‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫كتاب ‪:‬‬

‫عقيلت الجبل‬
‫تاليف‪:‬‬
‫الستاذ ‪ /‬عبدالرحمن بن زيد السويداء‬
‫اعداد وجمع وترتيب على ملف وورد‪:‬‬
‫واس‬
‫مشرف مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫المقدمة‬
‫بسم ال الرحمن الرحيم‬
‫الحمد ل‪ ،‬والصلة والسلم على نبي الهدى محمد بن عبدال‪ ،‬وآله وصحبه وسلم‬
‫لقد تخمرت في ذهني الكتابة عن العقيلت منذ وقت مبكر باعتبار موضوعهم مادة تاريخية‬
‫وتراثية واقتصادية مهمة‪ ،‬وجمعت بعض المعلومات عنهم في عشر الثمانينيات من القرن‬
‫الهجري الماضي‪ ،‬لكني أحسست وقتها أنني لم أستكمل الموضوع بعد‪ ،‬ثم جدد هذه الرغبة‬
‫قبل بضع سنوات أخي اللواء عبدال بن علي المايز عندما أمدني ببعض المعلومات‬
‫والبيانات المحتوية على أسماء عدد من العقيلت علني أكتب على ضوئها في مجلة تجارة‬
‫حائل عن العقيلت ودورهم‪ ،‬وتريثت حينها بعض الوقت‪ ،‬حتى حدث ما حفزني وجعلني‬
‫اندفع نحو السهام في هذا الجهد المتواضع عندما قرأت ما كتبه الستاذ إبراهيم المسلم عن‬
‫العقيلت في منطقة القصيم دون أن يذكر أي دور لعقيلت منطقة حائل وإنما ذكر نحو عشرة‬
‫أسماء في آخر أسماء العقيلت ولم يبين من أي منطقة هم‪ ،‬عند ذلك دفعتني الحمية والغيرة‬
‫وباشرت بالكتابة عن هذه الفئة مستعرضا وضع العقيلت بصفة عامة منذ بروزهم على‬
‫الساحة قبل بضعة قرون إلى أن انتهى دورهم حسب ما توفر لدي من مصادر‪ ،‬وذلك بإيجاز‬
‫يتضمن الفائدة ول يثقل على القارئ بطول الستطراد وكثرة التشعبات التي قد ل تهم القارئ‬
‫العادي بقدر ما تهم الباحث المتخصص‪ ،‬سلكت هذا النهج لمحاولة تقديم معلومات موجزة‬
‫ومفيدة بعد أن استعرضت وضع العقيلت بصفة عامة وركزت على عقيلت منطقة حائل أو‬
‫منطقة الجبل وذلك بإيراد أسماء من توفرت لدي أسماؤهم ضمنتها هذا الكتاب الذي أسميته‬
‫(عقيلت الجبل) وذلك ليشمل عقيلت المنطقة بأكملها‪ ،‬ويتكون هذا الجهد المتواضع من‬
‫اثني عشر فصلً يتفرع منها ما يربو على سبعين فقرة لكل ما يتعلق بالعقيلت عامة‬
‫وعقيلت منطقة حائل خاصة‪.‬‬
‫ومعلوم أن العقيلت أول ما بدأ نشاطهم في منطقة البحرين (الحساء) وشمال شرق الجزيرة‬
‫العربية ثم بدأ امتدادهم نحو الغرب بحكم طرق قوافلهم إلى مصر وأقطار الهلل الخصيب‬
‫حتى شمل وسط نجد في منطقة العارض المتصل في كل من مدينة الرياض وشقراء‬
‫والمجمعة ثم زحف غربا حتى شمل منطقة القصيم وما جاورها الزلفي وبريدة وعنيزة‬
‫وغيرها ثم اتجه غربا حتى شمل منطقة حائل فالجوف وبعد ذلك تقلص الثقل نسبيا من‬
‫المنطقة الشرقية (الحساء) وتركز في وسط نجد بمنطقة العارض والقصيم فترة من الزمن‬
‫ثم مال ثقله إلى حائل فالجوف واستمر هذا الوضع يتأرجح بين هذه المناطق الثلث العارض‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫والقصيم وحائل حتى انتهى دورهم قبل حوالي خمسين عاما‪ ،‬وكلي أمل أن يقوم من كل‬
‫منطقة من الحساء والعارض والجوف من يبرز دور العقيلت فيها حتى تترابط هذه الحلقات‬
‫وتصبح جهدا متكاملً يظهر الدور الذي قامت به هذه الفئة من خدمات جليلة خلل بضعة‬
‫قرون بكل نشاط وجدية وتفان وأمانة وإخلص على جزء من رقعة أرضنا الحبيبة المملكة‬
‫العربية السعودية‪ ،‬فإذا كان هذا الجهد المتواضع الذي أقدمه وافيا بالغرض فهذا من توفيق‬
‫ال‪ ،‬وإن لم يكن فحسبي أنني أسهمت بتقديم ما استطعت وأبرزت فكرة تخمرت في ذهني‬
‫منذ سنين‪ ،‬وال المستعان‪.‬‬

‫عبدالرحمن السويداء‬
‫‪16/1/1416‬هـ‬

‫أولً‪ :‬العقيلت‪:‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫‪ -1‬أساس التسمية‪:‬‬
‫العقيلت واحدهم عقيلي والجمع عقيلت وجمع الجمع عقيل وهم فئة من قبائل عربية‬
‫متحضرة في أغلبهم يدخل معهم أعداد من القبائل العربية المتنقلة‪ ،‬تربط بينهم مصالح‬
‫مشتركة‪ ،‬يعملون أينما وجدوا هذه المصلحة‪ ،‬في أي نشاط من أنشطة الحياة المختلفة‪ ،‬فهم‬
‫يعملون بالتجارة بمختلف السلع‪ ،‬كما يعملون بمختلف المرافق التي يحصلون منها على‬
‫فائدة‪ ،‬كما يقومون بعملية نقل البضائع والمسافرين والحجاج وغير ذلك من المهام التي‬
‫تعود عليهم بالنفع ول تتنافى مع دينهم وعاداتهم وتقاليدهم وأخلقهم العربية الصيلة‪ ،‬وقد‬
‫تباينت الراء في سبب تسميتهم بالعقيلت‪ ،‬فمن قائل بأن التسمية كانت لها جذور تاريخية‬
‫تمتد حتى القرن الرابع الهجري الحادي عشر الميلدي ومنهم من يرى بأن هذه التسمية‬
‫بدأت من منتصف القرن الثاني عشر الهجري الثامن عشر الميلدي‪ ،‬ومنهم من يرى أنها‬
‫بعد ذلك‪ ،‬ومن يرى قدم التسمية‪ ،‬يعزو التسمية إلى قبيلة عقيل التي انطلقت منها هذه الفئة‬
‫باتجاه إلى العراق والشام ومصر‪ ،‬ومن يرى أنها في القرن الثاني عشر يجعل منطلق‬
‫التسمية من العراق في عهد الحكم التركي عندما كان أفراد هذه الفئة يرتدون "الغترة‬
‫والعقال" أثناء عملهم في الجيش العثماني بالعراق على خلف العثمانيين الذين يرتدون‬
‫الطربوش‪ ،‬أما الرأي الثالث فيرى أن التسمية مشتقة من عقلهم البل بالعقل وغير ذلك من‬
‫التعليلت‪ ،‬ولو ألقينا نظرة على بعض التفصيل لهذه الراء لكان ذلك أجدى وأنفع‪.‬‬
‫‪ -1‬فصاحب الرأي الول يقول‪ :‬كان بنو عقيل(‪ )1‬أهل الشوكة والحضارة على البراري في‬
‫عهد العيونيين من عبد القيس‪ ،‬في القرن السابع الهجري ومن مرتكزاته التاريخية ما يلي‪:‬‬
‫‪ -1‬بنو عقيل تعمر البحرين (الحساء) وما بين العراق والحجاز أي جميع أطراف نجد‬
‫الشمالية الشرقية‪.‬‬
‫‪ -2‬أن عقيل لها سيادة القوافل وخفارة الطرق خلل سبعة قرون‪.‬‬
‫‪ -3‬أنها ذات رحلة وجلب منذ ذلك التاريخ‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫‪ -4‬أنها أي عقيل ذات مشاركة في السلطة تارة وذات حكم مستقل تارة أخرى إلى نهاية‬
‫رأس اللف الهجري‪.‬‬
‫‪ -5‬أن من عاش في بلد يحكمها العقيليون سبعة قرون فمن المستبعد أل ينسب إلى جنسية‬
‫دولته‪ ،‬فنسبة عقيلي نسبة الرعية إلى قبيلة الراعي‪.‬‬
‫‪ -6‬أن العقيليين أهل إبل وخيل وتجارة ومن المستبعد أن تلحظ هذه الحرفة المشتركة في‬
‫التسمية اللغوية‪.‬‬
‫‪ -7‬أن العقيلت أطلقت فيما بعد اللف أي بعد انقراض الدولة العقيلية‪ ،‬وقد شاع في‬
‫الستفاضة الخاطئة أن بني خالد عقيليون فل يستبعد بأن يقال أن كل من جاء من تلك‬
‫الصقاع فهو عقيلي وإن كانت السرة الحاكمة خالدية‪ ،‬ويلحظ أن تجارة العقيلت من أهل‬
‫نجد التي كانت فيما مضى مقاطعة عقيلية قد غمرت شمال الجزيرة والشام والعراق ثم مصر‬
‫بتجارتها‪ ،‬كما يلحظ أن العقيلت أخلط من السر والقبائل والنسبة رعوية وليست قبلية‪،‬‬
‫فلهذا يرجح أحد معنيين‪ :‬أن العقيلي نسبة رعوية لدويلت عقيلية‪ ،‬وإن لم تكن من قبيلة‬
‫واحدة‪ ،‬أو أن العقيلت على التشبيه ببني عقيل ذوي التجارة من أهل تلك البلد والعقيلت‬
‫ليست من إطلق أهل نجد وإنما إطلق غيرهم عليهم(‪.)2‬‬
‫وفي بداية عهد الخلفة العباسية كان العراق مملوءا بالعقيليين وهاجر بطن منهم وسكنوا‬
‫البطحاء أو البطائح في منطقة البصرة وشعبة من بني عقيل التي حكمت الموصل من بين‬
‫ظهرانيهم وامتدت بلد العقيليين من بغداد إلى حلب وكان آخر حاكم من العقيليين هو علي‬
‫بن مسلم الذي دام حكمه على الموصل حتى عام ‪489‬هـ ‪1095‬م(‪.)3‬‬
‫وجاء في كتاب مسالك البصار لبن فضل ال العمري بتفصيل أكثر فقد قال‪ :‬خرج بنو عقيل‬
‫من البحرين إلى العراق حيث ملكوا الكوفة والبلد الفراتية وأصبحوا رعايا لبني حمدان‬
‫الذين كانوا يحكمون الموصل ثم غلبت عقيل الحمدانيين على الموصل عام ‪380‬هـ ‪990‬م‬
‫وكان بعضهم في حوران والبثنية تزعمهم ظالم بن موهوب العقيلي‪ ،‬واسس أبو الداود محمد‬
‫بن المسيب العقيلي الدولة العقيلية في الموصل وقد اشتهر من ملوكها في الفترة ‪-386‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫‪479‬هـ‪1087-996-‬م المقلد بن المسيب العقيلي الملقب حسام الدولة وقرواش بن المقلد‬
‫العقيلي الملقب معتمد الدولة وقريش بن بدران العقيلي الملقب علم الدين أبو الموالي‪،‬‬
‫ومسلم بن قريش العقيلي الملقب شرف الدولة أبو البركات‪ ،‬وكانت بنو عقيل قبيلة مشهورة‬
‫تأخذ تجارتها حتى مصر(‪.)4‬‬
‫وبنو خفاجة من عقيل احتفظوا بدللة القوافل وحراستها حتى عام ‪727‬هـ ‪1327‬م يشتغلون‬
‫أدلء على القوافل التي تأخذ طريقها من العراق إلى الشام واليمن والجزيرة العربية‪ ،‬يقول‬
‫الرحالة ابن بطوطة في كتاب تحفة النضار في غرائب المصار من عام ‪732-725‬هـ‪-‬‬
‫‪1331-1324‬م سافرت إلى البصرة صحبة رفقة كبيرة من عرب العقيلت وهم أهل تلك‬
‫البلد ولهم شوكة عظيمة وبأس شديد ول سبيل للسفر لتلك القطار إل في صحبتهم فأكثرية‬
‫جمالً على يد أمير تلك القافلة وهو سامر بن دراج الخفاجي(‪.)5‬‬
‫وأصبحت قيادة القوافل وخفارتها وحراستها وبيع البل وجلب البضائع من نصيب بني خالد‬
‫طوال فترة حكمهم التي دامت من عام ‪ 1080‬حتى ‪1208‬هـ ‪1793-1169 /‬م بل إن كل‬
‫التقارير تشير بوضوح إلى بني خالد ومسئوليتهم عن حماية القوافل ومسئولية أميرهم في‬
‫تعيين رئيس القافلة التي تخرج من الحساء وتمر بالزبير وتنتهي إلى الشام‪ ،‬وبما أن بني‬
‫عقيل القدامى اشتهروا في العراق منذ بداية سيطرتهم على البحرين بما فيها الحساء ثم ما‬
‫كان بعدئذ من إقامتهم المارة في العراق ولهذا أصبح العراقيون يشيرون إلى كل وافد من‬
‫شبه الجزيرة العربية بهذا اللفظ عقيلي(‪.)6‬‬
‫عاش العقيلت مجموعة متجانسة حتى اعتقد بعضهم أنهم يرجعون إلى نسب واحد‪ ،‬وما ذلك‬
‫العتقاد بصحيح‪ ،‬وإذا صح التعبير فهم مجموعة عسكرية اقتصادية متجانسة تأثرت بكل ما‬
‫اعترى المنطقة من خير وضير‪ ،‬عملوا في التجارة التي هي قلب المن ورئته فقد أورد ابن‬
‫سند البصري‪ :‬أن العقيلت فئة من أهل نجد المعروفين بعقيل‪ ،‬أما سليمان فائق بك فيقول إن‬
‫عشيرة العقيلت تتكون من فرقتين الولى من نجد وهم "القصيمات" والثانية وإن كان أصلها‬
‫من نجد إل أنها ترجع إلى شمر الجربا‪ ،‬أما "موريزي" ‪1224‬هـ‪1809 /‬م فيقول إن لفظ‬
‫العقيلي يطلق على الجندي العامل في حراسة قوافل المسافرين عبر الصحراء أو عبر‬
‫أراضي دجلة والفرات‪ ،‬أما "داوتي" فيعرف العقيلت بقوله‪ :‬بأن عقيل كانت مهنة لهؤلء‬
‫الجماعة ولم تكن رابطة نسب ول دم‪ ،‬وأنها كانت الجندية والحراسة‪ ،‬ولعل هذا يؤكد بشكل‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫ل لبس فيه ول غموض بأن عقيل مهنة ول تدل على نسب فالرجل يكون مزارعا وابنه‬
‫عقيلي‪ ،‬و ُتعّرفُ المخابرات البريطانية العقيلت بقولها‪ :‬إن العقيلت ليسوا قبيلة ولكنها‬
‫منظمة لها طبيعة الرابطة أو الهيئة أو التجمع حول تنظيم معين وليس لهم ارتباط بقبيلة‬
‫عقيل القديمة من أهل الشمال التي يدعى المنتفق انحدارهم منها‪ ،‬إذ يبدو أن تلك القبيلة‬
‫انتهت كوحدة‪ ،‬أما عقيل الحاليون فهم من حواضر عرب نجد أو من بدو الحساء والعارض‬
‫والقصيم وجبل شمر أما الحضر من بني تميم وبني خالد نجد والقصيم فهم أكثر فئة تفي‬
‫بأهداف هذه الجماعة‪ ،‬أما عبدالكريم أبا الخيل فيقول‪ :‬إن العقيلي لقب يطلقه أهل العراق‬
‫عامة بلفظ "العكيلي" وأهل بغداد خاصة على كل عربي أصله من البادية نزح من نجد وتوطن‬
‫العراق وأوكل إليه أمر تسيير القوافل التجارية وهدايتها وحمايتها بين حواضر العراق‬
‫وبوادي الجزيرة العربية وذلك لما له من خبرة في معرفة سبلها ومجاهلها ولما له من‬
‫عصبية عشائرية تحميه وتحمي معه القافلة التي يكون فيها فتسير في الصحراء آمنة‬
‫مطمئنة(‪.)7‬‬
‫أما إبراهيم المسلم فيقول‪ :‬العقيلت اسم أطلق على جماعة من أهل القصيم تجارا للمواشي‬
‫من البل والخيل اتخذوا من الشام ومصر والعراق سكنا لهم يروحون ويغدون بقوافلهم‪ ،‬ولم‬
‫يكونوا بتكويناتهم التي عرفوا بها ينتمون إلى قبيلة عربية واحدة وإنما خليط من القبائل‬
‫العربية التي تحضرت وسكنت منطقة القصيم والبلد المجاورة لها يجتمعون حول كلمة‬
‫عقيل(‪ ،)8‬ويقول الدكتور عبدالعزيز عبدالغني إبراهيم بأن هذه الجماعة ويعني العقيلت‬
‫تنظيم عثماني إقامه ولة بغداد لضبط شئون القادمين إلى تلك المدينة من حواضر نجد‬
‫المختلفة اعتبارا من منتصف القرن الثاني عشر الهجري ‪1160‬هـ الثامن عشر الميلدي‬
‫‪1750‬م ولما كان أهل القصيم أكثر النازحين من نجد إلى العراق عددا علقت بهم التسمية‬
‫واشتهر بها فريق منهم دون سواهم(‪.)9‬‬
‫أما الشيخ سليمان بن ناصر الوشمي أحد العقيلت فيقول‪ :‬العقيلت تسمية أطلقت على‬
‫النجديين الذين سكنوا شمال العراق حيث استعان بهم العثمانيون ضد البادية واستخدموهم‬
‫كقوة عسكرية‪ ،‬وكان شعار الدولة العثمانية "الطربوش" وشعار العقيلت "الغترة والعقال"‬
‫ومن العقال جاءتهم التسمية‪.‬‬
‫وعلى هذا فمن قائل بان التسمية كانت للعقال الذي يعصبون به رؤوسهم والذي ميزهم عن‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫غيرهم من جنود العراق التراك وهذه الشارة لم تكن في العراق لسواهم‪ ،‬والرأي الثاني أن‬
‫التسمية لحقت بهم من بني عقيل الذين اشتهروا قبل هذا بتجارة الخيل والبل ودخل‬
‫العقيلت تحت هذا المسمى بنسبة المهنة نفسها ويرى البعض ترجيح الرأي الول والبعض‬
‫ترجيح الرأي الثاني‪.‬‬
‫وأرى أن ترجيح الرأي الثاني أقرب للصواب طالما أن هذه التسمية قد لزمت هذه المهنة‬
‫طيلة تلك المدة منذ عدة قرون اعتبارا من القرن الرابع أو الخامس الهجري ومرورا بالقرن‬
‫الثامن الذي أشار إليه ابن بطوطة والقرن التاسع الذي أشار إليه العمري وتمتد حتى القرن‬
‫العاشر فالقرن الثاني عشر الهجري عندما حلت سلطة بني خالد محل العقيليين وبدأت تنظيم‬
‫القوافل وحمايتها ورعايتها من مهامهم وذلك قبل أن يستعمل اللفظ من قبل السلطات‬
‫العثمانية بالعراق وجاءت التسمية العثمانية لتمييز جنودها العرب المستخدمين في صفوف‬
‫قواتها ولم تكن التسمية نابعة من فراغ كما أشارت إلى ذلك بعض الراء بان كل من يأتي‬
‫من ناحية الجزيرة العربية أو باديتها يسمى عقيليا‪ ،‬ولهذا فالتسمية لها جذور تاريخية‬
‫اعتمدت عليها وربما جاءت التسميات اللحقة مستندة عليها لن "العقال" الذي يلبس فوق‬
‫الرأس كان يسمى "معصب" أو "عصابة" حتى عهد قريب وإنما العقال الصحيح هو الذي يعقل‬
‫فيه البعير‪ ،‬وإذا كان العثمانيون قد ميزوا جنودهم العرب بلبس "العقال والغترة" باعتبارها‬
‫أشياء ألفوها في بيئتهم وذلك بتمييزهم عمن يلبسون "الطربوش" من جنودهم التراك فهذا‬
‫أمر طارئ انطلقت منه التسمية لهذه الفئة من العسكريين غير أن هذا ل ينطبق بالضرورة‬
‫على أصحاب المهن الخرى من تجار وناقلين وموردين ومصدرين ولو كان المر كذلك‬
‫لصارت التسمية لولئك الذين يعملون في السلك العسكري فقط لكن التسمية كانت أعمق من‬
‫هذا‪ ،‬فهي عميقة الجذور وتشمل الفئات المشار إليها آنفا من تجارة ونقل وغيره وهؤلء‬
‫الذين سماهم العثمانيون فئة قليلة وطارئة ل تشمل العديد من القطاعات التي يشغلها‬
‫العقيلت في مختلف جوانب الحياة التي تتضح في مادة هذا الكتاب‪ ،‬وخلصة القول أن اسم‬
‫العقيلت له جذور تاريخية قديمة نابعة من المهنة التي كانت تعمل بها قبيلة عقيل ثم من‬
‫جاء بعدها ويعمل بنفس العمل حتى عرفوا بهذه التسمية وما التسمية العثمانية إل جزء‬
‫لحق من التسمية الشائعة والمتعارف عليها في القطر العراقي ثم امتد إلى القطار العربية‬
‫الخرى التي مارس العقيلت نشاطهم فيها عبر مئات السنين‪.‬‬
‫‪ - 2‬وقت العقيلت‪:‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫يمتد الوقت الذي شغلت فيه هذه الفئة التي سميت بها فيما بعد إلى بضعة قرون خلت وبلغت‬
‫عنفوان قوتها في القرون العاشر والحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر ونصف القرن‬
‫الرابع عشر الهجرية حيث توقف نشاطها تماما عام ‪1370‬هـ ‪1950 /‬م حينما حلت‬
‫السيارات محل البل والخيل في الحياة العامة والمواصلت والنقل في البلد العربية وبالذات‬
‫بين بلدان الجزيرة العربية وعلى رأسها المملكة العربية السعودية وبين القطار العربية‬
‫المجاورة‪ ،‬وبنظرة إلى بداية أصحاب هذه المهنة التي كانت في البداية تقوم بها قبيلة بعينها‬
‫ثم أصبح فيما بعد لفرع من هذه القبيلة شوكة في شرق الجزيرة العربية زادت عمق‬
‫التسمية وبقيت هذه السلطة العقيلية عدة قرون من الزمن أضفت على التسمية وصبغتها‬
‫بصبغة اشمل فأصبح أهل القطر الكثر التصاقا بهذه السلطة يطلقون على كل من جاءهم من‬
‫هذه الناحية لقب عقيلي ثم ورثت هذه السلطة سلطة أخرى وإن لم تكن عقيلية مائة بالمائة‬
‫إل أنه انسحب عليها من حيث التسمية العامة ما انسحب على سابقتها وعندما استخدمت‬
‫شريحة من هذه الفئة في قوة التراك العسكرية وما صاحب ذلك من الحداث التي اشتركوا‬
‫فيها سواء فيما يتعلق بالنزاعات والصراعات الداخلية بين الولة العثمانيين أنفسهم أو فيما‬
‫دار بين تلك الفئات والقبائل العربية المتصارعة داخل العراق أو في الحداث التي جرت بين‬
‫العثمانيين والفرس كما سنرى ذلك في مكانه لحقا‪ ،‬وما كان لهذه الفئة من مواقف مميزة‪،‬‬
‫وما ابله أفرادها من بلء حسن‪ ،‬كان لهذه المواقف دوي هائل في الوساط التي عايشت‬
‫هذه الحداث مما جعلهم يطلقون هذه التسمية بصوت قوي مدوي على هذه الفئة التي واكبت‬
‫تلك الحداث مما جعل تسمية هذه الشريحة تغطي على الشرائح الخرى التي تقوم بعمليات‬
‫التجارة والنقل العام بين الجزيرة العربية والقطار العربية المجاورة لها‪ ،‬بل تعدت مهمتهم‬
‫هذا الحيز المحدود إلى ربط التجارة العالمية بين الشرق والغرب عبر موانئ الخليج العربي‬
‫وموانئ شرق البحر البيض المتوسط‪ ،‬وهم الذين يقومون بعملية النقل عبر اليابسة وذلك‬
‫قبل حفر قناة السويس استمر هذا الزدهار بأيدي العقيلت ردحا من الزمن‪ ،‬كما لعبوا دورا‬
‫مهما إبان انتقال الغرب إلى الشرق في القرنين الثاني عشر والثالث عشر الهجريين الثامن‬
‫عشر والتاسع عشر الميلديين سواء فيما يتعلق بنقل التجارة العالمية أو نقل الرواد الوائل‬
‫من مكتشفين ومستشرقين وتجار‪ ،‬كما واكب تواجدهم على الساحة فترة اندفاع الطماع‬
‫الستعمارية الغربية نحو الشرق من برتغاليين وإنجليز وهولنديين وفرنسيين فلعب العقيلت‬
‫دورا مهما في هذا الجانب سلبا كان أو إيجابا وسنرى ذلك في مكانه لحقا وبدأ دورهم‬
‫يتناقص في عد تنازلي بعد حفر قناة السويس وانحسار التجارة العالمية عبر الممر القاري‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫الذي كانوا يشغلونه واقتصر نشاطهم على التجارة الداخلية من الجزيرة العربية وإليها‬
‫وبعض الخدمات التي بقيت لهم في القطار العربية التي ل تزال ترزح تحت سلطة التراك‬
‫حتى إذا قامت الحرب العالمية الولى انتهى دورهم من هذا الجانب كما جاءت عملية اقتسام‬
‫القطار العربية التي كانوا يمارسون نشاطهم بها بين كل من بريطانيا وفرنسا واصطناع‬
‫كيان اليهود في فلسطين ووضع الحدود بين القطار العربية مما عرقل مسيرتهم وكلفهم‬
‫الكثير من الجهد والمال ومحدودية الحركة ثم جاءت قاصمة الظهر بالنسبة لهم وهي‬
‫استخدام وسائل النقل الحديثة من سيارات وطائرات بين الجزيرة العربية والقطار المجاورة‬
‫واستغناء الناس عن استخدام الحيوانات في النقل والركوب والجر والحرث وبذلك وضع آخر‬
‫العقيلت عصا الترحال حوالي عام ‪1370‬هـ ‪1950‬م بعد رحلت متوالية وخدمات متصلة‬
‫استمرت قرابة ثمانية قرون‪.‬‬
‫‪-3‬فئات العقيلت‪:‬‬
‫ينقسم العقيلت إلى عدة فئات سواء من حيث حجم التجارة التي يتعاملون بها أو كبر‬
‫قوافلهم واستعداداتهم وخدماتهم وهم في الغالب يتكونون من ثلث مستويات‪:‬‬
‫أ‪ -‬المستوى الكبير سواء في حجم التجارة أو حجم القوافل وهؤلء الذين تصل قوافلهم إلى‬
‫ما بين ‪ 400-300‬رعية من البل والرعية من البل تتكون من ‪ 81‬أو ‪ 91‬بعيرا والخيل ما‬
‫بين ‪200-100‬رأس وتصل أعداد ما تحتويه الحملة إلى ثلثة آلف من البل والخيل أو أن‬
‫تكون قوافلهم التجارية التي تصل إلى ‪ 400-300‬شراع أو خيمة والشراع لخبرة تتكون من‬
‫‪ 10-6‬أشخاص وتحتاج مثل هذه القوافل الكبيرة إلى آلف الشخاص الذين يصحبون مثل‬
‫هذه القوافل من حراسة مسلحة وعاملين بمختلف شئون القافلة من رعيان للبل ومساعدين‬
‫وأدلء ومعرفين وطلئع أو "قلوطا" ومن يقومون بخدمة هؤلء الرجال من إعداد الطعام‬
‫ونصب الخيام وتحميل الحمال وإنزالها وغير ذلك من مهام هذه القافلة ومثل هذه القوافل‬
‫الكبيرة تحتاج إلى وقت طويل من العداد والتجهيز والترتيب ومسيرها يكون بطيئا فقد‬
‫يستغرق إعداد القافلة ومسيرها ووصولها إلى هدفها حوالي ستة أشهر أي أن مثل هذه‬
‫القوافل تتحرك مرتين في السنة للقافلة الواحدة والتاجر أو الناقل الواحد خلل السنة‪.‬‬
‫ب‪ -‬القوافل المتوسطة وهي التي يكون حجمها أصغر من الولى وتتراوح ما بين ‪-100‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫‪ 300‬رعية من البل والخيل أو ما بين ‪ 300-100‬شراع وتكون حاجتها من الرجال أقل من‬
‫حاجة الولى لمختلف الخدمات وحركتها أسرع إذ ل تحتاج في إعدادها وترتيبها سوى وقت‬
‫قصير ومثل هذه القافلة يمكن أن تتحرك من ثلث إلى أربع مرات في السنة سواء فيما‬
‫يتعلق بتجارة المواشي أو التجارة العادية أو النقل وتمتاز القوافل المتوسطة بسرعة الحركة‬
‫ويملكها في الغالب التجار والناقلين متوسطي المستوى وأحيانا يلجأ إليها التجار والناقلون‬
‫الكبار تبعا للضرورة ومتطلبات الوضع‪.‬‬
‫ج‪ -‬القوافل الصغيرة وهذه التي تتكون من أقل من ‪100‬رعية أو ‪100‬شراع وهذه تتطلب‬
‫أقل من سابقتيها وتمتاز بسرعة الحركة وتستخدم عادة في الظروف المستعجلة على الغلب‬
‫وذلك عندما ترتفع أسعار سلعة معينة أو يرد سلعة جديدة أو عندما ترتفع أسعار البل أو‬
‫الخيال في مكان ما‪ ،‬فإن العقيلت يسارعون لهتبال تلك الفرصة والفوز بمكاسبها‪ ،‬أو عندما‬
‫تكون البضاعة المنقولة مما خف حملة وغلى ثمنه وتتحرك مثل هذه القوافل الصغيرة في‬
‫السنة من ‪6-5‬مرات‪.‬‬
‫د‪ -‬توجد فئة رابعة أصغر من سابقاتها وقد تتكون من قوافل صغيرة لعدد من التجار أو‬
‫الناقلين تجمع مع بعضها لتكون قافلة واحدة وذلك من أجل اختصار وتجميع رجال الحماية‬
‫المسلحة والخدمات الخرى وتكون في الغالب لصغار التجار أو الناقلين الذين يشتركون فيما‬
‫بينهم في تسيير مثل هذه القافلة تمشيا مع أوضاعهم ومجاراة لظروفهم وغالبا ما تكون مثل‬
‫هذه القوافل تحت إدارة أصحابها أنفسهم بالضافة إلى من يستعينون بهم من رفاقهم‬
‫وأقاربهم وقد يدخل في مثل هذه القوافل الصغيرة من يملك البعيرين والثلثة يذهب معها‬
‫ل لبضاعة يملكها غيره وشيئا فشيئا تتكون‬
‫بحملها سواء لكونه تاجرا لبضاعة يملكها أو ناق ً‬
‫وتنمو إمكانية هذا الصغير فيبلغ درجة المتوسطين ثم يبلغ درجة التجار الكبار‪ ،‬مثل هذا‬
‫المستوى من القوافل يكثر انتشاره وهو بداية النطلق‪ ،‬وهو بمثابة التعليم البتدائي‬
‫للمرحلة الكاديمية‪.‬‬
‫‪ -4‬مناطق تحركاتهم‪:‬‬
‫تنطلق قوافل العقيلت الرئيسة من عدة مدن في الجزيرة العربية وخارجها متجهة إلى‬
‫منطقة الهلل الخصيب في العراق والشام وفلسطين ومصر والسودان‪ ،‬وأول ما بدأت هذه‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫القوافل العقيلية من شرق الجزيرة العربية من مينائي العقير والقطيف ومن مدينة الحساء‬
‫ثم توسع هذا المتداد غربا ليشمل مدينة الرياض في منطقة اليمامة ومدينة شقراء في‬
‫الوشم ومدينة المجمعة والزلفي في سدير ثم مدينة بريدة ومدينة عنيزة في القصيم ثم مدينة‬
‫حائل بمنطقة جبل شمر ثم داخل الجزيرة العربية عدا المدينتين الكريمتين المقدستين مكة‬
‫المكرمة والمدينة المنورة أما خارج الجزيرة العربية فأهم منطلقاتهم مدينة الزبير ومدينة‬
‫البصرة وهذه النطلقات تتجه إلى بغداد والموصل والنجف بالعراق ودمشق وحلب بسوريا‬
‫وعمان والزرقا بشرق الردن وحيفا ويافا وغزة ورفح بفلسطين وبلبيس والزقازيق والكرية‬
‫وحلمية الزيتون وإمبابة بمصر والبيض وأم درمان بالسودان تنطلق القوافل بحركة دائبة‬
‫بين أقطار الوطن العربي في هذه البقعة دون حدود سياسية أو عوائق مصطنعة وتكون‬
‫شبكة متواصة لتسويق العداد الهائلة من الثروة الحيوانية في الجزيرة العربية من نجائب‬
‫البل وكرائم الخيل وأصائلها وعرابها‪ ،‬والعودة بالسلع من تلك الجزاء من الوطن العربي‬
‫إلى مهد العروبة في قلب الجزيرة العربية‪ ،‬وبعض هذه القوافل يكون انطلقها مرهون بوقت‬
‫معين كالقوافل التي تنطلق من موانئ الخليج العربي يكون لها موسم معين حينما تأتي‬
‫السفن من موانئ شبه القارة الهندية وغيرها من بلدان الشرق القصى تحدوها الرياح‬
‫الموسمية مع الخليج العربي في موسم معين من السنة عند هبوب تلك الرياح وذلك عندما‬
‫كانت تلك السفن الشرعية تسير بفعل الرياح قبل عصر البخار والنفط وعند وصول تلك‬
‫السفن إلى موانئ الخليج العربي تنشط تلك القوافل لنقل المنتجات الشرقية إلى موانئ البحر‬
‫البيض المتوسط عبر مدن شرق الجزيرة العربية ومدن العراق والشام ثم تعود تلك السفن‬
‫إلى شبه القارة الهندية وموانئ الشرق محملة بالبضائع التي أحضرها العقيلت على ظهور‬
‫إبلهم من منتجات البلدان العربية والبلدان الوروبية وتعود بها إلى الشرق أما القوافل التي‬
‫تنطلق في الصيف وذلك لجلب البل السمان التي رعت عشب الربيع وتسويق المنتجات‬
‫الحيوانية الخرى كالسمن والقط وغيره كما تنطلق في فصل الخريف لجلب المؤن من تمور‬
‫وحبوب وملبس شتوية وغيرها‪ ،‬هذه الحركة الدائبة على مدار السنة تخف حينا وتنشط‬
‫أحيانا تعتبر حلقة وصل بين أجزاء الوطن العربي قبل أن يعبث به الستعمار ويقسمه إلى‬
‫تلك الحدود المصطنعة وقبل أن يغرس فيه بذرته الخبيثة في قلب فلسطين‪ ،‬كانت تلك الحركة‬
‫ل تتوقف وإن كان ينتابها فترات نشاط وركود إل أنها دائمة فما أن تنتهي تلك القوافل من‬
‫ل إذا نقلت البضائع القادمة من الشرق إلى‬
‫موسم حتى تأخذ استعدادها لموسم آخر فمث ً‬
‫الغرب أخذت تنقل البضائع القادمة من الغرب إلى الشرق إذا وجدت أحمالها أو جزء كبير‬
‫منها جاهز للشحن وكذا الحال بالنسبة للرحلة العكسية‪ ،‬وينطبق ذلك بالنسبة للرحلت‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫الداخلية في الجزيرة العربية فإنه ل يكاد ينتهي موسم الربيع حتى يعقبه موسم الصيف‬
‫والخريف ثم الشتاء وهكذا فالحركة دائمة دؤوب على هذه الطرق على مدار السنة‪.‬‬
‫‪ -5‬أسباب تكوينهم‪:‬‬
‫لم يكن للعقيلت في بداية أمرهم كما يفهم من مسماهم عند اكتمال تكوينهم مراكز معينة‬
‫وأوقات معينة‪ ،‬بل كان انطلقهم من المواقع التي تتواجد فيها قبيلة عقيل أو كانت تشغلها‬
‫من شرق شبه الجزيرة العربية تمتد إلى البصرة ومنها إلى شمال العراق والموصل‪ ،‬وكان‬
‫جل تركيزهم على البراري الواقعة بين هذه الحواضر‪ ،‬واستمر هذا الوضع حتى ورث‬
‫الخالديون هذه المهمة من العقيليين‪ ،‬ورغم أن الدور الخالدي استمر ما يقارب ‪130‬سنة إل‬
‫أن التسمية بقيت على ما هي عليه للعقيليين للذين ل يدركون حقيقة المر من سكان القطر‬
‫العراقي الذي انطلقت منه التسمية في وقت لحق كما يرى البعض‪ ،‬هذا القطر الذي يحتوي‬
‫الكثير من عناصر هذه الفئة‪ ،‬ثم طرأت على الجزيرة العربية ظروف معينة أدت إلى هجرات‬
‫جماعية نتيجة لكوارث طبيعية وتغيرات وتفاعلت سياسية فقد ذكر الشيخ إبراهيم بن صالح‬
‫ابن عيسى في كتابه بعض الحوادث الواقعة في نجد أنه في عام ‪1135‬هـ ‪1723 /‬م حدث‬
‫قحط عظيم هلكت فيه البوادي وغارت البار وجل أهل سدير للبصرة والزبير‪ ،‬كما ذكر في‬
‫موقع آخر في عام ‪1181‬هـ ‪1767 /‬م والتي تلتها جل كثير من الناس إلى الزبير والبصرة‬
‫والكويت نتيجة القحط المعروف بـ"سوقة" وقد واكب قيام الدعوة الصلحية في نجد في‬
‫النصف الثاني من القرن الثاني عشر الهجري الثامن عشر الميلدي نزوح الكثير من أسر‬
‫منطقة سدير وحريملء إلى الزبير على طرف إقليم العراق وبنوا لهم في بادئ المر بيوتا‬
‫من قصب وكانت الرئاسة فيهم ليحيا بن زهير ويذكر "سونز" في عام ‪1188‬هـ ‪1774 /‬م‬
‫أن النجديين العاملين بالقوافل يأتون إلى بغداد في مجموعات متتالية‪ ،‬ويقضي أفراد هذه‬
‫المجموعات ثلث سنوات في خدمة القوافل ثم يرجعون إلى بلدهم بالمال اللزم للزواج‬
‫وبناء السرة ويحل محلهم جماعة أخرى جديدة منهم‪ ،‬تأتي ومعها أعداد كبيرة من البل‬
‫لخدمة المدينة‪.‬‬
‫وبعد الضطرابات السياسية التي حصلت في نجد في القرن الثالث عشر الهجري الثامن‬
‫عشر الميلدي نزح أكثر المعارضين من نجد إلى العراق وأقاموا في الزبير والبصرة وبغداد‬
‫وعن استقرارهم في تلك المناطق عاملين بالجندية والتجارة يقول "بيبوز" إن الزبير قد‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫أصبحت بفضل الذين هربوا من نجد أو أجلوا عنها في هذا الوقت بلدة لها شأنها بعد أن‬
‫كانت قرية مغمورة على حدود البصرة‪ ،‬فقد استقر الحال بالعقيلت استقرارا جعلهم يشعرون‬
‫بأن العراق بلد ثاني يقصدونه للرتزاق وتحسين مستويات حياتهم المعيشية وتأهيلهم لما‬
‫هو أفضل وقد أدت حروب إبراهيم باشا في نجد من عام ‪1233-1226‬هـ ‪1811‬م‪1818-‬م‬
‫إلى نزوح الكثير من النجديين الموالين لل سعود إلى العراق واستقرارهم في البصرة‬
‫والزبير وبغداد وانخراط بعض هؤلء في وظائف العقيلت وفي عهد المام عبدالعزيز بن‬
‫محمد وابنه سعود كان على إمارة القصيم حجيلت بن حمد آل أبو عليان وقد أخذه التراك‬
‫إلى المدينة المنورة حيث توفي هناك عام ‪1234‬هـ ‪1719 /‬م وقد اضطر أبناؤه إلى الهجرة‬
‫إلى الشام بزعامة كبيرهم عمير بن حجيلن بن حمد وانضموا للمهاجرين الذين سبقوهم من‬
‫رجالت نجد المعروفين باسم عقيل وكونوا التجارة بين العراق والشام ومصر وفي سنة‬
‫‪1310‬هـ‪1892 -‬م سكن الفارون الذين جلوا أو أجلوا من القصيم ومن بينهم آل مهنا وآل‬
‫سليم والشاعر العوني واطمأنوا في الكويت ودمشق لجئين هناك ونتيجة لهذه التبدلت خرج‬
‫الكثير من أهل نجد في شبه هجرات جماعية بحثا عن مصادر العيش مثل استخراج اللؤلؤ‬
‫والعمل في حراسة القوافل والنضمام إلى الجيوش العثمانية وإغراءاتها المادية‪ ،‬وخلل‬
‫القرنين الحادي عشر والثاني عشر الهجريين ازدهرت بغداد بفعل هؤلء المهاجرين العرب‬
‫الذين كونوا قوافل التجارة من بغداد إلى الشام والبصرة والكويت‪ ،‬من هذه النصوص‬
‫التاريخية السابقة تتضح لنا السباب التي أدت إلى تكوين المرحلة الخيرة من أصحاب مهنة‬
‫العقيلت‪ ،‬فبعد أن كانت مهمة قبيلة بعينها ثم صارت من مهمة فرع من فروع هذه القبيلة‬
‫كان له شوكة وسلطة ثم ورث هذه المهمة من ورثها بعد مرحلتها الولى كما مر بنا من‬
‫الحوادث الطبيعية والحداث السياسية تكونت المرحلة الثانية التي عرفت بها هذه الفئة حتى‬
‫انتهى دورها وكان نواة هذه المرحلة في الزبير والبصرة ثم في بغداد‪ ،‬فالزبير كما هو‬
‫معروف تقع في واد غربي البصرة يقال له قديما وادي النساء ثم سمى وادي السباع وحين‬
‫قبر هناك الزبير بن العوام رضي ال عنه عام ‪36‬هـ سميت المنطقة باسمه ولما ملك‬
‫العثمانيون العراق أقاموا مسجدا عند قبر الزبير ثم أقام السلطان سليم الثاني عام ‪979‬هـ ‪/‬‬
‫‪1689‬م قبة في المكان ما لبث الناس أن توافدوا عليها يسكنون بقربها ثم أصبح الزبير‬
‫بوابة نجد على العراق وهي منطقة وسط بين الصحراء وأرض السواد ووسط بين البادية‬
‫والحاضرة‪ ،‬من هذه البلدة بالضافة إلى البصرة انطلقت نواة العقيلت في مرحلتهم الخيرة‬
‫وصارت تنمو شيئا فشيئا بحكم الهجرات الجماعية التي تصل إليها من نجد حتى أصبحت‬
‫مدينة لها وزنها وثقلها ولعبت دورا كبيرا في التجارة العالمية وفي توجيه القوافل التجارية‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫بين العراق والشام بالضافة إلى البصرة وبغداد والنجف وسوق الشيوخ التي استقر بها‬
‫أعداد كبيرة من النجديين وكان لتلك الحوادث والحداث المنوه عنها في بداية هذه الفقرة‬
‫دور كبير في تكوين هذه النقاط الجديدة لتجمع العقيلت فضلً عن دافع طلب الرزق من‬
‫الذين يذهبون لفترة من الزمن ثم يعودون إلى أهلهم ومعهم ما حصلوا من مكاسب وتجارة‪.‬‬
‫‪ - 6‬تنظيمات العقيلت‪:‬‬
‫يتمتع العقيلت بتنظيمات هيكلية من منطلق المهمات التي يقومون بها‪ ،‬فلكل نشاط من‬
‫أنشطتهم تنظيمه الخاص‪ ،‬وهذه التنظيمات وإن لم تكن مكتوبة إل أنها متوارثة ومتناقلة‬
‫بينهم يأخذها الخلف عن السلف مشافهة‪ ،‬فالقافلة التي تنتقل من نقطة إلى أخرى لها تنظيم‬
‫خاص يتكون من أمير القافلة الذي يرجع إليه مهام معينة كدللة الطريق وملحظة البل‬
‫والخيل ورعيها إن كانت القافلة من قوافل بيع المواشي‪ ،‬أو فرق تحميل الحمال وتنزيلها أو‬
‫فرقة "الثاية" وهي الموكول إليها الخيام والمتعة وإعداد الطعام والقهوة وفرقة "القلوط" وهم‬
‫طلئع القافلة أو عينها التي تسبقها لتطمئن إلى أمن الطريق وفرقة "الملحيق" وهي التي‬
‫تكون في مؤخرة القافلة مع الرعيان لحث المتأخر من القافلة و "خبر" أو فرق الحراسة‬
‫المسلحة التي تنقسم بدورها إلى أربعة أقسام قسم عن يمين القافلة والخر عن يسارها‬
‫وثالث أمامها ورابع خلفها‪ ،‬و "خبرة" أو فرقة المعرفين من أفراد القبائل التي ستمر القافلة‬
‫بأراضيها أثناء عبورها إلى المعرفين من أفراد القبائل التي ستمر القافلة بأراضيها أثناء‬
‫عبورها إلى غير ذلك من الهيكل التنظيمي للقافلة الذي سنرى في مكان آخر من الكتاب‬
‫تفصيلت عنه وهناك أيضا تنظيم للبيع والشراء في السوق وتنظيم شبه قضائي وهو الذي‬
‫يتولى النظر في المور موضع الختلف ويحل الشكالت التي تحدث بين العقيلت أنفسهم‬
‫أو بين العقيلت وبين من يبيع عليهم أو يشتري منهم وأحكام هذا التنظيم غالبا ما تكون‬
‫مستقاة من أحكام الشريعة السلمية أو ما هو متعارف عليه بين القبائل العربية من العادات‬
‫والعراف والتقاليد وغالبا تكون الحكام بالتراضي بين الطرفين المختلفين وتفض في حينها‬
‫من قبل هذه التنظيمات التي تكون بصحبة القافلة ونادرا ما يحتاج العقيلت للمداعاة‬
‫القضائية إل في أمور يستعصي حلها على المجلس القضائي أو العرفي‪ ،‬ويروى أن أحد‬
‫العقيلت لم يرضه الحكم الذي صدر عن هذا المجلس فدعى خصمه إلى القاضي الشرعي‬
‫وذكر له موضوعه الذي لم يستطع قضاء العقيلت أن يصل فيه إلى حل يقنعه وذكر للقاضي‬
‫ما توصل إليه العقيلي‪ ،‬فقال له القاضي هذا هو حل موضوعك وليس لك عندي من حل‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫شرعي إل ما توصل إليه الرجل يعني قاضي العقيلت وهو ل يسمى مجلس قضاء وإنما‬
‫يسمى المجلس العرفي لحل المشاكل الصغيرة حسب ما تم التعارف عليه مما تكون جذوره‬
‫ومنبعه من الشريعة السلمية هذه التنظيمات التي يتمتع بها العقيلت لكل شأن من‬
‫شئونهم‪ ،‬وفوق هذا فإن لكل عقيلت منطقة رئيس يكون على أمرائهم ورؤسائهم يعودون‬
‫إليه في شئونهم وهو بدوره يمثلهم لدى السلطات الحاكمة في البلد الذي يحلون فيه ويحل‬
‫مشاكلهم أو يحصل على حقوقهم لدى تلك السلطات أو يتكلم باسمهم عندما يكون هناك أمر‬
‫يتعلق بالعقيلت‪ ،‬فقد ذكر ابن عيسى في حوادث عام ‪1258‬هـ ‪1840/‬م أنه كان لعقيل‬
‫رؤساء متعددون بحسب مناطقهم التي نزحوا منها فهناك سليمان الغنام من أهل العارض في‬
‫بغداد وهو من أهل ثادق‪ ،‬ورئيس عقيل أهل القصيم علي السليمان الخالدي وهو من آل‬
‫جناح من بني خالد قتله وإلى بغداد محمد نجيب باشا عام ‪1258‬هـ يتضح دور رؤساء‬
‫العقيلت في دور العقيلت العسكري في فصل لحق من هذا الكتاب‪ ،‬هذه التنظيمات المختلفة‬
‫دقيقة للغاية يتمسك بها العقيلت أشد التمسك وإن لم تكن مكتوبة كما أشرنا إلى ذلك آنفا إل‬
‫أنها تسري مسرى الحكام الشرعية أو النظام والقانون المدون في كل أمر من المور‪ ،‬غير‬
‫أنها مرنة تخضع للظروف الطارئة من أمنية وسياسية وتجارية لتحقيق المصلحة المشتركة‪.‬‬

‫‪ -7‬التنافس فيما بينهم‪:‬‬
‫كأي مهنة من المهن طبيعي أن يحصل التنافس ليس بين أفرادها ومجموعاتها فحسب بل‬
‫بين أمرائها ورؤسائها الذين يتنافسون على المصلحة المادية والمركز القيادي‪ ،‬كل فئة تريد‬
‫الحق لها‪ ،‬ويرجع بعض هذا الخلف إلى التنافس القتصادي بين بعض العقيلت الذين‬
‫يؤجرون الحجاج وتعهدون بحراستهم وتأمينهم بقوافلهم وبين زعماء آل رشيد الذين عملوا‬
‫أيضا بقيادة قوافل الحجاج في العراق وما وراء النهر‪ ،‬هذا الختلف والتنافس ينشط حينا‬
‫ويفتر حينا آخر تبعا للقوى المسيطرة على الساحة يومذاك‪ ،‬وكان عقيلت شمر أقرب إلى‬
‫المام فصل بن تركي آل سعود من عقيلت القصيم المؤثرين في منطقتهم بما لهم من ثروة‬
‫وجاه‪ ،‬ويبدو أن العلقة الحميمة التي ربطت بين دولة المام فيصل بن تركي آل سعود‬
‫بالرياض وأمراء حائل والروابط العضوية بين العراق الذي يحكمه العثمانيون ومنطقة شمر‬
‫سواء من حيث القرب في رقعة الرض أو امتداد القبيلة إلى العراق في شبه الجزيرة‬
‫الفراتية وشرقها هذه العوامل قد تداخلت لتقوى أمراء أسرة آل الرشيد في العراق حيث نرى‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫المير متعب بن عبدال آل الرشيد عام ‪1275‬هـ ‪1859 /‬م يحاول أن يتولى إمارة الحج‬
‫بدلً من مهنا الصالح الحسن‪ ،‬وتدخل حينئذ أحمد الرواف أحد كبار العقيلت لحسم هذا المر‬
‫الذي أصبح نزاعا مستشرقيا فاشترى حقوق مهنا من إمارة القوافل وكان الصراع على هذا‬
‫ل إلى آل الرشيد ثم‬
‫المر قائما يومذاك بين أسرتي آل مهنا وآل أبي عليان الكثر مي ً‬
‫تضعضعت من الناحية الرسمية أسرة آل مهنا‪ ،‬من هذا المنطلق صار آل الرشيد أنفسهم‬
‫يتولون إمارة الحج العراقي وحراسته دون عقيلت القصيم وذلك لفترة طويلة استمرت طيلة‬
‫حكمهم الذي دام حوالي قرن من الزمن عام ‪1340-1250‬هـ‪1921-1834 /‬م ولم يكتفوا‬
‫بقيادة قوافل الحجاج بل صارت لهم الغلبة في نقل المتاجر وسيطروا عليها‪ ،‬سواء قاموا‬
‫بذلك بأنفسهم أو وكلوا ذلك إلى من ينيبونهم عنهم لداء هذه المهمة‪ ،‬غير أن المر لم يدم‬
‫دون منغصات ففي فترة الحرب العالمية الولى ‪1337-1333‬هـ ‪1918-1914 /‬م قاسى‬
‫عقيلت شمر أكثر من عقيلت القصيم من مشاكل هذا الحرب حيث حاول البريطانيون منع‬
‫سلع العراق من الوصول إلى المنطقة التي أعلنت انحيازها للعثمانيين وحرضت بعض قبائل‬
‫عنزة كيل يتركوا القوافل الشمرية تمر من الشام باتجاه حائل بسلم وذلك بعرقلة مسيرها أو‬
‫محاولة الستيلء عليها في هذا الوقت الذي تدخلت الدول الكبرى يومذاك ومنها بريطانيا‬
‫وفرنسا اللتين كان لهما مطامعهما الستعمارية في المنطقة‪ ،‬من هذه النقطة بدأت الكفة تميل‬
‫شيئا فشيئا لصالح عقيلت منطقة القصيم حتى حصلوا على نصيب السد من هذه المهنة‬
‫فرجحت كفتهم حتى انتهى دور العقيلت نهائيا عام ‪1370‬هـ‪1950-‬م‪.‬‬

‫ثانيا‪ :‬مهمات العقيلت‪:‬‬
‫‪ -1‬التجارة بالخيول والبل‪:‬‬
‫كانت الجزيرة العربية منذ القدم مصدرا رئيسا للثروة الحيوانية الجيدة من البل والخيل‬
‫والغنام‪ ،‬وذلك لطيب مراعيها‪ ،‬وجودة السللت المتواجدة فيها‪ ،‬وكما كانت مصدرا للطاقة‬
‫البشرية من الجنس العربي منذ قرون إلى منطقة الهلل الخصيب والشمال الفريقي تدفع‬
‫بزخات متتابعة من الطاقة البشرية بهجرات متقاربة أحيانا ومتباعدة أحيانا أخرى‪ ،‬كلما‬
‫امتلت أفرغت ما فيها‪ ،‬فهي كانت مصدرا للحيوانات التي ألفها النسان العربي‪ ،‬فالجواد‬
‫العربي الصيل وكرائم نجائب البل العربية بالضافة إلى الضأن النجدية الجليلة من هذه‬
‫الجزيرة كانت تخرج السللت الممتازة إلى منطقة الهلل الخصيب العراق‪ -‬سوريا‪ -‬مصر‬
‫‪ -‬والشمال الفريقي وكان الذي يقوم بتصدير هذه الحيوانات هم العقيلت‪ ،‬وتأتي البل في‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫المرتبة الولى وذلك لكثرتها وكثافة أعدادها‪ ،‬تليها بالدرجة الثانية الخيول وذلك لعزتها‬
‫وسمو مكانتها عند أصحابها‪ ،‬سيما وأنها قلعة العربي كما هو معروف فالعرب الرحل لم‬
‫يتخذوا السوار والقلع‪ ،‬وإنما كانت قلعة العربي صهوة جواده كما قال حميد بن الجمال‬
‫الهللي‪:‬‬
‫ونحن ناس بأرض ل حصون لها * * * إل السنة والجرد المغاوير‬
‫وسوره إبله التي تقيه هجمات العداء من هذا المنطلق كان ما يجلب نسبة أقل من البل‪،‬‬
‫فإذا جلبت البل باللف كانت الخيول بالمئات وربما ل يجلب الخيول إل من مستوى الدرجة‬
‫الثانية وذلك لشدة شح العربي بجواده‪ ،‬لكن رغم ذلك فإن العقيلت يجلبون أيضا من عراب‬
‫الخيل ولكن بنسبة أقل‪ ،‬تأتي الغنام وهي الضأن النجدي خاصة في المرتبة الثالثة‪ ،‬هذه‬
‫المهمة التي قد شرع بها العقيلت منذ وقت قديم فقد أورد ابن فضل ال العمري قوله‪ :‬وأما‬
‫البحرين (يقصد الحساء) فإنهم يصلون إلى باب السلطان وصول التجار يجلبون جياد الخيل‬
‫وكرام المهارى واللؤلؤ وأمتعة العراق والهند‪ ،‬ويرجعون بأنواع الحباء والنعام والقماش‬
‫والسكر وغير ذلك‪ ،‬ولهم متاجر رابحة وواصلهم إلى الهند ل ينقطع وبلدهم ما بين العراق‬
‫والحجاز (هذا الكلم في القرن الثامن والتاسع الهجريين)‪ ،‬وكانت تجارة البل نجدية‪،‬‬
‫وتجارها نجديون‪ ،‬وقد خدم العقيلت بإبلهم القتصاد العراقي والمواصلت والتصالت‬
‫العراقية‪ ،‬ولم تكن لهل العراق إبل كثيرة فاستعاضوا عنها بإبل نجد‪ ،‬وتستخدم البل لعدد من‬
‫الغراض كالنقل والركوب وأعمال الفلحة وتستهلك لحومها للكل‪ ،‬أما الخيول فتستخدم‬
‫للحروب والركوب في المواكب وغيرها استمر هذا الوضع طيلة هذه القرون ثم جاءت الدول‬
‫الغربية واقتربت من المنطقة العربية وبدأت تشتري من هذه الحيوانات وعلى سبيل المثال ل‬
‫الحصر فقد اشترت بريطانيا في عام ‪1273‬هـ‪1856/‬م من هذه المنطقة ‪ 28000‬رأس‬
‫ثمانية وعشرين ألف رأس من البل والخيول والبغال وذلك لغرض النقل في الجيش‬
‫البريطاني ويشتد الطلب على هذه الحيوانات في أوقات الحروب ففي الحرب العالمية الولى‬
‫عام ‪1333‬هـ ‪1914 /‬م جلب إلى دمشق وحدها ما بين ‪ 400 -300‬رعية خلل سنة‬
‫واحدة تتراوح أعدادها ما بين ‪ 32000 - 24000‬رأس من البل وعلى مدى سنوات الحرب‬
‫التي دامت أربع سنوات حتى عام ‪1337‬هـ ‪ 1918 /‬ويوجد أسواق مشهورة لبيع البل في‬
‫القطار العربية المجاورة كالزبير والبصرة وبغداد والنجف والحلة والعمارة والسماوة‬
‫والموصل في العراق ودير الزور والغوطة وعذراء وحوران في سوريا ورأس العين‬
‫والزرقاء وعمان بالردن وعرابة وطولكرم ونابلس وجنين وعربة واللد وغزة وبئر السبع‬
‫ودير البلح وخان يونس بفلسطين ورفح والعريش وأبو حماد وأبو كبير والزقازيق وشبين‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫الكوم وبلبيس والمطرية وإمبابة بمصر والبيض وأم درمان بالسودان‪ ،‬هذه التجارة كانت‬
‫عامرة على مدى بضعة قرون من الزمن وقام بمهامها العقيلت فاستفادوا وأفادوا وكانوا‬
‫حلقة الوصل بين تلك القطار‪.‬‬
‫‪ -2‬التجارة العامة‪:‬‬
‫من المهام الرئيسة التي يقوم بها العقيلت هي التجارة العامة وهي على ثلث مستويات‪:‬‬
‫‪ -1‬الول أن تكون القافلة بكاملها للتاجر نفسه وهو الذي يتولى مع مساعديه تجهيزها‬
‫وقيادة القافلة بنفسه أو من يوكله نيابة عنه ممن يثق به ويعتمد عليه كما يعتمد على نفسه‬
‫وتكون مثل هذه القافلة تحمل صنفا واحدا من البضائع أو تحمل عدة أصناع حسب متطلبات‬
‫السوق وقد كان لهؤلء التجار من العقيلت مكانة مرموقة استمر التجار النجديون الذين‬
‫اكتسبوا مالً وشهرة يغشون مدن العالم المزدهرة في الشرق والغرب ويجتمعون‬
‫بالشخصيات المؤثرة في مجالت القتصاد والسياسة والثقافة في المناطق التي يغشونها مثل‬
‫ستانبول ‪ -‬فينا‪ -‬باريس‪ -‬مصر‪ -‬بومباي‪ -‬حيدر أباد‪ -‬دكن يشترون منها البضائع المتعددة‬
‫الصناف والكميات‪.‬‬
‫‪ -2‬الثاني أن تكون القافلة لثنين أو ثلثة من التجار ويتولى قيادتها أحدهم أو أكثر من‬
‫واحد وربما كلهم وغالبا ما تكون مثل هذه القافلة وسابقتها ممن يتاجرون بسلع رئيسة‬
‫وعلى مستوى كبير ومثل هؤلء التجار يجهزون السلع ويبيعونها بالجملة والتجزئة‪.‬‬
‫‪ -3‬الثالث أن تكون القافلة لعدد من التجار كل له فيها مجموعة من البل يتاجر فيها بما‬
‫يريد من البضائع وفي مثل هذه القافلة يتولى قيادتها واحد منهم كأمير عليهم يختارونه من‬
‫بينهم يفوضون أمرهم إليه يتصرف باسمهم حتى تصل القافلة إلى غايتها‪ ،‬وتكون مصاريف‬
‫مثل هذا النوع من القوافل موزعة بنسبة حصة كل تاجر من هذه البل ومثل هذا النوع من‬
‫القوافل يكثر فيها التنافس بين التجار وخاصة في حالة العودة من الحواضر العربية نظرا‬
‫لكثرة أصناف البضائع هناك‪ ،‬ويغلب على هذه الفئة أو المستوى من القوافل عند عودتها أن‬
‫يكون بيع تجارها بالتجزئة نظرا لكونها لعدد من التجار فكل واحد يبيع ما أحضر من بضاعة‬
‫بنفسه بالسعر الذي يرتضيه‪.‬‬
‫ويكثر في مثل هذه القافلة التجار الصغار الذين يأخذون ما يسمونه "بضاعة" حيث يأخذ‬
‫التاجر المبتدئ من التاجر الكبير أو العريق شيئا من المال ليتاجر به بحيث يكون الربح‬
‫بينهما مناصفة ورأس المال للتاجر الكبير وشيئا فشيئا تزداد كمية هذه "البضاعة" أي المال‬
‫حتى ينتعش هذا التاجر الصغير ويلحق بالمستوى المتوسط من التجار وربما أخذ "بضاعة"‬
‫على مستواه حتى يصبح من التجار الكبار ذوي الثروة والجاه وهكذا‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫ومثل هذه السلع التي يتاجر بها هؤلء التجار من العقيلت على مختلف مستوياتهم من عدة‬
‫أمصار فإن كانت من الجزيرة العربية إلى القطار العربية الخرى فغالبا ما تكون من‬
‫الحيوانات الحية كالخيل والبل والضأن من الغنم كما سبقت الشارة إلى ذلك أو من‬
‫المنتجات الحيوانية كالسمن والقط والمنسوجات الصوفية الغليظة والجلود المدبوغة وغيرها‬
‫من السلع التي تتوفر بأسواق حواضر الجزيرة العربية وإن كانت البضائع من موانئ الخليج‬
‫العربي من العقير والقطيف وعينين "الجبيل" والكويت والبصرة من المنتجات الهندية‬
‫والبنغالية وغيرها من بضائع الشرق السيوي فغالبا ما تكون من التوابل الهندية من حب‬
‫الهال "الهيل" والقرنفل والزنجبيل والقهوة وزهور الكاشيا والكراوية والمسك والعود والعنبر‬
‫والثياب القطنية والحريرية والشيلن القطنية والصوفية والمنسوجات المختلفة والسجاد‬
‫والتمور بأنواعها والصمغ وبعض العشاب الطبية والكركم والكافور والنيلة والزعفران‬
‫والتبغ والحديد والنحاس والرصاص والقصدير واللؤلؤ والصداف وأنواع الخرز والشموع‬
‫والللئ والجواهر والمرجان والعقيق والحجار الكريمة الخرى أما القوافل الواردة من‬
‫العراق أو عن طريقه مما وراء النهر وفارس عن طريق البصرة وبغداد والنجف فإنها غالبا‬
‫ما تحمل بالضافة إلى ما سبق الرز العراقي "ال ّتمّن" بأنواعه ودرجاته المختلفة والشيلن‬
‫الصوفية والعباءات والقطائف الثخينة والتبغ وغير ذلك أما القوافل العائدة من الشام‬
‫وفلسطين فإنها تحمل بالضافة إلى المنتجات الشامية والفلسطينية البضائع الوروبية‬
‫المختلفة ويكون مصدر هذه البضائع حلب ودمشق وحيفا ويافا وغزة وعمان مثل الذهب‬
‫والفضة والنحاس والمصاغات والمشغولت الخاصة بهذه المعادن للزينة والواني المنزلية‬
‫من زجاجية وخزفية ونحاسية ومعدنية بأنواعها والدلل والهاونات النحاسية "النجور"‬
‫والكيمياويات من زرنيخ وكبريت وغيرها إضافة إلى الزيوت النباتية كالزيتون والمسابح‬
‫والعقود والخرز والنظارات المكبرة "درابيل" والصناعات الزجاجية والمرايا المختلفة الشكال‬
‫واللوان وأنواع من التبغ المصنع وأقمشة المخمل والحرير والدمقس والدوية والقمح‬
‫والشعير والعدس والذرة الشامية والملبس الصوفية والفراء والعباءات والبسط والقطائف‬
‫الرومية والخيوط الحريرية "البريسم" والثياب الحريرية النسائية "ورسى" والثياب الصوفية‬
‫الرجالية وملبس "الزبون" و"الصاية" وغيرها من البضائع‪ ،‬أما ما يأتي من مصر فالقطن‬
‫والقمشة القطنية الفاخرة والسجاد والعسل والفول والدوية والورق والتبغ وغيره مما‬
‫يكون من المنتجات المصرية أو مما ورد للموانئ المصرية من أوروبا وغيرها من بلدان‬
‫المغرب العربي‪ ،‬هذه الصناف التي تعد باللف وقد أتينا بنماذج من أسمائها وهي كثيرة‬
‫جدا لكن الشارة تكفي عن العبارة هي التي ينقلها هؤلء التجار من العقيلت بين موانئ‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫الخليج العربي في الشرق وموانئ البحر البيض المتوسط والبحر الحمر في الغرب وبين‬
‫الحواضر العربية في كل من الكويت والعراق والشام وفلسطين ومصر والسودان وبين‬
‫حواضر الجزيرة العربية كالجوف وحائل وبريدة وعنيزة والزلفي وشقراء والمجمعة‬
‫والرياض والحساء في وسط وشرق الجزيرة بالضافة إلى المدينة المنورة ومكة المكرمة‬
‫وينبع والطائف وجدة في غرب الجزيرة العربية هذه الحواضر التي ترتادها قوافل العقيلت‬
‫صادرة منها حينا وواردة إليها أحيانا بمختلف البضائع والسلع وكما أشرنا آنفا من شدة‬
‫التنافس بين تجار العقيلت من الفئة الثالثة فإن كل واحد منهم يحاول أل يعرف أصحابه ما‬
‫اشتراه من السوق من العديد من أصناف البضائع وذلك من أجل أن يكسب السوق إذا عادوا‬
‫إلى بلدانهم وقد جاء هذا ببضاعة جديدة أو صنف يختلف عن الصنف الذي جلبه رفاقه هذا‬
‫النوع من التنافس البريء يمد السوق بسلع جديدة ونادرة‪ ،‬وبمثل هذا التنافس تزداد أرباح‬
‫هؤلء التجار الصغار الذين يحضرون تلك البضائع النادرة خاصة من الشياء الصغيرة التي‬
‫ل تكاد تبين ويكثر هذا التنافس بين التجار الصغار من فئة المستوى الثالث من القوافل أما‬
‫المستوى الول والثاني باعتبارهم يحضرون كميات كبيرة من السلع أو السلعة الواحدة فإنهم‬
‫ل يخشون المنافسة من التجار الصغار وعادة ما يتاجر هؤلء بالمواد الستهلكية الرئيسة‬
‫وبكميات كبيرة نسبيا ل يقدر على جلبها غيرهم وبأرباحها القليلة نسبيا ل يقدم أحد من‬
‫التجار الصغار على المنافسة‪ ،‬ومثل هؤلء التجار الكبار يتعهدون للسلطات المحلية لتموين‬
‫الحملت والغزوات بالطعمة والملبس وغيرها كما يمونون السوق المحلية بالمواد الغذائية‬
‫من الحبوب كالقمح والشعير والذرة والتمور والرز وغيرها من الطعمة أو بالمواد والسلع‬
‫الرئيسة كالملبس الشتوية بكميات كبيرة تفي بحاجة السوق في وقت الشتاء وغير ذلك من‬
‫السلع التي تحتاج إلى كميات كبيرة‪.‬‬
‫‪ -3‬النقل العام‪:‬‬
‫من المهام المميزة التي قام بها العقيلت النقل العام وينقسم النقل العام إلى ثلث مستويات‬
‫هي الخرى‪:‬‬
‫‪ -1‬مستوى يملكه شخص واحد ويكون من المتعهدين الكبار الذين يملكون أعدادا كبيرة من‬
‫البل بعددها وتجهيزاتها واستعدادها ويتعهدون في نقل البضائع الكثيرة‪ ،‬وهؤلء يمثلهم في‬
‫وقتنا الحاضر شركات النقل الكبرى التي تتولى العمال الكبيرة وكانوا بدورهم يتولون مثل‬
‫هذه المهام الكبيرة وتكون مراكزهم على الخطوط الطويلة والعامرة كالطريق الصحراوي بين‬
‫موانئ الخليج العربي وموانئ البحر البيض المتوسط أو بين البصرة ومكة المكرمة أو ما‬
‫بين دمشق وعمان والمدينة المنورة ومكة المكرمة وذلك لنقل مئات اللف من الحجاج عبر‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫هذه الطرق الصحراوية الطويلة ذهابا وإيابا‪.‬‬
‫‪ -2‬مستوى يملكه عدة أشخاص كونوا بمجهوداتهم المشتركة قافلة واحدة منهم أو أكثر‪،‬‬
‫وربما يشتركون في إدارتها وتكون بحجم أقل من سابقتها ولكنها تقوم بنفس المهام غير‬
‫أنها تتميز بمرونة أكثر في حركتها وتأخذ خطوطا متفرعة إلى مدن ونقاط ثانوية خارج‬
‫نطاق القوافل الكبيرة كما أن لها نصيب من نقل الحجاج من أماكن تجمعهم ليؤدوا فريضة‬
‫الحج ثم تعيدهم إلى أماكنهم مرة أخرى وهذا المستوى بمثابة الشركة المتوسطة في وقتنا‬
‫الراهن‪.‬‬
‫‪ -3‬المستوى الثالث وهو المستوى الذي يمثل الشركة المساهمة ويملكه العديد من‬
‫الشخاص كل يساهم فيه بعدد من البل المجهزة للحمل تحت قيادة واحدة وغالبا ما يرافق‬
‫أصحاب هذه الحصص إبلهم فكل واحد يرافق إبله يعتني بها ويلحظها بالعلف والماء وغيره‬
‫حيث أن يد صاحب المال حفية بماله أكثر من غيره وتقوم هذه القوافل بنفس مهام‬
‫المستويين السابقين إل أنها أكثر تعددية وبالتالي فهي أكثر مرونة من المستوى الثاني فضلً‬
‫عن المستوى الول وقد تذهب إلى طرق ونقاط خارج نطاق المستويين السابقين وأصغر‬
‫حجما كالمدن الصغيرة والقرى ومضارب البادية وقد يوكل إليها نقل الحجاج عند الحاجة من‬
‫باب تعميم الفائدة أو عندما تكون الرض ل يتوفر فيها الكل لهذه البل الكثيرة العدد خاصة‬
‫في سنوات الجدب فإن أهل الحصص الصغيرة من البل تكون إبلهم أنشط من غيرها‬
‫لعنايتهم بها ويمكن أن يستبدلوها بغيرها إذا لزم المر وكذلك فإن الحجاج أنفسهم يفضلون‬
‫في كثير من الحيان أن ينطلقوا مع قوافل يملكها ملك صغار لهم عناية فائقة بإبلهم وبمن‬
‫معهم خير من أن يكون المالك لعداد كبيرة طالما أنهم يسيرون في قافلة واحدة‪.‬‬
‫وقد اعترفت القبائل العربية كلها بالعقيلت كناقلين للتجارة وضمنت لهم حرية المرور البري‬
‫لتيسير المهام التجارية في المنطقة ولم تعترضهم ومكن هذا المر للعقيلت نقل الرحالة‬
‫الوروبيين في القرن الثامن عشر الميلدي بأمان نسبي إلى المنطقة التي يرغبون الوصول‬
‫إليها وقد ترك لنا هؤلء الرحالة أخبار رحلت العقيلت ونشاطهم وقد لعب العقيلت دورا‬
‫كبيرا في تملك هذه القوافل وقيادتها منذ عدة قرون كانت قيادة القوافل وريادتها في فترة‬
‫طويلة سابقة للفترة العثمانية في أيدي بني خالد في البحرين (الحساء) الذين ورثوها من‬
‫العقيليين السابقين لهم وكان أمير بني خالد هو المسئول عن تعيين شيخ القافلة أو أميرها‬
‫وكانت قوافل بني خالد في أعمها تذهب إلى الشام بالبل‪ ،‬بيد أنه من الجائز أن العقيلت‬
‫كانوا يساهمون في نشاط بني خالد‪ ،‬كما كان الخالديون يتولون أمر الحجاج ومن هنا كان‬
‫تأسيسهم الكوت "الكويت الحالية" في بداية القرن الحادي عشر الهجري بالضافة إلى‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫أغراض أخرى‪ ،‬وفي منتصف القرن الثاني عشر الهجري الثامن عشر الميلدي حصلت‬
‫متغيرات إقليمية وعالمية دفعت بالعقيلت إلى الصدارة‪ ،‬وورث العقيلت منذ ذلك الحين قيادة‬
‫القوافل وريادتها وحراستها والشراف عليها وغطوا بعد ذلك نشاط بني خالد في هذه‬
‫الحقبة‪ ،‬وقد ثبت في هذه الفترة للعقيلت دورهم في قيادة القوافل والضطلع بمهام الترحيل‬
‫وربط هذه الفترة من التاريخ العثماني بين الشرق والغرب وأصبحوا جزءا من شرايين‬
‫التجارة العالمية بين العراق والشام‪ ،‬تقول المخابرات البريطانية عن عام ‪1334‬هـ ‪/‬‬
‫‪1916‬م أن البل هي الناقل الساسي في شبه الجزيرة العربية كلها حيث لم تعرف الجزيرة‬
‫العربية السيارات بعد فهي لم تستعمل إل مرة واحدة حول حائل عام ‪1335‬هـ‪1917 /‬م‬
‫حيث أرسلها العثمانيون هدية لل الرشيد في حائل ولهذا تبقى البل هي الوسيلة الوحيدة‬
‫للنقل حيث تستعمل الذلول للركوب وغالبا ما تكون من النياق بينما تقوم الجمال بحمل‬
‫الثقال وأخفها وأسرعها التي تأتي من عمان‪ .‬ازدهرت بالتالي تربية المواشي من البل ‪،‬‬
‫وذلك لسد حاجة القوافل واستمرت القوافل الكبيرة بقيادة أناس كثيرون منهم على سبيل‬
‫المثال ل الحصر‪ ،‬عمر الحجيلن وإبراهيم الرشيد ومحمد الرشودي وموسى الرواف‬
‫وسليمان الغنام وعلى بن سليمان الخالدي وغيرهم الذين تعهدوا بنقل تجارة الشرق من‬
‫بغداد إلى الشام وتجارة الغرب من أنطاكية وحلب ودمشق إلى بغداد وأنحاء من الجزيرة‬
‫العربية وموانئ الخليج العربي‪ ،‬ومن هنا ندرك أن العقيلت لم يقتصر دورهم على تجارة‬
‫المواشي من البل والخيل وإنما كان لهم دور كبير في تنمية التجارة بين بلدانهم والقطار‬
‫ل عن قيامهم بمهام التجارة العالمية كما أشرنا إلى ذلك آنفا‪ ،‬وقد تأثر‬
‫العربية المجاورة فض ً‬
‫العقيلت كناقلين عالميين بأحداث العالم وكانت بداية النهاية للعقيلت كناقلين عالميين الثورة‬
‫الكبرى في عالم المواصلت البحرية والبرية والجوية في عصر البخار ثم النفط وحفر قناة‬
‫السويس وافتتاحها بين البحر الحمر والبحر البيض المتوسط وتحول هؤلء النجديين إلى‬
‫ناقلين محليين وبدأت قوافل العقيلت بين البصرة والزبير ونجد لنقل السلع الهندية‬
‫والوروبية إلى قلب الجزيرة العربية ولم يبق لعقيلت شمر والقصيم دور مباشر في نقل‬
‫التجارة العالمية إل في تجارة الخيل والبل وبذلك توقف الطريق الصحراوي الذي كان يربط‬
‫بين العراق وسوريا وتراجع العقيلت إلى طرق أخرى نشطت بكساد الطريق الصحراوي‬
‫المشار إليه هذه الطرق التجارية المحلية بين نجد والشام والعراق مباشرة‪.‬‬
‫‪ -4‬نقل الحجاج‪:‬‬
‫يعتبر نقل الحجاج وحمايتهم وضمان أدائهم فريضة الحج ثم العودة بهم إلى أماكن انطلقهم‬
‫من مكان تجمعهم في بغداد والبصرة والكويت ودمشق إحدى مهام العقيلت الرئيسة‪ ،‬فقد‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عانى حجاج العراق وأصفهان وتلك الصقاع لكثير من المشاكل على طريق الحج الكوفي‬
‫والبصري منذ القرن الثالث الهجري‪ ،‬فقد نكبوا نكبات مؤلمة على أيدي القرامطة وقطاع‬
‫الطرق من العراب وفي كثير من السنوات يتوقف الحج العراقي وبلد ما وراء النهرين‬
‫الذين يأتون مع نفس الطريق بسبب مخافة الطرق وما يجري عليها‪ ،‬وإذا نظرنا إليها من‬
‫واقع التاريخ نجد أن‪:‬‬
‫‪ -1‬في سنة ‪294‬هـ‪906 /‬م أغار زوكرويه القرمطي على جماعة من بني أسد في زبالة‬
‫ولقي قافلة خرسانية وكتب من نجا من حجاج القافلة الثانية إلى رؤساء القافلة الثالثة‬
‫يعلمونهم عن القرامطة ويأمرونهم بالتحذير والعدول عن الجادة نحو واسط والبصرة أو‬
‫الرجوع إلى فيد والمدينة المنورة إلى أن تأتيهم جيوش السلطان فلم يسمعوا ولم يقيموا‬
‫وكان القرامطة قد طموا البار والبرك بالجيف والتراب والحجارة بواقصة والثعلبية والعقبة‬
‫وغيرها من المناهل في جميع طريقهم وأقام بالهبير ينتظر القافلة الثالثة فساروا وصاد فوه‬
‫هناك فقاتلهم زكرويه ثلثة أيام وهو على غير ماء فاستسلموا لشدة العطش فوضع فيهم‬
‫السيف وقتلهم عن آخرهم وجمع القتلى كالتل وأرسل خلف من هرب يبذل لهم المان‪ ،‬وكان‬
‫نساء القرامطة يطفن بالماء بين القتلى يعرضن عليهم الماء فمن كلمهن قتلنه فقيل أن عدة‬
‫القتلى بلغوا عشرين ألفا ولم بنج إل من كان بين القتلى فلم يفطن له فنجا وهرب عند‬
‫انشغال القرامطة بالقتل والنهب فكان من مات من هؤلء عطشا أكثر ممن سلم من الهاربين‬
‫وكان مبلغ ما أخذه القرامطة من هذه القافلة ألفي ألف دينار أي مليوني دينار من الذهب‪.‬‬
‫‪ -2‬في سنة ‪312‬هـ‪923 /‬م اعترض أبو طاهر سليمان بن الحسن القرمطي الحاج عند‬
‫عودتهم من مكة بعد انقضاء الحج بالهبير (قرب زرود شرق الجفر) في المحرم فأوقع‬
‫بقافلة تقدمت‪ ،‬فيها معظم الحجاج وكان فيهم خلق كثير من أهل بغداد وغيرهم فنهبهم‬
‫واتصل الخبر بباقي الحجاج وهم بفيد فاقاموا بها حتى فنى زادهم وكان أمير الحاج يومئذ‬
‫أبو الهيجاء عبدال بن أحمد بن أبي بكر بن حمدان فأشار على الحاج بالعودة إلى وادي‬
‫القرى وأنهم ل يقيمون بفيد فاستطالوا الطريق ولم يقبلوا ومضوا فأوقع بهم القرامطة‬
‫واسروا أبا الهيجاء ومن كان معه من القواد فأخذ أبو طاهر جمال الحاج جميعها وما أراد‬
‫من المتعة والموال والنساء والصبيان وعاد بهم إلى بلده هجر (الحساء) وترك الحاج في‬
‫مواضعهم فمات أكثرهم جوعا وعطشا من حر الشمس وقد أخذ القرامطة من الموال مال‬
‫يحصى‪.‬‬
‫‪-3‬في سنة ‪379‬هـ‪989 /‬م اعترض على الحاج الصيفر محمد بن حسين بن حماد ودفع‬
‫القرمطي وطلب من الحاج ما يأخذه القرمطي فاستنصره أحمد بن محمد العلوي إلى حين‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عودة الحاج من مكة فانصرف وعاد ونزل الثعلبية إلى أن وافى الحاج واستوفى منهم المال‪.‬‬
‫‪ -5‬في سنة ‪384‬هـ‪994 /‬م خرج الحاج العراقي حتى بلغ الهبير والثعلبية فاعترضهم‬
‫الصيفر وصدهم عن الطريق ومنعهم الجواز وحاربهم وقال إن الدنانير التي أرسلها‬
‫السلطان عام أول كانت دراهم مطلية وأريد العوض عنها فل أفرج عن الطريق حتى آخذ من‬
‫الحاج رسم سنتين وطالت المخاطبة والمراسلة إلى أن ضاق الوقت على الحاج ولم يكن لهم‬
‫طاقة فعادوا‪.‬‬
‫‪ -6‬في سنة ‪386‬هـ ‪996 /‬م خاطب الحاكم (صاحب مصر) ابن الجراح أمير طيء‬
‫فاعترض الحاج فلطفهم الشريف الرضي وأخوه المرتضي وترك سبيلهم ثم منعهم بعدها‬
‫وحمل أبو النجم بدر بن حسنويه وكان أمير الخيل خمسة آلف دينار من وجوه القوافل من‬
‫خرسان لتدفع إلى الصيفر عوضا عما كان يجبى له من الحاج في كل سنة وجعل ذلك رسما‬
‫زاد فيه من بعده حتى بلغ ‪9200‬دينار ذهب وواصل ذلك حتى وفاته‪.‬‬
‫‪ -7‬في سنة ‪393‬هـ ‪1002 /‬م رجع ركب الحج العراقي خوفا من ابن الجراح الطائي‬
‫فدخلوا بغداد قبل العيد‪ ،‬أما ركب البصرة فقد أجازه بنو زغب الهلليون‪ ،‬وقال ابن الجوزي‬
‫إنهم أخذوا منهم ما قيمته ألف ألف دينار (أي مليون)‪.‬‬
‫‪ -8‬في سنة ‪397‬هـ ‪1007 /‬م رجع الحج العراقي من الثعلبية وواقصة لن ابن الجراح‬
‫الطائي منعهم من المسير ليأخذ منهم مالً فضاق عليهم الوقت فعادوا إلى الكوفة ولم يحجوا‪.‬‬
‫‪ -9‬في سنة ‪398‬هـ‪1007 /‬م أجاز بنو زغب الهلليون حاج البصرة ستمائة رجل أخذوا‬
‫منهم زيادة عن ألف ألف دينار (مليون)‬
‫‪-10‬في سنة ‪412‬هـ ‪1021‬م تقدم السلطان محمود سبكتكين إلى قاضي القضاة في مملكته‬
‫أبي محمد المناضحي للتأهب للحج وأعطاه ثلثمائة ألف دينار واجتمع خلق عظيم من‬
‫خراسان فلما بلغوا فيد بذل المناضحي للطائيين خمسة آلف دينار فلم يقنعوا وصمموا العزم‬
‫على أخذ الحاج وكان مقدمهم يقال له حماد بن عدي النبهاني وكان جبارا فركب فرسه‬
‫وعليه درعه وسلمه وجال جولة يرهب بها وكان في السمرقنديين شاب يعرف بابن‬
‫يوصيف يعرف بجودة الرماية فرمى حماد بسهم فوصل إلى قلبه فسقط ميتا وتفرق أصحابه‪.‬‬
‫‪ -11‬في سنة ‪544‬هـ ‪1149 /‬م خرج على الحاج العرب من بني زعب (من سليم) بين مكة‬
‫والمدينة فقاتلوهم وظهر عجز (قيماز) قائد الحاج فطلب لنفسه أمانا واستولى بنو زعب‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫السلميين على الحاج وأخذوا من الموال والبل والثياب مال يحصى وأخذوا من الدنانير‬
‫ألوفا كثيرة وهرب من نجا من الحاج على أقدامهم في البرية فماتوا من الجوع والعطش(‬
‫‪.)10‬‬
‫نكتفي بهذا القدر من الحداث التي وقعت على طريق الحج الكوفي والبصري والتي كانت‬
‫مؤلمة ومروعة ومؤسفة في حق المسلمين وجاء العقيلت ليساهموا مساهمة إيجابية في‬
‫رفع تلك الكوارث التي تحل بالحجاج مقابل نفقة مادية ضئيلة مع ضمان سلمة الرواح من‬
‫القتل والسبي والموت عطشا والضياع في المهالك كما رأينا فنظم العقيلت قوافلهم التي‬
‫تتولى نقل الحاج على ثلث مستويات كما في قوافل النقل العام بحيث تكون‪:‬‬
‫‪ -1‬قافلة كبيرة يملكها شخص واحد على مستوى جيد من الستعداد والتأهيل أو تتولها‬
‫السلطات الحاكمة مثل سلطة بني خالد في الحساء أو سلطة آل مهنا وآل أبي عليان في‬
‫القصيم أو سلطة آل الرشيد في حائل ويكون حجم مثل هذه القافلة كبير جدا ينقل عشرات‬
‫اللف من الحجاج‪.‬‬
‫‪ -2‬قافلة متوسطة ويملكها شخص واحد أو عدة أشخاص ويتولى قيادتها واحد منهم أو‬
‫أكثر وتكون مثل هذه القافلة أكثر مرونة من سابقتها وذلك لعناية أصحابها بإبلهم ومعداتهم‬
‫واستبدال ما هزل منها أو تلف من معدات الحمل وغير ذلك مما يستلزم سرعة التغيير من‬
‫أجل راحة الحاج‪.‬‬
‫‪ -3‬قافلة صغيرة نسبيا يملكها العديد من الشخاص كل واحد يساهم في مجموعة من البل‬
‫بمعداتها وهم من صغار الملك وتكون قيادتها لواحد يختارونه منهم ومثل هذه القافلة تمتاز‬
‫بالمرونة والعناية كسابقتها لن الفراد الذين يملكونها في دور النمو ويحرصون أشد‬
‫الحرص على العناية بإبلهم وصيانة معدات النقل في سبيل راحة حجاجهم هذه القوافل التي‬
‫تولى العقيلت قيادتها والعناية بها‪ ،‬فقد أعد لكل حاج الهودج أو المحمل الذي يركب فيه‬
‫ويأخذ راحته على ظهر البعير الذي يسير به الهوينى طيلة هذه المسافة من مكان انطلق ا‬
‫‪4‬لحاج من مدينة المشهد (النجف) أو البصرة إلى حائل‪ -‬المدينة المنورة‪ -‬مكة المكرمة ثم‬
‫العودة مع نفس الطريق إل أن الذي يزور المدينة في البداية ل يرجع إليها مرة ثانية ولكل‬
‫قافلة من هذه القوافل علم أو أعلم (بيرق أو بيارق) تميز القافلة عن غيرها ويهتدي بها‬
‫الحاج ويتبع كل علم ما بين ‪ 6000-4000‬حاج يتكونون من عدد من المجموعات (خُبَرْ)‬
‫وكل (خُبْرَة) تتكون من ‪ 10-6‬أشخاص وقد حصلت منافسة بين رؤساء هذه القوافل‬
‫ووصلت الصراعات بين آل عليان وآل مهنا بالقصيم على نقل الحجاج من بغداد إلى مكة‬
‫إلى جانب القوافل التي يتزعمها آل الرشيد في حائل كما رأينا‪ ،‬هذا النقل يكون له عائد‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫مادي وسياسي كان آل الرشيد يستفيدون منه يقول المعاصرون‪ :‬كان مهنا الصالح المهنا قد‬
‫اكتسب ثقة الولة في بغداد والبصرة وتمكن من أن يترأس قوافل الحجاج منافسا لل الرشيد‬
‫وكانت قوافله عام ‪1265‬هـ‪1849 /‬م تصل عدد البل فيها إلى ‪ 50000‬بعيرا خمسين ألف‬
‫وحرس يصل إلى عدد إلى ‪ 20000‬عشرين ألف رجل مقسم إلى أربع مجموعات المجموعة‬
‫الولى من الحرس تسير في مقدمة القافلة ومن خلفها أمير الحج الذي تعينه الدولة ثم‬
‫حرسه الخاص ثم أمير القافلة ثم حرسه الخاص والمجموعة الثانية والثالثة على ميمنة‬
‫القافلة وميسرتها والرابعة تسير في المؤخرة وعند استراحة القافلة في وقت المضحى‬
‫(تناول طعام الغداء) والمعشى (تناول طعام العشاء) تقوم مجموعتان من الربع مجموعات‬
‫بحراسة البل وهي ترعى وتستريح المجموعتان الخريان لتقوم في الحراسة في وقت‬
‫المعشى‪ ،‬وقد عرف المعاصرون قوافل الحاج من البصرة وعلى رئاستها آل الرشيد من حكام‬
‫شمر وقام بعض رجال القصيم مثل مهنا الصالح المهنا ومحمد الرواف وقاسم الرواف‬
‫وأحمد الرواف ومن أهل حائل المير متعب بن عبدال الرشيد وأحمد السعيد وخدام بن‬
‫صالح الفايز وأحمد الخريصي وغيرهم كمتعهدين ومشرفين لقوافل نقل الحجاج من بغداد –‬
‫البصرة‪ -‬الكويت‪ -‬مكة المكرمة‪ -‬المدينة المنورة وهم المسئولون عن تأمين البل ومعدات‬
‫الرحلة كالخيام والثاث والمواد الغذائية وحماية القوافل وحراستها وذلك حتى يعود الحاج‬
‫إلى بلدهم‪.‬‬
‫وليس من المستبعد أن يكون آل الرشيد قد ساهموا في زيادة التوتر بين آل العليان الذين‬
‫تولوا إمارة القصيم ولهم السيادة السياسية وبين آل مهنا ومعهم الكثير من رجالت القصيم‬
‫ولهم رئاسة قوافل الحجاج وقوافل التجارة مما أفقدهم دورهم الرئيس الذي كان يتمثل في‬
‫رئاسة القوافل التي تدر عليهم عائدا مجزيا إلى جانب صداقة الولة التراك في البصرة‬
‫وبغداد ففي حدود عام ‪1275‬هـ‪1859 /‬م حصل تنافس بين مهنا الصالح الحسن المهنا‬
‫ومتعب بن عبدال الرشيد حول قوافل الحجاج فقد سافر متعب إلى بغداد يعرض خدماته‬
‫لتكوين قافلة لنقل الحجاج مدعيا لمير الحج العراقي ووكلء الحجاج في بغداد أن مهنا‬
‫الصالح لن يأتي هذا العام ليرأس القوافل فصدق الوكلء وبدأوا يسجلون أسماء حجاجهم‬
‫لدى متعب بن رشيد وسافر مهنا إلى بغداد كعادته ولم يكن يعلم بما حدث وحين علم الوكلء‬
‫بوصوله قاموا بسحب المبالغ التي دفعوها وحدث نزاع بينهم كاد أن يؤدي إلى اقتتال فتدخل‬
‫أحمد الرواف لحسم النزاع فيما بينهم واشترى حقوق مهنا من رئاسة القوافل التي يدفعها‬
‫الولة في البصرة وبغداد(‪.)11‬‬
‫وكان العقيلت بقوافلهم الكبيرة والمتوسطة والصغيرة يتعهدون بنقل الحجاج ولهم تنظيماتهم‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫الخاصة بحيث تأتي المسيرة الرئيسة لحجاج تتبعها شرطة (الصيال) ويسير في إثر الجميع‬
‫وعلى مسافة نحو ميلين من المسيرة فيلق من عقيل يحرسون مؤخرة القافلة‪ ،‬وإذا نزلت‬
‫القافلة شكل عرب العقيلت دائرة حولها لتأمينها من التعديات المفاجئة‪ ،‬أما عن أسعار النقل‬
‫فإن متعهد نقل الحجاج من النجف بالعراق إلى مكة المكرمة فالنجف ثانيا مقابل ستة‬
‫جنيهات ذهب عثمانية بالضافة إلى جنيه ونصف الجنيه رسم لمارة حائل وعندما تحدث‬
‫الفنلندي والين في كتابه "قصة رحلة إلى المدينة ومكة عام ‪1845‬م عن دخل أمارة الرشيد‬
‫في تلك الفترة قال‪ :‬ومنها ما كان من المبالغ التي تفرض على القوافل المارة بالمنطقة للحج‬
‫أو التجارة وذلك مقابل مرافقتها وحمايتها وتسهيل أمورها" ويمثل هذا الدخل حوالي ربع‬
‫دخل المارة‪.‬‬
‫بالضافة إلى إتاوات الطريق التي تدفع خارج نطاق إمارة حائل بالقرب من مكة المكرمة‬
‫والمدينة المنورة ومصاريف الحاج على نفسه هذا نموذج من أسعار النقل من النجف إلى‬
‫مكة وبالعكس وهو الذي استطعنا الحصول عليه مما بين أيدينا من المصادر أما من البصرة‬
‫إلى مكة أو من دمشق إلى مكة وبالعكس فلم نعثر لسعاره على شيء في تلك الفترة المشار‬
‫إليها‪.‬‬
‫‪ -5‬الحدرات‪:‬‬
‫هذا النوع من قوافل التموين‪ ،‬وإن لم يكن من صميم عمل العقيلت مئة بالمئة إل أن لبعض‬
‫العقيلت إسهاما فيه من حيث الحماية والدللة والتعريف في الطرق التي يرتادونها كما أن‬
‫اختصاصها من اختصاص العقيلت وعملهم‪ ،‬هذه القوافل تسمى بـ "الحدرات" واحدها‬
‫"حدرة" أو "بالهبيط" أو "بالكيل" واسمها مشتق من النحدار أ‪ ,‬الهبوط للسواق إلى موانئ‬
‫الخليج العربي كالحساء والقطيف وعينين "الجبيل" والكويت والعراق لمدينة البصرة والزبير‬
‫والسماوة وبغداد والنجف وقد تذهب غربا إلى موانئ البحر الحمر مثل ينبع ورابغ ومكة‬
‫والمدينة كما تتجه إلى الشام في بعض الحيان لجلب الحبوب‪ ،‬وتخص البادية والقرى أكثر‬
‫من غيرهم وتهتم بالمواد التموينية الطعمة بصفة رئيسة كالتمور والحبوب وأصناف‬
‫الطعمة الخرى‪ ،‬وللحدرات انطلقتان رئيستان أحدهما في موسم جداد التمر للكتيال من‬
‫هذه المادة الغذائية الهامة‪ ،‬والثانية عند الكتيال من الحبوب بعد تصفية حبوب زرع الشتاء‬
‫أي في آخر فصل الربيع وبداية فصل الصيف بالضافة إلى رحلت متفرقة أخرى كلما دعت‬
‫الحاجة إلى ذلك في مدة ل تقل عن شهرين أو بمعنى آخر لها معدل من ثمان إلى ست‬
‫رحلت في السنة بما في ذلك الرحلتان الرئيستان‪ ،‬ويقوم بهذه الرحلت أبناء البادية أو‬
‫أبناء القرى أنفسهم حيث يتولون ترتيب هذه القوافل وقيادتها وحمايتها من نقطة انطلقها‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫إلى هدفها ثم عودتها ثانية ولها من الترتيب والتنظيم ما للقوافل آنفة الذكر إل أن الذين‬
‫يشرفون عليها أهلها في الغالب وأحيانا يحتاجون إلى الستعانة برجال من عقيل إذا كانت‬
‫هذه القوافل ستخترق المنطقة التي يعتبر العقيلت لهم جاه فيها فيعبرونها بمعرفتهم‬
‫وحمايتهم حتى تصل إلى هدفها وتعود إلى نقطة انطلقها أما إذا كانت تحركاتها في مناطق‬
‫داخلية فإن أهلها هم الذين يتولون حراستها وإرشادها وقيادتها‪ ،‬وغالبا ما يحصل لمثل هذه‬
‫القوافل نهب وسلب من قبل أعداء متربصين بهذه القبيلة أو تلك أو أهل هذا البلد أو ذاك‬
‫سواء كان هذا العدو سلطة حاكمة أو قبيلة معادية أو من قطاع الطرق ولنا من التاريخ‬
‫نماذج تدل على مثل هذه العتداءات لم نر مثلها في قوافل عقيل حسبما اطلعنا عليه من‬
‫مصادر ومثال ذلك ما حدث عام ‪856‬هـ‪1452 /‬م حين أخذت قبيلة الفضول قافلة كبيرة‬
‫لقبيلة عنزة على العارض وفي عام ‪876‬هـ‪1471 /‬م أخذت قبيلة آل مغيرة قافلة كبيرة‬
‫لهل نجد خارجة من الحساء قرب مورد "أبا الجفان" إلى الشرق عن مدينة الرياض وفي‬
‫عام ‪879‬هـ ‪1474 /‬م أخذت قبيلة آل كثير وقبيلة العوازم (آل عطاء) وقبيلة زغب من بني‬
‫هلل قافلة كبيرة لهل نجد على اللصافة وهي خارجة من البصرة وفي هام ‪885‬هـ‪/‬‬
‫‪1480‬م أخذت قبيلة آل كثير قافلة لقبيلة عنزة في الوشم وفي السنة نفسها أخذت قبيلة آل‬
‫مغيرة قافلة لقبيلة الدواسر خارجة من الحساء وفي عام ‪889‬هـ‪1484 /‬م أخذت قبيلة‬
‫سبيع وقبيلة الدواسر قافلة كبيرة لقبيلة عنزة خارجة من الحساء وذلك في الدهنا وقتل‬
‫شيخ القافلة مانع بن جلود من الصقور من عنزة كما قتل ماضي بن صلل من الدواسر وفي‬
‫عام ‪894‬هـ‪1488 /‬م أخذت قبيلة عنزة قافلة لقبيلة الفضول في سدير وفي عام ‪934‬هـ‪/‬‬
‫‪1532‬م أخذت قبيلة آل مغيرة وقبيلة آل كثير وكلهما من طئ قافلة لهل الخرج قادمة من‬
‫الحساء بقرب الخرج(‪ )12‬وفي سبيع قوافل قبيلة عنزة على اللصافة وكانوا قد اكتالوا من‬
‫البصرة وفي عام ‪965‬هـ ‪1557 /‬م غزا الشريف حسن بن أبي نمي بن بركات طائفة قبيلة‬
‫من بني لم وكانوا قد أخذوا قافلة من الحج سنة ‪962‬هـ فظفر بآل الظفير وقبض على‬
‫شيخهم (أبو ذراع) وفي عام ‪976‬هـ‪1568 /‬م أخذت قبيلة الدواسر قوافل الفضول في‬
‫العرمة وهي خارجة من الحساء قتل فيها فلح بن مصيخ من شيوخ الفضول(‪ ،)13‬هذه‬
‫نماذج تمثل القليل من كثير من تلك العتداءات على القوافل المحلية مما حصلنا عليه من‬
‫المصادر التي بين أيدينا على فئة الحدرات‪ ،‬ومن الملحظ أن هذه العتداءات تقع في‬
‫معظمها في الطرق الداخلية من مراكز التموين والمناطق التي تقيم بها هذه القبيلة أو تلك‪،‬‬
‫هذه الظاهرة ل نجد مثيلً لها في المناطق التي ترتادها قوافل العقيلت الرئيسة بين الجزيرة‬
‫العربية والحواضر العربية الخرى سوى ما أحدثته قبيلة الشرارات على قوافل العقيلت من‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫أهل القصيم‪ ،‬ولعل السبب الكامن وراء هذه العتداءات على قوافل التموين مرده إلى الثارات‬
‫الموجودة بين تلك القبائل بحيث تحاول كل قبيلة إضعاف القبيلة المناوئة لها بمثل هذه‬
‫الغارات والخذ مما تتعرض لمثله قوافل العقيلت حتى في داخل الجزيرة العربية التي حدثت‬
‫فيها تلك التعديات‪.‬‬
‫وإذا نظرنا لتلك القوافل فإننا نجدها تنقسم إلى ثلثة مستويات‪:‬‬
‫‪ -1‬مستوى كبير ويمثل القافلة الكبيرة الرئيسة التي تنطلق مرتين في السنة لحضار التمور‬
‫والحبوب وهذه تكون لفرع القبيلة الذين يضمهم حي واحد بما فيهم شيخ ذلك الفرع من‬
‫القبيلة ويكون لكل فرد من هذه القبيلة اشتراك في هذه القافلة حسب مقدرته فكل يرسل معها‬
‫بعير أو مجموعة من البل قد يصاحبها بنفسه حيث يحضر من التمر والحب ما يكفيه سنة‬
‫كاملة أو نصف سنة على القل كل على مقدار حجم أسرته أو مقدار حجم وجاهته وما يأتيه‬
‫من الضيوف وتتراوح البل في مثل هذه القافلة ما بين ‪1000-300‬بعير تحمل ما بين‬
‫‪ 2000-600‬كيس من الطعام من التمر أو الحب على مختلف أصنافه وأنواعه‪.‬‬
‫‪ -2‬مستوى متوسط وهو ما يتراوح عدد البل فيه من ‪ 300-100‬بعير ويحمل ما بين‬
‫‪ 600-200‬كيس من الطعام ومثل هذا المستوى تتكون عناصره من أفراد القبيلة الذين‬
‫يرتادون مناطق التموين والحوار لغرض المتيار والتجار وجلب السلع التي يتطلبها سكان‬
‫الحي أو من الذين ينفد ما عندهم من الطعام بسرعة بسبب إطعامهم للضيوف ورواد بيوتهم‬
‫مثل شيوخ القبائل والعشائر وأمراء القرى ومن لهم مكانتهم الجتماعية في القبيلة أو البلدة‬
‫أو القرية فهؤلء دائما في حاجة إلى المداد المستمر‪.‬‬
‫‪ -3‬المستوى الثالث هي القوافل الصغيرة التي تقل البل فيها عن ‪100‬بعير وهذه تتخذ‬
‫للمداد السريع سواء بالطعام أو غيره كالقهوة و "الهيل" والقرنفل ونحوه فهذا المستوى معد‬
‫للطوارئ عندما يحتاج الشيخ أو المير لشيء من متطلبات الحياة ويلتئم إليه من له حاجة‬
‫طارئة ثم تتكون هذه القافلة وتهبط أو تنحدر إلى مراكز التموين لتحضر السلع المطلوبة‬
‫على عجل‪ ،‬وفي الغالب فإن أبناء البادية ل يكثرون من إحضار الطعمة إل إذا خافوا من‬
‫ارتفاع السعار وذلك لكونهم كثيري التنقل فيتورطون بنقل الطعام من مكان إلى آخر‪ ،‬سيما‬
‫وأنهم بدو رحل فإن نقلوه معهم أثقل عليهم مع ما معهم من أمتعة وأجهدهم في النقل ول‬
‫يستطيعون تركه ولذلك فهم يميلون إلى التزود بالطعام عدة مرات في السنة إل التمر فإنه‬
‫في موسمه الوحيد‪ ،‬أو أنهم يلجأون إلى رفاقهم من الحضر حيث يستودعونهم ما يزيد عن‬
‫نفقتهم من الطعام فيما يسمى "الحضار" ويترددون على رفاقهم الحضر للخذ من هذا الطعام‬
‫المودع لديهم بقد حاجتهم سواء أكان ذلك تمرا أو حبوبا أو أقطا‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫ثالثا‪ :‬دور العقيلت القتصادي‬
‫‪ -1‬التصدير‪:‬‬
‫كان العقيلت يقومون بدور شركات التصدير في الدول المتقدمة في الوقت الحاضر حيث‬
‫يقومون بتصدير السلع الرائجة في أسواق القطار العربية التي يرتادونها وعلى رأس هذه‬
‫السلع الخيل والبل‪ ،‬وهي سلع لها أهمية كبرى في الحروب والركوب والمواصلت والنقل‬
‫واستهلك لحوم البل خاصة كما أنها تستخدم في الحقل الزراعي للحرث ودرس الزرع‬
‫وتصفية الحبوب‪ ،‬ومعروف عن البل النجدية وإبل شمال الجزيرة من الضخامة والقوة‬
‫سواء ما استخدم منها للحمل أو الركوب أو الجر أو غير ذلك‪ ،‬والغرض من البل التي تحمل‬
‫الثقال والتجارة الخرى التي تجلب للعراق لستعمال الجيوش في مختلف العصور من‬
‫عصور الممالك واليوبيين حتى العصور العثمانية في كل من مصر والشام والعراق والتي‬
‫تجلب لتلك المناطق أو التي تنحر وتؤكل لحومها وكانت سوريا تستعمل تلك البل كما‬
‫تستعملها العراق وعربستان في الغراض الزراعية بالضافة إلى كونها وسائل نقل‬
‫ويستهلك البعض منها للطعام أما في مصر فإلى جانب تلك الغراض يستهلك عددا كبير منها‬
‫للطعام وتتميز إبل الجزيرة العربية بميزات ل توجد في غيرها ويعرف هذه الميزات أصحاب‬
‫التجربة‪ ،‬فالبعير الحجازي يشتريه سكان المدن والقرى الجبلية في فلسطين والشام والبعير‬
‫العنزي يشتريه سكان جنوب فلسطين والبعير النجدي يشتريه الفلح المصري في شمال‬
‫الدلتا والبعير العماني يشتريه البدو من سكان سناء‪ ،‬والقبائل التي يتعامل معها العقيلت‬
‫ويصدرون إبلها في هذه التجارة هم الرولة‪ ،‬والفدعان‪ ،‬العمارات‪ ،‬والسبعة من عنزة وتمتاز‬
‫إبلهم بكبر الحجم وقوة التحمل أما بنو صخر والحويطات فلديهم إبل لكنها أقل من سابقتها‪،‬‬
‫وفي نجد إبل شمر الجبل بفروعها المتعددة وعتيبة بفروعها المتعددة وقحطان والدواسر‬
‫وسبيع وتمتاز إبل قحطان عن غيرها‪ ،‬كما تمتلك بعض بطون قبيلة حرب مثل بني سالم‬
‫وبني علي أعدادا جيدة من البل‪ ،‬أما في شرق الجزيرة فتشتهر قبيلة العجمان وآل مرة‬
‫بتربية البل أما المناصير الذين تقع بلدهم إلى الجنوب من آل مرة فلديهم كذلك أعداد جيدة‬
‫من البل وهناك البل العمانية التي تستعمل للركوب يليها البل الشرارية التي تتخذ للركوب‬
‫وهي بعد العمانية‪ ،‬كما يوجد بعض قبائل أخرى مثل مطير وبني رشيد وغيرهم من القبائل‬
‫لكن العداد التي يشتريها العقيلت منهم أقل من سابقيهم‪.‬‬
‫تأتي الخيل من حيث العدد فيما يصدر منها إلى تلك القطار وهي تستخدم للحروب والركوب‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫كما مر بنا في فقرة سابقة ويصدر الفائض عن حاجة القبائل من هذا الحيوان مع العقيلت‬
‫إلى تلك القطار العربية لعداد جيدة‪ ،‬يقول بوركهارت‪ :‬ويتراوح سعر الحصار في سوريا‬
‫بين ‪120-10‬جنيها ولن البريطانيين في بغداد والبصرة يشترون الخيل العربية ويرسلونها‬
‫إلى الهند ارتفعت أثمانها كثيرا‪ ،‬وقد اشترى قنصل هولندا الراحل في حلب السيد ماسيك عام‬
‫ل لنابليون ثمن كل جواد منها يتراوح بين‬
‫‪1808‬م ‪1230/‬هـ أكثر من عشرين جوادا أصي ً‬
‫‪ 90-80‬جنيها ويندر أن تباع فرس عربية أقل من ‪60‬جنيها‪ ،‬وغالبا ما وصل ما يدفعه البدو‬
‫أنفسهم ثمنا لفرس مشهورة إلى ‪200‬جنيه وربما ارتفع هذا الثمن إلى اكثر ن ‪500‬جنيه‪.‬‬
‫والسلعة الثالثة هي الغنام النجدية من الضأن المتميز عن غيره بكبر الحجم وغزارة وطول‬
‫الصوف ولذة الحم وتصدر من هذا الحيوان أعدادا هائلة كل سنة إلى كل من العراق وسوريا‬
‫وفلسطين لستهلك لحومه وتأتي السلعة الرابعة التي يصدر العقيلت وهي مشتقات اللبان‬
‫وعلى رأسها القط والسمن الذي يجمعونه في فصل الربيع ويخزنونه إلى موسم الخريف‬
‫حينما يحتاج إليه الناس قبل الحصول على السمن الجديد ثم ينقلونه في قوافل تحمل القافلة‬
‫الواحدة إلى ثلثين طنا من السمن يقدر ثمنها بألفي جنيه استرليني كما قدر ذلك أحد التجار‬
‫النجليز وتتجه هذه القوافل إلى العراق والشام ومصر ومكة المكرمة والمدينة المنورة في‬
‫الجزيرة العربية يقول أحد الرحالة "داوتي" الذي رافق إحدى هذه القوافل من مدينة عنيزة‬
‫إلى الحجاز في عام ‪1296‬هـ‪1879 /‬م وكان حمل هذه القافلة من السمن خاصة بأربعين‬
‫تاجرا من العيان يرافقون تجارتهم على البل وعددا آخر من سائقي البل يقطعون المسافة‬
‫سيرا على القدام وينقل السمن بالنحي الكبيرة ينصب لها الخيام عند اشتداد الحرارة وتظل‬
‫بها حتى ل تنضح "الجروم" النحي‪ ،‬ويقع تعيين أمير هذه القافلة على زامل بن سليم أمير‬
‫عنيزة آنذاك وكان على المسافر أن يدفع للمير ريالً عن كل بعير بمثل هذه القافلة‪ ،‬هذا‬
‫نموذج من قوافل بيع السمن التي يصدرها العقيلت والتي أورد معلومات عنها هذا الرحالة‬
‫الذي رافق الرحلة مع أنه يوجد آلف القوافل من هذا النوع على مر السنين لكن لم يهيئ‬
‫ال من يكتب عنها على اعتبار أنها أمر عادي‪ ،‬أما البل فإن العقيلت يشترونها في بداية‬
‫فصل الصيف والخريف بعد انقضاء فصل الربيع أو آخره حيث يجوب العقيلت بادية شبه‬
‫الجزيرة العربية فيخرجون إلى بادية شمر وعنزة والظفير وحرب وعتيبة وقحطان حتى‬
‫يصلون في تجوالهم إلى قبائل مرة والمناصير جنوب الحساء والعجمان وجنوبا إلى الدواسر‬
‫وشمالً إلى مطير ويعودون بهذه البل إلى مراكز تجمعاتهم ويتركونها ترعى ويعتنون بها‬
‫حتى موسم الشتاء وسبب شرائهم لها بعد فصل الربيع حيث تكون سمينة بعد رعيها أعشاب‬
‫الربيع وإمكانية المحافظة على حالتها من السمن حتى فصل الشتاء ليبيعونها بالثمان التي‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫تدر عليهم الربح ولم يقتصر المر على العقيلت في شراء البل فإن التجار الكبار في‬
‫القطار العربية الخرى يخرجون بدورهم إلى البادية ويشترون البل وقد تعامل عدد من‬
‫التجار الدمشقيين مع شيوخ شمر وباديتها مثل عبدة وسنجارة ومع ولد علي من عنزة‬
‫وكانوا يعبرون النفود إلى شمر ويعود هؤلء التجار في صحبة رفيق من شمر ذلك في عهد‬
‫المير محمد بن عبدال الرشيد ‪1315-1287‬هـ أما عن أسعار البل فقد جاء بأحد تقارير‬
‫المخابرات البريطانية عام ‪1334‬هـ ‪1916 /‬م ما يلي‪:‬‬
‫كان متوسط سعر البعير المشترى من القبائل ‪ 8‬ليرات ذهب تركية يضاف إلى ذلك ليرة‬
‫واحدة تكاليف أخرى ويباع البعير في دمشق بمبلغ عشر ليرات ذهبية تركية فيعطى البعير‬
‫ربحا صافيا قدره ليرة تركي ذهبية واحدة‪ .‬هذا نموذج مما كتب عن السعار فقد تزيد وقد‬
‫تنقص على مر العصور حسب العرض والطلب‪ ،‬وقد استمر الوضع على هذا الحال حتى عام‬
‫‪1337‬هـ‪1919 /‬م حين صدر أمر – جللة الملك (عبدالعزيز بن سعود رحمه ال إلى أميره‬
‫في بريده فهد بن معمر رحمه ال يطلب منه منع العقيلت من التصدير إلى الحجاز‪ ،‬وفي‬
‫عام ‪1368‬هـ ‪1948 /‬م أصدر الملك عبدالعزيز إلى أميره في القصيم المير عبدال الفيصل‬
‫يحظر تصدير البل وأبلغ هذا المر إلى أمراء المراكز الشمالية منهم المير عبدالعزيز بن‬
‫أحمد السديري رحمه ال أمير القريات‪ ،‬ثم جاء الشيخ عبدال السليمان الحمدان رحمه ال‬
‫وزير مالية الملك عبدالعزيز فاشترى الفائض من البل عند بعض التجار والجماعات وذلك‬
‫لبقاء هذه الثروة الحيوانية الهامة داخل المملكة بعد انتفاء الحاجة إليها في القطار العربية‬
‫الخرى وكانت أهم أسواق تجميع البل للتصدير في الجزيرة العربية المملكة العربية‬
‫السعودية من الشرق إلى الغرب كما يلي‪ :‬الحساء‪ -‬الرياض‪ -‬شقراء‪ -‬المجمعة‪ -‬الزلفي‪-‬‬
‫بريدة‪ -‬عنيزة‪ -‬حائل‪ -‬الجوف وأهم مراكز بيعها في القطار العربية الخرى في العراق‪:‬‬
‫الحلة‪ -‬العمارة‪ -‬السماوة‪ -‬الموصل‪ -‬النجف‪ -‬بغداد وفي سوريا‪ :‬دير الزور‪ -‬الغوطة‪-‬‬
‫عذراء‪ -‬حوران ‪ -‬وفي الردن‪ :‬الزرقاء‪ -‬عمان وفي فلسطين‪ :‬طولكرم ‪ -‬جنين‪ -‬اللد‪-‬‬
‫غزة‪ -‬بئر السبع‪ -‬دير البلح‪ -‬خان يونس‪ -‬بيسان‪ -‬عربة‪ -‬كفر ياسين ‪ -‬الفارعة‪-‬‬
‫نابلس‪ -‬الرملة‪ -‬بيت جبرين‪ ،‬فسوق غزة يومي الخميس والجمعة‪ ،‬ودير البلح يوم السبت‬
‫وخان يونس يوم الحد‪ ،‬وبئر السبع يوم الثنين والثلثاء‪ ،‬وغزة من أكبر تجمع العقيلت‬
‫بفلسطين تتفرع منها أسواق كثيرة وسوق بئر سبع من السواق الكبيرة في جنوب فلسطين‬
‫وفيه تجمعات للعقيلت وبيوت لهم أما في مصر فالقنطرة الشرقية وفيها تجمع للعقيلت‬
‫ووكلء للتجار وفيها تحجر البل القادمة من الشرق لجراء الكشف البطري عليها‬
‫(الكورنتينا) ويقوم الوكلء بترتيب عبور البل قناة السويس بعد حفرها بواسطة المعديات‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫وتحمل المعدية ‪80‬رأسا من البل إلى القنطرة الغربية‪ ،‬وفي الزقازيق سوق كبير للعقيلت‬
‫وسوقها يومي الثنين والثلثاء‪ ،‬وشبين الكوم وسوقها يوم الربعاء وبلبيس سوقها كبير‬
‫وفيه تجمع كبير للعقيلت وسوقها يوم الخميس والجمعة‪ ،‬وإمبابة وفيها سوق كبير يجتمع‬
‫فيه العقيلت الذين استوطنوا مصر لتجارة البل والخيول وسوقها يوم الخميس والجمعة‬
‫والسبت‪ ،‬هذا الوضع الذي كان سائدا في آخر دور العقيلت أما عبر القرون المتتابعة قبل‬
‫حفر قناة السويس ووجود العوائق الخرى فإن الصورة فيها بعض الختلف‪ ،‬هذا فيما‬
‫يتعلق بتجارة البل والخيول والسمن والغنم وما يصدر منها إلى أسواق الحواضر العربية‬
‫في أقطار الوطن العربي السلمي الخرى أما القوافل المحلية "الحدرات" فإنها تصدر بضائع‬
‫أخرى غير هذه فمن السلع التي تصدرها مشتقات اللبان من السمن والقط والمنسوجات‬
‫الصوفية الثخينة كالسياح والوعية الصوفية فرده أو "عدلة" المعدة للحمال من النسيج‬
‫الصوفي السود الثخين والصوف الخام والجلود المدبوغة المعدة كأوعية لنقل الماء قرب‬
‫والجلود النيئة المعدة للدباغة وخيوط النسيج الصوفي الجاهز على مختلف الحجام‬
‫والمنسوجات الوبرية الناعمة المتقنة الصنع بالزخارف والنقوش الرائعة وبعض‬
‫المصنوعات الخشبية الظريفة التي برعت بصنعها بعض المدن في الجزيرة العربية مثل‬
‫الحساء وبريدة وحائل وجبة والجوف إلى جانب منتجات عديدة أخرى وأعشاب وحشائش‬
‫تستعمل للدوية كالشيح والعبيثران والقيصوم وغيره‪.‬‬
‫‪ -2‬الستيراد‪:‬‬
‫للعقيلت دور كبير في استيراد السلع‪ ،‬فهم يقومون بدور الشركات المستوردة الن‪،‬‬
‫ولبعضهم امتياز في توريد بعض السلع مثل دور بعض الوكلء لبعض السلع في وقتنا‬
‫الحاضر كنوع من القطائف ونوع من العبي والعطور والسلح وغير ذلك من السلع يقومون‬
‫باستيراد بضائع الشرق من موانئ الخليج العربي والبضائع الفريقية من موانئ البحر‬
‫الحمر ومكة والمدينة ومن مصر أيضا ومن موانئ البحر البيض المتوسط ومدن الشام‬
‫ومصر للبضائع الوربية إضافة إلى بضائع تلك القطار من المدن العراقية بضائع العراق‬
‫وسلع بلد ما وراء النهرين‪ ،‬يستوردون هذه البضائع صغيرها وكبيرها إلى السواق المحلية‬
‫فمن بضائع الشرق التوابل والبهارات بأنواعها قهوة "هيل" حب الهال قرنفل‪ ،‬زنجبيل‪،‬‬
‫زعفران‪ ،‬فلفل أسود‪ ،‬وأحمر‪ ،‬حبة حلوة‪ ،‬كمون‪ ،‬كركم‪ ،‬محلب‪ ،‬حلب‪ ،‬الحبة السوداء‪ ،‬شب‪،‬‬
‫كافور‪ ،‬صبر‪ ،‬حلتيت‪ ،‬مرة‪ ،‬زاج‪ ،‬وأعشاب دوائية ومعادن دوائية وكيماويات دوائية‬
‫كالكبريت البيض والصفر والنشادر والرصاص والقصدير والزرنيخ والعطور بأنواعها من‬
‫عود سائل وخشب وعنبر وورد سائل ومجفف وزباد ومسك والقمشة النسائية القطنية‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫والكتانية والحريرية والصوفية والشال الهندي والحبال الليفية كالمرس والكنبار وأوعية‬
‫الخيش على مختلف الحجام والواني الصينية وغير ذلك أصناف كثيرة أما السلع المستوردة‬
‫مما وراء النهرين والعراق فالكتان والحرير والشيلن والزعفران والعصفر والفيروز‬
‫والمرجان والحجار الكريمة التي تشتهر بها بلدان تلك الناحية ومن القطر العراقي القطائف‬
‫الصوفية الثخينة الناعمة والعباءات الوبرية السمراء والعباءات السعدونية المخططة والعقل‬
‫والشيلن الصوفية والتمور الطري والمجفف من نوع "الصقعي" ويستورد منه كميات كبيرة‬
‫نظرا لمكانية نقله بالحمال على البل والرز العراقي "التمن" بدرجاته المختلفة وألوانه‬
‫البيض والحمر والحنطة بمختلف أصنافها والدبس والدلل البغدادية وغيرها ومن موانئ‬
‫البحر البيض المتوسط مدن الشام السلع الشامية والوربية على مختلف أصنافها فمن الشام‬
‫الحنطة والعدس والدلل "رسلن" وأدوات صنع القهوة وتحميصها من الهاونات "النجور‬
‫النحاسية" والمحاميس وغيرها وأواني الشرب النحاسية وأواني تسخين الماء "السمورات"‬
‫والملبس الرجالية "الزبونات" واحدها زبون "والصايات" واحدها صاية والصدريات والفراء‬
‫والشال الصوفي والملبس النسائية الحريرية "الورسي" والعباءات النسائية والخمرة‬
‫النسائية والحذية والدوية بأصنافها والقطائف "الرومية" التركية والمرايا والزجاج والواني‬
‫الزجاجية والخزفية والنحاسية كالقدور بأحجامها والصواني والصحائف النحاسية والنشادر‬
‫والرصاص والقصدير والكبريت بألوانه البيض والسود والصفر والفواكه المجففة‬
‫كالمشمش والتين وغير ذلك أما مصر فإلى جانب القمشة القطنية الجيدة والدوية والعقاقير‬
‫الطبية والعشاب الطبية وغيرها كثير ومن موانئ البحر الحمر ومكة والمدينة فمنتجات‬
‫الشرق الفريقي كالصموغ بأنواعها والتوابل الفريقية واللبان بأنواعه والخرز والملبس‬
‫النسائية والرجالية والمصاغات الذهبية والفضية والواني النحاسية والخزفية والمعدنية‬
‫الواردة من جنوب شرق آسيا وشرق أفريقيا هذه الصناف تعد باللف كان يستوردها‬
‫العقيلت من تلك الماكن ويجلبونها إلى السوق المحلية ليوفروا تلك السلع أمام المستهلك‬
‫مقابل أرباح مجزية لهم جعلتهم يثابرون على هذه المهنة ويتحملون المشاق في السفار‬
‫الطويلة التي تدوم شهورا وهم في بطون الصحاري تحت مختلف الظروف المناخية‬
‫والمنية‪.‬‬
‫‪ -3‬انعاش السوق المحلية‪:‬‬
‫كان للعقيلت دور مهم في إنعاش السوق المحلية بعملية حركة البيع والشراء فقد كانت‬
‫الفرق منهم تجوب مختلف السواق الرئيسة في الجزيرة العربية لشراء السلع كل في مجال‬
‫اختصاصه فتجار البل والخيول ل يكتفون بأسواق المراكز الرئيسة والمدن وإنما يظهرون‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫إلى مضارب البادية كما رأينا في فصل سابق فيضربون خيامهم في مكان بارز عند هذا‬
‫الحي أو ذاك ويشترون منهم البل حتى يؤلفون منها أذوادا ورعايا ثم يرسلونها إلى أماكن‬
‫تجمعاتهم في النقاط الرئيسة حتى إذا جمعوا العداد الكافية انطلقوا بها إلى أسواق البيع في‬
‫القطار العربية المجاورة ويبقى ممثلوهم أو من ينوب عنهم يتجولون في السواق المحلية‬
‫متنقلين بين أحياء القبائل في مواطن قبيلة شمر وعنزة والظفير وبني رشيد والشرارات‬
‫وبني عطية وبني صخر ومطير وعتيبة وقحطان ومرة وبني هاجر والعوازم وسبيع وغيرهم‬
‫من القبائل كذلك كان الحال بالنسبة للخيل وينسحب هذا الجراء على بقية السلع الخرى‬
‫السمن والقط والمنسوجات وغيرها‪ ،‬وكان العقيلت أول من أدخل سلع الرفاهية ومنتجات‬
‫الحضارة إلى القليم وربما لقى بعضهم المشاكل في هذا الصدد ففي حوادث عام ‪1280‬هـ‪/‬‬
‫‪1863‬م أحضر أحد العقيلت ساعة للقصيم فأنكرها بعضهم ووشى به بعضهم إلى المير‬
‫حسن بن مهنا واتهموه أنه يحمل صنما وذلك لعدم إدراكهم لماهيتها‪.‬‬
‫بهذه الحركة الدائبة على مدار أيام السنة في كل موسم يشترون ما يتوفر في السوق من‬
‫سلع فيحصل النتعاش للسوق بما يشترى منها وما يجلب إليها من السلع التي يقوم‬
‫العقيلت إلى جانب التجار المحليين بشرائها كما يقومون بتسويق البضائع التي يشترونها‬
‫من كبار الموردين من العقيلت حيث يمتصون من السواق البضائع والسلع المنتجة محليا‬
‫والزائدة عن حاجة السوق وينقلونها إلى أماكن تكون بحاجة إليها ويزجون في هذه السوق‬
‫بالسلع التي أحضروها من أماكن أخرى أو من خارج المنطقة من إحدى القطار العربية‬
‫المجاورة ولذلك فإن لقدوم القوافل التي يتاجر بها العقيلت وقع خاص في نفوس الناس‬
‫ولها تأثير واضح في السوق المحلية حيث ترتفع مؤشرات البيع والشراء وتنخفض‬
‫مؤشرات السعار مع المنافسة بين التجار المحليين الذين قد يلجأ بعضهم إلى محاولة احتكار‬
‫بعض السلع أو التحكم في أسعارها في الفترات التي تكون قوافل العقيلت الرئيسة في‬
‫طريقها إلى السواق أو أنها غادرتها قبل فترة كما أن لولوج العقيلت أو ممثليهم إلى‬
‫مضارب البادية وأحيائها داخل الصحراء أثر طيب في نفوس السكان المحليين وخاصة ممن‬
‫يبيعون البل والخيول والغنام وغيرها حيث يجدون من يبيعون الفائض من إنتاجهم عليه‪،‬‬
‫أو ما يقضون به حاجتهم ممن يأتونهم في مضاربهم وأحيائهم ويشترون منهم‪ ،‬كما أن‬
‫لشيخ القبيلة أو عقيدها مصلحة مادية من ولوج العقيلت حي أو أحياء قبيلته حيث يدفع‬
‫التاجر العقيلي لشيخ القبيلة ريا ًل واحدا أو أكثر على كل رأس من البل أو الخيل يشتريه من‬
‫هذا الحي يقول "موزل" وللمير أو الشيخ نصف مجيدية أو مجيدية واحدة (‪0.45‬من الدولر)‬
‫أو (‪0.90‬من الدولر) عن كل بعير يباع ثم يوسم البعير المبتاع عندئذ بسمة عقيل (وسم‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيل) ويترك ليرعى مع غيره في القطيع ويستأجر العقيلي شبانا من القبيلة يرافقون‬
‫العقيلي إلى أماكن بعيدة مثل مصر‪ ،‬وعند عودتهم يطفقون يتحدون عن العجائب التي‬
‫شاهدوها أو تعلموها في رحلتهم‪ ،‬فإن اشترى العقيلي إبلً في البر الداخلي مكث مع القطعان‬
‫المبتاعة أسابيع عديدة أو حتى شهورا مع القبيلة نفسها منتظرا انتقالها إلى المناطق‬
‫المأهولة‪.‬‬
‫وفي هذا الطار فإن شيخ القبيلة يتعاون مع العقيلي ويضمن له المان على نفسه وماله‬
‫مادام في أراضي هذه القبيلة ليس ذلك فحسب وإنما يتدخل بعضهم في موضوع البيع‬
‫والشراء حيث يستأنس العقيلي برأي رئيس القبيلة الذي تكون خيمته أو خيامه قريبة من‬
‫بيت شيخ القبيلة في الغلب العم فإذا عرض عليه البائع السلعة وطلب لها ثمنا اعتقده‬
‫العقيلي ثمنا مرتفعا طلب رأي الشيخ الذي يتدخل غالبا لصالح العقيلي فيحث البائع على‬
‫التنازل عن بعض السعر لتتم البيعة وهذه العملية بدورها يستفيد منها الشيخ ذاته وأشهر‬
‫أسر عقيل أسرة آل بسام ولهم بيوتات تجارية في البصرة وبومبي في الهند وأسرة آل‬
‫عيسى ويقيمون بدمشق ويتاجرون بصفة رئيسة مع قبيلتي عنزة والحويطات‪ ،‬ويأخذ التاجر‬
‫العقيلي مالً من تاجر الجملة ليبتاع به إبلً من قبيلة بعينها فيسوق البل التي يبتاعها إلى‬
‫مصر أو البصرة بحيث يأخذ الخير ثلثيه أو نصفه وإن اتفقا على أن يكون لتاجر الجملة‬
‫ثلثي الربح فعليه أن يتحمل مجمل الخسارة التي قد تنتج عن الصفقة وفي الحالة الخرى‬
‫يشتركان في الخسارة بالتساوي ويمضي العقيلي ومعه رسائل تزكيه لمير القبيلة التي يريد‬
‫البتياع منها أو شيخها وبعد تسليمه الرسائل والهدايا التي أرسلها تاجر الجملة لولئك‬
‫الوجهاء ينصب خيامه أما في معسكر المير أو إن سمح له في معسكر أحد الشيوخ‪ .‬ليس‬
‫هذا فحسب وإنما يكون في الغالبية طعام العقيلي وشرابه أثناء إقامته في الحي بجوار الشيخ‬
‫يكون في بيت الشيخ نفسه إل أن يكونوا مجموعة كبيرة فإنهم ينحازون لوحدهم ويقتصر‬
‫ذلك على تناول القهوة والضيافة أول ليلة من وصولهم‪ ،‬وشيخ المخيم الذي نصب التاجر‬
‫عنده هو مضيفة فيما يتعلق بحمايته كضيف ولكنه ل يطعمه أو يأويه‪ ،‬فيأتي البدو بإبلهم‬
‫إلى خيامه ويبيعونها بثمن نقد‪ ،‬ويبيعونها مقايضة ببضائع في حالة ما إذا كان التاجر قد‬
‫جلب معه أسلحة أو ذخيرة‪ ،‬أو أي سلع أخرى هذا التعاون المصلحي بين العقيلي وشيخ‬
‫القبيلة ينسحب على أفراد هذه القبيلة كلهم باعتبار أن شيخهم سيستفيد من هذه العملية‬
‫فيحصل التعاون ويأمن العقيلي عن نفسه وماله‪ ،‬وما من شك في أن العقيلت إضافة إلى‬
‫إنعاشهم السوق المحلية بالبيع والشراء وأخذ السلع الزائدة عن الحاجة وتوفير السلع‬
‫الناقصة فإن لهم دور اجتماعي وثقافي بارز يتمثل في تجمع رجال الحي عند الشيخ بمعية‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫العقيلي الذي جاب المصار وعرف مختلف القطار‪ ،‬ولبد أنهم يستفيدون من أحاديثه عما‬
‫رآه بتلك الديار‪ ،‬وقد يخلط هذه الحديث ضرب من القصص والشعار التي تتحدث عن كل‬
‫جانب والتي سترى نماذج منها في فقرات لحقة‪ ،‬كما قد يعرفون منه السعار والطرق‬
‫والموارد وغيرها مما يفيدهم‪ ،‬وفي تجمعات العقيلت في المراكز الرئيسة تحصل عملية‬
‫البيع والشراء فيما بينهم في مختلف السلع تبعا لظروف السوق والوضاع التي تكتنف كل‬
‫منهم ويدخل في هذه العملية التجار المحليون الذين يشترون من كبار التجار من العقيلت ما‬
‫قد تسنح الفرصة بشرائه من السلع المجلوبة وربما جاء العكس فقد يشتري العقيلت ما‬
‫جمعه التجار المحليون من السلع المحلية المتوفرة عندهم لغرض تصديرها إلى القطار‬
‫الخرى كالسمن وغيره بهذه الحركة النشطة التي يقوم بها العقيلت في السوق المحلية من‬
‫عملية البيع والشراء وتناول المصالح يحصل انتعاش للسوق المحلية وتزداد فعالية النتاج‬
‫وتستمر عملية الستهلك لهذه السلع المجلوبة بواسطة هذه الفئة من التجار التي تنافس في‬
‫أغلب الحيان التجار المحليين وتزيد من حركتهم وحيويتهم وفعاليتهم‪.‬‬
‫‪ -4‬توفير السلع المختلفة‪:‬‬
‫قام العقيلت عبر قرون عديدة متعاقبة بتوفير السلع المختلفة التي يجلبونها من مختلف‬
‫الصقاع ويوفرونها في السوق المحلية حيث يعيش المجتمع في قطاعات متعددة كقطاع‬
‫الزراعة والرعي والمهن المساندة لهذين القطاعين كالتجارة المحلية والمهن المختلفة وليس‬
‫لدى الكثير من السكان المقدرة على ما يقوم به العقيلت من مهمة السفار وتجشم‬
‫المصاعب والخطار وجلب السلع من مختلف المصار والقطار العربية وتوفيرها للناس‬
‫مباشرة‪ ،‬أو بواسطة التجار المحليين الذين يتولون تسويقها في القرى والرياف ومضارب‬
‫البادية‪ ،‬كما أن الفئة الخامسة من القوافل وهي الحدرات تعتبر الشريان الرئيس الذي يغذي‬
‫أفراد المجتمع بما يزخه من دفقات متتابعة من الطعمة والشربة واللبسة ومختلف‬
‫الحتياجات الضرورية والكمالية كما رأينا ذلك في موضعه حيث تعتبر مثل تلك القوافل‬
‫الممول والممون الرئيس للسوق المحلية‪ ،‬وكما هو حاصل في يومنا هذا فإن العقيلت تجري‬
‫بينهم منافسة شديدة لجلب الجديد من السلع إلى السواق وذلك للفوز بقصب السبق وجني‬
‫الفوائد الكبيرة من هذه السلع التي تدخل السوق لول مرة وخاصة ما يتعلق بالملبس‬
‫والشياء الكمالية أو الجديد من الطعمة حيث يتنافس المتنافسون في هذا المجال‪ ،‬وقد يخفي‬
‫بعضهم عن بعض ماهية السلع التي جلبها معه‪ ،‬لئل يعلم رفاقه بها فيشترون مثلها وبذلك‬
‫ينافسونه في بيع هذه السلعة أو تلك‪ ،‬وقد يشتري البعض السلعة الجديدة فيسرع بها إلى‬
‫السوق يسري الليل ويجري النهار فيقطع المسافة التي يقطعها عادة في شهر بمدة عشرة‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫أيام حتى يصل إلى السوق قبل أن يجلبها أحد قبله‪ ،‬هذه الحيوية في التنافس مما يجعل‬
‫السلع تتوفر في السوق بصفة مستمرة ووضع متجدد مما يجعل للسلعة الجديدة صدى واسعا‬
‫تتناقله الفواه ويحمله الركبان من مكان إلى آخر مما يجعل التجار المحليين يهرعون إلى‬
‫السوق للحصول على أي كمية أو قدر من هذه السلعة الجديدة ول يقتصر ذلك على السلع‬
‫التي تأتي من المصار خارج الجزيرة العربية وإنما يشمل المنتجات المحلية النادرة فإذا‬
‫شحت سلعة من السلع في مكان ما وهي متواجدة في مكان آخر فإنهم سرعان ما يهرعون‬
‫إلى ذلك المكان للحصول على كمية أو عدد من هذه السلعة لينقلوها إلى المكان المحتاج‪،‬‬
‫هذه الحيوية أو "الديناميكية" التي يقوم بها العقيلت لتوفير السلع بالسوق المحلية هي التي‬
‫ضمنت لهم الرباح التي شجعتهم على تجشم الخطار وقطع المسافات الطويلة التي تعد‬
‫بآلف من الكيال بين الحواضر العربية والعواصم العالمية وحواضر شبه الجزيرة العربية‬
‫مما جعلت الكثير من العقيلت يغيبون عن أهلهم وأبنائهم وذويهم مددا طويلة تصل إلى‬
‫بضعة أشهر وربما إلى بضع سنين مما تحول معه تربية البناء والقيام بشئونهم إلى عواتق‬
‫المهات تلك النساء اللواتي لعبن دورا هاما في هذه الحقبة من الزمن كما سنرى ذلك في‬
‫مكان آخر من هذا الكتاب‪ ،‬هذا الجهاد المتواصل من العقيلت في سبيل توفير السلع‬
‫للسواق تلك السلع التي مرت بنا أسماؤها في فقرة سابقة كان الهدف من وراء توفيرها‬
‫الربح أولً واكتساب السمعة الطيبة ثانيا واكتساب لقمة العيش الحلل لهم ولبنائهم ثالثا‬
‫جعلت منهم فئة فعالة لها وزنها في المجتمع المحلي ولها قيمتها في القطار العربية‬
‫المجاورة ولها ميزاتها في القطار العالمية الملصقة‪ ،‬ولو تصور الواحد منا هذه القوافل‬
‫ذات العداد الكثيفة خارجة من الجزيرة العربية وقادمة إليها بأعداد كبيرة من البل والخيل‬
‫والرجال على مدى الشهور والعوام والقرون بحركة دؤوب وسعي متواصل لدرك المكانة‬
‫التي كان العقيلت يحتلونها منذ قرون ولنتفى لديه ما كان يظن بأن هذه الجزيرة كانت‬
‫معزولة عن بقية القطار العربية وأنها أقرب ما تكون إلى المكان المجهول الذي ل يرتاده‬
‫أحد وأن من ارتاده يعتبر من المكتشفين والرواد وهو على العكس وكان عامرا بالحركة‬
‫الدائبة من رأس الخليج العربي حتى رأس البحر الحمر قبل وبعد حفر قناة السويس ذهابا‬
‫وإيابا‪.‬‬
‫‪ - 5‬تأمين السيولة النقدية‪:‬‬
‫من السهامات التي قام بها العقيلت لخدمة السوق المحلية جلب العملت الذهبية والفضية‬
‫والنحاسية المضروبة في القطار العربية المجاورة وخارجها لنني لم أطلع حتى الن على‬
‫أي عملة ضربت في وسط الجزيرة العربية أو شرقها منذ بضعة قرون‪ ،‬عدا عملة نحاسية‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫مستطيلة الشكل لم أرها وإنما ذكرتها بعض المصادر تسمى "الطويلة" وما عدا ذلك فإن‬
‫السوق كان يعتمد على العملت التي ترد من الخارج‪ ،‬وكان العقيلت من يجلبون هذه‬
‫العملت الذهبية والفضية والنحاسية ثم الورقية في آخر عهدهم‪ ،‬كانوا يحضرون هذه‬
‫العملت من تلك المصار فيشترون بها المنتجات المحلية والحيوانات كالبل والخيول‬
‫وغيرها من السلع ثم يجلبونها إلى تلك القطار فكثرت العملت المختلفة في أيدي الناس‬
‫أثمانا لما يبيعونه من السلع على العقيلت وغيرهم وقد تغلب على كل منطقة عملة القطر‬
‫الذي يواليها فكثرت بيد الناس هذه العملة لكثرة ما يرد منها على هذا الجزء أو ذاك‪ ،‬فشرق‬
‫نجد والمنطقة والمحاذية للخليج العربي تكثر فيها من العملت الر والتومان الفارسي‬
‫والروبية والنة الهندية والنقود التركية العراقية وفي غرب نجد مما يلي الحجاز تكثر فيه‬
‫العملت المملوكية المصرية ثم التركية المصرية‪ ،‬وفي شمال نجد تكثر العملت المصرية‬
‫والتركية‪ ،‬وهذه الكثرة من العملت ليس معناها أنه ل توجد عملت أخرى مما يوجد في‬
‫الجزء الخر ولكن هذه الكثرة بحكم الجوار وكثرة الحتكاك بهذا القطر أو ذاك غير أن هناك‬
‫عملتان رئيستان في القرنين الثاني عشر والثلث عشر والنصف الول من القرن الرابع عشر‬
‫الهجرية هما الليرة الذهبية العثمانية "النيرة العصملي" والر الفضي "الفرانسي" أو‬
‫"الشوشي" وهو ر الملكة "ماري تريزا" ملكة النمسا واسمه في المصور "فرانسوا" وهو‬
‫زوجها بشعره المرسل حتى سمي "شوشي" من هذه الصورة "شوشة" أي شعر مرسل‬
‫منفوش وقد استعمل هذا الر في الجزيرة العربية منذ عام ‪1166‬هـ‪1752 /‬م حتى حدود‬
‫عام ‪1925 /1345‬م حين أصدرت المملكة العربية السعودية الر الفضي السعودي والجنيه‬
‫الذهبي السعودي بعد ذلك ثم تبع ذلك إصدار العملت الورقية‪ ،‬ومن العملت التي كانت ترد‬
‫إلى المنطقة منذ القرن التاسع الهجري "الدينار" الشرفي وهو نقد ذهبي مملوكي مصري‬
‫و"المحلّق" وهو نقد فضي مملوكي مصري "والمؤيدي" وهو نقد فضي مملوكي مصري ‪,‬‬
‫"الناصرية" وهي دنانير ذهبية مملوكية مصرية و"التوروزية" وهي دراهم فضية مملوكية‬
‫سورية و"الخيرية" وهو نقد ذهبي تركي عراقي و"إسلم بولي" عتيق نقد ذهبي تركي عراقي‬
‫و"إسلم بولي سليمي" نقد ذهبي تركي عراقي و"إسلم بولي مصطفى" نقد ذهبي تركي‬
‫عراقي و"شامي" نقد فضي تركي عراقي ثلث ر فرانسي‪" ،‬شوشي" نقد فضي تركي عراقي‬
‫و "غازي" نقد ذهبي عراقي "وربعية" نقد ذهبي تركي و"زر" نقد ذهبي تركي و"أحمر" نقد‬
‫تركي ذهبي و"محمدية" نقد نيكل تركي و"متليك" نقد تركي نحاسي تركي و"آقجة" نقد تركي‬
‫نحاسي‪ ،‬و"بشلق" أو "بيشلية" نقد نحاسي تركي‪ ،‬و"بارة" نقد نحاسي تركي و"سعدية" نقد‬
‫ذهبي مصري و"جنيه" نقد ذهبي مصري و"زهراوي" نقد فضي سوري فلسطيني و"سحتوت"‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬

‫نقد نحاسي سوري فلسطيني و"روبية" نقد فضي هندي و"آنة" نقد نيكل هندي و"تومان" نقد‬
‫ذهبي إيراني و"ر" نقد إيراني فضي و"شاهي" أو "شاهية" نقد نحاسي إيراني و"بقشة" نقد‬
‫فضي يمني و"طويلة" نقد نحاسي سعودي في الدور الول للدولة السعودية و"نيرة" نقد ذهبي‬
‫إنجليزي و"شلن" نقد فضي إنجليزي بالضافة إلى النقد العماني الذي ضرب في مسقط‪ ،‬هذه‬
‫جملة العملت التي كانت رائجة في أسواق الجزيرة العربية من سواحل الخليج العربي حتى‬
‫سواحل البحر الحمر والتي ساهم العقيلت بجلبها وتداولها في السوق المحلية وإن كان‬
‫اشهرها كما نوهنا إليه سابقا الليرة العثمانية الذهبية والر الفرانسي والروبية الهندية في‬
‫البداية ثم جاءت الليرة النجليزية "النيرة" والدنانير العراقية الورقية‪ ،‬ونظرا لما يكتنف‬
‫السعار من مخاطر الطريق سيما والنقود ذهبية وفضية ذات حجم كبير وثقل وخطر فادح‬
‫فيما لو سلبها قطاع الطرق فقد اتخذ العقيلت إزاء هذه الخطوة عملية التحويل فعملوا ما‬
‫يشبه المصارف "البنوك" الحالية في المراكز الرئيسة داخل الجزيرة العربية وخارجها وذلك‬
‫في عملية التحويل في كل من الحساء والقطيف والرياض وشقراء وبريدة وعنيزة وحائل‬
‫والجوف والمدينة المنورة والكويت والزبير والبصرة وبغداد والقنطرة وبلبيس والمطرية‬
‫بحيث يضع التاجر ما معه من نقود في أي نقطة من هذه النقاط ويأخذ عليها حوالة إلى آخر‬
‫يتعامل معه رفيقة هذا ثم يسافر بهذه الحوالة ويستلم نقوده الذهبية أو الفضية من المكان‬
‫المتجه إليه وبذلك أحدث العقيلت انتعاشا للحركة المصرفية إن لم يكونوا أول من أوجد مثل‬
‫هذه الشبكة المصرفية في المنطقة قبل أن تبدأ المصارف "البنوك" الحالية‪ ،‬هذا بالضافة إلى‬
‫ما ينقله العقيلت من النقود في حملتهم بحيث يحفظونها بأكياس داخل أحمال الطعام‬
‫والسلع الخرى حتى ل تكون عرضة للسرقة كما يخفونها بطريقتهم الخاصة عندما يريدون‬
‫تهريبها مخافة الجمارك وغيرها‪ ،‬بهذا نرى ما كان للعقيلت من أثر فعال في توفير النقود‬
‫وإنعاش أو إيجاد بذرة المصارف في المنطقة في وقت مبكر قبل أن تصبح شركات مساهمة‬
‫في كل قطر وهم بذلك من أهم دعامات القتصاد آنذاك‪.‬‬

‫رابعا‪ :‬دور العقيلت في الحداث‬
‫‪ -1‬الشتراك في الحروب‪:‬‬
‫لم يبرز دور العقيلت الحربي إل في القرن الثاني عشر الهجري الثامن عشر الميلدي حين‬
‫استعان بهم الولة العثمانيون لمقاومة الغزوات الفارسية الموجهة للعراق‪ ،‬أو قمع انتفاضات‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫بعض القبائل العربية داخل العراق ضد الحكم التركي كما ورد في المصادر التي اطلعت عليها‬
‫وذلك حين استقر عرب نجد في الحواضر العراقية شكل هؤلء الوافدون العمود الفقري‬
‫لكتائب العثمانيين المحلية التي تجند في المدن‪ ،‬لنهم لم يكن لهم ارتباط مع القبائل العربية‬
‫العراقية مثل قبائل زبيد والخزاعل وكعب وبني لم وبني خالد ورغم علقتهم الطيبة مع كل‬
‫من قبائل المنتفق والعبيد وعنزة وشمر فقد ازدهر العقيلت وثبتت سمعتهم كجند مدربين في‬
‫فترة حكم المماليك التراك العثمانيين للعراق وذلك منذ عهد حسن باشا من عام‬
‫‪1116/1136‬هـ – ‪1723/ 1704‬م ثم من بعده ابنه أحمد حسن باشا من ‪1136/1160‬هـ‬
‫ ‪1723/1747‬م ففي عهد السلطان أحمد حسن خان دارت رحى الحرب بين العثمانيين‬‫والفرس وتغلب العثمانيون على الفرس وانتهت بمعاهدة تمت في ‪ 12‬رجب ‪1144‬هـ ‪10/‬‬
‫يناير ‪1732‬م وكان للعقيلت دورهم في هذه الجيوش ثم نقض الفرس التفاق وزحفوا‬
‫بجيوشهم بقيادة نادر شاه في ‪ 8‬رجب ‪1156‬هـ ‪ 28‬آب أغسطس ‪1743‬م على البصرة‬
‫واحتلوها وهاجموا القرنة والحلة وبغداد والموصل وكركوك ودمروا ضريح طلحة والزبيرن‬
‫وقد أحدثت حروب نادر شاه في هذه المنطقة تحولت سكانية واقتصادية عميقة في منطقة‬
‫الخليج باسره حيث عمرت الزبارة بقطر بعد خراب البصرة من الناس الفارين من البصرة‬
‫تحت ضغط الحتلل من هؤلء الفارين وقبيل ذلك تحالفت عشائر شمر الجزيرة في هذه‬
‫الفترة مع اليرانيين وأمدتهم بالدلء مما حمل العثمانيين إلى تأديب هذه العشائر في عدة‬
‫حملت في الفترة الواقعة بين عامي ‪1134/1160‬هـ ‪1747 /1722 -‬م وكانت فرق عقيل‬
‫أهل نجد تقف سدا منيعا أمام أطماع الفرس وجاءت أحداث ‪1192‬هـ ‪1777‬م تؤكد دور‬
‫عقيل في حماية بغداد حينما قام صراع بين عبدال باشا والي بغداد وبين حسين باشا والي‬
‫كركوك فاجتمع أهل بغداد ومعهم عقيل أهل نجد ومحمد الشاوي شيخ قبيلة العبيد وقومه‬
‫يتدبرون أمرهم وفوض أهل بغداد فرقة عقيل أهل نجد بين الفريقين المتحاربين وتمكن رجال‬
‫عقيل من فرض الهدنة على المتحاربين لمدة شهر حتى يحضر الوالي حسن باشا في تعيين‬
‫وال جديد‪ ،‬وجاء في أحداث ‪1201‬هـ ‪1786/‬م واشتد الصراع حول الحكم في بغداد ولكن‬
‫عرب نجد المعروفين بعقيل صدوا الغزاة عن بغداد وحفظوا الجانب الغربي منها فشكرهم‬
‫الوزير حسن باشا على ذلك وكافأ أكابرهم على غيرتهم وهمتهم‪ ،‬وأورد المؤرخ إبراهيم بن‬
‫صالح بن عيسى في حوادث ‪1258‬هـ ‪1842‬م أنه قتل سليمان الغنام رئيس عقيل أهل‬
‫العارض في بغداد وهو من أهل ثادق وفي هذه السنة قتل كذلك علي السليمان الخالدي‬
‫رئيس عقيل أهل القصيم قتله محمد نجيب باشا والي بغداد‪.‬‬
‫كما نجد سياقا آخر للحداث فقد قامت عشائر بني كعب بمساعدة اليرانيين واستخدم التراك‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫النجديين لحربهم يقول السويدي‪ :‬فجمع عليهم أهل البصرة والنجادا من قصبة الزبير‪ ،‬ولعل‬
‫ثبات النجديين في حرب الكعوب أدى إلى تثبيت سمعتهم كجنود يعتمد عليهم‪ ،‬وقد أثبتت‬
‫الحوادث اللحقة ترحيب المماليك العثمانيين بهؤلء الوافدين واعتمادهم عليهم‪ ،‬وقد ثبت‬
‫العقيلت مع أهل البصرة فلم تتمكن عشائر الكعوب "من سليم" من دخولها‪.‬‬
‫وحينما احتدم النزاع بين الولة التراك فيمن يتولى بغداد اتفق الطرفان على تحكيم سليمان‬
‫بن عبدال الشاوي شيخ قبيلة العبيد ولما عمت الفوضى بغداد تدخلت فئة من أهل نجد‬
‫المعبر عنهم بعقيل واتصلوا بالشاوي وطلبوا منه أن يتولى الحراسة في بغداد حتى يأتي هذا‬
‫البلد وال‪ ،‬فذهب أناس من النجادا إلى العداء وقالوا‪ :‬قد طلبتم متاريسكم ومتاريسهم حتى‬
‫يأتي الوالي الجديد‪ ،‬وممن يكون التعدي صرنا مع القبيل الخر فرضوا بذلك‪ ،‬فأخذ النجادا‬
‫أهبتهم وسلحهم وكانو نحو سبعمئة رجل وجلسوا فيما ذكروا‪ ،‬وهكذا دخل العقيلت بين‬
‫الفئتين المتحاربتين وقالوا‪ :‬نحن للفئة المخالفة وسكنت الفتنة حتى وصل الفرمان المؤرخ‬
‫في ربيع الول عام ‪1192‬هـ ‪1776‬م بتوليه حسن باشا "إيالة" بغداد‪ ،‬بذا أفلح العقيلت في‬
‫المحافظة على النظام وسيطروا على بغداد شهرا كاملً فصانوا العرض والمال وحموا الديار‬
‫واكتسبوا في أول مهمة لهم في بغداد سمعة طيبة أهلتهم فيما بعد يكونوا يد الشرعية القوية‬
‫التي تضرب بها كل العابثين والخارجين عن القانون‪.‬‬
‫وعندما شكل حسن باشا جيشا من أربع فرق جعل أحدها فرقة عشيرة العبيد بقيادة محمد‬
‫الشاوي والثانية من عقيل بقيادة رئيسهم واثنين من التراك‪ ،‬وقد ازداد في هذه الفترة‬
‫اعتماد التراك على الجند العربي حيث جرى التنسيق مع الشيخ سليمان بن عبدال الشاوي‬
‫شيخ قبيلة العبيد وآل محمد شيوخ شمر الجربا وتولى العقيلت في هذه المرحلة الدفاع عن‬
‫بغداد غير أنه في عام ‪1200‬هـ‪1785-‬م ثار سليمان بن عبدال الشاوي شيخ العبيد على‬
‫العثمانيين فتصدى له العقيلت وردوا جموع الشاوي بخسائر كبيرة وقد استعان بإخوانه من‬
‫رؤساء العبيد وحقق عام ‪1201‬هـ ‪1786‬م بعض النتصارات وحاصر بغداد‪ ،‬لكن عسكر‬
‫الشاوي انكسر عندما تصدى له عرب نجد المعروفين بعقيل وصدوه عن بغداد وحفظوا‬
‫الجانب الغربي "الكرخ" حتى انكسروا ورجع متقهقرا ليس له مأوى‪ ،‬وقد كثر اعتماد سليمان‬
‫الكبير على الجند العربي يصفة عامة وعلى العقيلت بصفة خاصة يقول الرحالة الفرنسي‬
‫"أوليفر" ‪1210‬هـ ‪1796‬م إن حرس الباشا يضم أربعة آلف راكب وألفي راجل‪ ،‬وكان‬
‫الباشا أحمد أغا مدينا للعقيلت بمنصبه‪ ،‬فهم الفئة المسلحة التي ثبتت تحت لوائه تمسكا‬
‫بالشرعية وتعصبا لهل السنة‪ ،‬وكانوا أوثق جنود الباشا المحليين رفعوه إلى سدة الحكم‬
‫على أطراف سيوفهم‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫وقد استمر العقيلت على إخلصهم لعلي باشا الذي استمر خمسة أعوام من عام ‪-1217‬‬
‫‪1222‬هـ –‪1807-1802‬م غير أنه في أواخر ربيع الول من عام ‪1223‬هـ ‪1808‬م انحاز‬
‫العقيلت لسليمان باشا وخاضوا حروبه واستبسلوا في الدفاع عنه‪ ،‬أما في جمادى الخرة‬
‫عام ‪1225‬هـ يونيه ‪1810‬م حينما وصل المندوب السلطاني إلى بغداد ومعه حملة مؤلفة‬
‫من عشائر شمر وفي مقدمتها فارس بن محمد الجربا وعشائر العبيد وفي مقدمتها سليمان‬
‫بن عبدال الشاوي‪ ،‬وعلي بن محمد الطائي وطاهر بن حسن الطائي أمير شمامك وكاد‬
‫الوالي أن يقع في أيدي أعدائه في ‪ 22‬شوال ‪1225‬هـ ‪29‬اكتوبر ‪1810‬م لول معاضدة‬
‫الجبور الخالديين ومعهم العقيلت النجديين‪ ،‬كان بنيّة بن قرينيس الجربا من المعاونين‬
‫لسعيد باشا وذلك لما بين عمه فارس بن محمد الجربا والعبيد ورئيسهم قاسم بن محمد‬
‫الشاوي من المشاكل والضغائن وتكون حلف كبير لمساندة الباشا ضد بنية بن قرينيس‬
‫الجربا منهم الدريعي الرويلي العنزي وحمود بن ثامر المنتفق فخرج عسكر الوزير سعيد‬
‫باشا ورئيسهم قاسم بن محمد الشاوي ومعه عفاريت عقيل النجديين وهم عسكر الوزير‬
‫آنذاك فأسكتوا الشغب وانكسر العصاة بفضل استبسال جماعة سعيد من العقيلت وغيرهم‪،‬‬
‫وكان عدد العرب في جيش سليمان باشا الصغير يمثلون نصف الجيوش حيث بلغ عددهم‬
‫‪ 20000‬عشرين ألف من ‪40000‬أربعين ألفا من الجنود حسب إحصاء الرحالة الفرنسي‬
‫"دبريه" وهناك ما يفيد بأن أكثر من نصف القوة العاملة في عهد سليمان باشا الصغير في‬
‫الجندية بالعراق عربية الهوية‪ ،‬ويقول "هيود" لم يجرؤ المماليك على مهاجمة سعيد باشا‬
‫وذلك خشية العقيلت الذين كانوا معه وكان لهم جلد في الحرب وثبات على أهوالها‪.‬‬
‫وقد أفاد العقيلت بصفة خاصة من سياسة العفاءات المالية وقد استخدم داود باشا‬
‫الجماعات العربية المكلفة بالخدمة العسكرية مثل العقيلت في تأديب العشائر المتمردة حينما‬
‫كثرت تعديات القبائل راح داود باشا يرميهم دائما بالعقيلت الذين كانوا يهاجمون القلع‬
‫فتسقط لهم مما اضطر العدو أن يفر هاربا أمام جند العقيلت وبهذه السياسة القوية انتظمت‬
‫القبائل تحت راية داود‪ ،‬وكان العقيلت في جيش داود أبرز جنده المنفذين لسياسته‪ ،‬فقد‬
‫تصدى العقيلت في جيش داود باشا أيضا للمؤامرات الفارسية وأبطلوها بقوة السلح‪،‬‬
‫ويلحظ أن العقيلت قد أبلوا بلء حسنا في هذه الفترة بالدفاع عن بغداد ضد الفرس‪ ،‬وكانت‬
‫لهم مواقف مشرفة حيث أن عسكر العقيلت وهم صفوف المشاة غالبا‪ ،‬فقد كانت أعدادهم‬
‫في صفوف الجندية تزيد أو تنقص حسب الحاجة‪ ،‬إل أن متوسطها في الوقات العادية يبلغ‬
‫نحوا من ثمانية آلف جندي وكانت بنادقهم من نوع ذات الفتيل‪ ،‬وعندما عزل الوالي داود‬
‫وأحل علي باشا مكانه‪ ،‬ورفض داود تنفيذ المر قدم علي باشا وفي ركابه صفوق بن فارس‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫الجربا شيخ شمر وصالح الزهير شيخ الزبير وسليمان الغنام شيخ العقيلت‪ ،‬وتقدم صفوق‬
‫بعشائر شمر وبعض عقيلت الغنام تجاه بغداد‪ ،‬وانبرى لهم العقيلت التابعون لداود باشا‬
‫الذين يؤازرون داود‪ ،‬والعقيلت قسمان عقيلت القصيم الذين يؤازرون داود وعقيلت شمر‬
‫ومن معهم وهم الذين يناؤون داود برئاسة سليمان الغنام بحيث صاروا وجها لوجه مع‬
‫بعضهم البعض‪ ،‬أما عقيلت القصيم الذين تعهدوا بحماية داود حتى اللحظات الخيرة فقد‬
‫تجمعوا وخرجوا من بغداد يوم دخول علي باشا إليها‪ ،‬وقد كان الكرخ الواقع في الضفة‬
‫الغربية لنهر دجلة تحت سيطرة عقيلت القصيم ولما كانت موارد العقيلت ترتكز أساسا‬
‫على قيادة القوافل وتجارة البل والخيول والخدمات العسكرية التي يقدمونها للولة أراد علي‬
‫رضا باشا أن يوجه لهم ضربة قاصمة فحرمهم من هذه الموارد وأسندها رسميا إلى شمر‬
‫الجربا وفي عام ‪1248‬هـ ‪1832‬م وصلت إلى بغداد قافلة ضخمة كانت تحت حماية عقيلت‬
‫القصيم ورفض هؤلء العقيلت تسليم البضائع إلى أصحابها ما لم يقرهم الوالي على‬
‫امتيازاتهم القديمة ويسمح لهم بالسكن داخل أسوار المدينة فاضطر علي باشا أن ينزل عند‬
‫شروطهم وبدأوا وكأنهم سادة الموقف‪ ،‬وفي عام ‪1250‬هـ ‪1834‬م طلب علي باشا من‬
‫العقيلت أن يرحلوا من المدينة فاستجاب شيخ العقيلت لكنه طلب المان من الباشا أثناء‬
‫النسحاب‪ ،‬ورفض شيخ زبيد الموالي للباشا‪ ،‬وسرت بين أتباعه أنه قتل‪ ،‬فهرع العقيلت‬
‫إلى السلح وقطعوا جسر القوارب الذي يربط حيهم بأحياء بغداد‪ ،‬صرف الباشا شيخ‬
‫العقيلت دون أن يناله بسوء واستمر القتال بين الفريقين ودخل الميدان ضد العقيلت خيالة‬
‫عشائر زبيد‪ ،‬ودافع العقيلت عن الكرخ بيتا بيتا ودارت معارك دموية في الشوارع وفي‬
‫الصباح تم إجلء العقيلت عن الحي‪ ،‬ويقول ابن بشر في حوادث ‪1253‬هـ ‪1837‬م سار‬
‫علي باشا العراق بعسكر عظيم قيل أن عددهم بلغ سبعين ألفا من عقيل وغيرهم إلى‬
‫المحمرة لمحاربة الشيعة‪ ،‬أما إبراهيم بن صالح بن عيسى فقد ذكر في حوادث ‪1258‬هـ‬
‫‪1842‬م كما نوهنا عن ذلك آنفا أن محمد نجيب باشا والي بغداد قد قتل سليمان الغنام رحمه‬
‫ال رئيس عقيل أهل العارض في بغداد وهو من أهالي ثادق كما قتل في نفس السنة علي‬
‫السليمان آل جناح من بني خالد رحمه ال رئيس عقيل أهل القصيم‪ .‬وقد شهد عام‬
‫‪1259‬هـ ‪1843‬م نزوحا من عقيلت شمر الذين كانوا في بغداد حين قتل نجيب باشا في‬
‫أواخر السنة الماضية سليمان الغنام الذي كان يرأس عقيلت شمر بحجة تلكؤه في المثول‬
‫أمامه عقب وصوله إلى مقر الباشوية لتسلم أعمال منصبه‪ ،‬بهذا فقد عقيل شمر ما تبقى لهم‬
‫من أعمال درك وخفارة كانت لهم في عهد الوالي السابق علي رضا باشا‪ ،‬وقد بدأ عقيلت‬
‫شمر يعودون إلى بلدهم في الجزيرة العربية التي أخذت تزدهر سياسيا وتنشط عسكريا‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫وتكسب السيطرة القتصادية والسياسية‪.‬‬
‫وكانت آخر المهام العسكرية التي عرفتها بغداد عن العقيلت في العراق عام ‪1268‬هـ‬
‫‪1851‬م حين قدم الشيخ صالح بن عيسى من أمراء المنتفق إلى بغداد طالبا من الوالي نامق‬
‫باشا من شيخهم أن يبعث معه بجنود عثمانيين ليضعوه شيخا على جماعته بدلً من شيخهم‬
‫منصور بن راشد فألحقه الوالي ببعض العسكر من أعراب نجد وهم من عقيل‪ ،‬يقول "نيبور"‬
‫أن العقيلت وسائر أهل الزبير يتمتعون بإعفاءات مثل إعفاءات "النكاشارية" (وهي فرق‬
‫تركية معروفة) وذلك لنهم كانوا يشكلون حاجزا دفاعيا بين المشيخات والمارات النجدية‪،‬‬
‫وبين البصرة وسائر أرض العراق‪ ،‬وكانوا الجيش الحتياطي الفعال وسند الدولة في الشدائد‬
‫والحروب‪ ،‬وهكذا نرى الدور العسكري الذي قام به العقيلت أثناء تلك الحقبة من الزمن‬
‫عندما كانت الصراعات قائمة بين الولة العثمانيين من جهة وبينهم وبين القبائل العربية‬
‫الموجودة على الرض العراقية وربما بين وال وآخر وبين قبيلة وأخرى وفي كل الحوال‬
‫فهم الداة التي يجري استخدامها‪ ،‬والعقيلت بطبيعة الحال طلب مصلحة يساندون من يحمي‬
‫مصالحهم ويزيد في امتيازاتهم ومن يستفيدون منه أكثر‪.‬‬
‫‪ -2‬الشتراك في الحداث الخرى‪:‬‬
‫وكما كان للعقيلت دور عسكري نشط ومهم في الحداث التي جرت على الساحة العراقية‬
‫فيما كان بين الولة العثمانيين بعضهم البعض أو ما بينهم وبين الفرس أو ما بينهم وبين‬
‫القبائل العربية العراقية وقد أبلوا في تلك الحداث بلء حسنا شهد لهم به أهل العراق والذين‬
‫زاروا العراق من المستشرقين الغربيين منذ منتصف القرن الثاني عشر الهجري الثامن‬
‫عشر الميلدي وامتد نشاطهم كذلك حتى النصف الول من القرن الرابع عشر الهجري‬
‫العشرين الميلدي هذه الفترة تقارب القرنين من الزمن طيلة هذين القرنين لم يغب العقيلت‬
‫أبدا عن دور الحداث الكبرى خارج شبه الجزيرة العربية وعلى تخومها حيث عرفوا كل تلك‬
‫المناطق واستقروا فيها وشاركوا في أحداثها السياسية والعسكرية مشاركة أهلها الذين هم‬
‫منهم ثقافة وعنصرا‪ ،‬وحين نراجع ثورة أحمد عرابي في مصر ومعركة التل الكبير في ‪29‬‬
‫شوال ‪1299‬هـ ‪ 12‬سبتمبر أيلول ‪1882‬م نجد أن أحمد عرابي اعتمد على أهل البل من‬
‫العقيلت اعتمادا كبيرا‪ ،‬وأنهم تطوعوا بإبلهم لتأمين سلمة المنكسرين الذين نالت منهم قوة‬
‫المستعمرين‪ ،‬وحينما حصل ما سمي من قبل الغرب بالثورة العربية في الحجاز انسحب‬
‫العقيلت من الحاميات العثمانية في الحجاز وانضموا إلى قوات الثورة العربية زرافات‬
‫ووحدانا‪ ،‬وقد لحق صالح البلع قائد ما تبقى في مجموعة من رجاله بمعسكر المير زيد بن‬
‫الحسين في ‪ 7‬رمضان ‪1335‬هـ ‪ 26‬حزيران "يونيو" ‪1917‬م وبهذا دخل العقيلت بمعسكر‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫الشريف تماما‪ ،‬وحينما خرجت جيوش فيصل بن الحسين إلى الشام كان العقيلت هم قوام‬
‫تلك الجيوش وكان فيصل يستأنس برأي شيوخهم يقول "لورنس" حين كان فيصل في وادي‬
‫الوحيدي وهو في طريقه لحتلل الوجه ألقى ابن دخيل أحد شيوخ عقيل نظرة على الميدان‬
‫واتجاه الزحف ثم أمر رجال عقيل بأن يتوزعوا على أجنحة تحيط بنا من خلفنا ويمننا‬
‫ويسارنا بانتشار يبلغ ‪ 300‬ياردة عمقا وقد قام الرجال بتنفيذ هذه المناورة على أحسن وجه‬
‫وعمل العقيلت على عرقلة خطوط المدادات العثمانية وقاموا بنسف خط حديد المدينة من‬
‫عدة مواضع‪ ،‬وعندما تلقى الخصمان وجها لوجه في وادي (أثم) خرج العقيلت بقيادة‬
‫ناصر بن دغيثر صفوفا متراصة وساروا مكشوفين في وسط الوادي فتوقف الجانبان عن‬
‫إطلق النار‪ ،‬وقد سار العقيلت تحت لواء فيصل وقائده "لورنس" وقد تمكنت كتائب الثورة‬
‫العربية من احتلل دمشق في أواخر ذي الحجة عام ‪1336‬هـ أواخر أيلول سبتمبر ‪1918‬م‬
‫ورفعت الريات العربية فوق المباني وذلك قبل وصول القوات الحليفة بقيادة "اللنبي"(‪ )14‬في‬
‫الحرب العالمية الولى‪ ،‬وقد ساند بعض العقيلت الملك عبدالعزيز في عدة مواقع في القصيم‬
‫وغيره إبان توحيد أجزاء المملكة العربية السعودية وذلك عندما استنهضهم الشاعر محمد‬
‫بن عبدال العوني بقصيدته المشهورة "الخلوج" فجاءوا من الشام والكويت ويجد القارئ‬
‫تفصيلت ذلك في كتب التاريخ مما ل يتسع المجال لذكره هنا‪.‬‬
‫أما حرب الميدان في دمشق‪ ،‬والميدان أخذ اسمه من ميدان سباق الخيل وأكثر سكان الميدان‬
‫يرجعون في أصلهم إلى العقيلت‪ ،‬والميدان عبارة عن ذراع جنوبي طويل يتفرع من مدينة‬
‫دمشق تحيط به واحات النخيل من ناحية وتسكنه بالضافة إلى النجديين جاليات أخرى‪ ،‬وقد‬
‫خرج الثوار من الميدان على الحتلل الفرنسي وبذلك يدخل الميدان وأهله في الثورة يوم‬
‫‪ 14‬شوال ‪1344‬هـ ‪ 26‬نيسان أبريل ‪1926‬م وأصدر القائد الفرنسي "فالييه" بيانا جاء فيه‬
‫"على أهل الميدان أن يدفعوا غرامة قدرها ألف جنيه ذهبا‪ ،‬وتلك الغرامة التي فرضت عليهم‬
‫في ‪ 15‬آذار مارس ‪1926‬م بواسطة الحاكم العسكري لمنطقة دمشق‪ ،‬وإل فستقطع عنهم‬
‫إمدادات المياه من عين فيجه‪ ،‬ولما لم يدفعوا قامت الطائرات الفرنسية في ‪ 25‬شوال‬
‫‪1344‬هـ ‪ 7‬أيار مايو ‪1926‬م بقصف منطقة الميدان بالقذائف واستمرت الحرائق مشتعلة‬
‫لمدة ثلثة أيام حتى أتت على كل شيء في الميدان‪ .‬وحينما نشبت الحرب مع اليهود على‬
‫أرض فلسطين اشترك العقيلت بحصة السد مع من جاء وانضم إليهم من المتطوعين من‬
‫حواضر وبادية الجزيرة العربية فيما سمي "بجيش النقاذ" التابع لجامعة الدول العربية وقد‬
‫تركز العقيلت في الفوج السعودي واشتركوا في عدد كبير من المعارك أثبتت المصادر التي‬
‫بين يدي الن أكثر من عشرين معركة دفع الكثيرون منهم حياتهم شهداء في هذه المعارك‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫والكثير منهم أصيب بإصابات برئ منها وبعضهم أصيب بإصابات أفقدته الحياة السوية إما‬
‫ببتر رجله أو يده أو أقعدته عن المشي أو أفقدته شعوره مما سنراه في آخر هذه الفقرة‪ ،‬أما‬
‫المعارك التي اشتركوا فيها حسبما اطلعت عليه من المصادر مرتبة حسب تسلسلها الزمني‬
‫فهي على النحو التالي‪:‬‬
‫‪-1‬معركة زرعين يوم ‪16/12/1947‬م‪1367-‬هـ‪.‬‬
‫‪-2‬معركة الزراعة يوم ‪16/2/1948‬م‪1368-‬هـ‬
‫‪-3‬معركة اللد يوم ‪16/2/1948‬م‪1368-‬هـ‬
‫‪-4‬معركة حيفا يوم ‪12/3/1948‬م‪1368-‬هـ‪.‬‬
‫‪-5‬معركة يافا يوم ‪15/3/1948‬م‪1368-‬هـ‪.‬‬
‫‪-6‬معركة باب الواد يوم ‪10/4/1948‬م‪1368-‬هـ‬
‫‪-7‬معركة رأس العين يوم ‪7/4/1948‬م‪1368-‬هـ‪.‬‬
‫‪-8‬معركة القدس يوم ‪21/4/1948‬م‪1368-‬هـ‪.‬‬
‫‪-9‬معركة كفر عانة يوم ‪28/4/1948‬م‪1368-‬هـ‪.‬‬
‫‪-10‬معركة بيت جبن يوم ‪30/4/1948‬م‪1368-‬هـ‪.‬‬
‫‪-11‬معركة عكا يوم ‪1/5/1948‬م‪1368-‬هـ‪.‬‬
‫‪-12‬معركة صفد يوم ‪9/5/1948‬م‪1368-‬هـ‪.‬‬
‫‪-13‬معركة علبون يوم ‪11/5/1948‬م‪1368-‬هـ‪.‬‬
‫‪-14‬معركة الحدباء يوم ‪15/5/1948‬م‪1368-‬هـ‪.‬‬
‫‪-15‬معركة الشيخ جراح يوم ‪17/5/1948‬م‪1368-‬هـ‪.‬‬
‫‪-16‬معركة البرة ‪23/5/1948‬م‪1368-‬هـ‪.‬‬
‫‪-17‬معركة المالكية ‪6/6/1948‬م‪1368-‬هـ‪.‬‬
‫‪-18‬معركة السيروان ‪15/6/1948‬م‪1368-‬هـ‪.‬‬
‫‪-19‬معركة تل الريش يوم ‪16/6/1948‬م‪1368-‬هـ‪.‬‬
‫‪-20‬معركة الرملة يوم ‪11/7/1948‬م‪1368-‬هـ‪.‬‬
‫‪-21‬معركة الشجرة يوم ‪16/7/1948‬م‪1368-‬هـ‪.‬‬
‫‪-22‬معركة المنارة يوم ‪25/8/1948‬م‪1368-‬هـ‪.‬‬
‫‪-23‬معركة النقب يوم ‪18/10/1948‬م‪1368-‬هـ‪.‬‬
‫وغير ذلك من معارك وقد تسعفني المصادر فيما بعد لضافتها مفصلة وقد استشهد في هذه‬
‫المعارك حسب ما حصلت عليه من المصادر التي بين يدي نحو مئة وستين شخصا‪160‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫رحمهم ال وأسكنهم فسيح جناته وربما كان العدد أكثر من ذلك وإنما هذا ما تم تسجيله‬
‫بهذه المصادر‪ ،‬أما من أصيبوا بعاهات مستديمة فهم أربعة منهم الشيخ علي بن سليمان‬
‫العريفي رحمه ال من أهل حائل حيث قطعت رجله اليمنى‪ ،‬وحمد بن معيتق الحربي رحمه‬
‫ال فقدت يده اليمنى‪ ،‬وعبيد بن ناصر الرشيدي رحمه ال أصيب بشلل في الدماغ‪ ،‬ومسفر‬
‫بن راشد الجهني رحمه ال أصيب بعطب رجليه معا وبقي مقعدا طول حياته أما أسماء‬
‫الشهداء فهي مرتبة في موضعها في آخر الكتاب‪.‬‬
‫‪ -3‬استيراد السلح‪:‬‬
‫ومن المهام التي قام بها العقيلت بعد أن استعمل السلح الناري البنادق والمسدسات‬
‫بأنواعها توريد هذا السلح‪ ،‬سيما بعد أن استعمله بعضهم عندما كانوا جنودا في السلطة‬
‫العثمانية واستعمله حراسهم في القوافل التي يسيرونها‪ ،‬ومع أن هذا السلح قد وجد قبل‬
‫ذلك بحوالي قرنين من الزمان أي في القرن التاسع والعاشر الهجريين السادس عشر‬
‫الميلدي ومعظمه من البنادق ذات الفتيل‪ ،‬إل أنه يعتبر في ذلك الوقت ثورة صناعية في‬
‫عالم السلح بعد أن كان القتال يتم بالسلح التقليدي السيف والرمح والنبال‪ ،‬وأول إشارة‬
‫للسلح الناري حسبما اطلعت عليه من المصادر ما ذكره الشيخ عبدال بن محمد البسام في‬
‫كتابه الذي ل يزال مخطوطا وذلك ما ذكره في حوادث ‪897‬هـ ‪1491‬م عندما حدث النزاع‬
‫بين أهل المجمعة وأهل حرمة وحدث بينهم رمي بالبنادق من بعيد وأصيب من أهل المجمعة‬
‫ثلثة رجال ومن أهل حرمة اثنان وفي حوادث ‪937‬هـ ‪1530‬م عندما أغار آل نبهان من‬
‫آل كثير على أهل العيينة وأخذوا أغنامهم ففزع عليهم أهل العيينة وطوقوهم في الحيسية‬
‫وحصل بينهم رمي بالبنادق من بعيد فقتل ثنيان بن جاسر آل نبهان فانهزم الغزو وفي‬
‫حوادث عام ‪996‬هـ ‪1587‬م عندما أغارت سبيع على أهل العيينة فأخذوا أغنامهم ففزعوا‬
‫ولحقوهم في وادي لبن فحصل بينهم رمي بالبنادق وصار "بواردية" أهل العيينة يحمون‬
‫قومهم‪ ،‬هذه الحوادث الثلث جرت في أواخر القرن التاسع والقرن العاشر بطوله تدل على‬
‫أن السلح الناري موجود عند الحضر بصفة رئيسة وعندما انخرط بعض العقيلت بالجندية‬
‫العثمانية في نهاية القرن الثاني عشر الهجري الثامن عشر الميلدي عرفوه أكثر وتدربوا‬
‫على استعماله جيدا وجلبوه معهم إلى الجزيرة العربية بأنواعه وما دخل عليه من تطوير‬
‫فأول ما استعمل بصفة رئيسة نوع ذات الفتيل التي تعبأ بالبارود والذخيرة ثم ورد نوع‬
‫مطور اسمه "المقمع" أو "القبسون" وهي أفضل من سابقتها ثم ورد نوع "السليمي" وهي‬
‫بداية السلح الناري ذات القذيفة المعدة سلفا‪ ،‬هذا النوع من السلح ل تبعد الرمية فنوع‬
‫ذات الفتيل أبعد منها مرمى لكنها أي السليمي بها تطوير وهي القذيفة المعدة مسبقا وقد‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫أشار إلى ذلك فيما يعد شاعر شعبي بقوله‪:‬‬
‫متى طلعتوا يا كسر الفناجيل * * * مثل السليمي رميته عند فمها‬
‫ثم جاءت "الريفل" وهي أفضل من سابقتها لكنها ل تمتاز عنها كثيرا ثم تلتها ذات الصبع أو‬
‫"أم صبع" وقد انتشرت في نهاية القرن الثالث عشر الهجري وكان لتواجدها دويا هائلً حتى‬
‫قال الشاعر بشير بن نصار التميمي‪ :‬من أهل سميراء من قصيدة يمتدح هذا النوع من‬
‫السلح‪:‬‬
‫أمهات إصبع للروح نزّاعة * * * مع خطاة الولد ما أبعد مراميها‬
‫جاءت بعد ذلك "الشرفا" في بداية القرن الرابع عشر الهجري وكانت لها ميزة خاصة وبعد‬
‫ذلك توالت البنادق اللمانية والنجيزية والفرنسية ثم المريكية بعد الحرب العالمية الولى‬
‫والثانية حتى وصلت السلحة الفردية إلى ما وصلت إليه الن‪ ،‬وكان للعقيلت دور كبير في‬
‫توريد السلح وبيعه للمواطنين فضلً عما تستورده السلطات المحلية عن طريقها وبالطبع‬
‫يتسرب هذا السلح عن طريق السلطات بالهبة والهدية بحيث يتوفر مع الفراد سواء بالبيع‬
‫والشراء من العقيلت وغيرهم أو بالكسب في الغزوات التي كانت سائدة في تلك العهود‬
‫المضطربة‪ ،‬غير أن العقيلت قد ضربوا بسهم وافر في توريد السلح المشار إليه من‬
‫القطار العربية التي يتوفر فيها السلح ومن وكلء بيع السلح وتجاره في كل من الشام‬
‫والعراق ومصر وفلسطين ونقلوه معهم كسلع رائجة وكانوا يبيعونه على الفراد بالنقد‬
‫والمقايضة بالبل بحيث يقيم ثمن البندقية ويقدر قيمة البعير فيأخذ عن البندقية رأس أو‬
‫رأسين من البل أو أقل من ذلك أو أكثر ويسلمه السلح مقابل البل ويرافق السلح دائما‬
‫الذخيرة التي تسمى "الجبخان" وقد يحدث أن تكون الحملة بكامل أو جزء منها من السلح أو‬
‫الذخيرة وبذلك كان للعقيلت إسهاما واضحا في توريد السلح للمنطقة‪.‬‬
‫‪ -4‬حراسة القوافل‪:‬‬
‫كان للعقيلت باع طويل في قيادة القوافل التجارية وخفارتها وحراستها من مكان انطلقها‬
‫إلى الغاية التي تقصدها فقد أشارت إلى ذلك المصادر التاريخية حيث قال ابن فضل العمري‬
‫في القرن الثامن الهري حين قال‪ :‬وأما البحرين (يقصد الحساء) فهم يصلون إلى باب‬
‫السلطان (يعني سلطان المماليك في مصر) وصول التجار يجلبون جياد الخيل وكرام المهارى‬
‫واللؤلؤ وأمتعة العراق والهند ويرجعون بأنواع الحباء والقماش والسكر ولهم متاجرة رابحة‬
‫وواصلهم إلى العراق ل ينقطع‪ .‬وهذا الكلم في عهد العصفوريين وآل جروان ثم الجبريين‬
‫حتى تولى بنو خالد حكام الحساء في القرن الحادي عشر والثاني عشر الهجريين حين‬
‫ورثوا من بني عقيل ومن تلهم من الجبور في قيادة القوافل وحمايتها وكان العقيلت منهم‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫هم قادة القوافل وأدلؤها وحرفة تنظيم القوافل كانت قصرا عليهم دون سواهم‪ ،‬ووجود‬
‫العقيلت في أية قافلة يعطيها حق المرور البري ويبعد عنها كل شك في أية نوايا عدوانية‪،‬‬
‫ونادرا ما تتعرض قوافلهم للنهب من البدو الذين يعترفون بنسب العقيلت العربي الخالص‬
‫وتحدرهم من السللة العرقية نفسها التي ينحدرون منها في نجد‪ ،‬من هذا المنطلق نجد أن‬
‫كافة القبائل العربية تعترف بالعقيلت كناقلين للتجارة ومن ثم فإنهم ل يعترضونهم خاصة‬
‫وأن العقيلت يدركون القواعد المرعية بين القبائل ول يتجاوزونها ويسيرون وفق العرف‬
‫السائد في طرق الصحراء وبين قبائلها وجماعاتها‪ ،‬وكما سبقت الشارة إلى ذلك فإن القوافل‬
‫عدة أنواع منها قوافل تجارة البل والخيل وقوافل التجارة العامة وقوافل النقل وقوافل‬
‫التموين "الحدرات" وقوافل الحجاج وفي زمن بني خالد كان هناك عدة أنواع من القوافل‬
‫منها قافلة سنوية تحت إشرافهم وحمايتهم بمن يمثلهم من العقيلت وتنطلق من الحساء‬
‫إلى حلب ويتضاعف حجم تلك القافلة أثناء الطريق نتيجة لنضمام المسافرين وناقلي‬
‫البضائع والتجار وتختص القافلة بتجارة البل والخيول التي يقدر عدد ما يصدر منها إلى‬
‫بلد الشام والعراق ومصر سنويا باللف‪ ،‬النوع الثاني هي البضائع التي تتجه من موانئ‬
‫الخليج العربي من الزبارة أو الكويت أو البصرة إلى حلب أو بغداد والتي تتميز بكبر حجمها‬
‫كما سبقت الشارة إلى ذلك في موضع آخر وتنقل بواسطتها البضائع القادمة من الشرق أو‬
‫من الغرب النوع الثالث هي القوافل المحلية التي تتجه من الحساء إلى داخل الجزيرة‬
‫العربية مغربة إلى نجد ومتجهة إلى الجنوب والرابع هي قوافل نقل الحجاج التي يتولى‬
‫العقيلت من بني خالد نقلهم من موانئ الخليج العربي إلى مكة المكرمة كالكويت الذي أسسه‬
‫بنو خالد في القرن الحادي عشر الهجري وكان الهدف من تأسيسه عدة أغراض منها نقل‬
‫الحجاج من بلد فارس عبره‪ ،‬فقد أجمعت المصادر الكويتية على أن بني خالد هم الذين‬
‫أسسوا الكويت مع اختلف في تاريخ التأسيس والرجح أنه في حوالي النصف الثاني من‬
‫القرن الحادي عشر الهجري السابع عشر الميلدي وقد بدأت حصنا صغيرا لحد شيوخ بني‬
‫خالد قيل أنه براك بن غرير وقيل عقيل‪ ،‬وذلك بغرض تخزين المؤن والذخائر اللزمة‬
‫لقامته المؤقتة في الراضي المجاورة لها وعند غزواته شمالً لبوادي في جنوب العراق‬
‫وليكون مركزا لستقبال الحجاج اليرانيين ومن ثم نقلهم إلى مكة المكرمة وقد وضع الزعيم‬
‫الخالدي في هذا الحصن حامية صغيرة برئاسة أحد أتباعه ثم استقرت بجوار هذا الحصن‬
‫بعض السر الخالدية كعائلتي المصيبيح والبورسلي ثم تكونت بعد ذلك شيئا فشيئا حتى‬
‫جاءها العتوب واستقروا بها‪ ،‬أما في عهد الدولة السعودية الولى من عام ‪-1160‬‬
‫‪1233‬هـ‪1817-1747 -‬م وخاصة عهد المام سعود بن عبدالعزيز بن محمد فقد حصل‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫استقرار وأمنت القوافل بدرجة ملحوظة لمدة حوالي عشر سنوات من عام ‪1229-1218‬هـ‬
‫مما كان له أثر كبير على مسير قوافل العقيلت الخارجية والمحلية‪.‬‬
‫وفي القرن الثالث عشر الهجري الثامن عشر الميلدي تمكن عقيلت شمر من طريق الحج‬
‫العراقي الذي يسير فيه حجاج العجم وذلك لعدم وجود عوائق قبلية أو معارضة عشائرية‪،‬‬
‫وقد ثبت لل الرشيد طوال فترة حكمهم خفارة هذا الطريق والسيطرة عليه (للفترة من‬
‫‪1340-1253‬هـ‪1921-1839-‬م تقريبا) وقيادة قوافل الحج واعترفت لهم السلطات‬
‫العثمانية بهذا المر لن غالبية عقيلتهم منهم كما أن معظم الراضي التي يمرون عليها‬
‫خاضعة لقبيلتهم وسلطانهم يقول مؤلف كتاب نجديون وراء الحدود ص ‪ .217‬رجع الكثير‬
‫من عقيلت شمر ودخلو تحت لواء عقيلي سابق هو عبد ال بن علي بن رشيد ولم يكن ابن‬
‫رشيد في هذا الوقت يعمل لحساب العثمانيين وإن التقت مصلحته معهم وإنما كان حاكما شبه‬
‫مستقل‪ ،‬أو قل زعامة وطنية لها شأنها لم تأت إلى الحكم بمساعدة أو مساندة عثمانية‪ ،‬فإذا‬
‫كان القائد شمريا ل علقة له بالعثمانيين إل بذل الولء انتفت الحاجة إلى الشارة إلى عقيل‬
‫التي عادة ما يسمى العثمانيون في العراق شيخها ‪ .‬وقال"لويس موزل" وقد تتعرض القطعان‬
‫التابعة لعقيل للطلب على أيدي مغيرين غرباء تماما كقطعان أفراد القبيلة التي يصادف‬
‫مرورهم بها ولذلك فإن لعقيل في كل عشيرة كبيرة أخاهم الذي يدفعون له" يخيه" من أربع‬
‫إلى خمس ليرات تركية (‪ 22.5-18‬دولر ) وراحلة جيدة وعباءتين أو ثلث حسنة الشكل‬
‫وهذا الخ ملزم بأن يعيد إليهم كل بعير يسرقه فرد من عشيرته ولعقيل أخوه لدى الرولة‬
‫وولد علي والفخاذ التالية ابن مشهور وابن درعان وابن جندل وابن مجيد وابن معجل وابن‬
‫حمد الوليد عي أو الوهبي وإن جلب الدولة في إحدى غاراتها إبل عليها سمة عقيل "وسمهم‬
‫" وليس ثمة عقيلي مقيم معهم ساق الخ هذه البل وأدخلها في قطيعة وانتظر إلى أن يأتي‬
‫عقيلي يطالب بها وهكذا ترعى عين الخ عقيل حتى في غيابهم (عينه وراهم)‪.‬‬
‫وبالضافة إلى وجود الخ من القبائل التي تمر بها قوافل العقيلت هناك خفارة مسلحة‬
‫ترافق القافلة كما رأينا ذلك في موضعه‪ ،‬ومكانة الخ تتركز في منع أية غارة من أفراد هذه‬
‫القبيلة وليس له أمر على القبائل التي سيمرون بها ومن ثم تأخذ كل قافلة أخا لهم من كل‬
‫قبيلة سيمرون عليها فإذا كانت القافلة ستمر في أراضي قبيلة شمر أو بطن من بطونها أو‬
‫قبيلة عنزة أو بطن من بطونها أو قبيلة الشرارات أو بطن من بطونها أو قبيلة بني عطية‬
‫أو بطن من بطونها أو قبيلة بني صخر أو بطن من بطونها إلى غير ذلك من القبائل فإنهم‬
‫يأخذون من كل قبيلة أو بطن سيمرون بأراضيه أخا أو معرفا يمنعهم اعتداء أفراد قبيلته‬
‫بالضافة إلى الخفارة المشار إليها وبذلك يكون مجموعة من أفراد تلك القبائل أو البطون‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫ينتفعون من تلك القوافل التي تمر بأراضيهم بالضافة إلى الهدايا التي يهديها رؤساء تلك‬
‫القوافل إلى أمراء وشيوخ وزعماء وعقداء تلك القبائل والبطون والفخاذ والعشائر التي‬
‫يمرون عليها وبالطبع فكل هذه التكاليف محسوبة ومحملة على أرباح البضائع التي تتكون‬
‫منها القافلة أو على أجرة نقل تلك البضائع أو أجرة نقل الحجاج وغيرهم ‪.‬‬
‫‪ -5‬نشاطات أخرى ‪:‬‬
‫لم يكتف العقيلت بالنشاطات السابقة من عسكرية ونقل وخفارة وتجارة وغيرها‪ ،‬بل شاركوا‬
‫في أمور أخرى منها أعمال الفلحة في كل من العراق والشام وفلسطين وأعمال البناء كما‬
‫كان لهم باع طويل في تربية الخيول والشتراك في حلبات السباق في مصر في الزمة‬
‫المتأخرة أيام حكم أسرة الخيدوي في مصر من عهد محمد علي باشا ومن جاء بعده فإن‬
‫العقيلت قد شاركوا مشاركة فعالة كمربين للخيول وأصحاب اصطبلت تضم المئات منها‬
‫وكمدربين في كل من الحلمية والمطرية وعين شمس واحتل منهم أشخاص في مجلس إدارة‬
‫جمعية سباق الخيل مصر وتواجدهم في لجان وهيئات سباق الخيول يعطي عمقا آخر لصالة‬
‫الجذور في القدم بالخيل التي كانت تعتبر قلعته الحصينة المتحركة كما قال حميد الجمال‬
‫الهللي‪:‬‬
‫ونحن ناس بأرضٍ ل حصون لها * * * إل السنة والجرد المغاوير‬
‫فل غرو أن أحفاد هذا الشاعر يعتنون بالجواد العربي أقصى العناية في كل زمان ومكان‪،‬‬
‫وهكذا نجد أن العقيلت قد أولوا هذا الجواد العناية التي يستحقها إلى جانب هذا النشاط‬
‫المميز فقد عمل العقيلت بعد تكوين المملكة العربية السعودية وكلء للحكومة وبعضهم قد‬
‫وصل إلى رتبة قنصل أو سفير‪ ،‬هذا الجانب السياسي الذي ظهر على السطح كانت له جذور‬
‫عميقة في عهد آل رشيد وقبلهم عهد آل عريعر‪ ،‬ليس هذا فحسب بل إن العقيلت قد‬
‫اشتركوا في حفر قناة السويس من عام ‪1879-1863-1297-1279‬م متعهدين للبل‬
‫والخيول في نقل المدادات والتموين وقد كافأهم الخديوي إسماعيل بإقطاعهم أرضا في عين‬
‫شمس والمطرية وحلمية الزيتون أقاموا عليها بيوتا لهم واصطبلت لتربية الخيل‪ ،‬كما كون‬
‫العقيلت من أهل القصيم وغيرهم فرقة العمال للعمل في حفر قناة السويس عند بدء حفرها‪.‬‬
‫وقد وقع عبء كبير من حفر قناة السويس على البل وكان البل التي يجلبها العقيلت من‬
‫شبه الجزيرة العربية ذات دور كبير في إنجاز هذا العمل وكان العقيلت أهلً لتحمل هذا‬
‫العبء‪ ،‬حيث عملوا جنبا إلى جنب مع إخوانهم أهل مصر في المداد والتموين كما شاركوا‬
‫مشاركة فعالة كعمال ورؤساء عمال‪ ،‬وقام الكثير منهم بالحفر والبناء‪ ،‬وقد ذكر "دواتي" عند‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫زيارته لعنيزة أنه التقى بمجموعة ممن اشتركوا في حفر قناة السويس منهم علي الفايز‬
‫وصالح السليمان وإبراهيم الجطيلي وغيرهم ولم يقتصر دورهم على هذا الجانب وإنما‬
‫اشتركوا في كل عمل من حفر وبناء وحراسة ودوريات وخفارة أثناء حفر القناة حتى تم‬
‫افتتاحها‪.‬‬

‫خامسا‪ :‬الخدمات التي يؤديها العقيلت‬
‫‪ -1‬القيام بمهام البريد‪:‬‬
‫من النشطة التي ساهم العقيلت فيها مساهمة فعالة نقل البريد وخاصة البريد الصحراوي‬
‫بين الجزيرة العربية والقطار العربية الخرى وبين الدول الغربية التي بدأت تضع لها قواعد‬
‫استعمارية في الشرق العربي والسلمي وما وراءه في العصور المتأخرة مثل فرنسا عند‬
‫غزوها لمصر في نهاية القرن الثامن عشر الميلدي وبريطانيا عند غزوها لشبه القارة‬
‫الهندية وتكوين شركة الهند الشرقية وفرنسا عند غزوها للصين وهولندا ومستعمراتها في‬
‫أندونيسيا هذه الدول إذا أرادت لبريدها أن يصل بسرعة من وإلى مستعمراتها عبر الطرق‬
‫الصحراوية وذلك اختصارا للطريق البحري الطويل حول رأس الرجاء الصالح فليس أمامها‬
‫سوى إرسال البريد من موانئ البحر البيض المتوسط الشرقية ومن ثم نقله عبر الطريق‬
‫الصحراوي من حلب إلى البصرة أو من بيروت إلى المحمرة ومن ثم نقله بحرا من البصرة‬
‫إلى تلك الجهات وذلك قبل حفر قناة السويس‪ ،‬والناقل لهذا البريد عبر هذه المنطقة البرية‬
‫هم العقيلت ففي عام ‪1247‬هـ ‪1833‬م ألغى البريطانيون بريد الصحراء من البصرة إلى‬
‫حلب واضطروا كما أسموه "ببريد البل" من بيروت إلى المحمرة على شاطئ الخليج العربي‬
‫عن طريق دمشق – هيت بغداد‪ ،‬ولم يكن السعاة عبر هذا الطريق التي أخذت تنشط إل عربا‬
‫نجديين سكن أكثرهم الزبير والبصرة واستمروا على هذه الحال حتى عام ‪1278‬هـ‪/‬‬
‫‪1862‬م وهناك مجموعة من العقيلت حاملي البريد الجنبي والمحلي بين العراق والشام‬
‫يذهبون فرادى يواصلون المنطقة بين الزبير وحلب حيث يتولى آخرون توصيل تلك الرسائل‬
‫عبر آسيا الصغرى إلى أوربا وتستغرق الرحلة من ‪18-13‬يوما وقد بقي للعقيلت النجديين‬
‫في العراق دور بارز تمثل في نقل البريد بين مدن العراق المختلفة خاصة بين البصرة‬
‫وبغداد كما كان لهم دور غير مباشر بين العراق ونجد وبالعكس وبين نجد والشام وفلسطين‬
‫ومصر وبين المدن النجدية نفسها‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫ومن المؤكد أن البريد النجليزي ل يزال في أيدي عقيل يحملون حقيبته من بغداد إلى دمشق‬
‫في ثمانية أيام‪ ،‬ومن الجدير بالذكر أن العقيلت عرقلوا خطط نابليون بونابرت لغزو الهند‬
‫عندما كان في مصر في نهاية القرن الثامن عشر الميلدي حيث حالوا دون نقل رسائله إلى‬
‫شيوخ المنطقة وحكامها يقول (ليارد) في عام ‪1301‬هـ‪1884 /‬م بأن أفراد العقيلت في‬
‫العراق كانوا يستخدمون بصفة رئيسة في نقل البريد عبر بلد ما بين النهرين وأنه كان‬
‫بالبصرة متعهد للبريد على صهوات الجياد القوية التي اعتادت أن تسير في ذلك الدرب‬
‫خفافا‪ ،‬تسير تلك الرحلة بمحاذاة النهر‪ ،‬حتى إذا احتاج الساعي ومن معه إلى الماء نزلوا‬
‫إلى النهر وتزودوا منه ثم يمموا صوب الصحراء مرة أخرى وكانت الرحلة تتم ليلً‪ ،‬وكانوا‬
‫يأوون نهارا إلى بعض القرى التي تضم سكانا من العقيلت النجديين كالسماوة وغيرها‪ ،‬أو‬
‫القرى المشكلة بصفة عامة من العقيلت النجديين دون غيرهم‪ ،‬وكان محمد بن داود من‬
‫أبرز شيوخ العقيلت المتعهدين في هذه المهنة بتلك اليام‪ ،‬هكذا رأينا الدور الذي قام به‬
‫العقيلت في حقل من حقول المواصلت وهو البريد سواء فيما يتعلق بالبريد الخارجي‬
‫الدولي أو البريد الخارجي من الجزيرة العربية والوارد إليها من نجد بالذات والحساء‬
‫وإيصاله إلى القطار العربية الخرى أو ما قاموا به من خدمة للبريد بين الشام والعراق‬
‫وفلسطين ومصر أو ما قدموه من خدمة للبريد العالمي بين الدول الغربية ومستعمراتها في‬
‫الشرق القصى فضلً عن الجانب السياسي المتعلق بمهمة البريد‪ ،‬ذلك أنهم حالوا بين‬
‫نابليون وأطماعه التوسعية في غزو الهند عندما غزا مصر في أواخر القرن الثامن عشر‬
‫الميلدي وحاول تمهيد الطريق أمام جيوشه عبر الطريق الصحراوي من شمال الجزيرة‬
‫العربية وجنوب العراق حتى يصل إلى موانئ الخليج فأرسل رسائل إلى شيوخ تلك المناطق‬
‫لكن العقيلت حالوا دون إيصال تلك الرسائل إلى أصحابها وبذلك قضوا على تلك الحلم‬
‫التي كانت تراود مخيلة نابليون بغزو الشرق‪ ،‬أما فيما يتعلق بالبريد المحلي بين مدن‬
‫الجزيرة العربية من الحساء والعقير والقطيف والكويت شرقا إلى الرياض وشقراء‬
‫والمجمعة والزلفي وبريدة وعنيزة وحائل والجوف والمدينة المنورة ومكة المكرمة وينبع‬
‫وما ترتبط به من المدن العربية الخرى كالزبير والبصرة والنجف وبغداد وهيت والحلة‬
‫وحلب ودمشق وبيروت وأدنه واستانبول وعمان والقدس وحيفا ويافا وغزة ودير البلح‬
‫وبئر السبع وخان يونس والقنطرة شرق والقنطرة غرب وبلبيس والقاهرة وحلمية الزيتون‬
‫والمطرية وإمبابة والبيض وأم درمان وغير ذلك من المدن والبلدان فهي من المهمات التي‬
‫تولها العقيلت ويأتي البريد لدى العقيلت على درجتين درجة رسمية وهذا يأخذ العقيلت‬
‫عليه أجرا وتكون مهمتهم الساسية توصيل هذا البريد في الوقت المحدد ويوزعونه توزيعا‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫رسميا حيث يسلم المرسل إليه بنفسه‪ ،‬ودرجة عادية وهذا بالمجان وتكون مهمته ثانوية‬
‫حيث أن العقيلت يذهبون لغير هذا الهدف ويحملون معهم الرسائل الخاصة بين التجار‬
‫والمواطنين بحيث توضع تلك الرسائل الواردة لهذه المدينة أو تلك عند أحد وكلء العقيلت‬
‫المعتمدين ويضعها هذا العقيلي المعتمد في سلة بمكان بارز في دكانه وكل من له رسالة‬
‫يأتي فيأخذها وكل من يعرف صاحب رسالة يأخذها ويوصلها إليه كل ذلك يتم بالمجان ومن‬
‫باب المعروف والطرق الحبية‪ ،‬أما إذا كانت الرسالة مهمة أو بها حوالة فإن العقيلي يوصلها‬
‫إلى صاحبها وقد يأخذ عليها أجرة وقد ل يأخذ عليها وغالبا ما تكون من باب المعروف‬
‫بينهم‪ ،‬ولم تكن هناك طوابع بريد في ذلك الوقت ول حتى مغلفات إل إذا كانت مهمة رسمية‬
‫فإنه في الغالب يكون لها حرز يحول دون كشف مضمونها‪ ،‬أما الرسائل العادية فغالبا ما‬
‫تكون ورقة ملفوفة مكتوب اسم صاحبها على آخر طياتها ويسهل فضها وقراءتها ثم طيها‬
‫من جديد لكن مروءة الناس وشهامتهم تمنعهم من الطلع على رسائل ل تخصهم فل يطلع‬
‫النسان إل على الرسالة التي تخصه ومن العيب عليه أن يطلع على رسائل الخرين فكانت‬
‫الرسالة تبقى مدة طويلة في متناول أيدي الناس ومع ذلك فنادرا ما تمتد إليها يد من يقرأها‬
‫وهي ل تخصه‪.‬‬
‫‪ -2‬نقل الرسائل الشفهية‪:‬‬
‫لم يقتصر دور العقيلت على نقل الرسائل البريدية المكتوبة وإنما شمل حتى الرسائل‬
‫الشفهية وهي إما أن تكون على هيئة وصايا خاصة تنقل من شخص إلى آخر‪ ،‬وإما أن‬
‫يكون فيها نوعا من السرية ويخشى عليها أن كتبت في رسالة أن تفض الرسالة وتقرأ أو‬
‫خشية أن تتسرب سريتها عن طريق من يكتب الرسالة أو يقرأها على صاحبها سيما وأن‬
‫الناس كان أكثرهم ل يقرءون ول يكتبون وكانت الرسائل كما أسلفنا ل تغلف فيخشى أن تنال‬
‫الرسالة يد متطفل فيفضها ويطلع على هذا السر فلذلك تكون الرسائل الشفهية من مرسلها‬
‫إلى رأس العقيلي إلى من أرسلت إليه وتكون مثل هذه الرسائل بين الب وأبنائه الغائبين أو‬
‫بين المهات وأبنائهن الذين طالت غيبتهم أو بين الخ وأخيه أو بين الخت وأخيها أو‬
‫إخوانها أو بين الزوجات وأزواجهن الغائبين لطلب لقمة العيش خاصة إذا طالت الغيبة أو‬
‫بين الحباب أو بين الشباب وفتيات أحلمهم الذين يرغبون الزواج منهن بعد العودة إن كن‬
‫على ما يتوقعون مثل هذه المور الخاصة جدا والسرية جدا ل تنفع فيها كتابة الرسائل التي‬
‫تكشف أو يتسرب منها أي معلومات وعند ذلك تكون المصيبة أو الكارثة خاصة في الحالت‬
‫الخيرة سيما وأن العادات والتقاليد والعراف في نجد لها أحكام صارمة في مثل هذه المور‬
‫مما يضطر من أراد أن يبعث هذه الرسالة الخاصة أو السرية على أل يعلم بها أحد غير‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫الموصى أو ناقل الرسالة وصاحبي العلقة‪ ،‬وغالبا ما تكون الرسائل الشفهية مختصرة‬
‫ومركزة قد تكون من بضع كلمات‪ ،‬وقد تقتصر على كلمة واحدة مثل كلمة "أقبل" أو "تعال"‬
‫وقد تكون رمزا كأن تقول الزوجة لزوجها "طال غيابك" أو تقول "حنت البل" أو "عطش‬
‫الزرع" أو تقول فتاة لمن ترجو غيبته "إن كان له رغبة فينا مثلما لنا رغبة فيه فل يتأخر"‬
‫أو تقول أم لخطيب ابنتها بالرمز "استوى العنب" أو "أتمر النخل" وغير ذلك من الجمل‬
‫والرموز التي يفهمها الطرفان وليس فيها من التفاصيل ما يمكن أن تخصبه اللسن فيما لو‬
‫تسرب شيء منه وقد تكون الرسائل الشفهية سرية للغاية سواء فيما يتعلق بالمن أو‬
‫المور التجارية والرباح أو البضائع التي يتم استيرادها خاصة فيما إذا كانت تلك البضائع‬
‫أو السلع التي أحضرها هذا التاجر وأراد الستزادة من هذه السلعة دون أن يفصح عن‬
‫كنهها فإنه يوصي هذا العقيلي إلى مندوبه أو من يمثله هناك بكلمات أو رموز هي بمثابة‬
‫"الشفرة" يفهمها ويتمشى بموجبها وليس لمثل هذه الرسائل أجر في الغلب إنما يؤديها‬
‫العقيلت من باب خدمة مجتمعهم اللهم إذا استثنينا بعض الحالت المهمة والمستعجلة التي‬
‫يدفع صاحبها بطوعه واختياره أجرة معينة لهذا العقيلي على أن يوصل هذه الرسالة‬
‫الشفهية إلى الشخص حال وصوله إلى ذلك المكان أو يعرج عليه في طريقه أو يبحث عنه‬
‫حتى يجده ويبلغه الرسالة فهذا أمر خاص أما باقي المور فإنها ل تعدو أن تكون عادية إذا‬
‫وصل العقيلت إلى هذا البلد التم حولهم الناس يسألون عن أخبارهم وأخبار أهليهم وديارهم‬
‫وفيما إذا كان لحدهم وصاة أو رسالة شفهية أو لحد رفاقه ليخبره بالحضور إلى ذلك‬
‫العقيلي ليخبره بفحوى الرسالة‪ ،‬هذه أمور تجري في كل محطة ينزل بها العقيلت ويبلغون‬
‫تلك الرسائل والوصايا لصحابها أو من ينوب عنهم سواء كانت هذه القوافل قادمة من‬
‫الجزيرة العربية أو من القطار العربية المجاورة والعقيلي بدوره إذا وصل سأل عن الشخص‬
‫المرسل إليه الرسالة الشفهية وطلب حضوره ليبلغه رسالته إن لم يجده مع أولئك الوافدين‬
‫إلى المكان والجدير بالذكر أن مثل هذه الرسائل وبالذات الخاصة منها ل يبوح بها أصحابها‬
‫لنقلها إل من يريدون إل للرجال الثقات الرزناء من العقيلت الذين يوثق بهم ول يفشون‬
‫أسرار من أفضوا إليهم برسائلهم إلى الغير وقد أدى العقيلت خدمة مجانية جلى في هذا‬
‫الجانب حيث نقلوا الرسائل الشفهية عبر مئات السنين‪.‬‬
‫‪ -3‬نقل الخبار‪:‬‬
‫يعتبر العقيلت من أهم ناقلي الخبار الشفهية فهم بمثابة الوكالت العالمية في وقتنا‬
‫الحاضر‪ ،‬وخاصة أخبار القطار العربية المجاورة العراق الشام فلسطين الردن مصر الكويت‬
‫فمنهم يستقي من الركبان والمسافرين الخبار بمختلف أغراضها وعلى رأسها أسعار البل‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫والخيل وبقية المواشي فأول ما يأخذ الركبان من العقيلت أخبار السعار التي ينقلونها‬
‫بدورهم إلى الناس‪ ،‬ومن الخبار السياسية عن الوليات وتعيين الولة‪ ،‬العثمانيين وعزلهم‬
‫وما يرافق ذلك من تغييرات بالضافة إلى الخبار الجتماعية حسبما شاهدوا هناك من أخبار‬
‫تلفت النظر فيروونها‪ ،‬ففي ذلك الوقت لم تكن المخترعات الحديثة من مذياع (راديو) وتلفاز‬
‫(تلفزيون) وهاتف (تلفون) ومبرقة (تلغراف) وطابع (تلكس) ولقط (فاكس) قد ظهرت على‬
‫الوجود وإنما كان مستقى الخبار إما من البريد المكتوب الذي ينقله العقيلت أو الخبار‬
‫الشفهية التي يروونها أو ينقله المسافرون والركبان عنهم من الخبار‪ ،‬هذه المصادر التي‬
‫يعتمد عليها الناس في معرفة ما يدور حولهم من أحداث المنطقة‪ ،‬ويبقى الخبر فترة من‬
‫الزمن حتى يصل من مصدره‪ ،‬كما يدخل في الخبار تأثير العوامل النفسية لناقلي الخبار‬
‫ممن يروونها بحيث يدخل فيها عامل المبالغة والتهويل أو الواقعية والصدق أو ما تميل إليه‬
‫هوى النفس للناقل كأن يكون الخبر يمس مصالح معينة لفئة من الفئات أو لقبيلة من القبائل‬
‫فيحاول هذا العقيلي أو ذاك التقليل من وقع الخبر أو كتمانه وقد يكون في صدر هذا الراوي‬
‫أمر ما على من هم مصدر الخبر فيشيعه ويضخمه ويكبره‪ ،‬وتتعدد الخبار ومشاربها‬
‫وأغراضها‪ ،‬فأخبار التجارة يهتم بها التجار‪ ،‬وأخبار الحروب يهتم بها من ليس لديهم عمل‬
‫ويودون النخراط مع أولئك المحاربين لعله أن يصيب مغنما أو يجد عملً منتظما في السلك‬
‫العسكري‪ ،‬وأخبار العقيلت الذين سافروا من أهلهم منذ مدة طويلة‪ ،‬ول تقتصر الخبار التي‬
‫ينقلها العقيلت على الخبار المحضة وإنما يتخللها نوع من القصص والحكايات والداب‬
‫الشفهية سواء ما كان منها من أحداث حقيقية أو ما يمزجها من الخيال والساطير التي‬
‫تروى هنا وهناك مثل هذه الحكايات والقصص تشغل جانبا من أحاديث المجالس والمنتديات‬
‫عما شاهده فلن بالشام أو ما جرى لعلن بالعراق وما حدث لزيد في فلسطين‪ ،‬أو ما فعله‬
‫عبيد في مصر مما يغذي مجالس السمر التي تتم كل ليلة‪ ،‬سيما وأنه ل يوجد يومئذ أي‬
‫وسيلة من وسائل التسلية إل ما يدور في مجالس السمر من تلك الخبار والحاديث التي‬
‫يتبادلها السمار نقلً عن المسافرين أو العقيلت‪ ،‬وقد يكون من بين تلك الحكايات ما هو‬
‫حقيقي مائة في المائة أوله أساس من الواقع والحقيقة أو يشوبه الخيال مما ينسجه الرواة‬
‫حول وقع القصة‪ ،‬فهذا الجانب الدبي الشفهي المروي عن العقيلت من الذي سينفيه أو‬
‫يكذبه‪ ،‬خاصة من أناس لم يخرجوا عن دائرة بلدانهم أو مضارب أحيائهم‪ ،‬وبالخص إذا كان‬
‫راوي الخبر أو الحكاية أو القصة هناك فبهره الوضع الذي وقع عليه نظره لول وهلة وجاء‬
‫منتفخ الوداج وهو يروي ما شاهد أو سمع أو ما لمس‪ ،‬ويكون للقصص العاطفية وقع‬
‫مؤثر في نفوس الشبان ومن لم يسبق لهم السفر إلى تلك القطار‪ ،‬سيما إذا علمنا أن هناك‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫بعض الختلف في المفاهيم والعادات والتقاليد بين قطر وبين تلك القطار وبين نجد‪ ،‬وشبه‬
‫الجزيرة العربية عموما‪ ،‬مما يكون له وقع خاص لدى المستمع والمتلقي‪ ،‬وهكذا نرى أن‬
‫العقيلت كانوا يقومون بنقل الخبار الشفهية المدعومة بالدب الشفهي من قصص وحكايات‬
‫وأشعار وغير ذلك مما عمر الساحة الدبية يومذاك‪.‬‬
‫‪ -4‬اصطحاب المسافرين‪:‬‬
‫بالضافة إلى الخدمات التي مر ذكرها كان العقيلت يصطحبون المسافرين سواء من كان‬
‫منهم بأجر كما مر بنا من عهد الرحالة العربي ابن بطوطة عام ‪732-725‬هـ‪-1325-‬‬
‫‪1333‬م إلى نقل المستشرقين والرواد الغربيين في القرنين الثاني عشر والثالث عشر‬
‫الهجريين الثامن عشر والتاسع عشر الميلديين بينهم من أبقى لنا وصفا لرحلتهم مع‬
‫العقيلت من موانئ البحر البيض المتوسط أو حواضر الشام إلى موانئ الخليج العربي عبر‬
‫الطريق الصحراوي وكانوا ينقلون مثل هؤلء المسافرين ويتعهدونهم بالمركب المريح‬
‫والشراب المشروع والحماية من أي اعتداء كما رأينا ذلك في مكان آخر وذلك مقابل أجر‬
‫معلوم يجري التفاق عليه‪ ،‬أما من يصاحبهم من الجزيرة العربية إلى القطار العربية‬
‫الخرى أو من قطر عربي إلى قطر عربي آخر فغالبا ما يكون ذلك بالمجان‪ ،‬حيث أن معظم‬
‫من يذهب معهم يمثلون من يبحثون عن لقمة العيش في تلك القطار‪ ،‬والغالب أن يكون‬
‫طعامهم وشرابهم أثناء الرحلة على حساب العقيلت‪ ،‬وقد يستعين بهم العقيلت أثناء الرحلة‬
‫بمثابة الرعيان والجراء (الصبيان) أو رجال الحراسة وغير ذلك من مهام الرحلة ويدفعون‬
‫لهم أجورا مثل غيرهم حتى إذا وصلوا إلى هناك ذهبوا لشأنهم‪ ،‬ويمموا صوب هدفهم‬
‫ويذهب الشبان بصحبة العقيلت إلى العراق للنخراط في الجيش العثماني أيام كان‬
‫العثمانيون يجثمون على كاهل القطر العراقي يمكث الشبان مع العقيلت العسكر بضع‬
‫سنوات حتى يحصل الواحد منهم على ما يكفيه للزواج وفتح بيت الزوجية‪ ،‬أو ما يوفي ما‬
‫عليه أو على والده من ديون ثم يعود إلى أهله‪ ،‬وبعد أن احتلت الدول الستعمارية الغربية‬
‫القطار العربية بعد الحرب العالمية الولى ‪1336‬هـ ‪1918 /‬م حين احتلت فرنسا سوريا‬
‫ولبنان واحتلت بريطانيا العراق وفلسطين وشرق الردن ومصر والسودان صار العقيلت‬
‫يذهبون إلى سوريا للنخراط في جيش الهجانة وفي الردن في الجيش العربي الردني‬
‫بقيادة القائد النجليزي (جلوب) أو "أبو حنيك" فكثير من الشبان كان يصحب العقيلت‬
‫وينخرط بالعسكرية في تلك الجهات مع العقيلت الذين تحتضنهم تلك الجهات‪ ،‬ليس هذه‬
‫الفئات فحسب‪ ،‬بل يصاحب العقيلت حتى أولئك الذين لهم اتجاهات أخرى كأن يبحث عن‬
‫عمل في مجال التجارة أو الزراعة وغيرها‪ ،‬والسبب في ذهاب المسافرين مع العقيلت هي‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫دواعي المن أثناء الرحلة ومن هؤلء المسافرين من يكون لديهم معدات السفر من الزاد‬
‫وغيره وإنما يصحبون العقيلت من أجل المان فقط وقد صاحب العقيلت أعداد كبيرة منهم‬
‫من رجع بعد تحصيله المال اللزم لقضاء حاجته ومنهم من بقي هناك وتزوج بتلك القطار‬
‫وأنجب وبقي هو وذريته هناك‪ ،‬ومن بقايا العقيلت ومن سافر معهم تجمعات في عدد من‬
‫المدن في القطار العربية كالزرقاء في الردن ودير الزور في سوريا وغزة في فلسطين مما‬
‫سنتعرض له في فقرة لحقة إضافة إلى من تناثروا في مدن القطار العربية الخرى ليطرقوا‬
‫باب الرزق هناك أو أن يكون لهم مقاصد معينة كطلب العلم فإن العلماء الذين ذهبوا لتلقي‬
‫العلم في دمشق وبالزهر قد سافروا مع العقيلت وعادوا معهم بعد تلقيهم التعليم منذ‬
‫منتصف القرن الثامن الهجري السادس عشر الميلدي أمثال الشيخ أحمد بن يحيى بن عطوة‬
‫والشيخ حسن بن علي البسام والشيخ زامل بن سلطان الخطيب والشيخ محمد بن إبراهيم‬
‫بن حميدان والشيخ محمد بن عبدالوهاب وغيرهم كثير بالضافة إلى من تضطره ظروف‬
‫معينة فيجلون نهائيا عن الجزيرة العربية ويذهب إلى أحد تلك القطار فيختفي ويقضي بقية‬
‫حياته هناك ول أحد يقف له على أثر كأن يكون عليه جرم أو دم أو حصل له مضايقة من‬
‫أقاربه وغير ذلك من ظروف الحياة الصعبة التي تجعله يعاف أهله وموطنه ويذهب إلى تلك‬
‫القطار‪.‬‬
‫‪ -5‬القيام بمهام المخابرات‪:‬‬
‫من المهام التي قام بها العقيلت في ذلك الوقت القيام بدور المخابرات الدولية والتحكم فيها‬
‫بحيث استفادوا مما يمكن الستفادة منه دون المساس بمصلحة قومهم‪ ،‬أما ما كان يمس‬
‫مصلحة العرب والمسلمين فقد ركنوه جانبا بحيث وظفوا عملهم في هذا الجانب بما يخدم‬
‫مصلحتهم الخاصة وما يخدم المصلحة العامة‪ ،‬وذلك حين نقلوا إلى بريطانيا أخبار غزو‬
‫نابليون لمصر في نهاية القرن الثامن عشر الميلدي ‪1212‬هـ ‪1797 /‬م وذلك في بداية‬
‫التدخل الغربي في أنحاء الوطن العربي‪ ،‬فقد كانت حكومة الشركة البريطانية في الهند تتلقى‬
‫أهم معارك مصر عن طريق البصرة وذلك عن طريق رسلهم واستخباراتهم من عرب‬
‫العقيلت الذين نشطوا في المنطقة‪ ،‬ومما يدل على إيجابية دور العقيلت في هذا الجانب أنهم‬
‫رفضوا التعاون مع نابليون بونابرت عندما كان في مصر وتوصيل رسله إلى الدرعية‬
‫عاصمة الدولة السعودية الولى وذلك حرصا منهم على عدم فتح الطريق لقوة وافدة ل‬
‫يدركون من أمرها شيئا غير أنهم رأوا ما فعلت بمصر فحالوا بينها وبين التوسع في أجزاء‬
‫أخرى من الوطن العربي وعلى الخص الجزيرة العربية‪ ،‬كما أنهم قد حالوا بين نابليون‬
‫وبين تحقيق أهدافه بغزو الهند عن طريق شمال الجزيرة العربية وذلك بالحيلولة دون‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬

‫وصول رسله وكتبه إلى مشايخ القبائل والعشائر العربية في هذه المنطقة ومشايخ المارات‬
‫العربية على ساحل الخليج العربي وبهذا فإن دورهم في عملية المخابرات كان دورا انتقائيا‬
‫ينفذون منه ما يريدون ويدعون مال يخدم المصلحة الوطنية العامة‪ ،‬فهم بذلك قد أدوا دورا‬
‫مهما خدموا من خلله المنطقة واستفادوا ماديا من خلل الدور الذي لعبوه في هذا الجانب‬
‫بين فرنسا وبريطانيا‪.‬‬

‫سادسا‪ :‬متطلبات الرحلة‬
‫‪-1‬أدوات الركوب‪:‬‬
‫تتكون أدوات الركوب والحمل على البل من الشدة والخروج والحدائج والمسامات والوثور‬
‫ولكل أداة من هذه الدوات شكلها الخاص ووظيفتها فالشداد بأنواعه العقيلي وهو الصغير‬
‫اللطيف (الوذف) والجباوي الرشيق‬
‫الطويل والعادي الطويل العريض والخرج بأنواعه العقيلي وهو اللطيف (الوذف) قليل‬
‫العثاكيل و"الدلل" قصيرها والحساوي وهو أكبر من العقيلي وأكثر وأطول في العثاكيل‬
‫والشمالي وهو الكبير طويل العثاكيل كثيرها بحيث تتدلى إلى ما تحت ركب المطية‪ ،‬والميركة‬
‫وهي حشوة من جلد لين مدبوغ تلتف حول غرابة الشداد المامية وبها عثاكيل من سيور‬
‫الجلد مجدولة‪ ،‬وقد وضعت ليتأرك عليها الراكب لراحة إحدى رجليه حول غرابة الشداد‪،‬‬
‫والدويرع وهو نسيج صوفي أو من الجلد مزركش يكون تحت الميركة على أعلى كاهل‬
‫المطية وأعلى رقبتها وبه عثاكيل تتدلى إلى أسفل من نفس النسيج‪ ،‬ويكون الشداد على‬
‫جسم بدون حشوة مثلما في المسامة وإنما يكون تحته نسيج خفيف أو حشوة تسمى البدد أو‬
‫البداد ليقي المطية سطوة ظلف الشداد وإذا كان هناك رديف فهناك حشوة تسمى الحصيرة‬
‫تشد في خلف الشداد تقي الرديف ظهر المطية وتسنده عن النزلق‪ ،‬والهودج بأحجامه‬
‫الثلثة الكبير والوسط والصغير الذي يسمى الباصرة‪ ،‬وللهودج حنايا تحمل الظلة ويكون له‬
‫وقاء على ظهر البعير‪ ،‬والمحمل ويكون من جزأين على جانبي البعير وتحته "وثر" يقي ظهر‬
‫البعير وأجنابه أما أدوات الحمل فهي الميسامة أو الغبيط أو المسامة وتعد للحمال الثقيلة‪،‬‬
‫والحدجة أو الحداجة وهي للحمال القل ثقلً ولكل من هذين النوعين حشوتين على أعلى‬
‫ظهر البعير من أن تلحها ظلف المسامة أو الحداجة مع ثقل الحمل وإليك أيها القارئ الكريم‬
‫وصفا لكل أداة على حدة‪:‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫‪-1‬الشداد‪ :‬أو الكور أو النجيرة كلها مسمى واحد غير أن النجيرة أصغر قليلً ولها بروز من‬
‫الداخل‪ .‬وهي أداة مصنوعة من ألواح الخشب حسب قالب معين بحيث يتناسب وتكوين جسم‬
‫البعير سعة وضيقا وهو مكون من أربع ظلف كل ظلفتين مأسورتين لوحدهما برأس واحد‬
‫أسطواني وبرأسه أكرة هذا الجزء المرتفع يسمى غرابة الشداد المامية والخلفية ويكون‬
‫ارتفاعه ما بين ‪40-30‬سم وأكثر من ذلك وأقل‪ ،‬وأسفل الظلفتين ينفرج عن زاوية تتراوح‬
‫ما بين ‪ 5140-100‬وأقل من ذلك وأكثر حسب حجم ظهر البعير ويكون أسفل الظلفتين‬
‫عريضا يترواح عرضه ما بين ‪25-15‬سم أملسا من الداخل بحيث يأتي على جنبي البعير‬
‫الماميتان والخلفيتان ويترك بينهما مسافة تتراوح ما بين ‪70-50‬سم بحيث يعطي لسنام‬
‫المطية حرية فل يضغط عليه تأتي أربعة أعصية مفلطحة من الخشب تسمى "المصاليب" كل‬
‫اثنين في جهة أو جانب من الشداد بحيث يكون طرف أحد العصيين على كتف أحد الظلفتين‬
‫والطرف الخر قرب قاعدة الظلفة الثانية والعصا الخر يأتي بالعكس بحيث يتعاقب العصيان‬
‫في فرض بمنتصف كل منهما يزيد من تماسكهما مع السر‪ ،‬ويؤسر الشداد وتشد أجزاءه‬
‫المشار إليها أما بالقد وهو جلد البعير النيئ أو بعصب رقبة البعير وظهره ذو اللون الصفر‬
‫الذي يسمى "الجلمد" وهو المفضل لدى الكثيرين وذلك لنه أهش من القد فلو سقط الشداد‬
‫عن المطية أمكن للجملد أن ينكر ويسلم خشب الشداد دون تلف بخلف القد الذي قد يتكسر‬
‫الشداد دون أن يتكسر هو ول تخرج الشدة بأنواعها المشار إليها آنفا عن هذا الطار إل أن‬
‫الشداد العقيلي المنسوب إلى العقيلت يكون أظرف من سواه ول يحمل على الشداد الحمال‬
‫وإنما هو معد للركوب إل إذا كان من نوع النجيرة فالشداد يكون من خشب الثل والنجيرة‬
‫تكون من خشب الطلح لنها يوضع لها أكتاف من الداخل بخلف الشداد وهي أصغر من‬
‫الشداد الذي ل أكتاف له قليلً ويمتاز الشداد الجباوي نسبة إلى مدينة جبة الذي يقول فيها‬
‫الشاعر‪:‬‬
‫ِوشْدَيّدَهْ صِنْ ْع أ َهلْ جِ ّب ْة * * * ما يثني الوَرْكْ َركّاب ْه‬
‫ويكون تحت الشداد حشوة ظريفة تسمى البدد وتجمع على أبداد تقي جسم البعير من ظلفات‬
‫الشداد وهي عبارة عن كيس صوفي محشي بشيء لين ومتى ضمرت إحدى جوانبه عوضت‬
‫بما يعيد توازنها‪.‬‬
‫ويشد الشداد على المطية بالحبال التية‪:‬‬
‫(‪ )1‬البطان وهو حبل يشد من مقدمة بطن البعير وأسفل الصدر مما يلي الكركرة أو الزور‬
‫وذلك لتثبيت الشداد على ظهر البعير‪.‬‬
‫(‪ )2‬الحقب ويشد على حقو البعير في أسفل بطنه من أمام وركيه وذلك لكي يمنع الشداد من‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫النزلق إلى المام في حالة إناخة المطية براكبها‪.‬‬
‫(‪ )3‬اللبب وهو حبل يربط الشداد في أصل رقبة المطية على أعلى نحرها وهذا يمس الشداد‬
‫ويمنع انزلقه إلى الخلف في حالة نهوض المطية براكبها من مبركها هذه الحزمة الثلثة‬
‫تمسك الشداد وتشده على ظهر المطية في حالة الغارة والجري السريع‪ ،‬ويكون فوق‬
‫الشداد نسيج صوفي منفصل بساط أو ساحة وهي فراش الراكب أو دثاره وفوق ذلك "جاعد"‬
‫وهو من الجلد المدبوغ وبه صوفه ويدعك بالسمن حتى يلين ويصبح طريا يكون لينا مع‬
‫صوفه يضعه الراكب فوق الشداد وهو فراشه عند النوم أما متاعه من ماء وغذاء فيعلقه في‬
‫غرابة الشداد الخلفية أو بخرج مطيته وبذلك يكون مركب الراكب فوق مطيته وثيرا مريحا ل‬
‫يرهقه أثناء إرقال مطيته به لمسافات طويلة‪.‬‬
‫‪ -2‬الهودج وهو شبيه بالشداد في أسفله غير أنه أطول منه في الظلف ويختلف عن الشداد‬
‫أن رأسيه اللذين هما بمثابة غرابتي الشداد يكونان طويلتين بمقدار يتراوح ما بين ‪-140‬‬
‫‪170‬سم يزيد ذلك أو ينقص وتكون أعصيته "مصاليبه" الربعة أطول مما في الشداد بحيث‬
‫يؤسر عليها أطراف حنايا الهودج وللهودج حنايا من أربع إلى ست حنايا إلى ثمان في‬
‫بعض الحجام الكبيرة هذه الحنايا تتخذ من أغصان الشجر اللدن بحيث تقطع الغصان وهي‬
‫رطبة ثم تحنى على المقدار الذي يراد منها وتربط وتترك حتى تجف على حنيتها وغالبا ما‬
‫تتخذ أغصان التين لخفتها وقوتها وأحيانا من الطلح ونحوه تربط أطراف هذه الحنايا على‬
‫أركان جسم الهودج ومصاليبه وزعنفتيه المامية والخلفية وتؤسر بالقد أو عصب البعير‬
‫المشار إليه بالشداد بحيث يمثل هذا الهودج بهيكله قبة مخروطية الشكل وتوضع الكسية‬
‫والمنسوجات الجميلة المزركشة الجميلة فوق حنايا الهودج وبداخله توضع الفرش الوثيرة‬
‫بحيث يكون الهودج مركب لكثر من شخص وهو معد للنساء والطفال والشيوخ والعجائز‬
‫الذين ل يحتملون الركوب على الشداد هذه الكسية التي توضع فوق الهودج توضع للزينة‬
‫ولتقي الراكب حرارة الشمس صيفا ولفحات السموم أو البرد والرياح والمطار شتاء ويكون‬
‫للهودج عثاكيل متدلية في أسفله من الجانبين والمام والخلف بحيث يصبح البعير الذي‬
‫يحمل الهودج وكأنه باقة من الزهور المتحركة ولذلك كان يفضل أن يحمل الهودج بعير‬
‫أوضح أي أبيض وذلك ليبرز جمال هذا المنظر الرائع ويشد الهودج على البعير مثلما يشد‬
‫الشداد بثلثة حبال هي البطان والحقب والسناف أو اللبب واللبب في الهودج تتدلى منه‬
‫عثاكيل إلى حوالي ركبة البعير وألوان الهودج وما يوضع عليه من الكسية تكون من‬
‫اللوان الزاهية كالحمر والبرتقالي والصفر والزرق والخضر وغير ذلك من اللوان بحيث‬
‫يظهر البعير الذي يحمل الهودج وكأنه باقة الورد من كل اللوان‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫‪-3‬المحمل والمحمل يكون من شقين على هيئة قفصين مفتوحي العلى يكون على هيئة‬
‫مثلث قائم الزاوية رأس الزاوية إلى أسفل وقاعدته إلى أعلى مفتوحة وقد يكون على هيئة‬
‫نصف المعين رأسه إلى أسفل وفتحته إلى أعلى ويربط على ظهر البعير حبال قوية متينة‬
‫بشظاظين فوق عصاءين مثبتين على الوثر الذي يكون على ظهر البعير تحت شقي الهودج‬
‫والغرض من العصاءين توزيع ثقل الحمل على ظهر البعير ويكون بكل شق من شقي‬
‫المحمل أماكن لعصي أربعة ترتفع حوالي ‪150-100‬سم وذلك لتثبت مظلة فوق هذه العصي‬
‫لتقي من يركبون في المحمل حرارة الشمس أو المطر وقد يسدل من فوق هذه المظلة نسيج‬
‫يقي من بداخله لفحات البرد أو الهجير وأكثر ما يركب بالمحمل الحجاج بحيث يوضع على‬
‫كل بعير راكبين وينقل به أحيانا بعض البضائع والسلع كالسمن في أنحيته أو صفائح "القاز"‬
‫والزيت وغيرها أو الواني الزجاجية القابلة للكسر وغير ذلك ويشد المحمل على البعير‬
‫بثلثة حبال مثل الشداد إل الحبل الثالث يكون في ذنب البعير ليمسك الوثر حتى ل ينزلق إلى‬
‫المام أثناء بروك البعير بحمله ويوضع في شقي المحمل في حالة ركوب أناس فيه من‬
‫الفرش ما يقيهم صلبة الخشب المصنوع منه المحمل والمحامل على أنواع منها المعد لحمل‬
‫الركاب وهو ما أشرت إليه ومنها ما هو أصغر وهو المعد للحمال الخرى والبضائع‬
‫المومى إليها‪.‬‬
‫‪-4‬الميسامة أو المسامة أو الغبيط وكلها لمسمى واحد وهي شبيهة بالشداد غير أنها أقل‬
‫إتقانا منه في الصنعة وأطول أجزاءا وأقل عرضا في ظلفها ولها رأسان بارزان يرتفعان‬
‫من ‪20-10‬سم وعصيها الربعة مبرومة ولها أطراف طويلة من أعلى وتكون قوية بحيث‬
‫يعلق بأطرافها فردتي الحمل بعراها كل عروة من هذه العرى تدخل بطرف من أطراف‬
‫العصي أو المصاليب المسامة وبين المصاليب توجد العصفورة وهي عقفة تؤسر على رأس‬
‫المسامة للحمل وإذا كانت الحمال ثقيلة ل تتحملها عصي المسامة تثبت برأسي المسامة‬
‫البارزتين أو تشظ عليهما بالشظاظ وتشد المسامة على البعير بالبطان واللبب والثفر وهو‬
‫الحبل الذي يثبت الوثر بذنب البعير وتؤسر الميسامة غالبا بالقد المتين خاصة من رقبة‬
‫البعير ويحمل على المسامة أو الغبيط الحمال الثقيلة‪.‬‬
‫‪-5‬الحدجة أو الحداجة وهي شبيهة بقتب السنى صغيرة ذات ظلف أربع ورأسين صغيرين‬
‫وعصيين يؤسران في أعلها على كتفي الظلف الربع بحيث يمسكان بالظلف من أعلى‬
‫والغرض منها أن تكون فوق حشية الوثر تقي ظهر البعير التقاء عرى الفردتين أو‬
‫الغرارتين حين التقائهما بالشظاظين وتربط الحداجة على ظهر البعير بالبطان واللبب والثفر‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫‪-6‬الوثر وهو كيس مستطيل من النسيج الصوفي الخشن الغليظ السود بطول مقدمة ظهر‬
‫البعير من الجانبين يثنى على ظهر البعير من خلف السنام حتى رأس كتفي البعير وهو أغلظ‬
‫من الوسادة يقارب مطاط عجلة السيارة المنفوخ جيدا‪ ،‬تكون ثنيته من الخلف وطرفاه إلى‬
‫المام ويحشى هذا النسيج أو الوثر بالتبن أو بأعواد الحشائش اللينة كالنصي والغرز والثمام‬
‫وغيره وأحيانا بالرمث ويوضع على البعير ليقيه ما يوضع عليه من أشدة كالمسامة‬
‫والحداجة والهودج والمحمل وروايا الماء وغير ذلك من الحمال ويشدد على ظهر البعير‬
‫ويخاط في طرفيه ومثناته بعد وضع فتحة فيه للسنام بالضافة إلى حبل يربط بذيل البعير‬
‫يسمى الثفر وغالبا ما يبطن الجزء الذي يوالي ظهر البعير بنسيج ناعم حتى ل يؤذي ظهر‬
‫البعير وعندما ما يجوع البعير قد يلجأ صاحبه إلى إعطائه من حشوة الوثر الذي على ظهره‬
‫في حالة انعدام العلف‪ ،‬ولذلك يضرب به المثل فيقال عادت البل إلى أوثارها أي وصل المر‬
‫إلى أقصى منتهاه‪.‬‬
‫‪"-7‬القلوة" وهي حجر أو جسم صلب خشبة ونحوها مكورة أو قريبة من ذلك يصر عليها في‬
‫زاوية المزادة أو الفردة أو العدلة ونحوها يربط عليها بحبل قوي أو شريط من الليف وغيره‬
‫ليكون منها بمثابة عروة لهذه العدلة والفردة أو عوضا عنها وهي بحجم كلية الشاة أو أكبر‬
‫منها‪.‬‬
‫‪-8‬الشظاظ‪ :‬يجمع على أشظة وهو عود مدبب الرأس بطول ما بين ‪15-10‬سم يوضع في‬
‫إحدى عروتي الفردة بعد مداخلتها مع الثانية إذا قرنتا على البعير أو يقرن بالشظاظ الواحد‬
‫العروتين وبالثاني العروتين الخريين أو بأعلى نسيج الوعاء وإذا ما أريد إنزال الحمل جذب‬
‫هذا العود فانفلتت عروتا الفردة كما تستعمل الشظة في عروتي المحمل إذا كان من ذوات‬
‫العرى والمثل يقول "على قلوة وشظاظ" أي أننا على أتم الستعداد للنطلق‪.‬‬
‫‪ - 2‬أدوات البل‪:‬‬
‫تتكون الدوات الخاصة بالبل من عدة عناصر يتم بواسطتها التحكم بالبعير وفق ما يريد‬
‫راكبه ومن هذه الشياء‪:‬‬
‫‪-1‬الرسان واحدها رسن وهو ما يقاد به البعير ويتحكم فيه بواسطته ويتكون من حبل‬
‫مجدول من ثلثة أو أربعة أفرع مضفورة ويتكون الرسن من الجزاء التية أولها الخطم‬
‫وهو ما يلف حول خطم البعير أو أنفه ويتكون إما من الحبل المجدول أو المفتول أو يكون‬
‫من الحبل المنسوج من عدة فروع عريض بحوالي ‪3‬سم وهذا الجزء من أجل طواعية‬
‫البعير‪ ،‬والجزء الثاني هو العذار وهو الجزء الذي يلف حول خلفية راس البعير ويكون في‬
‫الغالب عريضا من ‪5-3‬سم منسوجا بشكل جيد فيه زخارف ونقوش من مختلف اللوان وقد‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫يكون عاديا بدون زخارف وموضعه على مؤخرة رأس المطية وفوق خديها الجزء الثالث‬
‫وهو مقود الرسن الحبل المجدول من خيوط ملونة زاهية ويتراوح طوله ما بين ‪2-1‬متر‬
‫وبرأسه عثكول كبير من الخيوط الزاهية اللوان وقبيل طرفه بحوالي نصف متر هناك شبه‬
‫عقد بنفس الجدل لتساعد الراكب على مسك الرسن جيدا حتى ل ينملص من يده فيما لو‬
‫عصت مطيته وعند مجمع هذه الجزاء الثلثة يكون هناك حلقتين أو ثلث حلقات من حديد‬
‫تجمع هذه الجزاء الثلثة تسمى قراريص الرسن ويتدلى من هذا التجمع ومن العذار عثاكيل‬
‫صغيرة زاهية اللوان تكون على خلفية الرأس معلقة بالعذار وحتى قراريص الرسن توضع‬
‫هذه العثاكيل للزينة‪.‬‬
‫‪ -2‬الشكائم واحدها شكيمة وهي حبل عادي قوي مجدول إما من الصوف أو شعر الماعز أو‬
‫من ليف النخل وله أجزاء الرسن الثلثة الخطام والعذار والمقود‪ ،‬والشكيمة تخلو من جوانب‬
‫وعناصر الزينة يقاد بها البعير ويتم التحكم فيه وأكثر ما تستعمل الشكيمة لقيادة البل‬
‫الصعبة التي لم تروض أو البل التي يراد أن تسلك طريقا ل تريده والغرض من العذار حتى‬
‫ل يفسخ البعير الشكيمة أو الرسن كما أن الغرض من الخطام هو تسخير البعير والحد من‬
‫صلفه وعنفوانه‪.‬‬
‫‪ -3‬العقل‪ ،‬واحدها عقال وهو حبل من صوف أو شعر أو وبر أو ليف أو مادة أخرى متينة‬
‫يتراوح طوله ما بين ‪70-50‬سم مجدول من ثلثة فروع أو أقل أو أكثر يكون بأحد طرفيه‬
‫عقدة يلوى عليها طرفه أثناء عقل البعير وهو ربطه مع يده مثنية أثناء بروكه على الرض‬
‫بحيث يبقى باركا في مكانه ل يريمه وأحيانا ل يكفي البعير عقالً واحدا‪ ،‬فقد يقوم وإحدى‬
‫يديه معقولة‪ ،‬ولذلك تعقل يداه معا وقد يزحف وهو معقول اليدين لزيادة المان تعقل إحدى‬
‫رجليه‪ ،‬والعقل ل يستغنى عنها أبدا يكون مع راكب المطية عدد من العقل ومع الحملة أو‬
‫القافلة أعداد كبيرة من العقل بمعدل عقالين لكل بعير وبعض البل يكون هادئا يكفيه عقال‬
‫واحد وبعضها يكون جفولً ل يكفيه إل الثني بالعقال مع كلتا يديه‪ ،‬ويكنى عن قوة البعير‬
‫بقولهم يثور بالعقال إذا كان قويا وسمينا وإذا لم يكن مع صاحب المطية عقال لها عقلها‬
‫بطرف رسنها أو شكيمتها ‪ ،‬ومن عقال البعير ولدت كلمة اعتقال‪ ،‬ومعتقلت‪.‬‬
‫‪ -4‬الهجر واحدها هجار وهو ما يربط به البعير ويهجر وذلك بربط يده ورجله من أسفل‬
‫الذراع والساق مما يلي الرسغ من جهة واحدة بطول معقول يتراوح ما بين ‪1.5-1‬متر‬
‫بحيث يستطيع البعير أن يمشي ويرعى ول يستطيع الجري والهروب بطريقة سريعة كما‬
‫يتخذ الهجار للجمل الفحل ليمنعه من ضرب طروقته وهي أنثاه الناقة حيث يعوقه الهجار من‬
‫الوثوب عليها وقد يكون الهجار معد لهذا الغرض بطول معين وله عروتان مع طرفيه تقرن‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫كل عروة بعضو من أعضاء البعير وقد يكون حبلً عاديا من الصوف أو الشعر أو من ليف‬
‫النخل وإذا كان البعير صعبا وضع فيه قياد وهجار حتى يقل عنفوانه‪.‬‬
‫‪ -5‬القيود‪ ،‬واحدها قيد وهو حبل يقيد به البعير مع يديه من أسفل ذراعيه مما فوق مفصل‬
‫الرسغ ويكون إما من حبال الليف معد لهذا الغرض له عروتان بكل طرف عروة تقرن على‬
‫ل عاديا من الصوف أو الشعر أو الوبر أو غيره من المواد المتينة‬
‫ذراع البعير وقد يكون حب ً‬
‫يقيد فيه البعير مع يديه ويترك ما بينهما مسافة حوالي ‪50‬سم أو أطول من ذلك أو أقصر‬
‫بحيث يعطى البعير حرية المشي بخطى قصيرة وذلك من أجل الرعي ول يستطيع المشي‬
‫السريع فضلً عن الجري‪.‬‬
‫‪ -6‬الحبال الضافية وتستخدم هذه الحبال لعدة أغراض منها اتخاذ ما يسمى "التعضيد"‬
‫للبعير وهو رباط يربط به البعير مع يديه من أسفل عضديه من فوق الركبتين وهو بمثابة‬
‫القيد لكنه أكثر حرية من القيد ويمنعه من الجري والهروب‪ ،‬ومنها رباط "التفقير" وهو حبل‬
‫يربط حول حقو البعير من خلف بطنه وأمام وركيه ويربط بإحدى يديه مع العضد بحيث‬
‫يعطى البعير حرية المشي بدرجة أكثر من التعضيد يمشي ويرعى ولكنه ل يستطيع الهروب‬
‫والجري السريع‪ ،‬ومنها رباط "الحجز" أو الحجاز وهو رباط يربط به البعير وهو بارك من‬
‫أسفل ساقي رجليه ويلف حول مؤخرة ظهره بمكان مركب الرديف أو مردف البعير فهو في‬
‫هذه الحالة ل يستطيع النهوض من مبركه حتى ولو لم يكن معقول اليدين وإن كان معقول‬
‫اليدين ل يستطيع أن يتحرك إطلقا ويستعمل القيد والحجاز للبعير الصعب في حالة ترويضه‬
‫إذا كان صعبا أو البعير الشرود أو البعير الهائج‪.‬‬
‫‪ -3‬أدوات السقي‪:‬‬
‫يولي العقيلت وغيرهم ممن يضربون بطن الصحراء في أسفارهم عناية خاصة بأدوات‬
‫الماء‪ ،‬كيف ل وهو شريان الحياة الذي ل تستقر الحياة إل به‪ ،‬فإن أهم ما يعتنون به هو‬
‫أدوات الماء سواء في نقله أو استخراجه من أعماق البار بجوف الرض أو ما يسكب به‬
‫عند خروجه بالدلء ليرتووا منه ويسقون ركابهم وأنعامهم‪ ،‬ولم تختلف الدوات التي كانت‬
‫تستعمل لهذا الغرض منذ آلف السنين فقد بقيت كما هي إلى أن انتهى دور العقيلت لم‬
‫يتغير منها شيء ولم يدخل عليها جديد فهي القربة والراوية والدلو والرشاء والمحالة‬
‫والقامة والحوض والقتب وفيما يلي تفصيل ذلك‪:‬‬
‫‪ -1‬القربة‪ :‬تجمع على قرب وهي من جلد الغنم المدبوغ والمدهون مخروزة من أسفل ومع‬
‫مكان الرجلين عروة الرجلين عروة ومع مكان اليدين عروة أخرى ومكان الرقبة هي فوهة‬
‫القربة التي منها يحقن الماء ويسكب ويتم ربطها بوكاء من خيط مربوط بعروة اليدين وذلك‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫حتى ل يخرج منها الماء وبهذه القربة على مختلف احجامها ومسمياتها ينقل الماء ويبرد‬
‫للشرب وغيره والصغيرة من القربة تسمى الشكوة والقديمة منها تسمى شنة وتطلق الشكوة‬
‫على الصغيرة من قربة الماءوالصغيرة من صميل اللبن وتجمع الشكوة على شكاء وكل هذه‬
‫اللفاظ فصيحة‪.‬‬
‫‪ -2‬الروايا‪ :‬أو الروي مفرها راوية وهي بمثابة القربة ولكنها أكبر منها وتختلف عنها في‬
‫الشكل وهي مصنوعة من جلود البل المدبوغة وأكبر من القرب أو ما يساوي نصف حمل‬
‫البعير أي أن البعير المعد لنقل الماء يحمل راويتين وتستخدم الروايا أو الروي لنقل الماء‬
‫للمسافات الطويلة في المظامئ أو إذا كانت القافلة معها خيل تحتاج إلى الماء أكثر من البل‬
‫حين تحتاج كل فرس من راوتين إلى أربع روايا حسب بعد المسافة وقربها كما تستخدم‬
‫الروايا في حالة قطع المسافات الطويلة في "الحولت" لستخدام الماء لرجال القافلة للشرب‬
‫وغيره ومن اسم الراوية اشتق اسم راوية الخبار والحاديث والشعار وغيرها إذا كان‬
‫يحتوي على الكثير من هذه المور فلن راوية تشبيها له على الراوية حسبما أطلقها العرب‪.‬‬
‫‪ -3‬الرشية‪ :‬واحدها رشاء وهو حبل غليظ مجدول من ثلثة فروع إما أن يكون من ليف‬
‫النخل أو أن يكون من المرس أو حبال الكتان الذي يرد من الهند يطول الرشاء ويقصر‬
‫حسب عمق الموارد وقصرها‪ ،‬تلك الموارد التي ستمر بها القافلة‪ ،‬وأحيانا يوصل الرشاء‬
‫برشاء آخر عندما تكون البئر عميقة‪ .‬وبهذا الرشاء يمتح ويستخرج الماء بالدلو من أعماق‬
‫البار في جوف الرض وإذا كانت البئر عميقة جدا يجر وسط الرشاء بالرض قبل أن تخرج‬
‫الدلو سمي مثل هذه البئر بالجرور‪ ،‬وعلى ما يخرجه الرشاء من الماء يعتمد المسافرون‪.‬‬
‫‪ -4‬المحال‪ ،‬واحدها محالة وتكون في الغالب من الحجم الصغير أي "محالة بدو" كما تسمى‬
‫وتختلف عن محالة الحضر الكبيرة‪ ،‬وتمتاز الصغيرة بأنها خفيفة المنقل وتؤدي نفس‬
‫الغرض وهي بكرة اسطوانية ذات أسنان قصيرة محكمة لها فلك يجري فيه الرشاء ولها قب‬
‫اسطواني في مركزه ثقب يدخل فيه المحور الذي تدور عليه المحالة وغالبا ما يكون محور‬
‫مثل هذا النوع من المحال من قضبان الحديد التي تسمى "مخاطر" واحدها "مخطر" هذه‬
‫المحالة يتراوح قطرها ما بين ‪50-35‬سم مصنوعة من الخشب بطريقة محكمة وقد تكون‬
‫أكبر من هذا الحجم وأصغر وتثبت المحالة برأس خشبة تسمى القامة‪.‬‬
‫‪ -5‬القامة‪ ،‬تجمع على قامات وهي عبارة عن خشبتين بطول واحد يتراوح طولهما ما بين‬
‫‪ 4-3‬أمتار وقد تزيد عن ذلك أو تنقص حسب وضع البئر وعمقه وقوة حافته حيث يتم‬
‫تثبيت الخشبتين في الرض ويمسك بينهما بمسامير حديدية أو حبال تربط بها ويكون‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫بطرفهما المرفوع فوق البئر فتحة تثبت بها المحالة بقضيب حديدي من خلل ثقبين‬
‫متوازيين برأس الخشبتين وأحيانا تكون القامة خشبة واحدة بطرفها فرعين "شغنتين" من‬
‫نفس الخشبة يثبت فيهما المحالة ويتم متح الدلو من فوق المحالة المثبتة برأس القامة‬
‫وتنصب القامة على حافة البئر وأحيانا يكون على البئر الواحد عددا من القامات إذا كانت‬
‫القافلة كبيرة وتحتاج إلى مزيد من الماء أو عليها زحمة من الورود‪.‬‬
‫‪ -6‬الدلء‪ ،‬واحدها دلو وهي وعاء جلدي على هيئة قبة مقلوبة أو نصف كرة فتحتها إلى‬
‫أعلى وتكون الدلء من جلود الغنم والبل المدبوغة والمدهونة وعلى فوهتها عرقاة هي‬
‫عبارة عن خشبتين متقاطعتين من النصف تحفظان فوهة الدلو مفتوحة وهي على عدة‬
‫أحجام منها الحجم الكبير الذي ل تخرجه غير البل وهي غالبا ما تكون من جلود البل أو‬
‫البقر ويليها الحجم المتوسط وهو ما يمتح على البل أو بواسطة المتح اليدوي للرجال‬
‫والحجم الصغير وهو القلص وغالبا ما يمتحه الرجل على اليد وبهذه الدلء يستخرج الماء‬
‫من أعماق البار‪.‬‬
‫‪ -7‬القتاب واحدها قتب وهو مصنوع من ألواح الخشب شبيه بالحدجة أو الحداجة يتكون‬
‫من أربع ظلف وعصا يمسكان أكتاف الظلف من تحت خشبة تجمع الظلفتين تسمى‬
‫"الدخاش" ويسميان مصاليب القتب وعصاءين آخرين يمسكان كل ظلفتين من جهة واحدة‬
‫من القتب من اليمين والشمال من أسفلهما يسميان "زنافير" القتب‪ ،‬ويدخل طرف الرشا من‬
‫بين ظلفتي القتب من الجانب من اليمين أو الشمال حسب وضع المنحاة على البئر الذي‬
‫سيخرج منه البعير الماء ويثبت طرف الرشاء في طرفي العصاءين المثبتة في أعلى القتب‬
‫من جهته المامية ويشد القتب على البعير في ثلثة حبال البطان وهو حبل عريض يلف‬
‫حول بطن البعير مما يلي الصدر من خلف الزور أو الكركرة وذلك ليثبت القتب على ظهر‬
‫البعير والحبل الثاني هو السناف أو اللبب وهو حبل عريض يثبت على نحر البعير من عند‬
‫أصل رقبته وفوق كتفيه ليمنع القتب من النزلق إلى الخلف عند تصديرة البعير بالدلو‬
‫والحبل الثالث هو الحقب وهو حبل يلف حول حقو البعير ومؤخرة بطنه بحيث يمنع القتب‬
‫من النزلق في حالة عودة البعير في أدناة الدلو إلى الماء‪ ،‬ويكون تحت القتب المرشحة‪.‬‬
‫‪ -8‬المرشحة وهي حشوة مستطيلة الشكل تأتي على ظهر البعير تحت القتب وهي مكونة‬
‫من النسيج الصوفي الخشن ومبطنة مما يلي ظهر البعير من قماش لين ترشح عنه العرق‬
‫ح القتب على ظهره ويكون موضع‬
‫ومن هنا جاءت التسمية والمرشحة تقي البعير من َل ّ‬
‫القتب في مقدمة السنام إلى رأس الكاهل والمرشحة تحشى بالتبن أو القش أو يضاف إليها‬
‫طبقات من النسيج الصوفي بحيث تقي البعير تأثير القتب عليه‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫‪ -9‬الحياض‪ ،‬واحدها حوض وهو وعاء مصنوع من جلد البعير المدبوغ والمدهون يمثل‬
‫نصف كرة فوهتها إلى أعلى وقعرها إلى أسفل يقوم على أربع أو ست حنايا من أغصان‬
‫الشجار الطيعة للحني حيث تحنى وهي رطبة ثم يثبت عليها الجلد على الهيئة المشار إليها‬
‫ل يقوم على‬
‫وأحيانا يكون الحوض على هيئة مربع يقوم على أربع قواعد وقد يكون مستطي ً‬
‫أربع أو ست قواعد ويوضع الحوض أو الحياض قرب فوهة البئر بحيث يسكب فيها الماء‬
‫الذي يخرج دفعات متتابعة حتى ترتوي المواشي ومن هذا الحوض تمل القرب والروايا‪.‬‬
‫‪ -10‬المحاور‪ ،‬جمع محور وهي من قضبان الحديد بسماكة من ‪16-14‬مم كانت من‬
‫صناعات الحدادين وطول هذه القضبان التي تسمى "مخاطر" جمع "مخطر" ‪60-40‬سم وهي‬
‫التي تدور عليها المحالة على واحد منها يدخل من ثقب بالمحالة وثقبين بالقامة سبقت‬
‫الشارة إليهما ثم يتم استخراج الماء على المحالة القائمة على هذا المحور‪.‬‬
‫‪ -4‬أدوات الراحة‪:‬‬
‫القائم بالرحلت الصحراوية الشاقة لبد له أن يأخذ قسطا من الراحة بين المرحلة والخرى‬
‫ولبد لفترة الراحة من متطلباتها لتتم هذه الراحة فيها أو عليها أما القوافل الخاصة بالتجار‬
‫ففيها وسائل الراحة أكثر حيث يأخذ التجار معهم في الغالب خيامهم وأسرتهم ومناضدهم‬
‫ومقاعدهم وأدوات المطبخ والسفرة خاصة للتجار الجانب والرحالة ومن في مستواهم‪،‬‬
‫ولذلك فقد حسب العقيلت حسابا لهذا الجانب واتخذوا الترتيبات اللزمة ومن مستلزمات‬
‫الراحة والوقاية‪.‬‬
‫‪ -1‬الخيام أو الشرع واحدها خيمة أو شراع وغالبا تكون الخيام من الحجم المتوسط أو‬
‫الصغير مراعاة لعملية الحمل عدا أمير القافلة الذي قد تكون خيمته مميزة كبيرة وأحيانا‬
‫يقرن له أكثر من خيمة ليكون جزء منها مجلس الرجال‪ ،‬والخيمة كما هو معروف تتكون‬
‫من‪:‬‬
‫أ‪ -‬قبة الخيمة‪ :‬أو سقفها وهو الجزء الدائري أو المربع أو المستطيل الذي يعلو الرواق‬
‫ويقي من بداخله أشعة الشمس صيفا والمطر شتاءً وبأطراف القبة تثبت الطناب التي تشدها‬
‫إلى الرض‪.‬‬
‫ب‪ -‬الرواق وهو الجزء الواقف الذي يحيط الخيمة على أي شكل كان وبه العمدة التي‬
‫ترفع الخيمة وأحيانا تكون العمدة منفصلة عنها وبالرواق فتحات بمثابة النوافذ والبواب‬
‫تفتح عند الحاجة والرواق يقي من في داخل الخيمة من لسعات البرد شتاء ومن لفحات‬
‫السموم والهواء الحار صيفا ويعتبر سترا لمن يقيم بداخل الخيمة‪.‬‬
‫ج‪ -‬العمدة وهي عماد الخيمة المنصوبة من الخشب أو عصي الخيزران وقصب الماء وهي‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫التي ترفع الخيمة يتوسطها أطول عمود فيها يسمى الواسط ولول أعمدة الخيمة لما اعتبرت‬
‫الخيمة ذات قيمة ولما حصلت منها الفائدة المطلوبة وفي العمدة أطوال متفاوتة فعمود أو‬
‫أعمدة الوسط تكون أطول من أعمدة الجوانب التي تلي الرواق وقد يكون عمود أو أعمدة‬
‫الواسط من عدة أجزاء وفي رأسه العلوي قرص دائري أو مربع أو مثمن وأحيانا يكون هذا‬
‫القرص مثبت في جسم الخيمة‪ ،‬وعماد الخيمة واسطها وتساعده أعمدة العوارض كما قال‬
‫الشعر الشعبي‪:‬‬
‫احتموا بيتكم ل ينهدم كله * * * ل وقع واسطه ما تنفع أطنابه‬
‫د‪ -‬الطناب واحدها طنب وهي الحبال التي تشد الخيمة إلى الرض وتمسكها عند ارتفاعها‬
‫وتكون في الغالب من حبال القطن وقد تكون من حبال الصوف أو الشعر أو الوبر أو الكتان‬
‫المرس أو من حبال ليف النخيل وغير ذلك من المواد التي تتخذ منها الحبال‪.‬‬
‫هـ ـ الوتاد واحدها وتد وقد تكون من الخشب أو من قضبان الحديد معقوفة الرأس على‬
‫هيئة حلقة‪ ،‬ووظيفتها تشد بها أطناب الخيمة وتكون مثبتة حول الخيمة بأبعاد معقولة تشد‬
‫بها الطناب شيئا فشيئا حتى تستقيم الخيمة على الوضع المتوازن‪.‬‬
‫و‪ -‬موقعه أو مطرقة أو "كابون" كما يسميه البعض لتثبت الوتاد في الرض عند نصب‬
‫الخيمة وتقلع بها عند تقويضها ونزعها‪.‬‬
‫‪ -2‬الفرش‪ ،‬واحدها فراش وهو ما يتخذ للجلوس عليه أثناء الراحة بالنهار والنوم عليه في‬
‫الليل‪ ،‬وغالبا ما يكون من المنسوجات الصوفية أو الوبرية من البسط و "السياح" والقطائف‬
‫والعدول واحدها عدل وغير ذلك من المفروشات‪ ،‬ول يهتم العقيلت بالفراش ول يعتنون‬
‫بالمخدات والوسائد كثيرا فأي جسم لين يمكن اتخاذه مخده‪ ،‬بل وحتى الجسام الصلبة يوضع‬
‫عليها ما يقي الرأس وينام عليها مثل طرف فردة الحمل إذا كانت الرض لينة فإن الكثير من‬
‫العقيلت ينامون على الرض ويتوسدون كومة من التراب بمثابة مخدة خاصة في ليالي‬
‫الربيع والصيف والخريف لنهم عودوا أنفسهم على ذلك‪.‬‬
‫‪ -3‬الغطية واحدها غطاء وهو الدثار ويكون العناية به في فصل الشتاء والربيع وتكون‬
‫الغطية في الغالب من المنسوجات الصوفية والوبرية المشار إليها آنفا تساعد هذه الغطية‬
‫ما يرتديه النسان من الملبس الصوفية والقطنية كالجبب والعباءات والفراء و "البيادي"‬
‫واحدها بيدى وغير ذلك مما يرتديه النسان ويقيه لسعات البرد‪.‬‬
‫‪ -5‬أدوات القهوة‪:‬‬
‫بعد انتشار عادة شرب القهوة بين الناس الذي حصل في القرن العاشر الهجري السادس‬
‫عشر ميلدي وما بعده وكانت في بداية المر غير نشطة ثم بلغ الهتمام بها ذروته في‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫القرن الثالث عشر والرابع عشر الهجريين التاسع عشر والعشرين الميلديين‪ ،‬ولم يكن‬
‫العقيلت بمنأى عن هذا الهتمام‪ ،‬فقد كانت القهوة رفيق السفر الذي ل يستغنى عنه وقد‬
‫اسندها في السنوات الخيرة الشاي لكنها هي صاحبة المكانة الولى عند الرجال عامة‬
‫والمسافرين من العقيلت وغيرهم خاصة فقد خصص لها العقيلت مكانة مرموقة‪،‬‬
‫وخصصوا شخصا لصنعها لرجال القافلة وإدارتها عليهم وعلى رأسهم أمير القافلة‪ ،‬كما‬
‫أعدوا لها الواني الخاصة بصنعها وإدارتها ونقلها في حالة السفر المتواصل "المحال" ولو‬
‫نظرنا إلى الدوات والواني التي تصنع بها القهوة لوجدناها‪:‬‬
‫‪ -1‬محماسة القهوة وهي الداة والواني التي تحمس وتحمص بها القهوة وهي أداة حديدية‬
‫على هيئة دائرة مقعرة لها مقبض طويل أو "عصا" من نفس الحديدة بطول يتراوح ما بين‬
‫‪1.5-1‬متر ولها يد من قضيب حديد طرفه مفلطح بشكل دائري رقيق يحرك حب القهوة‬
‫أثناء تقليبه على النار داخل جسم المحماسة المقعر وتربط اليد من طرفها بطرف المحماسة‬
‫بسلسلة مناسبة تربط بها المحماسة مع يدها‪.‬‬
‫‪ -2‬الهاون أو "النجر" ويتكون من المعدن خفيف الحمل كالمحماس أو الخشب وغيره وهو‬
‫الذي تسحق به القهوة بعد تحميصها أو حمسها ويتكون النجر من جسم اسطواني مقعر‬
‫بفوهة كافية لستيعاب كمية القهوة المراد سحقها ودقها وله يد تدق فيها القهوة من نفس‬
‫معدن النحاس أو الحديد‪.‬‬
‫‪ -3‬الدلل واحدها دلة وعادة تكون الدلل مجموعة ما بين ‪ 3-5-4‬في الحوال العادية مثل‬
‫حالة الستقرار لكن في حالة السفر يختصر هذا العدد بحيث يقتصر على اثنيتين على الكثر‬
‫واحدة تغلى بها القهوة وتسمى "مطباخة" والثانية تبهر بها وتسمى "مبهارة" وبعض الحيان‬
‫يكتفى بدلة واحدة تجمع بين المهمتين الغلي والتبهير في وقت واحد نظرا لحالة السفر‬
‫والتنقل‪.‬‬
‫‪ -4‬فناجين القهوة وهي فناجين من الصيني صغيرة الحجم بمقدار قبضة اليد رشيق جميل‬
‫الشكل تصب فيه القهوة بكمية قليلة ل تتجاوز سدس الفنجان أو أقل من ذلك فيرتشفها‬
‫الرجال ارتشافاَ وهي حارة من هذه الفناجين‪ ،‬وبعضهم يقتصر على ما يصب في الفنجان‬
‫بكمية قليلة بمقدار رشفة واحدة‪ ،‬أو "شفة" واحدة في كل مرة‪ ،‬ولدارة القهوة وارتشافها‬
‫عادات وتقاليد ليس هذا محلها ومن أراد الطلع على المزيد فيما يختص بالقهوة وصنعها‬
‫وإدارتها وغير ذلك فعليه الطلع على كتابنا "القهوة العربية وما قيل فيها من الشعر الصادر‬
‫عام ‪1990-1410‬م‪.‬‬
‫‪ -5‬الصلعة وهي وعاء فخاري مدهون من الداخل والخارج له غطاء محكم من فوهته‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫الضيقة وتسكب في هذا الوعاء القهوة الجاهزة للشرب ثم يحكم الغطاء وتنقل أثناء السفر‬
‫وعند الحاجة إلى القهوة أثناء السفر المتواصل "الحولة" تسكب هذه القهوة بالدلة وتسخن‬
‫على النار ثم تشرب ويعاد الزائد منها في الصلعة مرة ثانية وهي بمثابة ما يسمى في‬
‫الوقت الحاضر "الترمس" لكنها ل تحتفظ بالحرارة أو البرودة فيما تحويه مدة طويلة‪.‬‬
‫‪ -6‬تتكون القهوة كما هو معروف من حب القهوة المحمص والمسحوق مضافا إليه البهار‬
‫من حب الهال "الهيل" والقرنفل والزعفران وغيره‪.‬‬
‫‪ -7‬أدوات الشاي وتتكون من‪:‬‬
‫الباريق واحدها إبريق وهو وعاء من المعدن أو الصاج المدهون وعادة يكون عدد هذه‬
‫الباريق احدهما يغلى فيه الماء ويسمى "مفواح" والثاني يوضع فيه الشاي والسكر ويسمى‬
‫"مصباب" غير أنه في حالة السفر يقتصر هذا العدد إلى إبريق واحد يغلى فيه الماء ويوضع‬
‫فيه الشاي والسكر وكان هذا المشروب يسمى "السكر"كما كان يسمى "الحلو" وغالبا ما يكون‬
‫إبريق السفر أسود اللون وذلك لتعرضه للنار‪.‬‬
‫‪ -8‬الكاسات‪ ،‬واحدها كأس أو كاسة وتسمى "بيالة" ولم تكن بهذه الشكال التي نراها بها‬
‫اليوم‪ ،‬فقد كانت مصنوعة بشكل بدائي من الزجاج غير النقي وأحيانا تكون من المعدن على‬
‫هيئة كأس يشرب به الشاي وذلك لنها تتحمل تحركات السفر‪ ،‬ولم يكن الشاي منتشرا‪ ،‬كما‬
‫هو اليوم بل إنه قليل ول يصنع إل لنسان مرموق أو له مكانة أو ضيف عزيز أو تاجر كبير‬
‫أما بقية الناس فقد ل يذوقه إل نادرا مثل ذاك الذي ذاقه ابن عمه من وراء الخيشة عندما‬
‫كان مع عقيل في طرفة موجودة بمحلها والسكر الذي يستعملونه من القوالب التي تكون‬
‫بكتل كبيرة نوعا ما تسمى "محاقين السكر"واحدها محقان لن الكتلة تأتي على هيئة محقن‬
‫أو محقان الماء‪.‬‬
‫‪ -9‬أحيانا يستخدم الحليب الطازج الطبيعي بدلً من الشاي حيث يغلى الحليب ويحلى بالسكر‬
‫ويشرب يضاف إليه في فصل الشتاء الزنجبيل المسحوق وغير ذلك من الفادية الحارة‬
‫كالفلفل السود المسحوق خاصة في أيام البرد أو كنوع من العلج لمن أصيب بأمراض‬
‫صدرية كالزكام وغيره‪.‬‬
‫‪ -6‬أدوات الطبخ‪:‬‬
‫يقتصر العقيلت في أواني الطبخ على الواني الضرورية جدا من قدور وصحاف وصواني‬
‫ومغارف تفي بالغرض لطبخ الطعام وغرفه وتقديمه للكلين وأحيانا تستعمل النية لكثر من‬
‫غرض‪ ،‬فيأخذون ما تتطلبه القدور من كراسي حديد تقوم مقام الثافي "الهوادي" في حالة‬
‫نزولهم في أرض ليس فيها حجارة ويستخدم منها كلما خف حمله ووفى بالغرض المطلوب‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫ويتولى الطباخ ومساعده ما يسمى "بالثاية" وهي المطبخ وما يتعلق به والقهوة‬
‫ومستلزماتها وكل ما يتبع ذلك من مواد تموينية من كميات الطعام كالتمور والطحين من‬
‫دقيق القمح وجريش القمح الصلب "اللقيمي" والرز العراقي "التمن" والكليجا السكر المعجون‬
‫بشيء من السمن مع الماء ثم الشوي على النار وهي بمثابة الخبز الجاهز للتناول في أي‬
‫وقت حتى والناس على ظهور ركابهم خاصة إذا كانوا في سفر متواصل في "المحالت" التي‬
‫ل يتسنى لرجال القافلة أن يستريحوا ويقوم طباخهم بإعداد الطعام لهم ومثل استعمال‬
‫"الكليجا" التي يسميها الرواد الغربيون الذين رافقوا تلك القوافل بالخبز الجاف مثل هذه‬
‫المادة مادة أخرى تسمى "الشعثاء" وهي من القط المجروش والتمر منزوع النوى مع قليل‬
‫من السمن ومعمول على هيئة كتل صغيرة بمثابة قبضة اليد وهي جاهزة في أي وقت‬
‫وتعطى مادة غذائية جيدة مثل سابقتها وربما زادت عليها هذا بالضافة إلى السمن الحيواني‬
‫من الضأن والماعز الذي تحتاج القافلة لكميات ل بأس بها ويسمى السمن الدام "أو اليدام"‬
‫تحتاج القافلة من هذا الطعمة إلى كميات تكفي لرجالها في ذهابهم وإيابهم وقد تصل إلى‬
‫عشرات الحمال بالنسبة للقوافل الكبيرة‪ ،‬ولو ألقينا نظر على أدوات المطبخ التي يصحبها‬
‫العقيلت في رحلتهم المتواصلة على مدار السنة لوجدناها تتكون بصفة رئيسة من‪:‬‬
‫‪ -1‬القدور بمختلف أحجامها حسب حجم القافلة قلة وكثرة فإذا كانت القافلة كبيرة يتراوح‬
‫عدد رجالها ما بين ‪ 2000-1000‬رجل أو أكثر وجدت معهم من القدور الكبيرة وتتوزع إلى‬
‫عدد من الفرق أو "الخبر" وإن كانت القافلة متوسطة العدد ما بين ‪1000-500‬رجل كانت‬
‫القدور والواني أصغر من ذلك وإذا كانت القافلة صغيرة من ‪500‬شخص فما دون ذلك‬
‫ينعكس على أوانيها مع أواني وقدور أخرى لمختلف أغراض القلي والطبخ‪.‬‬
‫‪ -2‬الصحاف والصواني التي يقدم بها الطعام للكلين وتتمشى بأحجامها مع أحجام سابقتها‬
‫حيث يقدم لكل "خبرة" فرقة الطعام الذي يكفيهم من هذه القدور الملى بالطعام ول يهتمون‬
‫كثيرا باللحوم إل ما تيسر من صيد البر أثناء المسير من الظباء والمها والرانب وغيرها‬
‫وإذا تعذر وجود اللحم فإنهم يستغنون عنه بالسمن يأتدمون به وأحيانا يأتدمون باللبن أو‬
‫المرق دون الحاجة إلى اللحم‪ ،‬فإذا حصل لهم السمن أغناهم عما سواه من اللحوم وغيرها‪.‬‬
‫‪ -3‬المغارف وهي ما يغرف به الطعام من القدور وغالبا ما تكون مصنوعة من الخشب أو‬
‫من المعدن ولها أحجام مختلفة حسب الحاجة إليها‪.‬‬
‫‪ -4‬الكراسي أو "المراكيب" وهي التي تؤثف عليها القدور في حالة عدم وجود الحجارة‬
‫الوافية بالغرض أما إذا وجدت الحجارة فهي أفضل للقدور كأثافي‪ ،‬الكراسي مصنوعة من‬
‫قضبان الحديد الفولذ حتى ل تتأثر بحرارة النار مع طول الستعمال‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫‪ -5‬عدد من أواني الشرب "الطياس" واحدها طاس أو طاسة وتستخدم هذه لمختلف‬
‫الغراض عند الطبخ‪ ،‬إلى غير ذلك من الدوات الضرورية لطبخ الطعام وتقديمه وتقديم‬
‫الماء واللبن وغيره‪.‬‬

‫سابعا‪ :‬متطلبات الرحلة من الرجال‬
‫‪ -1‬حجم القافلة‪:‬‬
‫تختلف متطلبات القافلة من الرجال تبعا لكبر القافلة وصغرها فإذا كانت القافلة كبيرة احتاجت‬
‫إلى أعداد كثيرة من الرجال من الحراس ورجال الخدمات للتحميل والتنزيل وإذا كانت القافلة‬
‫تجارية يغلب عليها الحمال‪ ،‬أما إذا كانت القافلة من تجار البل والخيول فإن الخدمات فيها‬
‫تنصب على الرعيان ومن يقومون بعملية السقي فقافلة تتكون ‪700-500‬خيمة أو شراع‬
‫يتكون حرس القافلة من ‪600-400‬رجل وعدد مماثل من الرجال للخدمات وقافلة تتكون من‬
‫‪400-300‬خيمة تحتاج من الحرس إلى عدد يتراوح ما بين ‪ 400-200‬رجل وعدد مماثل‬
‫للخدمات وكلما ارتفع عدد الخيام في القافلة احتاجت إلى حراس أكثر ويقل هذا العدد طرديا‬
‫كلما انخفض عدد الخيام‪ ،‬أما بالنسبة للقوافل التي بضاعتها البل والخيول فإنها تقسم إلى‬
‫رعايا فقافلة تتكون من ‪300-200‬رعية وتتكون الرعية حسب التقسيم من ‪91-81‬رأسا من‬
‫البل منها ‪80‬أو ‪90‬رأس من البل العادية والعدد الفردي تكون "القعدة" وهي مطية الراعي‬
‫ففي مثل هذه القافلة تحتاج من الرعيان و"الملحيق" و"الخوياء" أو الحرس إلى عدد يتراوح‬
‫ما بين ‪600-400‬رجل وكلما زادت عدد رعايا القافلة من البل ارتفع عدد الرجال الذين‬
‫تحتاجهم غير أن الخيول تحتاج إلى رجال أكثر وذلك لحاجتها إلى الماء وتتراوح رعايا‬
‫الخيل من ‪200-100‬فرس فإنها تحتاج إلى ضعف عدد الرجال والبل التي تحمل الماء‬
‫للخيل في "المحالت" أي الرحلت المتواصلة ويحمل الماء للخيل في الروايا على ظهور‬
‫البل‪ ،‬مع مراعاة أن سير القوافل التي معها خيول يكون بطيئا نظرا لقصر المسافة التي‬
‫تقطعها الخيل يوميا ولحاجتها إلى الماء ولذلك فإن التجار ينتظرون هبوب الرياح الموسمية‬
‫في البحار الهندية وفي هذا الوقت يقوم تجار الخيل ورعاتها بدفعها عبر المسارات الشمالة‬
‫ويقطعون بها سبع عشرة مرحلة حتى يصلوا بها إلى الكويت‪ ،‬ويسوقون معهم في رحلتهم‬
‫إبلً تحمل لهم ولخيولهم مياه الشرب التي يحتاجونها للخيل من الموارد التي يمرون عليها‪،‬‬
‫وبذلك يتضح أن القوافل التي تكون تجارتها الخيول هي أصعب من التي معها البل نظرا لن‬
‫البل تتحمل الظمأ والسير لمسافات طويلة دون الحاجة إلى الماء من الخيل‪ ،‬كذلك تختلف‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫القافلة التي تحمل البضائع عن القوافل التي تحمل الحجاج الذين تتراوح قوافلهم ما بين‬
‫‪ 3000 – 2000‬فرد وقد تزيد عن ذلك فمثل هذه القافلة الكبيرة تحتاج إلى حوالي نصف‬
‫هذا العدد من رجال الخدمات الذين يعملون في التحميل والتنزيل والسقيا على الموارد‪ ،‬فإذا‬
‫تصورنا أن مع هذه القافلة حوالي ثلثة آلف بعير فما هو المورد الذي يكفيهم من الماء إل‬
‫أن يكون ذلك على مراحل وتستمر عملية السقي بالليل والنهار على مدار الساعة بحيث‬
‫تروي إبل القافلة ويأخذ الرجال ما يحتاجون من الماء في قربهم ورواياهم كما أن هذه‬
‫القوافل الكبيرة تحتاج إلى العديد من الحراس‪ ،‬أما القوافل التجارية فإن الجند المرافقين‬
‫للقافلة يتناسب طرديا مع مقدار المتعة التي ينقلونها وتبعا لقيمتها حيث تتحمل هذه القيمة‬
‫تكاليف الحراس ومصاريفهم وغالبا ما يكون لحمل كل بعير من القماش رجل مسلح واحد‬
‫يحرسه أما إذا كان المتاع المحمول من السكر أو البن وما إلى ذلك من السلع الدنى سعرا‬
‫فيقوم كل عقيلي بحراسة بعيرين ول يقل عدد الحراس المصاحبين لقوافل التجارة عن مئة‬
‫حارس بالضافة إلى شيوخهم يضاف إلى ذلك عدد كبير من الرجال يعرفون بالجمالة‬
‫مهمتهم العناية بالبل وتتراوح أعداد البل في قوافل السلع ما بين ‪5000-1200‬بعير وغالبا‬
‫ما يكون ثلث هذا العدد محملً بالسلع وثلثه الخر لركوب التجار والمسافرين والثلث الخير‬
‫للحمال مما يخص رجال القافلة من خيم وأواني وأطعمة وغيرها‪.‬‬
‫‪ -2‬شيخ أو أمير القافلة‪:‬‬
‫لقوافل العقيلت من الترتيب والتنظيم ما يكفل لها النجاح وبلوغ الهدف المنشود‪ ،‬فحين يتم‬
‫تحديد موعد الرحلة يقوم رجال العقيلت البارزين في الرحلة بانتخاب أو اختيار شيخ أو‬
‫أمير القافلة الذي تسير القافلة بإمرته ويطيع الجميع أوامر هذا الشيخ وينقادون لها‬
‫منصاعين دون توان أو اعتراض إل إذا طلب منهم المشورة في أمر من المور وإل فإنهم‬
‫يظهرون له كل احترام ولديه صلحيات واسعة على هذه الرحلة ورجالها أثناء هذا المشوار‬
‫وهو يتحمل ما يترتب على تصرفه من تبعات وعادة ل يكون أمير الرحلة أو شيخها إل من‬
‫الرجال المجربين الذين يتمتعون بالرزانة والحكمة والحنكة والخلق الحسنة والحزم‬
‫والروية والشجاعة وغير ذلك من الخصال التي تؤهلهم للقيادة‪ ،‬أما التجار الجانب فإنهم‬
‫يزورون شيخ القافلة ويتحفونه بهدايا صغيرة من قماش أو غيره ثم يتفقون معه على‬
‫تكاليف النقل والمبلغ الذي يدفعونه عن حمل كل بعير من السلع والمبالغ التي يدفعونها عن‬
‫ترحيل أشخاصهم وخدمهم والمرافقين معهم ومن ثم يقوم الشيخ ومجلسه بتقدير المصاريف‬
‫اللزمة للرحلة والعداد المطلوبة من الجمال والحرس والمرافقين وتقدير أجورهم ورسوم‬
‫المرور وتكاليف الهدايا التي تدفع لشيوخ القبائل التي يعبرون أراضيها أو يمرون عند‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫حدودها‪ ،‬وبمعنى أخر يعدون ميزانية الرحلة من كل شيء وقد قدرت "الخاوة" أو ضريبة‬
‫الصحراء في إحدى القوافل بين بغداد وحلب عام ‪1187‬هـ ‪1774‬م بخمسة قروش عن حمل‬
‫كل بعير وقد أداها التجار إلى الشيخ المسئول عن القافلة الذي أداها بدوره إلى شيوخ‬
‫القبائل كل حسب حصته بمقدار حقه من الرض التي تمر بها القافلة ويكون صندوق الرحلة‬
‫تحت إشراف أمير القافلة المباشر يجمع فيه مصاريف الرحلة حيث يأخذ المير من كل تاجر‬
‫من تجار العقيلت مبلغا من المال على كل رأس من البل أو الخيل وتجمع هذه المبالغ في‬
‫صندوق يسمى "الدّ ّبةْ" يصرف منه المير أجور حراس القافلة و"خاوات" القبائل والهدايا التي‬
‫يقدمها لرؤساء القبائل وأجور الدلء وأجور الرفق الذين يرافقون القافلة من القبائل التي‬
‫يعبرون أراضيها أو يمرون بالقرب من حدودها بحيث يعطى هذا الرفيق ما يرضيه من‬
‫الملبس بالقدر المعقول بالضافة إلى "الخاوة" التي تدفع لشيخ القبيلة والهدايا التي تهدى‬
‫إليه من كل قافلة من هذه القوافل التي تمر بأرضه‪ ،‬وكذلك يصرف من الصندوق آنف الذكر‬
‫الرسوم المترتبة على البل في تعديتها على الجسور من فوق النهار وأجور نقلها على‬
‫المعديات عبر قناة السويس بعد حفرها‪ ،‬وقد قدر العثمانيون رسوما جمركية معلومة حيث‬
‫يأخذون من مواطني المبراطورية العثمانية رسوما جمركية قدرها ‪ %8‬وعلى الجانب‬
‫بنسبة أقل من ذلك حيث ل تتجاوز ‪%3‬وتحسب الرسوم على الصادر والوارد من البضائع‬
‫جميعها‪ ،‬ومعلوم أن القطار العربية كانت منذ القرن العاشر الهجري حتى صدر القرن الرابع‬
‫عشر الهجري ترزح تحت كابوس الحكم العثماني قبل أن يجثم على صدرها المستعمر‬
‫الغربي من إنجليز وفرنسيين‪ ،‬هكذا نرى أمير أو شيخ القافلة يقوم بمهمات ليست سهلة من‬
‫إدارة شئون القافلة والهتمام بالحراسة والتعامل مع شيوخ القبائل لكسب ودهم والتفاهم مع‬
‫أصحاب الموارد التي تمر بها القافلة وتنسيق ورود قافلته على الماء وتقديم الهدايا لصحاب‬
‫الماء وترتيب أمر الورود فيما لو وجد على الماء قوافل لعقيلت آخرين وما إذا كان الماء‬
‫كافيا لهؤلء وأولئك أو يجب أن يتعدوه إلى مورد آخر أوفر منه ماء وغير ذلك من المهام‬
‫التي توكل إليه كل هذا يقوم أمير أو شيخ القافلة دون أي مقابل إل لمجرد أنه أمير أو شيخ‬
‫القافلة فيكتفي بالسمعة فقط‪.‬‬
‫‪ -3‬الرجال المسلحون‪:‬‬
‫يتناسب عدد الرجال المسلحين مع حجم القافلة كما سبق إيضاح ذلك في مكان آخر فكلما‬
‫كانت القافلة كبيرة احتاجت إلى عدد أكبر من الرجال المسلحين وكلما كانت القافلة ستمر في‬
‫مناطق خطرة احتاجت لعدد أوفر من الرجال المسلحين‪ ،‬كذلك يعتمد على نوع البضائع إن‬
‫كانت القافلة بها سلع ثمينة تكون عرضة لطماع الطامعين فتكون حاجتها إلى حراسة‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫مشددة أكثر أما في المور العادية فإن المر يكون أهون بحيث يخصص لكل بعيرين رجل‬
‫واحد يحرسه‪ ،‬وهؤلء العقيلت الذين يتخذون حرسا للقوافل غالبا ما يكونون من الشباب‬
‫والكهول الخفيفين الشجعان الذين لهم معرفة بالتردد مع تلك الطرق ويعرفون عادات وتقاليد‬
‫ونفسيات تلك القبائل التي سيمرون بأرضها وطبائع أفرادها‪ ،‬ويتم التفاق معهم في كل رحلة‬
‫على أجر معين بحيث يكون هذا الجر خارجا عن المصاريف أثناء الطريق من الكل‬
‫والشرب ويتم التفاق على الجر إما ذهابا وعودة أو ذهابا فقط وتتراوح الجور بالنقود‬
‫الفضية كالر "الفرنسي" أو إحدى العملت الخرى المذكورة في مكان آخر من هذا الكتاب‬
‫فقد بلغت الجرة من القصيم إلى عمان للفرد ‪15‬ريالً "فرنسيا" وبلغت أجرة الرجل من حائل‬
‫إلى عمان ‪12‬ريالً "فرنسيا" كما أن الجرة إذا كانت بالشهر تتراوح ما بين ‪8-5‬ريالت‬
‫والرحلة قد تبلغ أكثر من شهر وقد يكون هذا العقيلي مع رفيقه العقيلي الخر مدة طويلة‬
‫بأجر أفضل من ذلك إذا عرفه عن كثب وعرف أخلقه وهكذا تزيد الجرة أو تنقص حسب‬
‫وجود العرض والطلب وكفاءة الشخص ونوعية الحملة أما القوافل التي تكون البضاعة فيها‬
‫البل أو الخيل فإنها بحاجة إلى رجال الخدمات أكثر من حاجتها إلى رجال الحراسة المسلحة‬
‫ذلك أن البل أخف حركة من قافلة الحمال وبذلك تقطع المسافة لو سيقت بوقت أسرع كما‬
‫أن الخيل تحتاج إلى خدمات أكثر خاصة فيما يتعلق بسيرها وحذوها وتعهدها بالماء والعليق‬
‫وهؤلء الرجال المسلحون يؤمن لهم السلح من قبل التجار الكبار أو أصحاب القوافل‬
‫الكبيرة من كبار الناقلين أما أصحاب القوافل المتوسطة والصغيرة فغالبا ما يؤمن العقيلي‬
‫سلحه بنفسه غير أن صاحب القافلة يؤمن لهم الذخيرة أو يعطيهم مبالغ معينة ليشتري كل‬
‫واحد منهم ذخيرة بندقيته خاصة عندما تعددت أنواع البنادق في الفترة الخيرة ويتكون‬
‫سلح العقيلي من مصاحبي القوافل من السيف والرمح والنبال في أول عهدهم وبعد استخدام‬
‫السلح الناري أصبح العقيلي أول من يقتني هذا السلح‪ ،‬ويتكون السلح الناري من‬
‫المسدس أو البندقية الصغيرة والبندقية الكبيرة ذات الفتيل بالضافة إلى السلح البيض وهو‬
‫الخنجر أو السكين التي ل تفارق حزام بطنه‪ ،‬والذخيرة للبندقية ذات الفتيل هو ملح البارود‬
‫وكريات القصدير وفتائل الشعال وزناد القدح وخرق إشعال النار وقطعة من حجر الصوان‬
‫وكل رجل مسلح يحوي حزامه على هذه العناصر ويجهزها ويستعملها في أسرع وقت‬
‫ممكن‪ ،‬هذه الذخيرة كانت لذات الفتيل والبندقية التي جاءت بعدها وهي مطورة منها تسمى‬
‫ل انظر فقرة السلحة أما عندما تطورت البندقية إلى ذات الذخيرة‬
‫"القبسون" أو "المقمع" فض ً‬
‫المستقلة مثل "السليمي" وذات الصبع و "الريفل" ثم "العصملي" ثم "الشرفا" فقد تغيرت‬
‫الذخيرة وأصبحت على هيئة أصابع تسمى "فشق" أو "جبخان" أو "قفوش" وأصبح الرجل‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫المسلح يتمنطق بحزام مرصوص بقذائف من ذخيرة السلحة التي تم الكلم عنها في مكان‬
‫آخر من هذا الكتاب وبواسطة العقيلت المسلحين زاد انتشارها وتداولها بأيدي الناس في‬
‫الجزيرة العربية‪.‬‬
‫‪ -4‬الدلء والمعرفون‪:‬‬
‫من العناصر المهمة في رجال القافلة الدلء الذين يعرفون مسالك الطريق خاصة في‬
‫الصحراء التي ل يوجد بها معالم واضحة أو في رمال النفود التي تنعدم فيها العلم والجبال‬
‫ل وبالخص في الليالي التي تكون فيها السماء ملبدة بالغيوم أو يكون‬
‫خاصة في السرى لي ً‬
‫هناك قتام وغبار على الجو يحجب رؤية النجوم التي يستدل بها سراة القوافل تحت جنح‬
‫الظلم‪ ،‬في هذه الحوال الجوية تقع على عاتق الدليل مسئولية القافلة بكاملها بأن يهديها‬
‫ويدلها إلى الطريق الصحيح ويوصلها إلى موارد المياه أو أن يضيعها ويؤدي بها إلى‬
‫المهلكة وقد تحدث أوضاع غير الطروف الطبيعية المشار إليها بأن يكون هناك خطر على‬
‫هذا الطريق المعروف من غزو قد كمنوا للقافلة من غير رجال القبيلة التي يمرون بأرضها‪،‬‬
‫فيضطر أمير القافلة إلى تغيير مسارها إلى طريق آخر ليتجنب هذا الخطر‪ ،‬وهنا تأتي أهمية‬
‫الدليل حيث يكون لديه مجموعة من الخيارات لسلوك أكثر من طريق يوصل القافلة إلى‬
‫الطريق المن دون أن يعرضها كذلك الخطر الكامن لها أو أن تكون لدى أمير القافلة خطة‬
‫بتجنب مراكز تحصيل الرسوم فيضرب طريقا مغايرا للطريق المعروف ليتحاشى دفع الرسوم‬
‫وهنا يبرز دور الدليل‪ ،‬فالدليل مهم جدا للقافلة وعليه اعتماد كبير‪ ،‬ومع أن العقيلت بكثرة‬
‫ترددهم مع الطريق قد عرفوه شبرا شبرا لكن قد تكون قوافل جديدة أو أمراؤها وشيوخها‬
‫يضربون هذا الطريق أو ذاك لول مرة بالضافة إلى الظروف المشار إليها آنفا ويمتاز‬
‫العقيلت بدقة الحدس وصواب الرؤية ومعرفة الرض بأعلمها من الجبال والهضاب‬
‫والقارات والحزون والحزوم والدوية أو معالمها الفارقة التي توضع على الطريق والشجار‬
‫وغير ذلك‪ ،‬ليس هذا فحسب بل إنهم يعرفون وجهة السير ليلً ونهارا‪ ،‬ففي النهار‬
‫يسترشدون بالشمس أما في الليل فيستدلون بالنجوم والكواكب وفي مقدمة هذه النجوم النجم‬
‫القطبي أو "الجدي" وبنات نعش أو ما يسمى بالنجم الشمالي بالضافة إلى النجوم الخرى‬
‫كالثريا والجوزاء والشعرى وسهيل في الشتاء أما في الصيف فيستدلون بالضافة إلى الجدي‬
‫بالسماكين وخاصة السماك الرامح أو الرقيب والنسرين والعقرب وقلبها النير وغير ذلك من‬
‫النجوم التي يستدلون بها وفوق ذلك بعض الدلء يعرف حتى تراب الرض التي يمرون بها‬
‫باللمس والرائحة وقد اشتهر عدد منهم في هذا المجال وبمجرد أن يأخذ قبضة يده من تراب‬
‫الرض ويفركه بكفه ثم يشم رائحته يقول نحن في الرض الفلنية أو يستدل عليها بالنبت‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫والشجيرات التي تنبتها تلك الرض وهكذا نرى أهمية الدليل في القافلة فهو بمثابة البوصلة‬
‫لبحار السفينة وتحتاج كل قافلة إلى دليل واحد وربما أكثر من واحد ويعطى الدليل من الجر‬
‫ما يرضيه ويجعله يستمر مع هذه القافلة أو تلك‪.‬‬
‫الفئة الثانية من هذه العناصر هم فئة المعرفين وهم رجال لهم مكانتهم في قبائلهم إما أن‬
‫يكونوا ممن لهم علقة بشيخ القبيلة أو من يرشحهم شيخ القبيلة أو من يثبتون لشيخ‬
‫القبيلة فعاليتهم وحذقهم وإثبات جدارتهم وبالطبع شيخ القبيلة مستفيد من وجود أحد أفراد‬
‫قبيلته مع هذه القافلة أو تلك لن هذا الفرد يجلب للشيخ المزيد من الهدايا بالضافة إلى‬
‫"التاوة" التي يحصل عليها الشيخ ولهذا فإن وجود المعرفين من القبائل في قوافل العقيلت‬
‫له مردود مادي ومعنوي لكل الجانبين‪ ،‬فالمعرف نفسه مستفيد ماديا بالجرة التي يقبضها‬
‫ويعطى جزءا منها شيخ القبيلة ومعنويا بمكانته بين أفراد القافلة والقبيلة مستفيدة ماديا بما‬
‫يصل إلى شيخها من هدايا وأموال ومعنويا بشعور من يعبرون أراضيها أنهم في كيان تلك‬
‫القبيلة وتحت مظلة شيخها ومعرفة أحد أفرادها أما العقيلت فهم أيضا مستفيدون ماديا‬
‫بضمان مرور بضائعهم وممتلكاتهم وأرواحهم بأمان وسلم ومعنويا بأنهم على علقة طيبة‬
‫مع مجموعة من شيوخ هذه القبائل التي يمرون بأراضيها عشرات المرات في السنة وتكون‬
‫علقتهم مع بعضهم حميمة وهو يعتبرون أن ما يدفعونه من أموال لهذه القبائل سواء كان‬
‫ذلك لشيوخها أو معرفيها هي مبالغ ضئيلة تحتسب من ضمن المصاريف وتحمل على تلك‬
‫البضائع ثم تضاف بعدها الرباح الصافية‪ ،‬وعند دخوله أراضي القبيلة يرفع المعرف أو‬
‫الرفيق من هذه القبيلة علما معينا إو إشارة معينة تخص هذه القبيلة ويعرفها أفرادها‬
‫وعندئذ ل أحد يعترض هذه القافلة‪ ،‬وإن اقترب من هذه القافلة أحد فإن هذا المعرف أو‬
‫الرفيق ينادي بأعلى صوته أن هذه القافلة تحت معرفة فلن الفلني ومن ثم يكف من أقدم‬
‫على هذه القافلة ويتراجع‪ ،‬ونادرا ما تتعرض قوافل العقيلت للسطو بسبب وجود هؤلء‬
‫"الرفق" أو المعرفين من أبرز القبائل التي تنزل في تلك الصحاري أو على أطرافها كما أنهم‬
‫يحتفون بشيوخ القبائل ويقدمون لهم الهدايا كما تقدم‪ ،‬ويتخذ الرفقاء من كل قبائل شمر‬
‫وعنزة والشرارات والحويطات وبني عطية وبني صخر والظفير ومطير وغيرهم من القبائل‬
‫وتحتاج كل قافلة إلى معرف واحد من كل قبيلة‪ ،‬فإذا تصورنا عدد هذه القوافل التي تجوب‬
‫تلك الصحاري ذاهبة وآيبة على مدار السنة أدركنا مدى الحيوية والتفاعل والمصلحة‬
‫المشتركة التي تجري على أرضية هذه المنطقة الحيوية‪.‬‬
‫‪ -5‬رجال الخدمات الخرى‪:‬‬
‫ل غنى للقافلة عن رجال الخدمات الذين تدور على خدماتهم أعمال القافلة‪ ،‬ولذلك فالعقيلت‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫يولون هذا الجانب اهتماما خاصا لما له من أهمية لنهم عصب القافلة الذي يشد هيكلها‬
‫والقوة الفعالة التي تبعث فيها الحيوية والحركة وبدونهم فلن تبرح القافلة مكانها فهم الذين‬
‫يشدون أحمال البضائع على البل وينزلونها عنها وهم الذين يتولون سياق البل ورعيها كما‬
‫يتولون أداء الخدمات لرجال القافلة من نصب الخيام وتقويضها عند الرحيل وتحميلها‬
‫وإعداد القهوة والشاي وإعداد الطعام وغير ذلك من الخدمات ولهذا نجد فئاتهم تنقسم إلى ما‬
‫يلي‪:‬‬
‫‪ -1‬الرعيان‪ :‬واحدهم راعي وهم الذين يتولون رعي البل والهتمام بها وإيرادها على‬
‫الموارد وعزل كل رعية لوحدها كما يتولون رعي الغنم والعناية بقطعانها وريها‪.‬‬
‫‪" -2‬الملحيق" واحدهم "ملحاق" وهم الذين يساعدون الرعاة في تجميع البل وإلحاق‬
‫المتخلف منها بالمتقدم ويكون مكانهم في الغالب في مؤخرة الرعايا وعلى جوانبها للحاق‬
‫المتخلف وإعادة الناد منها والراعي يكون في مقدمتها‪.‬‬
‫‪" -3‬القلوط" أو السبور وهم بمثابة رجال الستطلع يرسلهم أمير القافلة أمام القافلة قبل‬
‫انطلقها ليستطلعوا ويسبروا الطريق ويكتشفون ما إذا كان هناك مخاطر في الطريق أو أي‬
‫معلومات عن الطريق المراد سلوكه أو المورد المقصود وروده ثم يعودون ليخبروا المير‬
‫بما رأوه أو سمعوه قبل انطلق القافلة‪.‬‬
‫‪ -4‬الجمالين واحدهم جمال وهم الذين يتولون تحميل البل عند انطلقها وإنزال الحمال‬
‫عنها عند بروكها للراحة أو القامة والعناية بالبل وأدوات الحمل من أشدة وحدائج‬
‫ومسامات وهوادج ومحامل وأوثار وتفقد هذه الدوات وما إذا كانت هذه الدوات وحبالها‬
‫جيدة وإصلحها وصيانتها وعلج آثارها في البل وغير ذلك مما يتعلق بعملية التحميل‬
‫والتنزيل ونصب الخيام وتقويضها ولفها ثم تحميلها‪.‬‬
‫‪ -5‬الرواة‪ ،‬واحدهم راوي وهم الذين يتولون نقل الماء لفراد القافلة وخاصة القوافل التي‬
‫تجارتها الخيل فإن الرواة يمثلون الثقل في عدد رجال القافلة‪ ،‬أما في القوافل العادية فهم‬
‫الذين يقومون بمتح الماء من البار وسقي البل وتأمين القافلة بالماء في الروايا‪.‬‬
‫‪ -6‬أصحاب القهوة "القهوجي" وهم الذين يتولون صنع القهوة وإدارتها وأحيانا يكون من‬
‫كل فرقة أو مجموعة فرق واحد منهم يصنع لهم القهوة ويديرها عليهم‪.‬‬
‫‪ -7‬الطباخون وهم الذين يقومون بإعداد الطعام لرجال القافلة أو لكبر عدد منهم ويسمى‬
‫الطباخون وأصحاب القهوة رجال "الثاية" وعند الطباخين أوعية الطعام ومصروف القافلة‬
‫ورئيسهم مسئول عن ذلك‪.‬‬
‫‪ -8‬إمام وخطيب القافلة ومهمته الذان وأداء الصلوات برجال القافلة وتبصيرهم في أمور‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬

‫دينهم كما يقع عليه العبء الكبر في تقريب وجهات النظر بين الطرفين المختلفين في البيع‬
‫والشراء في حالة اختلفهم ومدى شرعية البيع من عدمه كما يقوم بتدوين المبايعات‬
‫والعقود والرسائل التي يكتبها أمير القافلة إن كان هذا ل يجيد القراءة والكتابة‪.‬‬
‫‪ -9‬الرسل أو المندوبون ويسمون "المناجيب" أو "المناديب" وهم الذين يكلفهم أمير القافلة‬
‫إلى من أمامه من شيوخ القبائل أو المشرفين على موارد المياه‪ ،‬وذلك لتنسيق ورود القافلة‬
‫في اليوم المحدد أو ليصال رسائله إلى شيوخ القبائل فيما لو حصل أي إشكال مع أفراد من‬
‫هذه القبيلة أو سوء تفاهم حول موضوع معين‪.‬‬
‫‪ -10‬الحدادين ويرافق الحدادون القافلة التي معها خيل بصفة خاصة ويكون حداد واحد أو‬
‫أكثر حسب حجم القافلة وذلك لحذاء الخيل عندما تمر بأرض خشنة ويصيبها الحفى أو‬
‫ملحظة حذاء الخيل كلما نسعت وتآكلت استبدلها ومن الملحظ بصفة عامة أنه ليس هناك‬
‫اختصاص من هذه الختصاصات ل يقوم صاحبه إل بما وكل إليه فبإمكان أي عقيلي أن يقوم‬
‫بأي عمل يوكل إليه وتطلب منه عمله ليس بأمير القافلة فحسب بل انطلقا من روح التعاون‬
‫والتكاتف والتفاني للوصول إلى الهدف المنشود‪.‬‬

‫ثامنا‪ :‬الطرق‪:‬‬
‫‪ -1‬الطرق التي يسلكونها صيفا‪:‬‬
‫تختلف الطرق التي يسلكها العقيلت خاصة والمسافرين عامة حسب الوقت الذي تسير فيه‬
‫القافلة ففي فصل الصيف تحتاج القوافل إلى الماء الكثير سواء بالنسبة للمسافرين أو البل‬
‫والخيل ولذلك تجدهم يتابعون الموارد حتى لو طال عليهم الطريق بخلف الشتاء الذي ل‬
‫تحتاج البل فيه إلى الماء مدة طويلة ولذلك فهم يختصرون الطريق والموارد اختصارا‬
‫واضحا فيسلكون طريقا قصدا كما يلحظ أنه في حالة تباعد الموارد يسيرون بما يسمى‬
‫"محال" والمحال هو السير آخر النهار والليل بطوله وصدر النهار الثاني بدون توقف أي‬
‫يسيرون البرادين والليل كاملً وبمعنى آخر أنهم يسيرون حوالي ‪18‬عشرة ساعة متواصلة‬
‫في اليوم والليلة يسيرون على هذا المنوال ما بين يومين وأربعة أو خمسة أيام على هذا‬
‫المعدل حتى يقطعوا تلك المسافات الشاسعة ويصلوا إلى المورد الثاني أي أنهم يسيرون ‪32‬‬
‫أو ‪ 54‬أو ‪ 72‬أو ‪90‬ساعة سيرا حثيثا حتى يصلوا إلى المورد الثاني وكان بعض العقيلت‬
‫الذين يضربون طريق النفود يدفنون قرب الماء صيفا في رمال النفود وتبقى تلك القرب‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫محتفظة بالماء داخلها مدة طويلة إن كانت جيدة الجلد صلبة وذلك عندما يكونون مضطرين‬
‫إلى قطع مسافات عبر النفود في وقت الصيف لي طارئ يطرأ عليهم ويضعون لهذه القرب‬
‫إشارة يعرفونها هم وحدهم وذلك تحسبا لما قد يحدث لهم من ظروف عدم توفر الموارد‪،‬‬
‫خشية أن يهلكوا من العطش‪ ،‬وتستمر هذه الرحلت لمتابعة الموارد الواحد بعد الخر وهكذا‬
‫دواليك ولو نظرنا إلى الطريق الصيفي من حائل إلى عمان بالردن التي كانت تسمى‬
‫"الغربية" لكان هناك عدة طرق تنطلق من حائل متجهة إلى الغرب ثم إلى الشمال الغربي‬
‫حسب ما أفادني به الرواة وهي كما يلي‪:‬‬
‫أولً‪ :‬طريق حائل إلى عمان صيفا‪:‬‬
‫‪ -1‬حائل ‪ -‬قصر العشروات – موقق – الحيزا – فرحة ‪ -‬مشاش هاضل – مغيرا – باير –‬
‫الثميد ‪ -‬عمان‪.‬‬
‫‪ -2‬حائل ‪ -‬قصر العشروات – موقق – الخبة ‪ -‬العويد ‪ -‬فرحة – المشاش – العفية –‬
‫الهوج – مليح ‪ -‬أبو ثنية (محال) بسيطاء – عرفجا ‪-‬وادي السرحان – الثميد ‪ -‬عمان‪.‬‬
‫‪ -3‬حائل ‪ -‬قصر العشروات – موقق – الفيضة – ثليثوة – حزابا – عرنان – الحيزا –‬
‫المشاش – مغيرا – باير – الثميد ‪ -‬أم كور – عرفجا ‪ -‬وادي السرحان – النباج –‬
‫المعاصر – قراقر – الهزيم – القريات – النبك ‪ -‬العمري ‪ -‬عمان‪.‬‬
‫‪ -4‬حائل ‪ -‬قصر العشروات – موقق – العسافية ‪ -‬أم كور – عرفجا ‪ -‬وادي السرحان –‬
‫النباج – المعاصر ‪ -‬قراقر – الهزيم – القريات – النبك – العمري ‪ -‬عمان‪.‬‬
‫‪ -5‬حائل ‪ -‬قصر العشروات – موقق – حبران – المسيجيد – هدانيا – الحيزا – فرحة –‬
‫مغيرا – النبك – القريات – العمري ‪ -‬عمان‪.‬‬
‫‪ -6‬حائل ‪ -‬قصر العشروات – موقق – الرمادة – العويد (يقع شمال جبل المسمى وغرب‬
‫جبل حبران) فرحة (بالنفود) – العافية – ميقوع ‪ -‬موارد وادي السرحان وهي صبيحا –‬
‫شفار – الجراوي – عرفجا ‪ -‬النبك (أبو قصر) شيبة – الرديفة – النباج – المحيضر –‬
‫الحصاة – الرديفة – جماجم – الناصفة – قراقر ‪ -‬أبو نخلة (القريات) النبك – العمري ‪-‬‬
‫عمان‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬طريق حائل إلى النجف بالعراق صيفا على النحو التالي‪:‬‬
‫‪ -1‬حائل – التيم – الحيانية – لوقة – الشبكة – العيون ‪ -‬النجف‪.‬‬
‫‪ -2‬حائل – التيم – الطواء – الحيانية – الصليب – الحزل – الليفة – الشبكة ‪ -‬النجف‬
‫(وكل هذه الموارد محال على الربع) وقد يمر البعض على موارد – البريت ‪ -‬واللصف‪.‬‬
‫‪ -3‬حائل – الشعيبات – الخاصرة – خضراء – لينة – السلمان ‪ -‬النجف (السلمان في‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫الراضي العراقية وفيه مركز لتسجيل القادمين‪ ،‬والمغادرين للعراق" وهناك من سالكي هذا‬
‫الطريق من يمر على مورد ‪ -‬اللعاعة ما بين مورد السلمان والصفاوي ومورد الجلل الذي‬
‫يمتاز بعذوبة مائه وعمقه "‪40‬بوعا" ‪80‬مترا وكذلك مورد الشبرم الذي يقع إلى الشرق عن‬
‫طريق زبيدة وأقرب موقع لهن من الشمال الغربي واقصة‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬طريق حائل الكويت‪:‬‬
‫‪ -1‬حائل – الخاصرة – بقعاء – تربة – البدع – خضراء – لينة – الحيانية – السلمان‬
‫حفر الباطن – الرقعي ‪ -‬العيون‪.‬‬‫‪ -2‬حائل – تربة ‪ -‬حفر الباطن ‪ -‬الرقعي ‪ -‬الكويت وهذا الطريق محال‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬طريق بريدة عمان‪:‬‬
‫‪ -1‬بريدة – القرعاء – الجفر – زرود ‪ -‬بدع خضراء – الحيانية – عذفاء – سكاكه‬
‫المرير (بوادي السرحان) ‪ -‬ريق البنات ‪ -‬العين البيضاء (بأعلى وادي السرحان) العمى‬‫(محال) وهو داخل الراضي الردنية ومن الجدير بالذكر أن مورد الشويحطية بضواحي‬
‫سكاكه يعتبر ملتقى البل والقوافل الواردة من القصيم أو العراق أو حائل وأحيانا يكون‬
‫اللقاء على مورد (صوير) الواقع إلى الشرق عن سكاكه أو مورد قرقر إلى الغرب عن‬
‫الجوف‪.‬‬
‫‪ -2‬بريدة – قصيباء – زرود ‪ -‬الحجرة – الحيانية – عذفاء – الجوف – قارا ‪ -‬وادي‬
‫السرحان ‪ -‬بموارده المتعددة المذكورة آنفا ثم القريات – النبك ‪ -‬العمري‪.‬‬
‫الطريق من القصيم إلى الكويت‪:‬‬
‫‪ -1‬بريدة – الزلفي – جراب – الرطاوية ‪ -‬أم الجماجم ‪ -‬حفر الباطن ‪ -‬الجهراء‪.‬‬
‫وطريق الزلفي يسلك نفس الموارد – جراب – الرطاوية ‪ -‬أم الجماجم ‪ -‬حفر الباطن‬
‫الجهراء‪.‬‬‫وطريق المجمعة – الرطاوية ‪ -‬أم الجماجم ‪ -‬حفر الباطن ‪ -‬الجهراء‪.‬‬
‫وطريق الرياض إلى الحساء ‪ -‬الرياض حفر العتك ‪ -‬الحساء‪.‬‬
‫‪-2‬الطرق التي يسلكونها شتاء‪:‬‬
‫تعتبر الطرق التي يسلكها العقيلت شتاء أقصر مسافة حيث يتبعون الطريق القصير أي‬
‫قصدا أو رأسا من نقطة النطلق حتى الغاية المقصودة دون التقيد بالمرور على الموارد‬
‫التي يمرون عليها في رحلت الصيف وأول الخريف بحيث ل يمرون إلى على الموارد التي‬
‫في طريقهم لخذ مياه الشرب فقط وذلك لستغناء البل عن الماء فترة طويلة فضلً عن أن‬
‫فصل الشتاء والربيع موسم نزول المطار وحتى مياه الشرب يمكن أن يستغنوا عن مياه‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫البار والموارد بمياه المطار المتوفرة في المصانع والمصامد والغدران والخبارى التي تبقى‬
‫بعد نزول المطر فضلً عن أن مسار الرحلة في هذين الفصلين من السنة تتسم بميزات‬
‫أخرى منها استمتاع البل بالرعي بما تضرب عليه في طريقها من المراعي الجيدة فمثل هذه‬
‫الرحلت يغلب عليها طابع رحلة الرعي أكثر منها رحلة جادة كما في الصيف خاصة إذا‬
‫كانت البضاعة المجلوبة من الجزيرة العربية من البل أو الخيل أو كانت الحمال من‬
‫البضائع التي ل خشية عليها فيما لو أصابها المطر فإن مثل هذه القوافل يسير أصحابها‬
‫حتى إذا وجدوا المرعى الجيد مكثوا فيه بضعة أيام حتى ترعى البل ويزداد سمنها سمنا أو‬
‫تعوض ما نقص من سمنها أثناء رحلتها‪ ،‬أما إذا كانت البضائع المحملة مما يتأثر بالمطر‬
‫كأن تكون من السكر أو القمشة وما شابه ذلك فإن أمير القافلة يحاول تحاشي مواسم‬
‫المطار والوصول ببضائعه في أسرع وقت ممكن كما أن الرحلت الشتوية يمكن أن تسلك‬
‫المناطق الرملية حيث أن رمال النفود إذا مطرت أصبحت صلبة تسير عليها البل والخيل‬
‫وكأنها أرض صلبة عادية دون أن تغوص فيها أخفافها أو حوافرها وبذلك يسهل سلوك‬
‫الطرق الرملية التي يستحيل سلوكها في فصل الصيف والخريف وبذلك تصبح الرحلت أكثر‬
‫سهولة وأسرع في المسار خلل رمال النفود الكبير ورمال الدهناء ونفود السر ونفود‬
‫الثويرات وغيرها من النفاد المترامية في أنحاء الجزيرة العربية في شمالها وشرقها‬
‫ووسطها كما أن موضوع الماء ومتابعة الموارد وما يحصل عليها من ازدحامات كل هذه‬
‫المور تسقط من حسابات العقيلت في رحلتهم الشتوية والربيعية وبذلك يقطعون مسافات‬
‫شاسعة في نصف المدة التي كانوا يمضونها في فصل الصيف‪ ،‬ونتيجة لذلك تتوفر السلع‬
‫المستوردة في هذين الفصلين نظرا لكثرة ما يستورد منها للسباب آنفة الذكر ولذلك نلحظ‬
‫أن الخطوط الطويلة من الحساء إلى حلب عن طريق شمال شبه الجزيرة العربية أكثر وقت‬
‫تسلكها فيه القوافل في فصلي الشتاء والربيع كما نجد أن الرحلت من شقراء والمجمعة‬
‫والزلفي وبريدة إلى مصر عن طريق حائل تنشط في هذين الفصلين ولو ألقينا نظرة على‬
‫هذه الطرق لوجدناها كالتي‪:‬‬
‫أولً‪ :‬طريق حائل الشام‪:‬‬
‫‪ -1‬حائل – جبة – رقيعان – حنا – طريف – الزرقاء – الرصيفة ‪ -‬عمان‪.‬‬
‫‪ -2‬حائل – قنا – الشقيق ‪ -‬دومة الجندل – العسافية – القريات – سحاب – الجاكورة –‬
‫عمان ‪ -‬وادي السرب ‪ -‬شونة ابن عدوان – أريحا ‪ -‬الشطبة‪.‬‬
‫‪ -3‬حائل – قنا – جبة ‪ -‬خباري المصطبغة – ميقوع – النبك – القريات – الحديثة –‬
‫العمري ‪ -‬عمان‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫ثانيا‪ :‬طريق حائل العراق‪:‬‬
‫‪ -1‬حائل – الطواء – الحيانية – الليفية – الشبكة ‪ -‬النجف‪.‬‬
‫‪ -2‬حائل ‪ -‬التيم – الحيانية – لوقة ‪ -‬العيون ‪ -‬المشهد‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬طريق حائل الكويت‪:‬‬
‫‪ -1‬حائل – الخاصرة – بقعاء – تربة – البدع – لينة – الحيانية ‪ -‬حفر الباطن – الرقعي –‬
‫العيون ‪ -‬الكويت‪.‬‬
‫‪ -2‬حائل – تربة ‪ -‬حفر الباطن – الرقعي ‪ -‬الكويت‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬طريق القصيم إلى فلسطين ومصر‪:‬‬
‫‪ -1‬قصيبا – الكهفة – سميراء ‪ -‬قصر العشروات – الطويلة – الرمادي – الحيوي ‪ -‬بقرا‬
‫لطيف – العل – المويلح ‪ -‬حفر معان – الغور ‪ -‬وادي الردن – فلسطين ‪ -‬أو يتجه من‬
‫المويلح إلى طابا – قطيا – العريش ‪ -‬بئر العبد – الدويدار ‪ -‬القنطرة الشرقية‪.‬‬
‫خامسا‪ :‬طريق القصيم عمان‪:‬‬
‫‪ -1‬بريدة – الجفر – الحيانية – عذفاء – الجوف – العيساوية – العمري ‪ -‬عمان‪.‬‬
‫‪ -2‬قصيبا – زرود – الحجرة – الحيانية – عذفاء – الجوف – النبك – العمري ‪ -‬عمان‪.‬‬
‫‪ -3‬الطرق العكسية من القطار العربية‪:‬‬
‫يسلك العقيلت من القطار العربية المجاورة إلى الجزيرة العربية نفس الطرق التي يسلكونها‬
‫في الذهاب يتابعون الموارد صيفا ويمرون على ما كان منها ضروريا شتاء وربيعا وإن‬
‫كانوا يعتبرون في رحلة العودة أو ما يسمونه "بالتشريق" أسرع من "التغريب" وإذا صح هذا‬
‫العتبار فإنما ينطبق على تجار البل والخيل وذلك لنهم في طريق العودة أو التشريق ل‬
‫يوجد معهم إبل أو خيل تعوقهم وتتطلب منهم المسير ببطء ومتابعة الموارد والمناهل وغنما‬
‫يسيرون بخفة على ركابهم فيقطعون المسافة التي كانوا يقطعونها في رحلة الذهاب بمدة‬
‫تتراوح من شهرين إلى ثلثة في مدة ل تتعدى خمسة عشر يوما إن كان المسير قصدا أما‬
‫إذا كانت البل محملة بالبضائع فإنها تسير بنفس المسافة والوقت اللهم إل إذا روعي في‬
‫السير عملية النحدار التدريجي من الشمال إلى الجنوب ومن الغرب إلى الشرق إضافة إلى‬
‫العامل النفسي بالشتياق إلى الهل مما يجعلهم يشعرون بقرب المسافة وسرعة الوقت كما‬
‫أن موضوع التسابق بين تجار العقيلت ممن جلبوا معهم بضائع وسلعا جديدة وذلك لكسب‬
‫الولوية في السواق المحلية‪ ،‬وأحيانا ل تأتي القوافل رأسا حيث تخرج من مصر وتمر على‬
‫فلسطين والردن كل هذه المسببات تعوق القافلة في مسير عودتها فمثلً‪:‬‬
‫‪ -1‬طريق البصرة حائل من البصرة – الزبير – الجهراء ‪ -‬حفر الباطن – البشوك –‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫الزبيرة – زرود – الصدير ‪ -‬حائل‪.‬‬
‫‪ -2‬طريق المشهد أو النجف إلى حائل من المشهد – العيون – الشبكة – لوقة – الحيانية‬
‫حائل‪.‬‬‫‪ -3‬طريق الكويت حائل‪ :‬الجهراء ‪ -‬حفر الباطن – البشوك – الزبيرة – زرود – الصدير ‪-‬‬
‫حائل‪.‬‬
‫‪ -4‬طريق عمان حائل‪ :‬عمان – العمري – النبك – النباج – عرفجا – العسافية – موقق ‪-‬‬
‫حائل‪.‬‬
‫‪ -5‬عمان – العمري – الحديثة – النبك – ميقوع – جبة – قنا ‪-‬حائل‪.‬‬
‫‪-6‬طريق الشام إلى القصيم‪:‬‬
‫الغوطة – ضمير – المات – الوريان – الحماد ‪ -‬وادي السرحان – الجوف – قارا – مغيرا‬
‫– عذفا – الثغور – الحيانية – رثة – زرود – قصيبا – بريدة ‪ -‬عنيزة‪.‬‬
‫‪ -7‬طريق مصر القصيم‪:‬‬
‫القاهرة – بلبيس – السماعيلية – سينا ‪ -‬وادي الراحة – نويبع – ذهب – طابا – العقبة –‬
‫المويلح ‪ -‬تبوك – العل – تيماء ‪ -‬قصر العشروات – الكهفة ‪ -‬قصيبا‪.‬‬
‫‪ -8‬طريق عمان إلى القصيم عن طريق العراق‪:‬‬
‫عمان – الحماد – الرطبة – الجديدة – السماوة – بغداد – النجف – القرعاء – واقصة –‬
‫زبالة – الشقوق – المرجوم ‪ -‬الثعلبية – النفود – الحجرة – لينة – الطرفية – بريدة ‪-‬‬
‫عنيزة‪.‬‬
‫هذا مجمل الطرق التي حصلت عليها من الرواة في الفقرات السابقة ويحتمل أن أحصل على‬
‫معلومات إضافية عن هذه الطرق أو تعديل أو تصحيح لمسارات القوافل سواء فيما أوردت‬
‫أو ما يتوفر لدي من معلومات عن الموارد والمناهل المتجهة من الحساء شمالً وغربا أو‬
‫من الرياض والعراق المتجهة منها إلى الشمال والشرق والغرب وذلك لعدم توفر الرواة‬
‫الذين سلكوا نفس الطرق ويعونها تماما وكل ما أحصل عليه في المستقبل من معلومات‬
‫سوف أضيفها إن شاء ال في الطبعات القادمة لتمام الفائدة للقارئ‪.‬‬
‫‪-4‬مدة الرحلة‪:‬‬
‫تعتمد مدة الرحلة التي يقطعها العقيلت على عدة عوامل منها حجم القافلة كلما كانت القافلة‬
‫كبيرة كلما كان مسيرها بطيئا وكلما صغرت كان مسيرها أسرع‪ ،‬والعامل الثاني الطريق التي‬
‫يسلكونها إن كان طويلً بسبب متابعة الموارد طالت الرحلة وإن كان قصيرا قصرت تبعا‬
‫لذلك ‪ ،‬العامل الثالث نوع الحمال فإن كانت ثقيلة أو ل يخشى عليها من التلف فإنهم ل‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫يستعجلون بها وإن كانت خفيفة أو يخشى عليها من الخراب مع طول الوقت ‪ ،‬أو تكون‬
‫البضاعة المجلوبة جديدة ويريد تجار العقيلت الفوز بطرحها في السواق بسرعة خشية‬
‫المنافسة فإنهم يسرعون بها قدر المكان ويسلكون أقصر الطرق الموصلة إليها ومن الجدير‬
‫بالذكر أن حمل البعير المكون من فردتين من البضائع يتراوح ثقله ما بين ‪270-260‬رطلً‬
‫أو ‪135-130‬رطل أي ‪250‬كيلً بأي حال من الحوال على أن البعير الذي يحمل شخصا‬
‫يؤخذ عنه عادة نصف إيجار البعير الذي يحمل السلع‪ ،‬العامل الرابع وقت انطلق الرحلة فإن‬
‫كانت في وقت الصيف الذي يخشى معه العطش وقلة المرعى للبل فإنهم يسرعون في قطع‬
‫المسافة بقدر استطاعتهم وإن كانت الرحلة في زمن الربيع واعتدال الجو في الخريف فإنهم‬
‫يسيرون ببطء لتناول البل من المرعى ما يزيدها قوة وسمنا‪ ،‬الخامس‪ :‬المان والخوف فإن‬
‫كانت الطرق التي سيسلكونها آمنة فإنهم يسيرون طبيعيا دون تخوف أو تغيير وجهة السير‬
‫وإن كانت الطريق مخيفة فإن هاجس الخوف يجعلهم يحثون القافلة ويسلكون طريقا مغايرا‬
‫للطريق المعتاد‪ ،‬وقد يتجشمون مناطق وعرة وطرق موحشة مظمئة في سبيل سلمتهم‪،‬‬
‫وغير ذلك من العوامل التي تتحكم في الرحلة‪ ،‬غير أنهم بصفة عامة يغتنمون استثمار‬
‫الوقت والستفادة منه بقدر المكان فهم تجار يريدون استغلل كل دقيقة من وقتهم للستفادة‬
‫منها إذا استثنينا من ذلك تجار البل والخيول الذين يحاولون مسايرة بضاعتهم بما ل‬
‫يضرها والحرص على ما ينفعها من ارتياد المراعي الجيدة في الطريق والمكوث فيها فترة‬
‫كافية بحيث تسمن البل و"تستصنع" الخيل في هذه المراعي ثم ينتقلون بعد ذلك إلى مراعي‬
‫أخرى حتى يصلوا إلى هدفهم ومواشيهم من البل والخيل على أحسن حال وأجمل منظر‬
‫وتتراوح مدة الرحلت ما بين ثلثة أشهر إلى شهرين إلى شهر في القوافل الكبيرة والثقيلة‬
‫الحمل أما تجار الخيل والبل فقد تصل مدة الرحلة إلى أربعة أشهر أو أقل قليلً أو أكثر‬
‫يسيرا وقد تصل مدة الرحلة للقوافل السريعة ما بين شهر إلى عشرين يوما وربما أقل من‬
‫خسة عشر يوما في حالة الخوف أو وقت الحر أو إذا كانت البضائع جديدة ويريدون اغتنام‬
‫الفرصة في طرحها في السواق قبل توريدها من تاجر آخر‪ ،‬وقد حدثني الشاعر محمد بن‬
‫عبدال الجريفاني وهو أحد العقيلت المشهورين بمنطقة حائل في الونة الخيرة فقال‪ :‬لقد‬
‫قطعنا الطريق من البصرة إلى حائل على النحو التالي من البصرة إلى الجهراء يومين مسيرا‬
‫عاديا ومن الجهراء إلى حفر الباطن ثلثة أيام (محال) ومن حفر الباطن إلى مورد البشوك‬
‫يوم وليلتين وصبح اليوم الثاني ومن البشوك إلى الزبيرة يومين ومن الزبيرة إلى زرود‬
‫يومين ومن زرود إلى الصدير يومين ومن الصدير إلى حائل يومين فتكون مدة الرحلة من‬
‫البصرة إلى حائل ‪15‬يوما وقال عن الطريق من حائل إلى عمان الطريق الشتوي من حائل‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫إلى جبة ثلثة أيام ومن جبة إلى الشقيق يومين ومن الشقيق إلى الجوف ثلثة أيام ومن‬
‫الجوف إلى النبك أربعة أيام (محال) ومن النبك إلى العمري ثلثة أيام ومن العمري إلى‬
‫عمان يوم وليلة فتكون مدة الرحلة ستة عشر يوما‪ ،‬ومعلوم أنه قد تزيد المدة قليلً وقد‬
‫تنقص‪ ،‬هذا مثال للرحلت السريعة أما الرحلت البطيئة فتكون مدتها أطول كما مر بنا آنفا‪.‬‬
‫شبكة الطرق‪:‬‬
‫ارتبطت شبه الجزيرة العربية الم مع القطار العربية الخرى المجاورة بشبكة طرق حيوية‬
‫كثيفة منذ القدم‪ ،‬وكان للعقيلت دور مهم في شغل هذه الطرق وإحيائها أثناء فترة تواجدهم‬
‫على الساحة ول يدرك أهمية هذا الجانب إل من عاصره وخبره فإذا علمنا أن هذه الطرق‬
‫الرئيسة تنطلق من شرق ووسط وشمال شبه الجزيرة العربية متجهة إلى الشمال والشمال‬
‫الشرقي والشمال الغربي والغرب من نقاط النطلق الرئيسة من العقير وعينين "الجبيل"‬
‫والقطيف وهجر (الحساء) والرياض وشقراء والمجمعة والزلفي وعنيزة وبريدة وحائل‬
‫وتيماء والجوف إلى كل من الكويت والزبير والبصرة والسماوة والحلة والعمارة وسوق‬
‫الشيوخ والنجف وبغداد والموصل وعمان والزرقاء ودمشق وعذراء وحوران والغوطة ودير‬
‫الزور وحلب وبيروت ورأس العين والقدس وحيفا ويافا وغزة وخان يونس وطولكرم وجنين‬
‫واللد وبئر السبع ودير البلح ورفح والعريش وبلبيس وأبو كبير والزقازيق وشبين الكوم‬
‫والمطرية وإمبابة والقاهرة والبيض وأم درمان وغيرها وبعض هذه الطرق يحاذي الخليج‬
‫العربي والبعض يشطح عنه فاريا كبد الصحراء يسير على الموارد المتواجدة على أديم هذه‬
‫الرمال الشاسعة‪ ،‬ولو القينا نظرة عليها للفيناها تشبه الشرايين المتشابكة المتعاقبة التي‬
‫تنقل معين الحياة من وإلى تلك القطار وهي في ذات الوقت تعتبر بمثابة الوشائج القوية‬
‫المتينة التي تربط هذه القطار بعضها ببعض يوم كان النسان ينطلق من أي نقطة في‬
‫الجزيرة العربية ل يرده إل الكويت أو الزبير أو البصرة أو بغداد أو دمشق أو حلب أو‬
‫القدس أو حيفا أو يافا أو القاهرة أو أي مدينة أخرى دون أن يحسب أي حساب لي شيء‪،‬‬
‫ول يحمل وثيقة ول جواز سفر‪ ،‬كان ذلك قبل أن يتدخل الستعمار الغربي ويضع بيننا هذه‬
‫الحدود والحواجز المصطنعة وقبل أن يغرس بذرته الخبيثة في أرض فلسطين التي سوف‬
‫تقتلعها العزيمة الجادة والتصميم المحدد واليمان الصادق القوي لتخلص ثالث الحرمين‬
‫ل إن‬
‫ل أو آج ً‬
‫الشريفين من براثن التلمود الحاقد وتعود القدس إلى حظيرة السلم إن عاج ً‬
‫شاء ال‪ ،‬هذه الطرق التي كانت تمثل تلك الروابط التاريخية عبر القرون المتعاقبة والتي‬
‫كان العقيلت يشغلونها فترة تواجدهم وللقارئ الكريم أن يتصور تلك القوافل المنطلقة من‬
‫تلك النقاط السابق ذكرها وكل قافلة تتراوح البل فيها ما بين ‪1000-100‬بعير وقد تصل‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫إلى ‪ 2000‬بعير و ‪ 3000‬بعير و ‪ 100‬فرس و ‪ 200‬فرس و ‪ 300‬فرس ومع هذه القوافل‬
‫من الرجال ما يتراوح طرديا ما بين ‪ 50،100،500،1000،2000،5000،6000‬رجل‬
‫بمختلف التجاهات منها ما هو منطلق من الجنوب إلى الشمال الشرقي وإلى الشمال وإلى‬
‫الشمال الغربي وإلى الغرب ومنها ما هو منطلق من النقاط المقابلة سالكا الطرق المعاكسة‬
‫إلى الجنوب الغربي والجنوب الشرقي والشرق تخيل هذه الحركة والحيوية المنبعثة من‬
‫تحرك تلك القوافل الضاربة في كل اتجاه بهذه العداد الكثيفة من الحيوانات والبشر الذين‬
‫يمثلون عصب الحياة والمصالح المتبادلة بين تلك القطار ولو نظرنا لهذه اللوحة التي تعج‬
‫بالحركة والنشاط والحيوية والجهد المستمر الدؤوب الذي ل ينقطع على هذه الطرق لدركنا‬
‫مدى ما ترمز إليه هذه العناصر من إمكانية وحدة هذه القطار وتلحمها وتماسكها وقد لعب‬
‫العقيلت دورا مهما في هذا الجانب حيث كانوا يتعاملون مع كل هذه القطار بكل ثقة وأمانة‬
‫وود وإخاء كما سيأتي تفصيل ذلك في موضع آخر كانت هذه الطرق تمثل شريان الحياة‬
‫الذي يتم من خلله تبادل المنفعة قبل أن يكون للموانئ البحرية الدور الرئيس في مثل هذه‬
‫الجوانب وعبر مناطق ل تعبرها سوى سفينة الصحراء البل‪ ،‬هذه الطرق التي تعد بعشرات‬
‫اللف من الكيال أو الميال يقطعها العقيلت على ظهور إبلهم وخيولهم وأحيانا يقطعونها‬
‫سيرا على القدام عندما تكون البل محملة‪ ،‬ليس هذا فحسب بل إنهم يتحملون ما يلقونه‬
‫على هذه الطرق من ظروف الحياة الصحراوية القاسية من حرارة الشمس المحرقة صيفا‬
‫وبرودة الجو القارس شتاء ومن تقلبات الجو والعواصف الرملية والمطار الغزيرة والسيول‬
‫والبرد والثلوج وغير ذلك من العوامل الطبيعية الصعبة التي تكتنف الجو الصحراوي فضلً‬
‫عن الجوع والعطش ومتابعة الموارد في الصيف ومخاطر الموت من الظمأ إضافة إلى‬
‫الخوف من قطاع الطرق في أوقات الحروب والشغاشغ والغزوات المتبادلة بين القبائل وغير‬
‫ذلك من المتاعب‪ ،‬لكن إنسان هذه الجزيرة صلب العود شديد المراس قوي العزيمة صعب‬
‫الشكيمة يصارع الهوال ويصادم النكبات ويخرج منها في الغالب منتصرا عليها‪.‬‬
‫وفضلً عن الطرق التي تخرج من الجزيرة العربية شرقا وشمالً وغربا هناك الطرق‬
‫الداخلية التي ل تقل عن سابقتها حيوية وحركة ونشاطا وهي الطرق المتجهة بين مدن‬
‫وبلدان وقرى الجزيرة العربية وهي التي تمثل خط التموين الول وشريان الحياة الرئيس‬
‫داخل شبه الجزيرة العربية وخاصة بين هذه المدن وبين المدينتين الكريمتين مكة المكرمة‬
‫والمدينة المنورة‪ ،‬والموانئ البحرية على الخليج العربي كالعقير والكويت والقطيف وعلى‬
‫البحر الحمر مثل جدة وينبع وغيرها‪ ،‬فالمدينتان الكريمتان لهما موقعهما وقدسيتهما لدى‬
‫النسان العربي المسلم وفي ما يتعهده من المسلمين الذين يأتون لتأدية فريضة الحج في كل‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عام وما يجنيه هؤلء المتعهدون من أموال لقاء نقل الحجاج وتأمينهم وخدمتهم حتى يؤدوا‬
‫فريضة الحج‪ ،‬أما الثغور البحرية فتتمثل أهميتها في الناحية التجارية فإن الطرق الداخلية‬
‫ذات أهمية عظمى هي الخرى وقد عمل العقيلت عليها بكل حيوية ونشاط طيلة فترة‬
‫تواجدهم‪ ،‬وخلصة القول إن شبكة هذه الطرق الداخلية والخارجية وحيويتها تنفي نفيا قاطعا‬
‫العتقاد السائد عند البعض بأن شبه الجزيرة العربية كانت في شبه عزلة ل ينفذ إليها أحد‬
‫وأن من نفذ إليها فكأنه اكتشف عالمَا مجهولً كانت مثل هذه العتقادات سائدة عند الكثير‬
‫من الوروبيين فالمر ليس كما يظنون وشبكة الطرق البرية المصاحبة لهذا الكلم أكبر‬
‫برهان على ذلك‪.‬‬
‫‪-6‬عبور النهار‪:‬‬
‫يتجنب العقيلت النهار الموجودة في طريقهم بقدر المكان والنهار التي تعترض سبيلهم‬
‫هي نهر الفرات ونهر دجلة وشط العرب ونهر الردن ونهر النيل فإذا كانت على تلك النهار‬
‫معابر وجسور يعبرون عليها فإن المر يهون حيث تعبر قوافلهم وإبلهم وخيولهم فوق هذه‬
‫الجسور دون عناء إل ما قد يدفعونه من ضرائب أو رسوم لهذه الجسور لكن المر يكمن‬
‫عندما تنعدم مثل هذه الجسور خاصة على نهر الردن وبالذات عند فيضان النهر وزيادة‬
‫منسوب مائه بعد فصل الربيع فإن العقيلت بحاجة إلى من يعبر قوافلهم وخاصة إذا كانت‬
‫من البل والخيل‪ ،‬فالخيل تسبح ول تحتاج إلى جهد كبير عند عبور هذا النهر خاصة إذا‬
‫قادها جواد جريء سبوح فإنها تتبعه بكل قوة ونشاط حتى تعبر النهر لكن الشكال يكمن في‬
‫البل التي تحتاج إلى من يبحث لها عن الماكن التي يقل فيها عمق الماء عند مفارش النهر‬
‫ومتسعاته وهذه الماكن قد حلتها قبائل النصيرات الذين يسكنون على الضفة الغربية لنهر‬
‫الردن ويشاركون في مهمة عبور البل والخيل من هذه الماكن مقابل مبلغ من المال على‬
‫كل رأس وبعد عبور البل والخيل تنصب الخيام هناك ثم يبدأ العقيلت لجلب البل والخيل‬
‫إلى السواق في فلسطين على دفعات‪ ،‬أما في العراق فإن البل والخيول تعبر فوق جسور‬
‫على كل من شط العرب أو نهري دجلة والفرات ودفع رسوم رمزية لقاء هذا العبور وغالبا‬
‫ما تكون الطرق التي يسلكها العقيلت محاذية للنهار ول تجتازها إل للضرورة القصوى‬
‫وعند ذلك يتحمل العقيلت ما يدفعونه من رسوم لهذه الجسور ومن أشهر المعابر على نهر‬
‫الفرات معبر "دواس" الذي أشار إليه المير عبدال بن رشيد رحمه ال بقوله‪:‬‬
‫تعاطن المعبار من عند دواس * * * وأنا على الخابور مالي مطية‬
‫وغير ذلك‪ ،‬أما في مصر فالمر مثله في العراق حيث تعبر البل والخيول من فوق النيل إلى‬
‫غرب النهر عبر جسور مقامة هناك مقابل أجور رمزية وغالبا ما تكون أسواق الخيول‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫والبل إلى الشرق من النهر ول تعبر غربا إل لغرض الرعي هذه النهار على قلتها في هذا‬
‫الجزء من الوطن العربي إل أنها تمثل إحدى العوائق الطبيعية التي تؤثر في حركة التجارة‬
‫في هذه الحيوانات حيث أن عبور هذه العداد الكبيرة من البل والخيول في كل يوم تقريبا‬
‫يحتاج إلى ترتيب معين للوقت الذي يسمح فيه لعبور هذه الحيوانات وغالبا ما يكون العبور‬
‫في آخر الليل عندما تخف الحركة على هذه الجسور من المارة وحتى الساعات الولى من‬
‫صباح اليوم التالي في مجموعات متتابعة معقولة العدد‪،‬بحيث ل يؤثر عبورها دفعة واحدة‬
‫سلبيا على تلك الجسور‪ ،‬وإذا كانت العداد من هذه البل والخيول باللف فإن عبورها على‬
‫تلك الجسور محدودة الطاقة يحتاج إلى عدة أيام وهذا بطبيعة الحال مما يؤثر في عملية‬
‫التسويق كما يزيد من المصاريف المترتبة على هذا النوع من التجارة وبالتالي يقلل من‬
‫أرباحها كما أن عملية العبور سباحة كما في نهر الردن يعرض التاجر للخسارة إذا غرق‬
‫شيء من هذه البل أو الخيول أثناء العبور‪ ،‬نظرا لن هذه الحيوانات التي عاشت في‬
‫الصحراء يصعب عليها عبور هذه النهار العميقة سباحة‪ ،‬فإذا كانت تجفل من الماء القليل‬
‫وتفزع منه فكيف إذا دفعت إلى ماء قد يصل ارتفاعه في بعض الحيان إلى ما يقارب مترين‬
‫ولول دفع هذه البل وحشرها على النهر وضربها بالعصي لما عبرت‪ ،‬ولكن إذا تقدمها بعير‬
‫جريء نشيط تبعته وقد يعثر ما يعثر ويسقط في الماء فيجرفه التيار ويغرق فإذا نفق بعير‬
‫بالغرق أصبح ثمنه خسارة على صاحب المال‪ ،‬أما الخيل فهي أقل خطرا من البل‪ ،‬حيث أن‬
‫الخيل تسبح في الماء ول يغرق منها إل الهزيل العجف أو المسن وعلى الرغم من هذه‬
‫العوائق الطبيعية فإن العقيلت قد قهروها وسيطروا عليها بقوة إرادتهم وصلبة عزيمتهم‬
‫وبعد غايتهم‪.‬‬
‫‪-7‬عبور البحار‪:‬‬
‫لم يقتحم العقيلت البحر في رحلتهم إل ماكان ضروريا وذلك بعد حفر قناة السويس‬
‫واستخدامها كممر مائي يفصل القارة الفريقية عن القارة السيوية بعد عام ‪1297‬هـ‬
‫‪1879‬م أي في بداية القرن الرابع عشر الهجري حتى انتهاء دورهم‪ ،‬وبالطبع فإن مصر في‬
‫الجزء الفريقي غرب قناة السويس والطريق منها وإليها عبر هذه القناة بالضافة إلى‬
‫العبور من فوق شط العرب ورأس الخليج باتجاه عربستان والمحمرة والمارات العربية في‬
‫تلك الناحية التي كانت ترتبط بعلقات وثيقة مع أجزاء العالم العربي الخرى قبل أن تستولي‬
‫عليها إيران وتجثم على صدرها فكان الطريق من تلك النواحي وإليها وإلى ما وراءها من‬
‫بلد فارس وتلك الصقاب يحتاج إلى عبور البحار‪ ،‬وكانت الهوار التي في جنوب العراق‬
‫تمثل عائقا طبيعيا للعقيلت خاصة أصحاب البل والخيول نظرا لما تمثله من الوخامة‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫والمناطق الضحلة لكنهم يتجنبونه قدر المكان مراعاة لصحة وسلمة أنعامهم اللهم إل‬
‫للعبور إلى شرق الشط فكانت البل والخيول تعبر إلى تلك الناحية فوق سفن تنقلها إلى‬
‫الجانب الشرقي وقليل منها يعبر فوق الجسور ومن ثم تأخذ طريقها إلى تلك الجهات أما‬
‫على قناة السويس فقد كانت تعبر القناة في معديات كبيرة تنقلها من القنطرة الشرقية التي‬
‫يتجمع فيها العقيلت ويتم التأكد من سلمة البل من المراض بعد حجرها في المركز‬
‫الصحي (الكرنتينا) ومن ثم يتم ترتيب نقلها إلى القنطرة الغربية على دفعات حيث تحمل‬
‫المعدية الواحدة حوالي ثمانين رأسا من البل أو الخيل وبعد عبور إبل وخيل كل عقيلي‬
‫يسير بها إلى السواق التي تباع فيها أو إلى الصطبلت التي تستريح فيها والمذكورة في‬
‫فقرة أسواق البيع في موضع آخر من هذا الكتاب هذا مجمل احتكاك العقيلت بالبحار وبهذا‬
‫يتضح أن علقة العقيلت بالصحراء أكثر من علقتهم بالبحار والنهار إل ما تدعو الضرورة‬
‫إليه‪.‬‬

‫تاسعا‪ :‬انتشار العقيلت‪:‬‬
‫‪-1‬في العراق‪:‬‬
‫بحكم موقع العراق الجغرافي من شبه الجزيرة العربية وبحكم ما يشد هذا القطر من الواصر‬
‫والروابط الخوية بين القبائل العربية التي تعيش في الجزيرة العربية وفروعها التي نزحت‬
‫للقطر العراقي الشقيق كان ذلك منذ أمد بعيد قبل مباشرة العقيلت نشاطهم بأزمنة سحيقة‬
‫أي منذ أكثر من خمسة آلف سنة‪ ،‬وبعد أن أصبح للعقيلت نشاطهم المعروف‪ ،‬وقد مر بنا‬
‫في فصل سابق الدور الذي لعبه العقيلت في العراق في القرنين الثاني والثالث عشر‬
‫الهجريين إبان الحكم العثماني للعراق‪ ،‬وما تدفق على العراق من موجات بشرية واكبت قيام‬
‫الحركة الصلحية في نجد مما نتج عنه انتعاش الزبير حتى أصبحت مدينة مزدهرة بفضل‬
‫ال ثم بفضل من وفد إليها من أبناء الجزيرة العربية الذين كان معظمهم من العقيلت‪،‬‬
‫وبالضافة إلى ما حصل في نجد فيما أشير إليه آنفا فقد اضطرت سنوات الجدب نزوح‬
‫زخات أخرى من الطاقة البشرية في سنوات متعاقبة فاستوطن بعض هذه المجموعات في‬
‫الزبير واستوطن البعض الخر المدن العراقية الخرى كالبصرة والحلة والعمارة والنجف‬
‫وسوق الشيوخ وكربلء وبغداد والموصل وفي النصف الثاني من القرن الثالث عشر إبان‬
‫ضعف الدولة السعودية الثانية ونشوء إمارة الرشيد في حائل وبسط سلطانها على معظم نجد‬
‫لحقت موجات أخرى إلى الزبير والبصرة وبغداد والموصل وغيرها من المدن العراقية من‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫هذه الزخات المتتابعة من الطاقة البشرية أصبحت قناة العقيلت صلبة قوية وعملوا بجد‬
‫وإخلص في الكثير من التخصصات التي تلئم معرفتهم‪ ،‬ولعبوا دورا هاما في الحداث‬
‫الجارية على ساحة القطر العراقي كما مر بنا في فقرات سابقة وكان ل ثم لهم الفضل الكبر‬
‫في صد هجمات الطامعين من فرس وغيرهم بغية السيطرة على الجزاء الجنوبية الشرقية‬
‫من القطر العراقي كالبصرة والزبير وما والهما وبالرجوع إلى الفصل الخامس من هذا‬
‫الكتاب يتضح لنا صحة ما أشير إليه وقد تمركز العقيلت بشكل رئيس في كل من الزبير‬
‫والبصرة وبغداد وتكاد أن تكون مدينة الزبير مدينة العقيلت الولى ومن آثارهم بها مسجد‬
‫الرواف‪ ،‬بالضافة إلى مراكز مهمة في البصرة‪ ،‬وما منطقة الكرخ في مدينة بغداد إل منطقة‬
‫يتكون معظم سكانها من العقيلت وقد تولوا حمايتها والدفاع عنها فترات طويلة حتى‬
‫اشتهرت عند البغداديين بلقب "صوب عقيل" أي جهة العقيلت يتضح ذلك بالعودة إلى فصل‬
‫دور العقيلت العسكري‪ ،‬بالضافة إلى ما سبق‪ ،‬هناك تواجد فاعل في كل من مدينة النجف‬
‫أو "المشهد" وفي السماوة وفي سوق الشيوخ الذي ل يزال به حتى الن بقايا من العقيلت‪،‬‬
‫وكما ذكرت آنفا للروابط القبلية التي تربط بين سكان شبه الجزيرة العربية والقبائل العربية‬
‫التي تستوطن الراضي العراقية أهمية خاصة مثل قبيلة شمر بفرعيها شمر الجزيرة وشمر‬
‫طوقة وقبيلة عنزة وقبيلة الجبور من بني خالد وقبيلة الظفير وغيرهم من القبائل التي لها‬
‫جذور في الجزيرة العربية وفروع هناك هذه الروابط والواصر إذا ما أضيفت إلى المصالح‬
‫القتصادية والتجارية المشتركة التي كان العقيلت ينشدونها ويسعون حثيثا للحصول عليها‬
‫مضافا إلى ذلك التصاق الموقع الجغرافي بين شمال شبه الجزيرة العربية والراضي العراقية‬
‫حيث بقوا فيها وتأقلموا مع أهلها وأصبحوا عراقيين مع مر الزمن وجزء آخر منهم عادوا‬
‫إلى أهلهم وذويهم في الجزيرة العربية عندما قام كيان المملكة العربية السعودية عند‬
‫منتصف القرن الرابع عشر الهجري القرن العشرين الميلدي أي بعد عام ‪1350‬هـ‬
‫والبعض الخر ل يزال باقيا هناك يود العودة إلى أهله دون جدوى غير أنه من الملحظ أنه‬
‫قد عادت أعداد كبيرة من أهل الزبير بالذات في السنوات الخيرة‪.‬‬
‫‪-2‬في سوريا‪:‬‬
‫ل يقل تواجد العقيلت في سوريا عن مثيله في العراق وإن لم تكن الرض متجاورة‪ ،‬إل أنه‬
‫بحكم كون سوريا هي قلب الشام كان ذلك قبل التقسيمات الستعمارية التي قسمت الوطن‬
‫العربي ومزقته تلك المزق وجعلت من الشام لوحده أربعة كيانات سوريا والردن ولبنان‬
‫وفلسطين ومع هذا فقد بقيت الشام مرتاد وموئل أعداد كبيرة من العقيلت الذين اتخذوا من‬
‫الغوطة وهي الميدان في مدينة دمشق مرتكزا لهم وأقاموا في كل من حوران وعذرا ودير‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫الزور وحلب نقاط تجمع أخرى وبلغ الطمئنان من التجار الدمشقيين إلى الخروج مع‬
‫العقيلت وولوج أراضي الجزيرة العربية لشراء البل والخيول من أبناء القبائل العربية‬
‫مباشرة وتأليفها ثم العودة بها إلى الشام‪ ،‬وبعد استقرار العقيلت بالشام حصل التحام‬
‫وامتزاج جعل العقيلت يساهمون مساهمة فعالة في أحداث الشام لمدة طويلة منذ أن خيم‬
‫الحكم التركي على تلك البلد في مطلع القرن العاشر الهجري إلى أن حصلت المؤامرة‬
‫الستعمارية الكبرى بعد الحرب العالمية الولى وسقوط السلطة التركية واقتسام القطار‬
‫العربية بين الدول الستعمارية الرئيسة آنذاك وصار الشام من نصيب فرنسا فاشترك‬
‫العقيلت في المقاومة حتى معركة ميسلون وموقعة الميدان التي أبلى العقيلت فيهما بلء‬
‫حسنا كما هو موضح في موضع آخر من الكتاب‪ ،‬لم يكتف العقيلت بالحداث السياسية‬
‫والعسكرية فحسب بل كان بيدهم تسيير عصب الحياة يومذاك وهي التجارة حيث قاموا بربط‬
‫الشرق السيوي بالغرب الوربي عبر الراضي السورية حيث كانت التجارة الدولية تمر مع‬
‫الخط الرئيس الموصل بين موانئ الخليج العربي كالبصرة والكويت وتتجه إلى الشمال‬
‫الغربي عبر الراضي العراقية فالراضي السورية من الزاوية الشمالية الشرقية لتتجه إلى‬
‫حلب ومن ثم إلى موانئ البحر البيض المتوسط حيث السفن الوربية‪ ،‬وبالعكس حيث تتجه‬
‫القوافل من الغرب إلى الشرق عبر هذا الخط ولذلك كان لتمركز العقيلت في دير الزور ما‬
‫يبرره حيث يمر بقربه ذلك الخط أو الخط الثاني وهو الذي يتجه من موانئ الخليج المشار‬
‫إليها مضافا إليها العقير والقطيف وتتجه إلى الغرب مباشرة فتصل إلى دمشق ومن ثم إلى‬
‫ميناء بيروت وصيدا فإن تواجد العقيلت على هذا الخط قد تمركز في كل من حوران‬
‫وبصرى والغوطة والميدان بمدينة دمشق وقد لعب العقيلت دورا مهما في الحياة القتصادية‬
‫السورية حيث بلغت فعاليتهم أن كانت معظم المواشي وهي البل والخيول التي كانت عصب‬
‫الحياة في عملية النقل بأيديهم وذلك قبل وجود اللة كالسكك الحديدية وغيرها بالضافة إلى‬
‫ما يتمتعون به من سمعة عالمية في النقل العام عبر الصحراء العربية وما يتصفون به من‬
‫كريم الخلق التي جعلتهم محل الثقة بالنسبة للتجار الشاميين فقد كان للعقيلت تواجد فعال‬
‫وكثافة في العدد فرضت احترامهم على إخوانهم الشاميين وأوحت بالتخوف والتوجس من‬
‫المستعمرين الفرنسيين ذلك بعد ان انخرط عدد كبير من العقيلت في الجيش العربي‬
‫السوري في بداية المر بسلح الهجانة ثم في الجيش نفسه‪ ،‬لذلك نجد المستعمر الفرنسي‬
‫قد ركز بدرجة رئيسة في حربه على الحي الذي يسكنه العقيلت وهو حي الميدان فصار‬
‫يقصفه بالطائرات والقنابل وذلك لما لقيه فيه من عنف المقاومة عند احتلله ولذلك ركز‬
‫عليه كما هو موضح في مكان آخر من هذا الكتاب‪ ،‬من هذا نرى أن تواجد العقيلت في‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫سوريا قد تركز على عدة أماكن دمشق بغوطتها وميدانها ودير الزور وحوران وعذراء وقد‬
‫زرت دير الزور بنفسي عام ‪1392‬هـ ‪1972‬م ورأيت أعدادا كبيرة من بقايا العقيلت هناك‪،‬‬
‫بالضافة إلى ما يربط سوريا بالجزيرة العربية من روابط وأواصر بين قبائلها المتمثلة في‬
‫قبيلة عنزة بفروعها المختلفة وقبيلة شمر الجزيرة أو شمر الجربا وقبيلة الجبور من بني‬
‫خالد وقبيلة الظفير وقبيلة العوازم وغيرها من القبائل الخرى هذه الروابط جعلت من سوريا‬
‫ثاني قطر عربي بعد العراق يرتبط بالجزيرة العربية بفضل تواجد العقيلت فيه وممارسة‬
‫نشاطهم أيام تواجدهم على الساحة‪.‬‬
‫‪-3‬الردن‪:‬‬
‫يعطي تقارب الموقع والتصاقه آثارا إيجابية في تواجد العقيلت‪ ،‬حيث أن أراضي شرق‬
‫الردن هي الملصقة لراضي شبه الجزيرة العربية وبمعنى آخر تعتبر جزء منها وخاصة‬
‫في أجزائها الجنوبية وعلى اعتبار معان والكرك والزرقا وعمان أولى مدن الشام مما يلي‬
‫شبه الجزيرة العربية فليس بعد مدينة الجوف في شمال الجزيرة العربية سوى مدينة عمان‬
‫وليس بعد موارد وادي السرحان سوى مورد العمري في الراضي الردنية فضلً عن‬
‫الرتباط القبلي بين بوادي شبه الجزيرة العربية مثل قبائل شمر وعنزه والرولة من عنزة‬
‫والجبور من بني خالد والحويطات وبني عطية والشرارات والعوازم وبني صخر والظفير‬
‫وغيرهم‪ ،‬هذه القبائل التي تكون بعض فروعها في أرض الجزيرة وبعضها في الردن‬
‫والمناطق الموالية له ومناطق الرعي مشتركة بين هذه القبائل إذا ما أضفنا المصالح‬
‫المشتركة المتبادلة بين العقيلت وسكان هذه المدن الموجودة في أدنى الراضي الشامية قبل‬
‫التقسيمات الخيرة عندما كانت عمان بمثابة القبلة للعقيلت‪ ،‬إليها يتجهون عند طلب الرزق‬
‫ويسمونها "الغربية" في ذلك الوقت عندما كانت نجد ل يوجد بها من الرزق إل ما ينقب من‬
‫الصخر في أعمال الرض وكانت عمان بوابة الشام فإذا وصل الواحد إلى عمان وصل إلى‬
‫الشام‪ ،‬وبعد تقسيم الشام إلى هذه الكيانات بعد الحرب العالمية الولى وحصول النجليز على‬
‫فلسطين وشرق الردن لعبت عمان دورا هاما في استقطاب أكبر عدد ممكن من العقيلت‬
‫حيث انتزعت هذا الدور من بغداد فاتجه العقيلت في المجال التجاري أو طالب العمل في‬
‫عهد حكومة النتداب البريطاني وممثله "جلوب" أو "أبو حنيك" كما يسميه البعض فقد كان‬
‫العقيلت يأتونه مجموعات ووحدانا وكان ذلك النجليزي المحنك ينتقي من أبناء القبائل‬
‫العربية الذين يفدون إلى عمان من الجزيرة العربية ينتقي منهم الصفوة الممتازة أجساما‬
‫وقيافة وجرأة وشجاعة للجيش العربي الردني فأوجد بذلك قاعدة جيدة حيث يعتبر الجيش‬
‫العربي الردني من أفضل الجيوش في الوطن العربي شكلً وأجساما وتدريبا وتقنية لفترة‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫من الزمن وكانت لبنته الولى من العقيلت الذين يفدون من الجزيرة العربية ومن القبائل‬
‫العربية التي تقطن الراضي الردنية‪ ،‬أما الجانب القتصادي فعلى اعتبار أن الراضي‬
‫الردنية قريبة الشبه من أراضي شبه الجزيرة العربية فقد كانت بالنسبة للجزيرة العربية‬
‫بوابة الشام كما أشير إلى ذلك آنفا هذه الميزات جعلت من عمان ملتقى القوافل الواردة من‬
‫سوريا وفلسطين ومصر والعراق والجزيرة العربية ومنها تتفرع هذه الطرق وتضرب‬
‫القوافل التجاهات المختلفة‪ ،‬سواء أكانت قوافل تجارة المواشي كالبل والخيل والغنام أو‬
‫تجارة السلع الخرى‪ ،‬ومن هنا فقد كان للردن أهمية خاصة وقد تركز العقيلت بدرجة‬
‫رئيسة بعمان والزرقاء‪ ،‬وإربد والرمثا والبلقا والكرك ومعان والعقبة ول تزال لهم بقايا في‬
‫الزرقاء قد زرتهم بنفسي عام ‪1386‬هـ ‪1966‬م فوجدت منهم أعدادا كثيرة وقد كان‬
‫للعقيلت دور إيجابي بارز في الحياة القتصادية حيث كانوا يتولون عملية النقل بين سوريا‬
‫وفلسطين ومصر والعراق والجزيرة العربية سواء أكانوا ناقلين كما مر بنا أم تجار للمواشي‬
‫والسلع المختلفة أو أفراد في القوات المسلحة وقوة لحراسة القوافل والحدود فيما يسمى‬
‫جيش الهجانة غير من هم في الجيش النظامي وكان جيش الهجانة لهم زي خاص "دشن"‬
‫أي مظهر معين في اللباس والركاب اقتبسوا أكثر معالمه وترتيباته من العقيلت واستمروا‬
‫على ذلك حتى حل محلهم أبناء القبائل الردنية حين عاد هؤلء العقيلت إلى أوطانهم‬
‫واستقر منهم من استقر في المدن والرياف‪.‬‬
‫‪-4‬فلسطين‪:‬‬
‫يعتبر تواجد العقيلت في فلسطين امتدادا لتواجدهم في الردن وسوريا فكل القطار الثلثة‬
‫بالضافة إلى لبنان كان يطلق عليها الشام غير أن التواجد في فلسطين يمثل ركيزة مهمة‬
‫ذلك أن فلسطين تعتبر من أكبر السواق التجارية في منطقة الشام حيث يوجد بها العديد من‬
‫السواق في كل من القدس ونابلس وغزة وخان يونس وبئر سبع ورفح وعسقلن واللد‬
‫والرملة ومجدل عين وغيرها‪ ،‬كما أن فيها بيت المقدس في مدينة القدس القبلة الولى‬
‫للمسلمين وثالث الحرمين الشريفين والتي تمثل للعقيلت وهم العرب المسلمون جانبا مهما‬
‫من الناحية الدينية حيث تعتبر زيارة المسجد والصلة فيه من المور المهمة واللزمة لكل‬
‫عقيلي يأتي إلى تلك البقاع كما تمثل مدينة القدس من الناحية التجارية مصدرا لكثير من‬
‫السلع المصنوعة محليا أو السلع المستوردة عن طريق موانئ فلسطين على البحر البيض‬
‫المتوسط حيفا ويافا وعكا فمن القدس ينقل العقيلت معظم ما يشترونه من السلع الفلسطينية‬
‫وهي بمثابة حلب بالنسبة لسوريا‪ ،‬كما أن القدس سوق يجلب إليها العقيلت ما يحضرونه‬
‫من سلع القطار الخرى سواء من داخل الجزيرة العربية أو خارجها كما أن المدن‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫الفلسطينية كانت مركزا لمن يبحث عن عمل من العقيلت حيث تكثر فيها أعمال الفلحة وما‬
‫يتعلق بها لن فلسطين بلد زراعي من الطراز الول وبلد خيرات وفيرة لذلك يجد العقيلت‬
‫فرص العمل كثيرة وقد حدثني مثل من يزاول العمال الحرة بقوله‪ :‬كان هناك تجمعا عماليا‬
‫في كل من حيفا ويافا والقدس يوجد فيه مجموعات من العمال من العقيلت وغيرهم الذين‬
‫يجيدون أعمال الفلحة ول يرغبون في كثرة التنقل والتجوال حتى يكون الواحد منهم راس‬
‫مال يستطيع المتاجرة فيه مع العقيلت الذين يجوبون الفاق‪ ،‬هذا بالضافة إلى الرتباط‬
‫العضوي بين قبائل هذا القطر وقبائل شبه الجزيرة العربية من مثل قبيلة بلى وبني عطية‬
‫والشرارات والعوازم‪ ،‬والحويطات في الجنوب وبني صخر والجبور من بني خالد وعنزة‬
‫والظفير في شمال فلسطين مما يلي سوريا والردن‪ ،‬هذه الوشائج التي تربط هذا القطر من‬
‫أقطار العالم العربي بالقطار المجاورة الخرى مما يجعل العقيلي ل يشعر بالغربة أو الحرج‬
‫في مدن هذا القطر‪ ،‬وقد بقي هذا التواجد منذ أول ظهور للعقيلت حتى ما بعد الحرب‬
‫العالمية الثانية حين أفاد الشيخ رشاد الشواء أن العقيلت الذين بقوا في غزة وحدها خمسة‬
‫آلف نفس هذا بعد انتهاء دورهم أما عندما كانوا نشطين فكان يفوق هذا العدد بكثير‪ ،‬ومن‬
‫نافل القول أن تواجد العقيلت في المدن الفلسطينية قبل غرس الغرب بذرته الخبيثة على‬
‫أرض فلسطين كان مهما وفعالً فقد كان تواجدهم يعتبر بمثابة عصب الحياة التجارية وبصفة‬
‫خاصة في مجال النقل وجلب السلع وعلى الخص البل والخيول من الجزيرة العربية حيث‬
‫يعتمد الفلح الفلسطيني عليها في حرث أرضه في المناطق السهلة ونقل منتجاته في‬
‫المناطق الجبلية الوعرة على البل التي يجلبها العقيلت من الجزيرة العربية وحيث أن‬
‫الجنوب الفلسطيني أرض صحراوية تقطنها القبائل العربية التي يوجد بعضها في الجزيرة‬
‫العربية والبعض في هذا الجزء فليس بمستغرب أن يحدث هذا التلحم والتواصل بين‬
‫العقيلت وهذه القبائل العربية السيوية والقطار العربية الفريقية مصر وما بعدها وذلك قبل‬
‫حفر قناة السويس وربما بعدها ولذلك فل غنى للعقيلت من الستقرار في فلسطين وإيجاد‬
‫التواجد لهم على هذا الطريق الحيوي الهام حيث تركزوا في كل من غزة وخان يونس‬
‫والقدس وبئر السبع وغيرها‪.‬‬
‫‪ -5‬مصر‪:‬‬
‫ما من شك في أن تواجد العقيلت في مصر يعد أمرا حيويا لهم باعتبار مصر أحد القطار‬
‫العربية الفريقية الملصقة لفلسطين والتي يرتبطون بها بعلقات تجارية منذ نشأت العقيلت‬
‫الولى ول أدل على ذلك مما تحدث به ابن فضل ال العمري من أعلم القرن الثامن الهجري‬
‫وذكر أن بني عقيل كانوا يجلبون إلى مصر نجائب البل وكرائم الخيل كما مر بنا في فصل‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫سابق وذلك في العهد المملوكي‪ ،‬ذلك أن التاريخ التجاري الضارب في القدم بين مصر‬
‫والعقيلت في أول تكويناتهم وربما كان قبل ذلك ما هو خارج عن موضوعنا ويدخل في‬
‫زاوية التاريخ‪ ،‬فإذا تعتبر مصر سوقا تجاريا يقصدها العقيلت ببضاعتهم المجلوبة من‬
‫الجزيرة العربية أو من القطار الشرقية من الهند وجنوب شرق آسيا التي ينقلونها من‬
‫موانئ الخليج العربي عبر الطريق الصحراوي حيث كانت مصر بمثابة الجسر لهذه البضائع‬
‫إلى أوربا من التوابل والفاوية والبهارات سواء ما كان منها عن طريق موانئ البحر الحمر‬
‫وينقلها العقيلت أو يساهمون في نقلها إلى موانئ البحر البيض المتوسط كالسكندرية‬
‫وذلك قبل حفر قناة السويس أو ما ينقل العقيلت من موانئ الخليج كما مر بنا آنفا‪ ،‬كما كان‬
‫للعقيلت مشاركة فعالة في عملية حفر قناة السويس سواء بالتموين بالبل وغيرها أو‬
‫المشاركة في العمل‪ ،‬إذ والحالة كذلك فلبد من تواجد للعقيلت في أنحاء مختلفة من مصر‪،‬‬
‫كما أن مصر تعتبر البوابة الفريقية على البر السيوي والبوابة السيوية على البر الفريقي‬
‫ومن خلل هذه البوابة يعبر الذاهبون والقادمون لداء فريضة الحج من المسلمين في‬
‫الماكن المقدسة بمكة المكرمة والمدينة المنورة من مصر والقطار العربية الفريقية أو‬
‫القطار السلمية الفريقية وكذلك من يذهبون لزيارة بيت المقدس من المسلمين ومن يحج‬
‫إلى بيت المقدس من غير المسلمين الكل يعبر من خلل هذه البوابة ذهابا وإيابا ليس ذلك‬
‫فحسب ولكن هناك روابط وثيقة بين قبائل الجزيرة العربية وبين القبائل العربية التي‬
‫استقرت في مصر أو عبرتها إلى القطار العربية المجاورة مثل قبائل بني هلل وبني جشم‬
‫وبني سليم وبني تميم وطيئ التي عبرت إليها واستقر بعضها في مصر وتحضرت وبعض‬
‫من عبر من قبيلة طيء في القرن السادس الهجري واستقر بمصر وتحضر أو ما أعقب ذلك‬
‫في العصور القريبة من قبيلة حرب وبني رشيد والعوازم وجهينة وبلى الذين استقر بعضهم‬
‫في مصر والبعض الخر تجاوزها إلى السودان وغيرها من القطار العربية فكان للعقيلت‬
‫تواجد مستمر منذ القدم فقد كان منهم طلب علم بالزهر وتجارا على طريق القوافل‬
‫ومتعهدين لنقل الحجاج ومحاربين في صفوف جيش محمد علي باشا وابنه إبراهيم باشا في‬
‫الشام وفي العصور المتأخرة إبان حفر قناة السويس وما بعدها نال العقيلت مكانة رفيعة‬
‫لدى الحكام التراك واللبان في مصر ونالوا حضوتهم حيث منحوهم الراضي التي أقاموا‬
‫عليها بيوتهم في كل من بلبيس‪ ،‬والزقازيق‪ ،‬والمطرية‪ ،‬وحلمية الزيتون‪ ،‬والصالحية‪ ،‬وأبو‬
‫كبير‪ ،‬وأبو حماد‪ ،‬وكفر نصار‪ ،‬وامبابة‪ ،‬ومصر الجديدة‪ ،‬وذلك لقامة أسواق تجارية وتربية‬
‫خيولهم ومراكز انطلق قوافلهم للنقل داخل مصر وخارجها قبل إيجاد القطارات فيها‬
‫بالضافة إلى القنطرة شرق والقنطرة غرب‪ ،‬في هذه المراكز ثبت تواجد العقيلت الفعال‪،‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫ويعتبر العقيلت من ازدهرت على أيديهم حلبة سباق الخيل في مصر في عهد محمد علي‬
‫باشا وأبنائه وأحفاده من الحكام اللبان الذين حكموا مصر إلى آخر سللتهم عند نهاية دور‬
‫العقيلت وشغل العقيلت دورا مهما في تربية الخيول وتكاثرها في مصر وممن ساهم في‬
‫هذا المجال السيد محمود باشا رئيس وزراء مصر وحنفي باشا وهما من العقيلت من أولد‬
‫سليم من قبيلة حرب ومحمد الشواربي باشا الذي ل يزال اسمه يطلق على أحد شوارع‬
‫القاهرة القديمة الرئيسة هو من قبيلة حرب أيضا وغير ذلك كثير إضافة إلى علقة الدم‬
‫والدين التي تربط أبناء هذا القطر بأبناء القطار العربية الخرى‪ ،‬إذا فتواجد العقيلت كان له‬
‫أهمية كبيرة في مصر ول تزال حتى الن أسر كبيرة من العقيلت تعيش في مصر بعد‬
‫انتهاء دور العقيلت في وقتنا الراهن‪.‬‬
‫‪ -6‬في السودان‪:‬‬
‫يعتبر هذا القطر العربي الشقيق آخر قطر عربي وصل إليه العقيلت في القارة الفريقية‬
‫أثناء تواجدهم حسبما اطلعت عليه من المصادر إذ أنهم حسب علمي الن لم يتجهوا غربا‬
‫إلى المغرب أو أن هناك فئة تماثلهم يقومون بالعمال التي يقومون بها في أقطار المغرب‬
‫العربي بحيث تصل خدماتهم ونشاطاتهم بين المغرب العربي وبين مصر‪ ،‬خاصة فيما يتعلق‬
‫بنقل الحجاج ومصاحبتهم وخدمتهم‪ ،‬أما العقيلت محل البحث فإن مداهم ينتهي في السودان‬
‫حسب معلوماتي حتى الن ففي هذا القطر امتداد للرتباط بمصر من حيث العلقات التجارية‬
‫والخدمات التجارية إضافة إلى أنه بلد يمتاز بالمراعي الجيدة ويقوم سكانه بتربية الحيوانات‬
‫ومنها البل بشكل رئيس حيث تمتاز البل السودانية بالمتانة وقوة التحمل والصبر على‬
‫الجواء الحارة لنها تربت في جو حار وإن كانت أجسامها أصغر من أجسام البل النجدية‬
‫وخاصة ما يجلب من شمالها إبل عنزة وشمر‪ ،‬إل أن البل السودانية شديدة التحمل صبورة‬
‫على العمل‪ ،‬هذه الخاصية أضافت مزية إغراء للعقيلت بحيث يختصرون بعض الطريق‬
‫الطويل من الجزيرة العربية لشراء البل ويشترونها من السودان بالتعاون مع التجار‬
‫السودانيين ورؤساء القبائل السودانية يؤلفون هذه البل ويجلبونها إلى مصر والقطار‬
‫الخرى من باب التنويع في البل النجدية والحجازية والسودانية ولهذا الغرض فقد تواجد‬
‫العقيلت في المدن الرئيسة قواعد القاليم مثل أم درمان والنهود والبيض وإمبادر وغيرها‬
‫ل عمن يجوبون البراري يشترون البل من القبائل السودانية ويؤلفونها ثم يدفعونها إلى‬
‫فض ً‬
‫المراكز الرئيسة ومن ثم ترسل إلى أسواق البيع فكان لهذا الجانب أهمية خاصة بحيث يخدم‬
‫القتصاد السوداني ويوفر على الفرد جلب حيواناته بنفسه كما يخدم في الوقت ذاته للتاجر‬
‫العقيلي بما يوفره له من مسافة الطريق الشاسعة التي يقطعها في قلب الجزيرة العربية‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫ل عن الرباح التي يجنيها من هذه العملية لن البل السودانية أرخص‬
‫للبحث عن البل‪ ،‬فض ً‬
‫بكثير من البل المجلوبة من الجزيرة العربية وفضلً عن الجانب التجاري هناك علقات‬
‫أخرى تربط هذا القطر بالقطار العربية السلمية الخرى وتجعل العقيلت ل يجدون صعوبة‬
‫في الستيطان في هذا القطر تلك العلقات هي اللغة والدين‪ ،‬فاللغة العربية التي تربط‬
‫السودان بالقطار العربية الخرى هي من أقوى الوشائج وصلة القربى والدين السلمي‬
‫الذي يدين به غالبية السودانيين هو من أقوى المشاج التي تشد أبناء هذا القطر بالقطار‬
‫العربية الخرى إضافة إلى علقة الدم بين القبائل العربية المقيمة في الجزيرة العربية والتي‬
‫يوجد لها فروع تقيم في السودان مثل قبائل جهينة والعوازم وبلى وبني عطية والحويطات‬
‫وبني رشيد وحرب وغيرهم‪ ،‬لهذه السباب كلها فل غرابة من التواجد العقيلي في السودان‬
‫يعزز ذلك ما للسودان من مركز زراعي ممتاز حيث يصدر الكثير من الحاصلت الزراعية‬
‫على رأسها القطن والفول السوداني الذي اشتهر هذا القطر بزراعته لول مرة وارتبط اسمه‬
‫فيه منذ أن عرف هذا الصنف من الحبوب وانتشر من السودان إلى بقية أنحاء القطار‬
‫العربية السيوية أو عن طريق البحر الحمر عن طريق ميناء بور سودان‪ ،‬إلى كل من‬
‫ميناء جدة وينبع ومن ثم إلى الجزيرة العربية إضافة إلى سلعة مهمة أخرى وهي العاج سن‬
‫الفيل التي تعتبر من السلع النفيسة التي كان لها من الرواج ما أغرى العقيلت بالمتاجرة‬
‫فيها وهكذا نرى أن العقيلت كانت لهم فعالية بارزة في هذا القطر وبقي منهم أناس هناك‬
‫رأيت مجموعة منهم لدى السفير السعودي في الخرطوم عام ‪1386‬هـ ‪1966‬م وأراني أحد‬
‫موظفي السفارة السعودية هناك الحي الذي كان يقيم فيه العقيلت في مدينة أم درمان‪.‬‬

‫عاشرا‪ :‬المصاعب التي يواجهونها‬
‫‪ -1‬غارات الطامعين‪:‬‬
‫في وقت تضعف فيه السلطة القوية المسيطرة تارة وتنعدم تارة أخرى وتتواجد بدرجات‬
‫متفاوتة من القوة والضعف يطمع الطامعون بانتهاز الفرص المتاحة الثمينة من تلك القوافل‬
‫التي تحمل البضائع المغرية والسلع الثمينة فل يتركون سانحة إل اهتبلوها‪ ،‬إل أن يمنعهم‬
‫من ذلك مانع سواء أكانت سلطة قوية يخشون فتكها ويتحاشون تنكيلها أو تحكم ذلك أعراف‬
‫وتقاليد وعادات القبائل التي تقطن تلك المساحات الشاسعة من الصحراء وتعتبرها ملكا لها‬
‫وتتمثل هذه الجراءات القبلية بما مر بنا من موضوع المعرفين والتاوات والضرائب التي‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫تدفعها تلك القوافل لشيوخ القبائل والمعرفين أو الهدايا التي يحصل عليها الرؤساء والشيوخ‬
‫من رؤساء وأمراء القوافل‪ ،‬وإذا كانت السلطة قوية كما رأينا في سلطة العقيليين وسلطة‬
‫بني خالد في الحساء والسلطة السعودية في الدرعية ثم في الرياض والسلطة الرشيدية في‬
‫حائل‪ ،‬إذا كانت هذه السلطة في حالة قوة فإنها تمنع أولئك الطامعين من تحقيق أطماعهم‬
‫وتوقفهم عند حدهم‪ ،‬لكن تلك السلطات يأتي عليها دور لم تكن قوية بما فيه الكفاية نظرا‬
‫لتفاوت الحكام في قوتهم وضعفهم وقوة السلطة وضعفها ووجود الضطرابات فيها‪ ،‬وحين‬
‫ينعدم المن وقوة السلطان نفسه ويعتمد النسان على حماية نفسه بنفسه في مثل هذه‬
‫الحوال يحصل لقوافل العقيلت ما يزعجها من الغارات عليها من قبل جهات مناوئة لهذه‬
‫القبيلة التي تمر القافلة بأراضيها حتى يخفروا ذمتها ضاربين بعرض الحائط ضمانة معرفيها‬
‫بأراضيها ووجاهة شيخها‪ ،‬وقد يأتي أولئك الغزاة من قبيلة بعيدة فيستولون على تلك‬
‫القوافل ويقتلون من يقف في طريقهم من رجال تلك القوافل وخاصة إذا كانت قوافل يقل فيها‬
‫الرجال المسلحون‪ ،‬أو كان هؤلء الغزاة أكثر منهم عددا أو أقوى عدة وعتادا أو كمنوا لهم‬
‫قرب موارد المياه وجاءت القوافل ظمآنة والناس عطشى وفاجأهم أولئك الطامعون قبيل‬
‫ورودهم الماء‪ ،‬فإنهم بل شك سوف يتغلبون عليهم إل أن ينصرهم ال من عنده‪ ،‬وقد يكون‬
‫لهذه الغارات على القوافل في أرض هذه القبيلة أو تلك من قبل ثأرات وإحن مع شيخ هذه‬
‫القبيلة أو القبيلة نفسها ويريدون هضم حقه والحط من قدره ومكانته بين القبائل الخرى‪،‬‬
‫وقد يكون هذا الجراء ناتج عن ضعف هذه القبيلة والستهانة بقدرها من قبيلة هي أقوى‬
‫منها وتمثل هذه الغارات والغزوات الكبيرة بين قبيلة وأخرى كما أسلفنا كما تمثل قطاع‬
‫الطرق ذوي الطماع المحدودة الذين يكتفون بالقوافل الصغيرة أو بجزء من القافلة الكبيرة‬
‫أو المتوسطة من يتطرفون به أو ينهبونه في غفلة من حراسة القافلة وأكثر ما يأتي إغارة‬
‫قطاع الطرق بالليل عندما يهجع الناس ويخلدون إلى الراحة والنوم وإذا ندّ بعير أو عدة إبل‬
‫من القافلة فإنهم يأخذونه ويهربون به أو يخاتلون الحراس ورجال القافلة ويراقبونهم حتى‬
‫إذا ناموا اختطفوا ما يستطيعون اختطافه‪ ،‬يحدث هذا في المناطق البعيدة عن السلطة‬
‫الحاكمة والتي ل تصلها أخبار هذه الفعلة إل وقد وصل مرتكبها إلى مأمنه وأدرك مبتغاه‪،‬‬
‫كان مثل هذا العمل يحدث في حواشي أراضي شبه الجزيرة العربية وعلى مشارف الراضي‬
‫العراقية والردنية والسورية بحيث ل تستطيع السلطة في أي قطر من هذه القطار ضبط‬
‫مثل هذه الحوادث في الماكن النائية عن مركزها سيما وأن المواصلت يومذاك كانت على‬
‫البل‪ ،‬فمتى يصل الخبر ومتى تصل قوة الردع أو الحملة إن كان هناك قوة إلى مكان‬
‫الحادث‪ ،‬هذه الحوادث كانت مما يزعج العقيلت ويؤثر في حركاتهم ويسبب لهم بعض‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫الخسائر ولكن رغم هذا فقد ثبتوا له واستعدوا أتم استعداد وشقوا طريقهم بكل إصرار وعناد‬
‫وقوة حتى وصلوا إلى هدفهم وبلغوا غايتهم‪.‬‬
‫‪-2‬موارد المياه‪:‬‬
‫تمثل موارد المياه شريان الحياة الرئيس للعقيلت وغيرهم خاصة في فصلي الصيف‬
‫والخريف فهي التي تتحكم بمسارات قوافلهم ويترتب عليها طول الرحلت وقصرها وكم‬
‫تستغرق الرحلة من الوقت وغير ذلك مما رايناه في فصل الطرق حيث يكون مسير القافلة‬
‫عاديا عند تقارب الموارد "محال" عند تباعدهم‪ ،‬كما قد يكون معتدلً عند توالي المناهل‬
‫ومعوجا متعرجا عند تناثرها‪ ،‬تسير القافلة تبعا لمناهل الماء أينما سارت‪ ،‬أحيانا يمتد‬
‫الطريق لمسافة مضاعفة واتجاهات منحرفة عن التجاه الصحيح كأن يكون التجاه شمالً‬
‫فتتجه القافلة شرقا وغربا وربما جنوبا وذلك لمتابعة هذه الموارد‪ ،‬وليت المر يتوقف عند‬
‫هذا الحد‪ ،‬ولكنه يتعداه إلى ما هو أهم فمن المنغصات التي تواجه العقيلت حول هذه المناهل‬
‫إمكانية كمون الخطر حولها‪ ،‬فغالبا ما يترصد قطاع الطرق والطامعون بهذه القوافل أو بجزء‬
‫منها حول هذه الموارد أو عليها أو في الطريق إليها أو في الطريق منها ولذلك نرى أمير‬
‫القافلة أو رئيسها إذا اقترب من المنهل أرسل من قبله طليعة يسمون السبور أو "القلوط"‬
‫ليسبروا هذا الطريق ويروا ما إذا كان آمنا أم ل‪ ،‬يستقطعون الثر ليتأكدوا أن الطريق ليس‬
‫عليه ما يخيف‪ ،‬فإن رأوه كذلك وردوا إلى المنهل وإن أوجسوا خيفة فإنهم يجتنبونه مع‬
‫طريق آخر إلى مورد غيره إن كان يقربهم مورد بديل وإن لم يكن هناك غيره ول مناص‬
‫من سلوك هذا الطريق تدبروا المر وأرسل المير مفرزة لتستطلع حقيقة الخطر ويتم تدارك‬
‫المر بالتفاهم مع مصدره كما أن من مهمات فرقة الستطلع أو "القلوط" ليروا من على‬
‫البئر من الناس الواردين ومدى مكثهم على المورد فأحيانا يكون المورد خاليا من الوراد‬
‫وأحيانا أخرى يكون عليه ورد قليل وأحيانا ثالثة يكون أعدادا غفيرة من الناس وأعداد هائلة‬
‫من البل تصل إلى آلف ففي مثل هذه الحالة الخيرة يتم التنسيق مع صاحب المورد على‬
‫اساس أن يأخذوا دورهم وإن لم يكن للمورد من يشرف عليه يتم التنسيق مع الوراد على‬
‫أساس أن يأخذوا دورهم قبل من سيأتي بعدهم وعند ذلك يتأخرون بعض الوقت حتى يقترب‬
‫دورهم للورود وذلك تجنبا للربكة واختلط البال‪ ،‬وإذا كان هناك من يشرف على هذه‬
‫الموارد فإن رئيس القافلة يرسل إليه بعض الهدايا من أجل تسهيل عملية الورود‪ ،‬هذه‬
‫الترتيبات تتم على الموارد‪ ،‬فإذا جاء دور القافلة للورود فإن رجالها يهبون كلهم بالتساعد‬
‫والتساند من أجل إيراد إبلهم أو خيلهم وملء الروايا والقرب وكل أوعية الماء ومتى شربت‬
‫البل أول مرة ثم استراحت "عطنت" ثم وردت للمرة الثانية استراحت مرة أخرى ثم وردت‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫للمرة الثالثة حيث تأخذ رغبتها من الماء ثم تصدر عن الماء وأحيانا تبقى على الماء يوما‬
‫كاملً وربما يومين أو أكثر إذا كانت إبل القافلة كثيرة العدد باللف ويتم سقي البل بواسطة‬
‫السانية أو السواني التي تنزف الماء وتخرجه من البئر بالدلو كما سبقت الشارة إلى ذلك‬
‫في فصل سابق ويتم السقي في النهار والليل في وقت الزمات والزدحام على المياه في‬
‫فصل الصيف‪ ،‬وأحيانا يكون المورد من النوع الذي يحتاج إلى غرف بالدلو لملئها فينزل‬
‫الرجل أو الرجلن أو الرجال داخل البئر أو الدحل يغرفون الماء ويمل كل واحد دلوه التي‬
‫تخرج الماء من البئر لسقي البل يعقبهم غيرهم إذا تعب الواحد منهم أثناء عملية السقي‬
‫التي تكون متعبة إذا كانت البل كثيرة العدد بالمئات أو اللف وأحيانا يحصل اختلفات حول‬
‫الماء ودور كل واحد ويحصل اللغط والمشادات الكلمية وربما المضاربات وقد يحصل قتل‬
‫إذا لم تتصرف الحكمة والعقل في مثل هذا الموقف وأكثر ما تحصل هذه المشاكل في فصل‬
‫الصيف والخريف أما في فصل الشتاء والربيع فتنتفي هذه المنغصات حول المياه‪.‬‬
‫‪ -3‬العوامل الطبيعية‪:‬‬
‫تلعب العوامل الطبيعية في تقلبات الجو من برد قارس وحر مرهق وسقوط المطار والسيول‬
‫الجارفة والثلوج والبرد وهبوب العواصف الرملية وغير ذلك من العوامل الطبيعية تمثل‬
‫عوائق مهمة في مسير قوافل العقيلت في هذه المنطقة الصحراوية فقد رأينا في فقرة‬
‫سابقة أثر حرارة الجو في الصيف مما يجبر القوافل إلى تتبع الموارد وملزمة مسير‬
‫المناهل التي يشربون منها في الوقت الذي ل تحتاج القوافل لهذه الطرق في فصلي الشتاء‬
‫والربيع فتقصر المسافات وتختصر الطرق‪ ،‬وفي المقابل نجد في فصل الشتاء من المنغصات‬
‫اشتداد موجات البرد والعواصف الثلجية كلما اقتربنا من الراضي الشامية بيد أن البرد‬
‫والعواصف في أغلب الحيان أشد قساوة من العواصف الثلجية فكانت القوافل في هذا الفصل‬
‫ل لقساوة برد الصحراء ويقتصر سيرها على النهار القصير بطبيعة الحال‬
‫تتجنب السرى لي ً‬
‫كما أن البل تحتاج إلى المزيد من العلف الذي يدفئها في الوقت الذي قد ل يتوفر في كل‬
‫أرض إضافة إلى ذلك فإن نزول المطار وجريان السيول في الودية يعيق مسيرة تلك‬
‫القوافل ليس هذا فحسب بل إن نزول المطار قد يتلف بعض السلع ويخرب بعضها الخر‬
‫ويؤثر على البعض الثالث فتضطر هذه القوافل أن تبقى في ملذ يحمي تلك السلع من‬
‫المطار أما إذا نزل عليها المطر وهي خارج المكان الذي يحميها فل شك أن بعض السلع‬
‫تالف ل محالة أو متأثر على اقل تقدير كالسكر والقمشة وما في حكمها أما إذا كان المطر‬
‫بردا فإنه كذلك يؤثر حتى على البل والناس‪ ،‬هذه العوامل الطبيعية التي تعصف بتلك القوافل‬
‫في فصلي الشتاء والربيع وخاصة في آخره الذي يسمى "الصيف" وهو ‪50‬يوما وتكثر فيه‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫المطار الثلجية البرد والسيول الجارفة أما أول فصل الربيع والذي يسمى "السماك" وهو‬
‫‪40‬يوما فهو أقل خطرا هذا فضلً عن فيضان النهار في المناطق التي يوجد بها أنهار قرب‬
‫دجلة والفرات واليرموك والنيل فإن فيضان النهر وزيادته عن مجراه العادي حتى يصل إلى‬
‫المسارات التي يسلكونها عائقا لقوافلهم وإبلهم وسرعة مرورها‪ ،‬أما في فصل الصيف‬
‫الحقيقي أو القيظ فإن من معوقاته العواصف الرملية الحارة المصحوبة بالتربة والتي يدوم‬
‫هبوبها أحيانا باليومين والثلثة وربما تزيد عن ذلك وتنقص وأحيانا تدفن الرمال التي‬
‫تثيرها تلك العواصف الحمال وتمنع الرؤية حتى إلى مسافات قريبة وقد أخبرني أكثر من‬
‫واحد أن بعض العواصف الرملية يدوم هبوبها من يومين إلى ثلثة أيام وفي هذه الحالة‬
‫فإنهم يجمعون البل وينيخونها ويعقلونها ويجيدون عقلها ويضعون عنها أحمالها فيجعلونها‬
‫تستدبر الرياح وأحيانا يدوم هبوب هذه الرياح يوم ونصف وإذا زاد هبوبها قد تدفن الحمال‬
‫وقد يدفن الرمل أجزاء من جسم البعير البارك لكن بعد سكون العاصفة تطلق عقل البل‬
‫فتنهض من مباركها نافضة ما عليها من رمل وغبار‪ ،‬هذه العواصف التي تهب على القوافل‬
‫فجأة خاصة في المناطق القريبة من النفود والكثبان الرملية وإذا كانت البل أحمالها عليها‬
‫فإنها تجمع وتناخ ويجاد عقلها وتكون بمثابة الذرى للرعيان الذين يكونون في وسطها‬
‫للنتباه لها حتى ل تضيع أثناء العاصفة الرملية‪ ،‬هذه العوامل الطبيعية المشار إليها غير‬
‫أنها لم تقف حائلً بينهم وبين تحقيق أهدافهم ولم تكن سدا منيعا يصعب عليهم اجتيازه بل‬
‫على العكس فإنهم قد تصدوا لها وقاوموها وشقوا طريقهم خللها عبر مئات السنين وحققوا‬
‫أغراضهم ووصلوا إلى أهدافهم ومع أنها كانت تعوقهم وتؤخرهم بعض الوقت غير أن‬
‫صلبة الرادة عندهم وقوة التصميم جعلتهم ينتصرون على هذه العوامل الطبيعية مثلها مثل‬
‫العوامل المصطنعة التي أوجدها النسان نفسه والتي تتضمنها الفقرة اللحقة‪.‬‬
‫‪ -4‬الحدود السياسية‪:‬‬
‫لم تكن الحدود التي نشاهدها اليوم بين القطار العربية موجودة قبل تدخل الستعمار الغربي‬
‫في الوطن العربي وبعد الحرب العالمية الولى من عام ‪1337-1333‬هـ‪1918-1914/‬م‬
‫وما أعقب هذه الحرب من سقوط الحكم التركي واقتسام أقطار الوطن العربي السلمي بين‬
‫الدول الستعمارية الغربية الرئيسة آنذاك بريطانيا وفرنسا وإيطاليا حيث وضعت بريطانيا‬
‫يدها على العراق وشرق الردن وفلسطين ومصر والسودان وإمارات الخليج العربي‪ ،‬ولو‬
‫أن كل من مصر وإمارات الخليج وجنوب الجزيرة سبقت هذا التاريخ بدور رمزي وصار من‬
‫نصيب فرنسا سوريا ولبنان‪ ،‬فقد رسخت هذه الدول الستعمارية لهذه القطار وكان الناس‬
‫قبل ذلك يسيرون بين هذه القطار دون حدود أو حواجز‪ ،‬تخرج القوافل من بين هذه القطار‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫ول حاجز يحول بينها ول حدود تميزها صحيح أن هناك حدود قطرية معنوية يعرف الناس‬
‫من خللها إن كانوا في العراق أو في سوريا أو مصر من خلل مدنه وسكانه بما في هذه‬
‫المدن من معالم وأعلم كالنهار والجبال والبحار وغير ذلك لكن ل توجد حدود مادية خطت‬
‫على الورق أولً ثم جسدت على طبيعة الرض بإشارات وعلمات وحرس حدود ونقاط عبور‬
‫ومراكز نفتيش وغير ذلك مما هو ثابت الن في الحدود السياسية‪ ،‬هذه الحدود أوجدت‬
‫إرباكا لقوافل العقيلت التي كانت تسرح وتمرح وتعبر من أي مكان تريده ويناسبها فصارت‬
‫ل تعبر إل مع نقاط معينة محصورة مما سبب لها عائقا يحد من حركاتها ويجعلها عرضة‬
‫للزدحام على هذه المعابر كما يعرضها لليقاف والمنع أحيانا والتفتيش أحيانا أخرى خاصة‬
‫والمر فيها صار بأمر دولة أجنبية وقبل وضع هذه الحدود السياسية فقد اكتفى الحكام‬
‫التراك الذين جثم حكمهم على صدر البلد العربية أربعة قرون‪ ،‬اقتصر هؤلء على تعيين‬
‫مراكز لجباية الضرائب حول المدن الرئيسة وما عدا ذلك فقد كانت القطار مفتوحة على‬
‫بعضها حتى مع القطار التي لم يسيطر عليها التراك مثل منطقة نجد‪ ،‬وما من شك فإن قيام‬
‫هذه الحدود التي قامت على أساس مفاوضات بين أقطاب المستعمرين الجدد من ناحية وبين‬
‫هذا المستعمر والهيئات والسلطات المحلية كما حدث بين فرنسا وبريطانيا التي رسمت‬
‫الحدود بين كل من سوريا والعراق وشرق الردن وفلسطين ومصر أما ما يخص السلطات‬
‫المحلية فكما جرى بين بريطانيا ودول إمارات الخليج العربي كالكويت وقطر والمملكة‬
‫العربية السعودية هذه الحدود قامت في بعض الحيان على أساس المر الواقع أو الحتلل‬
‫وأحيانا أخرى على أساس التفاوض بموجب وثائق بسط نفوذ قديمة قبل هذا التاريخ وقد‬
‫أوجد المستعمر النجليزي بالذات بخبثه وكيده وخسته بؤرا للختلف في هذه الحدود ل‬
‫تزال تنبعث منها الخلفات بين الحين والخر بين هذه القطار حتى وقتنا الحاضر كل هذه‬
‫الجراءات وقعت بعد تصفية الممتلكات التركية في القطار التي كانت تركيا تسمى "بالرجل‬
‫المريض" الذي اقتسموا تركته بعد تحجيمه وإعادته إلى حجمه المناسب في نظرهم في‬
‫الراضي التركية فقط وأعطوه جزءا من الراضي السورية المتمثلة في لواء السكندرون‬
‫هذه الحدود قد أوجدت للعقيلت عائقا اصطناعيا حد من سرعة تحركاتهم وأفقدتهم حرية‬
‫العبور من أي طريق يريدونه كما أنه أثر في عملية تحجيم القوافل حسب استيعاب الممرات‬
‫المعدة للعبور مما اضطر بعضهم إلى تجنب تلك النقاط حيث يصبحون عرضة للمطاردة‬
‫والخطر عند الدخول إلى القطر مرة أخرى إل لمن يؤذن لهم بالدخول‪ ،‬هذا فيما يخص‬
‫القوافل أما ما يخص الشخاص فقد أوجد هذا الصنيع البغيض التفرقة بين أجزاء الوطن‬
‫العربي الواحد وبذروا الحزازات والفوارق بحيث أصبح هناك سوري ولبناني وعراقي‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫وأردني وسعودي وكويتي وقطري وإماراتي وعماني ومصري وسوداني وفلسطيني ويمني‬
‫وحتم على كل فرد أل يدخل إلى أي قطر من قطر آخر إل بوثيقة عبور أو جواز سفر‬
‫وتأشيرات دخول وخروج ومدة إقامة وغير ذلك من الجراءات التي لم تكن موجودة من قبل‬
‫فحدت هذه الجراءات من دخول الشخاص من بلد إلى آخر وكان من المسببات التي قلصت‬
‫دور العقيلت ثم أدت إلى زواله تماما بعد الحرب العالمية الثانية‪.‬‬
‫‪ -5‬الضرائب‪:‬‬
‫بالضافة إلى ما يدفعه العقيلت من التاوات والهدايا لشيوخ القبائل ومعرفيها الذين مر بنا‬
‫ذكرهم في فقرات سابقة تأتي الضرائب والرسوم التي تؤخذ على هذه البضائع منها ما يمر‬
‫مرورا فيستحق الرسوم أو ما يورد للبلد أو القطر فيكون المستحق عليه ضريبة وقد أثرت‬
‫الضرائب والرسوم على مسار العقيلت وعلى أسعار بضائعهم وأثرت على ما يجنونه من‬
‫أرباح‪ ،‬وإن كانت مثل هذه الضرائب في الحقيقة ل يؤثر على العقيلت أنفسهم بقدر ما تؤثر‬
‫على المستهلك أولً وأخيرا‪ ،‬إذا أخذنا بعين العتبار أن العقيلت يضعون سعر السلعة‬
‫الساسي ويضيفون إليه سعر التكاليف من مصاريف القافلة والتاوات وأقيام الهدايا‬
‫والرسوم والضرائب ثم يضيفون إليها ما يناسبهم من أرباح كل حسب قناعته أو طمعه ثم‬
‫تحدد قيمة السلعة على هذا الساس فيكون المستهلك هو الذي يدفع كل ما يترتب على هذا‬
‫ويتحمله‪ ،‬ولكن حدث أحيانا أن يحصل تنافس في السوق خاصة في سوق البل والخيل‪ ،‬إما‬
‫بورود أعداد كبيرة منها أو بسبب قلة الطلب عليها أو بسبب هزالها خاصة في أيام المحل‬
‫عندما تكون الرض مجدبة فتكون كل هذه المصاريف أو جزء منها على حساب أرباح‬
‫العقيلت‪ ،‬وقد تتعرض أرباح العقيلت لهزة عنيفة عندما تنفق وتهلك أعداد من هذه‬
‫الحيوانات بالغرق في السيول والنهار أو عندما تتعرض لي نوع من مؤثرات العوامل‬
‫الطبيعية الخرى أو تتلف البضاعة كالسكر في حالة هطول المطار عليه والقافلة في الطريق‬
‫أو عندما تكون التجارة من السوائل كالسمن والدبس والعسل وتتعرض لتشقق أوعيتها أو‬
‫تنضح فتنقص كميتها أو تكون من "القاز" "الكيروسين" فيتسرب من الصفائح أو يتبخر من‬
‫شدة حرارة الشمس وارتجاجة في الصفائح على ظهور البل أو تكون من البضائع القابلة‬
‫للكسر كالزجاج والمرايا والواني الخزفية عند نقلها وتحركها على البل وغير ذلك من‬
‫العوارض التي تصيب العقيلي بخسائر مؤثرة وأحيانا تكون خسائر فادحة وقاصمة لظهره‪،‬‬
‫وفوق هذا لبد له من دفع الرسوم والضرائب في حالة وجود هذه السلع‪ ،‬أو جزء منها‪،‬‬
‫ولذلك تجد بعض العقيلت يتهربون من دفع هذه الضرائب والرسوم وكان العثمانيون‬
‫يأخذون من مواطني المبراطورية العثمانية رسوما جمركية قدرها ‪ %8‬أما الجانب فإنهم‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫يدفعون رسوما جمركية أقل مقدارها ‪ %3‬من قيمة البضائع وتحسب على الصادر والوارد‬
‫على حد سواء‪ ،‬هذا في العهد العثماني الذي دام قرابة أربعة قرون واخذ شطرا مهما من‬
‫دور العقيلت الذين امتد وجودهم منذ القرن السابع أو الثامن الهجري وحتى منتصف القرن‬
‫الرابع عشر الهجري كما مر بنا في فترة سابقة‪ ،‬وبعد أن حصلت الحدود والمراكز في‬
‫الثلثين سنة الخيرة من وجود العقيلت أصبح هناك تفاوت في قيمة هذه الرسوم الجمركية‬
‫وتتراوح ما بين ‪2-1‬ر "فرانسي" على الرأس الواحدة والجمرك على البعير الواحد‬
‫‪3‬ريالت (فرانسي)أما الخيل فالرسوم عليها من ‪ 4-2‬ريالت (فرانسي) والجمرك ‪6‬ريالت‬
‫(فرانسي) لكل رأس من الخيل‪ ،‬حيث تدفع الرسوم للعبور في البلد الذي لن تباع فيه هذه‬
‫الحيوانات أما الجمرك فتدفع في البلد الذي ستباع فيه البل والخيول‪ ،‬وبالطبع فإن مقدار‬
‫هذه الرسوم والجمارك تؤثر على مكاسب العقيلت ولكن رغم هذا فقد استطاع العقيلت‬
‫التغلب على هذه العوائق والنطلق بمسيرتهم التي امتدت لقرون عديدة متلحقة واثبتوا‬
‫جدارتهم في هذا المسار الذي أدوا فيه مهمتهم وقاموا بها خير قيام خلل تلك الحقاب‬
‫الماضية حتى انتهى دورهم أخيرا‪.‬‬
‫‪ -6‬الغتراب ودور المرأة‪:‬‬
‫من المعوقات التي صاحبت رحلة العقيلت طول الغياب عن الهل والوطن الم بما يترك من‬
‫سلبيات على السرة‪ ،‬فليس الغياب عن الهل زمن الرحلة التي تدوم بضعة أشهر فحسب‬
‫ولكن الغتراب لمدة أطول من ذلك وتعد بالسنوات‪ ،‬فهناك مئات بل آلف الحكايات التي‬
‫تتحدث عن اغتراب العقيلت منها على سبيل المثال ل الحصر ذلك العقيلي الذي سافر وابنه‬
‫حمل في بطن أمه ولم يعد هذا العقيلي إل ويستقبله ابنه وقد نبت الشعر في وجهه‬
‫وعارضيه أي مدة تقرب من عقدين من الزمن ومنها ذلك العقيلي الذي ترك زوجته وهي‬
‫حامل وجاءه ابنه في الشام ومعه رعية من البل قد جلبها حيث أصبح هذا البن عقيلي مثل‬
‫أبيه ولم يره أبوه إل بعد أن قدم إليه‪ ،‬ومنهم ذلك العقيلي الذي غاب واغترب عن أهله‬
‫حوالي ثلثين سنة ولما عاد بما حصل عليه من مال من النقود الذهبية والفضية وقرب بلده‬
‫سطا عليه مجموعة من اللصوص وقطاع الطرق وسلبوه ما معه من نقود‪ ،‬فعرج على مورد‬
‫ماء بأحد أطراف بلدته ليمل قربته بالماء بعد أن عزم على العودة من حيث أتى دون أن‬
‫يواجه أهله‪ ،‬فصادف رجلً من أهل بلدته يعرفه ولما سأله عن خبره روى له ما جرى عليه‬
‫وما صمم على فعله من العودة إلى الشام ولما قال له‪ :‬أل تمر ببلدك لتسلم على أهلك وأمك‪،‬‬
‫ما زاد هذا العقيلي على أن قال‪" :‬غيرها لطلبه" أي غير هذه المرة فذهب قوله مثلً سائرا‬
‫وعاد إلى الغتراب مرة أخرى لنه ل يريد أن يأتي إلى أهله بعد كل هذه الغيبة وهو صفر‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫اليدين‪ ،‬وغير ذلك من القصص التي تمل مئات الصفحات‪ ،‬وعبء الغتراب بالنسبة للعقيلت‬
‫يقع على عاتق المرأة بالدرجة الولى خاصة إذا كانت هذه المرأة ربة أطفال حيث يقع عل‬
‫كاهلها مسئولية كبيرة هي مسئولية تربيتهم وهي من أشق المسئوليات في غياب الب تماما‬
‫بالضافة إلى مسئولية معيشتهم في وقت تصعب فيه لقمة العيش ويشق تحصيلها على‬
‫الرجال الذين يكدحون بسواعدهم وينزفون من عرقهم في سبيل الحصول عليها فضلً عن‬
‫المرأة التي ل حول لها ول طول في تحصيلها اللهم إل ما تحصل عليه مما يرسله إليها‬
‫زوجها بين الحين والخر فتبدأ باقتصاده على نفسها وأولدها إلى حين يأتيها مدد آخر بعد‬
‫فترة من الزمن‪ ،‬فكانت المرأة والحالة هذه تنزل إلى ميدان العمل بما يناسب قوتها وما تتقنه‬
‫من مهارات مهنية كأن تساعد زوجات الفلحين في أعمال المزرعة من تهيئة العلف‬
‫ودقها للسواني أو عملية الحصاد وتنقية الحب أو قطف الثمار وجني التمور وغير ذلك من‬
‫أعمال بأجر معين تتقاضاه ممن تعمل عندهم لتستعين به على شئون حياتها مع أطفالها‪ ،‬أو‬
‫أن تجني العشاب في موسم الربيع وتحفظها وتخزينها في غرف تبيعها على الفلحين‬
‫عندما يحتاجون إلى ذلك وتستعين بأثمان هذا المحصول على مصاريف أطفالها‪ ،‬أو أن تجني‬
‫العشاب ذات الحبوب التي تؤكل مثل شجيرات الفث "السمح" وشجيرات الدعاع هذه النواع‬
‫من العشاب لها حبوب ذات قيمة غذائية جيدة تصنع منها بعد طحنها الطعمة التي تقوم‬
‫مقام الحبوب الخرى من قمح وشعير وغيره‪ ،‬تجمع هذه الحبوب وتخزنها للحاجة إليها‬
‫وبعضهن تجيد بالضافة إلى ذلك أعما ًل يدوية أخرى كالخياطة والغزل والحياكة وصنع‬
‫المنسوجات الصوفية والوبرية أو دبغ الجلود أو صنع المشغولت الجلدية أو صنع السفيف‬
‫والوعية من خوص النخيل وغير ذلك من العمال المهنية النافعة للفرد والمجتمع والتي‬
‫تكسب المرأة من ريعها ما يساعد على نفقتها مع أولدها‪ ،‬بالضافة إلى يرسله إليها‬
‫ل فتؤمن نفقاتها مع أولدها دون اللتفات‬
‫زوجها‪ ،‬وبعضهم تعتمد على نفسها اعتمادا كام ً‬
‫إلى يرسله لها زوجها‪ ،‬والبعض منهن تسند ظهر زوجها فتنمي له ثروة من ذاتها وتدعم‬
‫زوجها وهو في غربته بما تنميه من الحيوانات وما تتاجر به مع بنات جنسها‪ ،‬هذا الكلم‬
‫بالنسبة لزوجات العقيلت من الطبقة الدنيا من المبتدئين أو الذين يعملون بالجور المحدودة‬
‫أما الطبقة الوسطى والعليا من كبار العقيلت فإن زوجاتهم يؤمن لهن كل ما يلزم من‬
‫مصاريف أثناء غياب أزواجهن سواء فيما يتركونه لهن من نفقات أو ما يرسلونه أثناء‬
‫غيابهم وما عليهن سوى تدبير هذه النفقات والقتصاد فيها بقدر ومقدار أما موضوع تربية‬
‫ل يقع على عواتقهن في كل الطبقات من العقيلت يساعدهن في ذلك‬
‫الولد فإن العبء كام ً‬
‫إما أبو العقيلي أو أخوه أو أحد أقاربه خاصة فيما يتعلق بالذكور إذا شبوا على الطوق‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫وأصبحت الم ل تستطيع في بعض الحيان أن توجههم الوجهة السليمة‪ ،‬وكثير من أبناء‬
‫العقيلت قد التصقوا بأمهاتهم في عهد الطفولة والصبا أكثر من التصاقهم بآبائهم الذين‬
‫يغابون عنهم بالشهور والسنين‪ ،‬لكن تلك المهات كن على مستوى مسئولية المومة‬
‫والتربية السليمة الصالحة‪ ،‬حيث تغرس الم في نفوس أبنائها الجانب الديني ومكارم الخلق‬
‫وسمات الرجولة ونزعة الجد والجتهاد والطموحات المؤدية إلى بناء المجد والتنافس‬
‫والسعي إلى الفضل بمنافسة الخرين بالضافة إلى نفحات الب الذي ما إن يعود من سفره‬
‫إل ويتفقد شئون أبنائه ويتسمع إلى أخبارهم ويسأل عن سلوكياتهم ثم يوجههم الوجهة‬
‫السليمة ثم يتابع ذلك في السفرات القادمة‪ ،‬أما معاناة الزوجات من غياب أزواجهن من‬
‫الناحية العاطفية فهي أليمة حقا‪ ،‬حين يغاب العقيلي عن زوجته الشهور المتعاقبة بل قد تمتد‬
‫إلى السنوات والزوجة تعاني من وقع الغربة والبين صابرة حينا متصبرة أحيانا أخرى‬
‫محافظة على نفسها وشرفها وأبنائها وأموال زوجها في سبيل الحفاظ على بنية البيت‬
‫متماسكة إلى حين عودة الزوج وبعده‪ ،‬وكثير منهن قد بنين بيوتا وربين أجيالً يفتخر بهم‬
‫الوطن حين أصبحوا رجا ًل بما تعنيه هذه الكلمة من القوة والسداد والمكانة وبهذا نرى أن‬
‫زوجات العقيلت قد تحملن الكثير من العباء أثناء غياب أزواجهن لتحصيل لقمة العيش‬
‫وساندن ظهورهم وخففن من معاناتهم أثناء الغتراب بسد مكانهم والنيابة عنهم في العمال‬
‫التي من المفروض أن يقوموا بها وبوجود تلك الزوجات المخلصات خلفهم قد خففن عنهم‬
‫العبء وأزحن عنهم العوائق ومهدن لهم الطريق التي سلكوها حتى وصلوا إلى غايتهم‬
‫وحققوا أحلمهم‪ ،‬كما أن العقيلي المغترب يكافح من أجل الحصول على لقمة العيش يصارع‬
‫تيار الحياة العاتي فإنه كذلك كان يعاني من آلم الغتراب فيما يتعلق بأولده وزوجه لكن‬
‫ظروف الحياة أجبرته على ذلك فبقي يصارع تيارها ويكابد مشاقها ليحقق هدفه الذي وضعه‬
‫نصب عينيه حتى بلغ ما بلغ في هذه المهنة التي اختارها لنفسه أو وجد نفسه مضطرا على‬
‫ولوجها لعدم وجود فرص للحصول على لقمة العيش سواها‪.‬‬

‫الحادي عشر‪ :‬أخلق العقيلت‬
‫‪-1‬الشجاعة‪:‬‬
‫يتمتع العقيلت بقسط وافر من الشجاعة والجسارة عندما يصل المر إلى مجابهة العداء‬
‫وجها لوجه‪ ،‬ذلك أنه بحكم احتكاكهم بالقبائل التي يمرون عبر أراضيها وحكم مواجهتهم‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫للمشاكل التي تعترضهم أثناء هذه الرحلت المتكررة عبر السنوات الطويلة التي أكسبتهم‬
‫القوة والصلبة وثبات الجأش والشجاعة والقدام لمجابهة ما قد يعترضهم أو يعرض‬
‫قوافلهم وأموالهم للخطر من الطامعين بتلك الموال سواء أكانوا من الغزاة الطامعين أو‬
‫قطاع الطرق المتربصين الذين يعترضون هذه القوافل‪ ،‬وتتفاوت درجة الشجاعة بين شخص‬
‫وآخر من العقيلت كما قسمها ال سبحانه وتعالى‪ ،‬لكن بصفة عامة فإنهم يتصفون‬
‫بالشجاعة والقدام والجسارة‪ ،‬وليس أدل على ذلك من اختراقهم تلك الصحاري الشاسعة بما‬
‫يوجد بها من المخاطر والمشاق والمتاعب والعوائق البشرية والطبيعية والحيوانية حينا‬
‫يقطعون هذه البيد الشاسعة المهلكة بالنهار تحت حرارة الشمس ولهيب السماء وغبار‬
‫العواصف الرملية وحينا آخر يقطعون تلك المفازات الموحشة التي ل تخلو من السباع‬
‫والضواري تحت جنح الظلم الدامس في حالة تغييرهم الطريق فيما لو شعروا بخطر محدق‬
‫يكتنف الطريق التي يسلكونها‪ ،‬فهم بذلك يقتحمون الهوال في مجاهل الصحراء التي‬
‫يخترقونها بقلوب ثابتة وخطوات راسخة ووثبات جادة‪ ،‬فالواحد منهم يسير في هذه‬
‫الصحاري ثابت الجنان جاد الخطوات إلى الغاية التي يريد الوصول إليها‪ ،‬ل يتقيدون في‬
‫وقت معين للمسير متى أحسوا بالخطر‪ ،‬يسيرون في أول الليل أو منتصفه أو آخره حتى‬
‫يتجاوزوا منطقة الخطر الذي قد يعرض أنفسهم وقوافلهم ينفذون ذلك وقلوبهم ثابتة على‬
‫شجاعتها إذا جد الجد وحصلت المواجهة لكن تداركهم للخطار المحدقة خير من الوقوع‬
‫فيها‪ ،‬وبقدر ما يجابهون الطامعين في قوافلهم فهم يجابهون العوامل الطبيعية بكل جرءة‬
‫وإقدام‪ ،‬ل تحول العواصف الرملية دون اجتيازهم مجاهل الطريق‪ ،‬ول تعوق السيول الجارفة‬
‫مسيرتهم متى رأوا أن الوقت مناسب للعبور‪ ،‬ول تؤثر العواصف الثلجية كثيرا على رحلتهم‬
‫وإن عاقتها بعض الوقت لكنهم يتغلبون عليها‪ ،‬يكابدون المشاق وينتصرون عليها ولم‬
‫يقتصر المر على الشجاعة المعهودة بالفعل فإن لديهم كذلك الشجاعة الدبية حيث يواجهون‬
‫من يعارضهم بصراحة ووضوح وصدق عما يجب أن يقال حتى ولو كان هذا المعترض في‬
‫طريقهم ذو سلطة أو جاه‪ ،‬وليس أدل على ذلك من سقوط بعضهم قتلى بغدر الولة التراك‬
‫أيام الحكم التركي حينما واجهوا هؤلء التراك بعين الحقيقة التي ل يريدها أولئك الحكام‬
‫التراك ويرغبون بد ًل عنها المجاملت والتزلف بالكلم الذي يدغدغ مشاعر أولئك الحكام‬
‫وعندما واجههم العقيلت بشجاعتهم المعهودة ما كان منهم إل أن قبضوا عليهم وقتلوهم‬
‫صبرا كما حدث عام ‪1258‬هـ – ‪1842‬م حين قتل سليمان الغنام رئيس عقيل أهل العارض‬
‫وقتل علي السليمان الخالدي رئيس عقيل أهل القصيم الذي قتله محمد نجيب باشا وإلى بغداد‬
‫من أجل أنه قال كلمة الحق دون محاباة أو مجاملة أما الذين قتلوا وهم يدافعون عن قوافلهم‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫فهم كثير جدا بما ل يمكن حصره كما أن لموقفهم عندما قطعوا الجسور وهم في حي الكرخ‬
‫ببغداد عندما تسربت إليهم أخبار من أن رئيسهم قد قتله الوالي بد ًل من مقابلته فعمدوا إلى‬
‫قطع الجسور بين الكرخ والرصافة وسيطروا على ما تحت أيديهم من المدينة حتى تأكد لهم‬
‫أن رئيسهم لم يمس بأذى وقد أشير إلى ذلك آنفا مما يدل شجاعتهم‪ ،‬وتنعكس شجاعة‬
‫العقيلت وإقدامهم على استمرار قوافلهم عبر تلك المفازات الشاسعة عدة قرون رغم ما في‬
‫هذه البيد المترامية من المخاطر التي مر ذكرها وبهذه الشجاعة الذاتية والمكتسبة من‬
‫تجارب الحياة التي يتحلى بها العقيلي استمر تدفق قوافلهم في مختلف التجاهات داخل‬
‫الجزيرة العربية وخارجها في القطار العربية المجاورة في الهلل الخصيب وما جاوره من‬
‫أقطار‪.‬‬
‫‪ -2‬الكرم‪:‬‬
‫ل غرو أن يشتهر العقيلت بالكرم‪ ،‬فهم أو غالبيتهم من نجد منبع الكرم فضلً عن أنهم‬
‫يجوبون مناطق يتمسك سكانها بسجية الكرم العربي ويكاد الكرم أن يتجسد في أنحاء‬
‫الجزيرة العربية بصفة عامة ل يستثنى من ذلك جزء على جزء‪ .‬كما تضفي شمولية الكرم‬
‫العربي على أقطار الوطن العربي دون استثناء بنسب متفاوتة‪ ،‬لكن من عاش في الصحراء‬
‫أو قريب منها يختلف عمن عاش على السواحل وقرب البحار والنهار حيث الطبيعة بتلك‬
‫الماكن قد يجد النسان أي إنسان ما يأكله ويسد رمقه ويستبقي حياته من صيد البحر‬
‫والنهار وما ينمو حولها من أشجار وثمار أما من يعيش في كبد الصحراء وبطون البراري‬
‫فإنه ل يجد ما يدفع عنه غائلة الجوع ويبقى على حياته إل أن يطرق بيت شعر يجده في‬
‫جوف هذه الصحراء ويستضيف أهله ولذلك تجد سكان هذه الصحاري قد انغرست في‬
‫نفوسهم وسرت مع دمائهم سجية الكرم بطريقة ل إرادية حيث يتوقف على ذلك حياة أو‬
‫موت النسان وتكاد أن تكون في بدايتها تبادل منفعة ومصلحة ثم أصبحت سجية جُ ِبلَ عليها‬
‫العربي وعرف بها وعرفت به منذ قرون سحيقة وصارت عنده بمثابة أحد أركان شخصيته‬
‫وأخلقه المميزة تأسره بمثلها النسانية التي تجعل إكرام الضيف من السمات التي يتحلى بها‬
‫العربي أينما حل وحيثما رحل‪ ،‬فهو بتقديم ما يملك من طعام وشراب لنسان محتاج في‬
‫جوف هذه البراري قد ساهم إنسانيا في إنقاذ حياة هذا النسان بالدرجة الولى‪ ،‬وقدم له من‬
‫الخدمات من المأوى والدفء ما خفف عنه تعب السفر ووعثائه وأمده بطاقة جديدة تدفعه‬
‫إلى مواصلة رحلته لبلوغ هدفه وما دام النسان في هذه البقعة قد تعود على هذا العمل‬
‫النساني ونشأ عليه وتخلق بهذه السجية فل أقل بأن يسلك العقيلت هذا المسلك المشرف‪،‬‬
‫كيف ل وهم أحفاد ذلك الجواد الكريم حامل لواء الكرم العربي حاتم بن عبدال الطائي الذي‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫يقوم لغلمه‪:‬‬
‫ح صر‬
‫أوقد فإن الليل ليلٌ قر * * * والريح ياواقد ري ٌ‬
‫عسى يرى نارك من يمر * * * إن جلبت ضيفا فأنت حر‬
‫هذا الخلق الفطري النبيل جبل عليه العقيلت في حلهم وترحالهم فبيوتهم في أماكن تجمعهم‬
‫مقاصد الزوار والمحتاجين وطالبي الرفد والغرثى ومخيماتهم أثناء رحلت قوافلهم مآل من‬
‫أخذ منه الجوع والعطش مأخذه حيث يجدون فيها الشبع والري‪ ،‬هذا فضلً عما يصرفونه‬
‫على مرافقيهم وما ينفحونهم به من الهبات والعطايا وما يبادلون به شيوخ القبائل من‬
‫التحف والهدايا وبسبب هذه السجية قد أحبهم الناس كل على قدر استفادته منهم‪ ،‬ول غرو‬
‫في ذلك فالكرم قد يغسل الكثير من أوضار النفوس وينظف القلوب من الوشاب ويمسح‬
‫مواطن الضغائن ويسمح الخواطر ويستبدل الكره بالمحبة والحقد بالتسامح ويذيب ما في‬
‫النفوس من رواسب الحتاك‪ ،‬ول شك أن هذه السجية قد خدمت العقيلت وسهلت الكثير من‬
‫طرقهم وأزالت ما يعترض هذه الطرق من العوائق وليس المر مقتصرا على الكرم المادي‬
‫من تقديم الطعام والشراب والنقود والملبس والهدايا وغيرها ولكن هناك ما هو أهم من ذلك‬
‫أل وهو كرم الخلق الذي يتمثل بالجانب النساني المهم حيث يجد الضيف أو القاصد‬
‫الترحيب والبتسامة على الجبين التي سنتكلم عنها مفصلة في فقرات لحقة‪.‬‬
‫‪ -3‬المانة‪:‬‬
‫تعتبر المانة إحدى ركائز التجارة الرئيسة التي تقوم عليها التجارة الناجحة‪ ،‬وبدون المانة‬
‫فمهما ازدهرت التجارة فإن مصيرها إلى الفشل‪ ،‬وليست المانة مقصورة على التجارة‬
‫لوحدها ولكنها على جميع متطلبات الحياة بل ومجرى حياة النسان بكاملها لكنها بالنسبة‬
‫للتجارة شيء أساسي‪ ،‬ذلك لن التعاملت التجارية الصحيحة ل تقوم إل عليها‪ ،‬فالعقيلي‬
‫بحكم عمله في التجارة والنقل تمثل المانة لديه أحد عوامل نجاحه الرئيسة إذ أنه يتعامل مع‬
‫مختلف الطبقات من التجار والمواطنين‪ ،‬ولما لم تكن الكتابة والتدوين منتشرة في ذلك الوقت‬
‫بدرجة كافية فإن التعامل يتم بالمانة‪ ،‬يعطي الرجل العقيلي مبلغا من المال إما ليتاجر به مع‬
‫تجارته أو ليحضر له شيئا معينا بما يسمى "سفر" فيقضي هذا حاجة رفيقة بكل أمانة ودقة‪،‬‬
‫وقد يكون مع العقيلي في صندوقه الذي يحمل به نقوده أو مزادته أموالً للعديد من الناس‬
‫كل مال شخص موجود في صرة لوحده بعضهم يكتب عليه اسم صاحبه والبعض الخر‬
‫يعرفه بعلمة مميزة فيحضر له ما راد بكل أمانة‪ ،‬وقد شهد للعقيلت بالمانة من رافقهم في‬
‫رحلتهم من مختلف المم والديان رحالة كانوا أم تجارا‪ ،‬وحكايات أمانة العقيلت كثيرة جدا‬
‫وكنماذج حية لتكون شاهدا على ما أشرنا إليه في أحد اليام جاء الشيخ إبراهيم بن ناصر‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫الضبعان رحمه ال وهو أحد العقيلت المتعهدين لنقل الحجاج قاصدا رفيقه الشيخ فالح بن‬
‫إبراهيم اليوسف رحمه ال ليقترض منه بعض النقود وذلك لشراء حاجته من البل لنقل‬
‫الحجاج فوافى رفيقه فالح مصعدا الشارع يريد فتح دكانه وأخبره بحاجته‪ ،‬فما كان من فالح‬
‫إل أن أعطاه مفتاح خزنته وقال له‪ :‬إنها داخل الغرفة وهذا مفتاح الخزنة فافتحها وخذ ما‬
‫تريد من النقود وأعد إلي المفتاح‪ ،‬ذهب إبراهيم وأخذ حاجته ولم يسأله فالح كم أخذت وبعد‬
‫بضعة أيام جاء إبراهيم ومعه المبلغ الذي أخذه فأعطاه فالح المفتاح مرة أخرى قائلً له‪ :‬من‬
‫فضلك أعد المبلغ إلى مكانه لنني مشغول الن بمن عندي لم يكن هذا قصده‪ ،‬لكنه لم يرد‬
‫أن يشعر رفيقه بأنه عرف المبلغ الذي أخذه‪ ،‬أخذ إبراهيم المفتاح وأعاد المبلغ إلى مكانه‬
‫وأحضر المفتاح دون أن يسأله فالح كم أخذت وكم أعدت ودونما يفصح إبراهيم عن مقدار‬
‫ما أخذ وما أعاد‪ ،‬وعندما انصرف سأله رفاقه عن المر فأخبرهم بالقصة فقال أحدهم‪ :‬كيف‬
‫تعطيه مفاتيح خزينتك وبها أموالك ول تدري كم أخذ ول كم أعاد فما زاد فالح أن قال‪ :‬لقد‬
‫أمنته أولً وأمنته أخيرا ول أشك أنه عند أمانتي له‪ ،‬وحادثة ثانية فقد كان الشيخ عيسى بن‬
‫عبدال القفاري رحمه ال وأخيه إبراهيم بن عبدال القفاري مشتركين مع الشيخ عبدالكريم‬
‫بن صالح السالم البنيان رحمه ال في تجارة فاشتروا ثمانين بعيرا وبقي عند عيسى مبلغ‬
‫‪2000‬ر (فرانسي) في بيته وكان المبلغ كبيرا‪ ،‬وحملها ليودعها في دكان الشيخ عبدالكريم‬
‫فوجده مغلقا دكانه فأودعها عند الشيخ محسن بن خلف الغصاب رحمه ال لنها ثقيلة الحمل‬
‫على أساس أنه سيودعها من يوم غد عند الشيخ عبدالكريم وفي اليوم التالي نسي عيسى‬
‫أنه وضع الدراهم عند محسن بن خلف الغصاب وجاء إلى الشيخ عبدالكريم فقال له أعطني‬
‫اللفي ر التي أتيتك بها أمس فلم يشأ الشيخ عبدالكريم أن يكذب رفيقه وأيقن أنه واهم في‬
‫المر فلعله أن ينتبه ويتذكر أو أنه بنفسه قد نسي الموضوع فما كان منه إل أن نقد عيسى‬
‫مبلغ ‪2000‬ر (فرانسي) خرج بها عيسى واشترى بها زيادة إبل وبعد مضي ثلثة أيام مرّ‬
‫عيسى من عند دكان الشيخ محسن بن خلف الغصاب فناداه محسن وقال له‪ :‬أما تريد‬
‫دراهمك التي وضعتها عندي منذ ثلثة أيام؟ عند ذلك ذكر عيسى المر فحمل المبلغ إلى‬
‫رفيقه عبدالكريم واعتذر إليه وقال له‪ :‬لماذا لم تنبهني على ذلك أو تعارضني فلعلي أفطن‬
‫لمن أودعتها عنده؟ فقال له عبدالكريم‪ :‬لو عارضتك وأنكرت عليك قد ل يدرك الناس ذلك‬
‫وربما اتهموني بالتلعب والخيانة لن المال بيننا مشترك وكل يوم تأتي إلي بمبالغ مماثلة‪،‬‬
‫وقصة ثالثة وهي أن زيد بن مبارك القريشي رحمه ال قد أعطى إبراهيم بن عبدال القفاري‬
‫ناقة يذهب بها مع قافلته ليحضر عليها كيل لبيته وأعطاه مبلغ عشرين ريا ًل (فرانسيا) وبعد‬
‫أن سارت القافلة بيومين طرأ على زيد أن يلحق بالقافلة بنفسه ومعه خمسة من البل‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫وبالفعل لحق بالقافلة وأثناء استراحة القافلة أخرج زيد ستة جنيهات ذهب و ‪ 100‬ر‬
‫(فرانسي) يريد أن يعطيها إبراهيم ليضعها في "مقفلته" وهي المزادة التي توضع فيها النقود‬
‫لكن زيدا وضع هذه النقود عند محط راحلته وسهى عنها وقام إلى المجموعة الذين كانوا‬
‫ل ثم نهضوا مبكرين مع أذان الفجر تحت غلس الليل‬
‫عند النار وسمروا ثم نام القوم قلي ً‬
‫فأدوا الصلة وساروا إلى هدفهم وعندما وصلوا إلى مدينة النجف "المشهد" بالعراق قال زيد‬
‫لبراهيم‪ :‬أعطني المبلغ الذي أعطيتك فبحث إبراهيم عن المبلغ في صرائر النقود فلم يجد‬
‫لزيد سوى ‪ 20‬ر مكتوب على صرتها اسمه‪ ،‬لكن زيدا قال إنني أعطيتك ستة جنيهات ذهب‬
‫و ‪ 100‬ر بمراحنا بالمكان الفلني‪ ،‬فما كان من إبراهيم الذي ل يملك مثل هذا المبلغ إل أن‬
‫اقترض من التاجر الذي يتعاملون معه في المشهد الذي يدعى "عبد شنون" المبلغ المطلوب‬
‫وأعطاه لرفيقه زيد وكأن شيئا لم يكن وفي طريق عودتهم بعد حوالي شهر مروا في طريقهم‬
‫بكامل القافلة بما فيهم الشيخ زيد على مراحهم تلك الليلة المعلومة لخذ حاجة قد نسوها‬
‫هناك وجاءوا بقرب مبرك مطية زيد في تلك الليلة فوجدوا النقود في مكانها كما هي ستة‬
‫جنيهات ذهب و ‪ 100‬ر فرانسي فأخذها زيد وسلمها لبراهيم وهو يعتذر إليه وعندما قال‬
‫له‪ :‬لماذا وافقتني على إعطائي المبلغ فورا قال له رفيقه إبراهيم‪ :‬أنا أمين هذه القافلة كلها‬
‫وأمانتي أعز علي وأغلى من أن يتفوه أحد بكلم يمس سمعتي وأمانتي وإل فإنني متأكد من‬
‫أنك لم تعطني شيئا غير ما أعطيتني في حائل وهي ‪ 20‬ريالً‪ ،‬هذه النماذج الثلثة من مئات‬
‫بل آلف القصص التي تحدث في مجال المانة مما قد ل يتسع المجال لذكره‪ ،‬فالمانة كانت‬
‫إحدى الركائز التي يعتز بها العقيلي وهي من مقومات شخصيته ومن أمانة العقيلي ترسخ‬
‫الثقة فيه من التجار الذين يتعاملون معه في بلده الم وفي القطار العربية التي يتاجر فيها‬
‫وليس المر مقتصرا على تعامله مع التجار ولكن يتعداهم إلى المواطنين أنفسهم فهذه‬
‫المانة هي رأس ماله الذي يتاجر به وموضع الثقة فيه أينما حل وحثما رحل‪.‬‬
‫‪ -4‬الصدق ‪:‬‬
‫الصدق والمانة صنوان متلزمان ل ينفرد أحدهما عن الخر‪ ،‬قال أحد المؤرخين‪ :‬لم تعرف‬
‫المنطقة العربية عن العقيلت إل الصدق والخلص في العمل وقد شهد للعقيلت من رافقهم‬
‫ل عن المسلمين شهد هؤلء للعقيلت بحسن‬
‫من النصارى واليهود رحالة كانوا أم تجارا فض ً‬
‫الخلق وبالعقل الراجح والذكاء المتقد والشجاعة والمانة والصدق وغير ذلك من صفات‬
‫المسلم الحق والعربي الصميم‪ ،‬وتصف بلنت‪ :‬العقيلي فرحان الذي رافقها وزوجها أثناء‬
‫رحلتهم إلى نجد في مطلع القرن الرابع عشر ووصولهم إلى حائل فتقول‪ :‬إنه أحسن العاملين‬
‫ل للثقة لصدقه وإخلصه‪ .‬ويصف زوجها‪ :‬زايد بقوله‪:‬‬
‫معهم أخلقا وأعلهم همة وأكثرهم أه ً‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫ذلك البدوي الذي دخل في خدمتنا بأنه رجل خيال أخلق وذكاء دفاق وهو شأنه شأن بدو‬
‫نجد شاعر بالسليقة صادق فيما يقول وهو مثلهم مغرم في رحلتهم عبر الصحراء ‪ ،‬فلمسوا‬
‫منهم أخلق المسلم الحق الصادق في قوله وفعله المخلص لعمله وما التزم به المين على‬
‫ما أتمن عليه من أموال الناس ول غرابة في ذلك فتعاليم ديننا السلمي الحنيف تحث على‬
‫اللتزام بمثل هذه الخلق السامية وأخلقنا العربية الصيلة تعتبر منبعا ثرا لمثل هذه‬
‫الخلق الحميدة فالصدق في القول من صفات العربي منذ الزل‪ ،‬يقول الحق ولو على نفسه‬
‫ثم جاء السلم الحنيف وعزز هذه الفضيلة وأشاد بها ورفع من قدرها وجعلها إحدى ركائزه‬
‫وامتدح الصدق والصادقين في آيات كريمات تفوق الحصر ولهذا فل غرو من أن يصبح‬
‫العقيلت وهم من العرب المسلمين أن يصبحوا صادقين وبهذا الصدق في القول والفعل‬
‫كسبوا ثقة الناس‪ ،‬كسبوا ثقة من يتعاملون معهم تجاريا ومن يتعاملون معهم محاربين‬
‫ومدافعين كما حصل لهم مع الولة التراك وثقة من يستعينون بهم على حراسة قوافلهم التي‬
‫تحمل الموال الطائلة وثقة من يعبرون معهم أحشاء الصحراء من الرواد الجانب من تجار‬
‫ومكتشفين وثقة الحجاج الذين يحملونهم عبر تلك المسافات الشاسعة الجرداء دون حماية‬
‫من أحد سواهم‪ ،‬وثقة المواطنين أنفسهم الذين يتعاملون معهم في التجارة وغيرها‪ ،‬كل هذا‬
‫حصل بسبب الصدق الذي اتصف به العقيلت‪ ،‬فالواحد منهم إذا قال قولً التزم به‪ ،‬لذلك‬
‫فإنهم يأنفون من الكذب ويحاربونه ويستنقصون الرجل الذي يتصف بالكذب ويستبعدونه من‬
‫قوافلهم ويتخلصون منه بأي وسيلة ولذلك فإن هذا الجانب وأعني الصدق مهم جدا يحرص‬
‫العقيلي كل الحرص على أل يصدر منه أي حديث كاذب حتى لو خسر الكثير من ماله حتى ل‬
‫يؤثر عنه أنه كاذب فيضر ذلك بسمعته وهي أغلى ما لديه وتعتبر إحدى ركائز تجارته‬
‫ورأس ماله الذي يتاجر به‪ ،‬فبدون الصدق والمانة والخلص ل يمكن لي إنسان أن ينجح‬
‫في عمله أيا كان فم بالك بالعقيلي الذي تتنوع خدماته للخرين من تجارة إلى حراسة إلى‬
‫مناصرة وغير ذلك من الخدمات التي يكتسب العقيلي منها لقمة العيش أو ينمي بها تجارته‬
‫ويزيد رأسماله فل مناص والحال كذلك من التزام الصدق في القول والجد والخلص في‬
‫العمل مما جعل حتى الجانب يضعون كامل ثقتهم بالعقيلت لصدقهم وإخلصهم ويروى أن‬
‫القائد النجليزي "جلوب" أو "أبو حنيك" عندما كانت بريطانيا باسطة نفوذها على الردن ل‬
‫يتخذ حرسه الخاص وحرس المواقع الحساسة والمناطق المهمة إل من العقيلت وذلك بسبب‬
‫صدقهم وإخلصهم وتفانيهم لدرجة الستماتة في أداء واجباتهم على الوجه الكمل‪ ،‬ومن قبل‬
‫هذا النجليزي الحكام التراك للسبب نفسه ويتضح ذلك في الفصل الخاص بهذا الجانب من‬
‫هذا الكتاب فالصدق ميزة من مميزات العقيلت وكان أحد أسباب نجاحهم في عملهم خلل‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫بضعة قرون من الزمن‪.‬‬
‫‪ -5‬المروءة‪:‬‬
‫المروءة هي المبادرة بالعطاء والبذل وصنع المعروف والنجدة قبل أن تسأل‪ ،‬والمروءة‬
‫والنخوة توأمان تسند إحداهما الخرى وتدعمها غير أن المروءة العطاء قبل السؤال والنخوة‬
‫العطاء بعد السؤال أيا كان هذا العطاء والمروءة ليست مقتصرة على العقيلت التي زادها‬
‫السلمي ترسيخا بامتداحها والحث عليها والمروءة هي إحدى الركائز التي بنى العقيلت‬
‫عليها مجدهم الجاري وعلقتهم بالخرين وتعتمد المروءة على عمق النظرة وشموليتها‬
‫وسعة الفق ورقة الحساس وإنكار الذات والبتعاد عن النانية بحيث يتصور النسان نفسه‬
‫بمكان هذا النسان الذي يجب مساعدته وإنقاذه فيبادر إلى مد يد المساعدة إليه فورا قبل أن‬
‫يطلب منه ذلك‪ ،‬يتخيل أن هذا النسان بحاجة إلى طعام أو شراب ونحوه فيبادر بتقديم ما‬
‫يحتاج إليه بقدر استطاعته بقصد إنقاذ حياته أو فك أزمته وضائقته ل يريد من ذلك جزاء‬
‫من أي نوع وإنما كان ذلك من وحي ضميره الحي وتلبية لنداء مروءته‪ ،‬حدثني الشيخ‬
‫إبراهيم بن عبدال القفاري أحد العقيلت المذكورين في هذا الكتاب يقول‪ :‬في إحدى رحلتنا‬
‫من العراق إلى حائل ونحن نسير في يوم عاصف شديد الحرارة لمحت من بعيد بجانب أحد‬
‫عروق الكثبان الرملية سمارة بدا لي أنها تتحرك أحيانا وتسكن أحيانا أخرى وظننت في‬
‫بداية المر أنه خلق ثوب تحركه الرياح‪ ،‬لكني لمحت غير بعيد عنه سمارة أخرى فزاد شكي‬
‫وأردت أن أقطع الشك باليقين فقصدت المكان على عجل وحذر وعندما اقتربت منه تبين لي‬
‫أنه إنسان يرفع رأسه حينا ويخفضه حينا آخر فأسرعت إليه فوجدته رجل قد ارتمى على‬
‫الرض وقد كاد أن يهلك من شدة العطش وهو في الرمق الخير ينازع سكرات الموت يغيب‬
‫في غيبوبة تارة ثم ينهض تارة أخرى وغير بعيد عنه مزادته فركضت بأقصى سرعتي نحو‬
‫القافلة واستدعيت أحد رفاقي وأحضرنا الماء وعكة السمن وبدأت أقطر في حلق الرجل‬
‫قطرات من الماء أتبعها قطرات من السمن حتى عادت إليه روحه وهكذا قطرات ماء ونقط‬
‫سمن وشيئا فشيئا حتى عادت إليه الحياة فأعطيناه جرعة ماء وتل ذلك جرعة أخرى عادت‬
‫إليه الحياة تماما وحملناه معنا إلى مورد في الطريق واتضح لنا أنه رجل قد ذهب خلف‬
‫بعيره فنفذ ماؤه واسمه عبدال الحواس من أهل القصيم وعلى المورد وجدنا رفاقه وتركناه‬
‫عندهم وبعد مضي بضع سنين جاء يسأل عني وقد أحضر لي معه مكافأة مالية جزاء إنقاذي‬
‫له فرفضتها‪ ،‬عند ذلك شكرني وعاد إلى أهله في القصيم وقصة أخرى رواها لي أحد‬
‫العقيلت وهو الشيخ يوسف بن صالح السويطي الذي قال إنه في عهد السيارات كنت قد‬
‫ذهبت إلى بلدة أم القلبان المعروفة في النفود إلى الشمال عن حائل وكان الطريق إليها‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫صعب بسب رمال النفود وفي طريق العودة بعد المغرب في ذلك اليوم الصيفي الحار لمحت‬
‫ل قد أوشك‬
‫على نور السيارة سمارة ترتفع وتنخفض فاقتربت إليها وعلى الفور رأيت رج ً‬
‫على الهلك من شدة العطش فنزلت إليه وبدات أقطر في حلقه حتى عادت إليه الحياة وإذا‬
‫هو خليف الشمري الذي هربت زوجته منه تريد أهلها في مدينة موقق وجاء على أثرها‬
‫ونفذ ما معه من الماء في الحال ركب يوسف سيارته وأمضيا تلك الليلة بطولها يبحثان عن‬
‫الزوجة التي ربما لقت نفس المصير لكنهما وجداها عند أحد أحياء العرب بالقرب من تلعة‬
‫شوط وبعد إصلح أمر الرجل وزوجته أعادهما يوسف إلى بيتهما ورفض أن يقبل أي أجرة‬
‫أو جزاء عن ذلك‪ .‬وأمثال هذه القصص كثير تمل الصفحات من إنقاذ النفوس من الهلك‬
‫سواء أكان ذلك بفعل العطش أو بسبب الجوع أو بسبب الضيم والقهر في بعض المواقف‬
‫تدفع النسان مروءته إلى إنقاذ هذا النسان والعقيلت يتصفون بالمروءة لكثرة تعاملهم مع‬
‫غيرهم في رحلتهم بقوافلهم التي تجوب تلك الصحاري والقفار والفيافي المهلكة وحالة‬
‫كهذه لبد أن يكون لهم من المروءة النصيب الوافر وبسبب ما لديهم من هذا الجانب فقد‬
‫نجحت مسيرتهم خلل تلك القرون‪.‬‬
‫‪ -6‬اليثار‪:‬‬
‫اليثار على النفس أمر اشتهر به العرب منذ زمن بعيد وما قصة كعب بن أمامة اليادي‬
‫الذي أعطى حصته من الماء لرفيقه النمري ومات هو عطشا هذه القصة ليست غائبة عن‬
‫الذهان‪ ،‬وغيرها آلف القصص المشابهة لها ولكنها للسف الشديد لم تدون‪ ،‬والعقيلت‬
‫الذين يجوبون تلك الفيافي الشاسعة لبد وأنهم قد واجهوا الكثير من المواقف المشابهة‬
‫لقصة كعب ورفيقه النمري فقد كانوا يدفنون قرب الماء تحت الكثبان الرملية ويضعون‬
‫حولها علمات يعرفونها من باب الحتياط لمثل تلك المواقف التي تصبح قطرة الماء ل تقدر‬
‫بثمن ويكون شرب الماء في مثل هذه الحالة بالحصة وبمقدار معين يضعون حصاة في الناء‬
‫ويصبون الماء حتى تنغمر هذه الحصاة ويشرب كل واحد منهم هذا المقدار بالسوية‪ ،‬وهنا‬
‫تبرز سجية اليثار على النفس حين يمنح الواحد منهم حصته لرفيقه إذا كان شيخا كبيرا أو‬
‫له وضع خاص وينطبق هذا المر على الطعام لكن الطعام أقل خطرا من الماء سيما في تلك‬
‫المهالك والمظامئ ويتصف العقيلت بهذه الصفة اليثار على النفس من شيخ القافلة أو‬
‫رئيسها إلى أدنى واحد في تنظيمها يقول أحد الرواد الوربيين الذين رافقوا العقيلت في‬
‫أسفارهم‪ :‬الفقراء من العقيلت قانعون والثرياء غير مبذرين فل يظهر الثراء في لباسهم‬
‫ول في أية ناحية من نواحي حياتهم يسير المرافقون منهم للبل حفاة دون سراويل‬
‫وصدورهم عارية يقطعون الطريق كله مشيا على القدام ويمد شيخ القافلة عقيلته طول‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫فترة الرحلة‪ .‬يتحف الشيخ هذه المجموعة بـ"البلو" وهو الرز المطبوخ مع السمن مرة في‬
‫اليوم كما يمدهم الشيخ بكسر الخبز الجاف (يقصد الكليجا) والبصل بجعلونه في جيوب‬
‫ن لهم ذلك فالرفاهية أمر غريب‬
‫ثيابهم يأكلون منه خلل مسيرتهم الشاقة الطويلة كلما ع ّ‬
‫على الصحراء وساكنيها الذين ل يدينون برزقهم إل لخالقهم وليس هناك فرق كبير في‬
‫السلوك والمظهر بين شيخ القافلة وأدنى الجمالين المرافقين لهم وكلهم فخور بهويته‬
‫العربية‪ ،‬هذا الكلم من رجل أوربي يدل على بساطة حياة العقيلت فل شيخ القافلة يتميز‬
‫عن غيره من رجالها بشيء ظاهر فكلهم متساوون مظهريا في عين ذلك الوربي وما خفي‬
‫عنه أعظم من درجة اليثار‪ ،‬كل واحد منهم قد يؤثر رفاقه على نفسه في الكل والشرب‬
‫والمنفعة‪ ،‬ومن هذا المنطلق تتساوى النفوس ومن قصص اليثار أن الشيخ عبدالعزيز بن‬
‫سليمان العريفي كان أول ما تصل قافلته القادمة من العراق إلى حائل تحمل الطعمة وكان‬
‫صاع الرز العراقي "التمن" يساوي الشيء الكثير كان هذا العقيلي يعمد رأسا إلى حمل بعير‬
‫كامل من أجود أنواع التمن الذي أحضرته قافلته ويوزعه على جيرانه وعلى المحتاجين‬
‫ممن يعرف من أقاربه وغيرهم كل بقدر حجم عائلته وصادف ذات مرة أن وصلت القافلة‬
‫وهو غائب فتم توزيع حمل بعير ولكن من نوع أقل جودة فلما حضر وعلم بذلك بكى‪ ،‬وعاد‬
‫فوزع حملً آخر من النوع الجيد الذي اعتاد توزيعه‪ ،‬هذا من باب اليثار والحسان إلى‬
‫الفقراء الساغبين الذين هم بحاجة ماسة إلى لقمة العيش وغيره كثير ممن هم على شاكلته‬
‫وإنما أوردت ذلك على سبيل الستشهاد‪ ،‬هذه النماذج التي سقت شيئا منها وبقي الكثير‬
‫الكثير لم يدون مما يمتاز به العقيلت من اليثار على النفس مثل مراعاة أن يركب الكبير أو‬
‫الصغير أو المريض أو المرأة والشاب أو الفتى يسير على قدميه‪ ،‬ومنها تقديم الطعام أو‬
‫الشراب للكبر سنا وإيجاد الراحة له وغير ذلك من المور التي تحكمها وتنظمها عادات‬
‫العقيلت وتقاليدهم وترتكز على محور اليثار على النفس في المأكل والمشرب والمركب‬
‫والمجلس وغيرها وبذلك كانت لهم مكانتهم التي احتلوها بفضل هذه الميزة‪.‬‬
‫‪ -7‬حسن النية‪:‬‬
‫حسن النية هي منافات الشك واستبعاد حدوثه وأخذ المور حسب النية التي يقطع عليها‬
‫القلب‪ ،‬وقد جاء في الثر "على قدر نياتكم ترزقون" أو ما معناه ويقول المثل" "النية مطية"‬
‫وقال الشاعر الشعبي إبراهيم الداوودي‪:‬‬
‫النون نيتك الذي في ضامرك * * * تسري وهي تضرب لك المصباح‬
‫من هذا المنطلق اتصف العقيلت بحسن النية وصفاء الطوية لم يذكر في تاريخ العقيلت‬
‫الطويل أن واحدا منهم نقض اتفاقا أو حل بيعا حتى لو كلفه ذلك خسارة كبيرة في الوقت‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫والجهد والمال‪ ،‬هذه صفة من صفاتهم فهم رجال يسيرون على نياتهم يحترمون كلمتهم ل‬
‫يتراجع الواحد منهم عن موقفه البناء‪ ،‬يعتبر الكلمة التي قالها أقوى من أي ميثاق وألزم من‬
‫أية اتفاقية يوقع عليها‪ ،‬ولذلك فإن الكلمة الواحدة من أحدهم تعد بمثابة التفاق يلتزم بها‬
‫اشد اللتزام يحترمها غاية الحترام يشتري الواحد منهم الصفقة الكبيرة من التجارة أو يقوم‬
‫بتسيير قافلة كبيرة تحتوي على آلف الفراد بكلمة من تاجر دونما أية مكاتبة أو تدوين‪،‬‬
‫يبيعون ويشترون بمئات اللف من الجنيهات الذهبية والريالت الفضية يحصلون على أرباح‬
‫مجزية ويتحملون خسائر فادحة بمجرد كلم غير مكتوب يسهل التراجع عنه والروغان‬
‫والزوغان منه لكنهم ل يفعلون ذلك استنادا إلى نياتهم المتينة الصادقة من كل غش‬
‫ويراقبون ربهم ويخشون سطوته لمن أخلف النية أو خان‪ ،‬فالنفس البشرية ل أحد يزكيها‬
‫من الزلل‪ ،‬فقد يوجد من بين العقيلت من لديه بعض النحراف لكن سرعان ما ينكشف أمره‬
‫ويصبح منبوذا بين رفاقه في هذا الوسط الذي يمتاز بهذه الظاهرة الجيدة وبسبب حسن‬
‫نياتهم أمكنهم التعامل مع مختلف المستويات في مجتمع البادية الذي تسود فيه روح القبلية‬
‫والمية وهي عدم القراءة والكتابة‪ ،‬وإنما وثائق الكتابة بينهم هي تلك الكلمة التي ينطق بها‬
‫اللسان وترسخ جذورها في القلب‪ ،‬كما أن بإمكانهم التعامل مع من يجيد القراءة والكتابة‬
‫وهذا أحد الرواد الغربيين الذي سافر أكثر من مرة مع العقيلت يقول "دزني"‪ :‬كنت متخوفا‬
‫عندما سافرت مع العقيلت لول مرة فلم أسر معهم إل بعد أن دونت اتفاقا مترجما دونته‬
‫بنفسي ووقع عليه رئيس القافلة دون اكتراث وعاملوني معاملة أحسن مما جاء في التفاق‬
‫وصار التفاق ل قيمة له وصرت في المرات التالية أسافر معهم دون اتفاق فأجد بنفسي‬
‫منهم المعاملة الحسنة والحترام المتوقع وفوق ما أتوقع وهذا عائد إلى طبيعتهم وحسن‬
‫نيتهم‪ ،‬وقال غربي آخر‪ :‬ما كان أشد عجبي عندما رأيت رئيس قافلة ضخمة تعدادها حوالي‬
‫ثلثة آلف بعير وهو ل يقرأ ول يكتب ومع هذا يجيد ضبط أموالها ويعطي كل ذي حق حقه‬
‫غير منقوص‪ .‬وحسن النية يرتكز على مراقبة ال عز وجل والخوف من العقوبة لمن غير‬
‫نيته أو حاد عن طريق الصواب فالمسلم الحق دائما يجعل ال نصب عينيه يراقبه في جميع‬
‫أعماله وأقواله وهؤلء نشأوا على فطرة السلم ولم يتعلموا طرق المراوغة والحتيال أو‬
‫قلب النية والتراجع عما قطع عليه قلب الواحد منهم وذلك بفضل ال ثم بفضل الفطرة التي‬
‫جبلوا عليها وبفضل البيئة التي نشأوا فيها والمجال الذي تعاملوا فيه وبهذه الصفة شقوا‬
‫طريقهم ونجحوا في تجارتهم وتعاملهم مع الخرين في مختلف القطار العربية التي عملوا‬
‫فيها حتى اشتهروا بهذه الصفة وهذا نموذج مما حصلت فيه حسن النية حينما كان العقيلي‬
‫سليمان بن إبراهيم العميم رحمه ال في مدينة حائل إبان الحرب العالمية الولى عام‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫‪1337 -1333‬هـ‪1918 -1914-‬م قبيل اندلع الحرب بيوم أو يومين مر عليه في دكانه‬
‫أحد العراقيين المقيمين في مدينة حائل آنذاك "المشاهدة" واحدهم "مشهدي" نسبة إلى مدينة‬
‫النجف أو "المشهد" مر هذا المشهدي على سليمان وسام منه عدة أصناف من لفافات‬
‫القماش "طاقات" بسعر كذا واستمرت المساومة بينهما حتى دفع المشهدي سعرا نوى‬
‫سليمان أن يبيعه به عليه لكنه لم ينطق بكلمة البيع غادر المشهدي دكان سليمان وبعد ثلثة‬
‫أيام أو أربعة بعد اندلع الحرب ارتفعت أسعار السلع كلها بما في ذلك القماش أضعافا‬
‫مضاعفة ومر المشهدي من عند دكان رفيقه فناداه وقال له‪ :‬لقد نويت بيعك القماش بالسعر‬
‫الذي سمته فيه فقال المشهدي‪ :‬صحيح أنني سمت منك ذلك قبل أربعة أيام والن قامت‬
‫الحرب وارتفعت أقيام السلع وزاد سعره إلى أضعاف ما كان عليه يقول ذلك وهو يحسب‬
‫رفيقه ل يعرف هذا‪ ،‬لكن رفيقه قال‪ :‬أعلم ذلك ولكني نويت البيع عليك حين كنت بدكاني‬
‫ولذلك لم أتصرف بالقماش والمال مالك إن أردته وإن لم ترده فهذا أمر آخر فأخذ المشهدي‬
‫القماش بسعره الذي سامه فيه قبل ارتفاع قيمة السلع وهكذا نرى ثبات العقيلت على حسن‬
‫النية غير أنهم لم يسلموا من بعض المقالب ولكن نادرا ما يحصل لهم مثل هذه المقالب لن‬
‫من يتعاملون معهم يخشون عاقبة ذلك لستمرار تعاملهم معهم اللهم إذا حصل مثل هذا الفخ‬
‫لمرة واحدة من رجل ل يتعامل مع العقيلت الذين يتمسكون بصفة حسن النية في تعاملتهم‪.‬‬
‫‪ -8‬الثقة بالنفس‪:‬‬
‫الثقة بالنفس عماد نجاح النسان في أموره الحياتية وثقته بالخرين سر نجاحه في التعامل‬
‫معهم وثقته بال وهي أساس كل أعماله‪ ،‬فإذا كان النسان واثقا بربه عز وجل فإن ال‬
‫سيوفقه في أعماله كما جاء في الحديث الشريف‪" :‬أنا عند حسن ظن عبدي بي" أو ما في‬
‫معناه‪ ،‬وإذا وثق بالخرين من منطلق ثقته بنفسه مع توفيق ال له جزاء حسن ظنه فيه فإن‬
‫النجاح سيكون حليفه بإذن ال من هذه المور التي جعلها العقيلت نصب أعينهم في‬
‫تعاملتهم التجارية والخدمات التي قاموا بها طيلة فترة تواجدهم على الساحة لبضعة قرون‬
‫فكان الواحد منهم يتكلم عن ثقة وصدق ويأخذ كلم رفيقه عن ثقة بأن ما قاله هو عين‬
‫الحقيقة التي ل ينافيها شيء آخر فكانت المبادلت التجارية تدل على الثقة يقول أحدهم‬
‫الكلمة الصادقة المليئة بالثقة والعتزاز بالنفس يبيع الصفقة الكبيرة أو يشتريها بكلمة ثقة‬
‫حتى لو ترتب على هذه الكلمة الخسارة الفادحة أو قاصمة الظهر ل يزوغ عنها ول يروغ‬
‫بل يتحمل ما يترتب على كلمه‪ ،‬يذكر أحدهم عشرات أو مئات البل لبيع ويصفها بألوانها‬
‫وأحوالها وأسنانها وسمنها وهزلها فيشتريها منه رفيقه دون أن يراها وغنما يأخذها حسب‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫الثقة بكلم رفيقه وعند معاينتها يجدها كما وصفها رفيقه إن لم تكن أحسن مما وصف يأخذ‬
‫النصح من رفيقه بشراء حاجة أو سلوك طريق أو تجنبه واثقا من كلم رفيقه الذي يؤمن‬
‫إيمانا تاما أنه لن يخدعه إل ما ندر وهذا ل حكم له‪ ،‬أما الغالبية منهم فإن كلم الواحد منهم‬
‫يمثل الثقة بعينها التي ل يحيد عنها أحد‪ ،‬يأخذ أحدهم من رفيقه المبلغ من المال ويسأل‬
‫رفيقه عن مقداره فإن قال له إنه كذا أخذه دون أن يعده واعتبر كلم رفيقه صحيحا‪ ،‬وإن‬
‫قال ل أعلم كم هي وعليك أن تعدها فعدها اعتبر صاحب المال الول كلم رفيقه ل شائبة‬
‫فيه‪ ،‬وما مر علينا من القصص التي جرت على العقيلت في حوادث سابقة تعطي البرهان‬
‫القاطع على صحة ما نقول‪ ،‬فلو أن الشيخ فالح بن إبراهيم اليوسف لم يثق برفيقه إبراهيم‬
‫بن ناصر الضبعان رحمهما ال لما أعطاه مفتاح خزنته التي يوجد بها الكثير من النقود وقال‬
‫له‪ :‬خذ حاجتك دون أن يسأله عن مقدار حاجته أو أن يكتب عليه كتابة أو وثيقة وعندما‬
‫أعاد المبلغ أعطاه ذات المفتاح وقال له‪ :‬أعد ما أخذت إلى مكانه دون أن يسأله عن مقدار‬
‫ل ولكن تجنبا لحراج رفيقه‬
‫ما أخذ ومقدار ما أعاد ولم يكن تعلله بالنشغال هو النشغال فع َ‬
‫ل عند محل ثقته فيه‪ ،‬ولو لم يكن الشيخ عبدالكريم بن صالح السالم رحمه‬
‫وحتى يكون فع ً‬
‫ال واثقا من كلم رفيقه عيسى بن عبدال القفاري رحمه ال لما أعطاه مبلغ الـ ‪ 2000‬ر‬
‫فرانسي لمجرد أنه طلب منه هذا المبلغ ولول ثقة الشيخ إبراهيم بن عبدال القفاري بكلم‬
‫رفيقه زيد بن مبارك القريشي رحمه ال لما أعطاه الجنيهات الذهبية والريالت الفضية كما‬
‫مر بنا في قصص سابقة في فقرة المانة وهذه القصص تعتبر نماذج لتلك الثقة التي كان‬
‫يتصف بها أولئك الرجال وهناك مئات بل آلف القصص من هذا القبيل التي ل يتسع المجال‬
‫لذكرها وربما كان هناك ما هو أعمق منها وأكثر غرابة‪ ،‬فقلما يكتب العقيلت بين بعضهم‬
‫البعض اتفاقيات أو تعهدات تجارية أو ما بينهم وبين من يتعاملون معهم وإنما يأخذون معظم‬
‫أمورهم حسب الثقة المتبادلة سواء أكان ذلك في التجارة أو النقل أو الخدمات‪ ،‬حتى أن‬
‫الرواد الغربيين من مستشرقين وتجار وغيرهم حينما عرفوا هذه الصفة عندهم لم يعودا‬
‫يهتمون بكتابة مثل تلك التفاقيات والتعهدات إل إذا كان ذلك لول مرة قبل أن يتعاملوا معهم‬
‫وحينما عرفوا حقيقة أمرهم صاروا يذهبون معهم ويعودون دون تعهدات ويكاد ينطبق هذا‬
‫المر على الحجاج فقد كانت ثقتهم بناقليهم كبيرة اشتهر عدد كبير منهم بهذا الجانب وتعالم‬
‫به الحجاج فكانوا يأتون إلى أولئك الشخاص من باب الثقة بهم وهكذا نجد العقيلت قد‬
‫نجحوا في مجالت عملهم بالثقة وحسن النية وهذا ل ينفي وجود بعض الشواذ ولكنها قليلة‬
‫لدرجة تصل إلى الندرة‪.‬‬
‫‪ -9‬الحذر‪:‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫الحذر من متطلبات النسان وخاصة من يعبرون الصحاري والقفار‪ ،‬ليس الحذر من الوحوش‬
‫المفترسة بقدر الحذر من النسان ذي النفس المتوحشة الذي يتسم بالخلق الشريرة‬
‫فيغتصب حقوق الخرين وربما استباح دماءهم‪ ،‬ولهذا فالحذر من أهم متطلبات النسان‬
‫عامة والعقيلت بصفة خاصة ولهذا نجدهم رغم أخلقهم الطيبة بينهم وبين من يعرفون إل‬
‫أنهم حذرين أشد الحذر من الغرباء وذلك للمحافظة على أرواحهم وأموالهم وممتلكاتهم‬
‫وأموال من اتمنوهم على أموالهم‪ ،‬ورغم أنهم يتحركون بقوافل كبيرة أو متوسطة أو صغيرة‬
‫إل أنهم يضعون الحذر نصب أينهم سواء في الطريق الذي يسلكونه أو الشخاص الذين‬
‫يرافقونهم أو الفراد الذين يسيرون بمحاذاتهم‪ ،‬فإنه من تكوين رجال القافلة الساسي كما‬
‫مر بنا عناصر الحذر وهم رجال الطلئع أو السبور أو "القلوط" وهم الذين يسبرون الطريق‬
‫الذي ستسلكه القافلة ليروا ما إذا كان آمنا وخاليا من قطاع الطرق أو غزوات السلب‬
‫والنهب‪ ،‬هؤلء الرجال يمثلون عن القافلة الحذرة التي تحرص أشد الحرص على أمان‬
‫مسير القافلة وسلمة رفاقهم وضمان أموالهم وما دام في القافلة تلك العيون التي تراقب‬
‫طريق القافلة أثناء سيرها وتكون أمامها مسافة كافية لتقاء أي خطر يكمن في الطريق‬
‫فيتخذ رئيس القافلة حذره قبل الوقوع فيه فيعمد إلى الجراءات الكفيلة بتفاديه‪ ،‬سواء‬
‫بتجنب الطريق كله إن كان هذا الخطر غزوا كبيرا من قبيلة معادية غير القبائل التي يوجد‬
‫لها معرفين مع القافلة‪ ،‬أو إذا كان الخطر مجموعة أفراد من قطاع الطرق يمكن التغلب‬
‫عليهم أو إقناعهم ولم تقتصر حراسة القوافل على هؤلء الفئة‪ ،‬بل إن الحراسة تكون عن‬
‫يمين القافلة ويسارها وأمامها وخلفها كما مر بنا وتستمر الحراسة في الليل عند مبيت‬
‫القافلة أو راحتها‪ ،‬هذا الحذر فيما يتعلق بالقافلة‪ ،‬أما الحذر عن تعامل العقيلت مع من‬
‫يتخذونهم حراسا ومرافقين فإنهم يختبرونهم ليعرفوا درجة حذرهم وحذقهم ونباهتهم قبل أن‬
‫يتخذوا منهم رجالً لحراستهم أو مرافقتهم‪ ،‬ومتى عرفوهم ووثقوا بهم أصبحوا من رجالهم‬
‫تحت التجربة لعدة سفرات حتى يثقوا بهم تماما ومن ثم يصبحوا من حراسهم ومرافقيهم‬
‫على الدوام ويدفعون لهم أجورا طيبة وقد حدثني الشيخ يوسف بن صالح السويطي عن مثل‬
‫هذا الختبار‪ ،‬قال في أول عملي مع العقيلت كنت شابا في مقتبل العمر لم يطر شاربي‬
‫فعرض علي عقيلي أن أصاحبه ضمن رجال قافلته إلى عمان وذهبنا إلى منزله وكانت إبله‬
‫مناخة ومعقلة في ساحة أمام منزله منها الخلفات المعدة للحليب ومنها الركاب المعدة‬
‫للركوب ومنها "الزمّل" المعدة لحمل الثقال‪ ،‬وبعد أن تناولنا طعام العشاء قال لي عليك أن‬
‫تنام عند البل في الساحة حتى الصباح‪ ،‬فاضطجعت بمكان مرتفع أستطيع منه مراقبة البل‬
‫كلها وهجعت الناس وبعد منتصف الليل‪ ،‬رأيت شخصا يتسلل إلى البل تحت جنح الظلم‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫ل لتحقق ماذا سيفعل‪ ،‬وبعد لحظات عمد إلى إحدى النياق وحل عقالها وأثارها‬
‫فمكثت قلي ً‬
‫من مبركها فأسرعت إليه وإذا معه إناء يريد أن يحلب فيه الناقة وهو يحاول أن يحل‬
‫صرارها فقلت له‪ :‬مكانك ماذا تفعل‪ ،‬وتقدمت منه على حذر‪ ،‬عند ذلك قال‪" :‬عفيت ولدي" أي‬
‫عافاك ال‪ ،‬وإذا هو العقيلي نفسه صاحب البل يريد أن يختبر حذري ومدى انتباهي لبله‪،‬‬
‫وعند ذلك أناخ الناقة وتوليت عقلها ومن ثم قفل عائدا إلى منزله وعدت إلى مكاني بقيت‬
‫فيه يقظان نائم‪ ،‬بمثل هذا الختبار المبدئي للفرد والفراد العاملين مع العقيلت فما بالك‬
‫بالتجار وأصحاب الخدمات الذين يتعاملون معهم فإذا اطمأن إليه حاز على ثقته وتقديره‪،‬‬
‫وعلى هذا فإن العقيلت يأخذون بالحذر في طريقهم التي يسلكونها بما أعدوا لها من عدة‬
‫وفي من يتعاملون معه باختبارهم أثناء التعامل معهم‪.‬‬
‫‪ -10‬حسن التعامل‪:‬‬
‫حسن التعامل إحدى الركائز الساسية لنجاح التجارة وغيرها من شئون الحياة ولذلك نرى‬
‫العقيلت اتخذوها مقصدهم بدافع ديني وأخلقي فقد ورد في الحديث الشريف عن الرسول‬
‫صلى ال عليه وسلم قوله‪" :‬المسلم سمح إذا باع سمح إذا اشترى سمح إذا قضى سمح إذا‬
‫اقتضى" ومن منطوق هذا الحديث كانت السماحة تمثل معظم تعاملتهم التجارية والخدمات‬
‫التي يقومون بها‪ ،‬فالسماحة والصدق من سمات حسن التعامل الذي نجح بسببه العقيلت‬
‫إضافة إلى المزايا الخرى‪ ،‬كان الواحد منهم إذا باع على رفيقه وهو يثق به ل يطالبه أن‬
‫يسدد له ماله حاضرا إن لم يكن عنده ما يكفي وإن سدده شيئا من حقه وبقي عليه شيء‬
‫فإنه ل يضيق عليه من أجل تسديده في الحال بل يمهله فترة حتى تتيسر أموره ولو بعد‬
‫حين‪ ،‬وإذا حصل لرفيقه خسارة ما‪ ،‬في نائبة من نوائب الدهر فإنه يمهله حتى يستعيد‬
‫عافيته ويعوض عن خسارته وربما سامحه عن جزء من حقه وربما عن حقه كاملً‪ ،‬وإذا‬
‫كان هذا العقيلي متاجرا بمال رفيقه العقيلي الخر على الطريقة المعروفة عندهم "بالبضاعة"‬
‫وهي أن يأخذ العقيلي المبتدئ من العقيلي التاجر الكبير شيئا من المال ويتاجر له بنفسه‬
‫وعلى مسئوليته على أن يكون الربح مقاسمة بالنصف فيما بينهما وراس المال لصاحبه‪،‬‬
‫فمن التاجر الكبير المال ومن العقيلي الصغير الجهد والحركة فإذا حصل أن العقيلي المبتدئ‬
‫تعثر في طريقه ووثق التاجر الكبير إنما حصل ليس بسوء تصرف رفيقه أو إضاعة ماله أو‬
‫التفريط به وإنما حصل بسبب تقلبات السوق رغما عن التاجر المبتدئ‪ ،‬فإن رفيقه الكبير‬
‫يعطيه مالً آخر ينجح ويرد عليه ماله الول ويستمر في المال الثاني في طريق نجاحه حتى‬
‫يصبح في عداد التجار الكبار ومثال على ذلك ما فعل عبيد بن عبدال المسلماني برفيقه علي‬
‫بن سعد الزرقا عندما كان هذا الخير بالشام ومرض وخسر جل ما معه في العلج فأرسل‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫لرفيقه قصيدته التي يجد القارئ منها أبياتا في مكان آخر من هذا الكتاب ومطلعها‪:‬‬
‫سار القلم بالحبر وابديت المثال * * * قلته وأنا عند الطبيب المداوي‬
‫فأمده عبيد بمال آخر يتاجر به حتى استعاد وضعه ونجح في تجارته ورد المال لصاحبه‪،‬‬
‫ذلك قليل من كثير وإنما أوردت هذا المثل كنموذج لثبات صحة ما أشرت إليه آنفا‪ ،‬هذا فيما‬
‫يتعلق بتعاملهم مع بعضهم البعض أما ما يتعلق بتعاملهم مع الخرين من غير العقيلت فل‬
‫يقل تسامحا عن تعاملهم مع بعضهم‪ ،‬ذلك أنهم يتعاملون مع تجار كبار مقيمين في عواصم‬
‫القطار العربية ومع قبائل مختلفة يشترون منهم البل بأعداد كبيرة والخيل بأعداد طيبة كما‬
‫يتعاملون مع أولئك التجار الكبار بنقل تجارتهم من مكان إلى آخر ويقومون بنقل أعداد‬
‫كثيرة من الحجاج من مكان انطلقهم في العراق والشام إلى الماكن المقدسة لداء فريضة‬
‫الحج ثم العودة بهم إلى بلدانهم وينقلون التجار والرواد والمستشرقين كما مر بنا إلى أنحاء‬
‫متعددة من أقطار الوطن العربي ويقومون بخدمة السلطات التي تستعين بهم لداء خدمة لها‬
‫سواء في المجال الحربي أو غيره فيؤدون هذه الخدمات بإخلص وتفاني جاعلين نصب‬
‫أعينهم المعاملة الحسنة من تلك الطراف ما أمكن‪ ،‬ولهذا فإن نجاحهم يعزى إلى ما يتمتعون‬
‫به من أخلق سامية سبق تفصيلها في الفقرات السابقة وكان آخرها هذه الفقرة وهي مسك‬
‫الختام المتمثلة في حسن التعامل مع الخرين سواء أكانوا من العقيلت أو من غيرهم خلل‬
‫فترة تواجدهم على الساحة‪ ،‬ول تزال بقايا بصماتهم الخلقية منطبقة على من كان لهم‬
‫احتكاك بهم أو ساروا على نهجهم في الجزيرة العربية أو خارجها وقد وجدت مرة تاجرا في‬
‫حي الحسين بالقاهرة وعندما تجاذبنا الحديث وعرف أني من نجد قفزت من عينية دمعتان‬
‫وهو يجر زفرة عميقة ويقول‪ :‬أنت يا بني من بلد العقيلت الذين يتصفون بالخلق الكريمة‬
‫والمعاملة الحسنة‪ ،‬فقد كنت مع أبي ألذي يتعامل معهم وكان الرجل في العقد الثامن من‬
‫عمره‪ ،‬هكذا ترك العقيلت بصماتهم الخلقية ومضوا وكانوا زهرة من زهرات وقتهم‪.‬‬

‫الثاني عشر‪ :‬تراث العقيلت‬
‫‪-1‬ثقافتهم‪:‬‬
‫بحكم الستعداد الفطري للعقيلت وذكائهم فقد حصلوا على قدر من الثقافة التي تجاري‬
‫وقتهم ولو أن من تعلم منهم فإنما درس القرآن الكريم وبعض العلوم الشرعية‪ ،‬لكن نظرا‬
‫لحتكاكهم بسكان الحواضر الكبرى في القطار العربية التي تعتبر مهد الثقافة العربية‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫السلمية منذ القدم وبحكم تعامل العقيلت مع تجار وحجاج من الحضارات الخرى فقد ظهر‬
‫أن من العقيلت مثقفون ثقافة عامة جعلت عند الواحد منهم معلومات كافية تؤهله للتعامل‬
‫مع أولئك القوام الذين يحتك بهم‪ ،‬وفوق المعلومات التي استقوا منها حصيلة طيبة كان‬
‫فيهم عدد كبير ممن يتكلمون اللغات المختلفة للقوام الذين يتعاملون معهم كاللغة الردية‬
‫والفارسية والكردية والتركية والنجليزية والفرنسية واليطالية وغيرها وكانت هذه الحصيلة‬
‫كافية لن يتفاوض التاجر العقيلي مع التجار الخرين بلغتهم في المصار التي يتعاملون مع‬
‫تجارها مثل مدينة بومبي وحيدر آباد وشيراز واسطنبول وروما وباريس ولندن وغيرها من‬
‫المدن العالمية سواء في مجال التجارة أو النقل العام أو نقل الحجاج فكان الكثير من‬
‫العقيلت يتقنون التحدث بلغة القوم الذين يتعاملون معهم كالحجاج من شمال الهند والسند‬
‫وفارس الذين يأتي حجاجهم عن طريق البر ويمرون عبر العراق مع طريق الحج البصري‬
‫أو الكوفي الذي يمر إلى الشرق من مدينة حائل كما اكتسب العقيلت الذين عملوا مع الحكام‬
‫التراك اللغة التركية وأتقنوها أثناء عملهم معهم الذي استمر قرابة مائة وخمسين سنة‬
‫أتقنوا هذه اللغة تحدثا وربما كتابة بحكم عملهم وربما كان لوجود بعض الكلمات الفارسية‬
‫والتركية في اللهجة النجدية مما جلبه العقيلت معهم من تلك القطار ومثال ذلك من اللغة‬
‫الفارسية "الدروازة" وهي البوابة "والدريشة" وهي الشباك و "خوش" و "خوب" يمعنى جيد و‬
‫"خوب دري" بمعنى جيد جدا ومثال اللغة التركية "التفق" وهي ذخيرة البندقية أو السلح و‬
‫"التفاق" وهو الرامي و"القهوجي" وهو عامل القهوة "السفرجي" وهو من يقدم الطعام ومن‬
‫اللغة الهندية "الكشتة" وهي النزهة وغير هذه الكلمات كثير وربما ذلك بحكم الحتكاك‬
‫بالتجار والحجاج لكن الولى عندي أرجح وكانت اللغات التي اكتسبوها من تجار تلك البلدان‬
‫هي لغة محادثة بحكم اختلطهم بأولئك القوام استفادوا من التفاهم مع أولئك القوم واتخذوا‬
‫أعمالهم وأدوا خدماتهم غير أن ذلك لم يكن على حساب لغتهم العربية أو لهجاتهم المحلية‬
‫فقد كانوا يصطحبون مع قوافلهم شيوخا يؤمونهم في الصلوات الخمس ويرشدونهم في أمور‬
‫دينهم ويفتونهم في المور الشرعية ويحلون مواضيعهم القضائية وفق الشريعة السلمية‬
‫إذا احتاجوا إلى ذلك وقلما يحتاجون إليهم لعدم وصول المر معهم إلى هذا الحد‪ ،‬وهناك فئة‬
‫من العقيلت لديهم عمق ثقافي واطلع واسع على الثقافة العربية السلمية وثقافات المم‬
‫الخرى مما يقرءونه من الكتب أثناء استراحاتهم في رحلتهم الطويلة فهناك من يقرأ الكتاب‬
‫وهو على ظهر مطيته وهناك من يقرأ إذا استراحت القافلة سيما إذا كانت استراحة طويلة‬
‫تمتد بضعة أيام وربما شهر وأكثر عندما يجدون مرعى طيبا لبلهم يريدونها أن تستفيد منه‬
‫ونسمن فيكون الكتاب رفيق العقيلي يقضي معه وقتا طيبا‪ ،‬ورغم أن طباعة الكتب لم تكن‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫منتشرة في ذلك الوقت بدرجة كافية إل أنهم كانوا يعتمدون على ما يطبع في مصر بمطابع‬
‫بولق أو بيروت‪-‬لبنان وما يطبع في ليدن بهولندا بالضافة إلى المخطوطات التي يشترونها‬
‫من عند الوراقين في كل من دمشق وبغداد والبصرة والقدس والقاهرة يتداولون الكتاب‬
‫القارئ بعد الخر فالعقيلت إجمالً على درجة طيبة من الثقافة العامة نسبة إلى غيرهم وذلك‬
‫بحكم احتكاكهم بالخرين من أقطار عربية متعددة وأقطار ذات ثقافات مختلفة ممن يتعاملون‬
‫معهم وإن لم يظهر فيهم مثقف بارز أو شاعر بالفصحى حسبما اطلعت عليه من مصادر أما‬
‫شعرهم الشعبي فكثير وسنورد نماذج منه في فقرة لحقة وأكثرهم يقرءون ويكتبون باللغة‬
‫العربية وبعضهم بلغات غير العربية تبعا للقوام الذين يتعاملون معهم أما لغة التخاطب‬
‫فيجيدها كثير منهم بحيث يستطيعون أن يتفاوضوا مع كبار التجار في العواصم العالمية كما‬
‫رأينا ذلك في فقرة سابقة‪.‬‬
‫‪ – 2‬أسماء الشخاص‪:‬‬
‫أسماء العقيلت أكثر من أن تحصر في صفحات قليلة‪ ،‬لكن الكثير من السماء اندثرت لقدم‬
‫العهد أو النسيان فحصيلة حوالي سبعة قرون من نشاط العقيلت ليست بالفترة اليسيرة سيما‬
‫وأنه ل يوجد سجلت تحتوي على أسمائهم يمكن الرجوع إليها والتعويل على محتواها‪ ،‬لكن‬
‫ما يدرك كله ل يترك كله‪ ،‬فقد جمعنا من العقيلت أنفسهم ومن كبار السن الذين يذكرون‬
‫أسماء بعضهم ومن بعض الشبان النابهين الذين لهم اهتمام بهذا الجانب ولديهم أسماء قد‬
‫استقوها من كبار السن عن العقيلت وهذه حصيلة ما توصلت إليه من السماء وأغلبهم من‬
‫مدينة حائل بالضافة إلى كل من مدينة بقعاء ومدينة الروضة ومدينة الغزالة ومدينة موقق‬
‫ومدينة جبة وما حول هذه المدن من البلدات والقرى والبادية‪ ،‬وربما حصلت على أسماء‬
‫ل في الطبعات التالية للكتاب ولكي يسهل‬
‫إضافية فيما بعد يمكن إدراجها في محلها مستقب ً‬
‫على القارئ العثور على ما يريد من هذه السماء وهي كما يلي ‪- :‬‬
‫ إبراهيم بن عبدال الفرج‬‫ إبراهيم بن رشيد الرشيد‬‫ إبراهيم بن عبدالكريم العبيدا‬‫ إبراهيم بن ناصر الحميد‬‫ إبراهيم بن ناصر الضبعان‬‫ إبراهيم بن صالح المشعان‬‫ إبراهيم بن عبدال الهدلق‬‫‪ -‬إبراهيم بن صالح الزيد‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ إبراهيم بن عبدالكريم الفرج‬‫ إبراهيم بن عبدال العودة‬‫ إبراهيم بن عبدال القفاري‬‫ إبراهيم بن عيسى الحميد‬‫ إبراهيم بن سليمان العميم‬‫ إبراهيم بن سالم النزهة‬‫ إبراهيم بن صالح الجريفاني‬‫ إبراهيم بن صالح المحيني‬‫ إبراهيم بن صالح المرشدي‬‫ إبراهيم بن صالح الطيار‬‫ إبراهيم بن معجل الفرج‬‫ إبراهيم بن جارال الزيد‬‫ أحمد بن سعد الخريصي‬‫ أحمد بن إبراهيم السعيد‬‫ أحمد بن عبدالعزيز الباتع‬‫ أحمد بن زيد الجروان‬‫ أحمد بن زيد العصيمي‬‫ إسماعيل بن محمد الشومر‬‫ باتع بن حمد الباتع‬‫ بشير بن عنيزان الشمري‬‫ بكر بن عبدال البكر‬‫ بكر بن عبدال التركي‬‫ تركي بن عبدال السديري‬‫ راشد بن عبدال العطية‬‫ جارال بن إبراهيم المجراد‬‫ جديع بن يْتيّم الشمري‬‫ حامد بن محمد الشعشاع‬‫ حامد بن عودة الشمري‬‫‪ -‬حامد بن عبدال الشمري‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ حمد بن صالح اليحيا‬‫ حمد بن صالح الصقيه‬‫ حمد بن صالح العقيلي‬‫ حمود بن إبراهيم الطيار‬‫ حمود بن عبدال الخلف‬‫ حمود بن عبدال الكريشان‬‫ حمود بن سليمان العميم‬‫ حميدي بن فيحان لالشمري‬‫ حواس بن إبراهيم الحواس‬‫ خالد بن موسى الفهيد‬‫ خدام بنى صالح الفايز‬‫ خلف بن عيد الشمري‬‫ خلف بن عبدال الشمري‬‫ خلف محمد الصقيه‬‫ خلف بن ركاد العديلي‬‫ خليفة بن محمد الناهض‬‫ خميس بن محمد الناهض‬‫ دخيل ال بن هجهوج العنزي‬‫ دغيم بن شلوان الشمري‬‫ ذعار بن مخيمر الشمري‬‫ رباح بن مخيمر الشمري‬‫ راشد بن سعود العارضي‬‫ راشد بن زيد الجروان‬‫ راشد بن عبدال العطية‬‫ راشد بن فريح الشرطان‬‫ راشد بن محمد الجربوع‬‫ راشد بن عبدالعزيز البدران‬‫ راشد بن علي الرمالي‬‫‪ -‬راشد بن مناور الشمري‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ رخى بن محمد الرمالي‬‫ رشيد بن نحو الشمري‬‫ رويق بن عروج الشمري‬‫ زيدان بن جوفان الشمري‬‫ زيد بن مبارك القريشي‬‫ زيد بن حماد الرمالي‬‫ زيد بن عبدال الهمزاني‬‫ سامر بن دراج الخفاجي‬‫ سالم بن إبراهيم المشاري‬‫ سالم بن مطلق الزيمع‬‫ سالم بن عبدال الخلف‬‫ سالم بن راجح الراجح‬‫ سالم بن حسن النزهة‬‫ سالم بن عتيق الشمري‬‫ سالم بن سعود العارضي‬‫ سالم بن عبدالرحمن المهوس‬‫ سالم بن محمد الشمري‬‫ سعود بن إبراهيم المشاري‬‫ سعود بن محمد الشومر‬‫ سعود بن مطر الشمري‬‫ سعود بن عبدالعزيز الدحيم‬‫ سعود بن عبدال العسكر‬‫ سعود بن عبدال العقيلي‬‫ سعود بن صالح الهدلق‬‫ سعود بن محمد العيد‬‫ سعود بن رجا الرمالي‬‫ سعود بن طحيح الحازمي‬‫ سعود بن محمد المرشدي‬‫‪ -‬سعود بن شعث الشمري‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ سعدون بن حسين الشمري‬‫ سعيد بن رجا الرمالي‬‫ سلطان بن سليمان العنقري‬‫ سلمة بن زيد الجارال‬‫ سليمان بن سعود العارضي‬‫ سليمان بن خلف الدايود‬‫ سليمان بن عودة العودة‬‫ سليمان بن فهد الجحان‬‫ سليمان بن فهد البقعاوي‬‫ سليمان عبدالرحمن الفايز‬‫ سليمان بن عبدال المجراد‬‫ سليمان بن عبدالعزيز العريفي‬‫ سليمان بن عبدالعزيز القاسم‬‫ سليمان بن صالح الفرج‬‫ سليمان بن إبراهيم العميم‬‫ سليمان بن إبراهيم الجميعة‬‫ سليمان بن محمد الجريفاني‬‫ سليمان بن صالح الشمر‬‫ سليمان بن صالح الدخيل‬‫ سليمان عبدال الخلف‬‫ سليمان بن صالح اليحيا‬‫ سليمان بن حمود السيف‬‫ سليمان بن حمد العويصي‬‫ سليمان بن إبراهيم العتيق‬‫ سليمان بن فرج الحنيظل‬‫ سليمان بن فرج الخليفي‬‫ سليمان بن عبدال العطية‬‫ سليمان بن حسن الحمدان‬‫‪ -‬سليم بن حسن الحمدان‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ سليم بن صالح الهدلق‬‫ سماح بن مرزوق الشمري‬‫ سميحان بن حماد الشمري‬‫ سمير بن صالح الخطيب‬‫ شكر بن سويلم الغيثي‬‫ شكر بن مشهور بن غازي‬‫ صالح بن إبراهيم العريفي‬‫ صالح بن عبدال عطية‬‫ صالح بن سليمان الحامد‬‫ صالح بن محمد الزنيدي‬‫ صالح بن محمد العبيدي‬‫ صالح بن محمد اليحيا‬‫ صالح السمير الخطيب‬‫ صالح بن فهد النزهة‬‫ صالح بن عبدال الفراج‬‫ صالح بن محمد الجديعي‬‫ صالح بن محمد السيف‬‫ صالح بن هدلق الهدلق‬‫ صالح بن عبدال الزقدي‬‫ صالح بن محمد القواري‬‫ صالح بن فايز العقل‬‫ طحيح بن عبدالعزيز الحازمي‬‫ طراد بن سعد الجوفي‬‫ طلل بن سلمة الشمري‬‫ ظبيان بن خلف الشمري‬‫ عادي بن محمد الرمالي‬‫ عاشق بن فهيد الفهيد‬‫ عامر بن بادي الرمالي‬‫‪ -‬عايد بن لقيط الشمري‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ عبدالرحمن بن فهد العميم‬‫ عبدالرحمن بن ناصر الخشمان‬‫ عبدالرحمن بن زيد الجار ال‬‫ عبدالرحمن بن زيد النصر ال‬‫ عبدالرحمن بن صالح اليحيا‬‫ عبدالرحمن بن عبدال البكر‬‫ عبدالرحمن بن إبراهيم المهوس‬‫ عبدالرحمن بن عبدال السويداء‬‫ عبدالرحمن محمد البخناني‬‫ عبدالرحمن بن محمد البراك‬‫ عبدالرحمن بن عبدال المجراد‬‫ عبدالرحمن بن طحيح الحازمي‬‫ عبدالرحمن بن رشيد الجميل‬‫ عبدالرحمن بن كميان الشمري‬‫ عبدالرزاق بن قاسم البغدادي‬‫ عبدالعزيز بن زيد الجروان‬‫ عبدالعزيز بن عودة العودة‬‫ عبدالعزيز بن محمد الفايز‬‫ عبدالعزيز بن دحيم العيسى‬‫ عبدالعزيز بن ناصر الخشمان‬‫ عبدالعزيز بن محمد العساف‬‫ عبدالعزيز بن أحمد الحمد‬‫ عبدالعزيز بن أحمد العنبري‬‫ عبدالعزيز بن عبدالمحسن الرخيص‬‫ عبدالعزيز بن محمد القواري‬‫ عبدالعزيز بن عثمان الغنيمي‬‫ عبدالعزيز بن عبدال الجلوي‬‫ عبدالعزيز بن زيد الزيد‬‫‪ -‬عبدالعزيز بن جارال النزهة‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ عبدالعزيز بن طحيح الحازمي‬‫ عبدالعزيز بن علي الزيد‬‫ عبدالعزيز بن علي النصر ال‬‫ عبدالعزيز بن علي الغشام‬‫ عبدالعزيز بن زيد الجارال‬‫ عبدالعزيز بن عبدال الضيف‬‫ عبدالعزيز بن سليمان العريفي‬‫ عبدالعزيز بن إبراهيم النزهة‬‫ عبدالعزيز بن إبراهيم الزقدي‬‫ عبدالعزيز بن عبدال الخلف‬‫ عبدالعزيز بن راشد البدران‬‫ عبدالعزيز بن عبدالكريم الزرقان‬‫ عبدالكريم بن محمد الفايز‬‫ عبدالكريم بن معجل الفرج‬‫ عبدالكريم بن ناصر الخشمان‬‫ عبدالكريم بن صالح السالم‬‫ عبدالكريم بن عبدالرحمن الملق‬‫ عبدالكريم بن موسى الربيعان‬‫ عبدالكريم بن عبدالعزيز الرزقان‬‫ عبدالكريم بن عبيد المسلماني‬‫ عبدال بن علي الرشيد‬‫ عبدال بن إبراهيم العريفي‬‫ عبدال بن صالح النونان‬‫ عبدال بن عبدالرحمن اليحيا‬‫ عبدال بن عبده الفايز‬‫ عبدال بن نهار الشمري‬‫ عبدال بن محمد الطيار‬‫ عبدال بن فرحان الشمري‬‫‪ -‬عبدال بن عودة البراهيم‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ عبدال بن عيادة الزويمل‬‫ عبدال بن جارال النزهة‬‫ عبدال بن جارال النصار‬‫ عبدال بن محمد الجميلي‬‫ عبدال بن عبيد المسلماني‬‫ عبدال بن سليمان الجريفاني‬‫ عبدال بن محمد العميم‬‫ عبدال بن علي القاسم‬‫ عبدال عبدال بن ناصر الجميلي‬‫ عبدال بن زيد الجروان‬‫ عبدال بن علي الثويني‬‫ عبدال بن علي البراك‬‫ عبدال بن حمد الشمري‬‫ عبدال بن خلف الشغدلي‬‫ عبدال بن فهد العريفي‬‫ عبدال بن معجل الفرج‬‫ عبدال بن إبراهيم الرشيد‬‫ عبدال بن عبدالرحمن الفرج‬‫ عبدال بن عودة العودة‬‫ عبدال بن محمد السديري‬‫ عبدال بن محمد الضعيفي‬‫ عبدال بن فهد العميم‬‫ عبدال بن فهد الحجيلن‬‫ عبدال بن علي البليهي‬‫ عبدال بن إبراهيم الطيار‬‫ عبدال بن صالح الشقر‬‫ عبدال بن صالح العيد‬‫ عبدال بن سالم البركة‬‫‪ -‬عبدال بن محمد الوهيب‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ عبدال بن محمد اليحيا‬‫ عبدال بن جبر البراهيم‬‫ عبدالمحسن بن خدام الفايز‬‫ عبدالمحسن بن عبدالرحمن النزهة‬‫ عبدالمحسن بن عبدالرحمن الملق‬‫ عبدالمحسن بن مشاري المشاري‬‫ عبدالمحسن بن عبدالرحمن المشاري‬‫ عبدالمحسن بن عبدالرحمن المرشدي‬‫ عبدالمحسن بن عبدالرحمن الغشام‬‫ عبدالمحسن عبدال الضبعان‬‫ عبدالمحسن بن عبدال العنبري‬‫ عبدالمحسن بن علي العقيلي‬‫ عبدالوهاب بن عبدالرحمن الفايز‬‫ عبدالوهاب بن محمد الحميد‬‫ عبيد بن عبدال المسلماني‬‫ عبيده بن محمد الفايز‬‫ عبيده بن محمد الغسلن‬‫ عبيده بن محمد العميم‬‫ عبطان الرمالي الشمري‬‫ عتيق بن الرمالي الرمالي‬‫ عثمان بن إبراهيم السعيد‬‫ عثمان بن محمد الزنيدي‬‫ عثمان بن صالح الحر‬‫ عثمان بن عبدال السعيد‬‫ عقيل بن مشهور الغازي‬‫ عقيل بن صعب الشمري‬‫ عقيل بن سايح الشمري‬‫ عقيل بن راشد الخميس‬‫‪ -‬عقيل بن فهيد عروج الرمالي‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ العقيل بن فهاد عروج الرمالي‬‫ علي بن عبدالعزيز العريفي‬‫ علي بن عبدالمحسن النزهة‬‫ علي بن أحمد الخريصي‬‫ علي بن عبدال الخلف‬‫ علي بن محمد الفايز‬‫ علي بن سعد الزرقا‬‫ علي بن فهد النزهة‬‫ علي بن عبدال السديري‬‫ علي بن فهد الخالد‬‫ علي بن فهد الداود‬‫ علي بن عبدال الثويني‬‫ علي بن عبدال الفريدي‬‫ علي بن لفف الرمالي‬‫ علي بن سلمة الشمري‬‫ علي بن إبراهيم الطيار‬‫ علي بن محمد العبيد‬‫ علي بن محمد العجلن‬‫ علي بن سليمان العريفي‬‫ علي بن حمود الصقيه‬‫ علي بن عبدالرحمن الزيد‬‫ علي بن جارال الزيد‬‫ علي بن عبيد الفرج‬‫ علي بن عبدال الجلوي‬‫ علي بن صقيه الصقيه‬‫ علي بن صقيه الضعيفي‬‫ عمر بن عبدالوهاب السويطي‬‫ عمر بن عبدالعزيز الفحيل‬‫‪ -‬عمر بن بادي الرمالي‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ عواد بن سلطان الشمري‬‫ عواد بن معيوف الشمري‬‫ عواد بن موسى الهمزاني‬‫ عودة بن سرهيد الشمري‬‫ عوض بن فهيد الهمزاني‬‫ عيادة بن خليف الشمري‬‫ عيد بن بادي الرمالي‬‫ عيد بن بادي الدخيل‬‫ عيد بن بدر الغازي‬‫ عيد بن غازي الشمري‬‫ عيسى بن دحيم العيسى‬‫ عيسى بن مبارك العميم‬‫ عيسى بن عبدال القفاري‬‫ غالي بن فهد الشمري‬‫ غانم بن فيروز الشمري‬‫ غانم بن فهد الغانم‬‫ غريب بن طبش الشمري‬‫ فالح بن إبراهيم اليوسف‬‫ فالح بن عبدالمحسن العتيق‬‫ فالح بن عبدالمحسن الغسلن‬‫ فالح بن منور الشمري‬‫ فراج بن مفرح الشمري‬‫ فهاد بن عروج الرمالي‬‫ فهد بن حسن العريفي‬‫ فهد بن علي النزهة‬‫ فهد بن مطلق الزيمع‬‫ فهد بن حميد الشمري‬‫ فهد بن محمد الزريقي‬‫‪ -‬فهد بن جارال النزهة‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ فهد بن عبدالمحسن النزهة‬‫ فهد بن ناصر الشمري‬‫ فهيد بن محمد الحريقي‬‫ فهيد بن صالح الصقري‬‫ كميان بن خلف الشمري‬‫ مانع بن خلف الحبيب‬‫ مبارك بن خلف السعد‬‫ متعب بن عبدال الرشيد‬‫ مجول بن فهيد الشمري‬‫ محمد بن عبدال الرشيد‬‫ محمد بن عبدال الحلي‬‫ محمد بن إبراهيم الطيار‬‫ محمد بن عبدال المديفع‬‫ محمد بن عبدال العديلي‬‫ محمد بن صالح الشومر‬‫ محمد بن حامد الشعشاع‬‫ محمد بن رشيد الرشيد‬‫ محمد بن صالح القريشي‬‫ محمد بن عبدال العودة‬‫ محمد بن دخيل ال الزيمع‬‫ محمد بن دخيل ال الحميان‬‫ محمد بن ناصر الحماد‬‫ محمد بن عبدالعزيز العتيق‬‫ محمد بن عبدالعزيز النزهة‬‫ محمد بن عبدال العريفي‬‫ محمد بن عبدال العساف‬‫ محمد بن عبدالكريم الفايز‬‫ محمد بن عبدال السديري‬‫‪ -‬محمد بن عبدال العطية‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ محمد بن صالح الجديعي‬‫ محمد بن عبدال الجريفاني‬‫ محمد بن فهد القباع‬‫ محمد بن صالح العثمان‬‫ محمد بن عبدال القرعاوي‬‫ محمد بن عبدال الضيف‬‫ محمد بن فهد الخالد‬‫ محمد بن صالح اليحيا‬‫ محمد بن مفرج الشمري‬‫ محمد بن عساف العصفور‬‫ محمد بن مضيان الشمري‬‫ محمد بن سليمان الطخيم‬‫ محمد بن إبراهيم الركيان‬‫ محمد بن عبدال السيف‬‫ محمد بن فالح الشمري‬‫ محمد بن فالح العارضي‬‫ محمد بن عبدالعزيز الظفر‬‫ محمد بن عيسى الرديعان‬‫ محمد بن سعد السعد‬‫ محمد بن عبدالعزيز العتيق‬‫ محسن بن عبدالعزيز الهمزاني‬‫ محيسن بن عبدالعزيز الهمزاني‬‫ مخلف السليطي الشمري‬‫ مدلول بن بدر الغازي‬‫ مذود بن عيد الهمزاني‬‫ مذود بن سعيد الشمري‬‫ مرزوق بن رميح الشمي‬‫ مرشد بن مطلق التميمي‬‫‪ -‬مسلم الغريري الشمري‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ مصيخ بن ذويخ السلمي‬‫ معزى بن بخيت البخيت‬‫ مطرب بن محسن السويداء‬‫ مطر بن منزل الشمري‬‫ مطلق بن عبدال القاسم‬‫ مطلق بن عبدالوهاب السويطي‬‫ مطلق بن جارال المجراد‬‫ مطني بن شايع الشمري‬‫ معجل بن عبدالكريم الفرج‬‫ مقبل بن عوض الشمري‬‫ ملهى بن فالح الشمري‬‫ مناحي بن فهاد الرمالي‬‫ منصور بن إبراهيم الجربوع‬‫ منوخ بن فضي الغيثي‬‫ منوخ بن تركي الشمري‬‫ موسى بن لفف الرمالي‬‫ ناصر بن سليمان الطخيم‬‫ ناصر بن صالح الشقر‬‫ ناصر بن فهد القباع‬‫ ناصر بن محمد العقيلي‬‫ نايف بن محمد الصالحي‬‫ نفجان بن سليمان الطخيم‬‫ نواف بن مناور السعيد‬‫ هدلق بن صالح الهدلق‬‫ هندي بن سلمة الشمري‬‫ يحيا بن صالح اليحيا‬‫ يوسف بن صالح السويطي‬‫ يوسف بن عبدالرحمن العريفي‬‫‪ -‬يوسف بن إبراهيم العتيق‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫‪ – 3‬أسماء الشهداء‪:‬‬
‫اشترك العقيلت في الكثير من الحروب في القطار العربية العراق والشام وفلسطين ومصر‬
‫كما مر بنا في فقرات الكتاب وما يهمنا في هذا المجال هي الحروب التي كان هدفها طرد‬
‫المستعمر ودحره في القطار العربية مثل وقعة ميسلون في سوريا ومساندة عرابي في‬
‫مصر ومقاومة الحتلل اليهودي في فلسطين فضلً عما حصل لهم من معارك طاحنة في‬
‫العراق أثناء الحكم التركي سواء كان ذلك ضد الفرس أو ما بين الحكام التراك أنفسهم كما‬
‫رأينا ذلك في مكانه‪ ،‬وللسف الشديد أنني لم أحصل على أسماء الشهداء من العقيلت في‬
‫سوريا ومصر وكل ما حصلت عليه هو بعض أسماء الشهداء الذين سقطوا على أرض‬
‫فلسطين من العقيلت ومن التم عليهم من المتطوعين من الجزيرة العربية والمملكة العربية‬
‫السعودية بالذات وسموا رسميا بالمتطوعين‪ ،‬وليست هذه كل أسمائهم فهم أكثر من ذلك‬
‫بكثير لكن هذا ما استطعت الحصول عليه الن وربما حصلت فيما بعد على أسماء ممن‬
‫استشهدوا في موقعة ميسلون أو مواقع عرابي أو تكملة عن فلسطين فأضيفها في طبعة‬
‫قادمة إن شاء ال وليسهل على القارئ الوصول إلى السم الذي يريد رتبت السماء على‬
‫حروف الهجاء كسابقتها وهي كالتي ومن أراد الستزادة فيما يتعلق بالسماء والمواقع‬
‫فيمكنه الرجوع إلى كتاب "سجل الشرف" للشيخ فهد المارك والجزء الثالث من كتابنا "جذوع‬
‫وفروع"‪ ،‬وهذه أسماء الشهداء في فلسطين‪.‬‬
‫ أحمد بن إبراهيم العاصمي‬‫ أحمد بن عتيق الغامدي‬‫ أحمد بن عبدال الحربي‬‫ أحمد عبدالرحمن المطيري‬‫ أحمد بن بري الغامدي‬‫ أحمد بن رده المالكي‬‫ بندر بن هادي المطيري‬‫ تركي بن ناهض الجهني‬‫ حامد بن مخلف الشمري‬‫ حبيب بن إبراهيم الحربي‬‫ حسن بن محمد الزهراني‬‫ حسن بن محمد العسيري‬‫‪ -‬حسن بن سعيد العمري‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ حسين بن محمد العجمي‬‫ حماد بن محمد العطوي‬‫ حمد بن عمر الشمري‬‫ حمدان بن محمد الغامدي‬‫ حميدان بن بصيلن الشمري‬‫ حميد بن سعيد الجهني‬‫ حميد بن دحيلن الشمري‬‫ الحريب بن عطية الجهني‬‫ خضر بن علي الزهراني‬‫ خلف بن غنيم الشمري‬‫ خلف بن خابور الشمري‬‫ خليف بن مرشد العنزي‬‫ خلف بن مرشد العنزي‬‫ خلف بن فالح الشمري‬‫ راشد بن صلح الشمري‬‫ راشد بن مغرم الشهري‬‫ راشد بن عبدال العمري‬‫ زايد بن علي المدني‬‫ زبن بن خزيم الشمري‬‫ زعل بن حمود العنزي‬‫ سالم بن محمد البلوي‬‫ سالم بن علي الغامدي‬‫ سالم بن بكري الغامدي‬‫ سعد بن فريح النشيو الشمري‬‫ سعد بن محمد الجهني‬‫ سعد بن عايش الجهني‬‫ سعد بن محمد الحربي‬‫ سعد بن فالح الجهني‬‫‪ -‬سعد بن مرزوق المطيري‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ سعود بن مانع البيشي‬‫ سعيد بن عياد الشمري‬‫ سعيد بن عبدال العمري‬‫ سعيد بن عبدال الغامدي‬‫ سلطان بن إبراهيم الجوفي‬‫ سلمة بن محمد الجهني‬‫ سليمان بن عودة العطوي‬‫ سليمان بن إبراهيم الصخري‬‫ سليمان بن عوض الحربي‬‫ سليمان بن عوض الجوفي‬‫ شخص بن دخيل ال الغامدي‬‫ شلش بن عواد العنزي‬‫ شلش بن غانم العنزي‬‫ شنين بن علي العنزي‬‫ صالح بن هندي العمري‬‫ صابح بن مصلح الغامدي‬‫ صالح بن مرزوق الجهني‬‫ ضاوي بن محمد العتيبي‬‫ ضيف ال بن محمد الغامدي‬‫ ظاهر بن رايق الجهني‬‫ عايد بن منيس الشمري‬‫ عايش بن عوض الشمري‬‫ عامر بن سعد القحطاني‬‫ عايض بن محمد الشمراني‬‫ عبدالرحمن بن سعد المطيري‬‫ عبدالرحمن بن محمد حجازي‬‫ عبدالرحمن بن مطلق المطيري‬‫ عبدالرحمن بن محمد العنزي‬‫‪ -‬عبدالرحمن بن شامان العنزي‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ عبدالرحمن بن صالح العمري‬‫ عبدالرحمن بن علي الشقراني‬‫ عبدال بن سعيد الحربي‬‫ عبدال بن شلش العنزي‬‫ عبدال بن بكري الغامدي‬‫ عبدال بن غشان الشمري‬‫ عبدال بن يحيا الزهراني‬‫ عبدال بن محمد الجهني‬‫ عبدال بن رزق الحربي‬‫ عبدال بن شعيع السبيعي‬‫ عبدال بن جمعان الغامدي‬‫ عبدال بن نايف العتيبي‬‫ عبدال بن شلش الشمري‬‫ عبدال بن عوضة الشهري‬‫ عبدالوهاب بن محمد الشهري‬‫ عبود بن محمد العمري‬‫ عبيدال بن عيادة الشمري‬‫ عبيد بن سعيد الحربي‬‫ عشوي بن عيادة الشمري‬‫ عطا ال بن ضيف الجهني‬‫ عطية بن عبدالواحد المالكي‬‫ علي بن وقعان الشمري‬‫ علي بن مصلح الحجاوي‬‫ علي بن محمد الغامدي‬‫ علي بن حمدان الشهري‬‫ علي بن حسن الزهراني‬‫ علي بن سليمان الشمري‬‫ علي بن محمد حجازي‬‫‪ -‬علي بن سعيد الغامدي‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ علي بن عبدال الرفاعي‬‫ علي بن صالح الشمري‬‫ علي بن مفلح القحطاني‬‫ علي بن جديد الغامدي‬‫ علي بن درفاس الزهراني‬‫ عواد بن علي الجهني‬‫ عواد بن دخيل الجهني‬‫ عوض بن بخيت الجهني‬‫ عيد بن محمد الرشيدي‬‫ عيد بن عيسى الصخري‬‫ عيد بن معلول الحربي‬‫ عيد بن رجا الحربي‬‫ عيد بن خميس المالكي‬‫ فارس بن عبدال المطيري‬‫ فرج بن حمد الجهني‬‫ فريح بن مسلم الجهني‬‫ فريح بن مليح الجهني‬‫ قاسم بن جليدان الجهني‬‫ كريم بن علي النحاس الجوفي‬‫ لفي بن رشيد الخيبري‬‫ مبروك بن علي المالكي‬‫ مبروك بن حمد الحربي‬‫ محمد بن عبيد الشمري‬‫ محمد بن عبدال الدوسري‬‫ محمد بن سعيد المالكي‬‫ محمد بن تومان الجوفي‬‫ محمد بن حميد الجهني‬‫ محمد بن عمر الشمري‬‫‪ -‬محمد بن غنيم الشمري‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ محمد بن عبدال الشمري‬‫ محمد بن عبدال المطيري‬‫ محمد بن عبدال الفرحان‬‫ محمد بن سعيد المطيري‬‫ محمد بن سعيف الزهراني‬‫ محمد بن ظافر الشهري‬‫ محمد بن متولي البلوي‬‫ محمد بن سعيد الحربي‬‫ محمد بن عبدالواحد الجهني‬‫ محمد بن عبدال الحربي‬‫ محمد بن معوض الجهني‬‫ محمد بن محسن الجهني‬‫ محجوب بن سفر الغامدي‬‫ مذود بن سالم الشمري‬‫ مرزوق بن عبد ربه الجهني‬‫ مساعد بن عواد الجهني‬‫ مسلم بن سليم الجهني‬‫ مشلخ بن عروج الشمري‬‫ مشلخ بن فهاد الشمري‬‫ مشرف بن عواد الجهني‬‫ مصلح بن صالح الحربي‬‫ مصلح بن مفرح الحربي‬‫ معتوق بن محمد الحربي‬‫ معاشي بن عبدالباري الرويلي‬‫ مفرح بن فالح الشراري‬‫ نشا بن محمد الشمري‬‫ هواد بن عبدال الحربي‬‫ يتيم بن جبر العنزي‪.‬‬‫أما من أصيبوا بعاهات مستديمة فهم ‪:‬‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫ عبيد بن علي الرشيدي أصيب بشلل في الدماغ‬‫ علي بن سليمان العريفي قطعت رجله‬‫ محمد بن معيتق الحربي فقدت يده اليمنى‬‫ مسفر بن راشد الجهني عطبت رجليه وبقيّ مقعدا‬‫رحم ال الجميع برحمتع الواسعة وأسكنهم فسيح جناته جزاء تضحيتهم بأرواحهم ‪.‬‬
‫‪ -4‬ما قيل فيهم من أشعار‪:‬‬
‫الشعر إحدى الموارد التي يتسلى بها العقيلت ويستعينون بها على قطع المسافات الشاسعة‬
‫بأسفارهم الطويلة وللسف أنني لم أجد فيهم من الشعر الفصيح شيء ويبدو أن هذا الجانب‬
‫إما أنه لم يدون ويتناقله الناس أو أنه لم يقل أحد فيهم من الشعر الفصيح شيء وهناك‬
‫احتمال مرجح وهو أن دورهم القوي وذروة نشاطهم واكب عصر الركود الذي يسميه‬
‫البعض عصر النحطاط الدبي كما صادف انتشار العامية والشعر العامي ولذلك كثر فيهم من‬
‫يقوله وكثر استعمالهم له حيث يتغنون بالشعر للتسلية ويقولونه للدعابة والمزاح والمدح‬
‫والهجاء وغير ذلك من الغراض غير أن معظمه اندثر في ثنايا النسيان إل ما كان من نتف‬
‫متناثرة هنا وهناك جمعت نماذج منها مكتفيا من القصيدة بالبيات التي يرد فيها ذكر‬
‫للعقيلت وقد رتبتها على الحروف الهجائية ليسهل الرجوع إليها وشرحها في نهاية الكتاب‪.‬‬
‫قال فهد بن مطلق الزيمع يعني رفيقه سليمان بن عبدال الخلف‪:‬‬
‫(‪ )1‬رِجلَك اللي جاه من زايد خطاها * * * خابر شغلك على عوص النجايب‬
‫(‪ )2‬كم سريت وكم مشيتوا في شقاها * * * وكم جرى لك من هموم ومن مصايب‬
‫(‪ )3‬أنشد الصوان والحوصا وماها * * * والطبيق وما شريت من الركايب‬
‫(‪ )4‬يابو عبدال ترى هذا بلها * * * ما جرى لك به صواب ول أنت شايت‬
‫(‪ )5‬به رجال بالخطر شابت لحاها * * * وانت شابت ركبتك شيء عجايب‬
‫وقال سعد بن جريد الشريهي الشمري رحمه ال من قصيدة له‪:‬‬
‫(‪ )6‬يا راكب من فوق عشرٍ على لون * * * شعل يهادون الظلة خوات‬
‫(‪ )7‬حوفوا عليهن وان نويتوا تمدون * * * حطوا معاليق الخل والمات‬
‫(‪ )8‬إمشوا قبال الجدي حتى تدلون * * * تر النعايم سبعةٍ بينات‬
‫(‪ )9‬مدوا من التيم عساكم تعودون * * * الولة بين النقا والبيات‬
‫(‪ )10‬والثانية خب العرادي تعشون * * * تريحوا وركابكم ممرحات‬
‫(‪ )11‬والثالثة جوب الحفر ل تعدون * * * والصبح من خل الحفر حايلت‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫(‪ )12‬والرابعة بوعال ممشى على هون * * * ل تشحنون ركابكم مصدرات‬
‫(‪ )13‬والخامسة باطراف حسنا تمسون * * * واظنهم عقب العشا ساريات‬
‫(‪ )14‬والسادسة بالجوف عصر تحوطون * * * تريحوا وركابكم شاربات‬
‫س عنه دون * * * وارهن على شيببا حلول الصلة‬
‫(‪ )15‬والسابعة بشغار وام ٍ‬
‫(‪ )16‬والثامنة بارض المعاصر تعشون * * * خمسٍ عشاهن بالعجل خايفات‬
‫(‪ )17‬ل جيتوا السهلة تراكم تخافون * * * بالليل سمع وبالنهار التفات‬
‫(‪ )18‬والتاسعة بثرا عليها تعشون * * * حطّن حضوضي قفوهن مقفيات‬
‫(‪ )19‬والعاشرة بدغيم الزرق تنامون * * * عقب الكلل تريحن هاجعات‬
‫(‪ )20‬والحادية في بطن حوران تبدون * * * مثل النعايم جلد مسرعات‬
‫(‪ )21‬الصبح أقيموا بالغرابة تدورون * * * دوروا من الربعة لبطن النجاة‬
‫(‪ )22‬أهل أربع منكم لزوم يتعدون * * * والخامسة لمعان تنهج وتأتي‬
‫(‪ )23‬وأهل ذلولين لزوم يدورون * * * للشام والنقرة وحمص وحماة‬
‫(‪ )24‬وترى وعدهن دار الطرش تلقون * * * شدن شوابيش الغنا لقيات‬
‫والقصيدة كاملة مع شرحها في كتابنا "در الشعر الشعبي" الصادر عام ‪1420‬هـ‪:‬‬
‫وقال شاعر من عقيل لم أهتد لسمه‪:‬‬
‫(‪ )25‬ريمة ترزم فوق جال الركية * * * قلت أبشري بالري راعيك مياح‬
‫(‪ )26‬لعيونها طبيت والشمس حية * * * ول ظهرت إل سنا الصبح قد لح‬
‫(‪ )27‬باغ ليا روح سعود عشية * * * وتلوذوا بأكوارهن والعلق طاح‬
‫(‪ )28‬رديتها للي ذلوله ردية * * * وعلقت أنا كوره وقلت أفلح رواح‬
‫(‪ )29‬ماني بهلباج ينافر خويه * * * ليا طالت الفرجة غدا تقل نباح‬
‫وقال شاعر آخر‪:‬‬
‫(‪ )30‬ياراكب ياللي من عقيل تقللوا * * * على أكوار كومٍ كاملت الكليف‬
‫(‪ )31‬تشوق مشتاق الهجين بشوفها * * * بحس الحداوي واختلف السفايف‬
‫(‪ )32‬شبهتها بال ل صرمت بكم * * * تواثيب كدري القطا بالوصايف‬
‫(‪ )33‬يا ركب ريضوها تقبلتوا الهدى * * * لو كان راضات النضا شرب عايف‬
‫(‪ )34‬تسمعوا مني كلمي ومقصدي * * * أقول للعراف وش أنت شايف‬
‫س تودونه عديم الوصايف‬
‫(‪ )35‬ل عاد لي يا وافي الخال حجة * * * طر ٍ‬
‫وقال شاعر آخر يصف جبل الشيخ قرب دمشق‪:‬‬
‫(‪ )36‬هذا طويل الثلج يا طريف جيناه * * * وين الحطب نبي نسوي عشانا‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫(‪ )37‬البق والبرغوث حنا وصلناه * * * الديرة اللي ما هواها هوانا‬
‫(‪ )38‬لول الغل والدين ما كان جيناه * * * مير المصاري غاليات ورانا‬
‫وقال شاعر آخر من مودعي عقيل‪:‬‬
‫(‪ )39‬ل سار ركب عقيل جينا نودع * * * واعزتا للحال من يوم يمشون‬
‫(‪ )40‬مسيرهم للعز والجاه يصنع * * * بالسيف والمنسف بيوم يسيرون‬
‫(‪ )41‬كم قالةٍ لعقيل والسيف يلمع * * * ضد العادي عزهم يوم ينوون‬
‫وقال آخر‪:‬‬
‫(‪ )42‬يا راكب من عندنا فوق مومي * * * بعيد ثفن الكوع للزور ما جاه‬
‫(‪ )43‬خله على كيفه يذب الحزومي * * * يعجبك ل طال المدى روح ممشاه‬
‫(‪ )44‬صبح أربع يلفى شفاتي لزومي * * * عبدال الصالح زبونه وملفاه‬
‫(‪ )45‬إليا لفيته خبره بالعلوم * * * قل له يدور صويحبي بالهواداه‬
‫(‪ )46‬تراه با مشكاي جاني بنومي * * * واسقان خمر ذايب من شافاياه‬
‫(‪ )47‬يوم انتبهت وطار رايح حلومي * * * لني وراسيف البحر ما اتحله‬
‫(‪ )48‬عضيت بنيابي طوارف بهومي * * * وصفقت بالكفين من حر فرقاه‬
‫(‪ )49‬قل له يدور عمان وارض البقوم * * * واكفيه مصر ونابلس مع قراياه‬
‫(‪ )50‬حتى مع العربان لما لمومي * * * بالقيظ يوم إن الظوامي على ماه‬
‫(‪ )51‬واعطيك أنا وصفه ثلث الرقوم * * * اللي كما عنق الوضيحي حلياه‬
‫وهذه مداعبة من المداعبات التي جرت في ذلك الوقت بين عقيلي شاعر ترك كلب صيد كان‬
‫معه يصحبه مع القافلة عند عقيلي آخر في عمان وعند عودة هذا العقيلي الذي كان على‬
‫علقة طيبة بالمير عبدالعزيز بن أحمد السديري رحمه ال أمير القريات يومذاك‪ ،‬سأل‬
‫المير العقيلي الشاعر عن الكلب الذي كان معه عندما مروا بهم ذاهبين إلى عمان فأجابه‬
‫شعرا‪:‬‬
‫(‪ )52‬وكلت ابن‪ ....‬على الكلب يشيله * * * حيثه ليا شاف السلق به حبابه‬
‫(‪ )53‬هذا يقلقس له وهذا يدعيه * * * وهذاك يلعب له على أبو عتابه‬
‫(‪ )54‬ومن حسن ذاته كل كلب مصافيه * * * ويكسر بذيله مثل قوس الربابة‬
‫(‪ )55‬ال لهن من بد الشخاص هاديه * * * عنده كلب عقيل مثل العصابة‬
‫فاستحسن المير هذا الجواب وأرسل الدعابة إلى العقيلي المعنى وكان هو الخر على علقة‬
‫طيبة به‪ ،‬وكان هذا ل يستطيع قول الشعر فاستعان بعقيلي آخر للرد على الشعر وأرسل هذه‬
‫البيات للمير‪:‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫(‪ )56‬يامير مكتوبك فهمنا معانيه * * * حي الكتاب وحي من هو كتابه‬
‫(‪ )57‬حي الكتاب اللي لفى وانت راعيه * * * ومهندزه ومتكزه عن عيابه‬
‫(‪ ...... )58‬ما لقى من يلفيه * * * لول جنابك كان عمد سرابه‬
‫(‪ )59‬يامير دور له مقام يعليه * * * وظيفة يامير ياقف ببابه‬
‫(‪ )60‬لكلبه الحازم وما حاش واديه * * * خله يجودهن ويضبط حسابه‬
‫(‪ )61‬تراه شيخ شاطر ل تخليه * * * يفهم عذاريب السلق والكلبه‬
‫وقال عادي بن محمد الرمالي الشمري رحمه ال من قصيدة له‪:‬‬
‫(‪ )62‬طرشتي صارت مع الحضر صادوفي * * * قلعوا بي وابعدوا عنك يا هلله‬
‫(‪ )63‬متعبٍ نفسي على غير مصروفي * * * يم يافا والمداريج وجباله‬
‫(‪ )64‬يارخي من دونهم راف والجوفي * * * والنفود وديرة التنف وسهاله‬
‫(‪)65‬واعسى عشب الحيا عندهم طوفي * * * بخب جبة والمرابيب مدها له‬
‫وقال ساير بن عومان الشمري رحمه ال‪:‬‬
‫(‪ )66‬واشوف أناكل الربوع متوازين * * * وكل ركب عقب العقيلي مسامه‬
‫وقال المير عبدال بن علي الرشيد رحمه ال‪:‬‬
‫(‪ )67‬اللي وسم حالي خفي على الناس * * * وسم المحوص بجال خطو الركية‬
‫(‪ )68‬الغوش ركبوا ضمر مثل القواس * * * حيل يفتن حيل راع الردية‬
‫(‪ )69‬تعاطن المعبار من عند دواس * * * وأنا على الخابور مالي مطية‬
‫(‪ )70‬وكل تذكر عزوة له مع الناس * * * وانا اتذكر عزوة الشمرية‬
‫وقال محمد بن دخيل ال الزيمع رحمه ال من قصيدة له‪:‬‬
‫(‪ )71‬واو جودي وجد من ورد الجلل * * * قربته في واهج القيظ مطوية‬
‫(‪ )72‬ورد الشبرم ومنه العرب خالي * * * ضاع فكرة يوم هايق على الطية‬
‫وقال شاعر آخر‪:‬‬
‫(‪ )73‬ياما حلى الجوف والجوبة * * * لما نوينا التغاريبي‬
‫(‪ )74‬ال على كور منجوبه * * * من شايبات المحاقيبي‬
‫(‪ )75‬أحلى من الهرش وركوبه * * * بأطراف زمل المعازيبي‬
‫وقال شاعر آخر‪:‬‬
‫(‪ )76‬كل معيد ومستانس * * * وانا بسوق السبع عيدي‬
‫(‪ )77‬البل ممهونة الخامس * * * أسوقه وقعدت بيدي‬
‫وقال شاعر آخر‪:‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫(‪ )78‬يااهل الركاب منين لوين باغين * * * أنتم عليكم لنج لشي خافي‬
‫(‪ )79‬ل انتم عقيلت عليكم سعادين * * * ول أنتم صويطات عليكم كفافي‬
‫(‪ )80‬إنتم طروش الحق ما انتم خفيين * * * يما خذويتوا من بطون لطاف‬
‫وقال محيسن الريشاني الرويلي رحمه ال‪:‬‬
‫(‪ )81‬با راكب حمرا من الني تبني * * * ومرودم غير الدفوف السنامي‬
‫ق وشامي‬
‫ق جذبني * * * مر باعها ما بين شر ٍ‬
‫(‪ )82‬ترعى زهر نوار بر ٍ‬
‫(‪ )83‬هات العقيلي وانسفه فوق زبني * * * وافرق نحرها يم وجه اليمامي‬
‫وقال شارع آخر‪:‬‬
‫(‪ )84‬نبي نسير وجبة الظهر لعقيل * * * ياما سعد وال نصينا السناني‬
‫(‪ )85‬دفاقة البن الحمر خالطة هيل * * * تلقى الرغيف مطرق بالصياني‬
‫(‪ )86‬اللي يخوضون الفيافي على الخيل * * * كم ديرةٍ هاموا عسيره وهاني‬
‫وقال علي بن سعد الزرقا رحمه ال من قصيدة له‪:‬‬
‫(‪ )87‬يركب على حمرا بنا تهذل اهذال * * * من فوقها واحلوا حس الحداوي‬
‫(‪ )88‬قطم الفخوذ اللي بنا تقطع اللل * * * مامون ٍة خرجه صخيف حساوي‬
‫(‪ )89‬يا هديب ياللي للملزيم شيال * * * يامنوتي من بد كل المناوي‬
‫‪ - 5‬ما قيل فيهم من المثال‪:‬‬
‫المثال خلصة تجارب الشعوب ونتائج معاناتهم فرسموا الجملة التي تختصر الكثير من‬
‫الكلم‪ ،‬وقد قيل في العقيلت الكثير من المثال نقتطف منها هذه النماذج المحدودة كعينة‬
‫وهي قليل من كثير‪:‬‬
‫‪" -1‬حب الشام ل يقتلك" يقال أن صبيا كان مستندا بجانب أمه ذات مساء تحدثه ويحدثها‬
‫عن آماله وطموحاته عندما يكبر ويصير رجلً‪ ،‬فقال لها أنني عندما أكبر سأذهب إلى الشام‬
‫وآتيك بأحمال كثيرة من حب الشام الذي تعطيني منه القليل لقضمه‪ ،‬وعندما آتيك بتلك‬
‫الحمال فسوف أقضم منها وأقضم فما كان من الم إل أن لكدته بمرفقها وهي تقول له‪" :‬أبك‬
‫حب الشام ل يقتلك"!! فذهب مثلً لمر لم يعد كونه حلما لم يتحقق بعد‪.‬‬
‫‪" -2‬يطالع مناير مصر" اعتاد عقيلي على الحياة في مصر وعندما عاد إلى أهله في نجد‬
‫ومكث عندهم فترة من الزمن حن إلى الحياة في مصر فقال لمه ذات يوم وهو فوق أكمة‬
‫مرتفعة أو فوق سطح المنزل وكأنه ينظر إلى مكان بعيد‪ ..‬ل إله إل ال‪ ،‬فقالت له أمه‪ ،‬ماذا‬
‫تطالع يا بني؟ فقال إنني أطالع مناير مصر‪ ،‬أي أنه عازم على الذهاب إلى هناك فذهب قوله‬
‫مثلً سائرا يضرب للمر يرى منه مال يرى‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫‪" -3‬على قلوة وشظاظ" القلوة هناة أو خشبة أو حجر بمقدار الكف المقبوضة أو أصغر قليلً‬
‫توضع في أعلى زاوية فرده البعير من فوهتها العليا وتربط عليها عروة الفردة حتى تتحمل‬
‫ما في داخلها عندما تحمل على البعير والشظاظ عود بطول الفتر أو الشبر تقرن به عروتي‬
‫الفردتين فوق ظهر البعير وإذا جهزت الحمال ولم يبق إل شبك العرى وشظها فيعتبر كل‬
‫شيء جاهز‪ ،‬ويضرب المثل للسرعة ودرجة الستعداد القصوى فيقال "على قلوة وشظاظ" أي‬
‫بأقصى حالت التأهيب‪.‬‬
‫‪" -4‬بني عقيل" عقيل يمارسون الكثير من العمال بما في ذلك البناء لكنهم غير متخصصين‬
‫فيه بدرجة رئيسة ويقال إن مجموعة من رجال عقيل مروا على أحد الفلحين فقال لهم أل‬
‫تبنون لي هذا الجدار الساقط من "كتره" أي كتل الجدار المنهار قالوا‪ :‬بلى واتفقوا على‬
‫السعر وبنوا الجدار بناء دمشقة أي غير متقن فل تستغربوا كلمة دمشقة فهي فصيحة واسم‬
‫ل على وشك السقوط‪ ،‬وهنا أمسكه‬
‫مدينة دمشق بالشام مشتق منها‪ ،‬فرأوا أن الجدار مائ ً‬
‫مجموعة منهم من الجانب الخر حيث ل يراهم الفلح وذهب مجموعة منهم وأخذوا الجرة‬
‫المتفق عليها من الفلح‪ ،‬وعند ذلك ابتعد الرجال عن الجدار فسقط مرة ثانية ويضرب المثل‬
‫لرداءة العمل فيقال "بني عقيل"‪.‬‬
‫‪" -5‬الشام شامك ليامن الدهر ضامك" كانت بلد الشام وغيرها هي المكان الذي يجعله طالب‬
‫الرزق نصب عينيه عندما تضيق البلد بأهلها بفعل الجدب وشح الرزاق فكان الكثير مع‬
‫الناس يذهبون مع عقيل إلى القطار العربية ليجدوا على القل ما يسد الرمق من لقمة‬
‫ل عن أن يجد الواحد من الثروة ما يعود به إلى أهله ولذلك أطلق المثل أحد‬
‫العيش فض ً‬
‫المحتاجين وفي الوقت الراهن الية منعكسة الن بفضل ال فالناس تأتي من تلك القطار إلى‬
‫المملكة العربية السعودية لطلب الرزق‪.‬‬
‫‪" -6‬الهند هندك ليا قضى ما عندك" هذا المثل شبيه بسابقه مع اختلف وجهة طالب الرزق‬
‫إلى الهند‪ ،‬فقد كانت بلد الهند والسند مقصد الكثير ممن تحكم عليهم ظروف قاسية في وقت‬
‫مضى مثلما يحصل الن لسكان الهند وغيرها الذين يفدون إلى هذه البلد‪ ،‬وقد أطلق المثل‬
‫من كان يقاسي تلك الظروف القاسية‪.‬‬
‫‪" -7‬جاب الجمل وما حمل" يضرب هذا المثل لمن جاء بالمر كله مرة واحدة فلم يبق منه‬
‫شيئا‪.‬‬
‫‪" -8‬غيرها الطبة" يحكى أن أحد العقيلت تغرب إلى الشام لمدة ‪ 25‬سنة متواصلة وحصل‬
‫على ما حصل عليه من مال وعاد إلى أهله وعندما أشرف على بلده سطا عليه قطاع الطرق‬
‫وسلبوه حصيلة عمره‪ ،‬ولم يتركوا له غير قربة الماء وشيئا من الطعام فمر في الليل ببئر‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫في طرف بلدته ليمل قربته حيث صادف شخصا يعرفه‪ ،‬ولكنه أخبر هذا الشخص أنه لن‬
‫يذهب إلى أهله وإنما سيعود من حيث أتى إلى الشام وأنه خجل من أن يأتي إلى أهله بعد كل‬
‫هذه الغيبة الطويلة خالي الوفاض وعندما ذكره هذا الرجل بأن يمر على أهله ويسلم عليهم‬
‫بما فيهم والدته العجوز التي تنتظر عودته على أحر من الجمر لم يزد هذا العقيلي إل أن‬
‫قال‪" :‬غيرها الطبة" فذهب قوله مثلً سائرا للمر تعزف عنه وتتحاشاه‪.‬‬
‫‪"-9‬ما عنده بالجنطي" الجنطي حزام جلدي عريض يشبه "الكمر" في الوقت الحاضر بداخله‬
‫وتجاويف توضع فيها النقود الفضية والذهبية يحزمه النسان على وسطه ليحفظ به نقوده‬
‫ويدل المثل على الثقة المطلقة بالشخص المحدث عنه بأن ما عنده من مال مضمون وكأنه‬
‫داخل مثاني الحزام‪.‬‬
‫‪" -10‬كثر الدراهم يودعنك سنافي" هذا المثل شطر من بيت شعر قاله أحد الشعراء منذ زمن‬
‫بعيد والبيت يقول‪:‬‬
‫كثر الدراهم يودعنك سنافي * * * شف يا عملهن مسندي بابن رواف‬
‫وأسرة الرواف من أهل بريدة بالقصيم وهم من أشهر العقيلت وقد ذكر لهذه السرة في‬
‫الكتاب وعلى رأسها الشيخ أحمد الرواف الذي فض النزاع بين آل مهنا أمراء قوافل الحجاج‬
‫والمير متعب بن عبدال الرشيد في النصف الثاني من القرن الثالث عشر الهجري‪ ،‬فضلً‬
‫انظر فصل التنافس‪ ،‬ويعني المثل أن المال عصب الحياة الذي يسند الظهر وبهذا نكتفي بهذه‬
‫القمشة الخفية من المثال‪.‬‬
‫‪ -6‬ما حدث لهم من طرائف‪:‬‬
‫طرائف العقيلت كثيرة أكثر من أن تحصى حيث تحدث لكل مجموعة من الطرائف في كل‬
‫سفرة من سفراتهم أو رحلة من رحلتهم‪ ،‬وحسبنا من القلدة ما أحاط بالعنق كما يقول‬
‫المثل العربي حسبنا أن نورد نماذج من هذه الطرائف‪.‬‬
‫*يقال أن رجلً قال لرفيق له‪" :‬يا زين السكر زيناه" قال له رفيقه وهل ذقت السكر حتى‬
‫تتمطق وترشف ريقك؟ فقال ل‪ ،‬ولكن ابن عمي قد ذاقه من وراء الخيشة زمان كان مع‬
‫عقيل!!‪.‬‬
‫*عمل الشيخ هندي بن سلمة الشمري مع العقيلت فترة طويلة‪ ،‬وقد أخبرني أنه في إحدى‬
‫الرحلت كان مرافقا للعقيلي عبدالكريم النصرال ونزل بالبئر يغرف بالدلو على السانية في‬
‫بئر الحيانية إلى الشمال الشرقي عن مدينة حائل وكانت البل كثيرة العدد فبقي داخل البئر‬
‫يومين بلياليهن يعني ‪48‬ساعة من العمل المتواصل‪.‬‬
‫*كان بعض العقيلت وهم قلة نادرة ممن يخادع رفاقه فيما يشتريه من بضائع وذلك من‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫باب المنافسة يقال أن أحدهم عندما كانوا بالكويت يشترون بضائع ليخرجون بها إلى نجد‬
‫سأله رفاقه عن البضاعة التي سوف يأخذها معه فقال إنني سأشتري "قاز" "كيروسين" في‬
‫صفائح وكانوا يحضرونه من الكويت وذلك لغرض الضاءة وكانت سوق هذا النوع من‬
‫السلع تنشط في الشتاء وتفتر في الصيف والوقت الذي كانوا فيه باستقبال الصيف وقد‬
‫أحضر على عيون رفاقه من تاجر رفيق له عددا من صفائح "القاز" ووضعها في البيت الذي‬
‫يسكنون فيه مؤقتا حتى يغادروا المدينة فيأخذها رفيقه مرة ثانية وخدع أصحابه بهذه‬
‫الطريقة فاشترى معظمهم صفائح "قاز" خاصة الذين كانوا بدور المعة من العقيلت الجدد‬
‫وعندما خرجوا من المدينة بأحمالهم من "القاز" خرج هو بأحمال من القماش الصيفي‬
‫النسائي والرجالي وخيوط الحرير "البرسيم" وغيره من البضائع التي تناسب السوق في‬
‫الصيف فاكتشف أصحابه أنه خدعهم وفاز عليهم بثمرة الحملة وخسر الذين اشتروا "القاز"‪.‬‬
‫*كان لكل حاضرة من حواضر نجد ميزة خاصة‪ ،‬واهتمام ينوع من البضائع والسلع‪ ،‬فمدينة‬
‫يهتم أكثر عقيلتها باستيراد المفروشات من البسط والقطائف وغيرها‪ ،‬ومدينة أخرى يهتم‬
‫معظم عقيلتها بالملبس الرجالية والنسائية مثل العبي "والزبنوات" و "الصايات" والعقل‪،‬‬
‫وثياب النساء المطرزة وغيرها أو ما يسمى "هدم" ومدينة ثالثة غالبية عقيلتها بالقهوة‬
‫وأوانيها وبهاراتها وما إلى ذلك‪ ،‬وهكذا في كل مدينة‪ .‬والتجار في الحواضر العربية يأخذون‬
‫لمثل هذا المر أهبته وأهميته فكل أهل صنف يتباشرون إذا "طب" أي وصل أهل صنفهم‬
‫لنهم يبيعون من بضائعهم كميات كبيرة ويقال أن أحد تجار العقيلت في إحدى الحواضر‬
‫العربية قيل له "طب" أي وصل أهل البلد الفلني‪ ،‬فقال‪ :‬بشر أهل "الزل" القطائف ونحوها‬
‫وفي اليوم الثاني قيل له‪ :‬لقد "طب" أهل البلد الفلني قال‪ :‬بشر أهل القهوة‪ ،‬وفي اليوم‬
‫الثالث قيل له "طب" أهل البلد الفلني فقال‪ :‬بشر أهل "الهدم" وفي اليوم الرابع قيل له "طب"‬
‫أهل البلد الفلني فقال بشر أهل سوق الغناء والمغنيات‪.‬‬
‫*كان بعض العقيلت يتهربون من دفع الجمارك على الحدود وفي إحدى السنوات منعت‬
‫السلطة في ذلك القطر خروج الذهب من الجنيهات الذهبية‪ ،‬وجاء عقيلي ومعه كمية كبيرة‬
‫من الجنيهات يصعب إخفاؤها لكثرتها وليس معه إل إبل بدون أحمال ولما اقترب من الحدود‬
‫عمد إلى الجنيهات التي معه وأناخ ناقة مسنة معه وصار يعلفها إياها في كتل من التمر‬
‫فيفتح فم الناقة ويعلفها إياها لتجرعها دون أن تعلكها حتى وضع كامل الكمية‪ ،‬التي معه من‬
‫الجنيهات ثم اقتفى إبله مسرعا وعبر بها الحدود حيث خضع لتفتيش دقيق ولم يعثروا معه‬
‫على شيء وعندما اجتاز مركز التفتيش ودخل حدود البلد المن عمد إلى الناقة ونحرها‬
‫واستخرج الجنيهات من كرشها دون نقص أو تأثر‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫*روى لي الشيخ صالح بن علي الصمعاني وهو من عقيلت منطقة القصيم قال حينما صدر‬
‫أمر جللة الملك عبدالعزيز رحمه ال بعدم تصدير البل إلى خارج المملكة واستعد الشيخ‬
‫عبدال السليمان الحمدان رحمه ال وزير المالية يومذاك بشراء كل البل التي مع العقيلت‬
‫كنا على مشارف العراق وتبلغنا بالبرقية التي نقلت مضمونها إلينا الدورية السعودية عدنا‬
‫على الفور‪ ،‬وما علمنا إل والدورية العراقية تلحقنا بأفرادها المسلحين والسيارة التي عليها‬
‫الرشاش مدعين أننا اجتزنا الحدود العراقية ولم ندفع جمرك البل وكنا ثلثة معنا ثلث‬
‫رعايا من البل كل رعية سبعين بعيرا‪ ،‬فقدمنا إبلنا أمامنا ومررنا ببيت شعر كبير فاعترضنا‬
‫صاحبه ودعانا لتناول القهوة فاعتذرنا إليه لكنه لزم علينا فأخبرناه بواقعنا فزاد إصراره‬
‫ولزم علينا أكثر فحللنا ضيوفا عنده وما كدنا نصل إلى البيت حتى وقف رجال الدورية فرحب‬
‫بهم صاحب البيت وقدم لهم القهوة وقدم لنا طعام الغداء وكذلك هم وعندما انتهوا من الغداء‬
‫كلموه في المر فقال لهم هؤلء ضيوفي ومن المستحيل أن تمسوهم بسوء ووال إن من‬
‫مسهم بسوء سيرى ما يكره‪ ،‬فقالوا له‪ :‬لكنهم مخالفين للقانون وعليهم دفع الجمرك‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫لو أمسكتم بهم قبل أن يصلوا إلى بيتي لكان لكم شانكم بهم أما الن بعد أن وصلوا إلى بيتي‬
‫وذاقوا طعامي فهم في وجهي ووال لن تمسوهم بسوء فاذهبوا راشدين في سبيلكم واتركوا‬
‫ضيوفي‪ ،‬ولم يكتف بذلك بل أرسل معنا أحد رجاله ومعنا إبلنا كاملة حتى بلغنا مأمننا في‬
‫الراضي السعودية ذلك الرجل هو الشيخ وبدان بن سعدون أحد شيوخ المنتفق جزاه ال‬
‫خيرا ورحمه إن كان ميتا‪.‬‬
‫كان أبناء سطام بن شعلن الرويلي العنزي خالد وطراد كل واحد منها في بيت مستقل بقرب‬
‫بيت والدهم‪ ،‬فنزل بجانب طراد تاجر إبل عقيلي يشتري البل ممن يجلبها من أفراد الفريق‪،‬‬
‫وذات يوم نزل بجانب بيت خالد ضيف من الضيوف‪ ،‬فعرف بعيرا له عند التاجر العقيلي‬
‫وطلبه منه فأبى العقيلي الذي اشتراه من رجل جلبه مع مجموعة إبل واشتد النزاع بينهما‪،‬‬
‫هذا مصر على أخذ بعيره والعقيلي متمسك بالبعير فقام طراد بن سطام بن شعلن ينافح مع‬
‫جاره العقيلي وصار خالد بن سطام بن شعلن يحامي مع ضيفه واشتد اللغط بينهما واحتدم‬
‫النزاع ووصل المر إلى قرب استخدام السلح بين الخوين في غيبة التفكير والعقل كما‬
‫يحدث للبعض وكان أبوهما غائبا عن الحي في ذلك اليوم وانضم إلى كل من الخوين أعوانه‬
‫وتواعد الخوان الميدان في الصباح لحسم الموقف على ظهور الخيل وكان الشاعر خلف بن‬
‫زويد الشمري ناز ًل بجوار الشيخ سطام بن شعلن ولما علم بما جرى بادر بقصيدة جيدة‬
‫تتكون من ‪30‬بيتا حلت النزاع بين الخوين في تلك الليلة‪ ،‬ولما حضر والدهما من الغد وعلم‬
‫بما جرى كافأ أبا زويد على ما فعل ومطلع القصيدة‪:‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫(‪ )90‬يال يا عالم خفيات السرار * * * عليم ما تخفى عليه الجحادة‬
‫إلى أن قال‪:‬‬
‫(‪ )91‬وخلف ذا يا راكب فوق مذعار * * * ما عليه إل قربته مع شداده‬
‫(‪ )92‬تلفى لخالد علمه كل الخبار * * * عليه يظهرن السراير وكادة‬
‫(‪ )93‬إصبر ول بالصبر لك كسر تعبار * * * يمالك الدنيا تبين مقاده‬
‫(‪ )94‬يا صار ضيف ومخطي له على جار * * * أنا أشهد أنك سالم من سواده‬
‫(‪ )95‬ولول رداة العقل ما صار ما صار * * * من خلقة الدنيا ط ‪l‬عها فساده‬
‫فحلت هذه القصيدة الشكال وحقنت الدماء وأعطى خالد ضيفه بعيرين بد ًل من البعير الواحد‬
‫وصار بيت أبي زويد ما قبل الخير بمثابة قاعدة تحكم مثل هذا الموقف والقصيدة كاملة مع‬
‫شرحها بكتابنا "من شعراء العاميين" الجزء الثاني‪.‬‬
‫‪ - 7‬ما التصق بأسمائهم‪:‬‬
‫على اعتبار العقيلت إحدى القوى الفاعلة التي كان لها دور بارز كما مر بنا في الفقرات‬
‫السابقة وكانت وسيلتهم التي يجوبون عليها الصحاري ويشقون بها القفار هي البل‪ ،‬وهي‬
‫رفيق النسان العربي منذ أن وجد على تراب هذه الجزيرة العربية المعطاء وقد جابوا أنحاء‬
‫هذه الجزيرة من أقصاها إلى أقصاها وطرقوا المدن والمصار في القطار العربية الخرى‬
‫وقد عرف الناس عنهم الكثير مما يميزهم عن غيرهم فمن ذلك مظاهر اللباس‪ ،‬فالعقال الذي‬
‫يلبسه الكثير من الناس في المملكة ودول الخليج والذي أصبح الن أحد مظاهر الزينة وأحد‬
‫المظاهر المميزة للباس العربي كانوا يلبسونه لبسة معينة وكان من قبل يسمى العصابة‬
‫ولونه أبيض ويرى البعض وإن كنت ل أوافقه على ذلك للسباب التي بينتها في موضعها‬
‫في فقرة سابقة فقرة سبب التسمية‪ ،‬يرى هذا البعض أن اسم العقيلت مشتق من لبسهم‬
‫للعقال‪ ،‬أما الشيء الثابت أن هناك نوع من الشدة يسمى شداد عقيلي لرشاقته وظرافته‬
‫ل انظر ذلك في فصل الشدة وقد قال فيه الشاعر عومان بن ساير الشمري‪:‬‬
‫فض ً‬
‫واشوف أنا كل الربوع متوازين * * * وكل ركب عقب العقيلي مسامة‬
‫ل انظر‬
‫وهناك خرج من خروج البل يسمى عقيلي وهو خرج ظريف متوسط العثاكيل فض ً‬
‫أدوات الركوب‪ ،‬كما أن هناك العديد من السر التي علق عليها لقب العقيلي في كثير من‬
‫البلدان التي يصل إليها العقيلت حتى طغى اللقب على السم أو اللقب الصلي للسرة سواء‬
‫أكان ذلك من باب الطلق الفعلي أي أن الرجل عقيلي أو عمل مع العقيلت أو أنه تشبه‬
‫بهم‪ ،‬وكان لهم مظهر خاص في اللباس مثل لبسة العقال على الكوفية "الشماغ" أو "الغترة" و‬
‫"الزبون" و "الصاية" وحتى الركوب على المطية كان العقيلي يظهر بشيء من التأنق‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫والخيلء بما يميزه عن غيره من الركبان هذه الصفة أخذها عن العقيلت جيش أو قوة‬
‫الهجانة في الجيش العربي الردني ومن شاهد رجال هذه القوة على ركابهم الزاهية‬
‫بخروجها وعثاكيلها (دللها) يرى نصب عينيه فرقة من ركبان عقيل يسمون هذه الهيئة‬
‫بالعقل "الميالة" واللباس المميز وعصى الخيزران بالهيئة العقيلية أو هيئة عقيل وغير ذلك‬
‫ما التصق بأسمائهم من المور التي تحتاج إلى بحث مستفيض‪.‬‬
‫‪ -8‬اصطلحاتهم‪:‬‬
‫يستخدم العقيلت مصطلحات عامة وسائدة في القطار التي يرتادونها وإن كان بعضها خاصا‬
‫بهم‪ ،‬والبعض الخر موجود منذ أقدم العصور من موروثات العرب الوائل وجل تلك السماء‬
‫والكلمات إن لم تكن كلها فصيحة ل غبار عليها ومن هذه المصطلحات ما هو مستحدث‪،‬‬
‫ومع كثرة هذه المصطلحات التي ل نستطيع اللمام بها في هذه العجالة إل أننا نجتزئ منها‬
‫ما يلي‪:‬‬
‫غرّبوا‪ :‬تعني السفر إلى الشام مغربين‪.‬‬
‫الغربية‪ :‬وتعني جهة الشام ويقصد بها على الخص عمان‪.‬‬
‫شرّقوا‪ :‬وتعني عودتهم إلى الجزيرة العربية مشرقين‪.‬‬
‫عدوّا‪ :‬وتعني عبروا نهر الردن أو نهر النيل أو قناة السويس بعد حفرها أو نهر الفرات‪.‬‬
‫مضحّي‪ :‬مكان الستراحة والقامة ضحى لتناول الغداء‪.‬‬
‫معشّي‪ :‬وتعني الستراحة والقامة مساء لتناول طعام العشاء‪.‬‬
‫إبل مصدرة‪ :‬أي أنها وردت الماء وارتوت وصدرت منه‪.‬‬
‫إبل عازبة‪ :‬البل إذا تركت ترعى في المفلى لعدة أيام‪.‬‬
‫الرّبع‪ :‬من إظماء البل وهو أن ترد البل لليوم الرابع وقيل ثلث ليال وأربعة أيام‪.‬‬
‫الخِمس‪ :‬من إظماء البل وهو أن ترد البل الماء لليوم الخامس وقيل ترعى ثلثة أيام وترد‬
‫الرابع‪.‬‬
‫غِبْ‪ :‬وهو أن تشرب البل يوما وترعى يوما‪.‬‬
‫جلب‪ :‬البل والخيل والغنم تجلب للسوق للبيع‪.‬‬
‫رحول‪ :‬الناقة متوسطة السن تعد للركوب والحمل قبل أن يفطرنا بها‪.‬‬
‫فاطر‪ :‬الناقة الكبيرة التي فطر نابها‪.‬‬
‫هرش‪ :‬الجمل المسن الكبير‪.‬‬
‫زمل‪ :‬جمع زامل أو زاملة وهو الجمل المعد لنقل الحمال الثقيلة‪.‬‬
‫بكرة‪ :‬البكرة والبكر الفتية من النياق‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫قعود‪ :‬الفتى من البل أكبر من الحاشي قبل أن يثني‪.‬‬
‫الحاشي الصغير من البل حتى يصل إلى سن القعود‪.‬‬
‫عمانية‪ :‬ناقة من حرائر البل من عمان والعماني الذكر من البل من حرار إبل عمان‪.‬‬
‫عنزية‪ :‬إبل من إبل قبيلة عنزة وتمتاز إبل عنزة بضخامة الجسام‪.‬‬
‫شرارية‪ :‬إبل من إبل الشرارات وتمتاز للركوب حيث يربون سللت ممتازة‪.‬‬
‫شمرية‪ :‬إبل من قبيلة شمر وتمتاز بضخامة الجسام مثل إبل عنزة‪.‬‬
‫نجدية‪ :‬إبل من قبائل وسط نجد عتيبة قحطان مطير‪.‬‬
‫حويطية‪ :‬من إبل قبيلة الحويطات‪.‬‬
‫صخرية‪ :‬من إبل قبيلة بني صخر‪.‬‬
‫رويلية‪ :‬من إبل قبيلة الرولة وتمتاز بضخامة الجسام‪.‬‬
‫شقحاء‪ :‬البل البيضاء دون سابقتها‪.‬‬
‫وضحاء‪ :‬البل البيضاء دون سابقتها‪.‬‬
‫ملحاء‪ :‬البل سوداء اللودن وسميت ملحاء تحاشيا من ذكر السواد‪.‬‬
‫صفراء‪ :‬إبل بين السوداء والحمراء‪.‬‬
‫حمراء‪ :‬إبل تميل إلى اللون الحمر أو (الوردي الغامق)‪.‬‬
‫قمراء‪ :‬إبل حمراء بميل البياض أكثر من الشعلء‪.‬‬
‫شعلء‪ :‬إبل حمراء بميل إلى البياض أقل من الشعلء‪.‬‬
‫قعدة‪ :‬الراحلة التي يركبها الراعي ويضع ماءه ومتاعه‪.‬‬
‫معزّب‪ :‬يجمع على معازيب وهم التجار المسئولون عن الحملة أو أصحابها ومن في حكمهم‪.‬‬
‫رفق‪ :‬الرجل المرافق من القبيلة التي ترتبط مع العقيلت بأحلف‪.‬‬
‫دليلة‪ :‬من يدل الطريق ويهدي القافلة إلى الطريق الصواب‪.‬‬
‫ملحاق‪ :‬مساعد الراعي الذي يلحق ما تخلف من الرعية‪.‬‬
‫خوي‪ :‬الخوي المرافق للتاجر وغيره ويجمع على خوياء‪.‬‬
‫عمود‪ :‬عمود البيت أو الخيمة أو الشراع ويخص منه الوسط‪.‬‬
‫طنب‪ :‬حبل تثبيت البيت أو الخيمة أو الشراع‪.‬‬
‫وتد‪ :‬وتد أو ود وهو ما يثبت في الرض ويربط حبل الطنب الذي يثبت الخيمة‪.‬‬
‫رسن‪ :‬الحبل الذي تقاد به المطية‪.‬‬
‫شكيمة‪ :‬نوع من الرسن تقاد به المطية انظر الفرق بينهما في موضعه‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫ميسم‪ :‬أداة من قضيب الحديد يحمى في النار وتوسم بها البل والغنم وغيرها‪.‬‬
‫صميل‪ :‬وعاء اللبن‪.‬‬
‫شكوة‪ :‬وعاء اللبن والماء الصغير‪.‬‬
‫قربة‪ :‬وعاء نقل الماء وتبريده بأحجام مختلفة‪.‬‬
‫راوية‪ :‬وعاء كبير لنقل الماء‪.‬‬
‫ثاية‪ :‬يطلق على جميع احتياجات الشراع أو الخيمة من الفرش والمواد الغذائية وغيرها‪.‬‬
‫مقام‪ :‬خشبة يستخرج عليها الماء من البئر فضلً انظر تفصيلً عنها بمكانها‪.‬‬
‫رشا‪ :‬حبل تخرج به الدلو المليئة بالماء من البئر‪.‬‬
‫حوض‪ :‬إناء مصنوع من الجلد يصب به الماء وتشرب به البل وغيرها‪.‬‬
‫شداد‪ :‬الرحل المصنوع للركوب على ظهر المطية‪.‬‬
‫مسامة‪ :‬الرحل المصنوع لنقل الحمال الثقيلة‪.‬‬
‫الغبيط‪ :‬الرحل المصنوع لنقل الحمال ذات الحجم الكبير‪.‬‬
‫حداجة‪ :‬نوع من الشدة لنقل الحمال‪.‬‬
‫قتب‪ :‬نوع من الشدة للسني‪.‬‬
‫ميركة‪ :‬حشوة توضع فوق مقدمة الشداد لراحة الراكب‪.‬‬
‫مزودة‪ :‬أو مزادة وعاء توضع فيه المتعة والملبس‪.‬‬
‫جراب‪ :‬وعاء جلدي يوضع فيه بعض المتعة‪.‬‬
‫سفرة‪ :‬وعاء جلدي يوضع فيه التمر الرطب وغيره‪.‬‬
‫خرج‪ :‬وعاءين على ظهر المطية توضع فيهما المتعة‪.‬‬
‫عدل‪ :‬أو فردة حمل وعاء مصنوع من الصوف توضع فيه الحمال‪.‬‬
‫بضاعة‪ :‬مال يأخذه تاجر مبتدئ من تاجر مقتدر انظر تفصيله في مكانه‪.‬‬
‫صدرية‪ :‬جبة بدون أكمام على الصدر والظهر‪.‬‬
‫زبون‪ :‬ثوب مشقوق طولً من المام انظر ذلك في فقرة الملبس‪.‬‬
‫صاية‪ :‬من نفس النوع مع اختلف القماش وهي أخف من الزبون‪.‬‬
‫نسرية‪ :‬الهواء الذي يهب من الشمال الشرقي من مطلع النسر الواقع شديد البرودة‪.‬‬
‫هيف‪ :‬الرياح الجنوبية وتكون حارة صيفا‪.‬‬
‫النكباء‪ :‬الرياح الشمالية الغربية شديدة وقوية‪.‬‬
‫خطيطة‪ :‬أثر السابة من المطر وتكثر في مطر الوسمي‪.‬‬
‫باكورة‪ :‬عصا من الخيزران معقوفة الرأس‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫أم قنيّة‪ :‬عصا من الخيزران برأسها عقدة على هيئة كورة‪.‬‬
‫مشعاب‪ :‬عصا غليظ برأسه جذع فرع‪.‬‬
‫قناة‪ :‬عصا غليظة برأس كروي من صخر أو حديد أو معدن أو جذع شجرة‪.‬‬
‫أم فتيل‪ :‬نوع من البنادق ذات الفتيل فضلً انظر فقرة السلح تجد تفصيلً‪.‬‬
‫أم إصبع‪ :‬نوع من البنادق ذات إصبع في زنادها‪.‬‬
‫عصملي‪ :‬نوع من البنادق وردت في آخر العهد التركي‪.‬‬
‫فرد‪ :‬أو المسدس نوع من البنادق الصغيرة الشخصية‪.‬‬
‫جنيه عصملي‪ :‬جنيه ذهب عثماني‪.‬‬
‫دينار عراقي‪ :‬عملة عراقية ورقية صدرت في آخر عهد العقيلت‪.‬‬
‫ليرة‪ :‬عملة فلسطينية ورقية‪.‬‬
‫جنيه‪ :‬عملة مصرية ذهبية ثم صارت ورقية‪.‬‬
‫ر فرانسي‪ :‬عملة فضية انظر تفصيل عنها في محله‪.‬‬
‫ر سعودي‪ :‬عملة فضية سعودية ثم صارت ورقية‪.‬‬
‫‪ - 9‬بقية بصماتهم‪:‬‬
‫لقد رأينا في فقرات الفصول السابقة أوضاع العقيلت منذ أن برزوا على الساحة قبل بضعة‬
‫قرون وما كان لهم من دور إيجابي في عدة جوانب اقتصادية وسياسية وحربية واجتماعية‬
‫ودينية وخدمات‪ ،‬ولذلك فقد بقيت بصماتهم واضحة المعالم حتى بعد انتهاء دورهم في‬
‫القطار العربية التي كانوا يمارسون نشاطهم فيها فقد بقيت مدينة الزبير في جنوب العراق‬
‫تمثل بقية آثارهم حتى وقتنا الراهن في مجال التجارة والعادات والتقاليد والتركيبة السكانية‬
‫كما أن مثل هذا الثر يوجد بمدينة سوق الشيوخ العراقية وله مثيل في مدينة الكويت وتمثل‬
‫مدينة الزرقاء بالردن بقية التواجد السكاني من العقيلت‪ ،‬كما أنه يوجد بحي الميدان بمدينة‬
‫دمشق ومدينة دير الزور بسوريا تجمعات سكانية من بقايا العقيلت وكذا الحال في مدينة‬
‫غزة بفلسطين يوجد هناك مجموعة كبيرة من العقيلت يقدر عددهم بخمسة آلف وقد‬
‫استوطنوا هناك واستقروا‪ ،‬كما يوجد في إمبابة والقنطرة والمطرية بمصر تجمعات سكانية‬
‫من بقايا العقيلت هذا من الناحية "الديمغرافية" السكانية التي بقيت معالمها في تلك القطار‬
‫أما الجوانب القتصادية فقد بقي منها أمور كانت بدايتها مع العقيلت وتطورت حتى وصلت‬
‫إلى ما وصلت إليه في الوقت الراهن من ذلك المصارف التجارية "البنوك" فقد ابتدأت‬
‫بالصرافة العادية لتجار معينين من العقيلت ثم تحولت بعد أن توسعت أعمالها إلى شركات‬
‫مصارف مساهمة ومعظم البيوتات المالية العربية العريقة بدأت أول ما بدأت مع العقيلت في‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫المدن العربية في كل من عمان ودمشق وبغداد والبصرة والزبير والنجف والكويت وغزة‬
‫وبلبيس والقاهرة وأم درمان والمدينة المنورة وحائل والجوف وبريدة وعنيزة ومكة‬
‫المكرمة وشقراء والحساء والمجمعة والزلفي وكان العقيلت أول من بدأ بنواة هذه‬
‫المصارف "البنوك" في القطار العربية كان الواحد يودع نقوده في عمان عند أحد كبار‬
‫التجار ويأخذ حوالة على أي قطر يريد التوجه إليه ليأخذ نقوده من تاجر آخر في ذلك البلد‬
‫مثلما يجري الن في المصارف الحديثة وكانت النقود في ذلك الحين من الذهب والفضة التي‬
‫يصعب حملها ويخاف من يحملها على نفسه فيأخذ عليها حوالة من هذا البلد إلى ذلك ومن‬
‫أمثلة التجار الكبار أو وكلء العقيلت الذين لهم فروع في مدن أخرى ففي دمشق مثلً هناك‬
‫عبدال الحليسي وعبدالعزيز الحجيلن ومنصور الجربوع وعلي الفضل وغيرهم وفي غزة‬
‫سليمان المهنا ومحمد الرميحي وعبدالعزيز العبيد وإبراهيم الفالح وغيرهم وفي مصر‬
‫القنطرة شرق صالح الحليسي وسليمان البراك وجلوي الصقعبي وغيرهم وفي أم درمان‬
‫عبدالعزيز الحجيلن وعبدالعزيز المجيدل ومحمد الصمعاني وغيرهم ولم يقتصر تعامل‬
‫العقيلت في هذا المجال على التجار من العقيلت النجديين وإنما هناك بيوتات عربية مالية‬
‫في القطار العربية الخرى فعلى سبيل المثال ل الحصر هناك في العراق بيت الجعفري وبيت‬
‫القدوري وفي سوريا بيت عمر هاشم وبيت ذياب وبيت البيكي وغيرهم وفي عمان بيت‬
‫الشومان هذا في مجال الصرافة أما العلقات التجارية والوكالت فإن هناك الكثير من‬
‫الوكالت الكبيرة التي يمتد تاريخها من زمن العقيلت بين القطار العربية لول أن تعصف‬
‫بها بين الحين والخر الزوابع السياسية في السنوات الخيرة هذه بعض بصماتهم السكانية‬
‫والقتصادية وهناك بصمات أخرى ل يتسع المجال لذكرها في هذا الحيز الضيق وتحتاج إلى‬
‫بحث أعمق وأشمل‪.‬‬
‫‪ - 10‬انتهاء دورهم‪:‬‬
‫بعد أ أدى العقيلت هذا الدور الهام الذي لعبوه على مسرح الحداث في مختلف المجالت‬
‫كما مر بنا في فصول الكتاب وفقراته خلل بضعة قرون من الزمن بدا دورهم يتقلص شيئا‬
‫فشيئا حتى وصلوا إلى نهايته وأهم العوامل التي أدت إلى هذا المر عوامل سياسية وتقنية‬
‫واقتصادية ومن هذه العوامل‪:‬‬
‫‪ -1‬تحديد الحدود التي وضعها المستعمر وقسم بها الوطن العربي إلى دويلت ضعيفة‬
‫بعضها بقي تحت سيطرته مدة طويلة وشدد على تلك الحدود بحيث ل يعبرها من قطر إلى‬
‫قطر إل من يحمل جواز سفر وقد يحتاج إلى تأشيرة دخول مسبقة وتأشيرة خروج وغير‬
‫ذلك من الجراءات المعقدة التي أصبحت فيما بعد حجر عثرة في طريق العقيلت‪ ،‬تلك‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫الطريق التي كانوا يسلكونها بدون عوائق ثم أصبحوا ل يجتازونها إل تحت هذه الجراءات‬
‫بعد انتهاء الحرب العالمية الولى واقتسام البلد العربية بين دول المحور الغربي بريطانيا‬
‫وفرنسا وإيطاليا ثم ترسخ ذلك بشكل أكثر بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وهزيمة الغرب‬
‫للمانيا‪.‬‬
‫‪ -2‬احتلل اليهود عام ‪1948‬م‪1368-‬هـ لجزاء من فلسطين ظلما وعدوانا بمساعدة‬
‫ومساندة الدول الغربية والشرقية دون استثناء وفق مؤامرة يهودية صهيونية دولية محكمة‬
‫وإن كان بعض الدول الغربية يتميز عن البعض الخر بجانب معين هذا الجزء المحتل من‬
‫فلسطين يمتد على طول شاطئ البحر البيض المتوسط حتى خليج العقبة على البحر الحمر‬
‫ويقطع الطريق ما ببين القطار العربية وفلسطين ومصر وأصبح عقبة كأداة في طريق‬
‫العقيلت يصعب عبورها مما كان له كبير الثر على إنهاء دورهم‪.‬‬
‫‪ -3‬عوامل تقنية وهي الستغناء عن البل والخيول التي كانت تمثل عصب الحياة‬
‫والستعاضة عنها بالسيارات والطائرات والقطارات للركوب والنقل واستخدام اللة في‬
‫الزراعة والري وغيرها بدلً من البل والخيول مما أفقد العقيلت هذه التجارة الرائجة منذ‬
‫قبل التاريخ عبر آلف السنين حين حلت اللة محلها في مختلف شئون الحياة‪.‬‬
‫‪ -4‬توارد المخترعات الحديثة من أجهزة التصال التي اختصرت الوقت واستخدام الطائرات‬
‫في السفار والنقل مما اختصر المسافات ويسر على الناس عملية النتقال فقاربت البلدان‬
‫وخففت تكلفة السفر فصارت الكرة الرضية بكاملها فضلً عن جزء منها وهو أقطار العالم‬
‫العربي صارت هذه الكرة في عصر القمار الصناعية بمثابة القرية الصغيرة التي ل يخفى‬
‫شيء منها في وقتنا الحاضر‪.‬‬
‫‪ -5‬عوامل اقتصادية منها استغناء النسان عن استخدام الحيوانات كما أسلفنا وبذلك قلت‬
‫القيمة القتصادية للبل والخيل ولم يعد يقتنيها أحد إل على نطاق ضيق جدا في الرياف‬
‫والمناطق الجبلية التي يصعب على السيارات الوصول إليها كما يقتنيها فئة من المترفين‬
‫لغرض السباق‪.‬‬
‫‪ -6‬القفزة الهائلة في أطر التجارة العالمية بعد تطور النقل البحري على السفن الضخمة‬
‫ل عن النقل الجوي للبضائع الخفيفة الوزن الغالية الثمن بالضافة إلى‬
‫التي تعمل بالنفط فض ً‬
‫الساليب التجارية الخرى‪.‬‬
‫‪ -7‬تطور الصناعات وكثرة المنتجات الصناعية بمليين الصناف تحتاج إلى سرعة‬
‫التصريف والتسويق وإيصال الجديد منها أولً بأول في أسرع وقت إلى السواق العالمية‪.‬‬
‫هذه السباب وغيرها كان لها دور مؤثر على النتهاء دور العقيلت التجاري والقتصادي‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫والحربي والجتماعي الذي أدوه بأمانة وإخلص وتفان منقطع النظير‪ ،‬فجزاهم ال خير‬
‫الجزاء لقاء ما قدموه لمتهم العربية المسلمة وللمسلمين كافة خلل بضعة قرون‪.‬‬
‫‪ -11‬شرح أبيات الشعر الشعبي لمن ل يدرك معناها‪:‬‬
‫‪ -1‬اللي‪ :‬التي‪ ،‬عوص‪ :‬جمع عوصاء الناقة طويلة الرقبة والظهر فصيحة‪.‬‬
‫يقول إن سبب ما صار لرجلك هو من كثرة ما مشيت عليها وقد خبرت ذلك بنفسي عندما‬
‫كنت تسري وتجري على تلك النجائب العوص من البل الكريمة‪.‬‬
‫‪ -2‬سرى‪ :‬السرى السير بالليل فصيحة‪.‬‬
‫يقول كم يوم سرت فيه بالنهار وسريت في الليل وكم كابدت من مصاعب الحياة وشقائها‬
‫وكم جرى لك من هموم في سبيل الحصول على لقمة العيش الكريمة‪.‬‬
‫‪ -3‬انشد‪ :‬اسأل‪ ،‬الصوان أرض منبسطة خشنة التضاريس بها حجر الصوان الذي يقدح به‬
‫الزناد وتخرج منه النار بظهر الطبيق من الشمال‪ ،‬الحوصا إلى الشمال من الطبيق‪ ،‬الطبيق‬
‫جبال شمال جو مغيرا غرب وادي السرحان‪ ،‬يقول عليك إذا أردت تصديق ما أقول أن تسأل‬
‫تلك المعالم التي طالما مررت بها روحة وجيئة في أسفارك‪.‬‬
‫‪ -4‬ترى‪ :‬اعلم صواب‪ :‬إصابة مؤثرة ببندقية وغيرها‪.‬‬
‫يقول‪ :‬إن كثرة أسفارك وترددك على مثل تلك المواضع هي التي أثرت برجلك وإل فرجلك لم‬
‫تصب باذى ول كنت شيخا كبيرا‪.‬‬
‫‪ -5‬يقول‪ :‬إنه مما يبعث على العجب أن هناك رجال قد صبغ الشيب لحاهم من كثرة ما‬
‫تداهمهم الخطار‪ ،‬أما أنت فقد غزا الشيب ركبتك قبل أن يغزو شعر لحيتك‪.‬‬
‫‪ -6‬شعل‪ :‬جمع أشعل أو شعلء وهي الوضحا مشوبة بحمرة يهادون يجفلن من أظلتهن‬
‫يركب الشاعر أهل ركائب للبحث عن ابنيه "سيف وشوردي" الذين ذهبا مع عقيل وأطال‬
‫المدة عليه وذلك لطلب الرزق بالشام تلك الركاب اللواتي كلهن على لون واحد وهو اللون‬
‫الشعل وكأنهن أخوات‪.‬‬
‫‪ -7‬حوفوا تفقدوا ركابكم‪ ،‬تمدون‪ :‬تنطلقون‪ ،‬المعاليق‪ :‬ما يعلق على المطية من المتاع‪،‬‬
‫والماء جاهزات إذا عزمتم النطلق فتفقدوا لوازمكم وعلقوا على ركابكم لوازم السفر التي‬
‫تحتاجونها‪.‬‬
‫‪ -8‬الجدي‪ :‬النجم القطبي المعروف والنعايم‪ :‬الدب الكبر أو بنات نعش التي تدور حول‬
‫الجدي يوجه الشاعر الركب إلى جهة الشمال باتجاه الجدي وعلمته النجوم التي تدور‬
‫حوله‪.‬‬
‫‪ -9‬مدوا‪ :‬انطلقوا‪ ،‬التيم‪ :‬مورد تحول إلى هجرة في النفود إلى الشمال عن حائل ثم أصبحت‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫قرية النقا‪ :‬كثيب طويل إلى الشمال الشرقي عن مدينة جبة‪.‬‬
‫يقول إذا انطلقتم من التيم فأول ليلة يكون مراحكم بين النقا والبيات‪.‬‬
‫‪-10‬خب العرادي‪ :‬خبوب في النفود على يمين المصعد من النقا والبيات‪.‬‬
‫يقول‪ :‬إن مراحكم في الليلة الثانية في خب العرادي تعشون وتستريحون وتريحوا ركابكم‪.‬‬
‫‪-11‬الحفر‪ :‬يعني حفرا بن رخيص الذي ذكره المير عبدال بن رشيد حينما قال‪" :‬بالخمس‬
‫مع نصف الثمانين ندليه‪ ،‬يقول إن مراحكم يكون على جوب الحفر فارتووا منه وفي الصباح‬
‫أمضوا مع الخل إلى هدفكم‪.‬‬
‫‪-12‬وعال‪ :‬يقصد خب قرب جبل أم أوعال في الحماد شمال شرق طريق وهو إلى الشرق‬
‫الشمالي عن مدينة جبة ‪90‬كيلً تشحنون‪ :‬تشددون يقول الشاعر والليلة الرابعة تكونون‬
‫على وعال وعيلكم المشي بالهوينى ول تشطوا على ركابكم لنها مصدره من الماء وتحتاج‬
‫إلى لين في المسير‪.‬‬
‫‪-13‬حسناء‪ :‬نازية من الكثبان الرملية في النفود‪.‬‬
‫يقول الشاعر‪ :‬الليلة الخامسة تكونوا قد وصلتم أطراف حسناء وعليكم أن تسيروا ليلكم لن‬
‫الطريق واضح في هذا المكان بعد اجتياز متاهات النفود‪.‬‬
‫‪-14‬الجوف دومة الجندل المدينة العريقة المعروفة‪.‬‬
‫يقول في الليلة السادسة إنكم تصلون الجوف عصرا فاستريحوا واسقوا ركابكم استعدادا‬
‫للمرحلة التالية‪.‬‬
‫‪ -15‬شغار‪ :‬مورد على الطريق‪ ،‬أرهن‪ :‬أي أنظر إليهن‪ ،‬شيبا‪ :‬مورد آخر من موارد وادي‬
‫السرحان يقول في الليلة السابعة على ذلك الماء المسمى شغار ثم عده مورد شيبا عند‬
‫حلول الصلة‪.‬‬
‫‪ -16‬المعاصر‪ :‬مورد ماء بعد حضوضي من موارد وادي السرحان‪.‬‬
‫يقول في الليلة الثامنة تشربون من مورد المعاصر وعليكم أن تكونوا حذرين لن هذه‬
‫الرض أرض مخوفة‪.‬‬
‫‪ -17‬السهلة‪ :‬الرض المنبسطة هذا البيت غاية في الحذر والنتباه حيث يوصي الشاعر أهل‬
‫تلك الركاب بانتهاج الحذر والعتماد على التنصت بالليل واللتفات بالنهار والنظر إلى ما‬
‫حولكم حتى تجتازوا هذه الرض المخوفة‪.‬‬
‫‪ -18‬بثرا‪ :‬اسم علم وحوله مورد‪ ،‬حطن‪ :‬جعلن‪ ،‬حضوضي سبخة رخوة يغوص فيها من‬
‫يقترب منها والتي أشار إليها الشاعر بقوله‪" :‬يا جديع في نقرة حضوضي رمى بي"‬
‫يقول في الليلة التاسعة تعشون على بثرا بعد أن وضعتم حضوضي خلفكم‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫‪ -19‬دغيم الزرق أو دغلة شعاب مليئة بالطرفاء‪.‬‬
‫يقول في الليلة العاشرة بدغيم الزرق تنامون وتسترحون بعد هذا الجهد‪.‬‬
‫‪ -20‬حوران‪ :‬جبل حوران من أرض الشام‪.‬‬
‫يقول إنكم في الليلة الحادية عشر تكونوا قد وصلتم إلى حوران ركابكم تجري بكم وكأنها‬
‫النعائم منطلقات مسرعات بكم‪.‬‬
‫‪ -21‬الغرابة‪ :‬موضع تجمع‪ ،‬تدورون‪ :‬تبحثون‪ ،‬الربعة‪ :‬موضع بطن النجاة موضع يقول‬
‫أقيموا ذلك اليوم بالغرابة وابحثوا عن أبنائي ما بين الربعة وبطن النجاة التي يحتمل أن‬
‫يكون أبناؤه يوجدون هناك‪.‬‬
‫‪ -22‬معان‪ :‬المدينة المعروفة في الردن‪.‬‬
‫وزع أهل الركاب من هذا الموضع فأهل أربع يذهبون إلى ما بعد هذا المكان تذهب لمعان‬
‫ثلث يذهبون إلى الروض والصقر‪.‬‬
‫‪ -23‬وأهل ذلولين يذهبون إلى الشام وحمص وحماة وتلك الجهات‪.‬‬
‫‪ -24‬دار الطرش‪ :‬يعني مدينة السويداء بجبل الزور‪ ،‬شوابيش الغنا‪ :‬غناء الطرب لقيات‪:‬‬
‫واجدات ما ذهت من أجله‪.‬‬
‫يقول وأهل هذه الركاب التي وزعها موعد لقائهم في مدينة السويداء ببلد سلطان الطرش‬
‫وقد وجدوا ما كلفتهم بالبحث عنه‪.‬‬
‫‪ -25‬ريمة اسم لناقته‪ ،‬ترزم تحن بترديد فصيحة جال جانب‪ ،‬فصيحة‪ ،‬الركية‪ :‬البئر‬
‫الصغيرة‪ ،‬مياح‪ :‬يخرج الدلو بقوة ونشاط فصيحة‪.‬‬
‫يقول هذا العقيلي إن مطيته تحن وترزم على جانب المورد من شدة العطش فبشرها بأنها‬
‫ستروى لن صاحبها قادر على إروائها لنه سيخرج لها الماء بقوة ونشاط‪.‬‬
‫‪ -26‬طبيت‪ :‬نزلت في البئر‪ ،‬وإنما أشار إلى ناقة واحدة رمزا لكل البل التي معه يقول إنه‬
‫من أجل عيني مطيته قد نزل في البئر ليخرج لها الماء منذ العصر وبقي طول الليل يغرف‬
‫في جوف البئر ليسقي إبله ولم يخرج حتى بان فجر اليوم الثاني‪.‬‬
‫‪ -27‬باغ‪ :‬مريد‪ ،‬ليا‪ :‬إذا‪ ،‬تلوذوا‪ :‬ركبوا فصيحة من لذ أي ركب‪ ،‬العلق‪ :‬ما يعلق على‬
‫المطية يقول إنني أريد من وراء ذلك أن ألوذ بكورها عند وقت اللزوم في وقت الغارة عندما‬
‫تغير الركاب بأصحابها ويكاد ما عليها من المتعة أن يسقط من شدة الجري‪.‬‬
‫‪ -28‬للي‪ :‬للذي‪ ،‬أفلح‪ :‬تعال أو اذهب‪ ،‬رواح‪ :‬أي أقبل إلى أو اذهب إلى هدفك‪ .‬يقول إن‬
‫ذلولي المشار إليها من خيار البل فإذا حصلت الغارة ثنيت خلف من مطيته ردية وحميته‬
‫من العداء وقلت له أقبل إلي أو انطلق إلى هدفك آمنا غير خائف‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫‪ -29‬هلباج‪ :‬الهلباج والهلباجة الرجل البليد الردئ فصيحة‪ ،‬خوية‪ :‬رفيقة‪ ،‬الفرجة‪ :‬طول‬
‫السفر تقل‪ :‬كأنه‪ ،‬نباح‪ :‬كلب‪.‬‬
‫يفتخر الشاعر بنفسه فيقول إنني لست هلباجة ينافر رفيقه فإذا طالت عليه مسافة السفر‬
‫أكثر على رفيقه من لغط الكلم وكأنه الكلب النابح‪.‬‬
‫‪ -30‬تقللوا‪ :‬ساروا أساسها فصيح‪ ،‬أكوار‪ :‬جمع كور وهو الشداد فصيحة‪ ،‬الكليف ما‬
‫يلزمها‪.‬‬
‫يقول الشاعر إن إولء الركب من عقيل الذين فوق أكوار تلك الركاب التي اكتمل ما عليها‬
‫من مستلزمات السفر‪.‬‬
‫‪ -31‬الهجن‪ :‬الركاب فصيحة‪ ،‬بشوفها‪ :‬برؤيتها فصيحة الصل‪ ،‬الحداوي‪ :‬جمع حداء نوع‬
‫من الغناء على البل فصيحة‪ ،‬السفايف‪ :‬عثاكيل الخرج المتدلية إلى الرض بألوانها الزاهية‪.‬‬
‫يقول إن هذه الركاب عندما انطلقت بتلك الهيئة الكاملة فإنها تطرب من يشتاق لرؤية الركاب‬
‫وعليها الركبان يرددون أحدياتهم وأغانيهم تتراقص عثاكيل الخرج تحتها‪.‬‬
‫‪ -32‬صرمت‪ :‬انطلقت مسرعة فصيحة‪ ،‬كدري القطا‪ ،‬نوع من القطا وهو الجون والكدري‬
‫لونه بغبرة فصيحة‪.‬‬
‫يقول إنني قد شبهت تلك الركاب عندما انطلقت بكم مثل توثب القطا الكدري في سرعته‬
‫واجتماعه‪.‬‬
‫‪ -33‬ريضوها‪ :‬تأنوا بعض الوقت فصيحة‪ ،‬النضا‪ :‬الركاب جمع نضو فصيحة‪.‬‬
‫يقول بعد أن وصفها بتلك الصفات المغرية من فضلكم أريضولي بعض الوقت ولو أن‬
‫التريض لهل الركاب المنطلقين غير مستحب ولكن لحملكم رسالة مني‪.‬‬
‫‪ -34‬العراف‪ :‬صاحب المعرفة‪ ،‬وش انت‪ :‬أي شيء أنت‪ ،‬شايف‪ :‬ترى ‪.‬‬
‫يقول استمعوا مني ما سأقوله وأوجهه لصاحب المعرفة فيكم وأسأله ماذا يرى في هذا الكلم‬
‫الذي سأحمل الركب إياه‪.‬‬
‫‪ -35‬وافي الخال‪ :‬كامل الحسب والنسب‪ ،‬حجة‪ :‬حول‪ ،‬طرس‪ :‬ورقة فصيحة تودونه‪:‬‬
‫توصلونه فصيحة‪ ،‬عديم الوصايف‪ :‬الذي ل أحد يماثله أو يشابهه‪.‬‬
‫يقول إن ما أحملكم إياه أيها الركب هو شيء خفيف فهي رسالة مكتوبة على الورق‬
‫توصلونها إلى تلك التي ل يوجد من يشبه أوصافها‪.‬‬
‫‪ -36‬طويل الثلج‪ :‬يقصد جبل الشيخ الواقع إلى الجنوب الغربي عن دمشق بالشام‪ ،‬نبي‪:‬‬
‫نريد‪ ،‬نسوي‪ :‬نطبخ فصيحة الصل من التسوية وهي التحسين والبداع "خلق فسوى"‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫يقول الشاعر لرفيقه إننا قد وصلنا لهذا الجبل الشم الذي ل يفارق الثلج قمته ولذا سمي‬
‫جبل الشيخ فأين نريد أن نجهز عشاءنا‪.‬‬
‫‪ -37‬العقيلت أكثر ما يسكنون في الغوطة والميدان جزء منها وهذا موضع غابات وتدفق‬
‫مياه ولبد والحالة هذه أن يكون فيه تلك الحشرات التي ذكرها وهو متعود على جو‬
‫الصحراء‪.‬‬
‫‪ -38‬الغل‪ :‬غلء السعار في بلدنا التي جئنا منها في نجد‪ ،‬مير‪ :‬لكن‪ ،‬المصاري‪ :‬النقود‬
‫يقول إننا ما جئنا لهذه الديار إل مضطرين تحت ضغط غلء السعار وارتكام الديون علينا‬
‫وقلة النقود التي جئنا في سبيل الحصول عليها‪.‬‬
‫‪ -39‬يتألم هذا الشاعر المودع لركب عقيل إذا ساروا وجاء الناس يودعونهم ويقول واعزتا‬
‫لمن شاهد هذا الموقف ويبدو أنه شعر امرأة‪.‬‬
‫‪ -40‬المنسف‪ :‬صحفة كبيرة يقدم بها الطعام ويرمز إلى الكرم‪.‬‬
‫يقول الشاعر إن مسيرهم يهدف إلى العز والجاه بالسيف وهو رمز الحرب والقوة والمنسف‬
‫وهو رمز الكرم والبذل‪.‬‬
‫‪ -41‬قالة‪ :‬اشتباك أو مشكلة أو معركة‪.‬‬
‫يقول كم من معركة خاضها العقيلت بسيوفهم ضد أعدائهم حتى ارتفع عزهم وانتصروا على‬
‫خصومهم بحد السيف‪.‬‬
‫‪ -42‬مومي‪ :‬سريع الجري‪ ،‬ثفن‪ :‬جمع ثفنة وهي ما على المرفقين والزور والفخذين‬
‫فصيحة‪ ،‬الكوع‪ :‬المرفق‪ ،‬وتباعد الثفن من علمات الجودة‪.‬‬
‫يوصي الشاعر راكب تلك المطية التي تتمتع بصفات طيبة من تباعد ثفن المرفقين عن ثفنة‬
‫الزور وهي من علمات الجودة والسرعة والنجابة‪.‬‬
‫‪ -43‬خله‪ :‬اتركه فصيحة‪ ،‬يذبك يجتاز فصيحة‪ ،‬الحزوم‪ :‬جمع حزم وهو أكبر من الحزن‬
‫فصيحة ل طال‪ :‬إذا طال‪.‬‬
‫يقول اترك هذا الحر المطية يقطع ويجتاز الحزوم والحزون فإنه يعجبك جريه كلما طالت‬
‫الفرجة وبعدت المسافة‪.‬‬
‫‪ -44‬شفاتي‪ :‬ما أنا حريص على رؤيته‪ ،‬زبونه‪ :‬مقصده‪ ،‬ملفاه‪ :‬من يؤول إليه فصيحة‬
‫الصل‪.‬‬
‫يقول أن هذه المطية ستكون صبح اليوم الرابع عند من أنا حريص على رؤيته وهو المسمى‬
‫عبدال الصالح فهو منتهى تلك المطية والتي ستؤول إليه‪.‬‬
‫‪ -45‬إليا‪ :‬إذا‪ ،‬لفيته‪ :‬أتيت إليه ليلً فصيحة‪ ،‬بالهواداة‪ :‬بالهوادة والتؤدة والروية يقول إذا‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫وصلت إلى عبدال فبلغه سلمي وقل له يبحث عن صاحبي بالهدوء والروية حتى يجده‪.‬‬
‫‪ -46‬مشكاي‪ :‬يا من اشتكي إليه‪ ،‬جاني‪ :‬جاءني‪.‬‬
‫يقول قل لرفيقي عبدال إن صاحبي المشار إليه قد أتاني طيفه وأنا نائم وأسقاني من خمر‬
‫ثغره الذائب فارتويت من شفتيه‪.‬‬
‫‪ -47‬سيف‪ :‬شاطئ فصيحة‪ ،‬أتحله‪ :‬أراه‪.‬‬
‫يقول إنني عندما انتهيت من النوم وجدت أن ما حدث هو حلم ل حقيقة وأن الحقيقة أنني‬
‫وراء سيف البحر ل أراه ول يراني‪.‬‬
‫‪ -48‬بهومي‪ :‬إبهامي‪.‬‬
‫يقول إنني عندما انتبهت ورأيت أن المر عبارة عن حلم لم أزد على أن عضضت على‬
‫إبهامي يدي ندما وصفقت بكفي من شدة فراقة‪.‬‬
‫‪ -49‬عمان‪ :‬المعروفة في شرق جنوب الجزيرة العربية‪-‬البقوم‪ :‬القبيلة العربية المعروفة‬
‫يقول لرفيقه عبدال عليك أن تبحث عن محبوبتي تلك في منطقة عمان أرض قبيلة البقوم‬
‫وأنا سأكفيك الجهة التي أنا فيها أرض مصر ونابلس بفلسطين وقراها‪.‬‬
‫‪ -50‬لما لموم‪ :‬قاطبة‪.‬‬
‫يقول وعليك أن تبحث عنها مع العرب الرحل النازلين حول موارد المياه في فصل الصيف‬
‫أو القيظ وستجدهم قد تجمعوا هناك على المناهل‪.‬‬
‫‪ -51‬الرقوم ثلث نقط مثل نقاط الثاء وهو رمز للوشم الذي كانت تستعمله النساء‪،‬‬
‫الوضيحي‪ :‬المها أو بقرة الوحشي فصيحة‪ ،‬حلياه‪ :‬أوصافها‪.‬‬
‫يقول إن من علمات محبوبته أن بها وشم ثلث رقوم وأنها مثل عنق المهاة‪.‬‬
‫‪ -52‬حذفت اسم المعنى تجنبا للحرج يشيله‪ :‬يثيره ويدعوه فصيحة‪ ،‬ليا‪ :‬إذا‪ ،‬السلق‪ :‬جمع‬
‫سلوق فصيحة‪.‬‬
‫يقول الشاعر أنني وكلت أمر كلب الصيد الخاص بي إلى ذلك الرجل حيث أنه يعرف طبائع‬
‫كلب الصيد وترتاح إليه‪.‬‬
‫‪ -53‬يقلقس‪ :‬يدعوه بكلمات يأتي إذا سمعها مثل‪ :‬قس‪ ،‬قس‪ ،‬تس‪ ،‬تس‪ ،‬أبو عتابة‪ :‬حركات‬
‫مرحة تدل على الفرحة والسرور والحبور‪ .‬يقول إنه يعالجهن ويداعبهن فيرتحن لوجوده‬
‫ويظهرن له علمات المرح والسرور‪.‬‬
‫‪ -54‬يكسر‪ :‬يحنيه‪ ،‬الربابة‪ :‬أداة الطرب المعروفة‪.‬‬
‫يقول إن تلك الكلب إذا رأته ارتاحت له وبدأ بعضها يلعب وبعضها يظهر حركات تدل على‬
‫المرح والسرور ومنها أن يحني ذيله مثل قوس الربابة‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫‪ -55‬بد‪ :‬من بين‪.‬‬
‫يقول أن كلبة عقيل تتجمع عنده لما يحصل بينهن من المرح والحبور‪.‬‬
‫‪ -56‬يقول لقد فهمنا مضمون رسالتك فحي هذه الرسالة وحي صاحبها‪.‬‬
‫‪ -57‬اللي‪ :‬الذي‪ ،‬لفى‪ :‬وصل ليلً فصيحة‪ ،‬راعيه‪ :‬صاحبه‪ ،‬مهندرة‪ :‬مهندسة بقلب السين‬
‫إلى زاي أي متقنة‪ ،‬متكزة متقن كتابته ومبناه ومعناه‪.‬‬
‫‪ -58‬حذفت اسم الشاعر تجنبا للحرج‪ ،‬لقى‪ :‬وجد‪ ،‬يلفيه‪ :‬يستقبله‪ ،‬عمد سرابه‪ :‬صار بخارا‪.‬‬
‫يقول إن هذا الشاعر الذي قال الدعابة السابقة لم يجد من يستقبله سواك ولول وجودكم‬
‫الكريم لذهب وصار بخارا أو سرابا بقيعة‪.‬‬
‫‪ -59‬دور إبحث‪ ،‬ياقف بباب‪ :‬يداوم بها ويعمل‪.‬‬
‫يقول لعلك أيها المير تبحث له عن وظيفة يعمل بها ويداوم على ممارستها‪.‬‬
‫‪ -60‬الحازم منطقة عند القريات‪ ،‬حاش‪ :‬احتوى فصيحة‪ ،‬خله‪ :‬اجعله‪.‬‬
‫يقول ل تعجزك أيها المير تلك الوظيفة فإن هناك منطقة الحازم وواديه وما فيه من الكلب‬
‫ل بها يجود عددها ويضبط حسابها فإنه جدير بها‪.‬‬
‫اجعله موك ً‬
‫‪ -61‬تراه‪ :‬اعلم أنه‪ ،‬شاطر‪ :‬مقتدر وبارع‪ ،‬عذاريب‪ :‬عيوب‪.‬‬
‫يقول أنه جدير بأن يشغل تلك الوظيفة فل يفوتك أن تكل إليه أمور تلك الكلب والسلق وهي‬
‫كلب الصيد لنه يعرف عيوبها ومميزاتها‪.‬‬
‫‪ -62‬طرشة‪ :‬السفرة‪ ،‬صادوف‪ :‬مصادفة‪ ،‬قلعوا‪ :‬أبعدوا‪ ،‬هلله‪ ،‬ابنة عمه ومحبوبته نقتطف‬
‫من هذه القصيدة الطويلة الرائعة ما يختص بالسفر والقصيدة كاملة مع شرحها بكتابنا من‬
‫شعراء الجبل العاميين يقول إن سفرتي مع الحضر ويعني العقيلت جاءت مصادفة بدون‬
‫تخطيط مني وقد أبعدوا بي ونأيت عنك يا هللة‪.‬‬
‫‪ -63‬مصروف‪ :‬فائدة‪ ،‬يم‪ :‬جهة فصيحة‪ ،‬يافا‪ :‬المدينة المشهورة بفلسطين‪ ،‬المداريج‪:‬‬
‫منطقة بتلك الجهات‪.‬‬
‫يقول أنني قد أتعبت نفسي بتلك الجهات البعيدة على غير فائدة توازي قربي منك ولكن‬
‫غربتي هي من أجل تحصيل المهر لعود وأتزوجك‪.‬‬
‫‪ -64‬رخي‪ :‬وهو ابن عم الشاعر‪ ،‬راف جبل إلى الشمال الغربي عن الجوف‪ ،‬التنف منطقة‬
‫إلى الشمال الغربي عن الجوف على طريق الجوف عمان‪.‬‬
‫يشتكي الشاعر إلى ابن عمه بعد محبوبته عنه بسبب سفره مع العقيلت وأن بينه وبينها‬
‫تلك المسافات الشاسعة ‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫‪ -65‬طوف‪ :‬نامي مرتفع كثير ومتغطرف‪ ،‬خب‪ :‬مثاني النفود فصيحة‪ ،‬المرابيب جبيلت إلى‬
‫الجنوب الغربي عن مدينة جبة منها السطحية بها ورد ماء‪ ،‬وضحية‪ ،‬وكتيفة‪ ،‬وعراف وفيها‬
‫مورد ماء‪ ،‬ولقيمين مدهاله‪ :‬مآله وموهلة ومرابعه‪.‬‬
‫ل يسع الشاعر إل أن يدعو للرض التي تقطنها محبوبته بالغيث بحيث تنبت العشاب‬
‫وتغيف في خب جبة وما حولها لتنعم مع أهلها في ذلك الربيع‪.‬‬
‫‪ -66‬أشوف‪ :‬أرى فصيحة‪ ،‬الربوع‪ :‬الجماعة فصيحة‪ ،‬متوازين على مستوى واحد ل فرق‬
‫بينهم فصيحة‪ ،‬عقب‪ :‬بعد العقيلي‪ :‬نوع من الشدة سبقت الشارة إليه‪ ،‬المسامة نوع أيضا‬
‫أشير إليه‪.‬‬
‫يقول إنني أرى الناس وقد تغيرت أوضاعهم بفعل الظرف الذي ألم بهم فل فرق بينهم‬
‫فأصحاب الجاه والناس العاديين صاروا في مستوى واحد وكل ركب بعد العقيلي على‬
‫المسامة التي تنقل عليها الحمال‪.‬‬
‫‪ -67‬الوسم العلمة أو الحز أو الكي فصيحة‪ ،‬المحوص‪ :‬جمع محص وهو الحبل القوي‬
‫الشديد الفتل فصيحة الركية البئر القصيرة فصيحة‪.‬‬
‫يقول الشاعر أن الذي يشغل قلبه وقد حز في نفسه كما تحز المحوص والحبال تلك الصخور‬
‫التي يطوى بها جال تلك الركية أو البئر‪.‬‬
‫‪ -68‬الغوش الشباب أو الرجال الشجعان والكلمة أصلها كنعاني‪ ،‬الضمير يعني الركائب‪.‬‬
‫يقول الشاعر أن ما حز في نفسه وآلمه وضيق صدره أن أولئك الرجال الذين مروا عليه في‬
‫أصيل ذلك اليوم وسروا من عنده على تلك النجايب التي تشبه انحناء القواس من الضمر‬
‫وبوده لو كان معهم‪.‬‬
‫‪ -69‬تعاطن‪ :‬تجاذبن وعبرن‪ ،‬دواس موقع جسر يجتاز نهر الفرات سبقت الشارة إليه‪،‬‬
‫والخابور‪ :‬نهر بالعراق‪.‬‬
‫يقول أن تلك النجائب يمتطيها أولئك الرجال النشطين قد عبرن نهر الفرات من معبر دواس‬
‫وهو جالس بقرب نهر الخابور ل يوجد لديه مطية يمتطيها ويرافق صحبه‪.‬‬
‫‪ -70‬العزوة‪ :‬ما يعتزى به فصيحة‪.‬‬
‫يقول الشاعر أن لكل قبيلة أو عشيرة وربما عائلة أو فرد عزوة يعتزى بها فإذا اعتزى كل‬
‫بعزوته فإنني أعتزي بالعزوة الشمرية التي هي عزوة قبيلته‪.‬‬
‫‪ -71‬الوجد التألم مما يجد فصيحة‪ ،‬الجلل‪ :‬مورد سبق ذكره‪ ،‬واهج‪ :‬شدة الحر فصيحة‪.‬‬
‫يقول الشاعر أن وجدي على زوجتي التي فقدتها مثل وجد ذلك الظمآن الذي وصل إلى ذلك‬
‫المورد في شدة حر الصيف وليس معه رشاء يستقي فيه فبقي ظمآنا‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫‪ -72‬الشبرم‪ :‬مورد سبقت الشارة إليه‪ ،‬هايق‪ :‬أطل ورأى بعد قعر البئر يواصل الشاعر ذكر‬
‫وجده بوجد من ورد مورد الشبرم ولم يجد عليه أحد يمكن أن يستقي بدلوه والماء بعيد عنه‬
‫فقد ضاع فكره عندما رأى عمق البئر‪.‬‬
‫‪ -73‬الجوف‪ :‬دومة الجندل‪ ،‬الجوبة‪ :‬المنطقة المحيطة به والمنخفضة عما حولها‪ ،‬لما‪:‬‬
‫عندما‪ ،‬التغريب‪ :‬الذهاب إلى الغربية عمان وما وراءها‪.‬‬
‫يقول الشاعر ما أحلى عندما نصل إلى الجوف في طريقنا للذهاب إلى الغربية وذلك لننا‬
‫قطعنا من الطريق خلل رمال النفود‪.‬‬
‫‪ -74‬كور‪ :‬شداد فصيحة‪ ،‬منجوبة‪ :‬مختارة‪ ،‬محاقيب موضع الحقب شابت من كثر الشد‪.‬‬
‫يتمنى الشاعر أن يركب على شداد مطية مختارة مما قد شاب موضع الحقب منها‪.‬‬
‫‪ -75‬الهرش‪ :‬الجمل المسن‪ ،‬زمل‪ :‬الجمال المعدة للحمل‪ ،‬المعازيب جمع معزب وهو صاحب‬
‫المال يقول أن هذه المطية خير من ركوب الجمل المسن ونكون مع إبل صاحب المال أو‬
‫رئيس القافلة‪.‬‬
‫‪ -76‬سوق السبع‪ :‬أي سوق بئر السبع بفلسطين سبقت الشارة إليه‪.‬‬
‫يقول الشاعر إن كل قد أدركه العيد عند أهله فاستأنس بقضاء أيام العيد بين أهله وأحبابه‬
‫أما أنا فقد عيدت في سوق بئر السبع متكدر النفس‪.‬‬
‫‪ -77‬ممهونة الخامس‪ :‬جملة ذم وتأفف‪ ،‬أسوقه وأعرضها للبيع‪.‬‬
‫يقول أن البل النحسة قد بسلت في يدي وأبت أن تباع وكم حاولت بيعها لعود إلى أهلي‬
‫وأعيد عندهم ولكن بدون جدوى‪.‬‬
‫‪ -78‬باغين‪ :‬مريدين‪ ،‬لنج‪ :‬هيئة أو شكل‪.‬‬
‫يقول هذا الشاعر الذي يختصر ويخيل إليه أنه رأى ركابا عليها رجال من أين أتيتم وإلى أين‬
‫تريدون فإن لكم هيئة تختلف عما رأيت‪.‬‬
‫‪ -79‬عقيلت‪ :‬من عقيل‪ ،‬سعادين‪ :‬عباءات سعدونية‪ ،‬صويطات‪ :‬أي من آل سويط أمراء‬
‫الظفير‪ ،‬كفافي‪ :‬جمع كفيه وكانت من لباس السويطات مثل الغترة‪.‬‬
‫يقول الشاعر إن هيئتكم تختلف فل أنتم من العقيلت الذين يلبسون العباءات السعدونية ول‬
‫أنتم من السويط الذين يلبسون الكفافي فمن أنتم إذا؟‬
‫‪ -80‬طروش‪ :‬مسافرين‪ ،‬الحق‪ :‬الموت‪ ،‬بطون لطاف‪ :‬أي الجميلت ناحلت الخصور من‬
‫الشابات والنساء يقول إ‬
‫نكم بل شك ملئكة الموت ولستم بخافين وياما أخذتم من الشباب والشابات الجميلت ذوات‬
‫الوساط المهضومة‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫‪ -81‬الني‪ :‬الشحم يكتنز بالسنام‪ ،‬مرودم‪ :‬تراكم الشحم في سنامها‪ ،‬الدفوف‪ :‬جانبي السنام‪.‬‬
‫ينادي الشاعر راكب تلك المطية السمينة التي اكتنز الشحم في سنامها وجانبيه‪.‬‬
‫‪ -82‬يقول إن تلك المطية قد رعت أعشاب وأزهار تلك الرض المربعة الخصبة التي رأيت‬
‫بروق السحائب التي تمطر عليها ولفت نظري ذلك البرق‪.‬‬
‫‪ -83‬انسفه ضعه‪ :‬إفرق نحرها‪ :‬وجهها‪ ،‬يم جهة فصيحة‪ ،‬اليمام‪ :‬المقصود جهة الجنوب‪.‬‬
‫يقول أحضر الشداد العقيلي وضعه عليها ثم لذ بكورها وضع نحرها جهة المقصود الذي‬
‫سأرسلك إليه‪.‬‬
‫‪ -84‬نبي‪ :‬نريد‪ ،‬وجبة الظهر‪ :‬وقت الظهر‪ ،‬يا إما سعد‪ :‬أن نظفر بخير‪ ،‬السنان‪ :‬الرمح‪.‬‬
‫يقول إننا سوف نذهب إلى مكان تواجد العقيلت في وقت الظهيرة حينما ينتهون من عملية‬
‫البيع والشراء فإما وجدنا عندهم ما نريد أو حربنا معهم‪.‬‬
‫‪ -85‬دفاقة‪ :‬مقدمة‪ ،‬مطرق‪ :‬مقدم وعليه السمن الذي يدهن به وهو رمز للكرم‪.‬‬
‫يقول إن العقيلت يقدمون لمن يأتيهم القهوة العربية المبهرة بالهيل وفوق هذا يقدمون‬
‫الطعام في تلك الصواني الكبيرة فيأكل منه الكلون‪.‬‬
‫‪ -86‬اللي‪ :‬الذين‪ ،‬الفيافي‪ :‬جمع فيفاء‪ :‬الرض الواسعة فصيحة‪ ،‬ديرة" بلد فصيحة‪.‬‬
‫يقول أولئك العقيلت الذين يخوضون ويقطعون الفيافي على ظهور خيولهم وإبلهم وكم بلد‬
‫يعتقد بأنه يعسر الوصول إليه لكن العقيلت وصلوا إليه وهان أمره عليهم‪.‬‬
‫‪ -87‬حمرا‪ :‬يعني المطية‪ ،‬الحداوي‪ :‬جمع أحدية فصيحة الصل‪.‬‬
‫يقول إن ذلك الراكب أو المندوب يركب مثل تلك المطية التي تسرع في جريها ومن فوقها ما‬
‫أجمل أصوات الحديات التي يرددها الركبان‪.‬‬
‫‪ -88‬قطم‪ :‬قصيرة الفخذين‪ ،‬وهي ميزة جيدة من حيث متانة المطية‪ ،‬اللي‪ :‬التي‪ ،‬اللل‪:‬‬
‫السراب فصيحة‪ ،‬صخيف‪ :‬غير عريض‪ ،‬حساوي صناعة الحساء‪.‬‬
‫يقول إن ميزات تلك المطية التي تقطع بنا تلك الرض التي يتراقص ويتموج فيها السراب‬
‫وهي مأمونة الجري وعليها خرج ظريف من صنع الحساء‪.‬‬
‫‪ -89‬هديب‪ :‬لقب لجمل يحمل ما يوضع عليه ويكنى به عن الرجل الذي يتحمل المهمات‪،‬‬
‫الملزيم‪ :‬اللزم من المهمات‪ ،‬شيال‪ :‬حامل‪ ،‬منوتي‪ :‬ما أتمنى‪ ،‬بد‪ :‬من بين‪.‬‬
‫ينادي الشاعر رفيقه ويصفه بالكناية بأنه حمال الثقال ويفديه بنفسه ويقول يا أمنيتي‬
‫الوحيدة من بين ما أتمنى أن أراك‪.‬‬
‫‪ -90‬يفتتح الشاعر هذه القصيدة بدعائه لربه عز وجل وهو عالم ما تخفى الصدور من‬
‫أسرار ونوازع ولن يستطيع مخلوق أن يخفي أو يجحد عن ربه شيئا‪.‬‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫‪ -91‬وخلف ذا‪ :‬أي وبعد ذلك‪ ،‬مذعار‪ :‬من الذعر وهي سريعة الجفول فصيحة القربة‪:‬‬
‫وعاء الماء فصيحة‪ ،‬بعد أن فرغ الشاعر التفت إلى الموضوع للدخول فيه فأرسل مندوبه‬
‫على تلك الناقة التي يجفلها أقل شيء وهي خفيفة الحمل ليس عليها إل القربة متاع راكبها‪.‬‬
‫‪ -92‬تلفى‪ :‬تصل فصيحة‪ ،‬خالد‪ :‬خالد بن سطام بن شعلن رحمه ال‪ ،‬وكاده‪ :‬بالتأكيد‪.‬‬
‫ينادي الشاعر خالدا أن تلقى نصائحه أذنا صاغية منه وأن يرى آثار القبول على وجهه‪.‬‬
‫‪ -93‬تعبار‪ :‬اعتبار‪ ،‬يما‪ :‬حتى‪ ،‬مقاده طريقها يوصي الشاعر خالدا بالصبر وقوة الحتمال‬
‫مبينا له أن الصبر ل يهضم حقه ول ينقص من اعتباره حتى تتضح الطريق السليمة‪.‬‬
‫‪ -94‬يا صار‪ :‬إذا صار‪ ،‬يتابع الشاعر إيضاح الموقف فيقول إذا كان ضيفك أخطأ على جار‬
‫أخيك فإن العرف السائد يعفيك من اللئمة ويجتاز المحذور فجارك وضيف أخيك ل يجب أن‬
‫يسببا القطيعة‪.‬‬
‫‪ -95‬رداة العقل‪ :‬ضعف التفكير يلوم الشاعر المعنيين بالمر ويؤنب كل واحد مذكرا إياه أن‬
‫كل ما حدث عائد إلى قصر النظر‪ ،‬وكل ما حدث ويحدث هو بسب أطماع الدنيا‪.‬‬

‫قائمة المصادر‪:‬‬
‫‪ -1‬أخلق الرولة‪ :‬لويس موزل‪ ،‬ترجمة الدكتور محمد بن سليمان السديس‪-‬ط ‪1414 1‬هـ‬
‫‪1994‬م‪ /‬جامعة الملك سعود‪.‬‬
‫‪ -2‬الخبار النجدية‪ :‬محمد بن عمر الفاخري‪ ،‬تحقيق د‪ .‬عبدال بن يوسف الشبل‪ ،‬جامعة‬
‫المام محمد بن سعود‪.‬‬
‫‪ -3‬من أخبار نجد والحجاز‪ /‬تاريخ الجبرتي‪ :‬محمد بن أديب غالب‪ ،‬ط ‪1395 1‬هـ ‪1975‬م‪،‬‬
‫دار اليمامة –الرياض‪.‬‬
‫‪ -4‬البل في الشعر الجاهلي‪ :‬د‪ .‬أنور عليان أبو سليم‪ -‬ط ‪1403‬هـ ‪1983‬م‪ /‬دار العلوم –‬
‫الرياض‪.‬‬
‫‪ -5‬البل‪ :‬سليمان الفنس الشراري –ص ‪1412‬هـ ‪1962‬م‪ ،‬طبرجل – الجوف‪.‬‬
‫‪ -6‬اللف سنة الغامضة من تاريخ نجد‪ :‬عبدالرحمن بن زيد السويداء – ط ‪1413‬هـ‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫‪1993‬م‪ ،‬دار السويداء للنشر والتوزيع –الرياض‪.‬‬
‫‪ -7‬اكتشاف جزيرة العرب‪ :‬جاكلين بيرين‪ ،‬ترجمة قدري قلعجي‪ ،‬دار الفاخرية –الرياض‪.‬‬
‫‪ -8‬أنساب السر الحاكمة في الحساء‪ :‬أبو عبدالرحمن بن عقيل الظاهري‪1403 ،‬هـ‬
‫‪1983‬م‪ ،‬دار اليمامة‪ -‬الرياض‪.‬‬
‫‪ -9‬آل الجرباء‪ :‬ابو عبدالرحمن بن عقيل الظاهري‪1403 ،‬هـ ‪1983‬م‪ ،‬دار اليمامة‪-‬‬
‫الرياض‪.‬‬
‫‪ -10‬بنو خالد وعلقتهم في نجد‪ :‬عبدالكريم بن عبدال الوهبي‪1410 ،‬هـ ‪1990‬م‪ /‬دار‬
‫ثقيف‪ -‬الرياض‪.‬‬
‫‪ -11‬تاريخ بعض الحوادث في نجد‪ :‬إبراهيم بن صالح بن عيسى‪ ،‬ط ‪1408 2‬هـ ‪1988‬م‪،‬‬
‫دار اليمامة‪ -‬الرياض‪.‬‬
‫‪ -12‬تاريخ حمد بن لعبون‪ :‬ط ‪1408 2‬هـ ‪1988‬م‪ ،‬دار المعارف‪ -‬الطائف‪.‬‬
‫‪ -13‬تاريخ الكويت‪ :‬يعقوب عبدالعزيز الرشيد‪1391 :‬هـ ‪1971‬م‪ ،‬مكتبة الحياة‪ -‬بيروت‪.‬‬
‫‪ -14‬تاريخ نجد‪ :‬حسين بن غنام‪ ،‬تحقيق د‪ .‬ناصرالدين السد‪ ،‬ط ‪1403 2‬هـ ‪1983‬م‪.‬‬
‫‪ -15‬تاريخ ابن ربيعة‪ :‬تحقيق د‪ .‬عبدال بن يوسف الشبل ط ‪1406‬هـ ‪1986‬م‪.‬‬
‫‪ -16‬تحفة المشتاق في أخبار نجد والحجاز والعراق‪ :‬عبدال محمد البسام‪ ،‬مخطوطة‪.‬‬
‫‪ -17‬تاريخ مطالع السعود‪ :‬مقبل بن عبدالعزيز الذكير‪ ،‬مخطوطة عام ‪1331‬هـ‪.‬‬
‫‪ -18‬تاريخ سيناء‪ :‬نعوم شقير‪ ،‬دار الجيل‪ -‬بيروت‪.‬‬
‫‪ -19‬جذوع وفروع‪ :‬عبدالرحمن بن زيد السويداء‪1409 ،‬هـ ‪1989‬م‪ ،‬دار السويداء‪-‬‬
‫الرياض‪.‬‬
‫‪ -20‬خلصة تاريخ مصر والشام والعراق والجزيرة العربية‪ :‬نعوم شقير‪ ،‬دار الجيل‪-‬‬
‫بيروت‪.‬‬
‫‪ -21‬الحصان العربي‪ :‬مهندس نذير الزيات ط ‪1413‬هـ ‪1993‬م‪ ،‬دار اللباء‪ -‬دمشق‪.‬‬
‫‪ -22‬الدرر الفرائد المنظمة‪ :‬عبدالقادر بن محمد الجزيري‪ ،‬تحقيق حمد الجاسر‪1403 ،‬هـ‬
‫‪1983‬م‪ ،‬دار اليمامة‪ -‬الرياض‪.‬‬
‫‪ -23‬داود باشا والي بغداد‪ :‬د‪ .‬عبدالعزيز سليمان نوار‪ ،‬وزارة الثقافة‪ -‬مصر ‪1378‬هـ‬
‫‪1958‬م‪.‬‬
‫‪ -24‬الرحالة الغربيون‪ :‬د‪ .‬دوبن بدول‪ ،‬ترجمة‪ :‬عبدال آدم نصيف‪ ،‬ط ‪1409‬هـ ‪1989‬م‪.‬‬
‫‪ -25‬رحلة ابن بطوطة ط ‪1405‬هـ ‪1985‬م‪ ،‬دار بيروت‪ -‬لبنان‪.‬‬
‫‪ -26‬رحلتي مع العقيلت‪ :‬إبراهيم المسلم‪ ،‬ط ‪1404 2‬هـ ‪1984‬م‪ /‬الجمعية العربية للثقافة‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫والفنون‪ -‬الرياض‪.‬‬
‫‪ -27‬الزبير‪ :‬عبدال ناصر الزير‪1416/1995 ،‬م‪ -‬دار المجد‪ -‬دمشق‪.‬‬
‫‪ -28‬سجل الشرف‪ :‬فهد المارك‪ -‬ط ‪1385‬هـ ‪1965‬م‪ ،‬مؤسسة المعارف‪ -‬بيروت‪.‬‬
‫‪ -29‬شذى الند في تاريخ نجد‪ :‬مطلق بن صالح المطلق‪ ،‬مخطوطة‪.‬‬
‫‪ -30‬طرق التجارة الدولية‪ :‬نوال حمزة الصيرفي‪ ،‬ط ‪1393‬هـ ‪1973‬م القاهرة‪.‬‬
‫‪ -31‬العماد في علوم الخيل‪ :‬مهند الغبرة‪1413 ،‬هـ ‪1993‬م‪ ،‬دار طلس‪ -‬دمشق‪.‬‬
‫‪ -32‬العقيلت‪ :‬إبراهيم المسلم‪ ،‬ط ‪1409 2‬هـ ‪1989‬م‪ ،‬مكتبة العقيلت‪ -‬الرياض‪.‬‬
‫‪ -33‬العلقة بين الدولة السعودية الولى والكويت‪ :‬د‪ .‬عبدال بن صالح العثيمين‪ ،‬ط ‪2‬‬
‫‪1411‬هـ – ‪1991‬م‪.‬‬
‫‪ -34‬قلب جزيرة العرب‪ :‬فؤاد حمزة‪ ،‬ط ‪1388 2‬هـ ‪1968‬م‪ ،‬مكتبة النصر الحديثة‪-‬‬
‫الرياض‪.‬‬
‫‪ -35‬قبيلة العوازم‪ :‬عبدالرحمن بن عبدالكريم العبيد‪ ،‬ط ‪1391‬هـ ‪1971‬م‪.‬‬
‫‪ -36‬قبيلة الشرارات‪ :‬عبدال قاسم النواق‪ ،‬ط ‪1415‬هـ ‪1994‬م‪.‬‬
‫‪ -37‬قصة رحلة إلى المدينة ومكة‪ :‬المستشرق والين ‪1845‬م‪.‬‬
‫‪ -38‬كتاب الخيل‪ :‬عبدال بن محمد الكلبي ط ‪1406‬هـ ‪1986‬م‪ -‬دار العرب السلمي‪-‬‬
‫بيروت‪.‬‬
‫‪ -39‬مسالك البصار‪ :‬أحمد بن يحى العمري‪ ،‬تحقيق دورو تياكرافوسكي‪ ،‬ط ‪1406 1‬هـ‬
‫‪1986‬م‪ ،‬بيروت‪ -‬لبنان‪.‬‬
‫‪ -40‬معلمة التراث الردني‪ :‬روكس بن زايد العزيزي‪ ،‬ط ‪1403‬هـ ‪1983‬م‪ ،‬وزارة الثقافة‬
‫الردنية‪.‬‬
‫‪ -41‬المناسك وطرق الحج‪ :‬أبي إسحاق الحربي‪ ،‬تحقيق حمد الجاسر‪ ،‬ط ‪1389‬هـ ‪1969‬م‪،‬‬
‫دار اليمامة‪ -‬الرياض‪.‬‬
‫‪ -42‬مسائل في تاريخ الجزيرة العربية‪ ،‬أبو عبدالرحمن بن عقيل الظاهري‪ ،‬ط ‪1413، 2‬هـ‬
‫‪1993‬م‪ ،‬دار الكتاب السعودي‪ -‬الرياض‪.‬‬
‫‪ -43‬من شعراء الجبل العاميين‪ :‬عبدالرحمن بن زيد السويداء‪ ،‬ط ‪1409‬هـ ‪1989‬م‪ ،‬دار‬
‫السويداء‪ -‬الرياض‪.‬‬
‫‪ -44‬من حديث بوركهارت‪ :‬ترجمة د‪ .‬عبدال صالح العثيمين‪ ،‬ط ‪1411‬هـ ‪1991‬م‪ ،‬دار‬
‫التوبة‪ -‬الرياض‪.‬‬
‫‪ -45‬نشأة أمارة آل الرشيد‪ :‬د‪ .‬عبدال بن صالح العثيمين‪ ،‬ط ‪1412‬هـ – ‪1991‬م‪.‬‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬

‫‪ -46‬نجديون وراء الحدود‪ :‬د‪ .‬عبدالعزيز عبدالغني إبراهيم‪ ،‬ط ‪1410‬هـ ‪1990-‬م‪.‬‬
‫‪ -47‬النقود العربية السلمية‪ :‬الب انستانس الكرملي‪ ،‬مكتبة الثقافة الدينية‪ -‬القاهرة‪.‬‬
‫‪ -48‬نمر بن قبلن العدوان‪ :‬روكس بن زايد العزيزي‪.‬‬

‫قائمة أسماء الرواة ‪:‬‬
‫قائمة أسماء الرواة سواء أكانوا من العقيلت أنفسهم أو ممن يذكرون أسمائهم أو ممن لهم‬
‫اهتمام بهذا الموضوع وزودوني بأسماء مما دونوه عن غيرهم‪:‬‬
‫إبراهيم بن عبدال القفاري‬
‫إبراهيم بن علي العبدالمنعم‬
‫• أحمد بن فهد العريفي‬
‫حمود بن محمد النافع‬
‫رجاء بن عادي الرمالي‬
‫• زيد بنى عبدالرحمن السويداء‬
‫سعود بن عبدال الجلعود‬
‫سعود بن محمد‬

‫العيد‬

‫سعيد بن فهيد الهمزاني‬
‫صالح بن سعد العصفور‬
‫صالح بن علي‬

‫الصمعاني‬

‫عاشق بن فهيد الفهيد‬
‫عبدالرحمن بن عبدال السويداء‬
‫• عبدالرحمن بن زيد الجارال‬
‫عبدالعزيز بن عبدالمحسن الرخيص‬
‫عبدالعزيز‬

‫بن رشيد الرديعان‬

‫عبدالعزيز بن عبدالكريم الزرقان‬
‫عبدال بن فهد‬

‫العميم‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫عبدال بن علي المايز‬
‫عبدال بن عبدالعزيز البدران‬
‫• عبدال بن إبراهيم الرشيد‬
‫عبدال بن علي القاسم‬
‫عبدال بن عبدالوهاب‬

‫السويطي‬

‫عبيد بن محمد العميم‬
‫عيسى بن سالم السويداء‬
‫عبدالمحسن العتيق‬

‫فالح بن‬

‫فهد بن مطلق الزيمع‬
‫فهد بن علي العريفي‬
‫محمد‬

‫بن عبدال الجريفاني‬

‫محمد بن سلمان الرشدان‬
‫محمد بن عبيد العميم‬
‫• محمد بن عيسى الهذال‬
‫يوسف بن صالح السويطي‪• .‬‬

‫أسماء العلم ممن لم ترد أسماؤهم مع العقيلت‪:‬‬
‫ إبراهيم بن صالح عيسى‬‫ إبراهيم بن محمد الفالح‬‫ إبراهيم بن محمد الدايودي‬‫ إبراهيم المسلم‬‫ إبراهيم محمد علي باشا‬‫ إبراهيم الرشيد‬‫ إبراهيم الجطيلي‬‫ ابن بطوطة‬‫ ابن الجوزي‬‫‪ -‬ابن سند‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ ابن دخيل‬‫ ابن الجراح الطائي‬‫ أبي محمد المناضحي‬‫ أحمد بن يحيى بن عطوة‬‫ أحمد عرابي‬‫ أحمد الرواف‬‫ أحمد حسن باشا‬‫ أحمد حسن خان‬‫ أحمد أغا‬‫ أوليفر‬‫ بدر بن حسنوية‬‫ بشير بن نصار التميمي‬‫ بنية من قرينيس الجربا‬‫ جلوي الصقعبي‬‫ "جلوب" "أبو حنيك"‬‫ جوهان لودفج بوركهارت‬‫ حمود بن ثامر المنتفق‬‫ حمد بن عتيق الحربي‬‫ حميد الجمال الهللي‬‫ حجيلن بن حمد آل أبو عليان‬‫ حسن بن علي البسام‬‫ حسن بن آبي نمي‬‫ حسن باشا‬‫ حسين باشا‬‫ حنفي محمد باشا‬‫ خالد بن سطام بن شعلن‬‫ خلف بن زويد الشمري‬‫ داود باشا‬‫‪ -‬داوتي‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ دزني‬‫ دوبريه‬‫ رشاد الشواء‬‫ زامل بن سلطان الخطيب‬‫ زامل بن سليم‬‫ زكروية القرمطي‬‫ زين بن الحسين الشريف‬‫ سطام بن شعلن الرويلي‬‫ سعود بن عبدالعزيز بن محمد آل سعود‬‫ سعيد باشا‬‫ سليمان بن ناصر الوشمي‬‫ سليمان باشا الكبير‬‫ سليمان باشا الصغير‬‫ سليمان الغنام‬‫ سليمان فايق‬‫ سليمان البراك‬‫ سليم الثاني‬‫ سليمان المهنا‬‫ سونز‬‫ صالح الزهير‬‫ صالح السليمان‬‫ صالح بن عيسى المنتفق‬‫ صالح البلع‬‫ صالح الحليسي‬‫ صفوق بن فارس الجربا‬‫ طاهر بن حسن الطائي‬‫ طراد بن سطام بن شعلن‬‫ طلحة بن العوام‬‫‪ -‬ظالم بن موهوب العقيلي‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ عبدالعزيز محمد آل سعود‬‫ عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود‬‫ عبدالعزيز بن عبدالرحمن السديري‬‫ عبدالعزيز العبيد‬‫ عبدالعزيز الحجيلن‬‫ د‪ .‬عبد العزيز عبدالغني إبراهيم‬‫ عبدالكريم أبا الخيل‬‫ عبدال بن فيصل آل سعود‬‫ عبدال بن سليمان الحمدان‬‫ عبدال بن أحمد بن حمدان‬‫ عبدال باشا‬‫ عبدال الحواس‬‫ عبدال الحليسي‬‫ عبد شنون‬‫ عبيد بن ناصر الرشيدي‬‫ علي سليمان الخالدي‬‫ علي محمد الطائي‬‫ علي الفضل‬‫ علي رضا باشا‬‫ عمير بن حجيلن بن حمد‬‫ عمر هاشم‬‫ فارس بن محمد الجربا‬‫ فلح بن مصيخ الظفيري‬‫ فيصل بن تركي آل سعود‬‫ فيصل بن الحسين الشريف‬‫ فهد بن معمر‬‫ قاسم بن محمد الشاوي‬‫ قاسم الرواف‬‫‪ -‬قرواش بن مقلد العقيلي‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬
‫ قريش بن بدران العقيلي‬‫ قرينيس بن محمد الجربا‬‫ كعب بن مامة اليادي‬‫ الجعفري‬‫ الدريعي الرويلي‬‫ الذياب‬‫ الزبير بن العوام‬‫ السويدي‬‫ الشريف الرضي‬‫ الشريف المرتضى‬‫ القدوري‬‫ المقلد بن المسيب العقيلي‬‫ البيكي‬‫ ليارد‬‫ اللنبي‬‫ الليدي بلنت‬‫ لورانس‬‫ لويس موزل‬‫ ماضي بن صلل الدوسري‬‫ مانع بن جلود العنزي‬‫ محمد بن المسيب العقيلي‬‫ محمد بن عبدال العوني‬‫ محمد نجيب باشا‬‫ محمد الرشودي‬‫ محمد بن حسين بن حماد (الصيفر)‬‫ محمد الرواف‬‫ محمد علي باشا‬‫ محمد بن عبدالوهاب‬‫‪ -‬محمد إبراهيم بن حميدان‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫عقيلت الجبل‬

‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬

‫ محمد بن داود‬‫ محمد الرميحي‬‫ محمد محمود باشا‬‫ محمد الشواربي باشا‬‫ محمد الصمعاني‬‫ محمود سبكتكين‬‫ محسن بن خلف الغصاب‬‫ مسلم بن قريش العقيلي‬‫ مسفر بن راشد الجهني‬‫ منصور بن راشد المنتفق‬‫ موسى الرواف‬‫ مهنا الصالح المهنا‬‫ موزل‬‫ نابليون بونابرت‬‫ ناصر الدغيثر‬‫ نامق باشا‬‫ نادر شاه‬‫ نيبوز‬‫ وبدان بن سعدون المنتفق‬‫ هيود‬‫‪ -‬يحيا بن زهير‬

‫مع تحيات واس‬
‫‪waas@hotmail.com‬‬
‫مكتبة قصيمي نت لروائع الكتب‬
‫تم العداد والجمع والترتيب مقابل دعوة في ظهر الغيب‬
‫الشكر للنادي الدبي بحائل‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful