‫التعريف بولية اللفة‬


‫نظرة طبيعية جغرافية‬
‫الوقع‪:‬‬
‫ف سفح الطلس الصحراوي و بفترق الطرق من الشمال ال النوب ‪ ،‬و من الشرق إل الغرب ‪،‬‬
‫تتمركز اللفة بي أحضان السهوب الوسطى عند التحام الصحراء بالضاب العليا ‪ ،‬هناك حيث‬
‫ضربعت الشمعس موعدا لاع معع الفضاءات الفسعيحة‪ ، ،‬و ل تبععد إل بوال ‪ 300‬كلم جنوب‬
‫العا صمة الزائر ية ‪.‬و مع ذلك ي عد جزؤ ها النو ب صحراويا ‪ .‬لذا تش كل هزة و صل ب ي شال‬
‫الزائر وجنوب ا‪.‬ت د ولية اللفة الد ية شال‪ ،‬و ال سيلة شرقا‪ ،‬وتيارت غربا‪ ،‬ول ا حدود جنوبية‬
‫شرقية مع بسكرة و الوادي و ورقلة‪ ،‬ومع الغواط و غرداية ف النوب الغرب‪.‬‬
‫الدوائر و البلديات‪:‬‬
‫ظهرت وليعة اللفعة بقتضعى التقسعيم الداري عام ‪ 1974‬للجمهوريعة الزائريعة الديقراطيعة‬
‫الشعبية‪ ،‬و يبلغ عدد سكانا ‪ 897.920‬نسمة (حسب إحصاء ‪ )2003‬و تبلغ الكثافة السكانية‬
‫‪ 27.8‬نسمة‪/‬كلم ‪.2‬‬
‫وهي تضم ‪ 36‬بلدية ‪ ،‬و ‪ 12‬دائرة كما يلي‪:‬‬
‫الدائرة‬

‫البلديات‬

‫اللفة‬

‫اللفة‬

‫عي وسارة‬

‫عي وسارة ‪ ،‬القرنين‬

‫البيين‬

‫البيين ‪ ،‬بنهار‬

‫سيدي لعجال سيدي لعجال ‪ ،‬الميس ‪ ،‬حاسي قدول‬
‫حد الصحاري حد الصحاري‪ ،‬بويرة الحداب‪،‬عي أفقه‬
‫حاسي ببح حاسي ببح‪ ،‬الزعفران‪ ،‬حاسي العش‪ ،‬عي معبد‬
‫‪1‬‬

‫الدائرة‬

‫البلديات‬

‫دار الشيوخ دار الشيوخ‪ ،‬مليليحة‪ ،‬سيدي بايزيد‬
‫الشارف‬

‫الشارف‪ ،‬القديد‪ ،‬بن يعقوب‬

‫الدريسية‬

‫الدريسية‪ ،‬الدويس‪ ،‬عي الشهداء‬

‫عي البل‬

‫عي البل‪ ،‬مبارة‪ ،‬تعضميت‪ ،‬زكار‬

‫مسعد‬

‫مسعد‪ ،‬دلدول‪ ،‬سلمانة‪ ،‬سدالرحال‪ ،‬قطارة‬

‫فيض البطمة قيض البطمة‪ ،‬عمورة‪ ،‬أم لعظام‬
‫الناخ و التضاريس‬
‫تتمتع اللفة بساحة تقدر بع‪ 32256.35 :‬كلم ‪ ، 2‬و تثل ‪ % 1.36‬من الساحة الجالية‬
‫للجزائر‪ .‬هذه الساحة وهذا الوقع أعطى النطقة تنوعا طبيعيا‪ ،‬إذ ند مثل أنواعا تضاريسية متعددة‬
‫على امتداد مساحتها الشاسعة ‪ .‬فهناك سلسلة جبلية ف وسط الولية ‪ ،‬تتد من دائرة دار الشيوخ‬
‫شرقا إل الدريسية ف أقصى الغرب‪.‬‬
‫تتخلل هذه السلسلة قمم جبلية فارغة‪ ،‬تبلغ مداها القصى ف قمة جبل "ماسن الكفا" بالقرب من‬
‫منطقة بن يعقوب الرتفعة بع ‪ 1613‬مترا‪ ،‬وينخفض هذا الرتفاع كلما توجهنا غربا‪ .‬دون أن‬
‫ننسى جبل بوكحيل الذي يأخذ مساحة ف الشمال الشرقي لدائرة مسعد‪ ،‬ويتد حت بوسعادة‪،‬‬
‫وكذا جبعل اللح بالكان السعمى "حجعر اللح"‪ ،‬وهعو ثالث جبعل ملح فع العال ويقعع على بععد‬
‫حوال ‪ 30‬كلم شال مدينة اللفة‪.‬‬
‫توجد بالنطقة أيضا منخفضات ببلدية الل فة‪ ،‬و دار الشيوخ و أحواض بالدريسية وبالقرب من‬
‫م سعد‪ ،‬و سهول بع ي ال بل وم سعد‪ .‬وي ر وادي جدي بالزء الغر ب للجل فة‪ .‬أ ما الغطاء النبا ت‪،‬‬
‫فتغ طي الشجار ‪ 150‬هكتار و ت قع هذه النا طق الغاب ية ف النوب الغرب عي و الشمال الشر قي‬
‫لبلد ية الل فة وشرق م سعد‪ ،‬وبالقرب من ع ي و سارة‪ .‬وتغلب علي ها أنواع‪ :‬ال صنوبر الل ب‪ ،‬و‬
‫أشجار العرعار بالضافة إل أنواع نباتيعة استبسيعة‪ ،‬مثل اللفاء الت كانت تغطي مساحة تقدر‬

‫‪2‬‬

‫ب ع‪ 658000 :‬هكتار و الش يح‪ ،‬و الكل يل‪.‬ك ما أتا حت الطبي عة ال صحراوية جنوب النط قة‬
‫وجود الواحات و المادات ف منطقة مسعد‪.‬‬
‫مناخ منطقة اللفة انتقال ف عمومه‪ ،‬ب ي مناخ الب حر البيض التوسط و الناخ ال صحراوي ‪ .‬إذ‬
‫يتميعز بقسعاوة الطقعس فع الشتاء وكثرة موجات الصعقيع النتظمعة‪ ،‬وبقلة الطار وعدم انتظامهعا‬
‫وامتداد مدة الفاف وقصعر مدة التسعاقط‪ .‬و يقدر متوسعط قيمعة التسعاقط بيع ‪ 150‬إل ‪350‬‬
‫ملم‪.‬‬
‫مدينة اللفة‪-‬عاصمة الولية‪-‬‬
‫تقع مدينة اللفة ف مركز ولية اللفة‪ ،‬وتبعد عن عاصمة الزائر بوال ‪ 300‬كلم‪ .‬و تعتب تاسع‬
‫مدي نة جزائر ية من ح يث عدد ال سكان بأك ثر من ‪ 230‬ألف ن سمة ب عد كل من مدن الزائر‬
‫العاصمة‪ ،‬وهران‪ ،‬قسنطينة‪ ،‬عنابة‪ ،‬باتنة ‪ ،‬البليدة ‪ ،‬سطيف و الشلف‪.‬ترتفع عن سطح البحر بأكثر‬
‫من ‪ 800‬م‪ .‬و هي منط قة سهبية ش به صحراوية ‪ ..‬ت مع ب ي ال تل و ال صحراء شتاؤ ها بارد و‬
‫صيفها حار جاف و يكون غالبا ألطف عن مناطق الساحل‪ .‬و ذلك بالنظر للحزام الغاب الخضر‬
‫الحيط با‪.‬‬
‫ت قع على الطر يق الوط ن ر قم ‪ 01‬العابر لل صحراء‪ .‬و قد بدأ ب ا التو سع العمرا ن و ال سكان مع‬
‫مطلع ثانينات القرن الاضي‪ .‬و بدأت وتية التزايد السكان ف فترة العشرية الاضية ‪ -‬التسعينات‬
‫ ‪ ..‬لعوامل عديدة منها ‪ ..‬الزمة الزائرية ‪ ..‬و طبيعة النطقة و سكانا الصليي الذين يتميزون‬‫بالل فة و التآلف و النفتاح و الترح يب بالضيوف الدد الوافد ين على النط قة ح ت ي صبحون ف‬
‫كث ي من الحيان أك ثر حظوة و نفوذا من ال سكان ال صليي للمنط قة‪.‬هذا و قد أ صبحت الدي نة‬
‫مركزا اقتصاديا و تاريا هام تنتقل السلع عبه إل بقية الدن و الوليات النوبية للجزائر ‪.‬‬
‫و النشاط الغالب لسعكانا الحلييع هو الفلحعة و خا صة تربيعة الاش ية ( الغنام ) فهعي العمود‬
‫الفقري للنشاط القتصعادي للمنطقعة ‪ ..‬و المول الرئيسعي لناطعق شال و شرق البلد بذه الادة‬
‫اليوية لتخترق أحيانا حدود الدولة نو دول الغرب العرب‪..‬‬

‫‪3‬‬

‫و ف الدة الخية تشهد مدينة اللفة وولية اللفة بصفة عامة نشاطا تنمويا معتبا ف الجالت‬
‫التنموية الختلفة الفلحية و الجتماعية و الدماتية ف إطار برنامج التنمية للجمهورية و البنامج‬
‫الاص بوليات النوبية لعادة هيكلة القطاعات و تسي أداء الدمات للمرافق العمومية لتحقيق‬
‫الردودية الفضل ‪ ..‬و فتح مناصب شغل لمتصاص البطالة و تنشيط دواليب القتصاد الوطن ‪..‬‬
‫تاريخ منطقة اللفة ‪- 1 -‬‬
‫من عصور ما قبل التاريخ ال القبة الرومانية‬
‫مقدمــة‬
‫تقععع مدينعة اللفعة بالطلس الصعحراوي على بععد ‪ 300‬كلم جنوب الزائر العاصعمة وهعي‬
‫نقطععة التقاء ف منتصعف الطريعق بيع الدود الشرقيعة والغربيعة للبلد‪.‬اللفعة عاصعمة سعهوب‬
‫الزائر‪ ،‬تثعل بصعدق التركيعب التكامعل لناطعق الزائر الختلفعة‪ ،‬حيعث مناخهعا القاري التميعز‬
‫بارتفاعها عن سطح البحر بع ‪ 1270‬م يعل منها مكانا مفضل لدى سكان الصحراء وكثيا‬
‫من السواح‪ ،‬و كذا الرياضيي‪.‬‬
‫تشتهر هاته النطقة بتربية الواشي والغنم على وجه الصوص (ذي الودة العالية)‪ ،‬كما أنا مركز‬
‫تاري هام وال صناعة الدي ثة ظهرت جل يا في ها ب سرعة فائ قة‪ ،‬و كذا باحتوائ ها لق طب جام عي‬
‫فت‪.‬و يشتهر أهل منطقة اللفة بالكرم و النية‪( ،‬و ما تسمية موقع مبايعة أهل النطقة للمي عبد‬
‫القادر الزائري بالكرمونية لدليل على ذلك‪.‬‬
‫العصور القدية‬
‫كانت منطقة اللفة قبل عشرات الليي من السنوات عائمة تت الاء‪ ،‬بدليل اكتشاف مموعة‬
‫من الصدفات التحجرة‪ ،‬الت هي مفوظة و معروضة بالتحف الحلي للمدينة‪.‬ويرجع تاريخ وجود‬
‫النسان بالنطقة إل عصر ما قبل التاريخ فقد ت العثور‪ -‬منذ بداية القرن العشرين‪ -‬على نقوش و‬
‫رسومات صخرية و كتابات ليبية بربرية يعود أقدم تاريخ لذه الثار إل حوال ‪ 9000‬سنة قبل‬
‫اليلد‪.‬‬
‫‪4‬‬

‫هذه الرسومات و النقوشات تتوزع على مطات عدة ف اللفة من أهها ‪:‬‬
‫م طة ع ي النا قة ‪ :‬ال ت تب عد بوال ‪ 45‬كل ما جنوب الل فة و تز خر بر سومات أثر ية عديدة‬
‫لجموعة حيوانات ‪ ،‬مثل اليمي العتيقي (‪ )Les deux Buffles antiques‬الضخمي‬
‫(أكب هذين الرسي مساحته ‪ 219‬سم) ‪ ،‬ويوجد بالحطة أيضا رسم لفيل كبي ‪ ،‬ورسم لمرأة‬
‫و رجل يدعيان ‪ :‬العاشقي الجولي‪ .‬ويوجد بالنطقة أبعد تاريخ للحضارة القفصية ‪ ،‬يدد بع‪:‬‬
‫‪ 7350‬سنة ق‪.‬م‪.‬‬
‫مطة حجر سيدي بوبكر‪ :‬اكتشفت سنة ‪ 1965‬من قبل فرانسوا دو فيلري‪ .‬وهذه الحطة‬
‫قريبة من مسعد‪ ،‬و تمل عدة نقوشات صخرية من جهاتا الختلفة ‪ ..‬مثل الكبعش الذي تعلوه‬
‫شبه كرة فوق رأ سه (‪ ، )Le bêler à sphéroïde‬وعلى يي نه نع جة ل تظ هر فوق رأ سها‬
‫شبه الكرة ‪. Brebis sans sphéroïde‬‬
‫م طة ح صباية‪ :‬اكتش فت هذه الح طة ف عمل ية ع سكرية للفرن سيي أثناء الحتلل‪ ،‬و أع يد‬
‫اكتشافها سنة ‪ 1964‬من ق بل دوفيلري وبلنشار‪ .‬تب عد بوال عي ‪ 75‬كل ما عن مدينة اللفة‬
‫جنوبا‪ ،‬حيث ند نقوشا صخرية لفيلة و أبقار و نعامات و أرانب ورسا لنسان‪.‬‬
‫وه نا تظ هر مل مح الع صر النيولي ت (الع صر الجري الد يث) الذي بدأ ف الشرق الو سط م نذ‬
‫‪ 7000‬سنة قبل اليلد‪ ،‬ما دل على وجود النسان ف النطقة خلل هذا العصر‪.‬‬
‫مطة خنق اللل‪ :‬اكتشفها سنة ‪ 1966‬براتفيال ودوفيلري‪ .‬مطة قريبة من عي البل‪ ،‬فيها‬
‫ر سم لث عور (حيم) عت يق ‪ ،‬وك بش تعلوه ش به كرة‪ .‬ويو جد ر سم ل سد كبي ل يظ هر ذيله‪،‬‬
‫ويتجه بوجهه إل اليمي‪..‬‬
‫مطة عمورة ‪ :‬تقع بنطقة مسعد ‪ ،‬وقد اكتشفت سنة ‪ .1965‬وفيها رسم لفيلي‬
‫مطة ثنية الزاب‪ :‬تبعد بوالعي ‪ 45‬كلما جنوب اللفة‪ .‬يعود تاريعخ رسومها إل ‪6000‬‬
‫سنة قبل اليعلد‪ .‬ند ف صخورها الصفراء رسومات غامضة صعبة الفهم‪ ،‬ورسا لفيل ضخم و‬
‫آخر صغي‪ ،‬ولشخص يظهر شعره بيئة غريبة‪.‬‬
‫‪5‬‬

‫مطة زكار‪ :‬اكتشفت هذه الحطة سنة ‪ 1907‬من قبل السيد ‪ :‬ماقن القاضي ف اللفة أنذاك‬
‫‪ .‬فيها رسوم جيلة و دقيقة لظب إفريقي يثو على ركبتيه‪ ،‬بينما يلتهمه أسد‪ ،‬مع أن السد يبدو‬
‫أقل شكل ‪ ..‬وفيها رسوم لنعامة ولوحيد القرن ‪..‬‬
‫مطة صفية بورنان‪ :‬اكتشفت سنة ‪ 1954‬من قبل بيلن ‪ .‬تقع بي مسعد و الجبارة‪ .‬وفيها‬
‫رسومات لفيل وكبش و نعامات و غزال ‪ ،‬وكذا مموعة من اليول ‪ ...‬ال‬
‫ويرى هونري لوت أن الحطة تعود إل حوال ‪ 5020‬أو ‪ 5270‬سنة قبل اليلد‪.‬‬
‫القبائل الببرية ف اللفة‬
‫أما وجود القبائل الببرية ف حدود منطقة اللفة فكان قديا‪ ،‬إذ يذكر الب فرانسوا دوفيلري أن‬
‫النطقة وما جاورها كانت تنتمي إل الببر منذ سنة ‪ 1500‬قبل اليلد وحت سنة ‪ 1000‬م‪ ،‬و‬
‫أن هناك شعبا بربريا عرف بالبداوة وكان يسمى "اليتول"‪ ،‬اجتمع منذ عهد ما قبل التاريخ من‬
‫بقا يا النيوليتيكي ي (الع صر الجري التأ خر أو الد يث)و من القوام ال ت نز حت من الشرق ( من‬
‫فلسطي أو جنوب اليمن)‪ ،‬ومن سردينيا ف الغرب‪ .‬تدل على ذلك الكتابات الليبية الت اكتشفت‬
‫ف مناطق مثل‪ :‬وادي حصباية ‪ ،‬وصفية بورنان وعي الناقة وصفية البارود‪ .‬وتدل على ذلك أيضا‬
‫بعض الضرحة بأنواعها الت يذكر الطلس الركيولوجي وجودها ف منطقة اللفة‪ ،‬ف الدريسية‬
‫وقلتعة السعطل وجنوب وادي جدي بالقرب معن ضايعة زخروفعة‪ .‬بالضافعة إل بععض رسعومات‬
‫الحصنة و المال‪.‬‬
‫وتدر العودة ه نا إل ا بن خلدون ف الب حث عن تار يخ الببر ف منط قة الل فة‪.‬وا بن خلدون ل‬
‫ي ستعمل كل مة "اليتول"‪ ،‬بل يطلق على هؤلء ا سم الببر‪ ،‬وير كز على الزناتي ي الببر‪ ،‬ويذ كر‬
‫فروعا لذه القبيلة‪ ،‬سكنت مناطق اللفة وما جاورها ‪.‬تنتمي هذه الفروع كلها إل بطن مغراوة‬
‫‪ ..‬تساعدنا ف ذلك التحديدات الكانية الت يصفعها ابن خلدون‪.‬‬
‫من بي هؤلء الببر بنو سنجاس الزناتيون من مغراوة‪ ،‬إذ ينقل ابن خلدون عن أحد نساب زناتة‬
‫قوله ‪ « :‬ول تزل هذه البطون الرب عة من أو سع بطون مغراوة‪ .‬فأ ما بنو سنجاس فل هم موا طن ف‬

‫‪6‬‬

‫كل عمل من أفريقية و الغربي فمنهم قبلة الغرب الوسط ببل راشد وجبل كريرة وبعمل الزاب‬
‫وعمل الشلف‪ ،‬ونازلوا قفصة سنة أربع عشر و خسمائة ‪» ..‬وليس جبل راشد إل البل العروف‬
‫الن باسم "جبل العمور" الواقع غرب اللفة‪.‬‬
‫ويؤ كد ا بن خلدون ذلك ف مو قع آ خر من "تاري ه"‪ ،‬فيقول‪ « :‬و من ب ن سنجاس هؤلء بأرض‬
‫الشنتل "جبل السحاري نسبة إل السحاري اللليي الذين استوطنوه فيما بعد‪ .‬يقع البل شال‬
‫اللفة" ما بي الزاب و جبل راشد‪ ،‬أوطنوا جباله ف جوار غمرة ‪ ،‬وصاروا عند تغلب اللليي ف‬
‫ملكهم يقبضون التاوة منهم »‪.‬‬
‫ول شك ف أن كل مة غمرة ال ت وردت أي ضا ف الكلم ال سابق‪ ،‬هو ا سم قبيلة أخرى بربر ية‬
‫سكنت النط قة بوار ب ن سنجاس‪ ،‬و هو يق صد ب ا قبيلة "غمرت" أو " واغمرت" ‪ -‬ك ما يقول‬
‫الببر‪ ،-‬إذ يذكرها ابن خلدون ف سياق آخر بذا السم الببري ‪ ،‬فيقول عنها‪ « :‬وأما واغمرت‬
‫‪ ،‬وي سمون لذا الع هد غمرت‪ ،‬و هم اخوة وجدي ن ‪ ،‬و من ولد ورتن يص بن جا نا ك ما قلناه‪،‬‬
‫فكانوا من أوفر القبائل ععددا‪ ،‬ومواطنهم متفرقة‪ ،‬وجهورهم بالبال ال قبلة بلد صنهاجة من‬
‫الشنتعل "جبل السحاري" إل الدوسن »‪.‬‬
‫أمعا طريقعة هؤلء الببر فع العيعش ‪ ،‬فقعد كانعت البداوة سعة عامعة تطبعهعا ‪ ،‬فقعد « ‪ ..‬اشتهعر‬
‫اليتوليون ف تاريخ الغرب القدي بكونم رعاة نوذجيي‪ ،‬حت شبههم سترابون "‪" Strabon‬‬
‫بالعرب البدو‪ ،‬ووصعف خيولمع و أبقارهعم بأناع كثية العدد »‪ « .‬كمعا أنمع ألفوا النتقال نوع‬
‫الشمال عب العصور عندما تل مواسم الرعي ف بلد التل »‪.‬‬
‫ك ما رأى ا بن خلدون ان صفة الزناتي ي الببر كا نت الياة البدو ية ‪ ،‬و ما تقتض يه من تن قل تلك‬
‫القبائل بي الواطن بثا عن أماكن النتجاع‪ ،‬فذكر أنم يسكنون اليام‪ ،‬ويتخذون اليل والبل‪،‬‬
‫ويألفون رحلت الشتاء و الصيف ‪ ،‬وكذا يغيون على العمران (وهي حياة تشبه إل حد بعيد حياة‬
‫العرب ف ش به الزيرة العرب ية)‪ ،‬ورب ا كا نت هذه من أ هم العوا مل ال ت سهلت م يء العرب‬
‫السلمي و استيطانم البلد ‪ ،‬وسهولة تعاملهم مع السكان الببر الصليي‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫الرومان ف منطقة اللفة‬
‫من أهم الوسائل الت اعتمدتا السياسة الرومانية من أجل إحكام السيطرة على الراضي الزائرية‬
‫بناء بععض التحصعينات " ‪ "Les limes‬التع امتدت معن شعط الضنعة شال إل وادي جدي‬
‫جنوبعا‪ .‬وفع سعنة ‪126‬م امتدت هذه الصعون (‪ )Les limes‬جنوب وادي جدي‪ ،‬وبذلك‬
‫شلت منطقة اللفة وكان الغرض منها صد أي هجمات متوقعة أو تركات مريبة‪.‬‬
‫كما اعتمد الرومانيون على إنشاء قلع‪ ،‬مثل قلعة دييدي ‪ Castellum Dimmidi‬الواقعة‬
‫قرب مدينة مسعد الن‪ .‬وقد بنيت ف عهد المباطور الرومان سبتوس سفيوس‪ .‬وكان ذلك سنة‬
‫‪ 198‬م ف رأي جلبي شارل بيكار‪ ،‬بينما يرى شارل اندري جوليان أنا بنيت سنة ‪ 201‬م‪.‬‬
‫وا ستمر ع مل هذه القل عة إل غا ية سنة ‪ 240‬للميلد‪ .‬ول ت كن الوحيدة ف هذه النا طق ‪ ،‬بل‬
‫بني عت قلع أخرى ف النوب ‪ ،‬ف "القاهرة" وع ي الر يش والدو سن وبورادة‪ ،‬وكل ها ت قع ف‬
‫امتداد استراتيجي يتحكم ف القليم المند جنوب حوض الضنة‪.‬ول شك ف أن الكان السمى‬
‫دمد ف منطقة مسعد أخذ تسميته من هذه القلعة الت تثل موقعا مهما من الناحية التاريية الثرية‪،‬‬
‫إذ كان يوي بععض الثار والدوات البونزيعة و الزفيعة‪ ،‬وكذا رسعوما جداريعة ‪ ..‬وجلهعا تع‬
‫استخراجه ف ناية ثلثينيات القرن العشرين ‪ ،‬ووضع للعرض ف متحف الثار القدية بالزائر‪.‬‬
‫وهكذا فقد كانت مهمة هذه الصون و القلع الت وضعها الرومان هي احكام السيطرة وتوفي‬
‫النع لنفسعهم فع الشمال الزائري الذي عرف التركيعز السعتيطان أنذاك‪ ،‬إذ سعحت هذه‬
‫الجراءات براقبة تركات البدو الذين كانوا يتنقلون ف حدود هذه الناطق‪.‬‬
‫ولزالت ب عض آثار قل عة دييدي ال ت بن يت على وادي ي عد أ حد روا فد وادي جدي النطلق من‬
‫النحدرات النوبيعة لبال أولد نايعل‪ ،‬ل زالت موجودة بدينعة مسععد فع الكان السعمى دمعد‪،‬‬
‫ولزالت بعض القطع الثرية النقوشة من بنيانا معروضة بالتحف السياحي لدينة اللفة‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫من بن هلل إل قبيلة سيدي نائل‬
‫بنو هلل ف منطقة اللفة‬
‫بنو هلل من القبائل الت قطنت ف النطقة المتدة بي الطائف ومكة‪ ،‬وبي الدينة وند‪ ،‬وشاركوا‬
‫ف الفتوحات العربية السلمية‪ ،‬ث هاجروا إل مصر ف القرن الجري الثان‪ ،‬ث بدؤوا ينتقلون إل‬
‫شال أفريقيا‪ ،‬وباصة ف مرحلة الصراع مع الفاطميي‪.‬‬
‫فلمعا خرج الععز بعن باديعس على الفاطمييع فع القيوان‪ ،‬وأعلن الولء للعباسعيعي ‪ ..‬سعنعة‬
‫‪437‬هع‪1049/‬م ‪ ،‬وبلغ الب الليفة الفاطمي الستنصر بصر‪ ،‬أشار عليه وزيره باصطناع‬
‫بن هلل وتولية مشايهم أمر الغرب‪ ،‬انتقاما من العز ابن باديس‪.‬‬
‫ويرى البعض ان ما دفع بن هلل إل قبول هذه الدعوة ليس كونم بيادق ف رقعة الشطرنج‪ ،‬بل‬
‫رب ا كا نت الالة القت صادية ال ت عاشت ها م صر والف ت الدا فع ال سياسي الذي جعل هم يق صدون‬
‫الغرب تاشيا مع حياة البداوة الت تقتضي الترحال وتغيي الواطن‪.‬‬
‫وقعد دخلت الملت اللليعة إل الغرب على شكعل موجات بشريعة متتابععة فيهعا بيع القرنيع‬
‫الادي ع شر الوا فق للقرن الا مس الجري و القرن الثالث ع شر اليلدي‪ ،‬الوا فق للقرن ال سابع‬
‫الجري‪.‬‬
‫وا ستقرت هذه القبائل ف شال أفريق يا‪ ،‬واندم ت مع ها قبائل البابرة ال ت تعر بت هي أي ضا ح ت‬
‫تداخلت أنسعاب القبائل العربيعة فيمعا بينهعا أو معع الببر‪ .‬وشاركعت هذه القبائل فع الروب‬
‫والفتوحات والصراعات السياسية والعسكرية الت قامت ف النطقة وف حوض التوسط‪ ،‬وكان لا‬
‫الثر الاسم ف تعريب شال أفريقيا‪.‬‬
‫بالنسبة إل منطقة اللفة‪ ،‬وما جاورها فإن القبائل الللية الت وفدت إليها كانت‪:‬‬

‫‪9‬‬

‫‪ -1‬العمور ‪ :‬الذ ين سكنوا البال الواق عة ب ي الوراس وج بل را شد الذي سى با سهم (ج بل‬
‫العمور) وكانوا تابع ي "للث يج" كان هذا ف القرن الادي ع شر اليلدي‪ ،‬أي تزام نا مع الجرة‬
‫الول لبن هلل إل الغرب‪.‬‬
‫‪ -2‬عروة بن زغ بة ‪ :‬وهؤلء ح سب ا بن خلدون جاؤوا ف القرن الثا ن ع شر اليلدي‪ ،‬خلل‬
‫الجرات الللية الثانية الت عرفها الغرب‪.‬‬
‫وينقسمون إل فرعي ‪ :‬النضر بن عروة ‪ ،‬وحيس بن عروة‪.‬‬
‫أ‪ -‬بطن من حيس وهم بنو نائل‪ ،‬استقروا بنواحي جبل راشد (جبل العمور)‪ ،‬وتالفوا مع اولد‬
‫ميا من العمور الذين استوطنوا الكان ف القرن الادي عشر أثناء هجرة بن هلل الول‪.‬‬
‫وللعلم فإن بن نائل اللليي ليسوا أولد نايل الاليي ‪ ،‬لن بن نائل قد استقروا فيما بعد بايالة‬
‫طرابلس الغرب‪ ،‬ولن تاريخ ابن خلدون متقدم على سيدي نايل با يزيد عن مائة سنة‪.‬‬
‫ب‪ -‬أما النظر بن عروة ‪ ،‬فمن بطونم ‪ :‬السحاري الذين استوطنوا بأرض الشنتل "وسيت جبال‬
‫هذه النطقة باسهم ‪-‬جبال السحاري" ما بي الزاب وجبل راشد‪.‬‬
‫اللفة وقبيلة سيدي نايل‬
‫قبيلة سيدي نايل من أهم القبائل الوجودة ف منطقة اللفة وبعض ما جاورها ‪ ،‬ومنها تتكون جل‬
‫العروش ‪...‬و أكثر الرواة وبعض الصادر و أشجار النسب تمع على ان سيدي نايل هو ممد بن‬
‫ع بد ال الرشفي ‪ ،‬ونائل لقب له ‪ ..‬وهذا من اللقاب الاد حة ‪ ،‬لنه منقول من اسم فا عل نال‬
‫ينال فهو نائل‪ .‬ويقال أن من أطلق عليه هذا السم هو الشيخ أحد بن يوسف الليان‪.‬‬
‫عاش سيدي نا يل ف القرن ال سادس ع شر اليلدي‪ ،‬ويقدم ام يل ديرمنقا ي تاري ا تقريب يا ليا ته‪،‬‬
‫فيى أ نه عاش معن سنة ‪ 1500‬إل ‪ 1594‬للميلد‪ .‬ويثبعت ن سب سعيدي نا يل الشريعف‬
‫وانتماؤه إل أهل البيت ف عدة مصادر‪ .‬منها كتاب "السلسلة الوافية و الياقوتة الصافية ف أنساب‬
‫أهل البيت الطهر أهله بنص الكتاب" للمام أحد بن ممد العشماوي ث الكي الذي يذكر أن من‬
‫‪10‬‬

‫الذر ية الكري ة لل نب ‪ -‬صلى ال عل يه و سلم‪ « :-‬ب نو جرمون و ال سقفيون و ب نو ميمون و ب نو‬
‫تودغي و ب نو جرمة والرشفيون و السراغنة و الراغدة وبنو حعمزة و القاضيون وبنو قلل ‪...‬‬
‫ال »‪.‬‬
‫ويض يف ف صفحة أخرى من كتا به ‪ « :‬و أ ما أولد سيعدي عب عد ال سعلم ا بن مش يش ‪-‬‬
‫رضي ال عنه‪ -‬فهم خسة أقسام‪ .‬منهم فرقة ف مدينة فاس ‪ ،‬ومنهم فرقة ف الصحراء يقال لم‬
‫أولد سيدي نا يل ‪ ...‬ال ‪» .‬ويتطرق المام العشماوي لوالد سيدي نا يل فيقول‪ « :‬وا ما سيدي‬
‫عبد ال بن أحد الراشوفعي ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬فإنه خلف أربعة أولد ‪ ،‬وهم نايل و السكناوي‬
‫و أبو الليث و عبد الرحان »‬
‫كما يؤكد المام سي عطية مسعودي ‪-‬رحه ال‪ -‬ف شجرة النساب‪ ،‬انتهاء نسب سيدي نايل‬
‫إل النب الكري ‪ -‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬ويرى المام سي عامر مفوظي ‪ -‬حفظه ال‪ -‬أن نسب‬
‫سيدي نايل الشريف مثبت ف خزينة الشراف‪ ،‬و أن ذلك مقق عن وزير الشرف بدينة فاس وانه‬
‫من ذريعة علل بن موسى بن عبد السلم بن أحد بن علل بن عبد السلم بن مشيش‪ ،‬ومن‬
‫أخوانم أولد الجيج الذين هم براكش ‪ ،‬وكان سيدي عبد السلم من أهل الائة السابعة للهجرة‬
‫لنه توف سنة ‪ 622‬هع الوا فق لع ‪1228‬م ‪ ،‬وينتهي ن سبه إل سيدنا ادريس الصغر ا بن‬
‫سيدنا ادريس الكب ‪ ،‬دفي مدينة زرهون ومؤسس ملكة الدارسة بالغرب القصى‪.‬‬
‫وند مقال لرنو ف الجلة الفريقية (وهو مترجم عسكري سكن اللفة ف النتصف الثان للقرن‬
‫التاسعع عشعر) أن سعيدي نايعل ولد بفقيعق فع حيع كان العرب ينسعحبون معن الندلس‪ ،‬وكان‬
‫حاك ما ف ال ساقية المراء‪ ،‬ويتم تع بتقد ير كبي من ق بل ال سلطان ح سن آنذاك‪.‬وح ي اندل عت‬
‫الرب بي تونس و الغرب ذهب السلطان حسن على رأس جيش وغزا تونس من النوب‪ ،‬لكنه‬
‫هزم وقتل منذ أول لقاء له مع القبائل التونسية‪ .‬وقد كان سيدي نايل برفقته‪.‬‬
‫لكن سيدي نايل ل يشأ العودة إل الغرب بعد هزية السلطان‪ ،‬بل ذهب إل منداس ف جيل فليته‬
‫(ف الغرب الزائري) رفقة بقية أفراد جيشه ث لق به اقرباؤه و أصدقاؤه‪ ،‬ول يل له القامة فيها‬
‫ع إل النوب‪ ،‬إذ توقعف فع منطقعة عيع الريعش بالقرب معن اللفعة و بوسععادة‪،‬‬
‫طويل‪ ،‬فغادره ا‬

‫‪11‬‬

‫واصبح يتنقل ف أرجائها باحثا عن الماكن الصبة الناسبة للعيش ‪ .‬لكن الوت فاجأه بضواحي‬
‫وادي الل حم ح يث د فن وخلف أرب عة أولد هم ‪ :‬أح د و زكري وي ي ومليك ‪ ،‬الذ ين تفر عت‬
‫عنهم عروش اولد نايل الالية‪..‬‬
‫من الحتلل الفرنسي إل الثورة التحريرية‬
‫الحتلل الفرنسي‪..‬وتأسيس الدينة‬
‫قبل الوض ف هذا الانب من تاريخ الدينة‪ ،‬يدر القول بأن وجود العثمانيي التراك ف النطقة‬
‫اقت صر على ج ع الضرائب من القبائل ‪ ..‬ولذا الغرض ت تعي ي "قا يد " ي سمى من طرف الباي‪.‬‬
‫هذا القا يد يع ي رؤ ساء للقبائل (شيوخ القبائل) وشيوخ الدواو ير‪ .‬و ف اغلب اليان يكون القائد‬
‫تركيا‪ ،‬ويتخذ برنوسا أحر‪.‬‬
‫ول تكن قبائل أولد نايل تضع بسهولة لدفع الضرائب بل كانت تنتشر ف أرجاء النطقة حي‬
‫تس بوقت التحصيل قد أزف‪ .‬كما كان التراك يدون صعوبة كبية‪ ،‬ويتعرضون لخطار جة‬
‫ف ماولتم لجبار هذه القبائل على دفع الستحقات‪.‬‬
‫أ ما ال سيطرة الفرن سية على ب عض أجزاء النط قة‪ ،‬ف قد بدأت م نذ سنة ‪ ،1852‬إذ و صل النرال‬
‫يوسيف‪ ،‬ليضع الجر الول لبناء برج ف اللفة يسهل عملية مراقبة النطقة‪ .‬وقد بن البج ف ‪40‬‬
‫يوما‪ .‬وف سنة ‪ 1850‬أقام القائد العسكري للغواط "باراي" سوقا ف النطقة ‪ ،‬يتمع كل جعة‬
‫وكل سبت‪..‬‬
‫أما سنة ‪ 1854‬فطلب الاكم العام ف الزائر تضي دراسة لنشاء مدينة (مستعمرة زراعية) ف‬
‫اللفة‪ .‬وف السنة نفسها عرف السوق نوا و أهية أكثر‪ ،‬وت إنشاء حظية حيوانات بتعظميت ‪،‬‬
‫وطاحونة مائية من قبل أحد الواص ‪ ..‬كما عرفت اللفة وفود أفواج من الدنيي الذين سكنوا‬
‫بالقرب من البج‪ .‬وكانوا يعملون خا صة ف التجارة مع الع سكريي الوجود ين‪ ،‬ومارس بعض هم‬
‫الفلحة‪ .‬وقد افتتحت مدرسة فرنسية أهلية ف سنة ‪ ،1860‬وانشئ فيها قسم شل ‪ 40‬تلميذا‪.‬‬
‫أما مرسوم إنشاء الدينة فقد امضى ف ‪ 20‬فيفري ‪ 1861‬من قبل نابليون الثالث‪ ،‬وتضمن إنشاء‬
‫‪12‬‬

‫تمع سكن مدن (منطقة مدنية)‪ ،‬مساحته ‪ 1775‬هكتارا و ‪ 92‬و ‪ 15‬مترا مربعا‪.‬وت تشغيل‬
‫التلغراف ف تاريخ ‪ 26‬اكتوير ‪.1862‬و ف سنة ‪ 1877‬أشغال بناء السجد العتيق "سي بلقاسم‬
‫بن لرش" بي البج‪.‬ث أنشئ مكتب العرب ف ‪ ،1895‬إقامة وال اللفة حاليا‪.‬و قد كان عدد‬
‫سكان الل فة سنة ‪ 1901‬حوال ‪ 2016‬ن سمة‪.‬و ف سنة ‪ 1919‬ت بناء جا مع الم عة " سي‬
‫أحد بن شريف" بوسط الدينة‪.‬وف ‪ 1931‬أقيم مع مل كهربائي صغي من أجل إضاءة الحياء‬
‫وتسي الياة ف النازل‪ .‬وبدأ استغلل الشب الذي أوجد بعض مناصب الشغل لهل النطقة‪،‬‬
‫ث انطلق استغلل اللفاء أيضا الت شغلت بعض مئات العمال‪ .‬و قد كانت بعض كمياتا توجه‬
‫لصنع الزراب و الطباق و البال ‪ ..‬ف مصنع صغي ف اللفة ‪ ،‬بينما توجه جل الكمية إل الزائر‬
‫ث تنقل على مت البواخر‪ .‬و ت إنشاء مكتب البيد ف سنة ‪.1936‬و كان عدد سكان اللفة سنة‬
‫‪ 1948‬حوال ‪ 6212‬نسمة منهم ‪ 5800‬داخل الدينة‪.‬‬
‫اللفة والكفاح الشعب ضد الستعمار‬
‫ارتب طت أول طلئع الثورة و الكفاح ف الل فة بشخ صية ا بن ال سن ال صري الذي كان زع يم‬
‫حركة صوفية تدعى الدرقاوية‪ .‬وكان من بي النظمي له بعض من النوائل أما الغلبية فكانت من‬
‫العبازيز (نسبة إل جدهم سيدي عبد العزيز)‪.‬وقد سار موسى بن السن نو مدينة الزائر رفقة‬
‫أتبا عه من ا جل خوض غمار" الرب القد سة " ور مى الفرن سيي ف الرب وإ سقاط الم ي ع بد‬
‫القادر الذي عقد اتفاقية معهم‪.‬والظاهر أن نية ابن السن ل تكن سيئة تاه المي‪ ،‬لكنه كان ربا‬
‫مفتقرا للتفك ي ال ستراتيجي الر ب الذي ي سمح بتوقيف الرب مدة معينة‪ .‬فاعتب ان هذه الد نة‬
‫ب ي الم ي وفرن سا تال فا مع الكفار ‪...‬و ف طري قه إل العا صمة كان أتبا عه يزدادون شيئا فشيئا‪.‬‬
‫وح ي د خل مدي نة الد ية ا ستنجد ال سكان بالم ي ع بد القادر‪ ،‬فحد ثت واق عة ب ي الرجل ي سنة‬
‫‪ 1835‬بتاماهرت انزم فيها ابن السن‪ ،‬واستطاع الفرار مع فلوله‪ ،‬واللجوء فيما بعد إل مسعد‬
‫حيث بدأ تنظيم صفوفه من جديد‪.‬‬
‫أ ما بالن سبة إل كفاح الم ي ع بد القادر ف الل فة فيذ كر آر نو أن أولد نا يل انضووا ت ت لواء‬
‫المي سنة ‪ 1836‬فقسم رجالم إل ستة فيالق‪ ،‬وعلى رأس كل فيلق شيخ ينضوي بدوره تت‬
‫سلطة " القائد "‪.‬وكان سي ع بد ال سلم بن قندوز أول قائد‪ ،‬لك نه عوض ب عد سنتي (‪)1838‬‬
‫‪13‬‬

‫بابن أخيه سي الشريف بلحرش الذي وضع نفسه تت خدمة المي‪ ،‬وأعطاه المي لقب خليفة‬
‫أولد نايل بعد مقتل الاج عيسى خليفة الغواط ‪ ...‬وكان ينوب سي الشريف ثلثة آغات هم‬
‫‪:‬التلي بلكحل وممد بن عطية وابن عبد السلم ‪.‬وقد قام المي بتطوير سلح القبائل من منطقة‬
‫بعد ان كانت أسلحتهم تقليدية‪.‬‬
‫وتاشيا مع هذا الولء فقد شارك أولد نايل ف حصار عبد القادر الشهي لعي ماضي ضد احد‬
‫التيجان سنة ‪ ،1877‬و أرسلوا فرقة عسكرية معتبة من الفرسان كما ساعدوا المي ف تأديب‬
‫القبائل الت أعلنت الولء للفرنسيي‪ ،‬سواء ف مرتفعات الدية أو حت ف بلد القبائل سنة ‪1846‬‬
‫وكذا شاركت فرقة أولد نايل ف معركة العي الكحلة مع المي عبد القادر ضد النرال يوسف‪،‬‬
‫وف معركة الرزة بناحية الزعفران الغرب ف أواخر سنة ‪.1845‬‬
‫ول ينطفئ ليب الثورة والتمرد على الستعمر ف ربوع اللفة بعد ذهاب المي عبد القادر‪ ،‬إذ قام‬
‫القائد التلي بلكحل ‪ -‬الذي كان رفقة المي قبل ذلك‪ -‬بركة تردية مع قبائل‪ :‬أولد سي احد‬
‫وأولد أم هان وسعد بن سال ف شهر أكتوبر من سنة ‪ 1845‬بالزعفران شال غرب مدينة اللفة‬
‫ل كن فر قة من ال يش الفرن سي هاجت هم‪ ،‬ور غم ذلك ا ستطاع التلي بلك حل ورفا قه الت سلل ن و‬
‫البال القرب ية من م سعد‪.‬ك ما قام أولد أم الخوة بجوم على فيلق فرن سي تا بع لدي نة الل فة ف‬
‫منطقة عي الناقة جنوب الدينة ف تاريخ ‪ 10‬اكتوبر ‪.1854‬وانتفض كذلك أولد سعد بن سال‬
‫فع سعبتمب ‪ 1851‬وكذا أولد طعبعة فع سعبتمب ‪ 1853‬فع جنوب شرقعي اللفعة ودامعت‬
‫انتفاضتهم عدة اسابيع ‪.‬‬
‫وتدر الشارة إل الجوم الشجاع الذي قاده الط يب بوشندو قة ف ليلة ‪ 15‬افر يل سنة ‪1861‬‬
‫برفقة أولد سي احد وأولد أم هان والسحاري على البج القام بدينة اللفة الت كانت منطقة‬
‫عسعكرية آنذاك‪ ،‬إذ قام هؤلء بجوم مفاجعئ على الدينعة فقتلوا عددا معن الفرنسعيي ثع لذوا‬
‫بالفرار‪ .‬إل أن القائد الفرن سي "دي سون" ا ستطاع ب ساعدة رجاله إلقاء الق بض على بعض هم‪.‬‬
‫وأقام لمع ماكمعة عسعكرية مسعتعجلة قررت إعدامهعم وتقول بععض الروايات انمع دفنوا أحياء‬
‫بالكان ال سمى " مطمورة ‪ " 16‬وسط مدينة اللفة‪ .‬أما الطيب بوشندوقة فلم يلق عليه القبض‬
‫ويقال انه لأ إل مصر‪.‬‬
‫‪14‬‬

‫اللفة‪ ..‬والهاد أثناء الثورة التحريرية‬
‫غداة الثورة البار كة ت ت عمليات ل مع ال سلحة والذخية ‪ ،‬ولتكو ين لان وفرق من الفدائي ي‬
‫والسعبلي‪ ،‬رغعم أن قيادة الثورة أرادت ان تكون النطقعة مركزا للتمويعن ومكان راحعة ليعش‬
‫التحرير الوطن ‪.‬ف الفترة المتدة بي ‪ 1954‬و ‪ 1956‬حدثت عمليات فدائية جريئة كتخريب‬
‫النشآت الستعمارية وقطع خطوط الاتف وتفجي سكة الديد‪.....‬‬
‫أمعا سعنة ‪ 1956‬تديدا فكانعت حاسعة اذ كلف عمعر ادريعس وزيان عاشور بالتمركعز ببعل‬
‫بوكحيل والبدء بتجنيد الجاهدين ‪ ،‬والقيام بعملية التدريب والتسليح‪.‬وبعد مؤتر الصومام تصبح‬
‫الل فة ض من الول ية ال سادسة ويع ي العق يد علي ملح قائدا ل ا لك نه ي ستشهد ف صور الغزلن‬
‫ويصبح على اثر ذلك زيان عاشور (ابن النطقة) القائد العام لا‪.‬‬
‫ول ي ر و قت طو يل ح ت ي ستشهد هذا القائد (‪ ،)1956‬وي صبح العق يد سي الواس قائدا ل ا‪،‬‬
‫وعمر إدريس رائدا سياسيا لا وقائدا لنطقة اللفة وما جاورها الت كانت تابعة للناحية الثانية من‬
‫النطقة الثانية للولية السادسة ‪.‬امتازت الولية السادسة بالتنظيم السياسي والداري لليا جبهة‬
‫التحرير الوطن وذلك بكم طابعها الصحراوي أول ‪ ،‬بكم مواجهتها لختلف الركات الناوئة‬
‫للثورة وقد اعتمدت جبهة التحرير السرية للتوغل ف صفوف الشعب ‪ ،‬كما امتازت بحاربة البنية‬
‫القتصادية ال ستعمارية خا صة ضد حقول البترول والغاز‪.‬ك ما كا نت تقوم بتنظ يم فرار الجند ين‬
‫الزائريي ف صفوف العدو وجلب السلحة والخبار ‪ .‬ووا صل قادتا معارك جيش التحرير ف‬
‫الولية السادسة‪.‬ف ‪ 29‬مارس ‪ 1959‬يستشهد سي الواس ويقبض على عمر ادريس كي يعدم‬
‫فيما بعد‪ ،‬ويصبح العقيد ممد شعبان قائدا للولية حت بزوغ شس الستقلل‪.‬‬
‫ل شك أن أ هم مش كل واجهته النطقة الثانية ف الول ية ال سادسة هنا هو مشكل الثورة الضادة‬
‫التمثل ف حركة بلونيس الذي وصل إل النطقة ف جويلية ‪ .1956‬وشكل حجر عثرة أمام تقدم‬
‫الجاهد ين الذ ين أ صبحوا يقاتلون على جبهت ي‪.‬وحاولت الدعا ية الفرن سية وكذا دعا ية خ صم‬
‫الثورة بلونيس أن تفصل الشعب عن ثورته عن طريق نشر الكاذيب وإرهاب الشعب‪.‬كما قام‬
‫بلونيس بعملية كادت أن تؤدي إل عواقب وخيمة على الستويي الحلي والوطن‪ .‬إذ استطاع أن‬

‫‪15‬‬

‫يسيطر على الوضع لدة زمنية معينة إثر ذهاب عمر ادريس إل الغرب ف مهمة للب السلح‪،‬‬
‫لتر كه لنائ به حا شي ع بد الرحان الذي ق بض عل يه بلون يس مع ب عض الفواج التاب عة له‪ ،‬إذ عذب‬
‫وقتل على يده‪.‬لكن عودة الرائد عمر ادريس رجحت الكفة لصال جيش التحرير‪ .‬وكان لنطقة‬
‫اللفة الفضل ف القضاء على هذه الركة التمردية ف ‪ 14‬جويلية ‪ 1958‬يوم مقتل بلونيس‪.‬‬
‫و من بي أشهر الواقع الت حدثت ف منطقة اللفة معركة الكرمة ف جبل بوكحيل يومي ‪ 17‬و‬
‫‪ 18‬سبتمب ‪ 1961‬ال ت قاد ها الرحوم العق يد م مد شعبا ن قائد الول ية ال سادسة‪ ،‬وجندت ل ا‬
‫فرنسا قوات ضخمة من كل النواحي مدعمة بمع من الدبابات و أسراب من الطائرات قدرت‬
‫بثمانيع طائرة ‪ .‬لكنهعا منيعت بأفدح السعائر إذ فقدت ‪ 800‬جندي و اسعقاط ثلث طائرات‬
‫واحدة من نوع ث ‪ 6‬و اثني من نوع ب ‪ .29‬و بالقابل ت استشهاد ‪ 9‬ماهدين وجرح ‪.7‬‬
‫أ ما معر كة جر يبيع فكا نت امتدادا للمعر كة ال سابقة‪ .‬إذ تت بع العدو الجاهد ين الذ ين خرجوا من‬
‫ح صار معر كة الكر مة‪ ،‬فعزز قوا ته وعتاده وح ي د قت ال ساعة ال سادسة اندل عت العر كة ال ت‬
‫ا ستعمل في ها العدو سلح النبال‪ ،‬ول تتو قف العر كة إل ف حدود منت صف الل يل‪.‬و من العارك‬
‫البارزة ف هذه الول ية ‪ ،‬نذ كر معارك جبال القعدة و معر كة ج بل دلج ف ‪ 2‬جويل ية ‪،1957‬‬
‫ومعركة جبل ثامر الت استشهد فيها العقيدان سي الواس و عميوش ‪.‬‬
‫و كانت معركة جبال الزاب ف ‪ 15‬أفريل ‪ 1957‬قد خلفت خسائر لدى العدو قدرت بع ‪12‬‬
‫جندي قتيل منهم ضابطان ساميان‪ ،‬و كذا اسقاط طائرة عمودية‪ .‬أما من جانب جيش التحرير‬
‫فا ستشهد ‪ 03‬شهداء و جرح ‪ 4‬من الجاهد ين‪.‬و معر كة الل فة ‪ 3‬جويل ية ‪ 1957‬ا ين خ سر‬
‫العدو الفرنسي ‪ 45‬قتيل و كذلك معركة ‪ 15/16‬أوت ‪ 1957‬اين خسر العدو الفرنسي ‪42‬‬
‫قتيل و خسائر مادية باهظة‪.‬‬

‫‪16‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful