‫من أعل م مغاربة‬

‫السودان‬
‫دكتور الفاتح علي حسنين‬
‫محمد شريف‬
‫سلسلة تاريخ مغاربة السودان‬
‫)‪(2‬‬
‫نحن قو م بالله عزنا ل بجاه ولمال ول‬
‫منصب‬

‫الكتاب الثاني‬
‫الطبعة اللولى‬
‫أبريل ‪2011‬م‬
‫جمادى اللول ‪1432‬هـ‬

2

h
3

‫الدهداء‬
‫• إلى السادة الاكارم مشايخ لوُناظار قبائل‬
‫السودان‬
‫عمد لوشيوخ لوشباب قبيلة المغاربة‬
‫• إلى ُ‬
‫بالسودان‬
‫• إلى الخريجين لوالمثقفين لوللولي اللباب‬
‫المهتمين بتاريخ لوبطون‪ ،‬لوُأرسر‪ ،‬لوقبائل‬
‫التمازج‬
‫البشري لهل السودان‬
‫• َأهدي هذه الرسطر لتوضيح أرسهام بعض‬
‫أفراد قبيلة المغاربة في تاريخ السودان‬
‫لوالبنية التحتية الرسلمية لوالجتماعية‬
‫لهل السودان‪ ،‬مشجعا ً‬
‫أفراد لوشباب المغاربة لبذل المزيد‬
‫العرقي‬
‫من التمازج‬
‫لوالتختل ط مع بقية قبائل السودان مع‬
‫الهتمام بالوصول لوالجذلور‬
‫لوالله لوراء القصد لوهو يهدي رسواء السبيل‬

‫المقدمة‬
‫‪4‬‬

‫اكما هو مبدؤنا في الكتابة عن قبيلة المغاربة ألو‬
‫السودانيين من ذلوي الوصول المغاربية أن نؤاكد دائما ً أنه‬
‫غير لوارد أبدا ً أن ندعوا إلى عصبية ألوقبلية ألوتفاتخر ظالم‬
‫بالنساب‪ ،‬لوإنما هدفنا اللول هو الحديث الشريف "أعرفوا‬
‫من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم" لوأيضا ً توضيح‬
‫الدلور التاريخي لوالجتماعي الذي قام به هؤلء القوم في‬
‫تاريخ السودان‪.‬‬

‫سلطنة دارفور‪-:‬‬
‫نوضح أن ألول مملكة إرسلمية قامت في السودان هي‬
‫رسلطنة الفور لوالتي أرسسها السلطان رسليمان وصولونج –‬
‫لووصولونج معناها العربي – لوهو أبن أحمد رسفيان المعقور‬
‫الذي دتخل المغرب العربي قادما ً من الجزيرة العربية بعد‬
‫رسقو ط دلولة بني أمية‪ ،‬ثم دتخل السودان من بلد المغرب‬
‫العربي – تونس – لونزل بجبل مرة الذي اكان يحكمه الملك‬
‫شالو دلور شيت حيث احسن إرستقباله لوأرسند إليه تدبير أمور‬
‫مملكته ثم زلوجه بنته الوحيدة لوالتي أنجبت رسليمان‬
‫وصولون الذي تولى الحكم بعد موت جده الملك‪ ،‬لوقام‬
‫بتأرسيس رسلطنة الفور التي امتدت من ‪ 1445‬إلى‬
‫‪6/11/1916‬م بوفاة السلطان علي دينار‪ ،‬مع انقطاع‬
‫قصير قبل لولية السلطان علي دينار نهاية الحكم النجليزي‬
‫المصري لوبداية المهدية‪.‬‬

‫مملكة سنار )السلطنة الزرقاء(‪:‬‬

‫تأرسست مملكة رسنار في عام ‪910‬هـ الموافق‬
‫‪1505‬م بين مملكة الفونج لوقد اكان ألول ملواكهم عمارة‬
‫دنقس لوارستمر ملكهم إلى الملك بادي السادس بن طمبل‬
‫لوالذي انتهى ملكه في عام ‪1230‬هـ الموافق ‪1821‬م‬
‫لواكان هو الملك السابع لوالعشرين من ملوك الفونج ‪ ،‬لوبين‬
‫شراكائهم في اُلملك مشيخة العبدلب لواكان ألول ملواكهم‬
‫عبدالله جماع لوالذي تخلفه إبنه الشيخ عجيب المانجوُلك‬
‫لواكان آتخر ملواكهم ناوصر لود عجيب الذي دام ملكه إلى أن‬
‫عزله إرسماعيل باشا عام ‪1821‬م‪ .‬لوهو الملك الثامن عشر‬
‫من ملوك العبدلب‪.‬‬
‫‪5‬‬

‬‬ ‫لواكان من ضمن ألولئك العلماء في عهد متأتخر‪ ،‬الشيخ حسن‬ ‫لودالشيخ عبدالرحمن لودبان النقاء) لود بانقا ( لوالشيخ دفع‬ ‫الله العراكي‪ ،‬لواكان ضمن هؤلء العلماء عدد ٌ اكبيٌر من‬ ‫العلماء المغاربة ‪ ،‬اكان أشهرهم الشيخ حسن لود حسونة‬ ‫الذي جاء لوالده من الندلس لورسكن اكراكوج فولد الشيخ‬ ‫حسن ابنه فيها حيث رسلك طريق القوم‪ ،‬لوقد اشتهرلوا‬ ‫بالصل ح لوالتقوى لوتعليم الناس‪ ،‬ثم جاء رجل من المغرب‬ ‫من تلمسان حيث لقب بالتلمساني لوقد جلس لتدريس‬ ‫مختصر تخليل‪ ،‬لواكان ألول من دّرس المذهب المالكي‬ ‫بالسودان‪ ،‬ثم جاء الشيخ التونسي الب‪ ،‬لوأعقبه الشيخ‬ ‫التونسي البن‪ ،‬ثم ظهر الشيخ إدريس لود الرباب لوهو‬ ‫قرشي تميمي لوأمه شريفية من نسل المام الحسين‬ ‫لوالدها الشريف حمد أبودنانة المغربي وصهر الشيخ عبدالله‬ ‫بن محمد الجزلولي الشاذلي وصاحب دلئل الخيرات‬ ‫الجزلولية‪ .‫تجمع علماء المسلمين في مملكة رسنار من جميع أنحاء‬ ‫العالم الرسلمي لواكان من ألوائلهم المام السمرقندي الذي‬ ‫تخاطب السلطان رسليم العثماني عندما أراد أن يغزلو مملكة‬ ‫رسنار لوقد ررست رسفنه في ميناء رسوااكن متسائل ً بلسان‬ ‫الملك عمارة دنقس‪ :‬إن اكنت تريد من غزلوك لمملكتنا نشر‬ ‫الرسلم‪ ،‬فالحمدلله نحن جميعنا مسلمون من أهل السنة‬ ‫لوالجماعة‪ ،‬لونطبق الشرع الحنيف‪ ،‬لومنهجنا اكتاب الله ‪،‬‬ ‫رسنة الررسول وصلى الله عليه لورسلم‪،‬‬ ‫القرآن الكريم‪ ،‬لوهدينا ُ‬ ‫لوإن اكنت تريد الموال فمعاظم الذين في مملكتنا هذه من‬ ‫البدلو لوالعربان الُرحل‪ ،‬حضرلوا إلينا ل ِت َعَّلم الدين الرسلمي‬ ‫لواكسب العيش‪ ،‬لوجّلهم من الفقراء‪ ،‬لومرفق لكم القبائل‬ ‫العربية التي ينتمون لها رسكان هذه المملكة " بعد أن قرأ‬ ‫السلطان رسليم تخطاب الملك عمارة دنقس‪ ،‬أعجبه‬ ‫الخطاب‪ ،‬ثم أنصرف لولم يغزلو مملكة رسنار آتخذا ً معه‬ ‫قوائم النساب التي أعدها المام السمرقندي‪ ،‬لويقال إن‬ ‫تلك القوائم موجودة حتى اليوم في الرشيف العثماني‪.‬لوالشيخ حمد أبودنانة له سبع بنات قام‬ ‫بتزلويجهن لسبع شيوخ من مشايخ الرسلم لوالصل ح‪ ،‬لوبذلك‬ ‫‪6‬‬ .

‬‬ ‫لويبدلو أنه اكان ألول من قام بنشر الطريقة الشاذلية في‬ ‫السودان لويذاكرلون من نسله ألولد عبد المغيث المعرلوفين‬ ‫بشرفة برتة لوذرية عبد المغيث بأبي دليق لويعرفون بشرفة‬ ‫أبي دليق منهم الشريف عباس شعاع الدين لوألولد الفكي‬ ‫حمد وعمر وعبد القادر‪ ،‬لومنهم ألولد الشريف عبد‬ ‫الله البيتي‪.5‬حليمة أم الشيخ عبد الله الغبش جدة الغبش‪.‫أدتخل تخلقا ً اكبيرا ً من ذرية ألولئك العلماء في السللة‬ ‫المغاربية‪ ،‬لومع البنات السبع لولد واحد‪ .‬‬ ‫أما إبنه الشريف حسن البيتي فقد إرستوطن دنقل‬ ‫لوتزلوج فيها لوأنجب الشراف نور الدين‪ ،‬وعبد الرحمن‪،‬‬ ‫وعبد الرحيم )لوألولدهم بأبي تياب لورسقادي( هو‬ ‫لوشقيقاته الشريفيات السبع لوارستقرلوا بسقادي غرب قرية‬ ‫المحمية حوالي عام ‪1445‬م‪ .‬‬ ‫‪ .7‬رابحـة )رابعة( أم الشيخ شرف الدين جـدة‬ ‫المشـايخة‪.‬لوهن‪-:‬‬ ‫‪ .2‬لوآمنـة )أمونـة( أم الشيخ محمد عيسى رسوار الذهب‬ ‫البديري‪.‬‬ ‫‪ .1‬لوديت ألو لوديدة )هدية( أم الشيخ عمر جدة العمراب‪.3‬عائشة أم الشيخ عجيب المانجوُلك القارسمي‪.‬‬ ‫‪ .‬لوتختلف الرلوايات في مكان‬ ‫لوفاته – فتذاكر رلواية أنه توفي بأبى دليق لوأن قبره أمام‬ ‫قبة الشيخ علي أبو دليق لوهو الرجح لوتذاكر أتخرى أنه توفى‬ ‫بتنقسي لوأن ذلك حوالي عام ‪960‬هـ ‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫المهدية‪:‬‬ ‫‪7‬‬ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .4‬مكـة )عاتكة( أم الشيخ محمد الهميم لود عبدالصادق‬ ‫الراكابي‪.6‬فاطمة المرضية )وصلحة( أم الشيخ إدريس لود الرباب‬ ‫المحسي‪.

‬‬ ‫اكان أبوه نجارا ً ماهرا ً في بناء المرااكب لوالسواقي‪،‬‬ ‫اتصل بالشيخ محمد شريف حفيد الشيخ الطيب وصاحب‬ ‫الطريقة السمانية‪ ،‬لواكان ذلك في عام ‪1861‬م‪ .‬‬ ‫هاجر محمد أحمد مع لوالده إلى الجزيرة أبا‪ ،‬حيث‬ ‫الغابات لوالتي هي مصدر التخشاب لصناعة المرااكب‪ ،‬بنى‬ ‫مسجدا ً للصلة لوتخلوة للتدريس‪ ،‬إجتمع عليه رسكان‬ ‫الجزيرة‪ ،‬لوجلسوا لتخذ العلم منه‪ ،‬لواكان من بينهم علي‬ ‫لودحلو الذي أوصبح تخليفته الثاني فيما بعد‪ .‬لوبدأ‬ ‫الدعوة رسرا ً بمهديته في شعبان ‪1298‬هـ الموافق ‪1881‬م‬ ‫ثم انتشر المر بعد ذلك‪.‫بعد رسقو ط مملكة رسنار في عام ‪1821‬م ظهرت حراكة‬ ‫الثورة المهدية‪ ،‬أرسسها المام محمد أحمد المهدي الذي‬ ‫لولد في جزيرة لبب – ضرار – من أعمال دنقل عام‬ ‫‪1258‬هـ الموافق ‪1843‬م فهو‪:‬‬ ‫محمد أحمد بن عبدالله بن فحل بن عبدالمولى‬ ‫بن عبدالله بن محمد بن حاج شريف بن علي بن‬ ‫أحمد إلى أن يصل نسبه إلى سيدنا الحسن بن‬ ‫علي بن أبي طالب‪.‬‬ ‫من هنا نرى أن الخليفة عبدالله التعايشي هو المدبر‬ ‫الداري لفكرة المهدية لوقد أتختاره محمد أحمد المهدي‬ ‫تخليفته اللول‪ ،‬فكان يخطط للدعوة‪ ،‬ثم لدلولة المهدية فيما‬ ‫بعد حيث تولى تخلفة المام محمد أحمد المهدي‪ ،‬الذي‬ ‫داهمه مرض يقال له "حمى السحائي الشواكي" في يوم ‪4‬‬ ‫رمضان ‪1302‬هـ لوفي يوم ‪ 6‬رمضان أمر المهدي الخليفة‬ ‫‪8‬‬ .‬ثم فيما‬ ‫بعد بالشيخ القرشي لود الزين‪.‬أتختلف محمد‬ ‫أحمد مع شيخه محمد شريف فتحول إلى الشيخ قرشي لود‬ ‫الزين الذي توفي عام ‪1297‬هـ الموافق ‪1880‬م‪ ،‬حيث‬ ‫التقى هناك بالخليفة عبدالله التعايشي‪ ،‬لوالذي ُأعجب‬ ‫بمحمد أحمد لوأتخبره عن نبوءة لوالده بأنه رسيأتخذ الطريق‬ ‫عن شيخ له ألووصاف معينة لووصفات مميزة لوجدها الخليفة‬ ‫عبدالله اكلها متطابقة في شخصية محمد أحمد‪ ،‬لوالذي‬ ‫رسيصبح فيما بعد المهدي المنتاظر‪ ،‬بعد ذلك بدأ محمد أحمد‬ ‫القتناع بفكرة المهدية لوأنه هو المهدي المنتاظر‪ .

‬عن اكتاب قبائل السودان للمؤلف أحمد عبدالله‬ ‫آدم"‬ ‫‪9‬‬ .‬‬ ‫دهو عبدالله بن محمد بن آد م يلقب بتورشين‬ ‫بن علي الكرار بن موسي بن محمد القطب‬ ‫الواوي بن عبدالله بن السيد يعقوب بن محمد‬ ‫الحربي بن نور الدين بن سراج الدين بن‬ ‫عبدالجليل بن عون قيدو م بن محمد بن عبدالله‬ ‫الحسين بن نصرالدين بن قيس بن نافع بن قاسم‬ ‫بن عمر بن عمران بن علي الضحي بن كمال‬ ‫الدين المغربي بن علي الناظر بن إبرادهيم بن‬ ‫محمد السكندري بن أبي بكر بن عبدالحفيظ بن‬ ‫محمد الطادهر بن محمد المصطفي البكري بن‬ ‫إسماعيل بن عثمان بن علي بن محمد التقي بن‬ ‫حسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد‬ ‫بن علي الرضي بن موسي الكاظم بن جعفر‬ ‫الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن‬ ‫الحسين بن علي وفاطمة الزدهراء بنت الرسول‬ ‫صلي الله عليه وسلم‪.‫عبدالله بأن يصلي لويخطب الجمعة بالناس لوفي يوم ‪9‬‬ ‫رمضان ‪1302‬هـ الموافق ‪22/6/1885‬م وصعدت رلوحه‬ ‫إلى بارئها عند الضحى‪ ،‬حيث دفن في مكان فراشه في‬ ‫وصلي عليه لودفن عند الاظهر لوبايع الناس اكلهم‬ ‫منزله ثم ُ‬ ‫الخليفة عبدالله التعايشي ألول تخليفة للمام محمد أحمد‬ ‫المهدي‪.‬‬ ‫أما أهل أمه التعايشة فيقولون عن أنفسهم أنهم من‬ ‫عرب جهينة جاءلوا مع القبائل التخرى من بلد العرب إلى‬ ‫شمال أفريقيا‪ ،‬حيث ارستقرلوا بتونس الخضراء اكما يحلو‬ ‫لهم تسميتها لولهم فيها ذاكريات لوعشائر لوبطون قائمة‬ ‫الصلة بينهم ثم دتخلوا السودان بعد ذلك لورسكنوا ألول ً مدينة‬ ‫مليط ثم جاءلوا لوادي تعايشة المعرلوف حتى الن بارسمهم‬ ‫لوهو بالقرب من مدينة نتيقة‪ ،‬لوديار التعايشة تقع في الجزء‬ ‫الجنوبي الغربي من لولية جنوب دارفور بين تخطي عرض )‬ ‫‪ (11 – 10‬شما ً‬ ‫ل‪" .

‬‬ ‫فقد شارك الشيخ العبيد المغربي في لواقعة الحلفايا‬ ‫في ‪13/3/1884‬م‪ .‬محمد إبراهيم أبو رسليم"‪.‬‬ ‫السودان الحديث‪-:‬‬ ‫سلطان علي دينار‬ ‫بعد رسقو ط دلولة المهدية لوارستشهاد ال ُ‬ ‫عام ‪1916‬م‪ ،‬هدأت اللوضاع إلى حين للنجليز‪ ،‬لوحقيقة أن‬ ‫النجليز لم يستقرلوا ارستقرارا ً تاما ً طيلة فترة حكمهم‬ ‫للسودان لوارستمر ت المقالومة ضد النجليز‪ ،‬لواكان أبرز‬ ‫الحراكات جمعية اللواء البيض عام ‪1924‬م‪ ،‬لواكان شرف‬ ‫تكوينها للعلمة المناضل القاضي مدثر البوشي لوهو من‬ ‫أعيان المغاربة لومن أبرز قادتها الشهيد علي عبداللطيف‬ ‫لوعبدالفضيل الماظ‪.‬لوتحدث هو عن نفسه قائ ً‬ ‫ل‪" :‬أنا من مؤرسسي‬ ‫هيئة شئون العمال‪ ،‬من مواليد ‪18/3/1907‬م لوهو اليوم‬ ‫الذي وصادف لوفاة عثمان دقنة‪ ،‬لوأنا أحد مواطني منطقة‬ ‫رسكوت المحس‪ ،‬دررست اللولية بقرية أمري‪ ،‬لوالصناعية‬ ‫‪10‬‬ .‫هذا ما يوضح نسب الخليفة عبدالله إلى أوصوله المغاربية‬ ‫أبا ً لوُأمًا‪ ،‬لوقد أيد ّ المام المهدي عددا ً اكبيرا ً من بيوت لوُأرسر‬ ‫المغاربة‪ ،‬يؤاكد ذلك لوجود أاكثر من أربعين قرية بالجزيرة‬ ‫دلوا المام المهدي‪ ،‬لومنهم من يؤيد حزب المة حتى‬ ‫أي ّ‬ ‫دت‬ ‫اليوم‪ ،‬اكما يذاكر التاريخ اكثيرا ً من بطون المغاربة التي أي ّ‬ ‫المهدية لودتخلوا مع المهدي إلى الخرطوم‪.‬‬ ‫مدثر البوشي‪-:‬‬ ‫نشرت وصحيفة آتخر لحاظة عدد يوم الجمعة‬ ‫‪28/9/2007‬م الموافق ‪/16‬رمضان ‪1428‬هـ حوارا ً مع‬ ‫الشيخ عبدالعزيز عبدالسيد‪ ،‬لوقد حالوره السيد زين‬ ‫العابدين العجب الذي لووصف عبدالعزيز عبدالسيد "للرجل‬ ‫رسجل حافل في محاربة المستعمر لوالعديد من المواقف‬ ‫الوطنية"‪ .‬بدأ غردلون محاوصرة الخرطوم لولكن‬ ‫أقبلت جيوش الشيخ العبيد لوعليها أبناؤه إبرادهيم‪،‬‬ ‫والعباس‪ ،‬والشيخ المضوي‪ ،‬لونزلوا ضد النجليز‬ ‫لوحلفائهم فهزموهم بعد أن فتكوا بهم لوأحتلوا مكانهم مما‬ ‫رسهل فتح الخرطوم من قبل المام المهدي‪" .‬نعوم شقير في‬ ‫تاريخ السودان‪ /‬تحقيق لوتقديم د‪ .

‬‬ ‫بعد ذلك رسرت الرلو ح الوطنية لوالنضالية فتكون مؤتمر‬ ‫الخريجين‪ ،‬لوفي الربعينات ظهرت المجموعة التي قادت‬ ‫الحراكة الوطنية إلى أن نال السودان ارستقلله )الزعيم‬ ‫إرسماعيل الزهري‪ ،‬الرستاذ محمد تخير المحامي‪ ،‬محمد‬ ‫أحمد المحجوب‪ ،‬يحيى الفضلي‪ ،‬حماد توفيق‪ ،‬عبدالفتا ح‬ ‫المغربي‪ ،‬مبارك زرلوق‪ ،‬تخضر حمد عمر‪ ،‬ميرغني حمزة‪،‬‬ ‫توفيق وصالح جبريل‪ ،‬محمد أحمد السلمابي‪ ،‬الداكتور بشير‬ ‫البكري‪ ،‬الفاتح النور‪ ،‬لوآتخرلون(‪ ،‬لوتشكلت الحزاب‬ ‫لوالجمعيات المختلفة‪ ،‬لواكان هناك دعم الشخصيات الوطنية‬ ‫التخرى أمثال‪) :‬السيد عبدالرحمن المهدي‪ ،‬لوالسيد علي‬ ‫الميرغني أقطاب لوادي النيل‪ ،‬اكما اكانوا يسمونهم في ذلك‬ ‫‪11‬‬ .‬ثم أضاف عندما ذهبت إلى‬ ‫مصر لوجدت علي عبداللطيف طريح الفراش بالمستشفى‬ ‫الذي يسمى بالدمرداش لواكان هذا في العام ‪1948‬م‪ ،‬لوقبل‬ ‫مجيئه لمستشفى الدمرداش اكان بمنطقة الرجاف حيث‬ ‫حمله المصريون إلى مستشفاهم هذا‪ ،‬لوتخلل لوجودي معه‬ ‫في المستشفى اكان يحكي لي عن ثورة اللواء البيض‪،‬‬ ‫لوذاكر لي أن مؤسس ثورة اللواء البيض يسمى‬ ‫مدثر البوشي‪ ،‬ودهو من سكان مدينة مدني ودهو‬ ‫الذي قا م بتجنيده دهو للثورة‪ ،‬وأوضح لي أن مدثر‬ ‫دهذا دهو الذي قا م بكل شيء‪ ،‬وعندما سأل المحرر‬ ‫الشيخ عبدالعزيز عبدالسيد‪ :‬من دهو البوشي؟ رد‬ ‫قائ ً‬ ‫ل‪:‬‬ ‫مدثر البوشي هو ألول من تخطط لرستقلل السودان‪،‬‬ ‫ريد لوحدة لوادي النيل‪ ،‬اكان هو ألول لوزير عدل‬ ‫اكان ي ُ ِ‬ ‫بالسودان لواكان قاضيا ً شرعيًا‪ ،‬لواكان من المفرلوض عليه‬ ‫توعية المواطنين لن الذين أتوا من بعده اكلم رساي‪.‫بعطبرة‪ ،‬لوتخرجت فيها عام ‪1943‬م‪ ،‬لواكان معي لوقتها‬ ‫قارسم أمين لوالشفيع أحمد الشيخ‪ ،‬لوالفضل في هذا يرجع‬ ‫للرئيس محمد أحمد محجوب‪ .‬‬ ‫السيد عبدالرحمن المهدي اكان يريد أن يصبح ملكًا‪،‬‬ ‫لواكان المخطط أن ُيبنى القصر الملكي بالقرب من الذاعة‪،‬‬ ‫لوالحرس الملكي بالقرب من نهر النيل‪ ،‬لولكن البوشي ضيع‬ ‫عليهم الفروصة‪.

2‬أحمد محمد وصالح‪.1‬عبدالفتا ح المغربي‪.‬‬ ‫‪ .3‬تخضر حمد‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ر لللوقاف لوهو من‬ ‫لواكان مولنا مدثر البوشي ألول لوزي ٍ‬ ‫العلم ذلوي الوصول المغاربية‪ ،‬لواكذلك الرستاذ مبارك زرلوق‬ ‫لوهو الذي أرسس لوزارة الخارجية السودانية‪ ،‬ثم أوصبح ألول‬ ‫ر لها بعد أن اكان لوزيرا ً للمواوصلت لوالمالية‪ ،‬توفي لولم‬ ‫لوزي ٍ‬ ‫يبلغ الخمسين من عمره في أرجح التقديرات‪ .‬‬ ‫لوقد وصر ح الرئيس عمر حسن أحمد البشير في الكلمة‬ ‫التي ألقاها يوم الجمعة ‪ 25‬من شعبان عام ‪1431‬هـ‬ ‫الموافق ‪6/8/2010‬م عند افتتا ح مسجد الشيخ عبدالحي‬ ‫يورسف – الشيخ حسن رسكوتة بحي الدلوحة عند ترحيبه‬ ‫بالعلمة الشيخ محمد الحسن الددلو مادحا ً أياه بأنه من‬ ‫علماء الشناقيط الذين رساهم أجدادهم في تعليم أهل‬ ‫السودان الرسلم‪ ،‬اكما اكان لهم شرف إدتخال المذهب‬ ‫‪12‬‬ .‬‬ ‫ثم تكون مجلس السيادة من تخمسة أعضاء يتنالوبون‬ ‫رئارسة المجلس‪ ،‬لواكان ألول مجلس للسيادة يتكون من‬ ‫تخمسة أعضاء هم‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫لوألول رئيس لمجلس السيادة بعد الرستقلل مباشرة‬ ‫هو الرستاذ عبدالفتا ح المغربي‪ ،‬لوقد اكان أيضا ً ألول رسوداني‬ ‫ينال شهادة البكالريوس الجامعية لوقد نالها من بيرلوت –‬ ‫لبنان‪ ،‬لوهو أيضا ً من أعلم مغاربة السودان‪ ،‬لوتدرج المر‬ ‫إلى أن لووصل لحكومة النقاذ برئارسة المشير عمر حسن‬ ‫أحمد البشير لوهو أحد أرسبا ط الشيخ حمد أبودنانة المغربي‪.‬لوهو أيضا ً‬ ‫ن له‬ ‫من أعلم المغاربة‪ ،‬لواكان الزعيم إرسماعيل الزهري ي َك ِ ُ‬ ‫لودا ً لوتقديرا ً تخاوصا ً مما أثار حفياظة بعض الوزراء التخرين‬ ‫الذين انشقوا من الحزب الوطني التحادي‪ ،‬لوقد توفي في‬ ‫‪27/4/1965‬م‪.‫الوقت(‪ ،‬لوأتخيرا ً تكونت أول حكومة بعد الستقلل‬ ‫برئارسة الزعيم إرسماعيل الزهري رئيسا ً للوزراء‪.‬‬ ‫‪ .4‬الدرديري محمد عثمان‪.‬‬ ‫‪ .5‬رسررسير إيرلو لواني‪.

‬‬ ‫لومنذ الرستقلل لم تخلو لوزارة من الوزارات ألو‬ ‫مؤرسسات الدلولة ألو تشكيلت الجيش لوالشرطة لوالقوات‬ ‫الناظامية من شخصيات مغاربية مميزة حتى اليوم‪ ،‬اكما هو‬ ‫معلوم أن أثر قبيلة المغاربة في السودان لواضح جدا ً فهم‬ ‫الذين أدتخلوا‪-:‬‬ ‫ المذهب المالكي‪.‬‬ ‫هذه المحالولة اللولى لتجهيز إوصدارة عن أعلم قبيلة‬ ‫المغاربة‪ ،‬لوقد احتاجت لجهد اكبير لولمدة طويلة لوفضلت‬ ‫إتخراجها بوضعها هذا للرستفادة من الوقت لولتمكين الجميع‬ ‫من تصحيحها لوإضافة مافات عني لوغفلت عنه‪ ،‬لوجدت أن‬ ‫عدد أعلم هذه القبيلة اكبير لول يمكن حصره في إوصدارة‬ ‫‪13‬‬ .‫المالكي لوتللوة القرآن بقراءة لورش لوالدلوري‪ ،‬لولم تاظهر‬ ‫قراءة حفص إل بعد الغزلو التراكي‪.‬‬‫ قراءة الدلوري لولورش‪.‬لوحسن أحمد البشير محمد عثمان هكذا ينتهي‬ ‫نسبه بأبيه إلى العباس عم الررسول وصلى الله عليه لورسلم‪،‬‬ ‫لولوالدته هي السيدة تخادم الله بنت الشريف الريح بن‬ ‫الشريف محمد بن الشريف المساعد حفيد الشريف أبو‬ ‫الحسن البيتي إبن الشريف حمد أبودنانة حفيد السيد‬ ‫مورسى الكاظم حفيد رسيدنا الحسين بن علي بن أبي‬ ‫طالب‪.‬‬‫ لباس المرأة السودانية )الثوب(‪.‬‬‫ معاظم طرق أهل السودان الصوفية المميزة‪.‬‬‫ السدل في الصلة )عدم قبض اليدين في الصلة(‪.‬‬‫ لوهم الذين غيرلوا مفهوم القبيلة من التصور القديم‬‫‪،‬الى إعتبار القبيلة مؤرسسة من جمعيات المجتمع‬ ‫المدني‪.‬‬‫ لباس الرجل )العمامة لوالجلبية(‪.‬‬ ‫حسن أحمد البشير‪:‬‬ ‫نشرت وصحيفة آتخر لحاظة في عددها رقم ‪ 564‬الصادر‬ ‫في يوم الحد ‪24/9/2008‬م بقلم محجوب فضل بدري‬ ‫تحت عنوان "حسن أحمد البشير رجل من ذلك‬ ‫الزمان"‪ .

‬‬‫ الداررسة‪.‬‬‫ آل النحاس‪.‬‬ ‫ألود أن أضيف أن هناك عددا ً اكبيرا ً من القبائل اكلها ذات‬ ‫أوصول مغاربية‪ ،‬من بينها‪-:‬‬ ‫ الشناقيط‪.‬لومن أعضاء مجلس السيادة يكون عبدالفتا ح‬ ‫المغربي أحدهم بل ألول رئيس لمجلس السيادة بعد‬ ‫الرستقلل لوذلك تلقائيا ً يؤتخذ بأنه ألول رئيس لجمهورية‬ ‫‪14‬‬ .‬‬ ‫كلمة لبد منها‪:‬‬ ‫في حقيقة المر يهمنا جدا ً أن نوضح دلور قبيلة المغاربة‬ ‫لومشاراكة أفرادها الوارسعة في تاريخ السودان لوتقدمه‬ ‫لونهضته لوأيضا ً حرص أوصحابهم لوأوصدقائهم لتقديمهم أي‬ ‫الفراد المغاربة ليتولوا بعض الواجبات التي تعود بالخير‬ ‫لهذه المة لوالوطن لوبذلك أوصبح منهم رئيس الجمعية‬ ‫التشريعية – البرلمان – لوالذي ترأرسه مولنا محمد وصالح‬ ‫الشنقيطي‪ .‫لواحدة لولذا الذين وصدرت رسيرهم الذاتية في هذه الوصدارة‬ ‫ل يعني ذلك أنهم الفضل ألو الهم‪ ،‬لولكن هذا ما أرستطعت‬ ‫أن أجمعه في الفترة السابقة‪ ،‬لوإن شاء الله تصدر ررسالة‬ ‫لوأتخريات بوارسطتي ألو بوارسطة غيري لتكتمل هذه‬ ‫السلسلة‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫ضح أن المشكلة التي تقابلني بارستمرار هي عدم‬ ‫لوألوَ ِ‬ ‫لوجود المعلومات الكافية عن الشخصيات التي نؤرخ لها ألو‬ ‫الرسر المغاربية التي نؤوصل لها‪.‬‬‫ الهوارة‪.‬‬‫ الهوالوير‪.‬‬‫‪ -‬بعض السناهير لوغيرهم‪.‬‬‫ المجانين‪.‬‬‫ السراريج‬‫ آل أبووصفيته‪.‬‬‫ المحاميد‪.‬‬‫ النوراب‪.‬‬‫ أبن مشيش‪.

‬الفاتح علي حسنين‬ ‫الخرطوم – الطائف‬ ‫‪ 9‬شعبان ‪1431‬هـ‬ ‫‪ 21‬يوليو ‪2010‬‬ ‫‪15‬‬ .‬‬ ‫د‪ .‬لوفي مجلس الوزراء يكون مولنا مدثر البوشي‬ ‫الذي أرسس جمعية اللواء البيض لوالذي جند فيها علي‬ ‫عبداللطيف‪ ،‬ليصبح ألول لوزير للعدل في ألول حكومة لوطنية‬ ‫بعد الرستقلل‪ ،‬ثم يأتي مبارك زرلوق ألول لوزيرا ً للخارجية‬ ‫السودانية بعد الرستقلل حيث قام بتأرسيسها لوقد تقلد فيها‬ ‫لوزارة المواوصلت لوالمالية‪ ،‬هذا بالضافة للكم الهائل من‬ ‫أفراد قبيلة المغاربة الذين أرسسوا لوشاراكوا في التربية‬ ‫لوالتعليم لوالعلم لوالقضاء لوالفن بالضافة لكل أطياف‬ ‫الخدمة المدنية لوالقوات الناظامية لوالعمل القتصادي‪.‬‬ ‫الخير أردت لوالله يهدي رسواء السبيل‪.‬‬ ‫لوأتخيرا ً أعود اكما بدأت بألول عندما نتحدث عن المغاربة‬ ‫ليس لجهوية ألوعصبية لوإنما لمعرفة أنسابنا لنصل أرحامنا‬ ‫لولتوضيح الدلور النشط غير الخامل الذي قامت به قبيلة‬ ‫المغاربة في السودان‪.‫السودان‪ .

‬شاعرا ً‬ ‫بقلم‪/‬حديد الطيب السراج‬ ‫مقدمة‪:‬‬ ‫في اليوم الخامس من شهر أاكتوبر عام ‪1998‬م رزئنا‬ ‫بفقد لواحد من أميز الرجال‪ ،‬عالم بلغة الضاد‪ ،‬هام في حبها‬ ‫اكل حياته‪ ،‬وصاغهااكلمات من الدر نثرا ً لوشعرًا‪ ،‬وصال لوجال‬ ‫في دنيا الدب‪ ،‬فعرفته المنابر‪ ،‬لوذاع وصيته في البلدان‪.‬‬ ‫في اليوم الخامس من شهر أاكتوبر عام ‪1998‬م‪ ،‬لونحن‬ ‫نفرغ من أداء وصلة المغرب في جامع أبي رلوف‪ ،‬أنا لوأبن‬ ‫أتختي الرستاذ علي هاشم السراج‪ ،‬هرلول الناعي‪ ،‬أن قد‬ ‫رحل فّراج‪ .‬‬ ‫لقد فاجأنا الناعي بخبر الوفاة‪ ،‬لونحن نخرج من المسجد‬ ‫متجهين نحو منزل الرسرة القريب‪ ،‬فهرلولنا نحو غرفته‬ ‫فوجدنا أن القدر قد نفذ‪ ،‬لورجعت الرلو ح إلى بارئها راضية‬ ‫مرضية فل حول لول قوة إل بالله‪ ،‬إّنا لله لوإّنا إليه راجعون‪.‬‬ ‫إذن‪ ،‬لم يكن وصعود فّراج شيئا ً غريبًا‪ ،‬فقد نشأ في‬ ‫أرسرة عربية رسودانية‪ ،‬عرفت بحمل ررسالة العرلوبة‬ ‫لوالرسلم‪ ،‬مدافعة عن اللسان العربي‪ ،‬ماغاب عن رساحتها‬ ‫عالم ألو شاعر‪ ،‬إل لوبرز فيها عالم لوشاعر‪ ،‬أعطت لول زالت‬ ‫تعطي لهذه المة‪ ،‬تلم أبناءها جيل ً بعد جيل‪ ،‬غيمانا ً رارسخا ً‬ ‫بالررسالة الخالدة‪ ،‬لوباللغة الشاعرة‪.‬‬ ‫إن فقد فّراج‪ ،‬لم يكن فقد فرد‪ ،‬لول فقد أرسرة‪ ،‬بل هو‬ ‫ن لول أذى‪ ،‬تخّرجت‬ ‫فقد لوطن لوشعب لوأمة‪ ،‬إذ اعطى بل م ّ‬ ‫على يديه أجيال من طلب العلم لوالمعرفة‪ ،‬معلمًا‪ ،‬لوعالما ً‬ ‫لوشاعرا ً فطح ً‬ ‫ل‪ ،‬مل الدنيا حداء لوإنشادًا‪ ،‬بطريقته المميزة‪،‬‬ ‫لوبلغته لوفصاحته لوبيانه‪ ،‬تخطيبا ً ناثرًا‪ ،‬ألو شاعرا ً منشدًا‪..‫فّراج الطّيب ‪ ...‬‬ ‫‪16‬‬ .‬لواكّنا قبلها بدقائق نجلس لوبعض أفراد الرسرة‬ ‫حول رسريره نتحدث في إمكانيات علجه‪.‬‬ ‫لم يكن وصعود فّراج إل اكما وصعد من قبله لوالده الشاعر‬ ‫العالم الشيخ الطيب السّراج الذي طبقت شهرته الفاق‪،‬‬ ‫لووصال لوجال في دنيا العلم لوالدب لوالشعر‪ ،‬مدافعا ً عن‬ ‫العربية لوالعرلوبة‪ ،‬مدافعا ً عن الرسلم لوأتخلقه‪ ،‬رافعا ً رأيه‬ ‫القرآن‪ ،‬ناطقا ً بلسانه العربي المبين‪..

‬‬ ‫بعد ذلك أتخذ فّراج يعلم نفسه بنفسه‪ ،‬يطلع في مكتبة‬ ‫لوالده العامرة بشتى فرلوع المعرفة‪ ،‬إل أنه ألولع بصفة‬ ‫تخاوصة بعلوم العربية‪.‬‬ ‫لوفي ألواتخر عام ‪1946‬م‪ ،‬الو ‪1947‬م رسافر الشيخ‬ ‫الطيب السراج إلى مصر‪ ،‬لوبقي هناك حتى عام ‪1950‬م‬ ‫لوفي هذه الثناء ألحقه أتخوه الاكبر لمه الزبير حسن‬ ‫إرسماعيل ليدرس على يدي الشيخ محمد أحمد الفقيه‪،‬‬ ‫التاجر بسوق أم درمان الكبير لبعض الوقت‪ ،‬لومن بعد ذهب‬ ‫به إلى الرستاذ المربي )رسوميت( وصاحب مدررسة حي‬ ‫الضبا ط بالموردة بأم درمان‪ ،‬فتلقى على يدي رسوميت‬ ‫شيئا ً من درلوس اللغة النجليزية‪.‬‬ ‫لوفي عام ‪1938‬م انتقلت الرسرة إلى منزل بحي أبي‬ ‫رلوف العريق بأم درمان‪ ،‬حيث تسكن الن أرسرتا التخوين‬ ‫الشقيقين فّراج لوحديد الطيب السّراج‪.‬‬ ‫حياته العلمية‪:‬‬ ‫في عام ‪1951‬م التحق الرستاذ فّراج بمدارس الشعب‬ ‫بالخرطوم بحري‪ ،‬التي أرسسها ابن عمه الرستاذ ميسرة‬ ‫السراج‪ ،‬موظفًا‪ ،‬محارسبًا‪ ،‬ثم مدررسًا‪ ،‬لوظل يعمل بمدارس‬ ‫الشعب حت مارس ‪1963‬م حيث ارستشهد الوالد الشيخ‬ ‫الطيب السراج‪ ،‬لومن ثم انضم إلى شقيقه الوصغر )حديد(‬ ‫الذي اكان قد أرسس مع لوالده مدررسة النيل البتدائية‬ ‫‪17‬‬ .‬‬ ‫نشأ فّراج لوترعرع في حي أبي رلوف"جنوب" الذي تميز‬ ‫بأنه يقع قبالة شاطيء النيل الغربي‪ ،‬حيث موقف معدية‬ ‫شمبات )رسابقًا(‪ ،‬لومشرلوع أبي رلوف الشهير‪ ،‬لونهاية محطة‬ ‫الترام‪.‬‬ ‫لوعندما بلغ فّراج رسن السابعة‪ ،‬اكان من المفترض أن‬ ‫يلتحق بالتعليم الناظامي‪ ،‬لولكن لوالده آثر أن يتولى تعليمه‬ ‫بنفسه‪.‫ميلده لونشأته‪:‬‬ ‫لولد شقيقي الراحل فّراج‪ ،‬في شهر مارس عام ‪1932‬م‬ ‫في حي بيت المال بأم درمان‪ ،‬ثم ارتحل مع أرسرته لوهو‬ ‫طفل وصغير إلى منزل آتخر بحي لود نوبالوي بأم درمان‪.

‬ففي عام ‪1951‬م لوبعد عودته من‬ ‫مصر ذهب الشيخ الطيب السراج إلى القضارف في وصحبة‬ ‫وصديقه )حسن أبوجبل(‪ ،‬ليعمل بالزراعة‪ ،‬لومكث هناك عاما ً‬ ‫ألو مورسما ً زراعيا ً عند وصديقه الناظر )عبدالله بكر( –‬ ‫لومالبث الشيخ أن أررسل في طلب أبنه الاكبر )فّراج( فلحق‬ ‫به في القضارف‪.‬لوفي نوفمبر‬ ‫‪1972‬م تولى مهام مدير مدررسة أبي رلوف الخاوصة –‬ ‫للبنين تخلفا ً لشقيقه )حديد( الذي انتقل إلى العمل بوزارة‬ ‫الثقافة لوالعلم بعد عام من تخرجه في الجامعة‪ ،‬مذيعا ً‬ ‫)بالذاعة السودانية(‪.‬‬ ‫في عام ‪1988‬م‪ ،‬تم تعيين الرستاذ فّراج أمينا ً عاما ً‬ ‫للمجلس القومي للداب لوالفنون‪ .‬‬ ‫هناك محطة في حياة الشقيق فّراج لبد أن أذاكرها‪ ،‬لما‬ ‫تشير إليه من معان‪ .‬لوبعد قيام ثورة النقاذ‬ ‫الوطني في الثلثين من يونيو ‪1989‬م‪ ،‬ارستمر في منصبه‬ ‫اكأمين عام للمجلس القومي للداب لوالفنون‪ ،‬ثم عُّين‬ ‫مستشارا ً ثقافيا ً للسيد رئيس الجمهورية‪ ،‬ثم عضوا ً‬ ‫بالمجلس الوطني النتقالي‪.‬‬ ‫هذا‪ ،‬لومن ناحية أتخرى تولى عند إعادة تناظيم لوزارة‬ ‫الثقافة لوالعلم في عهد ثورة النقاذ الوطني مهام رئيس‬ ‫مجلس المصنفات الدبية لوالفنية‪ ،‬اكما اكان عضوا ً بمجلس‬ ‫إدارة جامعة القرآن الكريم لوالعلوم الرسلمية‪ ،‬حتى لوفاته‪.‬‬ ‫في عام ‪1970‬م‪ ،‬ألوفد الخ فّراج إلى معهد التربية‬ ‫ببخت الرضا‪ ،‬حيث حصل على دبلوم التربية‪ .‬‬ ‫لوبعد نهاية المورسم الزراعي الذي لم يحظ بالنجا ح‪ ،‬عاد‬ ‫الشيخ الطيب‪ ،‬لورسبقه في العودة ابنه فّراج إلى أم درمان‪،‬‬ ‫مى الملريا الحادة‪ ،‬لولم يجنيا شيئا ً‬ ‫عادا لوهما يعانيان من ح ّ‬ ‫من جهدهما لومحالولتهما العمل في مجال الزراعة‪ ،‬لولكنها‬ ‫اكانت تجربة على أية حال‪ ،‬تستحق الذاكر‪.‬‬ ‫نشاطه الدبي والثقافي‪:‬‬ ‫‪18‬‬ .‫العداداية في عام ‪1959‬م‪ ،‬فأعادا معا ً تأرسيس المدررسة‬ ‫التي أوصبحت فيما بعد مدررسة أبي رلوف الهلية الورسطى‪،‬‬ ‫ثم الشعبية الثانوية العامة‪ ،‬ثم المتورسطة )للبنين(‪.

‬لومن أبرز زملئه الرستاذ عوض‬ ‫أحمد المصطفى لوالرستاذ عوض وصديق‪ ،‬بجانب وصديقه‬ ‫الرستاذ محمود الصباغ‪ ،‬لووصديقه الرستاذ فهمي بدلوي‪،‬‬ ‫لوالراحل الرستاذ أحمد قباني الذاعي لوالعلمي المعرلوف‪.‬لوقد تخلف التخير في رئارسة‬ ‫التحاد‪ ،‬لوظل رئيسا ً له حتى عام ‪1996‬م‪ ،‬حيث أعيد‬ ‫تشكيل التحاد برئارسة البرلوفيسور عبدالله الطيب‪.‬‬ ‫شارك في تأرسيس عدد من التناظيمات الدبية‪ ،‬مثل‬ ‫"جمعية الدباء"‪" ،‬لواتحاد الدباء السودانيين" الذي ترأرسه‬ ‫ألول ً المرحوم الداكتور حسن عباس وصبحي‪ ،‬ثم الرستاذ‬ ‫الراحل عبدالله الشيخ البشير‪ .‬لوتولى‬ ‫رئارسة )جمعية التخاء السوداني اليمني( حتى أتخريات أيام‬ ‫حياته‪ .‬‬ ‫‪19‬‬ .‬‬ ‫بطريقته المميزة في اللقاء الشعر ّ‬ ‫شارك لومّثل السودان في الكثير من المهرجانات الدبية‬ ‫لوالشعرية في الوطن العربي‪ ،‬أشهرها‪ :‬مهرجان )المربد(‬ ‫في العراق‪ ،‬لومهرجان )الجنادرية( في المملكة العربية‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫قدم الرستاذ فّراج العديد من البرامج الذاعية‪ ،‬لعل‬ ‫أشهرها‪" :‬في محراب الشعر"‪" ،‬يقولون" ‪" ،‬لسان‬ ‫العرب"‪ ،‬الذي أشتهر على نطاق السودان‪ ،‬لوالعالم العربي‪،‬‬ ‫لوأوصبح من برامج التبادل الذاعي‪ ،‬لول زالت الذاعة تبث‬ ‫حلقاته‪.‬‬ ‫لوللرستاذ فّراج مع اليمن الشقيق علقة لوثيقة لولود عميق‪،‬‬ ‫زاره مرات لومرات‪ ،‬بدعوات ررسمية لوغير ررسمية‪ .‫شارك الرستاذ الراحل )فّراج الطيب(‪ ،‬في التمثيل‬ ‫بفرقة السودان للتمثيل لوالمورسيقى‪ ،‬لوبالذاعة السودانية‪،‬‬ ‫منذ ألوائل الخمسينات‪ .‬‬ ‫شارك الرستاذ الراحل بدلور فاعل في إثراء الحياة الدبية‬ ‫في السودان‪ ،‬شاعرًا‪ ،‬لواكاتبًا‪ ،‬لومحاضرًا‪ ،‬لوعرفته المنابر‬ ‫ي‪.‬‬ ‫شارك الرستاذ فراج في تقديم العديد من البرامج‬ ‫التلفزيونية أشهرها‪" :‬فررسان في الميدان"‪ ،‬الذي اكان يعده‬ ‫لويقدمه الرستاذ الذاعي حمدي بدرالدين‪.‬اكما له وصلت لوثيقة بعدد من رجالت اليمن‪ ،‬علماء‬ ‫لوأدباء‪ ،‬لوشعراء‪ ،‬ررسميين لوغير ررسميين‪.

‬‬ ‫لواوصل الرستاذ )فّراج(‪ ،‬ندلوة لوالده الشيخ السّراجي‪،‬‬ ‫فكان يؤم ندلوة الجمعة بمنزله بأبي رلوف عدد من اكبار‬ ‫العلماء لوالدباء لوالشعراء لوطالبي المعرفة لومحبي اللغة‬ ‫العربية‪ .‫اكتب فّراج الطيب في حب اليمن لوشعبه الكثير من‬ ‫قصائد الشعر‪ ،‬ذات النكهة الخاوصة‪ ،‬ممجدا ً فيها العرلوبة‬ ‫لوالوصالة العربية‪ .‬‬ ‫اما وصداقته للداكتور محمديحيى الشرفي‪ ،‬العالم الديب‬ ‫اليمني السوداني‪ ،‬فتحتاج إلى لوقفة تخاوصة‪ ،‬لووصفحات‬ ‫للتاريخ‪ ،‬لويكفي أن الشرفي تخير من يتحدث عن فّراج‬ ‫شعرا ً لونثرًا‪.‬‬ ‫زار اكثيرا ً من البلد العربية‪ :‬مصر‪ ،‬العراق‪ ،‬قطر‪،‬‬ ‫السعودية‪ ،‬اليمن‪ ،‬ليبيا‪ ،‬لوغيرها‪ ،‬اكما زار إيران‪ ،‬لواكل من‬ ‫بريطانيا في وصحبة الداكتور محمد يحيى الشرفي‪،‬‬ ‫لورسويسرا مع ابن أتخته‪ ،‬رجل العمال على طه رسيد أحمد‪،‬‬ ‫‪20‬‬ .‬لوقد اكان يتصدر هذه الندلوة‪ ،‬متحدثًا‪ ،‬شارحًا‪،‬‬ ‫محاضرًا‪ ،‬لوشاعرًا‪.‬لواكانت له علقة مميزة بالشيخ عبدالله‬ ‫الحمر‪ ،‬الذي رثاه بقصيدة جيدة‪.‬‬ ‫لومن رلواد الندلوة في مراحلها المختلفة الرساتذة‪:‬‬ ‫عبدالله الشيخ البشير‪ ،‬بابكر مورسى‪ ،‬الداكتور حسن عباس‬ ‫وصبحي‪ ،‬مبارك المغربي‪ ،‬أبوالقارسم عثمان‪ ،‬مصطفى طيب‬ ‫الرسماء‪ ،‬جعفر حامد البشير‪ ،‬الداكتور محمد عبدالحي‪،‬‬ ‫الداكتور مالك حسين حامد‪ ،‬محي الدين فارس‪ ،‬تخالد‬ ‫عبدالرحمن أبوالرلوس‪ ،‬أحمد البدلوي‪ ،‬عبدالرحيم‬ ‫المطاعني‪ ،‬اللواء )م( الخير عبدالجليل المشرف‪،‬‬ ‫اللواء)م( أبوقرلون عبدالله أبوقرلون‪ ،‬محمد بشير عتيق‪،‬‬ ‫الداكتور أحمد عبدالعال‪ ،‬مصطفى رسند‪ ،‬مهدي محمد‬ ‫رسعيد‪ ،‬فارلوق رسلمان‪ ،‬عبدالقادر الكتيابي‪ ،‬مصطفى عوض‬ ‫الله بشارة‪ ،‬وصديق مجتبى‪ ،‬عبدالقادر أحمد رسعد‪ ،‬عمر‬ ‫بشير‪ ،‬حسين تخوجلي‪.‬‬ ‫رغم النتاج الشعري الغزير للرستاذ فّراج لم يطبع له‬ ‫ديوان شعر بعد‪ ،‬لولكن طبعت له قصائد متفرقات‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫"رؤيا عربية على ضفاف الرافدين"‪" ،‬دار السلم"‪" ،‬ترانيم‬ ‫في محراب الليل"‪" ،‬تراتيل في مقام الصديق"‪.

‬‬ ‫يقول الشاعر الراحل المقيم في تقديمه لقصيدته‬ ‫المنشورة‪" :‬رؤيا عربية على ضفاف الرافدين"‪)) :‬اكان‬ ‫الشعر في الجاهلية هو الداة العليا من أدلوات التعبير الفني‬ ‫التي من تخللها تتجلى موهبة الشاعر‪ ،‬لوقدرته على الداء‬ ‫البياني الرفيع‪ .‫لوقدم محاضرات عامة هناك‪ ،‬لوجدت الرستحسان بين‬ ‫الجاليات العربية‪.‬لومن هنا اكان افتخار القبيلة بشعرائها‪،‬‬ ‫‪21‬‬ .‬‬ ‫فّراج والشعر‪:‬‬ ‫اكانت حياة الخ الشقيق الاكبر الشاعر العالم الراحل‪،‬‬ ‫الرستاذ فّراج الطيب السراج‪ ،‬حافلة بصور شّتى من الكفا ح‬ ‫لوالجد في تحصيل العلم عامة‪ ،‬لوعلوم العربية تخاوصة‪ ،‬مع‬ ‫اهتمام أتخص بفن الشعر الذي حقق فيه نجاحا ً باهرًا‪،‬‬ ‫لواشتهر بإجادته‪ ،‬بناء لوإلقاء‪ ،‬في داتخل السودان لوتخارجه‪،‬‬ ‫على نطاق العالمين العربي لوالرسلمي‪ ،‬بل امتد نشاطه‬ ‫الثقافي‪ ،‬ممثل ً في محاضرات عامة‪ ،‬اهتمت بشكل تخاص‬ ‫بالدعوة الرسلمية‪ ،‬لوذلك إثراء لوامتدادا ً لتراث أرسرة‬ ‫السراج‪ ،‬لولوالده الشاعر العالم الشيخ الطيب السراج‪،‬‬ ‫الذي عمت شهرته الفاق‪.‬‬ ‫وفاته‪:‬‬ ‫اتختاره الله إلى جواره مساء يوم الثنين الخامس من‬ ‫أاكتوبر ‪1998‬م‪ ،‬ففقدت الساحة الدبية بفقده أديبًا‪،‬‬ ‫لوعالمًا‪ ،‬لوشاعرا ً نابهًا‪ ،‬لومدافعا ً وصلتا ً عن العربية‪ ،‬لسان‬ ‫أهل الجنة لولغة القرآن‪ .‬رحمه الله رحمة لوارسعة‪ ،‬لوأثابه‬ ‫بقدر عطائه لشعبه لوأمته لودينه‪.‬‬ ‫لقد حالولت – فيما رسبق – أن أعرض شيئا ً من رسيرة‬ ‫الخ فّراج الذاتية‪ ،‬بحكم قربي منه‪ ،‬لومشاراكتي له في‬ ‫الكثير من مناشطه‪ ،‬الو متابعتها‪ ،‬تخاوصة في اتحاد الدباء‬ ‫السودانيين‪ ،‬مؤرسسًا‪ ،‬لوعضوا ً باللجنة المراكزية‪ ،‬لوأمينا ً‬ ‫للعلم‪ ،‬ألو من تخلل حضور جانب من ندلوته الرسبوعية‬ ‫الشهيرة‪ ،‬التي اكانت أمتدادا ً لندلوة الوالد السّراج‪ ،‬آمل ً في‬ ‫عرض المزيد من رسيرته‪ ،‬لوتقديم درارسة لوافية عن تراثه‬ ‫الشعري لوالثقافي‪ ،‬اكما رسبق أن فعلت في شأن لوالدنا‬ ‫الشيخ الطيب السّراج‪.

‬حتى أنهم اكانوا إذا نبغ فيهم شاعر أقاموا‬ ‫الولئم‪ ،‬لوذبحوا الذبائح‪ ،‬إظهارا ً للسرلور لوالفر ح‪ ،‬ذلك لن‬ ‫الشاعر اكان لسان القبيلة‪ ،‬الناطق بمآثرها لومفاتخرها‪،‬‬ ‫لوالمنافح عنها في مجالت المنافرة لوالمفاتخرة لوالمكاثرة‪،‬‬ ‫لوهو أيضا ً المسجل ليامها لولوقائعها‪ ،‬لوالمعّبر عن شمائلها‬ ‫ور لكل أنما ط حياتها‪ ،‬لوضرلوب أعرافها‬ ‫لوفضائلها‪ ،‬لوالمص ّ‬ ‫لوتقاليدها‪ ،‬فالشعر – اكما يقولون – ديوان العرب((‪..‬‬ ‫فقد أوصبحت للشعر ررسالة‪ ،‬هي نفسها ررسالة النسان‬ ‫المسلم‪ .(227‬رسورة الشعراء ‪227-224‬‬ ‫ب َين َ‬ ‫من َ‬ ‫قل ُِبو َ‬ ‫ُ‬ ‫قل َ ٍ‬ ‫من هذا المنطلق أفهم الشعر‪ ،‬لومن هذا المفهوم أمارس‬ ‫قرضه((‪.‬لوهي عبادة الله لوالجهاد في رسبيل الله‪ ،‬لوالدعوة‬ ‫إلى الحق لوالعدل لوالفضيلة لومحاربة الباطل لوالاظلم‬ ‫لوالرذيلة‪ ،‬لوالعمل من أجل أن يسود الوئام لوالسلم‬ ‫لوالمحبة بين البشر‪ .‬‬ ‫‪22‬‬ ..‫لواحتفالها بهم‪ .‬‬ ‫لوللخ فّراج رأي لوموقف ثابت من الشكال الجديدة‬ ‫للقصيدة العربية‪ ،‬مثل قصيدة النثر‪ ،‬لوتلك التي تخرج عن‬ ‫عمود الشعر العربي المورلوث‪ .‬لوالذي‬ ‫عرف فيه النسان لواجبه في الحياة‪ ،‬لوررسالته في الوجود‪..‬لونشر القيم النسانية العليا بين‬ ‫المجتمع النساني اكله((‪..‬يقول في هذا الصدد‪:‬‬ ‫))على أنني ل أؤمن بهذه الدعوات الجديدة التي تدعو إلى‬ ‫الخرلوج على طرائق العرب الوصول في الداء الشعري‪.‬‬ ‫لويتحدث الراحل عن فهمه لررسالة الشعر‪ ،‬لوموقفه منه‬ ‫فيقول‪)) :‬لوالشعر بعد‪ ،‬هو ماظنة الزيغ‪ ،‬لومطية الضللة‬ ‫لوالغي‪ ،‬إل لمن أتقى غائلته بأدرع ثلث هي‪ :‬اليمان‬ ‫الصادق‪ ،‬لوالعمل الصالح‪ ،‬لوالاكثار من ذاكر الله‪ ،‬لوذلك ما‬ ‫قررته اليات الكريمة‪ :‬قال تعالى‪َ) :‬لوال ّ‬ ‫ن)‬ ‫م ال َْغاُلولو َ‬ ‫شعََرآء ي َت ّب ِعُهُ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م ِفي اك ُ ّ‬ ‫ما ل‬ ‫م يَ ُ‬ ‫قوُلو َ‬ ‫مو َ‬ ‫ن َ‬ ‫ن )‪ (225‬لوَأن ّهُ ْ‬ ‫ل َلوادٍ ي َِهي ُ‬ ‫م ت ََر أن ّهُ ْ‬ ‫‪ (224‬أل َ ْ‬ ‫اكـُرلوا ْ‬ ‫ت لوَذ َ َ‬ ‫يَ ْ‬ ‫حــا ِ‬ ‫مُنوا ْ لوَع َ ِ‬ ‫ن )‪ (226‬إل ّ ال ّ ِ‬ ‫صــال ِ َ‬ ‫فعَُلو َ‬ ‫ن َءا َ‬ ‫مُلوا ْ ال ّ‬ ‫ذي َ‬ ‫َ‬ ‫م ال ّ ِ‬ ‫صُرلوا ْ ِ‬ ‫موْا ؛ لوَ َ‬ ‫ن ظ َل َ ُ‬ ‫رسي َعْل َ ُ‬ ‫ما ظ ُل ِ ُ‬ ‫منم ب َعْدِ َ‬ ‫الل ّ َ‬ ‫ه اك َِثيًرا َلوانـت َ َ‬ ‫موا ْ أيّ‬ ‫ذي َ‬ ‫ن)‪ ..‬‬ ‫ذلك أن لكل أمة طريقتها في التعبير عن مشاعرها‪...‬‬ ‫لويمضي في مقدمته قائ ً‬ ‫ل‪)) :‬أما بعد انبثاق نور الرسلم‪،‬‬ ‫الذي فّرق بين الحق لوالباطل‪ ،‬لوالهدى لوالضلل‪ .

‫لوالشعر أوصل ً هو من تخصائص العرب‪ ،‬ل أقول ذلك تعصبًا‪،‬‬ ‫لوإنما هي حقيقة‪ ،‬ل يمارى فيها إل من جهل ألواكابر‪ ..‬‬ ‫وما أصدق القائل‪:‬‬ ‫الحي حي من حياة لسانه‬ ‫فإذا أبيد من اللسان أبيدا‬ ‫لوأقدم فيما يلي شيئا ً من نثره لوشعره‪ ،‬لعل القارئ يقف‬ ‫على أرسلوبه في الكتابة النثرية‪ ،‬اكما يتبين جانبا ً من أرسلوبه‬ ‫في وصياغة القصيدة الشعرية‪ ،‬لوما يترأى من نهجه في‬ ‫الحياة اكلها‪ ،‬معتصما ً بمبادئ الرسلم‪ ،‬متسلحا ً بلغة القرآن‪.‬على‬ ‫أني أعد الدعوة إلى هذه النما ط الجديدة التي ل تمت إلى‬ ‫الشعر العربي بصلة‪ ،‬لول تتصل بوشائجه‪ ،‬أعدها لواحدة من‬ ‫الحرلوب التي توجه للقضاء على المة العربية‪ ،‬بالقضاء‬ ‫على لسانها‪ ،‬لوطرائق بيانها‪.‬‬ ‫يقول من قصيدة رثاء لوالده‪ ،‬نشرت بجريدة الثورة‬ ‫بتاريخ ‪22/1/1964‬م مطلعها‪:‬‬ ‫رلويدك ما هذي الدموع الهوامر‬ ‫بناقضة ما أبرمتـــه‬ ‫المقــــادر‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫هوى ذلكم الطود الشم لوهدمت‬ ‫ذرى منه لم تدرك مداها‬ ‫الخواطر‬ ‫لوغاض معين اكم ترلوت بفيضه‬ ‫نفوس إلى العلياء ظمأى‬ ‫نواظر‬ ‫يرلوى وصداها من علوم غزيرة‬ ‫تدافع‪ ،‬ماتلك البحار الزلواتخر‬ ‫ل‪ ،‬لذيد لورلوده‬ ‫لومن أد ٍ‬ ‫ب عا ٍ‬ ‫إلى نبعه الّثر‪ ،‬الجموع ُتنافُِر‬ ‫م اللغات رأيته‬ ‫تأ ُ‬ ‫فإن ذ ُاك َِر ْ‬ ‫حفي ّا ً بذّيا َ‬ ‫ك الذي هو ذااك ُِر‬ ‫‪23‬‬ ..

..‬إن العلماء لوالعاظماء أحياء لوإن ماتوا‪ ....‬أما‬ ‫الجهلء لوالحقراء‪ ،‬فهم أموات لوإن عاشوا‪ .‫ألم يك للفصحى لولي ّا ً لوناوصرا ً‬ ‫جُر‬ ‫يواوصل من جرائها لوُيها ِ‬ ‫ويختم قصيدته بقوله‪:‬‬ ‫ي محمدٍ‬ ‫لواكم ذاد عن دين النب ّ‬ ‫ئ بالحياة ُيغامُر‬ ‫ِذياد َ جر ٍ‬ ‫لوما اكان يخشى من ُألولى الشرك رسطوةً‬ ‫ف‬ ‫لوهل يقلق الطود المني َ‬ ‫وصُر‬ ‫العوا ِ‬ ‫دى العادي مفردا ً غي َْر أنه‬ ‫تح ّ‬ ‫له من قوى اليمان لوالعزم ِ‬ ‫وصُر‬ ‫نا ِ‬ ‫لوعندما توفى الشاعر العالم عباس محمود العقاد‪ ،‬بعد‬ ‫عام من رحيل وصنوه الشيخ الطيب السّراج‪ ،‬اكتب مقال ً‬ ‫بعنوان "العملقان" نشر بجريدة الثورة بتاريخ‬ ‫‪20/3/1964‬م‪ ،‬جاء فيه‪:‬‬ ‫"لقد شاء القدر أن يخّر في عام لواحد وصريعان من‬ ‫أشمخ وصرلو ح العلم‪ ،‬لوأن تنطوي وصفحتان من أنصع‬ ‫وصفحات العبقرية‪ ،‬لوأن تغيب شمسان طالما أفاضتا على‬ ‫البشرية من معين نورهما الدفاق‪ ،‬فحفظ لهما فضلهما‬ ‫الوافون الحافاظون‪ ،‬لوأضاع ذلك الجاحدلون المضيعون‪.‬‬ ‫لومهما يكن من أمر‪ ،‬فإذا اكان ذان ّ َ‬ ‫ك العملقان قد مضيا‬ ‫جسما ً لووصورة‪ ،‬فقد بقيا في قلوب لوعقول من يعرفهما‬ ‫رلوحا ً لومعنى‪ .‬لولله دّر‬ ‫السراجي – طيب الله ثراه‪ ،‬لوجعل الجنة مثواه – إذ‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫يودي شقيق العلم جسمًا‪ ،‬إنما‬ ‫ذاكراه باقية ليوم تلق"‬ ‫فّراج والمربد‪:‬‬ ‫لقد اكان للشاعر فراج وصولت لوجولت في مهرجان‬ ‫الشعر العربي‬ ‫)المربد( بالعراق وصفق له الوصلء من الشعراء لوالدباء‪،‬‬ ‫‪24‬‬ .

‬ل وصو ٌ‬ ‫ى يطيب‪ ،‬لولتجلو‬ ‫مْرع ً‬ ‫ال ُْهدى الِفك َُر‬ ‫حُلما ً‬ ‫ت في ليل ٍ‬ ‫ة مقرلورة ُ‬ ‫رأي ْ ُ‬ ‫م الخيالت‬ ‫ج ّ‬ ‫فيه الفكر منبهُر‬ ‫تخيل ً تجّف ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫ة‬ ‫شقرا ً ذات أجنج ٍ‬ ‫ض‪ ،‬يوامضها‬ ‫بي ِ‬ ‫التحجي ُ‬ ‫ل لوال ْغَُرُر‬ ‫ت الزبرجد َ يجري في حوافرها‬ ‫ِ‬ ‫تخل ْ ُ‬ ‫لومن‬ ‫ت ينتثرُ‬ ‫نواظرها الياقو ُ‬ ‫****‬ ‫ُ‬ ‫ق‬ ‫لوش ّ‬ ‫دني في تهالويل الرؤى أفُ ّ‬ ‫‪25‬‬ ..‫ده‬ ‫لووصّعر تخ ّ‬ ‫اكثيٌر من الدعياء‪.‬‬ ‫يقول في قصيدة يحيي فيها )المربد(‪:‬‬ ‫ي هنا المربـدا‬ ‫دعوني أحـ ّ‬ ‫قد جـئت قَب ْ ُ‬ ‫ل ُألّبي‬ ‫الّنـدا‬ ‫َ‬ ‫د‪ ،‬أب ُ ّ‬ ‫صدى‬ ‫ت ب َعْ ُ‬ ‫لوقد جئ ُ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ض الّندى‬ ‫ض البهاليل أر ِ‬ ‫بأر ِ‬ ‫العدا‬ ‫دم قـلبــــــــــي أنشــــــــــودةً‬ ‫أقـ ّ‬ ‫َتسـّر العل لوتغيـ ُ‬ ‫ظ‬ ‫يقول في قصيدته‪" :‬رؤيا عربية على ضاف‬ ‫الرافدين"‪:‬‬ ‫حّتام تسري‪ ،‬لوهذا الليل معتكُر‬ ‫لول دلي ٌ‬ ‫س‬ ‫ل لول شم ٌ‬ ‫لول قمُر‬ ‫ب لول‬ ‫ت يجي ُ‬ ‫حّتام حّتام‪ .

‬لوأجف َ‬ ‫ع‬ ‫ي السم ُ‬ ‫ل من ّ‬ ‫لولّفنى ظ ِ ّ‬ ‫ف مو ّ‬ ‫شجةٍ‬ ‫ل ألفا ٍ‬ ‫من الحدائق‪ ..‫فيه المنى اكوجوه‬ ‫الرلوض تزدهُر‬ ‫ح لي‬ ‫ونات حواشيها‪ ،‬تفت ّ ُ‬ ‫مل ّ‬ ‫حب َُر‬ ‫ال ْ َ‬ ‫لوالبصُر‬ ‫أبوابها أذرعا ً يزهو بها‬ ‫ت بين راكام ٍ من زبارجها‬ ‫م ُ‬ ‫لوهِ ْ‬ ‫توقًا‪ .‬يدعو‬ ‫مُر‬ ‫فوقها الث ّ َ‬ ‫ة‬ ‫ل تغريد لوهفهف ٌ‬ ‫لوللعنادِ ِ‬ ‫ب من تحتها‬ ‫تميس من طر ٍ‬ ‫الشجُر‬ ‫****‬ ‫ة‬ ‫حل ْم ِ طافي َ‬ ‫لوفي تعاجيب ذاك ال ُ‬ ‫و النجوم تراءى‪ ،‬ثم‬ ‫ط َْف َ‬ ‫تستتُر‬ ‫رأيتني مرهق العصاب تذهب بي‬ ‫ن‬ ‫ى مذاه َ‬ ‫ب‪ ...‬فيها الم ُ‬ ‫شت ّ‬ ‫لوالذعُُر‬ ‫ة‬ ‫فآنــــــ ً‬ ‫ة أتمّلــــى مــــن ب ُل َْهني ٍ‬ ‫ف فردلورسها الزاهي‬ ‫يز ّ‬ ‫شذا ً عَط ُِر‬ ‫ة‬ ‫ح هاجر ٍ‬ ‫لوأنه أتصّلى لف َ‬ ‫حصباؤها اكلهيب النار‬ ‫تستعُر‬ ‫لوالحذُر‬ ‫ف‬ ‫م في ديموم ٍ‬ ‫ة قُذ ُ ٍ‬ ‫ج بي ال ُ‬ ‫لول ّ‬ ‫حل ْ ُ‬ ‫تخطاُر المرِء‬ ‫ن فيها ِ‬ ‫ِ‬ ‫رسّيا ِ‬ ‫****‬ ‫صُرني‬ ‫لوبينما أنا في رؤياي ت َهْ ِ‬ ‫‪26‬‬ .

.‬لوي َْر ُ‬ ‫تخ ُ‬ ‫في ب ُْردتي ْ َ‬ ‫ف )معتصم(‬ ‫ك لمحنا طي َ‬ ‫ن تتبُعه الرايات‬ ‫غضبا َ‬ ‫قالوا عنه‪:‬‬ ‫جاء في تقديم الداكتور إبراهيم أبوعباة المدير العام‬ ‫الرسبق للمراكز الرسلمي الفريقي بالخرطوم‪ ،‬لوهو من‬ ‫علماء لومثقفي المملكة العربية السعودية الشقيقة‪ ،‬اكانت‬ ‫له علقة لوثيقة بالخ الراحل فراج الطيب‪ ،‬لومع اكثير من‬ ‫الدباء لوالمثقفين السودانيين‪ ،‬يعشق الشعر لوعلوم‬ ‫العربية‪ ،‬جاء في تقديم الداكتور أبو عباة لقصيدة الشاعر‪:‬‬ ‫"رؤيا عربية على ضفاف الرافدين"‪ ،‬لوهي الملحمة‬ ‫الشعرية التي ألقاها الشاعر الراحل في مهرجان المربد‬ ‫الثامن ببغداد لوقامت بنشرها دار المراكز الرسلمي‬ ‫الفريقي للطباعة عام ‪1308‬هـ الموافق ‪1988‬م‪:‬‬ ‫‪27‬‬ ..‬‬ ‫حها الهو ُ‬ ‫أرلوا ُ‬ ‫ة‬ ‫وب ً‬ ‫ت وصائحة الُبشرى ُ‬ ‫رسمع ُ‬ ‫مث ّ‬ ‫َ‬ ‫صُر‬ ‫تقول‪ :‬أْبشْر‪ ،‬أتاك الن ّ ْ‬ ‫ه‬ ‫هذا هو المنقذ ُ المأمول ت ُن ْب ِت ُ ُ‬ ‫ض العرلوب ِ‬ ‫أر ُ‬ ‫ة للرسلم ِ‬ ‫ف الرحمن مبتعثا ً‬ ‫قد جاء من اكن ِ‬ ‫ُ‬ ‫ضّر‬ ‫م ٍ‬ ‫ة قد براها ال ّ‬ ‫ل ّ‬ ‫منيُتنا‬ ‫ت في الحلم‪ :‬أهل ! أنت ُ‬ ‫هَت َْف ُ‬ ‫اكم قد دعوناك لوالهواء‬ ‫أنت الّر َ‬ ‫ضُر نحبوها مآقَينا‬ ‫ؤى ال ُ‬ ‫خ ْ‬ ‫ص من جّراِئها‬ ‫مهرًا‪ .‫َ‬ ‫صُر‬ ‫فأن ْهَ ِ‬ ‫لوالاظ َّفُر‬ ‫ينتصُر‬ ‫لوالضرُر‬ ‫تشتجُر‬ ‫مُر‬ ‫ال ْعُ ُ‬ ‫لوال َْقت َُر‬ ‫ج مأتخودًا‪.

‬‬ ‫لوالشاعر – قبل اكل هذا – ملتزم‪ .‫"آل السّراج من الرسر السودانية التي اشتهرت‬ ‫بالعلم‪ ،‬لوالمشاراكة في فرلوع الثقافة الرسلمية المختلفة‪..‬ملتزم جانب الحق‬ ‫لوالصدق‪ ،‬لوظف شعره لخدمة دينه لولغته‪ ،‬تراه يثور ثوران‬ ‫البراكان المدمر إذا مست عقيدته‪ ،‬لويغاُر غيرة الفحل‬ ‫س من أحد غمزا ً في لغة العرب‪ ،‬لوشعر‬ ‫الكريم إذا أح ّ‬ ‫العرب‪ ،‬لو تراث العرب‪ ،‬فيقول عن دهؤلء التغتا م‪:‬‬ ‫يهجن الوزن لوالعراب حين رسمت‬ ‫ذراهما لوثناه العجز‬ ‫لوالقصر‬ ‫لولج يهزأ بالفصحى لوبالدب الجزل‬ ‫الوصيل فما يلويه‬ ‫مزدجر‬ ‫يدعو جهول ً إلى تلك الحداثة ألو‬ ‫تلك الغثاثة لوهي الزيف‬ ‫لوالزلور‬ ‫لوهو يعتز بأنه من أمة رسودانية مسلمة عربية‪ ،‬لوينكر‬ ‫أشد النكار أن يكون شأن السودان غير ذلك‪:‬‬ ‫ل تسمعوا أن بالسودان منصرفا ً‬ ‫عن العرلوبة زلور ذلك الخبر‬ ‫من عرب فصح شعارهم‬ ‫إنا ل َ ِ‬ ‫‪28‬‬ .‬‬ ‫لوالرستاذ فّراج – رسليل هذه الرسرة الكريمة – شاعر‬ ‫يقف في مقدمة شعراء السودان المعاوصرين‪ ،‬تلهمه‬ ‫موهبة شعرية وصحيحة‪ ،‬لّعلها من مواريث أرسرة‬ ‫مون في السودان‪ ،‬لوتمده ذتخيرة‬ ‫)السراريج( اكما ُيس ّ‬ ‫لغوية لوارسعة تراها لواضحة في اكل قصائده‪.‬‬ ‫فكان منهم الفقهاء المفتون‪ ،‬لواللغويون الثبات‪،‬‬ ‫لوالمؤرتخون الثقات‪ ،‬لومنهم من أتخذ بحاظه من الثقافة‬ ‫الغربية المعاوصرة‪.

‬لوتلك ررسالة الشاعر لوتوجيهه‪،‬‬ ‫لوأحرى بها أن تكون ررسالة اكل شاعر عربي مسلم في هذا‬ ‫الزمن‪.‬‬ ‫حوار مع الشاعر‪:‬‬ ‫أجرت مجلة )الفيصل( في عددها) ‪ ،(237‬حوارا ً مع‬ ‫الرستاذ فّراج الطيب‪ ،‬تنالول العديد من قضايا الفكر لوالدب‬ ‫لوالشعر‪ ،‬نجتزئ بعض ما جاء فيه‪.‬‬ ‫قال المحرر)حسين حسن حسين( في مقدمة الحوار‪:‬‬ ‫"فّراج الطيب السّراج‪ ،‬لغوي‪ ،‬لوأديب‪ ،‬لوناقد رسوداني يتهمه‬ ‫اكثيرلون بأنه من الذين يعارضون التجديد رسواء في اللغة ألو‬ ‫في الشعر‪ ،‬لوأنه من الذين يتكلمون لغة غير لغة هذا‬ ‫العصر‪ .‬‬ ‫في هذا اللقاء – الذي حالولنا قدر المكان أن يكون‬ ‫شامل ً لوحامل ً لكثير من آرائه – يدافع فّراج الطيب عن‬ ‫موقفه لولوجهات ناظره حول تلك القضايا بكثير من الصدق‬ ‫لوالصراحة"‪.‬لوجاءت المقدمة التي أفتتح بها قصيدته التي ألقاها‬ ‫في المهرجان الوطني الحادي عشر للتراث لوالثقافة‬ ‫)الجنادرية(‪ ،‬لوهاجم فيها شعر الحداثة‪ ،‬لتثير اكثيرا ً من‬ ‫الرسئلة حول موقفه من بعض قضايا اللغة لوالدب‪.‬‬ ‫هذا ما جاء في مقدمة الحوار الذي أجرته مجلة‬ ‫الفيصل‪ ،‬مع الراحل فّراج الطيب‪ ،‬حول العديد من قضايا‬ ‫الدب لوالشعر لواللغة‪.‬‬ ‫هذا لويمكن تلخيص إجاباته على مختلف الرسئلة‪،‬‬ ‫التي لوجهها له المحرر فيما يلي‪:‬‬ ‫‪29‬‬ .‫شعر‬ ‫ما رفعت‬ ‫الرسلم لوالعرب إ ّ‬ ‫تمشي العرلوبة في أنفارسهم لهبا ً‬ ‫فهم بما وصهرتهم نارها رسمر‬ ‫إن الرسلم لواللغة العربية – عند الشاعر – قيمتان‬ ‫مقدرستان لنهما اللحمة لوالسدى في نسيج المسلم في هذا‬ ‫العصر‪ ،‬لوفي اكل عصر‪ .

‫‪ .‬‬ ‫‪ .3‬تجديد الشعر ل يمكن أن يقوم به إل ّ من‪ :‬عرف القواعد‬ ‫التي ينبني‬ ‫عليها وصحيحه‪ ،‬لوهذه المهمة ل يضطلع عليها إل ّ من اكانت‬ ‫مل َ َ‬ ‫كـته‬ ‫َ‬ ‫الشعرية أوصيلة عميقة الجذلور‪ ،‬أما أن يهذي بعضهم‬ ‫بعبارات غير مفهومة‪ ،‬حتى يخيل إليه – من تخواء ما لديه –‬ ‫أنه جدد الشعر العربي‪ ،‬فهذا ل يتفق مع أوصول التجديد‬ ‫لومقتضيات التطور‪.‬‬ ‫‪ .‬لويأتي هذا‬ ‫الهبو ط في مستوى الشعر متفقا ً مع الهبو ط العام في‬ ‫مستوى جودة اللغة العربية‪ ،‬لوفقدان اللغة اكثيرا ً من رلونقها‬ ‫لوبهائها‪ ،‬اكما أن هذا الهبو ط ليس لوليد اليوم‪ ،‬لوإنما بدأ من‬ ‫أجيال رسبقت‪.‬لولغة بهذا الثراء ل يمكن أن تخضع‬ ‫لقواعد يضعها أعاجم ل يعرفون أرسرارها‪ ،‬لنهم حين لوضعوا‬ ‫‪30‬‬ .‬لوهذا الشعر ل يأتيه إل قليلو‬ ‫فإذا فقد الوزن ل َ ْ‬ ‫الموهبة الذين فقدلوا السليقة‪ ،‬لوأنعدمت لديهم الذائقة‪ ،‬لولم‬ ‫تكن موهبتهم الشعرية أوصيلة‪ ،‬بحيث تتيح لهم أن ينتجوا‬ ‫شعرا ً لوفق قواعد العرب القدمين الذين رسطرلوا لنا دررا ً‬ ‫من الكلم لوتراكوا تراثا ً ضخما ً من الشعر الوصيل الذي‬ ‫ينبغي ان نتخذه نموذجا ً نحتذى به‪.2‬شعر الحداثة الذي ل يقوم على الوزن‪ ،‬فيه تخطر على‬ ‫الشعر العربي‬ ‫ن الوزن هو أرساس الشعر العربي‪،‬‬ ‫لوعلى أذلواق قرائه‪ ،‬ل ّ‬ ‫م يعد شعرًا‪ .‬‬ ‫‪ .4‬تطبيق المناهج النقدية الغربية على النصوص العربية‬ ‫ن الّلغة العربية تختلف عن غيرها من اللغات‪،‬‬ ‫تخطأ اكبير‪ ،‬ل ّ‬ ‫لنها لغة غنيةجدًا‪ ،‬لويكفي أنها حوت القرآن الكريم بكل ما‬ ‫فيه من إعجاز إلهي‪ .1‬هناك اكثير من الشعر المعاوصر هبط مستواه عن‬ ‫مستوى الشعر العربي القديم‪ ،‬من حيث تدّني لغته‪ ،‬لومن‬ ‫حيث الخلل في ألوزانه لووصياغته لوتدّني مضامينه‪ .

‬لوالشعر في المفهوم الرسلمي‬ ‫إلتزام‪ ،‬إذ على الشاعر ان يلتزم التخلق الكريمة لوالداب‬ ‫العاظيمة‪ ،‬فل يكون شعره إشاعة للفواحش لونشرا ً للفساد‪،‬‬ ‫اكما ترى اليوم في نتاج اكثيرين ممن يمللون رساحتنا الدبية‪.‬لوعليه أن يكون على وصلة بتراثنا الشعري على‬ ‫إمتداد عصوره لوأزمانه‪ ،‬حتى يستطيع أن يحكم على مافي‬ ‫النص الشعري من وصور لوأتخيلة‪ .‬فمن أهم أرسس النقد البّناء أن يكون الناقد عالما ً‬ ‫بأرسرار النص المنقود‪ .6‬الدب الرسلمي في رأيي ليس بدعة‪ ،‬لنه نشأ منذ فجر‬ ‫الرسلم‪ ،‬فالله رسبحانه لوتعالى يقول في محكم تنزيله‪:‬‬ ‫"لوالشعراء يتبعهم الغالولون‪ ،‬ألم تر أنهم في اكل لواد يهيمون‪،‬‬ ‫لوأنهم يقولون ما ليفعلون‪ ،‬إل الذين آمنوا لوعملوا‬ ‫الصالحات لوذاكرلوا الله اكثيرا لوانتصرلوا من بعد ما ظلموا‪،‬‬ ‫لورسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون"‪ .‬‬ ‫‪ .‬فمن ينقد شعرا ً عليه أن يكون‬ ‫شاعرا ً الو متذلوقا ً يدرك طبيعة الشعر لولغته‪ ،‬لن للشعر‬ ‫لغة تخاوصة‪ .‬لوهذا الصنف من النقاد‬ ‫يغني معارف الشاعر‪ ،‬لويثري لغته‪ ،‬لنه يكون حريصا ً على‬ ‫إظهار اليجابيات لوالسلبيات‪ ،‬أما أن يكون النقد تجريحا ً‬ ‫لومحالولة للنيل من وصاحب النص الشعري من دلون إبراز ما‬ ‫قد يكون منه من نوا ح جيدة‪ ،‬فهذا ل يكون نقدا ً لوإنما يكون‬ ‫معول ً من معالول الهدم‪ ،‬ل أداة من أدلوات التقويم لوالبناء‪.‬‬ ‫لوهذا النحلل لوغياب اللتزام في الشعر بدأ في العصر‬ ‫الذي تل عهد الخلفاء الراشدين رضى الله عنهم‪ .‫قواعدهم هذه اكان تفكيرهم منصبا ً على لغاتهم لوتخصائصها‬ ‫التي ل يمكن أن تداني تخصائص اللغة العربية‪ ،‬لومن ثم‬ ‫يصعب أن تتسع مناهجهم النقدية للغة تفوق لغاتهم ثراء‬ ‫لومعنى‪.‬اكان هناك‬ ‫‪31‬‬ .‬‬ ‫‪ . 227 – 224‬‬ ‫فقد ارستثنى رسبحانه لوتعالى المؤمنين من ألولئك الذين‬ ‫يخوضون في فحش الكلم‪ .5‬يكون النقد إغناء لنتاج المبدع إذا اكان نقدا ً وصادقا ً‬ ‫لوأوصيل ً لووصادرا ً عن‬ ‫عالم به‪ .‬رسورة الشعراء‬ ‫‪.

‫فحول من شعراء الجاهلية الذين هداهم الله إلى الرسلم‪،‬‬ ‫فكان شعرهم دفاعا ً لومنافحة عن مكارم التخلق من أمثال‬ ‫حسان بن ثابت‪ ،‬لواكعب بن زهير‪ ،‬لواكعب بن مالك‪ ،‬لوعبدالله‬ ‫بن رلواحة‪ ،‬لولكن الفحش انتشر في عصور تالية‪،‬لوأعتقد أن‬ ‫ألول من بدأه عمر بن أبي ربيعة الذي لولد في يوم لوفاة أمير‬ ‫المؤمنين الفارلوق عمر بن الخطاب‪ ،‬حتى قال بعض‬ ‫ي باطل‬ ‫ي حق رفع‪ ،‬لوأ ّ‬ ‫الصحابة رضوان الله عليهم‪" :‬أ ّ‬ ‫لوضع"‪ .‬‬ ‫‪ .‬لورسرى اللحن منذ‬ ‫ذلك الحين‪ ،‬في اللسان العربي‪ ،‬لوقد تنبه إلى ذلك أبو‬ ‫الرسود الدؤلي حين لحنت ابنته الصغيرة‪ ،‬فذهب من توه‬ ‫ي بن أبي طالب‪ ،‬ليخبره بما‬ ‫إلى أمير المؤمنين المام عل ّ‬ ‫اكان بينه لوبين ابنته‪ ،‬مح ّ‬ ‫ذرا ً إياه من تخطورة انتشار اللحن‬ ‫بين أبناء العربية لوفقدانهم السليقة بمخالطتهم للعاجم‪،‬‬ ‫فوضع المام علي للدؤلي الخطو ط العريضة التي تقوم‬ ‫عليها لغة العرب‪ ،‬قائل ً له‪ :‬أنح هذا النحو‪.‬‬ ‫رسس‬ ‫لومنذ ذلك الحين بدأ لوضع قواعد اللغة العربية‪ ،‬لوتأ ّ‬ ‫علم النحو‪ .‬لوقد قال‬ ‫الررسول )ص(‪" :‬أدبني ربي فأحسن تأديبي" – فالتأديب‬ ‫يعني التهذيب لوحمل النفس على حسن الخلق‪ ،‬لومن هنا‬ ‫رسمى الدب أدبًا‪.‬فقد اكان يطوف بالكعبة ليتغزل في نساء‬ ‫المسلمين‪ ،‬لوتله اكثير ممن نحوا نحوه‪ ،‬من أمثال الفرزدق‪،‬‬ ‫لوبشار بن برد‪ ،‬لوأبي نواس الذي يعد شعره نموذجا ً فاضحا ً‬ ‫لولواضحا ً لعدم اللتزام‪.‬لوأعتقد أنه بنهاية العصر الموي فقد اللسان‬ ‫م مع المم‬ ‫العربي رسليقته‪ ،‬ناظرا ً للتختل ط الكبير الذي ت ّ‬ ‫التخرى‪ ،‬من فرس لورلوم لورسلجقة لوهند لوغيرها‪ ،‬لذلك ل‬ ‫يستشهد علماء اللغة بشعر من أشعار العصر العبارسي‪.7‬فقد اللسان العربي رسليقته منذ انتشار الرسلم لواتختل ط‬ ‫العرب بالعاجم الذين اعتنقوا الرسلم‪ .‬‬ ‫لويعد شعر بشار بن برد آتخر شعر ارستشهد به‪ ،‬لنه عاش‬ ‫‪32‬‬ .‬‬ ‫أما الدب الرسلمي فهو اكل أدب يلتزم مكارم التخلق‪،‬‬ ‫لذا قيل إن الدب أدبان‪ :‬أدب النفس الذي يعني أن يسمو‬ ‫الدب بالنفس النسانية‪ ،‬لويعلي من شأنها‪ .

8‬تتمتع الّلغة العربية بغنى لوثراء يجعلنها قادرة على‬ ‫ارستيعاب مستجدات‬ ‫العصر من تقنية لوتخلفها‪ ،‬فباب الشتقاق يتسع لكل مجال‪،‬‬ ‫لويجعل الّلغة‬ ‫العربية تستجيب لكل عصر‪ ،‬دلون أن يكون هناك داع لجازة‬ ‫ارستخدام‬ ‫المصطلحات الجنبية ألو العبارات التي ل ترجع إلى أي‬ ‫أوصول عربية‪.10‬المهرجانات الثقافية – اكمهرجان الجنادرية لوغيره –‬ ‫‪33‬‬ .9‬مناهج الّنحو تحتاج إلى المعلم المتمكن من العربية‪،‬‬ ‫المقتدر على‬ ‫تفهيم الطلب‪ ،‬لويحببهم للنحو برلوعة أرسلوبه لوحذقه في‬ ‫جذب الطلب لوتشويقهم لدرارسة النحو‪ .‬‬ ‫لوإنما عليه أن يقدم لهم نماذج لوأمثلة يتفاعلون معها‪،‬‬ ‫لويستدلون منها على القاعدة‪ ،‬فحينها رسيحفاظونها عن ظهر‬ ‫دد مال تفهمه‪.‬‬ ‫‪ .‫في نهاية العصر الموي‪ ،‬لوشهد بداية العصر العبارسي‪ .‬‬ ‫‪ .‬لولم‬ ‫ينج من اللحن في العصر العبارسي اكثير من الشعراء‪ ،‬حتى‬ ‫عارض نقاد اكثيرلون قول أبي نواس‪" :‬لودالوني بالتي اكانت‬ ‫هي الداء" لن )الداء( تخبر لكان‪ ،‬لومن ثم لوجب نصبها‪ .‬فليس المهم أن‬ ‫يكون الكتاب المقرر جيدًا‪ ،‬لوإنما الهم أن يكون المعلم‬ ‫عاِلما ً بأرسرار المادة التي يدررسها‪ ،‬قادرا ً على ارستثارة‬ ‫مكامن البداع في ذلوات الطلب‪ ،‬حتى يكون حروصه على‬ ‫حفزهم للتفكير اليجابي هو الغالب‪ ،‬فل يعطيهم قواعد‬ ‫النحو في قوالب جامدة يحفاظونها من دلون أن يفهموها‪.‬‬ ‫قلب من غير أن يكونوا ببغالوات تر ّ‬ ‫‪ .‬لوإذا‬ ‫اكان هو الحال في العصور القريبة من الرسلم‪ ،‬فإنه ل‬ ‫يستغرب أن يتدنى مستوى اللغة العربية في هذا العصر‬ ‫الذي تتعّرض فيه لغزلو ثقافي عارم من بلد العاجم‪،‬‬ ‫لونعاني فيه من انتشار العاميات التي طغت على لغة‬ ‫العلم‪.

‬لوارستنادا ً إلى ذلك‪ ،‬فإن‬ ‫المهرجانات الثقافية رساحة للتنافس الشريف بين أدباء‬ ‫العرب‪ ،‬يحالولون فيها تقديم أفضل ما جادت به قرائحهم‪،‬‬ ‫لويستفيدلون فيها‪ ،‬بعضهم من بعض‪.‬لوآمل أن ينهض أهله‪ ،‬لوأوصدقاؤه‬ ‫لوتلميذه الكثر بواجب تخليد ذاكراه‪ ،‬لوتمكين الجيال‬ ‫الحاضرة لوالمستقبلة‪ ،‬من الفادة مما تراكه من تراث ذاتخر‪.‬‬ ‫خاتمة‪:‬‬ ‫حمًا‪ ،‬على رلو ح أتخي الشقيق الاكبر‬ ‫أقف هنا‪ ،‬متر ّ‬ ‫الراحل الرستاذ فّراج الطيب السّراج‪ ،‬راجيا ً من الله‬ ‫رسبحانه لوتعالى أن يدتخله فسيح جناته‪ ،‬مع الصديقين‬ ‫لوالشهداء‪ ،‬لوأن يثيبه بقدر ما أعطى لشعبه لولوطنه لودينه‪،‬‬ ‫لولمته العربية لوالرسلمية‪ .‬‬ ‫وأ قريش المكانة‬ ‫لوقد اكانت عكاظ رسببا ً في أن تتب ّ‬ ‫وأتها بين قبائل العرب‪ ،‬مع أنها ليست من‬ ‫الكبيرة التي تب ّ‬ ‫العرب العاربة‪ ،‬لولكن أتاحت لها رسوق عكاظ‪ ،‬بما شهدته‬ ‫من مناشدة لومنافرة لومفاتخرة بين فررسان الشعر العربي‬ ‫في ذلك الوقت‪ ،‬أن تكون مكانا ً امتزجت فيه تخلوصة‬ ‫اللسان العربي لولغته الصافية الرقراقة التي نّزل الله بها‬ ‫قرآنه الكريم لواكلمه المبين‪ .‬‬ ‫‪34‬‬ .‫اكافية في إقامة‬ ‫الجسور بين المبدعين العرب‪ ،‬فهي تقوم مقام الرسواق‬ ‫الدبية العربية القديمة‪ ،‬اكسوق عكاظ‪ ،‬لوالمربد‪ ،‬لوالمجاز‪،‬‬ ‫لوذي المجّنة‪.

‫مختارات‬ ‫إليك ‪.‬‬ ‫قصيدة للشاعر فّراج الطيب‬ ‫ياضياء الحياة قد زاد مـــــــــابي‬ ‫من هيام لولــــوعة‬ ‫لوعــــــــــذاب‬ ‫أرسهر الليل أرقب الطيف يأرســو‬ ‫ما ألقيه من لاظـى‬ ‫اللووصـــــــاب‬ ‫ي‬ ‫أنا – لولك – في الحياة شــــق ّ‬ ‫م أثوى لوبين‬ ‫بين هــــــــــ ّ‬ ‫ااكتئاب‬ ‫اكالغريب الطــــريد يأاكــــله اليأس‬ ‫لوتذلويه لوحشــــــــة‬ ‫الغـــــــــتراب‬ ‫نبذته الحياة لوافتقد الهـــــــــــــل‬ ‫لوجارت عليه اكــــــــل‬ ‫الصــــــــحاب‬ ‫فإذا عيشه ظـــــــــــلم من الترا ح‬ ‫ج ما إن لـــــــــــــــه‬ ‫دا ٍ‬ ‫من ذهــــاب‬ ‫أنا – لولك – ما عرفت على الـدهر‬ ‫لذيذ المنى‬ ‫طلب‬ ‫لوحـــــــــــــــــلو ال ِ‬ ‫أنا – لولك – لست شيئا ً اكما يخــــــفق‬ ‫‪35‬‬ ....

‫دلون الفلة‬ ‫لمـــــــــــــــــــــع السراب‬ ‫أنت أحييت من اكــــــــياني لوأنعشت‬ ‫حياتي لوعــــــــــــــــدت‬ ‫بي لشبابي‬ ‫لوأضأت السبيل للحلم البارســــــــم‬ ‫دلوني لوللمــــــــــــاني‬ ‫العـــــــــــــذاب‬ ‫فإذا عود عمري الذابل الذالوي‬ ‫تمشـــــي به لوراء‬ ‫الهـــــــــــاب‬ ‫لوإذا رلوضـــــــــــــــــي المصو ح ينساب‬ ‫إليه‬ ‫الشــــــــــــــــــراق أى انســـياب‬ ‫لوإذا رلونق البشاشــــــــــة يكســــــــــو‬ ‫أفقي القــــــــــاتم الكئيب‬ ‫الرحـــــــــاب‬ ‫لوإذا بارق الهــــــــــناءة يجلــــــــــــــــــو‬ ‫من رسمــــــــــــــائي ما‬ ‫غمها من ضباب‬ ‫لوإذا الكــــــــــــــــون جنة أرشف العيش‬ ‫روصيفا ً من لوردهــــــــا‬ ‫المستطــــــــــاب‬ ‫لوإذا مهجتي تطـــــــــــــــوف بها النشوة‬ ‫في‬ ‫عــــــــــــــــــــــــالم رحيب الجناب‬ ‫عالم تلتقى ملئكة الــــــــــــــــحب "م"‬ ‫بشطي تخضـــــــمه‬ ‫الصخــــــــــــــــــــا ب‬ ‫في عناق يرفرف الطهــــــــــر حوليـــــــه‬ ‫لوشـــــبـــــــــوق – من‬ ‫الصـــــبابة – راب‬ ‫‪36‬‬ .

‫أبي الطيب السراج‬ ‫للشاعر فّراج الطيب‬ ‫رلويدك ما هذه الدموع الهوامر‬ ‫بناقضــة ما أبرمـته المقـادُر‬ ‫لولكنه رزء تق ّ‬ ‫طع دلونه القلوب‬ ‫لول تـرقــــى لديـه‬ ‫المحاجــُر‬ ‫أطل اكريها ً أقتم الوجه بارسرا ً‬ ‫له أنيب عصل حداد اكواشُر‬ ‫فلم يبق لما ّ أن بدا الرزء ذلو حجا‬ ‫لولم يبق اكما اك ّ‬ ‫شر الهول وصابُر‬ ‫وض‬ ‫لواكيف يطيق الصـبر من ق ّ‬ ‫الردى مناه لوأوصمتته البليا الغوادُر‬ ‫مضى لوزر العلم الشرلود‪ ،‬لوموئل‬ ‫الحشود لومن تنمى إليه‬ ‫المفاتخُر‬ ‫تخبت تلكم الشمس التي قبل قد جلت‬ ‫ظلم النهى‪ ،‬فانجاب عنها الدياجُر‬ ‫لوغاض معين اكم ترّلوت بفيضه‬ ‫نفوس إلى العلياء ظمأى‬ ‫نواظُر‬ ‫يرلوى وصداها من علوم غزيرة‬ ‫تدافع‪ ،‬ما تلك البحار‬ ‫الزلواتخُر‬ ‫ل‪ ،‬لذيذ لورلوده‬ ‫لومن أدب عا ٍ‬ ‫إلى نبعـــــه الثر الجمـــوع‬ ‫تنافُر‬ ‫‪37‬‬ .

‫يحّفون أررسال ً إليه لوموحدا ً‬ ‫فيلقاهم رسمح النقيبة طاهُر‬ ‫حيا منه بشرا ً اكأنه‬ ‫يفيض الم ّ‬ ‫لوقد ل ح – مفتون من الصبح رسافُر‬ ‫ش لباغى العلم حتى اكأنه‬ ‫يه ّ‬ ‫حبيب أتى بعد النوى‪ ،‬فهو زائُر‬ ‫فإن ذاكرت أم اللغـات رأيـته‬ ‫حـفي ّا ً بذيـالك الذي هو ذااكُر‬ ‫يليـن له منه الجـناب مدانيـا ً‬ ‫لويغدلو له نعـم النيس المسـافُر‬ ‫ألم يك للفصـحى لولي ّا ً لوناظرا ً‬ ‫يواوصـل من جـّرائها لويهاجُر‬ ‫هي الحب لوالنس النيس الذي له‬ ‫أقام الليالي لوهو أرسوان رساهُر‬ ‫ينّقب عن مكنونها ببصيرة‬ ‫تضئ‪ ،‬فما يبقى معمى لونافُر‬ ‫أل أين لوّلى حجة الضاد معجل ً‬ ‫لقد غاله من رّثة القوم غادُر‬ ‫تخسيس من الدهماء لوغب مهبل‬ ‫غذته بأثداء الضلل الدلواعُر‬ ‫فجاء لئيم الجزم‪ ،‬تخدن غواية‬ ‫تخبا منه لوجدان‪ ،‬لوماتت ضمائُر‬ ‫أل أيها المنخوب قد غلت ماجدا ً‬ ‫أغّر رسري ّا ً قد نمته العناوصُر‬ ‫تخادُر‬ ‫مهّيا اكنصل السيف تخلى قرابه‬ ‫فلحت بغْربيه المنايا الفواغُر‬ ‫لوقد غلت ليثا ً ترهب الرسد رعده‬ ‫فترعش منه لوهو في الغاب‬ ‫إذا ريع في يوم حماه لوجدته‬ ‫بلء على من رامه ل يحاذُر‬ ‫‪38‬‬ .

‫بصير بألوان الصيال مقذف‬ ‫إذا نكلت يوم الهياج‬ ‫المساعُر‬ ‫أتخو بطشة تدرى الشالوس أنها‬ ‫المنية يخشاها الجسور‬ ‫المخاطُر‬ ‫جت فرائض‬ ‫إذا لقى التخصام ض ّ‬ ‫لواكادت تغص بالقلوب الحناجُر‬ ‫فلم يبق إل لواجف القلب جازع‬ ‫لهول بدا تبيض منه الغدائُر‬ ‫ي محمدٍ‬ ‫لواكم ذاد عن دين النب ّ‬ ‫ذياد جريء بالحياة يغامُر‬ ‫لومااكان يخشى من ألولي الشرك‬ ‫رسطوة لوهل يقلق الطود المنيف‬ ‫العاوصُر‬ ‫دى العادي مفردا ً غير أنه‬ ‫تح ّ‬ ‫له من قوى اليمان لوالعزم‬ ‫ناوصُر‬ ‫***‬ ‫دعا ً‬ ‫عليك أبي مّني السلم مو ّ‬ ‫لوداع مشوق قلبه بك عامُر‬ ‫لوجازاك رب الناس تخير جزائه‬ ‫جنانا تسامى في ذراها‬ ‫المقاوصُر‬ ‫تغاب الشقيق‬ ‫شعر‪ :‬حديد الطيب السّراج‬ ‫غاب الشقيق لوقلبي اليوم متبو ُ‬ ‫ل‬ ‫لوهاجت برلوحي تباريح أهالي ُ‬ ‫ل‬ ‫ضبة‬ ‫لولحت بأفقي غمامات مخ ّ‬ ‫ُ‬ ‫تهمي دموعا ً لوفي أذنّيي ترتيل‬ ‫ها‬ ‫)اكم للحبة أّياما ً تذاكّر ُ‬ ‫لوللنوى قبل يوم البين تألويل(‬ ‫‪39‬‬ .

‫إني فقدتك يا فّراج يا اكبدي‬ ‫فوا لهفي لوفي جنّبي معلول‬ ‫إني رأيتك ممشوقا ً تحدثنا‬ ‫بالشعر‪ ،‬بالفصحى لواكل الناس مذهول‬ ‫اكم ذاكرتك لواليام تنبئنا‬ ‫أن الكرام العرب في الدنيا بهاليل‬ ‫إنا من العرب لم تراكع ألوائلنا‬ ‫)نعم الفوارس لعزل لول ميل(‬ ‫)تلقى السيوف بأيدينا ُيعاذ بها‬ ‫عند الوغى حين ل تخفى الخلتخيل(‬ ‫ذاك السراج من السّراج منبعه‬ ‫تلك الثرّيا لوفي الصدق التراتيل‬ ‫)يا تخاتم الررسل إن الطول منك على‬ ‫راجي الشفاعة يوم الحشر مأمول(‬ ‫)فهل يخيب فتى ل حبل ذمته‬ ‫لوأه لول عقده في الصدق محلول(‬ ‫يافارس الشعر في لوطني بأاكمله‬ ‫اكنت المرجي‪ ،‬فما تغنى التماثي ُ‬ ‫ل‬ ‫يا حادي الراكب في السودان يرفعه‬ ‫شعر لوعلم لوإبداع لوتجمي ُ‬ ‫ل‬ ‫قد اكنت يوما ً إلى العلياء تجمعنا‬ ‫لوالعيلم الفرد بين القوم مجذلول‬ ‫ه‬ ‫قد اكان حبك للفصحى تؤجج ُ‬ ‫نار من الصدق حّفاها ترتيل‬ ‫لوالمربد الحااكي لمجد الشعر يناظمه‬ ‫عقدا ً من الماس أقوام مباجيل‬ ‫فيهم اكماة‪ ،‬فيهم رماة‪ ،‬فيهم حداة‬ ‫فيهم عشيق من السودان مأمول‬ ‫يا ليت شعري اكم من هامة رسمقت‬ ‫بين الذمار لوفي أعراقها نيل‬ ‫اكنت المقدم يا فّراج في نفر‬ ‫فيهم حفي بفن الشعر مصقول‬ ‫فيهم فحول بحب الضاد عزهم‬ ‫‪40‬‬ .

‫فيهم رسراج من السودان محمول‬ ‫ما لدجلة بعدك لوالفرات مسامر‬ ‫بالشعر ينثر لوالغمام هطول‬ ‫إن المارة في القريض ملكتها‬ ‫لوأبوك قبلك فالعطاء جزيل‬ ‫إنا بني السودان نفخر با ُ‬ ‫للي‬ ‫ملكوا القياد )فلقول لولقيل(‬ ‫)تلقى فواررسنا يحمون قاوصينا‬ ‫لوفي أرسنتنا للناس تنكيل(‬ ‫)تحمى الثغور لوتلقاهم إذا فزعوا‬ ‫عدلوا بهم قر ح جرد هذاليل(‬ ‫إنا عزمنا لوعزم الحر يدفعنا‬ ‫نحو الثريا لوفي الساحات قنديل‬ ‫)إنا شرفنا‪ ،‬لوإن الله فضلنا‬ ‫لوما لما قد قضى ذلو العرش تبديل(‬ ‫إنا رأيناك يا فّراج تسبقنا‬ ‫نحو المعالي لوفي الجنات مقبول‬ ‫سافرت وحدك‬ ‫‪41‬‬ .

‫قصيدة في رثاء المرحو م الشاعر فّراج‬ ‫الطيب‬ ‫شعر‪ :‬سيف الدين الدسوقي‬ ‫رسافرت لوحدك فوق الغصن الّلدن‬ ‫لوجزت فوق رسحاب وصّيب‬ ‫هتن‬ ‫لواكنت أغنية تخضراء مدهشة‬ ‫الفنن‬ ‫الزمن‬ ‫رسافرت دلوني لوقد جّهزت أمتعتي‬ ‫ويا ً آتخر‬ ‫حتى نكون رس ّ‬ ‫فّراج بعدك ل شعر لول لغة‬ ‫القنن‬ ‫لوالعلن‬ ‫المدن‬ ‫لواليمن‬ ‫لوالثمن‬ ‫لوهن‬ ‫تشدلوا برلوعتها في قمة‬ ‫لول منابر نرقاها على‬ ‫ماتت بموتك أفكار لوأتخيلة‬ ‫سر‬ ‫رسعيت تتجزها في ال ّ‬ ‫لوقد بنيت لنا مجا ً لحرفنا‬ ‫حتى وصدحنا بها في أشهر‬ ‫لواكنت في رحلت الشعر نابغة‬ ‫حّيرت أهل بلد الشام‬ ‫لواكان رأيك مثل النار مشتعل ً‬ ‫ليشتري أبدا ً بالنقد‬ ‫لواكنت للموت قبل الموت مندفعا ً‬ ‫لم تشتك الخوف ألو عانيت من‬ ‫إن وصا ح وصوت‪ :‬أيا أهلي لويا بلدي‬ ‫‪42‬‬ .

‫هتفت منفع ً‬ ‫ل‪ :‬قلبي على‬ ‫لوطني‬ ‫لوالحزن‬ ‫السفن‬ ‫الفتن‬ ‫رسافرت أنت لوقد تخلفتني مزقا ً‬ ‫م‬ ‫بين العياء لوبين اله ّ‬ ‫مددت أشرعة البحار مبتعدا ً‬ ‫ليت المرااكب قد عادت من‬ ‫اكيما ترى الشّر قد بانت نواجذه‬ ‫لوقدأطلت علينا أرسوأ‬ ‫وصار المحال تلقينا على هدف‬ ‫يقي البلد دمار الموطن‬ ‫الحسن‬ ‫مرن‬ ‫لويمنح النشء آمال ً مجنحة‬ ‫لكي يعيش برأي وصائب‬ ‫يبني الحضارة ل يشقى بعالمنا‬ ‫لويصعد المجد في تخطو بنا‬ ‫قمن‬ ‫بالشجن‬ ‫المحن‬ ‫مرتهن‬ ‫فّراج موتك أعطانا شجاعتنا‬ ‫يا عبقري زمان فاض‬ ‫قصدت ترحل ل عيناك تناظرنا‬ ‫لول ترانا تفّرقنا مع‬ ‫لول يحارب أبناء عمومتهم‬ ‫ف‬ ‫لول ترى شعرنا في اك ّ‬ ‫لوأن نكون اكما قد شئت ترفعنا‬ ‫هذي الحرلوف بل فخر لول منن‬ ‫يا أنبل الناس أنت الناس أجمعهم‬ ‫‪43‬‬ .

‬‬ ‫لواكان المين العام للمجلس العلى للداب لوالفنون‬ ‫بالسودان‪ ،‬لواكان رئيس مجلس التخاء اليمني السوداني‪،‬‬ ‫لوالصديق الشخصي لكثير من الشخصيات الدبية‬ ‫لوالجتماعية اليمنية‪ ،‬لوعلى رأرسها الداكتور عبدالعزيز‬ ‫المقالح‪ ،‬لوالداكتور الشرفي‪ ،‬لوالمرحوم حمود شرف الدين‪،‬‬ ‫لوجميع رسفراء اليمن السابقين في السودان‪.‫لوأنت نبع عطاء الناس في‬ ‫الفطن‬ ‫لوالكفن‬ ‫فإن رحلت أيا فّراج أنت هنا‬ ‫في حّبة القلب رغم القبر‬ ‫الستاذ فّراج الطيب في رحاب‬ ‫الخالدين‬ ‫اكتبت وصحيفة "الرأي العام" اليمنية في عددها رقم )‬ ‫‪ (567‬بتاريخ الثلثاء ‪13/10/1998‬م "وصفحة أدب لوفن"‬ ‫اكتبت تقول‪:‬‬ ‫رلوعت – هذا الرسبوع – اللورسا ط الدبية بالسودان‬ ‫لواليمن لوبغداد‪ ،‬لورسائر العواوصم العربية‪،‬بوفاة الديب‬ ‫لوالشاعر الرستاذ فّراج الطيب‪ ،‬وصاحب البرنامج‬ ‫المشهور)لسان العرب(‪ ،‬لوالذي ارستمر لاكثر من ثلثين‬ ‫عاما ً متواوصلة بإذاعة أمدرمان‪ ،‬لومنها لمختلف الذاعات‬ ‫العربية بالوطن العربي لوأفريقيا لوألورلوبا‪.‬لواكان المحكم للبرنامج‬ ‫التلفزيوني "فررسان في الميدان" الرائد في المسابقات‬ ‫الشعرية بين الشباب منذ السبعينات مثلما اكان رائدا ً في‬ ‫شبابة للمسر ح لوالتمثيليات الذاعية‪ ،‬تخاوصة الرسلمية‪.‬لواكانت آتخر‬ ‫زيارة له لليمن في يونيو عام ‪1996‬م‪ ،‬حيث جاء ضمن لوفد‬ ‫‪44‬‬ .‬‬ ‫لواكان الشاعر العربي الوصيل الملتزم‪ ،‬قد فاز بجائزة‬ ‫المربد ببغداد قبل ثلثة أعوام‪ .‬‬ ‫دم أمسيات أدبية بالمراكز‬ ‫لواكثيرا ً ما زار اليمن‪ ،‬لوق ّ‬ ‫الثقافي لومراكز البحوث لوالجالية السودانية‪ .

‬‬ ‫اكان العصامي الذي لن يتكرر‪ ،‬حيث أنه لم يتلق أي‬ ‫تعليم‪ ،‬بل تلقى العلم على يدي لوالده العالم الشيخ الطيب‬ ‫السّراج‪ ،‬عضو المجمع اللغوي‪ ،‬لواكان زميله في هذه‬ ‫مد‬ ‫الدرارسة على رسنة السلف الصالح‪ :‬الصادق المهدي‪ .‬تغ ّ‬ ‫الله الفقيد بوارسع رحمته‪ ،‬لوأرسكنه فسيح جناته‪.‬‬ ‫البروفيسور عمر إبرادهيم حسن‬ ‫الكردي‬ ‫‪45‬‬ .‫حكومي ررسمي لتقديم المشاراكة لوالمساعدة في اكوارث‬ ‫الفيضانات التي حلت باليمن آنذاك‪ ،‬ردا ً لجميل اليمن في‬ ‫المساعدة الكبيرة المملورسة للسودان في فيضانات عام‬ ‫‪1988‬م‪.

4‬‬ ‫عام ‪1986‬م لوعملت باحثا ً في مشرلوع تطوير‬ ‫البحاث الزراعية بغرب السودان )‪ (WSARP‬حيث‬ ‫عملت في محطة أبحاث البيض الزراعية عام‬ ‫‪1990 – 1986‬م أنشأت تخللها قسم النتاج‬ ‫الحيواني‪ ،‬لواكانت البحاث بالقسم تهتم بالناظم‬ ‫‪46‬‬ .‬‬ ‫التحقت بكلية الزراعة أبونعامة اكأرستاذ في عام‬ ‫‪.5‬م درارسات مابعد الداكتوراه‬ ‫المناظمة الدلولية لبحاث النتاج الحيواني في‬ ‫إفريقيا )‪ (ILCA‬لوهي أحدى مناظمات )‪ (CGIAR‬ثم‬ ‫عملت باحثا ً في المناظمة‪.2‬‬ ‫عام ‪1985 – 1978‬م بقسم النتاج الحيواني‬ ‫لوالشراف على برامج البحاث في ارستغلل‬ ‫المخلفات الزراعية في تغذية الحيوان‪ ،‬لوقد اكانت‬ ‫البرامج ممولة من المراكز العالمي لتنمية البحاث‬ ‫في اكندا )‪ (IDRC‬لوتم تمويل أبحاث الداكتوراه في‬ ‫جامعة الخرطوم من قبل هذا المراكز‪.4‬اكوررسات متعددة في الوليات المتحدة المريكية‬ ‫)جامعة بمونا اكاليفورنيا( ‪1986‬م‪.‬‬ ‫تم انتدابي للعمل بهيئة البحوث الزراعية )‪(ARC‬‬ ‫‪.3‬‬ ‫‪1985‬م حيث أنشأت قسم النتاج الحيواني‪.2‬ماجستير إنتاج حيواني ‪1980‬م جامعة الخرطوم‪.1‬داكتوراه في علم تغذية الحيوان جامعة الخرطوم‪.3‬بكالريوس زراعة ‪1975‬م جامعة الخرطوم‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪1994 – 1991 .‬‬ ‫ج‪.‬‬ ‫إدارة المراعي لوالعلف في الخرطوم لواكسل‪.‬‬ ‫‪ .1‬‬ ‫‪1977 – 1975‬م والقسا م دهي‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫العمل في جامعة الخرطوم اكأرستاذ غير متفرغ منذ‬ ‫‪.‬‬ ‫التعليم‪:‬‬ ‫‪ .1‬محطة أبحاث اكواكو للنتاج الحيواني‪.‫تاريخ الميلد‪23/1/1950 :‬م‬ ‫الحالة الجتماعية‪ :‬متزلوج لوأب لثلثة أبناء‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫الخبرات العلمية‪:‬‬ ‫العمل بوزارة الزراعة في عدة أقسام منذ عام‬ ‫‪.2‬محطة أبحاث الرسماك في الشجرة‪.

6‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪1996 – 1995‬م عدت من أديس أبابا لعمل‬ ‫بجامعة اكردفان عميدا ً لكلية الدرارسات العليا‬ ‫لوالبحث العلمي لوالمكتبات‪ ،‬لوقد أنشأت هذه الكلية‬ ‫بالجامعة لولوضعت قوانينها‪ ،‬لوبدأت برامج الدرارسات‬ ‫العليا بكردفان‪ ،‬حيث تم تسجيل طلب الدرارسات‬ ‫العليا معي في الماجستير لوالداكتوراه‪ ،‬لواكانت ألول‬ ‫‪47‬‬ .‬‬ ‫تخلل عملي في محطة أبحاث البيض حضرت‬ ‫مؤتمرات دلولية عدة في أفريقيا لوالوليات المتحدة‬ ‫المريكية لوبعض الدلول العربية قدمت تخللها ألوراق‬ ‫عملية منشورة‪.‬‬ ‫انتقلت بعد ذلك للعمل بجامعة اكردفان لوالتي تم‬ ‫إنشائها في محطة البحوث الزراعية بالبيض‪ ،‬لواكان‬ ‫ذلك في عام ‪1990‬م حيث اكنت ضمن الجيل اللول‬ ‫لنشاء هذه الجامعة‪.‬‬ ‫‪1994 – 1991‬م التحقت بالمناظمة الدلولية للنتاج‬ ‫الحيواني في إفريقيا )‪ (ILCA‬بأديس أبابا‪ ،‬حيث‬ ‫أاكملت درارسة مابعد الداكتوراه في هذه المناظمة‬ ‫لوعملت باحثا ً بها‪ ،‬لوتعتبر )‪ (ILCA‬لواحدة من ‪18‬‬ ‫مناظمة عالمية للبحاث تابعة للـ )‪ ،(CGIAR‬لواكان‬ ‫العمل البحثي في المناظمة مشتراكا ً مع ‪Rowett‬‬ ‫‪ Research Institute‬لوجامعة هوهنهايم بألمانيا‬ ‫لوجامعة لورسكنسون بالوليات المتحدة المريكية‪،‬‬ ‫لوقد تم تطوير أرساليب بحثية لتحليل الموارد‬ ‫المتاحة لتغذية الحيوان في أفريقيا لوارستغللها‬ ‫بصورة متوازنة لضمان ارستدامتها‪.9‬‬ ‫الزراعية في غرب السودان اكردفان لودارفور‬ ‫)محطة أبحاث البيض – اكادقلي – الفاشر – الغزالة‬ ‫جالوزت(‪ ،‬في هذه الفترة تراكزت برامج أبحاثي‬ ‫على تطوير أرساليب لولورسائل لتنمية لوارستغلل‬ ‫الموارد المحلية في تغذية الحيوان لوتكامل الحيوان‬ ‫في ناظم النتاج الزراعي‪.‫‪.5‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪1994 – 1990‬م عملت عميدا ً لكلية الموارد‬ ‫الطبيعية لوالدرارسات البيئية في جامعة اكردفان‪.7‬‬ ‫‪.8‬‬ ‫‪.

‬‬ ‫اشتراكت في عدة مؤتمرات عالمية في إفريقيا‬ ‫لوالوليات المتحدة المريكية لومعاظم الدلول العربية‪.3‬‬ ‫‪.12‬‬ ‫البحاث والوراق العلمية‪:‬‬ ‫‪.10‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪2007‬م انتقلت إلى جامعة الزعيم الزهري لعمل‬ ‫أرستاذا ً بكلية الزراعة قسم النتاج الحيواني‪.‬‬ ‫‪2005 – 1997‬م عملت مديرا ً لجامعة القضارف‬ ‫لفترتين )‪ (Two Terms‬تم تخللها التورسع في عدد‬ ‫اكليات الجامعة لوإضافة اكليات مهنية اكالطب‬ ‫لوالزراعة لوالتربية‪ ،‬لوتم إنشاء المدينة الجامعية بها‪،‬‬ ‫لونقل اكل اكليات الجامعة إليها‪ ،‬لوتعتبر المدينة‬ ‫الجامعية بالقضارف نموذجا ً للمدن الجامعية‬ ‫بالسودان‪.4‬‬ ‫هنالك أاكثر من عشر ألوراق علمية نشرت في‬ ‫مجلت عالمية في الوليات المتحدة المريكية‪،‬‬ ‫لواكندا‪ ،‬لوهولندا‪ ،‬لوإنجلترا‪ ،‬لولي أبحاث عديدة نشرت‬ ‫بالسودان‪.1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫عضو في عدة جمعيات علمية عالمية اكجمعية‬ ‫الحيوان بالوليات المتحدة المريكية‪ ،‬لوعضو‬ ‫بالمجلس الزراعي السوداني بدرجة مستشار‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫اشتراكت في مؤتمرات عدة بالجامعات العربية‬ ‫لوالعالمية لوالفريقية‪.11‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪2006 – 2005‬م عملت مديرا ً لجامعة رسنار اكفترة‬ ‫ثالثة )‪ (Third Term‬تم تخللها تطوير تخريطة‬ ‫توجيهية للجامعة تشمل ثلث مدن جامعية متكاملة‬ ‫في رسنار‪ ،‬لوأبونعامة‪ ،‬لوالسواكي‪ ،‬لوتم تخللها أيضا ً‬ ‫بناء إدارة الجامعة بسنار لوتخصيص ‪ 6‬مليون متر‬ ‫مربع للمدينة الجامعية بسنار‪.‬‬ ‫‪48‬‬ .2‬‬ ‫‪.‫تجربة للدرارسات العليا بالجامعات الجديدة‪ ،‬لوقد تم‬ ‫إضافة المكتبات للعمادة لوإدتخال الكمبيوتر‬ ‫لوالنترنت لوالتصالت اللكترلونية بها‪ ،‬اكألول تجربة‬ ‫في الجامعات الجديدة لوتم إنشاء مكتبة الكترلونية‬ ‫بها اكألول تجربة بالسودان لوذلك عام ‪1994‬م‪.

‬‬ ‫• في جامعة اكردفان اكنت عضوا ً في مجلس الجامعة‬ ‫منذ إنشأئه في عام ‪1990‬م لولفترة ‪ 6‬رسنوات‪ ،‬لواكنت‬ ‫‪49‬‬ .‬‬ ‫• في محطة أبحاث البيض اكنت عضوا ً في مجلس‬ ‫المحطة ‪ Station Committee‬لوفي مجلس الناظم‬ ‫الزراعية ‪ System Committee‬لوهي مجالس إدارية‬ ‫تضع رسيارسات البحث العلمي في أطر الناظم المختلفة‬ ‫بتعالون لوتنارسق بينهما لوتضع الميزانيات لوالنشطة‬ ‫لوتشرف هيئة البحوث الزراعية )‪ (ARC‬لوجامعة‬ ‫لواشنطون )‪ (Washington state University‬لوالبنك‬ ‫الدلولي )‪ (World Bank‬على هذه المجالس لوتشارك‬ ‫في لوضع ميزانياتها لومناقشة أنشطتها لوإجازتها‪.‫الخبرات الدارية‪-:‬‬ ‫في مجال التعليم العالي والبحث العلمي‪:‬‬ ‫• بدأت بإدارة القسام حيث اكنت رئيسا ً لقسم النتاج‬ ‫الحيواني عام ‪1985‬م بكلية الزراعة بأبونعامة‪ ،‬ثم‬ ‫رئيسا ً لقسم النتاج الحيواني بمحطة أبحاث البيض‬ ‫الزراعية ‪1986‬م‪ ،‬ثم رئيسا ً لقسم النتاج الزراعي‬ ‫عام ‪1990‬م في جامعة اكردفان‪.‬‬ ‫عينت مديرا ً‬ ‫• في مجال إدارة محطات البحوث العلمية ُ‬ ‫لمحطة أبحاث الفاشر الزراعية منذ عام ‪1988‬م‬ ‫حيث أشرفت على إاكمال مبانيها مع الجانب الصيني‬ ‫لولوضع تخطط عملها لوبناء ناظمها الدارية لومشاريعها‬ ‫البحثية في مرحلتها اللولى‪.‬‬ ‫• تدرجت بعد ذلك لقيادة الكليات فُعينت عميدا ً لكلية‬ ‫الموارد الطبيعية لوالبيئية بجامعة اكردفان في عام‬ ‫‪1990‬م‪ ،‬ثم عميدا ً لكلية الدرارسات العليا لوالبحث‬ ‫العلمي لوالمكتبات في عام ‪1994‬م في نفس الجامعة‬ ‫ترأرست مجالس هذه الكليات لومجالس الشئون‬ ‫الدارية لوالاكاديمية‪ ،‬لوأرسست عمادة الدرارسات العليا‬ ‫لوالبحث العلمي لوالمكتبات في جامعة اكردفان اكألول‬ ‫تجربة في الجامعات السودانية بهذه السعة‬ ‫لوالمنشط‪.

‬‬ ‫عملت أيضا ً في هذه الفترة رئيسا ً لمجلس إدارة‬ ‫مدارس مقاديم بالقضارف‪ ،‬لوهي مجموعة مدارس‬ ‫‪50‬‬ .‬‬ ‫في مجال المناظمات الدلولية عملت باحثا ً في مناظمة‬ ‫) ‪ILCA) International Livestock Center for Africa‬‬ ‫بأديس أبابا لفترة ثلثة رسنوات اكنت باحثا ً فيها لوعضوا ً‬ ‫في مجلس أبحاثها لوعضوا ً منتسبا ً في )‪Board of‬‬ ‫‪ (Trustee‬لوحضرت اجتماعاته الدلورية لثلث رسنوات‬ ‫متتالية )‪ (Annual Planning Meeting‬لوأشتراكت في‬ ‫مناقشة رسيارستها البحثية في أفريقيا لوالتي يشارك‬ ‫فيها علماء لوأداريون من )‪CGIAR) Consultatlive‬‬ ‫‪ Group on International Agricultural Research‬لومن‬ ‫بعض الجامعات المريكية لواللورلوبية لواليابانية لومن‬ ‫بعض مرااكز البحاث الاكاديمية المتميزة في العالم‬ ‫‪ Rowett Research Institute‬في بريطانيا‪.‬‬ ‫عملت تخلل فترتي في القضارف رئيسا ً لمجلس مياه‬ ‫القضارف‪ ،‬لوهو المجلس الذي لوضع الخطط العلمية‬ ‫لوالدرارسات المتكاملة لحل مشكلة مياه القضارف‬ ‫لولوضع الخطط المستقبلية لقامة بعض السدلود في‬ ‫الولية‪.‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫عضوا ً في مجلس أوصدقاء الجامعة الذي أشرف على‬ ‫بناء الجامعة لوتمويلها لوإرسكان الرساتذة لوالطلب في‬ ‫مراحل الجامعة اللولى‪.‬‬ ‫اكنت مديرا ً لجامعة القضارف منذ عام ‪– 1997‬‬ ‫‪2005‬م حيث ُألواكلت إلى مسئولية بناء الجامعة‬ ‫لوتناظيمها لولوضع قوانينها الاكاديمية لوالدارية لوالتورسع‬ ‫في مناشطها حيث ترأرست مجالس الرساتذة لوالعمداء‬ ‫لواكنت عضوا ً في مجلس الجامعة‪.‬‬ ‫تم تخلل فترتي لوضع الخرطة التوجيهية )‪(Master Plan‬‬ ‫للمدينة الجامعية لوالبدء في بنائها في موقعها المحدد‬ ‫اكألول مدينة جامعية تقام في مناظومة الجامعات‬ ‫السودانية الجديدة بعد جامعة اكردفان‪ ،‬لوتشكل الن‬ ‫مفخرة للسودان في تكاملها لوبيئتها لورسعتها‪.

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫تخاوصة للتعليم العام أرساس لوثانوي لوهي تجربة‬ ‫إرستثمارية لجامعة القضارف مع القطاع الخاص‬ ‫بالولية لوهي تجربة متفردة في التعليم العالي في‬ ‫السودان‪ ،‬توفر لكلية التربية مجالت التدريب‬ ‫لوالتمويل لوغيرها‪.‬‬ ‫اكنت عضوا ً في المجلس القومي للتعليم العالي منذ‬ ‫عام ‪2007 – 1997‬م لفترة عشر رسنوات متواوصلة‬ ‫أشتراكت تخللها في اكل الجتماعات الدلورية التي‬ ‫لوضعت فيها الخطط لوالسيارسات التمويلية لوالاكاديمية‬ ‫لوالتناظيمية لوالبحثية للجامعات السودانية العامة‬ ‫لوالخاوصة‪.‬‬ ‫اشتراكت في اكل اجتماعات اتحاد الجامعات العربية‬ ‫لمدة عشر رسنوات لوهي اجتماعات تعنى بالسيارسات‬ ‫الدارية لوالاكاديمية لوالبحثية للجامعات العربية‬ ‫لوللتعالون لوالتنسيق بينها لولمناقشة دلورها في بناء‬ ‫الدلولة الحديثة في هذا العصر‪.‬‬ ‫‪51‬‬ .‬‬ ‫اكنت عضوا ً في اللجنة الزراعية بالمجلس القومي‬ ‫للتعليم العالي لفترة ‪ 6‬رسنوات لومازلت‪ ،‬لوهي اللجنة‬ ‫التي تعني بوضع رسيارسات اكليات القطاع الزراعي‬ ‫)البيطرة‪ ،‬الموارد الطبيعية‪ ،‬النتاج الحيواني‪ ،‬الغابات‬ ‫لوالزراعة(‪.‬‬ ‫اشتراكت في تأرسيس اتحاد الجامعات السودانية‪ ،‬اكنت‬ ‫عضوا ً في اللجنة التنفيذية ممثل ً لجامعة الشرق‪.‬‬ ‫اشتراكت أيضا ً في بعض اجتماعات اتحاد الجامعات‬ ‫العالمي لواكنت عضوا ً فيه لمدة أربع رسنوات تخلل‬ ‫إدارتي لجامعة القضارف‪.‬‬ ‫تخلل الفترة من ‪2007 – 2005‬م اكنت مديرا ً لجامعة‬ ‫رسنار ترأرست تخللها مجالسها المختلفة‪ ،‬لوتم لوضع‬ ‫تخريطة توجيهية )‪ (Master Plan‬لبناء المدينة الجامعية‬ ‫في مجمعات ثلثة هي‪ :‬رسنار‪ ،‬أبونعامة‪ ،‬لوالسواكي‪،‬‬ ‫لوتم إيجاد تمويل لبناء المدينة الجامعية بسنار‪ ،‬لوتم في‬ ‫هذه الفترة أيضا ً بناء إدارة الجامعة في مدينة رسنار‪.

‬أنشأ الجمعية الدبية بود مدني‪ ،‬التي رسطعت في‬ ‫‪..‬التحق بكلية غردلون التذاكارية العام‬ ‫‪1927‬م‪ .‬‬ ‫رسمائها فكرة مؤتمر الخريجين العام‬ ‫اكان أحد الربعة الذين حملوا فكرة المؤتمر الى نادي‬ ‫الخريجين بأم درمان‪ .‬‬ ‫ة عن الطلبة في لوداع المستر يودال عميد اكلية‬ ‫دث نياب ً‬ ‫تح ّ‬ ‫غردلون بمنارسبة تقاعده بالمعاش‪ ،‬لوطالب بضرلورة إنشاء‬ ‫جامعة بالخرطوم‪ .‬لوعندما قام المؤتمر العام ‪1938‬م‬ ‫ُأنتخب عضوا ً في اللجنة الستينية لوُأنتخب عضوا ً في اللجنة‬ ‫التنفيذية للمؤتمر التي تقدمت للحكومة بمذاكرة المؤتمر‬ ‫المشهورة التي ُتطالب بحق تقرير المصير العام ‪1942‬م‪.‫إسماعيل أحمد محمد العتباني‬ ‫لولد يوم ‪ 12‬ديسمبر ‪1909‬م بمدينة أم‬ ‫درمان‪.‬اعتلى منبر الخطابة لوهو طالب في الفصل الثاني‬ ‫بكلية غردلون لواكان ذلك في رثاء وصحافي السودان اللول‬ ‫السيد حسين شريف لوفي رثاء فنان السودان اللول تخليل‬ ‫فر ح حيث ُأقيم حفل التأبين بنادي الخريجين بأم درمان‪.‬اهتم المستر يودال بالخطاب لوطالب‬ ‫بترجمته لوحمله معه الى لندن لواكان ذلك في العام‬ ‫‪1929‬م‪ .‬أاكمل تعليمه اللولى »الكّتاب لوالبتدائي« بمدررسة‬ ‫أم درمان الميرية‪.‬‬ ‫قابل لوزميله أحمد يورسف هاشم بصفتهما الصحفية المستر‬ ‫ارستافورد اكريس لوزير تخارجية بريطانيا القومية أثناء‬ ‫الحرب العالمية الثانية لوهو في طريقه الى الهند عن طريق‬ ‫رأس الرجاء الصالح‪ ،‬قابله أثناء الفترة القصيرة التي‬ ‫قضاها في الخرطوم لوتحدثا إليه عن جهود السودان‬ ‫‪52‬‬ .

‬‬ ‫لوله مسلكه الخاص لتنفيذ هذه الراء‪ .‬‬ ‫‪53‬‬ ..‬على شيء من القصر‬ ‫لوالنحافة‪ ،‬تخفيف الاظل‪ ،‬تخفيف الحراكة‪ ،‬دؤلوب على العمل‪،‬‬ ‫فيه بساطة لورسهولة لوطيبة في حالة الرضى‪ ،‬لوشدة لوغلاظة‬ ‫لوعنف )على الورق( في حالة الغضب – لويندر أن يغضب‪.‬‬ ‫لولعله لم يكن اتحاديا ً إل لنه أبغض النصار‪.‫لمساعدة الحلفاء في الحرب لواكيف لوضع السودان اكل‬ ‫إمكانياته القتصادية لوالحربية لمساعدة بريطانيا‪ ،‬لوفي‬ ‫تختام المقابلة قال لهما‪ :‬أمامكم ميثاق الطلنطي لوهو‬ ‫يقول بصراحة لكل الشعوب التي أرسهمت في الحرب حق‬ ‫تقرير المصير لونقل الصحافيان نتائج المقابلة الى مؤتمر‬ ‫الخريجين لوهو يعد في مذاكرته المشهورة‬ ‫عين العام ‪1939‬م رئيسا ً لتحرير وصحيفة »وصوت‬ ‫ُ‬ ‫السودان« اليومية لوأدارها بطريقة قومية لواكانت لسان‬ ‫حال مؤتمر الخريجين‪.‬لوقد ُ‬ ‫تخ ّ‬ ‫النوع من الذاكاء دائما ً ألولئك الذين اكان لهم نصيب مذاكور‬ ‫في ميدان التقدم البشري‪..‬‬ ‫ص بهذا‬ ‫ذاكاؤه هادئ بطيء‪ ،‬لولكنه عميق نفاذ‪ .‬‬ ‫منح الداكتوراة الفخرية من جامعة الخرطوم العام ‪1980‬م‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫منح الداكتوراه الفخرية من جامعة أم درمان الرسلمية‬ ‫اكما ُ‬ ‫العام ‪1985‬م‪.‬فهو قد يلتقي‬ ‫في ذلك بالتخرين‪ ،‬لولكنه قد ل يلتقي بهم على الطلق‪.‬‬ ‫له آراؤه الخاوصة التي يعتد بها‪ ،‬لوليتنازل عنها‪ ،‬ألويرتبط‬ ‫فيها بكائن من اكان‪...‬‬ ‫اكان اتحاديا ً ثم أوصبح ارستقلليا ً لوللحقيقة لوالتاريخ نذاكر‬ ‫أن اتحاديته اكانت أبدا ً على حرف‪.‬‬ ‫إسماعيل العتباني‪:‬‬ ‫في العقد الخامس من العمر‪ .‬‬ ‫أنشأ العام ‪1945‬م وصحيفة »الرأي العام« المستقلة اكانت‬ ‫ألول وصحيفة رسيارسية يومية مستقلة تصدر في الخرطوم‪.

‬‬ ‫يجتر مثله العليا‪ ،‬لويتحصن لوراء شخصه فل يكاد يبرز‬ ‫إلى الميدان العام‪،‬إل في ثوب المراقب المحايد‪ ،‬ألوالحكيم‪،‬‬ ‫الذي يرقى المنبر‪ ،‬ل ِي َِعظ لوُيرشد‪ ،‬ألوينتقد لويوجه في أرسلوب‬ ‫ليجر ح لوعبارات لتشتد‪.‬لوقد يحوم حول الحمى لوليواقعه لويدلور حول‬ ‫الحقائق لولينبشها‪...‬‬ ‫رضى عنه النجليز لوهم في ألوج رسلطانهم‪ ،‬لورضى عنه‬ ‫المواطنون لوهم في ألوج اكفاحهم لوترضى عنه الحكومة‬ ‫السودانية الحالية‪ ،‬لوترضى عنه اكل حكومة مقبلة‪،‬‬ ‫لولتغضب عليه معارضة اليوم لولمعارضة للغد‪....‬لويكتفي بالشارة إذا‬ ‫أغنت‪ .‬‬ ‫لوهو تخلق عرف به ارسماعيل منذ شبابه البااكر فقد اكان‬ ‫في عام ‪1930‬م حينما اشتد الخلف بين )الشوقيست( لو‬ ‫)الفليليست( في نادي الخريجين بأمدرمان‪ ،‬من العناوصر‬ ‫المعتدلة التي تعمل لرتق الفتق لوجمع الصفوف لونشر لواء‬ ‫الوفاق‪.‬لولكنه دقة الحسارسية في‬ ‫الشعور بالواجب‪..‬‬ ‫لوماذلك بالنفاق‪ .‬لوماهو بخوف‪ ..‬‬ ‫يشتد في تقدير المسئولية اشتدادا ً بالغا ً يفسره بعض‬ ‫الناس بالخوف‪ .‬‬ ‫الرستقلل الذي يجامل لوليحابي لويداري لولينافق‪ ..‬‬ ‫لوقد يختلف الناس في فائدة الصحف الحزبية التي‬ ‫تهاجم لو)تنااكف( لوتخلق جوا ً من التوتر لوالجفاء بين أفراد‬ ‫الشعب الواحد لولكنهم لن يختلفوا – ألوعلى الوصح – يجب‬ ‫أل يختلفوا في فائدة هذه الصحف المستقلة التي تعمل‬ ‫لخلق أرسباب التفاهم لوالتعالون لوالتواد‪ ..‬‬ ‫اكان أرسلوبه في الصحافة السودانية حدثا ً جديدًا‪.‬لولكنه التزان لورسعة الفق‪ ،‬لوالتحرر‬ ‫من التحزب لوالرسفاف لورلو ح الشر‪ .‫يبغض التعصب لوالدعاء لوالسرف في اكل شيء لولكنه‬ ‫مع ذلك ل يخلو من تعصب‪..‬لويقول‬ ‫مايعتقد لولكنه ليقول اكل مايعتقد‪ ..‬لومعالجة المور‬ ‫معالجة بانية بقصد الوصل ح ل الهدم‪..‬لوالتي تقدم‬ ‫‪54‬‬ ..‬‬ ‫لواكان نجاحه في هذا الرسلوب )العف( فاوصل ً هاما ً في‬ ‫الصحافة السودانية‪ ....‬اكان له تخطره لوأثره على الجماهير‪.

‬‬ ‫لوأتخشى ما أتخشاه عليه هو أل يحتمل النجا ح‪ .‬لواكان إرسماعيل العتباني من أاكثر العاملين‬ ‫في نادي لواد مدني فانتخب أمينا ً عاما ً له‪ ...‬‬ ‫لواكانوا اكلهم موظفين في دلوالوين الحكومة فتعرضوا‬ ‫للنقل من بلد إلى بلد حتى التقوا في لوادمدني في منتصف‬ ‫الثلثينات‪ ،‬فقامت جمعية لواد مدني الدبية لواكانوا أهم‬ ‫قوامها لوأرسسها‪ .‬اكما احتمل‬ ‫من قبل الفشل فيطغيه الغرلور ألو تنحرف به الثقة الغالية‬ ‫بالنفس‪ ..‬لوليذاكر دائما ً أن الدنيا دلول‪ ...‬لوالندية في تلك‬ ‫الفترة اكانت أبنية تؤجرها الحكومة للموظفين بايجارات‬ ‫أرسمية لوتشرف عليها‪ ،‬لويكون رئيس النادي في الغالب‬ ‫‪55‬‬ .‬لوأن النجا ح اكالمال‬ ‫عاِرية لوأن الحياة لتقاس بمقدار طولها لولكن بمقدار‬ ‫َ‬ ‫عرضها لوعمقها‪..‬‬ ‫إسماعيل العتباني ‪ 1912‬م‪:‬‬ ‫حي أبي رلوف اشتهر بشبانه الذين توفرلوا على‬ ‫الدرارسة لوالبحث لوالهتمام بالتيارات الفكرية التي عمت‬ ‫العالم بعد الحرب العالمية اللولى لواكانوا هم ألول القارئين‬ ‫لوالمتابعين للمذاهب الشترااكية‪ ،‬لوبرزلوا جميعا ً في الحياة‬ ‫الفكرية لوالسيارسية لوالجتماعية‪ ،‬فحسين أحمد عثمان الكد‬ ‫لوحسن أحمد عثمان الكد لوتخضر حمد لوإبراهيم يورسف‬ ‫رسليمان لوحسن عثمان إرسحق لومكالوي رسليمان ااكرت‬ ‫لوأحمد تخير لوإرسماعيل العتباني لوالهادي أبوبكر لوغيرهم‬ ‫اكانوا أهم أعمدة جماعة أبي رلوف الثقافية‪ ،‬لواكانوا أغلبهم‬ ‫من المحارسبين لوالمترجمين لوقدتخرجوا في فترات‬ ‫متلحقة لوإن اكان بعضهم قد رسبق التخر‪ ،‬إل أنهم اكانوا أشبه‬ ‫بالتخوة في هذا المناخ الثقافي تفتحت رلواية إرسماعيل‬ ‫العتباني فكان يشترك بأحاديثه في المرارسم لويشارك في‬ ‫حفلت التأبين لويكتب عن مشكلت الحياة الثقافية‪.‬‬ ‫لوقد نجح ارسماعيل اكصحفي فقد أوصبحت الرأي العام‬ ‫الصحيفة اللولى في السودان انتشارا ً لوثقة لوتدعيمًا‪.‫للشعب زاده من الخبر الصحيح لوالتعليق النزيه لوالفكرة‬ ‫الحرة‪.

‬‬ ‫لواتختار مدير المديرية أن يفتتح المهرجان‪ ،‬لوقد أبدى إعجابه‬ ‫بنشا ط الموظفين في مديريته‪ ،‬لواكان ذلك في أتخريات عام‬ ‫‪1939‬م‪.‬فاتختير السيد محمد إبراهيم رئيسا ً للنادي‬ ‫لوانتخب إرسماعيل العتباني أمينا ً عاما ً للنادي‪ .‬لولكن مفتش المراكز المستر‬ ‫رساندرز الذي اكان يشرف على لواد مدني اعترض اكما‬ ‫اعترض المستر ميل مدير المديرية‪ ،‬لوتم نوع من‬ ‫المصالحة‪ ..‬لورشحوا الداكتور إبراهيم أمين رئيسا ً‬ ‫للنادي لولكن السلطات اعترضت على ذلك‪ .‬‬ ‫لوفي تلك الثناء لوفدت إلى لواد مدني بعد أن لوافق مفتش‬ ‫المراكز البريطاني‪ ،‬لوقد تسلم إرسماعيل العتباني تصريحا ً‬ ‫مكتوبًا‪ ،‬لولكن حدث أن عرضت رقصة ‪ ،‬رأي فيها الناس أنها‬ ‫غير لئقة أتخلقيا ً فاوصطدم إرسماعيل العتباني مع مفتش‬ ‫المراكز لوألغيت الرقصة‪.‬فازدهرت‬ ‫الجمعية الدبية‪ ،‬لوبالتالي نشطت لجنة المؤتمر الفرعية‪.‬لواكان نائب‬ ‫مفتشي مراكز لواد مدني المرحوم محمد علي نديم‬ ‫لوالمأمور المرحوم علي الملك لوالباشكاتب محمد إبراهيم‬ ‫لوالد الرستاذ علي محمد إبراهيم المحامي‪ .‫مقربا ً لوموثوقا ً به من الحكومة‪ ،‬فكان رئيس النادي في‬ ‫تلك الفترة المرحوم السيد محمد وصالح ضرغام باشكاتب‬ ‫ون مؤتمر الخريجين لوأوصبح‬ ‫المديرية‪ ..‬لواكان قد تك ّ‬ ‫للخريجين وصوت مسموع‪ .‬ففكر أعضاء النادي أن يحولوا‬ ‫ارسم النادي من ارسم نادي مستخدمي حكومة السودان إلى‬ ‫ارسم نادي الخريجين‪ .‬‬ ‫عل وصوت إرسماعيل العتباني في النادي لوفي لجنة‬ ‫المؤتمر لوفي الجمعية الدبية‪ .‬‬ ‫لواكانت للنجليز رسيارسة في احتواء المثقفين لوابعادهم‬ ‫عن النشا ط الثقافي – الجتماعي‪ ،‬لولم تكن هنالك ترقيات‬ ‫ارستثنائية‪ ،‬بل اكانت هنالك فرص في مدررسة البوليس‬ ‫لوالدارة لوفي مدررسة الحقوق‪ ،‬فقبل أحمد تخير في مدررسة‬ ‫الحقوق‪ ،‬اكما قبل إرسماعيل العتباني‪ ،‬لولم يكمل إرسماعيل‬ ‫‪56‬‬ .‬لوالحكومة لم تر‬ ‫إل أن يكون أحد اكبار موظفيها رئيسًا‪ .‬لوأقيم ألول مهرجان أدبي في‬ ‫السودان منبثقا ً من الجمعية الدبية بنادي لوادمدني‪.‬لوقد رشح أعضاء‬ ‫النادي الرستاذ أحمد تخير‪ .

‬فاتختار الداكتور إبراهيم‬ ‫أنيس أرسما للصحيفة فكان هو الرأي العام‪ .‬‬ ‫لواكانت جريدة الرأي العام حريصة على دقة الخبر‬ ‫لووصحته‪ ،‬اكما أنها لوقفت في حيرة عن الصراع الحزبي‪،‬‬ ‫لواكان لها رأي رسيارسي معرلوف‪ .‬‬ ‫فمن أبوابها الشهيرة‪ :‬الضحى لوحديث الطير لوأتخبار‬ ‫المحااكم لوالقضايا‪ .‬‬ ‫أما بقية الكّتاب فكانوا متطوعين‪ .‬لواكان من المحررين الذين يتقاضون‬ ‫مرتبات فيها المرحوم الرستاذ محمد أحمد السلمابي‪،‬‬ ‫لوالرستاذ رسليمان بخيت ثم بعد ذلك الرستاذ حسن نجيلة‪.‬لونشأ وصالون الفول حيث اكان‬ ‫يجتمع الوصدقاء القدامى لويخططون لويتناقشون في‬ ‫المشكلت السيارسية لوالفكرية‪ ،‬لواكانت جريدة وصوت‬ ‫السودان لسان حال الختمية‪ ،‬لواكان ألولئك الصدقاء القدامى‬ ‫لهم لوجهة ناظر رسيارسية‪ ،‬فهم ليرلون الندماج في أية‬ ‫طائفة‪ ،‬بل يقفون بعيدا ً عن أي انتماء قبلي ألو طائفي‪،‬‬ ‫ففكرلوا أن تكون لهم وصحيفة تعبر عن رأيهم‪ ،‬لواكان معهم‬ ‫المرحوم الداكتور إبراهيم أنيس‪ .‬لوترك‬ ‫إرسماعيل العتباني رئارسة تحرير وصوت السودان‪ ،‬لووصدرت‬ ‫جريدة الرأي العام في عام ‪1945‬م‪ ،‬لواكانت مسائية في‬ ‫بادئ المر لواشترك في تحريرها متطوعون من الكتاب هم‪:‬‬ ‫الرستاذ مختار لوالمرحوم الرستاذ عثمان أحمد عمر‬ ‫لوالمرحوم الرستاذ ميخائيل بخيت لوإبراهيم عثمان إرسحق‪،‬‬ ‫لواكانت ألول وصحيفة تعمد إلى الهتمام بالبواب لوالعمدة‪.‫العتباني درارسته في اكلية الحقوق‪ ،‬فتوجه للعمل الصحفي‬ ‫لوتولى رئارسة تحرير جريدة وصوت السودان فجعل منها‬ ‫مدررسة جذب إليها أوصدقاءه القدامى‪ :‬المرحوم ميخائيل‬ ‫بخيت لوحسن عثمان إرسحق لوحسن نجيله لوأحمد تخير‬ ‫لوإبراهيم يورسف رسليمان‪ .‬لوقد عنيت ببعض أهم‬ ‫ماينشر في الصحف البريطانية لوترجمة قطرات من ذلك‪،‬‬ ‫لوأدتخلت التعليم السيارسي في الموقف الخارجي لوالموقف‬ ‫الداتخلي‪.‬اكان إرسماعيل العتباني هو‬ ‫)الرأي العام(‪ ،‬يشرف على مقالتها لوررسائلها لوإعلناتها‬ ‫لوأتخبارها‪ ،‬لويراجع اكل اكبيرة لووصغيرة فيها‪ ،‬لذلك اكانت‬ ‫‪57‬‬ .

‫وصحيفته موثوقا ً بها‪ ،‬حتى أنهم اكانوا يشبهونها بجريدة‬
‫التايمز اللندنية لوالهرام القاهرية‪.‬‬
‫لوبعد ذلك انضم لها وصحفيون يتقاضون مرتبات اكالرستاذ‬
‫محجوب عثمان لوالرستاذ محمد الخليفة طه الريفي‬
‫لوالداكتور رسيد أحمد نقدالله اكما أن المرحوم الرستاذ‬
‫الشاعر محمد محمد علي عمل فيها قبل رسفره لللتحاق‬
‫بدار العلوم بالقاهرة‪.‬‬
‫ارستحدثت الرأي العام أبوابا ً جديدة لونجحت في أن‬
‫تكون مقرلوءة لما اكانت تقدمه من معلومات لوثقافة بعيدا ً‬
‫عن الضجيج الحزبي‪ ،‬لوارستكتبت داؤلود عبداللطيف لوجمال‬
‫محمد أحمد لوالداكتور مكي شبيكة لوالداكتور عبدالله‬
‫الطيب‪ ،‬لواكادت أن تحتكر قصائد الرستاذ الشاعر المرحوم‬
‫أحمد محمد وصالح لوالمرحوم الرستاذ الشاعر توفيق وصالح‬
‫جبريل‪ .‬ناظمت لها شبكة ممتازة من المرارسلين في اكل‬
‫أنحاء العالم‪ ،‬فكان من مرارسليها الرستاذ محمد عبدالجواد‬
‫لوالرستاذ الفاتح النور‪ ،‬لومن مرارسليها فيما لوراء البحار‬
‫الداكتور بشير البكري‪ .‬لوجعلت للرياضة لواكرة القدم دلولة‪.‬‬
‫)رلواد الفكر السوداني للرستاذ محجوب عمر باشري(‪.‬‬

‫إسماعيل أحمد محمد العتباني‬
‫‪ 2009 – 1910‬م‪:‬‬

‫إن اكانت معراكة شيكان شموتخا ً في الهامة‪ ،‬لومدعاة‬
‫للفخر‪ ،‬لوالعتزاز‪ ،‬فإن هزيمة اكرري لم تكن مصدر تخزي‪،‬‬
‫لوعار‪ ،‬فقد تدافع النصار بإيمانهم متقدمين على حرابهم‬
‫في لوجه أرسلحة العالم الحديث‪ ،‬لوطئت أقدام الجيش‬
‫الفاتح جثث الرجال قبل أن تطأ تراب هذا البلد‪ ،‬لوإن قضى‬
‫الجيش الفاتح على الرستقلل اللول للسودان‪ ،‬فإنه لم‬
‫يقض على الرلو ح الوطنية بين بنيه‪ ،‬فبعد رسنوات قليلة لعق‬
‫الرسد الجريح دماءه‪ ،‬لوارستردت المة الدبية أنفارسها‪ .‬اكانت‬
‫مدينة أم درمان بقعة المهدي عاوصمة الدلولة الوطنية‬
‫اللولى ارستقرت بها اكثير من قبائل السودان المختلفة‪،‬‬
‫لوتصاهرت الرسر‪ ،‬لوقد اهتمت بتعليم أبنائها‪.‬‬
‫‪58‬‬

‫لوبعد المحالولة الثانية للرستعمار للقضاء على الرلو ح‬
‫القومي بعد حراكة ‪1924‬م مااكان مستطاعا ً العمل‬
‫السيارسي إل تحت رستار الدب‪ ،‬ألوالدين‪ ،‬لواكان حي أبورلوف‪،‬‬
‫لوالهاشماب من الحياء العريقة‪ ،‬لواكان دلورها مؤثرا ً في هذه‬
‫المجالت حيث أنجبت عددا ً من البناء نواة العمل الدبي‬
‫لوالداري‪ ،‬لوالسيارسي في السودان‪.‬‬
‫في حي أبورلوف لولد إرسماعيل أحمد محمد العتباني عام‬
‫‪1910‬م‪ ،‬لوانتقل مع لوالده الذي اكان يعمل وصرافا ً في‬
‫تخدمة الحكومة لدنقل العرضى حيث الحياة الريفية الهادئة‪،‬‬
‫لوالطبيعة البكر‪ ،‬تلقى تعليمه اللولي هناك‪ ،‬لواللورسط في‬
‫مدررسة أمدرمان الميرية حتى التحق بكلية غردلون‬
‫التذاكارية عام ‪1927‬م‪ ،‬لواكان هناك جيل رسبق من شباب‬
‫حي أبورلوف من طلئعهم مكالوي رسليمان أاكرد‪ ،‬إبراهيم‬
‫عثمان إرسحق‪ ،‬تخضر حمد‪ ،‬يورسف رسليمان‪ ،‬لومحمد‬
‫محجوب لقمان‪.‬‬
‫لوفي حي الهاشماب عرفات محمد عبدالله‪ ،‬محمد‬
‫أحمد محجوب‪ ،‬يورسف التني‪ ،‬عبدالحليم محمد‪ ،‬لوأمين‬
‫بابكر‪.‬‬
‫اكان هؤلء هنا لوهناك اكانوا اللبنة اللولى للنشا ط الدبي‬
‫المناظم في السودان أجيال ما قبل الرستقلل‪ ،‬اكانوا‬
‫يتأرسون بخطى رسابقيهم‪ ،‬فمنذ أيام الكلية بدأ مع المرحوم‬
‫يحيى محمد الفضلي البحث عن مناهل المعرفة‪ ،‬لواكان نفٌر‬
‫من الثقفين يقتنون مكتبات تخاوصة فأاكبوا على مكتبة وصادق‬
‫ن فكرهم‪ ،‬لوي ُ ْ‬
‫شوقي ي ُغَ ّ‬
‫ن أنفسهم من فيضها‪،‬‬
‫شِبعو ُ‬
‫ذلو َ‬
‫فتورسعت جمعية أبورلوف‪ ،‬لوضمت إرسماعيل العتباني أطال‬
‫الله في عمره‪ ،‬لوحسن حسين الكد‪ ،‬لوالنور عثمان النور‬
‫ُ‬
‫م في أحداث ‪19‬يوليو‬
‫لوالد المرحوم بابكر النور الذي أعْدِ َ‬
‫رسنة ‪1971‬م‪.‬‬
‫لوتخرج إرسماعيل العتباني عام ‪1931‬م من الكلية قسم‬
‫المحارسبين‪ ،‬لوالتحق بمصلحة المعارف آنذاك‪.‬‬
‫لولجمعية أبورلوف درستور غير مكتوب لوغير مكذلوب‪:‬‬
‫)بأن العضو إذا ُنقل للقاليم ينشيء فرعا ً‬
‫للجمعية في المدينة التي ُنقل إليها(‪.‬‬
‫‪59‬‬

‫من حسن الطالع أن ُنقل إرسماعيل العتباني لمدينة‬
‫لودمدني محارسبا ً بقسم التجارب‪ ،‬لواكان بمدينة لودمدني‬
‫نادي للموظفين يضم في عضويته الموظفين المصريين‪،‬‬
‫لواكبار الموظفين أمثال‪ :‬المأمور‪ ،‬لوالباشكاتب‪ ،‬لواكان هناك‬
‫الداكتور محمد حسين‪ ،‬لوعبدالله رسليمان‪ ،‬لوحسن عثمان‬
‫النور‪ ،‬لوثلثتهم من أمدرمان على رسابق معرفة‪ ،‬فكونوا معه‬
‫صي ّا ً‬
‫في النادي نواة للجمعية الدبية‪ ،‬لوظلوا يحتلون راكنا ً قَ ِ‬
‫في النادي‪ ،‬لولم تزد عضوية الجمعية‪ ،‬لولم تقدم إدارة‬
‫النادي أي عون بل اكانوا يسخرلون منهم لوأرسموهم )الراكن‬
‫المجنون(‪ ،‬لولم يجد اليأس لنفورسهم رسبي ً‬
‫ف‬
‫ة الت َ ّ‬
‫ل‪ ،‬لوبعد فتر ٍ‬
‫حولهم عدد ٌ من وصغار الموظفين‪ ،‬لوقررلوا أن يخوضوا‬
‫النتخابات‪ ،‬لوارستولى تجمعهم‪ ،‬لوالعاطفون عليهم على‬
‫إدارة النادي‪ ،‬لواكان ألول عمل قاموا به تغيير ارسم النادي من‬
‫نادي الموظفين لنادي الخريجين‪ ،‬لوقررلوا أن يكون مساء‬
‫اكل اثنين يوما ً تتوقف فيه اكل العاب التسلية لتكون هناك‬
‫ذب‬
‫ج ِ‬
‫محاضرة‪ ،‬ألوليلة قبعة‪ ،‬فبدأ نجم الجمعية يسطع ل ِت َ َ‬
‫لدائرتها وصفوة مختارة لعبت فيما بعد دلورا ً مؤثرا ً في تاريخ‬
‫السودان السيارسي لوالجتماعي‪.‬‬
‫لوتوهج عطاء الجمعية الدبية‪ ،‬لوإزدهرت الحياة الفكرية‬
‫في نادي الخريجين‪ ،‬فزار الجمعية السيد عبدالرحمن‬
‫المهدي‪ ،‬لوحااكم عام السودان‪ ،‬لوفي هذه دللة لواضحة على‬
‫المكانة التي نالتها الجمعية الدبية‪ ،‬لومن أمجادها ابتكار‬
‫المهرجان الدبي عام ‪ُ 1939‬دعي له الشعراء‪ ،‬لوالدباء في‬
‫اكل أنحاء السودان‪ ،‬لوُقدمت فيه محاضرات‪ ،‬لوأبحاث‪،‬‬
‫ة أن يقام اكل عام في عيد الضحى في إقليم‪،‬‬
‫رسن ّ ً‬
‫لوأوصبح ُ‬
‫حيث ُأقيم في البيض‪ ،‬لوعطبرة‪ ،‬لومن ثمار الجمعية الدبية‪:‬‬
‫يوم التعليم الذي احتضنه فيما بعد مؤتمر الخريجين حتى‬
‫أوصبح التعليم الهلي يحتل مساحة اكبيرة في حقل التعليم‪.‬‬
‫عند إبرام اتفاقية عام ‪1936‬م القى الرستاذ أحمد تخير‬
‫محاضرة في الجمعية الدبية بودمدني بعنوان‪" :‬لواجبنا‬
‫السيارسي بعد المعاهدة" لونادى بضرلورة إنشاء مؤتمر‬
‫للخريجين يمثل السودان لويتحدث بارسمهم‪.‬‬

‫‪60‬‬

‫دعي لحضور‬
‫اكانت وصلة المثقفين ببعضهم حميمة ف ُ‬
‫المحاضرة الرستاذ يورسف المحرر في جريدة النيل‪ ،‬لومجلة‬
‫الفجر‪ ،‬لوالجمعية الدبية بودمدني لم تكتف بدعوة أحمد‬
‫يورسف بل اكلفت إرسماعيل العتباني‪ ،‬لوالمهندس علي نور‬
‫عرف فيما بعد بشاعر المؤتمر‪ ،‬لومحمد علي شوقي‬
‫الذي ُ‬
‫للذهاب للخرطوم اكل يوم تخميس للدعوة للفكرة‪ ،‬فكان‬
‫مكان الدعاية‪ ،‬لوالدعوة نادي الخريجين بأم درمان‪ ،‬لوقد‬
‫احتضنت الدعوة حتى قيام المؤتمر العام عام ‪.1938‬‬
‫اكان إرسماعيل العتباني من طلئع جيل امتاز بالطمو ح‬
‫الوثاب‪ ،‬لوالصبر الدفاق‪ ،‬فعند افتتا ح مدررسة الحقوق بكلية‬
‫غردلون التذاكارية تقدم لمدررسة الحقوق مع أحمد تخير‬
‫فقبل‪.‬‬
‫وصلة طلب الكلية بالمجتمع لوثيقة جعلتهم يشاراكون في‬
‫وصنع أحداثه‪ ،‬فلما توفي المرحوم حسين شريف رئيس‬
‫تحرير جريدة السودان‪ ،‬الذي اشتهر بمقالت "السودان‬
‫للسودانيين"‪ ،‬لواكان المقربين للسيد عبدالرحمن المهدي‪،‬‬
‫أقيم له تأبين بنادي الخريجين بأم درمان‪ ،‬لواتختار طلبة‬
‫الكلية محمد أحمد محجوب‪ ،‬لوإرسماعيل العتباني للتحدث‬
‫في تلك الليلة‪ ،‬لوفي نفس العام أقام نادي الخريجين بأم‬
‫درمان حفل تأبين للشاعر تخليل فر ح‪.‬‬
‫لواكان من المتحدثين إرسماعيل العتباني‪ ،‬لوفي الكلية أقيم‬
‫احتفال لوداع مديرها )مستر يودل( فاتختار الطلب إرساعيل‬
‫العتباني فكان تخطابه بليغا ً نادى فيه بإنشاء جامعة‬
‫للسودان‪ ،‬لواكان ألول وصوت ينادي بإنشاء جامعة‪ ،‬لوبهذه‬
‫جرأة نال تخطابه إعجاب مستر يودل‪ ،‬فطالب بترجمة‬
‫ال ُ‬
‫الخطاب التي قام بها مجذلوب علي حسيب‪ ،‬لوإرسماعيل‬
‫العتباني في نفس الليلة‪ ،‬لوقد أتخذ المستر يودل الخطاب‬
‫لبلده‪ ،‬اكل هذا اكان مؤشرا ً على الصفحات المميزة التي‬
‫جعلت طلب الكلية يقدمونه مع محمد أحمد محجوب‪ ،‬مع‬
‫أن المحجوب اكان بالسنة الرابعة‪ ،‬لوإرسماعيل بالثانية‪.‬‬
‫بعد عامين من الدرارسة بمدررسة الحقوق اتصل به‬
‫المرحوم محمد الفكي عارضا ً عليه تذاكيته لرئارسة تحرير‬
‫جريدة "وصوت السودان" فكان من اشتراطاته أن تنتهج‬
‫‪61‬‬

‫جريدة الصوت نهجا ً قوميًا‪ .‬رغم أن جريدة وصوت السودان‬
‫اكتلة من الختمية تديرها‪ ،‬إل أن المحرك للفكرة اكان مولنا‬
‫السيد علي الميرغني فبسعة أفقه لوُبعد ناظره لوافق على‬
‫الشر ط‪ ،‬لوترك إرسماعيل الكلية‪ ،‬لوتولى رئارسة تحرير‬
‫جريدة وصوت السودان‪ ،‬لواكان مرتبه آنذاك تخمسة عشر‬
‫ف‬
‫ف حوله أوصدقاؤه ‪ .‬لوإرسماعيل ألي ٌ‬
‫جنيهًا‪ ،‬لورسرعان ما الت ّ‬
‫ى يساعد في التحرير متطوعون اكانوا‪ :‬أحمد تخير‪،‬‬
‫لوف ّ‬
‫لوحسن نجيلة‪ .‬لوأحمد تخير اكان طالبا ً في الحقوق‪،‬لوأحمد‬
‫مختار أحمد‪ ،‬لوإبراهيم أنيس‪ ،‬لوعثمان أحمد عمر عفان‪،‬‬
‫ي‬
‫لومحمد عامر بشير فورالوي‪ ،‬لوميخائيل بخيت‪ُ ،‬‬
‫رس ّ‬
‫م َ‬
‫تجمعهم بـ )وصالون الفول( لوقد ظل إرسماعيل لوفيا ً لهذه‬
‫المجموعة من أوصدقائه‪ .‬اكانت المدررسة التي تعلم فيها‬
‫"فن الصحافة" لوعلم فيها جيل ً من الصحفيين‪ ،‬لوعند تكوين‬
‫مؤتمر الخريجين إتختير إرسماعيل عضوا ً في لجنته الستينية‬
‫التي اكانت أشبه ما تكون ببرلمان مصغر‪ ،‬اكما انتخب عضوا ً‬
‫في لجنته التنفيذية التي تتكون من تخمسة عشر عضوًا‪،‬‬
‫لولما لم يتمكن المؤتمر في ذلك الوقت المبكر من إوصدار‬
‫جريدة‪ ،‬فقد ارستغل مع المرحوم أحمد يورسف هاشم اكل ً‬
‫من جريدة "وصوت السودان" لو "جريدة النيل" لتكونا منبرا ً‬
‫يعبر من تخلله الخريجون‪ ،‬لويعكس نشاطه مما أاكسب‬
‫مؤتمر الخريجين شعبية لوارسعة حيث أن هاتين الصحيفتين‬
‫تمثلن الختمية‪ ،‬لوالنصار‪ ،‬لولبد لمن يسرد التاريخ أن يشير‬
‫بأفضال السيد علي الميرغني‪ ،‬لوالسيد عبدالرحمن المهدي‬
‫إذ جندا جريدتي"وصوت السودان" لو "جريدة النيل" لخدمة‬
‫أهداف المؤتمر‪ .‬ارستمر إرسماعيل رئيسا ً لتحرير جريدة‬
‫"وصوت السودان" حتى ألوائل عام ‪1944‬م لوبعد تكوين‬
‫الحزاب أحس بأن الجريدة رستكون حزبية لوهو الذي ظل‬
‫طوال حياته بعيدا ً عن الحزاب فآثر أن يتنحى عن رئارسة‬
‫تحرير "وصوت السودان" ‪.‬‬
‫فكر إرسماعيل في إوصدار جريدة يومية مستقلة‪ ،‬لوتقدم‬
‫بطلب للسكرتير الداري بإوصدار جريدة بارسم الجهاد‪ ،‬لومن‬
‫الطرائف أن السكرتير الداري لم يعترض على المبدأ‪،‬‬
‫لوإنما انصب إعتراضه على ارسم الجريدة قائ ً‬
‫ل‪ :‬رستصل‬
‫‪62‬‬

‬‬ ‫‪63‬‬ .‬‬ ‫ة في نقدها‪،‬‬ ‫ظلت الرأي العام مستقلة في رأيها جرئي ٌ‬ ‫ة في مادتها‪ ،‬جديدة في إتخراجها‪ ،‬لواشتهرت على‬ ‫موضوعي ٌ‬ ‫مدى عمرها الطويل بدقة متناهية في أتخبارها‪ ،‬لوإتزان‬ ‫تحقيقاتها‪ ،‬لولعل من الرسباب التي جعلت الرأي العام رغم‬ ‫جرأتها ضد الرستعمار لم تتعرض اكجريدة لي محااكمة‬ ‫لخلفية إرسماعيل القانونية‪ ،‬فقد اكان يصوغ التخبار‪،‬‬ ‫لوالتعليقات بصورة ذاكية تؤدي الغرض‪ ،‬لولتقع تحت طائلة‬ ‫القانون‪.‫الجريدة لغرب السودان‪ ،‬لوإن الباعة رسينادلون الجهاد مما‬ ‫ي ُذ َ ّ‬ ‫اكر الناس بالمهدية‪ ،‬لوظل إرسماعيل‪ ،‬لووصحابه يتداررسون‬ ‫ارسم الجريدة فمنهم من اقتر ح التخبار‪ ،‬حتى جاءتهم برقية‬ ‫من وصديقهم‪ ،‬ألووصديقه د‪ .‬إبراهيم أنيس مقترحا ً ارسم‬ ‫"الرأي العام" وصدرت الرأي العا م يومية مستقلة‬ ‫في ‪ 15‬مارس عا م ‪ 1945‬م‪ ،‬لوعندما أنشئ مؤتمر‬ ‫الدارة التي تمخضت عنه الجمعية التشريعية أتختاره الحااكم‬ ‫العام عضوا ً فيه‪ ،‬لولكنه اعتذر من العضوية لن مؤتمر‬ ‫الخريجين‪ ،‬لوالحزاب قاطعت ذلك التكوين‪ ،‬لوإرسماعيل اكان‬ ‫لومازال مستقل ً عن الحزاب‪ ،‬لوقوالبها الضيقة‪ ،‬فكان هذا‬ ‫موقفا ً يضاف لمواقفه في مسيرة حياته‪ ،‬لوارستطاعت‬ ‫جريدة الرأي العام المستقلة لوبعد مضي أربعة أعوام من‬ ‫وصدلورها أن تقتني مطبعة‪ ،‬لواكان ذلك دليل ً على رسعة‬ ‫انتشارها‪ ،‬لوجهد العاملين فيها‪ ،‬فلم يكن بالمر اليسير أن‬ ‫تقوى جريدة يومية مستقلة عن الحزاب على الحياة ناهيك‬ ‫عن أن تنشيء مطبعة‪.‬‬ ‫لوظلت الرأي العام مدررسة ذات تقاليد رارسخة‪،‬‬ ‫تخّرجت جيل ً من الصحفيين شقوا‬ ‫لوأتخلقيات مثالية َ‬ ‫طريقهم في الحياة أمثال‪ :‬المرحوم رسيد أحمد نقد الله‪،‬‬ ‫لومحجوب عثمان‪ ،‬لومحمد رسعيد محمد الحسن‪ ،‬لومحمود‬ ‫حاج الشيخ‪ ،‬لوعوض برير‪ ،‬لومحمد الحسن أحمد‪ ،‬لوأحد علي‬ ‫بقادي‪ ،‬لوابن تخلدلون )جمال عبدالملك(‪ ،‬لواكامل حسن‬ ‫محمود‪ ،‬لوعبدالعزيز حسن‪ ،‬لوالوليد إبراهيم توفيق‪ ،‬لووصالح‬ ‫الفتح التيجاني لوغيرهم‪.

‬‬ ‫المراجع‪:‬‬ ‫السودان من الحكم الثنائي إلى إنتفاضة رجب للرستاذ‬ ‫‪.‫عند تكوين ألول اتحاد للصحافة السودانية‪ ،‬اتختير‬ ‫المرحوم أحمد يورسف هاشم رئيس التحاد‪ ،‬لوإرسماعيل‬ ‫العتباني نائبا ً للرئيس‪ ،‬فوضعوا تقاليد حميدة للعلقات‬ ‫النسانية بين الصحفيين‪ ،‬اكما اكان للتحاد موقف أدى إلى‬ ‫انعزال السكرتير الداري عندما أرساء للحضور في مؤتمر‬ ‫وصحفي‪ ،‬لوبعد تأميم الصحافة عام ‪1970‬م لزم إرسماعيل‬ ‫داره‪ ،‬لولم يشارك بأي وصورة‪ ،‬لوأراد الله به تخيرا ً فقد‬ ‫انصرف للتصوف لوقراءة القرآن‪ ،‬لوحصر تحراكاته بين منزله‬ ‫لوجامع أبي رلوف‪.‬‬ ‫أاكرمه الله لصدقه‪ ،‬لووصفاء نفسه‪ ،‬لوتخلوص نيته‪ ،‬أن ظل‬ ‫يتمتع بذااكرة قوية حتى اتختاره الله لجواره في يوم جمعة‬ ‫أفضل أيام الدنيا‪ ،‬لوهذا من بشائر حسن الخاتمة لوأمنية اكل‬ ‫مسلم‪) .2‬‬ ‫بحي أبورلوف‪.1‬‬ ‫بشير محمد رسعيد‪.‬‬ ‫• نشر بجريدة الضواء الرسبوعية ‪ 16‬مايو ‪1987‬م العدد‬ ‫‪.‬رجال لوتاريخ تأليف جعفر محمد حامد(‪.‬‬ ‫تخلوصة لقائي مع الرستاذ إرسماعيل العتباني بمنزله العامر‬ ‫‪.163‬‬ ‫البروفيسور محمد سعيد علي‬ ‫السراج‬ ‫‪ :‬رسوداني‬ ‫الجنسية‬ ‫الدرجة الكاديمية ‪ :‬برلوفيسور "أرستاذ جامعي"‬ ‫العنوان الوظيفي ‪ :‬قسم لوقاية المحاوصيل – اكلية الزراعة‬ ‫– جامعة الخرطوم‬ ‫الخرطوم بحري – السودان ص‪.‬ب‬ ‫‪4249‬‬ ‫‪64‬‬ .

‬‬ ‫اكورس علمي بوزارة الزراعة الكينية – اكينيا – هيئة‬ ‫أبحاث النحل العالمية اكاردف – المملكة المتحدة –‬ ‫ممول في مناظمة الوحدة الفريقية "أرسبوعان"‬ ‫أاكتوبر ‪1981‬م‪.‬‬ ‫مكان الميلد‬ ‫الحالة الجتماعية ‪ :‬متزلوج لولوالد تخمسة أبناء‬ ‫‪ :‬مسلم‬ ‫الديانة‬ ‫القسم الول‪ :‬المؤدهلت العلمية‬ ‫‪-1‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫‪-3‬‬ ‫‪-4‬‬ ‫‪-5‬‬ ‫بكالوريوس زراعة جامعة الرسكندرية بدرجة ممتاز‬ ‫مع مرتبة الشرف ‪1967‬م – جمهورية مصر‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫اكورس علمي – جامعة اكارلولينا الشمالية – الوليات‬ ‫المتحدة المريكية – أبريل‪/‬مايو ‪1985‬م – ممول‬ ‫في مؤرسسة الشرق الدنى المريكية " ‪ 6‬أرسابيع"‪.‬‬ ‫ماجستير زراعة – جامعة الخرطوم ‪1971‬م‬ ‫"حشرات اقتصادية"‪.‬‬ ‫داكتوراه زراعة – جامعة القاهرة ‪1977‬م "درارسات‬ ‫في تربية نحل العسل السوداني" – جمهورية مصر‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫القسم الثاني‪ :‬الكاديميات والدارة‬ ‫‪ -1‬الكاديميات‪:‬‬ ‫أ‪ -‬عضو هيئة تدريس – قسم لوقاية المحاوصيل – اكلية‬ ‫الزراعة – جامعة الخرطوم – يوليو ‪1997‬م أرستاذ مشارك‬ ‫– يناير ‪2001‬م "أرستاذ"‪.‬‬ ‫‪65‬‬ .‫تلفون مكتب ‪249 – 185 – 310110‬‬ ‫‪+‬‬ ‫‪ :‬السودان – أم درمان – حي‬ ‫عنوان المنزل‬ ‫الملزمين جنوب منزل ‪47/3‬‬ ‫‪+ 249 – 187 – 552335 :‬‬ ‫تلفون‬ ‫‪ 27 :‬أغسطس ‪1944‬م‬ ‫تاريخ الميلد‬ ‫‪ :‬أم درمان – السودان‪.

‬‬ ‫لو‪-‬نائب عميد الطلب – جامعة الخرطوم رسبتمبر ‪– 1978‬‬ ‫أاكتوبر ‪1978‬م‪.‬‬ ‫القسم الثالث‪ :‬التدريس والتأدهيل‬ ‫‪-1‬التدريس‪:‬‬ ‫‪66‬‬ .‬‬ ‫ج‪ -‬عضو هيئة تدريس قسم لوقاية المحاوصيل – اكلية‬ ‫الزراعة – جامعة الخرطوم – يوليو ‪1977‬م حتى يوليو‬ ‫‪1988‬م "أرستاذ مساعد"‪.‬‬ ‫‪ – 2‬الدارة‪:‬‬ ‫أ‪ -‬مدير عام مراكز البرلوفيسور للتدالوي بنحل العسل‬ ‫لومنتجاته لوالحجامة – أبوظبي – المارات العربية المتحدة –‬ ‫يونيو ‪2004‬م حتى الن‪.‬‬ ‫د‪-‬ارستشاري – معهد أبحاث البيئة لوالموارد الطبيعية –‬ ‫المراكز القومي للبحوث – الخرطوم – السودان رسبتمبر‬ ‫‪1998‬م حتى الن‪.‬‬ ‫ز‪-‬مساعد مفتش زراعي – مشرلوع تخشم القربة الزراعي –‬ ‫لوزارة الزراعة –قسم لوقاية النبات – السودان – أغسطس‬ ‫‪1968 – 1967‬م‪.‬‬ ‫هـ‪ -‬تخبير – المناظمة العربية للتنمية الزراعية – جامعة‬ ‫الدلول العربية – أغسطس ‪1985‬م حتى يوليو ‪1988‬م‪.‫ب‪-‬عضو هيئة تدريس – قسم لوقاية النبات – اكلية الزراعة –‬ ‫جامعة الملك رسعود – الرياض رسبتمبر ‪1988‬م حتى يوليو‬ ‫‪1997‬م "أرستاذ مشارك"‪.‬‬ ‫ب‪-‬رئيس مجلس إدارة مراكز عارسلت للتدالوي بمنتجات‬ ‫نحل العسل – الخرطوم – السودان يوليو ‪2003‬م حتى‬ ‫الن‪.‬‬ ‫ج‪ -‬رئيس مجلس إدارة لومدير عام‪ :‬شراكة الخلية‬ ‫للرستثمارات المحدلودة – الخرطوم – السودان أغسطس‬ ‫‪ 1998‬حتى ‪2004‬م‪.‬‬ ‫د‪ -‬مساعد أاكاديمي قسم لوقاية المحاوصيل – اكلية الزراعة –‬ ‫جامعة الخرطوم أبريل ‪1988‬م حتى يوليو ‪1977‬م‪.

332‬‬‫لولوقاية محاوصيل ‪.‬‬ ‫‪-2‬في عام ‪1980‬م قمت بإجراء مسح جغرافي لنشاء‬ ‫مناحل نموذجية بالسودان لوتقدمت بدرارسة لمناظمة‬ ‫‪67‬‬ .101‬‬‫ حشرات عامة ‪.‬‬ ‫‪-2‬التدريب‪:‬‬ ‫‪-1‬منذ عام ‪1977‬م تقدمت بدرارسة للمجلس القومي‬ ‫للبحوث بالسودان لتحسين وصناعة النحالة بالسودان لونقلها‬ ‫من الطار التقليدي إلى الطار العلمي‪ .‬تمت الموافقة لوتم‬ ‫إنشاء منحل نموذجي بكلية الزراعة –جامعة الخرطوم –‬ ‫اكما تم تسجيل عدد من طلب الماجستير لوالداكتوراه على‬ ‫هذا المشرلوع حتى عام ‪1985‬تخرج بعد أن تدرب في هذا‬ ‫المنحل نحو ‪ 16‬طالبا ً لوطالبة للدرارسات العليا‪.201‬‬‫ تربية نحل العسل ‪.‬‬ ‫هـ ‪-‬شاراكت في التدريس بكلية التربية بجامعة الخرطوم‬ ‫في مادتي بيولوجيا الحشرات لوالحشرات العامة لعامين‬ ‫متتالين ‪1980 /1979‬م‪.‬‬ ‫ج‪-‬قمت بتدريس عدد اكبير من طلب الماجستير لوالداكتوراه‬ ‫"نحو ‪30‬طالبا ً بالبحث العلمي" لونحو "‪ 60‬طالبا ً‬ ‫بالمقررات بالمشاراكة مع الزملء" لوما زلت أشرف على‬ ‫أعداد أتخرى الن‪.341‬‬‫ب‪-‬تقدمت بدرارسة لمجلس الجامعة لتدريس مادة تربية‬ ‫النحل بكلية الزراعة للول مرة بالسودان لوتمت الموافقة‬ ‫عليه عام ‪1988‬م‪.331‬‬‫ حشرات طبية ‪.‫أ‪-‬عملت منذ عام ‪ 1968‬لوحتى الن في تدريس الطلب‬ ‫بقسم لوقاية المحاوصيل – بكلية الزراعة – جامعة الخرطوم‬ ‫في مجالت مختلفة تشمل المواد التالية‪:‬‬ ‫ مادة حيوان ‪.‬‬ ‫د‪-‬قمت بتدريس أرساتذة بوزارة التربية لوالتعليم "تدريس‬ ‫أثناء الخدمة لمدة عامين" بكلية الزراعة – جامعة‬ ‫الخرطوم تخلل العاملين ‪ 1981‬لو ‪ 1982‬في مجال تربية‬ ‫النحل )عملي لوناظري( عدد الطلب اكل عام نحو ‪ 45‬طالبا ً‬ ‫لوطالبة‪.

(1989‬‬ ‫‪68‬‬ .‬‬ ‫‪-4‬اكما تم إنشاء منحل ثاني لبحاث النحل بهيئة البحوث‬ ‫الزراعية بوادمدني – السودان‪.‬‬ ‫‪-3‬في عام ‪1981‬م تقدمت بدرارسة لمؤرسسة الشرق‬ ‫الدنى المريكية للمساعدة في تطوير وصناعة النحالة‬ ‫السودانية‪ ،‬تمت الموافقة على تنفيذ برنامج قومي‬ ‫بالمشاراكة مع المجلس القومي للبحوث لوتم إنشاء منحل‬ ‫ثاني بكلية الزراعة – جامعة الخرطوم مع معمل لومكتبة‬ ‫وصغيرة ضمن هذا المشرلوع المكتمل مع أدلواته لوأجهزته‪.‫الغذية لوالزراعة العالمية بالمم المتحدة لقامة لوحدة‬ ‫لتربية نحل العسل بالقليم الشمالي للسودان‪.‬‬ ‫‪-5‬تم أنشاء منحلين بالولية الشمالية في إطار تعالون‬ ‫الحكومة المصرية لوالحكومة السودانية "لولوزارات‬ ‫الزراعة" في إنشاء منطقة تكاملية بين البلدين تخلل‬ ‫الفترة ‪1980/1985‬م‪.‬‬ ‫‪-6‬في عام ‪1985‬م تم إنشاء ألول منحل تجاري بالولية‬ ‫الشرقية بتمويل من ‪ ،UNIICR‬اكما قامت بإنشاء منحل‬ ‫تجاري ثاني بمشرلوع السواكي الزراعي بالنيل الزرق عام‬ ‫‪1987‬م هذه المناحل النموذجية تخصصت لتدريب‬ ‫المزارعين لوهواة تربية النحل‪.(1991‬‬ ‫ج‪-‬برامج تربية النحل بالسودان )ناجي ‪ ،1984‬السراج‬ ‫لوناجي ‪ ،1984‬ناجي ‪1988‬م‪ ،‬السراج لوناجي ‪.‬‬ ‫‪-7‬تخلل هذه الفترة ‪1985 – 1980‬م اكنت أقود الفريق‬ ‫لتربية النحل – لوقد تم تدريب عدد من طلب الدرارسات‬ ‫العليا لوالفنيين حتى عام ‪2004‬م تم نشر البحاث التالية‬ ‫تحت إشرافي‪:‬‬ ‫أ‪-‬درارسات الشكل الاظاهري لومورفومترية النحل السوداني‬ ‫)رشاد لوالسراج ‪ ،1983 – 1980‬رسعيد ‪1981‬م – محمد‬ ‫‪1980‬م – رشاد لوالمجموعة ‪1984‬م موقا ‪1988‬م –‬ ‫لوالسراج لوالمجموعة ‪1992‬م(‪.‬‬ ‫ب‪-‬درارسات عن بيولوجية لورسلوك لوإدارة النحل تحت‬ ‫ظرلوف بيئية مختلفة بالسودان قسمة ‪1982‬م – السراج‬ ‫‪1984 ،1980 ،1979‬م – قاررسيا ‪ – 1984‬أمبرلوز‬ ‫‪1985‬م لوالسراج ‪.

(2004‬‬ ‫ ح‪-‬وصمغ النحل‪ :‬جمعه لوتحليله لوتأثيره على طفيليات‬ ‫اللشمانيا )الحاج ‪.‬‬ ‫‪-8‬تم تدريب عدد اكبير من طلب لوطالبات عدة اكليات‬ ‫لوعدة جامعات رسودانية اكمشاريع تخرج على تحليل لوتأثير‬ ‫علج لوعلج المرضى بمنتجات نحل العسل المختلفة‬ ‫)عسل‪ ،‬حرلوق‪ ،‬جرلو ح‪ ،‬لشمانيا‪ ،‬شمع‪ ،‬وصناعة لوهندرسة‪،‬‬ ‫برلوبوليس ‪.(2004‬‬ ‫ك‪-‬علج طفيل الملريا بسم النحل )عبدالقادر ‪.(1998‬‬ ‫لو‪-‬الزراعة لوبرامج وصناعة النحالة )حسين ‪ – 1988‬مورسى‬ ‫‪ – 1988‬أحمد لوالمجموعة ‪ -1989‬السراج لوالمجموعة‬ ‫‪1993‬لومورسى ‪.(2004‬‬ ‫ي‪-‬التأثيرات الفسيولوجية لسم النحل معمليا ً على الفئران‬ ‫)محمد ‪....‬‬ ‫‪-9‬تم تدريب فني نحالة تدريبا ً مكثفا ً مدته ‪ 3‬أرسابيع يدير‬ ‫اكل منهم منحل ً نموذجيا ً حديثا ً الن لوذلك بولية الجزيرة‪..(2004‬‬ ‫ز‪-‬الفات لوالمراض التي تصيب طوائف النحل بالسودان‬ ‫)السنورسي لوالمجموعة ‪ – 1987‬الخير ‪ 1988‬لوالفكي‬ ‫‪..(2003‬‬ ‫ ط‪-‬علج مرضى السكري بمنتجات نحل العسل )العريفي‬ ‫‪ – 2003‬محمد ‪ 2004‬لوعبدالله ‪.‬إلخ(‪.‫د‪-‬درارسات عن تخصائص العسل السوداني )إبراهيم‬ ‫‪1985‬م‪ ،‬لومحمد ‪1995‬م(‪..(2004‬‬ ‫م‪-‬التأثير الفارمااكولوجي لصمغ النحل على جراثيم جرلو ح‬ ‫السكري )لم ينتهي بعد(‪.‬‬ ‫هـ‪ -‬درارسات فارمااكولوجية عن العسل‪ ،‬رسم النحل‪ ،‬غذاء‬ ‫الملكات لووصمغ النحل )لوادي ‪ – 1986‬الطاهر لوالمجموعة‬ ‫‪ 1998 ،1986‬لو ‪ 1998‬ب‪ -‬المفرج لوالسراج ‪1997‬‬ ‫لومحمد ‪.‬‬ ‫‪69‬‬ .(2004‬‬ ‫ل‪-‬علج مرض الرلوماتزم بسم النحل )بشير ‪.‬‬ ‫‪-10‬تم تدريب ‪ 4‬فنيين في وصناعة النحالة لمدة ‪ 6‬شهور‬ ‫بجمهورية مصر العربية لوأتخر بكاردف بالمملكة المتحدة‬ ‫للمساعدة في تأهيل هذه الصناعة بالسودان‪.

‬‬ ‫‪-3‬التأدهيل‪:‬‬ ‫‪-1‬تخلل ‪1978/1979‬م تقلدت منصب نائب عميد الطلب‬ ‫بجامعة الخرطوم‪.‬اكما قمت بتنفيذ هذه الدرارسة تخلل‬ ‫نفس الفترة ‪.‬‬ ‫• ‪-2‬تخلل عام ‪1985/1988‬م عملت اكخبير بالمناظمة‬ ‫العربية للتنمية الزراعية بالجامعة العربية تخلل هذه‬ ‫الفترة‪:‬‬ ‫• أ‪-‬شاراكت في إعداد درارسة الجدلوى الفنية القتصادية‬ ‫لتأهيل وصناعة النحالة بجمهورية اليمن الديمقراطية‬ ‫الشعبية آنذاك لوالتي قام بتمويلها البنك الرسلمي‬ ‫للتنمية بجدة‪ .‬‬ ‫• لوقمنا بتوثيق العلقات بين جامعة الخرطوم لوجامعة‬ ‫الملك رسعود بالرياض لوجامعة الكويت لوبعض‬ ‫الجمعيات العلمية بها‪.‬‬ ‫• نتيجة لهذه الدرارسة ازدادت وصادرات اليمن الجنوبي‬ ‫من ‪ 2‬مليون دلولر للعسل عام ‪ 1985‬إلى ‪ 4‬مليون‬ ‫دلولر عام ‪1986‬م لوإلى ‪ 9‬مليون دلولر عام ‪1987‬م‬ ‫لوإلى ‪ 12‬مليون دلولر عام ‪1988‬م‪.‬‬ ‫‪70‬‬ .‬‬ ‫• لوقد عملت مع زملئي في تأهيل حياة الطلب‬ ‫لوترفيههم حيث قمنا ببناء داتخليات منفصلة للطالبات‬ ‫بكل من شمبات لوالتربية لوالطب بعد أن اكنا نؤجر‬ ‫باوصات لنقل الطالبات لهذه المجمعات‪.‫‪-11‬أقوم بتدريس مقررات دبلوم النحل الورسيط )عامين(‬ ‫بكلية الزراعة – جامعة الخرطوم حتى الن‪.‬‬ ‫• ب‪-‬قمت بإجراء درارسة ميدانية لتأهيل وصناعة النحالة‬ ‫بجمهورية جيبوتي ثلث مرات لوتم تنفيذ هذه الدرارسة‬ ‫بوارسطة المناظمة العربية للتنمية الزراعية تخلل‬ ‫الفترة ‪1985/1988‬م لوالتي شملت إنشاء المناحل‬ ‫بها لوتدريب الكوادر لها‪.‬‬ ‫• اكما قمنا برفع أعداد الطلب الذين يستحقون منحا ً‬ ‫شهرية وصغيرة من ‪ 150‬طالبا ً إلى ‪ 1350‬طالبا ً‬ ‫لوطالبة‪.

94 – 89‬‬ ‫‪-3‬السراج‪ ،‬م‪ .‬ع‪ .‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫ج‪-‬قمت بإجراء درارسة ميدانية لتأهيل وصناعة النحالة‬ ‫الصومالية لوقبلت بوارسطة البنك الرسلمي للتنمية‬ ‫لتنفيذها عام ‪1988‬م إل أن ظرلوف الحرب حالت‬ ‫دلون ذلك‪.(1971) .‬ثبات المبيدات لوالتلوث‬ ‫البيئي – المجلة الزراعية السودانية )‪.Spodoptera exigua Hb‬مجلة السودان الزراعية )‪– 5 :(8‬‬ ‫‪.‬س‪ .‬لوالخضر‪ ،‬أ )‪ .‬س‪ .(1973‬التقييم‬ ‫المعملي لوالحقلي لبعض المبيدات المستخدمة ضد حشرة‬ ‫‪.‬‬ ‫القسم الرابع‪ :‬البحاث‬ ‫أ‪-‬أبحاث منشورة في مجلت علمية‪) :‬لغة‬ ‫إنجليزية(‪:‬‬ ‫‪-1‬السراج‪ ،‬م‪ .‬‬ ‫د‪-‬قمت بتصميم ارستعلم عن وصناعة النحالة العربية‬ ‫لدى جميع لوزراء الزراعة العرب لوعليه قمت بكتابة‬ ‫اكتاب عن رسللت نحل العسل في الوطن العربي‬ ‫لوتناظيمها اقتصاديا ً لوالذي نشرته للمناظمة العربية‬ ‫للتنمية الزراعية عام ‪1988‬م‪.40 – 37 :(10‬‬ ‫‪ -2‬السراج‪ ،‬م‪ .‬مخاطر المواد الكيميائية‬ ‫السامة لوطرق علجها – المجلة الزراعية السودانية )‪:(11‬‬ ‫‪.(1970) .‬ع‪ .13‬‬ ‫‪71‬‬ .‬س‪ .‬‬ ‫في عام ‪1999‬م تقدمت بدرارسة شاملة لمعهد أبحاث‬ ‫البيئة لوالموارد الطبيعية بالمراكز القومي للبحوث‬ ‫بالسودان لتطوير وصناعة النحالة السودانية من تخلل‬ ‫برنامج قومي بحثي للمشااكل التي تواجه هذه‬ ‫الصناعة لوالتراكيز على تربية رسللة نحل قومية‬ ‫لوتوزيعها على النحالين لوالمزارعين في جميع أنحاء‬ ‫السودان هذه الدرارسة تشمل تحسين تخواص السللة‬ ‫المحلية للنحل بيولوجيا ً لورسلواكيا ً لوقبلت هذه الدرارسة‬ ‫لوفي انتاظار التمويل‪.‬ع‪ .

5 – 9 :(9‬‬ ‫‪-5‬رشاد‪ ،‬لوالسراج‪ ،‬م‪ .‬ع‪ .‬ع‪ .‫‪-4‬السراج‪ ،‬م‪ .‬ع‪ (1988) .‬‬ ‫مجلة جامعة الملك رسعود‪ ،‬مجلد )‪ (4/1‬وصفحات ‪.‬مجلة جامعة الملك رسعود‪ ،‬مجلد ‪3‬‬ ‫العلوم الزراعية )‪ (2‬وصفحات ‪.‬ع‪ (1988) .‬م‪ .‬لورسعيد‪ ،‬ع‪.‬س‪ .‬لوحسين‪ ،‬م‪ .‬لواحمد‪ ،‬هـ‪ .99-108‬‬ ‫‪ -12‬السراج‪ ،‬م‪ .‬بعض العوامل المؤثرة‬ ‫على تربية الحضنة في طوائف نحل العسل في المنطقة‬ ‫الورسطى للمملكة العربية السعودية‪ .‬ع‪ .‬س‪ .97-108‬‬ ‫‪ -13‬السراج‪ ،‬م‪ .‬ع‪) .‬س‪ .(1993‬الملحقات الحشرية لبعض المحاوصيل بالسودان‬ ‫‪72‬‬ .‬ع‪(1991) .‬لومحمد‪ ،‬س‪ .‬س‪ .‬‬ ‫‪ .‬لوالخضر‪ ،‬أ )‪ (1974‬درارسات‬ ‫بيولوجية عن حشرة ‪ ،Spodoptera exigua Hb‬مجلة‬ ‫السودان الزراعية )‪.‬‬ ‫‪ (1992‬درارسة مورفومترية على نحل العسل السوداني‪.‬ع‪ (1993) .‬ع‪ (1985) .‬المناظمة العربية للتنمية الزراعية – الخرطوم –‬ ‫السودان‪.‬لوالسراج‪ ،‬م‪ .‬ع )‪ (1978‬النحالة في‬ ‫السودان‬ ‫‪Bee World 59 (3): 105 – 111‬‬ ‫‪-6‬السنورسي‪ ،‬س‪ .‬ع‪ .‬‬ ‫‪ -10‬السراج‪ ،‬م‪ .‬مجلة جامعة الملك‬ ‫رسعود‪ ،‬مجلد ‪ 5‬العلوم الزراعية )‪ (1‬وصفحات ‪.267 – 263‬‬ ‫‪ -11‬السراج‪ ،‬م‪ .‬القدرات الدفاعية لنحل‬ ‫العسل السوداني‪ .‬س‪ .‬س‪ .‬درارسة جدلوى فنية‬ ‫إقتصادية لتطوير تربية النحل بجمهورية اليمن الديمقراطية‬ ‫الشعبية‪ .‬س‪ .‬‬ ‫‪ -9‬السراج‪ ،‬م‪ .‬س‪ .‬درارسة جدلوى فنية‬ ‫إقتصادية لتطوير تربية النحل بجمهورية جيبوتي – المناظمة‬ ‫العربية للتنمية الزراعية – الخرطوم – السودان‪.‬درارسة جدلوى فنية‬ ‫إقتصادية لتطوير تربية النحل بجمهورية الصومال‬ ‫الديمقراطية – المناظمة العربية للتنمية الزراعية –‬ ‫الخرطوم – السودان‪.‬ع‪ .‬س‪ . Microbiology‬‬ ‫‪133: 215 – 219‬‬ ‫‪-7‬السراج‪ ،‬م‪ .‬لووصديق‪ ،‬م‪ .‬م‪ .‬‬ ‫‪ -8‬السراج‪ ،‬م‪ .‬أ‬ ‫)‪ (1987‬مواوصفات البكتريا ‪ Serratia mareescens‬التي‬ ‫عزلت من يرقات نحل العسل المريضة ‪J.‬أ‪) .‬س‪ .

(1993) .‬وصفحات‬ ‫‪.‬مجلة السودان الزراعية )‪.‬س‪ . 46:13-17‬‬ ‫‪ -15‬السراج‪ ،‬م‪ .‬‬ ‫ع‪ . Res.‬‬ ‫تاثيرات غذاء ملكات النحل على إرستجابة الجسام المضادة‬ ‫لواكيمياء الدم في الدلواجن‪.‬لوالسراج‪ ،‬م‪ .‬س‪ .‬لوعقيل‪ ،‬م)‬ ‫‪ .(2003) .‬أ‪ .‬س‪ .‬التعرف على لوتقييم بعض العمال بوارسطة‬ ‫نوعية أزهارها‬ ‫‪Food Chemistry.‬أ‪ .‬لوالسيد‪ ،‬ع‪ .U‬‬ ‫‪ -16‬السراج‪ ،‬م‪ .‬س‪ .‬أ‪ . Appl. Center. Bull.‬س‪.‬لوالقحطاني‪ ،‬ح‪ . Agric.‬‬ ‫‪J.‫لوتأثير التلقيح على إنتاج لونوعية البذلور‪ .‬ح‪ .14-18 :(38‬‬ ‫‪-20‬الطاهر‪ ،‬ك‪ .‬التعرف‬ ‫على وصمغ النحل بالسودان من تخلل حبوب اللقا ح فيه‬ ‫لومصادره النباتية‪ .(1994‬التختلفات المورسمية في إرستهلك الاكسجين‬ ‫لبعض رسللت شغالت نحل العسل‪ .‬س‪ . K.‬درارسات عن بعض‬ ‫العوامل التي تؤثر على تربية ملكات نحل العسل تحت‬ ‫ظرلوف الرياض‬ ‫‪.‬ع‪ .‬لوعويس‪ ،‬م‪.‬ع‪ .‬ع‪ . 4July – October‬‬ ‫‪-18‬المفرج‪ ،‬س‪ .‬س‪ .‬ع‪ . 4.(1993) . Res.S.‬مجلة جامعة الملك‬ ‫رسعود‪ ،‬مجلد ‪ 5‬العلوم الزراعية )‪ (2‬وصفحات ‪.‬ح لوالسراج‪ ،‬م‪ .‬ع‪.Res.(1997) .‬أ‪ .‬لوالسراج‪ ،‬م‪ . No.143-148‬‬ ‫‪-17‬الطاهر‪ ،‬ك‪ . No 41.‬‬ ‫‪73‬‬ .‬لورسالم‪ ،‬م‪ .‬م‪ .‬ع‪ .‬لوعقيل‪ ،‬م‪) . 12: 41-47‬‬ ‫‪-19‬السراج‪ ،‬م‪ .‬لوالسراج ‪ ،‬م‪ .‬م‪ .157-164‬‬ ‫‪Saudi Pharmaceutical Journal vol.‬أ‪ .253-262‬‬ ‫‪-14‬أبوطربوش‪ ،‬ح‪.‬س‪ . Anim.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫س )‪ .(2004‬فارمااكولوجيا منتجات نحل العسل‪-2 :‬تأثيرات‬ ‫لسع النحل لوغذاء الملكات على ضغط الدم الشرياني‬ ‫لوالجهز التنفسي لوبعض العضلت الملساء للفئران "قبلت‬ ‫للنشر"‪Saudi Pharmaceutical Journal .(1669‬فارمااكولوجيا منتجات نحل العسل‪-1 :‬تأثيرات‬ ‫وصمغ العسل )البرلوبوليس( على ضغط الدم الشرياني‬ ‫لوجهاز التنفس لوبعض العضلت الملساء للفئران‪ .‬مجلة جامعة الملك‬ ‫رسعود‪ ،‬مجلد ‪ 6‬العلوم الزراعية )‪ (1‬وصفحات ‪.

(1989) . Apic. Trop.‬ع‪ (1983) .‬لوناجي‪ ،‬س‪ .‬لوعبدالله‪ ،‬م‪ .‬س‪ .‬ع‪.‬ر‪ .‬س‪ . Apic.‬لوناجي‪ ،‬س‪.‬‬ ‫تاريخ وصناعة النحالة السودانية ‪3rd Arab Con. 3rd Int.‬لوالسراج‪ ،‬م‪ . Syria‬‬ ‫‪-25‬السراج‪ ،‬م‪ .‬ر‪ .(1986) . March 1980‬‬ ‫‪-22‬رشاد‪. Climates.‬‬ ‫ع‪ . Apic.‬ع‪ .‬لوعبدالله‪ ،‬أ‪ .‬لوناجي‪ ،‬س‪ . Conb. Kenya‬‬ ‫‪-24‬السراج‪ ،‬م‪ . Bucharest.‬درارسات على تغذية طوائف نحل العسل‬ ‫بالسودان‬ ‫‪Proc.Romania‬‬ ‫‪-23‬السراج‪ ،‬م‪ .‬ص‪ . Apic.‬لوعبدالله‪ ،‬م‪ . Climates Nairobi. Cairo: 20-24‬‬ ‫‪-26‬السراج‪ ،‬م‪ .‬ع‪ .(1989) .‬س‪ .Proc.‬‬ ‫‪Proc.‬بعض‬ ‫مواوصفات رسللت النحل السوداني‪.‬ع‪ . Trop. Conb.‬‬ ‫‪ (1989‬درارسة رسلوك النحل السوداني‬ ‫‪Proc. Conb. Conb. 4th Int. Cairo: 27-28‬‬ ‫‪74‬‬ .‬ع‪ .‬مواوصفات‬ ‫رسللت النحل السوداني لوهجنها اللول لوالرجعي‬ ‫‪The xxlx Int. 4th Int.(1989) .Apic.‬م‪).‬لوناجي‪ ،‬س‪ .‬‬ ‫المجهودات التي بذلت لتطوير وصناعة النحالة السودانية‬ ‫‪Proc.‬س‪ . Trop. Apimondia. Climates.2Int.‬لوالسراج‪ ،‬م‪ . Crop‬‬ ‫‪Protection.‬‬ ‫درارسات على بعض العوامل المؤثرة على تلقيح ملكات‬ ‫النحل بمنطقة الخرطوم‬ ‫‪th‬‬ ‫‪Proc. 4th Int.‬س‪ .‬ع‪.Climates.‬ع‪ .‬ك‪ .‬س‪ .‬لوالسراج‪ ،‬م‪ .‬ك‪ . NewDelhi. Climates. Beekeeping cong.‬بعض‬ ‫العوامل المؤثرة على تربية ملكات النحل في منطقة‬ ‫شمبات بالسودان‬ ‫‪.‬س‪ .‬ك‪ .‬ع‪.Trop. Cairo: 401-403‬‬ ‫‪-28‬مورسى‪ ،‬ف‪ .Conb.‬ص‪ . Cairo: 158‬‬‫‪161‬‬ ‫‪-27‬السراج‪ ،‬م‪ . Apic.‬س‪.‬ع‪ .‬أ‪ .‬ع‪ (1984) . Climates. Trop. 4 Int.(1980) .‬ح‪ .‫ب‪-‬أبحاث منشورة في محاضر المؤتمرات‬ ‫العالمية "لغة إنجليزية"‬ ‫‪-21‬رشاد‪ . Trop.

4th Int.‬لوثيقة براءة اتختراع رقم‬ ‫‪" 613‬تراكيب لووصناعة تخلطة من منتجات النحل لوالعشاب‬ ‫لعلج نحو ‪ 40‬مرض مختلف"‪.‬س‪ .‬م‪ .‬ع‪) . Conb.‬س‪ .‬ع‪ .‬‬ ‫‪ -34‬السراج‪ ،‬م‪ .‬لوامجد‪ ،‬م‪ .‬‬ ‫د‪-‬براءات الختراع‬ ‫‪-33‬السراج‪ ،‬م‪ .‬لواشرف‪ ،‬م‪ .‬س‪ .‬وصناعة النحالة اليمنية‬ ‫"الجزء الجنوبي" ‪ 144‬وصفحة "تخلوصة أبحاث ميدانية‬ ‫لوتحليل إقتصادي لوتاريخ النحالة اليمنية" )يحتاج إلى تمويل‬ ‫للنشر(‪.‬‬ ‫الخرطوم‪ .‬ع‪ (2000) .‬‬ ‫‪-32‬السراج‪ ،‬م‪ .‬أ لوالسراج‪ ،‬م‪ .‬س‪ . Apic.‬ع‪ (2000) .‬س‪ .‬ع‪ (2000) .‬لوثيقة براءة اتختراع رقم‬ ‫‪" 618‬تراكيب لووصناعة اكريم بشرة من منتجات النحل‬ ‫لوالعشاب لعلج الجرلو ح لوالمراض الجلدية المختلفة"‪. Climates.‬لووصديق‪ ،‬م‪ .‬‬ ‫‪ (1989‬تلقيح بعض المحاوصيل الزراعية بوارسطة نحل‬ ‫العسل‪.‬يناير م اكانون الثاني ‪ 196) 1988‬وصفحة(‪. Trop.‬ع‪ (1989) . Cairo: 100-108‬‬ ‫ج‪-‬الكتب العلمية "لغة عربية"‬ ‫‪-30‬السراج‪ ،‬م‪ .‬‬ ‫‪ -35‬السراج‪ ،‬م‪ .‬وصناعة النحالة السودانية‬ ‫"بالمطبعة – جامعة الخرطوم للنشر‪ 209 ،‬وصفحة "تخلوصة‬ ‫ابحاث لوتخبرة ‪ 27‬عامًا"‪.‬س‪.‬‬ ‫)‪ (2004‬لوثيقة براءة اتختراع رقم ‪" 1061‬علج تصلب‬ ‫‪75‬‬ .‫‪-29‬أحمد‪ ،‬هـ‪ .‬المناظمة‬ ‫العربية للتنمية الزراعية‪.‬‬ ‫‪Proc.‬‬ ‫‪ -37‬السراج‪ ،‬م‪ .‬ع‪ (2004) .‬ع‪ .‬س‪ .‬لوثيقة براءة اتختراع رقم‬ ‫‪" 619‬تراكيب لووصناعة دهان شعر لعلج الصلع لوتساقط‬ ‫لوتقصف الشعر لوالمشااكل المختلفة للشعر"‪.‬‬ ‫‪ -36‬السراج‪ ،‬م‪ .‬س‪ .‬لواتخرلون )‪ (2001‬لوثيقة براءة‬ ‫اتختراع رقم ‪" 673‬النهايات العصبية في جسم النسان‬ ‫لعلج ‪ 72‬حالة مرضية بمنتجات نحل العسل"‪.‬ع‪ .‬س‪ .‬س‪ .‬س‪ .‬لوآتخرلون )‪ (1988‬رسللت نحل‬ ‫العسل في الوطن العربي لوتقييمها إقتصاديًا‪ .‬‬ ‫‪-31‬السراج‪ ،‬م‪ .

‬‬ ‫‪-40‬السراج‪ ،‬م‪ .‬ع‪) .‬ع‪) .‬المناظمة العربية للتنمية الزراعية –‬ ‫الخرطوم‪.‬ع‪) .‬‬ ‫دهـ ‪ -‬مقالت علمية "لغة إنجليزية"‬ ‫‪ -38‬السراج‪ ،‬م‪ .‬‬ ‫و‪-‬مقالت علمية "لغة عربية"‬ ‫‪-41‬السراج‪ ،‬م‪ .‬س‪ .‬س‪ .‬أاكتوبر ‪ (1985‬تسمم النحل‬ ‫بمبيدات الفات‪ .‬أغسطس ‪ (1985‬دلور عسل‬ ‫النحل في اقتصاديات جمهورية اليمن الديمقراطية‬ ‫الشعبية‪ .‬س‪ .‬‬ ‫‪ -44‬السراج‪ ،‬م‪ .‬مارس ‪ (1986‬تخليا النحل‪.‬‬ ‫‪ -45‬السراج‪ ،‬م‪ .‬‬ ‫المناظمة العربية للتنمية الزراعية – الخرطوم‪.‬س‪ .‬أاكتوبر ‪ (1986‬العوامل المؤثرة‬ ‫على تربية النحل‪ .‬ع‪ (1999) .‬‬ ‫درارسات موفومترية على رسللت النحل الكرينولي‬ ‫لوالسعودي لوالهجين بينهما‪" .‬‬ ‫‪-39‬القرني‪ ،‬أ‪ .‬ع‪.‬أبريل ‪ (1986‬اكيمياء لغة النحل‪.‬س‪ .‬‬ ‫‪ -42‬السراج‪ ،‬م‪ .‬س‪ .‬مشرلوع بحث قدم لجامعة الخرطوم لتأهيل‬ ‫مناحلها للرستثمار‪.(2004) .‬المناظمة العربية للتنمية الزراعية – الخرطوم‪.‬‬ ‫المناظمة العربية للتنمية الزراعية – الخرطوم‪.‬‬ ‫‪ -43‬السراج‪ ،‬م‪ .‬لوالسراج‪ ،‬م‪ .‬المناظمة العربية للتنمية الزراعية –‬ ‫الخرطوم‪.‬ع‪) .‬‬ ‫‪-46‬السراج‪ ،‬م‪ .‬تخلفية تاريخية عن‬ ‫وصناعة النحالة في الجزيرة العربية "اكتبت هذه المقالة‬ ‫للداكتورة ‪ Exacrane‬مديرة المراكز العالمي لبحاث النحل‬ ‫‪ IBRA‬المملكة المتحدة‪.‬‬ ‫‪76‬‬ .‬س‪ .‬رسبتمبر ‪ (1985‬إنشاء المناحل‪.‬ع‪ (2004) .‬ع‪) .‫الجلد ‪ Scleroderma‬لوالذي لم يكشف له رسبب ألو علج‬ ‫عالميًا‪.‬س‪ .‬س‪ .‬‬ ‫المناظمة العربية للتنمية الزراعية – الخرطوم‪.‬تقدم للنشر في مجلة جامعة‬ ‫الملك رسعود"‪.‬س‪ .‬ع‪) .‬تربية النحل في‬ ‫السودان‪ .

‬المناظمة العربية‬ ‫للتنمية الزراعية – الخرطوم‪.‬المناظمة العربية للتنمية الزراعية –‬ ‫الخرطوم‪.‬س‪ .‬ديسمبر ‪ (1987‬المواوصفات‬ ‫القيارسية لعسل النحل بجمهورية اليمن الديمقراطية‬ ‫الشعبية‪ .‬‬ ‫‪ -51‬السراج‪ ،‬م‪ .‬هـ( طائفة نحل‬ ‫العسل‪ .‬ع‪ (1997) .‬‬ ‫‪ -54‬السراج‪ ،‬م‪ .‬س‪ .‬س‪ .‬ع‪) .‬‬ ‫‪ -53‬السراج‪ ،‬م‪ .‬إوصابة طوائف‬ ‫النحل بالفارلوا في المملكة العربية السعودية‪ .‬‬ ‫‪ -56‬السراج‪ ،‬م‪ .‬ع‪) .386‬‬ ‫‪ -55‬السراج‪ ،‬م‪ .‬ع‪) .‬س‪ .‫‪-47‬السراج‪ ،‬م‪ .‬ع‪1409 /1/12) .‬س‪ .‬س‪ .‬‬ ‫‪ -50‬السراج‪ ،‬م‪ .‬المناظمة العربية للتنمية الزراعية – الخرطوم‪.‬س‪ .‬‬ ‫‪ -49‬السراج‪ ،‬م‪ .‬جامعة الملك رسعود‪.‬س‪ .‬المناظمة العربية للتنمية الزراعية – الخرطوم‪.‬المناظمة العربية للتنمية الزراعية‬ ‫– الخرطوم‪.‬ررسالة‬ ‫الجامعة السنة ‪ .‬ررسالة الجامعة‪.‬س‪ .‬مارس ‪ (1987‬تاريخ عسل‬ ‫النحل‪ .‬ديسمبر ‪ (1986‬تربية ملكات‬ ‫نحل العسل‪ .‬وصناعة النحالة بالمملكة‬ ‫العربية السعودية‪ .‬‬ ‫‪ -48‬السراج‪ ،‬م‪ .‬أاكتوبر ‪ (1986‬الدارة الفنية‬ ‫للمناحل‪ .‬س‪ .‬‬ ‫‪ -57‬السراج‪ ،‬م‪ .‬ع‪) .42 – 40‬المملكة‬ ‫العربية السعودية‪.‬المناظمة‬ ‫العربية للتنمية الزراعية – الخرطوم‪.‬المناظمة العربية للتنمية الزراعية – الخرطوم‪.‬ع‪) .‬ع‪ (1988 /24/12) .‬نوفمبر ‪ (1986‬القدرات‬ ‫الدفاعية لطوائف النحل‪ .‬‬ ‫‪ -52‬السراج‪ ،‬م‪ .‬‬ ‫ز‪-‬الشراف العلمي على طلب الدراسات‬ ‫العليا‬ ‫‪77‬‬ .‬س‪ .‬ع‪) .‬السنبلة‪ ،‬مجلد ‪ ،6‬وصفحة ‪ .14‬الرقم ‪.‬أاكتوبر ‪ (1987‬التراكيب‬ ‫الكيميائي لومواوصفات عسل النحل‪ .‬تبلور العسل‪ .‬ع‪) .‬ع‪ (1997) .‬نوفمبر ‪ (1987‬العسل اكعنصر‬ ‫أرسارسي في ميزان التجارة العالمية اليمنية‪ .‬‬ ‫المملكة العربية السعودية‪.‬نشرة‬ ‫إعلمية رقم )‪ (46‬اكلية الزراعة‪ .

‬‬ ‫‪ -64‬ماجستير )‪ (1986‬التغذية الصناعية لطوائف النحل‬ ‫بشمبات‪.‬‬ ‫‪ -67‬ماجستير )‪ (1995‬درارسات مورفومترية لوبيولوجية‬ ‫على النحل السعودي لوالكرنيولي لوهجينها اللول‪.‫‪-1‬مشرف رئيسي "رسائل جميعها باللغة‬ ‫النجليزية"‪:‬‬ ‫‪-58‬ماجستير )‪ (1981‬درارسات بيومترية على النحل‬ ‫السوداني في غرب لولورسط السودان‪.‬‬ ‫‪-70‬ماجستير )‪ (2004‬مسح شامل لفات لوأمراض النحل‬ ‫بالسودان‪.‬‬ ‫‪ -65‬ماجستير )‪ (1987‬درارسة مقارنة لتربية النحل في‬ ‫ثلثة مناطق جغرافية بالسودان‪.‬‬ ‫‪78‬‬ .‬‬ ‫‪ -60‬ماجستير )‪ (1983‬العوامل المؤثرة على تربية ملكات‬ ‫النحل‪.‬‬ ‫‪-68‬ماجستير )‪ (1999‬وصمغ النحل‪ ،‬جمعه‪ ،‬لوالتعرف على‬ ‫مصادره النباتية لومواوصفاته الكيميائية لوالطبيعية‪.‬‬ ‫‪ -62‬ماجستير )‪ (1985‬الجدالول الحياتية لدلورة الشمع‬ ‫الكبرى‬ ‫‪ Galleria Mellon Ella‬آفة النحل الرئيسية‪.‬‬ ‫‪-66‬داكتوراه )‪ (1988‬درارسات مقارنة بين النحل الكرنيولي‬ ‫لوالسوداني‪.‬‬ ‫‪ -63‬ماجستير )‪ (1985‬دلور طوائف النحل في تلقيح‬ ‫المحاوصيل الرئيسية بالسودان‪.‬‬ ‫‪-69‬ماجستير )‪ (2003‬رسم النحل‪ ،‬جمعه‪ ،‬مواوصفاته‬ ‫الكيميائية لوالطبيعية لوتأثيره على طفيليات اللشمانيا‪.‬‬ ‫‪ -59‬ماجستير )‪ (1981‬درارسات بيومترية على النحل‬ ‫السوداني بجنوب السودان‪.‬‬ ‫‪-71‬داكتوراه )‪ (2004‬المواوصفات الكيميائية لوالطبيعية‬ ‫لمنتجات نحل العسل لوأثرها في معالجة مرضى السكري‬ ‫لوالسعوديين لوالسودانيين‪.‬‬ ‫‪ -61‬ماجستير )‪ (1984‬درارسات بيولوجية لورسلواكية على‬ ‫نحل العسل السوداني‪.

‬‬ ‫‪ -75‬ماجستير )‪ (1979‬تفسير رسورة النحل في القرآن‬ ‫الكريم "لغة عربية"‪.‬‬ ‫‪-81‬ماجستير )‪ (1997‬المواوصفات الكيميائية لوالطبيعية‬ ‫لوالبيولوجية بالعسال السعودية لوتأثير الحرارة على بعض‬ ‫هذه المواوصفات‪.‫‪-72‬ماجستير )‪ (2004‬علج مرض الملريا بلسعات نحل‬ ‫العسل‪.‬‬ ‫‪-84‬ماجستير )‪ (2004‬علج مرضى الرلوماتيزم بلسعات‬ ‫النحل‪.‬‬ ‫‪-85‬ماجستير )‪ (2004‬علج مرضى التهاب الغدة الدرقية‬ ‫بلسعات النحل‪.‬‬ ‫‪79‬‬ .‬‬ ‫‪-79‬ماجستير )‪ (1986‬درارسات فارمااكولوجية على عسل‬ ‫النحل‪.‬‬ ‫‪-77‬ماجستير )‪ (1984‬المقالومة الطبيعية الحيوية لحشرة‬ ‫‪Callosobruchus maculates‬‬ ‫‪-78‬ماجستير )‪ (1985‬درارسات اكيميائية العسل السوداني‪.‬‬ ‫‪-83‬ماجستير )‪ (2004‬تأثير رسم النحل على فسيولوجيا‬ ‫لودم لوأنسجة الرانب معمليًا‪.‬‬ ‫‪-76‬ماجستير )‪ (1981‬درارسات بيولوجية على السورسة‬ ‫‪ Neochetina Eichorniea‬لوالتي ارستوردت اكآفة طبيعية‬ ‫لحشيشة لورد الماء‪.‬‬ ‫‪-82‬ماجستير )‪ (1999‬العوامل المؤثرة على تكاليف‬ ‫لوعوائد النتاج في وصناعة النحالة السودانية‪.‬‬ ‫‪-80‬ماجستير )‪ (1997‬العوامل المؤثرة على تكاليف‬ ‫لوعوائد النتاج في وصناعة النحالة بمنطقة عسير بالمملكة‬ ‫العربية السعودية‪.‬‬ ‫‪-73‬داكتوراه )لم يتم إاكمال الدرجة( تأثير وصمغ النحل‬ ‫)البرلوبوليس( على جراثيم جرلو ح مرضى السكري‪.‬‬ ‫‪-2‬مشرف ثاني "رسائل جميعها باللغة‬ ‫النجليزية"‪:‬‬ ‫‪ -74‬ماجستير )‪ (1978‬الجدالول الحياتية لحشرة ‪Aphids‬‬ ‫‪ Craccivora Kach‬لواثنان من أعدائها الطبيعية‪.

‬‬ ‫ق‪-‬معوقات وصناعة النحالة السودانية لومقترحات حلولها‪.‬‬ ‫لو‪-‬لغة نحل العسل‪.‬‬ ‫م‪-‬حبوب اللقا ح‪ :‬جمعه لوتخصائصة الكيميائية لوالطبيعية‬ ‫لوارستخداماته‪.‬‬ ‫ج‪ -‬السللت الفريقية لنحل العسل‪.‫‪-86‬داكتوراه )‪ (5/2004‬علج مرضى السكري بمنتجات‬ ‫نحل العسل‪.‬‬ ‫ص‪-‬آفات لوأمراض نحل العسل‪.‬‬ ‫ز‪-‬لوراثة نحل العسل‪.‬‬ ‫ف‪-‬رسم النحل‪ :‬تخصائصة الكيميائية لوالطبيعية‬ ‫لوارستخداماته‪.‬‬ ‫ ح‪-‬التطريد لوالحلل لوالهجرة في طوائف النحل‪.‬‬ ‫ ط‪-‬تقسيم العمل لورسلوك طيران النحل السار ح في‬ ‫طائفة النحل‪.‬‬ ‫ل‪-‬العسل‪ :‬إنتاجه لوتخصائصه الكيميائية لوالطبيعية‪.‬‬ ‫ع‪-‬غذاء ملكات النحل‪ :‬تخصائصة الكيميائية لوالطبيعية‬ ‫لوارستخداماته‪.‬‬ ‫هـ‪-‬بيولوجية طائفة النحل‪.‬‬ ‫ك‪-‬إنشاء المناحل لوإدارتها‪.‬‬ ‫‪-87‬داكتوراه )‪ (2004‬المسافة النحلية اكأحد معوقات‬ ‫وصناعة النحالة السودانية‪.‬‬ ‫‪ -2‬السللت القيارسية لنحل العسل‪.‬‬ ‫ن‪-‬وصمغ النحل )البرلوبوليس(‪ :‬لوتخصائه الكيميائية‬ ‫لوالطبيعية لوارستخدماته‪.‬‬ ‫‪-3‬طلب الدراسات العليا بالمقررات "باللغة‬ ‫النجليزية"‪:‬‬ ‫"يتم تدريس المواد التالية في الدرارسات العليا بالبحث‬ ‫العلمي لوالمقررات"‬ ‫‪ -1‬الهمية القتصادية لتربية النحل بالسودان‪.‬‬ ‫‪80‬‬ .‬‬ ‫د‪ -‬السللت السودانية لنحل العسل‪.‬‬ ‫س‪-‬الشمع‪ :‬تخصائصة الكيميائية لوالطبيعية‬ ‫لوارستخداماته‪.

‫ر‪-‬تسمم طوائف النحل‪.‬‬
‫ش‪-‬تربية ملكات النحل‪.‬‬

‫ح‪-‬نشاطات مختلفة‬
‫أ‪-‬عضو جمعية أبحاث النحل العالمية –‪.IBRA‬‬
‫ب‪-‬قمت بالمشاراكة في عدد اكبير من المؤتمرات‬
‫العالمية لوالقليمية لوالمحلية بكل من الوليات المتحدة‬
‫لورلومانيا لورسوريا لومصر لواكينيا لوالسعودية لواليمن لوالهند‬
‫لوغيرها‪.‬‬
‫ج‪-‬شاراكت في تقييم عدد اكبير من اللوراق المقدمة‬
‫للنشر العلمي في المجلت العلمية بالسودان‬
‫لوالسعودية لوغيرها‪.‬‬
‫د‪-‬طلب مني إررسال نسخ من أبحاثي المنشورة لووصلت‬
‫إلى ‪ 120‬طلب تخصووصا ً البحاث رقم ‪،13 ،11 ،10 ،6‬‬
‫‪.18 ،17 ،14‬‬
‫هـ ‪ -‬أجري لي أاكثر من عشرين لقاء تلفزيوني لونحو‬
‫تخمسة عشر لقاء إذاعي بكل من السودان لوالسعودية‬
‫لوالمارات العربية المتحدة‪.‬‬
‫لو‪ُ-‬أدير مرااكز للعلج بمنتجات نحل العسل بالسودان‬
‫لوالمارات العربية المتحدة لوقد تم علج أاكثر من ‪18‬‬
‫ألف حالة مرضية بحول الله لوقوته‪ .‬لوذلك تخلل ‪6‬‬
‫رسنوات )أاكتوبر ‪ – 1998‬يوليو ‪.(2004‬‬

‫الستاذ علي دهاشم إسماعيل‬
‫السراج‬
‫النسب‪ :‬شريفي حسني ‪ /‬حسيني‬
‫القبيلة‪ :‬أشراف‪ /‬مغاربة من جهة المهات لوالباء‬

‫‪81‬‬

‫المهنة‪ :‬داعية لومرشد ديني‪ /‬المين العام للمجلس‬
‫الصوفي السوداني‪ /‬تخبير إقليمي في مجال الصحة‬
‫النجابية لوحقوق الطفل – لوفض النزاعات‪.‬‬

‫المؤدهلت‪:‬‬
‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫ليسانس جامعة القاهرة لغة عربية ‪1982‬م‪.‬‬
‫دبلوم عالي معهد الدرارسات المحارسبية بوزارة المالية‬
‫‪1985‬م في المحارسبة‪.‬‬
‫الشهادة العلمية من معهد الخرطوم العالي في‬
‫العلوم الرسلمية ‪1980‬م‪.‬‬
‫ماجستير جامعة أم درمان الرسلمية عام ‪1993‬م‪.‬‬

‫الجانب العلمي والثقافي‪-:‬‬
‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫عضو التحاد العام للصحفيين السودانيين – المهنة‬
‫محترف‪.‬‬
‫عضو التحاد العام للصحافيين الرياضيين‪.‬‬
‫عضو اتحاد عام الدباء لوالشعراء‪.‬‬
‫برنامج مع الذاكر لوالذااكرين أشهر البرامج التي قدمها‬
‫بالذاعة السودانية من ‪1999 – 92‬م لوالتلفزيون‬
‫القومي ‪1992 -1991‬م‪.‬‬
‫برنامج وصفاء الرلو ح بالتلفزيون القومي ‪1991 -89‬م‪.‬‬
‫العديد من البرامج الذاعية بالذاعات المختلفة‬
‫المحلية لوالولئية لوالقومية أشهرها برنامج ربيع الميلد‬
‫لوالمنهج بإذاعة الوحدة الوطنية ‪1994 – 89‬م‪.‬‬
‫لوفقه العسكرية بنفس الذاعة ‪1996 – 89‬م‪ ،‬لوطريق‬
‫الفل ح بإذاعة الخرطوم لورحيق المعاني لوالررسول‬
‫العاظم بإذاعة القرآن الكريم لوقاموس التصوف‬
‫بإذاعة البرنامج الثاني لوغيرها‪ ،‬حقائق لورقائق بإذاعة‬
‫الكوثر لوقناة النيل الزرق لوإذاعة شمال اكردفان‪.‬‬
‫لوبرنامج السلم في الصيام في إذاعات متعددة لونداء‬
‫الجهاد بإذاعة القوات المسلحة لواكثير من البرامج التي‬
‫ل يسع المجال لذاكرها اكلها‪.‬‬

‫‪82‬‬

‫ اكاتب وصحفي لعدة وصحف رسيارسية لوإجتماعية لعدة‬‫رسنوات لوما زال‪.‬‬

‫النشاط السياسي والجتماعي‪-:‬‬
‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫عضو أمانة الحزب التحادي الديمقراطي ‪1985‬م‪.‬‬
‫رئيس قسم الدعوة بالتوجيه المعنوي للقوات‬
‫المسلحة ‪1994 – 89‬م‪.‬‬
‫مسئول عن ملف الثقافة بصحيفة القوات المسلحة‪.‬‬
‫مؤرسس التوجيه المعنوي بقوات الشرطة ‪1982‬م‪.‬‬
‫ألول إمام ناظامي لمسجد الشرطة‪.‬‬
‫عضو عدة مؤتمرات )الثقافي‪ ،‬القتصادي‪ ،‬الجتماعي‪،‬‬
‫السيارسي( منذ إندلع النقاذ لوعضو أمانات متعددة‬
‫الهيئات‪.‬‬
‫عضو المانة العامة لصندلوق دعم الشريعة ‪1991‬م‪.‬‬
‫عضو المانة العامة للذاكر لوالذااكرين ‪1994‬م‪.‬‬
‫عضو اللجنة العليا للحتفالت – الوطنية – رئيس شعبة‬
‫البرامج الرلوحية لوالدينية ‪1994 – 89‬م‪.‬‬
‫عضو اللجنة العليا لصياغة تووصيات لومقررات الناظام‬
‫السيارسي بالبلد ‪1991‬م‪.‬‬
‫عضو الهيئة العامة للثقافة لوالفنون ‪1996 – 89‬م‪.‬‬
‫عضو أمانة هيئة العلماء بولية الخرطوم ‪– 94‬‬
‫‪1998‬م‪.‬‬
‫مقرر لجنة إعداد المناهج لمؤتمر رسيارسات التعليم‬
‫بالبلد ‪1991‬م‪.‬‬
‫مأذلون عام القوات المسلحة ‪1996 – 1991‬م‪.‬‬

‫الجانب الرياضي‪-:‬‬
‫ مؤرسس لقطاع الثقافة بنادي الهلل لورئيس شعبة‬‫التدريب الرلوحي لوالنفسي بالنادي‪.‬‬
‫ عضو اللجنة القومية للتعبئة بالفرق القومية‪.‬‬‫ اكاتب بعدة وصحف رياضية أشهرها قولون‪ ،‬لوعالم‬‫النجوم‪ ،‬لونجوم الرياضة‪ ،‬لوالكابتن‪ ،‬لوالمشاهد‪....‬إلخ‬
‫‪83‬‬

‫ معد لومقدم برنامج التدريب الرلوحي لوالنفسي بإذاعة‬‫‪ FM 104‬لوثقافة رياضية لورلوحية بقناة قولون الرياضية‬
‫الن‪.‬‬

‫المؤلفات العلمية والثقافية‪-:‬‬
‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫له عدة مؤلفات منها‪-:‬‬
‫التصوف دين لوتخلق لورسلوك‪.‬‬
‫التهليل شجرة الكون‪.‬‬
‫الدلة العلمية لوالرلوحية في الحتفال بالمولد النبوي‬
‫الشريف‪.‬‬
‫القباب رمز اليمان لوزينة الجنان‪.‬‬
‫حكمة مشرلوعية الصلة في السماء‪.‬‬
‫الجوبة الشافية للدلة الواهية في التورسل بالنبياء‬
‫لواللولياء الصالحين‪.‬‬
‫ربيع الميلد لوالمنهج‪.‬‬
‫الرسراء لوالمعراج البعاد السيارسية لوالرلوحية‪.‬‬
‫السلم في الصيام‪.‬‬
‫فضائل لومزايا يوم عرفة‪.‬‬
‫عاشوراء بين التاريخ لوالتشريع‪.‬‬
‫البعاد الرلوحية لمنارسك الحج‪.‬‬
‫منارسك الحج لورسر العدد رسبعة‪.‬‬
‫علقة تخلق النسان بآل البيت النبوي‪.‬‬
‫رمضان لورسر العدد تخمسة‪.‬‬
‫أرسرار حرلوف رمضان الجليلة في ليالي رمضان‬
‫الجميلة‪.‬‬
‫الكلمات الجنبية في الثقافة السودانية‪.‬‬
‫معاني المثال العامية في القرآن الكريم‪.‬‬
‫ديوان راهب الليل )شعري(‪.‬‬
‫السلم في المسيحية لوالرسلم "درارسة مقارنة"‪.‬‬
‫ناظرة الديان للمراض المنقولة جنسيًا‪.‬‬
‫الدين لوالصحة النجابية‪.‬‬
‫تمكين المرأة على ضوء الديان‪.‬‬
‫الختان لوأد للبنات‪.‬‬
‫‪84‬‬

‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫براءة ملة إبراهيم من تختان النثى الذميم‪.‬‬
‫رؤية دينية في فض النزاعات لوإيقاف الحرلوب‪.‬‬
‫تختنت‪.‬‬
‫لوإذا المختونة رسئلت بأي ذنب ُ‬
‫لويسألونك عن تختان الناث؟؟‬
‫حقوق النسان بين العلن العالمي لوتخطبة الوداع‬
‫للنبي الكريم‪.‬‬
‫حقوق الطفل في اليهودية لوالمسيحية لوالرسلم‪.‬‬
‫المشكلة لوالحلول لطفال الشوارع لومجهولي‬
‫البويين‪.‬‬
‫الناظرة الدينية لمفهوم البنت تولد رسليمة‪.‬‬
‫الناظرة الدينية حول مخاطر زلواج القاوصرات )الحمل‬
‫المبكر(‪.‬‬
‫العلقة بين نمو الجنين لونمو الزرع‪.‬‬
‫علوم العولمة على ضوء القرآن الكريم لوالسنة‬
‫الشريفة‪.‬‬
‫العلقة بين المديح لوالحقيبة من حيث اللحن لوالقيم‬
‫اليمانية‪.‬‬
‫نورانية النبي الكريم بين العلم الحديث لوالقرآن‬
‫لوالحديث‪.‬‬
‫ثقافة رياضية‪ :‬حكمة عدد اللعبين )‪ (11‬في اكرة‬
‫القدم‪.‬‬
‫نقاب المرأة بين العادة لوالعبادة‪.‬‬
‫لطائف المعاني من إشارات الشيخ المكاشفي رحمه‬
‫الله تعالى‪.‬‬
‫التصوف بين السلفية لوالتسلف‪.‬‬
‫مَلح لوطرائف ظرفاء أم درمان‪.‬‬
‫ُ‬
‫آلت ذاكر الصوفية على ضوء القرآن لوالسنة النبوية‪.‬‬
‫لمحات من رسيرة المجاهد‪ /‬الشيخ إرسماعيل‬
‫عبدالمجيد السراج‪.‬‬
‫آل السراج لوالنهضة التعليمية لوالثقافية بالسودان‪.‬‬
‫الشجرة الطيبة رمز لليمان لوالسلم لوالتنمية‪.‬‬
‫من أرسرار التنزيل‪.‬‬
‫من أرسرار التهليل‪.‬‬
‫‪85‬‬

‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫تناقضات الناجيل في وصلب المسيح الجليل‪.‬‬
‫النبي الكريم ربيع الميلد لوالمنهج‪.‬‬
‫تكذيب إبن عبدالوهاب للفتراءات المنسوبة له‪.‬‬
‫ظاهرة المشائخ الشباب بين القبول لوالرفض‪.‬‬
‫اللون التخضر رسر حياة الكون‪.‬‬
‫البرهان في لولية المام عَِلي الشأن‪.‬‬
‫أحوال الصوفية على ضوء القرآن لوالسنة النبوية‬
‫)الجذب‪ ،‬الشطح‪ ،‬السكر في الله ‪...‬إلخ(‪.‬‬
‫مفردات العامية السودانية في الُفصحى العربية‪.‬‬

‫تحت الطبع‪-:‬‬
‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫الفضائية القرآنية‪.‬‬
‫النبي الكريم اكأنك تراهـ‬
‫علج اليدز إرسلميًا‪.‬‬
‫لوضع المرأة على ضوء الررسالت السمالوية‪.‬‬
‫تخصائص الصلة على النبي الكريم‪.‬‬
‫إلى السارسة لوالسيارسيين‪ :‬تعالوا إلى اكلمة رسواء‪.‬‬
‫تأثير قبيلة المغاربة في الثقافة السودانية‪.‬‬

‫في مجال العمل الطوعي والصحي‪-:‬‬
‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫المين العام لمناظمة السراج لخدمات الصحة‬
‫النجابية لوالتنمية لوبناء السلم القاعدي‪.‬‬
‫المستشار الثقافي لجمعية تناظيم الرسرة السودانية‬
‫رسابقا ً ‪2005 – 2003‬م‪.‬‬
‫المستشار الفني لمجلس الطفولة لوالمومة رسابقا ً‬
‫‪1998 – 94‬م‪.‬‬
‫عضو لجنة تسيير محاربة العادات الضارة بوزارة‬
‫الصحة ‪1997 – 1991‬م‪.‬‬
‫محاضر بأاكاديمية العلم لوالتصال السكاني ‪– 1996‬‬
‫‪2004‬م في برامج الصحة النجابية‪.‬‬
‫المستشار الديني لوحدة قوانيين الطفل بمعهد‬
‫الوصل ح لوالتدريب القانوني بوزارة العدل ‪– 2001‬‬
‫‪2004‬م‪.‬‬
‫‪86‬‬

‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫عضو مشارك في لوضع مناهج برامج الطفولة لوالجندر‬
‫لوالنوع بمعهد المرأة لوالنوع بجامعة الحفاد ‪– 2003‬‬
‫‪2005‬م‪.‬‬
‫الخبير القليمي لقضايا الصحة النجابية بمناظمة‬
‫اليونسيف ‪ Unicef‬لو ‪ Un F PA‬وصندلوق التنمية‬
‫لوالسكان بالمم المتحدة‪.‬‬
‫عضو مشارك بالمراكز الرسلمي لوالبحوث السكانية‬
‫بالزهر الشريف ‪2007‬م –‬
‫مدير برنامج التوعية السكانية بالمجلس القومي‬
‫للذاكر لوالذااكرين لو لوزارة اللوقاف رسابقًا‪.‬‬
‫متعالون مع عدة مناظمات لوطنية لوإقليمية لودلولية‪ ،‬في‬
‫برامج الطفولة لوالصحة النجابية لوتمكين المرأة مثل‬
‫مناظمة بلن رسودان )‪ (Plan Sudan‬لومناظمة ‪No Peace‬‬
‫‪ with justice out‬اليطالية لومناظمة )‪ (DED‬اللمانية‪.‬‬

‫‪87‬‬

‬‬ ‫‪88‬‬ .2‬المهندس حسين الفاتح الحسين‬ ‫حسن أاكمل اكلية هندرسة اللكترلونات‬ ‫جامعة الجزيرة بكالريوس شرف‬ ‫لويعمل الن مهندس شبكات في بنك‬ ‫الخرطوم فرع مدني‪ ،‬متزلوج من‬ ‫قريبته ريم محمد يورسف حسن‪.4‬مصطفى الفاتح الحسين حسن‬ ‫في مرحلة الثانوي‪.‬‬ ‫‪ .‬لوهي حليمة بت عبدالله لودرسالم لودعلي‬ ‫لودرسالم لودأحمد لودرسليمان‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫لوقد احتسب ثلثة أبناء تجالوز عمر اكل منهم العشر‬ ‫رسنوات‪ ،‬لوالدته هي حليمة بت هديه بت عزيزة بت حليمة‬ ‫بت حسنين‪ .3‬الدكتورة مرا م الفاتح الحسين‬ ‫السيد تخرجت في اكلية الطب جامعة‬ ‫الجزيرة‪.1‬المهندسة دينا الفاتح الحسين‬ ‫حسن أاكملت اكلية هندرسة الكمبيوتر‬ ‫جامعة الجزيرة لومتزلوجة من إبن تخالها‬ ‫الرائد النذير عبدالرحيم العوض‬ ‫عبدالقادر لوأنجبت اكل من‪ :‬شادن –‬ ‫ليلى – لميس‪.‫الستاذ الشاعر الفاتح الحسين‬ ‫حسن السيد‬ ‫تاريخ الميلد‪1953 :‬م‬ ‫مكان الميلد‪ :‬أبوحراز شرق‬ ‫الحالة الجتماعية‪ :‬متزلوج لوأب… تزلوج من بنت تخالته‬ ‫ليلى العوض عبدالقادر أمها فاطمة بت عبدالله‬ ‫لودرسالم علي رسالم لوأنجبت له اكل من‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫لوبذلك يكون الفاتح علي حسنين تخال ً له لواكذلك اكل‬ ‫أتخوان الفاتح علي حسنين‪.‬‬ ‫‪ .

‬‬‫ حنتوب الثانوية‪...‬‬‫ جامعة الخرطوم اكلية الداب مرتبة الشرف –‬‫لغة إنجليزية ‪1978‬م‪.‬‬‫ أبوحراز الميرية الورسطى‪.‬‬ ‫أمين العلم بالمؤتمر الوطني‪.‬‬ ‫عضو المكتب القيادي للمؤتمر الوطني بولية‬ ‫الجزيرة ‪1997‬م حتى الن‪.‬‬ ‫‪89‬‬ .‬‬ ‫عضو المكتب الخمارسي لتنسيق الجهزة‪.‬‬ ‫مدير إدارة الحج لوالعمرة بولية الجزيرة من‬ ‫‪2006 – 2002‬م‪.‫المراحل التعليمية‪:‬‬ ‫ مدني الهلية البتدائية‪.‬لوقاص‪ .‬‬ ‫المدير التنفيذي لقطاع الحج بالجزيرة لواكسل‬ ‫‪1426‬هـ‪.‬‬ ‫عضو مكتب الشورى التحادي للمؤتمر الوطني‬ ‫لوالحراكة الرسلمية من ‪1997‬م حتى الن‪.‬‬ ‫مترجم لغة إنجليزية بوزارة العدل السعودية من‬ ‫‪1998 – 1980‬م‪.‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫مدير عام لوزارة الشئون الجتماعية من فبراير‬ ‫‪2006‬م حتى الن‪.‬لوأيضا ً علم من‬ ‫لوهو شاعٌر‪ ..‬لوأدي ٌ‬ ‫أعلم المغاربة‪.‬‬ ‫العمل‪:‬‬ ‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫وصحفي بواكالة السودان للنباء من ‪– 1978‬‬ ‫‪1980‬م‪.‬‬ ‫أمين الحراكة الرسلمية بولية الجزيرة من‬ ‫‪2004‬م حتى الن‪.

‫الستاذ‪ /‬الفاتح الحسين حسن يرثى إبن‬ ‫أخيه الدكتور المرحو م‪ /‬عبدالرحمن بله‬ ‫علي )‪ (1982‬قائ ً‬ ‫ل‪:‬‬ ‫ة‬ ‫ل بكاك الكون قاطب َ‬ ‫ياقمر فض ٍ‬ ‫إذ عنك لانجم تغنى لول‬ ‫ب‬ ‫شه ُ‬ ‫بكى لفراقك الغمام لوالسحب‬ ‫لولهول المصيبه اكاد الكون‬ ‫ب‬ ‫ينقل ُ‬ ‫بكاك فؤاد اكل من عرفـــــك‬ ‫لونعــــــاك الكرم لوالعلـــم‬ ‫ب‬ ‫لوالد ُ‬ ‫اكنت التقى العامل بمعرفـــــــة‬ ‫لواكنت الفقيه الذاكى العالم‬ ‫ب‬ ‫النج ُ‬ ‫ة‬ ‫بكتك المحابر لوالمنابر في السودان قاطب ً‬ ‫لوبكاك الوعظ لوالقلم‬ ‫ب‬ ‫لوالكت ُ‬ ‫الخمـــــر أشعلت لحرقــــها حـــــــــربا ً‬ ‫لوبيوت الرزيلة اكنت في إغلقها‬ ‫ب‬ ‫السب ُ‬ ‫غطى الغمام الشمس من نور لومن لوهج‬ ‫اكما إتختفت النجوم لونور القمر‬ ‫ب‬ ‫يحتج ُ‬ ‫تخلت أبو حـــــــــــــراز منك يا ضـــــــــوء‬ ‫فمن بعدك شعاع الشمس‬ ‫ب؟ !‬ ‫يلته ُ‬ ‫لووصلى الله على المختار رسيـــــــــدنا‬ ‫ف في الدجى ألو أمطرت‬ ‫ماطاف طي ٌ‬ ‫ب‬ ‫رسح ُ‬ ‫‪90‬‬ .

‫مقاطع من قصيدة للشيخ الستاذ‪/‬‬ ‫الفاتح الحسين حسن السيد‬ ‫مدِفق‬ ‫ِنحن البحر الكبير الُفوق قيُفو ِ‬ ‫خّلف‬ ‫حاِدث الفاظيع ال َ‬ ‫لوِنحن ال َ‬ ‫مطفق‬ ‫ح ِ‬ ‫َ‬ ‫ديدلو َ‬ ‫ِنحن مساحين الدموع لما الدموع ِتتدَفق‬ ‫الَعالوز يجربنا الّليجي لوتخلي السما‬ ‫التتفرطق‬ ‫***‬ ‫عو‬ ‫ألولد وصاقعة الخل دا الُعمُر با ُ‬ ‫ُ‬ ‫مد طَبل القيد‬ ‫مح ُ‬ ‫حسنين لود أ ُ‬ ‫فوق ُ‬ ‫عو‬ ‫اكرا ُ‬ ‫غنتلو البنات بي ُ‬ ‫شواكرلو زاعو‬ ‫مها‬ ‫أبوالحارث ُ‬ ‫همام َيح ِ‬ ‫س ْ‬ ‫ضراعو‬ ‫بي ُ‬ ‫***‬ ‫جلي ما بنخاف‬ ‫ِنحن أهل دعوة من ال ُ ِ‬ ‫صلب ما‬ ‫ب ِن َِفل الحديد ال ُ‬ ‫طف َ‬ ‫َ‬ ‫طاف‬ ‫ري الجنة بي أجسادنا بالطراف‬ ‫ب َِنش ِ‬ ‫دلونا لون َ َ‬ ‫طير‬ ‫بنفجر عَ ُ‬ ‫قِ َ‬ ‫طع لوأنتاف‬ ‫***‬ ‫الدلود النتر في البورسنة عندلو اكلم‬ ‫ِنمر الفرلوع دا الفارس‬ ‫ضرغام‬ ‫ال ِ‬ ‫مول بالسل ح يوم نصرتو للرسلم‬ ‫عشان ُيرضي ربو‬ ‫للمولى أدى تمام‬ ‫‪91‬‬ .

‬‬‫ زهراء عثمان المأمون عثمان – طالبة ثانوي‪.‬‬‫ منال عثمان المأمون عثمان – طفلة‪.‫***‬ ‫حاج المأمون عثمان إدريس أحمد‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫من مواليد لولية الجزيرة قرية المغاربة شرق الجزيرة‬ ‫عام ‪1927‬م‪.‬‬‫د‪/‬عقيد شرطة السيد المأمون عثمان متزلوج‬ ‫من مها أمين بشير حسنين لوأنجبت له رستة من‬ ‫البنين لوالبنات‪.‬‬‫ المأمون عثمان المأمون عثمان – طالب‬‫أرساس‪.‬‬ ‫أوصوله من قبيلة الجعليين منطقة المليكاب شرق‬ ‫شندي رحل جده السادس أحمد المليك إلى مدينة‬ ‫لودمدني لوارستقر بها‪ ،‬لواكان يعمل بالصاغة‪ ،‬بل يعتبر‬ ‫ألول من أدتخل مهنة الصاغة إلى لولية الجزيرة لورحل‬ ‫جزء من العائلة إلى شرق الجزيرة لوأرسسوا قرية‬ ‫المغاربة طلبا ً للزراعة لوالرعي‪.‬‬ ‫أمينة المأمون عثمان – جامعية – متزلوجة من‬ ‫مصطفى عباس عثمان لوأنجبت له اكل من‪:‬‬ ‫ حسام مصطفى عباس – طالب جامعي – متزلوج‬‫عناب السيد المأمون عثمان‪.‬‬ ‫ عادل عثمان المأمون عثمان – طالب أرساس‪.‬‬ ‫تزلوج من زدهراء السيد حسن السيد لوأنجبت له‬ ‫اكل من‪:‬‬ ‫عثمان المأمون عثمان متزلوج من دهويدا عبيد‬ ‫الشيخ محمد علي لوأنجبت له‪:‬‬ ‫ محمد عثمان المأمون عثمان – طالب ثانوي‪.‬‬‫ أحمد عثمان المأمون عثمان – طالب أرساس‪.‬‬ ‫من ُ‬ ‫‪92‬‬ .

‬‬‫ مر ح مصطفى عباس – طالبة ثانوي‪.‬‬‫ أحمد إيهاب بشير – طالب أرساس‪.‬‬ ‫سوزان المأمون عثمان – جامعية – مستشارة‬ ‫بوزارة العدل – تزلوجت من المحامي إيهاب بشير‬ ‫أحمد لوأنجبت له اكل من‪:‬‬ ‫ مازن إيهاب بشير – طالب أرساس‪.‬‬‫ بسام مصطفى عباس – طالب أرساس‪.‬‬‫منال المأمون عثمان – جامعية – متزلوجة من‬ ‫الملز م شرطة أبودجانة مصطفى صالح‬ ‫لوأنجبت له اكل من‪:‬‬ ‫ شيراز أبودجانة مصطفى – طالبة ثانوي عالي‪.‬أمي لولك ّ‬ ‫الذاكاء الخارق لوالحكمة لوحفظ السيرة لوشعر البطانة‬ ‫لوقرض الشعر لوعالم بنسب القبائل السودانية‪.‬‬‫ مصطفى أبودجانة مصطفى – طالب ثانوي‬‫عالي‪.‬‬‫ مأمون مصطفى عباس – يعمل بجهاز المن‬‫العام‪..‬‬‫ محمد عز العرب مبارك – طفل‪..‬‬‫ دعاء عز العرب مبارك – طالبة أرساس‪.‬‬‫ دره عز العرب مبارك – رياض أطفال‪.‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫ هشام مصطفى عباس – طالب جامعي‪.‬‬‫نضال المأمون عثمان – جامعية – تزلوجت من عز‬ ‫العرب مبارك إسماعيل لوأنجبت له اكل من‪:‬‬ ‫ مبارك عز العرب مبارك – طالب أرساس‪.‬‬ ‫الحاجة زدهراء السيد حسن السيد‬ ‫‪93‬‬ .‬‬‫ رلوبي إيهاب بشير – رياض أطفال‪.‬‬ ‫ محسن مصطفى عباس – طالب ثانوي‪.‬‬‫ن الله رسبحانه لوتعالى لوهبه‬ ‫رجل عصامي ‪ .

.‬‬ ‫• تلقب بُأم ِاليتامى لوالمسااكين )لتربيتها لاكثر من أربعة‬ ‫أيتام بمنزلها لوحبها لوعطائها للمسااكين(‪.‫• هي زهراء السيد حسن السيد‪ ،‬لوهي أيضا ً زهراء بت‬ ‫نفيسة بت هدية بت عزيزة بت حليمة بت حسنين‪.‬أمية قد لوهبها الله رسبحانه لوتعالى‬ ‫الذاكاء لوالحكمة لوحب الناس‪ .‬‬ ‫• إمرأة عصامية ‪ُ .‬‬ ‫• تزلوجت ألول ً من خلف الله عيسى كمبال لوأنجبت‬ ‫عادل خلف الله عيسى كمبال متزلوج من ماجده‬ ‫صالح إدريس لوأنجبت‪:‬‬ ‫ محمد عادل تخلف الله – طالب ثانوي‪.‬‬ ‫• تنتمي إلى قبيلة المغاربة‪ ،‬أتى أجدادها إلى السودان‬ ‫تقريبا ً عام ‪1550‬م‪ ،‬ارستوطنوا رسوبا ثم ارستقرلوا‬ ‫بقرية أبوحراز شرق‪ ،‬لواكانت لهم جولت لووصولت‬ ‫تحكي تاريخ السودان القديم لنهم اكانوا يملكون‬ ‫السل ح الناري لولكن لقلة ال ُ‬ ‫كتاب في تلك الحقبة لم‬ ‫يذاكر التاريخ عنهم اكثير لولكن موجود في وصدلور‬ ‫لوقلوب بعضهم رسوف ينشر قريبا ً على أيدي الداكتور‬ ‫الفاتح علي حسنين‪.‬‬ ‫• مدحت الحاجة زهراء جدها حسنين بكثير من القصائد‪،‬‬ ‫إليكم جزء يسير منها‪:‬‬ ‫حسنين العمرلو باعو‬ ‫لوطبل القيد في‬ ‫اكراعو‬ ‫قومي شكريهو الليلة يا أم شريف‬ ‫‪94‬‬ ..‬‬‫ ريان عادل تخلف الله – طالب ثانوي‪..‬شاعرة لوعالمة بنسب‬ ‫القبائل السودانية‪..‬‬‫ فريه عادل تخلف الله – متزلوجة‪.‬‬‫• تزلوجت ثانيا ً من المأمون عثمان إدريس لوأنجبت‬ ‫له رستة من البنين لوالبنات‪.‬‬ ‫• من مواليد لولية الجزيرة – أبوحراز شرق ‪1935‬م‪.‬‬‫ نفيسة عادل تخلف الله – جامعية‪.

‫أنا لساني جسر لوالله قط‬ ‫مابقيف‬ ‫لبسين الجزم الشماشـــــــــــة تقيف‬ ‫أاكلهم لطف‪ ،‬مكسرات لوتخفيف‬ ‫ريف‬ ‫حسنين أتخو ال َ‬ ‫دمعَُهم ّ‬ ‫رس ِ‬ ‫أنا قصدي الزيطه لوالشرف لي بلود‬ ‫الريف‬ ‫حسنين العمرلو باعو لوطبل القيد في اكراعو‬ ‫***‬ ‫قومي شكريهو الليلة يا أم رسرار‬ ‫خمر متورسد العقال‬ ‫مرلوي بال ُ‬ ‫يا الدابي أبو اكريق الرسمك مكوار‬ ‫مايعجبك رقاد القبر لوالسار‬ ‫مقبونه دارياك تقوم تجيب التار‬ ‫***‬ ‫وصقر الجو وصرخ في السماء بكمبل‬ ‫حالف يمين ما بيااكل لحم‬ ‫البل‬ ‫نط ليهو الصبي – حسنين لوقاليهو جزمت تعزل‬ ‫اكان درت الكبير القلبو تخاتي‬ ‫ضل‬ ‫ال ِ‬ ‫لوإن درت الصغير التحت الدرق يقدل‬ ‫حسنين العمرلو باعو لوطبل القيد‬ ‫في اكراعو‬ ‫ِقرلولو يا ندادا حسنين حجر المخاضة‬ ‫قومي شكريهو يا مليحة الزي‬ ‫الليلة حوبتهم ‪،‬ينجيهم الله‬ ‫الحي‬ ‫بغدلوا الصقر لحما ً مشمس ني‬ ‫***‬ ‫بتغنـــــــــى ليك أم رسما ح‬ ‫لوإنت لولده رضا ما لولدة قما ح‬ ‫لومن إيديك الخير رسحا ح‬ ‫‪95‬‬ .

‬‬‫عناب السيد المأمون عثمان – متزلوجة‪.‬‬‫عل السيد المأمون عثمان – طالبة أرساس‪.‬‬ ‫بكالريوس قانون عام جامعة النيلين‪.‬‬ ‫• لوالده الحاج مأمون عثمان إدريس أحمد‪ ،‬لوأمه الحاجة‬ ‫زهراء السيد حسن السيد لوهي زهراء بت نفيسة بت‬ ‫هدية بت عزيزة بت حليمة بت حسنين‪.‬‬ ‫ماجستير قانون عام جامعة جوبا‪.‬‬ ‫• متزلوج من الستاذة مها أمين بشير حسنين‬ ‫لوأنجبت له رستة من البنين لوالبنات‪:‬‬ ‫ عهود السيد المأمون عثمان – طالبة جامعية‪.‬‬ ‫داكتوراه جامعة أمدرمان الرسلمية قانون مقارن‪.‫لومن تخشمــــك الطيب فــــــا ح‬ ‫لوفي وصدك علوم الصحا ح‬ ‫***‬ ‫بتغني ليك أتختك رسريه‬ ‫لوبتشكرك يا دتخريه‬ ‫دا الكمل عرب الرعيه‬ ‫لوجاب المال اكله ليه‬ ‫إنت يا رسنجك حمسوميه‬ ‫حسنين العمرلو باعو لوطبل القيد في اكراعو‬ ‫د‪ /‬عقيد شرطة السيد المأمون عثمان‬ ‫• من مواليد لولية الجزيرة – أبوحراز شرق ‪1963‬م‪.‬‬ ‫المراحل التعليمية‪:‬‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫البتدائي لوالمتورسطة – أبوحراز شرق‪.‬‬‫‪ -‬مأمون السيد المأمون عثمان – رياض أطفال‪.‬‬ ‫‪96‬‬ .‬‬ ‫اكلية الشرطة لوالقانون‪.‬‬ ‫ ُ‬‫ أمين السيد المأمون عثمان – طالب أرساس‪.‬‬ ‫الثانوي العالي المؤتمر الثانوية – مدني‪.‬‬ ‫ ُ‬‫ غسان السيد المأمون عثمان – طالب ثانوي‪.

‫• اكل دلورات الشرطة الداتخلية – دلورة مدربي قوات‬ ‫الشرطة )الهجين ‪ +‬النتخابات ‪ +‬الرستفتاء(‪.‬‬ ‫• عدة دلورات تخارجية‪.‬‬ ‫قصيدة الدكتور عبدالملك السيد محمد‬ ‫عبدالله ود البموت‬ ‫في العقيد شرطة الدكتور السيد‬ ‫المأمون عثمان‬ ‫رسمـــــــوك بالسيادة لوحققت إرسم السيــد‬ ‫يا اكريم الخصال رسيــــــد الفعال الجيـــد‬ ‫بجر القول لوشكرك من لووصفي إنت بعيد‬ ‫مابطـــــول النجوم اكتر الكلم بالسيد‬ ‫***‬ ‫أتخـــــــــو التخوان لولزام التقيلة لوشيلة‬ ‫دراج عاطلة في النايبات تعـــدل الميلة‬ ‫فارس الحوبة يالمطـــــــرة المخدر نيلة‬ ‫اكفك فاقــت العينـــة لوتقيل السيلة‬ ‫‪97‬‬ .‬‬ ‫• رسمنار بجامعة الدلول العربية – مصر‪ ،‬في النقل البري‬ ‫بين الدلول العربية‪.

‫***‬ ‫مهمايطول اكلمي يالقولي فيك محقق‬ ‫مابلحـــــــــق مقامــــــك يا لمعينـــــــك دفق‬ ‫رااكــــــز زي جبل يا البضعيف تتــــرفق‬ ‫رااكــــــز ما بتفز اكان السما بتتشــقق‬ ‫***‬ ‫ممــا قام وصغير فارس القبيلة براهو‬ ‫ممـــــا قــــام لوتبة اكل الرجـــــال تبراه‬ ‫طاري الديسة بنسف لوربو جيدلو براه‬ ‫لقبـــــل رجــــــع لول تلفــــت بــــي لوراه‬ ‫***‬ ‫يات من اكان بعرفك شكرك بشوفو حقيقة‬ ‫أبقلبــــــــــا ً وصميــــــــم لواكبـــــدلو لينـــــة رقيقــــة‬ ‫لوالــــــــدك علمـــــك يا الشيـــــخ لوليـــــك طريقة‬ ‫أمـــــك في الحريـــــم مبرلواكة مـــي ممحيقـــة‬ ‫***‬ ‫يـــــا أرســـــد الرجـــــال يا الجبهتـــــــك بتتللي‬ ‫يا فــارس المكــــارم لوالــــد الــــــدرر لوغوالي‬ ‫تدتخــــل في المحاوصــــة الداميــــة ما بتبـــــالي‬ ‫أبـــــزيد فداك البذاكــــــرلوه هــــــــــــــــــــــللي‬ ‫***‬ ‫درغام الرجال وصنديد لوعندلو شكــــــــــــيمة‬ ‫عنــــــدلو معــــــزة لكـــــل زلول عزيـــــز القيمـــــة‬ ‫ثابـــــــــت في المحاوصــــــــات الســـــــلحة رزيمة‬ ‫تختــــه السمتـــــــة للدعجــــــة البقـــــود هضليمة‬ ‫***‬ ‫لوافـــــــر عرضو جار فايت العشارى أبزيق‬ ‫دلوى للهــــــم فــــراج الكـــــرب لوالضيــــــق‬ ‫اكــم حليــــت مدرلوك لواكم نجدت غريق‬ ‫بجــــــر القــــــول عليهــو الوصلي ماتلفيـــق‬ ‫***‬ ‫بينــــــك لوالكــــرم تخـــوة لومودة وصحيحة‬ ‫تجود بالرلو ح لوغيرك بي نفورسه شحيحة‬ ‫‪98‬‬ .

‫بي لوجودك تكون الجلسة طيبة مريحة‬ ‫مـــن غيرك يمين لنضوق طعــم لريحــــة‬ ‫***‬ ‫اكـــــم لله رسويــــت راجي أجر التخرة‬ ‫اكــــــم لله مديــت يا البحورك زاتخرة‬ ‫نفاتخر بيك لوالناس بي رجالة مفاتخرة‬ ‫جــــودك يملي طيارات لواكمين باتخرة‬ ‫***‬ ‫اكــــم مــــدرلوك بي إيدك نجـــدتو شلتو‬ ‫ميــــزان الاظلــــم ميل مسكتــو عدلتـــــو‬ ‫اكريم لوجواد في البيت إن بقيت لووصلتو‬ ‫لوالميــــــري إنبسط زينتـــــه ليهــو بدلتـــــو‬ ‫***‬ ‫ياضـــــو القبيلـــــة مقنــــع الكاشفـــات‬ ‫علـــى بابك وصنوفات الكـــرم لواقفات‬ ‫طريتـــــنا الجــــــدلود في الزمان الفـــــات‬ ‫يا الجــــودك بستن لوثمارها مختلفــــات‬ ‫***‬ ‫بـــي لووصف الحرلوف تختيت نقط ترنيم‬ ‫فـــوق القدرة طامع لوجاهو باقي عاظيم‬ ‫اكان مابقيت يا أبوالسيد تملي هميم‬ ‫شــــــن فايـــــدة قـــرايت الية لوالتعليــم‬ ‫***‬ ‫المجادهد عبدالرحمن بله علي‬ ‫عبدالرحمن‬ ‫تاريخ الميلد‪1937 :‬م‬ ‫مكان الميلد‪ :‬أبوحراز شرق "ديم أبوعشة"‬ ‫الحالة الجتماعية‪ :‬متزلوج لوله )‪ (6‬أبناء لو)‪ (3‬بنات‬ ‫‪99‬‬ .

‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫المراحل التعليمية‪:‬‬ ‫ اللولية بأبي حراز‬‫ المتورسطة بأبي حراز‬‫ الثانوي لودمدني‬‫الجامعات‪:‬‬ ‫‪ .1‬شريعة لوقانون‪.1‬أم درمان الرسلمية‬ ‫‪ .9‬متوكل عبدالرحمن بله لم يتزلوج‪.‬‬ ‫‪ .3‬الخرطوم‬ ‫العلو م التي درسها‪:‬‬ ‫‪ .7‬يوسف عبدالرحمن بله تزلوج بت تخاله آسيا‬ ‫حيدر يوسف علي لوأنجبت له اكل من‪ :‬براءة‬ ‫وبهجة‪.‬‬ ‫‪ .6‬مناي عبدالرحمن بله تزلوجها نصر الدين فرح‬ ‫عبدالباقي لوأنجبت له‪ :‬محمد وأحمد ومروج‬ ‫ومؤمن‪.‫تزلوج آرسيا يورسف علي عبدالرحمن لوأنجبت له اكل من‪:‬‬ ‫‪ .5‬بهجة عبدالرحمن بله تزلوجها دهاشم الزين‬ ‫المين‪.2‬النيلين‬ ‫‪ .4‬محمد عبدالرحمن بله اللولى‪ :‬صباح الجيلي‬ ‫يوسف بنت تخاله لوأنجبت له‪ :‬عبدالرحمن‬ ‫وجمال وعبدالقادر والجيلي‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .3‬أحمد عبدالرحمن بله لم يتزلوج‪.2‬أسامة عبدالرحمن بله لم يتزلوج‪.1‬زدهير عبدالرحمن بله تزلوج أرلوى عثمان الفكي‬ ‫علي لوأنجبت له‪ :‬محمد وعبدالرحمن ومنذر‬ ‫ومآب‪.‬لوالثانية‪ :‬حر م‬ ‫عبدالله عبدالكريم لوأنجبت له‪ :‬مهجة‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪100‬‬ .8‬نسيبة عبدالرحمن بله تزلوجها عثمان سيد‬ ‫أحمد لوأنجبت له‪ :‬سيد أحمد وعبدالرحمن‪.‬‬ ‫‪ .

‬‬ ‫ له برنامج في تفسير القرآن الكريم بعنوان "في رحاب‬‫القرآن الكريم" يقدم حتى الن في الذاعة السودانية‪.‬‬ ‫من مؤلفاته‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ مدرس بمدررسة التحاد العليا للبنات بالخرطوم‪.‫‪ .2‬الطريقة المثلى للدعاة‪.‬‬‫ من مؤرسسي الحراكة الرسلمية بالسودان‪.3‬المسبحة لوأثرها في حياة المؤمن‪.4‬الخطب المنبرية "على طول السنة"‪.3‬اللغة العربية لوآدابها‬ ‫اللغات‪:‬‬ ‫العربية – النجليزية – العبرية‬ ‫ ماجستير في الدب العربي أيام الدلولة الفاطمية بعنوان‬‫"القاضي الفاضل"‪.‬‬ ‫ لوفي ثورة هاشم العطا الشيوعية ُلوجد أرسمه في مقدمة‬‫القائمة مع الذين رسيشنقون يوم الجمعة التي رسقط فيها‬ ‫الناظام نفسه‪.‬‬‫المناصب التي تقلددها‪:‬‬ ‫ إمام مسجد الخرطوم ‪ 2‬لوفي إحدى تخطبه طالب‬‫الرئيس نميري بإزالة البارات – الدعارة لوتوتو اكوره لوحينها‬ ‫لوعده النميري باراقتها في النيل لوتقفيل بيوت الدعارة‬ ‫لوااكشاك توتو اكوره اكما لووصفه النميري بأشجع الرجال بعد‬ ‫تخطبة الجمعة لونفذله ما أراد‪.2‬تربية لوعلم نفس‪.‬‬ ‫‪ .‬‬‫ عمل محاضرا ً بجامعة المدينة المنورة‪.‬‬ ‫‪101‬‬ .‬‬ ‫‪ .1‬وصفحات من جهاد الررسول‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ داكتوراه جامعة الخرطوم‬‫ بحوثه موجودة بالجامعات اكمراجع للطلبة‪.‬‬‫ اكان يقيم محاضرات لوندلوات لودرلوس بالحرم‪.‬‬‫منع من دتخول مصر بوارسطة جهاز المن لنشاطه الديني‬ ‫ ُ‬‫اكذلك رسجن عدة مرات لنفس الغرض لوتعرض للتعذيب‬ ‫أيضًا‪.

‬‬‫لوافاه الجل المحتوم بمستشفى الخرطوم لومع آذان‬ ‫الصبح اكانت تخرج رلوحه الطاهرة لوأنا بجواره أشتم رائحة‬ ‫المسك منه‪ .‫هذا على رسبيل المثال ل الحصر اكما له عشرة مؤلفات‬ ‫قبل لوفاته لم تطبع‪.‬لواكان ذلك في ‪25‬رمضان لعام ‪1982‬م اليوم‬ ‫الذي اكان يقيم فيه الليل لويقدم المحاضرات لوالندلوات‬ ‫الدينية لولسان حاله يقول "يا أيتها النفس المطمئنة أرجعي‬ ‫إلى ربك راضية مرضية فأدتخلي في عبادي لوأدتخلي جنتي"‪.‬‬ ‫من كراماته‪:‬‬ ‫أن رجل ً معتوها ً بحي ناوصر بالخرطوم لومن بعض‬ ‫حالته يحبس الطريق عن المارة لوتعلو الصيحات للذين‬ ‫يمرلون عبره لوهو يحمل عكازه الغليظ لويهدر اكالجمل‬ ‫الهائج‪.‬‬ ‫فمر به المرحوم لوالناس يصيحون أبعد يا مولنا الزلول‬ ‫مجنون حيضربك‪ ،‬لولكن ما اكان مع مولنا إل أن تقدم نحوه‬ ‫لوهو يرتكز على عصاه لويرغي اكالجمل الهائج فووصله مولنا‬ ‫لوليحرك رسااكنا ً فوضع يده اليمنى على جبهته فواكزه‬ ‫لورماه‪ ..‬فقال للناس تفرقوا عنه‪..‬‬ ‫‪102‬‬ ..‬لولوري جسده الطاهر‬ ‫في مقبرة أبوحراز "ديم أبوعشة" بين أهله لوعشيرته لواكان‬ ‫يحب أهله الصوفية لوالذااكرين‪.‬‬ ‫ حفظ القرآن الكريم في رسن مبكرة‪.‬‬ ‫فكانت هذه الواكزة اكعلج لواكرامه له لوجاء هذا‬ ‫المعتوه بعد شفائه لمولنا لوتلقى العلم منه حتى وصار من‬ ‫اكبار العلماء‪.‬‬ ‫أقيمت له وصلة الجنازة بمسجده الذي أرسسه لوبكاه‬ ‫المصلون بدمٍع رسخين على فراقه‪.‬‬‫ اكان يخاف الله في اكل وصغيرة لواكبيرة لذا نال حب اكل‬‫من عرفه لودرس أتخلقه‪.‬‬ ‫اكما أقيمت له وصلة الغائب بالمملكة العربية السعودية‬ ‫بأمر من لولي العهد السعودي آنذاك‪ .‬‬ ‫ أرسس مسجدا ً بحي ناوصر مربع )‪ (5‬بالخرطوم‪.

‬‬ ‫لوبعد رسيرة العالم الذي طلب بحكم الشريعة لوهو‬ ‫متبرع بصلة الجمعة في مسجد نمرة )‪ (2‬لوالنميري في‬ ‫الصفوف اللولى من عام ‪1970‬م لغاية ‪1976‬م الداكتور‪/‬‬ ‫عبدالرحمن بله علي من مواليد أبوحراز شرق حي‬ ‫‪103‬‬ .‬‬ ‫أرسأل الله له العل من الجنة "إنا لله لوإنا إليه راجعون"‬ ‫لحوله لول قوة إل بالله أتمنى أن أاكون قد لوفيته حقه‪.‬لوداكتور‬ ‫زهير إبنه الاكبر فما اكان هذا الشبل إل من ذاك الرسد‪.‫جاء هذا الرجل مع جنازته لوتحدث في المقابر عن هذه‬ ‫الكرامه فووصفه من عباد الله المخلصين لوالعلماء‬ ‫الصادقين‪ ،‬فارتجل تخطبة أبكت اكل الحاضرين عن هذا‬ ‫الشيخ الوقور ذلو التخلق الفاضلة لوالدب الجم‪ .‬‬ ‫مقدمه‬ ‫محمد الحاج بله شقيق المرحوم‬ ‫بسم الله الرحمن الرحيم‬ ‫السيد‪/‬مدير تحرير جريدة الدهرا م‬ ‫المحترم‬ ‫الموضوع‪ :‬ردا ً على اكلمة السيد‪/‬أبوالقارسم محمد‬ ‫إبراهيم في عدداكم الصادر يوم الحد ‪1‬وصفر ‪1431‬هـ‬ ‫الموافق ‪17/1/2010‬م لوالذي قال فيه‪ :‬النميري عمل‬ ‫الشريعة لوالصوفية لوالتخوان المسلمين قاعدين رسااكت‪.‬‬ ‫في اكل محاضراته لوندلواته اكان يهتم بتربية الشباب‬ ‫على أرساس ديني ليتكون رسودان جديد أرسارسه الشريعة‬ ‫الرسلمية لوينادي بالمجتمع الفاضل أرسارسه الشباب القوي‬ ‫المتمارسك لولتطبيق منهج السلف الصالح الذي جاء به‬ ‫رسيدنا ررسول الله وصلى الله عليه لورسلم‪.‬‬ ‫في ليلة التأبين رثاه عمه الرستاذ الفاتح الحسين حسن‬ ‫بقصيدة عصماء أبكت اكل المؤبنين له‪.

6‬إبادة اكل الخمور‪.3‬قفل البارات‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‫أبوعشة آتخر الثلثينات تلقى تعليمه اللولي بمدررسة الشيخ‬ ‫عبدالرحيم يونس لوبعدها معهد مدني العلمي بالمسجد‬ ‫العتيق لواكان يسكن بمنزل جده الحاج مصطفى يورسف‬ ‫حسن بالقسم اللول‪ ،‬لواكان يذااكر ليل ً بمسجد جده البوشي‬ ‫لوبعدها لجامعة أمدرمان الرسلمية نهارا ً لوليل ً بجامعة‬ ‫القاهرة فرع الخرطوم لونتيجة المتحان ألول في أمدرمان‬ ‫لوثاني في القاهرة لغاية نهاية رسنين الدرارسة‪ ،‬لوبعدها عمل‬ ‫أرستاذ بمدررسة التحاد العليا للبنات شارع القصر‪ ،‬لومن‬ ‫احترام الطالبات له قربهم منه ألمت به نزله أرقدته‬ ‫الفراش لمدة يومين لوعندما حضر اليوم الثالث لودتخل‬ ‫المدررسة لوالفصل مكتظ بالطالبات قال لهم السلم عليكم‬ ‫لولوقفت بنت السيد‪ /‬عبدالله تخليل رئيس الوزراء السابق‬ ‫لوقالت له عليكم السلم يا أرستاذ رسلمتكم لوالفصل‬ ‫اكرامتك‪ .4‬قفل بيوت الدعارة‪.5‬قفل أي محل بيع تخمور‪.7‬اللبس الشرعي للطالبات‬ ‫‪104‬‬ .‬‬ ‫‪ .‬لواكان متبرعا ً بمسجد نمرة )‪ (2‬لواكان الرئيس‬ ‫جعفر محمد نميري طيب الله ثراهم أجمعين يصلي معه‬ ‫اكل جمعة ‪ ،‬لواكان الفساد لواضحا ً في السودان توتواكوره‬ ‫لوبيوت الدعارة لوالبارات لوالخمور بأنواعها لواللبس غير‬ ‫الشرعي للطالبات لوغيرهم الكثير من الفساد لوماذا اكان‬ ‫يقول الرستاذ العالم عبدالرحمن بله في وصلة الجمعة‬ ‫لونميري حضور لكل جمعة من عام ‪ 1970‬لعام ‪1976‬م‬ ‫السنة التي نال فيها الداكتوراه على يد العلماء الجلء‬ ‫برلوف الحبر يورسف نورالدائم لوبرلوف عبدالله أحمد‬ ‫عبدالله لوبرلوف عبدالله الطيب لومن عام ‪1970‬م لعام‬ ‫‪1976‬م‪ ،‬ماذا قال الرستاذ في منبر المسجد بنمرة )‪(2‬‬ ‫نريد من الحكومة أن تنفذ لنا التي‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .2‬تقفيل توتو اكوره ‪.1‬تحكيم الشريعة‪.

‬‬ ‫لووصلنا تخطاب من أمن الدلولة لويأمرني أن أقطع منك‬ ‫تحضير الداكتوراه لوأرسفرك نواقشو ط مسجون لولكني‬ ‫رفضت هذا المر فأذهب الله معاك ما دمت على الحق‪..‬قال قريته لوارستدعيت وصاحب المقال‬ ‫لولوبخته اكثيرًا‪ .‬‬ ‫ضر الماجستير لوبيحضر‬ ‫لوفي العوام ‪1970/1976‬م ح ّ‬ ‫للداكتوراه لولم ينل فترة رسما ح لوليوم من الدلولة لوبعدها‬ ‫تخرج تخطاب من المن لوزير التربية بأمره بقطع تحضير‬ ‫الداكتوراه لورسفره لنواقشو ط لوهو السجن الذي ألودع فيه‬ ‫السيد‪ /‬إرسماعيل الزهري لوأوصحابه الذين عملوا الرستقلل‬ ‫لورفعوا علم السودان‪ ،‬لوبعد ان إرستلم الوزير تخطاب من‬ ‫المن ارستدعى الرستاذ‪ /‬لوقال له يا أرستاذ ماهذا البتعمل‬ ‫فيه؟ لوقال له أنا مع الصا ح لوضد الباطل‪ ،‬قريت ما قالته‬ ‫جريدة الصحافة‪ ...‬‬ ‫لوبعد أن ارستلم شهادة الداكتوراه عام ‪1976‬م تقدم بها‬ ‫ليكون معيدا ً في جامعة أمدرمان الرسلمية لواكان مديرها‬ ‫‪105‬‬ .‬‬ ‫لومرة اكتب اكاتب في جريدة الصحافة ل أعرفه من أي‬ ‫حزب‪ ،‬قال عن اللغة العربية يجب أل تكون مادة أرسارسية‬ ‫في المتحان لوإذا رسقط الطالب فيها يمر لولتقف في‬ ‫طريقه لوأطلع عليها الرستاذ لوجاءت الجمعة‪ ،‬لوعندما تجهز‬ ‫للخرلوج من المنزل يلقيه شقيقه محمد بله بالباب‪ ،‬لوقال‬ ‫له الحمدلله الجيت عشان تكون مع اللولد لن اليوم عندي‬ ‫اكلم تخطر أقوله في الجمعة‪ ،‬لورسوف أذهب للسجن‬ ‫طوالي بعد نهاية الصلة‪ ،‬لوذهب للمسجد لوتبعه أتخوه لوطلع‬ ‫المنبر لولم يكتب تخطبة في لورقة طول حياته لوقال في‬ ‫الحكومة لوفي وصاحب المقال ماقاله مالك في الخمر‪ ،‬لوبعد‬ ‫نهاية الصلة قبض عليه لوُأتخذ للسجن‪ ،‬لواكان لوزير التربية‬ ‫في ذاك الحين محمد توم التيجاني‪.‫لوعندما ينزل من المنبر لويكمل الصلة يقبض عليه من‬ ‫أمن الدلولة لويذهب الحرارسة لويطلق رسراحه بتعهد لوعندما‬ ‫تحضر الجمعة يصعد المنبر لويقول أضعاف ما قاله الجمعة‬ ‫الماضية لوهكذا الحال من اكل أرسبوع من عام ‪1970‬م‬ ‫لغاية عام ‪1976‬م‪..‬لوماذا قال لوزير التربية لوالتعليم السيد‪/‬‬ ‫محمد توم التجاني للرستاذ‪ /‬عبدالرحمن بله علي؟؟؟؟‪.

...‬لوقال النميري‬ ‫لمدير الجامعة ُيعين فورا ً بأمر مني لوقام مدير الجامعة‬ ‫ليبحث عن منزل الداكتور بحي ناوصر‪ ،‬لوبعد أن لووصل‪ ،‬قابل‬ ‫الداكتور لوعندما عََرفه بأنه معين معيدا ً في الجامعة‪ ،‬لوقبل‬ ‫يومين لووصل له تخطاب من جامعة المدينة المنورة بقبوله‬ ‫معيدا ً معهم من يوم اكذا لوذهب لوزارة التربية لوالتعليم‬ ‫لوقال لهم من يوم اكذا ألوقفوا مرتبي لني تم قبولي معيد‬ ‫في جامعة المدينة المنورة من يوم اكذا‪ ،‬لوتم إيقاف مرتبه‬ ‫‪106‬‬ .‬الطلب مرفوض‪،‬‬ ‫لوبعد أن ارستلم قرار الرفض تقدم لجامعة المدينة المنورة‬ ‫تعاقد شخصي‪ ،‬لوقبل أن يستلم نتيجة الغتراب حصل له‬ ‫طلبه من معهد شرلوني أن يقابل لهم نميري لويطلب منه‬ ‫تقويم شهاداتهم لوالعتراف بها لتصبح شهادة عالمية‬ ‫معترف بها لوإتصل بالرئيس نميري لوحدد معه موعد لوتم‬ ‫اللقاء‪ .‫برلوف اكامل الباقر لوالقبول يتم بعد موافقة المن لوعندما‬ ‫عرض الطلب لمن البلد قالوا هذا الداكتور مقلقنا في‬ ‫المساجد فكيف نقبله داتخل الجامعة‪ ..‬لوبعد التحية لوالسلم قال الداكتور عبدالرحمن‬ ‫للرئيس نميري أنه لورسيط من قبل طلب معهد شرلوني‬ ‫يريدلون أن تكون شهاداتهم شهادة عالمية معترف بها‬ ‫لومااكان من الرئيس طيب الله ثراهم أجمعين إل أن إتصل‬ ‫تلفونيا ً بالسيد لوزير التعليم العالي لواكان السيد‪ /‬محمد توم‬ ‫التيجاني‪ ،‬لوأجيز الطلب فورا ً لوبعد إجازة الطلب من لوزير‬ ‫التعليم العالي قال السيد‪ /‬الرئيس للداكتور عبدالرحمن‬ ‫ماذا عملت بعد الداكتوراه قال له تقدمت لاكون محاضرا ً‬ ‫في جامعة أم درمان الرسلمية لولكن رفض طلبي من‬ ‫أجهزة المن‪ ،‬لوعندما لوقف الداكتور لوداع الرئيس قال له‬ ‫حأتدتخل لوقبل الوداع ماذا قال السيد الرئيس للداكتور‬ ‫أقسم بالله العاظيم‪ ،،‬أقسم بالله العاظيم طلباتك التي‬ ‫طلبتها في اكل وصلة جمعة لوتحكيم شرع الله أنفذها لك‬ ‫بحذافيرها لوبعد لوداع الداكتور للرئيس إتصل الرئيس بمدير‬ ‫جامعة أم درمان الرسلمية لواكان السيد‪/‬اكامل الباقر‪،‬‬ ‫لوعندما إرستفسره لعدم قبول الداكتور عبدالرحمن معيدا ً‬ ‫بالجامعة لوقال مدير جامعة للسيد‪ /‬الرئيس القبول من‬ ‫جهاز المن لورفض تعيين هذا الداكتور‪ .

‬لومااكتبته من رسطور أتخذتها من‬ ‫لسان شقيقي المرحوم‪.‬‬ ‫لوفي العام ‪1981‬م تألم من الغدة النخامية لوهي رئيسة‬ ‫الغدد لوعلجها في الرياض المستشفى الملكي لوليمكن‬ ‫الدتخول لهذا المستشفى إل بأمر ملكي لوذهب بخطاب من‬ ‫مدير جامعة المدينة المنورة للمير رسلمان بن عبدالعزيز‬ ‫لوبعد أن إرستلم رسمو المير الخطاب حرر تخطابا ً‬ ‫للمستشفى للعلج على نفقته الخاوصة لوبعد أن تخرج من‬ ‫المستشفى متعافى لوالحمدلله حضر للسودان ألواتخر عام‬ ‫‪1982‬م لوفي عام ‪1983‬م ألم به مرض الموت لودتخل‬ ‫مستشفى الخرطوم التخصصي لوعندما اشتد عليه المرض‬ ‫قال لي أحد أوصدقاءه العزاء لوهو محمد أحمد جحا دقيس‬ ‫من أعيان البيض لوقال لي لديه تخمسة لوعشرلون الف‬ ‫جنيه إرسترليني بالبنك لوقال لي ارستفسر الطباء لي بلد‬ ‫نسفره للعلج لوقبل أن يتم السفر اكانت التخيرة‬ ‫بمستشفى الخرطوم لودفن في مقابر الرسرة بأبي حراز‬ ‫أبوعشة لومن أوصحابه الذين حضرلوا مع الجثمان آل بري‬ ‫حمل النعش على عربة وصديقه الحميم‬ ‫إمتداد ناوصر لو ُ‬ ‫إبراهيم حسنين من أعيان البيض لوعندما علم المصلون‬ ‫في الحرمين بالوفاة وصلوا عليه وصلة الغائب في الحرم‬ ‫المكي لوالحرم المدني‪ .‫على حسب طلبه لوقال لمدير جامعة أمدرمان الرسلمية‬ ‫برلوف اكامل الباقر عندما حضر له بالمنزل تم قبولي‬ ‫بجامعة المدينة المنورة‪ ،‬لوقال له برلوف اكامل تصحبك‬ ‫معيدا ً معنا لي لوقت‬ ‫معين ُ‬ ‫السلمة لوإعتبر نفسك ُ‬ ‫الاظرلوف تجيبك لنا لوتم الغتراب لوأوصبح معيدا ً في جامعة‬ ‫المدينة المنورة‪ ،‬لواكان يقوم بمحاضرات لولوعظ لوإرشاد‬ ‫أيام العمل بالمدينة المنورة لوأيام العطل بالحرم المكي‬ ‫لغاية العام ‪1981‬م‪ ،‬لوفي هذه الفترة ألف رستة اكتب فخمة‬ ‫لواليوم بمكتبة أبنه زهير عبدالرحمن بله لوهي تحت الطبع‪.‬‬ ‫أحسن الله عزاءه لوعزاء المشير جعفر نميري‪.‬‬ ‫رسليمان بله علي عبدالرحمن‬ ‫‪107‬‬ .

‬‬ ‫ يرجع نسبه‪ ،‬من ناحية الب إلى رسيدنا علي بن أبي‬‫طالب لوزلوجه السيدة فاطمة الزهراء بنت ررسول‬ ‫الله )ص( ‪.‬‬ ‫ يرجع نسبه‪ ،‬من ناحية الم إلى رسيدنا العباس بن‬‫عبدالمطلب‪ ،‬عم ررسول الله )ص(‪.‬‬ ‫ تزلوج حديد الطيب السّراج فايزة عثمان الجاك‬‫لوأنجبت له‪:‬‬ ‫• محمد المنتصر حديد لوهو إعلمي في الذاعة‬ ‫لوالتلفزيون لوالن يعمل بالمعهد العالي للدعوة في‬ ‫جامعة أم درمان الرسلمية‪ ،‬تزلوج بنت عمته إشراقة‬ ‫عابدين سيد أحمد لوهي تعمل في الذاعة )إدارة‬ ‫التخبار( لوأنجبت اكل من‪:‬‬ ‫• حديد محمد المنتصر حديد‬ ‫عل محمد المنتصر حديد‬ ‫• ُ‬ ‫• هدى محمد المنتصر حديد‬ ‫• ضحى محمد المنتصر حديد‬ ‫• رسحر محمد المنتصر حديد‬ ‫‪108‬‬ .‬‬ ‫ لولد في السابع عشر من أاكتوبر رسنة ‪1938‬م‪ ،‬بحي‬‫أبي رلوف )جنوب( بأم درمان‪ ،‬حيث يعيش في جزء‬ ‫من منزل لوالده‪ ،‬حتى الن‪.‬‬ ‫ له من الشقاء لوغيرهم اكل من‪:‬‬‫• فراج الطيب السّراج – الزبير حسن إرسماعيل –‬ ‫عائشة – رحمة – غنى‬ ‫عليهم رحمة الله – ُيسر – فاطمة – براكة – حياة‪.‫‪23/3/2011‬م‬ ‫الدكتور‪ /‬حديد الطيب السّراج‬ ‫ هو )حديد( بن الطيب بن عبدالمجيد بن محمد بن‬‫محمد بن مصطفى بن حسن السّراج‪.

‬‬ ‫حسناء حديد الطيب السّراج اكلية علوم التقانة –‬ ‫جامعة العلوم لوالتقانة تزلوجها خالد محمد الحسن‬ ‫تخريج التجارة لويعمل في القطاع الخاص لوأنجبت له‬ ‫أربع بنات‪.‬حاليًا‪ :‬مقر الكلية الحربية‪.‬‬ ‫تلقى داكتور حديد الطيب السّراج تعليمه الّلولي‬ ‫)الكّتاب( في مدررسة بيت المال )ب(‪ ،‬بحوش أبي‬ ‫قرجة‪ ،‬بأم درمان‪.‬‬ ‫دهناء حديد الطيب السّراج تخريجة علوم‬ ‫المختبرات الطبية جامعة العلوم لوالتقانة تزلوجها‬ ‫دهيثم الطيب – علوم بترلول في المارات لوأنجبت‬ ‫له لولد لوبنتين‪.‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫إيمان حديد الطيب السّراج إعلمية لوإعلنية في‬ ‫الذاعة لوالتلفزيون متزلوجة‪.‬‬ ‫صفية حديد الطيب السّراج أاكملت أاكاديمية‬ ‫التصال – اكومبيوتر – لوزارة التقانة لوالعلم – قطر‪.‬‬ ‫تلقى تعليمه الثانوي بمدررسة لوادي رسيدنا الثانوية‬ ‫)القديمة(‪ .‬‬ ‫لمياء حديد الطيب السّراج أاكملت اكلية القانون‬ ‫جامعة النيلين تزلوجها جعفر أحمد حسن محاضر‬ ‫شريعة لوقانون جامعة أم درمان الرسلمية‪.‬‬ ‫تلقى تعليمه الجامعي في اكل من جامعة أم درمان‬ ‫الرسلمية )اكلية الشريعة لوالقانون(‪ ،‬لوجامعة القاهرة‬ ‫– فرع الخرطوم‪) ،‬حاليًا‪ :‬النيلين(‪ ،‬بكلية الداب قسم‬ ‫التاريخ‪.‬‬ ‫دهنيدة حديد الطيب السّراج أاكملت اكلية العلوم‬ ‫الرسريةمتزلوجة لولها لولد لوبنت تزلوجها إسماعيل‬ ‫دهاشم السّراج‪.‬‬ ‫‪109‬‬ .‬‬ ‫علياء حديد الطيب السّراج مهندرسة معمارية اكلية‬ ‫النصر التقنية تزلوجها عبدالسل م المشرف إعلمي‬ ‫في الذاعة إدارة التخبار‪ ،‬لوأنجبت له محمد‪.‬‬ ‫تلقى تعليمه اللورسط بمدررسة الحفاد الورسطى‬ ‫)هدايت(‪.

‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ في ‪16/11/1972‬م‪ ،‬إلتحق بوزارة الثقافة‬‫لوالعلم – )الذاعة( لوعمل بها‪ :‬مخرجًا‪ ،‬لومذيعًا‪،‬‬ ‫لومعدا ً لومقدما ً للبرامج‪.‬‬ ‫‪ .‫ تلقى درارساته العليا‪ ،‬فوق الجامعة‪ ،‬بكل من‪:‬‬‫‪ .7‬المين العام لوزارة الثقافة لوالعلم‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ت ََقّلب في الوظائف العلمية بالذاعة لوالتلفزيون‪،‬‬ ‫لومؤرسسات لوزارة الثقافة لوالعلم التخرى – إذ تولى‬ ‫لوظائف قيادية فيها في الفترة التي أمتدت مابين )‪– 1972‬‬ ‫حتى عام ‪1996‬م(‪ ،‬وشغل‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ بعد تخرجه في الثانوي‪ ،‬أرسس مدررسة النيل‬‫البتدائية‪ ،‬العدادية )للبنين(‪ ،‬لوأوصبح مديرا ً لها‪،‬‬ ‫لوهي التي أوصبحت فيما بعد‪ :‬مدررسة أب رلوف‬ ‫الشعبية الثانوية العامة‪ ،‬لوظل مديرا ً لها‪ ،‬حتى‬ ‫بعد تخرجه في الجامعة في أبريل رسنة ‪1971‬م‬ ‫– )اكان يعمل لويدرس بالجامعة في نفس‬ ‫الوقت(‪.2‬المدير العام للمراكز القومي للتدريب العلمي‪.4‬المين العام لتحاد الذاعة لوالتلفزيون‪.6‬المدير العام للهيئة القومية للذاعة‪.2‬جامعة القاهرة – فرع الخرطوم‪ ،‬حيث حصل على‬ ‫درجة تمهيدي ماجستير في التاريخ الحديث‬ ‫لوالمعاوصر‪.1‬جامعة القاهرة – الم – اكلية العلم‪ ،‬حيث حصل على‬ ‫درجة الدبلوم العالي في العلم – تخصص إذاعة‬ ‫لوتلفزيون‪.5‬المدير العام لاكاديمية السودان لعلوم التصال‪.3‬جامعة القرآن الكريم لوالعلوم الرسلمية‪ ،‬حيث حصل‬ ‫على درجة الداكتوراه في العلم )تلفزيون(‪.‬‬ ‫ في أاكتوبر رسنة ‪1996‬م‪ ،‬إنتقل للعمل أرستاذا ً‬‫للعلم‪ ،‬بكلية الدعوة لوالعلم‪ ،‬رئيسا ً لقسم‬ ‫‪110‬‬ .3‬نائب المين العام لوزارة الثقافة لوالعلمي‪.‬‬ ‫‪ .1‬المدير العام للتلفزيون‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .

‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‫الذاعة لوالتلفزيون‪ ،‬ثم عميدا ً لكلية الدعوة‬ ‫لوالعلم – جامعة القرآن الكريم‪.‬‬ ‫‪ .1‬رئيس اللجنة الوطنية للتصالت الفضائية )‪– 1994‬‬ ‫‪1996‬م(‪.‬‬ ‫‪ .2‬عضو مجلس إدارة جامعة القرآن الكريم لوالعلوم‬ ‫الرسلمية‪.4‬شهادة في التخطيط لوالتدريب بالذاعة لوالتلفزيون‪.‬‬ ‫‪ .5‬شهادة في تحرير لوإعداد التخبار بالذاعة لوالتلفزيون‪.3‬اكان عضوا ً بمجلس إدارة المراكز القومي للدرارسات‬ ‫الدبلومارسية بوزارة الخارجية‪ ،‬لوأرستاذا ً به للعلم‬ ‫لوالدبلومارسية‪ ،‬لوالصحافة‪.2‬شهادة في )فن التفالوض(‪.5‬اكان عضوا ً بالمجلس العلى للوصل ح الداري‪.4‬اتختير مديرا ً مكلفا ً لمشرلوع جامعة السودان‬ ‫المفتوحة‪ ،‬حتى ضمها لوزارة التعليم العالي لوالبحث‬ ‫العلمي‪.‬‬ ‫‪ .3‬شهادة في )القانون الدلولي لوالعلقات القتصادية‬ ‫متعددة الغراض(‪.‬‬ ‫ له عدد اكبير من المؤلفات المنشورة لوغير‬‫المنشورة في مجالت‪ :‬العلم‪ ،‬التاريخ‪،‬‬ ‫الدرارسات الرسلمية‪.1‬أرستاذ العلم‪ ،‬لوالدرارسات العليا في جامعة القرآن‬ ‫الكريم لوالعلوم الرسلمية‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫من المناصب الخرى التي تولدها‪:‬‬ ‫‪ .6‬اكان عضوا ً بالمجلس العلى للسلم‪ ،‬لورئيسا ً للجنة‬ ‫العلم به‪.‬‬ ‫ عمل لبعض الوقت – منتدبا ً – بالمجلس القومي‬‫للبحوث‪ ،‬لوجهاز السودانيين العاملين بالخارج‪،‬‬ ‫عند تأرسيسه رسنة ‪1984‬م‪.‬‬ ‫من الشهادات التي نالها‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫حاليًا‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪111‬‬ .‬‬ ‫‪ .

‬‬ ‫عضو إدارة الدباء لواللغات – المراكز العالمي لبحاث‬ ‫اليمان‪.4‬‬ ‫‪.‬‬ ‫رئيس اتحاد الدباء السودانيين‪.‬‬ ‫دبلوم الدرارسات العليا في العلم – اكلية العلم‬ ‫بجامعة القاهرة‪.‬‬ ‫عضو مجلس العلماء – هيئة علماء السودان‪.6‬‬ ‫‪.‬‬ ‫عضو المجلس القومي العلمي للغة العربية في‬ ‫السودان‪.‬‬ ‫الكاتب والشاعر حديد السّراج‪:‬‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫هو حديد الطيب بن عبدالمجيد‪.‬‬ ‫درس مراحله اللولى بالسودان‪.‬‬ ‫تمهيدي ماجستير في التاريخ‪.‬‬ ‫عضو‪ ،‬لومسئول التقانة – رابطة الدب الرسلمي‬ ‫العالمية – مكتب السودان‪.‫‪.‬‬ ‫حاوصل على مؤهلت علمية جامعية في مجال الداب‬ ‫لوالشريعة لوالقانون‪.‬‬ ‫عضو مجلس إدارة العديد من الهيئات لوالمؤرسسات‬ ‫العلمية لوالتعليمية‪.‬‬ ‫لوالده العالم الديب الطيب الملقب بـ "زاكي" ابن‬ ‫عبدالمجيد الشهير بـ "رفعت" ابن محمد السّراج‪.5‬‬ ‫‪.‬‬ ‫دم العديد من البرامج بالذاعة لوالتلفزيون‪.‬‬ ‫‪112‬‬ .‬‬ ‫ق ّ‬ ‫نشرت له مقالت لودرارسات في الصحف لوالمجلت‬ ‫السودانة لوالعربية‪.3‬‬ ‫‪.2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫يح ّ‬ ‫له أعمال أدبية لوشعرية‪.‬‬ ‫له بحوث لودرارسات في اللغة العربية لوالعلم‬ ‫لوالتاريخ – تحت الطبع‪.7‬‬ ‫أرستاذ متعالون في الدرارسات العليا في عدد من‬ ‫الجامعات‪.‬‬ ‫ضر للحصول على درجة الداكتوراه في العلم‪.

‬‬ ‫• شغل منصب المين العام لتحاد الذاعة لوالتلفزيون‪.‬‬ ‫• أوصبح المين العام لاكاديمية السودان لعلوم التصال‬ ‫لوالتدريب العلمي‪.‬لواكما هو عالم العربية‪ ،‬فقد أتقن‬ ‫النجليزية إتقانا بينًا‪ ،‬لواكما أشتهر بالعلم لوالدب‪ ،‬أشتهر‬ ‫بشدة عدائه للحكام النجليز في السودان‪ ،‬لوبمواقفه‬ ‫العنيفة معهم‪ ،‬مما يرلوي الرلواة‪ ،‬لويكاد يكون على اكل‬ ‫لسان"‪.‬‬ ‫• له اكتاب مطبوع بعنوان‪" :‬الشيخ الطيب السّراج"‪.‬‬ ‫• شغل منصب مدير عام التلفزيون‪.‬‬ ‫• عمل مديرا ً عاما ً للمراكز القومي للتدريب العلمي‪.‬‬ ‫)شعراء لوأدباء لواكّتاب من السودان‪ /‬المؤلف محمود تخليل‬ ‫محمد(‬ ‫اللواء طيار محي الدين أحمد مبروك‬ ‫تعرفت عليه عند التحاقنا بالكلية الحربية في مايو‬ ‫‪1957‬م رسعدت بسكنه في الحجرة المجالورة من الرسبوع‬ ‫‪113‬‬ .‫• عضو مؤرسس لتحاد الدباء السودانيين‪.‬‬ ‫قال في مقدمة اكتابه "الشيخ الطيب السّراج"‪" :‬اكان‬ ‫الشيخ الطيب السراج شخصية نادرة المثال‪ ،‬ق ّ‬ ‫ل أن يجمع‬ ‫إنسان من المواهب لوالمميزات ما جمعه‪ ،‬فهو عالم العربية‬ ‫الفذ‪ ،‬نهل من علومها لوفنونها مالم ينهله معاوصر له قط‪،‬‬ ‫لوهو شاعر له في الشعر باع طويل‪ ،‬ناظم بالعربية‪ ،‬اكما‬ ‫ناظم بالنجليزية‪ .‬‬ ‫• شارك في مهرجان المربد الشعري بالعراق‪.‬‬ ‫• عميد اكلية الدعوة لوالعلم بجامعة "القرآن الكريم‬ ‫لوالعلوم الرسلمية"‪.

‬رفعت هيئة القيادة العامة للقوات المسلحة‬ ‫المر للسيد الرئيس إرسماعيل الزهري بصفته القائد‬ ‫العلى للقوات المسلحة‪ .‬‬ ‫لوقع بعض الضبا ط على مذاكرة تشتمل على احتياجاتهم‬ ‫الضرلورية بما في ذلك العفاء من المتحانات الحتمية‬ ‫للترقي اجتمعت هيئة قيادة القوات المسلحة لواكبار الضبا ط‬ ‫لوأدانوا رسلوك لوتصرف ضبا ط القيادة الجنوبية المخالف‬ ‫للنضبا ط العسكري رغم اقتناعهم بما جاء في المذاكرة‬ ‫لوعملوا به‪ .‬‬ ‫تحدث بشجاعة أمام السيد اللواء الخواض محمد أحمد‬ ‫القائد العام للقوات المسلحة عند زيارته لمدينة جوبا برفقة‬ ‫السيد الداكتور عبدالحميد وصالح لوزير الدفاع بالنابة موضحا ً‬ ‫أنه ليس بالسيارسي لوأن قوته من رسل ح الطيران بجوبا‬ ‫تساعد القوات الرضية في المحافاظة على أمن الوطن‬ ‫لوممتلكاتهم لوإن القوات في الجنوب في حاجة إلى اكثير‬ ‫من الحتياجات الضرلورية من لبس لومعدات لوإعاشة‬ ‫لوتخلفه‪..‬نصح الرئيس إرسماعيل‬ ‫‪114‬‬ .‫اللول في الكلية الحربية اكان الطالب الحربي محي الدين‬ ‫أحمد مبرلوك أحد نجوم الدفعة الحادية عشر لمتيازه‬ ‫بالصفات السودانية الوصيلة حلو المعشر لوالحديث ثقافة‬ ‫عالية‪ ،‬اكان معلما ً للغة النجليزية قبل دتخوله الكلية‬ ‫الحربية‪ ،‬مرتب الفكر لوالعمل‪ ،‬قوي التحمل لوالمشاق‬ ‫لصبره لوشعوره بالمسؤلية‪ ،‬اكان شجاعًا‪ ،‬اكريما ً لومتواضعًا‪،‬‬ ‫رسويا ً للتدريب العملي بالقيادة الشرقية بمدينة القضارف‪،‬‬ ‫اكان مثال ً للجندي المحترف بالضافة إلى نشاطه الرياضي‪،‬‬ ‫الجتماعي لوالثقافي في القيادة الشرقية لومدينة القضارف‬ ‫بشهادة اليوزباشي أحمد محمد أحمد أبوالدهب بما لديه‬ ‫من اكفاءة لوتخبرة في الدارة لوالعناية بالجنود‪..‬تدرب‬ ‫لوتأهل بالخارج لوأوصبح من الرعيل اللول من طياري رسل ح‬ ‫الطيران السوداني في أاكتوبر عام ‪1965‬م اكان اليوزباشي‬ ‫محي الدين أحمد مبرلوك قائدا ً لوحدة من رسل ح الطيران‬ ‫ملحقه للقيادة الجنوبية بجوبا ‪..‬‬ ‫تخرج الخ المرحوم محي الدين أحمد مبرلوك من الكلية‬ ‫الحربية برتبة الملزم ثاني لوالتحق بالقوات الجوية‪ .

‬‬ ‫الخ الطيار محي الدين اكان يؤمن بالديمقراطية لوالعدل‬ ‫لوالحقوق لوالواجبات لولكنه اكان يدعم وصديقه فارلوق عثمان‬ ‫حمد الله ماديا ً لومعنويا ً للعلقات المقدرسة بينهما‪..‬‬ ‫تكونت تخلية رسرية لوطنية لوصل ح لوتصحيح اللوضاع‬ ‫لورفع الاظلم من اكاهل المواطن منهم أربعة من ضحايا‬ ‫أحداث جوبا لوهم‪ :‬السيد العقيد محمد الخير عمر أزرق‪،‬‬ ‫لوالسيد المقدم أحمد عبدالحليم‪ ،‬لوالسيد الرائد فارلوق‬ ‫عثمان حمد الله لووصديقه اليوزباشي طيار محي الدين أحمد‬ ‫مبرلوك تخامسهم السيد العقيد محمد حسن إدريس الذي‬ ‫أطلق رسراحه من السجن في أاكتوبر عام ‪1964‬م‪.‬تطورت تلك الخلية بدتخول لوانضمام العقيد‬ ‫جعفر محمد نميري لورفاقه إلى أن جاء مايو عام ‪1969‬م‪.‬‬ ‫اكان الخ اللواء محي الدين أحمد مبرلوك متقدما ً في‬ ‫أفكاره اكتير الهتمام بأهله لوزملئه‪.‬‬ ‫ُأعيد الخ اليوزباشي طيار محي الدين أحمد مبرلوك‬ ‫للخدمة في مايو ‪1969‬م تدرج الخ اليوزباشي محي الدين‬ ‫بالقوات الجوية إلى ترقيته لرتبة اللواء طيار‪.‬‬ ‫في عام ‪1973‬م ارستلمت تخطابا ً من الخ المرحوم‬ ‫محي الدين أحمد مبرلوك لواكنت ملحقا ً عسكريا ً بمدينة‬ ‫بلقراد‪ .‬ملخص الخطاب مقتر ح لمشرلوع عملي لبرنامج‬ ‫تكافل للهل لوالزملء بحجة وصعوبة المعيشة لوالحياة‬ ‫مستقبل ً لوبكل أرسف لم يكتمل المشرلوع رغم الود لوالصلة‬ ‫الخالدة‪.‫الزهري بعدم مثول ضبا ط أحداث جوبا للمحكمة العسكرية‬ ‫لوإبعادهم من القوات المسلحة ثم إرستيعاب جميع الضبا ط‬ ‫في الخدمة المدنية لوفق مؤهلتهم لوتخصصهم‪..‬‬ ‫في الشهر الماضي التقيت بالخ اللواء محي الدين‬ ‫أحمد مبرلوك عند زيارته للخرطوم – قضيت معه يوما ً اكامل ً‬ ‫‪115‬‬ .‬‬ ‫ُأحيل اليوزباشي طيار محي الدين أحمد مبرلوك من‬ ‫الخدمة العسكرية لوالتحق بشراكة الخطو ط الجوية‬ ‫السودانية التي دربته لوأهلته لقيادة طائراتها المدنية‪.‬‬ ‫هؤلء الخمسة ضبا ط يساعدهم السيد محمد جبارة‬ ‫الموظف بالدارة المراكزية بطبع اكل المنشورات للضبا ط‬ ‫الوطنيين‪ .

‬‬ ‫لودعته لسفره إلى مدينة دبي على أمل الرجوع النهائي إلى‬ ‫السودان‪..‬أيام زمان التي ل تعود‪..‫نستعيد الذاكريات لوهدالوة البال‪ .‬‬ ‫نسأل الله أن يتوله برحمته لومغفرته لووصحبة رسيد‬ ‫المررسلين رسيدنا محمد وصلى الله عليه لورسلم لويلهمنا‬ ‫جميعا ً الصبر الجميل لوالله المستعان‪.‬‬ ‫الخ محي الدين من الرسماء الوطنية الخالدة في حياتنا‪.‬‬ ‫تزلوج في عام ‪ 1975‬من زلوجته اللولى الشريفية‬ ‫المغربية البادرابية لوهي آمنة الطيب عثمان عبدالسلم‬ ‫اكبيدي لورزق منها أربعة ألولد لورست بنات ثم تزلوج عام‬ ‫‪116‬‬ .‬‬ ‫الشيخ الطيب محمد الغزالي‬ ‫لولد في قرية العقدة المغاربة ريفي المناقل عام‬ ‫‪1954‬م ‪ ،‬رحل لوالده الشيخ المين لوقد اكان عمره رستة‬ ‫أشهر لوذلك بعد أن انتقلت تخلفة الشيخ المين لولده‪ ،‬بدأ‬ ‫تعليمه بالخلوة في الشيخ المين عند الشيخ الفكي عبدالله‬ ‫المين وصالح ثم أاكمل علي يد الشيخ الوالد الفكي الطيب‬ ‫محمد وصالح الشيخ المين‪ ،‬التحق بعد ذلك بالمدررسة‬ ‫اللولية في قرية الشيخ المين‪ ،‬لولم يكمل درارسته لرغبة‬ ‫لوالده في الرجوع للخلوة مرة أتخرى لوقد تم ذلك‪ ،‬لزم‬ ‫الوالد حتى بلغ عمره ثمان عشرة رسنة ثم توجه للعمل‬ ‫العام حيث اشتغل مع أتخيه الكبير في تجارة الفوااكه في‬ ‫الخرطوم ثم عمل في تجارة الجملة حتى بلغ رسن‬ ‫العشرين‪.

‬‬ ‫في عام ‪ 1980‬بدأ العمل السيارسي حيث انتخب عضوا ً‬ ‫في مجلس المنطقة ممثل ً للدائرة ‪ 19‬شرق النيل ثم في‬ ‫نفس العام انتخب رئيسا ً لمجلس ريفي العيلفون الذي اكان‬ ‫يضم منطقة العيلفون لوالجريفات لوقرى المغاربة لوأم دلوم‬ ‫لوحلة اكواكو لوقرى البطاحين بشرق النيل في أطار منطقة‬ ‫لوادي رسوبا في عهد ثورة مايو حتى قيام النتفاضة‬ ‫‪1985‬م‪.‬‬ ‫شارك في عضوية لجان الطاقة‪ -‬الصناعة‪ ،‬لوترأس‬ ‫اللجنة الفرعية لقطاع البترلول ثم عضوا ً في اللجنة‬ ‫القتصادية ثم عضوا ً في لجنة الشؤلون الخارجية‪.‫‪ 1991‬زلوجته الثانية الشريفية المغربية بسمات البدلوي‬ ‫إبراهيم الماحي لوأنجب منها أربع بنات لولولد‪.‬‬ ‫بعد عمله في التجارة العامة عمل في تجارة البترلول منذ‬ ‫عام ‪ 1976‬لوحتى الن لواكيل ً لشراكة توتال التي تمت‬ ‫رسودنتها لورسميت بشراكة النيل‪.‬ثم عضوا ً في مجلس‬ ‫الشورى القومي لحزب المؤتمر الوطني لوعضوا ً بمجلس‬ ‫شورى الولية ثم عضوا ً بمجلس شورى المحافاظة لورئيس‬ ‫لمجلس شورى المحلية‪.‬‬ ‫في الديمقراطية الثالثة ترشح في الدائرة ‪ 39‬ممثل ً عن‬ ‫الحزب التحادي الديمقراطي عام ‪1986‬م‪ ،‬انتخب عضوا ً‬ ‫بالمجلس الوطني لدائرة أم ضوابان لولود أبووصالح عام‬ ‫‪1996‬م‪ ،‬أنتخب عضوا ً في المجلس الوطني عن لود‬ ‫أبووصالح لولوادي رسوبا في عام ‪ 2005-2001‬بالتزاكية‪-‬‬ ‫الجماع السكوتي ثم بعد اتفاقية نيفاشا عين عضوا ً‬ ‫بالمجلس الوطني لوإلى الن‪ .‬‬ ‫شارك في مؤتمرات ررسمية تخارج السودان في اكل‬ ‫من‪-:‬‬ ‫ الجمهورية العربية السورية‬‫ المملكة الردنية الهاشمية‬‫‪ -‬جمهورية مصر العربية‬ ‫‪117‬‬ .

‫الشريف السيد الشيخ المين ود بله صقر‬ ‫البرزن‪:‬‬ ‫بدأ في منطقة الشيخ المين‪ ،‬من مواليد رسوبا شرق‬ ‫لوهو مغربي شريفي حسيني‪ ،‬توفيت لوالدته الشباك بت‬ ‫التوم من مغاربة الفرجاب لوهو في السادرسة من عمره‬ ‫لواكفلته تخالته أم بلينة بت التوم بدري لوأررسلته للشيخ‬ ‫إبراهيم الكباشي لتلقي علوم القرآن ثم أررسله الشيخ‬ ‫إبراهيم الكباشي للشيخ احمد لود عيسي لتلقي علوم الفقه‬ ‫الرسلمي ثم رجع إلى مسجد إبراهيم الكباشي‪.‬أتخذ الشيخ المين لود بله‬ ‫الطريق من الشيخ العبيد لود بدر لوانتقل معه إلى أم ضبان‬ ‫لوظل معه هناك ثم أتخذ مشيخة القوم لوهو ألول من لوضع‬ ‫‪118‬‬ .‬‬ ‫النخيرة هي المسيد اللول للشيخ العبيد لود بدر لوهو‬ ‫مسيد عامر إلى يومنا هذا‪ .‬‬ ‫أراد الشيخ المين لود بله أن يأتخذ طريق القوم من الشيخ‬ ‫إبراهيم الكباشي فرفض الشيخ إبراهيم الكباشي أن يعطيه‬ ‫الطريق لوأوصر أن يبقي معه لفترة طويلة لواكان يحالول اكل‬ ‫مرة إقناع الشيخ إبراهيم الكباشي ليعطيه الطريق لوقد‬ ‫أتخبره الشيخ إبراهيم الكباشي بأن طريقك ليس عندي‬ ‫لوإنما عند ابني محمد في إشارة للشيخ العبيد لود بدر الذي‬ ‫لم ياظهر بعد في ذلك الوقت‪،‬لوعندها ظهر الشيخ العبيد لود‬ ‫بدر في منطقة النخيرة الواقعة بمنطقة شرق النيل على‬ ‫بعد ‪ 90‬اكيلومتر من الخرطوم شرق النيل لوتقع غرب‬ ‫منطقة الشيخ حسن لود حسونة‪.

‬‬ ‫في عام ‪1965‬م بدأت نهضة المسيد المعمارية اكما شهد‬ ‫المسيد تورسعا ً لوامتدادا للخللوي لوللمسجد لوتزايد توافد‬ ‫الطلب من اكل بقاع السودان حيث يوجد الن حوالي‬ ‫‪119‬‬ .‬اكان اتختياره لهذا الموقع لتسهيل‬ ‫المور عامة على أهل المنطقة لذلك ترك منطقة الحضارة‬ ‫لوالخدمات السهلة لهذه المنطقة ليوفر على المواطنين‬ ‫أمور دينهم لودنياهم لوظل معهم مرشدا ً لومربيا ً لومناظما ً‬ ‫لشئون مجتمعهم لوظل مسجده عامرا ً يؤمه المريدلون من‬ ‫اكل بقاع السودان شرقا ً لوغربا ً شمال ً لوجنوبًا‪ ،‬ظل المسجد‬ ‫يؤدي ررسالته حتى ‪ 10‬ذلو الحجة عام ‪1316‬هـ حيث انتقل‬ ‫الشيخ المين لود بله في هذا التاريخ للرفيق العلى لودفن‬ ‫بخلوته التي وصارت الن مقامه الحالي‪ -‬القبة‪ -‬ثم تولى‬ ‫الخلفه من بعده ابنه الخليفة تاج الدين لوظل المسيد يؤدي‬ ‫ررسالته بصورة متطورة من حيث البناء لوالتأرسيس‬ ‫لوالحضور الكثيف من الحباب لوالمريدين لوظل على هذا‬ ‫المنوال حتى عام ‪1951‬م حيث انتقل الشيخ تاج الدين‬ ‫الي الرفيق العلى حيث آلت الخلفة إلى ابنه الثاني أحمد‬ ‫زرلوق ثم أوصبح الشيخ المين تخليفة لبيه تاج الدين‪ .‬‬ ‫بعد انتقال الشيخ محمد الغزالي عام ‪1977‬م آلت‬ ‫الخلفة للخليفة السماني محمد الغزالي‪.‬‬ ‫رجع الشيخ المين لمنطقة رسوبا لوأرسس مسجده اللول‬ ‫في )منطقة أبووصليب( الواقعة بين رسوبا شرق لوالعيلفون‬ ‫على ضفة النيل الزرق لومازالت آثار ذلك المسيد موجودة‬ ‫حتى الن‪ .‬انتقل إلى موقعه الحالي الذي رسمي بارسمه عام‬ ‫‪1857‬م‪ ،‬لوقام بتأرسيس المسجد لوحفر الحفير لوالبئر‬ ‫لوالجبانة مما تخفف على أهل المنطقة الكثير من المعاناة‪،‬‬ ‫حيث اكان أهل المنطقة من المغاربة لوبقية القبائل يدفنون‬ ‫أمواتهم بمنطقة رسوبا حمل ً علي العناق لولمسيرة تصل‬ ‫إلى الستين اكيلومترًا‪ .‫عليه الشيخ العبيد لود بدر طاقية المشيخة لوألول من اتختير‬ ‫شيخا ً في أم ضبان‪.‬توفي‬ ‫الخليفة أحمد زرلوق في عام ‪1957‬م لوآلت الخلفة للشيخ‬ ‫محمد الغزالي لوهو ألول حفيد يتولى تخلفة الشيخ المين لود‬ ‫بله‪.

‬‬ ‫لويقول الشيخ الطيب من تخلل لوجوده في المسيد حفظ‬ ‫عددا ً اكبيرا ً من قصائد الجدلود لوالباء لوالتخوان الكبار لوقد‬ ‫بدأ بكتابة الشعر لوهو ابن السادرسة عشر مراكزا ً على‬ ‫الشعر الصوفي لويقول شيخ الطيب إنه مازال يحتفظ بعدد‬ ‫اكبير من هذه القصائد لوبالرغم من المشاغل الكثيرة ما زال‬ ‫يقرض الشعر اكلما أتيحت له فروصة لذلك‪.‬‬‫ الشيخ لود الخدام – الشيخ الياقوت‬‫كما زار دهذا المسيد بعض السياسيين منهم‪-:‬‬ ‫ السيد الزعيم إرسماعيل الزهري‬‫ الصادق المهدي‬‫ أبوالقارسم محمد ابراهيم‬‫ عبدالرحمن وصغيرلون‬‫ مبارك بابكر زرلوق‪ ،‬لوقد اكان نائبا ً لهذه الدائرة‪.‬‬ ‫ د‪/‬حسن عبدالله الترابي لوألقى محاضرة في المسجد‪.‬‬ ‫‪120‬‬ .‬لواكذلك اكل تخلفاء لود‬‫بدر لوالكباشي‪.‬‬‫ المشير عمر حسن أحمد البشير لومعاظم لوزراء‬‫النقاذ‪.‬‬‫ الشيخ العبيد لود بدر‪ -‬عدة مرات‪ .‬‬‫ السيد‪ /‬أحمد الميرغني‬‫تميز الشيخ الطيب الغزالي بحس رفيع نحو الشعر‬ ‫تخاوصة مدائح الررسول وصّلى الله عليه لورسلم لوهذا أمر‬ ‫متوارث في هذا البيت الكريم‪.‬‬ ‫ مشايخ السادة السمانية لوالشيخ البرعي‪.‬‬ ‫من الذين زارلوا هذا المسيد اكل من‪-:‬‬ ‫ السيد الحسن الجد مع ألف من مرافقيه حيث بقي‬‫لمدة ثلثة أيام‪.‫الخمسمائة طالب‪ ،‬اكما تقوم اكل من جامعة القرآن الكريم‬ ‫لوجامعة أفريقيا العالمية بإررسال عدد من طلبتهم لحفظ‬ ‫أجزاء معينة من القرآن لدلورات متواوصلة لحفظ أجزاء من‬ ‫القرآن الكريم‪.‬‬ ‫ الشيخ إبراهيم الكباشي‪ -‬عدة مرات‪.‬‬ ‫ الشيخ لود السائح – يزلوره رسنويا ً مرتبطا ً مع زيارتهم‬‫لود حسونة‪.

‬‬ ‫الخبرة‪ :‬فوق الثلثين عاما ً‬ ‫الوظيفة الحالية‪:‬‬ ‫• درجة الوظيفة‪ :‬أرستاذ مشارك‬ ‫• قطاع الوطيفة‪ :‬الدرجة اللولى ) القطاع الثالث‬ ‫الخاص (‬ ‫• مسمى الوظيفة‪ :‬مساعد المسجل‬ ‫• الجهة‪ :‬المجلس الهندرسي‬ ‫• المكان‪ :‬الخرطوم‬ ‫اللجان المشارك فيها بالمجلس الهندسي‪:‬‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫اللجنة الاكاديمية‪ :‬مقررا ً‬ ‫اللجنة المهنية‪ :‬مقررا ً‬ ‫لجنة التسجيل‪ :‬مقررا ً‬ ‫لجنة التدريب‪ :‬مقررا ً‬ ‫اللجان المشارك فيها بهيئة المساحة‪:‬‬ ‫• شارك في عدد من اللجان الفنية لوالورش الخاوصة‬ ‫بتطوير مصلحة المساحة إلى هيئة‪.‬‬ ‫‪121‬‬ ...‫المستشار محمد علي عبدالله العبيد‬ ‫النجار الصيعاني‬ ‫المهنة‪ :‬مهندس مستشار‬ ‫تاريخ الميلد‪1950 :‬م‬ ‫الحالة الجتماعية‪ :‬متزلوج )معدد(‪ .‬م‪ /‬عبدالله محمد عمر‪.‬لوأب لثمانية ألولد‬ ‫لوثلث بنات‪.‬‬ ‫• شارك في اللجان الخاوصة بترقية العمل في هيئة‬ ‫المساحة تخلل فترة السيد‪/‬م‪.

‬‬ ‫الستاذ بابكر صابر علي سالم علي‬ ‫سليمان‬ ‫‪122‬‬ .‬‬ ‫المراحل الدراسية والدرجات‪:‬‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫البتدائي‪ :‬مدررسة اكساب البتدائية بنين‪.‬‬ ‫عضو التحاد العام للمهندرسين السودانيين‪.‬‬ ‫الشهادة المتورسطة‪.‬‬ ‫درجة الشرف في المساحة لوالرياضيات ‪1975‬م من‬ ‫جامعة نيواكارسل أبون تاين )إنجلترا(‪.‬‬ ‫زمالة المساحين الملكية ‪1975‬م‪) .‬‬ ‫اللورسط‪ :‬مدررسة القضارف الهلية بنين‬ ‫الثانوي العالي‪ :‬مدررسة القضارف الثانوية بنين‬ ‫الجامعة‪ :‬جامعة الخرطوم – اكلية العلوم قسم‬ ‫الرياضيات )السودان(‬ ‫جامعة نيواكارسل أبون تاين )إنجلترا(‪.‫• عضو اللجنة العلمية لوالاكاديمية بالمساحة حاليًا‪.‬‬ ‫الشهادة السودانية )الدرجة اللولى(‪.‬متبقي البحث(‪.‬‬ ‫زمالة الجمعية السودانية الهندرسية‪.‬‬ ‫الدرجات العلمية‪:‬‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫الشهادة البتدائية‪.‬‬ ‫الشهادة الجامعية المتورسطة )جامعة الخرطوم – اكلية‬ ‫العلوم قسم الرياضيات(‪.

‬‬‫ حنتوب الثانوية‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ عملت في إدارة الحكم المحلي في السودان ضابطا ً‬‫إداريا ً في الفترة من ‪2005 – 1996‬م‪.‬‬ ‫‪ .‬‬‫ جامعة أمدرمان الرسلمية‪.‬‬ ‫ عملت معلما ً في الجمهورية العربية اليمنية في الفترة‬‫من ‪1996 – 1985‬م‪.5‬أمين الحكم المحلي لمحافاظة أم القرى رسابقًا‪.‬‬ ‫المراحل الدراسية‪:‬‬ ‫ أبوحراز البتدائية‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫النشاط الدعوي‪:‬‬ ‫‪123‬‬ .3‬أمين جمعية القرآن الكريم بأبي حراز شرق الن‪.‬‬‫ أبوحراز المتورسطة‪.2‬أمين الحراكة الرسلمية بأبي حراز شرق الن‪.‬‬ ‫‪ .3‬أمين أمانة المؤتمر الوطني لمحلية أبوحراز رسابقًا‪.‬‬ ‫النشاط الجتماعي‪:‬‬ ‫‪ .1‬عضو الحراكة الرسلمية منذ المرحلة الثانوية‪.‬‬ ‫‪ .‫السم‪ :‬بابكر وصابر علي رسالم علي رسليمان بن محمد‬ ‫شريف بن عبدالرحمن بن عبدالواحد بن عبدالخالق لوينتهي‬ ‫نسبه إلى الحسين بن علي اكرم الله لوجهه‬ ‫الموطن‪ :‬أبوحراز – لولية الجزيرة‬ ‫تاريخ الميلد‪1955 :‬م‬ ‫الحالة الجتماعية‪ :‬متزلوج لوأب لثلثة أبناء لوأربع بنات‪.‬‬‫العمل‪:‬‬ ‫ عملت معلما ً بجمهورية نيجيريا التحادية في الفترة من‬‫‪1984 – 1980‬م‪.1‬رئيس اللجنة الشعبية بأبي حراز شرق لدلورة ‪1996‬م‪.‬‬ ‫ الن أعمل تاجرا ً بالسوق المراكزي بمدينة لودمدني‪.4‬أمين التصال التناظيمي لمحافاظة المناقل رسابقًا‪.2‬رئيس نادي الهلل الرياضي بأبي حراز شرق لدلورة‬ ‫‪1997‬م‪.‬‬‫النشاط السياسي‪:‬‬ ‫‪ .

2‬المملكة العربية السعودية ‪ 1980‬بدعوة من جامعة أم‬ ‫القرى أحد أعضاء فريق اكرة القدم بجامعة أم درمان‬ ‫الرسلمية‪.‬‬ ‫العمدة عبدالسل م العمدة التجاني‬ ‫العمدة عبدالسل م العمدة الطيب‬ ‫مكان الميلد‪ :‬رسوبا شرق‬ ‫تاريخ الميلد‪1940 :‬‬ ‫المهنة‪ :‬مزارع‬ ‫المستوي التعليمي‪:‬‬ ‫‪124‬‬ .‬‬ ‫النشاط القبلي‪:‬‬ ‫‪ .‫‪ .1‬جمهورية مصر العربية في العام ‪1977‬م أحد أعضاء‬ ‫الفريق اللول لكرة القدم بجامعة أم درمان الرسلمية‪.‬‬ ‫الدول التي زرتها‪:‬‬ ‫‪ .2‬نائب المدير التنفيذي لجمعية أبناء المغاربة الخيرية‬ ‫بولية الجزيرة‪.1‬شاراكت في اكثير من المنتديات الرسلمية لوالفكرية في‬ ‫السودان لوجمهورية نيجيريا التحادية لوالجمهورية العربية‬ ‫اليمنية لوجمهورية النيجر‪.4‬ليبيا – النيجر – موريتانيا – يوغندا منتديات الدارة‬ ‫الهلية لقبائل الصحراء الكبرى لوالذي يشرف عليه العقيد‬ ‫معمر القذافي‪.1‬نائب رئيس مجلس أعيان قبيلة المغاربة بولية‬ ‫الجزيرة‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .2‬تخطيب مسجد رسعد بن معاذ بأبي حراز شرق‪.‬‬ ‫‪ .3‬اليونان – رلومانيا أحد أعضاء لوفد شبابي من السودان‬ ‫‪1978‬م لواكان ذلك ضمن برامج التبادل الثقافي بين‬ ‫رلومانيا لوالسودان‪.3‬شاراكت في منتديات الدارة الهلية السودانية ممثل ً‬ ‫لناظارة قبيلة المغاربة داتخل لوتخارج السودان‪.

‬‬ ‫‪ -‬رئيس جمعية الوحدة الزراعية بسوبا شرق‪.‬‬ ‫‪125‬‬ .‬‬ ‫ راعي مسجد الحي)الشقيلة( لورئيس لجنة المسجد‪.‬‬ ‫عضو المؤتمر الوطني المراكز العام لولولية الخرطوم‪.‫ الخلوة بسوبا شرق‬‫ الكتاب بالعيلفون‬‫ مدارس الحفاد بأمدرمان‬‫العمل العا م‪:‬‬ ‫راكن أرسارسي في العمل العام حيث يشغل‪:‬‬ ‫ رئيس المجلس التربوي لمحلية العيلفون‬‫ رئيس مجلس الباء للمدارس الثانوية بسوبا شرق‬‫بنين لوبنات‪.‬‬ ‫ رئيس مجلس الباء لمرحلة الرساس بحي الشقيلة‬‫بنين لوبنات‪.‬‬ ‫عضو المجلس التشريعي بولية الخرطوم دلورة ‪-99‬‬ ‫‪) 2002‬عمل بلجنة الزراعة لوالتعليم(‪.‬‬‫ رئيس مجلس أمناء المراكز الصحي بسوبا شرق‬‫لوالذي تأرسس عام ‪1991‬م‪.‬‬ ‫الجانب السياسي‪:‬‬ ‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫عضو المجلس الوطني دلورة ‪) 96-92‬عمل بلجنة‬ ‫الخدمات(‪.‬‬ ‫* قارسم مشترك أعاظم في حل النزاعات داتخل القبيلة‬ ‫لواكثيرا ً ما تواكل إليه حل النزاعات المشتراكة بين القبيلة‬ ‫لوالقبائل التخرى‪.‬‬ ‫رئيس المؤتمر الوطني لمحلية العيلفون‪ -‬دلورتين‪.‬‬ ‫ عضو إتحاد مزارعي لولية الخرطوم‬‫ عضو مجلس إدارة مشرلوع لوادي رسوبا شرق‬‫الزراعي‪.‬‬ ‫عضو المؤتمر الوطني لوعضو هيئة الشوري لمحلية‬ ‫شرق النيل‪.

‬‬ ‫‪126‬‬ .‬‬ ‫عمل بالزراعة ثم بالتجارة المتجولة في ذلك الزمان‬ ‫بالدلواب مما عرضه لكثير من المخاطر تخاوصة في‬ ‫منطقة النيل الزرق لوله مواقف في ذلك تحكي حتى‬ ‫الن ما بها من شجاعة لواكرم لوتخلفه مما رساعد اكثيرا ً‬ ‫في وصقل شخصيته لوتقديمه لمجتمعه اكرجل مقدمة‪.‬‬ ‫لولد بالهميج إحدى قرى المناقل‪ -‬لولية الجزيرة‬ ‫معتمديه العزازي‪.‬‬ ‫دتخل الخلوة لوتعلم بها لوحفظ قسطا ً من اكتاب الله‪،‬‬ ‫لوهو يقرأ لويكتب لويحفظ من القرآن بحمد الله‪.‫العمدة بلل‬ ‫)عمدة مغاربة الجزيرة(‬ ‫))نحن قوم بالله عزنا ل بجاه لولمال لول منصب((‬ ‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫هو بلل علي عبدالله العوض لوجده السابع هو الشيخ‬ ‫حسوبة وصاحب القبة الموجودة بسوبا شرق الن‪.

‬‬ ‫رسار في قبيلته مسيرة حسنة لواكانت قضاياه غالبا ً ما‬ ‫تنتهي بالصلح لوالصلح تخير اكما قال المولى عز لوجل‪.‬‬ ‫أتخيرا ً ارستقر بقريته التي تحمل أرسمه )المحيريبا بلل(‬ ‫لوالتي أرسسها لوحفر بئرها بمفرده‪ ،‬لوتوفي لودفن بها‬ ‫في العام ‪1984‬م عن عمر ناهز التسعين‪.‬‬ ‫اكانت له لوقفات معرلوفة لومشرفه ألوقات الضيق‬ ‫يقصها عليك عدلوه قبل الصديق لنها محك يصعب‬ ‫نكرانه مما جعلها حديث المجالس إلى يومنا هذا‬ ‫بالمنطقة‪ ،‬لوعلى رسبيل المثال ل الحصر يقال إن له‬ ‫بلد قسمها اكلها للمحتاجين لوجه الله دلون من لول أذى‬ ‫لول جزاًء لول شكورا من أحد إل الله مما جعل ذاكره‬ ‫على اكل لسان لوالحمد لله‪.‬‬ ‫اكان لقبيلة المغاربة بالجزيرة أاكثر من عمده لوناظر‬ ‫لوعندما أراد النجليز أن يجعلوا لكل قبيلة عمدة لواحد‬ ‫ارستقر رأيهم علي العمدة بلل بعد ارستشارة مجلسهم‬ ‫لوعقلء القبيلة لوالقبائل التخرى بالمنطقة المجالورة‬ ‫فأجمعوا على تخبرته‪.‬‬ ‫‪127‬‬ .‫‬‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‬‫‪-‬‬ ‫أرستقر أتخيرا ً على الزراعة المطرية لوتربية المواشي‬ ‫حيث اكانت الزراعة المطرية رسيدة الموقف في ذلك‬ ‫الوقت‪.

‫عائلة ول أواكه‬ ‫الشيخ عبدالله محمد المين عبدالله‬ ‫جاء إلى السودان ‪ 1950‬م لوأرسس تخلوة أم الخيرات‬ ‫لتحفيظ القرآن الكريم لوالفقه ‪ 1956‬لوقد تخرج على يده‬ ‫عدد من التلميذ ‪.‬‬ ‫لوتزلوج من قبيلة حمر الزلوجة اللولى‪ :‬أم جمعه حسنى من‬ ‫قبيلة الجخيسات لوأنجب منها من اللولد محمد المين البن‬ ‫الاكبر ثم أحمد التجاني عبدالله‪ .‬لوتزلوج محمد المين ‪.‬‬ ‫لومن البنات ‪ :‬فاطمة عبدالله لوالشفاء لوآرسيا لوماريا لورقية‬ ‫لونفيسة لوقد تزلوجت فاطمة على أحمد محمد البلع من‬ ‫البرياب لوأنجبت له عبدالله لوآرسيا لوالررسالة لوأحمد‬ ‫لوتزلوجت الشفا فتح العليم إبراهيم محمود من قبيلة‬ ‫البرياب لوأنجبت له إبراهيم لومحمد لوعائشة لوأنيسة‬ ‫لوتزلوجت آرسيا من محمد المين رسيد أحمد من الشناقيط‬ ‫لوأنجبت له رسيد أحمد لوالشفا لوالهاشمية لورسلمو لوشيخنا‬ ‫إبراهيم لوأرسماء لوتخديجة لوقد تزلوجت رقية من عمر أحمد‬ ‫محمد البلع من البرياب لوأنجبت له أفنان لوأعناب لوأحمد‬ ‫لوقد تزلوجت نفيسة آدم إرسحاق آدم من قبيلة برتي لوأنجبت‬ ‫له عصام‪ ،‬لوقد تزلوجت ماريا من ناوصر منعم منصور من‬ ‫‪128‬‬ .‬‬ ‫عزيزة محمد رسالم المحفوظ لوأنجب منها فاطمة‬ ‫لومصطفى لوعائشة لوالبن الثاني أحمد التجاني عبدالله‬ ‫تزلوج من فاطمة محمد محمود الجيلني لوأنجب منها رسحر‬ ‫لومحمد لوعبدالله لوعمر لوعلي ‪.

‬‬ ‫‪129‬‬ .‫قبيلة الطرادات لوأنجبت له نهلة لونسيبة لومحمد لومجتبى‬ ‫لومصطفى لونون ‪.‬‬ ‫لوقد تزلوجت حفصة من يورسف بخيت من قبيلة بن بدر‬ ‫لوأنجبت له عبدالله لوهند لومحمد لووصهيب لوتخبيب لوقد‬ ‫تزلوجت ميمونة من مدثر الطيب أحمد قبيلة الهواري‬ ‫لوأنجبت له مصعب لومحمد لوشرلوق لوشهد ‪.‬‬ ‫الزلوجة الثانية ‪ ،‬مستورة إبراهيم الضو من قبيلة ميما‬ ‫لوأنجب منها من اللولد أبوبكر لوعمر لوعثمان لوتخليفة لوقد‬ ‫تزلوج من اللولد أبوبكر من بهجة رسيد أحمد العلوي لوأنجب‬ ‫منها آية لوعبدالله ‪.‬‬ ‫لوقد تزلوجت مريم من عيسى رسليمان أحمد من قبيلة بن‬ ‫بدر لوأجبت له عبدالله لوعائشة لوفاطمة لوعماد لومنتصر لوقد‬ ‫تزلوجت عائشة من عادل يورسف مستور من قبيلة ميما‬ ‫لوانجبت له ألواب ‪.‬‬ ‫لوقد تزلوجت عائشة من حمد النمير محمد من قبيلة‬ ‫الغشيمات لوأنجبت عبدالله لومصعب لويارسر لوتخوله لوحفصة‬ ‫لوزهراء لوحسن لوحسين ‪.‬‬ ‫لوقد تزلوجت تخديجة من منصور لومحمد الشيخ منعم من‬ ‫قبيلة الطرادات لوأنجبت له دعاء لوعد دمام لولوجن لورسجا‬ ‫لورسجود لومحمود ‪.‬‬ ‫أما بناته منها محمودة لوحفصة لوميمونة لوتخديجة لوغالية‬ ‫لوعائشة لومريم لوهاجر ‪.‬‬ ‫لوقد تزلوجت غالية من عبدالعزيز إرسماعيل لوأنجبت له دنا‬ ‫لومحمد لوزرياب ‪.‬‬ ‫لوقد تزلوجت محمودة من محمد رسليمان علي من قبيلة بن‬ ‫بدر لوأنجت له عبدالله لوزهراء لورسارة لوأمهاني لوهاجر‬ ‫لوأبوبكر لويارسر لوعمار لوقد تزلوج من ألولدها عبدالله من هند‬ ‫أحمد عبدالرحمن من قبيلة الشناقيط لوأنجبت له محمد‬ ‫لوشهد لوتزلوجت زهراء من الزبير جودة الله من بن بدر‬ ‫لوانجبت له جودت الله لومحمد لوإيمان لوتزلوجت رسارة من‬ ‫عبدالباقي حمد من قبيلة القريسية لوأنجبت له أياد لورناد‬ ‫لوزاز ‪.

‬ليس هناك ارستغراب فبلد المغرب العربي‬ ‫ليست اكبلد المشرق إنهم يحفاظون لويتدربون على الحفظ‬ ‫منذ الصغر لويتنافسون فيه لواكان هذا العالم الجليل هو أحد‬ ‫علماء هذه الجامعات البدلوية لوقد حفظ القرآن لوالمتون‬ ‫الشرعية في وصغره عندما اكبر اكان علما ً فذا ً حتى لووصل‬ ‫إلى السودان لوهو ينشر العلم في طريقه لويدرس لوالطلب‬ ‫من حوله لولم يقف شعاع علمه في حياته لوإنما تعداها حتى‬ ‫بعد لوفاته في بلد الكبابيش ‪ ،‬دفن في منطق ُتدعى أمات‬ ‫نوالوير من ديار الكبابيش لوقد اكان الشاعر المعرلوف محمد‬ ‫رسعيد العبارسي رحمه الله تعالى يختلف إليه لويضرب له‬ ‫أاكباد البل ينهل من علمه لومن لورعه لواكان محبوبا ً في الله‬ ‫لويأتيه المشايخ لوالطلب من اكل مكان ليتذااكرلوا معه العلم‬ ‫لوالمعرفة لوالداب لوقد داعبه العبارسي يوما ً لماذا يا شيخ‬ ‫‪130‬‬ .‫لوقد تزلوجت هاجر من إبراهيم رسبيل من قبيلة ميما لوأنجبت‬ ‫له أرسامة لوعبدالله لوأرسماء لومارية لوالء لومنارسك لوعثمان‬ ‫لوعمر ‪.‬‬ ‫الشيخ محمد فاضل ول الخرشي‬ ‫لوهو الشيخ محمد فاضل بن عبدالقادر بن عبدالودلود بن‬ ‫الخرشي بن عبدالله ابن الحاج المختار )الجكني( لوهو أحد‬ ‫علماء الشناقطة المؤرسسين للعلقات الثقافية لوالرلوحية‬ ‫بين السودان لوبلد شنقيط بلد البدلو لوالعلماء الذين اكسرلوا‬ ‫لوللول مرة في التاريخ قاعدة تناقض العلم لوالبدلواة لوهو‬ ‫لواحد من العلماء الذين تحّير منهم أحد علماء الجتماع‬ ‫الفرنسين ‪ ،‬في هذه الاظاهرة الفريدة لوقال ‪ :‬للول مرة في‬ ‫التاريخ ياظهر مجتمع بدلوي يكثر فيه العلماء الذين يدررسون‬ ‫علوم القرآن لومصطلح الحديث لوفرلوع اللغة العربية‬ ‫لوالتاريخ لوالمنطق لوالمورسيقى لوالفلك لوغيره من العلوم‬ ‫في الرياضيات ‪ .

‬لوقد اكان العبارسي رحمه الله‬ ‫تعالى يتعبد بمذهب المام العاظم أبو حنيفة النعمان ‪.‬‬ ‫الزلوجة الثانية ‪ :‬رسودانية من البيض من البديرية لوأنجب‬ ‫منها بنت لواحدة ‪ ،‬لوتوفي بعدها لوتزلوجت البنت لوتدعى آمنه‬ ‫محمد فاضل بأحد أبناء أتخوالها يدعى الطيب لوله ألولد‬ ‫لوبنات لوهم ‪:‬‬ ‫‪ .2‬إبراهيم الطيب‬ ‫‪ ..4‬مجاهد الطيب‬ ‫البنات ‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫أرسرة الشيخ محمد فاضل ‪:‬‬ ‫أتى الشيخ لومعه زلوجته ) مرمينا ( قاوصدين الحجاز لوتوفيت‬ ‫هي في أرض الحجاز لوعاد هو إلى ديار الكبابيش لواكان له‬ ‫من البناء حسن محمد فاضل لوأمه مريمينا لوقد لحق به في‬ ‫السودان لوقابل لوالده بعد عودته من الحجاز في بلد‬ ‫الكبابيش لوعاش مع لوالده زمنا ً لوتزلوج أبوه الشيخ محمد‬ ‫فاضل بعد لوفاه زلوجته مرمينا ‪.‬‬ ‫لومع علمه لولورعه اكان الشيخ رجل ً قويا ً وصلبا ً لواكانت قوته ل‬ ‫تضاهى لول يخشى في الحق لومة لئم لول يسكت على‬ ‫شيء يراه منافيا ً للحق لولحتى الصغير منه‪ ،‬هكذا اشتهر‬ ‫الشيخ بعلمه لولورعه لوقوته لونضاله مع اكل الاظرلوف التي‬ ‫تمر به لوهو جالس لويهب لوقته لوزمنه لتعليم الناس لوالوصل ح‬ ‫فيما بينهم لواكانوا يأتونه في الصغير لوالكبير لويستشيرلونه‬ ‫في اكل شيء يخصهم ليوضح الحلل لوالحرام لوالغلط‬ ‫لوالصا ح حتى توفي رحمه الله تعالى بينهم لوطالبوا بأن‬ ‫يدفن عندهم لوأن ل تغادر رفات الشيخ ديارهم لوأن ل‬ ‫يغادرهم حتى لوهو ميت ‪ ،‬اكذا اكانت حياة الشيخ محمد‬ ‫فاضل القادم من بلد المغربي العربي ‪.3‬عادل الطيب‬ ‫‪ .‫محمد فاضل ل تأاكل المرارة لوهي حلل في مذهبك أي‬ ‫مذهب المام مالك علما ً بأن اكل المغاربة مذهبهم هو‬ ‫مذهب المام مالك فرد عليه لوقال ‪ :‬لولماذا ل تأاكلها أنت‬ ‫لوهي حلل في مذهبك ‪ .1‬طارق الطيب‬ ‫‪ .1‬منى الطيب‬ ‫‪131‬‬ .

‫‪ .3‬نضال الطيب‬ ‫حسن بن الشيخ محمد فاضل‪:‬‬ ‫منذ مجئ هذا الشيخ من بلد المغرب العربي ) شنقيط (‬ ‫تخرج من أهله لحقا ً بأبيه لوأمه لوهم في الطريق لداء‬ ‫منارسك الحج مع لوالديه لوليطمئن على حالهما ‪ ،‬لوهناك‬ ‫رلواية تقول إنه أتى معهما لوذهب معهما إلى الحج لوتوفيت‬ ‫لوالدته في المملكة العربية السعودية ‪ ،‬لوعاد هو لولوالده‬ ‫لوبعد العودة تزلوج أبوه لوبعد لوفاة لوالده تزلوج هو أيضا ً لوقد‬ ‫أمسك بكل زمام المور لواكان هو الخليفة في مكان أبيه في‬ ‫العلم لوالمعرفة لواكان رجل ً عالما ً لووصالحا ً يشهد له جميع‬ ‫الناس بالعلم لوالصل ح لوالصدق لواكان يتفقد الضعيف‬ ‫لوالفقير لويرشد الضال لويخفف على المصاب لواكان رجل ً‬ ‫حليما ً تزلوج العديد من النساء أربع من الشناقطة أهله‬ ‫لوثلث من الكبابيش بخيته بت عبدالله لوأنجب منها‬ ‫الخرشي لوتوفى لوأتخرى أنجب منها محمد فاضل لوتوفي‬ ‫أيضا ً لولم يتبق له رسوى أرسرته من نسائه الربع ‪.‬‬ ‫الشيخ سيد أحمد عبد الله رمضان‬ ‫العلوي‬ ‫‪132‬‬ .2‬أميرة الطيب‬ ‫‪ .

‫الشيخ رسيد أحمد عبدالله العلوي لوهو أحد العلماء ذلوي‬ ‫الباع الوارسع لوالعلم الوفير لوهو رجل أعطاه الله العلم لوقد‬ ‫حفظ القرآن الكريم لوألفية ابن مالك على لوالدته التقية‬ ‫النقية ‪ ،‬لوالتي أمرته بالهجرة لتعليم الناس لولاكتساب علم‬ ‫أاكثر من بلده ) شنقيط ( في المغرب العربي لوقد تعلم‬ ‫الكثير على يد العلماء في طريقه لو اكان رجل ً ذاكيا ً رسريع‬ ‫البديهة لواكان يحفظ المتون الفقهية لويدررسها للناس حتى‬ ‫في بيته لوزمن راحته ‪ ،‬لواكان هذا العالم الجليل ل يفضل‬ ‫شيئا ً على العلم لوتدريسه للطلب لواكان دائما ً يزلوره‬ ‫العلماء الكبار مثل الشيخ محمد علي الطريفي لوالشيخ‬ ‫أحمد الفكي بالحتانة لوالشيخ محمد عبده غالب الرجل‬ ‫العلمة في علم الميراث لوله مؤلفات عديدة ‪.‬‬ ‫له مساجلت مع العلمة النحرير – الشيخ محمد علي‬ ‫الطريفي لواكان بينهما لود منقطع الناظير ‪.‬‬ ‫اكان له حلقة علمية ارستمرت أاكثر من ثلثين رسنة لوهي‬ ‫متنقلة ‪ ،‬تخرج منها العديد من العلماء ‪ ،‬قرأ فيها تفسير ابن‬ ‫اكثير اكامل ً لوتفسير القرطبي اكامل ً لووصحيح البخاري مرتين‬ ‫لووصحيح مسلم لورسنن أبي داؤلود لوابن دقيق العيد لوعدد من‬ ‫اكتب الفقه المالكي ‪ ،‬هي متصلة السند حتى بعد لوافاته إلى‬ ‫اكتابة هذه السطور لوالن يقوم ابنه محمد رسيد أحمد‬ ‫عبدالله رمضان العلوي بالتدريس في علوم الفقه لوالحديث‬ ‫‪133‬‬ .‬‬ ‫عمل الشيخ رسيد أحمد عبدالله أحمد رمضان العلوي على‬ ‫التدريس لوأمتد رسنوات طويلة لوفي أمااكن متعددة‬ ‫بالسودان فكان في عطبرة في الخمسينيات لوبعدها إلى‬ ‫الخرطوم ثم أمدرمان لواكان له لقاء مع الشيخ المكاشفي‬ ‫الكبير بالشكينيبة لواكان بينهم وصداقة لومحبة شديدة لوهو‬ ‫عادة ما يحدث بين أهل العلم ‪ ،‬فقد أمسك يوما ً الشيخ‬ ‫المكاشفي بيده لوقال له ‪ ) :‬إيدك فيها البراكة – إيدك فيها‬ ‫البراكة ( لوقد اكان الشيخ العلوي تخبيرا ً في طب العشاب‬ ‫لوالطب النبوي – حفظ القرآن الكريم على لوالدته جاب‬ ‫السودان شرقا ً لوغربا ً لولورسطا ً من بورتســـــــــودان إلى‬ ‫شمال اكــــــــردفان " التراجمة " لوارستقر به المقام في‬ ‫امدرمان حتى لوافته المنية رحمه الله تعالى ‪.

‫لوقد اكان يدرس الطلب اكل الكتب الصغيرة في الفقه‬ ‫المالكي لوالكتب الكبيرة مثل عمدة الحكام لودرس السيرة‬ ‫النبوية لبن هشام لوقد بدأ التدريس بعد لوفات لوالده‬ ‫مباشرة لواكان ذلك في العام ‪ 2002‬م لولوالده يرقد الن في‬ ‫أحمد شرفي رحمه الله رحمة لوارسعة ‪.3‬مصطفى رسيد أحمد عبدالله رمضان العلوي‬ ‫البنات ‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫عائلة الدكتور محمد سيد أحمد العلوي‬ ‫لولد الداكتور محمد رسيد أحمد العلوي في شمال اكردفان‬ ‫لوعاد به أبوه إلى الخرطوم لوهو وصغير لوأعكفه على التعليم‬ ‫لوحفظ القرأن لوأدتخله المعهد العلمي لواجتاز الثانوية‬ ‫‪134‬‬ .2‬عائشة رسيد أحمد عبدالله رمضان العلوي‬ ‫‪ .‬‬ ‫لول يفوتني أن أذاكر أتخو العلوي شقيقه المام رسيدي‬ ‫عبدالله أحمد رمضان العلوي بالفاشر لوهو أحد العلماء‬ ‫القلئل إذ اكان يحفظ المدلونة لومختصر تخليل لورسنن أبي‬ ‫داؤلود لوقد شرع في تأليف اكتاب جمع ما أتفق عليه الستة‬ ‫لولكن لوافاه الجل قبل إتمامه رحمه الله تعالى رحمة‬ ‫لوارسعة ‪.1‬بهجة رسيد أحمد عبدالله رمضان العلوي‬ ‫‪ .2‬عبدالله رسيد أحمد عبدالله رمضان العلوي‬ ‫‪ .2‬رقية بنت رسيد أحمد عبدالله رمضان العلوي‬ ‫الزلوجة الثانية ‪ :‬فاطمة بنت الطالب عبدالله لوأنجب منها‬ ‫اكل ً من ‪:‬‬ ‫‪ .1‬الداكتور محمد رسيد أحمد عبدالله رمضان العلوي‬ ‫‪ .1‬المام رسيد أحمد عبدالله رمضان العلوي‬ ‫‪ .3‬إيمان رسيد أحمد عبدالله رمضان العلوي‬ ‫‪ .‬‬ ‫تزلوج الزلوجة اللولى لوأنجب منها ‪:‬‬ ‫‪ .4‬رسيدة رسيد أحمد عبدالله رمضان العلوي‬ ‫أنحدرت هذه القبيلة العلوية من القبائل الموريتانية‬ ‫الشنقيطية لوهم أهل علم لوحل لوعقد لوهي اكما ُيعرف عند‬ ‫أاكثر دلول المغرب العربي لوتخاوصة الموريتانيين بقبائل‬ ‫) الزلوايا ( لويعرفون بأنهم أهل العلم لوالمعرفة لوهم علماء‬ ‫أفذاذ ل يباريهم في العلم أحد ‪.

.5‬هالة محمد رسيد أحمد العلوي‬ ‫‪135‬‬ .1‬رسيد أحمد محمد رسيد أحمد عبدالله العلوي‬ ‫‪ .4‬حسن محمد رسيد أحمد العلوي‬ ‫‪ .‬‬ ‫أرسرة الداكتور محمد رسيد أحمد العلوي‬ ‫الزلوجة بنت عمه رقية المام العلوي أنجب منها اكل من ‪:‬‬ ‫‪ .3‬هند محمد رسيد أحمد العلوي‬ ‫‪ .2‬رسناء محمد رسيد أحمد العلوي‬ ‫‪ .‫لوأررسله لوالده إلى الدرارسة في جمهورية مصر العربية‬ ‫حيث درس العلوم الشرعية في الزهر الشريف لونال‬ ‫البكالريوس لوعاد على السودان لوأاكمل الماجستير‬ ‫لوالداكتوراه بتقدير ممتاز لوحصل على درجة الداكتوراه من‬ ‫جامعة أم درمان الرسلمية لواكان رئيسا ً لهيئة العلماء‬ ‫المسلمين لوهو الن يشغل منصبا ً مرموقا ً في الحكومة‬ ‫السودانية ‪.

‬‬ ‫• عضو اللجنة العليا لكهرباء محلية المناقل ‪.‬‬ ‫‪136‬‬ .‬‬ ‫• رئيس اللجنة الشعبية لقرية مواغش – ‪ 1995‬م‬ ‫لوحتى الن ‪.‬‬ ‫العمل الوظيفي‪:‬‬ ‫• نائب أمين المؤتمر محلية الهدى ‪ 1991‬م ‪.‬‬ ‫• رئيس محلية الهدى لورسرحان بعد انضمام محلية‬ ‫رسرحان ‪ 2000-97‬م ‪.‫محمد محمد أحمد محمد المختار‬ ‫)الربح(‬ ‫تاريخ الميلد‪ 1954 :‬م‬ ‫الحالة الجتماعية‪ :‬متزلوج من ثلث نساء‬ ‫المراحل التعليمية‪ :‬الصغرى العقدة المغاربة‪ ،‬المناقل‬ ‫البتدائية اللولية ‪.‬‬ ‫• رئيس اللجنة السيارسية بمجلس تشريعي الهدى‬ ‫‪ 1992‬م – ‪ 1993‬م ‪.‬‬ ‫• رئيس مجلس أمناء مستشفى الهدى ‪.‬‬ ‫• رئيس محلية الهدى ‪ 1998-96‬م ‪.‬‬ ‫• رئيس المؤتمر الوطني لمنطقة الهدى من ‪2000‬‬ ‫لوحتى الن‬ ‫• عضو مجلس تشريعي محلية المناقل ‪ 2002‬م لوحتى‬ ‫الن‬ ‫• رئيس لجنة الخدمات مجلس تشريعي محلية المناقل‬ ‫‪ 2002‬لوحتى الن ‪.‬‬ ‫• رئيس لجنة فض النزاعات لمنطقة الليخيخة الزراعية‬ ‫في منطقة الجامورسي بين المسيرية لوالنفيدية ‪.‬‬ ‫العمل الجتماعي ‪:‬‬ ‫• مشاراكة التخوة المجاهدين لوحضور عيد الضحى‬ ‫بالخنادق ) منطقة تنقال (‬ ‫• رئيس لجنة اكهرباء منطقة الهدى لوالعزازي ‪.

‬‬ ‫النجازات‪:‬‬ ‫• بحمد الله تم إدتخال الكهرباء لمنطقة الهدى‬ ‫لوقدافتتحها السيد لوالي الولية ) عبدالرحمن رسر‬ ‫الختم( ‪.‫• ريس فخري لنادي النهضة بمدينة الهدى‬ ‫• رئيس المجلس التربوي لمحلية المناقل ‪.‬‬ ‫• تم ادتخال الكهرباء لمنطقة العزازي لوقد قام بافتتاحها‬ ‫السيد رئيس الجمهورية ‪.‬‬ ‫• علقة مع شراكة ‪ DGT‬البرازيلية لواكان لها دلور فعال‬ ‫في تقديم تخدمات ثماني مستشفيات لو ‪ 6‬مرااكز‬ ‫وصحية بمنطقة المناقل ‪.‬‬ ‫الدورات التدريبية ‪:‬‬ ‫• دلورة تدريبية للقيادات بمدني لمدة ‪ 15‬يوم ‪.‬‬ ‫• تمت إنارة أاكثر من ‪ %80‬من قري منطقة الهدى‬ ‫)قرى المغاربة(‬ ‫• أما في مجال التعليم لوالصحة ‪:‬‬ ‫• المساهمة في إعداد الورش لتطوير التعليم‬ ‫• المساهمة في اعداد رسمنارات للرتقاء بالتعليم في‬ ‫المحلية ‪.‬‬ ‫‪137‬‬ .‬‬ ‫• دلورة تدريبية في مجال الدارية لرؤرساء المحليات‬ ‫لمدة ‪ 25‬يوم بالخرطوم ‪.

‬قبيلة اكرم لوضيافة لواكانت تقوم بإطعام اكافة‬ ‫المعلمين بالمدررسة لوجه الله لوحبا ً في التعليم لواكان‬ ‫جميع أبنائها من الطلب النجيبين‪ ،‬فالشقيق الاكبر طه‬ ‫عبدالخالق تخرج من اكلية التربية )جامعة الخرطوم‬ ‫حاليًا( لوعمل بالخليج لوعاد ليؤرسس مدارس دبي الخاوصة‬ ‫بكافة فرلوعها بأمدرمان لوحاليا ً هو المدير العام لمدارس‬ ‫دبي الخاوصة‪ ،‬لوجاء من بعده أتخوه جعفر عبدالخالق‬ ‫ليتخرج من اكلية الزراعة جامعة الخرطوم لوعمل بالخليج‬ ‫لوأرسس شراكة أقري رسيس بالشارقة لوعاد للوطن ليكون‬ ‫فرع لشراكته الم بالسودان لويؤرسس شراكة الناظمة‬ ‫المتعددة‪ ،‬لوقد نجح اكرجل أعمال لوتورسعت تجارته‬ ‫لوأعماله‪ ،‬لومن ثم أتخوه مصطفى الذي اكان نابغة في‬ ‫الرياضيات لكن عدم حبه للغة النجليزية قد أقصاه عن‬ ‫الجامعة رساعتها‪ ،‬لوعمل بالتدريس في المدارس‬ ‫الورسطى في السودان ثم هاجر إلى دلولة المارات‬ ‫ليعمل في مجال التدريس حتى الن‪ ،‬ثم اكان النعمة‬ ‫لوارسطة العقد حتى لوجد الجو مهيئا ً للدرارسة لوالتحصيل‬ ‫فكان من المبرزين في المرحلة الورسطى التي دررسها‬ ‫في العيلفون ‪ ،‬لواكان يقيم مع قريبه عبدالقادر مضوي‬ ‫الذي اكان تخير معين لوإحتضنه اكإبنه تمامًا‪ ،‬لومن ثم درس‬ ‫في الخرطوم الثانوية لواكان لوقتها فرص الدرارسة قليلة‬ ‫جدا ً لواكان الطلب المتميزلون فقط من يحاظون بدتخول‬ ‫الخرطوم الثانوية‪ ،‬اكان طالبا ً محبوبا ً محبا ً للنشطة‬ ‫الرياضية لواكان متميزا ً في لعب اكرة القدم لوقاد فريق‬ ‫رسوبا شرق للفوز على المستوى المحلي )منطقة‬ ‫‪138‬‬ ..‫دكتور النعمة عبدالخالق مصطفى‬ ‫عبدالخالق‬ ‫النشأة‪:‬‬ ‫لولد بسوبا شرق في العام ‪1952‬م في بيت محب‬ ‫للعلم‪ ،‬لواكانت لوالدته الحاجة رقية حاج النعمة الطيب‬ ‫عبدالسلم )حفيدة العمدة الطيب الذي أرسس رسوبا‬ ‫شرق(‪ ..

‬‬ ‫دراسته الجامعية‪:‬‬ ‫درس الطب البيطري بجامعة الخرطوم ‪ ،‬لوعاش‬ ‫حياة حافلة بالنشا ط لوالمر ح لواكان مشهورا ً بأرسمه حيث‬ ‫تم توزيعه في داتخلية البنات لوفقا ً لرسمه‪ .‬‬ ‫الربا ط الذي تابعه اكل الزملء إعجابا ً لودهش ً‬ ‫تأثر بوفاة لوالدته اكثيرا ً لواكان ملزما ً لها طيلة فترة‬ ‫المرض لواكان وصبورا ً لوبارا ً بوالديه لواكان بالسنة الرابعة‬ ‫بالجامعة عندما توفيت لوالدته لهذا اكان لوالده مصرا ً على‬ ‫تزلويجه فور تخرجه لوأراد له البقاء بالسودان حيث إن‬ ‫أتخوانه الثلثة الكبار مهاجرين بدلولة المارات‪ ،‬لوشاءت‬ ‫القدار أن يرقد لوالده طريح الفراش قبل أن يحضر‬ ‫زلواجه لولزمه بمستشفى الخرطوم حتى لوافته المنية‬ ‫في عام ‪1979‬م‪ .‬اكان لوالده رجل علم لوجده الشيخ‬ ‫مصطفى عبدالخالق من حفاظة القرآن لواكان شيخ‬ ‫‪139‬‬ ..‬أبوهريرة لواكان حدثا ً احتفلت به اكلية‬ ‫البيطرة لومعهد شمبات الزراعي حيث اكانت العرلوس‬ ‫حفيدة العمدة الطيب ابتسام حسين الطيب عبدالسلم‬ ‫أي ابنة عم لوالدته التي تمنت قبل لوفاتها بأن يتزلوج إبنها‬ ‫من بنات عمها حسين الطيب عندما اكانت في زيارتهم‬ ‫بأبي عشر‪ ،‬لوشاءت القدار أن يلتقيا في شمبات لواكان‬ ‫ة‪.‫العيلفون(‪ ،‬لومن ثم اكان تخير معين لتخوانه الوصغر د‪.‬لول ننسى‬ ‫التخت الكبرى الوحيدة لهم عائشة عبدالخالق مصطفى‬ ‫التي رسهرت على رعايتهم جميعًا‪.‬لوتخرج في‬ ‫العام ‪1978‬م بعد أن تمت تخطبته في نفس العام لورسط‬ ‫احتفال اكبير من اتحاد الطلب بقيادة فيصل حسن‬ ‫إبراهيم لود‪ .‬‬ ‫الطيب عبدالخالق مصطفى )أتخصائي النساء لوالتوليد(‬ ‫لوالرستاذ بعدد من الجامعات‪ ،‬لواكان تخاتمة العقد‬ ‫المهندس إبراهيم عبدالخالق الذي يعمل حاليا ً بدلولة‬ ‫المارات لويدير شراكة هندرسية هو شريك بها‪ .‬لوطلبت‬ ‫المشرفة مقابلة الطالبة التي لم تحضر لوهي )النعمة‬ ‫عبدالخالق( حيث أن الرسم ارتبط بالناث عند باقي‬ ‫القبائل السودانية اكالشايقية لوالجعليين‪ .

‬‬ ‫حياته العلمية‪:‬‬ ‫تم تعينه بنيال قضى بها شهرا ً ثم عاد ليطلب البقاء‬ ‫لرعاية لوالده المريض حيث عمل بيطري بالخرطوم‬ ‫الذي اكان رساعتها قرب الجامعة ثم رسافر إلى ليبيا ليجمع‬ ‫المال لزلواجه حيث بقي بها عشرة أشهر بمنطقة ألوباري‬ ‫حيث إلتقى الشاعر د‪ .‬محمود تخالد لوالمطرب‬ ‫عبدالرحمن عبدالله مما تخفف عليه غربته لوتراكهم ليعود‬ ‫حامل ً مهر الغالية إبتسام لوتزلوج في يناير ‪1981‬م‪،‬‬ ‫لوانتقل هو لوزلوجته إلى منطقة فتاشة حيث تم نقله بعد‬ ‫إعادة تعيينه في لواكالة الثرلوة الحيوانية في إدارة‬ ‫المحاجر حيث بقى بها رسنة اكاملة مرت لواكأنها أيام‪ .‬ثم‬ ‫عاد إلى الخرطوم ليتم نقله إلى أبودليق حيث لوجد‬ ‫الترحيب من أهل أبودليق من الذين عاوصرلوه في‬ ‫الدرارسة لومن شيوتخها الذين هم أوصدقاء لعائلة العمدة‬ ‫الطيب عبدالسلم مؤرسس رسوبا شرق منهم شيخ‬ ‫العرب وصديق طلحة لوأبناؤه لوآل شيخ الحسين لواكل‬ ‫أعيان أبودليق فلم يوقد نارا ً في البيت للطبخ لاكثر من‬ ‫شهر‪ .‬ثم انتقل مرة أتخرى لشرق النيل ليعمل بالمراكز‬ ‫البيطري بسوبا شرق لوالذي اكان ألول من دعا لتأرسيسه‬ ‫لوبقي بالمراكز حتى تم ترشيحه لدرارسة الماجستير في‬ ‫عام ‪1987‬م حيث قدم ررسالته في التغذية للدجاج‬ ‫اللحم بارستعمال مخلفات الذرة الشامي‪ ،‬ثم انتقل في‬ ‫نهاية عام ‪1989‬م للعمل بوزارة الزراعة بولية‬ ‫‪140‬‬ .‫يدرس القرآن لوالعلوم الدينية لوقد عمل لوالده بالتجارة‬ ‫لواكان طيب المعشر حلو اللسان مسالما ً وصادقا ً لولوفيا ً‬ ‫)رحمه الله(‪.‬‬ ‫بعد لوفاة زلوجته الحاجة رقية رفض الزلواج بأتخرى‬ ‫لواكان متأثرا ً لفراقها لولم يعد مقبل ً على الحياة اكعادته‬ ‫فقد تراكت الحاجة رقية بوفاتها فراغا ً اكبيرا ً عند أرسرتها‬ ‫لوعند حي حاج النعمة بل بحلة العمدة بأاكملها اكانت‬ ‫إمرأة اكغاندي في الحكمة لواكتاتشر في الحزم‪ ،‬رحمهم‬ ‫الله جميعا ً لوأرسكنهم جناته‪.

‬حيث تم‬ ‫إشادة العاملين بجهاز أبوظبي للرقابة بهذا النجاز لواكان‬ ‫حافزا ً للكثيرين بأن يطلبوا العلم من المهد إلى اللحد‪.‬‬ ‫فيصل حسن إبراهيم بأنه جمع لوألوفى في بحث مشكلة‬ ‫‪141‬‬ ..‬المعوقات‪ .‬لوالحلول في العام‬ ‫‪2010‬م‪ ،‬لوأشاد بالكتاب السيد لوزير الثرلوة الحيوانية د‪..‫الخرطوم ليعمل مديرا ً للنتاج الحيواني حيث اكان ألول‬ ‫من عمل على تأرسيس برنامج تحسين الماء لوألف اكتيبا ً‬ ‫عن الماعز فقامت بطباعته لوزارة الزراعة بولية‬ ‫الخرطوم‪ ...‬‬ ‫لومااكان بعد هذا النجاز إل المزيد من التحصيل‬ ‫لوالجهد ليرى النور مؤلفه الثاني لوهو إنتاج اللبان في‬ ‫السودان الناظم‪ ..‬عمل رئيسا ً للجنة النتاج الحيواني باللجنة‬ ‫العليا لنفير المن الغذائي بقيادة لوالي الخرطوم آنذاك‬ ‫العميد محمد عثمان محمد رسعيد اكان يعمل بهمة لولوطنية‬ ‫عالية حتى تصدى لمقتر ح بيع ألبان اكواكو في عهد‬ ‫عزالدين عمر المكي لواكان لوقتها مديرا ً للدارة العامة‬ ‫للثرلوة الحيوانية بوزراة الزراعة لولية الخرطوم‪ ،‬ليتم‬ ‫نقله إلى لواكالة الثرلوة الحيوانية في العام ‪1996‬م لوقدم‬ ‫لجازة بدلون مرتب لعامين لورسافر إلى دلولة المارات‬ ‫حيث عمل ألول ً بوزارة الزراعة بدبي ثم بالحجر الصحي‬ ‫بمطار الشارقة ثم برئارسة الوزارة لوقد اكتب التقرير‬ ‫السنوي لدلولة المارات للمناظمة العربية للزراعة‬ ‫لوالغذية للعام ‪2000‬م لواكان مثال ً لونموذجا ً يحتذى به‬ ‫لوفخرا ً للسودان‪ ،‬ثم لواتته الفروصة ليلتحق بجهاز أبوظبي‬ ‫لرقابة الطعمة لوالغذية في تخلل عمله بوزارة الزراعة‬ ‫بدبي جمع لوحقق اكتابه ناظم النتاج الحيواني لوالسللت‬ ‫المحلية في السودان لوقام بطبعه على نفقته لواكان‬ ‫الكتاب مرجعا ً علميا ً هاما ً في مجال السللت لوقد لوجد‬ ‫الكتاب قبول ً لوارسعا ً في اللورسا ط الجامعية لوالعلمية لوتم‬ ‫نفاذ الطبعة اللولى بعد إعداد الكتاب لوقبل طباعته تقدم‬ ‫لجهاز أبوظبي لرقابة الطعمة لوالغذية لوتم إلتحاقه‬ ‫بالجهاز ليتواوصل عطاؤه لويبدأ ررسالة الداكتوراه لويبحث‬ ‫في إنتاج اللبان بولية الخرطوم منطقة بحري لوشرق‬ ‫النيل لوينال درجة الداكتواره في عام ‪ .....

‬‬ ‫‪ .‬تم تكريمه‬ ‫اكموظف متميز لومثالي في العام ‪2008‬م بوارسطة جهاز‬ ‫أبوظبي للرقابة للطعمة لوالغذية حيث مازال يعمل‬ ‫حتى الن مساعدا ً لمدير قسم الجودة بالجهاز‪.‬‬ ‫‪ .‫إنتاج اللبان‪ ،‬لوأن الكتاب تخير معين للمنتجين لوالداررسين‬ ‫في مجال اللبان لوللباحثين عن الحلول لمعالجة معوقات‬ ‫النتاج لوالزيادة الرأرسية لنتاج اللبان‪ .‬‬ ‫‪ .10‬الرجنتين مبعوثا ً لدلورة تدريبية من جهاز أبوظبي‬ ‫للرقابة ‪2003‬م‪.‬‬ ‫البلد التي زاردها‪-:‬‬ ‫‪ .1‬الجماهيرية العربية الليبية حيث عمل بها لمدة ‪10‬‬ ‫أشهر ‪1979‬م‪.8‬الدنمارك رسافر ممثل ً لوزارة الزراعة بدبي‬ ‫‪2000‬م‪.‬‬ ‫‪ .2‬دلولة الكويت زيارة لمدة شهر ‪1980‬م‪.‬‬ ‫‪ .9‬فرنسا حضر المؤتمر العالمي للطباء البيطريين‬ ‫ممثل ً لوزارة الزراعة دبي ‪2001‬م‪.5‬بريطانيا رسياحة ‪1989‬م‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ياسين إبرادهيم محمد خوجلي‬ ‫المغربي‬ ‫وصحفي مؤرسس لورئيس تحرير لعدد من الصحف‬ ‫لوالمجلت‪ ،‬اكما شغل عدة مواقع بالهيئة السودانية للذاعة‬ ‫لوالتلفزيون اكمدير لعدد من الدارات‪ ،‬لومدير لدارة البرامج‬ ‫العامة بالتلفزيون القومي‪ ،‬ثم مديرا ً لتلفزيون النيلين‬ ‫‪142‬‬ .‬‬ ‫‪ .6‬هولندا مبتعث من لوزارة الزراعة لولية الخرطوم‬ ‫لمشرلوع تحسين نسل الماعز ‪1991‬م‪.7‬دلولة المارات العربية المتحدة حيث عمل بها منذ‬ ‫‪1996‬م بأمارة دبي لوالشارقة لوأبوظبي‪.4‬جمهورية مصر العربية رسياحة ‪1989‬م‪.‬‬ ‫‪ .3‬الجمهورية العربية السورية رسياحة ‪،1997 ،1988‬‬ ‫‪2000 ،1999 ،1998‬م‪.‬‬ ‫‪ .

‬‬ ‫التحصيل العلمي‪:‬‬ ‫• يعد الن لنيل الداكتوراه في العلم‪.‬‬ ‫• بكالريوس علوم جامعة المووصل – العراق ‪1984‬م‪.‬عنوان البحث‪) :‬لوظيفة‬ ‫التلفزيون بين الترفيه لوالترلويح(‪.‬‬ ‫المراحل الدراسية قبل الجامعة‪:‬‬ ‫• حلفاية الملوك البتدائية‪.‬‬ ‫‪143‬‬ .‬‬ ‫• حلفاية الملوك المتورسطة‪.‫للرياضة لوالمنوعات‪ .‬‬ ‫• الرقابة على البرامج التلفزيونية – أاكاديمية السودان‬ ‫لعلوم التصال ‪1997‬م‪.‬ثم مستشارا ً لوعضوا ً بالقطاع‬ ‫السيادي بهيئة المستشارين بمجلس الوزراء‪.‬‬ ‫• ماجستير علوم التصال جامعة الجزيرة معهد )إرسلم‬ ‫المعرفة( بدرجة إمتياز – اللول على الدفعة الثانية‬ ‫علوم التصال ‪2007‬م‪ ..‬‬ ‫• دلورة أرسس التخطيط البرامجي – مراكز الجزيرة‬ ‫للتدريب العلمي‪ ،‬الخرطوم ‪2005‬م‪.‬‬ ‫• بحري الحكومية الثانوية العليا‪.‬‬ ‫دورات تدريبية‪:‬‬ ‫• إعداد لوإتخراج برامج المنوعات – المراكز العربي‬ ‫للتدريب الذاعي رسوريا ‪1995‬م‪.‬‬ ‫• دبلوم الفنون الذاعية الخاص لوزمالة الذاعيين‬ ‫السودانيين – معهد لومراكز التدريب الذاعي –‬ ‫أمدرمان ‪1996 – 95‬م‪.‬‬ ‫• الجودة الشاملة لوامتياز العمال – لوشهادة الجودة‬ ‫بدرجة امتياز – مراكز درارسات الجودة‪ ،‬الخرطوم‬ ‫‪2003‬م‪.

‬‬ ‫• مدير تحرير لومؤرسس وصحيفة الحوار الصادرة عن‬ ‫مؤرسسة السوداني الدلولي‪.‬‬ ‫ورش عمل وسمنارات‪:‬‬ ‫• تخطيط لوتنسيق البرامج – تلفزيون رسمنولو تراكيا‬ ‫‪.‬‬ ‫وظائف وخبرات إعلمية‪:‬‬ ‫• مرارسل لواكاتب وصحفي بعدد من المجلت العربية‬ ‫)الشاهد الدلولي قبرص‪ ،‬الشرق اللورسط اللندنية‪،‬‬ ‫مجلة الوادي‪ ،‬التكامل العربي السوداني المصري‪،‬‬ ‫الجمهورية – العراق(‪.‬‬ ‫• رسكرتير تحرير مجلة )الملتقى(‪.‬‬ ‫• قضايا الملكية الفكرية – المناظمة العالمية للملكية‬ ‫الفكرية الخرطوم‪.‬‬ ‫• حقوق المؤلف لوالحقوق المجالورة اليونسكو‬ ‫الخرطوم‪.‬‬ ‫• مدير تحرير لومؤرسس وصحيفة )لودمدني(‪.‫• دلورة المدير الناجح في بيئة العمل العلمي – مراكز‬ ‫الجزيرة للتدريب العلمي بالتعالون مع مؤرسسة‬ ‫جيتراك للتدريب بمصر‪ ،‬الخرطوم ‪2005‬م‪.‬‬ ‫وظائف بالهيئة القومية للتلفزيون‪:‬‬ ‫• رئيس قطاع البرامج الثقافية‪.‬‬ ‫• العلم لوقضايا البيئة – جامعة الدلول العربية القاهرة‬ ‫‪2006‬م‪.1997‬‬ ‫• العلم البيئي )‪ (GTZ‬اكينيا ‪1999‬م‪.‬‬ ‫‪144‬‬ .‬‬ ‫• مدير تحرير مجلة فضاءات دلولية‪.‬‬ ‫• رئيس تحرير لومؤرسس وصحيفة )ظلل( الفائزة بجائزة‬ ‫أفضل وصحيفة ثقافية بالسودان – جوائز المجلس‬ ‫القومي للصحافة لوالمطبوعات‪.

‬‬ ‫التحادات والروابط والخبرات المهنية الخرى‪:‬‬ ‫• عضو اتحاد الصحفيين السودانيين‪.‬‬ ‫• عضو المجلس الرستشاري لوزير العلم – السودان‪.‬‬ ‫مدير إدارة المنوعات – ثلث فترات‪.‬‬ ‫• عضو مجلس التفكير الرستراتيجي لمن‬ ‫المجتمع‪/‬المجلس الرستشاري لوزير الداتخلية‪.‬‬ ‫مدير إدارة البرامج التعليمية لوالفئوية‪.‬‬ ‫• إعداد لوتقديم برامج ثقافية بالذاعة السودانية منها‪:‬‬ ‫)شجون الحديث – حوار فكري‪ ،‬أتخلق النبياء(‪.‬‬ ‫• المين العام المساعد لنقابة العلم لوالثقافة‬ ‫بالسودان‪.‬‬ ‫• منتج برنامج "أرسماء في حياتنا" أقدم البرامج في‬ ‫التلفزيون السوداني‪.‬‬ ‫إسهامات برامجية وصحفية‪:‬‬ ‫• إعداد لوتقديم مجموعة من البرامج الثقافية لوبرامج‬ ‫المنوعات لوالسهرات بالتلفزيون منها‪) :‬معاني‬ ‫"برنامج فكري"‪ ،‬إبجار – ألوتار مشوار المساء "برامج‬ ‫منوعات"‪ ،‬ألوان من الثقافة‪ ،‬عيون الكاميرا‪ ،‬دلوحة‬ ‫اليمان‪ ،‬برامج ثقافية(‪.‬إلخ‪.‬‬ ‫• رئيس الهيئة النقابية للعاملين بالتلفزيون )دلورتين(‪.‬‬ ‫مدير الدارة العامة للنتاج لوالدراما‪.‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫مدير إدارة النتاج البرامجي – فترتين‪.‬‬ ‫• عضو المكتب التنفيذي لجمعية العلميين السودانيين‪.‬‬ ‫• المين العام لرابطة الدب الرسلمي العالمية مكتب‬ ‫السودان ‪2003 – 1988‬م‪.‬‬ ‫• مستشار لوعضو بالقطاع السيادي بهيئة المستشارين‬ ‫بمجلس الوزراء‪.‬‬ ‫• عضو اتحاد الدباء السودانيين‪.‬‬ ‫مدير مراكز التدريب التلفزيوني‪..‬‬ ‫‪145‬‬ .

‬‬ ‫• أثر التطور التكنولوجي على الررسالة العلمية‪.‬‬ ‫رئيس لجنة اتختيار المطرب المشارك ممثل ً للسودان‬ ‫في مهرجان الغنية العربية لتحاد إذاعات الدلول‬ ‫العربية )طرابلس(‪.14‬‬ ‫مشاراكة في التخطيط للدلورات التلفزيونية لوفي لوضع‬ ‫الميزانية العامة للتلفزيون لولوضع لوتصميم اللوائح‬ ‫المالية لوالجرائية‪.‬‬ ‫ممثل التلفزيون في العديد من الفعاليات‬ ‫لوالمهرجانات لوالمشاراكات الخارجية‪.‬‬ ‫• تخطيط لوإنتاج البرامج الثقافية في الذاعة السودانية‬ ‫)بحث(‪.‬‬ ‫الشراف على عدد من الملفات لوالصفحات الثقافية‬ ‫لوالعلمية بالصحافة السودانية‪.‬‬ ‫بحوث ومؤلفات تغير منشورة‪.‬‬ ‫• )القناع( في القرآن الكريم لوالسيرة النبوية‪.‬‬ ‫‪146‬‬ .‬‬ ‫عضو ثم رئيس لجنة اتختيار المذيعين لاكثر من فترة‪.‬‬ ‫قصائد شعرية منشورة بمجموعة من الصحف‬ ‫لوالمجلت العربية لوالمحلية‪.‬‬ ‫• الترفيه في لورسائل العلم‪.‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫رئيس اللجنة العليا للمسابقات بالتلفزيون‪.‬‬ ‫مجموعة مقالت لوتحقيقات لوأبواب وصحفية أشهرها‬ ‫)بل قيود( لو)تقارسيم(‪.‬‬ ‫اكاتب لعدد من العمال الدرامية‪) :‬فيلم"عندما تصمت‬ ‫البندقية" – أعمال اكوميدية اجتماعية متعددة(‪.‬‬ ‫• وصناعة التخبار في التلفزيون‪.‬‬ ‫مفوض لجنة التحكيم – المهرجان العربي للذاعة‬ ‫لوالتلفزيون – تونس الدلورة ‪ 13‬لوالدلورة ‪.‬‬ ‫• التلفزيون لورسيلة تعليم – تجربة تلفزيون السودان‬ ‫)بحث(‪.‬‬ ‫مقرر لجنة النصوص الشعرية بالذاعة لوالتلفزيون‪.

‬‬ ‫تكريم‪:‬‬ ‫• حائز على درع )الرلواد العرب( من مهرجان الرلواد‬ ‫العرب الثاني بالقاهرة برعاية جامعة الدلول العربية‬ ‫ضمن اكواكبة من العلماء لوالعلميين العرب ‪2004‬م‪.‬‬ ‫الوضع الجتماعي‪:‬‬ ‫• متزلوج لوأب‪.‬‬ ‫• )رؤى( مجموعة أشعار‪.‬‬ ‫• جائزة في اللقاء الشعري على مستوى الشعراء‬ ‫الشباب مهرجان الثقافة القومي ‪1979‬م‪.‬‬ ‫• حائز على درع العلميين من رابطة العلميين‬ ‫السودانيين بالمملكة العربية السعودية‪.‬‬ ‫‪147‬‬ .‬‬ ‫• )بل قيود( مجموعة مقالت في الكتابة الذاتية‪.‫• الحرية في الوطن العربي )قراءة في تقرير التنمية‬ ‫النسانية العربية للعام ‪2004‬م‪.‬‬ ‫• لوشا ح العلمي المتميز من منتدى لوهج الغربة بجدة‪.

‬‬ ‫ مدررسة ليمنج للطيران الحربي بولية يوراكشير بالمملكة‬‫المتحدة‪.‬‬‫ مدررسة لودمدني الهلية الورسطى‪.‬‬ ‫السكن‪ :‬لودمدني حي المدنيين مربع ‪.‬‬‫ مفتش غيط إدارة مشرلوع الجزيرة‪.‬‬ ‫ درارسات الكفاية النتاجية لوإدارة الفراد‪.‬‬‫ درارسة رسل ح الطيران الملكي بالمملكة المتحدة بمدررسة‬‫ثالوث رسيرني العدادية‪.‬‬ ‫ إداري القسم الفني أمانة العاوصمة المقدرسة بمكة‬‫المكرمة – المملكة العربية السعودية‪.‫* يس ابراهيم محمد تخوجلي عمر أحمد بن محمدبن النور بن عبيد بن رسلطان بن عبد‬ ‫الرحمن بن محمد بحر العلوم المغربي‬ ‫محمد مصطفى أحمد على صغير‬ ‫السم‪ :‬محمد مصطفى أحمدعلى وصغير النجار الصيعاني‬ ‫الدريسي الحسني الميلد‪ :‬مدينة لودمدني في‬ ‫‪ 3/2/1943‬حى العشير‪.‬‬ ‫التعليم‪:‬‬ ‫ مدررسة لودمدني الهلية اللولية‪.‬‬‫ الكلية الحربية السودانية ‪1965 – 1962‬م‪.‬‬ ‫النشاط الجتماعي‪:‬‬ ‫‪148‬‬ .6‬‬ ‫الحالة الجتماعية‪ :‬متزلوج لوأب لـ ‪5‬ذاكور لو ‪ 3‬إناث‪.‬‬ ‫ نائب ضابط الشباب لوالرياضة مشرلوع الجزيرة‪.‬‬‫ مدير مؤرسسة أحمد أمين نو ح للتجارة لوالمقالولت –‬‫المملكة العربية السعودية‪.‬‬‫ ضابط العلم لوالنشر مشرلوع الجزيرة‬‫)وصحافة‪/‬إذاعة‪/‬تلفزيون(‪.‬‬‫ مدررسة الحفاد الثانوية‪.‬‬‫ اكورس محارسبة مالية إدارة التعالون‪.

‬‬ ‫سليمان بله علي عبدالرحمن‬ ‫أبوسلمة‬ ‫تاريخ الميلد‪1942 :‬م‬ ‫مكان الميلد‪ :‬أبوحراز‬ ‫العنوان‪ :‬لولية الجزيرة – أبوحراز – محطة تخدمة بترلول‬ ‫بشائر‬ ‫الهواتف‪0917541898 / 0912629593 :‬‬ ‫‪149‬‬ .‬‬‫ رئيس لجنة النشا ط المصاحب لحلقات القرآن الكريم‬‫بمدينة لودمدني لوضواحيها‪.‬‬ ‫ رئيس اللجنة الشعبية لحي المدنيين رسابقًا‪.‬‬‫ شيخ حلقات القرآن الكريم‪.‬‬‫ إمام مسجد راتب‪.‬‬‫ إمام مسجد جمعة منالوب‪.‬‬‫‪ -‬عضو مجلس المناء مناظمة المغاربة الطوعية الخيرية‪.‫ نائب أمين مالي اتحاد مصنعي الحلويات لودمدني‪.‬‬‫ رئيس لجنة التعليم بلدية لودمدني رسابقًا‪.‬‬‫ أمين أمانة المؤتمر الوطني حي المدنيين رسابقًا‪.‬‬ ‫ مقرر لجنة الثقافة حلقات القرآن الكريم مدني‬‫لوضواحيها‪.

‬‬ ‫‪ .3‬سكينة سليمان بله تزلوجها عبدالعزيز محمد‬ ‫أبوناجح‪.4‬زروق سليمان بله تزلوج بنت عمه‬ ‫عبدالرحيم العوض محمد عريبي لوأنجبت له‪:‬‬ ‫عواطف‪.5‬سمر سليمان بله تزلوجها ابن خالها عكرمة‬ ‫عزالدين العوض لوأنجبت له‪ :‬مرج‪.‬‬ ‫ثم تزلوج رسليمان بله آرسيا يورسف علي عبدالرحمن‬ ‫زلوجة أتخيه المرحوم عبدالرحمن بله لولم تنجب له‪.6‬أمنية سليمان بله تزلوجها ابن خالها علء‬ ‫الدين عزالدين العوض‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪150‬‬ .‬‬ ‫‪ .2‬بله سليمان بله تزلوج نادرين أحمد من‬ ‫أبوحراز غرب لوأنجبت له اكل من‪ :‬سلمى‬ ‫وسليمان لوبنت أتخرى‪.‬‬ ‫المؤدهل العلمي‪ :‬معهد لوثانوي‪.‫الحالة الجتماعية‪ :‬متزلوج لوأب لثلثة أبناء لوثلث بنات‬ ‫تزلوج عواطف مصطفى يورسف حسن من أعيان مدني‬ ‫لوأنجبت له اكل من‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫أدهم العمال التي قا م بها لصالح المنطقة‬ ‫والسودان‪:‬‬ ‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫مؤرسس مدررسة متورسطة لومؤرسس لوأمين المدررسة‬ ‫الثانوية للبنات‪.‬‬ ‫مؤرسس لمسجد أبوعائشة لومؤرسس لمسجد طلمبة‬ ‫الوطنية أبوحراز‪.‬‬ ‫المين العام لمدارس الرساس‪.‬‬ ‫‪ .1‬محمد سليمان بله تزوج بنت عبدالله‬ ‫المبارك لوأنجبت له‪ :‬سليمان وعبدالله‪.

‬‬ ‫عضو مؤرسس جمعية الخضر لوالفااكهة لوعضو‬ ‫لمجلس المناء لولجنة المشترلوات‪.‬‬ ‫مؤرسس مدررسة نهر الرهد الثانوية العليا للبنات‬ ‫لوأمين مالها‪ ،‬لوغيرها الكثير‪.‬‬ ‫عضو مؤرسس لمصرف المزارع التجاري رسنة ‪60‬‬ ‫لووصاحب أعمال زراعية لوتجارية بأبوحراز لووصاحب‬ ‫مشاريع زراعية بالقضارف لووصاحب مشاريع زراعية‬ ‫بولية النيل الزرق الدمازين لومعداتها‪.‬‬ ‫لدي رتخصة رسل ح في عام ‪1967‬م لوبها ثلثة أنواع‬ ‫من السل ح الناري‪.‬‬ ‫مديت بلدية مدني بالطوب لوالخروصانة لوالرملة‬ ‫لوشيدنا مجلس حنتوب لومجلس شمال السوق‬ ‫الشعبي‪ ،‬لومصاريف المدينة جميعها‪ ،‬لومجلس‬ ‫الدرجة‪ ،‬لومجلس منطقة مدني جنوب‪ ،‬لومجلس‬ ‫دردق لوغيرهم‪ ،‬لوالدفع أقسا ط لوغيرهم الكثير لولدي‬ ‫شاحنة بترلول لو ‪ 2‬ترااكتور لو ‪2‬درسكي لودقاقة لومجمع‬ ‫تجاري جوار محطة الوطنية للطاقة أبوحراز لولدي‬ ‫مزارع مرلوية أاكثر من ‪60‬فدان لوبها دلواجن‬ ‫لوتخضرلوات لوغيرهم‪.‬‬ ‫‪151‬‬ .‬‬ ‫عضو مؤرسس لتحاد الخضر محافاظة الجزيرة‪.‬‬ ‫تبرعت باللوري ملكي لفترة ‪ 3‬أيام لوأجرنا معه لوري‬ ‫من رفاعة لوحملوا مواطني أبوحراز للخرطوم‬ ‫بخصوص تصديق المدررسة المتورسطة لوعسكرلوا في‬ ‫الخرطوم لوأم درمان لغاية إرستلمهم لها لوقمت‬ ‫بتأرسيسها‪.‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‬‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫مؤرسس جمعية رسائقي اللواري السفرية رسنة‬ ‫‪1976‬م لوجمعية الخضر لوالفااكهة لوشراكة البستان‬ ‫العالمية لورئيس اتحاد الخضر لوالفااكهة نهر الرهد‪.

‬‬ ‫• بت المنى محمد مصطفى أبوشعيبة‪ ،‬التي‬ ‫تزلوجت من الشريف يورسف الهندي لولم تنجب‪.‫سيد إبرادهيم يوسف محمد مصطفى‬ ‫أبوشعيبة‬ ‫لولد محمد مصطفى أبوشعيبة في حلة الخليفة شرق‬ ‫مدني‪ ،‬تزلوج محمد مصطفى أبوشعيبة من بتول‬ ‫عبدالحفيظ لوأنجب منها‪:‬‬ ‫• يوسف محمد مصطفى أبوشعيبة‪.‬‬ ‫‪152‬‬ .‬‬ ‫يوسف محمد مصطفى أبوشعيبة تزوج ثلث‬ ‫زوجات‪:‬‬ ‫الولى‪ :‬فاطمة بت يونس عبدالحفيظ‪ ،‬لم تنجب‪.‬‬ ‫الثانية‪ :‬أ م عوض يوسف لوهي من الضباينة بعصار‬ ‫بالقرب من القضارف‪.

‬‬ ‫‪ .8‬فضل رسيد إبراهيم يورسف )مرحلة الرساس(‪.‬‬ ‫‪ .4‬منهل إبراهيم يورسف محمد مصطفى‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .9‬منى رسيد إبراهيم يورسف )مرحلة الرساس(‪.‬‬ ‫تزوج سيد إبرادهيم يوسف من ليلى محمد أحمد‬ ‫دفع الله مصطفى أبوشعيبة في النجفالو‪ ،‬ليلى لوالدتها‬ ‫التاية يورسف دفع الله مصطفى أبوشعيبة‪ ،‬لوأم التاية‬ ‫فاطمة محمد علي رسليمان أبو الريف‪ ،‬لوجدها من أبيها‬ ‫أحمد دفع الله مصطفى أبوشعيبة لوأنجبت له اكل من‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪153‬‬ .‬‬ ‫‪ .7‬مرلوة رسيد إبراهيم يورسف )ثانوي(‪.‬‬ ‫‪ .3‬رسيد إبراهيم يورسف محمد مصطفى‪.‬‬ ‫‪ .6‬بتول إبراهيم يورسف محمد مصطفى‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫تزلوج من مكة دفع الله مصطفى أبوشعيبة في‬ ‫النجفالو لوأنجبت له اكل من‪:‬‬ ‫‪ .6‬عبدالله رسيد إبراهيم يورسف )جامعة النيلين(‪.7‬بت المنى إبراهيم يورسف محمد مصطفى‪.‬‬ ‫• إبرادهيم يوسف محمد مصطفى أبوشعيبة‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .3‬عمر رسيد إبراهيم يورسف )أاكمل الثانوي لوتزلوج من‬ ‫بتول منهل إبراهيم يورسف(‪.5‬علي رسيد إبراهيم يورسف )جامعة أم درمان الهلية(‪.‬‬ ‫‪ .4‬أبوبكر رسيد إبراهيم يورسف )تخريج اكلية الهندرسة‬ ‫جامعة أم درمان الهلية(‪.1‬النعيم إبراهيم يورسف محمد مصطفى‪.2‬عثمان رسيد إبراهيم يورسف )تخريج اكلية النصر للتقانة‬ ‫متزلوج من نسرين علي يورسف دفع الله(‪.1‬محمد رسيد إبراهيم يورسف )تخريج اكلية النصر للتقانة‬ ‫تزلوج من رالوية النعيم إبراهيم يورسف(‪.5‬رسارة إبراهيم يورسف محمد مصطفى‪.‬‬ ‫‪ .2‬دفع الله إبراهيم يورسف محمد مصطفى‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‫الثالثة‪ :‬فاطمة عبدالرحمن البله من عمارة البنا من‬ ‫رفاعة القوارسمة‪ ،‬أنجبت له رسبعة ألولد لوبنت توفوا جميعا ً‬ ‫إل إبنين‪:‬‬ ‫• أحمد يوسف محمد مصطفى أبوشعيبة‪.

‬‬ ‫• أاكمل فريضة الحج لوالعمرة عدة مرات‪.‬درس مرحلة الرساس‬ ‫بأم بنين‪ ،‬ثم عمل بالزراعة اللية لوالمطرية بولية رسنار‬ ‫لوالنيل الزرق‪.‬‬ ‫• رئيس مجلس شورى المؤتمر الوطني رسنجة حي‬ ‫السكة حديد‪.‬‬ ‫• عضو إتحاد عام مزارعي السودان‪.‬‬ ‫درس الطب العام بجامعة بلقراد – يوغسلفيا رسابقا ً‬ ‫لوتخرج منها في العام ‪1973‬م ‪0‬‬ ‫نال دبلوم الباطنية من الاكاديمية الطبية بجامعة فينا‪.‫‪ .10‬منهل رسيد إبراهيم يورسف )مرحلة الرساس(‪.‬‬ ‫لولد رسيد إبراهيم يورسف محمد مصطفى عام ‪1952‬م‬ ‫بالنجفالو‪ ،‬لويسكن الن مدينة رسنجة‪ .‬‬ ‫• عمل اكعضو للمكتب التنفيذي لتحاد المزارعين بولية‬ ‫النيل الزرق‪.‬‬ ‫المنظمات والهيئات الدعوية‪-:‬‬ ‫‪154‬‬ .‬‬ ‫• اكما عمل في تجارة المحاوصيل لوتربية الحيوانات أبقار‬ ‫لوضأن‪.‬‬ ‫• عضو مجلس الشورى الولئي‪.‬‬ ‫أاكمل التعليم اللولي لواللورسط بمدارس اكراكوج لورسنار‬ ‫في نهاية الخمسينات لوالثانوي بالخرطوم في ألوارسط‬ ‫الستينات‪.‬‬ ‫عمل طبيبا ً متخصصا ً في اكل من البورسنة لوالهررسك‬ ‫)يوغسلفيا رسابقًا(‪ ،‬السودان‪ ،‬دلولة المارات العربية‬ ‫المتحدة‪ ،‬النمسا‪.‬‬ ‫دكتور الفاتح علي حسنين‬ ‫محمد شريف‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫من مواليد عام ‪1946‬م بمدينة اكراكوج – لولية رسنار‪.

‬‬ ‫أرسس المدررسة العليا بإقليم بيهاج في البورسنة في‬ ‫عام ‪1993‬م‪.‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫أرسس اتحاد الطلب المسلمين بيوغسلفيا عام‬ ‫‪1966‬م لوهو تناظيم رسري‪.‬‬ ‫أرسس المجلس الرسلمي لشرق ألورلوبا – فينا في‬ ‫العام ‪1987‬م‪ .‬‬ ‫أرسس المجلس العالمي لحقوق النسان للبورسنة‬ ‫لوالهررسك بمدينة فينا في عام ‪1993‬م‪.‬‬ ‫أرسس اتحاد الطلب المسلمين بشرق ألورلوبا لوهو‬ ‫تناظيم رسرى بمدينة بلقراد في العام ‪1967‬م‪.‬‬ ‫رساهم في تأرسيس حزب العمل الديمقراطي)‪(SDA‬‬ ‫في البورسنة الذي تولى الحكم عام ‪1991‬م‬ ‫‪STRANKA DEMOKRSKA AKCIJA‬‬ ‫رساهم في تأرسيس الحزب الديمقراطي في بلغاريا‬ ‫في عام ‪1992‬م لوهو ألول حزب رسيارسي للمسلمين‬ ‫في العصر الحديث بقيادة د ‪ 0‬نديم حافظ إبراهيم‬ ‫جنجيف‪.‬‬ ‫أرسس مدررسة الغازي علي عزت بيقوفيج بمدينة‬ ‫إرستامبول في عام ‪1995‬م‪.‬لوهو مجلس يتكون من قيادي لورؤرساء‬ ‫التناظيمات الرسلمية المحلية في اكل من بلغاريا‪،‬‬ ‫اليونان‪ ،‬رلومانيا‪ ،‬ألبانيا‪ ،‬وصربيا‪ ،‬البورسنة لوالهررسك‪،‬‬ ‫مقدلونيا‪ ،‬اكورسوفا‪ ،‬المجر‪ ،‬رسلوفااكيا‪ ،‬التشيك‪ ،‬بولندا‪،‬‬ ‫لومولدافيا‪.‬‬ ‫العمل التغاثي‪-:‬‬ ‫•‬ ‫قام مع بعض إتخوانه بتأرسيس لواكالة إغاثة العالم‬ ‫الثالث بمدينة فينا بالنمسا حسب قانون المناظمات‬ ‫الطوعية بوزارة الداتخلية النمسالوية لواكان لهذه‬ ‫الواكالة الفضل بعد الله رسبحانه لوتعالى في تعميق‬ ‫الرسلم في ُألورلوبا الشرقية لوتشييد مؤرسسات اكبيرة‬ ‫لصالح المسلمين هناك لوتخاوصة لدعم مسلمي‬ ‫البورسنة لوالهررسك لوُأرسر المعتقلين في السجون‬ ‫‪155‬‬ .

‬‬ ‫قامت الواكالة بترجمة معاني القرآن الكريم باللغة‬ ‫البلغارية للول مرة في تاريخ بلغاريا فقد اكانت‬ ‫الترجمة اللولى قد اكتبت بوارسطة اكاردينال‬ ‫اررسوزلواكس‪ ،‬اكما اكتبت ترجمة معاني القرآن الكريم‬ ‫الثانية بوارسطة يهودي‪ ،‬لولذا برزت أهمية الترجمة‬ ‫التي قامت بها لواكالة إغاثة العالم الثالث حيث أنها‬ ‫الوحيدة التي ترجمت بوارسطة لجان متعددة من‬ ‫علماء المسلمين في بلغاريا ثم نقحت في الطبعات‬ ‫التخرى لوقد أوصدرت جهات أتخرى تراجم للقرآن‬ ‫الكريم بعد ذلك‪.‬‬ ‫لواكذلك تم نفس العمل باللغة التشكية لوقد أعتمدت‬ ‫على ثلثة تراجم قديمة لمعاني القرآن الكريم اكانت‬ ‫اللولى بقلم ايقناس قيسيلي لوالثاني بقلم ريتشارد‬ ‫نيكل لوالثالثة بقلم إيفان هربيك‪ .‬الكاتب ريتشارد نيكل‬ ‫هو ألمانى الوصل لورسابقا ً اكانت أجزاء اكبيرة من دلولة‬ ‫التشيك تتبع للمانيا يعتقد بعض المسلمين البارزين‬ ‫من ذلوي الوصول التشيكيه أن نيكل هذا اكان مسلما ً‬ ‫اكتم إرسلمه لوترجمته ممتازة‪ ،‬فقط يؤتخذ عليها أنها‬ ‫اكتبت بلغة قديمة يصعب على تشيك اليوم فهمها‪ .‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫اليوغسلفية من أعضاء حراكة الشبيبة المسلمة‪.‬‬ ‫اكما اكان لها قصب السبق في البدء بإنشاء مطار آمن‬ ‫لجمهورية البورسنة لوالهررسك في مدينة فيسواكو‬ ‫‪ VISOKO‬حيث اكان المطار الدلولي بسراييفو يقع‬ ‫على حدلود دلولة وصرب البورسنة مباشرة لويمكن‬ ‫الرستيلء علية ألو تعطيله بسهولة تامة‪.‬‬ ‫لوأهم منجزاتها هي‪-:‬‬ ‫تأرسيس دلولة البورسنة لوالهررسك التي دائما ً ما اكانت‬ ‫تتبع لدلول مختلفة اكإقليم داتخلي لولكنها الن أوصبحت‬ ‫دلولة منفصلة مستقلة ذات اكيان لورسيادة فصارت ألول‬ ‫لوطن لودلولة يحكمها المسلمون في ألورلوبا بعد ألبانيا‬ ‫إن جاز التعبير‪ ،‬فقد أشرفت هذه الواكالة لوالعاملين‬ ‫فيها على اكل وصغيرة لواكبيرة فيما يليها لتكوين تلك‬ ‫الدلولة‪.‬أما‬ ‫‪156‬‬ .

‬‬ ‫ظهرت الطبعة اللولى لواكانت حوالي تخمسمائة نسخة‬ ‫لوانتاظرنا مدة طويلة نجمع الملحاظات لوالضافات‬ ‫لوالتصويبات لوالتصحيحات التي تحصلنا عليها وصدرت‬ ‫الطبعة الثانية في عام ‪2007‬م لواكان للخ المهندس‬ ‫م في اكل ذلك لوأيضا ً الخ‬ ‫محمد عباس المعتصم دلوٌر مه ٌ‬ ‫المهندس زهير قطرش جعل الله ذلك في ميزان‬ ‫حسناتهما اكما طبعت اكثيرا ً من الكتب الرسلمية باللغة‬ ‫التشيكية عن الصلة لوالحديث‪.‬‬ ‫‪157‬‬ .‬‬ ‫الثاني‪ :‬إن ترجمة معاني القرآن الكريم للبرلوفيسور‬ ‫إيفان هيربك رتبت السور القرآنية حسب التنزيل لوليس‬ ‫حسب ترتيب المصحف العثماني فاقترحت عليه إعادة‬ ‫ترتيب السور حسب مصحف عثمان لكنه رفض أيضا ً ‪،‬‬ ‫مؤاكدا ً أن هناك بعض من رتب القرآن حسب أرسباب‬ ‫النزلول قديما ً فأتخبرته أن هذه مسئولية تخطيرة أنا‬ ‫شخصيا ً ل أرستطيع أن أتحملها لوقد حزنت لذلك اكثيرا ً أي‬ ‫لعدم تمكننا من طباعة تلك الترجمة‪ ،‬لكن عندما قمنا‬ ‫بترجمة معاني القرآن الكريم أتخذنا اكثيرا ً من النصوص‬ ‫من ترجمته لوقد أتخطرنا أرسرته بذلك لوقد دفعنا لهم‬ ‫حقوق ترجمة لوالدهم‪.‫الكاتب الثالث فهو إيفان هربك قد التقيته آتخر أيامه‬ ‫لوجدته عالما ً بالقرآن‪ ،‬لوالتاريخ‪ ،‬لوالجغرافيا‪ ،‬لواللغات‬ ‫اللورلوبية المختلفة‪ ،‬لواكلمات اللغات اللورلوبية ذات‬ ‫الوصول العربية‪ ،‬لوذلو معرفة عميقة بالمعلومات‬ ‫العامة‪ ،‬طلب مني أن أقوم بطباعة اكتابه أي ترجمته‬ ‫لمعاني القرآن الكريم باللغة التشيكية‪ ،‬اعتذرت عن‬ ‫ذلك لسببين‪-:‬‬ ‫الول‪ :‬أن لهذا الكتاب مقدمة في غاية السوء لوالرداءة‬ ‫لوإني متأاكد أنه لم يقم بكتابتها لوأعتقد أنها اكتبت‬ ‫بوارسطة الحزب الشيوعي التشيكي لن الفرق اكبير جدا ً‬ ‫بين معلومات لوألفاظ المقدمة لوبين ترجمة معاني‬ ‫القرآن الكريم فاقترحت عليه تغيير المقدمه لولكنه رفض‬ ‫متعلل ً أنهم لن يسمحوا بطباعته إن غيرنا المقدمة‪.

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫لوجدنا في المجر ترجمة قديمة لمعاني القرآن الكريم‬ ‫اكتبها رجل يهودي ثم ظهرت ترجمة ُأتخرى‬ ‫للمستشرق اليهودي شيمون رلوبرت لواكانت ترجمته‬ ‫معقولة إلى حد اكبير لوهي في مجلدين‪.‬‬ ‫تم في المجر تسجيل الجمعية الرسلمية المجرية‬ ‫برئارسة المجري المسلم عبدالرحمن المهالفي لوقد‬ ‫قام بكتابة ترجمة لمعاني القرآن الكريم في حوالي‬ ‫عدد من المجلدات لوقد قمنا بنسخها مجرد نسخ – لن‬ ‫بعض الذين علقوا عليها قالوا أن ترجمة شيمون‬ ‫رلوبرت أفضل من ترجمة عبدالرحمن المهالفي لولذلك‬ ‫لم نقم بخطوة أبعد من ذلك لوقد اكان للخ الداكتور‬ ‫عبدالله عزالدين شداد لوزلوجته رسهام بشير الفضل‬ ‫في تثبيت هذه الجمعية للمسلمين المجريين‪.‬‬ ‫قامت لواكالة إغاثة العالم الثالث لوأثناء حرب البورسنة‬ ‫التخيرة بارستخراج الفلم التي تحوى ترجمة معاني‬ ‫القرآن الكريم بلغة أهل البورسنة لوالهررسك لوالتي‬ ‫اكتبها الشيخ الكبير بسيم اكراكوت ‪BESIM KURKUT‬‬ ‫لوقد أتخرجناها تحت قصف المدافع لوالصواريخ الصربية‬ ‫لوأتخذناها لمجمع الملك فهد لطباعة القرآن الكريم‬ ‫لوقد رسّلمناها للمسئول عن ذلك الخ أحمد الصانع‬ ‫بالمدينة المنورة حيث قام المجمع بطباعتها لوتم‬ ‫إررسالها للبورسنة‪.‬‬ ‫اكما قامت الواكالة بأتخذ الفلم التي اكتبت عليها‬ ‫ترجمة معاني القرآن الكريم باللغة اللبانية لوالتي‬ ‫‪158‬‬ .‬‬ ‫أرسس جمعية السلم المجرية الخيرية لوالتي اكان‬ ‫للمهندس بابكر الفاضلبي دلور مهم في تأرسيسها‬ ‫لوالتي يترأرسها اليوم د ‪ 0‬تيسير وصالح لوقد تورسعت‬ ‫لوامتلكت قطعة أرض اكبيرة لوحصلت للول مرة في‬ ‫تاريخ المجر الحديث بتصريح بناء مسجد لومراكز‬ ‫إرسلمي في بودابست‪ ،‬شرعت هذه الجمعية في‬ ‫ترجمة معاني القرآن الكريم باللغة المجرية لوقد قاموا‬ ‫بطباعة اكثير من الررسائل الرسلمية نسأل الله لهم‬ ‫التوفيق لوالسداد‪.

‬‬ ‫في جمهورية رسلوفااكيا تعرفنا على الخ الكريم‬ ‫المهندس زهير قطرش تعالونا معه في إيجاد ملجئ‬ ‫للجئي البورسنة لوالهررسك في بداية العام ‪1992‬م لوفي‬ ‫طباعة اكتب لوإنشاء مدارس لهم في جمهورية رسلوفااكيا‬ ‫لوالتي عاوصمتها براتيسلفا ‪ BRATISLAVA‬اكما تعالونا‬ ‫معه لوآتخرين من أمثال وصالح رسليماني لوعرفان في‬ ‫تأرسيس ألول مصلى للمسلمين هناك ثم إنتقل تعالوننا‬ ‫لترجمة بعض الررسائل ثم ترجمة معاني القرآن الكريم‬ ‫للغة السلوفااكية لوهي قريبة من اللغة التشيكية لولكن‬ ‫المواطن السلوفااكي ل يرتا ح إل بالقراءة بلغته الم‬ ‫لواكذلك حال الجميع إجتهد الخ زهير بالتعالون مع شاب‬ ‫رسلوفااكي أوصوله رسورية يدعى عبدالوهاب رسبلني‬ ‫تعالونوا مع بعض لواكنت قد تعرضت لمضايقات‬ ‫لومساءلت أمنية لوالحمدلله تمت تلك الترجمة لورأت‬ ‫النور في شهر أغسطس عام ‪2008‬م‪ ،‬لواكنت أحد الذين‬ ‫حضرلوا حفل تقديمها للجمهور في مدينة براتيسلفا‬ ‫لواكان ذلك في فندق ديفن ‪ DEVIN‬لوقد رسررت لذلك‬ ‫اكثيرا ً لواكأن تلك الترجمة أحد أفراد ُأرسرتي الذين إلتقيت‬ ‫بهم بعد زمن طويل‪.‬‬ ‫• أما ترجمة معاني القرآن الكريم باللغة الرلومانية فقد‬ ‫بذلنا فيها مجهودا ً اكبيرا ً ارستمر لاكثر من تخمس عشرة‬ ‫رسنة حيث تمت الترجمة حوالي أربع مرات لوفي اكل‬ ‫مرة اكانت تعصف بها أي بالترجمة‪ .‫اكتبها الشيخ الجليل شريف أحميدي ‪SHERIF‬‬ ‫‪ AHMEDI‬لوقد تحصلنا على تلك الفلم بصعوبة‬ ‫شديدة لوقمنا بتسليمها في مجمع الملك فهد لطباعة‬ ‫للقرآن الكريم لنفس المسئول السابق حيث تمت‬ ‫طباعتها لوبعد ذلك تم التوزيع في اكل من ألبانيا‬ ‫لواكورسوفو‪ ،‬لومقدلونيا‪.‬ففي المرة اللولى‬ ‫اتختفت الترجمة بعد أن وصرفنا عليها حوالي مائة ألف‬ ‫دلولر لوفي المرة الثانية بيعت لمجموعة من المهتمين‬ ‫بتلك الترجمة لوفي الثالثة طبعناها في بلغاريا تخوفا ً‬ ‫من فقدانها في حالة طباعتها داتخل رلومانيا لولكن‬ ‫‪159‬‬ .

‬‬ ‫ دعم مجلة ثم وصحيفة ليلن – الزنبقة ‪LJILJAN‬‬‫البورسنوية الوطنية مما رساعدها للوقوف لوأداء لواجبها‬ ‫علي أتم لوجه‪.‬‬ ‫ اكما دعم جمعية رسمية النسائية لوهي إمتداد لنفس‬‫المناظمة التي أرسسها الشباب المسلم ‪MLADI‬‬ ‫‪ MUSLIMANI‬في عام ‪1941‬م‪.‬‬ ‫ اكما دعم ماديا ً تناظيم الشباب المسلم الذي تأرسس‬‫في عام ‪ 1939‬لواكان له الثر الكبير في تثبيت الرسلم‬ ‫في شرق ألورلوبا لوالذي عالود العمل في عام ‪1992‬‬ ‫‪160‬‬ .‬‬ ‫• اكما أرسس لوشارك في تأرسيس العديد من المناظمات‬ ‫الطلبية لوالدعوية على النحو التالي‪-:‬‬ ‫ من المؤرسسين للجمعية الدلولية لمسلمي البورسنة‬‫لوالهررسك حيث اكان نائبا ً لرئيسها ثم رئيسا ً لها في‬ ‫ألول أعوام الحرب البورسنوية )‪ (1993 – 1992‬لولقد‬ ‫اكان لها دلور بارز في دعم شعب البورسنة لوالهررسك‪.‬‬ ‫ أرسس المراكز الثقافي لوالعلمي لواكالة إغاثة العالم‬‫الثالث – زاغرب ‪1992‬م‪.‫للرسف اكانت هناك أتخطاء في الترجمة فلم نجرؤ على‬ ‫توزيعها لوقد وصرفنا عليها حوالي ثمانين الف دلولر‬ ‫ول الشخاص المسئولون عن الترجمة‬ ‫لوفي الرابعة ح ّ‬ ‫المبلغ لمصلحتهم الشخصية لذلك لم تتمكن أن ترى‬ ‫تلك الترجمة النور‪ ،‬قدر الله لوماشاء فعل‪.‬‬ ‫لوالذي اكان له أثٌر اكبيٌر في تغطية الحرب في البورسنة‬ ‫لوالهررسك لواكان يترأرسه الشاب فارس نانيج ‪FARIS‬‬ ‫‪NANIĆ‬‬ ‫ أرسس الجمعية البورسنوية لرعاية اللجئين لواليتامى‬‫بزاغرب عام ‪1992‬م‪.‬‬ ‫ أرسس لوقف أوصدقاء البورسنة لوالهررسك بإرستامبول‪،‬‬‫تراكيا في عام ‪1995‬م‪.‬‬ ‫ دعم بعض الصحف الوطنية البورسنوية لمساعدتها‬‫لداء لواجبها لولمناوصرة تخط الرئيس علي عزت‬ ‫بيقوفيج‪.

:‬‬ ‫‪161‬‬ .‬‬ ‫طبع ألول عملة لوجوازات رسفر عادية لودبلومارسية‬ ‫لوأرقام رسيارات لجمهورية البورسنة لوالهررسك الوليدة‪.‬‬ ‫دعم التلفزيون الررسمي الوطني لحكومة البورسنة‬ ‫لوالهررسك لتثبيت الخط الوطني بقيادة الرئيس علي‬ ‫عزت بيقوفيج‪.‬‬ ‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫منظمات الدعم القتصادي ‪.‬‬ ‫دعم ألول رسفارات أقيمت لدلولة البورسنة لوالهررسك‬ ‫الجديدة‪.‫لوالذي أدي لقيام دلولة للمسلمين في البورسنة‬ ‫لوالهررسك‪.‬‬ ‫دعم شخصيات لوطنية لوقوفها مع الصف الوطني –‬ ‫تخط الرئيس لهمية ذلك لمستقبل البورسنة لوالهررسك‪.‬‬ ‫أرسس لودعم اكل معسكرات اللجئين البورسنوية في‬ ‫اكل من تراكيا‪ ،‬اكرلواتيا‪ ،‬النمسا‪ ،‬المجر‪ ،‬رسلوفااكيا‬ ‫لوالتشيك‪.:‬‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫أرسس وصندلوق التكافل لمعوقي الحرب في البورسنة‬ ‫عام ‪1993‬م لومقره مدينة رسراييفو بقيادة أحمد‬ ‫تخليلوفيج ‪AHMAD HALILOVIĆ‬‬ ‫أرسس وصندلوق تنمية البورسة لوالهررسك في رسراييفو‬ ‫عام ‪1995‬م لوالذي ترأرسه الخ علي عمر من‬ ‫السودان‪.‬‬ ‫أرسس بنك الشرق الرسلمي بالبورسنة لوالهررسك‬ ‫لومقره رسراييفو في عام ‪ 1992‬لواكان ألول مدير له‬ ‫الرستاذ عثمان دلوبراجا ‪ OSMAN DOBRAĆA‬ثم جاء‬ ‫بعده الرستاذ علي عمر لواكان ألول بنك إرسلمي في‬ ‫البورسنة لوالهررسك لوشرق ألورلوبا‪.‬‬ ‫في مجال العمل الدعوي ‪ -‬والنساني‪.‬‬ ‫دعم جمعية المرحمة النسانية الغاثية البورسنوية التي‬ ‫تأرسست في عام ‪ 1941‬مما مكنها لداء مهمتها علي‬ ‫تخير لوجه‪.

‬‬ ‫الطبـــاعة والنشــر ‪:‬‬ ‫• أوصدر مجلة الشاهدة التي روصدت لوقائع الحرب‬ ‫البورسنوية لومعاناة القليات الرسلمية بالبلقان لوألورلوبا‬ ‫الشرقية لونقلت ذلك إلي العالم الرسلمي لوالعربي‪.‬‬ ‫ هيئة الغاثة الرسلمية العالمية‪ ،‬مكتب شرق ألورلوبا‬‫العاوصمة فينا عام ‪1991‬م‪.‬‬ ‫ مثل الواكالة الرسلمية الفريقية للغاثة بالمجلس‬‫العالمي لواكالت الغاثة بجنيف في عام ‪ 1986‬إاكفا‬ ‫‪ICVA‬‬ ‫‪INTERNATIONAL COUNCIL OF VOLANTARY‬‬ ‫‪ACENCES‬‬ ‫المجال العلمي والفكري‪-:‬‬ ‫ألف العديد من الكتب على النحو التالي‪-:‬‬ ‫• مأرساة المسلمين في يوغسلفيا‪.‬‬ ‫• يا أتخت أندلس – إبادة مليون من مسلمي بلغاريا‪.‬‬ ‫‪162‬‬ .‬‬ ‫• الزنبقة البيضاء‪.‬‬ ‫• محنة القليات الرسلمية في اكل من بلغاريا‪ ،‬اليونان‬ ‫لوبولندا‪.‬‬ ‫• بلنة جزيرة الشيطان‪.‬‬ ‫• أرسس المكاتب التية‪-:‬‬ ‫ الندلوة العالمية للشباب الرسلمي – شرق ألورلوبا –‬‫مدينة فينا عام ‪1987‬م‪.‬‬ ‫• الطريق إلى فوجا‪.‫• أرسهم في دعم العمل النساني من تخلل العالم‬ ‫العربي لوالرسلمي حيث اكان المستشار لوالممثل‬ ‫للعديد من الرلوابط لوالمناظمات الرسلمية اكرلوابط‬ ‫العالم الرسلمي لوالندلوة العالمية للشباب الرسلمي‬ ‫لواتحاد الطلب المسلمين‪ ،‬اكما أرسهم في رلوابط‬ ‫لومناظمات تنسيق العمل الرسلمي لوالعربي بألورلوبا‬ ‫مثل اتحاد المناظمات الرسلمية لومقره ألمانيا‪.

‬‬ ‫ ترجم لوطبع حوالي مليون مطوية عن الرسلم للندلوة‬‫العالمية للشباب الرسلمي بمختلف لغات ألورلوبا‬ ‫الشرقية رلورسيا لوألمانيا‪.‬‬ ‫ اكتب ررسائل عن القليات الرسلمية في اكل من‬‫تشيكورسلوفااكيا – المجر – لوبولندا لونال بها جائزة من‬ ‫الندلوة العالمية للشباب الرسلمي‪.‬‬ ‫رساهم لوطبع ترجمة معاني القران الكريم باللغة‬‫البلغارية‪.‬‬ ‫‪163‬‬ .‬‬ ‫ رساهم في ما أدى إلى عمل الترجمة لوالنشر لكتاب‬‫البيان الرسلمي‪.‬‬ ‫قامت الواكالة بترجمة اكتاب )طريقي إلى الحرية(‬‫للرئيس علي عزت بيقوفيج لورستقوم بنشره بثلثة لغات‬ ‫لوهي العربية لوالتراكية لواللمانية‪.‬‬‫رساهم لوطبع ترجمة معاني القرآن الكريم باللغة‬‫الرلومانية‪.‬‬ ‫• قام بطباعة لونشر عشرات الكتب بلغات ألورلوبا‬ ‫الشرقية على النحو التالي‪-:‬‬ ‫قام بترجمة لوطبع لونشر لوتوزيع اكتابي )هذا الدين(‬‫لو)المستقبل لهذا الدين( لوذلك للول مرة في تاريخ‬ ‫المنطقة في عام ‪1973‬م‪ ،‬لواكان الكتابان ألول الكتب‬ ‫الحراكية الرسلمية التي تطبع بعد رسقو ط الحكم العثماني‬ ‫في حرلوب البلقان عام ‪1912‬م‪.‬‬ ‫ قام بطباعة اكتاب الرئيس علي عزت بيقوفيج الرسلم‬‫بين الشرق لوالغرب باللغة النجليزية بالتعالون مع الرستاذ‬ ‫حسن اكراجي في اكندا ‪ .‫• أوصدر مجلة شيكان في بلقراد لواكانت الصوت‬ ‫الرسلمي الوحيد في ذلك الوقت بين الطلب الجانب‬ ‫في يوغسلفيا السابقة‪.HASAN KARAĆI‬تعالون مع‬ ‫مؤرسسة الملك فهد لطباعة القران الكريم بالمدينة‬ ‫المنورة لومدهم بأفلم ترجمة معاني القرآن الكريم‬ ‫باللغة البورسنوية لواللغة اللبانية‪.‬‬ ‫ رساهم لوطبع ترجمة القرآن الكريم باللغة التشيكية‪.

‬‬ ‫محمود أفندي‪.‬‬ ‫له الشرف في وصحبة لودعم الشيخ الكبير الرستاذ محمد‬‫علي شلهالوي التشيكي الذي أرسلم عام ‪ 1939‬لوشارك‬ ‫في تكوين التحاد الرسلمي مع الرستاذ عبدالله‬ ‫براكسيوس اكما أرسس وصحيفة الصدى الرسلمية لوالتي‬ ‫ظلت تصدر طول حياتة على حسابه الخاص إلى أن‬ ‫توفي إلى رحمة موله عام ‪2008‬م‪.‬‬ ‫له الشرف في مساعدة العمل الرسلمي لومسؤليه في‬‫تراكيا اكما له شرف الصحبة لوالرفقة للول رئيس لوزراء‬ ‫مسلم في تراكيا الغازي رجب طيب أردلوغان لووصحبه‬ ‫الميامين‪.‬‬ ‫‪164‬‬ .‬‬‫– د ‪0‬مصطفي إرسلم ألوغلو – لوقف العقبة‪.‬‬‫أرسعد جوشان – إرسكندر بك محلة رسي – حي الفاتح‪.‬‬ ‫طبع اكتاب المدتخل للرسلم للكاتب محمد حميد الله‬‫الذي اكان يعيش في باريس عليه رحمة الله لوذلك عن‬ ‫طريق المراكز الرسلمي بمدينة فيسواكو ‪VISOKO‬‬ ‫لوالذي اكان يترأرسة في ذلك الوقت أي عام ‪ 1971‬الشيخ‬ ‫الجليل عصمت رسباهج ‪ ISMET SPAHIĆ‬وهو الن نائب‬ ‫رئيس المشيخة الرسلمية بالبورسنة لوالهررسك‪.‬‬ ‫اكما التقى بعدد من قيادات العمل الرسلمى لوالتصوف في‬‫تراكيا منهم‪-:‬‬ ‫ فتح الله قولن جماعة النور – د ‪ 0‬اكمال الدين‬‫ُألوزدمير‪.‬‬ ‫ له شرف الصحبة لوالرفقة لفخامة الرئيس علي عزت‬‫بيقوفيج ألول حااكم لدلولة البورسنة لوالهررسك المستقلة‬ ‫في ألورلوبا‪.‫رساهم لوطبع ترجمة معاني القرآن الكريم باللغة‬‫السولوفااكية‪.‬‬ ‫ألول من رسلط الضواء علي اكيانات القليات المسلمة‬‫في ألورلوبا الشرقية لوتخاوصة تناظيم الشباب المسلم في‬ ‫البورسنة الذي ت ّ‬ ‫كون عام ‪ 1939‬لومجاهداته لومحنته إلي‬ ‫تكوين دلولة المسلمين في البورسنة‪.‬‬‫السليمانيون‪.

‬‬‫الشيخ برهان الدين رباني‪.‬‬ ‫طبع اكتاب دعوتنا للمام حسن البنا باللغة البورسنية‬‫لوالذي ترجمه البرلوفسور الداكتور فارس قافران‬ ‫اكابتانوفيج‬ ‫‪PROF .‬‬ ‫في مجال متطلبات المجتمع المدني‪-:‬‬ ‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫أرسس لواكالة إغاثة العالم الثالث بفينا النمسا‪. DR FARIS GAVR AN KAPITANOVIĆ‬‬ ‫طبع اكتاب مذبحة القلعة لوغياهب غوانتنامو للخ لوليد‬‫لواكتب مقدمته‪.‬‬ ‫رسجل الواكالة الرسلمية الفريقية في النمسا‪.‬‬ ‫رسجل لواكالة إغاثة العالم الثالث بكانو بنجيريا‪.‬‬‫عبدالررسول رسياف‪.‬‬‫وصبغة الله المجددي‪.‬‬ ‫رسجل الواكالة الرسلمية الفريقية في دااكار بالسنغال‪.‬‬‫قلب الدين حكمة يار‪.‬‬ ‫من ألوائل الذين دتخلوا أفغانستان في بداية عام ‪1979‬‬‫لوله شرف التعرف على قادة الجهاد الرسلمي هناك‬ ‫أمثال‪:‬‬ ‫مولوي محمد يونس تخالص لوقائده جلل الدين حقاني‪.‬‬ ‫طبع اكتاب طريقي إلى الحرية للخ الكريم علي عزت‬‫بيقوفيج باللغة العربية لوالذي قام بترجمته الخ محمد‬ ‫الحسن الطاهر‪.‬‬‫طبع باللغة اللمانية اكتاب لوعود الرسلم للكاتب المسلم‬‫الفرنسي جارلودي لواكذلك اكتاب مقارنة الديان للكاتب‬ ‫الفرنسي المسلم موريس بواكاي‪.‬‬ ‫رسجل الواكالة الرسلمية للغاثة في النمسا‪.‫ التقى بالشيخ حاجي مراد ثاني رئيس للحراكة‬‫الرسلمية بمندنالو لومساعده ادلواردلو لوالذى اكان ألول‬ ‫رئيس لها المرحوم هاشم رسلماتي‪ .‬‬ ‫اكان مندلوب الواكالة الفريقية للغاثة في المجلس‬ ‫العالمي للمناظمات الطوعية في جنيف بسويسرا‪.‬اكما تعرف على‬ ‫الشيخ نورمسوراى رئيس جبهة تحرير مندنالو‪.‬‬ ‫‪165‬‬ .

KOSOVA – PRISTINA‬‬ ‫‪166‬‬ .‬‬ ‫أرسس مناظمة حسنين الخيريه لوالتي قامت بتشييد عدد‬‫من المساجد لوالمرااكز الصحية لوفصول درارسية مع‬ ‫تحضير إفطار الصائم رسنويا ً لبضع آلف من المستفيدين‬ ‫اكما أررسلت عدد من المعتمرين لوالحجاج‪ ،‬طباعة‬ ‫المصاحف لواليات القرآنية اكما تقدم منح درارسية لعدد‬ ‫من الطلب السودانين لوالجانب‪.‬‬ ‫من القلئل الذين دعموا شعب ألبانيا المسلم لواكانت‬ ‫نتيجة ذلك مجيء ألول رئيس مسلم للبانيا بعد آتخر‬ ‫حااكم شيوعي رامز عليا ‪ RAMIZ ALIA‬جاء د ‪0‬‬ ‫وصالح بريشة لوألول رئيس للفتاء في ألبانيا لوهو الشيخ‬ ‫الجليل العالم المجاهد الشيخ وصبري اكوجي ‪SABRI‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ أرسس جمعية الرحمة الخيرية في المجر‪.‬‬ ‫ قا م بكتابة ‪-:‬‬‫لمعان البرلوق في رسيرة مولنا أحمد زرلوق‪.‬‬ ‫لواكتب مورسوعة الرسر المغاربية لوأنسابها بالسودان‬ ‫لووصدرت منها حتي الن تخمسة مجلدات‪.‫ رسجل جمعية السلم الخيرية الرسلمية بالمجر‬‫بودابست‪.‬‬‫– رساهم في تأرسيس الجمعية الرسلمية المجرية‪. KOĆI‬‬ ‫رساهم في تكوين ألول دلولة للمسلمين في اكورسوفا‬ ‫لوعاوصمتها بريشستينا ‪.‬‬ ‫ رساهم في تأرسيس مناظمة المغاربة الخيرية‬‫بالخرطوم بالسودان لويترأس مجلس أمناء القبيلة‪.‬‬ ‫نشاطات دعوية‪-:‬‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫عضو لورئيس عدد من مجالس الدارات لتناظيمات‬ ‫دعوية‪.‬‬ ‫ أرسس جمعية السلم الرسلمية بالمجر – بودابست‪.‬‬ ‫ثاني اثنين قاما بتأرسيس جمهورية البورسنة لوالهررسك‬ ‫اكدلولة منفصلة مستقلة للول مرة في التاريخ‪.‬‬‫ رساهم في تأرسيس مناظمة رسلمة البيئة لوالمجتمع‬‫المسجلة بالخرطوم في السودان‪.

ZAGORA‬‬‫ زاقورا القديمة ‪STARA-ISKI.‬‬ ‫• عمل على توفير منح درارسية اكثيرة لبناء مسلمي‬ ‫القليات من دلول شرق ألورلوبا في العالم العربي‬ ‫لوالرسلمي‪.‬‬ ‫• أحد الذين دعموا مناظمة مسلمي بولندا بواررسو لوقد‬ ‫فرغ بعض الدعاة للعمل هناك لورسط المسلمين لوقد‬ ‫تمت طباعة بعض الكتب الرسلمية اكما شارك في‬ ‫تأرسيس ألو إنشاء مسجد جدانسيك‪.‫• اكان أحد القريبين لوالمقربين للخ رجب طيب أردلوغان‬ ‫منذ أن اكان عضوا ً في لجنة حزب الرفاة في‬ ‫إرستامبول ثم نائبا ً برلمانيا ً ثم رئيس لبلدية إرستامبول‬ ‫الكبرى ثم رسجينا ً في مدينة اكراكارالي ثم رئيسا ً‬ ‫لوزراء الجمهورية التراكية‪.‬‬ ‫بالتعالون مع رئارسة الفتاء في بلغاريا قام بتأرسيس‬ ‫عدد من المدارس الرسلمية في اكل من‪-:‬‬ ‫‪KIRĆALI‬‬ ‫ اكرجالي ‪ -‬قرجة علي‬‫‪MOMĆILOGRAD‬‬ ‫ ممجيلوقراد‬‫‪ŠUMEN‬‬ ‫ شومين‬‫ وصوفيا ‪SOFIA‬‬‫‪RUSE‬‬ ‫ رلورسي ‪-‬رلورسجوك‬‫ قلوجوفو ‪GLOĆOVO‬‬‫ قام بتأرسيس بعض المساجد الصغيره في أنحاء بلغاريا‬‫اكما قام بصيانة المساجد الكبيرة الثرية في اكل من‪-:‬‬ ‫ زاقورا الجديدة ‪NOVA – YENI .ZAGORA‬‬‫‪RAZGRAD‬‬ ‫ رازقراد‬‫ وصوفيا المسجد العتيق ‪SOFIA‬‬‫ بالتعالون مع اكثير من الجهات في المملكة العربية‬‫السعودية لوالمؤرسسات الدارية الرسلمية قام بإررسال‬ ‫عدد اكبير من أفواج الحج لوالعمرة من بعض دلول‬ ‫ألورلوبا الشرقية‪-:‬‬ ‫ البورسنة لوالهررسك‬‫ مقدلونيا لوالجمهوريات اليوغسلفية السابقة‬‫ بلغاريا‬‫‪167‬‬ .

‬‬ ‫له الشرف لوالفخار بصحبة لورفقة أبناء البورسنة العاظام‬ ‫أمثال‪-:‬‬ ‫قارسم دلوبراجا‬‫ عثمان دلوبراجا‬‫رشيد برقودا‬‫محمد العربي‬‫وصالح بهمن‬‫عمر بهمن‬‫نياز شكرى‬‫ عصمت قارسماقيج‬‫ حسن جينكيج‬‫منير قافران اكابتانوفيج لوألولده لوأرسرته‬‫رسناهد بررسريج‬‫رسناهد ميميج‬‫د ‪0‬مصطفي رسيريج‬‫أزير رسكااكا‬‫ حسين جيفال‬‫عرفان ليفااكوفيج‬‫حلمي نيمارليا‬‫ مروصاد رسوبر‬‫إبراهيم ااكشاميا‬‫ تخالد جنكيج‬‫أيوب قانيج‬‫ حارث رسيليجيج‬‫ أدهم بيجااكجيج‬‫عرفان لبلنكيج‬‫ درلويش جورجوفيج‬‫شاهنباشيج شايا‬‫‪168‬‬ .‫ رلومانيا‬‫ ألبانيا‬‫ اكورسوفا‬‫ أحد مؤرسسي الجماعة الرسلمية في فينا بالنمسا‬‫لومسجدها بشارع البراتر ‪PRATER STR .

‫منير يورسف‬‫رسليمان ألوقلنين‬‫شوقي عمر باشيج‬‫مصطفي عمر رسباهيج‬‫ طارق دلوديج‬‫محرم حسن بيقوفيج‬‫عصمت رسباهيج‬‫جمال الدين لتيج‬‫مصطفي رسباهيج‬‫محمد على حاجيج‬‫رسالم حاجيج‬‫رسليمان ماشوفيج‬‫توفيق فلقيج‬‫عثمان براكا‬‫الباقر عزت بيقوفيج‬‫ليلى عزت بيقوفيج‬‫رسابينا عزت بيقوفيج‬‫ وصاحبة نيمارليا‬‫د ‪ 0‬برلوفيسور فريدة ديمبرلوفيج‬‫ نصيحة شكري‬‫نجيسة تبااكوفيج‬‫بسرا توراكوفيج‬‫ فاتخرة جنيقيج‬‫جول بجااكجيج‬‫ُأمة شابيج‬‫رسالم شابيج‬‫ومن السودانيين في البوسنة ‪-:‬‬ ‫النور محمد الحسن رسوار الدهب‬‫ الناجي عكاشة‬‫ محمد الضو محمد‬‫محمد عبدالله التوم‬‫محمد مدحت‬‫عبدالله عباس حبيب‬‫‪169‬‬ .

‬‬ ‫في تخارج السودان أرسس بعض التناظيمات الرسلمية التي‬‫رسبق ذاكرها‪.‬‬ ‫رئيس مجلس إدارة مؤرسسة تأهيل لوتدريب الدعاة‪.‬‬ ‫ أرسس الجبهة الرسلمية القومية بمنطقة اكراكوج –‬‫السواكي ثم اكان مرشحها في الدائرة ‪ 113‬السواكي‬ ‫لنتخابات عام ‪ 1986‬م‪.‬‬ ‫اكان مستشارا ً لفخامة رئيس جمهورية البورسنة لوالهررسك‬‫الرئيس علي عزت بيقوفيج لوهو أحد الذين أرسسو دلولة‬ ‫البورسنة لوالهررسك‪ ،‬اكما قام بأعباء رئيس الجمهورية في‬ ‫الفترة مابين فبراير ‪ 1992‬إلى رسبتمبر من نفس العام‪،‬‬ ‫مثلت تلك الفترة بداية حصار مدينة رسراييفو لوعدم تمكن‬ ‫‪170‬‬ .‬‬‫اكان أحد المسئولين عن الحراكة الرسلمية السودانية في‬‫دلولة المارات العربية المتحدة لواكذلك في ألورلوبا‪.‫ومن العرب في البوسنة ويوتغسلفيا وشرق‬ ‫أوروبا‪-:‬‬ ‫مصطفي علوان‬‫نجيب الخوجه‬‫مورسي زغلول‬‫فوزان الشقفة‬‫مصطفي حمدان‬‫عبدالسلم المحسيرى‬‫عثمان المحسيرى‬‫رضوان النجار‬‫محمد فهد الفاعورى‬‫تخالد المعايعة‬‫عبدالله الخطيب‬‫إبراهيم قعقع‬‫‪-‬محي الدين شيخان‬ ‫في مجال الدعوة ‪-:‬‬ ‫إلتحق بالحراكة الرسلمية – التخوان المسلمين ‪ -‬في عام‬‫‪ 1959‬لوهو في الصف الثالث بالمدررسة الورسطى أي ما‬ ‫يعادل الصف السابع في السلم التعليمي الن‪.

‫الرئيس علي عزت من الخرلوج من رسراييفو حتى تخرج الخ‬ ‫حسن جينبكيج حيث شاطره المسئولية‪.‬‬ ‫منحه رئيس جمهورية السودان المشير عمر حسن أحمد‬‫البشير نو ط الجدارة من الدرجة اللولى لمجهوداته داتخل‬ ‫لوتخارج السودان عام ‪2000‬م‪.‬‬ ‫شاعر المغاربة حسن عثمان عمر المصطفي‬ ‫الجرك يهدي هذه البيات للفاتح علي حسنين لولقبيلة‬ ‫المغاربة في عصار لوعموم السودان‪:‬‬ ‫يا أتخــــوتي الحضـــــــار‬ ‫أحكيلــــــكم حكايـــــــة‬ ‫الكــانو في‬ ‫جـــــــدلودنـــــا قبيــــــــــــــــل‬ ‫عصـــــار‬ ‫نحنا وصغـــار‬ ‫لووصــــــونـــــا لووصيــــــــــــة‬ ‫لواكبــــار‬ ‫لزم نجيـــــــــب‬ ‫قالــــــو حالفيـــــن قــــسـم‬ ‫التــــــار‬ ‫وصفـــوة ملـــوك‬ ‫أبو الحــــارث حسنيــــــــن‬ ‫الـــدار‬ ‫لوقهـــقــــــر‬ ‫طبـــــــل القيــــــد قــــــوي‬ ‫الفجـــــــار‬ ‫لوالخيمـــــة فــي‬ ‫دقـــــــــــــه الـــــــميتـــرة‬ ‫رسنـــــار‬ ‫لوعـــزت بنــــات‬ ‫حالـــــــف باليمـــــيـــــن‬ ‫عصــار‬ ‫غيــر تشبــــــع‬ ‫لوما بتـــــز ح شبـــــــــــر‬ ‫الصقـار‬ ‫الفـــــــــارس‬ ‫نترشبــــــــــل الرســــــــد‬ ‫المقــــــــــوار‬ ‫‪171‬‬ .‬‬ ‫ شارك في اكثير من حراكات التحرير في العالم‪ ،‬شرق‬‫ألورلوبا‪ ،‬أفغانستان‪ /‬مندنالو‪ /‬الفلبين‪ /‬الشيشان لوالبورسنة‬ ‫لوالهررسك‪.‬‬ ‫شارك في بعض مكاتب الحراكة الرسلمية‪ ،‬رئيس المؤتمر‬‫الوطني بالطائف شمال‪.

‫الفــــاتـــح حسنيــــــــن‬ ‫اكبــــــــار‬ ‫قال الديــــــــن يقــــــوم‬ ‫الجبــــــــــار‬ ‫شيـــّــــــد المســـــاجـــــد‬ ‫المعمـــــــار‬ ‫قــــــادل بالنصـــــــــــــر‬ ‫بـــــــتـــار‬ ‫نصر الديــن تمــــــام‬ ‫من حلفــا القديــــمــــة‬ ‫رسنـــــــار‬ ‫أبـوك يامحمد رسحب‬ ‫المــــــــــدرار‬ ‫أبوك يا علــــــــــــي‬ ‫الكفــــــــــار‬ ‫دايما ً فــي الصفــوف‬ ‫النـــــــار‬ ‫في الســــودان هنــــــــا‬ ‫مورستـــار‬ ‫بل اكـــــــل ألورلوبـــــــا‬ ‫ما بخشى المخـــــاطــر‬ ‫أحفــــــاد الحسيـــــــن‬ ‫الكــــرار‬ ‫ل بنخاف لول بنعــــرف‬ ‫العــــــــــــار‬ ‫قـــــول للعنـــــد ُ شـــــــك‬ ‫التخبــــــــار‬ ‫مــــــــــغاربـــــة أشــــراف‬ ‫أحــــــــــــــــرار‬ ‫أحمد زرلوق قــــــدلوتنا‬ ‫فتح درلوبنــــا‬ ‫بقـــــــدرة‬ ‫لواكتــــــــــر‬ ‫رسيفوا السنين‬ ‫هيبــة لورسبات لولوقـــــار‬ ‫لـــي جــــنوب‬ ‫السمـــــــا‬ ‫زعــــــزع‬ ‫أمام تخطـــو ط‬ ‫في البورسنة في‬ ‫في النمسـا في البلقــــــار‬ ‫لول عنــــــاء الرسفــــــــار‬ ‫نسبــــت علي‬ ‫نجــــيــــــــب‬ ‫يســـــأل عــن‬ ‫عــــــــــــرب‬ ‫لوجدنا علي الكــــــــــرار‬ ‫‪172‬‬ .

‫قصيدة دكتور عبد الملك السيد محمد‬ ‫لبن السودان البار الشريف الدكتور‬ ‫الفاتح علي حسنين‬ ‫في ‪ 24/2/2008‬م‬ ‫من ابي الحسنين منسل يالكريم اجداده‬ ‫درب جدك مسكتــــو لوماضي فيه جهاده‬ ‫بلد بره بتعرفـــــه لو نال لو رسامـــــــــــه بلده‬ ‫لو رســـــــودانا العزيز انت رسيــــد ارسيـــــــــاده‬ ‫**‬ ‫أحيت السنن باليـــــــل تملـــــــــــــــــى قيــــــــام‬ ‫لورسويــت ذادك التقـــوى لو وصـل ح لووصيــــام‬ ‫حديثـــــك في الدلول فـــوق عل الحكـــــام‬ ‫لولو درت الجهــاد المــــــة رافعــــــة تمـــــــام‬ ‫**‬ ‫مواعـــين القوافي ما بتشيــــل ألووصــــــــالك‬ ‫لومن فاس للحجاز تفديك اكل اشرافــك‬ ‫أنصارك تهلل لو تكبيـرها زي أرسلفـــك‬ ‫أنصــــار للسنـــن لواكلهــــــــــم أرسيافـــــــــــك‬ ‫**‬ ‫اكان درت التقيلــــــة بنلزمهـــا لو بنشيلهـــا‬ ‫لو للـــــدين عماد للمــــــة لونحنا دليلهـــــــا‬ ‫محل ما نقبل الخطوة نشوفهــــا عديلـــــة‬ ‫لو همـــــوم البلـــــــــد بي إذنو نحن نزيلهــا‬ ‫**‬ ‫فررســـان ننجد الملهوف نزيـــــــل الكربـــة‬ ‫نفاعين يمين مطـــــــر الخريف الصـــــــب‬ ‫ما بنخاف أاكان جات الجيوش منكبة‬ ‫بقود الميه قدامو الصغيـــــر إن تبـــــــــــــه‬ ‫**‬ ‫نفخـــــــــــر بيك لوتخانتـــــــــــك أمامنا أمام‬ ‫عشـــــــــان جاهـــك موفر لوتخيـــــر القوام‬ ‫‪173‬‬ .

‫محـــــل ما تدلور شبــــاب رامي لي قــدام‬ ‫رسلله عز لوفررســـان يعلمها العــــــــــلم‬ ‫**‬ ‫من اكل لو نحنـــــــا بنقيـــــــــف قدامــــك‬ ‫عشان أوصل شريف لوباقي عالـــي مقامك‬ ‫اكان درت الكتابة تلقانا زي أقلمــــك‬ ‫لوالفايت الحدلود بنختو تحت أقدامـــــــك‬ ‫دهدية لدكتور الفاتح علي حسنين‬ ‫الداكتـــــــــور الفاتـــــح حسنيــــــن‬ ‫مجاهدنا الجسور قاهر الطغيان‬ ‫تشهـــــــــــــد ليــــــــــك معــــارك‬ ‫البورسنـــــــــــــــــا‬ ‫لوالشيشــــــــــــــــــــــان‬ ‫يشهــــد ليك جبــــــل اكـــردلوس‬ ‫عــــدارييــــل لوقرقــــــــده‬ ‫لوقيســـــــان‬ ‫اكـــــــــــم حملــــــــــــــة إغاثـــــــــة‬ ‫لواكـــــــــــم لقمـــــــــــة‬ ‫تسنــــــــــد الجعان‬ ‫اكـــــــــم فــــــــــرحة يتيــــــــــم‬ ‫‪174‬‬ .

‫لواكـــــــــم اكســــــــــــوة‬ ‫للعريـــــــــان‬ ‫اكــــــــم جـــــــــــرعة شفـــــــاء‬ ‫تــشـــــــــــــفـــــــــــي‬ ‫للمـــــــــرضـــــــــان‬ ‫اكــــــــم إررسال مــــــريض‬ ‫إلى تخــــــــــــــارج‬ ‫الـــــــســـــــــــــودان‬ ‫اكــــــــــــم وصــــــــر ح شامخ‬ ‫فيـــــــــــــــــه‬ ‫بيصــــــــــــــــد ح الذان‬ ‫الله أاكبـــــــــر حــــــــي على‬ ‫الصـــــلة على مـــــــــدى‬ ‫الزمان‬ ‫اكــــــــم نـــــــــار بتوقــــــــــــــد‬ ‫تحـــــــــــــــــــــي‬ ‫للقـــــــــــــــــــــــــــرآن‬ ‫اكـــــــل من فيـــــــض عطائك‬ ‫يا وصـــــاحب البـــــــر‬ ‫لوالحسان‬ ‫ربـــــــــي يجزيـــك تخير الجزاء‬ ‫الـــــــــــــــــواحد‬ ‫المنـــــــــــــــــــــــــان‬ ‫بالعافيــــــــة لوطـــــــول العمر‬ ‫في طاعـــــــــــــة‬ ‫الرحمـــــــــــــن‬ ‫قــــــــــــدر مامــــــد لســـــانه‬ ‫قصــــــو عبـــــدالله لودعثمـــان‬ ‫مـــــــــــا أجــــــــــاد لووصفــــــــــك‬ ‫يــــــــاعاظيــــــــــــم‬ ‫الشــــــــــــــــأن‬ ‫نســــــــــــلك بالبســــــــــــــالة‬ ‫‪175‬‬ .

‫لوالنضــــــــــــــــال‬ ‫مذاكـــــــــــور‬ ‫مــــــــــن علــــــــي لوتخليــــــــل‬ ‫لوأبــــو الحــــــــــارث‬ ‫المشهـــــــــــــور‬ ‫يــــوم جيش أحمــــد فضيل‬ ‫لموقـــــف ثباتــــــو بيشهد‬ ‫الجمهور‬ ‫للمفتــــش البريطاني بيعارض‬ ‫لولــــي رايو بيخضــــع‬ ‫المأمـــــور‬ ‫رالويـــــــــــــــه قــــــــــال حسنيـــــــن‬ ‫عمـــــــــــــــــــــــرلو‬ ‫باعــــــــــــــــــــــــو‬ ‫لوطبـــــــــــــــــــــــــل القيــــــــــــــــد‬ ‫في‬ ‫اكـــــــــــــــــــراعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو‬ ‫لونـــــــــــــــاس حمـــــــــــــد قاعدين‬ ‫بعيــــــــــــــــــــــــــــد‬ ‫لويراعــــــــــــــــــــــــــــو‬ ‫ما بال فاتح ليس بالدار‬ ‫محمد الحسن محمد الطاهر‪ :‬إلى أتخينا د‪ .‬الفاتح حفاظه‬ ‫الله من الدلواء لومتعه بالصحة لوالعافية الخرطوم‬ ‫‪22/10/2002‬م‬ ‫ه‬ ‫ت نعمت َ ُ‬ ‫آمنـــــــــت بالله لوارستكثر ُ‬ ‫ه رسياِر‬ ‫لوما العبـــــد ُ إل بحمـــــدِ الل ِ‬ ‫ ح‬ ‫ر داُر فانيــــــ ٍ‬ ‫لومـــا أ ُ‬ ‫م دفـــــــــ ٍ‬ ‫ة وصا ِ‬ ‫بنعمة الله نهفوإلى الجنات ل الناِر‬ ‫‪176‬‬ .

‫**‬ ‫ح يوما ً بذي الــــداِر‬ ‫مـــررت بالفات ِ‬ ‫ه منــــه مختـــاِر‬ ‫م الل ِ‬ ‫ت رســـل َ‬ ‫لوقلــــ ُ‬ ‫ح اليـــــوم منشغ ٌ‬ ‫ل‬ ‫فقلــــت هل فات َ‬ ‫لوغـــــدا ً هو في داٍر غير ذي الداِر‬ ‫**‬ ‫ب‬ ‫الثغُر مفتٌر يحّيى الناس في أد ٍ‬ ‫اكأن البلء شخصا ً آتخــر أتختاِر‬ ‫س في حلم ٍ‬ ‫لكني رأيته يوم ذي أم ِ‬ ‫ه أقــــــداِر‬ ‫ن الل ِ‬ ‫ح لوعو ُ‬ ‫الاظهَر منفت ٌ‬ ‫**‬ ‫ص أباهمـو‬ ‫ي لورســـــاٌر لوحفـــــ ٌ‬ ‫علـــــ ٌ‬ ‫علـــــى درب اللــــي أينمـــا رسارلوا‬ ‫ي قال وصح الجسم بعد علته‬ ‫برع ُ‬ ‫فأمر ح بذا الفضـــل غيـــر حيــــاِر‬ ‫**‬ ‫ه قبـــــ ٌ‬ ‫الفضــــ ُ‬ ‫ل لومـــــن بعـــدٍ‬ ‫ل لل ِ‬ ‫فأذاكـــر إلهـــك وصبـــحا ً لوإدباِر‬ ‫ل‬ ‫لوأنعـــــ ْ‬ ‫م بجســـم ٍ غيــَر ذي اكل ٍ‬ ‫مهـــا داِر‬ ‫لوأرجــــع إلى الـــداِر نع ُ‬ ‫**‬ ‫ب‬ ‫أتخـــي تلقاه إن اكنت في رسغ ٍ‬ ‫ه يد ٌ تمتــــد منــه غيــر فّراِر‬ ‫للــــ ِ‬ ‫إن اكنت أرسلو نفسي ألوارسيها‬ ‫ح لوإعزاٌز لوإنصاِر‬ ‫فسيــــرته فتـــ ٌ‬ ‫**‬ ‫‪177‬‬ .

‫دهذه القصيدة أدهديها للدكتور‪ /‬الفاتح‬ ‫علي حسنين‬ ‫أشكر الرسد اللحو أبوطيارة بتحلق من الجو‬ ‫تلفونو بضرب بقول هلو‬ ‫أشكر أبوقلب حنين لوحليم للمسكين‬ ‫داكتورنا بئرلو تبقبق للعطشان في اكل مكان‬ ‫عملو البسوي في الله يا حّبان‬ ‫يدلو تخزينة لودتخري للزمان‬ ‫اكم اكم لوقف مع الهل لوالتخوان‬ ‫لواكم عالج نارسا ً حتى لواكان تخارج السودان‬ ‫ب لوقام ماقالوا ليه رسو‬ ‫داكتورنا من ت ّ‬ ‫تخير قاوصد أرسد القبيلة اللحو‬ ‫داكتورنا ناوصر الرسلم في اكل مكان في أندلونيسيا‬ ‫لودلول العالم الثالث السودان‬ ‫لوفي تراكيا لواكورسوفو لوأرض البلقان لوفي الهند لوالبااكستان‬ ‫لوفي يوغسلفيا لوالفلبين لوأفغانستان‬ ‫داكتورنا قلبو ملن تقوى لونور لوإيمان‬ ‫الله يحفاظك لويزيدك لويديك من تخير الجنان‬ ‫لومن حوض الكوثر يسقيك لودجابر العشمان‬ ‫فيك تحقق ليه اكل المال‬ ‫وصلةً تووصل رسيدي السااكن أم أراكان‬ ‫ة لوالتخوان‬ ‫ينجى بيها داكتورنا الفاتح جمل ً‬ ‫*****‬ ‫‪178‬‬ .

‫رسلم عليك يا لود حسنين‬ ‫رسلم عليك يا مونتنا البيك يمينا ملن‬ ‫يا راجل البرلوالحسان‬ ‫أبونفسا ً حنية لهل ناس دلونتاي جاب شبكة موية هدية‬ ‫يجزيك الله تخير مافيه‬ ‫ة من غير فردية‬ ‫ناس دلونتاي يشكرلوك جمل ً‬ ‫يا أبو يد الجاك عشمان مرتخية‬ ‫السويتو اكتير من الله ماشوية‬ ‫في الخلء ّ‬ ‫شبعت الطير لوالقمرية شراب رلوية‬ ‫حفاظك الله من اكل بلية‬ ‫لومن اكراكوج هناك تخليتها تضوي قبب‬ ‫رسيدنات لواكل زلول وصلي في الجامع‬ ‫يرفع في إيدلو يدعو ليك بالبراكات‬ ‫لوفي بطن السوق بزرتو بالصدقات‬ ‫لواكم اكم حججت نارسات‬ ‫لوتخيرك ماش لي يوم الصرا ط‬ ‫يا أرسد القبيلة أبوعاجات‬ ‫لود جابر جاب فيك اكلمات‬ ‫لوتووصل لي نبي الخيرات‬ ‫رسورة البقرة في يمينك لويس تحصينك‬ ‫أدهدي دهذه القصيدة للشيخ الدكتور‪ /‬الفاتح‬ ‫علي حسنين‬ ‫عاجبني الشيخ الفاتح على حسنين‬ ‫الفيه يقول اكل الحسان‬ ‫عميدك الطيار لود رجب القدار‬ ‫نزلها بمقدار بمعالونة يورسف الراعي لواعي‬ ‫لودالشيوخ أهل القبب اللولياء‬ ‫‪179‬‬ .

‫بهندرسة يعقوب أهل السبحة أم للوب‬ ‫فرحنا يوم الطائرة الجات‬ ‫فيها داكتورنا مقنع الكاشفات‬ ‫أرسد الخلء أبوعاجات‬ ‫الطائرة رسابقها الكيتن بالطريق فوقاني‬ ‫الفاتح يصل بها النبي العدناني‬ ‫الفاتح قدحو ملن للضيفان في اكل مكان‬ ‫تشهد ليه الخارج لوالسودان‬ ‫لوبها يطوف أم أراكان‬ ‫لويدعي للتخوان‬ ‫أبوك يا محمد تخير اكثيرة ماشوية‬ ‫عند الكريم يلقى جزية‬ ‫لويسير بطريق السادة اللولياء‬ ‫داكتورنا يا البحر الدافر يا أبوتخيرا ً لوافر‬ ‫في الصعيد لوالسافل عند الله تلقى دلواقر‬ ‫الفاتح الله أداه لوالناس حاباه‬ ‫الله يزيدلو في اكرمو لوجودلو‬ ‫لوالخير يعم بلود‬ ‫في الدنيا وصدقات جاريات‬ ‫لوفي التخرى قصور عاليات‬ ‫عند الله ما قارسيات‬ ‫لوينيل بالخيرات‬ ‫لويسير بطريق الصوفية السادات‬ ‫أهل القبب الثابتات‬ ‫أشكر اتخوانك جملة غير فرزية‬ ‫حتى عثمان أبوطاقية‬ ‫لوأمانينا لوتحياتنا لمدير الشراكة بالخرطوم ‪3‬‬ ‫عبدالناوصر عبدالرحمن المهدالوي لوالتخوان‬ ‫قالها لودجابر مع العشية‬ ‫اكلنا بها تصل الررسول نبيا‬ ‫لوالفاتح يتم النية‬ ‫‪180‬‬ .

‬‬ ‫الخبرات‪:‬‬ ‫‪ 1973 – 1972‬م‪ :‬لوزارة العلم – الخرطوم‪.‬‬ ‫اللغات‪ :‬العربية لوالنجليزية‬ ‫المؤدهل العلمي‪:‬‬ ‫‬‫‪-‬‬ ‫بكالوريوس آداب – مرتبة الشرف الثانية –‬ ‫جامعة الخرطوم ‪1973‬م‪.‬‬ ‫• مروان عبدالمنعم محمد مبروك )طالب في‬ ‫نهاية المرحلة الثانوية(‪.‫السفير عبدالمنعم محمد مبروك‬ ‫تاريخ الميلد‪1949 :‬م أمدرمان – السودان‬ ‫الحالة الجتماعية‪ :‬متزلوج لوأب لثلثة أبناء‬ ‫تزلوج من منال محمد عثمان محمد العوض الذي‬ ‫اكان رسفيرا ً بوزارة الخارجية لوأنجبت له اكل من‪:‬‬ ‫• محمد عبدالمنعم محمد مبروك )أاكمل المرحلة‬ ‫الثانوية لورسيجلس لمتحان الشهادة السودانية هذا‬ ‫العام(‪.‬‬ ‫‪181‬‬ .‬‬ ‫دلورة تدريبية في الحارسب اللي – لوزارة‬ ‫الخارجية‪.‬‬ ‫• مروى عبدالمنعم محمد مبروك )طالبة في‬ ‫مرحلة الرساس(‪.

‬‬ ‫‪ 1996 – 1992‬م‪ :‬رسفير السودان بالجمهورية الرسلمية‬ ‫الموريتانية – نوااكشو ط – موريتانيا‪.‬‬ ‫‪ 1998 – 1996‬م‪ :‬رسفير مدير إدارة الصحافة لوالعلم –‬ ‫لوزارة الخارجية – الخرطوم – السودان‪.‬‬ ‫‪ 1978 – 1977‬م‪ :‬قائم بالعمال بالنابة – رسفارة‬ ‫السودان – إرستكهولم – السويد‪.‬‬ ‫‪ 1989 – 1983‬م‪ :‬مستشار – لوزير مفوض – رسفارة‬ ‫السودان بالقاهرة – مصر‪.‬‬ ‫‪ 1990 – 1989‬م‪ :‬لوزير مفوض – نائب مدير مكتب لوزير‬ ‫الخارجية – لوزارة الخارجية الخرطوم‪.‬‬ ‫‪ 2006 – 2004‬م‪ :‬رسفير – مدير إدارة الشئون العربية –‬ ‫لوزارة الخارجية – الخرطوم‪.‬‬ ‫خاص‪:‬‬ ‫‪ 1978‬م‪ :‬عضو لجنة تسيير – مؤتمر القمة الفريقي –‬ ‫الخرطوم – السودان‪.‬‬ ‫‪ 1992 – 1991‬م‪ :‬رسفير – مدير إدارة البحوث لوالنشر‬ ‫لوالتوثيق – لوزارة الخارجية – الخرطوم‪.‬‬ ‫‪ 1983 – 1980‬م‪ :‬مستشار – مدير إدارة الصحافة‬ ‫لوالعلم بالواكالة – لوزارة الخارجية‪.‬‬ ‫‪ 2004 – 1999‬م‪ :‬رسفير السودان لدى دلولة الكويت‪.‬‬ ‫‪ 1991 – 1990‬م‪ :‬لوزير مفوض – نائب مدير إدارة‬ ‫التعالون القتصادي لوالفني – لوزارة الخارجية – الخرطوم‪.‬‬ ‫‪ 2009 – 2006‬م‪ :‬رسفير السودان بجمهورية مصر‬ ‫العربية لوالمندلوب الدائم لدى جامعة الدلول العربية‪.‬‬ ‫‪ 1999 – 1998‬م‪ :‬رسفير مدير إدارة الشئون القنصلية –‬ ‫لوزارة الخارجية – الخرطوم – السودان‪.‬‬ ‫‪182‬‬ .‬‬ ‫‪ 1977 – 1974‬م‪ :‬رسكرتير ثالث – رسكرتير ثاني –‬ ‫رسكرتير ألول رسفارة للسودان – دمشق – رسوريا‪.‫‪ 1974 – 1973‬م‪ :‬رسكرتير ثالث – إدارة التعالون الثقافي‬ ‫– لوزارة الخارجية‪.‬‬ ‫‪ 1980 – 1978‬م‪ :‬مستشار رسفارة السودان – لندن –‬ ‫بريطانيا‪.

‬‬ ‫‪ 1991‬م‪ :‬إجتماع لوزراء القتصاد لوالتخطيط القتصادي‬ ‫اللجنة القتصادية لفريقيا )‪ – (ECA‬أديس أبابا – أثيوبيا‪.‬‬ ‫‪ 2005‬م‪ :‬مؤتمر القمة العربية – الجزائر‪.‫‪ 1983‬م‪ :‬عضو لجنة تسيير – مؤتمر رسفراء السودان‬ ‫الرابع – الخرطوم – السودان‪.‬‬ ‫‪ 2006‬م‪ :‬مقرر اللجنة السيارسية العليا للعداد للقمة‬ ‫العربية )‪ (18‬الخرطوم – السودان‪.‬‬ ‫‪183‬‬ .‬‬ ‫‪ 2006‬م‪ :‬مقرر اللجنة الفنية لمتابعة قرارات للقمة‬ ‫العربية )‪ (18‬الخرطوم – السودان‪.‬‬ ‫‪ 1987‬م‪ :‬الجتماع السنوي لحزب المحافاظين البريطاني‬ ‫– برايتون – بريطانيا‪.‬‬ ‫‪ 1993‬م‪ :‬ممثل لوزارة الخارجية في مجلس القطاع‬ ‫العلمي‪.‬‬ ‫‪ 2007‬م‪ :‬مؤتمر القمة العربية )‪ (19‬الرياض – المملكة‬ ‫العربية السعودية‪.‬‬ ‫‪ 2006 – 2004‬م‪ :‬إجتماعات المجلس الوزاري لجامعة‬ ‫الدلول العربية على مستوى لوزراء الخارجية لوالمندلوبين‬ ‫الدائمين‪.‬‬ ‫‪ 2006‬م‪ :‬مؤتمر القمة العربية )‪ (18‬الخرطوم –‬ ‫السودان‪.‬‬ ‫المؤتمرات والسمنارات‪:‬‬ ‫‪ 1974‬م‪ :‬الندلوة الدلولية حول الدبلومارسية لوالتنمية –‬ ‫الخرطوم – السودان‪.‬‬ ‫‪ 2007‬م‪ :‬مؤتمر إعمار العراق – شرم الشيخ – مصر‪.‬‬ ‫‪ 1991‬م‪ :‬إجتماع لوزراء تخارجية دلول عدم النحياز – أاكرا –‬ ‫غانا‪.‬‬ ‫‪ 1981‬م‪ :‬الجتماع السنوي لحزب العمال البريطاني –‬ ‫بيرث – إرسكوتلندا‪.‬‬ ‫‪ 2006‬م‪ :‬مؤتمر قمة التحاد الفريقي – الخرطوم –‬ ‫السودان‪.‬‬ ‫‪ 1981‬م‪ :‬رسمنار العلم الخارجي – الخرطوم – السودان‪.‬‬ ‫‪ 1978‬م‪ :‬رسمنار المم المتحدة لومناظمة النكتاد لومراكز‬ ‫التجارة الدلولي حول التجارة لوالتنمية ارستكهولم – السويد‪.

‫مؤتمر القمة العربية )‪ (20‬دمشق – رسوريا‪.‬‬ ‫مؤتمر القمة الفريقية – شرم الشيخ – مصر‪.‬‬ ‫مؤتمر القمة العربية )‪ (21‬الدلوحة – قطر‪.‬‬ ‫‪ 2009‬م‪ :‬رئيس الجانب العربي في اجتماعات منتدى‬ ‫التعالون العربي – الصيني ببكين – الصين‪.‬‬ ‫مؤتمر القمة القتصادية لوالتنموية الجتماعية –‬ ‫‪ 2008‬م‪:‬‬ ‫‪ 2008‬م‪:‬‬ ‫‪ 2009‬م‪:‬‬ ‫‪ 2009‬م‪:‬‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫‪ 2009‬م‪ :‬مؤتمر قمة حراكة عدم النحياز – شرم الشيخ –‬ ‫مصر‪.‬‬ ‫الهوايات‪:‬‬ ‫القراءة – المورسيقى – الرياضة‪.‬‬ ‫بحوث ودراسات‪:‬‬ ‫تقارير لوبحوث لودرارسات رسيارسية لواقتصادية لوألوراق عمل‬ ‫في العلقات الدلولية‪.‬‬ ‫أنساب آل النحاس‬ ‫ينحدر أوصل آل النحاس من المغرب العربي لوينتمون‬ ‫إلى جدهم الكبير الشيخ رسليم أبو مسلم الهمذاني الذي‬ ‫يوجد ضريحه بقرية بحطيط بمديرية الشرقية بجمهورية‬ ‫مصر العربية‪ ،‬لوله مقام اكبير لوملحق به جامع يقام فيه‬ ‫‪184‬‬ .

‫رسنويا ً حولية اكبيرة ‪ ،‬لوحفيده اللول بقرية رسليم شمال دنقل‬ ‫بالمديرية الشمالية لوتزلوج حفيده بالسيدة فطومة عمر‬ ‫إبراهيم النحاس لوأنجب تخضر الذي تزلوج عائشة محمد‬ ‫عتباني لوأنجب الحاج البكري الذي تزلوج فاطمة إدريس‬ ‫أبوغالب لوأنجب الداكتور بشير البكري‪ ،‬لوالحارث‪،‬‬ ‫لوعبدالسلم لورسليم‪ ،‬لوزينب‪ ،‬لورسلمى‪ ،‬لوأم رسلمه‪.‬‬ ‫لوفي الجانب التخر تزلوج حاج عمر إبراهيم عمر النحاس‬ ‫الملقب بشمال الذي تزلوج محبوبة بنت عمر البوشي من‬ ‫نسل المام الليثي بمصر لوانجب نفيسة زلوجة محمد‬ ‫العتباني‪ ،‬لوفطومة لوالدة تخضر النحاس‪ ،‬لوتخمس بنات‬ ‫أتخريات‪ ،‬لوتفصيلهم اكالتي‪-:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .4‬الطريفي مورسى‪.2‬حمزة مورسى الذي تزلوج آرسيا حسن مصطفى‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .1‬عمر الذي أنجب ألول ً مصطفى الذي تزلوج آمنه‬ ‫إبراهيم عمر النحاس لوأنجب مورسى لوالد السفير‬ ‫عباس مورسى الذي تزلوج فريدة أحمد طه طلعت‬ ‫لوأنجب أحمد‪ ،‬لومحمد‪ ،‬لويارسر‪ ،‬لوأماني زلوجة تخضر‬ ‫علي الزين النحاس‪ ،‬لوعزة‪ ،‬لوفاطمة‪.3‬داكتور شااكر مورسى لواكيل لوزارة الصحة رسابقا ً الذي‬ ‫تزلوج فاطمة حسن مصطفى لوأنجب محمد‪ ،‬لونجوى‪،‬‬ ‫لومنى‪ ،‬لوتهاني‪ ،‬لورسلمى‪ ،‬لومنال‪ ،‬لوعائشة مورسى زلوجة‬ ‫المستشار عثمان رسعيد‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫مسجد النحاس‬ ‫أرسس مسجد النحاس عام ‪1943‬م بمدينة أمدرمان‬ ‫جوار حي المغاربة لويعتبر هذا المسجد رابع مسجد بمدينة‬ ‫أمدرمان القديمة‪.‬‬ ‫اكان المسجد قبلة للحجاج الوافدين من المغرب‬ ‫العربي لداء فريضة الحج بالراضي المقدرسة لوذلك عند‬ ‫‪185‬‬ .5‬التاية مورسى زلوجة المستشار القانوني عماد عثمان‬ ‫تخاطر‪.

‫دتخولهم السودان للتوجه للمملكة العربية السعودية لواكذلك‬ ‫عند رجوعهم منها في طريقهم لبلدهم‪.‬‬ ‫‪186‬‬ .‬‬ ‫‪ .i‬حسن عمر النحاس الذي أنجب ألول ً مصطفى الذي‬ ‫تزلوج آمنة إبراهيم عمر النحاس لوأنجب‪:‬‬ ‫)أ( مورسى الذي لولد‪:‬‬ ‫‪ .2‬حمزة مورسى تزلوج آرسيا حسن مصطفى‪.‬لوأنجب عمر إبراهيم النحاس من‬ ‫البناء حسن لوإبراهيم لوعلي لوالد الزين اكما أنجب‪ :‬نفيسة‬ ‫زلوجة محمد العتباني لوفطومة لوالدة تخضر النحاس لوتخمس‬ ‫بنات أتخريات لوتفصيلهم اكالتي‪:‬‬ ‫‪ .‬يقيم به حاليا ً عدد من طلبة العلم من‬ ‫مختلف أنحاء البلد‪ ،‬لوتخاوصة الطلبة الذين ينتمون للطريقة‬ ‫التجانية المغربية‪.6‬التاية مورسى زلوجة عماد عثمان تخاطر‪.3‬الداكتور شااكر مورسى عمل لواكيل ً لوزارة الصحة‬ ‫لوتزلوج فاطمة حسن مصطفى لوأنجب محمد لونجوى‬ ‫لومنى لوتهاني لورسلمى لومنال‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫قام بتشييده الحاج خضر النحاس المسلمي عميد‬ ‫أرسرة النحاس‪ .4‬عشة مورسى زلوجة عثمان رسعيد‪.8‬نور زلوجة إبراهيم المشلى‪.‬‬ ‫‪ .7‬فاطمة‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .1‬السفير عباس مورسى تزلوج فريدة أحمد طه طلعت‬ ‫لوأنجب أحمد لومحمد لويارسر لوأماني زلوجة تخضر على‬ ‫الزين لوعزة لوفاطمة‪.‬‬ ‫‪ .‬لوجدهم عمر إبراهيم عمر‬ ‫الملقب ب ُ‬ ‫مال تزلوج محبوبة بنت عمر النويشي من نسل‬ ‫ش َ‬ ‫المام الليثي بمصر‪ .‬‬ ‫آل النحاس‪:‬‬ ‫نحاس‪ :‬إشتهر آل النحاس ألو النحاحيس رسكنوا الخرطوم‬ ‫لوالخرطوم بحري لوأم درمان النحاس لقب لجدهم من‬ ‫وصناعته في النحاس لوالنجارة‪ .‬‬ ‫‪ .5‬الطريفي تزلوج زينب حسن‪.

‫‪ .7‬زينب زلوجة الطريفي مورسى‪.6‬ميمونة زلوجة عبدالمنعم المشلى‪.‬‬ ‫)د( حسن مصطفى تزلوج نفيسة عبدالقادر النحاس‬ ‫لوأنجب‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫اكما انجب حسن عمر ثانيًا‪ :‬أمونة لوالشول زلوجة‬ ‫تخطاب إبراهيم عمر الذي يأتي ذاكره لحقًا‪.1‬رسعد تزلوج آرسيا أحمد أبوالعل لوأنجب وصابر لوعاطف‬ ‫لولوفاء لووصفاء‪.‬‬ ‫) ح( نفيسة‪.4‬ثريا‪.‬‬ ‫)لو( محمد‪.2‬الطيب تزلوج محارسن أحمد لوأنجب حسن لوأحمد‬ ‫لوإيمان لوحنان لورجاء لوآيات‪.‬‬ ‫)ب( الزين مصطفى الذي أنجب محمد عثمان لوعبدالوهاب‬ ‫لومحمود لوبدرية زلوجة محمود أبورسمرة‪ ،‬لورسعاد‪.‬‬ ‫‪ .‬تخضر‬ ‫لومحمد الدرديري لوفريال زلوجة رسكر لونوال لوآمال‬ ‫زلوجة عبدالله عمر‪.‬‬ ‫)ج( يورسف مصطفى لوالد عبدالرحمن المحامي لوإبراهيم‬ ‫لوأتخوانهما‪.‬‬ ‫‪187‬‬ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫)هـ( أحمد‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .3‬هاشم‪.8‬وصفية زلوجة أحمد عمر عبدالرحمن )م عمر‬ ‫عبدالرحمن(‪.ii‬إبرادهيم عمر النحاس تزلوج رسعودية الجعلية لوأنجب‬ ‫تخليل لوعمر لوتخطاب لوعبدالقادر لوآمنة لوالجاز لوفاطمة‬ ‫لوتفصيلهم اكالتي‪:‬‬ ‫)أ( تخليل ألولده بمصر إذ غادر السودان مع الجيش التراكي‬ ‫عند إندلع المهدية‪.‬‬ ‫)ز( رسكينة مصطفى زلوجة إرسماعيل المشلى لولوالدة‬ ‫عبدالمنعم لوإبراهيم لووصفية زلوجة عابدين إرسماعيل‬ ‫المحامي‪.9‬نعيمة زلوجة علي الزين النحاس لوألولدها‪ :‬د‪ .5‬آرسيا زلوجة حمزة مورسى‪.

13‬حسن الذي تزلوج بثينة حسين بادي لوأنجب‬ ‫عبدالوهاب لوفتحية لوهدى لونوال لوإلهام لوهاجر‬ ‫لومريم لوأميرة لومنى‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .17‬عبدالله‪.‬‬ ‫لوتزلوج عمر إبراهيم ثالثا ً حواء بت إدريس لوأنجب‪:‬‬ ‫‪ .16‬مصطفى تزلوج درية حمزة تخطاب لوأنجب عماد‬ ‫لوعادل لوبكري لومنى‪.15‬تخالد تزلوج ام اكلثوم علي الحسن الشنقيطي‬ ‫لوانجب إلطاف لوإقبال لوعمر لوإيمان لوإرسماعيل‬ ‫لوحواء لوأماني لوإبتسام لومحمد‪.‬‬ ‫‪ .4‬اكريمة زلوجة الطيب السراج لولوالدة وصفية لويسر‪.‬‬ ‫‪ .6‬تخليل لوالد أم اكلثوم‪.5‬إبراهيم عمر الرستاذ بالتربية الذي تزلوج فاطمة‬ ‫حسن لوأنجب عبدالمنعم لومختار لوإرسحق لوهشام‬ ‫لوبثينة لووصفية لونفيسة لوميمونة لوآرسيا لوأم رسلمة‬ ‫لوآمنة لوأرسماء‪.‬‬ ‫)ج( تخطاب إبراهيم عمر تزلوج الشول حسن لوأنجب بيومي‬ ‫لوحمزة لوإبراهيم لوعبدالمطلب لورسيد‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫لوتزلوج عمر إبراهيم ثانيا ً فاطمة عبدالله لوأنجب‪:‬‬ ‫‪ .11‬رستنا زلوجة حامد إبراهيم لولوالدة عبده لونعمات‬ ‫لوزينب‪.‫)ب( عمر تزلوج مريم حمد المحسية لوأنجب منها‪:‬‬ ‫‪ .2‬الليثي لوالد أحمد لوإبراهيم‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪188‬‬ .1‬رسعودية ألو أم أبوها زلوجة إرسماعيل حسين داؤلود‬ ‫لولوالدة المحامي عابدين لونفيسة لوعشة‪.10‬حسيبة‪.14‬عبدالرؤلوف تزلوج علوية حسن لوأنجب عمر لوحسن‬ ‫لوطارق لوإبراهيم لوعبدالقادر لوتخطاب لومنى‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .12‬عزيزة‪.‬‬ ‫‪ .3‬اكامل تزلوج فاطمة عبدالقادر لوأنجب حياة لوعشة‪.9‬زينب زلوجة عبدالله تخطاب‪.7‬محمود لوالد حسن لوأتخوانه‪.‬‬ ‫‪ .8‬تخادم الله زلوجة محمد عبدالقادر‪.‬‬ ‫‪ .

‬‬ ‫)ب( عثمان علي لوألولده بالقوز‪.2‬علي تزلوج نعيمة مورسى مصطفى حسن لوأنجب‬ ‫الزين لوالدرديري لومحمد لوتخضر لوفريال )زلوجة‬ ‫الداكتور محمد يورسف رسكر لولوالدة يورسف لوهند‬ ‫لورسارة لويارسر(‪ ،‬لوآمال زلوجة عبدالله عمر‪ ،‬لونوال‪،‬‬ ‫لونجاة‪.‬‬ ‫‪ .4‬عبدالمنعم نائب رئيس القضاء لورئيس لجنة‬ ‫النتخابات تزلوج منى عابدين إرسماعيل‪.‬‬ ‫نحاس‪ :‬إشتهر آل النحاس لوهم نسل الشيخ رسليم أبو‬ ‫مسلم الذي جاء من العراق إلى مصر لوضريحه هناك‪ .7‬إبراهيم‪.9‬فاطمة زلوجة علي السيد الفكي‪.‫)د( عبدالقادر إبراهيم عمر تزلوج أم اكلثوم محمد وصباحي‬ ‫لوأنجب تخضر لومحمد لورسيدة لوعوض لوفاطمة لوحبوبة‬ ‫لونفيسة لوعيشة لورسلمى‪.‬‬ ‫‪ .3‬عبدالرحمن تزلوج اكريمة الرشيد ميرغني حمزة‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫)هـ( آمنة زلوجة مصطفى حسن أعله‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫)لو( الجاز زلوجة الزين علي النحاس‪.1‬البكري الذي تزلوج فاطمة إدريس أبوغالب لوأنجب‬ ‫الداكتور بشير لوالحارث لوعبدالسلم لورسليم لوزينب‬ ‫زلوجة الداكتور إبراهيم محمد أنيس‪ ،‬لورسلمى لوأم‬ ‫‪189‬‬ .6‬أحمد‪.1‬الداكتور الهادي تزلوج نعمات محمد شوقي‪.5‬مدثر‪.8‬نعيمة زلوجة أحمد القاضي‪.‬‬ ‫‪ .iii‬علي عمر إبرادهيم النحاس أنجب الزين لورسليمان‬ ‫لوتفصيلهم اكالتي‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫)ج( رسليمان علي الذي تزلوج فاطمة إبراهيم عمر لوأنجب‬ ‫الحكم الرياضي شااكر النحاس لوأتخوانه بالقوز‪.‬‬ ‫)ز( فاطمة زلوجة رسليمان علي النحاس‪.‬‬ ‫‪ .‬جاء‬ ‫حفيده أحمد بن محمد المسلمي إلى السودان لوتزلوج‬ ‫فطومة عمر إبراهيم النحاس لوأنجب تخضر الذي تزلوج‬ ‫عيشة محمد عتباني لوأنجب‪:‬‬ ‫‪ .

‬‬ ‫‪ 1969‬م‪:‬‬ ‫النائب العام لجمهورية‬ ‫‪ 1972‬م‪:‬‬ ‫السودان‪.‬‬ ‫اكما أنجب تخضر النحاس أيضا ً زينب لوآمنة لوبتول أم‬ ‫أبوها‪ .‬‬ ‫‪ 1956‬م‪ :‬فترة تدريبية لمدة عام بمجلس الدلولة‬ ‫المصري بالقاهرة‪.2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ 1964‬م‪ :‬دبلوم في القانون من جامعة لندن‪.‬‬ ‫رسفير السودان في العراق‬ ‫‪ 1983 – 1973‬م‪:‬‬ ‫لوالمغرب‪ ،‬لورسفير غير مقيم‬ ‫‪190‬‬ .‬لومن أبناء النحاس عبدالله بشارع الدلومة من‬ ‫أبنائه إبراهيم لوأرسامة لوأبوهريرة لوعبدالوهاب‬ ‫لواتخوانهم‪) .‬‬ ‫الخبرة العملية‪-:‬‬ ‫شغل بعد تعيينه بديوان النائب العام )لوزارة العدل( في‬ ‫عام ‪1955‬م‪ ،‬المناوصب القيادية التالية‪:‬‬ ‫المستشار القانوني العام‬ ‫‪ 1927‬م‪:‬‬ ‫لحكومة السودان‬ ‫لواكيل لوزارة العدل‪.‬‬ ‫حمزة تزلوج بتول أبودبر لوأنجب عباس لوعزت‬ ‫لوعبدالرحمن لومحمد لوالمعز لورسعاد لوإنعام زلوجة‬ ‫فراج الطيب السراج لومسرات‪.3‬‬ ‫رسلمة اكما تزلوج البكري أيضا ً حاجة آمنة لوأنجب‬ ‫عثمان لواكوثر لورسامية لوشادية لوإيمان لومنى‪.‬‬ ‫السفير عباس موسى مصطفى‬ ‫مكان وتاريخ الميلد‪:‬‬ ‫الحالة الجتماعية‪:‬‬ ‫الخرطوم ‪1926‬م‬ ‫متزلوج لوله أطفال‬ ‫المؤدهلت العلمية‪-:‬‬ ‫‪ 1951‬م‪ :‬ليسانس في القانون من اكلية الحقوق بجامعة‬ ‫فؤاد اللول بالقاهرة‪.‬اكتاب مورسوعة القبائل لوالنساب‬ ‫لبرلوف عون الشريف قارسم(‪.‫‪.

‬‬ ‫‪1993 – 1991‬م أنتخب للمرة الخامسة قاضيا ً للمحكمة‬ ‫الدارية‪ ،‬اكما جدد زملؤه الثقة به رئيسا ً للمحكمة‪.‬‬ ‫‪191‬‬ .‬‬ ‫)‪1990 1987 (2‬م إنتخبه مجلس جامعة الدلول العربية‬ ‫للمرة الرابعة قاضيا ً بالمحكمة الدارية لجامعة الدلول‪ ،‬اكما‬ ‫إتختاره زملؤه أعضاء المحكمة رئيسا ً لها‪.‬‬ ‫كما كان عضوا ً باللجان الهامة التية‪:‬‬ ‫ اللجنة القانونية الدائمة لجامعة الدلول العربية )‪1957‬‬‫– ‪1958‬م(‪.:‬‬ ‫)‪ (1‬فبراير ‪1992 – 1986‬م عين تخبيرا ً )دبلومارسيا ً‬ ‫لوقانونيا ً لومحاضرا ً بمعهد الدرارسات الدبلومارسية بوزارة‬ ‫الخارجية السعودية بالرياض‪.‬‬‫ اللجنة الفنية لوضع درستور السودان الدائم )‪– 1968‬‬‫‪1969‬م(‪.‬‬ ‫المستشار القانوني لوزارة‬ ‫أتغسطس ‪ 1983‬م‪:‬‬ ‫الخارجية‪.‬‬ ‫‪ 1985 – 1984‬م‪:‬‬ ‫قاضيا ً بالمحكمة الدارية لجامعة‬ ‫‬‫الدلول العربية‬ ‫لدلورات ثلث تخلل الفترات )‪– 1971‬‬ ‫‪(1974‬‬ ‫لو)‪ (1978 – 1975‬لو)‪– 1983‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪1986‬م(‬ ‫ملحق للسيرة الذاتية بعد عام ‪1985‬م‪.‬‬ ‫مايو – يونيو ‪ 1984‬م‪ :‬لواكيل لوزارة الخارجية‪.‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫لوزير الدلولة الخارجية ‪.‬‬ ‫المؤتمرات‪-:‬‬ ‫رئيس لوفد السودان‬ ‫نوفمبر ‪ 1979‬م‪:‬‬ ‫للمؤتمر السادس لوزراء‬ ‫الشئون الجتماعية – الربا ط‪.‫بموريتانيا لوالسنغال لوجمهورية غينيا‬ ‫الشعبية‪.‬‬ ‫ لجنة إوصل ح القوانين السودانية‪.

‬‬ ‫‪192‬‬ .‫رئيس لوفد السودان‬ ‫‪19 – 17‬أتغسطس ‪ 1980‬م‪:‬‬ ‫للجتماع الثالث للجنة‬ ‫القدس – الدار البيضاء‪.‬‬ ‫افــــــــــاده‬ ‫تفيد إدارة معهد الدرارسات الدبلومارسية بوزارة‬ ‫الخارجية بأن الرستاذ‪ /‬عباس مورسى مصطفى قد عمل‬ ‫لدى المعهد بوظيفة تخبير في الشئون القانونية‬ ‫لوالدبلومارسية إعتبارا ً من ‪22/5/1406‬هـ إلى‬ ‫‪7/4/1413‬هـ الموافق ‪1/2/1986‬م إلى ‪3/10/1992‬م‬ ‫لواكان انهاء عقده بناءا ً على طلبه‪.‬‬ ‫رئيس لوفد السودان‬ ‫‪ 19 – 18‬سبتمبر ‪ 1980‬م‪:‬‬ ‫للدلورة الطارئة لمؤتمر‬ ‫لوزراء الخارجية الرسلمية –‬ ‫بفاس‪.‬‬ ‫رئيس لوفد السودان للدلورة‬ ‫نوفمبر – ديسمبر‪:‬‬ ‫التارسعة لوالثلثين‬ ‫للجمعية العامة للمم المتحدة‪.‬‬ ‫عضو لوفد السودان‬ ‫‪28 – 25‬سبتمبر ‪ 1981‬م‪:‬‬ ‫لقمة فاس المستأنفة‪.‬‬ ‫رئيس لوفد السودان‬ ‫‪ 24 – 22‬أبريل ‪ 1981‬م‪:‬‬ ‫للجتماع الخامس للجنة‬ ‫القدس – بفاس‪.‬‬ ‫عضو لوفد السودان‬ ‫‪ 15 – 13‬ديسمبر ‪ 1983‬م‪:‬‬ ‫لمؤتمر لوزراء الداتخلية العرب‬ ‫بالدار البيضاء‪.‬‬ ‫رئيس لوفد السودان‬ ‫مارس ‪ 1984‬م‪:‬‬ ‫لجتماعات اللجنة التحضيرية‬ ‫للسلطة الدلولية لقاع البحار‬ ‫لوالمحكمة الدلولية‬ ‫لقانون البحار بجامايكا‪.

‬‬ ‫لوقد أعطيت له هذه الفاده بناء على طلبه دلون‬ ‫مسئولية المعهد فيما يتعلق بحقوق الغير‪.‬‬ ‫اكما تشهد بأن السيد‪/‬عباس‪ ،‬فضل ً عن مؤهلته العلمية‬ ‫في مجال القانون‪ ،‬لوالمناوصب الرفيعة التي تقلدها في هذا‬ ‫المجال‪ ،‬لوالتي أاكسبته تخبرات علمية متنوعة لوثرة‪ ،‬فقد‬ ‫‪193‬‬ .‫لوقد أثبت تخلل فترة عمله اكفاءة لومقدرة في جميع‬ ‫العمال التي أرسندت إليه لورساهم في الكثير من أنشطة‬ ‫المعهد اكما شارك في اعداد البرامج الدرارسية الخاوصة‬ ‫لواكانت له مساهمات في إعداد البحوث لوالدرارسات‬ ‫لوتحكيمها‪ ،‬اكما قام بالقاء محاضرات لداررسي برنامج‬ ‫الدبلوم لوالدلورات التدريبية المختلفة لوالشراف على‬ ‫بحوث الداررسين‪.‬‬ ‫لواكان تخلل فترة عمله بالمعهد مثل ً يحتذى في التخلق‬ ‫الفاضلة لوالعلقة الطيبة مع جميع العاملين لوأبدى إتخلوصا ً‬ ‫لوتفانيا ً في جميع العمال التي اكلف بها مما جعله يكسب‬ ‫لود جميع زملئه في العمل لواحترامهم‪.‬محمد عمر‬ ‫مدني‬ ‫التاريخ‬ ‫وزارة الخارجيــــــة‬ ‫‪24‬محرم ‪1406‬هـ‬ ‫الخرطــــــــو م‬ ‫‪9‬أاكتوبر ‪1985‬م‬ ‫الوزيــــــــــر‬ ‫الموافق‬ ‫إلى من يهمهم المر‬ ‫بهذا تشهد لوزارة الخارجية السودانية بأن السيد‪ /‬عباس‬ ‫مورسى مصطفى قد شغل المناوصب القيادية الوارد ذاكرها‬ ‫في رسيرته الذاتية المرفقة في المجالين القانوني‬ ‫لوالدبلومارسي‪.‬‬ ‫حرر في ‪7/4/1413‬هـ‬ ‫مدير عام معهد الدرارسات الدبلومارسية‬ ‫السفير‪/‬د‪ .

1‬محمد يوسف الكردفاني‪:‬‬ ‫‪194‬‬ .‬‬ ‫إبراهيم طه أيوب‬ ‫لوزيـــر الخارجيــــة‬ ‫البروفيسور يوسف محمد يوسف‬ ‫الكردفاني‬ ‫من مواليد مدينة أمدرمان ‪25/2/1954‬م‪ ،‬تلقى‬ ‫تعليمه في تخلوة الشيخ الطاهر بشارع السيد علي‬ ‫بأمدرمان ثم اللولية بمدررسة البندر بودمدني‪ ،‬ثم المدررسة‬ ‫الشرقية أيضا ً بمدينة لودمدني‪ ،‬أما الورسطى بين الهلية‬ ‫بأمدرمان لوالميرية بودمدني‪ ،‬ثم بورتسودان الميرية أما‬ ‫المرحلة الثانوية بالخرطوم بحري‪ ،‬لوالتعليم الجامعي‬ ‫بجامعة الخرطوم‪ ،‬ثم جامعة القاهرة – طب القصر العيني‬ ‫– حيث اكان رئيسا ً لتحاد الطلب السودانيين بجمهورية‬ ‫مصر العربية‪ ،‬ثم إلتحق بجامعة فينا حيث تخصص في‬ ‫المراض الجلدية لوأاكمل ذلك التخصص في جامعة قراتس‬ ‫‪.GRADZ‬‬ ‫تزلوج من السيدة اكريمة حسن عوض الكردي لوأنجبت‬ ‫له اكل من‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫لوفضل ً عن ذلك فإن ما يتميز به السيد عباس من‬ ‫مميزات شخصية عالية لوتقدير تام للمسئولية لوتفان في‬ ‫ادائها يجعلني أزاكيه باطمئنان لتولي أي منصب لوأنا على‬ ‫يقين بأنه رسيكون مفخرة له بأذن الله‪.‫أثبت منذ ارستيعابه اكسفير بوزارة الخارجية في عام‬ ‫‪1973‬م مقدرة فائقة لوجدارة تامة في اكافة مجالت العمل‬ ‫الدبلومارسي لرسيما في البعثات الدبلومارسية التي تولى‬ ‫رئارستها‪ ،‬لوفي المؤتمرات التي تولى فيها رئارسة لوفد‬ ‫السودان إذ اكانت له مبادرات إيجابية لومساهمات فعالة‬ ‫المر الذي مهد أمامه الطريق لتولي منصب لواكيل لوزارة‬ ‫الخارجية لومن ثم لوزير دلولة للخارجية‪.

‬‬ ‫ثم أوصبح مديرا ً لمستشفى المل الوطني لوالن أرستاذا ً‬ ‫برلوفيسورا ً لورئيس قسم المراض الجلدية لوالتنارسلية‬ ‫بجامعة جوبا‪.3‬‬ ‫‪.‬‬ ‫حسن يوسف الكردفاني‪:‬‬ ‫في مرحلة الرساس مدارس نور الهدى‪.4‬‬ ‫‪.‬ثم اكان مديرا ً لمستشفى‬ ‫المراض الجلدية مرتين ‪1999 – 1996‬م لومن ‪– 2004‬‬ ‫‪2006‬م‪.‬‬ ‫الجد الول يوسف أحمد الكردفاني‪:‬‬ ‫‪195‬‬ .‬‬ ‫عمل الداكتور يورسف الكردفاني في مستشفى‬ ‫أمدرمان اكطبيب إمتياز لونائب باطنية بعدها عمل في‬ ‫مستشفى بخش بمدينة جدة‪ ،‬ثم مستشفى الخدمات‬ ‫الطبية التابعة لمصفاة بترلومين التابعة للهيئة الملكية بينبع‪،‬‬ ‫ثم رسافر بعد ذلك للتخصص بجامعة فينا‪.‬‬ ‫مروة يوسف الكردفاني‪:‬‬ ‫تخرجت في جامعة جوبا اكلية الهندرسة المعمارية‪.‫‪.2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫مرا م يوسف الكردفاني‪:‬‬ ‫تخرجت في جامعة المستقبل – اكمبيوتر مان – اكلية‬ ‫تقنية المعلومات‪.‬‬ ‫دهناء يوسف الكردفاني‪:‬‬ ‫طالبة بمدررسة الخرطوم الثانوية‪.‬‬ ‫لوبعد التخصص عمل بجامعة جوبا حيث ظل فيها لاكثر‬ ‫من عشرين عامًا‪ ،‬لوأوصبح عميدا ً لكلية الطب لوعميدا ً‬ ‫للدرارسات الطبية العليا‪ .5‬‬ ‫أاكمل اكلية الطب جامعة الخرطوم‪.‬‬ ‫يوسف محمد يوسف أحمد الكردفاني – مواليد‬ ‫مدينة أمدرمان العريقة‪:‬‬ ‫الجذور من جهة الوالد‪:‬‬ ‫مغاربة أتوا من شمال إفريقيا )المغرب العربي( إلى‬ ‫اكردفان‪ ،‬لومنها انتقلت الفرلوع اللحقة إلى مدينة أمدرمان‬ ‫لوارستقرلوا بحي أبورلوف )حوش الزبير باشا(‪.

‬‬ ‫عين لوزيرا ً مفوضا ً في الخارجية‬ ‫عند الرستقلل ُ‬ ‫السودانية لوذلك في إطار رسودنة الوظائف إل أنه ارستمر‬ ‫في العمل في البنك الهلي المصري الذي تم رسودنته إلى‬ ‫بنك السودان المراكزي‪ ،‬لوهو ألول من أرسس نادي التجديف‬ ‫بأبي رلوف‪ ،‬لوألول من أدتخل جهاز راديو ترانسيستور في‬ ‫السودان لوقد أشار بذلك الفنان عثمان الشفيع‪.‫أرسس أحد أشهر تخلوتين في أمدرمان حيث اكانت نار‬ ‫القرآن موقدة على مدار رسنين طويلة تخرج منها الكثير من‬ ‫أبناء أمدرمان من حفاظة القرآن‪.‬‬ ‫الوالد محمد يوسف أحمد الكردفاني‪:‬‬ ‫لوهو من أبناء الوطن المناضلين تخرج في اكلية غردلون‬ ‫لويشهد له الكثير من أقرانه بحسه الوطني لوالجتماعي‪،‬‬ ‫اكان من أبرز أعضاء نادي الخريجين لوحزب الشقاء في‬ ‫ذلك الوقت مواقف وصلبة لوقوية اكان اكثير التسفار لوالتنقل‬ ‫منذ الثامنة عشر من عمره‪ ،‬حيث جال أغلب بلد العالم في‬ ‫ريعان شبابه لوزار فلسطين في العام ‪1945‬م لوهي لتزال‬ ‫تحت التاج البريطاني اكانت اكتاباته في الصحافة مقارنة بين‬ ‫مااكنا نعانيه لوبين ما ينعم به الغرب في ذلك الوقت‬ ‫لوتحميس الشباب بالنهوض لوالصحوة حتى نتخلص من‬ ‫الرستعمار لوتحقيق ذاتنا‪.‬‬ ‫عمل بالبنك الهلي المصري قرابة الثلثين عاما ً ثم أوصبح‬ ‫أحد المؤرسسين لبنك السودان المراكزي في نهاية‬ ‫الخمسينات من القرن الماضي عند السودنة‪ ،‬حيث عمل‬ ‫مديرا ً لبنك السودان بود مدني حيث اكانت الجزيرة‬ ‫لومشرلوعها الزراعي العاظيم في ألوج عاظمته لواكان المصدر‬ ‫الرئيسي لوالرسارسي للقتصاد السوداني ثم إنتقل بعد ذلك‬ ‫مديرا ً لبنك السودان في بورتسودان حتى نهاية الستينات‪.‬‬ ‫اكان الشيخ يورسف أحد أاكبر المقربين للشيخ قريب الله‬ ‫أبووصالح شيخ الطريقة السمانية لواكان من أعيان أمدرمان‬ ‫المعرلوفين‪.‬‬ ‫الجذور من جهة الوالدة‪:‬‬ ‫الحاجة رحمة عبدالكريم محمد سليم جبري‪-:‬‬ ‫‪196‬‬ .

‫الجد من جهة الوالده السيد‪ /‬عبدالكريم‬ ‫محمد‪:‬‬ ‫لوهو من الشخصيات السودانية البارزة لومن الشراف‬ ‫لومن رجال التعليم حيث اكان نائبا ً لعميد اكلية غردلون‬ ‫لورساهم في تأرسيس أغلب المدارس الثانوية مثل‪ :‬مدررسة‬ ‫المؤتمر لوالمدررسة الهلية‪ ،‬لوقد قام بسودنة مشرلوع‬ ‫الجزيرة‪.‬‬ ‫المؤدهلت‪:‬‬ ‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫بكالوريوس طب لوجراحة )القصر العيني –‬ ‫مصر( ‪1979‬م‪.‬‬ ‫الجزء اللول للزمالة البريطانية في الباطنية‬ ‫‪1981‬م‬ ‫دبلوم المراض الجلدية لوالتنارسلية العالي )فينا –‬ ‫النمسا( ‪1988‬م‪.‬‬ ‫الخبرة العملية‪:‬‬ ‫‪197‬‬ .‬‬ ‫شهادة تخصص فوق الداكتوراه في علم أنسجة‬ ‫الجلد المريضة ‪1991‬م‪.‬لوقد اكان جد‬ ‫الوالدة لبيها أميرلي حسين بك مصطفى لوأيضا ً جدا ً‬ ‫للزلوجة اكريمة حسن عوض الكردي‪.‬‬ ‫شهادة التخصص العليا لوالزمالة النمسالوية في‬ ‫المراض الجلدية لوالتنارسلية ‪1990‬م‪.‬‬ ‫يوسف محمد يوسف الكردفاني‪:‬‬ ‫الوظيفة الحالية‪ :‬برلوفيسور – رئيس شعبة المراض‬ ‫الجلدية )جامعة جوبا( – لومدير عام مستشفى المل‬ ‫الوطني بالخرطوم بحري – السودان‪.‬‬ ‫اكان من السيارسيين البارزين لومن مؤرسسي حزب‬ ‫المة لواكانت تربطه علقة حميمة جدا ً بالسيد المام‬ ‫عبدالرحمن المهدي لواكان أحد أبرز أعضاء لوفد التفالوض مع‬ ‫ملكة بريطانيا من أجل إرستقلل السودان‪ .‬‬ ‫داكتوراه في المراض الجلدية لوالتنارسلية جامعة‬ ‫غراتز – النمسا ‪1991‬م‪.

‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫المشاركات في التدريس‪:‬‬ ‫ شارك في التدريس في عدد اكبير من الجامعات‬‫السودانية اكمتعالون مثل‪) :‬جامعة الخرطوم –‬ ‫‪198‬‬ .8‬عميد اكلية الطب جامعة جوبا ‪1998‬م – ‪2002‬م‪.7‬مدير الدرارسات الطبية العليا جامعة جوبا ‪– 1996‬‬ ‫‪1998‬م‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫البحاث العلمية‪:‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ .1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫أشرف على أاكثر من أربعين ررسالة داكتوراه‬ ‫لوماجستير في جامعة جوبا لوالخرطوم لوالجزيرة‪.6‬رئيس شعبة المراض الجلدية لوالتنارسلية بكلية‬ ‫الطب جامعة جوبا ‪1996‬م لوحتى الن‪.10‬مدير عام مستشفى المراض الجلدية لوالتنارسلية‬ ‫التعليمي بالخرطوم مرة أتخرى يناير ‪2004‬م لوحتى‬ ‫مارس ‪2006‬م‪.5‬أتخصائي ارستشاري بمستشفى المراض الجلدية‬ ‫لوالتنارسلية التعليمي بالخرطوم منذ ‪1992‬م لوحتى‬ ‫الن‪.11‬مدير عام مستشفى المل الوطني يونيو ‪2006‬م‬ ‫لوحتى الن‪.3‬التخصص ‪1991 – 1987‬م‪.4‬إلتحق بجامعة جوبا في العام ‪1992‬م أرستاذ‬ ‫مساعد‪.‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .9‬مدير عام مستشفى المراض الجلدية لوالتنارسلية‬ ‫التعليمي بالخرطوم يونيو ‪1996‬م – ديسمبر‬ ‫‪1998‬م‪.2‬عمل بالمملكة العربية السعودية اكنائب أتخصائي‬ ‫‪1987 1981‬م‪.‬‬ ‫‪ .1‬إمتياز لوطبيب عمومي بمستشفى أمدرمان‬ ‫التعليمي ‪1981 – 1979‬م‪.2‬‬ ‫نشر أاكثر من تخمسين بحثا ً علميا ً في المجلت‬ ‫المحلية لوالعالمية‪.

3‬‬ ‫‪.5‬‬ ‫‪.‬‬ ‫فعليا ً تم إنشاء ألول داكتوراه في المراض الجلدية‬ ‫لوالتنارسلية اكألول داكتوراه في هذا التخصص في‬ ‫السودان لوللول مرة‪ ،‬لوفي الجامعة اكألول درارسات‬ ‫عليا‪.‬‬ ‫في تخلل فترة إدارتي لعمادة اكلية الطب – جامعة‬ ‫جوبا – تمت طفرة اكبيرة بالكلية تتمثل في التي‪-:‬‬ ‫ زيادة عدد الطلب المقبولين‪.‬‬ ‫ تم إنشاء لوتورسيع في الدرارسات الطبية العليا‬‫بماجستير المختبرات لوماجستير طب المناطق‬ ‫الحارة‪.6‬‬ ‫ألول من طر ح فكرة إنشاء درارسات عليا بالجامعة‬ ‫اككل حيث لم تكن هناك أي درارسات عليا بالجامعة‬ ‫حتى عام ‪1993‬م‪.‬‬ ‫ شارك اكممتحن تخارجي للماجستير لوالداكتوراه‬‫في جامعة الخرطوم لوالجزيرة لوغيرها من‬ ‫الجامعات‪.‬‬‫ تعديلت أرسارسية في المنهج‪.‬‬ ‫المشاركات الكاديمية في الجامعة‪:‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ تطور لوتجويد الداء لوالنضبا ط بالكلية حتى وصار‬‫لها رسمعة طيبة للغاية‪.‬‬ ‫تم إنشاء ألول ماجستير لطب المناطق الحارة‬ ‫بالجامعة بالتعالون مع أاكلديمية العلوم الطبية‬ ‫لوالتكنولوجيا‪.‬‬ ‫تم إنشاء ألول درارسات عليا في علم المختبرات‬ ‫تمنح درجة الماجستير من جامعة جوبا‪.‫الجزيرة – الحفاد – أعالي النيل – بحر الغزال –‬ ‫أاكاديمية العلوم الطبية(‪.2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫تأرسيس ألول شعبة مستقلة للمراض الجلدية‬ ‫لوالتنارسلية بالجامعات السودانية‪.4‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪199‬‬ .‬‬‫ زيادة عدد الطلب المقبولين على النفقة‬‫الخاوصة لوهذا ما أدى إلى دعم الجامعة بأموال‬ ‫ضخمة‪.1‬‬ ‫‪.

‬‬‫ عضو في مجلس مراكز السلم لوالتنمية‪.‬‬ ‫إرستشاري للبرنامج البرنامج القومي لمكافحة‬ ‫اليدز لوالمراض المنقولة جنسيا ً بالسودان‪.‬‬ ‫عضو لجنة التعليم الطبي بالمجلس الطبي‬ ‫السوداني‪.‬‬‫ عضو في لجنة الترقيات‪.7‬عضو في اكثير من المجالس لواللجان في الجامعة‬ ‫بصورة فاعلة لومؤثرة‪:‬‬ ‫ عضو في هيئة تحرير مجلة السلم لوالتنمية‪.‬‬‫‪ .‬‬‫ عضو في لجنة تقييم الدرارسة عن بعد‪.‬‬ ‫‪ .3‬‬ ‫‪.9‬قام بفتح قنوات اتصال مع الردن أدت إلى اتفاق‬ ‫بين الجامعة لومؤرسسة مجدللوي التعليمية بالردن‬ ‫لفتح الدرارسة عن بعد لوالتي أثمرت بدتخول أعداد‬ ‫مهولة من الطلب من البلد العربية لوالفريقية‬ ‫لومحليا ً في هذه البرامج لوتخرج بحمدالله اللف‬ ‫من الطلب حاملين شهادة جامعة جوبا‪.‬‬ ‫إرستشاري للبرنامج القومي لمكافحة الجذام‬ ‫بالسودان‪.‬‬ ‫• بالضافة إلى ذلك اكانت مصدر ضخم للموال للجامعة‬ ‫بمليين الدلولرات تخلل السنوات الماضية‪.6‬‬ ‫عضو المجلس الوطني الطبي السوداني‪.‬‬ ‫المشاركات العلمية والطبية خارج الجامعة‪:‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪200‬‬ .‬‬‫ عضو في مجلس الرساتذة‪.4‬‬ ‫‪.5‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ .‫ تأرسيس مجلة جوبا الطبية )‪ (JMJ‬اكألول مجلة‬‫طبية بكليات الطب في الجامعات السودانية‪.‬‬ ‫مقرر مجلس المراض الجلدية لوالتنارسلية‬ ‫بالمجلس الطبي السوداني‪.2‬‬ ‫‪.1‬‬ ‫‪.8‬قام بفتح علقات أاكاديمية اكبيرة للكلية على‬ ‫المستوى العالمي‪.‬‬ ‫مقرر مجلس المراض النفسية بالمجلس الطبي‬ ‫السوداني‪.‬‬‫ عضو في مجلس الجامعة‪.

1‬‬ ‫‪.6‬‬ ‫‪ WHO/EMRO‬للمراض المنقولة‬ ‫جنسيًا‪ ،‬يونيو ‪2003‬م مصر‪.9‬‬ ‫‪.‬‬ ‫زميل الجمعية الملكية لمراض المناطق الحارة –‬ ‫بريطانيا‪.‬‬ ‫نشاطات أخرى‪:‬‬ ‫‪.7‬‬ ‫‪.‬‬ ‫المؤتمرات المحلية والعالمية‪:‬‬ ‫‪.11‬‬ ‫‪.‬‬ ‫عضو الجمعية البريطانية لمراض الجلد‪.1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫مؤتمر المجلت الطبية )‪ (WHO‬يوغندا‪،‬‬ ‫أبريل ‪2005‬م‪.4‬‬ ‫‪.5‬‬ ‫‪.‬‬ ‫عضو جمعية أطباء الجلد السودانية‪.8‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ WHO/TDR‬مجلس المجلت الفريقية‪،‬‬ ‫رسبتمبر ‪2003‬م أديس أبابا‪.‬‬ ‫عضو الجمعية المريكية لمراض الجلد)فينا –‬ ‫النمسا(‪.10‬‬ ‫‪.13‬‬ ‫‪.2‬‬ ‫مؤرسس لورئيس جمعية الصداقة السودانية‬ ‫النمسالوية‪.‬‬ ‫عضو الجمعية العالمية لنسجة الجلد المريضة‪.‬‬ ‫عضو جمعية طب المناطق الحارة بالسودان‪.‬‬ ‫‪ WHO/TDR‬اكورس لرؤرساء تحرير‬ ‫المجلت الطبية‪ ،‬أاكتوبر‪WHO/EMRO ،‬‬ ‫لورشة عمل المجلت الطبية‪2003 ،‬‬ ‫القاهرة‪.3‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ WHO/EMR‬المؤتمر القليمي للمجلت‬ ‫الطبية بالقاهرة‪.14‬‬ ‫عضو اللجنة العليا لمكافحة عمى النهار بالسودان‪.‬‬ ‫عضو مجلس الصداقة الشعبية العالمية‪.12‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ممثل السودان في الشبكة الرستشارية للمراض‬ ‫المنقولة جنسيا ً )الصحة العالمية(‪.‫‪.‬‬ ‫مؤتمر ‪ WHO/EMRO‬الشبكة‬ ‫الرستشارية في المراض المنقولة‬ ‫‪201‬‬ .2‬‬ ‫‪.

‬‬ ‫درس على اكبار علماء اللغة العربية لوعلوم الدين‪..‬‬ ‫عرف ببعد ناظره‪.‬لوتطلعه للمستقبل‪ ،‬لواكان ذلو رؤى بعيدة‬ ‫المدى‪ .‬‬ ‫‪202‬‬ ...‫‪.‬‬ ‫"لم نخلق عبثا ً في هذه الدنيا‪ .‬‬ ‫رسافر إلى القاهرة لوإلتحق بالزهر الشريف‪.‬‬ ‫لولد بمدينة البيض عام ‪1844‬م‪.7‬‬ ‫جنسيا ً في أفريقيا لودلول البحر البيض‬ ‫المتورسط‪ ،‬يونيو ‪2005‬م‪.‬‬ ‫حفظ القرآن في مسجد جده‪.‬لواكان يستشعر هموم لومشااكل الوطن‬ ‫لوالمواطنين‪ ... ،‬اكان يردد شعارات قام هو بتأليفها لولم‬ ‫يتجالوز عمره رسن العاشرة‪...‬تخلقنا لنحرك القدرات التي‬ ‫ألودعت فينا‪...‬‬ ‫المستحيل عالم يخلقه الموهومون‪ .‬‬ ‫لوفي مجال إبداعه أرسس ألول داكتوراه للمراض الجلدية‬ ‫لوالتنارسلية في جامعة جوبا عام ‪1994‬م‪ ،‬لواكانت ألول‬ ‫درارسة فوق الجامعية بجامعة جوبا لواكانت الجامعة الثانية‬ ‫في السودان‪.‬‬ ‫اكورس ضبط الجودة للقياديين‪ ،‬يوليو‬ ‫‪2005‬م‪.‬تخلقنا لنحيا لولنبدع‪.‬‬ ‫فالذي ألوجدنا بديع تخ ّ‬ ‫لق ‪ .‬‬ ‫الدكتور يوسف الكردفاني ُ‬ ‫لوعمق تفكيره‪ .‬لنهم يبحثون عن‬ ‫الل شيء في عالم فيه إمكانية اكل شيء"‪....‬‬ ‫ينتمي إلى أرسرة دينية‪ ،‬فجده إرسماعيل الولي مؤرسس‬ ‫الطريقة الرسماعيلية‪ ،‬لوتخاله أحمد الزهري وصاحب‬ ‫الررسالة في إنكار مهدية مهدي السودان‪.‬‬ ‫إسماعيل عبدالقادر الكردفاني‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫هو إرسماعيل بن عبدالقادر الكردفاني‪.....

..‬‬ ‫لوشي به بعض المقربين إلى الخليفة فنفاه إلى‬ ‫الرجاف عام ‪1893‬م‪ ،‬لوأحرق رسيرته ماعدا لواحدة‪.‬‬ ‫إاكتسب شهرة لوارسعة بعد وصدلور اكتابيه "السيرة"‬ ‫لو"الطراز"‪..‬‬ ‫عاد من مصر بطريق الربعين لوارستقر في اكردفان‪.‬‬ ‫من آثاره اكتاب "المستهدي بسيرة المام المهدي"‬ ‫لواكتاب "الطراز المنقوش ببشرى قتل يوحنا ملك‬ ‫الحبوش" لوتقريظ لكتاب "النوار السنية" للشيخ‬ ‫حسن رسعد العبادي‪..‬‬ ‫من قصائده الغراء قصيدة لووصفية لقبة المام المهدي‬ ‫يقول فيها‪:‬‬ ‫ي مـجـــــــــــدا ً لورسؤددا‬ ‫ت قُب ّ ُ‬ ‫رسم ْ‬ ‫ة الـمهد ّ‬ ‫ضدا‬ ‫ِ‬ ‫من ّ‬ ‫عْقدا ً ُ‬ ‫ت بـهـا الجــــــــوزاُء‬ ‫لوِنيـط ْ‬ ‫مهـــــــــا‬ ‫ج لهـا ِ‬ ‫لو ِ‬ ‫وصيغ مـن الاكلـيل تـا ٌ‬ ‫مْزِبدا‬ ‫الـمـجــــــــّر ِ‬ ‫ة ُ‬ ‫لورسـال بـهـا نهـُر‬ ‫ت ُزهُْر النجـوم قــــــــــلئدا ً‬ ‫لوقـد ُناظـم ْ‬ ‫ِ‬ ‫‪203‬‬ ..‬أديب‪ .‬‬ ‫تولى القضاء بكردفان إلى أن جاهر المهدي بدعوته‪،‬‬ ‫فدعا الناس إلى مبايعته‪.‬‬ ‫حفظ اكثيرا ً من أشعار العرب لومدحهم لوأمثالهم‪.‬شاعر ‪ .‬‬ ‫إتصل بالمام المهدي‪ ،‬لوناوصره بقلمه‪...‬لوناثر لوطني‪ .‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫بّرز في علوم المنطق لوعلوم اللغة لوالميراث‬ ‫لوالتاريخ‪..‬‬ ‫عالم ‪ .‬‬ ‫إرستفاد "نعوم شقير" من رسيرته الباقية‪ ،‬لوالتي‬ ‫أعترف بأنها انطبقت على اكتير من الحقائق التاريخية‪.‬لومجاهد‪.

‫مْفَردا‬ ‫السبق ُ‬ ‫علهـا حــــــــــائَز‬ ‫جيـد ُ‬ ‫ل ِ‬ ‫سهــــــــــــا‬ ‫لولحت بأنـوار الهداي ِ‬ ‫ة شم ُ‬ ‫لوانقشع الردى‬ ‫ن‬ ‫فأشـر َ‬ ‫ق مـنهـا الكـــــــو ُ‬ ‫م لوالـــــّتقى‬ ‫ب َن ِي ّ ُ‬ ‫ة مـجـدٍ شـادهـا الـحـلـ ُ‬ ‫يـطـوف بـهـا الزّلواُر مــــــــثًنى‬ ‫وحدا‬ ‫لو َ‬ ‫م ْ‬ ‫وصن ِْعهــــــــــــــا‬ ‫م ْ‬ ‫حك َ ُ‬ ‫مغنـاهـا لو ُ‬ ‫فلله َ‬ ‫م ُ‬ ‫لورلوضُتهـا الزهـراُء بــــــــالفضل‬ ‫لوالندى‬ ‫ث‬ ‫ت لفضل لوار ٍ‬ ‫م ْ‬ ‫م ل لوقــــــــــــــد ض ّ‬ ‫لول ِ ْ‬ ‫أحــــــــــمدا‬ ‫لخـير الـورى طه الـمشّفِع‬ ‫تخلوص ِ‬ ‫ة وصـفـو الـمـجـدِ عـن آل هـــــــاشم ٍ‬ ‫ل مـن فـي الخـــــــير را ح ألو‬ ‫لوأفض ِ‬ ‫اغتدى‬ ‫قج ّ‬ ‫ه‬ ‫ل جلل ُ ُ‬ ‫لولـمـا دعـاه الـــــــــــــح ّ‬ ‫م‬ ‫لـداٍر بـهـا الفـوُز العـاظيـــــــ ُ‬ ‫مخّلدا‬ ‫ُ‬ ‫ه‬ ‫ب بعــــــــد فراق ِ‬ ‫أجـاب الّندا فـالقـلـ ُ‬ ‫لوأبعــــــــــــدا‬ ‫ى لوالصـبُر عّز‬ ‫يذلوب أرسـ ً‬ ‫‪204‬‬ .

‫ه‬ ‫ه الـوجـود َ بأرســــــــــر ِ‬ ‫لوقـد جـبر الل ُ‬ ‫لوشــــــــّيدا‬ ‫لوأعـلى مـنـاَر الـديـن حّقا ً‬ ‫ِ‬ ‫ه‬ ‫م ُ‬ ‫بـهدي الـذي قـد قـام فـيـنـا مقـــــا َ‬ ‫قــــــــامِع الِعدى‬ ‫تخلـيفِته هـادي الـورى‬ ‫ه‬ ‫م ِ‬ ‫ق قـيــــــــــا ِ‬ ‫نح ّ‬ ‫فقـام بأمـر الـديـ ِ‬ ‫الـمهــــــــّندا‬ ‫لوأعـمـ َ‬ ‫ل‬ ‫ل في أهل الضل ِ‬ ‫مسـاِرعــــــــــــا ً‬ ‫ه ُ‬ ‫لوبـادَر أبقـاه الل ُ‬ ‫ُيبـاشـر أعـمـا َ‬ ‫ل الـبنــــــــــي ّةِ‬ ‫مرشدا‬ ‫ُ‬ ‫ة‬ ‫لومـن بعـده النصـاُر تحت إشــــــــــار ٍ‬ ‫له‪ ،‬لوهـو بـدٌر فـي رسمـاء الُعل‬ ‫بــــــدا‬ ‫ة‬ ‫م قب ّ ٍ‬ ‫فجـاءت بحـمد الل ِ‬ ‫ه أعـاظــــــــــــ َ‬ ‫حـوت اك ّ‬ ‫ل مـجـــــــــــــدٍ ل ي ُعَد ّ‬ ‫رسؤددا‬ ‫لو ُ‬ ‫ة لئذا ً‬ ‫فـيـا زائرا ً تلك الـبنــــــــــي ّ َ‬ ‫الـــــــمؤّبدا‬ ‫ر حـوى الفض َ‬ ‫م‬ ‫ل الجسـيـ َ‬ ‫بقب ٍ‬ ‫متأّدبــــــــــا ً‬ ‫رس ْ‬ ‫تـو ّ‬ ‫ل ببشـرى الـمـصطفى ُ‬ ‫‪205‬‬ .

‬‬ ‫عمل معلما ً بمدارس "التقدم" المصرية العدادية‬ ‫أثناء درارسته الجامعية لمدة عامين‪.‬‬ ‫درس المرحلة اللولية بمدررسة "بخت الرضا"‪.‫غ مقصدا‬ ‫لوتبـــــــــــل َ‬ ‫حسنى‬ ‫لـتاظفَر بـالـ ُ‬ ‫مؤّرتخـــــــــا ً‬ ‫ج القبـو َ‬ ‫لوق ْ‬ ‫ف تخـاضعـا ً لوار ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫هدى‬ ‫تــــــــــــــرى ُ‬ ‫بقب ّ ِ‬ ‫ة مهد ّ‬ ‫ي النـام ِ‬ ‫• توفي ألوائل عام ‪1897‬م‪ .‬‬ ‫أتم الورسطى بمدررسة الدلويم "الهلية" الورسطى‪.‬‬ ‫أنهى درارسته الثانوية بمدررسة "جمال عبدالناوصر"‬ ‫الثانوية‪.‬‬ ‫التجاني الحاج موسى‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫من مواليد مدينة "الدلويم" عام ‪1949‬م‪.‬بالرجاف‪.‬‬ ‫إلتحق بجامعة القاهرة – فرع الخرطوم – اكلية‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫‪206‬‬ .

‬‬ ‫• عام ‪1997‬م وصار أمينا ً مكلفا ً بالهيئة القومية للثقافة‬ ‫لوالفنون‪.‬‬ ‫• غنى له مجموعة اكبيرة من أرساطين الفن السوداني‬ ‫مثل‪ :‬الكابلي‪ ،‬زيدان إبراهيم‪ ،‬ترباس‪ ،‬محمد ميرغني‪،‬‬ ‫وصل ح بن البادية‪ ،‬البلبل‪ ،‬ألونسة لوغيرهم‪.‬‬ ‫• منذ عام ‪1993‬م لوحتى عام ‪1994‬م وصار مديرا ً‬ ‫لدارة البرامج بالتلفزيون‪.‬‬ ‫• حاوصل على القيد الصحفي‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫• من شعره دهذه البيات‪:‬‬ ‫طيور السلم قد نادى المنادي‬ ‫م البشر أرجاء‬ ‫فع ّ‬ ‫البلد‬ ‫دا ح غّني‬ ‫فغّني لحنك الص ّ‬ ‫‪207‬‬ .‬‬ ‫• عُّين مديرا ً للبداع‪.‬‬ ‫• له ديوان شعر مطبوع بعنوان‪" :‬تباريح الهوى"‪.‬‬ ‫• عام ‪1994‬م لوحتى عام ‪1997‬م أوصبح أمينا ً لمانة‬ ‫الداب لوالعلوم النسانية بالهيئة القومية للثقافة‬ ‫لوالفنون‪.‬‬ ‫• أعد برامج للذاعة المسموعة لوالمرئية‪.‬‬ ‫• شاعر غنائي محترف‪.2‬تخاطر فر ح )ديوان بالعامية(‪.‬‬ ‫• أوصبح أمينا ً عاما ً للمجلس التحادي للمصنفات الدبية‬ ‫لوالفنية عام ‪2004‬م‪.‬‬ ‫• له كتب معدة للطبع منها‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫• عام ‪1991‬م أوصبح مساعدا ً للمدير العام للثقافة‬ ‫لوالفنون‪.‫• بعد التخرج عمل مفتشا ً بمصلحة الضرائب حتى لووصل‬ ‫إلى مساعد لواكيل عام ‪1989‬م‪.‬‬ ‫• نشر بعض إعماله بالصحف المحلية‪.1‬عرس الضياع )ديوان بالفصحى(‪.

‫يردد رجعه تخفق‬ ‫الفــــؤاد‬ ‫لوفيرا‬ ‫لوغّني يا طيور السلم غّني‬ ‫لرض فجرت تخيرا ً‬ ‫اكنوزا ً مترعات بالعطايا‬ ‫تفئ جنانها ثمرا ً‬ ‫نضيرا‬ ‫*******‬ ‫دفع الله بخيت عبدالمجيد‬ ‫مكان وتاريخ الميلد‪ :‬المناقل – محلية العزازي – قرية‬ ‫لودالنبيهي ‪1963‬م‪.‬‬‫‪ -‬تخريج اكلية الداب ‪1987‬م‪.‬‬‫‪ -‬دبلوم الدرارسات الفريقية – لغة رسواحلية‪.‬‬ ‫الدبلو م العالي‪:‬‬ ‫ معهد الدرارسات الفريقية لوالرسيوية‪.‬‬ ‫المراحل التعليمية‪:‬‬ ‫ حنتوب الثانوية ‪1982‬م‪.‬‬ ‫الخبرات العلمية‪:‬‬ ‫معلم بمعهد ميكني السلمي – زامبيا –‬ ‫لوساكا ‪ 1988‬م‪:‬‬ ‫تم ترشيحي عام ‪1988‬م عن طريق الخ عبدالله مكي‬ ‫وصادق مدير الندلوة العالمية للشباب الرسلمي لوعبر الخ‬ ‫‪208‬‬ .

‬لوفي‬ ‫مجال المرأة عملت الرستاذة رسامية الفكي المشرفة على‬ ‫قناة رساهور الفضائية لوالعضوة بالبرلمان هذه الدلورة‬ ‫لوالسابقة‪ ،‬عملت عمل ً مؤثرا ً شهد به الداكتور أحمد‬ ‫توتونجي الذي اكان يتعالون مع جمعية ميكني من موقعه‬ ‫بالرياض بالمملكة العربية السعودية شهد بضخامة هذا‬ ‫العمل الدعوي لرسرة دفع الله بخيت بزامبيا لوتدريبهم‬ ‫للشباب من الجنسين‪ ،‬لوالذي اكانت ثمرته تأرسيس حراكة‬ ‫الشباب المسلم بزامبيا ‪ MYM‬لوالتي قادها الخ شعبا‬ ‫عبدالمجيد ييري لوقد أشرف عليه دفع الله بخيت حتى‬ ‫أحضره للدرارسة بجامعة أفريقيا لواكان يعالونه من الشباب‬ ‫المسلم‪.‬‬ ‫معلم بالمجلس السلمي – زنجبار – تنزانيا‬ ‫‪ 1990‬م‪:‬‬ ‫‪209‬‬ .‫علي النعيم المدير الحالي لجامعة لوادي النيل بعطبرة لواكان‬ ‫لوقتها بجامعة الخرطوم اكلية الداب‪ ،‬ليعمل معلما ً بمراكز‬ ‫ميكني الرسلمية لوالذي تديره جمعية ميكني الرسلمية لوهي‬ ‫جمعية للمسلمين الهنود التجار لواكان زلواجه من بنات دفعته‬ ‫بجامعة الخرطوم الرستاذة رسامية الفكي عوض الله من‬ ‫منطقة ندي )الرباطاب( في ‪8/1/1988‬م‪ ،‬لوفي‬ ‫‪23/1/1988‬م رسار بأهله إلى لورسااكا عاوصمة زامبيا‬ ‫لوارستقر بأرسرته في مراكز إرسلمي ميكني الرسلمي في‬ ‫منزل يتبع للمراكز‪ ،‬لواكانت طبيعة العمل أن يعمل معا ً في‬ ‫تدريس اللغة العربية لوالتربية الرسلمية بالمراكز لواكانت‬ ‫فترة تخصبة للدعوة الرسلمية حيث قاما بإدارة الحوار مع‬ ‫المسيحيين في المراكز لوأحياء لورسااكا المختلفة حيث دتخل‬ ‫الناس في دين الله أفواجا‪،‬لواكان المنزل بمراكز ميكني قبلة‬ ‫للمواطنين الذين يقصدلونه للتعرف على الرسلم لوتقديم‬ ‫الدعوة في شكل درلوس باللغة النجليزية لوتترجم إلى‬ ‫اللغة المحلية )لغة اليانجا( حتى لووصل المر إلى حضور‬ ‫مواطنين من مناطق بعيدة مثل منطقة حزام النحاس‬ ‫لومدينة لوانشا دموفليرا لواندلول لولله الحمد لوالمنة‪ .

‬‬ ‫مدير شركة ‪ HIWOT‬للستيراد والتصدير‬ ‫بأثيوبيا – أديس أبابا ‪ 1995 – 1992‬م‪:‬‬ ‫اكانت آتخر هجرة ‪1992 – 1990‬م بأديس أبابا عاوصمة‬ ‫اثيوبيا حيث تم اتختيار دفع الله بخيت مديرا ً لشراكة هيولوت‬ ‫لوالتي اكانت رافدا ً لمصنع الشفاء لنتاج الدلوية في‬ ‫السودان‪ ،‬لوقد اكانت فروصة للعمل مع مناظمة الشباب‬ ‫المسلم ل رسيما في مناطق الرمو لوحدلود الصومال لوالتي‬ ‫جاءت ثمرتها في إعداد قيادات للشباب المسلم في هذه‬ ‫القرية الحبيبة‪ ،‬التي اكانت هجرة المسلمين اللوائل لولتزال‬ ‫آثارها لوذاكراها عالقة في أذهان الشباب لولم تنقطع هذه‬ ‫الصفحة إل بعد قطع العلقات السودانية الثيوبية في حادثة‬ ‫إغتيال حسني مبارك الشهيرة‪ ،‬لوبعد ذلك القي عصا‬ ‫‪210‬‬ .‬لواكانت‬ ‫فترة تخصبة تم فيها تأرسيس معهد تدريب المعلمين بحي‬ ‫ميزازين التابعة للمعهد الرسلمي بزنجبار لواكانت ثمرتها‬ ‫نقل التجربة الرسلمية لوتدريب الشباب في هذه الدلولة‬ ‫التي اكانت ردحا ً من الزمان تعاني من المجزرة الشهيرة‬ ‫لوالبادة الجماعية التي تعرض لها العنصر العربي على يد‬ ‫عبيد امان اكارلومي في قصة مجزرة زنجبار لوقد لووصف‬ ‫مشيدا ً بهذه الجهود بأنها‬ ‫الشيخ عبدالرازق مدير المراكز ُ‬ ‫تذاكرة بالفترة الذهبية للعهد الرسلمي عندما اكان يعمل‬ ‫فيها الداكتور أحمد علي المام لوالخ الكباشي رحمه الله‪،‬‬ ‫مشيدا ً بالرلو ح الدعوية لوالشبابية‬ ‫فهي إمتداد لهذه الفترة ُ‬ ‫لدفع الله لوزلوجته رسامية‪.‫بعد انقضاء فترة زامبيا تم ترشيح دفع الله بخيت‬ ‫لوزلوجه رسامية الفكي عبر مناظمة الدعوة الرسلمية للعمل‬ ‫بزنجبار لوجاء القرار من الداكتور المين محمد عثمان‬ ‫لوالشهيد عبدالسلم باتختيار الرسرة لتنفيذ التفاقية التي‬ ‫أبرمتها مناظمة الدعوة مع حكومة زنجبار‪ ،‬لوهي إتفاقية‬ ‫التعليم لوالدرارسات الرسلمية أن تستجلب المناظمة الخبراء‬ ‫في تدريس اللغة العربية لوقد لوقع التختيار على دفع الله‬ ‫بخيت لوزلوجه للخبرة في مجال العمل في أفريقيا‪ .

‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫الزوجة الثالثة‪ :‬دهيا م محمد عبدالله الحجازي لوهي‬ ‫نقيب في القوات المسلحة بالسل ح الطبي لوأنجبت‪:‬‬ ‫‪211‬‬ .‬‬ ‫تزلوج الشيخ دفع الله البخيت ثلث زلوجات‪:‬‬ ‫الولي‪ :‬سامية الفكي عوض الله لوهي المشرف‬ ‫العام لقناة رساهور الفضائية لوقد أنجبت له اكل من‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .2‬إيلف دفع الله البخيت تدرس في اكلية الهندرسة‬ ‫المعمارية جامعة السودان في السنة الثالثة‪.‬‬ ‫‪ .3‬سلسبيل دفع الله البخيت جلست لمتحان‬ ‫الشهادة السودانية هذا العام‪.7‬محمد دفع الله البخيت لوهو في الرلوضة القرآنية‪.‬‬ ‫مدير عام لومؤرسس لمصنع الشام للمنتجات الورقية‬ ‫‪1999‬م‪.‬‬ ‫المدير التجاري لشراكة رسمبكس فرع شراكة ‪Bags‬‬ ‫النمسالوية ‪1996‬م‪.‬‬ ‫‪ .5‬مآب دفع الله البخيت لوهي في المرحلة الثانوية‪.‬‬ ‫نائب المين العام لجمعية القرآن الكريم منذ العام ‪2002‬م‬ ‫لوالمدير التنفيذي لجائزة الخرطوم الدلولية للقرآن الكريم‬ ‫إلى الن‪.‬‬ ‫‪ .6‬يسرى دفع الله البخيت لوهي في مرحلة الرساس‪.‬‬ ‫‪ .4‬نسمة دفع الله البخيت جلست لمتحان شهادة‬ ‫الرساس هذا العام‪.1‬تسنيم دفع الله البخيت تزلوجت من السيد وائل‬ ‫عثمان شريف لوأنجبت له محمد‪.8‬أبوبكر دفع الله البخيت‪.‬‬ ‫مدير العلقات العامة لشراكة المنتجات البترلولية )أمان‬ ‫غاز( ‪1998‬م‪..‬‬ ‫رئيس شراكة أديس رساس ‪1995 – 1992‬م‪.‫التسيار في السودان ليعمل في جمعية القرآن الكريم‬ ‫لومديرا ً لجائزة الخرطوم الدلولية للقرآن الكريم‪.‬‬ ‫الزوجة الثانية‪ :‬رحاب دهاشم البشرى لوأنجبت له اكل‬ ‫من‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫مدير الدارة لوالتسويق – شراكة اليمامة ‪2002‬م‪.

‫‪ .1‬‬ ‫تخرجت في اكلية الحارسوب جامعة الجزيرة‪،‬‬ ‫لوتزلوجت من عبدالحميد موسى عبدالحميد مهندس‬ ‫تصميم بواكالة رسونا للنباء‪ ،‬لوأنجبت له اكل من‪:‬‬ ‫ أحمد عبدالحميد مورسى عبدالحميد‬‫ ملك عبدالحميد مورسى عبدالحميد‬‫سماح عبدالعظيم دهجو‪:‬‬ ‫‪.4‬‬ ‫أاكملت اكلية علوم التصال بجامعة الجزيرة –‬ ‫قسم العلم‪ ،‬تزلوجت عبدالله محمد يوسف لوأنجبت‬ ‫له‪:‬‬ ‫‪212‬‬ .3‬‬ ‫تزلوجت المهندس أسامة سلمان لوأنجبت له اكل‬ ‫من‪:‬‬ ‫ آلء أرسامة رسلمان‬‫ رسامي أرسامة رسلمان‬‫نادهد عبدالعظيم دهجو‪:‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ميسون عبدالعظيم دهجو‪:‬‬ ‫‪.9‬عمر دفع الله البخيت‪.2‬‬ ‫تدرس بجامعة أمدرمان الرسلمية اكلية الداب قسم‬ ‫اللغة النجليزية‪.‬‬ ‫عبدالعظيم دهجو عيسى‬ ‫السم‪ :‬عبدالعاظيم هجو عيسى‬ ‫تاريخ الميلد‪1948 :‬م لودمدني‬ ‫الحالة الجتماعية‪ :‬متزلوج من الرستاذة فاطمة النور‬ ‫عبدالرحمن لوأنجبت له اكل من‪:‬‬ ‫ندى عبدالعظيم دهجو‪:‬‬ ‫‪.

‬‬ ‫‪1991 – 1981‬م‪ :‬مدير معامل بشراكة نسيج النيل الزرق‪.6‬‬ ‫تدرس بجامعةالنيلين اكلية الداب – قسم علم‬ ‫النفس‪.‬‬ ‫‪2005 – 2003‬م‪ :‬مدير ضبط الجودة بشراكة نسيج النيل‬ ‫الزرق‪.‬‬ ‫سهير عبدالعظيم دهجو‪:‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪1981‬م‪ :‬إلتحق بشراكة نسيج النيل الزرق‪.‬‬ ‫‪213‬‬ .‬‬ ‫‪1981 – 1980‬م‪ :‬أتخصائي اكيمياء التربة لورئيس قسم‬ ‫التحاليل الكيميائية‪.‫ منة عبدالله محمد يورسف‬‫محمد عبدالعظيم دهجو‪:‬‬ ‫‪.‬‬ ‫المؤدهلت العلمية‪:‬‬ ‫‪1971‬م‪ :‬حصل على درجة البكالريوس من اكلية العلوم‬ ‫"اكيمياء حيوان" جامعة الرسكندرية‪.1‬‬ ‫اكورس الطاقة الذرية العالمية للعناوصر المشعة‬ ‫القاوصرة ‪1980‬م‪.5‬‬ ‫تخرج في جامعة الربا ط الوطني اكلية الحارسوب –‬ ‫قسم علوم الحارسوب‪.‬‬ ‫الوظيفة الحالية‪ :‬مدير إدارة الجودة بشراكة نسيج النيل‬ ‫الزرق لودمدني‪.‬‬ ‫‪1979‬م‪ :‬حصل على درجة الماجستير من الكيمياء‬ ‫المتقدمة – جامعة بررستولي المملكة المتحدة ‪UK‬‬ ‫الوظائف والخبرات‪:‬‬ ‫‪1977 – 1972‬م‪ :‬مساعد أتخصائي فحص تربة هيئة‬ ‫البحوث الزراعية‪.‬‬ ‫‪2003 – 1992‬م‪ :‬مدير عمليات بمصنع التجهيز بشراكة‬ ‫النيل الزرق‪.‬‬ ‫الكورسات والسمنارات‪:‬‬ ‫‪.

5‬‬ ‫‪.‬‬ ‫البحوث الزراعية من ‪ 2‬إلى ‪ 11‬نوفمبر ‪1982‬م‪.7‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫زيارة الشراكات الكبرى للغزل لوالنسج اكشراكة‬ ‫البيضاء بالرسكندرية لوشراكة المحلة الكبرى‬ ‫بالقاهرة ‪1984‬م‪.‬‬ ‫‪214‬‬ .‬‬ ‫رسمنار شراكة بسيما ‪ BEZEMA‬السويسرية‬ ‫المنعقد بالهلتون الخرطوم في الفترة من ‪ 24‬إلى‬ ‫‪ 25‬مايو ‪2004‬م‪.4‬التحاليل المائية من أجل تقدير عسر الماء لوطرق‬ ‫إزالته‪.‬‬ ‫رسمنار شراكة بسيما لتطوير وصناعة النسيج‬ ‫المنعقدفي الفترة ما بين ‪ 13‬إلى ‪ 16‬يوليو‬ ‫‪2005‬م زيورخ رسويسرا‪.‫‪.‬‬ ‫اكورس الدارة العامة – أاكاديمية العلوم الدارية –‬ ‫الخرطوم ‪1985‬م‪.‬‬ ‫‪ .3‬‬ ‫‪.‬‬ ‫رسمنار بشراكة ارسماداي المصرية لصناعة الوصباغ‬ ‫لوالكيمالويات لوالعوامل المساعدة – اكفر الدلوار‬ ‫‪1983‬م‪.2‬‬ ‫‪.6‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ .2‬بحث تقرير الفورسفات من التربة السودانية الحامضة‬ ‫لوالقاعدية بارستعمال الجهزة المتقدمة مثل المنص‬ ‫الذري ‪ ATOMICABSORPTION‬لوجهاز الشعة فوق‬ ‫البنفسجية ‪1979‬م بريطانيا – جامعة بررستول‪.O‬المستر‬ ‫‪NACHTESYCLS 1977‬م‪.8‬‬ ‫المؤتمر الخامس العالمي لصيانة التربة الذي أقيم‬ ‫بالسودان‪.1‬تقرير عن التربة الحمضية لوأاكسيد الحديد الحر‬ ‫لوالحموضة الكلية من أراضي جنوب السودان‬ ‫بالشتراك مع تخبير المم المتحدة )‪ (F.3‬التحاليل المتقدمة للتربة السودانية من أجل تقرير‬ ‫الكالسيوم لوالمغنيسيوم لوالفورسفور لوالصوديوم‬ ‫لوالبوتارسيوم لوالنترلوجين‪.‬‬ ‫البحوث العلمية‪:‬‬ ‫أول ً في مجال التربة‪:‬‬ ‫‪ .4‬‬ ‫‪.A.

8‬تحوير طرق النتاج من مصانع التجهيز على ضوء‬ ‫المكانات المتاحة‪.5‬تقييم الوصباغ المستوردة من مصر‪ ،‬الصين‪ ،‬الهند‪،‬‬ ‫بريطانيا‪ ،‬المانيا‪ ،‬فرنسا‪ ،‬رسويسرا‪ ،‬من حيث تراكيز‬ ‫الوصباغ لواكمية ثباتها بالقماش لومقارنتها لضو‬ ‫الشمس‪.9‬تحوير طرق لوإرستبدال الطرق التقليدية بطرق حديثة‬ ‫بما ينارسب تحاليل ضبط الجودة‪.‬‬ ‫من أهم النجازات على رسبيل المثال لوليس‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ثالثا ً الخبرات في مجال الجامعات‪:‬‬ ‫‪215‬‬ .11‬‬ ‫لجنات الصوديوم المستوردة )لوهو ألول بحث من نوعه‬ ‫في السودان(‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .12‬‬ ‫للناظام المعمول به في درستور الدلوية البريطاني لعام‬ ‫‪1988‬م‪.10‬‬ ‫قبل وصباغته لوطباعته لوذلك بارستخدام طريقة الاكسدة‬ ‫بدل ً لطريقة النزيمات باهاظة التكاليف‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ارستنبا ط طريقة جديدة لزالة النشأ من القماش‬ ‫‪.‬‬ ‫إنتاج الشاش الطبي لوتغطية إحتياجات السودان‬ ‫‪.13‬‬ ‫الحصر‪ ،‬إنتاج قماش لجيش القوات الناظامية الزيتي‬ ‫المموه لواكذلك لبس الشرطة من المصبوغ لوالمموه‬ ‫لوتوفير الف الدلولرات لرستيراده من الخارج‪.‬‬ ‫إنتاج الشاش الطبي بمواوصفات عالمية طبقا ً‬ ‫‪.14‬‬ ‫منه لولوقف ارستيراده من الخارج‪.7‬تقييم مواد التنشئة المختلفة لوإثبات ملءمتها ألوعدمه‬ ‫للقماش القطني لوالقماش المخلو ط بالبولستر‪.‫ثانيا ً في مجال صناعة النسيج‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫بحث عن القوار لوارستخدامه اكمتخن للطباعة بدل ً‬ ‫‪.6‬تقييم العوامل المساعدة "مدتخلت الجودة"‬ ‫المستوردة من الدلول رسابقة الذاكر لواكتابة تقارير عنها‪.

‬‬ ‫تدريس مادة الكيمياء التحليلية لوالكيمياء‬ ‫‪.22‬‬ ‫اكليةالعلوم لوالتكنولوجيا‪.‬‬ ‫ممتحن تخارجي لطلبة الدرارسات العليا‬ ‫‪.20‬‬ ‫الكريم لوالعلوم الرسلمية لودمدني‪.19‬‬ ‫جامعة الجزيرة‪.‬‬ ‫الشاعر مبارك المغربي‬ ‫• هو مبارك بن وصالح بن محمود المغربي‪.‬‬ ‫مشرف على ررسالة ماجستير اكلية النسيج‬ ‫‪.‬‬ ‫عضو لجنة الموارد الطبيعية جامعة الجزيرة‬ ‫‪.‬‬ ‫• نشأ في بيت علم لوأدب‪.15‬‬ ‫بالصناعة لوتخصووصا ً تخريجي الكيمياء لوتخريجي اكلية‬ ‫النسيج )جامعة الجزيرة لوجامعة السودان(‪.‬‬ ‫‪216‬‬ .16‬‬ ‫لومتابعتها معهم ثم مناقشتها‪.‬‬ ‫إعطاء مشاريع التخرج لطلبة البكالريوس‬ ‫‪.‬‬ ‫تدريس مادة الكيمياء العامة – جامعة القرآن‬ ‫‪.21‬‬ ‫البكالريوس لوالدبلوم بكلية التربية جامعة القرآن‬ ‫الكريم حيث تم مقارنة مقررات الكيمياء بكلية التربية‬ ‫بهذه الجامعة مع مقررات اكلية التربية بالجامعات‬ ‫السودانية التخرى لوبذا تم ارستنبا ط هذه المقررات مع‬ ‫ربطها بمقررات الكيمياء للمرحلة الثانوية‪.17‬‬ ‫الطبيعية لوالعضوية – اكلية الزراعة – جامعة الجزيرة‪.‬‬ ‫• من مواليد عام ‪1924‬م‪.‬‬ ‫عضو لجنة تنقيح مقررات الكيمياء لطلبة‬ ‫‪.‫تدريب طلبة البكالريوس لوالدبلوم لوربطهم‬ ‫‪.18‬‬ ‫)ماجستير الكيمياء لواكيمياء النسيج اكليتي النسيج‬ ‫لوالعلوم لوالعلوم جامعة الجزيرة(‪.

‬‬ ‫• وصار أمينا ً للمجلس القومي لرعاية الداب لوالفنون‪.‬‬ ‫• عُّين قاضيا ً بالدرجة اللولى‪.‬‬ ‫• له مسرحية بعنوان‪" :‬راجل من أهل الجنة"‪.‬‬ ‫• عمل مدررسا ً بمدررسة البريد لوالبرق‪.‬‬ ‫• غنى له اكبار الفنانين السودانيين‪.‬‬ ‫• من إنتاجه الصوفي ملحمة بعنوان‪" :‬إليك المتاب"‬ ‫لوهي مطبوعة‪.‬‬ ‫• اكتب عددا ً من المقدمات لدلوالوين شعراء من الشباب‬ ‫لواتخذ بيدهم‪.‬‬ ‫• أرسهم مع رفاقه الشعراء في تطوير الغنية السودانية‬ ‫من تخلل عطائه الغنائي‪.‬‬ ‫• ل ّ‬ ‫• أوصدر عددا ً من الدلوالوين منها "عصارة قلب" لو"مع‬ ‫الوصدقاء" لو"عاشق الليل" لو"الحان الكرلوان" لو"من‬ ‫أناشيدي" لو"من الوجدان" لو"حداء الرستقلل"‬ ‫لوغيرها‪.‬‬ ‫حن بعض قصائده الغنائية‪.‬‬ ‫• بعد تخرجه عمل بمصلحة البريد لوالبرق‪.‫• لوالدته زينب أبنة عمر السنورسي العمرابية شاعرة‬ ‫مجيدة‪.‬‬ ‫• له وصلت لوارسعة بأدباء المة العربية‪.‬‬ ‫• لومن إنتاجه الدبي النثري "من الحصاد" لو"المخطئ‬ ‫الصغير" لو"تجاربي في السجون"‪.‬‬ ‫• من شعره دهذه البيات‪:‬‬ ‫إن العرلوبة جسم ل انفصام له‬ ‫ل يعرف الجسم أجنارسا ً‬ ‫لوألوطانا‬ ‫إن جئت "دجلة" قد شاهدت "ليبية"‬ ‫‪217‬‬ .‬‬ ‫• اكتب بالصحف لوالمجلت داتخل السودان لوتخارجه‪.‬‬ ‫• اكان شاعرا ً فذا ً لواكاتبا ً في مجالت عدة‪.‬‬ ‫• أوصبح عميدا ً بمصلحة السجون‪.

‫ألو زرت "نجدا" فقد حييت‬ ‫"لبنانا"‬ ‫لوأن دعاك الهوى يوما ً إلى "يمن"‬ ‫فقد نزلت بها "مصر"‬ ‫لو"رسودانا"‬ ‫فألمح فديتك نورا ً ظل مرتقبا ً‬ ‫دهرا ً لوفجرا ً يداني الفق فّتانا‬ ‫لوتخّبر القوم إنا ها هنا نفر‬ ‫ل نبتغي غير مجد العرب إعلنا‬ ‫*******‬ ‫الحاج ‪ /‬برير سليمان عبدالله‬ ‫عبدالله يوسف عبدالكريم المغربي‬ ‫)النيل البيض – الدويم(‬ ‫• اكان يشغل لوظيفة نائب مدير الشغال في مديرية‬ ‫النيل البيض حتى العام ‪ 1935‬م قبل أن يتم دمج‬ ‫النيل البيض لوالزرق لوتسمى الجزيرة مدني ‪ ،‬لوهو‬ ‫من قام بعمل النوافذ الموجودة حتى الن بالمجلس‬ ‫المحلي آنذاك محافاظة أم درمان حاليا ً ‪ ،‬لوقد وصنعها‬ ‫بدلون أي مسمار فيها حتى الن لوهي تعتبر الن من‬ ‫‪218‬‬ .

‬‬ ‫• لوقد رسار على دربه أبناؤه لوهم من أعيان منطقة‬ ‫الدلويم لوهم ‪:‬‬ ‫• وصالح برير رسليمان ‪ ،‬لوهو ألول من أفتتح محل‬ ‫ارسبيرات للعربات في الدلويم ‪.‬‬ ‫‪219‬‬ .‫الثار المحمية بقانون الثار لومسجلة بالمناظمة‬ ‫العالمية لحماية الثار ‪.‬‬ ‫• بعد أن نزل المعاش لوارستلم حقوقه عمل‬ ‫بالرستثمارلوهو ألول من أدتخل اللوري لمنطقة الدلويم‬ ‫لترحيل الناس لوترحيل البضائع لوقد اكان لوري ماراكة‬ ‫شفورليه أبوأربعة ‪ ،‬حيث اكان الناس قبل ذلك‬ ‫يستخدمون البابور في الترحيل ‪.‬‬ ‫• إبراهيم برير رسليمان ‪ ،‬ألول من أدتخل المااكينات‬ ‫الحديثة لمنطقة الدلويم ‪ ،‬لوهو مذاكور في اكتاب عن‬ ‫الدلويم ‪.‬‬ ‫أحمد ابراهيم برير رسليمان ‪ ،‬درس القانون لوحضر ماجستير‬ ‫في إنجلترا عن القانون الدلولي في العام ‪ 1990‬عن حق‬ ‫القليات في تقرير المصير لوهو الن بصدد عمل الداكتوراة‬ ‫في القانون الدلولي ‪.‬‬ ‫• مبارك برير رسليمان ‪ ،‬معلم لوناظر درس تنمية‬ ‫المجتمع لوعمل في الشراف التربوي اكلية المعلمين‬ ‫الثانوية مدرب معلمين ‪.‬‬ ‫• لوقد اكان في العياد يسخر عرباته لولواريه لزيارة‬ ‫شبشه لوجبل العرشكول الشيخ السماني الشيخ برير ‪.

‫الشيخ ‪ :‬سليمان محمد العبيد أحمد‬ ‫ناصر أحمد عبدالله حامد عبدالله‬ ‫الشيخ حسوبه‬ ‫مؤسس مجمع السيد أحمد زروق المغربي لتحفيظ‬ ‫القرآن الكريم والدراسات السلمية‬ ‫) بمنطقة الشطيب الشيخ الصديق تغرب النيل‬ ‫البيض (‬ ‫صورة لمجمع السيد أحمد زورق المغربي‬ ‫‪220‬‬ .

‫صورة لمجمع مولنا أحمد زروق المغربي من‬ ‫الخارج‬ ‫وصورة الشيخ رسليمان محمد العبيد مؤرسس المجمع‬ ‫أوصله من الجزيرة قرية الثورة المغاربة جده الشيخ‬ ‫عبدالله لود حسوبه المدفون بمنطقة حريدانة النيل البيض‪،‬‬ ‫لولد عام ‪1968‬م‪ ،‬متزلوج من ثلث نساء لوأب لعدد من‬ ‫الطفال أوصله من المناقل درس القرآن على يد الشيخ‬ ‫حسن محمود منور بمنطقة دنقل أتخذ الطريقة على يد‬ ‫السيد الكامل الدريسي تخليفة السيد الكامل لوقد تخلفه‬ ‫الن السيد التازي ‪ ،‬لوقد أبقاه السيد الكامل إماما ً لمسجد‬ ‫السيد ببيوضه لمدة عام لوأعطاه الذن بعد ذلك للرحيل‬ ‫إلى الخرطوم درس الفقه لوالتفسير لوعدد من العلوم‬ ‫الشرعية بعدد من المناطق لومنها الجامع الكبير بالخرطوم‬ ‫لومن شيوتخه الشيخ الخندقالوي لوالشيخ بشير حسين المام‬ ‫لوقد اكانت فكرة تأرسيس مجمع إرسلمي بصورة حديثة‬ ‫تسيطر على تفكيره منذ ذلك التاريخ لوطاف عددا ً من‬ ‫المناطق حتى لووصل البيض لوغيرها لوقد اكان في فترة من‬ ‫الفترات يدرس بمنطقة الجزيرة إرسلنج فوجد فيها طلبا ً‬ ‫من منطقة الشيخ الصديق لودلوه على المنطقة لوقد لوجد‬ ‫‪221‬‬ .

‬لوبدأ الشيخ زيارات لوتواوصل ً مع المغاربة بمنطقة النيل‬ ‫البيض ليكون المجمع بإذن ا لله منبرا ً للعلم لومجمعا ً‬ ‫للتواوصل ‪.‬‬ ‫لوقد زار المجمع منذ بدء تأرسيسه لوحتى الن الكثير من‬ ‫المغاربة بحمد الله لوتوفيقه من الخرطوم لوالجزيرة لوغيرها‬ ‫‪ .‬‬ ‫المجمع يقع على مساحة اكبيرة لويحوي في داتخله فرع‬ ‫لجمعية حسنين الخيرية لوالتي تررسل دعما ً عينيا ً للمجمع‬ ‫لوقد أررسل د‪ .‬‬ ‫يقع المجمع غرب النيل البيض في منطقة الشطيب الشيخ‬ ‫الصديق لوالشطيب هي شجرة تنمو بكثرة في المنطقة‬ ‫يحازيها من الجهة الشرقية للنيل البيض منطقة القطينة‬ ‫لوهي قرية ليس بها اكهرباء لوالماء عن طريق البار لوطبيعتها‬ ‫جميلة جدا ً لوأهلها اكرماء لوطيبون‪ ،‬لوإن شاء الله تزدهر‬ ‫لوتتطور في المستقبل القريب‪.‬لويخطط الشيخ لعتماد المجمع على‬ ‫تمويل تكلفة تسيير لوإعاشة الحفاظة من داتخل المجمع ذاته‬ ‫بمشاريع إنتاجية لوأن يكون الدارس منتجا ً لومتعلما ً ‪.‫عددا ً اكبيرا ً من طلب المنطقة يهاجرلون لطلب العلم في‬ ‫مناطق بعيدة لوزار المنطقة لولوجد أن إمام المسجد الشيخ‬ ‫محمد أحمد أبو الحسن قد توفى لوأوصبح إماما ً لمسجد‬ ‫المنطقة لوضيفا ً على الشيخ محمد الخليفة لوتزلوج من‬ ‫الشطيب لوبدأت فكرة إنشاء لوتارسيس المراكز في العام‬ ‫‪ 2005‬م لوقد بدأ التشالور مع أهل المنطقة لوتم اقترا ح أن‬ ‫تكون ماظلة‪ ،‬لواقتر ح البعض أن يغير ارسم المجمع لولكن‬ ‫الشيخ رأى غير ذلك‪ ،‬لوبفضل من الله بدأ تأرسيسه من ماله‬ ‫الخاص لوبمواد ثابتة لوقد تصدق المجمع من الخرطوم‬ ‫مباشرة لويرجع الفضل في ذلك للسيد عمر حضره لوغيره‪،‬‬ ‫لوقد وصدق له بمنبر عن المذهب المالكي لي من العلماء‬ ‫المغاربة ‪.‬الفاتح علي حسنين أتخيرا ً فرنا ً أليا ً لخدمة‬ ‫حفاظة اكتاب الله ‪ ،‬اكما يحتوي المجمع على رلوضة تمهيدي‬ ‫بصورة حديثة ‪ ،‬لويجري العمل الن لاكمال المكتبة‬ ‫اللكترلونية بها عدد من أجهزة الحارسوب ‪ ،‬لوهناك مجمع‬ ‫ثقافي للشباب ‪ .‬‬ ‫‪222‬‬ .

‫وصورة الرلوضة القرآنية داتخل المجمع‬ ‫العميد عبدالله إبرادهيم شلقامي‬ ‫)عميد السرة(‬ ‫تاريخ ومكان الميلد‪1938 :‬م اكورستي‬ ‫المؤدهل‪ :‬الدرارسة الثانوية التجارية‬ ‫العمل‪:‬‬ ‫بدأ حياته في العمل التجاري بمدينة اكورستي في مجال‬ ‫القمشة في الستينات من القرن الماضي انتقل لم درمان‬ ‫حيث عمل في ارستيراد القمشة لوتجارتها لوأوصبح رقما ً في‬ ‫هذا المجال‪.‬‬ ‫في السبعينات دتخل مجال الصناعة لوامتلك مصنع‬ ‫الدلوات المنزلية في بحري لومصنع الشراكة الكويتية‬ ‫للتغليف‪.‬‬ ‫الحالة الجتماعية‪:‬‬ ‫متزلوج لوأب لخمسة أبناء لوبنتين‪:‬‬ ‫‪223‬‬ .

‬‬ ‫الحالة الجتماعية‪:‬‬ ‫متزلوج لوأب لثلثة‪:‬‬ ‫• طارق‪ :‬اقتصادي يعمل في اكرلواتيا‪.‫)تخالد‪ ،‬محمود‪ ،‬عمر‪ ،‬عباس‪ ،‬إبراهيم‪ ،‬رسوزان‪ ،‬جيهان( ‪،‬‬ ‫اكلهم تلقوا تعليمهم الجامعي في عدة مجالت لوتزلوجوا‬ ‫جميعهم‪.‬‬ ‫لواكيل لعدد من الشراكات التجارية الكرلواتية‪.‬‬ ‫من ‪1977‬م أعمال حرة – ألول من بدأ ارستيراد‬ ‫الثاثات المكتبية لوالمنزلية من يوغسلفيا منتصف‬ ‫السبعينات‪.‬‬ ‫حريز إبرادهيم شلقامي‬ ‫تاريخ ومكان الميلد‪1944 :‬م اكورستي‬ ‫المؤدهل‪ :‬الدرارسة الجامعية دلولة يوغسلفيا‬ ‫العمل‪:‬‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫‪1977 – 1972‬م‪ :‬لوزارة الشئون الجتماعية‪.‬‬ ‫• سلمى‪ :‬تخريجة اجتماع متزلوجة‪.‬‬ ‫لديه مكتب في مدينة زاغرب‬ ‫النشطة‪:‬‬ ‫• رئيس جمعية الصداقة السودانية الكرلواتية‬ ‫• عضو في عدد من مناظمات المجتمع المدني‪.‬‬ ‫• ليلى‪ :‬تخريجة لغات متزلوجة‬ ‫‪224‬‬ .

‫نصر الدين إبرادهيم شلقامي‬ ‫تاريخ الميلد‪19/2/1946 :‬م‬ ‫مكان الميلد‪ :‬اكورستي‬ ‫ص ب‪ 508 :‬الخرطوم‬ ‫الحالة الجتماعية‪:‬‬ ‫متزلوج لوأب لولدين لوبنت‬ ‫ سالي‪ :‬تخريجة تغذية لديها رلوضة تخاوصة‪.‬‬‫‪ -‬وصاحب لواكالة اكونكورد للسفر لوالسياحة‪.‬‬ ‫العمل‪:‬‬ ‫ القنصل الفخري العام بجمهوريه رسلوفااكيا بالسودان‬‫منذ عام ‪1995‬م‬ ‫ با حث بمراكز أبحاث الغذية شمبات ‪—1973‬‬‫‪1980‬م‬ ‫ وصاحب مصنع رسالي للتصنيع الغذائي بأم درمان‪.‬‬ ‫المجال الجتماعي‪:‬‬ ‫‪225‬‬ .‬‬ ‫التخصص‪:‬‬ ‫ أتخصائي اكيمياء‬‫ الدرارسة الجامعية بدلولة تشيكسلوفااكيا )البكالريوس‬‫لوالماجستير(‪.‬‬ ‫‪-‬منذر‪ :‬تخريج طب أرسنان‪.‬‬‫سامر‪ :‬تخريج تسويق لويعمل مدير تسويق بشراكة‬‫رسيارات‪.‬‬ ‫ الدرارسة فوق الجامعية بالمملكة المتحدة‬‫)الداكتوراه(‪.

‬‬ ‫‪226‬‬ .‬‬ ‫النشطة‪:‬‬ ‫ عضو المجلس الرستشاري لمناظمة المجاهد الوطني‬‫‪2010‬م‪.‬‬‫ عضو مناظمة شباب بحر أبيض للتنمية‪.‬‬‫ عضو مجلس إدارة الصلت الطيبة العالمية للعام‬‫‪2001‬م‪.‬‬ ‫ اكرمته جامعة المام المهدي لدلوره في تأرسيس‬‫الجامعة بمنحه الداكتوراه الفخرية عام ‪2009‬م‪.‬‬‫ رئيس اللجنة الرستشارية لدعم الزراعة منسقية‬‫الخدمة الوطنية ‪2006‬م‪.‬‬ ‫ مدير عام مجلة حواس الثقافية الجتماعية‪.‬‬ ‫ عضو الجمعية العمومية لمجلس الصداقة الشعبية‬‫العالمية ‪2010‬م‪.‬‬ ‫ عضو لجنه عمل المواوصفات لواللوحات للمعالم‬‫الجغرافية بولية الخرطوم لولوزارة التخطيط لوالتنمية‬ ‫العمرانية ‪2010‬م‪.‬‬ ‫ اكرمته جمعية فلحة البساتين لورسط حضور اكبير من‬‫الررسميين لوأهل الثقافة لوالفن‪.‬‬ ‫ عضو اللجنة القومية للتسجيل الشعبي‪.‬‬ ‫ شارك في عشرات البرامج الذاعية لوالتلفزيونية‬‫حول الفن لوثقافة البساتين لوالبيئة‪.‬‬ ‫ اكرمته مدررسه الخرطوم العالمية لدلوره في تأرسيسها‬‫لوإدارتها‪.‫ مشارك نشط في المنتديات الثقافية بالخرطوم على‬‫مدى ثلثين عامًا‪.

‬‬ ‫ عضو اللجنة العليا للبيئة – لوزارة التنمية العمرانية‬‫لعام ‪2008‬م‪.‬‬‫ عضو لجنه المبادرات النسائية‪.‬‬ ‫ عضو اللجنة السودانية للمم المتحدة‪.‬‬‫ عضو المجلس التنفيذي لجمعية حماية البيئة في عدة‬‫دلورات‪.‬‬‫ عضو مناظمة ألوردة‪.‬‬‫ عضو مراكز هبة لضبط الوزن لوتعديل السلوك‬‫الغذائي‪.‬‬ ‫ عضو محلس أمناء مناظمة السياحة السودانية منذ‬‫‪1996‬م‪.‬‬‫ عضو مناظمة جسور للتواوصل‪.‬‬ ‫ عضو مجلس أمناء مدارس الرتقاء الثانويه بحري‪.‬‬‫ عضو اللجنة المناظمة العلمية لحماية المجتمع‪.‬‬ ‫ عضو مجلس إدارة جامعة المام المهدي‪.‬‬‫ عضو مراكز السلم للتنمية ‪2002‬م‪.‬‬‫ عضو مجلس الزهور لو نبا تات الزينة‪.‬‬ ‫ عضو اللجنة القومية لشئون المستهلكين –‬‫المواوصفات منذ ‪2008‬م‪.‬‬‫ رئيس جمعية فلحة البساتين السودانيه ‪—1996‬‬‫‪2005‬م‪.‬‬ ‫‪227‬‬ .‬‬‫ عضو مجلس أمناء مستشفى رسرطان الطفال‬‫‪2008‬م‪.‫ عضو مجلس المناء مؤرسسة رسلم رسودان ‪2008‬م‪.‬‬‫ عضو مجلس أمناء الحديقة النباتية‪.

‬‬‫ عضو مجلس المناء – مراكز راشد دياب للفنون‪.‬‬‫ عضو مجلس أمناء الجمعية الخيرية لبناء اكورستي‬‫‪2005‬م‪.‬‬‫ أمين عام غرفة الصناعات الغذائيه ‪1999—1993‬م‪.‬‬‫ رئيس مجلس إدارة مدررسة الخرطوم العالمية‬‫العدادية لعدة دلورات ‪2008 – 2003‬م‪.‬‬ ‫ عضو مجلس إدارة شراكة مانز للرستشارات الغذائية‪.‬‬‫ عضو مجلس جمعية أوصدقاء مرضى الكلى‪.‬‬‫ أمين عام جمعية فلحة النخيل منذ ‪2002‬م‪.‬‬ ‫ عضو مجلس الدارة بجامعة المام المهدي منذ العام‬‫‪1995‬م‪.‬‬ ‫‪ -‬عضو اللجنة التنفيذية مناظمة أنا أمدرمان ‪2001‬م‪.‬‬‫ عضو مجلس المناء مناظمة آدم للتنمية المستدامة‬‫‪2004‬م‪.‬‬ ‫ عضو اكررسي اليونسكو – لتقنيات البيئة ‪2007-‬م‪.‫ رئيس الجمعية السودانية لحماية المستهلك‪.‬‬‫ عضو اللجنة القومية لدرستور الغذية‪.‬‬ ‫ عضو مجلس المناء مناظمة وصناع الحياة ‪2005‬م‪.‬‬‫ عضو مؤرسس بنادي الصحافة السودانية‪.‬‬‫ عضو لجنة اللحان بالهيئة السودانية للذاعة‬‫لوالتلفزيون‪.‬‬‫ عضو مجلس إدارة جمعية بيوت الشباب السودانية‪.‬‬ ‫‪228‬‬ .‬‬‫ عضو اللجنة العليا للتشجير‪.

‬‬ ‫ عضو مناظمة العاوصمه الخضراء‪.‬‬ ‫ عضو لجنة دار الوثائق العلمية‪.‬‬ ‫اكتاب يوميات رسودانية ‪2003‬م‪.‬‬‫ عضو لجنة المراقبة لتعبئة الشاي – المواوصفات‬‫‪2003‬م‪.‬‬‫ عضو المجلس القومي للثقافة رسنه ‪2001‬م‪.‬‬ ‫ عضو المناظمة الفريقيه للصحة النجابية لوتنمية‬‫المجتمع ‪2003‬م‪.‬‬‫ عضو لجنة أتخلقيات البحث العلمي )جامعة الزعيم‬‫الزهري مند ‪2008‬م(‪.‬‬ ‫ناظم الرقابه على الغذية بالشتراك مع‬ ‫د‪.‬‬ ‫ عضو بمجلس العلقات الثقافية الخارجية – لوزارة‬‫الثقافة ‪2010‬م‪.‬‬ ‫ عضو لجنة لمتابعة مشكلة الجبنة البيضاء –‬‫المواوصفات ‪2005‬م‪.‬‬‫ عضو لجنة الخرطوم عاوصمه للثقافة العربية ‪2006‬م‪.‬‬ ‫ عضو التحاد لكرة السلة عام ‪1994‬م‪.‬‬ ‫‪229‬‬ .‬‬ ‫اكتاب تخواطر بيئية في التحقيق‪.‬‬ ‫إصدارات‪:‬‬ ‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫اكتاب اكورستي القصة لوالتاريخ ‪1991‬م‪.‬عبدالقادرمحمد عبدالقادر ‪2002‬م‪.‫ عضو مجلس المناء المجلس القومي لرعاية‬‫الطفوله ‪1994‬م‪.‬‬‫ عضو مناظمة أمناء وصندلوق دعم الطفولة رسنه‬‫‪1994‬م‪.‬‬ ‫اكتاب رسلمتك في الرشاقه ‪1992‬م‪.

‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫اكاتب متعالون مع عدد من الصحف لوالمجلت‬ ‫السودانية لووصحيفة الشرق اللورسط اللندنية‪.‬‬ ‫العمل‪:‬‬ ‫ لوزارة الصحة‪ :‬مستشفى اكسل‬‫ لوزارة الصحة‪ :‬مستشفى أمدرمان‬‫ لوزارة الصحة‪ :‬مستشفى الخرطوم‬‫‪230‬‬ .‬‬ ‫اكاتب في مجلة فلحة لورعاية النخيل‪.‬‬ ‫المؤدهلت‪:‬‬ ‫الدراسة الجامعية‪ :‬اكلية الطب برلومانيا‬ ‫الدراسة فوق الجامعية‪ :‬الداكتوراه برلومانيا )تخصص‬ ‫النف لوالذن لوالحنجرة(‪.‬‬ ‫اكاتب في مجلة حواس الجتماعية – لوالمدير العام‬ ‫للتحرير‪.‬‬ ‫دكتور نورالدين إبرادهيم شلقامي‬ ‫مكان وتاريخ الميلد‪ :‬اكورستي ‪1947‬م‪.‬‬ ‫اكاتب في مجلة التقيس – التابعة للمواوصفات‬ ‫لوالمقاييس السودانية‪.

‬‬ ‫دكتور فيصل إبرادهيم شلقامي‬ ‫مكان وتاريخ الميلد‪ :‬اكورستي ‪1954‬م‬ ‫المؤدهلت‪:‬‬ ‫طبيب تخريج اكلية الطب برلومانيا‪.‬‬‫ مهند‪ :‬وصيدلي‪.‬‬ ‫يعمل الن طبيبا ً في ليبيا‪.‬‬ ‫العمل‪:‬‬ ‫عمل طبيبا ً في عدد من المستشفيات بالسودان )لكنه‬ ‫لاكثر من عشرة رسنوات عمل في مدينة اكورستي(‪.‬‬ ‫النشطة‪:‬‬ ‫عضو في العديد من المناظمات الخيرية لوالطوعية‪.‬‬‫ دهديل‪ :‬طالبة جامعية‪.‬‬ ‫الحالة الجتماعية‪:‬‬ ‫متزلوج لوأب لثلثة ألولد لوثلث بنات‬ ‫ محمد‪ :‬وصيدلي‪.‫ محاضر متعالون بكلية الطب جامعة الجزيرة‬‫ ارستشاري جراحة النف لوالذن لوالحنجرة بالمجلس‬‫الطبي‪.‬‬‫‪ -‬مهاب‪ :‬تلميذ بالرساس‪.‬‬ ‫الحالة الجتماعية‪:‬‬ ‫متزلوج لوأب لثلثة أبناء‪:‬‬ ‫محمود – رسامر – محمد )جميعهم طلب بالجامعات(‪.‬‬‫ دهنادي‪ :‬زلوجة الداكتور عبدالوهاب السيسي أتخصائي‬‫العيون‪.‬‬ ‫‪231‬‬ .‬‬ ‫ دهانية‪ :‬تخريجة أدب إنجليزي‪.

‬‬ ‫الحالة الجتماعية‪:‬‬ ‫متزلوج لوأب لثلثة ألولد لوبنتين‪:‬‬ ‫ إسراء‪ :‬تخريجة تغذية الحفاد لوزلوجة‪.‫دكتور حيدر إبرادهيم شلقامي‬ ‫مكان وتاريخ الميلد‪ :‬اكورستي ‪1956‬م‬ ‫المؤدهلت‪:‬‬ ‫الجامعي‪ :‬طبيب تخريج اكلية الطب جامعة الخرطوم‬ ‫فوق الجامعي‪ :‬طب المجتمع المملكة المتحدة‬ ‫العمل‪:‬‬ ‫عمل طبيبا ً في معاظم مدن السودان )اكورستي‪ ،‬دنقل‪،‬‬ ‫أمدرمان‪ ،‬اكسل(‪.‬‬‫ مصعب‪ :‬تخريج هندرسة اكمبيوتر‪.‬‬‫ محمد‪ :‬تلميذ بالرساس‪.‬‬ ‫‪232‬‬ .‬‬‫‪ -‬أمنية‪ :‬تلميذة بالرساس‪.‬‬‫ قصي‪ :‬طالب جامعي هندرسة‪.‬‬ ‫النشطة‪:‬‬ ‫له نشا ط مع عدة جمعيات طوعية‪.‬‬ ‫يعمل حاليا ً طبيب في أمدرمان‪.

‬‬ ‫رساهم مساهمة فعالة في ارستخراج تصديق لقيام‬ ‫حرم قرية للمغاربة الدرسيساب الذين ارتحلو من‬ ‫شرق الخرطوم إلى محلية أم القرى بغرض المرعى‬ ‫)المغاربة شرق المصرف( اكمساهم في بناء مدررسة‬ ‫لومسجد لومراكز وصحي بالقرية‪.‬‬ ‫رئيس مجلس أمناء مدررسة أبوحراز الثانوية‬ ‫المشتراكة‪.‬‬ ‫عضو لجنة لومساهم في تأرسيس مدررسة أبوحراز‬ ‫المتورسطةللبنات عام ‪1976‬م‪.‬‬ ‫عضو لجنة لومساهم في تأرسيس مدررسة نهر الرهد‬ ‫الثانوية للبنات‪.‬‬ ‫عضو لجنة لومساهم في تأرسيس مدررسة الشيخ‬ ‫عبدالرحيم القرآنية للرساس بأبي حراز‪.‬‬ ‫أمين مالي في اللجنة الشعبية للخدمات بأبي حراز‬ ‫)دلورتين(‪.‬‬ ‫عضو اتحاد أوصحاب العمل بالجزيرة شعبة الكمائن‪.‬‬ ‫شارك في حل العديد من النزاعات لوالمشااكل‪.‬‬ ‫عضو اللجنة التنفيذية في اتحاد الخضر لوالفااكهة‪.‬‬ ‫عضو لجنة لوأمين مالي للجنة تشييد مراكز شرطة‬ ‫أبوحراز‪.‬‬ ‫رئيس لجنة مسجد رسعد بن معاذ بأبي حراز‪.‬‬ ‫‪233‬‬ .‬‬ ‫أمين مالي لومساهم في تأرسيس المراكز الصحي‬ ‫بأبي حراز‪.‫علي محمد سالم علي جفيلة‬ ‫تاريخ الميلد‪1940 :‬م‬ ‫التعليم‪ :‬تخللوى‬ ‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫من أعيان قبيلة المغاربة بأبي حراز لومن الناشطين‬ ‫في العمل الطوعي لوالخيري‪.‬‬ ‫من المساهمين في مطاحن الغلل برفاعة‪.‬‬ ‫من المساهمين في شراكة البستان العالمية‪.

‬‬ ‫أرسر السيد داؤلود لوهو طفل لم يتجالوز الثالثة من‬ ‫عمره مع أتخواته لوعوائل الخليفة عبدالله لوالمراء الذين‬ ‫بقوا على قيد الحياة لوتم نقلهم لونفيهم إلى مصر‪،‬‬ ‫لواعتقالهم في رسجن رشيد لودميا ط على البحر البيض‬ ‫‪234‬‬ .‫السيد داؤود الخليفة عبدالله‬ ‫لولد السيد داؤلود الخليفة عبدالله في عام ‪1896‬م لوتم‬ ‫أرسره بورساطة قوات الجيش الغازي )النجليزي المصري(‪،‬‬ ‫بعد معراكة أم دبيكرات – آتخر معارك المهدية في ‪24‬‬ ‫نوفمبر ‪1899‬م حيث ارستشهد لوالده الخليفة عبدالله دفاعا ً‬ ‫عن العقيدة لوالوطن‪.

‬لوالتحق بمدررسة‬ ‫الدارة لوتخرج نائب مأمور في عام ‪1922‬م‪ ،‬لوتدرج في‬ ‫الوظائف الدارية لواكان من اللوائل الذي ترقوا إلى لوظيفة‬ ‫مفتش مراكز في عام ‪1939‬م‪ ،‬لوقد اكانت الوظيفة‬ ‫لوقفًاعلى النجليز فقط لوتبادل المواقع معهم في اكل من‬ ‫بربر لوأم رلوابة لواكسل لورسنار‪.‬‬ ‫تخليدا ً لذاكرى السيد داؤلود الخليفة العطرة فإن جامعة‬ ‫الحفاد للبنات تقوم بمنح جائزة رسنوية بأرسمه لحسن بحث‬ ‫لوأداء تقدمه الخريجات في مجال الدارة العامة بالجامعة‪.‬اكما اكان عضوا ً مؤرسسا ً لشراكة مصنع‬ ‫أرسمنت ربك بالنيل البيض‪.‬ثم أنشأ شراكة التأمينات‬ ‫المتحدة لوهي اليوم من أقوى شراكات التأمين في‬ ‫السودان‪ ،‬تقوم بتأمين شراكة اكنانة للسكر لوغيرها من‬ ‫الشراكات الكبرى‪ .‬‬ ‫تقاعد السيد داؤلود بالمعاش في عام ‪1953‬م لوأرسهم‬ ‫في العمل السيارسي لوالوطني لوأوصبح عضوا ً في مجلس‬ ‫السيادة )مجلس رأس الدلولة( في عام ‪1966‬م حتى‬ ‫‪1969‬م‪.‬‬ ‫عندما بلغ السيد داؤلود السابعة من عمره أدتخل‬ ‫مدررسة السجن برشيد في مصر لوعندما تم إرجاع العوائل‬ ‫لوالرسرى إلى السودان عام ‪1910‬م أقاموا بحي المراء‬ ‫بالعبارسية بأمدرمان‪.‬‬ ‫توفي السيد داؤلود إلى رحمة موله في يوم ‪ 12‬فبراير‬ ‫‪1970‬م لودفن بمقبرة أحمد شرفي بأمدرمان‪.‬‬ ‫السيد‪ /‬محمد داؤلود الخليفة‬ ‫‪235‬‬ .‬‬ ‫اكما أرسهم في البناء القتصادي لولهذا فأقام مشرلوعا ً‬ ‫زراعيا ً ناجحا ً لزراعة القطن في رسنار ثم أتبعه بتأرسيس‬ ‫شراكة حليج رسنار لوبناء محلج بها‪ .‬‬ ‫لواوصل السيد داؤلود تعليمه بمدارس السودان حتى‬ ‫التحق بكلية غردلون التذاكارية لوتخرج منها‪ .‫المتورسط حيث توفي الكثيرلون من البرلودة لوالرطوبة‬ ‫لورسوء التغذية لوالمعاملة‪ ،‬لوعلى رأرسهم أتخوه المير عثمان‬ ‫شيخ الدين أاكبر أبناء الخليفة لوالمير محمود لود أحمد‬ ‫لوغيرهم‪.

‫‪15/4/2009‬م‬ ‫نسب الخليفة عبدالله‬ ‫خليفة المهدي عليهما السل م‬ ‫الخليفة عبدالله تخليفة المهدي هو من مصابيح الدجا‬ ‫لوهو شهيد جمع بين مقامي الصديقين لوالشهادة لوقد قال‬ ‫العارف بالله الشيخ الاكبر محي الدين بن العربي قدس‬ ‫الله رلوحه‪ :‬الشهيد الذااكر حيا حياتين في البرزخ أما الشهيد‬ ‫غير الذااكر له حياة لواحدة‪.‬‬ ‫هو عبدالله بن محمد التقي بن علي الكرار بن مورسى‬ ‫بن محمد القطب الوالوي بن عبدالله بن يعقوب بن محمد‬ ‫الحربي بن نورالدين بن رسراج الدين بن عبدالجليل‬ ‫)السااكن بمدينة أرسنا(‪ ،‬بن عون قيدلوم‪ ،‬بن محمد البر‪ ،‬بن‬ ‫عبدالله الحسين‪ ،‬بن نصرالدين‪ ،‬بن قيس‪ ،‬بن نافع‪ ،‬بن‬ ‫قارسم‪ ،‬بن عمر‪ ،‬بن عمران‪ ،‬بن علي الضحي‪ ،‬بن اكمال‬ ‫الدين المغربي‪ ،‬بن علي الناظر‪ ،‬بن إبراهيم‪ ،‬بن محمد‬ ‫الرسكندري‪ ،‬بن أبوبكر‪ ،‬بن عبدالحفيظ‪ ،‬بن محمد الطاهر‪،‬‬ ‫بن محمد المصطفى البكري‪ ،‬بن إرسماعيل‪ ،‬بن عثمان بن‬ ‫علي‪ ،‬بن محمد التقي )السااكن بتونس الخضراء(‪ ،‬بن‬ ‫حسن العسكري‪ ،‬بن علي الهادي‪ ،‬بن محمد الجواد‬ ‫)السااكن بهنس(‪ ،‬بن علي الرضي‪ ،‬بن مورسى الكاظم‪ ،‬بن‬ ‫‪236‬‬ .

‬‬ ‫لوقد قام السيد عمر بمراجعته مع عمه المير‬ ‫إرسماعيل أحمد شقيق المير محمود لود أحمد لواكذلك‬ ‫مع الشريف يورسف الهندي الذي أاكد تطابقها مع‬ ‫النسب الموجود لديه‪.‬‬ ‫السيد‪ /‬محمد داؤلود الخليفة‬ ‫‪237‬‬ .‬‬ ‫ملحوظة‪:‬‬ ‫• يوجد هذا النسب في اكتاب نور البصار في مناقب آل‬ ‫النبي المختار في مكتبة الحرم بمكة المكرمة لوفي‬ ‫مكتبة الحرم بالمدينة المنورة‪.‬‬ ‫• هذا النسب موجود لومثبت لومسجل لدى نقابة‬ ‫الشراف بمصر – القاهرة‪.‬‬ ‫• اكما أن هذا النسب رسجله السيد عمر الخليفة عبدالله‬ ‫لوهو أاكبر أبناء الخليفة عبدالله الحياء في عام‬ ‫‪1942‬م من تخاله العالم النسابه محمد بابكر لود رقيا‪.‫جعفر الصادق‪ ،‬بن محمد الباقر‪ ،‬بن علي زين العابدين‪ ،‬بن‬ ‫الحسين‪ ،‬بن فاطمة البتول الزهراء بنت الررسول باب‬ ‫الووصول رسيد الوجود لوبحر الجود محمد وصلى الله عليه‬ ‫لورسلم رضى الله عنها لوأرضاها‪ ،‬لوزلوجها المام علي بن أبي‬ ‫طالب اكرم الله لوجهه‪.

‬‬ ‫‪ 1956‬م‪ :‬عندما تحقق الرستقلل ترقى لدرجة مساعد‬ ‫لواكيل لوزارة الزراعة لوتولى لوظيفة مدير التعليم لوالرشاد‬ ‫الزراعي بالوزارة بالخرطوم‪.‬‬ ‫الحالة الجتماعية‪ :‬متزلوج لوله بنتان لولولدان تلقوا جميعا ً‬ ‫بالعراق لوالجامعي ببريطانيا‪.‬‬ ‫‪ 1954‬م‪ُ :‬اتختير مترقيا ً ليسودن ألول لوظيفة باشمفتش‬ ‫الزراعة للمديرية الرستوائية في جوبا‪.‬‬ ‫الوالد‪ :‬السيد‪ /‬داؤلود الخليفة عبدالله )عضو مجلس‬ ‫السيادة رأس الدلولة ‪1969 – 1966‬م(‪.‬‬ ‫‪ 1957‬م‪ :‬ارستقال من لوزارة الزراعة لينخر ط في العمل‬ ‫السيارسي لويصبح مساعدا ً للسكرتير العام لحزب التحرر‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫تعليمهم الثانوي‬ ‫الخبرات العلمية‪:‬‬ ‫‪ 1948‬م‪ :‬تخرج من اكلية الزراعة جامعة الخرطوم لوتلقى‬ ‫درارسات في القتصاد الزراعي لودلورات تدريبية في‬ ‫الجامعات البريطانية لوالمريكية‪.‫السيد محمد داؤود الخليفة عبدالله‬ ‫السم‪ :‬محمد داؤلود الخليفة عبدالله‬ ‫اللقب‪ :‬حفيد الخليفة عبدالله – تخليفة المام المهدي –‬ ‫‪1899 – 1885‬م‪.‬‬ ‫‪ 1949‬م‪ :‬إلتحق بوزارة الزراعة مساعدا ً لمفتش للزراعة‬ ‫بمشرلوع الهشابة الزراعي بمنطقة النيل البيض – مراكز‬ ‫الدلويم – ثم المشاريع المطرية لوالمرلوية الخاوصة بمراكز‬ ‫اكورستي‪.‬‬ ‫‪ 1953‬م‪ :‬عند مشارف الرستقلل لوبدء رسودنة الوظائف‬ ‫التي اكان يشغلها النجليز ُاتختير ليسودن ألول لوظيفة مفتش‬ ‫الزراعة بمشرلوع القاش في شرق السودان بمديرية اكسل‪.‬‬ ‫‪238‬‬ .

‫‪ 1959‬م‪ :‬أرسس البنك الزراعي السوداني )مع المرحوم‬ ‫حماد توفيق ألول لوزير للمالية لوالقتصاد عند الرستقلل‬ ‫‪1956‬م‪ ،‬لواكان ألول رئيس لمجلس الدارة لوالمدير العام‬ ‫للبنك عام ‪1959‬م( لوتقلد فيه السيد محمد داؤلود الخليفة‬ ‫منصب المدير الزراعي للبنك‪.‬‬ ‫‪ 1980‬م‪ :‬ارستقال من المم المتحدة لوعاد إلى السودان‬ ‫ليشارك في بناء لوطنه‪.‬‬ ‫‪ 1961‬م‪ :‬تم اتختياره ليصبح نائبا ً للمدير العام للبنك‬ ‫الزراعي السوداني لوعضوا ً في مجلس إدارته‪.‬‬ ‫‪239‬‬ .‬‬ ‫‪ 1969‬م‪ :‬عند قيام ثورة مايو اعتقل مع بقية إتخوانه‬ ‫الوزراء لوألودعوا رسجن اكوبر بالخرطوم بحري لوأطلق‬ ‫رسراحه من المعتقل في رسبتمبر من عام ‪1971‬م‪.‬‬ ‫‪ 1976‬م‪ُ :‬اتختير ممثل ً لمناظمة الغذاء لوالزراعة للمم‬ ‫المتحدة مبعوثا ً شخصيا ً لها لدى بعض حكومات الدلول‬ ‫العربية لبرام التفاقيات بين المناظمة لوتلك الحكومات‪.‬‬ ‫لوُاتختير لوزيرا ً للحكومة المحلية ثم لوزيرا ً للدفاع‪.‬‬ ‫‪ 1964‬م‪ :‬ارستقال من البنك الزراعي ليلتحق بالقطاع‬ ‫الخاص لوقام بتأرسيس‪-:‬‬ ‫‪ -1‬شراكة التبغ الوطنية التابعة آنذاك لشراكة رثمانز‬ ‫العالمية لما لوراء البحار لوأوصبح مديرا ً عاما ً لها‬ ‫لوعضوا ً في مجلس إدارتها‪.‬‬ ‫ب‪-‬اكما أرسس شراكة السجائر الوطنية اكشراكة عامة مع‬ ‫المرحوم الرستاذ أحمد متولي العتباني المحامي‪.‬‬ ‫‪ 1965‬م‪ :‬عضو لجنة الثنى عشر المنبثقة من مؤتمر‬ ‫المائدة المستديرة لحل مشكلة الجنوب الصلح بين‬ ‫الرزيقات لوالمعاليا لوبين الزغالوة لوالمحاميد بمدينة اكتم‬ ‫جنوب دارفور )الضعين( لوشمال دارفور‪.‬‬ ‫عين اكبيرا ً للمستشارين‬ ‫‪ 1972‬م‪ :‬التحق بالمم المتحدة لو ُ‬ ‫الزراعيين لبرنامج التنمية للمم المتحدة في جمهورية‬ ‫العراق في بغداد‪.‬‬ ‫‪ 1968‬م‪ :‬تخاض انتخابات الجمعية التأرسيسية لوفاز في‬ ‫دائرة الجبلين جنوب اكورستي لوأوصبح عضوا ً في البرلمان‪.‬‬ ‫لواكان منافسه السيد الصادق المهدي‪.

‬‬ ‫‪ 1997‬م‪ :‬تم اتختياره رئيسا ً لمجلس إدارة بنك نيما الذي‬ ‫اكونته بعض لوليات الحكم التحادي‪.‬‬ ‫النشاطات العلمية والجتماعية‪:‬‬ ‫• رئيس مجلس أمناء معهد القرش الصناعي‪.‬‬ ‫‪ 1991‬م‪ :‬تم اتختياره مستشارا ً اقتصاديا ً لمجلس قيادة‬ ‫ثورة النقاذ الوطني‪.‬‬ ‫• عضو مجلس إدارة شراكة السجائر‬ ‫الوطنية‪.‫أوصبح رئيسا ً لوعضوا ً في مجالس إدارة العديد من شراكات‬ ‫القطاع العام لوالقطاع الخاص‪.‬‬ ‫• عضو مجلس إدارة شراكة التبغ الوطنية‪.‬‬ ‫• عضو مجلس جامعة الحفاد للبنات‪.‬‬ ‫‪240‬‬ .‬‬ ‫‪ 1981‬م‪ :‬رئيس مجلس إدارة بنك الخرطوم )بنك باراكليز‬ ‫رسابقا( حتى عام ‪1985‬م‪.‬‬ ‫• عضو مجلس إدارة شراكة محلج رسنار‪.‬‬ ‫‪ 1982‬م‪ :‬تم اتختياره مستشارا ً لرئيس الجمهورية للتنمية‬ ‫لوالنتاج‪.‬‬ ‫• نائب رئيس مجلس إدارة شراكة‬ ‫التأمينات المتحدة‪.‬‬ ‫‪ 1992‬م‪ُ :‬اتختير عضوا ً بالمجلس الوطني النتقالي لوأوصبح‬ ‫رئيسا ً للجنة الشئون القتصادية بالمجلس‪.‬‬ ‫‪ 1999‬م‪ُ :‬اتختير عضوا ً في مجلس إدارة الخطو ط الجوية‬ ‫السودانية‪.‬‬ ‫‪ 1986‬م‪ :‬تم اتختياره رئيسا ً لمجلس إدارة البنك الوطني‬ ‫للتمنية الشعبية الذي أرسسه الرئيسان جعفر نميري رئيس‬ ‫جمهورية السودان لوالرئيس حسني مبارك رئيس جمهورية‬ ‫مصر العربية لوشارك في تأرسيسه بعض البنوك لوالشراكات‬ ‫السودانية لوالمصرية لوالسعودية‪.‬‬ ‫‪ 1994‬م‪ُ :‬انتخب عضوا ً بالمجلس الوطني المنتخب لوأوصبح‬ ‫رئيسا ً للجنة التربية لوالتعليم لوالبحث العلمي‪.

‬‬ ‫رئيس جمعية أوصدقاء متحف بيت الخليفة‪.‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫راعي اكلية الخرطوم التطبيقية‪.‬‬ ‫رسكرتير نادي رسباق الخيل بالخرطوم لفترة تخمس‬ ‫ت )رسابقًا(‪.‬‬ ‫التكريم‪:‬‬ ‫• يحمل لورسام النيلين من الطبقة اللولى‪.‬‬ ‫نائب رئيس اللجنة القومية لتخليد الذاكرى المئوية‬ ‫لمعراكة اكرري ‪2‬رسبتمبر ‪1898‬م‪.‬‬ ‫• الداكتوراه من جامعة الحفاد للبنات‪.‬‬ ‫عضو اللجنة القومية لتخليد ذاكرى شهداء معراكة أم‬ ‫دبيكرات ‪24‬نوفمبر ‪1899‬م‪.‬‬ ‫رسنوا ٍ‬ ‫عضو مجلس إدارة نادي الهلل الرياضي بأمدرمان‬ ‫)رسابقًا(‪.‬‬ ‫عضو مؤرسس جامعة أمدرمان الهلية‪.‬‬ ‫رئيس الهيئة الوطنية لنصرة القضية الفلسطينية‬ ‫لوإنتفاضة القصى‪.‬‬ ‫رئيس الهيئة القومية لحلل السلم لوإنهاء التمرد‪.‬‬ ‫عضو مجلس المناء اكلية النصر التقنية‪.‬‬ ‫عضو المجلس الاكاديمي لكلية الزراعة بجامعة‬ ‫الخرطوم )رسابقًا(‪.‬‬ ‫رئيس الهيئة العليا لتنمية لوتطوير محافاظة رهيد‬ ‫البردي بولية جنوب دارفور‪.‬‬ ‫الرئيس الفخري لجمعية الصداقة العراقية السودانية‬ ‫بمجلس الصداقة الشعبية العالمية‪.‬‬ ‫أزدهري محمد سعيد أحمد على)ود‬ ‫صغير( أحمد النجار‬ ‫المهنة‪ :‬مهندس ديكور لومصمم وصناعــي‬ ‫‪241‬‬ .

‬‬ ‫‪ .4‬اكلية الفنون الجميلة لوالتطبيقية قسم التصميم‬ ‫الصناعي جامعة السودان حاليًا‪.5‬مسجد الخرطوم الكبير الدرلوس الوصلية‬ ‫‪ .‬‬ ‫• مصمم معتمد مع المقالولين بمعرض الخرطوم الدلولي‬ ‫للمعارض السريعة لوقام بتجهيز العديد من المواقع‬ ‫السودانية لوالجنبية‪ ،‬لومن الجنبية للسفارة المغربية‬ ‫لوللسفارة السويسرية‪.1‬مدررسة جبرلونا البتدائية مدني‪.2‬مدررسة الهلية )أ( مدنى‬ ‫‪ .‬‬ ‫• مؤرسس جماعة المستقلين بكلية الفنون الجميلة‬ ‫لوالتطبيقية ‪ 1980‬لومناهضة الجبهة الدمقراطية‬ ‫بجامعة السودان التي اكانت تتمراكز في اتحاد اكلية‬ ‫الفنون الجميلة لوالتطبيقية‪.‫الهاتف‪0912254458 :‬‬ ‫المراحل التعليمــيـة‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫• إنتزاع التحاد من الديمقراطيين ‪ 1980‬لورئيس‬ ‫للتحاد لورسكرتيرا ً ماليا ً ‪1983 -1980‬م‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫• قام بعمل معرض للفرن الشمسي بالسفارة‬ ‫السويسرية إفتتحه السيد رئيس الوزراء السابق‬ ‫السيد الصادق المهدى لوقد نال إعجاب الدبلومارسيين‬ ‫بسفارات الدلول بالسودان لواكان أاكثر البيع للجانب ‪.6‬رئيس جمعية الفكر الرسلمي مدني الثانوية لوعضو‬ ‫في جميع المناشط الرياضية لوالتدريب العسكري‪.‬‬ ‫• شاراكت في المنتدى العلمي اللول لثورة النقاذ‬ ‫الوطنى ‪1992‬م الذي افتتحه السيد الرئيس لواكان‬ ‫بذلك بتطوير فرن شمسى ليكون نتيجه التطور درجة‬ ‫الغليان في عشرة دقائق بدل ً من نصف رساعة لوأحرز‬ ‫المرتبة الثانية في المنتدى العلمي‪.‬‬ ‫‪242‬‬ .‬‬ ‫• حصل على درجة امتياز في البحث المقدم لنيل درجة‬ ‫البكالريوس بارسم الصياغة في السودان‪.3‬مدررسة مدني الثانوية‬ ‫‪ .

‬‬ ‫• عضو المجلس القومي للذاكر لوالذااكرين لوشيخا ً‬ ‫للطريقة السمانية الطيبية البشيرية‪.11‬‬ ‫المؤرسسات لوالمساجد لوالبنوك لوالوزارات داتخل‬ ‫العاوصمة الخرطوم دلون بحرى لوأمدرمان‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫• قام بتنفيذ تأهيل مرافق عديدة منها على رسبيل‬ ‫المثال‪:‬‬ ‫‪ .9‬ديوان الضرائب بما في ذلك مكتب المين العـام‬ ‫لديوان الضرائب‪.‬‬ ‫• عضو اتحاد المصممين الصناعيين السودانيين‪.8‬الصندلوق القومي بما في ذلك مكتب المدير لوالفرلوع‪.‬‬ ‫• أجيز في الطريقة السمانية عام ‪1996‬م لوُأمر بأدارة‬ ‫النشا ط للطريقة بالعاوصمة اكما ُأجيز في تدريس‬ ‫الفقه المالكي للعزية للجماعة الزهرية لوالررسالة‬ ‫لبى زيد القرلواني ‪1982‬م لوبدأ التدريس من ذلك‬ ‫الحين في اكثير من المساجد لوالزلوي بمنطقة امتداد‬ ‫ناوصر مربع ‪ 1‬القطعة )‪ (454‬لم يبدأ البناء بعد‪.5‬الواكالة الرسلمية للغاثة‬ ‫‪ .‬‬ ‫شراكة ناوصف الطبية "المعرض الدائم شارع‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ .3‬الهلل الحمر السوداني‬ ‫‪ .‬‬ ‫العون المريكي ببرج الكويتية لوالكثير الكثير من‬ ‫‪.7‬لوزارة العمل‪.‬‬ ‫‪243‬‬ .10‬‬ ‫الجمهورية"‪.6‬شراكه أنعام‪.1‬لوزارة التصالت لوالسياحة‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .4‬شراكة الرلوارسي الخيرية‬ ‫‪ .‬‬ ‫• حصل على العديد من الجوائز في مشاراكاتنا بمعارض‬ ‫عديدة بقاعة الصداقة لوفندق الهيلتون الخرطوم‪.2‬مجلس الوزراء‬ ‫‪ .‬‬ ‫• قام بالعمل مع رلواد الفن السوداني مشاراكا ً في‬ ‫العديد من المواقع اكقاعة الصداقة‪.‫• قام بتأرسيس شراكة رلوافد الديكور التى لها إرسهامات‬ ‫عديدة ‪1992‬م لوما زالت ‪.

‬‬ ‫قدم مبادرتين للهم العام من أجل الوصل ح ‪208‬م‬ ‫لوالتخيرة ‪2011‬م لوما زالت محالولت الوصل ح‬ ‫مستمرة‪.‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫عضو قبيلة المغاربة السودانيين‪.‬‬ ‫بخيت دهاشم بن محمد بن عبدالله‬ ‫إسماعيل الهواري‬ ‫يعرف عن أهالي مدينة دلواكة حاضرة محلية القلبات‬ ‫الشرقية اكرمهم الفياض لوحبهم لفعل الخير لواحتضانهم‬ ‫للغريب إلى أن التصقت بالمدينة هذه المقولة الشهيرة‬ ‫)كان أدهلك أبوكا أمشي دوكة( ‪ .‬‬ ‫شارك في الملتقى الصوفي العالمي بالجماهيرية‬ ‫الليبية في ألول فبراير ‪2011‬م‪..‬‬ ‫له إرسهامات بالعلم المرئي بتلفزيون الخرطوم‬ ‫بارسم برنامج رحيق آل البيت مع العلمي المخضرم‬ ‫الشيخ‪/‬على هاشم السراج‪..‬‬ ‫عضو لجنة مسجد الخرطوم الكبير السابقة ذات‬ ‫الرسهامات الواضحة لوالمستمر أثرها حتى الن‪.‬‬ ‫مدير شراكة رلوافد للمجوهرات ‪1982‬م حاليا ً مدير‬ ‫شراكة رلوافد الديكور التى تم تأرسيسها ‪1992‬م‪.‬‬ ‫أمين عام للبراكة لتعزيز المذهب المالكي لوالعقيدة‬ ‫الشعرية لوالتصوف ‪2010‬م ‪.‬‬ ‫له إرسهامات فكرية لورؤية رسيارسية رسلمية للمشاراكة‬ ‫في الهم العام من تخلل وصحيفتي الشاهد لوألوان‪.‬و)كان ناس‬ ‫دوكة أبوكا ناس التراب نادوكا( لوهي تدل على طيبة‬ ‫لوبساطة لوحميمية أهلنا بتلك الرقعة التاريخية لومن بين‬ ‫هؤلء الكرماء عمنا العمدة بخيت هاشم الهواري وصاحب‬ ‫الشارب الكبير‪ ،‬تجده دائما ً في انتاظار ضيوف المدينة‬ ‫القادمين من القضارف لومدن السودان التخرى ألو‬ ‫‪244‬‬ .

‬‬ ‫من الله ولي الله‪:‬‬ ‫يغمر العم بخيت الهواري الضيوف لوعابري السبيل‬ ‫بخيرات دلواكة الوافرة من المأاكل لوالمشرب تخاوصة في‬ ‫شهر رمضان المعاظم حيث يقوم هو لوأبناؤه بفرش عدد‬ ‫اكبير من السباتات لوالبرلوش لويوفر لهم اكل ما لذ لوطاب‬ ‫من الاكل لوالشرب في شكل موائد للرحمن لوينفق هذا‬ ‫الخير لوجه الله تعالى دلون أن يتلقى أي دعم من جهة أي‬ ‫)من الله لولي الله(‪.‬‬ ‫للغاشي والماشي‪:‬‬ ‫قال العمدة إن مطعمه مفتو ح للغاشي لوالماشي‬ ‫تخاوصة في شهر رمضان الكريم لوارجع فضل تأرسيس مدينة‬ ‫دلواكة إلى قبيلة الهوارة التي يرجع نسبها للمغرب العربي‬ ‫حيث هاجرلوا من هناك مارين بصعيد مصر لوتحديدا ً مدينة‬ ‫أرسيو ط حيث هاجر جدنا الهواري إلى السودان لوارستقر به‬ ‫المقام في مدينة دلواكة‪ ،‬لواكانت في ذلك الوقت عبارة عن‬ ‫منطقة لوحوش توجد فيها الرسود لوالنمور لوبقية الحيوانات‬ ‫المتوحشة‪.‫المتجهين من وصعيد القضارف إلى داتخله في محله الدائم‬ ‫في موقف القلبات‪.‬‬ ‫ظل العم هاشم الهواري على حاله بارسط تخيره على‬ ‫عامة العابرين من لوإلى دلواكة عبر موقف القلبات الذي‬ ‫يمثل عنوانا ً لهذا الخير يرجع إلى العام ‪1975‬م بعد أن‬ ‫تخلف لوالده في هذا الموقع يسهل أمر هذا لويقضي حاجة‬ ‫ذاك لراكاب القلبات‪.‬‬ ‫لومضى بقوله‪:‬‬ ‫عمرت دلواكة على يد عبدالله إرسماعيل الهواري‬ ‫لوشقيقه عثمان لومن بعد توافدت أعداد من الرسر العريقة‬ ‫إلى مدينة دلواكة مثل أرسرة آل الكرنكي‪ ،‬لوآل اكربوس‪ ،‬آل‬ ‫الكراكسي‪ ،‬الدرديري المبارك‪ ،‬آل عبدالمحسن‪ ،‬أرسرة‬ ‫إلياس عثمان الزااكي‪ ،‬الطيب عتيل‪ ،‬الشريف جبريل‪،‬‬ ‫‪245‬‬ .

1‬محمد بخيت دهاشم الهواري تزلوج من‬ ‫سوسن الطادهر الجنيد لوأنجبت له اكل ً من‪:‬‬ ‫‪246‬‬ .‫لوأرسرة أحمد علي حاج حسين‪ ،‬لواكان لهم جميعا ً فضل اكبير‬ ‫في تأرسيس دلواكة لوإعمار مرافقها لومساجدها لوتخللويها‬ ‫فرجال دلواكة اكلهم ينضحون بأعمال الخير‪.‬‬ ‫دهو بخيت دهاشم بن محمد بن عبدالله‬ ‫إسماعيل الهواري‪ ،‬وأمه زينب بت مصطفى‬ ‫ودأبونبوت وأخوانه‪:‬‬ ‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫رسرالختم هاشم الهواري‬ ‫مصطفى هاشم الهواري‬ ‫عبدالقادر هاشم الهواري‬ ‫جمعة هاشم الهواري‬ ‫إبراهيم هاشم الهواري‬ ‫بخيت هاشم الهواري‬ ‫حسن هاشم الهواري‬ ‫معتصم هاشم الهواري‬ ‫ومن الخوات‪:‬‬ ‫ آمنة هاشم الهواري‬‫ البتول هاشم الهواري‬‫ اكريمة هاشم الهواري‬‫ عائشة هاشم الهواري‬‫ رسيده هاشم الهواري‬‫ أم الحسن هاشم الهواري‬‫ نعيمة هاشم الهواري‬‫ زبيدة هاشم الهواري‬‫تزلوج بخيت دهاشم الهواري من بنت عمه زينب‬ ‫أحمد عبدالله الهواري لوأنجبت له اكل ً من‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫دوكة العواسة‪:‬‬ ‫لوقال الشيخ الهواري إن ارسم دلواكة يرجع لشكل الخارطة‬ ‫الجغرافية للمدينة الذي يشابه شكل دلواكة العوارسة فهي‬ ‫لواقعة داتخل حفرة اكبيرة لولهذا رسميت بدلواكة‪.

2‬درية بخيت دهاشم الهواري تزلوجها مصطفى‬ ‫الضو عبدالرحيم لوأنجبت له اكل ً من‪ :‬عامر‬ ‫وعمير لوبقية اللولد لوالبنات‪.‬‬ ‫اكما يوجد أيضا ً بكراكوج أبناء لوأحفاد اكل من إبراهيم‬ ‫لوعلي لوتخليل حسنين محمد شريف‪.8‬خديجة بخيت دهاشم الهواري‬ ‫يذاكر أن عمته حليمة بت محمد عبدالله الهواري‬ ‫تزلوجها حسنين محمد شريف لوقد أنجبت له اكل من هيبة‬ ‫حسنين لوأحمد حسنين محمد شريف بكراكوج حيث يعيش‬ ‫أبناء هيبة حسنين محمد شريف لوقد توفى أبن أحمد‬ ‫حسنين في طفولته‪.‫مهند – صدا م – خطاب – البراء – براءة‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫اكما تزلوج من دهناء محمد قاسم لوأنجبت له‪:‬‬ ‫وليد‬ ‫‪ .4‬عنيزة بخيت دهاشم الهواري‬ ‫‪ .3‬مرية بخيت دهاشم الهواري تزلوجها محمود‬ ‫إبرادهيم العبيد لوأنجبت له اكل ً من‪ :‬إبرادهيم‬ ‫وليلى لوبقية البناء‪.5‬ريا بخيت دهاشم الهواري‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪247‬‬ .7‬سارة بخيت دهاشم الهواري‬ ‫‪ .6‬انتصار بخيت دهاشم الهواري‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .

‬‬ ‫‪1974‬م‪ :‬الشراكة السودانية لتجارة المحاوصيل ثم‬ ‫الرمالة الدلولية للخدمات )لواكيل توظيف أرامكو‬ ‫السعودية( ثم مجلس إدارة التأمينات المتحدة‪.‬‬ ‫عضو مجلس أمناء مستشفى بحري‪.‬‬ ‫عضو مجلس مجلة حواس‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .4‬يسن )طالب بالمرحلة الثانوية(‪.‬‬ ‫عضو جمعية متطوعي السودان )‪.2‬مزمل )زمالة المحارسبين القانونيين ببريطانيا(‪.‫سيف الدولة عبدالقادر حاج‬ ‫الصافي‬ ‫السم‪ :‬رسيف الدلولة عبدالقادر حاج الصافي‬ ‫الجنسية‪ :‬رسوداني‬ ‫تاريخ الميلد‪20/9/1945 :‬م شمبات‬ ‫العمل‪:‬‬ ‫‪o‬‬ ‫‪o‬‬ ‫‪ :1973‬مراكز تطوير الدارة لوالكفاية النتاجية‪.‬‬ ‫النشطة‪:‬‬ ‫‪o‬‬ ‫‪o‬‬ ‫‪o‬‬ ‫‪o‬‬ ‫‪o‬‬ ‫‪o‬‬ ‫‪o‬‬ ‫‪o‬‬ ‫‪o‬‬ ‫‪o‬‬ ‫عضو مجلس أمناء مستشفيات شرق النيل‪.V.‬‬ ‫عضو جمعية الصداقة السودانية البريطانية‪.‬‬ ‫عضو مجلس أمناء مستشفى أحمد قارسم‪.(S.‬‬ ‫عضو مجلس جامعة الحفاد‪.‬‬ ‫عضو مجلس مؤرسسة شمبات الثقافية‬ ‫الجتماعية )النيمه(‪.‬‬ ‫عضو مجلس اكلية قاردن رسيتي‪.P‬‬ ‫‪248‬‬ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫عضو مجلس أمناء مستشفى حاج الصافي‪.1‬أحمد )داكتور لومهندس يعمل بكندا(‪.3‬عبدالقادر )زمالة المحارسبين القانونيين ببريطانيا(‪.‬‬ ‫الحالة الجتماعية‪:‬‬ ‫متزلوج لوأب لربعة أبناء ‪:‬‬ ‫‪ .

‬في عام ‪1998‬م افتتح لواكالة رسفر )مرلوة‬ ‫للسفر لوالسياحة( ثم مغلق لمواد البناء ثم أنشأ مكتبة‬ ‫الجارابي في نيابة القسم الشمالي‪ ،‬بعد ذلك تم تسجيل‬ ‫‪249‬‬ .‬‬ ‫‪ o‬شارك في لوفد الصداقة الشعبية العالمية الذي رساهم‬ ‫في تطبيع العلقات السودانية البريطانية‪.‫مشاركات خارجية‪:‬‬ ‫‪ o‬مثل الغرف التجارية في دلورة ترقية الصادرات‬ ‫بإيرلندا )دبلن( ‪1983‬م‪.‬‬ ‫عباس فضل الله عباس دياب‬ ‫لولد في شرلوم المغاربة – الشيخ مصطفى الفادني عام‬ ‫‪1959‬م‪ ،‬عمل في التجارة البسيطة المتنقلة‪ ،‬موقف‬ ‫باوصات السجانة‪ ،‬جامعة الخرطوم‪ ،‬ميدان المم المتحدة‬ ‫لومعاظم المصالح الحكومية ثم أنتقل إلى تجارة الجملة‬ ‫لودتخل رسوق المواد المكتبية من لورق لوأقلم لوغيرها مما‬ ‫ادتخله إلى تجارة العملة‪ ،‬ثم تحول إلى تجارة الشنطة من‬ ‫القاهرة لوالسعودية ثم عمل في لوزارة التجارة –‬ ‫ارستثمارات الرتخص )رتخص السيارات لوالموديلت القديمة‬ ‫لوارستثناء(‪ .

8‬آمنة عباس فضل الله‬ ‫‪ .5‬محمد عباس فضل الله‬ ‫‪ .4‬هللية عباس فضل الله تزلوجها سفيان‬ ‫النعمة لوأنجبت له‪ :‬أرسماء‪.2‬محي الدين عباس فضل الله‬ ‫‪ .6‬أحمد عباس فضل الله‬ ‫‪ .9‬رسعدية عباس فضل الله‬ ‫‪250‬‬ .7‬إبراهيم عباس فضل الله‬ ‫‪ .1‬آية عباس فضل الله تزلوجها عبدالباسط‬ ‫عثمان محمد أحمد وأنجبت له‪ :‬الفاتح‬ ‫لوالمؤيد‪.3‬زينب عباس فضل الله تزلوجها أبوالقاسم‬ ‫الصديق لوأنجبت له‪ :‬آية‪.‬‬ ‫تزلوج عباس فضل الله مرتين‪:‬‬ ‫الزلوجة اللولى‪ :‬فاطمة إبرادهيم محمد لوأنجبت له اكل ً‬ ‫من‪:‬‬ ‫‪ .5‬الصديق عباس فضل الله‬ ‫‪ .4‬إلياس عباس فضل الله تزلوج دهبة صديق‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .3‬الخضر عباس فضل الله تزلوج صفية محمد‬ ‫عثمان‬ ‫‪ .6‬الغزالي عباس فضل الله‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .2‬أميرة عباس فضل الله تزلوجها ابن عمها‬ ‫عبدالرحمن إبن عوف عباس ابنعوف‬ ‫لوأنجبت له‪ :‬عباس‬ ‫‪ .7‬فائزة عباس فضل الله‬ ‫‪ .1‬أمير عباس فضل الله تزلوج من بنت عمه‬ ‫سكينة محمد فضل الله لوأنجبت له اكل ً من‪:‬‬ ‫هبة – هديل – محمد – أحمد – إرسراء‪.‫مناظمة المغاربة بالسودان فانخر ط في العمل بها تأرسيسا ً‬ ‫لوتنفيذًا‪.8‬نسيبة عباس فضل الله‬ ‫الزلوجة الثانية دهويدا عبدالله الفحل محمد أحمد‬ ‫لوأنجبت له اكل ً من‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .

‬‬ ‫عاش طيب الله ثراه مزارعا ً باطشا ً منتجا ً لومنفقا ً‬ ‫لوبنى من دتخله الخاص أاكثر من ‪ 60‬مسجدا ً لوشيد ألول‬ ‫مدررسة ثانوية عليا بالهللية عام ‪1973‬م‪.‬‬ ‫ظل لاكثر من ‪ 40‬عاما ً يساعد الناس على أداء‬ ‫شعيرتي الحج لوالعمرة في نهج غير مسبوق مستقطبا ً اكل‬ ‫أهل السودان لوأفريقيا جاعل ً من تلك السنة لورسيلة من‬ ‫لورسائل الوصل ح الديني لوالتبصير بالعقيدة لوالفقه لوارستطاع‬ ‫‪251‬‬ .‫العارف بالله الشيخ الطيب الشيخ‬ ‫علي المرين‬ ‫لولد طيب الله ثراه في عام ‪1924‬م بمدينة الهللية‪،‬‬ ‫لوالده الشيخ علي الخليفة الثامن لسلسلة الصادقاب لوالدته‬ ‫من ارسرة المغاربة الشراف بالهللية أنجبته لولم تلد غيره‬ ‫عاش طفولته اللولى بالهللية لودرس بالمدررسة الغربية‬ ‫بالهللية ثم أتخذه عمه الشيخ محمد الشيخ طه ليدرس‬ ‫القرآن لوعلوم الفقه بالبنية الصادقاب بجبال الفالو‪ ،‬مكث‬ ‫بها اربع رسنوات ثم عاد بعدها معمدا ً مشيخا ً لوأنشأ مسيده‬ ‫الحالي بالهللية في عام ‪1940‬م لوبقى به حتى انتقل في‬ ‫اللول من أاكتوبر عام ‪1999‬م عن عمر يناهز السادرسة‬ ‫لوالسبعين لوضريحه الن في مسيده بالهللية تحت التشييد‪.

‫أن يخلق حرااكا ً اجتماعيا ً لواقتصاديا ً افاد منه لوانتفع به اكل‬
‫من أوصابه حظ من ذلك‪.‬‬

‫خليفة الشيخ الطيب الشيخ علي‬
‫المرين الدكتور الشيخ البدوي الشيخ‬
‫الطيب الشيخ علي المرين‪:‬‬

‫من مواليد عام ‪1951‬م بمدينة الهللية‪ .‬درس المدررسة‬
‫اللولية لوالورسطى بالهللية‪ ،‬لوالثانوية بوادي رسيدنا لوحنتوب‪،‬‬
‫لودرس الطب بجامعة الزهر بالقاهرة‪.‬‬
‫مكث بعد ذلك في المسيد متحراكا ً مع لوالده في‬
‫تصريف شئون الخللوى لوالمساجد لوالداتخليات‪ ،‬تخلف لوالده‬
‫اكألول تخليفة بعد لوفاة الشيخ الطيب في الرابع من أاكتوبر‬
‫عام ‪1999‬م لوجلس على اككر الخلفة في السابع‬
‫لوالعشرين من رجب في نفس العام‪.‬‬
‫قام بحراكة تورسيع لوتطوير إرث لوالده بأرسره على‬
‫نهجه لوتورسيع الصلت مع السجادات الصوفية التخرى لوفتح‬
‫الباب على مصرعيه للوافدين من جميع أنحاء السودان‬
‫طلبا ً للعلم في الخللوى‪.‬‬
‫لواوصل ررسالة لوالده فبنى عددا ً من المساجد لوالمدارس‬
‫لوالخللوى لولورسع بمشاراكته في تنمية القرى لوالخدمات‪،‬‬
‫اكخدمات المياه لوالعلج لوالتعليم‪ .‬نقل الطريقة القادرية‬
‫إلى ألورلوبا لوأمريكا لودلول الخليج لوافريقيا لوظل مواوصل ً لود‬
‫أبيه مع بقية الطرق الصوفية‪.‬‬
‫أما من الناحية السيارسية فقد اكان عضوا ً في المجلس‬
‫الوطني‪ ،‬لومن الناحية الثقافية لوالرياضية أرسس لوترأس‬
‫لورعى نادي الجوهرة عام ‪1968‬م‪ ،‬لونادي النجوم عام‬
‫‪1973‬م بالهللية له مشاراكات لوإرسهامات في مرااكز‬
‫البحوث الصوفية ببااكستان لومصر لوأمريكيا‪.‬‬
‫له اطلعات لومتابعات للشئون السيارسية لوالقتصادية‬
‫لوالثقافية من تخلل العلم المسموع لوالمرئي‪.‬‬

‫‪252‬‬

‫الهميم الشيخ الطيب المرين‬
‫من مواليد الهللية ‪1959‬م‪.‬‬
‫المراحل الدراسية‪:‬‬
‫ البتدائي الهللية‬‫ الثانوي المرين بالهللية‪.‬‬‫ الجامعة المغرب – قانون‪.‬‬‫متزلوج لوأب لـ ‪5‬بنات لولولدين‬
‫ نائب رئيس المؤتمر الوطني محلية شرق الجزيرة ‪.‬‬‫ منسق عام اللجان الشعبية بالوحدة الدارية الهللية‪.‬‬‫ رئيس المجلس التربوي الهللية‪.‬‬‫ رئيس نادي النجوم الرياضي الثقافي الهللية‪.‬‬‫ عضو مجلس شورى الحراكة الرسلمية الولئي‬‫لوالمحلي لوالقومي‪.‬‬
‫ عضو هيئة شورى المؤتمر الوطني المحلي لوالولئي‬‫لوالقومي‪.‬‬

‫‪253‬‬

‫المهندس محمد عبدالكريم عساكر‬
‫يعتبر رمزا ً من الرموز القوية التي تدافع عن الحق‬
‫بكل الجسارة لوالمانة لوالوضو ح‪ .‬لوالتي تؤمن بأن لودمدني‬
‫يجب أن تكون في موقع الصدارة‪ ،‬لوفي اكافة المجالت‪.‬‬
‫• لولد بمدينة لودمدني عام ‪1932‬م‪.‬‬
‫• تلقى تعليمه اللول بمدررسة البندر من ‪– 1941‬‬
‫‪1945‬م‪ ،‬لواللورسط بالمدررسة الميرية من ‪- 1945‬‬
‫‪1948‬م‪ ،‬لوالثانوي بحنتوب من ‪1952 – 1949‬م‪.‬‬
‫• تخرج في اكلية الهندرسة جامعة الخرطوم مطلع‬
‫‪1959‬م حيث إلتحق بخدمة لوزارة الري لوتدرج في‬
‫رسلم المسئوليات الهندرسية حيث عمل بقسم التشييد‬
‫اكما عمل بالمرحلة الثانية بالمناقل ثم بالمرحلة الثالثة‬
‫بمنطقة قبوجة‪.‬‬
‫• أنتدب في بعثة درارسية للمملكة المتحدة في عام‬
‫‪1961‬م حيث حصل على دبلوم فوق الجامعي من‬
‫جامعة ليدز في تقنية الخروصانة‪.‬‬
‫• في عام ‪1963‬م لوحتى ‪1964‬م تحصل على زمالة‬
‫المهندرسين المدنيين البريطانيين‪.‬‬
‫• عام ‪ 1965‬لوحتى ‪1967‬م أوصبح مهندرسا ً مقيما ً بفحل‬
‫لوعمل بامتداد الحداد لوالشوال ثم اكبيرا ً لمهندرسي‬
‫التشييد‪.‬‬
‫• في عام ‪1968‬م ترقى إلى منصب مساعد الواكيل‬
‫للكهرباء‪.‬‬
‫• في عام ‪1969‬م أشرف على تنفيذ مشرلوعي )رسوبا‬
‫للماشية لوالعلف( في مساحة ‪ 10‬الف فدان ثم‬
‫الجموعية ‪ 7.600‬فدان‪.‬‬
‫• في عام ‪1970‬م أوصبح مساعدا ً للواكيل للوصل ح‬
‫الزراعي‪.‬‬

‫‪254‬‬

‫• في عام ‪ 1972‬لوحتى ‪1974‬م تقلد منصب مساعد‬
‫الواكيل الجزيرة‪.‬‬
‫عين مديرا ً عاما ً للمؤرسسة الفرعية‬
‫• لوفي عام ‪ُ 1974‬‬
‫لعمال الري لونفذ تخللها مشرلوعات هامة من تخلل‬
‫العمال المشتراكة مع لوزارة الري لوجهات أتخرى فتم‬
‫تنفيذ مشرلوع الرهد )‪300.000‬فدان( لواكانت أهم‬
‫المنشآت الرئيسية‪-:‬‬
‫‪ .1‬محطة طلمبات مينا )أاكبر محطة في أفريقيا(‪.‬‬
‫‪ .2‬القنطرة الكبرى براج أبورتخم‪.‬‬
‫‪ .3‬رسايفون الدندر‪.‬‬
‫• في عام ‪1978‬م أنتدب معارا ً لتنفيذ مشرلوع لوادي‬
‫أبين باليمن‪.‬‬
‫عين لوزيرا ً للرسكان لوالتشييد في‬
‫• يناير ‪1981‬م ُ‬
‫حكومة القليم اللورسط لوفي عهده تم تنفيذ الخطة‬
‫لرسكان**‬
‫• في عام ‪1983‬م انتدب للعمل بالصندلوق الكويتي‬
‫لتنفيذ أعمال هندرسية بالصومال لومكث هناك زهاء‬
‫الخمس رسنوات‪.‬‬
‫عين رئيسا ً لتعلية لوحدة تخزان‬
‫• في عام ‪1989‬م ُ‬
‫الرلووصيرص‪.‬‬
‫• ُأتختير رئيسا ً للجمعية الهندرسية فرع لودمدني في عام‬
‫‪1994‬م‪.‬‬
‫عين مستشارا ً هندرسيا ً لهيئة مياه‬
‫• في عام ‪1995‬م ُ‬
‫الري‪.‬‬
‫• اكان رئيسا ً لجمعية )فلحة البساتين( بمدينة لودمدني‬
‫حتى لحاظة لوفاته‪.‬‬
‫• من أهم أبحاثه أعداده لورقة تخاوصة عن المشااكل‬
‫الفنية المتوقعة عند تطبيق تخطة )الوصل ح الزراعي(‬
‫من حيث تجميع * المشاريع لواكهربيتها اكما أنه القى‬
‫مزيدا ً من الضواء على حالتها العامة من حيث‬
‫محطات الطلمبات لوقطع الغيار إلى غير ذلك‪.‬‬

‫‪255‬‬

‫•‬

‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫•‬

‫•‬

‫قدم لورقة أتخرى عن ارستبدال أبواب أبوعشرين التي‬
‫اكانت * من الحديد إلى أبواب تخروصانية تقليل ً للتكلفة‬
‫‪ ...‬علما ً بأن عدد البواب يبلغ ‪ 29‬الف باب بمشرلوع‬
‫الجزيرة لوالمناقل‪.‬‬
‫عضو مجلس إدارة جامعة الجزيرة‪ ...‬اكما اكان أيضا ً‬
‫عضوا ً لمجلس إدارة اكلية لودمدني الهلية‪.‬‬
‫اكان عضوا ً نشطا ً بجمعية لودمدني الهلية‪.‬‬
‫وصاحب فكرة لورئيس لجنة تسوير مقابر لودمدني‪.‬‬
‫رئيس لجنة تحديث لوتأهيل أرستاد لودمدني‪.‬‬
‫رئيس لجمعية أوصدقاء مرضى الكلى بمدينة لودمدني‪.‬‬
‫اكان رياضيا ً مطبوعا ً لوأرسهم في بناء المساطب‬
‫الشعبية لوالمقصورة الرئيسية لوقاعة جادين بارستاد‬
‫لودمدني‪ ،‬لوتشييد نادي النيل لويعتبر لواحدا ً من أبرز‬
‫أقطاب النادي لوالعمل الرياضي بشكل عام‪ ،‬فعمل‬
‫رئيسا ً لمجلس الدارة فرئيسا ً لمجلس المناء‬
‫لمؤرسسة النيل التربوية لفترة ناهزت الخمسة عشر‬
‫عامًا‪ ،‬اكما اكانت له أدلوار قيادية في اكثير من الشئون‬
‫التي ترتبط بالنشطة الرياضية بالمدينة لوأنتخب في‬
‫ألواتخر عام ‪1995‬م رئيسا ً لتحاد اكرة القدم بومدني‪.‬‬
‫عرف طوال حياته بطيب المعشر لوالحرص على *‬
‫في اكل الحداث الجتماعية لوالثقافية لوالخيرية‬
‫لوالعمل الوطني*** عضوا ً نشطا ً في حلقات القرآن‬
‫الكريم في المدينة‪.‬‬
‫اكرس لوقته**** لوالوطن حيث ** في العديد***‬
‫عمت البلد لوجابها طول ً لوعرضا ً ***العلم لوالوطن‪،‬‬
‫حيث أفنى عمره لوزهرة شبابه *** إلى بارئها في ‪27‬‬
‫رجب ‪1416‬هـ الموافق ‪20/12/1995‬م رحل عن‬
‫دنيانا الفانية مودعا ً أوصدقاء لو* لوأهل لوعشيرة لوأمجاد‬
‫عمل لومبادئ رارسخة للعمل لوالتوجه النساني‪.‬‬

‫‪256‬‬

‬‬ ‫أتخواته‪ :‬ست الجيل فقط‬ ‫تزلوج بنت المنى محمد صالح أبوزيد لوأنجبت له‬ ‫اكل ً من‪:‬‬ ‫عبدالله محمد علي مجذلوب )توفي وصغير(‪.‬‬ ‫لومن اكرمه تكرار رجوعه إلى المنزل بدلون قميص‬ ‫تخافيا ً أهداءه للتخرين‪.‬‬ ‫برعي محمد علي مجذلوب‬ ‫محمد محمد علي مجذلوب‬ ‫عبدالمجيد محمد علي مجذلوب‬ ‫قارسم محمد علي مجذلوب‬ ‫علوب محمد علي مجذلوب‬ ‫بابكر محمد علي مجذلوب‬ ‫اكتيرة محمد علي مجذلوب‬ ‫تخدره محمد علي مجذلوب‬ ‫رسناء محمد علي مجذلوب‬ ‫زاكية محمد علي مجذلوب‬ ‫من وصفاته الورع لوالكرم لوالضيافة لونارها موقدة لـ‬ ‫‪24‬رساعة بعد إرستقراره بمدني لهله لوعشيرته من‬ ‫جميع أحاء السودان‪.‬‬ ‫أتخوانه‪ :‬الصديق – محمد أحمد – السماني –‬ ‫الهادي **‬ ‫توفي رسنة ‪ 1965‬عن عمر ناهز )‪ (63‬رسنة‬ ‫عمل بالتجارة لومعاوصر الزيت بالدندر لوقد قام‬ ‫بتدريس القرآن بخلوة لود السيد )الدندر مصطفى‬ ‫الطاهر(‪.‬‬ ‫‪257‬‬ .‫الفكي محمد علي مجذوب‬ ‫عبدالناصر‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫•‬ ‫•‬ ‫من مواليد لود السيد‪.

‫• لومن اكراماته شاهد عيان عليها جمال برعي محمد‬ ‫علي لوذلك بعد لوفاته بـ ‪30‬عاما ً عند لوفاة العم يونس‬ ‫لوأثناء تخرلوجنا للحفر لدفن عمنا يونس اكنت برفقة‬ ‫العم أحمد بايو لومصطفى لوفهمي حامد البوشي‪ .‬لوقد‬ ‫اكان لوإن ظهر لنا بجانب المطمورة قبر لولم يتسنى لنا‬ ‫وصاحبه في بداية الجر لولكن بالرستمرار في الحفر‬ ‫ظهر اكفن مؤتخرة ال* بحالة جديدة ل تكاد تصرفه *‬ ‫بدرجة أن ثقوب القماش عند طرفه لم تدتخلها أي ذرة‬ ‫من التراب لوبكامل هيأتها لوقد قطعتا جزء من هذا‬ ‫الكفن للتبرك لولوضعته داتخل مصحف لولكنه تغير إلى‬ ‫اللون الوصفر بمرلور الزمن رغم مرلور الـ ‪30‬عاما ً‬ ‫لوفاته داتخل الرض لم يتغير لون القماش فما بالك‬ ‫بالجسد بكامل هيئته‪ .‬‬ ‫• لواكذلك قد حلم بن* الكبيرة اكثيرة بإزالة المعلم الذي‬ ‫لوضعوه بعد لوفاة العم يونس في تلك الليلة‪.‬لولكن حزم هذا الخلف برؤية لواضحة‬ ‫التفاوصيل لتخونا المرحوم أحمد عبدالمنعم عسااكر‬ ‫عندما حضر وصبا ح اليوم الثاني للدفن موضحا ً بأن‬ ‫الفكي قد زاره في النوم محتجا ً بقطعة اكفنه لوقد اكرر‬ ‫المرحوم أحمد إعتذاره للفكي بأنهم تورسمو الكرامة‬ ‫بهذا الفضل فذاكر رجوعه اكالنسمة في ثوب أبيض‬ ‫مبتسما‪.‬‬ ‫جمال الدين برعي محمد علي‬ ‫‪258‬‬ .‬لوقد اكان تخلف بين أفراد‬ ‫الرسرة بأن وصاحب هذا القبر جدنا حمدين ألوالفكي‬ ‫محمد علي‪ .‬لوقد‬ ‫لفت ناظرنا عمنا أحمد بايو )لوهو متطوع لحفر القبور(‬ ‫جذب‬ ‫بأنه أثناء مرلوره داتخل المقابر لوبين الطرقات ُ‬ ‫المحفار لوقد أجزم العم أحمد بأن يحفر في هذا‬ ‫المكان لونحن مناوصريه بأن مكان الرسرة لواضح‪ .‬‬ ‫• لوقد اكانت لووصيته قبل لوفاته بأن يدثر قبره مبررا ً ذلك‬ ‫بأن ربما يجي يوم لويحتاج أحدهم لهذه المكانة لوقد‬ ‫اتختار رفيق قبره لوهو بجره للمحفار في تلك المسية‪.

‬‬ ‫عمل في مجال العمل العام بتبني برنامج متكامل‬ ‫لررساء ديمقراطية لها آلياتها لولورسائلها من تخلل‬ ‫المؤرسسات الخيرية لومناظمات المجتمع المدني لومن‬ ‫تخلل الجامعات لواتحادات الطلب لوبقيام الندلوات‪.‬‬ ‫• درس بمدررسة أبوزيد لوالخرطوم القديمة‪.‬‬ ‫حصل على دبلوم التأهيل التربوي بمدني )دبلوم‬ ‫تربية(‪.‬‬ ‫عضو أمانة المغاربة الطوعية الخيرية بمدني‪.‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫من مواليد مدني ‪1950‬م‪.‬‬ ‫عمل في مجال السياحة‪.‬‬ ‫عمل بفرلوع بنك الشعب التعالوني نيال – حلفا الجديدة‬ ‫لوفرع لودمدني لوبجميع القسام‪.‬‬ ‫شهادة تخبرة في مجال التدريس )‪7‬رسنوات(‪.‬‬ ‫متبني الفكرة القومية لمناظمة المغاربة الطوعية من‬ ‫تخلل تعبئة الفراد لوالمجموعات بألوراق لوثائقية‬ ‫ممنهجة الهدف‪.‬‬ ‫أاكمل تعليمه اللولي لواللورسط لوالعالي بمدني المزاد‬ ‫البتدائية – الميرية الورسطى – مدني الثانوية العليا‪.‬‬ ‫‪259‬‬ .‬‬ ‫الفاتح بابكر محمد جمعة‬ ‫• من مواليد عام ‪1941‬م‪.‬‬ ‫شهادة تخبرة في المجال المعرفي )‪8‬رسنوات(‪.‬‬ ‫عمل في المجال التجاري بمختلف ألوانه‪.

‬‬ ‫‪260‬‬ .‬‬ ‫توفي في يوم ‪15/6/2005‬م‪.‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫عمل اكمالك للوري شحن لوانبثقت منه فكرة تجميع‬ ‫أوصحاب اللواري السفرية لواكان أمينا ً لخزينتها‪.‬‬ ‫اشتهر لورسط أهله بكل ماهو مفيد لورساعد اكل محتاج‬ ‫يصله لواكان يتولى العديد من الطلب لوالرسر له‬ ‫الرحمة لوالمغفرة‪.‬‬ ‫عضو الغرفة التجارية لولية الجزيرة‪.‬‬ ‫له إفطار جماعي رسنويا ً في رمضان لوحتى الن لمدة‬ ‫‪30‬يومًا‪.‬‬ ‫المراحل التعليمية‪:‬‬ ‫القسم الثاني البتدائية‬ ‫أبوزيد الورسطى‬ ‫مدني الثانوية‬ ‫بيت المانة العليا‪.‬‬ ‫عضو اللجنة الشعبية لحي الواحة بمدني‬ ‫له زالوية بارسمه نواة لمسجد إن شاء الله‪.‬‬ ‫معتصم محمود محمد إبرادهيم‬ ‫"حمودي الصغير"‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫من مواليد مدينة لودمدني في يوم ‪24/8/1954‬م‪.

3‬يوسف معتصم محمود )طالب بجامعة أمدرمان‬ ‫الرسلمية(‪.‬‬ ‫• التحق بنادي النصر )دبي(‪.1‬ياسمين معتصم محمود )داكتورة بمستشفى‬ ‫مدني(‪.‬‬ ‫• التحق بالفريق القومي السوداني‪.‬‬ ‫• التحق بنادي الووصل )دبي(‪.‬‬ ‫• مثل منتخب الجزيرة اكرلويا ً في اكل من الصين‬ ‫لوزنزبار‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫• مثل الفريق القومي السوداني عربيا ً لوأفريقيا ً‬ ‫لوألورلوبيًا‪.‬‬ ‫• مثل منتخب المريخ العاوصمي عربيا ً لوأفريقيًا‪.2‬نيفين معتصم محمود )داكتورة – وصيدلة – جامعة‬ ‫الجزيرة(‪.‬‬ ‫• التحق بنادي التحاد اكرلويا ً )مدني(‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫• تزلوج من نجوى حسن بابكر جمعة لوأنجب اكل ً من‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫• بنك الخرطوم )الخرطوم(‪.‫• عمل ببنك الدتخار السوداني )مدني(‪.‬‬ ‫‪ .4‬محمود معتصم محمود )طالب بالمدررسة‬ ‫الميرية(‪.‬‬ ‫• التحق بنادي المريخ العاوصمي‪.‬‬ ‫زمالة المحارسبين الفنيين بإنجلترا ‪MAAT‬‬ ‫عضوية المحارسبين التنفيذيين لومحارسبي التكاليف‬ ‫إنجلترا ‪MACEA‬‬ ‫‪261‬‬ .‬‬ ‫عارف عبدالرحمن أحمد عساكر‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫مواليد مدينة لودمدني يوم ‪1/9/1946‬م الموافق‬ ‫‪14‬شوال ‪1365‬هـ‬ ‫المراحل التعليمية‪:‬‬ ‫الشهادة الجامعية بكالريوس شرف في القتصاد‪.

‬‬ ‫متزلوج لوله بنتان لوثلثة ألولد‪.‬‬ ‫يسكن حاليا ً مدينة لودمدني‪.(18‬‬ ‫الجد الاكبر للوالد عثمان حسنين عطية لولد بأبي حراز‬ ‫لواكان يقيم فيها إلى أن توفي‪ .‬‬ ‫مهتم بالدرارسات الدينية لوتخاوصة الدرارسات المقارنة‬ ‫للديان لوالتصوف لوالفقه بالضافة إلى الدرارسات‬ ‫القتصادية‪.‬‬ ‫الطيب دفع الله العركي عثمان‬ ‫حسنين عطية‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫من مواليد مدينة لودمدني حي العشير عام ‪1942‬م‪.‬‬ ‫يسكن حاليا ً بمدني دردق محطة )‪.‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫عمل في مجالت الحسابات المختلفة في اكل من‬ ‫لوزارة الري لولوزارة الداتخلية )الهجرة لوالجوازات‬ ‫لوالجنسية( لومؤرسسة أعمال الري ثم جامعة الجزيرة‪.‬‬ ‫اكما عمل بمجال التدريس بجامعة الجزيرة لمدة‬ ‫عامين‪.‬‬ ‫حلق جامعة الخرطوم رسابقًا‪.‬‬ ‫ثم حلق بالسوق الكبير بمدني‪.‬أما الجداد الكبار‬ ‫حسنين لوعطية اكانوا منصرفين للزراعة لونقل العلم‬ ‫‪262‬‬ .‬‬ ‫ثم حلق بصالون جامعة الجزيرة‪.‬‬ ‫ُأحيل إلى المعاش الجباري منذ عام ‪2006‬م لوإلى‬ ‫الن يبحث عن لوظيفة ألو إنشاء عمل تجاري متواضع‪.

‬‬ ‫إيناس الطيب دفع الله‪.‬‬ ‫تهاني الطيب دفع الله‪.‬‬ ‫سمؤال الطيب دفع الله‪.‬‬ ‫عضو هيئة شورى الحراكة الرسلمية بالمحلية‬ ‫عضو المكتب التنفيذي للجبهة الرسلمية القومية لولية‬ ‫الجزيرة‬ ‫رئيس الحي السابع بالهللية‬ ‫رئيس لجنة الخدمات بالمدينة‬ ‫نائب رئيس محلية لورسط البطانة لعدة دلورات‬ ‫نائب رسكرتير إتحاد مزارعي الجزيرة‬ ‫رسكرتير القسم الشمالي رسكر الجنيد‬ ‫رئيس المؤتمر الوطني بالحي السابع‬ ‫نائب رئيس هيئة شورى المؤتمر الوطني قطاع‬ ‫الهللية‬ ‫‪263‬‬ .‬أما الجد للوالدة فهو الحاج محجوب‬ ‫عبدالعال طلبه الذي يسكن مدني حي العشير‪.‬‬ ‫•‬ ‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫الريح يوسف عبدالسل م يوسف‬ ‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫من مواليد لولية الجزيرة – محلية شرق الجزيرة –‬ ‫الهللية عام ‪1937‬م‪.‬‬ ‫معتز الطيب دفع الله‪.‬‬ ‫إشراقة الطيب دفع الله‪.‫مع التصوف‪ .‬‬ ‫متزلوج من بنت تخاله سيدة عبدالودهاب لوأنجبت له‬ ‫اكل ً من‪:‬‬ ‫وليد الطيب دفع الله‪.

‬‬ ‫رئيس نقابة السائقين بالهللية رسابقًا‪.‫ عضو هيئة شورى المؤتمر الوطني محلية شرق‬‫الجزيرة لولية الجزيرة‬ ‫ مسئول قطاع الزراع مناظمة المغاربة الخيرية‬‫ عضو محكمة الهللية الشعبية لمدة ‪ 25‬عام لوحتى‬‫الن‪.‬‬ ‫رئيس هيئة شورى الجبهة الرسلمية القومية بالهللية‬ ‫‪.‬‬ ‫رئيس المؤتمر الوطني بالحي الثالث عشر الهللية‬ ‫عضو هيئة شورى المؤتمر الوطني قطاع الهللية‬ ‫عضو هيئة شورى المؤتمر الوطني محلية شرق‬ ‫الجزيرة‬ ‫‪264‬‬ .‬‬ ‫حسنين الطيب حسنين‬ ‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫من مواليد لولية الجزيرة محلية شرق الجزيرة‬ ‫الهللية ‪1935‬م‪.

‬‬ ‫عضو مجلس لولية الجزيرة التشريعي‪.‬‬ ‫اكل الدلورات الختمية حتى رتبة اللواء‬ ‫عمل بكل أنحاء السودان لوتخاوصة المناطق النشطة‬ ‫ُأحيل للمعاش برتبة العميد بعد أن قضى في القوات‬ ‫المسلحة السودانية ‪ 25‬عامًا‪.‬‬ ‫رئيس مجلس أمناء مناظمة المغاربة الطوعية‬ ‫الخيرية‪.‬‬ ‫محمد تاج الدين )طالب جامعي – إدارة أعمال(‪.‬‬ ‫اكل المراحل التعليمية بمدني‬ ‫الكلية الحربية السودانية دبلوم‬ ‫الكلية الحربية المصرية بكالريوس تخصص شئون‬ ‫إدارية رسلم حرب فرع النقليات‪.‬‬ ‫متزلوج من عفاف محمد عثمان تعمل موظفة ببنك‬ ‫النيلين لوأنجبت له اكل ً من‪:‬‬ ‫عبدالمجيد تاج الدين )طالب جامعي بالخرطوم –‬ ‫اتصالت(‪.‫تاج الدين عبدالمجيد محمد علي‬ ‫المبارك‬ ‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫من مواليد مدينة لودمدني ‪1947‬م‪.‬‬ ‫عمل في المناشط الجتماعية لوالسيارسية بولية‬ ‫الجزيرة‪.‬‬ ‫نهال تاج الدين )طالبة وصيدلة – متزلوجة(‪.‬‬ ‫الشيماء تاج الدين )طالبة بالثانوي(‪.‬‬ ‫‪265‬‬ .

‫العارف بالله ورجل الحسان الشيخ سلمه عثمان‬ ‫التجانى‬ ‫مقد م الطريقة التجاني‬ ‫ُ‬ ‫المرحو م اللواء طيار معاش محي الدين أحمد مبروك أبو‬ ‫مازن‬ ‫‪266‬‬ .

‫الستاذ الشاعر الفاتح حسين الحسن‬ ‫الستاذ الكاتب عبدالرحمن بله علية رحمة الله‬ ‫‪267‬‬ .

‫الستاذ الدكتور زدهير عبدالحمن بله‬ ‫الشريف الستاذ محمد داؤود الخليفة‬ ‫‪268‬‬ .

‫الستاذ سيف الدولة عبدالقادر حاج الصافى‬ ‫ثريا عبدالماجد أبو قصيصه‬ ‫‪269‬‬ .

‫عبدالقادر سيف الدولة حاج الصافى‬ ‫مزمل سيف الدولة عبدالقادر حاج الصافى‬ ‫‪270‬‬ .

‫أحمد سيف الدولة حاج الصافى‬ ‫يسن سيف الدولة حاج الصافى‬ ‫‪271‬‬ .

‬محمد صلح الدين حاج الصافى‬ ‫‪272‬‬ .‫صلح الدين عبدالقادر حاج الصافى‬ ‫د ‪ .

‫أحمد صلح الدين عبدالقادر حاج الصافى‬ ‫‪273‬‬ .

‫البروفسير الدكتور يوسف الكردى‬ ‫الستاذ دفع الله بخيت‬ ‫‪274‬‬ .

‫الشريف الدكتور العميد سيد المامؤن‬ ‫العمدة بلل‬ ‫‪275‬‬ .

‫السيد الستاذ محمد المصطفى‬ ‫العمدة عبدالسل م‬ ‫‪276‬‬ .

‫د ‪ .‬الفاتح على حسنين أما م مسجد السلطان‬ ‫محمد الفاتح باستامبول‬ ‫الدكتور الفاتح على حسنين وزوجتة حسونة خليل‬ ‫حسنين وابنتة حفصة‬ ‫‪277‬‬ .

‬الفاتح على‬ ‫حسنين أخ زوجة حاج المامؤن زدهرة بت حليمة بت‬ ‫حسنين‬ ‫منال المأمون‬ ‫‪278‬‬ .‫حاج المامؤن وعائلتة الكريمة ومعهم د‪ .

‫الشاعر الستاذ الفاتح حسين الحسن وأسرتة‬ ‫الكريمة مع والدية وخالة د‪.‬الفاتح على حسنين وأختة حليمة حفيدة حليمة‬ ‫الكبري بت حسنين والدة الستاذ الفاتح حسين‬ ‫الحسن‬ ‫‪279‬‬ .‬الفاتح على حسنين‬ ‫د ‪ .

‫الدكتور الفاتح على حسنين محمد‬ ‫شريف‬ ‫‪280‬‬ .

‫الستاذة حسونة خليل حسنين‬ ‫السيد محمد والدكتور على الفاتح على حسنين‬ ‫‪281‬‬ .

‫مولنا حفصة الفاتح على حسنين زوجة مسلم‬ ‫حسن أحمدفهمى‬ ‫المهندس مسلم حسن أحمد‬ ‫فهمي‬ ‫‪282‬‬ .

‫الدكتورة سارة الفاتح على حسنين‬ ‫الستاذة أسماء أحمد على حسنين‬ ‫‪283‬‬ .

‫الشريف الحاج عباس دياب‬ ‫الحاج على يوسف الحاج‬ ‫‪284‬‬ .

‫فضل محمد أحمد دفع الله ابو شعيبة‬ ‫الشاعر الستاذ الحاج الطيب الغزالى‬ ‫‪285‬‬ .

‫الفارس أبو علمة القدال السيد المغربى ‪-‬‬ ‫ودراوه‬ ‫المـراجـــــــــــع‬ ‫‪ -‬اكتاب الطبقات لمحمد بن ضيف الله‪.‬‬ ‫‪286‬‬ .

‬شاعرا ً )حديد الطيب السراج(‪.‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫اكتاب من وصور التماذج القومي في السودان لبرلوف‬ ‫عون الشريف قارسم‪.‬‬ ‫منبر الشرق – وصحيفة مصرية‪.‬‬ ‫مستندات دار الوثائق السودانية‪.‬‬ ‫معز حمد‪.‬‬ ‫وصحيفة آتخر لحاظة ‪28/9/2007‬م ‪/16‬رمضان‬ ‫‪1428‬هـ )بقلم زين العابدين العجب(‪..‬‬ ‫نعوم شقير في تاريخ السودان لوتقديم الداكتور محمد‬ ‫إبراهيم أبورسليم‪.‬‬ ‫الحراكة الوطنية السودانية – مذاكرات تخضر ُ‬ ‫رجال لوتاريخ تأليف جعفر محمد حامد‪.‬‬ ‫شعراء السودان )رسعد ميخائيل(‪.‬‬ ‫فراج الطيب ‪ .‬‬ ‫مورسوعة أنساب لوالقبائل في السودان )برلوف عون‬ ‫الشريف قارسم(‪.‬‬ ‫رلواد الفكر السوداني للرستاذ محجوب عمر باشري‬ ‫نور البصار في مناقب آل النبي المختار‬ ‫‪287‬‬ .‬‬ ‫وصحيفة آتخر لحاظة عدد رقم ‪ 564‬الحد‬ ‫‪24/9/2008‬م )بقلم محجوب فضل(‪.‬‬ ‫من أعلم الحرية )علي الجندي(‪.‬‬ ‫تاريخ القضاء السوداني بين عهدين ‪– 1899‬‬ ‫‪/ 2005‬طبعة ‪) 2005‬القاضي محمد إبراهيم محمد(‪.‬‬ ‫الشيخ الطيب السراج – لمحات من حياته لوشعره‬ ‫)حديد الطيب السراج(‪.‬‬ ‫وصحيفة الوطن )منير حمد(‪..

....................................................................................................................................................‬‬ ‫‪85‬‬ ‫‪288‬‬ ....................................................................................................‬‬ ‫‪15.......................................................................................................................................................‬‬ ‫‪4.........................................................‫الفهرست‬ ‫البسملة‬ ‫‪....‬‬ ‫‪...........................................................................................................‬‬ ‫الرستاذ علي هاشم إرسماعيل‬ ‫السراج ‪...................................................................................................................................................‬‬ ‫الهداء‬ ‫‪2‬‬ ‫‪..........................................‬‬ ‫‪3...................................................................................................‬‬ ‫شاعرا ً ‪............‬‬ ‫المقدمة ‪..................................‬‬ ‫البرلوفيسور عمر إبراهيم حسن‬ ‫الكردي ‪47.........................................................................................................................‬‬ ‫البرلوفيسور محمد رسعيد علي‬ ‫السراج ‪67..........‬‬ ‫فراج الطيب السراج ‪..........................‬‬ ‫الرستاذ إرسماعيل محمد أحمد العتباني‬ ‫‪54.........................................................

...‬‬ ‫‪120‬‬ ‫الشيخ الطيب‬ ‫الغزالي ‪.........................................................................‬‬ ‫اللواء طيار محي الدين أحمد‬ ‫مبرلوك ‪....................................................................................................‬‬ ‫حاج المأمون عثمان إدريس‬ ‫أحمد ‪...............................................................................................‫الرستاذ الشاعر الفاتح الحسين حسن‬ ‫السيد ‪92 ..............................................................................................‬‬ ‫المستشار محمد علي عبدالله العبيد‬ ‫النجار ‪128.................................................................‬‬ ‫‪134‬‬ ‫عائلة لول‬ ‫ألوااكة ‪......................................................‬‬ ‫‪123 .........................................................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫‪132‬‬ ‫العمدة بلل – عمدة مغاربة‬ ‫الجزيرة ‪..............................................‬‬ ‫الداكتور حديد الطيب‬ ‫السراج ‪....................................................................................................‬‬ ‫العمدة عبدالسلم العمدة‬ ‫التجاني ‪.............‬‬ ‫المجاهد عبدالرحمن بله علي عبدالرحمن‬ ‫‪105................................................‬‬ ‫الرستاذ بابكر وصابر علي رسالم علي‬ ‫رسليمان ‪130 ...................................................‬‬ ‫‪114 .............................................................................................................................................................‬‬ ‫‪136 .‬‬ ‫‪289‬‬ ..............‬‬ ‫‪96‬‬ ‫قصيدة في مد ح الداكتور السيد المأمون عثمان‬ ‫‪102.................................................................................................................................

......................‬‬ ‫الشيخ رسيد أحمد عبدالله رمضان‬ ‫العلوي ‪141 ....................................‬‬ ‫‪198.......................................‬‬ ‫السفير عباس مورسى مصطفى‬ ‫‪................................................‬‬ ‫‪138 ...........................................................................................................................‬‬ ‫‪151‬‬ ‫محمد مصطفى أحمد علي‬ ‫وصغير ‪....................‬‬ ‫داكتور النعمة عبدالخالق مصطفى‬ ‫عبدالخالق ‪146 ...................................‬‬ ‫محمد محمد أحمد‬ ‫المختار)الربح( ‪.........................................................................................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫يارسين إبراهيم محمد تخوجلي‬ ‫المغربي ‪......................................................................................‬‬ ‫‪164................................................‬‬ ‫السفير عبدالمنعم محمد مبرلوك‬ ‫‪194...................................................................................‫الشيخ محمد فاضل لول‬ ‫الخرشي ‪.......................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫‪290‬‬ ....................................‬‬ ‫‪144 ....................‬‬ ‫داكتور الفاتح علي‬ ‫حسنين ‪.............................................................................................................................................‬‬ ‫آل‬ ‫النحاس ‪..................................‬‬ ‫‪159‬‬ ‫رسيد إبراهيم يورسف محمد مصطفى‬ ‫أبوشعيبة ‪162...................................................................................................................................................‬‬ ‫‪157‬‬ ‫رسليمان بله علي عبدالرحمن‬ ‫‪......‬‬ ‫‪204‬‬ ‫البرلوفيسور يورسف محمد يورسف‬ ‫الكردفاني ‪208............................................

...........................................................................................‬‬ ‫دفع الله بخيت عبدالمجيد‬ ‫‪................................................‬‬ ‫عبدالعاظيم هجو‬ ‫عيسى ‪................................................‬‬ ‫‪248 ................................................................................................................................‬‬ ‫الشيخ رسليمان محمد العبيد أحمد ناوصر‬ ‫أحمد ‪236...................‬‬ ‫‪240 ................................................................‬‬ ‫داكتور نورالدين إبراهيم‬ ‫شلقامي ‪..............................................................‬‬ ‫‪241 ...........................................‬‬ ‫‪217..‬‬ ‫‪291‬‬ ..................................‬‬ ‫التجاني الحاج مورسى‬ ‫‪............‬‬ ‫‪232....................................................‬‬ ‫العميد عبدالله إبراهيم‬ ‫شلقامي ‪.........................................‬‬ ‫حريز إبراهيم‬ ‫شلقامي ‪..............................................................................................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫‪247 ...........................................................‫إرسماعيل عبدالقادر‬ ‫الكردفاني ‪....................................................‬‬ ‫‪227...................‬‬ ‫الحاج برير رسليمان عبدالله عبدالله يورسف‬ ‫المغربي‪234...........................‬‬ ‫‪239 ...............‬‬ ‫‪223....‬‬ ‫داكتور فيصل إبراهيم‬ ‫شلقامي ‪.................................................................‬‬ ‫‪221.......................................................................................................‬‬ ‫نصرالدين إبراهيم‬ ‫شلقامي ‪.....................................‬‬ ‫الشاعر مبارك المغربي‬ ‫‪...................................................................................................................................................................

.....................................‬‬ ‫‪254 ...........‬‬ ‫علي محمد رسالم علي جفيلة‬ ‫‪.................................................................................................................‫داكتور حيدر إبراهيم‬ ‫شلقامي ‪..................................................‬‬ ‫‪267‬‬ ‫عباس فضل الله عباس دياب‬ ‫‪....................‬‬ ‫‪269‬‬ ‫العارف بالله الشيخ الطيب الشيخ علي المرين‬ ‫‪271............................................................................................................................................‬‬ ‫‪249 ..............................................................................................................................................................‬‬ ‫رسيف الدلولة عبدالقادر حاج‬ ‫الصافي ‪.........................‬‬ ‫‪292‬‬ ................‬‬ ‫المهندس محمد عبدالكريم عسااكر‬ ‫‪274.....................................‬‬ ‫نسب الخليفة عبدالله‬ ‫التعايشي ‪............................‬‬ ‫السيد محمد داؤلود الخليفة‬ ‫عبدالله ‪...............‬‬ ‫‪256‬‬ ‫أزهري محمد رسعيد أحمد علي لودوصغير‬ ‫‪260..........................................................................................‬‬ ‫الفكي محمد علي مجذلوب عبالناوصر‬ ‫‪277..................................................................................................‬‬ ‫‪273.............................................................................................................................................................‬‬ ‫بخيت هاشم محمد عبدالله إرسماعيل‬ ‫الهواري ‪263..........................................................................................................‬‬ ‫‪250‬‬ ‫السيد داؤلود الخليفة عبدالله‬ ‫التعايشي ‪252 ..........................‬‬ ‫الهميم الشيخ الطيب المرين‬ ‫‪................................................................................................................................................................................................................................................................................

..................................................................................................................................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫الطيب دفع الله العراكي عثمان حسنين عطية‬ ‫‪283......................................................‫جمال الدين برعي محمد علي‬ ‫‪..........................................................................................................................‬‬ ‫حسنين الطيب حسنين‬ ‫‪.........‬‬ ‫‪281‬‬ ‫عارف عبدالرحمن احمد عسااكر‬ ‫‪282.....................................‬‬ ‫‪293‬‬ ...............................................‬‬ ‫تاج الدين عبدالمجيد محمد علي‬ ‫المبارك ‪286.......................................................................‬‬ ‫‪285..................................‬‬ ‫‪287..................................................‬‬ ‫‪279‬‬ ‫الفاتح بابكر محمد جمعة‬ ‫‪..........................‬‬ ‫‪280...................‬‬ ‫المراجع ‪.................................................................................................................................................‬‬ ‫الريح يورسف عبدالسلم يورسف‬ ‫‪284..............................................................‬‬ ‫معتصم محمود محمد إبراهيم‬ ‫‪.......................................................................................................................................

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful