضشبو ؟؟‬
‫الضاليين من الهراقيين منا ثالث أش ر أي ا القادة تعنعادي‬
‫حقوق ضائه وثارت من أجل أععراض معنعتع عكع وأحعكعام‬
‫ظالض وقتل على ال وي !! ولم يصدر حتى يان سعيعط معن‬
‫جامهتكم الهر ي أو من دولكم يؤيد مطعالعب وحعقعوق عاا‬
‫الشهب الهر ي الاي علم الدنيا مهنى البطول وان اء والحياة‬
‫والسياس والضدني ومهنى الكرام ؟‬
‫ أال يستفزكم أي ا القادة والزعضاء ان د اقعنع العحعرب‬‫اكمريكان والبريطانيين وغير م معن أخعدقعاء عهعتعكعم‪،‬‬
‫والاين خططوا وحرضوا ونفاوا الحرب والعحعصعار والعهعدوان‬
‫على الهراق واحتالل‪ ،‬وتدمير ‪ ،‬قد دأوا يهعتعرفعون ويعقعرون‬
‫اريضت م التي اقترفو ا حق الهراق وشهب‪،‬؟؟‬
‫ من الضؤكد أنكم شا دتم ا االعترافات وقرأتعضعو عا‪،‬‬‫و م يقرون خطيئ أمريكا وحلفائ ا في تدمير شعقعيعقعكعم‬
‫اككبر الاي ما خل يومًا دم‪ ،‬أو عرق‪ ،‬أو مال‪ ،‬معن أجعلعكعم‬
‫جضيهًا‪ ،‬والاي سا م هتكم عقعتلع‪ ،‬عدم عارد؟؟ وال وال‬
‫البه من الهرب يتآمر على وحدت‪ ،‬ومستقبل‪ ،‬ومصالح‪،‬؟؟‬
‫ل وال وال البه يتاا ل إنااوات وتتحيات اا الشهب‬
‫ومقاومت‪ ،‬الباسل ‪ ،‬ويتهامل مع أععداء عاا الشعهعب و عا‬
‫الضقاوم التي ي امتداد لتلك الدول التي حعقعقعت معنعهع‬
‫اكم وكرامت ا!!‬
‫وان مضثلي ا الضقاوم م اكحق االستقبال والترحيعب‬
‫واالحتفال ضقدم م‪ ،‬ل ان‪ ،‬شرف لضن يقوم ‪ ،‬من الرؤسعاء‬

‫‪41‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫والضرؤوسين‬
‫أي ا القادة والزعضاء‬
‫رغم اني كضواطن عر ي أعرف أنكم ال تستطيهون فهعل‬
‫شيء يشفي غليل شرفاء اكم وقف حق‪ ،‬وكلض حق‬
‫ولكن من حقي كضواطن‪ ،‬ومن واجبي كضضثل لحزب البهع‬
‫الهر ي االشتراكي‪ ،‬اا الحزب الضقاوم الضاا د الاي ما كعان‬
‫في تاريخ‪ ،‬وفكر وعقيدت‪ ،‬وأ داف‪ ،‬ومقاومت‪ ،‬وجع عاد ‪ ،‬إال‬
‫ملتزماً الحق الهر ي أينضا كان ومقاتالً من أجل انتزاع ذلعك‬
‫الحق لكل عر ي وفي أي قطر من أقطار اكم الهزيزة‬
‫كضا ان‪ ،‬من حقي وواجبي معهعًا كعأحعد جعنعود العضعقعاومع‬
‫الوطني الباسل في الهراق التي أذاقت اكمريكان الضهتدين‬
‫الدزاة وحلفاء م مر ال زيض والخسران‪ ،‬وجهلت عم يعنعد عون‬
‫حظ م الهاثر في الهدوان على الهراق وتدميعر ‪ ،‬وأنعزلعتع عم‬
‫من قض الكون إلى قهر ال اوي ‪ ،‬وأفقدت م فرخ الع عيعضعنع‬
‫انمبراطوري على الهالم‪ ،‬وأن ت حلض م في نظري القعطعب‬
‫اكوحد‪ ،‬وأدخلت م في أوم وكارث اقتصادي ال مثيل ل ا معن‬
‫قبل‬
‫أدعوكم أي ا القادة والزعضاء كن تنتخوا كنفسعكعم أوالً‪،‬‬
‫ولشهبكم في أقطار ثانياً‪ ،‬وكمتكم الضايدة ثالثاً‪ ،‬ولعلعهعراق‬
‫لد النخوة والضروءة والشرف الرفيع أخيراً‪ ،‬ولو لعضعرة واحعدة‬
‫وان كانت متأخرة‪ ،‬أن تكون لكم وقف حعق‪ ،‬وكعلعضع حعق‪،‬‬
‫وموقف حق‪ ،‬يسال‪ ،‬لكم التاريء ان كان ي عضعكعم معا سعوف‬
‫يسال اا التاريء!! وذلك من خالل‪:‬‬
‫‪ -1‬ان تبادر القض أو عدداً من دول ا أو على اكقل دول من‬
‫دول ا وإنصافًا للحقيق ولشهب الهعراق‪ ،‬عتعبعنعي وتعضعويعل‬
‫مشروع قانوني لضالحق معاعرمعي العحعرب ودول العهعدوان‬
‫وإحالت م أمام الضحاكم الدولعيع ندانعتع عم وإدانع دولع عم‬
‫اريض احتالل الهراق وتدمير وما تبه ا من جعرائعم أخعرى‬
‫ضد اننساني ارتكبت وال والت ترتكب حق الهراق وشعهعبع‪،،‬‬
‫خاخ وان جضيع مبررات الحرب الكاذ أساسًا قعد افعتعتعح‬
‫أمر ا!!‬
‫وان مهظم الضسؤوليعن ععن عا العاعريعضع معدنعيعيعن‬
‫وعسكرين اتوا يهترفون اريضت م وتداععيعاتع عا ويعقعرون‬
‫الك‪ ،‬و ا حد ذات ا تشكل إدان ل ؤالء ودول م‬

‫‪ -3‬توجي‪ ،‬التحي لضقاوم شهب الهراق الاي رفهعت رأس‬
‫الهرب واننساني عالياً من خالل إلحاق ال زيض قعوى الشعر‬
‫والطديان وآل القتل اكمريكي الص يوني ‪ ،‬وتأييعد نتعالع عا‬
‫الدؤوب والوقوف مه ا ودعض ا في التصدي للضشروع والنفوذ‬
‫انيراني في الهراق والضتصاعد في البالد العهعر عيع ‪ ،‬ودععم‬
‫ج ود ا في إن اء وتصفي مخعلعفعات االحعتعالل ومشعروعع‪،‬‬
‫البدي‬
‫‪ -2‬االعتراف ضقاومع شعهعب العهعراق وقعوا العوطعنعيع‬
‫والقومي وانسالمي كضضثل شرعي ووحيد لشهعب العهعراق‪،‬‬
‫وتأييد حقوق اا الشهب الاي يرفه ا الضتظا رون الن فعي‬
‫جضيع ساحات الهز والكرام ‪ ،‬وخاخ ما يتهلق من ا عإطعالق‬
‫سراح الضهتقالت والضهتقلين دون استثناء وإيقاف الضالحقات‬
‫والضدا ضات واالعتقاالت واالغتياالت‪ ،‬والتفايرات التي تعقعف‬
‫وراء ا الحكوم الهضيل وميليشيات أحزا ا والتي تستع عدف‬
‫اك رياء وإلداء القوانين انجرامي وانر ا ي من مثل الضادة‬
‫‪ -٤‬إر اب‪ ،‬واالجتثاث والضساءل والهدال ‪ ،‬والدستور‬
‫‪ -٤‬تاضيد عتوي حكوم االحتالل في مؤسعسع العقعضع‬
‫وجضيع مستويات الهضل الهر ي والاامه العهعر عيع ‪ ،‬وععدم‬
‫استقبال مضثلي ا‪ ،‬كن ا حكوم فاقدة لعلعشعرععيع وفعاسعدة‬
‫وقاتل وإر ا ي ومنت ك لحقوق الشعهعب وتشعكعل واجع ع‬
‫لالحتالل ومصالح‪ ،‬في الهراق والضنطق‬
‫أي ا القادة والرؤساء والزعضاء‬
‫أعرف أن ا آمال خهب التحقق والضنال لعيعس كنعكعم ال‬
‫تستطيهون تحقيق ذلك‪،‬؟على أقعل تعقعديعر ان عهعتعكعم‬
‫يستطيع؟؟ ولكن انرادة الدائب وجفاء الحقيق وسياس اكمر‬
‫الواقع ي الضانع كن ا ي السائدة و ي قانون الهصر؟؟؟‬
‫لكن يبقى للضوقف مهنى‪ ،‬وللتاكير طهم‪ ،‬وللتاريء حكض‪،،‬‬
‫و و ال يرحم‬
‫والسالم عليكم ورحض اهلل و ركات‪،‬‬
‫الدكتور ختير الضرشدي‬
‫مضثل حزب البه الهر ي االشتراكي‬
‫مسؤول الهالقات الخارجي في الحزب‬
‫جندي في الضقاوم الوطني الهراقي‬
‫االثنين ‪ 39‬آذار ‪3012‬‬

‫أي ا الشهب الهراقي اك ي‬
‫ظ ر علينا في ا اكيعام معن يعدعو اسعم الضتظا ريعن‬
‫للتفعععاوض معععع الحكومععع الهضيلععع نن عععاء التظعععا رات‬
‫واالعتصامات‪ ،‬و هت م ادعى أن‪ ،‬يضثل عددا معن العساحات‪،‬‬
‫وردا على ذلك و اسم الضتظا رين والضهتصضين فعي سعاح‬
‫اكحرار في الضوخل والفلوج والحويا والشرقاط وسعليضان‬
‫يك‪ ،‬وتكريعت‪ ،‬و اسعم الضنتفعتين معن أحعرار الهعراق فعي‬
‫عضوم الهراق نبين التي‪:‬‬
‫‪ 1‬ننفي نفيا قاطها كي تفوي أو تخويل منا كي شخ‬
‫أو ج التفاوض مع الحكوم الهضيل ‪ ،‬ونحن معصرون علعى‬
‫استضرار تظا راتنا واعتصاماتنا‬
‫‪ 3‬إن مطالبنا فعي تظا راتنعا واعتعصاماتنا تتضثعل عأمور‬

‫أول ععا وأ ض ععا تديععير الدسععتور الضععسء وإسععقاط الحكومعع‬
‫الطائفي ع الععتي نيععت عليعع‪ ،‬كننععا موقنععون ععأن الحكوم ع‬
‫الطائفي الهضيل ا لن تنفعا مطالبنعا فليعس ل عا حعل إال‬
‫االقتالع‪ ،‬والشهب خرج ال ليرجع خفر اليدين ل خعرج ثعورة‬
‫التديير الشامل‪ ،‬وأما الترقيع فلن ينفع مع ا الحكوم هد‬
‫عشر سنوات من انجرام والطائفي والفساد‬
‫إننا ننصح من تسول ل‪ ،‬نفس‪ ،‬الدخول فعي مفاوضعات معع‬
‫ا الحكومع الطائفيع أن يبتهعد ععن عاا اكمعر الخطعير‪،‬‬
‫ونحععن نععرى أن الععدخول فععي مفاوضععات مععع ععا الحكوم ع‬
‫الطائفي خيان للشهب والوطن‬

‫انتفاض أحرار الهراق‬
‫‪ 39‬آذار ‪3012‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫‪40‬‬

‫أكدت منظض الهفو الدولي أن الهراق ال يزال عالعقعاً فعي‬
‫"حلق ر يب " من انت اكات حقوق اننسان والع عاعضعات ضعد‬
‫الضدنيين وتهايب الضهتقلين والضحاكضات الاعائعرة‪ ،‬مشعيعرة‬
‫إلى أن‪ ،‬تم الحكم على الهديد من السعاعنعاء عانععدام إثعر‬
‫محاكضات جائرة وعلى أساس اعترافات قالوا إنع عم "أعرغعضعوا‬
‫على اندالء ا تحت وطأة العتعهعايعب"‪ ،‬داععيع السعلعطعات‬
‫الهراقي لوضع حد ل ا "الحلق الفظيه من االنت اكات"‬
‫وقالت نائب مدير رنامي الشرق اكوسط وشضال أفريقيا‬
‫في منظض الهفو الدولي حسيب الحاج خحراوي‪ ،‬في التقرير‬
‫الضهنون ع "عقد من االنت اكات"‪ ،‬إن‪ " ،‬هد مرور عشر سنوات‬
‫على ن اي حكم خدام حسين‪ ،‬أن "الحكوم الهراقيع وقعوى‬
‫االحتالل السا ق لم تلتزم الضهايير العضعطعلعو ع عضعوجعب‬
‫القانون الدولي‪ ،‬وال يزال شهب الهراق يدفعع ثعضعنعًا عا عظعًا‬
‫لفشل ا"‪ ،‬مؤكدة أن "الهراق ال يزال عالقًا في حلعقع ر عيعبع‬
‫من انت اكات حقوق اننسان‪ ،‬ومن ا ال اضات ضد الضعدنعيعيعن‬
‫وتهايب الضهتقلين والضحاكضات الاائرة"‬
‫وجاء في التقرير "ويتفشى التهايب وترتكب‪ ،‬قوات اكمن‬
‫الحكومي ‪ ،‬مع إفالت مرتكبي‪ ،‬معن العهعقعاب‪ ،‬وخعاخع ً ضعد‬
‫الضهتقلين ضهزل عن الهالم الخارجي الستاوا م"‬
‫ويتيف "ووعم مهتقلعون أنع عم تعهعرضعوا لعلعتعهعايعب‬
‫نرغام م على "االعتراف" ارتكاب جرائم خطيرة أو لتاعريعم‬
‫آخرين أثناء احتااو م في تلك الظروف وقد تراجع العهعديعد‬
‫من م عن اعترافات م خالل الضحاكضات‪ ،‬ولكن الضحاكم قبلت‬
‫تلك االعترافات كأدل على أن م مانبون دون التحقيق فعي‬

‫مزاعم التهايب‪ ،‬وحكضت علي م السان لعضعدد طعويعلع أو‬
‫انعدام"‬
‫ويتا ع التقرير أن‪" ،‬وياد ًة على الظلم‪ ،‬قامعت السعلعطعات‬
‫هرض مهتقلين في مؤتضرات خحفي أو عإجعراء تعرتعيعبعات‬
‫لب اعترافات م" على شاشات التلفزة الضحلي قبل تقديض م‬
‫إلى الضحاكض أو خدور اكحكام حعقع عم‪ ،‬و عو معا يشعكعل‬
‫انت اكاً لضبدأ افتراض البراءة وحق كل مت م فعي العحعصعول‬
‫على محاكض عادل "‬
‫وقالت الحاج خحراوي‪ ،‬إن "أحعكعام انععدام وععضعلعيعات‬
‫انعدام تعستخدم على نطاق مرعب‪ ،‬ومن اكمور العفعظعيعهع‬
‫شكل خاص أن‪ ،‬حعكم على الهديد من الساناء انعدام إثعر‬
‫محاكضات جائرة وعلى أساس اعترافات قالوا إنع عم أعرغعضعوا‬
‫على اندالء ا تحت وطأة التهايب"‬
‫وأضافت الحعاج خعحعراوي "لعقعد آن اكوان كن تعقعوم‬
‫السلطات الهراقي وضع حد ل ا الحعلعقع العفعظعيعهع معن‬
‫االنت اكات‪ ،‬وإعالن وقف تنفيا عضلعيعات انععدام‪ ،‬كعخعطعوة‬
‫أولى على طريق إلداء عقو انععدام عالعنعسعبع لعاعضعيعع‬
‫الارائم"‬
‫وخلصت الحاج خحراوي إلى القول "ال يزال الهراق عالعقعًا‬
‫في حلق مقفل من التهايب وانفعالت معن العهعقعاب‪ ،‬كعان‬
‫ينبدي كسر ا منا أمد هيد"‪ ،‬مشددة القول "قعد آن اكوان‬
‫كن تتخا السلطات الهراقي الخطوات الضلضوسع التعروريع‬
‫لترسيء ثقاف حضاي حقوق اننسان‪ ،‬وأن تفهل ذلعك عدون‬
‫مزيد من الضراوغ أو التأخير "‬

‫قال اكمين الهام ل مم الضتحدة ان كي مون في تقريعر‬
‫الدوري لضالس اكمن للفترة الضضتعدة معن منتعصف تعشرين‬
‫الثاني ‪ 3013‬إلى ‪ 13‬آذار الحالي‪ ،‬ان " هثع اكمعم الضتحعدة‬
‫في الهراق تلقت تقارير عن عضليات قتعل‪ ،‬وانتحعار‪ ،‬وإضعرام‬
‫النار في النساء‪ ،‬ال سيضا في إقليم كردستان "‬
‫وكععشف ان ووارة الداخليعع الهراقيعع منهعععت مفتعععشي‬
‫وأعتاء البهث الدولي في دداد من دخعول مراكعز االحتاعاو‬
‫ل ا لالطالع على أوضاع الضهتقلين لدي ا وتقييم ما إذا كانعت‬
‫إجراءات ا التي تتبه ا تتضاشى مع الضهايير الدولي‬
‫وأكد أن النظام الهعدلي فعي الهعراق "يهتريع‪ ،‬الكثعير معن‬

‫نقععاط الععتهف"‪ ،‬وقععال أن اكمععم الضتحععدة ناشععدت الحكومع‬
‫الهراقي لوقف تنفيا أحكام انعدام إال أن ا لم تاد هد آذانعا‬
‫خاغي‬
‫وأشتكى ان كي مون معن أن هثع اكمعم الضتحعدة فعي‬
‫الهراق لم تضنح فرخ الدخول إلى مراكز االحتااو الخاضعه‬
‫لسلط ووارة الداخلي وان "الهديد من الضحتاعزين والعساناء‬
‫الاين قا لت م البهث فعي مرافعق ووارة الهعدل‪ ،‬وأفعراد أسعر‬
‫اكشعخاص الضحتاععزين فععي مراكععز االحتاععاو التا هع لععووارة‬
‫الداخلي ‪ ،‬أن م تهرضوا لالعتداء وسوء الضهاملع ‪ ،‬وللتهعايب‪،‬‬
‫على يد السلطات أثناء احتااو م في مرافق ووارة الداخلي "‬

‫‪42‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫إعداد زاع ليبل‬

‫هد عشر سنوات من احعتعالل العهعراق‪ ،‬يعبعقعى السعؤال‬
‫الرئيسي عند الكاتب البريطاني "آندي ماكسيث " أشار إلعيع‪،‬‬
‫في إطار ندوة نقاشي استتافتع عا كعلعيع "غعولعدسعضعيع "‬
‫البريطاني الاكرى الهاشرة لدزو الهراق‪ ،‬ما إذا كانت الحعرب‬
‫على الهراق تستحق الهناء من ورائ ا‬
‫وقال‪ :‬إن الحرب تسببت في تشوي‪ ،‬سضه رئيس العووراء‬
‫البريطاني توني لير‪ ،‬وإن ا تسببت في فقعدان العثعقع فعي‬
‫أقوال الضسؤولين البريطانيين‪ ،‬كضا كانت ضثا ع انعتعكعاسع‬
‫لإلدارة اكمريكي ورئيس ا اكسبق جورج وش اال ن‬
‫هد ما دفهوا اتاا غزو الهراق واحتالل‪ ،،‬رغب كعل معن‬
‫وش وحليف‪ ،‬لير في إيااد ا اكسلحع لعتعبعرر ععضعلعيع‬
‫إرسال قوات م الحتالل الهراق‪ ،‬هد ما أثارت ا العهعضعلعيع‬
‫االحتاللي تساؤالت البريطانيين واكمعريعكعيعيعن ععن عا‬
‫اكسلح الضزعوم ولكن هد ما عاز وش و لير عن إثعبعات‬
‫وجود ا‪ ،‬أظ رت حر م عاز ا على قع عر إرادة الشعهعوب‬
‫والهراقيون اثبتوا لالحتالل اكمريكي كل تفاخيل‪ ،‬وأذيعالع‪،‬‬
‫ان الشهوب أقوى من آل حر م وجيوشع عم العتعي وجعدت‬
‫لحضاي منظوم الشركات اكمريكي وإدارة حرو ا الضتنقعلع‬
‫على حساب امن الشهوب اكخرى واقتصاديات ا‬
‫ما خنهت‪ ،‬اندارة اكمريكعيع معع أذيعالع عا معن العايعن‬
‫شاركو ا احتالل الهراق كان ن ب ثروات‪ ،‬وخيرات‪ ،،‬والسعبعاق‬
‫إلى تدمير حتارت‪ ،‬وثقافت‪ ،،‬وحولو من لد آمعن إلعى عؤر‬
‫للفساد هد ما سلضو لحكام ل م اع طعويعل فعي العرذيعلع‬
‫والضضارس الطائفي ‪ ،‬وما خرح ‪ ،‬نائب رئيس أركان جعيعش‬
‫االحتالل اكمريكي "لويد أوستن"حي قال‪ :‬إن اكوضعاع فعي‬
‫الهراق مقلق جدا‪ ،‬هد عشعرة أععوام ععلعى ديعضعقعراطعيع‬
‫االحتالل‪ ،‬خرج أوستن ليؤكد خالل جلس استضاع في مالعس‬
‫الشيو عن شاش الوضع اكمنعي فعي العهعراق ولتعضعان‬
‫استقرار اا البلد‪ ،‬كضا يزعم‪ ،‬ياب اتخاذ قرارات خعحعيعحع‬
‫تسير ‪ ،‬نحو االتاا الصحيح‬
‫و لكن أي اتاا يريد السير؟ وما ي القرارات الصحيعحع‬
‫التي ستأخا ا حكوم أتت لتخدم مصعالعحع عم‪ ،‬واالحعتعالل‬
‫اكمريكي وشبي ‪ ،‬ال والوا را تين على أنفاس العهعراقعيعيعن‪،‬‬
‫وما يؤكد اا الكالم وجود أوستن على ارض الهراق صفتع‪،‬‬
‫الهسكري ‪ ،‬كضا ياكر متا هون للشأن الهراقي معع العتعأكعيعد‬
‫على أن عددا كبيرا من القوات اكمريكي ال والت في العهعراق‬
‫صيغ ووظائف مختلف ‪ ،‬ضا يخالف أكاذيب اتفاقيع انذععان‬
‫الضوقه مع حكوم الضالكي عام ‪ 3001‬والقعاضعيع عخعروج‬
‫آخر جنود االحتالل من الهراق أواخر عام ‪ 3011‬الضاضي‬

‫هد عشر سنوات والهراقيون وأمن م االقتعصعادي ال وال‬
‫تحت تأثير كل أشكال الفساد الاي يضثل‪ ،‬الضالكي وحكومعتع‪،‬‬
‫التي تسهى جا دة ا اكيام للدخول في سعوق العهعالقعات‬
‫الهام من اب در الضال الهام هقد عو اكول معن نعوعع‪،‬‬
‫لكسب التأييد وتبيي سياست‪ ،،‬اا ما أكدت‪ ،‬مصعادر معن‬
‫وكال وليتيكو ان حكوم الضالكي ستوقع عقداً عضعاليعيعن‬
‫الدوالرات مع شركات عالقات عام أمريكي لدرض تسعويعق‬
‫سياست‪ ،‬وتبيي خورت‪ ،‬أمريكياً‪ ،‬وكشفت مصادر العوكعالع‬
‫أن حكوم الضالكي في مراحل ا اكخيعرة معن تعوقعيعع ععقعد‬
‫مع شرك وديستا و ي من الشركات اكشع عر عالعهعالقعات‬
‫الهام في واشنطن‪ ،‬و ينت أن الشعركع سعيعقعود عا حعال‬
‫استكضال فريق ا "ستيفن ريدميكر" الاي كان يشدل منصعب‬
‫مساعد ووير الخارجي في ع د إدارة جورج د ليو وش‬
‫ومن أسباب الديضقراطي التعي ووعع عا االحعتعالل ععلعى‬
‫الهراقيين‪ ،‬ما يش د نفط الهراق من استنزاف‪ ،‬كشعفعت معا‬
‫تسضى لان النزا الهراقي في مالس العنعواب العهعراقعي‬
‫الحالي‪ ،‬النقاب عن أن قيض الت ريب للنفط الهراقي من قبعل‬
‫النظام انيراني خالل السنوات الضاضي لعدعت أكعثعر معن (‬
‫‪ ) 190‬مليار دوالر ع و و ما يهادل (‪ )%90‬ستون الضعئع معن‬
‫إيرادات الهراق النفطي ‪ ،‬ونسبت اكنباء الصحفي إلى اللاعنع‬
‫الضاكورة قول ا في تقرير ل ا نشر مؤخرًا " إن إيعران تعقعوم‬
‫استنزاف ا الحقول من جانب واحد على العرغعم معن أن‬
‫إيران وحكوم الضالكي كانا قد اتفقا في وقت سعا عق ععلعى‬
‫تشكيل لاان مشترك الستثضار أمثل ل ا‪ ،‬و عو معا يعهعتعبعر‬
‫تهديًا خارخا على حقوق الهراق في ثعروتع‪ ،‬العنعفعطعيع "‬
‫موضح أن شبكات ت ريب النفط الضتخصص والضنتشرة في‬
‫مختلف مناطق الهراق الحدودي تقوم ت ريب نحو (‪ )29‬ألف‬
‫رميل يومياً إلى إيران‬
‫وأكدت مصادر خحفي أن ( نوري الضالكي) قعام سعرقع‬
‫أطنان من الا ب يقدر ثضن ا ع(‪ ) 10‬مليعار دوالرعع وأععطعي‬
‫إيران حص كبيرة من ا في إطار الدعم الاي يقدم‪ ،‬الضالعكعي‬
‫لحكوم احضدي نااد‬
‫يشار إلى أن الضسؤولين في حكعومعات االحعتعالل وععلعى‬
‫رأس م نوري الضالكي أخبحوا متضرسين في كعيعفعيع نع عب‬
‫ثروات وأموال الشهب الهراقي ضضن آف الفساد الضستشريع‬
‫في الووارات والضؤسسات الحكومي في الوقعت العاي معاوال‬
‫الهراقيون منا عشعر سعنعوات يعكعا عدون شعظعف العهعيعش‬
‫والحرمان في لد يضتلك ثاني اكبر احتياطي نفطي الهالم‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫سيروان ا ان‬
‫افتتح السيد ريضي اغاتي عضدة جنيف في مقر معاعلعس‬
‫حقوق اننسان في اكمم الضتحدة فعي جعنعيعف ‪-2-19-1٤‬‬
‫‪ 3012‬مؤتضرا يتهلق انت اكات حقوق اننسان فعي العهعراق‬
‫على مدى عشر سنوات من االحتالل وتحت شهار‪ :‬الضسعائعلع‬
‫والهدال للهراق‬
‫وحتر مضثلو عدد كبير من الضنظضات اننسعانعيع غعيعر‬
‫الحكومي في الهالم والناشط في معاعال حعقعوق اننسعان‬
‫والهدال وقدم خالل الضؤتضر عدة ملفات متهلق انتع عاكعات‬
‫حقوق اننسان في العهعراق ععلعى معدى ‪ 10‬سعنعوات معن‬
‫االحتالل والتي أدت إلعى إ عادة دولع وشعهعب ذات سعيعادة‬
‫وعتوا في اكمم الضتحدة و ا تهتبر سا ق خعطعيعرة فعي‬
‫تاريء اكمم الضتحدة منا نشأت ا والتي أقدمت علي عا دول‬
‫االحتالل تدمير الهراق و نيت‪ ،‬التحتي والفوقي والتي تتهلق‬
‫الخدمات اننساني للشهب الهراقي وتدمير الدول الهراقعيع‬
‫وتدمير البيئ الهراقي من حي ما يتهلق استخدام اننسعان‬
‫ل ا وإ ادة كاف الكائنات الحي وعلى نحو معنعظعم ومعبعرمعي‬
‫وفق خطط مسبق وتأثيعرات االحعتعالل العضعنعظعم ععلعى‬
‫مستقبل الهراق وأجيال‪ ،‬القادم عهعد أن أثعبعت معن خعالل‬
‫ه الضلفات التي قدمت في الالسات الضخصص ل عا عان‬
‫الواليات الضتحدة ومعن معهع عا معن دول االحعتعالل قعامعت‬
‫استخدام كاف اكسلح الضحرم دوليا والتي أدت إلعى إ عادة‬
‫كل ما ينتضي إلى مستقبل أجيال الهراق القادم‬
‫وقد أكد السيد عضدة جنيف على أن اكمم العضعتعحعدة لعم‬
‫تصادق على الحرب ولم تهط حق استخدام العقعوة والعحعرب‬
‫ضد الهراق عاا العخعصعوص وأدانعت شعدة العتعصعرف‬
‫الشخصي لدول االحتالل الا اب واحتالل الهراق وتحعطعيعم‬
‫دول ذات سيادة وعتو مؤسس في اكمم العضعتعحعدة وأكعد‬
‫على أن الهراق قبل عام ‪ 3002‬كان يتقدم خعطعى حعثعيعثع‬
‫وعالي التهاون مع اكمم الضتحدة وكالك في كاف معاعاالت‬
‫الحياة الخاخ في خدم الضواطن وسيادت‪ ،‬واستقالليت‪ ،‬رغم‬
‫قرارات الحصار التي أخدر ا مالس اكمن الدولي علي‪،‬‬
‫وتقدم السيد لون اكمين الهام لحرك الشباب والعطعلعبع‬
‫في اكمم الضتحدة واكمين الهام لشبك ضد الهنصري والاي‬
‫أكد خالل حديث‪ ،‬على أن احتالل الهراق كان اكبر جريض فعي‬
‫التاريء السيئ للواليات الضتحدة اكمريكي ‪ ،‬وأشار إلى كعافع‬
‫الشهوب عبرت عن رفت ا لالحتالل وخعرجعت عتعظعا عرات‬

‫‪43‬‬

‫مليوني في كل أنحاء الهالم‬
‫وفي جانب آخر تحدث السيد انس حول انت عاك حعقعوق‬
‫اننسان من قبل دول االحتالل وانتقد اكمم الضعتعحعدة فعي‬
‫اتباع ا الضهايير الضزدوج في التهامل مع القتايا الدولعيع‬
‫وتطرق فيضا يتهلق الهقو ات التي فرضت على الهراق ععام‬
‫‪ 1660‬عندما أقدم على دخول الكويت والعتعي خعدرت معن‬
‫اكمم الضتحدة خالل ساعات محعدودة عيعنعضعا فعي العضعلعف‬
‫الهراقي واحتالل أمريكا ومن مه ا معن دول العتعحعالعف لعم‬
‫تتهامل نفس الضهيار وقال لضاذا ال يعطبق العقعانعون ععلعى‬
‫الدول التي احتلت الهراق اات التهامل اا يهطي معؤشعرًا‬
‫ال على عدم حيعاديع اكمعم العضعتعحعدة فعي اتعخعاذ عا‬
‫ودلي ً‬
‫للقرارات‬
‫وأكد أن رنامي النفط مقا ل العدعااء والعدواء لعم يعكعن‬
‫ي دف لضساعدة الشهب الهراقي وإنضا لع‪ ،‬معآرب سعيعاسعيع ‪،‬‬
‫حي كانت نالك أموال كثيرة في خندوق الهراق ينضا كان‬
‫اكدويع‬
‫أطفال العهعراق يعضعوتعون عالالف سعبعب نعقع‬
‫ورفت ا تحت ذرائع أن ا تسعتعخعدم‬
‫والضستلزمات الطبي‬
‫كهناخر مزدوج حي وخلت إلعى قعلعم العرخعاص العاي‬
‫وأكد أن نالعك اجعتعضعاععات‬
‫يحتاج‪ ،‬الطفل في الضدرس‬
‫مستضرة في اكمم الضتحدة لفتح ملف احتالل الهراق لتاريعم‬
‫دول االحتالل ومطالب الدول اكعتاء عالعتعهعامعل معع دول‬
‫االحتالل تحت الضهايير القانوني الضتهلق عاالععتعداء ععلعى‬
‫دول ذات سيادة سياسي واقتصادي‬
‫وتحدث السيد ديرك ادريانسيس والضؤلعف لعهعدة كعتعب‬
‫تتهلق احتالل الهراق وتدمير حول التدمير الضنظم للتهليم‬
‫في الهراق وتأثيرات‪ ،‬على اكجيال القادم وأكد كالك على‬
‫أن الشهب الهراقي استطاع طرد االحتالل من خالل مقاومتع‪،‬‬
‫كل الوسائل وما وال ععاومعا ععلعى طعرد عقعايعا و عقعايعا‬
‫انمبراطوري اكمريكي ‪ ،‬وسيقوم طرد حكوم العضعالعكعي‬
‫الضهين من قبل أمريكا و و جزء معن معقعاومع العهعراق‬
‫للخالص من االحتالل وأعوان‪ ،‬وتبهات‪،‬‬
‫وتطرق إلى ما نام عن االحتالل في تدمير الضاعتعضعع‬
‫الهراقي والسيضا الطبق الوسطى و ي الطبعقع اكسعاسعيع‬
‫التي تشضل الشريح الض ض لبناء أي ماعتعضعع وفعق أسعس‬
‫خحيح‬
‫وفي اليوم الثاني للضؤتضر قدم الدكتعور ععبعد العكعاظعم‬
‫الهبودي ملفاً حول قوانين الحرب واستخدام اكسلعحع ععلعى‬

‫‪44‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫الهراق وتأثيرات ا منا عام ‪ 1661‬وقدم شرحا وافيا معهعزوا‬
‫اكدل والوثائق الكامل العتعي تعؤكعد اسعتعخعدام االحعتعالل‬
‫لليورانيوم الضنتب كل أنواع أسلحت‪،‬‬
‫وقدم السيد وياس محاضرة أكد في ا أن ما حدث لعلعهعراق‬
‫والشهب الهراقي ي مأساة حقيقي كل الضقاييس وذلعك‬
‫نتيا لل دم الضنظم والضقصود معن اجعل تعدمعيعر حتعارة‬
‫ومستقبل اا البلد وعضلت أمريكا على تأمين نفس ا أمعام‬
‫كل القوانين الدولي الضتهلق ضحاسبت ا ومحاسب جنود ا‬
‫وقدم اكستاذ خباح الضختار محاضرة حول قانوني الحعرب‬
‫وانت اكات حقوق اننسان وأكد أن االحتالل كان جريضع وفعق‬
‫كل القوانين والضهايير الدولي القانوني ووفق أحكام القانعون‬
‫الدولي وأشار إلى أن اكمين الهام ل مم الضتحدة و هعد ‪11‬‬
‫عا العحعرب‬
‫ش را من دء االحتالل اعترف هدم شرعيع‬
‫وتضت تهبئ الرأي الهام كجل احعتعالل العهعراق تعحعت اسعم‬
‫( تحرير الهراق ) وكان نالك حدي عن الديعضعقعراطعيع معن‬
‫يعنعضعا‬
‫أجل إقناع الهالم ترورة تدير النظام في الهراق‬
‫كان الدرض من ذلك عو إ عادة وتعدمعيعر الشعهعب والعدولع‬
‫والحتارة لتبقى على مدى اكجيال تحت تخلف كبير واككثعر‬
‫من ذلك قامت أمريكا تسليم الهراق إلى إيعران فعي العوقعت‬
‫الحاضر واليوم تهضل إيران على تدمير العضعاعتعضعع العهعراقعي‬
‫صورة منتظض وتحاول تحويل الثقاف في الضاتضع الهراقعي‬
‫تحت الضسضيات الطائفي‬
‫واكد ضرورة حكم الهدالع فعي قتعيع احعتعالل العهعراق‬
‫وتطبيق كاف القوانين الدولي في ا الاريضع كعضعا يعتعم‬

‫تطبيق ا في القتايا الضشا ومنح التهويتات عن كعل معا‬
‫جرى من االحتالل وما هد والهضل ا ود متني لتعحعقعيعق‬
‫الهدال والهضل على عدم تكرار كاا جريض شهع وكعالعك‬
‫ضرورة التفاعل مع الشهب الهراقي كل مااالت‪ ،‬وأكعد ععلعى‬
‫حق الضقاوم للشهب الهراقي تكفل‪ ،‬كل القعوانعيعن العدولعيع‬
‫وحق تقرير مصير الشهوب الضحتل وفق القوانين الدولي‬
‫وقدم اكستاذ البروفسور عبعد السعالم العطعائعي دراسع‬
‫شامل حول التدير العديعضعوغعرافعي فعي العهعراق وتعأثعيعرات‬
‫االحتالل اكمريكي على ذلك وتأثيعر إيعران وامعتعداد عا فعي‬
‫الهراق شكل خاص وفي الدول الهر ي وانقليعضعيع شعكعل‬
‫عام‬
‫ال حعول‬
‫وقدمت الدكتورة الباحث ياسضين جواد ملفا كعامع ً‬
‫انت اكات حقوق الضرأة في الهراق وتأثير االحتالل ععلعى ذلعك‬
‫في كل الاوانب الخاخ الضرأة وتأثير السعيعاسع العاعديعدة‬
‫علي ا مستندة إلى الوثائق والصور‬
‫و انضاف إلى اكستاذة كانتان والتعي تعقعدمعت عبعحع‬
‫مفصل حول االنت اكات الضنظض والضبرمعاع عحعق أطعفعال‬
‫الهراق وما وخل إلي‪ ،‬حال م هد االحعتعالل عكعل العضعاعاالت‬
‫الصحي والتهليضي وتأثعيعرات العفعقعر والعهعوو واالععتعداءات‬
‫الانسي وغير ا‬
‫وقدمت الناشط في ماال حقوق اننسعان إسعراء العضعال‬
‫فلضين عن انت اك حعقعوق اننسعان فعي سعاعون االحعتعالل‬
‫وساون حكوم الضالكي الضنصب من قبل االحتالل‬
‫****‬

‫رف وج اء وناشعطعون فعي العتعظعا عرات فعي اكنعبعار‬
‫الضفاوضات ين نوري الضالكي وعدد من شيو الهشائر‪،‬‬
‫ومن ج ت‪ ،‬دعا الشيء عبد الضلك السهدي‪ ،‬شيو الهشائعر‬
‫إلى » عدم ال رول وراء سراب الحكوم التي لعم تعنعفعا لع عم‬
‫شيئًا ملضوساً‪ ،‬وتستخدم م آل إعالمي طيعهع حعتعى تعوقعع‬
‫ين م و ين شهب م الضاا د« ‪ ،‬ودعا الضهتصضين إلى العدفعاع‬
‫عن أنفس م إذا اعتدت علي م قوات اكمن‬
‫وقال السهدي‪ :‬إن »حكوم الهراق تحاول إضهاف سعاحعات‬
‫االعتصام شتى الوسائل وقد سلكت مسلك انغراء لهدد معن‬
‫الضهتصضين و ه شيو الهشائر وح »الضهتصضين على‬
‫الثبات وإدام الضطالب الحقوق الضشروع وععدم االكعتعراث‬
‫ا اككاذيب التي تهودنا علي ا من السياسيين الهراقيين«‬
‫ونصح الحكوم ع» أن تترك الوسائل الوضيه التي تعريعد‬
‫ا إضهاف التظا رات وشدد على أن » الضتظا ريعن عاقعون‬
‫وثا تون على الحق ولن تنطلي عليع عم تصعرفعاتعكعم العتعي‬

‫أخبحت مكشوف لكل ذي عينين«‪.‬‬
‫وجدد السهدي دعوت‪ » ،‬الضهتصضين إلى االستعضعرار ععلعى‬
‫سلضي اعتصام م وأن ال يسضحوا كحد أن يتصدى للشعرطع‬
‫أي أذى ما دامت لم تنفا أوامر الساس االعتداء عليكم‪ ،‬فإن‬
‫حصل من ا أو من قوات اكمن أي إسعاءة عتعوجعيع‪ ،‬فعو عات‬
‫البنادق لقتالكم فهند ذلك يصبح الدفعاع ععن العنعفعس معن‬
‫الواجبات الشرعي «‪.‬‬
‫إلى ذلك‪ ،‬قال الناطق اسم لاان التنسيق فعي العرمعادي‬
‫سهيد الالفي‪ :‬إن » الضضثل الوحيد للعتعظعا عرات عم وجع عاء‬
‫وشيو الهشائر الاي يوجدون يوميا في ساح االعتصام«‪.‬‬
‫وأضاف‪ :‬إن » الضتايقات اكمنعيع معتعواخعلع وععضعلعيعات‬
‫االعتقال تالحق الناشطين«‪.‬‬
‫ورجح شيء عشائر الدليم في اكنبار ععلعي السعلعضعان أن‬
‫الضالكي يسهى إلى » شق خف أ الي اكنبار ووجع عائع عا معن‬
‫خالل وسائل الترغيب«‪.‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

‫أخدر حزب الشيوعي الهراقي اللان العقعيعاديع العبعيعان‬
‫التالي‪:‬‬
‫يا أ ناء شهبنا الهراقي اك ي‬
‫كهادة عصا انجرام الفاشيع العحعاكعضع فعي عدعداد‪،‬‬
‫لاوئ ا إلى أساليب الكاب الضفتوحع لعتعبعريعر جعرائعضع عا‬
‫الوحشي الضتالحق ضد أ ناء شهبنا الهراقي‪ ،‬فاريض قعتعل‬
‫الضتظا رين اك رياء من أ ناء الفلوج أخبحت منسيع ولعم‬
‫تكترث حكوم الضالكي إلى مطالبات أ الي الش داء تسليم‬
‫الاناة الاين تم تشخعيعصع عم شعكعل واضعح و عاكسعضعاء‬
‫الضهروف إلى القتاء لينالوا جرائ م العهعادل لعاعريعضعتع عم‬
‫الضنكرة‪ ،‬ثم تبهت ا الاريض الثاني اقتحام سعاحع اكحعرار‬
‫في الضوخل من قبل ما يسضى قوات الشرط االتعحعاديع ‪،‬‬
‫والتي أودت حياة أر ه ش داء وعشرات من الاعرحعى‪ ،‬كعل‬
‫ا الارائم وسا قات ا لعآلالف معن جعرائعم العضعفعخعخعات‬
‫واالغتياالت ال يضكن أ دًا السكوت عنع عا وقعبعول اككعاذيعب‬
‫والتلفيقات والتبريرات الوا ي التي يطلق ا أمعثعال العكعااب‬
‫اكقدم لووارة الداخلي الضارم عدنعان اكسعدي و عو يعبعرر‬
‫دخول السيارات الضفخخ من الفلوج إلى دداد‪ ،‬وتعنعاسعى‬
‫اا الدعي وجود الهشرات من نقاط السيطرة الضنتشرة فعي‬
‫كل مكان‪ ،‬ولم يهد خافياً على أ ناء شهبنا اكساليب الخبيثع‬
‫لدالبي عضليات التفاير التي تتم واسط الخاليعا العتعا عهع‬
‫للكيانات الهضيل وعلى رأس ا فرق حزب العدععوة انر عا عي‬
‫وتحت إدارة وإشراف من قبل الضخا رات انيراني‬
‫ال د من االنتبعا الشعديعد إلعى اكسعالعيعب انجعرامعيع‬
‫الضبتكرة الضستخدم من قبل أج زة الهضال الضكلف عإدارة‬
‫الساون والضهتقالت من خالل افتهال حعرائعق فعي خعاالت‬

‫‪45‬‬

‫الضهتقلين والتخل من م ا العطعريعقع قعبعل انفعراج‬
‫عن م‪ ،‬وحادث إحراق ه الزنزانات في سان أ عو غعريعب‬
‫ي عضلي مد رة ال دف من ا قتل اكبر ععدد معضعكعن معن‬
‫ؤالء اك رياء‬
‫ضعد‬
‫الحوادث انجرامي كثيرة ولن تتعوقعف‪ ،‬و عاكخع‬
‫الضتظا رين والضهتصضين‪ ،‬فاغتيال الضنسق العهعام لعلعاعان‬
‫الشهبي في كركوك الش يد نيان الهبيدي‪ ،‬وقعبلع‪ ،‬الشعيعء‬
‫محضد طا ر شيء قبائل الابور فعي العضعوخعل‪ ،‬واععتعقعال‬
‫الشيء حسين الهبيد احد شيو الاعبعور وأ عنعاء ‪ ،‬وحعضعالت‬
‫االعتقال والضدا ضات الضستضعرة لعقعادة العتعظعا عرات فعي‬
‫الضوخل واكنبار وخالح الدين وكعركعوك وديعالعى و عدعداد‬
‫وغير ا من الضحافظات‪ ،‬تعاعري دون تعوقعف‪ ،‬وان اكععداد‬
‫الاديدة من الضهتقلين فاقت ما وعضت ‪ ،‬سلط العضعالعكعي‬
‫من الاين أطلق سراح م لحد الن‪ ،‬و ناءً على ما يحصل من‬
‫توسيع لدائرة االنت اكات الخطيرة لحقعوق اننسعان وععلعى‬
‫مختلف الصهد‪ ،‬نؤكد على أ ضي وضرورة البح الاعاد فعي‬
‫االنتقال إلى حال العهعصعيعان الشعامعل فعي كعافع العضعدن‬
‫الهراقي ‪ ،‬ردًا على الضضارسات انجعرامعيع ‪ ،‬والعهعضعل ععلعى‬
‫إسقاط سلط الهضال في دداد‪ ،‬ف اا و السبيعل العوحعيعد‬
‫الاي ال ديل عن‪ ،‬من أجل الخالص الن ائي من الكارث التي‬
‫حلت وطننا وشهبنا الضكافح‬
‫الضاد لش دائنا اك رار‬
‫وتحي الهز واالفتخار إلى أ ناء وشيعو العهعشعائعر والعى‬
‫رجال الدين اكفاضل وكل الشرفاء والديارى الصامديعن فعي‬
‫ساحات وميادين االعتصام‬
‫دداد ‪ 1٤ -‬آذار‪3012 ،‬‬

‫في إطار حمالت التزوير واإلعداد للمزيد من حمالالت اإلعالداو واتعتالالاتت فالي عراالالا الم تال‬
‫روجت بعض الموااع خبرا ملسوبا للبعث وفصائ المالاومة والالوات المسل ة العرااية الوطلية‬
‫عن إعالن بدء معركة ت رير بغداد ت ت اسم (معركة ال سم األخيرة) إن البعث والالوات المسل ة‬
‫الوطلية وجبهة الجهاد والت رير والخالص الوطلي تكذب هذا الخبر جملة وتفالصيال وتككالد به ال‬
‫ليس سوى عم مدسوس يالصد ب التمهيد ألمر ما تعده السلطة الصفوية بهوامر من إيران لذا‬
‫عيد التهكيد ألبلاء شعبلا العرااي العظيم بهن ت ريالر العالراك كلال كالان وساليبالم فالي مالدمالة‬
‫أولوياتلا الوطلية وعلدما ست ين ساعة الت رير سيعرف العالم كل بتلك العملية‪.‬‬
‫اطق مخول‬
‫بغداد في ‪3//2/3/02‬‬

‫‪46‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪/‬آذار ‪3102‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful