‫إبراهيم عباس ياسين‬

‫أغنيــات‪...‬‬
‫لعرس‬
‫الطفولة‬
‫ شــــــعر للطفـــــال ‪-‬‬‫من منشورات اتحاد الكتاب العرب‬
‫‪1999‬‬

‫الحقوق كافة‬
‫مـحــــفــــوظـة‬
‫لتـحــاد الـكـتـاب‬
‫البريد اللكتروني‪Email : aru@net.sy :‬‬
‫النتــرنيت ‪Enternet : unecriv@net.sy :‬‬
‫‪‬‬

‫‪2‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫"ليست الطفولة عمرا ً فقط‬
‫أو مرحلة من مراحل‬
‫الحياة‪...‬‬
‫إنها شعب‪ ..‬شعب بريء"‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫الهداء ‪..‬‬
‫إلــــى مــها‪..‬‬
‫و رؤى‪..‬‬
‫و بتـــول‪..‬‬
‫ثـــلث يمامــات‪..‬‬
‫علــــى شــرفـــــــة القلــــب‪.‬‬

‫‪‬‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪5‬‬

‫مــــن أغانــي‬
‫الفصـــــول‬

‫‪6‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪7‬‬

‫‪ -1‬الخــريــــف‬
‫ل عشب ـَ فــي الحقلِ‬

‫قــــد هاجرَ العصــــفورْ‬

‫الســــــــــحبُ كالظّل‬

‫غطّــت س ــُطوحَ الدورْ‬

‫تُخبّئ النجماتـــــــــْ‬

‫منديلّهـــــــــــــا الشقرْ‬

‫‪8‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫ويخنقـــــُ الهاتـــــْ‬

‫فـــــي صـــــدرهِ البيدرْ‬

‫والريحـُ فــي الدرب ـِ‬

‫تصــــــــــــــيحُ كالثّوارْ‬

‫فوق المدى الرحبِـ‬

‫وتحضنـــــــــُ الشجارْ‬

‫ودربُنــــــا المشغو ْل‬

‫بالضوءِ والعنـــــــــبرْ‬

‫تطوي يدا (أيلولْ)‬

‫ط ُه الخضرْ‬
‫بســــــــــــا َ‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪9‬‬

‫هاقـــد دَنـــا الغيمـــُ‬

‫مــــن شاطــــئ المطارْ‬

‫وأقفرَ الْكرمــــــــــــُ‬

‫مـــن ضحكةِ الســـّمارْ‬

‫ألقاكــــِ مدرســــتي‬

‫بالشّ ْدوِ وا ْلحُبّــــــــــــ‬

‫أهلً ُم َعلّمتـــــــــي!‬

‫يافرحةَ القلبــــــــــــِ!!‬

‫‪ ‬‬

‫‪10‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪11‬‬

‫‪ -2‬أنشـــــودة‬
‫المطر‬
‫مطرٌ‪ ..‬مط ُر‬

‫طرٌ‪ ...‬مَطرْ‬
‫مَ‬

‫الرضـــــُـ تغنــــــي والشجرُ‬
‫وخيوطـــــــــــُـ الفرح ِة تنهمرُ‬
‫َويُكَرْ ِك ُر بالماءِ النّ َهرُ‬
‫‪12‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫طرٌ‪ ...‬مَطرْ‬
‫مَ‬

‫مطرٌ‪ ..‬مط ُر‬

‫مط ٌر يسقي السهلَ‪ ..‬الزّرْعا‪..‬‬
‫َويُوافــــي الشاطــــئ وَالنبعــــا‬
‫مط ٌر فــــي دنيانــــا الجوعــــى‬
‫كالفجرِ الباســــــــــــــمِ يَنْتَشِرُ‬
‫طرٌ‪ ...‬مَطرْ‬
‫مَ‬

‫مطرٌ‪ ..‬مط ُر‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪13‬‬

‫الريحــــُ تدقّـــ على بابــــي‬
‫َويُغنّــــــي دوماً مِزْرابـــــــي‬
‫فاســـــمعْ أنّاتـــــ الحطابـــــِ‬
‫فـــي جوفــِـ الموقدِ تَســـْتَ ِعرُ‬
‫مطرٌ‪ ..‬مط ُر‬

‫طرٌ‪ ...‬مَطرْ‬
‫مَ‬
‫‪ ‬‬

‫‪14‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪15‬‬

‫‪ -3‬عودة السنونو‬
‫مرحباً‪ ...‬عادَ‬
‫الســــــــــــــــــنونو‬

‫وانطوى ثوبــــــــــُ‬
‫الشتاءْ‬

‫مرحباً‪ ...‬طالَ‬
‫الحنينـــــــــــــــــــــُ‬

‫لكــــَ يــــا عرســــَ‬
‫الضياءْ!‬

‫مـــــــــن رأى الطي َر‬
‫تُغنّــــــــــــــــــــــي‬

‫وَهْــي فـــي العلى‬
‫رفوفـــــــــــــــــــــْ‬

‫ولهــــا العشاشــــَ‬
‫تبنـــــــــــــــــــــــي‬

‫فــــــــي الزوايــــــــا‬
‫والســـــــــــــــقوفْ‬

‫تنقرُ الشّبّاكَـ ‪ ،‬تزقـو‬

‫لحنَهـا ا ْلعَذْبَـ البديعْـ‬
‫‪16‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫فيردّ الوردُ يشدو‪:‬‬

‫"مرحباً عادَ‬
‫الربيـــــــــــــــــع"!‬

‫زارَني اليو مَ صديقْ‬

‫عابراً بحرَ الظلمــــْ‬

‫قال فـــــي همســــٍـ‬
‫رقيقـــــــــــــــــــــْ‪:‬‬

‫"أنا أشدو للسلمْ"‬

‫يارســــولَ الحبّـــ‪:‬‬
‫أهلً‬

‫كيـــــــــــــف أحوا ُل‬
‫الْجميعــــــــــــــــــْ؟‬

‫هذه زهرةُ دفلى‬

‫ل كَ من كفّ الربي عْ!‬
‫‪ ‬‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪17‬‬

‫‪ -4‬في الصيف‬
‫نلهو وَندو ْر‬
‫ونظ ّل نَطير‬
‫أسرابَ فراشاتٍ من نورْ‬
‫َونُغنّي‪..‬‬
‫نسبحُ كالطيرِ‬
‫ل نخشى أمواجَ الحرّ‬
‫في الصيفِ‪ ...‬وشطآنُ بلدَي‬
‫رم ٌل مسحورْ‬
‫ُدرّ منثورْ‬
‫‪18‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫أمواجٌ زرقاءُ تنادي‬
‫فير ّد الزنبقُ والمنثورْ‬
‫ف العصفور الشادي‬
‫وير ّ‬
‫ونجيء كأنسامِ الفجرِ‬
‫أحراراً نرقصُ كالطيرِ‬
‫نلهو وندو ْر‬
‫ونظ ّل نطيرْ‬
‫أسرابَ فراشاتٍ من نورْ‬
‫َونُغنّي‪..‬‬
‫نشرقُ كالمالِ‪..‬‬
‫يطيرُ بفرحتنا الزمنُ‪:‬‬
‫"عاشَ الوطنُ‬
‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪19‬‬

‫ش الوطنُ"‬
‫عا َ‬
‫‪ ‬‬

‫‪20‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪21‬‬

‫صباح الخير‬
‫«صـــباحُ الخيرِ يـــا‬
‫أمـــــــــــــــــــــــــي‬

‫صـــباحُ الخيرِ يـــا‬
‫أبتـــــــــــــــــــي»‬

‫صــــباحُ الخيرِ كلّ الخيرِ‪ ،‬يــــا أنغامـــَـ‬
‫أُغنيتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي!‬
‫سـعيداً كالمنـى لكمـا‬

‫يط ّل الصــــــــــب ُ‬
‫ح‬
‫ُمبْتَســـــــــــــــــِما‬

‫ويرسـمُ أجم َل اللحانـِ‪ ،‬مـن حُبّ‪ ،‬على‬
‫شفتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي‬
‫‪22‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫أبــي ُنوّارةُ كالفج ِر تضحــك فــي المدى‬
‫الرّحْبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــِ‬
‫وأمـي نجمةٌ للحبِـ تغم ُر بالسـنا دربـي‬
‫هُمـا المال فــي عمـــري ونَبْضُـ الشوق فـي‬
‫صــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدري‬

‫ومــن آيات ـِ ســحرهما يفوح ُـ العطرُ فــي‬
‫لغتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي‬
‫ح الخيرِ يــا‬
‫ح الخيرِ يــا أمـــي صــبا ُ‬
‫صــبا ُ‬
‫أبتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي‬
‫ح الخيرِ‪..‬يـا أحبابُـ يـا أصـحابُ‪..‬يـا أنغامَـ‬
‫صـبا ُ‬
‫أغنيتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي!‬
‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪23‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪24‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫قالت الشمس‬
‫(‪)1‬‬

‫الشمسُ إذْ تنهضُ في البكورِ‬
‫من نومِها ضاحك ًة بالنّورِ‬
‫تنــثالُ بالفراحِ والملْ‬
‫وتغمرُ الوجـــو َد بال ُق َبلْ‬
‫أسمعُها في فرح ٍة تقولْ‪:‬‬
‫"ل شيءَ مستحيلْ‬
‫وكلّ شيءٍ ممكنٌ‬
‫‪1‬‬

‫() البكور‪ :‬أول النهار‪ ،‬قبل طلوع الشمس‪.‬‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪25‬‬

‫بالحبّ والعَ َملْ"‬
‫‪ ‬‬

‫‪26‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫مها)‬
‫وردةٌ ا ْ‬
‫مها ( َ‬
‫س ُ‬
‫َ‬
‫حيّنا حديقةْ‬
‫في َ‬
‫صغيرةٌ أنيقةْ‬
‫يضحكُ فيها الزهرُ‬
‫ح الطيرُ‬
‫ويستري ُ‬
‫خلُها‬
‫ن البّواب إ ْذ َأ ْد ُ‬
‫أستأذ ُ‬
‫حديقتي الخضراءُ ل أُ ْهمِلُها‬
‫أرى بها الربيعا‬
‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪27‬‬

‫َووَ ْر َدهُ البديعا‬
‫أعرفُ من أسمائ ِه الجوريّا‬
‫والزنبقَ الناريّا‬
‫ف المنثورَ في أحواضِه‬
‫وأعر ُ‬
‫والنرجسَ النديّا‬
‫سمُها؟‬
‫وهذه الوردةُ‪ ...‬آهِ ما ا ْ‬
‫ياليتني‪ ...‬ياليتني أشمّها؟‬
‫أجابني العصفورُ‪ :‬هذي طفل ٌة‬
‫صغيرةٌ كالوردِ‪ ،‬واسمُها‪( :‬مَها)!‪.‬‬
‫‪ ‬‬
‫‪28‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪29‬‬

‫أصدقاء النهر‬
‫قلتُ للنهرِ الصغيرْ‪:‬‬
‫كيف تجري حافياً‬
‫بين الصخورْ؟‬

‫هل ترى الشواكَ تعلو ضِفّتيكْ‬
‫والحصى يكرجُ مابين يديكْ‬
‫‪30‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫كيف ل تخشى متاهاتِ الطريقِ‬
‫جبْني يا صديقي!‬
‫ف تمهّلْ‪ ،‬وَأ ِ‬
‫ق ْ‬
‫أين أنت الن ذاهبْ‬
‫ضاحكًا مثل الكواكب؟!‬
‫ب الطيورِ‬
‫فأجابَ النهرُ‪:‬أسرا ُ‬
‫حرّ الهجيرِ‬
‫والخرافُ البيضُ في ّ‬
‫نَبْتَةُ الزّ ْرعِ‪ ،‬وأعشابُ البراري‬
‫والثرى الظمآنُ يحيا بانتظاري‬
‫‪ ‬‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪31‬‬

‫‪32‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫حكاية القمر‬
‫سألتني "مَها"‪:‬‬
‫هل ينا ُم القمرْ‬
‫بعد طو ِل السهرْ؟‬
‫قلتُ‪ :‬ل‪ ..‬ل ينامْ‬
‫ح الظلمْ‬
‫فوقَ سط ِ‬
‫ كيف يحيا إذنْ‬‫هادئاً في سلمْ؟‬
‫قلت‪ :‬هذا القمر‬
‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪33‬‬

‫في قديمِ الزمانْ‬
‫ف كل البلدْ‬
‫طا َ‬
‫مثلما السندبادْ‬
‫باحثًا عن عمل‬
‫باحثًا عن أمانْ‬
‫هكذا‪ ،‬ثم كانْ‬
‫أن رأى نجمةً عذبةً يا "مها"‬
‫تزدهي بالضياءْ‬
‫ب السماءْ‬
‫في درو ِ‬
‫فمضى خلفها‬
‫باسماً كالملْ‬
‫وهناك اشتغلْ‬
‫‪34‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫إنه حارسٌ لنجوم السمّا‬
‫ب ا لكسلْ‬
‫ل يح ّ‬
‫ليس يشكو المَللْ‬
‫وهناك ابتنى‬
‫من ضِيا موطنا!‬
‫‪ ‬‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪35‬‬

‫‪36‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫أمنيات صغيرة‬
‫(‪)1‬‬

‫أو ّد لو أطي ْر‬
‫بجانحٍ من نورْ‬
‫أعانقُ الفضاءَ‬
‫والقمّة الشماءَ‬
‫ب الضياءَ‪.‬‬
‫وفي دروبِ الليلِ أسك ُ‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪37‬‬

‫(‪)2‬‬

‫أو ّد لو أصي ْر‬
‫يا إخوتي‪ ..‬منار ْه‬
‫ط للبحّار ْه‬
‫تبسمُ خلف الش ّ‬
‫في عتمةِ البحورْ‬
‫(‪)3‬‬

‫لو أنني أُغنيّ ْة‬
‫ينشدها الصغارْ‬
‫على مدى النهارْ‬
‫في حار ٍة شعب ّيةْ‬
‫‪38‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫(‪)4‬‬

‫أو ّد لو أكو ْ‬
‫ن‬
‫سحابةً في ظمأ السنينْ‬
‫تروي الثرى الصبورْ‬
‫ب والنهارَ والطيورْ‬
‫والعش َ‬
‫من دمعها الهتون( )!‬
‫‪2‬‬

‫(‪)5‬‬

‫لو أنني‬
‫ إذا مضى النهارْ‪-‬‬‫واختبأت في بيتها القمارْ‬
‫‪2‬‬

‫()‬

‫طرْ‪.‬‬
‫الهتون‪ :‬يقال (هتن) المطر والدم ُع أي َق َ‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪39‬‬

‫أشعّ مثل كوكبٍ سعيدْ‬
‫في ظلم ِة الوجو ْد‬
‫أسامرُ الجنو ْد‬
‫خلف خطوط النارْ‬
‫(‪)6‬‬

‫أو ّد لو أهلّ كالمط ْر‬
‫أباركُ الترابَ والعشابَ والشجرْ‬
‫وخلف خطوي‪ ،‬مثل طفلٍ‪ ،‬يضحكُ الربيعْ‬
‫بثوبهِ المطرّزَ البديعْ‬
‫كي أمنحَ الخيراتَ للجميعْ‬
‫والحبّ للجميع!!‬
‫‪40‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫‪ ‬‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪41‬‬

‫‪42‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫رسالة المل‬
‫صغيرتي‪..‬‬
‫إذا أتى الشتاءْ‬
‫يجرّ ذيلَ غيمةٍ‪...‬‬
‫تنهلّ بالبكاءْ‬
‫ق الضياءْ‬
‫وانطفأت ‪-‬ياقمري‪ -‬زناب ُ‬
‫في بيد ِر السماءْ‬
‫ن الشجارْ‬
‫ح أغص َ‬
‫وعرّت الريا ُ‬
‫من ثوبها‪ ،‬وفرّت الطيارْ‪...‬‬
‫فل عبيرَ وردةٍ‪...‬‬
‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪43‬‬

‫ول سنا نها ْر‬
‫ول قميص ربوةٍ‪..‬‬
‫إل وقد أحرقه الصقيعْ‬
‫أقول ياصغيرتي‬
‫لهجم ِة العصارْ‪:‬‬
‫"من حبّنا‬
‫ومن شذا أشواقِنا‬
‫من بسم ِة الطفلِ‪...‬‬
‫ومن غناءِ المِ للرضيعْ‬
‫من حلمنا المزدهرِ البديعْ‪...‬‬
‫سيول ُد الربيعْ‪".‬‬
‫‪ ‬‬
‫‪44‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪45‬‬

‫مــــاهـــــو؟‬
‫ن الدرسُ"‬
‫حا َ‬

‫ن الجرسُ‬
‫"ر ّ‬
‫قلت‪ :‬انتبهوا يا أطفالْ!‬
‫ثم أجيبوني في الحا ْل‬
‫شيءٌ يلزمنا كالماءْ‬
‫في السّراء وفي الضرّاءْ‬
‫إن تطلبهُ جا َء إليكْ‬
‫يحكي شِعْراً‬
‫يروي خبَراً‬
‫‪46‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫يسطعُ نوراً في عينيكْ‬
‫إن تسأَلهُ ما تجهلهُ‬
‫كان العالمُ بين يديكْ‬
‫ليس ثياباً‪ ..‬فهوالحلى‬
‫ذهبٌ؟ ل‪...‬ل‪ ..‬فهو الغلى‬
‫لنْ‬
‫أوْفى من أوفى الخ ّ‬
‫يبني مجداً للنسانْ‬
‫قالوا عنه من أجيالْ‬
‫"خيرٌ جليسٍ" يا أطفالْ!‬
‫صاحت بشرى‪..‬‬
‫هتفت ليلى‪...‬‬
‫رامي‪ ..‬منصورٌ‪ ..‬وربابْ‪...‬‬
‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪47‬‬

‫مرحى‪ ..‬مرحى‪ ..‬يا أصحابْ‬
‫ما أعنيهِ‪ ..‬كان "كِتابْ"!‬
‫‪ ‬‬

‫‪48‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪49‬‬

‫لغتنا الجميلة‬
‫أكتب ـُ فوق النجم ـْ‬

‫وأرســمُ الســطورْ‬

‫وفوق وجهِـ الغيمـْ‬

‫بريشةٍ مـــــن نورْ‬

‫على ذرا الجبا ْل‬

‫وأضلع الصـــخورْ‬

‫والســــه ِل والتللْ‬

‫والشطـــّـ والبحورْ‬

‫أكتبـُ‪ :‬تحيـا لغتـي‬

‫على مدى الحقبــْ‬
‫‪50‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫قصيدةً في شفتي‬

‫عـــن أمْ ِة العرب ــْ‬

‫اللغ ُة الســــــمحاءْ‬

‫تحيـا بنـا كالنبَضْـ‬

‫رســـال َة الســـماءْ‬

‫كانـــــــــــت لهذي‬
‫الرضـــــــــــــــــْ‬

‫تنبـــُ فـــي الدماءْ‬

‫حروفهــا كالســحرْ‬

‫وتنث ُر الضياءْ‬

‫فــي دربنــا كالفجرْ‬

‫غنـــى بهـــا الباءْ‬

‫مـن أقدمِـ العصـورْ‬

‫وفاضتـْ الســماءْ‬

‫مـــــن ســـــحرها‬
‫بالنورْ‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪51‬‬

‫أكتبــــــــــــُ فوق‬
‫الســـــــــــــــــحبْ‬

‫قصــــيدةً خضراءْ‬

‫تقولُ‪ :‬كلّ الحبــــْ‬

‫للغةِ الســــمحاءْ!!‬

‫‪ ‬‬

‫‪52‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪53‬‬

‫المعلم العربي‬
‫المانـــــــــــي يداه‬

‫والندى مقلتاهــــــــْ‬

‫كوكبـــــــٌ قلبُهـــــــُ‬

‫والضحــــى دربُهــــُ‬

‫كــم بنــى مــن سـَنا‬

‫ِللْعُل موطنـــــــــــا‬

‫كـــــــي يهلّ النهارْ‬

‫فـي عيونِـ الصـغارْ‬

‫باســـــماً‪ ..‬حالمـــــا‬

‫ناعماً‪ ..‬ناعمـــــــــا‬

‫***‬
‫‪54‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫نجم ٌة وَجههــــــــــُـ‬

‫فـي دروبِـ السـماءْ‬

‫غيمةٌ كَفّهــــــــــــــُ‬

‫ل تملّ العطاءْ‬

‫فاشهدوا‪ :‬إنّهـــــــــ‬

‫ســــــــــيّد الوفياءْ‬

‫***‬
‫‪ ‬‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪55‬‬

‫حـــريَّــــــة‬
‫ُ‬
‫أشدو باسْ ِمكِ ليلَ نَها ْر‬
‫يشدو الجدو ُل والطيارْ‬
‫شمسُ الفرحةِ‪ ..‬وج ُه النجمْ‬
‫رم ُل الشـاطئِ‪ ..‬فج ُر الحلمْ‬
‫يشدو باسْ ِمكِ صوتُ الحبْ‬
‫ضوءُ العينِ ونبضُ القلـــبْ‬
‫باسْ ِمكِ تزدهرُ المالْ‬
‫ت الطفا ْل‬
‫تصفو ضحكا ُ‬
‫‪56‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫جِلكَ فوق الظلما ْء‬
‫من أ ْ‬
‫ت أرواحُ الشهداءْ‬
‫فاض ْ‬
‫ت الملُ‬
‫أنتِ النورُ‪ ..‬وأن ِ‬
‫بضيا ِئكِ دوماً نكتحلُ‬
‫ك ياحلم الحرارْ‬
‫باسْ ِم ِ‬
‫يشدو قلبي ليلَ نهارْ‬
‫‪ ‬‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪57‬‬

‫الشــــــــــــهيد‬
‫من بعي ْد‬
‫لم يزل وجهُ الشهيدْ‬
‫كالضحى يأتي‪ ..‬وكالحلمِ السعيدْ‬
‫من بعيدْ‬
‫لم يزل صوتُ الشهيدْ‬
‫س ْمعِ الوجودْ‬
‫هاتفاً يصرخُ في َ‬
‫َويُنادي‪:‬‬
‫مزّقوا كلّ مناديلِ ا ْلحِدا ِد‬
‫‪58‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫واخلعي ‪-‬يا أختُ‪ -‬أثوابَ السوا ِد‬
‫فأنا مازلت أحيا‬
‫رغم ليلِ الموتِ أحيا‬
‫في ترابِ الرضِ‪..‬‬
‫في غيمِ السماءِ‬
‫ن الضياءِ‬
‫في تلوي ِ‬
‫في خُطا الفجرِ‪..‬‬
‫وفي ضوءِ النهارِ‬
‫في أناشيدِ الصغارِ‬
‫ت السَنابلْ‬
‫في ارتعاشا ِ‬
‫وتراتي ِل الجداو ْل‬
‫في صمو ِد الصامدينْ‬
‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪59‬‬

‫وقلوب الثائرينْ‬
‫لم أزل أحيا على مَرّ السنينْ‬
‫صلْباً‪ ..‬وعزمًا ل يَلينْ‬
‫ساعدًا ُ‬
‫‪ ‬‬

‫‪60‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪61‬‬

‫الطفا ُ‬
‫ن‬
‫ل يغنو ُ‬
‫للوحدة العربية‬
‫منذ عصورٍ‪ .....‬منذ عصورْ‬
‫تحيا خالدةً كالنّورْ‬
‫ض القلبْ‬
‫في العينين‪ ..‬ونب ِ‬
‫ع الحبْ‬
‫توق ُد كل شمو ِ‬
‫س الم ِل الخالدْ‪:‬‬
‫ظ شم َ‬
‫توق ُ‬
‫« شعبُ واح ْد‬
‫‪62‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫وطنٌ واحد»‬
‫()‬
‫من بغداد( ) إلى مكناس‬
‫()‬
‫من عجلون( ) إلى الوراس‬
‫وطنٌ نفدي ِه بالدّمْ‬
‫كي يحيا حُ ّراً كالحلمْ‬
‫يضحكُ فينا بالمالْ‬
‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫أرضاً‪ ،‬أنهاراً‪ ،‬وجبالْ‬
‫‪3‬‬

‫() بغداد‪ :‬مـن أشهـر المدن فـي القطـر العراقـي‪ ،‬وهـي‬
‫العاصمة‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫()‬

‫مكناس‪ :‬مدينة في المغرب العربي‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫()‬

‫عجلون‪ :‬جبل في الردن‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫() الوراس‪ :‬سـلسلة جبال فـي الجزائر‪ ،‬وقـد كانـت معاقـل‬
‫للثوار أيام الثورة على الستعمار الفرنسي‪.‬‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪63‬‬

‫بردى( ) للمجا ِد سبي ْل‬
‫()‬
‫والر ّدنُ( ) كنه ِر النّيل‬
‫منذ عصورٍ‪ ...‬منذ عصورْ‬
‫تحيا خالدةً كالنّورْ‬
‫تحيا أملً رغم الدهرْ‬
‫ترسمُ أبداً شكل النصرْ‬
‫ترسمُ شمساً للتينْ‬
‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫()‬

‫بردى‪ :‬نهر في سوريا‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫()‬

‫الردن‪ :‬نهر في فلسطين‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫() النيل‪ :‬من النهار المعروفة في الوطن العربي‪ ،‬يمر في‬
‫السـودان ومصـر ويوفّـر لهمـا الخيـر والبركـة والرفاه‬
‫والطمأنينة‪.‬‬
‫‪64‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫(‪)11‬‬

‫من ذي قار( ) إلى تشرينْ‬
‫تهتفُ فينا‪" :‬ل تبتعدوا‬
‫يا أطفا َل العربِ اتّحدوا"!‬
‫‪10‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪10‬‬

‫‪11‬‬

‫() ذي قار‪ :‬من أش هر المعارك القدي مة في التار يخ العر بي‬
‫وقد انتصر فيها العرب بفضل وحدتهم‪.‬‬
‫() تشر ين‪ :‬من أش هر المعارك العرب ية في الع صر الحد يث‬
‫وقد انتصر فيها العرب بفضل وحدتهم أيضا‪.‬‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪65‬‬

‫طيّارة رؤى‬
‫طيري‪ ..‬طيري‬

‫فوقَ السحبِ‬

‫ثم أضيئي‬

‫مثل الشّ ِهبِ‬

‫طيري فوق الشجرِ العالي‬
‫ق بالما ِل‬
‫شمساً تشــر ُ‬
‫علّي‪ ...‬فوقَ القممِ‬
‫علّي‪َ ...‬‬
‫َ‬
‫ياطيارةُ‪ ،‬مثـــ َل النّجم‬
‫‪66‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫زوري السهلَ‪..‬‬

‫وزوري الوادي‬

‫حيّي عني‬
‫َ‬

‫أرض بلدي‬

‫حيّي عني الشعبَ الثائرْ‬
‫في وج ِه العصــا ِر الغادرْ‬
‫***‬
‫ح ِ‬
‫ب‬
‫طيري‪ ...‬طيري‪ ...‬فوقَ السّ ُ‬
‫زوري كلّ بلدِ العْربِ‬
‫‪ ‬‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪67‬‬

‫عيدُ الشجرة‬
‫عيدُ الشجرةْ‪..‬‬
‫عيدٌ أحضرْ‬
‫ن الغاليِ الكبرْ‬
‫عيدُ الوط ِ‬
‫قولوا معنا‪ :‬يحيا الزارعْ‬
‫ن الرائعْ‬
‫يرسمُ شكل الوط ِ‬
‫وطناً يضحكُ بالمالْ‬
‫خضْراً‪ ...‬وظِللْ‬
‫أشجاراً ُ‬
‫ش البيدرْ‬
‫ش الحقلُ‪ ...‬وعا َ‬
‫عا َ‬
‫‪68‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫ن الغالي الكبرْ‬
‫ش الوط ُ‬
‫عا َ‬
‫عيدُالشجرةْ‪...‬‬
‫عيدُ أخضرْ‪...‬‬
‫* * *‬
‫صاحت (سلوى) يا أطفالْ!‬
‫قوموا‪...‬واجتمعوا في الحا ْل‬
‫هيّا ‪-‬قالت‪ -‬نحفرُ حفر ْة‬
‫ولنزرعْ في أرضي شَجَ َرةْ‬
‫ل ننساها‬
‫بل نرعاها‬
‫نروي تُرْبَتها بالماءْ‬
‫وغداً تكبرُ هذي الشجرةْ‬
‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪69‬‬

‫تبقى معنا‪ ..‬صيفَ شتاءْ‬
‫تعطي زهْراً‪...‬‬
‫تعطي ثمراً‪...‬‬
‫تهدي ظلً للصحابْ‬
‫تبقى ذكرى للحبابْ‬
‫تحيا حلماً رغم الزمنِ‬
‫وبها يزهو دوماً وطني!‬
‫‪ ‬‬

‫‪70‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫بصرى تتحدث عن‬
‫نفسها‬
‫اسمي ُبصْرى‬

‫من يجهلني؟!‬

‫أحيا ذكرى‬

‫عبر الزمنِ‬

‫وجهي يُشْ ِرقُ بالحل ْم‬
‫أبداً‪ ،‬واسْمي‪( :‬بصرى الشامْ)‬
‫ح الوّلْ‬
‫منذ عصورِ الفَتْ ِ‬
‫وأنا عنوانُ المستق َبلْ‬
‫ق الليلِ مَنار ْة‬
‫أحيا فو َ‬
‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪71‬‬

‫ُأعْطي للهادينَ بشار ْة‬
‫كانت كلّ طيو ِر الفج ْر‬
‫صرْ‬
‫تعبرُ من أقواسِ الن َ‬
‫ترسم درباً للجيا ْل‬
‫ك بالما ُل‬
‫درب ًا تضح ُ‬
‫من أبنائي (ابنُ اليْهَمْ)‬
‫ت الفتحِ العظمْ‬
‫ورجال ُ‬
‫هذا (الديرُ) وهذا (المعبدْ)‬
‫ش َهدْ‬
‫والبراجُ العليا تَ ْ‬
‫أني أحيا رغم الزم ِ‬
‫ن‬
‫خ الوطنِ !!‬
‫شمساً في تاري ِ‬
‫‪ ‬‬
‫‪72‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪73‬‬

‫بَتول‪ ...‬بَتول‬
‫بَتول‪ ..‬ياصغارْ‬
‫أنشود ُة النهارْ‬
‫من بسمةِ الشعاعِ‬
‫ض َر ِة المراعي‬
‫خ ْ‬
‫َو ُ‬
‫ومن أغاني الطيرِ والحقولْ‬
‫تشكّلَتْ بَتولْ‬
‫كأنّها قصيد ْة‬
‫في خاطري‪ -‬جديدةْ!‬‫‪74‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫*‬
‫بتولْ‪ ...‬ياصغارْ!‬
‫في آخرِ المشوارْ‬
‫إذا أتى المساءْ‬
‫وسافر الضياءْ‬
‫تنامُ‪ ...‬يا أحبّتي‬
‫هادئةً كالهرّة‬
‫وإن بَدا الصباحْ‬
‫بنور ِه الوضّاحْ‬
‫تنهضُ وقْتَ الفجرِ‬
‫باسمةً كالزّهْرِ‬
‫في ثغرها نشيدْ‬

‫*‬

‫*‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪75‬‬

‫كأنها في عي ْد‬
‫تهتفُ مثل الطيرِ‪:‬‬
‫ح الخيرِ!‬
‫ماما‪ ...‬صبا ُ‬
‫أنا أحبّ روضتي‬
‫ووالدي‪ ...‬وإخوتي‬
‫أريدُ أن أطيرَ كالحمام ْة‬
‫بابا‪ ...‬مع السلمةْ!!‬
‫‪ ‬‬

‫‪76‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪77‬‬

‫أغنيات إلى الوطن‬

‫‪78‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪79‬‬

‫يا موطني!‬
‫يا موطني‬

‫ما أجملكْ!‬

‫الحبّ لكْ‬

‫والمجدّ لكْ‬

‫تعيشُ منذ ال َز ِل‬
‫في قلبِنا وال ُمقّلِ‬
‫أنشود ًة خضرا ْء‬
‫ل تعرفُ انتهاءْ‬
‫يا موطني الحرّ البي‬
‫الموتُ ِل ْل ُمغْ َتصِبِ!‬
‫‪80‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫نوراً على جباهنا‬
‫تحيا‪ ..‬في أكبادنا‬
‫أنتَ الشروقُ الباسمُ‬
‫أنت الربيع الحالمُ‬
‫أنتَ الهوى‪ ..‬أنت المنى‬
‫تحيا لنا‪ ..‬تحيا لنا!!‬
‫‪ ‬‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪81‬‬

‫قصيدة حب‬
‫وطني‬
‫يارودة الحلمِ‪..‬‬
‫ياشوقَ الروابي‬
‫للمطرْ‬
‫أيها الضاحك كالشعارِ‪..‬‬
‫في ضو ِء القمرْ‬
‫أيها الساكنُ فينا‬
‫بأغاني الم ِل الع ْذبِ‪..‬‬
‫‪82‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫الطروبِ‬
‫في صلةِ الروحِ‪..‬‬
‫في نَ ْبضِ القلوبِ‪،‬‬
‫في ابتهالتِ الماني‪.‬‬
‫ت الحنينْ‬
‫وارتعاشا ِ‬
‫يا عرينَ الثائرينْ‬
‫دُمتْ مرفوع َالجبينْ‬
‫ع الليالي والمحنْ‬
‫رغم أوجا ِ‬
‫حرّا يا وطنْ‬
‫عشتَ ُ‬
‫وكريماً يا وطنْ!‬
‫* * *‬
‫وطني‬
‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪83‬‬

‫يانفح َة الذكرى‬
‫وياطيف ًا بأجفانِ الغريبِ‬
‫أيها المزروعُ بالمالِ‪...‬‬
‫في كلّ الدروبِ!‬
‫أيّ فجرٍ لم يكحّل مقلتيكْ؟‬
‫أيّ شمسٍ لم تُقَبّلْ راحتيكْ؟‬
‫أيُ نهرٍ لم يُس ّبحْ‪...‬‬
‫ك الميمونِ‪...‬‬
‫باسم ِ‬
‫في سمعِ الزمن ؟‬
‫ب ياوطن ؟!‬
‫أيّ قل ّ‬
‫* * *‬
‫وطني الح ّر المينْ‬
‫‪84‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫عشتَ مرفوعَ الجبينْ!‬
‫‪ ‬‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪85‬‬

‫حكاية‪...‬‬
‫ت‬
‫ن ل يمو ْ‬
‫عن وط ٍ‬
‫يا إخوتي‪...‬‬
‫يا إخوتي الصغارْ!‬
‫يافجرنا الورديّ‪...‬‬
‫يا أنشودة النهارْ!‬
‫أحكي لكم‪ ..‬يا إخوتي الصغارْ‬
‫عن موطنٍ للضو ِء واللوانْ‬
‫‪86‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫في أرضِ كنعان التي‪..‬‬
‫يحتلّها الطغيانْ‬
‫عن موطنٍ‪...‬‬
‫قد كانَ ‪ ..‬ياماكانْ‪...‬‬
‫كلوح ٍة جميلةٍ أبدعها فنّانْ‬
‫ن الحبيبْ‬
‫وكان هذا الموط ِ‬
‫كالعشّ للصغا ِر والكبارْ‬
‫وفهي يحتمي الغريبْ‬
‫أحكي لكم‪...‬‬
‫يا إخوتي الصغار عن مدينةٍ‪...‬‬
‫كأنّها صبيّة مجلوّة في عرسْ‬
‫ب تُدعى (القدسْ)‪.‬‬
‫مدينةٍ للح ُ‬
‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪87‬‬

‫أنسامُها بشائرُ‬
‫نجماتُها منائرُ‬
‫ودربُها أشعارْ‬
‫لكنما‪...‬‬
‫قد ساءهم‪ ..‬يا إخوتي الصغارْ‪...‬‬
‫أن تزدهي القمارُ في سمائها‬
‫أو يضحكَ النهارْ‬
‫فاتّفقوا‪...‬‬
‫ ومن همُ؟‬‫ العدا ُء والشرا ُر والصهاينهْ‬‫ أن يعبثوا كالريح‪...‬‬‫‪88‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫في بلدي الم َنهْ‬
‫ أن يشنقوا‪ ،‬يا إخوتي‪ ،‬القصائدْ‬‫ويحرقوا المعابدْ‬
‫* أن يقلعوا النجوم من مكانها‬
‫أن يحرقوا الشجارْ‬
‫فشرّدوا الطيارَ عن أوطانها‬
‫ويتّموا الصغارْ‪...‬‬
‫‪.................‬‬
‫وهكذا‪..‬‬
‫خيّم يا أحبّتي الظلمْ‬
‫ولم يعد ينشدُ طي ُر الحبّ‪...‬‬
‫والســــلمْ‪..‬‬
‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪89‬‬

‫ولم نعد نسم ُع عن بلدِنا الخضرا ِء‬
‫ت والدمارْ‬
‫غي َر المو ِ‬
‫‪................‬‬
‫لكنما ل تقلقوا‪...‬‬
‫يا إخوتي الصغارْ‬
‫فالقدس يا أحبّتي‬
‫مازال في أجفانها‬
‫يختبئ النهارْ‬
‫‪ ‬‬

‫‪90‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫المحتوى‬
‫‪6 ..............‬‬

‫‪-1‬‬

‫‪8 .............................‬‬

‫‪-2‬‬

‫‪12 ..............‬‬

‫‪-3‬‬

‫‪16 .............................‬‬

‫‪-4‬‬

‫‪18 .........................................‬‬
‫‪22 .......................................‬‬
‫‪25 ........................................‬‬

‫(‬

‫)‬

‫‪27 ..................‬‬

‫‪30 ..................................‬‬
‫‪33 .....................................‬‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪91‬‬

‫‪37 ..................................‬‬
‫‪43 ....................................‬‬
‫‪46 .........................‬‬
‫‪50 ...............................‬‬
‫‪54 ...............................‬‬
‫‪56 .............................‬‬
‫‪58 .............‬‬
‫‪62 ...........‬‬
‫‪66 ...........................................‬‬
‫‪68 ........................................‬‬
‫‪71 ................‬‬

‫‪...‬‬

‫‪74 .....................................‬‬
‫‪78 ......................‬‬
‫‪92‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫!‪80 .............................................‬‬
‫‪82 .............................................‬‬

‫‪...‬‬
‫‪86 .........................‬‬
‫‪91 ...............................................‬‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪93‬‬

‫‪‬‬

‫رقم اليداع في مكتبة‬
‫السد الوطنية‪:‬‬
‫أغنيات لعرس الطفولة ‪ :‬شعــر للطفال‪ /‬ابراهيــم عباس‬
‫ياسين ‪ -‬دمشق؛ اتحاد الكتاب العرب‪،‬‬
‫‪94 -1999‬ص ؛ ‪24‬سم‪.‬‬

‫‪-1‬‬

‫‪811.9‬‬

‫طياس أ‬
‫‪ -3‬ياسين‬

‫‪ -2‬العنوان‬

‫مكتبة السد‬

‫ع‪835/5/1999-‬‬

‫‪94‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

‫‪‬‬

‫ـ ـــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ ‪95‬‬

‫هذا الكتاب‬
‫مجموعـــة شعريـــة للطفال‪ .‬تحتوي على‬
‫مجموعـة قصـائد تمنـح قيمـة معنويـة للطفـل‪،‬‬
‫وترفده بإحساس وطني‪ ،‬وتنمي لديه إحساساً‬
‫اجتماعيا ً وقــد وفــق الشاعــر باختيار اللفاظ‬
‫البسـيطة‪ ،‬والصور الجميلة‪ ،‬والتفعيلت الهادئة‬
‫بما يتناسب ووعي الطفل الثقافي والمعرفي‪-‬‬
‫مما ينمي ذائقته‪.‬‬
‫‪‬‬

‫‪96‬‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــــــــــــــــــــ‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful