‫الباب الول‬

‫البدايات‪ ..‬الواعدة‬

‫‪1‬‬

‫الفصل الول‬
‫نشأة الحركة التشكيلية المحلية وتطورها‬
‫منذ أول معرض تشكيلي أقيم في دولة المارات العربية المتحدة وحتى بينالي الشارقة الول عام ‪ ،1993‬مر‬

‫عشرون عاما هيي عمير الحركية التشكيليية المحليية الفعلي‪ ،‬والذي مازال يسيير باطراد حتيى بلغ حوالي‬

‫الثلثون عا ما‪ ،‬ر غم ق صر هذه الفترة الن سبي‪ ،‬ال أن ها‪ ،‬وبف ضل الجهود المبذولة على الم ستويين الر سمي‬

‫والشخصي‪ ،‬فقد وصلت مكانة مرموقة عربيا ودوليا‪.‬‬

‫"يعتبر الفن مقياسا لحضارة المة ومؤثرا على تطورها‪ ،‬لذلك اذا اردنا أن تقيم الحركة التشكيلية في دولة‬

‫المارات العرب ية المتحدة‪ ،‬ي جب علي نا أولً أن نبين أ نه قد مرت على الدولة أو المنط قة ك كل ( ساحل عمان)‬
‫حضارات متعددة أثرت بشكل أو بآخر على الفعل الفني‪.‬‬

‫هذه الحضارات التي أثرت بشكل أو بآخر على الوضع الفني‪ ،‬هي التي أثرت على حياة النسان في المنطقة‬
‫ككيل هيي الشوريية‪ ،‬السيومرية‪ ،‬البابليية‪ ،‬الدلمونيية والفارسيية‪ .‬ثيم أتيت الحضارة السيلمية التيي كونيت‬

‫الشخصيية الحديثية بعاداتهيا وتقاليدهيا ومآثرهيا الثقافيية والجتماعيية حييث أوجدت الحضارة السيلمية‬

‫خ صوصية لل غة العرب ية تع تبر فريدة ب ين اللغات‪ .‬كذلك "للعمارة فل سفة ذات ب عد رو حي وأخل قي سرعان ما‬
‫ترجمت إلى نمط بناني معماري مميز عن سائر فنون العمارة في العالم‪ .‬حيث أدخل الخط في أجمل صورة‬

‫مين اليات القرآنيية والحكيم والقوال المأثورة‪ ،‬بالضافية إلى الزخارف اللمتناهيية والفسييفساء الزاهيية‬

‫اللوان"‪.‬‬

‫إن لموقع المارات الجغرافي الثر الكبير في الحتكاك والتفاعل مع الحضارات المجاورة‪ " .‬كما كان للتجارة‬

‫أ ثر وا ضح أيضا من خلل سفرات ب عض التجار إلى الدول القري بة من سواحل الدولة م ثل اله ند‪ ،‬مدغش قر‪،‬‬

‫اليمن والصومال وسواحل إفريقيا‪ ،‬الذي أضفى لمسة جديدة على الحياة وأسلوب التعامل وكذلك على الشكل‬

‫المعماري للبناء‪".‬‬

‫من كل ذلك تجسدت التقنية المتقدمة في أدوات الصيد والحرب والزراعة وأدوات المنزل حتى وصلت ذروة‬

‫البداع والجمال في تصميم الزياء والحلي وآلت الموسيقى‪.‬‬

‫بدا ية ال فن التشكيلي في الدولة كا نت على أشكال مختل فة ل ن ستطيع أن نطلق علي ها فنو نا تشكيل ية بالش كل‬

‫الذي نراه حال يا‪ ،‬ان ما ظ هر على ش كل أشغال يدو ية و صناعات حرف ية متميزة تعت مد على الحا جة‪ ،‬بالضا فة‬

‫إلى البداع الشخ صي الم صاحب لهذا الع مل‪ ،‬م ثل النقوش والح فر على الجدران والح صى و صناعة المل بس‬
‫وصناعة السفن والشباك وغيرها"‪.‬‬

‫يواجه المتتبع للحركة التشكيلية في الدولة مشكلة أساسية‪ ،‬وهي عدم وجود الناقد المتخصص الذي يستطيع‬

‫أن يؤرخ لهذه الحركية‪ ،‬كميا أنيه يواجيه مشكلة عدم وجود المصيادر التيي تسياعده فيي بحثيه لعدم تسيجيل‬

‫‪2‬‬

‫المعلومات سابقا ال في بعض المقالت البسيطة التي نشرت في الصحف المحلية‪ ،‬مما يضيف صعوبة أخرى‬

‫تتعلق هذه المعلومات عن هذه الحركة‪ .‬ال أ نه من الوا ضح تما ما أن بدا ية الحر كة التشكيل ية كانت مدر سية‬

‫بحتة وتعتمد على جهود فردية‪ .‬فقد أقام أحمد النصاري أول معرض شخصي في الدولة عام ‪ 1972‬في دار‬

‫الذا عة في الشار قة‪ ،‬ثم كان معرض الفنان ع بد القادر الر يس (الذي كان يمارس الر سم في دولة الكو يت‬
‫ويشارك في معارضها) الكثر نوعية في دبي عام ‪.1973‬‬

‫ول كن ادخال مادة التربيية الفنيية الى المنا هج التعليم ية ب عد قيام دولة التحاد‪ ،‬بالضا فة لوجود ب عض أبناء‬

‫الدولة المهتمين بالفن التشكيلي من أمثال الستاذ محمد خليفة ذيبان‪ ،‬وهو من أوائل المدرسين المواطنين‪،‬‬

‫و كان له دور كبير في تدريس مادة التربية الفنية بمدرسة الحمدية بدبي‪ ،‬وعلى يديه تتلمذ عدد كبير من‬

‫الطلب من هواة الفن التشكيلي منهم‪ :‬محمد أمين غياث‪ ،‬ابراهيم مصطفى‪ ،‬عبد الباقي أحمد وعبد الرحمن‬

‫زينل‪ ...‬وغيرهم ممن يتصدرون الحركة التشكيلية حاليا‪" .‬وقد أقيم معرض جماعي طلبي لبعض من هؤلء‬

‫عام ‪ 1972‬في المكتبة العامة في دبي‪.‬‬

‫بعد ذلك بدأ ايفاد الطلب من م حبي الفنون التشكيل ية إلى الخارج ( سواء الدول العرب ية أو الجنب ية) لدرا سة‬

‫الفنون التشكيلية أكاديميا‪ .‬ثم كان إشهار جمعية المارات للفنون التشكيلية في عام ‪ 1980‬حيث حملت عبء‬

‫الحركة التشكيلية في الدولة داخليا وخارجيا‪ .‬هذا بالضافة إلى دور وزارة الشباب والمجلس العلى للرياضة‬

‫والشباب ودائرة الثقافة والعلم بالشارقة والمجمع الثقافي في أبوظبي وندوة الثقافة والعلوم بدبي (سنأتي‬

‫لدور كل منها في فصل قادم ان شاء ال) مما كان له الدور الكبير في اثراء الحركة التشكيلية المحلية وابراز‬
‫صورتها الحقيقية داخليا وخارجيا‪.‬‬

‫منيذ قيام أول معرض تشكيلي فيي المكتبية العامية بدبيي عام ‪ 1972‬وحتيى الن‪ ،‬أقييم العدييد مين المعارض‬

‫الشخصية والجماعية في داخل الدولة وخارجها‪ ،‬كما أقيم العديد من الفعاليات الفنية والمهرجانات التشكيلية‬
‫مما أظهر الوجه الثقافي والحضاري للدولة‪.‬‬

‫اذا نظر نا إلى العمال الفن ية ال تي قدمت خلل هذه الفترة الزمن ية‪ ،‬ن جد أن الم ستويات الفن ية متفاو تة سواء‬
‫مين ناحيية السيلوب أو التقنيية أو الموضوع‪ .‬يمكننيا أن نصينف هذه العمال إلى مجموعتيين رئيسييتين‪.‬‬

‫المجموعة الولى تهتم بالتراث والصالة والبيئة بشكل عام بينما المجموعة الثانية تهتم بالحداثة‪.‬‬
‫المجموعة الولى التي تهتم بالتراث‪:‬‬

‫هذه المجمو عة ت ضم أ كبر عدد من الفنان ين المحلي ين وخ صوصا في بدا ية حيات هم الفن ية‪" .‬ل نه يم ثل الف عل‬

‫الف ني الرائج في ساحة التشك يل المحلي بدولة المارات‪ ،‬خ صوصا في بدايات ها‪ ،‬بل بتحد يد أك ثر‪ ،‬ي عد أ سهل‬

‫الطرق لكت ساب م سمى الفنان خ صوصا ع ند غالب ية العا مة‪ .‬إن هذه النوع ية من التشكيلي ين وق عت أ سيرة‬

‫مفهوم شائع ومغلوط عن ال صالة‪ " .‬ولكن نا من خلل التم عن في أعمال فنا ني هذه المجمو عة‪ ،‬يمكن نا أن‬
‫نلحظ تباينا شديدا في المستويات بين أعمال فنان وآخر‪ .‬نجد أن البعض قد نسخ البينة نسخا سطحيا دون‬

‫التعمق في المفاهيم التشكيلية ودون دراية بأصول الفن التشكيلي‪" .‬ونتيجة لهذا الستسهال في الفعل الفني‬

‫‪3‬‬

‫تولدت اعمال مي تة‪ ،‬ل تحرك الوجدان‪ ،‬ول تك سب لقضيت ها مشاهدا بحرارة الن سق الرمزي المق صود للت عبير‬

‫عن قضيته‪.‬‬

‫نلحظ هنا فشل الفنان المحلي في خلق تفاعل ما بين عمله الفني والثر الذي يريد إبرازه كالسفن القديمة أو‬

‫البراجيل أو أي رمز بيني آخر‪ ،‬وهذا الفشل الفني هو ما يؤدي بالتالي إلى توسيع الهوة بين المتلقي والعمل‬
‫الفني لن الفنان هنا لم يقدم لنا موقفا‪ ،‬بل نقل ما يراه دون روح أو رؤية ذاتية‪" .‬ولذلك يفشل في أن يحمل‬

‫الدللة الفن ية خطاب ها الجتما عي الذي شاء أن تحمله‪ ،‬خا صة وأ نه ير يد أن يث بت موق فا اجتماع يا بت صوير‬
‫البراجيل أو البيوت القديمة أو قوارب الصيد"‪.‬‬

‫لكن الواقع أن هؤلء يمثلون فقط فئة من هذه المجموعة‪ ،‬اذ نجد أن البعض الخر قد طور في أدواته الفنية‬
‫رغم استخدامه للسلوب الواقعي التسجيلي في عمله الفني‪ .‬نجده قد ابتعد عن التسجيلية الفوتغرافية وأخذ‬
‫يضيف شخصيته الفنية إلى العمل الفني‪ ،‬فقد طور السلوب العادي الناسخ إلى تحوير في عمله الفني مضيفا‬

‫بعدا جمالييا ذا رؤيية داخليية (مثيل الفنان عبيد القادر الرييس) البعيض الخير ركيز فيي أعماله على العادات‬

‫والتقال يد الشعب ية في أ سلوب واق عي مطور ح يث يأ خذ بعدا وجدان يا بالضا فة إلى ال حس اللو ني والجمالي‪.‬‬

‫البعض الخر" يبحث عن واقعيته الخاصة بشكل ل يرجع للتقليد العمى‪ ،‬وانما من خلل بنا ئه واقعية جديدة‬
‫ملئمة للمعطيات الحضارية والثقافية والجتماعية‪ .‬البعض الخر استخدم الخامات البينية في أعمال تشكيلية‬

‫بأسلوب يبتعد عن النسخ ويبقى على اتصال بالتراث انما بأسلوب فيه المشاعر الجياشة نحو هذا التراث‪.‬‬

‫كذلك نجيد بعيض الفنانيين قيد فهموا الواقعيية بمفهومهيا الشمولي الذي ل يتطابيق ميع مفهوم" الطيبيعي" أي‬

‫استنساخ العالم الجاهز‪ ،‬اذ أن الواقعية تتوقف في كل عصر على مستوى المعرفة البشرية والمكانيات التي‬

‫استحوذت عليها عبر مسار التاريخ‪ ،‬تاريخ وعي وجودها الجتماعي – الطبيعي – وهذا ما أراد ابرازه رائد‬
‫الواقعية "كورربيه" اذ قال‪" :‬انني واقعي خالص" وهذا يعني اخلصه للحقيقة الصادقة‪.‬‬

‫من المل حظ أن ب عض فنا ني هذه المجمو عة‪ ،‬الذ ين يهتمون بالتراث بش كل أو بآ خر‪ ،‬متع صب جدا لل سلوب‬

‫الفني وضد كل ما هو جديد أو تجديد أو تطوير‪ ،‬ونرى البعض الخر يحاول أ ن يجد وسيلة ما تربطه بالتراث‬

‫وتقربه من الحداثة‪ ،‬ونراه يجرب ويجرب إلى أن يصل إلى طريقة ما‪ ،‬ولكنه يبقى مشدودا إلى واقعيته رغم‬

‫محاولته المختلفة‪.‬‬
‫الحروفية‪:‬‬

‫ظاهرة تشكيل ية بدأت في ال ستينات تنت شر بكثرة‪ ،‬ال أن جذور ها موجودة م نذ ظهور ال سلم‪ ،‬وهناك الكث ير‬
‫من اللوحات الكتابية الضخمة على منابر المساجد والماكن منفذة بأكثر من طريقة‪ ،‬سواء الحفر أو النقش‪،‬‬

‫أو باستعمال أدوات الكتابة‪ .‬كذلك ازدا نت المصاحف والمخطوطات بأنواع عديدة من الخطوط واللوان وهناك‬

‫المشاهير في هذا المجال لكل أسلوبه المميز والجميل من أمثال "ابن مقلة" و"ابن البواب" ولقد تأثر الكثير من‬
‫الفنان ين الجا نب بجماليات الحرف العر بي وامكانياتيه الفنيية اثناء زيارات هم للشرق وخصيوصا بلد المغرب‬

‫العربي من أمثال الفنان "بول كليه" وماتيس وديلكروا‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫هناك نوعان من الحروفية أولهما ذاك الذي يستعمل الحرف أو الكلمة العربية كشيء جمالي زخرفي أو كبناء‬

‫موضوعي‪ .‬اما النوع الثاني فهو الذي يأخذ الحرف كبعد وليس كموضوع‪ .‬ان الحرف يستخدم كقيمة تشكيلية‬

‫بح تة ب غض الن ظر عن المع نى اللف ظي أو اللغوي‪ ..‬و هو" ممار سة صوفية‪ ،‬هي ا ستمرار غ يبي لعقل ية فنان‬
‫يتجاوز لذاته وواقعه النسبي‪.‬‬

‫نلحظ أن الحروفية منتشرة في العالم العر بي ويعتبرها أن صارها نو عا من دمج التراث بالمعاصرة‪ ،‬أو أنها‬

‫المعاصرة العربية بالنسبة للحداثة الوروبية بمدارسها المختلفة‪ .‬انها موجودة في منطقة الخليج العربي بثقل‬

‫كبير ك ما و صلت إلى م ستويات عالم ية‪ ،‬فن جد تقدم ها في ق طر‪ ،‬الكو يت‪ ،‬البحر ين والعراق بن سبة أ كبر من‬

‫تواجد ها على ال ساحة المحل ية‪ .‬اذ أن من مارس الحروف ية ببعد ها ال صوفي هم من الفنان ين الوافد ين‪ ،‬ا ما‬

‫بالنسيبة للمحاولت المحليية فنجدهيا مركزة على الخيط ببعده الجمالي الواقعيي وشكله الجمييل وقواعده‬

‫المعروفة بالضافة إلى شيء من الزخرفة الجميلة‪.‬‬

‫و قد ظ هر هذا جل يا في معرض البو ستر "كل تا للكو يت" الذي أق يم تضام نا مع دولة الكو يت‪ ،‬كذلك ف قد ح صد‬
‫أبناء الدولة العديد من الجوائز العربية في هذا المجال مثل محمد مندي وخالد الجلف‪.‬‬
‫المجموعة الثانية التي تعتمد الحداثة‪:‬‬

‫يع كس المجمو عة الولى‪ ،‬ن جد فنا ني هذه المجمو عة قد تمردوا على الوا قع وابتعدوا عن ال ساليب التقليد ية‬

‫التي تفيد الفنان وتحد من طموحه‪ ،‬وحاولوا الوصول بفنهم إلى عملية من الهدم لكل ما هو متعارف عليه‬

‫من ال ساليب الفن ية‪ .‬وك ما ض مت المجمو عة الولى عدة فئات متباي نة الجودة ومتعددة ال ساليب‪ ،‬ن جد فنا ني‬

‫هذه المجموعة أيضا ضمن اتجاهات فنية مختلفة‪ .‬فنجد أن بعضهم‪ ،‬وبغرض الوصول السريع‪ ،‬نجده قد بدأ‬

‫بدا ية مغلو طة وأ خذ "يقلد" المدارس الفن ية الحدي ثة دون تدرج منط قي ودون و عي بالحركات الفن ية والبعاد‬

‫النظر ية لل فن الحد يث‪ ،‬وبالتالي أن تج أعمال مم سوخة ل تر قى إلى الم ستوى الف ني‪ ،‬وخال ية من المضمون‬
‫الفني والفكري‪.‬‬

‫أما الفئة الخرى فهي فئة الفنانين الذين بدأوا بداية طبيعية (أكاديمية) ثم اخذوا يمرون بمراحل فنية متطورة‬
‫وينتقلون من مدرسة إلى اخرى ضمن وعي فني وفكري متدرج وضمن مراحل صعبة من التجريب المدروس‬

‫والمقرون بالطلع الثقافيي على النتاج الفنيي العالميي والدراسية الفنيية والفكريية‪ ،‬بالضافية إلى الطلع‬

‫الدبي‪ ،‬مما يكون مخزونا ثقافيا وفكريا يثري من وعي الفنان التشكيلي ويغ ني من تجربته بحيث يصل بها‬
‫إلى مستوى عال يؤهله إلى نيل الجوائز على المستوى العربي والعالمي‪.‬‬

‫أغلب فنا ني هذه المجمو عة نجد هم قد وجدوا في التجر يد بنوع ية – اللو ني والهند سي – مأرب هم وهم هم‬

‫الفني‪ ،‬وهذه الفئة هي الشهر بالنسبة لفناني الحداثة في الدولة وتضم أسماء كثيرة‪ ،‬وقد وصل بعضهم إلى‬

‫أسلوبه المميز والخاص‪.‬‬

‫أود ه نا أن أش ير إلى تجربت ين مهمت ين لفنان ين ض من هذه الفئة‪،‬اذ أن ل كل منه ما خ صوصية وتم يز وهذا ل‬

‫ينفي وجود العديد من التجارب الجيدة الخرى‪ ،‬هذان الفنانان هما حسن شريف الذي مر بتجارب عديدة حتى‬

‫تو صل إلى أ سلوبه الخاص بال فن المفاهي مي "يك سر الحدود ب ين الت صوير والن حت‪ ،‬ويد مج الثن ين في الح يز‬
‫‪5‬‬

‫الفيزيائي الذي يشكل جزءا ل يتجزأ من البيئة الطبيعية للنسان‪ ،‬تدمير كامل لقواعد اللوحة التقليدية‪ ،‬تضاد‬

‫لطارها التقليدي ومادتها الموروثة‪ ،‬يشتمل على حوار مباشر بين الفنان والمواد النبيلة الطبيعية والمنزوعة‬
‫من البن ية‪ ،‬تعاد صياغتها المفهوم ية لتقا بل الطبي عة الب كر ال تي أنتجت ها‪ ،‬حوار ل يخلو من ق بل ال صناعة‬

‫النسانية"‪.‬‬

‫وبحكيم إشرافيه على مراسيم وزارة الشباب فترة طويلة‪ ،‬فقيد تتلميذ على يدييه مجموعية مين الشباب الذيين‬
‫سيشكلون مجمو عة من الفنان ين الذ ين ي سيرون على خطاه ويتبنون أفكاره و سيكون ل هم ثقل هم الف ني الذي‬

‫سيغير خار طة ال فن التشكيلي في الدولة في أوا خر القرن العشر ين‪ ،‬و سيشكلون مجموعات تن شر هذا النوع‬

‫من الفن التشكيلي‪ ،‬إضافة لداخل الدولة‪ ،‬سينشرونه في الخارج كممثل للحركة الفنية الحديثة لدولة المارات‬

‫العربية المتحدة‪.‬‬

‫الفنان ال خر هو ع بد الرح يم سالم الذي أهله أ سلوبه القر يب من الم ستقبلية إلى ن يل العد يد من الجوائز‬

‫العربية والعالمية‪ ،‬وقد "تعدى الظاهر في الشكل – قبل الشكال – وأمسك فلكه ومداره‪" .‬وقد تمكن من امتلك‬
‫خامة ألوان الباستيل ببراعة وحذق‪.‬‬

‫هنا لبد أن نشير إلى تجربة الفنانة د‪.‬نجاة مكي التي سنمر عليها بالتفصيل لحقا‪.‬‬
‫دور الفنان الوافد‪:‬‬

‫بدأ توافد الفنانين التشكيليين بصورة ملحوظة منذ اواخر الستينيات وأوائل السبعينيات من القرن المنصرم‪،‬‬

‫وكان أغلب هؤلء الفنانين مدرسين لمادة التربية الفنية التي أدخلت على مناهج التعليم في ذلك الوقت‪ .‬لذلك‬

‫كان تأثير هم المبا شر والولى من خلل المدارس‪ .‬ثم ب عد ذلك بدأوا في التوا جد على ال ساحة المحل ية الفن ية‬

‫من خلل المعارض الشخ صية أو الجماع ية‪ .‬ل قد كان للفنان ين العرب الوافد ين دور مؤ ثر في إنشاء جم ع ية‬

‫المارات للفنون التشكيلية والمشاركة الفعالة في نشاطاتها سواء في داخل الدولة أو خارجها‪.‬‬

‫بازدهار الدولة حضارييا وثقافييا‪ ،‬ازداد انشاء المدارس بمراحلهيا المختلفية وبالتالي ازداد عدد المدرسيين‬

‫وارتفيع عدد مدرسيي التربيية الفنيية‪ .‬لكنيي أود أن أشيير إلى أن عددا مين هؤلء المدرسيين كان فنانيا‬
‫بالضرورة‪ ،‬اذ أن معظم هؤلء كان همه التدريس فقط (بمعنى أ نه كان يؤدي ما يطلب منه وظيفيا فقط) ولكن‬

‫الذين سنتحدث عنهم هنا فقط‪ ،‬هم الفنانون الذين أغنوا الحركة التشكيلية المحلية بتجاربهم وأفكارهم‪.‬‬

‫قدم هؤلء الفنانون مين دول عربيية لهيا تجربية اقدم وأعرق‪ ،‬كميا انهيم كانوا قيد تخرجوا مين كليات فنون‬
‫أكاديمية‪ ،‬أي أنهم درسوا الفن أكاديميا‪ ،‬وبذلك يكونون قد اكتسبوا الخبرة الكاديم ية بالضافة إلى المعرفة‬
‫والثقافية التيي اكتسيبوها خلل وجودهيم فيي بلدهيم بحكيم النشاط الفنيي الذي تزخير بيه هذه البلد (مصير‪،‬‬

‫العراق‪ ،‬سيوريا‪ ،‬والردن) ح يث النهضية الفنيية فيي أوجهيا – كميا أسيلفنا – ال أن بعضهيم أتيى للعميل فيي‬
‫المجالت المختلفة وخصوصا الصحافة ووسائل العلم الخرى بالضافة إلى التدريس‪.‬‬

‫كانت بداية التأثير من خلل المدارس‪ ،‬حيث كان مدرسو التربية الفنية يوجهون ويأخذون بيد من يرون فيه‬
‫الموهبة الواعدة والهتمام الفني‪ .‬ثم أخذ هؤلء الفنانون بعد ذلك باقامة المعارض الشخصية أو المشتركة أو‬

‫يقيمون الحوارات المفتوحية أو الندوات‪ .‬ثيم تشكلت الجماعات الفنيية المختلفية والتيي كانيت تضيم الفنانيين‬
‫‪6‬‬

‫الوافدين والمحليين (جماعة الربعة‪ :‬عبد الرحيم سالم‪ ،‬حسن شريف‪ ،‬عبد اللطيف الصمودي وحسين شريف‬

‫ثم جماعة الباتوش التي ضمت بالضافة إلى الفنانين المحليين‪ ،‬بعض الفنانين الوافدين مثل بشير السنوار‪،‬‬

‫أحميد حيلوز‪ ،‬عبيد اللطييف الصيمودي وفاروق الخضير وآخريين) كميا كان للفنان الوافيد الدور الكيبير فيي‬

‫التعريف بالفنون التشكيلية من خلل الكتابة في الصحف‪ .‬كما ساهم الفنان الوافد في الشراف على الدورات‬
‫الفنية المختلفة والتي كان لها دورا مهما في تخريج العديد من المواهب الواعدة‪.‬‬

‫إذا نظرنا إلى أعمال هؤلء الفنانين التشكيل ية‪ :‬نجد ان الفنان الوافد – بحكم نضجه الف ني – قد استقر على‬

‫أسلوب مميز بالضافة إلى تطوير هذا السلوب باستمرار عن طريق استخدامه للخامات المختلفة أو البحاث‬
‫الفنيية المتعلقية باللون والتقنيية‪ ،‬كميا نجيد أن أغلبهيم قيد تخطيى المرحلة الواقعيية والتسيجيلية واتجيه إلى‬

‫المدارس الفنية الحديثة التي تنطلق من النطباعية والتجاهات التي تلتها (حيث تعتبر النطباعية بين أوليات‬
‫المدارس الفنية الحديثة أول‪ ،‬وثانيا لتأثرهم بأساتذتهم الذين تتلمذوا في الغرب على هذه المدارس‪.‬‬

‫بالضافة الى البعد الفني والجمالي في أعمالهم‪ ،‬نجد ايضا البعد القومي والجتماعي وتأثرهم بالتراث العربي‬

‫وال سلمي‪ .‬كل حاول بطريق ته الخا صة إلى الو صول الى حل لمشكلة الحدا ثة وال صالة‪ ،‬فن جد الب عض قد‬

‫استقل الحرف العربي ببعده الجمالي المجرد وأخرج أعمال تشكيلية حديثة راقية المستوى الفني والبداعي‪،‬‬
‫كما تمتاز بالحس الجمالي ولم تأخذ الحرف كشيء مقروء ومزخرف فقط (عبد الرحمن قنديل‪ ،‬حيدر ادريس‪،‬‬
‫عصام شريده وعبد ال ابوعينين)‪.‬‬

‫التخ صص من ميزات الفنان التشكيلي العر بي الو فد‪ ،‬فبالضا فة إلى الفنان ين الذ ين برعوا في الر سم بالز يت‬

‫(بش ير ال سنوار وآخر ين) ن جد الفنان المرحوم فاروق الخ ضر الذي يع تبر من أح سن الفنان ين الذ ين ابدعوا‬

‫باللوان المائية على مستوى الدولة‪ .‬ثم هناك الفنان ياسر الدويك الذي تخصص بالطباعة بتقنياتها المختلفة‬

‫(الجراف يك) ح يث أقام عام ‪ 1985‬أول معرض متخ صص ل فن الجراف يك في الشار قة‪ .‬كذلك ن جد فن الخزف‬
‫(ال سيراميك) وعلى م ستوى عال من الجودة والحرف ية ع ند محمود حسن و سالم جوهر‪ .‬أ ما جوهر‪ .‬أ ما فن‬
‫النحت فنجد تجربة كل من عبد اللطيف المنوفي وأحمد حيلوز الغنية‪.‬‬

‫"كميا يوجيد العدييد مين الفنانيين الذيين اتبعوا المدارس الفنيية المختلفية ولهيم أبحاثهيم فيي اللون والشكيل‬
‫والمضمون مثيل عبيد الكرييم سيكر‪ ،‬عدنان السياجر‪ ،‬محميد فهميي‪ ،‬احسيان الخطييب‪ ،‬محميد صيبحي العيده‪،‬‬
‫صبحي مراد‪ ،‬ممدوح زيدان‪ ،‬مهدي الشمري ود‪ .‬عبد الكريم السيد"‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫الدور الذي مارسته الوزارات‬

‫الفصل الثاني‬

‫قامت‪ ،‬وتقوم الوزارات المختلفة والمعنية ب صورة مباشرة أو غ ير مباشرة‪ ،‬بدور مهم وفعال في نشر ثقافة‬

‫تشكيلية مهمة كما أن لها دور فعال في الرتقاء بالحركة التشكيلية المحلية وتوثيق العلقة بين هذه الحركة‬
‫التشكيليية المحليية‪ ،‬ومثيلتهيا العربيية والعالميية مين خلل العدييد مين النشاطات والفعاليات والهتمامات‬
‫المختلفة التي تنعكس بالضرورة داخليا أو عربيا أو عالميا‪ .‬والمتتبع لنشاطات هذه الوزارات سيجد بالتأكيد‬

‫مدى الجهد المبذول من قبلها لترسيخ هذه الأهداف‪.‬‬
‫أول‪ :‬وزارة التربية والتعليم‪:‬‬

‫من المعروف والم سلم به م نذ القدم دور وزارة الترب ية والتعل يم في حياة الفرد عا مة و في جم يع المجالت‪،‬‬

‫ف من م سماها‪ ،‬ف هي ترب ية وتعل يم ول ها الدور ال ساسي في تكو ين شخ صية الن سان م نذ ال صغر وتنشئ ته‬
‫الصالحة والمفيدة لمجتمعه‪.‬‬

‫تعتيبر وزارة التربيية والتعلييم فيي دولة المارات مين أقدم الوزارات وأعرقهيا التيي شكلت بعيد قيام التحاد‬

‫مباشرة عام ‪ ،1971‬وقيد أكملت الدور الذي كان يقوم بيه مك تب دولة الكوييت قبيل التحاد ولكين على أسيس‬

‫علمية مدروسة بحيث ترفع من المستوى التعليمي والتربوي في الدولة‪ .‬يلحظ المتتبع لتاريخ الدولة النمو‬

‫المطرد لعدد المدارس سواء للبن ين أو للبنات و في جم يع المرا حل‪ ،‬كذلك ازدياد عدد الطلب والطالبات الذ ين‬

‫يلتحقون في هذه المدارس في كل عام‪ .‬تر كز اهتمام الوزارة على ا ستقطاب المدر سين والمدر سات الكفاء‬

‫وفي جميع التخصصات ولجميع المواد بما فيها ماد التربية الفنية‪.‬‬

‫فعلى صعيد مادة الترب ية الفن ية (مجال بحث نا) ف قد أدخلت إلى المنا هج التعليم ية وبدأ الهتمام ب ها من ق بل‬
‫الوزارة منيذ انشائهيا‪ .‬فهناك العدييد مين المتخصيصين الذيين يراقبون ويعدلون ويضعون الخطيط التربويية‬

‫والتعليمية من أجل أن تكون مادة التربية الفنية في أكمل صورة‪ .‬كذلك فقد أرسلت البعثات المناط بها اختيار‬

‫المدرسيين والمدرسيات إلى الدول العربيية المختلفية (خصيوصا مصير وسيوريا والردن والعراق) لختيار‬

‫الفضل من هؤلء بعد عمل الختبارات اللزمة والمقابلت التي على ضوئها يتم التعاقد مع الكفأ والفضل‪.‬‬

‫عليه‪ ،‬فقد تم احضار العديد من الفنانين التشكيليين والفنانات للدولة للعمل ضمن سلك التدريس لمادة التربية‬
‫الفنيية مميا كان له عظييم الثير فيي تطويير هذه المادة ميدانييا مميا انعكيس على أداء الطلبية والطالبات إلى‬

‫الح سن والف ضل‪ .‬كذلك كان لهؤلء المدر سون والمدر سات الدور الم هم في انتقاء الموا هب الواعدة وزيادة‬
‫الهتمام ب ها وتشجيعها وتوجيه ها التوج يه ال سليم بح يث تن مي هذه المواهب من أ جل اعداد الفنان التشكيلي‬
‫الذي سيرفد الحركة التشكيلية المحلية‪.‬‬

‫"ول شك أ‪ ،‬قيام حر كة التعل يم في الدولة قد د فع بأعداد كبيرة من أبناء الدولة للتعرف على مع نى الحياة‬

‫والتفاعل مع واقعهم‪ ،‬وكلما افتتحت مدرسة جديدة‪ ،‬كلما اتسع نطاق الرصيد البشري المؤهل للبداع الثقافي‬
‫والفني‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫"ويهم نا بالدر جة الولى التأك يد على أن منا هج الترب ية الفن ية في المدارس كا نت البدا ية الحقيق ية لمعر فة‬
‫الجييل الجدييد بالفنون التشكيليية وكان الحرص على تقريير مناهيج التربيية الفنيية عامل مهميا مين عواميل‬
‫انطلق عدد ل بأس به من أبناء الدولة لدراسة الفنون التشكيلية في الوطن العربي بكلياته التخصصية مثل‬

‫القاهرة وبغداد وفي العالم الغربي في بريطانيا والوليات المتحدة‪.‬‬

‫رغم ما يقال عن أزمة تدريس الفنون في المدارس ال أن بقاء هذه المواد ضمن المناهج التعليمية يفيد على‬

‫القل في تنمية الحساس الفني لدى الطلب‪ ،‬ويستقطب كل عام عددا منهم للتخصص في الفنون التشكيلية‪.‬‬

‫"فقد اهتمت وزارة التربية بارسال البعثات لدراسة الفنون التشكيلية إلى العديد من الدول العربية والجنبية‪،‬‬

‫ولو أن معظم هم كان في القاهرة م ثل ع بد الرح من زي نل وعب يد سرور ومح مد يو سف وع بد الرح يم سالم‬
‫ونجاة م كي (و هي فتاة‪ ،‬وه نا يبرز دور وزارة الترب ية والتعل يم في تشج يع المرأة للخوض في مجال ال فن‬

‫التشكيلي اذ تش جع ب عد نجاه العد يد من الفتيات لدرا سة ال فن التشكيلي م ثل م نى الخا جة ووفاء ال صباغ ‪..‬‬

‫وأخريات ) ومن العراق تخرج ابراهيم مصطفى ومن بريطانيا تخرج حسن شريف وهكذا‪.‬‬

‫لم يقتصير دور وزارة التربيية والتعلييم على هذا فقيط‪ ،‬بيل شجعيت على اقامية المعارض الدوريية للمدارس‬

‫وللوزارة ككيل وجعلت جوائز للمبدعيين مين الطلب‪ ،‬وبذلك يهتيم الشاب مين صيغره بالجادة‪ ،‬للتجاه نحيو‬

‫الف ضل‪ ،‬ك ما شار كت الوزارة في الم سابقات العالم ية م ثل "جائزة شن كر" الهند ية و قد فاز العد يد من أبناء‬

‫الدولة في هذه المسابقات مما جعل اسم الدولة معروفا على المستوى الفني في المحافل الدولية‪ .‬وفي عام‬

‫‪ 1974‬شاركيت وزارة التربيية والتعلييم والشباب (فيي ذلك الوقيت) فيي المهرجان الفنيي السييوي بمدينية‬
‫"رام سر" القريبية من العاصيمة اليرانيية طهران‪ .‬ك ما أقام المجلس العلى للشباب والريا ضة التا بع لوزارة‬

‫الترب ية م نذ انشائه عام ‪ ،1980‬أقام العد يد من المعارض على م ستوى دول مجلس التعاون الخلي جي سواء‬

‫على مسيتوى الناشئيين أو الشباب‪ .‬وقيد نظيم المجلس العلى للشباب والرياضية المعرض الول للفنون‬

‫التشكيليية والصيناعات الشعبيية لدول مجلس التعاون الخليجيي فيي دبيي عام ‪ .1985‬كميا أقام العدييد مين‬

‫المعارض التشكيلية الشخصية لبناء الدولة منهم معرض الفنان ابراهيم مصطفى عام ‪.1982‬‬

‫كذلك ينبغيي الشارة لدور إدارة الوسيائل التعليميية بوزارة التربيية والتعلييم التيي أنشأت مركزا للخرف‬
‫بالشار قة ليقوم بتطو ير هذا الجانب الف ني وجذب اهتمامات الطلب والشباب إل يه والذي شكل ملت قى للفنان ين‬

‫المحليين والوافدين كانت تدور فيه النقاشات الجادة والهادفة لرفع مستوى الفن التشكيلي عامة ‪ .‬عليه‪ ،‬فقد‬

‫برز هذا المجال من الفنون التشكيلية ( أي الخزف ) في الدولة وأصبح العديد من أبنائها يهتمون به‪ ،‬ومنهم‬
‫من تخ صص ف يه أو مار سه بجوار الن حت م ثل الفنان مح مد يو سف (الذي شارك في أ حد المعارض الفن ية‬

‫بأعمال خزفية كان يستغل شكل القوقعة في عمل تكوينات فنية راقية)‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬دور وزارة الشباب والرياضة‪:‬‬

‫" في اطار رعا ية الدولة لشباب ها‪ ،‬انشأت وزارة الشباب ثم ا ستحدث المجلس العلى للشباب والريا ضة الذي‬
‫صدر قانون اشهاره التحادي في عام ‪ .1980‬دف عت هذه التنظيمات حر كة ال فن التشكيلي في الدولة خطوات‬

‫‪9‬‬

‫وخطوات أولية ولعل مشاركتها بوفود شبابية كبيرة في مهرجانات الشباب العربي حفزت الكثيرين من شباب‬

‫الدولة لتقديم انتاجهم الفني للشتراك به في المسابقات التشكيلية في هذه المهرجانات"‪.‬‬

‫كان لوزارة الشباب والريا ضة الدور الم هم في رعا ية الشباب فن يا والهتمام ب ما يقدمون من فنون تشكيل ية‬
‫وعرض ها عن طر يق تنظ يم المعارض الداخل ية والخارج ية عن طر يق المشاركة في مهرجانات الشباب ال تي‬

‫تقام فيي البلد المختلفية‪ ،‬سيواء العربيية أو الجنبيية‪ .‬وقيد كانيت الوزارة تقييم المعارض الشبابيية الداخليية‬

‫لختيار أحسن العمال في هذه المعارض للمشاركة بها سواء عربيا أو في القطار الجنبية‪.‬‬

‫تقول مجلد "أخبار دبي" في العدد الرابع الصادر بتاريخ ‪ 1975-1-23‬ما يلي‪ :‬افتتح معالي السيد راشد بن‬

‫حم يد وز ير الشباب والريا ضة يوم الخم يس الما ضي‪ ،‬المعرض الف ني الول للشباب بم قر الم سرح القو مي‬

‫بدبيي‪ .‬ضيم المعرض مائة لوحية مين انتاج ابناء المارات عيبر معظمهميا عين البيئة والتطور الحضاري‬

‫للمنط قة‪ ،‬ومعالم النه ضة الحدي ثة‪ ،‬ك ما صورت اللوحات ب عض المشا كل الجتماع ية كغلء المهور وارتفاع‬

‫السعار‪ ،‬واشتركت الفتاة لول مرة في ابراز الوجه الفني للدولة‪ .‬وهذا المعرض هو الول من نوعه والذي‬
‫تبنته وزارة الشباب والرياضة ودعت الشباب للشتراك فيه من الجنسين"‪.‬‬

‫أ ما سعادة سعيد نا صر وك يل وزارة الشباب والريا ضة ف قد قال عن المعرض‪" :‬ان الوزارة ق صدت من اقا مة‬

‫هذا المعرض اتاحية الفرصية أمام الشباب والشابات للتعيبير عميا يجول بخاطرهيم ووجدانهيم مين أحاسييس‬

‫وانفعالت‪ ،‬اضافية إلى امتحان القدرات الفنيية وصيقل المواهيب الشابية وتنميية الحيس الفنيي للمشتركيين‪،‬‬
‫واعطاء صورة طيبة عن شبابنا وعن توفر المواهب التي تحتاج دوما لمن يتعهدها بالعناية والرعاية‪ .‬وقال‬

‫أن الرأي الول في الحكم على النتاج يعود للجمهور وسيتم اختيار خمسة أعمال من المعرض للشتراك بها‬

‫في المهرجان العربي للشباب الذي سيقام في الجمهورية العربية الليبية‪.‬‬

‫اشترك في هذا المعرض الشبابي الول حوالي ‪ 36‬فنانا وفنانة وفاز منهم‪:‬‬
‫‪-1‬عبد القادر الريس‬

‫‪-2‬حسن الشريف‬

‫‪-3‬محمد العيدروس ( يوسف )‬
‫‪-4‬عبد ل عتيق‬

‫‪-5‬رياض فارس‬

‫وقد شاركت أعمال هؤلء الفنانين في المهرجان الثاني للشباب الذي أقيم في طرابلس بليبيا في نفس العام (‬
‫‪ .)1975‬وكانت الوزارة قد شاركت في مهرجان الشباب الول الذي أقيم في الجزائر عام (‪.)1973‬‬

‫من بين الفتيات اللواتي شاركن في هذا المعرض (الطالبة) نجاة مكي (التي ستصبح فيما بعد فنانة معروفة‬

‫ومتخ صصة في فن الن حت من كل ية الفنون الجميلة في القاهرة) من مدر سة التحاد الثانو ية بد بي‪ ،‬وكا نت‬
‫تبلغ من العمر آنذاك ‪ 19‬عاما‪ .‬وقد قالت مجلة أخبار دبي عن ذلك"‪:‬‬

‫ربميا حدانيا للهتمام بريشية هذه الطالبية كونهيا فتاة‪ ..‬والفتاة حينميا تشارك في عرض انتاجهيا الفنيي فهذا‬

‫معناه أن فتاة المارات تسير في الطريق الصحيح مع الشباب جنبا إلى جنب لبراز الوجه الفني لهذا البلد‪..‬‬

‫والفن كما هو معروف واجهة المة"‪..‬‬

‫‪10‬‬

‫الفائز الول فيي هذا المعرض الشبابيي الول هيو الفنان عبيد القادر الرييس الذي أصيبح الن مين الفنانيين‬
‫المميزين ليس فقط على المستوى المحلي بل على المستوى العربي عامة واشترك في عدة معارض عالمية‪.‬‬

‫كذلك الفائز الثاني الفنان حسن الشريف الذي درس الفن بعد ذلك في بريطانيا وأصبح من السماء المشهورة‬
‫والمميزة محليا وخليجيا وعربيا‪.‬‬

‫بعيد هذا المعرض الشباب الول‪ ،‬أقييم العدييد مين المعارض الشبابيية‪ .‬كميا شاركيت الوزارة بأعمال تشكيليية‬

‫لبناء الدولة في معارض الشباب ال تي أقي مت في بغداد ‪ ،1977‬الرباط ‪ ،1979‬دم شق ‪ ،1981‬والرياض عام‬
‫‪ ،1982‬كميا أن وزارة الشباب تشارك فيي المعارض التشكيليية الدوريية التيي قام فيي دول مجلس التعاون‬

‫الخلي جي بانتظام‪ ،‬وح صل ابناء المارات على العد يد من الجوائز في هذه المعارض م ثل مح مد كا ظم‪ ،‬مح مد‬

‫الستاذ‪ ،‬موسى الحليان‪ ،‬خلود محمد علي وميثاء حمد وآخرين‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬وزارة العلم‪:‬‬

‫تعتبر وزارة العلم الجهة الرئيسية والمسؤولة مباشرة عن الحركة التشكيلية في الدولة‪ ،‬وعلى عاتقها يقع‬

‫العبء الكبير في نشر الوعي التشكيلي بالضافة إلى دعم الفن التشكيلي والفنانين التشكيليين‪ .‬كما يقع على‬

‫عاتقها تمثيل الدولة في المحافل الخليجية والعربية والعالمية‪ .‬كما أن لها الفضل الكبير في ايفاد الكثير من‬

‫الفنانيين التشكيلييين للشتراك فيي المعارض والمؤتمرات والمناسيبات الفنيية العربيية والعالميية‪ ،‬فضل عين‬

‫دورهيا فيي تنظييم المعارض الجماعيية والفرديية داخيل الدولة‪ .‬كذلك فقيد سياهمت وزارة العلم فيي طبيع‬
‫اللوحات الفن ية و"البو سترات" والبطاقات لعمال الفنان ين التشكيلي ين المحلي ين ونشر ها في الخارج م صاحبة‬

‫لفعاليات ونشاطات الوزارة الخارج ية كالمعارض التجار ية والتراث ية أو المؤتمرات القليم ية أو العالم ية‪ ،‬ذلك‬

‫ق بل أن تتشكل وزارة الشباب والريا ضة وتنم ية المجت مع حدي ثا وال تي حملت على عاتق ها هذا الجهد وأكملت‬
‫ما بدأته الوزارة السابقة‪.‬‬

‫و من أ هم المشاركات الخارج ية لفنا ني الدولة عن طر يق وزارة العلم نرى معرض ال فن العال مي المعا صر‬

‫الذي أق يم في اله ند عام ‪ ،1976‬من ه نا‪ ،‬نرى قدم المدة ال تي تدل على أن وزارة العلم وم نذ قيام التحاد‪،‬‬
‫مهت مة بالفنون التشكيل ية المحل ية ونشر ها عرب يا وعالم يا‪ .‬من المعارض الخرى ال تي شار كت في ها وزارة‬

‫العلم‪ :‬معرض الكو يت الخا مس‪ ،‬وال سادس وجم يع المعارض ال تي تقام كل عام ين هناك وح تى الن‪ .‬كذلك‬

‫معرض الخل يج الول في الدو حة‪ ،‬ومعرض الخل يج الثا ني في بغداد وال سبوع الثقا في الخلي جي في بار يس‪.‬‬

‫كذلك أقا مت وزارة العلم العد يد من اليام الثقاف ية ال تي كا نت تشارك في ها الفنون التشكيل ية في العد يد من‬
‫بلد العالم منها‪ ،‬المغرب وفرنسا‪.‬‬

‫تشارك وزارة العلم في المعارض الدور ية لدول مجلس التعاون الخلي جي وال تي تقام كل عام ين في احدى‬

‫دول المجلس‪ ،‬فقيد شاركيت فيي المعرض الول فيي الرياض وفاز مين فنانيي دولة المارات بجائزة السيعفة‬

‫الذهبية كل من عبد القادر الريس ومحمد القصاب‪ .‬كذلك شاركت الوزارة في المعرض الثاني الذي اقيم في‬

‫الدو حة‪ ،‬وفاز الفنان ع بد الرح يم سالم بجائزة ال سعفة الذهب ية‪ .‬ك ما ا ستضافت وزارة العلم في الشار قة‬

‫المعرض الدوري الثالث لدول مجلس التعاون الخليجيي فيي الفترة مين ‪ 94-11-28‬إلى ‪ 1994-12-3‬فيي‬
‫‪11‬‬

‫المر كز الثقا في بالشار قة ( ق صر الثقا فة حال يا )‪ ،‬افت تح المعرض صاحب ال سمو الش يخ الدكتور سلطان بن‬

‫مح مد القا سمي حاكم الشار قة وال قى كل مة قي مة في ح فل الفتتاح اث نى فيها على جهد الفنان المحلي خا صة‬

‫والخليجي عامة‪ .‬وقد فاز بجائزة السعفة الذهبية لهذا المعرض من المارات الفنان الشاب خليل عبد الواحد‪،‬‬
‫وبجائزة تقديرية كل من عبد الرحيم سالم وعبد القادر الريس‪.‬‬

‫كذلك استضافت وزارة العلم لهذا المعرض العديد من المفكرين والباحثين في ملتقى فكري يعالج العديد من‬
‫القضايا التشكيلية المعاصرة‪ .‬فقد قدم الستاذ اللماني وولفجاتج هونيكه ‪ ،‬قدم بحثا عن الفن العالمي الحديث‬

‫وتطوره ونماذج من الفن اللماني المعاصر‪ ،‬أما الدكتور أحمد معل من سوريا فقد قدم بحثا عن التصالت‬

‫البصرية ودورها في الفن الغربي المعاصر‪.‬‬

‫كذلك فقيد ابتدأت وزارة العلم فيي هذا المعرض تقليدا جميل يقضيي بتكرييم رواد الفين التشكيلي فيي أقطار‬
‫مجلس التعاون‪ ،‬حيث كرمت كل من أحمد النصاري من دولة المارات‪ ،‬راشد العريفي من البحرين‪ ،‬أنور بن‬
‫خميس بن سونيا من سلطنة عمان‪ ،‬محمد علي عبد ال من قطر وأيوب حسين اليوب من دولة الكويت‪.‬‬

‫مين المشاركات المهمية لوزارة العلم كان المعرض المصياحب لفعاليات كأن العالم ‪ 1990‬فيي ايطالييا‪،‬حييث‬

‫أقامت الوزارة معر ضا تشكيل يا للفنان ين من أبناء الدولة بالضا فة إلى طبع البو سترات والمل صقات وبطاقات‬

‫المعايدة التي تحمل أعمال هؤلء الفنانين التشكيليين‪ ،‬مما كان له أبلغ الثر في التعريف بفن الدولة خارجيا‬
‫وخصوصا أن هذا التجمع ضم العديد من المهتمين من جميع أنحاء العالم‪.‬‬

‫بالضافة إلى كل هذا‪ ،‬هناك مشاركة وزارة العلم بفنانيها المميزين في المعارض الدولية الدورية (البينالي)‬

‫مثيل بينالي القاهرة و قد حصيل ابين المارات الفنان عبيد الرحييم سالم على جائزة لجنية التحكييم في بينالي‬

‫القاهرة لعام ‪ 1992‬كذلك بينالي بنغلديش في مدينة دكا والعديد من المعارض التشكيلية الدولية‪.‬‬

‫على الصعيد المحلي‪ ،‬فقد استضافت وزارة العلم العديد من الفنانين العرب والجانب المميزين وأقامت لهم‬
‫المعارض الشخ صية أو المشتر كة لكت ساب ال خبرة والحتكاك ولتعر يف الموا طن في الدولة برواد التشك يل‬
‫العربي والعالمي وما وصلت اليه الحركة التشكيلية عامة من تقدم وتطور‪.‬‬

‫من المعارض ال تي ا ستضافتها الوزارة معرض الفنان صلح اللي ثي عام ‪ ،1974‬معرض الفنا نة ليلى كعوش‬

‫‪ ،1975‬معرض الفنان عصيام شريدة ‪ ،1975‬معرض الفنان أحميد النصياري ‪ ،1976‬معرض الفنانية عايدة‬
‫خليفة ‪ ،1979‬معرض الفنان صالح الجميعي ‪ ،1979‬معرض الفنان عمر يحيى ‪ ،1979‬معرض الفنان سميرة‬

‫الحائرة ‪ ،1979‬معرض الفنانية منور خلصيي ‪ ،1980‬معرض الفنانية ليلى كعوش ‪ ،1982‬معرض الفنانيين‬
‫ع بد اللط يف ال صمودي ومحمود ح سن ‪ ،1982‬والعد يد من المعارض الجماع ية لفنان ين من بولندا وأرمين يا‬
‫وروسيا وغيرها‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫دور المؤسسات‬

‫الفصل الثالث‬

‫لم يقتصر النشاط التشكيلي والهتمام به ونشره وتواصله مع الحركة الفنية العربية والعالمية على الوزارات‬

‫المعنيية والمهمية فقيط‪ ،‬بيل كان للمؤسيسات والهيئات دور مهيم وبارز فيي هذا المجال‪ .‬اذ أكملت دور تلك‬
‫الوزارات في نشر الوعي الفني واقامة المعارض الشخصية والمشتركة‪ ،‬الداخلية والخارجية كما استضافت‬
‫العد يد من الفنان ين التشكيلي ين لقا مة المعارض في الدولة سواء الشخ صية أو المشتر كة‪ ،‬ك ما ا ستضافت‬

‫العد يد من المفكر ين والنقاد لع قد الندوات المحاضرات ال تي تب حث في أمور الفنون التشكيل ية عا مة و سبل‬
‫تطويرها والمشاكل التي تعترضها‪ ،‬وسنبحث هنا في دور كل من هذه المؤسسات أو الهيئات بالتفصيل‪.‬‬

‫أول‪ :‬جمعية المارات للفنون التشكيلية‪:‬‬

‫كا نت الحر كة التشكيل ية في الدولة ق بل إشهار جمع ية المارات للفنون التشكيل ية تعت مد في المقام الول على‬

‫الجهود الشخصيية والفرديية لمحيبي الفين التشكيلي فيي تنظييم المعارض‪ ،‬وعلى الوزارات المعنيية فيي‬
‫المشاركات الخارجية وتنظيم المعارض الرسمية باسم الدولة سواء المشاركات الشبابية أو الرسمية‪.‬‬

‫بازدياد عدد الفنانيين المواطنيين الذيين تخرجوا مين كليات الفنون التشكيليية مين الدول العربيية والجنبيية‪،‬‬
‫وبوجود العديد من الفنانين العرب المتواجدين في الدولة‪ ،‬كان هؤلء جميعا يجتمعون في قاعة مسرح خالد‬

‫بالشارقة ويساهمون مع المسرحيين في حوارات ثقافية وأدبية مختلفة‪ ،‬كذلك يساهمون في العمل المسرحي‬
‫نفسه سواء في التمثيل أو الكتابة أو الديكور‪.‬‬

‫ع ند هذا ال حد‪ ،‬ولزيادة عدد التشكيلي ين‪ ،‬وللحوارات والنقاشات الفعالة‪ ،‬بدأ الحد يث يدور حول ضرورة خلق‬
‫نوعا من التجمع الذي يجمع الفنانين التشكيليين في شكل نقابي ينظم فعالياتهم ونشاطهم كما يحفظ حقهم‪،‬‬

‫حينئذ‪" ،‬تجمع مجموعة من الخريجين والمهتمين بالعمل الفني التشكيلي وبحضور الصحافة ومجموعة كبيرة‬

‫من الفنان ين العرب المقيم ين في الدولة‪ ،‬تجمعوا في م قر م سرح الشار قة الوط ني (م سرح خالد) و تم اشهار‬

‫جمع ية المارات للفنون التشكيل ية عام ‪ 1980‬وحدد مقر ها في امارة الشار قة مع احتفاظ ها ب حق ف تح فروع‬
‫لها في بقية المارات"‪.‬‬

‫"وجاءت جمعية المارات للفنون التشكيلية لتدخل الساحة الفنية وتبعث منها الحياة‪ ،‬حيث تم اشهارها رسميا‬

‫في عام ‪ ،1980‬وتولت الجمع ية بالتن سيق واشراف وتوج يه وزارة العلم م سؤولية تنظ يم المعارض الفن ية‬

‫والمشار كة في المعارض الدول ية والمنا سبات الخا صة بالفنون التشكيل ية‪ .‬و قد ل مس الجم يع الدور المتم يز‬

‫للجمعيية وأثرهيا الواضيح فيي مسييرة الحركية التشكيليية بالمارات خلل أعوامهيا الولى ح يث شاركيت في‬
‫معارض عربية وعالمية كثيرة وفازت بعضوية المنظمة العالمية للفنون التشكيلية ومقرها باريس‪ ،‬وأصبحت‬
‫بعد تشكيلها عضوا في التحاد العام للفنانين التشكيليين العرب"‪.‬‬

‫لقد كان أول مجلس إدارة للجمعية مكونا من محمد يوسف رئيسا‪ ،‬حمد السويدي نائبا للرئيس عصام شريدة‬

‫أمين سر الجمعية‪ ،‬عبيد سرور أمين الصندوق وعبد الكريم سكر مسؤول الشؤون الدارية‪ .‬وتوزعت هناك‬
‫‪13‬‬

‫لجان فرع ية لتأ خذ مهام ها وذلك لب عد المنا طق عن بعض ها‪ .‬فا ستلم م سؤولية الجمع ية في أبو ظبي ع صام‬

‫شريدة والفنان ع بد الكر يم سكر‪ ،‬و في الشار قة ود بي وعجمان الفنان مح مد يو سف و في رأس الخي مة الف نا‬
‫عبييد سيرور‪ .‬وبذلك يكون نشاط الجمعيية يغطيي جمييع امارات الدولة ولييس مقصيورا على مقرهيا فقيط‬

‫(الشارقة)‪.‬‬

‫"مين خلل هذا النشاط تقرر اقامية المعرض السينوي الول للجمعيية فيي أبوظيبي فيي قاعية المركيز الثقافيي‬

‫الفرنسيي" (منيذ بدايتهيا الولى‪ ،‬سيعت جمعيية المارات للفنون التشكيليية لتوثييق ولتوسييع علقتهيا عربييا‬

‫وعالم يا) اشترك في هذا المعرض مجمو عة من الفنان ين في مختلف فروع ال فن التشكيلي من ر سم ون حت‬
‫وخزف‪ .‬ب عد ذلك كا نت التفا تة حضرة صاحب ال سمو الش يخ الدكتور سلطان بن مح مد القا سمي بتقد يم م قر‬

‫مستقل للجمعية في الشارقة وهذه كانت بداية رعاية سموه المستمرة إلى الجمعية ودعمها بكل السبل معنويا‬
‫وماديا حتى الن‪.‬‬

‫من أهم وأبرز نشاطات جمعية المارات للفنون التشكيلية منذ اشهارها ومن خلل سعيها لتوثيق العلقة مع‬

‫التحادات التشكيل ية العرب ية‪ ،‬هو ا ستضافتها لجتماع الما نة العا مة للتحاد العام للفنان ين التشكيلي ين العرب‬

‫في الشارقة في ‪ 23/11/1981‬في امارة الشارقة وهو من الحداث المهمة التي شهدتها منطقة الخليج عامة‪،‬‬
‫حييث تيم فيي هذا الجتماع قبول عضويية دولة المارات ودولة قطير كأعضاء عامليين فيي المانية‪ .‬كان هذا‬

‫الجتماع برعاية وزارة العلم واستضافته دائرة الثقافة والعلم بالشارقة‪.‬‬

‫في كل مة الفتتاح قال ال سيد ع بد ال النو يس وك يل وزارة العلم‪ .." :‬كان ال فن ول يزال و سيلة راق ية من‬

‫و سائل الت عبير الن ساني‪ ،‬ول غة جميلة تتخا طب ب ها الشعوب وتيارا حضار يا رائدا عم يق ال ثر‪ ،‬بالغ التأث ير‪،‬‬

‫والفنان كان ول يزال ان سانا واع يا متفان يا ي ساهم في انارة درب شع به وي صعد به إلى افاق الم جد والرف عة‪،‬‬
‫و من ه نا فقد كان ال فن جديرا بالحترام وكان الفنان جديرا بالتقد ير‪ ..‬ان دولة المارات ترى أن التعاون ب ين‬
‫الفنانين العرب انما هو عنصر رئيسي من العناصر القوية الفعالة التي تساهم في تحقيق الهدف ‪"..‬‬

‫أميا الميين العام للتحاد اسيماعيل فتاح فقيد قال‪" :‬ان هذا الجتماع يحقيق الهداف السياسية التيي ينشدهيا‬
‫التحاد بيين الفنانيين العرب المعاصيرين‪ ،‬الشريحية المهمية فيي مجتمعنيا العربيي المتطور‪ ،‬وقيد أصيبح هذا‬

‫الجماع في المارات العرب ية المتحدة بالذات‪ ،‬مك سبا كبيرا إلى التحاد لن هذا البلد العر بي بدأ في ال سنوات‬
‫الخيرة نشاطات واضحة وفعالة في مجال الفن التشكيلي مما جعل النظار تتجه إليه‪"...‬‬

‫ب عد هذا الجتماع‪ ،‬تعددت مشاركات جمع ية المارات للفنون التشكيل ية سواء في دا خل الدولة أو في القطار‬

‫العربية أو الجنبية (ومجمل نشاط الجمعية في كشف مرفق) ال اننا سنمر هنا على أهم النشاطات‪.‬‬

‫منيذ انشائهيا‪ ،‬حملت جمعيية المارات للفنون التشكيليية على عاتقهيا عبيء الحركية التشكيليية فيي الدولة‪.‬‬

‫وانصيب اهتمامهيا بالمعارض الداخليية (سيواء الشخصيية أو الجماعيية أو المعرض السينوي العام) فشجعيت‬
‫الفنانين من محليين ووافدين لقامة المعارض الشخصية كما استضافت بعض الفنانين العرب والجانب لقامة‬

‫م ثل هذه المعارض من امثال عبيد سرور‪ ،‬عبد القادر الريس‪ ،‬غلوم جا تي‪ ،‬ياسر الدويك من الردن‪ ،‬حسن‬
‫شرييف‪ ،‬صيالح ال ستاذ‪ ،‬الفنان الفرنسيي كول‪ ،‬نجاة مكيي‪ ،‬الفنان السيوداني را شد ذياب (قدم مين اسيبانيا)‪،‬‬

‫مح مد ا سماعيل من م صر‪ ،‬ع بد الرح يم سالم‪ ،‬مح مد كا ظم‪ ،‬د سوقي حمام من م صر‪ ،‬د‪ .‬ع بد الكر يم ال سيد‬
‫‪14‬‬

‫ومح مد الشا عر من فل سطين‪ ،‬ع بد العظ يم الضا من من ال سعودية‪ .‬هذا عن ب عض المعارض الشخ صية ال تي‬
‫تمت في بدايات إشهار الجمعية وأعوامها الولى‪ ،‬وبعدها توالت المعارض وتعددت المشاركات‪ ،‬كما انه هناك‬

‫المعارض الجماعية‪ ،‬مثل معارض جماعة الباتوش‪ ،‬المعرض الثنائي لمحمود حسن وعبد اللطيف الصمودي‬

‫ومعرض جماعة الربعة (حسن شريف‪ ،‬عبد اللطيف الصمودي‪ ،‬عبد الرحيم سالم وحسين شريف)‪.‬‬

‫من أ هم المشاركات الخارج ية للجمع ية على الم ستوى الخلي جي‪ ،‬الم ساهمة الم ستمرة في معرض ال سنتين‬

‫الذي تنظميه الكوييت منيذ الدورة السيادسة‪ ،‬معرض الفنون التشكيليية الول لفنانيي دول الخلييج فيي قطير‬

‫ومهرجان الع يد الوط ني (‪ 25‬فبراير) في الكو يت كل عام‪ .‬ك ما أقا مت الجمع ية معر ضا لفناني ها من محلي ين‬
‫ووافدين في البحرين عام ‪.1988‬‬

‫على المسيتوى العالميي‪ ،‬فقيد شاركيت الجمعيية في العدييد مين فعاليات وزارة العلم فيي الخارج كميا تل قت‬

‫دعوات لقا مة المعارض الخا صة من الدول المختل فة‪ .‬ف قد شار كت في معارض ال فن العال مي المعا صر في‬

‫الهنيد (نيودلهيي) عام ‪ ،1982‬معرض الخلييج الول فيي بارييس عام ‪ ،1983‬المعرض الخليجيي الول فيي‬
‫اليابان والمعرض العالمي في بغداد عام ‪ ،1986‬المهرجان السادس للكتاب العربي في السودان عام ‪.1987‬‬

‫كميا أقا مت الجمعيية معرضيا فيي نيودلهيي بالهنيد بدعوة مين جمعيية عموم الهنيد عام ‪ 1990‬وشار كت فيي‬

‫فعاليات كأس العالم بدعوة من وزارة العلم باقامة معرض في بولونيا بايطاليا عام ‪ ،1990‬واقامت الجمعية‬
‫معرضيا متنقل فيي جمهوريات التحاد السيوفييتي عام ‪ 1990‬والمعرض المصياحب لزيارة صياحب السيمو‬
‫المرحوم (رئيس الدولة آنذاك ) لفرنسا عام ‪ ،1991‬ومازالت الجمعية تساهم بأعمال أعضائها المواطنين في‬
‫المعارض الخارجية لتشمل العديد من أقطار العالم‪.‬‬

‫ساهمت جمعيية المارات للفنون التشكيليية في القضاييا العربيية وتضامنيت معهيا باقامية المعارض الخيريية‬

‫وع مل مزادات ضمن هذه المعارض لعمال فن ية من انتاج فنا ني الجمع ية ويكون ريعها ل صالح هذه القضا يا‬
‫م ثل معرض التضا من مع الش عبين الفل سطيني واللبنا ني الذي أق يم في فندق كونتننتال الشار قة عام ‪1983‬‬

‫ومعرض فيي النادي الثقافيي العربيي لصيالح الطفيل المعاق عام ‪ ،1987‬معارض النتفاضية الفلسيطينية فيي‬
‫النادي الثقا في العر بي والنادي الهلي بد بي عام ‪ 1988‬ومعرض التضا من مع الش عب الكوي تي عام ‪1990‬‬

‫ومعرض البوستر "كلنا للكويت" عام ‪.1990‬‬

‫على نطاق المشاركات العرب ية والعالم ية أي ضا هناك مشاركة الجمع ية في معارض الفن الخليجي والمعارض‬

‫الدور ية لدول مجلس التعاون بالضا فة لبينالي القاهرة وم سقط ود كا والشار قة وفاز أبناء المارات في هذه‬
‫المعارض بجوائز عربي وعالمية‪.‬‬

‫هذا بالضا فة إلى المعرض ال سنوي العام الذي يقام كل عام بالتعاون مع الدائرة الثقاف ية بالشار قة وي صحبه‬
‫لقاء فكري متعدد المحاور يدعى له العديد من الباحثين والمفكرين من القطار العربية لبحث مواضيع مهمة‬

‫في الفن التشكيلي‪ .‬كذلك بالتعاون مع الدائرة الثقافية بالشارقة يتم دعوة الفنانين من البلد المختلفة (سواء‬

‫على مستوى أفراد أو دول) لقامة المعارض في مهرجان الفنون الوطني الذي بدأ به منذ ‪ 1984‬واستمر لعد‬

‫دورات‪ ،‬مثل الجمعية البحرينية والقطرية والكويتية للفنون التشكيلية‪ ،‬كذلك التحاد العام للفنانين التشكيليين‬
‫الفلسطينيين وجمعية عموم الهند للفن التشكيلي وفنانتين من التحاد السوفيتي‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫ساهمت الجمعية في العديد من الفعاليات المحلية المختلفة التي أقيمت في الدولة لمناسبات مختلفة وأهمها‬

‫المشار كة بمعرض لعضائ ها ض من فعاليات أول مبياد الشطر نج العال مي الذي أق يم في د بي عام ‪ 1986‬كذلك‬

‫المعرض المقام بمناسبة مرور عشرة سنوات على انشاء المجمع الثقافي في أبوظبي‪.‬‬

‫كذلك من أهم منجزات الجمعية اصدارها لمجلد "التشكيل" التي سنتحدث عنها لحقا‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬دائرة الثقافة والعلم بالشارقة‪:‬‬

‫كان‪ ،‬وميا زال‪ ،‬لدائرة الثقافية والعلم التابعية لحكومية الشارقية الدور الكيبر والهيم فيي إثراء الحركية‬
‫التشكيل ية المحل ية و في توا صل هذه الحر كة عرب يا وعالمييا‪ ،‬وذلك تلب ية لتوجيهات حضرة صاحب ال سمو‬

‫الشييخ الدكتور سيلطان بين محميد القاسيمي عضيو المجلس العلى للتحاد حاكيم إمارة الشارقية‪ ،‬فضمين‬

‫اهتماماتها المختلفة المتعلقة بالمسرح والكتاب وثقافة الطفل‪ ،‬كان للفن التشكيلي مكان بارز ضمن اهتمامات‬
‫الدائرة‪ .‬فضمين الكلمية التيي وجهتهيا الدائرة ضمين المعرض التشكيلي السينوي السيادس عام ‪ 1987‬تتول‬
‫الدائرة‪" :‬دون كثير أحلم نتوق إلى بروز تشكيل محلي ل يفعم وشائج النسان بمحيطه وبهيئته ومجتمعه بل‬

‫ويعمد لرباط من الماء‪ ،‬ويفتح أبواب المستقبل لنسان عربي قادر على الفعل وصيانة الوجود المغاير‪ ..‬ذلك‬

‫أن دور ال فن في مجت مع ما ل يس هو ذلك الدور الهام شي البالغ ال سلبية والذي يروج له كثيرا لغايات ضد‬
‫مصالح النسان الحقيقية‪ .‬ان الفن يسعى لبناء انسان جديد وهذا هو دوره الذي ل بد أن نؤكده باستمرار"‪.‬‬

‫فمنذ مهرجان الفنون الوطني الول في عام ‪ 1984‬وضمن المعرض السنوي الثالث لجمعية المارات للفنون‬
‫التشكيلية‪ ،‬والدائرة تنظم مع الجمعية المهرجان الوطني للفنون والذي تسخر له كل الجهد في سبيل انجاحه‬

‫وتستضيف العديد من الباحثين والمفكرين لعقد الحلقات الدراسية والبحاث كما تستضيف المعارض التشكيلية‬

‫العربية والعالمية لثراء الحركة التشكيلية المحلية بالضافة إلى انها وبعد افتتاح المركز الثقافي في الشارقة‬

‫ازدادت الفعاليات التشكيل ية المحلية والخليجية والعربية والعالمية مما جعل دور الدائرة الثقافية في توا صل‬

‫التشكيل المحلي مع العربي والعالمي اكثر فعالية ‪ ،‬ثم افتتاح متحف الشارقة للفنون عام ‪ 1993‬الذي سيأخذ‬

‫على عات قه الكث ير من أ جل رف عة ال فن التشكيلي ون شر ثقا فة ب صرية راق ية ت سمو بهذه الفنون وتر فع من‬
‫شأنها لتعطي الصورة الصادقة عن واقعه ومكانته في الدولة‪.‬‬

‫وكان بازار التشك يل الذي اق يم ض من فعاليات معرض الكتاب الثالث في قا عة المعارض باك سبو الشار قة عام‬
‫‪ 1984‬من الحداث المهمة التي تعقد في المنطقة حيث ضم البازار العديد من العمال الفنية التشكيلية لفناني‬

‫الدولة – مواطنيين ووافديين – وعرضهيا للبييع بجوار الكتاب‪ ،‬وبأسيعار معتدلة ذلك لتشجييع عمليية القتناء‬
‫ون شر ال فن التشكيلي مع الكتاب في طر يق ثقا في وا حد يؤدي في النها ية إلى رف عة هذا ال فن والعلء من‬

‫شأنيه‪ .‬افتتيح هذا المهرجان صياحب السيمو الشييخ الدكتور سيلطان بين محميد القاسيمي (كميا افتتيح جمييع‬

‫المعارض السنوية والمهرجانات الوطنية بعد ذلك)‪.‬‬

‫فيي المهرجان الوطنيي الثالث عام ‪ ،1986‬بدأت الدائرة الثقافيية بدعوة الفنانيين التشكيلييين مين الدول‬

‫الخليجية‪ ،‬حيث وجهت الدعوة إلى الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية وأقامت لها معرضا ضم أعمال جميع‬

‫العضاء‪ ،‬وكان معرضيا نوعييا ومتميزا‪ .‬وقيد قال محمود الرضوان رئييس الجمعيية الكويتيية"‪ :‬واذ تقدم‬
‫‪16‬‬

‫الجمع ية هذه النماذج من ال فن الكوي تي المعا صر فان ها تتقدم بالش كر إلى الدائرة الثقاف ية في الشار قة وال تي‬

‫كان لهيا الدور الكيبر فيي اخراج هذا المعرض إلى حييز الوجود‪ .‬آملة أن يكون ذلك فرصية طيبية لمحيبي‬
‫الفنون التشكيلية في الدولة الشقيقة للطلع على هذه التجربة"‪..‬‬

‫أقيمت على هامش المهرجان حلقة دراسية عن "التربية الجمالية في مجتمع متغير (تجربة دولة المارات)"‬

‫شارك في ها عدد كبير من المتخ صصين في الترب ية والفنون والعلم ناقشوا أرب عة محاور رئي سية اشتملت‬

‫على‪ :‬الترب ية الجمال ية في مجت مع متغ ير‪ ،‬منا هج الترب ية الفن ية ومشا كل البداع‪ ،‬تنم ية التذوق والمهارات‬
‫الفنية عند الطفل ودور العلم في تنمية التذوق الفني‪.‬‬

‫بعد ذلك أصبحت مثل هذه الحلقة الدراسية تقليدا سنويا تدعو فيه الدائرة الثقافية المفكرين والباحثين من كل‬

‫القطار العربية والجنبية‪ .‬ففي مهرجان الفنون الوطني الرابع عام ‪ ،1987‬تمت دعوة فنانين عرب من عدة‬
‫جهات ض من معارض مواز ية للمعرض العا مة ال سادس لجم يع المارات للفنون التشكيل ية‪ ،‬ف قد أق يم معرض‬

‫نماذج من ال فن المعا صر في الخل يج والجزيرة العرب ية‪ ،‬فل سطينيات‪ ،‬العمارة التقليد ية و فن الكاريكات ير‪ .‬كان‬

‫هناك ملت قى فكري ضم ندوة عن ال فن التشكيلي الفل سطيني وقضاياه شارك في ها من فل سطين كل من مح مد‬

‫بشناق‪ ،‬ع مر شموط وبش ير سنوار‪ .‬ثم ندوة عن ال فن المعا صر في الخل يج والجزيرة العرب ية شارك في ها‬

‫رابحة بنت محمود من عمان‪ ،‬فؤاد الفتيح من اليمن وعبد القادر حداد‪ ،‬وندوة عن فن الكاريكاتير شارك فيها‬

‫الفنان (الشهييد) ناجيي العلي‪ .‬كميا كانيت هناك حلقية دراسيية عين "التشكييل بيين الفنان والجمهور" ضميت‬

‫المحاور التاليية‪ :‬كييف يتواصيل الفنان التشكيلي ميع الجمهور‪ ،‬كييف يتواصيل الجمهور ميع العميل الفنيي‪،‬‬

‫وأخيرا‪ ،‬العميل الفنيي والمشاهيد‪ .‬كميا عقدت ندوة حول العمارة التقليديية فيي المارات وسيبل الحفاظ عليهيا‬

‫شارك فيها ناصر العبودي‪ ،‬نزار مكية وفيصل القرق وأحمد الرستماني‪ .‬الندوة الخيرة حول دور الفنان في‬

‫العمل الجتماعي شارك فيها عبد الحكيم بركات‪ ،‬منير الطوخي ود‪.‬عبد الكريم السيد‪.‬‬

‫عام ‪ 1988‬كان مهرجان الفنون الوطنيي الخاميس ومعرض الجمعيية العام السيابع وضيم ندوة عين الفين‬
‫التشكيلي المعاصر في منطقة الخليج‪ ،‬تجربة السعودية والبحرين شارك فيها عبد الرحمن السليمان وعبد ال‬

‫النواوي من السعودية وحسين ميرزا وعباس الموسوي من البحرين‪ .‬وندوة أخرى عن منابع الرؤية الفنية‬
‫في التجر بة التشكيل ية في المارات ض من محور ين‪ :‬منا بع الرؤ ية الفن ية‪ ،‬جذور تراث ية تحدث في ها مح مد‬

‫يوسف وعبيد سرور‪ ،‬وتيارات معاصرة تحدث فيها د‪ .‬عبد الكريم السيد وحسن شريف‪ .‬كان المحور الثاني‬

‫عن المشكلت الجتماع ية والفن ية والجمال ية والمهن ية والتربو ية‪ .‬ك ما ا ستضافت الدائرة الدكتور إ سماعيل‬

‫طه نجم من مصر ليتحدث عن التيارات التشكيلية الحديثة من خلل التجربة الفنية في مصر‪.‬‬

‫فيي المعرض العام الثامين للجمعيية (ديسيمبر ‪ )1989-88‬تيم دعوة جمعيية عموم الهنيد والجمعيية القطريية‬

‫للفنون التشكيليية لقامية معرضيين ضمين المعرض العام‪ .‬كميا اسيتضافت الناقيد الفنان د‪.‬أسيعد عرابيي مين‬

‫فرنسيا‪ .‬وقيد أقييم ضمين الملتقيى الفكري ندوة عين واقيع واتجاهات الفين المعاصير فيي الهنيد‪ ،‬وأخرى عين‬

‫مشكلت الفن التشكيلي في قطر‪ ،‬وندوة عن واقع التشك يل في المارات والخيرة عن علقة الفنون الهند ية‬
‫بالخليج العربي قديما وحديثا‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫المعرض التشكيلي التاسع ‪ 1990‬تمت دعوة فناني التحاد السوفيتي (سابقا) حيث شاركوا بمعرض فني راق‬
‫ضم أحدث ال ساليب الفن ية وتطور ال فن في التحاد ال سوفيتي‪ .‬ك ما وج هت الدعوة في هذا المعرض (الذي‬

‫يع تبر بدا ية التخط يط لبينالي الشار قة للفنون التشكيل ية) إلى العد يد من الدول العرب ية م ثل الردن‪ ،‬فلسطين‪،‬‬

‫تونيس‪ ،‬المغرب‪ ،‬السيعودية‪ ،‬البحريين‪ ،‬قطير‪ ،‬سيوريا‪ ،‬عمان‪ ،‬مصير ولبنان فيي أجنحية متصيلة تضيم أحدث‬

‫العمال الفن ية في هذه القطار‪ .‬عقدت ندوة مو سعة وض عت ال سس ال تي على أ ساسها قام بينالي الشار قة‬

‫للفنون التشكيلية‪ .‬من السماء المهمة التي تشاركت في هذا التجمع – التظاهرة – فاتح المدرس من سوريا‪،‬‬

‫د‪ .‬محمد طه حسين من مصر محمود طه من الردن‪ ،‬عبد ال القصار من الكويت وبشير سنوار من فلسطين‬
‫وآخرين‪.‬‬

‫المعرض التشكيلي العام العاشير‪ ،‬بمناسيبة مرور عشرة سينوات على قيام جمييع المارات للفنون التشكيليية‪،‬‬
‫تقول الدائرة الثقاف ية في مقد مة نشرة المعرض"‪ :‬هكذا عل مة هي م حل احتفاء وبخا صة من لدن المعني ين‬

‫بالعمل الفني التشكيلي‪ ،‬وهو احتفاء عملي يتوجه إلى تبني المزيد من الخطط والبرامج لتنشيط الواقع الفني‬

‫التشكيلي المحلي وتنمية حواره مع التراثين العربي والنساني‪" ..‬استضافت الدائرة الثقافية في هذا المعرض‬

‫فتاتين من دولة الكويت ابان أحداث الخليج‪ ،‬كما استضافت الناقد اللبناني د‪ .‬محمود امهز‪ ،‬كما نظمت حلقة‬

‫دراسيية حول الفين التشكيلي والتراث (أطير ومحددات عامية) للباحيث د‪ .‬محمود أمهيز‪ ،‬ثيم الفين التشكيلي‬

‫والتراث للباحيث د‪ .‬عبيد الكرييم السييد‪ ،‬البحيث الثالث كان عين دللة الرموز البيئيية فيي التشكييل المحلي‬
‫بالمارات للستاذ رأفت السويركي‪ ،‬أما البحث الرابع فكان عن دور التراث في مناهج التربية الفنية للدكتور‬

‫كايد عمرو من فلسطين‪.‬‬

‫المعرض العام الثا ني ع شر عام ‪ ،1992‬تقول الدائرة الثقاف ية في كت يب المعرض‪ " :‬في ع يد الو طن ل بد من‬

‫اطللة على حديقة الغناء‪ ،‬حديقة العمل‪ ،‬حديقة العطاء وبخاصة في مجالت الثقافة والفنون والداب والعلوم‬
‫ليطلع ان سان الو طن باضافا ته وا سهاماته‪ ..‬من كوة اللون والضوء ي يأتي فنان المارات ع يد التحاد لهله‬

‫بعطاء نأمل أن يفعل فعله ويؤثر التأثير المناسب"‪..‬‬

‫ثم يأ تي عام ‪ ،1993‬حيث تو جت جميع الجهود‪ ،‬وبتوج يه من حضرة صاحب ال سمو الش يخ الدكتور سلطان‬

‫بن محمد القاسمي حاكم الشارقة بقيام بينالي الشارقة للفنون التشكيلية الول‪ ،‬حيث وضحت فيه قمة التفاعل‬

‫بين الحركة التشكيلية المحلية والعربية والعالمية كونه علمة بارزة في صفحة التشكيل الماراتي‪ .‬فقد دعيت‬

‫اليه جميع الدول العربية بالضافة إلى بعض الدول الصديقة مثل بولندا‪ ،‬قبرص‪ ،‬ايطاليا‪ ،‬الصين‪ ،‬باكستان‪،‬‬

‫رومان يا وفرن سا‪ .‬و في مقد مة كتاب البينالي تقول الدائرة الثقاف ية‪ ..":‬في معرض قد ا ستضفنا له النخ بة من‬

‫الكل الذين تسنى لنا دعوتهم إلى الشارقة‪ ،‬يحق لنا في اطار من التمازج والتفاعل أن نرسي ما لم يكتمل من‬

‫مقولت مشتركة وأن نؤكد على ما بدأه غيرنا في أماكن أخرى من الوطن الكبير في تجربة جديدة تعمل وفق‬

‫ميا تملك مين امكانات وتسيعى إلى أهداف أهمهيا تأصييل واثراء ميا تراكيم مين تجربية وإلى تأكييد أن الفين‬
‫ضرورة وامتزاجه بالحياة مسألة أساسية"‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫أث بت فنانون المارات جدارت هم ومكانت هم في هذا الحدث الف ني العال مي ح يث ح صل ع بد الرح يم سالم على‬
‫جائزة البينالي الولى كما فاز كل من عبد القادر الريس وحسن شريف ونجاة مكي بجوائز لجنة التحكيم‪ ،‬مما‬

‫جعل اسم المارات عاليا في المحافل التشكيلية العربية والعالمية‪.‬‬

‫كعادتها‪ ،‬فقد نظمت دائرة الثقافة والعلم حلقة دراسية تتناسب مع هذا الحدث المهم ودعت لها العديد من‬
‫المفكر ين والباحث ين من الدول العرب ية والجنب ية‪ .‬كان عنوان الب حث "التشك يل العر بي والب حث عن هو ية"‪،‬‬

‫تحدث الستاذ عز الدين نجيب من مصر عن الفن العربي الحديث بين التفرد والتبعية‪ ،‬د‪ .‬عبد الكريم السيد‬
‫تحدث ت حت ن فس العنوان من منظور تجر بة المارات‪ ،‬ال ستاذ ح سن مو سى من ال سودان تحدث عن شقاق‬

‫باب التصاوير العربي‪ ،‬الستاذ طلل معل من سوريا عن التشكيل العربي المعاصر‪ .‬وتحدث الستاذ تاج السر‬

‫حسن من السودان عن الخط وموقعه من التشكيل العربي المعاصر‪ .‬وتحدث طارق الشريف من سوريا عن‬

‫التشكيل العربي بين الشرق والغرب‪ .‬كما تحدث كل من طريف رسلن من فرنسا وشاهينا أجمل من باكستان‬

‫عن فن المستقبل‪.‬استمر البينالي في التطور والنتشار حتى أخذ مكانته اللئقة في المحافل الدولية وسنفرد‬

‫له المجال في حديث مستقل‪.‬‬

‫بالضافة إلى مهرجان الفنون والمعرض السنوي العام لجمعية المارات للفنون التشكيلية‪ ،‬فقد أقامت الدائرة‬

‫الثقافية العديد من المعارض الشخصية والمشتركة في قاعة المركز الثقافي التي افتتحت عام ‪ 1989‬بمعرض‬

‫للفنان الفل سطيني د‪ .‬ع بد الكر يم ال سيد زاره صاحب ال سمو الش يخ الدكتور سلطان بن مح مد القا سمي حا كم‬
‫الشارقية‪ ،‬حييث قال سيموه بعيد تفقده لعمال المعرض"‪ :‬على الفنانيين العرب أن يلتفتوا إلى دورهيم الوطنيي‬

‫والقومي‪ ..‬كما ينبغي على الفن التشكيلي المحلي والعربي السهام المباشر في احياء التاريخ المجيد وتخليد‬
‫صفحاته المضيئة‪ ..‬ان للفنون دورها الجتماعي المهم وانه بمواكبتها الواعية للقضية‪ ،‬يمكن لها أن تسهم‬

‫فيي تحوييل الرأي العام واعادة تشكيله‪" .‬مين المعارض الخرى‪ ،‬معرض الفنان محمود الرمحيي ومعرض‬

‫جما عة "‪ "..+4‬ال تي ت ضم فنان ين محلي ين و من ق طر و سوريا وعمان‪ .‬ك ما ا ستضافت معرض الفنان اللبنا ني‬
‫رفييق شرف والفرنسيية لورنيس سيوتن ولفنانيين مين أمريكيا والبريطانيي علي بين لندن ود‪ .‬علي دروييش‬

‫واليمنيي المقييم فيي هولندا علي غداف ومعرض ‪ 6‬فنانات مين الخلييج والنحات الفلسيطيني أحميد حيلوز‬
‫ومعرض الفنانيين السيودانيين ومعرض الفنان الفلسيطيني المقييم فيي لبنان محميد الشاعير وعبييد سيرور‬
‫ومعرض الفنانين العمانيين والكويتي سامي محمد بالضافة إلى العديد من المعارض المصاحبة لليام الثقافية‬

‫(البريطان ية والفرن سية واليطال ية)‪.‬وب عد افتتاح مت حف الشار قة للفنون عام ‪ ، 1993‬انتقلت جم يع النش طة‬
‫المشابهة إليه وخصوصا بعد تشكيل إدارة الفنون بدائرة الثقافة والعلم‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬المجمع الثقافي – أبوظبي‪:‬‬

‫"المجمع الثقافي هيئة عامة مستقلة‪ ،‬تهتم بنشر الثقافة‪ ،‬اثراء الفكر‪ ،‬وتشجيع الفنون الرفيعة الجادة وابراز‬

‫التراث الوطنيي والعربيي والسيلمي‪ ..‬يهدف المجميع الثقافيي إلى رعايية النشاط الفكري والبداعيي والقيام‬

‫بدور ثقا في رائد يش عل اذكاء جذوة النشاط الثقا في من خلل ا ستعمال كل الو سائل المنا سبة‪ ..‬من معارض‬

‫كتب وفنون تشكيلية وعروض للفنون وتشجيع الحركة الدبية والفنية والسينمائية‪"..‬‬

‫‪19‬‬

‫هذه هي بعض بنود النظام الساسي للمجمع الثقافي وقد عمل جاهدا منذ انشائه عام ‪ 1981‬على ترسيخ هذه‬
‫المفاهيم وتنفيذها على أرض الواقع‪ ،‬وكان مكانا لتجمع الفنانين التشكيليين المقيمين في أبو ظبي مثل ريم‬
‫المتولي‪ ،‬محمود الرمحيي‪ ،‬محميد المزروعيي‪ ،‬عبيد الكرييم سيكر ومحميد مندي وآخريين لمناقشية الهموم‬

‫التشكيلية المشتركة وآخر نشاطاتهم الفنية‪ .‬ففيما يتعلق بالفنون التشكيلية المحلية فقد حرص المجمع على‬

‫تشجيع هذه الحركة منذ انشائه عن طريق اقامة معرض المارات السنوي والذي كان يضم نخبة من الفنانين‬

‫المتواجد ين على ال ساحة المحل ية من محلي ين ووافد ين ك ما يخ صص ل ها الجوائز الماد ية والتقدير ية‪ ،‬وكان‬

‫ي ستضيف ل ها الباحث ين والمفكر ين لع قد الندوات والبحاث م ثل را شد ذياب (فنان سوداني مق يم في ا سبانيا)‬

‫عفيف بهنسي‪ ،‬رجا مهداوي‪ .‬كذلك فقد استضاف المجمع معارض (اثنين) لجمعية المارات للفنون التشكيلية‬
‫ك ما اقام معارض الرب يع ال تي كا نت تقام كل سنة وت ضم أعمال الفنان ين المحترف ين والبارز ين في ال ساحة‬
‫التشكيل ية المحل ية ويخ صص ل ها الجوائز الماد ية والتقدير ية أي ضا‪ .‬ك ما ا ستضاف المج مع أي ضا معارض‬
‫جماعة أصدقاء الفن التي أ صبحت فيما بعد تضم ثل ثة فنانين فقط هم (محمود الرمحي ومحمد المزروعي‬

‫ومحمد الزواري)‪ .‬كما أقام المجمع الثقافي العديد من المعارض الشخصية المحلية (عبيد سرور‪ ،‬عبدا لقادر‬
‫الريس‪ ،‬عبد الرحمن زينل‪ ،‬د‪ .‬عبد الكريم السيد وآخرين)‪.‬وهو مستمر في إقامة المعارض الفنية الشخصية‬

‫والجماعية‪ ،‬المحلية والخارجية حتى الن‪.‬‬

‫على المسيتوى الخليجيي والعربيي‪ ،‬فقيد اسيتضاف المجميع الثقافيي العدييد مين الفنانيين العرب فيي معارض‬

‫شخصية أو مشتركة مثل كمال بلطة (فلسطيني مقيم في امريكا) صالح الجميعي‪ ،‬ضياء العزاوي من العراق‪،‬‬
‫را شد ذياب سوداني مق يم في ا سبانيا‪ ،‬مح مد الشا عر فل سطيني مق يم في لبنان‪ ،‬د‪ .‬اح مد نوار‪ ،‬صلح طا هر‬

‫وفاروق حسني (وزير الثقافي المصري) من مصر‪ ،‬محمد المحرقي من البحرين‪ ،‬جماعة "الربعة ‪( "..+‬من‬

‫ق طر‪ ،‬المارات‪ ،‬سوريا‪ ،‬وعمان)‪ ،‬معرض جما عة ا صدقاء ال فن الخلي جي ومعرض فنانات من الخل يج‪ ،‬كذلك‬

‫معرض الفنان اللبنانيي رفييق شرف واليمنيي المقييم فيي هولندا علي جداف ومعرض جماعية الجدار الول‬

‫والذي افتتحه معالي خلفان الرومي وزير العلم في ذلك الوقت (المارات‪ ،‬العراق‪ ،‬الردن وفلسطين)‪.‬‬

‫كذلك فقد استضاف المجمع الثقافي العديد من المعارض لدول مجلس التعاون الخليجي على مستوى الشباب‬
‫والناشئين‪ ،‬كما أقام العديد من المعارض للطفال على مستوى الدولة‪.‬‬

‫أقام المجمع الثقا في العد يد من اليام الثقاف ية للعد يد من الدول العرب ية والجنب ية وال تي تش مل بالضا فة إلى‬

‫السينما والندوات‪ ،‬المعارض التشكيلية التي تمثل هذه الدول مثل الردن‪ ،‬مصر‪ ،‬فرنسا‪ ،‬بريطانيا‪ ،‬وايطاليا‪.‬‬

‫كما أقام المجمع الثقافي معرضا لعمال الفنانين المستشرقين المهمين الذين زاروا المنطقة ورسموا العديد‬
‫من اللوحات المهمة تاريخيا‪.‬‬

‫دور م هم للمج مع اي ضا في اقتناء العمال الفن ية الجيدة للفنان ين المحلي ين والعرب الجا نب ويق يم المج مع‬

‫معر ضا لهذه المقتنيات كل عام و ضم الجد يد من ال فن التشكيلي و في جم يع المجالت (ر سم‪ ،‬ن حت‪ ،‬خزف‬
‫جرافيك)‪.‬‬

‫كذلك فان المجمع الثقافي ينظم الورش الفنية المختلفة التي يقيمها فنانون محليون أو من الخارج‪ ،‬ومن أهم‬

‫هذه الورش‪ ،‬ورشة رسم الدب‪ ،‬حيث اجتمع مجموعة من الفنانين ورسموا أعمال فنية مستوحاة من قصص‬
‫‪20‬‬

‫أو قصائد‪ ،‬أمام الجمهور وأشرف على هذه الورشة الفنان التونسي رجا المهداوي‪ ،‬وشارك فيها مجموعة‬

‫من الفنانين مثل محمد الزواوي‪ ،‬محمد المزروعي‪،‬علي الجاك‪ ،‬محمود الرمحي‪ ،‬ريم المتولي‪ ،‬محمد مندي‬

‫وآخرين‬

‫بمناسبة مرور عشرة سنوات على انشائه (عام ‪ )1991‬أقام المجمع الثقافي مجموعة من المعارض‬

‫التشكيلية والتصوير الفوتغرافي وللوثائق‪ ،‬وقد أصدر مجموعة من الكتب بهذه المناسبة‪ ،‬الفنان محمد‬

‫يوسف رئيس جمعية المارات للفنون التشكيلية ( آنذاك ) يقول‪" :‬المجمع الثقافي شاهد حضاري جنبا إلى‬

‫جنب جمعية المارات للفنون التشكيلية في الهتمام الرسمي بالفنون التشكيلية‪".‬‬

‫أما الفنان الردني ياسر الدويك (رئيس رابطة الفنانين الردنية سابقا) يقول‪ ..." :‬من تلك الجسور‪ ،‬المجمع الثقافي‬

‫الذي يعمل دوما على خلق التفاعل اليجابي وتقوية عرى الترابط بين المحاور الثلثة‪ ...‬الفنان‪،‬الفن والمجتمع‪..‬‬

‫ومنذ ولدته كان له شرط القيام بهذا الدور العظيم‪ ..‬وكمحصلة عامة‪ ،‬فقد قدم خلل العشر سنوات الكثير للثقافة‬

‫والمثقف والفن والفنان"‪.‬‬

‫المر سم ال حر في أبو ظبي والتا بع للمج مع الثقا في‪ ،‬يل عب دورا مه ما في اقا مة الدورات الفن ية وا ستضافة‬
‫الفنانين البارزين عرب وأجانب‪ ،‬للشراف على هذه الدورات‪ ،‬وسنتحدث عن دوره لحقا‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬جمعية دبي للفنون‪:‬‬

‫هي جمعية خاصة أسسها بعض الفنانين الجانب في الدولة عام ‪ 1976‬بمنطقة الجميرا بدبي ويشرف عليها‬

‫فنانون أجانب من بريطانيا وأمريكا‪ ،‬هدفها الرئيسي هو تعليم الفنون التشكيلية للهواة من محبي هذه الفنون‪.‬‬
‫فتنظم الجمعية العديد من الدورات المتخصصة سواء من المقيمين في الدولة أو يأتون من الخارج في زيارة‬

‫للدولة لعميل هذه الدورات ويكون الشتراك فيهيا نظيير رسيوم ماديية بالضافية إلى احضار اللوان والخامات‬
‫اللزمة‪.‬‬

‫باب العضو ية في ها مفتوح لجم يع الفنان ين نظ ير اشتراك سنوي‪ .‬تق يم الجمع ية معرض ين في ال سنة لجم يع‬

‫العضاء‪ ،‬كما تقيم المعارض الشخصية لمن يرغب من أعضائها نظير نسبة من بيع العمال‪ .‬يشارك معظم‬

‫فنا ني الدولة من محلي ين ووافد ين في نشاط هذه الجمع ية و قد أقام الب عض معار ضا شخ صية ض من نشاط ها‬
‫السنوي مثل عبد القادر الريس‪ ،‬عبد الرحمن قنديل وعبد اللطيف الصمودي‪.‬‬

‫نظ مت الجمع ية في عام ‪" 1994‬مهرجان د بي العال مي للفنون" ح يث أقا مت معر ضا ضخ ما ضم الفنان ين من‬
‫منطقة شخصية لعمالهم المميزة بالضافة إلى استضافة عدد من فناني الدولة لقامة معارض شخصية على‬

‫هامش المهرجان وفي اماكن مختلفة في دبي مثل الجاليرهات الخاصة ونادي ند الشباب وهوليدي ان كراون‬
‫بلزا م ثل ع بد القادر الر يس‪ ،‬أح مد حيلوز وأي من عواد وآخر ين‪ .‬بالضا فة إلى ا ستضافة فر قة البولشوي‬

‫للبال يه الروسية وبعض الفرق الموسيقية الجنب ية‪ .‬كذلك كان هناك‪ -‬خلل أيام المهرجان – أمسيات شعرية‬
‫باللغة العربية والنجليزية بمصاحبة الموسيقى‪.‬‬

‫رغم تحفظي الشخصي على توجهات الجمعية الفكرية وعقليتها التجارية وهدفها الرئيسي‪،‬ال انها تقوم بجهد‬

‫مشكور في تنويير الفنان ين والهواة من م حبي ال فن التشكيلي بال ساليب الفن ية والتقنيات المختل فة ك ما أن‬
‫‪21‬‬

‫مهرجان دبي الدولي للفنون من الممكن أن يأخذ بعده الوطني ويحقق الهدف منه اذا تم التعاون الوثيق بين‬

‫جمعية دبي للفنون مع الجهات الخرى المهمة والمؤثرة على الساحة التشكيلية مثل جمعية المارات للفنون‬

‫التشكيليية والدائرة الثقافيية بالشار قة‪ (.‬والذي أخيذ مكانية بارزة عالمييا ت حت م سمى " دبيي آرت " في عام‬

‫‪ )2007‬وهذا سنتحدث عنه لحقا‪.‬‬
‫خامسا‪ :‬ندوة الثقافة والعلوم‬

‫رغيم اهتمام ندوة الثقافية والعلوم الرئيسيي بالمور الثقافيية والفكريية‪ ،‬حييث تقييم المحاضرات والندوات‬
‫وتسيتضيف الدباء والشعراء وتخصيص الجوائز للبحاث وتكرم الخريجيين المواطنيين‪ ،‬ال انهيا بدأت تعطيي‬

‫الفنون التشكيلية حقها من الهتمام‪ ،‬اذ أخذت تستضيف بعض السماء اللمعة في مجال الفن التشكيلي للقاء‬

‫المحاضرات واقامة المعارض مثل الفنان المصري جمال قطب‪ ،‬كذلك هناك جائزة باسم سلطان العويس تمنح‬

‫للمبدع ين في جم يع المجالت وهناك دور لل فن التشكيلي في هذه الجائزة‪ ،‬ح يث تم نح لح سن ع مل تشكيلي‬

‫لفنان من أبناء الدولة كل عام‪ ،‬ولقد فاز بها عبد القادر الريس وعبد الرحيم سالم‪ ،‬ونجاة مكي وعبيد سرور‬
‫وآخرون‪ ،‬وهذا بالطبع يشجع الفنان المحلي ويدفعه إلى المزيد من العطاء والبداع‪.‬‬

‫كذلك فقد بدأت الندوة مؤخرا في اقامة المعارض التشكيلية النوعية‪ ،‬حيث افتتح السيد محمد بن حاضر نائب‬

‫رئييس مجلس ادارة الندوة‪ ،‬المعرض التشكيلي للفنانيين الرمين الذي نظمتيه ندوة الثقافية والعلوم فيي فندق‬

‫انتركونتننتال دبي‪ .‬ضم المعرض ‪ 124‬عمل فنيا لثلثة فنانين من الرمن‪ .‬وقد عبر السيد محمد بن حاضر‬

‫عن سعادته لتوجه الندوة نحو الثقافات المختلفة والتواصل مع الشعوب وثقافاتها‪ .‬في نفس الفترة وبمناسبة‬

‫العيد الوطني ‪ 23‬للدولة‪ ،‬أقام الديب والقاص محمد المر (وهو أمين سر مجلس ادارة ندوة الثقافة والعلوم)‬

‫اقام معر ضا لمقتنيا ته الخا صة من العمال التشكيل ية بعنوان"المارات بعيون فنا ني أجا نب" بقا عة الم سرح‬
‫ادارة جامعة المارات‪ ،‬وقد ضم المعرض خمسين عمل لمختلف الفنانين الجانب الذين رسموا المارات في‬

‫السنوات الماضية‪.‬‬

‫ومازالت تقوم بدورهيا الفعال فيي إثراء السياحة التشكيليية وقيد أنشأت مقرا خاصيا بهيا مؤخرا مصيمم على‬
‫أحدث الطرق المعمارية ليناسب نشاطها في جميع المجالت‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫دور المراسيييييييم‬

‫الفصل الرابع‬

‫ل قد وع يت الجهات المعن ية بالفنون التشكيل ية في الدولة أهم ية المراسم في تكو ين ج يل ف ني يمارس الفنون‬
‫التشكيلية على أسس علمية وسليمة‪ ،‬كما يطلع على الساليب والتقنيات المختلفة‪ ،‬كما يتم في هذه المراسم‬

‫وأثناء الدورات الفنية المختلفة‪ ،‬تبادل الراء والمعرفة لكتساب المزيد من الخبرات‪.‬‬

‫ففيي جمعيية المارات للفنون التشكيليية‪ ،‬هناك مرسيم دائم بالضافية إلى الدورات التيي تقيمهيا الجمعيية فيي‬
‫فروع الفين التشكيلي المختلفية‪ .‬فلقيد أقاميت الجمعيية منيذ انشائهيا العدييد مين الدورات الفنيية للشباب مين‬

‫الجن سين بح يث يطلع هؤلء الشباب على التقنيات المختل فة في الفنون التشكيليية‪ ،‬وا ستقدمت لهذا الغرض‪،‬‬

‫بالضافية للفنان المحلي‪ ،‬العدييد مين الفنانيين العرب والجانيب الذيين سياهموا فيي انشاء جييل مين الفنانيين‬

‫الشباب ر فد الحر كة التشكيل ية المحل ية بعدد من هم و قد ح صلوا على العد يد من الجوائز من خلل مشاركات هم‬
‫باسم الدولة في معارض الشباب‪ ،‬سواء على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي أو الدول العربية‪.‬‬

‫كذلك أقاميت جمعيية المارات للفنون التشكيليية العدييد مين الدورات التخصيصية لعضائهيا مين الفنانيين‬
‫المحترف ين‪ ،‬م ثل دورة الطبا عة (جراف يك) وال تي ا ستضافت ل ها الفنان اللما ني "كري ستوف" ولمدة ش هر‪ ،‬قدم‬

‫فيها خبرته في مجالت الطباعة المختلفة‪ ،‬وقد وفرت الجمعية ماكينة الطباعة والمواد اللزمة المختلفة نظير‬
‫رسيم رمزي ل يغطيي بعيض النفقات‪ .‬لقيد اسيتفاد العدييد مين الفنانيين المحلييين والوافديين مين هذه الدورة‬

‫واكتسبوا العديد من الخبرات الجديدة‪ ،‬وكانوا على مستوى راق من الستيعاب والنتاج‪ ،‬لدرجة أن المشرف‬

‫(كريسيتوف) طالب بعميل معرض للعمال المنتجية فيي الدورة فيي ألمانييا‪ .‬كذلك اسيتقدمت الجمعيية فنان‬
‫بريطا ني لع مل دورة مماثلة في ا ستخدام الحبار الملو نة وطبا عة الشب كة الحرير ية و "المونوت يب" وكا نت‬
‫تماثل الولى في نجاحها‪.‬‬

‫من الفنانين الشباب الذين برزوا من خلل مرسم الجمعية‪ ،‬محمد القصاب الذي وصل مكانة بارزة في الحركة‬

‫التشكيلية المحلية كم فاز بجائزة السعفة الذهبية في المعرض الول لفناني دول مجلس التعاون الخليجي الذي‬

‫أقييم فيي الرياض عام ‪ ،1989‬كذلك الفنان الشاب موسيى الحليان الذي وصيل إلى مسيتوى راق فيي الرسيم‬

‫وخصيوصا التخطييط بالحيبر الشينيي وفاز بتصيميم تعويذة كأس العالم ‪ .1990‬كذلك الفنان محميد السيتاذ‬

‫وعبدال السعدي وميثاء حمد وآخرين‪.‬‬

‫انشأت الجمعية منذ اشهارها مرسم رأس الخيمة الذي يشرف عليه الفنان عبيد سرور ويضم عددا كبيرا من‬

‫الشباب من الجنسين المحب للفن التشكيلي‪ .‬وقد تخرج من هذا المرسم العديد من السماء التي ساهمت في‬

‫معارض الدولة والجمعية سواء داخل الدولة أو في دول مجلس التعاون الخليجي‪ .‬مثل "ابراهيم المطوع‪ ،‬حمد‬
‫بالروغة‪ ،‬عبيد الزعابي وناصر مال ال‪.‬‬

‫دائرة الثقافة والعلم‪ ،‬اضافة لنشائها معهد الشارقة للفنون ومعهد الشارقة لفن االخط العر بي والزخرفة‪،‬‬

‫اللذ ين سنتحدث عنه ما لح قا‪ ،‬افتت حت العد يد من المرا كز الثقاف ية ال تي ته تم بال فن التشكيلي للشباب من‬
‫‪23‬‬

‫الجنسين‪ ،‬اضافة للمجالت الثقافية الخرى‪ ،‬في جميع مدن امارة الشارقة ( خورفكان‪ ،‬كلباء ودبا اللحصن )‬

‫وعينيت فيهيا السياتذة الكفاء الذيين يشرفون عليهيا‪ ،‬كميا توفير الخامات اللزمية‪ ،‬ولقيد أقاميت العدييد مين‬
‫المعارض للمنتسبين في هذه المراكز مما شجع على القبال المتزايد عليها‪ ،‬وتخرج منها العديد من الشباب‬

‫الواعد من الجنسين‪.‬‬

‫في د بي‪ ،‬هناك المر سم ال حر التا بع لوزارة الشباب والريا ضة الذي تم انشاءه في عام ‪ 1987‬ويشرف عل يه‬

‫الفنان حسن شريف ويقوم المرسم بتوفير المواد والخامات اللزمة لتدريب المنتسبين من الشباب المواطن‪.‬‬

‫"يتدرب الطالب المبتدئ ولمدة ستة أش هر إلى سنة على ر سم الطبي عة ال صامتة بقلم الر صاص والف حم ح يث‬

‫يسيتطيع المتدرب ادراك أسياسيات الر سم مين خلل فهميه للعل قة بيين الشياء التيي يرسيمها‪ ،‬ويتدرب على‬
‫المنظور الخطي والجوي بالضافة الى تنمية حسه بالضوء والظل‪ .‬هنا أيضا يتعرف المتدرب على النظريات‬

‫اللونيية والقرص اللونيي كميا يمارس تماريين باللوان السياسية والمتممية والمزج اللونيي بعيد ذلك يقوم‬

‫المتدرب برسيم الطبيعية الصيامتة باللوان‪ .‬وهناك جولت خارجيية لرسيم الطبيعية‪ .‬هناك جانيب نظري حييث‬
‫توجد مكتبة تضم مجموعة من الكتب والمجلت الدورية في مجال الفنون التشكيلية حيث يتعرف الطلب من‬

‫خللها على المدارس الفنية المختلفة‪ ،‬وأحيانا يقوم الطلب بنقل بعض اللوحات لفنانين عالميين‪ .‬هناك ايضا‬
‫عرض شرائح لعمال فنية محلية وعربية وعالمية‪ ،‬وزيارات لبعض الفنانين المتواجدين في الدولة للتعرف‬

‫على أعمالهيم وتتيم خللهيا نقاشات حول دور الفين ومهمتيه فيي المجتميع‪ .‬بعيد ذلك يتعرف الطالب على‬

‫أسياسيات الرسيم عملييا ونظرييا ويتعرف أيضيا على المؤسيسات الثقافيية التيي تهتيم بالفنون التشكيليية فيي‬
‫الدولة‪ ،‬ك ما يشارك في المعارض الداخل ية والخارج ية"‪ .‬و قد برز العد يد من هؤلء الشباب سواء داخل يا أو‬
‫خارجييا مثيل محميد كاظيم الذي فاز بالعدييد مين الجوائز على مسيتوى شباب دول مجلس التعاون وبينالي‬

‫مسقط‪ ،‬والذي سيصبح من أهم فناني الحداثة في الدولة‪ .‬كذلك خليل عبدالواحد الذي فاز بالجائزة الولى في‬

‫المعرض العام الثالث عشير لجمعيية المارات للفنون التشكيليية كميا فاز بجائزة السيعفة الذهبيية للمعرض‬

‫الدوري الثالث لدول مجلس التعاون الذي أقييم فيي الشارقية عام ‪ ،1994‬ليصيبح مين أهيم الفنانيين الذيين‬
‫يهتمون بالفيدييو آرت ويشارك باسيم الدولة فيي العدييد مين المعارض الدوليية والعربيية‪.‬كذلك الفنان علي‬

‫العبدان الذي واصل مع المرسم حتى أصبح أحد الفنانين المميزين في الدولة‪ ،‬كما أنه يساهم بكتاباته النقدية‬
‫التي ينشرها محليا في رفع الذائقة البصرية لدى المتلقي في الدولة‪.‬‬

‫هناك أي ضا مر سم المج مع الثقا في في أبو ظبي والذي كا نت تشرف عل يه الفنا نة الباك ستانية شاهي نا أج مل‪.‬‬

‫يشارك في هذا المرسم العديد من الشباب من الجنسين وعلى شكل دورات تتراوح مدتها بين الشهر والستة‬

‫أشهر‪ .‬أغلب هذه الدورات تخصصية في فرع من فروع الفن ويشرف عليها فانون متخصصون‪ .‬هناك تقليد‬
‫يقوم بيه المشرفون على المرسيم الحير بالمجميع وهيو "فنان الشهير" حييث يسيتضيف المجميع أحيد الفنانيين‬

‫البارز ين في فرع مع ين من فروع ال فن التشكيلي للشراف على المر سم والقاء المحاضرات والتوج يه لمدة‬

‫شهر (أو أكثر) حسب المادة المطروقة في تلك الفترة‪ ،‬أغلب هؤلء الفنانين الضيوف من السماء المعروفة‬
‫محليا‪ ،‬وفي بعض الحيان يتم استضافة أحد الفنانين من الخارج (سواء الدول العربية أو الجنبية)‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫لوجود المرسم الحر في المجمع الثقافي‪ ،‬يستفيد المشاركون من المكانيات الكبيرة لمكتبة المجمع التي توفر‬

‫لهم المعلومات والمعرفة‪ .‬كما يستفيدون من المعارض الكثيرة التي يقيمها المجمع لفنانين محليين أو وافدين‬

‫أو من الخارج (عرب أو أجانب)‪ .‬من السماء التي برزت من خلل مرسم المجمع الثقافي خلود محمد علي‬

‫والتيي وصيلت إلى مسيتوى ممييز وتشارك فيي المعارض الداخليية فيي المجميع وجمعيية المارات للفنون‬
‫التشكيلية‪ ،‬كما فازت بجوائز في معارض الشباب على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي‪.‬‬
‫مرسم المريجة‪:‬‬

‫من المراكز المهمة في تاريخ الحركة التشكيلية المحلية والذي أثر بشكل أو بآخر على مسيرتها وتفاعلها‬

‫عربيا وعالميا‪.‬‬

‫افتتح المرسم عام ‪ 1984‬في بيت شعبي قديم في منطقة المريجة بالشارقة‪ ،‬كان تابعا لدائرة الثقافة والعلم‬

‫بالشار قة‪ .‬في البدا ية كان عبارة عن مجمو عة من الفنان ين يمار سون عمل هم الف ني في هذا المكان من هم‬
‫عبدالرحيم سالم‪ ،‬حسن شريف‪ ،‬عبداللطيف الصمودي‪ ،‬حسين شريف ونجيب المرابطي‪ ،‬فيما بعد انضمت إلى‬

‫المرسيم مجموعية مين الشعراء والصيحفيين والكتاب المهتميين بالفين التشكيلي مثيل نجوم الغاتيم‪ ،‬خالد بدر‬
‫عبيد‪ ،‬أحمد راشد ثاني‪ ،‬يوسف خليل وعلي العبدل وآخرين غيرهم‪.‬‬

‫كان حديثهم كله يدور عن الفن التشكيلي وأحواله ومشاكله‪ ،‬كما كانوا يناقشون أعمالهم الفنية (التشكيلية أو‬
‫الدبية) ثم أصدرت هذه المجموعة نشرة داخلية تستعرض آراء أعضائها المختلفة كما تبين آخر ما وصل‬

‫إليه الفن الحديث‪ ،‬بعنوان "الرماد"‪ .‬أقام هؤلء الفنانون في نفس العام معرضا في السوق المركزي بالشارقة‬

‫(وهيو أول معرض مين نوعيه فيي المارات‪ ،‬وكان جديدا فيي شكله ومضمونيه) وشارك فييه كيل مين حسين‬
‫شريف‪ ،‬نجوم الغاتم‪ ،‬خالد بدر‪ ،‬عبدالرحيم سالم وحسين شريف‪.‬‬

‫في عام ‪ 1985‬أق يم معرض في م قر المر سم و في الممرات الضي قة خارج المر سم‪ ،‬وكان بعنوان "اليوم‬

‫الواحد" وشارك فيه حسن شريف وعبدالرحيم سالم‪ .‬فيما بعد أغلق المرسم بسبب الترميم؟؟ وانتقل إلى مقر‬

‫جمع ية المارات للفنون التشكيل ية‪ ،‬ال ان مع ظم اعضائه قد تفرق‪ ،‬وبذلك انفرط ع قد هذا المر سم الذي اثرى‬

‫الحركة التشكيلية المحلية وأغناها فنيا وأدبيا‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫الفصل الخامس‬
‫دور الجماعات الفنية‬
‫"حرصيا منيا على دفيع الحركية التشكيليية إلى المام مين خلل الخيط العام للجمعيية (جمعيية المارات للفنون‬

‫التشكيلية) ومسيرتها‪ .‬وحرصا على تحريض العمل والمنافسة الشريفة بين العضاء‪ ،‬تود مجموعتنا وترغب‬
‫في اقامة معرض تشكيلي‪ "...‬كان هذا جزءا من الرسالة الموجهة من" جماعة البانوش" إلى جمعية المارات‬

‫للفنون التشكيلية"‪ .‬من منطلق حرص الجمعية على الصالح العام وبشكل خاص‪ ،‬على دعم وتشجيع الفنانين‬
‫التشكيليين للتعاون فيما بينهم على توفير القاعدة التشكيلية على أوسع نطاق تبرز لنا اليوم وفي هذا التجمع‬

‫الفنيي بنيية أخرى بسيواعد صيفوة مين المخلصيين الواعيية انفسيهم صيادقين بأن تكون مشاركتهيم مشاركية‬

‫فعالة‪ "...‬وهذا كان رد الجمعية على لسان رئيسها في ذلك الوقت السيد حمد السويدي‪.‬‬

‫البانوش هي أول الجماعات الفنية في دولة المارات العربية المتحدة‪ ،‬وضمت الصفوة من الفنانين المحليين‬

‫والوافدين في ذلك الوقت والذين ساهم معظمهم في تكوين واشهار جمعية المارات للفنون التشكيلية‪ .‬منهم‬
‫محميد يوسيف‪ ،‬عبدالرحييم سيالم‪ ،‬بشيير السينوار‪ ،‬احميد حيلوز‪ ،‬علي قاسيم‪ ،‬عصيام شريدة‪ ،‬عبداللطييف‬

‫الصيمودي‪ ،‬نجاة حسين مكيي‪ ،‬جمال عبدالبدييع‪ ،‬عدنان سياجر‪ ،‬أسيمهان الكرجوسيلي‪ ،‬علي فرزات‪ ،‬ومهدي‬
‫الشمري‪ .‬لقد وجدوا في تشك يل جماعتهم واقا مة المعارض باسمها‪ ،‬رافدا للحر كة التشكيل ية المحل ية ومجال‬

‫للتنافيس الشرييف‪ ،‬وبدا فيهيا التلحيم الوثييق بيين الفنان المحلي والفنان الوافيد (العربيي)‪ .‬اقاميت الجماعية‬
‫معرضها الول على صالة جمعية المعلمين بالشارقة عام ‪ 1983‬وكان معرضا نوعيا قدم فيه كل عضو من‬

‫أعضاء الجما عة اف ضل وأحدث ما لد يه من تجارب‪ .‬أق يم المعرض الثا ني في نادي الو صل بد بي عام ‪1984‬‬

‫وكان ل يقل مستوى عن المعرض الول‪ .‬بعد ذلك تحولت (لسباب شخصية وموضوعية) إلى اسم يطلق على‬
‫معارض الشباب والدورات الفنية إلى أن توقف كليا‪.‬‬

‫بعد ذلك وفي العام ‪ 1985‬تشكلت جماعة جديدة هي "السالب والموجب" مكونة من حسن شريف‪ ،‬عبدالرحيم‬
‫سالم‪ ،‬عبداللطيف الصمودي وحسين الشريف واقامت معرضها الول على صالة النادي الهلي بدبي وكانت‬

‫جم يع العمال منفذة بالطبا عة (جراف يك) وتذكر نا بجما عة الج سر اللمان ية مع اختلف التو جه‪ .‬و قد كان هم‬

‫هؤلء الفنان ين هو عرض أعمال هم (الحدي ثة) وافكار هم على الجمهور المحلي‪ ،‬و من ثم النتشار خارج يا ال‬
‫أن الجماعة والسباب ذاتية توقفت ايضا بعد معرضها الول‪.‬‬

‫ب عد ذلك تشكلت جماعتان ت حت ن فس ال سم تقريبا‪ ،‬الولى هي جما عة أ صدقاء ال فن الخلي جي وال تي تش مل‬

‫العد يد من الفنان ين من مختلف دول مجلس التعاون الخلي جي وت ضم من المارات نجاة م كي‪ ،‬وفاء ال صباغ‬

‫وع بد الرح يم سالم و قد أقا مت هذه الجما عة عدة معارض في دول الخل يج العر بي وم صر والوليات المتحدة‬
‫المريك ية‪ ،‬ول كن ترك يز الجما عة على العرض خارج يا وخ صوصا في الدول الجنب ية م ثل الوليات المتحدة‬

‫وايطاليا وأسبانيا‪ ،‬وكون تمويلها ذاتيا‪ ،‬فهي معرضة للتوقف كمثيلتها من الجماعات رغم الدور الكبير الذي‬
‫تلعبه في نشر الفن الخليجي عالميا ويجب أن تتبناها جهة رسمية ما‪،‬ولتكن المانة العامة لمجلس التعاون‬

‫الخليجي من أجل الهدف السامي ومن أجل المصلحة العامة‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫الجماعة الخرى هي جماعة أصدقاء الفن التي تكونت في أبوظبي في ‪ 1/1/1989‬وقالت في معرضها الول‪:‬‬
‫"تر يد أ‪ ،‬نجترح لمشاعر نا الول ية – من خوف وفزع وحزن – أر ضا ن ستطيع ب ها القيام على قدم ين‪ ،‬ي صل‬

‫بالو عي والحدس إلى ما يم كن أن ت سميه "ن حن" ولم نحدد ب عد وج هة ن ستطيع أن نن شئ تيارا فن يا له ج سد‬
‫وروح‪ ،‬ان ما نر يد بدا ية ب نا أن نج مع كل من يمارس ال فن التشكيلي و من يتعا طف م عه في مجلس وا حد‪،‬‬

‫ن ستطيع من خلله تكث يف الز من نظر يا وعمل يا‪ "...‬تكو نت الجما عة من ت سع فنانات وفنان ين من مختلف‬
‫الجن سيات العرب ية المقيم ين في أبو ظبي‪ ،‬و قد اشتر كت بأجن حة منف صلة في معرض المج مع الثقا في‪ ،‬ك ما‬

‫تفاعلت مع الكتاب والموسيقيين بأعمال متكاملة‪ ،‬اذ من أبرز نشاطاتها كان قراءة قصة ما لكاتب محلي‪ ،‬ثم‬

‫التعبير عنها تشكيليا‪ ،‬ويتم العرض بمصاحبة الموسيقى‪ .‬بعد فترة وجيزة من تكوينها‪ ،‬تقلصت الجماعة إلى‬

‫ثل ثة و هم محمود الرم حي‪ ،‬مح مد المزرو عي ومح مد الزواري وأقاموا منف صلين ثل ثة معارض م ستقلة ول‬
‫تحمل اسم الجماعة‪.‬‬

‫مين الجماعات التيي تشكلت أسياسا فيي دولة المارات وانطلقيت إلى الخارج هيي جماعية "أربعية‪ "..+‬أي أن‬
‫عضويتها مفتنوحة لمن يرغب‪ ،‬وقد ضمت في البداية عبدالرحيم سالم من المارات‪ ،‬عبداللطيف الصمودي‬

‫من سوريا‪ ،‬علي ح سن و سلمان المالك من ق طر‪ .‬أقا مت الجما عة معرض ها الول في المج مع الثقا في في‬

‫أبوظبي ثم انتقل إلى المركز الثقافي بالشارقة‪.‬‬

‫تع تبر هذه الجما عة من اح سن الجماعات ال تي تكو نت في الدولة و هي جما عة نوع ية ت ضم فنان ين مميز ين‬

‫وأعمال هم ناض جة فن يا وتح مل تجارب أ صحابها المميزة‪ .‬ب عد أن فت حت الباب على م صراعية ل من ير غب‪،‬‬
‫وأقامت معرضين في سوريا ولبنان‪ ،‬انفرط عقد الجماعة ولم نعد نسمع عنها شيئا‪.‬‬

‫آ خر الجماعات ال تي تشكلت حدي ثا في دولة المارات هي "جما عة الجدار" و قد تكو نت من سبعة فنان ين من‬

‫المارات (محمد يوسف‪ ،‬نجاة مكي ومحمود الرمحي) من العراق (محمد فهمي واحسان الخطيب) من الردن‬
‫(أح مد حيلوز) و من فل سطين (د‪ .‬عبدالكر يم ال سيد) وجم يع العضاء من الفنان ين البارز ين والمؤثر ين على‬

‫ال ساحة المحل ية والعرب ية "بلغوا در جة من الو عي الف ني والتق ني مع رؤ ية فن ية محددة وتقن ية معا صرة‪..‬‬

‫جمع هم التزام أد بي وتق ني لطرح مع ين لرؤ ية فن ية تمتاز بمفردات ها التشكيل ية الجديدة‪ ،‬ومؤمنون بالحر ية‬

‫الفن ية الغ ير مشرو طة بمو قف ا سلوبي وا حد‪ ،‬بل ل كل أ سلوبه الخاص المرت بط فكر يا بالتطور الف ني العال مي‬

‫الذي يؤدي بالتالي إلى شخصية أدبية مستقلة‪" .‬وفي مقدمة الكتيب الذي اصدره المجمع الثقافي في أبوظبي‬
‫بمنا سبة معرض هم الول يقول‪ .." :‬ل عل معرض جما عة الجدار هو الك ثر ت عبيرا عن الم ستوى الف ني الذي‬

‫حققته مسيرة التشكيليين في الدولة"‪ .‬وللجماعة معرض آخر في المركز الثقافي في الشارقة‪ ،‬ثم في القاهرة‪،‬‬

‫لتعود الى الشارقة‪ .‬رغم توقف الجماعة لفترة ليست قصيرة‪ ،‬ال أنها عادت‪ ،‬وبقوة‪ ،‬لتقيم معرضا نوعيا في‬
‫مؤ سسة العو يس الثقاف ية بد بي عام ‪ . 2006‬نأ مل أن ت ستمر هذه الجما عة وتح قق الهدف الكا مل الذي من‬
‫أجله قامت‪.‬‬

‫المل حظ أن مع ظم الجماعات – ان لم ت كن كل ها – قد ظهرت واخت فت دون احداث ال ثر المر جو من ها يقول‬

‫النا قد ال ستاذ طلل معل معل قا‪ " :‬كل تجارب الجماعات في المنط قة العرب ية ل ت سمر‪ ،‬لن ها مبن ية على القلق‬

‫‪27‬‬

‫والب حث عن ش يء ما‪ ،‬قد يت فق العضاء في ب عض المور و قد يختلفوا ثم يتفرقوا‪ .‬وهذا ل يس ب سبب عدم‬
‫انسجام الفنانين‪ ،‬ولكن بسبب عدم تلبية مطامع بعضهم البعض"‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫الفصل السادس‬
‫دور وسائل العلم‬

‫كان بينالي الشار قة الول للفنون التشكيل ية ق مة التوا صل ب ين الحر كة التشكيل ية أو النشاط التشكيلي بو جه‬

‫عام وسائل العلم المختلفة‪ ،‬حيث كانت هذه الوسائل (الصحف والمجلت‪ ،‬الذاعة والتلفزيون) على مستوى‬

‫الحدث الكبير‪ .‬فلقد كانت الصحافة تنشر كل يوم جميع فعاليات اليوم السابق مع عقد لقاءات مع الفنانين مع‬
‫تعليقات لمختلف المسيتويات على العمال المعروضية بالضافية إلى نشير البحاث والمحاضرات والندوات‬
‫باللغتين العربية والجنبية‪ ،‬وعلى مستوى الذاعة‪ ،‬فكانت تقدم رسالة تبث على جميع الموجات العاملة بحيث‬

‫تغطي المنطقة وما حولها وأحيانا كانت تسمع في أوروبا‪ .‬أما بالنسبة للتلفزيون‪ ،‬فكان جهده موازيا للجهود‬

‫العلم ية الخرى ل ما له من دور مؤ ثر وفعال‪ .‬ل قد تم ع مل ر سالة تلفزيون ية يوم ية مدت ها حوالي عشرون‬
‫دقيقة وتبث من جميع محطات التلفزة في دولة المارات ( الشارقة‪ ،‬دبي وأبوظبي) وكانت هناك رسالة أخرى‬

‫ت بث بالل غة الورد ية‪ .‬كا نت ب عض محطات القمار ال صناعية ت بث أجزاء من هذه الر سالة بالضا فة لب عض‬

‫التعلييق عليهيا‪ ،‬مثيل ‪ MPC‬وقناة دبيي الفضائيية والقناة الفضائيية المصيرية‪ .‬بالضافية لهذه الرسيالة‬
‫التلفزيونية المهمة‪ ،‬كان هناك العديد من البرامج الثقافية (عادل معاطي وأيمن عبدالرحمن) وبرنامج تشكيلي‬
‫متخ صص (يا سر الدو يك) من تلفزيون الشار قة‪ ،‬و قد كا نت هذه البرا مج تغ طي العمال التشكيل ية بالضا فة‬

‫للنشاط الفكري الم صاحب‪ .‬ك ما كان هناك العد يد من الندوات الخا صة ال تي نظم ها التلفزيون وا ستضاف ل ها‬

‫عددا مين التشكيلييين والنقاد البارزيين مين الضيوف ونوقيش فيهيا العدييد مين القضاييا التيي تهيم التشكييل‬
‫والمتلقي‪.‬‬

‫في هذا الحدث اي ضا (بينالي الشار قة الول للفنون التشكيل ية) كا نت دائرة الثقا فة والعلم بالشار قة‪ .‬الج هة‬

‫المنظمة) قد استضافت العديد من العلميين من دول الخليج والعرب المقيمين في أوروبا (نزيه خاطر من‬
‫فرنسيا وسيامي برهان مين ايطالييا) وكانيت أخبار البينالي تنقيل الى العالم العربيي وإلى أوروبيا فيي وقتهيا‬

‫واستمر التعل يق عليها إلى ما بعد انتهاء البينالي بفترة طويلة م ما جعل وسائل العلم على مستوى الحدث‬

‫فعل‪.‬‬

‫هذا ما حدث وقت البينالي‪ ،‬ولكن ماذا قبل وبعد البينالي؟‬

‫يقول الستاذ رأفت السويركي في حلقة دراسية حول "التربية الجمالية في مجتمع متغير – تجربة المارات"‬

‫عن دور العلم في تنمية الذوق الفني‪ ،‬بتاريخ ‪" :24/11/1986‬ان مجمل الدبيات التشكيلية المطروحة في‬

‫مجال العلم بدولة المارات ل تقودنيا للتذوق الفنيي الصيحيح‪ ..‬انهيا أدبيات ل تسيلحنا بالمعرفية السياسية‬

‫والولية لمكونات التشكيل‪ ،‬ول تقودنا مفاتيح العمل الفني‪ ،‬كل لوحة‪ ،‬كل تمثال‪ ،‬كل لون‪ ،‬وترابطات كل عمل‬
‫وعلقا ته الداخل ية سابقا وخ صوصا في و سائل العلم المقروءة ح يث يض يف ال ستاذ ال سويركي في ن فس‬

‫المصيدر السيابق"‪ ..‬وبصيراحة شديدة أقول ل تظنوا أن ميا يقدم عيبر وريقات الصيحف المحليية يعتيبر بناء‬

‫لمعر فة تشكيل ية‪ ،‬ان ها أفعال ل تقود لترب ية تذوق ف ني سليم‪ ،‬لن ما نراه ل يراكم ثقا فة تشكيل ية‪ ،‬ول ينب ني‬

‫‪29‬‬

‫على أساسيات منهجية سليمة‪ ..‬أنها بصراحة ثقافة تشكيلية ديكورية‪ ،‬غير مربوطة بخطة سليمة وصحيحة‬

‫واضحة المعالم"‪.‬‬

‫نعم لقد كان هناك‪ -‬في البدايات ‪ -‬قصور ملحوظ في مواكبة العلم بجميع صوره لحركة التشكيل التي كانت‬

‫تسير بخطى سريعة من ناحية النتشار على المستوى العام‪ ،‬حيث ازداد عدد الممارسين للفن التشكيلي كذلك‬
‫ازداد عدد الخريج ين من كليات الفنون التشكيل ية‪ ،‬ك ما ازداد اهتمام الجهات المعن ية في الدولة م ما أدى إلى‬

‫زيادة عدد المعارض الفنية سواء الشخصية أو الجماعية‪ ،‬الداخلية أو الخارجية‪ .‬ولكن العلم بقي كما هو‬

‫"‪ ..‬التعامل الصحافي مع مادة التشكيل في صحافتنا المحلية ينقصه الدقة والمنهج والرؤيةالتي تنظم تدفق‬

‫تلك المادة للقراء‪ ..‬للسيف الشدييد ينحصير مجال الهتمام الصيحافي بالتشكييل فيي اطار لوحاتيه بالدرجية‬

‫الولى‪ ،‬ا ستثمار للقدرات اللون ية المتا حة ل كل صحيفة ودخول اللو حة في اطار توازن ال صفحة‪ ،‬أ ما التعا مل‬

‫مع التشكيل برؤية متطورة فهذا مفقود"‪.‬‬
‫(نفس المصدر السابق)‬

‫حتيى لو كان هناك تغطيية صيحفية لمعرض ميا "فان أغلبيية التغطيية الصيحافية للمعارض هزيلة ول توصيل‬

‫لمعر فة فن ية صحيحة‪ ،‬ح يث يك تف ال صحافي بالحديث عن المعرض وعدد اللوحات ويدلي بأحكام غ ير دقي قة‬
‫عين اتجاهات الفنان وقدراتيه مين خلل اللوحات بالمعرض‪ ..‬ان اغلبيية تلك الكتابات – ان لم يكين كلهيا –‬
‫انطباع ية سريعة وخوا طر له ثة غ ير مؤ صلة على ف هم تشكيلي صحيح‪ ،‬لذلك كثيرا ما ت قع أخطاء فاح شة‬

‫ويبدو الخلط فييييي المفاهيييييم والصييييطلحات"‪( ..‬نفييييس المصييييدر السييييابق)‪.‬‬

‫بالنسبة لجهزة العلم الخرى‪ ،‬المسموعة والمرئية‪ ،‬نجد أن الوضع العام كان أسوأ لن هذه الجهزة كانت‬

‫بعيدة كل الب عد عن أي نشاط تشكيلي بالضا فة إلى خلو ها من أي برنا مج يتعلق بال فن التشكيلي‪ ،‬واذا حدث‬

‫وكانت هناك تغطية لحدث تشكيلي مهم‪ ،‬تكون التغطية قاصرة ول تشكل أي معنى سوى هدفها الول والخير‬
‫اخباريا وفي ختام نشرة الخبار فقط‪.‬‬

‫كان هذا سيابقا‪ ،‬ولكين بمرور الوقيت‪ ،‬بدأت أجهزة العلم المختلفية فيي اسيتقطاب المتخصيصين فيي مجال‬
‫الفنون التشكيليية (الصيحافة أول ثيم التلفزيون) وبدأت التغطيية الصيحفية تأخيذ بعدا منهجييا علمييا يؤدي‬

‫الغرض المر جو م نه‪ .‬فهناك مل حق ثقا في م هم ل صحيفة الخل يج ي صدر كل أ سبوع وي ضم نخ بة من الدباء‬

‫والفنانيين الذيين كانوا يغطون جمييع المجالت الثقافيية مين أدب وشعير وفين تشكيلي وموسييقي‪ ،‬مين هذه‬

‫السماء التي كانت تكتب في هذا الملحق‪ :‬د‪ .‬يوسف عيدابي‪ ،‬رأفت السويركي‪ ،‬أحمد راشد ثاني‪ ،‬خالد بدر‪،‬‬
‫يوسف خليل‪ ،‬محمد أحمد مدني‪ ،‬محمد الماغوط‪ ،‬محمد حسن الحربي ومن الفنانين التشكيليين حسن شريف‪،‬‬

‫د‪.‬عبد الكريم السيد وطلل معل‪.‬‬

‫في صحيفة البيان وب عد أن ا ستلم الشا عر عارف الخا جة م سؤولية ال صحيفة الثقاف ية‪ ،‬ا ستكتب العد يد من‬

‫الفنانين التشكيليين لتغطية العديد من القضايا الثقافية وكان يعطي للتشكيل أهمية موازية‪ .‬رغم وجود بعض‬

‫ال سماء ال تي كا نت تع طي التشك يل ح قه من التغط ية ال صحيفة الناض جة والمن صفة (م ثل جم يع الرفا عي‬

‫وشهيرة أح مد)‪ .‬في صحيفة التحاد كان المرحوم الفنان مح مد صبحي العيدة‪ ،‬أنور الخطيب وثابت ملكاوي‪.‬‬

‫وعمر طهبوب من مجلة الرياضة والشباب والعديد من السماء الخرى‪ .‬وفي الخليج الثقافي يكتب العديد من‬
‫‪30‬‬

‫الفنانين التشكيليين في الكثير من القضايا التشكيلية مثل حسن شريف‪ ،‬سهيل بدور وابراهيم المل‪ .‬كما أن‬
‫صيفحة المنوعات فيي نفيس الصيحيفة تهتيم بتغطيية النشاط التشكيلي الداخلي مثيل خالد البشيير والسييد‬

‫الحلواني‪.‬‬

‫فيي هذه الفترة بدأت الصيحافة تهتيم بالقضاييا التشكيليية وتقوم بالكتابية عين المور التشكيليية بموضوعيية‬

‫وفهم‪ ،‬كذلك انتقلت عملية التغطية العلمية من ريبورتاجات سريعة ومتسرعة وفيها الكثير من السطحية‪،‬‬

‫الى ع مل مت قن ويؤدي دوره كامل في ن شر المعر فة التشكيل ية والر فع من الذوق الف ني ال سائد‪ .‬كذلك ف قد‬

‫ا ستقطبت ال صحافة المحل ية عددا من الفنان ين التشكيلي ين المهتم ين بالكتا بة عن التشك يل‪ ،‬وبدأت تن شر ل هم‬
‫مقالت تعنى بالتشكيل عامة وتغطي المعارض التشكيلية بتقديم "تحليل وقراءة اللوحات لفك طلسمها الخطية‬

‫واللون ية أمام القارئ المتع طش لكتشاف سر الغرا بة في ما يراه من اللوحات"‪ ..‬كذلك ف قد بدأ هؤلء بالكتا بة‬
‫عن كل ما هو حد يث في ال فن التشكيلي في العالم ك كل ك ما كانوا يكتبون عن "المضمون المعر في" لب عض‬

‫الصيطلحات الفنيية المجهولة بالنسيبة للجمهور العادي‪ ،‬وبذلك يرفيع مين ثقافات ودرجات الوعيي والتذوق‬

‫الفني عند المتلقي‪.‬‬

‫مين الحداث المهمية التيي تتعلق بوسيائل العلم‪ ،‬صيدور "مجلة التشكييل" عين جمعيية المارات للفنون‬

‫التشكيلية‪ ،‬لما لها من دور فعال واثر على عملية المعرفة التشكيلية داخل الدولة وخارجها‪ .‬كما أن لها دور‬
‫مؤثر أيضا في التعريف على الفنان التشكيلي المحلي والعربي المقيم في الدولة‪.‬‬

‫فيي بدايية الثمانينات وبعيد اشهار جمعيية المارات للفنون التشكيليية‪ ،‬بدأ التفكيير فيي اصيدار مجلة تعنيي‬

‫بالتشكيل‪ ،‬وكان الحماس كبيرا من قبل بعض الفنانين ولكن المكانيات المادية كانت تؤخر صدور مثل هذه‬

‫المجلة‪ ،‬إلى أن تيم التفاق على اصيدارها بشكيل نشرة تضيم بعيض المقالت التيي تعرف ببعيض المور‬

‫المجهولة بالنسيبة للقارئ مثيل المدارس الفنيية الحديثية والفنانيين المبدعيين على مسيتوى الدولة والوطين‬
‫العربي أو حتى في أوروبا‪.‬‬

‫بتصميم من هؤلء الشباب صدر العدد الول من "التشكيل" عام ‪ 1982‬وبشكل نشرة مكونة من أربع صفحات‬

‫مكتوبة باللة الكاتبة ومنسوخة في عدد محدود من النسخ التي تم توزيعها على الفنانين والمثقفين والدباء‬

‫و في نطاق ض يق‪ .‬ثم توالت العداد ب عد ذلك‪ ،‬ف في العدد الثا ني ال صادر عام ‪ 1984-1983‬تقول "التشك يل"‬
‫نهدي كم العدد الثانيي مين التشكييل‪ ..‬لنقدم ل كم الطموح الذي راودنيا م نذ العدد الول‪ ..‬آخذيين بعيين العتبار‬

‫التطوير الذي أردناه شكل وموضوعا نحاول جاهدين التركيز على بعض المواضيع "الفنية التشكيلية العلمية"‬

‫والبتعاد عن السطحية الجمالية من خلل مشاركة بعض الزملء معنا في هذا العدد‪" .‬أضافت التشكيل قائلة‪:‬‬

‫"قيد تكون خطواتنيا يسييرة بعيض الشييء لكننيا نحاول أن نواكيب الحركية التشكيليية المتطورة بدايتهيا غيير‬
‫مغترين بما انتهوا اليه من مستوى بل يتجاوز ما نطمح اليه"‪.‬‬

‫بقييت التشكييل تطبيع على اللة الكاتبية وأدخلت عليهيا اللوحات منسيوخة بيي (الفوتوكوبيي) وازداد عدد‬

‫صفحاتها وتنوعت المواضيع المطروحة‪ ،‬كما بدأ بعض الفنانين العرب المقيمين في الخارج الكتابة لها (بعد‬

‫أن اطلعوا على اعداد ها الولي) م ثل محمود حماد‪ ،‬أ سعد عرا بي وحا مد ندا بالضا فة إلى زيادة عدد الكتاب‬

‫من داخل الدولة‪ ،‬فقد ساهم العديد من التشكيليين في الكتابة عن مواضيع لم تتطرق لها ال صحافة العادية‪.‬‬
‫‪31‬‬

‫كما انها أصبحت تصدر بانتظام مع كل معرض سنوي للجمعية‪ .‬في السنوات الخيرة (وقبل أن تتوقف فترة‬

‫عامين لتعود مرة أخرى ولكن في غير انتظام) بدأت تأخذ شكلها النيق وتطبع في المطابع‪ ،‬كما أدخلت عليها‬

‫اللوان التيي كانيت تسيتغل فيي طباعية اللوحات مين أعمال الفنانيين المحلييين‪ .‬زاد عدد صيفحاتها وتنوعيت‬
‫مواضيعها مما جعلها تحتل مكانة مرموقة بين الدوريات المتخصصة في العالم العربي‪.‬‬

‫توالى على تحرير ها أ سماء مه مة تر كت أ ثر بارزا في د عم الثقا فة التشكيل ية ونشر ها ب ين الجمهور‪ ،‬م ثل‬

‫رأفت السويركي‪ ،‬رعد عبدالجليل‪ ،‬حسن شريف‪ ،‬عبداللطيف الصمودي وأحمد راشد ثاني‪.‬‬

‫من المجلت المه مة التيي صدرت في الدولة مجلة " الصيورة " التيي صدر منهيا عددان ف قط وكا نت مجلة‬

‫نوعية متميزة في جميع النواحي ال أنها توقفت رغم وجود الكادر الفني والتحرير والمادة‪.‬‬

‫دور التلفزيون‪ :‬لم يبدأ اهتمام تلفزيونات الدولة بالقضايا التشكيلية ال مؤخرا وفي فترة حوالي أربع سنوات‬

‫ف قط (الهتمام الفعلي) فل قد كان التشك يل مهمل بالكا مل ومغي با من ق بل محطات التلفزة ولم يد خل أ ية خ طة‬

‫برامجية لي من هذه المحطات‪ ،‬ولكن بعد افتتاح تلفزيون الشارقة في بداية عام ‪ ،1989‬بدأ الهتمام الفعلي‬

‫بالمور التشكيلية‪ ،‬فكان هناك العديد من البرامج المتخ صصة‪ .‬فقد قدم جم يل الرفاعي من اعداده برنامجين‬

‫من أهم البرامج التلفزيونية التي تعنى بالتشكيل‪ .‬البرنامج الول "لوحة وفنان" كان يقدم فيه كل حلقة (على‬

‫مدى ‪ 13‬حلقية) فنانيا معروفيا مين فنانيي الدولة فيي مرسيمه وأثناء العميل‪ ،‬بحييث ينهيي الفنان عمله أمام‬
‫الكاميرا‪ ،‬أثناء عمل الفنان يتم نقاش حول أسلوب الفنان وتاريخه الفني والقضايا الخرى المتعلقة بالتشكيل‬

‫في الدولة‪.‬‬

‫برنامج الرفاعي الثاني "براويز" كان يستضيف أحد الفنانين المعروفين في الدولة مع أعماله الفنية المختلفة‪،‬‬

‫ك ما ي ستضيف فنا نا آ خر أو نا قد تشكيلي وي تم النقاش حول أعمال الفنان بالدر جة الولى وقضا يا تشكيل ية‬
‫أخرى مهمة‪ .‬كذلك يتم استعراض لقوال النقاد المختلفين (من خلل الفيديو) والتعليق عليها‪.‬‬

‫برنامج ياسر الدويك "فنون تشكيلية" استمر لدورة واحد وكان في ‪ 13‬حلقة‪ ،‬حيث يتحدث المقدم في كل حلقة‬

‫عن احدى المدارس الفنية مع تقديم نماذج من أعمال هذه المدرسة‪ ،‬ثم يستعرض المعارض التشكيلية التي‬

‫كانيت تقام فيي تلك الفترة‪ .‬الفقرة الخيرة مين البرناميج كانيت اسيتضافة أحيد الفنانيين أو المهتميين بالفين‬
‫التشكيلي واجراء حوار يناقش أحد القضايا المهتمة بالتشكيل‪.‬‬

‫تعتبر هذه البرامج الثلثة من أحسن ما قدمه التلفزيون من برامج ثقافية وفنية‪ ،‬وكان لها متتبعون كثيرون‬

‫ولقد أفادت بشكل كبير في نشر ثقافة فنية تشكيلية‪ ،‬الجمهور هنا بأمس الحاجة لها وذلك في البدايات‪ ،‬ال‬

‫أ نه وب عد بينالي الشار قة الدولي للفنون‪ ،‬قدم طلل معل برنامج ين نوعي ين ا ستمرا أك ثر من دورة برامج ية‬

‫وكانا على مستوى راق من حيث الطرح والفكر‪.‬‬

‫محطات التلفزة الخرى فيي الدولة بدأت مؤخرا بالهتمام بالفنون التشكيليية‪ ،‬اذ تغطيي المعارض التشكيليية‬

‫المختلفة مع اجراء الحوارات مع الفنانين والجمهور ولكن بشكل سطحي ل يدخل إلى العماق الفنية‪ ،‬ولكن‬

‫كبدا ية‪ ،‬ف هو ش يء مش جع‪ .‬كذلك هناك أمور تشكيل ية بدأت تظ هر في ب عض البرا مج الثقاف ية ول كن بش كل‬

‫محدود جدا‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫الخلصة‬
‫(معوقات وحلول)‬
‫بالرغم من ق صر المدة الزمن ية على بدا ية الحركة التشكيل ية في دولة المارات العرب ية المتحدة ال أن ها (أي‬

‫الحركة التشكيلية المحلية) بدأت تواكب التطورات العالمية وتساير الساليب الحديثة‪ .‬كما أنها وصلت درجة‬
‫عاليية مين التفاعيل ميع الحركات العربيية والعالميية‪ .‬وأصيبح أبناء الدولة مين الفنانيين التشكيلييين الذيين‬

‫يحصيلون على الجوائز فيي المعارض الخليجيية والعربيية والعالميية‪( ،‬عبدالرحييم سيالم‪ ،‬عبدالقادر الرييس‪،‬‬

‫محمد كاظم‪ ،‬والعديد من السماء الخرى على مستوى الشباب) ك ما أن العديد من الدول الخليجية والعربية‬

‫والوروب ية أ صبحت تدعوا فنا ني الدولة لقا مة المعارض الشخ صية هناك بالضا فة إلى المعارض الجماع ية‬
‫ال تي تقام في هذه الدول بدعوات ر سمية‪ .‬ك ما أ صبحت العل قة وطيدة ب ين الحر كة التشكيل ية المحل ية ك كل‬

‫والحركات التشكيليية فيي الوطين العربيي والعدييد مين بقاع العالم مين ازدياد التبادل الفنيي (اقامية المعارض‬
‫التشكيلية في المارات وفي هذه الدول) وازدياد التبادل المعرفي‪.‬‬

‫كل هذا تم بتضافر جهود جميع المعنيين – مباشرة أو غير مباشرة – بالمور التشكيلية وازدياد الهتمام بها‬

‫مثيل الوزارات المختلفية (التربيية‪ ،‬الرياضية والشباب والعلم) كذلك جهود دائرة الثقافية والعلم برعايية‬

‫مباشرة ومستمرة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة كذلك المجمع‬

‫الثفافي في أبوظبي برعاية المسؤلين فيه‪ ،‬ووسائل العلم المختلفة (المرئية والمسموعة والمقروءة) التي‬
‫أصبحت بشكل ما‪ ،‬تشكل محورا مهما في تفاعل الحركة التشكيلية المحلية عربيا ودوليا لما لها من سهولة‬
‫النتشار ووسائل تدخل كل بيت في كل مكان وخصوصا بعد انتشار القنوات الفضائية المحلية والعربية‪.‬‬

‫دور المراسم الشخصية والرسمية في توصيل المعلومات والمهارات التشكيلية التي الشباب من الجنسين مما‬
‫يرفد الحركة التشكيلية المحلية بفناني المستقبل الواعدين ومنهم من وصل إلى مكانة مرموقة عربيا وهم في‬

‫هذه المرحلة (محمد كاظم‪ ،‬خليل عبدالواحد والعديد من السماء الخرى والمؤثرة على مستوى الشباب)‪.‬‬

‫دور الجماعات الفن ية ال تي شكلت دا خل الدولة من الفنان ين المحلي ين والعرب المقيم ين أو ال تي شكلت من‬

‫فناني الدولة والدول الخليجية الخرى (جماعة أصدقاء الفن لدول الخليج) أو الدول العربية (جماعة الباتوش‬
‫و ‪ )..+4‬فقد ساهمت في نشر المعارض التشكيلية النوعية والمميزة سواء في داخل الدولة أو خارجها‪.‬‬

‫ثيم هناك جمعيية المارات للفنون التشكيليية التيي أوجدت القاعدة المهمية مين الفنانيين الذيين هيم محور أي‬
‫تفاعل وتشكل الساس الذي ينطلق منه النشاط التشكيلي المحلي سواء داخليا أو خارجيا‪.‬‬

‫رغم كل ذلك فهناك العديد من المعوقات التي قد تعيق هذا التفاعل عربيا وعالم يا‪ ،‬بل أنها قد تعيق وتؤثر‬

‫سلبا عن التشك يل داخليا‪ .‬ولكن مع مرور الوقت أجد أن هذه المعوقات تتقلص‪ ،‬فمثل بمقارنة المعوقات في‬

‫بدايية الحركية التشكيليية المحليية الفعليية (أي بعيد اشهار جمعيية المارات للفنون التشكيليية) فيي بدايية‬

‫الثمانينات وحتى ‪ 3‬سنوات‪ ،‬نجد أن معظم المشاكل التي كانت مستفحلة قد خفت اذا لم تختف تماما‪ ،‬ولكن ما‬
‫زال هناك بعض المور التي يجب أن تؤخذ بعين العتبار وسأمر عليها سريعا‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫من أ هم المعوقات ال تي توا جه الحر كة التشكيل ية المحل ية‪ ،‬عدم وجود النا قد التشكيلي المتخ صص‪ ،‬لن أي‬

‫حركة تشكيلية بحاجة ماسة لمن يقيمها التقييم العلمي الصحيح الذي يبين اليجابيات والسلبيات‪ ،‬بحيث ننمي‬
‫اليجابيات ونحاول التغلب على السلبيات‪ ،‬كذلك فان الناقد التشكيلي المتخصص سيبين أسرار العمال الفنية‬

‫التيي – فيي اغلب الحيان – تكون مجهولة بالنسيبة للمتلقيي‪ ،‬وبذلك نرفيع مين مسيتوى التذوق الفنيي عنيد‬

‫الجمهور مما ينعكس ايجابا على الحركة التشكيلية ككل‪ .‬كذلك‪ ،‬فان الناقد المتخصص سيزود وسائل العلم‬

‫المختل فة بالن قد الموضو عي والبناء عن أي نشاط تشكيلي‪ ،‬وبذلك تكون التغط ية ال صحفية مبن ية على أ سس‬
‫سليمة‪ .‬وبمناسبة التغطية الصحفية ووسائل العلم‪ ،‬فيجب على الصحف أن تستقدم الكتاب المتخصصين في‬

‫الفين التشكيلي أو على ال قل‪ ،‬الذيين يملكون الثقا فة التشكيليية الكافيية لقييم ونغطيية النشاط التشكيلي‪ ،‬وهذا‬

‫ضروري جدا لن ميا يكتيب فيي الصيحافة المحليية – بالرغيم مين أ‪ ،‬كثيرا مين الفنانيين التشكيلييين يمدون‬

‫الصحافة المحلية بكتاباتهم من وقت لخر – ل يحقق بالكامل طموحات الحركة التشكيلية في نشر المعلومات‬
‫المفيدة والنقد الموضوعي البناء والوعي الثقافي للمور التشكيلية‪.‬‬

‫للتلفزيون دور مهم جدا أيضا ال أنه شبه مفقود الن‪ ،‬فالبرامج الناجحة التي تحدثنا عنها خلل البحث والتي‬

‫كا نت تعرف بالفنان المحلي والعر بي المق يم‪ ،‬وال تي كا نت تعرف أي ضا بالحركات والمدارس الفن ية التشكيل ية‬
‫المختلفة‪ ،‬وتستضيف الفنانين والنقاد لمناقشة المور التشكيلية‪ ،‬قد اختفت تماما من جميع الخطط البرامجية‬
‫لمحطات التلفزة المحلية وحل مكانها فقد تغطية (غير كاملة) لبعض النشاطات التشكيلية المحلية فقط‪.‬‬

‫ل ما نع من أن يت صل الم سؤلون في محطات التلفزة بالجهات المعن ية مباشرة م ثل جمع ية المارات للفنون‬

‫التشكيلية‪ ،‬أو حتى بالفنانين على مستوى شخص‪ ،‬للتنسيق بينهم وآخذ آراءهم في نوعية البرامج التشكيلية‬
‫المفيدة والقيمة‪ ،‬وكث ير من الفنانين التشكيليين المحليين والعرب المقيمين يملكون الثقافة الدب ية التشكيلية‬

‫والمكانيات العلمية التي تؤهلهم لعمل مثل هذه البرامج وبإمكانيات مادية بسيطة ل تغطي جزءا بسيطا من‬
‫التكاليف التي تدفع في أي مسلسل درامي أو برنامج رياضي‪ ،‬وبذلك تكون قد تغلبنا على المشكلة الدائمة في‬
‫محطات التلفزت وهي "الميزانية" نكون ايضا قد حققنا المل في تكوين قاعدة برامجية تنشر الوعي والثقافة‬

‫التشكيل ية المحل ية إلى الجمهور المحلي والعرب والعال مي وخ صوصا ب عد انتشار القنوات الفضائ ية المحل ية‬
‫التي يصل ارسالها – تقريبا – إلى جميع أنحاء العالم‪.‬‬

‫مين المور الضروريية أيضيا والتيي نفتقدهيا فيي دولة المارات‪ .‬هيي المتاحيف التشكيليية‪ ،‬ل يوجيد متحيف‬

‫تشكيلي في دولة المارات‪ ،‬ولو أن الحديث بدأ حديثا جدا يدور حول هذا الموضوع وخصوصا بعد أن صرح‬
‫صاحب ال سمو الش يخ الدكتور سلطان بن مح مد القا سمي حا كم الشار قة‪ ،‬ب عد تفقده للمعرض الدوري الثالث‬

‫لفنا ني دول مجلس التعاون الخلي جي الذي افت تح في الشار قة في نوف مبر ‪ ،1994‬عن ن ية سموه في انشاء‬

‫متحف الفنون التشكيلية بالشارقة‪ ،‬وهذا سيحقق جزءا من المل المرجو‪ .‬حيث أن المتاحف التشكيلية يجب‬

‫أن ت عم جم يع المارات في الدولة‪ .‬لذلك ي جب أن تتب نى الجهات الر سمية عمل ية القتناء (أي شراء العمال‬

‫الفنيية التشكيليية ذات المسيتوى الممييز ومين جمييع الفنانيين المحلييين والعرب المقيميين والذيين عاصيروا‬

‫الحركة التشكيلية المحلية منذ انشائها وقدموا الكثير في سبيل تحقيق طموحاتهم في تفاعل هذه الحركة مع‬
‫الحركات المماثلة في الدول العربية والعالمية‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫عملية القتناء هذه ضرورية منذ الن حتى لو فكرنا – أكرر فكرنا – في انشاء متحف تشكيلي بعد فترة من‬

‫الزمن طالبت أو قصرت‪ .‬ففي تقرير الدكتور أحمد نوار (من مصر‪ ،‬وهو من المتخصصين في هذا المجال)‬

‫أعده بتكل يف من الدوائر المخت صة في دولة المارات‪ ،‬طالب بالترك يز على عمل ية اقتناء العمال الفن ية من‬

‫الن اذا أرد نا ع مل مت حف تشكيلي بعد ‪ 10‬سنوات!! القتناء عمل ية ضرور ية أي ضا من الناح ية الجتماع ية‬

‫الجماليية‪ ،‬ح يث ي جب على الجهات الخرى كالشركات والبنوك بالضا فة إلى الوزارات وال سفارات أن تتبنيى‬

‫عمليية اقتناء الجييد مين العمال التشكيليية‪ ،‬فجمييع العمال المعروضية فيي هذه الماكين – هذا ان وجيد –‬
‫عبارة عين صيور مطبوعية طباعية سييئة لعمال فنيية لمسيتشرقين أو صيور مأخوذة مين اجندات أو أعمال‬
‫تجارية ل تعطي صورة صحيحة لتقدم وازدهار الحركة التشكيلية المحلية‪ .‬أما في الفنادق‪ ،‬فأغلبية العمال‬

‫الفنية فيها لفنانين أجانب بغض النظر عن المستوى الفني والتقني وحتى الموضوعي لهذه العمال‪ ،‬اذ يكفي‬
‫أن يكون التوقيع باللغة الجنبية لقتناء مثل هذه العمال‪.‬‬

‫قاعات العرض مشكلة أخرى من مشا كل الحر كة التشكيل ية المحل ية‪ ،‬ف في الدولة ف قط قاعتان‪ ،‬قا عة المج مع‬

‫الثقافي في أبوظبي وقاعة المركز الثقافي بالشارقة (هذا اذا استثنينا قاعة جمعية المارات للفنون التشكيلية‬

‫ال صغيرة جدا وال تي ل تك في لع مل معرض شخ صي) قا عة المج مع الثقا في ل بأس ب ها ول كن قا عد المر كز‬

‫الثقافي غير مجهزة التجهيز الكامل‪ ،‬فهي خالية من الضاءة كما انها ل تستوعب الحداث التشكيلية الكبيرة‬

‫نسيبيا‪( ،‬وهذا ميا حدث فيي المعارض السينوية لجمعيية المارات للفنون التشكيليية والمعرض الدوري الثالث‬
‫لفنانيي دول مجلس التعاون الخليجيي) وعلييه‪ ،‬فان الحداث التشكيليية الكيبيرة تقام على أرض المعارض‬

‫(اكسبو) في الشارقة وهي صحيح قاعات كبيرة ولكنها غير صالحة اطلقا لبعض العمال التشكيل ية‪ ،‬لذلك‬

‫أرى من الضروري انشاء اك ثر من قا عة للعرض تكون م صممة أ ساسا لقا مة المعارض الفن ية اذ أن ب عض‬

‫الفنانين يلجأ إلى قاعات الفنادق لقامة معارضهم‪ ،‬وهذه القاعات‪ ،‬بالضافة لكونها تكلف الكثير ماديا‪ ،‬فهي‬

‫أيضا ل تصلح لعمل مثل هذه المعارض‪.‬‬

‫جمعيية المارات للفنون التشكيليية مطالبية بأن تقدم ‪ ..........‬أكثير ايجابيية فيي تطويير الحركية التشكيليية‬
‫وتفاعلها عربيا وعالميا‪ .‬يجب أن تكون اللجان المتخصصة التي تسير العمل حسب خطة برامجية طوال العام‬

‫(ول تكت في بالنشاط الم صاحب للمعرض ال سنوي) في جب على هذه اللجان التشج يع على اقا مة المعارض‬

‫النوعيية الشخصيية أو الجماعيية‪ ،‬كميا يجيب عليهيا تنشييط المجال الفكري بالندوات والحوارات المفتوحية‬

‫وعرض التجارب المميزة للفنان ين (وهذا النشاط موجود ف قط خلل ش هر رمضان) كذلك ي جب أن يعاد الن ظر‬
‫في اعادة اصدار مجلة "التشكيل" بتشكيل لجنة تحرير تأخذ على عاتقها اختيار المواد من الموضوعات التي‬

‫تهيم الفنان والجمهور بحييث تبقيى "التشكييل" المجلة المتميزة شكل وموضوعيا وأن يكون اصيدارها دورييا‬

‫ول يس مو سميا‪ .‬وتخ صص ل ها ميزان ية منا سبة (ذلك كون ميزان ية الجمع ية الن ت سمح بذلك) بح يث ت صدر‬

‫بالشكل المناسب‪.‬‬

‫للجمع ية دور م هم ومفقود على أرض الوا قع و هو الشراف على أي نشاط تشكيلي يقام في الدولة أو نشاط‬
‫يمثيل الدولة فيي الخارج (بحكيم دورهيا التاريخيي والتنظيميي)‪ ،‬لذلك نرى العدييد مين الجهات والفراد الغيير‬

‫مؤهلين يقيمون "المعارض" دون حتى توجيه دعوة بالحضور للجمعية! بالمقابل يجب على الجمعية أن تتبنى‬
‫‪35‬‬

‫الفنان المنتيج والممييز وتدافيع عين حقوقيه فيي جمييع المجالت وبذلك نخلق تعاونيا وثيقيا بدفيع بالحركية‬

‫التشكيلية المحلية خطوات عريضا إلى المام‪.‬‬

‫في الدول الخليج ية المجاورة (الكو يت‪ ،‬ق طر والبحر ين) تم اتخاذ خطوة في تطو ير الحركات التشكيل ية هناك‬

‫عن طريق منح التفرغ للفنانين المميزين بحيث تعطى لهم المكانيات المادية للتفرغ للع مل الفني مع اقامة‬

‫معارض دوريية للعمال المنتجية فيي فترة محددة مسيبقا‪ ،‬كذلك فقيد عملت الجهات المسيؤولة فيي تلك البلد‬
‫على تأليف الكتب التي تتحدث عن هؤلء الفنانين وتنشر أعمالهم وتعرف بهم وبأساليبهم الفنية المختلفة‪،‬‬

‫وبذلك تكون قد اعل نت المكت بة العرب ية بالثقا فة التشكيل ية المطلو بة‪ ،‬ك ما ان ها تكون قد كر مت فناني ها في‬

‫حياتهم‪ .‬يا حبذا تطبيق هذا المبدأ في دولة المارات حيث أن اهتمام المسؤولين بالفن التشكيلي والمكانيات‬

‫المادية ل تقل بشكل من الشكال عنه في تلك القطار‪.‬‬

‫من المور المه مة الخرى ال تي ي جب تنفيذ ها‪ ،‬عودة الهتمام من ق بل وزارة الترب ية والتعل يم بمادة الترب ية‬

‫الفنية لما بعد المرحلة العدادية وتشجيع الطلبة على دراستها‪ ،‬كذلك اعادة النظر في وقف البعثات الخارجية‬

‫لدراسة الفنون التشكيلية‪.‬‬

‫بازدياد عدد الفنانين التشكيليين من أبناء الدولة وازدياد عدد محبي الفن الذين يترددون على الدورات الفنية‬

‫الخا صة سواء في جمع ية المارات للفنون التشكيل ية أو المر سم ال حر في أبو ظبي أو المر سم ال حر التا بع‬
‫لوزارة الشباب والريا ضة في د بي أو ح تى مرا سم الفنان ين‪ ،‬ل كل ذلك أ صبح انشاء كل ية أو مع هد لتدر يس‬

‫الفنون التشكيلية مطلبا ملحا وضروريا من أجل تأهيل هؤلء الشباب تأهيل أكاديميا يعكس بالتالي على تطور‬

‫الحركة التشكيلية المحلية ونموها وتفاعلها عربيا وعالميا‪.‬‬

‫‪36‬‬

37

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful