‫أرشيف مقال ت نبيل فياض‬

‫التي نشرها في موقع الناقد‬
‫استضاف موقع الناقد ‪ www.annaqed.com‬منبر نبيل فياض لثكثر من عام‪ ،‬ولكن محححرر‬
‫الموقع قرر إزالة منححبر نبيححل فيححاض فححي شححهر تمححوز ‪ ،2005‬وهكححذا اختفححى الرشححيف‬
‫الوحيد لمقال ت نبيل فياض الخيرة‪.‬‬
‫هذا الملف يحوي مجموعة مقال ت نبيل فيحاض الحتي نشحرها فحي منحبره السحابق علحى‬
‫الناقد مرتبة من الحدث إلى القدم‪ ،‬وقد جمعته لنفسي خل ل فترة نشر الرشيف على‬
‫الناقد لتسهيل البحث عن ثكتابا ت نبيل فياض‪.‬‬
‫وبما أنني ثكنت قد حصلت عام ‪ 2004‬على موافقة مسبقة من الكاتب نبيل فياض ومن‬
‫محرر الناقد الكاتب بسام درويش على نقل مقال ت نبيل فياض من الناقد إلى مححوقعي‬
‫وموقع مرآة سورية‪ ،‬أجد أن بإمكاني نشر هذا الملف ثكامل على الموقعين ليبقى متاحا‬
‫لكل متابعي ومحبي ثكتابا ت نبيل فياض‪ .‬وأتمنى أن يحصل عدد ثكبير مححن المواقححع علححى‬
‫موافقة الكاتب نبيل فياض لتوزيع هذا الملف‪.‬‬
‫اليهم صالح‬
‫‪www.alayham.com‬‬
‫اللقذقية ح سورية‬

‫جميع الحقوق محفوظة للكاتب نبيل فياض‬

‫الفهرس‬
‫رسالتي إلى المثقفين السوريين‪5...................................................................................................‬‬
‫الوخوان المسلمون وأسطورة التمثيل العددي ‪7..................................................................................‬‬
‫حوار مع عضو الكونغرس كريس كينون‪10....................................................................................‬‬
‫أمرأة من صاّوان‪11..................................................................................................................‬‬
‫العم برنارد وذكريات الماضي الجميل‪12........................................................................................‬‬
‫عواطف الست رغد‪14..............................................................................................................‬‬
‫إنزو و‪ ..‬وخلف‪ :‬انطباعات من أمريكا!‪15........................................................................................‬‬
‫الذكرى العشرون للمركز المهم‪17................................................................................................‬‬
‫انطباعات من لوس أنجلوس‪19....................................................................................................‬‬
‫انطباعات من واشنطن!‪20.........................................................................................................‬‬
‫المفتي الحرامي‪ ..‬صهيب الشامي ‪22.............................................................................................‬‬
‫مجلة "الرجل اليوم" ولقاء مع نبيل فياض ‪23...................................................................................‬‬
‫الديمقراطاّية المعرفاّية‪ :‬حول بيان الوخوان المسلمين الوخير! ‪32.............................................................‬‬
‫متى يعتقلنا المن السياسي؟ ‪35....................................................................................................‬‬
‫الخلفاّية الجنساّية للقبيساّيات‪38.......................................................................................................‬‬
‫القط‪ ..‬ولسان قداسته!‪40............................................................................................................‬‬
‫انتحار الطوائف الصغيرة‪42.......................................................................................................‬‬
‫ال‪ ..‬لم يخلق العرب!!!‪45.........................................................................................................‬‬
‫الجزيرة‪ ..‬والخرزة الزرقاء ‪47....................................................................................................‬‬
‫وليد جنبل‪:‬ط‪ :‬سوق ماريكا وسعيد عقل!! ‪50....................................................................................‬‬
‫رسالة مفتوحة إلى قداسة البطريرك صفير‪53..................................................................................‬‬
‫العمامة أم البسطار‪ :‬السلماّيون السوراّيون ووخرافة العتدال! ‪56...........................................................‬‬
‫نصوص ساّراناّية )‪59............................................................................................................ (4‬‬
‫نصوص ساّراناّية )‪ (3‬أوراق يزيداّية‪ :‬مراسم الوفاة عند اليزيديين ‪62........................................................‬‬
‫نصوص ساّراناّية )‪ (2‬أوراق يزيداّية‪ :‬مراسم الوفاة عند اليزيديين ‪65........................................................‬‬
‫نصوص ساّراناّية ‪68..................................................................................................................‬‬
‫صمت المثفقين المريب‪ :‬في الدفاع عن الحقيقة والمن السوري!! ‪76......................................................‬‬
‫عن أيام الملح والصمت والمل المقهور! )‪78............................................................................. (2‬‬
‫الزمة المعرفاّية للشعب السوري ‪80..............................................................................................‬‬
‫سوربة‪ :‬العيش المستحيل‪83........................................................................................................‬‬
‫عن أيام الملح والصمت والمل المقهور )‪86................................................................................(1‬‬
‫حزب البعث‪ :‬أقلية ساحقة وشعب مسحوق! ‪88.................................................................................‬‬
‫الستاذ عبد الحليم وخاّدام‪ :‬إلى أين ستقودون الدولة والمجتمع؟‪90.............................................................‬‬
‫لن نقاّبل يد الخميني يا ‪ ..‬وزير العلم!!!‪92....................................................................................‬‬

‫الشذوذ الجنسي في سوريا ‪95......................................................................................................‬‬
‫مهل السلم ديانة إرمهاب؟‪100.....................................................................................................‬‬
‫مهل نعمل في إسرائيل؟ ‪104........................................................................................................‬‬
‫ل عام ونحن في الفرح! ‪107..................................................................‬‬
‫الخامس والعشرون من آب‪ :‬ك اّ‬
‫كاّفر‪ ،‬كاّفر‪ ،‬والبقاّية تأتي‪ :‬مشايخ سوراّيا وزمن الفساد!‪108....................................................................‬‬
‫عدنان‪ ..‬وإعادة اكتشاف ال !‪111................................................................................................‬‬
‫صدام العولمتين‪ :‬الصولاّية القديمة والمريكاّية الحديثة!‪113.................................................................‬‬
‫الصلح السوري‪ ..‬والزمن الذي ل يجامل‪116................................................................................‬‬
‫من يشتري مهويتي السوراّية؟ ‪119.................................................................................................‬‬
‫عن عاّدون والصوليين وآوخر أيام العمر‪ :‬من يحمينا في بلدنا؟ ‪122.......................................................‬‬
‫البعثاّيون أم الصولاّيون‪ :‬من داّمر سوراّيا؟ ‪124..................................................................................‬‬
‫ل مهذا الحب! ‪128..................................................................................................................‬‬
‫ك اّ‬
‫ل نريد لحد أن "يطورق"!‪130..................................................................................................‬‬
‫من يأكل العصي‪132..........................................................................................................!!!..‬‬
‫البوذاّية‪ :‬محاولة للفهم )الجزء الاّول(‪136........................................................................................‬‬
‫البوذاّية محاولة للفهم )الجزء الثاني(‪143.........................................................................................‬‬
‫الحزب البوسفياني النفاقاّية السلموية مشرعنة!!!‪150......................................................................‬‬
‫إصلح‪ ..‬ما بعد الموت!!!‪153....................................................................................................‬‬
‫عن الدروز والسماعيليين والمرشديين ماّرة أوخرى ‪157......................................................................‬‬
‫الستعهار الديني‪ :‬الفن التائب وتجارة التطاّرف!‪160..........................................................................‬‬
‫جامعة شعبان عبد الرحيم‪ ..‬العرباّية!!! ‪163.....................................................................................‬‬
‫من مهم أعداؤنا؟‪166.................................................................................................................‬‬
‫شار السد‪ ..‬الضمير الوخير لمة تحاول استرداد عظمتها!‪169............................................................‬‬
‫ب اّ‬
‫سماحة المفتي‪ ..‬اسكت! ‪171.......................................................................................................‬‬
‫فارماكولوجيا بول البعير‪174......................................................................................................‬‬
‫المرشداّيون؟‪176.....................................................................................................................‬‬
‫الوخر الذي سرق مفاتيح الجاّنة‪179...............................................................................................‬‬
‫من سرق السوكاه من دمشق؟ ‪181................................................................................................‬‬
‫وزارة التكايا‪ ،‬أم تكاّية الوزارات‪185.............................................................................................‬‬
‫من يأوخذ إلهنا إلى المدرسة؟‪188..................................................................................................‬‬
‫بريجيت باردو‪ :‬الوخيرة في جيل العظماء! ‪190................................................................................‬‬
‫أزمة النتماء عند السوريين ‪192..................................................................................................‬‬
‫من يعيق التغيير في سوراّيا؟‪194..................................................................................................‬‬
‫حكومة‪ :‬لباّي!ك اللهاّم لباّي!ك! ‪197......................................................................................................‬‬
‫الماروناّية الحضاراّية ‪201...........................................................................................................‬‬

‫أزمتي مع العلويين!‪206............................................................................................................‬‬
‫العمالة الجميلة‪ 17 :‬نيسان‪209....................................................................................................‬‬
‫من يغتال إلهنا الوخير؟ ‪211........................................................................................................‬‬
‫رحيل إله الفرح‪:‬إلى العيد!‪214....................................................................................................‬‬
‫لماذا تصادر أحلمنا؟‪217..........................................................................................................‬‬
‫دروس من تجربة السقو‪:‬ط العراقاّية‪221..........................................................................................‬‬
‫أقفلوا كلاّية الشريعة في جامعة دمشق ‪225.......................................................................................‬‬
‫ثقب الجتهاد الشيعي ‪230..........................................................................................................‬‬
‫وفي الليلة الظلماء يفتقد‪ ..‬كفتارو!!! ‪232........................................................................................‬‬
‫النهار‪ ..‬وظلم الوخوان ‪234.......................................................................................................‬‬
‫السباق الساّني الشيعي إلى‪ ..‬الهاوية‪237..........................................................................................‬‬
‫رسالتي إلى السوريين واللبنانيين ‪242............................................................................................‬‬
‫الزمة المركاّبة‪ :‬العقلاّية اليهوداّية والتعامل معها!‪245..........................................................................‬‬
‫تراتيل لمار مارون‪248.............................................................................................................‬‬
‫أكبر تناقض كوني‪" :‬جمهورية إسلماّية" ‪250..................................................................................‬‬
‫روتانا أم كروخانه‪ :‬محاربة الصولاّية على الطريقة السعوداّية!! ‪255........................................................‬‬
‫عفو ًا حزب البعث‪ :‬سوراّيا ليست عرباّية!‪258...................................................................................‬‬
‫تعاّلم السلم في وخمسة أيام ـ اليوم الخامس ‪261................................................................................‬‬
‫تعاّلم السلم في وخمسة أيام ـ اليوم الرابع‪264...................................................................................‬‬
‫تعاّلم السلم في وخمسة أيام ـ اليوم الثالث ‪269..................................................................................‬‬
‫تعاّلم السلم في وخمسة أيام ـ اليوم الثاني ‪274...................................................................................‬‬
‫تعاّلم السلم في وخمسة أيام‪278....................................................................................................‬‬
‫حقوق النسان في سوراّيا‪ :‬المرأة )‪284.......................................................................................(3‬‬
‫حقوق النسان في سوريا )‪288................................................................................................(2‬‬
‫حقوق النسان في سوراّيا‪291...............................................................................................(1) :‬‬
‫حجاب شيراك ومتعة وخامنئي‪ :‬لو ذات سوار لطمتني!! ‪295.................................................................‬‬
‫من يحمينا في بلدنا‪ :‬الطالبانيون الجدد في سوراّيا؟ ‪299......................................................................‬‬
‫دمشق‪ ..‬عاصمة الومهابيين‪ :‬إلى أين؟ ‪302.......................................................................................‬‬
‫ما مهو السلم؟‪306..................................................................................................................‬‬

‫رسالتي إلى المثقفين السوريين‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 22 ،‬يونيو ‪2005‬‬
‫الجرائد المنية المستقلة الجديدة‪.‬‬
‫فرحنا للغاية عندما رأينا‪ ،‬ونحن في الغربة‪ ،‬أن مواقع الكترونية "مستقلة" جديدة بححدأ ت‬
‫تظهر في سوريا‪ ،‬وتوسمنا في قذلك خيرا؛ لكن الواقع أثبت صحة ما يقا ل من أنه اسمع‬
‫تفرح‪ ،‬جرب تحزن‪ :‬فالمواقع الجديدة ل تعدو ثكونها مراثكز أمنية معصرنة‪.‬‬
‫بعد عودتي من أمريكحا‪ ،‬اتصحل بحي صححفي‪ ،‬قحا ل انحه يعمحل محع الجريحدة اللكترونيحة‬
‫"سححيريا نيححوز"‪ ،‬الححتي يقححا ل إن مالكهححا هححو فححرا‪،‬س طل‪،‬س‪ ،‬ابححن وزيححر الححدفاع السححوري‬
‫السابق‪ ،‬الذي تناولته بالنقد الشديد العام الماضي عححبر حملححتي ضححد الفسححاد! اعتححذر ت‬
‫عن لقححاء الصحححفي بشححكل شخصححي وفضححلت التقححاءه علححى الهححاتف بسححبب المشححاغل‬
‫م‬
‫الكثيرة‪ .‬وهذا ما ثكان‪ .‬استمّر اللقاء الهححاتفي ‪ 58‬دقيقححة و ‪ 59‬ثانيححة‪ .‬وبعححد سححاعا ت تح ّ‬
‫ي وإلححى أصححدقائي وصححدقيتي؛ وضححمن‬
‫نشر اللقاء بطريقة غاية في التشويه‪ ،‬أساء ت إل ّ‬
‫أشياء ثكثيرة‪ ،‬يمكن لذاثكرتي استرجاع المور المشطوبة التالية‪:‬‬
‫‪ 1‬ح قولي عن الصديق فريد الغادري إنه أثكثر وطنّية مّني – بما ل يقارن – وهذه حقيقححة‬
‫ل يضيرني نشرها‪ .‬فأنا لو ثكنت مكان هذا الصديق‪ ،‬ببيته الهنيء ووضعه المادي الخارق‪،‬‬
‫بحياته الوادعة بين غابا ت بوتوماك حيححث تححأتي الغححزلن تحححت شححرفته ثكححل صححباح‪ ،‬لمححا‬
‫فكر ت يوما بالعودة الى سوريا‪ -‬إلى التلوث ومعاداة البيئة‪ ،‬إلى التصحر والفوضى غيححر‬
‫المنظمححة‪ ،‬إلححى المححؤامرا ت الصححغيرة والكححبيرة‪ ،‬إلححى الخححوف مححن الغححد والهححرب إلححى‬
‫الماضي‪.‬‬
‫‪ 2‬ح قولي أيضا إن فريد ثكان يردد على الدوام‪ ،‬حين ثكنت أساله عن دوافعه لمححا يفعلححه‪:‬‬
‫أريد مساعدة الشعب السوري في الوصو ل إلى الديمقراطية‪.‬‬
‫‪ 3‬ح إصرار الصحفي على أن فريد الغادري يريد أن يأتي على دبابة أمريكية لخلق حالححة‬
‫اقتتا ل داخلي ودمار في سوريا‪ ،‬وردي عليه بأن فريححد ثكححان يطححرح علححى الححدوام فكححرة‬
‫)الحل بدون بريمر(؛ ويقصد بذلك إننا في سححوريا شححعب ناضححج ول نحتححاج إلححى شححخص‬
‫مثل بريمر ثكي يكون مندوبا ً ساميا ً في الوطن‪.‬‬
‫‪ 4‬ح عندما ألح الصحفي علححى مسححألة أن فريححد يريححد حل عسححكريا أمريكيححا فححي سححوريا‬
‫وإصراري فحي المقابحل علحى العكحس‪ ،‬قلحت لحه انحك تريحد منحي القيحام بحدور مححامي‬
‫الشيطان وهذا ما ل اقبله‪ .‬إقذا ثكنت موضوعيا اتصححل بفريححد وهححو ل يمححانع فححي الحححديث‬
‫معك ومع غيرك‪.‬‬
‫‪ 5‬ح الحديث عن إمكانيا ت فريد الغادري المادية غير العادية‪ ،‬ودحض الدعاء بأنه يقبححض‬
‫من المريكان لتنفيذ مؤامرة ضد سوريا مع ان العكس هو الصحيح! ولدي وثائقي!‬
‫‪ 6‬ح الحديث عن مواقف فريد النسانية‪ ،‬وطرحنا معا لمشروع الخيار الثالث‪ ،‬أي ل بعث‬
‫ول اخوان بل صو ت الغالبية العظمى الصامتة‪.‬‬
‫‪ 7‬ح الحديث عن ل طائفية فريد وهو المتزوج محن سحيدة لبنانيحة درزيحة‪ ،‬دون إن يلغحي‬
‫قذلك اعتزازه بانتمائه السلمي السني‪.‬‬
‫‪ 8‬ح الحديث عن منظوري الخاص للسياسة‪ ،‬ثكمثقف اضححطره الخححواء السياسححي‪ ،‬الححذي‬
‫أد ت إليه خمسون سنة من حكم البعث‪ ،‬إلى الدخو ل فححي هححذا العححالم غيححر الجميححل ول‬
‫الخلقي المسححمى بالسياسححة‪ ،‬ومقححاربتي الخاصححة للمححر‪ ،‬ثكشححخص تربححى علححى القيححم‬

‫اللهوتيححة الححتي فاضححت عححن الكسححليك حيححث ل يمكححن الفصححل بيححن السياسححة والخلق‬
‫والنسانية‪ ،‬ول اعتقد ان فريد بعيد في قذلك عني‪.‬‬
‫‪ 9‬ح الحديث عن الصحفي المعححارض ميشححيل ثكيلححو وتناقضححه الححذاتي حيححن يهححاجم فريححد‬
‫بزعححم عمححالته لميرثكححا ‪ ،‬وهححو الححوطني الغيححور‪ ،‬ثححم يهححاجمني بزعححم أنححي موفححد المححن‬
‫العسكري لدى المريكان لخرق حاجز ثكان من المستحيل خرقه‪ ،‬واشهد هنا أن ميشيل‬
‫ثكيلو تفوق في قذلك على وثكالة السحتخبارا ت المرثكزيحة المريكيححة! وشخصحيا اعتقحد أن‬
‫هذه المسرحية فبرثكها معلمه السابق الذي أحيل إلى احد أسحوأ أنحواع التقاعحد‪ ،‬والحذي‬
‫لم أتجاوب يوما مع دعوته للعمل عنده بدرجة مخبر مثقف‪.‬‬
‫‪ 10‬ح الحديث التفصيلي والمستفيض جدا بالسماء والرقام عن المجموعة التي وضعت‬
‫في بيوتها وعن ضرورة متابعة العمل لسترداد أموا ل الشعب التي سرقها هؤلء‪ .‬وثكححان‬
‫هذا أهم ما في الحديث‪.‬‬
‫‪ 11‬ح الحديث التفصيلي أيضا عن علقححتي بأحححد المسححئولين الححتي انقطعححت يححوم ‪/ 30‬‬
‫‪ ، 9/2004‬و ملحظتي أن المريكان ثكانوا يعرفون بالتفصيل الممل ثكل شيء عن هححذه‬
‫العلقة‪ ،‬فقد سئلت عنها ليلة وصولي بالذا ت الى واشنطن‪.‬‬
‫‪ 12‬ح تأثكيدي الدائم‪ ،‬وأنا في هذا العمحر‪ ،‬علحى أنحي ل أمتلحك بيتحا ً ول أرضحا ً ول محل ً ول‬
‫أسرة ول حسابا ً بنكي ّا ً في سورّيا‪ ،‬في حيححن يولححد الغيححر‪ ،‬مثححل الجيححل الثححاني مححن تلححك‬
‫الجماعة المسماة بالحر‪،‬س القديم‪ ،‬وفي فمه ملعق اللما‪،‬س‪.‬‬
‫من هنا‪ ،‬وبسبب هذه التصرفا ت غير اللئقة بالعمل الصحفي‪ ،‬اعلن برائححتي التامححة ممححا‬
‫نشر على لساني في هذا الموقع‪ ،‬واحذر ثكافة الصحفيين السححوريين مححن نشححر أي خححبر‬
‫يتعلق بححي سححلبا او ايجابححا دون توثيححق‪ ،‬فححي ظححل الملحقححة القانوني ّححة‪ .‬ثكمححا أطلححب مححن‬
‫المثقفين الموضوعيين والنزيهين أخذ الحذر من هححذه المواقححع الححتي تلبححس ثكححذبا ثيححاب‬
‫الصحافة‪ ،‬وحقيقتها عكس قذلك‪.‬‬
‫نبيل فياض ‪00963116238726‬‬

‬العلويون نزحوا إليها بعد قيام حكم البعث‪ ،‬لكنهم تكاثروا‬ ‫ونححة مححن البعححثيين‪ .‬فكيف يمكححن الححرد ّ‬ ‫على مثل هذه الدعاءا ت؟‬ ‫قبل أن نبدأ بتفنيد إدعاءا ت الخوان‪ ،‬ل بد ّ من مقاربة أسلوب الدولة في المساعدة غير‬ ‫المباشرة في هذا الخلق لتلك السطورة‪ .‬دمشق أصل ً مدينة سنّية مسيحّية مع بعححض‬ ‫الوجودالشيعي الثني عشري‪ .‬‬ ‫صححة علححى الصححعيد العلمححي‪ ،‬وأقصححد بححذلك‬ ‫إقذا انتقلنا الن لقلّية أخرى بالغة الهمّية‪ ،‬خا ّ‬ ‫المسيحيين‪ ،‬فإن أبسط ما يمكن قوله إن المسيحيين موجودون في ثك ّ‬ ‫ل مناطق سححورّيا‬ ‫تقريبًا‪ .‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬فالدولة السورّية‪ ،‬الححتي تححدرك تمام حا ً خطححر الطائفي ّححة علححى التماسححك‬ ‫المستقبلي للكيان السوري‪ ،‬وتعرف تماما ً أيضا ً أن الطائفّية تتف ّ‬ ‫شى في سححورّيا‪ ،‬ثكالنححار‬ ‫في الهشيم‪ ،‬وعلى أعلى المستوّيا ت‪ ،‬تتعامل مع المسألة وفق مبدأ "دفن الححرأ‪،‬س فححي‬ ‫رما ل الوهام خوفا ً من وهج الحقائق"‪ ،‬بل تعتبر‪ ،‬بنوع من النفاقّية المثقفة‪ ،‬أن الحديث‬ ‫في الطائفّية من المحّرما ت‪ ،‬مع أنه الثكثر تداول ً في سوق النتلجنسيا السححورّية اليححوم‪،‬‬ ‫وقذلك بد ل التعاطي بعلمّية مع هذه المشكلة المزمنحة‪ ،‬ودراسحة أفضحل السحبل للتغّلحب‬ ‫عليها‪ .com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 31 ،‬مايو ‪2005‬‬ ‫حتى الن‪ ،‬تبدو المراثكز البحثّية العالمّية الهامة منخدعة بأسطورة التمثيل العددي الححتي‬ ‫رّوج الخوان المسلمون‪ ،‬والتي ساعدهم النظام السوري‪ ،‬بطريقححة غيححر مباشححرة‪ ،‬ثكمححا‬ ‫سنبّين لحقًا‪ ،‬على ترسيخها في العقو ل‪ .‬بل يمكن القو ل‪ ،‬دون‬ ‫مبالغة‪ ،‬إن عدد المسيحيين في دمشق‪ ،‬يناهز المليون نسمة‪ .‬بححل أمتلححك‬ ‫خارطة دقيقة جد ّا ً للمحافظتين تؤهّلني للقو ل‪ ،‬إن نحوا ً من خمس وسبعين بالمئححة مححن‬ ‫سكانهما هم من الطائفة العلوّية‪ .‬من هنا‪ ،‬يمكن القو ل‪ ،‬إن النسبة المئوية للعلويين ل‬ ‫تقل عن ‪ 18‬بالمئة من مجمل الشعب السوري‪.‬يجححب أن ل‬ ‫ننسى أيضا ً الوجود العلوي في بعض مناطق إدلب المحافظححة‪ ،‬وتححوّزع مححوظفين علححوي‬ ‫قوي في ثك ّ‬ ‫ل المحافظا ت السورّية‪ .‬والمختصر المفيد لتلححك السححطورة يقححو ل‪ ،‬إن‬ ‫الخوان المسلمين يمّثلون رأي الغالبّية الساحقة الشعب السوري‪ ،‬باعتبارهم الممّثليححن‬ ‫الحصريين للسّنة‪ ،‬الذين هم الغالبّية الساحقة من الشعب السوري‪ .‬أّما حماة‪ ،‬فمأهولة ثكريف بنسبة ثكبيرة من العلويين‪ .‫الوخوان المسلمون وأسطورة التمثيل العددي‬ ‫‪www.‬والحقيقححة‬ ‫أن الريف الحموي عمومًا‪ ،‬هو ملجأ للقلّيا ت‪ ،‬بعكس حماة السححنّية المحافظححة‪ ،‬الححتي ل‬ ‫تخلو من أقلّية أرثوقذثكسّية في حي المدينة‪ .‬في ريف دمشق‪ ،‬يسححكن‬ ‫ما ثكغالبي ّححة مطلقححة‪ ،‬مثححل صححيدنايا أو معلححول‪ ،‬أو ثكأقلي ّححة‬ ‫المسيحّيون في معظم بلداته‪ ،‬إ ّ‬ .‬وبحسححب‬ ‫هناك إلى درجة أن أحياء بأثكملها‪ ،‬وهي فقيححرة عمومحًا‪ ،‬مك ّ‬ ‫إحصاء تقديري‪ ،‬ل يق ّ‬ ‫ل عدد العلويين في دمشق عن سححبعمئة ألححف نسححمة‪ .‬وتجاهل المرض ليس الطريق المثل للشفاء منه‪.‬‬ ‫ن الخوان المسلمين هم الممث ّححل الشححرعي والوحيححد‬ ‫بعود على بدء‪ ،‬نتساء ل‪ :‬هل فعل ً أ ّ‬ ‫للسوريين؛ هل هم البديل المتاح الوحد للنظام السوري‪ ،‬إقذا ما شححاء ت الرادا ت العليححا‬ ‫ن السّنة السوريين هم خمس وثمانون بالمئححة مححن مجمححل الشححعب‬ ‫التبديل؟ وهل ح ّ‬ ‫قا ً أ ّ‬ ‫السوري؟ وهل أن ثك ّ‬ ‫ل السّنة السوريين أخوان مسلمون؟‬ ‫نبدأ بتفنيد أسطورة أن السّنة السححوريين يشح ّ‬ ‫كلون خمسحا ً وثمححانين بالمئححة مححن مجمححل‬ ‫ن العلححويين يشح ّ‬ ‫كلون‬ ‫ن الحصائّيا ت شبه الدقيقة الححتي لححدي تقححو ل إ ّ‬ ‫الشعب السوري‪ .‬ففي دمشق‪ ،‬هنالك أحياء هاّمححة للغايححة‪ ،‬مثححل القصححاع بكححل تفرعححاته والدويلعححة‬ ‫والطّبالة وباب شرقي‪ ،‬يش ّ‬ ‫كل المسيحّيون فيها الغالبّية العظمى‪ .‬إ ّ‬ ‫الغالبّية العظمحى فححي محححافظتين سحوريتين هحامتين‪ :‬اللقذقّيحة وطرطحو‪،‬س‪ .‬بالمقابل‪ ،‬فحمص المدينححة وبعححض ريفهححا الشححرقي أو‬ ‫م عددا ً ثكبيرا ً من العلويين‪ ،‬ليس أقل من نصف س ّ‬ ‫كان هذه المحافظة الححتي‬ ‫الغربي‪ ،‬تض ّ‬ ‫تعتبر الثالثة في سورّيا‪ .‬في المقام الّو ل‪ ،‬الدولة السورّية‪ ،‬ثكأي ثكيان‬ ‫قائم أساسا ً على اللعلمي ّححة أو علححى العدائي ّححة‪-‬للعلححم‪ ،‬تفتقححد علححى نحححو شححبه ثكامححل أي‬ ‫ضرة؛ مححن‬ ‫منهجّية توثي ّ‬ ‫قّية أو أي برنامج إحصائي علمي‪ ،‬ثكتلك التي تمتلكها الدو ل المتح ّ‬ ‫هنا‪ ،‬فإن أي حديث عن النسب التمثيلّية للديموغرافيا السورّية‪ ،‬بحسححب توزعهححا الثنححي‬ ‫أوالمذهبي أو اليديولوجي‪-‬التحّزبي‪ ،‬يبقى أقرب إلى التخمين منه إلححى أي شححيء آخححر‪.annaqed.

‬‬ ‫مة الثالثة في سورّيا هي الدروز‪ .‬‬ ‫إقذا عدنا الن إلى السّنة السوريين العححرب‪ ،‬يكفححي أن نححذثكر إن أهححم البححاحثين النقححديين‬ ‫للفكر الصولي بكاّفة أشكاله اليوم‪ ،‬على الصعيدين السوري والعربي‪ ،‬هححم مححن جححذور‬ ‫سورّية عربّية سنّية‪ :‬يمكن أن نذثكر أسماء لمعة في هذا المجا ل‪ ،‬مثل‪ :‬صححادق العظححم‪،‬‬ ‫مد شحححرور‪ ،‬علححي الشححعيبي‪ ،‬حسححين العححودا ت‪ ،‬يوسححف الجهمححاني‪،‬‬ ‫الطّيب تيزيني‪ ،‬مح ّ‬ ‫مد حبش‪.‬‬ ‫القلّية الطائفي ّححة العربي ّححة الخيححرة الححتي يمكححن قذثكرهححا هنححا هححي الثناعشححريون‪ .‬هححل يمكححن أن‬ ‫نذ ّ‬ ‫ثكر بأسماء مثل رياض الترك‪ ،‬ساطع الحصري‪ ،‬يوسححف الفيصححل‪ ،‬عصححام المحححايري‪.‬وربمححا‬ ‫المس ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن هؤلء يشكلون حوالي ‪ 2‬بالمئة من تعداد الشعب السوري‪.‬أ ّ‬ ‫مححاروني أرثوقذثكسححي قححوي فححي القححرى‪ .‬والدروز هم الغالبّية الساحقة في محافظححة‬ ‫القلّية الها ّ‬ ‫السويداء؛ إضافة إلى وجودهم القوي فححي بلححدة جرمانححا الكححبيرة‪ ،‬وفححي صحححنايا وبعححض‬ ‫دمشق وريف إدلب‪ .‬لكححن ل‬ ‫يمكن إنكار الوجود القوي للتيار الصوفي بأنواعه بين هؤلء‪..‬غالبي ّححة الثكححراد‬ ‫العظمى السححوريين مححن الطائفححة السححنّية‪ ،‬وإن ثكححان فيهححم قل ّححة ل تححذثكر مححن العلححويين‬ ‫واليزيديين‪ .‬‬ ‫ج بالمسيحيين الذين يش ّ‬ ‫كلون الغالبّية المطلقححة فححي بعححض أحيائهححا‪ ،‬ثكمححا أن‬ ‫فالمدينة تع ّ‬ ‫قرى حمص الغربّية مسيحية بالمطلق تقريبًا‪ .‬وإقذا ما أضفنا إلححى الححدروز السححماعيليين الموجححودين أساسحا ً فححي‬ ‫محافظة حماة ]السلمّية وريفها‪ ،‬وبعض مصياف والقدمو‪،‬س[ ومحافظة طرطو‪،‬س ]نهححر‬ ‫الخوابي[ وبعض حمص ودمشق‪ ،‬تكون النسبة ل أقل من سبعة بالمئة‪.‬وهححؤلء‬ ‫موجودون في أحياء ثلثة من دمشق‪ ،‬وفي بلححدة السحّيدة زينححب القريبححة مححن العاصححمة‬ ‫السورّية؛ في بعض حمص وقراها‪ ،‬وفي قرية من ريف حلب‪ .‬‬ ‫إلخ؟‬ .‬‬ ‫إثني ًّا‪ :‬يش ّ‬ ‫كل الثكراد جزءا ً ثكبيرا ً من الشعب السوري‪ .‬‬ ‫مححة أقلي ّححة هامححة يبححدو أنححي أّو ل مححن أشححار إليهححا فححي المراثكححز البحثي ّححة المريكي ّححة هححي‬ ‫ث ّ‬ ‫وة فحي بعحض حمحص وريفهحا‪ ،‬فحي ريحف حمحاة‬ ‫المرشدّيون‪ .‬وثكانت القامشححلي‬ ‫المحافظا ت بأقليتها المسيحّية‪ ،‬خا ّ‬ ‫بلدة شبه مسيحّية قبل أن يهجرها أهلها إلى دو ل الغتراب‪ .‬باسححتثناء السححويداء وبعححض‬ ‫درعححا وقراهححا‪ ،‬فالمحافظححا ت السححورّية الخححرى‪ ،‬ل تحتححوي غيححر أعححداد ضححئيلة مححن‬ ‫المسيحيين‪ :‬لكنهم موجودون حتى في دير الزور‪ ،‬التي يمكن اعتبارها المتداد الطبيعي‬ ‫للعراق السّني‪ .‬‬ ‫حي‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ‫مة‪،‬‬ ‫ها‬ ‫ية‬ ‫مسيح‬ ‫في اللقذقّية أقلّية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫محافظححة اللقذقّيححة مححن أقلّيححة مسححيحّية‪ ،‬حححتى القرداحححة‪ .‬مع قذلك‪ ،‬فالثكراد السّنة السورّيون أبعد ما يكون عن الفكر الصولي بشكله‬ ‫الخواني‪ ،‬وأقرب في أحزابهم إلى التيار ت القومّية الديمقراطّية غربّية الطححابع‪ .‬بالمقابححل‪ ،‬فحمححاة المدينححة‬ ‫المحافظة السورّية الشهر‪ ،‬لم تعرف من القلّيا ت غير المسححيحّية؛ مححع قذلححك‪ ،‬فححالوجود‬ ‫صححة محححردة والسححقيلبّية وثكفربححو وعيححن‬ ‫المسيحي قوي تماما ً في بعض قرى حمححاة‪ ،‬خا ّ‬ ‫مة‪ ،‬مححع وجححود‬ ‫ما طرطو‪،‬س المدينة‪ ،‬فل تخلو من أقلّية مسيحّية أرثوقذثكسّية ها ّ‬ ‫حلقيم‪ .‬ول يق ّ‬ ‫ل تعححدادهم بأيححة حححا ل عححن‬ ‫المليححون ونصححف المليححون إنسححان‪ ،‬أي أقححل مححن عشححرة بالمئححة بقليححل‪ .‫ثكبيرة‪ ،‬مثل جرمانا وصحنايا‪ ،‬أوثكأقلّية‪ ،‬مثل يبرود والنبك ودير عطّية‪ .‬محافظححة الحسححكة السححورّية هححي إحححدى أبححرز‬ ‫صة من غير الطوائف الخلقيدونّية‪ .‬‬ ‫مة في‬ ‫ها‬ ‫بلدة‬ ‫تخلو‬ ‫تكاد‬ ‫ول‬ ‫المريكان‪.‬ثكذلك هنالك وجود مسيحي سححرياني فححي‬ ‫قرى حمص الشرقّية‪.‬والمرشدّيون موجودون بق ّ‬ ‫مى الغاب‪ ،‬في بعض ريف اللقذقّية‪ ،‬وفي دمشق وقرية أو أثكثر مححن ريفهححا‪ .‬بقي أن نشير‪ ،‬إلى أن النسبة المئوية للمسيحيين‪ ،‬برأينا هي حوالي ‪12‬‬ ‫بالمئة‪ ،‬هذا دون أن نأخذ بحسباننا مسيحيي المهجر‪ ،‬الذين محا يحزا ل ثكحثير منهحم يحمحل‬ ‫الجنسّية السورّية‪.‬الوجود المسححيحي‬ ‫في حلب هام‪ .‬‬ ‫مح‬ ‫ما‪،‬‬ ‫حد‬ ‫زثكرّيا أوزون‪ ،‬وإلى‬ ‫ّ‬ ‫بالمقابل‪ ،‬فإن قادة التيارا ت القومّية العربّية‪-‬الشححتراثكّية‪ ،‬بشححقّيها الناصححري أو البعححثي‪،‬‬ ‫الشيوعّية باتجاهاتها‪ ،‬القومّية السورّية‪ ،‬الليبرالّيحة‪ ،‬وغيرهححا مححن أصحححاب اليححديولوجّيا ت‬ ‫العلمانّية‪ ،‬هم من أصو ل سنّية‪ :‬وطبعا ً ليسوا من دعاة الفكححر الخححواني‪ .‬وهؤلء ل يتخ ّ‬ ‫طون ربما ‪1‬‬ ‫بالمئة من مجمل السوريين‪.‬مع أنهم منغلقون على قذواتهم‪ ،‬لكنهم غير موجودين في الريححف الحلححبي‬ ‫عمومًا‪ .‬في حمص‪ ،‬الوجود المسيحي هو البرز للعيان بيححن ثكح ّ‬ ‫ل المحافظحا ت السححورّية‪.

‬‬ ‫ن ما نراه في سورّيا من مظاهر دينّية قد تبدو مخيفة للمراقب الغربححي‪ ،‬ل يعححدو ثكححونه‬ ‫إ ّ‬ ‫ً‬ ‫عمومحا أحححد أشححكا ل الحتجححاج السياسححي قذي الطححابع الححديني علححى ممارسححا ت خاطئححة‬ ‫للدولة‪ .‬‬ ‫نبيل فّياض‪ .‬خححبير فححي شححؤون القلي ّححا ت‪ 32 .‬‬ .‬وحالما تفسح الدولة المجا ل لشححكا ل الحتجححاج الححديمقراطي‪،‬‬ ‫سياسّية الطابع‪ ،‬سينكفيء التيار الطائفي قذاتي ًّا؛ لنه لن يعود المخححرج الوحيححد لعواطححف‬ ‫رفض الواقع‪.‬ول يح حقّ لهححم بالتححالي‬ ‫تقديم أنفسهم‪ ،‬بأي شكل‪ ،‬ثكممثلين حصريين لهذا الشعب‪.‬ثكتابحا ً فححي المسححائل الديني ّححة فححي الشححرق‬ ‫الوسط‪ .‬‬ ‫ّ‬ ‫من ثك ّ‬ ‫ل ما سبق؛ يمكن القو ل‪ ،‬إن الخوان المسلمين‪ ،‬في أفضل الحححوا ل‪ ،‬ل يش حكلون‬ ‫أثكثر من عشرة بالمئة من مجمل الترثكيبة الس ح ّ‬ ‫كانّية للسححوريين‪ .‬الدولة‪ ،‬بالمقابححل‪ ،‬الحتي منعحت ثكاّفححة أشحكا ل الحتجحاج السياسححي منحذ وصحو ل‬ ‫البعثيين للسلطة‪ ،‬أتاحت المجا ل أمام قذاك النوع مححن الرفضحّية الطائفي ّححة لنهححا الشححكل‬ ‫التنفيسي المتاح الوحد‪ .‬عشرا ت المقال ت حو ل ديموغرافّية القليا ت‪ ،‬جغرافيتها‪ ،‬عقائدها‪ ،‬وتاريخها‪.‫من ناحية أخرى‪ ،‬فإن المتدينين السّنة السوريين العرب‪ ،‬هم غالبا ً من تيارا ت صححوفّية ل‬ ‫علقة لها بالخوان‪ .‬وهؤلء هم الغالبّية‪.

‬والن محا ل على التقاعد‪ ،‬وهو يعمل في المجا ل النساني مع زوجته الححتي تهتححم‬ ‫و ل منححا ً دراسحّية إلححى جامعححة‬ ‫شحؤون القححادمين مححن أميرثكححا اللتيني ّححة‪ .‬‬ ‫جة ماسة لن تعيش ثكبشححر‬ ‫إقذن‪ ،‬الحقيقة أن شعوب المنطقة‪ ،‬بما فيها الفلسطيني‪ ،‬بحا ّ‬ ‫مححترمين‪ ،‬بالححد ّ الدنحى محن الحقحوق‪ .‬واي‪.‬س‪ .‫حوار مع عضو الكونغرس كريس كينون‬ ‫‪www.com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 27 ،‬مايو ‪2005‬‬ ‫في إقامتي غير القصيرة في واشنطن‪ ،‬ثكان مستضيفي شبه الدائم السّيد مارك ثكينححون‬ ‫وزوجته بيتي‪ .‬‬ ‫هل نخطيء حين نسمح لنفسحنا بحان نكححون رأ‪،‬س حربحة لتيحار يعحرف الجميحع انححه غيحر‬ ‫ديمقراطي وأنه فقط يستعمل الديمقرطي ّححة للوصححو ل إلححى الحكححم وبعححدها علححى الححدنيا‬ ‫السلم؟ لقد تعّلمت من اعتقالي السابق مدى ثكراهية هؤلء للديمقراطي ّححة‪ ،‬حيححن ثكححانت‬ ‫بيانا ت شماتتهم تمل الفضاء والصحف! مع قذلك‪ ،‬فنحن‪ ،‬ثكحزب الصلح السححوري‪ ،‬نبححذ ل‬ ‫ثكل ما في وسعنا من اجل إطلق سراح الخوة في منتدى التاسي!‬ ‫حسحين عحودا ت بشححكل خحاص‪ ،‬ويوسحف الجهمحاني بشحكل أخحص‪ ،‬أثكحبر مححن أن يعتقل‬ ‫وأحصن من أن يتعبا‪ .‬بححل الغريححب أنححي وجححد ت ثكريححس يعححرف بق ّ‬ ‫المعتقلين من منتدى جما ل التاسي‪ ،‬المححر الححذي أزعجنححي وأسححرني فححي آن‪ :‬أزعجنححي‬ ‫لني ثكنت أتمّنى‪ ،‬وأنا أرى ثكيف يعيش النسان فححي الغححرب‪ ،‬أن أجححد الشححعب السححوري‬ ‫يتمّتع‪ ،‬معنوي ّا ً على القل‪ ،‬بما يتمتع بححه الغربي ّححون‪ ،‬وأسححرني لنححي أدرثكححت أن المثقفيححن‬ ‫السوريين في أيد أمينة‪.‬وثكححان ثكريححس فححي انتظارنححا فححي‬ ‫دد‪ .‬د‪،.‬وقذلك من أجل التداو ل في مسألة حقحوق النسحان فحي منطقحة الشحرق‬ ‫صة وأني أعيش هناك‪ ،‬وأحتك بالنا‪،‬س ثكثيرا ً وفححي منححاطق عديححدة‪ ،‬وأعححرف‬ ‫الوسط‪ ،‬خا ّ‬ ‫همومها وهواجسها‪.‬واتفقنا مع ثكريس‪ ،‬ثكحزب الصححلح السححوري‪ ،‬علححى‬ ‫صححة‬ ‫التنسيق الدائم واللقحاءا ت المتواصححلة‪ .annaqed.‬يو في سولت ليك سيتي‪ ،‬عاصمة ولية يوتا‪ .‬إقذن‪ ،‬مارك من ثكنيسحة ل‪.‬محن هنحا‪ ،‬ثكحان اقحتراح محارك أن التقحي نحواب‬ ‫الكونغر‪،‬س من المورمون‪ ،‬وعلى رأسهم ابن أخيه‪ ،‬نائب يوتححا عححن الحححزب الجمهححوري‪،‬‬ ‫ثكريس ثكينون‪ .‬حدث خطأ من منظور الدولة‪ :‬لكن الخطأ ل يعالج بخطأ أثكبر منه‪.‬أو‬ ‫المورمون‪.‬‬ .‬‬ ‫لش ّ‬ ‫ك أن خطأ الدولة ثكان غير عادي في اعتقا ل هؤلء التقدميين الصلحيين‪ ،‬الذين لم‬ ‫يحمل واحدهم يوم ا ً "عصا" في وجه أحد؛ وبالمقابل‪ ،‬ثكان خطأ الخوان المسلمين قاتل ً‬ ‫وهم يتسّلقون‪ ،‬بمكيافلّية مزعجة‪ ،‬ظهور اليسار من أجل الوصو ل إلى غاياتهم‪.‬وبدا لي‪ ،‬على غير ما توقعت‪ ،‬أن ثكريس يمتلك من المعلوما ت الشيء‬ ‫الموعد المح ّ‬ ‫هله للعب دور أثكبر من الححالي فحي مسحاعدة هحذه الشحعوب فحي‬ ‫يؤ‬ ‫الذي‬ ‫الكثير‪ ،‬المر‬ ‫ّ‬ ‫رفع ثكثير من الظلم الذي أحاق بها‪ .‬مححارك أيضحا ً يمح ّ‬ ‫ب‪.‬ومارك‪ ،‬الذي هو من ولية يوتححا‪ ،‬ثكححان نححائب رئيححس المحكمححة الدسححتورّية‬ ‫العليا‪ .‬‬ ‫ثكان حديثي المتواصل مع القيادا ت المورموني ّححة فححي واشححنطن أوسححولت ليححك أو لححو‪،‬س‬ ‫أنجلو‪،‬س هو عن ضرورة حماية حقوق النسان في الشرق الوسط‪ .‬والبارحححة حصححرا ً –‬ ‫الخميس – وثكنت أتناقش مع بيتي حو ل مرثكزهم في القد‪،‬س؛ قالت‪ :‬الغريب أن طلبتنا‪،‬‬ ‫قبل قذهابهم إلى القد‪،‬س للدراسة‪ ،‬يبدون متعاطفين مع إسححرائيل بسححبب العهححد القححديم‬ ‫د‪،‬س‪ .‬‬ ‫توجهت إلى الكححونغر‪،‬س مححع الصححديق فريححد الغححادري‪ .‬لكنهححم بعححد أن يعيشححوا فححي القححد‪،‬س‪،‬‬ ‫وارتبححاط المورموني ّححة القححوي بالكتححاب المقح ّ‬ ‫يصبحون رسل ً للدفاع عن الشعب الفلسطيني في الوليا ت المتحدة‪.

‬‬ ‫أحسسححت أن نفسححي يوشححك أن ينقطححع وأنححا أطححارد هححا الرجححل المريححع؛ وأمححام مبنححى‬ ‫جل تعبك إلى الغد!‬ ‫دة بانتظارنا! أ ّ‬ ‫الكابيتو ل‪ ،‬صاح‪ :‬نبيل! هّيا! السي ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خل هارولد مبرزا لهححم علححى البححاب بطححاقته‬ ‫ثكالعادة؛ نسيت باسبوري؛ وثكالعادة أيضا؛ تد ّ‬ ‫ثكمو ّ‬ ‫ظف رسمي‪ ،‬فسمحوا لي بالدخو ل دون أية وثيقة رسمّية‪.‫وان‬ ‫أمرأة من ص ّ‬ ‫‪www.‬‬ ‫ما رأيك أن نأخذ بعض الصور التذثكارّية معي‪ :‬أعتقد أنها يمكن أن تحميححك إقذا مححا أرادوا‬ ‫اعتقالك‪ ،‬فالك ّ‬ ‫ل يخاف تصرفاتي؟ سألت إليانا من جديد‪.‬‬ ‫في الكابيتو ل‪ ،‬عملت إليانا دليل ً سياحي ّا ً لذاك المبنى الجمل‪ .‬فجأة‪ ،‬صرخت‪ :‬أوه! لححدي‬ ‫تصويت في الكونغر‪،‬س! لقححد نسححيت! ورثكضححت ببححذلتها السححوداء سححريعة إلححى القاعححة؛‬ ‫صارخة من جديد‪ :‬لن أتأخر! انتظروا!!!‬ ‫في الماضي‪ ،‬أطلقوا على مارغريت ثاتشر لقب "المرأة الحديدّية"؛ فهل تسمح السّيدة‬ ‫وان"؟‬ ‫الجميلة بأن اسميها "المرأة المنحوتة من الص ّ‬ .‬‬ ‫وقبل أن أجيبها‪ ،‬أخذتني من يدي إلى بلكون الكابيتو ل‪ ،‬وهي تصرخ في أحححد موظفيهححا‪:‬‬ ‫ها ت الكاميرا! أسرع!‬ ‫ورثكححض الشححاب النيكححاراغوي عربححي الشححكل‪ ،‬نححز ل درج بلكححون الكححابيتو ل‪ ،‬وراح يأخححذ‬ ‫الصور‪ ،‬من تحت المطر الكثيف‪.‬لدي أشقاء ول شأن لهم إطلقا بعملي الثقافي!‬ ‫وهل ستعود إلى سورّيا؟ عاد ت لتسأ ل من جديد!‬ ‫أجبتها‪ :‬نعم!‬ ‫هل يمكن أن يعتقلوك – سألت!‬ ‫قلت‪ :‬ثك ّ‬ ‫ل شيء جائز!‬ ‫ثكانت إليانا تحّلل الوضع في سورّيا وثكأنها تعيش في دمشق‪ .com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 25 ،‬مايو ‪2005‬‬ ‫قا ل لي هارولد المزعج‪ :‬يجب أن نذهب مشيا ً على القدام‪ ،‬من محطة القطححارا ت إلححى‬ ‫الكونغر‪،‬س!‬ ‫أجبته‪ :‬صحيح أن الطبيب في سان دييغو طلب مني أن أمشي بضعة ثكيلومححترا ت يومي ّحا ً‬ ‫لن قلبي في حالة سوء تناغم مع الواقع الخارجي بسبب الكسل وبعض الححوزن الزائححد‪،‬‬ ‫لكنه لم يقل لي أن أمار‪،‬س أعمال ً شاّقة‪.annaqed.‬‬ ‫امرأة قصيرة قلي ً‬ ‫دث بلهجححة‬ ‫تتح‬ ‫الوان‪،‬‬ ‫قبل‬ ‫وجهها‬ ‫التجاعيد‬ ‫هاجمت‬ ‫الصو ت‪،‬‬ ‫ية‬ ‫جهور‬ ‫ل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عرفت بعدها أنها لهجة منطقتها‪ :‬فلوريدا‪ ،‬في الساحل الجنوبي الشرقي لمريكا؛ ثكذلك‬ ‫فقد عرفت أيضا ً أنها من أصل ثكوبي!‬ ‫سألتني إليانا بحما‪،‬س لتيني مفرط‪ :‬تبدو متعبا؟ً‬ ‫قلت‪ :‬هارولد أرثكضني إليك؟‬ ‫ضحكت بصخب‪ ،‬وطلبت من مرافقتها أن تأتي لي بزجاجة ماء‪.‬وثكانت تطرح الفكححرة بعححد‬ ‫الفكرة‪ ،‬حتى وجدتني أفشل في ملحقة ما تقو ل‪.‬‬ ‫عند باب مكتب السّيدة إليانا رو‪،‬س ليتنن‪ ،‬ثكان أحححد موظفيهححا فححي انتظارنححا‪ ،‬ليبلغنححا أن‬ ‫إليانا في الطرف الخر من الكابيتو ل‪ ،‬وأن علينححا أن نسححتق ّ‬ ‫ل برفقتححه القطححار مححا تحححت‬ ‫الرض للوصو ل إليها‪.‬‬ ‫نظر ت إليانا إلي بتمّعن؛ وسألت‪ :‬أنت تعيش في دمشق؟‬ ‫أجبتها‪ :‬نعم!‬ ‫قالت‪ :‬أل تخاف؟‬ ‫قلت لها‪ :‬ليس لدي ما أخاف عليه!‬ ‫وأسرتك؟ قالت!‬ ‫ً‬ ‫ردد ت‪ :‬ليس لدي أسرة‪ .

‬فقا ل العم برنارد‪ :‬قبل مح ّ‬ ‫ً‬ ‫فاعتذر ت لمشاغلي الكثيرة‪ ،‬لكّني أرسلت إليهم خطاب حا يمكححن أن يكونححوا قححرأوه نيابححة‬ ‫عّني‪ .‬‬ ‫سألت العم برنارد من جديد‪ :‬ما رأيك بظاهرة ما بعححد الصححهيونّية فححي إسححرائيل‪ ،‬الححذين‬ ‫ت عنهم ثكثيرًا؟‬ ‫ثكتب ُ‬ ‫دد لي أسماء!‬ ‫قا ل‪ :‬ح ّ‬ .‬وبعد دقححائق‪ ،‬قححا ل لححي‬ ‫العم برنارد‪ :‬تعا ل إلي في برنستون! ثم وّفر علي عنححاء الححذهاب حيححن حضححر هححو قذاتححه‪،‬‬ ‫بأعوامه الثمانية والثمانين‪ ،‬إلى واشنطن‪.‬‬ ‫ثكنت مع هارولد وأستاقذ للعلححوم السياسحّية فححي جامعححة دنفححر – أشححرف علححى أطروحححة‬ ‫الدثكتوارة لكوندي رايس – ننتظر العم برنارد في مح ّ‬ ‫طة القطارا ت فححي المدينححة‪ .‬نظر إلححي‬ ‫العم برنارد بعينيه الثاقبتين؛ وقا ل‪ :‬تعا ل إلي في المساء حتى نحكي في الثقافححة‪ .‬قلححت‬ ‫صححة أن الحكححواتي هارولححد لححن يرافقنححي هححذه‬ ‫له‪ :‬ول ثكلمة سياسة؟ قا ل‪ :‬ول ثكلمة – خا ّ‬ ‫المّرة – على غير عادته‪ ،‬لرتباطه بموعد آخححر‪ .‬والحقيقححة أنححي ل أحتححاج إلححى مرشححدين‬ ‫روحيين في آن‪.‬تححأخر‬ ‫القطار قلي ً‬ ‫ل! وأخيرًا‪ :‬وصل‪.‬‬ ‫سألته بعدها عن مسألة حرق عمرو بن العاص لمكتبة السكندرّية‪ ،‬المححر الححذي أشححر ت‬ ‫إليه في ثكتابي "يوم انحدر الجمل من السقيفة"‪ ،‬وعارضني فيه دون دليل علمي بعححض‬ ‫دة دعيححت لحضححور افتتححاح مكتبححة السححكندرّية‪،‬‬ ‫مشايخ سورّيا‪ .‬فعبد اللطيف البغدادي‪ ،‬الذي أشححار‬ ‫للمسألة للمّرة الولحى‪ ،‬جحاء بعحد زمحن ابحن العحاص بقحرون طويلحة‪ .‬لكححن لن‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫هارولد وزميله ثكانا حاضرين‪ ،‬فقد ثكان الحديث ثكله سياسي ّا‪ .‬ثم أعطاني الهاتف‪ .‬في هذا الخطاب أشر ت إلى أن موضوع حرق المكتبة من قبل عمرو بححن العححاص‬ ‫بطلب من عمر بن الخ ّ‬ ‫طاب خرافة ل أثكثر ول أقل‪ .‫العم برنارد وذكريا ت الماضي الجميل‬ ‫‪www.‬‬ ‫في المساء‪ ،‬قصد ت فندق الهايت ريجنسي‪ ،‬في قلب العاصححمة المريكي ّححة‪ ،‬حيححث يقيححم‬ ‫العم برنارد‪ .annaqed.com‬‬ ‫العم برنارد وقذثكريا ت الماضي الجميل‪ :‬إنطباعا ت من واشنطن!‬ ‫نبيل فياض‪ 24 ،‬مايو ‪2005‬‬ ‫ليعذرني الرائع هارولد وزوجته الجميلة الطيبة جوديث‪ ،‬اللذان ثكانححا أثكححثر مححن أهححل فححي‬ ‫غربة واشنطن الحلوة‪ ،‬فقد ثكانت أجمل الساعا ت تلححك الححتي أمضححيتها مححع هححذا الرجححل‬ ‫موه!‬ ‫الستثنائي‪ ،‬برنارد لويس‪ ،‬أو العم برنارد‪ ،‬ثكما يحلو للجميع أن يس ّ‬ ‫دق‪ ،‬إقذا‬ ‫اتصل به في نهاية نيسان الماضي هارولد؛ وقا ل له عندي صديق ل يمكن أن تص ّ‬ ‫ما عرفت معلوماته اليهودّية‪ ،‬بأنه "سوري"‪ .‬وثكان رّده إنهم طبعا ً أرثححوقذثكس‪ ،‬لكححن ل توجححد أي ّححة وثيقححة مححن هححذه الجماعححة‬ ‫مد سوى الدلئل غير المباشححرة‪،‬‬ ‫يمكننا الستدل ل بها على أي شيء عن اليهود زمن مح ّ‬ ‫أي من الوثائق السلمّية‪ ،‬بححأنهم ثكححانوا ينطقححون بالعربي ّححة‪ ،‬وأن أسححماءهم ثكححانت عربي ّححة‬ ‫تمامًا‪.‬وبدأ ت أسئلتي تنها ل عليه ثكالمطر‪.‬‬ ‫مححدا ً ثكححان‬ ‫سألته‪ :‬هل تعرف أنه في النصوص السلمّية ورد أثكثر من م حّرة أن النححبي مح ّ‬ ‫ضححح فكرتححي الححتي أخححذتها عححن غححايغر وشححباير‬ ‫يذهب إلى بيححت المححدرا‪،‬س‪ ،‬وهححذا مححا يو ّ‬ ‫وهوروفيتس‪ ،‬من أن العلقة بين السلم واليهودّية أقوى بما ل يقارن من تلك التي بين‬ ‫السلم والمسيحّية‪ ،‬بشكلها النصراني؟‬ ‫أجاب بلهفة‪ :‬أين قرأ ت قذلك؟‬ ‫قلت‪ :‬في شرح نهج البلغة لبن أبي الحديد! وربما في تاريخ الطبري!‬ ‫مححة جحد ّا ً بالنسححبة لنحا‬ ‫قا ل العم برنارد‪ :‬إقذا ثكان ما تقحوله صحححيحًا‪ ،‬فهحذا يعنححي أشححياء ها ّ‬ ‫ثكباحثين‪.‬وهذا ما أزعجني‪ .‬‬ ‫في البداية سألته عما يعرفه‪ ،‬ثكأشهر باحث في أميرثكا اليوم‪ ،‬عن شكل اليهودّيححة الححذي‬ ‫ثكان سائدا ً في الحجاز زمن السلم الّولي‪ :‬فالموضوع يشغلني منذ زمن طويل ول أجد‬ ‫له جوابًا‪ .‬وعلحى الرجحح أن‬ ‫صة لعطاء سابقة قذا ت مغزى دينححي لمسححألة حححرق اليححوبيين الححتراث‬ ‫البغدادي ل ّ‬ ‫فق الق ّ‬ ‫الفاطمي الفكري‪.‬‬ ‫تلعثمت أمام هذا الع ّ‬ ‫لمة الححذي صححاغ ثكححثيرا ً مححن منهجححي فححي تنححاو ل التاريححخ‪ .

‬لن ل أحد يقبل بتغيير النظام في الدو ل الديمقراطي ّححة‪ .‬مححن‬ ‫هنا‪ ،‬في سورّيا هنالك معارضون ل معارضة‪.‬‬ ‫ور ت أنه ل يعرفها؛ قا ل‪:‬‬ ‫تص‬ ‫الذي‬ ‫وأنا‬ ‫أدهشتني‬ ‫رائعة‪،‬‬ ‫ية‬ ‫عرب‬ ‫وبلغة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خ ّ‬ ‫ل جنبيك لرامي وامض عنه بسلم‬ ‫مت بداء الصمت خير لك من داء الكلم‬ ‫ق مغاليق الحمام‬ ‫ربما استفتحت بالنط ِ‬ ‫م فاه بلجام‬ ‫إنما السالم من ألج َ‬ ‫سألته‪ :‬لمن هذه البيا ت؟‬ ‫قا ل‪ :‬لبي نوا‪،‬س‪ .‬المعارضححة عححادة‬ ‫تعارض الحكومة ل النظام‪ .‬فححي سحورّيا النظححام والحكومححة شححيء واحححد‪ .‬‬ ‫===========‬ .‫قلت‪ :‬بني موريس‪ ،‬آفي شليم‪ ،‬وأيلن بابيه!‬ ‫ّ‬ ‫أجاب بصراحة غير عادّية‪ :‬بني مححوريس ]وقححد تراجححع عححن أطروحححاته ثكلهححا[ جي ّححد؛ آفححي‬ ‫ما إيلن بابيه فهححو يشححكو مححن وضححعّية نفس حّية مغلوطححة‪ :‬أزمتححه‬ ‫شليم ل أعرفه ثكثيرًا‪ .‬ربما‪.‬مث ً‬ ‫ل‪ :‬لححديكم ثكلي ّححة تعل ّححم تاريححخ‬ ‫العلوم‪ ،‬اسمها خطأ‪ :‬ثكلّية العلوم‪ ،‬ومثلها الصيدلة والجيولوجيا‪ .‬أ ّ‬ ‫نفسّية ل بحثّية!‬ ‫سألته‪ :‬ما رأيك في التعليم في سورّيا‪ ،‬حتى ل نقو ل البحث‪ ،‬لنه ل يوجد عندنا ما يمكن‬ ‫أن نسمّيه "بحثًا"‪ ،‬بالمعنى الفعلي للمصطلح؟‬ ‫ضحك ثكثيرًا؛ وقا ل‪ :‬أنتم لديكم تاريخ تعليم وليس تعليمًا‪ ..‬إلخ!‬ ‫سألته‪ :‬هل يمكن أن توضح قلي ً‬ ‫ل؟‬ ‫ون الكتب التي تعّلم في ثكلّية العلوم من خمسينا ت القححرن الماضححي‪ ،‬هححذا‬ ‫قا ل‪ :‬حين تك ّ‬ ‫يعني أّنكم تعلمون تاريخ العلوم‪ ،‬ل العلوم!‬ ‫سألته ثانية‪ :‬ما رأيك بالمعارضة المثقفة في سورّيا؟‬ ‫عاد ليضحك ضحكته العريضة من جديد؛ ويقو ل‪ :‬في ثك ّ‬ ‫ل دو ل العالم الراقية هنالك فرق‬ ‫بين النظححام والحكومححة‪ ..‬‬ ‫أخير ًا‪ ،‬وقبل أن ننهي اللقاء؛ قا ل لي‪ :‬احفظ البيا ت التالية إقذا ما أرد ت العيش هانئا ً في‬ ‫سورّيا‪.

‬مححاقذا فعلححوا‪:‬‬ ‫أخبرونا؟‬ ‫ما يمكن أن يكون هححؤلء البريطححانّيون السححيئون‬ ‫سنق ّ‬ ‫دم الن مسابقة متعبة للعصاب ع ّ‬ ‫قد فعلوه!‬ ‫المتسابق الّو ل‪ :‬حكم أحدهم بلده بالحديد والنار فلم يسمح للمرء أن يفتححح فمححه حححتى‬ ‫عند طبيب السنان؟ خطأ!‬ ‫وه‬ ‫المتسابق الثاني‪ :‬رمى أحدهم بالسلح الكيماوي بلدة حلبجة المنة فقتححل أهلهححا وش ح ّ‬ ‫قى منهم؟ خطأ!‬ ‫من تب ّ‬ ‫صة يبدو مستحيل ً‬ ‫المتسابق الثالث‪ :‬ج ّ‬ ‫فف الهوار فقضى بالتالي على بيئة من نوعّية خا ّ‬ ‫استردادها؟ خطأ!‬ ‫ً‬ ‫قذبح الشيعة بعد انتفاضتهم للمطالبة بحقهم في أن يكونوا بشرا؟ خطأ!‬ ‫خاض حربا ً عبثّية ضد إيران أنفق فيها مليارا ت خلفتها لححه السححت الوالححدة مححن أزواجهححا‬ ‫الذين ل يستطيع ثكومبيوتر البنتاغون حصر عددهم؟ خطأ!‬ ‫في الحرب قذاتها أشعل فتيل الطائفّية وأزهق أرواح مليين الشباب؟ خطأ!‬ ‫خاض حربا ً أخرى ضد الكويت أنفق فيها المليارا ت وُقتل فيها مئا ت اللوف من الشعب‬ ‫مى بالعربي؟ خطأ!‬ ‫المس ّ‬ ‫أقصى ‪ 80‬بالمئة من شعبه‪ ،‬أي الشيعة والثكراد‪ ،‬عححن مرتبححة البشححر‪ ،‬وحكححم بعشححائرّية‬ ‫طائفّية قذرة؟ خطأ!‬ ‫أشاد سجن أبو غريب‪ .‬إلخ!!! خطأ‬ ‫عجزتم جميعًا؟ اسمعوا‪ :‬الخبر الكارثي هو أن الست رغد اللصة بنححت اللححص‪ ،‬انزعجححت‬ ‫من منظر البابي بثيابه الداخلّية على صفحة جريدة بريطانّية!!!‬ ‫قديم ًا؛ ثكتب جان بو ل سارتر عن المومس الفاضلة‪ ..annaqed.‬هذه أشهر مومس غير فاضلة فححي‬ ‫التاريخ العربي الحديث!‬ .‫عواطف الست رغد‬ ‫‪www.com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 24 ،‬مايو ‪2005‬‬ ‫َ‬ ‫م لهححم غيححر صححدم‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫الذين‬ ‫الصحافيين‬ ‫هؤلء‬ ‫أسوأ‬ ‫ما‬ ‫ا!!!‬ ‫وحملت لنا النباء خبرا ً ثكارثي ّ‬ ‫ّ‬ ‫أنظارنا وتلويث أسماعنا بمشححاهد وتعليقححا ت ل يمكححن لحححد أن يقبححل بهححا‪ .

99‬بالمئة ]هل يذ ّ‬ ‫ثكرثكم هذا الرقم بشيء؟[ من الشعوب العربّية‪ ،‬تحسد هذا النححزو‬ ‫ً‬ ‫وتتمّنى لو ثكانت مكانه‪ .‬‬ ‫نتعت خلف وابن عمه صبح وطرنا إلى العاصححمة‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫خلف قذثكي بما ل يقارن‪ .com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 22 ،‬مايو ‪2005‬‬ ‫والحق يقا ل‪ ،‬إنني أحيي الرفيق إنزو المريكي وأتمنى له العمر المديححد! وبل نححق‪ ،‬فححإن‬ ‫‪ 99..‫إنزو و‪ .‬وخلف‪ :‬انطباعا ت من أمريكا!‬ ‫‪www.‬بكم‬ ‫الليلة‪ :‬أوه! يا بل!ش! ‪ 40‬دولر فقط ل غيححر! ولن أصحححابه يخححافون عليححه للغايححة‪ ،‬فهححم‬ ‫يأخذونه دوري ّا ً إلى الطبيب‪ ،‬ومن عند الطبيب يشححترون لححه أيض حا ً الطعححام – لمححاقذا؟ لن‬ ‫طعام السوق تجاري وليس صحي ّا ً بل إنه قد يرفع نسححبة الكولسححترو ل فححي الححدم! وثكححم‬ ‫تكّلف العملّية؟ ل شيء! مئة وأربعححون دولرًا! وغيححر قذلححك؟ الكححوافير الخححاص بححالكلب!‬ ‫صححة شححعر إنححزو أجمححل مححن أي شححينيون‬ ‫أجّلكم! ل أعرف ثكم يكّلف! لكنححي أشححهد أن ق ّ‬ ‫يم ّ‬ ‫شطه في دمشق أحد ثكوافيرّية سّيدا ت المجتمححع المخملححي – صححرن أثكححثر مححن الهححم‬ ‫على القلب بعد النفتاح – الراقي!‬ ‫إنزو لديه بححانيو خححاص بححه‪ :‬لكنححه يكححره الحمححام‪ ،‬رغححم أن الشححامبو الخححاص بححه ل يححؤقذي‬ ‫العيون! صحيح أنه ل يشاهد التلفزيون‪ ،‬لكنه مدمن على متابعة الخبار عححبر الكومححبيوتر‬ ‫قا ل! وللسف‪ ،‬ليس لديه حتى الن ثكومبيوتر!‬ ‫الن ّ‬ ‫ً‬ ‫خلف‪ :‬صديقي في سورّيا الذي فقد نظره عام ‪ ،1973‬حين ثكان طفل‪ ،‬يلهو بقنبلحة محن‬ ‫مخّلفا ت الحرب! ولن خلف لم يفقد غير نظره‪ ،‬فقد تزّوج‪ .‬لكن خلف في سورّيا‪ .‬ووضعه مزر للغاية‪.‬‬ .‬قححدمت الطلححب إلحى رئيححس الححوزارة‪،‬‬ ‫وثكان وقتها الفقير لك ّ‬ ‫ل اللهة‪ ،‬محمد مصطفى ميرو ]ما غيره – تبع صححهيب ليمتححد[! بل‬ ‫طو ل سيرة‪ ،‬حّولنا الميرو ]أدفع نصف عمري لمن يترجم لي ثكلمة ميرو إلى لغححة حي ّححة[‬ ‫إلى وزيرة شئونه الجتماعّية – بل زغرة – الست بارعة القدسححي‪ ،‬حححرم الخ المعححارض‬ ‫في ج و ت أونكل صفوان القدسي‪.‬‬ ‫ملحظة‪:‬‬ ‫قا ل لي مّرة مسئو ل بعثي إن هذا القدسي يصيبه بحالمغص الكلحوي حيحن يبحدأ معلقحاته‬ ‫في مديح ح ب ع إ!!! ثم تساء ل‪ :‬لمحاقذا ل ي ُححدحش فححي هححذا الححزب‪ /‬ح ب ع إ ‪ /‬محادام‬ ‫دام في عّز شبابه!‬ ‫أثكثر إعجابا ً به من الستربتيزي ص ّ‬ ‫ما أبشع اللت!!! أوف! المهم‪ ،‬حولتني السححت بارعححة بححدورها إلححى منظمححة خيري ّححة فححي‬ ‫دوما! وفي دوما‪ ،‬ثكد ت أن أخلع ثيابي الداخلّية وأتبرع بها لرئيس الجمعّية ثكثرة ما بكححى‬ ‫واستبكى وأوقف واستوقف‪ ،‬من الفقر‪ .‬ثححم حححولت إلححى جمعي ّححة خيريححة فححي بلححدة مححن‬ ‫بلدا ت ريف دمشق الوهابّية‪.annaqed.‬‬ ‫الجامعا ت الها ّ‬ ‫مّرة‪ ،‬وثكنت في الجمهورّية العربّية السورّية‪ ،‬قرأ ت في صحيفة رسمّية – علححى أسححا‪،‬س‬ ‫أن هنالك صحافة غير رسمّية – أن ثمة قانونحا ً يمكحن للمعحاق بمحوجبه أن يحصحل علحى‬ ‫معونة من الدولة أو على القل وظيفة تناسبه‪.‬سأقذثكر لكم أوّل أنواع الطعمة التي يتناولها إنزو‪:‬‬ ‫‪ 1‬ح النوع الهم واسمه‪ :‬هيلز سيانس دايت‪ ،‬وهو عجينة من لحم البقر والفّروج المن ّ‬ ‫كه؛‬ ‫‪ 2‬ح رسيبه‪ :‬خلطة منكهة من لحم العجل والفروج والجبنة؛‬ ‫‪ 3‬ح إيامس‪ :‬بسكويت صغير؛‬ ‫ددة؛‬ ‫‪ 4‬ح بيغن ستريبس‪ :‬شرائح بقر مق ّ‬ ‫‪ 5‬ح غريلين بايتس‪ :‬حليب مع مسحوق العظام!‬ ‫إقذن‪ ،‬إنه الكلب الجميل ح إنزو! وثكما قلت من قبل‪ ،‬فحيححن تعبححت عينححا إنححزو‪ ،‬أجححروا لححه‬ ‫عملّية مستعجّلة ثكانت ثكلفتها حوالي ‪ 2500‬دولر‪ ،‬ووضححعوا لححه بعححد العملي ّححة نوعحا ً مححن‬ ‫القّبا ت البلستيكّية ثكي ل يح ّ‬ ‫ك عينيه!‬ ‫إنزو إجتماعي للغاية! من هنا‪ ،‬ثكان ل بد ّ من إيداعه فندق الكلب بين فترة وأخرى‪ .‬ولنه لححم يححدخل المدرسححة‪،‬‬ ‫وليست أمه أو المدام عضوة فححي التحححاد النسححائي‪ ،‬لححم يلححتزم تحديححد النسححل – أنجححب‬ ‫المضروب أربعة أطفا ل في فترة قياسّية‪.‬وربما لححو ثكححان هنححا فححي أمريكححا لصححبح بروفسححورا فححي إحححدى‬ ‫مة‪ .

‫في البلدة – خير اللهم اجعله خير – قا ل لححي الشححيخ مالححك الجمعي ّححة‪ :‬يمكححن أن نعطيححه‬ ‫‪ 500‬ليححرة سححورّية ثكححل شححهر‪ ،‬لكححن ليححس دائمححًا‪ :‬يعنححي‪ ،‬أقححل مححن عشححرة دولرا ت‬ ‫أمريكّية!!!!!‬ ‫هل يحتاج المر إلى تعليق!؟‬ .

‬فححذثكر لقححاءه بححالجنرا ل فرانكححو‬ ‫وحديثه معه عن مسححتقبل إسححبانيا بعححده‪ ،‬وثكيححف قححا ل لححه الجنححرا ل العجححوز‪ ،‬إن إسححبانيا‬ ‫ستكون بعده ديمقراطّية ثكأميرثكا تمامحًا‪ .‬وراح الجنحرا ل – ثكمحا قحا ل وولفحويتس – يعححدد‬ ‫السححس الححتي يبنححي عليهححا حقححائقه‪ :‬الملكي ّححة السححبانّية‪ ،‬الجيححش السححباني‪ ،‬والقتصححاد‬ ‫السباني‪ .‫الذكرى العشرون للمركز الهم‬ ‫‪www.‬‬ ‫مته ل يتع ّ‬ ‫صو ت المعارضة فيها‪ ،‬حتى وإن ثكان المر بر ّ‬ ‫جل هنا ملحظا ت ثلث‪:‬‬ ‫أخيرًا‪ :‬ل بد ّ أن أس ّ‬ ‫دم إليه‪ ،‬على الدولححة السححورّية بتهمححة تمريححر إرهححابيين‬ ‫‪ 1‬ح هجوم برهم صالح‪ ،‬ونحن نتق ّ‬ ‫إلى العراق؛‬ .‬‬ ‫لقد ثكانت ثكلما ت السّيد وولفويتس لي أثكثر من مشجعة‪ ،‬ثكمعارضة سورّية من الداخل‪.‬‬ ‫بالمقابل مئا ت الوحدا ت السكنّية في الضفة الغربّية وتكاد تط ّ‬ ‫دث بشححيء مححن‬ ‫ح‬ ‫تح‬ ‫حذي‬ ‫ح‬ ‫ال‬ ‫الثالث ثكان برهم صالح‪ ،‬وزير التخطيححط والتطححوير العراقححي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫دام حسححين حححتى اليححوم‪.‬‬ ‫التفاصيل عن الزما ت المزمنة الححتي يعيشححها العححراق مححن ص ح ّ‬ ‫صححة وأن وولفححويتس ثكححان بيححن الحضححور‪ ،‬طلححب المسححاعدة‬ ‫وطبعا ً لم ينس الجميححع‪ ،‬خا ّ‬ ‫الدولّية لتحقيق المن والسلم وإرساء قواعد الديمقراطّية وحقوق النسان‪.‬وبعححدها تححوالى الخطبححاء‪ .‬‬ ‫نتمنى أخير ا ً على الدولة‪ ،‬وهي تعد لمؤتمرهححا القطححري‪ ،‬أن تأخححذ بحسححبانها ضححرورة أن‬ ‫تتعاطى بجدّية أثكثر مع الرأي العام العالمي‪ ،‬الذي ل يضيرها إطلقا ً أن توصل إليه ححتى‬ ‫دى "الشو أوف الديمقراطي"‪.com‬‬ ‫نبيل فياض‪ ،‬واشنطن ‪ 22‬مايو ‪2005‬‬ ‫في حين تفتقد سورّيا بالكامل لما يمكن أن نطلق عليححه اسححم "مرثكححز بحححثي"‪،‬احتفلححت‬ ‫النخبححة الثقافي ّححة‪-‬السياسحّية فححي واشححنطن البارحححة‪ ،‬التاسححع عشححر مححن أيححار‪ ،‬بالححذثكرى‬ ‫العشرين لنشاء "معهد واشحنطن لسياسحة الشحرق الوسحط"‪ .‬‬ ‫بعدها أطل حسن أبو لبدة‪ ،‬وزير العمل والشئون الجتماعّية الفلسطيني‪ .‬والذي حظححي‬ ‫بالتصفيق الدائم من الحضور‪ .‬‬ ‫ثكلمة الترحيب بالحضور ألقاها فرد لفر‪ ،‬رئيس المعهد‪ .annaqed.‬فححي البدايححة ثكححان مئيححر‬ ‫شتريت‪ ،‬وزير النقل السرائيلي‪ ،‬وعضو حزب الليكود‪ .‬‬ ‫اختتم الحفل بكلمة جميلة لبو ل وولفويتس‪ ،‬الذي استهل حديثه بذثكر التغييححرا ت الهائلححة‬ ‫التي حدثت في عالمنا منذ عشححرين سححنة حححتى اليححوم‪ .‬ففحي‬ ‫سؤاله لي‪ :‬أما تزا ل على قيححد الحيححاة؟ ثكححان واضحححا ً تمام حا ً أن المريكححان‪ ،‬علححى أعلححى‬ ‫المستويا ت‪ ،‬ما يزالون يعتقدون أن ثكل صو ت معححارض فححي سححورّيا مصححيره السححجن أو‬ ‫النفي‪ .‬وثكان حححديثه‬ ‫دد علحى آمححاله العريضححة فححي انتظححار‬ ‫عن التطورا ت في لبنان مسححك الختححام‪ ،‬حيححث شح ّ‬ ‫النتخابا ت المقبلة‪.‬من هنا‪ ،‬فقد عقد ت اليوم اجتماع عمل مع إثنين من المسححئولين عححن أحححد أبححرز‬ ‫المراثكز البحث ّية المهتمة بشئون الشرق الوسط‪ ،‬واتفقنا على ترجمة مقال ت المعارضة‬ ‫السورّية‪ ،‬قوّية الصو ت‪ ،‬إلى اللغة النكليزّية‪ :‬ورشحححت لهححم عححدة مواقححع سححورّية علححى‬ ‫النترنت‪ ،‬منها‪ ،‬ثكّلنا شرثكاء‪.‬ثكححان أبححو لبححدة يححرد عملي ّحا ً علححى شححتريت‪ ،‬حيححن قححا ل إن‬ ‫إسرائيل التي تتباهى أمححام العححالم بالنسحححاب مححن وحححداتها السححكنّية مححن غححزة‪ ،‬تقيححم‬ ‫وق القد‪،‬س‪.‬وتوّلى تقديم الخطبححاء‪ ،‬روبححر ت‬ ‫ستانلوف‪ ،‬المدير التنفيذي للمعهد منذ عام ‪ ،1993‬وصاحب مجموعححة مقححال ت شححهيرة‬ ‫تحمححل عنححوان‪" ،‬حححرب الفكححار الشححرق فححي الحححرب علححى الرهححاب‪ :‬مقححال ت فححي‬ ‫الديمقراطّية للعمححوم فححي الوسححط"‪ .‬ثم تطّرأ بعدها وولفويتس إلى ما حصل في الفيلبين ضد مارثكو‪،‬س‪ ،‬ثم انتقححل‬ ‫إلى إندونيسيا‪ ،‬ليحط الرحا ل في التطورا ت الخيرة في أوثكرانيا وجورجيا‪ .‬وثكان حديثه يحتر ّ‬ ‫ثكز عمومحا ً ححو ل‬ ‫مسألتي النسحاب السرائيلي "باهظ الثمن" مححن غ حّزة‪ ،‬والمححن السححرائيلي المفقححود‪،‬‬ ‫وسط غالبّية ل تقيم وزنا ً للديمقراطّية‪.‬وقد‬ ‫ت ّ‬ ‫بدا لي واضحا ً تماما ً أن رئيس البنك الدولي يعرف جّيدا ً مضيفي السوري‪.‬أقيحم حفحل عشحاء فحي‬ ‫المناسبة‪ ،‬في صالة أندرو ميلون‪ ،‬في قلب العاصمة المريكّية‪.‬‬ ‫م تقديمنا إلى الس ّيد وولفويتس في نهاية الحفل‪ ،‬ثكإثنين ل ثالث لهما‪ ،‬من سورّيا‪ .‬‬ ‫لكنها‪ ،‬بالمقابل‪ ،‬تحمل شحكل ً محن اللمعرفحة بالوضحع السحوري الحداخلي الجديحد‪ .

‬‬ ‫===================‬ .‫‪ 2‬ح ثكلم الكواليس عن لقاء عماد مصطفى‪ ،‬السححفير السححوري فححي أميرثكححا‪ ،‬مححع ديفيححد‬ ‫ويلش‪ ،‬الذي حححل محححل وليححم بيرنححز‪ ،‬ومطالبححة الو ل الخيححر بنححوع مححن التعححويض علححى‬ ‫النسحاب السوري من لبنان‪ ،‬ورد ّ الخير البارد؛‬ ‫‪ 3‬ح ثكلم الكواليس أيضا ً عن مطالبة أميرثكّية للسوريين بإيفاد مجموعة مراقبة للمؤتمر‬ ‫القطري‪ ،‬ورفض السوريين للطلب المريكي‪.

‬أ‪ .‬ولن إنزو تعب فجححأة‪ ،‬فقححد ارتححأى أصحححابه‬ ‫أخذه إلى المشفى‪ ..‬الرائعححة‪ ،‬شححيء أثكححثر مححن مححدهش‪:‬‬ ‫ألبسة للكلب‪ ،‬ن ّ‬ ‫ظارا ت‪ ،‬أطعمة‪ ،‬ألعاب‪ ،‬وسائل للترويح عن الكلب المصاب بالثكتئححاب‪،‬‬ ‫صة بالكلب التي تهوى هذه الرياضة‪ .annaqed.‬ومن باب الفضو ل – ثكما قلت – ثكان ل بد ّ لي‪ ،‬ثكسححوري‪ ،‬أن أحيححط‬ ‫بتفاصيل حالة إنزو بالكامل‪ .‬‬ ‫الفندق الخاص بالكلب حكاية أخرى‪ .‬‬ ‫وخا‬ ‫دقيقة‬ ‫بشروط‬ ‫البشر‪،‬‬ ‫من‬ ‫يتبناها‬ ‫من‬ ‫المكان‬ ‫إلى‬ ‫يأتي‬ ‫ّ‬ ‫ل تعليق!!!!‬ .‬أ‪ ،.com‬‬ ‫نبيل فياض‪ ،‬لو‪،‬س انجلو‪،‬س‪ 18 ،‬مايو ‪2005‬‬ ‫مونها هنا ل‪ .‬منحاطق قلحة محن ل يعرفونهحا‪ :‬والحت ديزنحي أو ديزنحي لنحد؛‬ ‫هوليوود؛ الماجيك ماونتن؛ يونيفرسا ل ستوديو‪.‬بالمناسححبة أيضحًا‪ ،‬فقححد شححاهد ت ثكلبحًا‪ ،‬وقححد‬ ‫ثكسر ت إحدى ساقيه‪ ،‬يمشي على ثكرسي متحّرك‪ ،‬لنححه ل يجححوز فححي أميرثكححا أن تحححرم‬ ‫الكلب متعة التنّزه في حالة إصابته بما يعوقه عن المشححي‪ .‬تم أخذ إنزو إلى أحد مشافي الكلب‪ .‬وثك ّ‬ ‫ل صححنف تقححف أمححامه‬ ‫بل رأيت ثياب غطس خا ّ‬ ‫بائعة يتمّنى الزمان لو توقف حين جاء ت إلى هذا العالم!‬ ‫ولن الكلب روح‪ ،‬ل بد ّ من الهتمام به حين يكبر في السححن‪ .‬‬ ‫مو ل الكلب الذي زرته في يوربا ليندا‪ ،‬ضاحية ل‪.‬اثكتشححفت السحّر‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫مة مأوى هائل الحجم للكلب الضالة‪ ،‬التي إّما أن تبقى في المأوى بعناية ثكاملة‪ ،‬أو أن‬ ‫ث ّ‬ ‫صة‪.‬ا‪ .‬أ‪ [.‬في الستقبا ل يسألونك عن اسم الكلححب‪ ،‬عمححره‪،‬‬ ‫هل عنده أي نوع من الحساسّية‪ ،‬هل هو انطوائي أو يمكنححه التعححاطي مححع ثكلب أخححرى‪،‬‬ ‫هل ثمة أدوية معينة يتناولها الكلب‪ .‬في استقبا ل المشفى ت ّ‬ ‫العام‪ .‬وفي لونغ بيتش‪ ،‬إحححدى ضححواحي ل‪.‬مححن هنححا‪ ،‬فقححد رأيححت مححن‬ ‫صة بالكلب من أجححل ضححمان مسححتقبل الكلححب إقذا‬ ‫يؤ ّ‬ ‫من على ثكلبه في مكاتب تأمين خا ّ‬ ‫هرم وشاخ وأضحى وحيدًا!!!‬ ‫ل يمكنك أن ترى ثكلبا ً أو قط ّحا َ فححي أي شححارع أمريكححي‪ :‬باسححتثناء تلححك الحيوانححا ت الححتي‬ ‫ترافق أصحابها إلى ثك ّ‬ ‫ل مكان‪ .‬غيححر أمححاثكن زرتهمححا بفضححولّية ل تضححاهى‪ :‬فنححدق للكلب ومشححفى للكلب‬ ‫ص بالكلب‪.‬إلخ! مححع قذلححك‪ ،‬فرغححم الجماليححة الهائلححة‬ ‫لهذه المناطق التي تقتل بسحرها‪ ،‬لم يشد ّ انتبححاهي‪ ،‬بيححن ثك ح ّ‬ ‫ل المنشححآ ت الضححخمة فححي‬ ‫ضواحي ل‪.‬فحي ل‪.‬ثم بعحد قذلحك يسحألونك عحن الدرجحة الححتي تريحد أن‬ ‫تنز ل الكلب فيها‪ :‬عادي أم لوثكس أم سوبر‪ .‬للمّرة الولى‪ ،‬أن معححالم‬ ‫ن المرء‪ ،‬الذي يزور لو‪،‬س أنجلو‪،‬س ]يس ّ‬ ‫قد يظ ّ‬ ‫ً‬ ‫صة حيححن يغادرهححا‬ ‫خا‬ ‫الذاثكرة‪،‬‬ ‫في‬ ‫ا‬ ‫تأثير‬ ‫الثكثر‬ ‫هي‬ ‫الشهر‬ ‫ية‬ ‫السياح‬ ‫المدينة‪-‬الدولة‬ ‫هذه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نحو مكان آخحر‪ .‬وهو‪ ،‬بالمناسبة‪ ،‬فححي‬ ‫م تسجيل إنزو ثم إحححالته إلححى الفحححص‬ ‫السنة الثالثة من العمر‪ .‬وثكل ثكلب له من يهتم بححه مححن المختص حّين‬ ‫الذين يحملون حتما ً شهادة مساعد طبيب بيطري‪.‬‬ ‫ومكتب للتأمين الصحي للكلب ومو ل خا ّ‬ ‫إنزو هو اسم ثكلب الجماعة التي أقيم معها‪ .‬وبعدها لححوحظ أن إنححزو يشححكو مححن صححعوبة فححي الرؤيححا ول بحد ّ بالتححالي مححن زرع‬ ‫عدسا ت في عينيه‪ ،‬فححي عملي ّححة مسححتعجلة‪ .‬فححي مشححفى الكلب هنالححك‬ ‫فحوصا ت للسكري والقلب والكلى‪ ،‬وعمليا ت القلب للكلب أقل من عادية هنا‪.‫انطباعا ت من لوس أنجلوس‬ ‫‪www.‬أ‪ .

‬‬ ‫دثون بافتخحار طاووسحي عححن المحان‬ ‫يتح‬ ‫بلدهم!‬ ‫في‬ ‫المطلق‬ ‫يتباهى السورّيون بالمان‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫في شوارع دمشحق الحذي ل تشحهده فحي مكحان آخحر! بالمقابحل‪ ،‬نجحد بينهحم نوعحا محن‬ ‫التسويق لخرافة أن أمريكا أثكثر بلدان العالم "ل أمنًا"! أمريكا البلد الححذي تخطححف فيححه‬ ‫النساء والطفا ل في وضح النهار‪ ،‬تحت أعين الشرطة‪ ،‬دون أن ينبس أحد ببنت شفة!‬ ‫قبل يومين‪ ،‬وثكنت أشعر بنوع من الضجر غيححر العححادي‪ ،‬قلححت لمضححيفتي المريكي ّححة‪ :‬مححا‬ ‫رأيك أن نخرج إلى شوارع واشنطن العامرة‪ ،‬نستريح من هدوء بتومححاك القاتححل! قححالت‬ ‫جوديت‪ :‬هّيا بنا! في بيثسدا أفنيو‪ ،‬انتبهت إلى أن الساعة قاربت الثانية عشر لي ً‬ ‫ل! قلت‬ ‫ضححل البقححاء‬ ‫لصديقتي محاول ً التغّلب على إحساسي بالخوف‪ :‬لن ننححز ل مححن الجيححب! أف ّ‬ ‫فيها! نظر ت المرأة القوّية إلي؛ وقالت‪ :‬ثكم أنتم تخافون‪ ،‬يححا س ح ّ‬ ‫كان الشححرق الوسححط!‬ ‫مشيت قربها وهي تدمدم‪ :‬هذه الغحاليري تحذهب إليهحا صحديقتي اللبنانّيحة! جميلحة؟ ثكح ّ‬ ‫ل‬ ‫بضحاعتها إيطالي ّححة!! لكنهحا غالّيحة تمامحًا! اللبنحانّيون‪ ،‬ثكمحا تعلحم‪ ،‬يحبححون "الشححو أوف!!"‬ ‫بالمناسبة‪ :‬ما رأيك أن نأثكل فلفل عند اللبناني جورج في شارع جورج تاون؟؟؟‬ ‫الغريب أن واشنطن دي سي ممتلئة حتى التخمة بالفارقة المريكححان! فححي ثكح ّ‬ ‫ل مكححان‬ ‫تجدهم! في جورج تححاون‪ ،‬ثكححثيرا ً مححا تححرى أسححود وزوجتححه البيضححاء‪ :‬أو العكححس! امححتزاج‬ .com‬‬ ‫نبيل فياض‪ ،‬واشنطن ‪ 18‬مايو ‪2005‬‬ ‫ثكم ثكانت أمريكا‪ ،‬بالنسبة لنا‪ ،‬قبل أن ننضج‪ ،‬قذلك الغو ل الذي يفتر‪،‬س الشعوب والنححا‪،‬س‬ ‫والبلدان! ثكم ثكانت أميرثكا‪ ،‬بالنسبة لنا‪ ،‬قبل أن ننضج‪ ،‬مجحّرد وسححترن ]ثكححاوبويز[ ل هححم‬ ‫لهم‪ ،‬ثكبيض‪ ،‬غير افترا‪،‬س الهنود الحمحر واسححتعباد السححود وسحلخ رؤو‪،‬س اليابححانيين! ثكححم‬ ‫ثكانت أميرثكا قميئة‪ ،‬مريعة‪ ،‬مزعجة‪ ،‬ونحن نتعالك شفاه الحديث‪ ،‬فححي التبححاهي بأخلقنححا‬ ‫العالية وتراثنا العظيم وأمجادنا الغابرة! ألم يلوّثوا أسماعنا‪ ،‬على الححدوام‪ ،‬بأننححا الشححعب‬ ‫المتسامح الوحيد الذي أنجبته المجّرا ت! ألم تصبح أسطورة إحدى السذج من اللمححان‪،‬‬ ‫شمس العرب تسطع علحى الغحرب‪ ،‬حشيشحا ً أدمنححه مثقفونحا منححذ أن تفتححق دمححاغ تلحك‬ ‫الساقذجة عن أسطورتها تلك!‬ ‫مون الفارقححة المريكححان فححي ثقححافتكم‬ ‫ح‬ ‫تس‬ ‫حاقذا‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫حض‪:‬‬ ‫ح‬ ‫البي‬ ‫سألني مستضيفي المريكححي‬ ‫ّ‬ ‫العربّية؟ أجبته‪ :‬زنوج! قذهل الرجل؛ وأردف بالقو ل‪ :‬إقذا قلححت لي أفريقححي أمريكححي هنححا‬ ‫"زنجي"‪ ،‬يمكن أن يسحبك مححن أنفححك إلححى السححجن!!! خجلححت أن أقححو ل لححه إن أسححتاقذ‬ ‫مي السححود‪:‬‬ ‫العقاقير في ثكلي ّححة الصححيدلة حيححث تلقي ّححت تعليمححي حح بل زغححرة حح ثكححان يسح ّ‬ ‫"عبيد"!!! بل قا ل لي فلسطيني التقيته صدفة في واشنطن‪ ،‬يعمل في منظمححة اسححمها‬ ‫مي السححود حححتى الن‪،‬‬ ‫"مسلمون ضد ّ الرهاب"‪ ،‬إ ّ‬ ‫ن الشعب الفلسححطيني مححا يححزا ل يس ح ّ‬ ‫"عبيد"!!!‬ ‫ً‬ ‫ثكّنا صغارا! وثكّنا نعتقد أن الكبار ثكبار! من هنا‪ ،‬فقد ثكّنا نصدقهم! وثكانوا يحشون رؤوسنا‬ ‫بخرافا ت مثل‪" :‬نجاسة الغرب الكافر" و"وساخة الغربيين" بالمعنى الماّدي للكلمة! ثكّنا‬ ‫أوعينا على مقول ت؛ مثل "وحدنا نعرف معنى الطهارة"!‬ ‫وه‬ ‫لت‬ ‫قدم‬ ‫الذي‬ ‫ية‪،‬‬ ‫الجنس‬ ‫المريكي‬ ‫عندما التقيت قذاك المحّلل السياسي المجري الصل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من سورّيا‪ ،‬حيث التقى وزير خارجّية سورّيا المقبل‪ ،‬وليد المعلحم؛ سحألته عحن انطبحاعه‬ ‫الّو ل عن سورّيا؛ قا ل‪ :‬أمور ثلثة لفتت نظري في سورّيا‪ :‬وساخة البلد؛ لطافة النححا‪،‬س؛‬ ‫ووجود شرطيين ثكل عشرين مترًا‪.‫انطباعا ت من واشنطن!‬ ‫‪www.‬‬ ‫في واشنطن‪ ،‬في القرية الجميلة حيث أقيم‪ ،‬بتوماك‪ ،‬تمنيت لححو رأيححت عقححب سححيجارة‬ ‫أوحد؛ تمنيت لو رأيت شخصًا‪ ،‬ضمن أرتلة السيارا ت التي ل تنتهي‪ ،‬يرمححي بمنححديل ورق‬ ‫من شباك سيارته؛ تمنيت لو رأيت طفل ً يمشححي حح دون أهلححه حح أو يلعححب فححي الشححارع؛‬ ‫تمنيت لو رأيت حي ّا ً فرعي ّا ً للغاية ليس فيه سّلة مهمل ت هائلة الحجم!‬ ‫في واشنطن ليست الشوارع وحححدها نظيفححة‪ :‬النححا‪،‬س أيضحا ً أثكححثر مححن نظيفيححن! النححا‪،‬س‬ ‫ممتلئون بالحيوّية‪ ،‬في توجههم إلى أماثكن عملهم‪ ،‬منذ الصباح الباثكر! أمحا تلحك النوعّيحة‬ ‫التي تسّوق لنا في العلم‪ ،‬فأشهد أني لم أرها‪ ،‬رغم تنقلي على مدى تسححعة أيححام فححي‬ ‫أحياء واشنطن وضواحيها‪.annaqed.

‬‬ ‫نبيل فّياض ح من الطائرة التي تقّلنا إلى وفاء وب ّ‬ .‫دثت إلى صديق العمر‪ ،‬ريك‬ ‫العراق والديان في هذا البلد أمر أثكثر من ملفت! حين تح ّ‬ ‫ساسي في أرلنغتون‪ ،‬دال‪،‬س‪ ،‬سألته عن ولديه‪ ،‬نك وثكيري؛ قا ل‪ :‬نك تزّوج أمريكّية مححن‬ ‫أصل فليبيني أمها من هاوايي؛ ثكيري تزّوجت ثكندي من أصل ألماني أمه هولندّية‪ :‬ريححك‪،‬‬ ‫بالمناسبة‪ ،‬من أسرة سورّية الصل‪ ،‬أمه أرمنّية وزوجته هندّية حمراء ح ثكولين!‬ ‫ضرين للغاية‪ ،‬دعاة حقوق‬ ‫بالمقابل‪ ،‬فإن من يرى ويسمع أحاديث أخوتنا اللبنانيين المتح ّ‬ ‫النسان‪ ،‬مثل الكائن المدعو نعمة بعل زّبو ل أبي النصر‪ ،‬عحن السححوريين‪ ،‬يتمنحى لحو أن‬ ‫الله لم يخلق العرب! والسورّيون عمومحًا‪ ،‬فحي نظرتهحم إلحى شحعوب أخحرى‪ ،‬ثكحالثكراد‬ ‫والغجر والفلسطينيين‪ ،‬ليسوا أقل عنصرّية من نعمة بعححل زب ّححو ل هححذا! بححل فححي سححورّيا‬ ‫نظرة إلى النازحين السوريين من قرى الجولن ل تق ّ‬ ‫ل عنصرّية عححن نظححرة ثكيححب تححاون‬ ‫في عز البارتيد إلى نلسون مانديل!!!‬ ‫بأيححة حححا ل‪ :‬عزاؤنححا الوحيححد‪ ،‬ونحححن نححرى أشححكا ل اليمححان المغرقححة فححي حضححارتها فححي‬ ‫واشنطن‪ ،‬حيث يتعايش الكنيس والكنيسحة والمعبحد الهندوسحي أو البحوقذي بأمحان ودون‬ ‫صب‪ ،‬أن الله ح ثكما قلنا في مقالة سابقة ح لم يخلق العرب!‬ ‫تع ّ‬ ‫ملحظة‪ :‬أتمنى حذف التعبير السامي "الله" من ثكح ّ‬ ‫ل السححماء العربي ّححة! وأولهححم‪ ،‬نعمححة‬ ‫بعل زبو ل! قبل أن يأخذه إليه إلهه!‬ ‫سام في ثكاليفورنيا‪.

.‬صهيب الشامي‬ ‫‪www..‫المفتي الحرامي‪ ..annaqed.‬‬ ‫دث عن هؤلء اللصوص بلغة جدّية؟ لن الجدّية تعني‪ ،‬حتى في حال ت النقححد‬ ‫لماقذا ل نتح ّ‬ ‫ً‬ ‫العنف‪ ،‬شيئا من الحترام! وهؤلء ل يستحقون حححتى أن يحتقححروا! الدهححى أن بيححرو أو‬ ‫مححا ل السححوريين عيححدهم بعححد الفضححيحة‬ ‫ميرو أو طيرو – أنت وقذوقك – ثكححان يشححارك الع ّ‬ ‫مباشرة! دون أن يرف له جفن!‬ ‫من سيحاسب؟ نحن نعمل المستحيل للدفاع عن سمعة سورّيا في الخححارج‪ :‬فحترفع لنحا‬ ‫ورقة بيرو وشيخه الحرامي – وبقّية البوطة!‬ ‫من سيحاسب؟ متى سيحاسب هؤلء؟ متى ستتنقى سورّيا من أمثا ل هؤلء؟‬ ‫صًا‪ :‬فماقذا سنقو ل عن عامححة الشححعب؟‬ ‫إقذا ثكان المفتي الذي يفترض أنه ضمير الوطن ل ّ‬ ‫إقذا ثكان المفتي‪-‬القدوة حرامي‪ ،‬فمن سيعيق النا‪،‬س العاديين عن السححرقة‪ ،‬إقذا تححوافر ت‬ ‫لهم الظروف؟‬ ‫حسبنا الله‪ .‬ونعم الوثكيل!!!‬ .‬وقديما ً ثكححانت جارتنححا البعثي ّححة‪ ،‬أم ماجححد الحلموشححي‪ ،‬تقححو ل‪ ،‬فححي‬ ‫حكمة قومّية عّز نظيرها‪ :‬إن غاب سيدي وإن حضر‪ ،‬رجلين ستي أربعة!‬ ‫مححار!! وثكمححا‬ ‫ع‬ ‫أم‬ ‫ثكان الهم في صهيبا تلك العنجهّية التي تمّيز حديثه علححى الرائححي تبححع‬ ‫ّ‬ ‫قالت الكبيرة مارّيا في معلقتها الرمنّية‪ ،‬ثكان‪:‬‬ ‫واثق الخطوة يمشي ملكا ً‬ ‫ظالم الحسن‪ ،‬شهي الكبرياء‬ ‫ثكان تلفاز الحرامّية يدهشنا به باسححتمرار! هححذا قبححل أن ينظححر اللححه إلينححا بعيححن الرضححى‬ ‫والد!ش‪ ،‬ويغنينا عن تلححك الكححوارث! وثكححان ملفتحا ً سححماحته أيضحا ً بتأثكيححده علححى ضححرورة‬ ‫التحديث ]يعني استعما ل آخر ما ابتكره الماليزيون فححي علححم النصححب[ فححي الححدين‪ ،‬مححع‬ ‫مراعاة الحفاظ على الجانب المشرق من تقاليدنا ]يعنححي الرشححوة واسححتخدام التأسححلم‬ ‫لبلف العباد‪![.com‬‬ ‫نبيل فياض‪ ،‬واشنطن‪ 3 ،‬إبريل ‪2005‬‬ ‫أما السّيد مصطفى ميرو ]وقد ورد عند التيفاشي‪ ،‬قاضي النكحة في أيامه‪ ،‬أن اسمه‬ ‫مصطفى بيرو‪ ،‬لكثرة مححا أعطححى النححا‪،‬س – بالمصححاري طبع حا ً – رخص حا ً لحفر آبححار فححي‬ ‫قب‪ ،‬رضي اللححه عنححه وأرضححاه‪،‬‬ ‫محافظة حلب الشهباء‪ ،‬وقت ألزموه متصرفيتها[‪ ،‬فقد ل ّ‬ ‫ص ثك ّ‬ ‫ل شيء!‪ -‬ياروحي! وبعححد أن امتححص متصححرفّية حلحب وإدلححب‬ ‫بالسفنجة!!! لنه يمت ّ‬ ‫ّ‬ ‫والمناطق المجاورة‪ ،‬جاءوا به‪ ،‬وهححو التلححي‪ ،‬يعنححي مححن بلححد العجيبححة الثامنححة‪ ،‬عبححد اللححه‬ ‫صها من القامشححلي إلححى‬ ‫الحمر‪ ،‬ثكي يصبح الباب العالي لعموم بلد سورّيا!!! وهكذا‪ ،‬م ّ‬ ‫الرمثة‪ :‬ولم ينفذ بجلده غير أهالي مجد ل شمس والغجر ومسعدة وبقّية قححرى الجححولن‬ ‫المحتل‪ :‬بتعرفوا ليش؟؟؟‬ ‫الكارثة الكبرى أن أحد الواردة أسماؤهم في الليستا إياهححا هححو مفححتي متصححرفّية حلححب‪،‬‬ ‫الذي ثكان مرشحا ً – واقذله – لن يكون مفححتي الححديار الشححامية قبححل أن يحتححل المنصححب‬ ‫وهبة الزحيلي بدعم من ابن بلدته دير عطّية!!!‬ ‫صهيب الشامي‪ :‬ثكنت أعتقد أنه اسم لحد الصحابة! صهيب؟؟؟ وهل هنالححك أحلححى مححن‬ ‫أن يكون اسم واحدنا صهيبًا!!! اسم مسكون بالعزة والنفة ]ل أعرف مححاقذا تعنححي لكححن‬ ‫دائم ا ً ثكان شيخ من جيراننححا يرددهححا أمححامي[ والكبريححاء والسححؤدد!!! واللححه؟؟؟ الشححامي‬ ‫الذي يسكن حلب! لقد جمع المجد من ساقيه‪ .‬صهيب الشامي‪ :‬ثكم ثكان منظححره رائع حًا‪،‬‬ ‫دث عححن عظمححة ]دون تسححكين الظححاء[ السححلم وأمححانته وثكرمححه‬ ‫ملفتًا‪ ،‬حضاري ًّا‪ ،‬وهويتح ّ‬ ‫وإخلصه!!! تمام ا ً مثل المسيو نضا ل زغبور‪ ،‬صححاحب البرنامححج الشححهير فححي التلفزيححون‬ ‫الثكثر متابعحة فحي المجحّرا ت الشمسحّية وغيحر الشمسحّية‪ :‬تحي فحي الجمهورّيحة العربّيحة‬ ‫مار!!! ليست سها عرفا ت يا قذثكي! ثكم ثكححان‬ ‫السورّية من ساحة المويين‪ ،‬لصاحبته أم ع ّ‬ ‫مثيرا ً للشبق شكل عمامته التي ل تشبه شيئا ً غير د!ش جارتنا أم رياض‪ ،‬الذي ر ّ‬ ‫ثكبه لهححا‬ ‫زوجها حتى ل تمل في غيابه‪ :‬الصححراحة أن أم ريححاض ل تمح ّ‬ ‫ل‪ ،‬لنهححا ل تشححعر بححه ل فححي‬ ‫غيابه ول في حضوره‪ .

com‬‬ ‫اللقاء التالي أجراه السيد عساف عبود عن مجلححة "الرجححل اليححوم" الماراتيححة مححع نبيححل‬ ‫فياض‪ .‬ما تفسيرك للموضوع؟‬ .‬المقابلة نشر ت على دفعتين في المجلة المذثكورة وقد وصلتنا عن طريق السيد‬ ‫فياض لنشرها في منبره على "الناقد"‬ ‫*******‬ ‫عساف عبود‪ :‬مجلة الرجل اليوم الماراتية ح عدد نيسان ‪2005‬‬ ‫في ثكل مرة يتحدث فيهححا نبيححل فيححاض للصحححافة ل بححد ان يححثير الزوابححع ويصححبح حححديث‬ ‫الوساط السياسية والثقافية والفكرية والدينية في سوريا وخارجها فهو معححروف بنقححده‬ ‫الواضح والصريح للفساد‪ ،‬ومعروفة ايضا حربه المعلنة علححى الصححولية والطائفيححة الححتي‬ ‫يراها متفشية بشكل مريع فححي المجتمححع‪ ،‬حححتى انهححا وصححلت الححى افكححار حححزب البعححث‬ ‫الحاثكم في سوريا في تناقض يراه مؤشرا ً خطيرا ً لسححيطرة الفكححر المتطححرف فححي ثكححل‬ ‫مكحححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححان‪.annaqed.‬‬ ‫مؤخرا تم توقيف فياض لمدة ‪ 33‬يوما ً من قبل اجهزة المححن السححورية‪ ،‬وهححو امححر اثححار‬ ‫زوبعة صغيرة معتادة ولكنها ثكبر ت وتضخمت واعتبرها البعض هزلية‪ ،‬عندما اصدر بيانححا ً‬ ‫عقب اطلق سراحه يشكر فيه اجهزة المن على احتجازه وعلى حسن معاملته‪.‬‬ ‫اليها ما ُ‬ ‫‪،‬س ح قلت معاملة جيدة وتوقيف دون تهمة‪ ،‬ثكيف تفسر الموضوع؟‬ ‫ج ح تناهى الي مؤخرا ان احد المسؤولين الكبار انزعج من احححدى مقححالتي فححي جريححدة‬ ‫ثكويتية وهكذا تم توقيفي بما يرضيه ول يسيء الي!‬ ‫‪،‬س ح هنالك الكثير من المعارضين المقيمين في سوريا يتكلمون بشراسة اثكثر منححك ول‬ ‫احد يحاسبهم‪ ..‫مجلة "الرجل اليوم" ولقاء مع نبيل فياض‬ ‫‪www.‬‬ ‫سرقت" منها لهذا فهححي ل تمححانع ان ُيعححاد‬ ‫اقولها بكل اسف‪ ،‬الصولية تعتقد ان سوريا " ُ‬ ‫سرق حتى وان تم تخريبه‪.‬‬ ‫‪،‬س ح هل نفهم من ثكلمك وثكأن عملية التوقيف تمت بشكل ارتجالي غير مدرو‪،‬س؟‬ ‫ج ح ل! اعتقد ان توقيفي اراح قطعان الصححولية الححتي تجتححاح سححوريا ثكالطححاعون ورثكححام‬ ‫الفساد الذي ل يهمه حتى لو انهار الوطن بسبب عوامل "الحححت" الداخليححة والخارجيححة‪.‬مع قذلك اشدد على القو ل ان التعامل معي من قبححل جماعححة‬ ‫المن السياسي ثكان اخلقيا الى درجة اللمعقو ل‪.‬بالمناسبة واصر هنا على موقفي فقد اثبت رجال ت المن الذين اعرفهححم علححى‬ ‫القل انهم اثكثر ديمقراطية وحضارة وانفتاحا من رجال ت السياسة‪.‬الوضع السوري ليس في افضل حالته عموما وانححا‬ ‫ل اريد ان ازيد الطين بلة‪ .‬‬ ‫‪،‬س ح ما مبرر اصدارك بيانا ً تمتدح فيه اجهزة المن بعد خروجك من السجن؟‬ ‫م المقال ت التي تناولت مسألة توقيفي غيححر عححادي‪ ،‬بمححا فححي‬ ‫ج ح السبب بسيط‪ :‬ثكان ثك ّ‬ ‫قذلك بعض ما نشره الخوان المسلمون السوريون! ثكان ثمححة مححن يريححد ضححرب النظححام‬ ‫بعصا توقيفي وهذا ما ارفضه قطعا‪ .‬‬ ‫في حوارنا معه بدأنا من هذا البيان لننطلق الى مناقشته في امور اثكثر سححخونة تتعلححق‬ ‫بالوضع الداخلي في بلد با ت على اجل‪.‬‬ ‫‪،‬س ح هذا يناقض ثكلمك لصحف ثكثيرة من انك اوقفت دون جريمة؟‬ ‫ج ح جريمة ماقذا؟ هل ثمة من اخبرك انني ادخل لحم بقر مجنون من لبنان مثل مافيا ت‬ ‫الفساد لبيعه في علب المارتححديل؟ هححل هنالححك مححن اخححبرك اننححي رغححم راتححبي الححذي ل‬ ‫يتجاوز ‪ 400‬دولر شهريا ً امتلحك فيل ثمنهحا ل يقحل عحن ‪ 4‬ملييحن دولر؟ هحل ثمحة محن‬ ‫حدثك عن دخولي في شبكا ت التهريب المنظم والمخدرا ت المنظمححة والرقيححق البيححض‬ ‫الشرعي؟ اقذا ثكنحت او ل مححن اشحاد بمححن اوقفحوه حح وهححؤلء مثلححي يخضححعون لسححواطير‬ ‫الفساد قذاته ح لنهم ثكانوا اخلقيين في توقيفه فانا افتخر ايضا بكوني او ل من اوقف في‬ ‫سورية لنقده العنف للفساد والطائفية والصولية على حد سواء‪ .‬توقيفي في اعتقححادي‬ ‫ثكشف العورا ت ثكلها‪ :‬فمن ناحية اثبت ان الفساد والصولية ما زال صاحبي اليد الطولى‬ ‫في البلد رغم الخطار الخارجية الهائلة التي تلفنا من ثكل الجهححا ت‪ ،‬ومححن ناحيححة اخححرى‬ ‫اظهر ان حديث السياسيين السوريين عموما‪ ،‬عن الديمقراطية هو "حديث خرافة يا ام‬ ‫عمرو"‪ .

‬القبيسيا ت بالمقابل ثكمؤسسة تكفيرية طائفيححة متحجحرة اخطحر علححى‬ ‫مستقبل سوريا من ارييل شارون! عندما يسيطر التيار الصولي على عقو ل السوريا ت‬ ‫المستلبا ت اصححل فححانه يضححمن بالتححالي وضححع الجيححل ثكلححه فححي جيبححه! هححؤلء الصححغيرا ت‬ ‫التكفيريححا ت اللححواتي هححن المعححو ل البححرز الححذي سححيعمل عححاجل ام اجل علححى تحطيححم‬ ‫الموزاييك الوطني‪ .‬وتأجيل الدولة للنفجار ل يمنعه‪.‬وهكذا لم‬ ‫سعيد رمضان البوطي الذي ع ُ ّ‬ ‫يكن امام المواطن السوري غير خيارين‪ :‬البعححث الموشححوم بالنتهازيححة والصححولية الححتي‬ ‫تقدم قذاتها ثكذبا على انها خلص الدنيا والخرة‪" .‫ج ح انا انصح بقراءة ما ثكتبه البححاحث الميرثكححي )جوشححوا لنححد‪،‬س( فححي مححوقعه نقل عححن‬ ‫مسؤولين سوريين واقتراحاتهم باسلمة حزب البعث ح على طريق غير المأسححوف عليحه‬ ‫المجرم صدام حسين في اخر ايامه ح ثكي يصل الى الجماهير اثكثر‪ ،‬ثكما انصح بقراءة ما‬ ‫دام الححذين لححم يخححدموا غيححر‬ ‫نشرته بعض الجرائد الخليجية الليبرالية حو ل فضححائح آ ل خح ّ‬ ‫انفسهم! ثكم سيبدو الوضع مأساويا حين نعرف ثكنه "اللهة" التي نتشفع بها قسححرا منححذ‬ ‫خمس وثلثين سنة‪ ..‬‬ ‫‪،‬س ح إلم تعيد هذه الردة على مستوى التطرف الديني او السياسي في سوريا؟‬ ‫ج ح لقد ثكتبت قبل مدة مقالة بالنكليزية عن هذه المسألة‪ .‬فدخل قطار الوطن ثكله في الحيط"‬ ‫‪،‬س ح والجبهة الوطنية التقدمية التي تضم احزاب لماقذا ابعدتها؟‬ .‬باختصار شديد اقو ل‪ :‬ابحث‬ ‫عن البعثيين! لقد اقفححل البعححثيون ثكححل البححواب امححام التيححارا ت الديمقراطيححة الليبراليححة‬ ‫الفعلية وترثكوا الساحة مفتوحة بالكامل لمرضى التعصب والطائفيححة مححن امثححا ل محمححد‬ ‫مم بابهة ابوية من قبل رئيس جهاز امن سابق‪ .‬حين ثكنت موقوفا ً تناقشت مححع ضححابط‬ ‫يجرؤ احد على م ّ‬ ‫امن بيني وبينه ما صنع الحداد في مسححألة القبيسححيا ت‪ ،‬فقححا ل‪ :‬حيححن تجححرأ المححن علححى‬ ‫استدعاء قبيسية انهالت الهواتف على الجميع وعلى اعلى المستويا ت فتم العتذار منها‬ ‫وربما ايصالها الى المنز ل على سجادة حمراء‪.‬بالمناسبة لم يكتححب احححد بجرأتححي ل فححي الححداخل ول فححي الخححارج‪.‬وثكنا نضع امام اعيننا هدفين ل ثالث لهما‪ :‬محاربة الطائفيححة‬ ‫ومحاربة الفساد‪ .‬تج ّ‬ ‫اليا‪،‬س حلياني واستاقذا جامعيا درزيا‪ ،‬مش ّ‬ ‫كل من مخبرين بدرجة مثقفين‪ ،‬يخيف الدولححة‪،‬‬ ‫في حين ان تنظيما نسائيا ارهابيا نسبيا اسححمه "القبيسححيا ت" يعمححل دون ثكلححل ول ملححل‬ ‫على تحويل نساء السنة في بلد الشام الى دجاج طائفي غبي‪ ،‬يضم عشرا ت اللوف ل‬ ‫س شعرة من رأ‪،‬س امرأة منه‪ .‬‬ ‫في التجمع الليبرالي ثكنا مجموعة تنتمي الى الطيف الححديني السححوري بمعظمححه‪ :‬سححنة‪،‬‬ ‫علويون‪ ،‬دروز‪ ،‬مسيحيون‪ .‬‬ ‫مهمة المثقف هذه اليام قاتلة‪ ،‬خاصة وهو يرى الوطن ينهار ويكره اخححذ دور الشححيطان‬ ‫الخححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححر‪،‬س‬ ‫‪،‬س ح لكن هنالك من هم اجرأ منك؟‬ ‫ج ح من هم ؟‬ ‫‪،‬س ح ل اريد تقححديم اسححماء لكححن بالنتيجححة ثمححة انححا‪،‬س يتكلمححون عححن الوضححاع الداخليححة‬ ‫السورية وعن التطوير وضرورة التحديث والخححروج مححن حالححة الفسححاد دون ان يعتقلححوا‬ ‫ثلثة وثلثين يوما؟‬ ‫دام بعيدة ثكعقلية عن هذه‬ ‫ج ح اعتقد ان دور التيار الصولي محوري ول اظن ان حلقة خ ّ‬ ‫الصولية‬ ‫‪،‬س ح انت تتكلم الن في مسألة التيححار الصححولي‪ :‬برأيححك‪ ،‬هححل هححو قححادر ان يصححل الححى‬ ‫مرحلة يفرض نفسه فيها على مؤسسا ت الدولة ؟ وهل يعقححل ان تعتقححل دولححة باحثححا ل‬ ‫هم له سوى مواجهة الصولية حسب قولك؟‬ ‫ج ح ل شيء بمستغرب عن التيححار الصححولي! اليححس فححي تقاليححدهم قتححل شححاعر لمجححرد‬ ‫ثكتابته قصيدة ل تتماشى مع المتعارف عليه؟ اليس في تقاليدهم فسخ عجوز اسمها ام‬ ‫قرفة نصفين لمور مشابهة؟ اقذا ثكان التيار الصولي بل عقل هل يعقل ان تفقححد الدولححة‬ ‫عقلها اقذا ما اراد ت عقد قرانها "العرفي" عليه؟ المححر اثكححثر مححن خطيححر‪ ،‬خاصححة اقذا مححا‬ ‫عرفنا ان الوليا ت المتحدة الححتي ترتجححف خوفححا ثكححل يححوم مححن صححواريخ وزيححر خارجيتنححا‬ ‫السرع من الصو ت تضع في حساباتها تصفية الصولية السلمية مع ثكححل حواشححيها فححي‬ ‫ونت )ثكذا( تنظيما اسمه التجمع‬ ‫المن! ثكان المر برمته مسرحية سمجة! قيل لي اني ثك ّ‬ ‫مع استثني منححه الصححديق جهححاد نصححرة ورفيححق الزمححن الطويححل‬ ‫الليبرالي في سوريا‪ .

‬ومححن‬ ‫جّرب المجّرب ثكان عقلححه مخحّرب" ثكمححا يقححو ل المصححريون‪ .‬باختصار نحن نسير في خطى المرحوم المؤمن جدا انور السادا ت‪" ..‬مجموعة تعود الححى زمححن "الطوهححو بوهححو"! مجموعححة صححبيتها المدللححة الرفيقححة‬ ‫وصا ل فرحة! مجموعة تنقسم باراميسوميا ً ثكقدري جميل الححذي طل ّححق حرمححه المصححون‬ ‫ضححلت ابنهححا عليححه! مجموعححة ل هححم لهححا سححوى المرسححيد‪،‬س‬ ‫وفتححح حزبححا لن حمححاته ف ّ‬ ‫والمتيازا ت ومجلس الشعب )هكذا اسمه( ماقذا تستحق برأيك يا عزيزي؟‬ ‫‪،‬س ح ثمة من يقو ل ان شححهادتك مجروحححة بالنسححبة للتيححار الصححولي فكتاباتححك السححابقة‬ ‫عموما ثكانت هجوما ثكاسحا على ثكل ما هو ديني‪ .‬لكححن‬ ‫برأيك قل لي‪ :‬هل حزب بعث ‪ 2005‬هو قذاته بعححث ‪1950‬؟ حححزب البعححث اليحوم مليحء‬ ‫حتى التخمة بانتهازية الوهابية والخوان والصححولية‪ ..‫ج ح الجبهة مقفلة منذ عام ‪ 1973‬والتقدم مناط بالشاب العروبي المتقححد محمححد سححعيد‬ ‫البوطي والطفلة المعجزة منيرة القبيسي! لقد ثكانت الجبهة تضحححكنا الن صححار ت تححثير‬ ‫اقياءنا‪ .‬ما ل تعرفه ان مخبر المن الطححبيب قذهححب الححى اليححا‪،‬س حليححاني واقنعححه‬ ‫بالمسار الليبرالي فاعتقل اليا‪،‬س هو الخر!!! الم اقل لحك انهحم فحي الدولحة ل يريحدون‬ ‫غير القبيسيا ت والخوان‪.‬سأسكت!!!‬ ‫‪،‬س ح لكن البعثيين يطرحون الن عملية تطوير للنهج الفكري والحياتي والتنظيمي؟‬ ‫ج ح ح البعححث فححي زمححن العولمححة والصححواريخ العححابرة للقححارا ت ورحل ت المريححخ يمشححي‬ ‫ثكالسلحفاة المصابة بالسها ل‪ .‬ان يترثكنا نعمل بنقدية تطويريححة‪ .‬بالمناسححبة‪ :‬لمححاقذا ل تصححدر‬ ‫القبيسية اياها فتححوى بتحجيححب الرجححا ل الوسححيمين اسححتنادا الححى حاشححية المتحفححي ابححن‬ ‫عابدين؟! نسيت انها شافعية‪ .‬‬ ‫‪،‬س ح هل يمكن ان تعيد تأسيس التجمع؟‬ ‫ج ح حتما!‬ ‫‪،‬س ح هل طلب منك اثناء التوقيف ان ل تتعاطى الشأن السياسي؟‬ ‫ج ح على الطلق‬ ‫‪،‬س ح هل طلب منك ان تتراجع عن طروحاتك تجاه التطرف الديني؟‬ ‫ج ح اطلقا!‬ ‫‪،‬س ح يقو ل بعضهم ان عملية سجنك ثكانت لتلميع صورتك واخراجك بطل ً ؟‬ .‬على فكرة ال تجد في اسم "بعث" ن َ َ‬ ‫‪،‬س ح انت تمنع على البعث حق تطوير نفسه؟‬ ‫ج ح ليطور نفسه ثكما يشاء شريطة ان يبعد عنا‪ .‬لكن الشوافعة ثكما يقا ل يححبيحون الححزواج مححن البنححة غيححر‬ ‫الشرعية‪ .‬الجميل انه بعدما اطار صدام اياه العروبة بغزوة الكويت‬ ‫وسححقط بعححده التحححاد السححوفييتي وبقيححة الكتلححة الشححتراثكية مححا يححزا ل يتمسححك باسححمه‬ ‫فسا ً اصوليا؟‬ ‫التقليدي‪ :‬العربي الشتراثكي‪ .‬هل البلد قذاهححب فعل باتجححاه التطححرف‬ ‫الديني ام المسألة تنظير خاص بك؟‬ ‫م النقاب‬ ‫ج ح البلد قذاهب! ما هذا السؤا ل الغرب! لقد قذهب البلد!! ال ترى يا صديقي ثك ّ‬ ‫بين النساء السوريا ت بعد ان انتهى البوطي وقبيسيته وآ ل ثكفتارو من الحجاب؟ ال ترى‬ ‫ثكم الطفل ت المحجبا ت امححام مححدار‪،‬س حلححب البتدائيححة؟ هححل مححرر ت يححوم جمعححة امححام‬ ‫مساجد دمشق ولحظت المليين الزاحفححة بححالبيض نحححو منححابر الصححولية فححي عاصححمة‬ ‫الصمود والتصدي؟ هححل قذهبححت يومححا الححى جححامع بل ل الدمشححقي وسححمعت المعزوفححا ت‬ ‫النشاز برعاية الدولححة الحكيمححة؟ الححوجه الخححر للكارثححة هححو البعححثيون! فمتحححف الشححمع‬ ‫المسمى بالقيادة القطرية يحظر ثكالسنهدرين أي فكر نقد ديني ويفتح البواب امام ثكل‬ ‫ما هو نقلي‪ .‬فححي منطقححتي‪ ،‬البعححثي وهححابي فححي‬ ‫المنز ل حتى الصميم!!‬ ‫‪،‬س ح لكن ال تعتقد معي انهحا خطححوة ايجابيححة اولحى مححن القيحادة السحورية حيححن تطحرح‬ ‫تطوير حزب البعث عندما رأ ت انها بحاجة الى قذلك؟‬ ‫ج ح هم احرار في تطويره في تغيير اسمه في حذف الشتراثكية في برامجه وشعاراته!‬ ‫ثكل قذلك لن يجدي نفعا لنهم فقدوا مصداقيتهم عنححد النححا‪،‬س عمومححا! المهححم ان يححترثكوا‬ ‫غيرهم يعمل!‬ ‫‪،‬س ح هل نستطيع اعتبار هذا جزءا من ردك علححى حح ّ‬ ‫ل التجمححع الليححبرالي الححذي حححاولت‬ ‫تأسيسه؟‬ ‫ج ح ل‪ ،‬جهاد نصرة حل التجمع حين اوقفت لنه اعتقححد انححه بححذلك سيسحححب مححن المححن‬ ‫قذريعة اعتقالي‪ .

‫ج ح هذا هراء شيوعي العتقا ل لم يغير بي شيء‬ ‫‪،‬س ح لم يغير شيئا ولم ُيطلب منك شيء؟‬ ‫ج ح على الطلق!‬ ‫‪،‬س ح هل فعل حدث ما تكلمت عنه في بيانك ثكمسألة تقديم الحليححب بححالفريز لححك خل ل‬ ‫توقيفك والتي وصل نقد بعضهم لها حدود الكاريكاتيرية؟ فهل تطححور ت الجهحزة المنيححة‬ ‫الى هذه الدرجة ؟‬ ‫ج ح اول‪ :‬ما قلتححه ثكححان جحزءا محن الحقيقحة ولحو تحححدثت بالتفصحيل لتهمتنححي بالفانتازيححا‬ ‫المنية‪ .‬طبعا احب ترك هذا البلد مرة والى البححد‪ .‬ربمححا ان الححدثكتور دخححل اللححه يمتلححك‬ ‫مشروعا في غاية الحضارية لكححن هححل توجححد بحححوزته الوسححائل المعرفيححة لتحقيححق هححذا‬ ‫المشروع؟ ل ادري! هل يستطيع ازالة الخحراب الحذي اححدثه السحابقون؟ هحل يسحتطيع‬ ‫اخراج المافيا ت من الروقة؟ هل يستطيع التحليق دون مثقفين ل ادري!!‬ ‫‪،‬س ح لكن ال ترى ان ما قام به العلم السوري في مرحلة توقيفك وبعدها من خطوا ت‬ ‫يمكحححححححححححححححححححححن اعتبحححححححححححححححححححححاره مبحححححححححححححححححححححادرة اوليحححححححححححححححححححححة؟‬ ‫ج ح ل شك ان سقف الحريا ت ارتفححع قليل صحححفيا فححي المححدة الخيححرة لكححن المسححؤو ل‬ ‫الوحد عن قذلحك هحو وزيحر العلم الححالي لنحه ل يوجحد محا هحو جديحد فحي دنيحا العلم‬ ‫السوري غيره‪ .‬مححا اعرفحه مححن علقحتي الخاصحة بقلحة محن ضححباط المححن‬ ‫السوري ل يشير ال في اتجاه التفاؤ ل‪.‬بالمقابل لم اسجن فعليحا ححتى اعحرف الوضحع العحام‬ ‫في سجون المحن السحوري‪ .‬‬ ‫‪،‬س ح هل حمتك علقاتك هذه اثناء توقيفك من أي ازعاج؟‬ ‫ج ح اعتقد نعم!‬ ‫‪،‬س ح رغم ما طرحته فحي بيحان تأسحيس التجمحع الليحبرالي محن تمسحك بحالوطن وححب‬ ‫للوطن ال ان احدى الصحف الكويتية نقلت عنك انك ل تريححد البقححاء فححي سححوريا سححاعة‬ ‫واححححححدة وانحححححك مسحححححتعد لن تهحححححاجر اليحححححوم ثكيحححححف نحححححح ّ‬ ‫ل هحححححذا التنحححححاقض؟‬ ‫ج ح اهم ما اثبته لي التوقيف انححي ثكنححت اعيححش وهمححا اخححذته عححن السححوريين القححوميين‬ ‫اسمه )سوريا وطن الحرف(! سوريا‪ :‬وطن الحفر! سوريا وطن الصوليين وتجححار لحححم‬ ‫البقر المجنون! سوريا بلد الرشوة والسياسيين الذين ل يرون ابعد من انححوفهم! سححوريا‬ ‫بلد العدمية‪ .‬على اية حا ل اصدقائي في الوليححا ت المتحححدة جحادون هححذه اليححام فححي‬ ‫مساعدتي على المغادرة الى وضع مقبو ل‪.‬مع قذلك اصر على ان الوزير وحده ل يستطيع ان يقوم بالمهام ثكلها‪.‬عرض علي الهجرة الى غير مكان لكنححي لسححت مسححتعدا‬ ‫لن اترك من وضع مستقر الى حد ما ماديا وان ثكان غير مسححتقر امنيححا الححى وضححع ابححدأ‬ ‫فيه من الصفر‪ .‬‬ ‫‪،‬س ح يقو ل بعضهم ان ثكتاباتك المتعلقة بححالفكر السححلفي السححلمي ومؤسسححاته تهححدف‬ ‫الى اخراج السلم من القيود البالية واطلق روحه السمحاء للعحالم لكحن الواقحع يقحو ل‬ ‫ان هجومك ثكان علمانيححا استئصححاليا وانححك ل تشححبه‪ ،‬وان اختلفححت المواقححع‪ ،‬غيححر الفكححر‬ .‬لو اخبرتك ما ثكان يحصل بيني وبين السجانين من تواصححل انسححاني لقلححت انححي‬ ‫اعمل "بروباغندا" مجانية للنظام‪ .‬الدثكتور دخل الله ليس نححادرا فححي تاريححخ العلم‬ ‫السوري بححل نححادر فححي تاريححخ الححوزارا ت السححورية‪ .‬على فكرة لو ثكنت عملت هذه المححدة لصححالح ا ل ‪CIA‬‬ ‫بالجر لقامت الدنيا ولم تقعدها على توقيفي بسبب مقالة تطا ل بنى ايلة للسقوط!‬ ‫‪،‬س ح قذثكر ت مرة انك ل تقترب من العلم السوري وانحه ل يوجحد مثقحف يححترم نفسحه‬ ‫دم ما لديه عبر هذا العلم‪ ،‬وقذثكر ت ايضححا انححك ثكتبحت فححي العلم اللبنححاني‪،‬‬ ‫يمكن ان يق ّ‬ ‫اضافة الى عملك الحالي عبر نوافذ ثكويتية وقطرية‪ .‬‬ ‫بالمناسبة لقد عملت منذ عام ‪ 1999‬على تأسيس مرثكز بحوث‪ ،‬وعملت ثكعادتي بجدية‬ ‫تفوق المعقو ل وثكان عملي تبرعا بالكامل من قبلي‪ ،‬مع قذلك فهححذا ثكلححه لححم يشححفع لححي‬ ‫ويمنع بالتالي توقيفي!‬ ‫‪،‬س ح وبماقذا ثكان يهتم مرثكز البحوث هذا؟‬ ‫ج ح بالشؤون البحثية السرائيلية‪ .‬لكحن بيانحك والحردود عليحه نشحر ت‬ ‫في الصحف السورية! هل هذا يعني ان قناعاتك تغير ت في العلم السوري خاصة بعححد‬ ‫وصو ل الدثكتور مهدي دخل الله الى وزارة العلم‪ ،‬الححتي شححنيت علححى وزيرهححا السححابق‬ ‫ن على وزير اعلم سوري في تاريخ هذه الوزارة؟‬ ‫احمد الحسن‪ ،‬اقذع هجوم ش ّ‬ ‫ج ح قناعاتي لم تتغير بالعلم السوري‪ .‬لحم اعححد اتحمحل الصححولية الححتي‬ ‫تفقسها بعض الدولة ثكل يوم‪ .

‬‬ ‫لقد سبق ودعيت الى لقاء مع البوطي من قبل طرف اسححلمي يححدعي العتححدا ل وثكححان‬ ‫رّدي ان البوطي لن يأتي لنه يعرف حدوده وحدودي ولم يأ ت‪ .‬‬ ‫‪،‬س ح هل يعقل ان ثكل رجحا ل الحدين المسحلمون فحي سحوريا غيحر قحابلين للححوار؟ هحل‬ ‫يوافقك الدثكتور محمد شحرور في قذلك؟ وهل صنفوا الرجل تصنيفك اياه؟‬ ‫ج ح ثكل رجا ل الدين المسلمين السنة في سوريا معادون للحوار‪ .‬ليس هنالك الن علمانية استئصالية! العلمانية حيادية حيا ل الدين‬ ‫الذي يبدو انه المقصود بالستئصا ل‪.‬‬ ‫هؤلء اوهى من ان يحاوروا‪ ،‬وثكشف ضحالتهم الفكرية اثكثر من سححهل‪ .‬اتذثكر حين حاولت بحدء ححوار محع الشحيخ‬ ‫محمد سعيد البوطي عبر ثكتبنا المتبادلة‪ :‬ماقذا ثكانت النتيجة؟ لم يححترك فححرع امححن يعتححب‬ ‫عليه ال وحاو ل تشويه صورتي فيه‪ .‬قححد يححوافقني الححدثكتور‬ ‫شحرور قناعاتي‪ ،‬لم يسبق وتحدثت معه في المسألة لنها محسومة بالنسححبة لححي‪ .‬ثم يقو ل بعحدها‪ :‬محاتت فاطمحة غاضحبة علحى ابحي‬ ‫وعمر‪ ،‬ليقو ل بعد قذلك نقل عن النبي‪ :‬من ما ت مخالفا امام زمانه مححا ت ميتتححة جاهليححة!‬ ‫فوقف شاب ملتح وقا ل‪ :‬حل التناقض سهل‪ ،‬فاحيانحا يكحون النحبي غاضحبا واححاديثه هنحا‬ ‫يجب ان ل نأخذ بها‪ ،‬واحيانا يكون في وضعه العادي واحاديثه هنا معتمدة‪.‬خطححأ الححدو ل ان‬ ‫تتعامحححل معهحححم ثكمحححا حصحححل فحححي سحححوريا واظهحححارهم بحححانهم اصححححاب قضحححية‪.‬هححم ل‬ ‫يريدون الحوار لنهم يقفون علحى رمحا ل متحرثكححة ونحححن نقححف علحى صححخور اثبححت محن‬ ‫الزمان ‪.‬من تجربتي مع المشايخ في سوريا اسححتطيع القححو ل ان قصححة السححلم‬ ‫المعتد ل تنتمي الى عالم الميثولوجيا ليس ال‪ .‬‬ ‫‪،‬س ح موقفك العححدائي لححم يقتصححر علححى الصححوليين بححل طححا ل الطححرف الخححر أي التيححار‬ ‫الشيوعي عموما‪.‬هؤلء جماعا ت ثكتاتيب ل‬ ‫علقة لها بالعصر ل من قريب ول من بعيد!‬ ‫‪،‬س ح هل يعقل ان ثكل ما يطرح حاليا من فكر اسلمي ليس اثكثر مححن محفوظححا ت دون‬ ‫قواعد فكرية؟‬ ‫و ل فحي حالحة المسحلمين النقليحة‬ ‫ج ح الفكر ثكحي يتطحور يجحب ان يكحون نقحديا وال لتحح ّ‬ ‫الحالية الى حالة متحفية موميائية‪ ،‬جسد ميت سريريا ينتظر قرارا رسميا بإباحة المو ت‬ ‫الرحيم! اقذثكر مرة‪ ،‬وثكنت احاضر في دمشق حو ل مصادر البخاري في التلمود‪ ،‬سححألت‪:‬‬ ‫ثكيف يمكن حل تناقضا ت البخاري حين يقا ل مرة ان النبي قا ل لفاطمححة ابنتححه‪ :‬فاطمححة‬ ‫بضع مني فمن اغضبها فقد اغضبني‪ .‫السلفي الستئصالي الححذي تنتقححده! هححل تعتقححد ان مثقفححي سححوريا وتياراتهححا السياسححية‬ ‫اطراف فاقدة للغة الحوار؟‬ ‫ج ح سوف نبدأ من الخر‪ .‬السلم الصحيح بالمعايير الفقهيححة الدقيقححة‬ ‫طالبان فحسب‪ .‬العلمانية الستئصالية مصطلح جزائري رّوج له فححي محاضححرة‬ ‫الدثكتور برهان غليون‪ .‬امححا‬ ‫التصنيف‪ ،‬فاعتقد ان الشحرور بنظرهم اسوأ منححي‪ :‬فانححا علمححاني ثكححافر واضححح الهويححة؛‬ ‫الشحرور بالنسبة لهم متمرثكس يدعي التأسلم‪ ،‬وهو ليس ثكذلك قطعا‪.‬‬ .‬‬ ‫‪،‬س ح ل يوجد حوار ايضا مع الدثكتور شحرور؟‬ ‫ج ح ل اعتقد!‬ ‫‪،‬س ح لماقذ برأيك؟‬ ‫ج ح ثكما سبق وقذثكر ت لن اسسهم المعرفية اوهى من ان تتحمححل الحححوار الموضححوعي‪.‬‬ ‫هؤلء اشخاص سطحيون ليس باستطاعتهم مناقشة تراثهم بموضوعية فكيف بمناقشححة‬ ‫من امضى عمره في دراسة تراثه وتراث الخرين ثكالمسيحيين واليهححود والزرادشححتيين‪.‬بالمقابل فقد قام ابن المفتي الراحل بزيارة المححن‬ ‫الداخلي لخبار رئيسه بححاني مححاروني متشحّيع )ثكححذا( قححادم لخلححق فتححن بيححن المسححلمين‪.‬‬ ‫م الستدعاءا ت التي ثكانت تححأتيني! البححوطي تحديححدا حيححن اصححدر ثكتححابه‬ ‫وتصور بالتالي ثك ّ‬ ‫)هذه مشكلتهم( قمت بشراء ‪ 100‬نسخة من هذا الكتاب من دار الفكر ووزعتها علححى‬ ‫معارف بمن فيهم رجحا ل الحدين المسححيحي واليهحودي دفعححا للححوار الحى المحام‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫بالمقابححل‪ ،‬ل اعتقححد ان الوقححائع المعاشححة غيححر المتخيلححة تقححو ل ان هنالححك اسححلما غيححر‬ ‫استئصالي ال في حا ل اعاد السلم تفسير النصوص وفق العصر على طريقححة الححدثكتور‬ ‫محمد شحرور‪ .‬اسألك هنا‪ :‬بالمعايير الفقهية الدقيقححة مححن اثكححثر اسححلما‪ :‬المنفتححح )ثكمححا‬ ‫يقا ل والمر غير صحيح( الشيخ يوسف القرضاوي ام طالبان؟ اقذا ثكان القرضححاوي اصححح‬ ‫فقهيا لقنع طالبان بعدم تفجير تماثيل بوقذا‪ .

‬‬ ‫‪،‬س ح الفكر الشيوعي المارثكسي الجدلي ل يؤمن بالخر؟‬ ‫ج ح طبعححا‪ .‬الدولححة هححي المسححؤولة لكححن‬ ‫الشعب ثكله سوف يدفع غاليا ثمن اخطاء هذه الدولة‪ .‬ثكارثحة ان تعتحبر هحؤلء المحححدثي‬ ‫النعمة الجدد )بورجوازية سورية(!‬ ‫‪،‬س ح ح لححم تححترك احححدا فححي المححوالة او المعارضححة ال وانتقححدته الشححيوعيون ينقسححمون‬ ‫ثكالباراميسيوم مع ثكل اوثكازيون‪ ،‬الناصريون قلة اصولية‪ ،‬السلفيون استئصاليون‪ ،‬البعث‬ ‫انتهححححححححححححازي شححححححححححححبه منتححححححححححححه‪ .‬سححوريا بلححد‬ ‫الطاقا ت الكامنة الهائلة‪) ،‬امنححع عنححا اقذى الصححوليين واعطنححا حريححة وانححا ثكفيححل بانتقححا ل‬ ‫سوريا الى مصاف اثكثر الدو ل تقدما(‪.‬هححذا هححو اعتقححادي‬ ‫الراسخ! لكن الذي يفكر حتى وان ثكان يفكر بغير ما اعتدنا عليه افضل من الذي يعمححل‬ ‫غرائزيا‪.‬الدولة متخلفة لنها متحالفححة‬ ‫مع الصوليين لكن ليس الشعب ثكله على نسق قدري جميل ومحمد حبش‪ .‬‬ ‫هنالك جزر حضارية في سوريا تضاهي السويد والدنمارك‪ .‫ج ح الطرفان يمتلكححان السححس قذاتهححا‪ :‬التوتاليتاريححة ورفححض العححتراف بححالخر ومحاربححة‬ ‫التعددية وحق الختلف‪.‬ايححن تعيححش انححت؟ هححل نسححينا التجربححة السححوفييتية وبقيححة الكتلححة؟ باختصححار‬ ‫الشيوعي قدري جميل والسلمي محمد حبش وجهان لعملة واحدة!‬ ‫‪،‬س ح لقد ححاولت التأسحيس لتيحار ليحبرالي ثكحانت لبنتحه الولحى "التجمحع الليحبرالي فحي‬ ‫سوريا" لكن جورج ثكتن يسأ ل في "النهار" يوم ‪) :11/10/2004‬هل تنجح الليبرالية في‬ ‫بلد مثل سوريا؟(‬ ‫ج ح سوريا متخلفة لن الغالبية فيها من السنة الصوليين لكن الشعب ليس متخلفا ثكله‪.‬مححححححححححححا البححححححححححححديل بنظححححححححححححرك؟‬ ‫ج ح في البلد اقليا ت بديلة ثكثيرة!‬ ‫‪،‬س ح ل اريد حديث ا ً مغمغما عن اقليا ت! اريد فكرا بكادر محدد اعرف ما سححتقوله تمامححا‬ ‫نظام مخلخل‪ ،‬بعث انتهازي مهترئ‪ ،‬تيارا ت اصولية تجتاح المنطقة بصيغ وهابية واموا ل‬ ‫وهابية‪ ،‬تيارا ت مارثكسية متكلسححة ل تسححتطيع ثكسححر اصححدافها‪ ،‬جماعححا ت مجتمححع مححدني‬ ‫تصب حقدها على النظام في صيغ براقة‪ .‬ان اعتقالنا نحن الثلثة انا وجهححاد‬ ‫نصرة واليا‪،‬س حلياني‪) :‬انا صدق او ل تصححدق مححن خلفيححة سححنية شححافعية‪ ،‬جهححاد نصححرة‬ ‫علوي‪ ،‬اليا‪،‬س حلياني مسيحي ثكاثوليكي( يكشف ان الدولة ل تريد غير الطائفيين‪ .‬اعطنححا‬ ‫الفرصة وسوف ترى ثكم الطاقا ت الكامنة في هححذا البلححد‪ .‬عندما اعلنت عن انشاء التجمع اللليبرالي الححذي لححم يكححن حزبححا بححل تجمححع‬ ‫ثقافي تحدث الي الف الشخاص من ثكافة ارجاء سوريا يريدون ان يكونوا معنا‪ .‬حين ارفض اسححلوب تفكيححر الخححر الصححولي فرفضححي ل يسححتجّر قذيححول اجراميححة‪.‬‬ ‫‪،‬س ح ثكتابك "مراثي الل ت والعزى" اثار جدل واسعا بسبب هجومححك علححى رجححا ل الححدين‬ ‫المتشددين حيث انه يتهم هؤلء بححانهم مجموعححا ت ل تسححعى الححى التطححور اطلقححا‪ .‬اقذثكر‬ ‫حين طلب مني المفتي الراحل احمد ثكفتارو الذي ثكانت تسوقه الدولححة علححى انححه "رب‬ ‫العتدا ل" وبحضور الشيخ زاهر ابو داوود اجراء حوار معه انهححى "سححماحته" اللقححاء بعححد‬ ‫السؤا ل الو ل الذي طرحته عليه والذي يقو ل‪ :‬هل تقبل ان تححزوج ابنتححك مححن شححيعي او‬ ‫علوي او اسححماعيلي؟ الدولححة تريححد هححذا الصححنف لنححه يلغححي العقححل‪ .‬هححل‬ ‫يمكن لهذا النهج الذي تسير عليه في ثكتاباتحك ان يحؤدي الحى حالحة ححوار ام انحه مجحرد‬ ‫ثقافة استئصا ل؟ وما الفرق بينك وبين الطرف الخر حين تجّرحه مقابل تجريحه لك؟‬ ‫ج ح "مراثي الل ت والعزى" حالة فريححدة ضححمن مجموعححة الكتححب الححتي اصححدرتها والححتي‬ ‫ثكانت باثكورتها "حوارا ت" الذي يدعو ثكما يشححير اسححمه الححى خلححق حالححة حححوار رفضححوها‬ ‫ثكلهم‪ .‬‬ ‫‪،‬س ح محمد عابد الجابري يقو ل‪ :‬هل يمكن ان تنجح الليبرالية في البلدان المتخلفة التي‬ ‫تفتقر الى طبقة بورجوازية متقدمة؟‬ ‫ج ح ومن قا ل لحك ان سحوريا تفتقحر الحى طبقحة بورجوازيحة متقدمححة؟ اقذثكححر محن اجححواء‬ ‫الطفولححة ان البورجوازيححة السححورية الوليححدة ثكححانت هامححة قبححل الناصححرية‪ ،‬مححع قذلححك‬ ‫البورجوازية ما تزا ل موجودة وان علححى نطحاق ضححيق‪ .‬‬ ‫الطرف الخر برفضه التكفيري للخر ل يقف عند حدود السححلبية فححي السححلبية مححع هححذا‬ .‬اين الملجأ؟ ما هي الرافعة التي لديها صدقية‬ ‫فكرية؟‬ ‫ج ح هنالك الكثير من الفراد الديمقراطيين الليححبراليين اللطحائفيين الححذين يبحثححون عححن‬ ‫لحظة حرية‪ .

‬الصححولية‬ ‫الدينية ظاهرة في اميرثكا والغرب عمومححا فلمحاقذا ل تأخحذون منهحا الموقحف قذاتحه الحذي‬ ‫تأخذونه من الصولية السلمية في سوريا؟‬ ‫ج ح لن الصولية السلمية في سوريا سوف تؤدي الى تفكيك البلد ومن ثم دماره!‬ ‫‪،‬س ح لكن المواطن عندنا ل بد ان يرى في تمتر‪،‬س رئيس الوليا ت المتحدة خلف الدين‬ ‫حربحححححححححححححححححححححا صحححححححححححححححححححححليبية علحححححححححححححححححححححى السحححححححححححححححححححححلم؟‬ ‫ج ح هحذا ثكلم غيحر علمحي فأوروبحا غيحر اميرثكحا والصحراع فحي اميرثكحا بيحن المححافظين‬ ‫والليبراليين غير خاف على احد!‬ ‫‪،‬س ح لكن رجل الشارع ل يعرف هذه التفاصيل؟‬ ‫ج ح هذه مشححكلة العلم الجاهححل المتخلححف العنصححري الححذي يبححدو محترفححا فححي اجححتزاء‬ ‫الحقائق!‬ ‫‪،‬س ح لكن اوروبا الن تقبع خلف الميرثكان؟‬ ‫ج ح علقاتي الجيدة مع ثكثير الباحثين الوروبيين تسمح لي باعطاء رأي ليس بعيححدا عححن‬ ‫الصواب! ربما في بلد ثكالسويد ل يصدق ان يكون هنالك تعصب للمسيحية! مححع قذلححك ل‬ ‫انفي وجود تعصب ضد السلم‪ ،‬والسبب هو المسلمون انفسححهم‪ .‬بل ان لبنان الذي يعتقد من يتابعه عبر محطححاته الفضححائية انححه وطححن الرقححص‬ ‫والغناء والفن صار مأوى لكل من هو متشدد او تكفيري‪ .‬هم باختصار مجرمون مؤدلجون‪ :‬هذا ثكل‬ ‫شححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححيء!‬ ‫‪،‬س ح ثكثيرون يقولون انك محق فيما تكتبه من مقال ت لكنهم بالمقابل يقولون انك تريد‬ ‫خلق حالة رعب عبر المبالغة في تصوير النتشار الوهابي في الشححوارع والزقححة وانهححم‬ ‫سيذبحون البشر ويقتلون النا‪،‬س!‬ ‫ج ح انا ل اخلق حالة رعب‪ :‬انا احكي عما حصل معي‪ .‬سمعت ايضا ان السلمية قذا ت الغالبية السماعيلية تعرف ازمة مشابهة‪.‬وهححذا ينطبححق علححى ثكححل الححدو ل الناطقححة‬ ‫بالعربية‪ .‬هل تتصححور ان طبيبححا وهابيححا مححن‬ ‫منطقة عملي تم توقيفه في المن مع مجموعة مححن مسححاعديه لنهححم ثكححانوا يخططححون‬ ‫لنهائي بالكامل عمليحا ً وربمححا وجوديححا؟ ارجححع الححى مححوقعي علححى النححترنت ثكححي تعححرف‬ ‫السماء وما حصل معي بتفاصيله!‬ ‫‪،‬س ح قذثكر ت معلوما ت حو ل انتشار الوهابية في سورية وعححن النقححود الححتي يتححم توزيعهححا‬ ‫في البلد؟‬ ‫ج ح ل اعححرف غيححر مكححان عيشححي‪ ،‬منطقححتي جيححرود‪ ،‬حيححث يتححم توزيححع نقححود واقذا ارد ت‬ ‫اعطيك اسماء‪ .‬الوضع ثكارثي صدقني‪.‬جورج بو!ش مثل يطرح علنا امام ثكل العالم ان الله قا ل له ان اعمل ثكذا وثكححذا‬ ‫او انه ينفذ وصية المسيح؟ ومجموعة المحافظين الجدد تححذهب الححى الكنيسححة ويمسححك‬ ‫احدهم بيد الخر زاعمين ان اللححه والمسححيح يطلبححان هححذا او قذاك‪ .‬‬ ‫‪،‬س ح هذا يتناقض مع ما هو حاصل على صعيد المنطقححة حيححث يبححدو ان النفتححاح يقل ّححص‬ ‫دور المتشحححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححددين السحححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححلميين؟‬ ‫ج ح انفتاح ماقذا؟ هل تصدق ان محطا ت الرقص والغناء قححادرة علححى التصححدي للتشححدد؟‬ ‫فالدولة بالنسبة للنا‪،‬س فساد وعمالة ودثكتاتورية في حين ان التشحدد ثكمحا يقحدم نفسحه‬ ‫اصلح واخلق وتحرر مححن الغريححب الميرثكححي‪ .‬‬ ‫‪،‬س ح في معظححم منححاطق العححالم يتمححتر‪،‬س المححواطن خلححف الححدين عنححد مواجهححة خطححر‬ ‫خارجي‪ .‬‬ ‫‪،‬س ح لكن جورج بو!ش والمحافظين الجدد موجودون فححي ثكححل اميرثكححا قبححل ظهححور تيححار‬ ‫السلم المتطرف؟‬ ‫ج ح اول‪ :‬انا اتحدث عن اوروبا المختلفة حضاريا عححن اميرثكححا ل عححن الوليححا ت المتحححدة!‬ ‫ثانيا‪ :‬تيار السلم المتطرف موجود على الححدوام‪ ،‬الفححرق هححو الضححواء المسححلطة عليححه‬ ‫اليوم والثورة العلمية التي اتححاحت للنححا‪،‬س متابعححة الخبححار للحظححا ت مححن ثكافححة ارجححاء‬ ‫العالم!‬ ‫ثالثا‪ :‬يجب ان ل ننسى ايضا ثكيف استطاع المريكان استغل ل نزعة التطرف السححلمي‬ ‫عن طريق تسليح انصارها لمحاربححة الوجححود السححوفييتي فححي افغانسححتان وثكححانت نتيجححة‬ ‫الحسابا ت الخاطئة طالبان والقاعدة والحادي عشر من ايلو ل سبتمبر‪.‫الخر بل يجرحه واقذا ساعد ت الظروف يقتله‪ .‬ان اعظححم دولححة فححي‬ ‫العالم يقودها شخص من هذا الطراز وهو مححا يعنححي اصححولية دينيححة مسححيحية‪ .‬فالتعصححب السححلمي‬ ‫خلق حتى بين اثكثر الوروبيين تسامحا تعصبا ضد السلم‪.‬‬ .

‬وفححي اخححر‬ ‫تصريحا ت بو!ش قا ل ان سوريا ضعيفة وعلى بشار السححد ان ينتظححر‪ .‬لكن هذا ل يعني ان نكتفي‬ ‫بدور المتفرج ل بد من اضعاف الخصم وهذا ل يتم ال بالسححلم‪ .‬‬ ‫‪،‬س ح يعني التطرف سيجتاح المنطقة ؟‬ .‬السححلم ينقححل المعرثكححة‬ ‫الى داخل اسرائيل! لقد ثكتبت الباحثة السححرائيلية "ميححراف فرمسححر" قذا ت مححرة مقالححة‬ ‫عنوانها "هل تستطيع اسرائيل البقاء على تيار ما بعد الصهيونية" اظهر ت فيها قوة هذا‬ ‫التيار والنقسام الصارخ بشأنه‪ .‬‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫لن‬ ‫قابل‬ ‫سلم‬ ‫على‬ ‫اللحاح‬ ‫ج ح الحل هو‬ ‫ُ َ ّ‬ ‫‪،‬س ح هنالك من الطرف العربي من طالب بالسححلم فقححالوا‪ :‬ل نريححد! لححذلك يجححب ان ل‬ ‫نلوم النا‪،‬س اقذا قذهبوا الى حما‪،‬س او الجهاد؟‬ ‫ج ح هل ثكان الطرح مقنعححا؟ انححا ل اتبنححى موقحف احححد لكنححي ل افهحم ان تطححرح السحلم‬ ‫وتعمل عندك اطراف معادية للسلم جذريا‪ .‬‬ ‫التطرف يساعد السرائيليين على تحقيق ثكل اهدافهم‪.‬اصوا ت السلم خفتت اليوم وربما صمتت لكححن الفححواه‬ ‫مححا تححزا ل حيححة ودورنححا اعححادة النطححق اليهححا واو ل الطححرق الححى قذلححك وقححف التطححرف‬ ‫الفلسطيني‪.‬‬ ‫‪،‬س ح برأيك الى اين تسير المنطقة وهل التطرف يشظيها بمعنى تجزئة المجزأ وتفكيك‬ ‫المفكححححححححححححححححححححححك ثكمححححححححححححححححححححححا قححححححححححححححححححححححا ل البعححححححححححححححححححححححض؟‬ ‫ج ح قبل مدة ثكتبت مقالة عنوانها‪" :‬الكانتونححا ت السححورية اللمتحححدة" تحححدثت فيهححا عححن‬ ‫امكانية ان يفرط الموزاييك السوري بفعححل التطححرف‪ ،‬هححذا مشححروع رابيححن القححديم! ان‬ ‫وجود دولة مسيحية واخرى علوية وثالثة سنية ورابعة شيعية يبرر وجود خامسة يهودية‪.‬يجب ان ُيطرح السلم جديا ضمن شروطه‬ ‫الموضوعية المعروفة‪.‬لمن ل يقرأ ليطلع فقط على اعداد مجلة "ازور" الناطقة بلسححان صححهيوني‬ ‫يميني متطرف ليعرف قذعر قذاك اليمين من السلم‪ .‬‬ ‫نحن الن في موقف ضعيف فل ثكتلة سوفييتية ول تماسك عربي واقطار سوريا الكبرى‬ ‫تتهاوى ضمن المشروع الميرثكي‪ :‬ليححس امامنححا سححوى السححلم الححذي يشححظي المجتمححع‬ ‫السرائيلي‪ .‬فجأة ظهر ت حما‪،‬س والجهححاد السححلمي وبححدأ ت العمليححا ت النتحاريححة‪ .‬‬ ‫‪،‬س ح انت هنا تغيب العامل السرائيلي‪ :‬تنسى التطرف داخل المجتمع السرائيلي وتعيد‬ ‫ثكل شيء الى حما‪،‬س والجهاد السلمي؛ وسحأعود هنححا الحى الموضححوع الساسحي الححذي‬ ‫طرحته في البداية فالتطرف واضح فححي الغححرب تحديححدا الوليححا ت المتحححدة‪ .‬ومححاقذا‬ ‫ثكانت نتيجة هذه العبقرية؟ اجتاح اليمين المجتمع السرائيلي وتأّوج قذلك بوصححو ل ارييححل‬ ‫شارون الذي فرض اخيححرا تصححوراته حححتى علححى حمححا‪،‬س والجهححاد بالححذا ت‪ .‬من يسمع اليوم بشالوم اخشححاف؟ اقذا تنحححى يوسححي‬ ‫بيلين واستمر ت حما‪،‬س والجهاد في تلك العقلية لن نجد من يطالب بالسلم في طححو ل‬ ‫اسرائيل وعرضها‪.‬ما الحل؟‬ ‫دق‪.‬‬ ‫‪،‬س ح هذا سيؤدي الى غياب حما‪،‬س والجهاد السلمي وثكل المجموعا ت الرافضة للحححل‬ ‫السلمي مع اسرائيل التي بدورها ل تقحدم الحلحو ل علححى اطبحاق مححن فضحة واخحر قذلححك‬ ‫الموقف من سوريا؟‬ ‫ج ح السؤا ل الهام‪ :‬من القوى حاليا؟ والقوى يفرض حلوله‪ .‬قبلهححا ثكححان بشححار‬ ‫السد قد طرح مبادرة لتحريك العملية السلمية وثكان الجواب السححرائيلي علححى لسححان‬ ‫بو!ش‪ .‫ساضرب لك مثال اخر‪ ،‬لقد عملت زمنا ل بأ‪،‬س به على تيار المؤرخين الجدد وحرثكة مححا‬ ‫بعد الصهيونية وحرثكة المعادين للصهيونية في اسرائيل‪ :‬هححؤلء شححكلوا فححي مرحلححة مححا‬ ‫خطرا داهما على التيار الصهيوني في اسرائيل بل انهم سححيطروا علححى جامعححا ت هامححة‬ ‫وغيروا المناهج الدراسية في اسرائيل‪ .‬السلم يجب ان يكححون خيارنححا فححي‬ ‫المرحلة القادمة‪ ..‬نحححن شححعب‬ ‫العواطف والحسابا ت الخاطئة‪.‬‬ ‫زمن اسحق رابين استطاع تيار السلم اخراج ‪ 150‬الححف متظححاهر فححي مححا يسححمى الن‬ ‫بساحة اسحق رابين في تل ابيب‪ .‬لقد فجروا مطاعم ومقاه وقححافل ت وقتلححوا عسححكريين ومححدنيين لكححن‬ ‫ماقذا ثكانت النتيجة؟ هل هي في صالح القضية ام ل؟ ان من يرى ثكيف صححفت اسححرائيل‬ ‫رموز حما‪،‬س في فترة قياسية يستطيع ان يحكم بسهولة على النتيجة‪.‬ورحنا نلمس مع حرثكة "شححالوم اخشححاف" تيححارا‬ ‫سلميا قويححا يهححدد فعليححا بالنقسححام داخححل المجتمححع السححرائيلي الححذي ثكححان يححوحي انححه‬ ‫متماسك‪ .

‬الخححوان المسححلمون فححي مصححر اثكلححوا الخضححر واليححابس‬ ‫والسبب ان حلو ل الدو ل حتى الن امنية ل ثقافية‪ :‬حلو ل ترقيعية ل جذريححة‪ .‬هححل يعقححل‬ ‫ان ترد علححى الصححولية السححنية المتطرفححة فححي سححوريا بححالمجيء بححوزير علححوي متشححيع‬ ‫متطرف دينيا؟ التطرف ل يحححارب ال بالنقححد الححداخلي الموضححوعي وباعطححاء مسححاحا ت‬ ‫متكافئة للجميع‪.‬‬ ‫‪،‬س ح هل ثكل الجراءا ت في العالم العربي لمواجهة الصولية برأيك ساقطة ولن تنجح؟‬ ‫ج ح طبعا! لنها امنية‪ :‬ولن تنجح؛ والحل بعلمنة الدولة!‬ ‫‪،‬س ح هل يمكن للعلمانية ان تساعد؟‬ ‫ج ح حتما‪ .‫ج ح لقد اجتاحها وانتهى المر‪ .‬في الغرب الباحثون والمفكرون العلمححانيون هححم الححذين فتحححوا البححاب باتجححاه‬ ‫النهوض والتقدم! السياسيون ثكانوا فححي الصححفوف الخلفيححة! فححي سححوريا قذا ت التعدديححة‬ ‫الواضحة الحل ليس في حزب البعث العربي الشتراثكي صاحب الرسالة الخالدة‪ :‬الحل‬ ‫في علمنة الدولة‪.‬‬ ‫)نهاية المقابلة(‬ .

.‬؛ وثكأن السوريين – ياحرام – ل يعرفون شيئا ً عن ألفاظ ثكهذه؛ وثكححأن حمححص‬ ‫د‪،‬س( فرضححت‬ ‫سححمة طائفي ّحًا؛ وثكححأن دولتنححا الحكيمححة )ق ح ّ‬ ‫واللقذقّية وطرطححو‪،‬س‪ ..‬فقد سمعت به مّرة من أحد معارفي‪ ،‬واعتقد ت فعل ً أّنه محن ينتمحي إلحى ثقافحة‬ ‫حقوق النسان ثكما أعرفها في لبنان وخارجه؛ وثكنت وقتها أتعحّرض لمضححايقا ت مزعجححة‬ ‫من أخوتنا في أفرع المن الكثيرة ]اللهم زد وبارك[! فاقترحت علححى الصححديق الححدثكتور‬ ‫مد شحرور أن يتموعد لي إياه؛ وحين دقت ساعة الحسم‪ ،‬وجححدتني فحي مكتبحه فحي‬ ‫مح ّ‬ ‫منطقة الحلبوني الدمشقّية‪ :‬وثكان الرجل فعل ً قابض حاله جدي ًّا‪ ...‬غيححر مق ّ‬ ‫العلمانّية والزواج المدني وثك ّ‬ ‫دن!!! نحححن نسححتخدم هححذه‬ ‫ح‬ ‫والتم‬ ‫حة‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫بالمدن‬ ‫حة‬ ‫ح‬ ‫علق‬ ‫حه‬ ‫ح‬ ‫ل‬ ‫ل ما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫اللفاظ‪ ،‬لكننا ل نعيشها‪ :‬ل نمقت شيئا أثكثر منها! نحن نفاخر أنه رغم انتمائنحا "الرثحي"‬ ‫إلى الطائفة السنّية‪ ،‬فنحن أثكثر من انتقححد النغلق المعرفححي عنححد السحّنة‪ ،‬مححع معرفتنححا‬ ‫الكاملة لعواقب انتقاد ثكهذا على ثكافة الصعد!‬ ‫بعودة على بدء؛ نقحو ل‪ :‬فحي الفحترة الخيحرة ظهحر بورظانحان للخحوان المسحلمين فحي‬ ‫دي‪ :‬الّو ل اسمه حسن عبد العظيم‪ ،‬صاحب دثكانة ناصرّية ل يوجد‬ ‫سورّيا الصمود والتص ّ‬ ‫فيها منتج لم تنته مدته؛ والخر اسمه هيثم المالح‪ ،‬صاحب "مو ل" حقححوق‪-‬إنسححاني‪ ،‬ثكح ّ‬ ‫ل‬ ‫البضاعة التي فيه‪ .‬مضروبة! والثنححان‪ ،‬لسححوء طححالعي‪ ،‬أعرفهمححا شخص حي ًّا!!! نبححدأ مححن‬ ‫الثاني‪ .com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 15 ،‬إبريل ‪2005‬‬ ‫جححر ت شححبقا ً تثاقفي ّحا ً‬ ‫ولنه في سورّيا من قّلة الخيل نشد ّ على الكلب السروج‪ ،‬فقححد تف ّ‬ ‫مى بالديمقراطّيحة الوليححدة‪ ،‬منطربححة بسححمفونّية بيحان الخحوان المسحلمين‬ ‫قوى مححا يسح ّ‬ ‫الناقصة! بل في ظ ّ‬ ‫ل الجري نحو المجهو ل‪-‬الحائط المسدود‪ ،‬الذي هو آخر صححرعة فححي‬ ‫ديفيليه المعارضححة السححورّية المحلي ّححة‪ ،‬تنط ّححح محّللححون سياسحّيون "مسححيحّيون" ]يخححزي‬ ‫العين[‪ ،‬لتبيان حضارّية إبستمولوجّية البيححان الخححواني الخيححر الرتقائي ّححة!!! ثححم تن ّ‬ ‫طحححت‬ ‫إحدى مح ّ‬ ‫طا ت البترودولر‪ ،‬فاستضافت الخ البيانوني لشرح اليتمولوجي ّححا الميتافيزيكي ّححة‬ ‫للقامو‪،‬س الديمقراطي السحّيد‪-‬قطححبي‪ .‬يححا حبيبححاتي! وزاد ت قنححاعتي بححأن الرجححل‬ ‫فى‪ ،‬حين أثكل القط لسححانه‪ ،‬بعكححس السحّيد أنححور البن ّححي أو السححادة السححاتذة‬ ‫أخوان مص ّ‬ ‫الكبار في سواسية‪ ،‬حيححن اعتقلححت بتحريححض مححن أخححوته الطالبححانيين فححي دمشححق‪ ،‬مححع‬ ‫المسيحي الكافر إليا‪،‬س حلياني‪ ،‬والعلوي الثكفر جهاد نصححرة‪ :‬واحححد علمححاني والخححران‬ ‫ثكما أشرنا‪ :‬هؤلء ليسوا بشرا ً وفححق تعريححف المالححح‪ ،‬وبالتححالي ل تنطبححق عليهححم حقححوق‬ .‬والله! بل لفت نظححري‬ ‫عدائيته الشديدة لي – قيل لي لحقا ً أن العدائية طبعه ول علقة لححي بالمسححألة – الححتي‬ ‫تتناقض‪ ،‬ثكما عّلمني اللهوتيون‪ ،‬مع حقوق القطط! وتحمّلتحه علحى مضحض؛ لنحي ثكنحت‬ ‫سة لمن يقف بجانبي في هذه الزمة القاتلة؛ وعوضا ً عن تعححاطف الرجححل مححع‬ ‫بحاجة ما ّ‬ ‫وضعي المني‪ ،‬تفاجأ ت به‪ ،‬مع شخص أقرع ثكان يرافقححه أعتقححد أنححه علحوي‪ ،‬يفتححح النححار‬ ‫س الحاجححة‬ ‫علي بسبب مقالتي العنيفة المعادية للسلم!!! وصر ت أشعر أنححي فححي أم ح ّ‬ ‫إلى دورّية أمن تنقذني من براثن الحقوقيين‪-‬النسانيين الكبيرين! بل راح يشن الهجححوم‬ ‫على المن العسكري – وثكأن خالتي ثكانت زوجة حسن خليل – الذي ثكحان وقتهحا أوقحف‬ ‫بعض البريححاء الطيححبين مححن التي ّححار السححلمي فححي داري ّححا‪ ،‬لنهححم أرادوا العمححل بالحححديث‬ ‫القائل‪ :‬من رأى منكم منكححرا ً فليغي ّححره بيححده‪ .‫الديمقراطّية المعرفّية‪ :‬حول بيان الوخوان المسلمين الوخير!‬ ‫‪www.‬إلخ!‬ ‫نعرف تماما ً أن النظام دموي قاتل إرهابي مخابراتي‪ ..‬وهنححا‪ ،‬قذاب الثلححج وبححان المححرج! وعححدنا لقصححص‬ ‫العلوي والسّني والسماعيلي‪ ،‬وحماة وإدلب ودير الزور وثكوال لمبور‪..annaqed.‬فهل ثكححان الخححوان مححن الصححنف‬ ‫الذي "القط يأثكل عشاءه"؟؟؟ نعرف تمامحا ً أن النظححام قصححف حمححاة وضححرب الخححوان‬ ‫حيث ثقفهم‪ ،‬فهل ترثكهم هذا النظام في برّية الله الخالية‪ ،‬وهححم يص حّلون مححع الملئكححة‪،‬‬ ‫واعتدى عليهم؟؟؟ نحن من حمص‪ ،‬وحمص "فشخة" عن حماة‪ :‬وثكلنا يعرف ماقذا فعححل‬ ‫الخوان المسححلمون فححي حمححاة قبححل أن يضححربهم النظححام! ثكحانت رّدة الفعحل وحشحّية؟‬ ‫وثححة بالححدماء؟‬ ‫قطعًا؛ لكن ما فعله الخوان أيضا ً ثكان أثكثر من وحشي! أصابع النظححام مل ّ‬ ‫ن أفواه الخوان ما تزا ل إلى الن تقطر دما ً سوري ًّا؛ مححا تححزا ل تأمححل أن تمضححغ أثكبححاد‬ ‫لك ّ‬ ‫الطوائف الصغيرة غير السنّية‪ :‬هل نذ ّ‬ ‫ثكرثكم بأدبّياتهم؟‬ ‫ُنلم ثكثيرا ً في الزمن الخير على اسححتخدامنا لمصححطلحا ت مثححل "علححوي‪ ،‬درزي‪ ،‬س حّني‪،‬‬ ‫مسيحي‪"..

‬إلححخ!‬ ‫ن علحي هجومحا ً مريعحا ً‬ ‫هذا الرجل ]أقصد الزميرة‪ ،‬ل البورظان[‪ ،‬إن ص ّ‬ ‫حت التسمية‪ ،‬ش ّ‬ ‫في أحد شوارع حمص‪ ،‬ولم يكن يومها الربعاء‪ ،‬فقط لني أثمت بحححق الححروح القححد‪،‬س‪،‬‬ ‫وقت قلت في تلفزيون الجزيرة‪ :‬أنا باحث علماني! وراح هذا الرجل – راجع آنفا ً – يزأر‬ ‫ثكشبل مصاب بالبواسير بأنه ل يفخر أبدا ً أن يكون من عائلته – لست مححن عححائلته‪ ،‬بأيححة‬ ‫حا ل – من يقححو ل إن ّححه علمححاني! وراح يناقشححني‪ ،‬بثقححافته الواسححعة – ل يقححرأ بححأقذنه غيححر‬ ‫خطابا ت عبد الناصر‪ ،‬أهم ظاهرة صوتّية غير مطربة‪ ،‬بعد السّيدة أم ثكلثوم – أن ل فرق‬ ‫دمي مّرة‬ ‫بين العلمانّية واللحاد! وانتهت العلقة بيني وبين هذا الشتراثكي الناصري التق ّ‬ ‫وإلى البد! وهذه مسطرة من الزمّيرا ت التي تقوم بتوزيححع "بروشححورا ت" خححالو حسححن‬ ‫فححي المحافظححا ت‪ ،‬معّلقححا ت نححدب الديمقراطي ّححة وشححتم النظححام الححديكتاتوري الطححائفي‬ ‫الشمولي! بالمقابل‪ ،‬فقد زر ت مّرة السّيد حسن عبد العظيم في منزله في التل‪ ،‬على‬ ‫ن ابنة قريبي الزمّيرة ثكانت تقيم في بيته بسبب امتحاناتهححا‬ ‫ما أعتقد‪ ،‬وثكانت المناسبة أ ّ‬ ‫النهائّية في ثكلّية القتصاد؛ وثكان انطباعي الوحد أن البيت أثكثر من أصولي!‬ ‫ن ثكح ّ‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫حه؟‬ ‫ح‬ ‫قذات‬ ‫م اختلف الناصرّيون والخوان‪ ،‬ما دام الصححل هححو‬ ‫ّ‬ ‫حتى الن ل أفهم على َ‬ ‫ن الفارق الوحد بيححن الخححوان والناصححريين هححو فححي‬ ‫قذي بصيرة يدرك بأسهل ما يمكن أ ّ‬ ‫التعليب‪ :‬الماّدة المعّلبة هي قذاتها‪.‬وقريححبي هححذا‪ ،‬الحذي هحو أحححد أقحرب‬ ‫م له سوى إقامة الدعاوى – محاموه ثكّلهم‬ ‫المقربين إلى السّيد عبد العظيم‪ ،‬والذي ل ه ّ‬ ‫من الدثكانة الحزبّية قذاتها‪ :‬وثكّلهم أيضا ً يعودون إلى زمن المرحوم منقرع – علححى أقححاربه‬ ‫لسباب مادّية مغرقة في تفاهتها‪ :‬متخاصم مع أخته وزوجته وأولده وأولد أختححه‪ .‫النسان!!! ثم جاء بيححان الخ الواشححش نححزار ني ّححوف‪ ،‬الححذي نشححر فيححه أقححوا ل للحقححوق‪-‬‬ ‫إنساني‪-‬الطالباني‪ ،‬هذا الذي يرفع الضغط‪ ،‬من نمرة الغالبّية السححنّية والقلي ّححة العلوي ّححة!‬ ‫إقذن‪ ،‬وبصراحة مطلقة‪ ،‬فالخ المالح للغاية هو القائم بأعمححا ل حقححوق النسححان المسححلم‬ ‫ضل أن يكون طالباني ّا ً فإن لم يستطع أصولي ّا ً فححإن لححم يسححتطع أخواني ّحا ً‬ ‫السّني‪ ،‬الذي يف ّ‬ ‫وقذلك أضعف اليمان!!!‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬فمعرفتي بالسّيد حسن عبد العظيم قديمة للغاية‪ ،‬وقذلك بسححبب أحححد‬ ‫أقاربي الذي يعمل زميرة عنده في مدينة حمحص‪ .‬وتجربتنا التي يعرفها الجميع مع هؤلء المنححافقين‬ ‫تكشف دون لبس عمق تناقضهم في الطروحا ت الحداثوّية الليبرالّية الديمقراطّية‪ :‬فهل‬ ‫ض النظححر‬ ‫يقبل السّيد البيانوني بشرعة حقوق النسان ثكما أقّر ت في المم المتحدة بغ ّ‬ ‫عن الخصوصّيا ت الدينّية أو الثقافّية لمناطق بعينها؟ هححل يقبححل هححذا البيححانوني والجوقححة‬ ‫د ل دينححي –‬ ‫التي تقرأ وراءه البانا بحقي ثكشخص‪ ،‬وفق شححريعة حقححوق النسححان‪ ،‬أن أب ح ّ‬ ‫دى بوقذي ّحا ً‬ ‫من هواياتي الشخصّية التن ّ‬ ‫قل بين الديان – فأصحو فححي الصححباح مسححلما ً لتغ ح ّ‬ ‫وفي المساء أص ّلي "النؤمن" وأنام؟ هل يقبل هذا البيانوني بححالزواج المححدني الختيححاري‬ ‫بحيث يمكن للمسلمة أن تتزوج من يهودي وللمسيحّية أن تتزوج من هندوسححي دون أن‬ ‫يحق لحد العتراض؟ هل يوافق هذا البيانوني على حق الباحث في نقد من يشححاء ومححا‬ ‫دسًا؟ هل يقبل بيانونينا هححذا بحححق المححرأة‬ ‫ما يعتبره البورظانا ت مق ّ‬ ‫يشاء‪ ،‬بغض النظر ع ّ‬ ‫في العيش ثكما تشاء‪ ،‬دون توقف عند العقد الجنسّية للحاخاميم وخلفائهم؟‬ ‫المصيبة الكبرى في سورّيا أن النظام لم يترك غير هححؤلء‪ ،‬ثكاريكححاتورا ت الديمقراطي ّححة‪،‬‬ ‫يلوثون أسماعنا بطرحهم لنفسهم بدلء لما يعتبرونه – والله ؟؟؟ ‪ -‬حكما ً شمولي ًّا؟‬ ‫لقد جّربنا الذين يسمونهم بالمعتدلين‪ ،‬ولم يكونححوا غيححر إرهححابيين ثكححامنين؛ فهححل تخحّرب‬ ‫دث عن الديمقراطّية؟؟؟‬ ‫عقلنا إلى درجة تصديق طرح هذه البورظانا ت حين تتح ّ‬ .‬‬ ‫الخوان المسلمون‪ ،‬وبورظاناتهم‪ ،‬يريدون ديمقراطّية سياسّية ل معرفي ّححة لنهححا السحبيل‬ ‫الوحد للوصو ل إلى الحكم‪ ،‬فحي بلحد محكحوم محن قبحل المنحابر والمتمنححبرين! الخحوان‬ ‫المسلمون وبورظاناتهم يرفضون الديمقراطّية المعرفّية لنها تكشف السححا‪،‬س الرملححي‬ ‫الذي يشيد عليه السلم أسسه وبناه‪ ..

.

‫متى يعتقلنا المن السياسي؟‬ ‫‪www..‬ومن شابه نبّيه ما ظلم[ واستحل ل الموا ل ]هل تذثكرون بني‬ ‫ونة من سّنة مطلوب منهم تنفيححذ شححرع‬ ‫قريظة؟[ واستعباد الطفا ل! وبما أن سورّيا مك ّ‬ ‫ً‬ ‫فححذ فيهححم شححرع هححذا‬ ‫الله في غيرهم‪ ،‬ومن غيرهم مطلوب منهم أيض حا أن يقبلححوا أن ُين ّ‬ ‫الله‪ ،‬فالكتاب التحفة ثكان يهدف إلى الدفع بحالة الرهححاب الجرامححي فححي سححورّيا إلححى‬ ‫ن الردن‪ ،‬مكححان طبحع الكتححاب‪ ،‬والسححعودّية‪ ،‬مكححان‬ ‫صة إقذا ما عرفنححا أ ّ‬ ‫ح ّ‬ ‫دها القصى‪ ،‬خا ّ‬ ‫تأليفه – أشكر ثك ّ‬ ‫ل اللهة على ما يحصل للسححعوديين اليححوم‪ ،‬لن هححؤلء الححذين ل علقححة‬ ‫لهم بالبشر‪ ،‬يدفعون غالي ا ً ثمن ما ثكانوا يزرعونه لغيرهم – ليس فيهما أي من الطوائف‬ ‫المطلوب تنفيذ شرع الله بها!‬ ‫ملحظة‪:‬‬ ‫حين أف ّ‬ ‫مد‪ ،‬ل أشعر إل بالرغبححة العارمححة فححي التخل ّححص‬ ‫مح‬ ‫لنا‬ ‫دمه‬ ‫ق‬ ‫الذي‬ ‫الله‬ ‫بشكل‬ ‫كر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حتى من لساني لنه ينطق باللغة التي نطق بها هذا الرجل الححذي لححم يححترك نقيصححة إل ّ‬ ‫ووضعها في إلهه المريع! ما هذا الله الذي ل يسّره غير رائحححة الححدم وصححو ت السححيوف‬ ‫تنحر الخر ثكالشاة! مححا هححذا اللححه الححذي يجفححل مححن رؤيححة سححاق أو شححعر لنححثى عابقححة‬ ‫ن أسححوأ مححا‬ ‫بالحياة! ما هذا الله الذي يخلق شعوبا ً ثكي تقتلها شعوب غيرها! باختصار‪ :‬إ ّ‬ ‫دمه لنا ثك ّ‬ ‫ل ما في داخله هو قذاته من عقد‬ ‫مل الله الذي ق ّ‬ ‫مد للبشرية هو أنه ح ّ‬ ‫فعله مح ّ‬ ‫وشوائب!!!‬ ‫صل على سورّيا‪ ،‬التي هي الدولة الوحيدة التي تحتححوي هححذه الطوائححف‪.annaqed.com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 11 ،‬إبريل ‪2005‬‬ ‫ً‬ ‫ثكم يسافر من سورّيا وإليها من مححواطني البلححد يومي ّحا؟ وهححل ثكح ّ‬ ‫ل مححواطن ملححزم بأخححذ‬ ‫ماة سورّيا حححتى إلححى جهن ّححم؟‬ ‫رخصة من المن السياسي إقذا ما أراد مغادرة الجّنة المس ّ‬ ‫هذا السؤا ل أطرحه بمناسبة محاولتي مغادرة القطر إلى الوليا ت المتحدة بححدعوة مححن‬ ‫مرثكححز بحححوث فححي واشححنطن دي سححي‪ ،‬وتتب ّححع عناصححر المححن السياسححي فححي منطقححتي‬ ‫لتفاصيل القضّية وثكأنها "اغتيا ل الحريري"! من حقّ ثك ّ‬ ‫ل إنسان‪ ،‬مطلححق إنسححان‪ ،‬اختيححار‬ ‫الماثكن التي يرغب بالعيش فيها أو زيارتها؛ ومن حق ثك ّ‬ ‫ل إنسان‪ ،‬مطلق إنسان‪ ،‬رفححض‬ ‫العيش في ما يراه الخرون جّنة واختياره العيش في جهنم‪ ،‬مادام وحححده الححذي يكتححوي‬ ‫بنارها!‬ ‫س وطني؟! بصراحة مطلقححة‪ :‬ل!! فححالوطن مرهححون بالكامححل للتط حّرف الححديني‬ ‫لدينا ح ّ‬ ‫س قومي؟! ل!! فالسنوا ت الثنتان والربعون من عمر ثورتنا المجيدة‬ ‫ح‬ ‫لدينا‬ ‫وعملئه!!‬ ‫ّ‬ ‫ثكانت ثكافية لشفائنا من الباثكتريا القومّية! لدينا انتماء؟؟ على الطلق!! فأيححام السححجن‬ ‫عند المن السياسححي "دون تهمححة" تكفححي لغسححل أجسححادنا مححن وشححم النتمححاء! نمتلححك‬ ‫ن الليححبرالي‬ ‫إحساسا ً بتواصل إنساني مع من ينتمي إلى شححكل تفكيرنححا؟ حتمحًا! نعتححبر أ ّ‬ ‫الديمقراطي الميرثكي أو غير المريكي أقرب إلينا بما ل يقارن من المسلم المتطّرف؟‬ ‫وهححل هححذا سحؤا ل يسححتأهل الجابححة؟! أليححس البححوطي‪ ،‬صححنيعة الرئيححس السحابق للمححن‬ ‫الداخلي‪ ،‬يعتبر أن المسححلم الس حّني الشححافعي الملححتزم بقواعححد دينححه ]بكلمححا ت أخححرى‪:‬‬ ‫الرهابي الكامن[ أقرب إليه من جاره غير السّني؟؟؟ نحن‪ ،‬على القل‪ ،‬لسنا إرهححابيين‪-‬‬ ‫إجراميين‪ ،‬ولن نكون!‬ ‫ُ‬ ‫خح َ‬ ‫ل إلححى معححرض الكتححاب فححي‬ ‫بدأ ت معاناتي مع المن السياسححي عححام ‪ ،1993‬حيححن أد ِ‬ ‫مكتبة السد عمل اسمه "ضوابط التكفير"؛ لشيخ سعودي نصف معتححوه‪-‬نصححف مجححرم‪،‬‬ ‫مان‪ ،‬وتوزعه دار نشر دمشقّية‪ ،‬قذنب‬ ‫اسمه محمود القرني! وثكان الكتاب مطبوعا ً في ع ّ‬ ‫للخوان المسلمين‪ ،‬يمتلكها أشخاص من آ ل دعبو ل! في الصفحة ‪ 163‬من هححذا العمححل‬ ‫ ت غير مّرة‪ ،‬يقا ل إن العلححويين والسححماعيليين والححدروز أش حد ّ ثكفححرا ً‬ ‫الجرامي‪ ،‬ثكما قذثكر ُ‬ ‫ونفاق ا ً من النصارى ]يقصد المسيحيين[ واليهود؛ من هنا فالقتراح الوجيه إسلمي ّا ً لعلج‬ ‫هححذه المعضححلة الخطيححرة‪ ،‬بعكححس مححا ينححافق بححه البححوطي والقرضححاوي والخححت منيححرة‬ ‫مححد )ص( صححفّية بنححت حيححي‬ ‫القبيسي‪ ،‬هو قتححل الرجححا ل وسححبي النسححاء ]ثكمححا سححبى مح ّ‬ ‫وجويرية بنت المصطلق‪ .‬بالمقابححل‪ ،‬ثكحان‬ ‫ثكتابي‪ ،‬يوم انحدر الجمل من السقيفة‪ُ ،‬يطارد ثكاللص من قبل مخبري القيادة القطريححة‬ .‬‬ ‫إقذن‪ :‬الكتاب مف ّ‬ ‫وثكان الكتاب معروضا ً بطريقة تجعل العمى يراه فححي دار النشححر تلححك‪ .

‬أطلعت الدثكتور طّيب التيزيني‪ ،‬الذي ثكانت له محاضرة يومها‬ ‫ضمن فعاليا ت المعرض‪ ،‬على المسألة‪ ،‬واتفقنا على أن أقوم من بين الحاضححرين لقححرأ‬ ‫على خشبة مسرح المكتبة النص الموجود في قذلك الكتاب الجرامي‪ .‬‬ ‫والذي ينتمي إلى الطائفة السنّية ومن إحدى أثكثر بلدا ت ريف دمشق تع ّ‬ ‫بعدها‪ ،‬بدأ ت مطاردة ثكتبي من قبححل هححذا الضححابط تحديححدا ً إلححى درجححة أنححه جعححل بعححض‬ ‫أصحاب المكتبا ت في دمشق يمضحون علحى تعهححد بعحدم بيححع ثكتححبي‪ :‬وقحت ثكحانت ثكتححب‬ ‫التطّرف الديني تغزو ثك ّ‬ ‫ل المكنة في سورّيا؛ إضافة إلححى أن المححدن السححورّية الخححرى‪،‬‬ ‫ص بالحذثكر‪ ،‬حمحص‬ ‫وأخح‬ ‫ثكهحذا‪:‬‬ ‫إجحراء‬ ‫تعحرف‬ ‫لحم‬ ‫ثكحبيرة‬ ‫بطريقحة‬ ‫التي توّزع فيهحا ثكتحبي‬ ‫ّ‬ ‫واللقذقّية وطرطو‪،‬س‪.‬وبمححا أن‬ ‫الصديقين اليا‪،‬س وجهححاد لحم ينتقححدا عمومحا ً رمححوز الفسحاد‪ ،‬فالصححوليون وأعحوانهم فححي‬ ‫صة إقذا ما أخححذنا بعيححن‬ ‫الجهزة هم السبب فيما حصل لنا في تشرين الّو ل الماضي؛ خا ّ‬ ‫د ل لهجححتي‬ ‫العتبار إلحاح هذا الضابط قذاتححه‪ ،‬أثنححاء التحقيححق معححي‪ ،‬علححى مسححألة أن أع ح ّ‬ ‫النتقادّية للسلم‪.‬فححالوطن ليححس ملكحا ً للسحححاقيا ت‬ ‫القبيسّيا ت وشيوخهن في السلطة وخارجها‪.‬‬ ‫قبل أن أغادر سورّيا قبل شهرين إلى قطر‪ ،‬للقاء في الجزيححرة‪ ،‬اثكتشححفت أنححي ممنححوع‬ ‫من المغادرة‪ ،‬وعلححي مراجعححة شححعبة أمححن بعينهححا‪ .‬وثكححانت فضححيحة بجلجححل‪ :‬وثكححانت‬ ‫المواجهة عنيفة للغاية بيني وبين ضابط المن السياسي المسئو ل عن المعرض يومهححا‪،‬‬ ‫صبا ً ديني ًّا‪.‬‬ ‫إن ما نشر في الصحف السورّية وغير السورّية عن اعتقالي هو عشر الحقيقة‪ :‬وأطمح‬ ‫للخروج ثكي أظهر للعالم ثكّله الحقيقة ثكّلها‪.‬‬ ‫ي الضابط قذاتححه فححي المشححفى‪ ،‬وأنححا بحالححة‬ ‫ثكان الصعب في فترة العتقا ل‪ ،‬حين جاء إل ّ‬ ‫ن ثكنائس ]بروتسانتّية حصحرًا[ بعينهحا صححعبة الخححتراق علححى المحن‬ ‫يرثى لها‪ ،‬وقا ل لي إ ّ‬ ‫السياسي وعلي إن خرجت أن أساعده في اختراقها‪ :‬نعم! بعد هذا العمر؛ بعد هذا الكم‬ ‫الكبير من الكتب والمقال ت؛ بعد رسائل الدثكتوراه التي تكتب عني في ألمانيحا وانكلحترا‬ ‫– أعمل مخبرًا؛ وضد ّ من؟ ضد الذين لولهم لبقيت في سجن هذا الشححخص "إلححى يححوم‬ ‫يبعثون"‪.‬‬ ‫حاو ل الضابط المسئو ل عن المعرض تقزيم المر باعتبار أن اليسار السوري ]ثكذا[ يريد‬ ‫إظهار نفسه عبر اصححطياد نسححخة مهّربححة إلححى المعححرض وتكححبير المسححألة لتبححدو بحجححم‬ ‫ما ثكنت أتوقع قذلك‪ ،‬فقد اشتريت سلفا ً نسححخا ً ثكححثيرة مححن الكتححاب التحفححة‪،‬‬ ‫الفضيحة‪ .‬‬ ‫نحن غلطنا‪ ،‬ونحن ص ّ‬ ‫نعم! أنا قذاهب إلححى الوليححا ت المتحححدة أوّل ً للعلج‪ :‬فححالجروح النفسحّية والجسححدية الححتي‬ ‫أصابتني من هؤلء‪ ،‬منذ اعتقالي الو ل في حمص في المن العسححكري فححي الثمانينححا ت‬ ‫إلى اعتقالي الخير في المن السياسي ل يمكن أن تشفى إل ّ في الوليا ت المتحدة‪.‬‬ .‬ول ّ‬ ‫وجعلتهم يوقعون في المعرض على ثك ّ‬ ‫ل وصل شراء‪ .‬وهححذا مححا حصححل‪.‬ول ّ‬ ‫طلبني رئيس الشعبة قبلها بساعا ت‪ ،‬قا ل لي الخير‪ ،‬حين سححألته عححن سححبب اعتقححالي‪:‬‬ ‫ححنا الغلط‪.‬‬ ‫يوم ‪ 30‬أيلو ل الماضي‪ ،‬اتصل بي هححذا الضححابط هاتفي ّحا ً ليتأثك ّححد مححن وجححودي فححي مكححان‬ ‫عملي؛ وبعد دقائق قام باعتقالي مع ضابط آخر لم أعد أراه! وفي العتقا ل‪ ،‬أّد ت بعض‬ ‫التصرفا ت برعايته إلى إصابتي بانهيار مما اسححتوجب نقلححي إلححى مشححفى الشححرطة فححي‬ ‫ما خرجت‪ ،‬وثكان‬ ‫دّمر حيث ظللت تحت "حكم السيروم" حتى يوم ‪ 19‬تشرين الّو ل‪ .‫وعناصر المن السياسي‪ .‬‬ ‫مححع‬ ‫التج‬ ‫يوم الجمعة القادم‪ ،‬وهذه المعلومة برسم المن السياسي‪ ،‬سوف نعيد تشكيل‬ ‫ّ‬ ‫الليبرالي في سورّيا‪ :‬شاء من شاء‪ ،‬وأبححى مححن أبححى‪ .‬وفححي الشححعبة‪ ،‬قححا ل لححي رئيسححها إن‬ ‫مححا سححألته عححن السححبب؛ أجححاب‪:‬‬ ‫مع الليبرالي في سورّيا‪ ،‬ول ّ‬ ‫اعتقالي لم يكن بسبب التج ّ‬ ‫يمكن أن أخبرك قذا ت يوم!‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫قذا ت اليوم هذا لن يأتي‪ ،‬لني طبعا ل أمتلك ما يشجعني على رؤية الرجححل إل إقذا ثكححانت‬ ‫ور تحليلححي‬ ‫الحالة اضطرارّية‪ :‬وهكذا‪ ،‬قمت مع الصديقين اللذين اعتقل معي بوضححع تص ح ّ‬ ‫مححا‬ ‫مع هو الغطاء للعتقا ل‪ ،‬فهنالك سببان ل ثالث لهما لححه‪ :‬إ ّ‬ ‫لسبب اعتقالنا‪ :‬بما أن التج ّ‬ ‫نقدنا الحاد‪ ،‬نحن الثلثححة‪ ،‬للتيححار الصححولي‪ ،‬أو نقححد رمححوز الفسححاد فححي سححورّيا‪ .‬‬ ‫نعم! أنا قذاهب إلى أميرثكا؛ بل وأقو ل بصريح العبارة أني تلقيححت دعححوة أخححرى البارحححة‪،‬‬ ‫سسة بحثّية ألماني ّححة‪ ،‬للسحفر إلحى ألمانيححا فقححط ثكحي أعحرض‬ ‫العاشر من نيسان‪ ،‬من مؤ ّ‬ ‫قضيتي على اللمان‪ ،‬من أجل المساعدة في رد أقذى التيار الصولي وأعوانه عّني‪.

.

‬والقبيسحّيا ت‪ ،‬لمححن ل يعححرف‪ ،‬حرثكححة نسححوّية‬ ‫إسلمّية سنّية‪ ،‬تتبّنى المذهب الشححافعي عقيححدة‪ ،‬وثكتححابه الشححهير الم‪ ،‬منهج حا ً ومرجع حًا‪.‫الخلفّية الجنسّية للقبيسّيا ت‬ ‫‪www.‬‬ ‫بالعودة إلى الباحثة الكندّية التي درست هذا التنظيم بعمق وعلمّية نححادرين‪ ،‬فقححد ثكححانت‬ ‫آراؤها ثكما يلي‪ :‬القبيسّيا ت رّدة فعل خاطئة على وضع أنثوي خاطيء! ثكيف؟ ثكما يعلححم‬ .‬بل إن أححد أهحم العحاملين فحي الحقحل‬ ‫دثني‪ ،‬نقل ً عن قريبتححه القبيسحّية‪ ،‬بححأن القبيسحّيا ت‬ ‫الثقافي السلمي النقدي السوري‪ ،‬ح ّ‬ ‫مى الخيححر‬ ‫يرتدين عمومًا‪ ،‬تحت ثيابهن العسححكرّية‪ ،‬سححبع أطقححم مححن "الكيلوتححا ت"‪ ،‬يسح ّ‬ ‫فيهن‪ :‬مانع الحب! والغرض من هذا "الكيلو ت" المانع للحب هحو إنهحاك الحذثكر – الحزوج‬ ‫إقذا ما أراد أن يضاجع زوجته القبيس حّية؛ والواقححع أن هححذا الصححنف مححن النسححاء نححادرا ً مححا‬ ‫يتزوجن‪ ،‬ربما من أجل التفّرغ للدعوة‪.annaqed.‬‬ ‫سسة الفعلّية للتنظيححم‪ ،‬والححتي‬ ‫القبيسّيا ت‪ ،‬ثكتسمية‪ ،‬مشت ّ‬ ‫قة من "منيرة القبيسي"‪ ،‬المؤ ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تنتمي إلححى إحححدى عحائل ت دمشححق الموسححرة مادي ّحا‪ ،‬والححتي انفجححر ت مالّيحا للغايححة بعححد‬ ‫تأسيس ابنتها للتنظيم‪ .‬بل يمكن أيضا ً معرفححة القبيس حّية بسححهولة مححن شححكل الححوجه‪،‬‬ ‫ماوّية" الححتي‬ ‫الذي يتمّيز حاجباه بافتقادهما أدنى درجا ت العناية‪ ،‬وبشرته الشاحبة "السحح ّ‬ ‫ً‬ ‫دث ول حححرج‪ :‬أحذيححة بل ثكعححب‪ ،‬غالب حا مححا‬ ‫ما طريقة المشي‪ ،‬فح ّ‬ ‫ل تعرف الماثكياج أبدًا‪ .‬أ ّ‬ ‫تكون أقرب إلى أحذية الرجا ل‪ ،‬ومشية ل تشبه غيححر مثيلتهححا عنححد عسححكر الشيشححان أو‬ ‫عسكر السنغا ل أيام النتداب الفرنسي لسورّيا‪ .com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 10 ،‬إبريل ‪2005‬‬ ‫قبل سنوا ت تعّرفت إلى باحثة سوسيولوجّية ثكندّية‪ ،‬من المنححاطق الناطقححة بالنجليزي ّححة‪،‬‬ ‫وثكححانت تجححري دراسححة حححو ل القبيسحّيا ت‪ .‬والقبيسّيا ت‪ ،‬رغم دفاع المستفيدين عن الحرثكة‪ ،‬مححن أمثححا ل آ ل‬ ‫ثكفتارو‪ ،‬أشهر العاملين في الححبيزنيس الححديني هححذه اليححام‪ ،‬هححن التنظيححم الخطححر علححى‬ ‫ن هححؤلء النسححوة الطائفي ّححا ت‪،‬‬ ‫السلم الجتماعي والوحححدة الوطني ّححة بمححا ل يقححارن؛ بححل إ ّ‬ ‫استطعن التسّلل‪ ،‬عبر العته الديني المتف ّ‬ ‫شي في سورّيا منذ زمن‪ ،‬إلححى زوجححا ت‪ ،‬ومححن‬ ‫ي مححن مصححدر‬ ‫ثم بيو ت‪ ،‬مجموعة من أهم رجال ت الصححف الّو ل السححوري! بححل نقححل إلح ّ‬ ‫ن استدعاء امرأة منهن إلى أحد الفرع المنّية المغرقة في قوتها‪،‬‬ ‫أمني أثناء اعتقالي‪ ،‬أ ّ‬ ‫ثكان ثكافيا ً لتدخل مجموعة من مراثكز القوى السنّية بحيث أنها خرجت من التحقيق دون‬ ‫أن تمس شعرة من رأسها‪ ،‬بل إنهم صاروا مرتبكيححن فححي البحححث عححن عبححارا ت اعتححذار‬ ‫تليق بمكانتها الكريمة!‬ ‫ل زلت أقذثكر ثكيف انفجرنا جميعا ً في وجه أخي حين وضع ابنه فححي إحححدى دور الحضححانة‬ ‫ي‬ ‫التي تشرف عليها القبيسّيا ت! وما أثكثرهن في مدينتا‪ :‬حمص!!! وأخي يسكن فحي حح ّ‬ ‫علوي‪-‬مسيحي مع أقلّية سنّية نادرة! وبسبب الشحن القبيسي للطفححل ضحد ّ الخحر غيححر‬ ‫السّني‪ ،‬بدأ ت المشاثكل تسّلل إلى البيت الصحغير حححتى الحححراج‪ ،‬لن هححؤلء الطائفّيحا ت‬ ‫ن يملن رؤو‪،‬س الطفا ل – والعلم في الصغر‪ ،‬ثكالنقش في الحجححر – أن ثك ح ّ‬ ‫ل مححن هححو‬ ‫ثك ّ‬ ‫غير سّني وربما شافعي ثكححافر بححالمطلق‪ :‬مححع الححذيو ل الححتي يسححتجّرها منطححق التكفيححر!‬ ‫باختصار‪ :‬ثكان تعليم هؤلء الطائفّيا ت الصغيرا ت متر ّ‬ ‫ثكزا ً علححى التفاهححا ت التاليححة‪ :‬تكفيححر‬ ‫ثك ّ‬ ‫ل من هو غير سّني؛ تحفيظ الطفا ل بعض أدعية غبّية مححن أمثححا ل دعححاء الححدخو ل إلححى‬ ‫المرحاض ودعاء الخروج منه ]دون مبالغة‪ ،‬ثكان الطفل يتضايق للغاية قبل الدخو ل إلححى‬ ‫و ل دون دعححاء‪ ،‬مسححألة سححيئة‬ ‫المرحاض‪ ،‬لنه ثكان مشبعا ً حتى الق ّ‬ ‫وط أو التبح ّ‬ ‫مة بأن التغ ّ‬ ‫دينّيا[؛ والضغط باتجاه تحجيحب النسحاء‪ ،‬ثكأححد أهحم دعحائم السحلم! وطبعحًا‪ ،‬منعحا ً ليحة‬ ‫تراثكميا ت عقدّية في نفس الطفل‪ ،‬سحبه أبوه من مدرسة القبيسّيا ت الواقعة في حححي‬ ‫القصور الحمصي‪ ،‬ووضعه في المدرسة النجيلّية!‬ ‫للقبيسّيا ت بنية تنظيمّية غريبة‪ ،‬تبحدو أقحرب محا تكحون إلحى وححدا ت الجيحش النظحامي‪:‬‬ ‫فالطاعة عندهن للنسة ]يمكن تشبيهها‪ ،‬مث ً‬ ‫ل‪ ،‬برئيسة فرقة في شبيبة الثورة[ مطلقححة؛‬ ‫واللبا‪،‬س التمييزي‪ ،‬الذي يمكن أن يساعد في معرفة درجة النسة في التححدرج الهرمححي‬ ‫للتنظيم‪ ،‬أثكثر من واضح‪ .

‬باختصححار‪ :‬ل يوجححد فححي‬ ‫ميه "إسلما ً معتد ً‬ ‫ل"‪ .‬والقبيسحّيا ت‪،‬‬ ‫مثل تابعا ت الشيخة وفاء ثكفتارو وغيرها من التنظيما ت الصولية القصائّية‪ ،‬لسححن أقححل‬ ‫خطرا ً على وحدة المجتمع من أي تنظيم أصولي طالباني آخححر‪ .‬بد ل رفض القبيسّية للمفاهيم الححتي‬ ‫تحتقر النوثة‪ ،‬رفضت النوثة قذاتها‪ ،‬وصار ت عبئا ً على الذثكورة‪ – .‬الحّرة‪ ،‬ثكّلها عورة‪ ،‬والمححة‪ ،‬ل عححورة‬ ‫ما أم المؤمنين‪ ،‬أو ُ‬ ‫الجنس عند الذثكر‪ .‬‬ ‫ثكيححف؟ بححد ل رفححض السححلم المشححييء للنححثى‪ ،‬وللنسححان عمومحًا‪ ،‬رفضححت القبيسحّيا ت‬ ‫النوثة! وانتحلن أحد أسوأ أشكا ل الذثكورّية الكاقذبة‪ .‬أي‪ :‬إ ّ‬ ‫لها‪ ،‬أو أن عورتها بين السّرة والرثكبة‪ ،‬وبحسب أحد الئمة‪ ،‬فتحتا القبل والدبر‪ .‬‬ ‫ثكان يمكن للقبيسّيا ت أن يكن حالة فريدة من نوعها في التحّرر النثوي السلمي‪ :‬لكن‬ ‫هذا لم يحدث‪ .‬من هنا‪،‬‬ ‫فالنفاق السلمي الذي يعتبر أن الحجاب فرض على ثك ّ‬ ‫ل مسلمة ل يكشفه سححوى بضححع‬ ‫غوص في التراث السلمي! الحجاب‪ ،‬ثكما نححراه‪ ،‬فححرض مححن أجححل التمييححز بيححن الح حّرة‬ ‫مي‪ .‬فالمرأة‪،‬‬ ‫في نظر النبي‪ ،‬متاع؛ وفي نظر عمر بن الخ ّ‬ ‫طاب‪ ،‬لعبة في زاوية الدار؛ وفي نظر علي‬ ‫بن أبي طالب‪ ،‬شّر ثكلها‪ ،‬وفي نظر الشححافعي‪ ،‬شححؤم!!! وتشححييء المححرأة فححي السححلم‬ ‫أثكثر من واضح‪ :‬فهي ل تعدو ثكونها وعاء لستقبا ل السائل المنوي الذثكري‪ .‬‬ .‬لذلك‪ ،‬يبدو أن هذا النتحا ل للذثكورة سيوصل مع تراثكم الزمحن إلحى حالحة‬ ‫ددا ً للغايححة فححي هححذه‬ ‫صححة وأن السححلم ل يبححدو متشح ّ‬ ‫انتشار للسحاق بين القبيسّيا ت‪ ،‬خا ّ‬ ‫المسحححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححألة عمومحححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححًا‪.‬ثكتاب الم ل يفيد فححي إيقححاف‬ ‫إفراز الهرمونا ت في جسد المرأة؛ ومصادرة المشححاعر عححبر "الكيلوتححا ت" أو الدعيححة ل‬ ‫يعني قتلها‪ – .‬فححي‬ ‫مد شحرور‪ ،‬ما يمكن أن نس ّ‬ ‫سورّيا‪ ،‬باستثناء أتباع الدثكتور مح ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دق‪ ،‬ليسححأ ل‬ ‫ح‬ ‫يص‬ ‫ل‬ ‫حن‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫ل‪:‬‬ ‫معتد‬ ‫ا‬ ‫قناع‬ ‫يرتدي‬ ‫منافق‬ ‫أصولي‬ ‫سورّيا إّما أصولي صادق‪ ،‬أو‬ ‫ّ‬ ‫البوطي‪.‬‬ ‫عححححححححن ثححححححححورة تصحححححححححيحية ضححححححححمن هححححححححذه الحالححححححححة المرضحححححححح ّ‬ ‫أخيرًا‪ :‬في مصر‪ ،‬زمن عبححد الناصححر‪ ،‬ثكححانت التنظيمححا ت الصححولّية تتش ح ّ‬ ‫كل تحححت الرض‬ ‫بانتظار الفرصة‪ .‬وما دامت قبضة الوانس تقبض على رقاب التابعححا ت‪ ،‬ل يمكححن الحححديث‬ ‫ي‪.‬وقد سبق وأشرنا إلى سوء هذا الوضححع‬ ‫في أثكثر من عمل لنا‪ ،‬من أهمها‪ :‬حوارا ت في قضايا المرأة والتراث والحرّية‪ .‬المححرأة فححي‬ ‫السلم‪ ،‬ثكما قذثكرنا في غير مقالة‪ ،‬صنفان‪ :‬حّرة‪ ،‬ل ترى الشمس‪ ،‬تلب ّححي غريححزة التمل ّححك‬ ‫عند الذثكر‪ ،‬وجارية‪ ،‬تبدو أقرب ما تكون إلحى عحاهرة محن نوعّيحة رخيصحة‪ ،‬تلّبحي غريحزة‬ ‫عريب‪ .‬ولما ما ت عبد الناصر وجاء السادا ت‪ ،‬خرجت تلك التنظيما ت من تحت‬ ‫الرض‪ ،‬وثكانت النتيجة أن دفع السادا ت نفسه حياته ثمنا ً لسححتخفافه بهححا‪ .‬علححى هححذه‬ ‫ما منافق أو جاهل! أو‪ :‬إما شيخ أو عححا ّ‬ ‫والمة‪ :‬ومن يقو ل غير قذلك فهو إ ّ‬ ‫الوضعّية النثوّية المرضّية ثحار ت القبيسحّية الولحى‪ :‬لكحن‪ ،‬ثكمحا قلنحا‪ ،‬بشحكل مرضحي‪– .‬يبقححى السححؤا ل الهحام‪:‬‬ ‫هل القبيسّيا ت تنظيم سحاقي واقعحًا‪ ،‬أم أنهحن تنظيحم دينحي سححاقي النكهحة؟ ميحداني ًّا‪،‬‬ ‫أثبتت القبيسّيا ت أنهن غير سحححاقّيا ت عمومحًا‪ ،‬لكححن الطريححق الححذي تسححير عليححه هححؤلء‬ ‫النساء ل بد ّ أن سيوصل إلى السحاقّية شبه الكاملة يومًا‪ .‫الجميع‪ ،‬فوضع المرأة في السلم مهين للغاية‪ .

‬وثكححان الححرد ّ يرثك ّححز علححى نقطححتين‪ :‬إن الححروم الرثححوقذثكس شححعب‬ ‫ن الموارنححة الححذين‬ ‫مستضعف في سورّيا‪ ،‬وهم بالتالي بحاجة أثكثر مني إلى الحمايححة‪ ،‬وإ ّ‬ ‫ن المسححيحيين‬ ‫أ‬ ‫للسف‪،‬‬ ‫ملوا وحدهم الحصاد المّر! وعرفت وقتها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫زرعوني يجب أن يتح ّ‬ ‫السححوريين‪ ،‬بسححبب جبنهححم التقليححدي المتححوارث‪ ،‬سيرفضححون مححن يححأتي لهححم بحقححوقهم‬ ‫دمها لهم على طبق من دم!‬ ‫الطبيعّية‪ ،‬حتى وإن ق ّ‬ ‫ً‬ ‫مححة أيضحا‪ ،‬ثكححانت‬ ‫مة‪ ،‬لم تكن لححي أدنححى علقححة بهححذا البطريححرك؛ وبصححراحة تا ّ‬ ‫بصراحة تا ّ‬ ‫علقتي بالجبهة المعارضححة للبطريححرك‪ ،‬ضححمن الكرسححي النطححاثكي الرثوقذثكسححي‪ ،‬قوي ّححة‬ ‫صة المرحوم المطران ألكسححي عبححد الكريححم‪ ،‬وهححو بيروتححي ثكححان مححتروبوليت‬ ‫للغاية‪ ،‬خا ّ‬ ‫حمص وجوارها للروم الرثوقذثكس‪ ،‬والذي استطاع‪ ،‬بأخلقه غير العادّية واستقامته الححتي‬ ‫ل لبس فيها وعمله الدؤوب في سححبيل الطائفححة‪ ،‬أن يفححرض وجححوده فححي هححذه المدينححة‬ ‫العنيدة‪ ،‬رغم ما واجهه فححي بححداياته فيهححا مححن مشححاثكل! مححن هنححا‪ ،‬وبسححبب هححذا الوضححع‬ ‫ن ثكحثيرا ً محن المناشحير المعاديحة‬ ‫تحديدًا‪ ،‬ثكنت محن أثكحثر العحارفين بحالبئر وغطحاه‪ ،‬بحل إ ّ‬ ‫ن ثكححل‬ ‫صححة وأ ّ‬ ‫للبطريرك والكاشفة لسراره‪ ،‬ثكانت تكتب بحضوري وتوّزع بمعرفححتي‪ ،‬خا ّ‬ ‫ن موقفي من المسيحيين السححوريين‬ ‫مسيحيي حمص‪ ،‬على اختلف طوائفهم‪ ،‬يعرفون أ ّ‬ ‫وحريتهم وحقوقهم المدنّية والوطنّية أقوى من مواقف ثك ّ‬ ‫ل البطارثكة الناطقين بالعربّية‪،‬‬ ‫باستثناء قداسة البطريحرك صحفير! محن هنحا‪ ،‬فقنحاعتي مطلقحة بحأن قداسحته "ل" ينفحع‬ ‫بطريرثكي ا ً لطائفة شامخة‪ ،‬عظيمة‪ ،‬استطاعت الصمود رغححم النححواء والمحححن والرهححاب‬ ‫السححلمي‪ ،‬وأعنححي بححذلك‪ ،‬الححروم الرثححوقذثكس! ومححن هنححا أيضحًا‪ ،‬فقنححاعتي مطلقححة بححأن‬ ‫قداسته‪ ،‬وهو الذي ل يجارى في جبنه وهلعه من أخححوته المسححلمين الصححوليين بححل إن ّححه‬ ‫يعمل ليحل نهحار علحى فتحح الخطحوط محع سحادة الرهحاب الحديني المرتحدين "لكيلحو ت"‬ ‫العتدا ل‪ ،‬آ ل ثكفتارو‪ ،‬ثكان حجر عثرة فححي انتقححا ل سحورّيا إلححى جّنحة الليبرالي ّححة‪-‬العلمانّيحة‬ ‫دن!‬ ‫وبالتالي التم ّ‬ ‫ل زلت أقذثكر ثكيف اضطرر ت لفتح النار على جماعا ت الرهاب الشيعي الثنححي عشححري‪،‬‬ ‫وما أثكثرهم في دمشق اليوم‪ ،‬في عملي الناري‪ ،‬مقالة في القمححع‪ ،‬حيححن سحححبوا خط ّحا ً‬ ‫ثكهربائّيا موصول ً إلى مكّبر صحو ت موضحوعا ً علحى مئذنحة مهجححورة مواجهحة لغرفحة نححوم‬ ‫قداسته‪ ،‬يذيعون منه آيا ت قرآنهم التي ل تخلو طبعا ً من تكفير "للنصارى" ومححا يسححتجّر‬ ‫التكفير السلمي خلفه من توابع إجرامّية‪ :‬دون أن يجرؤ قداسته يوما ً على العتراض!‬ ‫ملحظة‪:‬‬ ‫ثك ّ‬ ‫ل من يعتقد أن التيارا ت المتطّرفة الشيعّية أنظف وأقل عهححرا ً مححن شححقيقاتها السححنّية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يكحون واهمحا تمامحا‪ :‬واسحألوا القحائمين – أو القاعححدين – علححى مسحجد الزهححراء ]يعنحي‬ ‫فاطمة ما غيرها[ في حي المين الدمشقي!‬ ‫ن رأينا‪ ،‬ثكمعارضين‪ ،‬بقداسته‪ ،‬لححم يكححن يجححانب الصححواب! ففححي ظح ّ‬ ‫ل هححذه‬ ‫اليوم‪ ،‬يبدو أ ّ‬ ‫ن فحي لبنحان علحى الشحعب – ضحعوا ألحف خحط تححت ثكلمحة‬ ‫تشح‬ ‫التي‬ ‫ية‬ ‫العنصر‬ ‫الحملة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشعب – السوري‪" ،‬بالع الموسى على الحدين"‪ ،‬من قبححل رمححوز مححن ثكنيسححة قداسححته‬ .annaqed..‫القط‪ .‬وثكححان رد ّ قداسححته أصححعب مححن خساسححة الوهححابيين‬ ‫وتواطححؤ المححن مع حًا‪ .‬ولسان قداسته!‬ ‫‪www.com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 18 ،‬مار‪،‬س ‪2005‬‬ ‫في أواخر التسعينا ت من القرن الماضي‪ ،‬وثكان ثكتابي‪ ،‬أم المؤمنين تأثكل أولدهححا‪ ،‬يححثير‬ ‫ي ثكالمطر مححن‬ ‫العاصفة إثر العاصفة في الوسط السّني السوري‪ ،‬والتهديدا ت تنها ل عل ّ‬ ‫ثكح ّ‬ ‫ضححة‪ ،‬أمححام بطريرثكي ّححة الححروم‬ ‫ل حححدب وصححوب‪ ،‬وجححد ت نفسححي فجححأة فححي طححالع الف ّ‬ ‫ً‬ ‫الرثوقذثكس؛ وفجأة أيض ا‪ ،‬وجد ت نفسي أمام قداسة البطريرك‪ ،‬أغناطيو‪،‬س هزيم‪ ،‬الذي‬ ‫دم لححه ثكتححابي‪،‬‬ ‫لم أثكن رأيته مذ زرته مع شخص شيعي من جيرانه في المنطقة‪ ،‬ثكي أق ح ّ‬ ‫صححة بعححد أن تكحّرر هجحوم‬ ‫التلمود البابلي‪-‬رسالة عبحدة الوثححان! ثكنححت منفعل ً للغايحة‪ ،‬خا ّ‬ ‫الغوغاء على مكان عملي بتحريض من شيخ وهابي متبّعث‪ ،‬وسححكو ت المححن السياسححي‬ ‫المريب حيا ل ثك ّ‬ ‫ل قذلك‪ :‬وثكأني مواطن تايلندي! ثكان طلبي الوحححد لقداسححته مكان حا ً فححي‬ ‫أحد الديرة الرثوقذثكسّية أقيم فيه شهرا ً من الزمان‪ ،‬أريح فيححه أعصححابي مححن الوهححابيين‬ ‫والمن السياسي علححى ححد ّ سححواء‪ .

.‬القط!‬ ‫لقد خرج "قط" من طالع الف ّ‬ ‫***********‬ .‫نعرف تمام ا ً أن باستطاعته "شكمها"‪ ،‬في حين يكتفي قداسته بالجلو‪،‬س صامتا ً ثكتمثالي‬ ‫المرحوم بوقذا في داميان‪ ،‬ل نجد تعبيرا ً أقححل مححن "خيانححة الححوطن" لصححالح آ ل روتشححيلد‬ ‫يمكن أن يصف قداسته!‬ ‫يعرف قداسته تماما ً أننا من أثكثر المعارضين للنظام وللرهاب السلمي الصححولي فححي‬ ‫آن؛ ويعحرف قداسححته تمامحا ً أيضحا ً أننحا دفعنحا مححن أعصحابنا وعمرنححا وصححتنا ثمنحا ً لهححذه‬ ‫سححان ومححن‬ ‫المعارضة! لكننا نرفض هذا البث لشعة الكراهية الذي يقوم به جبران بن غ ّ‬ ‫ف لفهما!‬ ‫خلفه إليا‪،‬س عودة وجورج خضر ومن ل ّ‬ ‫دة فححوق رأسححه ثكححي ل يسححمع آيححا ت أحححد‬ ‫يعرف قداسته تماما ً أنه‪ ،‬حين ثكان يضححع المخح ّ‬ ‫اللهة التي تقو ل بكفر من يزعم بألوهّية يسوع‪ ،‬تتقيؤها مئذنححة شححيعّية إرهابي ّححة بمبارثكححة‬ ‫من دولتنا الصولّية – أونكل حليم!!! – ثكّنا نحارب في القبيححة ونطححارد مححن قبححل عهححرة‬ ‫الوهابّية حتى فححي لقمحة عيشحنا‪ ،‬دفاعحا ً عححن ححق السحوري‪ ،‬مطلححق سحوري‪ ،‬أن يكحون‬ ‫مواطنا ً من الدرجة الولى! من هنا‪ ،‬فنحن نرفض أن نوسم بالححدفاع عححن نظححام‪ ،‬ل فححي‬ ‫الشرق ول في الغرب‪ :‬لكن المسيحّية‪ ،‬ثكما تعلمتها من ألكسي عبد الكريم وملطيو‪،‬س‬ ‫برنابا وأمبروسيو‪،‬س حاج وجوزف قّزي‪ ،‬ترفض الكراهّية‪ :‬الله محّبة‪ ،‬ثكما يقو ل القديس‬ ‫بولس‪ ،‬الذي ل تعرفه ل أنت ول جبرانك ول جورجك ول إلياسك!‬ ‫يسوع الذي أعرفه أفضل منك‪ ،‬وأدافع عنه أفضل منك‪ ،‬يقو ل إن ل فضل للنسححان فححي‬ ‫أن يحب من يحّبه بل في أن يحب محن يكرهحه‪ :‬فكيحف يمكحن وصحف قداسحتك‪ ،‬وقوبحة‬ ‫مطارينك‪ ،‬وآ ل روتشيلد تويني‪ ،‬أبناء رعّيتك‪ ،‬بأنهم مسيحّيون!‬ ‫طائفة قداسححتك‪ ،‬يححا شححيري‪ ،‬مقسححومة بيححن سححورّيا ولبنححان‪ ،‬مححن هنححا‪ ،‬فححأنت والقرطححة‬ ‫المذثكورة آنفا ً تبثون ثكراهية الخ لخيه‪ ،‬في سابقة مسيحّية لم يسبقها عليك ول سححيزار‬ ‫بورجا!‬ ‫ً‬ ‫أخيرًا‪ :‬ثكما لحظت‪ ،‬وربما ثكما تعرف‪ ،‬فأنا أمتلك ثكثيرا من الحقائق‪ :‬ول مانع لححدي‪ ،‬مححن‬ ‫موقفي المسيحي الحقيقي غير الجبان‪ ،‬أن أنشرها من هذا الموقع بالذا ت‪ ،‬إقذا لم تتخحذ‬ ‫أنت ومطارنتك موقفا ً للجم الكراهية الوثنّية الروتشلدّية!‬ ‫ضة‪ ،‬يحمل لسانا ً في فمه – ثم ما ت‪ .

‬‬ ‫المندائيين والمانويين‪ – .‬ولول روح التسامح التع ّ‬ ‫ن غححالبيتهم‬ ‫حإ‬ ‫ح‬ ‫ف‬ ‫حص‬ ‫ح‬ ‫حم‬ ‫حف‬ ‫ح‬ ‫ري‬ ‫حم‬ ‫ح‬ ‫ث‬ ‫ومن‬ ‫حلب‬ ‫وباستثناء الموارنة‪ ،‬الذين رغم خروجهم من‬ ‫ّ‬ ‫الساحقة تبدو اليوم مر ّ‬ ‫ثكزة في بيرو ت الشرقّية وبعض جنوب لبنان وشماله وشرقه‪ ،‬ل‬ ‫ش ّ‬ ‫ن ثك ّ‬ ‫ل طوائف لبنان تتشابك مع نظيراتها السورّية‪ :‬ل العكس! بل يصححل التشححابك‬ ‫كأ ّ‬ ‫إلححى ح حد ّ النتمححاء اللبنححاني إلححى مراثكححز روحي ّححة دمشححقّية‪ ،‬ثكمححا هححي الحححا ل مححع الححروم‬ ‫الرثوقذثكس والروم الكاثوليك والسححريان الرثححوقذثكس‪ ،‬أو النتمححاء السححوري إلححى مراثكححز‬ ‫روحّية لبنانّية‪ ،‬ثكما هي الحا ل مع الرمن الكاثوليك والرمن الرثححوقذثكس وبعححض الشححيعة‬ ‫الثني عشريين‪.‬وقد يكححون الموقححع‬ ‫متأ ّ‬ ‫الجغرافي لسورّيا ولبنان‪ ،‬في قلب العححالم القححديم‪ ،‬والححذي جعححل منهمححا ممحّررا ً لطححرق‬ ‫ود سححكانهما علححى توافححد الغريححب‬ ‫القوافححل وجيححو!ش المتصححارعين‪ ،‬أبححرز الثححر فححي تع ح ّ‬ ‫واستقراره ومن ثم تطبيع التعايش معه‪ .com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 16 ،‬مار‪،‬س ‪2005‬‬ ‫لمن ل يعرف‪ :‬ففي القليم السوري اللبناني‪ ،‬ليس هنالك غالبّية مطلقة طائفّيححًا؛ ولمححن‬ ‫ل يعرف أيضًا‪ ،‬ففي هذا القليحم تسحكن إثنّيحا ت وطوائحف نحادرا ً محا نجحد لهحا محثيل ً فحي‬ ‫منطقة الشرق الوسط‪ ،‬ربما باستثناء العراق‪ ،‬الححذي يمكححن اعتبححاره المتححداد الطححبيعي‬ ‫لبلد الشام‪ .‬‬ ‫ّ‬ ‫مة؛‬ ‫مع قذلك‪ ،‬ففي الربع الخير من القرن العشرين‪ ،‬تسلل الخلل إلى هذه التع ّ‬ ‫ددية الها ّ‬ ‫وثكان لذلك أسباب ثكثيرة؛ منها‪:‬‬ ‫وي الصولّية السنّية ومحاولتها النتشار خارج موطنها الم‪ ،‬أي السعودّية والخليج؛‬ ‫‪ 1‬ح تق ّ‬ ‫وثكان لذلك العلل والمعلول ت التالية‪:‬‬ ‫)آ( طفرة أسعار النفحط‪ ،‬الحتي جعلحت شحعب النفحط يعتقححد أنححه "السححوبر شحعب" فحي‬ ‫ن بإمكانه‪ ،‬على سجادة بترو‪-‬دولرّية‪ ،‬نشر عقيدته الصححولّية بيححن‬ ‫نأ ّ‬ ‫المنطقة‪ ،‬والذي ظ ّ‬ ‫شعوب لم تكن يوما ً قابلة بها؛‬ ‫شي الفقر – ضمن أشياء أخححرى ثكححثيرة – بيححن سح ّ‬ ‫)ب( تف ّ‬ ‫كان بلد الشححام واضححطرارهم‬ ‫ً‬ ‫بالتالي إلى اللجوء‪ ،‬بحثا عن لقمة العيش‪ ،‬إلى الجنوب الصولي‪ ،‬وعودتهم من ثححم إلححى‬ ‫موطنهم الصلي بالريال ت والوهابّية؛‬ ‫)ج( ضححرب الخححوان المسححلمين فححي مصححر وسححورّيا‪ ،‬ضححمن ظححروف معروفححة للجميححع‪،‬‬ ‫وهروب ثكثير من رموز هذا التيار الرهابي المؤدلج إلححى الخليححج‪ ،‬ليلتقححي بالتححالي المححا ل‬ ‫صة‪ ،‬من‬ ‫النفطي واليديولوجيا الخوانّية الرهابّية‪ :‬فانتقلت الصولّية‪ ،‬بشكلها الوهابي خا ّ‬ ‫مرحلة العشوائّية البدائّية إلى طور الرهاب قذي البعاد الفكرّية؛‬ ‫صححة فححي أفغانسححتان‪ ،‬ضححد مححا اعتقححد المريكححان أنححه‬ ‫)د( التحالف الوهابي المريكي‪ ،‬خا ّ‬ ‫صن ضد الشيوعّية السوفيتّية؛‬ ‫الخندق الهم في التح ّ‬ .annaqed.‫انتحار الطوائف الصغيرة‬ ‫‪www.‬التعايش الثني‪-‬الطائفي في هذه المنطقة ليس حديثًا‪ ،‬ثكما هي الحا ل فححي‬ ‫ددي ّححة وضححعّية‬ ‫الوليا ت المتحدة‪ ،‬ول قسري ًّا‪ ،‬ثكما هي الحا ل فححي بعححض دو ل الغححرب‪ :‬التع ّ‬ ‫صلة‪-‬أصيلة‪ ،‬موجودة في هذا القليم منذ بدايا ت التأريخ البشري‪ .‬بل يمكن القو ل إنه لول هذا التقليد التع ّ‬ ‫الصلي‪ ،‬مصر‪ ،‬واستوطن بلد الشام‪.‬‬ ‫قين عنهححم مححن البيححونيين؛ وثكححذلك‬ ‫دون أن ننسححى جماعححا ت أخححرى ثكالنصححارى والمنشح ّ‬ ‫ّ‬ ‫ددية لما أمكن لهذا ثكله أن يكون‪.‬‬ ‫ن‬ ‫بالمقابل‪ ،‬نعححرف محن التاريحخ الكنسححي لمنطقحة بلد الشححام قبححل الغححزو السحلمي‪ ،‬أ ّ‬ ‫سورّيا ثكانت المنبع الذي خرجت منه ثكثير من المدار‪،‬س الفكرّية ]النشقاقا ت[ اليهودّية‬ ‫دي ممث ّل ً‬ ‫مها‪ ،‬يهودي ًّا‪ ،‬السامرّيون والقّراؤون؛ ومسيحي ًّا‪ ،‬التيححار المححا ّ‬ ‫والمسيحّية‪ :‬ومن أه ّ‬ ‫ببولس السميساطي‪ ،‬أحد مستشاري زنوبيححا‪ ،‬وأسححاتذة آريححو‪،‬س مححن مدرسححة أنطاثكيححة؛‬ ‫التيار النسطوري؛ التيار اليعقوبي؛ والتّيار المونوتيليححتي‪-‬المححاروني‪ ،‬الكححاثوليكي حالي ّحًا‪– .‬من هنا‪ ،‬لم يكن غريب حًا‪ ،‬إقذا مححا أخححذنا القرنيححن‬ ‫التاسع عشر والعشرين مثا ً‬ ‫ل‪ ،‬أن نصادف في بلد الشام توافدا ً غير منقطع لقلّيا ت من‬ ‫مناطق ثكثيرة‪ ،‬ومن خلفّيا ت إثنّية وديني ّححة عديححدة‪ ،‬مثححل الرمححن والشيشححان والشححرثكس‬ ‫ددي لما غادر المذهب الدرزي مححوطنه‬ ‫وغيرهم‪ .

‫)هح( قيام الطالبانّية في أفغانسحتان‪ ،‬واعتقادهحا أن باسحتطاعتها‪ ،‬عحبر القاعحدة‪ ،‬عولمحة‬ ‫الرهاب الصولي!‬ ‫‪ 2‬ح إعلن الجمهورّية الخميني ّححة الشحيعّية الثنحي عشحرّية فحي إيحران‪ ،‬ليحس دون رضحى‬ ‫غربي‪ ،‬وأثر قذلك سلبا ً على القلّيا ت الشيعّية في لبنان وسورّيا‪.‬‬ ‫مما ل ش ّ‬ ‫ن ما يحصل اليوم في لبنان وسورّيا ل يمكن أن يخححدم غيححر طرفيححن ل‬ ‫ك فيه أ ّ‬ ‫ثالث لهما‪ :‬إسرائيل والتيارا ت الصولّية‪ .‬وثكما قلنا مّرة‪ ،‬فنحن نعتقحد أن هححدف شحارون‬ ‫في هذه الحقبة تهدئة الوضع الداخلي عنده وتوتير الوضع في الدو ل المحيطة بإسرائيل‬ ‫حتى الوصو ل إلى الحرب الهلّية داخل ثكل دولة! وفي النهاية‪ ،‬لك ّ‬ ‫ل دولة‪ ،‬بما فححي قذلححك‬ ‫إسرائيل‪ ،‬الحق في تنفيذ المخ ّ‬ ‫ططا ت الححتي تسحاعدها علحى الحيححاة‪ :‬وفححي حالتنحا هححذه‪،‬‬ ‫الحق "على" من يساعد شارون على تنفيذ ما برأسه‪ .‬‬ ‫‪ 3‬ح وصو ل العلويين إلى ثكثير من مفاصل الحكم السورّية‪ ،‬وآثار قذلححك السححلبّية‪ ،‬خاصححة‬ ‫بعد الصدام الدموي بين الدولة البعثّية السورّية والخوان المسححلمين الس حّنة فححي الربححع‬ ‫الخير من القرن العشرين؛ فقد أّدى قذلك‪ ،‬بعححد انتصححار الدولححة السححاحق‪ ،‬إلححى محاولححة‬ ‫ن العلححويين مسححلمون ل‬ ‫علوّية لسلمة سورّيا‪ ،‬بأسوأ المعاني للسححلمة سححني ًّا‪ ،‬لظهححار أ ّ‬ ‫ن الحرب ثكانت ضد الخححوان ل ض حد ّ السححلم مححن‬ ‫شك في إسلمهم من جهة‪ ،‬وللقو ل إ ّ‬ ‫جهة أخرى‪.‬بالمقابل‪ ،‬فالصححولّية‪ ،‬الححتي هححي‬ ‫ل ثك ح ّ‬ ‫الوجه الخر للعملة المريكّية‪ ،‬بوعي أو دون وعححي‪ ،‬سححوف تسححتغ ّ‬ ‫ل ظححرف ممكححن‬ ‫للوصو ل إلى تحقيق أوهامها‪.‬أريد أن أسأ ل هذه القطعححان الفالتححة‪:‬‬ ‫سويسرا ل تعاد ل س ّ‬ ‫كاني ّا ً عشر بنغلديش‪ :‬فهل هذا يعني أن الخيرة أهححم مححن الولححى؟‬ ‫هذا شعب داحس والغبراء‪ :‬فقط‪ ،‬اختلف "الباثكيج"! السورّيون واللبنانّيون‪ ،‬من منظححور‬ ‫الحضارة‪ ،‬لم يغادروا يوما ً مضارب البسو‪،‬س‪ ،‬فهم يحملونها تحت جلودهم أينما حّلوا!‬ ‫م نشرها‪ ،‬بشححكل منظ ّححم‪ ،‬فححي‬ ‫‪ 3‬ح ما نعتقده أيضًا‪ ،‬ضمن هذه الفوضى الصولّية التي يت ّ‬ ‫ن سورّيا‪ ،‬التي عمل فيها النظام على مدى عقود على قمححع‬ ‫منطقة الشرق الوسط‪ ،‬فإ ّ‬ ‫ثك ّ‬ ‫ل من هو ليبرالي أو علماني لصالح الصولّية السنّية المقيتححة – بإشححراف مححن القيححادة‬ ‫عي" فيها من أيام خفرع‪ ،‬الرفيق العلوي أحمد درغام –‬ ‫القطرّية الموميائّية وزعيم "التو ّ‬ ‫هي الثكثر تر ّ‬ ‫شحا ً للفوضى بعد لبنان والعححراق! وفححي اعتقادنححا أيض حًا‪ ،‬فالفوضححى تعنححي‪،‬‬ .‬‬ ‫ورة للواقع اللبناني السوري‪ ،‬تقو ل ما يلي‪:‬‬ ‫إ ّ‬ ‫ن قراءتنا غير المته ّ‬ ‫ّ‬ ‫‪ 1‬ح لبنان ثكله على شفا الهاوية؛ والحرب الطائفّية قادمة دون ريب؛ ففححي اعتقادنححا‪ ،‬أن‬ ‫المعارضة سوف تجتاح البرلمان اللبناني‪ ،‬وسوف يؤّدي قذلك‪ ،‬ضمن أشححياء أخححرى‪ ،‬إلححى‬ ‫تجريد حزب الله من سلحه‪ ،‬المححر الححذي سححيؤّدي إلححى النفجححار بيححن ثكححبرى القلي ّححا ت‪،‬‬ ‫صة الموارنة والدروز والسّنة!‬ ‫الشيعة‪ ،‬وبقّية الطوائف‪ ،‬خا ّ‬ ‫ّ‬ ‫م العيححن ثكيححف يرثكححز‬ ‫‪2‬حإ ّ‬ ‫ن من يلحظ سلوك السوريين واللبنانيين هذه اليام‪ ،‬ويرى بأ ّ‬ ‫هؤلء‪ ،‬على أعلى المستويا ت‪ ،‬على مسألة الكثرة العددّية في مسيراتهم الغبّية‪ ،‬يححدرك‬ ‫ن هذه الشعوب لم تصل بعد إلى سوّية البشر؛ فغريزة القطيع هي وحححدها‬ ‫دون لبس‪ ،‬أ ّ‬ ‫مد المزعج‪ :‬تكاثروا فإني مفاخر بكم المم‪ ،‬يمكن اسححتخدامه‬ ‫مح‬ ‫وحديث‬ ‫هناك‪:‬‬ ‫الفاعلة‬ ‫ّ‬ ‫حتى عند آ ل الجم ّيل‪ ،‬دعاة الفرنسة والتغريب‪ – .‬‬ ‫ً‬ ‫ن تّيحار الرهحاب السحلمي‪،‬‬ ‫في الزمة اللبنانّية السورّية الخانقحة الخيحرة‪ ،‬بحدا واضححا أ ّ‬ ‫ن أحححد‬ ‫إ‬ ‫حل‬ ‫ح‬ ‫ب‬ ‫حه‪.‬‬ ‫‪ 4‬ح انتشار الصولّية في لبنان مستغّلة جو الحرّية النسبي الموجود في قذلك البلد‪ :‬وثكان‬ ‫التمظهر السوأ لذاك المد ّ الصولي يتمّثل في حزب اللححه‪ ،‬الححذي يمكححن اعتبححاره غريب حا ً‬ ‫مححع‬ ‫أنطولوجي ّا ً بالكامل عن "روح لبنان"‪ ،‬ونحن ننظر إليححه علححى أنححه ليححس أثكححثر مححن تج ّ‬ ‫إيراني متطّرف داخل وطن لبناني متناقض معه قطبي ًّا‪ – .‬دون أن ننسى الجزر الرهابّية‬ ‫السنّية المتناثرة في مناطق لبنانّية وفلسطينّية‪.‬‬ ‫ح‬ ‫ل‬ ‫حوح‬ ‫ح‬ ‫تل‬ ‫حبة‬ ‫ح‬ ‫ممث ّل ً بحزب الله‪ ،‬بدأ يكشف عن وجهه المخيف مع ثكل ّمناس‬ ‫ّ‬ ‫مد رعد‪ ،‬لم يخجل‪ ،‬وهححو يخطححب فححي "مححوالة" مححن ثك ح ّ‬ ‫ل‬ ‫أقطاب هذا التّيار‪ ،‬المدعو مح ّ‬ ‫مححي‪.‬‬ ‫ق‬ ‫حزاء‬ ‫ح‬ ‫ع‬ ‫حس‬ ‫ح‬ ‫مجل‬ ‫في‬ ‫وثكأنه‬ ‫إياها‪،‬‬ ‫ية‬ ‫الغب‬ ‫ية‬ ‫الشيع‬ ‫"التيما ت"‬ ‫الطوائف‪ ،‬في استعما ل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وفي هذا استهزاء بالحاضرين من غير الشيعة الصوليين‪ ،‬مهما ثكانوا أقلي ّححة‪ ،‬وإظهححار أن‬ ‫دة ل سابق لها بين أصوليين إثني عشريين من جهة‪ ،‬وبححاقي‬ ‫الشارع اللبناني منقسم بح ّ‬ ‫الشعب اللبناني من جهة أخرى‪.

‫ضمن أشياء ثكثيرة أخرى‪ ،‬الصححراع بيححن ثكححبرى الطوائححف‪ ،‬أي الصححولّية السححنّية‪ ،‬وبححاقي‬ ‫فئا ت الشعب!‬ ‫ن ما يحصل الن‪ ،‬والذي بدأ ت شرارته الولححى بأخطححاء العلححويين الفادحححة فححي لبنححان‪،‬‬ ‫إ ّ‬ ‫ّ‬ ‫والتي استغ لها بغباء ل يجارى الدروز والموارنة‪ ،‬ل يعني سوى تسححليم المنطقححة بكاملهححا‬ ‫للتّيار الصححولي‪ ،‬الحذي سيد ّ‬ ‫شحن وجحوده‪ ،‬تححت وطحأة حقححد القصححاء الطويحل‪ ،‬بتصحفّية‬ ‫ددّية‪ :‬أي العلويين والدروز والموارنة!‬ ‫التع ّ‬ ‫ذرنا وحح ّ‬ ‫ذرنا وح ّ‬ ‫ل نشعر على الطلق بالسى‪ :‬لّننا ح ّ‬ ‫ذرنا – لكحن‪ :‬ل حيحاة لمحن تنحادي!‬ ‫إنها فتنة‪ ،‬تتصارع فيها الطوائف الصغيرة في بلد الشام ‪ -‬وحين يتأثكد الححذئب الصححولي‬ ‫ض عليهححا‬ ‫أن هذه "الغنام" – ثكما وصفهم الكبش‪ ،‬جبران تويني – تهححالكت‪ ،‬سححوف ينق ح ّ‬ ‫واحدة‪ ،‬واحدة!‬ ‫شارون يبتسم ثكثيرا ً هذه اليام؟ نعرف! لكن ل أثكثر من براقش عند العرب! – واسألوا‬ ‫وليد جنبلط!‬ ‫************‬ .

‫الله‪ ..‬وقامت القيامة! رثكححض‬ ‫اسمه ثكان جورج أبي فاضل‪ :‬هل تح ّ‬ ‫الطفل في باحة المدرسة؛ صائحًا‪ :‬يا نا‪،‬س؛ إّنه يحب الدروز! ورثكضححت راهبححا ت "البححون‬ ‫وعحا ً علححى خدمحة‬ ‫باستور"‪ ،‬اللواتي ل يشبهن غير فرح يسححوع‪ ،‬واللححواتي ثكحن يعملحن تط ّ‬ ‫الطفا ل‪ ،‬لضبط المور! وبعد أن هححدأ الوضححع‪ ،‬راحححت فتححاة ثلثححة أربححاع فلحححة‪ ،‬اسححمها‬ ‫ديديه‪ ،‬قادمة من ثكسروان‪ ،‬تلومني على جحرح مشحاعر الطفحا ل بحإعلن حّبحي للحدروز؛‬ ‫مد )ص([ السورّية‪ ،‬الححتي‬ ‫دون أن تنسى الغمز من أصولي السلمّية ]تسلملي هي ومح ّ‬ ‫باعتقادها ثكانت سبب الخلل في حّبي لهؤلء الكفرة!‬ ‫ومححّرة‪ ،‬فححي عححّز الحححرب الهلّيححة اللبنانّيححة‪ ،‬وثكنححت برفقححة البححاتي القححديس البححدي‪،‬‬ ‫أمبروسيو‪،‬س حاج‪ ،‬في رحلة رياضة روحّية قبيل عيد الميلد لراهبا ت ديححر جّبولححة للححروم‬ ‫صححة تلححك السححورّية الطيبححة‪،‬‬ ‫الكاثوليك‪ ،‬في منطقة البقححاع؛ ثكححانت صححدمة الراهبححا ت‪ ،‬خا ّ‬ ‫ن هحذا الحذي يرافححق البححاتي‬ ‫ثكريسحتين بطيححخ‪ ،‬رئيسححة الحدير‪ ،‬مؤلمحة عنحدما اثكتشححفن أ ّ‬ ‫ويساعده في الطقو‪،‬س من أصو ل سورّية‪-‬سنّية!!!‬ ‫ً‬ ‫ماة بيرو ت الشرقّية؛ وثكثيرا مححا‬ ‫ثكنت أتن ّ‬ ‫قل من تجربة إلى أخرى في تلك المنطقة المس ّ‬ ‫وا ت اللبنانّية‪ ،‬برفقة أحححد البححاء‪ ،‬مبشححرا ً بححالحب‬ ‫الق‬ ‫ثكنا ت‬ ‫إحدى‬ ‫في‬ ‫الرحا ل‬ ‫أحط‬ ‫ثكنت‬ ‫ّ‬ ‫واللعنصرية وقبو ل الخر! بل ل زلت أقذثكححر تلحك الليلحة فحي ثكنحة راشحا‪ ،‬والححبرد قاتحل‪،‬‬ ‫ولت إلى المارونّية‪ ،‬اسمها‬ ‫والطقس أقرب إلى سيبيريا‪ ،‬وثكان برفقتي صديقة علوّية تح ّ‬ ‫سامية م ّية‪ ،‬وزوجهححا العححاقوري طححوني مرعححب‪ ،‬وأصححدقاء اليححام الصححعبة‪ ،‬الححذين ثكححانوا‬ ‫يحملون اسم‪ ،‬جماعة الخوة بالروح القد‪،‬س‪ :‬رينيه‪ ،‬ماي‪ ،‬إميل‪ ،‬إيلي‪ .com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 16 ،‬مار‪،‬س ‪2005‬‬ ‫في نهاية الثمانينا ت‪ ،‬وثكنت في منطقة الفنار الواقعة في بيرو ت الشرقّية‪ ،‬في مدرسححة‬ ‫و ل بنعمة من ثك ّ‬ ‫ل اللهة إلى المارونّية[‪،‬‬ ‫تابعة للب القديس‪ ،‬عفيف عسيران ]شيعي تح ّ‬ ‫متا عنححد الكححويكرز فححي‬ ‫وثكان برفقتي أيضا ً الصديقتان الرائعتان إنساني ّا ً – ربما لنهما تعل ّ‬ ‫مانا – أنطوانيت زلز ل وفابيان سعادة‪ ،‬وثكّنا جميعا ً نعمل تحت إشححراف الخ نححور عبححد‬ ‫بر ّ‬ ‫ً‬ ‫المسيح ]حلبي الصحل‪ ،‬اسحمه جهحاد بسحيليس[‪ ،‬صحاحب التلحي‪-‬لحوميير حالّيحا‪ ،‬قبحل أن‬ ‫يتح ّو ل إلى البيزنس الحديني‪ ،‬ويصحبح اسحمه نحور ثكفتحارو! وثكحان برفقتنحا مجموعحة محن‬ ‫مو جان بولد ما غيره –‬ ‫أطفا ل منطقة الجبل من المسيحيين‪ ،‬الذين ه ّ‬ ‫جرهم الدروز – ع ّ‬ ‫ماة‪ ،‬بيرو ت الشرقّية! سألني طفل أرثوقذثكسي أقذثكححر تمام حا ً أن‬ ‫إلى علبة السردين المس ّ‬ ‫ً‬ ‫ب الدروز؟ فأجبته‪ :‬طبعا!‪ .‬لم يخلق العرب!!!‬ ‫‪www.‬إلخ!!!‬ ‫نعم! لقد شهد شاهد مححن أهلححه! فهححذه الطوفانححا ت المبرمجححة‪ ،‬ل تشححبه غيححر القطعححان‬ ‫الحيوانّية‪ ،‬بالمعنى السوأ للكلمة!‬ ..annaqed..‬وعماد!‬ ‫ثكنت أواجه بالستهجان من هؤلء الحضاريين‪ :‬ثكيف أستطيع التأقلم‪ ،‬ثكسّني سوري‪ ،‬مححع‬ ‫بيئة لبنانّية مارون ّية؟ ‪ -‬وثكأن السوريين صنف حيواني متنافر مع الصنف اللبناني؟! وثكأن‬ ‫المسلمين نوع من قرود الشحمبانزي ل يمكنحه العيحش محع صحنف الغحوريل ّ المحاروني؟!‬ ‫أعتذر في النهاية من هذه الحيوانا ت البريئة لنهححا أثكححثر ود ّا ً وحب ّحا ً و"إنسححانّية" مححن هححذه‬ ‫الكائنا ت الناطقة بالعربّية!‬ ‫في سورّيا‪ ،‬وبسبب ظرف ل علقة لححي بححه‪ ،‬عشححت بيححن الشححيعة الثنححي عشححريين فححي‬ ‫ي المين الدمشقي! وثكانت النفايا ت هي قذاتها! فرغم دفاعي المستميت عححن‬ ‫منطقة ح ّ‬ ‫حق الشيعي في أن يكون مواطنا ً من الدرجة الولى في بلد يسححيطر عليححه الصححولّيون‬ ‫السّنة وأبواقهم من العلويين‪ ،‬لم تستطع تلك الكائنححا ت التعححاطي معححي خححارج التعريححف‬ ‫السّني‪ ،‬الذي ثكنت أعنف من انتقده!‬ ‫وحين انتقلت إلى ريف دمشق بسبب العمل‪ ،‬إلى وسط سّني بالكامل‪ ،‬أزعجنححي عححواء‬ ‫المشايخ الذين يعتبرون أن أي اقتراب من قطعانهم يمكحن أن يوصحل إلحى محا ل تحمحد‬ ‫عقباه!‬ ‫شكرا ً جبران تويني!‬ ‫لقد قالها‪ ،‬فأراحنا واستراح! نعم‪ :‬إنهم قطعان غنم‪ ،‬ينتشر ثغاؤها بيححن سححاحة الشححهداء‬ ‫وساحة النجمة وساحة رياض الصلح‪ ..

‫مححع دفاعحا ً عححن البقححاء‪ ،‬ل ثكراهيححة فححي الغيححر! وهححؤلء‪ ،‬الححذين ل‬ ‫القطعان الحيوانّية‪ ،‬تتج ّ‬ ‫تحرثكهم غير الكراهية‪ ،‬أسوأ بما ل يقارن من ثكل أنواع الحيوانا ت!‬ ‫مد رعد‪ ،‬الححذي ثكححان يتقي ّححأ شححيعي ّا ً فححي النبطي ّححة‪ ،‬إلححى‬ ‫ثكّلهم مسكونون بالكراهية‪ :‬من مح ّ‬ ‫ً‬ ‫وط "روتشلدي ّا" ]أربحأ بالرثوقذثكسحّية العظيمحة‪ ،‬ثكمحا تعلمتهحا‬ ‫جبران تويني‪ ،‬الذي ثكان يتغ ّ‬ ‫من المطران المعّلم‪ ،‬ألكسي عبد الكريم‪ ،‬أن يكون هذا الكائن ممث ّل ً لهححا[‪ ،‬حححتى نعمححة‬ ‫الله أبي النصر‪ ،‬الذي ل يوجد فححي القححواميس مححا يمكححن أن يصححف ألفححاظه فححي إحححدى‬ ‫مح ّ‬ ‫مى الوليححد‬ ‫طا ت الكراهية التي يتملكها‪ ،‬بقيانها وغلمانها‪ ،‬سّيد العهر السعودي‪ ،‬المس ّ‬ ‫بن طل ل‪ ،‬والذي ل تزا ل قذاثكرتنا غير المثقوبة تحتفظ بمواقفه من رفيق الحريري‪ ،‬قبححل‬ ‫شهور!‬ ‫أعتذر من روح الباتي أمبروسيو‪،‬س حاج؛ أعتذر مححن الب الصححديق إيلححي صححادر؛ أعتححذر‬ ‫من المطران القديس مسعود اليوسف؛ أعتذر من روح الغالي خليل رستم؛ أعتححذر مححن‬ ‫الب إليا‪،‬س يعقوب؛ من القديس يوحّنا الخوند؛ من ثك ّ‬ ‫ل ماروني طاهر‪ :‬إقذا حاو ل أحد أن‬ ‫يصّنف هذا الوحيد الخلّية على الموارنة!‬ ‫لكن المعارضة غير طائفّية‪ ،‬وبالتالي ل يمكن وصفها بأنهححا تكححره الخححر! إنهححم الكراهيححة‬ ‫بأمها وأبيها‪ :‬ثكراهية السوري!‬ ‫سأقذثكر لكم المعطيا ت التالية‪:‬‬ ‫زوجة بشير الجمّيل‪ ،‬سولنج‪ ،‬سورّية الصل من عائلة التوتنجي؛‬ ‫زوجة أمين الجميل‪ ،‬جويس‪ ،‬فلسطينّية الصل – مثل مادونححا عرنيطححة‪ ،‬صححاحبة عاصححي‬ ‫الحلني – من آ ل التيان؛‬ ‫نازك‪ ،‬زوجة رفيق‪ ،‬شرحه!‬ ‫منى‪ ،‬زوجة إليا‪،‬س الهراوي‪ ،‬شرحه!‬ ‫نورا الشرباتي‪ ،‬زوجة عمو وليد جان بولد‪ ،‬سورّية الصل‪ ،‬من أصو ل سنّية يهودّية!‬ ‫إيلي ثكرامي‪.‬وتمنيححت علححى‬ ‫ضرة في هذا العالم أن ل تعيق قذلك! فهذه الكائنا ت عبء علححى ثكححل مححا‬ ‫الشعوب المتح ّ‬ ‫هو إنساني؛ عواء هؤلء في ساحا ت لبنان وغير لبنان يثبت ثك ّ‬ ‫ل حرف قلته في المراثي!‬ ‫اليوم يبدو أن العرب يقتربون من التدمير الذاتي!‬ ‫وافرحتاه!‬ ‫أيتها الشعوب العظيمة!‬ ‫يا أبناء السويد والنروج واليابان والدانمارك!‬ ‫ل تحاولوا منع هذا النقراض! فالله قذاته مصاب بالدوار وألم الرأ‪،‬س من ثك ّ‬ ‫ل هححذا الكححره‬ ‫الساثكن في عيون العرب!‬ ‫الله محّبة! فالله لم يخلق العرب!‬ ‫**************‬ ...‬حمصي!‬ ‫ثكريم بقرادوني‪ ..‬حلبي!‬ ‫*********‬ ‫أّمححا مححن يسححمونهم بححالموالة‪ ،‬وهححؤلء يمكححن تلخيصححهم بعبححارة "حححزب اللححه"‪ ،‬فهححم ل‬ ‫يستأهلون أن يضّيع واحدنا وقته في انتقادهم‪ ،‬لن من يقتل حسين مرّوة ومهدي عامل‬ ‫ومصطفى جحا ل تقبل الذئاب أن تحسبه عليها!‬ ‫*********‬ ‫العرب‪ ،‬ثكل من ينطق بالعربّية‪ ،‬مطعون في إنسانيته‪ ،‬حححتى يثبححت العكححس! وإقذا ثكححانت‬ ‫تلك حا ل اللبنانيين‪ ،‬الذين أقرفونا بحححديثهم عححن الحضححارة‪ ،‬فكيححف هححي حححا ل اليمنييححن‪:‬‬ ‫مث ً‬ ‫ل؟؟؟‬ ‫في ثكتابي الذي أعشق‪ ،‬مراثي الل ت والعّزى‪ ،‬تنبأ ت أن ينقرض العرب‪ ...

.‬والخرزة الزرقاء‬ ‫‪www.‬نوستالجيا على حّله! شححو حلححو وهححو يخبرنححا عححن حزبححه‪ ،‬الححذي‬ ‫وحده الله – إقذا ثكان عنده وقت – يعرف اسمه! شو حلو وهو يخبرنا عححن قواعححد حزبححه‬ ‫مححا ل‬ ‫الجماهيرّية فححي مدينححة حلححب! يححا روحححي! الحححزب الححديغولي بل زغححرة! حححزب الع ّ‬ ‫البريطاني؟ نعم يا أختي! ثكّنا حكينا سابقا ً عن حزب أونكل صفوان والست بارعة‪ ،‬الذي‬ ‫يمكن دحشه ثكل ّححه‪ ،‬قاعححدة شححعبّية وقيححادة ومكتححب سياسححي‪ ،‬فححي سحّيارة فولكسححفاغن‬ ‫موديل ‪ :1961‬وهذا الحزب قديم عريق مشحّر!ش – مححاقذا يمكححن أن نقححو ل بالتححالي عححن‬ ‫حزب عمو ثكريم الذي لم يبلغ ]من بلوغ[ بعد!‬ ‫خي ثكي أحفظ اسم هذا الحححزب‪ ،‬ولححم‬ ‫ل يحرق قلبي غير اسمه‪ :‬لقد حاولت وأجهد ت م ّ‬ ‫دمي‪،‬‬ ‫أستطع! على أّية حا ل‪ ،‬يكفي أن تختار شيئا ً من هذا القرطل القصبي الغريب‪ :‬تقحح ّ‬ ‫وطني‪ ،‬ديمقراطي‪ ،‬إشتراثكي‪ ،‬وتلّبق لححه – ثكمححا ثكححانت المرحومححة‪ ،‬طنححط زهيححدة‪ ،‬تلب ّححق‬ ‫لسححوتيانها الضححخم قميصحا ً أسححود اللححون‪ُ ،‬يخفححي الحجححم الكححارثي لصححاروخيها العححابرين‬ ‫صة! يا أختي! أسححتغرب حححتى‬ ‫للقاّرا ت ‪ -‬حزبا ً من الجبهة الوطنّية التقدمّية‪ ،‬وتخلص الق ّ‬ ‫و ل هححذه الجبهححة‪ ،‬بل زغححرة‪ ،‬إلححى متحححف؛ فيححأتي‬ ‫الن ثكيححف أ ّ‬ ‫ن دولتنححا الرشححيدة لحم تحح ّ‬ ‫م عليهححم مصحاري‪ ،‬فيصححبحون‬ ‫ونلح‬ ‫حا؛‬ ‫ح‬ ‫عليه‬ ‫حة!!![‬ ‫ح‬ ‫فرج‬ ‫حاروا‬ ‫ح‬ ‫]ص‬ ‫حة‬ ‫ح‬ ‫للفرج‬ ‫حداني‬ ‫القاصي والح‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ثكائنا ت مفيدة للمّرة الولى والخيرة؛ ل مانع أيضا من دحححش حححزب إسححلمي فححي هححذا‬ ‫المتحف‪ ،‬فتصبح المتحفّية شكل ً ومضمونًا‪ :‬يمكن أن ُننكححح الحححزب الشححيوعي مححن هححذا‬ ‫مححا ل العححالم‪،‬‬ ‫الحزب السلمي‪ ،‬ونختار للحزب الوليد "الشمولمي" شححعارا ً مثححل‪ :‬يححا ع ّ‬ ‫صلوا على النبي!!! وتخيلوا ل متحفّية هذا الحزب حين يكون الرئيس البوطي ونائبة ]أو‬ ‫نائب[ الرئيس تيتا وصا ل!!! وبالرفاه والبنين!‬ ‫وحححتى يكمححل النقححل بححالزعرور‪ ،‬يححا حلوة!!!‪ ،‬استضححافوا عضححو البرلمححان السححوري‪،‬‬ ‫مو خالد‪ ،‬الذي أصّر حين تزوجت ابنته وح ّ‬ ‫طححوا‬ ‫القتصادي‪ ،‬رجل العما ل – ثكنت أسأ ل ع ّ‬ ‫صورتها مع عريس الهنا‪ ،‬الذي طلقته بعد ثلثة أيام‪ ،‬في مجّلة الشبكة‪ ،‬أن يسبق اسمه‬ ‫اللقب "رجل العما ل"‪ ،‬وثكان لقبه "الباشا"‪ :‬شو يعني رجل أعما ل‪ ،‬التي تصّر علححى أن‬ ‫يسبق اسمك‪ ،‬بعد أن أسقط حزبنا القائد التهمة "باشا"؟ وثكان يجيب‪ :‬هذا لقب وين ما‬ ‫مد حمشو!‬ ‫رثكبته‪ ،‬بيرثكب – مح ّ‬ ‫لمن فاته الفصل الو ل من تراجكوميححديا النتخابححا ت السححورية مححن الححذين باسححتطاعتهم‬ ‫قراءة العربّية؛ أقو ل‪ :‬بدأ ت الحكاية‪ ،‬يا سادة ياثكرام‪ :‬نحكححي وال ننححام؟؟ نحكححي‪ :‬قذنبكححم‬ ‫على جنبكم! ثكان يا مكان‪ ،‬في قديم الزمان‪ ،‬قائمة ]قاعدة أحلى‪ :‬صح؟[ اسمها "العلم‬ ‫واليمان"؛ وهذه القاعدة – أرجو أن ل يترجم المريكان الواطين النححص ويعتقححدوا أنهححم‬ ‫مححن أبنححاء لدن – ثكححانت مرشحححة للبرلمححان السححوري! ثكححونغر‪،‬س؟ حاضححر‪ :‬للكححونغر‪،‬س‬ ‫السوري! وثكانوا‪ ،‬يا حبيباتي‪ ،‬ثكّلهن شباب حلوين‪ :‬بياخدوا العقل! إيه‪ :‬وبعححدين؟ وثكححانوا‪،‬‬ ‫وتوا معهن‬ ‫ثكلهن من الطايفة – ثكّلو طايف على ثكّلو – السنّية!! ل والله! ليش الكذب؛ ف ّ‬ .‫الجزيرة‪ .‬يقولون في القرية إ ّ‬ ‫ن جاري وليد‪ ،‬أبا مح ّ‬ ‫ما رأيت الشححيباني "علححى الهححواء"‪ ،‬سححارعت إلححى التصححا ل بححالخت أم‬ ‫بعينه الزرقاء؛ ول ّ‬ ‫ن وليد بعيد عن التلفزيون‪ ،‬فأخبرتني‪ ،‬والحمد لله‪ ،‬أن زوجهححا يع حّزي‬ ‫أ‬ ‫مد ثكي أطمئن ّ‬ ‫مح ّ‬ ‫عديله في زوج ابنححة عمححة زوجتححه الولححى! ارتححاحت أعصححابي!اللححه! وعححد ت لتححابع هححذه‬ ‫المسية الخوفّية ]من خوفو ل من الخوف[ الجميلة!‬ ‫الله!!! ثكريم الشيباني‪ ..annaqed.com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 11 ،‬مار‪،‬س ‪2005‬‬ ‫أنا زعلن جحد ّا ً محن الصحديق العلمحي الشحهير‪ ،‬فيصحل القاسحم‪ ،‬لنحه لحم يخحبرني أّنحه‬ ‫سيستقبل في برنححامجه المتخححم بالمشححاثكل‪ ،‬التجححاه المعححاثكس‪ ،‬السياسححيين الكححبيرين‪،‬‬ ‫مد )ص( ]البخيل من قذثكر ت عنده ولم يص ّ‬ ‫ل علي[ حمشو! طيب! يا‬ ‫ثكريم الشيباني ومح ّ‬ ‫معن! إقذا ثكان فيصل نسى‪ ،‬هل يعقل أن تنسى أنت! أنتما تعرفان أني أعيش في قرية‬ ‫ممتلئة بالعيون الزرق والسنان الفرق‪ :‬هذا يجعل هاتين النضوتين عرضة للحسححد‪ ،‬ولححو‬ ‫ثكنت أعرف مسبقا ً أن الشيباني وحمشو على الجزيرة‪ ،‬لوزعت في القريححة خححرزا ً أزرق‬ ‫وأنياب قذئب تدمري وشب ّا ً )يمكن استخدام الشب لشياء أخححرى غيححر رد ّ العيححن‪ :‬اسححألوا‬ ‫مححد‪ ،‬يفسححخ سححقف البححاطون‬ ‫طنط أم طوني(‪ .

‬ولححو أ ّ‬ ‫جار الطائفّية وسارقو قو ت الشعب الححذين يطلححق عليهححم خطححأ اسححم "ت ّ‬ ‫ت ّ‬ ‫الدولة ل تفرض بالصرماية بعض أسماء‪ ،‬لكححان مجلححس شححعبنا أثكححبر قححن لححديوك أعححداء‬ ‫مححي‪ ،‬ل ينقصححه غيححر العقححل‪ ،‬هححي‬ ‫الشعب! ما الحل؟ ديمقراطّية التصويت في مجتمححع أ ّ‬ ‫تسمية أخرى لغبى أنواع التحقير الذلتي! ديمقراطّية التصويت ل تعني غيححر أن يمسححك‬ ‫اللصوص وأحبا!ش ]ديوك رومّية[ الله‪ ،‬ثكما يسمّيهم نيتشه‪ ،‬برقبة الححوطن‪ ،‬لسحححبه إلححى‬ ‫الهاوية!‬ ‫ً‬ ‫ثكما قلنا في لقاء أخير مع الصحافة الهولندّية‪ ،‬سورّيا تحتاج أوّل للديمقراطّية المعرفي ّححة‪،‬‬ ‫التي تعني فيما تعنيه‪ ،‬أن يكون لي في الوطن المساحة قذاتها التي لحبا!ش الله! وحيححن‬ ‫سأمتلك – أنا وغيري من العلمانيين الليبراليين ح حي ّححزا ً ل بححأ‪،‬س بححه مححن إمكاني ّححة التعححبير‬ ‫المعرفي‪ ،‬فهذا يكفي لهز السس اليديولوجّية الواهيححة الححتي يقيححم عليهححا أحبححا!ش اللححه‬ .‬‬ ‫خارج قائمة الجبهة‪ ،‬ونحن هنا نتكّلم بموضوعّية مزعجححة للجميححع؛ ل يوجححد غيححر نححوعين‪:‬‬ ‫ن‬ ‫جححار"‪ .‫واحد مسيحي حتى يعرف الغححرب المبريححالي الحقيححر الححواطي أنححو عن ّححا وحححدة وثكرامححة‬ ‫وإتحاد ووثبة وقرداحة وطنّية!‬ ‫صة آدم! تضححربوا أنتححو وآدم! خلححص! مححا‬ ‫ق‬ ‫مشاغب!‬ ‫يا‬ ‫ده‬ ‫س‬ ‫العلم واليمان ما بتزبط!!!‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ض ّ‬ ‫صة آدم مدحوشة من قبل الغرب المبريححالي للحفححاظ‬ ‫صة آدم! ق ّ‬ ‫ل عّنا مشكل غير ق ّ‬ ‫على منظومتنا البستمولوجّية في أدنى درجا ت الرتقححاء المعرفححي! ونححوح؟ ميححن نححوح؟‬ ‫ضحلنا بنحي‬ ‫المطرب! طوفان يأخذثكم جميعًا! بل وطنّيحا ت مفختحة! إقذا لحم تؤمنحوا بأننحا ف ّ‬ ‫إسرائيل على العالمين فأنتم ثكفرة؛ ولن نسمح لكم بانتخاب قائمة العلم واليمان!‬ ‫أنتم مزعجون تمامًا! خلص‪ ،‬حّبكت! برنامج سياسححي أو اقتصححادي؟ مححا هححذه التفاهححا ت!‬ ‫قلنا لكم‪ :‬العلم واليمان! أل يكفي هذا؟ أنتم والله العجب العجاب! العلم يعني النشححوء‬ ‫دسححة! هنححا الجمالي ّححة فححي المححر! ل يوجححد‬ ‫والرتقاء‪ ،‬واليمححان يعنححي آدم والفاميليححا المق ّ‬ ‫تناقض! القائمة تحح ّ‬ ‫ل ثكححل التناقضححا ت! العلححم اختصححاص القححومي السححوري المسححيحي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫واليمان اختصاص الباقين! أنتم جوعى وعاطلون ]عن العمححل طبع حا[؟ تس حلحوا بححالعلم‬ ‫واليمان! تريدون استعادة الراضي المغتصبة مححن الخليححج العربححي ]الفارسححي‪ :‬حححتى ل‬ ‫يزعل آية الله السيس تاني[ حتى سبتة ومليلة؟ تسّلحوا بالعلم واليمان!‬ ‫والله فهمنححا‪ :‬العلححم واليمححان! مححا هححو التفسححير السياسححي‪-‬الجتمححاعي لهححذا المصححطلح‬ ‫دي‪ ،‬إّنه ل ب حد ّ أن تنتخححب قائمححة‬ ‫الغرب؟ يعني‪ :‬إقذا قلت لكائن من وطننا الصامد المتص ّ‬ ‫العلم واليمان‪ ،‬وردّ عليك هذا الكائن‪ :‬ما هي المكتسبا ت التي قد أحصل عليها في حا ل‬ ‫انتخبت هذه القائمة المصون؛ ماقذا ستقو ل له؟ سأقو ل لححه‪ :‬سححد بححوزك! أنححا واثححق مححن‬ ‫أنكم‪ ،‬أيها الجيل المشاثكس‪ ،‬عملء للغرب وأقذناب لمريكا والستعمار والصهيونّية! أنتححم‬ ‫تريححدون تعريفححا ت دقيقححة لشححعاراتنا العظححم‪ ،‬فقححط لفراغهححا مححن أي مضححمون! أنتححم‬ ‫تدوسون الشعارا ت العظيمة بأقدامكم المارينزّية – سوف يأتي يوم نأثكل أثكبادثكم فيححه‪:‬‬ ‫ن غدا ً لناظره قريب"‪.‬‬ ‫سوف ترى؛ "إ ّ‬ ‫مس الرحما ت ]هل يمكححن أن نربححط بيححن حمشححو وأحححد‬ ‫مخ‬ ‫الحمش‬ ‫سناتورنا‬ ‫لكن نيافة‬ ‫ّ‬ ‫أرقام اللغة العبرّية[‪ ،‬قا ل إّنه "طلع" يا محل نوره بانتخابا ت ديمقراطّية ثكاسحة؛ مع أنححه‬ ‫لم يشر‪ ،‬ل من قريب ول من بعيد‪ ،‬إلى قائمة "الجبهححة الوطني ّححة التقدمي ّححة"‪ ،‬المفروضححة‬ ‫على الشعب السوري منذ أيام آحاب!‬ ‫صدقوني – وليس في هححذا الكلم أدنححى نفححاق لححدولتنا الرشححيدة الزبيدي ّححة – أنححه لححو لححم‬ ‫تفرض الدولة قائمتها لكانت مصيبتنا أقرب ما يكون إلى تسونامي سياسّية‪ ،‬بك ّ‬ ‫ل معنححى‬ ‫الكلمة‪ .‬بمعنى أنه لو لم تكن الدولة تفرض تلك السماء التي ل تخلو من مثقفين‪ ،‬لكان‬ ‫بوندستاغنا الموّقر ممتلئا ً حتى الثمالة بأسماء من أمثا ل المرحوم محمححود ديححاب‪ ،‬الححذي‬ ‫حححد القطريححن حححتى افتكححره اللححه فححي الححدورة‬ ‫لم يغادر عرشه اللهي منذ أيححام مينححا مو ّ‬ ‫الشهرّية الماضية؛ وغيره من نخبة مثقفي البدو في حمص‪ ،‬الذين ل يفّرق أحححدهم بيححن‬ ‫اللف و"الكوندوم"!‬ ‫مد )ص( حمشو!!! مئا ت مليين الليرا ت السورّية‬ ‫مد )ص( حمشو‪ :‬وما أدراك ما مح ّ‬ ‫مح ّ‬ ‫ُتصرف على الدعاية النتخابّية من قبله في أّيام في بلد حيححث راتحب الطححبيب ل يتجححاوز‬ ‫اللف السبعة! بطاقا ت هوّية ثكان يؤتى بها بححالنقود مححن منححاطق نائيححة فقيححرة لنتخححاب‬ ‫قائمة العلم واليمان! أسححاليب دعائي ّححة ل تححذ ّ‬ ‫ثكرنا إل ّ بسححللة العحّراب مححن أجححل ثكرسححي‬ ‫يعرف القاعد عليه أنه "ل ينفع ول يضر"‪.

‫وسبونسراتهم بنيانهم الرملي‪ :‬لكن ما دامت القيححادة القطريححة موجححودة‪ ،‬مححا دام أحمححد‬ ‫درغام موجودًا‪ ،‬ل حياة لمن تنادي‪.‬‬ ‫*********‬ .

com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 1 ،‬مار‪،‬س ‪2005‬‬ ‫قبل سنوا ت طويلة‪ ،‬وثكنت وقتها في بتغرين في ضيافة أحد القوميين السوريين‪ ،‬هاربححا ً‬ ‫قلححي‪ ،‬قومي حا ً‬ ‫ولى مسححئولّية تن ّ‬ ‫من جونيه وحّرها ورطوبة صيفها؛ وثكان السححائق الححذي يت ح ّ‬ ‫ً‬ ‫جححرا إلححى تلححك‬ ‫سوري ّا ً من منطقة عاليه‪ ،‬من طائفة الروم الرثوقذثكس؛ وثكان الشححاب مه ّ‬ ‫الضيعة في المتن الشمالي‪ ،‬التي تدور في فلك آ ل المّر‪ ،‬المنتمين إلححى الطائفححة قذاتهححا‪،‬‬ ‫والذين يعتبرون من أقرب حلفاء سورّيا إلى قلب دمشححق‪ ،‬والححذين أعطححوا لبنححان أيض حا ً‬ ‫أّو ل سفيرة فوق العادة لسرائيل‪ ،‬أي الديبة مي المّر! وحين سألت السائق عن سححبب‬ ‫دمي الشححتراثكي‬ ‫تهجيره‪ ،‬وهو المنتمي إلى أحد الحزاب الوطنّية‪ ،‬التي ثكان الحزب التق ّ‬ ‫]لحظوا العنوان[ أهم السماء فيها‪ ،‬قا ل السائق‪ :‬لني مسيحي‪ ،‬وهم دروز! ووقتها قذثكر‬ ‫ن وليد جنبلط يجلس على نحو متكّرر قرب سّيارة والده‪ ،‬يبكي‪ ،‬ويسححتذثكر‬ ‫لي الشاب أ ّ‬ ‫م أثكححد لححي الخححبر قذاتححه صححديق مححن أبححرز‬ ‫ح‬ ‫ث‬ ‫حوم!‬ ‫ح‬ ‫الي‬ ‫حداءه‬ ‫ح‬ ‫أع‬ ‫يعتبرهم‬ ‫من‬ ‫يد‬ ‫اغتياله على‬ ‫ّ‬ ‫دي الشتراثكي!‬ ‫السماء في الحزب التق ّ‬ ‫اغتيل رفيق الحريري وثكانت هناك محاولة لغتيا ل مروان حمادة ح وقبلهما حسححن خالححد‬ ‫وصبحي الصالح وبشير الجمّيل ورشيد ثكرامي؛ لكن أيضا ً اغتيححل طححوني فرنجي ّححة ودانححي‬ ‫ن دمححاء الخيريححن مححاء ودمححاء الوليححن ميححرون؟ وهححل أن‬ ‫شمعون وإيلي حبيقححة‪ :‬فهححل أ ّ‬ ‫التناو ل النتقائي لسماء الشهداء في لبنان يمكن أن يدخل في خانة الموضوعّية؟ نعم!‬ ‫لقد اغتيل الرئيس الحريري بطريقة هي السححوأ حح والغتيححا ل ثكل ّححه سححيء! وثكححان السحّيد‬ ‫جنبلط أشهر امرىء قيس في هذه الفاجعة‪ ،‬فل أحد أوقف واستوقف وبكى واسححتبكى‬ ‫مثله! فهل يمكن أن نذ ّ‬ ‫ثكر الستاقذ وليد جنبلط بما ثكان يقححوله فححي الحريححري قذاتححه قبححل‬ ‫ودنا من السياسححيين النححاطقين بالعربي ّححة‬ ‫أشهر‪ ،‬وقذاثكرتنا ليست مثقوبة؟ ما علينا! لقد تع ّ‬ ‫قل حيث شاءوا من الهوى‪ ،‬فليس هنالك من حبيب ل أّو ل ول آخر!‬ ‫التن ّ‬ ‫ل تعتقد‪ ،‬يا سيادة الوزير السابق أو السبق – ل فرق – أّننا ندافع عن النظام السححوري‪،‬‬ ‫فمواقفنا منه ل تق ّ‬ ‫ل نقدّية – لكن بمنطق ودون تحريك خارجي – مما يعتقد بعضهم أّنها‬ ‫ً‬ ‫مواقف نقدّية لكم! لقد دافعنا‪ ،‬رغم ما قلناه بعد اعتقالنا لسباب سنشرحها يوم حا‪ ،‬عححن‬ ‫سححن الداء عنححد هححذا النظححام‪ ،‬رغححم‬ ‫هذا النظام‪ ،‬لنه ل يوجد حالي ّا ً أفضححل منححه؛ ول ّ‬ ‫ن تح ّ‬ ‫رفضنا لمنطقه السلحفاتي‪ ،‬ملفت قياسا ً لسنوا ت حكمه القليلة! – نحن نكتب من قلب‬ ‫دمشق‪ ،‬نقاوم المخرز بعينين عاريتين‪ ،‬ونضع رقابنا طوعا ً بين سححندان الدولحة ومطرقحة‬ ‫ق أحححد الحححاثكمين السححابقين بححأمره مححن السححوريين فححي‬ ‫الرهاب الصولي! لقد ثكتبنا بح ّ‬ ‫لبنان ما لم يجرؤ على الهمس به أحد من هذه المعارضة الغرب وقت ثكان هذا الرجححل‬ ‫يتعامل مع ثك ّ‬ ‫صر في إحدى الصلحّيا ت! وثكححان "التغنيححج" القطححار الوحححد‬ ‫ل اللبنانيين ثكق ّ‬ ‫الذي يمكن أن ينقل هذا القاصر من خانة الموالة إلى خانة المعارضة‪ :‬فحين ثكان يغن ّححج‬ ‫هذا الحاثكم بأمره زوزو أثكثر من لولو‪ ،‬ثكان زوزو يقفز مباشرة مححن بححوب المححوالة إلححى‬ ‫بوب المعارضة‪ :‬ومعروف تماما ً ثكيف ثكان "يصرف" التغنيححج فححي بلححد يحكمححه "المسححتر‬ ‫دولر"! فهل هذه ديمقراطّية في بلححد طلححع الشححعر علححى أسححنان القححائمين عليححه‪ ،‬وهححم‬ ‫يتغّنون بالتقاليد الديمقراطّية الراسخة فيه؟ الديمقراطّية الفعلّية ل يمكن لها أن تتواجد‬ ‫إل ّ حيث توجد الحضححارة الراسححخة‪ :‬والعححرب‪ ،‬ثكّلهححم‪ ،‬ل علقححة لهححم بالحضححارة‪ :‬العححرب‪،‬‬ ‫ثكّلهم‪ ،‬صنف رديء يختلف فقط بالعبوة الخارجّية – في اليمن والسعودّية‪ ،‬مث ً‬ ‫ل‪ ،‬الصححنف‬ ‫رديء والعبوة أردأ‪ ،‬في لبنححان الصححنف رديححء والعبححوة أنظححف! هححل نحححن نتجن ّححى علححى‬ ‫ن‬ ‫ن العبححوة أنظححف والصححنف الرديححء هححو قذاتححه"؟ إ ّ‬ ‫"أشححقائنا اللبنححانيين" حيححن نقححو ل "إ ّ‬ ‫ن‬ ‫ممارسا ت بعينها‪ ،‬شهدتها بأم عينححي‪ ،‬وبعضححها يعرفححه القاصححي والححداني‪ ،‬تشححير إلححى أ ّ‬ ‫سويسرة الشرق ل تق ّ‬ ‫ل ل حضارة عن أي ثكيان عروبي أو إسححلمي آخححر – الفححرق بيححن‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫سورّيا‪ ،‬مث ً‬ ‫ل‪ ،‬وسويسرة الشرق‪ ،‬هو أن السوريين متخلفون تقليدي ّا ويعرفون أنهححم أثكححثر‬ ‫ن اللبنححانيين أقححل‬ ‫تخّلفا ً من دو ل ثكانت تأثكل لحم البشر قبل عشرين عام حًا‪ ،‬فححي حيححن أ ّ‬ ‫حضارة من التوغوليين – بما ل يقارن – ويتظاهرون بما يفيد العكس‪ :‬يعني‪ ،‬إضافة إلححى‬ ‫التخّلف المريع‪ ،‬نفاق مع الذا ت والخرين! وهاثكم الدّلة القاطعة‪:‬‬ .‫وليد جنبل‪:‬ط‪ :‬سوق ماريكا وسعيد عقل!!‬ ‫‪www.annaqed.

‬إلخ!!!‬ ‫ل مح ّ‬ ‫في توغو‪ ،‬قامت الدنيا ولم تقعد لن البن ح ّ‬ ‫ل أبيه في رئاسححة الجمهوري ّححة‪ :‬فمححاقذا‬ ‫يمكن أن نقو ل عن سويسرة الشرق‪ ،‬معارضة وموالين – ل نعتب على أية دولة أخححرى‬ ‫من تلك الناطقة بالعربّية‪ ،‬أقّله لن ل أحد فيها يزعم أنه أثكثر ديمقراطي ّححة مححن المملكححة‬ ‫المتحدة – في الشأن قذاته؟‬ ‫دم أمثلة معروفة للجميع‪:‬‬ ‫يمكن أن نق ّ‬ ‫وليد جنبلط هو ابن لكما ل جنبلط؛‬ ‫بيير الجمّيل ابن أمين الجمّيل‪ ،‬الذي هو ابن بيير الجميل سنيور؛‬ ‫نديم الجمّيل ابن لبشير الجمّيل؛‬ ‫وض؛‬ ‫وض زوجة رينيه مع ّ‬ ‫نائلة مع ّ‬ ‫بهّية الحريري شقيقة رفيق الحريري؛‬ ‫اليا‪،‬س المّر "جد ًّا" ابن ميشيل المّر وصهر إميل لحود؛‬ ‫سليمان ابن طوني ابن سليمان ابن‪.‫هل تعتقدون مثل ً أن الشعب اللبناني‪ ،‬الذي توحده العدائّية لسورّيا‪ ،‬يمّثل وحدة وطني ّححة‪،‬‬ ‫موا آقذاننا هذه اليححام؟ ل! المسححيحّيون الكاثوليححك يعتححبرون أنفسححهم أقححرب إلححى‬ ‫ثكما أص ّ‬ ‫م؛ الرثوقذثكس يونان – وربمححا رو‪،‬س –‬ ‫ق‬ ‫أبواب‬ ‫على‬ ‫مربوطون‬ ‫الشيعة‬ ‫إيطاليا؛‬ ‫أو‬ ‫فرنسا‬ ‫ّ‬ ‫ناطقون بالعربّية؛ السّنة‪ ،‬حرسهم الله‪ ،‬يعملون بريمححو ت ثكونححترو ل أصححابع مححن يمسححكه‬ ‫تشكو من تشققا ت على النمط السعودي؛ والححدروز‪ :‬وحححده اللححه يعححرف أيححن يمكححن أن‬ ‫يضعوا القدم الثانية إقذا وضعوا الولى في بيرو ت أو دمشق‪.‬؛‬ ‫دوري شمعون شقيق لداني وابن لكميل؛‬ ‫فار‪،‬س بويز صهر عمو اليا‪،‬س الهراوي وحمامة سلمه؛‬ ‫أسامة ابن معروف سعد؛‬ ‫إميل ابن إميل لحود؛‬ ‫جيهان أخت هويدا الهاشم؛‬ ‫غسان‪ ،‬صاحب القطط الربع‪ ،‬ابن اليا‪،‬س الرحباني؛‬ ‫آ ل الخازن حفظهم الله والقطاع القروسطي؛‬ ‫ض فوه – منورجيون ]سححوف نريهححم[ شححقيق‬ ‫عمر ثكرامي‪ ،‬صاحب الكلمة الشهر – ل ف ّ‬ ‫باهت لرجل أثكثر "بهتانًا" اسمه رشيد ثكرامي‪ :‬وهما ولدا‪.....‬‬ ‫سححكا ً بالنفتححاح‬ ‫تم‬ ‫حثر‬ ‫ح‬ ‫الثك‬ ‫حائب‪،‬‬ ‫دث ول حححرج‪ :‬الكتح‬ ‫ما الحزاب على الطريقة اللبنانّية فح ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ ّ‬ ‫على الغححرب‪ ،‬حححزب عحائلي طححائفي منححاطقي حححدوده مححن الشححما ل والشححرق والغححرب‬ ‫دمي الشتراثكي‪ :‬درزي بل منححازع! أمححل نححبيه بحّري مححا غيححره‪ :‬مححن‬ ‫والجنوب‪ :‬بكفّيا! التق ّ‬ ‫جماعة ثارا ت ثكربلء؛ حزب الله ]أنصحه بالتوحد مع حزب البعححث الححذي يبححدو أنححه يححدور‬ ‫في الطار الطائفي قذاته فيصبح اسمه "حزب اللححه العربححي الشححتراثكي"[ شححقيق لمححل‬ ‫في الطائفة؛ المرابطون‪ :‬سّنة بيروتّيون! الجماعا ت التي تعتمد حححبيب الملييححن منهج حا ً‬ ‫ومعّلمحححًا‪ :‬سحححّنة محححن ثكافحححة المنحححاطق! القحححوا ت اللبناني ّحححة‪ :‬مسحححيحّيون محححن غالبي ّحححة‬ ‫مارونّية!‪.‬؛‬ ‫ده؛‬ ‫ثكارلو‪،‬س إّده ابن شقيق ريمون إ ّ‬ ‫سان؛‬ ‫جبران تويني ابن غ ّ‬ ‫بهاء ابن رفيق؛‬ ‫ملحظة‪:‬‬ ‫ً‬ ‫لو أن الثكليرو‪،‬س يستطيع الزواج عموما‪ ،‬لرأيت المطران فلن ابن المطران فلن ابححن‬ ‫المطران فلن‪ .‬حتى بطر‪،‬س الرسو ل؛‬ ‫هذا الشعب‪ ،‬حتى ل ينخدع أحد‪ ،‬ل يختلف في القبلّية والطائفّية والزعاج عن أي شعب‬ ‫ناطق بالعربّية آخر‪ ،‬من نواثكشوط إلى مملكة – هكذا اسمها – البحرين!‬ ‫التمييز العنصري الذي يمارسه اللبنانّيون‪ ،‬ثكالسعوديين وباقي الكائنا ت الخليجّيححة‪ ،‬بحححق‬ ‫الححذين يعملححون فححي سويسححرة الشححرق مححن غيححر الغربييححن‪ ،‬ثكححالهنود والباثكسححتانيين‬ ‫والمصريين وأخيرا ً ل آخرا ً السوريين‪ ،‬ل يد ل ّإل علححى نفس حّية بدوي ّححة مريعححة مهمححا ثكححان‬ ‫سمك الجينز الذي يغطي الوشم الكثيف! ول زلت أقذثكر تلححك الحلقححة الححتي قححدمتها مححع‬ ‫الخ نور‪ ،‬في إقذاعة صو ت المحّبة‪ ،‬زمن الحرب‪ ،‬حو ل اضطهاد السححيويين وغيرهححم مححن‬ ‫العاملين على الرض اللبنانّية!!‬ .

‬‬ ‫ثكلمححة أخيححرة للسححوريين واللبنححانيين‪ :‬ثكلهححم لصححوص‪ ،‬مححن الطرفيححن! ل تححدعوا أحححدا ً‬ ‫يستغبيكم! ثكفانا تصديق ا ً لهؤلء من أصحاب المليين‪ ،‬الذين يبيعوننا شحعارا ت ويشححترون‬ ‫بثمنها قصورا ً وأرصدة في سويسرة الفعلّية‪ .‫ن ما ل يعرفه وليد جنبلط وبقّية الجوقة من المعارضين أو الموالين – شهدنا وسححمعنا‬ ‫إ ّ‬ ‫أسلوبهم الحضاري في التخاطب‪ ،‬وأخص هنا بالذثكر نعمة الله أبي النصر وعمر ثكرامححي‬ ‫مة والحشوّية ضد ّ الشعب السوري لن يفيد إل ّ‬ ‫– أن هذا التهييج العاطفي اللنساني للعا ّ‬ ‫في تدمير البلدين‪ ،‬الذي أراه أقرب من النفس إلى النف‪ :‬وليد جنبلط يعرف أثكثر مححن‬ ‫ددة الوجه للشعب السوري‪ ،‬ول حاجة لهذا الشححعب إلحى معانححاة محن‬ ‫غيره المعاناة متع ّ‬ ‫ً‬ ‫نوعية جديدة! وليد جنبلط يعرف تماما أن ل سبيل إلى نقل سححورّيا إلححى تايلنححد أو إلححى‬ ‫نقل لبنان إلى ثكاليفورنيا‪ :‬هذه جغرافيا‪ ،‬والجغرافيا طبيعة‪ ،‬والطبيعة أقوى مححن البشححر‪،‬‬ ‫مهما ثكانت "حكمتهم"!‬ ‫وليححد جنبلط وجوقححة التخل ّححف مححن المعارضححين والمححوالين يسححعون بالفعححل إلححى خلححق‬ ‫عنصرّية من نوعّية جديدة‪ ،‬تبعد الخ عن أخيه والب عن ابنحه والم عحن ابنتهحا! دون أن‬ ‫ننسى دور أحدهم من السوريين‪ ،‬الذي أسميناه "سّيد تحويل الصديق إلى عدو"‪.‬‬ ‫ي المفك ّححر سححعيد عقحل عححن‬ ‫زمان‪ ،‬وبحضور الصديق الكاتب أنطون شحعبان‪ ،‬تحح ّ‬ ‫دث إلح ّ‬ ‫أسححواق ماريك ّححا اللبناني ّححة‪ ،‬الححتي أشححرفها ماريك ّححا الححبرج‪ :‬أي‪ ،‬رجححا ل الححدين والصحححفيين‬ ‫والسياسيين‪ .‬إلخ!!! على أية حححا ل‪ ،‬ثكح ّ‬ ‫ل فاسححد سححوري‬ ‫يمتلك صنو ا ً في لبنان‪ ،‬من المعارضة أو الموالة! وثكما يقو ل المثل الشعبي‪ :‬اصطدمت‬ ‫العاهرا ت فبانت الحقيقة!‬ .‬أخشى أن يصبح وليد جنبلط زعيم السوق الخيرة "بل منازع"‪..

‬والمخ ّ‬ ‫طط‪ ،‬ثكما نراه‪ ،‬ونقل ً عن أحد آباء الكسححليك مححن‬ ‫المخضرمين للغاية‪ ،‬والذي أبلغني بذلك قبل نحو شهرين‪ ،‬يقو ل بتهدئة الوضع "المنححي"‬ ‫داخل إسرائيل‪ ،‬أي بين الفلسطينيين وإسرائيل من ناحية‪ ،‬ونقل الصراع إلى داخل ثكحح ّ‬ ‫ل‬ ‫صححة بيححن‬ ‫دولة عربّية من ناحية أخرى‪ :‬وهل هنالك أسهل من إشعا ل فتيل الطائفي ّححة‪ ،‬خا ّ‬ ‫الس ّنة والشيعة‪ ،‬شرارة لتفعيل الحروب الصغيرة؟ شارون ل يستطيع أن يحارب الححدو ل‬ ‫المحيطة به إلى البد‪ ،‬ول يمكنه أن يضمن أي سلما ً معها‪ ،‬لنه سلم حكوما ت ل سححلم‬ ‫شعوب! شخصي ًّا‪ ،‬وأقولها بصراحة مطلقححة ودون خححوف‪ ،‬ثكنححت معجبحا ً للغايححة بالعبقري ّححة‬ ‫اليهودّية ]ثكتابي الّو ل ثكان عن "ثكافكا"؛ ومقالتي الهم ثكححانت عححن "فرويححد ومححارثكيوزه‬ ‫وبروست وغيرهم"؛ وثكنت متعاطفا ً للغايححة مححع قضحّية الهولوثكسححت‪ ،‬بححل إن أّو ل مقالححة‬ ‫ثكتبتها في حياتي‪ ،‬وثكنت في الثامنة عشرة من العمر‪ ،‬ثكانت عن فانيسا رد غريف‪ ،‬لنهححا‬ ‫مّثلت شيئ ا ً للدفاع عن ضحايا الهولوثكست! لكن بعد إقامتي الطويلة في جونيه‪ ،‬ورؤيتي‬ .‬وقد ل يعرف ثكثيرون أيضحا ً أن تبلححور نظرتححي‬ ‫العظيم‪ ،‬المس ّ‬ ‫للكون وفهمي للحياة ومقاربتي للديان بدأ ت في الكسليك! ففي هححذه الجامعححة الهححم‪،‬‬ ‫تعّرفت إلى الباتي الراحل‪ ،‬الصديق الصدق‪ ،‬أمبروسيو‪،‬س حاج‪ ،‬الذي تعّلمت على يديه‬ ‫ب من يعاديك – أنت ل تعادي أحدا ً – معنححى‬ ‫معنى أن يكون النسان إنسانًا؛ معنى أن تح ّ‬ ‫أن تصّلي لمن يسيء إليك – أنت ل تسيء لحد – معنى أن تغفر لمن يضطهدك – أنححت‬ ‫صححة‬ ‫ل تضطهد أحدًا؛ وعن أمبروسيو‪،‬س حاج ثكتبت أحلى ما يمكن لنسان أن يكتححب‪ ،‬خا ّ‬ ‫بعد رحيله الصعب؛ وهناك أيضا ً تعّرفت إلى الب الصديق جوزف القّزي‪ ،‬الذي تعّلمححت‬ ‫على يححديه المعنححى "إسححلم"‪ ،‬والححذي أعتححبره الن‪ ،‬بعححد رحيححل أمبروسححيو‪،‬س‪ ،‬مرشححدي‬ ‫الوحد‪ ،‬الذي أحتاج إلى شحن منه‪ ،‬بين الفينححة والخححرى‪ – .‬‬ ‫ّ‬ ‫رغم ثك ّ‬ ‫ن ما يحاك اليححوم محن مخططححا ت للمنطقححة صحار يسحتدعي أن‬ ‫ل ما سبق‪ ،‬يبدو أ ّ‬ ‫نضع أحقادنا وآلمنا جانبًا‪ ،‬لن السفينة‪ ،‬حين تغرق‪ ،‬ل تفّرق بين ثكبير وصغير‪ ،‬بين رجححل‬ ‫دين وعلماني‪ ،‬وبين غّني وفقير‪ .annaqed.‫رسالة مفتوحة إلى قداسة البطريرك صفير‬ ‫‪www.com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 1 ،‬مار‪،‬س ‪2005‬‬ ‫ن علقحتي العضحوّية بالطائفحة المارونّيحة تجححاوز ت حححدود النتمحاء‬ ‫قد ل يعرف ثكححثيرون أ ّ‬ ‫الثقافي‪-‬الحضاري‪ ،‬لتصل مرحلة التبّني المطلق‪ ،‬غير المناقش‪ ،‬لما يطرحه هذا الصرح‬ ‫مى "بكرثكي"‪ ،‬من قرارا ت‪ .‬‬ ‫دده فححي‬ ‫ل سبيل للنكار أن أخطاء النظام في دمشق ثكانت أثكثر من مريعححة‪ :‬أهمهححا تححر ّ‬ ‫صححة‬ ‫خا‬ ‫ددي أثكثر مما ينبغي‪ ،‬وتلكؤه في التحديث‪،‬‬ ‫عّز قوته في فرض العلمنة في بلد تع ّ‬ ‫ّ‬ ‫علححي صححعيد التربيححة‪ ،‬وقمعححه المبرمححج السترضححائي للصححوليين لليسححار العلمححاني مححن‬ ‫مختلف الطوائف‪ ،‬طمعا ً باعتراف أصولي سّني‪.‬دون أن أنسححى‪ ،‬بالمناسححبة‪،‬‬ ‫أشخاصا ً عبروا بسرعة لكن صورهم ما تزا ل تسكن عمق قذاثكرتي غير المثقوبة‪ :‬الباتي‬ ‫بولس نعمان‪ ،‬الب لويس خوند وشقيقه القديس الب يوحّنا‪ ،‬الب غسطين مهن ّححا‪ ،‬الب‬ ‫إيلي خليفة؛ وطبعا ً نيافة المطران الصححديق البححدي مسححعود اليوسححف والراحححل الغححالي‬ ‫المونسنيور خليل رستم من الثكليرو‪،‬س السوري الماروني!‬ ‫م اعتقالي في حمص في الثمانينححا ت‬ ‫قد ل يعرف ثكثيرون أنه بسبب علقاتي المارونّية ت ّ‬ ‫في المن العسححكري علححى يححد ضححابط اسححمه أحمححد اليوسححف؛ ومححن المعتقححل الرهيححب‬ ‫خرجت‪ ،‬ثكما ثكتبت غير مّرة‪ ،‬بأمراض ل أزا ل أعاني منها حتى الن! مع قذلك‪ ،‬لححم أتححوان‬ ‫لحظة في الدفاع عن القضّية الماروني ّححة العادلححة مححن قلححب دمشححق‪ ،‬ومحاربححة التيحارا ت‬ ‫دد الوجود المسيحي في الشرق‪ ،‬منبع المسيحّية‪ ،‬رغم مححا‬ ‫دد أّو ل ما ته ّ‬ ‫الصولّية التي ته ّ‬ ‫دق‪ ،‬ليراجححع فقححط ثكححم‬ ‫ح‬ ‫يص‬ ‫ل‬ ‫حن‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫حارا ت‪:‬‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫الت‬ ‫حذه‬ ‫ح‬ ‫ه‬ ‫حن‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫حه‬ ‫ح‬ ‫ل‬ ‫حابق‬ ‫ح‬ ‫س‬ ‫ل‬ ‫حوم‬ ‫قححاه مححن هجح‬ ‫أتل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ي من المواقع الوهابّية على شححبكة النححترنت!‬ ‫التهديدا ت بالقتل التي ما برحت تنها ل عل ّ‬ ‫مححة ضححدي‪ ،‬فححي مكححان عملححي‪ ،‬واثكتفححاء ضححابط المححن‬ ‫وتحريححض شححيوخ الوهابي ّححة للعا ّ‬ ‫السياسي‪ ،‬واسمه رّيان مخايل – وهو‪ ،‬بالمناسبة‪ ،‬مسيحي!!! – وقتهححا‪ ،‬بتححأنيبهم بلطححف‬ ‫م دفعححه لخححراج الشححيوخ وأقذنححابهم مححن‬ ‫شديد‪ ،‬وقد سمعت وقتها أيضا ً أ ّ‬ ‫ن مبلغا ً ثكبيرا ً ت ح ّ‬ ‫الورطة‪ :‬المثل الثكثر شيوعا ً في سورّيا منذ فترة‪" :‬ادفع تفرح"! – دون أن ننسححى فححي‬ ‫دنا‪ ،‬منع أعمالنا على أعلى المسححتويا ت فححي‬ ‫غمرة هذه "اليرموك" الصولّية الرهابّية ض ّ‬ ‫سورّيا‪ ،‬على يد بعححض المسححئولين العلححويين الححذين يلهثححون وراء شححهادة حسححن سححلوك‬ ‫وإيمان سنّية أصولّية لن ينالوها يومًا‪.

‬أخطاء السوريين‪ ،‬ثكما قلت‪ ،‬قاتلححة؛ وقححد‬ ‫ثكنت في جونيه وقت سقوط العمححاد ميشححيل عححون؛ ورأيححت دون "ماثكيححاج" التص حّرفا ت‬ ‫المريعة لبعض الضّباط السوريين – أعرف تماما ً أن ثكثيرا ً من هححذه التص حّرفا ت ل يححزا ل‬ ‫ساري المفعو ل حتى اليوم‪ .‬لكن أخطاء اللبنانيين قاتلة أيضا ً حيححن ل يرفعححون الصححو ت‪،‬‬ ‫وهم سادة العلم الحّر في المنطقة‪ ،‬ضد ّ ثك ّ‬ ‫ل من يمار‪،‬س خطأ من السوريين‪ :‬مححن هححو‬ ‫الذي باستطاعته ملحقة أخطاء عشرا ت ألوف العسكر والستخباراتيين؟‬ ‫هل الزمان وتداخل العوامل الخارجّية والداخلّية‪ ،‬تبدو أثكثر مححن‬ ‫الزمة اللبنانّية‪ ،‬بفعل تر ّ‬ ‫قدة‪ :‬لكن الح ّ‬ ‫ل ل يكون بالمقابل في رمي المنطقة فححي أحضححان الصححولّية‪ .‬‬ ‫‪ 4‬ح إفساح المجا ل فعلي ّا ً أمام التيارا ت الديمقراطّية العلمانّية الليبرالّيحة اللطائفّيحة ثكحي‬ ‫تثبت وجودها‪ ،‬خيارا ً ثالثًا‪ ،‬بححد ل الخيححارين الوحيححدين‪ ،‬اللححذين ُألزمنححا تقليححدي ّا ً بححأن ُنحشححر‬ ‫بينهما‪.‬موقفنححا‬ ‫مع ّ‬ ‫من النظام السوري ليس إيجابّيا‪ ،‬ول أعتقد أنكم لم تسمعوا بنبأ اعتقالي لنححي انتقححد ت‬ ‫رموز الفساد والصولّية قذا ت الوجود الخطبوطي فححي قلححب القححرار السححوري‪ :‬واسححألوا‬ ‫الب قّزي فعنده الخبر اليقين – لكن حيححن سححنخّير بيححن هححذا النظححام‪ ،‬الححذي يتغي ّححر نحححو‬ ‫الفضل لكن ببطء والصولّية السلمّية الرهابّية‪ :‬فسوف نختار حتما ً النظححام السححوري؛‬ ‫لكن ضمن شروط ل بد ّ من اللتزام بها‪:‬‬ ‫م لهححم‬ ‫‪ 1‬ح تنظيف القوى المني ّححة السححورّية مححن النتهححازيين والسححتبداديين والححذين ل هح ّ‬ ‫صة بعض الموجودين في لبنححان‪ ،‬وتحديححدا ً أحححدهم الححذي صححار‬ ‫سوى تضخيم ثرواتهم‪ ،‬خا ّ‬ ‫مثال ً يحتذى ثكمحترف في نقل الخوة إلى خانة العداء؛‬ ‫صححة بعححض الححواقفين فححي صححدر الصححورة‪،‬‬ ‫‪ 2‬ح تنظيف الوطن من الرهاب الصححولي‪ ،‬خا ّ‬ ‫ً‬ ‫والذين أجدني واثقا ً في القو ل‪ ،‬إنهم سيكونون في صدر الصححورة أيضحا فححي حححا ل قيححام‬ ‫منظومة حكم أصولّية – ل سمح الله – إن في لبنان أو سورّيا؛‬ ‫‪ 3‬ح توقف السوريين عححن تبنححي بعححض التيححارا ت الرهابي ّححة السححلمّية بذريعححة أنححه يمكححن‬ ‫استخدامها في المعرثكة "المصيرّية مع العدو الصهيوني"؛ لن هذه المعرثكة‪ ،‬ثكمححا تشححير‬ ‫ثك ّ‬ ‫ل الدلئل‪ ،‬بعيدة للغاية‪ :‬أبعد من موتنا؛ ولن هؤلء‪ ،‬ثكما بدا واضحا ً من اتفححاق عب ّححا‪،‬س‪-‬‬ ‫شارون‪ ،‬محكومين بقرارا ت غيرهم‪ ،‬حتى وإن أظهروا العكس‪.‬‬ ‫ثكححذلك فاغتيححا ل الرجححل‪ ،‬فححي اعتقادنححا‪ ،‬سححيكون البححاب الححذي سححتدخل منححه إسححرائيل‬ ‫والسلمّيون المنطقة إلى جهنم الحرب الطائفّية!‬ ‫إن ّزعزعححة الوضححع السححوري اللبنححاني علححى الطريقححة الجنبلطي ّححة ل يعنححي غيححر الرمححي‬ ‫بالمنطقة ثكّلها في أحضان التطرف السلمي‪ .‬‬ .‫لما حصل للمسيحيين على يد السرائيليين في الشوف‪ ،‬ومن بعدها لمسيحيي الجنوب‪،‬‬ ‫وثكنت وقتها في دير فيطرون مع المححتروبوليت الصححديق فححار‪،‬س معكححرون؛ ومححن بعححدها‬ ‫أحححاديث الراحححل الصححدق أمبروسححيو‪،‬س حححاج لححي حححو ل تجربتححه ثككححاهن مححاروني فححي‬ ‫إسرائيل‪ :‬ثك ّ‬ ‫ل هذا جعلني أتراجع عن مواقفي السابقة من إسرائيل‪ ،‬واحة الديمقراطيححة‬ ‫ن السححرائيليين ل‬ ‫أ‬ ‫حوم‬ ‫ح‬ ‫الي‬ ‫حة‬ ‫ح‬ ‫المطلق‬ ‫وقناعتي‬ ‫يقولون‪،‬‬ ‫ثكانوا‬ ‫ثكما‬ ‫الدثكتاتوري‪،‬‬ ‫في الشرق‬ ‫ّ‬ ‫صة‪ ،‬حتى لو اقتضى المر التضحية بأقرب الحلفاء إليهم‪ ،‬ثكمححا‬ ‫يهمهم غير مصلحتهم الخا ّ‬ ‫مححة مححن هححو أفضححل‬ ‫ث‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫حد‬ ‫ح‬ ‫أعتق‬ ‫ول‬ ‫لحد!‬ ‫أنطوان‬ ‫يد‬ ‫والس‬ ‫الجنوبي‬ ‫حصل مع جيش لبنان‬ ‫ّ‬ ‫ّ ّ‬ ‫مححن التيححارا ت السححلمّية الرهابي ّححة لتنفيححذ الغححراض السححرائيلّية فححي تفجيححر الحححروب‬ ‫الطائفّية الصغيرة‪ ،‬ثكما هو حاصل في العراق على يد ّ أبي مصعب الزرقاوي!‬ ‫ن مخطط التفجير‬ ‫ن اغتيا ل الرئيس الحريري بهذه الطريقة السلمّية الواضحة‪ ،‬يعني أ ّ‬ ‫إ ّ‬ ‫قل إياه بدأ في لبنان على أمل امتداده إلى سحورّيا‪ :‬فتشحتعل المنطقحة ثكّلهحا‪ ،‬عحدا‬ ‫المتن ّ‬ ‫إسرائيل! وفي نهاية المر‪ ،‬ثك ّ‬ ‫ل من هو إسلمي أو يحمل دما ً إسلمي ّا ً في عروقه‪ ،‬يعمححل‬ ‫فقط في خدمة المشروع السرائيلي‪ ،‬إن في فكححره المتخححم حححتى القححرف بالخرافححا ت‬ ‫الحاخامّية‪ ،‬أو في أعماله التي ل تحمل سوى البصما ت الحشمونّية‪ ،‬إرادي ّا ً ثكححان قذلححك أم‬ ‫ل إرادي! وحين نرى بأم العين من استفاد محن اغتيحا ل الرئيحس الحريحري ومحن تضحّرر‪،‬‬ ‫فسوف نفهم تماما ً مححن قتلححه! الحريححري ثكححان رجححل النظححام السححعودي الهححم فححي بلد‬ ‫الشام‪ ،‬وبين النظام السححعودي وجماعحا ت الرهححاب السححلمي معرثكححة يعرفهحا القاصححي‬ ‫والداني؛ من ناحية أخرى‪ ،‬ل يمكن المرور دون تساؤ ل على العداء السححعودي القطححري‬ ‫والعلقة القطرّية الوضححح بإسححرائيل وجماعححا ت التطحّرف السححلمي علححى ححد ّ سححواء‪-.

‫صة المسحيحيين‪ ،‬الحذين لحولهم لكحان‬ ‫إن ما يحصل في لبنان الن يعني أن القلّيا ت‪ ،‬خا ّ‬ ‫ً‬ ‫لبنان يمنا ً أخر‪ ،‬سائرة في طريق النتحار؛ ومعهححا سححتأخذ حتم حا ثك ح ّ‬ ‫ل القلي ّححا ت الجديححدة‬ ‫الناشئة ثكالليبراليين والعلمانيين‪ ،‬الذين سيكون مصيرهم القتححل الحتمححي فححي حححا ل م حد ّ‬ ‫الصولّيون أيديهم إلى الحكم‪.‬‬ ‫إن ما يحصل اليححوم فححي العححراق أثكححثر مححن ثكححارثي؛ وصححورة ابراهيححم الجعفححري ووراءه‬ ‫حسينه وباقي الرثكام الخرافي‪ ،‬تحت عنوان الديمقراطّية الذي ل يبعث في هذه الحالححة‬ ‫الشذ إل ّ على القياء‪ ،‬يستدعي من ثك ّ‬ ‫ل القلّيا ت التضامن ل التنافر ضححد الم حد ّ الرهححابي‬ ‫الجارف‪ ،‬بمبارثكة إسرائيلّية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مم‪ ،‬ثكمعلمححي‬ ‫ح‬ ‫مص‬ ‫حي‬ ‫ح‬ ‫لكن‬ ‫حان!‬ ‫ح‬ ‫الطوف‬ ‫حدي‬ ‫ح‬ ‫بع‬ ‫حن‬ ‫ح‬ ‫ليك‬ ‫ا‪:‬‬ ‫صحائح‬ ‫الهروب‪،‬‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫شخص‬ ‫باستطاعتي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قا حتى الرمق الخير!‬ ‫وثكمرشدي أمبروسيو‪،‬س حاج‪ ،‬أن أحارب من أجل ما أعتبره ح ّ‬ ‫والحق يحّررثكم‬ ‫**************‬ .‬‬ ‫إننا نرى بأم العين‪ ،‬ثكزرقاء اليمامححة‪ ،‬الححدمار القححادم تحححت الرايححا ت الخضححراء ووسححطها‬ ‫جه إليكححم للجححم هححذا الجنححون‪ ،‬لنكححم إضححافة إلححى‬ ‫"الماغين دافيد"؛ من هنا‪ ،‬فنحححن نتححو ّ‬ ‫الحكمة‪ ،‬التي ل تنقص ثكثيرين في الشرق‪ ،‬تتحلون بالشجاعة التي صار ت العملة الندر‬ ‫عند الجميع‪.

annaqed.‬الغححرب‪،‬‬ ‫بك ّ‬ ‫ل أسف‪ ،‬لم ينظر إلى الشرق الناطق بالعربّية إل ّ من منظوره الذاتي‪ ،‬الذي غالبا ً مححا‬ ‫ً‬ ‫يكححون خاطئ حا‪ ،‬أو وفححق تقححارير عملئححه‪ ،‬الححذين أثبتححوا علححى الححدوام أّنهححم البعححد عححن‬ ‫الموضوعّية‪ ،‬وفق التعريف الغربي للمصطلح! وثكّنا عايشنا ح وما نزا ل نعححايش حح الزمححة‬ ‫المريكّية في العراق‪ ،‬الناجمة إلى حد ّ ثكبير عن حقائق عملئها‪ ،‬الوهام بل منازع‪ ،‬قبيححل‬ ‫ن سؤال ً أثكثر إزعاجا ً مححا بححرح يطححارد مخّيلححتي‪" :‬هححل يطححرح هححؤلء‬ ‫دخولها العراق! بل إ ّ‬ ‫أنفسهم‪ ،‬بلعبة مزدوجة ل يعرف أحد إلى أيححن يمكححن أن توصححلنا‪ ،‬ثكبححدلء معتححدلين فححي‬ ‫ن قدر المواطن السوري أن يعيش بين زنزانححة البسححطار‬ ‫حا ل حصو ل أي تغيير؟" يبدو أ ّ‬ ‫ّ‬ ‫الرضّية وجهّنم العمامة الماورائّية‪ :‬مع قذلك‪ ،‬يظ ّ‬ ‫ل البسطار أرحححم مححن العمامححة حح أقلححه‬ ‫لن أرضححوّية البسححطار تتيححح لححك بعححض المجححا ل فححي مناقشححته‪ ،‬فححي حيححن أن ماورائي ّححة‬ ‫العمامة‪ ،‬تحجب عنك أيححة مسححاحة لنقاشححها‪ ،‬فأطروحاتهححا مححن اللححه‪ :‬وأن ّححى للبشححري أن‬ ‫يناقش اللهي؟‬ ‫مة من ينححاقش مححن السح ّ‬ ‫ن بعححض التي ّححار السححلمي "السحّني" السححوري‬ ‫ذج أ ّ‬ ‫حتى الن‪ ،‬ث ّ‬ ‫ً‬ ‫يمكن أن يكون معتدل‪ :‬بل وصلت السححذاجة حح ربمحا الخنحوع المتحوارث حح ببعحض رجحا ل‬ ‫م‬ ‫الدين من المسيحيين إلى المشارثكة في ندوا ت "حوار" ]ثكذا[ مع أحد رموز الححذين يتحح ّ‬ ‫صححة وأن والححد المححذثكور ثكححان أحححد الرؤسححاء‬ ‫تسويقهم اليوم ح هل بمبارثكححة أمريكي ّححة‪ ،‬خا ّ‬ ‫ق‬ ‫يش‬ ‫ل‬ ‫سوريين‬ ‫إسلميين‬ ‫ثكمعتدلين‬ ‫ح‬ ‫المشبوهة؟‬ ‫الفخريين لكنيسة المونيين المريكّية‬ ‫ّ‬ ‫لهم غبار!!!‬ ‫بن لدن أم القرضاوي‪:‬‬ ‫ما زلت أقذثكر تمام ًا‪ ،‬وثكنت وقتها في قطر‪ ،‬حين قذهب يوسف القرضاوي إلى أفغانستان‬ ‫لقناع القتلة الطالبانيين بوقف تدمير تماثيل بوقذا! ح تخّيلوا ماقذا ثكان سيفعل المسلمون‬ ‫ن أحدهم طالب بتدمير الكعبة بوصفها وثنا ً مزعجا ً يقتل ثكثيرا ً من عابديه سححنوي ًّا؟ ححح‬ ‫لو أ ّ‬ ‫في حنين! لماقذا؟ لن القتلة الطالبانيين أثكثر إسلمّية‪ ،‬بما ل‬ ‫وعاد القرضاوي المعتد ل بخ ّ‬ ‫يقارن‪ ،‬من القرضاوي المعتححد ل! فقححد اسححتطاعت العصححابة المجرمححة الملتزمححة بححدينها‪،‬‬ ‫قف إسلمي ل سابق لححه ول لحححق‪ ،‬بأدل ّححة فقهي ّححة‬ ‫وق" جّيدا ً ثكمث ّ‬ ‫إفحام القرضاوي "المس ّ‬ ‫من خزانة القرضاوي الصفراء قذاتها‪ ،‬بأن تدمير تلك التحف قذا ت الطابع الححديني البححوقذي‪،‬‬ ‫يتماشى بالكامل مع أدلة الشرع ح والعكس صحححيح! ووفححق منظورنححا الخححاص‪ ،‬فححإن أي‬ ‫مسلم ل يستطيع اللتزام بفقهححه ودقححائق تححاريخه وتفاسححيره وشححرائعه الممل ّححة دون أن‬ ‫ضل بن لدن على القرضاوي ونسخه الباهتة! بن لدن مجححرم‬ ‫يكون مجرمًا! شخصي ًّا‪ :‬أف ّ‬ ‫ل يخجل من إجرامه؛ القرضاوي‪ ،‬بالمقابحل‪ ،‬يضحيف إلححى الجحرام الكححامن‪ ،‬الححذي فقحط‬ ‫ينتظر الظرف المناسب للتعبير عن قذاته‪ ،‬نفاق العتدا ل!‬ ‫النسخ السورّية الغبى‪:‬‬ ‫ولني أعرف ثكثيرين منهم‪ ،‬وثكانت لي معهم التجارب السوأ‪ ،‬فإن الحديث عححن اعتححدا ل‬ ‫هؤلء يش ّ‬ ‫كل نوعا ً من الستغباء الذاتي‪ ،‬الذي ل يمكن لحد أن يحسدنا عليه! هؤلء قتلة‬ ‫مخصّيون‪ :‬وإقذا ما حصل وعاد ت إليهم‪ ،‬لظرف مححا ل نرجححو حححدوثه‪ ،‬قذثكححورتهم الضححائعة‪،‬‬ ‫فسوف يقتلون بأشنع مما فعل الطالبانّيون في ثكابو ل قبل التحرير المريكححي‪ :‬يححدفعهم‬ ‫حقد مضاعف ح حقححد غريححزة القتححل المكتسححبة بالتقليححد‪ ،‬وحقححد ثكبححت سححنوا ت الخصححاء‬ ‫ي إرادتنححا وجرأتنححا‪ ،‬ونحححن مححا‬ ‫الطويلة! هل تريدون أسماء؟ ل! لم يستطع العتقا ل خص َ‬ .com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 23 ،‬فبراير ‪2005‬‬ ‫ن فلن وفلن‬ ‫دثي الغربي المهتم "للغاية" بالشأن السوري‪" :‬هل تعتقد أ ّ‬ ‫‪ ..‬وسألني مح ّ‬ ‫وفلن من التّيار السلمي السوري يمكن تصنيفهم في خانة العتححدا ل أم ل؟" وشححعر ت‬ ‫دثي! "هل أن الغرب بدأ يف ّ‬ ‫ديا ً بأشياء ثكّنا نعتبرها قبححل‬ ‫كر ج ّ‬ ‫طبعا ً بالخوف من سؤا ل مح ّ‬ ‫زمن من رابع المستحيل ت؟" ‪ -‬ثكنت أسأ ل نفسي طيلة أثكثر من عشححرة أي ّححام‪ .‫العمامة أم البسطار‪ :‬السلمّيون السورّيون ووخرافة العتدال!‬ ‫‪www.

‬‬ ‫الكائن الغلط درزي[‪ ،‬ثكان يت ّ‬ ‫الجميل أن البوطي وافق على نشر الكتاب ليس لنه ديمقراطي‪-‬حضاري‪ ،‬بل لعتقححاده‬ ‫أن ليس باستطاعة أحد الرد ّ عليه ح ينظر إلى نفسه ثكعشححرة أثمححان إلححه حح خاصححة حيححن‬ ‫يكون من عمر أولده! وجاء ثكتابي " الجمل" ليكشف عححن إجححرام هححذا الكححائن وإرهححابه‬ ‫الكامن! فقد راح يقفز‪ ،‬ثكما أشرنا أثكثر من مّرة‪ ،‬ثكالكنغارو المصاب بالحرقص‪ ،‬من هذا‬ ‫الضابط إلى قذاك؛ من هذا الفرع السححتخباراتي إلححى قذاك‪ :‬وثكححانت النتيجححة منححع الكتححاب‬ ‫قة صديق عراقي‪-‬إيراني اسمه ظافر الساعاتي أثكثر مححن ثلثححة أشححهر!‬ ‫واختفائي في ش ّ‬ ‫ما آ ل ثكفتارو‪ ،‬أشهر مسّوقي الله‪-‬البيزنس‪ ،‬فقد ثكان لي معهم‪ ،‬وهم المعتدلون الححذين‬ ‫أ ّ‬ ‫صححة‪ :‬ثكححثيرون يعرفححون‬ ‫يتراقص إليهم نيافة المطارنة من أجل الحوار ]ثكذا[‪ ،‬أثكثر مححن ق ّ‬ ‫موقف المفتي الراحل الذي طاردني طويل ً من أجل حححوار معححه‪ ،‬وثكححانت النتيجححة إنهححاء‬ ‫الحوار مباشرة حين سألته ما إقذا ثكان يوافق علححى زواج ابنتححه مححن مسححلم غيححر س حّني؟‬ ‫وثكثيرون أيضا ً يعرفون ما قاله ابنه محمود في المن الداخلي ]أيضًا[ مححن إنححي مححاروني‬ ‫أرسلني الكسليك لخلق فتنة بين المسلمين‪ :‬يالطيف!!! وثكانت النتيجة "نطوطة" جبانة‬ ‫من قبلي– ثكنت أخافهم وقتها‪ :‬والله!!! – بين جادة الخطيب وساحة الميسححا ت‪ :‬اسححمك‬ ‫واسما أبيك وأمك ومن من أقاربك اعتقل أو هرب مححن سححورّيا‪ .‫ممه أحد ألوية‬ ‫نزا ل مستع ّ‬ ‫دين لذثكر الشياء بأسمائها! البوطي؟ نعم! هذا الرجل الذي ع ّ‬ ‫ً‬ ‫المن الداخلي في "خطيئة" استراتيجّية ستدفع سورّيا ثكلها ثمنها يوما‪ ،‬هححو أسححوأ قذئححب‬ ‫طالباني والذي استطاع إقناع الدولة بأنه حمل العتدا ل الوديع! الحقيقة هي أن الدولححة‬ ‫تعرف أ ّنه يكذب عليها‪ ،‬وهو يعرف أن الدولة تعرف أنه يكذب عليها‪ ،‬والدولة تعرف أنححه‬ ‫م! ثكلنحا نعحرف أن الباطنّيحة هحي الموضحة‬ ‫يعرف أن الدولة تعرف أنه يكذب عليها! ما ه ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الثكثر تداول ً هذه الّيام! هذا البوطي‪ ،‬ثكما قذثكر لي شخصي ّا‪ ،‬وصححل تحكمححه بالدولححة إلححى‬ ‫مد حذيفة ]الدهى أن هذا‬ ‫درجة أن رئيس جهاز الرقابة في العلم السوري المدعو مح ّ‬ ‫صل ببوطينا وقتها لخححذ مححوافقته علححى ثكتححابي "حححوارا ت"‪..‬أزمتنا!‬ ‫ثكما أشرنا أثكثر من مّرة‪ ،‬فححالعلوّيون‪ ،‬ثكمسححئولين‪ ،‬هححم الححوجه الخححر للكارثححة الصححولّية‬ ‫الرهابّية السنّية! وبعض ضباط المخابرا ت من العلويين‪ ،‬على سححبيل المثححا ل ل الحصححر‪،‬‬ ‫ثكانوا يمسكون مع الصوليين بيد الوطن الخرى ليصاله إلححى الحححائط المسححدود! يعححض‬ ‫ضباط المخابرا ت من العلويين‪ ،‬وهم الذين طعن في دينهم على الدوام‪ ،‬ثكانوا يسابقون‬ ‫الصوليين في الرالي السرع نحو هاوية الرهاب فقط ليدفعوا عن أنفسهم تهم الكفححر؛‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬فقد ثكان العلمانيون المستضعفون الهدف السهل لثبا ت تأسلم هؤلء‬ ‫الضباط عبر تكسير أقلم العلمانيين وثكتم أنفاسهم – مع قذلك‪ ،‬مححا تححزا ل شححهادة حسححن‬ ‫السلوك الصححولّية عصحّية عليهححم! وثكححي يكتمححل النقحل بححالزعرور‪ ،‬تمححت إناطححة الشححأن‬ ‫الرقابي الفكري بمجموعة من العلويين المتأسلمين‪ ،‬برئاسة أحمد درغام‪ ،‬متلهفة أثكححثر‬ ‫للحصو ل على شحهادة حسححن السححلوك تلححك! وثكحانت النتيجححة ثكارثي ّححة علححى ثكح ّ‬ ‫ل مححا هححو‬ ‫دقون أن البوطي استطاع منع تصوير مسلسل عن يزيد بن‬ ‫حضاري في سورّيا‪ :‬هل تص ّ‬ ‫معاوية "ما غيره" تحت عنوان الفتنة الشهر؟‬ ‫المنطقححة ثكّلهححا اليححوم فححوق برميححل مححن الححديناميت! والوليححا ت المتحححدة تريححد فححرض‬ ‫ديمقراطيتها السياسّية على ثكل المنطقة‪ ،‬شاء من شاء وأبى من أبى‪ :‬ثكمححا ثكححان يقححو ل‬ ‫الختيححار! الديمقراطي ّححة السياسحّية فححي سححورّيا‪ ،‬بححاعتراف الجميححع‪ ،‬ل تعنححي غيححر ارتححداء‬ ‫مة‪ ،‬واقتصار المعارف على نجاسححة دم البعوضححة‪ ،‬ووقححوف‬ ‫البرلمان السوري للجّبة والع ّ‬ ‫سقف العلم عند مسألة الشيطان خنزب‪ ،‬الذي يدخل بين المؤمن وصلته فيسهو عنها؛‬ ‫الديمقراطّية السياسّية في سورّيا ل تعني غير أنه إقذا وضعنا أوثكسححجين مححع هيححدروجين‬ ‫ينتج لدينا ماء "بإقذن الله تعالى"‪ ،‬وانتشار جماعة المر بححالمنكر والنهححي عححن المعححروف‬ ‫في الشوارع‪ ،‬تحت راية "حكم الغالبّية"‪ ،‬لفرض حجاب الله أو أهورا مازدا أو رع ]اختر‪،‬‬ ‫أنت وقذوقك[ على ثكل من هو سافر عاهر فاجر‪ ،‬وانقسام المجتمع ثقافي ّا ً بين من يسبل‬ ‫يديه في الصلة ومن يشبكهما فوق بطنه‪ .‬وما إلى قذلك من المور فائقة الهمّية!!!‬ ...‬إلححخ!!! وأنححا أجححزم أن‬ ‫هؤلء‪ ،‬لو ثكان باستطاعتهم قتلي‪ ،‬لما ترّددوا ثانية! والكاتب حين يمنع عححن الكتابححة فححي‬ ‫ما يفترض أنه وطنه‪ ،‬فتلك فعلة ل تختلف ثكثيرا ً عن القتل‪ :‬إنها أسوأ منه! إنها نحوع محن‬ ‫صة!‬ ‫حضور المرء لجنازته الخا ّ‬ ‫العلوّيون‪ ..

‬‬ ‫**************‬ .‬حححتى آخححر تلححك‬ ‫الخرافا ت الحاخامّية‪ ،‬التي لو أخبر ت بها س ّ‬ ‫كان ديححر الصححليب لطححاردوك بالحذيححة حححتى‬ ‫الناقورة لعتقادهم أّنك تستخف بعقولهم؟!‬ ‫سورّيا الن على مفرق طرق‪ :‬وحين ستهوي سورّيا في جهنححم الخرافححة علححى الطريقححة‬ ‫السيستان ّية المريعة‪ ،‬فسوف لن يلم غير البسطار العلوي‪ ،‬الذي حمى العفن العمائمي‬ ‫الذي سيلف‪ ،‬ثكالمشنقة‪ ،‬عنق الوطن بالطائفّية والدجل التلمودي‪.‫الديمقراطّية المعرفّية أهم بما ل يقارن من الديمقراطّية السياسّية‪ ،‬الححتي ل تعنححي غيححر‬ ‫حكم الرعاع وثكبرائهم من النوع المشائخي! القرود في غابا ت الكونغو – زائيححر موبوتححو‬ ‫سيسيسحيكو سحابقا ً – تعحرف أن النظححام السححوري قحوي اليحوم‪ ،‬ويسحتطيع فحرض هحذه‬ ‫الديمقراطّية "بالبسححطار" تمهيححدا ً لي انتقححا ل قححد تفرضححه الظححروف إلححى الديمقراطي ّححة‬ ‫السياسّية‪ :‬وإقذا ظ ّ‬ ‫دد سّيد الموقف‪ ،‬ثكما حصل مع منع مسلسل يزيد – بالمناسبة‪،‬‬ ‫ل التر ّ‬ ‫حين أورد ت بعض أخبار تهكمّية حو ل هذا الخليفححة أميححر "المححؤمنين" ]نحمححد اللححه علححى‬ ‫مى أبو قيححس‪ ،‬احتححج أحححد الرقبححاء‬ ‫تصنيفنا بين الكفرة[‪ ،‬ومن قذلك خبر حو ل قرده المس ّ‬ ‫من قيادتنا القطرّية المغرقة في حكمتها‪ ،‬لن أبا قيس هو لقب لرئيححس مجلححس شححعبنا‬ ‫الموّقر السابق – ثكما أمر الحاثكم بأمره بوطينا‪ ،‬فسوف نصل حتما ً إلى مرحلححة يحكمنححا‬ ‫فيها أحد السيسححتانيين مححن مسححوّقي المتعححة وثححارا ت ثكححربلء! الديمقراطي ّححة المعرفي ّححة‪،‬‬ ‫وقححاطنو العصححفورّية يعرفححون بححالمطلق أن المشححايخ يقفححون علححى أرض مغرقححة فححي‬ ‫رملّيتها‪ ،‬تعني تكريس انتماء المواطن لوطنه ل لعشيرته أو طائفته‪ ،‬ثكما هي الحا ل فححي‬ ‫دام‪ ،‬القومي الشتراثكي؛ تعني تكنيس الححتراث المشححائخي الححذي يسححود‬ ‫عراق ما بعد ص ّ‬ ‫الن فقط لن البديل مفقود‪ :‬هل يعقل أن يظل مواطننححا‪ ،‬مهمححا ثكححانت قححدراته الذهني ّححة‬ ‫منا نوح وسفينته الححتي‬ ‫متواضعة‪ ،‬يؤمن في ظل فكر نقدي بأبينا آدم والسّيدة حرمه‪ ،‬وع ّ‬ ‫تنافس الساطيل الساد‪،‬س والسابع والثامن والتاسع‪ ،‬ويونان باشا الححذي ابتلعتححه بلطي ّححة‬ ‫متوحشة قذرة‪ ،‬وصوفيا لورين اليمن‪ ،‬مدام بلقيححس‪ ،‬صححاحبة السححاقين إياهمححا‪ ،‬ومسححيو‬ ‫سليمان‪ ،‬صاحب الموبايل العجيححب‪ ،‬الححذي ثكححانت يتلقححى المسححجا ت مححن عصحّيا ت ثكححوخ‬ ‫وأنواع البرغش المختلفة وفيروسا ت اليدز العص حّية علححى التشححخيص‪ ..

‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ل بد ّ أن نشير هنا إلى أن مراسم الوفاة تكلف قذوي الميححت مبححالغ ثكححبيرة أحيان حا‪ ،‬لححذلك‬ ‫م إنفاقهححا‬ ‫فإن أقارب الميت وأصدقاءه يساهمون مع قذويه في تغطية المصاريف التي يت ّ‬ ‫في أسبوع الحداد‪ ،‬ثك ّ‬ ‫ل في حدود إمكانياته‪ .annaqed.‬ول يجوز لهححل الميححت أن يبقححوا بححذمتهم أي‬ ‫ّ‬ ‫ن "الخير" يعتبر غير مقبو ل‪.‬ثكما أّنهم يوّزعون قسما من الطعام على بيححو ت‬ ‫سر المححر علححى‬ ‫صته قد يزعل ويف ّ‬ ‫الصدقاء والجيران والقارب؛ وأي بيت ل ترسل له ح ّ‬ ‫أنه خلف ما‪ !.‬‬ ‫غالبا ً ما يمنح اليزيديون حاجّيا ت الميت الشخصّية إلى شيخه أو أخيححه فححي الخححرة ]الخ‬ ‫الديني[ لعتقادهم أن هؤلء هم الشهود في اليوم الخر على سيرة الميححت عنححدما ثكححان‬ ‫على قيد الحياة‪ .‬وقححد يسححتمّر‬ ‫ارتداؤهم لملبس الحداد عاما ً واحدا ً فقط؛ وقد يتواصل سنوا ت‪ ،‬وأحيانا ً العمر ثكّله‪.‬‬ .‬‬ ‫يعتقد اليزيدّيون أنه من الخطأ شرعا ً ارتداء ملبس الحداد على المسنين‪ .‬‬ ‫دة الحداد إلى ثلثة أيام أو خمسة‪ ،‬لكن ل يجوز اختصارها إلى عدد‬ ‫من الجائز اختصار م ّ‬ ‫زوجي من الّيام‪.‬‬ ‫وهم أيضا ً يمتنعون خل ل فترة الحداد عن تخمير العجين وأثكححل البصححل وشححطف بيححوتهم‬ ‫بالماء‪ ،‬وغيرها من العادا ت‪.‬‬ ‫والححون" ورجححا ل الححدين وبقي ّححة‬ ‫"الق‬ ‫جه‬ ‫حو‬ ‫ح‬ ‫يت‬ ‫حداد‪،‬‬ ‫ح‬ ‫الح‬ ‫حيا ت‬ ‫ح‬ ‫أمس‬ ‫حن‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫حرة‬ ‫ح‬ ‫الخي‬ ‫فححي المسححية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الحاضرين بالقو ل إلى قذوي الميت إنه من الضروري أن يعودوا إلححى أعمححالهم الطبيعي ّححة‬ ‫وأن يغسلوا ملبسهم وأجسامهم‪ :‬فالدنيا دار فناء‪ ،‬والنسححان مصححيره الححزوا ل عححاجل ً أم‬ ‫آج ً‬ ‫والين"‪ ،‬وفححق‬ ‫ل؛ عندئذ ينهض أقرب شخص للميت فيق ّ‬ ‫دم ما شاء له من النححذور "للق ح ّ‬ ‫م يقّبل أياديهم‪ ،‬واحدا ً واحدًا‪ ،‬شاثكرا ً إياهم على ما بححذلوه مححن خححدما ت‬ ‫وضعه الما ّ‬ ‫دي؛ ث ّ‬ ‫وا ل" أن‬ ‫ج ّ‬ ‫مة في سبيل ميتهم أثناء أسبوع الحداد‪ .‬‬ ‫م أهل الميت أو يغسلون ملبسححهم إل ّ بعححد انقضححاء فححترة الحححداد؛ وقححد يسححتمر‬ ‫يستح‬ ‫ل‬ ‫ّ‬ ‫المر حتى أربعين يوما‪ً.‫نصوص سّرانّية )‪(4‬‬ ‫‪www.com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 22 ،‬فبراير ‪2005‬‬ ‫صة التي يمارسها اليزيدّيون حيا ل موتاهم في اليححومين‬ ‫إضافة إلى الطقو‪،‬س الليلّية الخا ّ‬ ‫الثاني والسابع‪ ،‬نراهم يقيمححون أيضحا ً طقوسحا ً أخححرى ل تقح ّ‬ ‫ل عنهححا أهمي ّححة‪ .‬ويهتححم اليزيححدّيون بشححكل خححاص بإطعححام الفقححراء والمعححوزين مححن هححذا‬ ‫"الخير"‪.‬‬ ‫مححا هححي عليححه عنححد بقي ّححة النححا‪،‬س‪ ،‬فهححم ل يرتححدون‬ ‫تختلف ملبس الحداد عند اليزيدي ّححة ع ّ‬ ‫الملبس السوداء على الطلق‪ ،‬وتكتفي النساء بارتداء ثوب بني فاتححح‪ ،‬مححع نححزع غطححاء‬ ‫ما الرجا ل فححإنهم ل يغي ّححرون أزيححاءهم أبححدا ً إل ّ إقذا ثكححان المتححوفي عزيححزا ً عليهححم‬ ‫الرأ‪،‬س؛ أ ّ‬ ‫للغاية؛ عندها يعمدون إلى ارتداء "الشماغ" فوق رؤوسهم بعد قلبه إلححى اللححون الحمححر‬ ‫الفاتح! أما إقذا ثكان واحدهم يرتدي العقا ل‪ ،‬فغالبا ً ما يكتفي بنزعححه وش حد ّ الكوفي ّححة فححوق‬ ‫الرأ‪،‬س‪.‬يذهب أهل الميت إلححى بيححو ت الصححدقاء والجيححران مححوجهين‬ ‫لهم دعوة حضور "الخير علححى الميححت"؛ فححي حيححن يكّلفححون "الكزبححر" – شححخص بمثابححة‬ ‫فرا!ش عند المختار – بالذهاب إلى بقّية البيو ت‪ ،‬وتوجيه الدعوة إلى أصحابها؛ قائل ً لهم‪:‬‬ ‫ضلوا إلى الخير في بيت فلن"! فيححرّدون عليححه‪" :‬اللححه يقبلححه!" وفححي السححابق ثكححان‬ ‫" تف ّ‬ ‫ما الن فإنهم يطبخححون ش حّتى أنححواع‬ ‫أ‬ ‫موتاهم؛‬ ‫أرواح‬ ‫عن‬ ‫"الهريسة"‬ ‫يطبخون‬ ‫يون‬ ‫اليزيد ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الطعام‪ ،‬ثكالرز والبرغل والكّبة وغيرها‪ .‬ففححي هححذين‬ ‫اليومين ينحرون الذبائح – ثك ّ‬ ‫ل وفق قدرته القتصادّية – ويدعون إلى بيوتهم جميححع أهححل‬ ‫القرية دون استثناء تقريبًا‪ .‬‬ ‫فإ‬ ‫ل‬ ‫وإ‬ ‫النفقا ت‪،‬‬ ‫َدين من هذه‬ ‫ّ‬ ‫ن اليزيديين يمتنعون عن تأدية ثكثير من طقو‪،‬س الوفاة يوم‬ ‫من الضروري الشارة إلى أ ّ‬ ‫السبت‪ ،‬فهم ل يزورون فيه قبور موتاهم‪ ،‬ول يأخذون "السحفرة" إلححى بيححت الميححت‪ ،‬ول‬ ‫يذهبون للتعزية من قرية إلى قرية أخرى؛ وإقذا تصادف يوم السبت مع اليححوم الثححالث أو‬ ‫جلون إقامة الدعوة ]حفلة الخيححر[ إلححى‬ ‫السابع أو الربعين أو الذثكرى السنوّية‪ ،‬فإنهم يؤ ّ‬ ‫وقت آخر‪ ،‬وفق ظروفهم ورغباتهم‪..‬لكنهم يحتفظون بواحدة من حاجّياته للذثكرى‪.‬ولهل الميت الحقّ في ارتجححاء "القحح ّ‬ ‫يستمّر في زيارة قبر ميتهم حتى اليوم الربعين‪.

‬‬ ‫السلم عليكم يا أهل القبور‪ ،‬ينز ل عليكم هنتي من جنتي مححن دوعايححة اللححه والرسححو ل‪.‬‬ ‫في عيد رأ‪،‬س السنة ]سه ري ساله[ يأخذون البيض المصححبوغ والطعمححة إلححى المقححابر‪،‬‬ ‫فيأثكلها الحاضرون هناك أو يرسلونها إلى الفقراء‪.‬إلخ! وهكذا‪ ،‬فسححوف تظ ح ّ‬ ‫مححص أبححدا ً هححذا‬ ‫ل الححروح تتق ّ‬ ‫الجسد بعححد أن تفححارق قذاك؛ وفححي رحلتهححا البدي ّححة هححذه قححد يكتححب اللححه عليهححا التعاسححة‬ ‫در لها الرفاه والنعيم والسعادة‪ .‬وهذا المر ثكثير الحدوث في النصوص الدينّية اليزيدّية؛ ومن المعححروف أنححه‬ ‫لدي اليزيديين أثكثر من ثلثمئة قصيدة دينّية الطححابع ]ننصححح هنححا بمراجعححة مجل ّححة للححش‬ ‫اليزيدّية المغرقة في أهميتها البحثّية[‪.‬وبححالنظر‬ ‫ن تغييرا ت عديحدة قحد‬ ‫جح أ ّ‬ ‫إلى أن اليزيديين ل يبيحون ثكتابة تعاليمهم الدينّية‪ ،‬فمن المر ّ‬ ‫ص وشكله‪ ،‬حتى بحا ت محن المتعح ّ‬ ‫ذر‪ ،‬فحي الحوقت الحاضحر‪،‬‬ ‫طرأ ت على مضمون هذا الن ّ‬ ‫والين أنفسححهم‬ ‫فهم الغرض الذي ثكان يرمي إليه الدعاء بشكل دقيق‪ ،‬حتى من قبل الق ح ّ‬ ‫جححح‬ ‫المر‬ ‫حن‬ ‫ح‬ ‫وم‬ ‫الذين يرّددونه الن بعفوّية ظاهرة‪ ،‬دون أن يحاولوا التفكير فححي مححاهيته‪.‬فهم يعتقدون أ ّ‬ ‫يوم القيامة‪ ،‬فالله يمتحنها في تجوالها البدي من جسد لخر على مّر الجيا ل والححدهور‪..‬ثم يستمّرون في إخراج ح ّ‬ ‫العياد والمناسبا ت‪.‬‬ ‫ص الدعاء‪ ،‬نجد نوعا ً من التناقض الصارخ بين فقرة وأخرى؛ فهو يبدأ‪ ،‬على سححبيل‬ ‫في ن ّ‬ ‫المثا ل‪ ،‬بالقو ل باللغة الكردّية‪" :‬ئش قه ولي شيخ فه خرى حه قي‪ ،‬ئه ق ريا مريدا حححه‬ ‫قي"؛ ومعناه بالعربّية‪" :‬من قو ل الشيخ فخر الحق‪ ،‬هذا هو طريق المريححد المسححتقيم"؛‬ ‫ثم يكمل النص بلغة عربّية رثكيكة‪" :‬السلم عليكم يححا أهححل القبححور؛ ينححز ل عليكححم هنححتي‬ ‫دة التنححاقض‪ ،‬فقححد ثكححان‬ ‫]هنائي[ من جنتي من دوعاية ]دعاء[ الله والرسو ل"‪ .‬ورغححم حح ّ‬ ‫المشّرع في غاية الححذثكاء‪ ،‬فرغححم محححاولته نشححر مبححادىء الديانححة السححلمّية بيححن أثكححراد‬ ‫المنطقة‪ ،‬لم يرم‪ ،‬في الوقت قذاته‪ ،‬إلى نسف دينهم القديم‪ ،‬أي ّا ً ثكان شححكله‪ ،‬فححي سححبيل‬ ‫تحقيق دعوة خطرة‪ ،‬بمعنى إقامة دولة أموّية‪ ،‬وعححديّ بححن مسححافر ثكححان مححن المححويين‪،‬‬ ‫ن الحرثكة فشلت في عهححد "الشححيخ حسححن"‪ ،‬سححليل‬ ‫على أنقاض دولة بني العّبا‪،‬س‪ .‫يستمّر اليزيدّيون على "إخراج" غداء الميت وعشائه صباحا ً ومسححاًء وأخححذه إلححى بيححو ت‬ ‫الفقراء ثكما تقتضي العادة – يجوز أخذه إلى بيو ت غيرهم أيضا ً – حححتى اليححوم الربعيححن؛‬ ‫بعدها يقتصر المححر علححى أي ّححام الربعححاء والجمعححة والعيححاد‪ ،‬حححتى يقححام الحفححل الخيححري‬ ‫صة من الطعام لجميع موتححاهم فححي‬ ‫السنوي عن روح الميت‪ .‬ول بحد ّ أن‬ ‫دث حينا ً بلسان الله‪ ،‬مثل "من جّنتي"؛ ثم يقو ل‪" ،‬دعاء اللححه‬ ‫نلحظ هنا أن المتكّلم يتح ّ‬ ‫والرسو ل"‪ .‬‬ ‫فالروح ل موطن لها غير النسان‪ ،‬الذي يكون‪ ،‬باعتقادهم‪ ،‬قد عا!ش سابقا ً حيححاة أخححرى‬ ‫في صورة ملك أو لص أو حيوان‪.‬إل ّ أ ّ‬ ‫خلفاء بني أم ّية‪ ،‬الذي أعدمه بدر الدين لؤلؤ في قلعة الموصل؛ وفي دعححاء "الححترقيني"‬ ‫إشارة واضحة إلى قذلك‪" :‬وه ثكى مه له ك شيخ هسن لى نه ثكححه تححن شححقاتي"‪" :‬ثكححي ل‬ ‫دهححا‬ ‫يصيبكم ما أصاب الملك الشيخ حسن من شقاء"؛ هذا وفي الدعاء ثكلما ت يصعب ر ّ‬ ‫إلى أصلها وتفسير معناها؛ المر الذي يعني صعوبة فهم معنى فقرة بأثكملهححا‪ ..‬‬ .‬فيا له من امتحان صعب!!!‬ ‫دعاء الترقيني‪:‬‬ ‫وا ل فوق القبر أربعين يومًا‪ ،‬وقد يستمّر في ترديححده‬ ‫الق‬ ‫دده‬ ‫ير‬ ‫دعاء‬ ‫التلقين‪،‬‬ ‫الترقيني أو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫في العياد والمناسبا ت أيضا؛ أّما مضمون هذا الدعاء فهححو خليححط مححن اللغححتين العربي ّححة‬ ‫والكردّية ]اللهجة الكرمانجّية[‪ ،‬ول يستبعد وجود ثكلما ت ترثكّية أو فارسّية فيححه‪ .‬‬ ‫ّ‬ ‫أن الدعاء انتشر بين اليزيديين في فترة حرجة جد ّا ً من تاريخهم‪ ،‬عندما استطاع الشيخ‬ ‫عدي بن مسافر الموي أن يجذبهم إلى دعوته‪ ،‬فوقعوا حيححارى بيححن نزعححة التخل ّححي عححن‬ ‫سك بالدين الجديححد‪ .‬‬ ‫ن اليزيديين يؤمنون بنظرّيححة الحلححو ل‪ ،‬أي‬ ‫ل بد ّ أن نوضح أخيرا ً – ثكما أشرنا غير مّرة – أ ّ‬ ‫ن الروح تظل تنتقل بعد المو ت من إنسان إلى آخر حتى‬ ‫تناسخ الرواح‪ .‬‬ ‫ص الكامل للترقيني‪:‬‬ ‫الن ّ‬ ‫"ئش قه ولي شيخ فه خرى حه قي‪ ،‬ئه ف ريححا مريححدا حححه قححي تححوى دايححم تححوى بححاقي‪.‬لكنه ربما يبقيها هائمة على‬ ‫والعذاب والشقاء‪ ،‬أو قد يق ّ‬ ‫وجهها في انتظار مصيرها البدي المجهو ل‪ .‬‬ ‫صححته محن الطعحام إلحى أي‬ ‫إقذا تراءى الميت لحدهم في الحلم‪ ،‬سرعان محا يخرجححون ح ّ‬ ‫بيت ثكان في القرية‪.‬وعلححى أي حححا ل فححإن مححا حححدث ثكححان أحححد‬ ‫دينهم القديم ورغبة التم ّ‬ ‫أشكا ل المزج التوفيقي بين التّيارين‪.

‬‬ ‫دعاء السفرة‪:‬‬ ‫وهو خليط من العربّية الفصحى والعامّية والكردّية؛ يمكن اقتراح ترجمته ثكما يلي‪:‬‬ ‫"الحمد لله! الحمد لله الذي أعطانا‪ ،‬الذي سقانا‪ ،‬الذي ثكسانا والححذي عل ّ وحححدتنا؛ الححذي‬ ‫ضل ابن آدم على جميع خلئق الله! الذي أنعم على صاحب الطعام؛ اجعل صاحبه من‬ ‫ف ّ‬ ‫نعمتي‪ ،‬من جّنتي‪ ،‬على هدى ]‪ .‬‬ ‫مدين ودولت زى تهاتى ئل ديوانه شيخادي ومه لك شيخ هسن أبو الوفاتي‪ .‬‬ .‬‬ ‫ثك ّ‬ ‫ل من منح هذا الطعام تصبح الجّنة له منامًا‪ ،‬والجحيم يحرم عليه‪ ،‬بهمححة اسححم الشححيخ‬ ‫عدي وملك شيخ حسن‪ ،‬عليهما السلم"‪.‬ثكّلمت ثكل خطا‪ ،‬خطا ئش غيب‪ ،‬غرز ئش غضب‪ .‬ثكه رمه ثكن وده نك هلينن ته رقينى ياسين سه ر من نه جونين ته رقينححى‬ ‫ئش ياسيني ده م ده م ئش خاف النوتى شعر نه !ش قانونى حححه رقححه ئححش ثكححاف اللححه‬ ‫ومولى جملى‪ .‬لفظ صعب[ والذي ثكححان لححه فيهححا ]السححفرة[ السححبب‪،‬‬ ‫مقبو ل القربان بإقذن الله! لتكن هذه سفرة سفرائيل الجليل ومن برثكة ابراهيم الخليل‪.‬هححه زار ره‬ ‫حمه ت والله تل أمي قه بد ستانى ثكه ل فى جفاتى"‪.‬عاف برضححا‪ ،‬رضححا ئححش رحمححه‪،‬‬ ‫شيخ وبير أوسطا ومربي‪ ،‬يارو يرابيت آخرتي وفه رز ئلما سونه تى إنجيححل بححي فكححر ت‬ ‫شريعتي‪ .‬‬ ‫ملحظة‪:‬‬ ‫نرجو من الخوة اليزيديين تقديم أي اقتراح بشأن النصوص التي نحرص باستمرار على‬ ‫مواصلة تقديمها خدمة للثقافة ببعدها النساني‪.‬بارتي نه بر القاتى البى صراتى وثكى ملك شيخ هسن لى نه ثكه تححن شححفاتى‪.‬عالم رسوب فقيري‪ .‬باسم الله‪ ،‬وبالله‪ ،‬وتالله‪ ،‬أبدي أمتي ئش قسمائى‬ ‫زيدا‪ ..‫ئش قولي‪ :‬أنتم باسمي ثكنتم ما ثكي ما ثكنتم‪ ،‬دنون المراجعححة‪ ،‬قلوبنححا‪ ،‬متواجهححة‪ ،‬ينححز ل‬ ‫عليكم تانجه‪ .

‬‬ ‫وثكما قذثكرنححا‪ ،‬فححإن فححترة الحححداد المقحّررة عنحد اليزيدي ّححة هحي سحبعة أيححام؛ ومحن الجحائز‬ ‫اختصححارها إلححى خمسححة أيححام عنححد الضححرورة القصححوى‪ ،‬ثكححأن تكححون حالححة قذوي الميححت‬ ‫القتصادّية متدنّية؛ وهم يولون اليوم الّو ل والثالث والسححابع واليححوم الربعيححن والححذثكرى‬ ‫السنوّية أهمّية استثنائّية حيث ينحرون فيها الذبائح ويقيمون الولئم ويوّزعون الخيححرا ت‪،‬‬ ‫إثكراما ً لروح الميت‪.‬بعد الربعين تقتصر زيارتهن للقبر على أيام الربعاء والجمعححة والعيححاد‪ ،‬حححامل ت‬ ‫البخور معهن إلى المقبرة أيضًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫والين ورجححا ل‬ ‫والين تضلعا في العلم‪ ،‬بعد أن يستأقذن مححن بقي ّححة القح ّ‬ ‫يبدأ الحديث أثكثر الق ّ‬ ‫ن المححواجه لححه‬ ‫ح‬ ‫المس‬ ‫حخص‬ ‫ح‬ ‫الش‬ ‫وا ل‬ ‫ح‬ ‫الق‬ ‫حادي‬ ‫ح‬ ‫ين‬ ‫حة‬ ‫ح‬ ‫البداي‬ ‫وفي‬ ‫له‪.‬‬ ‫ابتداء من اليوم الّو ل للوفاة يستمر توافد أهل القرية على منز ل الميت صباحا ً وعصرا ً‬ ‫ومساء‪ .com‬‬ ‫‪ 1‬ح طقو‪،‬س وعادا ت وتقاليد‪:‬‬ ‫تتكّرر زيارة النساء للقبر صباحا ً ومساء‪ ،‬علححى الصحورة الححتي قذثكرناهححا آنفحا ً طيلحة فحترة‬ ‫الحداد البالغة سبعة أيححام‪ .‬وتستمّر زيارة النسوة للقبر أيضا ً أربعين يوما ً دون الق ّ‬ ‫ن أن ينثرن البخححور مححن الححبيت إلححى المقححبرة داخححل "طححاوة" تحملهححا‬ ‫عليه‬ ‫يكون‬ ‫الحالة‬ ‫ّ‬ ‫دمة على أن يجري إلقاء الجمرا ت النارّية والبخححور قححرب‬ ‫إحداهن وهي تمشي في المق ّ‬ ‫القبر‪ .‬وهنحا تتجّلحى لنحا مرثكزّيحة‬ ‫يجلس مقابلهم‪ ،‬فيخاطبوا الحاضرين من خل ل التحح ّ‬ ‫دينّية صارمة قد ل نجد لها نظيرا ً حتى في أنظمة ثكثير من الحححزاب أو الجمعي ّححا ت الححتي‬ ‫تعمل فححي أقصححى حححدود السححرّية؛ إقذ ينقطححع الحاضححرون عححن التححدخين وشححرب المححاء‪،‬‬ ‫ويعتدلون في جلستهم بك ّ‬ ‫ل خشوع ورهبة‪ ،‬وثكّلهم آقذان صححاغية لمححا سححيرّدده القوالححون؛‬ ‫ً‬ ‫وإقذا حضر أيّ شخص بعد هذا يظ ّ‬ ‫وا ل بححالجلو‪،‬س؛ بقححوله‪:‬‬ ‫ل واقف حا إلححى أن يححأقذن لححه الق ح ّ‬ ‫"دوعايا"؛ أي‪" ،‬دعاء"‪.‬‬ ‫تمار‪،‬س هذه الطقو‪،‬س ليل ً فقط‪ ،‬إقذ يتقاطر بعد الغروب أهل القرية رجححال ً ونسححاء علححى‬ ‫منز ل الميت ليشارثكوا أهححل الميححت فححي مصححابهم مححن جهححة‪ ،‬وليسححتمعوا إلححى النصححائح‬ ‫درها‬ ‫والتعاليم الدينّية من جهة أخرى‪ .‬‬ ‫ف عن الحاديث الدنيوّية التي ل أخر لها والستماع إلى علم‬ ‫الك‬ ‫عندها يقترح أي شخص‬ ‫ّ‬ ‫"الشيخ عديّ بن مسافر"‪.‬وفي هححذه‬ ‫الد ّ‬ ‫ف والشبابة‪ .‬ومن عادة اليزيدّية تقديم القهوة المّرة والسجائر فححي هححذه المناسححبة‪ ،‬فيقححو ل‬ ‫ثك ّ‬ ‫ل معّز‪" :‬الله يرحمه"‪.‬ول يجححوز لهححل الميححت أن يطبخححوا خل ل‬ ‫فترة الحداد – عدا اليام الّو ل والثالث والسابع – وعليهم اسححتدعاء القححارب والجيححران‬ ‫محع عنحدهم؛ ومحا‬ ‫والصدقاء ليشارثكوهم صباحا ً ومساء في تناو ل طعام "السفرة" المتج ّ‬ ‫ما بقّية أهل القرية فيأخححذون "السححفرة" إلححى‬ ‫زاد عنهم يوّزع على الفقراء والمعوزين‪ .annaqed.‬‬ ‫وا ل" مواصلة ترديد "الححترقيني"‬ ‫ولهل الميت بعد انتهاء فترة الحداد أن يطلبوا من "الق ّ‬ ‫على فقيدهم أربعين يومًا؛ فيذهب عندئذ إلى القبر وححده لتنفيحذ واجبحه الحديني وبحدون‬ ‫والين‪ .‫نصوص سّرانّية )‪ (3‬أوراق يزيدّية‪ :‬مراسم الوفاة عند اليزيديين‬ ‫‪www.‬ويمهحد القح ّ‬ .‬‬ ‫يتهّيأ الق ّوالون لممارسة الواجب الملقى على عاتقهم‪ ،‬فيرجون أثكبر الحاضرين سن ّا ً ثكي‬ ‫دث إليحه‪ .‬‬ ‫والين وبيره وشيخه وأخ الخرة‪ ،‬إن‬ ‫ل يفارق منز ل الميت طيلة فترة الحداد عدد من الق ّ‬ ‫ثكانوا من أهل المنطقة!‬ ‫يقوم أصدقاء الميت وأقاربه وجيرانه بأخذ " سفرة طعام " إلى بيته ثلث مّرا ت يومّيححا‪ً،‬‬ ‫ويمكن "للسفرة" أن تتضمن أي طعححام ثكححان‪ .‬وعادة ما يجبس الرجححا ل علححى شححكل حلقححة يتص ح ّ‬ ‫والون" وبقّية رجا ل الدين‪ ،‬في حين تنزوي النساء في مكان آخر من البيت إلححى أن‬ ‫"الق ّ‬ ‫يكتمل المجلس "الديوان"‪.‬‬ ‫يشارك اليزيدّية في طقوسححهم هححذه أصححدقاؤهم مححن المسححلمين والمسححيحيين دون أي‬ ‫اعححتراض طبع حًا؛ إل ّ أنححه مححن غيححر المبححاح لهححم الحضححور فححي المس حّيا ت حيححث يمححار‪،‬س‬ ‫اليزيدّيون طقوسا ً دينّية‪ ،‬حسب رأيهم‪ ،‬على جانب ثكبير من السرّية والكتمان‪.‬‬ ‫فيأقذنوا‬ ‫الدين الحاضرين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جحد فيهحا الشحيخ‬ ‫دمحة يم ّ‬ ‫وا ل لموضحوعه بمق ّ‬ ‫باسمه؛ فيجيبحه بكلمحة‪" :‬بلحى"‪ .‬وفححي ثكح ّ‬ ‫وا ل" فححوق القححبر دعححاء‬ ‫ل محّرة يجححب أن يححر ّ‬ ‫دد "القح ّ‬ ‫"الترقيني" إضافة إلى الدق على الدف والنفخ فححي الش حّبابة علححى ح حد ّ تعححبير اليزيدي ّححة‪.‬أ ّ‬ ‫بيت الميت مّرة واحدة وفي أي وقت ثكان بعد فترة الحداد‪.

‬و"السماع" يجري‬ ‫إضافة إلى ما قذثكرناه‪ ،‬طقوسا ً تختلف عن سابقتها يس ّ‬ ‫والين إجراء "السححماع"‬ ‫بعد حكاية "الصحبي"‪ .‬وبعححدها يقح ّ‬ ‫دمون القهححوة والسححجائر‪ ،‬علححى أن يبححدأوا بالتقححديم للقح ّ‬ ‫الجميع‪ .‫دد مآثره وفضائله‪ .‬يبدأ أحد "الق ّ‬ ‫والين فرقححة مححن "الكواجححك" أو رجححا ل الححدين‬ ‫آخر النفخ في الشححبابة؛ وتنضححم إلححى القح ّ‬ ‫ليواصلوا تأدية السماع غناًء على أنغام الشّبابة والدف‪ .‬‬ ‫ح‬ ‫المي‬ ‫حبيل‬ ‫ح‬ ‫س‬ ‫حي‬ ‫ح‬ ‫ف‬ ‫حد‬ ‫ح‬ ‫جه‬ ‫من‬ ‫بذ ل‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫له‬ ‫ّ‬ ‫الرض أو يقبلون يد أقرب رجل دين يجلححس معهححم أو يقّبلححون زيقهححم "طححوق يزيححد" أو‬ ‫ما ت‪.‬وهكذا‪ ،‬تستمّر الجلسة حتى‬ ‫نهاية السماع‪ .‬ويعقب قذلك استراحة قصيرة يتناو ل الحاضرون خللهححا المححاء ويححدخنون‪.‬‬ ‫تجري في باقي الليالي – عدا الليلتين الثالثة والسابعة – الطقو‪،‬س قذاتها وبالصورة قذاتها‬ ‫والين ل يعيححدون قصححيدة "قححو ل مسححكين وزار"؛ وإنمححا‬ ‫الححتي قذثكرناهححا آنفححًا‪ ،‬إل ّ أن القحح ّ‬ ‫يستعيضون عنها بقصيدة أخرى من القصححائد الديني ّححة الكححثيرة الححتي يحفظونهححا‪ .‬وفححي مجححالس ثكهححذه يححدور‬ ‫الحديث حو ل عبادة الله والمو ت والحياة وتمجيد الفضائل النسانّية من جهححة‪ ،‬ومحاربححة‬ ‫وا ل ححّر فححي اختيححار موضححوعه‬ ‫الشرور الجتماعّية من جهة أخرى‪ .‬ويتفّرق الحاضرون في ساعة متأخرة‬ ‫من الليل؛ بعد أن يقو ل ثك ّ‬ ‫ل منهم لذوي الميت‪" :‬الله يرحمه"‪.‬وهنالك خمسحة سحماعا ت؛ هحي‪ :‬سحماع القحانوني وسحماع شحرف الحدين‬ ‫وسماع الشيخ شمس وسماع زرزاي وسماع العالي؛ وثك ّ‬ ‫ل سماع يختلف عن الخححر مححن‬ .‬وبعححد‬ ‫وا ل قذاته إلى مخاطبة الرجل المس ّ‬ ‫بعد الستراحة مباشرة‪ ،‬يعود الق ّ‬ ‫وا ل بإلقاء "قو ل" "مسكين وزار"؛ وهي قصيدة دينّيححة ]قححو ل[‬ ‫مق ّ‬ ‫دمة قصيرة‪ ،‬يشرع الق ّ‬ ‫تعالج بأسلوب شعري وفلسفي موضوع المو ت ثكنهاية حتمّية لك ّ‬ ‫ل إنسان‪ .‬علححى أي ّححة حححا ل‪ ،‬القح ّ‬ ‫مة قصصا ً قذا ت مغزى من سححيرة الشححيخ عححدي أو أحححد‬ ‫بالمطلق‪ ،‬إل ّ أنه يختار بصورة عا ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أصحابه ليقارنها مع وقائع آني ّححة‪ ،‬مؤثكححدا ثكلمححه بفقححرا ت ]سححبقا ت والمفححرد سححبقة[ مححن‬ ‫قصائد دينّية عديدة ]أقوا ل الشيخ عححدي[‪ ،‬يختارهححا بحيححث تناسححب الفكححرة المطروحححة‪.‬وثكح ّ‬ ‫ل شحخص ملحزم بتنحاو ل ولحو قليحل محن‬ ‫الباشيفي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وا ل مقب ّل يده‪ ،‬قائل‪" :‬الشيخ عححدي يقبححل خححدمتك"؛‬ ‫هنا يتق ّ‬ ‫دم أحد أقارب الميت من الق ّ‬ ‫تقديرا ً‬ ‫مححا بقي ّححة الحاضححرين فقححد يقّبلححون‬ ‫أ‬ ‫حت‪.‬‬ ‫أيضا ً أن يقتصر الحتفا ل على ترديد قصيدة ]قو ل[ دون "صحبي" في المق ّ‬ ‫والححون"‪،‬‬ ‫في اليومين الثالث والسابع يتخححذ الحتفححا ل أهمي ّححة خا ّ‬ ‫صححة‪ ،‬حيححث يمححار‪،‬س "الق ّ‬ ‫مونها "سماع"‪ .‬‬ ‫يق ّبلون "براة" تحفظ عادة في جيوبهم لعتقادهم أنها تدفع عنهم الشرور عند المل ّ‬ ‫ما‬ ‫عند نهاية المسية يق ّ‬ ‫والين؛ وعليهم أن يأثكلوا منه ولو لقمة واحدة؛ أ ّ‬ ‫دمون العشاء للق ّ‬ ‫دمون لهم "باشيفي"‪ ،‬وهي ثكلمة ثكردية معناهححا "مححا بعححد العشححاء"‪.‬‬ ‫وهكذا‪ ،‬يستمر فحي الححديث ححتى يكتمحل موضحوعه فحي ححدود فحترة زمنّيحة ل تتجحاوز‬ ‫النصف ساعة‪ .‬ويمكححن‬ ‫دمة‪.‬‬ ‫يطلق اليزيدّية على هذا الحديث اسم "الصحبي"؛ أي الحكاية الدينّية‪.‬وإقذا ثكان بيحن‬ ‫الحاضححرين عححدد مححن رجححا ل الححدين علححى علححم بهححذه القصححيدة‪ ،‬فححإنهم يسححاهمون مححع‬ ‫وا ل يكتفححي بإلقائهححا خطابححة علححى مسححامع‬ ‫والين" بترديححدها غنححاء‪ ،‬وإل ّ فححإن القحح ّ‬ ‫"القحح ّ‬ ‫ً‬ ‫الحاضرين‪ ،‬شارحا لهم بالتفصيل مغزى ثك ّ‬ ‫ل فقرة مححن فقححرا ت القصححيدة‪ ،‬وهححم يقبلححون‬ ‫بك ّ‬ ‫ل ثكلمة من ثكلما ت هذه القصائد أو "أقوا ل الشححيخ عححدي" علححى أنهححا حقححائق ثابتححة ل‬ ‫ً‬ ‫يرقى إليها الشك أبدا‪ .‬عند بعض مقاطع السححماع يقحف‬ ‫والححون وهححم‬ ‫الحاضرون إجلل ً ويبدون خشوعا ً ل نظير له؛ وعند مقاطع أخححرى يقححف الق ّ‬ ‫يواصلون العزف والغناء وقد طغى عليهم الحما‪،‬س الديني‪ .‬ثم يدخل في صلب الموضوع‪ .‬وعادة مححا يكححون قححد هي ّححأ‬ ‫"عدي"‪ ،‬ويع ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫في قذهنه مسبقا موضوعا بعينه‪ ،‬قذا هدف ديني أو اجتماعي‪ .‬يقف الجميع إجلل واحتراما عند إحضار الححدف‬ ‫والين" بالدق على الححدف ويواصححل‬ ‫والشبابة ثكونهما مق ّ‬ ‫دسين عند اليزيدّية‪ .‬‬ ‫ن المواجه له‪ .‬وهكذا‪ ،‬تنتهي طقو‪،‬س ليلة الوفاة الولى‪ .‬وهنا ينبغي أن يتر ّ‬ ‫جى شيخ الميت من الق ّ‬ ‫والححون" إحضححار الححدف والشحّبابة اللححذين يحتفححظ‬ ‫على الميت؛ وإقذا ثكان رجل ً يطلب "الق ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بهما في منز ل الميت خل ل فترة الحداد‪ .‬‬ ‫وا ل دعاء "السفرة"؛ وعلى ثكل يزيدي‬ ‫الق‬ ‫دد‬ ‫ير‬ ‫والباشيفي‬ ‫العشاء‬ ‫تناو ل‬ ‫من‬ ‫النتهاء‬ ‫عند‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أو يزيدّية تنححاو ل ولححو شححيء رمححزي مححن الطعححام أو "الباشححيفي" بعححد دعححاء "السححفرة"‬ ‫والين قبححل‬ ‫مباشرة‪ .‬‬ ‫بقّية الحاضرين‪ ،‬فيق ّ‬ ‫ومن الفضل تقديم الزبيب ضمن "الباشيفي"؛ وفي حححا ل تعح ّ‬ ‫ذر الحصححو ل عليححه‪ ،‬فححإنهم‬ ‫يستعيضون عنه بالتين أو التمحر أو السح ّ‬ ‫كر‪ .‬وحين يصل "القّوا ل" إلى نهاية القصيدة ]القو ل[ يختم الموضوع‬ ‫؛ بالقو ل‪" :‬ئه م ثكيمن وشخادي ته مامه"‪.

‬لكن السماع ل يقححا ل إقذا ثكححان المتححوفي امححرأة‪ ،‬إل ّ إقذا‬ ‫صة‬ ‫والين‪ .‬وفي اعتقادنا أن الواجب الحضاري يملي على ثكحح ّ‬ ‫ل يزيححدي‬ ‫أو يزيدّية المساهمة في إنقاقذ هذا التراث من الضياع بضياع حافظيه‪.‬‬ .‬وطبعا ل يظهر بين ثك ّ‬ ‫والين مححن يتحلححى‬ ‫ل جيل من الق ّ‬ ‫بهذه الصفا ت غير عدد محححدود للغايححة ل يتجححاوز أصححابع اليححدين؛ المححر الححذي ألجححأ أولد‬ ‫دد بزوا ل هذا التراث‬ ‫القّوالين إلى البحث عن سبل أخرى للعيش‪ ،‬وهو ما أوجد وضعا ً يه ّ‬ ‫الذي يبدو نادرا ً ما دّون منه‪ .‬من ناحية أخرى‪ ،‬فإن إجراء السماع يتطّلب موهبة خا ّ‬ ‫ثكانت من نسل أحد الق ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫في حفظ اللحن والغناء والحرثكة‪ .‫والون يححؤّدون أي سححماع يطلبححه‬ ‫حيث الكلما ت ومن حيث الداء أيضًا‪ .‬وثكما قذثكرنححا‪ ،‬فححالق ّ‬ ‫منهم شيخ الميت؛ وتكون تأديتهم للسماع بمصاحبة دف واحد وشّبابة واحححدة فقححط‪ ،‬إل ّ‬ ‫إقذا ثكان الميت قد أسدى فححي حيححاته خححدما ت ديني ّححة لليزيدي ّححة؛ وفححي هححذه الحالححة يجححوز‬ ‫استخدام دّفين وشبابتين أو أثكثر‪ .

‫نصوص سّرانّية )‪ (2‬أوراق يزيدّية‪ :‬مراسم الوفاة عند اليزيديين‬ ‫‪www.‬‬ ‫ويمار‪،‬س اليزيححدّيون بعححض الطقححو‪،‬س إزاء موتححاهم بصححورة سححرّية للغايححة‪ .‬ويحت ّححم علححى أهححل الميححت أيض حا ً أن‬ ‫ون العيارا ت النارّية ثكححدليل‬ ‫والين‪ .annaqed.‬عندها يلقون عند رأ‪،‬س المريض حاجة من حاجّيا ت الشخص الغائب ثكبديل عححن‬ ‫ن الملك عزرائيل‪ ،‬عندما يخطححف روح إنسححان‪ ،‬إنمححا يححذبحه‬ ‫حضوره‪ .‬وثكثيرا ً ما يطلق اليزيدي ّ‬ ‫يرسلوا في طلب إثنين من الق ّ‬ ‫على إعلن الوفاة‪.‬‬ ‫عندما تحين منية اليزيدي‪ ،‬يسرع أهله بطلب أقححاربه وأصححدقائه وشححيخه وبيححره وأخيححه‬ ‫ذر حضححورهم‪ .‬ول يجححوز أن يقححوم أهححل‬ .‬‬ ‫لك ّ‬ ‫صة تجاور أحد المزارا ت المنتشرة حو ل قراهم‪ .‬‬ ‫س‬ ‫دون‬ ‫الطفا ل‬ ‫على‬ ‫تنطبق‬ ‫ل‬ ‫الوفاة‬ ‫مراسم‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫هنا‬ ‫ل بد ّ من الشارة‬ ‫ّ‬ ‫يشارك اليزيديين أصححدقاؤهم مححن المسححلمين أو المسححيحيين فححي مراسححم الوفححاة قذا ت‬ ‫الطابع العلني‪ ،‬دون اعتراض من أحد طبعًا؛ لكن من غير المباح حضححور غيححر اليزيححديين‬ ‫في المراسم التي تقام ليل ً حيث يمارسون طقوسا ً سرّية على جانب ثكبير من السححرّية‬ ‫والكتمان‪.‬والمكّلفون‬ ‫ل عائلة يزيدّية مقبرة خا ّ‬ ‫ً‬ ‫شرع ا بحفر القبر هم بيححت الكوجححك‪ .‬‬ ‫أحدهم أ ّ‬ ‫مة إلى أّنه من الصعب للغاية تقححديم صححورة واضحححة وشححفافة‬ ‫ل بد ّ أن نشير بصراحة تا ّ‬ ‫ومتكاملحة عحن مراسحم الوفححاة عنححد اليزيحديين‪ ،‬لسححباب ل مجححا ل لشححرحها هنححا؛ لحذلك‬ ‫سنكتفي بعرض صورة لمراسم الوفححاة فححي بلححدا ت بحزانححي وبعشححيقة وباعححذرة‪ ،‬حيححث‬ ‫يمار‪،‬س اليزيدييون هذه الطقو‪،‬س بشكل انموقذجي دون تهاون في صغيرة أو ثكبيرة؛ من‬ ‫هنا‪ ،‬فإن الحديث عحن مراسححم الوفححاة سحوف يقتصححر علححى محا يجححري فقحط فحي هحذه‬ ‫المناطق‪ ،‬دون تطّرق إلى طبيعة المراسم في بقي ّححة المنححاطق اليزيدي ّححة‪ ،‬لتشححابهها فححي‬ ‫الصو ل الرئيسة‪.‬حح فمححا الححذي‬ ‫يفعلونه في السّر؟‬ ‫ّ‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫ية‪،‬‬ ‫حر‬ ‫ح‬ ‫الس‬ ‫حو‪،‬س‬ ‫ح‬ ‫الطق‬ ‫حك‬ ‫ح‬ ‫تل‬ ‫حن‬ ‫ح‬ ‫ع‬ ‫اللثححام‬ ‫إماطححة‬ ‫رخين‬ ‫والمححؤ‬ ‫تححاب‬ ‫حححاو ل بعححض الك ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫محاولتهم لم تثمر؛ بل إن آراء بعضحهم جحاء ت غريبحة إلحى درجحة السحخف‪ ،‬حيحث قذثكحر‬ ‫ن اليزيدّية يغسلون موتاهم بماء البصل‪.‬ويسكب هؤلء عححادة طاسححة‬ ‫ماء أو طاستين على رأ‪،‬س الميت ليشرع الخرون في غسححله‪ .‬‬ ‫ن العاشرة‪.‬‬ ‫تجري للميت عملّية "التفنيط" في لحظة المححو ت بالححذا ت؛ والتفنيححط تقليححد دينححي فححائق‬ ‫دة قطححرا ت فححي‬ ‫الهمّية‪ ،‬حيث تذاب "براة الشيخ عدي" في طاسة ماء لتسكب منها ع ّ‬ ‫ضل أن يقوم بالتفنيط أحد رجا ل الدين؛ وفححي حححا ل عححدم وجححود أي مححن‬ ‫فم الميت‪ .‬لححذلك نراهححم يولححون موتححاهم أهمي ّححة ثكححبيرة‪،‬‬ ‫مححص مج ح ّ‬ ‫يهيححء اللححه لهححا فرصححة التق ّ‬ ‫ويمارسون إزاءهم طقوسا ً قد ل نجد لها نظيرا ً عند غيرهم‪.‬ويف ّ‬ ‫هؤلء‪ ،‬يجوز أن يقوم بذلك أي يزيححدي آخححر‪ .‬وإقذا ظح ّ‬ ‫الديني‪ ،‬أي أخ الخرة‪ ،‬إن لم يكححن مححن المتعح ّ‬ ‫ل المحتضححر يعححاني‬ ‫م‬ ‫سكرا ت المو ت زمنا ً طويل ً فإنهم يعزون قذلك إلححى غيححاب أحححد هححؤلء الحب ّححة الححذين تح ّ‬ ‫قذثكرهم‪ .‬ويعتقد اليزيديون أ ّ‬ ‫قذبح الشاة‪.‬ويتشححاءم اليزيححديون إقذا مححا ت أحححدهم فححي‬ ‫الغربة دون تفنيط‪ ،‬ويعتبرون قذلك دليل نحس بالنسبة للميت‪.‬‬ ‫قد تختلف مراسم الوفاة عنحد اليزيححديين محن منطقححة إلحى أخححرى فحي بعحض السحما ت‬ ‫مة ل يمكن التهححاون فيهححا أبححدًا‪ ،‬وأي تهححاون فيهححا يعتححبر‬ ‫الثانوّية؛ إل ّ أ ّ‬ ‫ن هنالك طقوسا ً ها ّ‬ ‫إساءة ثكبرى لذثكرى الميت في مثواه الخير‪.com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 13 ،‬ديسمبر ‪2004‬‬ ‫طقو‪،‬س وعادا ت وتقاليد‬ ‫يؤمن اليزيدّية باليوم الخر‪ ،‬ومححا يعقححب قذلححك مححن ثححواب أو عقححاب‪ ،‬وفححي الححوقت قذاتححه‬ ‫ن الروح تبقى هائمة إلى أن‬ ‫يعتقدون بنظر ّية الحلو ل‪ ،‬أي تناسخ الرواح‪ ،‬ويذهبون إلى أ ّ‬ ‫ددًَا‪ .‬وعلححى قذوي الميححت إبلغهححم بحححدوث الوفححاة ثكححي‬ ‫يقوموا بحفر القبر في المكان الذي ترتأيه العائلححة‪ .‬‬ ‫المكّلفون بغسل الميت هم شيخه أو بيره أو أخوه الديني‪ .

‬وهذان الدعاءان يجب أن يرّددهما "الق ّ‬ ‫يقوم حامل طبق "الكور بال له" بعرض ما في الطبق من طعام على المش حّيعين؛ وهححم‬ ‫ل يتناولون شيئا ً منه عادة؛ وقد يقضم بعضهم منه ثكسرة خححبز بقطححر ل يزيححد عححن ثلثحة‬ ‫سنتيمترا ت‪ ..‬‬ ‫ما القتلى فل يغسلون عندهم أبدًا‪ ،‬بل يك ّ‬ ‫يكون قد استعمل سابقًا‪ .‬ويعمححد‬ ‫"الكور بال له" على رأسه‪ .‬ولك ح ّ‬ ‫أهل ثك ّ‬ ‫ل عائلححة‬ ‫ل بيت يمّر الموثكب من أمامه إلى ر ّ‬ ‫طريق خاص من البيت إلى المقبرة ل يجوز تغييره‪ ،‬حتى لو وجد ت طرق أخرى‪.‬ويربححط‬ ‫الجثمان بالحبا ل فوق "الداره به ست" جّيدًا؛ شريطة أن يكون رأ‪،‬س الميححت إلححى جهححة‬ ‫المام‪.‬لكنهن يجلسن للحظة في طريق العودة إلى بيوتهن‪ .‬وعححادة‬ ‫يبدأ الق ّ‬ ‫ما ترتفع في لحظا ت ثكهذه أصوا ت العويل والنحيب‪ :‬ما أمّرها من لحظا ت قاسححية‪ ،‬ومححا‬ ‫والون اللحححان الديني ّححة؛ وعنححدها يرفححع‬ ‫أ ّ‬ ‫مر فراق الحّبة إلى البد‪ !.‬‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫يعون‬ ‫به ست" على الرض‪ .‬وهو في السا‪،‬س غذاء لح ّ‬ ‫فاري القبور‪ ،‬ومع الزمن تح ّ‬ ‫محض‪ .‬إضافة إلى ما سبق‪ ،‬يتقّيد اليزيدّيون عند فتح القبر بنحر قذبيحة من إناث الطيور‬ ‫أو الحيوانا ت‪ ،‬التي ل بد ّ أن تؤخذ ثكّلها أو جزءا ً منها بعد طبخها إلى بيت الكوجححك الححذين‬ ‫قاموا بحفر القبر‪ .‬‬ ‫يلبس اليزيدّيون الموتى ثيابا ً بيضاء جديدة غير مستعملة إطلقًا‪ .‬ويجححب أن يكححون زيححق‬ ‫مونها "طوق يزيد"؛ ومن الضروري أيضا ً ش حد ّ حححزام‬ ‫الثوب مفتوحا ً على شكل دائرة يس ّ‬ ‫ً‬ ‫من القما!ش على وسط الميححت‪ ،‬رجل ثكححان أم إمححرأة‪ .‬ويجلس المش ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫دد قححول آخححر‬ ‫إلى ترديد دعاء "سه رى مه رثكي"‪ ،‬قرب القبر؛ حتى إقذا انتهى منه أخذ ير ّ‬ ‫وا ل" بصمت قبل الدفن‪.‬والكفححن مصححنوع هححو الخححر مححن‬ ‫القما!ش البيض‪ .‬‬ ‫والون عن تأدية اللحان الدينّية بعححد وضححع "الححداره‬ ‫عند الوصو ل إلى المقبرة يتوّقف الق ّ‬ ‫والين‬ ‫ح‬ ‫الق‬ ‫حد‬ ‫ح‬ ‫أح‬ ‫حرف‬ ‫ح‬ ‫ينص‬ ‫ثم‬ ‫حلقة‪.‬‬ ‫وفي الوقت نفسه يهيئون طبقا ً من الخبز‪ ،‬يضعون فوقه شيئا ً مححن الحلححوى أو الفاثكهححة‪،‬‬ ‫ثكالزبيب أو التين أو التمر‪ ،‬أو الس ّ‬ ‫كر أو التفاح أو البرتقا ل‪ :‬وهو ما يطلقححون عليححه اسححم‬ ‫و ل إلى تقليد دينححي‬ ‫"ثكور بال له"‪ .‬‬ ‫م إيقححافهن قبححل الوصححو ل إلححى المقححبرة‬ ‫ل يبيح اليزيدّيون للنساء حضور الدفن‪ ،‬لذلك يت ّ‬ ‫بقليل‪ .‬ويتبعهم رجا ل الدين ث ّ‬ ‫!ش الماء حيححث يسححير النعححش‪ .‬‬ ‫عند إنزا ل الجثمان في القبر يقوم الشيخ بفتح الكفن من جهة الرأ‪،‬س؛ ووجححوه المححوتي‬ ‫ددا ً‬ ‫عند اليزيدّية ُتدار باتجاه الجنوب‪ ،‬على أن يكون الرأ‪،‬س إلى جهة الغرب والجسم مم ّ‬ ‫على الجانب اليمن‪ .‬وفي موضع غسل الميت تماما يوقد سراج طيلة فححترة الحححداد بعححد غححروب‬ ‫المق ّ‬ ‫الشمس مباشرة‪.‬ويسود العتقاد بححأن مححن ل‬ ‫تجلس في الطريق قد تأخذ معها النحس إلى البيت‪ .‬ول يستخدم اليزيدّية التححابو ت فححي‬ ‫نقل موتاهم‪ ،‬إل ّ إقذا توفي اليزيدي في مكان بعيد ثكثيرا ً عن موضع سححكنه؛ عندئححذ يجححب‬ ‫أن يوضع التابو ت فوق "الداره به سححت"‪ .‬وتربط هاتان الخشبتان بحبا ل من الصوف‪ .‬وهم يبنون حو ل الجّثة جدارا ً من الطين والحجححارة‪ ،‬يضححعون حححوله‬ .‬وعادة ل يأثكل هؤلء الذبيحة بل يعطونها للفقراء‪.‬والستراحة ل تشمل الرجا ل‪.‬وحيححن نقححل الجثمححان مححن الغرفححة إلححى فنححاء‬ ‫المنز ل ]الحو!ش[‪ ،‬ل بد ّ من رفعه عن الرض وإعادته إليها ثلث م حّرا ت متتاليححة‪ .‬وسرعان ما يغّير الق ّ‬ ‫م يحمححل فححوق الثكتححاف‪،‬‬ ‫"الداره به ست" عن الرض ويعاد إليها ثلث مّرا ت متتاليححة؛ ث ح ّ‬ ‫دمححة‪ ،‬وهححم يواصححلون تأديححة‬ ‫والون في المق ّ‬ ‫ويبدأ الموثكب سيره إلى المقبرة‪ .‬‬ ‫والون بتأدية ألحان دينّية أخرى على الميت وهو فوق "الداره بححه سححت"‪ .‫الميت بغسل ميتهم‪ ،‬ويستخدم اليزيديون الصححابون فححي غسححل موتححاهم‪ ،‬شححريطة أن ل‬ ‫فنون مباشرة‪.‬‬ ‫هو "الترقيني"‪ .‬وبعدها يرسل الطبق إلى إحدى العوائل الفقيرة في القرية‪.‬يليهم حاملو "الداره به ست"؛ وإلى جانبهم يسير شخص مححا وقححد رفححع‬ ‫م المشيعون من رجا ل ونساء‪ .‬وتتكّرر استراحة النساء هححذه عنححد‬ ‫ثك ّ‬ ‫ل زيارة إلى المقبرة‪ .‬وبعد التكفين يقوم شيخ الميت بربط الكفن من جهة الرأ‪،‬س بواسححطة‬ ‫حة لمححا قذثكححره معظححم الكت ّححاب‬ ‫خيط شرط أن يقوم الشيخ قذاته بحّله وقت الدفن‪ .‬أ ّ‬ ‫صا ً فوق الميت‪ ،‬بمصححاحبة "الححدف والشححبابة"‬ ‫والون" لحنا ً ديني ّا ً خا ّ‬ ‫بعد الغسل يؤّدي "الق ّ‬ ‫ً‬ ‫دسين‪ .‬ويكون الق ّ‬ ‫اللحان الدينية‪ .‬ول ص ّ‬ ‫ن اليزيدّية يحشون منافذ جسد الميت بححالقطن‪ ،‬ثكمححا هححي الحححا ل عنححد المسححلمين‬ ‫من أ ّ‬ ‫عموما‪ً.‬‬ ‫جى في مكانه لحين إحضار "الداره به ست"؛ والححداره بححه سححت ثكنايححة‬ ‫يترك الميت مس ّ‬ ‫مدتين في ماء "العين البيضاء"‪ ،‬في "للش"‪ ،‬مقّر حج‬ ‫ونة من خشبتين مع ّ‬ ‫عن سدية مك ّ‬ ‫اليزيدّية‪ .

‬‬ ‫دم ثكح ّ‬ ‫ل مشحّيع لتقحديم‬ ‫يكون آنذاك أقرباء الميت قحد أوقفحوا عنحد محدخل المقحبرة‪ .‬وأي ثكلمة رقيقة تصلح عندهم للعزاء؛ ثكححأن‬ ‫يقا ل‪" :‬الدايم والباقي الله"؛ أو‪" :‬الله يرحمه"؛ أو‪" :‬الله يجححبر قلححوبكم"؛ أو‪" :‬أمححر اللححه‬ ‫دمون لهحم‬ ‫على الرأ‪،‬س وعلى العين"‪ .‬يقوم شيخ الميححت بححر!ش الححتراب‬ ‫فوق الجّثة ثم يتبعه المشّيعون‪ ،‬الذين يشارثكون بدورهم أيضحا ً فححي إهالححة الححتراب علحى‬ ‫الجثمان حتى يعلو القبر بمقدار شبرين فوق سطح الرض‪ .‬وقد تع ّ‬ ‫ن مبالغة في الحزن‪ .‬يتقح ّ‬ ‫التعازي إلى قذوي الميت‪ ،‬بعد أن يصافحهم‪ .‬يعود بعدها المشّيعون إلى بيحت الميحت حيحث يقح ّ‬ ‫القهوة المّرة والسجائر‪.‬‬ ‫ل يدفن اليزيدّيون موتاهم ليل ً إل ّ إقذا ثكان القبر قد افتتح قبل الغروب‪.‬وقبححور اليزيدي ّححة تمتححد مححن الشححرق إلححى‬ ‫الغرب‪.‬‬ ‫الق ّ‬ .‬وتجتمححع النسححوة حححو ل النعححش الرمححزي وهححن يضححربن صححدورهن ويلطمححن‬ ‫فر النساء وجوههن بالطين أو "الرماد" إقذا ثكححان الميححت عزيححزًا؛ أو قححد‬ ‫خدودهن‪ .‬‬ ‫والون بتأدية ألحان دينّية إيقاعي ّححة فححوق النعححش‬ ‫بعد العودة من المقبرة مباشرة‪ ،‬يبدأ الق ّ‬ ‫الرمححزي‪ .‬‬ ‫يعدمن من بينه ّ‬ ‫إقذا ثكان الميت في شرخ الصبا‪ ،‬فإن نوعّية من النساء تسححتدعى لمواصححلة اللطححم‪ ،‬فححي‬ ‫ده؛ ثك ّ‬ ‫مححة‬ ‫حين يكون قرع الطبو ل وعزف المزامير على أش ّ‬ ‫ل هذا شححريطة أن تكححون مه ّ‬ ‫والين قد انتهت‪.‬‬ ‫يصنع اليزيدّيون نعشا ً رمزي ّا ً للميت‪ ،‬يترثكونه فححي فنححاء المنححز ل إقذا ثكححان المتححوّفى رج ً‬ ‫ل‪.‬وعنححد طرفححي القححبر توضححع‬ ‫شواخص حجرّية ثكي ل تضيع معالمه مسححتقب ً‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫بعد النتهاء من الححدفن ينححزع ثكح ّ‬ ‫م ينفححض بححاطن قححدميه وثكفي ّححه قبححل‬ ‫ل مشحّيع حححذاءه‪ ،‬ثح ّ‬ ‫النصراف‪.‬‬ ‫والنعش الرمزي عبارة عن سرير خشبي أو حديدي‪ ،‬توضع فوقه بعض الغطية ‪.‫ألواحا ً صخرّية عريضة على أن ل تلمس صدر الميت‪ .‬وبعد فترة من النواح والعويل فوق النعش‬ ‫جذائله‬ ‫ص‬ ‫يعمدن إلى ق ّ‬ ‫ّ‬ ‫والون اللحان الدينّية محّرة‬ ‫ن إلى المقبرة حيث ينبغي أن يعزف الق ّ‬ ‫الرمزي‪ ،‬يتجه موثكبه ّ‬ ‫أخرى فوق القبر‪ ،‬في حين تجتمع النساء حو ل القبر‪ ،‬ليواصححلن اللطححم والبكححاء‪ .‬وقححد ل‬ ‫ن شاعرة تعرف ثكيف تثير لواعج النفو‪،‬س بقصائد رثاء حزينة‪.

‬‬ ‫ميثرا‪ :‬الله المهزوم!‬ ‫ّ‬ ‫ل يمكن فهم الوضع الميثولوجي‪-‬الديني لمنطقة الشححرق الوسححط إل عححبر تلححك اللوحححة‬ ‫الفسيفسائية التي يساهم ثك ّ‬ ‫ل معتقد في إضافة حجر صغير إليها بحيث يبححدو أن تجاهححل‬ ‫وه الصورة البانورامّية الميتافيزيكّية!‬ ‫تفصيل صغير من تلك المعتقدا ت يمكن أن يش ّ‬ ‫يحتفل ثك ّ‬ ‫ل المسيحيين تقريبا ً بعيد ميلد المسححيح فححي الخححامس والعشححرين مححن ثكححانون‬ ‫الّو ل ح ديسمبر من ثك ّ‬ ‫ن المححؤمنين بالمسححيح يختلفححون فيمححا بينهححم حححو ل‬ ‫ل عام! ومححع أ ّ‬ ‫ماهيته‪ ،‬فالمسيحّية الرثوقذثكسّية تقو ل إنه "إله منبثق من إله"‪ ،‬رغم تناقض المسححيحيين‬ ‫الرثوقذثكس حو ل بعض التفاصيل‪ ،‬في حين تقو ل بعححض المسححيحّية اللتقليدي ّححة‪ ،‬ثكشححهود‬ ‫يهوه‪ ،‬أو جماعة لهو ت الصيرورة‪ ،‬والمسلمون‪ ،‬إنه نححبي مرسححل مححع بعححض الختلفححا ت‬ ‫في التفاصيل‪ ،‬فإن ثك ّ‬ ‫ل أولئك المؤمنين أن يسوع هححو المسححيح يرفضححون قطعي ّحا ً اعتبححار‬ ‫يسوع إله الشمس‪ :‬فمن أين جاء الحتفححا ل بعيححد ميلده يححوم الخححامس والعشححرين مححن‬ ‫ثكانون الّو ل ح ديسمبر‪ ،‬البداية تقريبا ً لعودة النهححار عححن القصححر‪ ،‬وولدة الشححمس‪ ،‬إقذن؟‬ ‫ومن هو إله الشمس هذا الذي أخذ يسوع بعض سماته والححذي مححا تححزا ل بعححض سححما ت‬ ‫عبادته‪ ،‬ثكعيد الميلد مث ً‬ ‫ل‪ ،‬موجودة في المسيحّية حتى الن؟‬ ‫ميثرا‪ :‬مدخل تعريفي!‬ ‫لش ّ‬ ‫ك أن أهورا مازدا‪ ،‬إله الخير في الزرادشتية‪ ،‬أهم إله في البانثيون اليراني القديم‪.com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 7 ،‬ديسمبر ‪2004‬‬ ‫م مراثكححز الفكححر‬ ‫من المعروف أن منطقة شرق المتو ّ‬ ‫سححط ثكححانت ومححا زالححت إحححدى أهح ّ‬ ‫السّراني ] الباطني [ فححي العححالم؛ ومححاتزا ل هححذه السحّرانّية حي ّححة للغايححة فححي الطوائححف‬ ‫صة في مناطق إيران وسححورّيا وترثكي ّححا حححتى ألبانيححا‪ .‬فهححذا الخححط‬ ‫المس ّ‬ ‫ماة "باطنّية"‪ ،‬خا ّ‬ ‫الممتد من غرب إيران‪ ،‬أي العلي‪-‬إلهّية وربما الشيعة الثناعشرّية ثكّلها‪ ،‬بمن فيهم فيلّيو‬ ‫العراق؛ محرورا ً باليزيحديين والكاثكحائيين والبراهيمييححن والشححبك؛ ومحن ثحم القححز ل بححا!ش‬ ‫التححراك والنصححيريين ]العلححويين[ فححي سححورّيا وأسححيا الصححغرى؛ وإلححى ح حد ّ مححا الححدروز‬ ‫والسماعيليين؛ حتى البكطا!ش في ألبانيا‪ .‬وفححي هححذه المقحال ت سحنحاو ل إلقحاء الضححوء‬ ‫على بعض من تلك الطوائف السّرانّية؛ وسحنبدأ بميححثرا الحذي انتقحل ثكحثير مححن تفاصححيل‬ ‫عبادته إلى إحدى الديانا ت الهامة عالمي ًّا‪ ،‬أي المسيحّية‪ .‬‬ ‫مة مراجع أخرى عديدة تقودنا ثكلها إلى إلححه الشححمس هححذا‪ :‬فالمخطوطححا ت الخميني ّححة‪،‬‬ ‫ث ّ‬ ‫بدءا ً بأرتحششتا الثاني )‪ ،(309-404‬تذثكره جنبحا ً إلححى جنححب مححع أهححورا محازدا وأناهيتححا؛‬ ‫ور ثكححإله للشححمس؛ وفححي المانويححة‬ ‫وعلى نقود المبراطورّية ثكان اسمه ميورو‪ ،‬وثكان يص ّ‬ ‫مححا فححي المانويححة الفارس حّية‬ ‫أ‬ ‫حاتو‪،‬س؛‬ ‫البارثّية والسوغديانّية يظهر تحت اسم ترتححو‪،‬س ليغح‬ ‫ّ‬ ‫فيظهر باعتباره سبرتو‪،‬س فرنس‪ ،‬وهكذا‪.annaqed.‬‬ ‫لكن هذا ل يعني أنه ثكان الله الوحد بالنسححبة لهححم؛ فبمحححاقذاة أناهيتححا‪ ،‬ثكححان ميححثرا أحححد‬ ‫م‬ ‫اللهة الرئيسة في قذلك البانثيون؛ وهو الذي عبر حدود العالم الفارسي ليصححبح مححن ث ح ّ‬ ‫أهم إلححه فححي الديانححة السححرانّية‪-‬الباطني ّححة الححتي ثكحانت شحائعة آنححذاك فححي المبراطوري ّححة‬ ‫ن‬ ‫الرومانّية! بل غالب حا ً مححا قذثكححر ميححثرا فححي الفسححتا والدب الزرادشححتي الحححديث؛ ثكمححا أ ّ‬ ‫الفستا تكّر‪،‬س له ترتيلة بأثكملها! إضافة إلى ما قذثكرناه آنفًا‪ ،‬يمكننححا الشححارة أيض حا ً إلححى‬ ‫الميثراثكانا‪ ،‬وهو احتفا ل سنوي ثكبير يقام في الشححهر السححابع مححن التقححويم الزرادشححتي‪،‬‬ ‫مك حّر‪،‬س لميححثرا أيض حًا‪ ،‬ثكمححا يححد ّ‬ ‫دلححة منححه حححتى دخححو ل‬ ‫ ل اسححمه‪ ،‬واسححتمّر ت أشححكا ل مع ّ‬ ‫المسلمين المنطقة‪.‬في العححالم اليرانححي‪،‬‬ ‫سر تمححاثله مححع اللححه شححمش فححي‬ ‫بجانب ثكونه إله النور الذي يحمل سما ت شمسّية )ُتف ّ‬ .‬دون أن ننسى أن عبححادة ميححثرا‬ ‫ازدهر ت في قرون ما قبل السلم في مناطق النصيريين الحالّية‪.‬‬ ‫في السا‪،‬س‪ ،‬ميثرا هو إله النور‪ :‬فهو الذي يجّر الشمس بخيوله السريعة؛ وهو أّو ل من‬ ‫مة جبل هارا‪ ،‬مرثكز الرض‪ ،‬ومن هناك يراقب مناز ل ثك ّ‬ ‫ل الريين؛ وهو الححذي‬ ‫يصل إلى ق ّ‬ ‫يشعّ بأنواره الذاتّية فيجعل أشكال ً عديدة من العالم مرئّية صباحًا‪ .‫نصوص سّرانّية‬ ‫‪www.

‫منطقة ما بين النهرين( قوّية‪ ،‬يمتلك ميثرا أهمي ّححة واضحححة ثكححإله للحححرب! وإقذا مححا أردنححا‬ ‫مقارنته بآلهة البانثيون الهندوسي‪ ،‬ميثرا أقرب إلححى أنححدرا منححه إلححى ميححترا فححي الفيححدا‪،‬‬ ‫دسة‪ .‬فالميثروّية استهو ت العالم الروماني بسبب فلسفتها السّرانّية‪،‬‬ ‫صححل لحقحًا‪ ،‬عححبر العححوالم الكوني ّححة‬ ‫التي ترثك ّححز علححى حيححاة النفححس وصححعودها‪ ،‬ثكمححا سنف ّ‬ ‫ً‬ ‫سد هذا الصعود في سبع درجا ت استهللّية‪ ،‬متأّوجا من ثم فححي المسححتوى‬ ‫السبعة‪ .‬وفي هذه الحالة ل يمكننا الحديث عن ميثروّية‪ ،‬بل فقط عن عبادة الله ميححثرا‬ ‫المختلفة عن الصل الذي ثكانت عليه فححي إيححران الزرادشححتّية‪ .‬‬ ‫ن ميثرا‪-‬الله أقدم ربما من تاريخ انفصا ل فححرع غححزاة الهنححد الرييححن عححن‬ ‫ُيعتقد عموما ً أ ّ‬ ‫جذعهم اليراني‪ ،‬وقذلك لنه مذثكور في الوثائق السنسكريتّية والفارسّية القديمة!‬ ‫منذ عصور ما قبل الزرادشتّية‪ ،‬تس حّللت عبححادة ميححثرا اليرانححي‪ ،‬إلححه الشححمس والعدالححة‬ ‫والعقود والحرب‪ ،‬إلى روما‪ ،‬وهناك عرف باسم ميثرا‪،‬س‪ ،‬فححي القرنيححن الثححاني والثححالث‬ ‫للميلد؛ وثكان لهذا الله المؤمنون به ثكجزء من الولء للمبراطور‪ .‬فهححي تتعل ّححق‬ ‫خا‬ ‫حة‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫أهم‬ ‫قذا ت‬ ‫حدو‬ ‫ح‬ ‫تب‬ ‫"‬ ‫‪Pompy‬‬ ‫بومبي‬ ‫حياة‬ ‫"‬ ‫في‬ ‫‪Plutarch‬‬ ‫بلوتارك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ .‬لكححن النسححخة الغريقي ّححة‬ ‫لللححه اليرانححي‪ ،‬فححي القححرن الّو ل قبححل الميلد‪ ،‬واضحححة المعححالم‪ .‬لكن فرض المسيحّية‬ ‫ثكدين رسمي للمبراطورّية الرومانّية من قبل المبراطور قسطنطين في بدايححة القححرن‬ ‫الرابع للميلد‪ ،‬هزم المثروّية بسرعة لتح ّ‬ ‫ل المسيحّية محلها‪.‬ويتج ّ‬ ‫التصاعدي للنجوم الثابتة أو ‪.‬‬ ‫تشير عناصر ثكثيرة إلى انتشار ثكبير لعبادة ميثرا في النصف الثححاني مححن اللححف الولححى‬ ‫قبل الميلد في المناطق الغربّية لحدود الدولة الخمينّية‪ ،‬من آسححيا الصححغرى إلححى بابححل‬ ‫وأرمينيا‪ .‬ومن المفيد هنا أن نشير إلى دور ميححثرا‬ ‫توافق للزرادشتّية مع التع ّ‬ ‫ثكمحام عن "آشحا"‪ ،‬النظححام والحقيقححة حح المبححدأ الساسححي للديانححة اليرانّيحة‪-‬الهندوسحّية‬ ‫ددي ّححة اللهي ّححة الححتي أدانهححا‬ ‫القديمححة‪ ،‬والزرادشححتّية أيضحا ً ح ح الححذي ينقححذه مححن وصححمة التع ّ‬ ‫زرادشت أص ً‬ ‫ل‪.‬لميثرا أيضا ً سما ت اللهة المسؤولة عن هطو ل المطر وهححو‬ ‫أسفار الهندو‪،‬س المق ّ‬ ‫ما يؤدي إلى الزدهار بحماية الماشية من المو ت عبر توفير المراعي الكثيرة لها!‬ ‫تش ّ‬ ‫دد الساسي في الزرادشتّية بعد زرادشححت‪ ،‬وتمث ّححل أهححم‬ ‫كل عبادة ميثرا وأناهيتا التج ّ‬ ‫ددّية اللهّية القديمة‪ .‬وثكمححا ُتظهححر ُنصححب‬ ‫ثكححالنيكو‪،‬س ‪ Kallinikos‬وأنححثيوخو‪،‬س ‪ ،Anthiochus‬يتماثححل ميححثرا مححع هليححو‪،‬س وأبولححو‬ ‫ور الديانة في المبراطوري ّححة الروماني ّححة‪ ،‬فححإن شححهادة‬ ‫وهرمس‪ .‬فانتشححار العناصححر الفلكي ّححة‬ ‫ور ت بشححكل خححاص فححي اللححف الولححى قبححل‬ ‫فيها يوحي أ ّ‬ ‫ن ديانة بابل الفلكّية‪ ،‬التي تطح ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ون الميثروّية‪ .‬ول بأ‪،‬س من الفتراض أّنه فححي زمححن أثكححثر‬ ‫الميلد‪ ،‬لعبت دورا ها ّ‬ ‫ما في تك ّ‬ ‫قدما ً اتحد الله اليراني ميثرا مع شمش‪ ،‬إله الشمس في بلد ما بين النهرين‪.aeternitas‬‬ ‫المنابع‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ن آسيا الصغرى هي على الرجح نبع الميثروّية والرض لتي انطلقت منهححا‬ ‫ُيقا ل عموما إ ّ‬ ‫مون بالمححاجي‬ ‫ح‬ ‫يس‬ ‫حانوا‬ ‫ح‬ ‫ثك‬ ‫حذين‬ ‫ح‬ ‫ال‬ ‫وثكهنتها‪،‬‬ ‫ية‬ ‫الفارس‬ ‫الجماعا ت‬ ‫تواجد ت‬ ‫حيث‬ ‫تلك الديانة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫]المجو‪،‬س[‪ ،‬في نهاية مرحلة الحكم الخميني )بدءا بالقرن الخامس قبل الميلد وانتهاء‬ ‫ضححل حلححول ً توفيقي ّححة مححع الححديانا ت‬ ‫بالقرن الرابع قبل الميلد(‪ .‬أ ّ‬ ‫ما بالنسبة إلى فهم تط ّ‬ ‫صححة‪ .‬ومحع أن‬ ‫دث عحن إلححه يجتححاز سلسحلة ححوادث مع ّ‬ ‫وأساسها فكرة تتحح ّ‬ ‫عحرف علححى الحدوام‬ ‫الميثروّية ديانة إيرانّية الجذور‪ ،‬وهو ما تشير إليححه حقيقححة أن ميحثرا ُ‬ ‫ثكححإله فارسححي‪ ،‬فالديانححة أخححذ ت شححكلها العححام خححارج إيححران‪ ،‬حيححن انتشححر ت داخححل‬ ‫المبراطورّية الرومانّية‪ .‬ثكانت هححذه الجماعححا ت تف ّ‬ ‫ن الميثروّية‪ ،‬ثكما وصلت إلينا‪ ،‬ليسحت غيححر نتيجححة‬ ‫المحلّية‪ ،‬من هنا فالعتقاد السائر هو أ ّ‬ ‫لتهجين عناصر ثكثيرة‪ .‬وهكذا ل يمكننا فهم الميثروّية أو تفسيرها دون أن نضع بحسححباننا‬ ‫المقابلة بين العالمين الدينيين ليران وبلد ما بيححن النهريححن‪ .‬‬ ‫الديانة الميثروّية‪:‬‬ ‫بعد مرورنا السريع على بعض جوانب ميثرا الله‪ ،‬نصل الن إلى الميثروّية الديانة‪ ،‬التي‬ ‫ُ‬ ‫ور ت من ثححم‪ ،‬تاريخي ّحا ً وجغرافي ّحًا‪ ،‬وفححق‬ ‫أشيد ت أساسا ً على هذا الله اليراني‪ ،‬لكنها تط ّ‬ ‫المكنة التي وصلت إليها أو تاريخ وصولها‪.‬‬ ‫إنها ديانة سّرانّية قذا ت بناء قريب من قذلك الذي تمّيز ت بححه الححديانا ت السحّرانّية الخححرى‪،‬‬ ‫قحدة دون هزيمححة‪ .

‬ويقا ل إنه ربما ثكان إله الملوك‪ ،‬ثكححإله لللححتزام التبححادلي‬ ‫ً‬ ‫بين الملك ومحاربيه‪ ،‬لذلك فهو أيضا إله الحرب‪ .‬لكننحا ل نسحتطيع تحديحد‬ ‫و ل الله اليراني هذا إلى إله الرومان السحّراني‪ .‬إضافة إلى ثك ّ‬ ‫ل ما سححبق‪ ،‬فميححثرا ثكححان‬ ‫مون بالعدالة والعقحود‪ ،‬ثكحان ميحثرا‬ ‫إله العدالة‪ ،‬الذي يكفله الملك‪ .‬وفي رقم مسحماري محن القحرن الخحامس عشحر‬ ‫سم‪ .‬وهكذا‪ ،‬يمكننا تتبع أثر العبادة الرومانّية لميححثرا‬ ‫وصول ً إلى العام ‪ 100‬ق‪.‬‬ ‫لقد ثكان إله العقود واللتزام التبادلي‪ .‬ومححا نححزا ل بحاجححة إلححى مححن‬ ‫يبرهن على أن مكانته ثكانت أعلى من قذلك‪.‬وقد ثكان هذا بداية النتشار العريض للميثروّية‪ ،‬الذي نصادفه في ظ ّ‬ ‫ل البححاطرة‬ ‫الفلفيين ‪ ،Flavian‬في الربع الخير محن القحرن الّو ل للميلد‪ .‫بعبادة ميثرا وفق الصورة التي انتشر ت بها بين قراصنة ثكيليكيا‪ ،‬في منطقة جنوب آسيا‬ ‫الصغرى‪ ،‬التي يفترض أنهحا منبححع الطقححو‪،‬س الحتفالّيحة السحرانّية للميثروّيحة وقححت ثكحان‬ ‫بلوتارك على قيد الحياة‪ .‬م‪ ،(.‬‬ ‫من المنابع يمكننا التأثك ّححد مححن السححما ت الشمسحّية لميححثرا‪ ،‬لكححن ميححثرا ليححس تشخيصحا ً‬ ‫للشمس‪ ،‬مع أن اسمه‪ ،‬مثر ‪ ،Mithr‬هو أحد أسححماء الشححمس‪ .‬وفي بعض المصادر الهندوسّية الفيدّية القديمة‪،‬‬ ‫يظهر الله ميترا ثكصديق وإله للعقود‪ .‬ومحع أّنحه محذثكور ثكحإله فارسحي هحام فحي‬ ‫ن تححاريخه‬ ‫مدّونا ت الكّتاب الغريق‪ ،‬خاصة تلححك الححتي تعححود إلححى الزمححن الهلنسححتي‪ ،‬إل ّ أ ّ‬ ‫غامض‪ .‬‬ ‫تاريخ ميثرا‪:‬‬ ‫قبل زرادشت‪ ،‬أي القرن الساد‪،‬س قبحل الميلد ومحا قبحل‪ ،‬ثكحان لليرانييححن آلهححة ثكحثيرة؛‬ ‫وثكان ميثرا أحد اللهحة قذا ت الهمي ّححة الفائقحة‪ .‬وثكان هنالححك أيض حا ً تراتيححل مكّرسححة لميححثرا‪،‬‬ ‫يوصف فيها الله ثكإله للنور السماوي‪ ،‬عليم بك ّ‬ ‫ل شيء‪ ،‬يحمي العهود‪ ،‬ويصون الحقيقححة‬ .‬من قذلححك علححى سححبيل‬ ‫مة من الحقبة البارثّية عححن المخل ّححص‪ ،‬خححالق الكححون‪ ،‬الححذي‬ ‫المثا ل‪ ،‬أسطورة توفيقّية ها ّ‬ ‫ً‬ ‫ما عيد ميلده‪ ،‬الذي ثكححانوا يحتفلححون بححه يححوم‬ ‫أ‬ ‫له‪.‬‬ ‫منذ داريو‪،‬س )‪ 486-522‬ق‪ .Sol‬أ ّ‬ ‫الله اليراني ثكإله خلص فيمكن الوصو ل إليه من براهين ثكثيرة‪ .‬ثكان ملوك الفر‪،‬س من السللة الخمينّية زرادشححتيين‪.‬وحيث ثكان النا‪،‬س يهت ّ‬ ‫يفرض تبجيله‪.‬وفححي ‪ Thebas‬يطالعنححا نصححب‬ ‫لميثرا‪ ،‬نراه فيه وهو يقوم بذبح عجل‪ ،‬المر الذي يد ّ‬ ‫ ل علححى وصححو ل الديانححة إلححى رومححا‬ ‫بالذا ت‪ .‬اسم ميححثرا اللححه محترادف مححع ثكلمححة ميححترا‪ ،‬الححتي‬ ‫قبل الميلد‪ ،‬يذثكر ميثرا ثكإله لل َ‬ ‫ق َ‬ ‫تعني "عقدًا"‪ ،‬ثكما يقترح أنطوان ميليه‪ .‬م‪.‬‬ ‫لكن داريو‪،‬س وخلفاءه لم يكونوا يميلون إلى خلق الصححعوبا ت السياسحّية لنفسححهم عححن‬ ‫طريححق اقتلع العتقححادا ت القديمححة الححتي ظلححت عزيححزة علححى قلححوب ثكححثير مححن النبلء‪.‬لدينا أيضا ً منابع للميثروّية أثكثر قححدما ً مححن السححابقة‪ ،‬مححن قذلححك‬ ‫بوزيدونيا‪،‬س ‪ ،Posidonias‬على الغالب‪ .‬فححي الفسححتا‪ ،‬يبححدو هححذا‬ ‫الله وثكأنه على علقة بهفار خشيتا ‪ Hvar Khashaeta‬أو الشححمس المشححرقة‪ ،‬مثلمححا‬ ‫ما بالنسبة إلى الستدل ل علححى طبيعححة‬ ‫هي العلقة بين ميثرا الروماني والشمس ‪ .‬دعي ميثرا المداوي أيضًا‪ .‬‬ ‫ا‬ ‫نصير‬ ‫مغارة‪،‬‬ ‫ثكان ميثرا‪ ،‬المولود في‬ ‫ّ‬ ‫صة وأعياد تج ّ‬ ‫ل شهيرة‪ ،‬واعتححبر‬ ‫‪ 25‬ثكانون الّو ل ح ديسمبر‪ ،‬فقد ثكانت تصحبه دلل ت خا ّ‬ ‫رمزا ً لطقس ملكي مصاحب لمسألة إدخا ل أحدهم في الديانة‪.‬‬ ‫وتدريجي ّا ً راحت الديانة الزرادشتّية تحتوي عناصر من الديانا ت القديمة‪ ،‬متع ح ّ‬ ‫فألفت التراتيل على شرف اللهة القديمة‪ .‬وثكما يذثكر أحد المراجع‪ ،‬ففي الزرادشتّية يصادفنا ميثرا ثكمجّرد يازاتا‪ ،‬وهو أحححد‬ ‫أنواع الملئكة‪ ،‬قّوة من نور تحارب إلى جانب أهورا مازدا‪ .‬‬ ‫ثكان شائعا ً بين الشرقيين في حقب مختلفة السماء المشتقة مححن ميححثرا‪ ،‬ثكميثريححداتس‬ ‫)اسم أحد الملوك في آسيا الصغرى(‪.‬‬ ‫ددة اللهححة‪.‬وثكما أشرنا من قبل‪ ،‬فهو إلححه الشححمس الححذي‬ ‫يغمر بنوره المضيء ثك ّ‬ ‫ل شيء‪ .‬مححع قذلححك‪ ،‬يمكننحا‬ ‫المراحل الخا ّ‬ ‫صة بتح ّ‬ ‫و ل أساسا ً ميزتين رئيستين من ميزا ت الله اليراني‪ :‬ميححثرا هححو إلححه‬ ‫للتح‬ ‫ن‬ ‫أن نستنتج أ ّ‬ ‫ّ‬ ‫النور‪ ،‬القريب من الشمس‪ ،‬وميثرا هو إله الخلص‪.‬‬ ‫ثكانت فترة حضانة الديانة الجديدة طويلة علححى الرجححح‪ .‬فالعقود واللتزام التبادلي تفضي إلى نوع من الصداقة‪ .‬باختصار‪ ،‬يمكن‬ ‫أن يشير ميثرا إلى نححوع مححن العلقححا ت النسححانّية أو إلححى شححيء يقيححم بيححن بنححي البشححر‬ ‫علقا ت جّيدة‪ُ .‬ويصح ترجمة ثكلمة ميترا بمعنى العقود والصداقة‬ ‫على ح دّ سواء‪ .

‬من هنا يصبح ميثرا‪ ،‬المتماثل‬ ‫مع سو ل أنفكتس ‪ ،Sol Invictus‬قذاك الذي يعطي السلطة والنصر للبيت الملكي‪.‬‬ ‫ل توجد أّية إشارة إلى الله الفارسي في العالم الرومححاني حححتى بدايححة القححرن الميلدي‬ ‫مة عدد من النقححو!ش المكّرسححة لميححثرا‪.‬وازدهححر ت‬ ‫الت ّ‬ ‫ل تلك الطبقا ت مك ّ‬ ‫ّ‬ ‫عبادة ميثرا بشكل خاص فححي محطححا ت الجيححش‪ ،‬وعلححى طححرق التجححارة؛ ثكمححا انتشححر ت‬ ‫بشكل معتبر في الموانيء‪ .‬ويبدو أ ّ‬ ‫ق ّ‬ ‫ومنذ القرن الثاني للميلد‪ ،‬راح الباطرة يشجعون علححى انتشححار الميثروي ّححة‪ ،‬لنهححا تححدعم‬ ‫ن الملك الشححرعي إنمححا يحكححم بنعمححة‬ ‫الحق اللهي للملوك‪ .‬م‪.‬فرع آخر من تلك الديانة تر ّ‬ ‫ً‬ ‫ورا ت اللحقة التي عرفتها الديانححة‪ .‬وثكان الحدليل الهححم علححى ازدهحار الميثروي ّححة هححو قذاك الححذي‬ ‫ض حل ً للديانححة‪.‬‬ ‫الثاني؛ مع قذلك‪ ،‬فمنذ عام ‪ 136‬وما بعد‪ ،‬ثكان ث ّ‬ ‫ومع نهاية القرن الثاني بدأ ت الديانة تنتشر بسرعة في صححفوف الجيححش وبيححن طبقححا ت‬ ‫جار والعبيد؛ وثكانت ثك ّ‬ ‫ونة إلى حد ّ ثكبير مححن السححيويين‪ .‬م‪ .‬لكن فهمه تع ّ‬ ‫ثكما أشرنا مرارًا‪ ،‬حين بدا أنه تماثل مع الشمس‪ ،‬أو تقححارب منهححا علححى القححل‪ .‬ثكما ثكان يعبده الملوك والنبلء فححي المنححاطق الحدودي ّححة الواقعححة بيححن العححالم‬ ‫الروماني‪-‬الغريقي من جهة‪ ،‬والعالم الفارسي من جهة أخححرى‪ .‬‬ .‬فالتضحححية بححالثور‪ ،‬الححتي ثكححان الزرادشححتيون‬ ‫يأنفون منها‪ ،‬لم تكن تذثكر قط‪ .‬‬ ‫ثكانت عبادة ميثرا قد انتشر ت في الماثكن التي غزاها الفر‪،‬س؛ ووصلت‪ ،‬بشححكل خححاص‪،‬‬ ‫إلى وادي الفرا ت حيث استقّر ت لفترة طويلة للغاية؛ حتى أن ثكثيرا ً من الكّتاب اليونححان‬ ‫سححخت أقححدامه‬ ‫والرومان تح ّ‬ ‫دثوا عن هذا الله ثكإله آشوري‪ .‬‬ ‫استخدمت فرضّيا ت ثكثيرة لتفسير انتشار الميثروّية في العالم الرومححاني ثكححانت أثكثرهححا‬ ‫قربا ً إلى المنطق تلك القائلححة إن الميثروي ّححة الروماني ّححة ثكححانت فححي الواقححع عمليححة خلححق‬ ‫جديد‪ ،‬قام به عبقري دين عا!ش في أواخر القرن الّو ل للميلد‪ ،‬حيث أعطححى الطقححو‪،‬س‬ ‫الفارسّية القديمة تفسححيرا ً أفلطوني ّحا ً جديححدا ً مك ّححن الميثروي ّححة مححن النتشححار فححي العححالم‬ ‫الروماني‪.‬‬ ‫تو ّ‬ ‫ظحح ّ‬ ‫جلححون ميححثرا فححي الجححزء الغربححي مححن المبراطورّيححة‬ ‫ل أرسححتقراطّيون محلّيححون يب ّ‬ ‫الفارسّية‪ .‬وحيحن أقحّر تيريحداتو‪،‬س‬ ‫دى طقس حا ً ميثروي ّحًا‪ ،‬مشححيرا ً‬ ‫الرمني بالسيادة المطلقة للمبراطور الرومححاني نيححرون‪ ،‬أ ّ‬ ‫بذلك إلى أن إله العقود والصداقة و ّ‬ ‫طد علقا ت جيدة بين الرمححن والرومححان العظمححاء‪.‬ويعتقححد أ ّ‬ ‫الملك ميثريداتيس البونطوسي ثكان يعبحد قذاك اللحه‪ ،‬وأن حلفحاءه مححن القراصححنة ثكحانوا‬ ‫يقومون بطقو‪،‬س ميثروّية‪ ،‬عام ‪ 67‬ق‪ .‬ولسححبب‬ ‫للتط‬ ‫ا‬ ‫نظر‬ ‫صة‬ ‫خا‬ ‫أهميته‬ ‫وثكانت‬ ‫في ثكيليكيا؛‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أو لخر‪ ،‬لم يخترق ميثرا قط الجزاء الغربّية من آسححيا حححتى أوقححا ت متححأخرة‪ ،‬أي بدايححة‬ ‫د ل بالطبع عبر الحتكححاك مححع الححديانا ت الغريبححة‪ ،‬خاصححة‪،‬‬ ‫ظهور المسيحّية‪ .‬أ ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قليلة في القليم الروماني‪ ،‬مع قذلك فقد أحرز وجودا تدريجي ّا راسخا في إيطاليا‪ ،‬نتيجححة‬ ‫سع روما باتجاه آسيا‪.‬‬ ‫في أواخر الحقبة الخمينّية‪ ،‬سيطر ت السما ت الزرادشتّية على تلححك الوثني ّححة‪ ،‬فحي هحذه‬ ‫الديانة التي ثكانت تحتوي عناصر متمازجححة‪ .‬فقد ثكان الفر‪،‬س يعتقدون أ ّ‬ ‫أهورا مازدا‪ ،‬الذي ثكحان يظهحر معروفحه بإرسحا ل هفحارينو حح ‪ Hvareno‬حح أي هالحة نحار‬ ‫سماوّية؛ وفي رأيهم أن الشمس هي التي تمنح الهفارينو‪ .‬‬ ‫ن روما قذاتها أيضا ً ثكانت مكان حا ً مف ّ‬ ‫دمه ساثكنو الحدود من اللمان‪ .‫في عالمنا هذا والعالم الخر؛ لكنه قبل ثك ّ‬ ‫ل شيء‪ ،‬العدو الثكححبر لقححوى الشحّر والظلم حح‬ ‫وهكذا فهو إله المعارك والنتصارا ت‪.‬‬ ‫فححي القححرن الّو ل قبححل الميلد‪ ،‬وصححلت المثروي ّححة إلححى العححالم الرومححاني‪ ،‬عححن طريححق‬ ‫ما زمن أغسطس فالمعرفححة بميححثرا ثكححانت‬ ‫القراصنة الكيليكيين‪ ،‬الذين أسرهم بومبي‪ .‬‬ ‫ن‬ ‫ثكما ثكان ملوك ثكوماجينه‪ ،‬الواقعة جنوب شرق ترثكّيا الحالّية‪ ،‬يجل ّححون ميححثرا‪ .‬؛ بدا أن البنيان القديم للمجتمع سوف ينكسر بالكامل‪ ،‬فلم تعد‬ ‫عبادة ميثرا مباحة في فار‪،‬س‪.‬وحين أخضع السححكندر الكححبير المبراطوري ّححة الفارس حّية‬ ‫لنفوقذه عام ‪ 330‬ق‪ .‬ونتيجححة‬ ‫لزيادة عدد المححؤمنين بححه فححي الغححرب‪ ،‬أخححذ ت عبحادته شحكل ً سحّراني ًّا‪ ،‬هححذا إقذا لحم تكححن‬ ‫السرانّية جزءا ً فعلي ّا ً منها؛ إضافة إلى طقحو‪،‬س الدخحا ل فححي الححدين‪ ،‬احتفحال ت التطهيحر‬ ‫والتكفير وما شابه‪ ،‬من تلك الطقو‪،‬س المناسبة لعبادة ثكهذه‪.‬لكن عبادة ميثرا لححم تلححق رواج حا ً شححعبي ّا ً فححي‬ ‫العالم الغريقي قط‪ ،‬لن الغريق لحم يسحتطيعوا أن ينسحوا قحط أن ميحثرا هحو إلحه ألحد ّ‬ ‫أعدائهم الفر‪،‬س‪.

‬لكن في لحظة مو ت الثور‪ ،‬تحدث معجزة عظيمححة‪ .‬‬ ‫أعاد الميثروّيون الرومحان تفسححير السحطورة وفحق مصحطلحا ت الفلسححفة الفلطوني ّححة‪.‬‬ ‫لذلك يبدو أنها ُ‬ ‫صة ثكومو‪،‬س ) ‪ ،( 192 -180‬سبتمس‬ ‫ش ّ‬ ‫جعت من قبل بعض الملوك‪ ،‬خا ّ‬ ‫ّ‬ ‫ما الموالون الححذين عرفنحاهم مححن‬ ‫أ‬ ‫(‪.‬بعححد تقححديم الضحححية‪ ،‬يظهححر‬ ‫ميثرا وإله الشمس في السطورة الميثروّية وهما يتناولن معا ً الطعام‪ ،‬إقذ يأثكلن اللحم‬ ‫م يرثكب ميثرا عربة إله الشمس‪ ،‬يسححوقها عححبر المحيححط‪،‬‬ ‫والخبز ويشربان الخمر‪ .‬لكن حكم جوليانو‪،‬س واغتصاب أيوجينو‪،‬س للعححر!ش أعححاد بعححض الحيححاة‬ ‫إلى الما ل الميثروّية‪ ،‬وجاء انتصار ثيودوسيو‪،‬س‪ ،‬عام ‪ ،394‬ليحبححط تلححك المححا ل نهائي ّحًا‪.‬فححالثور البيححض‬ ‫و ل إلى قبة سححماء‪ ،‬تحتححوي ثكححواثكب منيححرة ونجوم حا ً‬ ‫و ل إلى القمر؛ وعباءة ميثرا تتح ّ‬ ‫يتح ّ‬ ‫ثابتة؛ ومن قذيل الثور ودمه تخرج أولى سنابل القمححح والعنححب؛ ومححن أعضححائه التناسححلّية‬ ‫دسة‬ ‫دسة التي يتم تلقيها في أحد الوعية‪ .‬فوفقا للساطير‪ ،‬يرسل‬ ‫خل ُ‬ ‫قذ ميحثرا المحر ليحس‬ ‫حي بثور‪ .‬وعلى النقو!ش التي بين أيدينا‪ ،‬غالبا ً ما يظهر أحد السود‪ .‬بدأ سحقوط الميثروي ّححة‪ ،‬محع ضحياع اقليحم داشحا ‪Dacia‬محن المبراطورّيحة‬ ‫الرومان ّية‪ .‬‬ ‫فالتضحية تحدث في مغارة‪ ،‬والتي تعتبر صورة للعالم؛ والمسألة تشبيه بلغحي للمغحارة‬ ‫في جمهورّية أفلطون‪ .‬ومن مزيج هذه البذور المق ّ‬ ‫تسيل البذور المق ّ‬ ‫م تشكيل أّو ل مخلوق على وجه المعمورة‪ .‬بدأ الليل والنهار متناوبين‪ ،‬ثم بححدأ ت القمححر – يعتححبر القمححر‬ ‫أنثى في الميثولوجيا الميثروّية – دورتها الشهرّية؛ وراحت الفصو ل تتححوالى عححبر السححنة‪،‬‬ ‫وخلق بالتالي الزمان‪ .‬ين ّ‬ ‫يض‬ ‫أن‬ ‫ويأمره‬ ‫ميثرا‬ ‫إلى‬ ‫الغراب‪،‬‬ ‫رسوله‪،‬‬ ‫الشمس‬ ‫إله‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫فححذ أمححر‬ ‫دون ترّدد؛ وفي نقو!ش ثكثيرة يظهر ميححثرا وهححو يشححيح بححوجهه حزينحا‪ ،‬عنححدما ين ّ‬ ‫التضحية بهذا الثور‪ .‬لكن مخلوقا ت الظلمة‪ ،‬التي أزعجها النور المفاجيء‪ ،‬تخححرج مححن‬ ‫دسححة مححن أعضححائه‬ ‫الرض‪ ،‬فتلعق أفعى دم الثور‪ ،‬ويحاو ل عقرب امتصاص البححذور المق ّ‬ ‫التناسلّية‪ .‬ثكمححا يعححرف تيمححاو‪،‬س جي ّححدا ً قضححايا‬ .‬ومثححل وسححيط الخلححق‬ ‫عند أفلطون‪ ،‬يدعى ميثرا وسيط خلق ثك ّ‬ ‫ل الشححياء‪ .‬‬ ‫راحت أسرار الميثروّية‪ ،‬التي انتشحر ت بيحن نهايححة القحرن الّو ل والقححرن الرابححع‪ ،‬تمحو ت‬ ‫تدريجي ًّا‪ .‬‬ ‫‪217‬‬ ‫–‬ ‫‪211‬‬ ‫)‬ ‫ل‬ ‫وثكرثك‬ ‫(‪،‬‬ ‫‪211‬‬ ‫‬‫‪193‬‬ ‫سيفرو‪،‬س )‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫النقو!ش الميثروّية‪ ،‬الذين ثكانوا من الجماعا ت المقّربة من الملححوك عموم حا‪ ،‬فقححد ثكححانوا‬ ‫أشخاصا ً يؤمنون بإله يمكن أن يوصلهم إلى ترقية سريعة‪.‬تظهر لنححا بعححض الدل ّححة عححن وجححود للديانححة‬ ‫على طو ل سواحل المتوسط السححيوّية والفريقي ّححة‪ :‬لكححن حضححورها ثكححان محصححورا ً فححي‬ ‫الموانيء البحرّية الكبيرة‪ ،‬خاصة في القاليم السيوّية‪.‬من ث ّ‬ ‫داخل الثير‪ ،‬حتى نهاية العالم‪.‬‬ ‫وظل ّححت الميثروي ّححة علححى قيححد الحيححاة فححي بعححض منححاطق اللححب حححتى القححرن الخححامس‬ ‫سكها بالحياة أثكثر في موطنها السيوي‪.‬وإحدى التراتيححل الميثروي ّححة تبححدأ بجملححة‪" :‬‬ ‫ت ّ‬ ‫أنت افتديتنا بإراقة الدماء "‪ .‬أما تيماو‪،‬س فيساوي بين ميثرا والخححالق‪ .‬وثكان أقصى امتداد لها عند منتصف القححرن الثححالث‪ .‫ونعيد من جديد‪ ،‬إن الميثروّية الرومانّية‪ ،‬ثكالميثروّية اليرانّية‪ ،‬ثكانت ديانة الححولء للملححك‪.‬من هنا يححبرز إلححى الوجححود عناصححر أربعححة‪:‬‬ ‫الهواء والنار والماء والتراب‪ ،‬التي تخلق منها الشياء ثكّلها‪ .‬فححي إيطاليححا‪ ،‬نجححد الححدليل‬ ‫المحسو‪،‬س على انتشار الميثروّية في الماثكن التالية‪ :‬روما‪ ،‬أوستيا‪،Latium Etraia ،‬‬ ‫ثكامبانيا‪Cisalpine Gaul ،‬؛ مع قذلك‪ ،‬يمكن لمراثكز أخرى أن تبقى في الذاثكرة‪ :‬أثكيليا؛‬ ‫مححوانيء صححقلّية الرئيسححة‪ :‬بححاليرمو‪ ،‬سراقوسححة‪ ،‬وثكتانيححا؛ ثكححذلك فقححد انتشححر ت الديانححة‬ ‫الميثروّية أيضا ً على تخوم الرايححن؛ فححي النمسححا وألمانيححا؛ فححي القححاليم الدانوبي ّححة‪ :‬بانيححا‪،‬‬ ‫ميسا‪ ،‬داشا؛ في فرنسا‪ :‬دالماتا‪ ،‬وادي الرون وأثكيتانيا؛ تراشا؛ بلجيكا؛ في انجلححترا‪ :‬فححي‬ ‫لندن وفي الشما ل في هارديان؛ في شبه جزيرة إيبريا ومقدونية ثكححان انتشححار السححرار‬ ‫أقل؛ لكن أثرها لم يكن موجودا ً في اليونان‪ .‬وثكان للضطهاد المسيحي للميثرويين دوره في إسححقاط تلححك الديانححة‪ .‬وظححل‬ ‫ضلون الميثروّية‪ ،‬التي ثكان الجيش يعتنقها‪ ،‬حححتى قضححى قسححطنطين‬ ‫أباطرة الرومان يف ّ‬ ‫على ثك ّ‬ ‫ل الما ل‪ .‬‬ ‫الميلدي‪ ،‬وثكان تم ّ‬ ‫الميثولوجيا واللهو ت في الميثروّية‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ق العالم هو الموضوعة المرثكزّية في الميثولوجيا الميثروّية‪ .‬‬ ‫عام ‪ 275‬م‪ .‬الغححراب يمث ّححل الهححواء‪،‬‬ ‫والفعى التراب‪ ،‬والسد النار‪ ،‬والوعاء الماء‪ .‬بمو ت الثور وخلححق‬ ‫العالم‪ ،‬يبدأ الصراع بين الخير والشّر‪ :‬وهكذا هي حياة النسححان‪ .

Silvanus‬وبهذا العمل‪ ،‬ثكان ميثرا خالق الحياة‪ .Saturnus‬‬ ‫وة‪ ،‬بين يديه؛ مجموعححة‬ ‫الق‬ ‫رمز‬ ‫والصاعقة‪،‬‬ ‫مازدا‬ ‫تظهر إحدى مجموعا ت النقو!ش أهورا‬ ‫ّ‬ ‫أخرى تصّور لنا عيد ميلد ميثرا‪ .‬وثكان ثكومونت قد صحّنف النقحو!ش الصحغيرة إلحى نحوعين‪ :‬الّو ل‪ ،‬غيحر‬ ‫دد الزمن‪ ،‬أو أرفان أثكارنا‪ ،‬ويدعى باليونانّية‪Ќρδςος :‬‬ ‫مح ّ‬ ‫ّ‬ ‫مى باليوناني ّححة ‪χρδνος‬؛‬ ‫ح‬ ‫يس‬ ‫حا‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫مع‬ ‫اليام‬ ‫تلك‬ ‫ظري‬ ‫من‬ ‫عند‬ ‫النقو!ش‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫يتطابق‬ ‫ّ‬ ‫وهو ما يطلق عليه باللتينّية ‪.‬‬ ‫ومذهب الروح الميثروي مرتبط للغاية مححع فلسححفة أفلطححون وأسححطورة الخلححق عنححده‪.‬من تفاصيل تلك السطورة نعرف‪ ،‬أ ّ‬ ‫تلك العجوبة غير بضع رعححاة‪ ،‬جححاءوا يحملححون إليححه الهححدايا‪ ،‬وثكححانوا يحب ّححونه إلححى درجححة‬ ‫العبادة‪ .‬من ث ّ‬ ‫ددا ً – بححالثور‪ .‬‬ .‬ومححن‬ ‫حار‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫–‬ ‫حثرا‬ ‫ح‬ ‫مي‬ ‫حى‬ ‫ح‬ ‫ض‬ ‫حراب‪،‬‬ ‫ح‬ ‫الغ‬ ‫حوله‬ ‫ح‬ ‫رس‬ ‫حل‬ ‫ح‬ ‫أرس‬ ‫مححن الشححمس‪ ،‬الححذي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الحيوان‪،‬الذي ما ت رغم إرسا ل أهريمان رسله لحمايته‪ ،‬خرجححت حيححاة الرض‪ .‬وبححأمر‬ ‫م‪ ،‬قام ميثرا بأسر الثور المق ّ‬ ‫معاهدة صداقة‪ .‬ثكححذلك‬ ‫غالبا ً ما نصادف في التصوير إله الشمس‪ ،‬ورسوله الغراب‪ ،‬شجرة تين‪ ،‬أسدًا‪ ،‬إبريقححًا‪،‬‬ ‫وحملة مشاعل‪ .‬وبعدما عملت الريح على تبريده‪ ،‬قذهب اللححه حححديث الححولدة إلححى شححجرة تيححن‪،‬‬ ‫فأثكل من فاثكهتها‪ ،‬وألبس نفسه أوراقها‪ .‬أ ّ‬ ‫النفس‪ ،‬من قيود الجسد وتصححفيته عححبر امححراره بححالكواثكب السححبعة نحححو عححالم النجححوم‬ ‫دم سححلفا ً أمثولححة الصححعود إلححى‬ ‫الثابتة الخالد‪ ،‬الذي ل تبديل له‪ .‬‬ ‫دون تلك النقو!ش لم يكن باستطاعتنا استعادة بعض أسطورة ميثرا‪ ،‬التي يمكن القححو ل‬ ‫ن ميثرا ولد من صخرة‪ ،‬ولححم يححر‬ ‫إن معظمها ضاع‪ .‬ارتفعححت‬ ‫روح الثور إلى الكواثكب السماوّية‪،‬وأضحت الروح الحارسة للمحاصيل والماشية‪ ،‬والححتي‬ ‫سمّيت سلفانو‪،‬س ‪ .‬وبعد أن ينتهي ميثرا من عمله‪ ،‬يتنححاو ل مححع الشححمس وجبححة‬ ‫طعام للمّرة الخيرة؛ وثكمححا أشححرنا مححن قبححل‪ ،‬يأخححذه الشححمس فححي عربتححه إلححى مثححوى‬ ‫الخالدين‪ ،‬حيث يواصل من هناك حماية المؤمنين‪.‬‬ ‫وثكما عند تيمححاو‪،‬س‪ ،‬فححروح النسححان تنححز ل مححن السححماء‪ .‬فتعححبر عححوالم ثكححواثكب سححبعة‪،‬‬ ‫ما واجب النسان فهو تحرير الجححزء اللهححي‪ ،‬أي‬ ‫لتستحوقذ على الجسد في نهاية المر‪ .‬‬ ‫تستند معرفتنا الحالّية بالميثروّية على مححابين أيححدينا مححن فيححدا‪ ،‬أفسححتا‪ ،‬ثكتابححا ت بهلوي ّححة‪،‬‬ ‫والتماثيل المعّبرة عن الديانة‪ .‬وثكان ميححثرا قذاتححه قححد قح ّ‬ ‫السماء‪ ،‬وقذلك حين غادر الرض في عربة إله الشمس‪.‬والخيرة تشمل بضع مئا ت من المنحوتححا ت‪ ،‬إضححافة إلححى‬ ‫معابد ثكثيرة‪ ،‬هححي مغححارا ت محا تحححت أرضحّية‪ ،‬أو أبنيححة تحححاثكي المغححارا ت فححي أسححلوبها‬ ‫د ل استيعاب المعبد بين خمسين ومئة شخص‪.‬وهنا نرى اللححه عححار‪ ،‬يقطححف فححواثكه وأوراق مححن علححى‬ ‫ب الريح على ميححثرا؛ يطلححق اللححه‬ ‫شجرة تين فيها الجزء العلوي من اللوهة؛ وأمامها ته ّ‬ ‫ور بعد قذلححك‬ ‫سهما ً على صخرة‪ ،‬فيتف ّ‬ ‫جر منها نبع ماء؛ نرى الثور في قارب صغير‪ ،‬ث ّ‬ ‫م يص ّ‬ ‫وهو موشك أن ُتشعل فيه النيححران مححن قبححل شخصححين؛ يهححرب الثححور‪ ،‬ويطححارده ميححثرا؛‬ ‫يحمل ميثرا الثور على ثكتفيه؛ يرثكع هيليو‪،‬س أمام ميثرا؛ تتشابك أيادي ميححثرا وهيليححو‪،‬س‬ ‫فوق مذبح؛ يحمل ميثرا قوسا ً ويرثكب جوادًا؛ يتناو ل ميثرا وهيليو‪،‬س الطعام مححن وليمححة‬ ‫مشترثكة؛ وأخيرا ً يرثكب ميثرا وهيليو‪،‬س عربة الخير ويجوبان المحيط – هححذا مححا تنححاقلته‬ ‫لنا نقو!ش أسطورة ميثرا‪.‬وفي بعض النماقذج يحيط بالنقش إطار مححن أشححخاص ومشححاهد نجححدها‬ ‫في النقش قذاته‪ .‬وأخيرا ً تحاصر النححار الرض‪ ،‬ول ينجححو‬ ‫منه غير خليقة أهورا مازدا‪ .‫العناصر الربعة‪ ،‬الوعاء‪ ،‬خلق الزمان‪ ،‬وهجوم الحيوانا ت الشرّيرة على الكححائن الجديححد‪.‬أثنححاء قذلححك‪ ،‬يرسححل‬ ‫أهريمان جفافا ً مخيفا ً إلى الرض‪ .‬‬ ‫المعماري‪ .‬بعدها راح يقهر ثكائنا ت هذا العالم‪ ،‬واحححدا ً بعححد‬ ‫آخر‪ .‬من جديد‪ ،‬يعود أهريمححان لرسححا ل طوفححان‪ ،‬ل ينجححو منححه‬ ‫غير رجل بمفرده يرثكب مع ماشيته أحد القوارب‪ .‬ويتراوح مع ّ‬ ‫مة تصوير أنموقذجي أساسححي‪ ،‬متواجححد بححوفرة هائلححة فححي متححاحف أوروبححا‪ ،‬يمث ّححل علححى‬ ‫ث ّ‬ ‫ً‬ ‫الدوام ميثرا‪،‬س‪ ،‬بهيئة شاب يرتدي قبعة مخروطّية الشكل وثيابحا متطححايرة‪ ،‬وهححو يقححوم‬ ‫د‪،‬س‪ ،‬وفي التصوير نلمح أيضا ً عقربًا‪ ،‬يهححاجم ثكمححا سححبق وأشححرنا أعضححاء‬ ‫بذبح الثور المق ّ‬ ‫ً‬ ‫الحيوان التناسلّية‪ ،‬وأفعى تشرب من دمه‪ ،‬وثكلبا يقفز نحححو جححرح فححي خاصححرته‪ .‬لكن ميثرا يحبط هدفه عن طريق إرسا ل سهم على‬ ‫صخرة‪ ،‬واستجرار المياه منها‪ .‬ثكان الشمس – الشمس هنا مذ ّ‬ ‫ثكر – أّو ل ما التقى بححه ميححثرا‪ ،‬وانتهححى الثنححان إلححى‬ ‫د‪،‬س الذي خلقه أهححورا مححازدا‪ .

‬وعند أحد طرفي الممر ثكان هنالك علحى الححدوام نقححش أو تصححوير يمث ّححل‬ ‫و ل أحيانا ً إلححى تمثححا ل دّوار‪ ،‬تمث ّححل خلفيتححه الوليمححة‬ ‫التضحية بالثور‪ .‬ووفق حا ً لتححدّرجها‪ ،‬تس ح ّ‬ .‬‬ ‫ثكانت المعابد‪-‬الكهوف الميثروّية مزدانة بنقو!ش ورسححوم تصححويرّية مححن الجححص؛ إضححافة‬ ‫إلى تماثيل للهة نافذين وتماثيل للهة الكححواثكب‪ .‬من الناحية الشكلّية‪ ،‬ثكان المعبد مستطي ً‬ ‫ل‪ ،‬واضح المعححالم‪ ،‬فيححه‬ ‫مقاعد جانبّية مبنّية من القرميد‪ ،‬ثكححان أتبححاع الميثروي ّححة يجلسححون علهححا فححي الحتفححال ت‬ ‫صححة عنححد نهايححة‬ ‫وة خا ّ‬ ‫الطقسّية‪ ،‬ومن هناك ينظرون إلى صورة ميثرا الموجححودة فححي ثك ح ّ‬ ‫سرارة المعبد‪ .‬وفي حين أّنه من غير المحتمل أن يكححون الحتفححا ل‬ ‫فذ على الدوام‪ ،‬فإن الوليمة التي يشارك‬ ‫الطقسي المتمّثل بتقديم أحد الثيران قربانا ً ُين ّ‬ ‫بها الجميع والتي ُتقام في احتفال ت الدخا ل في الححدين الطقسحّية ثكححانت سححمة نظامي ّححة‬ ‫فححي الديانححة الميثروي ّححة‪ .‬يلعب الماء دورا ً تطهيري ّا ً فححي الميثروي ّححة‪ ،‬فقححرب‬ ‫ثك ّ‬ ‫ل معبد‪ ،‬لبد ّ محن وجحود نبحع محاء طحبيعي أو اصحطناعي‪ .‬وثكان العرف السححائد يقتضححي أن يكححون الححدخو ل إلححى تلححك‬ ‫المكنة من ممّر خارجي‪ .‬لكننا ل نعرف ما إقذا ثكان هححذا النمححط مححن الحتفححال ت الطقس حّية‬ ‫ثكان قبل زرادشت أم بعده‪ .‬وتت ّ‬ ‫من درجححا ت‬ ‫نور اصطناعي‪ .‬وعادة ما يقوم بالخدمححة فححي‬ ‫المعبد‪ ،‬حيث تصل الصلوا ت إلى قمتها في وليمة يشترك بها الجميححع‪ ،‬جماعححة صححغيرة‪،‬‬ ‫م ثكل الطقو‪،‬س الحتفالّية في المعبححد تحححت‬ ‫مؤّلفة من بضع عشرا ت من الشخاص‪ .‬ولن من المفترض أ ّ‬ ‫السماء المر ّ‬ ‫يحتوي إشارا ت إلى النجوم والنباتا ت‪ .‬ويبدو هذا التفصيل المرافق للوحة وثكححأنه‬ ‫متر ّ‬ ‫ددا ً بالثور البيض‪ ،‬الذي يتح ّ‬ ‫يثبت أن طقس التضحية بالثور الحتفالي يرجع إلى زمححن مححا قبححل زرادشححتي‪ .‬‬ ‫مباديء الدخا ل في الميثروّية وطقوسه‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫بالشححارة إلححى الطقححو‪،‬س الميثروّيححة‪ ،‬فقححد حفظححت لنححا مؤلفححا ت القححديس جيححروم‬ ‫ومخطوطحححا ت غيرهحححا‪ ،‬حقيقحححة أن الصحححوفي أو السحححّراني )‪ mystic‬أو ‪( Sacratus‬‬ ‫الميثروي‪ ،‬يمّر في سبع درجا ت أو مراحل‪ ،‬إقذا ما أراد الدخو ل في الديانححة‪ ،‬ربمححا تكححون‬ ‫مى‬ ‫إشارة إلى الكواثكب السبعة التي تعبرها الروح أثناء صححعودها‪ .‬وعلححى المقاعححد يصححادفنا المؤمنححون‪ ،‬إ ّ‬ ‫وضعّية التكاء‪ .‬من الصفا ت الضافّية التي تمّيز ت بهححا تلححك المعابححد‪-‬الكهححوف‬ ‫عن غيرها من المعابد الخرى المكّرسة للهة الححديانا ت الشححعبّية‪ :‬حجمهححا المتواضححع! –‬ ‫إضافة إلى ثكونها غير عادّية ومختلفة عن أية معابد غيرها‪ .‬بالمناسبة‪ ،‬فقد شجب زرادشت هححذا النححوع مححن الضححاحي؛‬ ‫من هنا‪ ،‬يبدو أن هذا الحتفا ل الطقسي جحزء مححن وثني ّححة إيراني ّححة قديمححة‪ .‬ولن جححزءا منححه ثكححان تحححت‬ ‫إنه أحد أنواع المعابد‪ ،‬المخ ّ‬ ‫الرض‪ ،‬فقد بدا ثكنسخة طبق الصل عن تلك المغارة الحتي أمسحك فيهحا ميحثرا بالعجحل‬ ‫ل‪ ،‬طوي ً‬ ‫السّراني وقتله‪ .‬مححع قذلححك‪ ،‬فطقححس التضحححية بححالثور الحتفححالي هححو أحححد أهححم‬ ‫الحتفال ت الميثروّية‪ .‬والديانححة مقصححورة علححى الححذثكور‪ ،‬ول يبححدو أنهححا ثكححانت تتضح ّ‬ ‫ثكهنوتّية‪.‬علححى السححقف‪ ،‬تطالعنححا صححورة لقب ّححة‬ ‫ن هذا المعبد‪-‬الكهف تمثيل للكون‪ ،‬فهححو‬ ‫صعة بالنجوم‪ .‬وغالبا ً ما نجد مذبحا ً أمام الصورة‪ .‬وفي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫و ل إلى القمر‪ .‫المعابد الميثروّية‪:‬‬ ‫ن أغلب ما بين أيدينا من شواهد بشأن الميثروّية ثكانت أرثكيولوجّية‪،‬‬ ‫ثكما أشرنا مرارًا‪ ،‬فإ ّ‬ ‫ومعلوماتنححا عنهححا اسححتند ت أساسحا ً إلححى تحليلنححا للنقححو!ش والوابححد‪ .‬وهكححذا‪ ،‬فححإن عححالم‬ ‫الميثروي ّححة الكححبير‪ ،‬فرانححز ثكمححونت‪ ،‬حححاو ل إعححادة بنححاء ميثولوجيححا تلححك الديانححة ولهوتهححا‬ ‫ونظرتهححا إلححى الكححون واسححكاتولوجيتها وطقوسححها‪ ،‬معتمححدا ً فححي عملححه أوّل ً علححى تلححك‬ ‫التصححاوير الناتئححة الححتي ظّلححت محفوظححة فححي الميححثرايوم ‪ – Methraeum‬فمححا هححو‬ ‫الميثرايوم؟‬ ‫ً‬ ‫صص لجتمححاع أتبححاع الميثروي ّححة‪ .‬وهحذه النتيجححة‬ ‫ددا ً في التضحية بحإله يحدعى سحوما؛‬ ‫تعّززها وثيقة هندوسّية تظهر ميثرا وهو يشارك متر ّ‬ ‫حي‬ ‫يض‬ ‫ميثرا‬ ‫نجد‬ ‫ية‪،‬‬ ‫الرومان‬ ‫النصب‬ ‫وهذا الله يظهر على شكل قمر أو ثور أبيض‪ .‬قححرب المقاعححد العريضححة ثكححان هنالححك‬ ‫مححا راثكعيححن أو فححي‬ ‫على الجانبين ممّران ضّيقان‪ .‬وبمححا أن‬ ‫العقود والقرابين مرتبطة ببعضها‪ ،‬فقد ثكانت المعاهدا ت قديمُا‪ ،‬تكحّر‪،‬س بوليمححة يشححارك‬ ‫فيها الجميع‪.‬لكن النقش ثكان يتح ّ‬ ‫التي ثكانت بين ميثرا وإله الشمس‪ .‬وفحي أغلحب الحيحان‪ ،‬تحيحط‬ ‫صصة لطقححو‪،‬س الدخححا ل فححي الديانححة‪ ،‬أو أنهححا‬ ‫مخ‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫أخرى‪،‬‬ ‫غرف‬ ‫بالمعبد‪-‬الكهف‬ ‫ّ‬ ‫مج ّرد معابد صغيرة الحجم‪ .

‫هذه المراحل ثكما يلي‪ :‬الغراب أو ‪Corax‬؛ العريس أو ‪) Nymphus‬ورد ت فححي مراجححع‬ ‫أخرى‪ :‬العرو‪،‬س؛ وأحيانا ً يقا ل‪ :‬المخبأ(؛ الجندي أو ‪ ،Miles‬ويرمز إلى الجهاد ضحد ّ الشححر‬ ‫خدمة لللهة؛ السد أو ‪ ،Leo‬ويرمز لعنصر النار؛ الفارسححي أو ‪ ،Peres‬ويمكححن مقححارنته‬ ‫بمفهوم إسرائيل أو صهيون عنححد المسححيحيين؛ رسححو ل الشححمس ‪ ،Heliodramus‬وهححو‬ ‫رسو ل من الشمس وإليه؛ وفي مراجع أخرى يقا ل إنه الشمس قذاتححه؛ والب أو ‪،Pater‬‬ ‫وهي درجة تدخل الصوفي فححي عحداد أولئححك الححذين يمكنهحم تحوجيه الديانححة ححتى نهايحة‬ ‫حياتهم‪ .‬‬ ‫==================‬ .‬وهذا هو الترتيب الروماني للميثروّية‪.

‬بل إ ّ‬ ‫تط ّ‬ ‫يعرف شيئا ً عن قضّية مصحف اليمن‪ ،‬التي تثير منذ زمن عاصفة "هادئححة" فححي أوسححاط‬ ‫الغربيين المهتمين بالشأن السلمي‪.‬ومححن تلححك‬ ‫الحوارا ت تعّلمت شخصي ّا ً رفض الخوف‪ :‬الخوف الذي سكنني بعد تجربة اعتقا ل مريعححة‬ ‫فححي المححن العسححكري أيض حًا‪ ،‬فححرع حمححص‪ ،‬فححي الثمانينححا ت‪ .‬‬ ‫مثل قذلك أيضا ً المّية في اللغا ت الجنبّية التي تتف ّ‬ ‫شى بين مثقفي سورّية عمومًا‪ .‬وحيححن دعيححت‬ ‫من قبل مجموعة إسحلمّية فحي دمشحق للقحاء محاضحرة ححو ل المقاربحة الستشحراقّية‬ ‫مححه ح ح تفاجححأ ت‬ ‫للقرآن ح تح ّ‬ ‫دثت فقط عن شباير وآرثر جفري وغايغر وهححوروفيتس وغري ّ‬ ‫مون أنفسهم "باحثين إسلميين"‪ ،‬ليس فيهم مححن يعححرف شححيئا ً عححن‬ ‫يس‬ ‫الذين‬ ‫بأن هؤلء‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ن أحدا ل‬ ‫ور نظرة الستشراق للسلم‪ ،‬والمدار‪،‬س الستشراقّية والفروق بينها‪ .‬وهذان الرجلن ثكنحت ألتقيهمحا باسححتمرار‬ ‫في أحد الفرع التابعة للمححن العسححكري‪ ،‬عنححد صححديق هححو لححواء ودثكتححور فححي الفلسححفة‬ ‫الغرب ّية في آن‪ .‬‬ ‫قفون في سورّية‪ .‬وحين زارتني الباحثة الدانمرثكّيححة‬ ‫الشهر‪ ،‬باتريشيا ثكرونه‪ ،‬في دمشق‪ ،‬واتفقنا على ترجمححت ثكتابهححا الصححعب‪ ،‬الهححاجرّيون‬ ‫] نشر في بيرو ت ومنعه أحمد درغام في دمشق[‪ ،‬لم أجد محن يعحرف ثكرونحه بيحن ثكح ّ‬ ‫ل‬ ‫مثقفي دمشق الذين صادفتهم غير الباحث والمف ّ‬ ‫كر صادق جل ل العظححم‪ .‬حيححث‬ ‫يندر أن تجد بينهم من يجيد تماما ً لغة أجنبّية‪ ،‬أو يستطيع التعحبير عحن قذاتحه خحارج اللغحة‬ ‫العربّية‪ :‬في معظمهم خريجو ثكلّيا ت علححوم إنسححانّية أدخلححوا إلححى الصحححافة أو مححا شحابه‬ ‫مع الليححبرالي فححي‬ ‫بواسطة ل علقة لهحا بححالفكر‪ .‬والندرة‬ ‫إقذن‪ ،‬باستثناء أسماء تع دّ على أصابع اليد الواحدة‪ ،‬ل يوجد مث ّ‬ ‫المثقفة الحالّية‪ ،‬تقترب من حافة العتزا ل وربما العز ل‪.‬‬ ‫كران الصححديقان صححادق العظححم ومح ّ‬ ‫ال ّو ل علماني ل ديني‪ ،‬والثاني علماني مسلم‪ .‬‬ ‫من هذه النخبة المثقفة النادرة‪ :‬المف ّ‬ ‫مححد شحححرور‪.‬وهناك ثكانت حواراتنا‪ ،‬التي ثكان يحضرها إضافة إلى السابقين‪ ،‬البححاحث‬ ‫المهند‪،‬س زثكرّيا أوزون والدثكتور عاصححم العظححم وأحيانحا ً الححدثكتور أحمححد برقححاوي‪ .‬بل ثكثيرا ً ما ثكنت أنسى أني في فرع أمني‪ ،‬لعمق ديمقراطّية‬ ‫تع ّ‬ .com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 7 ،‬ديسمبر ‪2004‬‬ ‫للسف الشديد‪ ،‬نادر للغاية وجود المثقفين في سححورّية اليححوم؛ فعنححدما أرد ت أن أثكتححب‬ ‫في مسألة البستمولوجيا الرتقائّية‪ ،‬بمشارثكة الفيلسوف اللماني غيرهارد فححولمر‪ ،‬لححم‬ ‫أجد من يعرف الخير‪ ،‬الشهير للغاية في عالم الفلسفة اللماني المعاصر‪ ،‬غير الراحححل‬ ‫نايف بّلوز‪ ،‬أستاقذ الفلسفة السابق في جامعة دمشق‪ .‫صمت المثفقين المريب‪ :‬في الدفاع عن الحقيقة والمن‬ ‫السوري!!‬ ‫‪www.‬مححن هنححا‪ ،‬ثكححانت صححدمتهم هائلححة بححالتج ّ‬ ‫سورّية‪ ،‬لنهم تفاجأوا بشيء ل يعرفون عنه أي شيء‪ .‬وسورّية‪ ،‬بكل أسحف‪ ،‬لحم تعحرف‬ ‫خارج المارثكسّية والصولّية السلمّية أي شكل ثقححافي هححام‪ :‬يمكححن هنححا اسححتثناء بعححض‬ ‫المحاول ت القديمة التي قام بها معجبون بالفلسححفة الوجودي ّححة أو البنيويححة أو الفرويديححة‬ ‫وغيرها من مدار‪،‬س التحليل النفسي لتقححديم شححيء إلححى القححاريء العربححي ح ح محححاول ت‬ ‫دم من الفلسفة الوجودي ّححة‪ ،‬علححى سححبيل المثححا ل‪،‬‬ ‫انتهت تماما ً الن‪ .‬وثكححان‬ ‫الحوار في قذاك الفرع المني أثكثر من صريح ويتجاوز الجححرأة بمححا ل يقححارن‪ .‬بالمناسبة‪ ،‬فإن ما ق ّ‬ ‫دم ثكمححا‬ ‫ثكان السهل للمترجم؛ فالرجل الهم في تاريخ الفكر الوجودي‪ ،‬هايدغر‪ ،‬لححم يق ح ّ‬ ‫يجب حتى الن‪ :‬ربما لصعوبة فلسفته‪.‬ثكححان النقححا!ش يمت حد ّ مححن‬ ‫السوسيولوجيا إلى السياسة‪ ،‬من بوبر إلى نيتشه‪ ،‬ومن فويربححاخ إلححى القرضححاوي‪ :‬دون‬ ‫صب أو إزعاج أو خجل‪ .‬‬ ‫دمت ثكتحابي الضحخم‪" ،‬النصحارى"‪ ،‬الحذي يحكحي عحن تلحك الطائفحة‬ ‫بالمقابحل‪ ،‬فحيحن قح ّ‬ ‫المسيحّية التي عاشت في منطقحة نهحر الردن وجبحا ل سحورّية السحاحلّية بيحن القرنيحن‬ ‫الّو ل والخامس للميلد‪ ،‬وثكانت عاصمتاها بّلة ]الفحل الردنّية اليححوم[ وبويريححا‪ ،‬الواقعححة‬ ‫قت طائفححة البيححونيين الهامححة للغايححة‬ ‫جنوب أنطاثكية وشحرق اللقذقي ّححة‪ ،‬والحتي عنهححا انشح ّ‬ ‫بسبب علقتها ثكعقائد بكثير ممححا جححاء بححه السححلم‪ ،‬أثححار اسححتغرابي أن معظححم رجححال ت‬ ‫اللهو ت المسيحي في سورّية لم يفهموا ما ثكتبت‪ :‬لنهم ل يمتلكححون الحححد الدنححى مححن‬ ‫الثقافة اللهوتّية بما يؤهلهم للدخو ل إلى عالم العقائد المسيحّية المعقد‪ ،‬أو إلححى تاريححخ‬ ‫الكنيسة الثكثر تعقيدًا‪.annaqed.

‬‬ ‫سورّية تتغ ّير‪ :‬ومن واجب المثقفين الفعليين أن ينصفوا هذا الرجل العظيم "المظلوم"‪،‬‬ ‫الذي ثكانت أفكاره ومواقفه النبيلة حجر السا‪،‬س الذي أقمنا عليه بناءنا المعرفحي الححذي‬ ‫نسعى لن نعلي أبراجه‪.‬‬ .‫الحديث‪ ،‬ثم أعود إلى قذاتححي لسحأ ل بصحو ت عحا ل‪ :‬هححل أنححا فححي الكسحليك أم فحي فحرع‬ ‫مخابرا ت سوري؟‬ ‫هذا اللواء الدثكتور‪ ،‬الذي انتهت علقتي به بعد اعتقالي‪ ،‬يستحق من المثقفين الفعليين‪،‬‬ ‫وسورّية تشهد هذا الحراك الثقافي الديمقراطي غير المسبوق‪ ،‬أن تحذثكر أفضحاله علينحا‬ ‫بأنه أّو ل من رعى خلّية ثقافّية علمانّية ديمقراطّية فعلّية في سورّية‪ .‬وإقذا ثكانت ثمة من‬ ‫يخشى من المثقفين أن يقا ل إنه ثكان عميل ً لهححذا الضححابط أو قذاك‪ ،‬إقذا انكشححفت علقححة‬ ‫الثنين‪ ،‬فإن أبسط قواعد الصدق مع الذا ت تتطل ّححب مّنحا‪ ،‬ثكأنحا‪،‬س نسحعى نحححو التطحوير‬ ‫بك ّ‬ ‫دث إلححى المجتمححع الححذي نسححعى لتطححويره بصححراحة‪ ،‬فنحكححي عححن هححذا‬ ‫وة‪ ،‬التحح ّ‬ ‫ل قح ّ‬ ‫مس فيه عنصحرا ً غايحة فحي الفعالّيحة لشحعار النحا‪،‬س أن‬ ‫نتل‬ ‫الذي‬ ‫الستخباراتي‬ ‫المسئو ل‬ ‫ّ‬ ‫رجا ل المن مثحل بحاقي قطاعحا ت الشحعب فيهحم الجيحد وغيحر الجيحد وبالتحالي ل داعحي‬ ‫للخوف من التعاطي معه بوضع الجميححع فحي سحّلة واحححدة‪ ،‬وبالمقابححل يفهححم النحا‪،‬س أن‬ ‫المعارض يمكنه أن يلتقي مع رجل السلطة دون أن تكون علقتهما تابع‪-‬متبوع‪ ،‬إقذا ثكححان‬ ‫اللقاء يفيد في دفع الحراك الثقافي الجتماعي نحو المام‪.

‬فأخفيت المعجون تحت فرشة‬ ‫مام!‬ ‫السرير البلستيكّية البيضاء؛ وأخفيت الفرشاة وسط أنابيب "شوفاج" الح ّ‬ ‫جاء النقيب‪ ،‬وثكان مهّند؛ سألت الّو ل‪ :‬هل ممنوع علي اقتنححاء فرشححاة ومعجححون؟ قححا ل‪:‬‬ ‫ل! اقذهبوا وهاتوا له ما يريد! وصار بحوزتي فرشاتان ومعجونان! فقد خفت أن أخححبرهم‬ ‫بما فعل سامر! وما زلت أحتفظ إلى الن بأدوا ت تنظيححف السححنان الححتي وصححلتني مححن‬ ‫معتقلي‪ ،‬قذثكرى تراثكمّية للم لن تندمل جروحه‪.‬شعر ت بالقرف من هذه اللعبة؛ فسألت مهّند تفسيرا ً لما يحصححل؛‬ ‫ثكالعادة بخ ّ‬ ‫وبسلوثكه التمثيلي؛ قا ل‪ :‬ل نستطيع أن نحضر لك ما تريد – ليست لدينا أوامر!‬ ‫ي اللححم السححوأ! ورثكضححت إلححى رواد أطلححب حب ّححة‬ ‫وعد ت إلححى الملححح السححيء؛ وعححاد إلح ّ‬ ‫سورغام‪ ،‬فلم أجد! وأمضيت ليلة عامرة باللم الذي ل يوصف‪.‬تضححايقت‬ ‫صة من منير‪ ،‬الذي شعر ت أني قريب مني بطريقة غير مألوفة‪ .‬ربمححا ثكححان السححبب‬ ‫في الناجيل على لسان المسيح‪ .‬بل إّنه طلب من نبّيه لوط وعائلته‪ ،‬إقذا ما غادروا القريححة‬ ‫و ل إلححى‬ ‫مر‪ ،‬أن ل ينظححروا خلفهححم‪ ،‬فححإ ّ‬ ‫التي توشك على أن تد ّ‬ ‫ن مححن ينظححر خلفححه سححيح ّ‬ .‬قا ل سامر‪ :‬ل توجد لدينا أوامر على الطلق؛ النقيب ثكان يقو ل باسححتمرار‪،‬‬ ‫يكذب عل ّ‬ ‫هاتوا له ثك ّ‬ ‫ل ما يحتاج! وبالفعل‪ ،‬أرسل عزيز إلى محل قريب وجاءني بفرشاة ومعجون‬ ‫من النوعّية الرخص‪ .‬نظر منير إل ّ‬ ‫هي فوائد الملح غير رفع الضغط؟ أجبته‪ :‬ل! قا ل بلغة الحكيم الواثق من قذاتححه‪ :‬تنظيححف‬ ‫مححام‪ ،‬بعححد أن تنححاو ل بعححض الملححح بححرؤو‪،‬س أصححابعه‪ ،‬وراح يفححرك‬ ‫السنان! دخل إلى الح ّ‬ ‫أسنانه الوسخة! أعجبتني الفكرة؛ فأخذ ت ثكثيرا ً من الملح‪ ،‬ورحت أثكحّرر محا فعلححه منيححر‬ ‫قبلي! اجتاحتني نوبة آلم أسنان هائلة؛ فقد ثكنت ُأخذ ت قبل أن أثكمححل تصحليح أسحناني؛‬ ‫ن إهمالها هذه الفترة الطويلة زاد الوضع سوءًا‪ .‬في المشفى‪ ،‬حيححث أمضححيت أيام حا ل‬ ‫تنسى‪ ،‬بصمتها وقهرها‪ ،‬عرفت للملح دورا ً آخر‪ .‬ثكنححت آثكححل‬ ‫ح‬ ‫يس‬ ‫حباب‬ ‫ح‬ ‫الش‬ ‫الملححح‪ ،‬وقطححع معكرونححة ثكححان‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ي ملي ّا؛ وقا ل‪ :‬هل تعرف ما‬ ‫البطاطا مع الملح ثكي يرتفع ضغط الدم عندي‪ .com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 7 ،‬ديسمبر ‪2004‬‬ ‫"أنتم ملح الرض‪ ،‬فإقذا فسد الملح‪ ،‬بماقذا يمّلح؟" ح ثكان أحد أجمل القححوا ل الححتي ورد ت‬ ‫ب الملححح علححى الححدوام‪ .‬ارتبك منير ثكعادته حين أتألم‪ ،‬ورثكض إلى الممّرض رواد طالبا ً‬ ‫منه دواء لسناني‪ .‬ثكان شعوري‬ ‫للغاية‪ ،‬خا ّ‬ ‫ن منير طلب مححن أحمححد خفيححة أن ل يححأتي بمححا طلبححت‪ ،‬ربمححا لن ل أوامححر عنححده‪ .‬‬ ‫اليوم الذي بعده ثكان دور سامر وعزيز‪ :‬والثنان ثكانححا مححن حمححص؛ أو مححن ريفهححا‪ .‬ثكان شححعوري أن منيححر ثكححان‬ ‫دائما ً أشكو لسامر أي شعور داخلي بأن منير أخطأ بح ّ‬ ‫ي‪ .‬قذهب أحمد إلى‬ ‫السوق‪ ،‬وعاد دون أن يحضر الفرشاة والمعجون؛ ولما سألته قا ل إنححه نسححي‪ .‬قذهححب أحمححد‪ ،‬وعححاد‬ ‫في حنين‪ .‫عن أيام الملح والصمت والمل المقهور! )‪(2‬‬ ‫‪www.‬همححس سححامر‪ :‬الشححباب يحب ّححون‬ ‫"طقطقة البراغي"؛ أرجو أن تخفي الفرشاة والمعجون‪ .‬‬ ‫تظاهر مهّند أنه سيرسل أحمد ثكي يأتي لححي بالفرشححاة والمعجححون‪ .‬فحيححن اسححتردد ت وعيححي‪ ،‬أدرثكححت أنححي‬ ‫أمضيت أثكثر من أسبوعين بأسنان وسخة‪ :‬لم يكن بحوزتي شيء اسمه فرشححاة أسححنان‬ ‫أو معجون‪ .‬وثكنت أح ح ّ‬ ‫ً‬ ‫انخفاض ضغط الدم عندي الذي ل أعرف أسبابه‪ .‬لقححد ثكشححف الملححح اللعيححن عححن‬ ‫ويبدو أ ّ‬ ‫ندب أسناني غير القليلة‪ .‬فححي‬ ‫أ ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ونا‪ ،‬ثكالعححادة‪ ،‬مححن شححرحا ت بطاطححا مسححلوقة وثكححثيرا مححن‬ ‫المساء جاء العشاء؛ وثكان مك ّ‬ ‫مونها " نباريححج "‪ ،‬أي خراطيححم‪ .‬أعطاه الخير حبتي سورغام ‪ .‬طلبت من منير‪ ،‬القرب إلي من الجميع ح ربما لنه من شرق حمص مثلي ح‬ ‫أن يحضر لي فرشاة ومعجون‪ .‬ثكححان اللححم شححديدًا‪ .‬ثكنححت‬ ‫قي‪ .‬‬ ‫في اليوم التالي جاء مهّند وأحمد قذاته‪ .‬وعندما بدأ ت أنظف أسناني للم حّرة الولححى منححذ حححوالي عشححرين‬ ‫يومًا؛ بححدأ الححدم يتححدفق مححن لثححتي‪ .300‬تناولت الحبتين معحًا؛ وظح ّ‬ ‫ل منيححر‬ ‫يسهر بجانبي حتى نمت بعد منصف الليل بأثكثر من أربع ساعا ت‪.‬طلبت من مهّند ما ثكنت طلبت من منير سابقًا‪.annaqed.‬‬ ‫********‬ ‫و ل س ّ‬ ‫مورة إلى‬ ‫كان سدوم وع ّ‬ ‫في الرواية التوراتّية من سفر التكوين‪ ،‬نعرف أن الله ح ّ‬ ‫أعمدة ملح حين غضب عليهم‪ .‬فطلب من أحمد أن ينز ل إلى أحد المح ّ‬ ‫ل ت لحضححار مححا‬ ‫ي للغاية؛ فأنححا لححم أعتححد أن أطلححب مححن أي ثكححان‬ ‫طلبت‪ :‬ثكانت المسألة برمتها صعبة عل ّ‬ ‫شراء أشياء لي دون أن أعطيه ثمنها‪ ،‬ووقتها لم يكن معي قر!ش واحد‪ .

‫دها صححو ت النيححن‬ ‫عامود من الملح‪ .‬وثكانت امرأته الوحيدة التي نظر ت خلفها‪ ،‬ربمححا ش ح ّ‬ ‫المتصاعد من القوم الثمين‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫في هذا العالم الملحححي‪ ،‬أقطححن وحححدي‪ :‬ل أزور أحححدا علححى الطلق؛ ول أحححد يزورنححي‪.‬‬ ‫سورّيا‪ ،‬ثكّلها‪ ،‬بالنسبة لي‪ ،‬أضحت سدوم وع ّ‬ ‫ب‬ ‫وثكما هاجر لوط نحو الغرب‪ ،‬هربحا ً محن شحرق الخطيئحة؛ أنتظحر أن يجّرنحي ملك الحر ّ‬ ‫باتجاه دوران الشمس! وأنا أعده أني لن أغامر أبححدا ً بححالنظر إلححى مسححتنقع الملححح إيححاه‪،‬‬ ‫حتى ل أصبح عامود ملح آخر!!!‬ ‫من يحب سورّيا‪ :‬فليحّبها! من يؤمن بخرافا ت الوطححان والهححل والحب ّححة‪ :‬ليححؤمن!! مححن‬ ‫دق حتى الن أثكذوبة "الشام الشريف" وأن يسوع جاء إلى معلول أو مار بولس مححّر‬ ‫يص ّ‬ ‫دق!!! هذه حكايا أطفا ل غير مؤّدبين لم تعد تقنع أحدًا!‬ ‫ليص‬ ‫شرقي‪:‬‬ ‫باب‬ ‫في‬ ‫ّ‬ ‫الوطن‪ ،‬بالنسبة لي على القل‪ ،‬هو المكان الذي يحفظ لي ثكرامتي! الوطن هو المكان‬ ‫الذي أشعر أن لي فيه من أحبه‪ :‬ويحبني! الوطن هححو الححبيت الححذي أنححام فيححه بل خححوف؛‬ ‫أعيش فيه دون اضطراب؛ أحب فيه دون سيف "مسرور"! وسورّيا أبعد مححا تكححون عححن‬ ‫قذلك! فحين عشت في جونيه‪ ،‬وثكان الصراع المححاروني السححوري فححي قمتححه‪ ،‬لححم أشححعر‬ ‫يوما ً أن هذا الشعب غريححب عن ّححي‪ :‬ومححا زلححت حححتى الن ألجححأ إلححى جححونيه إقذا مححا أرد ت‬ ‫فس!‬ ‫التن ّ‬ ‫قبل اعتقالي ثكتبت "من يشتري هويتي السورّية؟"‪ :‬وثكنت أقصد العكس! اليححوم أبحححث‬ ‫عمن يقبل أن يبدلها لي ولو بهوّية صومالّية! سورّيا ليسحت وطننحا‪ :‬ليسحت وطحن أححد!‬ ‫سورّيا بلد مرتهن للفاسدين والطائفيين والرهابيين والقتلة! سورّيا وطححن الححذين يححأتون‬ ‫بلحم البقر المجنون لوضعه في معّلبا ت يأثكلها الشعب! سححورّيا وطححن للوهححابيين الححذين‬ ‫يحاربون في سبيل تفتيتها أثكثر؛ في سبيل نقلها إلى عححالم الظلمححا ت أثكححثر؛ فححي سححبيل‬ ‫قمع رجالها ونسائها وزهور الربيع أن تتفّتح!‬ ‫لقد أخذ ت مّنا سورّيا شبابنا وصحتنا وأحلى أيامنا؛ لقد أعطتنا سورّيا‪ ،‬بقمعهححا وإرهابهححا‪،‬‬ ‫ثك ّ‬ ‫ل أصناف المراض الخبيثة‪ :‬ورمتنا في صحراء العمر!‬ ‫رائع أن يهرب واحدنا في طريق لوط قبل فوا ت الوان! رائع أن ينجو واحدنا بمححا تبقححى‬ ‫في عمره من ساعا ت عمره؛ بما تبقى من جسده دون خليا قاتلة‪ :‬إلى الغرب!‬ ‫رائع أن نهاجر بما هّربناه منهم من لحظا ت براءة؛ بما أخفيناه تحححت ثيابنححا الهرمححة مححن‬ ‫تعابير طفلة!‬ ‫رائع أن "نعيش" في زمن المو ت السوري!‬ ‫==================‬ .‬وفي المنطقة توجد تماثيل ملحّية تشححبه الكائنححا ت البشححرّية‪،‬‬ ‫تعيد إلى الذاثكرة شيئا ً من أسطوة لوط‪.‬أعيش راهبا ً حبيسا ً في وادي قّنوبين‪.‬‬ ‫خمححس سحنوا ت ونصححف تقريبحا ً فححي صحححراء الملححح هححذه‪ ،‬أعيححش منقطعحا ً عححن العحالم‬ ‫المحيط‪ .‬ح فصار ت عامود ملح!‬ ‫مة مكان مترام الطراف يقا ل له الم ّ‬ ‫لحة!‬ ‫في المنطقة حيث أعيش دون أدنى انتماء‪ ،‬ث ّ‬ ‫والم ّ‬ ‫ن قححوم لححوط‬ ‫لحة‪ ،‬ثكما يشير اسمها‪ ،‬صحراء صغيرة من الملح! وتقو ل السححاطير إ ّ‬ ‫ن القضّية برمتها‬ ‫ثكانوا يسكنون هذه المنطقة‪ .‬بل هنالك سوسيولوجي ّا ً هنا ما يشير إلى أ ّ‬ ‫ليست بعيدة عن الحقيقة‪ .‬‬ ‫مورة! سورّيا‪ ،‬ثكّلهححا‪ ،‬صححار ت صحححراء ملححح‪.

‬لكن أعمالي البحثّية التي ل تنقصها المشاثكل‪ ،‬ثكانت تجعلني على الدوام فححي‬ ‫فوهة المدفع‪ .‬وهكذا‪ ،‬ثكانت الستدعاءا ت "اللطيفة" تتابعني عقب إصدار أي ثكتاب لي ح‬ ‫مع ملحظة أن أعمالي ممنوعة ثكّلها في ما ُيقا ل إنه الوطن الذي أحمححل هححويته‪ ،‬بقححرار‬ ‫مى بمكتب العداد القطري؛ والسبب هو رفضححي‬ ‫من المدعو أحمد درغام‪ ،‬رئيس ما يس ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫جار‪ ،‬رئيس مباحث أمن الدولة وقتها‪ ،‬مخححبرا بمرتب ّححة مفكححر‪:‬‬ ‫العمل عند صديقه‪ ،‬بشير ن ّ‬ .‬فقحد ثكنحت فحي زيحارة للمطحران المحاروني جحورج أبحي صحابر‪ ،‬المقيحم فحي‬ ‫طرطو‪،‬س وقتها‪ ،‬حيث أخبرني أن السفير الفاتيكاني سيأتي لزيارة حمص‪ ،‬وطلب منححي‬ ‫أن أضع المونسنيور والخ‪ ،‬مسعود اليوسف‪ ،‬راعي أبرشّية اللقذقّية المارونّية اليوم‪ ،‬في‬ ‫م التحضير لها ثكما يجب‪ .com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 7 ،‬ديسمبر ‪2004‬‬ ‫م اعتقالي في المن العسكري في حمص‪ ،‬ووضححعت ليححام هححي السححوأ‬ ‫في الثمانينا ت ت ّ‬ ‫في حياتي في إحدى الزنزانححا ت الفرادي ّححة؛ وثكححانت التهمححة )؟؟؟( العلقححة مححع الكنيسححة‬ ‫المارونّيحة‪ .‬ثكان الشيء المسححتهجن بالنسححبة للمححن العسححكري وقتهححا‪ ،‬ح ح‬ ‫وفي سورّيا نادرا ً للغاية أن تجد مححن خححرج مححن جلححده الطححائفي أو العشححائري حح هححو أن‬ ‫أعرف‪ ،‬وأنا المنتمي إرثي ّا ً إلى الطائفة السنّية‪ ،‬بمجيء شخص غير عادي إلححى الكنيسححة‬ ‫المارونّية قبل السقف قذاته‪ ،‬وأن ُيطلب مّني شخصي ّا ً دعوة بقّية الكنححائس إلححى اللقححاء‪.‬وبعدها‪ ،‬هربت إلى جونيه‪ ،‬واحححة‬ ‫الحرّية الوحيدة في شرق أوسط الرهاب؛ وححاولت برفقحة آبححاء الكسحليك البححث عحن‬ ‫تعاف من أوجاعي وثكراهيتي لك ّ‬ ‫ل ما هو سوري‪ :‬لححول أمبرسححيو‪،‬س حححاج‪ ،‬الححذي عّلمنححي‬ ‫ّ‬ ‫معنى أن تقبححل الخححر بضححعفه وتخلفححه وإرهححابه‪ ،‬لمححا اسححتطعت أن أدخححل هححذا الححوطن‬ ‫الغرب يومًا‪.‬وأثكّرر من جديد أن هذا النتماء هححو الّو ل والخيححر عنححدي‪ ،‬رغححم‬ ‫م بحححق الموارنححة خصوصحا ً‬ ‫عملّيا ت التخححوين والضححطهاد والتهجيححر المبرمجححة‪ ،‬الححتي تتح ّ‬ ‫والمسيحيين عمومًا؛ وأنه لول الموارنة لكان لبنححان يمنحا ً آخححر‪ ،‬أو بأحسححن حححا ل‪ ،‬سحورّيا‬ ‫أخرى! ورغم أني لم أتعّرض للضرب أو الهانة أثناء العتقا ل في المححن العسححكري‪ ،‬إل ّ‬ ‫أن ظروف العتقا ل‪ ،‬بحد ّ قذاتها‪ ،‬ثكانت أثكثر من مريعة‪ :‬فقد وضححعت فححي زنزانححة ‪×120‬‬ ‫‪ 70‬سم‪ ،‬في قبو مؤّلف من ثلث وعشححرين زنزانححة ومرحححاض‪ ،‬حملححت الرقححم ‪17‬؛ ثححم‬ ‫قط علي مححاء بححاردًا‪،‬‬ ‫ارتجوتهم أن ُأنقل إلى زنزانة أخرى لن سقف تلك الزنزانة ثكان ين ّ‬ ‫وثكان وقتها ثكانون الثاني؛ فنقلححت إلححى أخححرى حملححت الرقححم ‪ .annaqed.‬وهذا ما ثكححان‪ .‬بححل أقذثكححر أن المونسححنيور‬ ‫صورة الزيارة‪ ،‬وأن يت ّ‬ ‫اقترح علي‪ ،‬بسب علقتي غير العادّية بالمطرانين الراحلين‪ ،‬ألكسي عبححد الكريححم )روم‬ ‫أرثوقذثكس( وملطيو‪،‬س برنابا )سريان أرثوقذثكس(‪ ،‬أن أقححوم بححدعوتهما شخص حي ّا ً لحضححور‬ ‫اللقاء مع الموفد البابوي‪ .‫الزمة المعرفّية للشعب السوري‬ ‫‪www.‬‬ ‫ولن السححوريين‪ ،‬بغححالبّيتهم السححاحقة‪ ،‬ل يسححتطيعون فهححم "أبسححط" مفححاهيم حقححوق‬ ‫ق النسان في اختيار ما يشاء من عقائحد‪ ،‬مهمححا ثكحانت العقيحدة الححتي‬ ‫النسان‪ ،‬وأولها ح ّ‬ ‫ن أحدا ً في سورّيا ل يستطيع فهم ما أعني حين أقو ل‪،‬‬ ‫فإ‬ ‫عليها‪،‬‬ ‫يولد‬ ‫شاء ت الصدف أن‬ ‫ّ‬ ‫دد هنحا‬ ‫إن انتمائي الثقافي المعرفي هو للمارونّية الحضحارّية‪ ،‬وإنحه لحول الكسححليك‪ ،‬وأحح ّ‬ ‫قححف سححوري‪،‬‬ ‫الب جوزف قّزي والب الراحل أمبروسيو‪،‬س حاج‪ ،‬لكنت الن مثل أي مث ّ‬ ‫ل يرى أبعد من أنفه‪ – .‬‬ ‫وبسبب هذه التجربة المريعة‪ ،‬آثر ت أثناء إقامتي السورّية‪ ،‬بعد عودتي إلى دمشححق فححي‬ ‫أعقاب سقوط العماد ميشيل عون‪ ،‬أن أبتعد تماما ً عن ثك ّ‬ ‫ل ما هو سححوري‪ ،‬رسححمي ّا ً ثكححان‬ ‫أم شعبي ًّا‪ .4‬وثكححان أصححعب مححا فححي‬ ‫جان‪ ،‬وهححو‬ ‫التجربة التعذيب الذي ثكان يجري بعد منتصححف الليححل‪ :‬ثكححان وقححع أقححدام السح ّ‬ ‫يهبط درج القبو المريع؛ صو ت فتح القفل على أحد المسححاجين تمهيححدا ً لتعححذيبه؛ صححو ت‬ ‫السجين وهو يع ّ‬ ‫ذب ح ثكانوا يترثكون الباب مفتوحا ً ثكي نسمع أصوا ت اللم علححى الرجححح‬ ‫ح؛ وأصعبها إطلقا ً انتظار واحدنا أن يفتححح البححاب عليححه ويسحححب مححن رقبتححه إلححى مكححان‬ ‫دة التوقيف ح ثكان الطعام سيئا ً جد ّا ً يوضححع فححي‬ ‫التعذيب! ولني لم أتناو ل طعاما ً طيلة م ّ‬ ‫طاسة بلستيكّية؛ وثكان على المساجين تناو ل الطعام بحسب تسلسل أرقام زنزانححاتهم‬ ‫من ملعقة واحدة ح فقد خرجت من العتقا ل بثقب في المعاء الغليظححة أّدى بححي بعححدها‬ ‫إلى عارض صحي صعب‪ ،‬ما زلت أدفع ثمنه حتى الن‪ .

‫مد دعبو ل‪ ،‬مدير مكتب الرئيس الراحل‪،‬‬
‫وثكان لقاءي به "بيضة ديك"‪ ،‬رّتب له السّيد مح ّ‬
‫ً‬
‫حافظ السد ح دون أن ننسى الهجوم الشعبي الصولي علي شخصي ّا‪ ،‬والذي وصل إلححى‬
‫دي‪ ،‬تحمل بصححمة وزيححر الوقححاف الحححالي‪ ،‬زيححاد‬
‫حد توزيع مناشير في شوارع دمشق ض ّ‬
‫اليوبي؛ وتهديدي الححدائم بالتصححفّية مححن قبححل شححيخ مححن التي ّححار الوهححابي فححي منطقححتي‪،‬‬
‫ما قححام طححبيب‬
‫المدعو راتب خضرة‪ :‬بمعرفة الدولة وأجهزتها المنّية ح وربما برضاها‪ .‬ول ّ‬
‫دي‪ ،‬تفيححد بححأني أشححتم‬
‫واد عرابي‪ ،‬بتدبيج تقارير ثكاقذبححة ض ح ّ‬
‫من التّيار قذاته‪ ،‬اسمه عبد الج ّ‬
‫وي ثكان ثكل قذنححبي معححه رفضححي‬
‫الج‬
‫المن‬
‫في‬
‫عقيد‬
‫بمساعدة‬
‫الدولة ورأسها باستمرار‪،‬‬
‫ّ‬
‫استغلله المادي لي؛ المر الذي ثكان يمكنه أن يودعني في سجن أحد الفرع ليس أقل‬
‫من ستة أشهر )ثكذا(؛ قام أحد الصدقاء من المتنفذين‪ ،‬بعد ثكشف المؤامرة "بالصححدفة‬
‫سحبا بعد اعتقالي الخير‪.‬‬
‫البحتة"‪ ،‬بتعيين رجلين لمرافقتي في عملي بشكل دائم ح و ُ‬
‫ما بدأ ت أنشر مقال ت‪ ،‬بالعربّية والنكليزية‪ ،‬في نقد السححس المعرفي ّححة لحححزب البعححث‬
‫ل ّ‬
‫ّ‬
‫وللفساد ولمسلما ت النظام السوري‪ ،‬راحت الستدعاءا ت الثكثر من مه ّ‬
‫صة مححن‬
‫ذبة‪ ،‬خا ّ‬
‫المن العسكري‪ ،‬تتوالى! بالمناسبة‪ ،‬ل أنكر معرفتي بل وعلقتي العميقة للغاية ببعححض‬
‫ثكبححار المسححئولين فححي شححعبة المححن العسححكري‪ :‬وعلححى رأسححهم رئيححس الشححعبة‪ ،‬الححذي‬
‫استدعاني عام ‪ 1993‬في أعقححاب صححدور ثكتححابي "يححوم انحححدر الجمححل مححن السححقيفة"‪،‬‬
‫مد سحعيد رمضحان البحوطي‪ .‬ورغحم‬
‫صة مح ّ‬
‫والضجة التي أثارها التّيار الصولي بعدها‪ ،‬خا ّ‬
‫المّرا ت النادرة التي التقيت فيها الرجل‪ ،‬إل ّ أّنه ل مناص من العتراف بححأن ثقححافته فححي‬
‫الفكر اليهودي ثكانت أثكثر من مثيرة للعجاب؛ ول أنكر أيضا ً أن حمححايته لححي ثكححانت غيححر‬
‫صة بعد أن هوجم مكان عملي أثكثر من محّرة مححن قبححل التي ّححار الصححولي! مححن‬
‫عادّية‪ ،‬خا ّ‬
‫ناحية أخرى‪ ،‬فقد ارتبطت بعلقة غاية فححي النسححانّية مححع أحححد ثكبححار اللويححة فححي المححن‬
‫العسكري‪ ،‬الذي ألجأني إليه الصديق المف ّ‬
‫مد شحرور‪ ،‬بعد تعّرضي للخطححار مححن‬
‫كر مح ّ‬
‫قبل التّيار الوهابي في منطقة عملي‪ .‬ودون مبالغة‪ ،‬فقد ثكانت علقتي بهححذا "النسححان"‬
‫القوى في زمن وجودي الدمشقي؛ ووصل إعجابي بهذا الرجححل النظححف بيححن ثك ح ّ‬
‫ل مححن‬
‫ما ً ثكبيرا ً مححن وقححتي‪ ،‬وهححو مححا منعنححي‬
‫عرفته من مسؤولين إلى درجة أني ثكنت أثكّر‪،‬س ثك ّ‬
‫عن ثكتابتي الصحفّية والبحثّية‪ ،‬من أجل فكرة مرثكححز بحححثي يعنححى بالشححئون السححرائيلّية‬
‫على ثكافة الصعدة؛ وظللنا علحى هحذه الحالحة حقبحة ل تقح ّ‬
‫ل عححن أربحع سحنوا ت؛ أفحد ت‬
‫ما أعححددنا‬
‫ول‬
‫إسرائيل‪:‬‬
‫في‬
‫ية‬
‫ور بانورامي للحالة البحث ّ‬
‫ّ‬
‫شخصي ّا ً منها للغاية في تكوين تص ّ‬
‫مخ ّ‬
‫ن مححا‬
‫ططا ً متكامل ً للمشروع‪ ،‬قذهبت الفكرة إلى غيرنا‪ .‬وبصراحة مطلقة أقذثكر هنححا‪ ،‬أ ّ‬
‫حفزني على العمل في المشححروع ليححس شححعور العدائي ّححة تجححاه أحححد‪ ،‬فقححد تعّلمححت مححن‬
‫سححرها يسححوع‪ ،‬ومححار بححولس‬
‫الرهبان الكاثوليك أسحاتذتي فلسححفة محب ّححة العححداء‪ ،‬ثكمححا ف ّ‬
‫بشكل خاص؛ بل رغبتي الذاتي ّححة فححي تقححديم ثكح ّ‬
‫ل مسححاعدة لهححذا النسححان غيححر العححادي‪،‬‬
‫أخلقي ّا ً وثقافي ّا ً وحضاري ًّا‪.‬‬
‫قبل اعتقالي بفترة قصيرة‪ ،‬حححاو ل وزيححر العلم السححابق‪ ،‬أحمححد الحسححن‪ ،‬إثححارة المححن‬
‫دي‪ ،‬في محاولة مستميتة منه لعتقالي؛ وفشلت المحاولة‪ .‬وبعححد اعتقححالي‬
‫العسكري ض ّ‬
‫ده شخص حي ًّا‪ ،‬بححل ثكححان‬
‫ح‬
‫ض‬
‫هو‬
‫ما‬
‫أجندتي‬
‫في‬
‫يوجد‬
‫ل‬
‫الذي‬
‫الرجل‬
‫هذا‬
‫تغيير‬
‫م‬
‫ّ‬
‫بساعا ت‪ ،‬ت ّ‬
‫انتقادي له ل يخرج عن إطار تحويله وزارة العلم إلى تكّية أصولّية‪ .‬وهذه المحاولة من‬
‫قفين أظهر ت ح ضمن أشياء أخرى ل حصر لهححا ح ح‬
‫قبل وزير يفترض أنه مثقف وحام للمث ّ‬
‫الزمححة المعرف ي ّححة عنححد الشححعب السححوري‪ :‬العقححل التوتاليتححاري‪ .‬وبشححكل عححام‪ ،‬الشححعب‬
‫قفة‪ ،‬محكوم بالعقلّية المارثكسّية وبعض الجزر البعثّية الصغيرة الححتي‬
‫السوري‪ ،‬ثكنخبة مث ّ‬
‫ل تقل توتاليتارّية عن أختها المارثكسّية؛ وثكعوام‪ ،‬يجّره الصولّيون الرهابّيون مححن أنفححه!‬
‫إقذن‪ ،‬الشعب السوري يفتقد عموما ً أهم شرط موضوعي للححدخو ل فححي عححالم الحضححارة‬
‫المعاصر‪ :‬ثقافة قبو ل الخر‪ .‬وفي مجتمعنا المعاصر لم يعد هنالك إمكاني ّححة لوجححود نقححاء‬
‫ددية هي هوّية القرن الحادي والعشرين الولى!‬
‫عرقي أو قبلي أو قومي أو ديني‪ :‬فالتع ّ‬
‫ً‬
‫من أبرز الدلئل على الزمة المعرفّية التي يعيشها السورّيون عموم حا هححي تلححك النححدوة‬
‫التي أقامتها بعض القوى السياسّية في سورّيا‪ ،‬أثناء اعتقالي الخير‪ ،‬والتي لم تكن غيححر‬
‫محد‬
‫منبر ساهم فيه شيوعي منشححق اسححمه قحدري جميحل‪ ،‬وأصحولي منشححق‪ ،‬اسححمه مح ّ‬
‫حبش‪ ،‬وثكان الهدف منها ليس التضامن مع شخص اعتقحل بل محبّرر مهمحا ثكحانت هحويته‬
‫في من الفكر الخر غير التوتاليتاري عححبر الهجححوم المححي ثقافي ّحا ً علححى‬
‫الثقافّية‪ ،‬بل التش ّ‬
‫ضححل‪ :‬النححاطقون بالعربي ّححة[! وثكححانت ثالثححة الثححافي أن‬
‫]أف‬
‫حرب‬
‫ح‬
‫الع‬
‫حبراليين‬
‫الليبرالّية والليح‬
‫ّ‬

‫مي قذاتها "لجان إحياء المجتمع المححدني"‪ ،‬لمهاجمححة‬
‫تنبري إحداهن من الجماعة التي تس ّ‬
‫الليبرال ّية بالعنف‪ ،‬دون أن ينسى الحضور بهار الخيانة وملح العمالة والصهينة والمرثكة‪،‬‬
‫الذين اعتاد ت أعيننا وأنوفنا عليهم منذ أن هبطت المصيبة الناصرّية ومن بعححدها البعثي ّححة‬
‫علححى الجسححد السححوري‪ ،‬مطيحححة بالتححالي بالبورجوازّيححة مححّرة وربمححا إلححى البححد‪ .‬ثكححان‬
‫صة قذلححك الشححيوعي المتس حّلق‪ ،‬ثكححان‬
‫باستطاعتي التما‪،‬س عذر لهؤلء لو أن واحدهم‪ ،‬خا ّ‬
‫يمتلك الحد الدنى من فهم أبجدّية الليبرالّية ثكفلسفة‪ .‬ح فوقت الصححفقا ت والجتماعححا ت‬
‫الجماهيرّية ل يترك له ما يكفي من الححوقت ثكححي يقححرأ جريححدة‪ :‬فكيححف بفلسححفة عميقححة‬
‫متشّعبة ثكالليبرالّية؟‬
‫إن العتقا ل الذي عشت‪ ،‬مهما ثكانت سيئاته‪ ،‬يدفع إلى صدر الصورة مجموعة أسححئلة ل‬
‫تفارق الذهن‪:‬‬
‫‪ 1‬ح هل يوجد قانون في سورّيا؛ وهححل أن هححذا القححانون المفححترض قابححل للتطححبيق علححى‬
‫الجميع‪ ،‬دون تمييز؟ وهل أجهزة المخابرا ت فوق القانون أم تحته؟‬
‫قفون فعلّيون في سورّيا؟ أليس بعض جنرال ت المخابرا ت‪ ،‬مهمححا ثكححان‬
‫‪ 2‬ح هل يوجد مث ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ي مثا ل واحد على القل ح قليل‪ ،‬أثكثر ديمقراطّية وحضارة وقبول بالرأي من‬
‫عددهم ح لد ّ‬
‫ثك ّ‬
‫ل مثقفينا‪ ،‬باستثناءا ت نادرة؟‬
‫ً‬
‫ً‬
‫‪ 3‬ح هل تغّير ت سورّيا أمني ّا فعل‪ ،‬بين الثمانينححا ت‪ ،‬وقححت اعتقلححت فححي حمححص‪ ،‬و ‪،2004‬‬
‫زمحن اعتقحالي الدمشحقي‪ :‬أم نحححن الححذين تغّيرنحا‪ ،‬فصحار حبسحنا فحي زنزانحة منفحردة‪،‬‬
‫وإسماعنا صو ت التعذيب‪ ،‬الذي أ ّ‬
‫ثكد لي ثك ّ‬
‫ل الحرا‪،‬س أنه انتهى مححن السححجون السححورّية‪،‬‬
‫شيئا ً من الماضي؟‬
‫‪ 4‬ح هل نكافأ‪ ،‬ونحن الذين أضعنا ثك ّ‬
‫ل عمرنا في سبيل التثقيف النقدي للسوري ولغيححره‬
‫من الناطقين بالعربّية؛ نحن الذين أضعنا سنوا ت طويلة من أجمل سنوا ت العمر‪ ،‬وقححت‬
‫ثكان غيرنا يستثمر أيامه في رفححع رصححيده المصححرفي مححن حسححاب قححو ت الشححعب‪ ،‬فححي‬
‫محاولة خلق مرثكز بحثي‪ ،‬أي ّا ً ثكانت الدوافع‪ ،‬يهدف إلى مساعدة جهاز المن العسححكري‪،‬‬
‫أو بعضه‪ ،‬في فهم أفضل لواقع مححن يعتححبرهم هححذا الجهححاز أعححداءه‪ ،‬بسححجن غيححر واضححح‬
‫المعالم من قبل جهاز آخر؛ بل هل يعقل أن يستدعي جهاز المن العسححكري هححذا قذاتححه‪،‬‬
‫بعد خروجي من اعتقا ل المن السياسي‪ ،‬صديقي الوحد‪ ،‬الححذي يعيححش معححي لرعححايتي‬
‫أمني ّا ً في وسط وهابي معاد ورعايتي صحي ّا ً في ظرف هو السححوأ‪ ،‬وهححو النقيححب عححدنان‬
‫إبراهيم‪ ،‬وإفهامه أن التعاطي معي شيء يسيء إليححه وإلححى مهنتححه ثكضححابط؛ وإقذا ثكنححت‬
‫شخصي ّا ً مشبوها ً "وطني ًّا" إلى هذه الدرجة بنظر المن العسكري‪ ،‬فكيف يسححمح رئيححس‬
‫هذا الجهاز لنفسه باستقبالي ثكّلما اسححتدعى المححر قذلححك؛ لمححاقذا ثكححان يصحّر رئيححس فححرع‬
‫فلسطين على رؤيتي ويستقبلني في مكتبه بطريقة أثكثر من ودّية؛ ولمححاقذا ثكححان يسححمح‬
‫لي على مدى سنوا ت بدخو ل الفرع ‪ ،225‬الذي ثكنححت أزّوده ببححوثي المتعّلقحة بالشححأن‬
‫السرائيلي؛ دون حسيب أو رقيب؟ وهل المطلوب إشعاري بأن الدولة ثكّلها تخّلت عّني‬
‫وهي تضغط الن ثكي تجعل حتى المؤمنين بما أفعل يتخّلون عّني‪ ،‬لدفعي باتجاه الهرب‬
‫أو تقديم المزيد من التنازل ت؟‬
‫‪ 5‬ح إن تصفيتي جسدي ّا ً ليست بالمر الصعب؛ والمن السياسي‪ ،‬فرع ريف دمشححق‪ ،‬هححو‬
‫الذي استدعى الشيخ الذي هاجم مكان عملي والعصابة التي ثكححانت تححأتمر بححأمره؛ ولححم‬
‫يوقف أي منهم ثانية‪ .‬ثكذلك فالمن العسكري‪ ،‬فرع المنطقة‪ ،‬هو الححذي أوقححف الطححبيب‬
‫دة‪ ،‬ول أظن أن الوثائق اختفت مححن أدراجهححم‪ .‬بالمقابححل‪ ،‬فححإن‬
‫الملتحي وعصابته قبل م ّ‬
‫هجومي العنف على رموز الفساد في سورّيا‪ ،‬لن يمّر بسهولة‪ .‬وهكذا‪ ،‬يمكن للطرفين‬
‫التعاون في تصفيتي‪ ،‬ويضيع الجاني بين الفاسد والصولي المسلم‪.‬‬
‫أزمة سورّيا ليست أزمة مخابرا ت أو مثقفّين‪ :‬إنها أزمة الشححعب الححذي يخححرج منححه ثك ح ّ‬
‫ل‬
‫هؤلء‪ .‬والشعب السوري غيححر قححادر عمومحًا‪ ،‬وعلححى المححدى المنظححور‪ ،‬لسححباب يعرفهححا‬
‫الجميع ح هل نذ ّ‬
‫د‪،‬س الذي يدعو إلححى الغثيححان ح ح علححى‬
‫د‪،‬س أو شبه المق ّ‬
‫ثكرثكم بتراثنا المق ّ‬
‫دق‪ :‬ليسححأ ل القبيسححّيا ت‬
‫الخححروج مححن الشححرنقة الححتي شححنق قذاتححه بهححا‪ .‬ححح مححن ل يصحح ّ‬
‫والمسؤولين الذين يقفون خلفهن!!!‬

‫سوربة‪ :‬العيش المستحيل‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 19 ،‬نوفمبر ‪2004‬‬
‫وانتهى "التجمع الليبرالي قي سورية" بضربة واحدة‪ ،‬مرة وربمححا إلححى البححد‪ :‬بالمقابححل‪،‬‬
‫فقد ازداد نشاط التجمعا ت الصولية الرهابية التكفيرية ثكالقبيسيا ت على سبيل المثححا ل‬
‫ل الحصر‪ ،‬بعد أن اطمأنت إلى أن النظام لن يسحمح لغيحر الصحوليين بالنشحاط!! وفحي‬
‫منطقتي جيرود‪ ،‬النشاط الوهابي في قمته تحت مرأى ومسمع وتغاضي الجميع! بل إن‬
‫هنالك ثكلما ً عن أن أحد العاملين في الحقل الطبي في هذه المنطقة حح أخححوه مسححؤو ل‬
‫بعثي ح يتلقى تبرعا ت من الحرثكة الوهابية فحي السحعودية‪ ،‬وقحد عحاد للخطبحة فحي أححد‬
‫مساجد جيرود بعد أن منع فترة ل بأ‪،‬س بها!‬
‫التيار الصولي في العراق وفلسطين يقود الحرب المعلنة ضد الميرثكان والسرائيليين‪:‬‬
‫وسورية تريد على الدوام لعب دور رأ‪،‬س الحربة ضد ما يسححمى الصححهيونية والمبرياليححة‬
‫الميرثكيححة‪ :‬فهححل يمكححن أن نفهححم مححن قذلححك سححر العلقححة الحميمححة الحاليححة السححورية حح‬
‫الصولية‪ ،‬والمحاولة السورية المستميتة لضرب ثكححل مححن يفكححر بالنشححاط "وفححق منهححج‬
‫غربي؟"‬
‫دعونا ل نضخم المر على الطريقة العربيححة‪ ،‬ونتعححاطى مححع المسححألة بحححدودها الفعليححة!‬
‫فالتجمع الليبرالي قي سورية لححم يكححن يومحا ً تهديححدا ً لمححن الدولححة‪ ،‬مهمححا بححد ت أفكححاره‬
‫لبعضهم تخريبية; والسباب هي التالية‪:‬‬
‫‪ 1‬ح التجمع الليبرالي في سحورية‪ ،‬ثكمححا أردنححاه‪ ،‬لحم يكححن حزبحًا‪ ،‬بححل ثكححان تجمعحا ً لبعححض‬
‫أصحاب الشهادا ت العليا ممن يفترض أنهم يمتلكون ثقافة ليبرالية ح تحررية ل بأ‪،‬س بها‪،‬‬
‫هدفه الو ل والخير نشر ثقافة الحرية في بلد يسعى للححدخو ل إلححى عححالم الديمقراطيححة‬
‫الواسع‪ :‬والديمقراطية‪ ،‬دون وعي لسس الحرية ومقولتها تصبح نوعا ً من الفوضى!‬
‫‪ 2‬ح بالمقابححل‪ ،‬هنالححك تجمعححا ت ل يخفححى علححى أحححد طابعهححا المهححدد لمسححتقبل الححوطن‬
‫ووحدته الوطنية‪ ،‬مثل تنظيم القبيسيا ت الطائفي الصولي الرجعي‪ ،‬الذي يعتححبر الشححيخ‬
‫سعيد البوطي أباه الروحححي‪ ،‬والححذي ينتشححر ثكالنححار فححي الهشححيم فححي الوسححاط السححنية‬
‫السورية‪ :‬ثكذلك ثمة تجمعا ت سياسية معارضة ل تخفي نقدها للنظام ل في منشححوراتها‬
‫ول في لقاءاتها العامة والخاصة‪ ،‬مثحل التححاد الشحتراثكي العربحي‪ ،‬جماعحة حسحن عبحد‬
‫العظيم! ول أحد يقترب من هؤلء!‬
‫‪ 3‬ح منذ البداية الولى‪ ،‬اعتمد التجمع الليبرالي في سورية الشفافية المطلقححة فححي ثكححل‬
‫تحرثكاته‪ ،‬بل ثكنت أقوم شخصيا ً بوضع أحد ثكبحار المسحؤولين فحي صحورة محا نحود عملحه‬
‫مرحلة فمرحلة دون أدنى حرج لن اعتقادي ثكان راسخا ً في أن التجمع ثكان يهححدف أول ً‬
‫وأخيرا ً إلى خدمة الوطن!‬
‫‪ 4‬ح ل أعتقد أن مجموعة مكونة من تسعة أشخاص‪ ،‬ثلثححة منهححم علححى القححل منححدوبون‬
‫لقوى أمنية‪ ،‬يمكن أن تهدد بلدا ً ل يقل عدد سكانه عن ثمانية عشر مليون إنسان!‬
‫من هنا‪ ،‬يمكن القو ل‪ ،‬إن تهمة إنشاء التجمع غير قذا ت فائدة لتوقيف شخص في سورية‬
‫‪ 2004‬أثكثر من شهر‪ :‬أما العلقة مع السفارا ت‪ ،‬التي اتهم بها‪ ،‬والتي أشار ت إليها غيححر‬
‫صحححيفة‪ ،‬فالمسححألة ل تتعححدى سححهرة فححي بيححت المستشححارة السياسححية فححي السححفارة‬
‫اللمانية بدمشححق‪ ،‬بحضحور مثيلتهححا الكنديححة‪ ،‬والححديث ثكلححه ثكحان عحن هايححدغر ومسححألة‬
‫النطولوجيا السورية )علم الكائن السوري( التي ثكنت أريد العمححل عليهححا اعتمححادا ً علححى‬
‫الميزا ت العامة للسوري الفرد وعلم الكينونة عند هايححدغر! ‪ -‬فلمححاقذا حصححل مححا حصححل‪،‬‬
‫خاصة وأن وضعي الصحي ل يحتمل الدرجة الدنيا من الضغط النفسي‪ ،‬وأنه لول تححدخل‬
‫القائمين الجدد على المر لكنت الن على الرجح في غير هذا العالم؟‬

‫باختصار شديد‪ :‬مقال ت "السياسة"!‪ ..‬فما نشرته في هذه الصحيفة الليبراليححة الكويتيححة‬
‫في السنة الخيرة أثار تحفظ ثكحثيرين ممحن لحم يعتحادوا قبححل الن علحى سححماع أخفححض‬
‫همسا ت النقد‪ ،‬فكيف بصو ت أثكثر من جهوري وأوضح من مزعج؟ بل لدي من الدلة ما‬
‫يوحي بأن محاول ت اعتقالي ثكانت قائمة على قححدم وسححاق بتحريححض مححن وزيححر العلم‬
‫السابق وأحمد ضرغام‪ ،‬رئيس ما يسمى بمكتب العداد القطري‪ :‬فححإقذا ثكححان هححذا نمححط‬
‫تفكير من يفترض أنهم رعاة الثقافة والفكر في سورية‪ ،‬فما بالك بغيرهم؟‬
‫من هنا‪ ،‬فإن العيش في سورية لمن يفكر بشكل مختلف ضرب من المستحيل‪ :‬ونحححن‬
‫بشكل خاص‪ ،‬الذين ل مع الدولة بخير ول مع الحرثكا ت الصولية بخيححر‪ ،‬نعتقححد أن بقاءنححا‬
‫في هذا البلد في حا ل توفر أي بديل مقنع‪ ،‬ضرب من الجنون‪ :‬وهاثكم السباب‪:‬‬
‫‪ 1‬ح ليست الحياة البشرية طعاما ً وشححرابا ً ونومحا ً فقححط؛ فالبقححار تأثكححل وتشححرب وتنححام‪:‬‬
‫الحياة البشرية أساسا ً صيرورة تفكير متصاعدة بهدف نقل النسان دائمحا ً إلححى سححويا ت‬
‫أثكثر علوًا! وحين يحرم ثكائن بشري من التفكير‪ ،‬ثكما هو حاصحل معنححا علححى يحد دثكتحاتور‬
‫الثقافة السوري إياه‪ ،‬فإنه يحرم بالتالي من السمة التي تميحز البشحري عحن الحيحواني!‬
‫ونحن نفضل أن نعيش بشرا ً في بورثكينا فاسو على أن ُنحجر ثكحيوانا ت في سورية!‬
‫‪ 2‬ح حياتي ًا‪ ،‬وثكما يعرف ثكثيرون‪ ،‬فنححن مهحددون بحياتنحا ولقمحة عيشحنا محن قبحل التيحار‬
‫الصولي الذي ينتشر بقوة ل مثيل لها في سورية اليوم‪ .‬وثكما قلت أثكثر من مححرة‪ ،‬فقححد‬
‫تمت مهاجمة موقع عملي مرا ت عديدة بتحريححض مححن شححيخ أصححولي ل أعرفححه مرتبححط‬
‫بالجماعة الوهابية اسمه راتب خضرة؛ مع قذلك‪ ،‬فحين استدعي المهححاجمون والمحححرض‬
‫إلى المن السياسي‪ ،‬فرع ريف دمشق‪ ،‬لم يوقف أحدهم للحظة‪ ،‬بححل لححم يمنححع الشححيخ‬
‫المتطرف إياه عن منبره!!!‬
‫‪ 3‬ح بعدها‪ ،‬استلم راية القتا ل ضدي طبيب ملتح ل أعرفححه‪ ،‬اسححمه عبححد الجححواد عرابححي‪،‬‬
‫بالتعاون مع ضابط في المن الجوي ثكل قذنبي معححه أنححي رفضححت اسححتغلله لححي بعححد أن‬
‫أدخلت ابنه المسمى نبرا‪،‬س في مدرسة اللسلكي بدمشق‪ ،‬وثكانت المحصلة أن الثنين‬
‫خططا لسجني عن طريق تلفيق تقارير عنححي تفيحد بعحدائيتي للسحلطة ورئيسحها! ولححول‬
‫تدخل المن العسكري الحاسم‪ ،‬لكنت الن مرميا ً في أحد أقبية المن الجوي! الطريححف‬
‫أن هذا الطبيب‪ ،‬بمجححرد اعتقححالي‪ ،‬بححدأ بمضححايقة أحححد أصححدقائي مححن الحححزب السححوري‬
‫سححربت إشححاعة بححأن خروجححي مححن المعتقححل ضححرب مححن‬
‫القححومي الجتمححاعي‪ ،‬بعححد أن ُ‬
‫المستحيل!‬
‫سححب الشخصححان‬
‫‪ 4‬ح منذ أن تم اعتقححالي فححي الثلثيححن مححن أيلححو ل سححبتمبر الماضححي‪ُ ،‬‬
‫اللذان أوثكلت إليهما مهمة مرافقتي بعد سلسلة العتححداءا ت الححتي قححام بهححا الصححوليون‬
‫ضدي‪ ،‬وأضحى ظهري الن مكشوفا ً للغاية‪ ،‬خاصة وأن العتقا ل أظهر للصوليين‪ ،‬بما ل‬
‫يقبل الشك‪ ،‬أن الدولة ل تمانع تصفيتي على أيديهم!‬
‫من هنا‪ ،‬فقد توجهت عبر تلفزيون الحرة وراديو سوا وثكثير محن وثكحال ت النبحاء الغربيحة‬
‫برغبتي في الهجرة إلى أي مكان ُيضمن لي فيه حياة ثكريمة وإمكانية إثكما ل مشححروعي‬
‫في الدين المقارن الذي يمنعه أحمد ضرغام منذ أثكثر من عشر سنوا ت!‬
‫الحياة في سورية‪ ،‬بالنسبة لي‪ ،‬صار ت ضربا ً من المستحيل‪ :‬وعبر هذه الصحححيفة الححتي‬
‫أد ت بعض مقال ت لي فيها إلى التوقيف أثكثر من شهر‪ ،‬ل يسعني إل التوجه إلى الححدو ل‬
‫الديمقراطية الليبرالية‪ ،‬برغبتي في مغادرة سورية‪ ،‬ثكشخص مفرد‪ ،‬إلى مكححان أسححتطيع‬
‫فيه النوم دون خوف والعيش دون خوف والكتابة دون خوف‪.‬‬
‫نبيل فياض ‪nfayyad@excite.com‬‬

‫عن أيام الملح والصمت والمل المقهور )‪(1‬‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 16 ،‬نوفمبر ‪2004‬‬
‫الثلثاء‪ ،‬الثامن والعشرون من أيلو ل‪:‬‬
‫مله أيامي المثقلة بمئة صححنف مححن المححو ت‬
‫ثكان فرحي باثكتشاف ع ّ‬
‫دون أثكبر من أن تتح ّ‬
‫والغربة والنكسارا ت غير المتق ّ‬
‫طعة! ثكان فرحي بقديسي العلوي أثكبر مّني‪ :‬لذلك ثكنت‬
‫ي؛ وثكان يطاردني ثكصوتي حتى في أزمنة الصمت!‬
‫ي؛ ثكنت أهرب منه إل ّ‬
‫أخاف منه عل ّ‬
‫مد‪ ،‬طفلي الضخم الذي أعيش على َ‬
‫فاه منذ أثكثر من أربع سنوا ت‪ :‬سيصححل‬
‫ش َ‬
‫قلت لمح ّ‬
‫ً‬
‫دون اليوم الساعة الحادية عشر ليل؛ يجب أن ننتظره على مفرق حححاجول لن السححير‬
‫ع ّ‬
‫خر! ومقابحل الحدرب الموديحة إلحى بلحدة يحبرود القلمونّيحة‬
‫صعب فحي قذاك الحوقت المتحأ ّ‬
‫فنا باتجاه البيت!‬
‫دون من البولمان القادم من بانيا‪،‬س؛ وعاد الهدوء ليل ّ‬
‫الجميلة‪ ،‬انحدر ع ّ‬
‫دون بلغته المرة الواثقة ثكالعادة‪" :‬أنا أعرف تشاؤمك من تشححرين الّو ل‪ ،‬لححذلك"‬
‫قا ل ع ّ‬
‫يجب "أن تأخذ إجازة من العمل عشرة أيام على القل‪ ،‬وتأتي معي إلى البحر"!‬
‫أجبته باليجاب‪ ،‬وأنا أعرف في قرارة نفسي أن بحرا ً مححن السححتحالة يقححف بينححي وبيححن‬
‫دون بالهجرة من غابة الحزن!‬
‫رغبة ع ّ‬
‫دائما ً‬
‫مي تكرهه! وحين مححاتت فححي‬
‫أ‬
‫ثكانت‬
‫تبريرها!‬
‫في‬
‫فشلت‬
‫ية‬
‫عدائ‬
‫بالخريف‬
‫تربطني‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫شرخ الصبا‪ ،‬وثكّنا صغارا‪ ،‬اختار ت تشرين الّو ل بالذا ت ثكي تهرب فيه من الحياة‪ :‬وثكححان‬
‫بالصدفة ربما مترافقا ً برمضان!!!‬
‫ً‬
‫ثكنححت أستشححرف مصححيبة قادمححة؛ وثكححان عححدّون يحححاو ل عبثحا بفرحححه المنكسححر تشححظية‬
‫إحساسي بانهيار قادم! لقد أعاشني هذا المستوطن علححى تخححوم الجنححون تسححعة أشححهر‬
‫مله – ثكان علي أن أدفع في شهر واحد‬
‫من الفرح المتواصل؛ وثكان قذلك أثكبر من أن أتح ّ‬
‫فاتورة الشهر التسعة ثكّلها!‬
‫ً‬
‫دون‪ ،‬محححاول باسححتماتة إعححادة النسححغ إلححى عروقححي‬
‫"هذه صور علي ومريححم" – قححا ل عح ّ‬
‫الميتة! أخذ ت أجمل الصور لولححديه اللححذين أعشححق‪ ،‬وعلقتهححا فححوق "الكلححوب" السحاثكنة‬
‫قرب رأسي! وقرب صورة الطفليححن ثكحانت صححورة عحدون طفل ً يرثكححب دّراجححة هوائي ّححة‪،‬‬
‫دق ثكعادته بمقلتين تعرّيان المرء من ثيابه!‬
‫يح ّ‬
‫الخميس‪ ،‬الثلثون من أيلو ل‪ ،‬الليلة الخيرة قبل الّو ل من تشرين‪:‬‬
‫ثكانت أصابعهم المتمّرسة تعبث بغرفتي الصغيرة بحثحا ً عحن شحيء ل وجحود لحه! وثكحانت‬
‫عيناي معلقتين بوجهي الطفلين اللذين أعشحق! غحادر ت المكحان معهحم‪ ،‬وعلحي ومريحم‬
‫يصرخان بي من خلف الصمت الموحش‪ :‬إلى أين؟‬
‫في الزنزانة الكبيرة‪ ،‬ثكان علي ومريم ينامان قربي‪ ،‬فححوق الفححرا!ش السححفنجي القححديم‬
‫دد عليه‪ ،‬وأنا ضائع بين الوعي وغيححابه! ثكححان علححي يفححتر!ش‬
‫الوسخ الضّيق الذي ثكنت أتم ّ‬
‫ور فحوق راححتي اليمنحى! ثكنحت أهحرب بحوجهي محن نظحرا ت‬
‫يدي اليسحرى‪ ،‬ومريحم تتكح ّ‬
‫الطفلين المتعبة‪ :‬وثكانا يلحقان حدقتي أّنى توجهتا!‬
‫الخميس‪ ،‬الثالث عشر من تشرين الّو ل‪:‬‬
‫للمّرة الولى أشعر بمن حولي‪ :‬ثكان قد مضى علي في غيبوبة طويلة ثلثة عشححر يومحًا‪.‬‬
‫ثكان منير‪ ،‬حارسي الحمصي الصامت‪ ،‬يمسك بزجاجة حليب بلستيكّية‪ ،‬يحححاو ل إقنححاعي‬
‫بشربها‪ ،‬بعد ما أمضححيت ثكح ّ‬
‫ل مرحلححة العتقححا ل بل طعححام أو شححراب‪ .‬جلححس منيححر علححى‬
‫ً‬
‫ً‬
‫سريري البيض الكريه‪ ،‬أخذ مشطا رخيصا‪ ،‬وراح يه ّ‬
‫ذب شعري الذي تناثر حححو ل وجهححي‬
‫ي بمجّلة لم أحلححم يومحا ً بقراءتهححا! ثكتلححة مححن‬
‫بل إقذن مني! فجأة‪ ،‬دخل شخص‪ ،‬ورمى إل ّ‬
‫ثكلم غبي أجوف مغّلفة بعنوان "الشرطة"‪.‬‬
‫راح منير يقّلب صفحا ت المجّلة المزعجة بأصابعه الغليظة أمححام وجهححي‪ ،‬فيححدي اليمنححى‬
‫معاقة بألم الخثرة التي رافقت تدّفق السيروم المكّثف فححي شححراييني‪ ،‬ويححدي اليسححرى‬
‫معاقة بخيط السيروم المشنوق إلى قاعدة حديدّية عالّية صدئة! ثكحانت المجّلحة صحادمة‬
‫بإزعاجها‪ .‬فجأة‪ ،‬ودون سابق فرح‪ ،‬سقطت تحت عيني مقالة عن الشاعرة والرسححامة‪،‬‬
‫مها بيرقدار الخا ل‪ ،‬التي ثكنت أهاتف أختها سوزان أحيانا ً في الزمن البيروتي الجمل!‬
‫ثكانت مها تمسك بكأ‪،‬س المو ت‪ ،‬أتجّرعها من تلك الكلما ت المعّلقة بين الله والجحيم‪:‬‬

‬أشيخ‬ ‫لن صبري كصبر النمل‬ ‫قا ً سأغادر هذا المشفى‪-‬السجن لرى عدّون دون الزنابق البيضاء؟‬ ‫هل ح ّ‬ ‫هل سأعود لثكتب وأمد ّ أصابعي النحيفة نحو فضاءا ت يريدون تكسيرها أمام أنفاسي؟‬ ‫هل باستطاعتي الحلم بليلة أخرى وحيدة تحت قمر سوثكا‪،‬س وصخورها القديمة؟‬ ‫هي لحظة‬ ‫ً‬ ‫وأغرق ليل آوخر‬ ‫في ظلمة يقال عنها سعيدة‬ ‫الثلثاء‪ ،‬الّو ل من تشرين الثاني‪:‬‬ ‫مثل أروفيو‪،‬س‪ ،‬وثكنت أقححف أمححام ثكنيسححة بححولس الرسححو ل الدمشححقّية الشححهيرة؛ هبححط‬ ‫دون من سيارة أجرة صفراء‪ ،‬يحمل باقة ورد شبه قروي ّححة‪ ،‬وثكححثيرا ً مححن الحلححوى الححتي‬ ‫ع ّ‬ ‫أحب! ثكنت أنتظره بثيابي السوداء التي اشتراها لي منير وشعري الذي اسححتطا ل علححى‬ ‫غير عادته! حاولت بصفاقة أن أقهر الدمعة التي وقفححت فححي عينححي ثكححي تهطححل‪ :‬لكنهححا‬ ‫رفضت!‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تلعثمت ثكبدوي يجتاز شارعا مزدحما في مدينة ثكبيرة للمّرة الولى! "لم أثكن أعتقد أني‬ ‫سأراك حي ًّا"! صرخت فيه وهو يرميني بباقة ورده الرائعة؛ " الشيء الوحد الجميل في‬ ‫أيام العتقا ل المريعة تلك هو اثكتشافي عمق حّبي لتلححك الوجححوه القليلححة النححادرة الححتي‬ ‫أدمنتها في وجودي!"‬ ‫ّ‬ ‫دون بفرح أخر‪،‬س!‬ ‫صمت ثكياني‪" :‬ثكان علي ومريم يصليان لك باستمرار"!! قا ل ع ّ‬ ‫استند ت متعبا ً إلى يده اليمنى على غيحر عحادتي‪ ،‬وضحعنا مححن جديحد فحي زححام دمشحق‬ ‫الجميلة!‬ ‫نبيل فّياض‪) ،‬مقالة مابعد العتقا ل الولى(‬ ..‫أقصى التمّني‬ ‫دفن هاديء قرب بحيرة‬ ‫دموع تسكن المناديل‬ ‫صمت شجر‬ ‫سقته يوما ً يد عند المغيب‬ ‫دون بأن ُأدفن في قريتهم سرابيون‪ ،‬التي تحمححل‬ ‫لم يكن قد مضى شهر على وصيتي لع ّ‬ ‫اسم قديس مسيحي‪ :‬ثكنت – ومازلت ‪ -‬أثق أن عدّون وحده هو الححذي سححيحمل زنححابق‬ ‫بيضاء إلى موقعي الساثكن الصامت الهاديء الخير! وثكانت قريتهم منغرسة بين البحححر‬ ‫والشجر!‬ ‫ً‬ ‫دون‬ ‫مر إلى سححرابيون‪ :‬ثكححان ع ح ّ‬ ‫حملتني ثكلما ت مها‪ ،‬نعشا مقلوب الغطاء‪ ،‬من مشفى د ّ‬ ‫دمته‪ ،‬وفححي الخلفي ّححة ثكححانت مريححم وعلححي‬ ‫يحمل الصندوق الخشبي المسححتطيل مححن مقح ّ‬ ‫يجاهدان بتعثر الطفا ل لمساعدة أبيهما في نقل صديقه إلى جنة راحة الزنابق البيضاء!‬ ‫صدفتي التي يحاو ل منير ثكسرها‪:‬‬ ‫عاد ت مها تصرخ بصمتها في َ‬ ‫هو العمر‬ ‫ملئكة الوقت حول سريري‬ ‫تعلن بأنني أشيخ‬ ‫وأن وخطواتي ليست كالجراس‬ ‫ح ّ‬ ‫قًا‪ ..

‫حزب البعث‪ :‬أقلية ساحقة وشعب مسحوق!‬ ‫‪www.‬الو ل‪ ،‬لفق حزبا اسماه التحححاد الشححتراثكي )ثكافيححة‬ ‫لستبعاد ثكل من هو غير اشحتراثكي( العربحي )ثكافيحة لسحتبعاد ثكحل محن هحو غيحر عربحي‬ ‫ثكالقباط(‪ ،‬وثكان افضل انجححاز لححه انححه اطلححق علححى رأسححه رصاصححة الرحمححة بعححد مححو ت‬ ‫المؤسس‪ ،‬حبيب المليين‪ ،‬فلم يعد ثمة ما يذثكرنا بتلك الظاهرة الصوتية اللطربية غيححر‬ ‫وجه مصطفى بكري‪ ،‬احمد سعيد نسححخة ‪ ،2004‬غيححر المعدلححة‪ ،‬الححذي يصححدمنا بححه بيححن‬ ‫الحين والخر بعض المحطا ت التي تفوح منها رائحة الخوان! الثاني‪ ،‬بالمقابل‪ ،‬استولى‬ ‫على حزب اسحمه ححزب البعحث العربحي )اسحتثنى ثلحث الشحعب العراقحي( الشحتراثكي‬ ‫)استثنى الثلث الثاني(‪ ،‬وثكان الوحححد عالميححا علححى الرجححح الححذي يفححوز فححي النتخابححا ت‬ ‫بنسبة مئة في المئة على القل‪ ،‬بمعنى انه ل يحق لحححد ان يمححو ت او ينجححب او يصححاب‬ ‫في حادث مروري يوم انتخاب القائد الملهم‪ ،‬ثكما ثكححان الوحححد فححي المجححرة الشمسححية‬ ‫الذي عدد المنتمين الى حزبه اثكبر من عدد البالغين فححي شححعبه! وثكمححا يعححرف الجميححع‪،‬‬ ‫فقد تبخر ت مليين البعثيين العراقيين‪ ،‬الغالبية الثكثر سحححقا ممححا يتحمححل السحححق‪ ،‬مححع‬ ‫اقتراب او ل دبابة اميرثكية من حدود بغداد الجنوبية‪ ،‬وثبت بما ل يححترك مجححال للشححك ان‬ ‫الصولية وحدها ثكانت غالبية الساحقين‪ ،‬حتى في ازهى العصور الصدامية!‬ ‫هذا القو ل نورده بمناسححبة الحححديث الححذي ادلححى بححه رئيححس مجلححس الشححعب السححوري‪،‬‬ ‫الستاقذ محمود البر!ش )قبل قراءتي للتصريح‪ ،‬ثكنت اعتقد ان رئيس هححذا المجلححس مححا‬ ‫يزا ل الستاقذ عبد القادر قدورة(‪ ،‬الذي حاولت ان اعرف عنه بعض امور قبل الرد‪ ،‬فلححم‬ ‫اجد غير ما ل يسرني شخصيا‪ :‬ضمن فهمي الخاص للنتماء الوطني ومعنححى المواطنيححة‬ ‫الحقححة‪ ،‬خصوصححا مححا ُيشححاع عححن بعححض امححور اثنححاء اقامححة السححتاقذ البححر!ش الباريسححية‪،‬‬ ‫واسحححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححبابها!‬ ‫للسف الشديد‪ ،‬وبسبب غياب الشحفافية الكامحل فحي اصحو ل التعحامل ت الرسحمي فحي‬ ‫سورية‪ ،‬نجد ان الشائعا ت المغرضة تنهش ثكثيرين‪ ،‬على اعلى المسححتويا ت‪ :‬مححن ناحيححة‬ ‫بعض التصرفا ت قذا ت الطابع الشخصي او العام‪ ،‬النتماء الوطني وصحته‪ ،‬واشياء اخرى‬ ‫ثكثيرة مشابهة!‬ .com‬‬ ‫‪ 30‬سبتمبر ‪2004‬‬ ‫نبيل فياض‬ ‫"الديمقراطية ل تعني ابدا ًاستبداد الغالبية"‬ ‫يبدو ان ثقافة بعض البعثيين السوريين‪ ،‬على اعلححى المسححتويا ت‪ ،‬خصوصححا فححي التاريححخ‬ ‫الحديث‪ ،‬لم تغادر السفح قط؛ بل يبدو ان هذا البعض‪ ،‬ثكما تقو ل بعححض المعطيححا ت فححي‬ ‫اليام الخيرة‪ ،‬يعيش‪ ،‬ثكجماعة القاعدة‪ ،‬في طورا بورا معرفية تعزلهم حتى عن وسائل‬ ‫العلم التي تنتشر سلطة اولى في ثكل حي ومقهى ومنز ل‪ :‬ربما انهم منشححغلون بنححوع‬ ‫معين من العلم ونوع معين من الفضائيا ت‪ ،‬تحديدا اولئك الذين يمتلكون تاريخا بعينححه‪،‬‬ ‫عرفت احدى حلقاته وزارة العلم السورية!!!‬ ‫ايام الرفيق الحمر التوتاليتاري بريجينيف‪ ،‬ومن بعححده الرفيححق الححوردي هلمححي الملمححح‬ ‫غورباتشححيف‪ ،‬ثكححان الحححزب الشححيوعي فححي التحححاد السححوفياتي السححابق حححزب الغالبيححة‬ ‫الساحقة‪ :‬بل الحزب الوحد! وجاء بعدهما الرفيق السابق المليء بكل اللوان‪ ،‬بوريس‬ ‫يلتسين‪ ،‬ليحو ل حزب الغالبية الساحقة الى قلة منبوقذة‪ ،‬بحل محظحورة‪ ،‬ليصحبح مححن ثححم‬ ‫حزبا لكمشة من المتقاعدين ل صو ت لهم خارج بعض المناسححبا ت اللينينيححة حيححث يرفححع‬ ‫بعض عجائز‪ ،‬ل يشعر بوجودهم احد‪ ،‬اعلما حمراء عليها شعارا ت بروليتارية! وما يصححح‬ ‫علححى روسححيا‪ ،‬يصححح علححى غيرهححا مححن دو ل المنظومححة الشححتراثكية والتحححاد السححوفياتي‬ ‫السابق!‬ ‫في التاريخ العربي المعاصر‪ ،‬لدينا تجربتان تزعجان العين بالوانهما الفاقعة‪ :‬الخ جما ل‬ ‫عبد الناصر‪ ،‬والرفيق صدام حسين‪ .annaqed.

.‬حح فمححاقذا قححدم حححزب الغالبيححة السححاحقة هححذا للنححا‪،‬س فححي‬ ‫سورية؟‬ ‫اقتصاديا‪ :‬ثكما اشرنا باستمرار‪ ،‬يكفينا فخرا انه بسبب النجححازا ت البعثيححة فائقححة النظيححر‬ ‫على الصعيد القتصادي‪ ،‬فان اثكثر من مليون سوري يعملون في لبنان‪ ،‬الدولة الصغيرة‬ ‫الخارجة لتوها من حرب اثكلت الخضر واليححابس‪ ،‬والححتي ل نفححط فيهححا ول فوسححفا ت ول‬ ‫انهر ول سهو ل حوران الزراعية‪ .‫نحن نعتبر اي مواطن مقيم في سورية منذ زمن بعينه مواطنا سححورية ثكامححل الحقححوق‪،‬‬ ‫مسلما ثكان ام بوقذيا‪ ،‬شيشانيا ثكان ام انغوشيا‪ ،‬شريطة ان يكححون انتمححاؤه لسححورية هححو‬ ‫الو ل والخير‪ ،‬ل ان يكححون عربيححا سحوريا بعثيححا قوميححا فححي دمشححق‪ ،‬وشيشححانيا غروزنيححا‬ ‫مسخادوفيا اصوليا )على سبيل المثا ل ل الحصر( في هذه العاصمة الوروبيححة او تلححك حح‬ ‫وشريطة ان يقدم‪ ،‬بكل شفافية‪ ،‬شهادة حسن سلوك اخلقية مادية‪ ....‬الححخ! بالمناسححبة‪ ،‬اتمنححى علححى رئيححس مجلححس شححعبنا‬ ‫الموقر زيارة مكتب العمل في دمشق ليعححرف النجححاح القتصححادي الهائححل الححذي حققححه‬ ‫البعثيون الفاضل!‬ ‫حضاريا‪ :‬تكفي زيارة دمشق‪ ،‬التي تفتقد النشاط الثقافي الفعلي او الفنحي )توجحد فيهححا‬ ‫دار سينما ح بالمعنى العصري ح وحيحدة فقحط( الفعلحي‪ ،‬او العمرانحي الفعلحي‪ ،‬ومحن ثحم‬ ‫التوجه غربا نحو بيرو ت‪ ،‬الخارجة من حروب الخوة العداء‪ ،‬لثكتشاف شيخوخة عاصمة‬ ‫المويين والبعث‪ ،‬وصبا عرو‪،‬س شرق المتوسط!‬ ‫ديمقراطيا‪ :‬ل حاجة بنا للتذثكير بالحجر على العقو ل الذي يمارسه البعثيون فححي سححورية‬ ‫وقمع الحريا ت قذي الطابع المؤسساتي؛ ل حاجة بنا للتذثكير بانعححدام الصحححافة الحححرة ح ح‬ ‫ضل‪ :‬انعدام الصحافة ح والتلفزيونا ت الحححرة والقذاعححا ت الحححرة‪ ،‬ل حاجححة بنححا للتححذثكير‬ ‫أف ّ‬ ‫بجبهة دمشق الوطنية التقدمية التي يمكن وضع احد احزابهححا )حححزب صححفوان القدسححي‬ ‫الذي ل اعرف اسمه( في سيارة فولكسفاغن قديمة واحدة‪ ،‬وانشححقاق الخحر موسحميا‪،‬‬ ‫مع اوثكازيونا ت نهاية الصيف‪ ،‬بسححبب الصححراع علححى المرسححيد‪،‬س وعضححوية "البرلمححان"؛‬ ‫مقابل الحرية اللمحدودة التي يعيشها اللبنانيون من برلمان حر الى صحافة حححرة الححى‬ ‫احزاب حرة‪ .‬الخ!‬ ‫ملحظة بسيطة‪ :‬بسبب الحرية يستطيع لبنان تشغيل نحو من مليون سوري!!‪.‬الخ!‬ ‫اقذن‪ ،‬ودون حاجة لبرهان اوضح‪ ،‬حزب البعححث ليححس حححزب الغالبيححة السححاحقة؛ وهنالححك‬ ‫فرق ل يدرثكه غير اصحاب البصيرة بين الحقيقة ووهم الحقيقححة! وحححتى ان ثكححان حححزب‬ ‫البعث‪ ،‬ثكما يصدمنا وهححم الحقيقححة‪ ،‬حححزب الغالبيححة السححاحقة‪ :‬فهححل يححبرر لححه هححذا قمححع‬ ‫الحريححا ت علححى مححدى اربعيححن عامححا تقريبححا؟ ان تلميححذا فححي صححف الديمقراطيححة الو ل‬ ‫البتدائي يعرف حتما ان الديمقراطية ل تعني سحق حقوق القليا ت؛ وان حرية الرأي ل‬ ‫تعني تغييب الرأي المخححالف‪ .‬‬ ‫بحمد الله‪ ،‬لم يحكم البعثيون غير قطرين عربيين؛ وثكانت النتيجة صححراعا ت دمويححة بيححن‬ ‫الجناحين‪ ،‬بغض النظر عن اسطوانا ت التخوين التي يشترثكون بها مع الناصريين! حكححم‬ ‫البعثيون‪ ،‬بحمد الله‪ ،‬قطرين عربيين فقط‪ ،‬وبد ل ان يتعاون الطرفححان فححي سححبيل رفححع‬ ‫سوية الشعبين السوري والعراقي‪ ،‬هدر الطرف الشرقي اموا ل الشعب العراقي ح ومححا‬ ‫اثكثرها ح في تخزين ترسانة اسلحة‪ ،‬قام هو قذاته بتدميرها‪ :‬وثكأنها ارث خاص بححه! وثكححان‬ ‫يمكن لهذه الموا ل الجبارة التي اهرقها في ترسانة اسلحة عبثية وحروب عبثيححة ح ح هححل‬ ‫يسمح لنا الرفيحق عبحد البحاري عطحوان بالشحارة السحريعة الحى قصحور الصحدام وفقحر‬ ‫العراقيين؟ ح ان تغير وجه المنطقة والخليج لو حولت الححى اسححتثمار ميححاه شححط العححرب‬ ‫لرواء منطقة يقتلهحا العطحش! بغحض النظحر عحن مشحاريع مشحابهة ل حصحر لهحا‪ ،‬ثكحان‬ ‫بامكانها نقل شعوب المنطقة‪ ،‬حضاريا‪ ،‬الى المستوى اللئق بهم!‬ ‫حضرة رئيس مجلس شعبنا!‬ ‫قبل سنوا ت دخل مجلس شعبنا الموقر فنان اسمه محمود جبر‪ :‬فهل تعرف لماقذا؟ لقد‬ ‫انتخبه الدمشقيون‪ ،‬وهو الغريب عن دمشق‪ ،‬فقط لنه اشيع انه قا ل للستاقذ قدورة ان‬ ‫ميزانية ثكلبه اثكبر من ميزانية اية عائلة عمالية سححورية! هححل يمكححن ان نححدرك مححن هححذا‬ ‫الحدث غير العادي "عمق" حب النا‪،‬س لكم؟‬ .

‫دام‪ :‬إلى أين ستقودون الدولة‬ ‫الستاذ عبد الحليم وخ ّ‬ ‫والمجتمع؟‬ ‫‪www.annaqed.com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 20 ،‬سبتمبر ‪2004‬‬ ‫قبل الخوض في أّية تفاصيل‪ ،‬ل بد ّ من الشارة إلى مجمل تغييححرا ت تجتححاح سححورّيا منححذ‬ ‫مًا‪ ،‬محلي ّا ً أم إقليمي ّا ً‬ ‫أثكثر من عام‪ ،‬ل يمكن تقنين مسبباتها في عامل وحيد‪ ،‬مهما ثكان ها ّ‬ ‫أم دولي ًّا؛ ومن تلك التغييرا ت يمكننا الوقوف عند المور التالية‪:‬‬ ‫محة الهحرم السحوري؛‬ ‫صحة محن ق ّ‬ ‫النفتاح اليجابي على العقلّيحة النقدّيحة غيحر العميلحة خا ّ‬ ‫والتراجع الملمو‪،‬س للعقلّية النتهازّية‪ ،‬التي يمّثلها المتبّعثححون بأفضححل مححا يمكححن‪ ،‬والححتي‬ ‫طالما أخفت أغراضها النفعّية تحت قناع نظرّية المؤامرة أو الصراع مع قححوى ل نعححرف‬ ‫مححة إيجابي ّححة نقححدي ًّا‪ ،‬يصححعب علححى مححن هححو دون‬ ‫أين تبدأ ول ثكيف تنتهي‪ :‬وحين تكححون الق ّ‬ ‫فححس العححالمي العححام لححم يعححد يتقب ّححل إطلقحا ً‬ ‫صة وأن الن َ َ‬ ‫الق ّ‬ ‫مة اتخاقذ مواقف مخالفة‪ ،‬خا ّ‬ ‫العقلّية الحادّية؛ ولم يعد في وسع أّية دولة أيضا ً أن تعيححش ضححمن سححتار حديححدي علححى‬ ‫دد إقذا ثكحان وضحعها الجيوسياسحي يفحرض عليهحا‬ ‫الطريقة الكورّية الشمالّية‪ ،‬وبشكل مح ّ‬ ‫عكس قذلك؛‬ ‫وي علححى سحبيل المثححا ل ل‬ ‫التغييرا ت الجذرّية فححي صحفوف القحوى المني ّححة‪ ،‬ثكححالمن الجح ّ‬ ‫الحصر‪ ،‬واستبدا ل العسكريين الميين تقريبا ً والححذين ثكحانوا يتعّلمححون فقححط عححبر نظريححة‬ ‫التجربة والصح والخطأ من الذين احتلوا مقدمة الصفوف أمني ّا ً زمنا ً طوي ً‬ ‫ل‪ ،‬بأشححخاص ل‬ ‫عمححة بشححهادا ت عاليححة أثكاديمي حًا‪ ،‬المححر‬ ‫تنقصهم الخبرة العملّية ول الثقافة الواسعة المد ّ‬ ‫الذي يعني تفّهم ا ً أفضل لصيرورة التغييرا ت التي تعصف بالمنطقة على ثكافة الصعدة؛‬ ‫وصو ل قطاع ثكبير من الدولة إلى القتناع أخيرا ً بأن مجموعة المثقفين النقديين ليسححوا‬ ‫معادين "للوطن"؛ ورغم ثك ّ‬ ‫ل ما يقوم به المتضررون من تعميم العقححل النقححدي سححوري ًّا‪،‬‬ ‫دم باستمرار‪ ،‬وإن ببطء ودون مستوى التوقعا ت؛‬ ‫يتق‬ ‫نه‬ ‫إ‬ ‫فالوضع حتى الن مريح‪ ،‬بل ّ‬ ‫ّ‬ ‫اقتنححاع غالبي ّححة النححا‪،‬س أن أحححد أسححباب الوضححع غيححر المرضححي الححذي نعيشححه اليححوم هححو‬ ‫صححة‪ :‬وأيححة‬ ‫النتهازّية‪-‬الشعاراتّية لمجموعة المتبعثين الذين ل ه ّ‬ ‫م لهم غير مصالحهم الخا ّ‬ ‫جولة في سورّيا‪ ،‬ريفا ً ومدينة‪ ،‬تظهر بما ل يدع مجال ً للشك أن رمححوز التبعّححث لححم يكححن‬ ‫همها غير تسويق شعارا ت ل يؤمن بها أحد "فقط" لرفع رصححيدها المصححرفي‪-‬العقححاري‪-‬‬ ‫الرأسمالي!‬ ‫دام‪ ،‬نائب‬ ‫خ‬ ‫الحليم‬ ‫عبد‬ ‫الستاقذ‬ ‫قا ل‬ ‫ية‪،‬‬ ‫السور‬ ‫يا ت‬ ‫الدور‬ ‫إحدى‬ ‫إلى‬ ‫الخير‬ ‫حديثه‬ ‫في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫صة الفقرة التي تقو ل إن حزب‬ ‫الرئيس السوري‪ ،‬إّنه يعارض تغيير القانون السوري‪ ،‬خا ّ‬ ‫ّ‬ ‫حة ما نقححوله‬ ‫ص‬ ‫أسف‪،‬‬ ‫ل‬ ‫بك‬ ‫دام‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫البعث هو قائد الدولة والمجتمع! وبذلك أثبت الستاقذ خ ّ‬ ‫ن بعض السياسيين السححوريين‪ ،‬يقفححون علححى يميححن الجميححع‪ ،‬بمححا فححي قذلححك‬ ‫دائمًا‪ ،‬من أ ّ‬ ‫سسة المنّية! إضافة إلى ما سححبق‪ ،‬فقححد أثبححت هححؤلء السياس حّيون أنهححم يفتقححدون‬ ‫المؤ ّ‬ ‫إرادة فهححم أن العححالم تغي ّححر بالكامححل بعححد سححقوط الكتلححة السححوفيتّية وبرجححي التجححارة‬ ‫خضرم أثكححثر مححن أيّ شححخص آخححر فححي‬ ‫دام‪ ،‬ثكسياسي ُ‬ ‫العالميين! – مع قذلك‪ ،‬فالستاقذ خ ّ‬ ‫القيادة السورّية‪ ،‬ل يمكن أن ينطبق عليه ما قلناه باستمرار حو ل قضّية التغيير وإرادته؛‬ ‫حسمت فححي بلححدان مححن‬ ‫إقذن‪ ،‬لماقذا يأخذ تلك المواقف اليمينّية غير المبّررة من مسائل ُ‬ ‫نمط بورثكينا فاسو‪ ،‬التي فيها أثكثر من ثلثيححن حزبحا ً تتطححاحن فححي سححبيل الوصححو ل إلححى‬ ‫السلطة؛ وما الذي يدفع به إلى الصرار علححى أن حزبححه "يجححب" أن يظح ّ‬ ‫ل قائححد الدولححة‬ ‫ن حححزب البعححث مؤهّححل أيححديولوجي ّا ً للسححتمرار ثكقائححد لدولححة تغي ّححر ت‬ ‫والمجتمححع؛ وهححل أ ّ‬ ‫ظروفها للغاية منذ عام ‪ ،1963‬ولمجتمع متححّرك بطريقححة أقححرب إلححى المححواج العاتيححة‬ ‫على شاطيء بانيا‪،‬س؟‬ ‫إقذا جعلنححا الخي حر أوّ ً‬ ‫ل‪ ،‬وانطلقنححا مححن نقححا!ش موضححوعي لمسححألة المنطلقححا ت العقائدي ّححة‬ ‫البسط لحزب البعث العربي الشتراثكي‪ ،‬لكانت النتيجة مفجعة‪ :‬فقد طرح هؤلء مقولة‬ ‫"وحدة‪ ،‬حرّية‪ ،‬اشتراثكّية"‪ ،‬فإلى أي مدى ثكانت هذه المقولة قابلة للتطبيق‪ ،‬بل إلححى أي‬ ‫مدى ساهم البعثّيون في تعميم هذا الشعار عربي ًّا‪ ،‬أو تنفير النا‪،‬س منه؟ دون أدنى شك‪،‬‬ ‫فالحدود القطرّية العربّية‪ ،‬باعتراف الجميع‪ ،‬مسألة تخطيط مصلحي غربي أوّل ً وأخيححرًا‪:‬‬ ‫ن مسححألة‬ ‫ومن يعرف تاريخ "لبنان الكبير"‪ ،‬على سبيل المثا ل‪ ،‬يححدرك دون جهححد يححذثكر أ ّ‬ ‫ونححا ت الساس حّية‬ ‫الحدود النهائية لهذا القطر أو قذاك ل علقة لها‪ ،‬إطلق حًا‪ ،‬بححأي مححن المك ّ‬ .

‫ن من در‪،‬س تاريخ المنطقة في الخمسين سححنة الخيححرة‪ ،‬وشححاهد بححأم‬ ‫للشأن القومي! إ ّ‬ ‫م التصحّرف فححي الحححالتين ثكححاحتل ل‬ ‫العين تصّرفا ت البعثيين في الكويت أو لبنان حيث تح ّ‬ ‫ثكولونيالي استبدادي في ما يفترض أنه قطر شقيق‪ ،‬يفهم سبب نفور الشعبين الكويتي‬ ‫أو اللبناني من قضّية الوحححدة إياهححا‪ ،‬ويعححترف لنفسححه علححى القححل بالتححالي أنححه إقذا ثكححان‬ ‫الوربيون قد رسموا الحدود العربّية على الورق‪ ،‬فإن البعثيين وغيرهم من ناصريين وما‬ ‫شابه‪ ،‬بتصرفاتهم التي يعرفها الجميع‪ ،‬رسموا الحدود في القلوب والعين! الحرّية‪ ،‬من‬ ‫مححة‬ ‫ناحية أخرى‪ ،‬قضّية ل تثير في النفس‪ ،‬حين تذثكر بعثيًا‪ ،‬غير الشححعور بالغثيححان‪ :‬هححل ث ّ‬ ‫مة مبّرر للترحم‬ ‫مبّرر لذثكر فظائع الطاغية ص ّ‬ ‫دام حسين بحق الحرّية في العراق؟ هل ث ّ‬ ‫على الديمقراطّية‪-‬الليبرالّية الوليدة التي عرفتها سحورّيا زمحن محا أسححموه "النفصححا ل"‪،‬‬ ‫والتي ثكان يمكن لو أنها استمّر ت أن ل يصل البلد إلى سلسلة النهيححارا ت الححتي يعرفهححا‬ ‫سححفي لكافححة أشححكا ل الحري ّححا ت بعححد وصححو ل‬ ‫مححة مححبّرر للتححذثكير بالنهححاء التع ّ‬ ‫حالي ًّا؟ هل ث ّ‬ ‫البعثيين إلى السلطة عام ‪1963‬؟ هم احتفظوا بالحرّية لنفسهم‪ ،‬ومنعوها عححن غيرهححم‬ ‫في ظل الشعارا ت الكبيرة التي مّلها النا‪،‬س‪ :‬وفي هذا ثكانوا التنظيم الثكثر انسجاما ً مححع‬ ‫دث ول حححرج‪ :‬وثكمححا‬ ‫ما الشححتراثكّية فحح ّ‬ ‫مبادئه والثكثر تناقضا ً مع الحرّية ثكفعل أخلقي! أ ّ‬ ‫قلنححا باسححتمرار‪ ،‬فرمححوز التبّعححث‪ ،‬بعححد أن سححرقت القطححاع العححام فححي ظححل الشححعارا ت‬ ‫]شعارا ت ليس إ ّ‬ ‫ل[ الشتراثكّية‪ ،‬استدار أبناؤهم الن لسرقة الشعب ثكّله عبر مشاريعهم‬ ‫مححة مححن‬ ‫الرأسمالّية التي يمولونها من النقود الححتي سححرقها آبححاؤهم الشححتراثكّيون! هححل ث ّ‬ ‫دام‪ ،‬وأولده وبنححاته‪،‬‬ ‫يؤمن اليوم بالشتراثكّية في المنظومة البعثي ّححة؟ هححل أن السححتاقذ خ ح ّ‬ ‫يؤمنون فعل ً بالشتراثكّية؟ مححن تصححريحاتهم وممارسحاتهم الكححثيرة يظهححر هححؤلء وثكححأنهم‬ ‫أعححتى أعححداء للشححتراثكّية‪ :‬فلمححاقذا تححاجروا بنححا ثكح ّ‬ ‫دة بشححعار انتهححى بالتقححادم‪،‬‬ ‫ل هححذه المح ّ‬ ‫واستداروا إلى النقيض تماما ً ليتاجروا بنا من جديد؟‬ ‫إن ثكبت الحرّيا ت وتغييب النقد البّناء ومنع الشفافّية تحت عناوين لحم يعححد زيفهححا خافيحا ً‬ ‫علححى أحححد‪ ،‬إضححافة إلححى التهححام القطححاع العححام بتدريجي ّححة مدروسححة لصححالح الرأسححمالّية‬ ‫الفاسدة الوليدة هو المبّرر الهم برأينا لصرار بعضهم على الححدور الريححادي للبعححث فححي‬ ‫قيادة الدولة والمجتمع! بالمقابل‪ ،‬فنحن نقبل بهذا الدور‪ ،‬شريطة الحفاظ علححى حقححوق‬ ‫غيحر البعحثيين‪ ،‬إقذا قحالت صحناديق النتخححاب "الححّرة"‪ ،‬بححالمعنى المتعححارف عليحه دولّيحًا‪،‬‬ ‫ثكلمتها‪ ،‬وأعلن معظم الشعب على رؤو‪،‬س الشهاد أنححه يوافححق علححى اسححتمرارّية حححزب‬ ‫البعث ثكقائد للدولة والمجتمع!‬ ‫دام قصححورا ً أيححن منهححا حكايححا ألححف‬ ‫خ‬ ‫الحليم‬ ‫عبد‬ ‫الستاقذ‬ ‫أشاد‬ ‫في ظل الشتراثكّية إياها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ليلة وليلة تحتاج إلى دخل رأسمالي ل مثيل له في بلد حيححث أثكححثر مححن نصححف السحكان‬ ‫يعيشون تحت خط الفقر؛ في ظ ّ‬ ‫ل الشحتراثكّية إياهحا أشحاد أولده مصحانع "عصحّية علحى‬ ‫ّ‬ ‫النقد بسبب تقنين الحرّية البعثي الشهير"‪ ،‬افتتحوا مطاعم ومجل ت – وجححوب التمظهححر‬ ‫التثاقفي – ل يجرؤ أحد على سؤالهم "من أين لك هذا؟"‪ ،‬وتناثر ت حولهم القاويل فححي‬ ‫الححداخل والخححارج دون أ ن يسححمح للشححعب‪-‬الححزوج المخححدوع بححأن يعلححم شححيئا ً وإن ثكححان‬ ‫"الخر"!‬ ‫ّ‬ ‫مما ل شك فيه‪ ،‬أن البلدا ت والمدن السورّية تتأّثر للغاية بشخص مححن يخححرج منهححا مححن‬ ‫رجال ت سلطة‪ :‬وثك ّ‬ ‫ل محن يقحارن ديحر عطي ّححة‪ ،‬القرّيحة الصححغيرة السححورّية الحتي أوصحلها‬ ‫دمت للقيححادة‬ ‫مسئو ل أوحد إلى مصاف قرية سويسرّية "دون مبالغة"‪ ،‬ببانيا‪،‬س الححتي ق ح ّ‬ ‫دام‪ :‬بانيححا‪،‬س الححتي ل تشححبه بأصححوليتها‬ ‫السورّية ثلثة من أبرز رموزها‪ ،‬ومنهم الستاقذ خح ّ‬ ‫وتخّلفها غير ثكابو ل طالبان‪ ،‬يفهم تماما ً لماقذا يريدون أن يظلوا قادة للدولة والمجتمع!‬ ‫دام‪ ،‬المحامي المثقف الذي نعرف جميعا ً أنه البعد ع حن الصححولّية‪ ،‬الفيححرو‪،‬س‬ ‫الستاقذ خ ّ‬ ‫ً‬ ‫صحة وهحو‬ ‫الذي يندر أن تجد سوري ّا وقد نجحا منحه‪ ،‬مطلحوب منحه فحي هحذه المرحلحة‪ ،‬خا ّ‬ ‫يعرف تماما ً أن الوطن باق وثك ّ‬ ‫ل ما عداه زائل‪ ،‬أن يعمل جاهدا ً على تغيير هذه الفقححرة‬ ‫تحديدا ً في الدستور‪ ،‬من أجل إقصاء المتبعثين النتهازيين عن رقاب النا‪،‬س مححن ناحيححة‪،‬‬ ‫وإشراك الشعب ثكّله في عملّية بناء الوطن من ناحية أخرى‪.‬‬ ‫*********************‬ .

com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 13 ،‬سبتمبر ‪2004‬‬ ‫‪ .‫لن نقّبل يد الخميني يا ‪ .‬ولمن ل يعلم‪ ،‬فإن وزير العلم السوري‪ ،‬أحمد الحسن‪ ،‬ثكان أّو ل سفير لسححورّيا فححي‬ ‫إيران المللي‪ ،‬بزعامة أثكبر إرهابيي القرن العشرين‪ ،‬الخميني! ولمن ل يعلم أيضًا‪ ،‬فقد‬ ‫من ينتمون إلححى عشححيرة وزيرنححا العشححائري "بل منححازع"‪ ،‬أن ّححه ثكححان السححفير‬ ‫ي‪ ،‬م ّ‬ ‫ُنقل إل ّ‬ ‫الوحد الذي يقّبل يد إمام الرهاب الشهر!‬ ‫ن أسوأ أصناف السوريين هو العلوي أو الس حّني أو السححماعيلي عنححدما يتخمخححم ]مححن‬ ‫إ ّ‬ ‫خميني[! وفي ظل شيوع المعارف الذي يشهده عالمنا اليوم‪ ،‬فإن أحدا ً من الذين ثكححان‬ ‫يطلق عليهم "باطنّيون" ]ُيقصد بذلك عموما ً الطوائف الححتي أعطحت العقححل دورا ً رائحدًا‪:‬‬ ‫صححة إقذا مححا عرفنححا‬ ‫ون[‪ ،‬لم يعودوا باطنيين إطلقًا؛ خا ّ‬ ‫ون والسماعيلي ّ‬ ‫أي‪ ،‬الدروز والعلوي ّ‬ ‫أن "ثكتاب الحكمة " الدرزي‪ ،‬الذي اعتبر لفححترة أثكححثر الكتححب باطني ّححة‪ ،‬صححار فححي متنححاو ل‬ ‫ن الطائفححة الوحيححدة‬ ‫الجميع‪ ،‬ليس دون موافقة ضمنّية درزّية! من هنححا‪ ،‬ففححي اعتقادنححا أ ّ‬ ‫الباطنّية الباقية في العالم هي تلك الثناعشرّية الخمخمّية‪ ،‬وثكل من تبعها بإحسان إلححى‬ ‫يوم الدين!‬ ‫دق قط أية دعوى صادرة عن تلك الصناف الباطنّية الخمخمي ّححة‪ ،‬فنحححن‬ ‫ورغم أننا لم نص ّ‬ ‫ل نسححتطيع فهححم تلححك التغييححرا ت الجذرّيححة فححي العلم السححوري‪ ،‬بعححد اعتلء وزيرنححا‬ ‫سسة الديماغوغّية منححذ أيححام المرحححوم أحمححد اسححكندر‪،‬‬ ‫اللطائفي صهوة جواد تلك المؤ ّ‬ ‫دام قبل عملي ّححة تحريححر العححراق‪ ،‬نحححو التخمخححم‪ ،‬حححتى‬ ‫وانحدارها أثكثر‪ ،‬على طري ّ‬ ‫قة الص ّ‬ ‫ّ‬ ‫دسة إياها!‬ ‫أسميناها تكّية الوزارا ت ووزارة التكايا‪ ،‬إل في ضوء القبل المق ّ‬ ‫‪ .annaqed.‬وزير العلم!!!‬ ‫‪www..‬ولننا نعيش هذه اليام في سورّيا عرسا ً ]بل مأقذون[ ديمقراطي ّا ً تحسدنا عليه السويد‬ ‫والدانمارك وميكرونيزيا‪ ،‬وتتقاطر إلينحا الوفححود محن النرويحج وهولنحدا وأنحدورا ده ل فيل‬ ‫لدراسة هذا العر‪،‬س وإمكانّية نقله‪ ،‬مع السكي‪ ،‬إلى بلدانهم الصلّية؛ فقححد أضحححى أقححل‬ ‫من عادي أن يقو ل ثك ّ‬ ‫ل مواطن‪ ،‬وزيرا ً ثكان أم رقاصة‪ ،‬ما عنده‪ ،‬أعجححب قذلححك الدولححة أم‬ ‫لم يعجبها! ولننا في سورّيا‪ ،‬ضمن أعرافنا غير المعقلنة المتوارثححة منححذ أيححام المرحححوم‬ ‫أمين الحافظ واللمرحوم أحمد أبو صالح ]عندما ثكّنا صغارًا‪ ،‬ثكّنا نهتز بفيححرو‪،‬س الوطني ّححة‬ ‫ونحن نسمع مطربتنا البعثّية تصدح‪:‬‬ ‫ب‬ ‫عربّية عاشت مطّهرة‬ ‫تاريخها بدمائها ثكت َ‬ ‫ثم اثكتشفنا؛ يا للهو ل!!!‪ ،‬بعد أن ثكبرنا و ُ‬ ‫ن العربّية‬ ‫أ‬ ‫البغيض‪،‬‬ ‫ية‬ ‫الوطن‬ ‫فيرو‪،‬س‬ ‫من‬ ‫أشفينا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قة أخينا‬ ‫فوري[ قذا ت التاريخ الدموي‪ ،‬ثكانت تمضي لياليها في ش ّ‬ ‫المط ّهرة ]ليس عند الص ّ‬ ‫البعثي‪ ،‬أحمد أبو صالح‪ ،‬باعتبار أن زوجته أجنبي ّححة و"سححبور" جحد ًّا‪ ،‬مححع رئيسححنا ورئيسححه‬ ‫ن الكرسي قطححاع خححاص لمححن ُيجلححس عليححه‪،‬‬ ‫السابق‪ ،‬بحمد الله‪ ،‬أمين الحافظ[ نعتبر أ ّ‬ ‫خرة الححتي تححدفئه! وهكححذا‪،‬‬ ‫سساتي‪ ،‬ثكالحرباء تمامًا‪ ،‬يأخذ لون المححؤ ّ‬ ‫فهذا الكرسي اللمؤ ّ‬ ‫ّ‬ ‫فوزارة الثقافة السورّية‪ ،‬زمن الحدثكتورة نجحاح العطححار‪ ،‬ثكححانت مرثكححز ثقحل أيححديولوجي‪-‬‬ ‫و ل بعححدها‬ ‫خطابي‪-‬تعبوي‪ ،‬ينافس أعتى الوزارا ت المخت ّ‬ ‫صة بهذا النوع محن المهحام‪ ،‬لتتحح ّ‬ ‫إلى ما يشبه بانسيون "الشراف" فححي فيلححم نسححاء الليححل‪ ،‬لُتصححاب بعححد قذلححك بالجلطححة‬ ‫الدماغّيححة‪ ،‬فل وزارة ول مححن يححوّزرون! وزارة العلم‪ ،‬بالمقابححل‪ ،‬ل تختلححف ثكححثيرا ً عححن‬ ‫شقيقتها الثقافة‪ ،‬وبالتالي فهي تتلب ّححس سحمة محن يقعحد عليهحا‪ ،‬أو يقعحدها فححي حضححنه!‬ ‫صححة وأن مطلححق‬ ‫وحتى ل ندخل في تاريخها الطويل الممل الذي ل يسححتأهل التعححب‪ ،‬خا ّ‬ ‫دولححة تمتلححك الححد ّ الدنححى مححن الفهححم الحضححاري للشححأن الححديمقراطي ل بحد ّ أن تقفححل‬ ‫ورا ت الطارئححة علححى‬ ‫سسة ثكهذه وترمي بمفتاحها في اليححم العبححاب‪ ،‬فححإ ّ‬ ‫مؤ ّ‬ ‫ن آخححر التط ح ّ‬ ‫ً‬ ‫ولهححا إلححى رأ‪،‬س معمححم‬ ‫وزارتنا الحكيمة ثكرونولوجي ّا هي التحوزن المتخمخححم‪ :‬بمعنححى تح ّ‬ ‫م لها غير تقبيل ما تصل إليه من هذا الية لله أو قذاك! وهذا شححأنها!‬ ‫بالسواد وشفاه ل ه ّ‬ ‫فك ّ‬ ‫ل وزير حّر بوزارته! ما شححأننا نحححن؟ قححد يقححو ل أصحححاب اللسححن الطويلححة إن وزارة‬ ‫العلم تعمل بالضرائب غير القليلة المستوفاة من عرق الشعب؛ لذلك ل بححد ّ أن يكححون‬ ‫للشعب رأيه في آلية عملها! لكننا ثكأشخاص عشنا على الدوام على هامش الهامش‪ ،‬ل‬ ‫صححة صححواريخ ثكلمي ّححة‬ ‫ولت من ّ‬ ‫يهمّنا إطلقا ً إن صار ت وزارة العلم حوزة خمخمّية‪ ،‬أو حح ّ‬ ‫دم‪ :‬شححريطة أن ل تسحححبنا مححن أنفنححا‬ ‫دي‪ ،‬أو أضحت ثكباريها ً للنهضة والتق ّ‬ ‫للصمود والتص ّ‬ ...

‬إيران؛ فهل يستدعي هذا رمينا بكل تلححك اللفححاظ التخويني ّححة والسححوقّية؟‬ ‫م لنا غير تسويق الفكححر‬ ‫وإقذا ثكّنا بالفعل‪ ،‬بنظر وزير إعلمنا وثكويتبه‪ ،‬يهودا ً وصهاينة‪ ،‬ل ه ّ‬ ‫دمان مححا بحوزتهمححا مححن‬ ‫دم والشتراثكّية‪ ،‬بل زغححرة‪ :‬فلمححاقذا ل يق ح ّ‬ ‫المعادي في وطن التق ّ‬ ‫م القبححض علينححا ويسححتريحون من ّححا‪ ،‬هححم‬ ‫ح‬ ‫يت‬ ‫حذا‬ ‫ح‬ ‫وهك‬ ‫حاهم‪،‬‬ ‫ح‬ ‫إي‬ ‫حئولين‬ ‫وثححائق "دامغححة" للمسح‬ ‫ّ‬ ‫وحلفاؤهم من أبي مصعب الزرقاوي حتى آخر طالباني فححي أفغانسححتان وخمخمححي فححي‬ ‫إيران؟ إقذا لم يكن قذلك صحيحًا‪ ،‬فمن ح ّ‬ ‫قنا أن نطححالب‪ ،‬وعلححى أعلححى المسححتويا ت‪ ،‬بححرد ّ‬ ‫اعتباري ليس أقله وضع حد ّ لهذا التيار الخمخمي الذي ينخر البلد تحت رايا ت مهترئة!‬ ‫ثكلمة أخيرة أحرص على همسها في أقذن الوزير وثكححويتبه‪ :‬إقذا ثكنتمححا تعتقححدان أن شححتمنا‬ ‫والدفاع عن البوطي بخمخمّية باطنّية ل يشق لها غبار يمكححن أن يحححذف تكفيرثكمححا مححن‬ ‫ثكلّية الشريعة‪ :‬فأنتما مخطئان! ومن جّرب المجّرب‪!.‬‬ ‫نبيل فّياض‬ ‫ملحظة‪:‬‬ ‫جه الححدؤوب‪ ،‬وهححو المعححروف بححأنه مححن‬ ‫اطرف ما في هححذا الكتححاب التحفححة‪ ،‬سححعي مححدب ّ‬ ‫أصحاب دعاء صنمي قريش الشهر‪ ،‬إلى الحصو ل على شهادة حسن سلوك سنّية‪ ،‬عبر‬ ‫التبخير غير المسبوق لخليفتنا الثاني‪ ،‬عمر بن الخط ّححاب وأم المححؤمنين الس حّيدة عائشححة‬ . ..‫وتجبرنا على تقبيل ما تطاله شفاهنا من جسد الخميني الطاهر للغاية! لكححن مححا حصححل‬ ‫في اليام الخيرة أثبت بما ل يدع مجال ً للشك أن هذه الوزارة سيئة السمعة لحم تكتححف‬ ‫وق ثك ّ‬ ‫ل من يمشي ورأسه إلى‬ ‫ولت قذاتها إلى منتجع خمخمي نجمة ونص يس ّ‬ ‫فقط بأن ح ّ‬ ‫الوراء‪ ،‬وأثبتت بالتالي مقولتنا المكّررة عن التحالف الصولي البعثي‪ ،‬وهححذا شححأنها‪ ،‬بححل‬ ‫أخذ ت قرارا ً بمحاربة ثك ّ‬ ‫ل من هو غير بعثي أو خمخمي‪ ،‬عححبر اسححتخدام مححا تحححت أيححديها‬ ‫]وغير أيديها[ من سلطا ت لم نعتد من قبل أن نسأ ل‪ :‬من أين لك هذا؟ فبعححد أن فشححل‬ ‫وزير العلم في الساءة إلينا عبر القنوا ت التقليدّية‪ ،‬استكتب أحد هححواة الشححهرة‪ ،‬مححن‬ ‫الذين لم يترثكوا شخصّية لمعة ثقافي ّا ً إل ّ وهاجموها طلبا ً للوصو ل مححع أنححه تجححاوز ثكححثيرا ً‬ ‫ن علينا هجوما ً قذرا ً لححم يسححبق للسححاحة الثقافي ّححة السححورّية أن عرفححت‬ ‫سن اليأ‪،‬س‪ ،‬ليش ّ‬ ‫مثله في ثكل المعارك التي دار ت فيها! ونوعّية الهجوم المشن‪ ،‬الذي ل يخرج بأية حححا ل‬ ‫في مفرداته عن قذلك المستخدم في سححاحة المرجححة الدمشححقّية أو القححرى المتخمخمححة‬ ‫في سورّيا‪ ،‬تظهر دون ريب النوع الخلقي لذلك الصنف من البشر الذي أطاحنححا ح ّ‬ ‫ظنححا‬ ‫التعيس في هاويته العلمّيحة! وسحوف لحن ننححاقش الن تلحك المفحردا ت البذيئححة ثكححي ل‬ ‫صة حين يتع حّرض متخمخححم بححاطني قميححء "ل يعححرف‬ ‫نجرح مشاعر القّراء من جهة‪ ،‬خا ّ‬ ‫أحد قرعة الذي خّلفححه مححن أيححن"‪ ،‬لنححا ثكأسححرة ونسححاء وأهححل؛ ولننححا نأمححل مححن القضححاء‬ ‫السحوري‪ ،‬رغحم وجححود وزيححر عحد ل ألمعحي علححى رأسحه‪ ،‬أن يححرد ّ لنحا شحيئا ً مححن حقوقنححا‬ ‫المهدورة على باب أحمد الحسن‪ ،‬من جهة أخرى!‬ ‫ن هذا العمل الذي ُأخرج بالتعاون بين الخمينيين‪ ،‬وزير العلم الذي يضع بصمة وزارته‬ ‫إ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ده‬ ‫ر‬ ‫حرض‬ ‫ح‬ ‫مع‬ ‫حي‬ ‫ح‬ ‫ف‬ ‫حي‬ ‫ح‬ ‫ل‬ ‫حا ل‬ ‫ح‬ ‫ق‬ ‫حيل‪،‬‬ ‫ح‬ ‫أص‬ ‫حوري‬ ‫ح‬ ‫س‬ ‫علوي‬ ‫]صديق‬ ‫تلك‬ ‫الزبالة‬ ‫لة‬ ‫س‬ ‫على‬ ‫العتيدة‬ ‫ّ‬ ‫على الكتاب الذي ارتأينا أن ل ينشر – الرد ّ طبعا ً ‪ -‬ثكي ل يعرف بالكتححاب أحححد‪ ،‬إن هححذه‬ ‫دمححة فيححه ول وسححط ول‪ ،[.... ..‬وأحححد‬ ‫التحفححة ثكّلهححا مححؤخرة‪ ،‬فهححو العمححل الو ل الححذي ل مق ّ‬ ‫الكويتبين من رثكام الشيوعّية المتخمخمة‪ ،‬يوضححح دون لبححس عمححق التنححاقض الخلقححي‬ ‫الذي تعيشه تلك الفئة الباطنّية الخمخمّية سيئة السمعة! فهل ُيعقل أن ُيسمح لشخص‪،‬‬ ‫فقط لنتمائه الخمخمي العشائري‪ ،‬بأن يرد ّ علححى ثكتححاب لنححا لححم تححوزع منححه نسححخة فححي‬ ‫سححورّيا‪ ،‬وفححق حححدود علمنححا‪ ،‬لن اسححمنا المزعححج للبعححثيين والخمخمييححن يصححيب أحمححد‬ ‫ضرغام‪ ،‬دثكتاتور الثقافة السوري‪ ،‬بأليرجي ححاّدة عنحد رؤيتحه؟ نححن نعلحن علحى رؤو‪،‬س‬ ‫الشهاد أننا ليبرالّيون محّبون للغرب‪ ،‬نتبنى دون خجل القيم الغربي ّححة‪ ،‬المريكي ّححة بشححكل‬ ‫خاص؛ فهححل الححرد ّ علححى هححذا يكححون بححالزعم أنححي ل أمححانع أن تحححترف أخححتي أو زوجححتي‬ ‫الدعارة؟ نحن نعلن باللم نشرح أننا نعمل بهدي شححريعة حقححوق النسححان‪ ،‬ثكمححا أقّرتهححا‬ ‫المم المتحدة‪ ،‬دون شطب خمخمي أو متبعث‪ ،‬فهححل هححذا يسححتتبع أن نرمححى بكح ّ‬ ‫ل تلححك‬ ‫الوصاف البذيئة التي ل تستعملها غير طبقة معينة معروف أن ل علقة لهححا بالكتابححة ول‬ ‫بالثقافة؟ نحن ل نخجل من العتراف بأن اليهودي الليبرالي أقرب إلينا بما ل يقارن من‬ ‫أي خمخمي أو متبعث‪ ،‬من الذين يقتلون النا‪،‬س في أوسيتيا أو الفلوجة أو الشيشححان أو‬ ‫السعودّية أو‪ .

‫ديق رضي الله عنهم جميعا ً وأرضاهم – آسف علححى بححاطنيتي الوقحححة‪،‬‬ ‫بنت أبي بكر الص ّ‬ ‫لكني لم أستطع إل التأثر بهذا الجو المخمخم!‬ .

com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 7 ،‬سبتمبر ‪2004‬‬ ‫ما ل شح ّ‬ ‫ن المسححألة الجنسحّية فححي سححورّيا‪ ،‬مثلهححا مثححل بقي ّححة القطححار الناطقححة‬ ‫ك فيححه أ ّ‬ ‫بالعربّية‪ ،‬تعرف توترا ت تكاد تصل تخوم النفجار لسباب ثكثيرة؛ نذثكر منها‪:‬‬ ‫أو ّ ً‬ ‫ل‪:‬‬ ‫النتشار المتزايد‪ ،‬على نحو جائحي‪ ،‬للتيارا ت الصولّية في البلد؛ المر الذي يعني مزيدا ً‬ ‫من الكبت والفصل الجنسي غير المعقلن؛‬ ‫ثانيًا‪:‬‬ ‫النتشار الكبير‪ ،‬بالمقابل‪ ،‬لوسائل التصا ل الحديثة؛ وما يتضمنه قذلك من اسححتخدام غيححر‬ ‫مسبوق لصحون الطباق الطائرة والرسيفرا ت الححتي ُتشححرى أساسحا ً للتقححاط محط ّححا ت‬ ‫صة في حالتنا هذه؛‬ ‫البورنو التي تزيد الوضع صعوبة‪ ،‬خا ّ‬ ‫ثالثًا‪:‬‬ ‫تآثكل الطبقة الوسطى وانضمامها الراسخ غيححر البطيححء إلححى الطبقححة الفقيححرة؛ وإقذا مححا‬ ‫حاولنا مقارنة دخل المواطن السوري ونسبته إلى مصاريفه مححع دخححل أي مححواطن فححي‬ ‫ضرة لكانت النتيجة ثكارثّية‪ :‬هل يوجد بلد في العححالم يمكححن أن تش ح ّ‬ ‫كل فيححه‬ ‫الدو ل المتح ّ‬ ‫فواتير الكهرباء والماء والهاتف أثكثر من ثلثة أرباع دخل المواطن؟ ‪ -‬وما يعنيه قذلك من‬ ‫مشاثكل اجتماعّية ليس أّولها الدعارة بشقّيها النثوي والححذثكوري‪ ،‬الححذي ترفححض الغالبي ّححة‬ ‫"النعامّية" العتراف بها؛‬ ‫رابعًا‪:‬‬ ‫ً‬ ‫وبسبب المسائل المشار إليها آنفا‪ ،‬وغيرها ثكثير‪ ،‬ل نفاجأ إقذا ما رأينا التأخر غيحر العحادي‬ ‫وقه التيارا ت الصححولّية ‪ +‬شحححن جنسححي ل سححابق لححه‬ ‫لسن الزواج‪ .‬إقذن‪ :‬ثكبت هائل تس ّ‬ ‫ل مكان ‪ +‬فقر ‪ +‬تأخر سن الزواج = أزما ت جنسّية غير قابلة للح ّ‬ ‫في ثك ّ‬ ‫ل! ومحن قذلححك‬ ‫مسألة المثلّية الجنسّية‪ ،‬التي تصادفنا في ثك ّ‬ ‫ل مكان من البلححد‪ ،‬والححتي يرفححض ثكححثيرون‪،‬‬ ‫بفعل العقد المستعصية‪ ،‬العتراف بوجودها!‬ ‫إن اهتمامنا الدائم بهذه القضايا‪ ،‬من الححدفاع عححن حقححوق القلي ّححا ت الثني ّححة أو الديني ّححة أو‬ ‫قذا ت الميل الجنسي غير المعمم‪ ،‬هو جزء أساسي من اهتمامنا بحقححوق النسححان‪ ،‬الححتي‬ ‫صححة أولئححك الححذين قححدموا مححن بيئححة ريفي ّححة منغلقححة علححى‬ ‫يوجد حتى الن في سورّيا‪ ،‬خا ّ‬ ‫الحضارة‪ ،‬ومعظمهم من ورثة الشعارا ت الحزبّية الفارغة التي عفا عليهححا الزمححان‪ ،‬مححن‬ ‫ُ‬ ‫ن المثلّية الجنسححّية‪ ،‬المسححألة‬ ‫يرفض القرار بها تحت رايا ت خداع قذاتي أنهي مفعولها‪ .annaqed.‬‬ ‫الشذوقذ الجنسي‪ ،‬ثكمصطلح‪ ،‬يحمل من الصداء السلبية المجحفة بحق النسححان‪ ،‬بغححض‬ ‫النظر عن ميوله‪ ،‬ما يكفي لرفض التسمية‪ .‬إ ّ‬ ‫القسرّية سلوثكي ّا ً باعتراف ثك ّ‬ ‫ل مدار‪،‬س التحليل النفسي‪ ،‬تحتل أسفل السّلم في التححدرج‬ ‫النحداري لحقوق النسان السوري‪ :‬المثلي جنسحي ًّا‪ُ ،‬يعامححل عمومحا ً ثكمنحححرف محححترف‬ ‫لحد أنواع الدعارة الذثكورّية؛ من هنا‪ ،‬فالدفاع عن إنسانّية هذه القلّية‪ ،‬التي قد تتجححاوز‬ ‫ض النظر عححن مواقححف أولئححك الححذين ل يفقهححون‬ ‫المليون في سورّيا‪ ،‬قضّية ل بد ّ منها بغ ّ‬ ‫صة الذين يظهرون الرفض العنيحف‬ ‫ألف باء علم النفس أو الحرّية أو حقوق النسان‪ :‬خا ّ‬ ‫لهذا السلوك‪ ،‬وهم في واقع المححر يكشححفون بححذلك عمومحا ً رفضحا ً لحححافز مححدفون فححي‬ ‫أعماقهم‪ ،‬ويخشون إن تعاطفوا معه أن يشار إليهم بالبنان بوقائع عايشوها ثم رفضححوها‬ ‫بتغ ّير الظرف‪ ،‬لكن قذثكرياتها ما تزا ل تعشش في رؤوسهم! وفي اعتقادنا أن العنف في‬ ‫رفض فكرة ليس غير الدليل البسححط علححى تم ّ‬ ‫كنهححا مححن شححخص الححذي يرفضححها! وثكّلنححا‬ ‫نعرف أن المثلّية الجنسّية‪ ،‬مع ممارسة الجنس مع الحيوان‪ ،‬انتشر ت وما تزا ل منتشرة‬ ‫في تلك الجواء الشعبّية أو الريفّية حيث يساهم الفرز الجنسي وإهما ل الهل والتخل ّححف‬ ‫الثقافي الجتماعي في تعّلم الطفل قذاتي ّا ً عبر تجارب الصح والخطأ!‬ ‫هذه المقالة سبق ونشر ت في مجّلة قبححل زمححن ل بححأ‪،‬س بححه؛ أبيححض وأسححود العححدد ‪57‬؛‬ ‫ق النسان في العيححش الكريححم‪ ،‬وبسححبب التححواتر المتصححاعد‬ ‫وضمن دفاعنا الدائم عن ح ّ‬ ‫للمتابعين للناقد في سورّيا‪ ،‬نرى أن إعادة نشرها ل تخلو من المنطق!‬ ‫ليس أصعب من الكتابة برصانة في موضوع لم يتم التعامل معه‪ ،‬في الدبّيا ت العربيححة‪،‬‬ ‫إل ما ندر‪ ،‬بغير التسفيه أو السخرية‪.‬وفي الدو ل التي تحححترم حححق النسححان فححي‬ .‫الشذوذ الجنسي في سوريا‬ ‫‪www.

‬مع قذلك‪ ،‬فمن دراساتنا غير السطحّية في المسححألة‪ ،‬نعتقححد‬ ‫أن الرأيين ثكليهما ل يجافيان الصواب‪ .‬ثكان ما قاله ادوارد مريعًا‪ :‬ليححس بمعنححى‬ ‫تقويم الظاهرة أخلقيًا‪ ،‬بل بمدى انتشارها أفقيا َ إلى درجة صادمة‪ .‬‬ ‫جنة المثلية الجنسية‪:‬‬ ‫قد يبدو صادما لعيون ثكثيرين أن ُنظهر أن دمشق أثكثر مثلية جنسية مححن مدينححة تشححتهر‬ ‫بذلك أي سان فرانسيسكو؛ ففي أحد اليام‪ ،‬وثكان في بيتي الدمشقي الصديق البححاحث‬ ‫ايكار ت فورتز‪ ،‬يعد ثكتابا لجامعة ايرلنغن حو ل بعض ما ثكتبت‪ ،‬وثكّنا نتسامر حو ل مسححألة‬ ‫الباحّية الجنسّية الغريبة الموجودة في الغرب؛ قا ل إيكار ت‪:‬‬ ‫دث عنها موجودة فححي الشححرق النححاطق‬ ‫نحن في الغرب أفضل منكم؛ فالباحّية التي تتح ّ‬ ‫مححل‪،‬‬ ‫نتج‬ ‫ول‬ ‫حألة‬ ‫ح‬ ‫المس‬ ‫في‬ ‫نكذب‬ ‫ل‬ ‫أننا‬ ‫بالعربّية أثكثر ربما من الغرب؛ الفرق بيننا وبينكم‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫في حين أنتم تختبئون وراء أصابعكم وتنكرون واقعا أوضح من الشححمس‪ .‬وبعدها التقيت بكثير‬ ‫من الغربيين الذين يتحدثون في المسححألة دون ححرج‪ ،‬وعرفححت أن بعححض العحاملين فحي‬ ‫ضلون البلد على غيره فقط لنه يلبي رغباتهم بأوفر مما قد‬ ‫سوريا من غير السوريين يف ّ‬ ‫يتواجحححححححححححححححححححححد فحححححححححححححححححححححي بلحححححححححححححححححححححدانهم الصحححححححححححححححححححححلية‪.‬فكثيرا ً ما نرى طفلين يتربيان في البيت قذاته‪ ،‬مع‬ ‫قذلك‪ ،‬يكون أحدهما مثلّيا جنسّيا والخر ل؛ بالمقابل‪ ،‬فكثير جدا من الذين تجبرهم البيئة‪،‬‬ ‫خاصة في الوساط المتعصبة والمتزمتححة‪ ،‬علححى السححلوك المثلححي فححي مرحلححة مححا قبححل‬ ‫النضج‪ ،‬يطوى هذا ثكله في غياهب النسيان بعد الزواج‪.‬في اللغا ت الوربية الغربية‪ ،‬نجد تعبير ‪،homosexual‬‬ ‫الذي يرجع في أصوله إلى اللغة اليونانية‪ ،‬ل اللتينّية‪ ،‬ثكما قد يعتقد بعضهم‪ ،‬والذي يعني‬ ‫)شخصا ً قذا ميو ل جنس َّية حيا ل الجنس قذاته(‪ .‬ولمحا التقيحت بالمحذثكور أخحبرني أنحه‬ ‫يملك دليل "السياحة الجنسّية المثلية" العالمي والذي فيححه معلومححا ت ثكححثيرة عححن هححذه‬ ‫الفعاليا ت في دمشق‪ :‬فنادق‪ ،‬حماما ت‪ ،‬مقاه‪ .‫ممارسة حياته ثكما يشاء‪ ،‬ل يوجد مصطلح ثكهذا للتعبير عن رغبة ما لفرد من جنححس مححا‬ ‫حيا ل فرد آخر من الجنس قذاته‪ .‬‬ ‫حتى الن‪ ،‬ل يوجد اتفاق عام على السباب الكامنة خلف ميل ثكهححذا‪ :‬ففححي أحححد الكتححب‬ ‫الذي قمنا بترجمته عن الظاهرة ح وما يشبهها ح ح ولححم ينشححر حححتى الن!! رثك ّححز المؤل ّححف‬ ‫النكليزي‪ ،‬أنطوني ستور )أقرب إلى يونغ منه إلححى غيححره( علححى الجححانب الجتمححاعي ح ح‬ ‫ب فيه قححا‪،‬س أو‬ ‫التربوي في خلق هذا السلوك الجنسي؛ فالطفل الذي ينشأ في بي ٍ‬ ‫ت ال ُ‬ ‫ل مبا ل‪ ،‬والم عاطفية للغاية أوهي التي تتولى مسؤولّية العائلة‪ ،‬يمكححن أن يكححون مثلي ّححا‬ ‫متهححا جينيححة‪ ،‬أي أن قححدر هححذا الشححخص‪،‬‬ ‫جنسّيا؛ بالمقابل‪ ،‬ثمة من يححرى أن المسححألة بر ّ‬ ‫جينّيا‪ ،‬أن يكون مثلّيا جنسّيا‪ ..‬وهكذا‪ ،‬سعيت إلى لقاء أحد المثلييححن مححن الشححريحة المثقفححة‬ ‫جدًا‪ ،‬وأعطيته استمارا ت قام مشكورا ً بتوزيعها على مجموعته‪ ،‬وثكانت النتائج الحصائية‬ ‫هي التالية‪:‬‬ ‫السن‪ 15 :‬ح ‪ 20‬بنسبة ‪% 20‬‬ ‫السن‪ 20 :‬ح ‪ 30‬بنسبة ‪% 60‬‬ ‫السن‪ 30 :‬ح ‪ 40‬بنسبة ‪% 20‬‬ .‬محع قذلحك‪ ،‬فقحد شحاع اسحتخدام المصحطلح‬ ‫َ‬ ‫البسيط ‪ ، gay‬عالمي ّ ًا‪ ،‬للتعبير عن هذا النوع من الميو ل‪.‬‬ ‫ثكان من الضروري دراسة المسألة بنوع مححن البحثيححة الرصححينة لنهححا تمححس قطاعحا ً مححن‬ ‫النا‪،‬س أعتقد أنه غير قليل في المنطقة‪ ،‬هذا من ناحية‪ ،‬ومن ناحية أخرى‪ ،‬بسبب الرث‬ ‫الديني ح الجتماعي ح المتعلق بالتقاليد‪ ،‬ينظر العامة إلى هذا النوع من النححا‪،‬س ل ثكبشححر‬ ‫عاديين مختلفين في مذاقاتهم الجنسية عن القطاع الثكبر‪ ،‬بل ثككائنا ت مريضة أخلقيححا‪:‬‬ ‫قذثكور محترفون للدعارة‪ .‬نحححن نكشححف‬ ‫الموضوع ونتعامل معه بعلنّية؛ أو ً‬ ‫ل‪ ،‬لن السلوك الجنسي مسألة إفرادي ّححة ل يح حقّ لحححد‬ ‫ً‬ ‫ك يمكن اعتباره مرضي ّا تحت الضواء يمكن أن يساعد‬ ‫التد ّ‬ ‫خل فيها؛ ثانيًا‪ ،‬لن وضعَ سلو ٍ‬ ‫فححي دراسححته ومححن ثححم علجححه أو تقححويمه‪ ،‬بححد ل وضححع الححرأ‪،‬س فححي الرمححل وإظهححار أن‬ ‫المجتمعا ت الناطقة بالعربّية‪ ،‬المنخححورة بأسححوأ أنححواع المححراض الجتماعي ّححة والجنسحّية‪،‬‬ ‫قطع من الجّنة ل مكان فيهححا لغيححر الملئكححة والقديسححين! وهكححذا‪ ،‬عرفححت مححن إيكححار ت‬ ‫بوجود شخص أميرثكي من سان هوزيه‪ ،‬قرب سان فرنسيسكو‪ ،‬يدعى ادوارد غ‪ ،‬موجود‬ ‫في دمشق فقط بغاية السياحة الجنسحية المثليحة‪ .

‬‬ ‫ثكما سبق ولحظت‪ ،‬فالكبت الجنسي المترافق بتوتر جنسي شديد في مجتمع مسححكون‬ ‫بالشبق أصل ً في تراثياته وأمثاله ومفاهيمه الدينية ح الجتماعية‪ ،‬دون أن ننسححى إضححافة‬ ‫المحرضا ت التي وصلتنا أخيرا ً عبر الفيديو سححي دي أو السححتاليت‪ ،‬يجعححل مححن الصححعب‬ .‬‬ ‫الخطير في المر‪ ،‬مع أخذنا بعين العتبار عنصر المبالغة‪ ،‬اعتبار معظم أشححخاص العينححة‬ ‫أن نسبة المثليين تتجاوز ‪% 20‬‬ ‫من دراساتنا‪ ،‬خاصة ثكينزي‪ ،‬نعتقد أن ما ينطبق على المجتمع السوري وما يشححبهه مححن‬ ‫مجتمعا ت‪ ،‬ل ينطبق بالضرورة على المجتمعا ت الوربية التي أجرى فيهححا فرويححد وأدلححر‬ ‫بحوثهما‪ ،‬أو المجتمع الميرثكي الذي قام ثكينححزي بتجححاربه عليححه‪ .‬‬ ‫إظهار نسبة ثكبيرة من المستبينة آراؤهم أنهم‪ ،‬لو ثكان المر بيدهم‪ ،‬لما تمنوا أن يكونححوا‬ ‫أو يبقوا مثليين‪ ،‬وفي اعتقادنحا أن النسحبة الصحغيرة ‪ % 28‬الحتي قحالت إنهحا لحو خيحر ت‬ ‫لختار ت لن تبقى مثلية‪ ،‬ليست سوى مجموعححة مححن صححغار السححن الممتلئيححن بالشححبق‬ ‫دروا ثكفايححة معنححى ثكححون المححرء مثلي حا ً فححي مجتمححع ثكححالمجتمع السححوري‬ ‫والححذين لححم يق ح ّ‬ ‫المححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححتزمت‪.‬‬ ‫هذا الحسا‪،‬س بالرباك الذي يطبع عندنا العلقة قذثكر حح أنححثى‪ ،‬يجعحل مححن الصححعب علححى‬ ‫الرجل أن يطلق لذاته العنان في علقته مع النححثى‪ :‬وهححو الشححرط الضححروري للوصححو ل‬ ‫إلى حالة عالية من الشباع الجنسي‪.‬وهكححذا‪ ،‬يمكححن تلخيححص‬ ‫نتائج المقارنة على النحو التالي‪:‬‬ ‫بسبب العلقة المشوهة بين الرجل والمححرأة فححي مجتمعنححا المحكححوم بمفححاهيم ديني ّححة حح‬ ‫اجتماعية قديمة منافية بالكامل لفهمنا الحالي للحيححاة والعلححم‪ ،‬فالححذثكر فححي مجتمعنححا ل‬ ‫يشعر بالراحة‪ ،‬خاصة في سن ما بعححد الطفولححة‪ ،‬مححع النححثى بمثححل مححا يشححعر قذلححك مححع‬ ‫صديقه من الجنس قذاته؛ لهذا فالحميمية الجوهرية‪ ،‬خاصة مع تذ ّ‬ ‫ثكرنا للحححاجز الحراجححي‬ ‫الذي يطبع العلقة قذثكر ح أنثى عندنا‪ ،‬تكون أقوى في الحالة قذثكر ح قذثكر‪.‬‬ ‫اعتراف المستبينة آراؤهم أّنهم مارسوا الجنس‪ ،‬في معظمهم‪ ،‬للمّرة الولى‪ ،‬قبل سححن‬ ‫النضج‪ ،‬وهو ما يعني أن المر ثكان أقرب إلى الغتصاب أو الفعل اللواعححي فححي أحسححن‬ ‫الحوا ل منه إلى علقة عادّية‪ ،‬بمعنى أّنها برضى الطرفين أو بإدراثكهما لما يفعلن‪.‫حح السححؤا ل المتعلححق بالححذي قبلححه‪ :‬هححل الفصححل بيححن الجنسححين يلعححب دورا فححي المثليححة‬ ‫الجنسية؟‬ ‫نعم بنسبة ‪% 60‬‬ ‫ل بنسبة ‪% 40‬‬ ‫ح هل يلعب التعصب الجتماعي دورا في زيادة المثلية؟‬ ‫نعم بنسبة ‪% 52‬‬ ‫ل بنسبة ‪% 48‬‬ ‫ح ثكيف ترى مستقبل المثلية في المنطقة؟‬ ‫سيء بنسبة ‪% 84‬‬ ‫جيد بنسبة ‪% 16‬‬ ‫ح ما هو دور الزمن في تقبل النا‪،‬س للمثلي؟‬ ‫سلبي بنسبة ‪% 76‬‬ ‫إيجابي بنسبة ‪% 24‬‬ ‫ح هل تفضل أن يكون في سوريا منظما ت مثلية ثكما في دو ل العالم المتحضر؟‬ ‫نعم بنسبة ‪% 84‬‬ ‫ل بنسبة ‪% 16‬‬ ‫ح هل تحب الهجرة إلى دو ل الغرب؟‬ ‫نعم بنسبة ‪% 52‬‬ ‫ل بنسبة ‪% 48‬‬ ‫من هذه الستبيانا ت الولى من نوعها‪ ،‬المغرقة في بساطتها‪ ،‬نكتشف أشياء ربما تكون‬ ‫جححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححديرة بالهتمححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححام‪:‬‬ ‫دور العامل الديني ح الجتماعي‪ ،‬الذي يتجّلى في الفصل الجنسي‪ ،‬فححي مسححألة المثليححة‬ ‫الجنسحححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححححّية‪.

‬‬ ‫النوثة في سوريا‪ ،‬ثكغيرها من القطار اللعلمانية المحكومة عمليا ً بقوانين نصف بدويححة‬ ‫من القرون الوسطى‪ ،‬مهانة حتى الحضيض في عالم حيث تتهاوى الفحروق بيحن النححا‪،‬س‬ ‫على اختلفهم‪ .‬‬ ‫الناث والمثلية الجنسية‪:‬‬ ‫لشك أن دراسة المثلية الجنسححية عنححد النححاث مسححألة أقححرب إلححى السححتحالة فححي بلححد‬ ‫ثكسوريا؛ مع قذلك‪ ،‬فقد حالفنا الحظ في لقاء بعض المثليحا ت جنسحيا محن المريكيححا ت أو‬ ‫الوروبيا ت اللواتي ثكن يجرين بحوثا ً فححي المسححألة‪ ،‬بطريقححة علمي ّححة إلححى حححد مححا‪ ،‬لكححن‬ ‫صلن إليها‪ ،‬في اعتقادنا‪ ،‬ثكانت محكومة سلفا ً بالمدرسة التحليل ح نفسححية‬ ‫النتائج التي تو ّ‬ ‫التي تنتمي إليها الدارسة والبيئة الثقافية ح الجتماعية التي جاء ت منها‪.‬‬ ‫مع قذلك‪ ،‬ثمة ظاهرة قامت إحدى الكنديا ت بدراستها‪ ،‬تنتشر بشكل أقرب إلى المرضية‬ ‫بين نساء دمشق بخاصة‪ ،‬بمن فيهن طبقا ت ما يسمى المجتمححع الراقححي‪ ،‬وثكنحا نتنححاقش‬ ‫باسححححححتمرار بشححححححأن النتائححححححج الححححححتي لححححححم تكححححححن تخلححححححو مححححححن العلميححححححة‪.‬‬ ‫ل ننسى طبعا ً هنححا الشححارة إلححى مححا قححاله معظححم المحلليححن النفسححيين مححن أن التربيححة‬ ‫الخاطئة‪ ،‬في بيت حيث الب عنيف وقمعي وصارم والم مفرطححة فححي الحنححان‪ ،‬تنطبححق‬ ‫علححححححححححححححى أغلححححححححححححححب البيئححححححححححححححا ت العربّيححححححححححححححة التقليديححححححححححححححة‪.‬من مظاهر هذا المتهان للنوثة‪ ،‬نذثكر على سبيل المثا ل‪:‬‬ ‫إعفاء المرأة من الخدمة العسكرية وإشعارها بالتالي أنها ثكائن مكانه البيت الذي يحميه‬ ‫الذثكر‪.‬‬ ‫ل نعتقد أن قدر هؤلء التحو ل في المستقبل غير البعيد إلى حرثكة سحاقية مخيفة‪ ،‬لكننا‬ ‫شبه واثقين أن هذا النتحا ل لذثكورية ثكاقذبة‪ ،‬هذا الرفض غير الواعي للنوثة لنها مهانححة‪،‬‬ .‫على المراهق إفراغ شحنته عبر الجنس الخر‪ :‬أمححامه حلن‪ :‬العححادة السححرية أو المثليححة‬ ‫الجنسية اللواعية‪ ،‬وثكثيرا ما تكون الممارسة هنا تبادلية )بغض النظر عححن الفححراغ فححي‬ ‫الحيوان والذي شارف على النتهاء حاليا باستثناء مناطق في جنححوب سححوريا وشححرقها(‪:‬‬ ‫وهكذا‪ ،‬يدخل إلى واجهة الصورة ما يمكن أن نسميه هنا بالنطباع الو ل‪ ،‬أي هذه اللححذة‬ ‫الغامضة التي يحصل عليها المراهق للمححرة الولححى والححتي تبقححى ملزمححة لححه حححتى بعححد‬ ‫الحححزواج‪ ،‬والحححتي قحححد تعحححاود فحححرض قذاتهحححا إقذا تحححوافر ت لهحححا الظحححروف الموضحححوعّية‪.‬‬ ‫لقد ثار ت هذه الطبقة على هذه الحالة المرضية بأسلوب مرضححي‪ :‬فبححدل ً مححن التخلححص‬ ‫من هذا التراث المخجل بحق المرأة ناقصححة العقححل والححدين والححتي هححي شححر لبححد منححه‬ ‫ويستشرفها الشيطان إقذا خرجت من بيتهححا‪ ،‬حححاولن التخلححص مححن النوثححة‪ ،‬عححبر انتحححا ل‬ ‫قذثكورة ثكاقذبة؛ وهو ما يوحي ربما بأنهن مثليا ت جنسيًا‪.‬‬ ‫هذا يعني أننا نعتقد بدور العاملين‪ ،‬الجتماعي والجيني‪ ،‬على حد سواء‪ ،‬في خلق الميححل‬ ‫المثلححححححححححححححححححححححي عنححححححححححححححححححححححد الفححححححححححححححححححححححرد الححححححححححححححححححححححذثكر‪.‬ورغم محاول ت الحكوما ت )قذثكورية بحتة إلى حد ما( المتعاقبححة تحسححين‬ ‫الوضع النثوي‪ ،‬تبقى المسألة غير قذا ت جدوى مادامت العراف والتقاليد أبعد ما تكححون‬ ‫عن العقلنة من ناحية‪ ،‬ومادام بعض الذين في الواجهة أسوأ نتاج للعقححل الححذثكري علححى‬ ‫مر العصور‪ .‬‬ ‫ملحظة‪ :‬ل يمكن مقارنة الوضع السياسي للمرأة السورية بمقابله عند اللبنانية التي لم‬ ‫تحظ حتى الن بمقعد في أية وزارة‪.‬‬ ‫التفريق بين الرجل والمرأة في مسألة النصيب في الرث مع انتفححاء السححباب الموديححة‬ ‫لهذا التفريق‪.‬‬ ‫ل يمكححن النظححر إلححى هححذه الطبقححة علححى أنهححن ضحححايا لمنظومححة قذثكوريححة وقحححة فححي‬ ‫استغلليتها للنوثة‪ ،‬لنهن يشارثكن‪ ،‬بوعي أو دون وعي‪ ،‬في الدفاع عن قداسة السححس‬ ‫المعرفّية لهذه المنظومة‪.‬‬ ‫إبعاد المرأة سياسيا ً عن موقع القرارا ت الهامة؛ وهي إن استوزر ت‪ ،‬فإنما تسحتوزر فححي‬ ‫وزارة أنثوية‪ ،‬ثكالتعليم والشؤون الجتماعية‪.‬‬ ‫حرمان المرأة من حق منح الجنسية لولدها أسوة بالرجل‪.‬‬ ‫الستمرار في التعامل مع ما يسمى بجرائم الشرف بأريحية ملفتة‪.‬‬ ‫ثمة حال ت عايشناها‪ ،‬الميو ل المثلية تظهر فيها على الطفل فححي سححن متقدمححة للغايححة‪،‬‬ ‫ونعتقححححححححححححححد هنححححححححححححححا أن المسححححححححححححححألة جينيححححححححححححححة بالكامححححححححححححححل‪.

‬‬ ‫اتخاقذ قرارا ت جريئة حاسمة‪ ،‬حتى وإن عارضت التيارا ت الصولية قذلك‪ ،‬لعححادة المححرأة‬ ‫إلى وضعها الطبيعي؛ فالمجتمع ل يتغير نحو الحسن إل بتحسين وضع النساء فيه‪.‬‬ .‬‬ ‫وأخير ًا‪ ،‬إشراك المرأة في العمل السياسي الفعلي بفرض مححن الدولححة؛ والمححر الواقححع‬ ‫يتحححححححححححححححححو ل بمححححححححححححححححرور الزمححححححححححححححححن إلححححححححححححححححى عححححححححححححححححرف‪.‫سيؤدي بهن حتما ً إلى هاوية من توترا ت نفسية نراهححا واضحححة فححي سححلوثكهن‪ ،‬سححيكون‬ ‫الجنس المثلي‪ ،‬بسبب النغلق على الذا ت‪ ،‬أحد أشكا ل التنفيس عنها‪.‬‬ ‫ضرورة وضع لجنة لدراسة مسألة عقلنة العراف‪.‬‬ ‫إن المسؤولية تقع أول ً وأخيرا ً على عاتق الدولة التي تدخل القرن الحححادي والعشححرين‪،‬‬ ‫تحمل في يدها إنترنت‪ ،‬وعلى رأسها عقححا ل‪ :‬التحححديث صححار ضححروريا ً جححدًا‪ ،‬لن العقليححة‬ ‫البدوية التي ما تزا ل تتحكم بمناهجنا التعليميححة المدقعححة فححي تخلقهححا وتناقضححها )يححدخل‬ ‫أستاقذ البيولوجيا ليحدث الطلب عن دارون ثم يدخل بعده أستاقذ الدين ليحدث الطححالب‬ ‫قذاته عن أبينا المزعوم آدم( وتمتد من ثم لتطا ل ثكل شيء‪ ،‬تخلق فححي لوعينححا الجمعححي‬ ‫توترا ت ل سبيل إلى حّلها‪.‬‬ ‫ضرورة تدريس التربية الجنسية في المدار‪،‬س؛ فالبلد مقبل على انفتاح‪ ،‬شححئنا أم أبينححا؛‬ ‫ومن يرى تصرفا ت ثكثير من الغربييحن فحي سحوريا يعحرف حتمحا ً أن جائححة اليحدز قحاب‬ ‫قوسين أو أدنى مّنا‪.

‫هل السلم ديانة إرهاب؟‬ ‫‪www.com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 3 ،‬سبتمبر ‪2004‬‬ ‫ل أستطيع‪ ،‬منطقي ًّا‪ ،‬وضع من ل يشارثكني نمطّية قناعاتي الدينّية في خانة الكفر!‬ ‫*********‬ ‫شئنا أم أبينا‪ ،‬فنحن ننتمي إلى الرومة العربّية‪ ،‬التي تدين بالسلم؛ وشئنا أم أبينا أيضا‪ً،‬‬ ‫فنحن ُنعامل من الخر‪ ،‬غير العربححي أو غيححر المسححلم‪ ،‬مهمححا ادعينححا العلمنححة والليبرالي ّححة‬ ‫واللتزام بحقوق النسان‪ ،‬ثكما عّرفتها المم المتحدة‪ ،‬ثكعححرب مسححلمين‪ ،‬لنححا مححا للعححرب‬ ‫المسلمين‪ ،‬وعلينا ما عليهم! من هنا‪ ،‬عوضا ً عن التن ّ‬ ‫كر للعروبة والسلم وشحتمهما ليححل‬ ‫نهار‪ ،‬ليس من غير المعقو ل أن نسعى إلى مقاربححة منطقي ّححة إلححى مححا نححراه أنححواع خلححل‬ ‫ي فححي العقححل العربححي السحلمي‪ ،‬والححتي أّد ت فححي نهايححة المححر إلححى وسحم العححرب‬ ‫بنيو ّ‬ ‫المسلمين بالرهاب!‬ ‫الخلل الو ل‪ :‬جدلّية فهم العلقة بين اللهي والبشري!‬ ‫الحقيقة التي ل ريب فيها هي أن المسلمين عموما ً يفتقدون المنطقّية الصحححيحة لفهححم‬ ‫وة وأن ل مجححا ل‬ ‫العلقة بين اللهي والبشري؛ فرغم تسليمهم جميعا ً بأن الله مطلق الق ّ‬ ‫للمقارنة بينه وبين بني البشر في هذه المسألة‪ ،‬إل ّ أننا ما نزا ل نلمح في تصّرفا ت ثكثير‬ ‫من المسلمين تعاملهم مع اللهي وثكأنه بحاجححة إلححى وصححاية البشححري‪ ،‬بمعنححى انعكححا‪،‬س‬ ‫ن ثكافّححة‬ ‫الية منطقي ّا ً بل وقرآني ًّا‪ ،‬حين نجعل من النسان مدافعا ً عححن اللححه؛ فححي حيححن أ ّ‬ ‫المعطيا ت النظرّية تفيد بما يعاثكس قذلك! الله‪ ،‬وفق المنظور السلمي‪ ،‬لو شححاء لجعححل‬ ‫النا‪،‬س ثكّلهم مسلمين ‍! إقذن؛ فهو ل يشاء – فلماقذا يريد المسلمون أن يجعلوا العالم ثكّله‬ ‫مسلم ًا‪ ،‬ويعارضوا بالتالي إرادة الله قذاته؟ من هنا يمكننححا القححو ل‪ ،‬إن بعححض المسححلمين‪،‬‬ ‫صة المتط ّرفين منهم‪ ،‬يستخدمون مفهوم إرادة الله ثكغطاء لتسويق إراداتهم الذاتّية؛‬ ‫خا ّ‬ ‫فححذون رغححائبهم‬ ‫ويعملون على فرض ما يدعون أنه تنفيذ لرغبا ت إلهّية في حيححن أنهححم ين ّ‬ ‫ن الله‪ ،‬بحسب المفهوم السلمي بالذا ت‪ ،‬ل يحتاج إلى البشححري لتحقيححق‬ ‫صة! مع أ ّ‬ ‫الخا ّ‬ ‫ما يشاء‪ :‬يكفيه أن يقو ل‪ :‬ثكن! فيكون!‬ ‫الخلل الثاني‪ :‬فهم الغير انطلقا ً من النا!‬ ‫سوف ننطلق هنا من أمثلة عينّية تفسيرّية‪ ،‬يمكن أن تساعد في فهم هذا الخلل الهححام!‬ ‫فكباحثين في اللهو ت اليهودي‪-‬المسيحي‪ ،‬ثكّنا نتفاجأ بنوع مححن السححذاجة غيححر المألوفححة‬ ‫عنححد غالبي ّححة المثقفيححن السححلميين فححي مقححاربتهم للححديانتين "السححماويتين" الخرييححن‪:‬‬ ‫اليهودّية والمسيحّية! في المسيحّية‪ ،‬على سبيل المثححا ل‪ ،‬ل يوجححد مححا يمكححن أن نسححمّيه‬ ‫بمفهوم "الكتاب المنّز ل"! في السلم‪ ،‬بالمقابل‪ ،‬يبدو مفهوم "الكتاب المنّز ل" المحور‬ ‫الّو ل والخير الححذي يححدور الححدين حححوله! فححي المسححيحّية أيضحًا‪ ،‬بعكححس السححلم‪ ،‬يحتححل‬ ‫المسيح المرتبة الولى إيماني ًّا‪ ،‬متخ ّ‬ ‫طيا ً بححذلك العهححدين القححديم والجديححد؛ فهححو‪ ،‬بالنسححبة‬ ‫دسححة‪ ،‬ونقصححد بححذلك الناجيححل‬ ‫مححا السححفار المق ّ‬ ‫للمسححيحيين‪ ،‬الكلمححة الحي ّححة المعاشححة؛ أ ّ‬ ‫وأعما ل الرسل والرسائل والرؤيا‪ ،‬فهي أقرب ما تكون إلى وسيلة ليصا ل هذه الكلمححة‬ ‫الحّية المعاشة إلى البشرّية ثكاّفة! من هنا‪ ،‬ليس من المسححتهجن أن ينشحأ فحي الوسححط‬ ‫مى "بالنقدي ّححة الكتابي ّححة"‪ ،‬أي نقححد‬ ‫الثكاديمي اللهوتي المسيحي قذلك العلم الواسع المس ّ‬ ‫د‪،‬س‪ ،‬بفروعها الكححثيرة الححتي أضحححت أثكححثر مححن أن تبحححث بمقالححة بسححيطة؛‬ ‫الكتاب المق ّ‬ ‫بمعنى أنّ قداسة الدين لم تقف حائل ً ضد ّ إعما ل العقل في العهدين‪ ،‬والوصو ل من ثححم‬ ‫إلى نتائج يمكن اعتبارها في نظر ثكثيرين متطّرفة‪ ،‬وربمححا غيححر مقبولححة! ولبحد ّ هنححا مححن‬ ‫التذثكير بمف ّ‬ ‫كرين مسيحيين أثاروا لغطا ً ثكبيرا ً في الكنيسة لكنهم لم يقصوا عنهحا بسحبب‬ ‫آرائهم غير المألوفة‪ ،‬من أمثا ل تيير دو شاردان أو هانس ثكونححغ أو بولتمححان‪ ،‬أو بتيححارا ت‬ ‫مسيحّية مفرطة في عقلنة اللهو ت‪ ،‬محن أمثحا ل جماعحة لهحو ت الصحيرورة! بالمقابحل‪،‬‬ ‫دم على ثك ّ‬ ‫ل ما عداه‪ ،‬وتنححاقله الحرفححي الشححغل الشححاغل‬ ‫الكتاب المنز ل في السلم مق ّ‬ ‫ما النبي‪ ،‬فهححو‪ ،‬عقائححدي ًّا‪ ،‬مجحّرد ناقحل للححوحي! لهححذا‪،‬‬ ‫أ‬ ‫المسلمين؛‬ ‫شبه الوحد للهوتيين‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫فالباحثون السلميون عموما‪ ،‬ينطلقون مححن قذواتهححم فححي تعححاملهم مححع الناجيححل وبقي ّححة‬ ‫أسفار العهد الجديد‪ ،‬التي هي مجّرد نصوص ثكتبهححا أتبححاع المسححيح حححو ل سححيرته الذاتي ّححة‬ ‫سحس زمنّيحًا‪ ،‬علحى أنهححا‬ ‫والتي قد تبدو أحيانا ً غيحر متسحاوقة أو رسحائل بعيحدة عحن المؤ ّ‬ .annaqed.

‬‬ ‫وإقذا ما أخذنا مثال ً ما اصطلح على تسميته بالديانا ت الرعوية والديانا ت الزراعّية‪ ،‬يمكن‬ ‫ن‬ ‫ن التقويم‪ ،‬ومن ثم العياد‪ ،‬في الديانحة الرعوّيحة‪ ،‬مرتبحط بحالقمر؛ فحي حيحن أ ّ‬ ‫القو ل إ ّ‬ ‫العياد‪ ،‬فححي الححديانا ت الزراعي ّححة‪ ،‬ترتبححط بالشححمس! المسححيحّية‪ ،‬الزراعي ّححة بامتيححاز‪ ،‬ثكح ّ‬ ‫ل‬ ‫أعيادها تعتمد التقويم الشمسي؛ في حيححن أن اليهودي ّححة‪ ،‬الزراعي ّححة الن‪ ،‬والرعويححة قذا ت‬ ‫يوم‪ ،‬والتي تحتفظ بسما ت من الطرفين‪ ،‬تمتزج في تقويمها وعاداتها الشمس بححالقمر!‬ ‫السلمّيون‪ ،‬في تناولهم لك ّ‬ ‫ل الشياء من "منظححور البدي ّححة"‪ ،‬يسححقطون مححن حسححاباتهم‬ ‫دائما ً مسألة النسبّية قذا ت الححدور المحححوري؛ وإقذا مححا أخححذنا مسححألة النوثححة علححى سححبيل‬ ‫المثا ل‪ ،‬والتي تمتزج فيهححا العناصححر الجتماعي ّححة بالبيئي ّححة بالميثولوجي ّححة‪ ،‬فسححوف نجححد أن‬ ‫الفقه السلمي ما يزا ل يتناو ل مفاصل فيها عفا عليها الزمان وثكأنها محورّية‪ :‬من قذلححك‬ ‫قضّية التقسيم غير الموجود حالي ّا ً للنساء إلى حّرا ت ومسححتعبدا ت‪ ،‬ومححا ينتححج عححن قذلححك‬ ‫من قضايا تستهلك ثكثيرا ً من الوقت والجهد ثكالحجاب‪ ،‬الذي هو وجد أص حل ً للتمييححز بيححن‬ ‫خمة‪ ،‬الححتي ل تححرى شححيئا ً‬ ‫الحّرا ت وغير الحّرا ت! لكن النغلق السلمي على النا المتض ّ‬ ‫عداها‪ ،‬يجعل من مناقشة أي شيء دون عدائّية‪ ،‬وبالحد ّ الدنى مححن الموضححوعّية‪ ،‬ضححربا ً‬ ‫من المستحيل!‬ ‫الخلل الرابع‪ :‬العقل النقلي ل النقدي!‬ ‫مما ل ش ّ‬ ‫ن الفكر الغربي الحالي لم يصل إلححى مححا هححو فيححه إل ّ عححبر روح النقححد‪،‬‬ ‫ك فيه أ ّ‬ ‫التي تسحّللت‪ ،‬بححاديء قذي بححدء‪ ،‬محن نافحذة الشحكوثكّية! فححي الفكحر الغربحي‪ ،‬ومنححذ أيححام‬ ‫ل إن مف ّ‬ ‫مة شيء بمعز ل عن روح النقححد؛ بح ّ‬ ‫كريححن عظمححاء مححن نمححط‬ ‫اسبينوزا‪ ،‬لم يعد ث ّ‬ .‫النجيل "المنّز ل" على عيسى‪ :‬وفكرة التنزيل‪ ،‬ثكما أشرنا‪ ،‬غير واردة ل مححن قريححب ول‬ ‫من بعيد في اللهو ت المسيحي؛ مع قذلححك‪ ،‬فححاللهوتّيون المسححيحّيون يفهمححون بالكامححل‬ ‫دمناها للمكتبححة العربي ّححة‬ ‫مصطلح التنزيل السلمي! من هنا‪ ،‬وباسححتثناء بعححض ثكتابححا ت قح ّ‬ ‫أهمها ثكتابا النصححارى والمسححيح والميثولوجيححا‪ ،‬ل توجححد دراسححا ت موضححوعّية تبحححث فححي‬ ‫اللهو ت المسيحي‪ ،‬صادرة عن مثقفين عرب من خلفّية إسلمّية؛ مقابححل مئححا ت الكتححب‬ ‫التي تغ ّ‬ ‫دة! ومححا‬ ‫طي ثكل الحقو ل السلمّية‪ ،‬الصححادرة عححن بححاحثين مسححيحيين بلغححا ت عح ّ‬ ‫ينطبق على الفهم السلمي للمسيحّية‪ ،‬ينطبق أيض حا ً علححى الفهححم السححلمي لليهودي ّححة‪،‬‬ ‫التي تشعبت إلى درجة التناقض‪ ،‬من جماعة إعادة البناء أو الريفورم‪ ،‬الححذين يتعححاملون‬ ‫دسة على أنها ميثولوجيا بمرا‪،‬س تاريخّية ]راجع هنا ثكتابنا‪ :‬ابراهيم بين‬ ‫مع النصوص المق ّ‬ ‫النصوص التاريخّية والدينّية[‪ ،‬إلى تّيار الولترا‪-‬أورثححوقذثكس‪ ،‬مححن أمثححا ل نححاطوراي قارتححا‪،‬‬ ‫دسة بحرفّيتها التنزيلّية‪ ،‬مححرورا ً بالقبححاليين الححذين يحححاولون‬ ‫الذين يأخذون النصوص المق ّ‬ ‫وف الفلوطيني! والساحة اليهودي ّححة‪ ،‬الححتي ل تنقصححها‬ ‫ثكسر ح ّ‬ ‫دة الحرف بشيء من التص ّ‬ ‫العقلنّية إلى حد ّ مححا‪ ،‬تتسححع لشححخاص مححن نمححط زئيححف هرتسححوغ‪ ،‬ينكححرون شخصحّيا ت‬ ‫د‪،‬س بنوع مححن الصححرار المعن ّححد ربمححا‪ ،‬إلححى عوباديححا يوسححف وأرييححه درعححي‪،‬‬ ‫الكتاب المق ّ‬ ‫سدة المسلمين! وحتى الن لم نحظ بعمل أو نقححا!ش‬ ‫المج‬ ‫ية‬ ‫بعقل‬ ‫التوراة‬ ‫يأخذان‬ ‫اللذين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حو ل اليهودية من الطراف السلمّية‪ ،‬يحملن أدنى بصححما ت الموضححوعية‪ ،‬الححتي تخححرج‬ ‫عن إطار المقول ت التقليدّية المتوارثة! وما قلناه عن هذين الدينين ينطبححق أيض حا ً علححى‬ ‫الفكار الوضعّية!‬ ‫ن أبسط متطلبا ت العلم‪ ،‬في تناو ل الخر‪ ،‬هي النظر إلى هححذا الخححر بمنظححاره هححو‪ ،‬أو‬ ‫إ ّ‬ ‫بمنظار حيادي على القل‪ ،‬ل بمنظارنا نحن! ودون قذلك‪ ،‬سنظ ّ‬ ‫ل ندور في حلقاتنا الذاتّية‬ ‫الخاصة‪ ،‬التي ل يمكن أن تزيد على تراثكمنا المعرفي شيئًا!‬ ‫سي الزمان والمكان!‬ ‫الخلل الثالث‪ :‬افتقاد ح ّ‬ ‫لو سألت أحد س ّ‬ ‫كان الحجاز‪ ،‬في القرن السابع الميلدي‪ ،‬عن مفهومه للسماء؛ لجححاب‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إنها سقف ل عمد له‪ ،‬تزّينه الضواء‪ ،‬أزرق اللون نهارا‪ ،‬مظلمه ليل؛ ولو أعد ت السححؤا ل‬ ‫قذاته على شخص في طوثكيو في القرن الحادي والعشححرين؛ لقححا ل‪ :‬هنالححك فححراغ تسححبح‬ ‫فيححه النجححوم والكححواثكب؛ واللححون الزرق سححببه فيزيححائي‪ ،‬ل علقححة لححه ل بالسححقف ول‬ ‫بالعمدة! ولو سألت بالطريقة قذاتها عن بقعة دم تتناثر على أحد الطرق؛ لجححاب الّو ل‪:‬‬ ‫سححائل لححزج أحمححر قححاتم؛ وأجححاب الثححاني‪ :‬ثكري ّححا ت حمححراء وبيضححاء‪ ..‬إلححخ! إقذن‪ ،‬للححتراثكم‬ ‫د ل‬ ‫المعرفي دوره في فهمنا للمور‪ ،‬وهنا يلعب الزمن الدور الهم! من ناحية أخرى‪ ،‬لتب ّ‬ ‫د ل المفاهيم والعادا ت والعراف والتقاليححد! فححي المكححان‬ ‫المكان دوره الهام أيضا ً في تب ّ‬ ‫تتداخل العوامل البيئّية بالمناخّية بالطبيعّية لتنسج منه شيئا ً مغرقا ً أحيانا ً في خصوصّيته‪.

‬فما هو الواقححع المعرفححي‬ ‫عند المسلمين‪ ،‬الذين هم الجدر بمناقشة تراثهم وتحليله بعين الناقد غير المنحاز؟ تبدو‬ ‫عبححارة "العطالححة المعرفي ّححة" التوصححيف الشححمل للوضححع البحححثي السححلمي‪ .‬وثكح ّ‬ ‫ل محن يعحرف تجاربنحا‬ ‫في سورّيا‪ ،‬وتجربتنا الوحيدة في الكويت‪ ،‬وقحت احتححج التيححار السحلمي الصحولي علحى‬ ‫إدخالي بعض أعمالي إلى معرض الكتاب في الكويت‪ ،‬بل طالبوا بمحاثكمححة المسححئولين‬ ‫ن طبقة الكهنة السلمّية‪ ،‬تحتكر لححذاتها‪ ،‬دون‬ ‫عن هذه السابقة‪ ،‬يدرك دون جهد عقلي أ ّ‬ ‫ق فهححم السححلم وتفسححيره وتقححديمه للغيححر‪ ،‬مسححلمين ثكححانوا أم غيححر‬ ‫أدنى مشروعّية‪ ،‬ح ّ‬ ‫مسلمين‪ :‬وثك ّله في إطار النغلق على الذا ت والفهم التقليدي النقلي الذي يسححقط محن‬ ‫دفي فححي‬ ‫صح َ‬ ‫اعتباره أي شكل مقاربة عقلنّية! ليس هذا فقط‪ ،‬فضمن هذا النغمححا‪،‬س ال َ‬ ‫خم‪ ،‬ترفحض هحذه الطبقححة أي منظححور يخحالف محا تنححاقلوه‪ ،‬وتسحتخدم‬ ‫النا البالغحة التضح ّ‬ ‫إمكانياتها الهائلة‪ ،‬عبر ما نسمّيه "العمامة في خدمة السيف"‪ ،‬لسكا ت ثكححل مححن تححراود‬ ‫له نفسه التفكير بغير أسلوبها!‬ ‫فظ‪ ،‬قد تكون أحد‬ ‫ن مناقشة هذه النواع من الخلل المعرفي‪ ،‬بشفافّية عالية ودون تح ّ‬ ‫إ ّ‬ ‫المداخل إلى معالجححة السحس المعرفّيحة للرهحاب! الرهحاب ليحس حالحة جينّيحة وراثي ّححة‬ ‫مسححتحيلة العلج أو التعامححل‪ :‬الرهححاب‪ ،‬أول ً وقبححل ثكححل شححيء‪ ،‬حالححة معرفي ّححة ل يمكححن‬ ‫القضاء عليها إل ّ بتشخيص أسبابها وأعراضها وطريقة الستشفاء منها!‬ ‫الكهنوتيون السلمّيون‪ ،‬عبر تغذيتهم لنواع الخلل المذثكورة آنف حا ً – وغيرهححا ثكححثير – هححم‬ ‫المسئولون‪ ،‬أوّل ً وأخيرًا‪ ،‬عن إفساد عقو ل الجيححا ل بخرافححا ت عفححا عليهححا الزمححان‪ ،‬عححن‬ ‫حصر النا‪،‬س ضمن مقول ت بعينها ل تخلق غير الكراهّية والبغضاء بين بني البشر‪ ،‬وعححن‬ ‫مصادرة ثكل فكر جديد ل يروق لهم‪.‬‬ ‫هذا غيض من فيض يحتاج إلى أعمار ثكثيرة لفهمه واستيعابه‪ -.‬‬ ‫مححة حححاجز علححى التفكيححر أو المخّيلححة يمنححع الخححوض فححي عححالم‬ ‫وهكححذا‪ ،‬فححإقذا ثكححان ث ّ‬ ‫ً‬ ‫اللمحسو‪،‬س‪ ،‬دنيا المخّيلة أص ل‪ ،‬فمن المنطقي بالتالي أن تكون المقاربا ت النقدّية إلى‬ ‫العالم المحسو‪،‬س ممنوعة أيضًا‪ .‬ليححس هححذا‬ ‫ن الذين ينصّبون من أنفسهم أولياء أمور الثقافة في البلدان قذا ت الغالبي ّححة‬ ‫فحسب‪ ،‬بل إ ّ‬ ‫السلمّية‪ ،‬إنما يسعون بك ّ‬ ‫ل ما أوتوا من قوة‪ ،‬إلى إقامة سدود نقلي ّححة ضححد أيححة محاولححة‬ ‫نقدّية يمكن أن تهز شيئا ً من المتعارف عليه في هذا الوسط‪ .‫نيتشه في عدو المسيح وشفق الوثان‪ ،‬أو فويرباخ في جوهر الدين وجحوهر المسحيحّية‪،‬‬ ‫قبل أثكثر من مائة عام‪ ،‬لحم يحترثكوا مسحّلمة إل ّ وتناولوهحا بسححهام العقححل‪ ،‬غربلوهحا فححي‬ ‫منخل المنطق‪ ،‬فرفضوا ما رأوا أنه مناقض لمقول ت الواقع الموضوعي‪ ،‬وقبلوا مححا هححو‬ ‫عكس قذلك! وقد تسّلل النقد‪ ،‬بمرور الزمن‪ ،‬ليطححا ل ثكح ّ‬ ‫ل البنححى المعرفي ّححة فححي الغححرب‪.‬‬ ‫وثكما قلنا وسنقو ل باستمرار‪ ،‬الله ل يحتاج إلى تلك الطبقة المستحاثّية النتنة ثكي تدافع‬ ‫عنه‪ :‬إنه القوى بعرف الجميع؛ وإقذا ما أعدنا فهم اللوهة بطريقة تخالف ما أورثتنا إيححاه‬ ‫فرته الطبقة منها!‬ ‫الطبقة قذاتها‪ ،‬فذلك يعني إعادة تقديم اللوهة إلى العالم الذي ن ّ‬ ‫الله حب‪ :‬وبذلك فهو يسكن في قلوب الجميع؛ وحين نقنححن فهمنححا للححه بالححدم والسححيف‬ ‫والكراهية فنحن بذلك نجعله على قيا‪،‬س تلك الطبقة فقط!‬ .‬من هنا‪ ،‬ليس مححن المسححتغرب أن تتسححع النقدي ّححة فححي‬ ‫د‪،‬س بعهديه؛ في حيححن يمنححع‬ ‫الغرب‪ ،‬منذ أيام فلهاوزن‪ ،‬لتجتاح أد ّ‬ ‫ق تفاصيل الكتاب المق ّ‬ ‫على المسلمين التفكير نقدي ّا ً حتى في نصوصهم التاريخّية!‬ ‫الخلل الخامس‪ :‬العزلة المعرفّية عن الفكر العالمي‬ ‫في عالم الستشراق اللماني‪ ،‬على سبيل المثا ل‪ ،‬يصعب أن نجححد مقولححة إسححلمّية لححم‬ ‫يناقشها هذا المستشرق أو تلك المستعربة! وإقذا مححا حاولنححا الححدخو ل إلححى حقححل الححدين‬ ‫المقارن اللماني‪ ،‬الذي نناقش مقححولته منححذ سححنين‪ ،‬والححذي يعححرف هححذه اليححام نهضححة‬ ‫حقيقية خاصة في ليبتسغ‪ ،‬يمكننا أن نصادف عمل ً طليعي ّحا ً لبراهححام غحايغر محن بحدايا ت‬ ‫القرن التاسع عشر‪ ،‬والذي حمل اسم ماقذا أخححذ محمححد عححن اليهودي ّححة‪ ،‬مححرورا ً بيوسححف‬ ‫مححد السححماوّية ]حملححت‬ ‫هوروفيتس‪ ،‬الذي ترجمنا لححه عملححه المختصححر المفيححد رحلححة مح ّ‬ ‫صححة السححراء والمعححراج بتحليلي ّححة فائقححة‪،‬‬ ‫الترجمة عنوان‪ :‬حكايا الصعود[ حيث تناقش ق ّ‬ ‫وهححاينريش شححباير‪ ،‬صححاحب العمححل الموسححوعي‪ ،‬الحكايححا الكتابي ّححة فححي القححرآن ]نشححرنا‬ ‫أجزاءه الثلثة الولى[‪ ،‬حتى تلمان ناغل‪ ،‬الذي اشتهر بتحليله النقدي لظاهرة العححتزا ل‪.‬‬ ‫بالمقابل‪ ،‬فقد وقفت طبقة رجا ل الدين فححي السححلم حححاجزا ً ضححد أيححة مقاربححة عقلني ّححة‬ ‫للتراث تحت ظل ل حجج واهية‪ ،‬فكّرسحت بالتححالي تقححديس النقححل فحي مواجهحة العقحل‪.

‫أبعدوا الكهنو ت السلمي عن احتكار اللححه خدمححة لمصححالحه المادي ّححة أو ً‬ ‫ل؛ غي ّححروا ثكلي ّححا ت‬ ‫الشريعة‪ ،‬وسوف تجدون ثكيف ينتهي الرهاب دون خدما ت المريكان أو البريطانيين!‬ .

‬ول ّ‬ ‫يقوم به هؤلء في سبيل تقديم الوطن إلحى محن ل يعرفحه؛ قحا ل‪ :‬يسحكرون فحي الليحل‪،‬‬ ‫ما استنكر ت أن تذهب نقود الشعب بهذه الطريقححة‬ ‫ويطاردون البرازيلّيا ت في النهار! ول ّ‬ ‫من يقف خلف هحذه الظحاهرة المرضحّية؛ قحا ل‪ :‬هحؤلء مرسحلون‬ ‫السافلة‪ ،‬واستفهمت ع ّ‬ ‫دمي اليساري الوطني‪ ،‬مسئو ل القيادة القطريححة‬ ‫"تنفيعة" من قبل صديقك المث ّ‬ ‫قف التق ّ‬ ‫ن شهادته من خححارج المنظومححة الشححيوعّية التوتاليتاري ّححة –‬ ‫البعثّية‪" ،‬الدثكتور" – ل أظن أ ّ‬ ‫أحمد ضرغام!!!‬ ‫ورغم أن ثكويتبا ً لم يسمع به أحد من أقذناب مفتينا‪ ،‬الرئيس الفخري لكنيسة صن ميونححغ‬ ‫ن ما قذثكرته عن أثكبر الفاسدين في سورّيا‪ ،‬صديق أحمد ضححرغام‪ ،‬المححدعو‬ ‫مون‪ ،‬ادعى أ ّ‬ ‫فرها وأمثاله‬ ‫جار‪ ،‬ثكان تلفيق ًا؛ بل وطالب ثكويتبنا الديمقراطي المخابرا ت‪ ،‬التي يك ّ‬ ‫بشير ن ّ‬ ‫خمس مّرا ت في اليوم‪ ،‬بوضع حد ّ لي لني تجاوز ت ثك ّ‬ ‫دى‬ ‫ل الخطوط الحمراء؛ فإني أتح ّ‬ ‫صة هذا "الضرغام" البعثي اليل للسقوط‪ ،‬مع قيادتيه‪ ،‬أن يكح ّ‬ ‫ذب حرفحا ً ممححا‬ ‫الجميع‪ ،‬خا ّ‬ ‫أثكتب على صفحا ت السياسة وبيرو ت تايمز!‬ ‫هذا الحديث أورده بمناسبة منع ثكتابين لي‪ ،‬أخذا من الجهحد والححوقت أثكحثر محن سحنوا ت‬ ‫كرنحا الكحبير والمن ّ‬ ‫ست‪ ،‬علحى يحد مف ّ‬ ‫ظحر اليحديو لوجي البعحثي‪ ،‬الرفيحق أحمحد ضحرغام‪.‫هل نعمل في إسرائيل؟‬ ‫‪www.com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 28 ،‬أغسطس ‪2004‬‬ ‫في شتاء ‪ ،1997‬رافقت أحد أقاربي‪ ،‬السّيد تميم دعبو ل‪ ،‬الذي ثكان وقتها ملحقا ً ثقافي ّا ً‬ ‫سوري ّا ً في البرازيل‪ ،‬إلى بلدة القبو‪ ،‬التابعة لمحافظة حمص؛ وثكان الهدف مححن الزيححارة‬ ‫إيصا ل بضع ألوف من الدولر ا ت إلى أسر هناك يعمل أبناؤها في البرازيل‪ ،‬ضمن البعثة‬ ‫ما سححألت الس حّيد دعبححو ل عححن النشححاط الححذي‬ ‫الدبلوماسّية السورّية إلى بلد السامبا‪ .annaqed.‬‬ ‫والعملن هما‪ :‬حكايا الطوفان‪ ،‬الذي يناقش قصص الطوفححان الديني ّححة‪-‬الميثولوجي ّححة مححن‬ ‫صة النبي ابراهيم بين الوثححائق الديني ّححة والتاريخي ّححة ‪ ،‬والححذي‬ ‫سومر إلى مير مح؛ والثاني ق ّ‬ ‫استند ت فيه إلى آخر ما ثكتبه توما‪،‬س تومبسن‪ ،‬أستاقذ العهححد القححديم الححدانمرثكي‪ ،‬زئيححف‬ ‫هرتسوغ‪ ،‬الرثكيولوجي السرائيلي الشهير‪ ،‬في المسألة؛ وهاينريش شباير‪ ،‬أستاقذ الدين‬ ‫ن الكتاب الّو ل‪ ،‬أي حكايا الطوفان‪ ،‬سبق وأخذ ت الموافقة‬ ‫المقارن اللماني!الطرف أ ّ‬ ‫ً‬ ‫عليه من قيادة أحمد ضرغام القطرّية الحكيمة لكني ثكنت أضع على الغلف اسححما آخححر‬ ‫ثكمؤّلف؛ وقد ُفقد ت )!!( الموافقة في دار النشر التي ثكنت أنطت بها طباعة الكتاب ثم‬ ‫ما أعد ت العمل لخذ الموافقة باسمي‪ ،‬منعه الرفيق‬ ‫ت عن قذلك لسباب قذاتّية؛ ول ّ‬ ‫تراجع ُ‬ ‫قف‪ ،‬لني‪ ،‬وثكما قذثكر ت عشرة آلف مّرة‪ ،‬رفضت العمل مخبرا ً عنححد صححديقه‬ ‫البعثي المث ّ‬ ‫جار!‬ ‫الفسد‪ ،‬بشير ن ّ‬ ‫عام ‪ ،1997‬زارتني في دمشق الباحثة الدانمرثكي ّححة الشححهيرة‪ ،‬باتريشححيا ثكرونححه‪ ،‬وثكححانت‬ ‫مححا سححألت السحّيدة ثكرونححه عححن‬ ‫برفقة أحد الباحثين اليرلنديين مححن جامعححة ثكححامبرج! ول ّ‬ ‫طريقة تع ّرفها إلى أعمالي؛ قالت‪ :‬إنها وجححد ت ثكتححبي حححو ل الححدين المقححارن‪ ،‬الممنوعححة‬ ‫ن السححيدة‬ ‫بالكامل في وطن الحرف‪ ،‬سورّيا‪ ،‬في جامعة بححار إيلن فححي إسححرائيل! بححل إ ّ‬ ‫ثكرونه‪ ،‬التي ترثكت بعدها ثكامبرج إلححى برنسححتون فححي الوليححا ت المتحححدة‪ ،‬أصحّر ت علححي‬ ‫إثكمحالي محا بححدأه أفراهححام غحايغر وهحاينريش شحباير ويوسححف هححوروفيتس فحي ألمانيحا‪،‬‬ ‫بمشروع يتناو ل التقاليد السلمّية ما بعد القرآنّية وعلقتها بالهاغاداه ]القصص اليهودي ّححة‬ ‫من التلمود والمدرا!ش والتوراة وغيرهم[ ثكون الباحثون المححذثكورون آنفحا ً توقفححوا فقححط‬ ‫مححا ثكححانت‬ ‫عند النص القرآني في أعمالهم التي ل تخححرج عححن دائححرة الححدين المقححارن! ول ّ‬ ‫ّ‬ ‫السّيدة ثكرونححه تحاضححر أحيانحا ً فححي الجامعححة العبري ّححة فححي القححد‪،‬س وتكتححب فححي المجلححة‬ ‫ماة بالدراسححا ت السحلمّية‪ ،‬فقحد ارتحأ ت أن أثكمححل هحذا‬ ‫الصادرة عن تلك الجامعة المسح ّ‬ ‫ما البروفسور حاييم ملكوفسكي‪ ،‬أسححتاقذ‬ ‫المشروع‪ ،‬بإشرافها‪ ،‬وبالتعاون مع أحد إثنين‪ :‬إ ّ‬ ‫الهاغاداه في بار إيلن‪ ،‬أو البروفسور يوسف برغمان‪ ،‬أحد أبرز المختصّين السححرائليين‬ ‫في هذه المسائل! وفي الزيارة الثانية للسّيدة ثكرونه إلى دمشق‪ ،‬جححاءتني بنمححاقذج مححن‬ ‫ن الححوقت يم حّر‪ ،‬والسححاحة الثقافي ّححة‬ ‫أعما ل البروفسور ملكوفسكي؛ وعاد ت للحاحهححا بححأ ّ‬ ‫البحثّية تفتقد ثكثيرا ً عمل ً أثكاديمي ّا ً من هذه النوعّية؛ ورغم إدراثكححي لمسححألة العمححر الححذي‬ ‫صة وأني أعيش في بلد " المراوحة فححي المكححان "‪ ،‬سححورّيا؛ فقححد‬ ‫يمضي دون فائدة‪ ،‬خا ّ‬ ‫رفضت العرض!‬ .

‬ل يحتححاج إلححى قذثكححاء خححارق ثكححي‬ ‫سيّارة‪ ،‬ل أعتقد أ ّ‬ ‫يعّرف المصطلح "وطنّية"‪ ،‬بحسب قاموسنا السوري!‬ ‫"الوطنّية"‪ ،‬وفق تعريف القامو‪،‬س السححوري للمصححطلح‪ ،‬هحي أن تمضححي إححدى وثلثيحن‬ ‫صة الذين نزحوا مححن الجححولن‪،‬‬ ‫سنة في حالة ل سلم ول حرب‪ ،‬يدفع أثناءها الفقراء‪ ،‬خا ّ‬ ‫أسوأ ضرائب حالة الحرب الفعلّية!‬ ‫"الوطن ّية"‪ ،‬ثكما يقولنا قاموسنا إياه‪ ،‬أن يعتبر القائمون على الوضع‪ ،‬مححن أمثححا ل رفيقنححا‬ ‫ن الشعب ثكّله غير ناضج‪ ،‬معححاق فكري ّحًا‪ ،‬بحاجححة لمححن يرشححده ويفك ّححر عنححه؛‬ ‫الضرغام‪ ،‬أ ّ‬ ‫ولنهم يعرفون جّيدا ً ثكيف يف ّ‬ ‫كرون عن قذواتهم وعن الشعب‪ ،‬فقد وصلوا مع محاسححيبهم‬ ‫وأبناء الضيعة وأخوة الحاثكورة إلى سوّيا ت قياسّية في البطر‪ ،‬ووصل بقي ّححة النححا‪،‬س إلححى‬ ‫سوّيا ت قياسّية أيضا ً في الطفر!‬ ‫"الوطنّية"‪ ،‬وفق القامو‪،‬س قذاته‪ ،‬هي أن يبيعنا السادة التقدمّيون أوراق عملة شححعاراتّية‬ ‫ولون هم أنفسهم تعب الشعب وعرقححه إلححى‬ ‫غير قابلة للصرف في أي بنك‪ ،‬في حين يح ّ‬ ‫ملييححن تتكححاثر‪ ،‬ثكححالفطر‪ ،‬باسححتمرار فححي بنححوك الغححرب؛ دون أن يكححون لحححد الحححق‬ ‫بالعتراض‪ ،‬لننا دولة مواجهة‬ ‫ّ‬ ‫تقف رأ‪،‬س حربة أمام المخططا ت الرأسمالّية المريكّية الصهيونّية حتى آخر السطوانة‬ ‫ضححع! ول داع لن‬ ‫المشروخة الشهيرة إياها‪ ،‬والتي أضحت تضحك الثكالى ويهزأ منها الر ّ‬ ‫نذ ّ‬ ‫ثكر هنا بما نشرته السياسة قبل أّيام‪ ،‬حو ل أمين عام حزبنا المساعد‪ ،‬والطريححق الححتي‬ ‫أنفق عليها من أموا ل الشعب‪ :‬مع أن الستاقذ عبد الله الحمر هو أقل من تناولته ألسن‬ ‫النا‪،‬س بالنقد في سورّيا في السنوا ت الربعين تقريبا ً الماضية!‬ ‫ص هذا الضابط أو قذاك‪ ،‬وفححق مصححطلح التفييححش السححوري‬ ‫"الوطنّية" تعني أيضا ً أن يمت ّ‬ ‫م المجّنحد الفقيحر‪ ،‬الحذي إن رفحض عومحل وثكحأنه فحي غوانتنحامو!‬ ‫العسحكري الشحهر‪ ،‬د ّ‬ ‫صحة؛ ومحن رأى المعرثكحة‬ ‫الق‬ ‫بهحذه‬ ‫يعحرف‬ ‫السحابق‬ ‫دفاعنحا‬ ‫وزيحر‬ ‫ن‬ ‫بالمناسبة‪ ،‬ل أعتقد أ ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشرسة التي دار ت بين أحد أبنائ ه وأحد أبناء المسئولين من المصائب السححاقطة‪ ،‬فححي‬ ‫دمي‪ ،‬على جبهة الخت الفدائّية مايا نصري‪ ،‬يعححرف تمامحا ً آليححة‬ ‫مربع التل ل الوطني التق ّ‬ ‫العمل التي ثكانت سائدة في وثكر النسور قذاك!‬ ‫درا ت سححورّيا علححى الصححعد ثكافّححة؛‬ ‫مق‬ ‫خمسة‬ ‫"الوطنّية" هي أن يحتكر أربعة أشخاص أو‬ ‫ّ‬ ‫وحين يجرؤ المرء على إشارة ولو سححريعة إلححى هححذا الخلححل غيححر العححادي‪ ،‬تبححدأ الجوقححة‬ ‫دميين والشتراثكيين‬ ‫دية بعزف أسطوانا ت ل حياة في هذا الوطن إل ّ للتق ّ‬ ‫الصامدة المتص ّ‬ ‫مار التي ورثت رئاسة الحزب الشيوعي السوري عن المسححيو‬ ‫– على طريقة مدام أ ّ‬ ‫مع ّ‬ ‫زوجها‪ ،‬وأدخلت الستاقذ ابنها إلى برلماننا الموقر نكاية بأمثالنا من الرجعيين!‬ ‫"الوطنّية" هي أن تنتمي إلى طائفة‪ ،‬إلى عشححيرة‪ ،‬ليصححبح اسححم سححورّيا مححن ثححم اتحححاد‬ ‫الكانتونا ت الطائفّية السورّية؛ أن تأخذ موقفا ً معاديحا ً مححن ثكححل مححن ل يححذعن لمفاهيمححك‬ ‫ذي‪ ،‬ثكمسححئو ل‪ ،‬ثكح ّ‬ ‫وآرائك‪ ،‬مشيخّية ثكانت أم متبّعثة؛ أن تغ ّ‬ ‫ل مححا اسحمه " تقسححيم " لنحه‬ ‫بالتقسيم والتفتيت وحده يمكن لهم البقاء‪ :‬هل سححمعتم‪ ،‬مثلنححا‪ ،‬عححن اعتقححا ل نحححوا ً مححن‬ ‫خمس وعشرين شيخا ً في حماة السورّية‪ ،‬التي ثكّنا فيهحا السحبوع الماضحي‪ ،‬ورأينحا بحأم‬ ‫العين النتشار السرطاني – ل يمكن مقارنته إطلقحا ً بالوضححع الححذي سححاد قبيححل أحححداث‬ .‫وحتى ل يساء فهمي‪ ،‬فأنا لم أرفض العرض من منطلق وطنححي علححى الطلق‪ :‬رفضححته‬ ‫صححل بحيححث ل يطححا ل المسححئولين أو أولدهححم وأقححاربهم‬ ‫لن القححانون السححوري‪ ،‬المف ّ‬ ‫وحاشححيتهم ]ثكححان الحححديث متححواترا ً قذا ت يححوم عححن علقححة لبنححة أحححد ثكبححار المسححئولين‬ ‫السوريين‪ ،‬والتي تقيححم فححي فرنسححا‪ ،‬بالسححرائيليين‪ :‬دون حسححيب ول رقيححب[ يمكححن أن‬ ‫يودي بي إلححى السححجن إقذا أنححا بححدأ ت بمشححروع "ثقححافي" ثكهححذا‪ ،‬حححتى وإن ثكححان الهححدف‬ ‫النهائي منه خدمحة الحضحارة البشحرّية‪ ،‬عحبر الحدفع بهحا معرفّيحا ً إلحى المحام! فالحقيقحة‬ ‫ن إححدى وأربعيحن سحنة محن الحكحم البعحثي لسحورّيا‪،‬‬ ‫الناصعة التي ل تخفى على أحد‪ ،‬أ ّ‬ ‫أشفت الشعب تماما ً من فيرو‪،‬س الوطنّية‪ ،‬الذي ثكان قد وصل إلى قمته قبيححل الحتل ل‬ ‫الناصري للوطن‪ ،‬عام ‪ ،1958‬عبر ما أسموه بالجمهوري ّححة العربي ّححة المتحححدة! وثكح ّ‬ ‫ل مححن‬ ‫دي‪ ،‬مححن‬ ‫و ل في سورّيا‪ ،‬ويرى بالعين المجّردة ما فعلته بهححا عصححابة الصححمود والتص ح ّ‬ ‫يتج ّ‬ ‫الفساد الممنهج إلى سرقة أموا ل الشعب إلى القصور الوقح إلى مصادرة الشححواطىء‬ ‫وث إلى المرتديل الفاسدة إلى السيارا ت الفارهة ]سمعنا أخيرا ً أن‬ ‫النادرة إلى نشر التل ّ‬ ‫دي‪ ،‬نحححو ثلثمائححة‬ ‫والتص‬ ‫الصمود‬ ‫يد‬ ‫س‬ ‫السابق‪،‬‬ ‫دفاعنا‬ ‫وزير‬ ‫من‬ ‫د ت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫دولتنا الحصيفة استر ّ‬ ‫ن بينها ثكورّية أو يابانّية واحححدة[ ‪ ،!!!..

‫حماة الشحهيرة – للحرثكحا ت المتطّرفححة‪ ،‬الرهابي ّححة‪ ،‬تحححت محرأى ومبارثكحة الجميححع علححى‬ ‫الرجح؟ هل تعرفون أن سحّيد الثقافحة المطلحق علحى الحتراب السحوري‪ ،‬المحدعو أحمحد‬ ‫ضرغام‪ ،‬والذي يؤ ّ‬ ‫ثكد بما ل يقبل الشك التحالف الصولي البعثي‪ ،‬يفتح ثك ّ‬ ‫ل البواب أمححام‬ ‫الفكر النقلي‪ ،‬في حين يحارب حتى اللهاث ثكافة أشكا ل النقدّية‪ ،‬بباطنّية ل تبارى؟‬ ‫إقذن‪ ،‬ودون عناء الدخو ل في التفاصيل‪ ،‬فنحححن "لسححنا" وطنييححن؛ ولن الوطني ّححة صححار ت‬ ‫السم الخر لك ّ‬ ‫دم صار العنوان الخر للنتهازّية‪ :‬نحن ل علقة لنححا‬ ‫ل الموبقا ت‪ ،‬ولن التق ّ‬ ‫دم!‬ ‫بالتق‬ ‫ل بالوطن ول‬ ‫ّ‬ ‫من المخزي أن تكون أعمالنا متوّفرة في جامعا ت بار إيلن والعبرّيحة وحيفحا‪ ،‬فحي حيحن‬ ‫نجدها ممنوعة بالمطلق في ما يفترض أنه وطننا! مححن المخحزي بعححد أثكححثر مححن أربعيححن‬ ‫عامحا ً مححن القبححع التبعححثي علححى قلوبنححا تحححت عنححوان الصححهيونّية أن نشححعر أن أشخاصحا ً‬ ‫ليبراليين حضاريين مثل آفي شحليم أو زئيحف هرتسحوغ أو يسحرائيل فنكلسحتاين أقحرب‬ ‫إلينا‪ ،‬بما يستحيل وصفه‪ ،‬من إرهابيين ثقافيين قذاتويين من أمثححا ل أحمححد ضححرغام وبقي ّححة‬ ‫القيادة الحكيمة! من المخزي أن نحاو ل مد ّ أيححدينا للغربححاء الححذين غسححلوا دماغنححا بححأنهم‬ ‫أعداؤنا لحمايتنا من الرهاب الديني والرهابيين الدينيين ممن يقا ل إنهححم أبنححاء الححوطن!‬ ‫من المخزي أن يحاو ل من قالوا لنا إنهم أعداؤنا اسححتمالتنا إليهححم ثقافي ّحًا‪ ،‬بكح ّ‬ ‫ل السححبل‪،‬‬ ‫في حين يسعى من يفترض أنه ابن بلدنا ومحافظتنا لقمعنا‪ ،‬بكل سلطانه ونفوقذه‪ ،‬فقط‬ ‫ن نسححاء رائعححا ت مححن نمححط‬ ‫لننا جرحنا ثكبرياء صديقه الحرامي! من المخزي أن نشعر أ ّ‬ ‫شولميت آلححوني أو ياعيححل ديححان أو تامححار غوزانسححكي أقححرب إلينححا‪ ،‬بمححا ل يقححارن‪ ،‬مححن‬ ‫قلن ثكخفافيش الليل في ثك ّ‬ ‫ل الشوارع الخلفّية فححي‬ ‫شيخا ت الرهاب والتكفير اللواتي يتن ّ‬ ‫المدن السورّية!‬ ‫في سورّيا‪ ،‬ثكما يعرف الجميع‪ ،‬نحن ممنوعون بالمطلق عن العمححل الثقححافي؛ وإقذا ثكححان‬ ‫صة البعث وقيادتيه وتسلطهم المعيب في زمن الحري ّححا ت سححوف‬ ‫هنالك من يعّزينا بأن ق ّ‬ ‫تختتححم بنهايححة أسححعد وسححوف ُينقححل ثكح ّ‬ ‫ل أولئححك اليلححون للسححقوط إلححى متحححف الشححمع‬ ‫التاريخي‪ ،‬فنحن نرى أن الزمن‪ ،‬الذي يصادرنا فيه أحمد ضرغام ومن على شاثكلته منححذ‬ ‫قنحا‪ ،‬ونححن نحرى النجحازا ت‬ ‫أثكثر من عشحر سحنين‪ ،‬يمحر دون رحمحة؛ محن هنحا‪ ،‬فمحن ح ّ‬ ‫العسكرّية والقتصادّية والوطنّية التي حققها أولئك‪ ،‬أن نتعامل مع من نشاء‪ ،‬دون خوف‬ ‫ول عقد؛ نحن نكتب الن للبشرّية ثكلها‪ ،‬ل للسوريين ول للعرب ول للمسححلمين وحححدهم؛‬ ‫لقد تاجروا بنا حتى المو ت من أجل ما أسموه "المعرثكححة"؛ وثكححانت فححي الواقححع معرثكححة‬ ‫خلبّية أبطالها ح ّبا ت الفياغرا وبعض الفنانا ت والمتفننا ت من صاحبا ت السيارا ت الفارهة‬ ‫التي تأخذ حتى بنزينها من لقمة الشعب‪ ،‬وميدانها غرف النوم والمرابحع الليلّيحة وفنحادق‬ ‫قنا الن أن نحّرر أنفسنا عبر السلم الححذي يريححده الجميححع؛ مححن‬ ‫النجوم الخمس‪ ،‬ومن ح ّ‬ ‫قنا في التفكير حيث ل يراقبنححا أحححد‪،‬‬ ‫قنا أن نكتب حيث يفتح لنا المجا ل‪ ،‬أن نمار‪،‬س ح ّ‬ ‫ح ّ‬ ‫وث ول فساد!‬ ‫تل‬ ‫ل‬ ‫حيث‬ ‫نعيش‬ ‫أن‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫في سورّيا نطارد في حياتنا الفكرّية مححن قبححل المتبعححثين‪ ،‬رؤوسحا وأقذنابحا؛ ونطححارد فححي‬ ‫حياتنا المادّية من قبل التيار الوهابي‪ ،‬الذي عمحل ومحا يححزا ل يعمحل‪ ،‬تححت أعيححن المحن‬ ‫مححل ثك ح ّ‬ ‫ل‬ ‫والسلطا ت المسئولة‪ ،‬لقتلنا بكل السبل! والحياة القصيرة ثكرفّححة العيححن ل تتح ّ‬ ‫د‬ ‫ح‬ ‫الح‬ ‫حى‬ ‫هذا القرف‪ :‬فهل نعذر في قذهابنححا‪ ،‬مححن أحمححد ضححرغام ومشححايخه ومتبعححثّيه‪ ،‬إلح‬ ‫ّ‬ ‫القصى؟‬ .

‫الخامس والعشرون من آب‪ :‬ك ّ‬ ‫ل عام ونحن في الفرح!‬ ‫‪www.annaqed.‬من الله! وفححي بحثنححا الححدائم عححن الححروح‪ ،‬ل نبححالي أيححن نصححادفها‪ :‬فححي‬ ‫شطحا‪ ،‬أم في عيد ميلد ثكريم خان في السلمّية؛ في دير ثكف يفان أم في السلطة! الله‬ ‫واحد والطرق إليه ثكثيرة!‬ ‫منذ أيام مار مارون لم يأتنا قديس سوري نترنم بححه فححي العيححد والفحرح! شححكرا ً للخححوة‬ ‫الذين يترنمون بأقوا ل لقديس سوري غاب عنا قبل سنوا ت‪ ،‬وظل فححي قلححوب أحبححائه‪.com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 23 ،‬أعسطس ‪2004‬‬ ‫لم أعتد يوما ً تلك التهنئا ت التقليدّية التي تبدو بعيدة عن القلب‪ ،‬قريبة من الشفاه!‬ ‫لم أحاو ل يوما ً الحتفا ل بعيد ديني أو غير ديني؛ حتى ل أشحعر بينحي وبيحن نفسحي علحى‬ ‫القل‪ ،‬أني محسوب علححى هححذا أو قذاك! وحححتى عنححدما تغني ّححت بمححار مححارون فححي عيححده‪،‬‬ ‫التاسع من شباط‪ ،‬فذلك فقط لن مار مارون يمّثل في اعتقا دي وجها ً نظيفا ً سوري ّا ً في‬ ‫وث!‬ ‫زمن التل ّ‬ ‫مع قذلك‪ ،‬ل أسححتطيع أن أمنححع نفسححي مححن معايححدة هححؤلء الطيححبين فححي عيححدهم الفححرح‪،‬‬ ‫ومناشدتهم الصلة لنا أثكثر‪ ،‬ثكي نصبح البلد الحلى والق ّ‬ ‫ل طائفي ّححة‪ :‬ففححي تلححك القلححوب‬ ‫الخّيرة ل يسكن غير الله!‬ ‫ثكنت آمل أن أحضر العيد في حمص أو الغاب أ و اللقذقّية‪ ،‬لكني ُأفهمت بلطف شديد أن‬ ‫هنالك أشياء ليس باستطاعتي حضورها؛ وهي التي آمل حضورها لنححي أحتاجهححا‪ ،‬روحي ّحا ً‬ ‫على القل!‬ ‫ثك ّ‬ ‫ل ما هو خّير‪ ...‬‬ ‫وقلوبنا!‬ ‫*****************‬ .

‬اللهححي‪ ،‬إبسححتمولوجي ًّا‪ ،‬ل يمكححن‬ ‫للبشري الحاطة به‪ ،‬سلبا ً أو إيجابًا‪ ،‬لنه‪ ،‬ثكما يقو ل لنغححه فححي تاريححخ المادي ّححة‪ ،‬ل يمتلححك‬ ‫من القدرا ت الشعورّية أو الدراثكّية التي تم ّ‬ ‫ورا ت البشري‬ ‫كنه من قذلك؛ من هنا‪ ،‬فإن تص ّ‬ .‬‬ ‫ولم يكن الشيوعّيون والعبثّيون والفوضححوّيون أقح ّ‬ ‫دة مححن الوجححوديين فححي انتقححادهم‬ ‫ل حح ّ‬ ‫لشخصّية رجل الدين‪.‬وتحححت اسححم حمايححة المق ّ‬ ‫ن‬ ‫مت مصادرة العقل لصالح النقل؛ بل إ ّ‬ ‫الدفاع عن التراث أو مواجهة حمل ت التغريب ت ّ‬ ‫المحاول ت اللطيفة غير العنيفحة فحي نقحديتها أو نوعيحة المصحادر الحتي تقاربهحا‪ -‬بعكحس‬ ‫فلهاوزن في تصديه لمسألة التقاليححد ‪Traditionen‬فححي العهححد القححديم أو بولتمححان فححي‬ ‫ماة "إزالة الصبغة الميثولوجّية عن المسيح"‪ -‬والتي ثكان من رّوادها علححي‬ ‫طريقته المس ّ‬ ‫عبد الرازق ومن ثم فرج فححودة وسح ّيد القمنححي‪ ،‬أقححامت العححالم السححلمي ولححم تقعححده‪،‬‬ ‫وانتهت بعز ل علي عبد الرازق وقتل فرج فودة ووضع سّيد القمني على أسححوأ القححوائم‬ ‫السوداء‪ .‬وباسححتثناء غبرييححل‬ ‫مارسيل وربما ثكار ل ياسبرز أيضًا‪ ،‬فقد سار المف ّ‬ ‫كرون الوجودّيون‪ ،‬في نقدهم لشححخص‬ ‫رجل الدين‪ ،‬في هدى ن يتشه‪ ،‬الذي يمكححن اعتبححاره‪ ،‬مححع سححورن ثكيرثكغححارد‪ ،‬أحححد سححلفي‬ ‫الفلسفة الوجودّية‪ ،‬التي ش ّ‬ ‫كلت يوما ً الضمير العام فححي أوروبححا الغربي ّححة بشححكل خححاص‪.‬ولم تكن هذه الحرب الظلمّية على ثك ّ‬ ‫ل ما هو عقلني نصرة للدين ثكمححا ثكححانوا‬ ‫يضحكون على العوام‪ ،‬فالبشري أضعف وأهز ل من أن يقاوم اللهي‪ ،‬وعدم الخوض في‬ ‫تفاصيل الماضي ل يلغي من ثكتب التاريخ يوم الدار وحححرب الجمححل وصححفين والنهححروان‬ ‫وثكربلء والحّرة‪ :‬ثكان الغرض منها عححدم التشححكيك بالسححند المعرفححي الححذي يسححتند إليححه‬ ‫رجا ل الدين هؤلء حتى ل ُيش ّ‬ ‫كك من ثم بهم أنفسهم وُيسحب بالتالي البساط من تحت‬ ‫أقدامهم‪ ،‬فيفقدون ما هم فيه من عحّز وسححلطة وثححراء‪ .‬‬ ‫يختلف النا‪،‬س عموما ً في تعريف رجل الدين‪ :‬فمنهححم مححن يححرى أن ّححه الوسححيط بيححن اللححه‬ ‫وبني البشر‪" ،‬فمححا يحل ّححه فححي الرض‪ُ ،‬يحح ّ‬ ‫ن‬ ‫ل ثكححذلك فححي السححماء"؛ ومنهححم مححن يححرى أ ّ‬ ‫وظيفته طقسّية‪-‬روحانّية لمساعدة الجماعححة علححى مزيححد مححن التلحححم غيححر السياسححي؛‬ ‫ومنهم من يرى فيه مصلحا ً اجتماعي ّا ً عمله أوّل ً مكافحة الفسححاد والمححراض الجتماعي ّححة؛‬ ‫ومنهم من يراه سياسي ّا ً مناضل ً ثوري ّا ً هدفه‪ ،‬ثكالمهدي المنتظر‪ ،‬إشاعة العد ل في الرض‬ ‫بعد أن امتل ت جورا ً وظلمًا‪.‬وقد أوردنا في ثكتابنا المذثكور آنفا ً إجمال ً لنححواع الخلححل النفسححي‪ ،‬الححتي قذثكرهححا‬ ‫نيتشه‪ ،‬والتي رأى أنها يمكن أن تجعل من صاحبها رجل دين بامتياز‪ .annaqed.‬ويصل في نهاية المححر إلححى نتيجححة متطّرفححة‪ ،‬مفادهححا أن ّححه إقذا أرد ت أن‬ ‫تعرف حقيقة مسألة من زيفها‪ ،‬ما عليك إل ّ أن تسأ ل عنها أحد رجا ل الدين‪ ،‬وتعكس ما‬ ‫مححا‬ ‫يقو ل‪ .‬فهذا المف ّ‬ ‫كر الهام‪ ،‬يعتبر رجا ل الدين – بلغته‪ :‬الديوك الرومّيححة‬ ‫– النمححاقذج البشححرّية السححوأ‪ ،‬والححتي أّد ت إلححى تلححويث العقححل البشححري بعلححل ل يمكنححه‬ ‫الستشفاء منها‪ .‫فر‪ ،‬ك ّ‬ ‫ك ّ‬ ‫فر‪ ،‬والبقّية تأتي‪ :‬مشايخ سورّيا وزمن الفساد!‬ ‫‪www.‬ول أعتقد أن فويرباخ‪ ،‬خاصة في جوهر الدين وجوهر المسيحية‪ ،‬خرج ثكثيرا ً ع ّ‬ ‫دة! ]راجححع هنححا ثكتابنححا‪ :‬نيتشححه‬ ‫طرحه نيتشه‪ ،‬وإن ثكانت لغة فويربححاخ أقححل شحاعرّية وحح ّ‬ ‫والدين[‪ .‬‬ ‫هذا في الغرب حيث تهاو ت صخور القداسا ت منذ أن وضع اسبينوزا ازميله الصححلد فححي‬ ‫مححا فححي الشححرق‪ ،‬فمححا زالححت‬ ‫قاعدتها بالذا ت‪ ،‬حححتى بولتمححان وهرتسححوغ وفنكلسححتاين! أ ّ‬ ‫ن الحالححة العقلني ّححة ارتكسححت مححع هححذا‬ ‫الهال ت القديمة على حالهححا‪ ،‬بححل يمكححن القححو ل إ ّ‬ ‫النتشار الفقي غير العادي للحرثكا ت الصولّية المعادية للعقل‪ ،‬ومحاولة بعضهم‪ ،‬قصدا ً‬ ‫أو دون قصد‪ ،‬تمييع الحدود بين قذاته وعححالم المححاوراء‪ ،‬بحيححث يبححدو أي انتقححاد لححه وثكححأنه‬ ‫دسححا ت أو‬ ‫محاولة دنيوّية مرفوضة لمد ّ اليد إلى عححالم الغيححب‪ .‬‬ ‫مع قذلك‪ ،‬فقد قارب بعضهم‪ ،‬مثل نيتشه‪ ،‬خاصة في ثكتابه عدو المسيح‪ ،‬رجل الدين مححن‬ ‫منظور مختلف بالكامل‪ .com‬‬ ‫نبيل فياض ‪ 12‬أغسطس ‪2004‬‬ ‫مححة‬ ‫تفترض النا‪،‬س عموما ً أ ّ‬ ‫ن رجل الدين‪ ،‬من ثكافة الملل والنحل‪ ،‬هححو صححو ت ضححمير ال ّ‬ ‫الحي‪ ،‬غيمة اليمان التي تمطر طهححارة زمححن القحححط والفسححاد‪ ،‬بسححمة النظافححة وقححت‬ ‫تطاردنا غيلن الوجوه المتجهمة الكئيبة‪ ،‬لتنزع من أعيننا دهشة الفححرح الطفححولي وأمححل‬ ‫انتظار ما لبد أن يأتي يومًا‪.

‬فالفساد بكافة عناوينه‪ ،‬الخافتححة أو المتللئححة‪ ،‬هححو العححدو الوحححد‬ ‫للشعب السوري ومستقبله؛ الفساد‪ ،‬الححذي ل يفحّرق بيححن شححرطي المححرور‪ ،‬الححذي صححار‬ ‫عادي ّحا ً أن يطالبححك بمححا لححه بمناسححبة ودون مناسححبة‪ ،‬والمسححئو ل الرفيححع‪ ،‬الححذي يرفححض‬ ‫فر النا‪،‬س من الواقع السححوري‪،‬‬ ‫المساومة في حصته من الصفقة‪ ،‬صار السو‪،‬س الذي ين ّ‬ ‫ابن البلد قبل الغريب! مع قذلك‪ ،‬فمن على المنابر المتاحة لهم‪ ،‬المحظورة على غيرهم‬ ‫من غير المدجنين‪ ،‬لم نسمع يوما ً إدانة لفاسد أو تشهيرا ً بواقعة فاسدة؛ بل هنالححك مححن‬ ‫يؤثك ّححد أن ثكححثيرا ً مححن المشححايخ‪ ،‬وأحححدهم يقبححع الن خلححف القضححبان فححي أحححد السححجون‬ ‫السورّية‪ ،‬ليسوا بعيدين ثكثيرا ً عن صفقا ت الفساد‪ ،‬أو عححن تسححويق هححذا الفاسححد أو قذاك‬ ‫لن لديه ما يمل الفم بحيث ل يعود بالمكان غير التمجيد بحمده‪.‬‬ ‫مس طرق للخروج مححن‬ ‫إ ّ‬ ‫ن الكارثة الفعلّية التي تكاد تطيح اليوم بسورّيا‪ ،‬التي تحاو ل تل ّ‬ ‫الستبداد‪ ،‬هي الفساد‪ .‬من هنا‪ ،‬فقد‬ ‫ساهم المشايخ‪ ،‬ورجحا ل الححدين عمومحًا‪ ،‬فححي إضحفاء مزيحد مححن السححتبداد علححى الواقحع‬ ‫السوري بتجّلياته الكثيرة‪ ،‬في الربعين سنة الماضية‪.‬‬ ‫في انتقالنا من التعميم إلى التخصيص‪ ،‬يمكن القو ل إن مشايخ سورّيا‪ ،‬أي رجا ل الححدين‬ ‫فيها من المسلمين‪ ،‬يتمّتعون بك ّ‬ ‫صححة وأن البعححثيين‪ ،‬ثكمححا‬ ‫ل الميححزا ت المححذثكورة آنف حًا‪ ،‬خا ّ‬ ‫أشرنا على الدوام‪ ،‬يحاولون الرفع من سححوّية المشححايخ‪ ،‬ثكححي يححدفعوا عححن قذواتهححم ُتهححم‬ ‫الكفر والعلمنة‪ ،‬التي مححا انفححك المشححايخ يرمححونهم بهححا‪ ،‬بنححوع مححن البححتزاز المسححتهلك!‬ ‫فر ثك ّ‬ ‫ل من ل يدور في فلكه صححباح‬ ‫وهكذا‪ ،‬فقد ثكان باستطاعة رجل الدين هذا‪ ،‬الذي يك ّ‬ ‫مساء‪ ،‬إقناع رئيس وزراء غاية في الذثكاء والثقافة واللطائفّية‪ ،‬ثكعبححد الححرؤوف الكسححم‪،‬‬ ‫ن الكتاب الفلنححي‪ ،‬الححذي ينححاقش مسححائل تاريخي ّححة يعرفهححا ثكححل مححن قححرأ فححي الححتراث‬ ‫أ ّ‬ ‫السلمي‪ ،‬سوف يشعل فتنة "نحن بغنى عنها"؛ وثكانت النتيجة صدور قرار علححى أعلححى‬ ‫المستويا ت بمنع الكتاب وملحقة ثكاتبه!‬ ‫ولنه ل أحد يطلب العنب من الشوك‪ ،‬فقد ثكححان مححن غيححر العقلنححي ‪ absurd‬أن نتوقححع‬ ‫من المشايخ موقفا ً إيجابي ّا ً من مسححائل حري ّححة التعححبير والديمقراطي ّححة وحقححوق النسححان؛‬ ‫فتلك التعابير ثكانت على الدوام النقيض المباشر لما يطرحححه رجححا ل الححدين مححن أحاديححة‬ ‫رأي واستبدادّية مفهوم ورفض المقاربة العقلّية لما يعتبر نقل ً فوق العقل‪ .‬‬ ‫دون بححالمليين؟‬ ‫إقذن‪ ،‬ثكيف يمل هؤلء أوقححا ت الححذين ينصححتون إليهححم اسححبوعي ًّا‪ ،‬ممححن يعح ّ‬ ‫مد حبش ثكافر؛ ومّرة أخرى يتنافسون في تكفيححر‬ ‫بالتكفير؛ فمّرة نكتشف أن الشيخ مح ّ‬ ‫دقون سححماع رأي‬ ‫مد شحرور؛ وفي نوبة ثالثة يك ّ‬ ‫فرون صادق العظحم؛ وهكحذا‪ ،‬ل يصح ّ‬ ‫مح ّ‬ ‫نقدي حتى يفتتحون "رالي" تكفير‪ ،‬يتبارى فيححه الجميححع فححي سححوق رعّيتهححم إلححى حححائط‬ ‫ساسححة غيححر‬ ‫اللعقلني ّححة المسححدود! والدولححة السححعيدة بش حد ّ النتبححاه عححن المسححائل الح ّ‬ .‬‬ ‫ولن المشححايخ يفتقححدون الحححد ّ الدنححى مححن اللقذاتّيححة بحيححث يوافقححون علححى نقائضححهم‬ ‫المفاهيمية مثل حرّية الرأي والليبرالّية والتعددّية‪ ،‬فنحن نستطيع أن نستوعب السححباب‬ ‫التي تجعلهم الثكثر صمتا ً في مواجهة الستبداد؛ لكننا بالمقابل‪ ،‬ل نستطيع حتى الن أن‬ ‫ده العلحى وهحم يشحاهدون بحالعين‬ ‫نستوعب ما الذي يجعلهم يصحلون بالصحمت إلحى حح ّ‬ ‫المجّردة‪ ،‬أهم معلول ت السححتبداد‪ ،‬أي الفسححاد‪ ،‬وقححد استشححرى فححي ثكح ّ‬ ‫ل زاويححة وحححارة‬ ‫سسة في سورّيا؟‬ ‫ومؤ ّ‬ ‫ض النظر عن موقفنا الشخصححي مححن بعححض ممارسححا ت ثكردي ّححة أثنححاء مطالبححة الثكححراد‬ ‫بغ ّ‬ ‫بحقوقهم البسط‪ ،‬التجنيس‪ ،‬فححإن مشححايخ الثكححراد‪ ،‬الححذين يحتكححرون منححذ زمححن القححرار‬ ‫الديني في دمشق‪ ،‬صمتوا بالكامل أمام هذا الحق الطبيعي؛ مححن ناحيححة أخححرى‪ ،‬يعححرف‬ ‫ثك ّ‬ ‫ن المطالبين بالحقوق المدنّية الفعلّية والديمقراطّية وباحترام حق الختلف‬ ‫ل سوري أ ّ‬ ‫ضمن التعددّية ل يمّتون بصلة إلى أي وسط إثكليروسي‪ ،‬بل هم من الجماعا ت الليبرالّية‬ ‫أو اليسارّية‪ ،‬التي قحد تكحون النقيححض الفعلححي لمحا هححو بعححثي أو ثكهنحوتي! ومحن تجححارب‬ ‫ن الطححرف المشححائخي أو‬ ‫عايشححناها مححؤخرًا‪ ،‬يمكننححا القححو ل بثقححة ل ينقصححها الوضححوح‪ ،‬إ ّ‬ ‫المحسوب على المشايخ‪ ،‬في ظ ّ‬ ‫ل هذه الثورة "الكلمّية" التي تعيشها سورّيا اليوم‪ ،‬هو‬ ‫ددي‪ ،‬تححت عنحاوين غيحر قابلحة للنقحا!ش‪ ،‬محن‬ ‫الثكثر عدائّية للديمقراطّيحة والن َ َ‬ ‫فحس التعح ّ‬ ‫منظورهم طبعًا‪.‫وة مع وضع هذا البشري الزماني‪-‬‬ ‫لما هو إلهي ل يخرج عن إط ار المفاهيم المتداخلة بق ّ‬ ‫المكاني‪.

‬‬ ‫***********************‬ .‫مححة"‪ ،‬ثكمححا‬ ‫المرضي عنها‪ ،‬تص ّ‬ ‫فق بش ّ‬ ‫دة لحلفائها المعممين‪" ،‬الضمير الحي المفترض لل ّ‬ ‫قلنا من قبل!‬ ‫قديم ا ً قيل‪ :‬اسمعوا أقوالهم ول تعملححوا أفعححالهم! والن نقححو ل‪ :‬ل تسححمعوا أقححوالهم‪ ،‬ول‬ ‫تعملوا أفعالهم‪.

‬وتأتيني على الدوام رسائل‬ ‫ّ‬ ‫مقال ت هنا وهناك؛ بل إن بعضهم استغرق في تفسيراته ليربط بين آرائي في المارونّية‬ ‫ن عححدون رمححز مححاروني يرفححض‬ ‫دون‪ ،‬وليخلص بالتالي إلى نتيجححة مفادهححا أ ّ‬ ‫الحضاريّة وع ّ‬ ‫الكاتب توضيحه‪ :‬وثكانت تلححك المصححادفة الجمححل‪ ،‬لن مححا يربححط عححدنان‪ ،‬وهححو العلححوي‪،‬‬ ‫بالمارونّية الحضارّية‪ ،‬في اعتقادي على القل‪ ،‬أسمى من أن تفصم عراه‪....‬وبفرحة طفل يكتشف للمّرة الولى العالم الذي حححوله‪ ،‬أعححاد عح ّ‬ ‫لمعنى أن تحيى‪ ،‬أن تمار‪،‬س فعل العيش خارج الفلسفة والسياسححة وصححراعا ت الححديوك‬ ‫التي ل تنتهي! وثكان من الصعب علي بالطبع‪ ،‬وأنا الححذي أدمنححت الوحححدة ثكأسححوأ أنححواع‬ ‫درا ت‪ ،‬أن أتحسس قربي على الدوام صححو ت أنفححا‪،‬س ل تهححدأ وهمهمححا ت خجولححة ل‬ ‫المخ ّ‬ ‫تكاد تلمس الشفاه!‬ ‫أخجلنحي اضحطرابي‪ ،‬علحى غيحر عحادتي‪ ،‬حيحن سحألني أححدهم عحن اسحم هحذا الصحديق‬ ‫المرافق لي باستمرار‪ ،‬والذي يبدو وثكأننا تعايشنا مّرة في جيححل سححابق‪ ،‬قبححل أثكححثر مححن‬ ‫ألف عام؛ وثكان رّدي السريع‪ ،‬لني ل أعرف اسمه‪ :‬اسأله! وسأله؛ فقححا ل‪ :‬عححدنان‪ ،‬مححن‬ ‫قرى بانيا‪،‬س! واثكتشفت بعدها أني ثكنت أعايش عدنان دون أن أعرف اسمه أو من أين‬ ‫جاء! وتذ ّ‬ ‫ثكر ت صديقي الزلي‪ ،‬الشاعر جورج هاشم‪ ،‬الذي عايشححته قذا ت يححوم فححي سححن‬ ‫الفيل ثلثة أيام بلياليها‪ ،‬يقرأ لي فيها أشعاره المجنونححة‪ ،‬ويشححرب الححبيرة الححتي أثكرههححا؛‬ ‫وقبل أن أغادر‪ ،‬سألته‪ :‬ما اسمك؛ حتى أقو ل لهم إقذا سئلت‪ ،‬عند من ثكنت؟‬ ‫السامي ثكلم‪.‬وإعادة اكتشاف الله !‬ ‫‪www.‫عدنان‪ ...‬‬ ‫وث الححبراءة‪،‬‬ ‫في رحلتي الصيفّية الولى منذ سنوا ت خمس إلى الساحل السححوري المل ح ّ‬ ‫ثكان عدنان برفقتي عند الب إليا‪،‬س‪ ،‬الصديق الطّيب‪ ،‬في أحد الديرة المارونّية القليلححة‬ ‫في وطن مار مارون؛ وعدنان‪ ،‬العلوي‪ ،‬أراد النسحححاب حححتى ل يحححرج أحححدا ً إقذا مححا أراد‬ ‫انتقادا ً غير منضبط؛ قلت للب والمجموعة التي معححه‪ :‬عححدنان قححديس‪ .‬علححوي! وقبيححل‬ ‫نهاية الرحلة الحلى‪ ،‬قا ل الب الطيب لقديسححي العلححوي‪ :‬هححذا مفتححاح الححدير! هنححا بيتححك‬ ‫الّو ل! نحن أهلك وأنت ابننا فع ً‬ ‫ل! وللمّرة الأولى أيضا ً أثكتشف عمق القداسححة فححي هححذا‬ ‫الب الذي أحس ب أن قديسي العلوي جدير بأن يعطى "مفاتيح" الدير‪ ،‬وثكححأنه الحردينححي‬ ‫أو رفقة!‬ ‫ّ‬ ‫في علقتي بعدنان أتذثكر باستمرار رواية سيمون دو بوفوار الطويلة‪ ،‬المثقفححون‪ ،‬حيححث‬ ‫تحروي الفيلسحوفة الفرنسحّية الرائعحة ثكيحف ُأخرجحت يومحًا‪ ،‬فحي الغحرب‪ ،‬علحى يحد أححد‬ ‫المريكان‪ ،‬من عالم الحرف إلى عالم الروح‪ :‬جميل أن ينسححى المححرء الفلسححفة لصححالح‬ ‫نزهة بحرّية في آخر الليل على شاطيء سوثكا‪،‬س الصخري المهجححور؛ جميححل أن ينسححى‬ ‫المرء نقاشا ت الخرين وحواراتهم ومجادلتهم لصالح حديث صححامت مححع قححديس علححوي‬ ‫فس؛ جميل أن ينسى المححرء اللهححو ت‬ ‫في مطعم بسيط يتكيء على أمواج ل تعرف التن ّ‬ ‫والصخب اللديني والتفاسير الباطنّية والحرفّية لصالح وجه يطفح باللوهة!‬ ‫‪ .com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 8 ،‬أغسطس ‪2004‬‬ ‫دون"‪ ،‬الححذي أقذثكححره فححي‬ ‫"ع‬ ‫عن‬ ‫تسألني‬ ‫ثكثيرة‪،‬‬ ‫واتصال ت‬ ‫‪ .annaqed.‬وثكان واحدنا يبحث عن شيء أقرب إليه من بصره!‬ .‬‬ ‫حر وثكراهّية الخحر‪ ،‬حيحث أعيحش‪ ،‬وحيحث‬ ‫قرب البلدة الشرقّية‪ ،‬المخبوزة في تنور التص ّ‬ ‫فشلت سنوا ت خمس أن تزيل ما بيني وبين أهلها من سديم غبار "التعو‪،‬س" وعواصف‬ ‫فوارق أسلوب العيش‪ ،‬يستوطن ثكاسر‪ ،‬بقسرّية ل أحسده عليها!‬ ‫وثححة‪ ،‬بطيبتححه الححتي تخجححل‬ ‫ثكان ثكاسر القادم من الغرب‪ ،‬ببراءته الححتي تجححرح أيامنححا المل ّ‬ ‫ّ‬ ‫وقاحة أنفاسنا‪ ،‬باخضرار عينيه الذي ير ّ‬ ‫حر ليالينا – الواحة التي أسكن إليها ثكلما‬ ‫طب تص ّ‬ ‫ُ‬ ‫محد فيحه محن ثقحل خطايحا مصحارعة‬ ‫أرد ت الت ّ‬ ‫فس دون شعور بالختناق؛ الردن الحذي أع ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الخرين بل حب؛ المسجد غير القصى الذي أسري إليه "ليل" ثكلما انتابتني نوبة إيمان!‬ ‫ن والححده‬ ‫دني إليححه أ ّ‬ ‫عند ثكاسر‪ ،‬قذا ت ليل شتائي متعب جميل‪ ،‬التقيته؛ وثكان أثكثر مححا ش ح ّ‬ ‫ثكان ضحّية إرهاب الخوان المسلمين الذين يريححدون إزالحة وجححود ثكح ّ‬ ‫ل محن ل يشحارثكهم‬ ‫أسلوب قناعاتهم؛ ودون أن أعرف اسمه‪ ،‬تمني ّححت عليححه أن يرحححل قليل ً باتجححاه الغححرب‪،‬‬ ‫ويأتي ليساثكنني عزلتي المّرة‪ ،‬ويكسر بالتالي شعورا ً يطاردني ثكظّلي!‬ ‫دون اثكتشححافي‬ ‫وجاء!‪ ..

‬في أوقا ت التعب‪ ،‬حملني صو ت الله‪ ،‬عبر هذا القديس العلوي‪ ،‬إلححى عححالم ل تسححكنه‬ ‫غير الوحدة؛‬ ‫دسة بخجل ملفححت؛ فححي حيححن تلشححت‬ ‫‪ ... .‫ج إلححى للححش‬ ‫ثكان واحدنا يهرب من ثكنيس جوبر إلححى بازليححك حريصححا؛ ثكححان واحححدنا يح ح ّ‬ ‫ويتمّرغ مع الهندو‪،‬س مستغفرا ً‪:‬‬ ‫هاري ثكريشنا‪ .‬تحكي ق ّ‬ ‫ً‬ ‫الرمل! أل ترى أن هنالك آثارا لربعة أقدام مترافقة باستمرار! لقحد ثكنحت علحى الححدوام‬ ‫بجانبك! رد ّ المؤمن‪ :‬لكّنك تخلّيت عني وقت تعبي! أنظححر! الرمححل ل يحمححل سححوى آثححار‬ ‫قدمين إثنين في تلك الفترة! رد ّ يسوع‪ :‬هذه آثار قدمي؛ لقححد ثكنححت أحملححك وأسححير بححك‬ ‫أثناءها!‬ ‫‪ .‬وثكان واحدنا يسكنه الوجع وهو يحححاو ل سححماع صححو ت اللححه فححي أصححوا ت المرشححديين‬ ‫الفرحة؛ وانكسارهم الجمل في آخر ل يعرفون عنه سوى الحب؛‬ ‫فجأة!‪ ...‬وفي حين أخفق اللهو ت وسكتت الكتب المق ّ‬ ‫اليقونا ت من قذاثكرتي‪ ،‬وتسّربت الصلوا ت من دفاتري العتيقة؛ امتد ت يححد هححذا القححديس‬ ‫العلوي اليسرى‪ ،‬لترفعني باتجاه الله!‬ ‫ثكان الله بجانبي؛ وثكنت أفتقده باستمرار!‬ ‫ثكان الله ينام على مخدتي الزرقاء؛ يأثكل معي على طاولتي الخشبية الجميلة؛ يضع يده‬ ‫اليسر ى تحت رأسي المتعب‪ ،‬ويلف بيده اليمنى ثكححوابيس العمححر الماضححية ثكححي ل تعك ّححر‬ ‫صفو القادم؛ ولم أثكن أراه!‬ ‫فجأة!‪ . .‬دون سابق ارتعا!ش!‬ ‫امسك قديسي العلوي بجفني المتعبين منذ أربعين سنة‪ :‬ورمى بعيني في الجّنة!‬ ‫عدنان‪ ..‬دون سابق لهفة؛ يعيد الله ثكشف قذاته!‬ ‫ن يسوع قا ل يوما ً لحد المؤمنين‪ :‬انظر إلى آثححار قححدميك علححى‬ ‫صة مسيحّية أ ّ‬ ‫‪ .‬‬ ‫****************‬ ..‬هاري راما؛‬ ‫ثكان واحدنا يتناو ل مع المورمون فححي ثكنيسححتهم الصححغيرة النيقححة فححي منطقححة الروضححة‬ ‫بدمشق‪ ،‬ليرثكع بعدها أمام إيقونححة بوقذي ّححة‪ ،‬حملهححا معححه ثكححاهن صححديق مححن طوثكيححو إلححى‬ ‫صاع؛ ثكان واحدنا يهاجر من الحسينّية الوحيدة في حي المين إلى دير سححيدة نسححبيه‬ ‫الق ّ‬ ‫في غسطا؛‬ ‫ثكان واحدنا يرافق الحاخام القرب‪-‬البعد فححي رحلححة إلححى ثكنيححس الفرنححج‪ ،‬ليححذهب فححي‬ ‫دا‪،‬س أحد في ثكنيسة اللتين قرب دار السلم؛‬ ‫صحبة أحد الباء الكبوشيين إلى ق ّ‬ ‫ثكان واحححدنا يبحححث عححن وجححه صححابئي عبححداني‪ ،‬يحكححي لححه بححبراءة متلهفححة عححن طهححارة‬ ‫صة مير مح‬ ‫المندائيين ونقائهم العرقي؛ ويطوف بعدها الليالي لقتناص من يملي عليه ق ّ‬ ‫اليزيدّية؛‬ ‫ثكان واحدنا يصارع المو ت على باب أحد الباء الححبيض فححي المتحححف‪ ،‬اسححتجداء لتفسححير‬ ‫جديد للححه‪ ،‬عحبر لهححو ت الصحيرورة؛ ليحذهب بعححدها إلححى النقيحض مباشححرة‪ ،‬فحي ثكنيسحة‬ ‫أنطليا‪،‬س‪ ،‬حيث يجتمع الكريزماتيك‪ ،‬في محاولة مغرقة فحي الشحعورّية‪ ،‬بحثحا ً عحن اللحه‬ ‫أيضًا؛‬ ‫ثكان واحدنا يرقد بأمان في مسجد إسماعيلي‪ ،‬ليل الثالث عشر مححن ثكححانون الّو ل‪ ،‬عيحد‬ ‫ميلد المام‪ ،‬يتابع بعشححق محمححوم تلححك الصححوا ت الشححجّية المسحّبحة للححه‪ ،‬فححي وحشححة‬ ‫السلمّية الخائفة؛ لتأخذه الدرب إلحى ثكنيسحة يسحوع نحور العحالم فحي حمحص‪ ،‬يتحابع محع‬ ‫أصدقاء العمر الذي يتسّرب من أصابعنا ثكالرمل تراتيل أنيقة لله يسكن تحت جلودهم؛‬ ‫ثكان واحدنا يطارد صو ت اللوهة حتى باب الخلوة الدرزّية في قرية ديححر علححي السححاثكنة‬ ‫تحت أعين دمشق؛ ليصرخ بعدها محن المسحجد الحمحدي فححي حححو!ش عحرب بححأن دعحاء‬ ‫الخليفة وصل من لندن تحت جنح الضباب إلى تلك القرّية الساثكنة في أعالي العيد؛‬ ‫دسححة‪ ،‬والتراتيححل‬ ‫دسة‪ ،‬والعتبححا ت المق ّ‬ ‫دسة‪ ،‬والقرى المق ّ‬ ‫ثكان واحدنا يجتاح السفار المق ّ‬ ‫دسة‪ :‬بحثا ً عن الله؛‬ ‫المق ّ‬ ‫‪ ..‬فيك أعيد اثكتشاف الله الذي أضعته منذ زمن طويل؛‬ ‫طاردته‪ ،‬بل جدوى‪ ،‬زمنا ً طوي ً‬ ‫ل!‬ ‫ل صباح س ّ‬ ‫وثك ّ‬ ‫كري يزداد الله ألقا ً تحت جلدي‪ ،‬وفيك‪....

‬‬ ‫ل هدف للعولمتين غير الستيلء على العالم تحت الرايا ت البّراقححة‪ :‬فالعولمححة الصححولّية‬ ‫تريد ترثكيع العالم في ظ ّ‬ ‫دعي أنهححا جاءتهححا مححن فححوق‪،‬‬ ‫ل عناوين "مححا ورائي ّححة" قدس حّية ت ح ّ‬ ‫ودورها قسريّ في فرض هذه العناوين على الخر‪ ،‬ومن ثم تقسيم الخر بحسب قبححوله‬ ‫لها إلى آخر مسالم وآخر محارب ينبغي قتله والوصو ل إلى النيرفانا عبر وضححعّية القتححل‬ ‫هذه‪ ،‬قََتل القاتل أم ُقتل؛ العولمة المريكّية‪ ،‬بالمقابل‪ ،‬تسعى إلى ترثكيع آخر للعالم في‬ ‫دعي أن من واجبها "إنساني ًّا" تحرير النححا‪،‬س قسححرًا‪،‬‬ ‫ظل عناوين "دنيوّية" شبه قدسّية‪ ،‬ت ّ‬ .‬لم يعد العالم "دار إسلم أو سلم ودار حرب"؛‬ ‫فالمسلمون‪ ،‬في ظ ّ‬ ‫ل هذا التداخل غير المسبوق للثنّيا ت والديان والعححراف واللغححا ت‪،‬‬ ‫وة الحاثكمة في إمبراطورّية مترامية الطراف‪ ،‬يسححيطرون علححى الخريححن‬ ‫لم يعودوا الق ّ‬ ‫من منظور "أهل الذّمة"‪ ،‬بل صاروا إحدى الجماعا ت الديني ّححة‪ ،‬فححي عححالم تسححيطر عليححه‬ ‫دها وصحد ّ مححا تحملححه مححن آراء‬ ‫وة عظمى وحيدة ل يجد المسححلمون سححبيل ً لصح ّ‬ ‫قوى أو ق ّ‬ ‫ومفاهيم قد يبدو بعضها النقيض المطلق لما يحمله الجنين السلمي من أمور مقابلة‪.‬صحيح أ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ثكابو ل وبعض مناطق أفغانستان‪ ،‬التي تتسححع وتضححيق حسححب الظححرف‪ ،‬إل أن القاعححدة‪،‬‬ ‫قاعدة المارة الروحّية‪ ،‬ثكانت تتناثر في ثكاّفة أرجاء العححالم‪ ،‬وفححق مشححروع معحد ّ سححلفًا‪،‬‬ ‫يهدف أساس ا ً إلى الرمي بالماضي عبر الحاضر إلححى قلححب المسححتقبل‪ .‬وثكان المف ّ‬ ‫ثكا‪،‬‬ ‫قد قا ل في ثكتحابه الضححخم الهححام‪ ،‬الفلسححفة اليححوم‪] ،‬منشححور بالنجليزيححة تحححت عنححوان‪:‬‬ ‫التجاها ت الفلسفّية في العالم المعاصححر[‪ ،‬الححذي نشححرنا منححه القسححم الخححاص بفلسححفة‬ ‫ن أثكححثر مححا يخيفححه أمرثكححة العححالم أو‬ ‫أميرثكححا اللتيني ّححة‪ ،‬قبححل أثكححثر مححن خمسححين عام حًا‪ ،‬إ ّ‬ ‫مرثكسته‪ ،‬لن أوروبا ستفقد عبر قذلححك "روحهححا الثقافي ّححة"‪ ،‬لصححالح تي ّححارا ت‪ ،‬بروتسححتانتّية‬ ‫فس والعقلّية‪ ،‬مادّية الفهم للحياة؛ وهذا ما ثكان‪ .‬إقذن‪ ،‬العولمتححان‬ ‫تطرحان مشروعين ثكحونيين متكحاملين‪ :‬الولحى‪ ،‬المريكي ّححة‪ ،‬تسححعى إلححى أمرثكححة العحالم‬ ‫ونشر ما تقو ل إّنه مفاهيم ديمقراطّية وحقوق إنسان وليبرالّية تحححت أجنحححة الباتشححي؛‬ ‫والثانية‪ ،‬الصولّية‪ ،‬تسعى إلى أسلمة العالم ونشر ما ترى أنححه مفححاهيم إلهي ّححة فححي ظححل‬ ‫القنابل الموقوتة والشباب النتحاري وجراثيم الجمححرة الخبيثححة‪ :‬وبيححن العولمححتين‪ ،‬تححدفع‬ ‫غالبّية شعوب العالم‪ ،‬من المتابعين الصامتين‪ ،‬الثمن غاليًا‪.‬فعند الطرفين نجد أن الروح مض ّ‬ ‫الحرف قاتل‪ .‫صدام العولمتين‪ :‬الصولّية القديمة والمريكّية الحديثة!‬ ‫‪www.com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 8 ،‬أغسطس ‪2004‬‬ ‫ن المسلمين يمّرون هذه اليام بأزمة لحم يسححبق لهححم أن صححادفوها‬ ‫ل يختلف اثنان في أ ّ‬ ‫من قبل‪ .‬فللم ّرة الولى في التاريخ السلمي‪ ،‬الذي يستغرق أثكثر من أربعة عشر قرنًا‪،‬‬ ‫يجد المسلمون أنفسهم وقد خرجوا من "غيتوهم" المعرفي‪ ،‬بازلتي الجدران‪ ،‬إلى عالم‬ ‫ل تعرف فيه الفكححرة ول المعلومححة أي شححكل للحححدود؛ للمحّرة الولححى يجححد المسححلمون‬ ‫أنفسهم وسط خليط عجيب مححن الفكححار والراء ل علقححة لهححا إطلقححا بمححا عرفححوه فححي‬ ‫بداياتهم وقت إنشاء دولة طيبة الوليدة‪ .‬‬ ‫ن الوليا ت المتحدة‪ ،‬بجيححو!ش سياسحّييها ومف ّ‬ ‫ما من ش ّ‬ ‫كريهححا وعلمائهححا‬ ‫ك على الطلق أ ّ‬ ‫وباحثيها‪ ،‬تضع نصب عينيها للعالم مشروع عولمة تعمححل منححذ زمححن علححى فرضححه حيثمححا‬ ‫كر اليطالي الغوستيني الشهير‪ ،‬ميكّلي فححدريكو شححا ّ‬ ‫استدعى المر قذلك‪ .‬في العولمة المريكّية "فرض" تناقضي لمفهوم الحرّية‪ ،‬الذي هو النقيض‬ ‫المبدئي لك ّ‬ ‫ل مححا يمكححن تسححميته "فححرض"‪ .‬بالمقابل‪ ،‬فللصولّية السلمّية‪ ،‬التي‬ ‫الن َ َ‬ ‫ن عوالمها الفكرّية تتجاوز حدود المكححان والزمححان‪ ،‬عولمتهححا أيض حًا‪ ،‬الححتي تمّثلهححا‬ ‫أ‬ ‫تعتقد‬ ‫ّ‬ ‫بأفضححل مححا يمكححن‪ ،‬إمححارة طالبححان السححلمّية‪ ،‬وأميححر مؤمنيهححا‪ ،‬المل ّ عمححر‪ ،‬ومن ّ‬ ‫ظححره‬ ‫ددة بالعاصحمة‬ ‫ن أمارة طالبان الفغانّية ثكحانت محح ّ‬ ‫اليديولوجي‪ ،‬أسامة بن لدن‪.‬‬ ‫قد تبدو العولمتان متناقضتين لمن يأخذ المور بظواهرها‪ :‬لكن العين الخبيرة تسححتطيع‪،‬‬ ‫ن الطرفين تعبير طاغ عن أزمة أنطولوجّية يمكن تلخيصححها‬ ‫صر‪ ،‬ملحظة أ ّ‬ ‫بقليل من التب ّ‬ ‫حى به لصالح نمط من‬ ‫بعبارة‪ :‬النسان لصالح الفكرة‪ .annaqed.‬وإقذا ثكن ّححا قححديما ً نعجححب بمقولححة سححارتر فححي‬ ‫الوجودية مذهب إنساني‪ :‬الوجودّية هي الحرّية‪" ،‬الجبار" على الحرّية! فنحن اليوم نجد‬ ‫في هذا التعبير‪ ،‬ثكما يقو ل نيتشه في شفق الوثان‪ ،‬قبضة في العيححن‪ :‬أي‪ ،‬جمع حا ً لكتلححة‬ ‫تناقضا ت؛ فل يوجد فححي عحالم المنطحق بحأنواعه محا يححبّرر هحذا الوضحع لحذاك الكحم محن‬ ‫التناقضا ت القطبّية في سّلة واحدة‪.

‬بؤرة الخطححر فححي العولمححة السححلمّية تكمححن‬ ‫ن‬ ‫في أنها ترفض مناقشة أفكارها ومفاهيمها لن قذلك ليس مححن ح حقّ أحححد؛ فححي حيححن أ ّ‬ ‫مفصل الخوف في العولمححة المريكي ّححة‪ ،‬الححتي يمكنححك مناقشححة أفكارهححا ومفاهيمهححا مححع‬ ‫أصحابها " فهي ل تدعي الصل اللهي لها" وإن ثكان قذلك ظاهري ًّا‪ ،‬يتر ّ‬ ‫ثكز في قذلك القححدر‬ ‫الهائل من الق ّوة الكامن خلف تلك الفكار والمفاهيم‪ ،‬التي تجعل من رفضها أو التفكير‬ ‫بمقاومتها مسألة أقرب إلى العبث!‬ ‫مة طريق ثالثة؟‬ ‫ث‬ ‫وهل‬ ‫يبقى السؤا ل‪ :‬من سينتصر أخيرًا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫دمت هوليوود مجموعة أفلم أشهرها‪ ،‬آخر أيححام الكونححدور‪ ،‬تبححدو ظاهري ّحا ً‬ ‫قبل سنوا ت ق ّ‬ ‫وثكأنها تدين ممارسا ت وثكالة السحتخبارا ت المريكي ّححة عحبر الحترثكيز علحى شخصحّية أححد‬ ‫سسة سيئة السمعة‪ ،‬فححي حيححن‬ ‫العملء الذي يصحو ضميره فجأة لينسحب من تلك المؤ ّ‬ ‫ن هدفها الفعلي إظهار الوثكالة وثكأنها القدر الذي ل يمكن لحد ّ رّده‪ ،‬عبر الترثكيز علححى‬ ‫أ ّ‬ ‫ن‬ ‫مو ت العميل التائب على يد أحد عناصر المن المريكححان فححي نهايححة الفيلححم! وربمححا أ ّ‬ ‫هذه الفلم التلخيص الوجز لمشروع العولمة المريكي!‬ ‫حين ثكان الخرون المسكونون بهواجس أوهام الحقائق يناقشوننا فححي اسححتحالة دخححو ل‬ ‫ولت لهححم أنفسححهم القححتراب مححن قلعححة‬ ‫المريكان العححراق‪ ،‬وفححي أ ّ‬ ‫ن المريكححان‪ ،‬إقذا سح ّ‬ ‫ّ‬ ‫ن مشححروع‬ ‫السود‪ ،‬سيكون مصيرهم ثكمصير نابليون على أبواب عكا‪ ،‬ثكّنا نرد ّ عليهححم بححأ ّ‬ ‫العولمة المريكي الثقافي‪-‬السياسححي‪-‬العسححكري‪-‬المفححاهيمي يتطل ّححب أن تضححع أميرثكححا‬ ‫دمها لهححا‬ ‫إحححدى قححدميها فححي قلححب العححالم السححلمي – أفغانسححتان – تحححت قذريعححة ق ح ّ‬ ‫الصولّيون الطالبانّيون‪ ،‬الذين ثكانوا صنيعتها وقذراعها الطو ل وقت الحرب بيححن العولمححة‬ ‫المريكّية‪-‬الرأسحمالّية والعولمحة السحوفيتّية‪-‬الشحيوعّية‪ ،‬فتخلحص بالتحالي محن مجموعحة‬ ‫وة الرهححاب؛ لكنهححا أيض حًا‪ ،‬وهححذا‬ ‫مشاغبة تحاو ل فرض أوهام حقائقها علححى الخريححن بق ح ّ‬ ‫الهم‪ ،‬تمسحك المفاتيحح إلحى دو ل وسححط آسحيا السححلمّية وتسحيطر علححى المنافحذ إلحى‬ ‫ما القدم الخرى فكان ل ب حد ّ مححن وضححعها فححي قلححب‬ ‫الباثكستان والهند والصين وإيران! أ ّ‬ ‫العالم العربي‪ ،‬في الدولة الثكثر مروقا ً ول مسئولّية؛ في دولة هي الهم عربّيححًا‪ ،‬بشححري ّا ً‬ ‫ونفطي ّا ً ومائي ًّا؛ في دولة يمكن أن ُيرفع منها بيرق المفححاهيم المريكي ّححة اللمعححة الج ّ‬ ‫ذابححة‬ ‫لشعوب لم تعش غير القهر؛ في دولة يمكن منها محاصرة إيران وسورّيا والطل ل على‬ ‫السعودّية والخليج العربي! من هنا‪ ،‬بغض النظر عن الوجه الحححاثكم فححي الححبيت البيححض‪،‬‬ ‫صححة بعححد تححدميره‪ ،‬بححذثكاء وخححبرة‪،‬‬ ‫فمشروع العولمة المريكي قضحّية حيححاة أو مححو ت‪ ،‬خا ّ‬ ‫للمشححروع العححولمي الخححر المنححافس‪ ،‬أي الشححيوعّية! وفححي اعتقادنححا أنححه ثكلمححا ازداد ت‬ ‫مقاومححة العولمححة الصححولّية لمشححروع العولمححة المريكححي‪ ،‬ثكلمححا ازداد عنححف المريكححان‬ ‫واستشراسهم في مواجهة الخطار المقاومة لمشححروعهم‪ .‫سم العالم وفقا ً لهذه المفاهيم إلى إرهابيين وغير إرهححابيين‪ ،‬إلححى دو ل مارقححة ودو ل‬ ‫وتق ّ‬ ‫حليفة‪ ،‬ويطالبون من ثم بقتل الرهابيين أو اعتقالهم‪ ،‬بححاحتل ل الححدو ل المارقححة أو قلححب‬ ‫أنظمتها التي ل تروق للمشروع المريكي‪ .‬وثكح ّ‬ ‫ل مححن يعححرف إمكاني ّححا ت‬ ‫المريكان وقدراتهم المعرفّية‪-‬السححتخبارّية الهائلححة‪ ،‬مقابححل بسححاطة المشححروع المقابححل‬ ‫وسذاجته‪ ،‬يدرك أن المقاومة التي تتضاء ل وتتآثكل تدريجي ّا ً للمشححروع المريكححي سححوف‬ ‫تنتهي أخيرًا‪ ،‬إل من جزر غيتوهّية معزولة قذاتي ًّا‪ ،‬إّما باندماج تام في المشروع المريكي‪،‬‬ ‫وهو ما بدأ ت تباشيره في تلحك النقلححة النوعي ّححة نحححو التحأمرك تلحوح فححي أفقنححا الحيحاتي‬ ‫صة بين الشباب‪ ،‬أو برفض تام لهذا المشححروع‪ ،‬يتمث ّححل فحي إغلق واححدهم‬ ‫العلمي‪ ،‬خا ّ‬ ‫قذاته في تلك الجزر الغيتوهّية المعزولة‪ – .‬مع قذلك‪ ،‬ما يزا ل هنالك طريق ثالثة!‬ ‫ل يتسّرب إلى دواخلنا أدنى شك في أن بعض ما تطرحححه العولمححة المريكي ّححة مححن قيححم‬ ‫متسامية‪ ،‬مثل حقححوق الإنسححان والديمقراطي ّححة والليبرالي ّححة‪ ،‬يلب ّححي ثكححثيرا ً مححن طموحححا ت‬ ‫ن ثكححثيرين ممححن يقححاومون مفححاهيم هححذه العولمححة هححم‬ ‫النسان العادي فححي منطقتنححا؛ وإ ّ‬ ‫جنة‬ ‫المد‬ ‫غير‬ ‫ية‬ ‫القوم‬ ‫أو‬ ‫ية‬ ‫الدين‬ ‫العاطفة‬ ‫يستخدمون‬ ‫‪،‬‬ ‫جماعة من المتضّررين "سلطوي ًّا"‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عند العوام لرفض هذه المفاهيم بوصفها نتاج مؤسسة استعمارّية صححليبّية هححدفها الّو ل‬ ‫والخيححر ترثكيححع العححرب والمسححلمين؛ والعححوام‪ ،‬الححذين لححم يفك ّححروا يوم حا ً خححارج ثكتلتهححم‬ ‫الشعورّية‪ ،‬جاهزون على الدوام لتصديق أي ّححة مقولححة ل ينقصححها الشحححن العححاطفي؛ مححع‬ ‫العلم أن هذه المفاهيم بالذا ت يمكن أن تكحون الطريححق إلحى تحريحر العحوام مححن ربقححة‬ ‫الستبداد وقذيوله! إن تبّني هذه القيم الحضارّية‪-‬النسانّية طوعي ًّا‪ ،‬مع الحتفاظ ما أمكححن‬ ‫بالروح الثقافّية المحلّية‪ ،‬هو الحل الثالث الذي يقطع علححى المريكححان الطريححق إلححى أي‬ .

‫خل في المور الداخلّية لهذا البلد أو قذاك؛ وفي الوقت قذاتححه يُثبححت للعامححة أن‬ ‫شكل للتد ّ‬ ‫ّ‬ ‫تبني مفهوم حديث ل يعني بأية ححا ل التخلحي عحن الصحيل والمحوروث الجّيحد‪ ،‬المقبحو ل‬ ‫إنساني ًّا‪.‬‬ .

‬لكن الحقيقة القاتلة تبقى بأن الصلح هو المر الثكثر إلحاحا ً في هححذا الزمححن‪،‬‬ ‫إقذا ما أردنا لسورّيا الخروج من عنق الزجاجة الخانق‪ ،‬الذي يشعر به السححوري العححادي‪،‬‬ ‫حيثما ثكان‪..‬والحححديث اليححوم عححن‬ ‫إزاحة غيره من "علّية" القوم‪ ،‬ل يعني غير إعطاء حب ّححة أسححبرين أخححرى لححذاك المريححض‬ ‫ي على العلج؛ وحتى ل يمّر الزمن على الشعب السححوري فححي انتظححار‬ ‫بالسرطان العص ّ‬ ‫ً‬ ‫"غودو" الذي لن يأتي أبدا‪ ،‬يمكننا هنا تقديم شكل مداخلة‪ ،‬جوهرها مقارنة بين سححورّيا‪،‬‬ ‫وأقححرب القطححار إليهححا‪ ،‬مححن ثكححل النححواحي‪ ،‬لبنححان‪ ،‬ومحاولححة فهححم سححبب هححذا التخل ّححف‬ ‫الحضاري لدمشق‪ ،‬مقارنة ببيرو ت‪ ،‬بما يتجاوز ألف عام‪:‬‬ ‫ن ما يقارب مليون مواطن سوري يعملون في لبنان‪ ،‬ويعيلون من‬ ‫‪ 1‬ح معروف للجميع أ ّ‬ ‫ثم نحو ثلث س ّ‬ ‫دة ول‬ ‫كان سورّيا‪ ،‬من بلد ل أنهار فيححه ول بححترو ل ول أراض زراعي ّححة ممت ح ّ‬ ‫صناعا ت قوّية ول منححاجم فوسححفا ت‪ .‬والزمن الذي ل يجامل‬ ‫‪www..‬إلححخ! ثكيحف باسححتطاعة لبنححان‪ ،‬هححذا البلححد الصححغير‬ ‫محدود الموارد إعالة ثلث الشعب السوري‪ ،‬الذي تعححاني غححالبيته مححن حيححاة تهبححط بثقححة‬ ‫واستمرارّية إلححى مححا دون خححط الفقححر؟ مححا الححذي يمي ّححز لبنححان عححن سححورّيا حححتى يكححون‬ ‫باسححتطاعته‪ ،‬وهححو البلححد "الضححعف"‪ ،‬مسححاعدة الشححعب السححوري بهححذه الطريقححة غيححر‬ ‫العادّية؟‬ ‫الليبرال ّية! هذه الكلمة وحدها ثكافية لختصار عمق الفوارق والمأساة! فلبنان‪ ،‬بليبرالّيته‬ ‫التي ل تلين‪ ،‬والتي صار ت جزءا ً من العيش اليححومي اللبنححاني‪ ،‬اسححتطاع أن يخطححو إلححى‬ ‫ن‬ ‫المام خطوا ت ليست بالخافيححة علححى أحححد‪ ،‬فححي حيححن تراجعححت سححورّيا ثكححثيرًا‪ ،‬أقل ّححه أ ّ‬ .annaqed.‬الن تسححود‬ ‫ن رؤوسحا ً ثكححثيرة سححتختفي مححن علححى‬ ‫في الشارع السححوري اسححطوانة جديححدة؛ تقححو ل‪ :‬إ ّ‬ ‫دثون باستفاضححة‬ ‫ح‬ ‫ويتح‬ ‫حادم‪،‬‬ ‫ح‬ ‫الق‬ ‫حام‬ ‫ح‬ ‫الع‬ ‫صة المنّية منهححا‪ ،‬فححي مطلححع‬ ‫ّ‬ ‫الساحة السورّية‪ ،‬خا ّ‬ ‫دى السن‪ ،‬ويوردون بالتاريخ‬ ‫تفاؤلّية عن التشريع الرئاسي القاضي بعدم التجديد لمن تع ّ‬ ‫الدقيق موعد الستغناء عن هذا المسئو ل أو قذاك ]نمتلك بدّقة المواعيد والسماء‪ ،‬لكننا‬ ‫نحجم عن نشرها ثكي ل نفقد الصدقّية إقذا لم يحصل ما نتنّبأ به[؛ وأخشى ما أخشححاه أن‬ ‫نضححطر العححام القححادم‪ ،‬فححي أيححام ثكهححذه‪ ،‬لكتابححة مقالححة أخححرى حححو ل الصححلح المنتظححر‬ ‫والرؤو‪،‬س التي لن تينع!‬ ‫ن ثكم الفساد المستشري في الوطن السوري‪ ،‬والذي ثكان الستبداد البعححثي أحححد أهححم‬ ‫إ ّ‬ ‫عوامله‪ ،‬يحتاج إلححى علج سححريع حاسححم‪ ،‬يمكححن أن يعيححد إلححى النححا‪،‬س ثقتهححم المهححزوزة‬ ‫بالدولة ! فبسبب الستبداد الذي يجعححل اللصححوص الكبححار فححوق الشححبها ت أو المحاسححبة‪،‬‬ ‫وبسبب انتهححاء دور القضححاء فعلي ّحًا‪ ،‬حيححث أضحححى المحححامي عمومحا ً مجحّرد وسححيط بيححن‬ ‫سحخ‪ ،‬بأشحكاله الحتي ل حصحر لهحا‪ ،‬القاعحدة‬ ‫القاضي والطراف المتقاضحية‪ ،‬أضححى التف ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المتعارف عليها‪ ،‬في حين صار ت الستقامة وضعا مرضي ّا ل يستحق صاحبه غير الشفقة‬ ‫لنه "ل يعرف أين مصلحته"!‬ ‫ن إزاحة هذا المسححئو ل أو قذاك‪ ،‬مثححل اسححتبدا ل وزيححر الححدفاع الححذي "لححم يححترك دفّحا ً إل ّ‬ ‫إ ّ‬ ‫ورقص عليه"‪ ،‬ليس هو المطلوب شعبي ًّا‪ ،‬لنه ل يح ّ‬ ‫ل أية مشححكلة‪ .‫الصلح السوري‪ .com‬‬ ‫نبيل فياض ‪ 7‬يوليو ‪2004‬‬ ‫ً‬ ‫ما ل ش ّ‬ ‫ن سورّيا ‪ 2004‬تختلف ج ّ‬ ‫ذري ّا عن سورّيا ‪ :2000‬خير دليل علححى قذلححك‬ ‫ك فيه أ ّ‬ ‫م ّ‬ ‫م من الكتابا ت النقدّية للنظام والرموز البعثّية‪ ،‬التي سقطت أو اليلة للسحقوط‪،‬‬ ‫الك‬ ‫هذا‬ ‫ّ‬ ‫خل‬ ‫من ثكّتاب وباحثين ومواطنين عاديين مححن قلححب الححوطن‪ ،‬دون أن يسححتدعي قذلححك تححد ّ‬ ‫القوى المنّية التي ثكانت سابقا ً تضرب بيد من حديد ثك ّ‬ ‫ل من توسححو‪،‬س لححه نفسححه انتقححاد‬ ‫ّ‬ ‫مما ل شك فيه‬ ‫أحد من المحسوبين على الدولة‪ ،‬حتى وإن ثكان على هامش الهامش! و ّ‬ ‫ن سححورّيا تعححرف شححكل إصححلح‪ ،‬رغححم إصححرار الدولححة غيححر المححبّرر علححى رفححض‬ ‫أيض حا ً أ ّ‬ ‫مصطلحا ت بعينها‪ ،‬ثكالصححلح‪ ،‬واسححتخدام ألفححاظ أخححرى‪ ،‬تعطححي المضححمون قذاتححه‪ ،‬مثححل‬ ‫التطوير‪ .‬‬ ‫على نحححو دوري؛ يقححا ل لنححا‪ :‬انتظححروا ‪ ،7\1‬وسححوف تححرون ثكححم مححن الححرؤو‪،‬س "العفنححة"‬ ‫ستتساقط! ويأتي ‪ ،7\1‬ول نرى رأسا ً يسقط أو حتى يقارب النضوج السابق للسححقوط؛‬ ‫وحين نسححأ ل؛ لمححاقذا؟ يقححا ل‪ :‬انتظححروا ‪ ،1\1‬وسححوف تححرون الححرؤو‪،‬س المتدحرجححة علححى‬ ‫مقصلة الفساد! ويأتي الموعد إياه‪ ،‬ول نرى مقصححلة ول رؤوس حا ً متدحرجححة‪ .

‬في لبنان على سححبيل المثححا ل أثكححثر مححن‬ ‫الها‬ ‫التجربة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫المطلوب‬ ‫الدنى‬ ‫الحد ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫سححت محطححا ت تلفزيوني ّححة متنوعححة‪ ،‬أقلهححا أهمي ّححة أهححم بكححثير مححن التلفزيححون السححوري‬ ‫الرسمي‪ ،‬الذي ل يراه أحد إل ّ في المواسم‪ .‫الوقوف في المكان بحد ّ قذاته نححوع مححن الححتراجع‪ .‬‬ ‫يعرف الجميع أنّ المنظومة القتصححادّية السححورّية هححي واحححدة مححن أغححرب المنظومححا ت‬ ‫القتصادّية في العالم‪ ،‬والمرء ل يحتاج لن يكون خبيرا ً اقتصححادي ّا ً ليكتشححف ثكححم العيححوب‬ ‫جهحة ول مبحادرة‬ ‫الهائل فيها‪ .‬وهكحذا‪ ،‬ثكحان‬ ‫القطاع المصرفي فيه راسخ المعالم‪ ،‬وظل الوضع القتصححادي متماسححكًا‪ ،‬رغححم الحححرب‬ ‫الضارية‪ ،‬والذي أوصل هذا البلد الصغير‪ ،‬ثكما قلنا‪ ،‬إلى أن يكون بإمكانه تشححغيل مليححون‬ ‫عامل سوري من العاطلين على العمل‪ .‬وما تزا ل الدولححة‪ ،‬ثكالعححادة‪ ،‬تقححف متفّرجححة‬ ‫في ظ ّ‬ ‫ل هذا الوضع المأساوي لتلفزيون مفلس تسوده الشححللّية والمحسححوبّية والفسححاد‬ ‫الممنهححج! وبسححبب هححذه التجربححة التلفزيوني ّححة‪-‬العلمي ّححة اللبناني ّححة الفريححدة‪ ،‬نجححد اليححوم‬ ‫العلمييحن اللبنححانيين يملون بجحدارة أروقححة الوسحاط العلمي ّححة فحي ثكحثير مححن الحدو ل‬ ‫صة الخليج العربي! وهححذا ثكل ّححه يعنححي‪ ،‬ضححمن أشححياء أخححرى ثكححثيرة‪،‬‬ ‫الناطقة بالعربّية‪ ،‬خا ّ‬ ‫التسويق السياحي‪-‬الثقحافي‪-‬العلمحي للبنحان ضحمن محيطحه الطحبيعي‪ ،‬دون أن ننسحى‬ ‫خلق ثكثير من فرص العمل داخل لبنان وخارجه‪.‬‬ ‫بالمقابل‪ ،‬فلبنان ثكان بلد المبحادرة الفردّيحة والقتصحاد الححّر منحذ البدايحة‪ .‬وثكأشححخاص عايشححنا بعمححق التجربححتين‬ ‫مة جعلت من بيرو ت مثل ً مدينححة‬ ‫السورّية واللبنانّية‪ ،‬يمكننا التوقف عند بعض مفاصل ها ّ‬ ‫فشلت ثك ّ‬ ‫ل الحروب في تلححويث جمالهححا‪ ،‬فححي حيححن تبححدو دمشححق مثححل عجححوز متصححابية‬ ‫فشلت ثك ّ‬ ‫وثة في إخفاء تجاعيد وجهها البشع‪:‬‬ ‫ل الشعارا ت التي تعلو الجدران المل ّ‬ ‫دم على سورّيا إعلميا ً بما يسححتحيل‬ ‫متق‬ ‫يته‪،‬‬ ‫بحر‬ ‫فلبنان‪،‬‬ ‫ية‪،‬‬ ‫العلم‬ ‫المسألة‬ ‫قاربنا‬ ‫إقذا ما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تجسيره‪ .‬وحححتى عنححدما أراد‬ ‫السورّيون النفتاح صحفي ّا ً بعد أن شعروا أن صفير القطار الذي فحاتهم لحم يعححد يسححمع‪،‬‬ ‫فقد جانبهم النجاح لنهم أوّل ً وثكالعححادة أعطححوا تصححاريح الححدورّيا ت للمسححئولين وأبنححائهم‬ ‫الذين ثكان هدفهم التمظهر الثقافي ل غير‪ ،‬وحين أراد هؤلء النطلق نحو عالم صحححافة‬ ‫فعلي‪ ،‬ثكان الفشل يقف لهم في آخر الطريق‪ ،‬ليس فقط لن البلد‪ ،‬ثكمححا أشححرنا‪ ،‬نححزف‬ ‫لقة على مدى ما يقارب النصف قرن‪ ،‬بل أيضا ً لن البححاقين الخ ّ‬ ‫طاقاته الخ ّ‬ ‫لقيححن القل ّححة‬ ‫مة‪ ،‬لنهم ما يزالححون يحححاولون‬ ‫صة ثكانت أم عا ّ‬ ‫يرفضون العمل في الصحافة المحلّية‪ ،‬خا ّ‬ ‫الحتفاظ بما تبقي لهم من ثكرامة! بالمقابل‪ ،‬فححإن تجربححة العلم المرئححي أو المسححموع‬ ‫صة في لبنان أضحت راسخة إلى درجة البداهة‪ ،‬فححي حيححن مححا تححزا ل سححورّيا تفتقححد‬ ‫الخا ّ‬ ‫مة‪ .‬من هنا‪ ،‬ليس غريبحا ً أن نجححد السححرة اللبناني ّححة‪،‬‬ ‫على سبيل المثا ل‪ ،‬تمتلك أثكثر من سّيارة‪ ،‬في حين ينحشر ثكبححار الضححباط والمهندسححين‬ ‫والطباء السوريين في وسائط نقل بدائّية‪ ،‬ل تذ ّ‬ ‫ثكرنا إل ّ بكوريا الشمالّية أو ثكوبا‪.‬وهكذا‪،‬‬ ‫أفعا ل اعتباطّية آنّية يت ّ‬ ‫ن القطاع العام اسُتغ ّ‬ ‫ل من قبل القائمين عليه‪ ،‬الذين صاروا بفضحله محن‬ ‫يمكن القو ل‪ ،‬إ ّ‬ ‫أصحاب المليين‪ ،‬حتى لم يعد فيه ما يستغ ّ‬ ‫ل؛ وبعد أن أنهححى هححؤلء اسححتغللهم السححوأ‪،‬‬ ‫راحوا هم أنفسهم يفتحون النار علححى القطححاع العححام باعتبححاره أحححد مخّلفححا ت الماضححي‪،‬‬ ‫ويطححالبون الدولححة بالتعصححرن عححن طريححق النفتححاح علححى الرأسححمالّية ونظححام المبححادرة‬ ‫ضها وقضيضها‪ ،‬ثكان ل بد ّ من أن تشهد سورّيا طفرا ت‬ ‫ما ثكانوا هم الدولة‪ ،‬بق ّ‬ ‫الفردّية؛ ول ّ‬ ‫رأسححمالّية غيححر مسححبوقة تجل ّححت فححي هجمححة رأسححمالّية غيححر عادي ّححة لححدعاة الشححتراثكّية‬ ‫السابقين‪ ،‬أو بشكل أدق‪ :‬أولدهم‪ ،‬للمساك برقبة القتصاد السححوري محّرة وإلححى البححد‪.‬‬ .‬بححل إ ّ‬ ‫التعريف "منظومة" هو آخر ما يمكن تطبيقه عليها؛ أقّله أن هذا التعريف يحتححوي ضححمنا ً‬ ‫ن المن ظومة السورّية ليست أثكثر من‬ ‫أحد أشكا ل اليحاء بأن فيه بضع نظام؛ في حين أ ّ‬ ‫م لويها وفق مقتضيا ت المصلحة الفردّية لصحاب الفعل‪ .‬ورغم التواجد السححوري الضححاغط علححى الححتراب الححوطني اللبنححاني‪ ،‬فالصحححافة‬ ‫اللبنانّية العريقة ما تزا ل الولى في المنطقة الناطقححة بالعربي ّححة؛ وإقذا م حا قارن ّححا التجربححة‬ ‫جهححة بطريقححة‬ ‫اللبنانّية بمححا عرفححه السححوريون منححذ أربعيححن عامحا ً ونيححف مححن صحححافة مو ّ‬ ‫ستالينّية‪ ،‬فالمقارنة قطعا ً لححن تكححون فححي صححالح السححوريين؛ دون أن ننسححى بالمناسححبة‬ ‫تطفيش الطاقا ت السححورّية البن ّححاءة الححتي رفضححت التححدجين البعححثي‪ .‬فهذه المنظومة ليست اشتراثكّية ول رأسحمالية؛ ليسحت مو ّ‬ ‫فردّية‪ :‬المنظومة القتصادّية السورّية هي هجين غريب بين عيححوب النظححام الرأسححمالي‬ ‫ن‬ ‫وسيئا ت الشححتراثكّية؛ وغايتهححا الولححى والخيححرة خدمححة مصححالح ا لقححائمين عليهححا‪ .

‬مع ثكل ما تعنيه الستاتيكّية من تراجع وتف ّ‬ ‫ن الغلسنوست‪ ،‬أو الشفافّية‪ ،‬هي أحد أبرز العناصر التي تف حّرق بيححن المنظومححتين‬ ‫‪3‬حإ ّ‬ ‫السورّية واللبنانّية‪ ،‬وطبعحا ً لصححالح الثانيححة دون ريححب‪ .‬فالمنظومة السياسّية اللبنانّية‪ ،‬رغححم تحفظاتنححا‬ ‫غير البسيطة على ممارساتها وطبيعتها البنيوّية‪ ،‬تجعل من المعارضة شأنا ً طبيعي ًّا؛ المر‬ ‫الذي يحد ّ نوعا ً ما من الممارسا ت الديكتاتورّية ويجعل من الفسححاد‪ ،‬المعلححو ل الطححبيعي‬ ‫للديكتاتورية‪ ،‬مسألة أثكثر صعوبة مما هي عليه الحا ل في النظم اللديمقراطّية؛ دون أن‬ ‫ننسى طبعا ً الحيوّية الجتماعّية التي يبدو الديالكتيك السياسي أساسها البسححتمولوجي‪،‬‬ ‫والذي يصل إلى حدوده الدنيا في النظم الستبدادّية‪ .‬وإقذا أردنححا التوقححف عنححد السححلطة‬ ‫ن رفيححق الحريححري‪ ،‬بسححلطته‬ ‫التنفيذّية عند الطرفين على سبيل المثا ل‪ ،‬يمكن القححو ل‪ ،‬إ ّ‬ ‫المادّيححة‪-‬العلمّيححة الهائلححة‪ ،‬ل يمححّر يححوم إل ّ ويتعححّرض لسححهام النقححد العنيفححة‪ ،‬وأحيانححا ً‬ ‫التجريح ّية‪ ،‬لهذا السبب أو قذاك‪ ،‬المر الذي يجعله يعد إلى العشرة قبل القدام على أية‬ ‫ن رئيححس وزراء حكححم سححورّيا‬ ‫فعلة يمكن أن تسّلط عليها سهام المعارضة؛ بالمقابل‪ ،‬فإ ّ‬ ‫زمنا ً طويل ً وفي مرحلة مفصلّية‪ ،‬وانتحححر بطريقححة أقححرب إلححى أفلم إنغمححار برغمححان أو‬ ‫روايا ت ثكافكا‪ ،‬اسمه محمود الزعبي؛ وخّلف وراءه أساطير يتححداولها السححورّ ‍يون همسحا ً‬ ‫حو ل فساد أولده وأسباب انتحاره ومعرفة ما إقذا ثكان انتحاره مسألة قضاء وقدر أم ل‪،‬‬ ‫ل يوجد حتى الن من تجرأ على طرح ملفاته علني ّح ‍ًا! حححادث انتحححار الزعححبي‪ ،‬ثكمححا يححراه‬ ‫و ل إلى حلقة ثقة تعيد ربط الشعب السححوري‬ ‫عموم الشعب السوري‪ ،‬ثكان يف ّ‬ ‫ضل أن يح ّ‬ ‫بدولته‪ ،‬عن طريق إعلم هذا الشعب‪ ،‬الذي سرق الزعححبي ومححن علححى شححاثكلته أمححواله‪،‬‬ ‫بتفاصيل هذه الفعلة غير المسبوقة!‬ ‫لكن الدولة اختار ت الصمت المطبق‪ ،‬وثكحأن هحؤلء النحا‪،‬س‪ ،‬الحذين ثكحان الزعحبي واححدا ً‬ ‫ق لهم فححي معرفححة لصوصححهم‬ ‫ممن أوصلوهم إلى هذه الحالة المغرقة في قتامتها‪ ،‬ل ح ّ‬ ‫وقاتليهم!‬ ‫أخيرًا؛ فالصلح القتصادي لا يستطيع السير دون مثيله السياسي؛ ودون فصححل لحححزب‬ ‫سسا ت بالتالي من النتهازيين والفاسدين‪ ،‬ل يمكن‬ ‫البعث عن الدولة‪ ،‬دون تخليص المؤ ّ‬ ‫سححن؛ الديمقراطّيححة‪-‬الليبرالّيححة أسححا‪،‬س الححدياليكتيك‬ ‫للوضححع السححوري عمومححا ً أن يتح ّ‬ ‫السياسي؛ المعارضة أسا‪،‬س ثكشف الفساد ومن ثم تقليصه‪ ،‬ودون قذلك ل أمححل فححي أي‬ ‫حلو ل مطروحة!‬ ‫ور‪ ،‬ثكما قلنا‪ ،‬في آلّية تعاطي الدولة مع الفواه المعارضة‪ ،‬وحرّية التعححبير أوسححع‬ ‫ث ّ‬ ‫مة تط ّ‬ ‫بكثير مما ثكانت الحا ل عليه قبل سنوا ت‪ ،‬لكن هذا ل يكفي؛ فليس بالحرف وحححده يحيححا‬ ‫النسان‪.‬بالمقابححل‪ ،‬فالمنظومححة السياس حّية‬ ‫ماة "بالجبهة الوطنّية التقدمّية"‪ ،‬والحتي ل تشحبه غيحر‬ ‫السوري ّة‪ ،‬عبر الهيئة الغرب المس ّ‬ ‫صححة‪ ،‬تفتقححد أدنححى درجححا ت التفعيححل السياسححي أو الجتمححاعي؛‬ ‫مكتب تسححيير مصححالح خا ّ‬ ‫"الجبهة الوطنّية التقدمّية"‪ ،‬لصاحبها حزب البعث العربي الشتراثكي‪ ،‬ثكما تقححو ل النكتححة‬ ‫السورّية الساخرة‪ ،‬هي أبعد ما تكون عن الديمقراطّية‪ ،‬بمعناها الفعلي؛ مححن هنححا‪ ،‬فححإقذا‬ ‫ثكانت الديناميكّية السححمة الهححم للمجتمححع اللبنححاني‪ ،‬فالسححتاتيكّية هححي الححوجه الحقيقححي‬ ‫سخ على ثكاّفة الصعدة!‬ ‫للمجتمع السوري‪ .‬‬ ‫***************‬ .‫مححا ل شح ّ‬ ‫دديححة‪-‬الليبرالي ّححة‪-‬الديمقراطي ّححة تجعححل الفححارق جححذري ّا ً بيححن‬ ‫ن التع ّ‬ ‫ك فيححه أ ّ‬ ‫‪ 2‬حح م ّ‬ ‫النظامين السياسيين في لبنان وسورّيا‪ .

‫من يشتري هويتي السورّية؟‬

‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 6-5 ،‬أغسطس ‪2004‬‬
‫لست وطني ّا ً ول قومي ًّا‪ ،‬ول علقة لي بالعروبة المزعجة‪ ،‬ثكأنفلونزا الصيف‪ ،‬إل عبر اللغححة‬
‫التي اضطرر ت آسفا ً لتبنّيها‪ ،‬ثكلغة أولى غير أخيرة‪ ،‬بسححبب ظححرف جغرافححي‪-‬اجتمححاعي؛‬
‫لسححت بعثي ّحا ً ول ناصححري ًّا‪ ،‬ول أثكححره شححيئا ً فححي العححالم أثكححثر مححن شححعار " وحححدة‪ ،‬حري ّححة‪،‬‬
‫اشتراثكّية"‪ ،‬بكل ترتيباته الغبي ّححة‪ ،‬عفلقي ّححة ثكححانت أم إتحححاد‪-‬إشححتراثكّية؛ والشححعار الشححقيق‬
‫الخر الثكثر استلبا ً لك ّ‬
‫مححة عربي ّححة واحححدة‪ ،‬قذا ت رسححالة‬
‫ل مححا اسححمه عقححل أو منطححق‪" :‬أ ّ‬
‫خالدة"‪.‬‬
‫ل علقة لي على الطلق بك ّ‬
‫ل ما أسموه انتماء‪ :‬حتى عنححدما قلححت م حّرة‪ ،‬انتمححائي إلححى‬
‫اللانتماء هو بحد قذاته انتمححاء‪ ،‬فأنححا أنتمححي إلححى اللانتمححاء‪ ،‬أجححده اليححوم ليححس أثكححثر مححن‬
‫تفلسف صبياني ساقذج‪ ،‬على الطريقة البعثّية‪ ،‬هدفه لفحت النظحر عحبر غبحاء أرعحن! لن‬
‫واحدا ً وأربعين عاما ً من الحكححم البعححثي ثكافيححة لشححعار المححرء بححأنه ل ينتمححي حححتى إلححى‬
‫اللانتماء‪.‬‬
‫لسححت معاديححا ً لحححد‪ ،‬ول صححديقا ً لحححد؛ ل أثكححره السححرائيليين‪ ،‬ول أحححب السححوريين؛ ل‬
‫تضايقني نواه ول يثير صباح فخري إعجححابي؛ ل أقححرأ عمححو‪،‬س عححوز‪ ،‬ول أعححرف يوسححف‬
‫ادريس؛ فقد ت حبي ليلن بابيه‪ ،‬الذي ضحربه معتوهححو اليميححن السححرائيلي‪ ،‬لنححه وصحف‬
‫طالبا ً تراجع عن رسالة ماجستير حو ل مجزرة "الطنطورة"‪ ،‬بالجبن؛ ولم أسححتطع يوم حا ً‬
‫صة نخبححة الجهابححذة فححي متحححف‬
‫أن أعجب بأي باحث في سورّيا التق ّ‬
‫دم والشتراثكّية‪ ،‬خا ّ‬
‫مى "اتحاد الكّتاب العرب"‪.‬‬
‫علي عقلة عرسان الشمعي‪ ،‬المس ّ‬
‫لست من جماعة المجتمع المدني "المشبوهة"‪ ،‬ول أعححرف شححيئا ً عححن الجبهححة الوطني ّححة‬
‫ن زوجة أحد رؤساء أحزابها‪ ،‬الذي ل أعحرف اسحمه‪ ،‬والحذي يمتحدح‬
‫التقدمّية للغاية غير أ ّ‬
‫م توزيرها في موقع "أنثححوي"‪ ،‬وأن رئيسححة‬
‫ت‬
‫البيطار‪،‬‬
‫الدبين‬
‫صلح‬
‫حزب البعث أثكثر من‬
‫ّ‬
‫دميته – ينقسم ثك ّ‬
‫ل موسم ثكالباراميسححيوم‪ ،‬ليححس علححى أسححا‪،‬س‬
‫حزب آخر مغرق في تق ّ‬
‫أيديولوجي طبعا ً – تصّر‪ ،‬بديمقراطّية أبهر ت إنغمار برغمان‪ ،‬على أنه ل يوجد أفضل من‬
‫ابنها ممث ّل ً لحزبها الطليعي في البرلمان السوري‪ ،‬المنتخب بديمقراطّية سويدّية!‬
‫وث‪ ،‬وجححد ت مفهومحا ً‬
‫في رحلتححي القصححيرة النحادرة فححي سححورّيا‪ ،‬خا ّ‬
‫صححة السحاحل الملح ّ‬
‫ما دّرسونا إياه في ثكتاب التربّية الوطنّية في المرحلة العدادّيححة‬
‫للوطنّية يختلف تماما ً ع ّ‬
‫أو ثكتاب القومّية في المرحلة الثانوّية‪ :‬فمن القصور السطورّية لمجمل أشخاص يحمل‬
‫ثلثة أرباعهم السم ح الكار ت بلنححش‪" ،‬علححي" ح ح أدرثكححت أن الوطني ّححة‪ ،‬وفححق القححامو‪،‬س‬
‫السوري غير المعلن‪ ،‬تعني أن يأثكل الجوع الشعب‪ ،‬بكح ّ‬
‫ل طحوائفه‪ ،‬فحي سحبيل الحوطن؛‬
‫وأ ن يأثكل المسئولون مستقبلنا‪ ،‬بعد أن أنهوا ماضينا وحاضرنا‪ ،‬في سبيل الوطن أيضا‪ً.‬‬
‫أعلن فشلي الصرح بأني لححم أفهححم إصححرار هححؤلء علححى المسححاك بمجححد الوطني ّححة مححن‬
‫طرفيه‪ :‬فهم‪ ،‬من ناحية‪ ،‬قمعوا النا‪،‬س حتى مّلهم القمححع‪ ،‬وسححرقوا أمححوا ل النححا‪،‬س‪ ،‬مححن‬
‫ناحية أخرى‪ ،‬حتى لم يبق ما يمكن سرقته‪ .‬ح مع قذلك‪ ،‬فتفسيرينا المغرق فححي سححذاجته‬
‫يقو ل‪ ،‬إن هحؤلء العلييحن‪ ،‬لحم يكحن باسحتطاعتهم‪ ،‬دون قمحع‪ ،‬أن يسحرقوا بتلحك العلنّيحة‬
‫مخة بدماء الشهداء‪ .‬إقذن‪ ،‬فاللصوصّية والقمع‬
‫الصريحة‪ .‬وثكّله تحت رايا ت الوطنّية المض ّ‬
‫وجهان لعملة واحدة‪.‬‬
‫وثكيف أستطيع تعريف التبّعث؟ دون إطناب بعثي ممل‪ ،‬التبّعث صرعة ل تنقصها البححذور‬
‫دم نفسححها للغيححر وثكأنهححا ديانححة أرضحّية تقفححل الزمحان والمكححان‪ ،‬ل يطالهحا‬
‫الماورائّية‪ ،‬تق ّ‬
‫الباطل ل من فوق ول من تحت‪ ،‬لكن ل تقوم لهححا قائمححة فححي ظ ح ّ‬
‫ل وجححود مطلححق آخححر‬
‫منافس‪ .‬التبّعث هو العملة التي وجهاها اللصوصّية والقمع‪ :‬هححل نحححن بحاجححة إلححى أدل ّححة‬
‫أثكثر من احتكار المتبّعثين لخيرا ت الوطن وشرثكاته ومطاعمه وفنادقه؟ هل نحن بحاجة‬
‫لزيارة الص ّبورة ويعفور وبصيرة وبانيا‪،‬س وثكازينو دي ليبان؟ هل نحن مطححالبون بتقححديم‬
‫أد ّلة غير المرتديل الفاسدة والوزارا ت الفاسدة والنفححو‪،‬س الفاسححدة؟ هححل نحححن بحاجححة‬
‫لستعراض التاريخ السّري لمعارضي التبّعححث؟ هححل نحححن بحاجححة للمححرور علححى القيححادة‬
‫دي أقححاربه علححى الغيححر‪ ،‬لنححه‬
‫القطرّية " الحكيمة "‪ ،‬بأعضائها الذين ل يوجد فيهم من يبح ّ‬
‫يؤمن بأنه دون الرجل المناسب في المكان المناسححب‪ ،‬ل يمكححن للححوطن أن يقفححز نحححو‬

‫المام؟ هل نحن بحاجة للتساؤ ل عن مغزى وجود قيادة قومّية‪ ،‬غير البحث عن توظيف‬
‫من الدرجة الولى‪ ،‬والقومّية صار ت السم الخر لحتل ل الخر عند اللبنانيين والكويتيين‬
‫وسكان الجنوب السوداني ودارفور وثكردفان وسححاقية الححذهب‪..‬؟ هححل نحححن بحاجححة لن‬
‫نورد اسم قذاك البعثي‪ ،‬من قيادتنا القطرّية الحكيمة‪ ،‬الذي يضع بسطاره‪ ،‬منذ أيححام مينححا‬
‫حد القطرين‪ ،‬على أعناق المثقفين‪ ،‬ليفرز من هو وطني عمن هو عميل – بمنظححوره‬
‫مو ّ‬
‫الذي ل يعرف معنى "باطل"؟‬
‫النتماء‪ ،‬ثكما تعّلمناه من أرض الواقع‪ ،‬يعني أن تنتمححي لعشححيرة؛ أن تنتمححي لطائفححة؛ أن‬
‫مححا أن تنتمححي لححوطن‪،‬‬
‫تنتمي لدين؛ أن تنتمي لمنطقححة؛ والفضححل‪ :‬أن تنتمححي لحححدهم! أ ّ‬
‫لنسانّية‪ ،‬لعالم مفتوح علححى المسححتقبل‪ :‬فتلححك موضححة اسححتهلكها الرفححاق ورموهححا فححي‬
‫مرحاض الماضي‪ .‬ل شيء يمكنه حمايتك غير النتماء إلى ثكتلة ل علقة لهححا بالحضححارة‪:‬‬
‫دم وقذيححوله‪ ،‬ل يسححكن‬
‫فهؤلء الرفاق‪ ،‬الذين أضجروا مسامعنا بأحاديثهم القاتلة عن التق ح ّ‬
‫تحت جلودهم غير أثكثر أنواع غرائز القبيلة بدائّية؛ هححؤلء الرفححاق الححذين امتصححوا دماءنححا‬
‫على مدى عقود مؤلمة‪ ،‬ل يشبهون‪ ،‬وهم يهّللون لحضارة الغد المأمو ل‪ ،‬غير قبيلححة فححي‬
‫مجاهل الغابا ت من أثكلة لحوم البشر‪ ،‬ترقص حو ل غريب مقّيد إلى عمود خشبي نصف‬
‫مهتريء!‬
‫ً‬
‫ليست لنا طائفة تحمينا؛ والعشيرة مفهوم هو الثكثر اغترابا على أنفاسححنا‪ :‬ثكيححف يمكححن‬
‫ن‬
‫أن نواصل العيش في بلد حيث اليد العليا للطائفححة أو العشححيرة؟ وأثكحّرر مححن جديححد‪ ،‬أ ّ‬
‫المصيبة أّنه ضمن التقاسم البعد عن النسانّية للمدجنة السورّية‪ ،‬أدخل بعححض الضححباط‬
‫من العلويين مفهوما ً أثكثر تخّلفحا ً محن مفهحوم الطائفحة‪ ،‬بحالمعنى الحديني‪ :‬وأعنحي بحذلك‬
‫العشيرة‪ ،‬ضمن الطائفة الواحدة‪ .‬فصر ت تسححمع‪ ،‬للمحّرة الولححى فححي التاريححخ السححوري‬
‫صص للنميلتية‪ ،‬وهذا المنصب محسححوب علححى الرشححاونة‪،‬‬
‫الحديث‪ ،‬أ ّ‬
‫ن هذا المنصب مخ ّ‬
‫ّ‬
‫أما قذاك الموقع المني فمعححروف أنححه للمتححاورة‪ ..‬وهكححذا‪ .‬وثكلهححا‪ ،‬لمححن ل يعلححم‪ ،‬أسحماء‬
‫لعشائر علو ّية‪ :‬مع العلم أن العلويين العاديين‪ ،‬ثكانوا قد أوشكوا على نسيان التقسيما ت‬
‫العشائرّية‪ ،‬لكن بعضهم ثكان على استعداد لبعث الروح في أية مومياء منتنححة مححا دامححت‬
‫تساعد في تحقيق بعض مصالح آنّية‪.‬‬
‫ً‬
‫هل نحن بالفعل نعادي إسرائيل؟ شخصي ّا‪ ،‬لدي صورة لمسئو ل سححوري سححابق ح ح بحمححد‬
‫الله ح من جريدة فرنسّية قديمة‪ ،‬أي في عّز الصراع‪ ،‬والصورة معنونة ثكما يلي‪ :‬فضيحة‬
‫صححر‬
‫في دمشق‪ .‬والمسئو ل السوري السححابق‪ ،‬الححذي ثكن ّححا نتوقّححع منححه أن يكححون نبوخححذ ن ّ‬
‫مام سححباحة دمشححقي عححام‪ ،‬يعنححي علححى‬
‫العرب‪ ،‬يقف في الصورة التاريخّية إياها‪ ،‬في ح ّ‬
‫عينك يا تاجر‪ ،‬مع فتاة إيكوسّية يزعم ثكاتب المقالة أنها يهودّية وعميلة لسرائيل‪ .‬ومثل‬
‫قذلك أثكثر من أن يعد أو يحصى‪ .‬والجميل أّنه إقذا حاو ل واحححدنا أن يحتححج علححى تصحّرفا ت‬
‫من هذا القبيل‪ ،‬ل أسهل من شهر سيف العمالة لسرائيل في وجهه‪.‬‬
‫مع قذلك‪ ،‬رغم أننا ل نطيححق رائحححة "تسححاحيا هححا حح نغححبي"‪ ،‬الححوزير الإسححرائيلي السححابق‪،‬‬
‫دى قذا ت يوم لعزمي بشارة فحي الجامعحة العبرّيحة بالجنححازير؛‬
‫والرهابي الدائم‪ ،‬الذي تص ّ‬
‫سست يوما ً لحزب اسمه "ها ح تحيححا"‬
‫أ‬
‫التي‬
‫أزواجها‪،‬‬
‫أحد‬
‫من‬
‫ابن الرهابّية غئول ثكوهين‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫]يمكن ترجمة التسمية إلى "البعث"[‪ ،‬ل يشبه شيئا في العالم غير غئححول قذاتهححا؛ إل أننححا‬
‫بالمقابل ل نستطيع سححوى العجححاب برجححل مححن نمححط إيلن ليفححي‪ ،‬السححكرتير السححابق‬
‫للمف ّ‬
‫كر والنسان‪ ،‬يسرائيل شاحاك‪ ،‬الذي عّرى الصهيونّية أمحام الححرأي العحام العححالمي‪،‬‬
‫وطبعا ً السرائيلي!‬
‫رغم أّننا ل نستطيع أن نسمع‪ ،‬دون قرف أو بداية تقيؤ‪ ،‬باسم أريئححل شححارون‪ ،‬الرهححابي‬
‫صل‪ ،‬إل ّ أننا ل يمكن غير أن ننحني أمام يهححودي آخححر‪ ،‬اسححمه لينححي برينححر‪ ،‬صححاحب‬
‫المتأ ّ‬
‫الكتاب العلمححة الفارقححة‪ ،‬الصححهيونّية فححي عصححر الححديكتاتورّيا ت‪ ،‬الححذي يحتححاج البححاحثون‬
‫العرب إلى ألف سنة ضوئّية ثكي ينتجوا فصل ً من فصوله!‬
‫صحيح أن إرهاب ليمور ليفنا ت‪ ،‬وسمعتها التي سححار ت بهححا رثكبححان سححارة نتنيححاهو‪ ،‬الححتي‬
‫بدورها اضطر زوجها‪ ،‬بيبي‪ ،‬للضغط على أحححد أصححدقائها السححابقين لمنعححه بديمقراطي ّححة‬
‫عن إصدار ثكتاب بحق السّيدة الولححى وقتهححا؛ لكححن روعححة ليئححة تسححيحل ثكافيححة لموازنححة‬
‫برثكان الغ ّ‬
‫ل الذي يتصاعد‪ ،‬دون هدوء‪ ،‬من صدري الوزيرة الحالّية وزوجة رئيس الوزراء‬
‫السابق‪.‬‬

‫ثكما يمكن أن نجد بين السرائيليين أشخاصا ً من نمط سححلفان شححالوم وشححاؤو ل موفححاز‬
‫وبيني بيغن‪ ،‬ثكذلك يمكن أن نصادف نماقذج من نمط يولي تامير وفيليتسيا لنغححر وإيححبي‬
‫ناتان؛ لكن الضواء‪ ،‬ثكما هي الحا ل حين ل تسّلط إل ّ على الوساخ فححي الثححوب‪ ،‬فهححي ل‬
‫تر ّ‬
‫ثكز إل ّ على ال نماقذج السيئة‪ .‬ولطالما حاولوا عندنا‪ ،‬خدمة لمصالحهم ومصالح الطححرف‬
‫وث‪.‬‬
‫المتطّرف المقابل‪ ،‬أن ل يتوّقفوا لثانية عند أي وجه غير مل ّ‬
‫ن السححلم عححدو‬
‫أرييححل شححارون ونقيضححوه‪ :‬ثكّلهححم ل يريححد سححوى دق طبححو ل الحححرب ل ّ‬
‫الطرفين‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ونحن دائما نقو ل ثكلما قاسححيا؛ والمشححكلة أننححا مثححل فلس حطينيي ‪ ،1948‬عححرب داخححل‪.‬‬
‫ولننا نحمل الهوّية السورّية‪ ،‬يمكن لسيف الج ّ‬
‫لد أن يطالنا على الححدوام‪ :‬تحححت عنححاوين‬
‫ً‬
‫ثكثيرة‪ .‬من هنا أسأ ل الخوة الثكراد‪ ،‬الذين تظاهر بعضهم مطالبا بالهوّية السححورّية‪ :‬مححن‬
‫يشتري مني هذه الهوّية ح بل مقابل!!!‬
‫*******************‬

‫دون والصوليين وآوخر أيام العمر‪ :‬من يحمينا في بلدنا؟‬
‫عن ع ّ‬
‫‪www.annaqed.com‬‬

‫نبيل فياض‪ 1 ،‬أغسطس ‪2004‬‬
‫مها المور التالية‪:‬‬
‫أه‬
‫ثكان‬
‫الخيرة‪،‬‬
‫دة‬
‫الم‬
‫في‬
‫ظواهر ثكثيرة استدعت انتباهي‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ن النظام السوري فححي طريقححه‬
‫صة بعدما أشير إلى أ ّ‬
‫وة‪ ،‬خا ّ‬
‫دخو ل الخوان المسلمين بق ّ‬
‫إلى صفقة تاريخّية معهم‪ ،‬إلى دائرة الحوار التي نخوضها إن عححبر الناقححد أو الجزيححرة أو‬
‫السياسة؛ وقد أرسل لي باحث أخواني‪ ،‬هو الستاقذ علي الحمد‪ ،‬الححذي سححبق ورد ّ علححى‬
‫منت ما قححاله فححي‬
‫بعض أطروحاتي في الناقد عبر صحيفة السياسة الكويتّية‪ ،‬رسالة تض ّ‬
‫السياسة‪ ،‬مع إضافا ت طائفّية تعامل فيهححا معححي وفححق قاعححدة "مححن سحّني إلححى سحّني"‬
‫فر فيها العلويين حصححرا ً منححذ أيححام ابححن تيمي ّححة حححتى ظهححر‬
‫المرفوضة عندي بالكامل‪ ،‬وثك ّ‬
‫صلة أن ردد ت عليه عبر السياسة قذاتها بمقالة ثكشفت عحن نفاقّيحة‬
‫المهدي؛ وثكانت المح ّ‬
‫الخطاب الخواني‪ ،‬ورثكّز ت تماما ً على مسألة التقّية السياسّية الخواني ّححة‪ ،‬داعي حا ً الدولححة‬
‫إلى قطع الحوار مع هؤلء الطححائفيين! وقححديما ً قيححل‪ :‬مححن جحّرب المجحّرب‪ ،‬ثكححان عقلححه‬
‫مخّربًا‪.‬‬
‫ّ‬
‫نشر ت الجريدة اليومّية السورّية "ثكلنا شرثكاء" بعض مقال ت عن موقع "الناقححد" – دون‬
‫جة هائلة بيححن التيححار الخححواني الصححولي السححوري‪ ،‬المححر‬
‫إقذن مّني ول رغبة ‪ -‬أحدثت ض ّ‬
‫ال ذي أوصله إلى تهديد السححتاقذ أيمححن عبححد النححور‪ ،‬صححاحب الجريححدة‪ ،‬إلححى العتححذار مححن‬
‫م نشره‪ ،‬فأبدى الندم‪ ،‬وبا‪،‬س القدم‪ ،‬على غلطته‪ ،‬بحححق الغنححم‪،‬‬
‫ما ت ّ‬
‫الرهاب السلمي ع ّ‬
‫ثكما تقو ل ثكوثكب الشححرق؛ فرضححي عنححه الطالبححانّيون الجححدد فححي سححورّيا‪ ،‬ومححا أثكححثرهم‪،‬‬
‫وعادوا للتربع في قلب مذبحه اليعقوبي! وثكان التعليق الجمل الذي سمعته حححو ل تلححك‬
‫الفضيحة الثقافّية الرهابّية‪ :‬حرام! أيمن عبد النور مسيحي؛ يريد سّلته بل عنب!‬
‫نشر أيمن عبد النور‪ ،‬وبشكل متواصل‪ ،‬مقال ت لشخص نكرة‪ ،‬لم يسمع به أحد – قيححل‬
‫لي إنه ربما يكون الستاقذ عبد النور قذاته – تنححاو ل فيهححا ثكاتبهححا بعححض مححا ثكتبححت بطريقححة‬
‫أقرب إلى الستنماء المعرفي؛ وزعم فيها هذا النكرة أنه مسححيحي علمححاني‪ ،‬ودعححا إلححى‬
‫ب فيححروز)!!!(‬
‫صة وأن صديقا ً له مسلم يح ّ‬
‫التوقف عن قراءة ما أثكتب بحق السلم‪ ،‬خا ّ‬
‫]ثك ّ‬
‫ل أصدقائي المسلمين يحّبون روبي[‪ ،‬ونشر هذا الهراء‪ ،‬ببهرجة بابوية‪ ،‬فححي الجريححدة‬
‫الذمّية إياها؛ وهنا ل أستطيع سوى القو ل‪:‬‬
‫ي في ثكوثكب المرّيخ يعرف أن المسيحيين في سورّيا مواطنون من الدرجة‬
‫إ ّ‬
‫ن أغبى غب ّ‬
‫العاشرة‪ :‬هل يمكننا الشارة إلى أن المسيحي محّرم عليه التبشير بدينه للمسححلم‪ ،‬فححي‬
‫حب به؟ هل يعرف هححذا النكححرة أن المسححيحي‪ ،‬إقذا أراد الحزواج مححن‬
‫حين أن العكس مر ّ‬
‫مسلمة‪ ،‬عليه إشهار إسلمه في بلده‪ ،‬حتى وإن ثكان من مواطني الفاتيكان؟ هححل نحححن‬
‫بحاجة إلى الشارة إلى الستبعاد الهائل للمسيحيين من ثك ّ‬
‫ل ما هو رسمي فححي سححورّيا‪،‬‬
‫مقارنة بالعلويين مث ً‬
‫ل‪ ،‬رغم القدرا ت الثقافّية والعلمّية والمعرفّية المسيحّية التي تفححوق‬
‫ثكثيرا ً نسبتهم الديموغرافّية؟ وقديما ً قا ل عمر بن الخ ّ‬
‫طاب لكعب الحبار‪ :‬أتعّلمنا ديننا يا‬
‫ابن اليهودّية؟‬
‫مقابل بطريرثكّية الروم الرثوقذثكس توجد بقايا مئذنححة قححام الثنححا عشححرّيون الدمشححقيون‬
‫ث آيححا ت قذثكححر‬
‫جه إلى غرفة البطريرك‪ ،‬يب ّ‬
‫بوصل شريط ثكهربائي إليها‪ ،‬وجهاز تسجيل مو ّ‬
‫الحكيم ليل نهار‪ ،‬ل لشيء‪ ،‬إل ّ لشعار الخر المخالف أننا فوق رأسه وإن ثكان في عقححر‬
‫داره؛ وأفتخر إلى أنني أّو ل من أشار إلى هذا الرهاب المعرفي في ثكتحابي‪ :‬مقالحة فحي‬
‫القمع!‬
‫وبسبب رغبتي العارمة في محاربة "الطورقة" بأصنافها فححي مجتمححع يثححور اليححوم‪ ،‬بك ح ّ‬
‫ل‬
‫طوائفه‪ ،‬للوصو ل إلى بّر أمان حر‪ ،‬فقد أرسلت مقالة "ل نريححد لحححد أن يطححورق" إلححى‬
‫الستاقذ أيمن عبد النور‪ ،‬آمل ً أن يخّيب أملححي بنشححرها‪ ،‬مثلمححا نشححر السححتنماء المعرفححي‬
‫لتلك النكرة‪ ،‬ويشعرني بالتالي غصبا ً عني بأن هنالححك‪ ،‬خححارج الموارنححة‪ ،‬مححن يجححرؤ مححن‬
‫مسيحيي الشرق على المطالبة بحق المواطني ّححة الكامححل؛ لكححن أملححي لححم يخححب‪ :‬وثكل ّححه‬
‫مطورق!‬
‫أثكثر ما لفت نظري في اليام الخيرة‪ ،‬قذلك السها ل الكتابي للتيححار الرهححابي السححوري‪،‬‬
‫الذي لم يستطع يوما ً الرد ّ على ما في ثكتححبي الموّثقححة بدقّححة يعرفونهححا جي ّححدًا‪ ،‬واختيححاره‪،‬‬
‫عوض الرد ّ على "أم المؤمنين" أو "الجمل" بوثائقّية علمّية‪ ،‬اللجوء إلى استعداء المححن‬

‫فرونه صباح مساء‪ ،‬عبر الشارة إلححى ححوادث واجهتنححي فححي حيححاتي‬
‫علي‪ ،‬وهم الذين يك ّ‬
‫الثقافّية‪ ،‬ولعب فيها هؤلء الرهابّيون الدور الهم‪ :‬وأبرزها معرثكححتي مححع أحمححد ضححرغام‬
‫وصحديقه ]أسححأ ل الدولححة هنححا‪ :‬مححتى نخلحص محن القيحادة القطري ّححة‪ ،‬ق ّ‬
‫فحة؟[‪ ،‬الحتي‬
‫شحة ل ّ‬
‫يعتبرونها مختلقة للساءة إلى دولتنا الحكيمة؛ وهذا ما يؤ ّ‬
‫حة ما أقذثكححره باسححتمرار‪،‬‬
‫ثكد ص ّ‬
‫حو ل التحالف القمعي بين البعثيين والصوليين!‬
‫من هنا‪ ،‬ثكان علي أن أتوقع من هذا التّيار ثك ّ‬
‫ف لححه جفححن – مححع‬
‫ل شيء؛ وهو الذي لم ير ّ‬
‫اعتذارنا من محامي الرهاب إياه‪ ،‬حيث وصلت سمعة القضاء السوري "العطححرة" إلححى‬
‫ق أم قرفحة نصحفين لنهححا جحرأ ت علحى انتقححاد بطريقححة‬
‫عالم الملئكة ‪ -‬في مبارثكته شح ّ‬
‫ن تخريب بريدي اللكتروني‪،‬‬
‫أ‬
‫اعتقادنا‬
‫وفي‬
‫به!‬
‫اليمان‬
‫بدوّية بسيطة لشيء لم تستطع‬
‫ّ‬
‫قبل أشهر‪ ،‬ثكان الشارة الولى إلى أنهم على استعداد لفعل أي شيء في سبيل إقفا ل‬
‫أي فم ل يروق لهم ثكلمه! ثم جاء بعححدها اسححتنماء الححذي يقححو ل إنححه مسححيحي علمححاني‪،‬‬
‫فاحتجاج المحامي "النظيف"‪ ،‬صاحب الخطوط الحمراء إياه‪ ،‬وأخيححرا ً ل آخححرا ً المقححال ت‬
‫صر بهم أو دونهم – لخذ حذره من هححذا التخريححب‬
‫الصولّية التي تدعو المن – وهو ل يق ّ‬
‫للوطن!‬
‫قبل أيام نشر ت في صحيفة السياسححة الكويتي ّححة مقالححة بعنححوان‪ :‬البعححثّيون والصححولّيون‪:‬‬
‫مشلو ل يقوده أعمى؛ وفيها تعّرضت بالنقد الشديد لهذا التحالف الصولي البعثي الححذي‬
‫لن يكون إل على حساب المزيد مححن القمححع والسححتبداد مححن طرفيححن ل يفقهححان معنححى‬
‫الحرّية! واليوم تفاجأ ت تمام ا ً بمقالة في الناقد‪ ،‬بالمعنى قذاته‪ ،‬لكنها مكتوبة بلغة طائفّية‬
‫صة هححذا التجريححح بححالعلويين ثكك ح ّ‬
‫ل؛ ول أعتقححد أن‬
‫هي البعد عن قذاتي‪ ،‬نفسي ّا ً وفكري ًّا‪ ،‬خا ّ‬
‫إرسا ل هذه المقالة إلى الناقد إل ّ جزء من الحملة إياها ليححذائي بك ح ّ‬
‫ل السححبل الممكنححة‪،‬‬
‫واليقاع بيني وبين العلويين‪ ،‬الذين هم على الدوام خنححدقي الخيححر فححي مواجهححة القمححع‬
‫والرهاب والستبداد الفكري؛ وهنا يمكنني التذثكير بما يلي‪:‬‬
‫رغم مواقفي المغرقة في النقدّية والسلبّية من بعض المسئولين العلويين‪ ،‬خاصة بعض‬
‫الضباط من الذين اغتنوا مححن نقححود الشححعب‪ ،‬فححإن تعححاطفي مححع عمححوم العلححويين‪ ،‬مححن‬
‫المقموعين أثكثر من أية طائفة أخرى‪ ،‬ل حصر له؛‬
‫ليست مهمتي إرشاد الدولة إلى من يجب أن يكون رئيححس هححذا الفححرع المنححي أو قذاك‪،‬‬
‫صة وأن بعض الضباط العلويين من المن – ثكنت أتمنى أن يتاح لي قذثكر أسححماءهم –‬
‫خا ّ‬
‫ً‬
‫هم أثكثر ديمقراطّية وثقافة وتحّررا من ثكل رجال ت المعارضححة السححورّية‪ :‬رغححم عححددهم‬
‫القليل!‬
‫دام أو علي زّيود أو عّز الدين ناصر‪ ،‬لنه ل يوجد‬
‫لست بحاجة لذثكر أسماء عبد الحليم خ ّ‬
‫سوري ل يعرف هذه الحقائق المستورة التي أشير إليها باستمرار؛ وقذثكر أسمائهم بهذه‬
‫الصححراحة غيححر المسححبوقة ليححس أقححل مححن دعححوة واضحححة لفتححح معرثكححة ل أعتقححد أنححي‬
‫صة الن؛‬
‫سأثكسبها‪ ،‬خا ّ‬
‫ً‬
‫مس باب للسفر خارج سورّيا‪ ،‬إلححى أميرثكححا أوّل وبعححدها إلححى مكححان‬
‫أخيرًا‪ ،‬وأنا أحاو ل تل ّ‬
‫صححة وأن مححا بقححي مححن العمححر أقححل ثكححثيرا ً ممححا مضححى‪ ،‬ل‬
‫آخر أثكثر أمانا ً من الححوطن‪ ،‬خا ّ‬
‫دون‪ ،‬قتل الرهاب الصححولي أبححاه‬
‫ن وجود قديس علوي اسمه ع ّ‬
‫أستطيع سوى القو ل‪ ،‬إ ّ‬
‫قذا ت ليل في إحدى حارا ت إدلب‪ ،‬ثكاف وحححده لعححادتي إلححى هححذا الححوطن الححذي يرفححض‬
‫المو ت! عدّون‪ ،‬بصباحه الس ّ‬
‫كري‪ ،‬يمسح إساءا ت ثك ّ‬
‫ل ديكتححاتوري العححالم؛ أفل يعقححل أن‬
‫صة من أولئك الذين يحملححون اسححم‬
‫يغسل الذاثكرة من مشاهد الستلب في بانيا‪،‬س‪ ،‬خا ّ‬
‫علي؟‬
‫ل أستطيع سوى تقديم اعتذاري لك ّ‬
‫ل العلويين "الشرفاء"‪ ،‬الذين يمكن أن يكونوا قححرأوا‬
‫دون الذي أفتقده أثكثر في لحظا ت التعب؛ من لمى‪ ،‬ابنة عمححتي العلوّيححة‬
‫المقالة؛ من ع ّ‬
‫سححر العتححذار يشححعرنا أننححا نعححود إلححى دفححء الخححر وحب ّححه‪ ،‬وقححت‬
‫تك‬
‫نفسي!‬
‫القرب إلى‬
‫ّ‬
‫يحاصرنا القيظ بالملل وأحاسيس التجافي‪.‬‬
‫**********************‬

‫مر سورّيا؟‬
‫البعثّيون أم الصولّيون‪ :‬من د ّ‬
‫‪www.annaqed.com‬‬

‫نبيل فياض‪ 31 ،‬يوليو ‪2004‬‬
‫ّ‬
‫وث المصفاة القاتل‪ ،‬التي ل نعححرف حححتى الن‬
‫تل‬
‫له‬
‫يحت‬
‫الذي‬
‫على شاطىء بحر بانيا‪،‬س‪،‬‬
‫ّ‬
‫دام‪ ،‬نححائب‬
‫السر الكامن خلف بنائها في منطقة سكنّية للغايححة‪ ،‬وقصححور عبححد الحليححم خ ح ّ‬
‫مححالي العححام‬
‫مى بالتحححاد الع ّ‬
‫رئيس الجمهورّية السوري‪ ،‬وعّز الدين ناصر‪ ،‬رئيس ما يس ح ّ‬
‫السوري‪ ،‬وعلي زّيود‪ ،‬أحد المحافظين السوريين السابقين‪ ،‬من الذين سار ت بأخبححارهم‬
‫مة صياد سمك تجاوز السححتين مححن العمححر‪ ،‬ينححدب حظححه التعيححس‪ ،‬فبححاب‬
‫الرثكبان‪ ،‬ثكان ث ّ‬
‫الرزق مغلق بالكامل اليوم‪ ،‬وهو مضطر للذهاب إلى بلدة بانيا‪،‬س لشراء سمك لرئيححس‬
‫دق‪ ،‬لو بلع له المصحف – ثكما قا ل – أّنه لم يصححطد اليححوم سححمكة‬
‫المخفر‪ ،‬الذي لن يص ّ‬
‫واحدة؛ ورئيس المخفر‪ ،‬المرتبط بسلسلة متصاعدة من الفاسدين‪ ،‬يفرض على الصحّياد‬
‫الفقير إعطاءه نصف ما يصطاد‪ ،‬وإ ّ‬
‫دم بحاجحة إلحى‬
‫صحة‪ ،‬والمقح ّ‬
‫ل؟ فالرائد بحاجة إلحى ح ّ‬
‫صة‪!..‬‬
‫صة‪ ،‬والعقيد بحاجة إلى ح ّ‬
‫ح ّ‬
‫بانيا‪،‬س‪ ،‬البلدة السورّية القابعة بين مدينتي طرطو‪،‬س واللقذقّية‪ ،‬اختصار مريع تبسيطي‬
‫وث الكارثي يقتل أهححل المنطقححة‬
‫للنهيار الذي نعيشه في سورّيا‪ ،‬على ثكاّفة الصعد‪ :‬التل ّ‬
‫ببطء مدرو‪،‬س ويقضي على ثكافة إمكانّيا ت التنشيط السياحي‪ ،‬العمل الفضل لمنطقححة‬
‫هبة الجما ل؛ الطائفّية تقسم البلدة إلى جنوبي سّني وشمالي علوي تلححق بحه بعحض‬
‫مذ ّ‬
‫البيو ت المسيحّية‪ ،‬والتناقض بين الطرفين أقرب ما يكون إلححى صححدام الحضححارا ت؛ فححي‬
‫دام الذي اشتهر بأنه مححن أثكححثر مهححاجمي‬
‫القسم السّني تقبع قصور السّيد عبد الحليم خ ّ‬
‫أمريكا السوريين عنفًا‪ ،‬حين ثكان أبناؤه – وسمعتهم في اللححوج – يقومححون بافتتححاح أحححد‬
‫أشهر المطاعم المريكّية في سوريا‪ ،‬والذي أغلق لحقا ً بفضيحة ول حكايا مححدام ثكلححود؛‬
‫دام‪ ،‬الذي زر ت قبل سنوا ت بيت عححائلته للتعزيححة فححي حححادث وفححاة وثكححان‬
‫عبد الحليم خ ّ‬
‫المنححز ل أثكححثر مححن بسححيط‪ ،‬هححو واحححد مححن أغنححى أغنيححاء الشححرق الن‪ ،‬وأولده يبيضححون‬
‫ي‬
‫مشاريعا ً رابحححة ل تبححدأ بالمطححاعم ول تنتهححي بالسححلح‪ ،‬دون حسححيب ول رقيححب‪ ،‬ل ّ‬
‫نأ ّ‬
‫س بالنقححد الحححواريين‪،‬‬
‫مواطن في سورّيا مطعون في شهادته وثكفاءته العقلّية حيححن يمح ّ‬
‫وة التبّعحث‪ ،‬ل محن فحوق ول محن تححت؛ وفحي‬
‫آ ل البيت‪ ،‬الحذين ل يطحالهم الباطحل‪ ،‬بقح ّ‬
‫ً‬
‫القسم العلوي يصادفنا قصحر علحي زي ّححود‪ ،‬الححذي ثكحان واححدا محن أشححهر القيحاديين فحي‬
‫سورّيا‪ ،‬والذي لم يبق أحد في منطقة ريف دمشق حصححرا ً إل ّ ونححالته أشححياء مححن مححآثره‬
‫الكريمة؛ وقصر عّز الدين ناصر ‪ ،‬الذي قيل لي من قبل البانياسيين‪ ،‬إّنه ُأنجز في عححام‪،‬‬
‫ن مشححفى المدينححة مححا يححزا ل يصححرخ منححذ عشححرين عام حا ً طلب حا ً للتحسححين‪،‬‬
‫فححي حيححن أ ّ‬
‫م لهم غير ترويج الحكمة الصينّية عن القرود الثلثة‪ :‬ل أسححمع‪ ،‬ل أرى‪،‬‬
‫والمسئولون ل ه ّ‬
‫ل أتكّلم!‬
‫فقر مدقع من جهة‪ ،‬وغنى هو الفحش فححي المنطقححة مححن جهححة أخححرى! طائفي ّححة تفتححت‬
‫سورّيا إلى شعوب وقبائل متناحرة! فسححاد هائححل يبححدأ مححن الشححرطي فرئيححس المخفححر‬
‫وث مخيف في البيئة والنفس ومنظومححا ت القححوانين‬
‫فمدير الناحية فمدير المنطقة‪ !..‬تل ّ‬
‫والشرائع! وإقذا ثكانت القبضة المنّية الحديدي ّححة‪ ،‬الححتي تراخححت الن ثكححثيرا ً بفعححل عوامححل‬
‫خححر الححذي يلضححم حبححا ت‬
‫الحت والتعرية من الداخل والخارج‪ ،‬الصمغ الموشححك علححى التب ّ‬
‫ن النهيححار‬
‫حإ‬
‫ح‬
‫ف‬
‫حر‪،‬‬
‫ح‬
‫آخ‬
‫حت‬
‫ح‬
‫السبحة السورّية في خيط أقرب إلى الهححتراء اليححوم مححن أي وق‬
‫ّ‬
‫الذي نراه‪ ،‬ثكزرقاء اليمامة‪ ،‬قادما ً بل ريب‪ ،‬يشعر به ويخشاه ثك ّ‬
‫ل مواطن سححوري‪ ،‬لكححن‬
‫بعضهم ما يزا ل يؤمن بفضائل التأجيل‪ :‬وتأجيل المو ت ل يمنعه!‬
‫لم يعد في وسححعنا‪ ،‬ثكنبححوئيين يعجنهححم صححمت التشححاؤم‪ ،‬غيححر أن نقححرأ بسححذاجة أطفححا ل‬
‫الف قراء أوراق النعوة السوداء‪ ،‬تحمل إلى أحزاننا أخبار مو ت وطححن الحححرف والبجدي ّححة‪،‬‬
‫أخبار سححقوط أعمححدة تححدمر واحححتراق ثكنيسححة حنانيححا وسححرقة ألححواح إيبل‪ ،‬أخبححار تمحّزق‬
‫أجسادنا وتوّزع شظاياها بين شرق العالم وغربه!‬
‫ماقذا فعلتم بنا؟ من رمانا بك ّ‬
‫ل هذه السكاثكين‪ ،‬المزّينة بشعارا ت فارغة‪ ،‬وعلما ت فارقة‬
‫فارغة‪ ،‬ونقو!ش تتعب العين فارغة؟ مححن قذبحنححا‪ ،‬فححي غفلححة مححن الزمححان والمكححان‪ ،‬مححن‬
‫الوريد إلى الوريد؟ من أقام هذا الجّناز الصامت المتواصل للحظا ت فرحنا الهاربة؟ من‬
‫اعتقل صيرورتنا وأوقف دهشة فرح أطفالنا في سجن صحراوي مجدب؟ من أصدر هذا‬
‫القرار التاريخي بمنعنا عن الصراخ وأعيننا تقتلع وألسنتنا تقطع؟‬

‬وعلى رأ‪،‬س هؤلء ثكان العلوّيون‪.‬وطبعًا‪ ،‬ل يعقل أن تكون الصدفة المسئولة وحدها عن هححذا‬ ‫عن المحاور المنّية الها ّ‬ ‫الحتل ل العلوي لمراثكز القرار المني!‬ ‫مة‪ ،‬جححاء العلوي ّححون معهححم إلححى‬ ‫عا‬ ‫ية‬ ‫سور‬ ‫ية‬ ‫هو‬ ‫تكون‬ ‫‪ 2‬ح إضافة إلى الطائفّية التي تكاد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الحكم بشيء ثكاد أن ينقرض من دنيا البورجوازّية السورّية اسمه العشائرّية المناطقّية‪..‬‬ ‫إنها الحلقة المفرغة التي أوصلت سورّيا إلى مستوى من الححدوار لححم تعرفححه مححن قبححل‪.‬‬ ‫جاء حزب البعث إلى السلطة‪ ،‬شاهرا ً سيف العداء للبورجوازّية السورّية الناشئة‪ ،‬الححتي‬ ‫حاولت مع تسّلمها حكم البلد من الفرنسححيين‪ ،‬خلححق جححو ليححبرالي ديمقراطححي معقححو ل‪،‬‬ ‫ن حححزب البعححث‪،‬‬ ‫وفق فهم أولئك شبه البدئي لليبرالّية والديمقراطّية؛ لكححن الهححم هححو أ ّ‬ ‫إضافة إلى تشخيصه للحقد البروليتاري عمومحا ً علححى البورجوازي ّححة‪ ،‬فقححد ثكححان المنفححس‬ ‫أيضا ً لحقد الطوائف الصغيرة على السّنة‪ ،‬الححذين أطبقححوا علححى رقبححة سححورّيا منححذ أيححام‬ ‫معاوية وحتى عام ‪ ،1963‬باستثناءا ت تاريخّية ل تكاد تذثكر‪ .‫البيضة أم الدجاجة؟ سؤا ل نعلكه على الدوام‪ ،‬منححذ أثكححثر مححن ربححع قححرن! هححل الخححوان‬ ‫المسلمون‪ ،‬الذين نشروا إرهابهم وأسسه المعرفّية في ثك ّ‬ ‫ل بيت س حّني سححوري منححذ أن‬ ‫وجدوا‪ ،‬هم المسئولون عن قتل سورّيا‪ ،‬بكل طوائفها؟ هل البعثّيون‪ ،‬الححذين أقفلححوا ثك ح ّ‬ ‫ل‬ ‫البواق‪ ،‬باستثناء تلك التي تغّني لهم‪ ،‬وقمعوا ثكح ّ‬ ‫جروهححم أو قتلححوهم‪ ،‬فححي‬ ‫ل الخيححار أو ه ّ‬ ‫ظ ّ‬ ‫ل شعارا ت واهية ثكاقذبة اخترعت أصل ً للحفاظ على المكاسب والححدفاع عححن الفسححاد‪،‬‬ ‫هم الذين جعلوا وطن آرام على شفا حفرة من النار لححم ينقححذه منهححا أحححد؟ إقذا سححألت‬ ‫بعثي ّا ً عن سبب هذا الستبداد‪ ،‬عل ّححة ثكح ّ‬ ‫ل العلححل‪ ،‬الححذي استشححرى فححي سححورّيا منححذ عححام‬ ‫‪1963‬؛ فسوف يقو ل‪ :‬الصولّيون‪ ،‬والخوان أولهم‪ ،‬هم السبب؛ فحين أراد هؤلء التغيير‬ ‫بق ّوة الرهاب وفي ظل العلم الطائفي‪ ،‬لم يكن أمامنا‪ ،‬ثكبعثيين‪ ،‬سوى استخدام ثك ّ‬ ‫ل مححا‬ ‫هو متاح للدفاع عن الوطن ووحدته وتماسكه‪ ،‬ومن قذلك الستبداد! وإقذا سححألت أخواني ّحا ً‬ ‫عن مصدر هذه الرما ل المتحّرثكة‪ ،‬التي نسحب نحو أعماقها باستمرار‪ ،‬مغلقححي العيححن‪،‬‬ ‫ن الخححوان هححم‬ ‫ضائعي الرادة؛ فسوف يقو ل‪ :‬الستبداد البعثي! وإقذا حاولت مناقشته بأ ّ‬ ‫الذين أعطوا البعثيين الذريعة ثكي يكونوا استبداديين من الطبقة الولى؛ فسوف يجيبححك‬ ‫بأن الظواهر الطائفّية العلوّية السلبّية‪ ،‬وأبرزها سححرايا الححدفاع لصححاحبها رفعححت السححد‪،‬‬ ‫ثكانت السبب الذي ولد رّدا ت الفعل الطائفّية السنّية وغير السنّية‪ ،‬وأوصل البلد بالتححالي‬ ‫ن العقل التكفيححري‬ ‫إلى هذه السوّية من النهيار على ثكافة الصعدة‪ .‬لكن الواقع يقو ل‪ ،‬إ ّ‬ ‫الخواني‪ ،‬الذي ل يستوعب حتى الن ‪ -‬ثك ّ‬ ‫ل مححا يقححوله الخححوان حالي ّحا ً عححن ثقافححة قبححو ل‬ ‫الخر ل يعححدو ثكححونه أحححد أشححكا ل التقي ّححة السياسحّية قذا ت المرتكححز الححديني ‪ -‬وجححود آخححر‬ ‫مححة‪ ،‬هححو الححذي خلححق فححي‬ ‫مخالف في الرأي أو العقيدة‪ ،‬باستثناء علححى طريقححة أهححل الذ ّ‬ ‫حد طائفي ّا ً لمقاومة خطر الزالة الححدائم‪،‬‬ ‫اللوعي الجمعي العلوي هذا الشعور برغبة التو ّ‬ ‫ن قذواثكر بعضهم غير المثقوبة ما تزا ل تحمل شيئا ً من بعض ممارسا ت عثمانّية‬ ‫صة وأ ّ‬ ‫خا ّ‬ ‫بحقهم‪ ،‬تحت رايا ت التكفير الديني‪ ،‬ل تخلو من رائحة البادة الجماعّية‪.‬‬ ‫ن قذلك لم يكن سطحي ًّا‪ ،‬لهححم مححن الميححزا ت السححلبّية مححا‬ ‫دعي أ ّ‬ ‫العلوّيون ثكما عرفتهم‪ ،‬وأ ّ‬ ‫يجعل وصولهم إلى مطلق سلطة ل تنقصه المخاطر الكثيرة‪ ،‬رغم أن إيجابي ّححاتهم‪ ،‬الححتي‬ ‫توقفنا عند بعضها في مقال ت لنا‪ ،‬ليست غير واضحة؛ ومن أبرز السلبّيا ت العلوّيححة قذا ت‬ ‫البعد الرثي التقليدي‪ ،‬ما يلي‪:‬‬ ‫‪ 1‬ح ثكباقي السوريين عمومًا‪ ،‬ولسباب لسنا بمعرض شحرحها الن‪ ،‬العلوّيحون طحائفّيون‪،‬‬ ‫إل ّ من رحم رّبك‪ ،‬وطائفّيتهم التي مححا تححزا ل تححؤقذي مسححامعنا تعححرف أبححرز تجّلياتهححا فححي‬ ‫إمساثكهم القوي بمحاور الجهححزة المني ّححة‪ ،‬الححتي هححي الحححاثكم الفعلححي للبلححد؛ ومححن بيححن‬ ‫وي والجنححائي‪ ،‬ل يمسححك‬ ‫خمسة شعب أمنّية هححي العسححكري والدولححة والسياسححي والجح ّ‬ ‫السّنة‪ ،‬الغالبّية‪ ،‬إل ّ برئاسة أمن الدولة‪ ،‬الذي يسيطر العلوي ّححون علححى فرعححه الهححام‪ ،‬أي‪،‬‬ ‫دد هنححا المسححيحيين‪ ،‬الححذين يححوازون العلححويين ثكتعححداد‬ ‫ما بقّية الطوائححف‪ ،‬وأحح ّ‬ ‫الداخلي؛ أ ّ‬ ‫ديموغرافي ويتفوقون عليهم‪ ،‬بما ل يقارن‪ ،‬علمي ّا ً وثقافي ًّا‪ ،‬فمستبعدون بالكامححل تقريبححا ً‬ ‫مة‪ .‬‬ ‫دة‪ ،‬إضححافة إلححى انقسححامهم‬ ‫سححمون عشححائري ّا ً ليححس دون حح ّ‬ ‫ولمن ل يعلم‪ ،‬فالعلوّيون مق ّ‬ .‬وباسحتثناء مسححيحيي المححدن‬ ‫السورّية‪ ،‬فقد ثكان أبناء الطوائف الصغيرة‪،‬الذين رثكبححوا موجححة التبعّححث لهححداف ثكححثيرة‪،‬‬ ‫من س ّ‬ ‫كان الريف الذين يفتقدون عمومحا ً للفهححم البورجححوازي لمعنححى أن تكححون حاثكمحًا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م ترييححف المدينححة‪ ،‬بححالمعنى السححلبي للكلمححة‪ ،‬عوضحا عححن تحضححير‬ ‫فكانت النتيجححة أن تح ّ‬ ‫الريف‪ .

‬السلوب البوي البطريرثكي هذا قذاته‪ ،‬هو الذي اسححتبعد المححرأة عححن أي بنيححان‬ ‫دي‪ ،‬فصار ت دمشق بالتححالي عاصححمة التط حّرف القبيسححي الححديني مححن جهححة‪،‬‬ ‫سياسي ج ّ‬ ‫ومدينة عشححرا ت ألححوف العحاهرا ت‪ ،‬مححن جهححة أخححرى‪ :‬والثنححان وجهححان لعملححة واحححدة ‪-‬‬ ‫تشييء النوثة‪.‬وقد ثكان الشعب السوري الدافع الوحيححد لضححريبة التقححاء‬ ‫حجري رحى القساوتين‪ :‬العلوّية والصولّية السنّية‪.‬اعتقادنحا المطلحق أن البحواب‬ ‫ثك ّلها مسدودة‪ ،‬والمل الوحيد الباقي لدينا ثكسححوريين‪ ،‬ل فححي العيححر ول فححي النفيححر‪ ،‬هححو‬ ‫الهجرة إلى وطن يحترمنا ثكي نحترمه؛ إلى وطن نمتلك فيه قذواتنا ثكي نسححتطيع الححدفاع‬ ‫عنها؛ إلى وطن لنا فيه بيت وأهل وصو ت‪ ،‬ل بقعة من الرض اختارتنا لتتاجر بنا وتشيئنا‬ ‫وترفع في وجهنا العصا الغليظة ثكلما أردنا التنفس بالطريقة غير التقليدّية‪.‬‬ ‫الفساد الذي زحف إلى نفو‪،‬س الجميع‪ ،‬بححدءا ً بشححرطي المححرور‪ ،‬يغلححق البححاب علححى أي ّححة‬ ‫لحظة أمل بنظافة يمكن أن تعيد إلى الححوجه السححوري شحيئا ً مححن براءتححه الححتي افتقححدها‬ ‫بتصاعد تدريجي منذ إحدى وأربعين سنة‪ .‬الستبداد ‪ -‬وتححوابعه ‪ -‬يجعححل مححن المسححتحيل‬ ‫مسححة بححدم الرقذيلححة‪ ،‬لنححه ل يسححتطيع "أن‬ ‫على السوري العادي أن يحلم بلقمححة غيححر مغ ّ‬ ‫يعيش" إقذا أصّر على أن يكون شححريفًا‪ ،‬فحح ‪ 97‬بالمئححة مححن دخححل سححورّيا يححذهب إلححى ‪3‬‬ ‫بالمئة من شعبها‪ ،‬وإقذا حاولت أن تسأ ل أو تطلححب تفسححيرا ً لححذلك فهنالححك ألححوف التهححم‬ ‫الجاهزة‪ :‬بدءا ً بقميص عثمان السرائيلي وانتهاء بثوب إّياد ع ّ‬ ‫لوي المريكي! النتهازّيححة‪-‬‬ ‫الوصولّية الححتي تمي ّححز جيححل طلئححع البعححث وشححبيبة الثححورة والححتي تجعححل واحححدهم علححى‬ ‫استعداد لفعل أي شيء في سبيل النتماء إلى طبقة الثلثة فحي المئحة! الطائفّيحة الحتي‬ ‫تأثكل الخضر واليابس‪ ،‬والتي تجعل من حياتنا‪ ،‬ثكمواطنين ل ننتمي لغير الححوطن‪ ،‬ضححربا ً‬ ‫ماها العلويون ثكي يرفعوا عن أعنححاقهم نيححر التكفيححر‪،‬‬ ‫من الغباء العز ل! الصولّية التي ن ّ‬ .‫دمون على علويي طرطححو‪،‬س‪ ،‬الححذين هححم بححدورهم‬ ‫المناطقي‪ :‬علوّيو جبلة ومحيطها مق ّ‬ ‫دمين على علححويي حمححص‪ ،‬أسححفل السححفح السححلطوي‬ ‫دمون على علويي حماة‪ ،‬المق ّ‬ ‫مق ّ‬ ‫العلوي!‬ ‫‪ 3‬ح باستثناء الطبقة القطاعّية العلوّية‪ ،‬ثكآ ل الكنج مث ً‬ ‫ل‪ ،‬والتي ثكان اقترابها من السححلطة‬ ‫شبه نادر‪ ،‬فالعلوّيون يمتازون عموما ً بنوع من القساوة الستثنائّية‪ ،‬التي فرضت عليهححم‬ ‫نتيجة ظحروف العزلححة والقهحر والبيئحة‪ ،‬يصحعب أن تجححدها عنحد غيرهححم مححن السححوريين‪،‬‬ ‫باستثناء الصوليين السّنة‪ ،‬الذين يؤدلجون قساوتهم بطريقححة تبححدو أيححة مقاربححة عقلني ّححة‬ ‫معها مسألة أقرب إلى العبث‪ .‬‬ ‫وة هائلة‪ ،‬في حين يحاو ل ثك ّ‬ ‫ل سوري البحث له عن‬ ‫هل ثمة أمل؟ سؤا ل يطرح نفسه بق ّ‬ ‫فسحة حلم في الغد الذي قد ل يكون أفضل محن اليحوم‪ .‬‬ ‫‪ 5‬ح ولن العلويين انتموا علححى الححدوام عمومحا ً إلححى بيئححة بسححيطة معزولححة عححن الثقافححة‬ ‫قة‪ ،‬فقد افتقد النظام الذي وضعوا أسسه الفيلسوف المؤدلج‪ ،‬عالم النفس المححؤّثر‪،‬‬ ‫الح ّ‬ ‫وعالم الجتماع المراقب للحرثكّية البشرّية؛ واستبد ل هؤلء بشححعراء فطرييححن‪ ،‬أو ثكت ّححاب‬ ‫أغنية بسيطة‪ ،‬أو قصصّيين بدائيين؛ بححل إن فيححروز‪ ،‬الححتي ثكحانت يومحا ً الضححمير السححوري‬ ‫الذي ل يعرف التعب‪ ،‬استبدلت بنوع من الصرار المم ّ‬ ‫ل بظواهر ريفّية مححن نمححط فححؤاد‬ ‫فقرو وعلي الديك‪.‬‬ ‫‪ 4‬ح وبسبب البنيان البوي‪-‬البطريرثكي العشائري للترثكيبة العلوّية‪ ،‬فقد ثكان من الصعب‬ ‫سسا ت التي حاولوا توطيد أرثكانها أي شكل ديمقراطي‪ ،‬وثكان السححتبداد‬ ‫أن تعرف المؤ ّ‬ ‫ً‬ ‫بالتالي الفرز الطبيعي تماما لبنيححان ثكهححذا‪ .‬‬ ‫ن العلويين‪ ،‬الذين عانوا على الدوام من سيف التكفير‬ ‫أ‬ ‫هو‬ ‫سبق‬ ‫ما‬ ‫ثكل‬ ‫‪ 6‬ح الخطر من‬ ‫ّ‬ ‫السّني والطعن في السحلمة‪ ،‬اختحاروا المحزاودة علحى الصحولّية السحنّية فحي التأسحلم‪،‬‬ ‫فدخل البلد ثكله في "رالي" أصولي جعل من حلب ثكابو ل بلد الشام ومن دمشق أهححم‬ ‫مسرح للتنافس العلني بين التّيارا ت الصولّية‪ ،‬في حين يسعى العالم ثكّله إلححى معالجححة‬ ‫هذا النوع من الخلل الفكري‪ ،‬بما يمتلكه من أساليب‪.‬وإقذا مححا حاولنححا السححتناد إلححى بعححض الوثححائق‬ ‫سساتي السححوري العلححوي‪ ،‬مثححل ثكتححاب‬ ‫ور ت بخجل أسلوب التعامل المؤ ّ‬ ‫النادرة التي ص ّ‬ ‫مصطفى طل‪،‬س الخير‪ ،‬حو ل الشهر الثلثة التي هّز ت سورّيا‪ ،‬فسوف نكتشف بقليححل‬ ‫من الجهد أن الستبداد هو المعيار في التعامل بيححن ثكححل رئيححس ومححرؤو‪،‬س‪ ،‬علححى ثكافححة‬ ‫الصححعد‪ .‬وهححذا المححر يتعل ّححق‪ ،‬ثكمححا أشححرنا باسححتمرار‪ ،‬بالطبيعححة ل بعقيححدة أو أيححديولوجيا‬ ‫مكتسبة‪ .

‬إنهم مثل العمححى‬ ‫ل بحاجة للخر إقذا أراد أن يمشي‪ .‬وما دام الطرفان يحتكران حق‬ ‫الحب والحياة والكلمة في الوطن القدم‪ ،‬لن يكون هنالك جواب على سؤا ل‪ :‬أين نهاية‬ ‫النفق المظلم؟‬ ‫**********************‬ .‬الصولّيون والبعححثّيون‪ ،‬ثكح ّ‬ ‫والمشلو ل‪ :‬ثك ّ‬ ‫ل يححبّرر وجححود‬ ‫الخححر ويقححوّيه‪ :‬الصححولّيون بحاجححة إلححى السححتبداد البعححثي‪ ،‬الححذي يقمححع الجميححع عححدا‬ ‫الصوليين؛ والبعثّيون بحاجة إلى الصححوليين ثكححي يححبّرروا اسححتبدادهم وبالتححالي فسححادهم‬ ‫ومنعهم ثكافة أشكا ل النقد أو الشفافية أو الديمقراطّية‪ .‫والتي تجبرنا‪ ،‬ثكليبراليين علمانيين‪ ،‬على مد ّ أصابعنا إلى أعناقنا ثكح ّ‬ ‫ل صححباح ثكححي نتلمححس‬ ‫إقذا ما ثكان قد بقي فيها شيء من نبض وحياة!‬ ‫الصولّيون والبعثّيون‪ :‬وجهان لعملة واحدة اسمها الفساد والستبداد‪ .

‬‬ ‫الله‪ ،‬في اعتقادنا‪ ،‬مثل جزيرة أحلم يسححعى الجميححع للوصححو ل إليهححا؛ والديححان والعقائححد‬ ‫والطوائف أقرب ما تكون إلى أنواع ل حصر لها مححن القححوارب للوصححو ل إلححى اللححه‪ .‬مع قذلك‪ ،‬وباستثناء الثني عشريين الذين فتح بعضهم النار علححي لنححي رفضححت‬ ‫قها في التعححبير لححم يكل ّححف‬ ‫منطق التمذهب‪ ،‬فأي من الطراف التي دافعت عنها وعن ح ّ‬ ‫نفسه عناء الشكر أو حتى النقد البّناء‪ :‬باستثناء المرشديين‪.‬‬ ‫لم ألتق في حياتي بمرشديين‪ ،‬قبل ثكتابة مقالتي في الناقد‪ ،‬إل مّرة واحدة في منطقححة‬ ‫وه الرهححابي أحمححد‬ ‫القرداحة السورّية! وأّو ل مّرة يثيرني الموضوع المرشحدي‪ ،‬حيححن تفح ّ‬ ‫منصور ببضع ثكلما ت ل تليححق بحححق الطائفححة‪ .‬والوصححو ل يتعل ّححق‪ ،‬أول ً وأخيححرًا‪،‬‬ .annaqed.‬وأبلغححت معححارفي فححي الجزيححرة بمححوقفي‪،‬‬ ‫وسعيت – وما زلت – للرد ّ "ثكما يجب" على هذه الفتراءا ت‪ ،‬ليس من منطلححق طححائفي‬ ‫ما يعتقد‪.‬ثكحان أنحدريه يفتعحل حرثكحا ت سحخرية هحدفها إفسحاد القح ّ‬ ‫ن نوبا ت الضحك استطاعت التم ّ‬ ‫كن من أقد‪،‬س واحححد فينححا‪ ،‬وأعنححي‬ ‫الجميل‪ ،‬إلى درجة أ ّ‬ ‫بذلك جوزف زيدان‪ ،‬شقيق صديقي اللدود‪ ،‬الشاعر والديب الجميححل‪ ،‬رينيححه‪ .‬لكن منذ أن ثك ّ‬ ‫تر اثكمت عبر قرون من الهروب والكارما‪ ،‬وأنححا أعيححش فححي قلححب اللححه‪ ،‬ثكأمبروسححيو‪،‬س‪،‬‬ ‫أستاقذي‪ ،‬تمامًا‪ :‬ول أرى بالتالي من الخرين غير الشياء الجميلة‪.‬‬ ‫ما ثكتبته عن هؤلء النا‪،‬س الطيبين لم يتعد حدود الصلة لنا‪،‬س ظلمححوا ثكححي ُيرفححع عنهححم‬ ‫فهحا الغمحوض‬ ‫الظلم؛ لحم أتبحن موقفحا ً دينّيحا ً مرشحدي ًّا‪ ،‬لن معلومحاتي عنهحم‪ ،‬لهوتّيحًا‪ ،‬يل ّ‬ ‫الجارف؛ لم أدافع عن موقححف سياسححي لهححم‪ ،‬لنححي ل أعححرف إن ثكححانت لححديهم مواقححف‬ ‫سياسّية أص ً‬ ‫ل؛ لم أقارب طرائقهم في التعامححل مححع التاريححخ أو الخححر‪ ،‬لنححي ببسححاطة ل‬ ‫أعرفها‪ – .‬‬ ‫ب الخر‪ ،‬ونحارب مححن أجححل‬ ‫الله‪ ،‬في نهاية المر‪ ،‬هو الحب؛ الله‪ ،‬ثكما نفهمه‪ ،‬هو أن نح ّ‬ ‫حّبه؛ وحين ينسكب الحب بكل هححذا الفيححض مححن قلححوب المرشححديين‪ ،‬فهححذا يعنححي أنهححم‬ ‫يسكنون في قلب الله‪.‫ك ّ‬ ‫ل هذا الحب!‬ ‫‪www.‬‬ ‫ب الخححر‪،‬‬ ‫ن اللححه هححو أن تحح ّ‬ ‫لقد غر‪،‬س القديس المححاروني‪ ،‬أمبروسححيو‪،‬س‪ ،‬فححي عقلححي أ ّ‬ ‫دون‪،‬‬ ‫مطلق آخر‪ ،‬بغض النظر عن موقفك منه أو موقفه منك؛ وجاء القديس العلوي‪ ،‬ع ّ‬ ‫ليسحب هذه القناعة نحو القلب والحوا‪،‬س والهواء المحيط‪ – .‬ومن هححذا الحححب فاضححت‬ ‫بعض ثكلما ت‪ ،‬ل تخلو من الحق‪ ،‬بحق الخوة المرشديين‪ ،‬فأغرقني المرشديون بالحب‪.‬مع قذلك‪ ،‬فالفيض الهائل من الحب الحذي غمرنحي بحه المرشحديون‪ ،‬بهحواتفهم‬ ‫ورسائلهم وزياراتهم‪ ،‬ل يترك في داخلححي أدنححى علمححة اسححتفهام بححأن هححؤلء ل تنقصححهم‬ ‫الحقيقة‪ ،‬وإن ثكنت‪ ،‬ثكما قلت دائمًا‪ ،‬أفتقد ما يكفي من المعلوما ت حو ل اعتقاداتهم‪.‬أحسسححت‬ ‫دا‪،‬س‪ .‬قححد‬ ‫يختلف المر بين قارب وآخر‪ :‬لكححن الغايححة تظ ح ّ‬ ‫ل قذاتهححا‪ .‬لذلك‪ ،‬هرعت بعد نهاية الصلة‬ ‫بالحراج‪ ،‬وثكأني صاحب المكان أو الداعي إلى الق ّ‬ ‫ما فعله أندريه وغرازييل؛ فأجابني الكححائن القدسححي‪ :‬ومححاقذا‬ ‫أعتذر من الباتي الصديق‪ ،‬ع ّ‬ ‫ثكانا يفعلن؟ اسححتغربت أن ل يكحون البححاتي قححد أحححس بكح ّ‬ ‫ل تلحك الحرثكححا ت السحخروّية‬ ‫والضحححكا ت العاليححة الححتي مل ت المكححان‪ ،‬حححتى وهححو يتمتححم بححالكلم الجححوهري! قححا ل‬ ‫أمبروسيو‪،‬س‪ :‬أرجو أن ل تستغرب! فحين أثكون مع الله‪ ،‬ل أشعر إل ّ بالشححياء الجميلححة!‬ ‫وأمبروسيو‪،‬س‪ ،‬الذي ثكان يفيض محّبة على لبنان ثكّله‪ ،‬ثكان دائما ً في قلب الله!‬ ‫هذا الكلم أورده بمناسبة الكم غير المسبوق من الهجوم‪ ،‬على ما أثكتححب فححي "الناقححد"‬ ‫صة وأن قلمي ل تنقصه‬ ‫وغيرها‪ ،‬من التيارا ت الصولّية‪ ،‬ومطالبة بعضهم لي بأن أرّد‪ ،‬خا ّ‬ ‫دون‪ ،‬صححدفا ت عزلححتي الححتي‬ ‫سر القديس العلوي‪ ،‬ع ّ‬ ‫الح ّ‬ ‫دة ول السخروّية‪ .com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 31 ،‬يوليو ‪2004‬‬ ‫دا‪،‬س مشارثكة للقديس‬ ‫ق‬ ‫أحضر‬ ‫حلوة‬ ‫ال‬ ‫ية‬ ‫اللبنان‬ ‫جعيتا‬ ‫بلدة‬ ‫في‬ ‫قذا ت مساء ربيعي‪ ،‬وثكنت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الحلى‪ ،‬الذي لن يرحل أبدا‪ ،‬أمبروسيو‪،‬س حاج؛ وثكان بين الحضور الصديقان الزوجان –‬ ‫دا‪،‬س‬ ‫وقتها – أندريه وغحرازييل‪ .‬‬ ‫صبي‪ ،‬بل من فهم عميق لحق النسان في العتقاد والتعبير ع ّ‬ ‫أو قومي تع ّ‬ ‫ً‬ ‫لقد ثكتبت ثكثيرا عن التيار السماعيلي حتى أشححاع بعضححهم أنححي ابححن لسححماعيلّية؛ وفححي‬ ‫ثكتبي وجد ت أن المقاربة العلوّية للسلم أقرب إلى المنطق من غيرها من المقاربححا ت‪،‬‬ ‫قهححم فححي العتقححاد‬ ‫حتى قا ل أحدهم‪ :‬ماروني متشّيع؛ ودافعت عححن الثنححي عشححريين وح ّ‬ ‫والتبشير فيما يعتقدون‪ ،‬وثكححان الححرد ّ بححأني أوافححق الثنححي عشححريين فيمححا ثكتبححوا‪ ،‬ل فيمححا‬ ‫اعتقدوا‪ .

‬وأعود للتأثكيححد‪ ،‬أ ّ‬ ‫ملنححا هححذا‬ ‫السّنة والشيعة من دائرة الصولّية الخانقة‪ ،‬هي السبب الّو ل والخيححر فححي تح ّ‬ ‫الكم من المعانححاة والتهديححد والرهححاب بححأنواعه؛ فرغبتنححا جامحححة فححي رؤي ّححة المسححلمين‬ ‫الرثوقذثكس وقد التحقححوا عمومحا ً برثكححب الحضححارة العحالمي‪ ،‬وانفتحححوا علححى الخححر دون‬ ‫شروط‪ ،‬ورفعوا عاليا ً رايا ت حقوق النسان والحرّية والديمقراطّية‪.‬‬ ‫ن ما أثكتبه عن المسلمين الرثوقذثكس‪ ،‬سّنة وشيعة‪ ،‬من مقححال ت قححد يبححدو أنهححا لقذعححة‪،‬‬ ‫إ ّ‬ ‫وغير ودّية‪ ،‬ل يم ّثل إل العكس بالكامل! فأنا أعتقد أنه من الغبن أن تؤخذ طائفة أو دين‬ ‫ن رغبتنححا فححي خححروج‬ ‫بجريرة أشخاص ينقصهم الكما ل في فهمهم لله‪ .‬وما هذا الجد ل الذي يدور بين ثكثير من السّنة في سورّيا ولبنان‪ ،‬حححو ل‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ب فححي الطائفححة‬ ‫بعض ما ُيكتب عنهم نقدي ّا‪ ،‬إل الدليل الهم على الحرثكّية التي بدأ ت تححد ّ‬ ‫السنّية التي راهنت حكوماتنا غير الرشيدة على موتها‪ ،‬وحاولت بك ّ‬ ‫ل السبل قتلها‪ ،‬أقلححه‬ ‫عبر فتح ثك ّ‬ ‫ل البواب أمام الصوليين ثكي يتربعوا على قلوب النا‪،‬س‪ ،‬وثكأنه لححم يبححق فححي‬ ‫سورّيا غيرهم‪.‬والقححارب‬ ‫المرشدي‪ ،‬الذي يسبح على بحر من الحب‪ ،‬قد يكون أولها وصو ً‬ ‫ل‪.‬فحين ل نصل‪ ،‬فذلك يعني أننححا ل نمتلححك إرادة الوصححو ل‪ .‬‬ ‫ن ثك ّ‬ ‫ل ما راهن عليه البعثّيون‪ ،‬بححأجهزتهم القمعي ّححة وحزبهححم الكححاتم للصححو ت‪ ،‬قححد أثبححت‬ ‫إ ّ‬ ‫فشله المثير للشفقة؛ وها هو الشعب السححوري‪ ،‬ثكطححائر الفينيححق‪ ،‬ثكفينيقيححا‪ ،‬يخححرج مححن‬ ‫تحت الرماد‪ ،‬محّلقا ً نحو فضاءا ت الحرّية والحياة‪ .‫بإراداتنا الطيبة إليه‪ .‬‬ ‫جححار‪ ،‬الححذي‪ ،‬للسححف‪ ،‬ل أعححرف عنححه شححيئا‪ً،‬‬ ‫أخيرًا‪ ،‬ل بد ّ لي من شكر السحّيد طححارق الح ّ‬ ‫دون؛ وأشححكر الخ المرشححدي الححذي اتصححل مححن اللقذقي ّححة‪،‬‬ ‫والذي أرسل يسححألني عححن عح ّ‬ ‫عارضا ً خدماته الجميلة في سبيل وصولي إلى بحر أجمل! ل أملك مححا أقححوله سححوى أن‬ ‫بلدا ً فيه ثك ّ‬ ‫ل هؤلء الحرار‪ ،‬ل يمكن تحويله إلى مدجنة!‬ ‫**************‬ .‬‬ ‫ثكالمرشديين تمامًا‪ ،‬فإني ألمح بوادر حب بين بعض السّنة‪ ،‬مهما بدوا أقلّية‪ ،‬ل يمكّنها إل ّ‬ ‫أن تب ّ‬ ‫شر بالخير‪ .‬وثكي يصل هذا الطائر العجححائبي نحححو‬ ‫اللنهاية‪ ،‬عليه التخّلص من ثقل الصولّية‪ ،‬بكافة أنواعها‪ ،‬والطائفّية‪ ،‬بكافة أشكالها‪.

com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 26 ،‬يوليو ‪2004‬‬ ‫مة فصل بارز للغاية يحمل عنححوان‪،‬‬ ‫ث‬ ‫‪،‬‬ ‫‪Why‬‬ ‫‪I‬‬ ‫‪am‬‬ ‫‪not‬‬ ‫‪a‬‬ ‫في ثكتابه الهام‪muslim ،‬‬ ‫ّ‬ ‫الهراطقة والهرطقحة‪ ،‬يحورد فيححه البحاحث ابححن الحوّراق‪ ،‬صحاحب الكتحاب‪ ،‬قائمحة طويلححة‬ ‫بأسماء من ع ُ ّ‬ ‫ذب أو ُقتل في السلم لسباب فكرّية؛ ومن هؤلء نذثكر‪ :‬جعد بححن درهححم‪،‬‬ ‫فع‪ ،‬ابن أبي العوجاء‪ ،‬ب ّ‬ ‫ماد عجححرد‪ .‬‬ ‫عليهم الطعن في مراجعي ومصادري‪ ،‬التي ل أعتقد أنها ثكتب مق ّ‬ ‫هل السلم ديانة قححامت أساسحا ً علححى الرهححاب بأصححنافه؟ هححل يكفححي أن يكححون المححرء‬ ‫مسلما ً حتى يكون إرهابي ًّا‪ ،‬إن بالفعل أو بالكمون؟ هل السيف هو الححذي يحمححي الفكححرة‬ ‫في السلم‪ ،‬فالفكرة فيه دون سيف غير قابلة للحيححاة وربمححا التواجححد؟ لمححاقذا لححم تقححم‬ ‫ور‬ ‫قيامة الكنيسة في الغرب على ثكتاب مايكل مورثكوك ‪ ،Behold the man‬الذي ص ّ‬ ‫مححه وزوجهححا علححى أنهححم ثلثححي عهححر‪ :‬معتححوه‬ ‫فيه الكاتب‪ ،‬الذي أعرفه شخصي ًّا‪ ،‬يسوع وأ ّ‬ ‫وادة ل تمانع في بيع قذاتهححا إقذا ثكححان الزبحون يطلححب قذلححك‪ ،‬وزوجهحا‬ ‫يخدم زبائن المحل‪ ،‬ق ّ‬ ‫جار العجوز العصبي؛ في حين اشتعل العالم السححلمي ضححد سححلمان رشححدي وثكتححابه‪،‬‬ ‫الن ّ‬ ‫الذي لم يخل من الوثائقّية الدقيقة‪ :‬وثكانت النتيجة أن ثكتاب مورثكوك لم يسمع به أحححد‪،‬‬ ‫بينمححا أضحححى رشححدي أحححد أشححهر شخص حّيا ت العصححر؟ مثححل قذلححك ثكححان موقححف العححالم‬ ‫النغلوساثكسوني من فيلم‪ ،‬حياة برايان‪ ،‬الذي لم يكن أثكثر من محاثكاة ساخرة بطريقححة‬ ‫مريعة لحياة المسيح ثكما ورد ت في مرقس‪ ،‬حسبما أعتقد‪ – .‬رغم أ ّ‬ ‫ص هنا بالذثكر‪ ،‬مح ّ‬ ‫وأخ ّ‬ ‫باستطاعتهم القيام به‪ ،‬بد ل إثارة القوى المنّية القوّية المخيفة آنححذاك‪ ،‬بتهححم مختلقححة حح‬ ‫هذا يتنافى حتى مع أخلقّية عبدة الشيطان ح مثل العمالة وإثارة الفتححن‪ ،‬الححرد ّ علححى مححا‬ ‫دمتها به‪ .‬إلححخ‪ .‫ل نريد لحد أن "يطورق"!‬ ‫‪www.annaqed.‬‬ ‫هذا الكلم أورده هنا بعدما قرأ ت ما أرسله إلي السححتاقذ أيمححن عبححد النححور مححن مقححال ت‬ ‫هاجمت السحّيد محأمون الطّبحاع المحححامي‪ ،‬بسحبب مقالحة لحه طحالب فيهحا ثكّلنحا شحرثكاء‬ ‫بالتوّقف عن نشر مقالتي؛ وإ ّ‬ ‫ل؟؟؟ السّيد مأمون الطّباع المحامي هححو النتححاج الطححبيعي‬ ‫لهذه البيئة الرهابّية‪ ،‬الححتي ل تفهححم وجححود الخححر إل مححن نافححذة "طححورق"‪ ،‬ول تسححتطيع‬ ‫ور" وجود رأي مخالف أو ناقد‪ .‬لكّني ثكنت على ثقة مطلقححة‪ ،‬أنححه‬ ‫ورد في ثكتبي من آراء‪ ،‬بالتوثيق قذاته الذي ق ّ‬ ‫لن يكون باستطاعتهم قذلك لن أعمالي تعتمد أمها ت المصادر والمراجع التي يعتمححدونها‬ ‫ما استخدام أسلحتهم الرهابّية التقليدّية‬ ‫هم أنفسهم‪ :‬وثكان أمامهم بالتالي أحد حلّين ح إ ّ‬ ‫أو إعادة النظر نقدي ّا ً بتلك المصادر والمراجع التي اعتمدتها في أعمالي ومححن ثححم خلححق‬ ‫ضر منذ أثكححثر مححن مئححتي سححنة‪.‬‬ ‫ابن المق ّ‬ ‫شار بن برد‪ ،‬صالح بن عبد الق ّ‬ ‫دو‪،‬س‪ ،‬ح ّ‬ ‫قف ناطق بالعربّية إل ويتذ ّ‬ ‫ثكر أسماء من قتلوا أو تعّرضوا للقتححل أو عحح ّ‬ ‫ذبوا أو‬ ‫وما من مث ّ‬ ‫اضطهدوا في عصرنا لسباب دينّية في المنطقة قذا ت الغالبّية المسلمة؛ ومنهححم‪ ،‬نححذثكر‪:‬‬ ‫حسين مرّوة‪ ،‬مهدي عامل‪ ،‬فرج فودة‪ ،‬نزار الحلبي‪ ،‬نجيححب محفححوظ‪ ،‬مارسححيل خليفححة‪،‬‬ ‫تسليمة نسرين‪ ،‬سلمان رشدي‪ ،‬نحوا ل السححعداوي‪ .‬وطبعحًا‪ ،‬لححن أقححم قذاتححي فححي‬ ‫قائمة المضطهدين رغم اضطراري للختفاء زمنا ً طويل ً بسبب ثكتابي يوم انحدر الجمححل‬ ‫مححن السححقيفة ‪ ،‬حيححث اسححتدعيت بححاديء قذي بححدء إلححى المححن الححداخلي‪ ،‬فالعسححكري‪،‬‬ ‫فالسياسي‪ ،‬بتحريض من أبرز المسححيطرين علححى القححرار الححديني الس حّني فححي دمشححق‪،‬‬ ‫ن أبسط ما ثكان‬ ‫مد سعيد رمضان البوطي ومحمود ثكفتارو‪ .‬مع أننححا ل ننكححر الموقححف‬ ‫الرهابي في باريس حصرًا‪ ،‬والذي لم يكن أثكثر من حالة إفرادّية لححم تتك حّرر ل هيسححتريا‬ ‫جمعّية ثكما حصل في العالم السلمي حيا ل سلمان رشححدي‪ ،‬مححن فيلححم الغححواء الخيححر‬ ‫للمسيح‪.‬إلححخ‪.‬‬ ‫حالة نقدّية ثكتابّية وما بعد ثكتابّية وصل إليها الغرب المتح ّ‬ ‫هلين فكري ّا ً ول نفسي ّا ً للحل الثاني‪ ،‬اختاروا الح ّ‬ ‫ل الّو ل‪.‬‬ ‫ولنهم غير مؤ ّ‬ ‫العام الماضي أعادوا النغمة قذاتها مع ثكتيبي الصغير‪ ،‬مراثي الل ت والعّزى ومناة الثالثححة‬ ‫الخرى‪ ،‬لكّنهم هذه المّرة دّبجوا منشورا ً ضخما ً ثكان زياد اليوبي أبرز المححوقعين عليححه‪،‬‬ ‫قي مححا ثكححان يمكححن‬ ‫وّزعوه في الشوارع وعلى الجها ت المنّية ]!![‪ ،‬احتوى من التهم بح ّ‬ ‫أن يوصلني‪ ،‬في دولة غير سورّيا‪ ،‬إلى السجن حتمًا‪ .‬ولن أقذثكر ما حدث لبعححض أعمححالي‬ ‫الخرى من هجوم محاثكم‪-‬تفتيشي‪ ،‬مثل أم المؤمنين تأثكل أولدها‪ ،‬مع أنححه ثكححان أسححهل‬ ‫دسة‪.‬مأمون الطّباع المحامي السّني الرهابي‪ ،‬الححذي لححم‬ ‫"تص ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نسمع منه غير صو ت الصمت وقت ج حّر أحححد نظرائححه طائفي ّحا وقضححائي ّا بمعرفححة نظيححره‬ ...

‬ح وهنا‪ ،‬ل بد ّ من إيراد الملحظا ت التالية‪:‬‬ ‫‪ 1‬ح لم أعرف حتى وقت متأخر أن ثكّلنا شرثكاء تعيد نشر بعض مقال ت ثكنت نشرتها في‬ ‫موقع "الناقد"‪ ،‬الصحيفة اللكترونّية التي أثكتب بها‪ ،‬والتي تصدر من الوليا ت المتحححدة‪،‬‬ ‫حيث ل أحمد ضرغام ول بوطي ول طّباع‪.‫مى وزير العد ل درزي ّا ً من رقبته إلى سجن عححدرة السححوري لنححه أزعححج اللححه‬ ‫الخر المس ّ‬ ‫بإفطاره في رمضان‪ ،‬هو النقيض المباشر لك ّ‬ ‫ل ما يحارب من أجله العالم "الحّر" اليوم‪:‬‬ ‫أي حقوق النسان والديمقراطّية والليبرالّية‪ .‬‬ ‫نبيل فّياض؛ الناصرّية؛ ‪7238726‬؛ ‪092845824‬‬ .‬‬ ‫‪ 2‬ح ل أعرف شخصي ًّا‪ ،‬ول بالسم‪ ،‬أيا ً من الذين هاجموا بعض ما ورد في تلححك المقححال ت‬ ‫أو دافعوا عنه؛ وفي نهاية المر‪ ،‬أنا أثكتب أوّل ً وأخيرًا‪ ،‬عبر الناقد وصحيفة بيححرو ت تححايمز‬ ‫المريكّيححتين‪ ،‬للسححوريين واللبنححانيين المقيميححن فححي الغححرب‪ ،‬أوّل ً لنهححم بسححبب البيئححة‬ ‫المحيطة صار من الصعب عليهم‪ ،‬وهححم يواجهححون الخححر الحضححاري‪ ،‬إل ّ أن يخجلححوا مححن‬ ‫تقّبل وجود محام من نمط الطّباع أو رجل دين من نمط البوطي أو مسححئو ل مححن نمححط‬ ‫ن سورّيا‪ ،‬ثكما أعرفها ليس دون عمق‪ ،‬صار ت وطن المراض العضا ل‪،‬‬ ‫ضرغام؛ وثانيًا‪ ،‬ل ّ‬ ‫التي ل أمل منها؛ سورّيا ا لفاسدة من شرطي المرور حتى القضحاء والمحححامين‪ ،‬سحورّيا‬ ‫الذمم المباعحة علحى الرصحفة محن الكّتحاب والصححفيين إلحى أولد المسحئولين‪ ،‬سحورّيا‬ ‫الراثكضة بأفضا ل طبقة الكهنو ت الفاسدة نحو حائط الرهاب والستبداد المسدود‪ :‬هححي‬ ‫الوطن الخير الذي يمكن أن نأمل بتغّيره‪ ،‬خاصححة مححع افتقادهححا لبسححط وأّو ل مقومححا ت‬ ‫التغيير‪ :‬الرغبة به!‬ ‫ّ‬ ‫ن ثك ّ‬ ‫وها ت التي ل تليححق بححأولد الشححوارع‪،‬‬ ‫‪3‬حإ ّ‬ ‫ل ما ت ّ‬ ‫م في ثكلنا شرثكاء‪ ،‬بما في قذلك التف ّ‬ ‫الصادرة عن أحد الذين أدمنححوا خنححوع "طححورق"‪ ،‬والححذين نحححارب وسححنحارب مححن أجححل‬ ‫مححة‪ ،‬لححم يحححظ قححط‬ ‫إشفائهم من فيرو‪،‬س خنوعهم المتححوارث منححذ أيححام أحكححام أهححل الذ ّ‬ ‫بموافقتي ول حتى بأقذني‪ ،‬وهو ما يفترض في منبر يريد أن يكون محترمًا‪ .‬‬ ‫طحورق‪ :‬لفححظ ثكححان يسححتخدمه السحّنة السححورّيون إقذا وجححدوا غيححر سحّني يمشححي وسححط‬ ‫الطريق‪ ،‬بعد صفعه على قفا رقبته‪.‬وإقذا ثكنت لححم‬ ‫صححة بعححد اعتححذاره "الخححانع" مححن أحححد الرهححابيين‬ ‫أقححاض المنححبر ول القححائمين عليححه‪ ،‬خا ّ‬ ‫السلميين الذين يحملون لقب محام عن نشر ما لححم أطلححب منححه نشححره‪ ،‬فححذلك فقححط‬ ‫مة" السورّية‪ ،‬وأعححرف ماهي ّححة هواجسححهم وخححوفهم‬ ‫لني عشت طويل ً في بيئة "أهل الذ ّ‬ ‫غير المبّرر من ابن تيمّية جديد واقف دائما ً خلف البححاب أو أحكححام عمري ّححة جديححدة تعيححد‬ ‫الجميع إلى نقطة الصفر‪.‬‬ ‫مع قذلك‪ ،‬ثكشخص من بيئة مارست الرهاب بكافة أصنافه على ثك ّ‬ ‫ل مححن عاداهححا الححرأي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫سن ّ‬ ‫ظل نحارب ثكي ل يبقى مطورقًا‪ ،‬ليس في سورّيا فحسب‪ ،‬بل في العالم ثكله‪.‬‬ ‫لقد قلت قذا ت مّرة في مقالة لي‪ ،‬تعقيبا ً على الحرثكة القبيس حّية التكفيري ّححة الححتي تنتشححر‬ ‫ثكالنار في الهشيم بين نساء السّنة السورّيا ت‪ ،‬بمعرفة ومبارثكة بعححض ثكبححار المسححئولين‬ ‫]أليست أخت المجاهد أحمد جبريل إحدى أبححرز عناصححر التنظيححم؟[‪ ،‬معيححدة إيححاهن إلححى‬ ‫ن المرأة بقرة أن المرأة ليست‬ ‫عصور الجاهلّية الولى‪ :‬ليس صعبا ً أن تقنع رجل ً يعتقد أ ّ‬ ‫ثكذلك؛ لكن من المسححتحيل إقنححاع إمححرأة تعتقححد أنهححا بقححرة أنهححا ليسححت ثكححذلك‪ .‬وهنححا ل‬ ‫قححه‬ ‫أستطيع سوى القححو ل‪ :‬ليححس صححعبا ً إقنححاع أحححد غيححر "المطححورقين" أن ليححس مححن ح ّ‬ ‫"طورقة" النا‪،‬س‪ ،‬لكن من المستحيل إقنححاع مححن اسححتمرأ "الطورقححة"‪ ،‬بكافّححة أصححنافها‪،‬‬ ‫حتى صار ت جزءا ً من تقليده‪ ،‬أن ليس لحد الحق في طورقته‪.

‬‬ ‫صبين قومي ّا ً أو ديني ّحًا‪ ،‬ل يخححرج عححن إطححار نقححدي‬ ‫إقذن‪ ،‬إ ّ‬ ‫ن نقدي لبعض الثكراد‪ ،‬من المتع ّ‬ ‫ً‬ ‫صب عموما‪ ،‬الذي ما يزا ل القاسم المشترك بين ثك ّ‬ ‫ل شعوب الشرق الوسط‪ .‬لكن‬ ‫للتع ّ‬ ‫الحقيقححة أن مححوقفي مححن طغمححة الصححوليين الثكححراد الححتي تقبححع علححى قلححوب السححّنة‬ ‫السوريين‪ ،‬والذين عمل بعض ضباط المخابرا ت مححن العلححويين علححى تعححويمهم بححذثكاء ل‬ ‫يحسدون عليه ]على أسا‪،‬س أقلّية علوية دينّية مع أقلّية ثكردّية إثنّية[‪ ،‬حاد للغايححة؛ ليححس‬ ‫لنهم أثكراد‪ ،‬بل لنهم مجموعة من الفاسدين والمتعصبّين الرجعيين الصغار‪ ،‬الححذين لححم‬ .‬وفي موقع‬ ‫البعثي والفساد المؤ ّ‬ ‫إلكتروني خاص بي في الوليا ت المتحدة – ل نستطيع الكتابة في سورّيا‪ ،‬حتى وإن ثكان‬ ‫قذلك في امتداح دولتنا الكريمة – نشححر ت مقالححة بعنححوان‪" :‬عفححوا ً حححزب البعححث‪ ،‬سححورّيا‬ ‫ن‬ ‫ن التعددية في الوطن السوري واسعة إلى درجة أ ّ‬ ‫ليست عربّية"؛ وثكنت أقصد بذلك أ ّ‬ ‫تقنينها القسححري علححى الطريقححة البعثي ّححة الشححوفينّية هححو أثكححثر مححن اعتححداء علححى الواقححع‬ ‫والمنطق والنسححان‪ .‬ول ّ‬ ‫ن سححيف المححن توّقححف للحظححة عححن التهديححد بالتسحّلط علححى رقابنححا‬ ‫أ‬ ‫حي‬ ‫ح‬ ‫ن هححذا ل يعن‬ ‫ّ‬ ‫لك ّ‬ ‫ً‬ ‫ن لقمححة الحري ّححة‬ ‫س أّننا تجاوزنا المسححموح ثكححثيرا‪ .‬‬ ‫‪www.‬بكلمححا ت أخححرى‪ ،‬إ ّ‬ ‫والطاحة بها إقذا أح ّ‬ ‫دم لنا على طبق من ألما‪،‬س!‬ ‫تق‬ ‫ل‬ ‫الذئاب‪،‬‬ ‫أفواه‬ ‫من‬ ‫عنوة‬ ‫تؤخذ‬ ‫التي ل تشبع أحدا ً إّنما‬ ‫ّ‬ ‫صة في بيرو ت‪ ،‬أني ثكنت من أوائل الححذين‬ ‫يعرف ثكثير من المتابعين للشأن الثقافي‪ ،‬خا ّ‬ ‫ثكتبوا عن الشعب الكردي‪ ،‬معرفي ًّا‪-‬ديموغرافي ًّا‪ -‬ثقافي ًّا‪ ،‬باللغتين العربّيحة والنكليزيححة؛ بحل‬ ‫إن ما ثكتبته عن الطوائف الدينّية الصححغيرة قذا ت الغالبي ّححة الكردي ّححة‪ ،‬بموضححوعّية أزعجححت‬ ‫ثكثيرين‪ ،‬عرف من الرواج والنتشار الشعبيين مححا لحم تعرفححه ثكتابححا ت ثكححثيرة أخححرى فححي‬ ‫ما ثكتبته في جريدة "الديار" اللبنانّية عححن الطائفححة‬ ‫الموضوع قذاته‪ .‬وهنا أتح ّ‬ ‫دث تحديدا ً ع ّ‬ ‫اليزيدّية‪ ،‬التي حاولت توثيق تراثها الشفوي فلمي ّا ً وثكتابي ًّا‪ .annaqed.com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 5 ،‬يوليو ‪2004‬‬ ‫أحسد للغاية الكّتاب والبححاحثين السححوريّين المقيميححن خححارج الححوطن‪ ،‬لنهححم يسححتطيعون‬ ‫الكتابة والنشر والعيش والحب ثكما يشححاؤون‪ ،‬ل ثكمححا تشححاء المراجححع العليححا‪ ،‬الححتي نجححد‬ ‫أنفسححنا‪ ،‬ثكبححاحثين نعيححش داخححل الححوطن‪ ،‬ولسححنا أعضححاء فححي أي مححن منظمححا ت الدولححة‬ ‫الرسمّية سيئة السمعة‪ ،‬مضطرين لمسايرتها في بعض أشياء‪ ،‬وإ ّ‬ ‫ل!!!‬ ‫ل يعرف ثكثيرون ثكم يعاني السوري‪ ،‬باحثا ً ثكان أم فردا ً عادي ًّا‪ ،‬في صراعه ضد الستبداد‬ ‫سساتي المستشري بطريقة لم تعرفها سوريا من قبل‪ .‬هححل يعقححل أن يجيححب الرمنححي السححوري‪ ،‬أو الكححردي السححوري‪ ،‬أو‬ ‫الترثكمححاني السححوري‪ ،‬أو السححرياني السححوري‪ ،‬أو الشرثكسححي السححوري‪ ،‬أو الداغسححتاني‬ ‫السوري‪ ،‬أو الشوري السوري‪ ،‬حين ُيسأ ل عن جنسّيته‪ ،‬بححأنه "عربححي" سححوري! عربححي‬ ‫ن سيباويه هذا ليس عربي ّا ً‬ ‫سوري ل يعرف من لغة سيباويه – المضحك المبكي هنا هو أ ّ‬ ‫– حرفا ً واحد ‍ ًا! وثكان الح ّ‬ ‫ل برأينا الثكتفاء بالتعريف "سوري" دون الوقوف عنححد العروبححة‬ ‫الشائكة‪ ،‬وإن تعارض قذلك بالكامل مع البجدّية الساسّية منتهية الصلحّية لحزب البعث‬ ‫العربي الشتراثكي! وتفاجأ ت بعد نشر المقالة المزعجة لبعضهم بتدافع مندوبي الفححرع‬ ‫جاني‪ ،‬وثكححأن ثكح ّ‬ ‫ل رئيححس فححرع يريححد أن‬ ‫المنّية على مكان عملي‪ ،‬وثكأنه سوبر مارثكت م ّ‬ ‫م أحححد المتمّرديححن المتححأمرثكين القل ّححة‬ ‫ف‬ ‫يثبت للخرين أّنه أحرز قصب السبق في إقفا ل ّ‬ ‫ما ثار ت زوبعة ثكانوا بغنى عنها‪ ،‬سححكتوا علححى مضححض‪:‬‬ ‫في وطن التق ّ‬ ‫دم والشتراثكّية‪ ..‬ول أعتقد أن الطوائححف الصححغيرة‪ ،‬القابعححة علححى هححامش السححلم‬ ‫الرثوقذثكسي‪ ،‬مثل العلي‪-‬إلهّية والفيلّية والبراهيمّية والكاثكائّية والعلوّية في ترثكّيا‪ ،‬ثكانت‬ ‫خارج الديموغرافيا الكردّية‪ .‬إقذن‪ ،‬نحن في عملنا البحثي‪ ،‬ثكّنا وما نزا ل البعد عححن ثكافححة‬ ‫صب القومي أو الديني‪-‬الطائفي‪ .‬وهو مححا أّدى ببعححض القححائمين‬ ‫على مرثكححز للحش لزيححارتي فححي مسححكني الدمشحقي‪ ،‬ثكحان محن بينهححم عضححو البرلمححان‬ ‫دامي الفاشححي مححن‬ ‫الكردستاني آنذاك‪ ،‬الصديق عيدو بابا شيخ؛ وبعد طححرد النظححام الصح ّ‬ ‫الكويت والتأسيس لمنطقة الحكم الذاتي فححي شححما ل العحراق‪ ،‬ثكنحت محن أوائحل الححذين‬ ‫زاروا المناطق الكردي ّححة لكتابححة سلسححلة مقححال ت موجححودة ثكّلهححا مطبوعححة عححن الجححانب‬ ‫المعرفي عند الثكراد‪ .‬هذا يؤ ّ‬ ‫صحب‬ ‫ثكده نقحدنا الثكحثر تواصحلّية للتع ّ‬ ‫أشكا ل التع ّ‬ ‫ً‬ ‫الطائفي السّني‪ ،‬ونحن ننتمي عائلي ّحا إلححى الطائفححة السححنّية‪-‬الشححافعّية؛ ونقححدنا القسححى‬ ‫مر‬ ‫للفكر القومي العربي‪ ،‬ممث ّل ً بالناصرّية أو البعثّية‪ ،‬ونححن ننتمحي إرثّيحا ً إلحى قبيلحة شح ّ‬ ‫العربّية‪ ،‬التي ل توجد أدنى علمة استفهام حو ل عروبتها‪.‫من يأكل العصي‪!!!.

‬‬ ‫زياد اليوبي‪ ،‬وهو أيضا ً دثكتور في بلد حيث التنححافس بيححن ضححباط المخححابرا ت والفنححانين‬ ‫ورجا ل الدين والسياسيين علححى شححهادا ت الححدثكتوراه أثكححثر مححن بسححطا ت سححوق الهححا ل‪،‬‬ ‫أصولي ثكردي ممن يعزفون في أورثكسترا الستبداد الطائفي الرجعي‪ ،‬وإن ثكححان صححوته‬ .‬فعام ‪1963‬‬ ‫تاريخه الكتابي‪ ،‬يلحظ دون لبس أ ّ‬ ‫ً‬ ‫ما أسماه الحححزاب الححتي‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ثكلم‬ ‫دمشق‬ ‫مسجد‬ ‫لجنة‬ ‫ثكتب البوطي في مقالة لما يدعى‬ ‫ّ‬ ‫دعي القومّية‪ ،‬والتي هي في رأيه صنيعة الستعمار‪ ،‬هدفها الّو ل والخير ثكححان إسححقاط‬ ‫ت ّ‬ ‫الخلفة العثمانّية‪ :‬وثكأن المححاخور الححترثكي السححيء السححمعة قذاك يمكححن أن نطلححق عليححه‬ ‫السم "خلفة"؟! وفححي ثكتححابه الححذي أشححرنا إليححه مححن قبححل‪ ،‬العقيححدة السححلمّية والفكححر‬ ‫المعاصر‪ ،‬هجوم ل مثيل له على الشيعة‪ ،‬ضححمن طوائححف أخححرى ينالهححا البححوطي برمححاح‬ ‫دعون هم أنفسهم‪ ،‬جزء مححن الشححيعة! مححع قذلححك‪ ،‬نجححده فجححأة‬ ‫تكفيره‪ ،‬والعلوّيون‪ ،‬ثكما ي ّ‬ ‫يستدير مئة وثمانين درجة‪ ،‬على يد أحد الضباط العلويين السابقين في الفرع الححداخلي‪،‬‬ ‫ليصبح من أثكثر المسبحين بحمد النظام‪ ،‬وقت لم يكححن باسححتطاعة السححوري فتححح فمححه‬ ‫عند غير طبيب السنان! لقد لعب البوطي بتحالفه غيحر المعلحن محع الجهحزة والبعحثيين‬ ‫وق القمحع‪ ،‬مححن بحاب‬ ‫دورا ً هائل ً في إعاقحة مسحيرة الليبرالّيحة السحورّية‪ ،‬حيحن ثكححان يسح ّ‬ ‫الطائفّية‪ ،‬على ثكافة الصعدة! وشخصي ّا ً أمتلك الدليل الوضح حو ل موقححف هححذا الرجححل‬ ‫من الحرّيا ت من ناحية‪ ،‬وتحالفه مع المنظومة القمعّية آنذاك من ناحية أخرى‪ ،‬حين راح‬ ‫قل من فرع إلى فرع‪ ،‬مرّوجا ً لمنع ثكتبي تحت رايا ت أسطورة العمالة لجها ت غربي ّححة‪،‬‬ ‫يتن ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المر الذي اسحتدعى اختفحائي عنحد بعحض الصحدقاء خشحية العتقحا ل ردححا طحويل محن‬ ‫الزمن‪ ،‬وبالمقابل ثكان ُيستشار بشأن ما أنوي طبححاعته مححن أعمححا ل مححن قبححل القححائمين‬ ‫مححد‬ ‫ص هنا بالذثكر المححدعو مح ّ‬ ‫على الرقابة في العلم‪ ،‬بطريقة ل تخلو من التزّلف؛ وأخ ّ‬ ‫حذيفة‪ ،‬المسئو ل السابق في جهاز الرقابة ]على الضمائر[ فححي سححورّيا‪ .‫دقوا أن تعطيهم دولتنا المغرقة في قذثكائها الفرصة للظهور‪ ،‬ثكي يقودوا باسحم الحدين‬ ‫يص ّ‬ ‫ً‬ ‫والطائفة ثك ّ‬ ‫ل سنة سورّيا إلى الهاوية‪ .‬ورغححم تصححريح‬ ‫مححة ‪ -‬لححي بححأن المشححايخ مححن أمثححا ل‬ ‫المدعو بشير ن ّ‬ ‫جار – رئيس سابق للمخححابرا ت العا ّ‬ ‫ن البححوطي يشحّغل ثكححثيرين علحى أعلححى‬ ‫حأ‬ ‫ح‬ ‫ب‬ ‫حخ‬ ‫ح‬ ‫راس‬ ‫حادي‬ ‫ح‬ ‫فاعتق‬ ‫حغير‪،‬‬ ‫ح‬ ‫الص‬ ‫جيبه‬ ‫البوطي في‬ ‫ّ‬ ‫المستويا ت بريمو ت ثكونترو ل يمسكه بيده اليسرى‪ ،‬وفححي اليححد اليمنححى أرسححان الرعححاع‬ ‫الذين يسوقهم إلى هاوية الستبداد الصولي‪.‬‬ ‫لها عن مكان على الق ّ‬ ‫أنا ل أحقد على البوطي ول علحى غيححره محن رمححوز الصحولية السححورّية الكردّيحة؛ لكّنحي‬ ‫أقرف من النتهازّية والوصولّية وهاجسّية التسّلق الححتي قححد تتنححاقض أحيانحا ً مححع ثكح ّ‬ ‫ل مححا‬ ‫ن من يتابع ما يكتبه هذا الشخص علححى مححدى‬ ‫يطرحه الشخص قذاته من آراء من قبل‪ .‬وإ ّ‬ ‫ن الرغبة بالسلطوية هي هاجسه الثكبر‪ .‬على أيححة حححا ل‪ ،‬المفححتي الن ربمححا يكححون تجححاوز المئححة؛‬ ‫ضححل للدولححة السححورّية أن تنتهححي مححن هححذه الوظيفححة‪ ،‬أقل ّححه لنهححا تشححعر بقي ّححة‬ ‫وبعده‪ ،‬أف ّ‬ ‫السوريين بنوع من الغبن‪ :‬يمكن الحتفاظ بها‪ ،‬شريطة أن ل تكون منصححبا ً رسححمي ًّا‪ .‬هححذا‬ ‫هو المفتي الحذي ثكحان ابنحه المحارق‪ ،‬محمححود ]يحمححل دثكتححوراه لكنححه ل يحمححل الشححهادة‬ ‫الثانوّيحة[‪ ،‬يقفحز ثكحالكنغر مححن المحن الححداخلي إلححى المحن السياسححي‪ ،‬شحاثكيا ً لهحم هححذا‬ ‫الماروني المتشّيع ]يقصدني طبعًا[‪ ،‬الذي ُأرسل لنسف المن القومي السوري‪ .‬‬ ‫صة؛ وقد قذثكححر لححي رئيححس وزراء سححوري أسححبق صححديق‪ ،‬مححن الححذين‬ ‫أ ّ‬ ‫ما مفتينا فقصته ق ّ‬ ‫أشرنا إليهم سابقا ً في إحدى مقالتنا‪ ،‬وفهم من الكلم أنه أحد أصحاب الملييححن‪ ،‬وهححذا‬ ‫ن هذا المفتي ثكان قذا ت يححوم يقححوم بتهريححب مححدافىء مححن‬ ‫الفهم مناقض تماما ً للواقع‪ ،‬أ ّ‬ ‫فة التي علححى رأسححك‬ ‫ن رئيس الوزراء استدعاه وقا ل له أّنه لول الل ّ‬ ‫لبنان إلى سورّيا؛ وأ ّ‬ ‫لوضعتك في السجن‪ .‬وأعود فأثكّرر‪ ،‬رغم أّني أرفححض أخلقي ّحا أي شححكل‬ ‫للتعصب القومي‪ ،‬فإني أرفض بالمقابل أن تستغل طغمة الثكراد تلك الطائفّيححة للبحححث‬ ‫مة‪.‬وتخّيلوا‬ ‫ن شخصحا ً‬ ‫دعي ديحن نصحف مشحبوه أ ّ‬ ‫دق من م ّ‬ ‫معنا هذا المن القومي الراسخ الذي يص ّ‬ ‫بمفرده يمكن أن يزلز ل قواعده‪.‬شخص من هذه النوعّية على استعداد لعمل أي شيء في سححبيل‬ ‫الما ل؛ وما انصياعه الفوري لرغبة بعض الضباط العلويين بالتحالف الذي أشرنا إليه من‬ ‫قبل‪ ،‬وقبضه مقابل قذلك مملكة أثكححل فسححادها برائحتححه الخضححر واليححابس‪ ،‬بححدءا ً بصححراع‬ ‫الخوة ثكرامازوف على الكعكة‪ ،‬وانتهاء بفضيحة صن ميونغ مون‪ ،‬الححتي لححو ثكححان مفتينححا‬ ‫في أي بلد آخر لكانت ثكافية أن توصله إلى مكان ل يرغب به ثكحثيرًا‪ ،‬إل ّ الحدليل الوضحح‬ ‫على ما أشير إليه على الدوام‪ .

‬وإقذا ثكّنا رفضنا على‬ ‫بمشاريعهم الخا ّ‬ ‫دام حسححين‪،‬‬ ‫صحح‬ ‫القاتل‬ ‫نظام‬ ‫مع‬ ‫الرسمي‬ ‫أو‬ ‫الشعبي‬ ‫السوري‬ ‫التعاطف‬ ‫رؤو‪،‬س الشهاد‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫فنحن نرفض أيضا التخريب غير العادي الذي قام به بعض الثكراد لبنى تحتّية فححي مححدن‬ ‫سورّية‪ .‬وّإقذا ثكّنا استنكرنا على البوطي وثكفتححارو وبقي ّححة الورثكسححترا الطائفي ّححة سححكوتهم‬ ‫على حوادث التخريب تلك‪ ،‬فإننا نستنكر بالمقابل سكوتهم المريب على انتهححاك حقححوق‬ ‫الثكراد‪ ،‬التي أبسطها منحهم جنسّية الوطن البدي الذي ل بديل عنححدهم لححه‪ ،‬وقححد ثكححان‬ ‫مححد حبححش أو تخححوين‬ ‫باستطاعة جوقة الفرح تلك‪ ،‬بد ل أن تمضي وقتهححا فححي تكفيححر مح ّ‬ ‫مد شحرور أو شتم أدونيس‪ ،‬أن تتبّنى قضية الشعب الكردي العادلة‪ ،‬ليس من بححاب‬ ‫مح ّ‬ ‫ً‬ ‫النتماء القومي الذي ربما يستحقرونه تكتيكي ّا على القل‪ ،‬بل مححن منطلححق الححدفاع عححن‬ ‫دقوا بها‪.‬من ثكحان فحي سحورّيا يجحرؤ قبححل الن علححى‬ ‫الشارة إلى رموز الفساد بالسم‪ ،‬دون خوف من جهححاز أمنححي موتححور أو ضححابط‬ ‫مخابرا ت ليس بعيدا ً ثكثيرا ً عن لعبة الفساد إياها؟ من ثكان يجرؤ قبححل الن علححى‬ ‫الحديث عن وزير أو وزيرة من الحكومة السورّية‪ ،‬أو حتى رئيس الوزراء‪ ،‬الححذي‬ ‫تناولته أثكثر من مّرة دون خوف؟ من ثكان يجرؤ قبل الن على الحديث عن عبححد‬ ‫دمي ّححة"‬ ‫دام وأولده ومصححطفى طل‪،‬س وأولده والجبهححة الوطني ّححة "التق ّ‬ ‫الحليححم خ ح ّ‬ ‫سسة تبعث على الشفقة والقححرف فححي آن‪ ،‬وتضححم‬ ‫التي هي ليست أثكثر من مؤ ّ‬ ‫م لحدهم أو إحداهن غير إيصا ل زوجتححه‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫قذواتها‪،‬‬ ‫مجموعة ثكائنا ت ل تمّثل غير‬ ‫ّ‬ .‬‬ ‫ثكرامة النسان‪ ،‬التي طالما تش ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ن لدي مححا أدافححع عنححه‬ ‫رغم زياراتي للغرب‪ ،‬فأنا لم أفكر يوما بالقامة فيه‪ ،‬لني أشعر أ ّ‬ ‫في وطني؛ ودعوتي الخيرة إلى إحدى جامعا ت يوتا في الوليا ت المتحدة‪ ،‬والتي تحمل‬ ‫على التفكير باللعودة‪ ،‬أقّله لن التّيار الصولي الذي تغ ّ‬ ‫ذيه الدولة‪ ،‬بوعي أو دون وعي‪،‬‬ ‫ل يمكن أن يترك أمام واحدنا أية فسحة أمححل‪ ،‬ل تعنححي بالضححرورة حجححز تححذثكرة قذهححاب‬ ‫ملن مزيدا ً من السححتدعاءا ت إلححى الفححرع‬ ‫ن العمر والص ّ‬ ‫فحسب؛ رغم أ ّ‬ ‫حة لم يعودا يتح ّ‬ ‫المنّية‪ ،‬التي يعمل بعضها بالتنسيق مع هذا القاعدي أو قذاك الصولي‪.‬وتل ّ‬ ‫من ّ‬ ‫طي الجوقة خلف الدين في هذا الهجوم المنظ ّححم ل يعنحي بالنسححبة لحي علحى‬ ‫ن هؤلء يعملون دون راحة للوصو ل إلى عربة القطار الولى لسوق الححوطن‬ ‫القل غير أ ّ‬ ‫حيث يشاؤون‪.‫أضعف‪ ،‬لكن ليس أقل نشازًا‪ ،‬من أصوا ت أعضاء الطغمة المذثكورة آنف حًا‪ .‬‬ ‫أخيرًا‪ ،‬بالنسبة لكلمي عن الرئيس السوري ب ّ‬ ‫شحار السحد‪ ،‬الحذي ترفعحه لحي المعارضحة‬ ‫السورّية سيف ديموقليس وثكأني أثمت بحق الروح القد‪،‬س؛ أقو ل‪:‬‬ ‫ن أي متابع حيادي للشأن السوري ليس بحاجة إلى بذ ل ثكثير من الجهد العقلي‬ ‫‪ .‬لكنححه‬ ‫فاجأني العام الماضي بمنشور دّبجه مع مجموعة من أدعياء الدين‪ ،‬ضد ّ ثكتابي المزعححج‪،‬‬ ‫مراثي الل ت والعّزى ومناة الثالثة الخرى؛ وأرسل منه‪ ،‬أي المنشور‪ ،‬نسخة إلى المححن‬ ‫السياسي ونسخة إلى أمن الدولة‪ ،‬وفق حدود علمي‪ .‬وثكانت التهم فيححه ل تبححدأ بححالحض‬ ‫على الوثنّية ول تنتهي بالدعوة إلححى الباحي ّححة الجنسحّية المطلقححة‪ :‬ول بححأ‪،‬س طبعحا ً بححر!ش‬ ‫بعض البهار من العمالة لسرائيل – أحسد زياد اليوبي على اثكتشافه شيئا ً فشححل أمننححا‪،‬‬ ‫الذي يتابع تنفسي ويمنع الصدقاء عن زيارتي‪ ،‬ثكما حصححل مححع بححاحث تححاريخي معححروف‬ ‫مؤخرًا‪ ،‬في الوصو ل إليه – والوليا ت المتحدة وربما قريبا ً الكويت!‬ ‫إقذن‪ ،‬ثكما هو ملحظ‪ ،‬فجوقة الفرح ثكلها ثكردّية أصولّية! ول يوجد أدنى سبب يحو ل بيني‬ ‫ن محاولتي في أن أخّرب على هؤلء مشروعهم الصححولي الححذي ل يخلححو‬ ‫وبين قناعتي أ ّ‬ ‫من نفس شوفيني سوف تواجه بعمل قد يبدو متش ّ‬ ‫ظيا ً لكنه في واقححع المححر أثكححثر مححن‬ ‫ظم‪ .1‬إ ّ‬ ‫ثكي يكتشف حجم التغيير غير العادي في جححو الحري ّححا ت السححوري؛ وحححتى نكححون‬ ‫ن التغيير السياسي الساسي الهم في البلد هو قذلك الذي حصل‬ ‫أثكثر إنصافًا‪ ،‬فإ ّ‬ ‫ن وجود هذا الرئيس الشاب هو السبب الّو ل والخير فححي‬ ‫في رأ‪،‬س الهرم‪ ،‬أي أ ّ‬ ‫ثك ّ‬ ‫ل ما حصل في السنوا ت الخيرة‪ .‬‬ ‫مع قذلك‪ ،‬فإن مواقف هذه الطغمة من القضّية الكردّية العادلة تعني أنهم ل يهتمححون إل ّ‬ ‫صة‪ ،‬التي ل أحد يعرف أين بدأ ت ول ثكيف ستنتهي‪ .‬هححذا الرجححل‪،‬‬ ‫دث عن شعبه العربي ]!!![ وأمته السححلمّية‪،‬‬ ‫الذي تناولته في أحد أعمالي مّرة حين تح ّ‬ ‫حاو ل مد ّ جسور معي حين دعاني إلى بيته مع مجموعححة مححن أصححدقائي القححرب‪ :‬شححيخ‬ ‫إثناعشري لبناني وباحث سّني إشكالي سوري وأحد دعاة المذهب الحمدي؛ واعتقححد ت‬ ‫وقتها للسف أن الرجل ليبرالي فعل ً وأنه على استعداد لسماع النقد‪ ،‬ثكيفما ثكححان‪ .

‬‬ ‫الرئيس‪ ،‬باعتقادنا‪ ،‬يف ّ‬ ‫دها‪.‬‬ ‫نحححن نشححعر براحححة نسححبّية هححذه اليححام؟ قطعحًا! والخبححار المتححواترة عححن إبعححاد الوراق‬ ‫المحروقة شعبي ًّا‪ ،‬التي زثكمت رائحة فساد أولدهم‪ ،‬الذين أشبعوا الشعب السوري لحم‬ ‫بقر مجنون وزيو ت فاسدة ونفايا ت نووّية‪ ،‬ثك ّ‬ ‫ل النوف‪ ،‬تدفعنا أثكثر باتجاه التفاؤ ل‪ .2‬إ ّ‬ ‫ن بعححض أقححوا ل الرئيحس فحي اللقحاءا ت‬ ‫به الرئيحس وقححت إدلئححه بالقسحم؛ بحل إ ّ‬ ‫مت معه تتجاوز أحيانحا ً فححي نقححدها الكححثير ممححا نطححرح أو نقححو ل‪.‬‬ ‫نبيل فّياض‬ .‬‬ ‫ح‬ ‫يع‬ ‫حذي‬ ‫ح‬ ‫ال‬ ‫حل‬ ‫ح‬ ‫مث‬ ‫حس‬ ‫ح‬ ‫لي‬ ‫العصي‪،‬‬ ‫يأثكل‬ ‫من‬ ‫يقو ل‪:‬‬ ‫شعبي؛‬ ‫‪ .3‬في سورّيا يوجد مثل‬ ‫ّ‬ ‫والمثقفون السورّيون في الخارج‪ ،‬الذين يريدون مّنا‪ ،‬ثكمقاتلين في الداخل‪ ،‬لثأر‬ ‫شخصي ربما‪ ،‬أن نستعدي الجميع‪ :‬من رأ‪،‬س الهرم إلى أبسححط قواعححده‪ – .‬‬ ‫حححد فححي‬ ‫التو‬ ‫حا‪،‬‬ ‫ح‬ ‫أطيافه‬ ‫صة من المعارضة السححورّية علححى اختلف‬ ‫ّ‬ ‫إن المطلوب الن‪ ،‬خا ّ‬ ‫ن الرئيس هو الذي يححدير دفتهححا‪ .‬‬ ‫الصحفّية التي ت ّ‬ ‫الفرق بين رؤيتنا السياسّية الخاصححة وبيححن رؤيححة الرئيححس هححو السححرعة‪ :‬فنحححن‪،‬‬ ‫وق إلى ليلة نصحححو فيهححا لنجححد سححورّيا وقححد نظفححت مححن‬ ‫ثكباحثين "حلميين" نتش ّ‬ ‫السياسيين اللصححوص والحزبييححن النتهححازيين ورجححا ل الححدين المنححافقين وضححباط‬ ‫المححن الححذين مححا يزالححون مسححكونين بسححراب القمححع الححذي ول ّححى؛ فححي حيححن أن‬ ‫ضل التغيير المدرو‪،‬س غير المتسّرع‪.‬وثكوننححا غيححر‬ ‫المعرثكة ضد ّ الفساد ورموزه‪ ،‬التي نعتقد أ ّ‬ ‫بعيدين عن ثكثير من أصحاب القرار فححي البلححد‪ ،‬نعتقححد أّننححا نفهححم فححي الشححأن السححوري‬ ‫أفضل ثكثيرا ً من قذاك السوري القابع في باريس أو واشنطن أو بروثكسل‪.‬ثكححي‬ ‫ة! لكّننا‪ ،‬من ناحية‪ ،‬نرفض التعامل غير الموضوعي مع الشحياء‪،‬‬ ‫يقا ل إّننا معارض ‍‬ ‫شر ربما بالخير‪ ،‬ومححن ناحيححة أخححرى‪ ،‬رغححم ثكح ّ‬ ‫وما نراه في سورّيا هذه اليام يب ّ‬ ‫ل‬ ‫شيء‪ ،‬ل نحقد على أحد وليست لدينا ثارا ت شخصّية مع أحد‪.‬ومن‬ ‫يعش ير‪.‫إلى إحدى الوزارا ت أو ابنها إلى مجلس "الشعب"؟ من ثكححان قبححل اليححوم يجححرؤ‬ ‫ماة حححزب‬ ‫مة الهلمّية النتهازّية فاقدة الصلحّية‪ ،‬المس ح ّ‬ ‫على القتراب من المنظ ّ‬ ‫البعث العربي الشتراثكي‪ ،‬بل ويطالب بإنهاء دورهحا السياسحي‪ ،‬ثكمحا نصحيح ليحل‬ ‫نهار؟‬ ‫ن ثك ّ‬ ‫ل ما نقوله أو نكتبه ل يخرج برأينا عن خطاب القسم الشححهير‪ ،‬الححذي أدلححى‬ ‫‪ .

‬‬ ‫ليست البوقذّية بالديانة السهل البلححع" علححى مححواطن الديححان الثلث "السححماوّية"؛ ولححول‬ ‫تع ّلقححي – ربمححا اعتنححاقي غيححر المعلححن ‪ -‬بهححا غيححر الحححديث العهححد‪ ،‬وتعححودي علححى علححم‬ ‫مصطلحاتها‪ ،‬لما ثكنت أفضل ثكثيرا ً من البححوطي فححي تعححاملي مححع هححذه الديانححة الرائعححة‪.‬‬ ‫دمة للطبعة الولى‪:‬‬ ‫مق ّ‬ .‬‬ ‫وثكما قذثكر ت أثكثر من مّرة‪ ،‬فالبوقذّية التي عرفتها ثكانت أقرب إلى الزن منها إلى البوقذّية‬ ‫قنني الدرو‪،‬س في هذه البنى‬ ‫بشكلها التقليدي‪ :‬وسبب قذلك أن اليابانيين ثكانوا أّو ل من ل ّ‬ ‫الفكرّية‪ .‬ونحن نأمل أن تساعد في تحفيز الفهم والحسا‪،‬س بهذه الديانة العالمّية العظيمة‪،‬‬ ‫سطة الى الحد ّ القصى‪.‬‬ ‫النص التالي ل يعدو ثكونه ترجمة لكتّيب ألماني اسمه "تعاليم بححوقذا"؛ ارتححأيت‪ ،‬لسححهولته‬ ‫قححه الطححبيعي‪ .annaqed.‬‬ ‫لغاتنا الخا ّ‬ ‫ملحظة‪ :‬الكلما ت بين قوسين غير مستديرين ] [ من عندي‪.‬ولححو سححألنا مسححلما ً‬ ‫مقه معرفي ّا ً بححتراث جححاره المسححيحي أو اليهححودي‪ ،‬لمححا خرجححت‬ ‫دمشقي ّا ً مثل ً عن مدى تع ّ‬ ‫إجابته عن مقول ت شعبّية‪ ،‬مغلوطة السس‪ ،‬مستقاة من تراث شفوي متشظ‪ ،‬ل يفيححد‬ ‫إل ّ في ترسيخ صورة القطيعة المعرفّية التي أضحت‪ ،‬ثكما قلنا‪ ،‬إحدى علماتنححا الفارقححة؛‬ ‫ليس هذا فقط‪ ،‬ففي لقاء لي نادر مع محمد سححعيد البححوطي‪ ،‬أسححتاقذ الفكححر المعاصححر –‬ ‫ضمن أشياء أخرى – في ثكلّية شريعة دمشق‪ ،‬اثكتشححفت ضحححالته المعرفي ّححة فححي ثقافححة‬ ‫الخر عندما اسححتغرب مححن ثكلمححي عححن وجححود جمححاعتين إسححماعيلتين فححي سححورّيا‪ :‬أي‪،‬‬ ‫القاسمّيون والمؤمنّيون‪.‬مححع‬ ‫وعمقه في آن‪ ،‬ترجمته للعربّية لعطاء هذا الفكر الجميل شيئا ً من ح ّ‬ ‫سطة فاتحة خير فحي نقحل درر الشحرق القصحى إلحى‬ ‫المل أن تكون هذه الدراسة المب ّ‬ ‫صة‪ .‬‬ ‫أخيرًا‪ ،‬ففي اعتقادي أن الكاتب محن أتبححاع بوقذيححة الهينايانححا‪ ،‬لمححوقفه غيححر اليجححابي مححن‬ ‫بوقذّية الماهايانا‪.‬ول أنكر أن تعّلقي بها‪ ،‬في البداية‪ ،‬ثكان مرّده العمق الخلقي غير العادي عنححد‬ ‫ص هنححا بالححذثكر‪ ،‬صححديقي‬ ‫من تعححاطيت معهححم‪ ،‬علححى مححدى طويححل‪ ،‬مححن اليابححانيين؛ وأخح ّ‬ ‫المثقف‪ ،‬ماساثكي واتانابي‪ .‬‬ ‫ورها هنا بهذه الطريقة المضغوطة والمب ّ‬ ‫ثكما نص ّ‬ ‫غونتر لنغر‪.‬وإضححافة الححى الوضححع المححاّدي المححزري الححذي‬ ‫يعيشه النا‪،‬س هنا‪ ،‬والمعرفة أضحت اليوم عمل ً ليس بعيدا ً عححن الكمالي ّححا ت‪ ،‬فتقاليححدنا "‬ ‫الغرب " تش ّ‬ ‫كل حاجزا ً معرفي ًّا‪ ،‬ليس بيننا وبين الخر البعيححد فححي اليابححان أو تايلنححد مث ً‬ ‫ل‪،‬‬ ‫بل بين أبناء الححوطن الواحححد‪ ،‬حيححن تختلححف توجهححاتهم واعتقححاداتهم‪ .‬‬ ‫تعاليم بوقذا‬ ‫‪DIE LEHRE BUDDHAS‬‬ ‫‪Günter Langer‬‬ ‫دمة للطبعة الثانية‪:‬‬ ‫مق ّ‬ ‫ثكان من الضروري بعد الهتمام الواسع الذي عرفحه هحذا الكحتّيب الصحغير تقحديم طبعحة‬ ‫من مصحطلحا ت بوقذّيحة مختحارة‪ ،‬والحتي تحؤ ّ‬ ‫طر صحورة تعحاليم‬ ‫ثانية منه‪ُ ،‬تعّزز بفصل يتض ّ‬ ‫بوقذا‪ .‬على أي ّححة حححا ل‪ ،‬ورغححم ترثكححي للبوقذيححة‪ ،‬روحي ّحًا‪ ،‬إل ّ أن آثارهححا‬ ‫صة مفهوم المعاناة – أقو ل هذا تحديححدا ً لصححديقي القححرب الححذي‬ ‫العمق في داخلي‪ ،‬خا ّ‬ ‫يسححتغرب‪ ،‬ثكحابن لحضححارة إسحلمّية‪ ،‬ثكح ّ‬ ‫ل هححذا العنححف فححي المعانححاة – الححذي ل أسححتطيع‬ ‫الوصو ل إلى حالة تطّهر داخلّية دونه‪ ،‬ما تزا ل واضحة للعيان؛ ثكذلك‪ ،‬من الهمّية بمكان‬ ‫الشارة إلى واحدة من أحلى مقول ت البوقذيين‪ :‬السلم الداخلي‪ ،‬الذي نشعر عحبره أننحا‬ ‫في قلب الله‪.‬وبما أن النص غير قصير‪ ،‬ارتأينا أن نجعله في جزئين‪.‫ول(‬ ‫البوذّية‪ :‬محاولة للفهم )الجزء ال ّ‬ ‫‪www.com‬‬ ‫ترجمة نبيل فياض ‪2004‬‬ ‫مقدمة المترجم‬ ‫مما ل ش ّ‬ ‫ك فيه أن القطيعة المعرفّية فححي الححدو ل الناطقححة بالعربي ّححة صححار ت جححزءا ً مححن‬ ‫الطقس اليومي الذي يعيشححه مواطنوهححا‪ .

‬‬ ‫مدخل‪:‬‬ ‫لقد أّدى النمو الثابت للسححياحة وزيححادة تمححا‪،‬س العمححل وفعالي ّححا ت العمححا ل إلححى تقليححص‬ ‫المسافا ت‪ ،‬فازداد قرب أجحزاء العحالم المختلفحة محن بعضحها بعضحًا‪ .‬النحا‪،‬س والثقافحا ت‬ ‫يلتقون الواحد بالخر ومن ثححم فححالفهم التبححادلي صححار ضححرورة مطلقححة‪ .‬وقد ثكان للزيادة الثابتة في السياحة إلححى الشححرق‬ ‫القصى أثرها أيضًا‪.‫دمها الكلي ّححا ت المسححائية للبححالغين‪،‬‬ ‫الكتححب الموجححودة فححي المكتبححا ت‪ ،‬البرامححج الححتي تق ح ّ‬ ‫ورة فححي السححبوعّيا ت والمج ّ‬ ‫ل ت‪ ،‬ثكححل قذلحك يعكحس اهتمححام أولئحك الحذين‬ ‫التقارير المص ّ‬ ‫يعيشون في العالم الغربي‪ ،‬بالبوقذّية‪ .‬لقد تدّبر أمره فححي تقححديم صححورة "لديانححة المسححتنير‬ ‫]بوقذا[" بطريقة واضحة ووافية بالغرض‪ .‬النص يبعث على السرور أيضا ً في قراءته‪ ،‬ليس‬ ‫دث أيضا ً من القلب مباشرة ويدعوك لتمححا‪،‬س‬ ‫فقط لن ثكاتبه شخص مثقف‪ ،‬بل لنه يتح ّ‬ ‫مبهج مع شعب العالم البوقذي‪.‬‬ ‫دمها الححدثكتور ‪ ، Wulf Metz‬الححتي حملححت‬ ‫ح‬ ‫ق‬ ‫حتي‬ ‫ح‬ ‫ال‬ ‫حازة‬ ‫ح‬ ‫الممت‬ ‫الدراسة‬ ‫م استخدام‬ ‫ّ‬ ‫لقد ت ّ‬ ‫دمة قصيرة للبوقذّية"‪ ،‬التي نشححرتها جمعي ّححة التححاي اللماني ّححة‬ ‫عنوان "ديانة المستنير – مق ّ‬ ‫في بون‪ ،‬مع المصادر المستشهد بها في البيبلوغرافيححا‪ ،‬ثكأسححا‪،‬س فححي المحاولححة التاليححة‬ ‫سطة للبوقذّية‪ .‬‬ ‫سيذارتا غاوتاما بوقذا‪:‬‬ ‫ً‬ ‫حين يشار إلى بحوقذا فحي هحذه المقالحة‪ ،‬فنححن إنمحا نشحير بحذلك حصحري ّا إلحى سحيذارتا‬ ‫سححس البوقذي ّححة‪ .‬المحتويا ت توحي بححأن المسححافر يمكنححه قححراءة‬ ‫النص أثناء سفره إلى الشرق القصى‪ .‬‬ ‫يمكن للمرء الفتراض أن عددا ً معقول ً من النا‪،‬س في بلدنا ]ألمانيححا[ يمتلكححون فكححرة ل‬ ‫بأ‪،‬س بها عن عادة التأمل المتبعة في الشرق أو أن لديهم فكرة ما عححن الخلق العاليححة‬ ‫للديانة البوقذّية‪ .‬وأّية محاولة لتقديم تمثيل موضوعي سححوف تسححمح لواحححدنا أن ينسححاق داخححل‬ ‫طرائق التأمل الذاتّية‪.‬‬ ‫الدثكتور غونتر لنغر‪ ،‬القنصل العام الفخري لمملكة تايلنححد فححي فرانكفححور ت‪ ،‬ثكتححب هححذا‬ ‫المنشور‪ ،‬بعنوان "محاولة لصنع الخطوط الساسحّية المفهومححة للجميححع بسححهولة"‪ ،‬ومل‬ ‫بطريقة مفيدة فجوة ثكانت قائمة‪ .‬ونحن ندين بشكل خاص للدثكتور فولححف ميتححس‪ ،‬مؤل ّححف‬ ‫لتقديم صورة مب ّ‬ ‫دم‬ ‫ح‬ ‫يق‬ ‫حان‬ ‫ح‬ ‫ثك‬ ‫الذي‬ ‫السابق‪،‬‬ ‫اللماني‬ ‫السفير‬ ‫لنكس‪،‬‬ ‫ثكريستيان‬ ‫هانس‬ ‫والدثكتور‬ ‫دمة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫المق ّ‬ ‫نصائح حاسمة وقّيمة في ثك ّ‬ ‫ل مرة ثكنا نطلب منه قذلك‪.‬إنهم ُيفتنون بالنشوى التي يصححادفونها وتحتكرهححم جاقذبي ّححة عحالم غريححب‪،‬‬ ‫مختلف‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫ل يهدف هححذا النححص القصححير أن يضححيف شححيئا إلححى الكححم الكححبير مححن النصححوص الدبي ّححة‬ ‫المتعّلقة بالبوقذّية – هذا سيكون نوعا ً من الدعاء الوقح‪ .‬‬ ‫فولف ميتس‪.‬لكنه سيحاو ل تفسححير العلقححا ت‬ ‫للنا‪،‬س العاديين طامحا ً إلى توضيح المفاهيم والسما ت الساسّية لهذه الديانة بنححوع مححن‬ ‫أمل نهائي في إثارة الفضو ل وخلق الرغبة من أجل معرفة المزيد عن تعاليم بححوقذا مححن‬ ‫خل ل ما يناسب قذلك من أدب‪ .‬وحين يسافر المرء إلى دولة في الشرق الدنى للمحّرة الولححى‪ ،‬ل يسححتطيع أن‬ ‫ينسى أبد ا ً النطباعا ت الرائعة التي تخلقها الشيديز ]أو الباغودا ت؛ وهي معابححد متعححددة‬ ‫الدوار[ الذهبّية المتللئة‪ ،‬الرائحة الطّيبة للسويتستيكز ]قصبة مغ ّ‬ ‫طاة بمعجحون مصحنوع‬ ‫من غبار خشب طيب الرائحة أو أسطوانة تصنع بكاملها من المعجون إياه؛ وهححي تححدفن‬ ‫من قبل الصينيين أمام أحححد الثماثيححل الححتي تعبححد[ والصححور المألوفححة للرهبححان بححأثوابهم‬ ‫زعفرانّية اللون يمشون مواثكبا ً عبر الشوارع‪.‬أمححا مصححطلح "بححوقذا" فيعنححي فححي هححذا السححياق‬ ‫غاوتاما‪ ،‬الححذي يعتححبر مؤ ّ‬ .‬ومن الطبيعي إقذن أن نفهم ثكون الوصف التالي ل يدعي‬ ‫الكما ل‪ .‬‬ ‫ما هي السما ت البارزة – ببضع ثكلما ت محكمة – لتعاليم بوقذا؟ ما الححذي تشححبهه الديانححة‬ ‫الفعلّية في أعرافها؟ وإقذا ما تكّلمنا باختصار‪ :‬ما هي المعرفة الساسّية التي يجب علححى‬ ‫المرء امتلثكها إقذا ما أراد السفر عبر العالم البوقذي؟ يستطيع المرء القو ل بحسم ودون‬ ‫مبالغة إن الدين هو الداعم الرئيس للمجتمع في أقطار عديدة حتى في أيامنا هذه‪.‬إقذا ثكححان المححرء‬ ‫مقيما ً ثكضيف أو إقذا ثكانت لححديه التزامححا ت تتعل ّححق بالعمححل‪ ،‬فححإن معرفححة طريقححة الحيححاة‬ ‫والعقلّية‪ ،‬اللتين غالبا ً ما يشكّلهما الحدين بطريقححة راديكالّيحة وجوهري ّححة‪ ،‬شحرط أساسحي‬ ‫لختبار أسلوب حياة البلد‪.

‬‬ ‫حين نقرأ عن تعاليم المستنير‪ ،‬ل يهمنا ثكثيرا ً ما إقذا ثكانت قد تم تناقلها موضوعي ّا ً وثكلمححة‬ ‫ثكلمححة‪ .‬‬ ‫تعاليم بوقذا‪:‬‬ ‫لقد أطلق غاوتاما بوقذا "دولب الحقيقة" ثكي يححري الطريححق إلححى الخلص‪ .‬وبعححد‬ ‫جلتها فححي التريبتاثكححا‬ ‫محو ت المسحتنير بزمحن طويححل ثكتبححت أخوي ّححة الرهبححان تعححاليمه وسح ّ‬ ‫)شريعة بالي(‪ ،‬أي ثكتاب تعاليم المستنير‪ ،‬الذي ُيعرف أيضا ً "بالس ّ‬ ‫ل ت الثلث"‪.‬عن طريق استخدام أمثلة عينّية‪.‬وثكححان مححرارا ً‬ ‫يؤ ّ‬ ‫ثكد في هذا السياق‪ ،‬أن اللتزام‪ ،‬ترثكيز الذهن والحكمة هححي الطححرق الثلث المرثكزي ّححة‬ ‫في الدرب البوقذّية إلى السعادة الفائقة‪ ،‬أي الخلص‪ .‬وثك ّ‬ ‫ل مؤمن يستطيع نشد الخلص‪ .‬‬ ‫لم تكن عند بوقذا على الطلق أية أهداف اجتماعّية أو سياسّية وهو ينشر تعاليمه‪ .‬‬ ‫تكمن نواة هذه التعاليم فححي معرفححة "الحقحائق النبيلححة الربححع" وفححي قححوانين "الطريححق‬ ‫النبيلة الُثمانّية"‪ .‬فقححد‬ ‫ثكانت أعماله وأفعاله موجهة بالكامل نحو المسائل الدينّية‪ ،‬رغم أنه ثكان لتعاليمه لحقححا ً‬ ‫آثار سياسّية واجتماعّية بالطبع‪ .‬م‪ .‬تقريبًا‪ .‬‬ ‫ولد سيذارتا غاوتاما من أحد الملوك عام ‪ 560‬ق‪.‬‬ ‫بعد استنارته‪ ،‬نشر المستنير ]بوقذا[ تعاليمه لربع وأربعين سنة أخرى‪ ،‬قبححل دخححوله فححي‬ ‫حالة نيرفانا عام ‪ 480‬ق‪.‫"المستنير"‪ .‬وبعد ترّدد ثكثير‪ ،‬أجبر قذاته على نشر تعاليمه ومعرفته‪ ،‬وما أن أخذ الرهبان قذلك‪،‬‬ ‫م تأسححيس أخويححة الرهبححان البححوقذيين‪،‬‬ ‫حتى انطلق "دولب الحقيقة"‪ .‬‬ ‫وأخضع غاوتاما قذاته لنظام نسكي صارم في طلبه لهذه الحرّية دون أن يقّربه قذلك مححن‬ ‫هدفه‪ .‬وثكان لتأسيس السانغا أهمي ّححة اسححتثنائّية‪ ،‬إقذ أنهححا قطعححت العلقححة‬ ‫التي تس ّ‬ ‫بالكامل مع نظام الطبقا ت الهندوسححي التقليححدي‪ .‬فححي سححنواته الخيححرة تححرك‬ ‫زوجه وابنه ثكي يستعفي مححن السححعادة الرضحّية بالكامححل وثكححي يحححرز الحري ّححة الكاملححة‪.‬‬ ‫"السّلة الثانية" هي "سّلة التراتيل"‪.‬فقد افححترض أن الجنححس البشححري‬ ‫بحاجة إلى الخلص‪.‬تقريبًا‪ .‬‬ ‫"السّلة الثالثة" هي "سّلة العقائد" )النقاشا ت الماورائّية لتعاليم بوقذا(‪.‬رغم هذا‪ ،‬فالمستنير ]بححوقذا[ لححم‬ ‫يكن راغب ا ً بتأسيس ديانة للجميع‪ .‬بعد أن أشاح بوجهه عن النسكّية‪ ،‬بتصميم لم يفشل قط‪ ،‬أحرز أخيححرا ً السححتنارة‬ ‫صراته الولى في "الحقائق الربع النبيلة"‪ .‬وهححذا ُيظهححر بوضححوح أن‬ ‫بوقذا ل يمكن أن يقوم بوظيفة الفادي‪ ،‬لكنه يمّهد الطريق نحو الفداء والخلص‪.‬وبهذه الطريقححة‪ ،‬تح ّ‬ ‫مى بالسانغا‪ .‬وثكححان أثكححثر مححا شححغل بححاله‪ ،‬قبححل غيححابه‪ ،‬أن يشححعر‬ ‫المؤمنون "أن التعاليم سوف تكون معّلمهم"‪.‬ويمكححن للمححرء بالتححالي‬ ‫الفتراض أن السانغا تناقلت تعاليم بوقذا الصلّية شفوي ّا ً بنوع من الحححرص عظيححم‪ .‬تتناو ل "الحقائق النبيلة الربع" علل المعاناة البشححرّية ومعالجتهححا‪ ،‬فححي‬ .‬من هنا‪ ،‬ثكان هدفه تقديم تعريف واضح لمفححاهيم مثححل الجشححع‪،‬‬ ‫التسّلط‪ ،‬إلخ‪ ،.‬ومن أجل تجنب إساءا ت الفهم منذ البداية تمامحًا‪ ،‬ل بحد ّ مححن لفححت النتبححاه‬ ‫إلى حقيقة أن بوقذا ليس الله ول ثكائنا ً يشبه الله‪ .‬لقد ثكان القوياء في هذا العالم منتقدين بعنف‪ ،‬مححع أنححه‬ ‫لم تكن لذلك – وهذا هام – أية مرام اجتماعّية‪ ،‬لكن لن الملوك والمححراء ثكححانوا نمححاقذج‬ ‫جّيدة للجشع والتسّلط‪ .‬لكنه بالمقابل ثكان يبحث عن التزام من الفرد‪ ،‬وهو ما‬ ‫ل يستطيع القيام به غير القّلة القليلة‪.‬‬ ‫ل ت الثلث"‪ ،‬والحتي هحي أساسحا ً‬ ‫دسحة(‪ ،‬ثكمحا تصحفها "السح ّ‬ ‫المق‬ ‫ية‬ ‫البوقذ‬ ‫القانون )الكتب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫سم ثكما يلي‪:‬‬ ‫تعاليم بوقذا )قذارما(‪ ،‬تق ّ‬ ‫"السّلة الولى" هي "سّلة قوانين الخوّية"‪.‬وبحسب المفهوم البوقذي‪ ،‬فهذا البوقذا‪،‬‬ ‫غاوتاما بوقذا‪ ،‬سبقه بوقذايا ت آخرون وسيتبعه بوقذايححا ت آخححرون‪ .‬ثكمححا صححار واعيحا ثالثحا لححدورة التناسححخ‬ ‫وحقيقة أن طبيعة الحياة الجديدة هي نتيجة المآثر والعما ل فححي الحيححاة الححتي سححبقتها‪،‬‬ ‫ور بوقذا تعاليمه من هححذه السححتنارة لكنححه تححرّدد فححي إعطائهححا‬ ‫أي‪ ،‬مفهوم "الكارما"‪ .‬وط ّ‬ ‫للخرين‪ ،‬فقد ثكان يؤمن أن البشرّية غير ناضجة بما يكفي لهذه الرسححالة الححتي تتطل ّححب‬ ‫الكثير‪ .‬إدراثكححه‬ ‫التي طالما تاق إليها‪ ،‬والتي أعطته تب ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الثاني ثكان أنه وجد محّرا ت عديححدة علححى الرض‪ .‬‬ ‫لقد فهم غاوتاما بوقذا أن هدف فيض قوته الخفّية وغايته همحا نشحر هحذه التعحاليم‪ ،‬وهنحا‬ ‫لبد على واحدنا أن يلحظ أن بوقذا قذاتححه لححم يححترك أيححة ثكتابححا ت‪ .‬م‪ .‬ففححي السححانغا ل توجححد فروقححا ت فححي‬ ‫المراتب الجتماعّية‪ .‬بححل مححا فهمتححه أخوي ّححة الرهبححان البححوقذيين حححتى يومنححا الحححالي علححى أنححه الكلمححة‬ ‫الموثوقة‪ ،‬عبر تاريخ يمتد على مدى ألفين وخمسمئة سنة‪.

‬بكلمححا ت أخححرى‪ ،‬عناصححر‬ ‫الوجود في هذا العالم معاناة‪ .‬‬ ‫التفكير القويم‪.‬‬ ‫الفعل القويم‪.‬‬ ‫التأ ّ‬ ‫المرحلة الولححى مححن هححذه الطريححق‪ ،‬أي "الطريححق القويمححة فححي النظححر إلححى الشححياء"‪،‬‬ ‫دث أساسا ً عححن البححوقذيين مححن‬ ‫ن النسان يثق بتعاليم بوقذا‪ .‬بكلما ت أخحرى‪ ،‬فحإن المفهحوم قذارمحا مع ّ‬ ‫للغاية وله طبقا ت معان ثكثيرة‪ .‬‬ ‫الوعي القويم‪.‬ويجححب النظححر إلححى هححذا المفهححوم علححى أنححه‬ ‫صلة الكل ّّية لك ّ‬ ‫ل ما هو أخلقي من صفا ت وأفعححا ل وأفكححار‪ .‬ل شيء ضائع‪ ،‬وطبيعة التناسخ مح ح ّ‬ ‫دد عبر الكارما ت مجتمعة‪ .‬ليس وحححده‬ ‫الجسد البشري يتأثر‪ ،‬بل أيضا ً النفس البشرّية‪ ،‬ثكون النفس أيضا ً تمّثل مرحلححة انتقالي ّححة‬ ‫للذارما‪.‬إن افتقاد المعرفة‬ ‫يؤّدي بالنسان إلى أن يشغل قذاته بالمور التافهة وأن يتوق ويعطش خلف المتع‪ .‬‬ ‫الجهد القويم في ثكل شكل للكينونة‪.‬‬ ‫مل القويم‪.‬‬ ‫حقيقحة‬ ‫هي‬ ‫الربع‬ ‫النبيلة‬ ‫الحقائق‬ ‫الحقيقة الولى من‬ ‫ّ‬ ‫حد مع المور غير المحّببة معاناة‪ ،‬النفصححا ل عححن‬ ‫في السن معاناة‪ ،‬المرض معاناة‪ ،‬التو ّ‬ ‫المور المحّببة معاناة‪ ،‬عدم حصولك علححى مححا ترغححب معانححاة‪ .‬‬ ‫الكارما مثبتة بإحكام فححي دائححرة التناسححخ‪ .‬مححن هنححا‪ ،‬فالحيححاة هححي رقعححة مح ح ّ‬ ‫منطمرة في آلية ثكارما عنيدة ل ترحم‪ ،‬والتي – ثكما قذثكرنا آنفا ً – ل تنسى شححيئا ً وتخححّزن‬ ‫ثك ّ‬ ‫ل شيء ولها تأثير على سلسلة التناسخا ت‪.‬وهذه تعنححي نكححران الححذا ت‬ ‫والتحرر والتخّلي عن ثكل الرغبا ت والمشاعر وما يتوق إليه النسان‪.‬وبحسب تعاليم بوقذا‪ ،‬ل ينظر للنسان على أنححه ثكينونححة‪،‬‬ ‫ون من عناصر إفرادّية ل حصر لها‪ ،‬هي الذارما ت‪ ،‬والتي هي في حرثكححة‬ ‫بل ثكمخلوق مك ّ‬ ‫مسححتمّرة‪ ،‬فالنسححان بالتححالي هححو نتيجححة فعلي ّححة لمححؤّثرا ت متحححدة مححن هححذه التححأثيرا ت‬ ‫المختلفة‪ .‬والبوقذّيون‪ ،‬وهنا نتح ّ‬ ‫تفترض أ ّ‬ .‬‬ ‫أسلوب العيش القويم‪.‬‬ ‫يجب النظر إلى هذه الرغبا ت والمتع وغيرهححا مححن المشححاعر البشححرّية علححى أنهححا سححبب‬ ‫المعاناة التي ل يمكن أن تنتهي إل ّ بكسر هذه السلسة من أجل الدخو ل فححي النيرفانححا‪،‬‬ ‫الحقيقة الخيرة‪ ،‬اللشخصّية‪.‬وبحسب تعاليم بوقذا‪ُ ،‬يح ّ‬ ‫محّرضححة هححي الجشححع والكراهيححة وخححداع الححذا ت مححن ناحيححة‪ ،‬وفقححدان الجشححع وفقححدان‬ ‫ددة‬ ‫الكراهية وفقدان خداع الذا ت من ناحيححة أخححرى‪ .‬‬ ‫سواء السبيل عملي ّا وتف ّ‬ ‫دم‬ ‫التقح‬ ‫حاة‪،‬‬ ‫ح‬ ‫معان‬ ‫حولدة‬ ‫ح‬ ‫ال‬ ‫المعانحاة‪.‬على المرء أن يلحظ أنه ل توجد فقط ثكارمححا خي ّححرة‪،‬‬ ‫بل أيضا ً ثكارما شريرة‪ ،‬وأنه يمكن الموازنة بين الثنتين‪ ،‬ثك ّ‬ ‫ور‬ ‫ل مقابل الخرى‪ ،‬في التط ح ّ‬ ‫دد إطححار الخيححر والشححر مححن خل ل ثلثححة قححوى‬ ‫اللحق للشخص‪ .‬عناصر الوجود هذه تدعى أيضا ً "قذارما"‪ ،‬مع أننا نسححتخدم‬ ‫قحد‬ ‫عموما ً التعبير "تعاليم" عوضا ً عن "قذارما"‪ .‬‬ ‫الحقيقة النبيلة الرابعة تظهر الطريق إلى إنهححاء المعانححاة‪ .‬الكارمححا تخ حّزن وتححدّون‬ ‫المح ّ‬ ‫ددة بهححا‪ .‬‬ ‫الحقيقة النبيلة الثانية تتعّلق بالجابة على السؤا ل عن أصل المعاناة‪ .‬النسححان محكححوم بححإرادة‬ ‫الفعا ل البشرّية‪ .‬‬ ‫الكلم القويم‪.‬‬ ‫الحقيقة النبيلة الثالثة هي الحقيقة التي تهتم بإنهاء المعاناة‪ .‫ن "الطريق النبيلة الُثمانّية" ‪ُ -‬يرمز إليهححا بالححدولب ثمححاني الشححعة – ُتهححدي إلححى‬ ‫حين أ ّ‬ ‫ً‬ ‫سر ثكيف يمكن الحصو ل على العلج‪.‬وهححذا‬ ‫يحدث سلسلة تفاعل ت‪ ،‬والتي تقود إلى سلسلة تناسخا ت واستمرارية معانححاة‪ ،‬النتيجححة‬ ‫النهائية لها هي المو ت ثانية‪.‬لكنححه‬ ‫ح‬ ‫العيش مادام في هذا العالم‪ ،‬حيث أن شكل تناسخه‬ ‫ّ‬ ‫ل يعرف شيئا ً عن وجوده السابق‪ .‬إن مفهومي‪" :‬النا" و"النا قذاتي" هما خداع للنفس‪ .‬من هنا‪ ،‬وحدها فقحط نتيجححة هحذا التحدفق مححن العناصححر المختلفحة يمكنهحا أن‬ ‫تعطي انطباع الوحدة‪ .‬وهححذه هححي "الطريححق النبيلححة‬ ‫ونة من العناصر التالية‪:‬‬ ‫الُثمانّية"‪ ،‬المك ّ‬ ‫الطريق القويمة في النظر إلى الشياء‪.

‬‬ ‫البوقذّية ثكممارسة‪:‬‬ ‫ثكما قذثكرنا آنفًا‪ ،‬فالخوّية البوقذّية‪ ،‬أو السانغا‪ ،‬يمكن مقارنتها بأحد النظم الرهبانّية‪ .‬‬ ‫ّ‬ ‫حين ينظر المرء إلححى النيرفانححا باعتبارهححا وسححيلة خلص‪ ،‬ثكتححّرر لبحد ّ مححن البحححث عنححه‬ ‫بالفعل‪ ،‬علححى المححرء أن يلحححظ أيضحا ً أن هححذا ليححس غيححر تححّرر مطلححق‪ .‬إنها تؤّثر بأفعا ل المؤمن وتش ّ‬ ‫لقد تمّرثكز ت رسالة المستنير دائما ً حو ل مشكلة الخلص‪ ،‬حيث النسان قذاته هححو الححذي‬ ‫يستطيع أخذ الفعل‪ ،‬أي‪ ،‬أن يفدي قذاته‪ .‬‬ ‫تقود باتجاه الخلص‪ .‬تتضح ّ‬ ‫الهواء‪ ،‬ويمكن فهمها بأفضل ما يمكن حين يقارن المرء فراغ النيرفانا بالدخان المندفع‬ ‫دد ببطء من تلقاء قذاته‪.‬‬ ‫إن المراحل الخرى من "الطريق النبيلة الُثماني ّححة" يمكححن تصححنيفها ضححمن إطححار البعححاد‬ ‫مل القويم"‪ ،‬حاسمة‪ .‬‬ .‬وفححي‬ ‫ضححوء المعنححى المقصححود فححي تعححاليم المسححتنير مححع التطححبيق الثكححثر صححرامة لتعريححف‬ ‫المصطلح " بوقذّية "‪ ،‬فسوف نجد أن المعنيين بالمر هم الرهبححان فحسححب‪ ،‬حيححث أنهححم‬ ‫ما ت الديني ّححة الححتي يطلبهححا منهححم المسححتنير‪ .‬‬ ‫حين يصل المرء إلى حالة في حياته حيث العواطف والمشاعر أحححرز ت وضححعّية راحححة‪،‬‬ ‫حيث غادر ت ثكل الرغبا ت‪ ،‬فمححن الممكححن بالتححالي أن يححدخل حالححة النيرفانححا حححتى قبححل‬ ‫المو ت‪ .‬إنها ت ً َ‬ ‫من النيرفانححا النخمححاد أو التبعحثر فححي‬ ‫ونهاية ثكل أنواع المعاناة في الحياة البشرّية‪ .‬فالنيرفانححا تقبححع عنححد نهايححة‬ ‫الكارما ت ثكّلها‪.‬وهكححذا‬ ‫وحدهم في موقع يؤهلهم لداء المه ّ‬ ‫فالرهبححان وحححدهم يصححلون إلححى حالححة السححعادة الفائقححة قذا ت الطححابع الححديني بكماليتهححا‬ ‫الكاملة‪ ،‬مع أنه باستطاعة أي علماني النضمام إلى الخوّية ثكي يصبح راهبًا‪.‬والشححخص الححذي يرتحححل‬ ‫الخلقّية‪ ،‬حيث المرحلة الثامنة‪ ،‬أي "التأ ّ‬ ‫مل القححويم "‪ .‬مححن هنححا‪ ،‬مححن‬ ‫الضروري الوصو ل إلححى ثكارمححا ت طّيبححة ثكححثيرة مححن أجححل إحححراز الخلص البححوقذي‪ .‬لقد تحم التغّلحب علحى منبحع الرغبحة‪ ،‬الكارمحا ُأبطلحت‪ ،‬وانكسحر ت دورة المحو ت‬ ‫والولدة الثانية‪ .‫غير رجا ل الدين‪ ،‬وضعوا‪ ،‬بهذه الطريقة‪ ،‬حجححر السححا‪،‬س لحيححاتهم اللحقححة بححالنظر إلححى‬ ‫الطريق التي سيسيرون على هديها‪.‬وبالمقارنححة مححع الجن ّححة أو النعيححم السححماوي فححي الححديانا ت‬ ‫دم النيرفانا مفهومحا ً يصححعب جحد ّا ً علححى غيححر البححوقذي فهمححه أو تعريفححه‪ .‬‬ ‫"الطريق النبيلة الُثمانّية" ليست مستقّلة بذاتها‪ ،‬بل يمكححن اعتبححار أن لححديها وظيفححة أن‬ ‫جعه ثكي يعيش بأخلقّية‪.‬إن هدف الخلص هو النيرفانححا‪ ،‬الححتي هححي بح حد ّ‬ ‫قذاتها غير ج ّ‬ ‫ذابة للغاية حتم حًا‪ .‬‬ ‫لم تعرف السانغا البوقذّية يوما ً أي نوع مححن العوائححق الطبقي ّححة‪ .‬يصححل هححذا التأمححل‬ ‫بالتأ‬ ‫"‬ ‫الحق‬ ‫إلى‬ ‫على طو ل الدرب الخلقّية ثكّلها يصل‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫إلححى هححدفه دون أن يتححأّثر بالمسححائل الزمني ّححة‪ ،‬ويغححوص عميق حا داخححل الححذا ت‪ .‬وهنالك ‪ 13‬وصّية أخرى زيادة على الربع السححابقة‪ .‬‬ ‫ثكل ثكفاحا ت الراهب نحو الخلص سوف ُتعاق وسوف ُيطرد الراهب من السانغا إقذا لححم‬ ‫ير ّ‬ ‫ثكححز النتبححاه علححى الوصححايا الربححع الرئيسححة‪ .‬وتصححف‬ ‫التريبيتاثكا مجموعتين للمراحل الربع ثكل في هذه الصيرورة‪.‬ول بحد ّ هنححا مححن التأثكيححد‬ ‫الخلص متاحة للجميع‪ ،‬بغح ّ‬ ‫ددا ً أن بوقذا لم يكن حتما ً مصلحا ً اجتماعي ًّا‪ .‬لقد ثكانت أفكححاره مرثك ّححزة علححى السححعادة‬ ‫مج ّ‬ ‫الفائقة وبالتالي فالفوارق في المكانة الجتماعية لم تعن له شيئًا‪ .‬المو ت المحايث هو الحدث الخير‪.‬وبعححد‬ ‫وصو ل المححرء إلححى حالححة النيرفانححا‪ ،‬ل يعححود وجححود للكارمححا‪ .‬ل بد ّ أن نلحظ أيض حا ً‬ ‫في هححذا السححياق أن تعححاليم المسححتنير برسححالة خلصححها الفردي ّححة والمتطلبححة إلححى الحححد‬ ‫دد للغاية ديانححة جماهيري ّححة‪ ،‬بسححبب الطريقححة الححتي‬ ‫القصى يمكن اعتبارها في سياق مح ّ‬ ‫ُفهمت بها في الماضي‪.‬وحححال ت‬ ‫تجاهل هذه الوصايا منوطة بالهيئة الحاثكمة للمنظومة الرهبانّية‪.‬‬ ‫الذي يتب ّ‬ ‫في التريبيتاثكا )قانون بالي( نجد أن النيرفانا هي الموازية للنعيم البححدي‪ ،‬فححي حيححن قححد‬ ‫يظل مستعصي ّا ً على المقارنة بالنسبة للشخص غير البححوقذي ثكيححف يمكححن الوصححو ل إلححى‬ ‫حالة النعيم البححدي حيححن تتوّقححف المشححاعر عححن إنتححاج رّدا ت فعححل‪ .‬تبححدأ‬ ‫الخرى‪ ،‬تق ّ‬ ‫النيرفانا حين تصل ثكل أنواع الكفاح إلى نهايتها‪ ،‬حين تحححرز ثكححل المشححاعر والنفعححال ت‬ ‫حّرُر تر َ‬ ‫ك آلححة التناسححخ الححتي ل ترحححم‪ ،‬التححّرر مححن المححرض والمححو ت‪،‬‬ ‫حالة راحة‪ .‬مححن هنححا‪ ،‬فححالطريق إلححى‬ ‫ض النظححر عحن الصححو ل الجتماعي ّححة‪ .‬لهححذا السححبب‪ ،‬مححن‬ ‫المب ّّ‬ ‫سط وصف النيرفانا على أّنها "السلم البدي" أو "الراحة الدائمة"‪.‬فالعلقححا ت الجنسححّية‪ ،‬السححرقة‪ ،‬القتححل‬ ‫والتعجرف الديني محّرمة‪ .

‬‬ ‫جه بالكامححل نحححو دعححم الخوي ّححة‬ ‫حي المرء بححذاته مححو ّ‬ ‫والستعداد الموجود بالفعل لن يض ّ‬ ‫ومساعدة أولئك الذين يعانون‪.‬‬ ‫من الجدير بالملحظة هنا أن القربان العبححادي غيححر موجححود علحى الطلق فحي البوقذّيحة‪.‬بوقذا هو حالة نيرفانا وهحو بالتحالي الشحكل البشحري الوححد لفكحرة‬ ‫مهيمنة أبدّية‪ .‬‬ ‫وحين يرغب البوقذي في ثكسر سلسلة المو ت والححولدة الجديححدة ثكححي يجححد لححذاته مكانحا ً‬ ‫أبدي ًّا‪ ،‬يمكنه النضا ل من أجل تحّرر النيرفانا‪.‬ويت ّ‬ ‫مثلما يمكن للمرء أن يلحظ من المعابد أو المناز ل المشححغولة بدقّححة المكّرسححة للعححالم‬ ‫الروحاني فحي تايلنحد‪ ،‬والحتي يمكحن أن نحظحى بهحا حيحث يممنحا وجهنحا‪ .‬لكن هذا ل يعني أن البوقذيين ل يصّلون لبوقذا إقذا ثكانوا بحاجة روحّية لححذلك‬ ‫أو يأملون بمساعدة منه‪ .‬‬ ‫هذا ُيظهر أن بوقذّية عقيمة شيء ل وجححود لححه‪ .‬والحروح الخّيحر‬ ‫جل بنوع من الحب عبر تقدما ت من الفواثكه والطعام والماء‪ .‬‬ ‫البوقذّية منفتحة تماما ً على اللهة‪ ،‬وهكذا فالصلة للهة عديدة – طلب حا ً للعححون أو تقححديما ً‬ ‫م هذا إلى درجة أنه يمكن معه تنمية خرافا ت ثكثيرة‪،‬‬ ‫للشكر – لها فيها مكان منفرد‪ .‬أثكثر من قذلك‪ ،‬فبقدر ما ينظر إلى الحياة من منحححى‬ ‫إيجابي‪ ،‬فالخوف من المو ت ل أهمّية له‪ ،‬ثكون البوقذي سيولد من جديد دون شك‪.‬يجب اللححتزام بقواعححد السححلوك الخمححس‪ :‬ل تقتححل‪،‬ل تسححرق‪ ،‬ل‬ ‫تزن‪ ،‬ل تكذب ول تشرب المسكرا ت‪.‬وفي الصورة المامّية للديانة البوقذي ّححة نجححد ثكمححا ل‬ ‫مححة إجل ل عظيححم‬ ‫السلم‪ ،‬التسامح‪ ،‬النضا ل من أجل عيش أخلقي‪ ،‬التواضححع والصححبر‪ .‬‬ ‫النشقاقا ت وتش ّ‬ ‫كل الطوائف‪:‬‬ ‫ما أن دخل بوقذا في وضعّية النيرفانا )عححام ‪ 480‬ق‪.‬‬ ‫هذا الشكل من البوقذّية يدعى أيضا ً بوقذّية الهينايانا أو "العربة الصغيرة"‪ .‬م‪ .‬‬ ‫يمكن للعلماني أن يخلق الظروف الضرورّية )ثكارما( من أجل تناسخ مرغححوب‪ .‬فخل ل حياته‪ ،‬يمتلك البوقذي الممار‪،‬س لدينه الفرصة لجمع الكارما والتط ّ‬ ‫أخلقي ًّا‪ ،‬معتقدا ً أن هذه المور سوف تعمل لصالحه خل ل حياته على الرض‪ .‬فالعححالم يمكححن‬ ‫مقارنته ببيت يحترق ل يمكن لغير المؤمنين النجاة بأنفسهم منه عححن طريححق اسححتخدام‬ .‬‬ ‫ً‬ ‫ددة الوجه‪ .‬وقد أّدى هذا بمرور السححنين إلححى‬ ‫انشقاق البوقذّية إلى بوقذّية الثرافادا وبوقذّية الماهايانا‪.‬‬ ‫بوقذّية الثرافادا )هينايانا(‪:‬‬ ‫دمتها البوقذي ّححة‬ ‫ح‬ ‫ق‬ ‫حتي‬ ‫ح‬ ‫ال‬ ‫ية‬ ‫النخبو‬ ‫المطالب‬ ‫هدي‬ ‫في‬ ‫يسيرون‬ ‫الثرافادا‬ ‫ما يزا ل أتباع بوقذّية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الرثوقذثكسّية‪-‬المحافظة‪ ،‬والتي هي القرب إلى تعاليم بوقذا الصلّية‪.‬فهو يححؤمن‬ ‫برسوخ أنه سيولد من جديد وأن الكارما التي جمعها سيكون لهححا تححأثير مححا علححى حيححاته‬ ‫الجديدة‪ .‬فتعححاليم المسححتنير ُتكي ّححف مححع احتياجححا ت‬ ‫النا‪،‬س‪ .‬مع قذلححك‪،‬‬ ‫يمكن للمححرء إظهححار الجل ل لحذثكراه باعتبارهحا تجسححيدا ً لمبححدأ السححتنارة‪ .‬ث ّ‬ ‫يقّر به البوقذّيون جميعحا ً للمسححتنير‪ ،‬حيححث ل يجححب أن ُيخلححط هححذا الحححترام التقححوي مححع‬ ‫الصلة لله أو للهة‪ .‬‬ ‫يصبح منطق تعاليم بوقذا واضحا ً على نحو خاص حين ينظححر المححرء إلححى طريححق الخلص‬ ‫ور‬ ‫بشكل ثك ّلي‪ .‬وبهذه الطريقة صار ت التعاليم البوقذّية ديانة جماهيرّية وحرثكة جماهيري ّححة بمححرور‬ ‫القرون‪.‬تقريبحًا( حححتى راحححت الختلفححا ت‬ ‫حو ل معاني تعاليم المستنير وتفاسيرها تظهر للعيان‪ .‬وهذه الفرص تتض ّ‬ ‫والمساهمة في بناء الديرة وصيانتها‪ .‫العلماني البوقذي الممار‪،‬س لدينه يؤمن "بالجواهر الثلث"‪:‬‬ ‫بوقذا‬ ‫تعاليم بوقذا‬ ‫الخوّية البوقذّية )سانغا(‪.‬وإقذا أراد المرء أن يكون دقيقا ً في منطقّيته‪ ،‬ل يمكن لبوقذا أن‬ ‫يكون أبدا ً هدفا ً للجل ل من قبل طائفة دينّية ما‪ ،‬ثكونه توّقف ثكلي ّا ً عن الوجود‪ .‬من هنا فك ّ‬ ‫ل بوقذي لديه أسبابه لن يناضل من أجل ثكمححا ل أخلقححي ثكححي يجمححع‬ ‫أثكثر ما يمكن من الكارما اليجابّية‪ .‬والعلماني يعطى فرصا ثكححثيرة‬ ‫إن العلقة بين السانغا والمؤمن تبادلّية ومتع ّ‬ ‫من تقحديم الصحدقا ت للرهبحان الحذين يعتاشحون عليهحا‬ ‫لعيش التقوى‪ .‬ول يبححدو هححذا‬ ‫متناقضا ً مع معنى التعاليم‪.‬بححل‬ ‫ي‪ ،‬تشاو تاي‪ُ ،‬يب ّ‬ ‫المحل ّ‬ ‫إنه يكّلل بالزهور وُيرتجى استحسانه وحمايته من الرواح الشرّيرة‪.‬الخلص‬ ‫مرجأ حتى تاريخ لحق‪ .

‬هححذه المقارنححة تظهححر أن‬ ‫سس لم تكن تهدف لن تكون ديانة للجميع‪.‬يقححو ل هححذا‬ ‫هنالك مجموعة من العبارا ت تص ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الباحث‪" :‬تشبه الهينايانحا رجل ً نشحيطا‪ ،‬متعبحا محن رحلتحه الطويلحة‪ ،‬لكنحه ُيسحتحث عحبر‬ ‫ث الخطى بسرعة أثكبر تحت شمس مشرقة‪ ،‬للوصححو ل إلححى قححدر نححاء‪.‬‬ .‬‬ ‫مة أشياء ثكثيرة مشترثكة بين هاتين الجماعتين الكححبيرتين‪ ،‬علححى الرغححم مححن اختلفهمححا‬ ‫ث ّ‬ ‫دي‪،‬‬ ‫المحا‬ ‫العحالم‬ ‫قهحر‬ ‫تريحد‬ ‫)هينايانا(‬ ‫الثرافادا‬ ‫ية‬ ‫فبوقذ‬ ‫الملحوظ‪.‬‬ ‫إشارة ما ثكي يح ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قل بأمان دون إسراع في بيححت فسححيح يتمت ّححع ج حوّ دافححئ‬ ‫الماهايانا تشبه رجل ناضجا‪ ،‬يتن ّ‬ ‫عبر الصور قذا ت اللوان المرحة المعّلقححة علححى الجححدران‪ .‬وغالبّية البشر مسححتثناة مححن قذلححك‪ .‬‬ ‫الساسي‬ ‫التوجها ت‬ ‫في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫في حين تريد بوقذ ّية الماهايانا مساعدة العالم‪ .‬‬ ‫إن وصفا ً تفصيلي ّا ً إضافي ّا ً للفروقا ت بين الثرافححادا )الهينايانححا( والماهايانححا ثكححان سححيتجاوز‬ ‫حدود هذه الدراسة‪ ،‬مع أن المثلة التي أعطيححت آنف حا ً يمكححن اعتبارهححا محاولححة لتفسححير‬ ‫وجها ت النظر المختلفة‪.‫عربة – "العربة الصغيرة"‪ .‬ومححن المفيححد‬ ‫أن نلحظ أن أتباع وجها ت النظر المختلفة ثكّلها يعيشون مع بعضهم غالبا ً ج حد ّا ً فححي ديححر‬ ‫واحد‪ ،‬حيث أنهم ثكّلهم يعتقدون بالمباديء الساسّية لتعاليم بوقذا‪.‬‬ ‫يجب أن ل ننسى أن "العربة الكبيرة" انقسمت لحقا ً إلحى تيححارين فكرييححن ثكححبيرين‪ ،‬أي‬ ‫الماقذياميكائيون واليوغاثكاريون‪ ،‬واللحذين تشح ّ‬ ‫كل عنهمحا انقسحاما ت إضحافّية‪ ،‬منهحا علحى‬ ‫سبيل بوقذية التانترايانا‪ ،‬البوقذية اللمّية‪ ،‬بوقذّية الزن وغيرها‪.‬أمححا النسححان‬ ‫دما ً في السن‪ ،‬من ناحية أخرى‪ ،‬فسوف يطلب منه أن يمكث معححه فححي الححبيت‬ ‫الثكثر تق ّ‬ ‫سسا الهدف‪ .‬وحو ل فنجان من الشاي سححوف يححدعوك لحححوار حححو ل مسححئولّيا ت‬ ‫ثكي يتح ّ‬ ‫الجنس البشري"‪.‬وفي منشورا ت هانس فولفغانغ شاومان‬ ‫ور بدّقة الفوارق بيححن الهينايانححا والماهايانححا‪ .‬‬ ‫تعاليم المؤ ّ‬ ‫في وقت لحق انقسمت بوقذّية الثرافادا )هينايانا( إلى حوالي ‪ 30‬طائفححة‪ .‬‬ ‫بوقذّية ماهايانا‪:‬‬ ‫يكّيف أتباع بوقذّية الماهايانحا أو "العربححة الكحبيرة" أنفسححهم أيضحا ً محع تعححاليم بحوقذا طبعحا ً‬ ‫لتشكيل جماعة‪ ،‬بالمعنى الواسع‪ ،‬مع أتباع بوقذّية الثرافادا )هينايانححا( فححي ظححل المفهححوم‬ ‫العام "بوقذّيون"‪.‬الشححخص الححذي يرغححب حمححل‬ ‫هوّية النسان المذثكور أوّل ً سححوف يكححون أمححامه تحححدي أن يخطححو بجححرأة‪ .

‬لهذا السبب‪ ،‬هذه النصوص المختلفة جحد ّا ً قذاتهححا تعطححي إمكاني ّححا ت‬ ‫ومن تجاربه الخا ّ‬ ‫لترجما ت عديدة ول يمكن اعتبار ترجمة مفردة بعينها على أنها الوحيدة الصحيحة"‪.‬‬ ‫أهيمسا ‪) AHIMSA‬سنسكريتّية(‬ ‫وفق العتقاد البوقذي‪ ،‬مفهححوم الهيمسححا‪ ،‬الححذي يمكححن ترجمتححه "بعححدم إيححذاء" الكائنححا ت‬ ‫الحّية‪ ،‬يحتل أهمّية قصوى‪ .‬‬ ‫أبيموثكتي ‪) ABHIMUKTI‬سنسكريتّية(‬ ‫مغادرة دورة الولدة والولدة الجديدة‪ ،‬حيث تكون الرغبا ت والماني منطفئة‪.‬‬ ‫ما القدرة غير الدنيوّية‪ ،‬فهي‪:‬‬ ‫أ ّ‬ ‫‪ -1‬إدراك أن المرء أحرز الحرّية‪.‬‬ ‫ثكانت‬ ‫التي‬ ‫للطبيعة‬ ‫القوى والقدرا ت الفائقة‬ ‫ّ‬ ‫وة واحدة غير دنّيوّية‪.‬‬ ‫مها‬ ‫ثك‬ ‫بسبب‬ ‫عديدة‬ ‫ل‬ ‫أجيا‬ ‫لب‬ ‫تتط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من المصطلحا ت المأخوقذة عن المدى العريض من التعاليم البوقذّية‪ ،‬وسححيكون تفسححيرنا‬ ‫موجزا ً وشام ً‬ ‫ل‪ ،‬من أجل الدفع باتجاه فهم أفضل لتعاليم المستنير‪.‬‬ ‫القدرة على تذ ّ‬ ‫ثكر الوجودا ت السابقة‪.‬إن فهححم الترابطححا ت والمواضححع الرقيقححة فححي‬ ‫التعحاليم البوقذّيحة مسحألة قذاتي ّححة دائمحًا‪ ،‬مححن هنحا‪ ،‬فمححن الطحبيعي‪ ،‬أنحه يمكحن فهحم علححم‬ ‫المصطلحا ت الفرداني بطرق متباينححة‪ .‬‬ ‫خمس قوى دنّيوّية وق ّ‬ ‫دم فيما يلي ما ينظر إليه على أنه قوى دنيوّية‪:‬‬ ‫نق ّ ‍‬ ‫القدرة على إثكثار الذا ت‪ ،‬تغيير الذا ت‪ ،‬جعل الذا ت غير مرئّية‪ ،‬المرور عبر أشححياء صححلبة‬ ‫والقدرة على إثكما ل المعرفة واختراقها وجمعها‪.‫البوذّية محاولة للفهم )الجزء الثاني(‬ ‫علم المصطلحا ت البوقذي‪:‬‬ ‫ن دراسة شاملة لك ّ‬ ‫دسححة سححوف‬ ‫ل ما أنتجتححه الديانححة البوقذي ّححة العالميححة مححن أسححفار مق ّ‬ ‫إ ّ‬ ‫سر عددا ً صححغيرا ً‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫نف‬ ‫سوف‬ ‫التالي‪،‬‬ ‫الفصل‬ ‫وفي‬ ‫الهائل‪.‬‬ ‫القدرة على سماع ما في السماء‪ ،‬وإدراك الصوا ت البشرّية واللهّية‪.‬‬ ‫التأ‬ ‫طرق‬ ‫الطرق الثمان للتغّلب على عالم الحوا‪،‬س باعتبارها‬ ‫ّ‬ ‫أبيجنا ‪)ABHIJNA‬سنسكريتّية(‬ ‫مححة‬ ‫ث‬ ‫حا‬ ‫ح‬ ‫والماهايان‬ ‫حا‬ ‫ح‬ ‫الهينايان‬ ‫حة‬ ‫ح‬ ‫بوقذي‬ ‫في‬ ‫لبوقذا‪.‬‬ ‫إدراك أفكار الخرين‪.‬علححى الرغححم مححن قذلححك‪ ،‬مححاتزا ل هنالححك محاولححة‬ ‫للوصو ل إلى فهم عام له‪ ،‬ودفع تعاليم بوقذا من ثم لن تأخذ أساسا ً عريضًا‪ ،‬بغض النظر‬ ‫عن العتراضا ت النقدّية المتوقعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لححو أن تفاسححير علححم المصححطلحا ت اعتمححد ت‪ ،‬إجمححال‪ ،‬علححى الدب البححوقذي قذي الصححلة‪،‬‬ ‫فسوف يودي بنا المر إلى مشحاثكل ل حصحر لهحا‪ ،‬لن هحذه المصححطلحا ت محأخوقذة عحن‬ ‫ترجمححا ت مححن خمححس لغححا ت آسححيوّية مختلفححة للغايححة‪ ،‬علححى القححل‪ .‬‬ ‫أثكوسال ‪) AKUSHALA‬سنسكريتّية(‬ ‫دسحة باعتبارهحا بحذور المعانحاة المسحتقبلّية‪ ،‬الحتي تربحط الكحائن‬ ‫الجذور الثلثة غير المق ّ‬ ‫الحي بدورة الوجودا ت‪.‬فطرائححق الوصححف‪،‬‬ ‫بالضرورة‪ ،‬يمكن أن تختلف الواحدة عن الخرى بحسب ظروف نشأتها‪ ،‬وواحححدنا ل بححد ّ‬ ‫مححة لتفسححير تعححاليم الحكمححة البوقذي ّححة سححوف‬ ‫أن يكون متيقظا ً بالتالي بأن أية محاولة عا ّ‬ ‫تكون زاخرة بالمشاثكل إلححى أقصححى حححد‪ .‬‬ ‫ّ‬ ‫متهححا‪ ،‬فححي مقححدمتهما‬ ‫لقد اختصر فرانتس إرهححارد وإنغريححد فيشححر‪-‬شححرايبر المشححكلة بر ّ‬ ‫مى ‪) Lexikon des Buddhismus‬معجم البوقذّية(‪ ،‬حين قال بأسلوب‬ ‫لعملهما المس ّ‬ ‫جز ل‪:‬‬ ‫"الترجمة‪ ،‬في الوقت قذاته‪ ،‬تفسير‪ ،‬والذي يعكس فقححط مححا فهمححه المححترجم‪ ،‬لنغوسححتي ّا ً‬ ‫صة‪ .‬وهو يشح ّ‬ ‫كل أسححا‪،‬س النباتي ّححة الجباري ّححة فححي بعححض الثقافححا ت‬ ‫البوقذّية‪.‬‬ ‫الكراهية‪ ،‬التي يرمز لها بالفعى‪.‬‬ .‬‬ ‫العمى‪ ،‬الذي يرمز له بالخنزير‪.‬‬ ‫دسة‪:‬‬ ‫المق‬ ‫غير‬ ‫الثلثة‬ ‫الجذور‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫إليه‬ ‫ينظر‬ ‫دم فيما يلي ما‬ ‫ّ‬ ‫ونق ّ‬ ‫الجشع‪ ،‬الذي يرمز له بالديك الصغير‪.‬‬ ‫العين اللهّية‪ ،‬وتمييز دورة الحياة والمو ت‪.‬‬ ‫أبيبافاياتانا‪) ABHIBHAVAYATANA :‬سنسكريتّية(‬ ‫مل الثمان‪.

‬‬ ‫أريا‪-‬ساتيا ‪) ARYA-SATYA‬سنسكريتّية(‬ ‫الحقائق النبيلة الربع‪.‬‬ ‫تمارين التأ ّ‬ ‫أستانغيكا‪-‬مارغا ‪) ASTHANGIKA-MARGA‬سنسكريتّية(‬ ‫الطريق النبيلة الُثمانّية‪ ،‬التي تصف مضمون آخر الحقائق النبيلة الربع والتي تقود إلححى‬ ‫التحّرر من المعاناة‪.‬‬ ‫أستامانغال ‪) ASHTAMANGALA‬سنسكريتّية(‬ ‫الكنوز الرمزّية الثمانية‪:‬‬ ‫المظّلة ثكرمز للكرامة الملكّية‪،‬‬ ‫ب العالم عند الهنود‪،‬‬ ‫السمكتان ثكعلمة على ر ّ‬ ‫المحارة ثكرمز على النتصار في المعرثكة‪،‬‬ ‫زهرة اللوتس ثكعلمة على الطهارة‪،‬‬ ‫د‪،‬س‪ ،‬الذي يمل برحيق الخلود‪،‬‬ ‫وعاء الماء المق ّ‬ ‫معة إلى بعضها ثكعلمة على انتصار الديانة‪،‬‬ ‫العلم المج ّ‬ ‫أنشوطا ت الحياة التي ل تنتهي أبدا‪ً،‬‬ ‫دولب التعاليم‪.‬‬ ‫إضافة إلى ثيابهم‪ ،‬فالشياء الوحيدة المسموح بامتلثكها هححي أمححور السححتخدام اليححومي‪،‬‬ ‫مثححل طاسححة الشحححاقذة‪ ،‬مححو‪،‬س الحلقححة‪ ،‬أبححرة الخياطححة‪ ،‬فلححتر المححاء‪ ،‬فرشححاة السححنان‬ ‫ومعجونها‪ .‬لكححن مححن المفححترض أن بححوقذا‬ ‫ثكان ضد ّ تأسيس منظوما ت للراهبا ت‪ ،‬لنه ثكان يخشى على أخلقّيا ت منظوما ت ثكهذه‪.‫أنيتيا ‪) NITYA‬سنسكريتّية(‬ ‫إحدى سما ت اللاستمرارّية عند ثك ح ّ‬ ‫ل الشححياء قذا ت الوجححود والححتي هححي الححولدة‪ ،‬الحيححاة‬ ‫والمو ت‪.‬يتخّلى الرهبححان عححن‬ ‫متع الوجود الدنيوي ويعيشون بفقر وبتولّية وسلم‪ ،‬وفق القواعد الموجودة في الفينايا‪-‬‬ ‫بيتاثكا‪.‬‬ ‫أنوسايا ‪) ANUSHAYA‬سنسكريتّية(‬ ‫الميل أو الهوى الكامن قذو الميل لتحريض رغبة حسّية‪.‬أ ّ‬ ‫الراهبا ت ماهابراجباتي غاوتامه‪ ،‬زوجة أب بوقذا التاريخي‪ .‬‬ ‫أسورا ‪ ) ASURA‬سنسكريتّية (‬ ‫تنتمححي الشححياطين ) الرواح الشححرّيرة ( إلححى اللهححة الجب ّححارة ‪ ،Titanen‬الححتي تنتمححي‪،‬‬ ‫م النظححر إلححى اللهححا ت‬ ‫بدورها‪ ،‬إلى أشكا ل الوجود "الخّيرة" و "الشرّيرة" أيضحًا‪ .‬‬ ‫بوقذي‪-‬باوم ‪) BODHI-BAUM‬سنسكريتّية(‬ .‬‬ ‫بيكسو ‪) BHIKSHU‬سنسكريتّية(‬ ‫وهو الراهب الذي يكون عضوا ً ثكامل التكريس في السانغا البوقذّية‪ .‬‬ ‫من‪:‬‬ ‫وهذا يتض ّ‬ ‫الرغبة الحسّية؛‬ ‫الثورة؛‬ ‫اليأ‪،‬س؛‬ ‫الغرور؛‬ ‫سك بالحياة؛‬ ‫التم ّ‬ ‫اللمعرفة‪.‬‬ ‫أستا‪-‬فيموثكسا ‪) ASHTA-VIMOKSHA‬سنسكريتّية(‬ ‫مل في مراحل التجميع الثمان ) التحّررا ت الثمانية (‪.‬‬ ‫بيكسوني ‪) BHIKSHNI‬سنسكريتّية(‬ ‫سحس نظحام‬ ‫وهي الراهبة الحتي تكحون عضحوا ً ثكامحل التكريحس فحي السحانغا البوقذّيحة‪ .‬لقححد تح ّ‬ ‫مححا أعحداء اللهححة‬ ‫التي من السوّية المتدنّية على أنهححا تنتمححي إلححى شحكل خي ّححر للوجححود‪ ،‬أ ّ‬ ‫فينتمون إلى شكل شرير للوجود‪.‬وهم يشحذون طعامهم ثك ّ‬ ‫ل يوم‪.‬‬ ‫أرها ت ‪) ARHAT‬سنسكريتّية(‬ ‫إنسان قدسي على أعلى السوّيا ت في بوقذّية الهينايانا‪ ،‬والذي سححيحرز السححتنارة حتم حا ً‬ ‫بعد هذه الحياة‪.

‬‬ ‫بوقذيساتيفا ‪) BODHISATIVA‬سنسكريتّية(‬ ‫هو مخلوق‪ ،‬في بوقذّية الماهايانا‪ ،‬يكافح من أجل الوصو ل إلى حالة بوقذا‪ ،‬وهو مهّيأ‪ ،‬حين‬ ‫دما ً المساعدة العملّية‪ ،‬لن يأخذ معانححاة الخريححن وأن يم حّرر‬ ‫يكون على هذه الدرب‪ ،‬مق ّ‬ ‫الكارمححا الححتي يحححرز‪ ،‬ومهي ّححأ أيض حا ً لن يسححتبق مححدخل ً إلححى النيرفانححا حححتى تتح حّرر ثكححل‬ ‫المخلوقا ت من معاناتها‪.‬ثكعطي ّححة مححن الكارمححا‬ ‫المكتسبة من العما ل الخّيرة في الماضي‪ ،‬أعطيت هححذه الكائنححا ت السححماوّية أو اللهححة‬ ‫حياة طويلة وسعيدة‪ .‬‬ ‫تعاليم بوقذا‪.‬‬ ‫تأسيس ما هو حقيقي‪.‬‬ ‫مة بوقذا واحدا ً في أي عصححر‪ ،‬فححي حيححن نجححد فححي بوقذي ّححة‬ ‫يفترض في بوقذّية الهينايانا أ ّ‬ ‫نث ّ‬ ‫الماهايانا ألوفا ً ل تحصى من البوقذا ت المتسامين‪.‬‬ ‫الذي يولد عبر ق ّ‬ ‫ديفا ‪) DEVA‬سنسكريتّية(‬ ‫الكائنا ت السماوّية أو اللهححة‪ ،‬الححذين يعيشححون فححي السححماء بسححعادة‪ ،‬لكنهححم‪ ،‬مثححل ثكح ّ‬ ‫ل‬ ‫المخلوقا ت الخرى‪ ،‬خاضححعون لححدورة المححو ت والححولدة الجديححدة‪ .‬‬ ‫القوانين والعادا ت الخلقّية‪.‬‬ ‫براهما ‪BRAHMA‬‬ ‫في الديانة الهندوسّية‪ ،‬هو الله الذي ُيعزا له خلق الكون‪.‬‬ ‫وأجسادهم محمّية بالدروع‪ ،‬وعلى رؤوسهم يرتدون خوقذا ً أو تيجانًا‪.‬‬ ‫براهمان ‪BRAHMAN‬‬ ‫في الهندوسّية هو أحد أعضاء طبقة الكهنة‪.‬‬ ‫في بوقذ ّية الماهايانا‪ ،‬البراهما‪-‬فيهارا تحسب ضحمن الفضحائل الحتي يحتاجهحا البوقذيسحاتفا‬ ‫لراحة المخلوقا ت الخرى من المعاناة‪.‬‬ ‫براهما‪-‬فيهارا ‪) BRAHMA-VIHARA‬سنسكريتّية(‬ ‫يتش ّ‬ ‫مل يحححاو ل قهححر الكراهيححة‪،‬‬ ‫مل من أربعة براهما‪-‬فيهارا‪ .‬مع قذلك‪ ،‬فهذه السعادة تعتبر عقبة في دربهم إلى النعتاق‪ ،‬لنهححم‬ ‫غير قادرين على إدراك حقيقة المعاناة )قارن هنا‪ :‬الحقائق النبيلة الربع(‪.‬‬ ‫قذارما ‪) DHARMA‬سنسكريتّية(‬ ‫الذارما مفهوم في غاية الهمّية في البوقذّية ولها معان عديدة‪:‬‬ ‫منظومة العالم وقانون الولدة الجديدة‪ ،‬التي تهديها الكارما سواء السبيل‪.‬‬ ‫مدرك في الفكر البشري‪.‫شجرة التين التي يفترض أن بوقذا وصل إلى الستنارة تحتها‪.‬والمتأ ّ‬ ‫كل محتوى تمرين التأ ّ‬ ‫المتعة الشريرة‪ ،‬عدم الرضا والرغبة‪ ،‬ثكما يحاو ل إيقاظ المشاعر اليجابي ّححة فححي داخلححه؛‬ ‫وهي‪:‬‬ ‫الخير اللمحدود لك ّ‬ ‫ل المخلوقا ت؛‬ ‫الرحمة اللمحدودة لجل المعانين؛‬ ‫السعادة اللمحدودة عند إنقاقذ الخرين من المعاناة؛‬ ‫التزان الكامل في مواجهة العدو والصديق‪.‬وبعححد مححوته المححاّدي ل يولححد مححن جديححد‬ ‫وبالتالي فإن دورة المو ت والولدة الجديدة تعرف انكسارًا‪.‬‬ ‫شاتور‪-‬يوني ‪) CHATUR-YONI‬سنسكريتّية(‬ ‫أنماط الولدة الربعة التي يمكن عبرها أن تولد من جديد أشكا ل الوجود السححتة )قححارن‬ ‫هنا‪ :‬غاتي(‪:‬‬ ‫الذي يولد حي ّا ً )الكائنا ت البشرّية‪ ،‬الثدييا ت(‪،‬‬ ‫الذي يولد في بيضة )الطيور‪ ،‬الزواحف(‪،‬‬ ‫الذي يولد في الماء أو في الجو الرطب )السمك‪ ،‬الدود(‪،‬‬ ‫وة الكارما )اللهة‪ ،‬التيتانا ت‪ ،‬س ّ‬ ‫كان الجحيم(‪.‬‬ ‫ديفاراجا ‪) DEVARAJA‬سنسكريتّية(‬ ‫بحسب الميثولوجيا‪ ،‬فإن ملوك السماء هم حماة أرجاء العالم الربعة والتعاليم البوقذي ّححة‪.‬‬ .‬‬ ‫بوقذا ‪) BUDHA‬سنسكريتّية(‬ ‫الشخص الذي يحرز حرّية ثكاملة‪ ،‬أي‪ ،‬النيرفانححا‪ .‬‬ ‫المضمون الروحاني‪ ،‬الذي يمّر من المضمون ال ُ‬ ‫تسمية لما يدعى بعناصر الوجود‪.

‬‬ ‫بحسب الفكار البوقذّية‪ ،‬يمكن للفعل )ثكارما(‪ ،‬في ظ ّ‬ ‫ل ظحروف معّينحة‪ ،‬أن يثمحر؛ وحيحن‬ ‫ينضج هذا الثمر‪ ،‬يقع على الشخص صاحب المسئولّية‪ .‬يت ّ‬ ‫مححل‬ ‫بعد سنوا ت عديدة من الدراسة لمختلف مححذاهب الفلسححفة البوقذي ّححة‪ ،‬وممارسححة التأ ّ‬ ‫إضافة إلى حياة منسحبة أقّلها ثلث سنوا ت‪.‬‬ ‫هينايانا ‪) HINAYANA‬سنسكريتّية(‬ ‫أتباع بوقذّية الهينايانا‪ ،‬التي تدعى أيضا ً "بالعربة الصغّيرة"‪ ، ،‬الذين لهم هححدف واحححد‪ ،‬هححو‬ ‫خلصهم الخاص‪ .‬‬ ‫ماقذياميكا ‪) MADHYAMIKA‬سنسكريتّية(‬ ‫ّ‬ ‫الدرب الوسطى‪ ،‬وهو المصطلح الذي يطلق على درب بوقذا التاريخي‪ ،‬التي تعلم تجّنب‬ ‫ثك ّ‬ ‫ل المور المتطّرفة؛ وبشكل خاص مدرسة بوقذّية ماهايانا التي تتمّتع بأهمّية ثكبيرة فححي‬ ‫الهند والتيبت والصين واليابان‪.‬تعل ّححم هححذه‬ ‫المدرسة أيضا ً تجّنب ثكل المور المتطّرفة‪ ،‬على سبيل المثا ل‪ ،‬من ناحية‪ ،‬تخل ّححي الححذا ت‬ ‫بالكامل عن البهجة الحسّية‪ ،‬ومن ناحية أخرى‪ ،‬الزهد وتعذيب الذا ت‪.‬بوقذي ّححة الهينايانححا‪ ،‬أي‬ ‫البوقذّية الجنوبّية‪ ،‬موجودة أساسا ً في سري لنكا‪ ،‬تايلند‪ ،‬بورما‪ ،‬ثكمبوديا‪ ،‬ولو‪،‬س‪.‬من أجل أن يثمر الفعل لبححد ّ أن‬ ‫يكون أخلقي ّا ً خّيرا ً أو شرّيرا ً وأن يكون نتيجة إرادة الشخص صاحب العلقة‪.‬يمكححن أن ترمححز‬ ‫زهرة اللوتس أيضا ً للعالم أو لعر!ش بوقذا‪.‬إلى الشكا ل الثلثة "الخّيرة" ينتمي‪:‬‬ ‫البشر‪ ،‬اللهة )ديفا(‪ ،‬والشياطين )أسورا(‪.‬وهنححا نجحد‬ ‫أيضا ً شعور السعادة والسرور‪.‬‬ ‫غاتي ‪) GATI‬سنسكريتّية(‬ ‫مى به أشكا ل الوجود المختلفة التي يمكن للولدة الجديدة أن تحدث فيهححا‪.‬‬ ‫مصطلح تس ّ‬ ‫هنالك تمييز قائم بين ثلثة أشكا ل وجود "خي ّححرة" أو "عليححا" وثلثححة أخححرى "شححريرة" أو‬ ‫"دنيا"‪ .‬‬ ‫لما ‪LAMA‬‬ ‫ّ‬ ‫يستخدم هذا المصطلح في البوقذّية التيبتية ثكلقب لحد المعلميححن الححدينيين وهححو معححاد ل‬ ‫م إحراز هذا اللقححب مححن قبححل المعل ّححم‬ ‫لمصطلح "غورو" بالمعنى الهندوسي التقليدي‪ .‫قذارما‪-‬شاثكرا ‪) DHARMA-CHAKRA‬سنسكريتّية(‬ ‫دولب الستنارة‪ ،‬وهو أحد الرموز البوقذّية لتعاليم المستنير‪.‬وهم يصفون تعاليمهم أيضا ً بأنها بوقذي ّححة الثيرفححادا‪ .‬‬ ‫حالة انسحاب الروح – التأ ّ‬ ‫مرحلة النسحاب الولى‪ ،‬أي تحرير الذا ت من الرغبة‪ ،‬تقود إلححى التفكيححر السححتغراقي‪.‬‬ ‫ل المتأ ّ‬ ‫غارودا ‪) GARUDA‬سنسكريتّية(‬ ‫مخلوق ميثولوجي‪ ،‬نصف إنسان‪-‬نصف طائر‪.‬‬ ‫ثكارما ‪) KARMA‬سنسكريتّية(‬ ‫شريعة العّلة والتأثير‪.‬‬ ‫مححا "‬ ‫يجمع " الدلي لمححا " اليححوم بيححن السححلطتين الروحاني ّححة والسياسحّية فححي الححتيبت‪ .‬‬ ‫في هذا المستوى ث ّ‬ ‫تقود المرحلة الثانية إلى سلم داخلي وتحرير للححذا ت مححن التفكيححر والفكحار‪ .‬‬ ‫البانشن لما " فيب ّ‬ ‫اللمّية ‪LAMAISM‬‬ ‫البوقذّية في شكلها التيبتي‪ ،‬الواسعة النتشار في التيبت والصين ومنغوليا‪.‬أ ّ‬ ‫جل باعتباره نائبه الروحاني‪.‬‬ ‫المرحلة الثالثة تطرد السرور‪ ،‬لتح ّ‬ ‫ل محّله رباطة الجأ!ش مع إحسا‪،‬س السرور‪.‬‬ ‫يشير مصطلح "الدرب الوسطى" إلى محاثكمة وجود الشححياء أو ل وجودهححا‪ .‬‬ ‫قذيانا ‪) DHYANA‬سنسكريتّية(‬ ‫مل‪.‬‬ ‫لوتس ‪) LOTUS‬سنسكريتّية بادما(‬ ‫زنبقة الماء‪ ،‬التي ترمز في البوقذّية إلى طهارة النسان عبر السححتنارة‪ .‬‬ ‫ماهايانا ‪) MAHAYANA‬سنسكريتّية(‬ .‬‬ ‫مة شعور سعادة وسرور‪.‬‬ ‫في المرحلة الرابعة يظ ّ‬ ‫مل في حالة رباطة جأ!ش‪ ،‬مع يقظة معّينة‪.‬‬ ‫وإلى الشكا ل الثلثة "الشريرة" ينتمي‪:‬‬ ‫الحيوانا ت‪ ،‬الرواح الجائعة )بريتا( وسكان الجحيم )ناراثكا(‪.

‬وحححتى حيححن يتححم اسححتخدام اسححتعارة احتضححار‬ ‫دد ل يختفيححان فعلي ّحًا‪ ،‬لكنهمححا‬ ‫دد الححدخان‪ ،‬فالنححار المحتضححرة والححدخان المتبح ّ‬ ‫اللهيب أو تب ّ‬ ‫ببساطة يصبحان غير مرئيين لنهما انتقل إلى فضاء جديد‪ .‬‬ ‫شكل للتأ ّ‬ ‫مل ‪)MEDITATION‬سنسكريتّية(‬ ‫تأ ّ‬ ‫مصطلح شامل يغ ّ‬ ‫طي مجموعة متنوعة من التمارين الدينّية‪ ،‬التي تختلححف بشححكل ثكححبير‬ ‫فذ فيها‪ ،‬لكنها تمتلك ثكّلها الهدف قذاته‪ ،‬أي‪ ،‬وضع الشححخص فححي حالححة‬ ‫في الطرق التي تن ّ‬ ‫مححل تجمححع قذاتهححا وتهححدئها‪ ،‬وهكححذا‬ ‫المتأ‬ ‫حخص‬ ‫ح‬ ‫الش‬ ‫روح‬ ‫أن‬ ‫يفترض‬ ‫قظ‪.‬‬ ‫صة في الهند‪ ،‬الصححين‪ ،‬ثكوريححا‪ ،‬واليابحان‪.‬‬ ‫مانترا ‪) MANTRA‬سنسكريتّية(‬ ‫مل يمار‪،‬س في ثكثير من المدار‪،‬س البوقذّية‪.‬‬ ‫سانغا ‪) SANFA‬سنسكريتّية(‬ .‬‬ ‫]راجع هنا‪ :‬فقرة مق ّ‬ ‫بريتا ‪) PRETA‬سنسكريتّية(‬ ‫البريتححا ت ]بحالجمع[‪ ،‬أو الرواح الجائعححة‪ ،‬هححي أحححد أشححكا ل ثلثححة سححلبّية للوجححود والححتي‬ ‫ثكارماها جّيدة للغاية من أجل الولدة الجديححدة فححي الجحيححم‪ ،‬لكنهححا ل تكفححي بمححا يكفححي‬ ‫للولدة الجديححدة فححي أحححد أشححكا ل الوجححود الخي ّححرة‪ ،‬منهححا علححى سححبيل المثححا ل الشححكل‬ ‫التيتاني‪.‬تمّثل قاعدته الثمانّيحة الطحراف‬ ‫مة نحو الستنارة‪.‬‬ ‫أنها تؤ ّ‬ ‫مدرسة رينزاي ‪RINZAI SCHOOL‬‬ ‫إن أهم مدرستين في بوقذّية الزن في اليابان هما مدرسة رينزاي ومدرسة سوتو ‪.‬وفححي حيححن‬ ‫تكافح بوقذّية الهينايانا من أجل الخلص والخيححر عنححد الفححرد‪ ،‬فححإن أتبححاع بوقذي ّححة الماهايانححا‬ ‫يكافحون من أجل خير ثكل المخلوقا ت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متخّيلة على أن لديها بطونا ثكبيرة‪ ،‬لكححن أفواههححا‬ ‫تدعى البريتا ت "الرواح الجائعة" لنها ُ‬ ‫فقط بحجم خرم البرة‪ ،‬من هنا فهي تعاني من جوع مريع‪.‫بوقذّية ماهايانا‪ ،‬أو "العربة الكبيرة"‪ ،‬هي إحححدى مدرسححتين ثكححبيرتين فححي البوقذي ّححة‪ .‬‬ ‫و ل والتب ّ‬ ‫هي غياب الشكل‪ ،‬الوجود والتح ّ‬ ‫باغودا ‪) PAGODA‬سنسكريتّية(‬ ‫الباغودا‪ ،‬في فن العمارة البوقذي‪ ،‬هي برج‪ ،‬موجود بشكل أساسي فحي الصحين واليابحان‬ ‫وثكوريا‪ ،‬وينظر إليه باعتباره تطويرا ً للستوبا الهندوسّية‪ .‬‬ ‫دولب التعاليم‪ ،‬والطوابق الثمانية تمّثل الدرب العا ّ‬ ‫مثل الستوبا‪ ،‬تستخدم الباغودا ثكمكان لتخزين الثار ويمكححن اسححتخدامها ثكمححدفن أيض حًا‪.Soto‬‬ ‫والمدرستان متشابهتان للغاية في أهدافهما لكنهما تختلفان في أساليبهما التدريسّية‪.‬تتجح ّ‬ ‫ذر‬ ‫بوقذّية الماهايانا وبوقذّية الهينايانا على حد ّ سواء فححي تعححاليم بححوقذا الساس حّية‪ .‬‬ ‫على سبيل المثا ل‪ ،‬أوضاع جسدّية معّينة‪ ،‬تمارين التن ّ‬ ‫ناغا ‪) NAGA‬سنسكريتّية(‬ ‫الناغا هو أفعى )تنين( نصف إله خّير يسّبب هطو ل المطر ويحمي السماء‪.‬تستخدم أمور تسححاعد فححي التأ ّ‬ ‫فس أو الصو ت بنغما ت مختلفة‪.‬‬ ‫تحّرر‪ ،‬استنارة وتي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫يمكنها أن تفهم تححدريجي ّا الفححرق بيححن الححذا ت والموضححوع وتتححّرك مقتربححة مححن ثححم مححن‬ ‫المطلق‪.‬‬ ‫خا‬ ‫عديدة‪،‬‬ ‫انتشر ت بوقذّية الماهايانا في مدار‪،‬س‬ ‫ّ‬ ‫من أهم مدار‪،‬س بوقذّية الماهايانا مدرسة الزن‪.‬‬ ‫تختلف وسائل إحراز الهدف بشححكل ثكححبير للغايححة ويكححون اختيارهححا بحسححب ميححل الفححرد‬ ‫مححل‪ ،‬منهححا‬ ‫والظروف الخارجّية وثكذلك الوضع الجغرافي‪ .‬‬ ‫مايتري ‪) MAITRI‬سنسكريتّية(‬ ‫ض علححى فعححل الخيححر‪ :‬واحححدة مححن الفضححائل الرئيسححة فححي البوقذي ّححة‪،‬‬ ‫إرادة الخيححر‪ ،‬الح ح ّ‬ ‫المعطاة‪ ،‬في النهاية‪ ،‬لك ّ‬ ‫ل المخلوقا ت‪ ،‬التي يفترض أنها تتغّلب على الكراهية‪.‬‬ ‫نيرفانا ‪) NIRVANA‬سنسكريتّية(‬ ‫ً‬ ‫النيرفانا‪ ،‬ثكهدف للمارسة الروحانّية للبوقذّية‪ ،‬تعتبر ثكسرا لدورة المو ت والولدة الجديدة‬ ‫وانتقال ً إلى شكل وجححود مختلححف تمامحًا‪ .‬‬ ‫دمة لطبعة الولى[‪.‬إن السمة الممي ّححزة للنيرفانححا‬ ‫دد‪.‬‬ ‫بونيا ‪) PUNYA‬سنسكريتّية(‬ ‫يتم الوصو ل إلى الكارما‪ ،‬على سبيل المثا ل‪ ،‬عن طريق إعطاء الصدقا ت‪ ،‬التي يفترض‬ ‫من حياة مستقبلّية أفضل‪.

‬‬ ‫زن ‪ZEN‬‬ ‫نادرا ً ما تؤ ّ‬ ‫ثكد أي من مدار‪،‬س البححوقذيين الخححرى‪ ،‬ثكمححدار‪،‬س التجميححع والنسحححاب‪ ،‬علححى‬ ‫أهمّية تجربة الستنارة ول منفعّيحة التمحارين الدينّيحة الطقسحّية والمعحارك الفكرّيحة ثكمحا‬ ‫تفعل الزن‪ .‬‬ ‫سانجيت ‪) SANGITE‬سنسكريتّية(‬ ‫المجالس الربعة التي ُيعرف أنها مهتمة بتطوير البوقذّية‪ .‬فالروح ُيسيطر عليها وُتدخل فححي حالححة سححلم‪.‫ونة من رهبان وراهبا ت ومبتدئين‪ .‬‬ ‫يوغا ‪) YOGA‬سنسكريتّية(‬ ‫اليوغا ترد بمعنى التوق إلى الله‪ ،‬السعي للتحاد بححه‪ .‬وبمعنى أثكححثر اتسححاعًا‪،‬‬ ‫السانغا هي مجموعة بوقذّية مك ّ‬ ‫يجب أن يكون ضمن السانغا العلمانّيون أيضا‪ً.‬والمدرسححتان متشححابهتان للغايححة فححي أهححدافهما لكنهمححا تختلفححان فححي أسححاليبهما‬ ‫التدريسّية‪.‬وبهححذه الطريقححة‪ ،‬يمكححن الوصححو ل إلححى‬ ‫أنقى درجا ت الصفاء في الفكر والفعل‪ .‬‬ ‫قظ‪ ،‬في بوقذّية الثيرافادا‪ُ ،‬يعّلم بطريقة من ّ‬ ‫ظمة‪.‬‬ ‫ديانة اليابان الصلّية‪ ،‬التي تأّثر ت بق ّ‬ ‫مت ترقية الشنتوّية إلى مرتبة الديانة القومّية لليابححان‪ ،‬لكنهححا فقححد ت هححذه‬ ‫عام ‪ 1868‬ت ّ‬ ‫المكانة عام ‪ 1945‬بالتزامن مع إنكار المبراطور الزعم بأنه إله عام ‪.‬‬ ‫وتس‬ ‫أجزاء‪،‬‬ ‫ثلثة‬ ‫من‬ ‫ونة‬ ‫المك‬ ‫مجموعة الكتابا ت البوقذّية القانونّية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تريشارانا ‪) TRISHARANA‬سنسكريتّية(‬ ‫الهروب إلى الكنوز الثلثة )أو الملجأ الثلثي(‬ ‫إلى بوقذا ثكمعّلم‪،‬‬ ‫إلى التعاليم ) قذارما ( ثكدواء‬ ‫وإلى السانغا‪ ،‬مجموعة الرفاق‪.‬لتوجد فروق بين الشكا ل الفردّية للحياة‪.‬‬ ‫سوترا ‪) SUTRA‬سنسكريتّية(‬ ‫تراتيل بوقذا‪ ،‬التي توجد مجموعتها في التريبيتاثكا‪.‬‬ ‫هذا الهروب هو جزء نظامي من العرف اليومي في الحياة البوقذّية‪.‬‬ ‫تريبيتاثكا ‪) TRIPITAKA‬سنسكريتّية(‬ ‫مى بالسّلة الثلثّية‪.‬‬ ‫ستوبا ‪) STUPA‬سنسكريتّية(‬ ‫الستوبا‪ ،‬ثكأحد أشكا ل التعبير الممّيزة لفن العمارة البوقذي‪ ،‬تعتبر النقطة المرثكزي ّححة فححي‬ ‫المعابد والديرة‪ .‬خارج آسيا‪ُ ،‬تفهم اليوغححا عححادة علححى أنهححا‬ ‫فس‪ .‬ثكانت الستوبا ت في الصل أضرحة مشادة علححى مححا تبقححى مححن جسححد‬ ‫دسححة‪ ،‬الصححور‬ ‫دسححين‪ .‬‬ ‫ساتفاسماتا ‪) SATTVASMATA‬سنسكريتّية(‬ ‫هوية الكينونا ت‪ .‬‬ ‫ثيرافادا بالي ‪) THERAVADA PALI‬سنسكريتّية(‬ ‫أقدم منظومة تعاليم في مدرسة بوقذّية هينايانا وأثكثرها حكمة وهي منتشرة للغايححة فححي‬ ‫أقطار جنوب شرق آسيا‪.1946‬‬ ‫سمريتي ‪) SMRITI‬سنسكريتّية(‬ ‫ً‬ ‫قظ تعني أخذ موضع المراقب النقي وأن يكون المرء عارف حا بالوظححائف‬ ‫إن ممارسة التي ّ‬ ‫التي تعمل آلي ًّا‪ ،‬مثل الرؤيا والشححعور والتححّرك‪ .‬فكح ّ‬ ‫ل طريححق لمعرفححة اللححه يمكححن‬ ‫وصفها بأنها يوغا‪ .‬لكن في الهند‪ ،‬نجد أن هذه اليوغا الجسححدّية‬ ‫تمارين جسدّية قذا ت صلة بتمارين التن ّ‬ ‫تعتبر مجّرد تمرين تحضيري لشكا ل اليوغا الروحانّية‪.‬من بين مدار‪،‬س الزن السبع‪ ،‬وحححدهما مدرسححتا الرينححازي والسححوتو تبححدوان‬ .‬لقد ثكان هدف هذه المجححالس‪،‬‬ ‫ضمن أشياء ثكثيرة‪ ،‬إنتاج ثكتابا ت قانونّية والعمل على توطيححد دعائمهححا إضححافة إلححى حح ّ‬ ‫ل‬ ‫الخلفا ت في الرأي في الجماعا ت‪ ،‬إلخ‪.‬وداخححل السححتوبا ُتحفححظ الثححار‪ ،‬السححفار المق ّ‬ ‫بوقذا وغيره من المق ّ‬ ‫وأشياء أخرى مشابهة‪.‬في الهندوسّية نجد أسماء عديدة لطرق اليوغا المختلفة‪ ،‬وثك ّ‬ ‫ل طريق‬ ‫تتلءم مع شخصّية أحد الباحثين عن المعرفة‪ .‬‬ ‫الشنتوّية ‪) SHINTOISM‬سنسكريتّية(‬ ‫ً‬ ‫وة بالكونفوشيوسّية الصينّية وثكذلك أيضححا بالبوقذّيححة‪.‬‬ ‫وهذا التي ّ‬ ‫مدرسة سوتو ‪)SOTO SCHOOL‬سنسكريتّية(‬ ‫إن أهم مدرستين في بوقذّية الزن فحي اليابحان همحا مدرسحة رينحزاي ‪Rinzai‬ومدرسحة‬ ‫سوتو‪ .

‬‬ ‫إن الفرصة للصلة من أجل أو للكائنا ت الفائقححة‪ ،‬أو بكلمححا ت أخححرى اللهححة‪ ،‬وأن يكححون‬ ‫دم أحيانححا ً الححدعم‬ ‫وي وتق ّ‬ ‫المرء قادرا ً على التعبير عن الشكر من أجل المور الخّيرة‪ ،‬تق ّ‬ ‫مشعر بالسلم وهو ما قد يبدو أحيانا ً ضرورة مطلقة في الحال ت الطارئة‪.‬وعلى ما يظهر فبوقذّية الزن تنتشر باستمرار من اليابان إلى ثكافححة أرجححاء‬ ‫ور أثكثر‪.‬‬ ‫لكن الدخو ل في حالة النيرفانا له متطّلبا ت عديدة بحيث أن القرار الداخلي‪ ،‬السححتنارة‬ ‫وإنكار الشياء الدنيوّية لبد ّ أن تقود إلى حالة ثكما ل والتي هححي محفوظححة للقل ّححة القليلححة‬ ‫فقط‪ ،‬لكن الجميع يمكنهم البحث عنها‪.‬‬ ‫الغرب‪ ،‬تحت إشراف وتوجيه من معّلمين قذوي سلطة‪ ،‬ويعتقد أنها ستتط ّ‬ ‫خاتمة‪:‬‬ ‫حين يحاو ل المرء تفكيك أهداف إحدى الديانا ت إلى قواسم مشترثكة‪ ،‬سححتكون النتيجححة‬ ‫بالتالي أن ثك ّ‬ ‫ل ديانة تتبع مبادئها الساسّية الثابتة‪ ،‬حيث تختلف نقاط البدايححة والهححداف‬ ‫والطرق إلى تلك الهححداف‪ ،‬بشححكل ثكححبير‪ ،‬بيححن ديانححة وأخححرى‪ .‬وهححذه المحاولححة لتفسححير تعححاليم‬ ‫المستنير في خطوطها الساسّية‪ ،‬بطريقة محكمة وقابلة للفهم بسهولة‪ ،‬مححع أننححا نضححع‬ ‫في قذهننا ثكل الهنا ت المحتملة التي يمكن أن تظهر على نحو شحبه محتحوم فحي مبحادرة‬ ‫ثكهذه‪ ،‬تساعد في إظهار أن لديها نقاطا ً بعينها مشترثكة مع غايا ت الديانا ت الخححرى‪ ،‬مححع‬ ‫أن نضع في قذهننا بالطبع المنظورا ت المختلفة للبوقذّية‪.‬‬ ‫نبيل فّياض‪.‬‬ ‫ص يقود إلى فهم التعاليم البوقذّية‪ ،‬مع أنه بححاعتراف الجميححع لححم يخربححش‬ ‫إقذا ثكان هذا الن ّ‬ ‫قد الهائل مححن المقححول ت‬ ‫مت لهذا المع ّ‬ ‫غير السطح‪ ،‬فالمقاربة التبسيطّية بالتالي التي ت ّ‬ ‫ثكانت تستحق العناء‪ .‬‬ ‫حين يبحث المرء عن هذه السما ت الممّيزة‪ ،‬الححتي تححدرج فقححط ثكأمثلححة‪ ،‬فسححوف يصححل‬ ‫مباشرة إلى النتيجة التي تقو ل إنها موجودة بشكل مباشر أو غير مباشر وأن لديها ثكّلها‬ ‫الهدف المشترك في موضعة سعادة الجنس البشري الرضية أو ما فححوق الرضححية فححي‬ ‫مرثكز الشياء‪.‬‬ ‫***************‬ ‫تعليق المترجم‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫في حا ل وجود أية أسئلة تتعلق بالنص‪ ،‬أرجو توجيهها إلى موقع "الناقححد"؛ ثكمححا آمححل أن‬ ‫أستطيع تقححديم شححيء عححن مححدار‪،‬س بوقذي ّححة الححزن‪ ،‬الححتي درسححتها منهجي ّحًا‪ ،‬فححي القريححب‬ ‫العاجل‪.‫هامتين اليوم‪ .‬ويمكححن أن‬ ‫المختلفة تلتقي عند نقطة بعينها‪ ،‬رغم أ ّ‬ ‫تصّنف هذه النقطة تحت مفهححوم السححعادة الفائقححة‪ .‬‬ ‫تم ّ‬ ‫كن تعاليم المستنير المؤمن‪ ،‬ضمن أشياء أخرى‪:‬‬ ‫• أن يكافح من أجل تحسين أخلقي‪،‬‬ ‫• أن يجد السلوان والمل في الحال ت الطارئححة بمعرفتححه أن هنالححك حيححاة جديححدة‬ ‫أفضل‪،‬‬ ‫• أن ل يخشى المو ت عبر اليمان بالتناسخ‪،‬‬ ‫• وأن تكون لديه الفرصة أخيرا ً ثكي يكسر سلسلة التناسخا ت‪ ،‬الحيوا ت والمعاناة‬ ‫عبر الدخو ل في حالة نيرفانا تنتهي معها ثكل المطامح البشرّية‪.‬‬ ‫تبدو التعاليم البوقذّية‪ ،‬للوهلة الولى‪ ،‬وثكأنها تحتوي مجموعة أشياء سححلبّية حححو ل الحيححاة‪،‬‬ ‫لكن هذا النطباع ل يتساوق حتما ً مع ما تقوله الوقائع‪ .‬‬ .‬مححع قذلححك فهححذه الطححرق‬ ‫ن هذه النقطححة غيححر واضحححة دائم حًا‪ .‬وسوف يكون من الن فصحاعدا ً سحهل ً نسحبي ّا ً تعميحق المعرفحة‪ ،‬إقذا‬ ‫ظهر عند واحدنا شيء من الهتمححام بالمسححألة‪ ،‬ثكمححا يبححدو متاححا ً علححى الصححعيد البححوقذي‬ ‫إمكانّية قراءة هذا النص بعين نقدّية من خل ل الدب الكثير قذي الصلة‪.‬والوامححر والمحظححورا ت المرتبطححة‬ ‫مباشرة مع وعود الثواب أو تهديدا ت العقاب خل ل حياة المرء أو بعد موته تحّرض على‬ ‫القيام بالفعل الخلقي‪.‬‬ ‫المطمئن وال ُ‬ ‫ون‬ ‫إن المل بحياة بعد المو ت‪ ،‬سواء أت ّ‬ ‫م تخّيل هذا على أنه تواجد في الجّنة أو أنححه يتك ح ّ‬ ‫من العتقاد بالتناسخ‪ ،‬ينقص الخوف من المو ت أو يبعده ويطرد اليأ‪،‬س‪.

‬‬ ‫بعد النتخابا ت الجزائرّية الشهر‪ ،‬التي أوشححكت فيهححا "الجبهححة السححلمّية للنقححاقذ" علححى‬ ‫الفوز بالغالبّية الساحقة من مقاعد البرلمان الجزائري‪ ،‬هجم شيوخ الجبهة إياها‪ ،‬الححذين‬ ‫دقوا وقتها أنفسهم‪ ،‬على وسائل العلم الغربّية‪ ،‬التي بححدورها ثكححانت تبحححث عححن‬ ‫لم يص ّ‬ ‫ّ‬ ‫"طرائف" شرقّية مسلية‪ ،‬ضمن أخبار غربّية تثير الضجر الباعث على النعححا‪،‬س‪ ،‬ليقولححوا‬ ‫ن الديمقراطّية ثكفر صريح؛ وهم إن قبلوا بها فذلك فقط ثكححي توصححلهم‬ ‫بالفم الملن‪" :‬إ ّ‬ ‫إلى الحكم"‪ .‬فححأبو سححفيان‪ ،‬ثكمححا تنححاقلت النصححوص؛ قححا ل‬ ‫قفوها ]الخلفة[ تلقف الكرة؛ فححوالله مححا‬ ‫فان وقت آلت الخلفة للخير‪" :‬تل ّ‬ ‫لعثمان بن ع ّ‬ ‫صب معاوية ابنححه‬ ‫ن‬ ‫حين‬ ‫سفياني‬ ‫البي‬ ‫الحزب‬ ‫انتصار‬ ‫ومنذ‬ ‫قذلك‪،‬‬ ‫مع‬ ‫نار"!!!‪-‬‬ ‫من جّنة ول‬ ‫ُ ّ‬ ‫خليفة في القد‪،‬س‪ ،‬والذي وصل إلى قمته مع يزيد بن معاوية‪ ،‬الحذي أعحاد التأثكيحد علحى‬ ‫ده‪ ،‬حين قا ل‪:‬‬ ‫موقف ج ّ‬ ‫ملك جاء‪ ،‬ول وحي نز ل‬ ‫لعبت هاشم بالملك فل‬ ‫صار أي اقتراب نقدي من إسححلمّية هححذا الحححزب موضححع تكفيححر مححن شححيوخ السححلطين‬ ‫عاظهم!‬ ‫وو ّ‬ ‫ّ‬ ‫ن الب‬ ‫إ‬ ‫حو ل‪،‬‬ ‫ح‬ ‫الق‬ ‫حا‬ ‫ح‬ ‫يمكنن‬ ‫حلموية‬ ‫ح‬ ‫إس‬ ‫وبلغة‬ ‫فردي؛‬ ‫شأن‬ ‫الخلص‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫في‬ ‫لها‬ ‫ثك‬ ‫الديان‬ ‫تتفق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الصححالح ل يسححتطيع أخححذ أولده الطححالحين معححه إلححى الجن ّححة‪ – .‬إقذن‪ ،‬وثكما قلنا باستمرار‪ ،‬الديمقراطّية بالنسبة لهؤلء هي الخنزير الجرب‬ ‫مححل‬ ‫النجس الذي سيوصلهم إلى آخر الطريق‪ ،‬أي الحكم؛ وهححم علححى اسححتعداد تححام لتح ّ‬ ‫نجاسته التكتيكّية بل والححترحيب بهححا إقذا ثكححانت تخححدم هححدفهم السححتراتيجي‪ .‬مححن هنححا‪ ،‬ل منححاص مححن‬ ‫الستغراب محن مواقحف أولئحك القسحرّية أو النفاقّيحة إسحلمي ًّا؛ محادام اللحه قذاتحه‪ ،‬وفحق‬ ‫دسة‪ ،‬لم يفرض على النسان اليمان دون قناعة‪.‬لكحن أمهحا ت المصحادر تلححك قذاتهححا؛ تقحو ل إ ّ‬ ‫الرافض للدين الجديد حتى خلفححة عثمححان‪ .‬‬ ‫دسة أو شبه المق ّ‬ ‫النصوص المق ّ‬ ‫وإقذا ثكحانت القسحرّية الدينّيحة السحمة‪-‬المظّلحة الحتي تجمحع تحتهحا معظحم أصحناف التيحار‬ ‫ن النفاقّيحة‪-‬النتهازيححة‪-‬الباسححفيانّية الدينّيحة هحي السحمة‬ ‫الصولي المعححارض الححالي‪ ،‬فحإ ّ‬ ‫ل شيوخ الح ّ‬ ‫المشترثكة عند ثك ّ‬ ‫عاظ السلطين‪.‫الحزب البوسفياني النفاقّية السلموية مشرعنة!!!‬ ‫‪www.annaqed.‬‬ ‫كام وو ّ‬ ‫ً‬ ‫لو سألت أحد رجال ت الطبقة الخيرة عن موقفه من العلمانّية‪ ،‬على افتراض‪ ،‬جدل‪ ،‬أن‬ ‫لديه الحد ّ الدنى من الثقافة بحيححث يمكنححه فهححم مضححمون "علماني ّححة" تعريفي ّحًا‪ ،‬فسححوف‬ ‫يقو ل دون تفكير قطعًا‪" :‬العلمانّية ثكفر محححض هححدفها نسححف السححلم مححن جححذوره؛ ول‬ ‫ق لمسلم يعتز بإسحلمه الموافقحة علحى أي وجحود للعلمانّيحة فحي مجتمحع قذي غالبّيحة‬ ‫يح ّ‬ ‫ّ‬ ‫إسلمّية‪ :‬ل بد من تطبيق شرع الله بد ل القوانين الوضححعّية الححتي اختطهححا البشححر"‪ .‬هنححا‬ ‫تجد نفسك مجبرا ً على سؤاله‪ ،‬بالنطلق من قواعده قذاتها‪ :‬وما هو موقف سماحتك إقذا‬ ‫طالب الهندو‪،‬س في الهند بمححا تطححالب بححه أنححت‪ ،‬وألغححوا العلماني ّححة لنهححا بنظرهححم ثكفححر‪،‬‬ ‫ماة شريعة مانو‪ ،‬مححن منطلححق قسححرية رأي الثكثري ّححة‪،‬علححى ثكح ّ‬ ‫ل‬ ‫وفرضوا شريعتهم المس ّ‬ ‫هنححدي‪ ،‬هندوس حي ّا ً ثكححان أم غيححر هندوسححي؟ مححا رأيححك أن يفعححل الهنححدو‪،‬س مححع النسححاء‬ ‫المسلما ت فححي الهنححد‪ ،‬ويفرضححوا عليهحن السحاري المكشححوف فحي المنطقحة الوسححطى‬ ‫الشهير‪ ،‬ثكما تفعل مللي إيران حين يفرضون منظورهم لمححا هححو لبححا‪،‬س إسححلمي علححى‬ ‫ض النظر عن أديانهن؟ ما رأيك أن يطّبق اليهود الهالخححا العبراني ّححة الشححهيرة‪،‬‬ ‫النساء‪ ،‬بغ ّ‬ ‫ّ‬ ‫شححرنا بهححا‪ ،‬علححى ثكح ّ‬ ‫من منطلق قاعدة الغالبّية التي تب ّ‬ ‫ل سحكان إسححرائيل؟ مححا رأيححك أن‬ ‫ُيفححرض تنصححير المجتمححع المريكححي بواقححع أن المسححيحيين المححؤمنين هححم الغالبي ّححة‪ ،‬غيححر‬ ‫الساحقة ربما‪ ،‬في الوليا ت المتحدة؟" سُيذعر الرجل دون ريب؛ قححد يواجهححك بقححذائف‬ ‫تكفيرّية من العيار الثقيل؛ قد يفّعل لحك أسححطوانة المححؤامرة الشححهيرة؛ لكنححه حتمحا ً لحن‬ ‫يستطيع أن يجيبك بالحد المنطقي الدنى‪.‬المححر قذاتححه‬ .com‬‬ ‫نبيل فياض ‪ 2‬يوليو ‪2004‬‬ ‫ن أبا سفيان بن حرب‪ ،‬الححذي ثكححان ألحد ّ أعححداء السححلم‬ ‫تذثكر أمها ت المصادر السلمّية أ ّ‬ ‫في بداية الدعوة‪ ،‬لم يسلم إل ّ بعحد أن سحقطت م ّ‬ ‫كحة فححي أيححدي المسحلمين‪ ،‬ورأى بححأم‬ ‫عينيه جحافل الجيش المسلم وهي تجتاحها؛ وساعد في قذلك ثكححثيرا ً إلحححاح العب ّححا‪،‬س بححن‬ ‫عبد الم ّ‬ ‫طلب عليه أن يفعل‪ ،‬ومخاطبة النبي لكبريائه بححأن "مححن دخححل دار أبححي سححفيان‬ ‫ن أبحا سحفيان ظح ّ‬ ‫ل علحى محوقفه‬ ‫فهو آمن"‪ .

‫يمكححن أن ينطبححق علححى أقطححار عربّيححة أخححرى غيححر الجزائححر‪ ،‬تطححالب فيهححا الحرثكححا ت‬ ‫السلموية بالديمقراطّية‪ ،‬ل حب ّا ً بها‪ ،‬بل طمعا ً بمححا يمكححن أن تحققححه لهححم الديمقراطيححة‬ ‫المزعومححة مححن مكاسححب سححلطوّية‪ .‬وثكمححا قححا ل ألححبر ت لنغححه فححي‬ ‫عمله الهام‪ ،‬تاريخ المادّية‪ ،‬فإن إمكانّية البشري للتواصححل مححع المححاوراء تظححل محكومححة‬ ‫ددة للغايححة بححالظروف الزماني ّححة المكاني ّححة؛‬ ‫بقدرا ت هذا البشري الحسحّية الدراثكي ّححة المحح ّ‬ ‫وإطلق أية تجربة من عقالها الزماني المكححاني‪ ،‬ثكححروح هائمححة‪ ،‬قححد يبححدو مسححتغربا ً مححن‬ ‫منطلق الصيرورة الهيراقليطّية؛ مع قذلك‪ ،‬ليس من المرفوض علحى الطلق إيمححان مححن‬ ‫يشاء بمطلقّية تجربحة شحرط أن ل يفحرض قنحاعته علحى غيحره‪ ،‬أو يسحتنكر علحى غيحره‬ ‫نمطّية قناعاته وإن بد ت له غير مألوفة‪.‬‬ ‫وحده بن لدن أحرز قصب السبق بجمعه بين القسرّية الدينّية والنفاقّية البي سححفيانّية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫من أثكثر المور بداهة إبستمولوجي ّا ً هذه اليام أن الدين مسألة شخصّية أوّل وأخيححرا؛ ول‬ ‫يحق لمطلق بشر‪ ،‬تحت أّية راية‪ ،‬مصادرة حق الخر في العتقاد بما يشاء‪ ،‬ما دام هححذا‬ ‫العتقاد ل يش ّ‬ ‫كل أي نوع من العتداء على حقوق الغيححر‪ .‬فححي سححورّيا‪ ،‬علححى سححبيل المثححا ل‪ ،‬تبححدو المطالبححة‬ ‫صححة بعححد أن أوصححلت النتهازي ّححة البعثي ّححة‬ ‫السححلموّية بالديمقراطي ّححة مزعجححة للعيححن‪ ،‬خا ّ‬ ‫الوسط السّني السوري عموما ً إلى الهروب باتجاه التطّرف‪ ،‬الذي ل بد ّ أن أية انتخابا ت‬ ‫ديمقراطي ّححة فعلي ّححة مسححتقبلّية فححي القطححر سححوف توصححله إلححى احتل ل غالبي ّححة مقاعححد‬ ‫البرلمان غير الساحقة ربما‪.‬‬ ‫فهذا الرجل‪ ،‬الذي ُأسكن بهواجس الخلفة وعودتها وطهرانّية السلم الّولي‪ ،‬لم يمححانع‬ ‫للحظة‪ ،‬في سبيل تحقيق ما اعتقد ثكثيرون خطأ أنه مشروع ديني تقوي‪ ،‬وهححو ل يخححرج‬ ‫عن حلم السلطوية قط‪ ،‬في أن يتحححالف مححع المريكححان ]بلغتححه‪ :‬الصححليبيون[ مححن أجححل‬ ‫فار محن أفغانسححتان وتأسحيس دولحة خلفتححه المزعومحة‬ ‫طرد السوفييت الشتراثكيين الك ّ‬ ‫حتى على أطل ل ثكابو ل – ل أعتقد أّنه ثكان بامكانه تحقيق مشححروعه خححارج أفغانسححتان‪،‬‬ ‫لن الحد الدنى للعقل في أية دولة أخرى ثكان سيعيق عليه قذلك – وقنححدهار‪ ،‬فححي حيححن‬ ‫قفز بعد سنوا ت قليلة مئة وثمانين درجة ليتحالف مع البعثيين الشححتراثكيين الكفّححار فححي‬ ‫العححراق ضححد المريكححان الصححليبيين‪ ،‬الححذين اضححطروا للخلص منححه غيححر آسححفين بعححدما‬ ‫احترقت ورقته مع سقوط المنظومة الشتراثكّية وانتهاء الحرب الباردة‪.‬لكح ّ‬ ‫جححاني ل يطححا ل‬ ‫الم‬ ‫حر‬ ‫ح‬ ‫التكفي‬ ‫حع‬ ‫ح‬ ‫توزي‬ ‫أن‬ ‫]!!![‪،‬‬ ‫حة‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫حة‪-‬الثكاديم‬ ‫المنهححج التعليمححي لهححذه الكلي ّح‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫دى لطوائحف إسحلمّية أثكحثر أرثوقذثكسحّية محن العلحويين‬ ‫العلحويين والحدروز‪ ،‬محع أّنحه يتصح ّ‬ ‫والدروز بما ل يقارن‪ :‬مثل الثنيعشريين والخوارج؛ وهذا ل يمكن فهمححه إل ّ ضححمن إطححار‬ ‫وة علححى الخارطححة‬ ‫الحححزب البححي سححفياني قذاتححه‪ .‬فالثناعشححرييون غيححر موجححودين بقحح ّ‬ ‫ن الغيححاب المطلححق للخححوارج مححن علححى‬ ‫الديموغرافّية السياسحّية السححورّية‪ ،‬فححي حيححن أ ّ‬ ‫الخارطة قذاتها غير قابل للنقححا!ش؛ بالمقابححل‪ ،‬فححالوجود السححلطوي العلححوي فححي السححاحة‬ ‫ن الحرأي السحّني الرثوقذثكسحي‬ ‫السورّية أثكحبر ثكحثيرا ً محن نظيحره الحديموغرافي؛ ورغحم أ ّ‬ ‫ق العلححويين والححدروز‪ ،‬منححذ أيححام ابححن تيمي ّححة‪ ،‬بعكححس الثنيعشححريين‬ ‫حاسححم تكفيري ّحا ً بح ح ّ‬ ‫والخوارج الذين ل يوجد اتفاق سّني جامع مانع بحقهم تكفيري ًّا‪ ،‬فالقتراب مححن العلححويين‬ ‫والدروز من منظار النقد الديني السّني غير ممكن في سورّيا‪ ،‬جهارا ً على القل؛ فاليححد‬ ‫الطويلة على ثكاّفة الصعدة لرجال ت من هاتين الطائفتين‪ ،‬تجعل أي شيخ سّني سححوري‬ ‫يعد ّ لللف قبل أن يف ّ‬ ‫عحاظ‬ ‫ن أحححد و ّ‬ ‫كر بطرح قناعاته التقليدي ّححة الحقيقيحة بحقهمححا‪ ،‬بححل إ ّ‬ ‫وه علنحا ً وعلححى رؤو‪،‬س الشححهاد بألفححاظ حححو ل بعححض رجححال ت‬ ‫السلطين‪ ،‬ثكححالبوطي‪ ،‬تفح ّ‬ ‫العلويين هي النقيض المطلق لكل ما تناقله التراث السّني من آراء بشأن تلك الطائفة؛‬ ‫بل يعاثكس تماما ً ما قاله هو لي قذا ت مّرة‪ ،‬قبححل أن يبححدأ اتهامححاته لححي بححأني مححن أسححرة‬ ‫يهودّية وأم اسماعيلّية‪ ،‬من أن الدولة السورّية‪ ،‬حيححن أراد ت نسححف ثكلي ّححة الشححريعة مححن‬ ‫ست فيها بعض العلويين البعثيين‪ ،‬والذين فصححل معظمهححم لن الجححو الغريححب‬ ‫الداخل‪ ،‬د ّ‬ ‫عليهم أّدى بهم إلححى حححال ت رسححوب مزمنححة‪ ،‬فححي حيححن اسححتمر ت أقلي ّححة منهححم بعححد أن‬ ‫ُأصلحت‪ :‬أي‪ ،‬تسّننت‪.‬‬ ‫في ثكلّية الشريعة بجامعة دمشق‪ ،‬يوّزع التكفير دون بطاقا ت تموينّية على ثك ّ‬ ‫ل من هححو‬ ‫ن الدولة السورية الكريمة ترفححع شححعار "الححدين للححه‬ ‫من غير أهل السّنة والجماعة‪ :‬مع أ ّ‬ ‫والوطن للجميع"‪ ،‬في بلد ل يق ّ‬ ‫ن الملفححت للنظححر فححي‬ ‫ل عدد طوائفه عححن عشححرين‪ .‬‬ .

‬وثكح ّ‬ ‫ل مححن عححايش تجححارب ديني ّححة‪-‬ثقافي ّححة‪-‬تراثي ّححة‬ ‫متباينة‪ ،‬يكتشف بسهولة هائلة أن ما هو مقبو ل هنا يمكن أن يكححون مرفوض حا ً بححالمطلق‬ ‫هناك؛ ما هو حقيقة مسحّلم بهححا دون أيححة علمححة اسححتفهام هنححاك يمكححن أن تكححون نكتححة‬ ‫سمجة هنا‪.‬‬ ‫من رفض ثقافة الغيتحو‪ ،‬الححتي تعكححس بحاديء قذي‬ ‫إ ّ‬ ‫ن أبسط قواعد التعامل النساني تتض ّ‬ ‫ما ثكنا نؤمن إبسححتمولوجي ّا ً أن ل ثقافححة أفضححل مححن‬ ‫ول‬ ‫ية‪.‬‬ ‫الثقاف‬ ‫ية‬ ‫بالدون‬ ‫الحسا‪،‬س‬ ‫بديء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫غيرها معرفي ًّا‪ ،‬فلك ّ‬ ‫وقهححا علححى غيرهححا‪،‬‬ ‫ل ثقافة خصائصها الممّيزة دون أن يعنححي قذلححك تف ّ‬ ‫فإن أية دعوة لنشر ثقافة الغيتو‪ ،‬ثكما يفعل المتأسلمون فححي الغحرب مث ً‬ ‫ل‪ ،‬ل تعنححي غيحر‬ ‫الدعوة إلى أحد أشكا ل الشوفينّية الدينّية المرفوضة منطقا ً وأخلقا ً وحضارة‪.‫لقد اختلط العالم بشعوبه وإثنّياته وأديانه إلححى درجححة غيححر مسححبوقة؛ مححن هنححا‪ ،‬فالعزلححة‬ ‫ددية هي الهوّية الثقافّية للقرن الحححادي والعشححرين‪.‬والتع ّ‬ ‫وأولى أبجدّيا ت الحضارة بمعناها العصري هحي القبححو ل بحالخر‪ ،‬شخصحا ً وتجربححة وتراثحًا‪،‬‬ ‫مهما بدا قذلك ثكّله غريبا ً على مسححامعنا‪ .‬‬ .‬‬ ‫المعرفّية لم تعد واردة عملي ًّا‪ .

‫إصلح‪ .‬وإقذا ثكحان إنهحاء التمحّرد الحذي تقحوده بقايحا النظحام المخلحوع يتعّلحق أول ً وأخيحرا ً‬ ‫بتجفيف القدرا ت المادّية لهؤلء الذين يقاتلون بل قضحّية غيححر دفححع المححو ت عححن قذواتهححم‬ ‫دي للصححوليين‪،‬‬ ‫ن التصحح ّ‬ ‫مححة بجرائححم النظححام الفححل‪ ،‬فححإ ّ‬ ‫ثكأشححخاص ملححوثين حححتى الق ّ‬ ‫ّ‬ ‫المسكونين بهلوسا ت ما ورائّية عفا عليه الزمان‪ ،‬يبدو الصعب؛ وغسيل الدماغ المبكححر‬ ‫الذي يتعّرض له الصوليون هو العصى على العلج بين ثك ّ‬ ‫ل أنواع الخلححل النفسححي الححتي‬ ‫يمكن للمرء مصادفتها‪ .com‬‬ ‫نبيل فياض ‪ 2‬يوليو ‪2004‬‬ ‫ة ت ُّتهححم‬ ‫ح‬ ‫ودول‬ ‫حة‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫العرب‬ ‫حعوب‬ ‫ح‬ ‫الش‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫حد‬ ‫ح‬ ‫نج‬ ‫حديث‪،‬‬ ‫ح‬ ‫الح‬ ‫حي‬ ‫ح‬ ‫العرب‬ ‫حخ‬ ‫للم حّرة الولححى فححي التاريح‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بالستعمارّية في جانب‪ ،‬والحكوما ت والصوليين العرب في جانب آخر‪ .‬وهؤلء عموما ً هم تلك الدوائر القرب التي ثكانت تتحّلق حو ل ص ّ‬ ‫أمكن من خيرا ت بلد الرافدين التي احتكرتها ردحا ً من الزمن عصابة اللصوص والقتلححة‬ ‫البعثيين‪ ..‬‬ ‫الق‬ ‫حؤتمر‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫حاة‬ ‫ح‬ ‫مله‬ ‫حي‬ ‫ح‬ ‫ف‬ ‫يمكن‬ ‫تجّلى بأوضح ما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫دمون خدمة جلى للحكوما ت التي ترفض الصلح حين يتبنون هم أنفسححهم‬ ‫المريكان يق ّ‬ ‫ن الصححوا ت المطالبححة بالصححلح فححي طححو ل‬ ‫أ‬ ‫حع‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫وقونه‪.‬وللم حّرة الولححى‬ ‫في التاريخ العربي الحديث أيضًا‪ ،‬يكون التشويش الحححاثكم بححأمره فيمححا يتعل ّححق بمواقححف‬ ‫ما ُيطرح على الساحة العربّية حالي ّا ً من آراء ودعوا ت تغييححر‪ ،‬وهححو مححا‬ ‫الحكوما ت إياها م ّ‬ ‫مححة العربححي‪ ،‬الححذي انعقححد دون أن ينعقححد‪.‬وفي اعتقادنا أن البانوراما الوثائقي ّححة الححتي اعتمححد عليهححا المريكححان بقح ّ‬ ‫دام ل تنقصها الخروقا ت‪ .‬من هنا فإن ثكسب سححلم مححا بعححد الحححرب‬ ‫إسقاطهم لنظام ص ّ‬ ‫يبدو أصعب ثكثيرا ً مما تخّيله ثكوردسمان وثكروثكر وغيرهما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إن ما نراه من مستقبل العراق ل ينبئ إل ّ بالخير‪ ،‬على العراق أوّل وعلى محيط العراق‬ ‫من القطار الناطقة بالعربّية فححي منطقححة الشححرق الوسححط ثانيحًا‪ .‬وحين قلب المريكان النظام الفاشححي فححي العححراق‪ ،‬اعتقححدوا ربمححا أن ضححرب‬ ‫المرثكز يمكن أن يطرد أو يف ّ‬ ‫كك أو ينهي محّرة وإلحى البحد تلحك الحدوائر أحادّيحة المرثكحز‬ ‫فة حححو ل رأ‪،‬س الرهححاب‪ .‬‬ ‫ن ما ثكتبه الباحث الستراتيجي المريكي‪ ،‬أنطوني ثكوردسححمان مححن مرثكححز ‪ ،csis‬قبيححل‬ ‫إ ّ‬ ‫دام‪ ،‬من أن إمكانية ربح الحرب أسهل ثكثيرا ً من إمكانّية ربححح سحلم مححا‬ ‫ص‬ ‫نظام‬ ‫سقوط‬ ‫ّ‬ ‫بعححد الحححرب‪ ،‬أثبححت صححوابّية آراء بعححض البححاحثين الموضححوعيين المريكححان بمححا ل يقبححل‬ ‫وة فححي‬ ‫النقا!ش‪ .‬لكححن الواقححع أثبححت العكححس قذلححك‪ :‬انفصححلت الححدوائر عححن‬ ‫الملت ّ‬ ‫صة ستظ ّ‬ ‫ل تدور حولها مادامت تملححك القححدرة‬ ‫ون لذواتها مراثكز خا ّ‬ ‫مرثكزها السا‪،‬س لتك ّ‬ ‫ً‬ ‫دام أنهم انتهوا‪ ،‬بأية حححا ل‪.annaqed.‬‬ ‫بص‬ ‫يحيطون‬ ‫ثكانوا‬ ‫الذين‬ ‫ا‬ ‫تمام‬ ‫يعرف‬ ‫أثكثر‪،‬‬ ‫على قذلك‪ .‬‬ ‫مما ل ش ّ‬ ‫ن هنالححك أطرافحا ً عراقي ّححة خاسححرة بأيححة ححا ل مححن الححدخو ل المريكححي‬ ‫ك فيححه أ ّ‬ ‫دام للفادة مححا‬ ‫للعراق‪ .‬من هنا‪ ،‬فاستئصا ل الحرثكة الصولّية‪ ،‬بشقيها السّني والشححيعي‪،‬‬ ‫م في نقل العححراق مححن حححالته‬ ‫بالوسائل المعرفّية أوّل ً لكن ليس أخيرًا‪ ،‬هو المفصل اله ّ‬ ‫الراهنة إلى وضع استقرار مقبو ل‪ .‬بوضوح‬ ‫ّ‬ ‫ن ما يدفعه المريكان وحلفاؤهم من العراقيين‪.‬إ ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ونساء‪ ،‬مسلمين ومسيحيين وصحابئة ويزيححديين‪ ،‬عربحا وأثكححرادا وترثكمانحا‪ ،‬سحّنة وشححيعة‪،‬‬ .‬ما بعد المو ت!!!‬ ‫‪www.‬‬ ‫لذلك ل مانع لديهم أن يكون لنهائهم ثم ٌ‬ ‫لكن قدرة هؤلء على المناورة وبالتالي البقاء يقّررها عنصر الزمان وحححده‪ ،‬وجححزء هححام‬ ‫للغاية من قذلك يعتمد أساسا ً على وضعهم الماّدي ومدى إمكانيته على دعمهم بما يكفل‬ ‫لهم الستمرار في مناوئتهم للتحالف المريكي العراقححي‪-‬الرسححمي؛ وهححذا أيض حا ً متعل ّححق‬ ‫بقدرة الحكومة العراقّية على الصمود وضبط الموارد المادّية للمناوئين‪ .‬بالمقابل‪ ،‬فقححد‬ ‫دام فححي‬ ‫دامي‪-‬الصولي والفلتان المني بعد سححقوط ص ح ّ‬ ‫ساعد التحالف غير المعلن الص ّ‬ ‫انتشار الحرثكا ت الصولّية المعادية لقححوى التحححالف وحلفائهححا مححن العراقييححن علححى ح حد ّ‬ ‫سحواء‪ .‬ول بد ّ هنا من تعاون دو ل المحيط العراقي في ضبط‬ ‫تسّلل الرهاب الصولي إلى الداخل العراقي‪.‬‬ ‫ح‬ ‫ويس‬ ‫حه‬ ‫ح‬ ‫ل‬ ‫وجون‬ ‫وير‬ ‫هذا الصلح‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫دام حححتى تتهمهححا الحكومححا ت‬ ‫العالم العربي وعرضه لم تعل فقط بعد سقوط نظححام ص ح ّ‬ ‫الرافضة مبدأي ّا ً للصلح بالعمالة "للمستعمر المريكي"‪.‬فححالعراق هححو الدولححة‬ ‫الشححرق أوسححطّية الغنححى علححى الطلق؛ وإضححافة إلححى المخححزون النفطححي الهائححل‪،‬‬ ‫دديتهم الهامة وإرثهم الحضاري العرق وإمكانّيا ت الحري ّححة الححتي أتيحححت‬ ‫فالعراقّيون‪ ،‬بتع ّ‬ ‫لهم الن بعد تحريرهم من النظحام الفاشحي البائحد‪ ،‬هحم المحل شحبه الوححد فحي تغييحر‬ ‫لس ّ‬ ‫كانه‪ ،‬رجال ً‬ ‫ن عراقا ً حّرا ً ديمقراطي ّا ً ليبرالي ّا ً يمّثل ثك ّ‬ ‫خارطة الشرق الوسط جذري ًّا‪ .

‬‬ ‫ن المطلوب من دو ل الغرب الليبرالّية‪ ،‬التي نرى فيها عمقنا الستراتيجي فححي معرثكححة‬ ‫إ ّ‬ ‫ً‬ ‫ن رعايححة التطحّرف‬ ‫أ‬ ‫لدن‪،‬‬ ‫حن‬ ‫ح‬ ‫ب‬ ‫حة‬ ‫ح‬ ‫مهزل‬ ‫حد‬ ‫ح‬ ‫بع‬ ‫ا‪،‬‬ ‫ح‬ ‫تمام‬ ‫حت‬ ‫ح‬ ‫أدرثك‬ ‫حتي‬ ‫ح‬ ‫وال‬ ‫حة‪،‬‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫الحر‬ ‫إلى‬ ‫الوصو ل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الصولي هي القطب النقيض لمصحالحها‪ ،‬هحو فقحط دعححم العحراق فححي طريقحه المليحء‬ ‫بالصخور للوصو ل إلى بّر المان؛ بمعنى التوّقف بالكامححل عححن إظهححار أنهححا تريححد فححرض‬ ‫ن هححذه الححدو ل غيححر راغبححة أصحل ً‬ ‫وة‪ .‬وثك ّ‬ ‫ل من يعرف ببواطن المححور يححدرك دون‬ ‫تححرّدد أن المقصححود بححذلك ليححس الغححرب الححذي يقححف للمحّرة الولححى مححع الشححعب ل مححع‬ ‫الحكوما ت التي دعمها على الدوام‪ ،‬بل الحفاظ على المكاسب التي ُتجنححى بأفضححل مححا‬ ‫يمكن في الحالة الراهنة من تغييب للديمقراطّية والشفافّية وأدنى متطّلبا ت الحرّية‪.‫سيكون حتم ا ً المثولة لكل الشعوب‪ -‬ل الحكوما ت ‪ -‬التي تعاني‪ ،‬بطريقة أو بأخرى‪ ،‬من‬ ‫ن عراقا ً غني ّا ً يعيش س ّ‬ ‫كانه أحد أشكا ل البحبوحححة‬ ‫قمع ممنهج‪ ،‬وإن اختلفت الشعارا ت‪ .‬وهذه الشعوب التي غسلت حكوماتهححا أدمغتهححا بححأن عححدّوها الوحححد هححو الغححرب‬ ‫الرأسمالي المبريالي الكافر – ل اللصوص الذين يسرقون النا‪،‬س سحّرا ً وعلنحا ً – سححوف‬ ‫تستغ ّ‬ ‫ل اللوعي الجمعي المعادي للغرب في نسف أي مشروع تغييححري‪ ،‬تحححت عنححاوين‬ ‫بّراقة ثكاقذبة‪ ،‬مثل محاربة الغرب ومشاريعه‪ .‬إ ّ‬ ‫مشروع إصلحي على دو ل الشرق الوسححط بححالق ّ‬ ‫بالصلح‪ :‬وإل ّ فمحا الحذي يمنعهحا عحن القيحام بأبسحط الخطحوا ت الحتي يمكحن أن تحوحي‬ ‫للشعب المقهور أن هنالك بوادر رغبة بالتحسين؟ وحين تعلن دو ل المعسححكر الليححبرالي‬ ‫عن رغبتها بتغيير في الشرق الوسط‪ ،‬فهحي تسحاهم‪ ،‬بشحكل أو بحآخر‪ ،‬فحي إعاقحة هحذا‬ ‫التغيير‪ .‬‬ ‫ما هي العلقة بين إسرائيل وإعاقة المشاريع الصلحّية؟‬ ‫سؤا ل غريب مزعج للسمع نجيب عليه بسؤا ل أثكثر غرابة وإزعاجًا؛ يقو ل‪ :‬ثكيححف يمكننححا‬ ‫سر مجيء الفرنسي أو المريكي أو الروسححي أو الثيححوبي مححن القلي ّححا ت اليهودي ّححة‬ ‫أن نف ّ‬ ‫في تلك القطار إلى بلد مليء بالمشاثكل ثكإسرائيل‪ ،‬ليحمل فيها سححاعة وصححوله أحيان حا ً‬ ‫البندقّية لقتا ل أنا‪،‬س ل يعرف عنهم شيئًا؛ في حين نجد أن مواطن هذه الدولححة العربّيححة‬ ‫أو تلك‪ ،‬من المحيطة بإسرائيل‪ ،‬على استعداد لدفع رصيد العمر في سبيل الهجحرة مححن‬ ‫وطنه أو أن ُيعفى من خدمة العلم؟ التفسير الوحد هو قذلك الححذي يمكححن تطححبيقه علححى‬ ‫دام الححتي تجححاوز ت الملييححن مححع أّو ل حححذاء أمريكححي دخححل بغححداد!‬ ‫لغز تب ّ‬ ‫خر جيححو!ش صح ّ‬ ‫مححا‬ ‫الفلشي الثيوبي يشعر أ ّ‬ ‫ن له في فلسطين التي لم يسمع باسمها مححن قبححل أثكححثر م ّ‬ ‫ن لي في سورّيا‪ ،‬التي أحارب فيها منذ زمححن طويححل فححي سححبيل تحريححر‬ ‫أشعر شخصي ّا ً أ ّ‬ ‫فححس أو‬ ‫العقل من ثنائّية الخرافة والسححتبداد! بلححد مححا يححزا ل يشححعرك أن ّححك إقذا أرد ت التن ّ‬ ‫الحب أو الكتابة يجب أن تذهب إلى لبنان أو قطر أو الكويت‪ ،‬هو بلد ل يربطك بححه غيححر‬ ‫جنسّية تشتهي بيعها وجواز سفر تتمّنى مصححادرته وبطاقححة شخصحّية أضححعتها منححذ زمححن‬ ‫طويل ول تبحث لها عن بد ل ضائع‪ :‬ولن تبحث! بلد يشعرك ليل نهححار أن ّححك ممتلححك فيححه‬ ‫مك فححي النهايححة إن ترثكتححه أو بقيححت فيححه‪ ،‬إن‬ ‫لهذا أو قذاك‪ ،‬وأنت فيه ل تمتلك شيئًا‪ ،‬ل يه ّ‬ ‫صة وأننا في سورّيا نفتح أعيننا على مثححل صححادق‬ ‫ود! خا ّ‬ ‫تبّعث أو تأمرك‪ ،‬إن تأسلم أو ته ّ‬ ‫مي!!!‬ ‫يقو ل‪ :‬من تزّوج أمي‪ ،‬أناديه ياع ّ‬ ‫حين اخترع حبيب المليين من أنصاف المعتوهين‪ ،‬المدعو جمححا ل عبححد الناصححر‪ ،‬شححعاره‬ ‫الغحبى‪ :‬ل صححو ت يعلحو علحى صحو ت المعرثكححة؛ لحم يكححن المقصحود بحذلك المعرثكحة مححع‬ ‫إسرائيل‪ ،‬التي خسرها ووزير‪-‬زير دفاعه‪ ،‬المنتحر عبد الحكيححم عححامر‪ ،‬بامتيححاز ل يعححادله‬ ‫غير امتياز هذا الوزير‪-‬الزير في علقاته الجنسّية مع أنصاف الفنانا ت‪ ،‬بححل المعرثكححة مححع‬ ‫أعداء الفساد الذي استشرى من صلح نصر إلححى أصححغر موظححف فححي وزارة الوقححاف!‬ ‫وهذا الشعار الثكثر إفادة لك ّ‬ ‫م استيراده إلى معظم دو ل جامعة شححعبان‬ ‫ل الستبداديين ت ّ‬ ‫جح أن سكانها يعتقححدون أن إسححرائيل إحححدى‬ ‫أر‬ ‫التي‬ ‫القمر‬ ‫عبد الرحيم العربّية من جزر‬ ‫ّ‬ ‫جزر المحيط الهادي‪ ،‬إلى اليمن التي قذثكر لي باحث ألماني صديق أنها أثكححثر مكححان فححي‬ .‬إ ّ‬ ‫وإعلم حر وآراء حّرة سححيكون معححبرا ً لتلححك الشححعوب المقهححورة فححي الشححرق الوسححط‬ ‫للخروج محن ظلمحة التوتاليتارّيحة المعاديحة لمنطحق العصحر والحيحاة إلحى عحالم مختلحف‬ ‫بالكامل‪.‬إ ّ‬ ‫القتصادّية سيكون حتما ً المل بالنسبة لشعوب شرق أوسححطّية يسححرق ح ّ‬ ‫كامهححا أمححوا ل‬ ‫فافا ً بصحححافة ح حّرة‬ ‫ن عراق حا ً ش ح ّ‬ ‫الوطن ويترثكون بقّية النا‪،‬س على جمر الفقر المححدقع‪ .

‬‬ ‫وة إسححرائيل‬ ‫ح‬ ‫ق‬ ‫حير‬ ‫ح‬ ‫تفس‬ ‫حا‬ ‫ح‬ ‫يمكنه‬ ‫حتي‬ ‫ح‬ ‫ال‬ ‫حباب‬ ‫ح‬ ‫الس‬ ‫إن هذه المثلة‪ ،‬وغيرهححا ثكححثير‪ ،‬هححي أحححد‬ ‫ّ‬ ‫وتم ّ‬ ‫ما ل يشعر أنححه ملكححه‪.‬‬ ‫لماقذا يشعر الفلشي الذي وصل قبل نصف ساعة إلى مطار بن غوريححون أن ّححه مححواطن‪،‬‬ ‫دث هنححا‬ ‫ثكامل المواطنّية‪ ،‬في دولة ل يربطه بها شيء؛ في حين لم أستطع يوما ً – وأتح ح ّ‬ ‫مححة‬ ‫عن قذاتي ثكي ل أزعج مطلق آخر – الشعور أّني مححواطن سححوري‪ ،‬بالح حد ّ الدنححى؟ ث ّ‬ ‫معلوما ت موضوعّية يمكن لي إيرادها هنا‪ ،‬قد تفيد في الجابححة علححى هححذا السححؤا ل غيححر‬ ‫المريح‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫قبل سنوا ت أخضع رئيس الوزراء السرائيلي السبق‪ ،‬بنيامين نتنياهو‪ ،‬وزوجتححه سححارة ‪،‬‬ ‫ددة من قبل الشرطة في إطار قضّية فساد توّرطت بها زوجته‪.‬‬ ‫وقبض ثكذلك على ديفيد بيليد مدير عام الجمارك وأوقف عن عملححه بعححد اتهححامه بقبححو ل‬ ‫عدة رشاوي بينها رشوة بمبلغ ‪ 35‬ألف دولر‪ .‬ومن قضايا الفساد التي اجتاحت إسرائيل آنذاك هي إبعاد حاثكم‬ ‫بنك إسرائيل أشر يادلين ‪ 53‬عاما ً عن منصبه بعد سبعة أسابيع من تعيينه في المنصححب‬ ‫من قبل حكومة رابين‪ ،‬وثكان قبض عليه بتهمة قبو ل الرشوة والحتيا ل‪.‫واء إقذا عححادا إلححى الحيححاة بححالغتراب‪ ،‬حححتى آخححر القائمححة‬ ‫العالم لححن يشححعر فيححه آدم وحح ّ‬ ‫المريعة‪.‬‬ ‫وبعكس الحكام العرب تمامحًا‪ ،‬فححإن "شحقيق" رئيححس دولححة إسححرائيل موشححيه ثكتسححاف‪،‬‬ ‫المدعو ليئور ثكتساف‪ ،‬عمدة قريححا ت ملخححي‪ ،‬تعحّرض لتحقيححق جنححائي فححي اليححوم الححذي‬ ‫دة الرئاسة‪ ،‬دون أن يحو ل قذلك بين القححانون وتطححبيقه‪ ،‬حححتى‬ ‫أعقب وصو ل أخيه إلى س ّ‬ ‫وإن ثكان المجرم المفترض شقيق الرئيس‪.‬فالمواطن ل يدافع ع ّ‬ ‫المواطن ل يدافع إل ّ حين يشعر أنه مساو للكبار في الحقوق والواجبا ت!‬ .‬‬ ‫لجلسا ت استجواب متع ّ‬ ‫ّ‬ ‫ن قضّية "الفساد" الححتي تححورطت بهححا السحّيدة سححارة‪ ،‬هححي‬ ‫المضحك‪-‬المبكي في المر أ ّ‬ ‫صححة فححي‬ ‫الخا‬ ‫حقتها‬ ‫ح‬ ‫لش‬ ‫حم‬ ‫ح‬ ‫ترمي‬ ‫تنفيذ‬ ‫مقابل‬ ‫المقاولين‬ ‫أحد‬ ‫لخدمة‬ ‫الشتباه في استعدادها‬ ‫ّ‬ ‫مة قضّية أخرى استجوبت علححى أثرهححا‬ ‫القد‪،‬س‪ ،‬ولكن ثكلفتها س ّ‬ ‫دد ت من أموا ل الدولة‪ .‬ث ّ‬ ‫سارة وزوجها تتمّثل في حصولهما على هدايا ثمينححة عنححدما ثكححان بيححبي رئيس حا ً للححوزراء‪،‬‬ ‫مة‪.‬والسبب الوحد المححبّرر‬ ‫لهذا السلوك غير المبّرر أخلقي ّا ً هو ثكون الرئيس السححرائيلي تجححاوز ثكححثيرا ً السححن الححتي‬ ‫مل السجن‪ .‬‬ ‫في الثالث من أيلو ل‪-‬سبتمبر‪ ،‬قامت القيامة في الصحححافة السححرائيلّية بسححبب اعتقححا ل‬ ‫وزير الداخلّية آنحذاك ورئيحس ححزب شحا‪،‬س الحديني المتطحّرف‪ ،‬الحاخحام أرييحه درعحي‪،‬‬ ‫ن رئيس الدولة السابق العجححوز‪ ،‬عححزرا وايزمححن‪ُ ،‬يرسححل إلححى‬ ‫لقبوله رشوى‪ ،‬في حين أ ّ‬ ‫فيّلته في قيصرّية وهو الذي تقاضى المبلغ قذاته من جهة أخرى‪ .‬‬ ‫كنها على الدوام من هزيمة من يعاديها‪ .‬ثكما أنه متهم بالحتفاظ بحساب في أحححد‬ ‫البنوك السويسرية خلفا ً للقححوانين السححرائيلية‪ .‬‬ ‫والتي تعتبر بموجب القانون ممتلكا ت عا ّ‬ ‫عام ‪ ،1977‬استقا ل الوزير الّو ل السرائيلي الراحل‪ ،‬اسحق رابين مححن منصححبه‪ ،‬بعححدما‬ ‫ثكشفت صحيفة هآرتس النقاب عن أن زوجته الراحلة ليئة تمتلححك حسححابا ً مصححرفي ّا ً فححي‬ ‫الوليا ت المتحدة؛ ومعروف أن رابين ثكان وقتها سفير إسححرائيل فححي واشححنطن‪ ،‬وحيححن‬ ‫تفتح زوجة السفير حسابا ً مصرفي ّا ً لها في الوليا ت المتحدة فححذاك يعتححبر خرق حا ً لقححانون‬ ‫الرقابة على العمل ت‪ ،‬الذي ثكان معمول ً به في إسحرائيل‪ .‬وسححبق أن حكحم علححي رابيحن‬ ‫عندما ثكان موظف ا ً في وزارة الدفاع بالسجن سنتين لقبوله رشاوي من تجححار يتعححاملون‬ ‫مع الوزارة‪.‬وحكححم علححي مايكححل تسححور مححدير عحام‬ ‫وزارة التجارة سابقا ً بالسجن ‪ 15‬عاما ً عام ‪ 1975‬بعد اعترافه بارتكاب جرائم الحتيا ل‬ ‫والرشوة وتحويل العملة الجنبية واختل‪،‬س ‪ 3‬مليين من شرثكة سياحية يرأسها‪.‬مع قذلك‪ ،‬فالصحافّيون السرائيلّيون‪ ،‬الذين ل تو ّ‬ ‫ظف‬ ‫يستطيع المرء فيها تح ّ‬ ‫دون علححى الكت ّححاب‬ ‫دولتهم أشخاصا ً من نمط أحمححد ضححرغام أو علححي عقلححة عرسححان يعح ّ‬ ‫دة قرار الحكومححة‪ ،‬واعتححبره يحمححل الطححابع التمييححزي‬ ‫أنفاسهم‪ ،‬ثكان بينهم من هاجم بش ّ‬ ‫المعادي لليهود الشرقيين‪ ،‬ومن هؤلء نذثكر الدثكتور هنري روزنبرغ‪.‬‬ ‫وثكححانت فضححيحة اختل‪،‬س هححز ت حكومححة اسحححق رابيححن عححام ‪ 1977‬عنححدما انتحححر وزيححر‬ ‫السكان ابراهام أوفير‪ .

‬‬ ‫يعدوننا بالصلح؟ ل ننكر قذلك؛ منذ أربعين عاما ً ونحححن نوعححد بالصححلح! وسححوف ننتظححر‬ ‫أربعين سنة أخرى؟ الصلح آ ت‪ :‬لكنه إصلح ما بعد المو ت!‬ .‬مححع العلححم أن ّححه لححو‬ ‫ن القمع يمكن أن يوصلهم إلى انتصححارا ت أهححم لمححا تححرّددوا لحظححة‬ ‫عرف السرائيلّيون أ ّ‬ ‫في تطبيقه‪ ،‬على الجميع‪.‬‬ ‫البارحة ثكانت راية المصادرة تحمل نجمة سداسّية؛ واليوم تحمححل أنجم حا ً خماسحّية يزيححد‬ ‫تعدادها على الخمسين! في حين أن العلم الفعلي للقمع مش ّ‬ ‫كل مححن ألواننححا التقليديححة‪،‬‬ ‫الحمراء الخضراء البيضاء السوداء‪ ،‬وحده الشعار المثبت فوق اللون النتصافي البيححض‬ ‫يختلف بين نسر هنا ونجما ت هناك وثكلما ت مكتوبة بخط قلق عند الطرف الثالث‪.‫في دو ل شرق أوسطّية ناطقة بالعربي ّححة ل يكفححي المححواطن فقححره وجححوعه واسححتقراره‬ ‫تحت أعلم النعو!ش مقلوبة الغطاء‪ ،‬راضيا ً مرضي ًّا‪ ،‬بل مطلححوب منححه أيضحا ً تحححت عنححوان‬ ‫"المعرثكة الثكبر" أن ل يشكو الفقر ول الجوع ول ملء النعو!ش تلك‪ .

‫عن الدروز والسماعيليين والمرشديين مّرة أوخرى‬ ‫‪www.com‬‬ ‫نبيل فياض ‪ 29‬يونيو ‪2004‬‬ ‫دثني صديقي الجميل‪ ،‬الدثكتور عاصم العظم‪ ،‬من أن ّححه يححوم التقححى‬ ‫سعد ت للغاية حين ح ّ‬ ‫ّ‬ ‫مححد‬ ‫مح‬ ‫حن‪،‬‬ ‫ح‬ ‫أي‬ ‫حن‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫حه‬ ‫ح‬ ‫لف‬ ‫خ‬ ‫حذي‬ ‫ح‬ ‫ال‬ ‫قرعة‬ ‫أحد‬ ‫يعرف‬ ‫ل‬ ‫الذي‬ ‫الجهزة‪،‬‬ ‫شيخنا المتّلفز‪ ،‬صنيعة‬ ‫ّ‬ ‫سعيد رمضان البوطي‪ ،‬فححي مطححار فيينححا‪ ،‬قححا ل لححه الخيححر‪ :‬إن نبيححل في ّححاض مححن أسححرة‬ ‫يهودّية!!! وثكان قبلها الدثكتور سهيل ز ّ‬ ‫مي إسححماعيلّية؛ ولمححا‬ ‫ثكار قد سألني ما إقذا ثكانت أ ّ‬ ‫استفسر ت منه عن مصححدر الشححاعة الجميلححة؛ قححا ل‪ :‬البححوطي!!! يححاللهو ل!!! يححا لخجححل‬ ‫الحرار – إن بقي أحد منهم على قيد الحياة – من قريش!!! يا ناعسا ً رقد ت جفححونه!!!‬ ‫واقذ ّ‬ ‫له يا تغلب!!!‬ ‫رغم أن العشائرّية أحقححر بمححا ل يقححارن مححن الطائفي ّححة‪ ،‬فنحححن ننتمححي إلححى أسححرة تعححود‬ ‫دمت لمريكا – نكاية بالبوطي – أّو ل رئيححس لجمهورّيححة‬ ‫مر‪ ،‬التي ق ّ‬ ‫بأصولها إلى قبيلة ش ّ‬ ‫دامي! يعنححي أّننححا لسححنا ترثكمان حا ً ول شيشححانا ً ول‬ ‫ح‬ ‫الص‬ ‫حابو‪،‬س‬ ‫ح‬ ‫الك‬ ‫من‬ ‫العراق بعد تحريره‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أثكرادا ً ول داغستانا ول ما شابه‪ ،‬من تلححك القومي ّححا ت الشرشوشحححة ]اللححي مثلنححا تعححالوا‬ ‫م استيرادها لتسليمها أرفع المناصب من مجلس الشعب في هذه الدولة‬ ‫لعندنا[ التي يت ّ‬ ‫إلى المفتي العام في تلك المارة إلى نقيب الفنانين في قذاك القطر!‬ ‫ي ثكانححا‬ ‫خال‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫الحقيقة التي ل أخفيها‪ ،‬أني ثكنت أتمنى لو أن أمي اسماعيلّية؛ فهذا‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫سيكونان من دعاة العقل والوعي والثقافححة‪ ،‬ل وهححابيين – أحححدهما وهححابي فعل‪ ،‬والخححر‬ ‫ناصري ‪ -‬تكفيريين مريعين من أنصار بن لدن وبقّية القرطححة! بححل ثكنححت أتمنححى لححو أن‬ ‫والدي ثكان من أسرة يهودّية‪ ،‬أقله ثكنت سأجد وطنا ً أهاجر إليه‪ ،‬يعترف بي‪ ،‬يسححمح لححي‬ ‫بالحب والكلم‪ :‬ل دو ل بوليسحّية نصححف طالباني ّححة حح نصحف بعثي ّححة‪ ،‬يهتحف بعحض ضحباطها‬ ‫لصدقائي لمنعهم عن زيارة هذا الكسححليكي المتححأمرك المتصححهين المتعلححون ]مححن إيححاد‬ ‫علوي ل من العلوية[‪.‬‬ ‫أبد البدين‪ :‬آمين!!! ويخ ّ‬ ‫ثكّنا ثكلما خسرنا معرثكة أو حربا ً أو غزوة؛ نقو ل‪ :‬سححلح روسححي فاسححد وخيانححة درزي ّححة!!!‬ ‫لكن وزير الدفاع الجميل ثكان يمضي وقتححه فححي النضححا ل مححع الخححت المقاتلححة جورجينححا‬ ‫رزق؟؟؟ الدروز خونة!!! لكن السلح مهححتريء والجيححش مفي ّححش والضححباط شححي تكتححك‬ ‫صححفص‬ ‫شي تيعا؟؟؟ الدروز خونة!!! لكن الفساد أثكححل الخضححر واليححابس والرشححاوى تف ّ‬ ‫عظام الوطن وبعض الضباط يمتلك ما ل يمتلكحه جيحش الصحين "الشحعبّية"؟؟؟ الحدروز‬ ‫سححام‬ ‫خونة!!! لكن سمير قنطار درزي‪ ،‬وسححميح القاسححم درزي؟؟؟ الححدروز خونححة!!! وب ّ‬ ‫العححد ل وعبححد الحكيححم عححامر وجللححة الملكححان الحسححن والحسححين حححتى آخححر الليسححته‬ ‫المضروبة من غير الدروز؟؟؟ الدروز خونة!!!‬ ‫ل بد ّ لك أن تسد ّ بوزك‪ ،‬وتقتنع أن الدروز‪ ،‬ثكّلهم‪ ،‬خونة؛ لن بوطة المشايخ‪ ،‬الححتي تبل ّححط‬ ‫صححة بعححد وصححو ل سححفيرنا السححابق إلححى إيححران التطحّرف‬ ‫في التلفزيححون هححذه اليححام‪ ،‬خا ّ‬ ‫الخمينّية إلى ثكرسي وزارة العلم‪ ،‬تقنع قطيعها الذي توقف أخيرا ً حتى عن الثغاء‪ ،‬بحأن‬ ‫الدروز خونة‪ – .‬مححع قذلححك‪ ،‬فححأنت ل تسححتطيع إل ّ أن تهمححس لنفسححك بححأنه مححن الصححعب‪،‬‬ ‫سيكولوجي ًّا‪ ،‬على إنسان سوي‪ ،‬درزي ّا ً ثكان أم غيحر درزي‪ ،‬أن يخحون وطنحا ً أحّبحه وعحا!ش‬ ‫منه وفيه ومححع ناسححه‪ :‬مهمححا ثكححان قمححع الححوطن عليححه شححديدًا‪ ،‬ومصححادرته لحلمححه غيححر‬ ‫مبّررة!!!‬ ‫الدروز غير أخلقيين؟؟؟ يا لطيف!!! أنا موجود في منطقة ليس فيها أحد من أتباع تلك‬ ‫مونها – الحقيرة؛ مع قذلك‪ ،‬ففي جريمة اغتصاب طفل من‬ ‫الطوائف الباطنّية – هكذا يس ّ‬ ‫ً‬ ‫قبل أحد البالغين‪ ،‬ثكاد ت البلدة التي تعد ّ أثكحثر محن ثلثيحن ألفحا أن تفقحد معظححم رجالهحا‬ ‫وتصبح مدينة النساء‪ ،‬بل منازع‪ ،‬لتساع دوائر العلقححا ت الذثكوري ّححة المثلي ّححة مححع اثكتشححاف‬ ‫الجريمة تلك؟؟؟ الححدروز غيححر أخلقييححن؟؟؟ ومححا دليلححك‪ ،‬عافححاك هبححل‪ ،‬أن الححدروز غيححر‬ ‫م استيرادهم من بلد الفغان والبان وحححدائق‬ ‫أخلقيين!!! لقد قذثكر لي شيخ من الذين يت ّ‬ ‫ن الدروزعندهم ليلة؛ يقولححون فيهححا‪" :‬صححاح ديححك شححعيب‪ ،‬ومححا بقححي عيححب"!!!‬ ‫الجان‪ ،‬أ ّ‬ .‬‬ ‫م المزعج من الرسائل التي تأتيني ناقلة التأفف العام من‬ ‫هذا الكلم أقوله بمناسبة الك ّ‬ ‫دفاعي عن بعض القلّيا ت التي عاشت – ويجب أن تمو ت – مسحححوقة‪ ،‬مححن الن وإلححى‬ ‫صون بالذثكر الدروز والسماعيليين والمرشديين‪.annaqed.

‬ل أعنححي بححذلك أن ثكح ّ‬ ‫ل الححدروز ملئكححة تسححير علححى‬ ‫]أ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ن هححذا الكلم‬ ‫أ‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫حي‪،‬‬ ‫ح‬ ‫يكف‬ ‫حا‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫حوياء‬ ‫ح‬ ‫الس‬ ‫حر‬ ‫ح‬ ‫وغي‬ ‫حوياء‬ ‫ح‬ ‫الس‬ ‫حن‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫حا‬ ‫ح‬ ‫فيه‬ ‫حة‬ ‫ح‬ ‫جماع‬ ‫ل‬ ‫ح‬ ‫فك‬ ‫الرض‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫صب المطلق والجهل الثكثر إطلقًا‪.‫وامعتصماه!!! وما أدراه قذاك الكائن الفغاني بالدروز‪ ،‬إقذا ثكححان لححم يمححض علححى وجححوده‬ ‫م ترشيحه لححه؟؟؟ لقححد قححرأ‬ ‫في بلد الشام أثكثر من ثلثة أيام‪ ،‬رغم الموقع الهام الذي ت ّ‬ ‫في أحد ثكتب الئمة من الثقاة‪ ،‬أن شيشححاني ّا ً – ليححس مححن مجلححس الشححعب أبححدا ً – ثكححان‬ ‫مححه الححتي مححاتت‬ ‫مححه زوج أ ّ‬ ‫يجاور مستشرقا ً ثكانت أخته تصاحب بححدوي ّا ً أمي ّحا ً سححمع مححن ع ّ‬ ‫ن الححدروز يتنححاقلون بيححن‬ ‫ن "هجححوته" أ ّ‬ ‫ودفترها العححائلي الخيححر ممتليححء حححتى الثمالححة أ ّ‬ ‫بعضهم "سّرًا" هذا المثل الصريح؟؟؟ لكن‪ ،‬يا حبيبي‪ ،‬الدروز‪ ،‬على ح حد ّ علمححي‪ ،‬ثكائنححا ت‬ ‫تنتمي إلى البشر‪ ،‬وباستثناء النوعّيا ت البشرّية المريضة‪ ،‬فأي إنسان سوي بالحد ّ الدنى‬ ‫دث عنححه سححيادة العمححاد أّو ل فححي‬ ‫يرفض أن ل يبقى عيب‪ ،‬حتى لو صاح الديك الذي تح ح ّ‬ ‫ن علقتي ببعض الدروز‪ ،‬الححتي لححم تكححن عححبر‬ ‫ثكتابه "مرآة حياتي" ياعين!!! إضافة إلى أ ّ‬ ‫أخت المستشرق التي صححاحبت بححدوي ًّا‪ ،‬تسححمح لححي بححالقو ل إن هححؤلء النححا‪،‬س مححن أثكححثر‬ ‫سكا ً بالفهم الشرقي للخلق؛ وبالتالي فأخت مستشححرقك وبححدوّيها‬ ‫الناطقين بالعربّية تم ّ‬ ‫ً‬ ‫مه ليست ثكاقذبححة طبعحا[ ثكاقذبححان‪ .‬‬ ‫التعميمي عن الدروز ل يعني سوى التع ّ‬ ‫ولماقذا هاجمت بعنف قذاك القاضي ووزيححر عححدله اللححذين شحححطا درزي ّحا ً مححن رقبتححه إلححى‬ ‫مة نكتة تعب ّححر‬ ‫سجن عدرة لنه ثكان يد ّ‬ ‫خن في رمضان؟؟؟ بما أ ّ‬ ‫ن الشيء بالشيء يذثكر‪ّ ،‬‬ ‫– نرفض إيرادها حتى ل نتهم بالتعميم الذي يمارسه غيرنا ‪ -‬للغاية عن موقححف مشححابه‪،‬‬ ‫تحكي عن إسباني جميححل جححدا ً تع ّ‬ ‫طلححت سحيارته فححي مدينححة ادلححب السححورّية فححي شححهر‬ ‫رمضان؛ وثكان تعليق شيخ الجامع بأن رمضان يأتي ثك ّ‬ ‫ل عام‪ ،‬والسباني يححأتي م حّرة فححي‬ ‫العمر!!! رمضان يأتي بملله القاتل ثك ّ‬ ‫ل عام‪ ،‬لكن ثكرامة الدرزي التي سححفحها القاضححي‬ ‫– ومن يقف وراءه – إياه تأتي محّرة فحي العمحر!! لححن أنصحت لهحذه السححخافا ت‪ ،‬فنححن‬ ‫غالبّية والدروز أقلّية‪ ،‬وعلى القلّية أن تعيش وفق مشيئة الغالبّية؟ مححا شححاء اللححه علححى‬ ‫التفكير المشائخي؟ أنظر يا أخا العرب‪ :‬لم يعد في هذا العالم أغلبّية وأقلّية‪ :‬أنتححم‪ ،‬فححي‬ ‫السويداء‪ ،‬أقلّية؛ فهل تقبلون أن تعيشوا وفق شرائع الغالبي ّححة؟ أنتححم فححي جححونيه أقلي ّححة‪:‬‬ ‫فهل تقبلون أن نطّبق عليكم قوانين الغالبي ّححة؟ أنتححم فححي الهنححد أقلي ّححة‪ ،‬فهححل تقبلححون أن‬ ‫يمار‪،‬س الهندو‪،‬س القمع عليكم باسم الغالبّية الساحقة؟ لكننا نتبع شرع الله؛ والخححرون‬ ‫ليسوا ثكذلك!!! شوف يا عبقري‪ :‬ثك ّ‬ ‫ل الكائنا ت التي على شاثكلتك تعتقد أن شرائعها من‬ ‫د‪،‬س إلححى أنصححار‬ ‫الله‪ ،‬ل من فيفي عبده؛ من عبدة القرد هنومان إلى عبححدة البقححر المقح ّ‬ ‫ن غيرنححا‬ ‫أ‬ ‫حن‬ ‫ح‬ ‫حي‬ ‫مونه إبليححس!! شححرائعنا وعقائححدنا عقلني ّححة‪ ،‬فححي‬ ‫ّ‬ ‫طاوو‪،‬س ملك‪ ،‬الذي تس ّ‬ ‫صة النبي الذي خطف رجله لزيارة اللححه‬ ‫خرافي التفكير والهوى!! ‍! والله!!! وماقذا عن ق ّ‬ ‫صححة الملئكححة‬ ‫ق‬ ‫عن‬ ‫ماقذا‬ ‫جبرائيل؟‬ ‫الملك‬ ‫في السماء السابعة‪ ،‬وتناو ل صحن هريسة مع‬ ‫ّ‬ ‫التي تدّون ثك ّ‬ ‫ل أعما ل بني البشر وتنتظرهم "على أحّر مححن الجمححر" فححي القححبر – القححبر‬ ‫ور في الدبّيا ت السلمّية أصعب من زنزانا ت المخححابرا ت – لتعححرف شححغلها‬ ‫ثكما هو مص ّ‬ ‫معهم؟؟؟‬ ‫دعنا من الدروز الذين ل يخفى على أحد ولعك بهم؛ لماقذا ل تحترك فرصحة دون أن تعّبحر‬ ‫عححن إعجابححك بححالفكر السححماعيلي؟ أنححا‪ ،‬يححا شححيري‪ ،‬سححوري رغححم أنححف ثكححثيرين؛‬ ‫والسماعيلّيون هم أفضل ما أنجب الزواج السلمي من التقاليد السورّية المتيوننة؛ من‬ ‫هنا‪ ،‬ل شححيء يمنححع أن أعجححب بتيححار فكححري أصححيل‪ ،‬سححاهم بعمححق فححي إغنححاء الحضححارة‬ ‫السورّية العريقة! لكن ّححك مححأخوقذ بنشححوة صححلتهم الححتي حضححرتها يومحًا‪ ،‬والححتي ل نجححدها‬ ‫متساوقة مع ما اعتدنا عليه من صلة؟ الصلة‪ ،‬لفظًا‪ ،‬من الصلة؛ والصلة هنححا مححع اللححه؛‬ ‫والتواصل مع الله ل يحتاج إلى صيغ جاهزة‪ ،‬فمن تجربتنححا الشخص حّية وجححدنا أن ثكححثيرين‬ ‫دعون التواصل مع اللححه عححبر الصححيغ التقليدي ّححة‪،‬‬ ‫للغاية‪ ،‬بل ربما الغالبّية الساحقة‪ ،‬ممن ي ّ‬ ‫ثكانوا يتواصلون مع الله لسانا ً فقط‪ ،‬ل قلبا ً ول عق ً‬ ‫ل؛ وأنا أعتقد أن الصلة السححماعيلّية‪،‬‬ ‫ثكما عشتها‪ ،‬توصل إلى الله أثكثر بكثير من صيغ ثكثيرة متعارف عليهححا‪ ،‬إضححافة إلححى أّنهححا‬ ‫تدحض بالكامل خرافة التشويه العبادي الححذي ُيطححارد بححه السححماعيلّيون‪ .‬لكن ّححك طححالبت‬ ‫بوجود إسماعيلي على الخارطححة الديني ّححة السححورّية‪ ،‬وهححذا غيححر مقبححو ل‪ ،‬لن هححذا الفكححر‬ ‫تخريبي أقّلوي‪ ،‬تتفق الغالبّية الساحقة من شعبنا المؤمن على رفضه! ومتى ثكان اتفاق‬ ‫ق للنسححان‪ ،‬مححن منطلححق حيححادي‬ ‫الرعاع دليل ً على أحقي ّححة مسححألة أو زيفهححا؟ ثححم أل يحح ّ‬ ‫موضوعي‪ ،‬أن يعّلم أولده ما يرى أّنه "الدين الصحيح"؟‬ .

‬‬ ‫هاتف ‪) 7238726‬دمشق(‪.‬هل تريد أن أقذثكر لك ما يقا ل عن "طائفة الشححبك" العراقّيححة‬ ‫من جيرانهم؟ عن السماعيليين وعباداتهم؟ عن القز ل با!ش والبكطا!ش؟ عن اليزيححديين‬ ‫والعلي إلهّية؟ من منظوري الشخصي‪ ،‬ثك ّ‬ ‫ل ما هو معاد للطبيعة غير أخلقححي؛ والمجتمححع‬ ‫المرشدي ثكما رأيتحه عحن بعحد الثكحثر توافقحا ً محع الطبيعحة والجمحا ل! محن هنحا‪ ،‬فالفتحاة‬ ‫المرشدّية التي تكمل بجمالها سحر طبيعة القرى المرشدّية الجميلة عموما ً أثكثر أخلقا ً‬ ‫قد الله وملئكتححه وثكتبححه ورسححله بثيابهححا السححوداء فححي عحّز‬ ‫من أية طالبانّية أو قبيسّية تع ّ‬ ‫الصيف‪ ،‬وحجابها الذي تفوح منه رائحة عرق مقّززة وصوتها الذي ل يسمعه غير الدو!ش‬ ‫ثكي ل تنتهك حرمة السماء السابعة بعورتها‪.‬‬ ‫نبيل فّياض‬ .‬‬ ‫باختصار شديد‪ ،‬سورّيا جميلة فقط بطوائفها الصغيرة مححن غيححر أهححل الس حّنة والجماعححة‬ ‫ونظائرهم من الثنيعشريين! ولول هذه الطوائف لكانت تلك الجمهوري ّححة الححتي أهرموهححا‬ ‫قبل سن الهرم أقرب إلى الربع الخالي!!‬ ‫دث ثكثيرا ً عن الشأن الطائفي‪ ،‬فذلك ل يعنححي أننححا طححائفّيون‪ :‬العكححس‬ ‫حين يقا ل إننا نتح ّ‬ ‫المطلق هو الصحيح! الطائفّية‪ ،‬ثكمرض‪ ،‬موجودة في ثك ّ‬ ‫دث عححن المححرض‬ ‫ل مكان‪ :‬والتح ّ‬ ‫دون عقد المرحلة الولى في علجه‪.‫والمرشدّيون؟ ما بهم؟ أل تخجل من الدفاع عن ديانة جديدة؟ والمارثكسّية ديانة أرضحّية‬ ‫جديدة‪ ،‬يؤمن بها‪ ،‬دون استغراب‪ ،‬مليين البشر! السلم قذاته‪ ،‬في يوم مححن الي ّححام ثكححان‬ ‫ديانة جديدة استعد ت بعنفها النا‪،‬س ثكّلهم عليها‪ :‬وما تححزا ل! لكن ّححك ل تعححرف شححيئا ً ثكححثيرا ً‬ ‫عن هؤلء! إن الهدف المفترض لية ديانة في العالم‪ ،‬جديدة ثكانت أم قديمة‪ ،‬هو الححدفع‬ ‫باتجاه الخلق؛ والمرشدّية ثكما عرفتها عن بعححد‪ ،‬تشححعرك بفيححض متعححب مححن الخلق –‬ ‫قلححة – يغمححرك‬ ‫بمفهومنا نحن للخلق‪ ،‬ل بمعنى قذقون الححتيو‪،‬س وشححادورا ت الخيححام المتن ّ‬ ‫بسلم داخلي حتى الثمالة! اعذرني حين أقو ل‪ :‬هل قرأ ت أو سمعت يوما ً عن مرشححدي‬ ‫أو اسماعيلي أو درزي قطع رأ‪،‬س إنسان أمحام عدسحا ت التلفزيحون ثكمحا تفعحل وححو!ش‬ ‫الصولّية في العراق؟ هححل قححرأ ت أو سححمعت أو رأيححت درزي ّحا ً أو اسححماعيلي ّا ً أو مرشححدي ّا ً‬ ‫جر سفارا ت "ثكافرة" بها ألوف البرياء؛ أو مطاعم ثكافرة يتناو ل فيها أطفا ل مححدار‪،‬س‬ ‫يف ّ‬ ‫طعامهم؛ أو مح ّ‬ ‫ق ّ‬ ‫ل مراهقا ت يتدافعن للوصو ل إلححى حححبيب أو صححديق أو أم‬ ‫طا ت مترو ت ّ‬ ‫ن مرشديا ً من شين أو شطحا‪ ،‬يسحبك إلى الله بصدقه ووجهه‬ ‫تنتظر وستبقى تنتظر؟ إ ّ‬ ‫خته السعودّية وغيرها من أصوليين‪ ،‬من الن إلى دهححر‬ ‫السلمي يساوي عندي ثكل ما فر ّ‬ ‫الداهرين!!! وثكيف توافق على اعتقاد أنا‪،‬س بألوهّية شخص مهما ثكان عظيمححًا؟ أوّ ً‬ ‫ن‬ ‫ل‪ :‬إ ّ‬ ‫أبسط مقول ت الحرّية تقتضي عدم مصادرة حقّ الخححر فيمححا يححراه اعتقححادا ً مناسححبا ً لححه؛‬ ‫ثانيًا‪ ،‬ثك ّ‬ ‫ل ما لدينا من معلومححا ت‪ ،‬حححتى الن‪ ،‬حححو ل تححأليه المرشححديين لشححخص سحليمان‬ ‫المرشد ل يخرج عن إطار التكهنا ت والقاويل‪ ،‬المنسوبة ليس دون بهححارا ت النقححد غيححر‬ ‫الموضوعي إلى أعدائهم؛ ثالثًا‪ :‬حتى لححو أل ّححه المرشححديون شححخص سححليمان المرشححد‪ ،‬ل‬ ‫ن المسألة تستدعي ثك ّ‬ ‫سححد‬ ‫صححة إقذا مححا علمنححا أ ّ‬ ‫أعتقد أ ّ‬ ‫ن تاريححخ التج ّ‬ ‫ل هذا الستغراب خا ّ‬ ‫ن ديانححة عالمي ّححة اسححمها المسححيحّية تححؤمن دون شححهقة‬ ‫السلمي ممتليء حتى النخاع وأ ّ‬ ‫الدهشة بألوهية شخص اسمه يسوع الناصري!‬ ‫وماقذا عن أخلق المرشديين؟ الحقيقة التي ل أحسدثكم عليها فهمكححم الجنسححي الض حّيق‬ ‫ن أقلّيحة فحي هحذا الكحون إل ّ‬ ‫للخلق؛ وحتى هذا الفهم أنتم النقيض لحه! ل أعتقحد أوّل ً أ ّ‬ ‫وتعّرضت لتشويه الغلبّية‪ .

‫الستعهار الديني‪ :‬الفن التائب وتجارة التطّرف!‬ ‫‪www.annaqed.com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 25 ،‬يونيو ‪2004‬‬ ‫ً‬ ‫لو سألت عن الحجاب السلمي قردة من مجاهل إفريقيححا‪ ،‬مطلعححة جي ّححدا علححى تاريخنححا‬ ‫صة محيي السّنة ومميت البدع‪ ،‬المتو ّ‬ ‫ثكل علححى بعححل زب ّححو ل‬ ‫المضيء – ‪ 220‬شمعة – خا ّ‬ ‫العّباسي‪ ،‬صاحب "أنظف" سمعة جنسّية في التاريخ الكوني‪ ،‬وثكذلك مطلعة علححى فقححه‬ ‫أئمتنححا الربعححة ]معهححم‪ ،‬علححى البيعححة‪ ،‬أئمححة الثنيعشححريين‪ ،‬أمثولححة الطباطبححائي والصححدر‬ ‫ن‬ ‫الكاعب[‪ ،‬الذين ل يشبهون من الكائنا ت الحّية هذه اليام غير المطربححة صححباح‪ :‬فححي أ ّ‬ ‫الله خلقهم وأغلق باب الجتهاد‪ ،‬يعني ثكسر القالب أوّ ً‬ ‫ن صححلحيتهم "الغذائيححة‪-‬‬ ‫ل‪ ،‬وفححي أ ّ‬ ‫الدوائية"‪ ،‬ثانيًا‪ ،‬انتهت منحذ زمحن ل يعرفحه إل ّ اللحه؛ فسحوف تحرد ّ القحردة المغرقحة فحي‬ ‫ثقافتها‪ :‬ثكم أنت جاهل أيها النسان!!!!! أل تعحرف أن الحجحاب فحرض "فقحط" للتمييحز‬ ‫بين المة والحّرة في صدر – ليس ثكاعبا ً – السلم الّولي؟ أنتم‪ ،‬يا بشر الغباء والعقو ل‬ ‫المقفلة‪ ،‬ل تزالون تف ّ‬ ‫كرون عبر طاقححة أدنححى المشححاعر وأثكثرهحا حيواني ّححة! فقحط اقححرأوا‬ ‫تاريخكم لتعرفوا أن ثك ّ‬ ‫ل ما يقوله المشايخ والشيخا ت – الشيخا ت أسححوأ موضححة عرفهححا‬ ‫د‪،‬س!‬ ‫المق‬ ‫الدجل‬ ‫إطار‬ ‫عن‬ ‫يخرج‬ ‫"الشارع" السوري ‪ -‬ل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تحتار أمام هذه القردة الجميلة الذثكّية؛ تحك رأسك وتحاو ل التذاثكي عليها‪ ،‬لتسححأ ل مححن‬ ‫جديد‪ :‬أيتها القردة المف ّ‬ ‫كرة؛ لكن إمامنا المتلفز‪ ،‬أونكل عمرو خالححد‪ ،‬يوقححف ويسححتوقف‬ ‫ويبكي ويستبكي على الحجاب وأهميته وثكيححف أن اللححه يصححاب بنححوع مزعححج مححن تشححنج‬ ‫دى حتى ل يطلحب مّنحا أن نعمحل‬ ‫الكولون – أرجو أن ل يقرأ هذا الكلم وزير صحتنا المف ّ‬ ‫له حجامة – إقذا لمح خصلة شعر إمرأة في الشارع العام؟‬ ‫تتضايق القردة قذا ت الثقافة غير السطحّية؛ فتقو ل‪ :‬أنا أثكححره عمححرو خالححد لنححه يححذ ّ‬ ‫ثكرني‬ ‫فححه عمححرو خالححد‬ ‫بأسلفي في مرحلة ما قبل الدارونّية! شوف يححا غححبي! أل تححرى ثكححم ت ّ‬ ‫ور لهححم‪ ،‬علححى طريقححة أفلم المرحححوم فريححد الطححر!ش‪ ،‬الصحححابة‬ ‫النا‪،‬س معرفي ّا ً حين ص ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكرام – يخز العين عليهم – وثكححأنهم مجموعححة مححن الملئكححة ل عمححل لهححا إل التسححبيح؟‬ ‫التسبيح‪ ،‬يا قذثكي‪ ،‬ل التشبيح! طيب؛ هل قرأ عمرو خالد "صحيح" – هكذا اسمه‪ ،‬والله –‬ ‫البخاري؟ البخاري يقو ل في صحيحه‪ ،‬نقل ً عن نبّيه‪ ،‬إن فاطمة – بنت النبي – بضححع مححن‬ ‫أبيها‪ ،‬ومن أغضبها فقد أغضب النبي‪ ،‬ومن يغضب النبي‪ ،‬تحصيل حاصححل‪ ،‬يغضححب اللححه؛‬ ‫ويقو ل في "صحيحه" إن فاطمة هذه قذاتها‪ ،‬ماتت غاضبة على أبححي بكححر وعمححر؛ ويقححو ل‬ ‫في "صحيحه" أيضًا‪ ،‬نقل ً عن نبّيه‪ ،‬من ما ت مخالفا ً إمام زمانه – مثل فاطمة وأبي بكححر‬ ‫يعني – ما ت ميتة جاهلّية؟ هل تستطيع ح ّ‬ ‫ل هذا اللغز؟!‬ ‫ألم تقرأ في ثكتب التاريخ‪ ،‬يا جاهل‪ ،‬أن عمر بن الخ ّ‬ ‫طاب – الفاروق يعني – أمححر بحححرق‬ ‫بيت علي وفاطمة لنهما رفضا مبايعة أونكل أبي بكر؟‬ ‫ألم تقرأ أيضًا‪ ،‬يا َ‬ ‫ن الصحابي الجليحل‪ ،‬سحيف اللححه المسححلو ل‪،‬‬ ‫شَبه التلفزيون السوري‪ ،‬أ ّ‬ ‫وارين – مححن محححافظتي‪ ،‬حمححص –‬ ‫خالد بن الوليد‪ ،‬قتل الصحابي الجليل الخححر‪ ،‬فححي حح ّ‬ ‫ً‬ ‫ديق؟‬ ‫الص‬ ‫بكر‬ ‫أبي‬ ‫ا؟؟؟[‬ ‫]أيض‬ ‫سعد بن عبادة لنه رفض مبايعة الصحابي الجليل‬ ‫ّ‬ ‫أل تعرف‪ ،‬يا ضناي‪ ،‬أن أم المؤمنين‪ ،‬السّيدة عائشة‪ ،‬طالبت بقتل الصحابي الجليل ]مححا‬ ‫فان‪ ،‬فدخل أخوهححا‪ ،‬شححبه الصحححابي – أجّلكححم –‬ ‫صة![‪ ،‬قذي النورين‪ ،‬عثمان بن ع ّ‬ ‫هذه الق ّ‬ ‫]لكنه ابن أبي بكر‪ ،‬مع حفظ اللقاب‪ ،‬وربيب علي بن أبي طالب وابن زوجته[ على هذا‬ ‫ور ليقتله بطريقة أين منها صنائع هولثكو؟‬ ‫المن ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أل تعرف أيضا‪ ،‬أنه في سبيل الملك‪ ،‬قّتل الصحابة بعضححهم بعض حا فححي معرثكححة الجمححل‪،‬‬ ‫مهححا – اتهمححه النححبي محّرة بعلقححة‬ ‫التي ثكان رأ‪،‬س أحد طرفيها أم المؤمنين إياهحا وابححن ع ّ‬ ‫مححد لتزوجتهححا مححن بعححده –‬ ‫مريبة مع بنت العم؛ فرد ّ هذا الرضي المرضي‪ :‬لئن مححا ت مح ّ‬ ‫مة النبي الزبير‪ ،‬والرأ‪،‬س الخر‪ ،‬علي بن أبححي طححالب‪ ،‬وهححذه الدفعححة مححن‬ ‫طلحة وابن ع ّ‬ ‫الصحابة مب ّ‬ ‫شرة ثكلها بالجّنة؛ فقتل الزبير وطلحة وثكاد ت الست أن تسبى! مع ملحظححة‬ ‫فة‪ ،‬مب ّ‬ ‫أنهم جميعًا‪ ،‬ق ّ‬ ‫شرون بالجنة‪ :‬والله! والنبي‪ ،‬صّلى الله عليحه وسحّلم؛ بحسحب‬ ‫شة ل ّ‬ ‫البخاري‪ ،‬يقو ل‪ :‬ما اقتتلت فئتان من أمتي إل ّ وثكانت ثكلتاهمححا فححي النححار! حّلهححا إقذا ثكححان‬ ‫باستطاعتك حّلها؛ تبشير بجهنم والجّنة في آن!‬ .

‬لكنه لم يشتهر إل بعد أن قام بدور فاضح فححي‬ ‫مام الملطيلي‪ ،‬وفيه يضاجع أيضا ً الممّثل الشهير أيض حًا؟؟؟[ يوسححف !ش‪ .‬وهذا الكائن‪ ،‬مع حرمه المصون‪ ،‬هو أحححد أعمححدة‬ ‫مح‬ ‫ية‪،‬‬ ‫العرب‬ ‫اللواط في السينما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التدين في مصر الن‪ .‬ويبححدو أن فنانتنححا الخ ّ‬ ‫طافححة‬ ‫موهوبة فأبعد ت الممثل الشاب عن عشيقه العجوز‪ .‫أّما علي ومعاوية وعمرو بن العاص ]يشترك الخيححران فححي السححمعة غيححر العطححرة مححن‬ ‫صححة! هحل‬ ‫ناحية الماما؛ وبأن البابا‪ ،‬بعكس أحاديث البخححاري‪ ،‬مختلحف عليححه[ فقصحتهم ق ّ‬ ‫يعرف المسلمون القذثكياء أن عامل معاوية‪ ،‬حين ألقى القبض على محمد بن أبي بكر –‬ ‫دق‪،‬‬ ‫مع حفظ اللقاب – دحشه حي ّا ً في بطن حمار ميححت‪ ،‬وأحرقححه!!! واللحه! محن ل يصح ّ‬ ‫ليسأ ل الملك عمرو خالد!‬ ‫ً‬ ‫ي‪ ،‬في قرية‬ ‫هل تعرفون أنه ثكان مكتوبا على شاهدة قبر الصحابي الجليل‪ ،‬حجر بن عد ّ‬ ‫عدرة السورّية‪ :‬هذا قبر الصحابي الجليل حجر بن عححدي‪ ،‬الححذي قتلحه الصحححابي الجليححل‬ ‫معاوية بن أبي سفيان‪ ،‬لنه رفض أن يشتم الصحابي الجليل علي بن أبي طالب؟‬ ‫هل أقذ ّ‬ ‫صة‪:‬‬ ‫ثكرثكم‪ ،‬وأنا القردة‪ ،‬بما فعل يزيد )رض( ببني هاشم والحسين بخا ّ‬ ‫ملك جاء‪ ،‬ول وحي نز ل‬ ‫ت هاشم بالملك فل‬ ‫لعب ُ‬ ‫ما علينا! هذا ثكلم أمير المؤمنين‪ ،‬يزيد بن معاوية‪ ،‬رضي الله عنهما وأرضاهما!‬ ‫مححا ُفعححل‬ ‫أننتقل إلى فصل الح ّ‬ ‫جاج وعبد الله بن الزبير‪ ،‬ابن قذا ت النطاقين؟ أم نحكححي ع ّ‬ ‫بزيد بن علي؟ رأيي أن نتوقحف قليل ً عنححد فضححائل هشححام! الوليحد الثححاني أفضححل؟ ربمححا‬ ‫مروان الحمار‪ ،‬صاحب النهايححة الشيكسححبيرية‪ ،‬هححو أفضححل مححن يختصححر تاريخنححا العربححي‬ ‫المضيء‪..‬د‪.‬بدأ هذا النجم حياته بدور فحي أححد أفلم حسحن المحام‪ ،‬المحأخوقذ‬ ‫صة لنجيب محفوظ‪ .‬وبعدها بطول ت ثكثيرة‪ ،‬منها واحدة مع الممثل الفرنسححي‬ ‫الشهير‪ ،‬ميشيل بيكولي‪ ،‬وثكان الفيلم مليئا ً بإيحاءا ت جنسّية من النوعّية إياها‪ .‬وعلى ما أقذثكر أيضًا‪ ،‬فعند طلق الممّثلة الفضححيحة‬ ‫من الفنان الصاعد آنذاك‪ ،‬قالت لصحيفة لبنانّية‪ ،‬مححبّررة الطلق‪ :‬ثكححان يخححونني؛ ويححاليته‬ ‫ثكان يخونني مع إمرأة!! يعني‪ ،‬التمثيل‪ ،‬على الرجح‪ ،‬ثكان جزءا ً من حقيقة يعيشها فناننا‬ ‫السابق‪ ،‬إمامنا الحالي‪.‬تزّوج هذا‬ ‫دما ً في السححن – وقتهححا – مححن‬ ‫الفنان من فنانة عرف عنا أنها خطفت مطربا ً سوري ّا ً متق ّ‬ ‫زوجته المطربة السورّية‪ ،‬وظّلت وراءه حححتى قضححت عليححه‪ .‬؛ وقد ثكان عشيقا ً رسمي ّا ً للمخححرج المصححري الشححهر‪ ،‬اللبنححاني‬ ‫مة "ل إله إل ّ الله"‪ .‬هذا الفنححان الفاشححل‪ ،‬اختححار‬ ‫الصل‪ ،‬المعروف بميوله الجنسّية عند أ ّ‬ ‫الولوج إلى عالم الشهرة من بواّبة مخرجنا الواسعة للغايححة‪ .‬‬ ‫هل نحكي لكم ثكيف قتلت السّيدة الخيزران ابنها الهادي من أجححل ابنهححا الخححر‪ ،‬هححارون‬ ‫الرشيد؟ أم نحكي لكم ثكيف قتل المأمون – صاحب ل أدري‪ ،‬ما غيره ‪ -‬أخححاه الميححن –‬ ‫دث قليل ً عححن متوثكلنححا –‬ ‫صاحب ثكوثر‪ ،‬ما غيره – في سححبيل الملححك؟ مححا رأيكححم أن نتحح ّ‬ ‫صاحب شاهك‪ ،‬ما غيره – الذي قتله ابنه البار‪ ،‬وثكان البابا مخمورا ً بين غابة من سححيقان‬ ‫النساوين الجواري‪ ،‬في سبيل الملك؟ طّيب‪ :‬ما رأيكم بمرور سريع علحى تاريححخ قاضححي‬ ‫قضاة بغداد زمن ثكمشة من أمراء مؤمنينا الفاضل‪ ،‬المدعو يحيى بن أثكثم؟‬ ‫بصراحة رّبنا‪ :‬لن هذه القرطة ستحت ّ‬ ‫ل بتفاصيلها الممّلة صفحا ت ثكتاب ثكمشة بححدو‪ ،‬مححا‬ ‫من سبب يبّرر حرق التفاصيل الن!‬ ‫لكن‪ :‬أيتها القردة الحكيمة‪ ،‬أل تعرف التائبا ت على يد الرجل – بل تشبيه – عمححرو خالححد‬ ‫صححة منهححن‬ ‫هححذه القضححايا؟ أجححابت القححردة الوقحححة‪ :‬أيهححا العربححي الغححبى؛ التائبححا ت‪ ،‬خا ّ‬ ‫ن‬ ‫الفنانا ت‪ ،‬ل يرغبن بتحاميل المعرفة إل ّ من صححيدلّية دثكتححور الححوعي‪ ،‬عمححرو خالححد‪ .‬إنهح ّ‬ ‫سه فيهححن أصححابع عمححرو‬ ‫مقفل ت – باستثناء الخت البتو ل‪ ،‬سحر حمدي ‪ -‬إل ّ على ما تد ّ‬ ‫خالد من "أفكار"!‬ ‫تواريخ عربّية‪ .‬‬ ‫الفنان الخر محسن م‪.‬ويبدو أيضا ً أن فناننححا الشححاب ثكححان‬ ‫موهوب ا ً إلى درجة إغضاب مخرجنا الشهر‪ ،‬الذي عرف عنه تبححديل عشححاقه بأسححهل ممححا‬ .‬وعلححى‬ ‫فيلم ح ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ما أقذثكر‪ ،‬ثكان هذا الممّثل متزّوجا من الفنانة الفضيحة – ظهر ت عارية الصدر تماما فححي‬ ‫فيلم غيتار الحب – السورّية‪ ،‬نادية أ‪ .‬فأعطححاه بطولححة فيلححم مححع‬ ‫مطربة فرنس ّية شهيرة للغاية‪ .‬وقام بدور شاب – إلى حد ّ ما – يضحاجعه‪ ،‬فحي الفيلحم طبعحًا‪،‬‬ ‫عن ق ّ‬ ‫ّ‬ ‫أحد عتاولة الفن السابع المصري آنذاك‪ .‬مضيئة‪:‬‬ ‫ب مع ممّثل اشتهر بأنه من أوائل الححذين قححاموا – وأبححدعوا – بححأدوار‬ ‫بدأ ت رياح التوبة ته ّ‬ ‫مد ع‪ .

‬وقححد عرفححت هححذه‬ ‫الفنانة بمغامراتها الجنسّية الغريبة‪ ،‬التي ثكان أغربها بيعهححا قذاتهححا لميححر سححعودي اشححتهر‬ ‫بأنه يتعاطى مع نسوانه بطريقة ممّيزة للغاية‪ ،‬لكنها غير لطيفة ثكثيرًا‪ .‬ول ّ‬ ‫بفناننا الشاب‪ ،‬أراد الخير أن يرفححع دعححوى عليححه؛ ونصححح بححأن ل يفعححل‪ ،‬حححتى ل يضححطر‬ ‫ما ثكان الله هو الوحيد الذي على استعداد لفتح‬ ‫مخرجنا إلى تحلية فضيحته بالجلجل‪ .‬ول ّ‬ ‫بوابا ت أمله لك ّ‬ ‫ل المحبطين‪ ،‬التجأ إليه فناننا الشاب‪ ،‬الذي عرف أنححه بعححد انتهححاء عملححه‬ ‫العضوي مع المخرج الشهر‪ ،‬لن "تقوم" له قائمة فنّية‪ .‬وباستثناء فيلمهححا‬ ‫الشهير "حمام الملطيلي"‪ ،‬الذي أمضت وقتها فيه تتم ّ‬ ‫شى شبه عارية‪ ،‬لححم تححترك هححذه‬ ‫الفنانة أية بصمة في تاريخ الفن‪ .‬وبعد زواجها من ممّثل اشتهر دائما ً بدور الولححد التححافه‬ ‫دأ من روعها‪ ،‬فسكنت‪ ،‬فلجححأ ت‬ ‫في السينما المصرّية‪ ،‬يبدو أن استقرارها "العاطفي" ه ّ‬ ‫صة بعد تجاوزها سن اليأ‪،‬س‪ ،‬وشعورها مححع غيححاب الموهبححة أن جليححدها قذاب‬ ‫إلى الله‪ ،‬خا ّ‬ ‫ثك ّله‪ .‬السورّية الصل‪ ،‬المصرّية الجنسّية‪ ،‬بأنها صححاحبة الجمححا ل‬ ‫البرد في السينما العربّية‪ .‬المشهورة‪ ،‬حين ثكانت صبّية‪ ،‬بتبديل ع ّ‬ ‫د ل مخرجنا‬ ‫شاقها بأسهل مما يب ّ‬ ‫ً‬ ‫دمها في السن؛ وجمالها لم يكن صححارخا؛ وشححعورها مححع‬ ‫غلمانه‪ ،‬دخلت الملكو ت بعد تق ّ‬ ‫فقدان الماما‪ ،‬التي ثكانت "فنانة" من الطراز الّو ل‪ ،‬أنها ستواجه الحيححاة وحححدها يوم حا ً –‬ ‫فلماقذا ل تصطحب معهحا أححد الملئكحة؟ هحذه الفنانححة‪ ،‬إضححافة إلححى أنهححا هححر ت مخرجحا ً‬ ‫فا ً هائل ً من الفنانين – بدءا ً بابراهيم خ‪ .‬وأخذ معه حرمه المصون‪ ،‬التي‬ ‫قبت‪ ،‬وراحت تفتي!‬ ‫تجاوز ت المراهقة إلى ما يشبه سن اليأ‪،‬س‪ ،‬وتن ّ‬ ‫عرف عن الفنانة شمس ب‪ ،.‬وثكما قلنا سابقًا‪ ،‬ثكححان لصححاروخه الححدور الوحححد فححي إيصححالها إلححى السححماء‬ ‫الولى حيث الملئكة والقديسين!‬ ‫لن نكمل تشريح القوائم سيئة السمعة نتنة الرائحة‪ ،‬التي تعمل الن قادة – أو قوادين‪:‬‬ ‫ل فرق – لمجتمعنا السلمي أجّلكم الله‪ ،‬لن المسألة‪ ،‬بالنسبة لنا على القل‪ ،‬أثكثر من‬ ‫ممّلة!‬ ‫ً‬ ‫جب زوزو أو ثكيكي أو جيجي؛ ول على نقاب فيفي أو شوشححو‬ ‫ل نعترض‪ ،‬طبعا‪ ،‬على تتح ّ‬ ‫أو ميمي؛ فالمسألة خيار – بفتح الياء – شخصي ل أثكححثر ول أقححل! ول نعححترض أن يرب ّححي‬ ‫حسن قذقنه – أقّله يصبح عنده شيء مرّبى – ول أن يبدع مجدي‪ ،‬الممّثل الفشل القبح‬ ‫وفه ولجححوئه إلححى اللححه‪:‬‬ ‫صاحب الدم الثقل وهو يقوم بدور الكوميدي السمج‪ ،‬فححي تص ح ّ‬ ‫ً‬ ‫المسألة‪ ،‬برأينا‪ ،‬ل تخرج أبدا ً عن إطاراتهم التمثيلّية المعهودة! لكننا نعححترض حتم حا فححي‬ ‫أن يصبح هؤلء‪ ،‬الذين ينخدع بهم الصغار من ثكافة الصناف‪ ،‬دعاة إلى الله؛ فححالله أثكححبر‬ ‫وأجل وأعظم من أن تلفظه سحر حمدي أو زيزي مصطفى أو ما شابه!‬ ‫السوأ من ثكل هؤلء‪ ،‬قائدهم الممّثل قذي الصو ت نصححف المخن ّححث‪ ،‬الححذي ل يححذ ّ‬ ‫ثكرني إل ّ‬ ‫بكوثر المين وشاهك المتو ّ‬ ‫واد –‬ ‫ثكل ول أدري المأمون‪ ،‬المدعو عمرو خالد‪ ،‬قائد – أو قحح ّ‬ ‫هذا الرثكام التوبوي‪ ،‬المرّوج الّو ل للستعهار الديني!‬ .‬وأخذ ت بدربها زوجها التافه‪ ،‬الذي أضحى أقرب إلى شافعي أو أبو حنيفة مصر!‬ ‫الفنانة سهير ر‪ ،.‬السوداني ودون انتهاء بفححاروق ف –‬ ‫مغمورا ً وص ّ‬ ‫عرفت أيضا ً بزواجها من المير السعودي إياه‪ ،‬رغم تحذير الصحف المصححرّية لهححا وقتهححا‬ ‫من المخاطر الجنسّية لهكذا زواج‪ .‬‬ ‫سهير‬ ‫الفنانة‬ ‫ّ‬ ‫حن يهودي‪ ،‬اسمه منير م‪ ،.‫دم المخرج فيلما ً " انتقامي ّا ً " أشار فيه " باللم نشرح " إلى علقته‬ ‫ما ق ّ‬ ‫يب ّ‬ ‫د ل جواربه‪ .‬لكن يبدو أن قدرا ت فنانتا الشهيرة "تستوعب" ثكحح ّ‬ ‫ل‬ ‫المخاطر!‬ ‫دثة‪ ،‬اشتهر ت بأنها الفنانة الوحيدة المصرّية التي تزّوجت‬ ‫المح‬ ‫المامة‬ ‫ب‪،.‬من هنححا‪ ،‬ثكححانت طليعي ّححة للغايححة فححي محاولتهححا إقذابححة جليححدها‬ ‫الجنسي حين ثكشفت عن ثدييها تماما ً في فيلم "هححي والشححياطين"‪ .‬هذه العجوز المتصححابية‪،‬‬ ‫من مل ّ‬ ‫التي فشلت سينمائي ًّا‪ ،‬لدمامة شكلها‪ ،‬ونجحت مسححرحي ّا ً بعححد أن تجححاوز ت السححتين‪ ،‬ه حّر‬ ‫ي‪ ،‬وهححو الهححم!‬ ‫عليها الزواج وهي في ق ّ‬ ‫مة نجاحها الفني الذي رافقححه طبعحا ً نجححاح مححاد ّ‬ ‫ولسوء حظ الديان وثك ّ‬ ‫ل اللهة‪ ،‬ثكان أحد الذين أقذاقوها "طعم" اليمان الحّراق أخونجي‬ ‫أصغر منها بأربعين عامًا‪ ،‬من غير الفراطة؛ فترك زوجته وعمله في بيع البطاطا‪ ،‬وصححار‬ ‫زوج الست‪ .‬زمن الحملة الصليبّية الثانية‪ .

‬من بين الغنام‪ ،‬علححى سححبيل‬ ‫م انتقححاء خححروف بعينححه‪ ،‬يسححتوفي شححروطا ً يعرفهححا أهححل الباديححة‪ ،‬ليصححبح فححي‬ ‫المثا ل‪ ،‬يت ّ‬ ‫مححة‬ ‫المستقبل ما يطلق عليه في بلد الشام "المرياع"‪ ،‬وهو الحيوان الححذي تنححاط بححه مه ّ‬ ‫قيادة القطيع‪ ،‬مهما ثكان ثكبيرًا‪.‬العربّية!!!‬ ‫‪www.‬والمثححا ل‬ ‫الوضح على هذا في التاريخ العربي المعاصر جما ل عبد الناصر‪ ،‬الذي ثكححان أفضححل مححن‬ ‫خاطب الغرائز الجماهيرّية الدنى‪ ،‬وثكانت النا‪،‬س تهرو ل خلفه رغححم ثقتهححا المطلقححة أنححه‬ ‫ن عبحد الناصحر ثكحان أبحرز ظحاهرة‬ ‫يسحبهم بسرعة الصو ت إلى الهاوية‪ .‬ورغم إقرارنحا أ ّ‬ ‫صوتّية‪-‬غرائزّية عربّية في القرن العشرين‪ ،‬والتي ل يمكححن مقارنتهححا بأيححة حححا ل مححع أيححة‬ ‫ظاهرة صوتّية منافسة ثكأم ثكلثوم‪ ،‬فالواقع الفعلي يقو ل إن الرجل ثكان أمثولححة سححار ت‬ ‫دق‪ ،‬أو بالحرى ينتشي‪ ،‬بمححا‬ ‫في هديها – أو غّيها – المليين‪ ،‬ومازا ل هنالك بعض من يص ّ‬ ‫يسمعه من خطب رّنانة لحبيب المليين‪ ..com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 19 ،‬يونيو ‪2004‬‬ ‫مححة جححديرة بالملحظححة‬ ‫مححة ظححاهرة ها ّ‬ ‫في أنححواع الحيوانححا ت الراقي ّححة مححن غيححر البشححر‪ ،‬ث ّ‬ ‫وبالتالي الفادة منها في تطوير أنماط السلوك البشرّية‪ :‬ل ب حد ّ مححن وجححود حيححوان بححارز‬ ‫على ثكافة الصعد يقود باقي الحيوانا ت في حّلها وترحالها‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫في الحرثكا ت البشرّية الكبرى لبد ّ أن نصادف إنسانا متسامي ّا على قذاته ‪Ubermensch‬‬ ‫‪ ،‬هو مزيج من جنون طموح السياسي غير المحححدود وعقلني ّححة الفيلسححوف الححذي يححدرك‬ ‫دد مسححتقبل حرثكححة جماهيري ّححة‪ ،‬وبالتححالي‬ ‫ن ثكلمة منه في غير محّلها يمكن أن تحح ّ‬ ‫تماما ً أ ّ‬ ‫مة‪ .‬ورغم محاولة ثكثيرين في طو ل العالم العربححي‬ ‫وعرضه تقليد عبد الناصر في محاولته الناجحة خلححق أمثولححة جماهيري ّححة‪ ،‬إل ّ أن النسححخة‬ ‫الصل ّية ظلت أنجححح بمححا ل يقححارن مححن الصححور الباهتححة‪ ،‬ربمححا لفتقححاد غيححر عبححد الناصححر‬ ‫المكانّيا ت الصوتّية المخاطبة للغرائز الدنيا التي ثكان عبد الناصر يمتلكها‪.‬مححن‬ ‫ن‬ ‫ض النظر عن مواقفنا الذاتّية مححن هححذا القائححد الرمححز أو قذاك‪ ،‬يمكننححا القححو ل إ ّ‬ ‫هنا‪ ،‬وبغ ّ‬ ‫ثورة أثكتوبر الشتراثكّية في التحاد السوفييتي السابق ثكححانت لينيححن؛ الثححورة المارثكسحّية‬ ‫في الصين الشعبّية ثكانت ‪-‬ماو تسي تونغ؛ الثورة – أو الثورا ت – الشتراثكّية في أميرثكححا‬ ‫الوسححطى أو الجنوبّيححة ثكححانت تشححي غيفححارا؛ الدولححة الفاشسححتّية فححي إيطاليححا ثكححانت‬ ‫موسوليني؛ النظام النازي في ألمانيا ثكان هتلر؛ نظام الفلنخه في إسبانيا ثكان فرانكححو؛‬ ‫المر قذاته ينطبق على ظاهرة بسمارك وقبله نابليون وصول ً حتى عصور بدايا ت تححدوين‬ ‫التاريخ النساني‪ ،‬مثل رموز حضارة الرافدين أو وادي النيل أو الصين والهند واليابان‪.annaqed.‬‬ ‫ضر‪ ،‬هنالك نخححب حاثكمححة‪ ،‬تعتمححد فححي صححوغ قراراتهححا علححى‬ ‫في دو ل العالم الّو ل المتح ّ‬ ‫انتلجنسّيا شاملة الختصاصا ت‪ ،‬وهو ما يمكن تسميته بصيرورة صححنع القححرار ‪decision‬‬ ‫ورة لصنع القرار‬ ‫‪ !making‬في دو ل العالم الثالث‪ ،‬رغم افتقادها اللّية المعقدة والمتط ّ‬ ‫وتطبيقه المتعارف عليها في دو ل العححالم الّو ل‪ ،‬إل ّ أن وجححود المثولحة الححتي يسححير فحي‬ ‫هديها الخرون أمر ل غنى عنه‪.‫جامعة شعبان عبد الرحيم‪ .‬ورغحم الحدور‬ ‫المحوري الهام للغاية الذي تلعبه شخصّيا ت بارزة على الصعيد العالمي من أمثا ل جححاك‬ ‫شيراك الفرنسي وجورج بو!ش المريكي وطوني بليححر البريطححاني‪ ،‬إل ّ أن هححؤلء جميع حا ً‬ .‬وعلى هذا السا‪،‬س ثكانت الحرثكا ت البشرّية الكبرى تختصر برمز إنسححاني‬ ‫مستقبل أ ّ‬ ‫هو الدينامو المحّرك الذي يقود شعبه باتجاه ما يراه المل الذي تنشححده الجمححاهير‪ .‬‬ ‫منذ بدايا ت الوعي المجتمعي ‪ gesellschaftlich‬البشري والعوام تتأ ّ‬ ‫طر وفق ما تضعه‬ ‫وره لححم‬ ‫لها النخبة من حدود‪ .‬‬ ‫دقه حححتى‬ ‫الجماهير بحاجة دائما ً إلى رمز‪-‬قائد له من الكاريزمححا مححا يجعححل الملييححن تصح ّ‬ ‫وهي تعرف أنه يكذب عليها أو أنه سيقودها في الطريق القصر إلححى الجحيححم‪ .‬الشرائع الناظمة لحرثكة مجتمع ما في إحححدى مراحححل تط ح ّ‬ ‫تأ ت إل ّ من أشخاص قياديين يتمتّعون بمستوى معي ّححن مححن الثقافححة والححوعي المرتكزيححن‬ ‫أساسا ً على الرثكام المعرفي البشري المخّزن في الذاثكرة الجمعّية النسانّية بتصححاعدية‬ ‫ل سقف لها‪.‬‬ ‫السححمة الساس حّية فححي المنظومححا ت القيادي ّححة العالمي ّححة اليححوم هححي افتقادهححا المطلححق‬ ‫للشخصّيا ت الكاريزم ّية التي عرفها العالم على مدى الزمان والتي ربما ثكان آخرها تيتو‬ ‫اليوغسلفي ونهحرو الهنحدي وديغحو ل الفرنسحي وجحون ثكنيحدي المريكحي‪ .

‫غير قادرين على الصمود في أية مقارنة مححع الشححخوص الكاريزمي ّححة الححتي عرفتهححا تلححك‬ ‫الححدو ل فححي خمسححينّيا ت القححرن الماضححي وسححتينياته‪ .‬‬ ‫شعبان عبد الرحيم‪-‬عمرو موسى‪ ،‬ثكظاهرة مرضّية شححاّقذة فححي تاريححخ اللحضححارة‪ ،‬ليسححا‬ ‫فقط التعبير الذي يجرح العين لشكا ل الغرائز الدنيا‪ ،‬بل لقد تراجع هذان – وأمثالهما –‬ ‫بالعرب إلى ما دون سححوّية الحيوانححا ت الراقيححة مححن غيححر البشححر‪ .‬فبعد رحيل من أسموهم " القادة التاريخيين "‪ ،‬الذين ثكححان آخرهححم الطاغي ّححة‬ ‫دام حسين‪ ،‬وافتقاد هذا الجزء من العالم بالكامل لمراثكز البحث الرصححينة – ل يمكححن‬ ‫ص ّ‬ ‫سسا ت النغل التي تنشئها أجهزة المن بححالمراثكز البحثي ّححة‬ ‫على الطلق تسمية تلك المؤ ّ‬ ‫– الححتي يمكححن أن تسححاهم فححي تقححديم بانورامححا أطيححاف سححلبّية أو إيجابي ّححة لمححا يمكححن‬ ‫للسياسي اتخاقذه من قرارا ت مصيرّية‪ ،‬صرنا‪ ،‬بحمد الله‪ ،‬بل قادة ول تاريخ‪..‬‬ ‫عمرو عبد الرحيم‪ .‬‬ ‫مححة محححاول ت فححي النصححف‬ ‫في لبنان‪ ،‬وبسبب ترثكيبته الديمغرافّية الخاصة للغاية‪ ،‬ثكان ث ّ‬ ‫الثاني من القرن العشرين للخروج من أفق اللحضارة العربي المسدود‪ ،‬وخلق حححال ت‬ ‫حضارّية على ثكافة الصعد؛ فعرفنا في هذا البلد ظواهر ثقافّية وسياس حّية وفني ّححة جححديرة‬ ‫بالتأريخ‪ ،‬على رأسها أسطورة الثلثي الفنححي‪ ،‬الخححوين رحبححاني وفيححروز‪ ،‬الححذين أضححفوا‬ ‫على الوجدان العربي نكهة تسام لم تتذوقه بعدهم؛ لكن الحتل ل البعثي الشقيق للبنان‬ ‫أعحاد إدخححا ل الحوطن الفيحروزي فحي دنيحا اللحضححارة العربّيحة؛ الكحويت‪ ،‬بالمقابحل‪ ،‬بعححد‬ ‫الطفرة النفطّية وتدّفق الشعوب عليها من ثكافة أرجححاء العححالم المححر الححذي خلححق فيهححا‬ ‫ددي ّا ً غير مألوف فححي تاريححخ تلححك المنطقححة فنشححأ لححدينا مححا يمكححن أن‬ ‫وضعا ً ديمغرافي ّا ً تع ّ‬ ‫صص حّية‬ ‫نس ّ‬ ‫ميه "طلئع الدخو ل من باب الحضححارة الواسححع" عححبر ظححاهرة المعرفي ّححة التخ ّ‬ ‫ً‬ ‫ي‬ ‫حث‬ ‫ح‬ ‫بع‬ ‫حقيق‬ ‫ح‬ ‫ش‬ ‫حا‬ ‫ح‬ ‫فيه‬ ‫حاد‬ ‫ح‬ ‫أع‬ ‫حة‪،‬‬ ‫ح‬ ‫المنطق‬ ‫دو ل‬ ‫حن‬ ‫ح‬ ‫بي‬ ‫ا‬ ‫ح‬ ‫تقريب‬ ‫حويت‬ ‫ح‬ ‫الك‬ ‫حا‬ ‫ح‬ ‫به‬ ‫انفرد ت‬ ‫التي‬ ‫الجادة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ي هذه المّرة الوضع إلى نقطححة الصححفر‪ ،‬بحروبححه العبثي ّححة الححتي اسححتهلكت خيححرا ت‬ ‫شرق ّ‬ ‫الخليج وأعصابه أوّ ً‬ ‫ل‪ ،‬واحتلله الكويت ومحاولته إنهاء أية مظاهر حضارّية في هذا البلححد‬ ‫ثانيًا‪ .‬لقحد أقنعونحا بقح ّ‬ ‫العلمي العربي الرسمي بوجود حضارة عربّية‪ ،‬والححتي لححم تكححن فححي الواقححع أثكححثر مححن‬ ‫تهويما ت مشائخّية ترفضها سل ل الزبالحة المحترمحة‪ .‬وحححتى‬ ‫غيره‪ ،‬ويكون هذا الحيوان المنتخب مسئول ً ع ّ‬ ‫في الصناف البشرّية الرديئة‪ ،‬في النواع البشحرّية محا قبححل اثكتشحاف النحار والحضححارة‪،‬‬ ‫مة رأ‪،‬س مف ّ‬ ‫حت التسمية‪ ،‬يحاو ل السير بالجماعة إلى حالة أقححل سححوءًا‪.‬‬ ‫كر‪ ،‬إقذا ص ّ‬ ‫ثكان ث ّ‬ .‬‬ ‫باستطاعته تح ّ‬ ‫العالم العربي‪ ،‬أو بشكل أدق‪ ،‬ما اصطلح على تسميته بالعالم العربي‪ ،‬ل فححي العيححر ول‬ ‫في النفير‪ .‬فكمححا قلنححا فححي بدايححة‬ ‫المقالة‪ ،‬يسير القطيع في الحيوانا ت الراقية خلف حيححوان منتخححب لصححفا ت تمي ّححزه عححن‬ ‫ما قد يعترض القطيع مححن أخطححار‪ .‬وظ ّ‬ ‫مى‬ ‫ل النحدار قاعدا ً علححى رثكبححة ونصححف حححتى وصححلنا حضححيض الثنححائي المسح ّ‬ ‫شعبان عبد الرحيم‪-‬عمرو موسى‪.‬بالمقابححل‪ ،‬ومححع انتشححار المثححل‬ ‫الديمقراطّية في دو ل العالم الّو ل من رأ‪،‬س الهرم إلى قاعدته‪ ،‬صححار ت السححمة الميححز‬ ‫لمنظوما ت القيححادة "القححرار غيححر الفححردي" القححائم علححى جهححود مجموعححا ت اختصاص حّية‬ ‫احترافّية تتوّلى من مراثكزهححا البحثي ّححة تححوجيه صححيرورة صححنع القححرار فححي عححالم لححم يعححد‬ ‫مل الخطاء غير القابلة للصلح‪.‬ل شح ّ‬ ‫ك أن التاريحخ العربحي عحرف‬ ‫ظواهر فائقة في حضاريتها‪ ،‬بمقاييس زمانها ومكانها‪ ،‬ثكححابن رشححد علححى سححبيل المثححا ل‪،‬‬ ‫ونححة‬ ‫لكن هذه الظواهر فرضت نفسها بقوتها الذاتّية ل بححدفع العوامححل الموضححوعّية المك ّ‬ ‫للوجدان المعرفي العربي‪ ،‬التي هي‪ ،‬باعتراف الجميع‪ ،‬معاديححة بنقلّيتهححا الكابحححة لكافححة‬ ‫أشكا ل التغيير والتطوير والبداع‪ .‬وما شعبان عبد الرحيم‪ ،‬رسو ل الفن العربي‪ ،‬وعمححرو موسححى‪ ،‬سححفير‬ ‫السياسة العربّية‪ ،‬غير الدليل الوضح على ما قلناه آنفًا‪.‬أم شعبان موسى‪:‬‬ ‫دون أن نححذرف دمعححة أسححى واحححدة بل طائححل‪ ،‬نعححترف بكح ّ‬ ‫ل نشححوة أن العححرب انتهححوا!‬ ‫رصاصتان في رأ‪،‬س العروبة ثكانتا ثكافيتين لخراج العرب من الجغرافيا‪ ،‬بعد أن سححقطوا‬ ‫– هل دخلوا يومًا؟ ‪ -‬مححن التاريححخ‪ :‬واحححدة أطلقححت يححوم الحححادي عشححر مححن أيلححو ل فححي‬ ‫وة غسحيل الحدماغ‬ ‫نيويورك‪ ،‬والخرى يوم التاسع من نيسان في بغحداد‪ .‬وإقذا ثكن ّححا نكححابر بالمحسححو‪،‬س‪ ،‬علححى الطريقححة البعثي ّححة‪،‬‬ ‫ل الظواهر اليوم تكشف بما ل يححدع مجححال ً للش ح ّ‬ ‫ونلح بأننا من أصحاب الحضارا ت‪ ،‬فك ّ‬ ‫ك‬ ‫أننا شعب ل علقة له بالحضارة‪ ،‬التي هي في جوهرها حرّية بشححرّية فححي التحليححق نحححو‬ ‫العوالم الجديدة‪ .‬وهكذا‪ ،‬وبفضل البعثيين أوّل ً وحلفائهم الصوليين ثاني حا ً صححرنا ثكّلنححا فححي اللحضححارة‬ ‫سوا‪ .

‬‬ ‫مى مفّرقة[ عمرو موسححى المسححماة بجامعححة الححدو ل‬ ‫ما بالنسبة لجامعة ]أف ّ‬ ‫ضل أن تس ّ‬ ‫أ ّ‬ ‫العربّية‪ ،‬التي ل ينقصححها الصححوما ل وجيبححوتي وجححزر القمححر وربمححا يححدخل فيهححا القح ّ‬ ‫ذافي‬ ‫ميكرونيزيا قريبًا‪ ،‬فهي ل تختلححف بشححيء عححن تلححك المحط ّححا ت الفضحائية "الفني ّححة" الححتي‬ ‫برعت في تقديم شعبول ّ على طبحق محن قذهحب‪ :‬إسحفاف وهبحوط وسحقوط‪ .‬ردحًا‪.‬مسايرة غرائححز‬ ‫القطيع معادية للحضحارة علحى الحدوام؛ فغرائححز القطيححع تتطل ّححب باسححتمرار تنححازل ً علحى‬ ‫الصعيد الفكري لتلبّية رغبححا ت الغالبي ّححة العظمححى‪ ،‬الححتي تححتراجع عقلني ّحًا‪ ،‬إقذا لححم تضححبط‪،‬‬ ‫بشكل تصاعدي‪ .‬‬ ‫===================‬ .‬من هنا يمكن أن نفهم الشعبّية المخيفة التي حققهححا الثححائي إيححاه مححن‬ ‫وقححة غرائزّيحًا‪ ،‬فاشحلة منطقيحًا‪ ..‬وإقذا ثكحان شحعبان عبحد‬ ‫مناصرتهما لقضايا جماهيري ّححة متف ّ‬ ‫الرحيم قد نجح تقريبا ً في خلق صور باهتة عنه في طو ل الوطن العربي وعرضححه‪ ،‬فححإن‬ ‫عمرو موسى نجح للغاية في استنساخ أنواع منه‪ ،‬من وزراء عناترة ووزيرا ت من نمححط‬ ‫الخنساء بعد صخر أبو غريب؛ وثكالعادة‪ ،‬فالنسخ المقّلدة تظححل أبهححت وأقححل إقناعحا ً مححن‬ ‫الصل‪ .‬وحريحم ل‬ ‫تجيد غير مخاطبة مناطق بعينها من جسد الذثكر‪.‬وهكححذا‪،‬‬ ‫ولن القطيع بل قائد يكون دائما ً في حالة انحدار معرفي صححارخة‪ ،‬فالقائححد الححذي يسححير‬ ‫خلف غرائز القطيع يضطر للهاث مهرول ً على سلم النزو ل إلى الهاوية‪ .‬مع ملحظة أن المصريين ل ُيشق لهم غبار‪ ..‫– إل ّ في حالة الثنائي إياه‪ :‬فالقطيع يسير‪ ،‬وما يفترض أنه قائد يسير في هداه‪ .

77‬سنة‪ ،‬ثكي يجمححع المليححون دولر‪ .‬إقذن‪،‬‬ ‫ن الرجل إّما لص أو متعامل مع دولة معادية‪ ،‬أو‬ ‫التفسير المنطقي الوحيد للمسألة هو أ ّ‬ ‫المران معحًا‪ .annaqed.‫من هم أعداؤنا؟‬ ‫‪www.‬فذهبت إلححى منححز ل مححدير‬ ‫ضححل‬ ‫مكتب الرئيس الراحل‪ ،‬حافظ السد‪ ،‬وأريتححه الححورق المريكححي‪ ،‬وقلححت لححه إن ّححي أف ّ‬ ‫البقاء في سورّيا‪ ،‬رغم الوضع المححاّدي المححزري لغيححر اللصححوص فححي البلححد‪ ،‬شححريطة أن‬ ‫نتم ّتع بأبسط حقوقنا فيه‪ :‬التعبير عن الرأي! وقلت له إن المدعو أحمد ضرغام‪ ،‬رئيححس‬ ‫مى بمكتب العداد القطري‪ ،‬المسئو ل عن النشر في سورّيا‪ ،‬هححو المعرقححل لك ح ّ‬ ‫ل‬ ‫ما يس ّ‬ ‫ما أطمح إلى نشره من أعما ل‪ .com‬‬ ‫نبيل فياض‪ 19 ،‬يونيو ‪2004‬‬ ‫قححف‪" :‬‬ ‫في حديث لي عاصف مع مسئو ل سوري رفيع سحابق‪ ،‬قححا ل الرجححل البعححثي المث ّ‬ ‫لقد أوقفت بذاتي شحنا ت لحم فاسد ثكانت مرسلة إلى مصححنع المرتححديل الححذي يمتلكححه‬ ‫دة‪" :‬بححالله عليححك؛ مححن الخطححر علححى مسححتقبل شححعبنا‪:‬‬ ‫الوزير السابق إّياه!" أجبتححه بحح ّ‬ ‫وزيرك إّياه أم شحاؤو ل موفحاز‪ ،‬وزيحر الحدفاع السحرائيلي؟ شحاؤو ل موفحاز يعمحل علحى‬ ‫ن وزيححرك‪ ،‬أطححا ل اللححه فححي عمححره‪،‬‬ ‫إضعاف سورّيا خدمة لمشروعه الوطني‪ ،‬في حين أ ّ‬ ‫يعمل على تححدمير الشححعب السححوري خدمححة لمشححروعه الخححاص؛ شححاؤو ل موفححاز بعيححد‪،‬‬ ‫سححس التقليدي ّححة أو‬ ‫غريححب‪ ،‬ل يسححتطيع اخححتراق الححوطن السححوري إل ّ عححبر أسححلحة التج ّ‬ ‫ن وزيرك الديححب البححاحث مححزروع بيننححا‪،‬‬ ‫الحديثة‪ ،‬التي يمكن أن نحتمي منها؛ في حين أ ّ‬ ‫يتسّلل إلى جيوبنا وعقولنا ثكالفعى‪ ،‬دون أن يجرؤ أحد على الطعن بوطنّيته‪ ،‬لنحه بعحثي‬ ‫أوّل ً ووزير ثانيا ً وشخص محوري في الحياة السورّية ثالثًا!"‪.‬‬ ‫حتى الن ل أفهم ثكيف أن المسئو ل السوري الرفيع‪ ،‬الذي ل يزيححد راتبححه الشححهري عححن‬ ‫‪ 300‬دولر أميرثكي بأفضل حا ل‪ ،‬يمتلك على القل مليون دولر‪ ،‬بين ممتلكا ت شخصحّية‬ ‫ن هححذا المسححئو ل‪ ،‬لححو وفّححر معاشححه ثكل ّححه‪،‬‬ ‫وحسابا ت جارية‪ .33‬شهرًا‪ ،‬أي ‪ 277.‬‬ ‫قيادة دّفة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫صححة وأنححي‬ ‫قطاعه‪ ،‬منعت ثكتبي‪ :‬مّرة وإلى البد! وراحت تهم العمالة الحاضرة سلفا‪ ،‬خا ّ‬ .‬وبعد فترة قصيرة ابلغني مدير مكتب الرئيححس الراحححل‬ ‫أن أحمد ضرغام بانتظاري في مكتبه؛ فذهبت إلى هناك‪ ،‬لتفاجأ بعححد وصححولي مباشححرة‬ ‫مة‪ ،‬يدخل خلفي! اسححتغربت‬ ‫بالمدعو بشير ن ّ‬ ‫مى بإدارة المخابرا ت العا ّ‬ ‫جار‪ ،‬رئيس ما يس ّ‬ ‫ّ‬ ‫جار‪ ،‬الذي ل علقة له بالثقافة إل ضمن حقو ل بعينهححا‪ ،‬الححدور الساسححي فححي‬ ‫أن يكون لن ّ‬ ‫قححف ضححمن‬ ‫جححار للعمححل ثكمخححبر مث ّ‬ ‫الن‬ ‫عرض‬ ‫رفضت‬ ‫باختصار‪،‬‬ ‫ما‪،‬‬ ‫ول‬ ‫الحديث‪.‬وبحسححبة بسححيطة نكتشححف أ ّ‬ ‫سيظ ّ‬ ‫ل بحاجة إلى ‪ 3333.‬المضححك‪-‬المبكحي فحي الموضحوع هحو أن المقاربحة النقدّيحة لهحذه الحالحة‬ ‫مَرضحّية الشححائعة للغايححة فحي سحورّيا وغيرهحا محن القطحار "الشححقيقة" ممنوعححة لننحا‬ ‫ال َ‬ ‫بزعمهم نواجه عدوّا ً خارجّيحا ً "اسحتكباري ّا ً يسحتهدف مشحروعنا الحوطني"‪ ،‬وفحي مواجهحة‬ ‫الخطب الجلل‪ ،‬ل وقت للصغائر! لقد أبصرنا النححور علححى هححذه السححطوانة المشححروخة‪،‬‬ ‫ن‬ ‫وعشنا صبانا ونضجنا على أنغامها‪ ،‬وسوف نمو ت بمرافقة ألحانها الجنائزّية‪ .‬‬ ‫صة الصراع العربي‪-‬السرائيلي‪ :‬نحن ل ننكر وجححود صححراع ثكهححذا‪ ،‬لكننححا‬ ‫قتلنا البعثّيون بق ّ‬ ‫نستنكر على رموز البعث السوري تكديسها الثروا ت وقمعها النا‪،‬س وثكتمها النفا‪،‬س من‬ ‫أ