‫‪69‬‬

‫تأثير الخليل بن أحمد الفراهيدي‬
‫والجرجاني في نظرية‬
‫تشومسكي‪ .‬مجلة التراث العربي‬
‫بدمشق‪2009 ،‬م‪ ،‬العدد ‪،116‬‬
‫السنة التاسعة والعشرون‪ ،‬ص‬
‫‪.82-69‬‬
‫الستاذ المشارك الدكتور جاسم علي‬
‫جاسم‬
‫قسم اللغة العربية‪ ،‬كلية التربية والعلوم النسانية‪،‬‬
‫جامعة طيبة‪ ،‬المدينة المنورة‪ /‬السعودية‬
‫ملخص البحث‬
‫إن الهدف من هذا البحث هو بيان تأثير النحو العربي ‪-‬‬
‫بطريقة غير مباشرة ‪ -‬في نظرية علم اللغة لدى تشومسكي‪ ،‬التي‬
‫يعدها من بنات أفكاره‪ ،‬ولم يشأ يذكر أي أثر للنحاة العرب في‬
‫شيء من هذا مطلقًا ‪ .‬لذلك يحاول هذا البحث جاهدا ً أن يبرز‬
‫الخطوط الرفيعة والرئيسة التي تثبت تأثر تشومسكي بالنحو‬
‫العربي؛ وذلك من خلل اللغة العبرية وترجمتها للغات الوربية في‬
‫العصور الوسطى‪ ,‬أو العصر الندلسي الذي كان يعد العصر‬
‫الذهبي للغة العبرية ‪ .‬وأن يسلط الضوء قليل ً على البنية العميقة‬
‫والسطحية عند الجرجاني ومدى تأثر تشومسكي بها ‪.‬‬
‫تـمـهـيــــد‬
‫إن للخليل بن أحمد الفراهيدي مدرسة أصيلة في النحو‬
‫العربي اتخذت من البصرة مقرا ً لها في ذلك الزمان النجيب ‪.‬‬
‫وأشرقت أنوارها المبينة في أرجاء المعمورة‪ ,‬وتتلمذ على يديه‬
‫الكثير من الطلب وأولهم وأنجبهم سيبويه ‪ .‬ومالبثت تلك‬
‫المدرسة؛ وبعد أن خبت نارها ردحا ً من الزمان‪ ،‬حتى أنجبت في‬
‫هذا العصر عالما ً لغويا ً يهوديا ً عمل على إشعال النار من تحت‬
‫الرماد مرة أخرى للنحو العربي ليهتدي به العالم ويطبقه على‬
‫لغاته المختلفة ‪ .‬ولكن هذه المرة على خلف السابق‪ ,‬فإن النحو‬
‫العربي ي ُد َّرب س باللغة النجليزية‪ ،‬وعلى يدي أشهر عالم لغة في‬

R.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪University of Penna. University College‬‬ ‫‪Dublin. F. (2‬والكثر أهمية من ذلك‪ ،‬لقد قام اللغويون اليهود في‬ ‫الندلس بكتابة قواعد لغتهم نحويا ً وصرفيا ً على طريقة النحو‬ ‫العربي ‪ . Noam Chomsky: A Life of Dissent. 96-99. (4‬وتسربت هذه المعلومات إلى المدرسة الفرنسية‬ ‫في القرن السابع عشر التي كانت تسمى بالباب العالي )‪Royal-‬‬ ‫‪ (Port‬وعلم اللغة المنطقي الديكارتي )‪(…Cartesian Linguistics‬؛‬ ‫واستفادت هذه المدرسة الفرنسية من النحو العربي ومدارسه‬ ‫والتي تأثر بها تشومسكي كما يعترف بنفسه بها)‪ . New York:‬‬ ‫‪5‬‬ . (5‬فتجد في النحو‬ ‫‪1‬‬ ‫‪. A Short History of Linguistics.‫‪70‬‬ ‫َ‬ ‫ث زلزال ً لغويا ً في النحو النكليزي أل‬ ‫حد َ َ‬ ‫العصر الحديث والذي أ ْ‬ ‫وهو نوم تشومسكي ‪. U. linguist@linguistlist. London: Longman. 1984. 4‬‬ ‫ قواعد اللغة العبرية‪ :‬عليان‪ ،‬سيد سليمان‪ -‬الرياض‪ -‬النشر العلمي والمطابع‪ -‬جامعة‬‫الملك سعود‪ -‬ل طبعة‪2000 ،‬م ‪ . 97.org). pp.‬فها هو تشومسكي يعيد‬ ‫للعربية بريقها وبهاءها وجمالها وعّزها ورونقها بثوب جميل على‬ ‫أهلها وعلى غير أهلها‪ ،‬وليطبقها على اللغة النجليزية؛ ومن خللها‬ ‫ُتطبق على لغات العالم أجمع ‪ .3‬دروب س اللغة العبرية‪ :‬كمال‪ ،‬ربحي‪ -‬بيروت‪ -‬عالم الكتب‪1982 ،‬م ‪ .‬‬ ‫‪ .Barsky. MIT Press.Chomsky. Philadeliphia. Morphophonemics of Modern Hebrew. by Murphy.. Mimeographed Unpublished Master’s Thesis.‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪.‬ولكن الحق مهما غ ُ ّ‬ ‫ي‬ ‫طي وَوُرِ َ‬ ‫ب عن البيان لبد أن ينجلي يوما ً ما‪ . (1‬ولقد كتب تشومسكي رسالته للماجستير عن الصيغ الصرفية‬ ‫في العبرية)‪ .‬ومن أبناء اللغة العربية من يسهرون على‬ ‫رد الحق إلى نصابه وأن ُيصوبوا الحقيقة لتظهر ناصعة حتى ل‬ ‫ُتعمى على الكثيرين من أبنائها وغيرهم ‪ .‬ويسمو عاليا ً ويعود إلى‬ ‫ح ِ‬ ‫ح َ‬ ‫و ُ‬ ‫أهله مهما طال الزمان ‪ .A.‬انظر؛ المقدمة ‪. Cartesian Linguistics: a Chapter in the History of Rationalist Thought. R. (Rev. (3‬وكانت اللغة العربية وعلومها من نحو وصرف وبلغة‬ ‫وغيرها ت ُد َّرب س بشكل رسمي ومعتمد في جامعة باريس في القرن‬ ‫الرابع عشر)‪ .‬ومن ثم ترجم إلى اللغة‬ ‫العبرية واللغات الوربية على أيدي علماء اللغة اليهود في العصر‬ ‫الندلسي)‪ . 1951.‬ص ‪.) 1997 May 7.Chomsky. N.‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬فكان النحو العبري صورة طبق الصل عن النحو العربي؛‬ ‫والذي صيغ على هيئة النحو العربي ‪ ..‬‬ ‫فإن كثيرا ً من العلماء أخذ نظريته على أساب س أنها من‬ ‫اختراع العقل اللغوي الغربي ‪ .‬كيف هذا؟ وعلى أي أساب س ُيبنى؟‬ ‫الجواب‪:‬‬ ‫إن تشومسكي عالم لغوي يهودي‪ ،‬وإن أباه عالم لغوي‬ ‫)‬ ‫كذلك؛ وله اطلع على اللغات السامية كالعربية والعبرية وغيرهما‬ ‫‪ . H.Robins.S. N.75.

1966.6‬قواعد اللغة العبرية‪ :‬عليان‪ ،‬سيد سليمان‪ -‬المرجع السابق ‪ .‬يجب علينا‬ ‫أن نمهد قليل ً للنظرية التحويلية لنتعرف عليها بشكل موجز‬ ‫وبسيط ‪. Cartesian Linguistics…1966.‬‬ ‫‪ . (7‬ووجد لها‬ ‫صدى مدويا ً في الفاق في تلك الفترة الراكدة لغويا ً فعمل على‬ ‫إحياء اللغة النجليزية‪ .Isenberg. Berlin. 1968. 8. Cit.: M. T. A.‬فكلما ألف المرء هذه الطريقة شبه الرياضية‪،‬‬ ‫ازداد تفهمه لهذه النظرية وخف تعقدها بالنسبة له)‪. P. and Akmajian.‬‬ ‫‪= = = . New‬‬ ‫‪York. (8‬وقبل البدء‬ ‫بعرض آراء المعارضين والمؤيدين لنظرية تشومسكي‪ . Op.‬وأحدث زلزاله العربي فيها وأعاد بناءها من‬ ‫جديد من خلل الظواهر النحوية العربية الجديدة عليها ‪ . (9‬‬ ‫والقواعد التحويلية هي‪ :‬أن أية قواعد تعطي لكل جملة في‬ ‫اللغة تركيبا ً باطنيا ً وتركيبا ً ظاهريا ً وتربط بين التركيبين بنظام‬ ‫خاص يمكن أن تكون قواعد تحويلية ولو لم تصف نفسها بهذا‬ ‫الوصف ‪ . N. (6‬وهذه الظواهر اللغوية‬ ‫معروفة لدى تشومسكي وطبقها على اللغة النجليزية)‪ . 1965.‬‬ ‫إن النظرية التحويلية ذاتها نظرية حديثة نشأت في‬ ‫الخمسينات ‪ .‬وذلك من‬ ‫خلل التقديم والتأخير والتأويل الذي لم ُيعَرف في النحو النجليزي‬ ‫من قبله وجاء به من البصرة بنبأ ٍ يقين ‪ .‬‬ ‫‪ . Wasow.‬فلقد كان أول ظهورها سنة ‪1957‬م عندما نشر‬ ‫اللغوي المريكي نوم تشومسكي كتابه المشهور "التراكيب‬ ‫النحوية ‪ . Press. 1977.Culicover. Academic Press Inc.‬طريقة النظرية‬ ‫التحويلية في سرد حقائق اللغة طريقة جديدة تخالف الطريقة‬ ‫التقليدية للنحويين ‪ .8‬قواعد تحويلية للغة العربية‪ :‬الخولي‪ ،‬محمد علي‪ -‬الرياض‪ -‬دار المريخ للنشر‪ -‬الطبعة‬ ‫الولى‪1981 ،‬م ‪= = = .‬ص ‪.Chomsky. Aspects of the Theory of Syntax.‬‬ ‫‪.‬إن وصف العلقة بين التركيب الباطني والتركيب‬ ‫الظاهري يسمى تحويل ً أو قانونا ً تحويليًا ‪ .Chomsky. Der Begriff "Text" in Der Sprachtheoric. Cambridge. (eds. "Syntactic Structures‬ثم تبعه عديد من اللغويين الذين طوروا‬ ‫نظرية تشومسكي أو أعطوها أشكال ً جديدة ‪ .19-18‬‬ .). T. Mass. W.‬‬ ‫‪ .‬انظر الجملة العبرية ‪. Formal Syntax.‫‪71‬‬ ‫العبري ظاهرة التقديم والتأخير والتأويل والحذف والزيادة وغير‬ ‫ذلك من الظواهر النحوية العربية )‪ .9‬قواعد تحويلية للغة العربية‪ :‬الخولي‪ ،‬محمد علي‪ -‬المرجع السابق ‪ .‬والعلقة بين التركيبين‬ ‫تشبه عملية كيمياوية يتم التعبير عنها بمعادلة أحد طرفيها المواد‬ ‫‪Harper and Row. H.‬‬ ‫‪= = = . I.‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪. ASG-Bericht Nr. N.‬فهي طريقة تشبه معادلت الكيمياء أو‬ ‫متطابقات الجبر ‪ .‬فعمل على زلزلة النحو‬ ‫النجليزي القديم وطبق الظواهر النحوية العربية عليه؛ وسار على‬ ‫منواله كل لغويي العالم تقريبا ً عربا ً وغير عرب )‪ .

‬ومنهببم‪:‬‬ ‫الوعر‪ ،‬والمتوكل‪ ،‬وحسان‪ ،‬والمزيني ‪.‬وبذلك يكون التركيب الظاهري حقيقة فيزيائية‬ ‫ملموسة ونستعمله إذا تكلمنا أو كتبنا ‪.‬ص‬ ‫‪ 21‬وما بعدها ‪.‬ص ‪.‬إن هذا وحده يجعل هببذه الدراسببة إسببهاما ً قيمبا ً‬ ‫جدا ً لتطوير الدراسات اللسانية الغربيببة بغببض النظببر عببن العمببل‬ ‫اللساني المطبق على التراكيب العربية والذي يبدو مهما ً جدًا"‬ ‫ثانيًا ‪ :‬ومن خلل حديث شخصي)‪(12‬مع الباحث الببدكتور أحمببد‬ ‫المتوكل أستاذ الدلليات الحديثة فببي قسببم اللغببة الفرنسببية فببي‬ ‫جامعة محمد الخامس في الرباط كببان قببد قببال لببي‪ :‬بببأنه أرسببل‬ ‫رسالة الدكتوراه التي وضعها والببتي تببدور حببول النظريببة الدلليببة‬ ‫‪-10‬وللمزيد انظر؛ قواعد تحويلية للغة العربية‪ :‬الخولي‪ ،‬محمد علي‪ -‬المرجع السابق ‪ .‬‬ ‫‪ .‬لقد دهشببت بشببكل خبباص مببن تلببك التعليقببات‬ ‫اللغوية التي وردت في ثنايببا هببذه الدراسببة والببتي كببان قببد قالهببا‬ ‫العرب القدامى ‪ .11‬قضايا أساسية في علم اللسانيات الحديث مدخل‪ :‬الوعر‪ ،‬مازن‪ -‬دمشق‪ -‬دار طلب س‬ ‫للدراسات والترجمة والنشر‪ -‬الطبعة الولى‪1988 ،‬م ‪ . (10) ".‬ففببي رسببالة‬ ‫ي كن ُ‬ ‫ل لسان ّ‬ ‫عم ٍ‬ ‫ي في ‪ 26‬نيسان ‪ 1982‬قال فيها‪:‬‬ ‫بعثها إل ّ‬ ‫"إنه من الواضح أن هذه الدراسببة هببي دراسببة جديببة ورائعببة‬ ‫ومهمة فقد غطت منطقة واسببعة مببن البحببث اللسبباني وشببملت‬ ‫أفكارا ً هامة جدًا ‪ . .‬‬ .‬‬ ‫أول ً‪ :‬يقول الوعر)‪" :(11‬إنببه ل غرابببة أن نببرى عالمبا ً لسببانيا ً‬ ‫أمريكيا ً معاصرا ً هو نوم تشومسكي يقف وقفة دهشة وعجب من‬ ‫التراث العربي اللغوي )النحوي والدللي(‪ ،‬عندما قرأ وعلببق علببى‬ ‫ت قد تقدمت به كرسالة للببدكتوراه ‪ .‬‬ ‫آراء المعارضــين لفكــرة تــأثر تشومســكي بــالنحو‬ ‫العربي‬ ‫يرى المعارضون أن تشومسكي لم يتأثر بالنحو العربببي فببي‬ ‫نظريتببه سببواء أكببان بطريقببة مباشببرة أم غيببر مباشببرة ‪ .‬وهذا التركيب هو تركيب‬ ‫مجرد وفرضي يتوقف عليه معنى الجملة وتركيبها بعد أن تصبح‬ ‫تركيبا ً ظاهريًا ‪ . .361-359‬‬ ‫‪ .‬إن التركيب‬ ‫الباطني يعطي المعنى الساسي للجملة ‪ .‬‬ ‫وبعد هذا التقديم الوجيز لنظرية تشومسكي يجب علينا أن‬ ‫نعرض لراء المعارضين و المؤيدين لها ‪.361-359‬‬ ‫السابق ‪.‫‪72‬‬ ‫قبل تفاعلها والطرف الخر هو الناتج بعد التفاعل ‪ .12‬قضايا أساسية في علم اللسانيات الحديث مدخل‪ :‬الوعر‪ ،‬مازن‪ -‬المرجع‬ ‫ص ‪.

htm :‬و‬ ‫‪ http://www.hmozainy. (13)(184‬‬ ‫رابعــًا ‪ :‬يببرى المزينببي)‪ :(14‬أن القببول الببذي يقضببي بأخببذ‬ ‫تشومسببكي عببن النحببويين العببرب ل دليببل عليببه ‪ .hmozainy.‬بل إننا نجببده فببي بحببث منشببور‬ ‫فببي الكتبباب سببالف الببذكر عنببوانه "إعببادة وصببف اللغببة العربيببة‬ ‫ألسببنيًا" )ص ص ‪145‬ـ ‪ (184‬يسببتعرض المببدارب س النحويببة العربيببة‬ ‫المعروفة‪ ،‬ثم يعرض تطبيقا ً "لنموذج النحببو التوليببدي علببى اللغببة‬ ‫العربية مأخوذا ً من كتاب تشومسكي ‪ .3‬‬ ‫‪ .‬فقببد عُببرف الببدكتور حسببان‬ ‫بدراساته عن أصول التنظير النحوي العربببي فببي كتبببه المتعببددة‪،‬‬ ‫ولم يذكر في أي منها‪ ،‬فيما أعلم )نقل ً عن المزيني(‪ ،‬تشببابها ً بيببن‬ ‫النحو العربي والنظرية التوليدية ‪ .‬وهنببا يعببترف‬ ‫المزيني بفضل تشومسكي وأنه صاحب ثورة لسانية في علم اللغة‬ ‫الحديث ‪.4‬‬ .‫‪73‬‬ ‫عند العرب القدامى إلى عببالم اللسببانيات المريكببي تشومسببكي‬ ‫وقد كان تعليق تشومسكي عليها )في رسببالة بعثهببا إلببى الببدكتور‬ ‫المتوكل( بأن ما قاله العرب القدماء في حقل الدلليات يعد فكرا ً‬ ‫فلسفيا ً عميقا ً ل بد من الخذ به في الفكر الدللي المعاصبر ‪ .14‬تشومسكي في عيد ميلده السبعين‪ :‬المزيني‪ ،‬حمزة بن قبلن‪ -‬المرجع السابق ص‬ ‫‪.jeeran.com/tshomesky4.13‬تشومسكي في عيد ميلده السبعين‪ :‬المزيني‪ ،‬حمزة بن قبلن‪ -‬صحيفة الرياض‬ ‫السعودية‪ -‬الخميس ‪27/10/1420‬هب‪ ،‬و ‪25/8/1420‬هب ‪ .‬ومببا يقببوله‬ ‫تشومسببكي نفسببه مببن عببدم اطلعببه علببى المنجببزات النحويببة‬ ‫واللغوية التي وصببل إليهببا العلمبباء العببرب القببدماء ‪ .com/tshomesky2.jeeran.‬فهؤلء العلمبباء يؤكببدون بببأن‬ ‫‪ .‬وقبد‬ ‫وعد تشومسكي المتوكل بأنه سيعتمد هذه النظريببة فببي العمببال‬ ‫التي سيقوم بها في المستقبل" ‪.‬عدد الصفحات‪ 4 :‬و ‪ .htm‬ص ‪.‬‬ ‫وكما هو واضح فإن هذه الحالت تدل بشكل صريح علببى أن‬ ‫تشومسكي لم يسبق له أن اطلببع علببى إنجببازات العلمبباء العببرب‬ ‫القدماء قبل أن يقرأ ما كتبه هذان الباحثان العربيان المعاصران –‬ ‫الوعر والمتوكل‪ -‬عن تلك النجازات ‪ . " Aspects‬وفي ختام عرضه‬ ‫للكيفية الببتي ينطبببق بهببا النمببوذج التحببويلي علببى اللغببة العربيببة‬ ‫يقول‪" :‬وهكذا يبببدو أن النمببوذج التحببويلي يمكببن أن يطبببق علببى‬ ‫اللغة العربيببة‪ ،‬ويمكببن للغببة العربيببة أن يعبباد وصببفها ألسببنيا ً مببن‬ ‫خلله" )ص ‪.‬‬ ‫ثالثًا ‪ :‬ومن الباحثين البذين ل يببرون صبلة بيبن النحبو العربببي‬ ‫وتشومسكي الببدكتور تمببام حسببان ‪ . 3‬والعنوان‬ ‫اللكتروني هو‪ http://www.

‬و"ما أنتجه من الدراسات في نحــو‬ ‫العربيــة ومــا ترجمــه إلــى الفرنســية مــن كتــب النحــو‬ ‫والتجويد القديمة يدل بوضوح على أنه أدرك ب إدراكا ل بأس‬ ‫به مفــاهيم ومناهــج النحــاة العــر[ب" ‪ ..‬‬ ‫آراء المؤيدين لفكرة تأثر تشومسكي بالنحو العربي‬ ‫أو ً‬ ‫ل ‪ :‬من المؤيدين لفكرة تببأثر تشومسببكي بببالنحو العربببي‬ ‫الدكتور نهاد الموسى)‪ (15‬فهو‪" :‬يتجاوز القول بتشابه النحو العربببي‬ ‫مببع النظريببة اللسببانية التوليديببة إلببى النظببر فببي إمكببان أخببذ‬ ‫تشومسببكي عببن النحببو العربببي ‪ .‬وتل دي ساســي فــي‬ ‫‪ .55-54‬‬ ‫‪ -‬تشومسكي في عيد ميلده السبعين‪ :‬المزيني‪ ،‬حمزة بن قبلن‪ -‬المرجع السابق‪ .‬ويجببب أن أشببير هنببا )الكلم‬ ‫للمزيني( إلى أن الدكتور الموسى كان في تتبعه مسببار المفبباهيم‬ ‫النحوية العربية حتى وصلت إلى تشومسكي حذرا ً جدًا‪ ،‬فقببد أط ّببر‬ ‫مه بأدق مببا يكببون مببن التحفببظ ‪ ..‬ص ‪.‫‪74‬‬ ‫تشومسكي لم يتأثر بببالنحو العربببي ‪ .‬ودي ساســي "هــو‬ ‫ون‪ .‬فهببو يقببول‪":‬وليس تقريـر‬ ‫كل َ‬ ‫الشبه بين ابن هشام وهومبولت ثم تشومسكي من هذه‬ ‫الجهة محتاجا ً إلى أن ُيتكلــف لــه التأويــل"؛ ثببم يعلببق فببي‬ ‫الهامش قائل‪":‬إن التشابه يغري بالتأمل‪ ،‬ويقوي معه الهاجس بببأن‬ ‫هذه المسألة قد تكون بعض ما ورد على الغببرب مببن العببرب فببي‬ ‫إطببار"انتقببال العلببم العربببي إلببى الغببرب اللتينببي" ‪ ..15‬نظرية النحو العربي في ضوء مناهج النظر النحوي الحديث‪ :‬الموسى‪ ،‬نهاد‪ -‬بيروت‪-‬‬ ‫المؤسسة العربية للدراسات والنشر‪ -‬ل طبعة‪1980 ،‬م ‪ .‬وهو يمثل في زمانه ذلك المذهب الببذي تنبباقله‬ ‫عدد من العلماء منذ القرن الثالث عشر من طريق جيمس هارب س‬ ‫وسنكتيوب س السباني عببن النحبباة العببرب مباشببرة أو عببن لغببويي‬ ‫السكولسببتيك عببن فلسببفة العببرب" ‪" .‬مــن‬ ‫]المستع ِ‬ ‫علوم اللغة العربية"‪ .‬وذلببك أن‬ ‫ر[ب[ سلفستر دي ساسي "كان متضــلعا‪ ..‬ويعللببون إجاببباتهم بالرسببائل‬ ‫المرسلة إليه‪ ،‬والتعليق عليها من قبله شخصيًا‪ ،‬ولقناعاتهم الخاصة‬ ‫بنظريته اللسانية الرياضية الحديثة ‪.‬ص ‪.‬فــون هومبــولت" وغيببره ‪" .‬وأهــم شــيء‬ ‫الــذي كــ ّ‬ ‫اكتسبه هؤلء مــن دروس دي ساســي هببو اطلعهــم مببن‬ ‫خلل دراستهم للعربيــة واللغــات الســامية الرخــرى علــى‬ ‫المفاهيم اللغوية والنحوية العربية التي كــانت تنقصــهم‬ ‫في ثقافتهم الفيلولوجية التقليدية‪ ،‬وكذلك كان المر بالنسبة‬ ‫للنحببو والصببوتيات" ‪ .‬وكببان دي ساسببي "متشبببعا ً بمبببادئ النحببو‬ ‫الوصفي التعليلي ‪ .2‬‬ .

‫‪75‬‬ ‫العمل بهـذه المبـادئ تلميـذه فـون هومبـولت" ‪ .‬وإيضا ُ‬ ‫ش َ‬ ‫من َ‬ ‫]ال ُ‬ ‫ورها تشومسكي‬ ‫بين المفاهيم التي طورها الجرجاني‪ ،‬وط ّ‬ ‫خرًا‪ ،‬سهل جدًا ‪ .1‬‬ .‬وإذا قلت‪" :‬أأنت فعلت؟" فبدأت‬ ‫بالسم‪ ،‬كان الش ّ‬ ‫ن هو‪ ،‬وكان الترد ّد ُ فيه ‪ .‬ولتوضيح الفرق بين البنيتين فقد أعاد‬ ‫مؤ ّ‬ ‫الجرجاني صياغة كل واحدة منهما بالطريقة نفسها‬ ‫التي يستعملها تشومسكي الن من أجل الكشف عن البنى‬ ‫العميقة للتركيبات التركيبية المماثلة" ‪. (16‬‬ ‫ثانيًا ‪ :‬يقول أبو ديب عن البنية العميقة والسطحية لدى‬ ‫الجرجاني وتشومسكي ‪ -‬الترجمة للمزيني ‪":(17)-‬وربما كان نوع‬ ‫التحليل الذي أتى به الجرجاني في هذا الفصل أول‪ ،‬بل‬ ‫أفضل‪ ،‬تحليل في اللغة العربية لـ"البنية السطحية‬ ‫جةزة[" و"البنية العميقة]ال ّ‬ ‫ح التماثل‬ ‫جرية[" ‪ .2‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪.16‬تشومسكي في عيد ميلده السبعين‪ :‬المزيني‪ ،‬حمزة بن قبلن‪ -‬المرجع السابق‪ .‬وهنا جزء مما شرحه الجرجاني‬ ‫في كتابه دلئل العجاز عن التقديم والتأخير للبنية العميقة‬ ‫والسطحية)‪ ،(18‬انظر إلى المثال التالي‪" :‬ومن أبين شيء في ذلك‬ ‫"الستفهام بالهمزة" فإن موضع الكلم على أنك إذا قلت‪:‬‬ ‫"أفعلت؟" فبدأت بالفعل‪ ،‬كان الش ّ‬ ‫ضك‬ ‫ك بالفعل نفسه‪ ،‬وكان غر ُ‬ ‫من استفهامك أن تعلم وجوده ‪ . .‬وتقول‪" :‬أأنت بنيت هذه الدار؟"‪ ،‬فتبدأ‬ ‫في ذلك كله بالسم‪ ،‬ذاك لنك لم تش ّ‬ ‫ك في الفعل أنه كان ‪ . Ph. .D.‬‬ ‫ تشومسكي في عيد ميلده السبعين‪ :‬المزيني‪ ،‬حمزة بن قبلن‪ -‬المرجع السابق‪.‬ومثال‬ ‫ك في الفاعل َ‬ ‫م ْ‬ ‫ذلك أنك تقول‪" :‬أبنيت الداَر التي كنت على أن تبنَيها؟" تبدأ في‬ ‫هذا ونحوه بالفعل‪ ،‬لن السؤال عن الفعل نفسه والش ّ‬ ‫ك فيه‪ ،‬لنك‬ ‫جوٌّز أن يكون قد‬ ‫م َ‬ ‫في جميع ذلك مترد ّد ٌ في وجود الفعل وانتفائه‪ُ ،‬‬ ‫كان‪ ،‬وأن يكون لم يكن ‪ . 1971.‬‬‫‪ . 111‬‬ ‫ص ‪.18‬دلئل العجاز‪ :‬الجرجاني‪ ،‬عبد القاهر‪ -‬قرأه وعلق عليه‪ :‬أبو فهر محمود محمد‬ ‫شاكر‪ -‬القاهرة‪ -‬مكتبة الخانجي‪1404 ،‬هـ ‪1984‬م ‪ . England. Kamal.Abu Deep.‬ص‬ ‫‪.‬ص ‪. Thesis.‬ولو قلت‪:‬‬ ‫‪ .‬كيف؟‬ ‫وقد أشرت إلى الدار مبنية‪ ،‬وإنما شككت في الفاعل من هو؟‬ ‫ومما ي ُعَْلم به ضرورة أنه ل تكون البداية بالفعل كالبداية بالسم‬ ‫أنك تقول‪ " :‬أقلت شعرا ً ق ّ‬ ‫ط؟"‪ ،‬فيكون كلما ً مستقيمًا ‪ . Al-Jurjani's Theory of Poetic Imagery and its Background.‬‬ ‫والبنية العميقة والسطحية في نحونا العربي القديم ما هي إل‬ ‫ظاهرة التقدير أو التأويل للمعنى ‪ .‬نقل ً عببن‬ ‫المزيني)‪. Oxford‬‬ ‫نظرية الجرجاني عن التخييل الشعري ‪University.

‫‪76‬‬ ‫"أأنت قلت شعرا ً قط؟"‪ ،‬وذاك أنه ل معنى للسؤال عن الفاعل‬ ‫ور إذا كانت الشارة إلى‬ ‫َ‬ ‫ن هو في مثل هذا‪ ،‬لن ذلك إنما ُيتص ّ‬ ‫م ْ‬ ‫فعل مخصوص نحو أن تقول‪ " :‬من قال هذا الشعر؟" وما أشبه‬ ‫ص فيه على معّين ‪ .‬‬ ‫‪18-1‬؛ انظر فقرة‪ :‬ما هو النحو التوليببدي؟ وانظببر ظبباهرة الحببذف والضببمار والتقببدير‬ ‫والتأويل للكلم والجمل والفعال والسماء والحببروف عنببد سببيبويه‪ ،‬وابببن هشببام‪ ،‬وابببن‬ ‫جني‪ ،‬والمبرد‪ ،‬وابن يعيش‪ ،‬والجرجاني‪ ،‬وغيرهم من نحويي العربية( ‪.19‬لمقارنة هذا النص مع مثال لتشومسكي انظر؛ ‪2010‬م ‪ .‬ص ‪ .‬‬ ‫‪ . (20‬‬ ‫مناقشة الرأي المعارض ‪:‬‬ ‫إن المعارضين يجزمون قطعيا ً بعدم تأثر تشومسببكي بالنحبباة‬ ‫العرب السابقين بطريقة مباشرة أو غير مباشرة ‪ .20‬وللمزيد عن البنية العميقة والسطحية انظر ؛ قضايا أساسية في علم اللسانيات‬ ‫الحديث مدخل‪ :‬الوعر‪ ،‬مازن‪ -‬المرجع السابق ‪ .‬وهذا ما يسميه بالبنية العميقة والسطحية في النحو‬ ‫النكليزي)‪.‬ص‬ ‫‪.‬‬ ‫وعندما نقول‪ :‬جاء زيد؛ فهنا زيد فاعل حقيقي ‪ .‬فهنا حاول تشومسكي أن يبرهن‬ ‫للنجليز مث ً‬ ‫ل‪ :‬أن زيدا ً جاء الفاعل هنا مقدر وبينما جاء زيد فالفاعل‬ ‫هنا حقيقي ‪ .‬ص ‪.‬‬ ‫ولتوضيح معنى البنية العميقة والسطحية بشكل مبسط‬ ‫يمكن أن نورد المثال التالي‪ :‬عندما نقول مث ً‬ ‫ل‪ :‬زيد جاء؛ فالفاعل‬ ‫الحقيقي هنا مستتر ‪ .‬فهو بنية عميقة أي أن الفاعل مقدر وباطني ‪.‬فهو بنية سطحية‬ ‫ظاهرة‪ ،‬أي أن الفاعل ظاهر ‪ .68‬‬ ‫‪ .‬فأما ِقي ُ‬ ‫ل الشعر على‬ ‫ذلك مما يمكن أن ين ُ ّ‬ ‫الجملة‪ ،‬فمحا ٌ‬ ‫ل ذلك منه‪ ،‬لنه ليس مما يختص بهذا دون ذاك حتى‬ ‫)‪(19‬‬ ‫يسأل عن عين فاعله" ‪.‬‬ ‫وبالضافة إلى ذلك‪ ،‬يذكر المزيني)‪ (21‬أن التراث العربي نسي تماما ً‬ ‫فهو يقببول‪" :‬وأما النتيجــة المبدئيــة الببتي آل إليهببا "نســيان"‬ ‫تراث العر[ب فـي اللغويــات العامـة فهببي حصببول قطببع فببي‬ ‫تسلسببل التفكيببر اللسببني عبببر الحضببارات النسببانية فنهضــت‬ ‫الحضارة الغربية علببى حصببيلة التراث اليونــاني ولكببن فــي‬ ‫‪) .‬والببدليل هببو مببا‬ ‫ذكببروه مببن رسببائلهم لببه وقناعبباتهم الخاصببة فببي هببذا الميببدان ‪.21‬تشومسكي في عيد ميلده السبعين‪ :‬المزيني‪ ،‬حمزة بن قبلن‪ -‬المرجع السابق‪ .‬نظرية التقدير عنببد النحبباة‬ ‫العرب والمسلمين وأثرها في نحاة الغرب المعاصرين تشومسكي مجدد النحببو العربببي ‪.‬‬ ‫مجلة العلوم العربية والنسانية‪ ،‬جامعة القصيم‪ ،‬المجلد الثالث‪ ،‬العدد الول ‪ .3‬‬ . 126‬وانظر كذلك؛ ‪ -‬قواعد تحويلية‬ ‫للغة العربية‪ :‬الخولي‪ ،‬محمد علي‪ -‬المرجع السابق ‪ .‬‬ ‫فهذا تحليل لغوي يعتمد على المنطق والسلوب الفلسفي‬ ‫الفكري الذي تأثر به تشومسكي في تحليله للجملة النكليزية كما‬ ‫يذكر في كتابه "‪ "Cartesian Linguistics‬علم اللغة الديكارتي المنطقي ‪.‬الصفحات ‪.

.‬ص ‪.‬‬ ‫فالمزيني كغيره من الوربيين يتعصبببون لكببل مببا هببو غربببي‪،‬‬ ‫وينكرون فضل العلماء العرب والمسلمين عليهم ‪ . .‬وللتدليل‬ ‫)‪(22‬‬ ‫عن أستاذه ولتر كوك )‪Walt‬‬ ‫على جهلهم بالتراث ما يذكره الوعر‬ ‫‪ (er Cook‬العالم اللسبباني المريكببي المشببهور‪ ،‬عنببدما علببق علببى‬ ‫رسببالته للببدكتوراه جبباء فيببه‪" :‬إننــا ل نعــرف بــأن العــر[ب‬ ‫النحويين القدامى قد توصلوا إلى ما ذكرته في رســالتك‬ ‫لذلك ينبغــي أن نــترجم أكـثر أعمــالهم مـن العربيــة إلـى‬ ‫النكليةزية" ‪ .‬والمر الخر هو‬ ‫أنهم يجهلون التراث العربي القديم ولم يستقرؤوه جيدًا ‪ .‫‪77‬‬ ‫معةزل عببن مستخلصببات ثمانية قــرون مببن مخبباض التفكيــر‬ ‫اللغوي عند العر[ب‪ ،‬وإذا جاز لنا أن نبسط القول مصادرة فببي‬ ‫البحث أمكننا أن نقرر افتراضا ً أن أهل الغر[ب لو انتبهوا إلــى‬ ‫نظرية العر[ب في اللغويات العامببة عنببد نقلهببم لعلببومهم فببي‬ ‫فجر النهضة لكانت اللسنية المعاصرة على غير مببا هببي عليببه‬ ‫اليوم‪ ،‬بل لعلها كانت تكون قد أدركت ما قببد ل تببدركه إل بعببد‬ ‫أمد" ‪ . . (24‬وأن تشومسكي تأثر ‪ -‬بطريقة غير مباشرة ‪ -‬بالنحاة‬ ‫‪ .‬فهببذا يببدل علببى جهلهببم بببالتراث العربببي وتعصبببهم‬ ‫العمى لكل ما هببو غربببي ‪ .22‬قضايا أساسية في علم اللسانيات الحديث مدخل‪ :‬الوعر‪ ،‬مازن‪ -‬المرجع‬ ‫السابق ‪ .‬ص ‪.‬يكفر فيه بعض العلماء العرب المعجبين‬ ‫بالغرب في كتابه تهافت الفلسفة الذين يتفبباخرون بببذكر السببماء‬ ‫العجمية ونقلهم عنهم؛ فهو يقول‪ ":‬فإني قد رأيت طائفة يعتقدون‬ ‫فببي أنفسببهم التميببز عببن التببراب والنظببراء بمزيببد مببن الفطنببة‬ ‫والذكاء ‪ .‬وما دام أن الدراسات اللغوية العربية لم تنتقل إلببى الغببرب‪،‬‬ ‫فهي بالتالي لم تصل إلى تشومسكي بالطريقة التي تفترض دائمًا ‪.‬وهنببا يحضببرني فببي هببذا المقببام قببول‬ ‫للمام الغزالي رحمه الله‪ . (23)".‬والنخداع بالخيالت المزخرفة كلمببع السببراب ‪ .‬‬ ‫والرأي السديد الذي ل لبس فيه ول مراء‪ ،‬هو أن الدراسات‬ ‫اللغوية العربية القديمببة انتقلببت إلببى الغببرب عببن طريببق ترجمببة‬ ‫العمال اللغوية العربية إلى العبرية واللغببات الوربيببة فببي العصببر‬ ‫الندلسي )‪ . .‬ص‬ ‫‪. . .24‬دروب س اللغة العبرية‪ :‬كمال‪ ،‬ربحي‪ -‬المرجع السابق ‪ . 32-31‬‬ ‫‪ .‬وإنمببا‬ ‫مصدر كفرهم سماعهم أسماء هائلة كسقراط وبقببراط وأفلطببون‬ ‫وأرسطوطاليس وأمثالهم ‪.23‬تهافت الفلسفة‪ :‬الغزالي‪ ،‬أبو حامد الطوسي‪ -‬صححه وعلق عليه وقدم له‪ :‬سليمان‬ ‫دنيا‪ -‬القاهرة‪ -‬طبع بمطبعة دار إحياء الكتب العربية لصحابها عيسى البابي الحلبي‬ ‫وشركاه‪ -‬ل طبعة‪1366 ،‬هب‪1947 ،‬م ‪ .360‬‬ ‫‪ . 4‬‬ .

‬فببالمزيني ينبباقض نفسببه بنفسببه فهببو يببذكر أن‬ ‫المستعرب سلفسببتر دي ساسببي كببان متضببلعا ً بالعربيببة؛ وأن مببا‬ ‫ترجمه من الكتب العربية إلى الفرنسية مببن كتببب النحببو والتجويببد‬ ‫القديمببة يببدل بوضببوح علببى أنببه أدرك إدراكبا ً ل بببأب س بببه مفبباهيم‬ ‫ومناهج النحاة العرب ‪ .27‬دروب س اللغة العبرية‪ :‬كمال‪ ،‬ربحي‪ -‬المرجع السابق ‪ . 17‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ص ‪. (25‬وأن المدرسة الفرنسية )الباب‬ ‫العالي( في القرن السابع عشببر تببأثرت بالفكببار والعلببوم العربيببة‬ ‫والتي تأثر بها تشومسكي كما يصرح بذلك )‪. 92-99.‬فسلسلة السند التي تدل على أخببذ تشومسببكي‬ ‫عن العرب‪ :‬هو أن جامعة ببباريس فببي القببرن الرابببع عشببر كببانت‬ ‫تدرب س اللغة العربية رسميا ً فيها)‪ .29‬العمري‪ ،‬كمال‪ ،‬دروب س اللغة العبرية الحديثة ‪.‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪.Chomsky. .‬انظر المقدمة ‪.‫‪78‬‬ ‫العرب السببابقين ‪ . . Aspects of the Theory …Op. op.‬جاسم‪ ،‬جاسم علي و جاسم‪،‬‬ ‫زيدان علي‪ -‬المرجع السابق ‪. H.‬وأن تشومسببكي تببأثر بفببون همبببولت فببي علببم اللغببة؛‬ ‫وبالمدرسببة الفرنسببية )‪ (Royal-Port‬فببي القببرن السببابع عشببر كمببا‬ ‫يعترف بنفسه ‪ .75.‬‬ ‫= = = ‪. .Robins.55-54‬‬ ‫‪. Cartesian Linguistics… Op.cit.‬‬‫ اللغة العبرية قواعد ونصوص‪ :‬راشد‪ ،‬سيد فرج‪ -‬الرياض‪ -‬دار المريخ للنشر‪ -‬ل طبعة‪،‬‬‫‪1993‬م ‪ . . 1984. H.‬ومازالت هناك صلة بينها وبين اللغة العربية‪ ،‬وقد وجد‬ ‫‪. (28‬‬ ‫وإن اهتمام تشومسكي باللغة العبرية وكتابة رسالته‬ ‫للماجستير عن الصيغ الصرفية في العبرية ‪1951‬م؛ لهو دليل قوي‬ ‫على معرفته وضلوعه بالعبرية والتي تأثرت بالعربية أيما تأثير في‬ ‫الندلس ‪. 4‬‬ ‫ قواعد اللغة العبرية‪ :‬عليان‪ ،‬سيد سليمان‪ -‬المرجع السابق ‪ .‬الموسى_ المرجع السابق ‪ . . N. R.‬ص ‪.‬ص ‪.‬ص ‪.‬‬ ‫‪ . op. Cit.4.‬‬ ‫= = = ‪ -‬نظرية النحو العربي في ضوء مناهج ‪ :.Chomsky.‬‬ ‫= = = ‪ -‬نظرية التقدير عند النحاة العرب المسلمين ‪ :.‬ودي ساسي هو الذي كببون فببون هومبببولت‬ ‫وغيببره ‪ . R. . (26‬‬ ‫الدلئل التي تدل على تأثر تشومسكي بالنحو‬ ‫العربي‬ ‫أو ً‬ ‫ل ‪ :‬اللغة العبرية وتأثيرها في نحو تشومسكي ‪:‬‬ ‫إن النحو العبري تأثر بالنحو العربي تأثرا ً كبيرا ً في العصر‬ ‫الندلسي‪ ،‬وصيغت قواعده على هيئة النحو العربي )‪ ،(27‬وكذلك‬ ‫اعتماد اللغة العربية لغة التدريس في أوربا في القرن الرابع عشر‬ ‫الميلدي وخاصة فرنسا )‪.96-99. N. cit. p. pp.Robins.‬‬ ‫وعلوة على ذلك‪ ،‬يقول العمري)‪ :(29‬إن اللغة العبرية لغة‬ ‫سامية ‪ . Cit. 6-4‬‬ . pp 75.

‬‬ ‫‪ -3‬التشابه في صياغة الجمل وتركيبها ‪.‬‬ ‫‪ -2‬تغيير معنى الكلمات بتغير حركاتها ‪.‬‬ ‫وأما عن التشابه بين اللغة العبرية والعربية فيقول‪ :‬نظرا ً‬ ‫لحقيقة كون اللغة العبرية لغة سامية فإنها تشترك مع اللغات‬ ‫السامية في كثير من المميزات‪ ،‬ومن أهم هذه المميزات مايلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬تشابهها بالعربية في تكوين السم من حيث عدده ونوعه‪ ،‬وفي‬ ‫تكوين الفعل من حيث زمنه وتجرده وزيادته وصحته وعلته ‪.30‬اللغة العبرية قواعد ونصوص‪ :‬راشد‪ ،‬سيد فرج‪ -‬المرجع السابق ‪ . .‬‬ ‫والجملة العبرية تنقسم إلى جملة بسيطة )وهي الجملة‬ ‫النواة( وجملة غير بسيطة )وهي الجملة المركبة( تحتوي على‬ ‫جملة فرعية داخلها ‪ .‬‬ .‬إلى هذا‬ ‫الوقت كان اليهود ل يبحثون في مثل هذه الشياء ‪ . . .‬فالجملة البسيطة تتكون من مبتدأ أو خبر أو‬ ‫فاعل وفعل ومفعول به وتتوسع بإقحام جملة الصلة بين جزأي‬ ‫الجملة الصلية مع وصف الخبر ‪.‬فمن نحاة اليهود الذين تر ّ‬ ‫خطى العرب في دراسة اللغة "سعديا سعيد بن يوسف الفيومي‬ ‫ُ‬ ‫المتوفى سنة ‪945‬م" الذي كتب في اللغة كتابا ً كبيرا ً هو كتاب‬ ‫قد َ فقد ورد في الخبار أنه كان يتناول فيه اللغة‬ ‫اللغة‪ ،‬ومع أنه فُ ِ‬ ‫العبرية وقواعدها مقتفيا ً أثر اللغويين العرب في تأليفهم في النحو‬ ‫العربي لدرجة أنه هو ومعظم من جاؤوا بعده ألفوا كتبهم هذه‬ ‫باللغة العربية ‪. .‬‬ ‫يأتي بعده من نحاة اليهود في غضون القرن العاشر الميلدي‬ ‫شيخ نحاة اليهود أبو الوليد مروان ابن جناح القرطبي في النصف‬ ‫الول من القرن الحادي عشر الميلدي‪ ،‬والذي كّرب س وقته لدراسة‬ ‫مع" الذي‬ ‫الظواهر اللغوية العبرية ولعل أهم أعماله " كتاب الل ّ َ‬ ‫كتبه بالعربية في النحو ‪.‬‬ ‫‪ .‬وكانوا تلقينيين‬ ‫في دراستهم للتوراة‪ ،‬يأخذون تفسيرها وتلوتها بالتلمذة جيل ً بعد‬ ‫جيل ‪ .‬ص ‪ 17‬وما بعدها؛ و‬ ‫ص ‪ 253‬وما بعدها ‪.‫‪79‬‬ ‫علماء اللغات المستشرقون أن حوالي ‪ %15‬بالمئة من مفردات‬ ‫اللغة العبرية‪ ،‬يتطابق مع اللغة العربية في اللفظ والمعنى ‪.‬وهنا فتنوا بمناهج المسلمين‪ ،‬فظهرت لول مرة في تاريخهم‬ ‫سموا‬ ‫مؤلفات في النحو والصرف ‪ .‬‬ ‫ويقول راشد)‪ :(30‬لقد تميزت الحركة اللغوية والدبية داخل‬ ‫المجتمع السلمي بنشاط متعدد التجاهات‪ ،‬حيث بحث المسلمون‬ ‫في القرآن لفظا ً ومعنى وقراءة وتجويدا ً فظهر علم التجويد‪،‬‬ ‫ولمعرفة البناء الصلي لللفاظ ظهر علم الصرف‪ ،‬وكذلك ظهرت‬ ‫علوم البلغة وعلم المعاني وعلم البيان وعلم البديع ‪ .

‫‪80‬‬ ‫والجملة السمية‪ :‬تتكون من مبتدأ وخبر دون الحاجة إلى‬ ‫فعل يربطهما ‪ . Morphophonemics of Modern Hebrew….‬ص ‪.‬‬ ‫ قواعد اللغة العبرية‪ :‬عليان‪ ،‬سيد سليمان‪ -‬المرجع السابق ‪ . . . N.‬‬ ‫فالجملة العبرية تسير إذن على النحو التالي‪:‬‬ ‫أ‪ -‬الجملة الفعلية تتكون من الفاعل ثم الفعل ثم المفعول به ‪. cit. 44‬‬ .‬وطريقة التحليل التي اتبعها الجرجاني هي هي‬ ‫التي اعتمدها تشومسكي )‪. op.31‬للمزيد انظر؛ دروب س اللغة العبرية‪ :‬كمال‪ ،‬ربحي‪ -‬المرجع السابق ‪.34‬أثر استخدام نظرية النظم عند الشيخ عبد القاهر الجرجاني في تنمية التذوق البلغي‬ ‫لدى طالبات اللغة العربية‪ :‬الظهار‪ ،‬نجاح أحمد عبد الكريم‪ -‬الرياض‪ -‬الناشر العبيكان‪-‬‬ ‫جامعة طيبة‪ -‬كلية التربية والعلوم النسانية‪ -‬مركز البحوث التربوية‪ -‬الطبعة الولى‪،‬‬ ‫‪1427‬هب‪2006 ،‬م ‪ .‬‬ ‫ثانيًا ‪ :‬نظرية النظم عند الجرجاني‬ ‫إن نظرية النظم تعتمد السلوب اللغوي الفلسفي المنطقي‬ ‫في تفسير الكلم وشرحه؛ وهذا ما تأثر به تشومسكي في تحليله‬ ‫للجملة النجليزية ‪ . (31‬‬ ‫فيجب علينا أل نغفل دور اللغة العبرية وتأثرها بالنحو العربي‬ ‫ومعرفة تشومسكي لها معرفة تامة)‪(32‬؛ فهي الواسطة بين العربية‬ ‫واللغات الوربية وخاصة النكليزية لتأثر تشومسكي بها ‪.Abu Deep. cit.‬‬ ‫وقد يأتي الفعل قبل الفاعل إذا كانت الجملة مبدوءة بظرف‬ ‫أو حال أو بجملة تأكيد‪ ،‬كما أن العبرية الحديثة ل تتقيد بهذه‬ ‫القاعدة في بعض الحيان )‪.Chomsky.‬جاسم‪ ،‬جاسم علي و‬ ‫جاسم‪ ،‬زيدان علي‪ -‬المرجع السابق ‪ . op.‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪ .‬ص‪ :‬الجملة العبرية ‪.‬‬ ‫وأحصل على نفس النتيجة إذا قلت بالنجليزية ‪ ،stop‬كما أحصل‬ ‫عليها في العبرية كذلك ‪.‬وتكون جملة مفيدة‪،‬‬ ‫لن فاعل هذا الفعل متضمن في الفعل نفسه وتقديره أنت ‪.‬والجملة الفعلية‪ :‬ويعبر بالفعل وحده بوصفه جملة‬ ‫مفيدة يحسن السكوت عليها‪ ،‬موجود في جميع اللغات إذا فهم‬ ‫الفاعل المصاحب للفعل والكامن فيه على شكل ضمير مستتر‪،‬‬ ‫ففي اللغة العربية أستطيع أن أقول‪" :‬قف" ‪ .‬‬ ‫ب‪ -‬الجملة السمية تتكون من مبتدأ وخبر ‪.‬‬‫‪.‬‬ ‫‪ .‬و‬ ‫‪. Kamal.33‬للمزيد انظر؛ نظرية التقدير عند النحاة العرب المسلمين ‪ :. (33‬‬ ‫ومن الدلئل الخرى التي تبرهن على تأثر تشومسكي بالنحو‬ ‫العربي بطريقة غير مباشرة ما تقوله الظهار)‪ :(34‬إن الشيخ‬ ‫‪.

35‬التراكيب النحوية من الوجهة البلغية عند عبد القاهر‪ :‬لشين‪ ،‬عبد الفتاح‪ -‬الرياض‪-‬‬ ‫المملكة العربية السعودية‪ -‬ل طبعة‪1980 ،‬م ‪.‬‬ ‫وما يقوله لشين)‪(35‬عن نظرية الجرجاني‪ .‬وأوضح أن‬ ‫التراكيب النحوية الصحيحة‪ ،‬والساليب اللغوية السليمة‪،‬‬ ‫يستتبعهما حتمًا‪ ،‬معان ثانية ودللت إضافية‪ ،‬هي التي‬ ‫يبحث عنها علماء البلغة" نقل ً عن الظهار‪1427 :‬هب ص‪. 95-29‬‬ .‬فالعلماء العرب هم أساتذة‬ ‫العالم في اللغة والنحو والعلوم وغيرها؛ وإن جحدهم الجاحدون ‪. 53 :‬‬ ‫وكذلك ما يقوله مراد عن نظرية النظم)‪ " :(36‬لقد ربط عبد‬ ‫القاهر بين نظرية النظم‪ ،‬وبين إعجاز القرآن‪ ،‬واللفظ والمعنى مع‬ ‫التصوير الفني‪ ،‬ومع الفصاحة والبلغة‪ ،‬ربطا ً متينا ً لبراز العلقة‬ ‫القائمة بين اللغة والفكر‪ ،‬وهدفه من ذلك خدمة القرآن‬ ‫الكريم وإظهار إعجازه‪ ،‬من أجل هذا الهدف‪ ،‬انطلق إلى الغرض‬ ‫اللغوي والنقدي في تحليل النصوص مع المقارنة والموازنة ‪ . .‬الصفحات ‪.‬نقل ً‬ ‫عن الظهار‪1427 :‬هب‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫‪ .36‬نظرية النظم وقيمتها العلمية في الدراسات اللغوية عند عبد القاهر الجرجاني‪ :‬مراد‪،‬‬ ‫وليد‪ -‬دمشق‪ -‬دار الفكر‪ -‬ل طبعة‪1403 ،‬هب ‪.‬وإن تشومسكي هو تلميذ الخليل الثاني بعد‬ ‫سيبويه في هذا العصر ‪ .‬‬ ‫‪ .‬العدد السابع‪ ،‬السنة‬ ‫السادسة ‪ .‬وبالله التوفيق والسداد وله الحجة البالغة ‪. .37‬علم اللغة النفسي عند قدامى اللغويين العرب ‪ .‬‬ ‫‪ . " :‬إن التركيب‬ ‫النحوي له معنى أول يدل على ظاهر الوضع اللغوي‪ ،‬وله معنى‬ ‫ن ودللة إضافية تتبع المعنى الول‪ ،‬وهذا المعنى الثاني‪ ،‬وتلك‬ ‫ثا ٍ‬ ‫الدللة الضافية‪ ،‬هي المقصد والهدف في البلغة ‪ .‫‪81‬‬ ‫ى جديدًا‪ ،‬فبين أثر‬ ‫عبدالقاهر الجرجاني نحا بمنهجه التحليلي منح ً‬ ‫النفس والتأمل الباطني في دراسة الثر الدبي ‪. . 2009 .‬وهو الذي أعاد للنحو العربي قوته ودوره‬ ‫في الحياة اللغوية وأحياه من جديد؛ وقّلده في هذه المرة العالم‬ ‫بأسره وفي جميع لغاته المختلفة ‪ . 52 :‬‬ ‫ولهذا يمكننا أن نقول‪ :‬بأن تشومسكي لم يأت بجديد في‬ ‫مجال علم اللغة النفسي‪ ،‬وإنما الفضل والريادة هي للعلماء‬ ‫العرب القدامى وعلى رأسهم الجرجاني )‪. (37‬‬ ‫الخاتمة ‪:‬‬ ‫إن ثورة تشومسكي اللغوية هي ثورة نحوية خليلية أصل ً‬ ‫جرجانية تفصيل ً في النحو النجليزي؛ وذلك من خلل البنية‬ ‫العميقة والسطحية ‪ .‬‬ ‫هق الباطل إن الباطل كان‬ ‫محص الحق وُيز ِ‬ ‫وما على العاِلم إل أن ي ُ‬ ‫زهوقًا ‪ .‬مجلة العربية للناطقين بغيرها ‪ . .

hmozainy.‬‬ ‫عدد الصفحات‪ 4 :‬و ‪ .‬مجلة العربية للناطقين بغيرها ‪ .‬العدد السابع‪ ،‬السنة‬ ‫السادسة ‪2009 .‬‬ ‫ قضايا أساسية في علم اللسانيات الحديث مدخل‪ :‬الوعر‪ ،‬مازن‪-‬‬‫دمشق‪ -‬دار طلب س للدراسات والترجمة والنشر‪ -‬الطبعة الولى‪،‬‬ ‫‪1988‬م ‪.‬الصفحات ‪.‬م ‪ . 95-29‬‬ ‫ في طرق تعليم اللغة العربية للجانب‪ :‬جاسم‪ ،‬جاسم علي ‪-‬‬‫كوال لمبور‪ -‬إيه إيس نوردين‪ -‬الطبعة الثانية‪2001 ،‬م ‪.‬‬ ‫ علم اللغة النفسي عند قدامى اللغويين العرب ‪ .com/tshomesky2.jeeran.‬‬ ‫ شرح المفصل‪ :‬ابن يعيش‪ ،‬موفق الدين يعيش بن علي‪ -‬بيروت‬‫والقاهرة‪ -‬عالم الكتب ومكتبة المتنبي‪ ،‬بدون تاريخ ‪.htm‬‬ ‫ تهافت الفلسفة‪ :‬الغزالي‪ ،‬أبو حامد الطوسي‪ -‬صححه وعلق‬‫عليه وقدم له‪ :‬سليمان دنيا‪ -‬القاهرة‪ -‬طبع بمطبعة دار إحياء‬ ‫الكتب العربية لصحابها عيسى البابي الحلبي وشركاه‪ -‬ل طبعة‪،‬‬ ‫‪1366‬هب‪1947 ،‬م ‪.‬‬ ‫‪ -‬قواعد تحويلية للغة العربية‪ :‬الخولي‪ ،‬محمد علي‪ -‬الرياض‪ -‬دار‬ .‬‬ ‫ دراسة في علم اللغة الجتماعي‪ :‬جاسم‪ ،‬زيدان علي‪ -‬مراجعة‬‫وتدقيق زيد علي جاسم و جاسم علي جاسم‪ -‬كوال لمبور‪-‬‬ ‫بوستاك أنتارا‪ -‬الطبعة الولى‪1993 ،‬م ‪.‬‬ ‫ تشومسكي في عيد ميلده السبعين‪ :‬المزيني‪ ،‬حمزة بن قبلن‪-‬‬‫صحيفة الرياض السعودية‪ -‬الخميس ‪27/10/1420‬هب‪ ،‬و ‪25/8/1420‬هب ‪.‬‬ ‫ التراكيب النحوية من الوجهة البلغية عند عبد القاهر‪ :‬لشين‪،‬‬‫عبد الفتاح‪ -‬الرياض‪ -‬المملكة العربية السعودية‪ -‬ل طبعة‪1980 ،‬م ‪.‬‬ ‫ دروب س اللغة العبرية‪ :‬كمال‪ ،‬ربحي‪ -‬بيروت‪ -‬عالم الكتب‪1982 ،‬م ‪.‬جاسم‪ ،‬جاسم‬‫علي ‪ .‬‬‫ دلئل العجاز‪ :‬الجرجاني‪ ،‬عبد القاهر‪ -‬قرأه وعلق عليه‪ :‬أبو فهر‬‫محمود محمد شاكر‪ -‬القاهرة‪ -‬مكتبة الخانجي‪1404 ،‬هـ ‪1984‬م ‪.hmozainy.com/tshomesky4.jeeran.‬‬ ‫ الخصائص‪ :‬ابن جني‪ ،‬أبو الفتح عثمان‪ -‬حققه‪ :‬محمد علي‬‫النجار‪ -‬بيروت‪ -‬عالم الكتب‪ -‬الطبعة الثالثة‪1983 ،‬م ‪. 3‬والعنوان اللكتروني هو‪:‬‬ ‫‪ http://www.htm‬و‬ ‫‪http://www.‫‪82‬‬ ‫الـمـصــــادر والـمـراجـــــع‬ ‫ القرآن الكريم‬‫ أثر استخدام نظرية النظم عند الشيخ عبد القاهر الجرجاني في‬‫تنمية التذوق البلغي لدى طالبات اللغة العربية‪ :‬الظهار‪ ،‬نجاح‬ ‫أحمد عبد الكريم‪ -‬الرياض‪ -‬الناشر العبيكان‪ -‬جامعة طيبة‪ -‬كلية‬ ‫التربية والعلوم النسانية‪ -‬مركز البحوث التربوية‪ -‬الطبعة الولى‪،‬‬ ‫‪1427‬هب‪2006 ،‬م ‪.

S. Ph. Mimeographed Unpublished‬‬ ‫‪Master’s Thesis.‬‬ ‫ الكامل في اللغة والدب‪ :‬المبرد‪ ،‬أبو العباب س محمد بن يزيد‪-‬‬‫تحقيق‪ :‬عبد الحميد هنداوي‪ -‬بيروت‪ -‬دار الكتب العلمية‪ -‬الطبعة‬ ‫الولى‪1999 ،‬م ‪.‬‬ . Al-Jurjani's Theory of Poetic Imagery and its Background. Philadeliphia. 18-1:‬‬ ‫ نظرية علم اللغة التقابلي في التراث العربي‪ :‬جاسم‪ ،‬جاسم‬‫علي‪ ،‬و جاسم‪ ،‬زيدان علي ‪ -‬مجلة التراث العربي بدمشق‪:2001 ،‬‬ ‫‪.Abu Deep. by Murphy.A.‫‪83‬‬ ‫المريخ للنشر‪ -‬الطبعة الولى‪،‬‬ ‫ قواعد اللغة العبرية‪ :‬عليان‪ ،‬سيد سليمان‪ -‬الرياض‪ -‬النشر‬‫العلمي والمطابع‪ -‬جامعة الملك سعود‪ -‬ل طبعة‪2000 ،‬م ‪.‬‬ ‫‪. linguist@linguistlist. Morphophonemics of Modern Hebrew. 251-242 :84-83‬‬ ‫ نظرية النحو العربي في ضوء مناهج النظر النحوي الحديث‪:‬‬‫الموسى‪ ،‬نهاد‪ -‬بيروت‪ -‬المؤسسة العربية للدراسات والنشر‪ -‬ل‬ ‫طبعة‪1980 ،‬م ‪.‬‬ ‫‪Thesis. MIT Press. U.‬‬ ‫ الكتاب‪ :‬سيبويه‪ ،‬أبو بشر عثمان بن قنبر‪ -‬تحقيق وشرح‪ :‬عبد‬‫السلم محمد هارون‪ -‬القاهرة‪ -‬عالم الكتب‪ -‬الطبعة الثالثة‪1983 ،‬م ‪.org). Oxford University..‬م ‪ . Noam Chomsky: A Life of Dissent. N.‬‬ ‫ مغني اللبيب عن كتب العاريب‪ :‬ابن هشام‪ ،‬جمال الدين عبدالله‬‫بن يوسف‪ -‬تحقيق وتعليق‪ :‬بركات يوسف هبود‪ -‬بيروت‪ -‬شركة‬ ‫دار الرقم بن أبي الرقم للطباعة والنشر والتوزيع‪ -‬الطبعة‬ ‫الولى‪1999 ،‬م ‪. 1971.‬‬ ‫ اللغة العبرية الحديثة‪ :‬العمري‪ ،‬كمال‪ -‬ل مطبعة – ل طبعة – ل‬‫تاريخ ‪. 97.‬مجلة العلوم العربية والنسانية‪ ،‬جامعة‬ ‫القصيم‪ ،‬المجلد الثالث‪ ،‬العدد الول ‪2010.‬‬ ‫‪1981‬م ‪.‬‬ ‫‪..‬‬ ‫‪University College Dublin.D.‬‬ ‫‪.) 1997 May 7. R.Chomsky.Barsky.‬الصفحات‪. F. England.‬‬ ‫ المفصل في علم العربية‪ :‬الزمخشري‪ ،‬أبو القاسم محمود بن‬‫عمر‪ -‬بيروت‪ -‬دار الجيل‪ -‬الطبعة الثانية‪ ،‬بدون تاريخ ‪.‬‬ ‫ نظرية النظم وقيمتها العلمية في الدراسات اللغوية عند عبد‬‫القاهر الجرجاني‪ :‬مراد‪ ،‬وليد‪ -‬دمشق‪ -‬دار الفكر‪ -‬ل طبعة‪،‬‬ ‫‪1403‬هب ‪. 1951.‬‬ ‫ اللغة العبرية قواعد ونصوص‪ :‬راشد‪ ،‬سيد فرج‪ -‬الرياض‪ -‬دار‬‫المريخ للنشر‪ -‬ل طبعة‪1993 ،‬م ‪.‬‬ ‫ نظرية التقدير عند النحاة العرب والمسلمين وأثرها في نحاة‬‫الغرب المعاصرين تشومسكي مجدد النحو العربي ‪ . Kamal.‬جاسم‪ ،‬جاسم‬ ‫علي‪ ،‬وجاسم‪ ،‬زيدان علي ‪ . (Rev. University of Penna.

Aspects of the Theory of Syntax. Cambridge. Press. Jassem.= = = = =. Syntactic Structures. I. Academic Press Inc. Zaidan Ali. M. Berlin. 1968. H. Jassem Ali.= = = = =. .Isenberg. 1965. 1968. 1957.Noordeen. (eds.Robins. 1984. 1995. ASG-Bericht Nr. P.). . .: M. New York: Harper and Row. Drills and Exercies in Arabic Writing and Pronunciation for Learners of Arabic as a Foreign/ Second Language. 1966.= = = = =. Formal Syntax. .Jassem. A. . H. .Culicover. 2000. . Der Begriff "Text" in Der Sprachtheoric. Study on Second Language Learners of Arabic: An Error Analysis Approach. Jassem Ali. . Kuala Lumpur: A. T. New York.84 . Cartesian Linguistics: a Chapter in the History of Rationalist Thought. London: Longman. and Halle. The Sound Pattern of English. Kuala Lumpur: Golden Books Centre. The Hague: Mouton.Jassem. 1977. W. New York: Harper and Row. Zaid Ali. Wasow. and Akmajian. 8. R.S. & Jassem. A Short History of Linguistics. Mass. . T.= = = = =.

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful