‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬

‫متوسط‬

‫لمنهاج مادة اللغة العربية‬
‫للسنة الثالثة متوسط‬

‫محتوى الوثيقة‬
‫‪ – 1‬المقدمة‬
‫‪ – 2‬المقاربة بالكفاءات (أمثلة عملية)‪.‬‬
‫‪3‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫‪ – 3‬المقاربة النصية (مثال عملي)‪.‬‬
‫‪ – 4‬تقديم حصص اللغة العربية ‪:‬‬
‫•الحصة الولى ‪:‬‬
‫قراءة ودراسة النص‬‫قواعد اللغة‬‫تطبيقات‬‫•الحصة الثانية ‪:‬‬
‫التعبير الشفوي‬‫•الحصة الثالثة ‪:‬‬
‫التعبير الكتابي ‪:‬‬‫أ ‪ .‬تقنيات التعبير‬
‫ب‪ .‬إنجاز المشروع‬
‫ج‪ .‬تقييم التعبير الكتابي‬
‫‪ – 5‬تدابير التقييم‬

‫‪ )1‬ــــــــــــ‬
‫المقدمة ‪:‬‬
‫فقي إطار مواصقلة بناء مناهقج اللغقة العربيقة ودعمهقا بوثائق مرافققة ؛ نقدم هذه الوثيققة‬
‫المرافقة الخاصة بمنهاج السنة الثالثة من التعليم المتوسط وذلك قصد مساعدة السادة المدرسين‬
‫على تناول النشاطات المقررة في المنهاج‪.‬‬
‫وإن ما نلفت النتباه إليه – في هذا السياق – هو أن تناول الحصص في هذا المنهاج موافق‬
‫لتناولها في منهاج السنة الثانية مع شيء من الثراء وفق ما يتطلبه المستوى‪.‬‬
‫‪4‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫وعلى العموم‪ ،‬فقد انتهجنا في هذه الوثيقة المرافقة أسلوب شرح المنهاج على النحو التي ‪:‬‬

‫أ ‪ -‬بيداغوجيا الكفاءات ‪ :‬وهنا عمدنا إلى مواصلة إرساء ثقافة بيداغوجيا الكفاءات من‬
‫أجل تحسيس المدرس بممارسة جديدة في تنشيط درسه وفق نمط ذي طابع إدماجي‪.‬‬
‫ب‪ -‬تقد يم ح صص الل غة العرب ية ‪ :‬و قد حر صنا على أن يكون تنش يط هذه الح صص‬
‫مبنيا على المقاربة النصية ؛ وذلك لمنح المتعلمين تعلما ذا معنى يكتسبون من خلله‬
‫الضوا بط والحكام اللغو ية ال تي تمكن هم من القراءة ال صحيحة الواع ية و من إنتاج‬
‫ن صوص أك ثر ان سجاما‪ .‬وبهذا يبتعدون عن ح فظ ضوا بط وأحكام نحو ية و صرفية‬
‫دون القدرة على توظيفها في قراءتهم العرابية أو في تعبيرهم الشفوي والكتابي‪.‬‬
‫ج‪ -‬التأك يد على بيداغوج يا المشروع ل ما ل ها من أهم ية في تفع يل معارف المتعلم ين‬
‫النظرية وإكسابهم الكفاءات المأمولة‪.‬‬

‫‪ )2‬ـــــ المقاربــــة‬
‫بالكفاءات ‪:‬‬
‫المقدمة ‪:‬‬
‫إن المنا هج الجديدة مبن ية على بيداغوج ية الكفاءات‪ ،‬وض من م سعى تدر يب المدر سين على‬
‫التفاعل مع هذه البيداغوجيا وتنشيط الفعل التعليمي – التعلمي في ظلها‪ ،‬نعمد في منهاج السنة‬
‫الثال ثة من التعل يم المتو سط موا صلة إثراء ح صيلة المدر سين التربو ية ب ما ي ستوجب من الثقا فة‬
‫البيداغوجي قة المت صلة بالتدر يس بالكفاءات وذلك ض من منظور إر ساء ثقا فة بيداغوج ية قادرة‬
‫على إضفاء ممارسات جديدة في تفعيل الدرس وفق نمط بيداغوجي ذي طابع إدماجي‪.‬‬

‫المقاربــة بالكفاءات وأثرهــا على منهاج الســنة الثالثــة مــن‬
‫التعليم المتوسط ‪:‬‬
‫بادئ ذي بدء‪ ،‬إن ما يجب اٌلقرار به هو أن بيداغوجيا الكفاءات قرينة بيداغوجيا الدماج‪.‬‬
‫ومفهوم الدماج – فقي الفعقل التربوي – مناققض للتراكقم‪ .‬وتبعقا لذلك‪ ،‬فالمدرس فقي ظقل‬
‫بيداغوج يا الكفاءات يع مل على بناء المعارف ل على تراكم ها‪ .‬و في هذا ال سياق‪ ،‬جد ير بالذ كر‬
‫القول بأن المتعلم هقو الفاعقل فقي إدماج مكتسقباته ل غيره‪ .‬حيقث إن إدماج المكتسقبات مسقعى‬
‫شخ صي‪ ،‬ذا تي‪ .‬ك ما أ نه ل ينب غي الخلط ب ين الدماج وم ستوى الترك يب‪ ،‬إذ إن الترك يب يف يد‬
‫‪5‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫إظهار الروا بط المتبادلة ب ين مختلف المكت سبات و هي خا صة ذات طا بع اندما جي غ ير أن ها ل‬
‫تتطلب تجن يد العنا صر المعن ية بالترك يب وهذا ما يج عل الدماج يختلف عن الترك يب في ميدان‬
‫بيداغوجيقا الكفاءات‪ .‬كمقا أن المتعلم ل يصقل إلى تحقيقق إدماج مكتسقباته إل بعقد أن يكون ققد‬
‫اسقتوعبها جيدا؛ المقر الذي يتطلب مقن المدرس أن يتأكقد مقن تحكقم المتعلميقن فقي المعارف‬
‫المتعلقة بدرس معين قبل النتقال إلى غيره‪ .‬وليعلم المدرس أن الكفاءة القاعدية هي الحد الدنى‬
‫المطلوب لموا صلة التعلم الل حق واكت ساب كفاءات جديدة‪ .‬فالمتعلم – مثل ‪ -‬ل ي ستطيع التح كم‬
‫في كتا بة ال نص الو صفي إذا لم ي كن مطل عا على خ صائص ال نص الخباري‪ ،‬بالن سبة إلى نشاط‬
‫التعبير الكتابي‪.‬‬
‫وعلى وجه العموم‪ ،‬إن تفعيل أنشطة التعلم في ظل بيداغوجيا المقاربة بالكفاءات يتمثل في‬
‫المعالم التية ‪:‬‬
‫أ – نشاط الفحسص والسستكشاف ‪ :‬ويتجسقد فقي كقل فعقل تربوي يهتدي بالمتعلم إلى‬
‫تعلمات جديدة مثققل اكتشاف قاعدة جديدة أو معارف جديدة الخ‪ ...‬ويظهققر هذا‬
‫النشاط – على وجه الخصوص – في ‪:‬‬
‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫تلخيص نص؛‬
‫تأليف قصة قصيرة؛‬
‫البحث عن معارف معينة؛‬
‫الستدلل على صحة الرأي‪.‬‬

‫قن‬
‫قة مشكلة معتمدة تتطلب مق‬
‫سل المشكلت ‪ :‬وهذا النشاط يقترح وضعيق‬
‫ب – نشاط حس‬
‫المتعلم اللمام بجملة مقن التعلمات تتمحور حول هذه الوضعيقة المشكلة‪ .‬وإن مثقل‬
‫هذا النشاط التعلمقي ي ستلزم أن يخ صص له مدة قد تم تد إلى عدة أيام أو أ سابيع‪،‬‬
‫وكثيرا ما يظهر في إنجاز المشاريع‪.‬‬

‫ومن المثلة التي يظهر فيها هذا النوع من النشاط ‪:‬‬
‫البحث في المكتبات؛‬‫إجراء نشاطات ل صفية للبحث والكتشاف؛‬‫إنتاج فردي أو جماعي؛‬‫وجد ير بالذ كر بأن هذا النشاط من شأ نه أن يدرب المتعلم على مغال بة ال صعاب‪،‬‬
‫فيسمو تفكيره ويرقى‪.‬‬
‫‪6‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫ج – نشاطات التعلم الن سقي ‪ :‬ويم كن تلخ يص هذا الم سعى في كون التلم يذ ي صل إلى‬
‫حقل وضعيات بشكقل مرض ولكقن بمنحقه حريقة الخيار فقي اتخاذ السقلوب الذي‬
‫يمكنه من تحقيق المطلوب‪ ،‬وبمعنى أوضح مطالبة المتعلم بالنتيجة مع منحه هامشا‬
‫من الحرية في سلك الطريقة المؤدية إلى هذه النتيجة‪.‬‬
‫مثال ‪ :‬فقي تلخيقص قصقة‪ ،‬بعقض التلميقذ يفضقل تجزئة أفكارهقا ثقم التدرج فقي‬
‫التلخيص فكرة فكرة‪ .‬وبعض هم ينطلق في التلخيص بعد قراءة القصة عدة مرات‪.‬‬
‫والمدرس – هنا – يحاسب المتعلم على جودة النجاز وليس على الطريقة المتبعة‪.‬‬
‫د – هيكلة المكتسبات لدى المتعلم ‪ :‬لما كانت بيداغوجيا الكفاءات بيداغوجيا تتجه إلى‬
‫ج عل المتعلم ي ستوعب المادة التعلم ية بأي سر أ سلوب عن طر يق ا ستغلل إمكانا ته‬
‫وقدراتقه‪ ،‬فإن هذا المبدأ ل يتحققق إل عقن طريقق هيكلة مكتسقباته‪ .‬وهذه الهيكلة‬
‫تظهر في مراحل التعلم التية ‪:‬‬
‫في بداية التعلم‪ ،‬يتجه الهتمام إلى مساعدة التلميذ على تحديد‬‫مكانقة التعلمات الجديدة بالنسقبة إلى الهيكلة القديمقة للتعلمات‬
‫الخرى‪.‬‬
‫مثال ذلك ‪ :‬جعل دروس المبتدإ والخبر تسبق دروس النواسخ‪.‬‬
‫أثناء التعلم‪ ،‬يحرص المدرس على إبراز أحكام الدرس‬‫ومالها من علقة بالحكام القريبة منها‪.‬‬
‫مثال ذلك ‪ :‬المصدر الميمي يصاغ من المصدر الصلي للفعل الثلثي وغير‬
‫الثل ثي صيغة قيا سية تلزم الفراد والتذك ير وتؤدي ما يؤد يه هذا الم صدر‬
‫الصقلي مقن الدللة على المعنقى المجرد ومقن العمقل‪ ،‬لكنهقا تفوققه فقي قوة‬
‫الدللة وتأكيدها‪.‬‬
‫وللوصول إلى صيغة المصدر الميمي من الفعل الثلثي غير المضعف يؤتي‬
‫بمصقدره القياسقي مقا يجعله على وزن " مفعقل " مثقل ‪ :‬سققط البرد وكان‬
‫مسقطه عنيفا‪.‬‬

‫هذه الحكام خا صة بالمصدر المي مي‪ ،‬و هي أحكام قريبة من ا سمي الزمان والمكان‪ ،‬حيث‬
‫إن هذين ال سمين ي صاغان كذلك من المصدر الصلي للفعل بقصد الدللة على المعنى المجرد‬
‫الذي يدل عليه ذلك المصدر مع زيادة الدللة على زمان أو مكان وقوعه‪.‬‬
‫وطريقة صوغهما من الماضي الثلثي غير معتل العين تكون كذلك على وزن مفعل مثال ‪:‬‬
‫مطلع الفجر خير وقت للقراءة والمطالعة النافعة‪.‬‬‫‪7‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫‪-‬هذا مطعم واسع حسن الترتيب‪.‬‬

‫فقي نهايقة التعلم ‪ :‬يسقعى المدرس إلى الجتهاد فقي إقامقة الروابقط بيقن مجموع التعلمات‬
‫الجديدة والقديمة قصد ترسيخها في أذهان المتعلمين‪.‬‬
‫مثال ‪ :‬إجراء مواز نة ب ين " كاد وأخوات ها ّ و" ظن وأخوات ها " أو إجراء مواز نة ب ين خ صائص‬
‫النص الوصفي والنص السردي‪.‬‬
‫ملحظة ‪ :‬كثير من السادة المدرسين يتساءلون عن ما هي أساليب التدريس بالكفاءات ؟‬
‫وإجا بة عن هذا ال سؤال المشروع نقول باخت صار ‪ :‬إن كل أ سلوب تربوي ينته جه المدرس‬
‫بحيقث يكون المتعلم محور الفعقل التعليمقي – التعلمقي ويكون السقتيعاب مؤسقسا على البناء ل‬
‫على التراكم‪ ،‬فهو التدريس بالكفاءات عينه‪.‬‬

‫‪ – )3‬المقاربـــــة‬
‫النصية ‪:‬‬
‫إن الممار سة الن صية التقليد ية كا نت في تناول ها للن صوص من أ جل فهم ها أو من أ جل‬
‫اتخاذها منطلقا لتمارين كتابية أو شفوية‪ ،‬عادة ما تهمل وظيفتها‪ .‬إن الجهل بالبعد النصي يؤدي‬
‫خ طأ إلى اعتبار ال نص وعاء من المفردات واللفاظ‪ ،‬يتطلب بعض ها الشرح والتف سير من أ جل‬
‫دعم الرصيد المعجمي للتلميذ بمفردات جديدة‪ ،‬أو اعتباره أيضا خزانا لصيغ وتراكيب بالمكان‬
‫حفظها والنسج على منوالها‪ ،‬فإذا ما حصل تجاوز هذين المرين‪ ،‬فل شيء سوى تحليل النص‬
‫تحليل ل يخ ضع إلى من هج مع ين‪ ،‬وذلك من أ جل فه مه أو التعرض إلى ما يطر حه من قضا يا‬
‫اجتماعية‪ ،‬ثقافية أو غيرها‪.‬‬
‫إن لكل هذه العمليات فوائدها التي ل يمكن نكرانها‪ ،‬غير أن عيبها هو أنها تحصر التعامل‬
‫مع ال نص في م ستوى الجملة وته مل الب عد الن صي‪ ،‬فتكون نتي جة ذلك أن التلم يذ ي صبح بإمكا نه‬
‫تكوين جمل سليمة وتحديد وظائف الكلمات فيها‪ ،‬كما قد يحصل على ثروة لفظية معتبرة‪ ،‬غير‬
‫أنه بالمقابل ل يستطيع إنتاج نص طويل نسبيا ومنسجم سواء على المستوى الكتابي أو الشفوي‪.‬‬

‫وعليه يرى البيداغوجيون أنه إذا أردنا أن نجعل المتعلم يتحكم في إنتاج النصوص بمختلف‬
‫أنواع ها‪ ،‬تع ين إطل عه على عي نة كاف ية من كل نوع من النواع الن صية ب ما يمك نه من تم ثل‬
‫واستيعاب الخصائص اللغوية والبنائية لكل نوع‪.‬‬
‫غيقر أن السقؤال الذي يطرح نفسقه هقو ‪ :‬هقل بالمكان حققا اللمام بالكقم الهائل مقن أنواع‬
‫النصوص المتداولة ؟‬
‫‪8‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫يرى ب عض البداغوجي ين أ نه بالمكان اعتماد ت صنيف للن صوص مغا ير للت صنيف ح سب‬
‫النوع نظرا لما في هذا الخير من تشعب كبير‪ ،‬ونظرا –أيضا‪ -‬إلى أن نصوص النوع الواحد‬
‫تفتقر –أحيانا‪ -‬إلى النسجام بسبب الختلف في النوايا والهداف الكامنة وراء كل نص‪ .‬لذلك‬
‫اتجقه المنهاج إلى تصقنيف النصقوص حسقب المهارة النصقية المراد تعليمهقا للتلميقذ‪ ،‬وأنواع‬
‫النصوص التي تم اختيارها هي ‪:‬‬
‫نصوص‬‫نصوص‬‫نصوص‬‫نصوص‬‫‪-‬نصوص‬

‫إخبارية‪.‬‬
‫سردية‪.‬‬
‫وصفية‪.‬‬
‫حوارية‪.‬‬
‫حجاجية‪.‬‬

‫وتجدر الشارة هنا إلى أنه ل يوجد نص –إل في حالت خاصة جدا‪ -‬تسيطر فيه سيطرة‬
‫مطلققة خاصقة واحدة (الوصقف ولشيقء غيقر الوصقف مثل) فالربورتاج – مثل ‪ -‬يطغقى فيقه‬
‫السرد‪ ،‬ولكن فيه أيضا كثير من الوصف‪.‬‬
‫إن ما ي جب الترك يز عل يه في ت صنيف الن صوص هو ر صد ما في مختلف أنواع ها من‬
‫ثوابت تغلب عليها‪ ،‬والتأكد من مقاصد الكاتب فيها ‪ :‬هل يهدف إلى إثبات شيء ؟ هل هو بصدد‬
‫الوصف ؟ هل يروي ؟ فإن كان المر يتعلق بالو صف –مثل‪ -‬سواء أكان ذلك في إطار تقرير‬
‫أو في جزء من ق صة‪ ،‬أو في مذكرات‪ ،‬فإن ها ل تخلو كل ها من مؤشرات شكل ية واحدة تج عل‬
‫القارئ يهتدي إلى أن الكاتقب بصقدد الوصقف وهذا مقا يسقهل عليقه‪ ،‬بناء على خقبرته النصقية‬
‫بأنواع النصوص‪ ،‬الدخول في النص وفهمه‪.‬‬
‫فإذا أخذنقا النقص السقردي – مثل ‪ -‬فإن فيقه أدوات لغويقة توظقف بانتظام عنقد سقرد‬
‫الحداث‪ ،‬ول يخلو من ها أي خطاب‪ ،‬ومنها ب عض المؤشرات الزمن ية م ثل ‪ :‬ب عد ذلك‪ ،‬ثم‪ ،‬فجأة‪،‬‬
‫حتقى‪ ،‬قبقل ذلك ‪ ...‬فهذه الدوات توظقف فقي القصقة وفقي عرض الحال الذي يصقف أحداثقا‪،‬‬
‫وكذلك في كل الخطابات الخرى التي فيها سرد للحداث‪.‬‬

‫إن القاعدة البيداغوجية التي يمكن جنيها من معرفة خصائص كل نوع من أنواع النصوص‬
‫هي أن التلم يذ إذا ا ستوعب ميكانيزمات نوع مع ين من خلل تعامله مع نماذج عديدة م نه‪ ،‬فإ نه‬
‫يكتسب كفاءة أو مهارة نصية تيسر له التعامل مع أي نص آخر‪ ،‬بحيث يصبح بإمكانه أن يتكهن‬
‫أو يتوقع أشياء في النص قبل الوصول إليها‪.‬‬
‫‪9‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫وال سؤال الذي يم كن طر حه – في هذا ال سياق‪ -‬هو ك يف يم كن الر بط ب ين أنش طة القراءة‬
‫وأنشطة الكتابة بما يجعلهما تتفاعلن فيما بينهما فتنمو إحداهما بالخرى ؟‬

‫إن من شأن الهتمام بالنصوص بمختلف أنواعها أن يجعل التلميذ يطلعون على خصائص‬
‫ومميزات كل نوع من الن صوص‪ ،‬وإن في تعرض هم با ستمرار إلى ذلك‪ ،‬ما يجعل هم يكت سبون‬
‫الستعمالت اللغوية والتقنيات وأنماط البناء الخاصة بنوع معين‪ ،‬والتي يستطيعون توظيفها فيما‬
‫ب عد‪ ،‬في ما يكلفون به من تمار ين الكتا بة والنشاء‪ .‬وبالمران والتمرس الم ستمرين يتمكنون من‬
‫التح كم في التقنيات الكتاب ية لمختلف أنواع الن صوص و هو ما قد يو صل بعض هم – في مرحلة‬
‫لح قة‪ -‬إلى البداع في إنشاءات هم‪ .‬وم ما يم كن إجراؤه من تمار ين‪ ،‬ض من هذا الت صور‪ ،‬تفك يك‬
‫نص من النصوص والوقوف على طريقة بنائه‪ ،‬ثم إنتاج نص مغاير انطلقا منه‪ ،‬وذلك بإجراء‬
‫بعقض التغييرات على المسقتوى التركيقبي والمعجمقي‪ ،‬وبعقض التغييرات الخرى على مسقتوى‬
‫الحداث والزمنقة‪ .‬وهكذا نتيقح للتلميقذ الفرصقة للقيام‪ ،‬انطلققا مقن نقص واحقد بعمقل تحليلي‬
‫وإنتاجي (كتابي) في الوقت ذاته‪ .‬لنه يتعين عليه أن يفهم أول قواعد انسجام النص (‪Les règles‬‬
‫‪ )du fonctionnement du texte‬ليكون بإمكانه بعد ذلك إجراء بعض التحويلت على المستويات‬
‫المذكورة بما من شأنه خلق نص جديد‪.‬‬
‫وهكذا يستخرج التلميذ من خلل تحليلهم للنص‪ ،‬معلومات نظرية بتوجيه من الستاذ‪ ،‬ثم‬
‫يوظفونها بعد ذلك مباشرة في إنتاجاتهم الكتابية‪.‬‬
‫غ ير أن الل فت للنتباه بهذا الخ صوص‪ ،‬هو ضرورة توف ير شرط ين ل كي يض من النجوع‬
‫والفاعلية لتكوين التلميذ على مستوى الكتابة‪.‬‬
‫أول ‪ :‬تحديد أهداف واضحة لتعليمية الكتابة‪.‬‬
‫ثانيا ‪ :‬الستناد إلى خلفية نظرية متينة‪.‬‬
‫فأما فيما يتعلق بالجانب الول‪ ،‬فإنه يبدو بديهيا أل نقف عند حد تمكين التلميذ من اكتساب‬
‫القدرة على تكوين جمل سليمة أو فقرات قصيرة‪ ،‬بل يجب العمل على إكسابه القدرة على إنتاج‬
‫نقص متماسقك وذي بناء سقليم يهدف إلى تبليقغ رسقالة‪ .‬وهذا مقا يجعقل عمليقة التعلم تتمثقل فقي‬
‫التمرن على توظيقف المكتسقبات اللغويقة –على المسقتوى المعجمقي والتركيقبي‪ -‬فقي فضاء‬
‫الخطاب‪.‬‬

‫وأ ما ال مر الثا ني الذي يتع ين توفره من أ جل ضمان تعلم فعال للكتا بة‪ ،‬ف هو النطلق من‬
‫أسس نظرية قوية‪ ،‬وإتباع طريقة تعليمية مناسبة‪ ،‬وعليه فإن مهمة الستاذ ل تنحصر في تمكين‬
‫التلم يذ من التح كم –كتا بة‪ -‬في أنماط ن صية كيف ما ات فق‪ ،‬بل عل يه أن يتأ كد من مدى قابليت ها‬
‫‪10‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫للتوظيف ومن مستوى مردودها البيداغوجي انسجاما مع منطق بيداغوجيا الكفاءات التي تؤثر أن‬
‫تكون التعلمات التي يتلقاها المتعلم ذات منفعة وذات دللة بالنسبة إلى المتعلم‪.‬‬
‫والخل صة إن المقار بة الن صية تقت ضي التح كم في النتاج الشفوي والكتا بي و فق من طق‬
‫البناء ل التراكم‪ .‬ففي مجال الكتابة‪ ،‬فإذا كان الستاذ بصدد تدريس السرد – مثل ‪ -‬يتعين عليه‬
‫أن يطلب من التلميذ تحرير مواضيع يسردون فيها أحداثا وقعت لهم‪ ،‬أو يزودهم بمجموعة من‬
‫الفعال الدالة على أحداث ومجموعقة أشخاص‪ ،‬وكذلك إطار زمانقي وإطار مكانقي معينيقن‪ ،‬ثقم‬
‫يطلب منهقم تركيقب الكقل باسقتعمال أدوات الربقط الخاصقة بالخطاب السقردي مقع تذكيرهقم‬
‫بضرورة مراعاة الترا بط المعنوي لل نص المن جز‪ ،‬وكذلك التدرج المنط قي للحداث مع اجتناب‬
‫التناقض‪.‬‬
‫إن من شأن هذا النوع من النشاط أن يم كن التلم يذ من التح كم في كيف ية توز يع المعطيات‬
‫والمعلومات وتنظيمها داخل النص وتوظيف مختلف الدوات اللغوية التي يتطلبها نوع من أنواع‬
‫النصوص‪.‬‬
‫وتطبيقا لما تقدم‪ ،‬نقدم دراسة النص التي كي تكون هذه الدراسة مجال للستئناس بها من‬
‫قبقل المدرسقين‪ .‬ودراسقة النقص هذه تتعلق بالسقاعتين الولييقن مقن الحصقة الولى ذات الثلث‬
‫ساعات‪ ،‬حيث يقرأ النص ويحلل ثم تعالج من خلله ظاهرة لغوية مقررة‪.‬‬

‫النص ‪:‬‬
‫‪11‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫العربي بن مهيدي‬

‫شاب في مقتبل العمر‪ ،‬تتبين في كلمه روح الرجل المسالم‪ ،‬وتلمح على وجهه ملمح النبل‬
‫والوداعة‪ .‬إنه يختار كلماته اختيارا دقيقا‪ ،‬فتأتي جمله رزينة‪ ،‬هادئة في صوت خافت حنون ‪...‬‬
‫وهو إلى ذلك رجل حليم‪ ،‬واسع الصدر‪ ،‬ل يعرف الغضب إلى نفسه سبيل‪.‬‬
‫كان منذ صغره الباكر يشعر بتلك الشعلة المقدسة‪ ،‬حب الوطن‪ ،‬تأكل قلبه‪ ،‬وتعتصر نفسه‪،‬‬
‫وتبعثقه على العمقل‪ .‬وكان ذا نفقس مرهفقة‪ ،‬فسقهل عليقه أن يرى مقا يعانقي شعبقه العربقي فقي‬
‫الجزائر من بؤس وشقاء وأن يستشف ما وراء بعض المظاهر الخداعة من ظلم وإرهاق ومحن‪،‬‬
‫فجعل نفسه وقفا لشعبه‪ ،‬يعمل في سبيل تخليصه من رقبة الستعمار والستعباد‪.‬‬
‫و في يوم ‪ 27‬فيفري ‪ 1957‬أل قى البول يس الفرن سي الق بض عل يه ثم سلط عل يه أ شد أنواع‬
‫العذاب ‪ ...‬إلى أن فاضت روحه إلى بارئها‪.‬‬
‫" ‪ ...‬فقد صبر على العذاب‪ ،‬ل ! لنه شجاع فقط‪ ،‬ول ! لن أعصابه من حديد فحسب‪ ،‬بل‬
‫لنه كان قبل كل شيء (محمد العربي بن مهيدي) الذي قال عنه (الكولونيل بيجار) ‪ :‬لو أن لي‬
‫ثلة من أمثال العربي بن مهيدي لفتحت العالم ! ! ّ"‪.‬‬
‫عند تحليل النص يتبين للمتعلم – بفضل توجيهات الستاذ – أن النص سردي وأن سرديته‬
‫متماسكة‪ ،‬ومعانيه منسجمة حيث إن الكاتب استعمل –على سبيل المثال‪ ،‬ل الحصر– ما يأتي ‪:‬‬
‫‪ –)1‬عبارات – ضمائر‪ -‬اسم موصول لربطها بالشهيد ‪ :‬العربي بن مهيدي‪.‬‬
‫•شاب في مقتبل العمر – رجل حليم‬
‫•الهاء في ‪ :‬كلمه – إنه – جمله‪.‬‬
‫•السم الموصول ‪ :‬الذي‪.‬‬
‫‪ –)2‬أفعال في الزمن الماضي في الفقرة الثانية‪.‬‬
‫ج) – الروابط ‪:‬‬
‫•و ‪ :‬للربط بين الكلمات والجمل‪.‬‬
‫•ثم ‪ :‬للربط بين الجمل والترتيب‪.‬‬
‫•لن للتعليق‪.‬‬
‫•إلى ذلك ‪ :‬للدللة على إضافة كلم‬
‫•قبل كل شيء ‪ :‬وهي عبارة توحي بالتميز‬

‫فإذا أردنا شيئا من التفصيل قلنا إن الفقرة الثانية قد يحلل مضمونها كالتي ‪:‬‬
‫‪12‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫" كان ‪ ...‬يش عر (الف عل المضارع الم سبوق بكان) للدللة‬‫على أن الفعل تكرر في الماضي وأنه لزمه طيلة حياته‪.‬‬
‫حب الوطن ‪ :‬إحالة إلى " الشعلة المقدسة "‪.‬‬‫تأكقل‪ ،‬تعتصقر (الفعلن فقي المضارع) للدللة على أن كقل‬‫فعل منهما يدل على حاضر متكرر في الماضي‪.‬‬
‫ألقى البوليس ‪ " ...‬استعمال الماضي " للدللة على أن الفعل‬‫وقع وانتهى‪.‬‬

‫و في ذات الفقرة و صف معنوي للشه يد ‪ :‬ف هو م حب لوط نه‪ ،‬مر هف الن فس‪ ،‬يبذل الن فس‬
‫والنفيس قصد تخليص شعبه من الستعمار‪ .‬وهو صبور على الشدائد‪.‬‬
‫ففي هذه الفقرة‪ ،‬الحالة والتدرج في تقديم المعلومات واضحان ‪:‬‬
‫حب الوطن يأكل قلبه‪ ،‬فيشعر بمعاناة شعبه العربي ويهب لنقاذه من الستعباد – يلقى عليه‬
‫الق بض فيعذب إلى أن يموت‪ ،‬إن نا ن جد في كل جملة إحالة إلى معلومة جديدة ك ما نل حظ الترا بط‬
‫المنطقي المتين بين المعلومات المقدمة‪.‬‬
‫اختيار الكلمات المناسبة والمعبرة ‪:‬‬
‫ا ستعمال كل مة " ي ستشف " للدللة على ذكائه وفطن ته و عن رؤي ته‬‫الثاقبقة بحيقث كان يرى – مقن خلل بعقض المظاهقر‪ -‬الظلم‬
‫والستبداد المسلطان على شعبه‪.‬‬
‫ا ستعمال كل مة "وب قة " للت عبير عن وحش ية ال ستعمار و عن سوء‬‫معاملته للشعب الجزائري‪.‬‬
‫وعلى العموم‪ ،‬إن شروط النسجام قد تحققت في هذه الفقرة‪.‬‬
‫إن هذا التحليل الموجز يسمح للمتعلم من ‪:‬‬
‫قراءة النص قراءة صحيحة‪.‬‬‫فهم مضمون النص فهما جيدا‪.‬‬‫استنباط الخصائص الفنية الخاصة بهذا النوع من النصوص‪.‬‬‫إنتاج نص يتوافر على المكونات والخصائص المستنبطة من النص‬‫المدروس‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫‪ – )4‬تقديـم حصـص اللغـة‬
‫العربية ‪:‬‬
‫إن طريقة التدريس (التنشيط) هي تنظيم لخطوات عملية التعلم للوصول إلى أهداف بأفضل‬
‫السبل الممكنة‪.‬‬
‫والجد ير بالذ كر أن ال سير على طري قة معي نة واض حة المعالم في التدر يس يج عل المدرس‬
‫يتقدم في الدرس واثقا من خطواته‪ ،‬متأكدا من أدواته‪ ،‬لنه يعرف من أين يبدأ‪ ،‬وإلى أين يتوجه‪،‬‬
‫وإلى ماذا ينتهي خلل حصة صفية‪ ،‬ومن ثم فعندما تكون طريقة التدريس نقوم على أسس سليمة‬
‫فإنه ل يكون بين خطواتها ما يقود إلى جهود ضائعة‪.‬‬
‫لي ست طري قة التدر يس ال تي يتبع ها المدرس نم طا رتي با جامدا‪ ،‬ك ما أ نه ل يكون المدرس‬
‫مجبرا على التمسك بطريقة واحدة في التدريس دائما‪ ،‬فهو لو يتمكن من التغيير وفقا لمعطيات‬
‫المو قف التعلي مي التعل مي لكان ذلك أف ضل‪ ،‬وح تى عند ما يت خذ قراره با ستخدام طري قة معي نة‬
‫ويخطط لها‪ ،‬فإن هذه الخطة تكون أساسا تنظيميا لعمله ولكنه يستطيع أن يعدل فيها أثناء العمل‬
‫تبعا لمقتضيات الحوال والمواقف التعلمية النية‪.‬‬
‫والطريقة تزداد جودة وفقا لمؤشرات منها ‪:‬‬
‫‪ -1‬مناسبتها للمرحلة التعليمية‪.‬‬
‫‪ -2‬مناسبتها لموضوع الدرس‪.‬‬
‫‪ -3‬منا سبتها لعدد التلم يذ‪ ،‬إذ يزداد م يل المدرس إلى ا ستخدام الطرائق القائ مة على‬
‫نشاط المتعلم كلما كان العدد محدودا‪.‬‬
‫‪ -4‬مناسبتها للمقاربة المعتمدة‪ ،‬والهداف المسطرة‪.‬‬
‫وتعتبر الطريقة ناجعة إذا أخذت بعين العتبار المور التية ‪:‬‬
‫أ ‪ .‬التعامل مع المتعلم كفرد مزود بخبرات واستعدادات ولديه قدرات واهتمامات‬
‫وميول يمكنه أن يوظفها في تعلمه‪.‬‬
‫ب‪ .‬التعامقل مقع المتعلم باعتباره وحدة ديناميكيقة يتفاعقل مقع الموققف التعلمقي‬
‫بحواسه وعقله وعواطفه‪.‬‬
‫ج ‪ .‬مراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫د ‪ .‬إن الطريقة التي تحصر نشاط التعليم بما يتم داخل حجرة الدرس ل تساوى‬
‫في جودتها تلك التي تولد دافعية عند المتعلم لمتابعة ما تعلمه في الصف‪،‬‬
‫وتنمي ته بال خبرات المكت سبة من القراءات الذات ية والمطال عة‪ ،‬و من المرور‬
‫بالموا قف الحيات ية‪ ،‬و من خلل الزيارات والرحلت والب حث وال ستقصاء‬
‫القائم على نشاط المتعلم‪.‬‬
‫ه ق‪ .‬مراعاة التفا عل ال صفي المتكا فئ ب ين أفراد الفوج التربوي ول يكون دور‬
‫المدرس في الح صة دور م صدر المعر فة‪ ،‬بل هو مو جه ومر شد لنشاط‬
‫المتعلميقن فقي بحثهقم عقن المعرفقة ومعالجتهقم للمفاهيقم المطروحقة امتثال‬
‫لقول أحقد المربيقن ‪ " :‬إن النفوس حبلى بالحقائق وعلى فقن التربيقة أن‬
‫يولدها "‪.‬‬
‫ز ‪ .‬ل تقف أهدافها عند مطلب المعرفة‪ ،‬بل تمتد لتمس الفهم والتحليل والتركيب‬
‫والتقييم‪ ،‬واكتساب اتجاهات وممارسات وعادات سلوكية‪.‬‬
‫ح ‪ .‬الطريقة الجيدة هي التي تحمل في ثناياها وسائل تقييم التعلم‪.‬‬
‫ول شك في أن اللمام بمميزات الطري قة الجيدة يم كن المدرس من ممار سة عمله بفاعل ية‪،‬‬
‫ويزوده بمنهجية علمية محكمة تسمح له ولفراد فوجه بالمرور عبر المواقف التعلمية بنجاح‪.‬‬
‫ومن كل ما سبق ذكره فإن المنهاج ل يفتأ يؤكد على التوسل بالطرائق النشطة بغية ترجمة‬
‫المقار بة بالكفاءات بفاعلية ونجوع‪ ،‬تماشيا مع مبدأ الممارسة الواعية المفضية حت ما إلى التحكم‬
‫والتقان‪ ،‬والتمايز شيئا فشيئا عن النمطية السابقة‪.‬‬
‫وفي الخير يقترح طريقة تتناول الحصص المقررة على النحو التي ‪:‬‬

‫•الحصة الولى ‪:‬‬
‫إن الوظيفة الساسية الولى للغة هي وظيفة التواصل‪ ،‬أي وظيفة تبادل الفكار والمعطيات‬
‫–شفو يا وكتاب يا‪ -‬ب ين المتخا طبين‪ .‬لذا تد عو البيداغوج يا الحدي ثة إلى ا ستخدام وتطو ير الو سائل‬
‫والدوات اللغويقة التقي تحققق هذه الوظيفقة‪ .‬مقن أجقل هذا تؤدي القراءة والكتابقة دورا هامقا‬
‫باعتبارها شقين لنشاط واحد‪ ،‬إذ ل يمكن فصل القراءة عن نشاط التعبير والتواصل‪ ،‬فهما وسيلة‬
‫فعالة للحصول على المعلومات وتنظيمها وتبليغها وأداة لتبادل الراء والفكار‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫إن عدم التحكم في القراءة يرجع في الساس إلى العجز اللغوي الملحظ لدى المتعلمين‪ ،‬لذا‬
‫ي جب أن نمكنهم من امتلك خ صائص اللغة المكتو بة‪ ،‬ونزود هم بالرصيد اللغوي‪ ،‬ول يمكن أن‬
‫يتم هذا إل بالممارسة والدربة‪.‬‬
‫والقراءة نشاط هام فقي الحصقة الولى ذات الثلث سقاعات والتقي ترمقي فقي السقاعتين‬
‫الوليين منها إلى دراسة نص تواصلي أو أدبي دراسة شاملة تتضمن ما يأتي ‪:‬‬
‫أ – التحكم في القراءة تحكما يمكن المتعلمين من القراءة الصحيحة‪ ،‬ومن تمثيل المعاني‬
‫ومن اللتزام بقواعد اللغة‪.‬‬
‫ب‪ -‬فهم المادة المقروءة فهما جيدا‪.‬‬
‫ج‪ -‬التعرف إلى بعض خصائص ومميزات النص المقروء‪.‬‬
‫د – معالجة ظاهرة لغوية مقررة‪.‬‬
‫أما الساعة الثالثة فتخصص لتثبيت ودعم المكتسبات اللغوية عن طريق إنجاز تمارين هادفة‬
‫ومتنوعة‪.‬‬
‫وقبقل أن نقترح طريققة تناول هذه الحصقة لبقد مقن الشارة أول إلى كون تقديقم حصقص‬
‫اللغة العربية يعتمد المقاربة النصية‪ ،‬لذا فإن النص هو المنطلق في تدريسها‪ ،‬لكونه الساس في‬
‫بناء الكفاءات القرائية والتعبيرية واللغوية والتحليلية‪ ،‬لنه البنية الكبرى التي تظهر فيه بوضوح‬
‫كقل المسقتويات اللغويقة‪ ،‬ومقن ثقم تكون النصقوص مجال طبيعيقا ومناسقبا للممارسقة والدربقة‬
‫والمران والتي هي قوام كل ملكة لغوية‪ ،‬وكفاءة إتقان (نحو‪ ،‬صرف‪ ،‬مبادئ أدبية لغوية)‪.‬‬
‫وتتناول قواعقد اللغقة والمبادئ الدبيقة عققب النتهاء مقن دراسقة نقص القراءة مقن حيقث‬
‫مفرداته وتراكيبه ومعانيه بطريقة عرضية وظيفية شائقة‪.‬‬
‫و من مؤشرات حصول الكفاءات ظهور هذه المعارف النحوية وال صرفية‪ ،‬والمبادئ الدبية‬
‫المكتسبة في إنتاج المتعلمين المنطوق والمكتوب‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫ طريقة تناول الحصة الولى ‪:‬‬‫في ظل المقار بة الن صية يم ثل ال نص المحور الرئ يس الذي تدور في فل كه كل النشاطات‬
‫اللغوية‪ ،‬والقراءة من أهم هذه النشاطات‪ ،‬وهي باعتبار الشكل وطريقة الداء نوعان ‪:‬‬
‫ القراءة الصامتة ‪ :‬وهي في هذه المرحلة وسيلة وغاية معا‪ .‬فهي غاية في حد ذاتها‬‫بمع نى أن يقوم المدرس بالترك يز على مهارت ها ومعايير ها كعدم التل فظ أو اله مس أو‬
‫تحر يك الشفاه والتقي يد بال سرعة والز من المحدد ين‪ ،‬و هي و سيلة بمع نى أن ها الطري قة‬
‫الجدى لفهم الفكار والمعطيات البارزة التي يشتمل عليها النص‪.‬‬
‫وتعقد خطوة القراءة الصقامتة مقن أهقم الخطوات فقي الدرس إذ يعتمقد على إجادتهقا فهقم‬
‫الموضوع‪ ،‬وقراءة المتعلم الم ستقبلية و من ثم فل بد من إعطائ ها الو قت الكا في ب ما يتلءم مع‬
‫طول الموضوع أو قصره‪ ،‬وسهولته أو صعوبته‪ ،‬والمستوى التحصيلي للفوج‪.‬‬
‫وعلى المدرس فقي أثناء هذه القراءة حقث المتعلميقن على التعرف إلى بعقض المفردات‬
‫المفاتيح من خلل السياق‪.‬‬
‫القراءة الجهريقة‪ ،‬تشتمقل على مقا تتطلبقه القراءة الصقامتة مقن تعرف بصقري للرموز‬
‫الكتابيقة‪ ،‬وإدراك عقلي لمدلولتهقا ومعانيهقا‪ ،‬وتزيقد عليهقا التعقبير الشفوي عقن هذه المدلولت‬
‫والمعاني بنطق الكلمات والجهر بها‪ ،‬ولذلك كانت القراءة الجهوية أصعب من القراءة الصامت‬
‫ومن مزاياها أنها ‪:‬‬
‫ و سيلة للك شف عن أخطاء المتعلم ين في الن طق فيت سنى علج ها‪ ،‬و هي أي ضا و سيلة‬‫لتشجيع ذوي الخجل والتهيب من المتعلمين على القراءة‪ ،‬ومخاطبة الخرين‪.‬‬
‫وتنشط الحصة الولى بالكيفية التية ‪:‬‬
‫ يبدأ المدرس الحصة بوضعية انطلق مناسبة قصد إثارة دافعية المتعلمين للتعلم‪ ،‬وقد‬‫تكون هذه الوضع ية أ سئلة أو حد ثا طارئا أو خبرا من الخبار‪ ،‬فكل ما كا نت وضع ية‬
‫النطلق ملئمة كانت الدافعية للتعلم أكبر‪،‬‬
‫ يكلف المدرس المتعلمين بالقراءة الصامتة مع الحرص على أن تؤدي وفق قواعدها‪،‬‬‫وتكون متبوعة بأسئلة استكشافية لمراقبة الفهم العام للنص المقروء ومعطياته البارزة‪،‬‬
‫وقد تستخلص الفكرة العامة بعد هذه السئلة مباشرة‪.‬‬
‫ يقرأ المدرس ال نص قراءة جهرية معبرة يرا عي في ها الن طق ال سليم‪ ،‬وتمثيل المعاني‬‫لنه القدوة الحسنة للمتعلمين‪.‬‬
‫‪17‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫ يطلب المدرس من المتعلم ين قراءة ال نص بادئا بأجود هم‪ ،‬ثم ينت قل إلى آ خر بح يث‬‫تكون القراءة متتابعة‪ ،‬ثم يتلوه ثالث‪ ...‬وهكذا مع ضرورة إتاحة الفرصة لكبر عدد‬
‫ممكن من المتعلمين مع تصويب الخطاء وفق صور التصويب المعروفة‪.‬‬
‫ يق سم ال نص بتوج يه من المدرس إلى فقرات أو وحدات تقرأ الفقرة الولى‪ ،‬وتذلل‬‫الكلمات المفاتيح‪.‬‬
‫وللمدرس أن يتبع في شرح المفردات ما يأتي ‪:‬‬
‫ محاولة فهم معنى الكلمة من خلل السياق‪ ،‬وهذه أنسب الوسائل التي يجب أن يتعلمها‬‫المتعلم بداية‪.‬‬
‫ محاولة فهم الكلمة من خلل استخدام المعجم اللغوي الميسر‪.‬‬‫وما تجدر الشارة إليه أن الكلمة وحدة معجمية وهي عنصر من عناصر النظام اللغوي ل‬
‫يفهقم إل مقع غيره مقن العناصقر الخرى‪ ،‬وليقس للكلمقة مدلول فققط‪ ،‬إنمقا لهقا وظيفقة تحددهقا‬
‫العلقات ال تي تربط ها بغير ها من عنا صر النظام اللغوي‪ ،‬وعلى المدرس أن يحرص على بيان‬
‫هذه الوظيفة بتدريبهم على استغلل السياق ليتبينوا العلقة التي تربطها – باعتبارها عنصرا من‬
‫النظام اللغوي‪ -‬بغير ها من العنا صر‪ ،‬ويحددوا وظيفت ها دا خل الجملة وض من الفقرة ال تي تنت مي‬
‫إليها هذه الجملة‪ ،‬ويستحسن مطالبة المتعلمين بتوظيفها في جمل من إنشائهم‪.‬‬
‫ تناقش الفقرة المقروءة عن طريق طرح أسئلة دقيقة متدرجة تتوج‬‫با ستخلص الفكرة ال ساسية‪ ،‬ومطال بة ب عض المتعلم ين بتلخي صها‪،‬‬
‫مقع ضرورة السقتعانة ببعقض المبادئ الدبيقة الوليقة الواردة فقي‬
‫الفقرة‪ ،‬لتوضيقح المعانقي وتقريبهقا إلى الذهان وبيان أثرهقا فقي‬
‫الكلم‪،‬‬
‫ وهكذا تتناول باقي الفقرات‪.‬‬‫ يلخص النص شفويا قصد الربط بين مختلف الفقرات بلغة سليمة‪.‬‬‫ يستخلص المغزى من النص‪ ،‬أو القيمة البارزة فيه‪،‬‬‫ يختم تحليل النص ببيان خصائصه الفنية‪.‬‬‫ يخ صص المدرس جزءا من و قت الح صة لمعال جة ظاهرة لغو ية‬‫مقررة عمل بالمقاربقة النصقية وذلك بالعودة مقن جديقد إلى النقص‬
‫المدروس لتحديد الجمل والساليب المقصودة‪.‬‬
‫ يحلل المتعلمون بتوج يه من المدرس الج مل أو الساليب المتضمنة‬‫عناصقر الظاهرة جملة جملة أو أسقلوبا أسقلوبا باسقتعمال دفتقر‬
‫المحاولة‪.‬‬
‫‪18‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫ يحدد المتعلمون العلقات التركيبيقة التقي تربقط بيقن هذه الجمقل أو‬‫الساليب‪.‬‬
‫ يستخلصون الحكام الجزئية مدعومة بتطبيقات فورية قد تكون من‬‫النص نفسه‪.‬‬
‫فإن لم يتوا فر ال نص على عنا صر الظاهرة اللغو ية جميع ها يل جأ المدرس إلى تقن ية‬
‫التحويقل التقي ورد بيانهقا فقي الوثيققة المرافققة لمنهاج السقنة الثانيقة مقن التعليقم‬
‫المتوسط‪.‬‬
‫ تختقم الحصقة بتطقبيقات شفويقة وكتابيقة تهدف إلى تمكيقن المتعلميقن مقن القراءة‬‫الصحيحة‪ ،‬ومن التعبير السليم‪.‬‬
‫توجيهات بيداغوجية ‪:‬‬
‫ تدرس المبادئ الدب ية الول ية خلل تحل يل ال نص ح يث ت ستنبط المظا هر الجمال ية‬‫الماثلة فيه (صور‪ ،‬أساليب)‪.‬‬
‫ اعتماد الطريقة الستقرائية في الشرح إذا تضمن النص الواحد شواهد متعددة‪.‬‬‫ يقبين المدرس للمتعلميقن أهميقة علم العروض‪ ،‬ويوضقح لهقم أهدافقه ومقاصقده لكقي‬‫تزداد رغبتهم في القبال عليه‪ ،‬ويسلك معهم الخطوات التية ‪:‬‬
‫‪o‬تدريقب المتعلميقن على الكتابقة العروضيقة‪ ،‬حتقى يتأكقد مقن‬
‫إتقانهم لها‪.‬‬
‫‪o‬تختار أبيات شعرية‪ ،‬وتكتب على السبورة مضبوطة بالشكل‬
‫التام‪ ،‬ثم تشرح هذه البيات شرحا مناسبا‪.‬‬
‫‪o‬يتغنقى المدرس بتلك البيات‪ ،‬أو يقرأهقا قراءة إنشاء ويكلف‬
‫بعض التلميذ بمحاكاته‪.‬‬
‫‪o‬يكتقب أحقد المتعلميقن البيقت الشعري كتابقة عروضيقة‬
‫مضبوطة‪.‬‬
‫‪o‬توضقع الرموز العروضيقة المقابلة لحركات البيقت وسقكناته‬
‫وضعا دقيقا‪.‬‬
‫‪o‬يتغنى بالبيت بعد كتابته عروضيا‪ ،‬وبعد وضع رموزه‪.‬‬
‫‪o‬يعتمد على الكثار من التدريبات العملية في القسم وخارجه‪.‬‬
‫‪o‬العنايقة بإلقاء النصقوص الشعريقة إبرازا للعنصقر الموسقيقي‬
‫وتبيانا لدوره في جمالية النص‪.‬‬
‫‪19‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫إن الممارسة أساس كل تعلم‪ ،‬وبدونها ل يستطيع الفرد أن يتعلم‪ ،‬ول أن ينجح في أي عمل‬
‫من العمال التي يقوم بها‪ ،‬وأن تعلم أية لغة يتم كذلك عن طريقة الممارسة والمران‪.‬‬

‫لذا‪ ،‬يقترح منهاج السقنة الثالثقة حصقة ذات سقاعة واحدة أسقبوعيا هقي حصقة التطقبيقات‬
‫يستغلها المدرس عقب الساعتين الوليين من الحصة الولى ذات الثلث ساعات ومن أهدافها ما‬
‫يأتي ‪:‬‬
‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫الحرص على الربط بين الجانب النظري والتطبيقي‪.‬‬
‫متابعة المتعلمين‪ ،‬ومراقبة مدى التحكم في المكتسبات المعرفية واللغوية‪.‬‬
‫القدرة على تجنيد المعارف والمهارات في وضعيات جديدة‪.‬‬
‫تشخيص النقائص الملحوظة من خلل النجاز‪.‬‬
‫تثبيت المكتسبات ودعمها‪.‬‬

‫والجديقر بالذكقر أن اللغقة كقل ل يتجزأ‪ ،‬لذا وجقب عدم الكتفاء بصقحة الجانقب اللغوي‪،‬‬
‫وإهمال الجانب التعبيري الذي يمثل الغاية من تعلم اللغة‪.‬‬
‫تقدم في هذه الح صة تمار ين تطبيق ية ينتقي ها المدرس بعنا ية‪ ،‬مراع يا م ستويات الهداف‪،‬‬
‫وحسن الصوغ‪.‬‬
‫طريق تناول حصة التطبيقات ‪:‬‬
‫ مراقبة التمارين المنجزة في المنزل وفق تعليمات دقيقة من لدن المدرس‪ ،‬والغرض منها‬‫د فع المتعلم إلى ح سن ا ستغلل الو سائل المتا حة له‪ ،‬لذا تو صي الوثي قة المراف قة باتخاذ الموا قف‬
‫التربويقة اليجابيقة فقي شأن المتعلميقن كدفقع المتردديقن إلى الهتمام بهذه الصقيغ بغيقة تحسقين‬
‫مستواهم‪ ،‬معربا لهم عن أهداف هذه الحصة ومزاياها‪ ،‬وتشجيع المجدين على مواصلة نشاطهم‬
‫مستخدما في كلتا الحالتين أساليب التعزيز المناسبة‪.‬‬
‫ تصقحيح هذه التماريقن تصقحيحا جماعيقا على السقبورة بطريققة حواريقة‪ ،‬آخذا بأيدي‬‫المتعلمين الضعاف‪ ،‬منطلقا من الخطأ باعتباره وسيلة من وسائل التعلم‪.‬‬
‫ إنجاز بعض التمارين داخل القسم بغرض ‪:‬‬‫•تثبيت المكتسبات ودعمها‪.‬‬
‫‪20‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬
‫•الوقوف على مستوى المتعلم وقدراته الفردية‪.‬‬
‫• سد بعض الثغرات التي قد تظهر خلل تصحيح التمارين‬

‫المنجزة في المنزل‪.‬‬

‫اقتراح كيفية تنشيط الحصة الولى ‪:‬‬
‫•النص ‪:‬‬
‫علوم العرب وأثرها في الحضارة النسانية ‪:‬‬
‫كان للعرب المسلمين فضل عظيم على الحضارة لنهم كانوا في القرون الوسطى‪ ،‬قوامين‬
‫على علوم القدماء‪ ،‬لم يكتفوا بمدارستها والحتفاظ بها بل أضافوا إليها إضافات جليلة‪ ،‬وتناولوها‬
‫بأسلوب علمي بعيدا عن الخرافات والوهام‪ .‬وقد أثبت مؤرخو العلوم الحديثة من الغربيين أنه‬
‫لول العرب لضاع أك ثر العلوم القدي مة‪ ،‬ولتأخرت نه ضة أور با الحدي ثة‪ .‬ح يث قال لوبون ‪ " :‬ما‬
‫من مؤلف أروب حت القرن الامس عشر إل وعلمه منقول عن علوم العرب "‪.‬‬
‫ولقد ظل تأثير العرب في الغرب باديا إلى عهد قريب‪ ،‬ففي أواخر القرن الثامن عشر كانت‬
‫مؤلفات ا بن سينا ما تزال تنا قش في جام عة (مو نبيلييه) بفرن سا وكان –ا بن ر شد‪ -‬م نذ القرن‬
‫الثالث عشقر المرجقع العلى للفلسقفة فقي الجامعات الفرنسقية‪ ،‬وحسقبك أن تعلم أن كتاب –أبقي‬
‫القاسم الزهراوي الندلسي‪ -‬المسمى (التصريف لمن عجز عن التأليف) قد اشتمل على أكثر من‬
‫مئتي شكل لللت والدوات الجراحية‪ .‬وكانت ترجمة هذا الكتاب مرجع الطباء في الغرب‪.‬‬
‫والعرب هم الذين وضعوا أسس صناعة الصيدلة‪ ،‬أما الكمياء الحديثة فيقول المنصفون من‬
‫علماء أوربا ‪ :‬إن العرب هم الذ ين وضعوا أ سسها‪ ،‬ب ما كانوا يقومون به من تجارب وب ما كانوا‬
‫يهيئونه من مستحضرات كيماوية استعملت في صناعات شتى‪ ،‬كصناعة الورق والصابون‪ ،‬ولقد‬
‫ن قل الغربيون عن هم ب عض ال صناعات ول سيما صناعة الورق‪ ،‬ك ما نقلوا إلى لغت هم أك ثر من‬
‫خمسين اسما من السماء الكيماوية التي وضعها العرب‪ ،‬بحثا عن مصفوفة لهذا العلم‪.‬‬
‫‪ -‬عن القراءة الثانوية بتصرف ‪-‬‬

‫‪21‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫الحصة الولى ‪:‬‬
‫•قراءة وفهم النص‪.‬‬
‫•دراسة ظاهرة لغوية‪.‬‬
‫•أعمال تطبيقية‪.‬‬
‫أ – قراءة وفهم النص ‪ +‬دراسة الظاهرة اللغوية ‪ +‬العمال التطبيقية ‪:‬‬
‫تنشيط الحصة‬
‫•وضعيـة النطلق ‪ :‬م ما ل‬
‫شك ف يه أن الن سان لم ي كن يتم تع‬
‫– فقي القديقم ‪ -‬بالوسقائل العلميقة‬
‫والتكنولوج ية ال تي يتم تع ب ها أخوه‬
‫– في الوقت الحاضر ‪ ،-‬فكيف تم‬
‫هذا التطور ؟‬
‫يبذل الفرد (أو الجماعققة) جهودا فققي‬
‫مختلف مياد ين المعر فة ثم يأ تي فرد آ خر (أو‬
‫جماعقة) فيبذل جهودا أخرى معتمدا على مقا‬
‫توصقل إليقه مقن سقبقه‪ .‬فكقل واحقد يأخقذ عقن‬
‫غيره ويضيف شيئا جديدا‪ ،‬فهكذا يتقدم النسان‬
‫وتتطور الحضارات‪.‬‬
‫و سنتبين‪ ،‬في ال نص الذي ندر سه‪-‬اليوم‪-‬‬
‫الجهود التي بذلها العرب المسلمون في مختلف‬
‫العلوم و ما كان أثر ها على الحضارة الن سانية‬
‫–بصقفة عامقة‪ -‬وعلى الحضارة الوربيقة‪-‬‬
‫بصفة خاصة‪.‬‬
‫•القراءة الصــامتة ‪ :‬يطلب‬
‫‪22‬‬

‫توجيهات بيداغوجية‬
‫•ققد تكون الجابقة عقن هذا السقؤال‬
‫مقن السقتاذ نفسقه‪ ،‬وققد تكون عقن‬
‫طريقق حوار قصقير يجري بينقه‬
‫وبين المتعلمين‪.‬‬

‫•يحرص السقققتاذ على أن يلتزم‬
‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫المتعلمون بقواعقد القراءة الصقامتة‬
‫(عدم التلفقظ أو الهمقس أو تحريقك‬
‫الشفاه –التقييقد بالسقرعة والزمقن‬
‫المحدد الكافي)‪.‬‬
‫•يقف الستاذ في مكان (استراتيجي)‬
‫يمكنقه مقن رؤيقة ومراقبقة كقل‬
‫قون هذه‬
‫قم يمارسق‬
‫قن وهق‬
‫المتعلميق‬
‫القراءة‪.‬‬

‫ال ستاذ من المتعلم ين قراءة ال نص‬
‫قراءة صامتة‪.‬‬

‫توجيهات بيداغوجية‬
‫قؤالن أو‬
‫قئلة قليلة ‪ :‬سق‬
‫•تكون السق‬
‫ثلثة أسئلة على الكثر‪.‬‬
‫•تتعلق هذه السققئلة بأبرز الفكار‬
‫الواردة في النص‪.‬‬

‫تنشيط الحصة‬
‫•مراقبــة الفهــم العام ‪:‬‬
‫يطرح عليهقم أسقئلة لمراقبقة فهقم‬
‫النص العام ‪:‬‬
‫ لماذا لم يضع أكثر العلوم القديمة ؟‬‫ لماذا لم تتأخر نهضة أوربا الحديثة ؟‬‫ أذكقر بعقض العلوم التقي برز فيهقا‬‫العرب المسلمون ونقلها عنهم الغربيون‪.‬‬
‫•تحديــد الفكرة العامــة ‪:‬‬
‫يطلب ال ستاذ من المتعلم ين تحد يد‬
‫الفكرة العامة للنص ‪:‬‬
‫" يتحدث الكاتقب عقن أثقر علوم العرب‬
‫المسلمين على الحضارة النسانية "‪.‬‬
‫•القراءة النمودجيـة ‪ :‬يقرأ‬
‫الستاذ النص قراءة نموذجية‪.‬‬

‫• قد تحدد الفكرة العا مة ب عد ال سئلة‬
‫السقتكشافية وققد تترك إلى نهايقة‬
‫شرح النص‪.‬‬
‫•يراعقي –فقي هذه القراءة‪ -‬النطقق‬
‫السقليم وتمثيقل المعانقي لنقه القدوة‬
‫الحسنة للمتعلمين‪.‬‬
‫ققققد يكلف متعلم بهذه القراءة‬
‫•قق‬
‫الجهرية الولى إن رأى فيه الستاذ‬
‫الكفاءة المطلوبة‪.‬‬

‫•فهم المقروء ‪:‬‬
‫‪ -‬يقرأ النص قراءات فردية‪.‬‬

‫•تبدأ هذه القراءات بأجود المتعلميقن‬
‫قراءة حتققى يكون محفزا لزملئه‬
‫على القراءة الجيدة‪.‬‬
‫‪23‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬
‫•يتقم تصقويب الخطاء المرتكبقة –‬

‫قص –أثناء هذه القراءات إلى‬
‫قم النق‬
‫ يقسق‬‫فقرات ‪:‬‬
‫‪o‬الفقرة الولى ‪ :‬مققن‬
‫بدايقة النقص إلى ‪" :‬‬
‫منقققققول عقققن‬
‫علوم العقرب "‪.‬‬
‫‪o‬الفقرة الثان ية ‪ :‬من ‪:‬‬
‫"ولققد ظقل تأثيقر ‪...‬‬
‫قي‬
‫قاء فق‬
‫إلى الطبقق‬
‫الغرب "‪.‬‬
‫‪o‬الفقرة الثال ثة ‪ :‬من ‪:‬‬
‫" والعرب هقم‪ ...‬إلى‬
‫نهاية النص‪.‬‬

‫تنشيط الحصة‬
‫‪‬قراءة الفقرة الولى‬
‫قض‬
‫قن بعق‬
‫قتاذ مق‬
‫‪ :‬يطلب السق‬
‫المتعلميققن قراءة الفقرة الولى‬
‫قراءة جهريقة تشرح –أثناءهقا‪-‬‬
‫الكلمات المفاتيقح ‪ " :‬قواميقن –‬
‫جليلة "‪.‬‬
‫قوامين ‪ :‬قام قوما وقياما ‪ :‬تولى‪.‬‬
‫القوام ج قوامون = المتكفل بالمر‪.‬‬
‫جليلة ‪ :‬جل = عظم‬
‫الجليلة = العظيمة‪.‬‬

‫أثناء هذه القراءات‪ -‬بالطريققققة‬
‫التربوية المعروفة‪.‬‬
‫•يسقتعمل السقتاذ –لتقسقيم النقص‪-‬‬
‫الطريققة التربويقة التقي يراهقا‬
‫مناسبة‪.‬‬

‫توجيهات بيداغوجية‬
‫•تشرح الكلمققة الولى باسققتعمال‬
‫المعجقم‪( .‬يكلف المتعلمون البحقث‬
‫عن الكلمة في المعجم)‪.‬‬
‫•تشرح الكلمقة الثانيقة بالنظقر إلى‬
‫السياق أو بإدخالها في جمل‪.‬‬
‫•يطلب من بعض المتعلمين توظيف‬
‫كلمقة ‪ " :‬قوام " فقي جمقل مقن‬
‫إنشائهم للتأكد من فهمها ومن حسن‬
‫استعمالها‪.‬‬
‫•يمكقن للمتعلميقن اسقتعمال " دفتقر‬
‫المحاولة لتوظيف الكلمة "‪.‬‬

‫وتناقش أفكارها ‪:‬‬
‫ لماذا كان للعرب الم سلمين ف ضل عظيم‬‫على الحضارة النسانية ؟‬
‫ لم لم تتأخر نهضة أوربا الحديثة ؟‬‫‪ -‬من أين نقل الغربيون علمهم ؟‬

‫‪‬ي ستحسن ا ستعمال " دف تر‬
‫قر العنوان‬
‫المحاولة " لذكق‬

‫ذكر عنوان مناسب للفقرة ‪:‬‬
‫‪24‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫" ف ضل العرب الم سلمين على الحضارة‬
‫الوربية "‪.‬‬
‫تلخيص الفقرة شفويا ‪:‬‬
‫يطلب من بعض المتعلمين تلخيص الفقرة‬
‫الولى شفويا‪.‬‬
‫‪‬تدرس الفقرتان الثانيقة والثالثقة‬
‫بالكيفية التي درست بها الولى‪.‬‬
‫‪‬يل خص – في نها ية‪ -‬ال نص من‬
‫قبل بعض المتعلمين‪.‬‬
‫‪‬تحدد –في نهاية الحصة‪ -‬بعض‬
‫خصائص النص الحجاجي‪.‬‬

‫المناسب‪.‬‬
‫قة‬
‫قة لغويق‬
‫قة حصق‬
‫‪‬الحصق‬
‫تعبيريقة‪ ،‬لذا يسقتحسن أن‬
‫تلخقص كقل فقرة بعقد‬
‫قة‬
‫قة عربيق‬
‫قا بلغق‬
‫شرحهق‬
‫سليمة‪.‬‬

‫‪‬حققث المتعلميققن على‬
‫استخدام لغة عربية سليمة‬
‫ققققع مراعاة تقنيات‬
‫مق‬
‫التلخيص‪.‬‬

‫توجيهات بيداغوجية‬

‫تنشيط الحصة‬

‫‪25‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫‪‬دراسسسة الظاهرة‬
‫اللغوية ‪ " :‬النسب‬
‫"‬
‫‪‬وضعيسة النطلق‬
‫‪:‬‬
‫ هذا مح مد‪ ،‬من أية عائلة هو ؟ إ نه من‬‫عائلة بن عبد القادر‪.‬‬
‫ وأنت إلى أية عائلة تنتمي ؟‬‫ أنا أنتمي إلى عائلة بن عبد الرحمن‪.‬‬‫ وأنت يا علي إلى أية عائلة تنتسب ؟‬‫ أنا أنتسب إلى عائلة بن مرزوق‪.‬‬‫السست نتاج ‪ :‬كل وا حد م نا –إذا‪ -‬ينت سب‬
‫إلى عائلة معينقة‪ ،‬وققد ينتسقب إلى مدينقة‬
‫معينة –كذلك‪ : -‬فهذا من " مي لة " وهذا‬
‫مققن‬

‫" قسسسن طين ة " وذلك مققن‬

‫"و هرا ن" ‪ ،‬أو من " ورقل ة " ‪.‬‬
‫ سقندرس –اليوم‪ -‬النسقب‪ -‬فقي اللغقة‬‫العربيققة وهققو ظاهرة طبيعيققة ل تتعلق‬
‫بالنسان –فقط– بل تشمل جميع المخلوقات‪.‬‬
‫•عودة إلى‬
‫النص ‪:‬‬
‫‪ – 1‬هل الرياضيات علم ؟‬
‫ نعم الرياضيات علقم ‪.‬‬‫‪ – 2‬ك يف كان ال سلوب الذي تن ققاول به‬
‫العرب المسلمون علوم القدماء ؟‬
‫ السققلققوب الذي تناول بققه العرب‬‫المسلمون علوم القدماء أسلوب علمي ‪.‬‬
‫‪ – 3‬ما الفرق ب ين كلم تي " علم ّ" في الجملة‬
‫الولى وكلمقة " علمقي " فقي الجملة‬
‫الثانية من حيث اللفظ ؟‬
‫ زيادة ياء مشددة مك سور ما قبل ها في‬‫آخر الكلمة الثانية‪.‬‬
‫‪26‬‬

‫•اسقتعمال "‬
‫دفتققققر‬
‫المحاولة "‬
‫قققة‬
‫لكتابق‬
‫الجمقققل‬
‫والمشاركقة‬
‫الفعالة فقي‬
‫الحصة‪.‬‬
‫•يمكققققن‬
‫الحديث عن‬
‫عدة علوم ‪:‬‬
‫التكنولوج‬‫يققا ققق‬
‫الفيزياء –‬
‫العروض‬
‫‪...‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫•اسقتعمال "‬
‫دفتققققر‬
‫المحاولة "‬
‫دائما‪.‬‬

‫توجيهات بيداغوجية‬

‫تنشيط الحصة‬
‫‪27‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫‪ – 4‬ما الفرق بين الكلمتين من حيث المعنى؟‬
‫ العلم هو إدراك الشيء ومعرفته‪.‬‬‫ العلمي هو الذي ينسب إلى العلم لنه‬‫يتميز بصفات معينة‪.‬‬
‫ العلمي ‪ -‬إذا منسوب‪.‬‬‫‪ – 5‬فأين المنسوب إليه ؟‬
‫ المنسوب إليه هو العلم‪.‬‬‫‪ – 6‬وكيقف نسقمي هذه الياء المشددة الزائدة‬
‫في نهاية السم ؟‬
‫ تسميها " ياء النسب "‪.‬‬‫ال ستنت اج ‪ :‬عناصر النسب ثلثة ‪:‬‬
‫ المنسوب إليه ‪ :‬العلم‪.‬‬‫ المنسوب ‪ :‬علمي‪.‬‬‫‪ -‬ياء مشددة في آخر السم‪.‬‬

‫‪‬النسققب زيادة ياء‬
‫مشددة فقي آخقر‬
‫السم‪.‬‬
‫عناصره ثلثة ‪:‬‬
‫المنسوب إليه – والمنسوب ‪ -‬و ياء النسب‪.‬‬

‫‪ – 7‬ابحثوا عقن أسقماء منسقوبة فقي الفقرة‬
‫الولى ‪ - :‬الغربيين – أوربي‪.‬‬
‫‪ – 8‬اجعل السماء التية أسماء منسوبة ‪:‬‬
‫العرب –الحضارة – ال سلم – الو هم‬‫–الخرافة –فرنسا –الغرب –صناعة‪.‬‬

‫‪‬يكون التمريقققن‬
‫شفويا أو كتابيا‪.‬‬

‫ب – حصة التطبيقات ‪:‬‬
‫‪‬انتقاء التماريقققن‬
‫بح يث ت مس جم يع‬
‫مسقققققتويات‬
‫الهداف‪.‬‬

‫قبات‬
‫‪‬تتعلق بمكتسق‬
‫قة‬
‫نشاطات الحصق‬
‫قققا‬
‫الولى دعمق‬
‫وتثبيتا وتطبيقا مع‬
‫مراعاة التنويققع‬
‫والتدرج‬
‫والشمولية‪.‬‬
‫‪28‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫‪‬الحصة الثانية ‪:‬‬
‫حصة التعبير الشفوي‬

‫إذا كان أمر اللغة قائما على الفهام والفهم‪ ،‬فإن النسان سواء أكان ملقيا أو متلقيا‪ ،‬مرسل‬
‫أو مسقتقبل‪ ،‬قارئا أو كاتبقا ل بقد أن يمتلك باقتدار المهارات الرئيسقية الربعقة للغقة (القراءة‪،‬‬
‫الكتابة‪ ،‬الستماع‪ ،‬الحديث) حتى يحقق هذا المر‪.‬‬
‫ول عل أد نى تأ مل في مهارات الل غة ال كبرى يك شف على أن الت عبير أ هم أغراض الدرا سة‬
‫اللغويقة‪ ،‬وإلقاؤه يعقد غايقة فقي حقد ذاتقه‪ ،‬وهقو إن كان فرعقا مقن فروع اللغقة‪ ،‬إل أنقه الثمرة‬
‫والمح صلة النهائ ية ل ها في الو قت الذي تش كل الفروع الخرى روا فد تش يد بناءه‪ ،‬وتقوم أركا نه‪،‬‬
‫ف هي كالشراي ين للج سد ترف قده بالدم ليب قى سليما غ ير مع تل‪ ،‬فالقراءة مادة الت عبير‪ ،‬والقوا عد‬
‫ضابطة‪ ،‬والنصوص مصدر إثرائه‪ ،‬والملء مقوم رسم كلماته‪ ،‬والخط جمال هذا الرسم وبهاؤه‪.‬‬
‫ولذا ي عد الت عبير بنوع يه الشفوي والكتا بي ضرورة مل حة للتوا صل مع الخر ين‪ ،‬و من ثم‬
‫فالمدّرس مدعو إلى تمكين المتعلم من ممارسة اللّغة العربية الشفوية والكتابية لكي تنسب عليه‬
‫هذه المقولة التربوية الشهيرة ‪ " :‬إنّ ناح الدّرس ف تدريس نشاطات اللغة يظهر ف تعابي متعلميه " ‪.‬‬
‫وينقسم التعبير من حيث الغاية إلى تعبير وظيفي وتعبير إبداعي ‪:‬‬
‫‪ / 1‬التعبير الوظيفي ‪ :‬وهو التعبير الذي يؤدي غرضا وظيفيا تقتضيه حياة المتعلم في‬
‫مح يط تعل مه كعرض ف صل من كتاب‪ ،‬أو تقد يم عرض حال أو تقر ير‪ ،‬أو تحر ير‬
‫رسالة إدارية‪ ،‬إعلنات‪ ،‬عقود‪ ،‬الستدعاءت بأنواعها‪ ،‬ملء الستمارات‪ ،‬محاضر‬
‫الجلسات‪ ،‬التلخيص‪.‬‬
‫وهقو أيضقا ذلك التعقبير الذي يجري بيقن الناس فقي حياتهقم العامقة‪ ،‬ومعاملتهقم‬
‫اليومية عند قضاء حاجاتهم‪ ،‬وتنظيم شؤونهم‪ ،‬وقد أوله المنهج غاية فائقة‪.‬‬
‫‪ / 2‬التعسبير البداعسي ‪ :‬وهقو ذلك التعقبير الذي يهدف إلى ترجمقة الفكار والمشاعقر‬
‫الداخلية والحاسيس ونقلها إلى الخرين بأسلوب أدبي رفيع بغية التأثير في نفوس‬
‫السامعين أو القارئين تأثيرا يكاد يقترب من انفعال أصحاب هذه العمال‪ ،‬ومن ثم‬
‫ف هو ت عبير ذا تي إبدا عي‪ ،‬و هو يم ثل أر قى أنواع الت عبير لكو نه يؤ ثر في النفوس‪،‬‬
‫وتتجسد فيه إمكانية المتعلم الخاصة‪ ،‬وقدراته في ابتكار الجديد‪ ،‬والبانة عما في‬
‫‪29‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫الن فس ب صراحة‪ ،‬وبمشا عر صادقة وبأ سلوب جم يل جذاب و من أمثلة هذا الت عبير‬
‫(الخواطر‪ ،‬كتابة قصة قصيرة‪ ،‬مسرحية‪ ،‬مقالت‪ ،‬قصائد‪ ،‬مذكرات شخصية)‪.‬‬

‫الهداف المتوخاة من التعبير بنوعيه (الشفوي والكتابي) ‪:‬‬
‫ تحدث المتعلم أمام زملئه في موضوع محدد مدة خمس دقائق بلغة سليمة‪.‬‬‫ إبداء رأيه بشجاعة وجرأة حديثا وكتابة في الموضوع المطروق أو قصة سمعها أو‬‫شاهدها أو قرأها‪.‬‬
‫ توظيف علمات الترقيم أثناء الكتابة‪ ،‬واستخدامها استخداما سليما‪.‬‬‫ تحر ير موضوع يتكون من ست إلى ثما ني فقرات بح يث تكون سليمة التراك يب‪،‬‬‫مترابطة الجزاء‪.‬‬
‫ ممارسة كتابة التقارير‪ ،‬والمذكرات‪ ،‬التلخيص‪ ،‬الرسائل وعروض الحال‪.‬‬‫ التمرس على محاكاة الساليب الدبية وتقليد المبدعين‪.‬‬‫ توظيف الخيال في الحديث والكتابة باستخدام بعض المبادئ الدبية الولية‪.‬‬‫فهذه مهارات مشتركة بين التعبيرين‪ ،‬وينفرد التعبير الشفوي بمهارات أهمها ‪:‬‬
‫ التخلص من أفات النطق وإخراج الحروف من مخارجها الصحيحة‪.‬‬‫ التحدث دون تلعثم أو تردد‪ ،‬واعتياد الوقوف أمام الخرين (الشجاعة الدبية)‪.‬‬‫ تغيير مجرى الحديث أثناء المناقشة وفق متطلبات الموقف‪.‬‬‫ استيفاء جوانب موضوع المناقشة‪.‬‬‫ الستفسار والنقد باستخدام الملحظة والتعليل‪.‬‬‫وينفرد التعبير الكتابي بمهارات أهمها ‪:‬‬
‫ ا ستخدام علمات الترق يم في الكتا بة وخلو المادة التعبير ية من الخطاء الملئ ية‬‫واللغوية‪.‬‬
‫ عرض ما يكتب عرضا منسقا‪ ،‬بترتيب الفكار والمعطيات ترتيبا منطقيا‪.‬‬‫التعبير الشفوي ‪:‬‬
‫تبدو أهم ية الت عبير الشفوي في كو نه أداة التوا صل ال سريع ب ين الفرد وغيره‪ ،‬والنجاح ف يه‬
‫يحقق كثيرا من الغراض الحيوية في مختلف الميادين‪ ،‬ومن صور التعبير الحر التعبير الشفوي‬
‫عقب القراءة بالمناقشة والتعليق والتلخيص والجابة عن السئلة‪ ،‬وتكميل القصص الناقصة‪.‬‬
‫وهذا الش كل من أشكال الت عبير قد حا فظ على ح جم ال ساعي في منهاج ال سنة الثال ثة ق صد‬
‫التحكم في مساراته‪ ،‬وتحقيق أهدافه المشار إليها آنفا‪.‬‬
‫‪30‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫والجديقر بالذكقر فقي هذا المقام أن المتعلم يوظقف اللغقة الشفويقة مقع أغلب المواد التقي‬
‫يدرسها‪ ،‬وانطلقا من كل هذه البعاد‪ ،‬ينبغي أن نعطي له العناية الكافية حتى يحقق ما يأتي ‪:‬‬
‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫المناقشة اليجابية للفكرة المطروحة من قبل المتعلم‪.‬‬
‫إبداء الرأي المشفوع بالدليل والمدعوم بالمثلة والشواهد‪.‬‬
‫توظيف المكتسبات اللغوية بإتقان‪.‬‬
‫احترام قواعد اللغة (انتقاء وسلمة)‪.‬‬

‫تن جز هذه الح صة ذات ال ساعة الواحدة أ سبوعيا با ستغلل نص المطال عة أو القراءة بإنجاز‬
‫عمل من العمال التربوية التية على سبيل المثال ‪:‬‬
‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫اختيار عناوين أخرى للنص المدروس مع التحليل‪.‬‬
‫إعادة تركيب مضمون النص‪.‬‬
‫اكتشاف معطيات جديدة‪.‬‬
‫التوسع في الحديث عن شخصية مذكورة في النص‪.‬‬
‫إبداء الرأي حول مضمون النص باستعمال الدليل والبرهان‪.‬‬

‫وي تم تحض ير هذه الح صة بتكل يف المتعلم ين تحض ير نص المطال عة أو القراءة في المنزل‬
‫و فق تعليمات دقي قة من لدن المدرس تكون منا سبة لطبي عة ال نص والهدف المق صود من الح صة‬
‫وعونا للمتعلمين في كيفية التعامل مع الحصة‪ .‬وما تجدر الشارة إليه أن أهداف المطالعة تتمثل‬
‫في النقاط التية ‪:‬‬
‫ تنمية ملكة حبّ المطالعة لدى المتعلم ليقبل عليها‪ ،‬ويستفيد منها‪.‬‬‫ التدريب على القراءة السريعة والستيعاب الدقيق للمقروء‪.‬‬‫ اكتساب الثروة اللغوية‪ ،‬وتوسيع آفاق المتعلم‪.‬‬‫ معر فة ت سلسل الحداث‪ ،‬وإدراك الفكرة العا مة‪ ،‬وقي مة التفا صيل ال تي ت ساعد على‬‫الفهم‪ ،‬والتي يمكن الستغناء عنها‪.‬‬
‫ اكتساب الذوق الدبي بفضل مطالعة المبدعين وذوي المواهب‪.‬‬‫ التدريقب على تلخيقص الكتاب المقرر‪ ،‬أو تقليقص فصقل منقه أو تحليقل فكرة أو نققد‬‫أسلوب‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫طريقة تناول نشاط التعبير الشفوي ‪:‬‬
‫ يعرض المدرس ما يشوق المتعلمين إلى الدرس‪ ،‬ويهيئ أذهانهم له سواء عن طريق‬‫أ سئلة أو أمثلة‪ ،‬أو عن طر يق مراق بة العمال المنجزة من طرف هم في المنزل وف قا‬
‫لتعليمات دقيقة من المدرس‪.‬‬
‫ يعرض أحد المتعلمين العمل المنجز على زملئه‪.‬‬‫ يتناول المتعلمون الكلمقة واحدا تلو الخقر لمناقشقة الفكار الواردة فقي النجاز مقع‬‫تصقويب أخطائهقم اللغويقة والتركيبقة البارزة‪ ،‬وعلى المدرس أن يدرك أنقه ل يجوز‬
‫تصقحيح الخطاء التقي إذا عالجهقا أثناء حديقث المتكلم يحدث له نوعقا مقن الرباك‬
‫والضطراب‪ ،‬و من ثم ينب غي تأج يل ذلك إلى نها ية التد خل‪ ،‬أ ما إذا كان ت صحيحها ل‬
‫يؤثر على تسلسل كلمه ول يربكه فل بأس من تصحيحها في أثناء الحديث‪.‬‬
‫وهذا يع ني أن ت صحيح هذه الخطاء يعت مد أسقاس على معرفقة المدرس لنفسقية المتعلم إذا‬
‫كان اجتماعيا ذكيا ل يبالي بالتصحيح أو منعزل حساسا في مواجهة التصحيح‪.‬‬
‫ يلخص بعض المتعلمين الفكار والمعطيات التي نوقشت أثناء الحصة مع تدوينها في‬‫دفاترهم‪.‬‬
‫ تشجيع المتعلمين وحفزهم على استخدام أساليب التعزيز المناسبة لمستوى كل صف‪،‬‬‫وسلوك كل فرد‪.‬‬
‫ملحظة ‪ :‬عمدنا إلى إسقاط النموذج التطبيقي لهذه الحصة لكونها ‪:‬‬
‫تعتمد المشافهة بالدرجة الولى‪.‬‬‫تخضع لمستوى المتعلمين وللصورة التعبيرية المختارة‪.‬‬‫‪-‬مستوحاة من نص المطالعة‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫صة الثالثة ‪:‬‬
‫•الح ّ‬

‫‪ -‬التعبير الكتابي ‪:‬‬

‫هي حصة ذات ساعة واحدة أسبوعيا تخصص لمعالجة ‪:‬‬
‫ تقنية من التقنيات المقررة؛‬‫ تسيير مشروع من المشاريع المقترحة؛‬‫عل ما بأن هدف ها ال ساسي هو ح مل المتعلم ين على تجن يد معارف هم ومهارات هم‪ ،‬ودمج ها‬
‫في وضعيات جديدة دالة‪.‬‬
‫أ ‪ -‬التقنيات ‪:‬‬
‫وتنشط وفق الخطوات التية ‪:‬‬
‫ العودة إلى نص القراءة من جديد لستخراج التقنية المقصودة‪.‬‬‫ تدوين الجمل التي تضمنت التقنية على السبورة‪.‬‬‫ تحليل التقنية باعتماد الطريقة الستقرائية قصد تحديد خصائصها‪.‬‬‫ توظيف التقنية كتابيا في وضعيات مختلفة ودالة‪.‬‬‫ تقييم النتاج باستخدام وسائل التقييم التكويني‪.‬‬‫ملحظة ‪:‬‬
‫يقدم للمتعلميقن موضوع فقي التعقبير الكتابقي يتطلب تحريره اسقتخدام التقنيات التعبيريقة‬
‫المدرو سة خلل الفترة المخ صصة لنجاز المشروع‪ ،‬ين جز في المنزل‪ ،‬ويق يم مع المشروع في‬
‫الحصة الخاصة بتقييم التعبير الكتابي‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫•الحصة الثالثة ‪:‬‬
‫ تعبير كتابي ‪:‬‬‫أ) – التقنية التعبيرية ‪:‬‬
‫‪‬وضعية النطلق‪.‬‬
‫ كان للعرب الم سلمين ف ضل عظ يم على ‪ -‬الكتفاء بأسلوب التعليل الذي تقتض يه التقنية‬‫دون الخوض في المسائل النحوية واللغوية‪.‬‬
‫الحضارة النسانية لماذا ؟‬
‫ كان للعرب المسقلمين فضقل عظيقم على‬‫حضارة الن سانية لن هم كانوا في القرون‬
‫الوسطى قوامين على علوم القدامى‬
‫ ماذا تفيد كلمة " لنهم " في هذه الجملة ؟‬‫ تفيد هذه الكلمة التعليل‪.‬‬‫‪‬درسنا اليوم هو تقنية التعليل‪.‬‬
‫ ا ستعمال دف تر المحاولة في الجا بة عن كل‬‫يطلب المدرس مقن المتعلميقن العودة إلى السئلة من بداية الحصة إلى نهايتها‪.‬‬
‫نص القراءة‪.‬‬
‫ لمققاذا نققل العرب المسقلمون العلوم‬‫القديمة ؟‬
‫ لنهم أرادوا أن يثروا رصيد ثقافتهم‪.‬‬‫ تدون الستنتاجات على السبورة‪.‬‬‫‪‬الستنتاج ‪:‬‬
‫ نستعمل للتعليل لما تسمى لم التعليل‪.‬‬‫ كما يمكقن استعمال عبارة " من أجل "‬‫و " لن "‪.‬‬
‫ لماذا ترجقم كتاب أبقي القاسقم الزهراوي‬‫الندلسي ؟‬
‫ ليكون مرجعا‪.‬‬‫ هل يمكن تعويضها بكلمة أخرى مناسبة؟‬‫ من أجل أن يكون ‪ ...‬مرجعا‪.‬‬‫ ليكون ‪ ...‬مرجعا‪.‬‬‫ لن يكون ‪ ...‬مرجعا‪.‬‬‫ هقل يمكقن تعويقض هذه الكلمقة بحرف‬‫غير لم التعليل ؟‬
‫‪34‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫‪ -‬كي يكون مرجعا (لكي)‪.‬‬

‫‪‬استنتاج ‪:‬‬
‫نستعمل للتعليل كذلك (كي)‪.‬‬
‫ لماذا نققل الغربيون إلى لغتهقم السقماء‬‫الكيمياويقة التقي وضعهققا العقرب‬
‫المسلمون ؟‬
‫ ‪ ...‬بحثا عن مصفوفة لهذا العلم‪.‬‬‫ ماذا تفيد كلمة (بح ثا) في الجملة ؟ تفيد‬‫التعليل‪ ،‬السبب‪.‬‬
‫ بم يمكن تعويضها ؟ يمكن تعويضها بق‬‫(من أجل)‪.‬‬

‫ يمكن للمدرس أن يتعرض في الحصة نفسها‬‫إلى بعقض تقنيات الحجاج الواردة فقي النقص‬
‫قة‪،‬‬
‫قة والموضوعيق‬
‫قد‪ ،‬الدقق‬
‫المدروس كالشواهق‬
‫تمهيدا لتناولها بالدراسة والتحليل في الحصص‬
‫الخرى‪.‬‬

‫‪‬استنتاج ‪:‬‬
‫ نستعمل للتعليل كذلك كلمة منصوبة تفيد‬‫التعليل والسببية ويمكن تعوضها بق (من‬
‫أجل)‪.‬‬
‫‪‬التقييم ‪:‬‬
‫‪ -1‬يدعقو المدرس المتعلميقن للبحقث عقن‬
‫أساليب التعليل في النص المدروس‪ ،‬أو‬
‫من خلل نص آخر‪.‬‬
‫‪ -2‬مطال بة المتعلم ين بتحر ير فقرة تتوا فر‬
‫على أساليب التعليل المختلفة‪.‬‬
‫ب) – إنجاز المشروع ‪:‬‬
‫بادئ ذي بدء‪ ،‬إن مقا يجقب القرار بقه هقو أن المشروع رافقد مقن روافقد تفعيقل الكفاءات‬
‫قب على المدرس أن يولي إنجاز‬
‫قن خلل المنهاج‪ ،‬وباعتبار هذا المبدإ يجق‬
‫قا مق‬
‫المأمول تحقيقهق‬
‫التلميقذ للمشاريقع المقررة عليهقم عنايقة خاصقة‪ ،‬وذلك مقن حيقث التحسقيس ومقن حيقث حسقن‬
‫التوجيه‪ ،‬ومن حيث استغلل مكتسبات المتعلمين القبلية بما يجعلهم قادرين على حسن توظيف‬
‫معارفهم‪ ،‬ومعارفهم الفعلية والسلوكية في إنجاز المهام التي يتطلبها المشروع‪.‬‬
‫وعلى العموم‪ ،‬يسقعى المدرس فقي هذه الحصقة إلى تمكيقن التلميقذ مقن فنيات العمقل‬
‫وتزويد هم بالمهارات اللز مة للقيام بالع مل المطلوب من هم على أح سن و جه وبأ سرع ما يم كن‬
‫‪35‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫وخلل تنشيط المدرس لهذه المشاريع‪ ،‬يتقرب من المتعلمين‪ ،‬فيحل عقد الخجل والتردد والخوف‬
‫فيهم ولسيما إذا كان العمل يتم عن طريقق الفواج‪ ،‬وقد ثبت بالتجربة أن التلميذ ‪ -‬في غالقب‬

‫الحيان – ل يققر أمام رفاققه بعدم فهمقه لتعليمقة مقن التعليمات التقي تتعلق بالمشروع لحتشام‬
‫طبيعي فيه أو لهيبة تعتريه أو خوفا من استنقاص أصحابه له‪ ،‬ولكن بتوثيق عرى الصداقة بين‬
‫المدرس والتلم يذ لك سب ثقت هم‪ ،‬يطمئنون إل يه‪ ،‬و من ث مة ينف تح باب ال صراحة فيتعرفون على‬
‫مواطقن الضعقف والعجقز فيبادرون بالعلج ممقا يعانون‪ .‬وبالتالي يتحررون مقن العوائق‪،‬‬
‫فيكتسبون الثقة بأنفسهم ومن ثمة تزداد فرص نجاحهم في أداء عملهم‪.‬‬
‫تنشيقط المشروع ‪ :‬إن إقبال المدرس على تنشيقط مشروع يسقتوجب منقه إتباع المراحقل‬
‫التية‪:‬‬
‫أ ‪ -‬تحديد الكفاءة أو الكفاءات الواردة في المنهاج وما يرتبط بها من أهداف تعلمية‪.‬‬
‫ب – تحديد المحور الذي يدور في فلكه المشروع‪.‬‬
‫ج – استحضار الوسائل المعينة على إنجاز التلميذ للمشروع مع العلم أن هذه الوسائل‬
‫باختلف طبيعة المشروع‪.‬‬
‫د – الحرص على إعلم التلميقذ بمدة النجاز وبشكقل العمقل سقواء بصقورة فرديقة أو‬
‫زوجية أو جماعية‪.‬‬
‫ه – توزيع أعمال إنجاز المشروع على التلميذ مع مراعاة رغبة وميل كل تلميذ‪.‬‬
‫وفيما يأتي اقتراح لطريقة إنجاز مشروع كتابي‪.‬‬
‫موضوع المشروع ‪:‬‬
‫ تأليف مسرحية تخلد بطل من أبطال الثورة التحريرية‪.‬‬‫ الحصة الولى ‪:‬‬‫البحث عن المعلومات الخاصة بالثورة التحريرية‪.‬‬‫تحديد بطل المسرحية‪.‬‬‫تحديد الشخصيات الثانوية‪.‬‬‫ أهداف الحصة ‪:‬‬‫ جمع التوثيق المناسب حول الثورة التحريرية‪.‬‬‫ انتقاء المعلومات المناسبة من هذا التوثيق لستغللها في تركيب المسرحية‬‫‪ -‬كتابة بطاقة فنية حول بطل المسرحية‪.‬‬

‫‪36‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

‫الوثيقة المرافقة لمناهج السنة ‪~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~3‬‬
‫متوسط‬

‫ الحصة الثانية ‪:‬‬‫ تركيب المسرحية‪.‬‬‫ أهداف الحصة ‪:‬‬‫تحديد فصول المسرحية‪.‬‬‫كتابة الحوار بمراعاة العقدة والحل والموقف‪.‬‬‫مراعاة السلمة اللغوية أثناء الكتابة‪.‬‬‫‪ -‬الحصة الثالثة ‪:‬‬

‫مراجعة تركيب المسرحية‪.‬‬‫تعيين الممثلين وتوزيع الدوار‪.‬‬‫‪-‬استحضار أدوات التمثيل‪.‬‬

‫ الهداف ‪:‬‬‫الحرص على سلمة اللغة في بناء الحوار‪.‬‬‫اختيار العناصر القادرة على التمثيل‪.‬‬‫ الحصة الرابعة ‪:‬‬‫ تمثيل المسرحية‪.‬‬‫ أهداف الحصة ‪:‬‬‫ الجرأة في مواجهة المتفرجين‪.‬‬‫ تمثيل المعنى مدعوما بالحركة والصوت المناسبين‪.‬‬‫ مراعاة سلمة اللغة أثناء التمثيل‪.‬‬‫ج – تقييم التعبير الكتابي ‪:‬‬
‫ملحظسة ‪ :‬تخصقص حصقة بعقد إنهاء المشروع لتقييقم التعقبير الكتابقي (التقنيات التعبيريقة ‪+‬‬
‫المشروع)‪.‬‬

‫‪37‬‬

‫الوثيقة المرافقة لمنهاج مادة اللغة العربية‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful