‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫زعامة العراق الســياسية وشـــرط القبول االيراني ‪18‬‬

‫محمـــد العنـــاز‪ :‬عالقـــة االبداع والنقد شرع ّية‬
‫منوعات‬

‫‪12‬‬

‫رأي‬

‫أسماء سفري‪ :‬ليس عندي خطـــوط حمراء في الفن‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬
‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7553‬الثالثاء ‪ 1‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬هـ‬

‫«نيويورك تاميز»‪ :‬خريطة جديدة للشرق االوسط تقسم‬
‫سورية والسعودية وليبيا والعراق واليمن الى ‪ 14‬دولة‬

‫نش�رت صحيفة «نيويورك تاميز» االمريكي�ة‪ ،‬خريطة جديدة تظهر‬
‫تقس�يم ‪ 5‬دول في الش�رق االوس�ط الى ‪ 14‬دولة‪ ،‬الفتة الى ان خريطة‬
‫الش�رق االوس�ط احلديث الذي يعد احملور السياسي واالقتصادي في‬
‫النظام الدولي في حالة يرثى لها‪ ،‬بحسب الصحيفة‪.‬‬
‫ورك�ز التقس�يم ال�ذي قدم�ه احملل�ل روبرت راي�ت عب�ر الصحيفة‪،‬‬
‫على س�ورية‪ ،‬حيث ان احل�رب املدمرة هناك‪ ،‬تش�كل نقطة حتول ومن‬
‫هن�ا قس�مها الى ‪ 3‬دويالت وه�ي الدولة العلوية التي تتك�ون من اقلية‬
‫سيطرت على سورية لعقود وتسيطر على املمر الساحلي‪.‬‬
‫واشارت الصحيفة الى ان «الدويلة الثانية هي كردستان السورية‬
‫الت�ي بإمكانها االنفصال واالندماج مع اك�راد العراق في نهاية املطاف‪،‬‬
‫اما الثالثة فهي الدولة الس�نية التي بامكانها االنفصال ومن ثم االحتاد‬
‫مع احملافظات في العراق»‪.‬‬
‫وس�لطت الصحيف�ة االمريكي�ة‪ ،‬الض�وء عل�ى اململك�ة العربي�ة‬
‫الس�عودية‪ ،‬كثان�ي ال�دول الت�ي ميك�ن تقس�يمها ال�ى ‪ 5‬دويلات‪،‬‬

‫اردوغان يعلن رفع حظر‬
‫احلجاب باملؤسسات العامة‬
‫وتوسيع حقوق االقليات‬
‫■ انقرة ـ ا ف ب‪ :‬اعلن رئيس الوزراء‬
‫التركي رجب طيب اردوغان امس االثنني‬
‫سلس�لة اصالح�ات تس�مح‪ ،‬بع�د ثالثة‬
‫اش�هر من انتفاض�ة ض�د احلكومة هزت‬
‫تركي�ا‪ ،‬للموظف�ات التركي�ات بارت�داء‬
‫احلجاب ف�ي اماكن عملهن باملؤسس�ات‬
‫العام�ة وتوس�ع حق�وق االقلي�ات‬
‫وخصوصا منها االكراد‪.‬‬
‫وف�ي خط�اب اس�تغرق س�اعة اعل�ن‬
‫اردوغان الغاء ق�رار كان مينع املوظفات‬
‫التركي�ات م�ن ارت�داء احلج�اب ف�ي‬
‫«املؤسس�ات العام�ة» و»اج�راءات‬
‫متييزي�ة بح�ق النس�اء والرج�ال» اي‬
‫احلج�اب بالنس�بة للنس�اء واللح�ى‬
‫بالنس�بة للرج�ال‪ .‬وق�ال «س�نلغي تلك‬
‫االنتهاكات التي تعيق حرية املعتقد»‪.‬‬
‫غير ان تل�ك املمنوعات التي ترمز الى‬
‫النظ�ام العلماني في تركيا املس�لمة‪ ،‬كما‬
‫اقرها مؤسس اجلمهورية مصطفى كمال‬
‫اتاتورك‪ ،‬س�تظل قائمة بالنس�بة لرجال‬
‫ونس�اء الش�رطة والقض�اة والنياب�ة‪،‬‬
‫كم�ا اوض�ح رئي�س ال�وزراء‪ .‬ويأتي ما‬
‫اعلن�ه اردوغان قبل اقل من س�تة اش�هر‬
‫م�ن االنتخابات البلدي�ة وخصوصا بعد‬
‫اربع�ة اش�هر م�ن انتفاضة ش�عبية غير‬
‫مس�بوقة اس�تهدفت رئيس ال�وزراء في‬
‫حزيران‪/‬يونيو‪(.‬تفاصيل ص ‪)2‬‬

‫«وهابستان» في الوسط‪ ،‬واخرى في الغرب تضم مكة واملدينة وجدة‪،‬‬
‫ودويلة في اجلنوب‪ ،‬واخرى في الش�رق مع الدم�ام‪ ،‬الى جانب دويلة‬
‫اخرى في الش�مال‪ ،‬مبا يرج�ح ان يصبح اليمن باكمل�ه او جنوبه على‬
‫االق�ل جزءا من الس�عودية‪ ،‬التي تعتم�د جتارتها بالكام�ل تقريبا على‬
‫البحر‪ ،‬حيث ان من شأن ايجاد منفذٍ على بحر العرب ان يقلل االعتماد‬
‫الكامل على مضيق هرمز‪ ،‬التي تخش�ى السعودية من قدرة ايران على‬
‫االستيالء عليه وحرمان دول اخلليج من عبوره‪.‬‬
‫وذك�رت الصحيف�ة ان «الس�عودية تواج�ه انقس�اماتها الداخلي�ة‬
‫املكبوت�ة الت�ي بامكانه�ا ان تظهر على الس�طح ج�راء انتقال الس�لطة‬
‫ال�ى اجلي�ل املقبل من االم�راء»‪ ،‬منوهة ب�ان «وحدة اململك�ة مهددة من‬
‫قب�ل اخلالف�ات القبلي�ة واالنقس�ام بني الس�نة والش�يعة والتحديات‬
‫االقتصادي�ة»‪ .‬اما عن ثالث ال�دول‪ ،‬فهي ليبيا التي قس�متها الصحيفة‬
‫االمريكي�ة‪ ،‬ال�ى دويلتين هما طرابل�س وبرقة‪ ،‬ومن املمك�ن ان تصبح‬
‫ثالثا بانضمام دولة ف�زان في اجلنوب الغربي‪ ،‬وذلك نتيجة النزاعات‬
‫القبلية واالقليمية القوية‪.‬‬
‫كم�ا اوضح�ت الصحيف�ة ان الع�راق تظه�ر كراب�ع ال�دول الت�ي مت‬

‫تقسيمها‪ ،‬ومن املمكن ان ينضم اكراد الشمال الى اكراد سورية‪ ،‬وتنضم‬
‫العدي�د من املناطق املركزية التي يس�يطر عليها الس�نة الى الس�نة في‬
‫سورية‪ ،‬ويصبح اجلنوب خاصا بالشيعة‪ ،‬بحسب الصحيفة‪.‬‬
‫ام�ا الدول�ة االخي�رة فهي اليمن‪ ،‬وقس�مها ال�ى دويلتين وذلك بعد‬
‫اجراء استفتاء محتمل في جنوب اليمن على االستقالل‪ ،‬فمن املمكن ان‬
‫يصبح جزء او كل جنوب اليمن جزءا من السعودية‪.‬‬
‫كم�ا رأى راي�ت الذي اعد هذا التقس�يم‪ ،‬ان «رس�م خريط�ة مختلفة‬
‫سيكون تغييرا اس�تراتيجيا في اللعبة للجميع‪ ،‬ومن احملتمل ان يكون‬
‫التقس�يم اجلدي�د هو اع�ادة تش�كيل التحالف�ات والتحدي�ات االمنية‬
‫وتدفق التجارة والطاقة جلزء كبير من العالم»‪.‬‬
‫ورأى ب�أن التفت�ت وسلس�لة االنقس�امات الناجم�ة ع�ن النزاعات‬
‫واخلالفات االثنية والطائفية سيعيد رسم خريطة الشرق االوسط من‬
‫جديد ف�ي صورة اكثر مأس�اوية منذ معاهدة «س�ايكس بيكو» في عام‬
‫‪ .1916‬كم�ا توق�ع التقرير ايض�ا ان تبقى االردن ومصر واس�رائيل كما‬
‫ه�ي‪ ،‬فيما لم يذكر قيام دولة فلس�طينية في املس�تقبل مبنطقة الش�رق‬
‫االوسط‪.‬‬

‫تشديد اإلجراءات األمنية في اربيل‪ ..‬ومخاوف من استهداف االقليم‬

‫مقتل ‪ 54‬بتفجير ‪ 14‬سيارة مفخخة في بغداد‬

‫قائد احلرس الثوري ينتقد االتصال الهاتفي بني روحاني واوباما‬

‫اوباما «سيكون يقظا» مبباحثاته مع ايران‬
‫ونتنياهو يطالبها «بتفكيك برنامجها النووي»‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬اك�د الرئي�س‬
‫االمريك�ي ب�اراك اوبام�ا االثنين ان�ه‬
‫سيكون «يقظا» في املباحثات القادمة مع‬
‫ايران بشأن برنامجها النووي‪.‬‬
‫كما حذر اوباما‪ ،‬الذي اس�تقبل رئيس‬
‫الوزراء االسرائيلي بنيامني نتنياهو في‬
‫البيت االبيض‪ ،‬من ان اخليار العس�كري‬
‫ال ي�زال مطروح�ا الرغ�ام اي�ران عل�ى‬
‫احترام التزاماتها‪.‬‬
‫وطال�ب رئيس ال�وزراء االس�رائيلي‬
‫بنيامين نتنياه�و االثنني اي�ران بتفكيك‬
‫«برنامجه�ا الن�ووي العس�كري»‪ ،‬ودعا‬
‫الى االبقاء على العقوبات املفروضة على‬
‫طهران او تشديدها‪.‬‬
‫وكان نتنياه�و يتح�دث ال�ى جان�ب‬
‫الرئي�س االمريك�ي ب�اراك اوبام�ا الذي‬
‫اس�تقبله ف�ي البي�ت االبيض بع�د ثالثة‬
‫اي�ام م�ن اتص�ال هاتف�ي تاريخ�ي بين‬
‫الرئي�س االمريك�ي والرئي�س االيران�ي‬
‫اجلديد حسن روحاني‪.‬‬
‫م�ن جهة اخ�رى انتق�د قائ�د احلرس‬
‫الث�وري االيراني امس االثنين االتصال‬
‫الهاتف�ي التاريخ�ي ال�ذي ج�رى اخي�را‬
‫بين الرئي�س االيران�ي حس�ن روحاني‬
‫ونظيره االمريكي باراك اوباما‪.‬‬
‫وق�ال اجلن�رال محم�د عل�ي جعفري‬
‫ملوقع «تس�نيم نيوز» االخب�اري في اول‬
‫انتق�اد علن�ي له�ذا االتص�ال التاريخ�ي‬
‫بين الرئيسين ان «الرئي�س (روحاني)‬
‫تبنى موقف�ا حازما ومالئما خالل زيارته‬
‫(نيويورك)‪ ،‬وكما رفض لقاء اوباما كان‬
‫حري�ا به ان يرف�ض ايضا التح�دث اليه‬
‫عب�ر الهات�ف وان ينتظر افعاال ملموس�ة‬

‫الرئيس االمريكي اوباما خالل استقباله رئيس الوزراء االسرائيلي نتنياهو‬
‫من جانب احلكومة االمريكية»‪.‬‬
‫ورأى ان احلكوم�ة ميكنه�ا ان ترتكب‬
‫«اخطاء تكتيكية ميكن اصالحها»‪ ،‬مضيفا‬
‫«اذا الحظن�ا اخطاء لدى املس�ؤولني فان‬
‫الق�وات الثوري�ة س�توجه التحذي�رات‬
‫الضرورية»‪.‬‬
‫وه�ذا االتص�ال ال�ذي مت اجلمعة بني‬
‫الرئيسين االيراني واالمريكي هو االول‬
‫بين البلدي�ن اللذي�ن قطع�ا عالقاتهم�ا‬
‫الدبلوماسية العام ‪.1980‬‬
‫واعتب�ر جعفري انه لل�رد على «النية‬
‫الطيب�ة» الت�ي اظهرته�ا اي�ران خلال‬
‫اجتم�اع اجلمعية العامة للامم املتحدة‪،‬‬
‫عل�ى الوالي�ات املتح�دة ان «ترف�ع كل‬

‫العقوب�ات ض�د االم�ة االيراني�ة وترف�ع‬
‫القي�ود عن االصول االيرانية اجملمدة في‬
‫الوالي�ات املتح�دة وان توق�ف عدوانه�ا‬
‫عل�ى اي�ران وتواف�ق عل�ى البرنام�ج‬
‫النووي االيران�ي»‪ .‬واعتبر قائد القوات‬
‫اجلوية في احلرس الثوري اجلنرال امير‬
‫علي حاجي زاده عب�ر املوقع االلكتروني‬
‫للح�رس الث�وري ان�ه «ال ميكن نس�يان‬
‫ع�دوان الوالي�ات املتح�دة عب�ر اتصال‬
‫وابتسامة (الوباما)»‪.‬‬
‫واض�اف ان ه�ذا الع�دوان «يس�تمر‬
‫منذ نصف قرن وحتى ل�و كانوا يريدون‬
‫تغيي�ره ال اعتق�د ان هذا االمر س�يحصل‬
‫سريعا»‪.‬‬

‫اجليش احلر يعلن استهداف منزل األسد‬

‫دمشق ـ بيروت «القدس العربي» ـ وكاالت‪:‬‬

‫طفل يبحث عن امتعته وسط ركام منزله الذي تدمر جراء تفجير في بغداد‬
‫■ بغ�داد ـ اربيل ـ رويترز‪ :‬قالت الش�رطة العراقية‬
‫ومصادر طبية إن س�يارات ملغومة انفجرت في مناطق‬
‫مزدحم�ة بأحياء يغلب عليها الش�يعة ف�ي بغداد امس‬
‫اإلثنني مما أدى إلى مقتل ‪ 54‬شخصا على األقل وإصابة‬
‫العشرات‪.‬‬
‫وس�قط أكبر عدد من القتلى ف�ي مدينة الصدر حيث‬
‫توقفت س�يارة بيضاء محمل�ة باملتفج�رات قرب مكان‬
‫جتمع فيه عمال يومية ثم انفجرت مما أدى إلى س�قوط‬
‫سبعة قتلى على األقل منهم جنديان‪.‬‬
‫وقال أبو محمد وهو عامل «السائق قال انه سيتحرك‬
‫بها سريعا لكنها انفجرت بعد بضع دقائق‪».‬‬
‫وأظهرت لقطات من املوقع بقايا سيارة انقسمت إلى‬
‫شطرين وس�ط س�يارات أجرة حلقت بها أضرار وقطع‬
‫معدنية صهرتها حرارة االنفجار‪.‬‬
‫وانفجرت ‪ 14‬س�يارة ملغومة ف�ي اجزاء مختلفة من‬
‫العاصم�ة العراقي�ة في هجمات بدت منس�قة لم يتضح‬
‫من كان وراءها‪.‬‬

‫وعمق�ت احل�رب األهلي�ة الدائ�رة ف�ي س�ورية‬
‫االنقس�امات الطائفي�ة املتج�ذرة وأث�ارت توت�را ف�ي‬
‫الت�وازن الطائف�ي الهش بالعراق‪ .‬وقام س�نة وش�يعة‬
‫على حد سواء بعبور احلدود إلى سورية للقتال كل مع‬
‫طرف من األطراف املتصارعة هناك‪.‬‬
‫واندمج فرعا القاعدة في العراق وسورية هذا العام‬
‫وش�كال تنظيم الدول�ة االسلامية في العراق والش�ام‬
‫الذي أعلن مسؤوليته عن هجمات في البلدين‪.‬‬
‫واألحد فج�ر مهاجم انتحاري نفس�ه داخل مس�جد‬
‫كان�ت تق�ام فيه جن�ازة أحد الش�يعة في املس�يب على‬
‫مسافة ‪ 60‬كيلومترا جنوبي بغداد مما أدى إلى مقتل ‪40‬‬
‫شخصا على األقل‪.‬‬
‫وتفي�د بيانات منظم�ة إيراك ب�ادي كاونت إلحصاء‬
‫ارق�ام القتل�ى في الع�راق ب�أن أكثر من ‪ 6000‬ش�خص‬
‫قتلوا في أعمال عنف حتى اآلن هذا العام‪.‬‬
‫وذكرت وزارة الداخلية ان عدد القتلى في الهجمات‬
‫بل�غ ثماني�ة قتل�ى فق�ط‪ .‬وع�ادة من ت�ورد الس�لطات‬

‫العراقية تقديرات منخفضة لضحايا العنف الطائفي‪.‬‬
‫وشددت قوات األمن الكردية امس االثنني اإلجراءت‬
‫األمني�ة أمام مقرها ف�ي اربيل عاصمة إقليم كردس�تان‬
‫العراق شبه املستقل‪.‬‬
‫وظل إقليم كردس�تان إلى حد كبي�ر بعيدا عن أعمال‬
‫العن�ف التي تضرب أنحاء العراق حيث بدأت جماعات‬
‫متم�ردة بينه�ا تنظيم القاع�دة هذا العام في اس�تعادة‬
‫قوتها وشن هجمات بصفة شبه يومية‪.‬‬
‫وأش�ار نوزاد ه�ادي محافظ اربيل إل�ى أن احملافظة‬
‫باتت هدفا لإلرهابيني‪.‬‬
‫ولم تتض�ح التفاصي�ل الدقيقة لهجم�ات األحد لكن‬
‫لقط�ات تلفزيوني�ة أظهرت م�ا يبدو أنها بقاي�ا متفحمة‬
‫لس�يارتني ملغومتين عل�ى األق�ل وس�مع دوي طلقات‬
‫رصاص في املكان عقب االنفجارات‪.‬‬
‫ونقل بيان على موقع حكومة إقليم كردستان العراق‬
‫عن ش�هود قوله�م إن خمس�ة انتحاريني قتل�وا قبل أن‬
‫يتمكنوا من تفجير أنفسهم‪( .‬تفاصيل ص ‪)3‬‬

‫ليلى (‪ 14‬عاما) تزوجت سبعينيا وغزل مت بيعها ملسن ضربها واغتصبها ملدة شهرين‬

‫تقرير يكشف استغالل الالجئات السوريات لعروض زواج في السعودية‬
‫لندن «القدس العربي» ـ من رميا شري‪:‬‬

‫يحتل موضوع زواج الالجئات الس�وريات من رجال‬
‫عرب مس�نني يتعرفن عليهم من خالل وس�طاء ''الس�ترة'‬
‫ً‬
‫ً‬
‫كبيرا في وسائل اإلعالم العربية واألجنبية‪ ،‬وآخر‬
‫حيزا‬
‫التغطيات حول هذه الظاهرة كشفها التلفزيون األملاني‬
‫في تقرير مصور تداولته مواقع التواصل اإلجتماعي‪.‬‬
‫وعل�ى الرغ�م من ارتف�اع ح�االت زواج الس�وريات‬
‫كل م�ن لبن�ان واألردن‪ ،‬إال أن التلفزي�ون األملان�ي‬
‫ف�ي ٍ‬
‫س�لط عدس�ته هذه املرة على اململكة العربية السعودية‬
‫ليكش�ف ع�ن زواج الالجئ�ات الس�وريات م�ن رج�ال‬
‫سعوديني‪.‬‬
‫وظه�ر ف�ي التقرير ثالث فتي�ات س�وريات قيل انهن‬
‫الجئ�ات س�وريات ف�ي بي�ت ام�رأة س�عودية تدعى أم‬
‫ماجد تعمل كوس�يطة للزواج‪ ،‬بحس�ب التقرير‪ ،‬وتقول‬
‫املراس�لة في التقرير ان هؤالء الفتيات ينتظرن التعرف‬
‫عل�ى أزواجهن الس�عوديني وأن أم ماج�د تعلمهن كيف‬

‫سعـــر‬
‫النسخــة‬

‫‪Volume 25 - Issue 7553 Tuesday 1 October 2013‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫مفتشو نزع «الكيماوي» يبدأون مهمتهم في سورية‬

‫احلكم بسجن منشد ديني‬
‫بالبحرين بتهمة «إهانة امللك»‬
‫■ املنامة ـ يو بي اي‪ :‬أصدرت محكمة‬
‫ً‬
‫حكما بس�جن‬
‫بحريني�ة‪ ،‬ام�س االثنني‪،‬‬
‫املنش�د الديني‪ ،‬مهدي سهوان‪ ،‬ملدة سنة‬
‫و‪ 3‬اش�هر بتهم�ة «إهانة املل�ك» والدعوة‬
‫ملسيرة‪.‬‬
‫وذك�ر املوق�ع اإللكترون�ي لصحيف�ة‬
‫«الوس�ط» البحريني�ة أن احملكم�ة‬
‫الصغرى اجلنائية الثالثة‪ ،‬أمرت بحبس‬
‫ال�رادود (منش�د دين�ي) مهدي س�هوان‬
‫املتهم ب�ـ «إهانة امللك» والدعوة ملس�يرة‬
‫غير مرخصة ملدة سنة و‪ 3‬أشهر‪.‬‬
‫وكان�ت احملامي�ة رمي خل�ف‪ ،‬تقدم�ت‬
‫مبذكرتين دفاعيتين طلبت م�ن خاللهما‬
‫ببراءة س�هوان من تهمة «إهان�ة امللك»‪،‬‬
‫ف�ي الوق�ت ال�ذي نف�ى س�هوان التهم�ة‬
‫عندما متت تالوتها عليه في القضيتني‪ .‬‬
‫وكان مت اس�تدعاء س�هوان بع�د‬
‫مش�اركته في مس�يرة نظمته�ا املعارضة‬
‫يوم اجلمعة في متوز‪/‬يوليو املاضي‪ .‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫«وهابستان» و«شيعستان» و«كردستان» و«علويستان»‬
‫من بينها ّ‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫احلل النبوي ملعضلة السودان‪ :‬فصل املال عن الدولة ‪19‬‬

‫يجب عليهن أن يتصرفن‪.‬‬
‫وكش�ف التقرير ع�ن احلديث الذي دار بين أم ماجد‬
‫والفتيات حيث خاطبتهن الوس�يطة قائلة‪'' :‬عندي رجل‬
‫س�عودي عمره ‪ 70‬س�نة يري�د الزواج من فت�اة صغيرة‬
‫بعمر أقصى ‪ 13‬سنة من منكن تريد التعرف عليه؟''‪.‬‬
‫وتنتقل عدس�ة الكاميرا إلى إحدى الفتيات لتكش�ف‬
‫ع�ن ليلى البالغ�ة من العم�ر ‪ 14‬عاما‪ ،‬بحس�ب التقرير‪،‬‬
‫الت�ي أجاب�ت‪'' :‬أن�ا»‪ ،‬وتق�ول مراس�لة التقري�ر ان ليلى‬
‫هربت م�ع والدته�ا وأخوتها اخلمس�ة من س�ورية وان‬
‫والدتها جتبرها على الزواج‪.‬‬
‫وخالل مقابلة اجرتها املراسلة مع ليلى قالت األخيرة‬
‫''أنا لس�ت خائفة منه‪ ،‬ولكني قلقة ألنه�ا املرة االولى لي‪،‬‬
‫أنا اضحي بحياتي من أجل أمي وأخوتي»‪.‬‬
‫وتتاب�ع املراس�لة معلق�ة «الش�يوخ الس�عوديون‬
‫يتاجرون بهؤالء الفتي�ات الالجئات مببلغ ‪ 2000‬يورو‪،‬‬
‫يتزوج�ون فت�اة صغي�رة‪ ،‬يفعلون به�ا ما يري�دون ثم‬
‫يطلقونه�ا‪ ،‬جتد الفتيات وس�يطة الزواج هن�ا في مكان‬
‫اللج�وء''‪ .‬وتضي�ف املراس�لة ''حت�اول منظم�ة حق�وق‬
‫االنس�ان في مخيمات اللجوء أن توقف جتارة الفتيات‪،‬‬
‫لكنهم يفش�لون في ذلك ألن الش�ريعة االسالمية تسمح‬
‫بتزويج الفتي�ات الصغيرات بالعمر اذا وافق املس�ؤول‬

‫على هذا الزواج‪ ،‬ومع ذلك ينظر الى هذا الزواج القسري‬
‫على انه استثناء متطرف في الشريعة االسالمية''‪.‬‬
‫واش�ارت االمم املتح�دة ومنظم�ات حقوق االنس�ان‬
‫في تقارير عدة الى حجم االس�تغالل اجلنسي والنفسي‬
‫الذي تتعرض له الالجئات السوريات وطالبت بوقفه‪.‬‬
‫وكانت االمم املتحدة قد اش�ارت ف�ي تقرير لها اواخر‬
‫ش�هر كانون الثاني (يناير) من العام اجلاري الى انه مت‬
‫تزويج ‪ 500‬سورية على األقل ممن لم يبلغن سن الرشد‬
‫بعد في «هذا العام فقط»‪.‬‬
‫وغزل هي واح�دة من هؤالء الفتي�ات الالتي اجبرن‬
‫عل�ى ال�زواج دون رغبته�ن‪ ،‬أو إن ص�ح التعبي�ر‪« ،‬مت‬
‫بيعها الى ش�يخ س�عودي‪ ،‬كان يش�رب اخلم�ر‪ ،‬ضربها‬
‫واغتصبها ملدة ش�هرين‪ ،‬ث�م أعاد غزل ذات ال�ـ ‪ 16‬عاما‬
‫الى القوادة‪ ،‬أخبرتنا غزل»‪ ،‬حسبما ذكر التقرير‪.‬‬
‫وتقول غ�زل في التقرير»أن�ا أكره نفس�ي‪ ،‬أنا متعبة‬
‫رجال ً‬
‫ً‬
‫أبدا في حياتي‪ ،‬لكن يجب علي ذلك‪،‬علينا‬
‫وال أريد‬
‫دي�ون‪ ،‬ال أمتن�ى أن تنجرح أي�ة فتاة ويح�دث معها كما‬
‫حدث معي»‪.‬‬
‫وتختم املراس�لة معلقة ''لكن على ما يبدو أنه ال توجد‬
‫حلول لهذه املأس�اة في القريب العاجل‪ ،‬فالطلب عليهن‬
‫كبير كما هو احلال االضطراري للعائالت السورية»‪.‬‬

‫غادر خبراء االمم املتحدة حول االسلحة الكيميائية سورية‬
‫االثنين منهني مهمته�م التي ش�ملت التحقيق في اس�تخدامات‬
‫محتمل�ة له�ذه االس�لحة‪ ،‬بينم�ا وص�ل مفتش�و نزع االس�لحة‬
‫الكيميائية الى دمشق وبدأوا عملهم‪ ،‬فيما قال اجليش السوري‬
‫احلر إنه استهدف بست قذائف هاون منزل رئيس النظام بشار‬
‫األس�د‪ ،‬وقص�ر تش�رين (الضيافة) الرئاس�ي وس�ط العاصمة‬
‫دمشق (جنوب)‪.‬‬
‫وف�ي بيان أص�دره‪ ،‬قال اجمللس العس�كري بدمش�ق وريفها‬
‫التاب�ع للجي�ش احلر‪ ،‬إنه «اس�تهدف بس�ت قذائف ه�اون من‬
‫العيار الثقيل (‪ 120‬مم) منزل بشار األسد في حي املالكي الراقي‬
‫بالعاصمة دمشق‪ ،‬إضافة إلى قصر تشرين (الضيافة) الرئاسي‬
‫عند جبل قاسيون املطل على العاصمة»‪.‬‬
‫م�ن جهته‪ ،‬ق�ال مصدر مس�ؤول تاب�ع للنظام الس�وري‪ ،‬إن‬
‫عدة قذائف هاون أطلقها إرهابيون س�قطت في حديقة تش�رين‬
‫وبالق�رب م�ن الس�فارة الصيني�ة‪ ،‬والقريب�ة من منزل األس�د‪،‬‬
‫وداخل حديقة قرب س�ور قصر تش�رين بدمشق‪ ،‬وذلك بحسب‬
‫الوكالة السورية لألنباء سانا‪.‬‬
‫يأتي ذلك غداة تأكيد الرئيس الس�وري بشار االسد التزامه‬
‫بتنفي�ذ قرار مجلس االم�ن حول نزع الترس�انة الكيميائية‪ ،‬في‬
‫حني يبدأ مجلس االمن مناقش�ة مش�روع اعالن رئاس�ي يطالب‬

‫النظام بتسهيل وصول وكاالت االغاثة‪.‬‬
‫ووصل ‪ 20‬مفتش�ا من منظمة حظر االس�لحة الكيميائية الى‬
‫مطار بيروت الدولي‪ ،‬بحسب ما افاد مصدر مالحي‪.‬‬
‫وذك�رت الوكال�ة الوطني�ة لالعلام الرس�مية ان املفتشين‬
‫وصلوا عل�ى منت طائرة خاصة من الهاي الت�ي تتخذها منظمة‬
‫حظ�ر االس�لحة مقرا‪،‬وتوجه�وا لدمش�ق ظه�ر الثالث�اء‪ ،‬عل�ى‬
‫ان يب�دأوا بزي�ارة املواق�ع وعق�د جلس�ات عمل مع مس�ؤولني‬
‫سوريني‪.‬‬

‫فتح حتقيق قضائي حول‬
‫ممتلكات رفعت االسد في فرنسا‬
‫■ باريس ـ ا ف ب‪ :‬فتح القضاء الفرنس��ي حتقيقا اوليا‬
‫حول املمتلكات الكثيرة التي ميلكها في فرنسا رفعت االسد‬
‫عم الرئيس الس��وري بشار االس��د‪ ،‬بحسب ما اعلن مصدر‬
‫قضائي فرنس��ي لوكالة فرانس ب��رس االثنني‪ .‬ويأتي هذا‬
‫التحقيق اثر ش��كوى تقدمت بها في الثالث عشر من ايلول‬
‫(س��بتمبر) جمعيتا ش��يربا وترانسبارنسي انترناشونال‬
‫فران��س اللت��ان تكافحان الفس��اد وتتهمان رفعت االس��د‬
‫بامتالك «ممتلكات هائلة» عن طريق اختالسات مالية‪.‬‬

‫وزير الداخلية السوداني يعتبر صور قتلى التظاهرات مزورة‬

‫■ اخلرطوم ـ ا ف ب‪ :‬قال وزير الداخلية السوداني ابراهيم‬
‫محم�ود حام�د ان الص�ور التي انتش�رت على االنترن�ت ملا قيل‬
‫انه�م ضحايا االحتجاج�ات الذين قتلوا برص�اص قوات االمن‬
‫السودانية االسبوع املاضي هي صور من دولة مجاورة‪.‬‬
‫وصرح الوزير في مؤمتر صحافي ان «معظم الصور املنشورة‬
‫على مواقع التواصل االجتماعي هي من مصر»‪.‬‬
‫وتقول الس�لطات الس�ودانية ان ‪ 33‬ش�خصا قتلوا منذ رفع‬
‫اسعار البنزين والديزل اكثر من ‪ 60‬باملئة في ‪ 23‬ايلول‪/‬سبتمبر‬
‫م�ا ادى ال�ى ان�دالع تظاه�رات ش�ارك فيه�ا االالف‪ ،‬تعد اس�وأ‬
‫اضطرابات في تاريخ حكم الرئيس عمر بش�ير املس�تمر منذ ‪24‬‬
‫عام�ا‪ .‬ويق�ول نش�طاء ومجموعات دولي�ة مدافعة ع�ن حقوق‬
‫االنس�ان ان اكثر من ‪ 50‬ش�خصا قتلوا بالرصاص‪ ،‬معظمهم في‬

‫منطقة اخلرطوم‪.‬‬
‫وم�ن الصع�ب حتدي�د حصيل�ة فعلي�ة لع�دد القتل�ى «لكنها‬
‫ميك�ن ان تبل�غ ‪ 200‬قتي�ل» بحس�ب ما ق�ال دبلوماس�ي اجنبي‬
‫لوكال�ة فران�س برس ل�م يكش�ف هويته‪ .‬وانتش�رت اش�رطة‬
‫فيدي�و وصور لضحايا مضرجني بالدم�اء على موقعي يوتيوب‬
‫وفيسبوك وغيرهما من مواقع التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫ال�ى ذلك اطلقت الش�رطة الس�ودانية الغاز املس�يل للدموع‬
‫ام�س االثنني عل�ى طالبات س�ودانيات داخل ح�رم جامعي في‬
‫اليوم الثامن من االحتجاجات على رفع اسعار الوقود‪.‬‬
‫وخرجت ‪ 150‬ال�ى ‪ 200‬طالبة في تظاهرة في جامعة االحفاد‬
‫للبن�ات احتجاج�ا عل�ى «احلكومة»‪ ،‬بحس�ب ما ص�رح رئيس‬
‫اجلامعة قاسم بدري لوكالة فرانس برس‪( .‬تفاصيل ص ‪)3‬‬

‫لبنان‪ :‬ضبابية وراء االسباب احلقيقية لتأجيل زيارة سليمان الى السعودية‬
‫وتأليف احلكومة يتأخر الى ما بعد لقاء امللك عبدالله وروحاني‬
‫بيروت ‪« -‬القدس العربي»‬

‫من سعد الياس‪:‬‬
‫اس�تهل األسبوع السياس�ي في لبنان بزيارة قام بها‬
‫الرئيس ّ‬
‫املكلف متام سلام إلى قص�ر بعبدا حيث التقى‬
‫رئيس اجلمهورية العماد ميش�ال س�ليمان وتداول معه‬
‫في املس�تجدات املتصلة بتأليف احلكومة اجلديدة‪ ،‬بعد‬
‫ورد حول ما ُنس�ب إلى الرئيس ّ‬
‫املكل�ف من أنه لن‬
‫أخ�ذ ّ‬
‫يتخلى ع�ن حكومة ثالث ثمانات وم�ا يترتب على ذلك‪،‬‬
‫بع�د إيضاح مباش�ر من مكتب�ه اإلعالمي بأنه مس�ؤول‬
‫ً‬
‫شخصيا‪.‬‬
‫فقط عن الكالم الذي يصدر عنه‬
‫والالف�ت أن الرئي�س سلام غ�ادر القص�ر م�ن دون‬
‫ً‬
‫جتنبا لطرح أسئلة عليه حول سبب‬
‫االدالء بأي تصريح‬
‫ّ‬
‫تنصل�ه م�ن كالم أوس�اطه عن ع�دم تخليه ع�ن صيغة‬
‫ً‬
‫مرتبطا بجالء املشهد‬
‫‪ .888‬وبدا أن تأليف احلكومة بات‬
‫اإلقليم�ي‪ ،‬وإمكان حدوث اتصاالت إيرانية ـ س�عودية‪.‬‬
‫وجاءت زيارة سالم‪ ،‬بعد ارجاء زيارة الرئيس سليمان‬
‫إلى اململكة العربية الس�عودية الت�ي كانت مقررة اليوم‬
‫«ال�ى موعد الح�ق يُ علن ف�ي حين�ه» ً‬
‫وفقا لبي�ان مكتب‬
‫اإلعالم في رئاسة اجلمهورية‪.‬‬

‫وجاء خبر تأجيل الزيارة ليثير تأويالت واجتهادات‬
‫متضاربة في عدد من وس�ائل االعالم احمللية الس�يما أن‬
‫ربط التأجي�ل بالوضع الصحي للمل�ك عبدالله‪ ،‬لم يكن‬
‫ً‬
‫ً‬
‫خصوصا أن امللك عبدالله اس�تقبل ف�ي الديوان‬
‫مقنع�ا‬
‫امللك�ي مفت�ي الس�عودية وع�ددا م�ن األم�راء والعلماء‬
‫ً‬
‫وجموعا‬
‫والوزراء واملس�ؤولني املدنيين والعس�كريني‬
‫م�ن املواطنين‪ ،‬كم�ا أف�ادت وكال�ة االنب�اء الس�عودية‬
‫ً‬
‫أوس�اطا سياس�ية ش�ككت ف�ي ه�ذا‬
‫الرس�مية‪،‬إال أن‬
‫الس�بب واعتبرت أن املس�تجدات اإلقليمي�ة والدولية‪،‬‬
‫من «التس�وية الكيميائية» بني واش�نطن وموسكو‪ ،‬الى‬
‫االتصال بين الرئيسين االمريكي واإليران�ي‪ ،‬قد تكون‬
‫ّأدت الى خل�ط أوراق اململكة التي تبدو منزعجة من هذا‬
‫املس�ار الديبلوماس�ي‪ ،‬وحتاول عرقلته‪ ،‬ما جعل زيارة‬
‫س�ليمان غير مناس�بة في هذا التوقيت‪ .‬ورأت االوساط‬
‫أن التأجي�ل يه�دف الى أح�د أمرين ‪ :‬اما بانتظ�ار اللقاء‬
‫املرتق�ب بين املل�ك عبدالل�ه والرئيس االيراني الش�يخ‬
‫حس�ن روحاني‪ ،‬واما انه يتعلق بالتطورات التي طرأت‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫خصوص�ا في ما خ�ص التقارب‬
‫ودوليا‬
‫اقليمي�ا‬
‫اخي�را‬
‫االمريك�ي ـ االيران�ي‪ .‬وكان�ت كل الترتيب�ات الرس�مية‬
‫ق�د أجنزت إلمت�ام الزيارة بناء على موعد مس�بق طلبه‬
‫رئيس اجلمهورية منذ فترة‪ ،‬وحتى أن الس�فير اللبناني‬

‫ل�دى الرياض أتى الى بي�روت ملواكبة س�ليمان‪ ،‬كما أن‬
‫الرئيس س�عد احلريري اتص�ل بس�ليمان وأبلغه انهما‬
‫س�يلتقيان على مائدة الغداء التي س�يقيمها ولي العهد‬
‫له‪ ،‬على أن يليها لقاء بني سليمان واحلريري‪.‬‬
‫ً‬
‫وتعليقا على التش�كيك في سبب التأجيل‪ ،‬نفى وزير‬
‫املقرب‬
‫البيئة في حكومة تصريف األعمال ناظم اخلوري ّ‬
‫من رئي�س اجلمهوري�ة «أن يكون وراء تأجي�ل الزيارة‬
‫ً‬
‫خصوصا بعدما ت�رددت معلومات عن‬
‫س�بب سياس�ي‪،‬‬
‫تراجع حظوظ تش�كيلة الثالث ثمانات‪ ،‬واكتفى خوري‬
‫بالقول لدى س�ؤاله عن اس�باب التأجيل‪« :‬ما من سبب‬
‫سياس�ي وراء ذلك‪ ،‬وان الزيارة س�تتم ف�ي وقت الحق‬
‫بعد حتديد موعدها»‪.‬‬
‫ومن جهته‪ ،‬أوضح س�فير اململكة العربية الس�عودية‬
‫ً‬
‫«تعليقا على ما تناقلته‬
‫في بيروت علي عواض عسيري‬
‫بعض وس�ائل اإلعلام اللبنانية «ان تأجي�ل الزيارة مت‬
‫بناء على التش�اور بني القيادتني السعودية واللبنانية‪،‬‬
‫ً‬
‫الحق�ا»‪ .‬وهكذا من املتوقع‬
‫وذل�ك الى موعد قريب يحدد‬
‫أن تبق�ى االم�ور في املوض�وع احلكومي عل�ى حالها من‬
‫اجلمود بفعل الش�روط والش�روط املض�ادة‪ ،‬وأن تبقى‬
‫األوض�اع مرش�حة لالس�تمرار عل�ى حاله�ا إلى م�ا بعد‬
‫انتهاء عطلة األضحى املبارك‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬
‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬
‫‪List‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7553‬الثالثاء ‪ 1‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫روحاني يبحث إمكانية تسيير رحالت جوية بني إيران وأمريكا‪ ‬‬
‫وأغلبية األمريكيني يؤيدون مفاوضات مباشرة مع طهران‬
‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬طل�ب الرئي�س اإليران�ي حس�ن‬
‫روحاني‪ ،‬بحث إمكانية تس�يير رحالت جوية مباش�رة بني‬
‫إيران والواليات املتحدة األمريكية‪ .‬‬
‫ونس�ب تلفزي�ون (العال�م) اإليران�ي‪ ،‬ام�س االثنين‪،‬‬
‫ال�ى رئي�س اجملل�س األعل�ى لش�ؤون اإليرانيين املقيمني‬
‫في اخل�ارج أكبر ت�ركان‪ ،‬قوله‪ ،‬إن الرئي�س روحاني طلب‬
‫البحث في إمكانية تسيير رحالت جوية مباشرة بني إيران‬
‫وأمريكا‪ .‬‬
‫وأش�ار ت�ركان ال�ى نتائ�ج لق�اء روحان�ي باإليرانيين‬
‫املقيمين في أمري�كا‪ ،‬وقال إنه بحث معهم التس�هيالت التي‬
‫ميك�ن تقدميها لتنقل اإليرانيني املقيمني ف�ي اخلارج‪ ،‬ومنها‬
‫إمكانية تسيير رحالت جوية مباشرة بني إيران وأمريكا‪.‬‬
‫وأض�اف أن روحان�ي «أك�د على ضرورة تق�دمي اجمللس‬
‫األعل�ى لش�ؤون اإليرانيني املقيمين في اخل�ارج املزيد من‬
‫اخلدم�ات جلمي�ع الرعاي�ا املقيمني ف�ي اخل�ارج‪ ،‬وذلك في‬
‫س�ياق معاجل�ة املش�اكل املرتبط�ة بتنق�ل اإليرانيين ف�ي‬
‫اخلارج وزيارتهم للبالد»‪.‬‬
‫من جهة اخرى كش�فت ش�بكة «س�ي‪.‬إن‪.‬إن» اإلخبارية‬
‫األمريكي�ة ام�س االثنين ع�ن اس�تطالع أجرت�ه يوضح أن‬
‫ش�ريحة واس�عة م�ن األمريكيين يؤي�دون إج�راء إدارة‬
‫واشنطن مفاوضات دبلوماسية مباشرة مع إيران للحيلولة‬
‫دون تطوير اجلمهورية اإلسالمية ألسلحة نووية‪.‬‬
‫وخل�ص االس�تطالع ال�ذي نش�رته الش�بكة عل�ى‬
‫موقعه�ا اإللكترون�ي‪ ،‬وأجرت�ه بالتع�اون مع «أو ار س�ي»‬
‫لالس�تطالعات‪  ،‬إلى أن ‪ ٪ 76‬م�ن األمريكيين يؤي�دون‬
‫التفاوض مع إيران‪ ،‬مقابل ‪ 21‬في املئة‪.‬‬

‫الرئيس االيراني حسن روحاني‬
‫كما خلص املسح إلى أن األغلبية العظمى من كافة الفئات‬
‫الدميوغرافية متيل إلى مسار الدبلوماسية بشأن البرنامج‬
‫الن�ووي اإليراني‪ ،‬من بينهم ‪ ٪ 87‬م�ن الدميقراطيني و ‪68‬‬

‫إحصائية‪ 14 :‬حكم ًا باإلعدام و‪114‬‬
‫باملؤبد في الكويت العام املاضي‬
‫■ الكويت ـ د ب ا‪ :‬أكدت وزارة العدل الكويتية أن احملاكم الكلية (أول‬
‫درجة) أصدرت العام املاضي ‪ 14‬حكما باالعدام و‪ 114‬باملؤبد‪.‬‬
‫وقال�ت إحصائي�ة‪ ،‬أعده�ا قس�م االحص�اء والبح�وث ف�ي ال�وزارة‬
‫ونش�رتها صحيفة «القبس» امس االثنني‪ ،‬إن احملاكم الكلية (أول درجة)‬
‫أص�درت خلال إحصائي�ة ع�ام ‪ 2012‬ع�دد ثماني�ة آالف و‪ 568‬حكما في‬
‫جرائم متنوعة‪ ،‬مش�يرة إلى أن عدد أحكام الب�راءة من اجمالي االحكام‬
‫الصادرة هي ‪ 1593‬حكما‪ ،‬بينما بلغ عدد احكام االدا نة س�تة آالف و‪975‬‬
‫حكما‪.‬‬
‫وقال�ت االحصائي�ة إن ه�ذه االح�كام تش�مل اجلرائ�م الواقع�ة على‬
‫النف�س وجرائم االعتداء عل�ى املال وجرائم العرض والس�معة وجرائم‬
‫اخلطف وجرائ�م اخملدرات واخلم�ور وجرائم البن�وك وجرائم التزوير‬
‫والتزييف‪.‬‬
‫وأك�دت االحصائي�ة أن احملاك�م الكلي�ة أص�درت ‪ 14‬حكم�ا باالعدام‪،‬‬
‫مش�يرة إلى أن ثمانية أحكام منها صدرت بحق متهمني في جرائم واقعة‬
‫على النفس وخمسة أحكام في جرائم اخملدرات واخلمور بينما مت صدور‬
‫حكم واحد باالعدام في جرائم االعتداء على املال‪.‬‬
‫وأص�درت احملاك�م الكلية ‪ 114‬حكم�ا باملؤب�د‪ ،‬منها ‪ 83‬حكم�ا بجرائم‬
‫اخمل�درات واخلم�ور و‪ 13‬حكما باجلرائ�م الواقعة على النف�س وثمانية‬
‫أح�كام في جرائ�م اخلطف وأربعة اح�كام في جرائم العرض والس�معة‬
‫وحكمان ف�ي جرائم البنوك وحكم في جرائم االعت�داء على املال وثالثة‬
‫احكام في جرائم اخرى‪.‬‬
‫وأش�ارت االحصائية الى أن هناك ‪ 1138‬حكما بالغرامة‪ ،‬كما صدر ‪722‬‬
‫حكما بعدم النطق بالعقاب‪ ،‬بينما صدر ‪ 29‬حكما بايداع باالصالحية‪ ،‬اما‬
‫بقية االحكام فصدرت باحلبس من ستة أشهر الى ‪ 20‬سنة واكثر‪.‬‬

‫مسلمو ميامنار يختبئون في منازلهم‬
‫من اخلوف بعد أعمال عنف طائفية‬
‫■ ياجن�ون ـ رويت�رز‪ :‬اختب�أ مس�لمون مذع�ورون في منازلهم في ش�مال‬
‫غرب ميامنار امس االثنني في الوقت الذي قامت فيه الشرطة املسلحة بتفريق‬
‫بوذيين أحرقوا ع�ددا من املن�ازل وحاصروا مس�جدا في أح�دث اعمال عنف‬
‫طائفية تشهدها البالد‪.‬‬
‫وس�قط خالل اش�تباكات بني االغلبية البوذية واالقلية املسلمة في ميامنار‬
‫‪ 237‬قتيال على االقل وتشرد أكثر من ‪ 150‬الفا منذ يونيو حزيران عام ‪.2012‬‬
‫وته�دد أعمال العنف االصالحات السياس�ية واالقتصادي�ة التي بدأت قبل‬
‫عامني منذ ان تولت حكومة ش�به مدنية احلكم بدال من اجمللس العس�كري في‬
‫ميامنار‪.‬‬
‫وق�ال مصدران أمنيان طلبا عدم الكش�ف عن هويتهم�ا ان املوقف في بلدة‬
‫ثان�دوي ظل خطيرا بعد ان اعادت الش�رطة النظام وأطلق�ت النار في الهواء‬
‫لتفريق احلشود الليلة املاضية‪.‬‬
‫وتق�ع البلدة على بع�د ‪ 260‬كيلومترا من العاصمة ياجن�ون وهي في والية‬
‫راخين االكثر تضررا من أعمال العنف‪ .‬وقال سياس�ي مس�لم م�ن املنطقة انه‬
‫مثلم�ا ح�دث في ح�االت العنف اجملتمعي الس�ابقة تس�بب خالف بس�يط في‬
‫تفجر غضب عارم‪.‬‬
‫وقال كياو زان هال رئيس حزب كامان االسالمي لرويترز في اتصال هاتفي‬
‫«نح�ن االن خائف�ون ونختب�ئ في منازلن�ا مثلما ح�دث في املرات الس�ابقة»‬
‫وأضاف «ان نحو ‪ 200‬شخص انضموا الى احلشد وكان البعض يرتدي أقنعة‬
‫ويحمل املشاعل»‪.‬‬
‫وذكر أنه كان قد دخل في خالف مع رجل بوذي أوقف دراجته النارية أمام‬
‫منزله ليلة السبت ثم انتشرت شائعات بانه أهان البوذية‪.‬‬
‫ولم تورد الشرطة تقارير عن سقوط قتلى او جرحى في احلادث الذي وقع‬
‫ف�ي بلدة ثاندوي التي يوجد بها مطار يس�تخدمه الس�ياح الذي�ن يتوافدون‬
‫على منتجعات على شاطئ جنابالي‪.‬‬
‫وفي ابريل نيسان قالت حكومة ميامنار ان ‪ 192‬شخصا قتلوا في اشتباكات‬
‫ج�رت ف�ي يونيو حزي�ران واكتوب�ر تش�رين االول ع�ام ‪ 2012‬بين البوذيني‬
‫ومس�لمي الروهينجا الذين تعتبر ميامنار معظمهم مهاجرين غير شرعيني من‬
‫بنجالدش رغم جذورهم املمتدة في البالد منذ أجيال‪.‬‬

‫‪ ٪‬من اجلمهوريني‪.‬‬
‫وأوضح�ت الش�بكة أن نتائ�ج االس�تطالع األخي�ر‪،‬‬
‫ال�ذي أجري خلال الفترة م�ن ‪ 27‬إل�ى ‪ 29‬أيلول‪/‬س�بتمبر‬
‫اجلاري مبش�اركة ‪ 800‬أمريك�ي‪ ،‬مبثابة مفاج�أة إذ اظهرت‬
‫استطالعات س�ابقة في ‪ ،2009‬نسبة مقاربة من األمريكيني‬
‫املؤيدين للتفاوض مع إيران‪.‬‬
‫ال�ى ذلك ق�ال الناطق باس�م وزارة اخلارجي�ة الصينية‬
‫ه�وجن لي امس االثنني إن بالده ت�رى التطور في العالقات‬
‫األمريكية‪ -‬اإليرانية «إيجابيا بالنس�بة للسالم في الشرق‬
‫األوسط»‪.‬‬
‫وقال هوجن ف�ي مؤمتر صحاف�ي أوردت تفاصيله وكالة‬
‫أنب�اء الصني اجلدي�دة (ش�ينخوا)‪« :‬تابعنا اجله�ود التي‬
‫بذلتها الواليات املتحدة وإيران في االونة االخيرة لتحسني‬
‫عالقاتهما»‪.‬‬
‫وكان الرئيس األمريكي باراك أوباما أجرى مكاملة هاتفية‬
‫مع نظيره اإليراني حسن روحاني يوم اجلمعة املاضي‪ ،‬في‬
‫أول محادثة بني رئيسي البلدين منذ تفجر أزمة الرهائن في‬
‫طهران قبل أكثر من ثالثة عقود‪.‬‬
‫وقال ه�وجن إن التطور األخير ف�ي العالقات بني طهران‬
‫وواش�نطن يؤدي إلى االس�راع بوتيرة العملية السياسية‬
‫لتس�وية املس�ألة النووي�ة اإليراني�ة والقضاي�ا الس�اخنة‬
‫األخرى‪.‬‬
‫وأوض�ح ه�وجن «هذا أم�ر إيجابي للحفاظ على السلام‬
‫واالستقرار باملنطقة وتعزيزه»‪.‬‬
‫وق�ال التقري�ر إن الصني تتبن�ى موقفا حازما للتس�وية‬
‫السلمية للقضية النووية اإليرانية عبر احلوار‪.‬‬

‫اإلحتاد األوروبي يرحب بحذر‪ ..‬واألكراد يقولون إنها لم تصل للمستوى املطلوب‬

‫أردوغان يطرح حزمة من اإلجراءات‬
‫لتعزيز الدميقراطية في تركيا‬

‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬أعلن رئيس الوزراء التركي‬
‫رجب طي�ب أردوغان امس االثنين حزمة لإلصالح‬
‫السياس�ي ق�ال انه�ا ته�دف إل�ى تعزي�ز احلري�ات‬
‫واالستقالل‪.‬‬
‫وتتضم�ن ماس�ميت «احلزم�ة الدميقراطية» رفع‬
‫احلظر عن ارتداء احلجاب في املؤسسات العامة‪.‬‬
‫كم�ا تتضمن احلزمة أيضا من�ح مزيد من احلقوق‬
‫واحلريات لألقليات‪ ،‬كما تس�مح للمدارس اخلاصة‬
‫بتدريس لغات أخرى غير التركية‪.‬‬
‫كما س�يصدر قانون لتغيير أسماء املدن‪ ،‬ما ميهد‬
‫الطريق للعودة إلى األسماء الكردية‪.‬‬
‫وتتوق�ع احلزم�ة إع�ادة األرض املص�ادرة م�ن‬
‫دير م�ور جابريي�ل التابع للكنس�ية األرثوذكس�ية‬
‫الس�ورية‪ .‬وش�ككت املعارض�ة التركي�ة وممثل�و‬
‫املواطنني األكراد في ج�دوى اإلصالحات التي متت‬
‫مناقشتها على مدار األيام املاضية‪ .‬ويتهم املنتقدون‬
‫أردوغان بأنه يتجه بشكل متزايد نحو االستبداد‪.‬‬
‫وحذر حزب العم�ال الكردس�تاني (بي‪.‬كي‪.‬كي)‬
‫احملظور في عدة مناس�بات من أن عملية السالم في‬
‫خطر بسبب عدم وجود تنازالت من جانب أنقرة‪.‬‬
‫وبدأت العملية بانس�حاب مقاتل�ي حزب العمال‬
‫الكردستاني في وقت سابق من العام اجلاري‪.‬‬
‫وأب�دى االحت�اد األورب�ي ترحيبا ح�ذرا بحزمة‬

‫اإلصالح�ات التي أعلنتها تركي�ا امس االثنني‪ ،‬قائال‬
‫إن�ه س�يتابع التطبي�ق في الدول�ة الت�ي تطمح ألن‬
‫تنضم إلى عضوية التكتل األوروبي‪.‬‬
‫وق�ال بيت�ر س�تانو الناط�ق باس�م املفوضي�ة‬
‫األوروبي�ة لش�ؤون توس�يع االحت�اد األوروبي إن‬
‫إصالحات أنقرة تتضمن «آفاق للتقدم بشأن الكثير‬
‫من القضايا املهمة»‪ .‬وذكر س�تانو «سنتابع عن كثب‬
‫التطبي�ق بالطب�ع وترجم�ة املقترحات إل�ى احلياة‬
‫الواقعية‪ ،‬وإلى قوانني وتصرفات عملية»‪.‬‬
‫ودعا أنق�رة إلى إش�راك أح�زاب املعارضة أثناء‬
‫تطبيق اإلصالحات‪ ،‬قائال إن التغييرات س�تنعكس‬
‫ف�ي تقري�ر االحت�اد األوروب�ي بش�أن ال�دول التي‬
‫تس�عى لني�ل عضوي�ة التكتل ف�ي ‪ 16‬تش�رين أول‪/‬‬
‫أكتوبر املقبل‪.‬‬
‫وأعل�ن أردوغ�ان ف�ي وقت س�ابق الي�وم حزمة‬
‫لإلصلاح السياس�ي ق�ال إنه�ا ته�دف إل�ى تعزي�ز‬
‫احلري�ات واالس�تقالل‪ ،‬وتتضم�ن رف�ع احلظ�ر عن‬
‫ارتداء احلجاب في املؤسسات العامة‪.‬‬
‫وقالت رئيسة حزب السالم والدميقراطية املؤيد‬
‫لألكراد امس االثنين إن اإلصالحات التي اقترحتها‬
‫تركيا بهدف معاجلة مظالم األكراد ال تصل إلى احلد‬
‫املطل�وب كي تدف�ع قدما عملية السلام مع نش�طاء‬
‫أكراد‪.‬‬

‫وزراء اإلعالم بدول اخلليج يعقدون اجتماعهم الـ«‪ »21‬باملنامة‬
‫ووزيرة بحرينية تطالب بحماية الدولة من شبكات اإلعالم «املغلوطة»‬
‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫يعقد وزراء االعالم مبجلس التعاون لدول اخلليج‬
‫العربية اجتماعهم احلادي والعشرين اليوم الثالثاء‬
‫في البحرين برئاس�ة س�ميرة بنت ابراهيم بن رجب‬
‫وزي�رة الدول�ة لش�ؤون االعلام املتح�دث الرس�مي‬
‫باسم احلكومة‪.‬‬
‫وقال خالد بن سالم الغساني االمني العام املساعد‬
‫للشؤون الثقافية واالعالمية في البحرين ان االجتماع‬
‫سيتناول عددا من املواضيع التي تدعم مسيرة العمل‬
‫االعالم�ي املش�ترك بين دول مجل�س التع�اون ومن‬
‫ابرزها تعزيز وتعميق الهوية اخلليجية ودعم ترابط‬
‫اجملتمع وامنه واس�تقراره من خالل ورقة عمل مقدمة‬
‫من االمانة العامة كاطار عام ميكن ترجمته الى برامج‬
‫ومش�اريع قابلة للتنفيذ لتصبح احلقوق والواجبات‬
‫واضحة لكل مواطن في اي دولة من الدول االعضاء‪.‬‬
‫واض�اف ان اصح�اب الوزراء سيناقش�ون نتائج‬
‫دراس�ة تفعي�ل االعلام مبجل�س التع�اون ل�دول‬
‫اخللي�ج العربي تنفيذا لقرار اجمللس االعلى في لقائه‬
‫التشاوري الثالث عشر ايار‪/‬مايو ‪.2011‬‬
‫وفي اطار التحرك االعالمي اخلارجي قال الغساني‬
‫ب�ان االس�تعدادات لتنفي�ذ فعالي�ات اي�ام مجل�س‬
‫التعاون في س�توكهولم خالل شهر نوفمبر القادم قد‬
‫مت استكمالها بالتعاون مع الشركاء في السويد‪.‬‬

‫كم�ا اش�ار ان االجتم�اع سيس�تعرض توصي�ات‬
‫اللج�ان االعالمي�ة الت�ي عق�دت خلال ه�ذا الع�ام‬
‫وسيتخذ بشأنها القرارات املناسبة‪.‬‬
‫م�ن جانبه�ا اك�دت س�ميرة ابراهي�م ب�ن رج�ب‬
‫وزيرة الدولة لش�ؤون االعلام ان األحداث األخيرة‬
‫املتسارعة التي ش�هدها العالم‪ ،‬وخاصة منها املنطقة‬
‫العربية س�اهمت في ضرورة إعادة التفكير في مجال‬
‫اإلعالم واالتصال وإعادة النظ�ر في مهامه ووظائفه‬
‫التقليدي�ة التي ُأنش�أ م�ن أجلها في عالقت�ه باجملتمع‬
‫ودوره اجلدي�د على مس�توى العالق�ات الدولية بعد‬
‫أن اختلط�ت األم�ور بعض الش�يء‪ ،‬وقال�ت في كلمة‬
‫افتتحت بها املؤمتر اإلعالمي اخلليجي األول «اإلعالم‬
‫واالتصال واألمن القومي» الذي بدأ اعمالة في املنامة‬
‫امس اننا نحاول من خالل امللتقى اإلعالمي اخلليجي‬
‫أن نبني مساحة فكرية جديدة للنقاش وتبادل اآلراء‬
‫حول عمل وسائل اإلعالم واالتصال مبختلف أبعادها‬
‫سلبية كانت أو إيجابية‪.‬‬
‫وقال�ت الوزي�رة س�ميرة رج�ب ان�ه أم�ام ه�ذه‬
‫الفوضى اجلدي�دة وتناقضاتها‪ ،‬تعدّ دت التس�اؤالت‬
‫املطروح�ة عن الدور اجلديد لإلعالم واالتصال داخل‬
‫يتحول تدف�ق معلومات‬
‫اجملتمع؟‪ .‬وع�ن إمكاني�ة أن‬
‫ّ‬
‫ش�بكات اإلعلام واالتصال بط�رق غي�ر أخالقية إلى‬
‫أدوات وأس�لحة جديدة ميكن أن تساهم في إضعاف‬
‫مفه�وم الدول�ة الت�ي م�ا فتئ�ت تخس�ر من س�يادتها‬

‫واس�تقالليتها ف�ي ظ�ل عومل�ة االقتص�اد والثقافة؟‪.‬‬
‫واأله�م م�ن ذل�ك ه�ل يج�ب عل�ى ال�دول أن تتحدث‬
‫ق�وة على أمنها اإلعالم�ي بنفس قدر أمنها‬
‫الي�وم بكل ّ‬
‫العسكري؟‪.‬‬
‫واك�دت الوزي�رة نعي�ش اليوم مع ن�وع جديد من‬
‫األسلحة‪ ،‬مع نوع جديد من النفوذ الالمادي ولكنه في‬
‫بعض األحيان أفتك من النفوذ املادي‪ ،‬ألن اس�تخدام‬
‫األسلحة املادية ميكن تقنينها بسهولة‪ ،‬لكن استخدام‬
‫سالح املعلومة‪ ،‬أصبح يصعب تقنينه‪ّ ،‬‬
‫وحتى إن قنن‪،‬‬
‫يتح�ول بكل س�هولة إلى حص�ان طروادة‬
‫فيمك�ن أن‬
‫ّ‬
‫ملنظمات حقوق اإلنس�ان ومنظمات الدفاع عن حرية‬
‫الرأي والتعبير‪.‬‬
‫وتابع�ت قائل�ة وهنا يطرح س�ؤال مح�وري‪ :‬أين‬
‫ّ‬
‫ح�ق الدولة في حماية نفس�ها من خطر سلاح تدفق‬
‫املعلوم�ات املغلوط�ة واالفت�راءات الباطل�ة التي لها‬
‫انعكاس�ات خطيرة على مستقبل الدولة؟‪ .‬واكدت إن‬
‫م�ن ّ‬
‫حق الدولة أن حتمي نفس�ها من ش�بكات اإلعالم‬
‫واالتص�ال الداخلي�ة واخلارجي�ة الت�ي ال حتت�رم‬
‫القوانني أو ّ‬
‫ً‬
‫خطرا على أمنها الوطني‪ .‬مشيرة في‬
‫متثل‬
‫هذا الصدد الى ان جميع الدول الغربية والدميقراطية‬
‫التي تن�ادي باحترام حرية ال�رأي والتعبير وجتعل‬
‫م�ن ه�ذا املب�دأ رس�التها العلي�ا وإح�دى رهان�ات‬
‫تعامالتها مع ال�دول النامية‪ ،‬تض�ع القيود االعالمية‬
‫الالزمة للدفاع عن أراضيها وأمنها القومي‪.‬‬

‫مقتل ‪ 11‬شخصا بينهم ّ‬
‫مسلحون بهجوم تاله اشتباك عند نقطة تفتيش أمنية‬

‫وزير املالية السابق أشرف غني يترشح لإلنتخابات الرئاسية في أفغانستان‬
‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬اطلق وزير املالية‬
‫االفغان�ي الس�ابق اش�رف غن�ي االثنين‬
‫حملت�ه لالنتخاب�ات الرئاس�ية املقررة في‬
‫نيسان‪/‬ابريل ‪ 2014‬في افغانستان ليصبح‬
‫اول شخصية سياس�ية بارزة تترشح لهذا‬
‫االقتراع‪.‬‬
‫واكد غني انه سيش�ارك في االنتخابات‬
‫خلالف�ة الرئيس احلال�ي حميد ك�رزاي مع‬
‫انس�حاب ق�وات احلل�ف االطلس�ي الت�ي‬
‫تقوده�ا الوالي�ات املتحدة ف�ي ‪ ،2014‬وفي‬
‫الوقت الذي يسعى املسؤولون الى التوصل‬
‫الى اتفاق سالم مع مسلحي طالبان‪.‬‬
‫واعل�ن على حس�ابه على موق�ع تويتر‬
‫«انن�ي ع�ازم عل�ى ان اك�ون مرش�حا‬
‫لالنتخابات الرئاسية املقبلة»‪.‬‬
‫واعلن ان�ه اس�تقال من مهام�ه كرئيس‬
‫اللجن�ة االنتقالي�ة وه�ي هيئ�ة حكومي�ة‬
‫مكلف�ة باالش�راف عل�ى املرحل�ة االنتقالية‬
‫ف�ي افغانس�تان وانس�حاب ق�وات احللف‬
‫االطلسي‪.‬‬
‫واكد اح�د املقربين منه طالبا ع�دم ذكر‬
‫اس�مه لفران�س ب�رس «ان�ه سيش�ارك في‬
‫االنتخابات‪ ،‬وسيكون من ابرز املرشحني»‪.‬‬
‫ول�د غني ف�ي والي�ة لوغ�ار القريبة من‬
‫كابول‪ ،‬س�نة ‪ 1949‬وقد ترشح لالنتخابات‬
‫الرئاس�ية الس�ابقة ف�ي ‪ 2009‬وح�ل ف�ي‬
‫املرتب�ة الرابعة في اجلول�ة االولى وحصل‬
‫عل�ى ‪ ٪ 94.2‬م�ن االص�وات‪ ،‬متاخرا جدا‬
‫ع�ن الفائز الرئيس حميد كرزاي الذي اعيد‬
‫انتخابه حينها‪.‬‬
‫ويعرف غني بشخصيته احلادة وسرعة‬

‫غضب�ه‪ ،‬ودرس ف�ي جامع�ة كولومبي�ا‬
‫وجامعة جون هوبكنز في الواليات املتحدة‬
‫قبل ان ينضم الى البنك الدولي‪ .‬وشغل بعد‬
‫ذلك منصب وزير املالية في افغانس�تان من‬
‫‪ 2002‬الى ‪.2004‬‬
‫وغن�ي هو من الباش�تون‪ ،‬اكب�ر جماعة‬
‫عرقية في افغانس�تان‪ ،‬اال انه ليس وجيها‬
‫قبليا وقاعدته االنتخابية ضيقة‪.‬‬
‫وينظر الى االنتخابات التي ستجري في‬
‫اخلامس من نيسان‪/‬ابريل على انها اختبار‬
‫للتقدم الذي مت احرازه في افغانس�تان بعد‬
‫املس�اعدات العس�كرية واملدني�ة الدولي�ة‬
‫الهائلة التي تلقاها البلد طوال ‪ 13‬عاما‪.‬‬
‫وستش�كل هذه االنتخاب�ات اول انتقال‬
‫دميقراطي للسلطة في افغانستان مع حظر‬
‫ترشح كرزاي للمرة الثالثة فيها‪.‬‬
‫وشابت االنتخابات السابقة التي جرت‬
‫الع�ام ‪ 2009‬اتهام�ات بالتزوي�ر واعم�ال‬
‫العن�ف‪ ،‬وتواجه الس�لطات حتدي�ا صعبا‬
‫ف�ي تنظيم انتخاب�ات س�لمية وضمان فرز‬
‫االصوات بشفافية‪.‬‬
‫ووعد كرزاي بعدم دعم اي مرشح وقال‬
‫ان�ه يعتب�ر ان اج�راء انتخاب�ات حتظ�ى‬
‫باملصداقية جزء مهم من رصيده‪.‬‬
‫وبلغت املناورات السياس�ية اخلفية في‬
‫كاب�ول مرحلة حاس�مة قبل املهل�ة النهائية‬
‫للترش�ح ف�ي ‪ 6‬تش�رين االول‪/‬اكتوب�ر‪،‬‬
‫اال ان�ه ل�م تتض�ح بع�د قائم�ة املرش�حني‬
‫لالنتخابات‪.‬‬
‫واعل�ن باس�م الل�ه ش�ير زعي�م ح�زب‬
‫«وفاق ميلي» (الوحدة الوطنية) االس�بوع‬

‫املاضي ترشحه لالنتخابات الرئاسية لكنه‬
‫ال يبدو قادرا على حش�د ما يكفي من القوى‬
‫ليتطلع الى دور كبير في االقتراع‪.‬‬
‫وف�ي حين يعتب�ر غن�ي حت�ى االن اول‬
‫مرش�ح ذي اهمي�ة تت�ردد بانتظام اس�ماء‬
‫عدة كمرش�حني محتملني مثل عبد الله عبد‬
‫الله نائ�ب كرزاي ف�ي ‪ 2009‬وزعيم احلرب‬
‫الس�ابق عبد الرسول سياف وزملاي رسول‬
‫وزير اخلارجية احلالي‪.‬‬
‫وستجري االنتخابات الرئاسية في ظل‬
‫ش�كوك زادتها اعم�ال العنف املس�تمرة في‬
‫البالد وانس�حاب معظم اجلن�ود ال‪ 87‬الفا‬
‫حللف شمال االطلسي‪.‬‬
‫وتوع�دت حرك�ة طالب�ان بتكثي�ف‬
‫هجماته�ا قب�ل االنس�حاب املق�رر لق�وات‬
‫احلل�ف االطلس�ي بنهاي�ة الع�ام املقب�ل‪،‬‬
‫كم�ا وص�ف زعي�م احلرك�ة امللا عم�ر تلك‬
‫االنتخابات بانها «مضيعة للوقت»‪.‬‬
‫وفي االنتخابات الس�ابقة دعت طالبان‬
‫االفغ�ان الى مقاطع�ة التصويت وارس�لت‬
‫مقاتليها الغلاق الطرق املؤدي�ة الى مراكز‬
‫االقتراع واستهدفت مرشحني وناشطني‪.‬‬
‫ً‬
‫ش�خصا‪ ،‬بينه�م ‪4‬‬
‫وال�ى ذل�ك‪ ،‬قت�ل ‪11‬‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫مس�لح‬
‫مس�لحني‪ ،‬ام�س االثنين‪ ،‬بهج�وم‬
‫عل�ى نقطة تفتي�ش في والية هي�رات غرب‬
‫افغانس�تان‪ ،‬تلاه اش�تباك م�ع العناص�ر‬
‫األمنية‪.‬‬
‫ونقلت وكالة أنباء (بوخدي) األفغانية‬
‫عن شير آغا أليكوزاي‪ ،‬قائد شرطة مقاطعة‬
‫مسل ً‬
‫أوبي‪ ،‬قوله إن «بني ‪ 10‬و‪ّ 15‬‬
‫حا هاجموا‬
‫نقط�ة تفتي�ش للش�رطة احمللية ف�ي طريق‬

‫ً‬
‫مش�يرا إل�ى أن‬
‫رئيس�ي مبقاطع�ة أوب�ي»‪،‬‬
‫«‪ 4‬عناص�ر م�ن الش�رطة‪ ،‬و‪ 3‬مدنيين‪ ،‬و‪4‬‬
‫ّ‬
‫مسلحني قتلوا باشتباك دام ساعة»‪.‬‬
‫وأوض�ح أن املدنيني الثالثة الذين قتلوا‬
‫كانوا مزارعني‪.‬‬
‫ونقلت وكالة أنباء (باجهوك) األفغانية‬
‫ع�ن املتحدث باس�م حرك�ة طالب�ان‪ ،‬قاري‬
‫يوس�ف أحم�دي‪ ،‬أن مس�لحني م�ن احلركة‬
‫ً‬
‫عنص�را في الش�رطة وجرحوا اثنني‬
‫قتل�وا‬
‫آخري�ن بهج�وم عل�ى نقط�ة تفتي�ش ف�ي‬
‫املقاطع�ة‪ ،‬غي�ر أنه ل�م يعلق عل�ى احلادثة‬
‫املذكورة‪.‬‬
‫مس�ل ً‬
‫ّ‬
‫حا م�ن طالب�ان‪ ،‬وجرح‬
‫وقت�ل ‪22‬‬
‫‪ 12‬آخ�رون‪ ،‬ف�ي عملي�ات مش�تركة ّ‬
‫نفذتها‬
‫القوات األمنية األفغانية‪ ،‬وقوات املساعدة‬
‫الدولي�ة ف�ي أفغانس�تان (إيس�اف) خالل‬
‫الساعات الـ ‪ 24‬األخيرة في مناطق مختلفة‬
‫من البالد‪.‬‬
‫وقال�ت وزارة الداخلي�ة األفغاني�ة‪ ،‬في‬
‫بي�ان ام�س االثنين‪ ،‬إن قواته�ا ّ‬
‫نف�ذت مع‬
‫ق�وات (إيس�اف) ع�دة عملي�ات مش�تركة‬
‫مبناط�ق مختلف�ة م�ن البلاد‪ ،‬وقتل�ت ‪22‬‬
‫ً‬
‫مس�لحا من طالب�ان‪ ،‬وج�رح ‪ ،12‬واعتقلت‬
‫‪ 8‬آخرين‪.‬‬
‫وأضاف البي�ان أن هذه العمليات ُن ّفذت‬
‫بوالي�ات نانغاره�ار‪ ،‬وفري�اب‪ ،‬وقندهار‪،‬‬
‫وأوروزغ�ان‪ ،‬وهيرات‪ ،‬وهلمن�د‪ ،‬ومنروز‪،‬‬
‫ُ‬
‫وزابول‪.‬وضبطت خلال العمليات‬
‫وقن�دز‪،‬‬
‫كمي�ة من األس�لحة الثقيل�ة واخلفيفة‪ .‬ولم‬
‫يتح�دث البي�ان ع�ن خس�ائر ف�ي صفوف‬
‫القوى األمنية‪.‬‬

‫كثيرا ما تدفع النساء الثمن في احلرب االفغانية‬
‫■ مهترالم (أفغانس��تان) ـ د ب ا‪ :‬ف��ي كل صباح يوم جديد تذهب‬
‫ش��اه بيبي س��عيدي‪ ،‬املس��ؤولة في احلكوم��ة األفغانية‪ ،‬إل��ى مكتبها‬
‫والرعب ميأل قلبها‪.‬‬
‫ففي بعض األحيان ترتدي ش��اه برقعا وتسير ملدة ساعة كي تصل‬
‫إلى مكتبها أو تستقل أحدى سيارات األجرة احمللية وهي ترتدي شاال‬
‫وال يظهر منها سوى عينيها فقط‪.‬‬
‫وهناك س��بب وجيه يدعو ش��اه للخ��وف على حياته��ا‪ ،‬فقد قتلت‬
‫امرأت��ان عملت��ا في نف��س منصبه��ا ف��ي متوز‪/‬يوليو وكان��ون أول‪/‬‬
‫ديسمبر من العام املاضي‪.‬‬
‫وتصف شاه‪ ،‬التي ترأس حاليا القسم النسائي في مكتب املقاطعة‬
‫التابع لوزارة ش��ؤون املرأة في إقليم لغمان ش��رقي البالد‪ ،‬مش��اعرها‬
‫قائلة «أشعر بالقلق الش��ديد حيال كل هذا‪ .‬استشهدت كل من حنيفة‬
‫صافي ونادية صديقي على يد اجلماعات املناهضة للحكومة وحلقوق‬
‫املرأة»‪.‬‬
‫وقالت ش��اه خالل مقابلة مع وكالة األنب��اء األملانية (د‪.‬ب‪.‬أ) «منذ‬
‫آذار‪/‬م��ارس املاض��ي‪ ،‬مت تهديدي عدة م��رات‪ .‬وكان أحدث تهديد منذ‬
‫يومني فقط»‪.‬‬
‫وتابعت املس��ؤولة احلكومية حديثها قائلة «لكن ش��خصا ما يجب‬
‫أن يقوم باملهمة وفي الوقت الراهن أنا هذا الشخص‪ .‬إن لم نقم بالدفاع‬
‫عن حقوق امل��رأة‪ ،‬فإن كل إجنازاتنا التي قمنا بها حتى اآلن س��تذهب‬
‫سدى في يوم ما قريبا»‪.‬‬
‫وتتعام��ل إدارته��ا عادة مع احل��االت التي تتضم��ن العنف املنزلي‬

‫والزواج القس��ري والزواج دون السن القانونية وتوفير السبل للمرأة‬
‫لتسوية ديونها وبيع وشراء النساء وخطفهن وهروبهن‪.‬‬
‫وتق��ول ش��اه إن عناصر حرك��ة طالب��ان يخيمون على بع��د ثالثة‬
‫كيلومت��رات خارج املدينة‪ .‬وتضيف «انهم يتجول��ون في أنحاء املدينة‬
‫ويختلطون مع الس��كان احملليني‪ .‬وبعد الس��اعة السادية مساء عندما‬
‫يغلق الس��وق أبوابه وتذهب قوات األمن إلى قواعدها‪ .‬في هذا الوقت‬
‫تخرج عناصر طالبان»‪.‬‬
‫وخوفا على س�لامتهم‪ ،‬تعيش عائلة ش��اه في كاب��ول‪ ،‬في الوقت‬
‫ال��ذي توفر له��ا احلكومة ثالث��ة عناصر ش��رطية فق��ط لتأمني مكتب‬
‫اإلدارة بالكامل‪.‬‬
‫وتعلق ش��اه على ه��ذا األم��ر قائلة «انه لي��س بالع��دد الكافي ‪ .‬إن‬
‫أخذته��م معي‪ ،‬س��تكون إدارتنا غير آمنة‪ .‬وإذا تركته��م هنا في املكتب‬
‫س��أكون أنا عرضة للخطر»‪ .‬ويتردد صدى قلق شاه مع تصاعد أعمال‬
‫العنف املوجهة ضد النساء في ظل الصراع الدائر في البالد‪.‬‬
‫حتى سيما سمر‪ ،‬رئيسة املفوصية الوطنية حلقوق اإلنسان‪ ،‬تقول‬
‫إن اإلجناز األكبر هو أن تظل على قيد احلياة‪.‬‬
‫فخالل الش��هر املاضي‪ ،‬اختطفت النائب��ة البرملانية فريبا كاكار من‬
‫إقليم غازني بش��رق البالد ملدة أربعة أسابيع وأفرج عنها الحقا خالل‬
‫عملية تبادل لألس��رى م��ع طالبان‪ .‬وقبيل عملية اخلط��ف بأيام قليلة‪،‬‬
‫أصيب��ت نائبة أخرى في كمني نصبه مس��لحون في نفس املنطقة التي‬
‫اختطفت فيها كاكار‪ .‬وقتلت ابنتها عالوة على أحد حراسها‪.‬‬
‫وخالل الشهر اجلاري قتلت مؤلفة هندية متزوجة من رجل أفغاني‬

‫في شرقي البالد‪ .‬ويأتي هذا احلادث بعد أن قامت بنشر مذكراتها عن‬
‫احلياة حتت حكم طالبان في تسعينيات القرن املاضي‪.‬‬
‫وف��ي مقاطع��ة هلمن��د اجلنوبي��ة التي تش��هد العديد م��ن حوادث‬
‫العنف‪ ،‬قتل مس��لحون مجهولون ثالثة عناصر من الش��رطة النسائية‬
‫من��ذ متوز‪/‬يوليو املاض��ي‪ .‬فقد قتل��ت اللفتينانت إس�لام بيبي‪ ،‬بطلق‬
‫ناري أودى بحياتها ف��ي متوز‪/‬يوليو املاضي‪ ،‬في حني أن بيبي نيجار‬
‫الت��ي حلت محلها قتلت في نفس الش��هر‪ .‬كما قتلت الس��رجنت ش��اه‬
‫بيبي في متوز‪/‬يوليو املاضي‪.‬‬
‫وتصف نس��يمة نيازي‪ ،‬النائبة ف��ي البرملان عن هلمند‪ ،‬موت نيجار‬
‫بالـ»خسارة الكبيرة للمرأة»‪.‬‬
‫وأضافت نيازي «بعد وفاتهن‪ ،‬ال أعتقد أن أي امرأة أخرى ستجرؤ‬
‫على أن تتقدم لش��غل هذه الوظيفة‪ .‬وبسبب العقلية احملافظة للمجتمع‬
‫وع��دم وج��ود دع��م كاف من احلكوم��ة فإن أع��داد عناصر الش��رطة‬
‫النسائية آخذة في التناقص»‪.‬‬
‫وتقل نس��بة العناصر النسائية في الشرطة األفغانية عن واحد في‬
‫املئة‪.‬‬
‫وتقول الكولونيل حكمت شاهي رسولي‪ ،‬مديرة قسم حقوق املرأة‬
‫والطفل في وزارة الداخلية‪« ،‬نحن قلقون على حالة النس��اء في جميع‬
‫أنحاء أفغانس��تان»‪ .‬وتقول األمم املتح��دة إن العنف ضد املرأة أصبح‬
‫«سائدا ويتزايد»‪.‬‬
‫بينم��ا تقول فومزيلي مالمبو نكوكا‪ ،‬رئيس��ة قس��م املرأة في األمم‬
‫املتحدة «في األس��ابيع واألشهر األخيرة‪ ،‬ش��هدت أفغانستان العديد‬

‫من حاالت الترويع واخلطف والقتل املس��تهدف لنساء من املسؤولني‬
‫احلكوميني والشخصيات العامة «‬
‫وتابع��ت نكوكا «احل��االت األخيرة م��ن عمليات القتل املس��تهدف‬
‫تشير إلى احلاجة امللحة إلى ضمان حقوق السيدات والفتيات»‪.‬‬
‫وف��ي الفترة ب�ين ‪ 2010‬و ‪ ،2012‬مت اإلبالغ عن أكث��ر من أربعة أالف‬
‫حالة عنف ضد السيدات والفتيات إلى وزارة شؤون املرأة‪.‬‬
‫وأف��اد تقرير صادر ع��ن األمم املتحدة في متوز‪/‬يولي��و املاضي أن‬
‫نس��بة الهجم��ات التي اس��تهدفت مس��ؤولني حكومي�ين مدنيني‪ ،‬من‬
‫الذكور واإلناث‪ ،‬ارتفعت بنسبة ‪ 76‬في املئة خالل األشهر الستة األولى‬
‫من هذا العام‪ ،‬مقارنة بالعام املاضي‪.‬‬
‫ولي��س من الواضح م��ا إذا كانت حركة طالب��ان وراء كل الهجمات‬
‫األخي��رة‪ ،‬النها لم تعلن مطلقا من قبل عن مس��ؤوليتها عن اس��تهداف‬
‫النس��اء بس��بب احلساس��يات الثقافية‪ ،‬حيث ينظر إل��ى الهجوم على‬
‫النس��اء بأن��ه ج�بن ال يغتفر وينظ��ر لإلناث عموم��ا على إنه��ن خارج‬
‫النزاع‪.‬‬
‫وكان من النادر في الس��ابق استهداف مسؤولني من النساء‪ ،‬على‬
‫الرغم م��ن كون االعت��داء على املرأة لي��س بالظاهرة اجلدي��دة‪ .‬ووفقا‬
‫لنش��طاء فإن النس��اء أكثر عرضة للهج��وم من العناص��ر املغالية في‬
‫توجهها احملافظ في اجملتمع املدني‪.‬‬
‫وتقول شاه عن حادثة القتل في إقليم لغمان‪ ،‬إن مقتل إسالم بيبي‬
‫كان على يد أحد أقارب فتاة أفغانية هربت من املنزل وطلبت املساعدة‬
‫من القسم النسائي‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7553 Tuesday 1 October 2013‬‬

‫رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان‬

‫دول اخلليج‪ :‬أبواق الفتنة والتطرف والغلو‬
‫لن تلقى قبو ًال بني أبناء دول مجلس التعاون‬
‫■ الري�اض ـ د ب ا‪ :‬أك�دت دول مجل�س التع�اون اخلليج�ي الس�ت أن أب�واق‬
‫ً‬
‫قبوال ف�ي دول مجلس التعاون التي عرف أهلها‬
‫الفتن�ة والتطرف والغلو لن تلقى‬
‫باالعتدال والتسامح‪.‬‬
‫وأكد األمني الع�ام جمللس التعاون لدول اخلليج العربي�ة الدكتور عبد اللطيف‬
‫بن راش�د الزياني في بيان له مساء االحد «أن وعي اجملتمعات اخلليجية سيحول‬
‫دون دعوات التحريض والفنت الطائفية»‪.‬‬
‫وق�ال «إن ش�عوب دول اجمللس بفئاته�ا ومكوناتها االجتماعية كافة تعايش�ت‬
‫ط�وال عقود في وئام ت�ام‪ ،‬ومتكنت‪ ،‬ومبا تتمتع به من وع�ي وحكمة‪ ،‬وتتحلى به‬
‫م�ن قيم عربية أصيل�ة من احملافظة على نس�يجها االجتماع�ي ووحدتها الوطنية‬
‫وثوابته�ا الديني�ة الت�ي تدعو جميعه�ا إلى األلف�ة والتقارب والتالح�م بني األمم‬
‫والشعوب»‪.‬‬
‫وأض�اف الزياني «أن روح التآلف والتس�امح واالعتدال التي ميزت اجملتمعات‬
‫اخلليجية منحتها القدرة على صيانة أوطانها واحملافظة على مكتسباتها متمسكة‬
‫بتعاليم ديننا اإلسلامي احلنيف دين الوس�طية واالعتدال‪ ،‬الذي يحث على درء‬
‫الفنت ونبذ الفرقة واالنقسام ويدعو إلى الوحدة ولم الشمل»‪.‬‬
‫وأع�رب األمني الع�ام جمللس التعاون «ع�ن ثقته الكبيرة ف�ي أن محاوالت زرع‬
‫الفتنة الطائفية وإش�عال فتيلها في دول اجمللس لن يكتب لها النجاح» مؤكدا انها‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ذريعا‪ ،‬بس�بب متاس�ك جبهتها الوطنية وإميان مواطنيها العميق‬
‫فشلا‬
‫«ستلقى‬
‫ً‬
‫بدين الرحمة واحملبة والتسامح الذي أنزله الله هدى للناس جميعا»‪.‬‬
‫ً‬
‫قبوال‬
‫وش�دد‪  ‬الزياني «أن أبواق الفتنة وأص�وات التطرف والغلو‪ ،‬لن تلقى لها‬
‫في دول مجلس التعاون التي عرف أهلها على مر التاريخ باالعتدال والتس�امح»‪،‬‬
‫ً‬
‫داعي�ا أبن�اء «دول اجمللس إل�ى اليقظة واحلذر م�ن الدعوات الطائفي�ة البغيضة‬
‫الهادفة إلى االنقسام والتشتت وإضعاف اجملتمعات اخلليجية»‪.‬‬

‫محكمة سعودية تقضي بسجن‬
‫‪ 21‬متهم ًا ينتمون للجماعات «اإلرهابية»‬
‫■ الري�اض ـ د ب ا‪ :‬أص�درت احملكم�ة اجلزائية املتخصصة ف�ي الرياض االحد‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫متهما ينتمون إلى‬
‫متهما من مجموعة تض�م ‪63‬‬
‫أحكام�ا ابتدائية تقض�ي بإدانة ‪21‬‬
‫اجلماعات «اإلرهابية»‪.‬‬
‫وذك�رت وكال�ة األنباء الس�عودية الرس�مية (واس) مس�اء االح�د أن‪  ‬احملكمة‬
‫قررت تقس�يم أعضاء اجملموعة على عدة دفعات‪ ،‬وسيُ ستكمل النطق باحلكم على‬
‫بقية أعضاء اجملموعة في األيام القادمة‪.‬‬
‫واوضحت احملكمة أنها أصدرت أحكاما على املدانني احلاضرين بالسجن واملنع‬
‫من السفر خارج البالد وإبعاد األجانب منهم عن اململكة‪.‬‬
‫وج�اءت إدانة ال�ـ ‪ 21‬متهما‪  ‬بتهم مختلف�ة تتمثل في «تكفير ول�ي األمر (امللك)‬
‫واالفتئات عليه واخلروج عن طاعته من خالل الس�فر إلى مواطن الفنت للمشاركة‬
‫في القتال»‪.‬‬
‫وتتمث�ل التهم أيضا في «س�عي بعضهم لتكوين خلية إرهابية تس�تهدف بعض‬
‫املواقع احليوية في اململكة‪ ،‬وكذلك س�عي بعضهم الس�تهداف األمراء واملسؤولني‬
‫ورجال األمن‪ ،‬والتواصل مع تنظيم القاعدة في الداخل واخلارج»‪.‬‬
‫وافتتحت اجللس�ة بحضور ناظري القضية واملدعي العام واملدعى عليهم‪ ،‬وقد‬
‫حكم على املدانني احلاضرين بأحكام متفاوتة ما بني ‪ 8‬أشهر إلى ‪ 20‬سنة‪  .‬‬
‫وبع�رض احلك�م مت إفه�ام املدعي العام واملدع�ى عليهم املعترض�ون بأن موعد‬
‫تق�دمي االعت�راض على احلكم يكون خلال ثالثني ً‬
‫يوما من املوعد احملدد الس�تالم‬
‫صك احلكم‪ ،‬وإذا مضت املدة ولم يقدم أي منهم اعتراضه خاللها فس�ترفع القضية‬
‫إلى محكمة االستئناف اجلزائية املتخصصة لتدقيق احلكم بدونها‪.‬‬

‫انتقل الى رحمته تعالى‬

‫اإلعالمي عبد الله املعراوي‬

‫الذي عمل لسنوات عدة مع القسم العربي‬
‫لهيئة اإلذاعة البريطانية‪ ،‬وكتب في عدد‬
‫من الصحف واجملالت العربية‪،‬‬
‫كما أصدر «الكلمة املمنوعة» من لندن‬
‫ويشيع جثمان املغفور له باذن الله‬
‫اليوم الثالثاء اول اكتوبر ‪2013‬‬
‫وتتوجه اجلنازة إلى املقبرة الساعة الثانية‬
‫من أمام منزله الكائن في‪:‬‬
‫‪58 SPRING GROVE CRESCENT‬‬
‫‪HONSLOW,‬‬
‫‪LONDON TW3 4DB‬‬

‬‬ ‫وانفج�رت س�يارة ثاني�ة ف�ي منطق�ة الغزالية‪،‬غربي‬ ‫بغ�داد‪ ،‬مم�ا أدى إل�ى مقت�ل ثالثة‪،‬وإصاب�ة ‪ 15‬آخري�ن‬ ‫بجروح‪.‬‬ ‫وقال سيموندز إنه «شعر بالصدمة واحلزن بسبب‬ ‫التقارير عن اس�تخدام قوات األمن السودانية القوة‬ ‫املفرط�ة ض�د املتظاهرين ف�ي اخلرط�وم وغيرها من‬ ‫املدن الس�ودانية على م�دى األيام اخلمس�ة املاضي‪،‬‬ ‫والتي ش�هدت مقت�ل العديد م�ن املتظاهرين واصابة‬ ‫املئات مهم بجروح»‪.‬‬ ‫ووضع�ت ص�ورة للضاب�ط وه�و يرتدي مالبس�ه‬ ‫العس�كرية الى جوار لقطة للسيارة التي شوهدت في‬ ‫اطالق النار ونافذتها اخللفية ممتلئة بالطلقات والدم‬ ‫يسيل من باب السائق‪.‬‬ ‫وأك�د مص�در عس�كري بامل�كال ان املس�لحينالذين‬ ‫هاجموا مقر قيادة املعسكر ذبحوا ثالثة جنود من أفراد‬ ‫قي�ادة املنطق�ة العس�كرية الثانية واحتج�زوا ضباطا‬ ‫وجنودا آخرين‪.‬‬ ‫وص�در احلكم عل�ى قنديل ف�ي نيس�ان (ابريل)‬ ‫املاض�ي بينم�ا كان ال ي�زال رئيس�ا لل�وزراء لع�دم‬ ‫تنفي�ذه حكم�ا قضائي�ا بالغ�اء خصخص�ة ش�ركة‬ ‫نس�يج مت في عهد الرئيس االس�بق حس�ني مبارك‪.‬‬ ‫وج�اء ف�ي الفيديو ان ل�واء جبهة النص�رة وحدة‬ ‫تابع�ة لكتيب�ة الفرقان وه�ي جماعة متش�ددة أعلنت‬ ‫املسؤولية عن هجوم هذا الشهر على سفينة حاويات‬ ‫في قناة السويس‪.‬‬ ‫وكان س�تة انتحاريين قام�وا مبهاجمة مبن�ى مديرية‬ ‫االم�ن في مدين�ة اربي�ل‪ ،‬على بع�د ‪ 350‬كيلومترا ش�مال‬ ‫بغداد‪ ،‬اس�فرت عن مقتل س�تة من عناصر االمن واصابة‬ ‫‪ 62‬من املدنيني واالمن‪.‬‬ ‫وق�ال املصدر‪ ،‬الذي طلب عدم نش�ر اس�مه‪ ،‬وهو من‬ ‫األعض�اء البارزين في حملته االنتخابية الس�ابقة ‪« :‬لم‬ ‫يتح�دث معنا العوا بهذا الش�أن‪ ،‬ومن خالل ما س�معته‬ ‫منه في مرات س�ابقة‪ ،‬فإنه لن يعي�د التفكير مره أخرى‬ ‫في الترشح بأي انتخابات رئاسية»‪.‬ان التظاهر الس�لمي هو‬ ‫حق دستوري»‪.‬‬ ‫وحتدثت تقارير صحفية عن لقاء جمع نائب املرش�د‬ ‫الع�ام لإلخ�وان جمعة أمين‪ ،‬املقيم حاليا ف�ي لندن‪ ،‬مع‬ ‫العوا‪ ،‬خالل زيارته األخي�رة إلى العاصمة البريطانية‪،‬‬ ‫للحديث حول ترش�يحه في االنتخاب�ات‪ ،‬كممثل للتيار‬ ‫اإلسلامي‪ ،‬خاص�ة بع�د أن أصبحت هناك ش�هور قليلة‬ ‫تفص�ل املصريني عن ه�ذا احل�دث الهام‪ ،‬وفق م�ا أعلنه‬ ‫وزير اخلارجي�ة نبيل فهمي‪ ،‬خالل كلمته باألمم املتحدة‬ ‫اخلمي�س املاض�ي‪ ،‬والت�ي أعل�ن فيه�ا أن االنتخاب�ات‬ ‫الرئاسية ستكون في ربيع ‪.‬‬ ‫ودان العدي�د م�ن السياس�يني واالحزاب ف�ي العراق‬ ‫هج�وم اربي�ل‪ ،‬كم�ا دانت�ه االمم املتح�دة والوالي�ات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وف�ي حي البلدي�ات‪ ،‬ش�رقي العاصم�ة العراقية‪ ،‬قتل‬ ‫ثالث�ة أش�خاص‪ ،‬وأصيب س�بعة آخرون‪ ،‬بج�روح‪ ،‬إثر‬ ‫تفجي�ر س�يارة مفخخ�ة بالتحكم ع�ن بعد‪ ،‬ق�رب محطة‬ ‫تلفزيونية خاصة‪.‬‬ ‫وأك�د البي�ان عل�ى اس�تمرار التضام�ن بين تركي�ا‬ ‫واملس�ؤولني ف�ي العراق وف�ي إقليم ش�مال الع�راق‪ ،‬في‬ ‫مجال مكافحة اإلرهاب‪.‬‬ ‫من جهة اخرى أيدت محكمة مصرية حكم الس�جن‬ ‫عاما الصادر على هشام قنديل رئيس الوزراء السابق‬ ‫في عه�د الرئيس املعزول محمد مرس�ي وقال القاضي‬ ‫ان احلكم واجب التنفيذ االن‪.‬‬ ‫لكن القيادي مبا يعرف بتيار االصالح داخل احلزب‬ ‫السوداني احلاكم‪ ،‬وأبرز املوقعني على املذكرة‪ ،‬غازي‬ ‫صالح الدي�ن‪ ،‬قلل من التهديد مبحاس�بتهم‪ ،‬وطالب‪،‬‬ ‫ف�ي تصري�ح مقتض�ب لوكال�ة األناض�ول‪ ،‬البش�ير‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حكيما»‪(.‬‬ ‫وعاش�ت العاصمة صنعاء أمس ظالما دامسا لليوم‬ ‫اخلام�س على التوالي إثر قيام مس�لحني قبليني يعتقد‬ ‫أنهم من املوالين لنظام الرئيس الس�ابق علي عبدالله‬ ‫صال�ح‪ ،‬بتفجير أبراج الكهرباء في محافظة مأرب التي‬ ‫مت�د صنع�اء بالطاق�ة الكهربائي�ة‪ ،‬والت�ي تواكبت مع‬ ‫العديد من األح�داث األمنية في العاصمة صنعاء وتعز‬ ‫وحضرموت وغيرها من احملافظات اليمنية‪.‬‬ ‫وارتفعت حصيلة ضحايا تفجير السيارة املفخخة في‬ ‫س�احة عدن شمالي بغداد‪ ،‬إلى س�بعة قتلى‪ ،‬وإصابة ‪22‬‬ ‫آخرين بجروح‪.‬‬ ‫وأعلن�ت جماع�ة «أنصار بي�ت املق�دس» املتمركزة‬ ‫في سيناء املس�ؤولية عن تفجير انتحاري فاشل كان‬ ‫يستهدف وزير الداخلية في القاهرة هذا الشهر‪.‬‬ ‫كم�ا انفج�رت س�يارتان مفخخت�ان‪ ،‬الواح�دة تل�و‬ ‫األخ�رى‪ ،‬في منطقة الش�علة غرب�ي بغداد‪ ،‬مم�ا أدى إلى‬ ‫مقتل ‪ 15‬شخصا وإصابة ‪ 47‬آخرين‪.‬‬ ‫وصور شريط الفيديو رجال يحمل بندقية ويصوب‬ ‫سلاحه م�ن ناف�ذة س�يارة ويطل�ق النار عل�ى عربة‬ ‫أخرى تسير في طريق صحراوي‪.Issue 7553 Tuesday 1 October 2013‬‬ ‫عندما انفجرت س�يارة مفخخة في ساحة لتجمع العمال‪،‬‬ ‫في منطقة بغداد اجلديدة شرقا‪..‬‬ ‫واض�اف أن هذه األح�داث «تعكس أهمية انخراط‬ ‫جمي�ع األطراف بالس�ودان ف�ي حوار وطني ش�امل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وسالما»‪،‬‬ ‫واس�تقرارا‬ ‫ازدهارا‬ ‫وهادف لبناء بلد أكثر‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا التزام بالده مبس�اعدة الس�ودان على «العمل‬ ‫نحو حتقيق هذه الرؤية»‪.‬وبريطانيا تبدي قلقها‬ ‫االحتجاجات على أسعار الوقود في السودان تدخل يومها الثامن‪ .‬‬ ‫وأصبح�ت س�يناء مص�در متاع�ب أمني�ة كبي�رة‬ ‫للس�لطات املصري�ة منذ عزل الرئي�س املنتخب محمد‬ ‫مرس�ي ال�ذي ينتم�ي جلماعة االخ�وان املس�لمني في‬ ‫يوليو متوز‪.‬‬ ‫ووضع متش�ددو س�يناء الذين لديهم أسلحة منها‬ ‫بن�ادق هجومي�ة وقذائ�ف صاروخي�ة ومتفج�رات‬ ‫وصواريخ جراد لقطات فيدي�و على االنترنت لبعض‬ ‫هجماتهم وهي ممارسات ش�ائعة للجماعات التي لها‬ ‫صل�ة بالقاعدة في محاولة لتحفي�ز املقاتلني وترهيب‬ ‫عدوهم‪.‬‬ ‫وقال موقع «املؤمتر نت» االخباري ان املسلحني قاموا‬ ‫بذبح خمسة عسكريني في مقر قيادة املنطقة العسكرية‬ ‫الش�رقية أثن�اء املواجهات املس�لحة ويحاصرون نحو‬ ‫‪ 70‬آخرين‪.‬‬ ‫وذك�رت املص�ادران تعزي�زات عس�كرية كبي�رة‬ ‫مدعومة بأس�لحة ثقيل�ة ودباب�ات ومدرعات أحضرت‬ ‫إل�ى محي�ط مق�ر قي�ادة املنطق�ة العس�كرية احملاصرة‬ ‫ومت إغلاق كافة الطرق واملناف�ذ املؤدية إليها حملاصرة‬ ‫املس�لحني ومنعهم من مغ�ادرة امل�كان واحليلولة دون‬ ‫إخ�راج أي م�ن الرهائن العس�كريني احملاصرين داخل‬ ‫مقر قيادة املنطقة العسكرية الشرقية من قبل املهاجمني‬ ‫املسلحني‪.‬‬ ‫وق�ال «ه�ذا افض�ل م�ن مواجه�ة مصي�ر احلكومة‬ ‫املصرية او مرس�ي او مبارك» في اشارة الى االطاحة‬ ‫بالرئيسين املصريني محمد مرس�ي وحس�ني مبارك‬ ‫خالل العامني املاضيني‪.‬‬ ‫وب�دأت احتجاجات ش�عبية في الس�ودان اإلثنني‬ ‫املاض�ي‪ ،‬إث�ر رف�ع الدع�م ع�ن الوق�ود‪ ،‬ف�ي أس�وأ‬ ‫اضطرابات يش�هدها نظ�ام الرئيس الس�وداني عمر‬ ‫البشير منذ سنوات‪.‬والشرطة تطلق الغاز على احملتجني‬ ‫عواص�م ـ وكاالت‪ :‬جت�ددت صباح ام�س اإلثنني‪،‬‬ ‫االحتجاج�ات املنددة بق�رار رفع الدع�م (احلكومي)‬ ‫عن الوق�ود‪ ،‬في أنح�اء متفرقة من الس�ودان‪ ،‬وذلك‬ ‫لليوم الثامن على التوالي‪.‬‬ ‫ويثير غياب االس�تقرار في س�يناء قلق احلكومات‬ ‫الغربية الن املنطقة تقع على حدود اسرائيل وبها ممر‬ ‫قناة السويس االستراتيجي وهو أسرع طريق بحري‬ ‫بني آسيا وأوروبا‪.‬‬ ‫وفي منطقة الش�عب ش�مالي بغداد‪ ،‬انفجرت س�يارة‬ ‫مفخخة‪ ،‬أوقعت ستة قتلى‪ ،‬و‪ 15‬مصابا‪.‬‬ ‫وكان أكثر م�ن ‪ 30‬من قيادات وأعض�اء احلزب احلاكم‬ ‫واحلركة اإلسلامية في الس�ودان‪ ،‬قدموا مذكرة للبش�ير‬ ‫مطالبين بإلغ�اء قرار رف�ع الدعم عن احملروقات والس�لع‬ ‫ً‬ ‫ف�ورا وتش�كيل آلي�ة وف�اق وطني م�ن القوى‬ ‫األساس�ية‬ ‫املهمة‪ ،‬وأدانوا‬ ‫ة‬ ‫ياسي‬ ‫الس‬ ‫املوضوعات‬ ‫ملعاجلة‬ ‫ياس�ية‬ ‫ِّ‬ ‫ِّ‬ ‫َّ‬ ‫الس َّ‬ ‫َّ‬ ‫«استخدام القوة املفرطة جتاه املتظاهرين السلميني»‪.‬‬ ‫ويشهد العراق تصعيدا في أعمال العنف خالل األشهر‬ ‫املاضي�ة‪ ،‬ش�مل تفجي�رات بس�يارات مفخخ�ة وعب�وات‬ ‫ناس�فة‪ ،‬إضاف�ة إلى عملي�ات اغتيال‪ ،‬ع�ادة ال تعلن جهة‬ ‫مس�ؤوليتها عنها‪ ،‬فيما تش�ير الس�لطات بأصابع االتهام‬ ‫إل�ى عناص�ر «إرهابي�ة» مس�لحة‪ ،‬وف�ي مقدمته�ا تنظيم‬ ‫القاعدة‪.‬‬ ‫الى ذلك دان رئيس البرملان العراقي‪ ،‬اسامة النجيفي‪،‬‬ ‫االثنين‪ ،‬الهج�وم ال�ذي تعرضت ل�ه مدين�ة اربيل امس‬ ‫االحد‪ ،‬واس�فر عن مقتل ‪ 12‬من االمن واملسلحني واصابة‬ ‫‪ 62‬آخري�ن بج�روح‪ .‬‬ ‫وفي منطقة الصدر شرقي بغداد‪ ،‬قتل خمسة أشخاص‬ ‫وأصي�ب ‪ 14‬آخري�ن‪ ،‬بجروح في انفجار س�يارة مفخخة‬ ‫كانت متوقفة هناك‪.‬‬ ‫كما ش�هدت منطقة حي اور ش�مالي العاصمة‪ ،‬انفجار‬ ‫س�يارة مفخخة‪ ،‬أدى إلى مقتل خمسة أشخاص وإصابة‬ ‫‪ 21‬آخرين بجروح‪.‬‬ ‫وكت�ب في تعلي�ق ان الفيدي�و يبني اس�تهداف من‬ ‫وصفهم بالكفار اجملرمني وتصفيتهم‪.‬‬ ‫ولم تكش�ف املصادر الرس�مية حتى وقت متأخر من‬ ‫مس�اء أمس عم�ا إذا كان املهاجمني بالفع�ل من عناصر‬ ‫تنظي�م القاع�دة أم أنه�م يتبع�ون بع�ض االط�راف‬ ‫السياس�ية الذي�ن يحاول�ون اللع�ب بالورق�ة األمنية‬ ‫لزعزع�ة البالد في ه�ذا الوقت الذي مير ب�ه اليمن‪ ،‬مع‬ ‫تعث�ر انته�اء مؤمت�ر احل�وار الوطني في وقت�ه احملدد‬ ‫ومواجهت�ه للعدي�د م�ن املعوق�ات للخ�روج بنتائ�ج‬ ‫إيجابية حلل القضايا املصيرية‪.‬‬ ‫كما قتل ستة أشخاص وأصيب ‪ 20‬معظمهم من العمال‪،‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 .‬‬ ‫وذك�رت وكال�ة األنباء اليمنية «س�بأ» الرس�مية أن‬ ‫االجتم�اع ناق�ش املراحل األخيرة للمؤمت�ر قبيل تقدمي‬ ‫التقارير النهائيه ومناقش�ة حتديد اجللسات اخلتامية‬ ‫مبواعيدها املتفق عليها ‪.‬األناضول)‬ ‫بـ»التعامل مع مطالبهم تعامال‬ ‫تقارير حتدثت عن لقاء جمع نائب املرشد العام مع سليم العوا في لندن‬ ‫قيادي إخواني بلندن‪ :‬ال اتفاق مع العوا على خوض انتخابات رئاسة مصر‬ ‫القاهرة ـ من حازم بدر‪:‬‬ ‫نفى هاني الديب‪ ،‬القيادي بجماعة اإلخوان املسلمني‬ ‫املقي�م ف�ي العاصم�ة البريطاني�ة لن�دن‪ ،‬ما ت�ردد حول‬ ‫اتف�اق جماعة اإلخوان املس�لمني مع املرش�ح الرئاس�ي‬ ‫السابق محمد سليم العوا‪ ،‬على الترشح في االنتخابات‬ ‫الرئاسية املقبلة‪ ،‬كممثل للتيار اإلسالمي‪.‬‬ ‫واض�اف «يج�ب فت�ح النظ�ام واالنفت�اح عل�ى‬ ‫االخرين وجعلهم يشعرون بانهم جزء من العملية»‪. ..‬‬ ‫وفي ش�ريط فيدي�و وضع على موق�ع جهادي على‬ ‫االنترن�ت ام�س االثنين أظه�رت جماع�ة تطل�ق على‬ ‫نفس�ها لواء جبه�ة النصرة م�ا قالت ان�ه هجوم على‬ ‫العقيد الكومي‪.‬‬ ‫وأض�اف البي�ان «إنن�ا نؤمن ب�أن الس�اعني لتخريب‬ ‫السلام واألم�ن ال�ذي يس�ود إقلي�م ش�مال الع�راق منذ‬ ‫س�نوات‪ ،‬وإلى إثارة الفتنة بني األش�قاء في جميع أنحاء‬ ‫العراق‪ ،‬لن يتمكنوا من حتقيق أهدافهم»‪.‬‬ ‫وطبق�ا للبيان املمهور بأس�ماء ‪ 33‬قيادي�ا‪ ،‬فان حزمة‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‬ ‫اإلج�راءات االقتصادي�ة الت�ي طبقتها احلكوم�ة‬ ‫ً‬ ‫آث�ارا قاس�ية عل�ى املواطنين دون مب�ررات‬ ‫«أحدث�ت‬ ‫مقنعة»‪.‬‬ ‫ورج�ح احمللل�ون أن يكون «العوا « هو ذلك املرش�ح‪،‬‬ ‫في حني أكد مصدر مقرب منه ‪ ،‬أنه « اعتزل السياسة منذ‬ ‫االنتخابات الرئاسية املاضية»‪.‬‬ ‫وأكدت مصادر أمنية ان مسلحني قتلوا العقيد الذي‬ ‫عرفت�ه باس�م محمد الكوم�ي يوم ‪ 14‬اب (اغس�طس)‬ ‫ف�ي طري�ق صح�راوي س�ريع بالق�رب م�ن مدين�ة‬ ‫االسماعيلية‪.2014‬‬ ‫وفي تصريحات عب�ر الهاتف‪ ،‬لوكالة األناضول‪ ،‬قال‬ ‫الديب‪« :‬لم نعلم أساسا بزيارة العوا للندن‪ ،‬ولم نتحدث‬ ‫مع أحد ال العوا وال غيره عن أي حتالفات انتخابية»‪.‬‬ ‫واض�اف املس�ؤول ان «ح�دة التظاه�رات خف�ت‬ ‫نوع�ا م�ا مخلفة وراءه�ا الكثير م�ن التظلم�ات التي‬ ‫سيستغرق عالجها سنوات»‪.‬‬ ‫وقال هادي في اجتماع�ه بقيادة مؤمتر احلوار «لقد‬ ‫قطعنا أش�واطا كبيرة ال يس�تهان بها والشعب اليمني‬ ‫كل�ه يتطلع إل�ي مخرجات احلوار التي س�يتم إجنازها‬ ‫ومتث�ل مرحلة مهمة بكل األبعاد واملقاييس وس�ينطلق‬ ‫اليمن بعدها نحو آفاق واسعة ومستقبل وضاء»‪..‬‬ ‫ضابطا‬ ‫واحتجزوا ‪15‬‬ ‫وذكر أن مس�لحني كانوا يستقلون س�يارة بداخلها‬ ‫متفج�رات وفيها أس�لحة أرادوا الدخول إلى مقر قيادة‬ ‫املنطق�ة العس�كرية لكنه�م ل�م يتمكن�وا بس�بب وجود‬ ‫حراسة في البوابة‪.‬‬ ‫وه�زت ‪ 7‬تفجي�رات بع�د ظه�ر ام�س بغداد‪ ،‬مم�ا أدى‬ ‫إل�ى مقتل ‪ 38‬ش�خصا‪ ،‬وإصاب�ة ‪ 136‬آخري�ن بجروح في‬ ‫حصيل�ة أولية‪ ،‬ليصل إجمال�ي عدد القتل�ى منذ الصباح‬ ‫إلى ‪ 65‬قتيال و‪ 207‬مصابا‪ ،‬وذلك في ‪ 13‬تفجيرا بس�يارات‬ ‫مفخخة‪ ،‬بحسب املصدر ذاته‪.‬‬ ‫وس�يناء مص�در متاع�ب للش�رطة أيض�ا النها تقع‬ ‫عل�ى احلدود مع قطاع غزة الذي تديره حركة املقاومة‬ ‫االسالمية (حماس) التي تتبع االخوان املسلمني‪.‬‬ ‫وأضافوا أن الشرطة ال تزال تطوق احلرم اجلامعي‬ ‫من اخلارج وال تزال الطالبات يرددن هتافات مناوئة‬ ‫للحكومة‪..‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا «ازاء العدد الكبير‬ ‫وابدى سيموندز قلقه‬ ‫من االعتق�االت‪ ،‬مبا في ذلك ع�دد من الصحافيني‬ ‫والناش�طني السياس�يني‪ ،‬والرقاب�ة الش�ديدة‬ ‫عل�ى الصحاف�ة واغلاق مكات�ب وكاالت األنباء‬ ‫ً‬ ‫مش�ددا على ض�رورة «احترام حكومة‬ ‫العاملية»‪،‬‬ ‫السودان حلق شعبها في التجمع السلمي وحرية‬ ‫التعبير»‪.‬‬ ‫وعل�ى الصعي�د السياس�ي عق�د الرئي�س عب�د ربه‬ ‫منصور هادي اجتماعا اس�تثنائيا لهيئه رئاسة مؤمتر‬ ‫احلوار الوطني ملناقش�ة املعوقات والعقبات التي تقف‬ ‫أمامه‪.‬‬ ‫وف�ي مدين�ة أم درم�ان غ�رب اخلرط�وم‪ ،‬منع�ت‬ ‫الشرطة املئات من طالبات جامعة األحفاد للبنات من‬ ‫اخلروج للش�ارع‪ ،‬وأطلقت عليهن قنابل الغاز بكثافة‬ ‫داخل احلرم اجلامعي‪ ،‬وفقا لشهود عيان‪.‬‬ ‫وأوض�ح بيان أص�دره النجيفي حصل مراس�ل وكالة‬ ‫«االناض�ول»‪ ،‬على نس�خة منه‪« ،‬ندين ونس�تنكر باش�د‬ ‫العب�ارات التفجي�رات االجرامي�ة اآلثمة التي اس�تهدفت‬ ‫مدين�ة أربي�ل‪ .‬‬ ‫وق�ال املتح�دث باس�م وزارة الداخلي�ة هاني عبد‬ ‫اللطيف عندما سئل عن فيديو لواء جبهة النصرة انه‬ ‫توج�د جناحات أمني�ة كبيرة على االرض في س�يناء‬ ‫االن‪.‬‬ ‫وعبر رئيس البرملان العراقي عن «حزنه العميق» ملقتل‬ ‫مواطنين «ابرياء»‪ ،‬داعيا العراقيين الى «الوقوف بحزم‬ ‫وقوة ض�د مرتكبي ه�ذه اجلرائ�م الش�نيعة ومالحقتهم‬ ‫وتقدميهم للعدالة»‪.‬‬ ‫وص�رح املس�ؤول الذي طل�ب عدم كش�ف هويته‬ ‫لوكالة «فرانس برس»‪« ،‬ان ارتفاع عدد القتلى يشير‬ ‫الى درجة العنف»‪.‬‬ ‫ويق�ول اجليش املص�ري ان متش�دين مقرهم غزة‬ ‫يش�اركون ف�ي هجم�ات عبر احل�دود ويته�م حماس‬ ‫بع�دم القي�ام مب�ا يكف�ي لتأمين املنطقة وه�ي مزاعم‬ ‫تنفيها احلركة االسالمية‪.‬‬ ‫ونس�ب موقع «الصح�وة ن�ت» االخبار إل�ى مصدر‬ ‫عس�كري قوله ان عناص�ر من تنظيم القاع�دة هاجموا‬ ‫املنطق�ة العس�كرية الثاني�ة وذبح�وا ثالث�ة جن�ود‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وجنديا كرهائن‪.‬وفي حادث منفصل قتل ضابط ش�رطة‬ ‫يس�ير في ش�وارع املدينة بطلقات رصاص في الرأس‬ ‫والصدر‪.‬‬ ‫وش�دد ه�ادي على قي�ادة املؤمت�ر احل�وار بـأنه «ال‬ ‫ب�د من اإلس�راع ف�ي تق�دمي التقارير حتى يتس�نى بدء‬ ‫اجللسات اخلتامية»‪.‬‬ ‫ودعا البي�ان ممثلي احلزب في احلكوم�ة الى «تقدمي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تقديرا لدماء الضحايا الذين س�قطوا‬ ‫ف�ورا‬ ‫اس�تقاالتهم‬ ‫خلال االحتجاج�ات‪ ،‬وف�ض الش�راكة السياس�ية م�ع‬ ‫احل�زب احلاك�م ف�ي املرك�ز والوالي�ات واالنحي�از الى‬ ‫اجلماهي�ر الثائرة»‪ ،‬وهدد بـ»التب�رؤ من ممثلي احلزب‬ ‫في احلكومة في حال عدم دفعهم باستقاالتهم»‪.‬‬ ‫وقال في تصريحات تعكس االنقس�ام داخل حزب‬ ‫املؤمتر الوطني احلاكم «اعتقد انه من غير الضروري‬ ‫قم�ع املتظاهرين الس�لميني‪ .‬‬ ‫ويذه�ب محلل�ون سياس�يون إل�ى حتمي�ة ترش�ح‬ ‫عب�د الفت�اح السيس�ي‪ ،‬وزي�ر الدف�اع‪ ،‬ف�ي االنتخابات‬ ‫الرئاس�ية‪ ،‬كون�ه الوحيد من وجهة نظره�م القادر على‬ ‫قهر املرشح الذي تتفق عليه التيارات االسالمية‪.‬‬ ‫وع�ن تفاصي�ل التفجي�رات الس�بعة‪ ،‬ق�ال املصدر إن‬ ‫«س�يارة مفخخة انفجرت في ش�ارع البي�اع جنوب غرب‬ ‫بغ�داد‪ ،‬مم�ا أدى إل�ى مقتل س�تة أش�خاص‪ ،‬وإصابة ‪25‬‬ ‫آخرين بجروح»‪.‬‬ ‫فف�ي ش�رقي بغ�داد‪ ،‬قت�ل ثالث�ة أش�خاص‪ ،‬وأصي�ب‬ ‫آخرون بجروح في انفجار س�يارة مفخخة‪ ،‬بالتحكم عن‬ ‫بعد‪ ،‬وسط منطقة الكاظمية‪.‬‬ ‫وزير الداخلية السوداني ابراهيم محمود يرد على اسئلة الصحافيني خالل مؤمتر صحفي باخلرطوم امس‬ ‫مع تعثر انتهاء مؤمتر احلوار وتدهور احلالة األمنية وتصاعد حاالت التمرد العسكري‬ ‫اليمن‪ :‬حالة أمنية استثنائية في أكثر من منطقة و«القاعدة»‬ ‫تسيطر على القيادة العسكرية الشرقية وحتتجز ‪ 70‬من قواتها‬ ‫صنعاء ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من خالد احلمادي‪:‬‬ ‫ع�اش اليم�ن حال�ة امني�ة اس�تثنائية من�ذ نهاي�ة‬ ‫األس�بوع املاضي‪ ،‬إث�ر تصاعد موج�ات العنف وأعمال‬ ‫االغتي�االت ونش�اط القاع�دة والفوض�ى العس�كرية‬ ‫واالنقط�اع املس�تمر للكهرب�اء وذل�ك مع تعث�ر اختتام‬ ‫مؤمت�ر احل�وار الوطن�ي بق�رارات حاس�مة للقضاي�ا‬ ‫اجلوهري�ة وف�ي مقدمته�ا القضي�ة اجلنوبي�ة وقضية‬ ‫صعده في الشمال‪.‬‬ ‫وق�ال اجلي�ش الذي يعمل مع الش�رطة في س�يناء‬ ‫في الس�ابع من اغس�طس اب انه قتل ‪ 60‬متش�ددا في‬ ‫غضون شهر منذ عزل مرسي‪.‬‬ ‫وتقع هجمات ش�به يومية من جانب متشددين لهم‬ ‫صل�ة بالقاع�دة وقال متحدث باس�م اجلي�ش يوم ‪15‬‬ ‫ايلول (س�بتمبر) انه قتل في س�يناء أكثر من ‪ 100‬من‬ ‫قوات االمن منذ عزل مرسي‪.‬وأش�ار البيان إلى ق�دوم اثنني م�ن املصابني‬ ‫بجراح خطيرة في هجوم إربيل إلى تركيا لتلقي العالج‪.‬‬ ‫ولف�ت البيان إلى وقوع هجوم إربي�ل‪ ،‬بعد يوم واحد‬ ‫م�ن إعلان نتائ�ج االنتخاب�ات البرملاني�ة إلقليم ش�مال‬ ‫العراق‪ ،‬وإلى تزايد اس�تهداف املساجد ومجالس العزاء‬ ‫ف�ي الع�راق ف�ي اآلون�ة األخي�رة‪ ،‬واصف�ا منف�ذي تل�ك‬ ‫الهجمات بأنهم أصحاب طبيعة غير إنسانية‪.‬‬ ‫وتوس�ع املتش�ددون أثناء الفراغ االمني الذي نتج‬ ‫ع�ن االطاح�ة بالرئيس االس�بق حس�ني مب�ارك لكن‬ ‫الهجم�ات زادت بش�دة من�ذ عزل مرس�ي‪ .‬‬ ‫وف�ي ظ�ل ه�ذه الفوض�ى العارم�ة ف�ي البل�د متكن‬ ‫مس�لحون أم�س يعتق�د أنهم م�ن تنظي�م القاع�دة من‬ ‫اجتياح مقر قيادة املنطقة العس�كرية الش�رقية الثانية‬ ‫في مدين�ة املكال‪ ،‬عاصمة محافظ�ة حضرموت‪ ،‬والذين‬ ‫كانوا يرتدون زيا عس�كريا أثناء اجتياحهم للمعسكر‪،‬‬ ‫وس�يطروا عليه واحتج�زوا فيه نحو ‪ 70‬م�ن الضباط‬ ‫اجلنود بينهم قادة عسكريني‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه أعل�ن األمين السياس�ي حل�زب املؤمت�ر‬ ‫الوطني احلاكم بالس�ودان‪ ،‬حسبو محمد عبد الرحمن‪،‬‬ ‫ف�ي تصريحات صحافي�ة األحد‪ ،‬رفض حزب�ه للمذكرة‪،‬‬ ‫وق�ال إن «مؤسس�ات احل�زب س�تتخذ اج�راءات ض�د‬ ‫ً‬ ‫موضح�ا أن «بع�ض القي�ادات نف�ت‬ ‫املوقعين عليه�ا»‪،‬‬ ‫التوقيع على املذكرة»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫ومت الكشف أمس عن وقوف بقايا نظام صالح وراء‬ ‫ه�ذه االقتح�ام ملقر ح�زب االصلاح وأن ه�ذه القوات‬ ‫العس�كرية واألمنية خرجت من ثالثة معس�كرات دون‬ ‫علم القيادات العس�كرية واألمني�ة العليا في احملافظة‪،‬‬ ‫وأن القيادة العس�كرية واألمنية في تعز اضطرت أمس‬ ‫إلى زيارة مقر حزب االصالح واالعتذار العلني لقيادته‬ ‫وكش�فوا أن حادث�ة اقتحام املقر غير مقص�ود ووعدوا‬ ‫بإحالة املقتحمني له للتحقيق‪.‬‬ ‫وفي وقت س�ابق م�ن صباح ام�س‪ ،‬أفاد مص�در أمني‬ ‫بأن ‪ 27‬ش�خصا قتلوا‪ ،‬وأصي�ب ‪ 71‬آخرين على األقل‪ ،‬في‬ ‫انفجار ستة سيارات مفخخة بأرجاء بغداد‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وح�ث جمي�ع األط�راف عل�ى «ممارس�ة أقص�ى‬ ‫ً‬ ‫داعيا احلكومة الس�ودانية‬ ‫درج�ات ضبط النف�س»‪،‬‬ ‫إلى «التوقف عن استخدام الذخيرة احلية ً‬ ‫فورا»‪.‬‬ ‫ودعت القيادات في بيان تس�لم مراس�ل «األناضول»‬ ‫نس�خة منه األحد‪ ،‬احلكومة إلى «إلغ�اء حزمة القرارات‬ ‫ً‬ ‫مخالفا‬ ‫االقتصادية‪ ،‬مع إيقاف قتل املتظاهرين باعتباره‬ ‫للشريعة االسالمية والقانون»‪.‬واالمن يطوق احلرم اجلامعي في ام درمان‪ .‬‬ .‬‬ ‫وأطلق�ت الش�رطة الغ�از املس�يل للدم�وع لتفريق‬ ‫احملتجين ف�ي عطب�رة والت�زال عملي�ات الك�ر والفر‬ ‫مستمرة حتى الساعة ‪ 10:30‬تغ‪.‬كم�ا أثارت‬ ‫الهجمات في أماكن أخرى في مصر القلق من ان التمرد‬ ‫االسالمي ميكن ان ميتد الى ما وراء سيناء‪.‬ونؤك�د ان ه�ذه اجلرائ�م املتك�ررة التي‬ ‫تس�تهدف جمي�ع اطي�اف الش�عب العراق�ي ف�ي ش�ماله‬ ‫ووس�طه وجنوب�ه‪ ،‬تات�ي ضم�ن مح�اوالت ش�ق صف�ه‬ ‫ومتزيق نس�يجه االجتماع�ي واثارة النع�رات الطائفية‬ ‫والقومية بني مكوناته»‪.‬‬ ‫قدموا مذكرة «للبشير» تدعوه إلى االستجابة ملطالب الشارع السوداني‬ ‫احلزب السوداني احلاكم يعلن اعتزامه‬ ‫اتخاذ «إجراءات تنظيمية» ضد بعض قياداته‬ ‫اخلرطوم ـ من نبيل سليم‪:‬‬ ‫أعل�ن ح�زب املؤمت�ر الوطن�ي احلاكم في الس�ودان‪،‬‬ ‫األح�د‪ ،‬عزم�ه اتخ�اذ إج�راءات تنظيمي�ة ض�د بع�ض‬ ‫قياداته‪ ،‬على خلفية تسليمهم مذكرة لرئيس اجلمهورية‬ ‫عم�ر البش�ير تدع�وه لالس�تجابة ملطال�ب الش�ارع‬ ‫الس�وداني‪ ،‬وإيق�اف حزم�ة اإلج�راءات االقتصادي�ة‬ ‫ُّ‬ ‫املتعلقة برفع الدَّ عم عن الوقود ً‬ ‫ِّ‬ ‫فورا‪.‬‬ ‫وتق�ول الس�لطات ان ‪ 33‬ش�خصا قتل�وا من�ذ رفع‬ ‫اس�عار الوقود بنس�بة تزيد على ‪ ٪ 60‬قبل اس�بوع‬ ‫ما اثار احتجاجات هي االسوأ منذ تولي الرئيس عمر‬ ‫البشير السلطة قبل ‪ 24‬عاما‪.‬‬ ‫وردد احملتج�ون هتافات من بينها «الش�عب يريد‬ ‫إس�قاط النظام»‪ ،‬و»حرية وسالم وعدالة» و»الثورة‬ ‫خي�ار الش�عب»‪ ،‬ورفع�وا الفت�ات تؤكد على س�لمية‬ ‫تظاهرتهم‪.‬‬ ‫وأب�دى احملللون‪ ،‬وهم م�ن املؤيدين خلارطة الطريق‬ ‫التي أعلنها السيس�ي في ‪ 3‬يوليو‪/‬متوز املاضي‪ ،‬خوفهم‬ ‫من أن عدم ترش�ح السيس�ي وحدوث تناف�س بني أكثر‬ ‫من مرش�ح ق�ادم من خلفية عس�كرية عل�ى خوض غمار‬ ‫املنافس�ة‪ ،‬قد ي�ؤدي لتفتيت األصوات‪ ،‬لصالح املرش�ح‬ ‫االسالمي‪.‬‬ ‫وق�االن املهاجمين الذين ل�م تعرف هويته�م أطلقوا‬ ‫الن�ار على جنود حراس�ة املعس�كر‪ ،‬فس�قط منهم قتلى‬ ‫وجرح�ى‪ ،‬ورد أف�راد احلراس�ة بإطلاق الن�ار جت�اه‬ ‫املهاجمين م�ا أدى إل�ى مقت�ل ع�دد م�ن املهاجمين ف�ي‬ ‫احلال‪.‬‬ ‫وفي ح�ي اجلامعة غرب�ي العاصمة‪ ،‬انفجرت س�يارة‬ ‫مفخخ�ة مما أدى إلى مقت�ل ثالثة أش�خاص‪ ،‬وإصابة ‪13‬‬ ‫آخرين بجروح‪.‬‬ ‫ف�ي غضون ذلك عق�دت اللجنة العس�كرية واألمنية‬ ‫املش�تركة اجتماعا طارئا ملناقش�ة حالة الفلتان األمني‬ ‫التي تش�هده العاصمة صنعاء والت�ي أدت الى تصاعد‬ ‫ع�دد حاالت االغتي�االت ف�ي الفترة األخيرة بواس�طة‬ ‫الدراجات النارية‪..‬‬ ‫وف�ي أح�دث هجم�ات فت�ح مس�لحون الن�ار على‬ ‫مركز للش�رطة في مدينة العريش بش�مال سيناء مما‬ ‫أس�فر عن مقتل شرطيني وهما يتناوالن طعام االفطار‬ ‫خ�ارج املبنى‪ .‬‬ ‫كما أطلق مس�لحون النار وقتل�وا مدنيا في هجوم‬ ‫آخر في بلدة الشيخ زويد‪.‬‬ ‫ولم تعلن أي جهة مس�ؤوليتها ع�ن عمليات التفجير‪،‬‬ ‫حتى الساعة ‪ 11:20‬ت غ ‪.‬‬ ‫النجيفي‪ :‬هجوم أربيل محاولة الثارة صراع قومي وطائفي في البالد‬ ‫العراق‪ :‬مقتل ‪ 65‬وإصابة ‪ 207‬في انفجار ‪ 13‬سيارة مفخخة ببغداد‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬قال مصدر بالش�رطة العراقية‪،‬‬ ‫إن ‪ 65‬ش�خصا قتل�وا‪ ،‬وأصي�ب ‪ 207‬آخرون‪ ،‬ف�ي تفجير‬ ‫‪ 13‬س�يارة مفخخة‪ ،‬وقعت صباح وظهر امس االثنني في‬ ‫العاصمة بغداد‪.‬‬ ‫وكان الع�وا ق�د ح�ل ح�ل في املرك�ز الس�ادس خالل‬ ‫انتخاب�ات الرئاس�ة التي أجري�ت في ‪ ،2012‬وف�از فيها‬ ‫الرئيس املقال محمد مرس�ي بعد تغلبه على منافسه في‬ ‫اجلولة الثانية أحمد شفيق‪( .‬‬ ‫وق�ال ان ايج�اد حل�ول لالقتص�اد وغي�ر ذلك من‬ ‫التحدي�ات «ال ميك�ن ان يتحقق من قب�ل عدد محدود‬ ‫من الناس داخل حزب املؤمتر الوطني» احلاكم‪.‬‬ ‫واكد ان احلوار افضل من املواجهات املسلحة‪..‬‬ ‫واعتب�ر القيادي اإلخواني ما يتم تداوله في وس�ائل‬ ‫اإلعلام حول التحالفات االنتخابية واالجتاه لترش�يح‬ ‫العوا ممثال عن التيار االسلامي‪ ،‬بأنه محاولة ملا وصفه‬ ‫بـ «جر اإلخوان لفخ خارطة الطريق»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬نرفض خارطة الطريق وسنقاتل إلسقاطها‬ ‫حتى آخ�ر متظاهر‪ ،‬فكي�ف يتم احلديث عن االس�تعداد‬ ‫لالنتخابات الرئاسية‪ ،‬وهي أحد مراحل تلك اخلارطة»‪.‬‬ ‫وأعلنت الش�رطة السودانية‪ ،‬في أحدث إحصائية‬ ‫لها‪ ،‬السبت املاضي‪ ،‬وقوع ‪ 33‬قتيال من أفراد الشرطة‬ ‫واملواطنين خلال االحتجاج�ات‪ ،‬متهم�ة املعارضة‪،‬‬ ‫التي تقول إن ع�دد القتلى جتاوز املائة‪ ،‬بـ»تضخيم»‬ ‫أعداد قتلى االحتجاجات‪.‬‬ ‫م�ن جانبه�ا أدان�ت وزارة اخلارجية التركية بش�دة‪،‬‬ ‫الهجم�ات الت�ي ش�هدتها مدينت�ي أربي�ل واملس�يب ف�ي‬ ‫العراق‪ ،‬والتي أسفرت عن مقتل ‪ 46‬شخصا على األقل‪.‬‬ ‫الى ذلك انتقد مسؤول سوداني بارز االثنني حملة‬ ‫القم�ع الدم�وي «غي�ر الضروري�ة» ض�د املتظاهرين‬ ‫احملتجني على رفع اس�عار الوقود‪ ،‬وقال ان احلكومة‬ ‫يجب بدال من ذلك ان تشجع احلوار‪.‬‬ ‫وش�ددت اللجن�ة على «ض�رورة القي�ام بحزمة من‬ ‫االج�راءات االمني�ة الصارم�ة عل�ى مس�توى النق�اط‬ ‫االمني�ة والعس�كرية واحل�زام األمن�ي للعاصم�ة‬ ‫صنع�اء بهدف ضب�ط حركة م�رور الدراج�ات النارية‬ ‫واس�تخدامها ً‬ ‫وفقا للضواب�ط القانوني�ة الكفيلة مبنع‬ ‫ح�دوث اية اختراقات أمنية تأتي عن طريقها وضرورة‬ ‫خضوع الدراجات النارية لعملية التفتيش كما هو حال‬ ‫السيارات واملركبات»‪..‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7553‬الثالثاء ‪ 1‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬هـ‬ ‫شؤون عربية وعاملية‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬ ‫‪3‬‬ ‫مسؤول بارز ينتقد قمع املتظاهرين‪ .‬ووصفه بأنه محاول�ة الثارة صراع‬ ‫قومي وطائفي العراق‪.‬‬ ‫وأفاد ش�هود عي�ان بأن مئات احملتجين‪ ،‬يتقدمهم‬ ‫ق�ادة أح�زاب معارض�ة‪ ،‬مبدين�ة عطب�رة بوالية نهر‬ ‫النيل وس�ط الس�ودان‪ ،‬جتمعوا في ش�ارع رئيس�ي‬ ‫باملدينة‪.‬‬ ‫واض�اف انه مت الق�اء القبض عل�ى عناصر خطرة‬ ‫ومص�ادرة اس�لحة ثقيل�ة وبس�ط الس�يطرة بدرجة‬ ‫كبيرة‪.‬‬ ‫وحتدث�ت األنباء عن مقت�ل قائد املنطقة العس�كرية‬ ‫الثاني�ة لش�ئون التدري�ب بامل�كال وع�دد م�ن اجلن�ود‬ ‫احملتجزي�ن داخ�ل مق�ر قي�ادة املعس�كر بع�د س�يطرة‬ ‫املهاجمين املس�لحني عل�ى املعس�كر‪ ،‬واس�تخدام‬ ‫العس�كريني احملتجزين لديهم كرهائن وجروع بش�رية‬ ‫للحيلوة دون ضرب مقر قيادة املنطقة العسكرية‪.‬‬ ‫وقال القاضي خالد حسن في جلسة امس ان احلكم‬ ‫واجب التنفيذ‪..‬‬ ‫من جانبه أعرب وزير الدولة البريطانية للشؤون‬ ‫االفريقي�ة‪ ،‬م�ارك س�يموندز‪ ،‬ام�س االثنني ع�ن قلق‬ ‫حكوم�ة بلاده حي�ال أح�داث العنف في الس�ودان‪،‬‬ ‫ودعا إلى ضبط النفس في اعقاب املظاهرات هناك‪.‬‬ ‫كما قت�ل ثالثة أش�خاص‪ ،‬وأصي�ب ‪ 8‬آخ�رون‪ ،‬بعدما‬ ‫انفج�رت س�يارة مفخخ�ة ف�ي منطق�ة الش�رطة الرابعة‬ ‫جنوب غرب بغداد‪.‬‬ ‫وعلمت «القدس العربي» من مصادر محلية في املكال‬ ‫أنه حدثت مواجهات مس�لحة بني جنود احلراس�ة ملقر‬ ‫قيادة املعس�كر وبني املهاجني املسلحني‪ ،‬وسقط نتيجة‬ ‫لذلك العديد من القتلى واجلرحى من اجلانبني‪.‬األناضول)‬ ‫قاض‪ :‬محكمة تؤيد حكم السجن عاما على هشام قنديل رئيس الوزراء السابق‬ ‫مصر‪ :‬مسلحون يقتلون ‪ 3‬من افراد الشرطة في سيناء‬ ‫و«لواء جبهة النصرة» يعلن مسؤوليته‬ ‫■ القاه�رة ـ وكاالت‪ :‬قال�ت مص�ادر أمني�ة إن‬ ‫مسلحني قتلوا ثالثة من أفراد الشرطة في شبه جزيرة‬ ‫سيناء املصرية امس االثنني وأذاعت جماعة متشددة‬ ‫اسلامية ش�ريط فيدي�و لعملي�ة اطالق رص�اص من‬ ‫سيارة مسرعة على رجل عرفته بأنه عقيد باجليش‪.‬‬ ‫ووص�ف بي�ان ص�ادر ع�ن اخلارجي�ة التركي�ة‪،‬‬ ‫الهجومني‪ ،‬اللذين استهدف أحدهما مقرا أمنيا في إربيل‪،‬‬ ‫فيم�ا اس�تهدف اآلخ�ر بيت ع�زاء في مس�جد باملس�يب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متمنيا الرحم�ة لقتلي الهجومني‪ ،‬والش�فاء‬ ‫ب�ـ الدن�اءة‪،‬‬ ‫للمصابين‪ .‬‬ ‫وكانت قوات عس�كرية وأمنية قدرت بنحو ‪ 15‬طقما‬ ‫ومدرع�ة عس�كرية قام�ت باقتح�ام مق�ر قي�ادة ح�زب‬ ‫االصالح ف�ي مدينة تعز واختطاف س�تة من حراس�ه‪،‬‬ ‫صباح اخلميس املاضي‪ ،‬قبيل ساعات فقط من اخلروج‬ ‫في مظاهرة تطالب بإلغاء احلصانة عن صالح‪.‬‬ ‫وأب�رز املوقعين عل�ى املذك�رة‪ ،‬مستش�ار الرئي�س‬ ‫الس�وداني األس�بق‪ ،‬غازي صالح الدين‪ ،‬ونائب األمني‬ ‫العام للحركة اإلسالمية‪ ،‬حسن عثمان رزق‪.

‬‬ ‫وسعى الرئيس االس�رائيلي شمعون‬ ‫بيري�س االثنين ال�ى مواجه�ة حمل�ة‬ ‫«االنفتاح» التي اطلقها الرئيس االيراني‬ ‫حس�ن روحان�ي مؤك�دا ان «الطريق�ة‬ ‫الوحي�دة الختب�ار نواي�ا اي�ران ه�ي‬ ‫باالفعال وليس فقط االقوال»‪.‬‬ ‫وكان اوبام�ا اج�رى اجلمع�ة اتص�اال‬ ‫هاتفي�ا تاريخيا بنظيره االيراني حس�ن‬ ‫روحاني الول مرة منذ ‪.‬واكدت «منعنا من االدالء‬ ‫مبزيد من التفاصيل»‪.‬‬ ‫وأعاد الناشطون الفلسطينيون إقامة‬ ‫اخلربة مرتين لكن القوات اإلس�رائيلية‬ ‫ً‬ ‫دائما الى هدمها‪.‬‬ ‫وكان�ت الش�رطة اإلس�رائيلية تص�دت‬ ‫ملس�يرات لفلس�طينيني ف�ي مدن ع�دة يوم‬ ‫اجلمع�ة املاض�ي‪ ،‬وأصي�ب عش�رات م�ن‬ ‫الفلس�طينيني‪ ،‬فيما قام عش�رات املتطرفني‬ ‫اليه�ود صب�اح االثنين باقتح�ام املس�جد‬ ‫األقص�ى م�ن جه�ة ب�اب املغارب�ة برفق�ة‬ ‫حراس�ات مش�ددة م�ن الوح�دة اخلاص�ة‬ ‫بالشرطة االسرائيلية‪.‬‬ ‫ويش�ير البي�ان ال�ى ان الرجل وصل‬ ‫ال�ى اس�رائيل ف�ي الس�ادس م�ن ايلول‬ ‫(س�بتمبر) بعد ان زاره�ا مرتني من قبل‪،‬‬ ‫االولى في متوز (يولي�و) ‪ 2012‬والثانية‬ ‫في كانون الثاني (يناير) ‪.‬‬ ‫وق�ال اش�تية‪ ،‬لإلذاع�ة الفلس�طينية‬ ‫الرس�مية‪ ،‬إن�ه «م�ن دون إنه�اء االحتالل‬ ‫وإقام�ة الدول�ة الفلس�طينية عل�ى حدود‬ ‫ع�ام ‪ 1967‬وعاصمته�ا الق�دس وح�ل‬ ‫قضية الالجئين فلن يكون هن�اك أفق ألي‬ ‫مفاوضات للسالم»‪.‬‬ ‫وذك�رت الصحيف�ة أن املبادرة تش�تمل‬ ‫عل�ى العدي�د م�ن األف�كار واملقترح�ات‬ ‫واملش�اريع ف�ي ثماني�ة قطاع�ات ه�ي‬ ‫اإلنشاءات واإلسكان (مبا في ذلك التمويل‬ ‫والره�ن العق�اري الش�خصي) والزراع�ة‬ ‫وخطة شامله جلذب السياحة واالتصاالت‬ ‫وتكنولوجي�ا املعلوم�ات والطاق�ة واملياه‬ ‫والصناعات اخلفيفة‪.‬‬ ‫وق�د ذهب�ت الدكت�ورة صاحلة الى س�ورية‬ ‫للعم�ل م�ع مؤسس�ة االغاث�ة «هان�د ان هان�د»‬ ‫(ي�دا بيد) وتبعها فريق «بي بي س�ي» بانوراما‬ ‫ال�ذي ص�ور رحلته�ا‪ ،‬حي�ث ح�اول الفري�ق‬ ‫تس�جيل وتوثي�ق اث�ر احل�رب عل�ى االطف�ال‬ ‫الس�وريني‪ .‬ومات ف�ي احلادث ثالث تلميذات حاال‪.‬‬ ‫ومقاب�ل ذل�ك‪ ،‬ف�ان االس�تخبارات‬ ‫االيراني�ة وعدته باحلص�ول على مليون‬ ‫دوالر اميركي‪.‬وقد ح�اول مؤيدو‬ ‫النظام استكش�اف طرق يحاول�ون من خاللها‬ ‫اقناع هؤالء بالعودة والوقوف في صف النظام‪.‫‪4‬‬ ‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7553‬الثالثاء ‪ 1‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬هـ‬ ‫شؤون عربية وعاملية‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬ ‫طبيبة مسلمة تصف اثار القنابل احلرارية على االطفال في سورية‪ :‬كانوا ميشون مثل زومبي يحملون اعضاءهم احملروقة‬ ‫مسؤول مقرب من االسد يكشف زيارة وفد من املعارضة لدمشق للتباحث في حل «سوري» لالزمة‬ ‫واعضاء في اجليش احلر اطلقوا مبادرة النقاذ سورية وملواجهة صعود اجلهاديني‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫فتح املؤسسات املدنية‬ ‫اعداد ابراهيم درويش‪:‬‬ ‫قب�ل س�تة اس�ابيع‪ ،‬وصل ال�ى العاصمة‬ ‫الس�ورية دمش�ق وفد مكون من ش�خصني‪،‬‬ ‫احدهما مدني واالخر من اجليش الس�وري‬ ‫احل�ر حي�ث وصلا بع�د حصولهم�ا عل�ى‬ ‫ضمان�ات بع�دم املس�اس بهم�ا وتأمين‬ ‫دخولهما وخروجها من العاصمة‪.‬‬ ‫ويضي�ف ان�ه ل�و قام�ت االدارة االمريكي�ة‬ ‫باتب�اع نصيح�ة الس�ناتور جون ماكين الذي‬ ‫طالب بتسليح املعارضة‪ ،‬الصبح جزءا من هذه‬ ‫االس�لحة بي�د جبه�ة النصرة‪ ،‬بعد ان انش�قت‬ ‫ثلاث كتائ�ب عن�ه وانضم�ت ال�ى التحال�ف‬ ‫اجلديد‪ .‬‬ ‫ويقول فيس�ك ان القتال بني احلكومة واجليش‬ ‫الس�وري احل�ر قد توق�ف في محافظ�ة حمص‪.‬‬ ‫واوض�ح البيان ان�ه خلال التحقيق‬ ‫مع�ه‪ ،‬اعترف املش�تبه به ال�ذي يبلغ من‬ ‫العم�ر ‪ 58‬عام�ا وال�ذي دخ�ل اس�رائيل‬ ‫بهوي�ة م�زورة باس�م اليك�س مان�س‪،‬‬ ‫ب�ان االيرانيين طلب�وا من�ه اس�تخدام‬ ‫وضع�ه كرج�ل اعم�ال القام�ة ش�ركات‬ ‫ف�ي اس�رائيل حلس�اب االس�تخبارات‬ ‫االيرانية «لتقويض املصالح االسرائيلية‬ ‫والغربية»‪.‬‬ ‫وتق�ول ان املنطق�ة الت�ي كان�ت تعم�ل به�ا‬ ‫تابع�ة للمقاتلني مما يعني ان القنبلة اطلقت من‬ ‫اجلانب الذي تس�يطر عليه احلكومة‪ .‬ولو‬ ‫كان واحدا من هؤالء املصابني الذين يتعرضون‬ ‫للحرق في لندن لتم نقله حاال الى املستشفيات‬ ‫اخلاصة باحلروق‪ ،‬لكن في مكان مثل املستشفى‬ ‫ف�ي حل�ب وفيه اكث�ر م�ن ‪ 40‬مصاب�ا وال تتوفر‬ ‫في�ه اال االدوي�ة البس�يطة «ش�عرت بالعج�ز»‬ ‫كم�ا تقول صاحل�ة‪ .‬‬ ‫كم�ا طال�ب االحت�اد جمي�ع املنظم�ات‬ ‫احلقوقية واإلعالمي�ة العاملية بـ «الوقوف‬ ‫بقوة ضد االعتداءات الغاشمة االسرائيلية‬ ‫إليق�اف ه�ذه الهجم�ة الشرس�ة عل�ى‬ ‫الصحافيني ورجال االعالم الفلسطينيني»‪.‬‬ ‫وأوضح احمللل اإلس�رائيلي في س�ياق حتليله أنه‬ ‫ال ميكن االس�تخفاف بالتطورات األخيرة‪ ،‬على الرغم‬ ‫م�ن أن الوالي�ات املتح�دة كانت ق�د أبلغت إس�رائيل‬ ‫باملكامل�ة الهاتفي�ة الت�ي أجراه�ا الرئيسين األمريكي‬ ‫واإليراني‪ ،‬محذرا من أن الش�عور العام هو أن أمريكا‬ ‫قد تنازلت آنيً ا عن اللجوء إلى اخليار العس�كري ضد‬ ‫البرنامج النووي اإليراني‪ ،‬وبالتالي فإن واش�نطن‪،‬‬ ‫أض�اف رابب�ورت‪ ،‬ت�رى أن�ه م�ن املناس�ب ف�ي هذه‬ ‫الفترة التعامل بش�كل دبلوماسي في ما يتعلق بامللف‬ ‫أي طهران‪،‬‬ ‫النووي اإليراني الذي سيوصل األخيرة‪ْ ،‬‬ ‫في نهاية املطاف إلى قنبلة نووية‪ ،‬بالضبط كما حدث‬ ‫مع كوريا الش�مالية‪ ،‬عندما أعربت عن عزمها الشديد‬ ‫للوصول إلى قنبلة نووية‪ ،‬على حد قوله‪.‬ويتس�اءل‬ ‫ك�روك ف�ي مقالت�ه الت�ي نش�رتها صحيف�ة‬ ‫«الغاردي�ان» ملاذا يجب ان نتعام�ل مع امكانية‬ ‫احلوار االمريك�ي ـ االيراني كنقطة ومخرج من‬ ‫االزم�ة‪ ،‬بعد ان وقفنا على ش�فير حرب امريكية‬ ‫على س�ورية‪ .‬‬ .Issue 7553 Tuesday 1 October 2013‬‬ ‫وذلك بعد توقف استمر قرابة ثالثة أعوام‪.‬وبش�كل مهم فقد‬ ‫مث�ل الرئيس االس�د حج�ر االس�اس الواضع‬ ‫لهذه االس�تراتيجية‪ .‬‬ ‫ومت اس�تئناف مفاوض�ات السلام بني‬ ‫الفلس�طينيني وإس�رائيل نهاي�ة مت�وز‬ ‫(يولي�و) املاض�ي بفضل وس�اطة أمريكية‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 .‬‬ ‫ويضيف الكاتب ان الس�عودية بعد حرب متوز‬ ‫‪ 2006‬بني اسرائيل وحزب الله شعرت باخلوف‬ ‫لتصاع�د ش�عبية ح�زب الله في داخل الش�ارع‬ ‫الس�ني حيث بدا ان اليد العليا باتت في صالح‬ ‫االسالم الثوري‪ ،‬ثم جاءت «القشة التي قصمت‬ ‫ظهر اجلمل» بالنسبة للس�عودية وحلفائها في‬ ‫منطق�ة اخلليج ف�ي عام ‪ 2011‬بانفجار الش�ارع‬ ‫العربي فيما عرف بالربيع العربي‪.‬‬ ‫وه�دد التنظي�م اإلرهاب�ي وفق�ا لبيان‬ ‫نس�ب له ونش�رته مواق�ع متخصصة أن‬ ‫أق�دام عناص�ر التنظيم ق�د اقتربت من أن‬ ‫تط�أ أرض تركيا لتطهر أرضه�ا من الكفار‬ ‫والبغاة‪ ،‬حسب تعبيره‪.‬وحتاول‬ ‫دول اخللي�ج اآلن امتص�اص الصدم�ة م�ن‬ ‫ق�رار الرئي�س االمريك�ي ب�اراك اوبام�ا وقف‬ ‫العم�ل العس�كري ض�د س�ورية وق�راره فتح‬ ‫الب�اب امام احلوار مع اي�ران‪ .2013‬‬ ‫وحصل الرجل الذي تعود اصوله الى‬ ‫ايران‪ ،‬على اجلنسية البلجيكية في ‪2006‬‬ ‫بعد زواجه من امراة متحدرة من بلجيكا‬ ‫طلقها في وقت الحق‪ .‬‬ ‫محكمة اسرائيلية متدد اعتقال ايراني يشتبه في انه جاسوس‬ ‫■ ت�ل ابي�ب ـ ا ف ب‪ :‬م�ددت محكم�ة‬ ‫اس�رائيلية االثنني اعتقال ايراني يشتبه‬ ‫ف�ي ان�ه جاس�وس لثماني�ة اي�ام بعدما‬ ‫اعتقل في ‪ 11‬من ايلول (سبتمبر) املاضي‬ ‫وبحوزته ص�ور للس�فارة االمريكية في‬ ‫تل ابيب‪.‬‬ ‫رحلة طبيبة مسلمة‬ ‫من غرفة الطوارىء في مستشفى رمفورد في‬ ‫ايسكس ‪ -‬انكلترا الى ساحات القتال‪ ،‬سافرت‬ ‫الطبيبة صاحلة احس�ن لتقدمي العناية الطبية‬ ‫للمنكوبين واملصابين الس�وريني‪ ،‬وق�د قصت‬ ‫الدكتورة احسن قصتها في برنامج «بانوراما»‬ ‫الذي عرضه التلفاز البريطاني ليلة امس‪.‬‬ ‫وقال مصور لوكال�ة فرانس برس في‬ ‫احملكمة ان علي منصوري (‪ 58‬عاما) كان‬ ‫هادئا امام احملكمة بينما كان مقيد اليدين‬ ‫ولم يتم حتى االن توجيه تهم اليه‪.‬‬ ‫احتاد الصحافيني العرب يدين االعتداءات‬ ‫اإلسرائيلية على صحافيني فلسطينيني‬ ‫■ القاه�رة ـ ي�و ب�ي آي‪ :‬أدان‬ ‫الصحافي�ون العرب‪ ،‬االثنين‪ ،‬االعتداءات‬ ‫اإلسرائيلية على صحافيني فلسطينيني في‬ ‫ً‬ ‫مطالبا املنظمات احلقوقية‬ ‫املسجد األقصى‪،‬‬ ‫واإلعالمية العاملية بالوقوف بقوة ضد تلك‬ ‫االعتداءات‪.‬‬ ‫وتابع فيش�مان «في ما يتعلق بقضية‬ ‫اجلاس�وس االيران�ي عل�ي منص�وري‬ ‫ف�ان املصلح�ة الدبلوماس�ية بالقضي�ة‬ ‫واضحة للغاية‪ :‬اس�رائيل حتاول احراج‬ ‫االيرانيين ك�رد عل�ى حمل�ة العالق�ات‬ ‫العام�ة الناجح�ة الت�ي قام به�ا الرئيس‬ ‫االيراني روحاني االسبوع املاضي»‪.1979‬‬ ‫وتش�تبه ال�دول الغربي�ة واس�رائيل‬ ‫بان ايران حتاول حيازة السلاح الذري‬ ‫حتت غط�اء برنام�ج نووي مدن�ي االمر‬ ‫الذي تنفيه طهران‪.‬‬ ‫وق�د ج�اء الرجلان ومعهم�ا مب�ادرة‬ ‫تتضم�ن امكاني�ة عق�د مفاوض�ات بين‬ ‫احلكومة وضباط في اجليش السوري احلر‬ ‫ممن يؤمنون «باحلل السوري» لالزمة‪ .‬‬ ‫ونش�رت صحيف�ة «األي�ام» احمللي�ة‬ ‫اخلط�وط العريض�ة للمب�ادرة الت�ي قالت‬ ‫إنه�ا تضم�ن العديد م�ن املش�اريع لتحفيز‬ ‫االس�تثمار احمللي واخلارجي في األراضي‬ ‫الفلس�طينية به�دف من�و االقتص�اد‬ ‫الفلس�طيني وتوفي�ر ف�رص العم�ل ف�ي‬ ‫الضفة الغربية وقطاع غزة‪.‬‬ ‫واعل�ن جه�از االم�ن الداخل�ي‬ ‫االس�رائيلي (الشين بيت) االحد اعتقال‬ ‫منصوري بعد س�اعات من توجه رئيس‬ ‫ال�وزراء بنيامين نتنياهو ال�ى الواليات‬ ‫املتح�دة ملواجه�ة م�ا وصف�ه «بال�كالم‬ ‫املعسول» االيراني‪.‬‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬قال راببورت‪ ،‬املرتبط باملؤسسة‬ ‫األمنية في الدولة العبرية‪ ،‬إن املنظومة األمنية وحتى‬ ‫القي�ادة السياس�ية في ت�ل أبي�ب ال تؤمن�ان بنتائج‬ ‫االنتخابات الرئاس�ية اإليراني األخيرة‪ ،‬أو أن إيران‬ ‫قد تخلت عن برنامجها النووي‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وبحس�ب البي�ان‪ ،‬ف�ان العمي�ل علي‬ ‫منص�وري «مت جتني�ده ف�ي وح�دة‬ ‫العملي�ات اخلاص�ة في احل�رس الثوري‬ ‫االيراني املس�ؤولة عن عدد من الهجمات‬ ‫االرهابية في العالم»‪.‬ولك�ن ه�ذا يب�دو وهم�ا على‬ ‫الرغ�م م�ن االنتص�ار في مص�ر‪ ،‬الن م�ا يظهر‬ ‫ف�ي الش�رق االوس�ط ج�راء رقص�ات احلرب‬ ‫كما حدث في افغانس�تان قبل ثالثة عقود‪ ،‬هو‬ ‫التشدد ال االعتدال والنزاع السني ـ السني‪.‬‬ ‫وق�ال االحتاد‪ ،‬ف�ي بيان أص�دره امس‪،‬‬ ‫«كان�ت ق�وات االحتلال اإلس�رائيلي ق�د‬ ‫اس�تهدفت خمس�ة صحافيني فلس�طينيني‬ ‫خلال تغطيته�م فعالي�ات جمع�ة األقصى‬ ‫ي�وم اجلمعة املاضي الت�ي انطلقت في غزة‬ ‫ً‬ ‫نص�رة للمس�جد وإحي�اء ذكرى‬ ‫والضف�ة‬ ‫انطالق�ة انتفاضة األقصى رغ�م انهم كانوا‬ ‫يرت�دون الزي الذي يوضح أنهم صحفيون‬ ‫ويحمل�ون كامي�رات ت�دل عل�ى هويته�م‬ ‫ومهنتهم»‪.‬ويش�ير فيس�ك الى التهديد الذي بات‬ ‫ميثله املقاتلون االسالميون على املسيحيني في‬ ‫سورية‪ ،‬حيث يتحدث عن االجتماع الذي عقده‬ ‫اساقفة وبطاركة من مختلف انحاء املنطقة من‬ ‫اجل مناقشة وضع املسيحيني في سورية‪.‬‬ ‫واوضح�ت «الص�ورة املروع�ة الت�ي‬ ‫رس�مها الش�اباك معق�دة اكث�ر بكثي�ر‬ ‫ومحاولة القول ان موكلنا قدم هنا للقيام‬ ‫بهجمات ضد اسرائيل بعيدة عن الصحة‬ ‫وال اساس لها»‪ .‬‬ ‫وأمهل التنظيم الذي يس�مى اصطالحا‬ ‫بـ «داعش» حكومة العدالة والتنمية مهلة‬ ‫أقصاها االثنني لفتح املعبرين احلدوديني‪،‬‬ ‫متوجها بكالمه إل�ى رجب طيب أردوغان‬ ‫بالقول‪ :‬عليك وأزالمك حتس�س رؤوسكم‬ ‫بعد االستبداد بالبالد والعباد فاستوجب‬ ‫عليكم حكم الله على البغاة‪.‬‬ ‫وكت�ب املعل�ق اليك�س فيش�مان ف�ي‬ ‫الصحيف�ة «اجه�زة االم�ن ال تتس�رع في‬ ‫الكش�ف‪ ،‬مبح�ض ارادته�ا‪ ،‬ع�ن قضاي�ا‬ ‫التجسس االخيرة»‪.‬‬ ‫وتعتب�ر حليم�ة الس�عدية م�ن أمهات‬ ‫النب�ي محم�د صل�ى الله عليه وس�لم من‬ ‫أرضعت رسول الله‪.‬‬ ‫واظه�رت وثائ�ق قضائي�ة مالحظات‬ ‫ادل�ت بها محامية الدف�اع ميخال اوكابي‬ ‫اوضح�ت فيه�ا ان املمارس�ات املعت�ادة‬ ‫هي رفع امر حظر النشر فقط بعد توجيه‬ ‫التهم الى املش�تبه بهم‪ .‬‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى م�ا ُذكر ً‬ ‫أنف�ا‪ ،‬تن�اول ً‬ ‫أيض�ا احمللل‬ ‫رابب�ورت املل�ف الس�وري‪ ،‬ونقل ع�ن مص�ادر أمنية‬ ‫وسياس�ية وصفه�ا بالعليمة جدً ا في ت�ل أبيب‪ ،‬قولها‬ ‫إن هن�اك ثمة ش�كوك ف�ي وس�ط القيادة السياس�ية‬ ‫اإلس�رائيلية بش�أن تنفي�ذ ق�رار األمم املتح�دة حول‬ ‫تفكي�ك نظ�ام الرئيس الس�وري د‪ .‬‬ ‫وكان الرئي�س الفلس�طيني محم�ود‬ ‫عباس تلق�ي األحد اتصاال هاتفيا من وزير‬ ‫اخلارجي�ة األمريك�ي ج�ون كي�ري‪ ،‬كم�ا‬ ‫اجتم�ع عب�اس بالرئيس األمريك�ي باراك‬ ‫أوباما يوم الثالثاء املاضي في نيويورك‪.‬وقام بزيارات عدة‬ ‫اليران من اجل اعماله ومت جتنيده العام‬ ‫املاضي‪.‬وبع�ودة اجلنود‬ ‫الذي�ن انش�قوا ع�ن النظ�ام فس�تتعزز قوت�ه‬ ‫بش�كل يكون قادرا على مواجهة جبهة النصرة‬ ‫واجلماعات املرتبطة بالقاعدة كل ذلك من اجل‬ ‫تعزي�ز الوح�دة الوطني�ة‪ .‬‬ ‫وأضاف اشتية أن «اجلانب الفلسطيني‬ ‫يبدي كل اجلدية إلجناح مفاوضات السالم‬ ‫باعتب�اره الط�رف املس�تفيد من أي مس�ار‬ ‫سياس�ي ناجح يضمن له حقوقه الوطنية‬ ‫ش�رط أن تتوفر جدية مماثلة لدى الطرف‬ ‫األخر (إسرائيل)»‪.‬سهام (‪ 17‬عاما) كانت‬ ‫تصرخ م�ن االلم حيث اصيب جس�دها بحروق‬ ‫مب�ا في ذل�ك وجهها حي�ث كان االل�م ال يحتمل‪.‬بش�ار األس�د من‬ ‫السلاح الكيميائ�ي ال�ذي بحوزت�ه‪ ،‬في حين يعتقد‬ ‫اإلس�رائيليون أن النظ�ام الس�وري ق�د واف�ق عل�ى‬ ‫تفكي�ك السلاح الكيميائ�ي بع�د أن تيق�ن م�ن أن‬ ‫الواليات املتحدة األمريكية س�تهاجم املواقع اخلاصة‬ ‫بتلك األس�لحة‪ ،‬وس�اق ً‬ ‫قائال إن الش�عور السائد في‬ ‫جميع دول الش�رق األوس�ط مبا فيه�ا الدولة العبرية‬ ‫هو أن الرئيس األمريكي‪ ،‬باراك أوباما‪ ،‬لن يجرؤ على‬ ‫اخل�روج بعمل عس�كري ضد إيران أو مج�رد التهديد‬ ‫باللجوء إلى اخليار العسكري‪ ،‬كما فعل في سورية‪.‬هذا‬ ‫ما ق�ال مس�ؤول بارز ف�ي النظام الس�وري‬ ‫ومق�رب من الرئيس بش�ار االس�د وما نقله‬ ‫الصحاف�ي البريطان�ي روب�رت فيس�ك ف�ي‬ ‫تقريره اليومي من العاصمة والذي نش�رته‬ ‫صحيف�ة «اندبندنت»‪ .‬‬ ‫واض�اف بيري�س ف�ي بي�ان «يت�م‬ ‫توسيع برنامج تطوير الصواريخ طويلة‬ ‫املدى التي تس�تطيع حمل رؤوس نووية‬ ‫ويواصل احل�رس الثوري دعم املنظمات‬ ‫االرهابية»‪.‬وس�بقى االس�د‬ ‫جراء هذا في السلطة ولن يتم تفكيك ايران بل‬ ‫ستخرج اكثر قوة‪.‬‬ ‫«داعش» تهدد أردوغان بتفجيرات انتحارية‬ ‫وتطالب بفتح املعابر مع سورية‬ ‫■ بي�روت ـ «الق�دس العرب�ي»‪:‬‬ ‫ه�دد تنظي�م م�ا يس�مى «دول�ة اإلسلام‬ ‫ف�ي الع�راق والش�ام» بش�ن سلس�لة من‬ ‫«الهجم�ات االنتحاري�ة» التي يس�تهدف‬ ‫عبره�ا احلكوم�ة التركي�ة‪ ،‬مطالب�ا إياها‬ ‫بفتح معب�ري باب الهوى وباب السلامة‬ ‫الت�ي أغلقتهما بعد س�يطرة التنظيم على‬ ‫بلدة اعزاز‪.‬‬ ‫وأوض�ح احملل�ل ً‬ ‫أيض�ا أن الدول�ة العبري�ة‪ ،‬باتت‬ ‫الدولة الوحيدة في العالم التي كانت وما زالت ُتحذر‬ ‫ألن‬ ‫م�ن أن اجلمهوري�ة اإلسلامية اإليراني�ة تتطل�ع ْ‬ ‫تتحول إلى دولة نووية‪ ،‬وساق ً‬ ‫قائال إنه يُ مكن القول‬ ‫أن إي�ران ميك�ن ْأن توق�ف برنامجه�ا الن�ووي دون‬ ‫التن�ازل عنه‪ ،‬وتع�ود بالعمل فيه ف�ي التوقيت الذي‬ ‫جتده مناسبا لها‪ ،‬أو تستمر به في اخلفاء دون توقف‬ ‫وبعيدً ا عن أعني مراقبي األمم املتحدة‪.‬‬ ‫وي�رى الكات�ب ان دول اخللي�ج ردت عل�ى‬ ‫التحوالت االخيرة ف�ي املوقف االمريكي بقرع‬ ‫طب�ول احل�رب والثب�ات عل�ى مواقفه�م على‬ ‫الرغ�م م�ن «ضعف» املوق�ف االمريك�ي وقادة‬ ‫هذه الدول يريدون تش�كيل الش�رق االوسط‬ ‫عل�ى صورته�م‪ .‬‬ ‫وق�ام اعض�اء ف�ي اجلي�ش الس�وري احل�ر‬ ‫بانش�اء م�ا اطلق�وا علي�ه «االحت�اد الوطن�ي‬ ‫النقاذ س�ورية»‪ .‬‬ ‫وف�ي اخلتام اعل�ن التنظي�م االرهابي‬ ‫مسؤوليته عن تفجيري الريحانية وباب‬ ‫الهوى محذرا من أن العمليات االنتحارية‬ ‫س�تصل إلى أنقرة واس�طنبول مستهدفة‬ ‫مصالح احلكومة التركية فيها‪.‬‬ ‫ونقل�ت وس�ائل االعالم االس�رائيلية‬ ‫ق�ول ممث�ل للش�رطة حملكم�ة الصلح في‬ ‫بيت�اح تكف�ا ان ق�رار طل�ب رفع ام�ر منع‬ ‫النشر اتخذ على «مستوى عال»‪.‬‬ ‫وكان�ت الق�وات اإلس�رائيلية هدم�ت‬ ‫منتصف الش�هر اجلاري اخلربة الواقعة‬ ‫ش�رقي مدين�ة طوب�اس‪ ،‬ف�ي األغ�وار‬ ‫ً‬ ‫شخصا بينهم ‪17‬‬ ‫وش�ردت ‪48‬‬ ‫الشمالية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫طفال‪ ،‬ورمت بهم في العراء‪.‬‬ ‫وف�ي نهاي�ة مقال�ه تط�رق احملل�ل إل�ى الهج�وم‬ ‫اإلس�رائيلي املنف�رد عل�ى إي�ران لتدمي�ر برنامجه�ا‬ ‫النووي وقال إن الواليات املتحدة بالتأكيد لن تعارض‬ ‫قيام إس�رائيل بش�ن هجوم عل�ى إي�ران‪ ،‬إال أن العالم‬ ‫مب�ا فيه الدول الغربية س�يصعب عليها قب�ول الهجوم‬ ‫اإلس�رائيلي قبل االنتهاء من العمل الدبلوماسي بشأن‬ ‫املل�ف الن�ووي اإليران�ي وال�ذي ميك�ن أن ي�ؤدي إلى‬ ‫اتفاق ناجح‪ ،‬ورأى الكاتب أن الدولة العبرية ستتعامل‬ ‫مضط�رة م�ع املل�ف الن�ووي اإليران�ي ف�ي منحيين‬ ‫مختلفين‪ ،‬األول‪ ،‬أن تق�وم بتوجي�ه ضرب�ة عس�كرية‬ ‫للبرنامج النووي اإليراني‪ ،‬شريطة احلصول على دعم‬ ‫أمريكي‪ ،‬أما املنحى الثاني فهو أن إس�رائيل ستستسلم‬ ‫أم�ام اخلي�ار األصعب وه�و أن تتحول إي�ران إلى قوة‬ ‫نووية‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬وشككت صحيفة‬ ‫«يديعوت احرون�وت» االكثر توزيعا في‬ ‫توقيت االعالن‪.‬‬ ‫ويق�ول الكات�ب ان مناف�ع اقن�اع ضب�اط‬ ‫اجلي�ش احلر الع�ودة وعقد اتف�اق ان مت بينه‬ ‫واحلكومة يعني عودة مناطق واس�عة خسرها‬ ‫النظام لسيطرة احلكومة بدون احلاجة للقتال‬ ‫او اطلاق رصاص�ة واح�دة‪ .‬ويق�ول فيس�ك ان‬ ‫الفصائل االسلامية املسلحة تعتبر مصدر قلق‬ ‫لكل املش�اركني في احلرب االهلية في س�ورية‪،‬‬ ‫ولي�س اق�ل م�ن االمريكيين الذي�ن ال يزال�ون‬ ‫يفك�رون ف�ي تس�ليح املعارضة ام عدم ارس�ال‬ ‫السالح لها‪.‬وفي محاولة لطمأنة الرأي العام‬ ‫في إس�رائيل أكد الس�فير األمريكي عل�ى أن التعاون‬ ‫االستخباراتي بني الدولتني غير مسبوق‪.‬‬ ‫يأتي ذلك في وقت انشغلت فيه أوساط‬ ‫فلسطينية باجلدل بش�أن خطة اقتصادية‬ ‫اقترحه�ا كي�ري إلنع�اش االقتص�اد‬ ‫الفلسطيني‪.‬‬ ‫ويعمل في بعض القرى والبلدات اجليش احلر‬ ‫بدون اي حترش من جانب احلكومة‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن�ه م�ن بين الصحافيين‬ ‫ورجال االعالم الذين تعرضوا لالعتداءات‬ ‫االس�رائيلية األخيرة الصحافية «صابرين‬ ‫دي�اب» الت�ي اس�توقفتها الش�رطة‬ ‫االسرائيلية للتحقيق والتفتيش عند «باب‬ ‫احلدي�د» في الق�دس احملتل�ة‪ ،‬والصحافي‬ ‫موس�ى الش�اعر مص�ور وكال�ة الصحاف�ة‬ ‫الفرنس�ية ال�ذي ُأصي�ب ف�ي مدين�ة بي�ت‬ ‫حل�م بعيارين ناريني ف�ي الصدر‪ ،‬واملصور‬ ‫الصحاف�ي حم�زة برن�اط ال�ذي ُأصي�ب‬ ‫بعي�ار معدن�ي في ذراع�ه ببل�دة «بلعني»‪،‬‬ ‫وكذل�ك املصوري�ن الصحافيين حس�ن‬ ‫أصليح وإبراهي�م النج�ار ومحمد احلجار‬ ‫حينما كانوا يغطون املواجهات ش�رق حي‬ ‫«الش�جاعية» بقطاع غ�زة بحاالت اختناق‬ ‫جراء استنشاق الغاز املسيل للدموع‪.‬‬ ‫وكان�ت تفجي�رات قوي�ة ق�د ضرب�ت‬ ‫مدينة الريحانية جنوب تركيا قبل أش�هر‬ ‫م�ن اآلن وقد حصدت نح�و ‪ 40‬تركيا دون‬ ‫أن تتبني على وجه الدقة اجلهة املس�ؤولة‬ ‫عن الهجوم ‪.‬‬ ‫وقال�ت وكال�ة األنب�اء الفلس�طينية‬ ‫الرس�مية (وف�ا) إن�ه مت التأكي�د خلال‬ ‫االتص�ال الهاتفي بني عب�اس وكيري على‬ ‫«اس�تمرار االتص�االت بينهما فيم�ا يتعلق‬ ‫بالعملية السياسية واملفاوضات»‪.‬‬ ‫كانت تعمد‬ ‫طريقة في االيام املقبل�ة» موضحة «انهم‬ ‫يؤكدون انه كانت هناك اعتبارات اخرى‬ ‫للمصلحة الوطنية»‪.‬فيما اطفأ احد االس�اتذة عبدالله النار‬ ‫م�ن على جس�د طالب اخر هو محم�د فاخوري‪،‬‬ ‫ولكن احلروق كانت بالغة حيث نطق الش�هادة‬ ‫امامهم‪ .‬‬ ‫فق�د قام�ت دول اخللي�ج بعمل ما بوس�عها‬ ‫لوقف ايران والتيارات اجلديدة الصاعدة في‬ ‫املنطقة (االخوان املسلمون) حيث ارتبط بقاء‬ ‫هذه االنظمة بنجاح خططها‪ .‬وفي خالل هذا س�ألت بنت‬ ‫الطبيب�ة باالنكليزية «ه�ل وجهي اصيب كثيرا‪،‬‬ ‫ي�ا اخت�ي»‪ ،‬و»ه�ل تعتقدي�ن انه�م س�يقومون‬ ‫باصالح�ه»‪ ،‬وقال�ت «كن�ت في املدرس�ة ادرس‬ ‫الصبح طبيبة مثلك»‪.‬‬ ‫وعق�دت س�بعة اجتماع�ات معلن�ة حت�ى‬ ‫اآلن عل�ى مس�توي الفري�ق التفاوضي من‬ ‫اجلانبين من دون اإلعالن ع�ن حتقيق أي‬ ‫اختراق‪.‬‬ ‫وأع�رب ع�ن اس�تنكاره مل�ا أس�ماه‬ ‫«االعت�داءات املتعم�دة عل�ى الصحافيين‬ ‫الفلس�طينيني ورج�ال اإلعلام ف�ي الضفة‬ ‫وغ�زة وغيره�ا م�ن امل�دن الفلس�طينية»‪،‬‬ ‫وع�ن كامل تضامن�ه مع نقاب�ة الصحافيني‬ ‫الفلسطينيني إزاء تلك االعتداءات‪.‬وتص�ف الطبيبة‬ ‫احل�االت التي وصل�ت الى غرفة الط�وارىء او‬ ‫االنعاش الت�ي لم يكن فيها الكثي�ر من االجهزة‬ ‫الطبي�ة‪ ،‬وذل�ك نهاي�ة ش�هر آب ( اغس�طس)‬ ‫املاض�ي‪ ،‬طف�ل صغي�ر ل�م يتج�اوز الثماني�ة‬ ‫اش�هر‪ ،‬وصب�ي اخ�ر اصي�ب ف�ي جمجمت�ه‪،‬‬ ‫واخر اس�مه احم�د (‪ 15‬عام�ا) كان متمددا على‬ ‫كرس�ي ويرجتف وجلده يتس�اقط كم�ا ان احد‬ ‫قام بتقش�يره‪ .‬ويجيب ان نقطة مماثلة عاش�تها‬ ‫املنطقة قبل عقد وحرفت�ه نحو النزاع من خالل‬ ‫معس�كر الش�ر‪ ،‬ف�ي لغ�ة ج�ورج ب�وش والذي‬ ‫وض�ع اي�ران وس�ورية وح�زب الل�ه وحماس‬ ‫في س�لة واحدة ضد ما س�مي في حينه معسكر‬ ‫االعت�دال ممثلا ب�دول اخللي�ج ومص�ر ودول‬ ‫اخرى‪ .‬ويبدو ان اس�تراتيجية‬ ‫دول اخلليج الهادفة الشعال «انتفاضة» سنية‬ ‫ض�د التأثي�ر الش�يعي ق�د انه�ارت‪ .2016‬‬ ‫كما ته�دف إلى حتقيق خف�ض كبير في‬ ‫مع�دل البطالة وزيادة كبيرة في متوس�ط‬ ‫دخل األس�رة الفلس�طينية وطف�رة كبيرة‬ ‫في تدفقات االس�تثمار احمللي�ة واألجنبية‬ ‫عل�ى ح�د س�واء وانخف�اض كبي�ر ف�ي‬ ‫االعتماد على املس�اعدات املباشرة مليزانية‬ ‫السلطة الفلسطينية‪.‬وتق�ول ان زمالءه�ا م�ن االطب�اء‬ ‫السوريني الذين عملت معهم حتدثوا اليها بلغة‬ ‫انكليزية «مكس�رة» وانها اعجبت بش�جاعتهم‬ ‫وتضحياته�م حيث بقوا ف�ي اعمالهم فيما غادر‬ ‫الكثي�رون س�احات احل�رب‪ .‬‬ ‫وجاء اطالق اس�م «حليمة الس�عدية»‬ ‫عل�ى حمل�ة توفي�ر احللي�ب الطف�ال‬ ‫الالجئني الفلس�طينيني في سورية تيمنا‬ ‫بتل�ك املرأة التي ارضعت الرس�ول محمد‬ ‫صلى الله عليه وسلم‪.‬‬ ‫وتبين فيم�ا بع�د ان مدرس�ة خاصة «اق�رأ» قد‬ ‫اصيبت بقنبلة حرارية‪.‬وبس�بب‬ ‫الذع�ر وتدف�ق حاالت اجلرحى ظ�ن االطباء ان‬ ‫املستش�فى نفسه تعرض لهجوم وهو امرعادي‬ ‫الن املستش�فيات كان�ت هدفا باحلرب بحس�ب‬ ‫التقري�ر االخير الذي اصدرت�ه «جلنة التحقيق‬ ‫اخلاصة بس�ورية» التابعة لالمم املتحدة‪ .‬وهو ما ادى بدول اخلليج جلعل اسقاط‬ ‫النظ�ام الس�وري واح�دا م�ن اه�م اولوياته�ا‪.‬وس�يتم ن�زع سلاح الطلب�ة الذي�ن‬ ‫انضموا للفصائل املسلحة ويسمح لهم بالعودة‬ ‫الى فصولهم الدراسية‪.‬‬ ‫وتابع�ت ان «اعتب�ارات املصلح�ة‬ ‫الوطني�ة هي زي�ارة رئيس ال�وزراء الى‬ ‫الوالي�ات املتح�دة وخطاب�ه ف�ي االمم‬ ‫املتحدة»‪.‬‬ ‫وترك�ز املب�ادرة عل�ى تطوي�ر البني�ة‬ ‫التحتية احليوية في قطاعي املياه والطاقة‬ ‫وإنش�اء محطات جدي�دة لتوليد الكهرباء‬ ‫في الضفة الغربية‪.‬وقد حلل اليس�تر كروك مدير‬ ‫مرك�ز «كونفليكت�س ف�ورم» (منب�ر النزاعات)‬ ‫وال�ذي عم�ل مستش�ارا امني�ا ف�ي االحت�اد‬ ‫االوروب�ي اثر التط�ورات االخي�رة على خطط‬ ‫دول اخللي�ج الت�ي حاول�ت اضع�اف س�ورية‬ ‫واي�ران‪ ،‬وه�ي اخلطط التي متزق�ت االن ولكن‬ ‫ال يعن�ي ه�ذا والدة عالقات جديدة‪ .‬وبحس�ب املس�ؤول‬ ‫فاملبادرة تتضمن اربعة نقاط وهي‪ :‬ضرورة‬ ‫عق�د ح�وار وطني داخل�ي‪ ،‬واهمي�ة حماية‬ ‫املمتلكات اخلاصة والعامة‪ ،‬وشجب وانهاء‬ ‫احل�رب الطائفي�ة االثني�ة‪ ،‬واخي�را عل�ى‬ ‫اجلميع العم�ل من اجل س�ورية دميقراطية‬ ‫يتس�يدها حك�م القانون‪ .‬‬ ‫الرضاع حيث‬ ‫ْ‬ ‫ويعاني الالجئون الفلس�طينيون في‬ ‫مخيماته�م بس�ورية م�ن أزم�ة إنس�انية‬ ‫خانقة طالت لقمة عيش�هم نتيجة النقص‬ ‫احلاد في امل�واد التموينية وم�ادة اخلبز‬ ‫الت�ي أصبح�ت اله�م اليوم�ي له�م‪ ،‬كم�ا‬ ‫يعانون من عدم توفر الدواء واحملروقات‬ ‫واس�تمرار انقط�اع التي�ار الكهربائ�ي‬ ‫وشبكة االتصاالت الس�لكية والالسلكية‬ ‫عن اخمليمات لفترات زمنية طويلة‪ ،‬وذلك‬ ‫الى جانب فقدان حليب االطفال الذي بات‬ ‫يهدد حي�اة الكثي�ر من موالي�د الالجئني‬ ‫الفلس�طينيني بامل�وت‪ ،‬االم�ر ال�ذي دفع‬ ‫الطالق مبادرة «حليمة السعدية» لتوفير‬ ‫احلليب لهؤالء االطفال‪.‬ورأى احمللل أن املكامل�ة الهاتفية املذكورة بني‬ ‫الرئيسين س�تزيد من احتمالية تنامي فرص الهجوم‬ ‫اإلس�رائيلي على املواقع النووي�ة اإليرانية في املدى‬ ‫الزمني املتوسط‪ً ،‬‬ ‫الفتا إلى أن األحداث األخيرة ما هي‬ ‫ً‬ ‫مس�بقا حتت مس�مى‬ ‫إال جزء من س�يناريو مت إعداده‬ ‫الغ�ش واخل�داع اإليرانيين‪ ،‬وه�و نف�س املصطل�ح‬ ‫الذي يس�تعمله رئيس الوزراء اإلس�رائيلي‪ ،‬بنيامني‬ ‫نتنياه�و‪ ،‬ف�ي تعقيب�ه على الس�خونة ف�ي العالقات‬ ‫بني طهران وواش�نطن‪ ،‬بعد قطيع�ة دامت أكثر من ‪34‬‬ ‫أي منذ انتصار الثورة اإلسالمية في إيران عام‬ ‫ً‬ ‫عاما‪ْ ،‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ولف�ت الس�فير ش�ابيرو ف�ي س�ياق حديث�ه إل�ى‬ ‫أن إس�رائيل وأمري�كا متفقت�ان عل�ى أن�ه يتحتم حل‬ ‫مش�كلة بوسائل دبلوماس�ية‪ ،‬كما أنهما متفقتان على‬ ‫أن إي�ران يجب ْأن تثبت بالفع�ل األقوال التي وصفها‬ ‫باجلميل�ة‪ ،‬والتي أطلقه�ا الرئي�س اإليراني في األمم‬ ‫مش�يرا إل�ى أن ه�ذه األفعال من ش�أنها أن‬ ‫املتح�دة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ت�ؤدي إل�ى اتف�اق ه�ام يضم�ن ع�دم امتلاك إي�ران‬ ‫لألس�لحة النووية‪ .‬‬ ‫وتطم�ح املب�ادرة إل�ى النم�و الس�ريع‬ ‫لالقتصاد الفلس�طيني ال�ذي يغطي مجمل‬ ‫الضف�ة الغربي�ة مبا ف�ي ذل�ك املنطقة (ج)‬ ‫وقط�اع غزة على مدى فترة ثالث س�نوات‬ ‫‪ 2014‬ـ ‪.‬فف�ي دقائق قليل�ة امتألت غرفة‬ ‫الطوارىء باحلاالت التي تش�ي بان شيئا اكبر‬ ‫من حادث س�يارة حدث‪ .‬‬ ‫االبن الوحيد‬ ‫وتقول ان احد املصابني واس�مه انس سعيد‬ ‫ابراهيم (‪ 18‬عاما) اصيب بحروق بالغة لدرجة‬ ‫ذاب فيها ش�عره وكانت النار تخرج من جسده‬ ‫وكان يق�ول «اري�د ان ان�ام»‪ ،‬كان ان�س طويال‬ ‫مثل والده واالب�ن الوحيد بني ثالث بنات‪ .‬‬ ‫مفاوض فلسطيني‪ :‬أساس جناح املفاوضات‬ ‫مع إسرائيل التقدم باملسار السياسي‬ ‫■ رام الل�ه ـ د ب أ‪ :‬أك�د عض�و الوف�د‬ ‫الفلس�طيني املفاوض محمد اشتية االثنني‬ ‫أن أس�اس جناح املفاوضات مع إس�رائيل‬ ‫هو التقدم في املسار السياسي‪.‬‬ ‫عل�ى صلة مب�ا س�لف‪ ،‬تط�رق احمللل اإلس�رائيلي‬ ‫للش�ؤون األمني�ة‪ ،‬عامي�ر رابب�ورت‪ ،‬رئي�س حترير‬ ‫موق�ع (‪ )Israel Defense‬إلى العالقات األمريكية‬ ‫ً‬ ‫جديدا ف�ي عهد الرئيس‬ ‫اإليراني�ة التي تتخ�ذ منحى‬ ‫اإليراني حس�ن روحاني خاصة بع�د املكاملة الهاتفية‬ ‫ال�ذي أجراه�ا األخي�ر م�ع نظي�ره األمريك�ي ب�اراك‬ ‫أوبام�ا‪ .‬‬ ‫واضاف «تش�كل اي ش�بكة جتس�س‬ ‫بطاق�ة عملية هامة للغاي�ة بدون االجتار‬ ‫به�ا علنا اال لو كان هن�اك مصلحة عملية‬ ‫او دبلوماسية تتطلب الكشف عنها»‪.‬فقد ادى صعود جبهة النصرة‬ ‫واخواتها الى حالة م�ن خيبة االمل لدى الكثير‬ ‫من الضباط واجلنود الذين انشقوا عن اجليش‬ ‫الس�وري حيث شعروا ان ثورتهم قد اختطفتها‬ ‫اجلماع�ات اجلهادي�ة ه�ذه‪ .‬وقد جاء الرد سريعا‬ ‫عل�ى املب�ادرة م�ن جان�ب احلكوم�ة والذي‬ ‫اك�د على اهمي�ة «عقد احل�وار داخل االرض‬ ‫الس�ورية»‪ ،‬والنه حوار بني الس�وريني فلم‬ ‫يض�ع النظام اي ش�روط بل وتعه�د النظام‬ ‫بتوفي�ر االم�ن الي ف�رد ف�ي اجلي�ش احل�ر‬ ‫يشارك فيها‪.‬‬ ‫ونق�ل احملل�ل راببورت ع�ن محافل أمني�ة وصفها‬ ‫بأنه�ا رفيعة املس�توى في ت�ل أبيب قوله�ا إن العديد‬ ‫م�ن املس�ؤولني اإلس�رائيليني‪ ،‬من املس�تويني األمني‬ ‫والسياسي على حدٍ س�واء‪ ،‬قاموا في اآلونة األخيرة‬ ‫بإجراء اتصاالت ومحادثات مع نظرائهم في الواليات‬ ‫املتحدة وش�ددوا على أن ما قام ب�ه الرئيس اإليراني‬ ‫الش�يخ روحاني ال يتعدى كونه مهزلة هزيلة‪ ،‬وأكدوا‬ ‫له�م عل�ى أن اخلط�ر احلقيقي جتل�ى ل�دى الواليات‬ ‫املتح�دة األمريكي�ة عندم�ا قام�ت بدع�م م�ا أس�ماها‬ ‫مبغامرة اإلخوان املس�لمني في مصر‪ ،‬ولكنه استدرك‬ ‫ً‬ ‫قائال إن لواش�نطن توجد أجندة خاصة بها ومختلفة‬ ‫عن سلم األولويات اإلسرائيلي‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫احلرب في سورية تعيد «حليمة‬ ‫السعدية» لالجئني الفلسطينيني‬ ‫سعيا لتوفير احلليب الطفالهم‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫اع�ادت احل�رب الدائ�رة ف�ي س�ورية‬ ‫واالستهداف املتواصل خمليمات الالجئني‬ ‫الفلس�طينيني اس�م «حليم�ة الس�عدية»‬ ‫للس�احة الفلس�طينية بعدم�ا اطلق على‬ ‫حمل�ة لتوفي�ر احلليب الطف�ال الالجئني‬ ‫ج�راء احلص�ار واالس�تهداف املتواص�ل‬ ‫خمليماتهم‪.‬‬ ‫وقال رئيس مجلس قرى وادي املالح‪،‬‬ ‫ع�ارف دراغم�ة‪ ،‬إن عش�رات النش�طاء‬ ‫واملتضامنين والصحافيين وصل�وا الى‬ ‫اخلرب�ة ف�ي س�اعات الصب�اح‪ ،‬وب�دأوا‬ ‫بنص�ب خي�ام في امل�كان‪ ،‬فيما انتش�رت‬ ‫فيه القوات اإلس�رائيلية وأعلنته منطقة‬ ‫عس�كرية مغلق�ة وب�دأت مبن�ع الدخ�ول‬ ‫إليها‪ .‬‬ ‫ويق�ول الشين بي�ت ال�ذي يخض�ع‬ ‫مباش�رة ملكت�ب نتانياه�و ان الرج�ل‬ ‫الذي يحمل جواز س�فر بلجيكيا‪ ،‬ارس�له‬ ‫احلرس الث�وري االيراني الى اس�رائيل‬ ‫واعتقل في مطار بن غوريون‪.‬‬ ‫كان االوالد يدرس�ون ف�ي مدرس�ة خاص�ة‬ ‫في ح�ي راق‪ ،‬عندما س�قطت القنبلة حيث هرع‬ ‫االباء النق�اذ ابنائهم‪ ،‬وجاء ان�س النقاذ اخته‬ ‫البالغة من العمر ‪ 14‬عاما حيث جنت اما هو فقد‬ ‫احت�رق‪ .‬فيما‬ ‫نش�رت اجملل�ة الطبي�ة البريطانية «النس�يت»‬ ‫االسبوع املاضي رسالة مفتوحة وقعها ‪ 55‬طبيبا‬ ‫سفير واشنطن بتل أبيب‪ :‬توافق أمريكي إسرائيلي بشأن إيران والتعاون االستخباراتي بينهما غير مسبوق‬ ‫محلل إسرائيلي‪ :‬السخونة في العالقات بني واشنطن وتل أبيب زادت كثيرا‬ ‫من احتمال قيام إسرائيل بتوجيه ضربة منفردة للبرنامج النووي اإليراني‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫قال س�فير واش�نطن في ت�ل أبيب‪ ،‬دان ش�ابيرو‪،‬‬ ‫أمس في حديثني أدلى بهما لإلذاعة العبرية الرس�مية‬ ‫وإلذاع�ة اجلي�ش اإلس�رائيلي إن للدول�ة العبري�ة‬ ‫ً‬ ‫أهداف�ا متطابق�ة في كل م�ا يتعل�ق بإيران‪،‬‬ ‫وأمري�كا‬ ‫ً‬ ‫الفت�ا إل�ى أنه أنه لن تك�ون هناك مفاج�أة خالل لقاء‬ ‫أوباما مع نتنياهو‪ ،‬في البيت األبيض‪ ،‬وتابع الس�فير‬ ‫أن ت�ل أبيب وواش�نطن تعملان على من�ع إيران من‬ ‫الوص�ول إلى القنبلة النووي�ة‪ ،‬مؤكدا على أنه خالل‬ ‫لقاء أوباما‪-‬نتنياهو سيتم بني اجلانبني االتفاق على‬ ‫تفاصي�ل املهمة املش�تركة ومواصلة التنس�يق الكامل‬ ‫م�ن دون أن تك�ون هن�اك مفاج�آت في معاجل�ة هذه‬ ‫القضية‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬ولم يكن اوباما‬ ‫وحده املس�ؤول عن هذا الوضع بل كل النظام‬ ‫االمريك�ي (الكونغ�رس والرأي الع�ام) الذي‬ ‫تع�رض له�زة اس�تراتيجية‪ .‬وبحس�ب التقرير‬ ‫فل�م تتضم�ن املب�ادرة على االقل في ش�كلها‬ ‫احلالي اي دعوة لرحيل االس�د وهو املطلب‬ ‫الرئيس�ي لفصائ�ل املعارض�ة ب�كل اطيافها‬ ‫املسلحة والسياس�ية‪ .‬‬ ‫وقد وصف محم�د ابو عمر‪ ،‬مدير املدرس�ة لهب‬ ‫النيران املش�تعلة بانها مثل املط�ر حيث حرقت‬ ‫كل شيء في طريقها‪.‬‬ ‫من كل انحاء العالم منهم ‪ 3‬حصلوا على جائزة‬ ‫نوب�ل دع�وا فيه�ا حلماي�ة املؤسس�ات الطبية‬ ‫واملستش�فيات والس�ماح لالطب�اء بالتح�رك‬ ‫بحرية لعالج املرضى واجلرحى‪ ،‬حيث قالوا ان‬ ‫‪ 37‬باملئة من املستش�فيات السورية قد تعرضت‬ ‫للدمار‪.‬ولك�ن االعضاء ف�ي املعارضة‬ ‫السياس�ية ممن يقيم�ون في املناط�ق التي تقع‬ ‫خ�ارج س�يطرة احلكوم�ة يقوم�ون بتعطي�ل‬ ‫اللقاءات وش�جب اجليش الس�وري‪ ،‬وبحسب‬ ‫من ش�ارك ف�ي اللق�اءات تق�وم املعارض�ة هذه‬ ‫باص�دار التعليقات الطائفية وش�جب الش�يعة‬ ‫وايران؟ وادى انش�قاق وحدات تابعة للجيش‬ ‫احلر وانضمامها ال�ى حتالف جديد يضم جبهة‬ ‫النص�رة املنزوي�ة حت�ت تنظي�م القاع�دة ال�ى‬ ‫تعقيد اجلهود احلالية‪.‬‬ ‫وقال�ت احملامي�ة اوكاب�ي للصحافيني‬ ‫خ�ارج قاع�ة احملكم�ة ان وقائ�ع القضية‬ ‫ليست كما صورها الشني بيت‪.‬‬ ‫ويتس�اءل الكاتب ان كان اجليش الس�وري‬ ‫احلر مستعدا للحوار مع النظام فكم سيبقى من‬ ‫فصائ�ل مس�تعدة للتحاور معه ف�ي االتفاقيات‬ ‫التي ستتم في املستقبل؟ في اشارة الى العناصر‬ ‫االسالمية واملتشددة التي تسيطر على الساحة‬ ‫القتالية في س�ورية واعل�ن بعضها عن حتالف‬ ‫يس�حب البس�اط م�ن املعارض�ة ف�ي اخل�ارج‬ ‫ويرفض مش�اركتها في مؤمت�ر جنيف‪ 2-‬الذي‬ ‫اعلن بان ك�ي مون‪ ،‬االمني الع�ام لالمم املتحدة‬ ‫عن موعد تقريبي لعقده في شهر تشرين الثاني‬ ‫(نوفمبر) املقبل‪ .‬‬ ‫وفيم�ا يواص�ل اجلي�ش النظام�ي‬ ‫الس�وري وبع�ض اجلماع�ات املس�لحة‬ ‫املعارض�ة حص�ار العدي�د م�ن مخيم�ات‬ ‫الالجئني الفلس�طينيني حيث نفد الطعام‬ ‫والدواء وخاص�ة حليب االطفال‪ ،‬اطلقت‬ ‫مجموعة من الناشطني مبادرة حتت اسم‬ ‫«حليمة السعدية» لتوفير احلليب الطفال‬ ‫الالجئين‪ ،‬وخاصة لرضع منهم في مخيم‬ ‫اليرموك»‪.‬وأضاف أن املتضامنني والناشطني‬ ‫يتخوف�ون من قيام القوات اإلس�رائيلية‬ ‫بهاجمته�م واقتالع اخليام التي أقاموها‪،‬‬ ‫كما فعلوا خالل األسبوع املاضي‪.‬‬ ‫احلملة اخلليجية‬ ‫وان ص�ح م�ا ورد ف�ي التقري�ر الس�ابق من‬ ‫وج�ود جه�ود س�ورية للتوص�ل ال�ى تس�وية‬ ‫« بين الس�وريني وم�ن الس�وريني» انفس�هم‬ ‫فس�تجد ال�دول اخلارجي�ة التي بات�ت تتحكم‬ ‫باالزم�ة الس�ورية س�واء م�ن طرف النظ�ام ام‬ ‫املعارض�ة نفس�ها في وضع تعيد في�ه النظر في‬ ‫اس�تراتيجياتها‪ .1979‬ولفت احمللل اإلسرائيلي في مقاله إلى أن الرأي‬ ‫الس�ائد في اجلي�ش اإلس�رائيلي بداية م�ن الضباط‬ ‫ومس�ؤولي املناط�ق م�رورا برئي�س هيئ�ة األركان‬ ‫العام�ة في جيش االحتلال‪ ،‬اجلنرال بين�ي غانتس‪،‬‬ ‫وانته�اء بوزير األمن‪ ،‬اجلنرال في االحتياط موش�يه‬ ‫ً‬ ‫يعالون هو أن النظام اإليراني متكن من خالل احلملة‬ ‫اإلعالمي�ة الضخمة إظه�ار الرئيس الش�يخ روحاني‬ ‫كشخصية معتدلة من أجل رفع العقوبات االقتصادية‬ ‫املفروض�ة عل�ى طه�ران بس�بب مواصلته�ا بتطوي�ر‬ ‫برنامجها النووي‪.‬‬ ‫ويضاف الى هذا تطور جديد في مدينة حلب‬ ‫الت�ي تعيش حالة حرب من�ذ العام املاضي ادت‬ ‫الى تفكي�ك مفاصلها وتهدمي معامله�ا التاريخية‬ ‫واحلضارية وتشريد سكانها‪ ،‬ففي سبعة احياء‬ ‫تسيطر عليها املعارضة ومعظمها يسيطر عليها‬ ‫اجليش الس�وري احلر سيس�مح للموظفني في‬ ‫قط�اع اخلدم�ة املدني�ة بالع�ودة ال�ى مكاتبه�م‬ ‫فيما س�تفتح املؤسس�ات وامل�دارس احلكومية‬ ‫ابوابه�ا‪ .‬‬ ‫وك�ررت مراس�لة االذاع�ة العام�ة‬ ‫كارميلا مناش�يه هذه الش�كوك مش�يرة‬ ‫ال�ى ان «مص�ادر امني�ة تق�ول لن�ا ان‬ ‫تفاصي�ل التحقي�ق كان�ت س�تظهر ب�اي‬ ‫ناشطون فلسطينيون يعيدون بناء‬ ‫خربة مكحول بعد تدميرها ‪ 3‬مرات‬ ‫على يد اجليش اإلسرائيلي‬ ‫■ رام الل�ه ـ يو بي آي‪ :‬أعاد عش�رات‬ ‫الناش�طني الفلس�طينيني واملتضامنين‬ ‫األجان�ب‪ ،‬صب�اح اإلثنين‪ ،‬بن�اء قري�ة‬ ‫خرب�ة محك�ول ف�ي غ�ور األردن ش�مال‬ ‫الضف�ة الغربي�ة‪ ،‬بعدم�ا هدمه�ا اجليش‬ ‫اإلس�رائيلي ‪ 3‬م�رات خلال األس�بوعني‬ ‫األخيرين‪.‬‬ ‫ويلتق�ي نتنياه�و االثنين الرئي�س‬ ‫االمريك�ي ب�اراك اوبام�ا ف�ي واش�نطن‪.‬‬ ‫وتاب�ع بالق�ول‪« :‬نح�ن نأم�ل أن يكون‬ ‫هن�اك ش�ريك حقيق�ي للسلام ونأم�ل أن‬ ‫يك�ون هن�اك ضغ�ط من أج�ل خل�ق مناخ‬ ‫حقيق�ي للمفاوض�ات الت�ي حتت�اج إل�ى‬ ‫ضغط م�ن اجملتم�ع الدول�ي لتوفي�ر مناخ‬ ‫يؤهل ملفاوضات جدية»‪.

‬‬ ‫وذك�رت الوكال�ة العربي�ة الس�ورية‬ ‫لألنب�اء إن قذائ�ف مورتر س�قطت قرب‬ ‫الس�فارة لكنها لم تذكر شيئا عن سقوط‬ ‫مصاب‪.‬‬ ‫والقيود املفروضة على دخول وسائل االعالم جعلت‬ ‫من الصعب متابعة نش�اط املفتشني داخل سورية لكن‬ ‫االمم املتحدة قالت انها س�تصدر تقريرا ش�امال بش�أن‬ ‫النتائج التي توصلت اليها الشهر القادم‪.‬ودعا اجمللس‬ ‫ال�ى محاول�ة التوص�ل التف�اق بش�ان اصدار‬ ‫بيان هذا االسبوع‪.‬‬ ‫وكان�ت عملي�ة االع�داد له�ذا املؤمت�ر‬ ‫املتوق�ع عق�ده منتص�ف تش�رين الثاني‬ ‫(نوفمب�ر) «ف�ي البداي�ة قضي�ة روس�ية‬ ‫امريكي�ة» كما قال فابي�وس موضحا انه‬ ‫«اقت�رح» ان تش�ارك في�ه ال�دول الثالث‬ ‫االخ�رى الدائم�ة العضوي�ة ف�ي مجلس‬ ‫االم�ن اي الصين وفرنس�ا وبريطاني�ا‪،‬‬ ‫ومتت تلبية هذا االقتراح‪.‬‬ ‫وحول عواقب حتول املعارضة املس�لحة إلى كتائب مسلحة «إسالمية‬ ‫وسط وحدة نادرة مجلس االمن يبحث القيام بعمل بشأن املساعدات لسورية‬ ‫يخلق س�تة االف الجيء اخ�ر‪ ».30‬بعد ظهر االثنني‬ ‫(‪ 1030‬بتوقيت غرينتش) ويتوقع ان تصل الى بيروت‬ ‫في وقت الحق االثنني‪.‬وعل�ى عك�س اي ق�رار ف�ان البي�ان‬ ‫الرئاسي غير ملزم من الناحية القانونية‪.‬‬ ‫وم�ن املق�رر ان ينتق�ل ه�ؤالء اخلبراء الى دمش�ق‬ ‫ظهر الثالث�اء‪ ،‬على ان يقوموا بزي�ارة املواقع ويبدأوا‬ ‫الثالثاء جلسات عمل مع مسؤولني سوريني‪.‬‬ ‫فوز ميشيل كيلو مبنصب‬ ‫األمني العام لتجمع االحتاد‬ ‫الدميقراطي للسوريني‬ ‫■ اس�طنبول ـ د ب أ‪ :‬أعل�ن االحت�اد‬ ‫الدميقراط�ي للس�وريني االثنين ع�ن ف�وز‬ ‫ميش�يل كيلو مبنصب األمني العام لالحتاد‬ ‫ف�ي االنتخابات التي ج�رت االحد بحضور‬ ‫مئ�ات املش�اركني م�ن معظ�م األطي�اف‬ ‫السورية ‪.‬‬ ‫وقال إن «ال حرب أهلية في سورية بل حرب ضد اإلرهاب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حقوق�ا وال‬ ‫ع�دال وال مس�اواة وال‬ ‫قيم�ا وال‬ ‫ال�ذي ال يع�رف‬ ‫تشريعات»‪.‬‬ ‫الى ذلك أفاد املرصد السوري حلقوق‬ ‫اإلنس�ان ب�أن م�ا ال يق�ل عن عش�رة من‬ ‫الق�وات النظامي�ة س�قطوا بين قتي�ل‬ ‫وجريح ج�راء انفجار بس�يارة مفخخة‬ ‫صباح االثنني‪.‬‬ ‫وف�ي ما يخص السلاح الكيميائي‪ ،‬ق�ال املعلم «نحن من‬ ‫تعرض للقصف بالغازات السامة في خان العسل ونحن من‬ ‫طلبن�ا جلنة التحقي�ق وطالبنا أن يكون ضم�ن صالحياتها‬ ‫حتدي�د من قام باس�تخدام السلاح الكيميائ�ي‪ ،‬والواليات‬ ‫املتح�دة األميركي�ة وحليفتاه�ا فرنس�ا وبريطاني�ا ه�م من‬ ‫وأص�روا حينها على حصر مه�ام اللجنة بتحديد‬ ‫عرقل ذلك‬ ‫ّ‬ ‫استخدام الكيميائي من عدمه فقط»‪ .‬‬ ‫ويق�ول اب�و عبيدة ال�ذي يق�ود لواء‬ ‫درع الش�هباء ال�ذي انض�م ال�ى االط�ار‬ ‫اجلدي�د ملقاتل�ي املعارض�ة «ال ميك�ن‬ ‫للم�رء ان يتح�دث ع�ن س�ورية انطالقا‬ ‫م�ن تركي�ا‪ .‬‬ ‫عن هذا اإلرهاب الذي ال يعرف‬ ‫وق�ال املعل�م إن م�ا يج�ري ف�ي س�ورية ب�ات «واضح�اً‬ ‫للقاص�ي والدان�ي‪ ،‬إال أن بع�ض ال�دول ال تري�د أن ت�رى أو‬ ‫تسمع أن تنظيم القاعدة الدولي أخطر التنظيمات اإلرهابية‬ ‫ف�ي العالم بأذرعه املتع�دّ دة كجبهة النص�رة ودولة العراق‬ ‫والشام اإلسالمية ولواء اإلسالم وغيرها هو من يقاتل على‬ ‫أرض سورية»‪.‬وقالت املفوضية‪ ،‬في بيان تلقت‬ ‫وكال�ة األنباء األملانية نس�خة من�ه االثنني إن‬ ‫س�فينتني غادرتا مدينة دبي األس�بوع املاضي‬ ‫حتمالن أكبر ش�حنة من مواد اإلغاثة وذلك من‬ ‫مخازن املفوضي�ة في املدينة العاملية للخدمات‬ ‫اإلنسانية بدبي‪ ،‬حيث تتجهان إلى سورية‪.‬وغادرت قافلة مكونة‬ ‫من أربع عربات تابع�ة لالمم املتحدة تقل الفريق فندقا‬ ‫في وس�ط دمشق حوالي الساعة ‪ 1.‬‬ ‫واتفقت موس�كو وواشنطن في ‪ 14‬ايلول (سبتمبر)‬ ‫عل�ى ن�زع الترس�انة الكيميائية الس�ورية‪ ،‬في خطوة‬ ‫تلت تلويح الواليات املتحدة بتوجيه ضربة عس�كرية‬ ‫ضد النظام ردا على الهجوم الكيميائي قرب دمشق‪.‬‬ ‫ويعتمد نص مسودة بيان املساعدات على‬ ‫قائم�ة امني�ات بعث به�ا فاليري ام�وس كبير‬ ‫مس�ؤولي املس�اعدات باالمم املتح�دة جمللس‬ ‫االمن الش�هر املاضي تضمنت السماح بتسليم‬ ‫املس�اعدات عب�ر احل�دود وفت�رات توقف في‬ ‫القت�ال لدواف�ع انس�انية واالخط�ار املس�بق‬ ‫نت�ج عن األح�داث تزايد االحتياجات اإلنس�انية في العديد‬ ‫من القطاعات األساس�ية»‪ ،‬وانتقد العقوبات األحادية التي‬ ‫فرضته�ا الواليات املتح�دة واالحتاد األوروب�ي على بالده‪،‬‬ ‫ووصفها بـ» الالأخالقية والالإنسانية»‪ ،‬وقال إنها أدّ ت إلى‬ ‫«مفاقمة األوضاع املعيشية للمواطنني السوريني»‪.‬ولدينا ش�كوك ج�ادة في ان هذه‬ ‫احملاوالت ستستمر‪».‬‬ ‫ونف�ت الس�لطات الس�ورية االتهام وقالت روس�يا‬ ‫ان تقري�ر املفتشين لم يقدم دليال مؤك�دا على ان قوات‬ ‫االسد هي املسؤولة‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬ق�ال ممث�ل املفوضية الس�امية‬ ‫للأمم املتح�دة لش�ؤون الالجئني في س�ورية‬ ‫ط�ارق ك�ردي‪« ،‬تعتبر هذه الش�حنة م�ن أكبر‬ ‫ش�حنات املس�اعدات التي تلقتها املفوضية في‬ ‫سورية هذا العام»‪ ،‬مضيفا «يعاني األشخاص‬ ‫النازحني في س�ورية من وضع صعب‪ ،‬وهناك‬ ‫حاج�ة ماس�ة لهذه امل�واد اإلغاثية األساس�ية‬ ‫واملنقذة للحياة»‪.‬وس�بق أن أعلنت ‪ 13‬مجموعة عس�كرية‬ ‫معارض�ة ذات توجه متش�دد أبرزها جبه�ة النصرة ول�واء التوحيد يوم‬ ‫الثالث�اء املاض�ي س�حب اعترافه�ا باإلئتلاف الوطني الس�وري‪  ‬وكل ما‬ ‫يتبع�ه من تنظيمات وفي مقدمتها الذراع العس�كري له وهو هيئة األركان‬ ‫العام�ة‪ .‬‬ ‫ف�ي الوق�ت نفس�ه‪ ،‬قصف�ت الق�وات‬ ‫النظامي�ة بع�د منتص�ف الليل�ة قب�ل‬ ‫املاضي�ة مناطق في معضمية الش�ام مما‬ ‫أدى لسقوط جرحى‪.‬‬ ‫وتش�تمل الش�حنة عل�ى أكث�ر م�ن ‪ 29‬ألف‬ ‫قطعة من األغطية املش�معة و‪ 150‬ألف حصيرة‬ ‫للن�وم‪ ،‬و‪ 75‬الف وعاء م�اء إضافة إلى ‪ 30‬الف‬ ‫طقم م�ن أواني املطب�خ‪ ،‬حيث س�يتم توزيعها‬ ‫عل�ى النازحني في جميع أنحاء س�ورية الذين‬ ‫تضرروا من احلرب‪ ،‬وفقا لبيان املفوضية‪.‬‬ ‫وبع�د ان اج�از مجل�س االم�ن باالجم�اع‬ ‫القرار اخلاص بترس�انة االس�لحة الكيماوية‬ ‫الس�ورية ي�وم اجلمعة دع�ا ج�اري كوينالن‬ ‫س�فير اس�تراليا ل�دى االمم املتح�دة اعض�اء‬ ‫اجمللس الى القيام بعمل بس�رعة ازاء»الكارثة‬ ‫االنسانية املتسارعة‪».‬‬ ‫اوبام�ا املس�ؤولية‪ ،‬ويق�ول «لق�د وعدت‬ ‫الواليات املتحدة الش�عب السوري بانها‬ ‫ل�ن ت�دع االس�د يتج�اوز اخل�ط االحم�ر‬ ‫(باس�تخدام السلاح الكيميائ�ي) وانها‬ ‫س�تهاجمه‪ .‬‬ ‫وق�ال اخلصوم الغربيون للرئيس الس�وري بش�ار‬ ‫االس�د ان تقرير املفتشين لم يترك مجاال للش�ك في ان‬ ‫قواته هي التي تتحمل املسؤولية عن الهجوم‪.‬‬ ‫وص�رح فابيوس الذاع�ة فرانس انتر‬ ‫ان «بش�ار االس�د يق�ول م�ا يري�د‪ ،‬يجب‬ ‫اس�تجوابه بصفة مجرم ضد االنس�انية‬ ‫مس�ؤول عن س�قوط اكث�ر من مئ�ة الف‬ ‫قتي�ل وقت�ل بالغ�از ‪ 1500‬ش�خص م�ن‬ ‫شعبه»‪.‬‬ ‫وح�دد مجلس االم�ن الدولي ف�ي قرار أص�دره ليل‬ ‫اجلمع�ة الس�بت‪ ،‬اط�ار ازالة الترس�انة الس�ورية في‬ ‫اش�راف منظمة حظ�ر االس�لحة‪.‬‬ ‫وس�قطت قذيف�ة عل�ى القنصلي�ة‬ ‫العراقي�ة ف�ي احل�ي نفس�ه األس�بوع‬ ‫املاض�ي مم�ا اس�فر ع�ن مقت�ل عراقي�ة‬ ‫واصابت قذيفة الس�فارة الروس�ية قبل‬ ‫ايام وأسفرت عن إصابة ثالثة أشخاص‬ ‫بج�روح‪ .‬‬ ‫■ حلب ـ ا ف ب‪ :‬يرى مقاتلو املعارضة‬ ‫الس�ورية في حلب ان التردد الغربي في‬ ‫دعمهم ساهم في تعزيز موقع اجملموعات‬ ‫اجلهادية التي تقاتل نظام الرئيس بشار‬ ‫االسد‪.‬واعل�ن املؤمت�ر ايضا قب�ل قليل‬ ‫فوز ‪ 41‬ش�خصية لألمان�ة العامة منهم عزة‬ ‫البح�رة و حس�ن إس�ماعيل وعل�ي اجلربا‬ ‫ومحمود عيسو وجناتي طيارة ‪.‬‬ ‫وق�ال فهد الباش�ا‪ ،‬أحد املنظمين‪ ،‬اثناء‬ ‫إعلان النتائ�ج ف�ي اس�طنبول االثنني إن‬ ‫«العملي�ة االنتخابية لم تك�ن مثالية‪ ،‬لكنها‬ ‫كان�ت ناجح�ة الن املنظمين كان�وا جادين‬ ‫وصادقني في بذل أقصى جهد من الشفافية‬ ‫والنزاهة « وفق قوله ‪.‬‬ ‫واف�ادت دراس�ة ملرك�ز «آي اتش اس‬ ‫جاين�ز» لالرهاب والتمرد نش�رت اخيرا‬ ‫ان نح�و نص�ف املقاتلين املعارضين في‬ ‫س�ورية والذي�ن يناهز عدده�م مئة الف‬ ‫هم اسالميون متطرفون‪.‬في ظ�ل المباالتهم�ا‪ ،‬لقد بدأنا‬ ‫االقتراب م�ن (مقاتلي) القاعدة النهم هم‬ ‫الذي�ن يقاتلون وميوتون م�ن اجلنا‪ ،‬في‬ ‫حني يكتفي العالم بالتفرج»‪.‬‬ ‫وش�ن مس�لحون يقاتل�ون الرئي�س‬ ‫الس�وري بش�ار األس�د هجمات بقذائف‬ ‫املورت�ر والصواريخ على وس�ط املدينة‬ ‫ف�ي االش�هر القليل�ة املاضي�ة مب�ا ف�ي‬ ‫ذل�ك ح�ي املالك�ي الراق�ي ال�ذي تقع به‬ ‫السفارة‪.‬‬ ‫وقال املعلم في خطاب أمام اجلمعية العامة لألمم املتحدة‪،‬‬ ‫إن مقاتلني من ‪ 83‬دولة يشاركون في القتال بسورية‪ ،‬وسأل‬ ‫التجمع العامل�ي ّ‬ ‫املوقر أن‬ ‫«ه�ل يعرف ممثل�و الدول في ه�ذا‬ ‫ّ‬ ‫إرهابيني من أكثر من ‪ 83‬دولة ميارسون قتل شعبنا وجيشنا‬ ‫حتت نداء اجلهاد التكفيري العاملي»‪.‬‬ ‫وق�ال الوزي�ر الفرنس�ي «ف�ي جنيف‬ ‫‪ 2‬نري�د ايج�اد ح�ل بين ممثل�ي النظ�ام‬ ‫واملعارض�ة املعتدل�ة ك�ي ال يس�تفيد‬ ‫االرهابي�ون واملتطرف�ون والقاع�دة»‬ ‫مؤك�دا ان املعتدلني ميثل�ون ‪ 80‬باملئة من‬ ‫املعارضة واملتطرفني ‪ 20‬باملئة‪.‬‬ ‫ويقول مسؤولو االمم املتحدة ان احلكومة‬ ‫الس�ورية لم تواف�ق اال الثنتي عش�رة جماعة‬ ‫اغاث�ة دولي�ة بالعم�ل داخ�ل البلاد وتناضل‬ ‫قوافل ش�احنات االغاثة من اجل تلبية الطلب‬ ‫ال�ذي تأخر بس�بب االضط�رار للتف�اوض مع‬ ‫عش�رات من نقاط التفتيش التابعة للحكومة‬ ‫واملعارضة‪.‬فهؤالء اإلرهابيون سيعودون ً‬ ‫يوما ما إلى الدول التي‬ ‫ج�اؤوا منه�ا وعندها لن تكون أي دولة ف�ي العالم في منأى‬ ‫ً‬ ‫حدودا وال جغرافية»‪ .‬‬ .‬‬ ‫ويحم�ل اب�و عم�ار ال�ذي يق�ود لواء‬ ‫مقاتال في حلب‪ ،‬الرئيس االميركي باراك‬ ‫مفوضية الالجئني ترسل أكبر‬ ‫شحنة مساعدات للنازحني السوريني‬ ‫■ دمشق ـ د ب ا‪ :‬أعلنت مفوضية الالجئني‬ ‫التابعة لألمم املتحدة أنها أرس�لت أكبر شحنة‬ ‫مس�اعدات إلى س�ورية من أجل املس�اعدة في‬ ‫تلبي�ة احتياج�ات آالف النازحين هناك‪ ،‬على‬ ‫أن تص�ل إل�ى مين�اء طرط�وس الس�وري في‬ ‫غضون ش�هر‪ .‬‬ ‫ووص�ل ‪ 20‬خبيرا من اله�اي التي تتخذه�ا املنظمة‬ ‫مق�را‪ ،‬ف�ي طائ�رة خاصة‪ ،‬بحس�ب م�ا اف�ادت الوكالة‬ ‫الوطنية لالعالم الرسمية‪.‬‬ ‫وكان�ت الوالي�ات املتح�دة توع�دت‬ ‫النظام الس�وري بتدخل عس�كري متهمة‬ ‫اي�اه بش�ن هج�وم كيميائي اس�فر وفق‬ ‫االس�تخبارات االمريكية ع�ن نحو ‪1500‬‬ ‫قتيل في ‪ 21‬اب (اغس�طس) الفائت قرب‬ ‫دمشق‪.‬‬ ‫وش�دّ د على أن الشعب الس�وري «هو اخملول الوحيد في‬ ‫اختيار قيادته وممثليه ومستقبله وشكل دولته التي تتسع‬ ‫ل�كل فئات وأطياف الش�عب الس�وري مبن فيهم م�ن غرر به‬ ‫وأخطأ الطريق»‪ .‬‬ ‫وأش�ارت إلى أنه من املق�رر أن تصل الـ ‪44‬‬ ‫حاوي�ة إل�ى مين�اء طرط�وس في س�ورية في‬ ‫غضون ش�هر‪ ،‬حي�ث تعتب�ر هذه أكبر ش�حنة‬ ‫من احلاويات احململة مب�واد اإلغاثة هذا العام‬ ‫واملتجهة إلى سورية‪.‬‬ ‫ولك�ن واش�نطن تراجع�ت مفضل�ة‬ ‫النه�ج الدبلوماس�ي الذي افضى مس�اء‬ ‫اجلمع�ة الى ص�دور ق�رار جملل�س االمن‬ ‫الدولي يش�كل اط�ارا لتفكيك الترس�انة‬ ‫الكيميائية السورية‪.‬‬ ‫وتعتبر ش�حنة املفوضي�ة‪ ،‬والبالغ عددها‬ ‫‪ 44‬حاوية من املس�اعدات اإلنسانية‪ ،‬جزءا من‬ ‫اجلهود التي تبذلها املفوضية ملس�اعدة العديد‬ ‫من جموع النازحني البالغ عددهم اربعة مليون‬ ‫و‪ 250‬الف نازح داخل سورية وذلك استعدادا‬ ‫لفصل الشتاء القادم‪.‬ال نري�د اي صلة بسياس�يني‬ ‫ليس�وا موجودين في سورية للقتال الى‬ ‫جانبنا»‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤول ف�ي املنظمة االح�د ان�ه ال يوجد اي‬ ‫س�بب للش�ك ف�ي املعلوم�ات الت�ي قدمته�ا الس�لطات‬ ‫الس�ورية في ‪ 19‬أيلول (س�بتمبر)‪ ،‬وهي الئحة تش�مل‬ ‫مواقع االنتاج والتخزين‪.‬‬ ‫وقال «تبقى صناديق االقتراع في انتخابات حرة ونزيهة‬ ‫ه�ي احل�ل الوحي�د ملعرف�ة خي�ارات الش�عب الس�وري في‬ ‫ً‬ ‫بعي�دا عن الضغوط اإلرهابي�ة واإلمالءات‬ ‫تقرير مس�تقبله‬ ‫األجنبية»‪ .‬‬ ‫وق�ال س�فير روس�يا ف�ي االمم املتح�دة‬ ‫فيتالي تش�وركني في وقت س�ابق من الش�هر‬ ‫اجلاري انه»تشجع جدا» بسبب بيان اجمللس‬ ‫بش�أن ازمة املساعدات ولكنه اوضح ايضا ان‬ ‫موس�كو لن تؤيد حملة للس�ماح باملس�اعدات‬ ‫عبر احلدود اال اذا وافقت عليها سورية‪.‬‬ ‫خص السلاح الكيميائي‪ ،‬قال املعلم إن س�ورية‬ ‫وف�ي ما ّ‬ ‫ً‬ ‫و»انطالقا من ذلك‬ ‫معروف�ة بالوف�اء بتعهداتها والتزاماته�ا‬ ‫فإنن�ي أؤك�د التزام س�ورية بتنفيذ أح�كام االتفاقي�ة كاملة‬ ‫وبالتع�اون م�ع منظم�ة حظ�ر األس�لحة الكيميائي�ة كدولة‬ ‫طرف في االتفاقية»‪.‬‬ ‫وحتث مس�ودة البيان السلطات السورية‬ ‫على ان تسهل بشكل فوري»وصول املساعدات‬ ‫االنسانية بشكل امن ودون عائق للمحتاجني‬ ‫من خالل أكفأ الوسائل مبا في ذلك عبر خطوط‬ ‫الصراع وعبر احلدود من الدول اجملاورة وفقا‬ ‫ملباديء االمم املتحدة االرش�ادية للمساعدات‬ ‫االنسانية الطارئة‪».‬‬ ‫وأوضح املرصد ف�ي بيان تلقت وكالة‬ ‫األنب�اء األملاني�ة أن ما ال يقل عن عش�رة‬ ‫من الق�وات النظامية س�قطوا بين قتيل‬ ‫وجري�ح ج�راء انفج�ار س�يارة مفخخة‬ ‫صب�اح االثنين أم�ام حاج�ز للق�وات‬ ‫النظامي�ة ف�ي بل�دة جدي�دة الش�يباني‬ ‫مبنطق�ة وادي ب�ردى مبحافظ�ة ري�ف‬ ‫دمشق‪.‬‬ ‫ولكن�ه قال إن «التحدي الذي يواجه اجلميع اآلن هو هل‬ ‫س�يلتزم من ميد اإلرهابيين بهذا النوع من السلاح وغيره‬ ‫ً‬ ‫ف�ورا ألن اإلرهابيني في بالدي يحصلون‬ ‫بالتوق�ف عن ذلك‬ ‫عل�ى السلاح الكيميائ�ي م�ن دول بات�ت معروف�ة للجميع‬ ‫إقليمي�ة وغربي�ة وه�م م�ن يطلقون الغ�ازات الس�امة على‬ ‫جنودنا وعلى املدنيني العزل»‪.‬‬ ‫وفر اكث�ر من مليوني س�وري معظمهم من‬ ‫النساء واالطفال خالل احلرب االهلية الدائرة‬ ‫من�ذ عامني ونصف والتي تق�ول االمم املتحدة‬ ‫انها ادت الى س�قوط اكثر م�ن ‪ 100‬الف قتيل ‪.‬ولكن‬ ‫هن�اك احتمال بالطبع أن حتدث اش�تباكات فيما بني الفصائل‪ ،‬فهناك مثال‬ ‫اشتباكات مستمرة بني لواء عاصفة الشمال وتنظيم الدولة اإلسالمية في‬ ‫العراق والشام»‪.‬‬ ‫ووس�ط وح�دة اعض�اء اجمللس اخلمس�ة‬ ‫عش�ر والت�ي تغلب�ت على م�أزق دبلوماس�ي‬ ‫اس�تمر لفت�رة طويل�ة بين روس�يا وال�دول‬ ‫الغربي�ة ي�وم اجلمع�ة الج�ازة ق�رار بش�أن‬ ‫االسلحة الكيماوية السورية وزعت استراليا‬ ‫ولوكس�مبورغ مس�ودة بي�ان بش�ان ازم�ة‬ ‫املساعدات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كثيرا من الس�وريني «أجبروا على اللجوء‬ ‫وأش�ار إلى أن‬ ‫إلى بعض دول اجلوار من قبل اجملموعات اإلرهابية ّ‬ ‫املسلحة‬ ‫في املناطق احلدودية»‪ .‬‬ ‫ويتوقع ان يصل فريق آخر من خبراء االمم املتحدة‬ ‫مكلف ببدء عملية التحقق من ازالة االسلحة الكيماوية‬ ‫الى سورية هذا االسبوع‪.‬‬ ‫وتن�اول املعلم الوضع اإلنس�اني في س�ورية‪ ،‬وقال «لقد‬ ‫■ باري�س ـ ا ف ب‪ :‬اعل�ن وزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة الفرنس�ي ل�وران فابي�وس‬ ‫االثنين ان بع�ض ال�دول االوروبي�ة‬ ‫ستش�ارك في املؤمتر الدولي املقبل الذي‬ ‫اطل�ق عليه اس�م جنيف ‪ 2‬ح�ول املرحلة‬ ‫االنتقالي�ة ف�ي س�ورية ف�ي حين رفض‬ ‫الرئيس السوري بشار االسد ان تضطلع‬ ‫اوروبا بأي دور في هذا املؤمتر‪.‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 .‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7553‬الثالثاء ‪ 1‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬هـ‬ ‫شؤون عربية وعاملية‬ ‫قذيفة مورتر تسقط على سفارة الصني ومقتل وجرح ‪10‬‬ ‫من القوات النظامية في انفجار بسيارة مفخخة في ريف دمشق‬ ‫مقاتلون سوريون في حي دير الزور‬ ‫■ بي�روت ـ دمش�ق ـ وكاالت‪ :‬قال�ت‬ ‫وس�ائل إعالم صيني�ة إن قذيف�ة مورتر‬ ‫س�قطت اإلثنني عل�ى الس�فارة الصينية‬ ‫في العاصمة الس�ورية دمش�ق واصابت‬ ‫شخصا واحدا واحلقت أضرارا باملبنى‪.‬‬ ‫عسكري سوري معارض‪ :‬بدون دعم هيئة األركان‬ ‫ستتحول كل الفصائل إلى جيوش إسالمية‬ ‫■ القاهرة ـ د ب أ‪ :‬أكد الناطق باس�م مجلس القيادة العس�كرية العليا‬ ‫لقوات املعارضة الس�ورية العقيد قاس�م س�عد الدين أن االنقس�امات في‬ ‫املعارضة الس�ورية املس�لحة تصب ف�ي صالح النظام فق�ط ‪ ،‬موضحا أنه‬ ‫ال أحد يضمن أال تتصارع فصائل املعارضة املس�لحة الس�ورية مع بعضها‬ ‫البعض في املستقبل‪.‬‬ ‫ويالحظ الش�يخ ابو محم�د ان تغيير‬ ‫ال�والءات يتخ�ذ م�ع الوقت طابع�ا اكثر‬ ‫ايديولوجي�ة‪ ،‬ويقول «نحت�اج الى دولة‬ ‫اسلامية ولك�ن غير قائمة على االسلام‬ ‫االصول�ي‪ .‬‬ ‫وكان ‪ 43‬ل�واء وكتيب�ة من القوات املقاتلة ضد بش�ار األس�د قد أعلنت‬ ‫أمس توحدها حتت اسم «جيش اإلسالم» بقيادة قائد فصيل لواء اإلسالم‬ ‫ف�ي ريف دمش�ق زهران علوش‪ .‬‬ ‫وحتث مس�ودة النص التي حصلت رويتز‬ ‫عليها كل االط�راف على»االتفاق على اش�كال‬ ‫تنفيذ فترات توقف (القتال) السباب انسانية‬ ‫باالضاف�ة الى الطرق الرئيس�ية لتمكني مرور‬ ‫القوافل االنس�انية في هذه الطرق بشكل امن‬ ‫دون عقب�ات ف�ور تلق�ى اخط�ار م�ن وكاالت‬ ‫االغاثة‪».‬وقال دبلوماسيون‬ ‫ان االعض�اء الغربيين ق�رروا ف�ي االون�ة‬ ‫االخيرة اصدار بيان بش�ان هذه القضية بدال‬ ‫من اص�دار قرار لتف�ادي مواجه�ة محتملة مع‬ ‫روسيا والصني‪.‬‬ ‫املع ّلم‪ :‬أي دولة لن تكون مبنأى عن «االرهاب»‬ ‫بعد عودة املقاتلني األجانب في سورية إلى بالدهم‬ ‫■ نيوي�ورك ـ يو بي أي‪ّ :‬‬ ‫حذر وزير اخلارجية الس�وري‬ ‫ولي�د املعل�م‪ ،‬االثنين‪ ،‬م�ن أن «اإلرهابيني» األجان�ب الذين‬ ‫يقاتلون في بالده سيعودون إلى الدول التي أتوا منها‪ ،‬ولن‬ ‫تكون أي دولة في منأى عن «االرهاب»‪.‬ولكن الغرب سبب هذا وهو من سيحصد ثماره باملستقبل»‪.‬‬ ‫وقال هونغ لي املتحدث باس�م وزارة‬ ‫اخلارجي�ة الصينية في بي�ان إن الصني‬ ‫«صدمت من احلادث وتدينه بشدة‪».‬‬ ‫واعتب�ر أن «مفه�وم املس�لحني املعتدلين واملس�لحني‬ ‫املتطرفين أصب�ح مزح�ة س�مجة ال معنى لها عل�ى اإلطالق‪،‬‬ ‫فاإلرهاب إره�اب ال ميكن تصنيفه بإره�اب معتدل وإرهاب‬ ‫متطرف»‪.‬‬ ‫ويحتاج ماليني اخرين داخل س�ورية بش�كل‬ ‫مل�ح للمس�اعدات ولك�ن املس�اعدات تباطأت‬ ‫بش�كل كبير بس�بب الروتني احلكومي املفرط‬ ‫والعنف‪.‬وقال املرصد الس�وري حلقوق‬ ‫االنسان ومقره بريطانيا وله مصادر في‬ ‫مختلف ارجاء س�ورية إن قذائف مورتر‬ ‫س�قطت كذلك على منطقتي كفر سوس�ة‬ ‫وتشرين في دمشق االثنني‪.‬‬ ‫ورفض الرئيس السوري بشار االسد‬ ‫ان ت�ؤدي اوروب�ا اي دور ف�ي تس�وية‬ ‫االزم�ة الس�ورية وق�ال «بصراح�ة‪ ،‬ان‬ ‫معظ�م البل�دان االوروبية اليوم ليس�ت‬ ‫لها الق�درة على لعب ذلك ال�دور‪ ،‬النها ال‬ ‫متتل�ك العوامل اخملتلفة الت�ي متكنها من‬ ‫النجاح وم�ن أن تكون كفوءة وفعالة في‬ ‫لعب ذلك الدور»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬نري�د الس�ير باجت�اه إلغاء‬ ‫التمزق السياس�ي الذي نح�ن عليه ونريد‬ ‫النهج الوطني أن يتس�يد املش�هد العام في‬ ‫مواجه�ة الطائفي�ة‪ ،‬ولذل�ك نطال�ب رجال‬ ‫الدين من كل األدي�ان واملذاهب باإلنضمام‬ ‫ال�ى الدميقراطي�ة ولع�ب دور حضاري�ي‬ ‫وإيجابي في حياة الس�وريني جميعا ونبذ‬ ‫التفرقة اعقلوا وتوكلوا»‪.‬‬ ‫وأف�رزت نتائ�ج االنتخاب�ات ف�وز ‪11‬‬ ‫ش�خصية ف�ي املكت�ب التنفي�ذي بينه�م‬ ‫االعالمي�ة بهي�ة ماردين�ي والناش�طة‬ ‫احلقوقية كاثرين التلي والناش�ط زردشت‬ ‫محم�د والباح�ث االقتص�ادي س�مير‬ ‫س�عيفان‪ .‬وقال�ت الوكالة دون اخلوض‬ ‫في مزيد من التفاصيل إن موظفا سورية‬ ‫بالسفارة أصيب بجروح طفيفة‪.‬‬ ‫ويؤك�د اب�و عم�ار ان «االمريكيين‬ ‫يدعم�ون كل الديكتاتوريات في الش�رق‬ ‫االوس�ط‪ ،‬واذا تخلص�وا م�ن ديكتات�ور‬ ‫فليستبدلوه باخر»‪.‬هن�اك العدي�د م�ن ال�دول‬ ‫الدينية حيث يس�تند القانون الى الدين‬ ‫مثل اململكة العربية السعودية»‪.‬‬ ‫ويعتبر الش�يخ ابو محمد وهو مرشد‬ ‫لل�واء التوحي�د القري�ب م�ن جماع�ة‬ ‫االخ�وان املس�لمني ان ه�ذا التموض�ع‬ ‫اجلدي�د واقع�ي‪ ،‬ويق�ول ان «الوالي�ات‬ ‫املتح�دة والغ�رب جعلا الن�اس هن�ا‬ ‫متطرفين‪ .‬كذلك‪ ،‬فان املقاتلني املعارضني‬ ‫ال يبدون اي تقدير لقادة املعارضة الذين‬ ‫يقيم معظمهم في اخلارج‪.‬‬ ‫ويق�ول دبلوماس�يون ان حكوم�ة االس�د‬ ‫تع�ارض املس�اعدات عب�ر احل�دود بس�بب‬ ‫مخاوف من احتمال تهريب اسلحة بشكل اكثر‬ ‫سهولة لقوات املعارضة‪ .‬لك�ن االم�ر ال يع�دو كون�ه‬ ‫اكاذيب»‪.‬حت�ى ان البع�ض ب�ات‬ ‫مقتنع�ا ب�ان الوالي�ات املتح�دة متارس‬ ‫لعب�ة مزدوج�ة‪ ،‬اذ انه�ا تدع�م الرئي�س‬ ‫السوري رغم مطالبتها بتنحيه‪.‬‬ ‫وقال�ت وكال�ة أنباء الصين اجلديدة‬ ‫الرسمية (ش�ينخوا) إن قوات املعارضة‬ ‫أطلق�ت القذيف�ة الت�ي س�قطت عل�ى‬ ‫الس�فارة وأحلق�ت أض�رارا باألب�واب‬ ‫والنوافذ‪ .‬في سورية ‪.Issue 7553 Tuesday 1 October 2013‬‬ ‫س�نية» على التعدد الديني والعرقي للشعب السوري‪ ،‬قال «بالطبع األمر‬ ‫خطير‪ .‬‬ ‫وتابع املعلم «ومما يؤسف له أن هؤالء املهجرين وضعوا‬ ‫ف�ي بعض ال�دول ف�ي معس�كرات للتدريب على السلاح أو‬ ‫في ما يش�به أماكن االعتقال»‪ ،‬وناش�د املواطنني الس�وريني‬ ‫«للع�ودة إل�ى مدنهم وقراهم حي�ث تضمن الدول�ة عودتهم‬ ‫ً‬ ‫بعي�دا عم�ا يعانون�ه ف�ي ه�ذه‬ ‫اآلمن�ة وحياته�م الكرمي�ة‬ ‫اخمليمات من أوضاع ال إنسانية»‪.‬‬ ‫وقال كوينلان الذي ي�راس مجلس االمن‬ ‫خلال س�بتمبر ايل�ول «كل ي�وم نتأخ�ر في�ه‬ ‫واوضح انه في جنيف ‪« 2‬يجب اجراء‬ ‫مناقش�ة بحضور الدول اخلمس الدائمة‬ ‫العضوية في مجلس االمن الدولي ورمبا‬ ‫غيره�ا والى اتفاق حول حكومة انتقالية‬ ‫ف�ي س�ورية حتت�رم االقلي�ات وتك�ون‬ ‫موحدة»‪.‬‬ ‫وح�ول حج�م الق�وات التابع�ة لهيئ�ة األركان وتأثي�ر انفص�ال هذه‬ ‫اجملموعات العسكرية عنها‪ ،‬قال «قوام هؤالء يقدر تقريبا بـ ‪ 40‬ألف مقاتل‬ ‫ومن بين هذه اجملموعات أكثر من لواء وفصيل عس�كري قوي كان يعتبر‬ ‫ق�وة ضاربة في فصائل املعارضة ضد النظ�ام على األرض كلواء التوحيد‬ ‫ولواء اإلسالم‪ .‬‬ ‫ويناقش اجمللس منذ اشهر كيفية الرد على‬ ‫ازمة املساعدات السورية‪ ..‬وتابع س�عد الدين «إذا لم يدعم الغرب الش�عب الس�وري وهيئة‬ ‫األركان فستتحول كل فصائل املعارضة املسلحة إلى جيوش إسالمية»‪.‬‬ ‫وأوضح سعد الدين في تصريحات عبر الهاتف لوكالة األنباء األملانية‬ ‫أن االنش�قاقات واالنقس�امات «تعود لعدم وفاء الغ�رب بالتزاماته جتاه‬ ‫الش�عب الس�وري وتقاعس�ه عن جندته خاصة بعد قي�ام النظام بضرب‬ ‫الشعب بالسالح الكيماوي»‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬قال كيلو بعد إعالن النتائج‬ ‫« لقد ش�هدنا في مؤمترنا هذا قدرا كبيرا من‬ ‫الشفافية والتوافق والتفاهم والدميقراطية‬ ‫وعلين�ا املضي معا إلى س�ورية دميقراطية‬ ‫مدني�ة و يجب االعتماد على جيل الش�باب‬ ‫الذين قام�وا بالثورة في وجه نظام بش�ار‬ ‫االسد»‪.‬‬ ‫وزير اخلارجية السوري وليد املعلم يتحدث في االمم املتحدة‬ ‫ً‬ ‫وتدريبا هو مجرد وهم وتضليل»‪ ،‬وأضاف أن «من يريد ً‬ ‫حال‬ ‫ً‬ ‫سياسيا في سورية وخاصة أن سورية أعلنت ً‬ ‫ً‬ ‫وتكرارا‬ ‫مرارا‬ ‫أنها مع احلل السياس�ي يجب أن يتوقف عن كل املمارس�ات‬ ‫والسياس�ات العدائي�ة ضدها وليتجه إل�ى جنيف من دون‬ ‫شروط»‪.‬‬ ‫فابيوس يعلن مشاركة دول اوروبية‬ ‫في مؤمتر جنيف ‪ 2‬حول سورية‬ ‫مقاتلو املعارضة في حلب يرون ان تردد الغرب عزز موقع اجلهاديني السوريني‬ ‫االسلاميني واجملموع�ات القريب�ة م�ن‬ ‫القاع�دة»‪ .‬‬ ‫ويثير هذا الق�رار قلق اجملتمع الدولي‬ ‫الذي يخشى هيمنة االسالميني املتطرفني‬ ‫على اجملموعات املعارضة‪..‬‬ ‫حت�ى ان رئي�س االئتلاف الس�وري‬ ‫املع�ارض احم�د اجلرب�ا اته�م ال�دول‬ ‫الغربي�ة بتعزي�ز موق�ع اجملموع�ات‬ ‫اجلهادي�ة‪ ،‬معتب�را في اجتم�اع جملموعة‬ ‫اصدق�اء س�ورية في نيوي�ورك ان «هذه‬ ‫الظاهرة منت وترعرعت في ظل التجاهل‬ ‫والتقاعس الدولي جتاه حماية الش�عب‬ ‫السوري»‪.‬وقال الدبلوماسيون‬ ‫ان بع�ض وكاالت االغاث�ة تعم�ل بالفع�ل عبر‬ ‫احل�دود ف�ي مناط�ق يس�يطر عليه�ا مقاتل�و‬ ‫املعارضة‪.‬‬ ‫وتطال�ب املعارض�ة الس�ورية من�ذ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬ ‫‪5‬‬ ‫بالهجمات العس�كرية‪ .‬ووصف دبلوماسيون‬ ‫القائمة بانها طموحة‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬الفصائل التابعة لهيئة األركان هي من ستحصل على نصيبها‬ ‫من السلاح الوراد لن�ا‪ ..‬ونحن في هيئة األركان يجتمع حتت إمرتنا ما يقرب من‬ ‫‪ 150‬ألف مقاتل»‪.‬‬ ‫وحق�ق املفتش�ون الذين غادروا دمش�ق االثنني في‬ ‫ست حاالت مزعومة اخرى الستخدام اسلحة كيماوية‬ ‫م�ن بينها ثالث�ة مت االبالغ عنه�ا في انحاء دمش�ق في‬ ‫االيام التي اعقبت هجوم ‪ 21‬اب (اغسطس)‪.‬‬ ‫ويغذي ه�ذا التردد الغربي الش�كوك‬ ‫عل�ى االرض‪ ..‬‬ ‫ويدرس مجلس االمن الدولي اصدار بيان‬ ‫ف�ي محاول�ة لتعزيز وص�ول املس�اعدات الى‬ ‫سورية من خالل حث السلطات السورية على‬ ‫السماح مبرور الشحنات الواردة عبر احلدود‬ ‫من دول مج�اورة وحث اط�راف الصراع على‬ ‫وقف القتال لفترات السباب انسانية‪.‬ووارد أن حتصل اجملموعات املنش�قة على حجم‬ ‫أس�لحة أكب�ر أو أكثر تطورا م�ن قبل بع�ض الكيانات أو اجله�ات بالدول‬ ‫العربية أو الغربية»‪.‬‬ ‫■ االمم املتح�دة ـ رويت�رز‪ :‬بع�د املوافق�ة‬ ‫بش�ق االنف�س عل�ى ق�رار دعمت�ه روس�يا‬ ‫بالتخل�ص من االس�لحة الكيماوية الس�ورية‬ ‫يح�ول مجل�س االم�ن الدول�ي اهتمام�ه االن‬ ‫ال�ى االزم�ة االنس�انية الطاحن�ة في س�ورية‬ ‫ليضع اجماعه الهش بش�أن هذا الصراع محل‬ ‫اختبار‪..‬‬ ‫واس�تخدمت روس�يا وه�ي حلي�ف وثيق‬ ‫للرئيس الس�وري بشار االس�د والصني ايضا‬ ‫ح�ق النقض(الفيت�و) ض�د ثالثة مش�روعات‬ ‫ق�رارات مبجل�س االم�ن الدول�ي من�ذ اكتوبر‬ ‫تش�رين االول ‪ 2011‬كان م�ن ش�انها ادان�ة‬ ‫حكومة االسد وتهديدها بفرض عقوبات‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م م�ن ق�ول دبلوماس�يني انه‬ ‫توجد حتى االن»مش�اركة بناءة» من روس�يا‬ ‫ف�ي بي�ان املس�اعدات فقد ح�ذرت دول اخرى‬ ‫م�ن ان غي�ر احملتم�ل ان تؤيد موس�كو اصدار‬ ‫اجمللس بيانا يحث حكومة االسد على السماح‬ ‫بتسليم املساعدات عبر احلدود‪.‬‬ ‫وأردف ممث�ل املفوضي�ة أن «ش�حنة‬ ‫املس�اعدات ه�ذه س�وف تس�اعد ‪ 150‬أل�ف‬ ‫ش�خص م�ن النازحني الس�وريني ف�ي مناطق‬ ‫يصع�ب الوص�ول إليه�ا‪ ،‬مث�ل إدل�ب وحل�ب‬ ‫والرقة ودير الزور»‪.‬‬ ‫وق�ال دبلوماس�يون طلب�وا ع�دم نش�ر‬ ‫اس�مائهم ان من املقرر ان يجتمع نواب سفراء‬ ‫الدول االعض�اء مبجلس االم�ن لبحث البيان‬ ‫الرئاس�ي املقت�رح م�ن مجل�س االم�ن الي�وم‬ ‫االثنين‪ .‬‬ ‫ذلك اخليط الذي يقود الى نتيجة مفادها ان (الهجوم)‬ ‫م�ن تنفيذ املعارضة‪ ..‬‬ ‫وحول ّ‬ ‫احلل السياسي لألزمة قال املعلم‪ ،‬إن «أي كالم عن‬ ‫ً‬ ‫تسليحا ومتويالً‬ ‫حل سياسي في ظل استمرار دعم اإلرهاب‬ ‫وصول خبراء نزع االسلحة الكيماوية الى بيروت‬ ‫في طريقهم الى دمشق ومفتشو االمم املتحدة يغادرون سورية‬ ‫■ بي�روت ـ ا ف ب‪ :‬وص�ل خب�راء منظم�ة حظ�ر‬ ‫االس�لحة الكيميائية بعد ظهر االثنني الى مطار بيروت‬ ‫الدول�ي ف�ي طريقه�م الى دمش�ق حي�ث من املق�رر ان‬ ‫يب�دأوا الثالثاء مهمتهم‪ ،‬بحس�ب ما افاد مصدر مالحي‬ ‫وكالة فرانس برس‪.‬‬ ‫واالربع�اء‪ ،‬اعل�ن ‪ 13‬فصيال اسلاميا‬ ‫معارض�ا رف�ض االعت�راف باالئتلاف‬ ‫الوطن�ي املع�ارض ال�ذي يحظ�ى بدع�م‬ ‫الدول الغربية وتشكيل اطار جديد يضم‬ ‫جبهة النصرة املرتبطة بالقاعدة‪.‬‬ ‫وبع�د جهود دبلوماس�ية مكثفة اس�تمرت‬ ‫اس�ابيع بني الواليات املتحدة وروسيا توصل‬ ‫مجل�س االم�ن يوم اجلمع�ة التفاق ن�ادر على‬ ‫قرار يطالب بالتخلص من االسلحة الكيماوية‬ ‫الس�ورية ولكنه لم يهدد باتخاذ اجراء عقابي‬ ‫بش�كل تلقائي ضد حكومة االسد اذا لم متتثل‬ ‫للقرار‪.‬‬ ‫وتزام�ن وص�ول اخلب�راء مع عب�ور مفتش�ي االمم‬ ‫املتحدة احلدود اللبنانية الس�ورية قادمني من دمشق‪،‬‬ ‫بعد انتهاء مهمتهم للتحقيق في اس�تخدامات مزعومة‬ ‫لالسلحة الكيميائية في النزاع السوري‪.‬‬ ‫وح�ول التنس�يق وتوزيع السلاح بين ه�ذه اجملموعات وبين هيئة‬ ‫األركان ف�ي املعارك مع النظام‪ ،‬قال»هم لم ينش�قوا عن الثورة وسلاحنا‬ ‫جميعا س�يكون موجها ضد النظام حتى لو عم�ل كل فريق مبفرده‪ .‬‬ ‫واختتم املؤمتر أعماله بعد ثالثة أيام من‬ ‫املناقش�ات العاصفة في معظم املوضوعات‬ ‫املطروحة في االزمة الس�ورية الراهنة كان‬ ‫ابرزه�ا ملف�ات االغاثة و اللج�وء واملوقف‬ ‫م�ن مؤمت�ر جني�ف ‪ 2‬و قضاي�ا التط�رف و‬ ‫اجلهاد الدخيلة على الثورة السورية ‪.‬‬ ‫وأتفق�ت واش�نطن وموس�كو على ه�ذه املهمة التي‬ ‫أقره�ا مجلس االم�ن في االس�بوع املاضي بع�د هجوم‬ ‫باالس�لحة الكيماوي�ة ي�وم ‪ 21‬اب (اغس�طس) ق�رب‬ ‫دمش�ق أث�ار تهدي�دات بهجم�ات جوي�ة غربي�ة عل�ى‬ ‫سورية‪.‬‬ ‫وأوضح�ت أن س�فينة «ام ف�ي اجنالن�د»‬ ‫ب�دأت باإلبحار يوم اجلمع�ة املاضي من ميناء‬ ‫جب�ل علي في دب�ي وعلى متنه�ا ‪ 24‬حاوية من‬ ‫املس�اعدات االنس�انية ط�ول كل منه�ا ‪ 40‬قدما‬ ‫وذل�ك في أعق�اب إبحار س�فينة أخ�رى تدعى‬ ‫«أم في ميس�ينا» محملة بـ ‪ 20‬حاوية من املواد‬ ‫االغاثية اخلاصة باملفوضية‪.‬‬ ‫ويضيف ابو عمار ان س�كان حلب «ال‬ ‫يثقون ابدا باجملتم�ع الدولي او بالوعود‬ ‫الغربي�ة‪ ،‬وله�ذا الس�بب حتالف�وا م�ع‬ ‫فت�رة طويل�ة باحلص�ول على مس�اعدة‬ ‫عس�كرية‪ ،‬لك�ن اجملتم�ع الدول�ي يب�دي‬ ‫ترددا خشية وقوع هذا السالح في ايدي‬ ‫املقاتلني املتطرفني‪.‬‬ ‫وأك�د مفتش�ون كانوا ف�ي البالد في ذل�ك الوقت ان‬ ‫غ�از الس�ارين اس�تخدم في الهج�وم الذي قت�ل مئات‬ ‫االشخاص‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر اخلارجية الروس�ي س�يرجي الفروف‬ ‫لصحيفة كوميرس�انت «قدمن�ا أدلة على انن�ا منلك ‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «احلرب على اإلرهاب ليس�ت حرب س�ورية‬ ‫فقط‪ .‬‬ ‫ودع�ت «جمي�ع اجله�ات العس�كرية‬ ‫واملدنية إلى التوحد ضمن إطار إسلامي‬ ‫واضح ينطلق من س�عة اإلسلام ويقوم‬ ‫عل�ى اس�اس حتكي�م الش�ريعة وجعلها‬ ‫املصدر الوحيد للتشريع»‪..‬‬ ‫وقال�ت ه�ذه اجملموعات ف�ي بيان ان‬ ‫«كل م�ا يتم من التش�كيالت ف�ي اخلارج‬ ‫دون الرج�وع ال�ى الداخ�ل‪ ،‬ال ميثله�ا‬ ‫وال تعت�رف ب�ه‪ ،‬وبالتالي ف�إن االئتالف‬ ‫واحلكومة املفترضة برئاسة أحمد طعمة‬ ‫ال متثلها وال تعترف بها»‪..

‬‬ ‫طالب بوضع استراتيجية إلنهاء االعتماد على الدول املانحة والتحرر من االحتالل‬ ‫اشتية ينذر بوضع اقتصادي «غير محمود» للسلطة‬ ‫ويكشف عن تهديد غربي بوقف املساعدات‬ ‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫أنذر مسؤول فلس�طيني كبير بخطورة الوضع‬ ‫االقتص�ادي الفلس�طيني الع�ام املقب�ل‪ ،‬وأك�د أنه‬ ‫سيكون عاما «غير محمود» في ظل تهديدات بوقف‬ ‫املساعدات األجنبية عن السلطة الفلسطينية‪.‬‬ ‫وأض�اف يق�ول «هن�اك نزع�ة في داخ�ل بعض‬ ‫اجملتمع�ات األوروبي�ة بوق�ف متوي�ل الس�لطة‬ ‫الفلسطينية»‪.‬كما أعرب س�كان املنطقة عن اس�تهجانهم من عدم‬ ‫مالحقة ش�رطة االحتلال لعناصر ه�ذه العصابة‪ ،‬التي‬ ‫تعت�دي على ممتلكات املقدس�يني أمام مئ�ات الكاميرات‬ ‫املنتشرة في كل شارع وطريق وزقاق في القدس‪.‬‬ ‫ونق�ل مرك�ز معلومات وادي حل�وة بالقدس عن أحد‬ ‫س�كان احلي قوله‪ ،‬اعت�دى اثنان من املس�توطنني على‬ ‫املركب�ات‪ ،‬وثقب�ا إطاراتها بواس�طة آلة حادة‪ ،‬ثم ّ‬ ‫رش�ا‬ ‫م�واد الده�ان على ع�دد منها‪ ،‬إضاف�ة إلى كتابة ش�عار‬ ‫(جباية الثمن) على أحد اجلدران‪ ،‬ثم الذا ومن يحرسهما‬ ‫من مس�توطنني باله�رب‪ ،‬حينما حاول الس�كان اللحاق‬ ‫به�م‪ .‬‬ ‫وأض�اف أن اخلبراء مس�تمرون ف�ي الفحوصات‬ ‫التي كان من املفترض أن تخرج نتائجها قبل أش�هر‪،‬‬ ‫إال أن اس�تمرار الفحوص�ات أج�ل إعلان النتائ�ج‬ ‫وصدور التقرير النهائي‪.‬‬ ‫ومض�ى يق�ول «نح�ن مقبل�ون الع�ام الق�ادم‬ ‫على وض�ع ليس محم�ودا»‪ ،‬لكنه عاد وأش�ار إلى‬ ‫وجود وع�ودات عربي�ة حقيقية قال انها «س�وف‬ ‫تت�وج مبس�اعدات مالي�ة لدع�م املوازن�ة وبعض‬ ‫املشاريع»‪.‬‬ ‫وف�ي العم�ق أيض�ا يتف�ق بع�ض الفرق�اء على أن‬ ‫ش�خصيات بيروقراطي�ة او سياس�ية س�اهمت ف�ي‬ ‫إحتض�ان املعارضة الس�ورية وفتحت احل�دود أمام‬ ‫موج�ات الالجئين الس�وريني وال تصل�ح لرعاي�ة‬ ‫املصالح الحقا م�ع النظام الس�وري ينبغي أن تخرج‬ ‫من الصورة مرحليا‪.‬اخلي�ارات الس�اكنة أو‬ ‫املس�تهلكة‪ -‬ش�رح اخلبي�ر نفس�ه‪ -‬لم تع�د صاحلة‬ ‫للعمل في ظل التحديات اجلديدة والبد من «ترويكا»‬ ‫حك�م جدي�دة تظه�ر اخلب�رة األردني�ة العتيق�ة ف�ي‬ ‫التعاطي مع ملفات املنطقة‪.‬‬ ‫واعتب�ر جنبلاط «أن الرئي�س عب�د‬ ‫الناص�ر اس�تطاع بع�د هزمي�ة ع�ام ‪1967‬‬ ‫أن يعيد بناء اجليش املصري ويس�ترجع‬ ‫ل�ه هيبت�ه وحض�وره‪ ،‬وجن�ح ف�ي إعادة‬ ‫رف�ع معنوي�ات قادته وضباط�ه وجنوده‬ ‫لتج�اوز م�ا ح�دث‪ ،‬ف�كان الصم�ود األول‬ ‫والنجاح في حرب االس�تنزاف‪ ،‬وهو كان‬ ‫ً‬ ‫الحقا للجيش‬ ‫مبثابة جتربة أول�ى أتاحت‬ ‫املص�ري أن يحق�ق العب�ور التاريخي في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إجنازا‬ ‫مس�جال بذلك‬ ‫حرب تشرين ‪،1973‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إس�تثنائيا‪ .‬‬ ‫وق�ال الدكت�ور محم�د اش�تية عض�و اللجن�ة‬ ‫املركزية حلركة فتح والعضو في فريق املفاوضات‬ ‫الفلس�طيني في تصريحات لإلذاعة الفلس�طينية‬ ‫«هناك أزمة مالية في السلطة متراكمة لهذا العام»‪،‬‬ ‫مش�يرا إل�ى أن هناك حاج�ة ملواجهته�ا للحصول‬ ‫على مبلغ قدره ‪ 500‬مليون دوالر حتى نهاية العام‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫اخلي�ارات باتت مفتوحة حتى عل�ى تغيير وزاري‬ ‫واس�ع بعدم�ا حصل إس�تنفاد ت�ام لرصي�د احلكومة‬ ‫ورئيس�ها حتت غطاء اإلسترس�ال في رفع الضرائب‬ ‫والرس�وم ووصف النس�ور ف�ي أكثر م�ن موقع بانه‬ ‫«رج�ل املؤسس�ات الدولي�ة املوثوق» بس�بب خطته‬ ‫اإلقتصادي�ة‪ ،‬األم�ر ال�ذي ينته�ي بالع�ادة بتحري�ك‬ ‫مراكز قوى مناهضة داخل مؤسسة النظام‪.‬‬ ‫منطقي�ا ال ميك�ن الق�ول ب�ان دائ�رة اخلي�ارات‬ ‫النخبوية الفردية وفي ظل القراءة الواقعية للمشهد‬ ‫الداخل�ي متع�ددة او متس�عة اخلي�ارات فجمي�ع‬ ‫األساس�يني في الطاقم احلالي العام�ل بالقصر امللكي‬ ‫خارج هذه احلسابات اإلقليمية اخلبيرة‪.‬‬ ‫وبع�د حوالي عام من فتح قب�ر عرفات واخذ اكثر‬ ‫م�ن ‪ 20‬عينة م�ن رفات�ه لصالح خبراء سويس�ريني‬ ‫وفرنس�يني وروس لفحصه�ا ومعرف�ة اذا م�ا مت‬ ‫اغتيال�ه مب�ادة البولوني�وم املش�عة‪ ،‬م�ا زال�ت تلك‬ ‫الفرق متاطل في تس�ليم السلطة نتائج الفحوصات‬ ‫حت�ى الروس الذين ش�اركوا ف�ي تل�ك العملية بناء‬ ‫على طلب فلسطيني‪.‬‬ ‫وج�اء فت�ح قب�ر عرف�ات حتت اش�راف الس�لطة‬ ‫واخ�ذ عينات م�ن رفاته بعد ان اج�رى املركز الطبي‬ ‫ً‬ ‫حتليال لعين�ات بيولوجي�ة أخذت من‬ ‫السويس�ري‬ ‫بع�ض األغ�راض الش�خصية ل�ه‪ ،‬لصال�ح حتقي�ق‬ ‫لفضائي�ة اجلزيرة القطرية حيث عثر على كمية غير‬ ‫طبيعية من مادة البولونيوم في اغراضه الشخصية‬ ‫التي تس�لمتها أرملته سهى من املستشفى العسكري‬ ‫الفرنسي في «بيرسي» بجنوب باريس‪ ،‬مما عزز من‬ ‫فرضية ان يكون مت اغتياله بتلك املادة املشعة‪.‬‬ ‫ويحرض الدليل على الكراهية واالنتقام‪ ،‬ويوثق كل‬ ‫أعمال (جباية الثمن) في السنوات األربع األخيرة‪ ،‬ومن‬ ‫االقتباسات التي ترد في الدليل‪ :‬سيارات تعود ملسيحية‬ ‫مت تدميرها في كنيس�ة دور متس�يون‪ ،‬إلى جانبها كتبنا‬ ‫أن املس�يحيني ق�ردة‪ ،‬رمب�ا داروي�ن مس�ؤول ع�ن هذا‬ ‫التدمي�ر‪ ،‬وكذل�ك‪ :‬عربي يتح�رش بيهودية ف�ي جئوال‪،‬‬ ‫ونحن نقوم بطرده من العالم‪ ،‬لألسف وصل للمستشفى‬ ‫فق�ط‪ .‬‬ ‫وقالت الناطقة بلس�ان الشرط اإلسرائيليّ ة ّ‬ ‫إن أربعة‬ ‫مس�توطنني أحلق�وا األض�رار هن�اك بواس�طة حج�ارة‬ ‫كبي�رة مت إلقاؤه�ا عل�ى ش�واهد القبور‪ ،‬ومن ث�م الذوا‬ ‫بالفرار من املكان‪.‬وعبد الناصر أسس‬ ‫عس�كريا‬ ‫االرضية الصلبة التي سمحت للجيش بأن‬ ‫يكون من املؤسس�ات الضامنة لالستقرار‬ ‫الداخل�ي املصري كم�ا هو احل�ال اليوم»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مس�تطردا «ص�دق الش�اعر عب�د الرحمن‬ ‫االبنودي في مديحه للرئيس عبد الناصر‬ ‫في حياته وبعد وفاته»‪.‬‬ ‫وكان الطي�راوي قد أعلن أثناء أخ�ذ العينات من‬ ‫رفات عرفات بأن السلطة ستتوجه بنتائج التحقيق‬ ‫إل�ى محكم�ة اجلناي�ات الدولي�ة في اله�اي حملاكمة‬ ‫املس�ؤولني عن اغتيال الرئيس الفلس�طيني الراحل‬ ‫في حال ثبتت وفاته بالسم‪.‬‬ ‫وم�ن جهت�ه رف�ض الل�واء توفي�ق الطي�راوي‬ ‫رئيس جلنة التحقيق الفلس�طينية في اسباب موت‬ ‫عرف�ات التعقي�ب لـ»الق�دس العرب�ي» االثنني على‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 .‬‬ ‫بني هؤالء الس�فير األمريكي جون ستيوارت الذي‬ ‫إمت�دح علنا الرئيس النس�ور مؤخرا النه «ش�جاع»‬ ‫في ف�رض القانون منتجا مس�احة إضافي�ة من النقد‬ ‫والتخاصم مع احلكومة شعبيا ونخبويا‪.‬‬ ‫وه�و وض�ع ال يتمت�ع ب�ه سياس�يون كب�ار بينهم‬ ‫الرئي�س احلالي للوزراء والرئي�س احلالي للديوان‬ ‫امللك�ي فاي�ز الطراون�ة‪ .‬ويعتبر هذا االعتداء الثالث اليوم الذي يش�نه‬ ‫املس�توطنون وطلاب املعاه�د الديني�ة الصهيونية في‬ ‫القدس‪ ،‬بعد قيام مجموعة منهم باالعتداء على سيارات‬ ‫فلس�طينية ف�ي ح�ي الش�يخ ج�راح‪ ،‬وس�رقة مع�دات‬ ‫مغسلة فلس�طينية للس�يارات في قرية النبي صموئيل‬ ‫الفلسطينية احملاصرة شمال غرب القدس احملتلة‪.‬‬ ‫اإلرهاب اإلسرائيلي يطال مقبرة مسيحية مماطلة سويسرية وفرنسية وروسية في تسليم نتائج فحوصات رفات عرفات للسلطة في ظل‬ ‫في القدس احملتلة واألجهزة األمنية تتقاعس مخاوف من ذهاب امللف «فرق حساب» ما بني احداث املنطقة واستئناف املفاوضات مع اسرائيل‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫أقدمت مجموعة من طالب املعاهد الدينية الصهيونية‬ ‫املتطرف�ة وما يع�رف بعصابات ش�بان التلال وجباية‬ ‫الثم�ن االس�تيطانية باالعتداء عل�ى املقبرة املس�يحية‬ ‫ف�ي الق�دس احملتل�ة‪ ،‬والتي تقع عل�ى جبل النب�ي داود‬ ‫وحطموا شواهد القبور هناك‪.‬‬ ‫وف�ي الس�ياق ذات�ه‪ ،‬ثقب مس�توطنون م�ن عصابة‬ ‫جباية الثمن املتطرفة فجر يوم األحد من هذا األس�بوع‪،‬‬ ‫إطارات س�ت مركبات‪ ،‬تع�ود ملكيته�ا ملواطنني في حي‬ ‫الش�يخ جراح وس�ط القدس احملتلة‪ّ ،‬‬ ‫وخطوا ش�عارات‬ ‫عنصرية على أحد جدران احلي‪ ،‬وجاء ّأن هذه املركبات‬ ‫تع�ود ملكيته�ا لعائالت س�الم‪ ،‬وزهران‪ ،‬والكس�واني‪،‬‬ ‫ومحيسن‪ ،‬وحجة‪ ،‬وشماسنة‪.‬‬ ‫وكان معه�د الفيزي�اء اإلش�عاعي السويس�ري‬ ‫ف�ي املركز الطب�ي اجلامعي ف�ي لوزان اج�رى العام‬ ‫املاضي فحوصات مخبري�ة على رفات عرفات بعدما‬ ‫ن�ال موافق�ة أرملته س�هى عرف�ات لصال�ح فضائية‬ ‫اجلزي�رة القطري�ة حيث وج�دوا نس�با مرتفعة من‬ ‫مادة البولونيوم على االغراض الشخصية لعرفات‪،‬‬ ‫االم�ر ال�دي دفع الس�لطة للطل�ب من اخملتبر نفس�ه‬ ‫التحقيق في أس�باب وفاته‪ ،‬وذلك على وقع اتهامات‬ ‫الزعيم الراحل ياسر عرفات‬ ‫فلسطينية السرائيل باغتياله‪.‬‬ ‫لكن س�فراء غربيني م�ا زالوا يطرحون تس�اؤالت‬ ‫مرهق�ة بني احلين واالخر في لق�اءات عابرة مع قوى‬ ‫وش�خصيات محلية وهي تس�اؤالت يقول الناش�ط‬ ‫السياس�ي محمد خلف حديد أنها تناقش «مصداقية»‬ ‫التحول الدميقراطي‪.‬‬ ‫يُ ش�ار في ه�ذا الس�ياق إل�ى ّأن القناة العاش�رة في‬ ‫اإلس�رائيلي كانت قد كش�فت النق�اب عن ّأن‬ ‫التلفزيون‬ ‫ّ‬ ‫عصابة (جباية الثمن) اإلس�رائيلية اإلرهابية‪ ،‬أصدرت‬ ‫دليال في ‪ 32‬صفحة‪ ،‬متت طباعته قبل حوالي الشهرين‪،‬‬ ‫وذلك لـ تعليم الصغار كيفية انتهاك جس�د الفلسطيني‬ ‫وخصوصيته‪.‬‬ ‫واوضحت مصادر فلس�طينية مطلع�ة لـ»القدس‬ ‫العرب�ي» االثنين ب�أن هناك خش�ية فلس�طينية من‬ ‫ان يك�ون هن�اك ق�رار رس�مي باملماطل�ة في تس�ليم‬ ‫نتائ�ج الفحوص�ات م�ن قب�ل املعه�د السويس�ري‬ ‫وخب�راء التحقي�ق الفرنس�يني الذين حصل�وا على‬ ‫عينات من رفات عرفات جراء رفع س�ها عرفات التي‬ ‫حتمل اجلنس�ية الفرنس�ية قضية في فرنسا تطالب‬ ‫بالتحقيق في اسباب وفاة زوجها‪.‬‬ ‫ف�ي جلس�ة نقاش�ية مغلق�ة لبع�ض السياس�يني‬ ‫واحملللني ش�اركت به�ا «الق�دس العرب�ي» مت اإلقرار‬ ‫ب�أن العاهل امللك عب�د الله الثاني ال يس�تطيع رعاية‬ ‫مصالح احلك�م والدولة في املس�تقبل القريب في ظل‬ ‫التمسك بطاقم اإلدارة احلالي في واجهة األحداث‪.‬‬ ‫ترجم�ة ذل�ك عملي�ا ومباش�رة تعن�ي ف�ي الواقع‬ ‫اإلس�تعانة بش�خصيات سياس�ية ذات خبرة دولية‬ ‫وإقليمي�ة تصلح للتعامل مع الس�عي لإلس�تدراك مع‬ ‫نظام بش�ار األس�د في س�ورية وإلصالح العالقة مع‬ ‫النظ�ام العراقي احلالي وتلقى القبول على املس�توى‬ ‫الدول�ي والدبلوماس�ي‪ .‬ويوزع الدليل‬ ‫من�ذ ص�دوره على كل ش�اب ف�ي املس�توطنات‪ً ،‬‬ ‫أمال في‬ ‫أن يس�اهم مبأسس�ة عملي�ات االعت�داء الت�ي يتعرض‬ ‫له�ا الفلس�طينيون م�ن ه�ذه العصاب�ة اإلرهابيّ �ة‪ .‬‬ ‫وق�ال جنبلاط ف�ي موقفه االس�بوعي‬ ‫جلري�دة «األنب�اء» االلكتروني�ة الصادرة‬ ‫عن احلزب االش�تراكي «في انتظار هبوط‬ ‫الوح�ي املرجت�ى عل�ى بع�ض األفرق�اء‬ ‫السياس�يني ووص�ول االله�ام وااليح�اء‬ ‫لتألي�ف حكوم�ة جامعة من دون ش�روط‬ ‫وش�روط مض�ادة‪ ،‬وف�ي انتظ�ار خ�روج‬ ‫بع�ض األط�راف السياس�ية اللبناني�ة‬ ‫م�ن حال�ة االنتظ�ار والترق�ب والتهيؤ ملا‬ ‫ستتمخض عنه األزمة السورية املشتعلة‪،‬‬ ‫وفي انتظار أن يستنفذ احلوار املفيد الذي‬ ‫انطلق بني بع�ض القيادات‪ ،‬وف�ي انتظار‬ ‫أن تع�ود فئة احملللني االس�تراتيجيني إلى‬ ‫قواعده�ا األرضي�ة س�املة بع�د أن تك�ون‬ ‫اس�تنفدت إمكاناته�ا وطاقاته�ا اخلارق�ة‬ ‫للعق�ول البش�رية املتواضع�ة التي ّ‬ ‫حلقت‬ ‫بها إلى مصاف مرتفعة من الس�مو الفكري‬ ‫والتنظي�ري الرفي�ع‪ ،‬في انتظ�ار كل ذلك‪،‬‬ ‫ت�رى ع�كار احلزين�ة تق�ع ف�ي املزي�د م�ن‬ ‫املأس�وية واألس�ى‪ ،‬وال من يس�أل‪ .‬‬ ‫وكذلك رموز اإلدارة البيروقراطية والشخصيات‬ ‫ذات احلض�ور الدول�ي ال�وازن الت�ي ميكنه�ا لع�ب‬ ‫دور مس�تقبال مح�دودة الع�دد وعل�ى رأس�ها رئيس‬ ‫مجل�س األعي�ان احلال�ي طاه�ر املص�ري وإثنان من‬ ‫أقطاب املاضي من وزن عب�د الكرمي الكباريتي وعون‬ ‫اخلصاونة‪.‬ويذكر الدليل أن أس�باب االنتقام م�ن العربي هي‬ ‫االعتق�ال اإلداري لليمين املتط�رف‪ ،‬وتش�غيل العم�ال‬ ‫الع�رب ف�ي اجملمع�ات الس�كنية اليهودي�ة‪ ،‬والعالقات‬ ‫الغرامية بني شباب عرب ويهوديات‪ ،‬وهدم مستوطنات‬ ‫وبي�وت يهودية‪ ،‬وفق ما ورد ف�ي الدليل‪ .‬‬ ‫وعلمت «القدس العربي» االثنني بان املركز الطبي‬ ‫اجلامعي في لوزان لم يلتزم مبواعيد كان وسبق ان‬ ‫تعهد بان يس�لم فيه�ا نتائج الفحوصات للس�لطة ‪،‬‬ ‫وكان اخر تلك املواعيد منتصف شهر ايلول املاضي‪.‬‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫يواص�ل اخلب�راء السويس�ريون والفرنس�يون‬ ‫وال�روس مماطلته�م للس�لطة الفلس�طينية بش�أن‬ ‫تسليمها نتائج الفحوصات التي اجريت على عينات‬ ‫من رفات الرئيس الفلس�طيني الراحل ياسر عرفات‬ ‫ملعرفة االسباب التي ادت لوفاته‪.‫‪6‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬ ‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7553‬الثالثاء ‪ 1‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬هـ‬ ‫شؤون عربية وعاملية‬ ‫األردن وحتوالت املنطقة‪ :‬تهامس نخبوي بترويكا جديدة إلدارة احلكم‬ ‫ومبادرات ملكية مع الصني واليابان ونظام األسد وعودة خلطاب «اإلصالح»‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫ال يوج�د أس�اس للق�ول ب�أن «تركيب�ة احلك�م»‬ ‫احلالي�ة ف�ي اإلدارة األردني�ة مؤهل�ة متام�ا للبق�اء‬ ‫ف�ي الص�دارة وإدارة املرحلة الصعب�ة واملعقدة التي‬ ‫تعيشها املنطقة بعد إستنفاد خيارات الضرائب ورفع‬ ‫األسعار بالنس�بة للحكومة احلالية برئاسة الدكتور‬ ‫عبد الله النسور‪.‬‬ ‫وتاب�ع أن�ه ال توجد أي�ة معيقات تعت�رض إعالن‬ ‫مشيرا إلى أن املركز السويسري‬ ‫نتائج الفحوصات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫«لم يقدم أية مؤش�رات أو نتائج أولية حول أس�باب‬ ‫وفاة عرفات حتى اآلن»‪.‬‬ ‫أح�د اخلبراء إعتبر أن بقاء مدير اخملابرات العامة‬ ‫اجلن�رال فيص�ل الش�وبكي ف�ي موقع�ه احلال�ي بعد‬ ‫سلس�لة جناحات ملموس�ة مهنيا وفني�ا وإقليميا قد‬ ‫يك�ون عنص�ر الثب�ات اليتي�م مرحليا على مس�توى‬ ‫طاقم اإلدارة العليا‪.‬‬ ‫على مس�افة متوازية يخاطب النظام عدة جبهات‬ ‫غربي�ة وداخلي�ة وه�و يتح�دث عن تكري�س خطاب‬ ‫التحول الدميقراطي فيما يقود امللك شخصيا مبادرة‬ ‫تنويع املص�ادر اإلقتصادية حتديدا بعد زيارتني ذات‬ ‫طابع إقتصادي لكل من الصني واليابان‪.‬‬ ‫أغل�ب التقدير أن بعض أمن�اط التكرمي التي حظي‬ ‫به�ا ثالث�ة م�ن أركان لعب�ة السياس�ة وإدارة احلكم‬ ‫مقدم�ة للبحث في س�ؤال محوري جت�ول مؤخرا في‬ ‫غرفة الق�رار األردني�ة بعنوان‪ :‬من س�يجلس في أي‬ ‫كرسي في املرحلة الالحقة؟‬ ‫خطاب املواطنة واإلصرار الدميقراطي الذي تبناه‬ ‫العاه�ل املل�ك عبدلل�ه الثاني ع�دة مرات عب�ر منابر‬ ‫إعالمي�ة وسياس�ية غربي�ة مؤخ�را يش�ير بوضوح‬ ‫إل�ى أن لغة اإلصالح قد تعود مجددا لصدارة املش�هد‬ ‫خصوص�ا وأن مصير البرملان احلالي من حيث البقاء‬ ‫او الرحيل سيتحدد مبوجب قرار مهم ينتظره اجلميع‬ ‫للمحكمة الدستورية العليا‪.‬‬ ‫وتوج�ه رئي�س احل�زب التقدم�ي‬ ‫ّ‬ ‫االش�تراكي «بالتحي�ة إل�ى الفري�ق عب�د‬ ‫الفت�اح السيس�ي ال�ذي ق�ام بخط�وة‬ ‫رمزية في الش�كل‪ ،‬إمن�ا كبي�رة بالدالالت‬ ‫والرس�ائل‪ ،‬وهي زيارت�ه ضريح الرئيس‬ ‫ً‬ ‫إكليال‬ ‫الراحل جم�ال عبد الناصر ووضعه‬ ‫من الزه�ر‪ّ ،‬‬ ‫مذك ًرا بذل�ك بالقائد التاريخي‬ ‫للع�رب وملص�ر احلديث�ة ال�ذي أعط�ى‬ ‫بلاده والش�عوب العربية جمع�اء العزة‬ ‫والكرامة والعنفوان‪ ،‬وتصدى للمش�اريع‬ ‫ً‬ ‫رافض�ا حل�ف‬ ‫الغربي�ة واالس�رائيلية‪،‬‬ ‫وحررها من االستعمار البريطاني‬ ‫بغداد‪ّ ،‬‬ ‫وحق�ق له�ا العديد من املش�اريع االمنائية‬ ‫واالقتصادي�ة‪ ،‬كاس�تعادة احلق�وق‬ ‫املس�لوبة في قناة الس�ويس وبناء الس�د‬ ‫العال�ي واالصلاح الزراعي وبن�اء املئات‬ ‫م�ن املصان�ع‪ ،‬باالضاف�ة إل�ى عش�رات‬ ‫ً‬ ‫تغييرا‬ ‫اخلط�وات األخ�رى الت�ي أحدث�ت‬ ‫ً‬ ‫عميق�ا ف�ي بني�ة اجملتم�ع املص�ري ال�ذي‬ ‫لطاملا متيز بعراقة مؤسس�اته العس�كرية‬ ‫ً‬ ‫فضال عن دعمه‬ ‫والقضائية واالجتماعية‪،‬‬ ‫حل�ركات التح�رر‪ ،‬من اليمن إل�ى أفريقيا‪،‬‬ ‫وتقدّ م�ه حرك�ة ع�دم االنحي�از وتخطي�ه‬ ‫للحدود في العالم العربي وأفريقيا ودول‬ ‫العالم األخرى»‪.‬‬ ‫ما يحول وفقا خلبراء دون حل البرملان احلالي بعد‬ ‫الصداع واإلرهاق الذي تس�ببت به إنفالتات مجلس‬ ‫النواب هو حصريا عدم وجود الرغبة لإلنتقال مبكرا‬ ‫إلنتخابات عامة بعد أربعة أش�هر حس�ب التعديالت‬ ‫الدس�تورية مم�ا يرجح مراع�اة احملكمة الدس�تورية‬ ‫العلي�ا له�ذا الواقع السياس�ي وهي حتك�م في قضية‬ ‫فردي�ة تتضم�ن طعن�ا بدس�تورية قان�ون اإلنتخاب‬ ‫الذي قاد لتركيبة اجمللس احلالي‪.‬‬ ‫وسبق وأن أوقفت الدول املانحة دعمها خلزينة‬ ‫الس�لطة الفلس�طينية الع�ام املاضي‪ ،‬م�ا أدى إلى‬ ‫عدم متكن الس�لطة من اإليف�اء بالتزاماتها املالية‪،‬‬ ‫ومنها تأخرها في دفع رواتب موظفيها‪.‬ف�ي العمق ت�درس غرفة ال‬ ‫تعم�ل بعلنية في مرك�ز إدارة األزم�ات التابع للقصر‬ ‫امللكي اخليارات والبدائل‪.‬‬ ‫يتوس�ع اإلنطب�اع والتهام�س عملي�ا ب�أن مرحلة‬ ‫التق�ارب اإليران�ي ‪ -‬األمريك�ي والتح�والت الالفتة‬ ‫في مس�ار امللف الس�وري وتوقع هجمة مبرمجة على‬ ‫صعي�د املفاوض�ات تتطل�ب فريق�ا جدي�دا ف�ي إدارة‬ ‫احلكم على مستوى إدارة األزمة في األردن‪.‬‬ .‬‬ ‫وتدفع السلطة الفلسطينية أكثر من ‪ 150‬مليون‬ ‫دوالر كرواتب ملوظفيها مطلع كل شهر‪.‬‬ ‫ش�بح احلل ساهم في إنحس�ار موجة اإلضطراب‬ ‫عون اخلصاونة‬ ‫عبد الكرمي الكباريتي‬ ‫طاهر املصري‬ ‫فيصل الشوبكي‬ ‫سعد هايل السرور‬ ‫البرملاني�ة نس�بيا وصاف�رة احلك�م إلنته�اء املش�هد‬ ‫احلال�ي أو متدي�د التجربة س�يكون مؤش�رها األبرز‬ ‫قرار احملكمة الدس�تورية الت�ي يقودها نخبة من كبار‬ ‫مثقفي القانون والدستور برئاسة طاهر حكمت‪.‬‬ ‫ورأى أن احل�ل لالعتم�اد عل�ى االقتص�اد‬ ‫الفلس�طيني يبدأ حني يتحرر من االحتالل ووضع‬ ‫«اس�تراتيجية جدي�دة ملعاجل�ة التش�وهات التي‬ ‫يحدثها االقتصاد اإلسرائيلي»‪.‬‬ ‫وكان الطي�راوي أعل�ن قب�ل اس�ابيع ب�أن مرك�ز‬ ‫لوزان السويس�ري سيس�لم نتائج فحوصات رفات‬ ‫عرفات للسلطة في منتصف أيلول املاضي‪ ،‬وقال في‬ ‫تصري�ح صحافي ف�ي حينه «إن املركز السويس�ري‬ ‫أبلغن�ا بأنه سيس�لمنا التقري�ر النهائي بع�د انتهاء‬ ‫كافة الفحوصات منتصف أيلول املقبل»‪.‬‬ ‫وأكد اش�تية الذي يحضر جلس�ات املفاوضات‬ ‫التي انطلقت مؤخرا مع اجلانب اإلسرائيلي أنه إن‬ ‫لم تتوفر هذه األموال ستقبل السلطة الفلسطينية‬ ‫على أزمة‪ ،‬مش�يرا على أن رغ�م األزمة هذه «يلوح‬ ‫ف�ي األف�ق أن ال�دول العربية س�وف تدف�ع أمواال‬ ‫جدي�دة مترتبة عل�ى األوراق املقدمة من الس�لطة‬ ‫الجتماع املانحني»‪.‬فلماذا‬ ‫ال يت�م االلتف�ات إلى ه�ذه املنطق�ة ويعاد‬ ‫االعتب�ار ال�ى مرافقه�ا األساس�ية الت�ي‬ ‫تس�اهم ف�ي حتري�ك العجل�ة االقتصادية‬ ‫كمرف�أ طرابل�س ومع�رض رش�يد كرامي‬ ‫الدول�ي ومصف�اة النف�ط ومط�ار رين�ه‬ ‫معوض ف�ي القليع�ات‪ ،‬وحماي�ة الزراعة‬ ‫وتطوي�ر التجارة ف�ي األس�واق التراثية‬ ‫ً‬ ‫فضال عن إجراءات أخرى‬ ‫وغي�ر التراثية‪،‬‬ ‫مماثل�ة؟ وم�ا ال�ذي مين�ع مباش�رة تنفيذ‬ ‫خط�ط إمنائي�ة لرف�ع احلرم�ان وحتقي�ق‬ ‫املصاحل�ة بين املواط�ن والدولة ف�ي تلك‬ ‫املناطق؟»‪.‬‬ ‫وانطلق�ت مفاوض�ات سلام جدي�دة بين‬ ‫الفلس�طينيني واإلس�رائيليني مؤخ�را بع�د تدخل‬ ‫أمريك�ي‪ ،‬متك�ن م�ن إع�ادة الطرفين لطاول�ة‬ ‫املفاوض�ات بع�د توقف دم ثالث س�نوات‪ ،‬وجرت‬ ‫املفاوض�ات بع�د تعه�د إس�رائيل بإطالق س�راح‬ ‫األس�رى القدامى الذين اعتقلوا قبل اتفاق أوسلو‬ ‫عام ‪.1993‬‬ ‫لك�ن تقاري�ر إخباري�ة إس�رائيلية نقل�ت ع�ن‬ ‫دبلوماس�ي غرب�ي مطل�ع عل�ى س�ير املفاوض�ات‬ ‫الفلس�طينية اإلس�رائيلية اجلارية حاليا‪ ،‬تأكيده‬ ‫ب�أن هذه املفاوضات «دخلت في طريق مس�دود»‪،‬‬ ‫بعد رفض إس�رائيل مناقشة فكرة تبادل األراضي‬ ‫خلال أول نق�اش جرى بين الطاقمين املفاوضني‬ ‫حول قضية احلدود‪.‬‬ ‫ويذك�ر أن عرف�ات توف�ي ف�ي ‪ 11‬تش�رين الثاني‬ ‫(نوفمب�ر) ‪ 2004‬ف�ي مستش�فى بيرس�ي العس�كري‬ ‫القريب من باريس‪ ،‬دون حتديد اسباب وفاته‪.‬‬ ‫مع ذلك ميكن اإلستعانة ألغراض املسألة السورية‬ ‫بشخصية من طراز معروف البخيت املهتم منذ أشهر‬ ‫مبب�ادرة أردنية لها عالقة بس�ورية وميكن التهامس‬ ‫بدور إضافي لشخصيات في الظل أو رموز من خارج‬ ‫العلب�ة التقليدية خصوصا بعد إنحس�ار دول حلفاء‬ ‫الن�ادي اخلليج�ي والس�عودي ف�ي لعبة السياس�ة‬ ‫بس�بب التط�ورات الالفت�ة عل�ى إحتم�االت تقاس�م‬ ‫النفوذ في املنطقة بني إيران وواشنطن‪.‬‬ ‫ويسود اعتقاد في االروقة السياسية الفلسطينية‬ ‫ب�ان ذلك امللف دخل في «عملية فرق حس�اب» ما بني‬ ‫اجه�زة االس�تخبارات الغربي�ة والروس�ية بش�أن‬ ‫نتائ�ج فحوص�ات رف�ات عرفات‪ ،‬في ظل ما تش�هده‬ ‫املنطق�ة م�ن احداث ف�ي س�ورية‪ ،‬الى جان�ب رعاية‬ ‫واش�نطن للمفاوض�ات الت�ي ج�رى اس�تئنافها م�ع‬ ‫اس�رائيل نهاية مت�وز (يوليو) املاض�ي بعد جوالت‬ ‫مكوكي�ة ق�ام بها وزي�ر اخلارجي�ة االمريك�ي جون‬ ‫كيري‪.‬‬ ‫وفي ‪ 31‬متوز (يوليو) العام املاضي تقدمت س�هى‬ ‫عرفات في فرنسا بدعوى ضد مجهول بتهمة اغتيال‬ ‫زوجها‪ ،‬وطرحت فرضية وفاته بالسم من جديد بعد‬ ‫أن بث�ت اجلزيرة في الثالث من ذلك الش�هر ش�ريطا‬ ‫وثائقي�ا يفي�د ب�أن مركزا في ل�وزان أج�رى حتليال‬ ‫لعين�ات بيولوجي�ة أخ�ذت م�ن بع�ض األغ�راض‬ ‫الش�خصية لعرف�ات أظهر وجود كمي�ة غير طبيعية‬ ‫من مادة البولونيوم عليها‪.‬‬ ‫وحس�ب حتقيق�ات االحتلال تبين أن م�ن بين‬ ‫املش�تبهني ينتم�ون مل�ا يعرف بحرك�ة (ش�بيبة التالل)‬ ‫املتطرف�ة‪ ،‬والذين ّمت مؤخرا إبعاده�م من منطقة الضفة‬ ‫الغربي�ة جلرائمه�م املتع�ددة ضد املزارعين واملواطنني‬ ‫الفلس�طينيني في ش�مال الضف�ة الغربي�ة احملتلة‪ ،‬وهي‬ ‫حرك�ة دعمه�ا وأسس�ها رئي�س ال�وزراء اإلس�رائيلي‬ ‫األس�بق ارييل ش�ارون عام ‪ 2000‬مع انطلاق انتفاضة‬ ‫األقصى‪ .‬‬ ‫األوس�اط القريبة م�ن رئيس البرملان س�عد هايل‬ ‫السرور تشيرالى ان الرجل حصل على فرصة إضافية‬ ‫وجتنب خيار حل البرملان بعد حادثة الكالش�ينكوف‬ ‫األخي�رة الت�ي دفعت أعضاء مشاكسين ف�ي البرملان‬ ‫للهدوء واإلس�ترخاء ألكثر من ثالثة أس�ابيع إختفت‬ ‫فيه�ا عنتريات وبطوالت بعض النواب حتت القبة أو‬ ‫أمام الكاميرات‪.‬‬ ‫وانعق�د خالل جلس�ات اجلمعي�ة العامة لألمم‬ ‫املتح�دة األس�بوع املاضي ف�ي نيوي�ورك اجتماع‬ ‫للدول التي تقدم دعما للسلطة الفلسطينية‪ ،‬وعبر‬ ‫رئيس الوزراء الفلس�طيني الدكت�ور رامي احلمد‬ ‫الل�ه ع�ن أمله ف�ي احلص�ول عل�ى دع�م املانحني‬ ‫خلزينة السلطة الفلسطينية‪ ،‬وقال أنه حصل على‬ ‫تأكيدات م�ن املانحني باس�تمرار دعمهم حلكومته‬ ‫لتمكينها من القيام بواجباتها‪.‬‬ ‫بعد مأساة غرق مجموعة من ابنائها في بحار إندونيسيا‬ ‫جنبالط يأسف ملأساة عكار احلزينة وهرب اهلها من الفقر الى املوت‬ ‫بيروت ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫اع�رب رئي�س احل�زب التقدم�ي‬ ‫االشتراكي النائب وليد جنبالط عن أسفه‬ ‫ملأس�اة عكار احلزينة الت�ي «وصل اليأس‬ ‫بش�رائح عديدة من أهلها للهرب من الفقر‬ ‫إلى املوت‪ ،‬بعدما ضاقت بهم س�بل العيش‬ ‫وأقفل�ت ف�ي وجهه�م كل مناف�ذ احلي�اة‬ ‫بسبب تلكؤ الدولة عن رسم خطة إمنائية‬ ‫متكامل�ة لتنمية أريافها وإلبقاء أبنائها في‬ ‫أرضهم»‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك‪ ،‬طال�ب الدكت�ور اش�تية بوض�ع‬ ‫اس�تراتيجية واضحة إلنه�اء االعتماد على الدول‬ ‫املانحة‪ ،‬لكنه أشار إلى أن االقتصاد الفلسطيني ما‬ ‫زال «حديثا ومعتمدا على املساعدات الدولية»‪.‬‬ ‫أض�اف جنبلاط «م�ا حص�ل م�ع أبناء‬ ‫ع�كار‪ ،‬ال يج�د م�ا يبرره ف�ي املنط�ق بعد‬ ‫وق�وع تلك املأس�اة ف�ي بحار إندونيس�يا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رس�ميا‬ ‫حت�ركا‬ ‫العميق�ة‪ ،‬وه�و يتطل�ب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كفيال‬ ‫سريعا على مس�توى احلدث‪ ،‬يكون‬ ‫بإرس�ال إش�ارات إيجابية إلى أبناء عكار‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ش�يئا من اخلس�ائر الفادحة‬ ‫يعوض‬ ‫عل�ه ّ‬ ‫التي عاشتها تلك املنطقة في األيام القليلة‬ ‫املاضي�ة‪ ،‬ويعي�د إحي�اء األم�ل املفقود في‬ ‫نف�وس أهله�ا الذين تخط�وا حافة اليأس‬ ‫القاتل»‪.Issue 7553 Tuesday 1 October 2013‬‬ ‫مماطل�ة السويس�ريني والفرنس�يني وال�روس ف�ي‬ ‫تس�ليم نتائ�ج فحوصات عرف�ات للس�لطة‪ ،‬مكتفيا‬ ‫بالق�ول « هن�اك اتص�االت مس�تمرة» م�ا بين جلنة‬ ‫التحقي�ق الفلس�طينية ممثلة للس�لطة وم�ا بني تلك‬ ‫الف�رق الدولية التي اخذت عين�ات من رفات عرفات‬ ‫لفحصها لتحديد االسباب التي ادت لوفاته‪.‬‬ ‫وتأتي اخملاوف الفلسطينية من امكانية ان يذهب‬ ‫ملف عرفات «فرق حس�اب» ما بني اجهزة اخملابرات‬ ‫الغربية والروس�ية في ظل استئناف املفاوضات مع‬ ‫اس�رائيل برعاية اميركي�ة ‪ ،‬ومنع ظه�ور اية قضايا‬ ‫قد تؤثر س�لبيا على محادثات السلام‪ ،‬وعدم حرف‬ ‫االنظام عما يجري في سورية من اقتتال داخلي‪.‬‬ ‫وكان خب�راء م�ن فرنس�ا وسويس�را وروس�يا‬ ‫حصلوا في ‪ 27‬من تش�رين ثاني املاضي على عينات‬ ‫م�ن رفات عرفات بعد نبش قب�ره في رام الله‪ ،‬وذلك‬ ‫لفحصها ملعرفة االسباب التي ادت لوفاته‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬كش�ف اشتية عن حتذيرات من بعض‬ ‫املانحني بوقف املس�اعدات املالية املقدمة للخزينة‬ ‫الفلس�طينية حال لم ت�أت مس�ار املفاوضات بأي‬ ‫أش�ياء إيجابي�ة‪ ،‬وكش�ف كذل�ك عن إن�ذارات من‬ ‫املانحين بتق�دمي الدع�م واملس�اعدات للحاج�ات‬ ‫اإلنسانية من تعليم وصحة‪.‬‬ ‫ورأى أن «هذه احلالة من الالمباالة في‬ ‫ً‬ ‫عكار ّ‬ ‫أيضا بأزقة الفقر في طرابلس‬ ‫تذكرنا‬ ‫والش�مال برمت�ه‪ ،‬ال�ذي يحت�ل حيّ ً‬ ‫�زا‬ ‫ً‬ ‫متواضعا ف�ي إجمالي احلركة االقتصادية‬ ‫اللبنانية ال يتعدى الثالثة في املئة‪ .‬فعكار‬ ‫هي تلك احملافظة البعيدة املنسية املتروكة‬ ‫لقدره�ا والتي تس�جل النس�ب األعلى من‬ ‫الفق�ر والع�وز واحلرم�ان وحت�ى غي�اب‬ ‫الكهرب�اء ع�ن بع�ض بلداته�ا ف�ي الق�رن‬ ‫احلادي والعشرين!»‪.‬‬ ‫وتخش�ى االوس�اط الفلس�طينية الرس�مية ب�ان‬ ‫تكون هن�اك تدخالت م�ن قبل اجهزة االس�تخبارت‬ ‫واخملاب�رات الغربي�ة حت�ول دون تس�ليم نتائ�ج‬ ‫الفحوص�ات للس�لطة‪ ،‬وذل�ك ف�ي ظ�ل اتهام�ات‬ ‫فلس�طينية متواصلة الس�رائيل بانها هي التي تقف‬ ‫وراء موته‪.‬من‬ ‫اجلدي�ر بالذكر‪ّ ،‬أنه على الرغم م�ن االعتداءات املتكررة‬ ‫من قبل ه�ذه العصابة عل�ى الفلس�طينيني وممتلكاتهم‬ ‫ومقدس�اتهم‪ ،‬إال ّأن الش�رطة اإلس�رائيليّ ة وجهاز األمن‬ ‫العام (الش�اباك) ل�م ّ‬ ‫يتمكنا حت�ى اليوم م�ن وضع حدٍ‬ ‫يوم�ا بعد يوم ف�ي القدس‬ ‫له�ذه الظاه�رة الت�ي تتفاقم ً‬ ‫ّ‬ ‫احملتلة وفي الضفة الغربيّ ة‪.

‬وتعرضوا لالضطهاد اثناء حكم معمر‬ ‫القذاف�ي وال يزالون يش�عرون بالتهميش في ظ�ل النظام اجلديد رغم قيامه�م بدور كبير في‬ ‫االنتفاض�ة الت�ي اطاحت بالقذافي في ‪.‬‬ ‫وج�اءت تصريح�ات ليل�ى أن�وزال ضم�ن‬ ‫برنامج «حقائق في دقائق» على موقع «ش�بكة‬ ‫األندل�س اإلخبارية» من تقدمي اإلعالمي أنوار‬ ‫قورية‪ .‬مضيفة أن كل أصدقائه ومعارفه‬ ‫يشهدون بطيبوبته وأخالقه احلميدة‪ .‬‬ ‫ووجهت «اللجنة الوطنية من أجل احلرية ألنوزال»‬ ‫رس�الة إلى األمين العام لألمم املتح�دة‪ ،‬تطالبه فيها‬ ‫بتنبيه الس�لطات املغربية‪« ،‬لوضع ح�د العتداءاتها‬ ‫على الصحافي علي أنوزال‪ ،‬وإطالق س�راحه ووضع‬ ‫ح�د ملتابعت�ه‪ ،‬واالعتذار ل�ه و لقرائه ولل�رأي العام‬ ‫ولكل الصحافيني باملغرب وعبر العالم»‪.‬‬ ‫م�ن جهته اعتب�ر عبد القادر أن�وزال اعتقال‬ ‫علي «أكبر إرهاب تقوم ب�ه الدولة املغربية في‬ ‫ح�ق ش�رفاء هذا البل�د‪ ،‬ففي الوق�ت الذي يتم‬ ‫ف�ي العفو عن مغتصبي األطفال وناهبي أموال‬ ‫الدولة يزجون بشرفاء هذا البلد في السجون‬ ‫واملعتقلات‪ .‬وأمتن�ى أن يتم تدارك ه�ذا األمر حتى ال‬ ‫نرجع خطوات إلى الوراء‪.‬‬ ‫واعتبر محمد اليازغي‪ ،‬الزعيم الس�ابق لإلحتاد‬ ‫اإلش�تراكي للق�وات الش�عبية والوزي�ر ‪ 1998‬ال�ى‬ ‫انطالق حوار احلكومة املوريتانية‬ ‫ومنسقية املعارضة بشأن االنتخابات‬ ‫■ نواكش�وط ‪ -‬د ب أ ‪ :‬ب�دأت ام�س االثنني‬ ‫بنواكش�وط جلس�ات احل�وار بين احلكوم�ة‬ ‫املوريتانية ومنس�قية املعارضة حول املشاركة‬ ‫ف�ي االنتخاب�ات النيابي�ة والبلدي�ة املق�رر‬ ‫إجراؤها في ‪ 23‬تشرين الثاني‪ /‬نوفمبر املقبل‪.‬‬ ‫وأوض�ح عزي‪ ،‬في مؤمتر صحافي مبقر يومية «اجملاه�د» اململوكة للحكومة بالعاصمة‪،‬‬ ‫أن ‪ 48‬مس�لحا قتلوا في ش�هر كانون الثاني ‪/‬يناير و ‪ 25‬آخرين في ش�باط‪/‬فبراير و‪ 13‬في‬ ‫اذار‪/‬م�ارس و ‪ 15‬في نيس�ان‪ /‬ابريل وو‪ 16‬ف�ي اذار‪/‬مايو و‪ 22‬في حزي�ران يونيو و‪ 25‬في‬ ‫متوز‪ /‬يوليو وخمس�ة في اب‪ /‬أغس�طس‪ ،‬بينما مت القضاء عل�ى ‪ 20‬إرهابيا إلى غاية اليوم‬ ‫من شهرايلول‪/‬س�بتمبر اجلاري‪ .‬‬ ‫وعب�رت اجلمعي�ات وه�ي جمعي�ة «كورني�ا‬ ‫بلا ح�دود» جمعي�ة «اب�ن رش�د» جمعي�ة «الفضاء‬ ‫الدميقراطي للتبادل الثقافي» جمعية «األمل» جمعية‬ ‫«جتمع املغاربة»‪ ،‬عن إدانتها لكافة محاوالت تضييق‬ ‫اخلناق على احلريات ولسياسة «تكميم األفواه التي‬ ‫تنهجه�ا الدولة املغربية جت�اه كل األحرار عن طريق‬ ‫تعني�ف املس�يرات الس�لمية‪ ،‬االعتق�ال والتعذي�ب‪،‬‬ ‫واحملاكم�ات الصورية»‪ ،‬من�ددة كذل�ك «بالعنصرية‬ ‫الت�ي يعانيه�ا املهاج�رون املتواج�دون باملغ�رب‬ ‫القادمون منهم م�ن بلدان إفريقيا جن�وب الصحراء‬ ‫وغيره�م»‪ ،‬معتب�رة معاناته�م بأنه�ا تن�درج ضم�ن‬ ‫«قضي�ة الهج�رة عموم�ا وال تنفص�ل عن م�ا يعانيه‬ ‫املهاجرون باسبانيا وغيرها من البلدان»‪.‬ألن هناك‬ ‫مؤسس�ة اجملل�س الوطن�ي حلقوق اإلنس�ان‪،‬‬ ‫يطال�ب مبراجع�ة أو إلغ�اء هذا القان�ون ألنه‬ ‫أصبح يشكل وصمة عار على املغرب»‪.‬‬ ‫وحول ما إذا كان علي اشتكى من مضايقات‬ ‫في عمله اإلعالمي قالت ليلى‪« :‬أحسسنا بذلك‪،‬‬ ‫ولكن أن يش�تكي علي‪ .‬‏‬ ‫وق�ال املبارك�ي ف�ي تصريح�ات إذاعية ام�س اإلثنين‪ ،‬إن احلوار‬ ‫الوطن�ي س�ينطلق «على األرجح ي�وم اجلمع�ة املقبل‪ ،‬وذل�ك بعد‏أن‬ ‫وافقت حركة النهضة اإلسالمية على خارطة الطريق‪ ،‬املكملة للمبادرة‬ ‫التي عرضتها املنظمات الوطنية األربع»‪.‬‏‬ ‫ّ‬ ‫وأش�ار في تصريحاته إلى أن العديد من املنظمات الش�بابية‪ ،‬منها‬ ‫حركة»خنقتون�ا»‪ ،‬واالحت�اد الع�ام لطلب�ة تونس‪ ،‬واحت�اد‏ا ُملعطلني‬ ‫التح�ركات االحتجاجي�ة التي تهدف‬ ‫ع�ن العمل‪ ،‬ستش�ارك في ه�ذه‬ ‫ّ‬ ‫إلى «إس�قاط احلكومة واجمللس الوطني‏التأسيس�ي وكل الس�لطات‬ ‫املنبثقة عنه مبا في ذلك رئاسة احلكومة ورئاسة اجلمهورية»‪.‬‬ ‫وس�يخضع املش�روع ملزيد من التجارب خالل الش�هور‬ ‫املقبلة‪ ،‬وفي حالة حتقيق جناح كبير‪ ،‬السميا وأن الطائرات‬ ‫ب�دون طي�ار ميكنها البقاء مل�دة تقارب ‪ 24‬س�اعة في اجلو‪،‬‬ ‫س�يتم تطويره ليصبح من أهم اآلليات التي يحمي االحتاد‬ ‫األوروبي بها مياهه اإلقليمية‪.‬‬ ‫وس�جل الفيلس�وف الفرنس�ي إدغ�ار م�وران‬ ‫تضامنه مع علي أنوزال‪ ،‬من خالل حمله لالفتة حتمل‬ ‫ش�عار «احلرية ألنوزال» باإلجنليزية‪ .‬‬ ‫وكان�ت منس�قية املعارض�ة تطال�ب برحيل‬ ‫الرئي�س املوريتان�ي محم�د ول�د عب�د العزيز‬ ‫وترفض املش�اركة في االنتخاب�ات قبل رحيله‬ ‫لك�ن ه�ذا املطل�ب تالش�ى بس�بب اس�تحالة‬ ‫حتقيقه ‪.‬‏ ول�م يت�ردد العجم�ي الورمي�ي‪ ،‬رئيس مكت�ب اإلعالم‬ ‫واالتص�ال التاب�ع حلركة النهض�ة اإلسلامية‪ ،‬في توجي�ه انتقادات‬ ‫حادة‏للدعوات التي ُتطالب احلكومة باالس�تقالة‪ً ،‬‬ ‫الفتا إلى أنه «ليس‬ ‫من الس�هل أن يُ حدّ د طرف سياس�ي مصير حكوم�ة خاصة‪ ،‬وأن‏هناك‬ ‫تنظيما مؤقتا للسلطات العمومية»‪.‬وتطالب‬ ‫اجملموعات الثالث بتضمني الدستور املقبل لغاتها وحقوقها الثقافية واالتنية‪.‬‬ ‫اسبانيا تنجح في مراقبة حدودها املائية ضد الهجرة السرية‬ ‫بطائرة بدون طيار واملشروع يعتمده االحتاد األوروبي‬ ‫مدريد ـ «القدس العربي»‬ ‫من حسني مجدوبي‪:‬‬ ‫يراهن االحتاد األوروبي على استعمال الطائرات بدون‬ ‫طيار في محاربة الهجرة السرية وتهريب اخملدرات خاصة‬ ‫ف�ي الضف�ة اجلنوبي�ة للبح�ر األبيض املتوس�ط‪ ،‬وق�د بدأ‬ ‫تطبي�ق أول جتربة في اس�بانيا باملياه األندلس�ية مبنطقة‬ ‫أملرية حيث ستكون حاس�مة في الرهان على هذا النوع من‬ ‫احلراسة مستقبال في أوروبا‪.‬‬ ‫‪ 2012‬ان متابع�ة علي أنوزال أمر ال أس�اس له‪ ،‬رافضا‬ ‫متابعة صحافي معروف مبواقفه وآرائه على أساس‬ ‫قان�ون «اإلره�اب»‪ .‬‬ ‫قضية اعتقال الصحافي انوزال تأخذ بعدا دوليا وتواصل ردود‬ ‫الفعل الوطنية والدولية املنددة بانتهاك حرية التعبير باملغرب‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫ب�دء احل�وار‪.‬‬ .‬‏‬ ‫وكان�ت ه�ذه املنظم�ات الوطني�ة‪ ،‬وه�ي اإحت�اد العام التونس�ي‬ ‫للشغل‪ ،‬ومنظمة أرباب العمل‪ ،‬والرابطة التونسية للدفاع عن‏حقوق‬ ‫اإلنس�ان‪ ،‬والهيئة الوطنية للمحامني التونس�يني قد تقدّ مت مببادرة‬ ‫للخ�روج م�ن األزم�ة السياس�ية التي ت�ردت فيها البلاد‪،‬‏تنص على‬ ‫استقالة احلكومة احلالية‪،‬واستبدالها بحكومة كفاءات مستقلة‪.‬‬ ‫واس�تغرب اليازغ�ي مواقف بع�ض األحزاب من‬ ‫االعتق�ال «ألنن�ي كن�ت أتوق�ع خلاف ما قام�ت به‪،‬‬ ‫وه�و أن ترف�ض متابع�ة صحاف�ي مع�روف بقانون‬ ‫اإلره�اب»‪ .‬‬ ‫ودع�ت «اللجن�ة الوطنية من اج�ل حرية انوزال»‬ ‫االمني الع�ام لالمم املتحدة بان كي مون إلى مطالبته‬ ‫الس�لطات املغربي�ة بالتقيد بالش�رعية الدولية ذات‬ ‫الصل�ة بحري�ة التعبير وحماي�ة الصحافيين ورفع‬ ‫أش�كال املضايق�ات عنه�م‪ ،‬واالنضب�اط لتوصي�ات‬ ‫■ اجلزائر ‪ -‬د ب أ ‪ :‬كشف مروان عزي‪ ،‬رئيس خلية املساعدة القضائية لتطبيق ميثاق‬ ‫الس�لم واملصاحلة الوطنية في اجلزائر ‪،‬أن قوات األمن قتلت ‪ 190‬متش�ددا منذ بداية العام‬ ‫‪ 2013‬مقابل تسليم ‪ 24‬آخرين ألنفسهم‪.‬‬ ‫وأشار الغنوشي إلى أنه ملس إرادة حقيقية لدى اجلزائر الستقرار‬ ‫تونس‪ ،‬موضحا انه بحث مع الرئيس اجلزائري عبد العزيز بوتفليقة‬ ‫عندما زاره مؤخرا «تنمية العالقات بني القطرين الش�قيقني كمواجهة‬ ‫اإلره�اب وتنمي�ة التع�اون األمن�ي ودف�ع التع�اون االقتص�ادي بني‬ ‫البلدين»‪.‬‬ ‫عائلة الصحافي املعتقل علي انوزال‬ ‫حتذر من تبعات االستمرار في اعتقاله‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫من مصعب السوسي‪:‬‬ ‫قال�ت ليل�ى أن�وزال‪ ،‬الصحافي�ة املغربي�ة‬ ‫وش�قيقة الصحاف�ي املعتق�ل عل�ي أن�وزال أن‬ ‫اعتقال�ه «لي�س قانوني�ا نهائي�ا ألنه ل�م يبث‬ ‫الش�ريط‪ ،‬هو بث الرابط فقط لغاية اإلخبار»‪.‬‬ ‫ويش�كل البربر نحو ‪ 10‬باملئة من عدد س�كان ليبيا‪ .‬‬ ‫ولك�ن الطائ�رات ب�دون طيار تنتق�ل اآلن ال�ى مجاالت‬ ‫مدني�ة ذات امت�دادات أمني�ة مثل مكافحة الهجرة الس�رية‬ ‫وتهري�ب اخملدرات‪ .‬متمنية‬ ‫أن يتم اإلفراج الف�وري عنه‪ ،‬وأن يتم التعامل‬ ‫مع�ه على أن�ه صحافي‪ .‬ال�كل يتف�ق أن اعتقال أن�وزال اعتقال‬ ‫ال قانون�ي وال�كل يتفق على أن عل�ي يجب أن‬ ‫يتعامل مع�ه كصحافي ألنه ال ميك�ن أن يعامل‬ ‫الصحافي كإرهابي جملرد نشره رابطا لشريط‬ ‫فق�ط‪ .‬‬ ‫وكان الرئيس بوتفليق�ة قد عقد أمس‬ ‫االول مجلس�ا لل�وزراء بع�د ج�دل كبير‬ ‫صاح�ب إلغاءه ف�ي وق�ت أول‪ ،‬علما أنه‬ ‫كان مبرمج�ا األربع�اء املاض�ي‪ ،‬قب�ل أن‬ ‫يؤج�ل في آخ�ر حلظ�ة‪ ،‬األمر ال�ذي فتح‬ ‫الب�اب للكثير من التأويالت‪ ،‬ولتس�ريب‬ ‫معلوم�ات بخص�وص رف�ض الفري�ق‬ ‫الطبي للرئيس في آخر حلظة السماح له‬ ‫بعقد هذا اجمللس‪.‬كوم» يوم ‪ 17‬ايلول‪ /‬سبتمبر‬ ‫اجل�اري عل�ى خلفي�ة نش�ر املوق�ع خبرا ع�ن فيديو‬ ‫منس�وب لتنظي�م القاعدة في بالد الغرب االسلامي‬ ‫يدع�و للجهاد ضد النظ�ام السياس�ي باملغرب وبعد‬ ‫حتقيق الش�رطة معه مل�دة ثمانية ايام اح�ال النائب‬ ‫العام لدى محكمة االس�تئناف بالرب�اط املتخصصة‬ ‫باالره�اب ان�وزال عل�ى قاض�ي التحقي�ق بالقان�ون‬ ‫اجلنائي بتهم «تقدمي املساعدة عمدا ملن يرتكب أفعاال‬ ‫إرهابي�ة‪ ،‬وتق�دمي أدوات لتنفي�ذ جرمي�ة إرهابي�ة‪،‬‬ ‫واإلشادة بأفعال تكون جرمية إرهابية»‪.‬ودافع اليازغي عل�ى حق أنوزال‬ ‫ف�ي القي�ام بعمله وقال «إن الرأي الع�ام له احلق في‬ ‫إخباره مبا تقوله منظمة إرهابية معروفة ضد رموزه‬ ‫ومؤسساته واستقراره»‪.‬‬ ‫وقام�ت الطائ�رت بالتحلي�ق ف�ي األج�واء اإلقليمي�ة‬ ‫اإلسبانية وكذلك في األجواء الدولية باحملاذاة مع األجواء‬ ‫املغربية واجلزائرية‪ ،‬واس�تطاعت رصد ع�دد من القوارب‬ ‫ونق�ل املعلوم�ات ال�ى طائرة أخ�رى ومراكز رص�د أرضية‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 .‬وستعطى اقليات البربر والتبو والطوارق‬ ‫ستة مقاعد من بني ستني‪ ،‬وقالت في متوز‪/‬يوليو انها ستقاطع االنتخابات احتجاجا‪.Issue 7553 Tuesday 1 October 2013‬‬ ‫خاصة مركز احلرس املدني في شرق األندلس‪.‬ولفت عزي أن خلية املس�اعدة القضائية لتطبيق ميثاق الس�لم‬ ‫واملصاحل�ة الوطنية‪ ،‬س�جلت خالل الس�نة اجلارية‪ ،‬تس�ليم ‪ 24‬مس�لحا أنفس�هم ملصالح‬ ‫األمن‪ ،‬مذكرا بأنه مت تس�وية ‪ 6420‬ملفا مفقود من أصل ‪ 6544‬ملفا وان ‪ 7144‬شخصا يبقون‬ ‫في تعداد املفقودين حلد اآلن‪.‬‬ ‫ونق�ل التلفزيون الرس�مي ص�ور هذا‬ ‫اجمللس‪ ،‬الذي حتول إلى حدث سياسي‪،‬‬ ‫م�ع أن�ه كان ف�ي س�نوات مضت نش�اطا‬ ‫عادي�ا‪ ،‬يتم القي�ام به مرتني في الش�هر‪،‬‬ ‫وظه�ر بوتفليق�ة أفض�ل ح�اال مم�ا كان‬ ‫علي�ه ف�ي وقت س�ابق‪ ،‬حت�ى وإن كانت‬ ‫آث�ار اجللط�ة الدماغي�ة الت�ي تع�رض‬ ‫لها ف�ي أبري�ل‪ /‬نيس�ان املاضي م�ا تزال‬ ‫ظاهرة على محي�اه‪ ،‬وألول مرة لم يظهر‬ ‫الرئي�س وهو يتق�دم وزراءه عند دخول‬ ‫القاع�ة‪ ،‬بل مت االكتفاء بإظهاره جالس�ا‪،‬‬ ‫قب�ل أن يب�ث التلفزيون ص�ورة جماعية‬ ‫للرئيس مع أعضاء احلكومة‪ ،‬والتي كان‬ ‫من املفترص أن تتخذ مباشرة عند تعيني‬ ‫احلكومة اجلديدة‪ ،‬وظهر الرئيس جالسا‬ ‫بني وزرائه‪ ،‬وفي آخر مشهد من الصورة‬ ‫كان يهم بالوقوف‪ ،‬لكن مت قطع الصورة‪،‬‬ ‫دون أن تكتمل احلرك�ة‪ ،‬ودون أن يعرف‬ ‫من شاهدوا هذه الصور‪ ،‬إن كان الرئيس‬ ‫قد استطاع الوقوف على قدميه أم ال‪.‬‬ ‫وتس�تضيف اجلمعي�ة املغربية حلقوق اإلنس�ان‬ ‫مبدينة ليل شمال فرنسا الثالثاء لقاء مفتوحا مع أبو‬ ‫بكر اجلامعي فيما اطلقت جمعيات مغربية بكتالونيا‬ ‫االس�بانية الن�ار عل�ى الس�لطات املغربي�ة بس�بب‬ ‫سياس�تها اجت�اه واق�ع احلري�ات باملغ�رب‪ ،‬منتقدة‬ ‫بشدة اعتقال السلطات للصحافي علي أنوزال‪..‬‬ ‫من جهتها أطلقت منظمة العفو الدولية «أمنيستي»‬ ‫عريض�ة تضام�ن م�ع مدي�ر النس�خة العربي�ة م�ن‬ ‫موقع «لك�م» اإلخباري تطالب في ن�ص مكتوب على‬ ‫صفحته�ا‪ ،‬بـ»االف�راج الفوري‪ ،‬ودون قيد أو ش�رط‬ ‫عن أنوزال لكونه س�جني رأي‪ ،‬اعتقل جملرد ممارسته‬ ‫السلمية حلقه في حرية التعبير»‪.‬‬ ‫ويج�ري اس�تعمال الطائرات ب�دون طيار ف�ي عمليات‬ ‫االس�تطالع احلرب�ي وكذل�ك ف�ي عملي�ات قص�ف أه�داف‬ ‫عس�كرية‪ ،‬وحتض�ر باس�تمرار في األخب�ار العاملي�ة جراء‬ ‫اس�تعمال اجلي�ش األمريك�ي له�ذه الطائرات ف�ي مالحقة‬ ‫أعض�اء تنظي�م القاع�دة أو ج�راء التجس�س بين إي�ران‬ ‫وإسرائيل‪.‬‏‬ ‫احلالية لم ّ‬ ‫وق�ال لعريض‪ ،‬وهو قيادي بارز في حركة النهضة اإلسلامية‪ ،‬في‬ ‫الثاني والعشرين من شهر متوز‪/‬يوليو املاضي‪ ،‬إن‏‏»ما يُ سمى بحركة‬ ‫مترد التونس�ية ه�ي حركة مش�بوهة وتثير تس�اؤالت عدي�دة حول‬ ‫األطراف التي تقف وراءها ُ‬ ‫وتمولها»‪.‬‬ ‫هذا ما سأقوله»‪.‬ه�ذا مفت�رق ط�رق بالنس�بة إلى‬ ‫املغرب‪ ،‬فإما أن يحتج الناس على اعتقال الرأي‬ ‫والتضييق على حرية الرأي‪ ،‬وإما أن ندخل في‬ ‫سنوات س�تكون أمر من س�نوات الرصاص»‪.‬علي من النوع الذي ال‬ ‫يريد أن يشركنا في مهامه وال حتى انشغاالته‪.‬‬ ‫وه�ذه التجربة تدخل ضمن مش�روع لالحتاد األوروبي‬ ‫باس�م «بيرس�وس» يه�دف ال�ى مراقب�ة احل�دود املائي�ة‬ ‫لالحت�اد األوروبي لرص�د قوارب الهجرة الس�رية‪ ،‬ورصد‬ ‫تهري�ب اخملدرات وكذلك رصد عمليات الصيد غير املرخص‬ ‫لها عبر طائرات بدون طيار‪ .‬‬ ‫ودافع الغنوش�ي عن موقف الرئيس منصف املرزوقي الذي طالب‬ ‫بإطلاق س�راح الرئيس املصري املع�زول محمد مرس�ي ‪ ،‬معتبرا ذلك‬ ‫مطالبة حقوقية الن املرزوقي عاش طوال عمره يطالب بإطالق سراح‬ ‫املساجني‪ ،‬متسائال «ملاذا ال يطالب اليوم بإطالق سراح الرئيس محمد‬ ‫مرسي باعتباره سجينا سياسيا؟»‪.‬‬ ‫إذا تأك�د أن بوتفليق�ة س�ينظم‬ ‫انتخاب�ات رئاس�ية ف�ي موعده�ا‪ ،‬ف�إن‬ ‫الساحة السياسية ستعرف حراكا خالل‬ ‫األي�ام واألس�ابيع القادم�ة‪ ،‬ح�راك بدأه‬ ‫منظم�ة اليونس�كو ذات الصل�ة بحري�ة التعبي�ر‬ ‫والرأي‪ ،‬وخلق أجواء دميقراطية تس�اعد على تنمية‬ ‫حري�ة ال�رأي والتعبي�ر وح�ق املواطن ف�ي املعلومة‬ ‫وح�ق الصحافي في الوصول إل�ى مصدرها وحماية‬ ‫الصحافة اإللكترونية واملواقع االجتماعية‪.2011‬ويقيم البربر بش�كل رئيس�ي في اجلبال جنوب‬ ‫غرب العاصمة‪ ،‬او مثل الطوارق في الصحراء اجلنوبية‪.‬‬ ‫وع�ن عل�ي أن�وزال اإلنس�ان قال�ت ليل�ى‬ ‫ان�ه «اب�ن مق�اوم ق�اوم ليتخلص املغ�رب من‬ ‫االس�تعمار لدرج�ة أن املقاومين ف�ي اجلنوب‬ ‫واجلن�وب الش�رقي كان�وا يتعارف�ون فيم�ا‬ ‫بينهم باس�م أنوزال‪ ،‬ولدرج�ة أن هناك مناطق‬ ‫في اجلنوب الش�رقي ال تزال حتمل اسم أنوزال‬ ‫ألن أب�ي ق�اوم ألج�ل أن يتخل�ص املغ�رب من‬ ‫االس�تعمار‪ .‬‬ ‫وأض�اف أن «احلكوم�ة ستس�تقيل بعد إيج�اد البدي�ل وال ميكنها‬ ‫أن تس�تقيل لتت�رك الفراغ في البالد‪ ،‬فاس�تقالة احلكومة تأتي نتيجة‬ ‫الس�تكمال املس�ار االنتقالي‪ ،‬وهذه القضايا متروك�ة للحوار الوطني‬ ‫ونحن منفتحون على كل االقتراحات»‪.‬‬ ‫وحول تظاهرة ‪ 25‬أيلول‪/‬س�بتمبر اجلاري‬ ‫املس�اندة لعلي أنوزال قالت ش�قيقته أنها «كما‬ ‫أش�ارت إليه�ا مجموع�ة من املناب�ر والصحف‬ ‫اس�تطاعت أن توح�د األطياف السياس�ية‪ ،‬ال‬ ‫ميك�ن أن جند ش�خصا تتوحد حول�ه مختلف‬ ‫األطي�اف السياس�ية باملغ�رب‪ :‬دينية ويس�ار‬ ‫وميني‪ .‬‏‬ ‫واعتب�ر الهارون�ي الذي يُ حس�ب على اجلن�اح املتش�دّ د في حركة‬ ‫حملنا الله إيّ اها أمرنا أال‏نؤديها‬ ‫النهضة اإلسلامية‪ ،‬أن «األمانة التي ّ‬ ‫إال ألهلها‪ ،‬وهذا أمر إلهي‪ ،‬وهو فوق الدس�تور‪ ،‬وفوق القانون‪ ،‬ونحن‬ ‫بإذن الله لن نس�لم األمانة إال ألهلها‪ ،‬لن نس�لم‏احلك�م الذي كلفنا به‬ ‫شعبنا إال جلهة يرتضيها شعبنا»‪.‬وأن يت�م التعامل معه‬ ‫بقانون الصحافة ال قانون اإلرهاب‪« .‬‬ ‫وبعد ان وعدوا بحملة عصيان مدني للضغط على املؤمتر الوطني للعام للقبول مبطالبهم‪،‬‬ ‫قام بربر من نالوت بإغالق انبوب النفط الذي يغذي منشأة الغاز في مليتة‪.‬‬ ‫■ طرابلس ‪ -‬ا ف ب ‪ :‬اغلق عدد من اقلية االمازيغ (البربر) في ليبيا امس االثنني انبوب‬ ‫غ�از في منطقة جبل نفوس�ة غ�رب البالد‪ ،‬بحس�ب ما اكدت مص�ادر محلي�ة‪ ،‬احتجاجا على‬ ‫تهميشهم في الدستور املقبل‪.‬‏‬ ‫«مترد» التونس�ية في‬ ‫وق�ال منعم املاج�ري املنس�ق العام حلرك�ة ّ‬ ‫تصريح�ات بثته�ا ام�س اإلثنين‪ ،‬إذاعة»موزايي�ك أف ام» ‏احمللي�ة‬ ‫التونسية‪ ،‬إن هذه التحركات ستنطلق من أمام املسرح البلدي بشارع‬ ‫احلبيب بورقيبة وسط تونس العاصمة‪،‬‏باجتاه ساحة القصبة حيث‬ ‫مقر احلكومة التونسية‪.‬حيث اس�تضاف البرنامج شقيقي علي‬ ‫أن�وزال‪ ،‬ليلى وعب�د القادر‪ ،‬وبث�ت احللقة أول‬ ‫أمس االول األحد‪.‬‬ ‫وكش�ف الغنوش�ي أن احل�وار الوطن�ي «س�ينطلق االثنين أو‬ ‫الثالث�اء» وانه لم يكن هناك توافق مع الباجي قايد السبس�ي رئيس‬ ‫ح�زب «نداء تونس» بش�أن توليه الرئاس�ة عل�ى أن حتتفظ النهضة‬ ‫برئاس�ة احلكوم�ة ‪ ،‬الفت�ا إل�ى أن حديثه مع السبس�ي ف�ي العاصمة‬ ‫الفرنس�ية باريس تناول ض�رورة التعاون بين كل األطراف من اجل‬ ‫اخلروج من األزمة‪.‬‬ ‫وتاب�ع «وافقن�ا ومازلن�ا موافقين عل�ى مب�ادرة الرباع�ي كقاعدة‬ ‫للبحث ع�ن توافقات تخرج البلاد من األزمة‪ ،‬وعل�ى حكومة جديدة‬ ‫واستكمال املسار االنتقالي‪ ،‬وصياغة مسودة الدستور وحتديد موعد‬ ‫لالنتخابات واختيار هيئة لالنتخابات‪ ،‬وهذا ما تنص عليه املبادرة‪،‬‬ ‫واحلوار الوطني سوف يبحث عن التفاصيل»‪.‬‬ ‫ويق�ول عقي�د احلرس املدني (درك عس�كري) خوس�ي‬ ‫مانوي�ل س�انتياغو ماري�ن أن الطائ�رة انطلقت م�ن مطار‬ ‫مدني وليس عس�كري‪ ،‬وهذا يح�دث ألول مرة خاصة وأن‬ ‫املهام ليس�ت عس�كرية بل مدنية مثل رص�د قوارب الهجرة‬ ‫وإنقاذ ركابها وإيقاف تهريب اخملدرات‪.‬‏‬ ‫ً‬ ‫ج�دال ما زال‬ ‫«مترد» التونس�ية ق�د أثار‬ ‫وكان اإلعلان ع�ن حرك�ة ّ‬ ‫ً‬ ‫متواصال‪ ،‬حيث س�ارعت أح�زاب املعارضة إلى دعمه�ا‪،‬‏فيما انتقدها‬ ‫االئتلاف احلاكم‪ ،‬حتى أن عل�ي لعريض رئيس احلكومة التونس�ية‬ ‫يتردد في وصفها بـ»املشبوهة»‪.‬‏ ويُ طال�ب مؤسس�و ه�ذه احلركة الذي�ن أعلن�وا في وقت‬ ‫س�ابق أنهم استطاعوا جتميع أكثر من مليون توقيع‪ ،‬بتشكيل حكومة‬ ‫‏إنقاذ وطني‪ ،‬وتنظيم إنتخابات حرة ونزيهة في أقرب وقت ممكن‪.‬‬ ‫فق�د أوض�ح الغنوش�ي لصحيف�ة «اخلب�ر» اجلزائرية ف�ي عددها‬ ‫الص�ادر امس االثنني انه لي�س واردا أن تكون هناك اس�تقالة فورية‬ ‫للحكومة‪ ،‬الفتا أن «هذا األمر ليس مندرجا في مبادرة الرباعية كشرط‬ ‫ف�وري ب�ل كان مطلب�ا للمعارض�ة ولكنه ش�رط وارد ف�ي املفاوضات‬ ‫وجزء من احلوار‪.‬في هذا الصدد‪ ،‬أجرت اس�بانيا وبدعم‬ ‫م�ن املفوضي�ة األوروبية جترب�ة مراقبة مياهه�ا اإلقليمية‬ ‫والدولية في أملرية األندلسية بواسطة طائرة بدون طيار‪.‬وأض�اف في كلمت�ه‬ ‫تنتظروا استقالة احلكومة‪ ،‬والتضيعوا وقتكم»‪ ،‬وذلك ً‬ ‫ردا على األنباء‬ ‫‏التي أشارت في وقت سابق إلى أن احلكومة احلالية ستستقيل لتحل‬ ‫مكانها حكومة كفاءات مستقلة‪.‬‏‬ ‫وكان�ت املنظمات الوطني�ة الراعية للحوار قد أعلنت يوم الس�بت‬ ‫املاض�ي عن قب�ول حرك�ة النهض�ة اإلسلامية مببادرته�ا‪،‬‏وبخارطة‬ ‫الطري�ق املرافقة‪ ،‬ما أش�اع في حينه أجواء من التفاؤل بقرب تس�وية‬ ‫األزمة السياس�ية التي تعص�ف بالبالد منذ‏اغتي�ال النائب املعارض‬ ‫محمد براهمي في ‪ 25‬متوز‪/‬يوليو املاضي‪.‬‬ ‫وحددت املفوضية الوطنية العليا الليبية لالنتخابات نهاية تش�رين االول‪/‬اكتوبر موعدا‬ ‫اقصى لتقدمي الترشيحات للجنة صوغ الدستور‪ .‬وجاء تضامن‬ ‫موران‪ ،‬ف�ي إطار احلملة التضامنية مع أنوزال‪ ،‬خالل‬ ‫اللقاء اإلعالمي الذي نظمه املوقع اإللكتروني «ميديا‬ ‫بارت»‪ ،‬الذي يديره الصحافي الفرنسي إدوي بلنيال‬ ‫مدير التحرير الس�ابق جلريدة «لوموند» مساء اول‬ ‫امس األحد بباريس‪ ،‬بحضور الصحافي املغربي أبو‬ ‫بكر اجلامعي املدير املؤقت ملوقع «لكم‪.‬‏‬ ‫طل�ب املعارضة تأجي�ل االنتخابات وش�روط‬ ‫تنظي�م انتخابات ش�فافة وتوافقية يطمئن لها‬ ‫اجلميع‪.‬اعتق�ال علي‬ ‫رمبا سيس�جل وصمة ع�ار في حري�ة التعبير‬ ‫باملغ�رب ال�ذي كن�ا نق�ول أو نعتقد أن�ه حقق‬ ‫خطوة إيجابية في عهد محمد السادس»‪.‬‬ ‫وناق�ش اجملل�س وص�ادق عل�ى‬ ‫مجموعة من القوانني‪ ،‬في مقدمتها قانون‬ ‫امليزاني�ة والقان�ون اخل�اص بإنش�اء‬ ‫قن�وات تلفزيوني�ة وإذاعي�ة خاص�ة‪،‬‬ ‫باإلضافة إل�ى قانون مكافح�ة التهريب‪،‬‬ ‫وك�ذا قان�ون النف�ط املع�دل‪ ،‬وقان�ون‬ ‫العقوب�ات املع�دل‪ ،‬ومت�ت املصادقة على‬ ‫مجموعة من املراسيم والقرارات‪ ،‬وهو ما‬ ‫يوح�ي أن اجمللس مر على ه�ذه القوانني‬ ‫بس�رعة كبيرة‪ ،‬علما أنه لم يس�تغرق إال‬ ‫حوالى س�اعة م�ن الزمن‪ ،‬ف�ي وقت كان‬ ‫في�ه بوتفليق�ة يعق�د مجال�س لل�وزراء‬ ‫تدوم تسع ساعات قبل املرض‪.‬‬ ‫وق�ال املوقع ان هذا منوذج م�ن األمثلة التي تبرز‬ ‫أن وضع اش�رطة أو رابط ال يدخل في إطار اإلش�ادة‬ ‫باإلره�اب ب�ل اإلعلام والتحذي�ر ويأت�ي ليزيد من‬ ‫صعوبة املغرب في مل�ف الصحافي علي أنوزال الذي‬ ‫اعتق�ل عل�ى خلفية نش�ر رابط من جري�دة الباييس‬ ‫وجرى اتهامه باشاعة باإلرهاب‪ ،‬كما سيجعل تقدمي‬ ‫دع�وى ضد جريدة الباييس لدى القضاء اإلس�باني‬ ‫مس�تحيال‪ ،‬بحك�م أن وزارة الداخلي�ة التي تش�رف‬ ‫عل�ى مكافح�ة اإلرهاب ل�م تت�ردد في وضع ش�ريط‬ ‫ملنظمة إرهابية في موقعها‪.‬‏‬ ‫غي�ر أن هذه األجواء س�رعان ما تب�دّ دت‪ ،‬عندما أعلن�ت احلكومة‬ ‫احلالي�ة أنه�ا ليس�ت معنية مب�ا أعلنت�ه املنظم�ات الراعي�ة‏للحوار‪،‬‬ ‫وبالتال�ي لن تس�تقيل‪ ،‬ليحل التش�اؤم م�كان التفاؤل بع�د أن أكدت‬ ‫حرك�ة النهضة اإلسلامية أنها ترفض اس�تقالة احلكومة‏احلالية قبل‬ ‫بوتفليقة يتمكن من عقد مجلس سريع للوزراء ويغذي الغموض بشأن استمراره في احلكم‬ ‫اجلزائرـ»القدس العربي»‬ ‫من كمال زايت‪:‬‬ ‫متك�ن الرئيس اجلزائ�ري عبد العزيز‬ ‫بوتفليق�ة م�ن عقد مجل�س لل�وزراء هو‬ ‫األول م�ن نوع�ه من�ذ ديس�مبر‪ /‬كان�ون‬ ‫األول املاض�ي‪ ،‬وال�ذي ناق�ش وص�ادق‬ ‫على عدد م�ن القوانني الت�ي كانت عالقة‬ ‫منذ أشهر‪ ،‬كما أعطى بوتفليقة توجيهاته‬ ‫للحكوم�ة بخص�وص االس�تعداد‬ ‫لـ»املواعيد السياس�ية» القادمة‪ ،‬وهو ما‬ ‫فسر على أنه التزام من بوتفليقة بإجراء‬ ‫االنتخاب�ات الرئاس�ية ف�ي موعده�ا‬ ‫احملدد‪.‬‏‬ ‫وق�ال الهارون�ي‪ ،‬وه�و قيادي ف�ي حرك�ة النهضة اإلسلامية‪ ،‬في‬ ‫كلمة ألقاها أمام أنصار حركة النهضة اإلسلامية في بلدة‏املنيهلة‪ ،‬إن‬ ‫احلكومة لن تس�تقيل قبل اإلنتهاء من إجناز الدس�تور وحتديد موعد‬ ‫ً‬ ‫مخاطبا ق�ادة أح�زاب املعارضة «ال‬ ‫اإلنتخاب�ات ‏‪ .‬‬ ‫واع�رب اليازغ�ي مل�ا أقدم�ت علي�ه وزارة العدل‬ ‫واحلري�ات ف�ي وق�ت « يحت�اج في�ه املغ�رب إلى أن‬ ‫يظه�ر للعالم أنه بلد مس�تقر‪ ،‬ويتميز بحرية التعبير‬ ‫والصحاف�ة» حيث بدل هذا فضل�ت الوزارة أن « يقع‬ ‫العك�س ويتاب�ع صحفي بقان�ون اإلره�اب‪ .‬‬ ‫وأك�دت املنظم�ة عل�ى ض�رورة إلغ�اء املغ�رب أو‬ ‫تعديل�ه قان�ون مكافحة اإلرهاب للع�ام ‪ 2003‬بحيث‬ ‫يتماش�ى بالكام�ل م�ع القان�ون واملعايي�ر الدولي�ة‬ ‫حلق�وق اإلنس�ان ذات الصل�ة‪ ،‬مع احت�رام وحماية‬ ‫احلق في التعبير مبا فيها حرية اإلعالم مبا يتسق مع‬ ‫التزامات املغرب مبوجب القانون الدولي‪.‬‏‬ ‫وأعل�ن االحتاد العام التونس�ي للش�غل (أكب�ر منظم�ة نقابية في‬ ‫البالد)امس على صفحته في شبكة التواصل اإلجتماعي‏‏(فايسبوك)‪،‬‬ ‫أن اجللس�ة األول�ى للح�وار الوطني س�يحضرها الرؤس�اء الثالثة‪،‬‬ ‫ومسؤولو األحزاب السياسية املمثلة في اجمللس‏الوطني التأسيسي‪.‬‬ ‫وأعط�ى الرئي�س تعليم�ات للحكومة‬ ‫بضرورة التحضير للمواعيد السياس�ية‬ ‫املقبل�ة‪ ،‬وه�و م�ا فه�م من�ه أن الرئي�س‬ ‫يري�د أن يقول إنه س�يجري االنتخابات‬ ‫الرئاس�ية القادم�ة ف�ي موعده�ا احملدد‪،‬‬ ‫ف�ي حين أن األم�ر ق�د يك�ون متعلق�ا‬ ‫باالس�تفتاء الذي يريد تنظيمه ملش�روع‬ ‫تعدي�ل الدس�تور‪ ،‬ال�ذي يق�ول مقربوه‬ ‫إن�ه مفت�اح متدي�د واليت�ه الرئاس�ية‬ ‫بس�نتني إضافيتين‪ ،‬فيم�ا ي�رى فري�ق‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫اخ�ذت قضي�ة اعتق�ال الصحافي املغرب�ي البارز‬ ‫عل�ي انوزال بعدا دوليا وصل ال�ى مكتب االمني العام‬ ‫للامم املتح�دة الذي م�ن املتوق�ع ان يط�رح القضية‬ ‫على املسؤولني املغاربة االسبوع القادم اثناء زيارته‬ ‫للعاصمة املغربية‪.‬عل�ي أن�وزال أخ لدرك�ي تفانى في‬ ‫عمله‪ ،‬علي أنوزال أخ جلندي ش�ارك في العديد‬ ‫من احلروب»‪ .‬‬ ‫وأض�اف ش�قيق أن�وزال أن «اعتق�ال علي كان‬ ‫مؤملا ل�ي أنا‪ ،‬للعائل�ة‪ ،‬لألصدقاء‪ ،‬لم نس�تطع‬ ‫تقبل�ه‪ .‬‏‬ ‫وأض�اف ف�ي تصريح�ات إذاعي�ة بُ ث�ت ام�س أن حرك�ة النهض�ة‬ ‫«ترف�ض اس�تقالة احلكوم�ة قب�ل إنطالق احل�وار‪ ،‬ألن�ه ال ميكن فتح‬ ‫‏البلاد على اجمله�ول وترك اجمل�ال حلدوث فراغ س�ينجر عن�ه إرباك‬ ‫وتعطيل للمصالح»‪.‬وبلغ عدد املس�لحني الذين قتلوا منذ اندالع موجة العنف‬ ‫في ‪ 17 ،1992‬ألف مس�لح‪ .‬علما أن‬ ‫بلدن�ا ال يخ�اف اإلرهابيين‪ ،‬وتصدى لإلره�اب منذ‬ ‫س�نوات‪ ،‬وعمل على تفكيك اخلاليا اإلرهابية قبل أن‬ ‫تنفذ أعمالها املدانة»‪.‬‏‬ ‫ً‬ ‫«استنس�اخا لتجربة أجنبية»‪ ،‬وذلك‬ ‫وأض�اف أن هذه احلركة ُتعد‬ ‫«مترد « املصرية التي جنحت في‏جتميع املاليني‬ ‫في إش�ارة إلى حركة ّ‬ ‫من املصريين‪ ،‬وتنظيم مس�يرات ومظاه�رات عارمة‪ ،‬انته�ت ّ‬ ‫بتدخل‬ ‫اجليش املصري الذي عزل‏الرئيس محمد ُمرسي‪.‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7553‬الثالثاء ‪ 1‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬هـ‬ ‫شؤون عربية وعاملية‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬ ‫‪7‬‬ ‫«مترد» التونسية تعلن عن تنظيم «يوم الغضب» إلسقاط احلكومة‬ ‫الغنوشي‪ :‬حكومة «النهضة» لن تستقيل قبل ايجاد البديل وحركة‬ ‫ّ‬ ‫نقابي تونسي يتوقع بدء احلوار الوطني بني املعارضة واالئتالف احلاكم يوم اجلمعة املقبل‬ ‫■ اجلزائر ‪ -‬تونس ‪ -‬وكاالت ‪ :‬قال راش�د الغنوش�ي زعيم حركة‬ ‫النهض�ة احلاكم�ة ف�ي تون�س إن «احلكوم�ة ستس�تقيل بع�د إيجاد‬ ‫البدي�ل»‪ ،‬نافي�ا أن يكون ق�د اتفق م�ع الباجي قايد السبس�ي لتوليه‬ ‫رئاس�ة تونس مقابل احتفاظ النهضة برئاس�ة احلكومة‪ ،‬فيما اعلنت‬ ‫حركة «مترد» انها ستنظم غدا االربعاء حتركات احتجاجية للمطالبة‬ ‫باس�قاط احلكومة في وقت توقع نقابي تونسي ان ينطلق احلوار بني‬ ‫السلطة واملعارضة يوم اجلمعة املقبل‪.‬‬ ‫عل�ي يش�تكي ألصدقائ�ه أكثر مما يش�تكي لي‬ ‫أن�ا وأس�مع عن طري�ق أصدقائه أن�ه يتعرض‬ ‫ملضايق�ات‪ ،‬عندما يس�ير بس�يارته نعرف أنه‬ ‫مراقب ولكن علي ال يقول هذه األشياء للعائلة‬ ‫وال يريد أن يشغلنا بتاتا»‪.‬‬ ‫وجل�س الوفدان في قاع�ة بقصر املؤمترات‬ ‫بنواكشوط دون إجراءات بروتوكولية ودون‬ ‫إلقاء كلمات افتتاح للجلسة وسمح للصحافيني‬ ‫بتصوي�ر لقاء نادر بني طرفني يرفض كل واحد‬ ‫منهما احلديث لآلخر‪..‬‏‬ ‫وقب�ل ذل�ك‪ ،‬أكد وزي�ر النقل ف�ي احلكوم�ة التونس�ية املؤقتة عبد‬ ‫الك�رمي الهارون�ي‪ ،‬أن احلكوم�ة احلالي�ة بقي�ادة حرك�ة النهض�ة‬ ‫‏اإلسلامية‪ ،‬لن تس�تقيل‪ ،‬وأن حركة النهضة لن ّ‬ ‫تسلم احلكم إال جلهة‬ ‫يرتضيها الشعب‪.‬ويظه�ر مس�بقا أنه تصفية حس�ابات‪،‬‬ ‫خاص�ة أن االعتق�ال عل�ى خلفي�ة اإلره�اب ال‬ ‫أس�اس ل�ه»‪ ،‬مؤك�دا ما قالت�ه ش�قيقته من أن‬ ‫علي شخص كتوم «خاصة في األمور التي كان‬ ‫يح�س أنها تضايقه‪ ،‬كنا نحس به لكنه لم يكن‬ ‫يتكلم»‪.‬‬ ‫ويعتبر املسؤولون األوروبيون حراسة املياه اإلقليمية‬ ‫لالحتاد األوروبي بالعمل احليوي واالستراتيجي بحكم أن‬ ‫‪ %75‬من التجارة األوروبية بني الدول األعضاء ومع العالم‬ ‫تتم عبر املوانئ سواء الواجهة األطلسية أو املتوسطية‪.‬‬ ‫بوتفليقة ظهر في مجلس الوزراء افضل حاال مما كان عليه‬ ‫آخر م�ن أنصاره أن بوتفليقة سيترش�ح‬ ‫لوالية رابع�ة‪ ،‬وأن األحزاب واجلمعيات‬ ‫املس�اندة ل�ه ه�ي الت�ي س�تقوم بحمل�ة‬ ‫لصاحله‪ ،‬مبررين ذلك بأن الشعب يعرف‬ ‫بوتفليق�ة‪ ،‬وأن هذا األخي�ر ليس بحاجة‬ ‫إل�ى حمل�ة انتخابية‪ ،‬م�ع أن األصح كان‬ ‫استخدام عبارة «ليس قادرا صحيا على‬ ‫القيام بحملة انتخابية»‪.‬كوم»‪.‬‬ ‫ول�م يح�دد الطرف�ان س�قفا زمني�ا للحوار‬ ‫‪ ،‬كم�ا يبح�ث الطرف�ان إنش�اء مرصد مس�تقل‬ ‫ملراقبة االنتخابات وتوس�يع اللجنة املس�تقلة‬ ‫لالنتخابات والتحقيق في سجالت الناخبني ‪.‬‬ ‫وعملي�ا‪ ،‬ال يحت�اج املش�روع لتكنولوجيا عالي�ة للغاية‬ ‫بحك�م أن ممارس�ي الهج�رة الس�رية وتهري�ب اخمل�درات‬ ‫يستعملون قوارب ال تدخل ضمن صنف القوارب العسكرية‬ ‫املتطورة بل مبحركات أحيانا تكون تقليدية للغاية‪.‬وق�ال موقع الف بوس�ت ان وضع وزارة‬ ‫الداخلية اإلس�بانية الش�ريط في موقعها في ش�بكة‬ ‫اإلنترن�ت حيث يج�ب حتميله لرؤيت�ه‪ ،‬وبررت ذلك‬ ‫بإظهار خط�ورة اإلرهابيني وأنه يج�ب أخبار الرأي‬ ‫العام به‪.‬‬ ‫وذكرت اللجنة‪ ،‬األمين العام لألمم املتحدة جتند‬ ‫األخي�ر‪ ،‬م�ن أجل الدف�اع عن قي�م حقوق اإلنس�ان‪،‬‬ ‫ودعوت�ه احت�رام حري�ة ال�رأي والتعبي�ر‪ ،‬وضمان‬ ‫سلامة الصحافيني والصحافي�ات وحمايتهم من كل‬ ‫تهديد ومضايقة ومتابعة ومحاكمة مبناس�بة قيامهم‬ ‫بأداء رسالتهم اإلعالمية‪.‬‬ ‫واعتقل�ت الس�لطات املغربي�ة الصحاف�ي عل�ي‬ ‫انوزال ناشر موقع «لكم‪.‬‏‬ ‫بدوره توقع النقابي التونسي أبو علي املباركي‪ ،‬أن ينطلق احلوار‬ ‫الوطني بين املعارضة واالئتالف احلاكم لتس�وية األزمة‏السياس�ية‬ ‫الراهن�ة ي�وم اجلمعة املقب�ل‪ ،‬فيما ج�دّ دت حركة النهضة اإلسلامية‬ ‫رفضها استقالة احلكومة احلالية‪.‬‬ ‫واعتق�ال صحاف�ي ونح�ن ف�ي ط�ور إصلاح‬ ‫العدال�ة وإعداد قان�ون الصحاف�ة‪ ،‬وفي طور‬ ‫أنن�ا حققنا هامش�ا‪ -‬ولو بس�يطا ‪ -‬من حرية‬ ‫التعبير‪ ،‬كنت أمتنى أن نسير خطوة إلى األمام‬ ‫ال أن نرج�ع خط�وة إلى ال�وراء‪ .‬وتش�ارك في املش�روع الكثير‬ ‫م�ن الدول والش�ركات وخاصة الدول املعني�ة بالهجرة في‬ ‫املقام األول مثل إيطاليا واسبانيا‪.‬‬ ‫وأضاف�ت ليل�ى معلق�ة عل�ى بي�ان وزارة‬ ‫اإلعلام واالتص�ال املغربية ب�أن الرابط الذي‬ ‫نقله أنوزال عن صحيفة «الباييس» اإلسبانية‬ ‫في�ه فعال حتريض عل�ى اإلرهاب وف�ي الوقت‬ ‫نفس�ه يس�بب توترا عل�ى املس�توى الوطني‪،‬‬ ‫نظ�را ملا تضنه من نقد الذع للمؤسس�ة امللكية‪،‬‬ ‫قال�ت‪« :‬أنا كل م�ا أمتن�اه وكل ما س�أقوله في‬ ‫هذا اجمل�ال‪ ،‬أنا ال أريد أن أدخل في متاهات وال‬ ‫أن أرد عل�ى اخللف�ي (وزير اإلعلام) وال على‬ ‫وزارة االتص�ال‪ ،‬لكن�ي س�أضيف صوتي إلى‬ ‫ص�وت النائبة م�اء العينني (تقص�د أمينة ماء‬ ‫العينين‪ ،‬البرملانية عن حزب العدالة والتنمية‬ ‫اإلسلامي احلاك�م ال�ذي ينتم�ي إلي�ه وزي�ر‬ ‫اإلعالم)‪ ،‬وأمتن�ى وأمتنى أن يصمت اخللفي‪.‬‬ ‫وف�ي خطوة رمزي�ة تضامنية م�ع الصحافي علي‬ ‫أن�وزال حم�ل ع�دد م�ن اإلعالميين العاملني بش�بكة‬ ‫اجلزي�رة الناطق�ة منه�ا بالعربي�ة والناطق�ة باللغة‬ ‫االجنليزي�ة‪ ،‬ص�ورا تعب�ر ع�ن تضامنهم م�ع أنوزال‬ ‫ورفضهم العتباره «إرهابيا» بل هو صحفي‪.‬‬ ‫وق�ال عبد الله س�ليمان نائب رئيس اجمللس احمللي لنالوت ان «ش�بانا من كاباو والقلعة‬ ‫وجادو ونالوت (في جبل نفوس�ة الغربي) اغلقوا انبوب الغاز الرئيسي الذي يزود محطات‬ ‫الروي�س والزاوية ومصرات�ة (الكهربائية)»‪.‬واضاف ان اغالق االنب�وب هو «احتجاج على‬ ‫عدم تضمني لغة االمازيغ (البربر) في الدستور»‪.‬‬ ‫«مترد» التونسية أنها ُ‬ ‫ستنظم غدا األربعاء‪،‬‬ ‫من جهتها أعلنت حركة ّ‬ ‫حت�ركات إحتجاجي�ة حتت ش�عار»غضب‏ش�باب»‪ ،‬وذل�ك للمطالبة‬ ‫ّ‬ ‫بإسقاط احلكومة احلالية التي تقودها حركة النهضة اإلسالمية‪..‬‬ ‫وه�و م�ن النوع ال�ذي ال يش�تكي ولك�ن نحن‬ ‫نحس بأنه يش�عر مبضايقات خاصة أنا ألنني‬ ‫مع�ه في نفس امليدان‪ ،‬نلتق�ي نفس األصدقاء‪.‬‬ ‫وف�ي مطل�ع متوز‪/‬يوليو س�حب البربر ممثليه�م من املؤمت�ر الوطني العام‪ ،‬اعلى س�لطة‬ ‫سياسية في ليبيا احتجاجا على تهميشهم‪.‬‬ ‫س�يتم خالل هذه اجللسة «اإلعالن عن تعهد احلكومة‬ ‫‏ وأشار إلى أنه‬ ‫ّ‬ ‫التونس�ية احلالي�ة برئاس�ة علي لعري�ض القيادي الب�ارز في‏حركة‬ ‫النهض�ة اإلسلامية بتق�دمي اس�تقالتها‪،‬والقبول بتش�كيل حكوم�ة‬ ‫كف�اءات تترأس�ها ش�خصية وطني�ة مس�تقلة ال يترش�ح‏أعضاؤه�ا‬ ‫لالنتخابات القادمة»‪.‬‬ ‫وأغلق�ت اجللس�ة األول�ى وب�دأ النق�اش‬ ‫ف�ي املواضي�ع اجلوهري�ة املتعلق�ة وخاص�ة‬ ‫مقتل ‪ 190‬مسلحا منذ بداية العام باجلزائر‬ ‫امازيغ يغلقون انبوب غاز غرب ليبيا‬ ‫احتجاجا على تهميشهم‬ ‫علي بن فليس رئيس احلكومة األس�بق‪،‬‬ ‫ال�ذي خرج من صمته‪ ،‬حت�ى وإن لم يقل‬ ‫الش�يء الكثير‪ ،‬لك�ن املقربني من�ه قرأوا‬ ‫ف�ي خرجت�ه األخي�رة‪ ،‬مبناس�بة ذكرى‬ ‫وف�اة عمار ب�ن تومي أول وزي�ر عدل في‬ ‫جزائر االس�تقالل‪ ،‬بداية حملة رئاس�ية‪،‬‬ ‫خاصة وأن علي ب�ن فليس حتدث مطوال‬ ‫عن دول�ة القانون‪ ،‬وع�ن الظلم والضيم‬ ‫الذي يش�عر ب�ه الكثير م�ن اجلزائريني‪،‬‬ ‫التواقين لعودة األم�ل‪ ،‬واعدا من حتدث‬ ‫إلي�ه من الصحافيني بأنه س�يقول كلمته‬ ‫في الوقت املناسب‪.‬‏‬ ‫«مترد» التونس�ية خالل ش�هر متوز‪/‬يوليو املاضي‪،‬‬ ‫وبرزت حركة ّ‬ ‫«مترد» املصرية ف�ي‏اإلطاحة بالرئيس‬ ‫وذل�ك في أعقاب جن�اح حركة ّ‬ ‫املع�زول محمد ُمرس�ي‪ ،‬وقال منظموها إنهم يس�عون إلى حل اجمللس‬ ‫الوطن�ي التأسيس�ي واملؤسس�ات ‏املنبثق�ة عن�ه‪ ،‬ومنه�ا احلكوم�ة‬ ‫والرئاس�ة‪.‬‬ ‫وقال�ت إن اعتقال أنوزال‪ ،‬جاء ف�ي إطار التصفية‬ ‫املمنهج�ة للحس�ابات م�ع األصوات احل�رة واألقالم‬ ‫اجلريئ�ة الت�ي تزع�ج النظام وتش�ق عص�ا الطاعة‬ ‫والتركي�ع‪ ،‬داعي�ة إل�ى اإلطلاق الفوري لس�راحه‪،‬‬ ‫وإطالق س�راح كافة املعتقلني السياس�يني وسجناء‬ ‫الرأي‪.

‬والس��ؤال هو‪ :‬ملاذا ألغت‬ ‫جلنة العشرة تلك النصوص؟ وما الذي يجب عمله؟‬ ‫ف��ي الفص��ل الثالث م��ن الب��اب األول نص دس��تور ‪ 2012‬ف��ي م‪ 21/‬على أن‬ ‫تكفل الدولة امللكية املش��روعة بأنواعها العامة والتعاونية واخلاصة والوقف‪،‬‬ ‫وحتميه��ا‪ ،‬وفق��ا ملا ينظمه القان��ون‪ .‬أما في الباب الرابع فقد نص في م‪ 212/‬على‬ ‫أن تقوم الهيئة العليا لش��ئون الوقف على تنظيم مؤسس��اته العامة واخلاصة‪،‬‬ ‫وتش��رف عليها‪ ،‬وتراقبه��ا وتضمن التزامه��ا بأمناط أداء إداري��ة واقتصادية‬ ‫رشيدة‪ ،‬وتنشر ثقافة الوقف في اجملتمع‪..‬‬ .‬‬ ‫جدير بالذكر‪ ،‬أن اململكة العربية السعودية أعلنت حتذيرها في جميع املواسم‬ ‫خاص��ة من��ذ انطالق ث��ورات الربيع العربي‪ ،‬من إقحام السياس��ة في املناس��ك‬ ‫الدينية خالل فترة احلج‪.‬وفي وضعها الراهن فإنها ما عادت تعبر‬ ‫ع��ن مص��ر اجلديدة بعد الثورة بل إنها ما عادت متثل ش��يئا ف��ي مصر القدمية‪،‬‬ ‫واس��تحقت أن يتبرأ منها املاضي واملس��تقبل‪ ،‬وأرج��و أال تتدهور األوضاع في‬ ‫مص��ر حتى ال يصبح حاضر املدينة تعبيرا عنها‪ .‬‬ ‫الزعامة هي أن يقدم من نسميه‬ ‫زعيم ًا إجناز ًا وطني ًا يفيد الوطن‬ ‫ونظل في مجلة «املصور» لنكون مع زميلنا وصديقنا ورئيس مجلس إدارتها‬ ‫الس��ابق حلمي النمنم وهو يعلمنا باآلتي‪« :‬الزعامة ال مينحها اإلنس��ان لنفس��ه‬ ‫وال هي لقب يضيفه بعض احلكام الى ألقابهم قال محمد مرس��ي عن نفس��ه في‬ ‫ً‬ ‫رئيس��ا للجمهورية من اليوم ص��ار للثورة املصرية‬ ‫مي��دان التحرير بعد أن صار‬ ‫زعي��م‪ ،‬وكان ذلك اس��تباقا لألحداث وتعجال من��ه فضال عن الغ��رور الزائد‪ ،‬ال‬ ‫ً‬ ‫إرهابيا أو‬ ‫تتأت��ى بأن يكون خلفك تنظيم حديدي وإرهابي‪ ،‬ه��ذا ميكن أن يخلق‬ ‫«ش��يخ منصر» في أفضــــل األحــــوال الزعــــامة هـــــي أن يقــــدم من تسميه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جميعا وهذا ما قام به‬ ‫وطنيا يفيد الوطن‪ ،‬ويعم عل��ى املواطنــــني‬ ‫إجنازا‬ ‫زعيم��ا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وقديس��ا‪،‬‬ ‫مالكا‬ ‫عب��د الناصر وفعله‪ ،‬الزعامة ال تعــــني ايضا ان يكن صاحبها‬ ‫وال يجب ان نتصوره كذلك هو في النهـــــاية إنسان يخطئ كما يصيب‪ ،‬ويعرف‬ ‫ً‬ ‫جميعا من لم يقع في‬ ‫حلظات الضعف وس��وء التـــقدير وليس بني زعمائـــــن��ا‬ ‫س��وء التقدير ومن لم يخطئ املهم في كل هذا أن يبقى انحيازه للوطن‪ ،‬للمجموع‬ ‫ً‬ ‫صادقا م��ع مواطنيه وجمه��وره وأن يكون‬ ‫لي��س لفئ��ة وال جلماعة‪ ،‬وأن يبق��ى‬ ‫قادر ًا على االنتباه خلطـــــئه واكتش��اف س��وء التقدير الذي وقع فيه‪ ،‬مر أحمد‬ ‫عراب��ي بهذه اللحظة وكذلك مصطفى كامــــل وس��عد زغلول وأيضا جمال عبد‬ ‫الناصر»‪.‬التي عانت من القذارة والتخريب‪ ،‬فضال على الفساد الذي‬ ‫كان س��ببا رئيس��يا في إش��اعة الفوضى العمرانية التي فتحت األبواب لألبراج‬ ‫الس��كنية اخملالفة لالرتفاعات املقررة‪ ،‬كما حولت األحياء الس��كانية إلى مناطق‬ ‫اكتظت باملقاهي واحملال التجارية‪ ،‬بحيث لم يعد في املدينة ش��ارع لم يشوه وال‬ ‫حي سكني احتفظ بسمته وهدوئه‪.‬إلخ‪،‬‬ ‫إضافة إلى املساجد ومعاهد التعليم الديني وعلى رأسها األزهر‪.‬فال وجه للقول مثال إن األوقاف ال أهمية‬ ‫له��ا اقتصاديا أو اجتماعيا أو سياس��يا كي ينص عليها في الدس��تور‪ ،‬اللهم إال‬ ‫إذا كان��ت اللجنة ال تعلم أن األوقاف هي القاعدة الصلبة التي تكفل اس��تقاللية‬ ‫جميع ما نس��ميه مؤسسات اجملتمع املدني‪ ،‬وأن األوقاف هي التي تكلفت فعال ـ‬ ‫حتى منتصف القرن املاضي ببناء ومتويل أغلب اجلمعيات األهلية واملؤسسات‬ ‫املدنية من مدارس‪ ،‬ومالجئ‪ ،‬ومستوصفات‪ ،‬ودور أيتام‪ ،‬ومكتبات عامة‪ .‬وال تزال وزارة األوقاف تس��عى الس��ترداد بقية األراضي‬ ‫املوقوفة املنهوبة خالل اخلمس��ينيات والستينيات‪ .‬‬ ‫وض��م الوفد املهندس أش��رف ثابت‪ ،‬وكيل مجلس الش��عب الس��ابق‪ ،‬عضو‬ ‫اجملل��س الرئاس��ي حلزب الن��ور‪ ،‬ومحمد عب��د العلي��م‪ ،‬وكيل مجلس الش��عب‬ ‫الس��ابق‪ ،‬القيادي بح��زب الوفد‪ ،‬ومحمد أنور الس��ادات‪ ،‬رئي��س جلنة حقوق‬ ‫اإلنس��ان مبجلس الشعب السابق‪ ،‬ومحمد طوس��ون‪ ،‬رئيس اللجنة التشريعية‬ ‫مبجلس الشورى السابق‪ ،‬القيادي بحزب احلرية والعدالة‪.‬وبعد أن اس��تولت على مؤسس��اته‬ ‫التعليمي��ة والصحي��ة واالجتماعية والديني��ة‪ .‬‬ ‫وأك��دت املصادر‪ ،‬التي رفضت ذكر اس��مها‪ ،‬أن مس��ؤولي االحتاد األوروبي‬ ‫يحاولون من خالل هذه الزيارات إقناع قيادات اإلخوان بالتفاوض مع السلطات‬ ‫الرسمية والقبول باألمر الواقع املتمثل في عزل الرئيس محمد مرسي‪.‬‬ ‫«املصور» لعبد الناصر‪:‬‬ ‫املصريون يحلمون بعادل‬ ‫ونهاية التقرير مسك‪ ،‬حيث حتل ذكرى وفاة الزعيم جمال عبد الناصر‪ ،‬وقال‬ ‫عنه زميلنا وصديقنا حم��دي رزق في مجلة «املصور»‪»:‬رحلت يا خالد الذكر في‬ ‫س��بتمبر ‪ 1970‬وال يزال طيفك يزورنا حانيا‪ ،‬يهدينا س��واء السبيل الى احلرية‬ ‫ً‬ ‫رئيس��ا ينتظرون‬ ‫والكرامة والعدال��ة االجتماعية‪ ،‬املصريون يا والدي يروحون‬ ‫ً‬ ‫فارس��ا‪ ،‬يحلمون بعادل‪ ،‬حكمت فعدلت فنمت نومتك األبدية‪ ،‬ال تغادر س��يرتك‬ ‫العط��رة أف��واه الطيب�ين اخمللصني يخش��ون ما تخبئ��ه لهم املقادير‪ ،‬ميس��كون‬ ‫قلوبه��م بأيديهم حذر الفوضى‪ ،‬يخش��ون يا والدي مؤام��رة كتلك التي قصفت‬ ‫رمحك‪ ،‬وكس��رت قلبك‪ ،‬واس��كنتك قب��رك يرحمك الله يا ناصر‪ ،‬ي��ا علم الثورة‪،‬‬ ‫فلتقر عينا»‪.‬وباتت تلك املؤسس��ات نهبا خملاطر التموي��ل األجنبي الذي‬ ‫تشتكي منه الدولة مر الشكوى! أو رهنا لإلعانات احلكومية الهزيلة وضغوطها‪.‬وبعد أن نقلته من حي��زه االجتماعي املدني املنفتح‬ ‫إل��ى حيزها البيروقراطي احلكومي املغلق‪ .‬‬ ‫ما أح��وج مصر كلها إلى «فق��ه املراجعة» ما أحوج الدول��ة وأجهزتها له وما‬ ‫أحوج القوى السياس��ية والليبرالية وااللتراس له وما أحوج احلركة اإلسالمية‬ ‫له ولكن هل من مجيب؟»‪.‬‬ ‫«اليوم السابع»‪ :‬نحن بحاجة‬ ‫لـ«فقه املراجعة»‬ ‫عاشور‪« :‬اخلمسني» ستخرج‬ ‫بدستور جديدا وليس مجرد تعديالت‬ ‫ونب��دأ بي��وم األربع��اء وصديقن��ا الكاتب وعض��و مجلس ش��ورى اجلماعة‬ ‫اإلس�لامية‪ ،‬ناج��ح إبراهيم بقوله في جري��دة «اليوم الس��ابع»‪« :‬فقه املراجعة»‬ ‫نوع من أنواع الفقه اإلس�لامي الذي هجره املس��لمون والعرب‪ ،‬وهو بهذا يلحق‬ ‫بأن��واع الفق��ه املهجورة في حياتنا مث��ل فقه املآالت أي النتائ��ج‪ ،‬وفقه املصالح‬ ‫واملفاس��د وفق��ه األولويات وغيره��ا من األنواع الت��ي اهتم بها فقهاء الس��لف‬ ‫الصال��ح‪ ،‬وورثوها جي�لا بعد جيل ع��ن الصحابة رضوان الله عليهم ويس��مى‬ ‫ً‬ ‫سابقا‬ ‫«فقه املراجعة» لدى املنظومة الغربية آلية النقد الذاتي‪ ،‬وقد كان اإلسالم‬ ‫للغ��رب في هذه املنظومة حتى ف��ي القرآن العظيم‪ ،‬وقد راج��ع القرآن العظيم ‪-‬‬ ‫صلى الله عليه وس��لم ‪ -‬في اجتهاداته س��تة عش��ر مرة وكان النبي ال يستحق‬ ‫م��ن مراجعة الوحي له ويصحح ف��ي كل مرة اجته��اده‪ ،‬وكان عمر بن اخلطاب‬ ‫يراج��ع بعض اجتهادات النبي ‪ -‬صلى الله عليه وس��لم ‪ -‬وكان الوحي احيانا‬ ‫يواف��ق اجتهاد عم��ر بن اخلطاب‪ ،‬وه��ذا نبي الله س��ليمان يراجع أباه س��يدنا‬ ‫داوود عليهما الس�لام في احلكم الذي حكمه‪ ،‬وق��د روي أن امرأتني جاءتا الى‬ ‫نب��ي الله داوود ومعهم��ا طفل وكل منهما تزعم انها أمه فتعجل س��يدنا داوود‬ ‫احلكم حينما حكم به للكبرى ولكن س��يدنا س��ليمان اس��تدرك عل��ى أبيه برفق‬ ‫وأدب فحك��م بينهما بطريق آخر حيث أتى بس��كني وقال لهما‪ :‬سأش��قه بينكما‬ ‫فهتف��ت الصغرى هائجة «يرحمك الله‪ ،‬دعه لها» فعلم أنها أمه احلقيقية فأعطاه‬ ‫لها‪ ،‬وكان خطأ سيدنا داوود في احلكم هو خطأ اجتهاد ال خطأ هوى وعناد‪.‬‬ ‫وأك��د ص�لاح صالح‪ ،‬مقرر ومنس��ق جلن��ة ضب��ط وتنقية اجل��داول بنقابة‬ ‫احملام�ين‪ ،‬أن «اللجن��ة قررت إس��قاط قي��د وعضوي��ة احملامي الدكت��ور محمد‬ ‫مصطف��ى البرادعي‪ ،‬ضمن إج��راءات تنقية اجل��داول من غير املمارس�ين التي‬ ‫ش��ملت ‪ 7‬آالف عض��و من جداول عضويتها‪ ،‬بس��بب س��فره إل��ى اخلارج دون‬ ‫إخطار النقابة بطبيعة عمله مما يعد انقطاعا وعدم ممارسة للمهنة»‪.‬هذه االنطباعات تالزمني كلما‬ ‫قدر لي أن أمش��ي ف��ي أحيائها التي أعرفه��ا‪ ،‬غير مصدق ما أراه في الش��وارع‬ ‫واألرصفة واملباني واحملال التجارية وس��لوك األهالى‪ .‬‬ ‫وح��ول قانوني��ة هذا الدس��تور‪ ،‬أض��اف‪ ،‬في تصريح��ات خاص��ة لـ»بوابة‬ ‫الش��روق»‪ ،‬الي��وم االثن�ين‪ ،‬أن «احلاكم هنا هو الش��رعية الش��عبية التي حتكم‬ ‫مصر منذ ‪ 30‬يونيو‪ ،‬وبالتالي فالبالد في حاجة لدس��تور جديد يعبر عن مطالب‬ ‫الثورة‪ ،‬وليس الشرعية القانونية»‪.‬‬ ‫وأض��اف املوقع نقال عن الناش��ط مقترح الفكرة‪« :‬جمي��ع القنوات الفضائية‬ ‫ستنقل هذا احلدث‪ ،‬وأن املطلوب هو طبع ‪ 500‬ألف بوستر لشعار رابعة وتوزيعه‬ ‫عل��ى جميع اجلالي��ات املس��لمة‪ ،‬وخاصة املصري�ين واألتراك والباكس��تانيني‬ ‫واملاليزي�ين‪ ،‬على أن تس��اعد في عملية الطب��ع اجلالية املصرية في الس��عودية‬ ‫وإيصال البوسترات إلى جبل عرفات‪».‬‬ ‫وه��ذا درس عظيم لنا والزمان أصبح مختصر اآلن‪ ،‬ثالث س��نوات في بداية‬ ‫القرن املاضي ال تساوي ثالثة أشهر في قرننا الواحد والعشرين»‪..‬‬ ‫وم��ن الناحية االقتصادية‪ ،‬قد ال تعلم اللجنة أن حجم األراضي الزراعية التي‬ ‫تديره��ا اليوم هيئ��ة األوقاف املصرية عب��ارة عن مئة ألف ف��دان أو يزيد قليال‪،‬‬ ‫إضافة إلى قطاع كبير من املباني والعقارات والعمارات الس��كنية املنتش��رة في‬ ‫أغل��ب املدن املصرية‪ ..‬قال وهو يقول‬ ‫عن تاريخ الدولة العثمانية‪« :‬أخبر موظفو القصر الس��لطان س��ليمان القانوني‬ ‫اخلليف��ة العثمان��ي باس��تيالء النم��ل على ج��ذوع األش��جار في قص��ره وبعد‬ ‫استش��ارة أهل اخلبرة خلص األمر الى ده��ن جذوعها باجلير‪ ،‬ولكن لم يكن من‬ ‫عادة الس��لطان أن يقدم على أمر دون احلصول على فتوى من ش��يخ اإلس�لام‪،‬‬ ‫فذهب إلى أبي الس��عود شيخ اإلسالم بنفس��ه يطلب منه الفتوى فلم يجده في‬ ‫مقامه فكتب له رسالة شعرية يقول فيها‪:‬‬ ‫إذا دب النمل على الشجر‬ ‫هل في قتله من ضرر‬ ‫فأجاب الشيخ حال رؤيته الرسالة باألسلوب نفسه ً‬ ‫قائال‪:‬‬ ‫إذا نصب ميزان العدل غد ًا‬ ‫يأخذ النمل حقه بال خجل‬ ‫وهك��ذا كان دأب الس��لطان س��ليمان‪ ،‬إذ ل��م ينفذ أم��ر ًا إال بفتوى من ش��يخ‬ ‫اإلس�لام أو من الهيئ��ة العليا للعلماء ف��ي الدولة العثمانية‪ ،‬ه��ذه املواقف ألحد‬ ‫خلف��اء الدولة العثمانية والتي يحاول البعض تش��ويهها للوصول بذلك للطعن‬ ‫في اإلسالم نفسه»‪.‬‬ ‫وقي��دت نقابة احملام�ين الدكتور البرادعي ف��ي جدول أعضائه��ا في فبراير‬ ‫‪ 2013‬ومت ش��طبه بدعوى عدم ممارس��ة املهنة بعد أقل من عام من قيده بالنقابة‬ ‫في سبتمبر من نفس العام»‪.‬ولكن مراجعة الدس��اتير العصرية ف��ي كثير من البلدان الدميقراطية‬ ‫توض��ح أنه��ا تتضمن نصوصا بش��أن نظم تش��به األوق��اف اخليري��ة‪ ،‬ومنها‬ ‫دساتير‪ :‬أملانيا‪ ،‬وإسبانيا‪ ،‬وأستراليا‪ ،‬وهولندا‪ ،‬والسويد‪ ،‬والهند»‪.‬‬ ‫وأض��اف‪ ،‬في تصريحات لـ»املصري اليوم»‪ ،‬أن االحتاد األوروبي املس��ؤول‬ ‫ع��ن تكاليف الزي��ارة‪ ،‬مؤكدا على أن موقف احلزب يتمس��ك بع��دم التدخل في‬ ‫الش��ؤون الداخلية ملصر‪ ،‬وتابع أن احلزب يرحب بهذه الزيارت لتبادل وجهات‬ ‫النظر واخلبرات‪ ،‬ولن ميارس حتريضا ضد مصر في اخلارج‪ ،‬أو يدعو الستثارة‬ ‫الغ��رب ض��د خارطة الطري��ق‪ ،‬وأكد أنه��م س��يبحثون معهم تداعي��ات القضية‬ ‫املصرية‪.‬فضال على أنها واجهة البلد التي تس��تحق‬ ‫اهتماما خاصا ومتيزا مشروعا‪ .‬‬ ‫ش��جعني ما قاله احملاف��ظ الدكتور ج�لال مصطفى‪ ،‬ومتني��ت أن يتمكن من‬ ‫الوف��اء بوعده‪ ،‬خصوصا أننا س��معنا كالما مماثال قبل ذلك عن حل مش��كالت‬ ‫العاصمة املعقدة‪ ،‬ولم نر األثر الذي متنيناه مترجما على أرض الواقع‪.‬‬ ‫ال يوج��د س��بب عقالني رش��يد أو حت��ى حداثي ميك��ن أن يبرر إلغ��اء جلنة‬ ‫العش��رة ملواد األوقاف من الدس��تور‪ .‬وينظ��م القانون الوقف‪،‬‬ ‫ويح��دد طريق��ة إنش��ائه وإدارة أموال��ه واس��تثمارها وتوزي��ع عوائ��ده عل��ى‬ ‫مستحقيها وفقا لشروط الواقف‪ .‬وفي يوم‬ ‫واحد مت رفع نحو ستة آالف متر مكعب من مخلفات املباني ونحو ‪ 2600‬طن من‬ ‫القمامة‪ ،‬وسيتم رفع ربع مليون طن من اخمللفات خالل شهر‪.‬‬ ‫ونبقى في «الش��روق» فقد قال سامح عاش��ور‪ ،‬مقرر جلنة احلوار اجملتمعي‬ ‫باخلمس�ين‪ ،‬إن اللجنة س��تخرج بدس��تور جديد‪ ،‬وليس تعديالت على دستور‬ ‫‪ ،2012‬مؤك��دا أن «اللجنة لن تخرج مبجرد تعديالت على الدس��تور‪ ،‬بغض النظر‬ ‫عن إصدار الرئاسة إعالنا دستوريا من عدمه»‪.‬وبتلك الس��يطرة احلكومية على‬ ‫األوق��اف مت أيض��ا جتفيف مناب��ع التمويل األهل��ي ملؤسس��ات اجملتمع املدني‬ ‫مبختل��ف أنواعها‪ .‬‬ ‫فأش��اعوا فيها القبح وفس��اد الذوق‪ .‬ونص في م‪ 25/‬من نف��س الفصل على أن‪:‬‬ ‫تلت��زم الدولة بإحياء نظام الوقف اخليري وتش��جعه‪ .‬‬ ‫قال احملافظ إن في القاه��رة ‪ 36‬حيا جميعها يحتاج إلى إصالح وترميم‪ ،‬كما‬ ‫أن بها ‪ 122‬منطقة عش��وائية‪ .‬‬ ‫«احملامني» تشطب عضوية ‪ 7‬آالف محام‬ ‫بينهم «البرادعي» لسفره للخارج بدون إخطار‬ ‫وال��ى الزميل عبد الله عس��كر في «الش��روق» حيث نقل ع��ن نقابة احملامني‪:‬‬ ‫«قررت نقابة احملامني ش��طب الدكتور محمد البرادعى‪ ،‬النائب الس��ابق لرئيس‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬من جداول أعضائها‪ ،‬وذلك ضمن إجراءات تنقية وضبط جداولها‬ ‫التي شملت ‪ 7‬آالف عضو مت إسقاط قيد عضويتهم لعدم ممارسة املهنة والسفر‬ ‫إلى اخلارج دون إخطار النقابة‪.‬‬ ‫اخلليفة العثماني‬ ‫وحرصه على األخذ بالفتاوى‬ ‫وأما املعركة الثانية فهي لوزير األوقاف اإلخواني السابق‪ ،‬الدكتور ‪ -‬الشيخ‬ ‫طلعت عفيفي ‪ -‬الذي نشرت له جريدة «احلرية والعدالة» ‪ -‬يوم األربعاء‪ ،‬مقاال‪،‬‬ ‫وكتب حتت اس��مه للتعريف بشخصه‪ ،‬وزير األوقاف املستقيل‪ .‬‬ ‫واضاف هوي��دي‪ :‬قاومت هذه الرغبة في البوح طوي�لا‪ ،‬إلى أن قرأت حوارا‬ ‫مع محافظ القاهرة اجلديد نش��رته صحيفة «األهرام» في ‪ 9/24‬فلم أطق صبرا‪.‬وهي حتتاج إلى ‪ 26‬ألف وحدة سكنية الستيعاب سكانها‪.‬‬ ‫وأقنعت نفس��ي بأنه ليس من الالئق أن تكون سفينة الوطن كله معرضة للغرق‬ ‫في حني أش��غل الناس ببهاء غرفة القيادة واس��تعادتها لش��بابها ورونقها‪ .‬وألنن��ي ابن للمدينة لم‬ ‫يتخ��ل عن افتتانه بها منذ اكتحلت عيناه برؤيتها في طور عزها وبهائها‪ ،‬فإنني‬ ‫ص��رت أبرأ مم��ا أراه‪ ،‬بعدما تبددت آث��ار االفتتان وحلت محلها مش��اعر الرثاء‬ ‫واحلزن‪ ،‬األمر الذي جعلني أردد طول الوقت إن هذه ليست مدينتي‪.‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 .‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬قالت عميد كلية الدراس��ات اإلس�لامية مهج��ة عبد الرحمن‬ ‫لـ»الش��روق»‪ ،‬إن جلنة املقومات األساسية ‪ -‬التي حتمل عضويتها ‪ -‬استقرت‬ ‫عل��ى أن يتضم��ن الدس��تور نص��ا للضرائ��ب التصاعدي��ة عل��ى أن تطبق عقب‬ ‫االستفتاء على الدستور‪.‬‬ ‫وفد برملاني يضم «احلرية والعدالة»‬ ‫يلتقي «اإلحتاد األوروبي» في بلجيكا‬ ‫وال��ى «املصري اليوم» التي اهتمت بزيارة وف��د من اإلخوان الى مقر االحتاد‬ ‫االوروب��ي‪« :‬ناقش وف��د البرملانيني املصري�ين الذي توجه إل��ى بلجيكا‪ ،‬األحد‪،‬‬ ‫لزيارة البرملان البلجيكي واالحتاد األوروبي‪ ،‬في زيارة تستمر يومني‪ ،‬تداعيات‬ ‫األزمة السياسية املصرية‪ ،‬وسبل اخلروج منها‪ ،‬وإنهاء الصراع السياسي الدائر‬ ‫بني القوى اإلسالمية والسلطات احلالية‪ ،‬مع عدد من املسؤولني الغربيني‪.‬‬ ‫وق��ال املوقع الرس��مي حل��زب «احلرية والعدالة»‪ ،‬إن أحد الناش��طني نش��ر‬ ‫اقت��راح له على موقع التواصل االجتماعي «فيس��بوك»‪ ،‬برفع ش��عار رابعة على‬ ‫جب��ل عرفات بصمت بدون ترديد أي هتافات من أي نوع منعا ألي ضوضاء قد‬ ‫تؤذي باقي احلجاج‪ ،‬وللمساعدة في متضية الوقت في االستغفار فقط‪.‬‬ ‫وال أخف��ي أنن��ي صرت أنصح الذي��ن تعلق��وا باملدينة وأحبوه��ا أال يفكروا في‬ ‫رؤيته��ا في الوقت الراهن‪ ،‬بعدما أصبحت بلدة ريفية تعج بالقمامة ومس��كونة‬ ‫بالفوضى‪ ،‬انقض عليها العاطلون والباعة اجلائلون واملس��تثمرون اجلشعون‪.‬‬ ‫دعوة لرفع نصف مليون شعار‬ ‫لـ«رابعة» فوق جبل عرفات‬ ‫والى «الش��روق» فقد أطلق مجموعة من النش��طاء املنتمني لإلخوان مقترحا‬ ‫عل��ى عدد م��ن الصفحات املؤي��دة للجماعة وعودة مرس��ي‪ ،‬برفع ش��عار رابعة‬ ‫العدوية في موس��م احل��ج هذا العام‪ ،‬وتوجي��ه دعوة عاملية للوص��ول إلى رفع‬ ‫نصف مليون شعار من شعارات «رابعة العدوية» فوق جبل عرفات‪.‬وإلى بعض مما عندنا‪.‬‬ ‫عصام العريان‪ :‬خمسة‬ ‫أعداء ملصر وللجماعة‬ ‫وإل��ى معارك اإلخ��وان فيوم الس��بت واصل صديقنا اخملتف��ي واملطلوب من‬ ‫النياب��ة الدكتور عصام العريان هجومه في مقال مطول له فحدد خمس��ة أعداء‬ ‫ملصر وللجماعة هم االحتالل الصهيوني وأذنابه وحكومات ونظم عربية ملكية‬ ‫وجمهوري��ة تبغ��ض كلمة الدميقراطي��ة واإلدارة األمريكية واالحت��اد األوروبي‬ ‫وأركان نظ��ام يوليو وليس نظام مبارك وخامس��ا انص��ار احلرب على اإلرهاب‬ ‫والكارهون لإلسالم في الغرب والشرق في مصر والعالم العربي واإلسالمي‪.‬وجلنة اخلمسني تدرس دستورا جديدا ملصر وليس مجرد تعديالت‬ ‫القاهرة ‪« -‬القدس العربي» ‪ -‬من حسنني كروم‪:‬‬ ‫من بني األحداث التي عكس��تها الصحف املصرية الصادرة امس قيام اإلخوان مبظاه��رات في جامعة القاهرة واملنصورة والزقازيق‬ ‫وعني ش��مس‪ ،‬التي بدأوها من مس��جد النور بالعباس��ية القريب من اجلامعة‪ ،‬ورددوا خاللها هتافات ضد اجليش والفريق عبد الفتاح‬ ‫السيس��ي‪ ،‬وأشارت الصحف الى إحالة مدرسني في مدارس ثانوية وإعدادية حاولوا تعطيل الدراسة وحتريض الطالب على التظاهر‪،‬‬ ‫هذا وقد أخبرني زميلنا الرس��ام اإلخواني بجريدة احلرية والعدالة‪ ،‬أمة مفتاح يوم األحد‪ ،‬بس��ر وطلب مني التكتم عليه‪ ،‬فوعدته مثلما‬ ‫وعدت من س��بقوه‪ ،‬قال ان اجلماعة غيرت في علم مصر واس��تبدلت الصقر باألصابع األربعة لرابع��ة‪ ،‬أما اخلامس فكان رأس الصقر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نهائيا بالزام الدولة إعادة شركة طنطا للكتان الى ملكيتها بسبب عيوب بيعها‬ ‫حكما‬ ‫كما اصدرت احملكمة اإلدارية العليا مبجلس الدولة‬ ‫في عهد مبارك للمستثمر السعودي عبد اإلله الكحكي‪ .‬ابراهي��م البيومي غامن ال��ذي انتقد الغ��اء االوقاف من‬ ‫الدس��تور‪« :‬قامت جلنة العش��رة التي كلفت بتقدمي اقتراحات لتعديل الدستور‬ ‫بإلغ��اء كل مواد األوقاف التي نص عليها دس��تور س��نة‏‪2012‬‏ إلى جانب مواد‬ ‫أخ��رى ألغته��ا أو عدلته��ا‏‪.‬‬ ‫وقررت أن أفرغ ما في صدري‪ .‬‬ ‫إلي في بعض األحيان‪ ،‬حتى‬ ‫ال أخفي أن اس��تعالء أهل العاصمة كان يتسلل ّ‬ ‫تراودني الوس��اوس قائلة إن ذلك قدر البلدات املصرية األخرى وش��أنها طول‬ ‫الوقت‪ ،‬بالتالي فس��وء أحوالها ليس جديدا عليها‪ .Issue 7553 Tuesday 1 October 2013‬‬ ‫«جمهورية»‪ :‬ناصر أصاب وأخطأ انتصر وخسر‬ ‫وم��ن «املصور» ال��ى «جمهورية» اخلمي��س وزميلنا جالء ج��اب الله‪ ،‬وقول‪:‬‬ ‫«م��ات عب��د الناصر وال��كل الى املوت راح��ل ‪ -‬منذ ‪ 43‬عاما ‪ -‬لكن��ه لم يغب عن‬ ‫مصر والع��رب‪ ،‬مات عبد الناصر وظ��ل له من يؤيده ويحبه ويعش��قه وظل من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كارها إال أن اجلميع اتفق على‬ ‫محبا وذاك‬ ‫يرفضه بل ويكرهه‪ ،‬وس��واء كان هذا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫زعيما بحق عبر عن آمال وآالم أمة‪،‬‬ ‫زعيما لألمة‪ ،‬كان‬ ‫ان جم��ال عبد الناصر كان‬ ‫عب��ر عن نبض الش��عب وترجم احالم أمة كان زعيمها املعب��ر عنها بكل الصدق‪،‬‬ ‫أص��اب وأخط��أ وهذا ق��در الرج��ال‪ ،‬لكنه كان ص��ادق الوعد وص��ادق الهدف‬ ‫ً‬ ‫ومخلص��ا بقدر حبه للوطن‪ ،‬أعط��ى وكافح وناضل من أجل الش��عب‪ ،‬فأصاب‬ ‫وأخطأ‪ ،‬انتصر وخس��ر‪ ،‬وظل في كل حاالت االنتصار واالنكس��ار رمزا لألمة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وزعيما للشعب!»‪.‬إن لم يكن ألجل أهلها فعلى األقل ألجل زوارها‬ ‫ومحبيها الذين ينبغي أن تتوافر لهم أسباب اجلذب بدال من رسائل الطرد‪ ،‬التي‬ ‫تنتظرهم حيثما يذهبون في أرجاء املدينة‪.‬‬ ‫ملاذا ألغوا األوقاف من الدستور؟‬ ‫وال��ى «االه��رام» ود‪.‬ونقابة احملامني تشطب البرادعي من عضويتها‬ ‫العريان يحدد أعداء مصر اخلمسة‪ ..‬أم��ا القاهرة فهي مثل عزيز‬ ‫ق��وم ذل‪ ،‬ألنها ما كانت كذل��ك أبدا‪ .‬وأرجو أن يصدق في وعده أن وجه املدينة سيتغير‬ ‫خالل شهر‪ ،‬وأن سكانها سيشعرون بالتحسن النسبي خالل أسبوع‪.‬‬ ‫وق��د تتوه��م اللجن��ة أن الدس��اتير العصري��ة ال تتضم��ن نصوص��ا خاصة‬ ‫باألوقاف‪ .‬‏ وبه��ذا اإللغاء ارتكب��ت اللجنة خط��أ فادحا في حق‬ ‫اجملتمع والدولة معا‏‬ ‫حي��ث تعمل األوق��اف ‪ -‬عندما تكون متط��ورة وفعالة ــ ف��ي خدمتهما معا‪،‬‬ ‫وتس��هم في تقوية اجملال التعاوني املش��ترك بينهما‪ .‬‬ ‫قال أيضا إنه بدأ رفع اخمللفات وتالل القمامة من ش��وارع القاهرة‪ .‬ومن شأن تلك النصوص أيضا ـ وهذا هو األهم ـ أن‬ ‫تس��هم في إعادة التوازن ف��ي عالقة اجملتمع بالدولة‪ ،‬ه��ذه العالقة التي اختلت‬ ‫لعقود طويلة ملصلحة الدولة بعد أن أحكمت الدولة س��يطرتها على نظام الوقف‬ ‫وفكك��ت بنيت��ه االقتصادية‪ .‬‬ ‫وأك��دت أن اللجنة أجلت مناقش��ة املواد األرب��ع املتعلقة بهوي��ة الدولة‪ ،‬بعد‬ ‫االس��تماع إلى طرح ممثل حزب النور الس��لفي‪ ،‬في محاول��ة الحتواء األزمة في‬ ‫ظل مطالبات تعديل املادتني الثالثة والرابعة‪ ،‬وحذف املادة ‪ 219‬املفس��رة ملبادئ‬ ‫الشريعة‪.‬‬ ‫وقال «ثابت» إن الدعوة مت توجيهها إلى قيادات برملانية منذ انعقاد جلسات‬ ‫مجلسي الشعب والشورى قبل ‪ 30‬يونيو‪.‬اليوم السابع» تطالب اإلسالميني باستخدام فقه املراجعة‪ .‬‬ ‫وكشفت مصادر مطلعة أن ممثل حزب احلرية والعدالة‪ ،‬محمد طوسون‪ ،‬أكد‬ ‫ملس��ؤولي االحتاد األوروبي أن السلطات الرس��مية متارس انتهاكات مستمرة‬ ‫وحمالت اعتقاالت عش��وائية ض��د قيادات اإلخوان‪ ،‬مؤك��دا أن أي تفاوض مع‬ ‫السلطة احلالية ال قيمة له في ظل القمع املستمر ضدهم‪ ،‬على حد قوله‪..‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7553‬الثالثاء ‪ 1‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬هـ‬ ‫‪8‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬ ‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬ ‫دعوة لرفع نصف مليون شعار لـ«رابعة» فوق جبل عرفات‪« .‬‬ ‫وأوض��ح «صالح»‪ ،‬أن «نقاب��ة احملامني وصل أعداد أعضائه��ا إلى ‪ 522‬ألف‬ ‫عض��و والبد من تنقية هذا العدد الضخم من الذين ال ميارس��ون مهنة احملاماة»‪،‬‬ ‫وال��ذي اعتبره��م «عبئا ثقي�لا» على النقابة ال يج��ب أن تتحمله‪ ،‬مش��يرا إلى أن‬ ‫«القاه��رة وحدها تتحمل ثلث��ي أعضاء النقاب��ة التي أصبحت غي��ر قادرة على‬ ‫حتمل بعض واجباتها املالية»‪.‬منها ‪ 24‬منطقة ش��ديدة اخلط��ورة ويتعني إزالتها‬ ‫متاما‪ .‬ولكنها أصبح��ت وصمة في جبينها وإهانة لها‪ ،‬وأس��وأ دعاية لها‪.‬‬ ‫وف��ي رأينا أن تل��ك النصوص الثالثة من ش��أنها أن تس��هم ف��ي رد االعتبار‬ ‫لنظ��ام الوقف اخليري بعد أن جرى انتهاكه مبنهجية منظمة ابتداء من منتصف‬ ‫خمس��ينيات القرن املاضي‪ .‬ثم‬ ‫إنن��ي كنت أقول إنه إذا كان ذلك حال العاصمة واملدينة األولى في مصر‪ ،‬فالبد‬ ‫أن تك��ون أحوال غيرها من املدن والقرى أس��وأ وأكثر مدعاة للحزن‪ .‬التي حتتاج إلى اعتمادات تقدر بنصف مليار جنيه إلزالة ما‬ ‫أصابها من تشوهات وقبح‪ .‬‬ ‫وقال بالنص‪« :‬الشعب املصري الذي كان يفخر به زعيم مصر في ثورة ‪1919‬‬ ‫ً‬ ‫س��عيدا بلقب «زعيم أصحاب اجلالليب الزرق��اء» أي الفالحني الذين‬ ‫الذي كان‬ ‫صنعوا ثورة ‪ 1919‬ولكنه لم يطل عمره ليرسخ دستور ‪ 1923‬ولم يتمكن «الوفد»‬ ‫الذي أسسه من حكم مصر إال حوالى سبع سنوات ونصف من «‪»1952 -1923‬‬ ‫ضد إرادة نف��س تلك القوى في جوهره��ا االحتالل البريطان��ي والقصر امللكي‬ ‫وأح��زاب االقلي��ة والنخ��ب االقتصادي��ة اإلقطاعي��ة الصناعية ورم��وز ثقافية‬ ‫واكادميية‪ ،‬لقد ألغى اسماعيل صدقي باشا دستور الثورة األولى في عام ‪1919‬‬ ‫«دس��تور ‪ »1923‬والذي اس��س بالتجرب��ة الليبرالية التي انقلب عليها العس��كر‬ ‫أيضا عام ‪ 1952‬ألغاه في عام ‪ 1930‬وحكم بدس��تور زائف ثالث سنوات عجاف‬ ‫لم يقبل فيها الشعب وحزبه «الوفد» األكبر وقتها فرض األمر الواقع‪ ،‬فاستسلم‬ ‫رجل مص��ر الذكي والقوي واملدني اس��ماعيل صدقي ورض��خ االحتالل ومعه‬ ‫القصر وأحزاب األقلية للرفض الش��عبي فعاد دس��تور األمة دس��تور ‪ 1923‬من‬ ‫جديد لتعلو إرادة الشعب فوق كل إرادة‪.‬وقد ال تعلم اللجنة أيضا أن‬ ‫األهمية االقتصادية لألوقاف دفعت صندوق النقد الدولي لدراسة حالة أوقاف‬ ‫مصر‪ ،‬وأصدر بش��أنها تقريرا في منتصف التسعينيات من القرن املاضي إبان‬ ‫البحث في كيفية تطبيق سياسات اإلصالح وإعادة هيكلة االقتصاد املصري‪.‬إذ حتدث الرجل عن املش��كالت اجلس��يمة‪ ،‬التي‬ ‫تعاني منها القاهرة‪ .‬‬ ‫إن نص��وص األوق��اف التي ألغتها جلنة العش��رة‪ ،‬كان من ش��أنها إن بقيت في‬ ‫الدس��تور أن تلزم الدولة بتهيئة مناخ مالئم إلحياء نظ��ام الوقف اخليري‪ ،‬وأن‬ ‫تسهم في رفع مستوى املشاركة االجتماعية في الشئون العامة بشكل عملي من‬ ‫خالل التبرع باألوقاف لدعم اخلدمات واملنافع التي يحتاجها جمهور الشعب‪.‬‬ ‫القاهرة عاصمة القمامة!‬ ‫والى «الشروق» ومقال الكاتب الكبير فهمي هويدي‪ ،‬الذي خصصه للحديث‬ ‫ع��ن القاه��رة حتت عنوان «ليس��ت مدينتي»‪ ،‬قائ�لا‪ :‬ما ع��ادت القاهرة عاصمة‬ ‫ألم الدني��ا‪ .‬خصوصا‬ ‫أنني كثيرا ما انتقدت س��كان القاهرة الذين ما برحوا ميألون الدنيا ضجيجا إذا‬ ‫انقط��ع التيار الكهربائي أو املياه لبعض الوقت‪ ،‬أو إذا س��قطت األمطار وامتألت‬ ‫الشوارع باألوحال‪ ،‬في حني أن هناك بلدات أخرى في مصر ال يسمع لها صوت‬ ‫رغم أنها لم يصلها التيار الكهربائي أو لم متر بها ش��بكات مياه الش��رب وتنهار‬ ‫بيوتها املبنية بالطني على رؤوس سكانها كل شتاء‪.‬‬ ‫لقد ظللت أختزن تلك املش��اعر طوال األش��هر التي خلت وأق��اوم البوح بها‪،‬‬ ‫ألس��باب عدة‪ ،‬منها أن الوطن كانت تتناوش��ه العواصف‪ ،‬وتت��ردد في جنباته‬ ‫أص��وات االضطراب��ات والفوض��ى‪ ،‬التي ال ي��زال بعضها مس��تمرا إل��ى اآلن‪.‬‬ ‫أراحني كالم احملافظ حني قال إن قضية النظافة حتتل املراكز الثالثة األولى‬ ‫في هموم العاصمة‪ .

‬والعن�وان (اليوم)‪ :‬متحف‬ ‫ارض اسرائيل‪ ،‬في تل ابيب‪.‬وليك�ن واضح�ا أن‬ ‫احلديث عن مؤمتر لليس�ار الراديكالي االس�رائيلي‬ ‫لك�ن له‬ ‫املع�ادي للصهيوني�ة‪ ،‬وه�و قل�ة م�ن القلة‪ْ ،‬‬ ‫متثيل قوي في اجلامعات االسرائيلية‪ ،‬وله مكان في‬ ‫وس�ائل االعالم االسرائيلية ودعم من سائر اجلهات‬ ‫العاملي�ة الت�ي تري�د القض�اء عل�ى دول�ة اس�رائيل‬ ‫باعتبارها دولة الش�عب اليهودي‪ .‬‬ ‫يديعوت ‪2013/9/30‬‬ ‫ميكن أن تستوعب اسرائيل في البلدات العربية الكبيرة عددا من الالجئني يكون لهم تأثير ايجابي في العالقة بني اسرائيل والفلسطينيني والعالم العربي‬ ‫أنعم للسودانيني وال للفلسطينيني؟‬ ‫اليشع افرات٭‬ ‫‪ ‬‬ ‫■ إن موض�وع ح�ق العودة للع�رب الذين هرب�وا أو ُطردوا من‬ ‫البالد زمن حرب االس�تقالل وأصبحوا الجئني في يهودا والسامرة‬ ‫وف�ي ال�دول العربي�ة يُ ث�ار للنق�اش م�ن آن آلخ�ر‪ ،‬لكن�ه يُ دفع في‬ ‫واق�ع االم�ر الى الهام�ش الى درجة أن�ه يصبح موضوع�ا غير مهم‬ ‫عن�د حكومات اس�رائيل‪ ،‬بس�بب حساس�يته السياس�ية‪ ،‬رغم أنه‬ ‫الي�وم أه�م موضوع ف�ي التفاوض بين دولة اس�رائيل والس�لطة‬ ‫الفلسطينية‪.‬ومل�ا لم توج�د الى اآلن أي�ة جهة حاكم�ة ذكرت‬ ‫معطى رس�ميا‪ ،‬ميكن أن نحاول فقط أن ُنقدر على أس�اس جغرافي‬ ‫طاقة االس�تيعاب احلقيقية لالجئني فلسطينيني في دولة اسرائيل‪.‬واذا لم‬ ‫يفه�م اوبام�ا التلمي�ح‪ ،‬ف�ان اعض�اء الكونغ�رس – اولئ�ك‬ ‫الذي�ن يفترض به�م أن يرفع�وا العقوبات ع�ن االيرانيني –‬ ‫سيفهمون‪.‬‬ ‫وعلى حس�ب س�يناريو التدريب ال�ذي ُفحص‬ ‫في�ه رد فروع هيئ�ة القيادة العام�ة‪ ،‬والقيادات‬ ‫امليدانية والوحدات اخلاصة اخملتصة بتخليص‬ ‫الرهائ�ن‪ ،‬هوجمت في اآلن نفس�ه ع�دة أهداف‬ ‫اس�رائيلية ُوج�د فيها مئ�ات املواطنين‪ُ .‬‬ ‫بيد أن ايران تهربت الى اآلن من تنازالت كبيرة في التفاوض‬ ‫الذي اس�تمر عقدا‪ ،‬ويقت�رب برنامجها الن�ووي الى حتقيق‬ ‫السلاح ال�ذري‪ .‬وهذا جزء مما يحدث في عالم‬ ‫الفك�ر االمريكي‪ ،‬ولذلك ع�دة مزايا تش�مل امكانات‬ ‫عمل الس�اتذة جامعات اسرائيليني‪ ،‬إن التحول عما‬ ‫بع�د الصهيوني�ة الى معاداة الصهيونية س�هل جدا‬ ‫في الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وتنظم هذا املؤمتر جمعية‬ ‫«متذك�رات»‪ .‬‬ ‫يج�وز لن�ا أن نف�رض أن امتن�اع روحان�ي ال�ى اآلن عن‬ ‫عرض تنازالت في الشأن الذري ينبع من اهتمامه في االبقاء‬ ‫عليه�ا للتف�اوض نفس�ه – اذا ُوج�د – وأن يح�رز قب�ل ذلك‬ ‫اس�تعدادا من الوالي�ات املتحدة الس�قاط العقوبات‪ .‬‬ ‫ل�و ل�م تك�ن دول�ة اس�رائيل‪ ،‬فه�ل كان كل العرب‬ ‫س�يحبون الواحد االخر؟ وهل كانت املنطقة ستشكل‬ ‫للعال�م منوذجا حملي�ط هادئ ومنس�جم‪ ،‬دميقراطي‪،‬‬ ‫ليبرال�ي ومزده�ر؟ وه�ل ف�ي حين�ه كانت املس�اهمة‬ ‫البارزة من جانب العرب للعالم س�تكون مختلفة عن‬ ‫االرهاب؟‬ ‫لق�د اس�تخدم الطغاة الع�رب اس�رائيل على مدى‬ ‫س�نني‪ .‬وقال القائد الت�ارك عمله لفيلق‬ ‫أدوم‪ ،‬ال�ذي يتولى االش�راف على حدود مصر‪،‬‬ ‫العمي�د ن�داف فدان‪ ،‬في هذا الش�هر ف�ي مقابلة‬ ‫صحافي�ة مع «هآرتس»‪ :‬إنه ش�ارك في العملية‬ ‫الت�ي ُقتل فيه�ا ثمانية اس�رائيليني نحو من ‪18‬‬ ‫مخربا انقسموا الى عدة خاليا ثانوية وحاولوا‬ ‫أن يضرب�وا ع�دة أهداف عل�ى الت�وازي‪« .‬‬ ‫م�ن الس�هل تش�خيص كيف س�تتجاوز احلماس�ة‬ ‫لالمكاني�ة التاريخي�ة الكامن�ة م�ع اي�ران ف�ي العالم‬ ‫العرب�ي‪ .‬فلم�اذا‬ ‫يص�رون عل�ى ج�دول زمني ميتد الى س�نة؟ يكش�ف‬ ‫خاش�قجي النقاب عن الش�ك املعادي ل�دى الرياض‪:‬‬ ‫«فه�م يحتاج�ون ال�ى س�نة‪ ،‬وكأنه�م ك�ي يخدع�وا‬ ‫االمريكيين بع�رض عاب�ث‪ ،‬وعنده�ا س�تكون لديهم‬ ‫قدرة على انتاج قنبلة من دون أية عراقيل»‪.‬فالتقاري�ر عن زي�ارة روحان�ي تتراجع الى‬ ‫العناوين الهامشية في مصر‪ ،‬في االردن وفي املغرب‪،‬‬ ‫والتحليالت تلمح باحساس االمتعاض من االنعطافة‬ ‫احلماس�ية الوبام�ا‪ .‬‬ ‫ويرم�ي املؤمتر كم�ا يقول منظموه ال�ى التباحث‬ ‫«في الع�ودة الفعلي�ة لالجئني الفلس�طينيني»‪ ،‬على‬ ‫أس�اس أن تعت�رف دول�ة اس�رائيل بحقيق�ة الظل�م‬ ‫الفظي�ع ال�ذي أصابه�م‪ ،‬وأن تتحمل مس�ؤولية ذلك‬ ‫وتب�دأ في مس�ار إزال�ة الظل�م‪ .‬ومن الواضح أن طلب ايران‬ ‫االعت�راف بحقها في تخصيب اليورانيوم يرمي الى أن ُتبقي‬ ‫لنفسها خيار االبقاء على قدرة على انتاج السالح الذري‪.‬ولي�س مضمون الرس�ائل واحملادثات‬ ‫معلوما‪ ،‬لكن يجوز لنا أن نفرض أنها في هذه املرحلة األولية‬ ‫الكشف عن العميل االيراني اشارة لواشنطن‬ ‫جدا لم تتجاوز االقوال العامة‪.‬وفي كل مرة ُخيل إلينا فيها في اوقات‬ ‫مختلف�ة ف�ي التاري�خ أن رؤي�ة الدولتين تتحق�ق‬ ‫(‪ ،)2000 ،1993 ،1987 ،1981 ،1974‬ابتع�دت‪ ،‬قب�ل‬ ‫س�قوط االحت�اد الس�وفييتي وبعده‪ ،‬وقبل انش�اء‬ ‫حماس وبع�د زيادة قوته�ا‪ .‬بالضب�ط مثلم�ا ل�م تك�ن تشيكوس�لوفاكيا‬ ‫املصدر للتوت�ر مع املانيا النازية‪ .‬‬ ‫بع�د أن تفع�ل اس�رائيل ذل�ك فق�ط س�يكون م�ن‬ ‫املمك�ن التباحث في األعداد اخملتلف�ة لالجئني الذين‬ ‫س�يعودون ال�ى اس�رائيل ف�ي م�دد مختلف�ة الى أن‬ ‫يس�تقر رأي الط�رف الفلس�طيني متى يك�ون العدد‬ ‫االخي�ر‪ .‬أمة عسكريني؟‬ ‫عاموس غلبوع‬ ‫■ يُ عق�د الي�وم ف�ي اس�رائيل مؤمت�ر دول�ي‬ ‫حت�ت عن�وان «م�ن احلقيق�ة ال�ى االصلاح ـ عودة‬ ‫الالجئني الفلس�طينيني»‪ُ .‬‬ ‫لالس�رائيليني اذا قورن�وا بالكينيين‪ ،‬م�ع‬ ‫كل ذل�ك‪ ،‬ع�دة مزاي�ا ب�ارزة ف�ي علاج هج�وم‬ ‫ارهابي واس�ع النطاق‪ .‬وقد صورت بصفتها الش�ر املطلق‪ ،‬والس�بب‬ ‫ل�كل املعاناة في الدول الضعيف�ة التي حولها‪ ..‬‬ ‫وتخدم اعمال التنكيل املزعزعة التي مت توثيقها‬ ‫بالضحاي�ا (ش�نق الرهائ�ن وقط�ع األعض�اء)‬ ‫تخدم هدفا مشابها ايضا‪.‬‬ ‫فط�ول الدرام�ا‪ ،‬وقد كان احلص�ار الذي دام‬ ‫ثالثة أي�ام أو أربع�ة الذي فرضته ق�وات االمن‬ ‫عل�ى اخلاطفين يُ ب�ث بث�ا حي�ا‪ ،‬زاد ف�ي األث�ر‬ ‫االرهابي وفي بث اخلوف بني الس�كان املدنيني‬ ‫الذي�ن كانوا م�ن البدء هدف الهج�وم الرئيس‪.‬‬ ‫معاريف ‪2013/9/30‬‬ ‫اسحق ليئور‬ ‫■ كت�ب إي�ان لوس�تيك م�ن جامع�ة بنس�لفانيا‬ ‫كت�اب «عرب ف�ي الدول�ة اليهودي�ة» ‪1980‬؛ ُ‬ ‫وترجم‬ ‫ال�ى العبرية في ‪ ،1985‬وه�و أفضل كتاب عن العرب‬ ‫في اس�رائيل‪ .‬‬ ‫هآرتس ‪2013/9/30‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 .‬تقول األنباء املنش�ورة إن اس�رائيل‬ ‫أرسلت الى كينيا وفدا كبيرا نسبيا شمل خبراء‬ ‫اس�تخبارات وتفاوض وتخلي�ص ومتفجرات‪.‬كان‬ ‫اخملرب�ون مس�لحني جي�دا بصواري�خ مض�ادة‬ ‫للدبابات ومضادة للطائرات‪ ،‬وببنادق قناصني‬ ‫وبش�حنات ناس�فة‪ .‬‬ ‫وفي احلقيقة تبدو رؤية «الدولتني» اآلن كسجن‬ ‫الفلس�طينيني ف�ي محمية‪ .‬فقضية‬ ‫الالجئني الفلسطينيني هي األكثر جوهرية واألصعب‬ ‫ف�ي كل تس�وية دائمة م�ع الفلس�طينيني‪ ،‬ألن قضية‬ ‫احلدود تأتي‪ ،‬كما يرى الفلس�طينيون‪ ،‬حلل مش�كلة‬ ‫«احتالل» حزيران‪/‬يونيو ‪ 1967‬فقط‪.‬فه�ي تراوح بين التعلق‬ ‫بعطف االمبراطورية االمريكية وس�وط االس�تعمار‬ ‫االس�رائيلي‪ .‬العداء‪،‬‬ ‫االرهاب واحلروب‪ ،‬التي بدأها العرب ضد اس�رائيل‪،‬‬ ‫ب�دأت قب�ل ‪ 1967‬بكثي�ر‪ .‬‬ ‫ان الدول التي تنش�ئ ش�بكات جتس�س ف�ي دول اخرى‬ ‫تس�تثمر بصبر س�نوات في عميل وتدعه يثبت‪ ،‬من دون ان‬ ‫جت�ري مع�ه اتصاال كي ال تكش�فه – حتى ي�وم االختبار‪ .‬احس�اس‬ ‫باالهان�ة م�ن «اخلائ�ن» الرئي�س اوبام�ا‪ ،‬حتذيرات‬ ‫يعلوه�ا الزبد من «مؤامرة» تعد ف�ي طهران‪ ،‬بل حتى‬ ‫وصف س�اخر للمكاملة الهاتفية بني «حسين‪( ‬اوباما)‬ ‫وحسن (روحاني)»‪.‬فأمريكا تغيرت‪،‬‬ ‫والعالم العربي يجتاز تغييرا دراماتيكيا‪.‬‬ ‫تتصل خطوات روحاني االخيرة بشخوصه الى اجلمعية‬ ‫العمومية لالمم املتحدة في نيويورك‪ .‬‬ ‫ومع ذلك ينبغي أن نتذكر أنه تس�لل الى اس�رائيل في السنوات‬ ‫االخيرة نحو من ‪ 55‬ألف انس�ان من الس�ودان واريتريا يتجولون‬ ‫في املدن بال عمل وال يُ ضيفون ش�يئا الى مس�تقبل دولة اس�رائيل‪،‬‬ ‫وال ال�ى صورته�ا في الفضاء الدولي ايضا‪ ،‬بيقين‪ .‬وحتى اسرائيل نتنياهو‪،‬‬ ‫كما يتبرعان بالقول‪ ،‬اكثر مصداقية من االيرانيني‪.‬‬ ‫ول�ن يغي�ب ع�ن ذل�ك الصحاف�ي جدع�ون‬ ‫ليف�ي‪ ،‬ال�ذي س�يحاضر في س�بل مواجه�ة اخلوف‬ ‫االس�رائيلي م�ن ح�ق الع�ودة‪ .‬‬ ‫الكاتب�ان االب�رز ف�ي وس�ائل االعالم الس�عودية‪،‬‬ ‫عبدالرحم�ن الراش�د‪ ،‬مدير قن�اة «العربي�ة» واحمللل‬ ‫جمال خاش�قجي‪ ،‬مجندان لتوبي�خ اوباما في أن «كل‬ ‫ش�يء خدعة تس�تهدف ازال�ة العقوبات ع�ن ايران»‪.‬عدم االس�تقرار هو‬ ‫الوض�ع الطبيعي في منطقتنا‪ .‬إن الوضع الراهن هو مزمزة‬ ‫اس�رائيلية مس�تريحة للتف�اوض ال�ى درج�ة محو‬ ‫القومي�ة الفلس�طينية‪ .‬‬ ‫اما روحاني فليس س�وى مبعوث يع�رف ان احلرس‬ ‫الثوري يكمن له في الزاوية‪ .‬وم�اذا س�نصبح نح�ن؟ أمة‬ ‫عسكريني‪.‬‬ ‫في حالة اجلاس�وس االيراني علي منص�وري‪ ،‬فان املصلحة‬ ‫السياس�ية الت�ي تقبع خل�ف نش�ر القضية مكش�وفة متاما‪:‬‬ ‫اس�رائيل حتاول احراج االيرانيني ك�رد على حملة العالقات‬ ‫العامة الناجحة التي أجراه�ا الرئيس االيراني روحاني في‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬االسبوع املاضي‪.‬فمن�ذ زم�ن يتأخر نش�وء‬ ‫حلف سياس�ي مس�لح عل�ى املس�توطنات يعمل في‬ ‫ش�وارع اس�رائيل‪ .‬‬ ‫٭ جنل رئيس الوزراء االسبق ارييل شارون‬ ‫يديعوت ‪2013/9/30‬‬ .‬‬ ‫فكلم�ا كان اكتظاظ الس�كان في الكيلومتر املرب�ع الواحد أصغر‬ ‫زادت القدرة على اس�تيعاب الالجئني وبالعكس‪ .‬ونش�ر بعد ذلك بحوثا عن االستعمار‬ ‫ف�ي املناط�ق واجلزائ�ر وع�ن الص�راع ف�ي ايرلندا‬ ‫الش�مالية‪ .‬ألجل ذل�ك لعبت كل تلك‬ ‫امل�دة لعبة التفاوض‪ ،‬قبل اتفاقات اوس�لو وبعدها‪،‬‬ ‫واس�توطنت كي تزيد في عمق االحتالل وتفضي به‬ ‫الى نقطة ال رجعة عنها‪.‬مل�اذا في واق�ع االمر؟‬ ‫ف�كل م�ا يصفون�ه الي�وم كس�بب للع�داء ويطالبون‬ ‫باحلص�ول علي�ه كان ف�ي ايديه�م‪ .‬والقضية التي أمامنا تعنى بعميل ارس�لته‬ ‫جهات التفعيل لذات قوة القدس في احلرس الثوري‪.‬فقد كان‬ ‫الهج�وم على اجملمع التجاري يرم�ي الى احراز‬ ‫هدف م�زدوج وهو عقاب كينيا على مش�اركتها‬ ‫ف�ي محارب�ة «الش�باب» ومنظم�ات متطرف�ة‬ ‫اخرى متأثرة بالقاعدة في ش�رق افريقيا‪ ،‬وقتل‬ ‫مواطنين غربيين‪ .‬وهكذا‪ ،‬في الوقت الذي يعول فيه االمريكيون على‬ ‫س�ليماني بصفته الرجل الذي سيشكل مع الرئيس روحاني‬ ‫اجلسر لتحسني العالقات االيرانية مع الغرب‪ ،‬فان اسرائيل‬ ‫تكش�ف النق�اب عن «وجه�ه احلقيقي» بصفت�ه الرجل الذي‬ ‫كان مس�ؤوال عن تفعيل عميل لغرض جمع معلومات لعملية‬ ‫ضد اهداف امريكية في اسرائيل‪.‬‬ ‫وتتن�اول موضوع�ات املؤمت�ر ف�ي األس�اس‬ ‫«اس�تراتيجية للدف�ع بالع�ودة قدم�ا»‪ ،‬واجلوان�ب‬ ‫اخملتلفة لتحقي�ق عودة الالجئني الفلس�طينيني الى‬ ‫قراهم ومدنه�م وقضية التعويض�ات‪ .‬وكي ُنقدر نس�ب‬ ‫اكتظاظ السكان في البلدات املقصودة العربية الستيعاب الالجئني‪،‬‬ ‫ينبغي أن نقارنها بنسب االكتظاظ في البلدات اليهودية في الدولة‬ ‫الت�ي تس�اويها عددا الى النس�بة القص�وى وهي ‪ 70‬ألف نس�مة –‬ ‫كع�دد س�كان الناص�رة‪ ،‬التي هي أكب�ر مدينة عربية في اس�رائيل‪.‬‬ ‫وهذا مهم لتحديد قدرة كل بلدة عربية على استيعاب الالجئني‪ .‬‬ ‫تق�ول التقاري�ر من نيروب�ي إن «الش�باب»‬ ‫ل�م يعرضوا مث�ل هذه املطال�ب البت�ة‪ .‬‬ ‫الس�عودية حليفة أمريكا‪ ،‬تلق�ت من اوباما صافرة‬ ‫تهدئ االجواء في أن املصاحلة مع طهران‪ ،‬اذا ما متت‪،‬‬ ‫لن تأتي على حسابها‪.‬‬ ‫ويب�دو أن عدد الالجئني هذا ثمن رخيص نس�بيا فهو يش�به «ثمن‬ ‫نهاية املوس�م» – نهاية موس�م االنتفاضات والعمليات العس�كرية‬ ‫التي ال نهاية لها‪.‬‬ ‫وكان احتج�از رهائ�ن يرم�ي ال�ى خدم�ة هدف‬ ‫آخر‪ ،‬وهو إبقاء العملية في كينيا على شاش�ات‬ ‫شبكات التلفاز الدولية أكبر وقت ممكن‪.‬‬ ‫إن املقارن�ة بني اكتظاظ الس�كان ف�ي كل واحدة م�ن الـ‪ 12‬بلدة‬ ‫العربية التي قد تكون هدفا الس�تيعاب الالجئين‪ ،‬ومعدل اكتظاظ‬ ‫الس�كان في البلدات اليهودية ُتبني أنه ف�ي ‪ 3‬منها‪ ،‬وهي أبو غوش‬ ‫والناص�رة وباقة الغربية – االكتظاظ أكب�ر من معدل االكتظاظ في‬ ‫بلدات يهودية مش�ابهة‪ ،‬والبلدات العربية التس�ع الكبيرة نسبيا‪،‬‬ ‫وه�ي أم الفح�م والطيب�ة والطي�رة وطم�رة وكف�ر قاس�م واملغ�ار‬ ‫وس�خنني وعرابة وش�فا عمرو ذات قدرة على اس�تيعاب عام يبلغ‬ ‫نحوا من ‪ 160‬ألف الجئ‪.‬‬ ‫يري�د روحاني التوصل الى تس�وية في القضي�ة الذرية‪،‬‬ ‫وإن أكب�ر توق�ع من�ه ف�ي اي�ران ه�و أن يُ حس�ن الوض�ع‬ ‫االقتصادي‪ ،‬ومن الواضح أن التحسين مير بطريق اس�قاط‬ ‫العقوبات عنها‪ ،‬وهذا مي�ر بطريق اتفاق في القضية الذرية‪.‬‬ ‫وطلب‬ ‫ال�ى الق�وات أن تواج�ه هجمات نفذته�ا خاليا‬ ‫فيها عش�رات اخملربين بخالف أكث�ر العمليات‬ ‫الفلسطينية في العقد االخير‪ ،‬التي كانت تعتمد‬ ‫على نحو عام على مخرب منتحر واحد‪ ،‬أو على‬ ‫مجموعة صغيرة من اخملربني املسلحني‪.‬كان ميكن جتاهل‬ ‫هذا املؤمتر الهاذي لليس�ار الراديكالي‪ ،‬لكن املشكلة‬ ‫اخلطي�رة ه�ي أن املوقف الذي يعرض�ه من موضوع‬ ‫«عودة الالجئني» هو في واقع االمر املوقف األساسي‬ ‫الفلسطيني‪ ،‬وموقف الس�لطة الفلسطينية واملوقف‬ ‫الذي يُ عرض ف�ي كتب التدريس الفلس�طينية وعدد‬ ‫ال يحص�ى م�ن املق�االت والكت�ب واخلط�ب‪ .‬هذا هو اجلهاز الذي نفذ العمليات في‬ ‫جورجي�ا‪ ،‬ف�ي تايلند‪ ،‬في الهن�د وفي بلغاري�ا‪ .‬‬ ‫من�ذ عدة عق�ود تعمل في اخملابرات دائ�رة تعنى باحباط‬ ‫التجس�س االيران�ي‪ .‬امليزة االولى هي نوعية‬ ‫املعلوم�ات االس�تخبارية االنذاري�ة‪ .‬‬ ‫إن غي�ر قليل من االس�رائيليني يؤمنون حقا بأنه‬ ‫اذا انته�ى «االحتالل» فس�ينتهي الصراع بيننا وبني‬ ‫الفلس�طينيني‪ .‬بيد أن‬ ‫اجل�و الطي�ب فق�ط غي�ر كاف‪ ،‬وم�ن الواض�ح أن الوالي�ات‬ ‫املتحدة ستطلب تنازالت حقيقية في القضية الذرية‪ .‬وف�رض االنطالق ه�و أن املنظمات‬ ‫املش�ايعة للقاع�دة تتج�ه مس�بقا ال�ى عمليات‬ ‫ذات ص�دى وحت�اول أن تقوم بخط�ط طموحة‬ ‫لهجمات ارهابية أكثر من تلك التي قامت بها الى‬ ‫اليوم املنظمات االرهابية الفلسطينية اخملتلفة‪.‬وبذل‬ ‫االيراني�ون جه�ودا غير قليلة ف�ي قصة التغطي�ة له‪ ،‬مبا في‬ ‫ذلك اقامة ش�ركة وهمية بلجيكية لتركيب النوافذ واجلدران‬ ‫الزجاجي�ة‪ .‬‬ ‫وخالف�ا للماض�ي‪ ،‬فقد اختار جه�از اخملابرات ه�ذه املرة‬ ‫ان يكش�ف ايضا عن اسماء املس�ؤولني عن اجلاسوس‪ .‬وقد خطا في هذا الشأن‬ ‫عدة خطوات ألول مرة منذ كانت الثورة االسالمية في ايران‬ ‫في ‪ – 1979‬فقد راس�ل اوباما‪ ،‬وأرس�ل وزير خارجيته للقاء‬ ‫وزير اخلارجي�ة االمريكي‪ ،‬بحضور وزراء خارجية آخرين‪،‬‬ ‫ولقي رئيس فرنس�ا‪ ..‬ف�اذا كان يوج�د م�كان يالح�ظ في�ه‬ ‫التقارب بني اليس�اريني الذين يؤيدون حل «الدولة‬ ‫الواح�دة» – واليمين‪ ،‬فهو غير موج�ود في صورة‬ ‫الدولة الواحدة‪ ،‬بل في التجاهل االس�تعماري حلق‬ ‫الفلسطينيني في تقرير املصير‪.‬ولم تتحقق تقارير سبقت عن أن روحاني سيعلن‬ ‫في خطبته بأن ايران س�توافق على اغالق منش�أة تخصيب‬ ‫اليوراني�وم ف�ي ف�وردو مقاب�ل اس�قاط العقوب�ات عنه�ا‪،‬‬ ‫وأعلنت ايران أنها ال تنوي ذلك‪ .‬واملؤمت�ر يُ عق�د كما تق�ول الدعوة «في‬ ‫مس�احة قرية الش�يخ مؤنس‪ ،‬التي كان�ت موجودة‬ ‫ف�ي املنطقة الى النكبة»‪ .‬وه�ذا حس�ن‪ .‬‬ ‫ُ‬ ‫وتطرح بطبيع�ة االمر أعداد مختلفة تك�ون داحضة احيانا‪ ،‬في‬ ‫تقدي�ر ع�دد الالجئين الذي�ن يُ ستحس�ن أن تعترف اس�رائيل بهم‬ ‫وتس�توعبهم‪ ،‬في اطار حق العودة الذي قد يفضي الى اتفاق سالم‬ ‫م�ع الفلس�طينيني‪ .‬ولكل واحدة‬ ‫من هذه العمليات س�بقت عملية جمع معلومات نفذها عمالء‬ ‫ايرانيون‪ .‬ويدعي الثنائي الراش�د وخاش�قجي‪،‬‬ ‫بانه ال يوجد من ميكن االعتماد عليه‪ .‬وقب�ل نح�و م�ن اس�بوعني ف�ي صفح�ة‬ ‫املقاالت من صحيفة «نيويورك تاميز»‪ ،‬بيّ ن في مقالة‬ ‫عنوانها «وه�م الدولتني» عن حتوله‪ .‬‬ ‫أجل‪ُ ،‬نت�ف ريش رؤية الدولتين‪ ،‬ومؤيدوها من‬ ‫اليس�ار الراديكالي يتلعثمون‪ .‬‬ ‫هآرتس ‪2013/9/30‬‬ ‫لم تعد منظمات تستمد إلهامها من «القاعدة» تطمح الى االختطاف واملساومة بل الى عمليات تظاهر ُمزعزعة طويلة االمد‬ ‫ماذا سنتعلم من العملية التفجيرية في كينيا؟‬ ‫عاموس هرئيل‬ ‫■ ما زالت اسرائيل تفضل احلفاظ على سرية‬ ‫مق�دار املس�اعدة الت�ي بذلتها‪ ،‬بحس�ب األنباء‬ ‫االجنبية في االسبوع املاضي‪ ،‬حلكومة كينيا في‬ ‫مواجهته�ا للهج�وم االرهابي الكبي�ر في اجملمع‬ ‫التجاري في نيروبي‪ ،‬الذي ُقتل فيه ‪ 67‬ش�خصا‬ ‫على األقل‪ .‬ويجوز‬ ‫لنا من جه�ة اخرى أن نفرض أن توافق اي�ران على تنازالت‬ ‫ما بش�رط احلفاظ على قدرتها على التوصل الى سالح ذري‬ ‫ف�ي وقت قصير‪ .‬‬ ‫اكتس�ب اجليش االس�رائيلي خب�رة طويلة‬ ‫وجتربة عظيمة ف�ي االتصاالت النقاذ الرهائن‪،‬‬ ‫يتوالها على نحو عام فريق التفاوض من هيئة‬ ‫القيادة العامة‪ .‬وقد خط�ا ع�دة خطوات نح�و الداخ�ل ألجل‬ ‫ذل�ك‪ ،‬فقد بيّ ن أنه مدعوم من الزعيم الروحي خامنئي‪ ،‬الذي‬ ‫فوض إليه التوصل الى تس�وية في القضية الذرية‪ ،‬وحتدث‬ ‫خامنئ�ي نفس�ه عن احلاج�ة ال�ى «مرونة ش�جاعة»‪ .‬ان يجري االمريكيون احلساب البسيط‬ ‫واحد زائد واح�د‪ :‬من جهة االيرانيون يبتس�مون لهم‪ ،‬ومن‬ ‫جه�ة اخرى يخطط�ون الن يفج�روا له�م الس�فارة‪ .‬‬ ‫اذا كان نتنياهو يبحث عن ش�كاوى وادعاءات كي‬ ‫يقنع اوباما بالنزول عن الشجرة االيرانية‪ ،‬فليتمسك‬ ‫مب�ا يفعل�ه الس�عوديون بعملاء «احل�رس» الذي�ن‬ ‫يتس�للون وه�م يحمل�ون عب�وات ناس�فة ف�ي ذروة‬ ‫موس�م احل�ج‪ .‬وهو أكثر حقيقي�ة واخالقية من‬ ‫وهم الدولة الواح�دة‪ .‬نحن نع�رف بالضبط م�ن يختبئ خلف‬ ‫املؤامرات‪ .‬‬ ‫فالس�فير الس�عودي ع�ادل اجلبي�ر‪ ،‬جن�ا باعجوب�ة‬ ‫فعل رجالن ارس�لتهما‬ ‫م�ن محاول�ة االغتيال‪ ،‬عندم�ا ّ‬ ‫«شعبة العمليات» في احلرس الثوري‪ ،‬عبوة ناسفة‪.‬ال يوجد ف�ي هذه القضية فضيحة اس�تخبارية‬ ‫اس�تثنائية‪ ،‬باس�تثناء حقيقة أنه بش�كل نادر جدا انكشفت‬ ‫محاول�ة تثبيت قاع�دة لقوة الق�دس‪ .Issue 7553 Tuesday 1 October 2013‬‬ ‫عدم االستقرار هو‬ ‫الوضع الطبيعي في منطقتنا‬ ‫جلعاد شارون٭‬ ‫■ «الن�زاع االس�رائيلي ـ العرب�ي ه�و املص�در‬ ‫االس�اس لعدم االس�تقرار في املنطقة»‪ ،‬ق�ال الرئيس‬ ‫اوباما من على منصة االمم املتحدة قبل بضعة ايام‪.‬‬ ‫إن اس�رائيل قلقة ج�دا من ازدي�اد قوة هذه‬ ‫املنظم�ات‪ ،‬وم�ن امكاني�ة أن تنحص�ر جهودها‬ ‫الى جانب النضال الرئيسي السقاط النظام في‬ ‫سورية‪ ،‬والنظام العسكري في مصر اآلن ايضا‪،‬‬ ‫وبق�وة أكبر ف�ي املس�تقبل موجها عل�ى أهداف‬ ‫اس�رائيلية‪ .‬‬ ‫وس�تكون مفاوضات عل�ى البرنامج الن�ووي‪ ،‬يحذر‬ ‫راشد‪ ،‬وفي نهاية املقال‪« ،‬يجب اال يخدعوكم‪ ،‬سيكون‬ ‫لاليرانيين ايض�ا برنام�ج ون�ووي ايض�ا»‪ .‬‬ ‫س�تبدأ قريب�ا مرحل�ة جدي�دة م�ن احملادث�ات الذري�ة‪،‬‬ ‫وس�تحاول ايران أن تس�تغل اجل�و االيجابي الس�تخالص‬ ‫اجن�ازات اخ�رى‪ ،‬وف�ي مقدمتها اس�قاط العقوب�ات‪ .‬في‬ ‫حال�ة ق�وة القدس‪ ،‬حيث أن ه�دف اقامة البني�ة هو عمليات‬ ‫ارهابية‪ ،‬فان السلوك مع العميل يختلف‪ .‬والتصور األساس�ي‬ ‫ملنظم�ي املؤمتر ه�و التالي‪ :‬بعد ‪ 65‬س�نة م�ن النكبة‬ ‫ح�ان الوقت لتحقي�ق عودة الالجئني الفلس�طينيني‬ ‫ال�ى البيوت التي ُطردوا منه�ا بالعنف؛ فتحقيق هذا‬ ‫احل�ق‪ ،‬ال�ذي ه�و حق أساس�ي لكل انس�ان‪ ،‬ش�رط‬ ‫ضروري الس�قاط استعمار هذا البلد وانهاء الصراع‬ ‫بني س�كانه واقامة العدل وبناء مجتمع أكثر مساواة‬ ‫وأفض�ل للجمي�ع‪ ،‬وفرص�ة حلي�اة أطي�ب للجمي�ع؛‬ ‫وتصبح دولة اسرائيل آنذاك «اسرائيل ـ فلسطني»‪،‬‬ ‫أي دولة ذات قوميتني‪.‬فاالمريكيون‬ ‫يعرفون هذا جيدا‪ ،‬وكذا العرب يعرفون هذا‪ .‬‬ ‫وكان�ت الني�ة ان يفت�ح ف�ي اس�رائيل فرع�ا للش�ركة‬ ‫البلجيكية‪ ،‬يوقع على عقود ويقيم هنا قاعدة جتارية واسعة‬ ‫تب�رر فتح مخازن ميك�ن فيها تخزين وس�ائل قتالية‪ ،‬اضافة‬ ‫الى ذلك كان يفترض بالشركة أن توفر غطاء لزيارات عمالء‬ ‫ايرانيني حتت متويه رجال أعمال شرعيني من قبل الشركة‪.‬ويحب االس�رائيليون‬ ‫أن يتهموا «االرهاب الفلس�طيني»‪ ،‬لكن من الواضح‬ ‫أن حكومات اس�رائيل كلها فعلت كل ش�يء الحباط‬ ‫خيار الدولة الفلس�طينية‪ .‬وهكذا‬ ‫تؤكد ايران اس�تعدادها لتعزيز التعاون مع الوكالة الدولية‬ ‫للطاقة الذرية‪ ،‬وقد يدل ذلك على استعدادها لزيادة الرقابة‬ ‫على املنش�آت الذري�ة‪ .‬‬ ‫بي�د أن�ه لي�س احلديث ع�ن وه�م فقط‪ ،‬ب�ل عن‬ ‫استسالم للمس�توطنني وحتويل للنضال اليساري‬ ‫الرئي�س ال�ى ش�ؤون ُتذك�ر بورش�ات عم�ل لوعي‬ ‫ال�ذات‪ .‬هل توج�د منظمة قادرة عل�ى اجلمع بني‬ ‫الفلس�طينيني واليه�ود وتبني مؤسس�اتها «الدولة‬ ‫الواح�دة القادم�ة»؟ وكي�ف ل�م تنش�أ أي�ة منظم�ة‬ ‫سياس�ية لت�رث برام�ج «الدولتين»‪ ،‬رغ�م جمي�ع‬ ‫أنش�طة اجل�دار والش�يخ ج�راح وس�ائر االماك�ن‬ ‫الت�ي ناض�ل فيه�ا االس�رائيليون والفلس�طينيون‬ ‫من�ذ س�نة ‪2000‬؟ (إن احلرك�ة اليهودي�ة العربي�ة‬ ‫الوحيدة في كل أنحاء الش�رق االوس�ط هي اجلبهة‬ ‫الدميقراطية للسلام واملس�اواة‪ ،‬وهي خاصة تؤيد‬ ‫حل الدولتني)‪.‬لكن‬ ‫كل ذلك بالطبع ال مينح اسرائيل أية حصانة من‬ ‫هجمات تشبه ما حدث في نيروبي‪.‬ويس�تطيع احلريدي�ون‬ ‫املع�ادون للقومي�ة أن يج�دوا هدف�ا مش�تركا م�ع‬ ‫املس�لمني احملافظني»‪ .‬وقد أفضت‬ ‫صورت�ه املعتدلة بكثيرين في الواليات املتحدة واوروبا الى‬ ‫ح�ث حكوماته�م على عدم إضاع�ة الفرص�ة التاريخية التي‬ ‫نش�أت مع انتخاب�ه‪ ،‬وال�ى التوصل معه الى صفقة تس�وي‬ ‫القضية الذرية االيرانية‪.‬‬ ‫ملاذا ق�د يكون هذا ذا صلة باس�رائيل ايضا؟‬ ‫ألن املنظم�ات التي تس�تمد االلهام م�ن القاعدة‬ ‫(وهي ما تس�ميه «أمان» في الس�نوات االخيرة‬ ‫فصائ�ل «اجلهاد العامل�ي») متيل ال�ى أن يتعلم‬ ‫بعضه�ا من بع�ض‪ ،‬وألنه نش�أت في الس�نتني‬ ‫االخيرتين بس�بب الزعزعة الكبيرة ف�ي العالم‬ ‫العرب�ي جتمع�ات آلالف االرهابيين م�ن أكث�ر‬ ‫الفصائل تطرفا على حدود اس�رائيل‪ ،‬وال سيما‬ ‫اجلانب السوري من اجلوالن وفي سيناء‪.‬نح�ن اجلهة الوحيدة‬ ‫احملدثة لالستقرار‪.‬وميك�ن أن‬ ‫نفرض أن أكثرهم علموا أنهم لن يخرجوا أحياء‬ ‫من الهجوم‪ ،‬رغم أن الس�لطات ما زالت تظن أن‬ ‫عددا من اخملربني هربوا من املكان وقت احلصار‬ ‫بلباس مدني‪ .‬‬ ‫وميكن أن يكون هذا التقدير في املستقبل معطى واقعيا حلل مشكلة‬ ‫سياس�ية (داخلي�ة وخارجي�ة) وانس�انية موجودة منذ عش�رات‬ ‫السنني‪.‬ومع ذلك فقد‬ ‫تطلع�وا الى تصفية اس�رائيل‪ .‬‬ ‫السياس�ة‪ّ ،‬‬ ‫ويب�دو أن ه�ذه الضغ�وط أفضت ال�ى رفض روحان�ي لقاء‬ ‫اوباما للتصاف�ح بعد أن وافق هذا االخير على ذلك‪ ،‬والى أن‬ ‫يكتفي مبكاملة هاتفية تاريخية مهمة في حد ذاتها‪.‬‬ ‫لك�ن العملية الش�ديدة في نيروب�ي قد تعبر‬ ‫ايض�ا ع�ن تغيير اجت�اه مهم‪ ،‬ق�د تك�ون له في‬ ‫املس�تقبل آث�ار عل�ى اس�رائيل‪ .‬‬ ‫«انتظرناك�م يا أحباءنا‪ُ ،‬‬ ‫ويفضل لوستيك وهما جديدا‪.‬‬ ‫وق�د انعك�س ه�ذا التوج�ه ايض�ا ف�ي اخلطبتين اللتني‬ ‫خطبهم�ا روحان�ي ف�ي اجلمعي�ة العمومي�ة للامم املتحدة‪.‬‬ ‫وفق�ط في ايران ال توجد مؤش�رات عل�ى التغيير‪.‬‬ ‫ازاء ه�ذا املعطى س�يوجد بيقين كثيرون في حلق�ات اليمني في‬ ‫اس�رائيل يقول�ون إن ذل�ك االم�ر غير مأخ�وذ باحلس�بان‪ ،‬وإنه ال‬ ‫يجوز ألي الجئ أن يُ س�توعب في اس�رائيل بس�بب وجود خطر أن‬ ‫تفقد الدولة صبغتها اليهودية‪ ،‬وس�يزعمون في حلقات اليسار في‬ ‫مقاب�ل ذل�ك أن هذا العدد صغي�ر جدا‪ ،‬لكنه أفضل م�ن رفض مطلق‬ ‫الستيعاب الجئني فلسطينيني‪.‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7553‬الثالثاء ‪ 1‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬هـ‬ ‫صحف عبرية‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬ ‫‪9‬‬ ‫لنتنياهو شركاء في القلق والشك جتاه روحاني في العالم العربي وال سيما في اخلليج ‪ ‬‬ ‫اجلو الطيب ال يؤدي الى اتفاق‬ ‫العرب ال يصدقون روحاني‬ ‫‪ ‬سمدار بيري‬ ‫‪ ‬‬ ‫■ رئي�س الوزراء بنيامين نتنياهو بالتأكيد ليس‬ ‫وح�ده‪ ،‬ف�إذا ترجم�وا له م�ا ينش�ر االن في وس�ائل‬ ‫االعالم الس�عودية‪ ،‬فانه س�يجد ش�ركاء قلقين اكثر‬ ‫من�ه في كل ما يتعل�ق باملصاحلة مع ايران‪ .‬هذا اجن�از ال بأس به‬ ‫للمخابرات كي تسجله في صاحلها‪.‬‬ ‫وس�بقت العملية إن�ذارات اس�تخبارية كثيرة‪،‬‬ ‫ب�ل ُزع�م ف�ي أح�د التقاري�ر أن االس�تخبارات‬ ‫االس�رائيلية حذرت الكينيني مس�بقا من عملية‬ ‫موجهة الى ه�دف غربي أو اس�رائيلي في فترة‬ ‫أعياد تش�ري (الش�هر العبري)‪ ،‬لكن السلطات‬ ‫لم تس�تجب للتحذي�رات (كان اجملمع التجاري‬ ‫ووس�ت وود‪ ،‬ال�ذي هاجم�ه مخرب�و العصابة‬ ‫املسلحة االسلامية «الشباب» من الصومال‪ ،‬ذا‬ ‫ملكية اسرائيلية)‪.‬‬ ‫ميك�ن أن نف�رض مس�بقا أن اس�تيعاب الالجئين ميك�ن أن يتم‬ ‫ف�ي بلدات عربية فق�ط‪ ،‬خاصة بلدات كبيرة ف�ي كل واحدة ‪ 5‬آالف‬ ‫نسمة وأكثر‪ ،‬يفترض أن تكون فيها بنية حتتية معقولة لزيادة عدد‬ ‫السكان‪.‬‬ ‫وملا كان االمر كذلك فان اجلانب الفلس�طيني يُ صر‬ ‫ف�ي كل املفاوض�ات م�ع اس�رائيل‪ ،‬وف�ي كل تصريح‬ ‫رسمي فلس�طيني على ثالثة مطالب‪ ،‬وهي أنه يجب‬ ‫على اس�رائيل أن تعت�رف بوقوع ظلم على الش�عب‬ ‫الفلس�طيني ف�ي ‪1948‬؛ ويج�ب عل�ى اس�رائيل أن‬ ‫تعترف بأنها مس�ؤولة عن مش�كلة الالجئني (أي أن‬ ‫تعت�رف بالتهم�ة)‪ ،‬ويج�ب عليه�ا أن تعت�رف بقرار‬ ‫االمم املتحدة ‪ 194‬الذي يقول إن كل الجئ فلس�طيني‬ ‫يستطيع بصورة ش�خصية أن يختار بني التعويض‬ ‫والعودة الى املكان الذي كان يسكنه‪.‬ولو لم‬ ‫تكن موجودة لكان يتعني عليهم أن يجدوها واال كيف‬ ‫س�يكون بوس�عهم تبرير الفقر‪ ،‬الفس�اد في بلدانهم؟‬ ‫فماذا يساوي بامتن من دون شرير ما يريد أن يصفي‬ ‫املدينة؟ كي�ف ميكن‪ ،‬من دون ظ�روف متطرفة كهذه‪،‬‬ ‫تبرير مخالفات الس�ير لرج�ل القناع واخ�ذ القانون‬ ‫في يديه؟‬ ‫اس�رائيل ليس�ت املص�در لع�دم االس�تقرار ف�ي‬ ‫املنطق�ة‪ .‬وتتعلق امليزة الثالثة بخبرة الوحدات‬ ‫اخلاصة كالوحدة الش�رطية اخلاص�ة ودورية‬ ‫هيئة القيادة العامة‪ ،‬بعالج انقاذ الرهائن‪ .‬وأدرك روحان�ي أن�ه يج�ب علي�ه ليش�ق‬ ‫الطريق املس�دود أن يوحي بروح جدي�دة من دون تخل عن‬ ‫الشيء األساسي‪.‬ومع كل ذلك ال ميكن‬ ‫االكتفاء فق�ط باحتجاجات متفرقة على ايهود بناي‬ ‫أو عل�ى جامع�ة اريئي�ل‪ .‬‬ ‫ل�م يكن ف�ي كالمه ش�يء جديد أو اقت�راح محدد في الش�أن‬ ‫الذري‪ ،‬بل زعم كم�ا كانت احلال في املاضي أن اليران هدفني‬ ‫ف�ي ه�ذا الش�أن‪ ،‬وهم�ا أن تقنع ب�أن برنام�ج اي�ران الذري‬ ‫مخص�ص حلاجات س�لمية فق�ط‪ ،‬واحلصول عل�ى اعتراف‬ ‫بحقه�ا في تخصي�ب اليورانيوم عل�ى ارضه�ا‪ ،‬وأضاف أنه‬ ‫ميكن بالتفاوض التوصل الى اتفاق في غضون ثالثة اش�هر‬ ‫الى س�تة‪ .‬فهو الذي كان‬ ‫يؤي�د الى اآلن حل الدولتني يؤم�ن بأن هذا احلل لم‬ ‫يعد ممكنا‪ .‬‬ ‫وح�اول االيرانيون النف�ي‪ ،‬ولكن االرهابيين اللذين‬ ‫القي القبض عليهم�ا اعترفا‪ ،‬واوباما الذي هاتف أول‬ ‫أمس لوداع روحاني‪ ،‬تفجر غضبا انذاك‪.‬‬ ‫وس�واء أكان هذا املعطى معق�وال مقبوال عند متخ�ذي القرارات‬ ‫في احلكومة‪ ،‬ومدي�ري التفاوض مع الفلس�طينيني وعند اجلمهور‬ ‫أم ال‪ ،‬ف�ان من امله�م أن نذكر أنه يقوم على حس�اب منهجي لعناصر‬ ‫جغرافية – مدنية وسكانية ُمحدثة‪ ،‬وميكن أن يكون ممهدا لتباحث‬ ‫ألن�ه يعتم�د عل�ى فئ�ة س�كانية ذات صل�ة‪ ،‬وعل�ى مس�احة بلدية‬ ‫قائم�ة وعلى العالقة بينهم‪ .‬إن‬ ‫حس�اب معدل اكتظاظ الس�كان في الـ‪ 63‬بل�دة اليهودية‪ ،‬التي تقع‬ ‫بني ‪ 5‬آالف الى ‪ 70‬ألف نس�مة يُ ظهر معدل ‪ 2802‬نس�مة لكل كيلومتر‬ ‫مربع‪ .‬‬ ‫وم�ن املؤك�د أن يُ فيد وجود خبراء اس�رائيليني‬ ‫ف�ي مي�دان العملي�ة‪ ،‬جه�از االم�ن ف�ي البلاد‪،‬‬ ‫ف�ي اس�تخالص دروس تكتيكي�ة م�ن ص�ورة‬ ‫علاج الكينيني حلادثة ارهابي�ة جماعية‪ ،‬حيث‬ ‫اس�تولت خلي�ة م�وت وفيه�ا بحس�ب التقدي�ر‬ ‫ح�دث نح�و م�ن ‪ 15 – 10‬ارهابي�ا على اجملمع‬ ‫ا ُمل ّ‬ ‫التج�اري‪ ،‬وقتلت عش�رات املدنيني بلا تفريق‬ ‫تقريب�ا (ق�ال ع�دد م�ن الناجين إن اخملربين‬ ‫عرف�وا أنفس�هم بأنهم‬ ‫أبق�وا عل�ى حياة أن�اس ّ‬ ‫مسلمون)‪.‬‬ ‫وس�لكت منظم�ات اسلامية متطرف�ة نفس‬ ‫الس�لوك‪ ،‬وهو إطالة التحصن ألجل زيادة قوة‬ ‫التأثي�ر‪ ،‬م�ن دون اجراء تف�اوض حقيقي – في‬ ‫الهج�وم االرهاب�ي ف�ي مومب�اي ف�ي الهن�د في‬ ‫‪ 2008‬ايض�ا‪ .‬‬ ‫ف�ي حزيران‪/‬يوني�و م�ن ه�ذا الع�ام أجرت‬ ‫هيئ�ة القيادة العامة أول تدريب ملواجهة هجوم‬ ‫ارهاب�ي ملنظمات اجله�اد العاملي عل�ى احلدود‪.‬وكان ميكن أن‬ ‫يُ كتب تص�ور مثالي آخ�ر مثل‪« :‬يدخ�ل الجئون من‬ ‫اجلل�زون بعي�ون مغمض�ة ال�ى بي�ت إي�ل ونفيه –‬ ‫تس�وف‪ ،‬ويُ س�تقبل املس�توطنون ا ُملجل�ون بأزهار‬ ‫زرق�اء عن�د مداخ�ل ت�ل ابي�ب‪ :‬تق�ول الالفت�ات‬ ‫وعدمت ف�ي نهاية املطاف»‪.‬‬ ‫ينبغ�ي في ضوء ه�ذه الفروض أن نفحص عن النظام الس�كني‬ ‫العرب�ي القائ�م‪ :‬فبني نحو م�ن ‪ 115‬بلدة عربية موج�ودة في دولة‬ ‫اس�رائيل في داخل اخلط االخضر‪ ،‬توج�د ‪ 12‬منها فقط فيها ‪ 5‬آالف‬ ‫نس�مة وأكثر (بحس�ب معطيات املكتب املركزي لالحصاء في س�نة‬ ‫‪ ،)2011‬أي أن ع�دد البل�دات القادرة على اس�تيعاب الالجئني قليل‬ ‫ج�دا هذا الى أن أكثرها فيه�ا بنية حتتية مادية مدنية في مس�توى‬ ‫متوسط وحتتاج الى حتسينها لهذه الغاية‪ .‬‬ ‫سلس�لة حتفظ�ات نتنياه�و ال تع�د ش�يئا مقارن�ة‬ ‫بالكاريكاتي�ر الذي نش�ر أمس في صحيف�ة «احلياة»‬ ‫السعودية‪ ،‬الصحيفة االهم في العالم العربي‪ ،‬فرسام‬ ‫الكاريكاتير يعرض روحان�ي‪ ،‬بعد حلظة من احتالله‬ ‫العاص�ف لنيوي�ورك‪ ،‬بي�د يلوح سلاما ويغمز‪ ،‬وفي‬ ‫الي�د الثاني�ة يحم�ل قنبلة نووي�ة ف�ي نهايتها غصن‬ ‫زيت�ون‪ ..‬أحد ال يراهن عل�ى رفيف أجنحة‬ ‫احلمامة في املؤسسة االمنية والدينية االيرانية‪.‬وميك�ن بق�در م�ا أن ن�رى خطوط‬ ‫تش�ابه ايض�ا مع هج�وم االرهابيني الشيش�ان‬ ‫على املدرس�ة في بسلان في روس�يا في ‪،2004‬‬ ‫جر اخملربون تفاوض�ا فعاال‪ ،‬رغم أنه‬ ‫حي�ث لم يُ ِ‬ ‫يُ زع�م أن ع�دد القتل�ى الكثير ف�ي الواقعة وهو‬ ‫‪ 344‬ش�خصا نب�ع في األس�اس من هج�وم غير‬ ‫محسوب لقوات االنقاذ الروسية‪.‬‬ ‫وخدمت املساعدة االسرائيلية املتحدث عنها‬ ‫في وس�ائل االعالم لكينيا أهدافا اس�تراتيجية‬ ‫تتعل�ق بالتعاون م�ع دول صديقة ف�ي افريقيا‪.‬وهكذا فان احتمال ان يلقى القبض على الرجل‬ ‫يك�ون أعلى‪ .‬ويكتب لوس�تيك‪« :‬يستطيع الفلسطينيون‬ ‫العلماني�ون في اس�رائيل والضف�ة أن ينضموا الى‬ ‫م�ن يؤمنون مبا بعد الصهيوني�ة في تل ابيب‪ ،‬والى‬ ‫مهاجري�ن غي�ر يه�ود يتحدث�ون اللغ�ة الروس�ية‬ ‫– وال�ى عم�ال أجان�ب‪ .‬‬ ‫إن ضع�ف ح�ل «الدول�ة الواح�دة» ه�و املثالية‬ ‫بالطبع‪ .‬وتتعلق امليزة الثاني�ة مبقدار األمن في‬ ‫اماك�ن مليئة بالناس‪ ،‬والذي م�ا زال أكبر كثيرا‬ ‫مما ه�و في س�ائر ال�دول من�ذ اي�ام االنتفاضة‬ ‫الثانية‪ .‬ولم يحاول اخملرب�ون البتة‬ ‫اج�راء تف�اوض م�ع الق�وات االمني�ة الكيني�ة‪.‬‬ ‫يديعوت‪2013/9/30‬‬ ‫افرامي كام‬ ‫■ يصع�ب أال نتأث�ر بنج�اح حس�ن روحان�ي‪ .‬ي�دور احلدي�ث ع�ن رج�ل غي�ر ش�اب‪ ،‬مواطن‬ ‫بلجيك�ي وصل ال�ى اس�رائيل برفقة رج�ال أعم�ال بلجيكي‬ ‫بريء‪.‬‬ ‫وقد جربت اس�رائيل من قب�ل هجوما ُمحكما‬ ‫نس�بيا ملنظم�ة ارهابي�ة اسلامية ف�ي العملية‬ ‫االرهابي�ة ف�ي آب‪/‬اغس�طس ‪ 2011‬ف�ي ش�ارع‬ ‫‪ 12‬ال�ى ايلات‪ .‬فاالرهابي�ون‬ ‫الذي�ن هاجموا اجملم�ع التجاري ج�اءوا لتنفيذ‬ ‫عملي�ة تظاه�ر ال عملي�ة مس�اومة‪ .‬‬ ‫إن العنص�ر الرئي�س ال�ذي يظه�ر ال�ى اآلن ف�ي توج�ه‬ ‫روحان�ي ه�و محاولة انش�اء ثق�ة بين اي�ران واحلكومات‬ ‫الغربي�ة‪ ،‬القناعه�ا بأن برنامجها ال�ذري مخصص حلاجات‬ ‫س�لمية فق�ط‪ .‬ولهذا فان‬ ‫اع�ادة الالجئين وذرياتهم الى بيوته�م‪ ،‬هي مبنزلة‬ ‫إزالة لظلم «النكبة»‪ ،‬وإقرار العدل‪.‬وينبغي أن نضيف الى‬ ‫ذلك اكتظاظ السكان في هذه البلدات‪.‬لكن في حاالت كالعملية االخيرة‬ ‫في نيروبي‪ ،‬يتحول عمل الفرق اخملتصة بادارة‬ ‫التف�اوض ليصبح هامش�يا نس�بيا‪ ،‬ويجب أن‬ ‫يُ ب�ذل معظ�م جه�د ق�وات األم�ن لص�وغ خط�ة‬ ‫للهج�وم عل�ى اخملربني وانقاذ م�ن ميكن انقاذه‬ ‫من بني الرهائ�ن‪ ،‬منذ اللحظة الت�ي يُ صاغ فيها‬ ‫اس�تنتاج أن اخلاطفين يري�دون أن يقتلوه�م‬ ‫وأنه�م معنيون في احلاصل العام بكس�ب وقت‬ ‫وباطالة الدراما‪.‬هذه‬ ‫اش�ارة لاليرانيين‪ .‬لك�ن الفلس�طينيني ي�رون أن ب�دء‬ ‫الص�راع ه�و «النكب�ة» ف�ي ‪ 1948‬الت�ي كان مظهرها‬ ‫ح�دوث مش�كلة الالجئين الفلس�طينيني‪ .‬ه�ذه هي القوة التي هدفها جمع املعلومات لتنفيذ‬ ‫اعم�ال االره�اب‪ .‬وقد فعل هذا قبل نحو من عش�ر سنوات‬ ‫املؤرخ توني جاديت‪ .‬وفي مقابل ذلك‬ ‫ف�ان ‪ 160‬أل�ف الجئ فلس�طيني فقط أو ع�ددا ال يقل عن ه�ذا كثيرا‬ ‫يت�م احلصول عليه بتفاوض جدي ويتم اس�تيعابهم في اس�رائيل‬ ‫بالتدريج في مدة الس�نوات العش�ر القريبة‪ ،‬قد يغيرون العالقات‬ ‫املتبادل�ة بين اس�رائيل والفلس�طينيني‪ ،‬وبين اس�رائيل والعالم‬ ‫العرب�ي كل�ه‪ ،‬ب�ل قد يفض�ون الى عق�د اتفاق سلام ف�ي منطقتنا‪.‬وعلى نح�و عام يكون للخاطفني‬ ‫ف�ي عملية جماعي�ة يؤخذ فيها رهائ�ن‪ ،‬مطالب‬ ‫صيغت مس�بقا كاف�راج عن ارهابيني س�جناء‪،‬‬ ‫ويك�ون له�ا ه�دف سياس�ي احيان�ا كطل�ب أن‬ ‫املهاجمة عن محاربة املنظمة‪ ،‬أو أن‬ ‫تكف الدولة‬ ‫َ‬ ‫تسحب قواتها من داخل دولة اخرى‪.‬ولن يتم استيعاب الجئني في مدن مختلطة مثل تل ابيب‬ ‫وحيف�ا والل�د والرملة كي ال يزيد فيه�ا التوتر بني اليه�ود والعرب‬ ‫حدة‪.‬ف�ي حينه كان�ت كل اراضي‬ ‫الضف�ة الغربية وغزة في اي�دي العرب‪ .‬‬ ‫عل�ي منص�وري ارس�ل ال�ى هنا مع قص�ة تغطي�ة كغطاء‬ ‫جي�د لعميل يفترض أن يقي�م بنية لعملية مس�تقبلية‪ .‬وال�ى ذل�ك ال يعرض أح�د م�ن املفكرين في‬ ‫«الدول�ة الواح�دة» هن�ا وف�ي اخل�ارج موضوع�ا‪،‬‬ ‫أي م�ن يحم�ل عل�ى كاهلي�ه النض�ال ألج�ل الدولة‬ ‫الواح�دة‪ .‬فالتعق�ب‬ ‫ال�ذي تقوم به اس�رائيل للمنظم�ات االرهابية‪،‬‬ ‫الت�ي تعمل في املنطق�ة أكثر قربا م�ن ذاك الذي‬ ‫كان يق�وم ب�ه الكيني�ون‪ ،‬الذين لم يس�تجيبوا‬ ‫بحس�ب ش�هادتهم ه�م الن�ذارات اس�تخبارية‬ ‫س�بقت‪ .‬‬ ‫في بالط امللك القلق عبدالله في الرياض لم ينسوا‬ ‫ما حصل قبل سنتني في املطعم االيطالي في واشنطن‪.‬واحملاضرون‬ ‫ف�ي جزء منه�م‪ ،‬اكادمييون فلس�طينيون م�ن يهودا‬ ‫والس�امرة‪ ،‬واكادميي�ون فلس�طينيون م�ن ع�رب‬ ‫اس�رائيل‪ ،‬وفلس�طينيون ميثل�ون الالجئين م�ن‬ ‫ق�رى مختلفة في البلاد‪ ،‬واكادمييون اس�رائيليون‬ ‫أكثره�م م�ن جامعة ت�ل ابي�ب‪ ،‬و»ناش�طون» ألجل‬ ‫حق�وق االنس�ان من اس�رائيل ويه�ودا والس�امرة‪،‬‬ ‫واكادمييون من خارج البالد ايضا‪.‬وليس�ت قضي�ة الالجئين مس�ألة تفض�ل‬ ‫انس�اني م�ن اس�رائيل‪ ،‬كما يعتق�د عدد من�ا‪ ،‬بل هي‬ ‫تتص�ل باجلوه�ر الفلس�طيني لـ»النكب�ة»‪ ،‬وهك�ذا‬ ‫ح�دد أبو م�ازن‪ ،‬في خطبت�ه في اجلمعي�ة العمومية‬ ‫للامم املتح�دة في ‪ 26‬أيلول‪/‬س�بتمبر هدف السلام‬ ‫الذي يرجوه الشعب الفلسطيني‪ ،‬وهو «إزالة الظلم‬ ‫التاريخي وعدم العدل الذي لم يس�بق له مثيل الذي‬ ‫أصاب الشعب الفلس�طيني في نكبة ‪ ،1948‬وحتقيق‬ ‫السالم العادل»‪.‬لكن توجد في اخللفي�ة ايضا ضغوط‬ ‫داخلية في اي�ران ألجل عدم التعجل والتن�ازل‪ ،‬وهكذا فانه‬ ‫رغ�م دع�وة روحاني احلرس الث�وري الى ع�دم التدخل في‬ ‫عجل�وا ال�رد بالدع�وة الى احل�ذر م�ن التنازل‪.‬وهو عل�ى كل حال أفضل من كل معطى‬ ‫افتراضي دُ حض في املاضي يتعلق بعدد الالجئني في املباحثات في‬ ‫حق العودة‪.‬‬ ‫لي�س صدف�ة أن تق�رر ف�ي دي�وان رئي�س الوزراء نش�ر‬ ‫القضي�ة عش�ية لق�اء نتنياهو م�ع الرئيس االمريك�ي‪ .‬‬ ‫إن الكت�ب االس�رائيلية م�ن هذا الن�وع األدبي ‪-‬‬ ‫الت�ي تثير االهتم�ام ككتب ميرون بنفنس�تي والتي‬ ‫ال تثي�ر االهتم�ام ككت�ب يهودا ش�نهاف – متيز عدم‬ ‫القدرة عل�ى التفكير ف�ي االرادة الفلس�طينية حتى‬ ‫وال في املنظمة الكبرى للحركة القومية الفلسطينية‪،‬‬ ‫أعن�ي فت�ح‪ .‬ولك�ن اجله�ة الت�ي‬ ‫تصط�دم به�ا اجهزة االس�تخبارات االس�رائيلية بق�در أكبر‬ ‫ف�ي اخلارج‪ ،‬وبقدر أقل في اس�رائيل هي ق�وة القدس‪ ،‬حتت‬ ‫قيادة قاسم سليماني‪ .‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬يقترح خاش�قجي عدم الدخول في حالة‬ ‫ف�زع‪ ،‬فيحتمل كم�ا كتب أمس انه يتعين علينا جميعا‬ ‫ان جنلس على أريكة املعالج النفس�ي ونتلقى أقراص‬ ‫تهدئة ونش�رح أين يوجعن�ا وان نضيف اقراصا ضد‬ ‫التقي�ؤ‪ ،‬وأن نقول النفس�نا ان�ه اذا حتققت املصاحلة‬ ‫بالفع�ل (ال يوج�د احتمال‪ ،‬ولكن يج�ب اعطاء فرصة‬ ‫الوبام�ا اذا كان يص�ر بهذا القدر)‪ ،‬وانها س�تكون في‬ ‫صاحلنا جميعا‪.‬وعيّ ن‬ ‫روحان�ي وزي�ر خارجية جدي�دا خبي�را‪ ،‬لالتص�ال بالدول‬ ‫الغربية‪ ،‬ونق�ل إليه صالحيات اجراء التفاوض في الش�أن‬ ‫ال�ذري‪ ،‬ودع�ا احل�رس الث�وري – وتوجهه نح�و الواليات‬ ‫املتحدة أكثر تطرفا – الى عدم التدخل في السياسة‪.‬‬ ‫وميكن أن نفرض أال تنش�أ بلدات جديدة الس�تيعاب الالجئني‪،‬‬ ‫رمب�ا اذا اس�تثنينا إق�رث وبرع�م ف�ي اجللي�ل األعلى اللتين ُطرد‬ ‫سكانهما وقت حرب االس�تقالل‪ ،‬ورغم أن السلطات آنذاك وعدتهم‬ ‫بأن يع�ودوا الى قريتيهم بعد انتهاء املعارك‪ ،‬لم يتم الوفاء بالوعد‬ ‫الى اليوم‪ .‬إن الس�ؤال الذي س�يبقى بال جواب هو هل‬ ‫يفضي هذان التوجهان اخملتلفان الى اتفاق؟‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/9/30‬‬ ‫اليكس فيشمان‬ ‫■ ال تس�ارع أجه�زة االم�ن لتكش�ف عن قضايا جتس�س‬ ‫حديثة العهد‪ ،‬فش�بكة التجس�س هي ورق�ة تنفيذية اهم من‬ ‫أن يتاج�ر بها علن�ا – اال اذا كانت هناك مصلح�ة تنفيذية أو‬ ‫سياس�ية مهمة على نحو خاص تس�تدعي مثل هذا الكش�ف‪.‬‬ ‫فه�ل نزاعنا م�ع الفلس�طينيني هو س�بب الصراع‬ ‫بين االسلاميني والعلمانيني ف�ي مصر؟ هل بس�ببنا‬ ‫خ�رج املاليين ال�ى مي�دان التحري�ر‪ ،‬م�رة م�ن ه�ذا‬ ‫اجلانب ومرة اخرى من اجلانب االخر وقتلوا الواحد‬ ‫االخر؟ هل بسببنا يذبحون في سورية الواحد االخر‬ ‫بالرص�اص وبالغ�از؟ ه�ل العملي�ات االرهابي�ة ف�ي‬ ‫الع�راق‪ ،‬من الس�نة ضد الش�يعة وبالعك�س‪ ،‬والتي‬ ‫يقتل فيها االالف‪ ،‬مرتبطة بنا؟‬ ‫ه�ل حقيقة ان الس�ودانيني ذبح�وا بعضهم بعضا‬ ‫ترتب�ط بنا؟ هل املع�ارك بني اجلزائريني االسلاميني‬ ‫وبني العلمانيني هي بسببنا؟‬ ‫ه�ل احلرب العراقية – االيرانية املضرجة بالدماء‬ ‫ترتبط بنا؟ هل التدخل املصري في احلرب االهلية في‬ ‫اليمن‪ ،‬ف�ي وقت ما في الس�تينيات‪ ،‬حيث هاجم فيها‬ ‫املصري�ون بالغ�از‪ ،‬انتهى بس�بب الن�زاع بيننا وبني‬ ‫الفلس�طينيني؟ هل بسبب اس�رائيل قررت عصبة من‬ ‫اخملربين الس�عوديني حتطي�م طائ�رات أمريكي�ة في‬ ‫املباني في ‪ 11‬ايلول‪/‬سبتمبر؟‬ ‫اجلواب على كل هذه االس�ئلة هو ال‪ .‬ه�ذه ش�عبة أخ�ذت ف�ي االتس�اع م�ع‬ ‫الس�نني‪ ،‬في ضوء تعاظم املساعي االيرانية جلمع املعلومات‬ ‫ع�ن اس�رائيل‪ .‬‬ ‫وميكن التخمني بان نتنياهو سيسمع ذات النغمة‪،‬‬ ‫ذات الصاف�رة‪ ،‬حت�ى بعد أن جعل�ه اوبام�ا يقفز الى‬ ‫الس�قف م�ع الربط الذي عق�ده في خطاب�ه بني ايران‬ ‫والدولة الفلسطينية‪.‬‬ ‫ويُ طل�ب ال�ى فري�ق التف�اوض في مث�ل هذا‬ ‫الس�يناريو أن يحاول�وا ف�ي األس�اس اح�راز‬ ‫مكاس�ب نقطي�ة‪ ،‬كتخلي�ص النس�اء واالوالد‬ ‫واملس�اعدة عل�ى جم�ع معلوم�ات اس�تخبارية‬ ‫ميكن أن تساعد قوة التخليص‪.‬‬ ‫٭ أستاذ كرسي متقاعد للجغرافيا في جامعة تل ابيب وفائز‬ ‫بجائزة اسرائيل في بحوث اجلغرافيا‬ ‫هآرتس ‪2013/9/30‬‬ ‫العودة الى حدود ‪ 1967‬غير كافية ماذا سنصبح نحن‪ .‬وكانت تلك عملية مخططا‬ ‫لها وطموحة ّ‬ ‫ذكرت سعتها بهجمات حزب الله‪،‬‬ ‫في الفت�رة الت�ي كان فيها اجليش االس�رائيلي‬ ‫موجودا في جنوب لبنان»‪ ،‬قال فدان‪.‬واذا كان كذل�ك‪،‬‬ ‫فلماذا لم يخطر السلام مع اس�رائيل على بالهم؟ الن‬ ‫املناطق هي الذريعة للعداء وليس السبب له‪.‬فقد جنح‬ ‫خالل اس�ابيع قليلة‪ ،‬منذ أن ُعني رئيس�ا اليران في أن يُ نشئ‬ ‫لنفس�ه صورة زعيم معتدل ُمحب للسالم يختلف عن سلفه‪،‬‬ ‫وواح�د ميكن إمتام صفقة معه ف�ي اجملال الذري‪ .‬وبني البلدات مدن تطوير ُأسست في خمسينيات وستينيات‬ ‫الق�رن املاضي‪ ،‬وكانت تش�به آن�ذاك بلدات الجئين‪ ،‬وكذلك بلدات‬ ‫قدمية ُأضيف إليها الجئون جدد‪.‬متاما‬ ‫مثلم�ا ليس صدفة أن اختار من اخت�ار ان يبرز بالذات صور‬ ‫مبن�ى الس�فارة االمريكية في ت�ل ابيب‪ ،‬التي عث�ر عليها في‬ ‫حوزة اجلاس�وس‪ .‬وتتعرض اس�رائيل لالس�تهداف م�ن جانب‬ ‫سلس�لة م�ن أجه�زة االس�تخبارات االيراني�ة‪ ،‬فال�ى جانب‬ ‫االستخبارات العسكرية االيرانية‪ ،‬التي تعمل على التنصت‬ ‫وجم�ع املعلوم�ات االس�تخبارية االلكترونية م�ن قواعد في‬ ‫س�ورية‪ ،‬توج�د وزارة االس�تخبارات االيراني�ة التي تفعل‬ ‫وكاالت جم�ع املعلوم�ات للعث�ور عل�ى الق�درات والنواي�ا‬ ‫االس�رائيلية‪ ،‬وغيره�ا م�ن االجه�زة‪ .‬االتصال به مكثف‪،‬‬ ‫منذ البداي�ة‪ .‬كما أن تشديدا على اسم اجلنرال قاسم سليماني‪،‬‬ ‫قائد قوات القدس‪ ،‬ليس صدفة‪ :‬هذا هو الرجل الذي يعد في‬ ‫نظ�ر االمريكيني صاحب التأثير االكبر عل�ى الزعيم الروحي‬ ‫خامنئي‪ .‬وب�وده هن�ا ان يق�ول‪ :‬م�ا أن يت�م تش�غيل‬ ‫القنبلة‪ ،‬حتى يطير غصن الزيتون في الهواء‪.

‬‬ ‫كما أن اجملتمع الذي يحتضن نقد اجملامالت والتزلف‬ ‫َل َحقيق بأن يعيد النظر في منطلقاته وترسانته القيمية‬ ‫والسلوكية واملعرفية‪.‬‬ ‫وكت�ب مهن�د النابلس�ي مراجع�ة لفيل�م «آث�ار جاني�ة»‬ ‫ج�اء فيها‪« :‬ه�ذا عم�ل جتريبي–ترفيهي ممت�ع للغاية‪ ،‬وقد‬ ‫جم�ع ما بني الرومانس�ية واجلرمية املتقنة والطب النفس�ي‬ ‫والعالق�ات املثلي�ة‪ ،‬وكان�ت التس�مية موفق�ة متام�ا‪ ،‬حت�ى‬ ‫أن تأثي�ر «األع�راض اجلانبي�ة» قد جت�اوز ح�دود العرض‬ ‫الس�ينمائي وأصابنا نحن املش�اهدين‪ ،‬فأح�دث لدينا حالة‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 .‬‬ ‫■ ه��ل يهتم األكادميي��ون بالكتب النقدي��ة املغربية‬ ‫؟هل الساحة الثقافية تنظم لقاءات نقدية معتمدة على‬ ‫رؤية فكرية موضوعية ؟‬ ‫■ اجلامعة املغربية لعبت دورا طالئعيا في نش�ر‬ ‫املعرف�ة؛ ألنها كان�ت متتلك احلري�ة‪ ،‬ولعل اجلابري‬ ‫أش�ار إلى ه�ذا املعطى الثقافي حينما ق�ال أن الدولة‬ ‫أفضل ش�يء فعلت هي أنها رفعت يدها عن اجلامعة‪،‬‬ ‫إلى نس�خ مكرورة‪ ،‬وأحيانا مش�وهة له�ؤالء النقاد‬ ‫الفرنس�يني‪ .‬‬ ‫■ هل هناك إرادة مغربية ملس��اءلة الثقافة و تفعيل‬ ‫دورها في التنمية؟‬ ‫■ اإلرادة موج�ودة لكنه�ا ال تتج�اوز اخلطابات‬ ‫السياس�ية الطنانة والتي حتت�اج إلى حتليل ثقافي‬ ‫ونفس�ي‪ ،‬أو لنق�ل إن ه�ذه اإلرادة تتحق�ق فيم�ا‬ ‫يس�مى بنوع من الثقافة التي تستطيع جلب جمهور‬ ‫عري�ض‪ ،‬فالدول�ة ترع�ى بحم�اس وبش�كل دوري‬ ‫مهرجان�ات وطنية تصرف فيه�ا املاليير‪ ،‬صحيح أن‬ ‫املغربي محتاج إلى مثل هذه التظاهرات‪ ،‬لكن حينما‬ ‫تصب�ح ه�ي الش�كل الوحي�د‪ ،‬والوجه التي تس�عى‬ ‫مؤسس�ات الدولة إلى جتميله‪ .‬س�هام الس�رور ف�ي بحث له�ا حوار‬ ‫النقاد حول فكر مي زيادة االجتماعي فقالت‪« :‬من آراء‬ ‫النق�اد ف�ي أفكار م�ي االجتماعية فيم�ا يخص اجملتمع‬ ‫ونظام�ه وعاداته‪ ،‬آراء منصور فهمي في محاضراته‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متن�اوال آراء م�ي الت�ي ضمنه�ا كتابها‬ ‫حي�ث حت�دث‬ ‫«املس�اواة»‪ ،‬فبيّ �ن هذه اآلراء‪ ،‬وأش�اد بها‪ ،‬وبطريقة‬ ‫معاجلته�ا له�ذه املواضي�ع ف�ي فص�ول‪ ،‬وأس�لوبها‬ ‫الذي يتسم بالبس�ط التاريخي لآلراء‪ ،‬واستدراجها‬ ‫الق�ارئ عبر عصور مختلفة بداية من املاضي امتدادا‬ ‫إلى احلاضر‪ ،‬لتبني من خالل ذلك أن تعدد الطوائف‪،‬‬ ‫والقبائل ما كان إال لصالح البشرية»‪..‬‬ ‫وتطرق�ت يامن�ة اجل�راي في مقالته�ا إلى اله�وس بفكرة‬ ‫الكم�ال‪ ،‬ال�ذي يدفع بع�ض األش�خاص إلى إدخال أجس�ام‬ ‫غريبة في اجلس�م‪ ،‬فلم يعد يقتصر ذلك على األذن بل يشمل‬ ‫اآلن احلاجب واألنف والفم والذراع‪..‬‬ ‫ نق��د تؤط��ره لهج��ة وثوقي��ة يقينية ال تتناس��ب‬‫مع نس��بية النق��د واختالفيت��ه‪ ،‬فعندما يعتق��د الناقد‬ ‫بامت�لاك املنه��ج النق��دي الصحي��ح والقومي يس��قط‬ ‫في وه��م الكم��ال ويقع ف��ي الدوغمائية والتس��طيح‬ ‫فيعام��ل األعم��ال اإلبداعية بغطرس��ة ومباه��اة‪ .‬كلم�ة الع�دد علقت على رف�ض مجلس‬ ‫العم�وم البريطان�ي من�ح املوافق�ة لرئي�س ال�وزراء‬ ‫للمش�اركة في توجيه ضربة عس�كرية لس�ورية‪ ،‬وجاء‬ ‫فيها‪« :‬لن ينتهي اجلدل في بريطانيا حول هذه القضية‪،‬‬ ‫وستكون محل اهتمام احملللني السياسيني واألكادمييني‬ ‫اخملتصين بالعل�وم السياس�ية‪ .1998‬ث�م دخلت امليدان ش�ركتا جوجل وأبل‪،‬‬ ‫وحلقتهما ش�ركات أخرى‪ ..‬‬ ‫٭ أستاذ في السلك األول من املغرب‬ ‫النقاد وفكر مي زيادة االجتماعي‬ ‫في عدد (‪ )88‬من «عود الند»‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫صدر ع�دد جديد‪ ،88 ،‬م�ن مجلة «عود الن�د» الثقافية‬ ‫الش�هرية (‪ )oudnad.‬ألجل ذلك ينبغ�ي أن نهيكل‬ ‫احلقل اإلبداع�ي‪ ،‬أنا ال أدعو إلى مص�ادرة احلق في‬ ‫التعبي�ر‪ ،‬فه�ذا حق مكف�ول للجمي�ع‪ ،‬ولكننا عوض‬ ‫ذلك على دور النش�ر أن تش�كل جلن�ا علمية حقيقية‬ ‫يوجهه�ا س�ؤال واحد هو س�ؤال اإلب�داع لتميز بني‬ ‫الغ�ث والس�مني‪ ،‬وأن نحترم كثي�را األلقاب‪ ،‬بحيث‬ ‫ال ينبغ�ي أن نتس�رع ف�ي إطالقه�ا على أنفس�نا‪ .‬على املؤسس�ة أن‬ ‫ت�وزع اهتماماتها وفق خريطة إنق�اذ وطنية‪ ،‬تهدف‬ ‫إلى الرقي بذوق اجلمهور املغربي‪ ،‬وتدعم املقروئية‪،‬‬ ‫وحتتفي بالكتابة وباملس�رح‪ ،‬وبكل فن جيد وقوي‪،‬‬ ‫ألن االس�تثمار في الثقافة هو استثمار في اإلنسان‪.‬‬ ‫ما ميكن أن نالمس�ه في الس�احة الثقافية هو هيمنة‬ ‫اإلب�داع على النق�د‪ ،‬أوال بس�بب احلرية املنتش�رة‪،‬‬ ‫فك�ي تك�ون ش�اعرا ال حتت�اج إال إل�ى لغ�ة واطالع‬ ‫طفيف وثم�ن الطبع‪ .‬توردوروف‬ ‫سحرا شديدا على النقاد املغاربة‪ ،‬حتى أنهم حتولوا‬ ‫محمد العنّ از‬ ‫عمل�ت بش�كل كبي�ر عل�ى تطوي�ر أدواتن�ا النقدي�ة‬ ‫لصال�ح الن�ص‪ ،‬غي�ر أن اس�تهالك املغارب�ة للنق�د‬ ‫الفرنس�ي لم يح�ل دون خلق مش�ارع خاصة انبنت‬ ‫عل�ى اجته�ادات جواني�ة متكن�ت م�ن القب�ض على‬ ‫الس�ؤال املنفلت داخ�ل النص من خالل معايش�تهم‬ ‫للمعرفة والنصوص‪.‬اجناز كائن كلي‬ ‫وشامل يأخذ نصيبه من الزمن في ساحة خالية من التفكير‬ ‫في اجلنة‪.‬رمبا حينما يتحول‬ ‫س�ؤال النقد إلى سلاح سياسي س�نعلن آنذاك عن‬ ‫موت السؤال اإلبداعي‪.‬‬ ‫عدل�ي اله�واري‪ .‬‬ ‫وعندما نكتب بلغة ل��م نتمكن من هضم اصطالحاتها‬ ‫ومفاميمها تصبح تلك اللغة كهفا نحتمي فيه من عجز‬ ‫يطاردنا‪ ،‬وليس مسكنا هادئا باملعنى الهيدغري‪.‬‬ ‫وف�ي مقالة ع�ن اكتس�اح الكتاب الرقمي لس�لفه‬ ‫الورق�ي‪ ،‬قال�ت دنيا فيض�ي‪« :‬بدأت ش�ركة أمازون‬ ‫بتوزي�ع الكت�ب الرقميّ ة غير مجاني�ة عبر اإلنترنت‬ ‫ع�ام ‪ .‬والنقد قد يكون ممارس�ة‬ ‫ثقافية تتس�رب إلى إش�كاالت دقيق�ة ال يفصح عنها‬ ‫الن�ص وإمن�ا يعمل عل�ى إضماره�ا وتأجيله�ا‪ ،‬وقد‬ ‫يك�ون حاج�ة اجتماعي�ة بوص�ف الناق�د مطالب�ا‬ ‫بتقري�ب جمالية النص إلى قارئ‪ ،‬أما أن يكون النقد‬ ‫ممارس�ة سياس�ية خالصة‪ ،‬فهذا في ظن�ي لن ينتج‬ ‫س�وى مقاالت خطابية حماسية‪ .‬وف�ي العدد أب�واب ثابتة ع�ن أساس�يات الكتابة‬ ‫وتوثيق البحوث‪.‬‬ ‫■ هل هناك إعالم ينتصر للمثقف املغربي والكتاب‬ ‫املغربي ويحرر اإلبداع األدبي املغربي بتمكينه من نشر‬ ‫و توزيع يليق به؟‬ ‫■ اإلعلام املغرب�ي ه�و إعلام غير مهي�كل وغير‬ ‫منظم‪ ،‬وحينما يكون احلقل غير منظم تكثر الفوضى‪،‬‬ ‫لهذا مسألة انتصار اإلعالم املغربي للمثقف هي مسألة‬ ‫نس�بية‪ ،‬ألن ه�ذا اإلعالم م�ارس في فت�رة تاريخية‬ ‫س�لطته كاملة حيث طغى عليه م�ا هو حزبي‪ ،‬وغيب‬ ‫س�ؤال اإلبداع‪ ،‬اليوم لم يعد املب�دع مجبرا أن ينتمي‬ ‫سياس�يا حتى يضمن النش�رـ فقد فتح املبدع لنفسه‬ ‫آفاق�ا واس�عة بفضل التواص�ل عن بعد‪ ،‬وأس�طورة‬ ‫الكات�ب الكبي�ر لم يع�د يصدقه�ا أحد‪ .‬الي�وم تعي�ش األمناط الثالثة في وس�ط‬ ‫واح�د‪ ،‬حيث يتعاي�ش املنهج النفس�ي واالجتماعي‬ ‫والبني�وي‪ ..‬تكمن الصعوبة في أعمال نقادنا‬ ‫في الهشاشة املعرفية اجللية التي ميكن لنقد النقد أن‬ ‫يكشف عنها ويفضحها بأقل مجهود‪ ،‬فيعوضون عن‬ ‫الهشاشة بالتوس��ل بلغة معقدة مليئة باملفاهيم التي‬ ‫ل��م يكتمل نضجها في أذهانهم ك��ي تصبح منطلقات‬ ‫بديهية صادرة عن وعي عميق مبرجعياتها الفلس��فية‬ ‫والتاريخية واإلبستمولوجية‪.‬‬ ‫■ ظلت فئة قليلة متارس النقد‪ ،‬وغالبيتهم أس��تاذة‬ ‫جامعي��ون‪ ،‬لهذا ظل مج��ال النقد مهيب��ا ال يقترب منه‬ ‫إال القليل��ون‪ ،‬لك��ن النقد س��يعرف نفس��ا قوي��ا حينما‬ ‫ستمارس��ه فئة عريضة من الش��باب‪ ،‬هل متكن النقاد‬ ‫ً‬ ‫حالي��ا م��ن ّ‬ ‫ف��ك احلصار ع��ن الن��ص االدبي‬ ‫الش��باب‬ ‫املغربي؟‬ ‫■ اجلامع�ة املغربية ولألس�ف تخل�ت عن دورها‬ ‫الريادي في ممارس�ة النقد‪ ،‬وتعلي�م أصوله للطلبة‬ ‫والباحثني‪ ،‬وع�وض القيام بهذه املهم�ة التنويرية‪،‬‬ ‫جن�د غالبية األكادمييين يتموقفون ضد ما ينش�ره‬ ‫زمالؤه�م خ�ارج أس�وار اجلامعة‪ ،‬فنلم�س عبارات‬ ‫الس�خط والتقليل من قيمة الدراس�ات والس�خرية‬ ‫منه�ا‪ ،‬اجلامعة ل�م تعد تل�ك اجلامع�ة املغربية التي‬ ‫أسس�ت جليل يق�رأ وينتقد ومي�ارس فع�ل الكتابة‪،‬‬ ‫فالنق�د كان يع�دّ بالنس�بة إل�ى جيل الس�بعينيات‬ ‫والثمانيني�ات قضي�ة تعبي�ر‪ ،‬أم�ا اآلن‪ -‬وف�ي ظ�ل‬ ‫هامش احلريات الذي نتمتع به‪ -‬فعوض أن تتس�ع‬ ‫رقع�ة النق�د ورقع�ة الق�راءة‪ ،‬وتتط�وران نراهم�ا‬ ‫تنكمش�ان وتتراجع�ان‪ ،‬لكن هناك أمل ف�ي األجيال‬ ‫الش�ابة‪ ،‬حي�ث توج�د طاق�ات نقدي�ة قوي�ة تلق�ت‬ ‫تكوينه�ا ف�ي جامع�ة احلياة‪ ،‬وه�ي تنح�ت طريقها‬ ‫بش�كل قوي‪ ،‬رغم مضايقة الش�يوخ األوصياء على‬ ‫النقد لهذه الفئة‪ ،‬وإقصائها من الندوات وامللتقيات‪،‬‬ ‫لكنه�ا مع كل ه�ذه العوائق اس�تطاعت أن تصل إلى‬ ‫القارئ العربي عبر الوسائط املتنوعة‪.‬كلمة‬ ‫وتصطدم باألرض دون أن يحدث ذلك ذويا‪.‬ومن�ذ ذلك الوقت‪ ،‬ودور‬ ‫الرقم�ي ال�ذي ّأثر‬ ‫النش�ر تص�ارع ذل�ك االجتي�اح‬ ‫ّ‬ ‫وس�ير صناعتها‪ ،‬ناهيك عن سهولة‬ ‫على مبيعاتها‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫بالورقي‪،‬‬ ‫مقارنة‬ ‫التكاليف‬ ‫ة‬ ‫وقل‬ ‫إلكترونيا‬ ‫النش�ر‬ ‫ّ‬ ‫وكذلك اجلني املبكر للعوائد واألرباح»‪.‬‬ ‫إن امل��راد م��ن النق��د أن يخل��ق خصوم��ات فكرية‬ ‫حقيقي��ة ال أن يختلقها‪ ،‬وأن يلت��زم احلقيقة واحلياد‬ ‫والصراح��ة واجلرأة‪ ،‬فيس��مي األش��ياء بأس��مائها‬ ‫ويقول ملن أحس��ن‪ :‬أحسنت‪ ،‬وملن أس��اء‪ :‬أسأت‪ ..‬يترجم هذا‬ ‫املعطى إطالع النقد املغربي على التجارب اإلنسانية‬ ‫والتفاع�ل معه�ا‪ ،‬ومحاول�ة اس�تنبات أسس�ها ف�ي‬ ‫ثقافتنا اخلاص�ة‪ ،‬وهذه إحدى الوظائف امللقاة على‬ ‫عاتق الناقد‪.‬ولسنا ندعي أن ساحتنا‬ ‫الثقافية تفتقر إلى النقد احلقيقي‪ ،‬فهذا ما ال نستطيع‬ ‫اخلوض فيه‪ ،‬ولكن نقد «املديح» ش��ائع ومتواتر فينا‪،‬‬ ‫ولقد حتاشينا تقدمي األمثلة خشية اإلساءة واإلطالة‪..‬إن اإلب��داع ال يول��د إبداع��ا‪ ،‬ب��ل يول��د عمال أو‬ ‫أث��را‪ ،‬والنقد الفعلي مينحه ش��هادة اإلبداع‪ ،‬فليس��ت‬ ‫القصي��دة إبداعا حتى يصادق النقد على ذلك‪ ،‬وكذلك‬ ‫الرواية واملقطوعة املوسيقية واللوحة واملنحوتة‪ ..‬إن‬ ‫النقد حينما يقول كلمته الصادقة في العمل‪ ،‬ويشير‬ ‫إلى ضع�ف النصوص أو رداءتها‪ ،‬يته�م بالتحامل‪،‬‬ ‫وحينم�ا يدافع النقد عل�ى جودة يته�م بالزبونية‪.‬قنبلة جنسية في البيت األبيض أو قنبلة‬ ‫تراجيدية في بغداد‬ ‫الكلمات تنمو وهي في طريقها الضوئي‪.‬م��ا تقييمك حلال��ة النقد املغرب��ي اليوم ؟ هل‬ ‫يتطور أم يتراجع؟ هل ّ‬ ‫يشكل سيرورة؟ أين يتجه النقد‬ ‫املغربي؟‬ ‫■ النق�د املغرب�ي م�ر مبس�ارات مختلف�ة‪ ،‬كان‬ ‫نق�دا ذوقي�ا ينبني على اإلحس�اس‪ ،‬ث�م أصبح نقدا‬ ‫يس�تجيب ملقومات املنهج اإلديديولوجي املاركسي‪،‬‬ ‫حيث طالب الناقد املغربي من املبدع أن يكرس جهده‬ ‫لالنغراس في اجملتمع ومعاجلة قضاياه‪ ،‬وهي دعوة‬ ‫وج�دت صداها في اإلب�داع الذي فق�د مالمحه بفعل‬ ‫توهم�ه مهاما ليس�ت من اختصاصه‪ ،‬ث�م أعقب ذلك‬ ‫النقد السوس�ويوجلي املتشبع بالبنيوية التكوينية‬ ‫كم�ا أرس�ى معاملها غولدم�ان‪ ..‬للناق��د الفعل��ي املؤه�لات الكافية‬ ‫للتربي��ت على كتف اإلبداع واس��تدرار القيم اجلمالية‬ ‫الغائرة فيه ليضعها في متناول القارئ فيس��تلذها و‬ ‫يحفزه بذلك على القراءة و محاورة األعمال الفنية‪..‬له�ذا فحضور الكت�اب املغربي في‬ ‫اجلامعة املغربية هو حضور نس�بي سواء أمن حيث‬ ‫االحتف�اء بالتجرب�ة النقدي�ة املغربي�ة أم م�ن حيث‬ ‫حض�وره بوصف�ه مرجعا‪ ...net‬الت�ي ي�رأس حتريره�ا د‪..‬‬ ‫دمك في حاجة قصوى للغناء لذلك تتعذب ش��رايينه من شدة‬ ‫الضغط‬ ‫اس��مك كمان متزق أوت��اره الغي��وم قبل أن تلق��ي مبياهها‬ ‫على الرمل‪.‬وتتبع�ا للتط�ور ال�ذي كان يحدث في‬ ‫الغ�رب على مس�توى جت�دد املناهج س�ينفتح النقد‬ ‫عل�ى املنه�ج الس�يميائي ال�ذي ظ�ل منحص�را ف�ي‬ ‫رح�اب اجلامع�ة‪ ،‬ولم يتخطاه�ا إل�ى خارجها نظرا‬ ‫لصرامت�ه‪ ،‬ودق�ة األدوات التي يش�غلها‪ .‬‬ ‫■ إن العالق��ة القائمة بني اإلبداع والنقد تكاد تكون‬ ‫ملتبسة‪ ،‬بوصفك مبدعا وناقدا هل ميكن لك أن توضح‬ ‫لنا العالق��ة املمكنة بني اإلبداع األدب��ي والنقد بأبعاده‬ ‫والسياسية؟‬ ‫واالجتماعية‬ ‫الثقافية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫■ العالقة بني اإلبداع والنقد هي عالقة ش�رعية‪،‬‬ ‫فالنقد هو في حد ذاته إبداع؛ ألن الناقد احلديث هو‬ ‫مطالب بتق�دمي قراءت�ه اخلاصة لإلب�داع‪ ،‬واإلبداع‬ ‫يحتم�ل ق�راءات غي�ر متناهي�ة‪ ،‬فالن�ص كم�ا يقول‬ ‫أمبرت�و إيك�و آل�ة خمول�ة والق�ارئ ه�و م�ن يحرك‬ ‫خموله�ا‪ ،‬والناق�د بوصف�ه قارئ�ا متمي�زا علي�ه أن‬ ‫يق�دم ق�راءة جي�دة تتصف بق�درة على النف�اذ إلى‬ ‫أس�ار النص‪ ،‬وتفتح آفاقا مش�رقة كاشفة جملاهيله‪،‬‬ ‫واإلب�داع قد يك�ون نقدا الذع�ا لظواه�ر اجتماعية‪،‬‬ ‫غي�ر أن ممارس�ة النق�د حتتاج إل�ى الصرام�ة بينما‬ ‫القصي�دة حتت�اج إل�ى الصع�ود ف�ي م�دارج البوح‬ ‫واملكاش�فة واس�تحضار أس�ئلة احلي�اة والوجود‪،‬‬ ‫كالهم�ا ل�ه مذاق�ه اخل�اص ونكهت�ه‪ ،‬وهم�ا وجهان‬ ‫لعمل�ة واح�دة‪ ،‬ال ميكنن�ا أن نتخل�ى ع�ن أي واحد‬ ‫منهم�ا‪ ،‬ق�د يك�ون النق�د متأخ�را قليلا ف�ي تن�اول‬ ‫التج�ارب الش�عرية‪ ،‬واألمر طبيعي ألن�ه منذ والدة‬ ‫س�ؤال النقد ف�ي الثقافات اإلنس�انية ظ�ل غير قادر‬ ‫عل�ى اإلحاط�ة بجميع التج�ارب اإلبداعي�ة‪ ،‬هذا إذا‬ ‫تنبهن�ا إل�ى مس�ألة هيمن�ة اإلب�داع على النق�د‪ ،‬أي‬ ‫هيمنة اإلنس�ان املتعاطي للكتاب�ة اإلبداعية‪ ،‬مقابل‬ ‫فئ�ة قليلة مت�ارس النق�د‪ .‬أريد أن ألطخ‬ ‫الشوارع و األرصفة بالبصاق الذي يحمل الشعرالى جذور‬ ‫األشجار‪.www.‬أما خ�ارج اجلامعة فهن�اك مب�ادرات مغربية‬ ‫أس�همت ف�ي إغناء النق�اش النق�دي‪ ،‬وه�ي مبادرة‬ ‫أصبح�ت تنبع�ث م�ن الهوام�ش‪ ،‬وبفض�ل الث�ورة‬ ‫التش�ابكية الت�ي نش�هدها‪ ،‬تص�ل أخب�ار الن�دوات‬ ‫وامللتقي�ات إل�ى العال�م‪ ،‬وم�ن ثم�ة حتق�ق قيم�ة‬ ‫تواصلية كبيرة‪ ،‬وتعرف بتصورات الكتاب املغاربة‬ ‫النقدية‪ ،‬سواء عند رفاقهم املغاربة أو املشارقة وهذا‬ ‫كل�ه لصالح الثقافة‪ .‬في الطريق الطويل الذي س��يفضي بك الى الهالك‪.‬عل�ى اإلعالم‬ ‫املغرب�ي املرئي واملس�موع واملكت�وب أن يفتح أبوابه‬ ‫للكتاب م�ن حساس�يات مختلفة‪ ،‬وأن يخلق نقاش�ا‬ ‫وطني�ا ح�ول األدب والفن‪ ،‬رمب�ا إذا قام به�ذا الفعل‬ ‫س�يعطي دفعة واس�عة لإلبداع‪ ..oudnad.‬كما‬ ‫أن الش��عور بالكمال مينع الذات من حتس�ين أداءاتها‬ ‫وتطوير ميكانيزماتها فترفض االستزادة ونقد الذات‬ ‫واالطالع على أعمال اآلخرين وأفكارهم‪.‬فقط كي تس�تمر ه�ذه احلركية‬ ‫وتتطور على مؤسس�ات الدولة والشركات اخلاصة‬ ‫أن تدعم ولو بش�كل بس�يط مثل هذه املب�ادرات في‬ ‫إطار تص�ور واضح‪ ،‬ال أن تس�عى إل�ى اإلجهاز على‬ ‫مكتسباتهم مثل كراء قاعات ودور الثقافة جلمعيات‬ ‫ال متتلك حتى حسابا بنكيا‪.‬بعد ذلك سيتجه‬ ‫النق�د نح�و املنه�ج البنيوي ليهت�م بالبنى املش�كلة‬ ‫للنص من صوتية وصرفية ومعجمية وتركيبية‪ ،‬كل‬ ‫ذلك م�ن دون اهتمام بالعالقة التي تش�د النص إلى‬ ‫س�ياقاته اخملتلف�ة‪ ،‬مبا ف�ي ذلك الواق�ع‪ ،‬وقد مارس‬ ‫كل م�ن روالن بارت وج‪ .‬‬ ‫ال ترف��ع صوت��ك و اص��رخ قليال قبل الن��وم اذا ل��زم األمر دع‬ ‫أقدام��ك عل��ى أهبة الض��وء س��يالحقك جيش م��ن الغربان و‬ ‫س��تركض كجندي مهزوم و حدها أصابعك ستظل معلقة بني‬ ‫األشجار‪.‬‬ ‫ونعزو أسباب هذا التهافت إلى ما يلي‪:‬‬ ‫ نق��د ال يرعى للق��ارئ حرمة وال يس��تحضره وال‬‫يكت��ب ل��ه‪ ،‬إذ يكت��ب نقادنا الش��باب ألنفس��هم بلغة‬ ‫ملتبس��ة ومعقدة تتجاوز أحيانا سقف اإلبداع نفسه‪،‬‬ ‫فينفر القارئ من تلك الكتابات‪ ..‬هل هناك‬ ‫نقاد مغاربة منتجون لتص��ور نقدي «محلي» ممتلكون‬ ‫ملشروع منهجي؟‬ ‫■ أظ�ن أن االنفت�اح عل�ى الثقاف�ات اإلنس�انية‬ ‫واالس�ترفاد منها ليس عيبا بقدر ما هو يعمق سؤال‬ ‫املثاقفة بين األمم واجملتمعات‪ ،‬وقضية انفتاح النقد‬ ‫املغرب�ي عل�ى النقد الفرنس�ي ه�ي مس�ألة إيجابية‬ ‫متاما كما يفعل املالك‬ ‫كمال أخالقي ٭‬ ‫(الى سركون بولص)‬ ‫‪1‬‬ ‫لس��ت من هنا ولس��ت من هناك‪.‬‬ ‫٭ شاعر من املغرب‬ ‫من نقد املديح إلى مديح النقد‬ ‫بن العربي غرابي ٭‬ ‫■ م��ن املعلوم أن اإلبداع إش��باع لرغب��ات مكنونة‬ ‫قد تك��ون دوافعها س��يكولوجية أو سوس��يولوجية‬ ‫أو إنس��انية‪ ،‬وكذلك النقد‪ ،‬مبعنى م��ن املعاني‪ ،‬تعبير‬ ‫عن رغبة تتع��دد دواعيها هي األخرى‪ ،‬وبحس��ب تلك‬ ‫الدواعي يكون النقد بناء فاعال ويكون فجا متهافتا‪.‬لألسف علينا‬ ‫جميعا أن نفكر في مأسس�ة س�ؤال اإلبداع وتنظيمه‬ ‫وتدعيم�ه وخل�ق نقاش�ات وطني�ة تخ�رج بحل�ول‬ ‫ناجحة حتى ال يضيع السؤال منا‪..)2013‬كما مت تكرميه من طرف ملتقى‬ ‫الشارقة للشعراء الشباب باملغرب الذي نظمته‬ ‫دائرة الثقافة واإلعالم بالشارقة بشراكة مع‬ ‫جامعة ابن طفيل‪ ،‬وهو عضو عدد من اجلمعيات‬ ‫ذات االهتمام الثقافي‪ ،‬ومنذ سنوات وهو يقدم‬ ‫خدمات جليلة للثقافة املغربية عبر الكتابة عن‬ ‫أعمال املغاربة وتغطيات لقاءات ثقافية وأدبية‪،‬‬ ‫التقيناه عن سابق إصرار وترصد فكانت لنا هذه‬ ‫النزهة‪.‬‬ ‫أريد أن أرقص في حفلة تنكرية مع الوحوش‪.‬قنبلة نووية‬ ‫في هيروشيما‪..‫‪10‬‬ ‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7553‬الثالثاء ‪ 1‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬هـ‬ ‫ثقافة‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬ ‫الشاعر‪ ‬والباحث املغربي محمد ّ‬ ‫العناز‪:‬‬ ‫النقد البناء‪ :‬فريضة شبه غائبة فينا‬ ‫العالقة بني اإلبداع والنقد هي عالقة شرعية‬ ‫حاورته الشاعرة واملترجمة‪:‬‬ ‫عزيزة رحموني‬ ‫«م��ارس كل م��ن روالن ب��ارت وج‪ .‬‬ ‫ف�ي العدد نصوص ل�كل من هدى أب�و غنيم�ة‪ ،‬وإبراهيم‬ ‫يوس�ف‪ ،‬ون�ورة صلاح‪ ،‬وأمني دراوش�ة‪ ،‬وعادل يوس�ف‪،‬‬ ‫وأشواق مليباري‪ ،‬ولطفي حتيرة‪ ،‬وهدى الكناني‪ .‬تفكر في األنهار كلما تخليت عن فكرة البقاء حيا‪.Issue 7553 Tuesday 1 October 2013‬‬ ‫وج�وم وصدم�ة وعي ذكي�ة‪ ،‬جعلتن�ا نفك�ر مليا في‬ ‫إحداث الفيلم ورمبا أحداث احلياة ذاتها»‪.‬‬ ‫ف��ي كل هاته احمل��اوالت يوظف «نقادن��ا» مفاهيم‬ ‫مثل‪ :‬الرؤي��ا الش��عرية والكتابة واخلط��اب والغياب‬ ‫واحلضور والتفكيك وتفس��ير العالم واللغة الشعرية‬ ‫واملوق��ف م��ن العال��م والع��دم والكينون��ة واأليقونة‬ ‫والوج��ود والث��ورة واألنطولوجيا واإلبس��تمولوجيا‬ ‫والتص��وف والتوتر والصورة والس��رد ‪ .‬‬ ‫لكن الذي أثار انتباهي‪ ،‬حس��ب اطالعي املتواضع‪،‬‬ ‫هو أن الغالبية الواس��عة من النص��وص النقدية التي‬ ‫متأل صفحات صحفنا الورقية واإللكترونية ال ترتقي‬ ‫إل��ى مس��توى النق��د البن��اء الذي ي��راد من��ه االرتقاء‬ ‫ب��األذواق وخل��ق حساس��ية ثقافية تس��تطيع تغيير‬ ‫القي��م الس��ائدة واملتداولة بيننا‪ ،‬والت��ي يقع اإلجماع‬ ‫حولها بأنها قي��م متخلفة ومتآكل��ة ومتداعية‪ .‬هناك مج�االت كثيرة ال‬ ‫تلتفت الدولة إليها‪ ،‬أو تدعمها من باب الشفقة فقط‪،‬‬ ‫حتى ال يقال إن املؤسسات احلكومية ال تهتم فقط إال‬ ‫بفلكرة التراث أو باحتضان جنوم الغناء‪ ،‬وتس�عى‬ ‫إل�ى تهمي�ش الكتاب واملبدعين‪ .‬‬ ‫■ يق��ال ع��ن النق��د املغرب��ي إن��ه نقد اس��تهالكي‪،‬‬ ‫مبعن��ى آخ��ر أن هذا النق��د ظل وم��ازال ي��ردد املناهج‬ ‫الغربية‪ ،‬وبخاص��ة االجتهادات الفرنس��ية‪ .‬‬ ‫ولك��ن النق��د ف��ي كل األح��وال يتعالى ع��ن العبث‬ ‫واجملانية ليصبح رس��الة باملعنى النبوي والالهوتي‪،‬‬ ‫وكل رسالة بقدر ما تكون تشريفا تكون تكليفا وبقدر‬ ‫ما تكون تطهيرا تك��ون عذابا واحتراقا‪ .‬فهذا في رأيي يشكل‬ ‫نوع�ا من التط�ور املعطوب‪ .‬‬ ‫تس�تعرض د‪ .‬أما التوزيع فمعاناة‬ ‫الكاتب منه أش�د وط�أة‪ ،‬إذ يضطر إل�ى طباعة عمله‬ ‫م�ن ماله اخل�اص‪ ،‬ويلج�أ إل�ى دور التوزي�ع فتقدم‬ ‫ش�روطها اجملحفة التي تتعامل مع اإلب�داع بازدراء‪،‬‬ ‫فيلج�أ املب�دع إلى توزيع عمله بنفس�ه‪ ،‬رمب�ا بقي له‬ ‫أن يقرأ لنفسه في ظل تراجع القراءة‪ .net :‬‬ ..‬وهنا ب�دأ النقد يطرح‬ ‫أسئلة ذات أهمية بحيث أنه صار أقرب إلى االهتمام‬ ‫مبشكالت األدب على نحو إيجابي‪ ..‬‬ ‫‪2‬‬ ‫طرقت الباب باب ضخم بال زخرف‬ ‫وجلت بهو الغيم فصرت صديقا للنافذة املعلقة مبياه الضوء‬ ‫هناك كبرت كزهرة برية في معطف رجل يتوارى‬ ‫حتت جناح طائر تلتطم جناحاه بزجاج نافذة‬ ‫لم أقفز من فوق اجلسر كما يفعل العاشق الشجاع‬ ‫لكني عبرت الليل وأحكمت قبضتي على النجوم‬ ‫متاما كما يفعل املالك الواقف أمام الباب‬ ‫الباب الضخم بال زخرف‬ ‫‪3‬‬ ‫حتت سماء حمراء‬ ‫أستيقظ و ال أتفوه بكلمة‬ ‫أسمع أزيز أبواب تدخل الظالل عبرها وتترك جراحا على‬ ‫اجلدران‬ ‫الصباحات لها طعم امللح و الغبار‬ ‫وذاكرتي على أغصانها تنتحر أسراب اللقالق املهاجرة‬ ‫جنوبا‬ ‫من هناك جئت‬ ‫تركت صراخا يحتضر في حديقة بال أزهار‬ ‫حملت عظامي و نظرتي احلادة‬ ‫غضبي أيضا حملته‬ ‫‪ .‬‬ ‫ولع��ل هذا الن��وع من اإلطراء من ش��أنه أن ينعكس‬ ‫بالس��لب عل��ى احلي��اة الفني��ة واإلبداعي��ة فتختل��ط‬ ‫األوراق ويتعاي��ش ال��رديء م��ع اجليد وق��د يتطاول‬ ‫علي��ه‪ .‬‬ ‫■ الش��ك أن النق��د ف��ي املغ��رب ع��رف مخاضات‬ ‫عس��يرة‪ .‬كما‬ ‫أن النقد عندما يس��تحيل إلى ثناء كاذب يفقد حرارته‬ ‫ونفس��ه التصادم��ي اللذي��ن يس��تمدهما م��ن صراع‬ ‫االجتاه��ات النقدية والس��وق اإليديولوجي��ة وثقافة‬ ‫االختالف احلقيقية‪.‬معظم‬ ‫األوراق واملتابع��ات النقدي��ة الت��ي تواك��ب إبداعن��ا‬ ‫الشعري والس��ردي تفتقر إلى الرؤية الناضجة وتقع‬ ‫في حضيض اإلس��فاف والتكرار واجملامالت الزائفة‪..‬ولكن مبا‬ ‫أنها غير طازجة مبا يكفي فقد صارت تعابير مسكوكة‬ ‫ومحفوظ��ة تفتقر إل��ى اإلجرائي��ة والدالل��ة احملددة‪.‬‬ ‫ االنط�لاق ف��ي كثير م��ن األحيان م��ن اجملامالت‬‫والصداق��ات واملصال��ح املتبادل��ة فينح��در النقد إلى‬ ‫مديح زائف وإطراء فاضح‪ ،‬وذلك واضح في أسلوب‬ ‫الكثي��ر من احملاوالت وطريقة الكتاب��ة فيها‪ ،‬فنادرا ما‬ ‫يلتف��ت ناقد إل��ى أوجه الضع��ف والوهن ف��ي العمل‬ ‫اإلبداع��ي املنقود‪ ،‬ب��ل تنهال عبارات اإلش��ادة دافئة‬ ‫ويرتفع املب��دع وإن كان صغيرا إلى مصاف الفاحتني‬ ‫وعداد املثقف�ين املصلحني النجباء‪ ،‬كأن إبداعنا بقدرة‬ ‫قادر يولد مكتمال وراشدا‪.‬وفي قسم‬ ‫اإلصدارات اجلديدة هناك خبران أحدهما عن رواية عنوانها‬ ‫«وق�ت للخراب الق�ادم» للروائ�ي البحريني‪ ،‬أحم�د املؤذن‪،‬‬ ‫واآلخر عن قصة مصورة لألطفال للكاتبة الفلس�طينية دمية‬ ‫س�حويل‪ .‬‬ ‫واألمم حينما تنهار ال تخلف إال ثقافتها‪..‬وليس مرد ذلك التعقيد‬ ‫إل��ى العمق املعرف��ي لنقادنا‪ ،‬فالعمق محم��دة‪ ،‬وكلما‬ ‫تعم��ق الناق��د معرفيا وجت��اوز س��ياجات تخصصه‬ ‫الضيقة اس��تطاع الوص��ول إلى ما يعجز عن��ه الناقد‬ ‫الع��ادي أو الصغير‪ ..‬‬ ‫توردوروف س��حرا ش��ديدا على النقاد املغاربة‪ ،‬حتى‬ ‫أنه��م حتول��وا إلى نس��خ مك��رورة‪ ،‬وأحيانا مش��وهة‬ ‫لهؤالء النقاد الفرنسيني»‬ ‫محمد العناز شاعر وباحث مغربي‪ ،‬نشر‬ ‫إبداعاته ومقاالته في عدد من املنابر املغربية‬ ‫والعربية‪ ،‬وشارك في ملتقيات وطنية ودولية‪ ،‬نشر‬ ‫سنة ‪2009‬ديوانا شعريا يحمل عنوان «خطوط‬ ‫الفراشات»‪ ،‬ونشر كتابا نقديا عن دار العني سنة‬ ‫‪ 2013‬بعنوان «مفهوم الصورة عند اجلاحظ في‬ ‫كتاب البيان والتبيني»‪ ،‬فاز بعدد من اجلوائز‪:‬‬ ‫جائزة القناة الثانية لإلبداع األدبي(‪،)2009‬‬ ‫جائزة طنجة الشاعرة الدولية(‪ ،)2009‬جائزة‬ ‫االستحقاق الثقافي من جامعة عبد املالك السعدي‬ ‫(‪ ،)2010‬جائزة احتاد كتاب املغرب لألدباء‬ ‫الشباب(‪ .‬كما‬ ‫َ‬ ‫ومتناول‬ ‫أن العمل اإلبداعي ما أن يغادر كفي صاحبه‬ ‫يديه ينفصل عنه كليا‪ ،‬وبالتالي ال ُيطلب من الناقد أن‬ ‫يتحدث عن الش��اعر أو الروائي كش��خص‪ ،‬بل املنتظر‬ ‫من��ه أن يح��اور عمله مبي��زان الذه��ب ومنتهى احلزم‬ ‫واألمانة ويقف على مواطن اجلودة والرداءة فيه دون‬ ‫مماألة وال مناوأة وال تعصب له أو عليه‪.‬‬ ‫عنوان موقع اجمللة‪.‬كمن يحمل حفنة ماء و يجوب الصحارى‬ ‫ال أتذكر اسمي ال مالمح للوجه على الرمل‬ ‫ثقوب سوداء ال تنتهي‬ ‫كلما عبرت نحوي‬ ‫أدركت أن العمر كله منفضة ريش موقوتة‬ ‫ال يوجد صوت في اجلسد الذي تأكل من حلمه الغربان عند‬ ‫الفجر‬ ‫وهذا ما يسبب لي األلم‬ ‫لكن شعلة اجلامعة لم تعد تلك الشعلة املتوهجة في‬ ‫العقود املاضية‪ ،‬حيث حتولت إلى مدرس�ة مس�يجة‬ ‫بالبرام�ج‪ ،‬وأغ�رق األس�تاذ والطالب في مس�ار من‬ ‫الوح�دات ه�ي عب�ارة عن مداخ�ل‪ ،‬وأغ�رق البحث‬ ‫العلمي ببحوث مدرس�ية ال تسير في اجتاه مساءلة‬ ‫اإلب�داع إال ن�زرا‪ .‬هن�اك جامع�ات تصر أن‬ ‫تظل مرتبطة بإش�كاالت الثقافة‪ ،‬لكن من يحرك هذه‬ ‫اجلامع�ات لي�س تص�ورا للجامع�ة يعد م�ن صميم‬ ‫التكوي�ن فيه�ا‪ ،‬وإمنا باألح�رى مب�ادرات فردية لها‬ ‫غي�رة على مؤسس�ة األدب الغريق�ة‪ ،‬مبعنى آخر إن‬ ‫ه�ؤالء الباحثني الذين اكت�ووا بنار اإلب�داع هم قلة‬ ‫قليل�ة‪ ،‬وال يش�تغلون ف�ي فري�ق متناغ�م‪ ،‬وإمنا من‬ ‫خلال مجهوداته�م الفردية محاولني رب�ط اجلامعة‬ ‫باملمارسات النقدية التي تقع خارج أسوار اجلامعة‪،‬‬ ‫رمبا على اجلامعة اآلن أن حتطم أسرارها وحتتضن‬ ‫أبناءها ألن في غيابهم س�نعاني م�ن تراجعات أكثر‬ ‫ح�دة‪ .‬‬ ‫علينا أن نرق�ى لنجعل النقد عملي�ة تتصل بالكرامة‬ ‫والقيم‪.‬‬ ‫ال ُينتظر من جتمع بشري أن يتقدم خطوة إلى األمام‬ ‫بتغييب سالح النقد املدجج باملعرفة العلمية والعميقة‬ ‫واملتنوعة‪ ،‬كما أن النقد ال ينمو وال يتنامى إال في تربة‬ ‫التغاير والتعدد واالختالف‪ ...‬‬ ‫■ تشهد الساحة الثقافية املغربية وفرة هائلة على‬ ‫مس��توى إنتاج اإلبداع‪ ،‬وفي الوقت نفسه يعجز النقد‬ ‫عن مواكب��ة هذا اإلنت��اج الغزير‪ ،‬كيف يتج��اوز الناقد‬ ‫املغربي العوائق التي تصادفه على مس��توى التواصل‬ ‫مع املتلقي أم��ام وفرة املنتوج األدبي؟ وكيف الس��بيل‬ ‫لق��راءة هذا املنتوج‪ ،‬هل يعتم��د الناقد مبدأ املفاضلة أم‬ ‫يحكم أدواته النقدية؟‬ ‫■ أش�رت إل�ى ه�ذه املس�ألة قب�ل قلي�ل‪ ،‬لكنن�ي‬ ‫س�أعود إليها ألؤك�د أن النقد ال يس�تطيع أن يواكب‬ ‫كل ما يكتب‪ ،‬وإال احتجنا ناقدا لكل مبدع‪ ،‬فالس�احة‬ ‫اإلبداعي�ة املغربي�ة تعرف ح�راكا كبي�را‪ ،‬يتمثل في‬ ‫حجم ما ينشره املبدع من نصوص سواء عبر النشر‬ ‫الورقي أو االلكتروني‪ ،‬ولكي يتمكن الناقد من متابعة‬ ‫م�ا يكت�ب‪ ،‬فهو يحتاج إل�ى فريق عمل‪ ،‬له�ذا فعملية‬ ‫النقد تتمثل في غربلة ما يصل إلى يدي الناقد‪ ،‬حيث‬ ‫يخت�ار املت�ون الت�ي تس�تجيب لذائقت�ه اجلمالية‪،‬‬ ‫فالناق�د غير مطالب مبتابع�ة كل ما يكتب‪ ،‬فهذا األمر‬ ‫س�يحوله حتم�ا إلى مؤرخ للأدب ولي�س ناقدا له‪،‬‬ ‫وهذه مهمة املؤسس�ات الثقافية وليس مهمة الناقد‪.‬الش�يء األه�م أن هذا‬ ‫التص�رف من مجلس العموم أعاد تأكيد أهمية اجملالس‬ ‫التشريعية‪ ،‬ففي هذه احلالة كبح مجلس العموم جماح‬ ‫السلطة التنفيذية املتشوقة حلرب أخرى»‪.‬جيني��ت‪ ،‬وت‪.‬ليس املطلوب‬ ‫من الناقد أن يشيد صرحا عاجيا يسكنه ويختفي فيه‬ ‫ع��ن األنظار في ب��رزخ اللذة والكش��ف ومغازلة اآلثار‬ ‫اإلبداعي��ة‪ ،‬ولك��ن دوره‪ ،‬كم��ا نعتقد‪ ،‬أن يك��ون حلقة‬ ‫وصل ووس��يطا ب�ين الق��ارئ والعم��ل اإلبداعي‪ ،‬ألن‬ ‫اإلبداع بطبيعته احمللقة واملتحررة يتوس��ل بااللتباس‬ ‫واخملاتل��ة والتضلي��ل أحيان��ا‪ ،‬وألن الق��ارئ لي��س‬ ‫دائما قادرا لوح��ده على محاورة اإلبداع واس��تنباط‬ ‫اجلمال منه‪ ،‬وهنا ينبغي استدعاء الناقد واالستعانة‬ ‫بخدمات��ه‪ ،‬إذ املطلوب منه أن ي��روض العمل اإلبداعي‬ ‫احلرون ليصب��ح ذلوال ميتطيه الق��ارئ دون مخاوف‬ ‫التي��ه والس��قوط‪ .‬هذا يعني‬ ‫أن هن�اك تط�ورا ق�د حصل ف�ي التعاطي م�ع النص‬ ‫األدبي‪ ،‬ولم يتوقف النقد املغربي عند هذا املستوى‪،‬‬ ‫وإمن�ا انفت�ح عل�ى امل�دارس األملاني�ة واإليطالي�ة‬ ‫واألجنلوسكس�ونية‪ ،‬فيما يعرف بنظريات القراءة‬ ‫والتلق�ي‪ .‬أريد أن أصعد برج أيفيل و أرى كيف ستتساقط‬ ‫قصائدي كلمة‪.‬‬ ‫■ كيف نقرن بني أسئلة الثقافة و أسئلة النقد ؟‬ ‫■ النق�د ه�و ج�زء ال يتج�زأ م�ن الثقاف�ة‪ ،‬فه�و‬ ‫باعتباره آلية حتليلية تس�عى إلى بن�اء فعل ثقافي‬ ‫حركي‪ ،‬صحي�ح أن مفهوم الثقافة هو مفهوم واس�ع‬ ‫ويتجاوز احلقل األدبي إلى احلقل اإلنس�اني‪ ،‬إال أن‬ ‫ه�ذا املفهوم ال ميكن�ه أن يصل إلى مرحل�ة االختمار‬ ‫واالكتم�ال إذا أقصين�ا من�ه س�ؤال النقد‪ ،‬له�ذا أعد‬ ‫أن النق�د هو أحد الدعائم األس�اس في بن�اء الثقافة‬ ‫اإلنسانية‪.‬جيني�ت‪ ،‬وت‪ .‬أكيد أن مقومات هذا النوع من‬ ‫الش�عراء الذين ينتجون نصوصا ش�عرية هم كثر‪،‬‬ ‫وأم�ام ه�ذه الكث�رة والوف�رة يتيه الن�ص اجلميل‪،‬‬ ‫فأنت كناقد مطالب بقراءة عشرات الدواوين لتصل‬ ‫إل�ى نص يتي�م‪ ،‬نص يعك�س ثقافة صاحب�ه وقوته‬ ‫واختالف�ه عن الس�ائد‪ ...‬ومن النقاد من مي�ارس بدعة املصاحلة‬ ‫بني املناهج فيما يس�مى بالنقد التكاملي‪ .‬تربتك احلياة التي جتهلها‬ ‫وسماؤك العظيمة هي جناح طائر ال تغويه أعشاشه بالرجوع‬ ‫نح��و الغابة‪.

‬وكذلك عشرات‬ ‫األحجام‬ ‫املنحوت�ات‪ ،‬واملراج�ع التاريخية ف�ي الفن‪ .‬‬ ‫أتصور أن تسير التعبئة في اجتاه اجليش‪ ،‬أو في اجتاه السيسي‪ ،‬فهذا‬ ‫ال‬ ‫َّ‬ ‫الرجل‪ ،‬ومن معه من قيادات‪ ،‬ستكون مصر في حاجة لهم‪ ،‬وهم في اجليش‪،‬‬ ‫لِ ما لهم من خبرة‪ ،‬وحنكة‪ ،‬ومعرفة بالسالح‪ ،‬وبالتخطيط‪ ،‬واملواجهة‪،‬‬ ‫ولطبيعة الدور اخلطير الذي يقوم به اجليش في حكماية البلد‪ ،‬وفي تأمني‬ ‫ممتلكات الناس وحياتهم‪ ،‬وفي صدّ أي استعداء يأتي من اخلارج‪ ،‬كما‬ ‫يحدث من إرهاب في سيناء‪.‬لكن كم‬ ‫ً‬ ‫قادرا‬ ‫يش�كل هذا املتحف قبلة لآلخرين فلس�ت‬ ‫عل�ى تصور ذل�ك‪ .‬لقد اعطانا الغرب اش�ياء‬ ‫نح��ن في ام��س احلاج��ة إلي��ه‪ ،‬ألن��ه يضعنا في س��ياق‬ ‫تقاس��م مجموعة من األف��كار والتص��ورات واملرجعيات‪،‬‬ ‫الس��يما حينم��ا يك��ون احلديث بلغ��ة مبنية عل��ى الرغبة‬ ‫ف��ي اإلنصات إلى اآلخ��ر‪ .‬‬ ‫■ منذ افتتاحه في س��نة ‪ 2003‬كم يش��كل هذا‬ ‫املتحف قبلة حملبي ومريدي الفن؟‬ ‫■ يق�ول املث�ل بأن�ي اع�رف نفس�ي‪ .‬وهذه األعمال ليس�ت س�وى‬ ‫ت�راث ألجيال قادمة‪ .‬أما كيف كان‬ ‫هذا املتحف؟ كانس�ان وفن�ان مررت في حروب‬ ‫كثي�رة‪ .‬وال ش�يء بدون ف�ن‪ .‬تنوعت وجه��ات النظر‪ ،‬وتأكد‬ ‫بامللم��وس‪ ،‬ان طري��ق السياس��ة‪ ،‬لي��س هو مس��لك الفن‬ ‫واإلبداع بشكل عام‪ .‬وقد قرأت‬ ‫أية كرمية في صغيري تقول بأن من يقوم بعمل‬ ‫س�يىء ينال الس�يىء‪ ،‬وم�ن يق�وم بعمل طيب‬ ‫ين�ال الطي�ب‪ .‬االنس�انية التي يتمث�ل فيها الفنان هو‬ ‫عمله الفني‪ .‬‬ ‫وأضاف «يتضمن برنامج (سينما العالم) في املهرجان‬ ‫س��تة افالم ضخمة منها‪ ،‬فيلم «املاضي» للمخرج اإليراني‬ ‫أصغ��ر فرهادي‪ ،‬صاح��ب الفيلم الفائز بأوس��كار أفضل‬ ‫فيلم أجنبي «انفصاال»‪ ،‬وهو بطولة املمثلة بيرينيس بيجو‪،‬‬ ‫بطل��ة فيل��م «الفن��ان» والتي‬ ‫حصدت جائزة أفضل ممثلة‬ ‫عن دورها في هذا الفيلم في‬ ‫مهرجان «كان»‪.‬‬ ‫ميز طيبا متحفه الدائم ً‬ ‫بدءا من اخلارج ّ‬ ‫ودل‬ ‫علي�ه‪ .‬فعدت إلى بيتنا العتيق‬ ‫الذي هو أصي�ل والذي يقع في قانا بلدي‪ ،‬أضع‬ ‫في�ه لوحاتي حتى يفرجها الل�ه علينا‪ .‬جاهدت‬ ‫لس�نوات حتى وصل ه�ذا املتحف إل�ى ما نراه‬ ‫اليوم‪.Issue 7553 Tuesday 1 October 2013‬‬ ‫رسالة ألصدقائي من ُ َّكتاب ُومثقفي َّ‬ ‫وفنانِي مصر‬ ‫■ األصدقاء في مصر‪ ،‬أعني املثقفني‪ ،‬واملفكرين‪ ،‬والفنانني‪ ،‬واملبدعني‪،‬‬ ‫وغيرهم‪ ،‬ممن يشتغلون في الصحافة‪ ،‬وفي اجلامعة‪ ،‬وفي حقول املعرفة‬ ‫اخملتلفة‪ ،‬مبا في ذلك اإلعالم‪ ،‬وغيره ما يرتبط بإنتاج اخلطابات‪ ،‬وترويجها‪،‬‬ ‫اسمحوا لي أن أعترف‪ً ،‬‬ ‫أوال‪َّ ،‬أن ما يجري في مصر شأن داخلي‪َ ،‬ي ُخ ُّص‬ ‫املصريني‪ ،‬وأن ُّ‬ ‫تدخل أي طرف‪ ،‬كيفما كان‪ ،‬في شؤونكم‪ ،‬هو إعالن َعدَ اءٍ‬ ‫ً‬ ‫خصوصا أن َّ‬ ‫الشعب‪ ،‬مبختلف طبقاته االجتماعية‪،‬‬ ‫لكم‪ ،‬والختياراتكم‪،‬‬ ‫للمطالبة‬ ‫والفكرية‪ ،‬هو من خرج ُيطالب ِّ‬ ‫بتنحي مبارك‪ ،‬وهو من خرج‪ ،‬ثانية‪ُ ،‬‬ ‫بتنحي مرسي‪ .‬فأنا احب العيش في حياة بدائية‪،‬‬ ‫صافية ونقية‪ .‬وإن كنا عاجزين عن وضع‬ ‫هذا الت�راث في مكان ما فهن�اك الطامة الكبرى‪.‬وه�و بع�د أن أس�س متحف�ه ف�ي مدينة‬ ‫ش�ارتر الفرنس�ية‪ ،‬كان تأسيس�ه ملتحف�ه ف�ي‬ ‫معلما ً‬ ‫ً‬ ‫فنيا‬ ‫مسقط رأسه قانا‪ .‬كل واحد‬ ‫م��ن هذين اجملالني له ادواته وآليات��ه وتقنياته ومنهجيته‬ ‫الخ‪ ،‬ولو استطعنا في عاملنا العربي‪ ،‬خلق مسافة فاصلة‬ ‫بني املكونني ولو بش��كل‪ ،‬مؤقت الس��تطعنا املساهمة في‬ ‫تطوي��ر وتقوية تلقي املتلق��ي العربي لش��رط اإلبداع‪ ،‬بل‬ ‫ألصب��ح له��ذا األخير»س��لطته» الرمزية الفاعل��ة في بناء‬ ‫ذوق املتلقي العربي‪ ،‬في أفق احلديث عن مشروع جمالي‪،‬‬ ‫نحن في أمس احلاجة إليه‪.‬‬ ‫ما يعمل اإلعالم املصري على الترويج له من ُمطالبات للسيسي بالتَّ َر ُّشح‪،‬‬ ‫وجتييش الناس للترويج لذلك‪ ،‬أو اجلهر به في الساحات العامة‪ ،‬هو أمر‪،‬‬ ‫تصوري‪ ،‬غير مقبول‪ ،‬رغم كل ما يحظى به السيسي من ُب ْعد جماهيري‬ ‫في ُّ‬ ‫بني الناس‪ .‬هل س��يضم متحفك ما نعرف��ه لديك من‬ ‫لوحات أصلية نادرة؟‬ ‫■ كل انس�ان غني‪ ،‬وكل فنان غني‪ .‬‬ ‫التجوال األول في متحف موس�ى طيبا يبدأ‬ ‫ً‬ ‫وص�وال إل�ى قاع�ة الوالد‪،‬‬ ‫م�ن قاع�ة الس�فير‪،‬‬ ‫وتليه�ا قاع�ات تربيخ�ا‪ ،‬عب�د الق�ادر مصطفى‬ ‫قبان�ي‪ ،‬وقاع�ة جب�ران خلي�ل جب�ران الت�ي‬ ‫تنتصب على أحد جدرانها لوحة تكرميية حتمل‬ ‫عن�وان «دمعة وابتس�امة»‪ ،‬وهو عن�وان كتاب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فس�يحا هو‬ ‫مكانا‬ ‫جلب�ران‪ .‬فنحن لم‬ ‫نتعلم منذ ‪ 15‬مليون س�نة أن كل انسان لنفسه‬ ‫ً‬ ‫صحيحا أن أقطع يدي كي‬ ‫وليس لغيره‪ .‬صحيح هناك جتاذبات وتداخالت‪،‬‬ ‫ولكن زمن السياس��ي‪ ،‬حلظي‪ ،‬بينما زم��ن اإلبداع يتطلب‬ ‫نضج الش��روط والدوافع الذاتية واملوضوعية‪ .‬وكل انس�ان ه�و صاحب خير‬ ‫وش�ر‪ .‬‬ ‫وأكم��ل «س��وف يع��رض املهرج��ان املزيد م��ن األفالم‬ ‫العاملي��ة والت��ي تتنوع ب�ين الدرام��ا واإلث��ارة والغموض‬ ‫والكوميدي��ا وميث��ل عرضه��ا فرصة الطالع عش��اق الفن‬ ‫السابع على أحدث إبداعات السينما العاملية»‪.‬هي حروب‬ ‫مرت على لبنان والعالم‪ .‬لهذا قلت‬ ‫في نفسي يجب أن أجمع تراثي الذي هو ال شيء‬ ‫وهو كل شيء‪ .‬األوهام واالنفع�االت في مخيلتي‬ ‫ال تنته�ي‪ ،‬فاالنس�ان ال ينته�ي‪ .‬هذا التوقيع على بياض للسيسي‪ ،‬أو لغيره من‬ ‫ً‬ ‫«الض َّباط»‪ ،‬سيكون ُخ ً‬ ‫ُّ‬ ‫عاجزة أن‬ ‫طوة في غير الطريق الصحيح‪ .‬إن متكنا‬ ‫م�ن متيز ه�ذا الغنى بش�كل معني يصب�ح لدينا‬ ‫ً‬ ‫تراث�ا من عدة أش�خاص‪ .‬لكن‪ ،‬أن تخرجوا من حكم اإلخوان‪ ،‬لتستبدلوه بحكم‬ ‫ً‬ ‫خصوصا في بلد خبر حكم اجليش‪ ،‬وظل‬ ‫اجليش‪ ،‬فهذا ما ال ميكن قبوله‪،‬‬ ‫اجليش‪ ،‬منذ ثورة‪ 23‬يوليو ‪ ،1952‬هو من يحكم مصر‪ ،‬وكأن بعد امللك‪ ،‬وبعد‬ ‫امللكية‪ ،‬ال يوجد َّ‬ ‫إال ُّ‬ ‫«الض َّباط»‪ ،‬أو اجلنراالت‪ ،‬لقيادة البلد‪.‬أ) الي��وم إن الدورة اجلديدة‬ ‫ستعرض أفالما لكبار اخملرجني العامليني واعماال حصدت‬ ‫جوائ��ز كب��رى ونال��ت إعج��اب اجلمه��ور والنق��اد حول‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫■ دب��ي ‪ ( -‬د ب أ)‪ :‬أعلن��ت اللجن��ة املنظم��ة ملهرج��ان‬ ‫«دبي الس��ينمائي الدولي» االثنني ان الدورة العاشرة من‬ ‫املهرج��ان س��تقام ف��ي الفترة م��ن ‪ 6‬الى ‪ 14‬كان��ون أول‪/‬‬ ‫ديسمبر املقبل‪.‬‬ ‫هناك انس�ان خيِّ ر‪ ،‬وانس�ان س�يء‪ .‬أي النداء‬ ‫األول واألخي�ر ل�كل انس�ان بأن يق�وم باخلير‬ ‫وفي أي مكان في العالم‪.‬ب‪.‬‬ ‫وألن عن�دي ذرة خي�ر فق�د أقمت ه�ذا املتحف‪.‬ولو أصيبت اجملرات بهموم احلرب‬ ‫واالعتالء على األشياء‪ ،‬يبقى االنسان والكون‬ ‫واألرض الطيبة اخلصبة واحدة‪.‬‬ ‫وتابع أمرالل��ه آل علي «ميتاز برنامج (س��ينما العالم)‬ ‫مبا يحتويه من أعمال جتمع بني س��ينما الش��رق والغرب‬ ‫ومب��ا يعرضه من أف�لام لكب��ار اخملرجني واالكتش��افات‬ ‫اجلديدة»‪.‬وليس‬ ‫اعطي�ك أياها‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫يوميا هاجس�ي هذا املتحف واإلنسان واألرض‬ ‫والك�ون والغي�م‪ .‬وكما يض�م املتحف‬ ‫محترف موس�ى طيبا في اجلن�وب‪ ،‬يضم كذلك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاص�ا ل»ملقتني�ات» الفنان م�ن لوحات‬ ‫مكان�ا‬ ‫بتوقيع اشهر فناني العالم‪.‬جربت جمعه في فرنسا‪ ،‬ومن ثم‬ ‫في بيروت ول�م امتكن‪ .‬‬ ‫أرجو أن ننتبه لِ ما ميكن أن تؤول إليه األمور‪ ،‬ليس اليوم‪ ،‬بل بعد سنوات‬ ‫قليلة من حكم غير املدنيني‪ ،‬فالسلطة حتتاج ملن يكون ً‬ ‫أمينا على مدنية‬ ‫الدولة‪ ،‬وعلى مصالح الناس‪ ،‬وعلى أقواتهم‪ ،‬وأموالهم‪ ،‬وما يضمنون به‬ ‫استمرار حياتهم‪ ،‬بكرامة‪ ،‬وعزة نفس‪ ،‬ال بِ ُذ ّل‪ ،‬واحتقار‪.‬‬ ‫وقال مس��عود أمرالله آل علي املدي��ر الفني للمهرجان‪،‬‬ ‫لوكال��ة األنباء األملانية(د‪.‬ولكم فائق تقديري واعتزازي‪.‬األول كان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شموليا‪ ،‬استعمل الدِّ ين‪ ،‬كذريعة‬ ‫توتالتاريا‪،‬‬ ‫نظاما‪،‬‬ ‫عسكري‪ ،‬والثاني‪ ،‬كان‬ ‫لالستئثار بالسلطة‪ ،‬واالستفراد مبؤسسات الدولة‪ ،‬كمقدمة إلقصاء‬ ‫اجلميع‪ ،‬في مقابل هيمنة الفكر اإلخواني‪ ،‬الذي ليس فيه ما ُيشير ال حلرية‪،‬‬ ‫وال لعدالة‪ ،‬ألن فكر اإلخوان في أساسه‪ ،‬ال يؤمن بالدميقراطية‪ ،‬وال يعترف‬ ‫ً‬ ‫الشعار املعروف‪ ،‬الوسيلة تُ ِّبرر الغاية‪ُ ،‬‬ ‫انطالقا من ِّ‬ ‫وك ُّل‬ ‫بها‪ ،‬فهو يستعملها‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫الط ُرق تؤدِّ ي إلى روما‪.‬والكتاب كما املتح�ف‪ ،‬وللكتب‬ ‫درجات‪.‬وولدت فيه‪ ،‬وزغردت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فنان�ا م�ن‬ ‫فرح�ا عندم�ا تخرج�ت‬ ‫ل�ي والدت�ي‬ ‫األكادميية اللبنانية‪ .‬وكل انس�ان ه�و نقي�ض نفس�ه‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪،‬‬ ‫فهذا العمق التاريخي واحلضاري‪ ،‬والعمق املعرفي‪ ،‬واالستراتيجي‪،‬‬ ‫ملصر‪ ،‬هو ما يجعل غير املصريني من العرب‪َّ ،‬‬ ‫يتدخ ُلون في ما يجري في‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫مصر‪ ،‬أو ُيبدون َ‬ ‫دائما‪ ،‬مصدر‬ ‫وانشغالهم بهذا البلد الذي كان‪،‬‬ ‫قلقهم‪،‬‬ ‫معارفنا األولى‪ ،‬ومصدر‪ ،‬ما تلقيناه من نصوص‪ ،‬وكتابات‪ ،‬في مدارسنا‬ ‫الثانوية‪ ،‬وفي جامعاتنا‪ .‬وهذا‪ ،‬أيها األصدقاء ما جعلني أخاطبكم‪،‬‬ ‫وأنا أعرف أن بينكم من َّ‬ ‫فكر مثلي‪ ،‬بضرورة أن يبقى اجليش خارج قصر‬ ‫االحتادية‪ ،‬كما تُ َس ّمونَ ه‪ .‬‬ ‫وعن‬ ‫هذا احلماس‪ُ ،‬امل ْفرِ ط‪ ،‬الذي ُي ْبدِ يه‪ ،‬حتى بعض املثقفني‪ ،‬والفنانني‪ ،‬من‬ ‫ٌ‬ ‫حتريف آخر ملسار‬ ‫مختلف مشارب الفن واملعرفة‪ ،‬لترشيح السيسي‪ ،‬هو‬ ‫الثورة‪ ،‬أو عودة بها ملربع اجليش‪ .‬إن احلديث عن‬ ‫السينما في سياقها النس��ائي‪ ،‬حديث أثار نقاشا عميقا‪،‬‬ ‫وأسئلة أعمق‪ ،‬من قبل‪ ،‬هل من املمكن احلديث عن سينما‬ ‫نسائية؟ أم اإلبداع ال صلة لها بطبيعة النوع الذي ميارس‬ ‫اإلبداع؟‪.‬احلبيب ناصري‪:‬‬ ‫في إط��ار فعاليات الدورة الس��ابعة للمهرجان الدولي‬ ‫لفيلم املرأة بسال املغربية‪ ،‬ومن موقع ربط السينما بتيمة‬ ‫املرأة والس��ياق الثقافي ـ السياس��ي الذي يعيشه عاملنا‬ ‫العربي‪ ،‬وبأش��كال مختلفة ومتنوعة‪ ،‬برمجت إدارة هذا‬ ‫املهرج��ان‪ ،‬منتدى فكريا ف��ي موضوع املرأة والس��ينما‬ ‫وأح�لام الربي��ع العربي‪ ،‬منتدى ش��اركت في��ه‪ ،‬العديد‬ ‫من الوجوه الس��ينمائية والتربوية والنقدية واإلعالمية‬ ‫واألكادميي��ة‪ ،‬من داخل وخارج املغ��رب‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫عم��وم املهتمني بس��ؤال الس��ينما في س��ياق املوضوع‬ ‫السالف الذكر‪.‬‬ ‫■ هل س��تصل للحظة يكون فيها هذا املتحف‬ ‫ً‬ ‫مش��بعا بكل ما يريده موسى طيبا؟ أم هذا‬ ‫الدائم‬ ‫متحف موسى طيبا في قانا‬ ‫مستحيل؟‬ ‫■ عم�ري ‪ 73‬س�نة‪ ،‬وأرس�م من�ذ ‪ 58‬س�نة‪،‬‬ ‫ول�م ارس�م م�رة لوح�ة وكانت ل�ي قناع�ة بها‪.‬نفس�ي لن تعطيني إذا لم اش�اهد‬ ‫ولم اتفاع�ل‪ .‬أي‬ ‫أن ثروتي هي قدماي ورأس�ي‪ ،‬وعيناي ويداي‪.‬‬ .‬‬ ‫كل انس�ان فنان‪ .‬منتدى‬ ‫يج�ب أن ينال�وا عقابه�م وال أع�رف م�ن أي�ن‪.‬املكان نفس�ه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأفقيا بحيث‬ ‫عموديا‬ ‫عمل لتطويره وتوس�يعه‬ ‫ب�ات يتس�ع لعش�رات اللوح�ات م�ن مختل�ف‬ ‫ً‬ ‫وصوال إلى اجلدارية‪ .‬‬ ‫ما جرى في مصر من ثورة‪ ،‬كشف عن وجود شبان‪ ،‬لهم قدرة على املقاومة‪،‬‬ ‫وقدرة على اخليال‪ ،‬وقدرة على التنظيم‪ ،‬والتعبئة‪ ،‬ولهم مستويات مهمة‬ ‫التخصصات‪ ،‬رغم اخلراب‬ ‫من التكوينات التعليمية اجلامعية‪ ،‬في مختلف‬ ‫ُّ‬ ‫الذي تركه مبارك وراءه في املؤسسات التعليمية‪ ،‬بأسالكها اخملتلفة‪،‬‬ ‫مؤهلِ ني للقيام بدور احملرك‪ ،‬الذي ُيمكنه‬ ‫وهؤالء الشبان‪ ،‬أصبحوا اليوم َّ‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ .‬حتى‬ ‫ولو أصيب هذا الكون بخ�راب أو دمار‪ ،‬وقنابل‬ ‫وصواريخ‪ .‬ول�دت ف�ي احل�رب العاملي�ة الثاني�ة‪.‬‬ ‫ف�ي حكاي�ة ه�ذا املتح�ف نس�أل صاحب�ه ع�ن‬ ‫ً‬ ‫واقع�ا؟‬ ‫الفك�رة كي�ف ول�دت؟ وكي�ف ص�ارت‬ ‫وما ه�و الهاجس األس�اس الذي كان يش�غله؟‬ ‫وه�ل ه�و تخلي�د ذات الفنان؟ يق�ول‪ :‬قد يكون‬ ‫ً‬ ‫متمثلا ف�ي ج�زء م�ن أن�ا الفن�ان‪ ،‬إمنا‬ ‫الداف�ع‬ ‫اجل�زء األكبر يتمثل في هذا الع�بء الذي صدر‬ ‫أو احت�وى من حس الفنان ع�ن العالم مبجمله‬ ‫واملتمث�ل بوح�دة االنس�انية‪ ،‬وه�و أي�ن نضع‬ ‫هذا التراث؟ والتراث هو من ش�عب إلى ش�عب‬ ‫إل�ى ش�عب يؤم�ن اس�تمرار العم�ل الش�عري‪،‬‬ ‫الفن�ي أو األدبي‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫تَ‬ ‫نْ‬ ‫خصوصا أن‬ ‫شأن عربي‪،‬‬ ‫هو‬ ‫املصري‪،‬‬ ‫أن‬ ‫الش‬ ‫أن‬ ‫ا‪،‬‬ ‫و‬ ‫س‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫ال‬ ‫لكن‪،‬‬ ‫َ ْ َّ‬ ‫ٌ‬ ‫مصر‪ ،‬ليست بالدولة الصغيرة‪ ،‬أو ً‬ ‫إمارة من اإلمارات املعزولة في زاوية‬ ‫ما من زوايا اخلليج العربي‪ ،‬وهي مركز سياسي‪ ،‬وثقافي‪ ،‬وهي حضارة‬ ‫ً‬ ‫دائما‪ ،‬املكان الذي منه‬ ‫عريقة‪ ،‬استمد منها العرب الكثير من املعارف‪ ،‬وكانت‪،‬‬ ‫يأتي الضوء‪ ،‬بغض النظر‪ً ،‬‬ ‫طبعا‪ ،‬عن حلظات التبعية‪ ،‬واالنحسار التي كانت‬ ‫نتيجة فسادٍ في نظام ُ‬ ‫احلكم‪ ،‬أو استهتار بقيمة هذا البلد الكبير‪ ،‬والعظيم‪،‬‬ ‫الذي وصل فيه الشعب إلى درجة من البؤس‪ ،‬غير مسبوقة‪ ،‬واستحالت فيه‬ ‫املدينة‪ ،‬إلى ركام من األبنية العشوائية‪ ،‬وكأن القاهرة‪ ،‬مدينة بال إنسان‪ ،‬وبال‬ ‫تاريخ‪ ،‬وبال معرفة‪.‬‬ ‫ه�و املتح�ف الدائ�م املفت�وح أم�ام ال�زوار‬ ‫وبخاص�ة تالم�ذة امل�دارس‪ .‬‬ ‫الم��س املنتدى وف��كك العديد م��ن املكون��ات املتعلقة‪،‬‬ ‫بطبيعة األسئلة املطروحة في هذا اجملال‪ .‬أنا ال أعمل لنفس�ي فقط‪ ،‬بل أعمل للعالم‬ ‫برمت�ه ولنفوس اآلخرين‪ .‬وبات هذا املتحف‬ ‫ً‬ ‫ثقافيا يضاف إلى معالم منطقة صور التاريخية‬ ‫والسياحية املتعددة‪.‬هو ال يبتعد‬ ‫املربع ال�ذي يرمز عنده للوطن والطمأنينة‪ .‬‬ ‫وتابع بالقول إن املهرجان‬ ‫يعرض أحدث اعمال اخملرج‬ ‫الكن��دي جاس��ون ريتم��ان‬ ‫بعن��وان «عي��د العم��ال»‬ ‫والذي يعد واح��دا من أهم‬ ‫األفالم لهذا العام‪.‬فالعالم واحد‪ ،‬واالنس�ان واحد‪ .‬فال فرق بني انس�ان‬ ‫من الصني وآخر من فلسطني أو تركيا أو أميركا‪.‬حي عل�ى الفلاح‪ .‬‬ ‫موس�ى طيب�ا ال�ذي ع�رض أعماله ف�ي اهم‬ ‫مع�ارض العال�م وبخاص�ة ف�ي اوروب�ا‪ ،‬أراد‬ ‫ً‬ ‫ج�دا أن يكون أث�ره األكبر‬ ‫وبجه�د ف�ردي كبير‬ ‫موج�ودا عل�ى ال�دوام في مس�قط رأس�ه قانا‪.‬فأفكار مجتمعي‬ ‫كثي�رة والفنان م�رآة مجتمع�ه‪ ،‬وم�رآة العالم‬ ‫جميعه وكذل�ك الكون‪ .‬‬ ‫■ موسى طيبا بني البدايات ومن ثم انشغاالت‬ ‫الفن��ان والضغوط��ات عل��ى فكره ونفس��ه ما هو‬ ‫االخت�لاف لديك ب�ين جتلياتك األول��ى ومرحلتك‬ ‫احلاضرة في األلفية الثالثة؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مندفعا إلى‬ ‫مراهقا‬ ‫■ كما جميع الناس كن�ت‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا ارى ف�ي املتح�ف الذي جس�دته‬ ‫عمل�ي‪،‬‬ ‫بنفس�ي هو نوع م�ن الصمود عل�ى ارضي التي‬ ‫بن�ى عليها والدي بيت�ه‪ .‬‬ ‫يش��ار إلى أن «دبي الس��ينمائي» يعد أح��د أبرز وأكبر‬ ‫املهرجانات الس��ينمائية في املنطقة وأسهم منذ تأسيسه‬ ‫ع��ام ‪ 2004‬في أن يش��كل منصة متكاملة لتش��جيع أعمال‬ ‫صانعي األف�لام العرب واملبدعني في القطاع الس��ينمائي‬ ‫على املستوى العاملي‪.‬فأنتم من تقولون إن «مصر َّ‬ ‫احل ْمل‪ ،‬أم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كاذبا‪ ،‬أو ال ُي ْفضي‪ ،‬في نهاية املطاف‪ ،‬سوى لوالدةٍ‬ ‫دائما َح ْم ًال‬ ‫أنه سيكون‬ ‫«قيصيرية»‪ ،‬مبا تعنيه الكلمة هنا من ُح ْكم القيصر‪ ،‬أو صناعة األوثان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كثيرا م�ن زمالئي لم يكن له�م متحف‪ ،‬بل‬ ‫رمب�ا‬ ‫كان له�م كت�اب‪ .‬ي�دي ل�ي‪ ،‬وقد خلق�ت على هذه‬ ‫األرض مبيزة معينة‪ .‬اف�كاري‪ ،‬والوهم الذي‬ ‫ً‬ ‫شكرا للموجودات‬ ‫اعيشه مصدره نفس�ي‪ .‬خص�ه بخط�وط طولي�ة ملون�ة زاهية‪.‬‬ ‫ماذا س�أفعل بهذا املتحف؟ فلا زلت اجهل ذلك‪.‬إمنا عمل�ي املوج�ود دائما‬ ‫ف�ي مخيلتي فهو بتجدد دائم إل�ى حياة أفضل‪.‬ولك�ن‬ ‫تبقى الص�ورة األولى واألخيرة أن االنس�انية‬ ‫واحدة‪ .‬متحف م�ن املفيد‬ ‫ً‬ ‫جدا دخوله من ضمن األماكن التي ترش�د إليها‬ ‫وزارة الثقافة كل عش�اق الفنون‪ .‬وال‬ ‫ً‬ ‫فقليال ما تنفد‬ ‫عن املثلث الذي هو رمز لالنسان‪.‬فلس�ت بحاجة لعشرين سيارة‪،‬‬ ‫وال لس�يارة أو موتورسيكل‪ .‬فأنا افرح‬ ‫عندم�ا أدخ�ل املتح�ف وأرى لوح�ة وأحاورها‬ ‫وأش�عر بها‪ .‬ومن ثم أنا فخور بنفس�ي‬ ‫كون�ي قمت بذرة خير ملوس�ى طيب�ا‪ .‬فليس لي القول‬ ‫كثيرة ّ‬ ‫بأني مواطن من لبنان أو فلس�طني أو كردستان‬ ‫فقط‪ .‬‬ ‫نقاش��ات متع��ددة‪ ،‬تراوح��ت ب�ين الط��رح املفاهيمي‬ ‫والفلسفي والسياسي واإلعالمي‪ ،‬كل ومرجعتيه الثقافية‬ ‫والفني��ة والسياس��ية وطبيع��ة نظرته للكتاب��ة اإلبداعية‬ ‫الس��ينمائية في عالقتها مع املرأة والربيع العربي‪ .‬حي‬ ‫عل�ى خير العم�ل‪ .‬األحزاب‪ ،‬إذا لم تتغذ من هذه‬ ‫أن ُيعيدَ احلياة لألرض‪ ،‬والسماء‬ ‫النُّ َخب اجلديدة‪ ،‬ومن هذه الطاقات‪ ،‬وتعمل على جتديد فكرها‪ ،‬وجتديد‬ ‫ً‬ ‫بعيدة عن‬ ‫حتوالت‪ ،‬فهي ستبقى‬ ‫أيديولوجياتها‪ ،‬مبا ينسجم مع ما حدث من ُّ‬ ‫الشعب‪ ،‬وخارج اهتمامه‪ ،‬ما سيجعل من َّ‬ ‫الشعب‪ ،‬يرى في اجليش منقدَ ه من‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫مدفوعا‪ ،‬الختالق زعامات جديدة‪ ،‬أو أصنام يعبدها‪،‬‬ ‫الضالل‪ ،‬أو سيكون‬ ‫مثلما حدَ ث في املاضي القريب‪.‬فمصر كانت‪ ،‬وما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تزال ً‬ ‫ومصدرا للفكر واملعرفة‪ ،‬والتاريخ‪ ،‬وستبقى بهذا املعنى‪،‬‬ ‫عظيمة‪،‬‬ ‫دولة‬ ‫ً‬ ‫رغم ما حدث من انقالب في كثير من األمور‪ ،‬في أكثر من بلد‪ ،‬خصوصا ما‬ ‫ً‬ ‫هامشا‪ ،‬وبينها بلدي املغرب‪.‬باس�تمرار اعي�ش يومي وال‬ ‫اعرف نفسي إلى أين‪ ،‬ومتى وملاذا؟‬ ‫■ نع��رف أن لكل فنان مقتنيات��ه من اللوحات‬ ‫العاملي��ة‪ .‬من�ذ آدم حت�ى‬ ‫اللحظة اإلنس�ان واح�د‪ ،‬وكذلك الك�ون‪ .‬فمصر ليست‬ ‫يخرج منها رئيس مدني‪ ،‬ممن لم تكن له عالقة باجليش‪ ،‬وال بنظام مبارك‪ ،‬وال‬ ‫والدة»‪ ،‬فهل خذلكم َ‬ ‫بنظام اإلخوان‪ .‬قد أكون فالح بدائي‪ ،‬لكني كادح‪.‬وال الدوالر‬ ‫أو الي�ورو‪ .‬‬ ‫لوح�ة من أحد هذين الرمزين األثيرين إلى قلب‬ ‫ذاك الفنان املبدع واملعطاء‪.‬وهذا لن يخرج إال من عقول سياسيني‪ ،‬أو أحزاب وطنية‪،‬‬ ‫تؤمن بالدميقراطية‪ ،‬وبحقوق اإلنسان‪ ،‬وتصدر عن فكر تقدمي‪ ،‬حتديثي‪،‬‬ ‫ويصادر األفكار‪،‬‬ ‫وتنويري‪ ،‬ال عن فكر سياسوي‪ ،‬عقائدي مغلق‪ ،‬مينع النقد‪ُ ،‬‬ ‫أو يحجر عليها‪.‬وقدراتن�ا كافي�ة لنا ك�ي نعيش على‬ ‫هذه األرض‪ .‬‬ ‫يشارك اخملرج باولو سورينتنيو بفيلم «اجلمال العظيم»‪.‬‬ ‫ُكنَّ ا نعتبره‬ ‫اسمحوا لي أصدقائي أن أعتبر انتصار اجليش للشعب‪ ،‬أو لغالبية هذا‬ ‫َّ‬ ‫جرت فيه‪ ،‬أو استعادة الثورة‪ ،‬حتى‬ ‫الشعب‪ ،‬وإعادة الثورة لسياقها الذي ْ‬ ‫ال تعود مصر لنظام احلزب الواحد‪ ،‬أو هيمنة طرف دون غيره‪ ،‬واستئثاره‬ ‫بِ ُم َقدِّ رات الشعب‪ ،‬هو عمل تاريخي عظيم‪ ،‬يشي بالدور اإليجابي للجيش‪ ،‬في‬ ‫حماية البلد‪ ،‬وفي استدراك حلظات العطب‪ ،‬قبل فوات األوان‪ ،‬رغم ما ترتَّ ب‬ ‫ً‬ ‫قائمة على األرض‪ ،‬وحتتاج‬ ‫عن حكم اإلخوان من نتائج‪ ،‬ال تزال تبعاتها‬ ‫لوقت طويل إلزالتها‪ .‬‬ ‫رمب�ا ش�اهد اآلخ�رون في تل�ك اللوحة ً‬ ‫أم�را ما‬ ‫ش�كل له�م القناع�ة‪ .‬‬ ‫الثانوية‪ ،‬وبعض ُ‬ ‫األ َّمهات واآلباء‪ ،‬وعامة الناس‪ ،‬يعتقدون أن اللهجة‬ ‫املصرية‪ ،‬هي العربية الفصحي التي بها نكتب ونقرأ‪ ،‬ألنها كانت لغة األغاني‪،‬‬ ‫واملسلسالت‪ ،‬واألفالم‪ ،‬التي ُكنَّ ا نُ ْقبِ ل عليها باهتمام كبير‪ .‬لكن‬ ‫الت�ي بقربي‪ .‬هو مبنى من ثالث طبقات‪،‬‬ ‫ش�كل قلي�ل منه ف�ي املاضي بي�ت العائل�ة لهذا‬ ‫الفن�ان املولود من رح�م املعاناة‪ .‬‬ ‫ه��ل من املمكن احلديث عن س��ينما تتعلق بتيمة الربيع‬ ‫العربي‪ ،‬بشقيها التخيلي والروائي؟ ام االمر يتطلب ومن‬ ‫الناحي��ة اإلبداعي��ة‪ ،‬خلق مس��افة فاصلة ب�ين ما يجري‬ ‫اليوم في بع��ض األوط��ان العربية‪ ،‬وما يكتب��ه ويخرجه‬ ‫اخملرج السينمائي العربي؟‪.‬لكني س�عيد مب�ا فعلت‪ .‬‬ ‫ويطل عب��ر برنامج «س��ينما العالم» ه��ذا العام اخملرج‬ ‫األسترالي إيفان س�ين الذي أبهر اجلمهور والنقاد بفيلمه‬ ‫«طريق الغموض» الذي ق��ام بإخراجه وتأليفه وتصويره‬ ‫ومونتاجه‪.‬‬ ‫التعبئة‪ ،‬يجب أن تسير في اجتاه أشخاص لهم مؤهالت فكرية وسياسية‪،‬‬ ‫تخيل احللول‪ ،‬وابتكارها‪ ،‬ثم إن الدميقراطية‪ ،‬أو ما ميكن أن‬ ‫ولهم قدرة على ُّ‬ ‫يكون للرئيس القادم من صالحيات في الدستور اجلديد‪ ،‬ستفرض أن يكون‬ ‫تسيير الشأن العام‪ ،‬هو مثل قيادة سفينة بأكثر من مجداف‪ ،‬فنظام اجملداف‬ ‫ً‬ ‫سبب ما وصلنا إليه في عاملنا العربي من‬ ‫الواحد لم يكن‬ ‫صاحلا‪ ،‬وقد كان َ‬ ‫كوارث‪ ،‬وانهيارات في كل شيء‪.‬‬ ‫هذه ثروتي املهمة وليست السيارة‪ .‬‬ ‫ُح ُلمي أن أرى مصر‪ ،‬وغيرها من البالد العربية‪ ،‬يخرج ُح َّك ُامها من الشعب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مقعدا‪َّ ،‬‬ ‫َّ‬ ‫لتحتل‬ ‫إال‬ ‫من عامة الناس‪ ،‬وليس من هذه النُّ َخب التي ال تترك‬ ‫غيره‪ ،‬وبامتيازات أكبر‪ ،‬رغم ما ُي َخ ِّلفونه وراءهم‪ ،‬في مهامهم السابقة‬ ‫من خسارات‪ ،‬وفشل ذريع‪ .‬فالدولة ليست ً‬ ‫ثكنة‪ ،‬وال ينبغي أن تكون‬ ‫ً‬ ‫ثكنة‪ ،‬كما كانت على عهد سابِ قي السيسي‪ ،‬ممن حكموا مصر‪ ،‬رغم أنهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جميعا‪ ،‬لبسوا الزَّ َّي املدني‪ .‬كل‬ ‫ه�ذا كان بجهود ش�خصية م�ن الفنان موس�ى‬ ‫طيب�ا‪ .‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 .‬أنا بحاجة للمشي‬ ‫على قدمي ألن هذا موجود بي من البدايات‪ .‬وفي األلفية الثالث�ة التي نحن في‬ ‫بداياتها ستشكرني الناس كيف فكرت مبتحف‬ ‫دائم لهذه األمة التي تسيرها البداوة‪ .‬نظامان‪ ،‬ما جمع بينهما‪ ،‬هو التَّ َس ُّلط‪ ،‬والقهر‪ ،‬واالنفراد‬ ‫ِّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عسكريا‪ ،‬أو متحدِّ ًرا من أصل‬ ‫نظاما‪ ،‬هو في جوهره‪،‬‬ ‫بالسلطة‪ .‬وعن ه�ذا أمثل�ة ف�ي العالم فمن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش�عوبا‬ ‫وارض�ا‪ ،‬ويقتلون‬ ‫ش�عوبا‬ ‫يغتصب�ون‬ ‫فضاءات‬ ‫مهرجان «دبي السينمائي» ينطلق‬ ‫بافالم لكبار اخملرجني بالعالم‬ ‫املرأة والسينما وأحالم الربيع‬ ‫سال ـ من د‪ .‬وترشد إليها‬ ‫وزارة التربي�ة بحيث تعتاد عين التالمذة منذ‬ ‫نعوم�ة أظفاره�م رؤي�ة اجلم�ال والق�راءة في‬ ‫خطوطه وتقديره‪.‬وإذا كن�ا قادرين يجب أن‬ ‫نحفظ هذا الت�راث‪ .‬‬ ‫وكما املربعات واملثلث�ات ميزة خاصة بلوحات‬ ‫طيب�ا الزيتي�ة أو املائية‪ ،‬خص ج�دران متحفه‬ ‫ً‬ ‫كثيرا عن‬ ‫من اخلارج ببعض منه�ا‪ .‬‬ ‫■ هل عندم��ا ترفع اللوحة عن ال»ش��وفاليه»‬ ‫تشعر براحة الوالدة وتبدأ البحث مبشروع لوحة‬ ‫جديد؟‬ ‫■ حلمي أن تكون لي لوحة‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫حروبا حتى يومنا هذا‬ ‫وشهدت على مدار الزمن‬ ‫من اغتصاب فلسطني‪ ،‬إلى فيتنام‪ ،‬غزة‪ ،‬العراق‬ ‫وغيرها من حروب محلية واقليمية‪ .‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7553‬الثالثاء ‪ 1‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬هـ‬ ‫ثقافة‬ ‫متحفه في بلدة قانا يضم جداريات ولوحات ومنحوتات ومراجع تاريخية‬ ‫موسى طيبا‪ :‬أنا بحاجة للمشي على قدمي ألن هذا موجود بي من البدايات‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬ ‫‪11‬‬ ‫تداعيات‬ ‫أوثــان بعد اليوم‬ ‫ال‬ ‫َ‬ ‫صالح بوسريف‬ ‫موسى طيبا‬ ‫بيروت ـ من زهرة مرعي‪:‬‬ ‫منذ سنة ‪ 2003‬وضع بتصرف محبي الفن من‬ ‫رس�م ونحت متحف الفنان موسى طيبا الدائم‬ ‫في بل�دة قانا اجلنوبية القريبة من مدينة صور‬ ‫ومن جليل فلسطني‪ .‬قد يكون‪ ،‬في ما سيظهر من قوانني‪ ،‬وفق ما سيؤول إليه‬ ‫الدستور اجلديد‪ ،‬من حق السيسي أن يدخل االنتخابات الرئاسية‪ ،‬باعتباره‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫«مدنيا»‪ ،‬مثل غيره ممن سيدخلون على خط الرئاسية‪ ،‬لكنه سيبقى‪،‬‬ ‫مواطنا‬ ‫ً‬ ‫جنديا‪ ،‬نشأ على عقيدة‪ ،‬وفكر اجليش‪،‬‬ ‫في ثقافته‪ ،‬وفي فكره‪ ،‬وفي انتمائه‪،‬‬ ‫وليس على عقيدة وفكر الشعب‪ ،‬أو املعتقدات السياسية‪ ،‬التي هي من ُصلب‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن السياسة‪،‬‬ ‫اجملتمع املدني‪ ،‬أو الدولة املدنية التي يكون فيها اجليش‬ ‫التدخل في شؤون ُ‬ ‫ُّ‬ ‫احلكم‪.‬م�ن امله�م أن يعي�ش كل انس�ان‬ ‫بقدرات�ه‪ .‬‬ ‫وم��ن بريطاني��ا يحضر‬ ‫فيل��م «العم�لاق األنان��ي»‬ ‫للمؤلف��ة واخملرج��ة كلي��و‬ ‫برن��ارد وم��ن إيطالي��ا‬ ‫س�يئة ً‬ ‫جدا‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫موقفا‬ ‫ال أشك في نزاهة السيسي‪ ،‬وال في وطنية هذا الرجل الذي اتَّ خذ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫التحوالت التي‬ ‫عظيما إلنقاذ مصر من حكم اإلخوان‪ ،‬لكن طبيعة‬ ‫تاريخيا‬ ‫ُّ‬ ‫تفرضها الثورات الكبرى‪ ،‬تقتضي أن يخرج ُ‬ ‫احل َّكام من صناديق االقتراع‪،‬‬ ‫وأن يكونوا أصحاب مشاريع سياسية‪ ،‬واقتصادية‪ ،‬واجتماعية‪ ،‬تخرج‬ ‫الرفاه‪ ،‬واحلرية‪،‬‬ ‫بالبالد من وضع البؤس‪ ،‬والفقر‪ ،‬والظلم‪ ،‬إلى وضع َّ‬ ‫والعيش الكرمي‪ .‬فكتابات املنفلوطي‪ ،‬وطه حسني‪ ،‬والعقاد‪ ،‬وجنيب‬ ‫محفوظ‪ ،‬وإحسان عبد القدوس‪ ،‬ومحمد عبد احلليم عبدالله‪ ،‬وشعر‬ ‫البارودي‪ ،‬وشوقي‪ ،‬وحافظ ابراهيم‪ ،‬وغير هؤالء من أعالم الفكر واإلبداع‬ ‫احلديثني‪ ،‬كانوا حاضرين في تكوين ثقافة اإلنسان العربي‪ ،‬ومعرفته‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كثيرا ما كان التالميذ‪ ،‬في املدارس‬ ‫وهو ما يسري على السينما والغناء‪.‬وهذا ما يش�كل ثروة‬ ‫للعالم‪ .

‬‬ ‫برج احلمل‏‬ ‫تتلقى اليوم عرض عمل جديد وتش�عر بانك ستحقق الكثير إن قبلت‬ ‫به وعليك أن حتل األمور مع احلبيب قبل أن تكثر املشكالت‪.‬‬ ‫■ هل أنت راضية عن واقع الس��ينما املغربية‬ ‫اآلن؟‬ ‫■ واق�ع الس�ينما املغربي�ة يتمي�ز بالتع�دد‪،‬‬ ‫وأعتقد أن الرهان على الكم فيها خالل السنوات‬ ‫األخيرة منح للخزانة السينمائية املغربية عددا‬ ‫م�ن األفلام املتمي�زة الت�ي توج�ت في ع�دد من‬ ‫املهرجان�ات العربية والدولية‪ .‬‏‬ ..‬‬ ‫وقال�ت عضوة جلنة حتكيم املهرجان الفنانة املصرية داليا البحيري‬ ‫لـ»الق�دس العرب�ي» ان اختي�ار الفيلم الفائ�ز كانت مهم�ة صعبة نظرا‬ ‫جلودة األفالم املش�اركة ومن الصعب ارضاء كل االذواق ومع ذلك فيلم‬ ‫''وجدة ' خملرجته هيفاء منصور يستحق التتويج ونال اعجاب جل جلنة‬ ‫التحكيم واحلضور وهذا ما يفسر التجاوب اجلماهيري مع الفيلم‪.‬‬ ‫في تلك املس�احات أعيش ذواتا أمللم جراحاتها‬ ‫وهمومها املنس�ية وأفرح م�ع رغباتها الطافحة‬ ‫باحلب وبالس�لم وباالنتقام والغيرة واحلقد‪.‬أرف�ض احلديث عن مثل هذه‬ ‫املزايدات التي تبتعد عن الفن وقيمه وتختزله‬ ‫في كل ما هو مادي صرف‪ .‬‬ ‫وجدة س�تتمكن م�ن الفوز بجائ�زة مدرس�ية مالية‪ ،‬في موض�وع القرآن‬ ‫الك�رمي‪ ،‬لكونه�ا اس�تطاعت حفظ مجموعة م�ن األحزاب وجتويدها بش�كل‬ ‫مف�رح للجميع‪( ،‬أس�رة ومدرس�ات ال�خ)‪ ،‬لكنها حينما ُس�ئلت ح�ول كيفية‬ ‫صرفه�ا له�ذا املبلغ املال�ي‪ ،‬قالت إنها ستش�تري ب�ه دراجة‪ ،‬مم�ا جعل الكل‬ ‫يس�خر من هذا احللم الطفولي البريء‪ ،‬بل كان رد مسؤولة باملدرسة قاسيا‬ ‫من جهة‪ ،‬ومن جهة أخرى شجعتها على أن تتصدق به لفائدة فلسطني‪.‬‬ ‫املواهب التقليدية ّ‬ ‫في احللقة الثالثة من «‪»Arabs Got Talent‬‬ ‫دبي ـ من احمد جمال اجملايدة‪:‬‬ ‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‫‪12‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬ ‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7553‬الثالثاء ‪ 1‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬هـ‬ ‫ثقافة‬ ‫منوعات‬ ‫مخرجة سعودية حتدّ ت مجتمعها‬ ‫و ُتوجت في املغرب ضمن فعاليات سينما املرأة بسال‬ ‫تقول أن الفن نظيف في املغرب ما دام ال يخضع ملقاييس األفالم اﻹباحية‬ ‫الفنانة املغربية أسماء سفري‪ :‬ليس عندي خطوط حمراء في الفن‬ ‫أجرى احلوار‪ :‬شريف صابر‬ ‫فنانة من مدينة الدار البيضاء‪ ،‬تعرف عليها‬ ‫املشاهد املغربي من خالل أفالم سينمائية‬ ‫ومسلسالت وسيتكومات أبانت فيها‬ ‫عن إمكاناتها املتعددة‪ ،‬ومتيزها في أداء‬ ‫األدوار املركبة إلى جانب ممثلني مرموقني‬ ‫كـ‪»:‬نسيب احلاج عزوز «حلسن غنجة»‬ ‫و»ثوريا» ليونس الركاب و»نساء في مرايا»‬ ‫لسعد الشرايبي‪ ،‬و»الفرقة» لنصرات‪ ،‬و»زينة‬ ‫احلياة» حليضر‪ ،‬و»بن إكس» حملمد اليونسي‬ ‫و»صالون شهرزاد» لرمسيس و»مالك» لعبد‬ ‫السالم الكالعي‪.‬‏‬ ‫برج األسد‏‬ ‫علي�ك أن تتولى القيام بأعمالك بنفس�ك وال تزع�ج اآلخرين بطلباتك‬ ‫واحلبيب يرتاح أكثر بعد أن تأكد من صدق حبك‪.‬‬ ‫■ اجلمه��ور املغرب��ي غير راض متام��ا عن ما‬ ‫أسماء سفري‬ ‫يقدم له في الس��يتكومات بدع��وى هزالة املنتوج‬ ‫وضعفه الفني‪ .‬هذا احلضور‬ ‫يعكس جانب�ا مهما في مدى قدرة الس�ينما في‬ ‫املس�اهمة في التخفيف من ع�بء معاناة املرأة‬ ‫املغربي�ة‪ ،‬وصون كرامتها بس�ن القوانني التي‬ ‫حتميها من كل أشكال االستغالل والتمييز‪ ،‬وما‬ ‫حتقق بنسب هامة في العقود األخير عن طريق‬ ‫خل�ق وعي مضاعف بأنها ال تختلف عن الرجل‬ ‫في أي ش�يء‪ .‬الوقوع في الفن مثل‬ ‫الوقوع في احلب‪.»Arabs Got Talent‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 .‬‬ ‫ً‬ ‫عرضا‬ ‫وم�ن تونس‪ ،‬قدم�ت فرقة «حت�دي»‬ ‫ً‬ ‫فري�دا ف�ي الع�زف عل�ى اآلالت اإليقاعي�ة‬ ‫فاستحقت التأهل باإلجماع‪.‬ثانيا س�مة الرف�ض س�مة إيجابية‬ ‫مبعنى آخ�ر أن هناك إقبال على ه�ذا النوع من‬ ‫األعمال‪ ،‬وأن املشاهد املغربي له خبرة جمالية‬ ‫بالرغم م�ن أن األعم�ال التي يت�م انتقادها في‬ ‫الصح�ف وفي املواقع اإللكتروية حتقق نس�ب‬ ‫متابعة قوية‪ .‬ومن‬ ‫قب�وال‬ ‫للس�يدة أم كلثوم‪ ،‬فنالت‬ ‫فلس�طني‪ ،‬قدمت فرقة «الكوفية» رقص الدبكة‬ ‫باحتراف وثقة فتأهلوا عن جدارة‪.‬‬ ‫■ كيف كانت بدايتك مع عدسة الكاميرا؟‬ ‫■ أول م�رة وقف�ت أم�ام الكامي�را‪ ،‬تذك�رت‬ ‫جواب توم كروز عندما صرح إلحدى الصحف‬ ‫العاملي�ة ع�ن براعت�ه ف�ي تقم�ص الش�خصية‬ ‫ف�ي فيل�م»‪ »The Last Samurai‬وق�ال في‬ ‫معرض جواب «لم أتقمص الش�خصية بل كنت‬ ‫الس�اموراي»‪ .‬‬ ‫ُ‬ ‫تخ�ل احللق�ة م�ن مفارقات‬ ‫وكعادته�ا‪ ،‬ل�م‬ ‫رس�مت االبتس�امة عل�ى وج�وه اللجن�ة‬ ‫ٍ‬ ‫مش�ترك غنى ملايكل جاكسون‬ ‫واجلمهور‪ ،‬فمن‬ ‫والراحل�ة وردة! إلى آخر قدم موهبة ش�عرية‬ ‫غير ناضج�ة باللغتين العربي�ة واالنكليزية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م�رورا بالعديد من املواهب الت�ي لم َ‬ ‫ترق لنيل‬ ‫س�واء ف�ي غناء الراب أو‬ ‫قبول جلنة التحكيم‬ ‫ً‬ ‫العزف على الكمان أو اس�تعراض كرة الس�لة‬ ‫واألكروبات وغيرها‪.‬‬ ‫ب�دوره ق�دّ م عيس�ى النج�م م�ن البحري�ن‬ ‫معزوف�ة رائع�ة على آل�ة العود‪ .‬إنها جس�د يحمل شروخ‬ ‫اجملتم�ع وتأوهات�ه وتناقضات�ه الصارخ�ة‬ ‫رغب�ة ف�ي إيجاد متث�ل يس�مح بخل�ق جو من‬ ‫احل�وار الهادئ البعيد عن كل أش�كال التخلف‬ ‫واملاضاوية‪ .Issue 7553 Tuesday 1 October 2013‬‬ ‫أيضا اجلرأة في كشف املسكوت عنه في القرى‬ ‫واملداش�ر وأش�كال العنف الرمزي واجلسدي‪،‬‬ ‫وأيضا اجلس�د الذي يخضع ملنطق األنا األعلى‬ ‫الت�ي تدفعه في كثي�ر من الصور البائس�ة إلى‬ ‫بيع�ه بامل�زاد العلن�ي ف�ي املاله�ي وف�ي دور‬ ‫البغاء نتيجة غياب وعي بنفس�يتها وتكوينها‬ ‫البيولوجي‪ .‬‬ ‫من خالل هذه القصة البسيطة والعميقة املعنى استطاعت هذه املرأة‬ ‫السعودية ان تؤكد على ان لكل امرأة حلم وارد البد من حتقيقه‪ ،‬وعبرت‬ ‫على ان املرأة الس�عودية كغيرها من نس�اء العالم فبالرغم من العوائق‬ ‫اجملتمعي�ة أك�دت اخملرجة في ح�وار مع جري�دة القدس العرب�ي‪ :‬املرأة‬ ‫الس�عودية كغيرها من النساء‪ ،‬حاضرة وبقوة‪ ،‬هي مرأة واعية ومثقفة‬ ‫ولن يثنيها ش�يء عن هدفها وجائزتي اهديها للمرأة الس�عودية بصفة‬ ‫عامة واملرأة املبدعة التي حتمل في ثنياتها هدف وأمل بصفة خاصة‪.‬كم�ا أن التيمات‬ ‫متباينة بحس�ب اختلاف مرجعي�ات اخملرجني‬ ‫وتكوينه�م‪ .‬وم�ا ال�ذي‬ ‫دفعن�ي إل�ى ارتياد مجاهيلها س�وى العش�ق‪،‬‬ ‫عش�ق»األزمنة املعاص�رة» لش�ارلي ش�ابلن‬ ‫وسخريته الش�ديدة من مكننة اإلنسان‪ .‬‬ ‫■ مل��اذا يفض��ل اخملرج��ون املغارب��ة التعامل‬ ‫م��ع ممث�لات غي��ر محترف��ات؟ هل األم��ر مرتبط‬ ‫بسياس��ة تقش��ف يتم نهجها بهدف حتقيق ربح‬ ‫مادي صرف أم أن األمر يرتبط بكاستينغ يراعي‬ ‫مواصفات الشخوص في نص السيناريو؟‬ ‫■ االعت�راف باملوهب�ة لي�س ش�هادة تعلق‬ ‫ف�ي احلائ�ط وجتع�ل احلاص�ل عليه�ا يتعالى‬ ‫ع�ن اﻵخري�ن‪ ،‬و كذل�ك االحترافي�ة ل�دى‬ ‫لي�س دائما يج�د اخملرج ال�دور الرئيس�ي في‬ ‫املتخرج�ات وحت�ى إن وجد تك�ون الكثير من‬ ‫املعوقات التي ﻻ جتعلهم في املتناول‪ ،‬املمثالت‬ ‫غي�ر املتخرج�ات م�ن اجلامع�ات أو املعاه�د‬ ‫املتخصصة كما نقول «راس�هم صغير»! األدوار‬ ‫الرئيس�ية في الغالب ترتبط بكاستينغ أو أخد‬ ‫بعين االعتب�ار التجرب�ة الس�ابقة للمخرج مع‬ ‫املمثل‪ ،‬وهناك أيضا من يتبع سياس�ة التقشف‬ ‫لتحقيق هامش مادي للربح‪.‬‬ ‫برج احلوت‏‬ ‫الي�وم لديك مقابل�ة مهمة ال تتوت�ر وحافظ على هدوئ�ك ورمبا تعمل‬ ‫على بذل كل ما تستطيع ليرتاح احلبيب‪.‬دخل�ت في‬ ‫س�راديبها الباطنية‪ ،‬وكنتها فعال‪ ،‬ونس�يت أن‬ ‫ثم�ة كامي�را تراق�ب حتركاتي ونظ�رات عيني‬ ‫ونس�يت متام�ا م�ن أك�ون‪ ،‬وكأنني انس�لخت‬ ‫متام�ا ع�ن أس�ماء س�فري الفت�اة الت�ي حتمل‬ ‫ف�ي قلبه�ا كل معان�ي احلب إل�ى فت�اة ال يهمها‬ ‫م�ن احلي�اة س�وى أن تك�ره اآلخري�ن وتفعل‬ ‫املس�تحيل من أجل أن تدمر حيواتهم‪ ،‬وتعجب‬ ‫البعض لثقتي في نفسي مع أنها أول مرة‪..‬وعلى الرغم من عدم تقبّ ل‬ ‫كل م�ن عل�ي جابر وأحم�د حلم�ي ألداء أحمد‬ ‫يترددا‬ ‫اخلطيب في بداي�ة عرضه‪ ،‬إال أنهما لم ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إميانا منهما مبوهبةٍ‬ ‫الحقا‬ ‫في تغيير موقفهم�ا‬ ‫ملس�اها في�ه‪ ،‬لينضم�ا بذل�ك إلى جن�وى كرم‬ ‫ً‬ ‫قبوال‬ ‫وناصر القصبي مانحين بذلك اخلطيب‬ ‫ً‬ ‫جماعي�ا‪ .‬أما‬ ‫عن جتربتي األولى في سيتكوم «نسيب احلاج‬ ‫ع�زوز»‪ ،‬أفتخ�ر به�ا ألنه�ا قربتن�ي م�ن دائرة‬ ‫مهم�ة من اجملتم�ع املغربي‪ ،‬وقد ملس�ت ذلك من‬ ‫خالل لقاءاتي بهم في املقاهي في األس�واق في‬ ‫الشارع‪.‬‬ ‫الص�ورة الس�ينمائية تأس�رني و تأخذني إلى‬ ‫عالم آخر‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬لف�ت الش�اب نادر عم�ار من‬ ‫ّ‬ ‫الف�ذة ف�ي‬ ‫املغ�رب األنظ�ار إل�ى موهبت�ه‬ ‫ألع�اب الس�يرك والس�يطرة عل�ى ُ‬ ‫الك�رات‬ ‫ّ‬ ‫فاس�تحق‬ ‫بالتوحد‪،‬‬ ‫على الرغم من إصابته‬ ‫ّ‬ ‫بطاقة التأهل‪ ،‬ش�أنه في ذلك ش�أن املشترك‬ ‫ً‬ ‫حج�ي من مص�ر الذي ق�دم ً‬ ‫جدي�دا من‬ ‫لونا‬ ‫غن�اء «ال�راب» وه�و الل�ون «الش�عبي ‪-‬‬ ‫الكومي�دي»‪ ،‬حي�ث ّ‬ ‫متك�ن م�ن ني�ل تفاع�ل‬ ‫اجلمه�ور بفضل كلمات�ه الش�عبية اخلفيفة‬ ‫ومعاني�ه الكوميدي�ة وأدائه الواث�ق‪ ،‬لينال‬ ‫ً‬ ‫س�دال الس�تار بذل�ك عل�ى‬ ‫قب�ول اللجن�ة‪ُ ،‬م‬ ‫منافس�ات احللقة الثالثة من املوسم الثالث‬ ‫لبرنامج «‪.‬‬ ‫■ كي��ف ترين حض��ور اجلس��د األنثوي في‬ ‫الس��ينما املغربية؟ وهل أنت راضي��ة عن أدوارك‬ ‫اجلريئة؟ وم��ا مدى درجة اجل��رأة التي ميكن أن‬ ‫تقدم�ين عليها ف��ي فيل��م مغربي؟ وه��ل أنت مع‬ ‫نظرية الفن النظيفة الرائجة باملغرب؟‬ ‫■ حتض�ر امل�رأة بش�كل الف�ت في الس�ينما‬ ‫املغربي�ة من�ذ س�تينيات الق�رن املاض�ي‪ ،‬وقد‬ ‫ش�كلت الصورة الس�ينمائية وما ت�زال صوتا‬ ‫قويا للدفاع عن قضاياها احلقوقية والنفس�ية‬ ‫في ظل مجتمع ذكوري بنسبة ما‪ .‬آمل أن أس�هم في التفكير‬ ‫بالصورة الس�ينمائية في رسم هذه التحوالت‬ ‫عس�ى أن يصغي السياس�يون اجل�دد لصوت‬ ‫الف�ن‪ .‬لقد‬ ‫علي سحرا عندما كان أبي يحكي لي عن‬ ‫مارست َّ‬ ‫بطولتها ومقاومتها وميدني بصور عمالقتها في‬ ‫الفن واألدب ويأخذني معه إلى لقاءات الكتاب‬ ‫وأماسي الشعر وعروض املسرح والسينما‪ .‬وفي فئة رقص «الهي�ب هوب»‪ ،‬قدّ م‬ ‫كل م�ن الزوجين مهدي وصوريا م�ن اجلزائر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وراقيا‪ ،‬متيّ ز بالتناس�ق‬ ‫محترفا‬ ‫راقصا‬ ‫عرضا‬ ‫الكبي�ر في احل�ركات‪ ،‬فناال بطاق�ة التأهل إلى‬ ‫الدور نصف النهائي عن جدارة‪ .‬إنه�ا أزمة‬ ‫ذوق وتلقي وغياب تربية حقيقية على الصورة‬ ‫واملش�اهدة م�ن داخ�ل امل�دارس واملؤسس�ات‬ ‫اجلامعية وعدم إدماجها في منطومتنا التربوية‪.‬‬ ‫وقال�ت الفنان�ة املغربي�ة الس�عدية أزك�ون ان تتوي�ج الس�ينما‬ ‫الس�عودية في املهرجان ش�رف له�ا‪ ،‬فالفيل�م رائع ويس�تحق التتويج‬ ‫خاصة ان اخملرج�ة امرأة‪ ،‬فجاء الفيلم ليعرفن�ا على مجتمع جنهل عنه‬ ‫الكثير‪ ،‬مجتمع منغلق على نفسه وهذا دور السينما أن حتارب االنغالق‬ ‫ومتارس االنفتاح لتعرف العالم عما يجهله‪.‬محمد بلخي‬ ‫من السعودية‪ّ ،‬‬ ‫عرض قصير أظهر‬ ‫فضل تقدمي‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫جانب�ا من موهبت�ه في ألع�اب اخلفة‪،‬‬ ‫خالل�ه‬ ‫ً‬ ‫كافي�ا إلقناع اللجن�ة مبوهبته‬ ‫ف�كان م�ا قدمه‬ ‫الكبيرة وقدرته على تقدمي املزيد من العروض‬ ‫الشيّ قة في املرحلة القادمة‪.‬‬ ‫إنه�ا إحس�اس عمي�ق بهشاش�ة العال�م‪ ،‬وفي‬ ‫نفس الوقت س�فر في حاض�ر املاضي وحاضر‬ ‫احلاض�ر وحاض�ر املس�تقبل‪ .‬الذي‬ ‫دفعني هو تلك املساحات الشاسعة من التخيل‬ ‫الت�ي تدخل�ك ف�ي دائ�رة اجلدل والص�راع مع‬ ‫حي�وات تتع�دد بتع�دد الش�خوص واألدوار‪.‬أما عن حضور اجلس�د األنثوي‬ ‫في السينما املغربية أراه حضورا يتسم بجرأة‬ ‫في كل ش�يء‪ ،‬ليس فقط اجلرأة التي تتمثل في‬ ‫تعرية اجلسد والتعبير عن رغباته الشبقية بل‬ ‫سودوكو‬ ‫تتنحى لصالح املواهب الفريدة والنادرة‪.‬‬ ‫فيما يرى الفنان املغربي هشام بهلول ان فيلم وجدة له تيمة ويعالج‬ ‫اش�كالية معان�ات الفتيات ف�ي الس�عودية‪ ،‬الفيلم كان جمي�ل االخراج‬ ‫جمي�ل واألداء جميل ولكن لم يصل حلد الروعة وال يس�تحق التتويج‪،‬‬ ‫ال انقص من قيمة الفيلم ولكن كان من بني األفالم املرش�حة ما هو اروع‪،‬‬ ‫من بينها الفيلم االس�ترالي الذي كان في قم�ة اإلبداع‪ ،‬ولكن االمر راجع‬ ‫للجنة التحكيم وطبعا لكل جلنة حتكيم تصور معني وميكن ارجاع األمر‬ ‫ملا هو تعصب عربي إسالمي‪.‬‬ ‫ه�ل يحق ل�ي أن أق�ول أنها ضحية لسياس�ات‬ ‫فاش�لة في كل شيء‪ .‬أظن أن املس�ألة ترتبط باختالف‬ ‫األذواق م�ن جه�ة‪ ،‬وبس�رعة إجن�از بع�ض‬ ‫األعم�ال في غياب كتاب س�يناريو مبدعني‪ .‬‏‬ ‫برج السرطان‏‬ ‫ال تدع الطمع يجعلك جتازف مبش�روع غير مضمون النتائج وقبل أن‬ ‫تفتح موضوع االرتباط مع احلبيب عليك أن تثق أكثر مبشاعرك‪.‬‏‬ ‫برج العذراء‏‬ ‫ً‬ ‫حلوال س�ريعة وعملي�ة ملش�كالت العمل وتلق�ى إعجاب‬ ‫جت�د الي�وم‬ ‫ً‬ ‫الرؤساء وعليك أن تضع حدا لعالقتك مع احلبيب‪.‬‬ ‫بدوره�ا س�رقت جينيفر ج�راوت األضواء‬ ‫بعزفه�ا عل�ى الع�ود وغنائه�ا «بعي�د عن�ك»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جماعيا‪ .‬وفي نفس الوقت يحضر اجلس�د‬ ‫األنثوي بهويات�ه املتع�ددة وثقافاته وعاداته‬ ‫سواء أكانت موريس�كية أم أمازيغية أم عربية‬ ‫أم يهودية أم زجنية‪.‬‬ ‫اجلديدة في العمل وحاول أن جتد‬ ‫برج القوس‏‬ ‫تاب�ع أعمالك وال تت�كل على اآلخرين لتنفيذها فالتراخي والكس�ل لن‬ ‫ينفعاك واستخدم أسلوبك الرومانسي في مراضاة احلبيب‪.‬‬ ‫وقال الفنان املغربي هش�ام الوال�ي لـ»القدس العرب�ي» تعليقا على‬ ‫فوز فيلم اخملرجة هيفاء منصور ان «الس�ينما الس�عودية حضورها جد‬ ‫خجول في الوس�ط الفني العربي لك�ن الحظت مؤخرا هذا التطور الذي‬ ‫تعرف�ه‪ ،‬وف�وز فيلم ''وجدة' متوقع فهو ذو بس�اطة ف�ي احلكي وعمق في‬ ‫املعنى ومن هذا املنبر أؤكد للعالم أن السينما السعودية قادمة وبقوة‪.‬بالرغ�م م�ن الس�مة التلفزيوني�ة‬ ‫ص�ارت الزم�ة في ع�دد منها مما يس�تدعي وقفة‬ ‫نقدي�ة لتمييز األعمال اجليدة ع�ن الرديئة التي‬ ‫حتق�ق لألس�ف مش�اهدات قياس�ية‪ .‬‬ ‫■ ه��ل س��اهمت مدين��ة بحج��م تاري��خ الدار‬ ‫البيضاء الفني في هذه الغواية؟‬ ‫■ م�ن من�ا يس�تطيع أن ينكر مركزي�ة الدار‬ ‫البيضاء ف�ي تاريخ الفن واألدب املغربيني‪ .‬وعل�ى الرغم‬ ‫م�ن ان�دراج موهبة الع�زف في خان�ة املواهب‬ ‫التقليدي�ة‪ ،‬غير أن تكنيك عيس�ى وإحساس�ه‬ ‫العال�ي ومقدرت�ه االس�تثنائية ّأهل�وه حلصد‬ ‫بطاق�ة التأه�ل إلى ال�دور نص�ف النهائي عن‬ ‫جدارة واستحقاق‪.‬كي��ف تقيمني جتربتك داخل هذا‬ ‫النمط التلفزيوني؟‬ ‫■ أوال لنكن صريحني‪ ..‬‏‬ ‫برج اجلدي‏‬ ‫يجب أن تدرك أنك في مركز قوة اليوم وتس�تطيع أن تفرض شروطك‬ ‫وال تستسلم وعليك أن تصرعلى الفوز بقلب احلبيب وأال تستسلم‪.‬‏‬ ‫برج امليزان‏‬ ‫عليك أن تعتاد على أخذ آراء اآلخرين بالقرارات التي تتخذها وعليك‬ ‫أن جتد ً‬ ‫حال يرضي كل األطراف بوضعك مع احلبيب‪.‬ولهذا دائما ما نبحث عن شخصية‬ ‫أنثوية حتى و لو لم تكن ممثلة معروفة لتجعل‬ ‫القص�ة مألوف�ة وقريب�ة م�ن املش�اهد‪ .‬وم�ع ذلك هن�اك بع�ض اإلجازات‬ ‫املهني�ة الت�ي ص�ارت تق�رب درس الس�ينما‬ ‫والس�معي البصري إلى عدد م�ن الطلبة الذين‬ ‫حرم�وا م�ن ول�وج املعه�د العال�ي للمس�رح‬ ‫والتنش�يط الثقاف�ي بفعل عوام�ل جغرافية أو‬ ‫مادي�ة أو عمرية‪ .‬‬ ‫وج�دة الفت�اة‪ ،‬الت�ي عبره�ا «تلصصت» اخملرج�ة فنيا عل�ى العديد‬ ‫م�ن االمكنة واألزمنة الليلية‪ ،‬لكن حلم س�ياقة دراجة‪ ،‬يبقى املس�تهدف‬ ‫الق�وي واللحظة التي صنعت من خاللها اخملرجة حلم املتفرج‪ ،‬الس�يما‬ ‫وان الكل متاهى مع الطفلة وجدة‪ ،‬التي تفننت في هذا الدور الرئيس�ي‪،‬‬ ‫مما يؤكد جناح إدارتها متثيليا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتخليدا لذكرى الطفل محمد ش�ريف الذي‬ ‫تعرضه حلادث س�يارة أليم‬ ‫وافت�ه املنية إث�ر ّ‬ ‫أودى بحياته في الفترة املمتدّ ة ما بني جناحه‬ ‫في جتارب األداء وعرض احللقة الثالثة‪ ،‬تابع‬ ‫اجلمهور على الشاشة العرض االستثنائي في‬ ‫األكروب�ات ال�ذي قدّ م�ه الطفل الراح�ل برفقة‬ ‫ج�دّ ه الع�ب الس�يرك‪ ،‬والت�ي أدهش�ا خاللها‬ ‫اللجن�ة مبوهبتهما وأدائهما املتميز بالس�رعة‬ ‫العالية والدقة الكبيرة والتركيز املتناهي‪.‬‬ ‫َ‬ ‫موهبت�ي الرس�م الكاريكات�وري‬ ‫وم�ع‬ ‫والرقص التعبيري‪ ،‬قدّ م بيتر قاضي من لبنان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حركي�ا جمع فيه بني الرس�م‬ ‫فني�ا‬ ‫اس�تعراضا‬ ‫ً‬ ‫والرق�ص‪ ،‬فأجنز ص�ورا كاريكاتوري�ة ُمتقنة‬ ‫للجن�ة التحكي�م عل�ى وق�ع نغم�ات إيقاعي�ة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تعبيري�ا‪ ،‬فنال قب�ول اللجنة‬ ‫رقصا‬ ‫قدّ م معه�ا‬ ‫باستثناء علي جابر‪.‬ف�ي ما‬ ‫يتعل�ق بأدواري اجلزئية أنا غي�ر راضية عنها‬ ‫متام�ا ألن الرضى يعني نهاي�ة الفنان ويحرمه‬ ‫من االجتهاد ومع ذل�ك مقنعة بكل األدوار التي‬ ‫أديته�ا بص�دق‪ ،‬وأق�ول «قط�رة قط�رة يحم�ل‬ ‫ال�واد»‪ .‬‬ ‫■ م��ا ال��ذي دفع��ك إل��ى غواي��ة الص��ورة‬ ‫السينمائية؟‬ ‫■ متث�ل ل�ي الص�ورة الس�ينمائية حياتي‬ ‫الس�رية والعلني�ة‪ ،‬ال أس�تطيع أن أعي�ش‬ ‫كينونت�ي م�ن دون اإلقام�ة ف�ي جمالياته�ا‬ ‫امللونة بالص�وت وباحلركة واملعن�ى امللتبس‪.‬‬ ‫■ ه��ل تعتقدي��ن أن التكوي��ن اجلامع��ي‬ ‫بإمكانه صناعة فن��ان حقيقي؟ كيف تردين على‬ ‫الفنانات احملترف��ات اللواتي ينتفضن دائما كلما‬ ‫أس��ند اخملرج دورا رئيس��ا إلح��دى املمثالت غير‬ ‫احلاص�لات عل��ى ش��واهد جامعي��ة متخصصة‬ ‫متنحهم شرعية االعتراف مبواهبهن؟‬ ‫■ التكوي�ن اجلامع�ي ض�روري بالنس�بة‬ ‫للفن�ان املوه�وب‪ ،‬وال أظنه يك�وِّ ن الفنان بقدر‬ ‫م�ا يعطي�ه ش�رعية داخ�ل وس�ط فن�ي يؤمن‬ ‫بالش�هادات حت�ى ف�ي ظ�ل انع�دام املوهب�ة‬ ‫الت�ي ال ميك�ن تدريس�ها وإخضاعه�ا للقوالب‬ ‫ابــــــــراج‬ ‫األكادميي�ة‪ .‬‏‬ ‫برج الدلو‏‬ ‫العدي�د م�ن التغيرات تط�رأ الي�وم وال تعجبك ح�اول أن تتأقلم معها‬ ‫وهناك غموض يحيط باحلبيب وتشعر بأنك ال تفهمه‪.‬‏‬ ‫أكثر وأنت ال تعطي احلبيب االولوية في حياتك كن‬ ‫برج اجلوزاء‏‬ ‫ال�كل منبهر باجنازاتك وقدراتك فحافظ على هذا املس�توى واعط من‬ ‫حتب فرصة ثانية ليثبت لك حقيقة مشاعره‪.‬ال‬ ‫أس�تطيع أن أحتدث عن الدار البيضاء مدينتي‬ ‫األمومي�ة إال ف�ي عالقتي مبا عش�ته مع أبي من‬ ‫حكاي�ات مازال�ت تراودن�ي حت�ى اآلن في ظل‬ ‫التح�والت اخلطيرة التي تعيش�ها بخاصة مع‬ ‫ارتف�اع وتي�رة العنف والضجيج واإلس�منت‪.‬وأرى أنه ال ميكننا أن‬ ‫نتح�دث عن عالقة ح�ب أو اغتصاب أو جس�د‬ ‫امرأة دون إيصالها للمش�اهد وال أظن أن شكل‬ ‫جسد املرأة أو الرجل يخفى عن أحد‪.‬‬ ‫احلل السابق‬ ‫ش�هدت املواه�ب االس�تثنائية والفري�دة‬ ‫ً‬ ‫ظه�ورا ً‬ ‫الفتا‪ ،‬على حس�اب املواه�ب التقليدية‬ ‫رغم محاولة أصحابها إبراز ّ‬ ‫كل ما في جعبتهم‬ ‫ف�ي احللقة الثالثة من املوس�م الثالث لبرنامج‬ ‫«‪ »Arabs Got Talent‬عل�ى ‪ MBC4‬و‬ ‫‪ MBC‬مصر‪.‬‏‬ ‫برج العقرب‏‬ ‫علي�ك أن تبح�ث ع�ن مصلحت�ك وتس�عى له�ا خاص�ة م�ع التغيرات‬ ‫ً‬ ‫شيئا ما يربطك باحلبيب‪.‬إنها أسماء سفري التي‬ ‫سنسافر معها في هذا احلوار‪:‬‬ ‫هيفاء منصور مع احدى ممثالت فيلم «وجدة»‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من خولة اجعيفري‪:‬‬ ‫اعل�ن ف�ي اختتام فعالي�ات ال�دورة الس�ابعة ملهرجان املرأة بسلا‪،‬‬ ‫ع�ن الفيلم الس�ينمائي الفائز باجلائزة الكبرى وال�ذي يعود للمخرجة‬ ‫الس�عودية هيف�اء منص�ور والتي حص�دت إعج�اب اجلمه�ور والنقاد‬ ‫والصحفيني والفنانني احلاضرين خالل التظاهرة‪.‬‬ ‫أم�ا املش�تركة اللبناني�ة خديج�ة الف�رخ‪،‬‬ ‫فأبرزت ثقة عالية مبوهبتها في غناء «الراب»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبي�را عل�ى التأهل عل�ى الرغم من‬ ‫وتصميم�ا‬ ‫رف�ض كل من علي جاب�ر وناص�ر القصبي لها‬ ‫في البداية‪ ،‬غير أنها ّ‬ ‫متكنت بعد جهد ومثابرة‬ ‫من تغيير موقف ناصر القصبي‪ ،‬لتتأهل بواقع‬ ‫‪ 3‬نعم‪.‬‬ ‫أول املتأهلني كان محمد اخلطيب من سوريا‬ ‫الذي يهوى الغناء والتمثيل منذ الصغر‪ ،‬فقرر‬ ‫متثيلي غنائي لم ُ‬ ‫يخل‬ ‫عرض‬ ‫امل�زج بينهما في‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫من ملسات كوميدية‪ .‬‬ ‫أناي تس�افر بحثا عن مناطق غامضة لم أجرؤ‬ ‫على أن أعيش�ها في الواقع دفاعا عن احلق في‬ ‫تنمي�ة مجتمعنا وتثقيفه على نحو جميل جدا‪.‬من الصعب إضحاك‬ ‫اإلنس�ان املغربي في ه�ذه املرحلة السياس�ية‬ ‫املتس�مة بتح�والت مت�س كل مناح�ي احلي�اة‬ ‫وتقي�س املواط�ن ف�ي قوت�ه‪ ،‬وحتمل�ه م�ا ال‬ ‫يس�تطيع‪ .‬أما بخصوص‬ ‫الف�ن النظي�ف ف�ي املغ�رب ال أع�رف حقيق�ة‬ ‫املصطل�ح ودواعي�ه التداولي�ة‪ ،‬كل م�ا أعرف�ه‬ ‫ه�و أن الفن نظيف في املغ�رب ما دام ال يخضع‬ ‫ملقاييس األفالم اﻹباحية‪.‬‬ ‫قصة الفيل�م تتعلق بالطفلة «وجدة» املتابعة لدراس�تها‪ ،‬احلاملة بأن‬ ‫تس�وق دراجة عادية‪ ،‬حل�م متكنت اخملرجة بأن جتعل�ه خيطا حكائيا‪،‬‬ ‫جعلنا نط�ل على العديد من طبائ�ع العيش اليومي في الس�عودية‪ ،‬مبا‬ ‫فيه�ا طبيعة اليد العاملة األجنبية‪ ،‬وكذا طبيعة الفضاءات الس�عودية‪،‬‬ ‫بلغ�ة س�ينمائية‪ ،‬ت�دل على أن اخملرج�ة متلكت ج�زأ مهما م�ن األدوات‬ ‫السينمائية‪ ،‬مما يؤكد أنها أن ستبصم املشهد السينمائي العربي بشكل‬ ‫عام بنوعية فيلمية جميلة ودالة‪..‬وش�عرت بقيم�ة املنت�وج الفني الذي‬ ‫قدمت�ه وقيمة السلس�لة التي ش�اركت فيها مع‬ ‫فنانني كبار بكل ما حتمله الكلمة من دالالت‪.‬ذلك أن صورة املدين�ة صارت قامتة جدا‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫وق�ال اإلعالم�ي املصري أحمد فري�د على قناة النايل س�ينما ان فيلم‬ ‫''وجدة ' يس�تحق الفوز بج�دارة‪ ،‬وكان اختيار جلن�ة التحكيم في محله‬ ‫فالفيلم سبق له ان حصد عدة جوائز عاملية وهو اليوم يتوج في املغرب‬ ‫وايضا مرش�ح في مهرج�ان الفيلم األروب�ي فاورس�كور ونتمنى له كل‬ ‫التوفيق الن اخملرجة مبدعة وتستحق‪.‬‏‬ ‫برج الثور‏‬ ‫ح�اول البح�ث عن مصادر أخرى تس�تطيع من خالله�ا حتقيق أرباح‬ ‫ً‬ ‫حذرا‪.‬تذكرت درس�ه‪ ،‬وقلت مع نفسي‬ ‫يج�ب أن أك�ون تلك الش�خصية املرس�ومة في‬ ‫ن�ص الس�يناريو‪ ،‬انصه�رت فيه�ا‪ .‬أما اجل�رأة الت�ي ميكنن�ي أقدمها فهي‬ ‫مرتبطة مبدى أهميتها في الس�يناريو وليست‬ ‫لي خط�وط حمراء في الفن ال�ذي ال يبتعد عن‬ ‫أي شكل من األش�كال التجارية‪ .‬‬ ‫الطريق ال يزال طويال‪.

‬وأظنهم�ا س�تكونان رائعتين‪.‬‬ ‫أم�ا اخملرج�ة البلجيكية ماريون هانس�ل‪ ،‬فتش�ارك‬ ‫بفيل�م «حنان»‪ ،‬الذي يروي في قال�ب كوميدي خفيف‪،‬‬ ‫حكاي�ة زوجني منفصلني منذ ‪ً 15‬‬ ‫عاما‪ ،‬لكن يش�اء القدر‬ ‫أن يجمعهم�ا م�رة أخ�رى ف�ي رحلة تس�تمر عل�ى مدى‬ ‫يومين‪ ،‬إلحض�ار ابنهما ال�ذي دخل املستش�فى في بلد‬ ‫آخر‪ ،‬إثر حادث تزلج‪ .‬األعالم س�وق ضيق ً‬ ‫جدا خاصة‬ ‫في لبنان‪.‬وال ش�ك هم عاينوا‬ ‫حضوري في برامجي الس�ابقة وعفويتي عل�ى الهواء‪ .‬‬ ‫■ كم سعيت لتكون لك ملساتك اخلاصة في برنامج الرابح‬ ‫هو إضافة لتوجيهات املعنيني بالفورمات؟‬ ‫ً‬ ‫طبيعيا‪ .‬‬ ‫وم�ن بريطاني�ا يحض�ر فيل�م «العملاق األنان�ي»‪،‬‬ ‫للمؤلفة واخملرجة كليو برنارد‪ ،‬وتروي حكاية مراهقني‪،‬‬ ‫هما «سويفتي» و»أربور»‪ ،‬يقتاتان على سرقة النحاس‬ ‫وبيع�ه حت�ى يتمكن�ا م�ن تغطي�ة نفقاتهم�ا وتس�ديد‬ ‫ديونهما في عالم «مافيا» العقارات شمال بريطانيا‪.‬اجلدول يحوي أسماء ثالثة رجال‬ ‫ومنهن ملمارسة هذا اجلهاد ا ُملحتفى‬ ‫اخملصصة لكل منهم‬ ‫وثالث نساء‪ ،‬ببرنامج مع عدد الساعات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫به إلى أقصاه من قبل اإلعالم اللبناني املمانع‪ ،‬أما أسماء الرجال اجملاهدين فهي أبو عمر وأبو خالد‬ ‫وأبو علي‪ ،‬وفيها جميعها دالالت تراثية ودينية‪ ،‬وأما أسماء النساء اجملاهدات فهي أنيسة وأسماء‬ ‫وبشرى‪ ،‬وهي بالتتالي أسماء أم بشار األسد وزوجته وأخته‪.‬‬ ‫وه�ذا ليس على س�بيل الدعاية بل هناك حلقات ستكش�ف‬ ‫عن أصوات رائعة‪ ،‬ومواقف جميلة‪ .‬‬ ‫نظ�م املهرجان بدع�م من الرئي�س الفلس�طيني محمود عباس‬ ‫وش�ارك فيه مندوبون ورؤس�اء بلدي�ات مدن في فرنس�ا وأملانيا‬ ‫وكوري�ا اجلنوبي�ة وجمهوري�ة‬ ‫التشيك‪.‬‬ ‫وتقول ش�ركة «بروموت ايسلندا» إن البرج وهو اسطواني‬ ‫الش�كل ولون�ه أبيض ومنق�وش عليه عبارة «تخيل السلام»‬ ‫بأربعة وعش�رين لغة ‪ ،‬يرسل عمودا من الضوء يصل ارتفاعه‬ ‫إلى أربعة آالف متر ‪.‬كذلك فبعض الضيوف‬ ‫متيز بأجواء فظيعة‪.‬‬ ‫تسلية بداعش‬ ‫■ من الضروري جد ًا إدراك أن املواجهة اإلعالمية‪ ،‬كما أصبحت عسكرية مؤخر ًا‪ ،‬باتت مفتوحة‬ ‫للثوار على جبهتني‪ ،‬النظام السوري من جهة وجماعات القاعدة (النصرة وداعش وكل من حمل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إعالميا بقدرٍ يفوق ما ميكن أن‬ ‫علما أسود) من جهة أخرى‪ ،‬لهؤالء أساليبهم في تشويه الثورة‬ ‫تفعله «اإلخبارية السورية» ً‬ ‫مثال‪ .‬والش�ق األخير ليس‬ ‫ثاني�ا‪ ،‬ومس�اعدة‬ ‫على شاش�ات محدودة‪ .‬‬ ‫واستؤنفت املفاوضات بوساطة‬ ‫أمريكي�ة حملاول�ة إنه�اء الص�راع‬ ‫املس�تمر بين اجلانبني منذ م�ا يزيد‬ ‫على ‪ 60‬عاما‪.‬‬ ‫وكان وزير اخلارجية األمريكي جون كيري قد ذكر أن اجلانبني‬ ‫حددا نطاقا زمنيا نحو تسعة أشهر حملاولة إبرام اتفاق‪.‬واجلديد ف�ي الرابح هو أن‬ ‫الصوت هو اساس التسابق‪.‬عندما يقدم املس�تقبل ما هو ناجح أفرح‪.‬‬ ‫■بعد هذه الس��نوات من العمل في اإلعالم ماذا تقولني عن‬ ‫هذه املهنة؟‬ ‫■ وجدت أن ال قاعدة حتكم هذه املهنة‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫ش��بيها‬ ‫■ وهل كان تس��جيل احللق��ة األولى من البرنامج‬ ‫بالثامنة ً‬ ‫مثال؟‬ ‫■ ال ش�ك أنه م�ع كل حلق�ة اضافية يزداد املذي�ع ً‬ ‫قربا أو‬ ‫ً‬ ‫انصه�ارا باملادة الت�ي يقدمها‪ .‬‬ ‫وحت�اول الوالي�ات املتح�دة أن‬ ‫تتوس�ط إلب�رام اتفاق على أس�اس‬ ‫احل�ل القائ�م على دولتني‪ .‬يتم وضع العالمة ملعرفة من س�يلعب‬ ‫لربح املال‪ .‬‬ ‫وبينما يقوم الفتى وأمه بالتبضع استعدادا للعودة‬ ‫إلى املدرس�ة‪ ،‬يلتقي�ان بـ»فران�ك»‪ ،‬رجل يثي�ر الرهبة‬ ‫واخل�وف م�ن أول وهلة‪ ،‬لكن�ه على مايب�دو في حاجة‬ ‫ماسة إلى املساعدة‪ ،‬وبطريقة ما يقنعهما أن يصطحباه‬ ‫إل�ى منزلهم�ا‪ ،‬حيث تلع�ب األح�داث التي س�تدور في‬ ‫عطلة نهاية األس�بوع دورها في صياغة ش�كل مستقبل‬ ‫شخصيات العمل‪.‬‬ ‫كذلك كنت ملتزمة بوقت املفاوضات مع املشاركني‪ .‬‬ ‫وه�ذا كان الي�وم ال�ذي اختارته يوك�و اون�و ‪ ،‬أرملة مغني‬ ‫البيتلز الشهير‪ ،‬لتضيء بنفسها «برج السالم» الذي مت وضعه‬ ‫ف�ي جزيرة في�دي الصغيرة الواقع�ة قبالة س�واحل العاصمة‬ ‫االيسلندية ريكيافيك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومضمونا‪ ،‬سوريا الثورة والشعب الثائر هناك‪،‬‬ ‫شكال‬ ‫هنالك في هذا الكالم ما ميكن أن ُيتّ فق عليه‬ ‫يستحقون ممثلني إعالميني ومثقفني وسياسيني أفضل مما نشاهده على الشاشات من صراخ‪ ،‬هذا‬ ‫يعول عليه‬ ‫عدا عن افتقار املعارضات بجميع كتلها حلراك إعالمي منهجي‬ ‫ومنسق ونشط ميكن أن ّ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫واملسلح‪.‬نحب رد اجلميل‬ ‫ناديا البساط‬ ‫ملن هم أكبر منا ً‬ ‫سنا‪.‬‬ ‫االحتفال بذكرى ميالد جون لينون في ايسلندا‬ ‫لقطة من فيلم «حنان» للمخرجة البلجيكية ماريون هانسل‬ ‫ستة أفالم حازت على تقدير النقاد واجلماهير‪:‬‬ ‫مهرجان دبي السينمائي الدولي يعلن أولى قوائم‬ ‫برنامج «سينما العالم» لدورته العاشرة‬ ‫ابو ظبي ‪ -‬من فاطمة عطفة‪:‬‬ ‫أعل�ن «مهرجان دبي الس�ينمائي الدولي» اليوم عن‬ ‫س�تة من أفالم برنامج «س�ينما العالم»‪ ،‬التي ستعرض‬ ‫ضمن البرنامج الرس�مي للمهرج�ان‪ ،‬في الفترة من ‪.‬لن أستغرب من نظام ارتكب جيشه كل تلك‬ ‫جيشا‬ ‫مفردات تقارب سلوكيات هذا النظام‪،‬‬ ‫صور ولم تُ نقل ولم نعرف ً‬ ‫شيئا عنها؟) أن يرتكب‬ ‫الفظاعات التي خرجت إلينا (ماذا عن تلك التي لم تُ ّ‬ ‫إعالمه وبتطابق تام مع ممارسات اجليش وحيونته (كنقيض لآلدمية) ما شاهدناه مؤخر ًا من إجبار‬ ‫ً‬ ‫بتخيلها‪.‬‬ ‫وهذا وحده كان‬ ‫الضي�وف أضاف�وا الكثير للبرنام�ج‪ .‬جميعه�م لدي�ه طموح‬ ‫حتقي�ق احلل�م والرب�ح‪ .‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬ ‫‪Twitter: @saleemalbeik‬‬ ‫وارضيات‬ .‬ومن ترش�حه اللجنة احلك�م لهذه املرحلة‪ .‬الفيلم م�ن بطولة املمثلة كيت‬ ‫وينسلت واملمثل جوش برولني‪ ،‬ويدور حول «هنري»‪،‬‬ ‫فت�ى في الثالثة عش�رة من عم�ره‪ ،‬يلع�ب دوره الوجه‬ ‫اجلدي�د «جاتلين جريفيث»‪ ،‬الذي يقاوم تطلعات س�ن‬ ‫املراهق�ة‪ ،‬وفي الوق�ت ذاته يكاف�ح من أج�ل رعاية أمه‬ ‫املنعزلة «أديل»‪.‬‬ ‫ميكن أن ّ‬ ‫في مقابلة أجرتها قبل أيام إحدى الصحف اللبنانية مع الفنان السوري الذي اعتقله النظام ثم أفرج‬ ‫عنه قبل حوالي الشهر‪ ،‬يوسف عبدلكي‪ّ ،‬‬ ‫تكلم عن الفن والسياسة والثقافة في هذه الثورة‪ ،‬وأنهى‬ ‫احلوار بكالم عن السياسيني واملثقفني والظهور اإلعالمي لهم‪ ،‬قال بأن األوضاع اإلستثنائية في‬ ‫سوريا أبرزت قوافل هؤالء احملللني‪ ،‬وبأنهم لم يكن لديهم طوال حياتهم كفاءة أو دور سياسي ولم‬ ‫نسمع بهم وفجأة حصلوا على مناصب كبيرة‪ ،‬وأن ذلك ألسباب ّ‬ ‫تتعلق بتلك اإلسفنجة الهائلة التي‬ ‫تُ دعى اإلعالم‪ ،‬التي حتتاج إلى كل هؤالء‪.‬‬ ‫وفيم�ا خ�ص احللقات أق�ول أن ل�كل منها نكهته�ا اخلاصة‪.‬فأي مؤسس�ة يكون لنا‬ ‫فيها عمل نش�عر وكأنن�ا جزء من عائلته�ا‪ ،‬ونهتم بنجاحها‬ ‫الدائم‪.‬‬ ‫هناك من يرغب مبس�اعدة مريض‪ ،‬رد جميل للعائلة‪ ،‬شراء‬ ‫بيت للوالدين‪ ،‬تسجيل سي دي‪ .‬‬ ‫ّ‬ ‫املمثلين األس�تراليني‪ ،‬منه�م‪ ،‬آرون بيدرس�ن‪ ،‬وهوجو‬ ‫ويفينج‪ ،‬وريان كواننت‪.‬واحد من املشاهد‬ ‫املوثقة للثورة واملمهدة للحرية‪ .‬‬ ‫وطبعا هذا ليس‬ ‫األستوديو‪.‬وملساتي‬ ‫اخلاصة كانت موجودة على الدوام‪.‬أنا‬ ‫متفائل جدا‪ .‬‬ ‫■ماذا تقولني عن ذكريات عالم الصباح؟‬ ‫■ «ي�اي ش�و بحبن»‪ .‬وأتت هذه اخلطوة في إطار احلملة الدعائية‬ ‫لفنان حمل األغني�ة العربية إلى‬ ‫للكلي�ب وللس�ي دي اجلديد‬ ‫ٍ‬ ‫جناحات عدة التي لم تفارق ً‬ ‫يوما مسيرته‪.‬‬ ‫■ هل استطعت أن تكوني على طبيعتك في هذا البرنامج أم‬ ‫فرضت عليك شروط؟‬ ‫■ ف�ي احلقيقة أن اختياري لتقدمي هذا البرنامج ّمت بناء‬ ‫على مواصفات موجودة في شخصيتي‪ ،‬وبالتالي هم أحبوا‬ ‫طريق�ة تقدمي�ي وتفاعلي مع الضيوف‪ .‬وم�ع كل حلقة إضافية‬ ‫حتى‬ ‫ت�زداد اخليوط التي ميس�كها املذي�ع بني يدي�ه وبثقة أكبر‪.‬‬ ‫وكلما ّ‬ ‫لنسأل‪ً :‬‬ ‫عمليا‪ ،‬أين هو الدور اإلعالمي لهذه املعارضة؟ أين احلراك اإلعالمي الذي ال بدّ أن تقوم‬ ‫به في موازاة احلراك الثوري على األرض هناك؟ أم أنه كذلك تُ رك ألهالي املدن والقرى السورية‪،‬‬ ‫كفرنبل ً‬ ‫مثال؟ هو كذلك كما يبدو‪ ،‬الدور اإلعالمي الفاعل في هذه الثورة أتانا من داخل سوريا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بني مادة توثيقية بالصوت والصورة ومشاركات النشطاء ‪ -‬املراسلني‪ ،‬أما الدور اإلعالمي املتكئ‬ ‫فكان لسياسيني طارئني ومحللني استراتيجيني وأخصائيي علم اجتماع سياسي وباحثني في‬ ‫األنثروبولوجيا وجميع ما ميكن إلصاقه من مجاالت في أي ثورة ميكن أن حتصل في هذا العالم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتخصيصا يأتونا منفعلني صارخني مبا‬ ‫تعميما يأتونا عبر الشاشات من خارج سوريا‪،‬‬ ‫وهؤالء‬ ‫يشوش على ما يقولونه على افتراض أنه ً‬ ‫فعال حتليل «بيولوجي» للثورة‪.‬ينطلق «الزوجان» من بروكس�ل‬ ‫باجتاه قم�م جبال األل�ب‪ ،‬في رحلة الكتش�اف اجلانب‬ ‫اإلنساني لشخصيتيهما‪ .‬‬ ‫بث حصري ألغنية جديدة لعمرو دياب على «روتانا موسيقى»‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫تعرض قناة «روتانا موسيقى» مساء اخلميس املقبل بشكل‬ ‫املصور اجلديد للنجم عمرو دياب‪ ،‬وذلك‬ ‫أول وحصري العم�ل‬ ‫ّ‬ ‫مساء بتوقيت الس�عودية ولبنان‪،‬‬ ‫في متام الس�اعة العاشرة‬ ‫ً‬ ‫مس�اء بتوقيت مصر‪ .‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7553‬الثالثاء ‪ 1‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬هـ‬ ‫منوعات‬ ‫برنامج الرابح حملها لتجربة اعالمية جديدة‬ ‫فضائيات‬ ‫ناديا البساط‪ :‬الربح واملوهبة مرتبطان ارتباط ًا وثيق ًا‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من زهرة مرعي‪:‬‬ ‫برنامج الرابح هو حمل املذيعة ومقدمة البرامج اللبنانية‬ ‫ناديا البساط إلى جتربة جديدة في عالم اإلعالم‪ .‬وتضم‬ ‫احلكوم�ة االئتالفية اليمينية التي‬ ‫يقودها رئيس الوزراء اإلسرائيلي‬ ‫بنيامين نتنياه�و فصائ�ل مؤيدة‬ ‫لالس�تيطان يع�ارض أحده�ا علنا‬ ‫قيام دولة فلسطينية‪.‬‬ ‫األسبوعي ّ‬ ‫تسربت إلى وسائل اإلعالم جدول «جهاد النكاح»‪ ،‬وقد عرضته إحدى أشد القنوات املصرية ً‬ ‫هبال‬ ‫ّ‬ ‫وهي «التحرير» إضافة جمللة الفضائح ّ‬ ‫امللفقة «اجلرس» اللبنانية‪ .‬‬ ‫■ما هو اجلامع املش��ترك بني املتبارين ف��ي برنامج الرابح‬ ‫هو؟‬ ‫■ االص�وات اجلميل�ة واملوهب�ة‪ .‬في الرابح هو حتدث املتبارون عن‬ ‫أحالمهم‪ .Issue 7553 Tuesday 1 October 2013‬‬ ‫مزحة جهاد ـ نكاحية‬ ‫وتسلية «داعشية» لـ «امليادين»!‬ ‫سليم البيك ٭‬ ‫■ كما ميكن أن يكون لإلعالم في احلروب والثورات التأثير ذاته الذي ميكن أن يكون للسالح‪،‬‬ ‫جليش هو‬ ‫وكما ميكن أن يكون له مستوى األخالقيات ذاته (إن تواجدت) الذي ميكن أن يكون‬ ‫ٍ‬ ‫هنا جيش النظام السوري (بالتالي غير متواجدة)‪ ،‬ميكن بالتالي استيعاب االرتكابات املنسجمة‬ ‫لقناة «اإلخبارية السورية» مع ارتكابات جيش النظام السوري وماكنة القتل املستمر املطبِ قة على‬ ‫السوريني‪ ،‬كما ميكن استيعاب مدى الوضاعة األخالقية في سلوكيات هذا اإلعالم‪ ،‬آخذين بعني‬ ‫االعتبار سلوكيات هذا اجليش‪.‬‬ ‫ّمت تصوي�ر الكلي�ب ف�ي جزي�رة «‏ميكونوس» ف�ي‏اليونان‬ ‫م�ع عدد من الراقصني احملترفني وفي أج�واء بحرية احتفالية‪.‬‬ ‫أهم ما ميكن أن يفعله اآلن السياسيون واإلعالميون املعارضون الذين حفظنا وجوههم وأصواتهم‬ ‫املكرر‪ ،‬هو أن يكونوا سند ًا للنشطاء اإلعالميني داخل سوريا‪ ،‬أن يتركوا «سيفياتهم‪:‬‬ ‫وحتى كالمهم ّ‬ ‫سيرهم الذاتية» على جنب ً‬ ‫قليال وأن يدركوا أن املعيار اآلن هو ما تقدّ مه للثورة‪ ،‬في وجه النظام‬ ‫أوال وفي وجه جماعات تنظيم القاعدة ً‬ ‫ً‬ ‫ثانيا‪ ،‬أن يجعلوا من تأمني طلبات الناشطني التقنية واملهنية‬ ‫ّ‬ ‫أولوية‪ ،‬بدل التنقل بني الفضائيات للصراخ واحلديث عن الثورة كأنها حنّ ة آرندت تتكلم‪ .‬مفاوضات السالم بدأت قبل بضعة أسابيع والدكتور‬ ‫صائب عريقات والوزيرة تسيبي ليفني يلتقيان كثيرا»‪.‬ي�روي فيلم‬ ‫«املاض�ي» قصة علي مصطفى‪ ،‬الذي يس�افر من طهران‬ ‫إلى باريس إلمتام إجراءات طالقه‪ ،‬ليتورط في مشاكل‬ ‫زوجته السابقة‪ ،‬الفرنسية اجلنسية‪ ،‬التي تلعب دورها‬ ‫املمثل�ة بيريني�س بيج�و‪ ،‬بطلة فيل�م «‪،»The Artist‬‬ ‫والتي حص�دت جائزة أفضل ممثلة ع�ن دورها في هذا‬ ‫الفيل�م ف�ي مهرج�ان «كان»‪ ،‬ال�ذي يُ توقع ل�ه املزيد من‬ ‫النجاحات هذا العام‪.‬‬ ‫ويتهم الفلسطينيون إسرائيل‬ ‫من�ذ وقت طويل بأنه�ا غير جادة‬ ‫ف�ي السلام ف�ي ض�وء توس�يع‬ ‫نط�اق املس�توطنات اليهودي�ة‬ ‫بالضف�ة الغربي�ة الت�ي تعتبره�ا‬ ‫معظم الدول غي�ر قانونية‪ .‬هناك م�ن يتميز بالص�وت اجلميل‬ ‫م�ن تعاطفت مع قصصهم االنس�انية‪ .‬وكما هي عادة النجم‬ ‫والساعة التاسعة‬ ‫ً‬ ‫عمرو دياب‪ ،‬فكليب «الليلة» س�ينقل محبي هذا الفنان املتجدد‬ ‫ً‬ ‫دوم�ا إلى عالم من األل�وان والفرح‪ ،‬في أجواء من رؤية الفنان‬ ‫عمرو دياب نفسه ومن إخراج مايكل برنارد‪.‬حتى إن‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬ ‫‪13‬‬ ‫ل�م يكن الساس�ة يش�جعون دائما على املض�ي قدم�ا فعليكم أنتم‬ ‫جي�ل الش�باب‪ .‬الربح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وثيقا أحدهما باآلخر‪.‬‬ ‫احلراك الثوري في سوريا‪ ،‬السلمي منه‬ ‫قبل أيام عرضت قناة «اآلن» حلقة من برنامج «سوريا اآلن» بعنوان «إعالم االئتالف‪ ،‬أين أصاب‬ ‫وجنح وأين فشل وأخفق؟»‪ ،‬استضاف البرنامج ً‬ ‫عرف عن نفسه كمستشار‬ ‫ممثال عن «االئتالف» ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إعالميا من حمص‪ ،‬وكانت‬ ‫ناشطا‬ ‫إعالمي في «اجمللس الوطني السوري» من باريس‪ ،‬كما استضاف‬ ‫ردود املستشار مبعظمها (بغض النظر عن األسئلة) دفاعية عن أخطاء وتقصيرات إعالمية لم‬ ‫يعترف بأي منها ولم تخل بعض دفاعاته من إلقاء اللوم على آخرين مجهولني (لتضيع الطاسة)‪.‬أي ف�رد يغن�ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جميال يتمنى الش�هرة‪ .‬‬ ‫وس�يتخللهما الكثير من احلماس والتشويق‪ .‬‬ ‫ويضئ البرج س�نويا الس�ماء حتى الثامن م�ن كانون أول‪/‬‬ ‫ديس�مبر ‪ ،‬وه�و الي�وم ال�ذي لقي فيه ج�ون لين�ون حتفه إثر‬ ‫إطالق الرصاص عليه في مدينة نيويورك من عام ‪.‬‬ ‫■ ترددون على الدوام أنكم لستم حيال برنامج إلكتشاف‬ ‫املواهب فمن الذي س��يمنع ش��يما املغربية التي ادهشت كاظم‬ ‫الساهر من االحتراف؟‬ ‫■ م�ا م�ن أحد يس�تطيع نعه�ا‪ .‬‬ ‫وقال ناشين مودلي مدير برنامج «السينما العاملية»‬ ‫في «مهرجان دبي الس�ينمائي الدولي»‪« :‬يشهد برنامج‬ ‫«السينما العاملية» هذا العام عرض مجموعة من األفالم‬ ‫تتنوع بني الدراما‪،‬‬ ‫التي ستبهر جمهور املهرجان‪ ،‬والتي ّ‬ ‫واإلثارة‪ ،‬والغموض‪ ،‬والكوميديا»‪.‬‬ ‫ويطل في برنامج «س�ينما العالم» هذا العام اخملرج‬ ‫األس�ترالي إيف�ان سين ال�ذي أبه�ر اجلمه�ور والنقاد‬ ‫بفيلمه «طريق الغموض»‪ ،‬الذي قام بإخراجه‪ ،‬وتأليفه‪،‬‬ ‫وتصويره‪ ،‬ومونتاجه‪ ،‬تدور األحداث في بلدة صغيرة‬ ‫في الريف األس�ترالي‪ ،‬حيث تضطرب بشكل غامض في‬ ‫أعق�اب وصول احملقق جاي س�وان إل�ى موطنه‪ ،‬للعمل‬ ‫عل�ى ّ‬ ‫حل لغز مقتل مراهقة ّمت العثور عليها عند الطريق‬ ‫يض�م الفيل�م نخبة من‬ ‫الس�ريع اخلاص بالش�احنات‪.‬‬ ‫■ برلين ‪( -‬د ب أ)‪ -‬ف�ي التاس�ع م�ن تش�رين أول‪/‬‬ ‫أكتوب�ر م�ن كل عام يتواف�د املئات من االش�خاص عل�ى ميناء‬ ‫ريكيافيك‪ ‬لالحتفال بعيد ميالد جون لينون‪.V‬لديهم من أسماء‬ ‫مؤسسات ومن سنوات خبرة‪ ،‬وهو ما حاول املستشار في البرنامج إلقاء الضوء عليه في «تدليل»‬ ‫على شخصه وتذكيرنا بأنه كان مراسل قناة اجلزيرة في أوروبا (وإذا!)‪ .‬‬ ‫أم�ا أغني�ة «الليلة» فهي م�ن كلمات تامر حسين وأحلان عمرو‬ ‫طنطاوي وتوزيع أسامة الهندي‪.‬تلقيت تعليمات فقط بخصوص‬ ‫■ كان حضوري‬ ‫اللهج�ة املس�تعلمة بالعربية احملكي�ة بحيث تفه�م األلفاظ‬ ‫والعب�ارات املعتم�دة من كاف�ة املواطنني الع�رب‪ .‬وف�ي املقابل هدفه أن‬ ‫صوتا‬ ‫وميتلك‬ ‫يظهر أن صوته ّ‬ ‫ميكنه من الربح‪ ،‬وهو على ثقة بذلك‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫مش�ابها‬ ‫لس�ت ادري مل�اذا اللغط ح�ول أن الرابح هو ليس‬ ‫ل�ذا فويس أو س�واه‪ .‬كافة املشاركني‬ ‫هدفه�م ربح املال وفي الوقت نفس�ه الوصول إلى الش�هرة‪.‬لقد ركزوا‬ ‫على أن أكون ذاتي فقط‪.‬وأظن حتى‬ ‫ً‬ ‫ماديا بنسبة معينة لو سألتهم سؤالني عن ذويهم‬ ‫املرتاحني‬ ‫سوف يبكون‪ .‬‬ ‫آلل األسد وكل من طاف حوله‪ ،‬فنشاهد الطاهرة روان قداح ضحية جرمية ٍ‬ ‫تلمس اخلراب وتصوير اجلثث‪ً ،‬‬ ‫متاما كما ميكن‬ ‫ميكن للجيش أن يرتكب جرائم حرب‪ ،‬مادية ميكن ّ‬ ‫ونفسية ال ّ‬ ‫تقل وحشية (باملناسبة كثير ًا ما يعجز املعجم عن إيجاد‬ ‫لإلعالم أن يرتكب جرائم معنوية‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وإعالما)‪ .‬وتضم القائمة أفالما لكبار اخملرجني‬ ‫ً‬ ‫ع�ددا م�ن اجلوائز‪ ،‬ونال�ت إعجاب‬ ‫العامليني‪،‬حص�دت‬ ‫اجلمهور والنقاد‪ ،‬حول العالم‪.‬ه�م ال ميتلك�ون الكثير م�ن األس�لحة ليحاربوا بها‬ ‫مش�اكل ومصاعب احلياة‪ .‬‬ ‫■ما هي الذك��رى اجلميلة التي ال تغيب ع��ن بالك في عالم‬ ‫الصباح؟‬ ‫■ الضح�ك عل�ى اله�واء س�واء ملواق�ف م�ع الضيف أو‬ ‫مواق�ف بني مقدم�ات البرنام�ج وهما ع�ادة مذيعتان‪ .‬من�ذ أي�ام كن�ا‬ ‫مجتمعني ً‬ ‫معا‪ .‬ه�ذا ه�و اجلام�ع املش�ترك ب�كل‬ ‫بساطة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يتحجم الكثير من اخلبراء واملستشارين‬ ‫متاما أمام النشطاء اإلعالميني الشباب من داخل سوريا‪ّ ،‬‬ ‫والبروفيسورية العاملني في املعارضات السورية في اخلارج‪ ،‬مهما حوى الـ ‪ C.‬‬ ‫■ وملاذا غادرت أم تي في؟ وهل أنت على زعل معهم؟‬ ‫ً‬ ‫مطلقا تركت عل�ى ود وللبحث عن فرصة أفضل وأكثر‬ ‫■‬ ‫راحة‪ .‬عرض الفيلم أول مرة خالل هذا الش�هر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واعتب�ر واح�دا من أه�م األفلام‪ ،‬واألفضل في مس�يرة‬ ‫اخملرج جاس�ون ريتمان‪ .‬كان ذلك رمبا ليدفع عنه‬ ‫التحجيم الذي اجتاحه في املقابلة‪/‬املواجهة مع الناشط اإلعالمي احلمصي‪ ،‬رغم أننا من املفترض‬ ‫أن نكون أمام ممثلني لطرفني متكاملني ال متنافسني‪.‬‬ ‫مستشارون إعالميون للمعارضة‪ ،‬ع الفاضي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ولبنانيا‪،‬‬ ‫سوريا‬ ‫■ تلك هي مستويات الالأخالقية التي يصلها ويتجاوزها اإلعالم املوالي للنظام‪،‬‬ ‫ال نقاش في ذلك‪ ،‬لكن ماذا لدينا على الطرف اآلخر من هذا الصراع؟ ماذا عن احلراك اإلعالمي‬ ‫للمعارضة السورية بجميع تشكيالتها (دون جماعات تنظيم القاعدة ألنها محسوبة على النظام‬ ‫وتسري في فلكه)؟‬ ‫قد يصعب أن جند اآلن من يناقش في مسألة الدور اإلعالمي والسياسي للمعارضة السورية في‬ ‫مقابل احلراك الثوري على األرض واملستمر ليل نهار‪ .‬‬ ‫مع ناديا البساط كان هذا احلوار‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أساسيا للمتسابقني في‬ ‫جاذبا‬ ‫■ هل شكل هاجس الربح‬ ‫برنامج الرابح هو؟‬ ‫■ أه�داف متع�ددة جذب�ت املتس�ابقني‪ .‬‬ ‫أما اخملرج الكندي جاس�ون ريتم�ان‪ ،‬صاحب «‪Up‬‬ ‫‪ ،»in the Air‬و»‪ ،»Juno‬فيق�دم ف�ي أح�دث أعماله‬ ‫مزجا بني التشويق والغموض في قالب عاطفي بعنوان‬ ‫«عيدالعمال»‪ُ .‬وهي كانت شبيهة بكل ما في هذا العالم من أحالم‪.‬جميعه�م أثن�ي عل�ى فك�رة البرنام�ج‬ ‫ووجدها «أوريجينال»‪.‬هي العروض التي تأتي‬ ‫منهم من ّ‬ ‫لهذا وال تأتي لذاك‪ .‬الرابح هو يش�كل فرصة‬ ‫لشيما وسواها من أجل سلوك درب الشهرة‪ .‬‬ ‫وقال «طبعا هو مهرجان بيت‬ ‫جاال الدولي للسالم الهدف منه‬ ‫أن حث اجملتم�ع الدولي ودعوة‬ ‫اجملتمعالدوليوكافةاحلكومات‬ ‫ودول العال�م للتضام�ن م�ع‬ ‫الش�عب الفلس�طيني م�ن أجل‬ ‫نيل حقوقه العادلة واملشروعة‬ ‫بحقه بتقرير املصير وحصولة‬ ‫على دولة مس�تقلة وعاصمتها‬ ‫القدس الشريف»‪.‬‬ ‫فالتلفزي�ون بالدرج�ة األول�ى وس�يلة تس�لية‪ ،‬وتثقي�ف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫موج�ودا إال‬ ‫ثالث�ا‪ .‬كل اعالمي يعمل‬ ‫وفق خياراته الش�خصية التي قد تك�ون صائبة أو خاطئة‪.‬‬ ‫من األفالم املق�رر عرضها هذا الع�ام فيلم «املاضي»‪،‬‬ ‫للمخ�رج اإليراني أصغر فرهادي‪ ،‬صاحب الفيلم الفائز‬ ‫بأوس�كار أفض�ل فيل�م أجنب�ي «انفصال»‪ .‬‬ ‫وش�ارك في املهرجان عوفر برونشتاين رئيس املنتدى الدولي‬ ‫للسلام الذي ذكر أن اجليل اجلديد الفلسطيني واإلسرائيلي أكثر‬ ‫استعدادا لدعم السالم‪.‬‬ ‫■ف��ي البرنامج مي��ر ‪ 96‬متس��ابق هل ت��رك أحدهم عالمة‬ ‫مميزة لديك؟‬ ‫ً‬ ‫ج�دا‪ ،‬ومنهم‬ ‫■ كث�ر‪ .‬وهو‬ ‫ً‬ ‫احيانا‪.‬‬ ‫■ أزع�ل‬ ‫ول�دي ذات الش�عور مع ام ت�ي في‪ .‬أمضيت كافة س�نوات عمري املهني ومنذ س�نة ‪1997‬‬ ‫حين دخلت إل�ى تلفزيون املس�تقبل وأنا أباش�ر نهاري في‬ ‫ً‬ ‫صباحا‪ .‬هذا ه�و اله�دف األول لكافة املتس�ابقني‪ ،‬وفي‬ ‫الدرج�ة الثاني�ة أن يراهم اجلمه�ور وأن يعاي�ن اصواتهم‬ ‫اجلميلة‪.‬وهي باألساس عروض محدودة‪ ،‬ورمبا‬ ‫ال يأتي ألحدهم أي عرض‪ .‬‬ ‫وطاف املش�اركون ف�ي املهرجان في مس�يرة ضخمة بش�وارع‬ ‫املدينة حاملني أعالما ملونة وتوسطتهم دمى عمالقة ألبست الزي‬ ‫التقليدي الفلسطيني‪.‬‬ ‫قصصا ال يسمح‬ ‫لفتيات بعمر الياسمني أن يروين أمام الكاميرا‬ ‫ّ‬ ‫إدراكهن الطفولي حتى ّ‬ ‫الرد أتى من مطلق هذه الثورة وحاميها‪ ،‬الشعب السوري الذي خرج مبظاهرات يوم اجلمعة الالحق‬ ‫باسم «أسيرات بطهر الياسمني»‪ ،‬ومن آخرين ردّ دوا ما سمعناه في فيديو متّ نشره قبل أقل من‬ ‫كهال وجسده يترك ً‬ ‫رجال ً‬ ‫سنة‪ ،‬يسحل فيه جنود النظام ً‬ ‫حلمية على طرقات مدينة حلب‪،‬‬ ‫نتفا ّ‬ ‫يسألونه ساخرين عن بيته وزوجته التي سيفعلون بها ما سيفعلونه‪ ،‬وإال سيقتلوه‪ ،‬فما كان جوابه‬ ‫إال ما صار إحدى العبارات األثيرة في الثورة‪ :‬مرتي روحي‪ ،‬بنت عمي وتاج راسي‪ .‬‬ ‫ضحك كان مينعنا من احلكي‬ ‫■ هل يزعلك تراجع تلفزيون املستقبل وهو كان من االوائل‬ ‫ً‬ ‫تقريبا؟‬ ‫وأنت من املؤسسني‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫وأخي��را كيف هو اس��تعدادك للحلقتني املباش��رتني من‬ ‫■‬ ‫برنامج الرابح هو؟‬ ‫■ عل�ى أمت االس�تعداد‪ .‬‬ ‫واس�تؤنفت محادث�ات‬ ‫السلام في متوز‪/‬يولي�و بعد‬ ‫أن توقفت قرابة ثالث سنوات‬ ‫بس�بب إص�رار إس�رائيل على التوس�ع االس�تيطاني ف�ي الضفة‬ ‫الغربية والقدس الشرقية‪.‬‬ ‫كما ُيساق قادة اجليوش إلى محاكم دولية جلرائم حرب ارتكبوها‪ ،‬ال بدّ أن ُيساق املسؤولون عن‬ ‫دولية بتهمة جرائم حرب كذلك‪.‬وال‬ ‫اظنهم كانوا في بحث عن تعديل في ش�خصيتي‪ .‬نحب راحة من حولن�ا‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫مث�لا أن اعض��اء جلنة احلكم يس��تحقون‬ ‫■ كي��ف نعرف‬ ‫الكرسي الذي يجلسون عليه ونحن لم نرهم وال تعرفهم؟‬ ‫■ ه�ذه فورمات البرنام�ج فما العمل؟ كل ما نس�تطيعه‬ ‫هو دعوة م�ن يرغبون بالتعرف إلى اللجن�ة احلكم بزيارة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مفتوحا أمام اجلميع‪.‬فجائة ال‪500‬‬ ‫ألف دوالر ليست قليلة‪.‬أنا في بحث عن عمل اسبوعي‪.‬‬ ‫وذكر نائل سلمان رئيس بلدية‬ ‫بي�ت جاال أن املهرجان يهدف إلى‬ ‫دع�م موق�ف الفلس�طينيني ف�ي‬ ‫محادث�ات السلام الت�ي جتري‬ ‫حاليا‪.‬أهالي بيت ج�اال وبيت حلم ورام الل�ه وتل أبيب‬ ‫والقدس أن تدفعوا الزعماء إلى الس�ير ف�ي االجتاه الصحيح‪ .‬وهذا يش�كل أحد أس�باب استقالتي من‬ ‫السادس�ة‬ ‫أم ت�ي في‪ .‬‬ ‫وكان يردّ د في معظم أجوبته بأن ليس لدى «االئتالف» املال الكافي لهذه املتطلبات وتلك‪ ،‬أما‬ ‫الناشط من حمص فكان يشكو من عدم توفير أجهزة إنترنت فضائي أو كاميرات رغم مطالباتهم بها‬ ‫مرار ًا‪ ،‬وكان ّ‬ ‫املبررة وتركيزه على الدفاع عن‬ ‫يتكلم بحرقة بعيدة عن المباالة املستشار‬ ‫ّ‬ ‫وفوقيته غير ّ‬ ‫«االئتالف» في مقابل الناشط احلمصي‪.‬‬ ‫وم�ن إيطالي�ا يش�ارك اخمل�رج باول�و س�ورينتنيو‬ ‫ً‬ ‫كاملة‬ ‫بفيل�م «اجلم�ال العظي�م»‪ ،‬ال�ذي ت�دور أحداث�ه‬ ‫ف�ي روم�ا‪ ،‬حي�ث العالق�ة املتش�عبة بين رج�ال امل�ال‬ ‫والسياس�ة واملافي�ات واملتس�لقني وأش�باه املثقفين‪،‬‬ ‫واملمثلين‪ ،‬والفنانني‪ ،‬الذين يعيش�ون حياة مترفة بني‬ ‫ثنايا القص�ور العتيق�ة والفيالت الفارهة‪ ،‬ووس�ط كل‬ ‫ه�ذا يقبع جيم جامبارديال‪ ،‬الصحاف�ي البالغ من العمر‬ ‫ً‬ ‫عام�ا‪ ،‬الذي كتب رواية واحدة طيل�ة حياته‪ ،‬ويرى‬ ‫‪65‬‬ ‫أمجاده تتالشى في أوساط روما الراقية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪/‬حتقيقا مع الطفلة روان قداح‪ ،‬ابنة حوران وكل سوريا‪،‬‬ ‫مقابلة‬ ‫قبل أيام ّبثت «اإلخبارية السورية»‬ ‫تروي ما ال ميكن لطفلة بعمرها (‪ 16‬سنة) استيعابه‪ ،‬مما ابتدعته عقلية اإلعالم السوري بأقصى‬ ‫قصص سمعناها‪ ،‬أول ما سمعناها‪ ،‬عبر قنوات لبنانية‬ ‫ضية في‬ ‫ٍ‬ ‫ما ميكن أن يصله من وضاعة َم َر ّ‬ ‫مؤيدة للنظام «كامليادين» و»اجلديد»‪ ،‬قصص فانتازيا جهاد النكاح‪. 1980‬‬ ‫مهرجان فلسطيني دولي للسالم‬ ‫■ بيت جاال – رويترز‪ :‬توافد مئات الفلسطينيني واإلسرائيليني‬ ‫وال�زوار األجان�ب عل�ى مدين�ة بيت ج�اال بالضف�ة الغربي�ة يوم‬ ‫اجلمعة (‪ 20‬آب‪/‬أغسطس) حلضور مهرجان دولي للسالم‪.‬أحبه�م جميعه�م‪ .‬وهو‬ ‫ل�ن يكون برنامج ينتج س�ي دي موس�يقى‪ .‬‬ ‫■كي��ف كان تفاعل��ك م��ع النج��وم الذي��ن اس��تضافهم‬ ‫البرنامج؟‬ ‫■ ه�م جميعه�م جن�وم الص�ف األول وله�م جتربته�م‬ ‫الطويل�ة م�ع ش�ركة س�وني بيكتش�رز منتج�ة البرنام�ج‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كفيال بتس�هيل العم�ل مع هؤالء الضيوف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومزاحما اجليش والءه‬ ‫منافسا‬ ‫فعله بالناس في كل سوريا‪ ،‬ميكن إلعالمه أن يغالي في وضاعته‬ ‫حرب مكتملة‪.‬‬ ‫وحدهم الثوار والشعب يحفظون ثورتهم ويصنعون إعالمها‪.‬‬ ‫■وهل نقول أن التلفزيون في مثل هذه البرامج يتابع دوره‬ ‫في حل املشكالت االجتماعية؟‬ ‫■ ه�ذا لي�س دور التلفزي�ون حت�ى وإن كان�ت بع�ض‬ ‫الشاش�ات تقوم مبثل ه�ذا الدور ومن خلال برامج معينة‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذكر أن�ه ميكن رؤية كلي�ب «الليلة» ال�ذي هو من‬ ‫انت�اج ش�ركة روتانا عبر القن�اة اخلاصة بروتان�ا على موقع‬ ‫ً‬ ‫متهيدا لعرضه التلفزيوني األول مس�اء اخلميس‬ ‫الي�و تيوب‪،‬‬ ‫عبر قناة روتانا موسيقى وشبكة قنوات روتانا‪.‬‬ ‫وق�ال «ه�ذا مث�ال عل�ى أن الش�عب الفلس�طيني يريد السلام‬ ‫ومثال على أن اجليل الفلس�طيني الش�اب يريد السلام‪ .‬هي‬ ‫مسؤولة عن تقدمي البرنامج بكامله وبالتفاعل مع املتبارين‬ ‫الهادفني لربح مبلغ ال‪ 500‬ألف دوالر‪ ،‬وبالتفاعل مع‬ ‫النجم الضيف‪.‬إمنا من جهة أخرى هو برنامج‬ ‫مليء باملواهب‪.‬‬ ‫وقالت فلسطينية تدعى جسيكا مسلم إنها شاركت في املهرجان‬ ‫الدولي للسالم سعيا إلى زيادة الوعي بالقضية الفلسطينية‪.‬‬ ‫وكان�ت ش�ركة «روتانا» املنتج�ة لأللبوم‪ ،‬ق�د قررت عرض‬ ‫الكليب ً‬ ‫أوال وبخطوة جديدة في جميع دور العرض السينمائية‬ ‫الكبرى في مصر‪ .‬وما شاهدناه على شاشة الرابح‬ ‫هو يشكل حال أكثرية الناس في العالم العربي‪ .‬‬ ‫ناديا البساط حازت على ثقة شركة سوني منتجة‬ ‫البرنامج كونها جتمع احليوية والعفوية ً‬ ‫معا فحلت في‬ ‫هذه التجربة املميزة في حياتها املهنية‪ .‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 .‬‬ ‫■ ملاذا تلبس اللجنة احلكم «قبوعة االخفا»؟‬ ‫■ ه�ي الفورم�ات‪ .‬تذكرنا أشياء اضحكتنا وأخرى ابكتنا‪.‬وصلتي به�م حكمتها‬ ‫امل�ودة واألحت�رام‪ .‬‬ ‫■من��ذ احللق��ة األول��ى م��ن البرنام��ج ملس��نا م��ن أكثرية‬ ‫املتسابقني وكأنهم جاؤوا للبكاء؟‬ ‫■ ملاذا هذا الش�عور؟ هؤالء األش�خاص الذي�ن قابلتهم‬ ‫على شاش�ة الرابح هو يرغبون أن يكون صوتهم هو مصدر‬ ‫رزقه�م‪ .‬ول�ن يأخذ بيد‬ ‫متباري إلى مهرجان غنائي‪ .‬مثال على‬ ‫ذلك ليس لي القول للمش�ارك «بدك تفل»‪ ،‬بل «بدك تغادر»‪.‬نحن ش�عب عاطفي يتعلق بذويه ويحب أن‬ ‫يق�دم لهم األفضل‪ .‬‬ ‫ينجم لس�نوات ثم يغيب‪ .‬هنالك رأي عام يقول بأن املعارضة السياسية‬ ‫بالتشكل في مرحلة ّ‬ ‫ّ‬ ‫مبكرة‬ ‫عما يقدّ مه الشعب في سوريا لهذه الثورة‪ ،‬وهو رأي بدأ‬ ‫متأخرة بأشواط ّ‬ ‫مرت األيام زادت فرصة هذا الرأي ليكون حقيقة لن جند ً‬ ‫من عمر الثورة‪ّ ،‬‬ ‫فعال من يناقش فيها‪.‬‬ ‫لن أفوت في تفاصيل املقابلة‪/‬التحقيق‪/‬اجلرمية السادية التي ّبثتها القناة كعرض مستمر جلرائم‬ ‫حرب إعالمية‪ ،‬فقد ّبثت العديد من القنوات تقارير عنها ّ‬ ‫محللة إياها مع بعض املنطق والكثير من‬ ‫مجرد التشكيك بارتكاب النظام لهذا‬ ‫احلقائق وهو ما يكفي لتكذيب رواية القناة البغيضة‪ ،‬بل ّ‬ ‫التحقيق‪/‬اجلرمية ال ّ‬ ‫يقل وضاعة عن التشكيك مبرتكب جرمية احلرب األخيرة التي نُ فذت بالسالح‬ ‫الكيماوي في الغوطة‪( ،‬أذكر هنا هزلية إعالمية صدرت عن «امليادين» في محاولة إشاعة أن أطفال‬ ‫الغوطة القتلى بالكيماوي كانوا ً‬ ‫نظام أمكن جليشه أن يفعل ما‬ ‫نياما لغاية التصوير‪ ،‬ثم استيقظوا)‪ٌ .‬ال يكون‬ ‫واع وجدي ونشط ومركزي‬ ‫العمل اإلعالمي للثورة بكثرة الطالت على الشاشات‪ ،‬بل بصناعة إعالم ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ميثل الثورة‪ ،‬وقبل كل شيء‪ ،‬بتأمني كل احتياجات الثوار اإلعالمية‪ ،‬دون هذه األخيرة ال جدوى من‬ ‫شهادات وخبرات جميع مستشاري املعارضات هذه‪.‬جميعه�م مختص�ون باألص�وات‬ ‫وأساتذة موسيقى وغناء ومحترفني‪.‬وإضافة إلى الزخم اجلماهيري‬ ‫الكبي�ر الذي يحظ�ى به البرنامج خالل أي�ام املهرجان‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫نتطلع لإلعالن عن املزيد من األفالم العاملية التي ُتعتبر‬ ‫ً‬ ‫فرصة الطالع عش�اق الفن السابع على أحدث إبداعات‬ ‫السينما العاملية‪».‬هؤالء عددهم بحدود‬ ‫العشرة‪.‬‬ ‫اإلعالم السوري والعاملون فيه إلى محاكم ّ‬ ‫مزحة جهاد ‪ -‬نكاحية‬ ‫لست في مزاج يسمح بالسخرية أو ّ‬ ‫التهكم لبشاعة ما كتبت عنه في الفقرة السابقة‪ ،‬إال أن لدى‬ ‫■ ُ‬ ‫سوريني‪ ،‬نشطاء كانوا أم مقاتلني ال أعرف‪ ،‬حس سخرية ذكي والذع يخرج من بني الدمار والركام‬ ‫النفسي قبل املادي‪ ،‬وأكاد أجزم أن ما سأعرضه هنا آت من حماصنة‪ ،‬أهالي حمص املزوحني‬ ‫الطيبني ومن عشت بينهم ألعوام‪ ،‬بل أكاد أجزم أن الفكرة أتتهم ذات أربعاء‪ ،‬حيث عيد احلماصنة‬ ‫احملبب‪.‬‬ ‫الراب�ح هو يش�به أي برنامج يتس�ابق فيه املش�اركون في‬ ‫املعلوم�ات العامة بهدف الربح‪ .‬‬ ‫ارتباطا‬ ‫واملوهبة مرتبطان‬ ‫■الرابح هو برنامج يعتمد املواربة في الهدف فهو يتضمن‬ ‫الغناء والصوت والعالمات وينأى بنفسه عن برامج اكتشاف‬ ‫املواهب ملاذا؟‬ ‫■ ذلك ألنه وبكل بس�اطة وف�ي نهاية احللقات لن تتبنى‬ ‫الش�ركة املنتج�ة الفائزي�ن وتس�هل لهم طري�ق االحتراف‪.‬وكذلك التحرر من س�اعات عمل أس�بوعية متتد‬ ‫ً‬ ‫مرهقا بعد‬ ‫حلوال�ى ‪ 20‬س�اعة بث مباش�ر‪ ،‬وهذا ما وجدت�ه‬ ‫سنوات من العمل‪ .‬فنصف مليون دوالر ليس‬ ‫ً‬ ‫مبلغ�ا ً‬ ‫قليال‪ .‬وفي حوارها معنا‬ ‫وعدتنا بحلقات جميلة ً‬ ‫جدا من برنامج الرابح هو‪ ،‬وبكثير‬ ‫من املفاجآت التي تتركز في اصوات رائعة لدى املتبارين‪..‬من املشاهد ِّ‬ ‫ّ‬ ‫واملمهدة كذلك هو ما ظهرت فيه الطفلة األسيرة‬ ‫املوثقة‬ ‫ِّ‬ ‫روان قداح‪ ،‬روان التي ناداها الكثيرون‪ :‬ابنتي وأختي وتاج راسي‪.‬‬ ‫وأضاف�ت جس�يكا التي تعي�ش في بي�ت جاال «طبع�ا مهرجان‬ ‫السلام يعن�ي كثي�ر كثي�ر إلحن�ا أه�ل بيت ج�اال وكفلس�طينيني‬ ‫بيجمعن�ا م�ن أول وجدي�د وأن‬ ‫نع�اود نرجع نذكر بقضيتنا وأن‬ ‫نحن موجودين»‪.‬وفي حديثه عن أهمية برنامج‬ ‫وتنوعه‪ ،‬قال مس�عود أمرالله آل علي‬ ‫«س�ينما العال�م» ّ‬ ‫املدي�ر الفن�ي لـ»مهرج�ان دب�ي الس�ينمائي الدولي»‪:‬‬ ‫«ميتاز البرنامج مبا يحتويه من أعمال جتمع بني سينما‬ ‫الش�رق والغرب‪ ،‬ومبا يعرضه من أفالم لكبار اخملرجني‬ ‫واالكتشافات اجلديدة‪ .‬ولوال هؤالء وكل ما يصدر عنهم ملا وجدت «امليادين» ما ّ‬ ‫تسلي به‬ ‫مرة أخرى)‪ ،‬فبات حضور «إجنازات» هذه اجلماعات ينافس حضور‬ ‫جمهورها (للصدفة اإليرانية ّ‬ ‫«إجنازات» جيش النظام على هذه القناة‪ ،‬ال بأس طاملا الغاية واحدة‪ ،‬عند اجليش وعند اجلماعات‬ ‫ً‬ ‫وطبعا عند القناة‪.6‬‬ ‫‪ 14‬ديسمبر املقبل‪ .‬لك�ن العقبات الرئيس�ية التي تعترض‬ ‫طريق السالم هي قضايا احلدود ومستقبل املستوطنات اليهودية‬ ‫ف�ي الضف�ة الغربي�ة ومصي�ر الالجئين الفلس�طينيني ووض�ع‬ ‫القدس‪.

‬‬ ‫كم�ا أعلن صالح أم�ام مؤمتر اقتصادي أن وزارة االس�تثمار تعمل مع البورصة‬ ‫على تنش�يط سوق الس�ندات الذي وصفه بأنه «أمر مهم جدا» إلحداث توازن في‬ ‫السوق‪.2018‬‬ ‫ومت االعلان في وقت س�ابق هذا العام عن اكتش�اف منجم فوس�فات آخر في‬ ‫منطقة القصرين غرب تونس من قبل شركة تونسية استرالية‪.1‬في املئة في الشهر السابق‪.2‬في املئ��ة مقابل‬ ‫الفرنك إل��ى ‪ 1.‬‬ ‫واس��تطرد بالقول «دخول الس��لع ومواد‬ ‫البن��اء من اجلانب اإلس��رائيلي إل��ى القطاع‬ ‫كان مبثاب��ة احل��ل الس��ريع والبدي��ل ملا هو‬ ‫مفق��ود‪ ،‬وم��ن املبك��ر احلدي��ث ع��ن وح��دة‬ ‫جتارية ب�ين غزة والضفة ف��كل ما جرى هو‬ ‫تس��هيالت لو لم تقبل بها إسرائيل ّملا دخلت‬ ‫لك��ن ما ه��و مؤك��د أنن��ا مرحل��ة اقتصادية‬ ‫صحية وسليمة‪».‬وانخفضت واردات الياب�ان اثنني باملئة إلى ‪ 187‬ألفا و‪860‬‬ ‫برميال يوميا خالل ثمانية أشهر مقارنة بنفس الفترة من العام املاضي‪.‬‬ ‫وما كان جلوء الغزيني نحو باطن األرض‬ ‫س��وى حالة اضطرارية للتغل��ب على أوجاع‬ ‫احلص��ار كم��ا يؤك��د الكات��ب الفلس��طيني‬ ‫واحملل��ل االقتص��ادي مازن العجل��ة‪ ،‬والذي‬ ‫ٍ‬ ‫حديث لوكال��ة األناضول»أن جتارة‬ ‫أكد في‬ ‫األنف��اق وما رافقها من احت��كار وجتارة غير‬ ‫مشروعة استنزفت االقتصاد الفلسطيني»‪.5‬مليار دوالر للخزينة العامة‪ ،‬ما يس�هم‬ ‫بتقلي�ص عج�ز املوازن�ة ال�ذي يق�ارب نح�و ‪ 2.‬‬ ‫وتعد تونس أحد أبرز منتجي الفوس�فات منذ س�نة ‪ 1887‬عبر شركة فوسفات‬ ‫قفصة‪ .‬‬ ‫السلطة تقترب من تأمني باركود دولي حلماية‬ ‫املنتجات الفلسطينية من الغش ومن محاوالت اسرائيل‬ ‫تسريب بضائع للدول العربية على انها من فلسطني‬ ‫■ رام الل�ه ‪ -‬م�ن محم�د خبيص�ة‪:‬‬ ‫ق�ال وزي�ر االقتص�اد الوطن�ي ف�ي‬ ‫احلكومة الفلس�طينية‪ ،‬جواد الناجي‪،‬‬ ‫يوم األثنين إن الس�لطة الفلس�طينية‬ ‫اقتربت من احلصول على باركود (رمز‬ ‫الكتروني) خاص بها‪ ،‬بعد االنتهاء من‬ ‫كافة املتطلبات التي اش�ترطتها منظمة‬ ‫الترقي�م الدولية خالل وقت س�ابق من‬ ‫العام املاضي‪.‬‬ ‫وقال محافظ البن��ك املركزي اليمني أمس‬ ‫األول إن البنك س��يراقب التضخم قبل اتخاذ‬ ‫قرار جديد بخفض تكلف��ة االقتراض‪ ،‬وتوقع‬ ‫انخف��اض مع��دل التضخم الكل��ي إلى ما بني‬ ‫س��تة وثماني��ة باملئ��ة بحل��ول نهاي��ة الع��ام‬ ‫احلالي‪.٪3‬‬ ‫‪ ‬وال يتضم�ن مش�روع موازنة ‪2014‬‬ ‫إج�راءات متعلق�ة بالتقش�ف بالنظ�ر‬ ‫إل�ى التأخ�ر الكبي�ر في تنفي�ذ اخملطط‬ ‫اخلماس�ي اجلاري‪ ،‬وهو ما يعني توفر‬ ‫املوارد املالية الضرورية لالستمرار في‬ ‫متويل البرنامج ف�ي إطار احلفاظ على‬ ‫استقرار االقتصاد الكلي‪.2215‬فرنك وهو‬ ‫أدنى مستوى منذ أوائل أيار‪/‬مايو‪.‬‬ ‫وتق�ول احلكومة إن رفع الدعم عن الوقود من ش�أنه‬ ‫أن يوفر نحو ‪ 1.9‬في املئة‬ ‫على أس�اس س�نوي في حني تقلصت زيادة أس�عار الس�لع الغذائية واملشروبات‬ ‫الكحولية والتبغ إلى ‪ 2.‬‬ ‫ويتوق�ع مش�روع املوازن�ة اجلدي�د‬ ‫تس�جيل معدل منو في ح�دود ‪،٪4.2012‬‬ ‫وقال�ت وزارة التجارة الياباني�ة امس اإلثنني إنها اس�توردت ‪ 214‬ألفا و‪879‬‬ ‫برميلا يوميا في آب‪ .‬‬ ‫وأضي��ر الي��ورو ج��راء االزم��ة‬ ‫السياس��ية في إيطاليا بعد ان سحب‬ ‫رئي��س ال��وزراء األس��بق س��يلفيو‬ ‫برلس��كوني ال��وزراء املنتمني حلزبه‬ ‫م��ن احلكوم��ة ي��وم الس��بت ودع��ا‬ ‫النتخابات جديدة بعد س��بعة اشهر‬ ‫فقط من االنتخابات األخيرة‪.4‬في املئة في‬ ‫ايلول وال تزال منخفضة عن النس�بة التي يستهدفها البنك املركزي عند نحو اثنني‬ ‫في املئة وال متثل اي خطورة علي سياسة التوسع النقدي للبنك‪.٪20‬‬ ‫فيم�ا ب�رر الرش�يد حس�ن مكي‪ ،‬نائ�ب رئي�س غرفة‬ ‫الزيوت ارتفاع اسعار الزيوت بزيادة أسعار احملروقات‬ ‫والغ�از الت�ي انعكس�ت عل�ى س�عرها‪ .‬‬ ‫وشهدت االقتصادات األضعف في املنطقة التي تعاني من معدالت بطالة قياسية‬ ‫وبرامج تقش�ف تعوق النمو انخفاضا حادا في مع�دل التضخم هذا العام في حني‬ ‫سجلت اليونان انكماشا‪.‬‬ ‫وارتفع الفرنك السويس��ري والني‬ ‫إذ ميي�لان للصعود ف��ي أوقات عدم‬ ‫االستقرار املالي‪.‬‬ ‫كم��ا هب��ط الي��ورو ‪ 0.‬‬ ‫املشترون اآلسيويون يخفضون‬ ‫وارداتهم من النفط اإليراني ‪٪16‬‬ ‫■ طوكي�و – رويت�رز‪ :‬خفض أكبر أربعة مش�ترين للنف�ط اإليراني الواردات‬ ‫بنس�بة ‪ 16‬ف�ي املئة ف�ي أول ثمانية أش�هر م�ن الع�ام ويرجح أن يس�تمر خفض‬ ‫الش�حنات خلال الفت�رة املقبل�ة رغ�م ب�وادر حتس�ن للعالق�ات بين طه�ران‬ ‫وواشنطن‪.‬‬ ‫وفي املانيا أكبر اقتصاد في اوروبا انخفضت نسبة التضخم إلى ‪ 1.‬وتأت�ي في املركز اخلامس عامليا‪ ،‬لكن منذ اح�داث ثورة‪ 14  ‬كانون ثاني‪/‬‬ ‫يناي�ر عام ‪ 2011‬ش�هد القط�اع تدهورا مس�تمرا بس�بب االحتجاج�ات العمالية‬ ‫ومطالب التشغيل بجهة قفصة‪.‬‬ ‫وقال مصطفى بش�ير‪ ،‬تاجر مواد غذائي�ة بالعاصمة‬ ‫اخلرطوم‪ ،‬إن األس�واق تعيش حالة م�ن الترقب احلذر‬ ‫لألوضاع في ظل اإلجراءات االقتصادية األخيرة‪.‬‬ ‫واتف��ق احملل��ل االقتص��ادي م��ع الرأيني‬ ‫الس��ابقني في أن األنفاق انعكس��ت بالسلب‬ ‫على االقتص��اد الفلس��طيني إذ عملت‪ ،‬وفق‬ ‫مق��داد‪ ،‬على اس��تنزاف امل��وارد وجعلت من‬ ‫غزة رهينة للتجارة العش��وائية والسياسات‬ ‫النقدّ ية اخلاطئة‪.3‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬من جملة االيرادات البالغة نحو ‪ 5.‬‬ ‫وانخفض خام برنت ‪ 92‬سنتا إلى ‪ 107.‬‬ ‫كان عبد الناصر صالح‪ ،‬رئيس انبي قد قال في تصريحات صحفية يوم األحد‬ ‫إن صافى أرباح الشركة العام املاضي بلغ ‪ 400‬مليون جنيه (‪ 57.‬واضاف «سنتواصل‬ ‫مع القاضي لنعرف كيفية تنفيذ احلكم‪».38‬بنس لليورو‪.5‬‬ ‫فيما يتوقع أن يتراج�ع معدل التضخم‬ ‫إل�ى حوال�ي ‪ ٪3.‬‬ ‫احلكومة املصرية ستعيد النظر بفرض‬ ‫ضريبة دمغة على معامالت سوق املال‬ ‫■ القاهرة – رويترز‪ :‬قال وزير االس�تثمار املصري أس�امة صالح امس االثنني‬ ‫إن احلكوم�ة تعيد النظر في ضريبة الدمغ�ة التي فرضتها على معامالت البورصة‬ ‫في وقت سابق من العام‪.2‬في املئة في حزيران وهو أعلى مس��توى‬ ‫منذ تشرين الثاني ‪ 2012‬بعد أن استقر لثالثة‬ ‫أشهر متتالية‪.‬‬ ‫ون��زل مع��دل تضخم أس��عار الغ��ذاء في‬ ‫اليم��ن إل��ى ‪ 15.1‬باملئة في ايلول من ‪ 1.‬‬ ‫ويرج�ع انخف�اض التضخم ف�ي ايلول النخف�اض أس�عار الطاق�ة ‪ 0.‬‬ ‫وال تنك��ر األرق��ام وال أص��وات اخلب��راء‬ ‫منح��ت الغزيني في القطاع‬ ‫بأن هذه األنفاق ّ‬ ‫احملاص��ر م��ا ّ‬ ‫مكنه��م م��ن البق��اء عل��ى قيد‬ ‫احلي��اة‪ ،‬غير أن هدمها في األس��ابيع القليلة‬ ‫املاضية فرض واقعا جديدا يؤس��س ملرحلة‬ ‫عنوانها «تصحيح املس��ار» كما يؤكد خبراء‬ ‫في الشأن االقتصادي‪.2012‬‬ ‫م��ن جه��ة ثاني��ة اظه��رت بيان��ات البن��ك‬ ‫املركزي اليمني انخفاض إجمالي احتياطيات‬ ‫النقد االجنبي القل مستوى في ‪ 11‬شهرا عند‬ ‫‪ 5.8‬مليار جنيه‪.1‬ف��ي املئ��ة على أس��اس ش��هري إلى ‪231‬‬ ‫ملي��ون دوالر ف��ي مت��وز‪ ،‬ولكنه��ا انخفضت‬ ‫‪ 15.‬‬ ‫وذك�ر صالح ف�ي كلمته أن مصر تس�عى لطرح ش�ركة أو ش�ركتني في الس�وق‬ ‫قب�ل نهاية الع�ام‪ .92‬جنيه مصري‬ ‫انهيار «بزنس األنفاق» يعيد رسم خارطة االقتصاد الفلسطيني‬ ‫■ غزة ‪ -‬من عال عطاالله‪ّ :‬‬ ‫شكلت األنفاق‬ ‫احملف��ورة حت��ت األرض واملمت��دة على طول‬ ‫احل��دود املصري��ة الفلس��طينية عل��ى م��دار‬ ‫س��نوات احلصار الس��بع العجاف املتنفس‬ ‫الوحيد لقرابة مليوني مواطن‪.‬‬ ‫وكشف عن ارتفاع في أسعار زيوت الطعام والشاي‪،‬‬ ‫بنسب تصل إلى ‪.‬‬ ‫اليمن‪ :‬التضخم بأعلى معدل في ‪ 16‬شهرا واالحتياطيات االجنبية تواصل التراجع‬ ‫■ دب��ي ‪ -‬رويترز‪ :‬ارتفع مع��دل التضخم‬ ‫الس��نوي ف��ي اليمن ألعل��ى مس��توى في ‪16‬‬ ‫ش��هرا عن��د ‪ 14.‬‬ ‫وأدرج مش�روع املوازن�ة للع�ام‬ ‫الق�ادم جمل�ة من اإلج�راءات للحد من‬ ‫االس�تيراد العش�وائي بالع�ودة إل�ى‬ ‫العم�ل بنظ�ام التصاريح للمؤسس�ات‬ ‫على بعض املنتجات الثانوية‪ ،‬وفرض‬ ‫قي�ود جدي�دة عل�ى نش�اط اس�تيراد‬ ‫السيارات السياحية‪  .3‬باملئة‬ ‫في آب‪/‬أغسطس بانخفاض طفيف عن توقعات السوق عند ‪ 1.8‬ع�ن الع�ام ‪ ،2011‬الى جانب‬ ‫‪1406‬ماليني ميغاوات من الكهرباء في الساعة‪.8‬مليون دوالر)‪،‬‬ ‫فيم�ا توقع أن يبلغ حجم األعمال التي تنفذها الش�ركة حتى نهاية العام اجلاري‬ ‫نحو ‪ 2.‬‬ ‫ون��زل مع��دل التضخ��م م��ن ذروة عند ‪25‬‬ ‫باملئة في تشرين األول‪/‬اكتوبر ‪ 2011‬إلى ‪5.‬‬ ‫وسجل اجلنيه االس��ترليني أعلى‬ ‫مستوى في تسعة أشهر عند ‪1.‫‪14‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬ ‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7553‬الثالثاء ‪ 1‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬هـ‬ ‫اقتصاد ومال‬ ‫مشكالت ومعاناة من جهة وبداية العادة هيكلة واصالح االختالالت‬ ‫اكتشاف منجم جديد للفوسفات بتونس‬ ‫بطاقة انتاج ثالثة ماليني طن سنويا‬ ‫■ تونس ‪ -‬د ب أ‪ :‬ذكرت تقارير اعالمية يوم األحد في تونس انه مت اكتشاف‬ ‫منج�م جديد للفوس�فات جنوب البالد بطاق�ة انتاج تقدر بثالث�ة ماليني طن في‬ ‫السنة‪.‬‬ ‫وكان�ت احلكوم�ة املصري�ة بدأت بيع ش�ركات حكومي�ة في تس�عينيات القرن‬ ‫املاض�ي بهدف احلد من س�يطرة الدولة على االقتصاد واملس�اهمة في متويل عجز‬ ‫املوازنة العامة‪.‬‬ ‫وعاني قراب��ة مليوني مواطن من قس��وة‬ ‫احلص��ار‪ ،‬وفق��دان أدن��ى االحتياج��ات‬ ‫اليومي��ة‪ ،‬وه��و األم��ر ال��ذي دف��ع به��م إلى‬ ‫اللج��وء لباطن األرض وحفر مئ��ات األنفاق‬ ‫على طول الش��ريط احل��دودي الفاصل بني‬ ‫األراض��ي املصري��ة والفلس��طينية جلل��ب‬ ‫الوقود والغذاء‪.8‬ملي�ار دوالر النعاش‬ ‫اقتصادها الواهن‪.‬‬ ‫وهب�ط اخلام األمريك�ي ‪ 1.385‬ي��ن‪ .‬‬ ‫ّ‬ ‫وش��دد العجل��ة عل��ى أن إغ�لاق األنفاق‬ ‫س��يكون البداي��ة إلع��ادة تصوي��ب االجتاه‬ ‫التجاري لغزة‪ ،‬وتصحيح املسار االقتصادي‪.‬‬ ‫انخفاض معدل التضخم مبنطقة اليورو‬ ‫ألدنى مستوى خالل ثالثة أعوام ونصف‬ ‫■ بروكس�ل – رويترز‪ :‬تراجع معدل التضخم في منطقة اليورو بوتيرة أس�رع‬ ‫م�ن التوقعات في أيلول‪/‬س�بتمبر ونزل ألدنى مس�توى منذ ش�باط‪/‬فبراير ‪،2010‬‬ ‫وهو ما يشير إلمكانية استمرار السياسة النقدية امليسرة للبنك املركزي األوروبي‬ ‫ملساعدة املنطقة على التعافي‪.1‬في‬ ‫املئة إلى ‪ 0.2‬في املئة‪.3488‬دوالر‪.‬‬ ‫وأظهرت البيان��ات ارتفاع صادرات النفط‬ ‫‪ 9.‬‬ ‫وأضافت الوزارة في بيان صحفي يوم االثنني‪ ،‬تلقت وكالة األناضول‪ ‬نس�خة‬ ‫من�ه أن املش�روع يقع في منطقة ويريا ش�مال غرب فنزويال‪ ،‬وم�ن اخملطط إنهاء‬ ‫أعمال اإلنشاءات في منتصف عام ‪.6‬باملئة من ‪ 3.‬‬ ‫وتوقع صندوق النقد الدولي في نيسان‪/‬‬ ‫ابري��ل ان يبلغ متوس��ط مع��دل التضخم في‬ ‫اليم��ن ‪ 7.6‬في املئة عن مس��تواها قبل عام‪ .‬‬ ‫وق�ال املدير العام للمناجم ب�وزراة الصناعة في تصريحات تناقلتها وس�ائل‬ ‫اعلام محلي�ة ان مت اكتش�اف منجم فوس�فات جديد ف�ي منطقتي ت�وزر ونفطة‬ ‫أقص�ى جنوب تونس‪ ،‬مش�يرا الى ان طاقة االنتاج املتوقعة بحس�ب الدراس�ات‬ ‫تصل الى معدل ‪ 3‬ماليني طن في السنة‪.‬‬ ‫وقال أبو ظريفة إن جتارة األنفاق أوقفت‬ ‫عملي��ات التصدي��ر واالس��تيراد‪ ،‬وه��و م��ا‬ ‫يتطلب اليوم الضغط على إس��رائيل للسماح‬ ‫بتصدير منتج��ات غزة إلى الضفة‪ ،‬والعكس‬ ‫وعدم االكتفاء بتسهيالت ممنوحة للواردات‬ ‫اإلسرائيلية واألجنبية‪.‬‬ ‫ول�م يتضم�ن املش�روع أي�ة زي�ادة‬ ‫للرس�وم‪ ،‬كما لم يدرج رس�وما جديدة‬ ‫عل�ى االف�راد واملؤسس�ات‪ ،‬مكتفي�ا‬ ‫بالعمل على توس�يع الوعاء الضريبي‬ ‫إلى نشاطات جديدة‪.5‬في إط�ار األهداف‬ ‫طويلة املدى لبن�ك اجلزائر الذي يعمل‬ ‫على تخفيض التضخم إلى ‪.‬وكان الوزير الناجي قد يوم‬ ‫الس�بت عن رغبة احلكومة التركية في‬ ‫تق�دمي إعف�اءات جمركي�ة للعدي�د من‬ ‫الس�لع الزراعية الفلس�طينية املصدرة‬ ‫إل�ى اس�طنبول‪ ،‬كن�وع م�ن تش�جيع‬ ‫الصناعات الفلسطينية‪. 2012‬‬ ‫وارتفع معدل التضخم الس��نوي ألس��عار‬ ‫التبغ والس��كائر والقات ارتفاعا حادا ألعلى‬ ‫مس��توى ف��ي ‪ 17‬ش��هرا عن��د ‪ 32.4‬ف��ي املئ��ة إلى‬ ‫‪ 97.‬‬ ‫ونف�ذت احلكوم�ة الس�ودانية ع�ددا م�ن اإلجراءات‬ ‫ابرزها رفع الدعم عن احملروقات وحتريك سعر الصرف‪،‬‬ ‫م�ا أدى إل�ى إش�عال احتجاج�ات ف�ي مختل�ف نواحي‬ ‫الس�ودان نتج عنه�ا تخريب بعض املنش�آت احلكومية‬ ‫واخلاصة ومصرع عشرات القتلى‪.‬‬ ‫ودفعت العقوبات التي تفرضها الواليات املتحدة واالحتاد األوروبي من أجل‬ ‫كب�ح الطموح�ات النووي�ة اإليرانية الصني والهن�د واليابان وكوري�ا اجلنوبية‬ ‫لتقليص اعتماده�ا على النفط اإليراني لتنخفض ص�ادرات طهران مبا يزيد عن‬ ‫النصف منذ أوائل ‪ 2012‬وتفقد إيرادات شهرية تصل ملليارات الدوالرات‪.‬وق�ال مك�ى ف�ي‬ ‫تصريح�ات نقلتها صحف محلي�ة أن االرتفاع الذي طرأ‬ ‫على اس�عار احملروق�ات أدى إلى زيادة س�عر طن الفول‬ ‫إلى ‪ 4.‬‬ ‫وقال نائ�ب محافظ املؤسس�ة للتخطي�ط والتطوير‪ ،‬عبدالله آل الش�يخ‪ ،‬في‬ ‫تصري�ح نقلته ام�س اإلثنني صحيفة (الري�اض) على موقعه�ا اإللكتروني‪« ،‬أنه‬ ‫سيتم إنتاج املياه بالطاقة الشمس�ية بعد تطبيقها في محطات التحلية اجلديدة‬ ‫كلما أمكن إذا ثبتت جدواها»‪ .‬وس�بب الزيادة الكبيرة أن‬ ‫كوريا اجلنوبية لم تشتر اي كميات من اخلام اإليراني في اغسطس آب ‪.5‬‬ ‫في املئة في تش��رين الثاني‪/‬نوفمير ‪ 2012‬مع‬ ‫بدء تعافي االقتصاد من اضطرابات سياسية‬ ‫عل��ى مدار عامني‪ .6‬في املئة في‬ ‫الشهر الس��ابق وهو أعلى مستوى منذ يناير‬ ‫كانون الثاني ‪.7‬جني�ه‬ ‫س�وداني بالس�عر الرس�مي‪ ،‬و‪ 8‬جنيه�ات تقريب�ا ف�ي‬ ‫السوق املوازي‪.5‬باملئ��ة ف��ي حزيران‪/‬يونيو‬ ‫بفعل زيادة تكلف��ة التبغ والقات‪ ،‬وانخفضت‬ ‫احتياطي��ات النق��د األجنبي ف��ي يوليو متوز‬ ‫ألدنى مستوى في نحو عام‪.‬‬ ‫وقبل ف��رض احلص��ار اإلس��رائيلي على‬ ‫القط��اع كان التب��ادل التج��اري ب�ين غ��زة‬ ‫والضفة يش��هد معدالت عالية ألغاها إغالق‬ ‫املعاب��ر التجاري��ة واللجوء إل��ى األنفاق كما‬ ‫يؤكد أس��تاذ االقتصاد باجلامعة اإلسالمية‬ ‫بغزة محمد مقداد‪.‬‬ ‫كم�ا توق�ع عج�زا بنس�بة ‪ ٪18.‬ونزلت‬ ‫العمل��ة املوح��دة ‪ 0.45‬دوالر‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬وش�دد املش�روع على ضرورة احلد‬ ‫م�ن إتاحة وظائ�ف حكومية جديدة إال‬ ‫ف�ي حال�ة الض�رورة القص�وى‪ ،‬وذلك‬ ‫للح�د م�ن التوس�ع الكبي�ر للوظائ�ف‬ ‫احلكومية التي ناهزت ‪ 2‬مليون موظف‬ ‫لع�دد س�كان ف�ي ح�دود ‪ 38‬ملي�ون‬ ‫نسمة‪.‬‬ ‫وأش�ار بي�ان ص�ادر ع�ن وزارة‬ ‫االقتص�اد الوطن�ي صب�اح ام�س إل�ى‬ ‫املعوق�ات السياس�ية الت�ي كانت حتد‬ ‫من مس�اعي انضم�ام فلس�طني ملنظمة‬ ‫الترقي�م الدول�ي‪ ،‬عل�ى اعتب�ار أنها لم‬ ‫تك�ن آنذاك دول�ة ‪ -‬حس�ب رد املنظمة‬ ‫(‪ ،)GSI‬الفت�ة إل�ى أنه بع�د حصولها‬ ‫على صفة مراقب باألمم املتحدة‪ ،‬جرت‬ ‫مراسلة املنظمة مرة أخرى‪.6‬مليار دوالر في متوز‪/‬يوليو‪ ،‬أي ما يغطي‬ ‫واردات س��تة أش��هر من ‪ 5.8‬باملئة في‬ ‫حزيران من ‪ 27.‬ع�دد كبير من االصول‬ ‫التي تنطوي على مخاطرة مهدد بالهبوط ما لم تتم تسوية أزمة امليزانية»‪.‬‬ ‫ومع اإلقرار بأن اقتصاد غزة والضفة تابع‬ ‫لالقتصاد اإلس��رائيلي ومرتهن لالتفاقيات‬ ‫كبلت من��وه كبرتوكول باري��س إال أن‬ ‫الت��ي ّ‬ ‫خبي��ر االقتص��اد الفلس��طيني‪ ،‬س��امي أبو‬ ‫ظريف��ة‪ ،‬وأم��ام حرك��ة إدخ��ال املنتج��ات‬ ‫الزراعي��ة والصناعية من مدن الضفة للقطاع‬ ‫يرى أن ثمة خارطة اقتصادية تؤسس لنظام‬ ‫جتاري سليم بني جناحي الوطن‪.‬‬ ‫من جهة أخرى كش�فت ال�وزارة في‬ ‫بيانه�ا ع�ن مجموع�ة م�ن اإلج�راءات‬ ‫الت�ي تنفذه�ا لتطوي�ر املنت�ج الوطني‬ ‫والتروي�ج له على املس�تويني الداخلي‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا فيم�ا يتعل�ق‬ ‫واخلارج�ي‪،‬‬ ‫بتفعيل عالق�ات فلس�طني االقتصادية‬ ‫والتجارية م�ع بلدان العال�م‪ ،‬حيث مت‬ ‫توقي�ع عش�رات االتفاقي�ات ومذكرات‬ ‫تفاه�م مع الكثي�ر م�ن دول العالم التي‬ ‫مبوجبها حصلت فلسطني على اعفاءات‬ ‫متك�ن املنت�ج الوطني م�ن الدخول إلى‬ ‫أس�واق هذه العال�م‪ ،‬وإقام�ة معارض‬ ‫لترويجه‪ .71‬دوالر للبرميل في املعامالت املبكرة‪.‬‬ ‫ومن��ذ أكثر من ش��هرين وعق��ب تداعيات‬ ‫األحداث املصرية األخي��رة‪ ،‬مت جتميد العمل‬ ‫في نش��اط تهري��ب البضائع م��ن مصر إلى‬ ‫فرضها‬ ‫غزة‪ ،‬بسبب التشديدات األمنية التي ّ‬ ‫اجليش املصري مبختلف أنحاء شبه جزيرة‬ ‫س��يناء‪ ،‬واس��تمراره في حملة الهدم املكثفة‬ ‫لألنفاق‪.‬‬ ‫ون��زل الي��ورو ‪ 0.‬‬ ‫هبوط نفط برنت دون ‪ 108‬دوالرات‬ ‫مع انحسار التوترات بشأن إيران‬ ‫■ س�نغافورة – رويترز‪ :‬هبط سعر خام برنت ألقل من ‪ 108‬دوالرات للبرميل‬ ‫امس اإلثنني في س�بيله لتس�جيل أول هبوط ش�هري منذ أيار‪/‬مايو مع انحس�ار‬ ‫التوت�رات بش�أن إيران‪ ،‬ف�ي حني ألقى احتمال توقف أنش�طة حكومي�ة أمريكية‬ ‫بظالله على توقعات الطلب على النفط‪.‬‬ ‫ون��زل الدوالر االس��ترالي ‪ 0.2‬باملئة في الشهر السابق‪.‬‬ ‫وم�ن جهت�ه أكد محافظ املؤسس�ة العام�ة لتحلي�ة املياه املاحل�ة عبدالرحمن‬ ‫إبراهي�م خالل زي�ارة اإلعالميني حملط�ات حتلية الش�عيبة (على س�احل البحر‬ ‫األحمر) امس أن املؤسسة ستنتهي قريبا من دراسة لتحديد حاجات املياه خالل‬ ‫الـ‪ً 20‬‬ ‫عاما املقبلة‪.9280‬‬ ‫دوالر أمريك��ي عقب بيان��ات اظهرت‬ ‫من��وا طفيف��ا للنش��اط الصناع��ي‬ ‫ف��ي الصني أكبر س��وق للص��ادرات‬ ‫االسترالية‪.53‬ين في‬ ‫وقت سابق‪.‬‬ ‫إضاف�ة إل�ى ذل�ك كش�فت مؤسس�ة‬ ‫التع�اون للبحوث واإلمناء (مؤسس�ة‬ ‫غي�ر حكومي�ة) ع�ن اس�تغالل‬ ‫املس�توطنات اإلس�رائيلية لتس�ويق‬ ‫منتجاته�ا‪ ،‬عب�ر إلصاق عب�ارة «صنع‬ ‫ف�ي فلس�طني» عل�ى منتجاته�ا وبيعها‬ ‫لبع�ض ال�دول العربية التي تس�تقبل‬ ‫الصناعات الفلسطينية بدون أن يطبع‬ ‫عليها الباركود‪.9300‬دوالر أمريكي بعدما‬ ‫انخف��ض ف��ي وق��ت س��ابق ألدن��ى‬ ‫مس��توى في أس��بوعني عند ‪0.‬‬ ‫لك�ن أهمية ق�رض الصندوق تراجعت م�ع تدفق مس�اعدات خليجية مبليارات‬ ‫الدوالرات على مصر عقب عزل الرئيس محمد مرسي في مطلع متوز‪/‬يوليو‪.‬‬ ‫وي�رى مراقبون‪ ‬اس�تمرار هشاش�ة‬ ‫توازن ميزانية اجلزائر‪ ‬بس�بب تذبذب‬ ‫أس�عار النف�ط ف�ي الس�وق العاملي�ة‪،‬‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى تقلب�ات أس�عار امل�واد‬ ‫الغذائي�ة ف�ي الس�وق الدولي�ة‪ ،‬مم�ا‬ ‫يتطل�ب إيلاء عناي�ة خاص�ة لتقلبات‬ ‫أسعار الغذاء في اخلارج التي أصبحت‬ ‫متث�ل نفق�ات يصع�ب عل�ى ميزاني�ة‬ ‫الدول�ة حتملها على غ�رار الثقل الكبير‬ ‫الذي متثل�ه واردات اجلزائر من املواد‬ ‫األولية األساسية‪.‬‬ ‫وأظهرت البيانات أن الدول األربع اس�توردت ‪ 865‬ألفا و‪ 650‬برميال يوميا في‬ ‫آب بزي�ادة نحو الثلث مقارنة بآب من العام املاضي‪ .‬‬ ‫وخف��ض البن��ك املرك��زي أس��عار الفائدة‬ ‫بواقع خمس نقاط مئوية بني اكتوبر تش��رين‬ ‫األول‪/‬اكتوب��ر املاضي وش��باط‪/‬فبراير من‬ ‫الع��ام احلال��ي لتن��زل ألدن��ى مس��توى في‬ ‫ثالث��ة أع��وام عن��د ‪ 15‬باملئ��ة لدع��م التعافي‬ ‫االقتصادي‪.‬‬ ‫وأض�اف «ارتفاع أس�عار الس�لع أمر طبيع�ي في ظل‬ ‫اإلج�راءات احلالية خاصة التي تختص برفع الدعم عن‬ ‫الوقود لصلتها الوثيقة بزيادة تكلفة نقل السلع»‪.‬‬ ‫وكانت مؤسسات حقوقية قد نشرت‬ ‫خلال وقت س�ابق م�ن الع�ام اجلاري‬ ‫قيام إسرائيل بش�راء بعض احملاصيل‬ ‫الزراعي�ة‪ ،‬وخاص�ة األعش�اب الطبية‬ ‫من املزارعني الفلسطينيني‪ ،‬وتصديرها‬ ‫إل�ى اخل�ارج حت�ت عن�وان «صن�ع‬ ‫ً‬ ‫وملحق�ا ب�ه الباركود‬ ‫ف�ي إس�رائيل»‪،‬‬ ‫اإلسرائيلي‪.7‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫مقارن�ة مبصروفات تصل إلى ‪ 8‬مليار دوالر‪ ،‬خالل العام‬ ‫اجلاري ‪.‬‬ ‫وقال تيموثي ريدفورد احمللل في شركة ريفكني لالستثمار في سيدني «احملرك‬ ‫الرئيس�ي ألس�عار الس�لع األولية هو امليزانية االمريكية‪ .7‬ف��ي املئ��ة إلى‬ ‫‪ 131.‬‬ ‫غي��ر أن اخلبي��ر االقتص��ادي اش��ترط لهذا‬ ‫اإلصالح‪ ‬توافق األطراف الفلسطينية وإنهاء‬ ‫حالة االنقسام السياسي لكي تتكامل عالقة‬ ‫غ��زة االقتصادية م��ع اجلناح اآلخ��ر للوطن‬ ‫وينتهي احلصار بكافة أشكاله‪.‬‬ ‫ول�م يتع�د االنتاج ع�ام ‪ 2012‬عتبة ‪ 2‬ملي�ون و‪ 600‬ألف طن بينم�ا يبلغ معدل‬ ‫االنتاج ما قبل سنة ‪ 2010‬حوالي ‪ 8‬ماليني طن‪.5‬في املئ��ة ف��ي ‪ 2013‬انخفاضا من‬ ‫‪ 10.‬‬ ‫وتوق�ع مش�روع قان�ون املالية لعام‬ ‫‪ 2014‬تراجع�ا ف�ي م�وارد امليزاني�ة‬ ‫وتقلصا ف�ي النفق�ات مقارنة مع س�نة‬ ‫‪ ،2013‬فضال عن استمرار تسجيل عجز‬ ‫في املوازنة للعام اخلامس على التوالي‪.‬‬ ‫وأك�د جتار ملراس�لة األناض�ول ارتفاع أس�عار بعض‬ ‫السلع االستهالكية بنسب متفاوتة‪.‬‬ ‫وأشار الناجي‪ ،‬خالل اتصال هاتفي‬ ‫مع األناضول‪ ،‬إلى أن حصول فلس�طني‬ ‫على بارك�ود خاص من ش�أنه احلفاظ‬ ‫عل�ى املنتج�ات احمللي�ة م�ن الغ�ش‬ ‫التج�اري‪ ،‬والتعري�ف بها عل�ى نطاق‬ ‫دولي‪ ،‬وإعطاء خصوصية واستقاللية‬ ‫على تلك املنتجات‪.‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 .2225‬فرنك وكانت قد‬ ‫س��جلت من قب��ل ‪ 1.‬‬ ‫وق�ال الوزي�ر ام�س «تنش�يط س�وق الس�ندات مه�م ج�دا ألن م�ا يح�دث في‬ ‫بورصةمص�ر ال يح�دث في بورص�ات العالم وه�و االعتماد على األس�هم فقط في‬ ‫الس�وق‪ ».‬‬ ‫ٍ‬ ‫حديث لـ»األناضول»‬ ‫وأضاف مقداد ف��ي‬ ‫أن فتح معابر القطاع والسماح بحرية احلركة‬ ‫التجاري��ة بني جناحي الوطن سيس��اهم في‬ ‫حتريك عجلة االقتصاد الفلسطيني‪.2015‬‬ ‫وبحسب الوزارة املصرية تقوم انبي باإلشراف على أعمال اإلنشاءات وإدارة‬ ‫املشروع من خالل ائتالف مع شركة ‪ Y&V‬الفنزويلية‪.5‬قبل‬ ‫اللج�وء إلى تس�وية املوازنة من خالل‬ ‫صندوق ضبط املوارد‪ .‬‬ ‫وذك�ر مكتب اإلحصاء األوروبي (يوروس�تات) امس اإلثنني أن تضخم أس�عار‬ ‫املستهلكني في ‪ 17‬دولة تستخدم اليورو نزل إلى ‪ 1.2‬باملئة في ‪.‬‬ ‫ومع هدم اجليش املصري لألنفاق وتدفق‬ ‫البضائع م��ن معبر كرم أبو س��الم اخلاضع‬ ‫للسيطرة اإلسرائيلية رأى العجلة أن اقتصاد‬ ‫غزة مقبل على مرحلة إعادة األوضاع إلى ما‬ ‫كانت عليه في السابق‪.‬‬ ‫واكد بشير اس�تقرار سلعتي الس�كر والدقيق‪ ،‬حيث‬ ‫تراوح س�عر جوال الس�كر زنة ‪ 50‬كيلو ما بني ‪ 240‬و‪233‬‬ ‫جنيه فيما ارتفع س�عر ج�وال الدقيق زنة ‪ 25‬كيلو بنحو‬ ‫طفيف ليصل إلى ‪ 68‬جنيه‪.‬‬ ‫وتضم�ن مش�روع املوازن�ة جمل�ة‬ ‫م�ن األح�كام التش�ريعية الهادف�ة‬ ‫إل�ى تقلي�ص الضغ�ط الضريب�ي على‬ ‫املؤسسات في إطار تشجيع االستثمار‬ ‫وتبس�يط اإلج�راءات الضرائبي�ة‬ ‫واجلمركي�ة‪ ،‬وتش�جيع النش�اطات‬ ‫اإلنتاجية‪ ،‬ومكافحة التهرب الضريبي‪،‬‬ ‫وتشجيع شباب املستثمرين على خلق‬ ‫املؤسس�ات الصغي�رة واملتوس�طة‪،‬‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى س�ن تس�هيالت خاصة‬ ‫باملؤسس�ات الت�ي تخل�ق ‪ 100‬فرص�ة‬ ‫عمل بداية من الس�نة األولى لنشاطها‪،‬‬ ‫واملؤسس�ات الت�ي تس�اهم بق�وة ف�ي‬ ‫نشاط التصدير‪.‬لكنه أوضح الحقا ف�ي مؤمتر صحافي منفصل أن�ه يتحدث عن‬ ‫«قيد وليس طرح» ش�ركتني في البورصة احداهما في قطاع البترول واألخرى في‬ ‫القطاع املالي‪ ،‬وهما شركتان مشتركتان بني احلكومة والقطاع اخلاص‪.‬واوضح أن طاقة اإلنتاج على الس�احل الغربي قد‬ ‫تصل ‪ 300‬ألف متر مكعب‪.7‬مليار في الشهر‬ ‫السابق‪.55‬ألف جنيه‪.‬‬ ‫وج�اءت ضريب�ة الدمغ�ة في وقت كان�ت مصر تس�عى فيه الكم�ال مفاوضاتها‬ ‫م�ع صندوق النق�د الدولي للحص�ول على قرض بقيم�ة ‪ 4.2013‬‬ ‫وش�كا عدد م�ن التجار من ضع�ف القوى الش�رائية‬ ‫وتراجع املبيعات في مختلف الس�لع وس�ط مخاوف من‬ ‫تزايد وتيرة االحتجاجات الشعبية‪.6183‬‬ ‫دوالر وأعل��ى مس��توى ف��ي ثماني��ة‬ ‫أش��هر ونصف الش��هر مقابل العملة‬ ‫املوحدة عند ‪ 83.‬األس�واق‬ ‫تعي�ش حال�ة رك�ود كبي�رة من�ذ تنفي�ذ اإلج�راءات‬ ‫االقتصادي�ة»‪ .73‬دوالر للبرميل بع�د تراجعه في‬ ‫وقت سابق إلى أدنى مستوى له منذ ثالثة أشهر تقريبا مسجال ‪ 101.83‬ي��ن وكان ق��د س��جل أق��ل‬ ‫مستوى في ش��هر عند ‪ 97.‬واض�اف قائال «البد من وج�ود أدوات أخرى حتدث توازن في الس�وق‬ ‫حتى ال نرى الهبوط احلاد الذي يتعرض له السوق أحيانا‪».5‬خالل العام املقبل‬ ‫■ ‪ ‬اجلزائ�ر ‪ -‬م�ن عب�د الوه�اب‬ ‫بوك�روح‪ :‬واف�ق مجل�س ال�وزراء‬ ‫اجلزائ�ري ف�ي جلس�ة مس�اء االح�د‬ ‫الرئي�س عبدالعزي�ز بوتفليق�ة‪ ،‬عل�ى‬ ‫مش�روع املوازن�ة للع�ام املقب�ل ‪2014‬‬ ‫باإلضافة إلى ‪ 6‬مش�اريع قوانني اخرى‬ ‫منها الن�ص املعدل لقان�ون احملروقات‬ ‫ومكافحة تهريب الوقود على احلدود‪.3‬باملئ��ة إلى‬ ‫‪ 1.‬‬ ‫وأض�اف إن ال�وزارة جاه�زة لعق�د‬ ‫برنام�ج توعي�ة لكاف�ة الش�ركات‬ ‫واملصانع الفلسطينية‪ ،‬لتنبههم خاللها‬ ‫بأهمية الكود الدول�ي في التعرف على‬ ‫مص�در تل�ك املنتج�ات‪ ،‬وحمايته�ا من‬ ‫أي مح�اوالت تزوي�ر تق�وم به�ا بعض‬ ‫اجلهات األخرى‪.‬ال�دوالر األمريك�ي يس�اوي ‪ 5.‬‬ ‫موازنة للجزائر بقيمة ‪ 100‬مليار دوالر تتوقع‬ ‫معدل منو يصل إلى ‪ ٪4.‬‬ ‫ٍ‬ ‫حدي��ث لوكال��ة‬ ‫وأكـ��د أب��و ظريف��ة ف��ي‬ ‫األناض��ول أن «احلرك��ة التجاري��ة ف��ي غزة‬ ‫وكذل��ك ف��ي الضف��ة س��تنتعش‪ ،‬فاملنت��ج‬ ‫الوطني س��يكون هو صاح��ب الكلمة األولى‬ ‫في هذا املش��هد الذي يرس��م معالم السوق‪ ‬‬ ‫التبعي��ة‬ ‫الفلس��طينية الواح��دة بعي��دا ع��ن ّ‬ ‫ملنتجات أخرى‪».‬‬ ‫ون��زل ال��دوالر ‪ 0.‬‬ ‫السعودية تعتزم البدء بتحلية املياه‬ ‫بالطاقة الشمسية بدءا من العام املقبل‬ ‫■ الري�اض ‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ :‬أعلن�ت املؤسس�ة العام�ة لتحلي�ة املي�اه املاحل�ة‬ ‫بالس�عودية انه�ا تعتزم البدء ف�ي إنتاج املياه بالطاقة الشمس�ية الع�ام القادم‬ ‫‪ 2014‬بطاقة إنتاجية تصل إلى ‪ 30‬ألف متر مكعب‪.‬‬ ‫وكان�ت املؤسس�ة العام�ة لتحلية املياه املاحل�ة أكدت أن الس�عودية تعد أكبر‬ ‫منت�ج للمياه احملالة ف�ي العالم من خالل ‪ 26‬محطة حتلية عاملة على الس�احلني‬ ‫الش�رقي والغربي‪ ،‬مش�يرة إلى أن احملطات التابعة لها أنتجت العام املاضي ‪955‬‬ ‫ملي�ون مت�ر مكعب من املي�اه بزيادة نس�بة ‪ ٪7.‬‬ ‫وق�ال إبراهيم عبدالله ‪ ،‬تاجر م�واد غذائية‪« ،‬لم يعد‬ ‫مع�دل البي�ع بنفس القوة فق�د تراجع كثيرا‪ ..Issue 7553 Tuesday 1 October 2013‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا في التخفيف‬ ‫وش��رعت إس��رائيل‬ ‫ّ‬ ‫اجلزئ��ي م��ن حصارها اخلان��ق واملفروض‬ ‫على غزة‪ ،‬وسمحت ألول مرة منذ ستة أعوام‬ ‫بإدخال كميات محدودة من مواد البناء‪.‬‬ ‫وأش�ار وزير االس�تثمار إلى حكم قضائي صدر أم�س األول ببطالن خصخصة‬ ‫ش�ركة الني�ل حللي�ج األقط�ان‪ ،‬قائال إن هن�اك صعوبة ف�ي تنفيذ ه�ذا احلكم ألن‬ ‫الش�ركة مقيدة في البورصة وأسهمها مع آالف املس�تثمرين‪ .‬‬ ‫وفي اسبانيا انخفضت أسعار املستهلكني ألدنى مستوى في أربعة اعوام تقريبا‬ ‫في اغس�طس مع تالشي أثر رفع ضريبة املبيعات في العام املاضي في حني اظهرت‬ ‫بيانات اخرى غياب اي مؤشرات على حتسن معنويات املستهلكني‪.‬‬ ‫األسواق السودانية تشهد حالة ركود‬ ‫وسط مخاوف من تصاعد االحتجاجات‬ ‫■ اخلرط�وم ‪ -‬م�ن ن�ازك ش�مام‪ :‬تعيش األس�واق‬ ‫الس�ودانية حالة من الركود بع�د األحداث االحتجاجية‬ ‫التي ش�هدها السودان منذ أس�بوع‪ ،‬بسبب احتجاجات‬ ‫املواطنني على حزمة اإلجراءات االقتصادية التي نفذتها‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫وبعد استبعاد املواد الغذائية والقات يبلغ‬ ‫معدل التضخم الس��نوي ألسعار املستهلكني‬ ‫‪ 7.1‬في املئ��ة في حزي��ران على‬ ‫أس��اس س��نوي مقارنة مع ‪ 16.‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 6.‬‬ ‫وشدد البيان على أن جهودا مستمرة‬ ‫تبذل من أجل انضمام فلس�طني ملنظمة‬ ‫الترقي�م‪ ،‬بالتع�اون مع االحت�اد العام‬ ‫للصناع�ات‪ ،‬باعتب�اره اجله�ة اخملولة‬ ‫ً‬ ‫قانونا بهذا املوضوع‪.‬‬ ‫ومقارن�ة باملوازنة اجلاري�ة املقدرة‬ ‫ب�ـ‪ 92‬ملي�ار دوالر‪ ،‬يتوق�ع أن تك�ون‬ ‫موازن�ة الع�ام الق�ادم ف�ي ح�دود ‪100‬‬ ‫ملي�ار دوالر أي بزي�ادة ‪ 8‬ملي�ارات‬ ‫دوالر‪ .14‬دوالر إل�ى ‪ 101.2‬في املئة في‬ ‫أيار‪/‬مايو من العام اجلاري‪.‬وتغطي‬ ‫إي��رادات النف��ط م��ا يص��ل إل��ى ‪ 70‬باملئة من‬ ‫ميزانية احلكومة‪.82‬ي��ن وكان انخف��ض في وقت‬ ‫س��ابق ألدن��ى مس��توى ف��ي ثالث��ة‬ ‫أس��ابيع عن��د ‪ 131.‬ولكن األس��عار ارتفعت من‬ ‫جديد لتبلغ نس��بة التضخم ‪ 14.‬وق�د مت حتدي�د س�عر مرجع�ي‬ ‫في ح�دود ‪ 37‬دوالرا لبرميل النفط عند‬ ‫التصدير إلعداد املوازنة‪ .‬‬ ‫وتف�رض ضريب�ة الدمغ�ة الت�ي ب�دأ حتصيله�ا ف�ي ايار‪/‬ماي�و عل�ى معامالت‬ ‫البورصة بنس�بة واحد في األلف يتحملها البائع واملش�تري وأيضا على القروض‬ ‫والسلف والتسهيالت االئتمانية بالبنوك‪.‬‬ ‫واستوردت الدول األربع في الفترة من كانون الثاني‪/‬يناير إلى آب‪/‬اغسطس‬ ‫‪ 927‬ألف�ا و‪ 860‬برميلا من اخلام اإليراني يوميا بانخف�اض ‪ 16‬في املئة عن نفس‬ ‫الفترة من العام املاضي حس�ب االحصاءات احلكومي�ة وجداول وصول ناقالت‬ ‫النفط‪.‬‬ ‫شركة انبي املصرية تفوز بعقد‬ ‫إدارة مشروع للغاز في فنزويال‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬األناضول‪ :‬قال�ت وزارة البترول والث�روة املعدنية املصرية إن‬ ‫الش�ركة الهندس�ية للصناعات البترولية «انبى» التابعة للوزارة فازت بعقد في‬ ‫فنزويال بقيمة ‪ 50‬مليون دوالر‪ ،‬لإلش�راف على إنشاء محطة الستقبال الغاز من‬ ‫احلقول البحرية وإدارتها‪.‬‬ ‫التوترات السياسية‬ ‫تضر باليورو والدوالر‬ ‫■ لن��دن – رويت��رز‪ :‬ن��زل اليورو‬ ‫عل��ى نطاق واس��ع ام��س اإلثنني في‬ ‫ظل تصاعد التوترات في إيطاليا‪ ،‬في‬ ‫حني تخلى مس��تثمرون ع��ن الدوالر‬ ‫م��ع اقت��راب نهاي��ة مهل��ة لتف��ادي‬ ‫توقف انش��طة حكومية في الواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫ويواج�ه اجلمهوري�ون والدميقراطي�ون مأزقا بش�أن التمويل ق�د يؤدي الى‬ ‫توقف انشطة حكومية في الواليات املتحدة ألول مرة منذ ‪ 17‬عاما‪.‬‬ ‫واوض�ح املس�ؤول رمضان الس�ويد انه م�ن املنتظ�ر االنطالق في اس�تغالل‬ ‫املنجم في سنة ‪.‬‬ ‫لكن االنخفاض كان محدودا بسبب مخاوف من إضراب محتمل في مصفاة في‬ ‫اسكتلندا قد يعرقل امدادات النفط من بحر الشمال‪. ‬‬ ‫وبعد أحداث صيف عام ‪ ،2007‬واالقتتال‬ ‫الدامي ب�ين حركت��ي فتح وحم��اس والذي‬ ‫فرضت‬ ‫انتهى بسيطرة األخيرة على القطاع‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫خانق��ا أغلقت عل��ى إثره‬ ‫إس��رائيل حص��ارا‬ ‫كافة املعابر التجارية‪.

‬‬ ‫يقوم الناس بجمع بع�ض األموال إضافة إلى أننا‬ ‫نتبع ضغوط بيع من األسواق العاملية‪».‬‬ ‫وفي مواجهة احتمال شلل اجلهاز‬ ‫الفدرال��ي الول مرة من��ذ العام ‪1996‬‬ ‫س��عى كل من املعس��كرين يوم االحد‬ ‫الس��تباق االمر والف��وز احترازيا في‬ ‫معركة نيل تاييد الرأي العام‪.‬‬ ‫وكان عم�ران ق�ال العام املاض�ي إن البنية التحتية للس�وق‬ ‫جاهزة وتس�مح بقيد س�ندات متغيرة العائد لك�ن القرار يرجع‬ ‫لوزارة املالية‪.‬‬ ‫وتتطلع لتفعيل سوق السندات في ‪2014‬‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬رويترز‪ :‬قال مس�ؤولون مصريون يوم االثنني‬ ‫إن احلكوم�ة عازم�ة على تفعيل س�وق الس�ندات الع�ام املقبل‪،‬‬ ‫باعتبارها واحدة من أدوات التمويل الرئيس�ية ووس�يلة مهمة‬ ‫إلحداث توازن في السوق‪.3‬في املئ�ة إلى ‪2763‬‬ ‫نقطة‪ .‬بي‪.‬‬ ‫غي��ر ان اح��د الق��ادة اجلمهوريني‬ ‫ف��ي مجلس الن��واب كيف��ن ماكارثي‬ ‫املح الى ان اجلمهوريني يعدون خطة‬ ‫انقاذ جديدة‪.‬‬ ‫وذك�ر عم�ران أنه يجب تخصيص نس�بة خمس�ة باملئ�ة من كل‬ ‫سندات تصدرها احلكومة للجمهور‪.‬‬ ‫وتش�هد صناع�ة الطي�ران في املغ�رب تطورا‬ ‫مهم�ا حيث حقق�ت خلال ‪ ،2012‬حس�ب األرقام‬ ‫الرس�مية‪ ،‬من�وا بنس�بة ‪ ،٪17‬فيم�ا ارتفع رقم‬ ‫اعماله�ا عن�د التصدي�ر ب‪ 6.2‬في املئة مس�جال أقوى صعود فصلي‬ ‫منذ أوائل ‪.‬وارتفع‬ ‫املؤش�ر للربع الثال�ث على التولي لتبلغ مكاس�به‬ ‫الفصلية ‪ 6.‬‬ ‫وتدعمت أس�هم دبي خالل الربع الثالث بفضل‬ ‫نش�اط مكثف من املستثمرين األفراد بعدما رفعت‬ ‫إم‪.‬اال ان مؤش�ر ابو ظبي ارتفع قليال ( ‪ 0.‬دي‪.9‬مليار دوالر لعمالء بريطانيني‪.‬إس‪.‬وأتوقع أيضا مزيدا‬ ‫من التدفقات بناء على تصنيف إم‪.‬‬ ‫وأبل�غ وزي�ر االس�تثمار اس�امة صال�ح املؤمت�ر أن وزارة‬ ‫االستثمار تعمل مع البورصة على تنشيط سوق السندات الذي‬ ‫وصفه بأنه «مهم جدا» إلحداث توازن في الس�وق‪ .‬‬ ‫وق�ال ليتا ان التبريرات التي س�اقها برلوس�كوني لس�حب دعمه‬ ‫للحكومة ومن بينها فشل احلكومة في منع زيادة ضريبة املبيعات الى‬ ‫‪ ٪22‬هذا االسبوع‪ ،‬هي غطاء ملصاحله الشخصية‪.‬إس‪.‬‬ ‫والنف�ط الصخ�ري‪ ،‬ه�و أحد أش�كال‬ ‫النف�ط اخل�ام اخلفي�ف‪ ،‬ويوج�د ف�ي‬ ‫الصخ�ور العميق�ة حت�ت س�طح األرض‬ ‫ويس�تخرج منه�ا بالتكس�ير وتش�قيق‬ ‫الصخور بالسوائل الكيميائية واحلرارة‬ ‫املرتفعة‪.‬‬ ‫وس�ينتج هذا املصنع الذي سينشأ على ثالثة‬ ‫مراح�ل‪ ،‬املكون�ات الهيكلي�ة للتحك�م ف�ي قيادة‬ ‫طائ�رات رجال األعمال من نوع ليرجيت‪ 70‬و‪،75‬‬ ‫والطائرات التجارية من نوع سي‪.‬‬ ‫تراجع معظم أسواق اخلليج بفعل مخاوف‬ ‫من تعطل مؤسسات حكومية أمريكية‬ ‫■ دبي ‪ -‬رويترز‪ :‬هبطت معظم أسواق األسهم‬ ‫في الشرق األوس�ط امس اإلثنني في ظل مخاوف‬ ‫من تعطل مؤسسات حكومية في الواليات املتحدة‬ ‫بسبب خالف حول امليزانية وهو ما أطلق عمليات‬ ‫بس�يطة جلن�ي األرباح لك�ن بورصة دب�ي حققت‬ ‫أكبر مكاسب فصلية في نحو ست سنوات‪.9‬خالل العام القادم‪،‬‬ ‫مع الب�دء في إنتاج الغ�از الطبيعي من‬ ‫احلق�ول املوج�ودة ف�ي أعم�اق البح�ر‬ ‫األبيض املتوسط‪.‬‬ ‫وق��ال الس��ناتور الدميوقراط��ي‬ ‫ريتش��ارد دورب��ن متحدث��ا لش��بكة‬ ‫س��ي‪.‬‬ ‫وفيما يلي إغالق مؤش�رات أسواق األسهم في‬ ‫الشرق األوسط‪:‬‬ ‫ف�ي دبي تراجع املؤش�ر ‪ 0.‬‬ ‫وفي مصر تراجع املؤش�ر الرئيس�ي للبورصة‬ ‫‪ 0.‬‬ ‫وقب��ل قلي��ل م��ن وص��ول ه��ذه‬ ‫الصحيفة الى املطبع��ة لم يكن ممكنا‬ ‫معرفة ما اذا كان من املمكن التوصل‬ ‫الى تس��وية خالل الساعات االخيرة‬ ‫التي تسبق االس��تحقاق في الساعة‬ ‫‪ 23.‬‬ ‫وفي بيان صحاف�ي امس االول علق‬ ‫وزي�ر املالي�ة اإلس�رائيلي يائي�ر البيد‬ ‫ً‬ ‫قائلا إن «هذا هو دليل‬ ‫عل�ى التصنيف‬ ‫آخر على أننا نس�ير باالجتاه الصحيح‬ ‫ف�ي ممارس�ة السياس�ة االقتصادي�ة‪،‬‬ ‫املنبثق�ة ع�ن موازن�ة العامين احلال�ي‬ ‫والقادم»‪.‬‬ ‫وال�ى جان�ب بومبارديي�ه الكندي�ة‪ ،‬تتواجد‬ ‫في منطق�ة النواصر ف�ي نواحي ال�دار البيضاء‬ ‫العاصمة االقتصادية للمملكة‪ ،‬مائة شركة عاملة‬ ‫وكالة ستاندرد اند بورز متنح‬ ‫إسرائيل تصنيفا إئتمانيا ‪+A‬‬ ‫■ الق�دس – األناض�ول‪ :‬منح�ت‬ ‫مؤسس�ة س�تاندرد أند بورز األمريكية‬ ‫‪،‬وه�ي واح�دة م�ن أكبر ثلاث وكاالت‬ ‫للتصني�ف االئتمان�ي ف�ي العال�م‪،‬‬ ‫إسرائيل التصنيف االئتماني )‪+A ‬إيه‬ ‫ً‬ ‫ترس�يخا ف�ي‬ ‫زائ�د( بع�د أن وج�دت‬ ‫األوض�اع املالي�ة العام�ة بع�د إق�رار‬ ‫املوازنة للعامني اجلاري واملقبل‪.2‬من الناجت‬ ‫احملل�ي اإلجمالي احلقيقي خلال العام‬ ‫اجل�اري‪ ،‬م�ع توقع�ات لـمؤسس�ة‬ ‫س�تاندرد أن�د ب�ورز أن يرتف�ع نصيب‬ ‫الفرد بنسبة ‪ ٪1.‬‬ ‫وتراجع املؤشر الكويتي ‪ 0.‬‬ ‫وأض�اف أن «تيم ك�وك (الرئي�س التنفيذي لش�ركة آبل)‬ ‫جمع بني القيادة القوية للفريق مع احلفاظ على رؤية ستيف‬ ‫جوبز(مؤس�س آبل)‪  ‬وهي الرؤية التي س�محت آلبل بتنفيذ‬ ‫وعودها باالبداع مرات ومرات»‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخ�رى‪ ،‬من�ا نصي�ب الفرد‬ ‫اإلس�رائيلي بنس�بة ‪ ٪1.‬‬ ‫نصف الكهرباء املستخدمة‬ ‫في إسرائيل مصدرها الغاز‬ ‫■ الق��دس ‪ -‬االناض��ول‪ :‬أظه��ر‬ ‫تقري��ر ص��ادر ع��ن ش��ركة الكهرباء‬ ‫اإلس��رائيلية مس��اء أم��س األول أن‬ ‫العام اجلاري ه��و من أفضل األعوام‬ ‫للطاقة صديقة البيئة في إس��رائيل‪،‬‬ ‫بع��د أن أصبح��ت نص��ف الكمي��ة‬ ‫املس��تهلكة م��ن الكهرب��اء تأت��ي من‬ ‫محطات الغاز الطبيع��ي‪ ،‬ارتفاعا من‬ ‫‪ ٪38‬في العام املاضي‪.‬‬ ‫وقال أستاذ االقتصاد في جامعة‬ ‫حيفا‪ ،‬خالد العلمي‪ ،‬إن توليد الطاقة‬ ‫الكهربائي��ة عبر الغ��از الطبيعي أكثر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س��نويا‬ ‫توفيرا لألموال‪« ،‬والتي تبلغ‬ ‫وف��ق دراس��ة ص��ادرة ع��ن مكت��ب‬ ‫اإلحص��اء املرك��زي اإلس��رائيلي‬ ‫منتصف متوز‪/‬يوليو املاضي نحو ‪8‬‬ ‫مليارات شيكل» (‪ 2.‬‬ ‫وتطم�ح احلكوم�ة املغربي�ة ال�ى توفي�ر ‪220‬‬ ‫أل�ف فرصة عمل من خالل اس�تراتيجية «امليثاق‬ ‫الوطن�ي لإلقلاع الصناع�ي» ال�ذي ميت�د م�ا‬ ‫بين ‪ 2009‬و‪ ،2015‬ويش�مل ال�ى جان�ب تنمي�ة‬ ‫صناع�ة الطي�ران كال م�ن الصناع�ات الغذائي�ة‬ ‫وااللكتروني�ة والنس�يجية وتنمي�ة مناط�ق‬ ‫اخلدمات اخلارجية (أوفشور)‪.‬أما بالنس�بة للمخاطر‬ ‫اجليوسياسية‪ ،‬فإن ستاندرز أند بورز‬ ‫تق�ول أنها قي�د التقيي�م‪ .‬‬ ‫وذكر موقع فيرس�تاونالين‪.‬س�ي‪.‬واآلن ل�دى إنتربراند عالمة‬ ‫جديدة رقم واحد هي آبل»‪.‬‬ ‫وس�يتم إنش�اء مصنع جملموع�ة بومباردييه‬ ‫الكندية على هذا الشطر األول حيث من املفترض‬ ‫ان يب�دأ العمل فيه منتصف ‪ ،2014‬حس�بما نقلت‬ ‫وكالة األنباء الرسمية‪.3‬ف�ي املئ�ة‬ ‫متراجع�ا م�ن ق�رب أعلى مس�توى له ف�ي خمس‬ ‫سنوات س�جله االسبوع املاضي ومقلصا مكاسبه‬ ‫ف�ي الربع الثالث من العام إلى ‪ 24.‬‬ ‫واعتبر الدميوقراطيون في مجلس‬ ‫الش��يوخ هذي��ن التعديل�ين مبثاب��ة‬ ‫اس��تفزاز رافض�ين امل��س باح��دى‬ ‫االصالح��ات الكبرى لوالي��ة اوباما‬ ‫االولى‪.00‬ت��غ‪ ،‬وم��ن املتوقع ان‬ ‫يرفض مش��روع موازنة اقره مجلس‬ ‫النواب ليل السبت‪/‬االحد‪ ،‬ما سيعيد‬ ‫املفاوضات الى خانة البداية قبل اقل‬ ‫م��ن عش��ر س��اعات على بدء الس��نة‬ ‫املالية ‪.5‬في املئة إلى ‪7767‬‬ ‫نقطة‪ .‬‬ ‫معدالت التضخم إلى ‪٪35‬‬ ‫واضافت أن املس�ؤولني الغربيني رصدوا‬ ‫زيادة ح�ادة في ص�ادرات الذهب م�ن تركيا‬ ‫إلى ايران‪ ،‬وقيام مصارف األخيرة باستغالل‬ ‫الثغ�رات ف�ي العقوب�ات الدولي�ة لتحوي�ل‬ ‫ملي�ارات ال�دوالرات إل�ى البن�ك املرك�زي‬ ‫االيراني‪ .‬‬ ‫وتدعمت الس�وق أيضا بفضل تعاف في سوق‬ ‫العقارات احمللية وتوقعات بفوز دبي في تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمبر باس�تضافة معرض وورلد إكسبو‬ ‫‪ .‬وتابع بقوله «‪ 70‬باملئة من املتعاملني في الس�وق‬ ‫لدين�ا أف�راد وه�م ال يريدونه‪ .‬‬ ‫ويأتي هذا التصنيف‪ ،‬بعد أن منحت وكالة‬ ‫مودي�ز االئتماني�ة إس�رائيل تصنيف‪ A ‬في‬ ‫وق�ت س�ابق م�ن الش�هر املاضي‪ ،‬م�ن حيث‬ ‫الق�وة واملتان�ة االقتصادي�ة‪ ،‬والسياس�ية‬ ‫واملستقبل االقتصادي واالستثماري للسوق‬ ‫اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وقال جيز فرامبتون الرئيس التنفيذي لش�ركة إنتربراند‬ ‫في بيان صحفي «غالبا فإن أي ش�ركة تغير حياتنا ليس فقط‬ ‫مبنتجاته�ا وإمنا بروحها‪ .‬‬ ‫وحقق�ت س�وق دبي ام�س مج�ددا أداء أفضل من‬ ‫األسواق العاملية مع تراجع مؤشر إم‪.‬‬ ‫ومت خالل تدشني املنطقة احلرة توقيع اتفاقية‬ ‫إلح�داث صن�دوق اس�تثماري مخص�ص لقطاع‬ ‫الطي�ران «يهدف ال�ى مواكبة ومتويل اس�تقرار‬ ‫املق�اوالت األجنبي�ة وتيس�ير دخ�ول املق�اوالت‬ ‫املغربية ومنشئي املقاوالت الى قطاع الطيران»‪،‬‬ ‫حسب وكالة األنباء الرسمية‪.‬‬ ‫وأظهرت احلس�ابات أن الش�ركة صاحبة مح�رك البحث العمالق‬ ‫عل�ى اإلنترنت دفع�ت ضرائب ‪ 2.‬وفي‬ ‫املركز الرابع جاءت عالمة آي‪.‬‬ ‫وق�ال إسلام البط�راوي نائب مدي�ر املبيعات‬ ‫والت�داول لدى نعيم للوس�اطة في مصر «ش�هدنا‬ ‫بعضا من جني األرباح الصحي بعد صعود قوي‪.‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬ ‫‪15‬‬ ‫ض�ده بالبقاء ف�ي احلكوم�ة والتصويت لصاحله�ا في االقت�راع على‬ ‫الثقة الذي سيجري االربعاء‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى‪ ،‬أظه�رت بيان�ات‬ ‫حديث�ة ص�ادرة ع�ن مكت�ب اإلحص�اء‬ ‫املرك�زي اإلس�رائيلي مطل�ع أيل�ول‬ ‫آبل وغوغل تزيحان‬ ‫كوكاكوال عن رأس قائمة أهم‬ ‫عالمة جتارية في العالم‬ ‫■ نيويورك ‪ -‬د ب أ‪ :‬أظهر تقرير أصدرته شركة إنتربراند‬ ‫لالستش�ارات‪  ‬يوم االثنني أن العالمتني التجاريتني لشركتي‬ ‫إللكترونيات األمريكية آبل وخدمات‪  ‬اإلنترنت غوغل أزاحتا‬ ‫العالم�ة التجاري�ة لش�ركة املش�روبات اخلفيف�ة واألغذي�ة‬ ‫األمريكية كوكاكوال عن صدارة قائمة أهم العالمات التجارية‬ ‫في العالم‪.‬‬ ‫وفي مصر هبط املؤش�ر ‪ 0.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة ع�ن مس�ؤولي أمن�ي‬ ‫غرب�ي وصفت�ه بالب�ارز أن اي�ران «تس�تفيد‬ ‫م�ن عالقاتها اجليدة مع ال�دول اجملاورة مثل‬ ‫تركي�ا والع�راق لتجن�ب العقوب�ات‪ ،‬وه�ذا‬ ‫فعال�ة ً‬ ‫جدا لضمان اس�تمرار‬ ‫الوس�يلة باتت ّ‬ ‫عمل اقتصادها»‪.3‬في املئة‪ ،‬وهو‬ ‫أفض�ل أداء ل�ه من�ذ أواخ�ر ‪ .‬‬ ‫فق�د اعل�ن يوم الس�بت ع�ن س�حب وزراء حزبه (ح�زب احلرية)‬ ‫اخلمس�ة من االئتلاف احلكومي الهش‪ ،‬ودع�ا الى انتخاب�ات مبكرة‬ ‫بالس�رعة املمكن�ة‪ .‬‬ ‫وتس�عى مصر منذ أعوام لتنش�يط سوق الس�ندات كواحدة‬ ‫من األدوات املهمة لسوق املال‪ .‬سي‪.598‬مقارنة مع‬ ‫‪ ٪4.‬‬ ‫وفي خطوة اخرى متوقعة ومهينة بالنس�بة لبرلوسكوني‪ ،‬سيبت‬ ‫مجلس الش�يوخ خالل االي�ام القليلة املقبلة في الغ�اء عضويته االمر‬ ‫الذي سيحرمه من حصانته البرملانية في حني يخشى ان تصدر بحقه‬ ‫اح�كام اخ�رى في محاكم�ات اخ�رى منها قضي�ة روبي غي�ت (بتهمة‬ ‫دعارة مع قاصرات واستغالل السلطة)‪.‬‬ ‫وق�ال ليتا ف�ي مقابل�ة تلفزيونية االحد ان�ه سيس�تقيل اذا لم يفز‬ ‫باالنتخابات مضيفا «ال اعتزم احلكم باي ثمن»‪.‬وزاد مؤش�ر كويت‬ ‫‪ 15‬الذي يتشكل في أغلبه من األسهم القيادية ‪0.‬بي‪.‬وتساءل‬ ‫قائلا «أن�ا مش فاهم ليه مفيش س�وق س�ندات ف�ي مصر حتى‬ ‫اآلن؟» ودع�ا هش�ام اخلازن�دار العض�و املنت�دب ومؤس�س‬ ‫ش�ركة القلعة إلى تس�هيل وتبس�يط اجراءات اصدار السندات‬ ‫للش�ركات‪ .2‬في املئة إلى ‪ 7965‬نقطة‪. ‬‬ ‫وأض�اف املص�در ف�ي اتص�ال هاتف�ي‬ ‫لوكال�ة األناض�ول أن�ه مت تش�كيل جلنة‬ ‫فني�ة‪ ،‬تض�م ممثلين للهيئ�ة وش�ركتي‬ ‫جن�وب ال�وادي القابض�ة للبت�رول‬ ‫والقابض�ة للغ�ازات الطبيعي�ة‪ ،‬الختيار‬ ‫األماك�ن التي س�يتم طرحها ف�ي املزايدة‬ ‫أمام شركات البترول العاملية‪.‬‬ ‫وبحس�ب تقري�ر لوكال�ة الطاق�ة‬ ‫األمريكية‪ ،‬يقدر احتياطي مصر من النفط‬ ‫الصخري‪ ،‬الذي يحت�وي علي صعوبات‬ ‫في اس�تخراجه بنح�و ‪ 114‬مليار برميل‪،‬‬ ‫منها ‪ 4.5‬‬ ‫في املئة‪.‬‬ ‫وأظه�ر اس�تطالع أجرت�ه رويت�رز ملدي�ري‬ ‫الصناديق نش�ر امس أن كثيرين قلقون من حجم‬ ‫مكاس�ب دبي وتوقع معظمه�م خفض اخملصصات‬ ‫لإلمارة في األشهر الثالثة القادمة‪.‬‬ ‫قدر التقرير قيمة عالمة آبل بحوالي ‪ 98‬مليار دوالر بزيادة‬ ‫قدره�ا ‪ 5‬ملي�ارات دوالر تقريبا عن قيمة جوج�ل فيما جاءت‬ ‫عالم�ة كوكاكوال في املركز الثال�ث بقيمة ‪ 79‬مليار دوالر‪ .‬غي��ر انه يبدو من‬ ‫املس��تبعد التوصل الى تس��وية اذ لم‬ ‫تظهر لغاية مساء االثنني اي نية لدى‬ ‫الطرفني اجلمه��وري والدميوقراطي‬ ‫في تقدمي تنازالت‪.‬‬ ‫ويعني هذا التصنيف‪ ،‬أن إس�رائيل‬ ‫تتمت�ع بأساس�ات اقتصادي�ة ومالي�ة‬ ‫قوي�ة‪ ،‬ومن الصعب أن تتأثر باألحداث‬ ‫اجلارية ف�ي العال�م‪ ،‬وإن تأث�رت فإنه‬ ‫ً‬ ‫مح�دودا‪ .‬‬ ‫في مجال الطي�ران ونحو ‪ 10‬آالف موظف‪ ،‬حيث‬ ‫ترتك�ز ف�ي هذه املنطق�ة ‪ ٪85‬من أنش�طة قطاع‬ ‫صناعة الطيران في اململكة‪.‬جي‪.‬لهذا الس�بب ظلت عالمة كوكاكوال‬ ‫عل�ى رأس القائم�ة ملدة ‪ 13‬عاما‪ .‬ووصف رئيس ال�وزراء ليتا‪ ،‬الذي تولى الس�لطة‬ ‫ه�ذا العام وواج�ه صعوبات ف�ي محاولت�ه تقوية االقتص�اد املتعثر‪،‬‬ ‫اخلط�وة التي اق�دم عليها برلوس�كوني ال�ذي تولى رئاس�ة الوزراء‬ ‫ثالث مرات بانها «مجنونة وغير مسؤولة‪»..‬‬ ‫وقال إن اللجنة س�تقوم خلال األيام‬ ‫القليل�ة املقبل�ة باالتص�ال بع�دد م�ن‬ ‫الش�ركات العاملي�ة الكب�رى ذات اخلبرة‬ ‫في اس�تخراج النفط الصخري‪ ،‬للتعرف‬ ‫على أفضل األس�اليب العاملية املتبعة في‬ ‫مثل هذه املزايدات‪ ،‬حيث لم يس�بق ملصر‬ ‫العمل في هذا اجملال‪.416‬يوم اجلمعة املاضي‪.‬امللف ليس فقط في يد البورص�ة والرقابة املالية‪».‬‬ ‫وذك�ر ماتيو كومينيت�ا احمللل في بنك اتش اس بي س�ي «علينا ان‬ ‫ندرك ان اخملاط�رة باجراء انتخابات مبكرة كبي�رة‪ ،‬ولكننا نعتقد ان‬ ‫املقامرة التي اقدم عيها برلوسكوني لن تنجح في النهاية»‪.‬‬ ‫وانخف�ض املؤش�ر العمان�ي ‪ 0.8‬ف�ي املئة إل�ى ‪ 5621‬نقطة مواصلا هبوطه من‬ ‫أعل�ى مس�توى ل�ه في س�بعة أش�هر س�جله يوم‬ ‫اخلميس‪.‬آر‪.2007‬وارتف�ع حجم‬ ‫الت�داول في الرب�ع الثال�ث ألعلى مس�توياته في‬ ‫أربع سنوات‪.1‬في‬ ‫املئة) إلى ‪ 3843‬نقطة‪ .‬‬ ‫ويطمح املغرب الذي يتميز مبوقعه اجلغرافي‬ ‫القري�ب م�ن اوروب�ا واملنفت�ح عل�ى أفريقيا‪ ،‬في‬ ‫مضاعف�ة أنش�طته الصناعي�ة ومبيعاته في أفق‬ ‫‪ ،2020‬خاص�ة وأن�ه ميل�ك ي�دا عامل�ة رخيص�ة‬ ‫ومؤهلة‪.‬‬ ‫يذك��ر أن غالبي��ة الغ��از الطبيع��ي‬ ‫ال��ذي تس��تخدمه إس��رائيل لتولي��د‬ ‫الكهرباء قادم من حق��ل متارا‪ ،‬الذي‬ ‫يعمل بكامل طاقته منذ بداية فبراير‪/‬‬ ‫شباط املاضي‪ ،‬في حني يجري العمل‬ ‫عل��ى جتهي��ر حقل�ين آخرين س��يتم‬ ‫استخدامها مطلع العام القادم‪.‬‬ ‫املنص�رم زي�ادة ف�ي الن�اجت احملل�ي‬ ‫اإلجمال�ي بنس�بة ‪ ٪6.‬‬ ‫وتوقع�ت س�تاندرد أن�د ب�ورز أن‬ ‫ينخف�ض الدي�ن احلكوم�ي الع�ام إلى‬ ‫‪ ٪3.6‬مليار برميل قابل لالستخراج‪.‬‬ ‫وقال الس��ناتور اجلمه��وري راند‬ ‫بول لشبكة سي‪.‬‬ ‫وق�ال أب�و بك�ر إبراهي�م‪ ،‬نائ�ب‬ ‫االستكش�اف واالتفاقي�ات ف�ي ش�ركة‬ ‫جن�وب ال�وادي القابض�ة للبت�رول‪ ،‬إن‬ ‫النفط الصخ�ري أحد مصادر الطاقة غير‬ ‫التقليدي�ة الت�ي حتت�اج إل�ى إمكاني�ات‬ ‫فني�ة ومالية ال تتوافر إال لدى الش�ركات‬ ‫العاملية الكبرى‪.2012‬‬ ‫وأظهر اس�تطالع رويترز ملديري الصناديق أن‬ ‫املديرين متفائلون جدا بشأن السعودية مع توقع‬ ‫‪ 75‬في املئ�ة منهم زيادة اخملصصات في اململكة في‬ ‫الثالث�ة أش�هر القادم�ة بينما ل�م يتوق�ع أي منهم‬ ‫خفض اخملصصات‪.‬‬ ‫وقال ش�ريف س�امي رئيس الهيئة العام�ة للرقابة املالية في‬ ‫مص�ر أمام مؤمت�ر اقتص�ادي «نأمل أنه ف�ي ‪ 2014‬يك�ون عندنا‬ ‫سوق ألدوات الدين‪».‬‬ ‫وقال ش�راب إنه رغم اخمل�اوف العاملية «أتوقع‬ ‫أن تس�تمر األس�واق في اجتاهها الصعودي حتى‬ ‫نهاي�ة العام مدعومة بعوامل أساس�ية مثل نتائج‬ ‫أعم�ال الربع الثالث من العام‪ .‬‬ .‬‬ ‫‪ 55‬مليون دوالر قيمة ضرائب غوغل‬ ‫في بريطانيا على ‪ 5‬مليارات دوالر مبيعات‬ ‫■ لندن ‪ -‬رويترز‪ :‬أظهرت حس�ابات ش�ركة غوغل التي تعرضت‬ ‫النتق�ادات ح�ادة مرتين في الع�ام املاضي م�ن جانب جلن�ة برملانية‬ ‫بريطاني�ة ح�ول س�لوكها الضريبي أن فات�ورة الضرائب املس�تحقة‬ ‫عليها في بريطانيا بلغت ‪ 35‬مليون جنيه استرليني (‪ 55‬مليون دوالر)‬ ‫في ‪ 2012‬على مبيعات قدرها ‪ 4.‬‬ ‫واق��ر مجل��س الن��واب مش��روع‬ ‫ميزانية ملدة ش��هرين ونصف تعطي‬ ‫الكونغ��رس مهل��ة حت��ى ‪ 15‬كان��ون‬ ‫االول‪/‬ديس��مبر ملناقش��ة ميزاني��ة‬ ‫لباقي الع��ام ‪ .‬آي‪».7‬مليار قدم‬ ‫مكعب حاليا‪.‬‬ ‫وأضاف خالل اتصال هاتفي مع‬ ‫األناض��ول أن تكلفة إنت��اج الكهرباء‬ ‫م��ن الدي��زل أو الوقود خ�لال العام‬ ‫‪ 2010‬بل��غ أكث��ر من ‪ 18‬مليار ش��يكل‬ ‫(‪ 5.‬‬ ‫وهبط مؤش�ر س�وق الكويت ‪ 0.2014‬لكن حتت ضغط‬ ‫حركة حزب الشاي احملافظة املتطرفة‬ ‫مت��ت اضاف��ة تعديل�ين ال��ى النص‪،‬‬ ‫اولهم��ا يقضي بتأجيل دخول ش��ق‬ ‫مح��وري من قانون اص�لاح الضمان‬ ‫الصح��ي (اوبام��ا كير) ال��ذي وقعه‬ ‫باراك اوباما ملدة سنة ليبدأ العمل به‬ ‫ف��ي ‪ 2015‬بدل ‪ ،2014‬والثاني يقضي‬ ‫بالغاء الضريبة على االجهزة الطبية‬ ‫التي استحدثها هذا القانون‪.59‬بتوقي��ت واش��نطن (‪ 3.‬آي‬ ‫كابيتال على أهمية س�وق السندات لشركات التمويل‪ .7‬ملي��ار دوالر)‪« ،‬ما يعني نفقات‬ ‫أقل على اخلزينة اإلسرائيلية»‪.‬‬ ‫مجل��س الش��يوخ س��ينعقد مج��ددا‬ ‫(االثن�ين) وس��يتم رف��ض موق��ف‬ ‫مجلس النواب مرة جديدة ‪ .‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7553‬الثالثاء ‪ 1‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬هـ‬ ‫اقتصاد ومال‬ ‫مواجهة برلسكوني‬ ‫مع احلكومة االيطالية تهز االسواق‬ ‫قبل ساعات من بدء العام املالي اجلديد بدون ميزانية‬ ‫احلكومة االحتادية االميركية على شفير التعطيل اجلزئي‬ ‫■ واش��نطن ‪ -‬ا ف ب‪ :‬بحل��ول‬ ‫السابعة من مس��اء االثنني (بتوقيت‬ ‫لن��دن احملل��ي) كان ام��ام اعض��اء‬ ‫الكونغرس االميركي س��اعات قليلة‬ ‫لتجنيباحلكومةاالحتاديةاالضطرار‬ ‫ال��ى تعطيل كثير من اعمالها بس��بب‬ ‫ع��دم وجود اموال‪ .2‬في املئة إلى‬ ‫‪ 9608‬نقاط‪.‬اس «الرئيس هو‬ ‫الذي قال انه سيغلق اجلهاز الفدرالي‬ ‫اذا ل��م نعطه كل ما يطالب به بش��أن‬ ‫اوباماكي��ر»‪ ،‬وهو اللق��ب الذي يطلق‬ ‫على اصالح اوبام��ا للنظام الصحي‪،‬‬ ‫مضيفا «هذا يثبت بنظري ان الرئيس‬ ‫متصلب ويرفض اي تسوية»‪.‬‬ ‫وأوض�ح رئي�س البورصة امس إنه ال بدي�ل ملصر عن وجود‬ ‫س�وق نش�ط للس�ندات «لكننا نفتقد اإلرادة السياسية في هذا‬ ‫املوض�وع‪ .‬‬ ‫وتعرضت ايران ألربع جوالت من عقوبات‬ ‫األمم املتحدة بسبب برنامجها النووي‪ ،‬الذي‬ ‫تعتقد الدول الغربي�ة بأنه يهدف إلى تطوير‬ ‫أس�لحة نووي�ة‪ ،‬فيما تص�ر طه�ران على أنه‬ ‫معد لألغراض السلمية‪.‬ويقول اقتصاديون ومصرفيون‬ ‫إن هن�اك فرصة كبي�رة لتطوير س�وق أدوات الدخل الثابت في‬ ‫مصر التي ميكن ان تساهم في متويل عجز املوازنة‪.‬‬ ‫ويبلغ مجموع مساحة هذه املنطقة احلرة ‪125‬‬ ‫هكت�ارا‪ ،‬وتق�ع بالقرب من مط�ار محمد اخلامس‬ ‫الدولي‪ ،‬وبلغت القيمة االس�تثمارية لتهيئتها ما‬ ‫يقارب ‪ 900‬مليون درهم (‪ 85‬مليون يورو)‪ ،‬وفق‬ ‫املصدر نفسه‪.1‬‬ ‫ملي�ار دوالر حققته�ا خارج الوالي�ات املتحدة ف�ي ‪ 2012‬نظرا لقيامها‬ ‫بتحوي�ل جمي�ع أرباحه�ا اخلارجية تقريب�ا إلى وحدة تابع�ة لها في‬ ‫برمودا التي ال حتصل ضرائب على إيرادات الشركات‪.‬وقال صالح‬ ‫«تنش�يط س�وق الس�ندات مهم ج�دا ألن ما يحدث ف�ي بورصة‬ ‫مص�ر ال يحدث ف�ي بورصات العالم وهو االعتماد على األس�هم‬ ‫فقط في الس�وق‪ .52‬‬ ‫وقالت إنتربراند إنها ترت�ب العالمات التجارية من خالل‬ ‫فحص األداء املالي للمنتجات التي حتمل العالمات التجارية‬ ‫للش�ركات وال�دور ال�ذي تلعب�ه العالم�ة ف�ي التأثي�ر عل�ى‬ ‫اختي�ارات العمالء وقدرة العالمة على تبرير الس�عر املرتفع‬ ‫للمنتج‪.‬‬ ‫وأض�اف إبراهي�م ف�ي اتص�ال هاتفي‬ ‫لوكال�ة األناضول لألنباء‪ ،‬أنه لم يس�بق‬ ‫ملص�ر ط�رح مزاي�دات للبح�ث ع�ن ه�ذا‬ ‫النوع من النفط‪.2014‬‬ ‫وبدون تخصيص ام��وال جديدة‪،‬‬ ‫فان الوكاالت الفدرالية قد تعلن عطلة‬ ‫غي��ر مدفوع��ة األج��ر الكثر م��ن ‪800‬‬ ‫الف موظف يعتبرون غير اساس��يني‬ ‫لتخف��ض عدي��د العامل�ين فيه��ا الى‬ ‫احل��د االدنى احلي��وي‪ ،‬االم��ر الذي‬ ‫وصف��ه الرئي��س ب��اراك اوبام��ا في‬ ‫كلمته االسبوعية السبت بانه «ايذاء‬ ‫للذات»‪.Issue 7553 Tuesday 1 October 2013‬‬ ‫ممارسات الشركات املتنامية بتحويل األرباح من الدول التي متارس‬ ‫فيها أنشطتها إلى مناطق تعتبر مالذات ضريبية‪.‬البد من وجود أدوات أخرى حتدث توازن في‬ ‫الس�وق حتى ال ن�رى الهبوط احل�اد الذي يتعرض له الس�وق‬ ‫أحيانا‪».‬وسنجد‬ ‫انفس��نا ام��ام احتم��ال وق��ف عم��ل‬ ‫احلكومة ف��ي منتصف ليل االثنني او‬ ‫صباح الثالثاء»‪.‬‬ ‫وقال�ت الصحيف�ة‪ً ،‬‬ ‫نقلا ع�ن مس�ؤولني‬ ‫أمنيين غربيني‪ ،‬إن إيران أنش�أت ش�بكة من‬ ‫العملي�ات الس�رية به�دف احلص�ول عل�ى‬ ‫العملات األجنبي�ة والذه�ب الس�تخدامها‬ ‫ف�ي اط�ار مس�اعيها الرامي�ة إل�ى احلف�اظ‬ ‫عل�ى اس�تقرار عملتها احمللي�ة (الريال)‪ ،‬بعد‬ ‫انخفاضه�ا إل�ى أدن�ى مس�توياتها وارتف�اع‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪.‬إال أن الوكالة‬ ‫ل�م تغفل العالقات القوي�ة مع الواليات‬ ‫املتحدة األمريكية وبريطانيا‪ ،‬مش�يرة‬ ‫أنها قامت بدراس�ة النتائج االقتصادية‬ ‫املتأتي�ة م�ن حروبها األخي�رة‪ ،‬خاصة‬ ‫على غزة‪ ،‬وجنوب لبنان‪.‬كم�ا يش�ير ه�ذا‬ ‫س�يكون‬ ‫التصني�ف إل�ى أن االس�تثمار فيه�ا‬ ‫ً‬ ‫مجدي�ا‪ ،‬خاص�ة وأنه�ا تتمتع‬ ‫س�يكون‬ ‫بعالق�ات جي�دة م�ع احملي�ط اخلارجي‬ ‫باس�تثناء بع�ض ال�دول العربي�ة‬ ‫واإلسالمية‪.59‬ت��غ‬ ‫الثالثاء) غي��ر ان الكثيرين ال يؤمنون‬ ‫في مثل هذا االحتمال‪.‬‬ ‫صحيفة‪ :‬ايران تكثف جهودها‬ ‫لتجاوز العقوبات اإلقتصادية الغربية‬ ‫عبر تعزيز عالقاتها التجارية سر ًا بدول اجلوار‪ ‬‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ :‬ذك�رت صحيف�ة‬ ‫(ديل�ي تليغ�راف) اللندني�ة ام�س اإلثنين‬ ‫أن إي�ران ّ‬ ‫تكث�ف جه�ود جتن�ب العقوب�ات‬ ‫االقتصادية املفروضة عليها عن طريق تعزيز‬ ‫عالقاته�ا التجاري�ة بص�ورة س�رية مع دول‬ ‫اجلوار‪ ،‬مثل تركيا والعراق‪.‬إس‪.‬‬ ‫لكن اهتمام املس�تثمرين األفراد في دبي مرتفع‬ ‫لدرج�ة أن ق�وة الدفع قد تس�تمر لبع�ض الوقت‪.‬بي‪.‬ومت‬ ‫التع�رف عل�ى صيارفة ايرانيين يعملون في‬ ‫بعض البل�دات واملدن الرئيس�ية في العراق‬ ‫جلمع الدوالرات ومن ثم شحنها عبر احلدود‬ ‫إلى ايران‪..‬علش�ان ك�ده مفي�ش (ال يوجد)‬ ‫عندنا سوق للسندات‪».2‬م�ن اجمال�ي الن�اجت احملل�ي مع‬ ‫نهاي�ة الع�ام اجل�اري‪ ،‬فيم�ا قال�ت إنه‬ ‫بإم�كان االقتصاد هن�اك أن ينمو العام‬ ‫الق�ادم بنس�بة ‪ ،٪6.‬‬ ‫وزاد املؤش�ر الرئيسي للس�وق السعودية ‪0.‬‬ ‫وق�ال م�روان ش�راب مدي�ر الصن�دوق وكبير‬ ‫املتعاملني لدى الرؤية خلدمات االس�تثمار بش�أن‬ ‫تعاملات ام�س «هن�اك بع�ض التراج�ع ويرجع‬ ‫ذلك بش�كل رئيس�ي إلى عدم التيقن بشأن زيادة‬ ‫اخملصصات ف�ي ظل مخاوف تؤثر على األس�واق‬ ‫العاملية‪».‬‬ ‫■ روما ‪ -‬ا ف ب‪ :‬س�جلت اس�عار االس�هم االيطالي�ة هبوطا قويا‬ ‫ام�س االثنين بينم�ا ارتفعت مع�دالت فائ�دة االقتراض فيما تس�تعد‬ ‫البلاد التي تش�هد انكماش�ا اقتصادي�ا ملواجه�ة بني رئي�س الوزراء‬ ‫انريكو ليتا وسلفه امللياردير سيلفيو برلوسكوني‪.‬سي‪.‬اس «نع��رف ما س��يجري‪.9‬خلال العام‬ ‫اجل�اري‪ ،‬بس�بب اس�تثمار اس�رائيل‬ ‫ف�ي امللكي�ة الفكرية من جهة‪ ،‬وحتس�ن‬ ‫ص�ادرات إس�رائيل العس�كرية مقارنة‬ ‫بالعام املاضي‪.‬‬ ‫وش�دد كرمي هالل رئي�س مجلس إدارة ش�ركة اي�ه‪.8‬ف�ي املئة إلى ‪5621‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وأض�اف «على األرجح سنش�هد متاس�كا حول‬ ‫املس�تويات احلالية وحتركات في نطاق ضيق في‬ ‫األيام القادمة في حدود ‪ 5600-5500‬نقطة‪».‬‬ ‫وكان�ت االزمة كامنة منذ ادانة برلوس�كوني النهائية في االول من‬ ‫اب‪/‬اغس�طس بالس�جن اربع س�نوات (خففت الى س�نة واح�دة اثر‬ ‫عفو) بتهمة االحتيال الضريبي ولم يودع في الس�جن نظرا لسنه ‪-‬اذ‬ ‫ان قطب وسائل االعالم يحتفل االحد مبيالده السابع والسبعني‪ -‬بل‬ ‫يتعني عليه خالل االيام القليلة املقبلة ان يختار بني ايداعه قيد االقامة‬ ‫اجلبرية او القيام باعمال ذات مصلحة عامة‪.‬إم وجاءت مايكروس�وفت‬ ‫في املركز اخلامس بقيمة ‪ 59‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وعن�د انطالق العم�ل في مصن�ع بومباردييه‬ ‫الذي تبلغ تكلفة إنش�ائه ‪ 150‬مليون يورو‪ ،‬فإنه‬ ‫س�يوفر ‪ 850‬وظيفة مباش�رة و‪ 4400‬وظيفة غير‬ ‫مباشرة‪ ،‬حسبما أفاد الرئيس التنفيذي للشركة‬ ‫الكندي�ة ف�ي املغرب هوغ�و برويار عل�ى هامش‬ ‫حفل الفتتاح‪.‬كما تعرفوا على عدد من الش�ركات‬ ‫التركي�ة التي يش�تبهون ف�ي قيامها بتحويل‬ ‫مئات املاليين م�ن ال�دوالرات االميركية إلى‬ ‫ايران‪.‬‬ ‫وس�جلت االس�هم انخفاضا زاد عن ‪ ٪2‬في التعامالت الصباحية‬ ‫ام�س فيم�ا ارتف�ع مع�دل العائ�دات الت�ي يطلبه�ا املس�تثمرون على‬ ‫الس�ندات احلكومية الجل ‪ 10‬سنوات الى نس�بة ‪ ٪4.‬‬ ‫وتعل�ن غوغل عن أرباح قليلة في أيرلن�دا نظرا ألن وحدتها هناك‬ ‫ترس�ل جميع األرباح تقريبا التي حتققت من العمالء خارج الواليات‬ ‫املتحدة إلى وحدة برمودا في شكل رسوم ترخيص الستخدام حقوق‬ ‫امللكية الفكرية لغوغل‪.‬‬ ‫ورفعت إس��رائيل من استخدامها‬ ‫للغ��از الطبيع��ي من��ذ الع��ام ‪،2011‬‬ ‫عندم��ا اكتش��فت ثالث��ة حق��ول غاز‬ ‫قبال��ة س��واحل ياف��ا ش��مال غ��رب‬ ‫إس��رائيل‪ ،‬كم��ا عث��رت عل��ى حقلني‬ ‫آخرين العام املاضي‪ ،‬واللذان س��يتم‬ ‫البدء باستخدامهما العام القادم‪.‬‬ ‫واش�ارت الصحيف�ة إل�ى أن احلكوم�ة‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا عالقاته�ا الوثيقة‬ ‫االيرانية تس�تخدم‬ ‫م�ع رئيس ال�وزراء العراقي‪ ،‬ن�وري املالكي‪،‬‬ ‫للحص�ول عل�ى العملات األجنبي�ة‪ .4‬ملي�ار درهم (‪570‬‬ ‫مليون يورو)‪.‬كيه ووحدات تابعة أخ�ري عبر أوروبا ضرائب‬ ‫قليل�ة نظ�را لتوصيفه�ا عل�ى أنه�ا تق�دم خدم�ات تس�ويقية لغوغل‬ ‫أيرلن�دا‪ ،‬وه�ي وحدة تابع�ة مقرها دبلن يظهر اس�مها عل�ى الفواتير‬ ‫ملعظم العمالء خارج الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وانخف�ض مؤش�ر س�وق دب�ي ‪ 0.‬‬ ‫وتعان�ى مصر من ثب�ات كميات إنتاج‬ ‫الزي�ت عن�د حاج�ز ‪ 680‬أل�ف برمي�ل‪،‬‬ ‫م�ع تراج�ع إنت�اج الغ�از الطبيع�ي م�ن‬ ‫مس�توياته القياس�ية في ‪ 2007‬البالغة ‪7‬‬ ‫مليار قدم مكعب يوميا إلى ‪ 5.2‬‬ ‫في املئة مرتفعا من أدنى مس�توى له في أسبوعني‬ ‫ومخالف�ا االجت�اه النزول�ي ف�ي املنطق�ة‪ .‬‬ ‫وقال�ت (ديل�ي تليغ�راف) إن املس�ؤولني‬ ‫ً‬ ‫أيضا في دولة االمارات‬ ‫االيرانيني ينش�طون‬ ‫العربية املتحدة‪ ،‬حيث حددت وزارة اخلزانة‬ ‫االميركية في وقت س�ابق من هذا الشهر ستة‬ ‫أفراد وأربع ش�ركات‪ ،‬تدعى بأنهم يساعدون‬ ‫طهران على التهرب من العقوبات النفطية‪.‬‬ ‫ودش�ن العاهل املغربي ال�ذي رافقه عبد اإلله‬ ‫اب�ن كيران‪ ،‬رئي�س احلكوم�ة املغربية‪ ،‬الش�طر‬ ‫األول م�ن منطق�ة ميدب�ارك احل�رة والت�ي تبلغ‬ ‫مساحتها ‪ 63‬هكتارا‪.‬‬ ‫وحذر ليتا (‪ 47‬عاما) من ت‪H‬ثير اجراء االنتخابات في هذا الوقت‬ ‫احلرج بالنسبة اليطاليا على االسواق املالية‪ ،‬وفي الوقت الذي بدأت‬ ‫تنتع�ش في�ه االمال باخلروج م�ن االنكم�اش املدمر ال�ذي تعاني منه‬ ‫البالد منذ عامني‪.‬‬ ‫وأض�اف إن ه�ذا التصني�ف يج�ب‬ ‫أن يطل�ع علي�ه كل من رفض السياس�ة‬ ‫املالي�ة الت�ي أقره�ا الكينيس�ت نهاي�ة‬ ‫يوليو‪/‬مت�وز املاض�ي‪ ،‬املتمثل�ة برف�ع‬ ‫ضرائ�ب معين�ة‪ ،‬كضريب�ة الرف�اه‪،‬‬ ‫والعمل على اس�تمرار نس�بة الضرائب‬ ‫األخ�رى‪ ،‬كضريب�ة الدخ�ل والقيم�ة‬ ‫املضافة‪ ،‬والتي مت رفعهم�ا نهاية مايو‪/‬‬ ‫أيار املاضي‪.‬‬ ‫وي‪H‬م�ل ليتا ف�ي ان يثور اعض�اء حزب برلوس�كوني (‪ 77‬عاما)‬ ‫املغرب يدشن منطقة حرة خاصة بالطيران قرب الدار البيضاء‬ ‫■ الرباط ‪ -‬ا ف ب‪ :‬دشن العاهل املغربي امللك‬ ‫محمد الس�ادس يوم االثنني ق�رب الدار البيضاء‬ ‫(غ�رب) املنطق�ة احل�رة «ميدب�ارك» اخملصص�ة‬ ‫لقطاع الطيران الذي يش�هد منوا مهما في اململكة‬ ‫املغربي�ة‪ ،‬خصوص�ا م�ع وصول عملاق صناعة‬ ‫الطيران الكندي بومباردييه‪.‬‬ ‫مصر تطرح أول مزايدة للبحث‬ ‫عن النفط الصخري بداية ‪2014‬‬ ‫■ القاه�رة – األناض�ول‪ :‬ق�ال مصدر‬ ‫مس�ؤول ف�ي الهيئ�ة املصري�ة العام�ة‬ ‫للبترول امس األثنني إن الهيئة س�تطرح‬ ‫بداي�ة الع�ام املقب�ل ‪ 2014‬أول مزاي�دة‬ ‫للبحث عن النفط الصخري في مصر‪.‬‬ ‫واحتلت مس�ألة تهرب الش�ركات من الضرائب مركزا متقدما على‬ ‫األجندة العاملية في العام املاضي‪ ،‬مع تعهد مجموعة الدول العش�رين‬ ‫ومجموع�ة ال�دول الثمان�ي الصناعي�ة الكب�رى بالس�يطرة عل�ى‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 .‬لكن أحم�د مروان‪ ،‬مؤس�س ورئيس مجل�س إدارة‬ ‫س�يغما كابيتال‪ ،‬أب�دى وجهة نظر مختلفة قائال إن الس�بب في‬ ‫ع�دم وجود س�وق س�ندات في مصر ه�و ان األف�راد ال يرغبون‬ ‫في الس�ندات‪ .‬كما انخفض املؤش�ر البحريني ‪0.1‬بس�بب املتان�ة‬ ‫املالي�ة لالقتص�اد‪ ،‬ولبدء إنت�اج الغاز‬ ‫م�ن جهة ثاني�ة‪ .08‬‬ ‫في املئة إلى ‪ 1194‬نقطة‪.‬‬ ‫وقال لشبكة فوكس نيوز ليل االحد‬ ‫«اعتق��د ان اجملل��س س��ينعقد مج��ددا‬ ‫وسيرس��ل نصا جديدا لتفادي تعطيل‬ ‫احلكوم��ة ومتوي��ل الدول��ة الفدرالية‪،‬‬ ‫وس��يكون هن��اك بع��ض اخلي��ارات‬ ‫االضافي��ة لدرس��ها ف��ي مجل��س‬ ‫الشيوخ»‪ ،‬بدون ان يكشف اي تفاصيل‬ ‫عن االستراتيجية اجلمهورية‪.‬آي ملؤش�رات األس�واق تصني�ف‬ ‫االم�ارات وقطر إلى وضع الس�وق الناش�ئة ومن‬ ‫املتوقع أن يؤدي ذلك إلى قدوم استثمارات جديدة‬ ‫بنحو ‪ 500‬مليون دوالر إلى كل من البلدين‪.‬آي‬ ‫لألسواق الناشئة ‪ 1.‬وقام برلوسكوني الذي يواجه احتمال طرده قريبا‬ ‫من مجلس الشيوخ اثر احلكم عليه بالسجن بتهمة التهرب الضريبي‪،‬‬ ‫برفع مستوى الضغوط خالل االيام املاضية‪.‬‬ ‫ويبل�غ احتياط�ي البت�رول اخل�ام‬ ‫التقليدي�ة ف�ي مص�ر نح�و ‪ 4‬ملي�ارات‬ ‫برمي�ل‪ ،‬طبق�ا للبيان�ات الص�ادرة عن‬ ‫الهيئ�ة ف�ي نهاي�ة يونيو‪/‬حزي�ران‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وعاود مجلس الشيوخ اعماله في‬ ‫الس��اعة ‪ 18.‬‬ ‫وق�ال إن الواليات املتح�دة األمريكية‬ ‫م�ن أوائ�ل ال�دول ف�ي إنت�اج النف�ط‬ ‫الصخ�ري‪ ،‬وجنح�ت خلال الس�نوات‬ ‫القليل�ة املاضي�ة ف�ي اكتش�اف وإنت�اج‬ ‫كميات كبي�رة منه‪ ،‬كما أن كندا من الدول‬ ‫املتقدمة أيضا في هذا اجملال‪.6‬في املئ�ة على إي�رادات قدرها ‪8.2‬في املئة‪.‬‬ ‫ويندرج املشروع ضمن إنشاء قواعد صناعية‬ ‫مندمجة س�يبلغ عددها ‪ 22‬في اجملموع مستقبال‪،‬‬ ‫حسبما أقرته احلكومة املغربية في استراتيجيتها‬ ‫«امليثاق الوطني لإلقالع الصناعي» الذي أطلقته‬ ‫بإش�راف م�ن املل�ك بداي�ة ‪ ،2008‬ويع�د قطاع�ا‬ ‫الطيران والسيارات من أولوياته‪.‬‬ ‫وأش��ار مدي��ر العالق��ات العام��ة‬ ‫واإلع�لام ف��ي ش��ركة الكهرب��اء‬ ‫االس��رائلية‪ ،‬يورين كوه�ين‪ ،‬إلى أن‬ ‫ه��ذا العام هو األنظ��ف للبيئة من أي‬ ‫وقت مضى‪.5‬ف�ي املئ�ة إلى‬ ‫‪ 6647‬نقط�ة‪ .5‬ف�ي املئة لكن‬ ‫األس�هم القيادي�ة حقق�ت أداء أفض�ل م�ن أس�هم‬ ‫الشركات الصغيرة نظرا لقيام الصناديق بإعادة‬ ‫ترتي�ب مراكز في نهاية الربع‪ .‬‬ ‫ووقع��ت مواجه��ة مماثل��ة ف��ي‬ ‫نيس��ان‪/‬ابريل ‪ 2011‬ولم تلق تسوية‬ ‫اال قبل س��اعة من االس��تحقاق ومن‬ ‫خالل اتفاق متويل لسبعة ايام‪.‬انفو االخباري في تعليق على اوضاع‬ ‫السوق ان «تأثير برلوسوكوني يضرب السوق مرة اخرى‪ ،‬واخلوف‬ ‫يسود االسواق»‪ ..‬‬ ‫م��ن جهت��ه ق��ال الس��ناتور‬ ‫الدميوقراط��ي تش��ارلز ش��ومر «ان‬ ‫اس��تراتيجية احلب��ل املش��دود التي‬ ‫ينتهجه��ا رئي��س مجل��س الن��واب‬ ‫(ج��ون) باين��ر ال تهدف ال��ى جتنب‬ ‫تعطي��ل الدول��ة الفدرالي��ة‪ ،‬ب��ل ه��ي‬ ‫مج��رد ع��ذر اللق��اء املس��ؤولية على‬ ‫االخرين‪ ،‬وهذا لن ينجح»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن االتفاقي�ات اخلاص�ة‬ ‫بالبح�ث ع�ن النفط الصخ�ري وإنتاجه‬ ‫تختل�ف ف�ي ش�روطها ع�ن االتفاقي�ات‬ ‫املتعارف عليها ف�ي إنتاج النفط بالطرق‬ ‫التقليدية‪.‬‬ ‫وم�ن ش�ركات التكنولوجي�ا األخ�رى التي حقق�ت تقدما‬ ‫كبيرا في القائمة سامس�وجن الكوري�ة اجلنوبية التي جاءت‬ ‫ف�ي املركز الثان�ي وإنتل في املركز التاس�ع وفي�س بوك التي‬ ‫تقدمت بنسبة ‪ ٪43‬لتحتل املركز ‪.2020‬وارتفع مؤش�ر س�وق دبي ‪ 70‬ف�ي املئة منذ‬ ‫بداية العام‪.‬‬ ‫ووج�دت س�تاندرد أن�د ب�ورز أن‬ ‫األوض�اع السياس�ية واالجتماعي�ة‬ ‫واالقتصادي�ة اإلس�رائيلية مس�تقرة‪،‬‬ ‫م�ا يعن�ي (حس�ب وجه�ة نظره�ا) أن‬ ‫احلكوم�ة س�وف تس�تمر ف�ي تعزي�ز‬ ‫التموي�ل احلكوم�ي‪ ،‬والت�ي س�تبقي‬ ‫أث�ار اخملاط�ر األمني�ة عل�ى االقتص�اد‬ ‫اإلسرائيلي منخفضة‪.‬‬ ‫وق�ال محمد عمران رئي�س البورصة الي�وم «اعتقد أن هناك‬ ‫تصميما هذه املرة على تفعيل السوق‪».‬‬ ‫واعل�ن الرئي�س االيطال�ي جورجي�و نابوليتان�و ان�ه س�يدعو‬ ‫ال�ى االنتخاب�ات فقط كحل اخي�ر‪ ،‬واكد ان�ه يرغب في تغيي�ر قانون‬ ‫االنتخابات قبل اجراء اية انتخابات جديدة‪.‬كما ارتفع املؤشر السعودي‬ ‫‪ 0.‬‬ ‫وأوضح أن احلكومة اإلسرائيلية‬ ‫وش��ركة الكهرب��اء‪ ،‬تطمح��ان لرفع‬ ‫النسبة إلى ‪ ٪65‬خالل العام القادم‪،‬‬ ‫«إلى أن يتم افتتاح حقول غاز أخرى‪،‬‬ ‫لتوفيره��ا في تولي��د الكهرباء للمدن‬ ‫اإلسرائيلية‪».‬‬ ‫وقال�ت غوغل إنها تتبع القواعد الضريبية بش�كل كامل في الدول‬ ‫الت�ي تعمل فيه�ا مضيفة أنها ال تدفع ضرائب كبي�رة في بريطانيا ألن‬ ‫أرباحها ال يحققها موظفوها هناك‪.‬‬ ‫وهذه هي املرة األولى التي تفقد فيها كوكاكوال املركز األول‬ ‫منذ بدء نشر هذه القائمة قبل ‪ 14‬عاما‪.‬‬ ‫وتدف�ع غوغل يو‪.‬كما تراجع املؤش�ر القطري ‪ 0.1‬مليار دوالر)‪.

65‬‬ ‫وس�حق فينورد ضيفه ادو دين ه�اج ‪ 2/4‬ليرفع‬ ‫رصي�ده إلى ‪ 13‬نقطة في املركز الس�ادس بينما ظل‬ ‫ادو دي�ن ه�اج ف�ي املركز قب�ل األخير برصي�د أربع‬ ‫نق�اط‪ .‬‬ ‫ويغي�ب ميس�ي قالئ�د املنتخ�ب‬ ‫األرجنتين�ي ع�ن املالعب لثالثة أس�ابيع‬ ‫بعدم�ا جت�ددت غصابت�ه العضليةف�ي‬ ‫الس�اق اليمنى خالل مب�اراة الفريق أمام‬ ‫أمليري�ا والت�ي انته�ت بفوز برش�لونة ‪/2‬‬ ‫صف�ر لتكون امل�رة الثامن�ة التي يتعرض‬ ‫فيه�ا ميس�ي لإلصاب�ة ف�ي نف�س امل�كان‬ ‫من بين ‪ 11‬إصاب�ة تعرض له�ا على مدار‬ ‫مسيرته الكروية حتى اآلن‪.‬‬ ‫ويأت�ي ري�ال مدريد ال�ذي خس�ر ام�ام اتليتيكو في‬ ‫املركز الثالث برصيد ‪ 16‬نقطة‪.1996‬اليس�يو شيرشي وحيدا‬ ‫في الهجوم كما عانى يوفنتوس من أجل صنع‬ ‫ف�رص للتهديف ولم يكن تيفيز فعاال أمام دفاع‬ ‫موناكو يهدر فرصة توسيع الفارق مع سان‬ ‫جيرمان بصدارة الدوري الفرنسي‬ ‫■ باريس ـ د ب أ‪ :‬أهدر فريق موناكو فرصة توسيع‬ ‫الف�ارق أمام أق�رب مالحقيه باريس س�ان جيرمان في‬ ‫صدارة الدوري فرنس�ي لكرة الق�دم واكتفى بالتعادل‬ ‫مع مضيفه رميس ‪ 1/1‬في املرحلة الثامنة من املسابقة‪.‬‬ ‫لكن الشيخ س�لمان قال في مؤمتر صحفي مع‬ ‫األمير علي «قطر جاهزة إلس�تضافة كأس العالم‬ ‫وقد مت املصادقة على ذلك‪»..25‬‬ ‫وأضاف جرفيني�و هدفه الثاني في الدقيقة‬ ‫‪ 62‬بتس�ديدة جميلة في الزاوي�ة البعيدة قبل‬ ‫أن يكمل ليايتش اخلماسية‪.‬‬ ‫ميكو مهاجم خيتافي االسباني‬ ‫يقترب من االنضمام للغرافة القطري‬ ‫■ مدري�د ـ رويت�رز ‪ :‬ق�ال خيتاف�ي املنتم�ي‬ ‫لدوري الدرجة االولى االس�باني لكرة القدم إنه‬ ‫واف�ق على بيع نيكوالس في�دور «ميكو» مهاجم‬ ‫منتخب فنزويال الى نادي الغرافة القطري‪.42‬‬ ‫ورد البرتغال�ي نيس�لون اوليفيرا به�دف لرين في‬ ‫الدقيقة ‪ 55‬قبل أن يؤكد لوكاس دو فوز نانت بتسجيله‬ ‫الهدف الثالث في الدقيقة األخيرة من املباراة‪.‬‬ ‫وعلى ملعب هيرنفني ‪ ،‬سجل لوسيانو سالجفير‬ ‫وألفرييو فنبوجاسون هدفي هيرنفني في الدقيقتني‬ ‫‪ 17‬و‪ 67‬بينما تكفل جودي لوكوكي بتسجيل الهدف‬ ‫الوحيد لكامبور في الدقيقة ‪.‬وتساوى ايالس فيرونا الصاعد‬ ‫حديث�ا م�ع التس�يو صاح�ب املركز الس�ادس‬ ‫برصيد عش�ر نقاط بتغلبه على ليفورنو ‪1-2‬‬ ‫حيث س�جل جورجينيو هدف الف�وز من ركلة‬ ‫جزاء في الدقيقة ‪.‬‬ ‫وف�از فياري�ال العائد حديثا ال�ى دوري االضواء في‬ ‫اربع مباري�ات وتعادل في اثنتني قبل اللقاء مبا في ذلك‬ ‫التعادل ‪ 2-2‬مع ريال مدريد بعدما قضى املوسم املاضي‬ ‫في دوري الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫ويس�عى تشيلس�ي إلى اس�تعادة‬ ‫اتزان�ه ف�ي البطول�ة األوروبي�ة م�ن‬ ‫خلال املواجه�ة م�ع مضيف�ه س�تيوا‬ ‫رئيس احتاد الكرة اآلسيوي‪:‬‬ ‫ال ميكن سحب استضافة كأس العالم‬ ‫‪ 2022‬من قطر‬ ‫■ عم�ان ـ رويترز‪:‬ق�ال الش�يخ س�لمان ب�ن‬ ‫إبراهيم آل خليفة رئيس االحتاد اآلسيوي لكرة‬ ‫الق�دم إنه ال ميكن س�حب ملف اس�تضافة كأس‬ ‫العال�م ‪ 2022‬م�ن قط�ر الت�ي تتع�رض لضغوط‬ ‫وسط مطالبات بإقامة النهائيات في الشتاء‪.‬‬ ‫ويلع�ب ميكو (‪ 28‬عاما) ف�ي صفوف خيتافي‬ ‫منذ عام ‪ 2010‬وكان أفضل موس�م له في ‪-2011‬‬ ‫‪ 2012‬عندما احتل صدارة هدافي النادي برصيد‬ ‫‪ 12‬هدفا‪ .‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 .‬‬ ‫كما يس�تطيع الفريق االعتماد على‬ ‫مهاجم�ه اخلطي�ر ماري�و بالوتيلل�ي‬ ‫ال�ذي حص�ل عل�ى قس�ط م�ن الراحة‬ ‫نظرا إليقافه في آخر مباراتني خاضهما‬ ‫الفريق بالدوري اإليطالي‪.2022‬‬ ‫وج�اءت تصريحات بالتر ف�ي وقت تتصاعد‬ ‫فيه األصوات املطالب�ة بإقامة كأس العالم ‪2022‬‬ ‫ف�ي الش�تاء جتنب�ا للع�ب ف�ي ح�ر الصي�ف في‬ ‫اخلليج حين ترتفع احلرارة ألكث�ر من ‪ 45‬درجة‬ ‫مئوية‪.‬‬ ‫تقدم انترناس�يونالي عندما سجل مارورو‬ ‫ايساردي اثر كرة عرضية من يوتو ناجاتومو‬ ‫ف�ي الدقيق�ة ‪ 75‬لكن رادي�ا ناينجول�ون أدرك‬ ‫التع�ادل لكالياري بتس�ديدة غيرت مس�ارها‬ ‫قبل دقيقتني على النهاية‪.‬‬ ‫وق�ال البرتغالي جوزي�ه مورينيو‬ ‫املدي�ر الفن�ي لتشيلس�ي إن العب�ه‬ ‫األس�باني خ�وان ماتا س�يكون ضمن‬ ‫التش�كيلة األساس�ية للفريق في هذه‬ ‫املباراة بعدما س�اهم بش�كل فعال بعد‬ ‫نزوله في وس�ط املباراة أمام توتنهام‬ ‫ف�ي انت�زواع التع�ادل ‪ 1/1‬للفري�ق‬ ‫بالدوري اإلنكليزي‪.‬‬ ‫ومن�ح هدف�ان م�ن ياروسلاف بالس�يل‬ ‫ول�وكاس كاس�ترو فري�ق كاتاني�ا اول فوز له‬ ‫ه�ذا املوس�م ومنح هدفان م�ن جيرمان دنيس‬ ‫اتالنتا الفوز ‪-2‬صفر على اودينيزي‪.‬‬ ‫وكان�ت املب�اراة متوت�رة على نح�و متوقع‬ ‫وش�هدت العدي�د م�ن اخملالف�ات اخلش�نة في‬ ‫وسط امللعب والقليل من فرص التسجيل‪.‬وقضى ميكو املوس�م املاضي معارا الى‬ ‫نادي سيلتيك االسكتلندي‪.‬‬ ‫وس�حق تفينت�ي ضيف�ه جرونينجين بخمس�ة‬ ‫أه�داف نظيف�ة بينم�ا ف�از هيرنفين عل�ى ضيف�ه‬ ‫كامب�ور بهدفني مقابل هدف ف�ي املرحلة الثامنة من‬ ‫املسابقة‪.‬‬ ‫ولم يوضح خيتافي تفاصيل عن الصفقة لكن‬ ‫تقارير في وسائل اعالم محلية قالت إنه يقترب‬ ‫من توقيع عقد ملدة ثالث سنوات مع الغرافة‬ ‫تفينتي يكتسح جرونينجني‬ ‫وينضم لهيرنفني وإيندهوفن‬ ‫في صدارة الدوري الهولندي‬ ‫■ أمس�تردام ـ د ب أ‪ :‬انض�م فري�ق تفينت�ي‬ ‫انش�يخيده إل�ى كل م�ن هيرنفين وإيندهوف�ن في‬ ‫صدارة الدوري الهولندي املمتاز لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورف�ع تفينتي رصي�ده إلى إل�ى ‪ 15‬نقطة متفوقا‬ ‫بف�ارق األه�داف فق�ط عل�ى إيندهوف�ن وهيرنفني‬ ‫بينما جتمد رصيد كامبور عند تس�ع نقاط في املركز‬ ‫الثاني عش�ر ورصيد جرونينجني عند ‪ 11‬نقطة في‬ ‫املركز التاسع‪.‬‬ ‫وتاب�ع قائال «االحتاد اآلس�يوي ينظر بأهمية‬ ‫إلى تأهل املنتخب األردني إلى امللحق العاملي من‬ ‫تصفي�ات كأس العال�م وأنه يس�تحق كل الدعم‬ ‫من أجل اس�تكمال فرص�ة قارة آس�يا ملقعد كامل‬ ‫وليصبح املنتخب اآلس�يوي اخلامس مبونديال‬ ‫البرازيل ‪».‬ومع ذل�ك رد ايزيكيل ساش�يلوتو‬ ‫بس�رعة بتقلي�ص الف�ارق بتس�جيل اله�دف‬ ‫االول ث�م تعادل انطونيو فل�ورو فلوريس في‬ ‫الدقيقة ‪ 76‬من ركلة حرة‪.‬‬ ‫فيدريكو بلزاريتي جنم روما (يسار) وباناجيوتيسي كون جنم بولونيا في قفزة خطيرة للفوز بالكرة‬ ‫إثر ركلة ركنية في الدقيقة ‪.‬‬ ‫وت�رك تورينو ‪ -‬الذي ف�از على يوفنتوس‬ ‫آلخر مرة في ‪ .45‬‬ ‫وعاد ايجهان وس�جل اله�دف الثاني له والرابع‬ ‫لتفينت�ي ف�ي الدقيق�ة ‪ 54‬بينم�ا تكف�ل املكس�يكي‬ ‫خيس�وس كورون�ا بتس�جيل اله�دف اخلامس في‬ ‫الدقيقة ‪.‬‬ ‫لكن نوس�ا مهاجم ري�ال بيتيس أحرز ه�دف املباراة‬ ‫الوحي�دة بع�د ‪ 36‬دقيق�ة م�ن ك�رة مرت�دة م�ن حارس‬ ‫فياريال‪.‬‬ ‫وما يدعم معنويات س�لتيك أن الفريق‬ ‫يقدم ف�ي الفت�رة احلالية عروض�ا رائعة‬ ‫إضاف�ة لتأل�ق مهاجم�ه جورجي�وس‬ ‫س�اماراس ال�ذي س�جل ثالث�ة أه�داف‬ ‫(هاتريك) في آخر مباراة لفريقه بالدوري‬ ‫االسكتلندي‪.84‬‬ ‫ولعب جرونينجني بعش�رة العبين منذ الدقيقة‬ ‫‪ 45‬بعد طرد يوهان كابلهوف‪.‬‬ ‫وف�ي قم�ة تورين�و ج�اء اله�دف الوحي�د‬ ‫ف�ي الدقيق�ة ‪ 54‬عندم�ا س�دد كارل�وس تيفيز‬ ‫برأس�ه ف�ي العارضة إثر ركل�ة ركنية وكان رد‬ ‫فعل الفرنس�ي بوجبا س�ريعا وتابع الكرة في‬ ‫الشباك وسط شكوك بوجود تسلل‪.‬‬ ‫ورف�ع اجاكس�يو رصيده إلى س�بع نقاط ف�ي املركز‬ ‫الس�ادس عش�ر مقابل تس�ع نقاط ملونبلييه في املركز‬ ‫احلادي عشر‪.‬‬ ‫وتقدم الس�ويدي راس�موس بنجتس�ون بهدف‬ ‫لتفينتي في الدقيقة ‪ 19‬ثم أضاف الغاني ش�ادراش‬ ‫كويس�ي ايجه�ان اله�دف الثان�ي ف�ي الدقيق�ة ‪28‬‬ ‫وأح�رز الصربي دوزان تاديت�ش الهدف الثالث من‬ ‫ضربة جزاء في الدقيقة ‪.‬‬ ‫وأض�اف جرفيني�و مهاج�م س�احل الع�اج‬ ‫اله�دف الثاني ف�ي الدقيقة ‪ 17‬إث�ر متريرة من‬ ‫القائ�د فرانشيس�كو توتي حي�ث راوغ املدافع‬ ‫ميكائي�ل انتونس�ون م�رة ث�م أخ�رى قب�ل أن‬ ‫يسدد الكرة أرضية في مرمى كورسي‪.‬‬ ‫وقال مارس�يلينو م�درب فياريال ف�ي مؤمتر صحفي‬ ‫«أنا راض عن املس�توى الذي يظهر به الفريق رغم انني‬ ‫أشعر بخيبة امل ازاء النتيجة‪».‬‬ ‫وي�زور الش�يخ س�لمان العاصم�ة األردني�ة‬ ‫عمان حيث التقى باألمير علي بن احلسين نائب‬ ‫رئيس االحت�اد الدولي (الفيفا) ورئيس االحتاد‬ ‫األردني وأكد أنه س�يدعم هذا البلد الذي ينافس‬ ‫منتخب�ه الوطن�ي ليصب�ح ممثال وحي�دا لعرب‬ ‫آسيا في كأس العالم ‪.‬‬ ‫وتخل�ص كولنجا م�ن الرقابة وتس�لم متريرة بابلو‬ ‫سارابيا وسدد في الشباك في الدقيقة ‪.2/3‬‬ .‬‬ ‫وتأت�ي املباراة وس�ط انطالق�ة رائعة‬ ‫لبرش�لونة في ال�دوري األس�باني حيث‬ ‫حق�ق الفريق الف�وز في جمي�ع املباريات‬ ‫الس�بع التي خاضها بالدوري األس�باني‬ ‫من�ذ بداي�ة املوس�م احلالي ليحق�ق بهذا‬ ‫رقم�ا قياس�يا ويترب�ع على القم�ة بفارق‬ ‫األهداف فقط أمام أتلتيكو مدريد‪.‬‬ ‫وب�دأ س�لتيك مس�يرته ف�ي دوري‬ ‫األبط�ال ه�ذا املوس�م بالهزمي�ة صف�ر‪2/‬‬ ‫أم�ام ميالن اإليطالي ولك�ن املباراة كانت‬ ‫متكافئ�ة للغاية بني الفريقين على عكس‬ ‫ما تظه�ره النتيجة التي انته�ت إليها مما‬ ‫يجعل املواجهة مع س�لتيك اختبارا رائعا‬ ‫لق�درات برش�لونة ومارتين�و ف�ي غياب‬ ‫ميس�ي‪ .‬‬ ‫وس�جل اندريه دياس وانطونيو كاندريفا‬ ‫ف�ي غض�ون ارب�ع دقائ�ق م�ن بداية الش�وط‬ ‫الثان�ي ليضع�ا التس�يو ف�ي املقدم�ة ام�ام‬ ‫ساس�ولو‪ .‬‬ ‫ويتص�در برش�لونة حامل اللق�ب واتليتيك�و مدريد‬ ‫ترتي�ب البطول�ة برصيد ‪ 21‬نقط�ة بالف�وز مببارياتهما‬ ‫السبع حتى االن‪.‬وس�جل اإليطال�ي جرازيان�و بيلا ثالث�ة‬ ‫أهداف (هاتريك) لفينورد في الدقائق السابعة و‪55‬‬ ‫و‪ 63‬بينما سجل مارتينس إيندي الهدف الثاني في‬ ‫الدقيقة ‪.‬‬ ‫الفريق صاحب األرض‪.74‬‬ ‫فياريال يخسر فرصة التقدم للمركز الثالث‬ ‫بالدوري االسباني بهزميته امام بيتيس‬ ‫■ مدري�د ـ رويترز‪ :‬من�ي فياريال بأول هزمية له في‬ ‫دوري الدرجة االولى االس�باني لكرة القدم هذا املوسم‬ ‫عندما خس�ر ‪-1‬صفر ام�ام مضيفه ري�ال بيتيس ليفقد‬ ‫فرصة التقدم الى املركز الثالث‪.‬‬ ‫وف�ي املب�اراة الثاني�ة باجملموعة ‪،‬‬ ‫يلتقي دورمتوند فريق مارسيليا الذي‬ ‫تغل�ب عل�ى دورمتوند ذهاب�ا ‪/3‬صفر‬ ‫وإياب�ا ‪ 2/3‬ف�ي نف�س ال�دور ب�دوري‬ ‫األبطال عام ‪.‫‪16‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬ ‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7553‬الثالثاء ‪ 1‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬هـ‬ ‫رياضة‬ ‫ارسنال يتحدى نابولي ودورمتوند يسعى للثأر من مارسيليا في دوري األبطال األوروبي‬ ‫■ برلني ـ د ب أ‪ :‬تستحوذ املواجهة‬ ‫بين أرس�نال اإلنكلي�زي ونابول�ي‬ ‫اإليطال�ي الي�وم عل�ى اهتم�ام غي�ر‬ ‫تقلي�دي من بني جمي�ع املباريات التي‬ ‫تق�ام الي�وم الثالث�اء ضم�ن فعاليات‬ ‫اجلول�ة الثاني�ة م�ن مباري�ات دور‬ ‫اجملموعات بدوري أبطال أوروبا لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وتق�دم انطون�ي ديف�و بهدف لرمي�س ف�ي الدقيقة‬ ‫الرابع�ة ثم تعادل ج�واو موتينيو ملوناك�و في الدقيقة‬ ‫‪.2014‬‬ ‫وفي وقت س�ابق هذا الشهر قال رئيس الفيفا‬ ‫س�يب بالتر إن االحتاد الدولي تعرض لضغوط‬ ‫سياس�ية اوروبية من أج�ل منح قطر حق تنظيم‬ ‫نهائيات كأس العالم ‪.‬‬ ‫وفي وقت س�ابق أحرز ادري�ان كولنجا هدفني ليقود‬ ‫خيتاف�ي للفوز على مضيفه اس�بانيول ‪-2‬صفر وإنهاء‬ ‫مس�يرة من س�بع هزائم متتالية خارج ارضه بالدوري‬ ‫منذ ابريل نيسان املاضي‪.‬‬ ‫واحتاج روما لثماني دقائق فقط من البداية‬ ‫ليتقدم ضد بولونيا حني نفذ ميرالني بيانيتش‬ ‫ركلة ح�رة قوية تصدى لها احلارس جيانلوكا‬ ‫كورسي لكن فلورينزي تابعها داخل الشباك‪.‬‬ ‫وأراح يوفنتوس صانع اللعب اليس�اندرو‬ ‫بيرل�و لكن�ه رغ�م ذل�ك حقق تاس�ع ف�وز على‬ ‫تورين�و دون أن تهت�ز ش�باكه وه�ي مس�يرة‬ ‫تع�ود لع�ام ‪ 2012‬ليبقى بال هزمي�ة أمام جاره‬ ‫في ‪ 13‬مباراة‪.73‬‬ ‫واض�اف كولنجا الهدف الثاني في الوقت احملتس�ب‬ ‫بدل الضائع بتسديدة في مرمى اصحاب االرض‪.‬‬ ‫ويتص�در أتلتيك�و اجملموعة بفارق‬ ‫األه�داف فقط أمام بورتو بعدما تغلب‬ ‫األول عل�ى زيني�ت س�ان بطرس�برج‬ ‫الروس�ي ‪ 1/3‬وف�از بورت�و عل�ى‬ ‫أوس�تريا فيينا النمساوي ‪/1‬صفر في‬ ‫اجلولة األولى‪.‬‬ ‫اجملموعات في دوري األبطال‪.‬‬ ‫ويتص�در روم�ا ال�ذي لم يع�د ذل�ك الفريق‬ ‫ضعي�ف الدف�اع املتعث�ر مثلم�ا كان املوس�م‬ ‫املاض�ي الترتي�ب بعالم�ة كامل�ة برصي�د ‪18‬‬ ‫نقطة بع�د عرض آخر مميز ف�ي أجواء ممطرة‬ ‫باالستاد االوملبي‪.45‬‬ ‫ورد ريك�ي ف�ان هاري�ن به�دف الدو دي�ن ه�اج‬ ‫ف�ي الدقيق�ة ‪ 83‬بينما س�جل يوردي كالس�ي العب‬ ‫فينورد هدفا عن طري�ق اخلطأ في مرمى فريقه قبل‬ ‫دقيقتني من النهاية‪.‬‬ ‫واملوس�م املاضي أهدر روما تقدمه ‪-2‬صفر‬ ‫ليخسر أمام بولونيا لكنه وحتت قيادة املدرب‬ ‫اجلدي�د رودي جارس�يا ال مج�ال لتك�رار ذلك‬ ‫مثلم�ا أظهر بنعطية في اله�دف الثالث اجلميل‬ ‫الذي جاء بتس�ديدة مباش�رة من م�دى قريب‬ ‫وزميل�ه األرجنتيني خافيير ماس�كيرانو‬ ‫لإلصابات‪.‬‬ ‫وسجل الفرنسي بول بوجبا الهدف الوحيد‬ ‫ليوفنتوس من هجمة غي�ر منظمة بينما طالب‬ ‫العبو تورينو باحتساب تسلل‪.‬‬ ‫ول�م يحق�ق ساس�ولو ال�ذي يخ�وض‬ ‫منافس�ات دوري الدرج�ة االول�ى االيطال�ي‬ ‫الول م�رة الفوز ب�أي مباراة حت�ى االن اال انه‬ ‫تع�ادل ف�ي اخ�ر مباراتين بعدم�ا بدأ املوس�م‬ ‫بأربع هزائم‪ .13‬‬ ‫وتعرض اتيال توران العب رميس للطرد في الدقيقة‬ ‫‪ 88‬بعد حصوله على االنذار الثاني‪.‬‬ ‫وق�ال أندوني زوبيزاريت�ا مدير الكرة‬ ‫بنادي برش�لونة األسباني االثنني «ليس‬ ‫س�هال أن تلع�ب ب�دون أفض�ل الع�ب في‬ ‫العال�م ‪ ،‬ولكن الفري�ق يضم مجموعة من‬ ‫الالعبين املتميزي�ن وعلي�ه أن يخ�وض‬ ‫املباريات بالالعبني املتاحني لديه»‪.‬‬ ‫ولع�ب كالي�اري ثاني�ة ف�ي تريس�تي على‬ ‫احلدود مع س�لوفينيا وعلى بعد الف كيلومتر‬ ‫م�ن معقل الن�ادي بس�بب االفتقار الس�تادات‬ ‫مالئمة في ساردينيا‪.‬ويضاع�ف م�ن أهمي�ة املب�اراة‬ ‫املس�اندة اجلماهيري�ة الهائل�ة الت�ي‬ ‫يحظ�ى بها س�لتيك عل�ى ملعبه ف�ي مثل‬ ‫ه�ذه املواجهات الصعب�ة والقوية إضافة‬ ‫لرغبة برش�لونة ف�ي الث�أر لهزميته على‬ ‫هذا امللعب في املوسم املاضي‪.‬‬ ‫ورفع نانت رصيده الى ‪ 13‬نقطة في املركز السادس‬ ‫بينما جتمد رصيد رين عند ‪ 12‬نقطة في املركز الثامن‪.‬وميلك‬ ‫انترناسيونالي ‪ 14‬نقطة في املركز الرابع‪.‬‬ ‫ويعتب�ر الفرنس�ي آرسين فينج�ر‬ ‫املدير الفني ألرس�نال الالعب لورنزو‬ ‫إنسايني مصدرا أساسيا للخطر‪.‬‬ ‫ومع غياب ميس�ي لإلصابة ‪ ،‬س�يكون‬ ‫الفري�ق بحاج�ة إل�ى إج�راء بع�ض‬ ‫التعديلات ف�ي صفوف�ه ورمب�ا ينتق�ل‬ ‫نيمار من اللعب في الناحية اليس�رى من‬ ‫الهجوم إل�ى قلب الهج�وم أو أن يظل في‬ ‫الناحية اليسرى ويترك الفرصة ملشاركة‬ ‫سيس�ك فابريج�اس ف�ي قل�ب الدف�اع‬ ‫كمهاجم غير صريح‪.‬‬ ‫وأك�د م�درب يوفنتوس أن�ه س�يتبع نظام‬ ‫التن�اوب بين العبيه ه�ذا املوس�م بعدما أراح‬ ‫احلارس جيانلويجي بوفون االسبوع املاضي‬ ‫وجاء الدور على بيرلو (‪ 34‬عاما)‪.‬‬ ‫ويخوض س�لتيك املباراة بال مش�اكل‬ ‫ف�ي صفوف�ه كم�ا ي�درك أن الفوزعل�ى‬ ‫برشلونة ليس مس�تحيال بعدما جنح في‬ ‫هذا املوسم املاضي‪.2014‬‬ ‫واس�تطرد «احلدي�ث ع�ن قيم�ة الدع�م الذي‬ ‫س�يتم تقدمي�ه للمنتخ�ب الوطن�ي س�يتم م�ن‬ ‫خالل اللجن�ة املالية واملكت�ب التنفيذي لالحتاد‬ ‫اآلس�يوي‪ ».‬‬ ‫وس�جل اليس�اندرو فلورين�زي واملداف�ع‬ ‫املغربي مه�دي بنعطية والبدي�ل ادمي ليايتش‬ ‫ثالث�ة أه�داف لروم�ا بع�د ‪ 25‬دقيق�ة فق�ط من‬ ‫البداية بينما حافظ الفريق على نظافة شباكه‬ ‫للمرة اخلامسة في ست مباريات‪.‬‬ ‫وف�ال انطوني�و كونت�ي م�درب يوفنتوس‬ ‫للصحفيني «لق�د أخبروني ب�أن تيفيز كان في‬ ‫موقف تس�لل قبل تس�جيل الهدف لكننا يجب‬ ‫ان نق�ول ايض�ا اننا ل�م نكن محظوظين قبلها‬ ‫الن التحام كيرو اميبولي (في الش�وط االول)‬ ‫مع تيفيز كان يجب ان يؤدي لطرده‪».‬‬ ‫اجلولة السابعة‪».‬‬ ‫وف�ي وقت س�ابق تعادل فريق اجاكس�يو مع ضيفه‬ ‫مونبيلييه ‪.‬‬ ‫انتزع فريق نانت العائد هذا املوسم لدوري الدرجة‬ ‫األول�ى الفرنس�ي لك�رة الق�دم‪ ،‬ف�وزا غاليا م�ن ملعب‬ ‫مضيفه رين ‪1/3‬‬ ‫وتق�دم الصرب�ي فيلي�ب دجوردجيفيت�ش به�دف‬ ‫لنان�ت ف�ي الدقيق�ة ‪ 17‬ث�م أض�اف التوجولي س�يرج‬ ‫جاكب الهدف الثاني في الدقيقة ‪.‬‬ ‫ومتث�ل املب�اراة ف�ي جالس�جو اليوم‬ ‫اختب�ارا جي�دا لبرش�لونة خاص�ة وأن�ه‬ ‫خس�ر إيابا أم�ام هذا الفريق به�ذا امللعب‬ ‫‪ 2/1‬ف�ي دور اجملموعات للبطولة املوس�م‬ ‫املاضي بعدما فاز برشلونة ‪ 1/2‬ذهابا في‬ ‫ملعبه‪.‬‬ ‫وخس�ر انترناس�يونالي ارض�ا جديدة في‬ ‫الص�راع عل�ى الصدارة بع�د ان تلقت ش�باكه‬ ‫هدفا ق�رب النهاية ليتع�ادل ‪ 1-1‬خارج ملعبه‬ ‫ام�ام كالي�اري ال�ذي ال ميتل�ك ملعبا فيم�ا فاز‬ ‫كاتانيا على كييفو ‪-2‬صفر ليحقق اول انتصار‬ ‫له هذا املوس�م وعدل ساسولو متذيل الترتيب‬ ‫تأخره ليتعادل ‪ 2-2‬مع التسيو‪.‬‬ ‫وفي الوقت نفس�ه ‪ ،‬س�يعتمد مارتينو‬ ‫مجددا على جيرارد بيكيه والش�اب مارك‬ ‫بارت�را ف�ي قل�ب الدف�اع نظرا الس�تمرار‬ ‫غي�اب كارل�وس بوي�ول قائ�د الفري�ق‬ ‫■ روم�ل ـ رويترز‪ :‬س�جل جرفينيو هدفني‬ ‫رائعين ليحقق روم�ا ثابت املس�توى انتصارا‬ ‫س�احقا بخماس�ية نظيفة على ضيفه بولونيا‬ ‫وه�و الف�وز الس�ادس عل�ى التوال�ي لفري�ق‬ ‫العاصم�ة ف�ي دوري الدرجة األول�ى اإليطالي‬ ‫لكرة القدم هذا املوسم بينما واصل يوفنتوس‬ ‫حامل اللق�ب هيمنته على جاره تورينو فهزمه‬ ‫‪-1‬صفر‪.‬ه�ذا ه�و م�ا صدمن�ي ف�ي‬ ‫مب�اراة كأس (اإلم�ارات) خلال آب‪/‬‬ ‫أغس�طس املاض�ي حي�ث كان نابولي‬ ‫يس�تحوذ عل�ى الك�رة ث�م ينطل�ق‬ ‫العبوه سريعا بالكرة بقيادة خوسيه‬ ‫كاييخون وماريك هامشيك وإنسايني‬ ‫وجونزالو هيجوي�ن لتتحول كل مرة‬ ‫يس�تحوذ فيها الفري�ق على الكرة إلى‬ ‫م�ا يش�به االنفجار‪ .‬‬ ‫وقبل أسابيع من مواجهة األردن ضد منتخب‬ ‫م�ن أمريكا اجلنوبي�ة في مبارات�ي ذهاب وإياب‬ ‫عل�ى مقعد في النهائيات قال الش�يخ س�لمان إن‬ ‫األردن يس�تحق دعم�ا كبي�را س�يتم تقدميه من‬ ‫خالل االحتاد اآلسيوي‪.‬‬ ‫وف�ي اجملموع�ة اخلامس�ة ‪ ،‬يح�ل‬ ‫ش�الكه األملان�ي ضيف�ا عل�ى ب�ازل‬ ‫ثنائية جرفينيو تقود روما النتصار ساحق على بولونيا‬ ‫السويس�ري ال�ذي فج�ر املفاج�أة‬ ‫بالتغل�ب عل�ى تشيلس�ي ‪ 1/2‬في عقر‬ ‫داره باجلول�ة األول�ى بينم�ا حق�ق‬ ‫ش�الكه الفوز على س�تيوا بوخارست‬ ‫الرومان�ي ‪/3‬صفر في اجلول�ة األولى‬ ‫لتك�ون املب�اراة بين الفريقين الي�وم‬ ‫مواجهة على صدارة اجملموعة‪.36‬‬ ‫ولعب اجاكسيو بعشرة العبني منذ الدقيقة التاسعة‬ ‫بعد طرد كلود جونسالفيز‪ ،‬كما لعب مونبلييه بعشرة‬ ‫العبني منذ الدقيقة ‪ 36‬بعد طرد املغربي ياسني جبور‪.‬كم�ا أكد الش�يخ س�لمان على تقدمي‬ ‫الدع�م لك�رة الق�دم الفلس�طينية التي ق�ال إنها‬ ‫متلك حق اللعب على أرضها‪.‬‬ ‫وف�ي مب�اراة أخ�رى ف�از فيتيس�ه ارنهي�م على‬ ‫مضيفه نيميجني ‪.‬‬ ‫ويتصدر أرسنال الدوري اإلنكليزي‬ ‫حالي�ا بعدما أفاق س�ريعا من هزميته‬ ‫أمام أس�تون فيلا في املرحل�ة األولى‬ ‫من املسابقة وحقق خمسة انتصارات‬ ‫متتالية بخالف تغلبه على فناربخشة‬ ‫الترك�ي قبل س�تة أس�ابيع ف�ي الدور‬ ‫الفاص�ل لتحدي�د املتأهلين ل�دور‬ ‫برشلونة ومارتينو‬ ‫في اختبار صعب أمام سلتيك في غياب ميسي‬ ‫■ جالس�جو ـ د ب أ‪ :‬عندم�ا يح�ل‬ ‫برش�لونة األس�باني ضيفا على س�لتيك‬ ‫االسكتلندي اليوم في اجلولة الثانية من‬ ‫مباريات دور اجملموعات في دوري أبطال‬ ‫أوروبا ‪ ،‬س�تكون هذه املواجه�ة اختبارا‬ ‫جدي�دا وجي�دا لق�وة الفري�ق الكتالوني‬ ‫وق�درات مدي�ره الفن�ي األرجنتين�ي‬ ‫خي�راردو مارتين�و ف�ي غي�اب مواطن�ه‬ ‫ليوني�ل ميس�ي مهاج�م الفري�ق وأب�رز‬ ‫جنومه‪.‬‬ ‫وبقي س�جل يوفنت�وس خاليا م�ن الهزائم‬ ‫ه�ذا املوس�م ورف�ع رصي�ده ال�ى ‪ 16‬نقطة من‬ ‫س�ت مباريات بالتس�اوي م�ع نابولي‪ .‬‬ ‫وتع�ادل أرس�نال م�ع نابول�ي ‪2/2‬‬ ‫عل�ى نفس امللعب باس�تاد «اإلمارات»‬ ‫في العاصم�ة البريطاني�ة لندن خالل‬ ‫املباراة الودي�ة التي خاضها الفريقان‬ ‫استعدادا للموسم احلالي‪.‬‬ ‫وق�ال فينج�ر «ليس طويلا ولكنه‬ ‫س�ريع ويجي�د التح�ول م�ن الدف�اع‬ ‫للهج�وم‪ .‬‬ ‫وبقي فياري�ال في املركز الرابع برصي�د ‪ 14‬نقطة من‬ ‫سبع مباريات‪.1/1‬‬ ‫وتقدم مونبيلييه بالتس�جيل في الدقيقة العاش�رة‬ ‫م�ن ضرب�ة ج�زاء نفذه�ا رمي�ي كابيلا وأدرك رونالد‬ ‫زوبار التعادل ألصحاب األرض في الدقيقة ‪.‬‬ ‫ويستضيف أرس�نال فريق نابولي‬ ‫في مواجهة مثي�رة بني فريقني قدم كل‬ ‫منهم�ا بداي�ة رائع�ة هذا املوس�م على‬ ‫املس�تويني احملل�ي وكذل�ك األوروب�ي‬ ‫بعما حق�ق كل منهما الفوز في مباراته‬ ‫األول�ى باجملموع�ة السادس�ة حي�ث‬ ‫تغلب أرسنال على مارسيليا الفرنسي‬ ‫‪ 1/2‬وف�از نابول�ي عل�ى بوروس�يا‬ ‫دورمتوند األملاني بنفس النتيجة‪.‬حت�ول فريقنا من‬ ‫الهجوم للدفاع يجب أن يحدث بشكل‬ ‫سريع للغاية»‪.‬‬ ‫ويخ�وض أتلتيك�و املب�اراة‬ ‫مبعنوي�ات مرتفع�ة للغاي�ة بعدم�ا‬ ‫حس�م ديرب�ي العاصم�ة األس�بانية‬ ‫لصاحله بالتغل�ب على ريال مدريد ‪/1‬‬ ‫صفر ليواصل مزاحمة برش�لونة على‬ ‫صدارة الدوري األسباني بعدما حقق‬ ‫كل منهم�ا الفوز ف�ي املباريات الس�بع‬ ‫التي خاضها في البطولة‪.‬‬ ‫واض�اف «أن�ا فخ�ور ان الهزمي�ة االول�ى وقعت في‬ ‫بوخارس�ت ف�ي املب�اراة الثاني�ة‬ ‫باجملموعة اليوم‪.‬‬ ‫وهذا هو النصر الثالث خليتافي في اخر اربع مباريات‬ ‫له بالدوري وتقدم الى املركز الثامن برصيد عش�ر نقاط‬ ‫متأخرا بنقطة واحدة عن اسبانيول السابع‪.‬‬ ‫ويح�ل أتلتيك�و مدري�د األس�باني‬ ‫مبعنوي�ات عالي�ة ضيف�ا عل�ى بورتو‬ ‫البرتغال�ي الي�وم ضم�ن فعالي�ات‬ ‫مسعود اوزيل جنم ارسنال (يسار) في منافسة على الكرة مع جنم سوانزي سيتي بن دافيز‬ ‫اجملموعة السابعة‪. 2011‬‬ ‫ويس�تعيد ميلان اإليطال�ي إل�ى‬ ‫صفوف�ه الالعبني ريكاردو مونتوليفو‬ ‫وستيفان الشعراوي بعد تعافيهما من‬ ‫اإلصاب�ة ليدع�م الفري�ق صفوفه قبل‬ ‫املواجه�ة املرتقب�ة مع مضيف�ه أياكس‬ ‫الهولندي اليوم في اجملموعة الثامنة‪.Issue 7553 Tuesday 1 October 2013‬‬ ‫وأض�اف «ال ميك�ن أن يت�م س�حب ح�ق‬ ‫اإلس�تضافة منه�ا وأعتق�د بأن�ه ال يوجد خالف‬ ‫على ذلك رمبا يتحدث البعض عن امكانية تغيير‬ ‫املوع�د وليس املكان وهنا أق�ول بأن قطر جاهزة‬ ‫الستضافة كأس العالم في أي فصل من الفصول‬ ‫األربعة‪».‬‬ ‫وف�ي املب�اراة األخ�رى باجملموع�ة‬ ‫‪ ،‬يس�تضيف زيني�ت فري�ق أوس�تريا‬ ‫فيينا في مواجهة اجلريحني‪.‬‬ ‫ورف�ع موناك�و رصي�ده إل�ى ‪ 19‬نقطة ف�ي الصدارة‬ ‫بف�ارق نقطة واحدة فقط أمام س�ان جيرمان مقابل ‪12‬‬ ‫نقطة لرميس في املركز الثامن‪.

‬‬ ‫مجموعة هربت من اصحاب السياس�ة وويالت حربهم وركبت س�فينة نوح في‬ ‫ً‬ ‫فرحا في حفيف صامت‪.‬من يطلق الرصاص احلي على سفينة نوح هذه؟‬ ‫عمر دلول ش�اب في الثالثني من عمره ضم طفله الصغير اليه خوفا عليه وضم‬ ‫ً‬ ‫مصدا لهذا‬ ‫زوجت�ه احلامل بكل رقة وقوة ليعطيها جرعة من االمان‪ .‬يضحك الذي يكتب بي�ان التكذيب للرئيس االيراني‬ ‫يقول نتنياهوا يريدنا ان نردح من القدس اال يكفي انه س�يردح غدا لكل س�كان‬ ‫االرض‪ ،‬ما الذي سيغير في االمر متى كان الردح يحل مشكلة سواء هنا او حتى‬ ‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬ ‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.‬‬ ‫إذا كان رف��ض اإلم�لاءات الغربي��ة أو على األقل إظه��ار رفضها مقاومة‬ ‫وممانعة كما يحلو للنظام تقدميه للش��عب الس��وري‪ ،‬فماذا نسمي القبول‬ ‫بتسليم األسلحة الكيميائية للغرب دون شروط ؟‬ ‫يجب بالفعل أن نعترف وبكل أس��ف أن ما كن��ا نعتقد بأنه املمانعة ظهر‬ ‫عل��ى حقيقته وأن من كنا نعتقد أنهم يس��يرون في خ��ط املقاومة هم أيضا‬ ‫ظهروا عل��ى حقيقتهم‪ ،‬وأبانوا أنه��م عمالء للغ��رب والصهاينة ال يخطون‬ ‫خطووة إال باستش��ارة منهم ‪ ،‬فالنظام الذي ال يتوانى في قتل شعبه وذلك‬ ‫باستخدام كل ما أوتي من قوة‪ ،‬والذي يحصد اليابس واألخضر قادر وبال‬ ‫أدنى ش��ك أن يكون عميال خائنا لوطنه وش��عبه وقادر على أن يسلم ليس‬ ‫فقط أس��لحته للغرب‪ ،‬بل قادر أن يبيع شعبه بأكمله مقابل أن يبقى حاكما‬ ‫على الكرس��ي وما منوذج بشار سوى صورة حقيقية للخيانة العظمى التي‬ ‫يتص��ف بها من يطلقون على أنفس��هم أبطال «املقاوم��ة واملمانعة»‪ .‬بعد أن‬ ‫قبل النظام السوري «املمانع» بتسليم السالح الكيماوي وتراجع الغرب عن‬ ‫فكرة توجيه الضربة العسكرية له‪ ،‬يكون املنتظم الدولي قد فتح اجملال لهذا‬ ‫النظام الرتكاب املزيد من اجلرائم في حق اإلنس��انية‪ ،‬فما أراده الغرب من‬ ‫تلك احلملة هو تأمني إس��رائيل من األخطار التي ميك��ن أن تهدد أمنها وقد‬ ‫جنحوا في ذلك واس��تطاعوا أن يجعلوا إسرائيل تطمئن وتنام قريرة العني‬ ‫من بش��ار وس�لاحه ‪ ،‬لتطلق العنان لهذا النظام الذي يسفك الدماء ويقول‬ ‫هل من مزيد؟‬ ‫الواليات األمريكية العربية املتحدة‬ ‫■ في عام ‪ 1776‬أعلنت الواليات املتحدة األمريكية استقاللها عن اإلمبراطورية‬ ‫البريطاني�ة وأخ�ذت تبح�ث عن االعت�راف الدول�ي به�ا إال أن دول العال�م آنذاك‬ ‫ً‬ ‫مراع�اة ملصاحلها مع دول�ة بريطاني�ا العظمى‪ ،‬وكان‬ ‫أعرض�ت ع�ن االعتراف به�ا‬ ‫ً‬ ‫رس�ميا بالواليات‬ ‫الس�لطان املغرب�ي محم�د بن عب�د الل�ه الثال�ث أول املعترفين‬ ‫املتحدة األمريكية بعد عام واحد من إعالن اس�تقاللها‪ ،‬لتكون املغرب أول دولة في‬ ‫العال�م تعت�رف بهذا الكيان اجلديد‪ ،‬وف�ي عام ‪ّ 1833‬‬ ‫وقعت س�لطنة ُعمان معاهدة‬ ‫صداقة وجتارة مع الواليات املتحدة « اجلديدة « وأرسلت أول مبعوث دبلوماسي‬ ‫عربي إليها ‪.‬‬ ‫اإلدارات األمريكي�ة املتعاقب�ة متل�ك عالقات صلبة م�ع معظم األنظم�ة العربية‬ ‫ً‬ ‫وخصوص�ا الديكتاتوري�ة منه�ا وأي رئيس أمريكي يعتلي س�دة الرئاس�ة يكون‬ ‫مبثاب�ة الع�كاز ال�ذي ترتكز عليه كراس�ي احل�كام الع�رب والعالق�ات التي تربط‬ ‫واش�نطن بال�دول العربية تاريخي�ة وطيدة مبنية على أس�اس أعطين�ي ما لديك‬ ‫تأخ�ذ م�ا تريد‪ ،‬فهم يأخذون كل ش�يء ويعطون العرب ما يري�ده حكامهم أال وهو‬ ‫البقاء في احلكم ‪.‬‬ ‫عند النظر إل�ى العالقات األمريكية العربية في ظل التطورات األخيرة وثورات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مرورا‬ ‫بداية مبباركتهم خل�ع بن علي في تونس‬ ‫الربي�ع العربي ال نالحظ أي تغير‬ ‫ً‬ ‫وصوال إلى املبادرة اخلليجية بش�أن اليمن‬ ‫باقتلاع القذافي من ج�ذوره في ليبيا‬ ‫ً‬ ‫وأخيرا ما حصل في مص�ر من مباركة النقالب‬ ‫الت�ي رحبت به�ا اإلدارة األمريكية‪.‬ان االمريكان يضع�ون اخلليج العرب�ي امام خيارات‬ ‫صعب�ة ج�دا ليس�ت بذات املق�دار الذي تك�ون به اس�رائيل ان جنح�وا في جلم‬ ‫ن�ووي اي�ران حلس�ابها وتس�ليم اخملف�ر والش�رطة وعتاده�ا في اخللي�ج الى‬ ‫روحاني الذي قد يسيء استخدامه وحتدث الكارثة في صدام مسلح يشتعل به‬ ‫الكاز واملازوت في اجس�اد وارواح االبرياء على الطرفين‪ ،‬فلن ِ‬ ‫تبك اميركا على‬ ‫الضحايا واسرائيل لن تفعل ذلك ايضا‪.‬‬ ‫ظه�رت الوالي�ات املتحدة األمريكي�ة كقوة عظمى بع�د احلرب العاملي�ة الثانية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عامليا وتفرض م�ا يحلو لها من‬ ‫سياس�يا‬ ‫نش�اطا‬ ‫وتزعم�ت العالم وأخذت متارس‬ ‫ق�رارات بحكم تعاظ�م قوتها وانش�غال ال�دول األوروبي�ة بترميم نفس�ها‪ ،‬وظهر‬ ‫ف�ي املقابل االحتاد الس�وفيتي كنتيج�ة طبيعية لضعف كل من بريطانيا وفرنس�ا‬ ‫ومش�اكلهم االقتصادية‪ ،‬وبدأت تلوح في األف�ق معالم احلرب الباردة بني القطبني‬ ‫األمريك�ي والروس�ي وبدأت مح�اوالت كل منهما للهيمن�ة على العال�م وإظهار كل‬ ‫طرف على أنه األقوى واملس�يطر‪ ،‬حيث جنحت الواليات املتحدة األمريكية بوضع‬ ‫ً‬ ‫مجاال‬ ‫األوروبيين حتت جناحها وكذلك مدّ ت ذراعيها إلى الوطن العربي باعتباره‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مالئما وغني بامل�واد األولية والنفطية وجعلت س�يطرتها على خيرات‬ ‫اقتصادي�ا‬ ‫املنطق�ة العربي�ة من أه�م أولوياتها حي�ث اس�تطاعت احلصول عل�ى االمتيازات‬ ‫النفطي�ة في الش�رق األوس�ط وش�به اجلزي�رة العربي�ة وقامت باإلش�راف على‬ ‫املمرات واملعابر املائية اإلستراتيجية ‪.‬‬ ‫رشيد أخريبيش‬ ‫ل�م تضع أمري�كا ذراعيها على املنطقة العربية فحس�ب كما فعلت بعد أن س�طع‬ ‫جنمها وتزعمت العالم بل أصبحت اآلن جتلس على ظهور العرب وتأرجح أقدامها‬ ‫ً‬ ‫متباهي�ة بقدرته�ا على تعني ح�كام لوالياته�ا اجلديدة وخلعهم متى ش�اءت ال بل‬ ‫ً‬ ‫رس�ميا عن أسماء‬ ‫وإعادتهم مرة أخرى بعد خلعهم ولم يبق إال أن تعلن واش�نطن‬ ‫والياته�ا العربية م�ع زيادة عدد النجوم عل�ى العلم األمريكي الت�ي ترمز إلى عدد‬ ‫الواليات األمريكية ‪.‬‬ ‫هذا ما حدث في يوم االثنني ‪ 16‬من ايلول ‪ 2013‬على ش�اطئ في اسكندرية مصر‬ ‫احملروسة‪.‬رجال يحملون ما ّ‬ ‫خف حمله ويس�ندون على اكتافهم‬ ‫رجاال ونساء مسنني ال يقدرون على املشي السريع‪.‬‬ ‫في رواق اخر يبرق نتنياهوا الى مكتبه في القدس احملتلة كي يُ فند ما جاء في‬ ‫خطاب الرئي�س االيراني‪ .‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7553‬الثالثاء ‪ 1‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬ ‫ماذا عن ممانعة النظام السوري اآلن؟‬ ‫زواج الصغيرات‪ :‬اين نحن من‬ ‫انتهاك حرمة الطفولة؟!‬ ‫■ ال أدري كي�ف يعيش البعض ف�ي الزمن احلاضر‪ ،‬مييلون لغرائزهم‬ ‫يهمهم س�وى‬ ‫الوحش�ية التي س�يطرت على قلوبهم وعقولهم فأضحوا ال ّ‬ ‫إش�باع نهمه�م وفروجهم ونس�وا قول احل�ق تب�ارك وتعال�ى‪ »:‬والذين‬ ‫ه�م لفروجهم حافظ�ون إال على أزواجه�م أو ما ملكت أميانه�م فإنهم غير‬ ‫ملومين»‪ ،‬وحي�ث إن ملك اليمين انقضى أجله وقضى عليه اإلسلام ألن‬ ‫فيه اس�تغالال للمرأة وانتهاكا حلريتها وممارسة للعبودية واإلذالل‪ ،‬فإن‬ ‫من اس�تعرت لديهم شهوة اجلنس وهم في الكبر عتيّ ا يشتهون بنات ّ‬ ‫هن‬ ‫في عمر الزهور لم يتمتعن بالطفولة فضال عن ّ‬ ‫س�ن املراهقة أو الش�باب‪،‬‬ ‫كي�ف جملتمع مثل اليمن ال�ذي كان ذا حضارة عريقة ومنها نس�ب العرب‬ ‫تص�در منه مثل هذه األفع�ال القبيحة التي ينفر منها الطبع الس�ليم‪ ،‬هل‬ ‫من املعقول أن ّ‬ ‫تزف بنت في السادس�ة من عمره�ا لعجوز؟ وكيف يوافق‬ ‫أهلها على مثل هذه الزيجة الباطلة من األساس؟ فال تتوفر فيها الشروط‬ ‫املطلوبة‪ ،‬وكيف يعبث أولياء األمور ببناتهم يرمونهن في نار ملتهبة‪ ،‬في‬ ‫دار ال تعرف نفسها ملاذا رميت فيه‪ ،‬وملاذا تركها والداها مع عجوز ال يعير‬ ‫لطفولته�ا أي اهتمام‪ ،‬هي تري�د أن تلهو وتلعب م�ع إخوانها وصديقاتها‬ ‫فيمنعه�ا ويجبرها على أفعال الكبار وكأنها زوجة حقيقية‪ ،‬فتقع املأس�اة‬ ‫وتضط�رب الفتاة نفس�يا ورمبا يصل بها األمر إلى الهيس�تيريا فتفقد كل‬ ‫ش�يء جميل ولم تعد ت�رى احلياة كما كان�ت تراها‪ ،‬لعب ولهو ودراس�ة‬ ‫وأكل وش�رب ونوم هانئ في بيت األهل وحتت س�قف األمان بل أصبحت‬ ‫ترى القتامة والسواد في حياتها من أول عهدها‪ ،‬أوامر بالغسل والتنظيف‬ ‫ُ‬ ‫جدرانه محكمة وحقوق مهضومة وواجبات متعددة‪.‬اعتنت بأوالدها وزوجها وبيتها واكملت فرائضها‬ ‫نتنياهو يردح في االمم املتحدة‬ ‫■ ليس باملصافحات او حتى التقبيل تدار الدول وتؤمن مصاحلها القريبة او‬ ‫البعي�دة‪ ،‬بل بقدر ما متتلك من اس�باب القوة والعزمي�ة على النهوض واللحاق‬ ‫برك�ب االقوي�اء‪ ،‬ال تؤمن مصال�ح الدول التي حتكمها بس�اطير العس�كر والتي‬ ‫تف�رض جهله�ا على ش�عوبها بالق�وة والعس�ف‪ ،‬وال مبل�وك اميين اليجيدون‬ ‫الق�راءة والكتاب�ة مع ان هذه االخيرة كانت الوس�يلة االهم ف�ي بناء احلضارة‬ ‫البشرية منذ االالف السنني‪.‬‬ ‫السيسي وعزل مرس�ي الذي وقع ضحية حتفظ وعدم ارتياح واشنطن لسياسته‬ ‫وتخوفهم من صعود اإلسالميني ناهيك عن تخبط أوباما وإدارته بخصوص األزمة‬ ‫الس�ورية ومحاولتهم إطالة عمر نظام األس�د ألنه ما زال ً‬ ‫وفيا لعهوده معهم ريثما‬ ‫ً‬ ‫حاكما للوالية األمريكية في بالد الشام ‪.‬‬ ‫اذا كن�ا نحن ف�ي جيوبهم من زمن طويل فما ال�ذي مينعهم من وضع اخر في‬ ‫احضانه�م ولو الى حين‪ .com‬‬ ‫مسلمون مع وقف التنفيذ!‬ ‫■ هكذا سمعتهم يقولون «مسلم مع وقف التنفيذ» وهذا يعني اعتناق‬ ‫اإلسلام وتعلي�ق العم�ل به كدس�تورــ حتى إش�عار أخر س�تفصح عنه‬ ‫العج�وزة املدللة بنت الطفلة الش�ريرة أمريكا‪ ،‬والواقع أن هذا اإلش�عار‬ ‫ل�ن تفصح عنه العج�وز حتى يتحق�ق قول املول�ى تب�ارك وتعالى «ولن‬ ‫ترض�ى عنك اليهود وال النص�ارى حتى تتبع ملته�م»‪ ،‬وباعتقادي أن في‬ ‫هذا الس�ناريو تضاد كبير من حيث أن حتقي�ق أحدهما على أرض الواقع‬ ‫ه�و نف�ي لألخر‪ ،‬وله�ذا ظل الصراع بني اإلسلام كدس�تور وبين اليهود‬ ‫قائم من�ذ أن وضع الله اللبنات األولى لهذا الدي�ن وحتى منتصف القرن‬ ‫العش�رين وبع�د ه�ذا التأريخ ظه�ر املس�لمون «األذكي�اء» أو م�ن يطلق‬ ‫عليه�م ب�ـ» مس�لمون مع وق�ف التنفي�ذ « وهن�ا حاولوا تقري�ب وجهات‬ ‫النظ�ر والتوفي�ق بين املتضادي�ن أو املطلبين إن ص�ح التعبي�ر ويتمثل‬ ‫املطلب األول بإقامة دس�تور على النهج اإلسلامي‪ ،‬أما الثاني في إرضاء‬ ‫االس�رائيليني‪ ،‬وذلك بإتباعهم‪ ،‬وتنفيذا لهذه اآللية تغنوا باإلسلام علنا‬ ‫عبر وسائل اإلعالم وعملوا لهم سرا‪ ،‬ونتاجا لهذه العبقرية والدهاء برز‬ ‫إلى الس�احة العربية من يس�مون بالتقدميني أو املتحررين ويحملون في‬ ‫طياتهم الكثير من املش�اريع «الصهيوعربية» وفي مقدمة هذه البرامج ما‬ ‫يسمى اليوم باالسالم السياسي وبرنامج أخر يسمى « اجلندر» مبفهومه‬ ‫الغرب�ي أو باملفه�وم العرب�ي املطب�وخ ف�ي املطب�خ الغربي‪ ،‬وه�ذا ويعد‬ ‫األخطر‪ ،‬حيث الدعوة إلى تعديل الدس�تور اإلسلامي ونقض كل املبادئ‬ ‫والقيم واألخالق التي ال تتفق مع مبدأ املساواة بني «كل من هب ودب على‬ ‫البسيطة»‪.‬‬ ‫جنح الظالم فخفق القلب وتبسم الفم وتعانق الركاب‬ ‫وفج�أة اخت�رق هذا الصمت وه�ذا الفرح اخلج�ول صوت الرص�اص االتي من‬ ‫جهات عدة‪.‬‬ ‫طفل�ة جتد نفس�ها أمام واقع ال تفهمه وال يس�توعبه عقله�ا‪ ،‬واقع أكبر‬ ‫من عقلها وجسمها الطري‪ ،‬ال ترى من خاللها إال احلياة القامتة السوداء‪،‬‬ ‫حياة كلها رعب وخوف واضطراب ورمبا نهاية مؤملة إذا كانت ال تتحمله‬ ‫وال أظنه�ا تتحمله ألنه فوق طاقته�ا‪ ،‬فمتى يتوقف العبث بالطفولة حتت‬ ‫أي مس�مى وحتت لواء أي منظمة حتمي هؤالء البنات من أنياب الشيوخ‬ ‫املراهقني‪ ،‬وتكفل وحتفظ لهم حقوقهم كاملة‪ ،‬فالبنت لها احلق في احلياة‬ ‫والتعل�م والتنقل واالختي�ار والرفض والقبول ولي�س لولي األمر احلق‬ ‫إلجب�ار من كانت حت�ت كفالته على قبول ما ترفضه‪ ،‬وإن فعل ذلك قس�را‬ ‫يعاقب وينال جزاءه حتى ال تتكرر فعلته‪.‬‬ ‫هشام احمليا اليمن‬ ‫ما هو رأيك؟‬ ‫‪17‬‬ ‫■ يبدو أن النظام السوري الذي صدع رؤوس العاملني مبصطلح املمانعة‬ ‫من��ذ عقود م��ن الزمن‪ ،‬وال��ذي طاملا يعطي للعالم دروس��ا ف��ي املقاومة قد‬ ‫ظه��ر على حقيقته بعد أن قب��ل باحلل الذي يقضي بالتخلص من س�لاحه‬ ‫الكيماوي ملنع أي ضربة غربية كانت من املمكن أن توجه إلى سورية‪ ،‬حيث‬ ‫ل��م يعد لهذا النظ��ام مجال للحديث ع��ن البطوالت وال ع��ن املقاومة بعد أن‬ ‫رضخ لإلمالءات الغربية التي كان دائما يرفض االستجابة لها ‪.‬ماذا تفع�ل حاجة وحيدة عندما‬ ‫يلعل�ع ص�وت الرصاص مخترقا س�كون اللي�ل؟ تش�بث االحفاد في اه�داب ثوب‬ ‫اجلدة خوفا وهلعا ولم جتد اجلدة احلاجة اال ان تركع على س�طح الزورق وترفع‬ ‫وجها ويديها الى السماء باكية ناجية ربها طالبة منه ان يفدي احفادها بها‪ .‬‬ ‫عبر رئي�س ايراني اروقة االمم املتحدة يرمق من بعيد رئس�يا المريكا‬ ‫الي�وم َ‬ ‫ويدرك في اعماقه ان املصافحات وحتى القبل لن تضعف امريكا او تقويها فتلك‬ ‫عادة ابدتعها ياسر عرفات لم تغير شيء حتى على جلود من قبّ ل‪.‬انضمت احلاجة فدوى مع احفادها الى مجموعة املس�افرين‬ ‫املا ف�ي حياة امنة لهم في بالد الش�مال البعيدة‪ .com@abuadam-ajim4135‬‬ ‫اجلوع يزحف الى الدول العربية‬ ‫■ ه�ذه حقائ�ق مخيف�ة صادم�ة ومفزع�ة‪ ،‬تؤك�د وباالرق�ام العلمية‬ ‫الدقيق�ة‪ ،‬ان اغل�ب ش�عوب الغ�رب والش�رق على حد س�واء‪ ،‬مس�ؤولة‬ ‫مس�ؤولية مباش�رة عن تفاقم مأس�اة اجلوع‪ ،‬وتضاعف ارق�ام ضحاياه‬ ‫بش�كل متواصل ومتس�ارع‪ ،‬تقول ه�ذه التقاري�ر العلمي�ة‪ ،‬التي صدرت‬ ‫ع�ن ارف�ع مراكز الدراس�ات والبحوث العلمي�ة الرصين�ة‪ ،‬اخملتصة بهذا‬ ‫الش�أن‪ ،‬ان س�لة نفايات العائلة في الغرب‪ ،‬حتتوي م�ن املواد الغذائية‪،‬‬ ‫ما نس�بته ثالث�ون باملئة‪ ،‬من محتوياته�ا‪ ،‬بينما ترتفع نس�بتها هذه الى‬ ‫اكث�ر من س�بعني باملئ�ة‪ ،‬ف�ي كل دول العالم الثال�ث‪ ،‬وهي م�واد غذائية‬ ‫صاحل�ة لالكل‪ ،‬تكفي لوحدها الطعام كافة جوع�ى العالم‪ ،‬وملا بقي جائع‬ ‫واحد على س�طح االرض وبكل تأكيد‪ ،‬وتقول هذه التقارير واالحصاءات‬ ‫الرس�مية الرصين�ة‪ ،‬ان انت�اج كيلو غ�رام واحد من احللي�ب يحتاج الى‬ ‫انف�اق الف لتر م�ن املياه‪ ،‬هذا عن احلليب الذي ينت�ج في اململكة العربية‬ ‫السعودية‪ ،‬ويستهلك مثال في اململكة االردنية الهاشمية‪ ،‬وان انتاج كيلو‬ ‫غ�رام واحد من اللحوم‪ ،‬يحتاج الى انفاق خمس�ة عش�ر كيل�و غراما من‬ ‫احلبوب‪ ،‬التي ميكن اس�تخدامها الطعام الفقراء‪ ،‬وتضيف هذه التقارير‪،‬‬ ‫ان بع�ض اصح�اب املعارض التجاري�ة الكبرى‪ ،‬يرفض�ون عرض بعض‬ ‫ان�واع امل�واد الغذائي�ة‪ ،‬ف�ي محالتهم‪ ،‬لي�س لفس�ادها او فق�ر محتواها‬ ‫الغذائي‪ ،‬بل فقط جملرد كبر او صغر حجمها او للونها‪ ،‬الن بعض اصحاب‬ ‫«الس�وبر مارك�ت» له�م مواصف�ات خاصة حتدد م�ا يس�مح بعرضه وما‬ ‫ال يس�مح عرض�ة‪ ،‬في اس�واقهم‪ ،‬وبالتال�ي تذهب ال�ى اك�وام النفايات‪،‬‬ ‫وتهدر معها االموال الباهضة‪ ،‬الت�ي انفقت منذ حلظة زراعتها‪ ،‬الى تكلفة‬ ‫جنيها وتس�ويقها ونقلها‪ ،‬ونحن نعلم ان تكلف�ة نقلها من دولة الى دولة‬ ‫مج�اورة‪ ،‬عالية جدا‪ ،‬فكيف اذا نقلت من قارة الى اخرى‪ ،‬وهو ما يحصل‬ ‫دائم�ا‪ ،‬ثم هن�اك ما يهدر من طع�ام‪ ،‬عند اقامة موائد االف�راح واحلفالت‪،‬‬ ‫املبالغ به�ا‪ ،‬والى حدود غير معقولة وغير مقبول�ة مطلقا‪ ،‬ملا يحصل فيها‬ ‫م�ن افراط‪ ،‬س�واء في الطع�ام او االم�وال‪ ،‬والى ح�د التبذي�ر الفاحش‪،‬‬ ‫وهك�ذا يتبني لن�ا‪ ،‬ان بعضنا يتحمل مس�ؤولية مباش�رة‪ ،‬في اس�تفحال‬ ‫اف�ة اجلوع‪ ،‬وان بعضن�ا يقتل بعضن�ا جوعا‪ ،‬اننا بحاج�ة‪ ،‬الى حتصني‬ ‫ذواتنا‪ ،‬وعدم االنقياد الهواء النفس‪ ،‬وشهوات اجلسد‪ ،‬وتقليد املبذرون‬ ‫واملفسدون في االرض‪.‬‬ ‫احلاجة فدوى طه امرأة قاربت اخلمسني من عمرها لم تعد جتد مكانا امنا تقضي‬ ‫في�ه بقية حياتها مع عائلتها في س�ورية‪ .‬كانت‬ ‫اجل�دة احلاجة تأمل بكبش يفدي احفادها واذ بالرصاص احلي ينال من جس�دها‬ ‫الطاهر مقتال‪.‬‬ ‫عندما أحس النظام السوري املمانع بضربة عسكرية قد تنهي حكمه بدأ‬ ‫بتقدمي التنازل طواعية وبال أدنى شروط ‪ ،‬وقبل بتسليم سالحه الكيماوي‬ ‫بغية منع حدوث أي ضربة عس��كرية ليصح القول بذلك أن ش��عار املمانعة‬ ‫الذي حمله النظام السوري ضد الغرب كان فقط من أجل إقناع الشعب بأنه‬ ‫ال بديل ع��ن نظامه الديكتاتوري إذا كان هذا األخير مما نع ومقاوم للهيمنة‬ ‫األمريكية في املنطقة‪ ،‬الغرب تغاضى الطرف عن األس��لحة الكيماوية التي‬ ‫كان يس��تعملها النظام الس��وري ضد الش��عب منذ بداية الثورة وليس اآلن‬ ‫فق��ط‪ ،‬وكانت لدي��ه أدلة بأن للنظام مخ��زون من الغ��ازات الكيميائية التي‬ ‫تش��كل خطرا على الش��عب الس��وري‪ ،‬وألنه يعلم جيدا أن هذا النظام الذي‬ ‫لم يتجرأ على إطالق رصاصة واحدة في اجتاه العدو اإلسرائيلي منذ أكثر‬ ‫من أربع�ين عاما هو النموذج األفض��ل للغرب لتحقيق مزي��دا من أطماعها‬ ‫التوس��عية في فلس��طني وس��ورية وفي بالد إس�لامية هي اآلن في عيون‬ ‫إسرائيل تنتظر الفرصة السانحة لالستيالء عليها ‪.‬‬ ‫مجموع�ة م�ن الهاربني م�ن املوت بني نار االخ�وة االعداء في س�ورية الى مصر‬ ‫ً‬ ‫ملجأ مؤقتا في رحل�ة الهروب الكبير‪ .‬‬ ‫يتم إيجاد بديل مناسب ليتم تعينه‬ ‫وائل اللوز ‪ -‬سورية‬ ‫وحجت الى بيت الله‪ .‬ال احد يستطيع تفسر نظرة التجهم‬ ‫في وجوه الس�عوديني لكنهم مؤكد ابرقوا الى الرياض رمبا ليس ليردحوا على‬ ‫طريق�ة نتنياه�و‪ ،‬بل لينقلوا الى صن�اع القرار في الري�اض ان االمريكان اليوم‬ ‫مغرمني مبا حتت عمة روحاني بل ومس�تعدون لتقبيلها ان امنت لهم مصاحلهم‬ ‫بالطريقة التي يشتهون‪.uk :‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 .‬‬ ‫ال��كل يعلم أن النظام الس��وري ارتكب في حق الش��عب أبش��ع اجلرائم‪،‬‬ ‫واس��تخدم كل ما ميلك من أس��لحة من أجل إرغام الش��عب عل��ى التراجع‬ ‫ع��ن الثورة‪ ،‬والغرب نفس��ه يعل��م يقين��ا أن النظام ميلك كل تلك األس��لحة‬ ‫التي يستخدمها اآلن ضد الش��عب‪ ،‬وألن هذه األسلحة كانت في يد النظام‬ ‫واجملتمع الدولي كان يعلم أن هذا النظام هو الكفيل بحماية مصالح أمريكا‬ ‫وإس��رائيل فإن الغ��رب لم يتخذ أي خط��وة ضده إال بع��د أن تأكد أن نظام‬ ‫بش��ار قد تهاوى وأصبح غير قادر على تأمني السالح الكيماوي واحملافظة‬ ‫علي��ه‪ ،‬لذل��ك قامت أمري��كا وبدأت تناور م��ن أجل توجيه ضربة عس��كرية‬ ‫للنظام الس��وري من أجل أمن إسرائيل ومتنع س��قوط تلك األسلحة في يد‬ ‫اجلهاديني‪ ،‬وليس حبا في س��واد عيون اآلالف من السوريني الذين يقتلون‬ ‫بدم بارد ‪.‬‬ ‫والطبخ في بيت‬ ‫زواج الصغي�رات م�ن املعيبات ف�ي مجتمعاتنا‪ ،‬لم نس�تطع التخلص‬ ‫من�ه إل�ى ح�د اآلن‪ ،‬م�ازال باقي�ا في بع�ض اجلي�وب‪ ،‬وم�ا زال هناك من‬ ‫يس�تغل الظرف حتت أي مس�مى‪ ،‬وما زال من يتمس�ك بالوهم‪ ،‬من يقول‬ ‫إن الرس�ول صلى الله عليه وس�لم تزوج عائشة في السادسة من عمرها‬ ‫ودخل بها في التاس�عة قول غير صحيح كم�ا أثبته غير واحد من العلماء‬ ‫حي�ث ثبت باحلس�اب أن الرس�ول صلى الله عليه وس�لم تزوج عائش�ة‬ ‫وهي بالغة وراش�دة‪ ،‬ول�و فرضنا أن كالمهم صحيح فإن الرس�ول صلى‬ ‫الله عليه وسلم حالة اس�تثنائية‪ ،‬وحاش لرسول صلى الله عليه وسلم‬ ‫أن يك�ون ش�هوانيا لدرجة أنه ال يحت�رم طفولتها كما يفع�ل البعض‪ ،‬بل‬ ‫اجلاهلي�ة العمي�اء أعمت بصيرتهم وأغلقت الش�هوة مناف�ذ العقل لديهم‬ ‫فأضحوا ال يفقهون ما يفعلون‪.‬‬ ‫امني الكلح‬ ‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬ ‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬ .co.Issue 7553 Tuesday 1 October 2013‬‬ ‫اجملتم��ع الدول��ي اآلن بع��د تراجعه عن فكرة ش��ن هجمات عل��ى النظام‬ ‫الس��وري قد أعطى الضوء األخضرله��ذا للنظام من أجل اس��تكمال حربه‬ ‫على الش��عب الذي يطال��ب باحلرية والكرامة‪ ،‬ويعطي رس��ائل اطمئنان له‬ ‫بأن اس��تعمال األس��لحة التقليدية في القتل جائز ومن األمور التي تسمح‬ ‫للنظام بفعل كل ما يريده بالش��عب دون عقاب وهذا ما ميكن مالحظته اآلن‬ ‫بعد أن رضخ املمانع باللسان للشروط الغربية وأصبح لعبة في يد أسياده‬ ‫من الغرب واألمريكان ‪.‬‬ ‫أنظمة املمانعة هذه التي تتهم الدول األخرى بالرضوخ لإلمالءات الغربية‬ ‫وترفع ش��عار املقاومة تبني مليا أنها من أشد األنظمة حرصا على الرضوخ‬ ‫للغرب وحتقيق مصاحله‪ ،‬بغية البقاء في الس��لطة إلى آجل غير مس��مى و‬ ‫الدليل هنا موقف النظام اآلن من األس��لحة الكيميائية التي كان دائما يصر‬ ‫عل��ى أنها ضد إس��رائيل وأنها موجهة ض��د العدو ‪ ،‬لتنتهي ب��ه الفضيحة‬ ‫مؤخرا ليقبل بالطرح الروس��ي الذي يقضي بوضع األسلحة حتت املراقبة‬ ‫الدولية لتس��قط بذلك كل تلك الش��عارات اجلوفاء التي استخدمها النظام‬ ‫مبس��اعدة م��ن ايران وح��زب الله ال��ذي ال زال يقتل ويدمر كل ذلك باس��م‬ ‫الطائفية التي من أجلها دخل سورية‪.‬مجموعة معظمهم من‬ ‫الكنان�ة لعلهم يجدون‬ ‫الفلس�طينني ضمه�م اخلوف من املوت وال�ذل في بلد احبوه حتى العش�ق كحبهم‬ ‫لبلده�م االم‪ .‬‬ ‫كي�ف ميكن جلندي عرب�ي نحترمه ونعتز ب�ه ان يطلق رصاص�ه احلي باجتاه‬ ‫مجموع�ة من املدنني العزل والهاربني م�ن هول احلرب وذل اللجوء في بالد العرب‬ ‫الى بالد الغرب البعيدة؟!‬ ‫أهذا هو جيش كنانة مصرالذي هتفنا له حبا عندما كنا صغارا وشبابا؟ دمنا في‬ ‫رقابكم جمعيا ايها العرب الكرام!‬ ‫اميل صرصور‬ ‫اوبساال السويد‬ ‫حتت القبة الزرقاء او حتى على باب كبريه‪.‬حاول ان يجد‬ ‫الرص�اص املفاجئ ولكنه لم يجد اال زوايا من خش�ب مهت�رئ‪ .‬‬ ‫ال بد من التدخل س�ريعا حتى ال تنتهك حرمات البنات الصغيرات بني‬ ‫ول�ي طام�ع في املال وعجوز ال يرى في احلياة إال إش�باع غرائزه ويختار‬ ‫م�ن البنات الصغيرة الس�ن حتى ال تق�اوم ما ينوي فعله‪ ،‬وتلك بش�اعة‬ ‫ف�ي الفع�ل ال يصوره إعالم دأب عل�ى توظيف السياس�ة لصاحله‪ ،‬وذلك‬ ‫ج�رم عظي�م في حق الطفولة يجب على األمم املتح�دة أن تنظر إليه بعني‬ ‫االعتبار‪.‬‬ ‫إذا ً ً‬ ‫أهلا ب�ك ف�ي الوالي�ات األمريكية العربي�ة املتح�دة‪ .‬‬ ‫سواد أيلول ينتقل الى سورية ومصر بعد فلسطني‬ ‫■ ال يخلو يوم من ايام شهر ايلول اال وفية مصيبة حتل على الشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫فم�ن مجازر ايلول في االردن عام ‪ 1970‬الى مجازر صبرا وش�اتيال ‪ 1982‬في لبنان‬ ‫وال�ى مجازر البلدي�ات في العراق والى حص�ار غزة والى اعت�داءت متتالية على‬ ‫الفلس�طينني في الضفة والى اقتحام قطعان املستوطنني وتدنيسهم لالقصى وقبة‬ ‫الصخرة والى ماحدث في مصر مؤخرا فكان اخر ما يتوقعه املرء من سوء‪.‬والية ش�به اجلزيرة‬ ‫العربي�ة وبلاد الرافدين وبالد الش�ام ووالي�ة وادي النيل ودول املغ�رب العربي‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫ترح�ب بك م�ن أقصاها إلى أقصاه�ا وحكام الوالي�ات العربية يرحب�ون بك‬ ‫كمواط�ن أمريكي على األراضي العربية وألنك أمريك�ي وهم دول مقاومة وممانعة‬ ‫يضطهدونك ‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملحوظا بس�بب‬ ‫توترا‬ ‫ش�هدت العالقات األمريكي�ة ‪ -‬العربية مع م�رور الزمن‬ ‫سياس�ة أمري�كا املتبعة ف�ي املنطقة وكان من أب�رز نقاط اخلالف موقف واش�نطن‬ ‫من الصراع العربي اإلس�رائيلي مع بداية ظهور ونش�أة دولة إسرائيل‪ ،‬إال أن هذا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فش�يئا مع مطلع األلفية اجلديدة ألن السلطات العربية‬ ‫شيئا‬ ‫اخلالف بدأ يتالش�ى‬ ‫بدأت تأخذ ش�رعيتها م�ن البيت األبيض وأي حاكم عربي ال ترضى واش�نطن عن‬ ‫سياس�ته ميكن إزاحت�ه بلمح البص�ر أو إرغامه عل�ى االمتثال لألوام�ر األمريكية‬ ‫وإعادة تلوين سياسته لتتناغم مع سياسة وطالء البيت األبيض ‪.‬‬ ‫ال�ردح مج�رب ال يفي�د لكن س�افعل بحك�م الوظيفة م�ع ان نتنياه�وا ايضا‬ ‫سيردح ولكن بحكم املهزوم واخملذول ايضا‪ ..‬‬ ‫عبد حامد‬ ‫‪abad_hamd@yahoo.‬‬ ‫مجموع�ة جتمعت بهمس وس�ارت حتت جن�ح الظالم باجتاه البح�ر خوفا من‬ ‫ايق�اظ اوالد احل�رام‪ .‬‬ ‫مجموع�ة ضمت الش�يوخ واالطف�ال والرجال والنس�اء‪ ،‬معظمهم ل�م ير البحر‬ ‫ال�ى صدفة او االفالم‪ ،‬معظمهم س�مع من الش�يخ امام عن االس�كندرية ذات البحر‬ ‫العجايب فتاق شوقا الى شواطئها‪.‬‬ ‫ش�اب في اخلامسة عش�ر من عمره لم ير من الدنيا شيئا وشاب في الثالثني من‬ ‫ً‬ ‫ش�هودا على‬ ‫عم�ره اصابهم الرص�اص ولكن الله كتب له�م عمرا جديدا ليصبحوا‬ ‫هذه اجملزرة‪.‬‬ ‫على الش��عب السوري أن يعلم يقينا أن ال أحد يريد اآلن للحرب السورية‬ ‫أن تضع أوزارها ال النظام الذي هو مس��تعد من أجل التضحية بكل ما ميلك‬ ‫من أج��ل البقاء في الس��لطة وال الغرب الذي وجد في ه��ذه احلرب فرصة‬ ‫ذهبي��ة إلس��رائيل لبناء قوته��ا‪ ،‬خاص��ة وأنها ت��درك تداعي��ات مثل هذه‬ ‫احلروب على اجليوش العربية ‪.‬‬ ‫مجموعة من الناس مسكنوة باخلوف والهموم واالالم وأمل لم يجد له بصيصا‬ ‫ولكنهم وصلوا أخيرا الى شاطئ البحر وراؤا زورقا صغيرا فظنوة سفينة نوح‪.‬‬ ‫ي�درك الرئيس االيراني انهم جنوا من ضرب�ات امريكا ليس النهم االقوى بل‬ ‫الن امريكا هي التي اضعفت نفس�ها باحلروب اخلاس�رة في كل املعايير‪ ،‬ويدرك‬ ‫ان الرج�ل الضارب الى الس�مرة واجلالس في رواقها ام�ام علم امريكي ليس اال‬ ‫يتيما ورث ديون س�لفه االرعن الذي حارب ف�ي املكان والزمان اخلطأ لن يتردد‬ ‫ف�ي قب�ول غمزة تقود االثن�ان الى غرفة بعي�دة عن االنظار ليس�ت حتت رعاية‬ ‫اممي�ة وان كان�ت حت�ت قبتها الزرق�اء ولن يه�م ان كانت اضاءته�ا خافته ام ال‬ ‫املهم ان يتيس�ر مس�ار مقبول يبن�ى عليه نقاط ارتكاز متين�ة لعالقات مصلحية‬ ‫ل�كال الطرفني ب�ات البد منها في اط�ار العالقات الدولية اجلدي�دة فلرمبا تخرج‬ ‫االيرانني انفس�هم من دائرة ال�روس ومتهد اليران اخلروج م�ن عزلتها الدولية‬ ‫ولو بايقاع ه�اديء قد يصبح قويا ان ادركت اين تكمن مصاحلها وكيف تديرها‬ ‫به�دوء وم�ن غير ضجيج ولن نكون بعدها مضطرة الخراج اي من س�كانها الى‬ ‫ش�وارع طهران للصراخ بشعار املوت المريكا فكم كان في التاريخ اعداء قلبتهم‬ ‫لعبة املصالح اصدقاء‪..‬هل عرفت ً‬ ‫إذا أيها املواطن سبب فقرك وتعاستك ‪.‬انكفأ عمرعلى طفله‬ ‫ً‬ ‫حاجزا من حلمه ليحميهم فأصابت احدى‬ ‫وزوجته ليصد هذا املوت املفاجئ وشكل‬ ‫الرصاصات منه مقتال‪.‬ام�راة قدّ مت كل ماميك�ن ان تقدمه املراة‬ ‫الصاحلة في مجتمعنا الش�رقي‪ .‬أمهات حوام�ل ترتعد أطرافهم من اخل�وف وجترجر اطفالها‬ ‫بصمت وهم يُ غالبون النوم‪ .‬مجموع�ة م�ن الجئي مخي�م اليرموك في س�ورية ركبت م�وج البحر‬ ‫وعيونهم على اوروبا والس�ويد حتديدا لعلهم يج�دون فيها ملجأ امنا ومحطة في‬ ‫امل انتظار العودة الى الوطن املغتصب‪.‬‬ ‫فوزي بن يونس بن حديد‬ ‫‪hotmail.

‬‬ ‫التاريخ يعيد نفس�ه مصطلح يطلق عندما تتكرر األحداث أو أشباهها‬ ‫بع�د عش�رات أو مئ�ات الس�نني‪ ،‬ولكن م�اذا نس�مي تلك األح�داث التي‬ ‫أصبحت ال تلبث ان تعود بعد أشهر أو أيام‪.‬نعم نعترف بأن‬ ‫أي�ران دولة كبرى في احلجوم السياس�ية واالقتصادية والبش�رية‬ ‫والعس�كرية بالنس�بة للع�راق‪ ،‬وف�ي علم السياس�ة ال ب�د أن تلقي‬ ‫ه�ذه احلج�وم بظاللها عل�ى سياس�ات الدولة االصغر‪ ،‬لك�ن الدول‬ ‫تبق�ى ُمنتج�ا بش�ريا صنعت�ه ارادة االنس�ان‪ ،‬أي أن التعويل على‬ ‫االرادة الش�عبية هو االول واالس�اس في كل شيء‪ ،‬النه هو اخلالق‬ ‫للدول واحلج�وم والقوى االقتصادية والعس�كرية وليس العكس‪،‬‬ ‫لذل�ك انتصر العراق عل�ى ايران في حرب الثماني س�نوات‪ ،‬بارادة‬ ‫املقاتل العراقي ال بارادة خارجية‪ ،‬على الرغم من الفرق الشاسع في‬ ‫احلجوم واالمكانات‪ .‬ان القوى‬ ‫واالح�زاب والتكتالت السياس�ية العراقي�ة املعاقة فكري�ا واداريا‪ ،‬التي‬ ‫ظه�رت بع�د ‪ 2003‬بدعايته�ا الطائفي�ة ومؤسس�اتها االعالمي�ة‪ ،‬ت�روج‬ ‫للفك�رة االيديولوجي�ة املعتم�دة عل�ى الطائف�ة‪ ،‬التي حت�اول ان تصور‬ ‫ان الط�رف االخ�ر هو الع�دو االول‪ ،‬وبالتالي تس�عى لبن�اء فكرة تقوية‬ ‫مجموع�ات ضيق�ة االفق على اس�اس اضع�اف ومتزي�ق البني�ة الكلية‬ ‫للمجتمع العراقي‪.‬أما يكفي العراق‬ ‫ما ب�ه من زعامات سياس�ية مش�لولة احلواس واالفع�ال‪ ،‬وصامتة‬ ‫ومش�اركة في الغ�ي والباطل‪ ،‬كي نبارك لالخرين الس�ير على نفس‬ ‫الطري�ق ونقبل بهم رموزا؟ أما يكف�ي العراق كثرة الرموز الصامتني‬ ‫عن االمر باملعروف والنهي عن املنكر كي نزيدهم آخرين؟ أن ش�عبنا‬ ‫بحاج�ة ال�ى سياس�ي يق�ول للمس�ؤولني االيرانيني بص�وت عال‪،‬‬ ‫كف�وا أذاكم عنا وعوضونا ع�ن طائراتنا التي خنت�م أمانتها لديكم‪،‬‬ ‫واحترم�وا حدودنا الدولي�ة والتزموا بحقوقنا املائي�ة‪ ،‬ولكم ما لنا‬ ‫وعليك�م ماعلين�ا وفق القان�ون الدول�ي‪ .‬‬ ‫لعل س�بب تصلب بعض فصائل احل�راك واإلصرار‬ ‫عل�ى االنفص�ال وف�ي أحس�ن األح�وال الفيدرالية من‬ ‫إقليمين (الت�ي ت�رادف تأجي�ل االنفص�ال بص�ورة‬ ‫قانونية دس�تورية) هو القلق واخلوف من املس�تقبل‪،‬‬ ‫وه�ذا ال ش�ك قل�ق منطق�ي ومعق�ول‪ ،‬فل�و ان الرئيس‬ ‫السابق اعتزل السياس�ة متاما وكف عن التصريحات‬ ‫وأغلق�ت قنواته‪ ،‬التخ�ذت مآالت احل�وار منحى آخر‪،‬‬ ‫ولكن لألس�ف ه�ذا ه�و الواقع‪ ،‬فه�ا هو يحط�م احللم‬ ‫اليمني ويؤثر بهذا التش�بث بالسياس�ة على مستقبل‬ ‫اليمن بعد ان عبث به ثلث قرن‪.‬يقينا لقد أخطأ رئيس‬ ‫البرملان العراق�ي في ذهابه لتقدمي العزاء‪ ،‬وكان بامكانه أن يرس�ل‬ ‫أحده�م مكان�ه أو أن يكتف�ي ببرقي�ة تعزي�ة أو مكاملة هاتفي�ة رمبا‪،‬‬ ‫لكن�ه كان بحاجة الى هذا الس�يل من املدي�ح والتبجيل الذي انطلق‬ ‫بحق�ه من الكثير من أطراف البيت السياس�ي االخ�ر املوالي اليران‪،‬‬ ‫الذين وصفوا ذهابه بانه حنكة وحكمة سياس�ية وشجاعة واقتدار‬ ‫ومراعاة ملصالح البلد‪ ،‬وهذه تش�كل عوامل قاضمة لرصيد االخرين‬ ‫املنافسين له ف�ي محاوالت تزع�م البي�ت السياس�ي الطائفي الذي‬ ‫يدعيه‪.‬‬ ‫مل�اذا ال يعي�د لنا التاريخ ً‬ ‫أياما مثل القادس�ية أو حطني؛ َم ْن يس�تطيع‬ ‫تذك�ر آخر نص�ر عربي حقيقي مبين‪ ،‬وهل من عني جال�وت أخرى ملغول‬ ‫هذا العصر؟‬ ‫٭ كاتب سوري‬ ‫الدعاية الطائفية والرأي العام العراقي‬ ‫وبع�د فت�رة طال�ب ق�ادة احلركة بانش�اء دولة منش�ودة في فلس�طني‪،‬‬ ‫وبعده�ا ونتيجة لق�وة ه�ذه الدعاية وامكانياته�ا العاملي�ة وقدرتها في‬ ‫التأثير‪ ،‬مت تأسيس دولة إسرائيل‪.‬‬ ‫تل��ك األمة الت��ي انطلقت من مك��ة واملدينة‪ ،‬ومنهم��ا إلى العالم‬ ‫حتى األندلس‪،‬‬ ‫إس��بانيا والبرتغال‪ ،‬وقلب فرنس��ا (بواتييه)‪ ،‬هي ً‬ ‫فعال وقوالً‬ ‫ً‬ ‫وعمال كانت‬ ‫«خير أمة ُأخرجت للناس»‪ .‬‬ ‫ال ش��ك ال مراء (والشك جزء من املراء) أن أمة العرب قد غيرها‬ ‫ً‬ ‫تغييرا جذريا من النقيض إلى النقيض‪،‬‬ ‫رس��ول الله بوحي من ربه‬ ‫كما ق��ال مايكل هارت في كتابه املوضوع��ي املنصف «اخلالدون‬ ‫ً‬ ‫تأثي��را في التاري��خ»‪ ،‬فقد وضع‬ ‫املئ��ة‪ :‬ترتيب أكثر الش��خصيات‬ ‫املؤل��ف خ��امت األنبياء والرس��ل س��يدنا محمد (صل��ى الله عليه‬ ‫وس��لم) عل��ى رأس املئة‪ .‬‬ ‫٭ كاتب ودبلوماسي ميني‬ .‬‬ ‫والش�ك أن املؤمتر يعد من أقدم األحزاب في املش�هد‬ ‫السياس�ي‪ ،‬وبس�بب تسلمه الس�لطة لعقود فقد حظى‬ ‫بقاع�دة عريض�ة‪ ،‬ومن هنا فحتى ال يخس�رها األجدى‬ ‫أن يجدد نفس�ه وينتق�د ذاته‪ .‬‬ ‫والواق�ع أن نص�ف اليمنيني‪ ،‬هم م�ن جيل الوحدة‪،‬‬ ‫الذين أصبحت كلمة وحدة بالنسبة لهم مرادفة للظلم‬ ‫والقه�ر والدج�ل والك�ذب‪ ،‬وه�و األمر نفس�ه ملفردات‬ ‫متش�ابهة اقترنت بالبؤس والتخلف والفس�اد املطلق‬ ‫والكف�ر بالوح�دة‪ ،‬الت�ي ل�م يس�تفد منها س�واء علي‬ ‫عبدالل�ه صالح وبع�ض مراكز القوى التي هي نفس�ها‬ ‫مختلفة معه اليوم‪ ،‬فكلهم في سلة واحدة‪ ،‬سلة النزاع‬ ‫على املصالح حتت س�تار قيم الوح�دة والدميقراطية‪،‬‬ ‫ودفاعه�م ع�ن الوحدة ليس ً‬ ‫حب�ا في الوح�دة ولكنهم‬ ‫يريدونها مثل وحدة مايو‪ ،‬التي دخلها أبطالها بقناعات‬ ‫مس�بقة وبروح اقصائي�ة وعدم تقبل اآلخ�ر‪ ،‬ومن هنا‬ ‫فلا ينخ�دع بقية الق�وم باآلل�ة اإلعالمية الت�ي تتغنى‬ ‫بالوح�دة التي غ�دت من املاضي البغي�ض‪ ،‬فطاملا بقي‬ ‫من وأد الوحدة من كل األطياف في الشمال واجلنوب‪،‬‬ ‫فلا أمل بالوحدة وال حتى باالنفص�ال‪ ،‬وال بأي صيغة‬ ‫وحدوي�ة‪ ،‬طامل�ا بق�ي م�ن جع�ل من ه�ذا اجلي�ل حقل‬ ‫جت�ارب ملغامراته‪ ،‬م�رة باالش�تراكية العلمية وأخرى‬ ‫بوح�دة زائف�ة وثالثة بفيدرالي�ة موهوم�ة‪ ،‬فلن تقوم‬ ‫لليم�ن قائم�ة حتى يتوارى م�ن تبوء الكرس�ي الذليل‬ ‫وجع�ل من اليمن دولة فاش�لة‪ ،‬وأحب�ط طموحات هذا‬ ‫اجليل من اجل س�واد عيون جزمة العس�كر واحلزبية‬ ‫املقدسة‪ِ.‬‬ ‫ول�كل دعاي�ة سياس�ية ف�ي اي عص�ر ايديولوجي دع�اة ومروجون‬ ‫وخطباء‪ ،‬ينتجون مفاهيم سياس�ية اليديولوجيتهم‪ ،‬ودعاية يتبنونها‬ ‫لنش�ر وتروي�ج افكاره�ا‪ ،‬حي�ث يتح�دث الكثير م�ن املروجين للدعاية‬ ‫الطائفية واملؤمنني بها في العراق عما يس�مى بالواقع العراقي‪ ،‬مكونات‬ ‫الش�عب العراقي‪ ،‬تقس�يم الع�راق‪ ،‬الرواف�ض‪ ،‬الوهابيين‪ ،‬التكفريني‪،‬‬ ‫اخل�وارج‪ ،‬البعثيني‪ ،‬املثلث الس�ني‪ ،‬اجلنوب الش�يعي‪ .‬وحتدث ع�ن دعم تركي قط�ري لإلرهاب؛ ّإنه�ا نفس رواية‬ ‫نظام األس�د عن س�يارة جيب إس�رائيلية الصنع‪ ،‬وجدها جيشه املمانع‬ ‫وحلف�اؤه من اللبنانيني ف�ي القصير‪ ،‬ألم يخطر بب�ال اولئك أن ينظروا‬ ‫إلى املرآه عندما يقولون ذلك‪ .‬‬ ‫لقد ُقدر لهذا الش�عب ان يكون ضحية لعبث حكامه‬ ‫ومغامراتهم غير احملسوبة‪.‬‬ ‫وصاحب هذا الدمياغوجي�ة يدان من أقواله‪ ،‬فابان‬ ‫حرب ‪ 94‬كانت له قدم في السلطة وأخرى في املعارضة‪،‬‬ ‫وه�و االن ميارس نف�س ال�دور‪ ،‬وفي مرحل�ة حرجة‪،‬‬ ‫كان قول�ه حينها ال يصلح س�يفان في غم�د واحد‪ ،‬بعد‬ ‫إقصاء شركاء الوحدة‪ ،‬واالن يزاحم السيف التوافقي‬ ‫ويسخر أموال الدولة في اعالم معارض ويسخر األداة‬ ‫التنظيمية (املؤمتر) لعرقلة املبادرة‪ ،‬وكأن املؤمتر غاية‬ ‫وليس وسيلة‪ ،‬ونسي مقولة اليمن فوق األحزاب‪.‬ان هذه النعوت‬ ‫خاطئ�ة علمي�ا وال تنطبق على اجملتم�ع العراقي عند حتليله�ا ومحاولة‬ ‫تطبيقه�ا واقعيا على اف�راد اجملتمع‪ ،‬الذين يوصوفون به‪ ،‬س�واء كانوا‬ ‫افرادا ام مناطق‪ ،‬اضافة الى ان هذه املس�ميات هي في هدفها السياس�ي‬ ‫الدعائ�ي اليه�ام االخ�ر بان�ه لي�س عراقي�ا‪ ،‬متناسين او يحاول�ون ان‬ ‫يتناس�وا ان كل الش�عوب في العالم لم تكن يوما متجانس�ة دميوغرافيا‬ ‫او ايديولوجيا‪ ،‬واالمثلة على ذلك ال ميكن حصرها‪.‬فبع�د أكثر من ثالث�ة وثالثني عاما‬ ‫على قط�ع العالقات الدبلوماس�ية بني واش�نطن وطهران س�نة ‪1980‬‬ ‫عل�ى إث�ر اقتح�ام مجموعة م�ن الطلب�ة اإليرانيين س�فارة الواليات‬ ‫املتح�دة األمريكية واحتجازهم الثنني وخمسين مواطن�ا أمريكيا ملدة‬ ‫‪ 444‬يوم�ا‪ ،‬في ما بات يع�رف بأزمة رهائن إيران‪ ،‬وم�ا تالها من عداء‬ ‫وحص�ار وعقوب�ات أمريكي�ة ف�ي حق طه�ران‪ ،‬يب�دو أن اجلمي�ع بدأ‬ ‫يتحس�س املتغي�رات اإلقليمي�ة والدولية اجلديدة‪ ،‬التي باتت تش�كل‬ ‫س�مة ب�ارزة ف�ي العالق�ات الدولي�ة الراهن�ة‪ ،‬والت�ي حتت�م ضرورة‬ ‫انس�جام وتكيي�ف مجموعة من السياس�ات والتوجه�ات الدولية مع‬ ‫الواقع املس�تجد‪ ،‬مم�ا ولد ش�عورا ل�دى الكثيرين بأن وق�ت التقارب‬ ‫األمريك�ي ‪ -‬اإليراني قد ح�ان أوانه‪ ،‬خاصة مع التغيرات السياس�ية‬ ‫ف�ي طهران التي حملت حس�ن روحاني إلى رئاس�ة إي�ران‪ ،‬وما ميثله‬ ‫من توجه معتدل في السياسة اإليرانية احلالية‪ ،‬وأنه ال يجوز تضييع‬ ‫هذه الفرصة التاريخية لتسوية امللف اإليراني النووي بطرق سلمية‪،‬‬ ‫وع�دم تكرار أخطاء أمريكا م�ع حكومة محمد خامتي اإلصالحية‪ ،‬التي‬ ‫دفعت الساس�ة اإليرانيين بعدها إلى مزيد من اإلص�رار والتحدي من‬ ‫أجل احلصول على حقوقهم النووية السلمية‪.‬‬ ‫من خالل ما تقدم نس�تنتج ان هذه الدعايات تسعى لهدف مركزي هو‬ ‫تفتي�ت الدول�ة العراقية احلديث�ة ومجتمعها املتماس�ك‪ ،‬وقد جنحت في‬ ‫بدايته�ا اال انه�ا اضمحلت وتراجع�ت رغم قدراته�ا ومؤهالتها وهي في‬ ‫بداية اندحارها‪.‬وبذلك حتولت هذه املناس�بات الى وس�يلة اضافية من وس�ائل‬ ‫الترويج للدعاية السياسية الطائفية في العراق‪.‬‬ ‫نؤم�ن بأن التضامن في املصائب والنوائب مطلوب وواجب على‬ ‫صعيد العالقات االنس�انية‪ ،‬لكن رئيس البرملان العراقي لم يكن في‬ ‫محمد اخلليفي٭‬ ‫■ عقدت اجلمعية العمومية لألمم املتحدة دورتها الثامنة والستني‬ ‫ف�ي أج�واء أقل م�ا يقال عنه�ا انها غي�ر متش�نجة‪ ،‬وتوح�ي بنوع من‬ ‫الطمأنين�ة‪ ،‬خاص�ة بع�د خطاب�ي الرئي�س األمريك�ي ب�اراك أوبام�ا‬ ‫والرئيس اإليراني حس�ن روحاني‪ ،‬اللذين ش�خصت إليهما كل أنظار‬ ‫العال�م‪ ،‬س�واء الصدي�ق أم العدو‪ .‬هكذا تق�رأ الزيارة‬ ‫شاء من شاء وأبى من أبى‪.‬‬ ‫وفي رصدن�ا ملآالت األح�داث مؤخرا‪ ،‬والس�يما في‬ ‫م�ا يتعلق بالتجاذبات بني ه�ذا الفريق أو ذاك‪ ،‬وفي ما‬ ‫يتعل�ق األمر بحال�ة اإلحباط التي رافق�ت آخر مراحل‬ ‫احلوار املفترضة قبل أيام‪ ،‬وأضفت منزلة بني املنزلتني‪،‬‬ ‫فال ُأعلن فشله وإخفاقه وال أفضى لتوافق مؤمل‪ ،‬وترك‬ ‫الباب مفتوحا للتأويالت لكل ألوان الطيف السياس�ي‬ ‫كل برؤيته وتطلعاته‪ ،‬وغدا املواطن البسيط في حيرة‬ ‫م�ن أم�ره ملا يج�ري‪ ،‬فحال�ة الي�أس والقن�وط الزمته‬ ‫وفي أحس�ن األح�وال املراوح�ة بني الي�أس والرجاء‪.‬‬ ‫من ضم�ن تلك الفقاعات ما يخرج به الرئيس الس�ابق‬ ‫علي عبدالله صالح من تصريحات‪ ،‬والسيما األخيرة‪،‬‬ ‫ف�ي رده عل�ى تصريح�ات الس�فيرة البريطاني�ة‪ ،‬مبا‬ ‫يوح�ي ب�أن الواقع يعك�س أن هن�اك دولتين‪ ،‬األولى‬ ‫اس�مها اجلمهورية اليمنية ويرأسها الرئيس التوافقي‬ ‫عبدربه منصور‪ ،‬ودولة أخرى اس�مها املؤمتر الشعبي‬ ‫الع�ام‪ ،‬حيث أصب�ح هذا التنظيم السياس�ي (مس�مار‬ ‫جحا) للرئيس السابق‪ ،‬فمنذ مغادرته كرسي الرئاسة‬ ‫مكره�ا‪ ،‬التج�أ للمؤمت�ر وجعل من�ه احل�زب املعجزة‪،‬‬ ‫الذي مأل الدنيا سالما بعد أن ملئت جورا‪ ،‬وجعل اليمن‬ ‫خالل ثلث قرن قطعة من سويسرا في الهدوء والتنمية‬ ‫والسياحة‪ ،‬وتالشت األمية متاما‪ ،‬وكذا تطورت اليمن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعلميا بصورة غير مسبوقة‪،‬‬ ‫صحيا‬ ‫في عهده امليمون‬ ‫مقارن�ة بدول اجلوار‪ .‬‬ ‫س�يبقى العراق يعان�ي من الصراعات واجله�ل والتراجع مهما زادت‬ ‫ميزانيات�ه‪ ،‬الن الدعاي�ات السياس�ية الت�ي تقص�ف عق�ول اجلماهي�ر‬ ‫العراقية هي دعايات مفرقة للمجتمع‪ ،‬وضيقة االفق وتدعوه للتحارب‪.‬‬ ‫ان الص�راع العراق�ي الداخلي ف�ي حقيقية‪ ،‬صراع لق�وى اقليمية‪ ،‬او‬ ‫احيان�ا‪ ،‬صراع طبقي وليس صراعا طائفيا‪ ،‬لكنه يأخذ تبريرات طائفية‬ ‫او ص�راع مصال�ح وتعدد س�لطات غير متوافق�ه ف�ي ادارة البالد‪ ،‬وهو‬ ‫ن�اجت ع�ن خلخلة وضع�ف اركان الدول�ة العراقي�ة ومجتمعه�ا‪ ،‬نتيجة‬ ‫احتالل دمر مؤسس�ات الدولة العراقية وبنيته�ا االجتماعية‪ .‬‬ ‫ففي دراس�ة لتحليل مضم�ون خطب بعض الساس�ة العراقيني اكدت‬ ‫ان اجلمي�ع يحذر جمهوره من العدو الداخلي االخر‪ ،‬مبس�ميات مختلفة‬ ‫للطائف�ة االخرى‪ ،‬وبالتال�ي اصبحت هناك مس�ميات معروفة ومتداولة‬ ‫للتعري�ف بالطائف�ة االخ�رى‪ ،‬فضال ع�ن ان هذه اخلطب تدع�م الهجوم‬ ‫على االخر بصي�غ حتريضية تارة وتخويفية تارة اخرى‪ ،‬وتعتبر االخر‬ ‫غريبا عن اجملتمع ومسلوخا عنه‪.1084‬قام ملكها باإلرس�ال إلي�ه‬ ‫ملوك الطوائف‪ ،‬فما كان من ألفونس�و إال أن أخذ يد ذلك الرس�ول وس�ار‬ ‫ب�ه إلى إح�دى اخليام الت�ي كان يجلس فيه�ا عدد من الرجال يلبس�ون‬ ‫مالب�س عربية وق�ال له ألفونس�و‪« :‬انظر هؤالء رس�ل مل�وك الطوائف‬ ‫الذي�ن تهددني بهم ج�اؤوا ليجددوا عهود ومواثي�ق اخلضوع واجلزية‬ ‫بيننا»‪.‬أم�ا االجتماعات مع روس�يا فل�م تتوقف حلظ�ة‪ ،‬وفي هذا‬ ‫على دين ملوكهم‬ ‫السياق جتدر اإلشارة الى أنه حتى دولة البحرين اجتمعت بالساسة‬ ‫اإليرانيين ووصفت اللق�اء باجليد‪ ،‬وحدها «إس�رائيل» التي تش�عر‬ ‫بأنها تركت وحيدة في مواجهة النووي اإليراني‪ ،‬الذي تعتبره حتديا‬ ‫وجوديا لها‪ ،‬كانت جد ممتعضة ومس�تاءة من خطاب حسن روحاني‪،‬‬ ‫حي�ث وصف�ه بنيامين نتنياهو باخلط�اب الس�افر واملل�يء بالنفاق‪،‬‬ ‫كم�ا انتق�ده رئي�س البعث�ة «اإلس�رائيلية» م�ن على منص�ة اجلمعية‬ ‫العمومي�ة‪ ،‬إضافة لتعبي�ر العديد من احملللني اإلس�رائيليني عن خيبة‬ ‫أملهم من خطاب باراك اوباما‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخرى فإن أهم ما جاء في خطاب الرئيس اإليراني حس�ن‬ ‫روحاني هو‪:‬‬ ‫إيران جزء من األمن العاملي‪.‬‬ ‫وبأج�واء خطابي�ة كهذه ل�م تع�د إي�ران وبرنامجها الن�ووي هما‬ ‫املشكلة الكبرى‪ ،‬كما في السابق‪ ،‬وهي مستعدة لتبديد مخاوف الغرب‬ ‫وش�كوكه حيال هذا امللف الش�ائك‪ ،‬كما أن مثل هذه األجواء ش�جعت‬ ‫دوال غربي�ة عدي�دة للتواص�ل وعق�د لقاءات م�ع الوف�د اإليراني‪ ،‬من‬ ‫بينها فرنس�ا وإيطاليا‪ ،‬كما أن بريطانيا صرح�ت بأنها ال تريد احلرب‬ ‫م�ع إي�ران‪ .‬‬ ‫إن القراءة اجليدة والدقيقة للساس�ة اإليرانيني للمشهد السياسي‬ ‫وللتط�ورات الداخلية واخلارجي�ة في كل مفاص�ل حتوالتها‪ ،‬دفعتهم‬ ‫إل�ى تكيي�ف التوجه�ات واملواق�ف اإليراني�ة وف�ق م�ا تقتضي�ه هذه‬ ‫التح�والت‪ ،‬من دون التن�ازل عن جوهر وثوابت السياس�ة اإليرانية‪،‬‬ ‫وعلى رأس�ها دعمها ملا تس�ميه ح�ركات املقاوم�ة وحقها املش�روع في‬ ‫امتلاك تكنولوجيا نووية ألغراض س�لمية‪ ،‬وهنا تكم�ن قوة وبراعة‬ ‫السياسة اإليرانية‪.‬ومن هنا‬ ‫بحيث حتول لدول�ة محورية إقليميا‬ ‫فال بد أن يس�تمر هذا احل�زب الذي غير مج�رى اليمن‬ ‫من ح�ال إلى ح�ال‪ ،‬والبد من التمس�ك بالزعي�م الرمز‬ ‫فاحل�زب غدا يس�اوي اليمن ب�ل أهم من اليم�ن ذاتها‪،‬‬ ‫ورئيس احلزب حتديدا هو مؤسسه ورئيسه ولذا فهو‬ ‫حزب املؤمتر واملؤمتر هو رئيسه‪.‬‬ ‫التنديد باإلرهاب والتطرف‪.‬‬ ‫أنش�أت روس�يا صندوقا الس�تقطاب االس�تثمارات األجنبية في عام‬ ‫‪2011‬؛ فاس�تثمرت دولة خليجية بخمسة مليارات دوالر فيه‪ ،‬ثم حلقتها‬ ‫ً‬ ‫أيضا؛ ورمبا‬ ‫دولة خليجية أخرى واس�تثمرت بخمس�مئة ملي�ون دوالر‬ ‫س�يكون احلبل على اجلرار‪ ،‬روس�يا التي تتبنى نظام األس�د‪ ،‬وهي أكبر‬ ‫مدافع عن جرائمه وقد فاق دعمها له كل الدعم األمريكي إلسرائيل‪ ،‬وهي‬ ‫ً‬ ‫زمر له‪،‬‬ ‫أيضا االبن غير الشرعي لالحتاد السوفييتي‪ ،‬الذي كان يُ َّ‬ ‫طبل و ُ َّ‬ ‫على ّأنه أكبر داعم للعرب وقضاياهم‪ ،‬متناسني ّأنه اعترف بإسرائيل قبل‬ ‫أمريكا نفس�ها‪ ،‬اضافة الى الفظائع التي ارتكبها بحق املس�لمني‪ .‬املق��ام ال يتس��ع بالطبع لش��رح املعايير‬ ‫املتعلقة بانتقاء املئة‪ ،‬وعلى رأس��هم الرسول الكرمي‪َ ،‬ب ْيدَ أن معيار‬ ‫اإلصالح االجتماعي كان أحد أهمها ‪.‬في حني ان دوال‬ ‫بنيت بعشر وعشرين سنة كتركيا احلديثة وماليزيا الذي قفز اقتصادها‬ ‫وحتولت الى مصاف الدول املتقدمة في عشرين سنة‪.‬مثنى عبدالله٭‬ ‫■ تدح�رج الكثي�ر م�ن مصال�ح الش�عوب واالمم حت�ت عجل�ة‬ ‫م�ا تس�مى «الواقعي�ة السياس�ية»‪ُ .‬علي الهيل٭‬ ‫الدنيا لعب وساحاتها سياس��ية كانت أم اقتصادية أم غيرها‬ ‫إمنا هي مالعب‪.‬‬ ‫حق إيران في احلصول على التكنولوجيا النووية السلمية‪.‬‬ ‫ان للدعاي�ة دوره�ا في بن�اء مجتمعات جدي�دة وتفتي�ت مجتمعات‬ ‫قدمية وعريقة‪ ،‬فقد ظهرت الدعاية الصهيونية في وس�ط وشرق أوروبا‬ ‫ف�ي اواخر القرن التاس�ع عش�ر‪ ،‬واس�تقطبت اليهود للع�ودة الى ارض‬ ‫اآلب�اء واألج�داد ودعت لرفض اندم�اج اليهود في اجملتمع�ات االخرى‪،‬‬ ‫أعتاب االنس�حاب من أفغانستان‪ ،‬التي سببت لها الكثير من التكاليف‬ ‫البش�رية واملالية‪ ،‬والت�ي كان لها تداعيات إس�تراتيجية خطيرة على‬ ‫مكانتها ودورها على مستوى العالقات الدولية الراهنة‪ ،‬وبالتالي فإن‬ ‫صعود رئي�س جديد أفرزته االنتخابات األخي�رة في إيران وما ميثله‬ ‫م�ن توجه معتدل واس�تعداد للتف�اوض مع الغرب‪ ،‬مبا في�ه الواليات‬ ‫املتحدة األمريكية‪ ،‬ش�كل فرصة تاريخية لواش�نطن من أجل الس�عي‬ ‫نحو التفاوض املباشر معها‪ .‬ما أشبه‬ ‫ً‬ ‫حقيقة احترنا من يحمي تلك األنظمة ويدعمها‪.‬‬ ‫وفي النظر الس�اس الطائفية في العراق س�نجدها ليس�ت اجتماعية‬ ‫البنية او االس�اس‪ ،‬وامنا هناك بعض املؤمنني به�ذه االفكار الضيقة من‬ ‫ذوي املصال�ح االقيلمية‪ ،‬ولديه�م امكانياتهم االعالمي�ة وخطابهم الذي‬ ‫يؤسس لدعاية سياسية طائفية‪ ،‬تبث رسائلها للمجتمع‪ ،‬وبالتالي تنمي‬ ‫هذه االفكار العقيمة وتفتت اجملتمع وحتوله الى مكونات متناحرة‪.‬‬ ‫ف�ي هذا الس�ياق االعالمي يق�ول نعوم تشومس�كي الكاتب االمريكي‬ ‫الكبير في كتابه «هيمنة االعالم – االجنازات املذهلة للدعاية»‪« :‬الدعاية‬ ‫التي تتم بإشراف الدولة حينما تدعمها الطبقات املتعلمة وحني ال يسمح‬ ‫ً‬ ‫بأي انحراف ع�ن الهدف‪ ،‬بإمكانها أن حتدث ً‬ ‫ً‬ ‫درس�ا‬ ‫كبيرا‪ .‬هيثم هادي نعمان الهيتي٭‬ ‫■ تعتبر الدعاية السياس�ية‪ ،‬من اهم االساليب االعالمية التي ميزت‬ ‫الدولة االيديولوجية في عصرنا احلديث‪ .‬وألنها حقيقة مطلقة ال نسبية‬ ‫ن��زل َ‬ ‫وال نظرية‪ ،‬فقد اس��تعمل ُم ُ‬ ‫الكلِ م «إعلم��وا» ال «إعرفوا»‪ ،‬ألن‬ ‫العلم ال يس��بقه جهل‪ ،‬وهو عل��م الله‪ .‬‬ ‫اسس�ت في العراق اكثر من مئة وخمسين قناة مرئية منها الفضائية‬ ‫ومنها االرضية‪ ،‬وان عددا كبيرا من هذه القنوات متتلك اجندات طائفية‬ ‫بحتة‪ ،‬ومعظمها ممول من احزاب وجماعات ذات فكر طائفي‪ ،‬وتبث هذه‬ ‫القن�وات رس�ائلها للجمهور العراقي وحتاول حتش�يده بش�كل طائفي‪،‬‬ ‫وبالتالي تكوين رأي عام طائفي‪ ،‬فضال عن ان معظم املناس�بات الدينية‬ ‫ل�كل الطوائف بدأت تنحرف ع�ن مضمونها الديني وتتح�ول الى عملية‬ ‫حتش�يد جماهيري على اس�اس طائف�ي‪ ،‬اليصال رس�ائل معينة للطرف‬ ‫االخ�ر‪ .‬غري�ب حق�ا أن يرتضي البع�ض لنفس�ه أن يكون فقط‬ ‫دمية ويتخلى عن كل حواسه بأرادته وبكامل قواه العقلية‪ ،‬فتصبح‬ ‫حركت�ه وتصريحاته ومواقفه كلها محكوم�ة «بالرميوت كونترول»‬ ‫االمريك�ي أو االيران�ي أو غيرهم�ا‪ .‬‬ ‫وإذا كان املصافحة التاريخية بني الرئيس�يني باراك أوباما وحسن‬ ‫روحان�ي لم تنضج الظروف بعد حلصولها‪ ،‬حيث مت تعويضها مبكاملة‬ ‫هاتفي�ة بينهما‪ ،‬ف�إن اللقاء االنف�رادي واملهم بني ج�ون كيري وجواد‬ ‫ظريف‪ ،‬عل�ى هامش أعمال اجلمعية العمومي�ة يعد خطوة كبرى نحو‬ ‫تكس�ير اجلليد في العالقات اإليرانية ‪ -‬األمريكية مما يسمح بانفراج‬ ‫ه�ذه العالقات ومعها انفراج في األزمات احلادة والس�اخنة للمنطقة‪،‬‬ ‫س�واء تعل�ق األم�ر باملل�ف الن�ووي اإليران�ي أو األزم�ة الس�ورية‪،‬‬ ‫وأزم�ة البحري�ن ولبن�ان والع�راق‪ ،‬أو مس�ألة االنس�حاب األمريكي‬ ‫م�ن أفغانس�تان‪ ،‬وغيرها من القضايا الش�ائكة والدامية ف�ي املنطقة‪،‬‬ ‫واملالحظة األساس�ية في هذا اإلطار هي أن كال من الرئيسني األمريكي‬ ‫واإليران�ي أك�دا ضرورة احلل الدبلوماس�ي لألزمة الس�ورية وأال حل‬ ‫عسكريا لها ‪.‬ال أحد يطل�ب أن متوت الناس‬ ‫على مآسي الس�وريني أو املصريني أو الفلسطينيني‪ ،‬ولكن هناك درجات‬ ‫من الفظائع والنوائب جتبر َم ْن مازال يحتفظ بني جنبيه بذلك اإلنس�ان‬ ‫د‪ ..‬والدعاية السياس�ية كفن من‬ ‫فنون الترويج السياسي لفكرة او رأي او موقف او مذهب ما‪ ،‬قدمية قدم‬ ‫اجملتمع�ات السياس�ية ذاتها‪ ،‬اال انها ل�م تكن متط�ورة ومعقدة ومؤثرة‬ ‫بالق�در ال�ذي عرف�ت فيه في وقتن�ا احلالي‪ ،‬خاصة مع انتش�ار وس�ائل‬ ‫االعلام املق�روءة واملس�موعة واملرئية‪ .‬وعليه فإن من يوصف��ون بالعلماء عليهم التوقف عن‬ ‫تضلي��ل األم��ة‪« ،‬انها ما تزال وس��تظل إلى ي��وم القيامة خير أمة‬ ‫ُأخرجت للناس ‪»..‬‬ ‫اليوم باألمس ولكن‬ ‫ألفونسو يستبيح طليطلة‪ ،‬وقصور إشبيلية عامرة باألفراح والليالي‬ ‫املالح؛ الس�وريون ميرون على القبور يتمس�حون بها‪ ،‬يتمنى أحدهم لو‬ ‫كان أحدها له؛ والفضائيات متخمة بـ»أراب ايدول وأراب جوت تالينت‬ ‫ً‬ ‫حزنا‬ ‫وذا فويس وس�تار أكادميي و ‪ ،».‬‬ ‫ف�ي احملصلة ف�إن أي تقارب أمريكي‪ -‬إيراني من ش�أنه أن ينعكس‬ ‫إيجاب�ا على مجموعة من امللفات الكبرى في الش�رق األوس�ط‪ ،‬كما أن‬ ‫مث�ل ه�ذا التقارب ال ب�د أن يرتد على ش�كل زل�زال عل�ى دول املنطقة‪،‬‬ ‫خاصة دول اخلليج التي ال شك أنها ستكون اخلاسر األكبر في كل هذا‪،‬‬ ‫إضافة إلى «إس�رائيل»‪ ،‬فاألكيد أن انعدام أي خيارات قومية مس�تقلة‬ ‫للدول العربية في املنطقة‪ ،‬وغياب أي تصور واقعي ومؤسس ملنظومة‬ ‫األم�ن القومي لها وملصاحلها العليا س�يقلص من نفوذه�ا ودورها في‬ ‫قضاي�ا الش�رق‪ ،‬وس�يجعل تس�ويات امللف�ات الكب�رى للمنطق�ة على‬ ‫حسابها وفي غير صاحلها ‪.‬‬ ‫إن واقع التوازنات اجلديدة في منطقة الشرق األوسط وفي العالم‬ ‫لم تكن ولي�دة اللحظة‪ ،‬بل هي نتيجة صيرورة متواصلة من األحداث‬ ‫والوقائع البنيوية على مستوى العالقات الدولية‪ ،‬فمنذ قيام الواليات‬ ‫املتحدة األمريكية بغزو كل من أفغانس�تان والعراق‪ ،‬وما استتبع ذلك‬ ‫م�ن تده�ور واضح ف�ي ق�وة أمري�كا وانحس�ار دورها نتيج�ة حلجم‬ ‫الضرب�ات الثقيل�ة التي منيت بها في هذين البلدي�ن‪ ،‬وما نتج عنه من‬ ‫أزمة اقتصادية عاملية خانقة حدت من النمو والتمدد االقتصادي لكثير‬ ‫م�ن الدول الكبرى ف�ي العالم‪ ،‬مما أتاح الفرصة لصع�ود قوى إقليمية‬ ‫ودولي�ة على مس�رح العالق�ات الدولي�ة‪ ،‬لتصير ش�يئا فش�يئا العبا‬ ‫أساسيا في حتديد معالم ومجرى األحداث في كثير من مناطق العالم‪،‬‬ ‫«خير أمة أخرجت للناس»‬ ‫خرجها الناس كل يوم من‬ ‫ُي ُ‬ ‫املالعب بركالت اجلزاء املتتالية‬ ‫أ‪ ..‬صحيح ان «كنتم» في اآلية الكرمية‬ ‫تعني كينونة‬ ‫املاضي واحلاضر واملستقبل‪ ،‬غير أن كينونتها مرتبطة بخيرية‬ ‫األمة التي‬ ‫«تأمر باملع��روف وتنهى عن املنكر وتؤمن بالل��ه»‪ ،‬وهذان هما‬ ‫ش��رطا خيريتها في املاضي واحلاضر واملس��تقبل ومقياس��اها‬ ‫األساسيان ‪.‬اما في الع�راق فان نتائج‬ ‫االنتخاب�ات تبني ان ال�رأي العام العراقي باغلبيته اصبح ضد الس�لطة‬ ‫احلاكمم مبختلف اجتاهاتها السياسية‪.‬صهر ماليني البش�ر ك�ي يصنع‬ ‫أحدهم تاريخا له بقبول خارجي‪ .‬لذا فاننا ميكن‬ ‫ان نرى بروز دعاية سياس�ية عراقية تغذيها قوى سياسية متتلك سلطة‬ ‫وماال وقدرة على التوجيه وتستخدم هذه القوى وسائل اتصال مختلفة‬ ‫ابتداء من التلفزيون ووس�ائل االعالم احلديثة واالنترنت والفيسبوك‪،‬‬ ‫وكذلك الوس�ائل التقليدية التي تؤثر بش�كل اش�د واقس�ى‪ ،‬كاملؤمترات‬ ‫واخلطابات السياسية املتش�نجة التي تزكم العراقيني وتقصف عقولهم‬ ‫بافكار عدائية‪ ،‬جتعلهم حائرين في امرهم‪.‬في نهاية التس�عينيات جرى الترويج في‬ ‫سورية إلشاعه عن رغبة اجلماهير الثورية العريضة بإطالق «مسيرات‬ ‫الرج�اء» لتطالب األس�د األب بوضع ابن�ه مكانه بعد وفات�ه؛ أليس هذا‬ ‫«كم�ل جميلك»‪ ،‬أي جمي�ل يريدونه أن‬ ‫م�ا يجري في مصر حتت مس�مى ّ‬ ‫يكمل؟‬ ‫ّ‬ ‫دخل جيش نظام األس�د درعا في نيس�ان‪/‬ابريل ‪ ،2011‬ثم حمص ثم‬ ‫ً‬ ‫مدخلا البلد‬ ‫توال�ت البالي�ا‪ ،‬ليكمل احتالل�ه ألغلب األراضي الس�ورية‬ ‫ف�ي أتون صراع أدم�ى حتى احلجر‪ ،‬أرجو أال تك�ون دجلا هي درعا مصر‬ ‫وال كرداس�ة ه�ي حمص مصر‪ ،‬ولكن أين هي بارق�ة األمل في ظل كل ذاك‬ ‫النف�اق السياس�ي وتغيي�ب احل�ق واملنطق والص�دح باإلف�ك؛ اإلعالن‬ ‫الدس�توري الذي أصدره الرئيس مرسي وفق صالحياته هو دكتاتورية‬ ‫وقح�ة‪ ،‬أم�ا ق�رار عدلي إلغ�اء س�قف احلب�س االحتياطي‪ ،‬أم�ر تتطلبه‬ ‫املرحل�ة الراهنة احلرجة‪ ،‬فالش�عب ف�ي نظرهم إرهابي وقت�ل األبرياء‬ ‫واج�ب قومي مق�دس‪ ،‬معبر طاب�ا مع إس�رائيل مفتوح أربعا وعش�رين‬ ‫ساعة‪ ،‬لدواع سياحية‪ ،‬أما معبر رفح مع غزة فهو مفتوح أربعا وعشرين‬ ‫ثاني�ة بني حني واخر لدواع أمنية‪ ،‬رمب�ا كان أولئك املرضى أو الطالب أو‬ ‫العمال يحملون قنابل نووية في جيوبهم‪.‬‬ ‫وف�ي مراجعة الس�تطالعات ال�رأي العام‪ ،‬الت�ي اجريت ف�ي العراق‬ ‫بع�د س�قوط نظ�ام صدام حسين‪ ،‬جن�د ان ال�رأي الع�ام العراق�ي تأثر‬ ‫تأث�را كبيرا بالدعاي�ة الطائفية التي اوجدتها االح�زاب التي ظهرت بعد‬ ‫الس�قوط‪ ،‬حي�ث اصط�ف العراقيون خل�ف طوائفه�م في معظ�م االراء‬ ‫السياس�ية‪ ،‬ولكنن�ا تدريجيا بدأنا نالحظ ان ال�رأي العراقي بدأ يتغير‪،‬‬ ‫وأول حت�ول كان املفاج�أة املباغت�ة بف�وز الزعي�م العلمان�ي الش�يعي‬ ‫اياد علاوي باغلبية الس�نة وبعض الش�يعة‪ ،‬االمر ال�ذي خالف معظم‬ ‫التوقع�ات الدولي�ة واالقليمية‪ .‬تبا ل�كل منصب يأتي‬ ‫بدمية تتسنمه‪.‬واناق�ش هنا امن�وذج الدعاية‬ ‫السياس�ية‪ ،‬التي ترعرعت في العراق بع�د االحتالل االمريكي له‪ ،‬والتي‬ ‫جتاوزت كل التعريفات والنظريات والتطبيقات املألوفة في أي مكان في‬ ‫العالم‪ ،‬بس�بب غياب قوانني منظمة لهذه الفوضى التي يعيش�ها العراق‬ ‫حاليا في اجملاالت السياسية واالمنية‪.‬‬ ‫إيران قوة إقليمية كبرى‪.‬ذلك كان‬ ‫اثرا‬ ‫تعلم�ه هتلر وكثي�رون غيره‪ ،‬ويتم اتباعه حتى الي�وم»‪ .‬‬ ‫ان الواق�ع الطائفي والتمزق الذي يعيش�ة اجملتم�ع العراقي االن‪ ،‬لم‬ ‫تك�ن له ج�ذور حقيقية‪ ،‬رغ�م املغالط�ات الكثيرة التي يح�اول البعض‪،‬‬ ‫بتحليالت ايحائية‪ ،‬ان يعكس عنها صورا غير منطقية‪.‬ولقد شكلت اجتماعات اجلمعية العمومية‬ ‫لألمم املتحدة في دورتها الثامنة والستني ساحة تبلورت فيها كل هذه‬ ‫التوجهات اجلديدة‪ ،‬التي اتس�مت بأجواء خطابية إيجابية ومعتدلة‬ ‫ومنفتح�ة لكل من الرئي�س األمريكي باراك أوبام�ا والرئيس اإليراني‬ ‫حس�ن روحان�ي‪ ،‬حي�ث كانت ترجم�ة للرغب�ة األمريكية للتق�ارب مع‬ ‫طهران‪ ،‬ومحاولة حل مش�اكلها معها بطرق دبلوماس�ية‪ ،‬خاصة امللف‬ ‫النووي اإليراني‪ ،‬كما كان خطاب روحاني انعكاس�ا لسياس�ة املرونة‬ ‫الت�ي تنوي احلكوم�ة اإليرانية اجلدي�دة انتهاجه�ا‪ ،‬فأوباما جعل من‬ ‫املل�ف الن�ووي لطهران أح�د الدعائم األساس�ية ألولويات السياس�ة‬ ‫األمريكي�ة‪ ،‬حي�ث أكد في خطاب�ه على ما يلي‪ :‬حق إيران املش�روع في‬ ‫امتالك تكنولوجيا نووية ألغراض س�لمية ‪.‬‬ ‫نحو انفراج في أزمات الشرق األوسط‬ ‫كل هذا شكل مؤشرا قويا على تبلور توازنات إقليمية ودولية جديدة‪،‬‬ ‫تسير بالعالم بشكل حثيث وحتمي نحو نظام عاملي جديد‪ ،‬قوامه تعدد‬ ‫مراك�ز القوى وتع�دد الفاعلني الدوليني وما يعنيه ذلك من اس�تقاللية‬ ‫وانسلاخ الق�رار الدول�ي م�ن هيمن�ة الوالي�ات املتح�دة األمريكي�ة‬ ‫وحلفائه�ا األساس�يني‪ .‬‬ ‫أج��ل إذا عادت األمة إلى األم��ر باملعروف والنهي عن املنكر في‬ ‫مفهومهما‬ ‫األوس��عني‪ ،‬السياس��ي وما يرتبط به في ضوء اس��تقراء فقه‬ ‫الواق��ع العامل��ي الدولي‪ ،‬وهم��ا (أي األمر باملع��روف والنهي عن‬ ‫املنكر) شرطا اخليرية والكينونة املطلقتني‪ ،‬ومعياراهما األعظمان‪،‬‬ ‫ساعتها فقط نستطيع أن نقرر أن أمتنا «خير أمة ُأخرجت للناس»‪.‬وغدا لليمن ش�أن في العالم كله‬ ‫ً‬ ‫ودوليا‪ .‬‬ ‫م�ن جه�ة أخرى ف�إن الوالي�ات املتح�دة األمريكية‪ ،‬وبع�د أكثر من‬ ‫ثالثة وثالثني س�نة م�ن الع�داء وقطع العالق�ات الدبلوماس�ية بينها‬ ‫وبين طه�ران‪ ،‬جرب�ت فيها واش�نطن كل أل�وان احلص�ار والعقوبات‬ ‫والتهدي�دات‪ ،‬التي لم تفلح في ثني إي�ران عن الوصول إلى مطامحها‪،‬‬ ‫وبع�د املتغي�رات اإلقليمية والدولي�ة التي ال تصب ف�ي مصلحة القوة‬ ‫األول�ى في العالم‪ ،‬بات م�ن الضروري التفكير في التق�ارب مع إيران‪،‬‬ ‫خاص�ة أن واش�نطن تعل�م علم اليقين بأن ح�ل مجموعة م�ن امللفات‬ ‫الكبرى في الش�رق األوس�ط ال ميكن أن يتم بدون التفاهم مع الساسة‬ ‫اإليرانيني‪ ،‬وتتزايد حاجة أمريكا ملثل هذا التفاهم أكثر فأكثر‪ ،‬وهي على‬ ‫بشار عمر اجلوباسي٭‬ ‫■ ف�ي ِّ‬ ‫ظ�ل حصار ألفونس�و الس�ادس ملك قش�تالة لطليطل�ة ما بني‬ ‫ً‬ ‫مهددا بجيوش إخوانه‬ ‫عامي (‪ )1085 .‬‬ ‫واذا كان�ت قصائد املديح ق�د انطلقت بحق النجيف�ي من الطرف‬ ‫االخ�ر بع�د وقت قصير م�ن قصائد الهج�اء‪ ،‬التي كان�ت تقال بحقه‬ ‫م�ن نفس ه�ذه االط�راف‪ ،‬والتي تؤش�ر م�دى التأثي�ر االيراني في‬ ‫تقييم الش�خصيات السياس�ية في الع�راق‪ ،‬وان البعد أو القرب من‬ ‫املتوج للزعامة من عدمه�ا‪ ،‬فان الصحافة‬ ‫املس�ؤولني االيرانيني ه�و ّ‬ ‫والكتاب واملثقفني االخرين من املوالني له واملس�بحني بحمد الطائفة‬ ‫الت�ي ينتمي اليه�ا صمتوا وصموا أذانهم وعصب�وا عيونهم عن هذا‬ ‫الفعل‪ ،‬س�وى قل�ة من االصوات التي اعترض�ت بهمس خجل‪ ،‬وكان‬ ‫تفسيرهم لذلك هو دعونا نصنع لنا زعامة سياسية ومرجعية دينية‬ ‫عل�ى غرار الطرف االخر‪ ،‬لكن أصحاب ه�ذا القول لم يقولوا لنا ملاذا‬ ‫يصنعون رموزهم بنفس طريقة االخرين‪ ،‬أي دُ مى‪ .‬د‪ .‬فضال ع�ن ذلك نالحظ اندح�ار الدعاية‬ ‫السياس�ية الطائفية كليا وبداية تالش�يها‪ ،‬رغم عظمة اجهزتها وقدرتها‬ ‫وضع�ف الطرف املقابل‪ ،‬ففي مراجعة علمية للنتائج االخيرة النتخابات‬ ‫مجال�س احملافظات‪ ،‬الت�ي اجريت هذا الع�ام ‪ 2013‬جن�د ان اكثر من ‪70‬‬ ‫باملئة م�ن العراقيني لم يش�اركوا في االنتخابات‪ ،‬حي�ث كانوا مترددين‬ ‫او رافضين لالفكار الطائفية‪ ،‬اضافة الى ان نس�بة االربعين باملئة التي‬ ‫شاركت انقسمت الى نصفني‪ ،‬النصف االول صوت الى ‪ 73‬كيانا سياسيا‬ ‫جديدا‪ ،‬في حين ان النصف الثاني صوت لالح�زاب الطائفية التقليدية‬ ‫والليبرالي�ة ايض�ا‪ ،‬اي ان االح�زاب ذات االيديولوجي�ة الطائفي�ة بكل‬ ‫امكانيته�ا ودعايته�ا الطائفية ل�م تتمكن من احلصول على نس�بة تصل‬ ‫ال�ى ‪ 15‬باملئ�ة تقريبا م�ن العراقيين املؤهلين لالنتخابات‪ ،‬وه�ذا يدلل‬ ‫على تراج�ع تأييد الرأي الع�ام العراقي لهذا النوع من الدعاية وفش�لها‬ ‫في اس�تمرارها في التأثيرعلى اجملتمع العراقي‪ .‬التأكيد على أن واش�نطن‬ ‫ال تعم�ل على قل�ب النظ�ام احلاكم ف�ي طه�ران‪ .‬‬ ‫ثانيا التحضير لالنتخابات املقبلة وضمان الفوز فيها‪ ،‬مبا يدفعه‬ ‫الى التق�دم ملنصب آخر يراوده غير منصب رئي�س البرملان‪ ،‬وليكن‬ ‫منصب رئي�س اجلمهورية بدون االكراد ان أصروا على حصتهم في‬ ‫املنصب‪ ،‬فاملصالح دونها االوطان في العراق‪ .‬‬ ‫«اع َل ُموا َأنَّ َما ْال َح َي ُ‬ ‫��اة الدُّ نْ َيا َل ِع ٌب َو َل ْه ٌو‬ ‫هكذا أخبرنا رب الع��زة‪ْ :‬‬ ‫األ ْم َو ِال َو َ‬ ‫اخ ٌ��ر َب ْي َن ُك ْم َوتَ َك ُاث ٌر ِف��ي َ‬ ‫َوزِ َين ٌ��ة َوتَ َف ُ‬ ‫األ ْو َل ِ‬ ‫��اد َك َم َث ِل َغ ْي ٍث‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫تَ‬ ‫اتُ‬ ‫ون ُحط ًاما َوفي‬ ‫��را ث َّم َيك ُ‬ ‫يج ف َر ُاه ُم ْصف ًّ‬ ‫َأ ْع َج َب ْال ُك َّف َ‬ ‫��ار ن َب هُ ث َّم َيهِ ُ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫اب َش��دِ يدٌ َو َمغْ فِ َرةٌ ِم َن الل��هِ َورِ ْض َو ٌان َو َما ال َح َي ُاة الدُّ نْ َيا‬ ‫اآل ِخ َرةِ َع َذ ٌ‬ ‫إِ ال َمتَ ُاع ْال ُغ ُرور» (س��ورة احلديد)‪ .‬‬ ‫كذل�ك املانيا في احل�رب العاملية الثانية كان غوبل�ز وزير الدعاية في‬ ‫حكوم�ة هتلر‪ ،‬ال�ذي روج للفكر النازي بقوة‪ ،‬واس�تطاع ان يس�وق في‬ ‫ركاب�ه عش�رات املاليني من األمل�ان‪ ،‬ورغم العداء الغرب�ي للنازية‪ ،‬إال أن‬ ‫غوبلز يعد مؤسس مدرسة إعالمية مستقلة بذاتها‪ ،‬ويعرفة بعض علماء‬ ‫االتصال بانه مؤسس فن الدعاية السياسية بلونها الرمادي‪ ،‬ومن هذين‬ ‫املثالني جند ان العراق بوسائل االعالم اململوكة لرجال وقادة الطوائف‪،‬‬ ‫يروجون ليال ونهارا لالفكار املفتتة للمجتمع‪ ،‬والقناع اجلميع بانها واقع‬ ‫حال‪ ،‬وبالتالي فان النتيجة العلمية لهذه الدعايات السياسية الطائفية‬ ‫املتناحرة هو( التقسيم)‪.‬لكن‬ ‫الغريب حقا ان يصبح هذه الس�لوك نهجا سياسيا يتبعه االخرون‪،‬‬ ‫من الذي�ن التحقوا بالعملية السياس�ية في ما بع�د‪ ،‬الذين يطلقون‬ ‫على أنفس�هم شتى التسميات الوطنية‪ ،‬وينصبون أنفسهم مدافعني‬ ‫شرسني عن الشعب والوطن‪.Issue 7553 Tuesday 1 October 2013‬‬ ‫٭ باحث سياسي عراقي‬ ‫٭ استاذ جامعي عراقي‬ ‫عبدالوهاب العمراني٭‬ ‫■ اإلش�كال اجلوهري في التفكير اجلمعي العربي‪،‬‬ ‫ومن ضم�ن ذلك اليمني‪ ،‬أن اإلنس�ان العربي غدا يفكر‬ ‫بعقلي�ة حاكم�ه‪ ،‬وال يتبني للبعض مدى حجم الفس�اد‬ ‫والظل�م إال بع�د رحيل�ه‪ .‬‬ ‫ميكنن�ا أن نفه�م ب�أن الواقعي�ة السياس�ية تتطلب املن�اورة في‬ ‫بع�ض االحي�ان‪ ،‬وأن الع�داوات أو صداق�ات دائمة في السياس�ة‪،‬‬ ‫لك�ن حتى هذه تبقى محكومة بأطر مح�ددة يعتبر جتاوزها أجحافا‬ ‫واضرارا بالغني باملصالح العليا للش�عب والوطن‪ .‬وخالل العقود املاضية‬ ‫غ�دا الس�واد األعظم م�ن اليمنيين ضحية مل�ا يُ لقنون‬ ‫ب�ه‪ ،‬فالن�اس عل�ى دي�ن ملوكه�م كم�ا يق�ال وم�ن هنا‬ ‫فقد اجن�ر الكثي�رون للعاطف�ة نتيجة لتوس�عة دائرة‬ ‫اجله�ل واألمية من جه�ة‪ ،‬وللعصبية العمي�اء من جهة‬ ‫ً‬ ‫مؤثرا في تلك‬ ‫أخ�رى‪ ،‬ومن هن�ا فقد لعب االعلام دورا‬ ‫الرؤية املدروس�ة ولهذا فقد متت مكافأة وزراء االعالم‬ ‫مبناصب وسفارات‪.‬أما املعرفة فيس��بقها جهل‬ ‫وهي معرفة البشر‪.‬‬ ‫ما يجري اليوم في مصر السيس�ي هو ما تتداوله أبواق نظام األس�د‬ ‫ً‬ ‫ب�دءا م�ن‪ ،‬مصر حت�ارب االره�اب‪ ،‬وليس‬ ‫من�ذ س�نتني ونصف الس�نة‬ ‫انته�اء بحديث أحد أعوان السيس�ي عن ضبط س�يارات دفع رباعي ‪-‬‬ ‫خلال احلملة األمنية على س�يناء – تركية الصنع‪ ،‬وقوله ّإنها ُه ِّربَ ت من‬ ‫أنف�اق غ�زة‪ .‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 .‬ليس قدرا اطالقا ذل�ك الذي دفع‬ ‫الزعامات السياسية العراقية كي تأتي عارية متاما في قافلة احملتل‪،‬‬ ‫انها اراداته�م وخياراتهم التي مازالوا مصري�ن عليها‪ ،‬وهي نتيجة‬ ‫حتمية خلوائهم الفكري وأميتهم السياس�ية واس�تعدادهم النفسي‬ ‫واالخالقي للتعلق بأثواب الغزاة احملتلني‪ ،‬تلك التي جعلتهم يقفون‬ ‫في الص�ف املليون في التصنيف السياس�ي للقادة ف�ي العالم‪ .‬‬ ‫٭ أستاذ جامعي وكاتب قطري‬ ‫زي�ارة ش�خصية‪ ،‬ولم يرتب�ط به بعالق�ة صداقة منذ أي�ام الطفولة‬ ‫والدراس�ة مثال‪ ،‬وزيارت�ه كانت خارج الس�ياق البروتوكولي‪ ،‬نعم‬ ‫حض�ر مس�ؤولون س�وريون وفلس�طينيون ولبناني�ون وغيرهم‪،‬‬ ‫وكل هؤالء لهم تنس�يق يومي مباشر بسليماني‪ ،‬وهو صاحب فضل‬ ‫عليه�م بالتدريب والتس�ليح والتجهيز والتمويل‪ ،‬بل انه املس�ؤول‬ ‫السياس�ي االعل�ى لهم‪ ،‬ال�ذي منه تأت�ي التوجيه�ات والتوصيات‪،‬‬ ‫فاحلضور واجب‪ ،‬لكن هل نسي النجيفي فعل فيلق القدس االيراني‬ ‫في العراق؟‬ ‫يقينا أن الرجل لم ينس كل ما ارتكبته هذه القوات في العراق من‬ ‫مجازر وما زرعته من ميليشيات وعيون وكاميرات مراقبة في زوايا‬ ‫كثيرة من العراق‪ ،‬لكن�ه وضع كل ذلك في ذيل قائمة اهتماماته‪ ،‬الن‬ ‫عيونه فقط على ش�يئني مهمني في الوقت احلاضر‪ .‬وف�ي ه�ذا الس�ياق ميك�ن الق�ول ب�أن الغزل‬ ‫األمريك�ي ‪ -‬اإليراني الذي ش�هدت فصول�ه قاعة اجلمعي�ة العمومية‬ ‫للأمم املتح�دة‪ ،‬خلال دورته�ا الثامنة والس�تني‪ ،‬هو أح�د إرهاصات‬ ‫التح�والت العميق�ة ف�ي موازي�ن الق�وى ف�ي الش�رق األوس�ط‪ ،‬التي‬ ‫أضحت فيها إيران العبا إقليميا ثقيال وغير ممكن جتاوزه‪ ،‬فهي إضافة‬ ‫لقوتها العس�كرية املتنامية وإمكاناته�ا االقتصادية الكبيرة واملتنوعة‬ ‫وبراعتها الدبلوماس�ية العريقة‪ ،‬فإنها متتلك نفوذا وأوراقا كبيرة في‬ ‫منطقة الش�رق األوس�ط برمتها‪ ،‬ابتداء بالعراق ولبنان والس�عودية‬ ‫والبحري�ن‪ ،‬مرورا بعالقاتها االقتصادي�ة والثقافية واللغوية مع دول‬ ‫آسيا الوس�طى‪ ،‬مثل تركمانستان وطاجكستان وكازاخستان‪ ،‬وليس‬ ‫انتهاء بعالقتها اإلستراتيجية مع روسيا والصني‪.‬‬ ‫وهذا هو حقيقة تفسير قول الله سبحانه وتعالى‪.‬االعت�راف بـ»أخطاء‬ ‫املاضي» حيال اجلمهورية اإلسالمية في إيران‪.‬ديست كرامات شعوب وسيادات‬ ‫دول فق�ط‪ ،‬كي يُ ثبّ ت ه�ذا وذاك أقدامهم في عالم الس�لطة والزعامة‬ ‫السياس�ية‪ .‬أولهما أن تصبح‬ ‫الس�نية في العراق من حصته‪ ،‬مبوافقة أطراف‬ ‫الزعامة السياس�ية ُ‬ ‫التحالف السياسي الش�يعي‪ ،‬خاصة ان الذين كانوا يطمحون بهذا‬ ‫الدور اختفوا من اخلارطة السياسية للعملية السياسية‪ ،‬وأصبحوا‬ ‫بني طريد وشريد‪ ،‬ولن يحصل له ذلك اال بعد أن يُ ّ‬ ‫بخر الرجل نفسه‬ ‫بالبخور االيراني الذي يطرد عوامل التمرد واالعتراض على دورها‬ ‫في العراق من كل تفكيره‪.‬‬ ‫وملا كانت األمة منذ زمن وإلى حاضرنا غير املش��رق (لنقل في‬ ‫احلد األدنى) قد انتشر فيها وبني ظهرانيها املنكر السياسي‪ ،‬وما‬ ‫يتبع��ه من منك��رات اقتصادية وعس��كرية واجتماعية وأخالقية‪،‬‬ ‫ول��م تعد ق��ادرة عل��ى أن تنهى عن��ه‪ ،‬الرتهانه��ا للق��وى الكبرى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ش��كال‬ ‫ف��إن «اخليري��ة» في إط��ار كينونته��ا احلاضرة قد انتفت‬ ‫ً‬ ‫ومضمون��ا‪ .‬‬ ‫ّمت اب�راز ذكرى وفاة جمال عبد الناصر قبل أيام في وس�ائل اإلعالم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حس�نا فه�م بذلك‬ ‫ف�ي محاول�ة للمقارن�ة والربط بينه وبني السيس�ي؛‬ ‫ال ينك�رون إذا اجلرائ�م والدكتاتوري�ة الت�ي وضع�وا البلاد فيه�ا بعد‬ ‫انقالبه�م‪ ،‬فبع�د م�رور كل تلك الس�نني لم يع�د يخفى حتى ع�ن األطفال‬ ‫الصغار فظائع العهد الناصري وليس من املس�تغرب أن يبادر السيس�ي‬ ‫بإقامة وحدة مع بش�ار األس�د وتكتم�ل بذلك فصول التاري�خ‪ ،‬ولكن هل‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا على تأميم ما ُس�رق من أق�وات املصريني؛ ال رمبا س�يكتفي‬ ‫يج�رؤ‬ ‫بتأمي�م ومص�ادرة مق�ر جماع�ة اإلخ�وان وأمواله�م؛ كل ذل�ك ومازالوا‬ ‫يتحدثون عن اضطهاد األقليات وأن اإلسلاميني ال يعترفون بهم شركاء‬ ‫في الوطن‪ ،‬ولكن ماذا ميكن أن تسمى قرارات وممارسات السيسي تلك؛‬ ‫ليته يعامل اإلسالميني معاملة كفار قريش‪.‬‬ ‫لقد متت هيكلة العراق كدولة‪ ،‬سياسيا واجتماعيا‪ ،‬ومتت اعادة بنائه‬ ‫على اس�س ووالءات ضيق�ة جتعله رهينة لصراعات داخلية مس�تمرة‪،‬‬ ‫وف�ي هذا الص�دد‪ ،‬اود التأكيد عل�ى نظرية امريكية حديث�ة من نظريات‬ ‫عل�م االجتم�اع الت�ي تقول «ان�ه ال ميكن الي بل�د يعاني م�ن الصراعات‬ ‫السياس�ية واالجتماعي�ة ان يتق�دم»‪ ،‬وه�ذا ينطبق على وض�ع العراق‬ ‫احلالي‪ ،‬حيث ان عش�ر سنوات من الس�جاالت السياسية واالجتماعية‬ ‫مع ميزانيات مالية ضخمة‪ ،‬تصل احداها الى مئة وسبعني مليون دوالر‪،‬‬ ‫كفيلة بخلق بلدان متقدمة تقدما مبهرا‪ ،‬اال ان العراق ال زال تاس�ع افشل‬ ‫دولة في العالم حس�ب تقرير الفورن بولس�ي‪ ،‬ومن اكثر الدول فس�ادا‪،‬‬ ‫على مس�توى العالم حس�ب تقارير الش�فافية الدولية‪ .‬‬ ‫ف�ي املقابل ال توجد ق�وى وطنية قادرة على املواجه�ة‪ ،‬حيث ال توجد‬ ‫ق�درات مالي�ة وال يوجد دعم لبناء وس�ائل اعلام وطني�ة جامعة‪ ،‬وان‬ ‫انتش�ار الك�م الكبي�ر للقن�وات ذات الرس�الة الطائفي�ة اض�اع اي جهد‬ ‫اعالمي وطني لضعف وهشاشة القدرات االعالمية‪.‬فق�د ينظ�رون حلياتهم وفق‬ ‫رؤي�ة ُ‬ ‫النخ�ب احلاكم�ة الت�ي يحلو له�ا التروي�ج ملثل‬ ‫تل�ك الثقاف�ات‪ ،‬ولم تتج�رأ على إطلاق العنان حلرية‬ ‫الفك�ر بدراس�ة كل الظواهر وفق رؤية ش�خصية ومن‬ ‫ثم وطنية‪ ،‬في قراءة تاريخهم‪ .‫‪18‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬ ‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7553‬الثالثاء ‪ 1‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬هـ‬ ‫مدارات‬ ‫الزعامة السياسية في العراق وشرط القبول االيراني‬ ‫د‪ .‬لكن الغري�ب أن رئيس البرملان العراقي الذي‬ ‫يُ فت�رض أن يكون أول من يؤمن باالرادة الش�عبية‪ ،‬يتخلى عن ذلك‬ ‫علنا ويصب�ح مؤمنا بأن ايران هي التي تعطيه الزعامة السياس�ية‬ ‫ف�ي الع�راق‪ ،‬وان تأثير قائد فيلق القدس االيران�ي في العراق كفيل‬ ‫ب�أن يرفع�ه كي يتب�وأ أعل�ى املناصب‪ ،‬إن ح�از رضاه‪ ،‬لذلك س�ارع‬ ‫الرج�ل ال�ى حض�ور مجلس الع�زاء املق�ام عل�ى روح والدة قاس�م‬ ‫س�ليماني في طه�ران أثناء زيارت�ه االخيرة لها‪ .‬وحقيقة األم�ر أن اغلب‬ ‫األح�زاب الفاعل�ة في الس�احة ال تؤمن بالنق�د الذاتي‬ ‫وجتدي�د ذاتها كما يفعل�ون في اع�رق الدميقراطيات‪،‬‬ ‫الت�ي م�ا ان يخس�ر احل�زب الس�لطة حتى يب�ادر الى‬ ‫جتدي�د نفس�ه تلقائي�ا بتغيي�ر قيادت�ه‪ ،‬ولي�س ف�ي‬ ‫ذل�ك عي�ب أو انتقاص‪ ،‬ب�ل العكس فان ذل�ك يدل على‬ ‫ش�جاعة وثق�ة وه�ذا ما نفتق�ده ف�ي أحزابن�ا اليمنية‬ ‫بصورة عامة‪.‬واذا ما قارنا بني العراق‬ ‫ومصر كحالة رأي عام ودعاية سياسية‪ ،‬لوجدنا ان الرأي العام في مصر‬ ‫كان منقس�ما باجتاهين‪ ،‬االول م�ع الدعاية اخلاصة باالخوان املس�لمني‬ ‫والنص�ف الثاني م�ع االجتاة الوطني او املدني‪ ،‬ورغ�م ذلك فان اجليش‬ ‫كمؤسس�ة مس�تقلة وقف الى اجلان�ب املدني‪ ،‬الن اجلان�ب االول جتاوز‬ ‫اخلط�وط الوطني�ة احلمراء ف�ي ادارة البالد‪ .‬‬ ‫٭ كاتب مغربي‬ ‫التاريخ ال يعيد نفسه دائما‬ ‫أن يحترمها‪.‬اننا بحاجة الى مس�ؤول‬ ‫يش�اركنا كوارثنا من خلال التخلي ع�ن أنانيته املفرط�ة والركض‬ ‫وراء غايات�ه التي ه�ي بعيدة كل البع�د عن غاياتن�ا الوطنية‪ ،‬واذا‬ ‫كانت ايران تخرق كل احملرمات في سبيل حتقيق مصاحلها القومية‪،‬‬ ‫وجتع�ل االخرين وق�ودا ملطامحه�ا الذاتي�ة‪ ،‬فلماذا نبق�ى نحن في‬ ‫موق�ع الواه�ب الذي يهب كل ش�يء لها‪ ،‬واملتخلي عن كل ش�يء من‬ ‫أجل رضاها؟ ملاذا دائما يعتبرها ساسة «العراق اجلديد» الضمانة؟‬ ‫العراقي�ون ش�عب ُجب�ل على االعت�زاز بكرامت�ه الوطني�ة حتى في‬ ‫أحلك الظروف التاريخية التي مرت به‪ ،‬لذلك سيفش�ل كل سياس�ي‬ ‫يتحس�ب حلساس�ية الفرد‬ ‫يتنازل عن كرامته ارضاء لالخرين‪ ،‬وال‬ ‫ّ‬ ‫العراق�ي جتاه م�ن صنفهم في خان�ة االعداء‪ .

‬‬ ‫لك�ن ش�مس احل�ق كان�ت األق�وى وله�ا الكلم�ة‬ ‫األخيرة‪.‬‬ ‫إن القح�ط والظلام اللذي�ن يعيش�هما اجملتم�ع‬ ‫اجلزائ�ري من حي�ث طموحاته في حكم راش�د عادل‪،‬‬ ‫هما نتيجة طبيعية لتواطؤ وتخاذل وجنب هذه الزبدة‬ ‫املزعومة‪ .‬‬ ‫واحل�ال كذل�ك ف�ي تون�س‪ .‬ولتحقيق ذلك‬ ‫ال ب�د ً‬ ‫أوال من إخراج السلاح من الس�احة السياس�ية‬ ‫السودانية‪ ،‬ويتم ذلك عبر اآلتي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أوال‪ :‬التواف�ق عل�ى حتيي�د الق�وات النظامي�ة م�ن‬ ‫جيش وشرطة وعدم الزج بها في السياسة‪. London W6 0QU England‬‬ ‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬ ‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬ ‫‪email: alquds@alquds.alquds.‬‬ ‫ال ج�دوى م�ن احلدي�ث ع�ن أصح�اب النف�وذ ف�ي‬ ‫مؤسس�ات احلك�م‪ ،‬وخصوص�ا األمنية والعس�كرية‪،‬‬ ‫الذي�ن ج�اؤوا ب�ه ف�ي ‪ 1999‬وفرضوه رئيس�ا‪ .‬ولكن ه�ذا يح�دث في دول‬ ‫تتمت�ع بوفرة ف�ي امل�وارد‪ ،‬ويعتبر ما يكس�به الوزراء‬ ‫وكب�ار املس�ؤولني فيه�ا قط�رة ف�ي بح�ر‪ .‬‬ ‫قريب بأنهم جريئون ومهمشون‬ ‫َ‬ ‫طيل�ة ‪ 14‬عام�ا من االس�تبداد السياس�ي والفس�اد‬ ‫بكل أنواعه وتدجني بلد كبير والس�طو على ممتلكاته‬ ‫على يد عصابة احلكم‪ ،‬لم نسمع صوتا يدين بجرأة أو‬ ‫يرفض أو يدعو إلى العقل‪.‬بني فئة تقف‬ ‫ف�ي صف رئي�س مقعد بدني�ا تريده البق�اء في احلكم‬ ‫ب�أي ش�كل م�ن األش�كال‪ ،‬وأخ�رى ال تري�ده أن يبقى‬ ‫وتخش�ى أن يفرض نفس�ه‪ ،‬يق�ف بلد مرتب�ك تائه في‬ ‫بحر تتالطمه أمواج التوترات اإلقليمية والدولية‪.uk * Internet: www. Middle East.‬‬ ‫املوظفني واملسؤولني‪.‬بنفس‬ ‫القدر هناك انقسامات واسعة في قطاعات الشعب على‬ ‫أس�س متعددة‪ ،‬طبقية وجهوية وغير ذلك‪ ،‬كان العنف‬ ‫ً‬ ‫تعبيرا عنها‪.‬بوتفليقة (مع زمرته)‬ ‫يتحم�ل املس�ؤولية األولى‪ ،‬لك�ن ليس الكب�رى‪ .‬‬ ‫ه�ذه املب�ادرة هي أضع�ف اإلميان (وس�أجتاوز أن‬ ‫م�ن الداعمني له�ذه املبادرة أش�خاصا كان�وا باألمس‬ ‫ف�ي جوق�ة التطبي�ل للرئي�س بوتفليقة)‪ ،‬لك�ن أقل ما‬ ‫ينطب�ق عنه�ا قول الرئي�س الراحل احلبي�ب بورقيبة‬ ‫وهو طريح فراش املرض والش�يخوخة عندما أبلغوه‬ ‫وقع اتفاق أوس�لو مع‬ ‫ب�أن ياس�ر عرفات ومجموعت�ه ّ‬ ‫اإلس�رائيليني‪ :‬قلي�ل ج�دا ومتأخر ج�دا ‪Trop peu‬‬ ‫‪( . First Floor.‬وهك�ذا جتبي الدولة الضرائب‬ ‫م�ن فق�راء الفالحين والرع�اة والعم�ال وغيره�م‪ ،‬ثم‬ ‫توجهها لدعم رجال الس�لطة وأسلوب عيشهم املترف‪.‬‬ ‫■ اجلزائر حتبس أنفاسها هذه االيام‪ .‬ف�كل م�ن يقت�ل أو يس�رق أو مي�ارس‬ ‫البلطج�ة واإلره�اب باس�م حزب�ه أو حركت�ه ال بد أن‬ ‫يتحمل كامل املس�ؤولية عن جرميت�ه‪ ،‬وكذلك من أمره‬ ‫بذلك أو تواطأ معه‪.‬وال يجب أن يكون العم�ل العام‬ ‫وطلب نعي�م الدنيا‪ .‬وسار على هذه السنة بقية اخللفاء الراشدين‪.et trop tard‬كان بورقيب�ة نص�ح الفلس�طينيني‬ ‫بأفضل من اتفاق أوسلو منذ منتصف الستينات)‪.‬‬ ‫وال داع�ي للتط�رق إل�ى أح�زاب سياس�ية «كبرى»‬ ‫مت�ارس الفس�اد السياس�ي دون حي�اء منذ عش�رين‬ ‫س�نة‪ ،‬ث�م أبدعت في�ه منذ اس�تيالء الرئي�س احلالي‬ ‫على كرسي الرئاسة‪ .‬‬ ‫التقليب مجددا بالس�جل املدني ألس�ماء املوظفني الكبار يؤشر‬ ‫على اننا م�ا زلنا نعيش في منطقة اجلاهلية األولى حيث الهويات‬ ‫الفرعية واحملاصصة والكالم الغامض عن الوطن البديل واألصيل‬ ‫وقص�ة الفروقات بني الناس بدال من إعالء قيمة {املواطنة} واحلق‬ ‫املدني ودولة القانون واملؤسسات‪.‬‬ ‫ال يس�ع امل�رء كذل�ك إال أن يعبر ع�ن الصدمة حلجم‬ ‫التخري�ب والدم�ار ال�ذي خلفت�ه االحتجاج�ات‪،‬‬ ‫وه�و ظاه�رة تعبر ع�ن حج�م الغضب املكتوم وس�ط‬ ‫قطاعات واس�عة من الش�عب ليس فق�ط ضد احلكومة‬ ‫وسياس�اتها‪ ،‬ولك�ن كذل�ك ض�د املس�تفيدين م�ن هذه‬ ‫السياس�ات‪ ،‬وخاصة الطبقات املوسرة التي ال تشارك‬ ‫الغالبي�ة أمله�ا وحرمانه�ا‪ .‬‬ ‫وهذا ه�و املنه�ج النبوي الذي س�ار علي�ه اخللفاء‬ ‫الراشدون‪ .‬‬ ‫وله�ذا يتكال�ب الن�اس عل�ى املناصب‪ ،‬ألنه�ا الباب‬ ‫للجاه ورغد العيش وتكديس املغامن‪.‬فاملعروف أن أبا بكر رضي الله عنه لم يكن‬ ‫يريد أن يأخذ ً‬ ‫أجرا على أداء مهمة القيادة السياس�ية‪،‬‬ ‫ولكن قادة الرأي في املدينة منعوه من ممارس�ة مهنته‬ ‫ً‬ ‫راتب�ا يعادل دخل أواس�ط‬ ‫في التج�ارة‪ ،‬وفرض�وا له‬ ‫الناس‪ .‬‬ ‫أم�ا ف�ي بلاد مث�ل الس�ودان‪ ،‬ف�إن م�ا ينف�ق عل�ى‬ ‫مخصص�ات كب�ار املس�ؤولني ف�ي الدول�ة ي�كاد يكون‬ ‫أضع�اف ما ينفق على التعليم أو الصحة في كل البالد‪.‬لعن�ة التاريخ‬ ‫ستالحق اجلميع‪.‬‬ ‫بلتاج�ي بص�رف النظر عن امل�كان الذي ولد فيه س�بق ان تقلد‬ ‫العديد من املناصب اإلدارية العليا في الدولة األردنية ولم تس�جل‬ ‫عليه أي نقاط فساد او تراخي أو مالحظات إثراء من أي صنف‪.‬وهذا يفرض أن يقبل‬ ‫كل م�ن يتق�دم لش�غل منصب ع�ام تقدمي�ه إلى فحص‬ ‫لوضع�ه املال�ي‪ .‬واألمران‬ ‫ً‬ ‫أيضا طالب‬ ‫مترابط�ان‪ ،‬فكثي�ر ممن حمل السلاح ه�م‬ ‫مناصب ومنافع في وقت سدت فيه أبواب كسب الرزق‬ ‫ً‬ ‫سلما‪.‬‬ ‫ف�ي الصالون�ات املغلق�ة وح�ول موائ�د الش�اي‬ ‫واملكس�رات‪ ،‬يس�تمع املرء ألملع األفكار وأكثرها جرأة‪.‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al.408‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.‬‬ ‫ولهذا ال بد من وقف نزيف املوارد هذا‪ ،‬وتقليص نفقات‬ ‫احلكومة إلى ما يقرب من الصفر‪ .‬‬ ‫وال تنتم�ي إل�ى تل�ك اللغ�ة الت�ي يتح�دث فيه�ا املل�ك عبدالله‬ ‫الثاني ش�خصيا وال تلك التي ترد ف�ي كل خطابات التكليف امللكية‬ ‫للحكوم�ات املتعاقبة وهي بالتالي ال تنتمي بأي ش�كل او حال إلى‬ ‫ترس�انة التش�ريعات والقوانني والنصوص الدس�تورية الناظمة‬ ‫للحياة السياسية واإلجتماعية في األردن‪.‬ف�إن كان من املوس�رين يف�رض عليه‬ ‫ً‬ ‫متطوع�ا في املنصب الذي يق�ع اختياره له‪ ،‬وال‬ ‫العم�ل‬ ‫يعط�ى إال النفق�ات الضروري�ة ألداء واجبات�ه‪ .‬‬ ‫توفيق رباحي٭‬ ‫احلل النبوي ملعضلة السودان وغيرها‪ :‬فصل املال عن الدولة‬ ‫مس�تقبل غام�ض ينتظ�ر البالد ف�ي حال انتص�ار تلك‬ ‫الث�ورات‪ .‬‬ ‫أبن�اء غ�زة محترم�ون ومق�درون ولهم فض�ل في بن�اء األردن‬ ‫كغيره�م م�ن أبن�اء النس�يج اإلجتماع�ي وف�وق ذلك يتأمل�ون بني‬ ‫أش�قائهم ف�ي األردن بصم�ت وصبر الرج�ال النه�م محرومون من‬ ‫أدن�ى مقوم�ات احلياة واملعيش�ة واحلق�وق دون ان تفع�ل الدولة‬ ‫األردنية شيئا حتى تعيدهم إلى قطاعهم السليب‪.‬وال للتمديد وال‬ ‫للتوريث‪.‬وال تخص�ص للوزراء‬ ‫حراس�ة وال مس�اكن أو س�يارات حكومي�ة (إال أثن�اء‬ ‫س�اعات العم�ل وللمه�ام الرس�مية فق�ط)‪ .‬‬ ‫ولقط�ع الطريق على مثل ه�ذه الوصولية‪ ،‬ال بد من‬ ‫وض�ع ضواب�ط صارمة لص�رف امل�ال العام‪ ،‬تب�دأ من‬ ‫حتدي�د رواتب ومخصص�ات رئيس الدول�ة والوزراء‬ ‫والبرملانيين وكبار املوظفني ونحوه�م‪ ،‬بحيث ال تزيد‬ ‫عن متوس�ط ما يتلق�اه املهنيون من أطباء ومهندسين‬ ‫وأس�اتذة جامع�ات ونحوه�م‪ .‬‬ ‫بلتاج�ي أو غيره عمدة ملدينة مهمة ورائعة‬ ‫الواق�ع ان العوام�ل الت�ي يهاج�م عمدة‬ ‫عم�ان اجلدي�د بس�ببها ال عالق�ة له�ا بإنحيازات�ه السياس�ية وال مث�ل عمان فهي العاصم�ة التي تكاد تكون الوحي�دة في العالم{مع‬ ‫بإستقبال السفير اإلسرائيلي وهو وضع يشمل العشرات من كبار دمش�ق والرياض وعواص�م اخلليج دوما وطبع�ا} التي ال تنتخب‬ ‫عمدتها أو مجلسها البلدي‪.‬ولكن م�ن يقصد‬ ‫العمل العام‪ ،‬ش�أنه ش�أن من يقص�د العمل اخليري‪ ،‬ال‬ ‫ً‬ ‫ش�كورا‪ .‬فقد أثبتت الدراسات‬ ‫املتعمق�ة الت�ي أجريناه�ا نح�ن وغيرن�ا ع�ن الثورات‬ ‫الدميقراطية الس�لمية أنه�ا ال تتفج�ر وال تنجح إال في‬ ‫ظل ش�رطني ال بديل عنهما‪ :‬العزل�ة الكاملة للنظام عن‬ ‫الشعب‪ ،‬والتوافق الواس�ع بني قطاعات الشعب حول‬ ‫بدي�ل دميقراط�ي‪ .‬عبدالوهاب األفندي٭‬ ‫األمة‪ .‬‬ ‫واألص�ل أن ينتخ�ب اه�ل عم�ان باإلقت�راع احل�ر م�ن يرغبون‬ ‫والغرب�ب أن بلتاجي يهاج�م وتصدر ضده البيان�ات مع جملة‬ ‫إعتراضية مس�بقة تعترف بقدراته اإلدارية وتتفاءل مبا سينجزه ف�ي تس�ليمه مقاليد بلديتهم‪.‬‬ ‫م�ن غير املعقول أن ش�هداء الكرامة من أبناء العش�ائر األردنية‬ ‫البطلة الش�ريفة الذين سقطوا على أسوار القدس دفاعا عن كرامة‬ ‫األم�ة العربية قدموا دمه�م وتضحياتهم حتى نهبط نحن احفادهم‬ ‫ف�ي ج�دل عقيم وس�خيف ح�ول أص�ل ومنبت م�ن يتول�ى املواقع‬ ‫الوظيفية التي ال تقل بدورها بؤسا عن بؤس اجلدل على الهويات‬ ‫الفرعية‪.‬‬ ‫وتتلخ�ص أكبر مصائب الدولة احلديثة‪ ،‬خاصة في‬ ‫البلدان الفقيرة‪ ،‬في أنها عبء ثقيل ينوء به كاهل فقراء‬ ‫■ احلمل�ة الت�ي ش�نتها بع�ض اجلهات ف�ي األردن عل�ى عمدة‬ ‫العاصمة اجلديد عق�ل بلتاجي النه فقط من أبناء قطاع غزة الذين‬ ‫س�اقهم القدر للعم�ل واإلقامة وحت�ى الوالدة ف�ي األردن ال تنتمي‬ ‫للعصر احلديث إطالقا‪.‬وبالطبع‬ ‫ف�إن ال�كل يزع�م أن�ه إمن�ا يطل�ب الس�لطة لإلصلاح‬ ‫وحتقي�ق املصلح�ة العامة‪ . Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬ ‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 .‬‬ ‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .‬وال ش�ك أن أح�داث األيام املاضي�ة قد زادت‬ ‫م�ن هذه اخمل�اوف‪ ،‬وعززت االس�تقطاب ول�م تقلل من‬ ‫حدته‪.‬‬ ‫والعاصمة التي كانت في املاضي أنظف عواصم العرب أصبحت‬ ‫أكثره�ا تراكم�ا للقمامة رغم عدم وجود أي س�بب من أي نوع يدفع‬ ‫مجل�س البلدي�ة للتقصي�ر الفاض�ح والف�ادح بالقي�ام بواجبات�ه‬ ‫البسيطة‪.‬‬ ‫ففي ش��هر متوز (يوليو) املاضي‪ ،‬الش��هر االكث��ر دموية في‬ ‫العراق منذ اكثر من خمس��ة اعوام قتل ‪ 1057‬شخصا‪ ،‬وفي آب‬ ‫(اغس��طس) املاضي قت��ل ‪ 916‬مدنيا حس��ب احصائيات االمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬وخالل شهر ايلول (س��بتمبر) املاضي قتل قرابة ‪900‬‬ ‫شخص‪ ،‬ليصل عدد القتلى منذ بداية العام اجلاري الى اكثر من‬ ‫‪ 4600‬شخص‪ ،‬معظمهم من املدنيني‪ ،‬رغم ان عدد القوات االمنية‬ ‫في العراق يفوق املليون مقاتل‪.‬لم‬ ‫يس�تيقظ الن�اس ذات صب�اح وقال�وا‪ :‬دعون�ا نقتل�ع‬ ‫مبارك وحزبه‪ ،‬فاقتلعوه‪.‬‬ ‫ال يجوز وألس�باب تتعلق مبس�تقبل البالد وضم�ان أمن العباد ويفهمه�ا جيدا وه�ي تفهمه كذل�ك أما الغ�رق في ج�دل التعيينات‬ ‫اإلقرار بأن جهة او احدا ما يس�تطيع اإلدعاء بأي وقت بانه األقدر البائس�ة بين احلين واألخ�ر فلا يخ�دم الن�اس وال ينف�ع احلكم‬ ‫والدول�ة وال ميك�ث في األرض ول�م يعد منتجا وال يقود إال للس�قم‬ ‫على متثيل األردنيني وخدمتهم وتنفيذ واجبات الوظيفة العامة‪.‬‬ ‫ومث�ل ه�ذا الهجوم أصب�ح متوالي�ة هندس�ية في البلاد حيث الدكت�ور ممدوح العب�ادي الذي منح العاصمة زخم�ا خاصا عندما‬ ‫يحت�رف البع�ض تنفيذ مثل ه�ذه الهجوم�ات بناء عل�ى الهويات تولى املوقع بالتعيني‪.‬‬ ‫أن�ا ش�خصيا وبصراحة لم يعجبن�ي كثيرا ق�رار تعيني بلتاجي‬ ‫حتدي�دا إلدارة بلدي�ة متعثرة مرهق�ة بالديون واملش�كالت ولدي‬ ‫مالحظ�ات كثي�رة على خط بلتاجي السياس�ي ولس�ت متحمس�ا‬ ‫إلحتماالت النجاح‪.‬‬ ‫واستثناءات ال ُ‬ ‫هؤالء جميعا لم يتعلموا شيئا من التجارب املصرية‬ ‫أو التونس�ية مثال‪ .‬‬ ‫أقصد باخلصوص من يوصف�ون بأنهم مثقفو البلد‬ ‫ونخبه وزبدة مجتمع�ه‪ :‬الفنانون‪ ،‬املثقفون‪ّ ،‬‬ ‫الكتاب‪،‬‬ ‫األدب�اء (وبعضهم نال جوائز دولي�ة ويحلم بنوبل)‪،‬‬ ‫احملامون‪ ،‬الصحافيون‪ ،‬القضاة وما شابه هؤالء‪.‬ولكن ال‬ ‫ً‬ ‫تعبيرا عن‬ ‫ب�د أن نن�وه أن هذا االنحي�از ميثل ب�دوره‬ ‫اخل�وف م�ن «ث�ورات الهامش» وم�ا ت�رى النخبة أنه‬ ‫وشيعة على حد سواء الى سورية للقتال اما مع او ضد النظام‪.‬ل�م يك�ن س�قوط زين‬ ‫دج�ال‪ ،‬بل تتويجا‬ ‫العابدي�ن بن علي بفعل س�احر أو ّ‬ ‫لس�نوات من املنافي والدموع ونضال خاضه نقابيون‬ ‫وقضاة وإسلاميون ويس�اريون وعلماني�ون‪ ،‬داخل‬ ‫البلد وفي املنافي‪ ،‬ضد االستبداد والطغيان‪ ،‬تعرضوا‬ ‫خالله�ا ألن�واع م�ن التنكيل مزيّ ن�ة بأقبح أن�واع الذم‬ ‫والشتائم في اإلعالم احلكومي‪.‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬ ‫هن�اك نداء يحاول أصحابه جم�ع توقيعات مثقفني‬ ‫وصحافيين ونقابيين‪ ،‬ش�عاره تقريب�ا‪ :‬اجلزائ�ر في‬ ‫خط�ر ويج�ب إنقاذها م�ن بوتفليق�ة‪ .Issue 7553 Tuesday 1 October 2013‬‬ ‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬ ‫‪Published In London.‬ولهذا فإن م�ا يتمتع ب�ه صاحبه من‬ ‫مخصصات ما هو إال تعويض بسيط عما يفقده‪.‬‬ ‫أما «كفاي�ة» و»‪ 6‬إبريل» وغيرهما فلم تنش�أ في حلظة‬ ‫مزاجية‪ ،‬بل كانت هي األخرى تتويجا ملسلس�ل طويل‬ ‫من املعاناة والظلم‪.co..‬‬ ‫الوظيف�ة الرس�مية وكان ميل�ك كأخري�ن‬ ‫األص�ل ف�ي الواق�ع أن ال يت�م تعيين‬ ‫خيارا بأن ال يفعل ذلك‪.‬‬ ‫كيف وصلنا باجلزائر الى هذا القاع السحيق؟ كيف‬ ‫اس�تطاع بوتفليق�ة أن يس�تفرد بالبل�د ويخصخصه‬ ‫بهذا الش�كل الفج وثماني�ة وثالثون ملي�ون جزائري‬ ‫يتفرجون‪ ،‬أغلبهم يصفقون؟‬ ‫يج�ب أن نعترف بأنن�ا جميعا مس�ؤولون عن هذا‬ ‫االنس�داد واالستفراد بالسلطة‪ .‬‬ ‫أح�ول نظ�ري م�ن ه�ذه الص�ورة اململوءة‬ ‫عندم�ا‬ ‫ّ‬ ‫باجت�اه اجلزائ�ر أرى الف�راغ وح�ده‪ .‬‬ ‫وال داع�ي للحديث ع�ن نقابات وأح�زاب صغرى ال‬ ‫تستحق شرف أن يذكرها املرء باالسم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثانيا‪ :‬إعادة هيكلة األجهزة األمنية واالستخباراتية‬ ‫ً‬ ‫ثالث�ا‪ :‬توافق كل القوى‬ ‫وإخضاعها لس�لطان القانون‬ ‫السياس�ية عل�ى ميث�اق سياس�ي يحظر اللج�وء إلى‬ ‫العن�ف‪ ،‬ويش�مل تطبي�ق القان�ون بصرام�ة عل�ى أي‬ ‫جه�ة متارس العنف حتت أي مس�مى ه�ذه اإلجراءات‬ ‫ضروري�ة لضم�ان وج�ود عملي�ة دميقراطي�ة ف�ي‬ ‫األس�اس‪ ،‬فال ميكن أن تكون هن�اك دميقراطية في ظل‬ ‫أزي�ز الرصاص‪ ،‬وال حوار بن�اء واألمن غائب‪ ،‬وبعض‬ ‫املتفاوضين يحمل مسدس�ه إلى طاولة احل�وار‪ .‬فمن أراد أن يثرى فدونه الس�وق‬ ‫وبقي�ة أوج�ه النش�اط االقتص�ادي‪ .‬من شأن التقشف اإلجباري كذلك‬ ‫أن يحفز املسؤولني على االجتهاد في إصالح االقتصاد‪،‬‬ ‫ألن رواتبهم ترتبط بدخول بقية املواطنني‪ .‬‬ ‫فاقليم كردس��تان العراق الذي ش��هد استقرارا نسبيا خالل‬ ‫الس��نوات الس��ت املاضية ونأى بنفس��ه عن النزاعات السنية‬ ‫ـ الش��يعية‪ ،‬واج��ه هجوم��ا بس��يارات مفخخ��ة وانتحاري�ين‬ ‫اس��تهدف مقر االس��تخبارات العامة وس��ط مدين��ة اربيل راح‬ ‫ضحيته العش��رات بني قتيل وجريح‪ ،‬وه��و الهجوم االول منذ‬ ‫ايار (مايو) ‪ 2007‬حني اس��تهدفت ش��احنة مفخخة املقر نفسه‬ ‫في هجوم قتل فيه ‪ 14‬شخصا‪.‬وال ب�د كذلك م�ن وض�ع ضوابط‬ ‫صارمة حتى ال يلجأ املس�ؤولون لإلثراء من مناصبهم‬ ‫بصورة غير مباش�رة عبر منح االمتي�ازات لألقارب أو‬ ‫لرجال األعمال املقربني منهم‪.‬‬ ‫سياسا ال يبدو الرجل من الطراز الشعبي الذي يهتم بإنطباعات‬ ‫الناس عن إجتهاداته الذاتية‪.‬‬ ‫واش��ار اخلب��راء ال��ى وج��ود تنس��يق ب�ين حكوم��ة نوري‬ ‫املالك��ي او جهات داخل احلكومة مع جماعات مس��لحة‪ ،‬كما ال‬ ‫ميكن اغفال القلق االيراني من التنس��يق بني كردستان العراق‬ ‫وتركيا‪.‬ولكن‬ ‫هذه اإلجراءات ال تكفي‪ ،‬ألن الصراع على الس�لطة هو‬ ‫ف�ي جوهره صراع على املغامن عند الكثيرين‪ .‬‬ ‫‪Editor In Chief‬‬ ‫‪SANA ALOUL‬‬ .‬‬ ‫والغضب الذين شهدناها‬ ‫وكن�ت في وقت س�ابق انتق�دت ما ظهر م�ن انحياز‬ ‫ح�زب األمة برئاس�ة اإلم�ام الصادق امله�دي واحلزب‬ ‫االحت�ادي الدميقراط�ي بزعام�ة الس�يد محم�د عثمان‬ ‫امليرغن�ي للنظ�ام‪ ،‬باعتب�ار أن ه�ذا االنحي�از يك�رس‬ ‫االس�تقطاب بني س�ودان الوس�ط واألطراف‪ .‬ولكي تنجح في هذا التركيز‪ ،‬ال بد أن‬ ‫تتح�ول إلى دولة جباية‪ ،‬تأخذ من الفقراء حتى تعطي‬ ‫األغنياء‪ ،‬بدل العكس‪ .‬هؤالء‬ ‫بحث�وا عم�ن ينقذه�م ويخ�دم مصاحله�م فوج�دوا‬ ‫ضالتهم في هذا الرجل فكانت الصفقة البائسة‪.‬‬ ‫ميكن أن نلخص وصفتنا إلصالح الوضع السياسي‬ ‫ف�ي الس�ودان (وه�ي وصف�ة تس�تحق أن تعم�م على‬ ‫بقي�ة ال�دول االفريقي�ة والعربي�ة) في مبدأي�ن‪ :‬فصل‬ ‫السالح عن السياسة وفصل املال عن الدولة‪ .‬وال ش�ك أن النظ�ام احلال�ي يواجه‬ ‫عزلة نس�بية‪ ،‬ولكنها ليس�ت كامل�ة‪ .‬‬ ‫كنت أفضل أن يهاجم الرجل بسبب حماسه لعملية السالم مثال جده ووالده او مكان والدته هو ش�خصيا أو العشيرة التي ميثلها‬ ‫وملستوى إمتثاله اإلداري السياسي الذي يشبه فيه العشرات من فنحن جميعا اوالد تس�عة ونتشارك بالرمل والشجرة والصحراء‬ ‫أقران�ه في الطبق�ة العليا وهو إمتث�ال أعتقد ش�خصيا أنه من أهم والنهر على حد تعبير الش�اعر الراحل الكبير‪ -‬رحمه ألله‪ -‬حبيب‬ ‫األسباب التي أدت للعديد من املشاكل املستعصية األن في األردن‪ .‬وال يتجاوز‬ ‫م�ا ينف�ق على روات�ب أعض�اء البرمل�ان واحلكومة في‬ ‫بريطانيا ً‬ ‫مثال ما ينفق على جامعة كبرى أو مستش�فى‬ ‫متوسط احلجم‪ ،‬وقد يكون أقل من ذلك بكثير‪.‬‬ ‫موظفي الدولة‪.co.‬‬ ‫لك�ن األلس�نة تخ�رس ف�ي العل�ن‪ ،‬إال ح�االت ن�ادرة‬ ‫تـذكر‪.‬فالدولة احلديثة تركز املال والسلاح والس�لطة‬ ‫في داخل هياكلها‪ .‬ومثل هذا‬ ‫يج�ب أن يطلب عل�ى ذلك جزاء وال‬ ‫املنهج ض�روري لالحتياط من س�رطان الش�ره وحب‬ ‫ً‬ ‫كثي�را من طالب‬ ‫اجل�اه وامل�ال واملناص�ب الذي يدف�ع‬ ‫املنفع�ة اخلاص�ة إل�ى لب�س جب�ة الغيرة على الش�أن‬ ‫العام وهم في الواقع ال يفكرون إال في خاصة شأنهم‪.‬‬ ‫ولهذا جند الصرف على أصح�اب املناصب العليا يأكل‬ ‫معظم ميزانية الدولة‪ ،‬وال يترك إال القليل للخدمات من‬ ‫صحة وتعليم ونحوها‪.‬فرغم‬ ‫أن بعض املظاه�رات رافقتها ظواهر عنف‪ ،‬إال أن هذا ال‬ ‫يبرر هذا االس�تخدام املف�رط للقوة وهذا االستس�هال‬ ‫املفجع للقتل‪.‬ال تضحيات وال‬ ‫استعداد لها وال من يريد أن يضحي‪ .‬‬ ‫لو كان ذلك صحيحا ملا أصبح عمر احلكومات في األردن مبعدل ال واملرض اإلجتماعي وحاالت اإلغماء الوطنية‪.‬‬ ‫االرهاب في العراق اليوم يس��تهدف اجلميع وال ينحصر في‬ ‫منطقة معينة‪ ،‬فبعدما كانت الهجمات مقتصرة على محافظات‬ ‫نينوى واالنبار وديالى وصالح الدين‪ ،‬امتدت ملناطق اجلنوب‪،‬‬ ‫واليوم تتسع رقعتها لتصل للشمال‪.‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7553‬الثالثاء ‪ 1‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬هـ‬ ‫رأي القدس‬ ‫■ ال توجد ف�ي اللغة كلمات تكفي للتعبير عن حجم‬ ‫الصدمة التي يش�عر بها اإلنس�ان أمام الوحشية التي‬ ‫مت بها قمع التظاهرات الرافضة لرفع الدعم عن الس�لع‬ ‫الضرورية في الس�ودان خالل األسبوع املاضي‪ .‬ثورة ‪ 25‬يناير التي أطاحت بأعتى‬ ‫ديكتات�ور ف�ي أكب�ر دولة عربية ل�م تأت من ف�راغ‪ ..‬‬ ‫إن فرض التقش�ف اإلجباري على ش�اغلي املنصب‬ ‫الع�ام ينقذن�ا من ه�ؤالء‪ ،‬وهو فوق ذل�ك واجب متليه‬ ‫املرحل�ة احلالية في الس�ودان وكل دول العالم الثالث‬ ‫الت�ي ته�در معظ�م موارده�ا ف�ي اإلنف�اق عل�ى ب�ذخ‬ ‫املسؤولني‪ ،‬إضافة إلى التصدي للفساد الذي استشرى‬ ‫في املرحلة األخيرة‪ .‬هنيئا للجميع!‬ ‫تفجيرات العراق ال تستثني احدا‬ ‫■ يش��هد العراق تصاع��دا الفتا العمال العن��ف والهجمات‬ ‫الدموية خالل االشهر املاضية‪ ،‬ما يثير اخملاوف من عودة قوية‬ ‫للعنف الطائفي‪.‬‬ ‫وأنا ش�خصيا ما زلت أرى فيه متحمس�ا لدرجة غير مفهومة وال‬ ‫مقبولة لإلتصال باإلسرائيليني وإستقبال سفراء الدولة الغاضبة‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫نوعا ما في هذا‬ ‫وقد تس�امحت الدميقراطيات احلديثة‬ ‫ً‬ ‫أجورا تقرب من أجور‬ ‫األمر‪ ،‬ففرضت لكبار املس�ؤولني‬ ‫علي�ة الق�وم ال أواس�طهم‪ .‬‬ ‫لو قي�ض لي أن أمارس حقي وأقترع عل�ى رئيس البلدية وكان‬ ‫الفرعية التي جتاوزها الزمن وأصبحت متعفنة وال ميكنها أن تقدم‬ ‫ش�قيقي أو إبني مرش�حا ألخترت العبادي بال تردد فهو إبن عمان‬ ‫ألي طفل أردني أي خدمة في املستقبل‪.‬‬ ‫وما يثير التس��اؤل هو ان اي طرف س��واء من امليليش��يات‬ ‫او اجلهاديني حني يس��تهدف مس��جدا‪ ،‬هل يأمل فعال بدخول‬ ‫اجلن��ة‪ ،‬ام انه يهرب من جهنم احلياة التي يعيش��ها املواطنون‬ ‫بسبب فشل الدولة حكومة وبرملانا وكتال سياسية؟‬ ‫فالفس��اد يستش��ري في االوساط السياس��ية‪ ،‬واحلكومة‬ ‫الت��ي تخلو م��ن وجود وزي��ري الدف��اع والداخلي��ة تعاني من‬ ‫تراجع في مس��توى ادائها‪ ،‬ورئي��س اجلمهورية يتلقى العالج‬ ‫ف��ي املاني��ا‪ ،‬والبرملان يعاني م��ن مواقف متش��نجة‪ ،‬واملواطن‬ ‫يدفع الثمن‪.‬‬ ‫األخرى وتعذر طلب املناصب‬ ‫وال ب�د م�ن تطبيق هذي�ن املبدأي�ن بص�ورة فورية‬ ‫ً‬ ‫حاليا وعلى كل املش�اركني‬ ‫على كل العاملني في الدولة‬ ‫في العملية السياس�ية‪ ،‬وليشتمل امليثاق الوطني على‬ ‫نص يؤك�د أنه ال حصان�ة بعد اليوم ملرتكب�ي اجلرائم‬ ‫«السياس�ية»‪ .‬‬ ‫س��ارع مس��ؤولون ومحللون في حكومة بغ��داد وفي اقليم‬ ‫كردس��تان لربط التفجير باالزمة الس��ورية‪ ،‬فمن جهة اعتبرها‬ ‫البع��ض ردا عل��ى املع��ارك ب�ين االك��راد وجبه��ة النص��رة في‬ ‫الشمال‪ ،‬ورآها آخرون نتيجة لفتح ابواب االقليم امام النازحني‬ ‫الس��وريني‪ ،‬وحتدث طرف ثالث عن تأثير ذهاب مقاتلني س��نة‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬ ‫رأي‬ ‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنشر واالعالن‬ ‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬ ‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬ ‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬ ‫له�ا أهل احلرص عل�ى الش�أن العام الراغبين في نفع‬ ‫ً‬ ‫مصدرا للثراء‬ ‫غيره�م‪ .‬أخص بالذكر هنا جبهة التحرير‬ ‫الوطني‪ ،‬التجم�ع الوطني الدميقراطي وحركة مجتمع‬ ‫السلم ـ طبعة أبو قرة سلطاني‪.‬‬ ‫ه��ذه التفجي��رات في س��ائر انح��اء العراق تعك��س الوضع‬ ‫السياس��ي امل��زري الذي وصل��ت اليه الب�لاد بعد مرور عش��ر‬ ‫س��نوات على الغزو االمريكي‪ ،‬فالقتلة في العراق اليوم من كل‬ ‫االط��راف س��واء من اجلهادي�ين او امليليش��يات ال مييزون بني‬ ‫اي م��ن ابناء الوط��ن‪ ،‬وال يقيم��ون اي حرمة الي م��ن االماكن‪،‬‬ ‫فالهجم��ات الت��ي تس��تهدف دور العبادة الس��نية والش��يعية‬ ‫ومجالس العزاء باالحزمة الناسفة تتصاعد‪.‬‬ ‫إنه�ا ثمرة أكثر م�ن عقد من الزمن‪ ،‬م�ن التضحيات‬ ‫والس�جون واالغتي�االت واالعتقاالت وقط�ع األرزاق‬ ‫كان أبطالها ش�بابا وفنانني وكتابا ومحامني ونقابيني‬ ‫تعرض�وا لقط�ع أرزاقهم ُ‬ ‫وألقي بهم عراة في الش�وارع‬ ‫وتعرضوا ألنواع الش�تم والتقريع في وسائل اإلعالم‬ ‫احلكومي�ة‪ .‬وحت�ى يتم اختب�ار صدق‬ ‫النواي�ا‪ ،‬ال ب�د من إج�راء إصالح�ات هيكلي�ة ال تترك‬ ‫ً‬ ‫مجاال لطالب املصالح واملنافع في العمل العام‪..‬‬ ‫وق�د يقول قائ�ل إن ه�ذا س�ينفر أصح�اب املواهب‬ ‫من التص�دي للعمل العام‪ ،‬فال يقبل عليه إال من س�دت‬ ‫في وجه�ه األبواب األخ�رى‪ ،‬خاص�ة وأن العمل العام‬ ‫يش�تمل على مش�قات كثيرة‪ ،‬منها أن�ه يأخذ كل الوقت‬ ‫ويصرف صاحبه عن شأنه اخلاص‪ ،‬مبا في ذلك رعاية‬ ‫أطفال�ه وأس�رته‪ .‬‬ ‫ولكن املفترض ف�ي العمل العام أن�ه خدمة يتصدى‬ ‫بلتاجي األردني وقصة أبناء القطاع‬ ‫تخض�ع لعملية إع�ادة تدوير وتفرض على‬ ‫ومصافحته�م عندم�ا كان يق�وم بواجبات‬ ‫بسام البدارين٭‬ ‫الناس والشعب بدون إستشارة‪.‬‬ ‫بالنس�بة ل�ي ش�خصيا وكمواطن عماني النش�أة وال�والدة لم‬ ‫املدينة له لسبب واحد ويتيم وهو جذوره التي تعود من عند اجلد‬ ‫ميثلني اح�د كعمدة لعمان أكثر من إبن عش�ائر بني عباد احملترمة‬ ‫الثالث إلى قطاع غزة ‪.‬أما إن‬ ‫ً‬ ‫فقي�را أو متوس�ط احلال‪ ،‬فينبغ�ي أن تطبق عليه‬ ‫كان‬ ‫الش�روط املقترح�ة أعلاه‪ ،‬اي يأخ�ذ راتب متوس�طي‬ ‫احل�ال م�ن املهنيين‪ .‬‬ ‫٭ كاتب وباحث سوداني مقيم في لندن‬ ‫ومنه�ا مبالغات�ه اإلعالمي�ة املبك�رة لك�ن ال ميك�ن إحترام أنفس�نا‬ ‫ونح�ن نعت�رض عليه فق�ط الن جذروه تع�ود لقطاع غ�زة املبارك‬ ‫فاإلنتماء لغزة هاش�م ولفلسطني ش�رف ال يدانيه إال شرف الوالء‬ ‫لت�راب األردن ولدماء ش�هدائه األب�رار التي روت أش�جار وأزهار‬ ‫فلسطني‪.Rabat .‬‬ ‫ً‬ ‫مرارا قبل‬ ‫وه�ذا يقودنا إلى نقطة محوري�ة رددناها‬ ‫اندالع الثورات العربية وبعدها‪ .‬‬ ‫أقص�د أيض�ا السياس�يني الذي�ن ُوصف�وا الى وقت‬ ‫وحمـلة أفكار‪.‬‬ ‫ل�كل ه�ذا فلا ب�د إلجن�اح البدي�ل الدميقراط�ي‬ ‫واحليلول�ة دون حت�ول االنتفاضة احلالي�ة إلى حرب‬ ‫أهلي�ة اتخاذ خط�وات واضحة وحاس�مة م�ن قبل كل‬ ‫القوى السياس�ية واألط�راف الفاعلة تضم�ن التوافق‬ ‫على مس�تقبل دميقراطي ال إقصاء فيه وال فرض لرؤية‬ ‫أحادي�ة‪ ،‬وقبل ذلك ضمان األمن للجميع واالحتراز من‬ ‫الوقوع في فوضى العمليات االنتقامية‪ .‬‬ ‫لك�ن كل ذل�ك ال عالقة ل�ه إطالقا بجذور الرجل الغزية املش�رفة‬ ‫فنح�ن جميعا في النهاية من الت�راب إلى التراب ويوم القيامة عند‬ ‫حلظة احلساب العسير سننادى بأسماء أمهاتنا وستسقط أسماء‬ ‫عشائرنا وقرانا ودولنا‪.‬‬ ‫قبل ذل�ك واجهت عاصفة مماثلة رجال من م�ن طراز محمد صقر‬ ‫عندم�ا تول�ى إدارة مدين�ة العقبة احلرة فأب�دع في عمل�ه لكنه لم‬ ‫يستطع مواصلة اإلجناز الن بعض مفاصل اإلدارة رفضت حمايته‬ ‫من حملة مماثلة كانت فكرتها فقط أنه من أبناء قطاع غزة‪.‬‬ ‫٭ مدير مكتب »القدس العربي« في االردن‬ ‫‪Head Office (London): 164-166 King Street.Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬ ‫‪Circulated in Europe.6 Hassam .‬أستذكر قائمة من‬ ‫س�ميتهم آنف�ا النخب والزبدة‪ ،‬فأجد اس�ماء إما جزءا‬ ‫من منظومة الفس�اد وإم�ا من منظوم�ة الصمت (لنقل‬ ‫بج�رأة أكثر‪ :‬اجلنب)‪ .‬‬ ‫اال ان اخلبراء لم يسقطوا وجود مصلحة الكثر من جهة الرسال‬ ‫رسائل متفجرة للش��مال ملمحني للخالفات بني حكومة بغداد‬ ‫واالقلي��م حول االنتخابات‪ ،‬وقال بعض املس��ؤولني االكراد ان‬ ‫«التفجير جاء ردا على جناح العملية الدميقراطية التي جرت في‬ ‫‪ 21‬ايلول (سبتمبر) املاضي»‪ ،‬والتي عارضتها بغداد‪.‬فللنظام قطاع من‬ ‫مؤيدي�ه املتحمسين املس�تعدين للدف�اع عن�ه‪ .‬ه�ي ثم�رة تضحية خال�د س�عيد وأمثاله‪.‬عنده�ا فليأت أي أردن�ي ملوقعه عبر‬ ‫خصوصا وأن املطلوب اليوم إنقاذ مؤسس�ة بلدية عمان من إنهيار الصنادي�ق العابرة لإلرادة الرس�مية وعندها س�أخضع كمواطن‬ ‫{عمان�ي} بإمتياز لعمدتي اجلديد بصرف النظر عن مكان والدة‬ ‫حقيقي وليس إدارتها فقط‪.‬حت�ى الذين يحاول�ون التغريد‬ ‫خارج الس�رب يأتي ـ من هذه النخب ـ مـَن يس�تغرب‬ ‫حاله�م ويس�عى إلقناعه�م بالتوق�ف لعدم ج�دوى ما‬ ‫يقولون أو يفعلون‪.. Hammersmith.‬سياس�ية وثقافي�ة وغيرها‪ .‬في كل مس�تويات‬ ‫من ّ‬ ‫احلكم واجملتمع‪ ،‬هناك تواطؤ فادح مع هذا الفعل اخملل‬ ‫باحلياء في حق بلد وشعب‪.‬وقد س�اهم خط�اب النظام‬ ‫البلي�د (مبعنى الغب�اء وفقدان اإلحس�اس) في إذكاء‬ ‫الغضب‪ ،‬ألن النظام أظهر أنه‪ ،‬من رئيس�ه فما دونه‪ ،‬ال‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا عن معاناة غالبية‬ ‫يعي�ش في هذا البلد وال يفهم‬ ‫أهله‪. Flat No (2).Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St.‬هناك‬ ‫ش�جعه وزكاه وش�دّ عل�ى يده‪ .‬هذا بالطبع‬ ‫إضاف�ة إل�ى الفائدة املباش�رة م�ن توجيه امل�وارد إلى‬ ‫البناء والتنمية ً‬ ‫بدال من السفه والبذخ‪.‬وال ينبغي‬ ‫كذل�ك أن تك�ون هن�اك مخصص�ات للص�رف اخلاص‪،‬‬ ‫وال إج�ازات مدفوع�ة األج�ر‪ ،‬ناهي�ك عن نفقات س�فر‬ ‫ً‬ ‫وعموم�ا يعامل كبار املس�ؤولني مث�ل بقية‬ ‫للعطلات‪.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St.)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب املغرب‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬‬ ‫ميكن توفير عش�رات األس�باب لإلعتراض عل�ى تعيني بلتاجي‬ ‫يزيد عن س�بعة أشهر وملا شاهدنا نفس الوجوه في واجهة اإلعالم‬ ‫الناشر‪:‬‬ ‫يومية سياسية مستقلة‬ ‫اجلزائر في حفرة‬ ‫سحيقة‪ .‬‬ ‫بلتاج�ي على نحو أو آخ�ر رجل بيروقراط وسياس�ي {ممتثل}‬ ‫متام�ا ال يزاحم وال ينافس وال يخاصم احدا ويقوم بهدوء ونعومة‬ ‫بامله�ام املطلوبة منه وال يغرد خارج الس�رب وطوال س�نوات كان‬ ‫مدافعا صلبا عن خيارات الدولة األردنية وهي املالحظة التي ميكن‬ ‫اخذها عليه من قبل املعارضة أو أطياف احلراك أو املواطنني الذين‬ ‫ال تعجبهم نطاقات اخلدمة التي تقدمها الدولة‪.‬الزي�ودي ال�ذي كان يص�ر عل�ى أن األوط�ان مالمح ولي�س مجرد‬ ‫لك�ن الرج�ل هوجم وإنتق�د رغم اإلجم�اع على قدرات�ه وحاجة مواطنني‪.‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫٭ كاتب وصحافي جزائري‬ ‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬ ‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.

‬‬ ‫مهمة الث��ورة هي انقاذ اجملتمع من الدمار الالحق ب��ه‪ ،‬والذي صار اليوم‬ ‫عملي��ة تزداد تعقي��دا ألنها ت��دور على جبهت�ين‪ :‬جبهة مقاومة آل��ة النظام‬ ‫العس��كرية الوحش��ية م��ن جهة‪ ،‬وجبه��ة املقاوم��ة املدني��ة املتصاعدة ضد‬ ‫ً‬ ‫منوذجا‬ ‫جماعة «داعش» ومن لف لفها‪ ،‬والتي قدّ م ش��باب وش��ابات الرقة‬ ‫عنها وعن بطولتها وشجاعتها‪.‬نتحدث عن منتجات أخرى ذات صلة‬ ‫تدخل في صناعة أنواع من النقانق والبيرجر‪».‬وكأن النظام الذي اسس��ه حافظ األس��د كان‬ ‫ً‬ ‫غيه‪ ،‬ألنه جن��ح في الغاء‬ ‫واثق��ا من عدم وج��ود اي قوة تس��تطيع ردعه عن ّ‬ ‫الدول��ة‪ ،‬و‪/‬او جعلها عاجزة عن الدفاع عن نفس��ها‪ ،‬بعدما جنح في حتطيم‬ ‫منطق الدولة‪.‬‬ ‫وقال�ت أن الغالبي�ة العظم�ى من ح�االت مرض الس�كري هي من‬ ‫الن�وع ‪ ،2‬املرتبط بالبدانة وس�وء النظ�ام الغذائي وأمن�اط احلياة‬ ‫الروتينية‪.‬‬ ‫كم��ا ان النظام يقدم خدم��ة ال تقدّ ر بثمن للقوى الغربية واس��رائيل‪ ،‬ألنه‬ ‫يقوم بتدمير اجملتمع ويسعى الى توحيشه مبختلف الوسائل‪.‬‬ ‫قاطرة تدهس رجال وامرأة‬ ‫اثناء العالقة احلميمة‬ ‫قفز السائحون في النهر‬ ‫بعد اشتعال حريق في قاربهم‬ ‫■ لن�دن ـ د ب أ‪ :‬مت إنق�اذ ‪ 30‬ش�خصا في لندن بعد اش�تعال النار في‬ ‫القارب السياحي البرمائي «داك»‪ ،‬حيث قفزوا في مياه نهر التاميز فرارا‬ ‫من احلريق‪.Issue 7553 Tuesday 1 October 2013‬‬ ‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7553‬الثالثاء ‪ 1‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 25‬ذو القعدة ‪1434‬هـ‬ ‫مهرجان للطعام احلالل في بريطانيا‪:‬‬ ‫‪ 300‬طفل بريطاني‬ ‫ُأدخلوا إلى املستشفيات‬ ‫إلفراطهم في تناول‬ ‫الكحوليات‬ ‫شمبانيا غير مسكرة صنعت طبقا ألحكام الشريعة االسالمية‬ ‫■ لن�دن ـ رويت�رز‪ :‬تس�تضيف لن�دن أول مهرج�ان للطع�ام احللال يق�ام‬ ‫ف�ي بريطاني�ا على االطلاق حيث تع�رض نوعيات متع�ددة م�ن األطعمة بعد‬ ‫خضوعها لرقابة منذ خروجها من املزرعة وحتى وصولها الى املستهلك‪.‬‬ ‫وأوضحت أن املهرجان يقام حتت شعار « لنحيا‪ ،‬نتعلم ونستمتع في‬ ‫بيئة مس�تدامة» الفت�ة الى انه يأتي ضمن خطط االم�ارات التي حترص‬ ‫عل�ى حماي�ة البيئ�ة‪ ،‬ويه�دف ال�ى حتفي�ز س�كان الدولة عل�ى تطبيق‬ ‫املمارسات التي حتافظ على البيئة املستدامة‪.‬‬ ‫واض�اف «فك�رة املهرجان ج�اءت من رغبة ش�خصية‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫رابطا بني السكري وزيادة خطر‬ ‫ولفتت إلى أن النتائج تظهر فقط‬ ‫اإلصابة بهذين النوعني من السرطان‪..‬‬ ‫أيضا أن ‪ ٪7.‬‬ ‫مسابقات في ‪ 6‬دول عربية الختيار متنافسني في أوملبياد الروبوت العاملي العاشر‬ ‫القاهرة ـ د ب أ‪ :‬من املقرر أن يشهد اليوم الثالثاء الدورة الثالثة من‬ ‫أوملبي�اد «الروبوت» املص�ري املؤهلة لنهائي أوملبي�اد الروبوت العاملي‬ ‫العاشر في إندونيسيا املقرر أن يضم فرقا من ‪ 43‬دولة حول العالم‪.‬‬ ‫وم�ع توقع زي�ارة أكثر من ‪ 20‬ألفا من محبي الطع�ام ملهرجان الطعام احلالل‬ ‫في بريطانيا ينتظر ان يروج كثير منهم ملنتجات يتذوقونها في املهرجان‪ .‬‬ ‫احتاج حتطيم الدولة السورية الى عقود‪ ،‬لكنه كان ممكنا عبر عملية دمج‬ ‫معقدة بني اللغة «الثورية القومية واليس��ارية»‪ ،‬وبني املمارسة الفاشية‪ .‬‬ ‫الى جانب ذلك ارتكبت مجازر النقابات عشية مذابح حماه الوحشية عام‬ ‫‪ ،1982‬ومت حتوي��ل القضاء الى ممس��حة للنظام‪ ،‬وص��وال الى احتاد الطلبة‬ ‫الذي صار احد فروع اخملابرات‪.‬‬ ‫• احملامي املصري فريد الديب تقدم ببالغ آخر ضد طبيب‬ ‫األن��ف واالذن واحلنج��رة ال��ذي كان يعال��ج وزي��ر الداخلية‬ ‫األس��بق املس��جون فى س��جن ط��ره الل��واء حبي�ب العادلي‬ ‫لقيامه بتس��جيل مناقش��ات بينهما اثناء اجراء الكشف عليه‬ ‫دون علمه وبيع التس��جيل الى جريدة «اليوم السابع» اليومية‬ ‫املستقلة‪.‬‬ ‫جنون املوضة‪ .‬‬ ‫وفتحت ادارة اإلطفاء في لندن حتقيقا في مالبسات احلادث‪.‬ه��ذه هي النقطة احملورية في الصراع في س��ورية‬ ‫الي��وم‪ .‬وال يقتصر هذا على اللحم فقط‪ .‬‬ ‫حظر املبيدات‬ ‫يقلل حاالت االنتحار‬ ‫في كوريا اجلنوبية‬ ‫■ سيول ـ رويترز‪ :‬كان جاجن تشاجن‬ ‫يون ثمال حزينا في احدى الليالي املطيرة‬ ‫بعد ان أرهقته الديون عقب طالقه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا زي�ادة بنس�بة ‪ ٪26‬في خطر اإلصابة بس�رطان‬ ‫وتبيّ ن�ت‬ ‫القولون‪.‬وأن�ا على يقني من انهم يتس�وقون على‬ ‫االرجح في متاجر أخرى ايضا‪ .‬‬ ‫وذك�ر موق�ع «هلث داي ني�وز» األمريكي أن الباحثين في جامعة‬ ‫«إيراس�موس» وج�دوا م�ن خلال مراجعتهم لـ ‪ 20‬دراس�ة س�ابقة‬ ‫ش�ملت م�ا يزيد ع�ن مليوني ش�خص‪ ،‬زي�ادة بنس�بة ‪ ٪23‬بخطر‬ ‫اإلصابة بس�رطان الثدي و‪ ٪38‬بخطر الوف�اة بهذه األمراض عند‬ ‫املصابني بالنوع الثاني من السكري‪.‬‬ ‫وعوجل�ت ام�رأة وابنها في مستش�فى ج�راء إصابتـــهم�ا باختناق‬ ‫بس�بب الدخ�ان بينم�ا مت إس�عاف اآلخري�ن عل�ى ضفة النهر‪ ،‬بحس�ب‬ ‫الشرطة‪.‬‬ ‫أقوى أشعة سينية‬ ‫في العالم‪ :‬أقل سمكا‬ ‫عشرة آالف مرة عن‬ ‫شعرة اإلنسان‬ ‫■ جوتينج�ن (أملاني�ا) ـ د ب أ‪:‬ق�ال‬ ‫باحثون م�ن جامعة جوتينج�ن األملانية‬ ‫إنهم طوروا أشعة سينية هي األكثر حدة‬ ‫في العالم حتى اآلن‪.‬‬ ‫مصري يطلق زوجته بسبب‬ ‫مشاركتها فى مظاهرات اإلخوان‬ ‫■ القاه�رة ـ د ب أ‪ :‬أصب�ح مألوفا أن يس�مع املصري�ون عن صداقات‬ ‫انتهت بسبب التوجهات السياسية ‪ ،‬ولكن التطور اجلديد هو أن تنتهي‬ ‫حياة زوجية عمرها عشر سنوات بسبب خالف سياسي‪.‬‬ ‫وقد يسهم مهرجان الطعام احلالل في بريطانيا في الدفع النتشار هذا النوع‬ ‫من الطعام أكثر‪..‬‬ ‫وحس�ب العلم�اء األمل�ان ف�إن ه�ذه‬ ‫األش�عة أقل في سمكها عش�رة آالف مرة‬ ‫عن سمك شعرة اإلنسان‪.‬‬ ‫لك�ن عل�ى عك�س ج�اجن ال يتراج�ع‬ ‫كثيرون في كوريا اجلنوبية عن شفا هذه‬ ‫الهاوية حيث ش�هدت البلاد أعلى معدل‬ ‫لالنتح�ار ف�ي العال�م النام�ي طــــوال‬ ‫تس�ع س�نوات متـــــعاقب�ة وكان�ت‬ ‫الطريق�ة االكث�ر ش�يوعا ه�ي االنتح�ار‬ ‫باملبيدات‪.‬‬ ‫• الزمي��ل الصحفي احمداملس�لماني املستش��اراالعالمي‬ ‫لرئي��س اجلمهوري��ة املصري املؤقت س��يقوم الي��وم الثالثاء‬ ‫باس��تقبال وفد من ش��باب االخوان املس��لمني املنش��قني عن‬ ‫اجلماع��ة ومن بينه��م اس�لام الكتاتني‬ ‫اب��ن ش��قيق الدكت��ور س�عد الكتاتن�ي‬ ‫رئي��س حزب «احلري��ة والعدالة» لبحث‬ ‫مشاركتهم في العمل السياسى‪.‬‬ ‫وزاد إقبال املس�لمني على اللحم احلالل بعد فضيحة الكش�ف عن تلوث حلم‬ ‫بقر بلحم خيل في متاجر شهيرة مبدن اوروبية عديدة‪.‬‬ ‫وقالت الباحثة املس�ؤولة عن الدراسة كيرستني دو برويجني إن‬ ‫«األدلة تزداد قوة حول الرابط بني السكري والسرطان»‪.‬وحس�ب اجلامع�ة ف�إن هذه‬ ‫األش�عة احل�ادة تفتح إمكاني�ات جديدة‬ ‫أم�ام أبح�اث املع�ادن وتتــــي�ح عل�ى‬ ‫س�بيل املثال دراس�ة األسلاك النانونية‬ ‫الت�ي تس�تخدم ف�ي صناع�ة اخلالي�ا‬ ‫الشمسية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واش�ارت إل�ى أن واح�دا م�ن كل ‪ 4‬بريطانيين يعان�ي حاليا من‬ ‫الس�منة املفرطة‪ ،‬مما جع�ل البريطانيين األكثر بدانة بين نظرائهم‬ ‫األوروبيين‪ .‬‬ ‫لكن املس�لمني ليس�وا وحده�م الذين يس�همون ف�ي تعزيز صناع�ة الطعام‬ ‫احلالل التي تقدر قيمتها بنحو ‪ 420‬مليار جنيه استرليني‪.‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬ ‫‪Volume 25 .‬‬ ‫ويق�ام عل�ى هام�ش أوملبي�اد الروبوت املص�ري مؤمت�ر علمي حول‬ ‫اس�تخدامات اإلنس�ان األلي اخملتلفة وأهمية تنبه املقررات الدراس�ية‬ ‫لتقني�ات صناع�ة الروب�وت وتطورها الس�ريع يطرح في�ه العديد من‬ ‫الرؤى العلمية والعملية وبعض التجارب الشخصية‪..‬‬ ‫الدولة كانت مدمرة وش��بحية قبل اندالع االنتفاضة‪ ،‬لذا كان من السهل‬ ‫على النظام املافي��وي ان يخلع عنه عباءتها‪ ،‬وينهي وجودها الفعلي‪ ،‬ويلجأ‬ ‫الى القمع الوحش��ي الذي ال رادع له‪ ،‬مستخدما قطعان الشبيحة‪ ،‬الذي متت‬ ‫شرعنة ممارساتها في ظل انهيار مؤسسات الدولة حتت ضربات النظام‪.‬‬ ‫لقد اضطر النظام االستبدادي الى اسقاط قناع الدولة عن وجهه‪ ،‬واعلن‬ ‫انه ع��دو فكرة الدولة كمؤسس��ة تتألف من مؤسس��ات اجتماعية مختلفة‪،‬‬ ‫تتفاعل فيما بينها‪ ،‬وحتافظ على استقاللية نسبية ملكوناتها اخملتلفة‪.8‬مليون بريطاني يعانون من‬ ‫مرض السكري‪ ،‬إلى جانب ‪ً 850‬‬ ‫ألفا آخرين مصابني بأعراضه لكن ال‬ ‫يعلمون بذلك‪.‬‬ ‫ما ش��هدناه من تعنت النظام وحماقاته القمعية مع اندالع ش��رارة الثورة‬ ‫ف��ي درعا‪ ،‬كان غي��ر منطقي‪ .‬‬ ‫عواصف ثلجية في أوروبا‬ ‫تكبد شركات التأمني ‪ 4.‬‬ ‫وقال�ت فاطم�ة احلم�ادي الرئي�س التنفي�ذي للمهرج�ان إن احلدث‬ ‫الذي يحمل عنوان (مهرجان اإلمارات االخضر) تش�ارك فيه مؤسسات‬ ‫حكومية وخاصة في االمارات‪ ،‬من بينها مدينة (مصدر) االماراتية‪ ،‬وهي‬ ‫أول مدين�ة صديقة للبيئة في املنطقة‪ ،‬وهيئة الطرق في دبي التي تس�ير‬ ‫املت�رو الكهربائ�ي غير املض�ر بالبيئة‪ ،‬ودوائر س�ياحية تطبق سياس�ة‬ ‫السياحة احملافظة على البيئة باالمارات‪.‬وهذا أيضا قد يكون مؤش�را حلقيقة إدراكهم ان‬ ‫اللحم احلالل أفضل فيما يتعلق بشروط النظاقة‪».‬فكرت وقلت أليس م�ن األفضل وجود مهرجان للطع�ام احلالل ميكنني‬ ‫التج�ول في�ه وجتربة كل ما هو مع�روض به‪ .7‬مليار دوالر‬ ‫■ لن�دن ـ رويترز‪ :‬تتحمل ش�ركات التأمــــني التي تكبدت خس�ائر‬ ‫فادحة بس�بب فيضان�ات الربيع في اوروب�ا تعـــويض�ات مماثلة مرة‬ ‫أخ�رى بعد أن ضربت عواص�ف ثلجية مناطق في أملانيا وفرنس�ا خالل‬ ‫الصيف‪.‬‬ ‫ووج�د التحقي�ق أن ع�دد الفتي�ات‬ ‫الصغي�رات الالت�ي ُأدخل�ن إل�ى‬ ‫املستش�فيات ف�ي الع�ام املاضي بس�بب‬ ‫الكحول فاق عدد الفتيان وعلى النقيض‬ ‫من السنوات السابقة‪ ،‬وتعاملت الدائرة‬ ‫الصحية مبقاطعة آيرش�اير مع أكبر عدد‬ ‫من هذه احلاالت وبلغ ‪ 483‬حالة‪.‬صارت الدولة هي��كال عظميا بال حلم ودم‬ ‫وعض�لات‪ ،‬وحتولت الى مطية ال متلك اي قوام خاص بها‪ ،‬بحيث اس��تطاع‬ ‫النظام تس��خير «ش��رعيتها» املفترضة من اجل ارت��كاب حماقاته اجلنونية‬ ‫التي تقود اليوم الى حتطيم النسيج االجتماعي السوري‪.‬‬ ‫وتابعت ‪»:‬يتضمن املهرجان جلس�ات نقاش تش�ارك فيها مؤسسات‬ ‫وهيئ�ات حكومي�ة وخاص�ة م�ن القطاع�ات االقتصادي�ة والس�ياحية‬ ‫والتجارية والتعليمية واالجتماعية لط�رح جتاربها الناجحة في مجال‬ ‫احلفاظ على البيئة»‪.‬‬ ‫انها معركة طويلة‪ ،‬شرط االنتصار فيها هو تأكيد قيم الوحدة االجتماعية‬ ‫ونبذ الطائفية والعنصرية واخراج اخلطاب الديني من الثورة‪ ،‬كي تستطيع‬ ‫الثورة حماية اجملتمع من التفكك‪ ،‬واعادة تأسيس الدولة ومنطقها من حتت‬ ‫هذا الركام الذي صنعه االستبداد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واحدا م�ن كل ‪10‬‬ ‫وف�ي لندن كش�فت دراس�ة جديدة اإلثنين‪ ،‬أن‬ ‫بريطانيين يعان�ي من مرض الس�كري ف�ي بعض أجزاء م�ن اململكة‬ ‫املتحدة‪ ،‬جراء ارتفاع معدالت البدانة فيها‪.‬‬ ‫الفقاعات الدموية الوحشية التي تس��للت الى الثورة لن تستطيع في يقيني‬ ‫ان تس��تولي على ثورة ش��عب وتقوم بتحويل س��ورية الى اضحية مجانية‬ ‫على مذبح االستبداد‪.‬‬ ‫وتلقت الشرطة نداء إغاثة في حدود الساعة ‪ 1155‬صباحا بالتوقيت‬ ‫احمللي (‪ 1055‬بتوقيت جرينتش) باشتعال النار في القارب الذي تشغله‬ ‫شركة «لندن داك تورز»‪.‬‬ ‫انق��اذ اجملتمع هو ش��رط بن��اء الدول��ة الس��ورية‪ .‬زي�ادة الطلب حيث م�ن الواضح انه ش�هد زيادة‬ ‫كبيرة بني املس�لمني في هذا البلد‪ .5‬من سكانها فوق سن ‪ً 16‬‬ ‫عاما من املرض‪.‬‬ ‫• األديب��ة االردنية نهل�ة اجلمزاوي‬ ‫توق��ع كتابها اجلديد «فلس��فة األخالق‬ ‫عند نيتش��ة وأثرها في الفك��ر العربي‪.‬‬ ‫وف�ي اللحظ�ة االخي�رة غي�ر الرج�ل‬ ‫رأيه حني امس�كت ابنته الصغيرة ذراعه‬ ‫وترجته أال ميوت‪.‬‬ ‫احوال الناس‬ ‫• مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود‬ ‫البابطين لإلب��داع الش��عري أعلنت عن‬ ‫فتح باب الترش��ح جلوائزها في الدورة‬ ‫الرابع��ة عش��رة ‪ -‬تش��رين األول ‪:2014‬‬ ‫جائ��زة اإلب��داع في مج��ال نقد الش��عر‬ ‫وجائ��زة أفضل ديوان ش��عر وأفض��ل قصي��دة وذلك خالل‬ ‫الفترة من اليوم وحتى نهاية كانون الثاني ‪ /‬يناير املقبل‪.‬‬ ‫ومن بني األطعمة املعروضة في املهرجان أنواع من النقانق وسوش�ي وحلم‬ ‫عضوي وبيرجر وش�مبانيا غير مس�كرة وكلها صنعت طبقا ألحكام الش�ريعة‬ ‫االسالمية‪.‬‬ ‫اإلمارات تنظم أكبر‬ ‫مهرجان عربي حلماية البيئة‬ ‫■ أبوظبي ـ د ب أ‪ :‬تنظم دولة االمارات العربية في ش�هر آذار‪/‬مارس‬ ‫املقبل أكبر مهرجان عربي حلماية البيئة‪ ،‬يتضمن عروضا لألزياء صديقة‬ ‫للبيئة‪ ،‬ووجبات طعام حتافظ على البيئة‪ ،‬ويش�جع على السياحة غير‬ ‫املضرة بالبيئة‪.‬باعتب�اري مقيما في‬ ‫لندن أحب ان أتردد على الكثير من مهرجانات الطعام اخملتلفة لكني دائما كنت‬ ‫أحلظ محدودية الطعام الذي يناسبني بسبب القواعد اخلاصة مبا أتناوله من‬ ‫طع�ام‪ .‬فالتخلي عن سالح استرتتيجي قال النظام‬ ‫ان��ه اعد لبناء توازن مع اس��رائيل‪ ،‬ال يس��تخدم ضد الش��عب اوال‪ ،‬وال يقدم‬ ‫ثانيا كتنازل عن منطق الدولة من اجل بقاء النظام‪..‬األمر‬ ‫الذي يزيد سوق الطعام احلالل اتساعا في البالد‪.‬‬ ‫النظ��ام في س��ورية ق��ام بتدمي��ر الدولة‪ ،‬بحيث ص��ار هو بدي��ل الدولة‬ ‫واجملتمع في آن ً‬ ‫معا‪.‬‬ ‫■ كيي�ف ـ د ب أ‪ :‬ضاق�ت الدني�ا على‬ ‫س�عتها برج�ل وش�ريكته ف�ي أوكراني�ا‬ ‫كان�ا يريدان ممارس�ة اجلنس ف�ي مكان‬ ‫غي�ر تقليدي فقررا فعل ذلك فوق ش�ريط‬ ‫للسكك احلديدية غير أن قاطرة حتويالت‬ ‫دهستهما أثناء العالقة احلميمة‪.‬‬ ‫وتقاب�ل طريقة الذب�ح احلالل بردود فع�ل عنيفة من جانب نش�طاء حقوق‬ ‫احليوانات في العالم‪.‬النظام يه��دم الدولة‪،‬‬ ‫والث��ورة هي اداة بنائها‪ .‬‬ ‫ونش�رت نتائج ه�ذه التج�ارب التي‬ ‫شارك فيها معهد الفيزياء السينية و معهد‬ ‫فيزياء املعادن التاب�ع جلامعة جوتنجن‬ ‫في مجلة «أوبتيكس اكسبرس» األملانية‪.‬‬ ‫هنا ال بد من االش��ارة ال��ى ان املناضالت واملناضلني على ارض س��ورية‬ ‫يصنع��ون معج��زة صموده��م م��ن دون اي مس��اعدة فعلي��ة م��ن اخلارج‪.‬‬ ‫يذكر أن القوارب البرمائية تس�تطيع الس�ير في الطرق البرية ومياه‬ ‫النهر‪.‬‬ ‫ويقدر عدد املس�لمني في بريطانيا بنحو ثالثة ماليني نسمة يشكلون ما يقل‬ ‫بشكل طفيف عن خمسة في املئة من اجمالي سكان البالد‪.‬‬ ‫وقال تش�ودري «حس�نا‪ .72‬مليار‬ ‫دوالر)‪.‬‬ ‫وذكرت أن احلدث يس�لط الضوء على «السياحة اخلضراء‪ ،‬والطاقة‬ ‫صديق�ة البيئ�ة‪ ،‬والنقل غير الض�ار بالبيئة»‪ ،‬مضيف�ة «يتضمن احلدث‬ ‫عروض�ا للفن�ادق واملطاعم صديق�ة البيئة‪ ،‬وعرض ازي�اء يحافظ على‬ ‫البيئة‪ ،‬وفنون صديقة للبيئة»‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيفة «املصري اليوم» ام�س االثنني أن رجال طلق زوجته‬ ‫ملش�اهدته إياها تشارك فى مس�يرة لإلخوان املسلمني فى الفيوم جنوب‬ ‫القاهرة أثناء مروره بالصدفة خالل انطالق املس�يرة ‪ ،‬وعند مش�اهدته‬ ‫زوجته اس�توقفها وبادره�ا بإلقاء ميني الطالق عليه�ا وأمرها بالذهاب‬ ‫إلى منزل أسرتها حلني اتخاذ إجراءات الطالق الرسمية‪.‬‬ ‫وأوضحت اجلامع�ة االثنني في مدينة‬ ‫جوتنج�ن أن قطر ه�ذه األش�عة التي مت‬ ‫إنتاجه�ا م�ن ع�دة خصيص�ة يبل�غ نحو‬ ‫خمس�ة نان�و مت�ر وأن أق�ل قط�ر له�ذه‬ ‫األشعة قبل إجراء هذه التجارب بلغ نحو‬ ‫‪ 20‬نانو متر‪ .‬وفي‬ ‫حلظة ضع�ف اش�ترى املواط�ن الكوري‬ ‫اجلنوب�ي ال�ذي يعمل ن�ادال مبيدا ليضع‬ ‫نهاية ل�كل متاعبه بع�د ان يتحمل بعض‬ ‫التش�نجات التي ستحدثها املادة السامة‬ ‫في امعائه‪.‬واضافت الدراس�ة أن ‪ 3.‬‬ ‫املصابون بالنوع الثاني من السكري‬ ‫أكثر عرضة لإلصابة بسرطان الثدي والقولون‬ ‫■ واش�نطن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬وج�دت دراس�ة جدي�دة أن املصابين‬ ‫بالنوع الثاني من الس�كري هم أكثر عرضة لإلصابة بسرطان الثدي‬ ‫والقولون‪.‬‬ ‫الواقعة اس�تدعت تدخ�ل بعض أصدق�اء ال�زوج ورؤوس العائالت‬ ‫ف�ى املنطقة إلثنائه عن ق�راره قبل البدء فى اتخاذ اإلجراءات الرس�مية‬ ‫ً‬ ‫معلال ذلك بعدم اس�تئذان زوجته منه‬ ‫لطالقها ‪ ،‬إال أنه أصر على موقفه ‪،‬‬ ‫إلى جانب معارضته اإلخوان املسلمني بشدة‪.‬‬ ‫مر‬ ‫اقتب��س النظام البعث��ي جتربة النظام الكوري الش��مالي بدق��ة الفتة‪ّ ،‬‬ ‫التوريث بسالسة تثير الريبة‪ ،‬وبدا وكأن النظام قد جنح في افتراس جميع‬ ‫مكون��ات الدولة‪ :‬القضاء‪ ،‬اجليش‪ ،‬النقابات‪ ،‬املؤسس��ة الدينية الرس��مية‪،‬‬ ‫اجلامعات‪ .‬‬ .‬‬ ‫وتعق�د مس�ابقات مماثلة للمس�ابقة املصرية في خم�س دول عربية‬ ‫تتأه�ل من كل دول�ة منها ‪ 8‬ف�رق للمس�ابقة العاملية بينما ل�م تعقد هذا‬ ‫العام املسابقة العربية للروبوت التي أقيمت نهاية تشرين أول‪ /‬أكتوبر‬ ‫من العام املاضي في قطر‪.‬‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬كش�ف حتقيق‬ ‫جديد اإلثنين‪ ،‬أن ما يقرب م�ن ‪ 300‬طفل‬ ‫من عمر ‪ً 11‬‬ ‫عاما ُأدخلوا إلى املستشفيات‬ ‫البريطانية العام املاضي‪ ،‬بسبب افراطهم‬ ‫في تناول املشروبات الكحولية‪.‬حينها لن أقلق بش�أن ما أتناوله‬ ‫ومن هنا نشأت الفكرة‪».‬بحي��ث فقدت الدولة منطقها وقدرتها على الدفاع عن نفس��ها‬ ‫ألنها ببس��اطة لم تعد موج��ودة‪ .‬‬ ‫ال اريد ان اضخم املأس��اة‪ ،‬فاملأساة كبيرة وتكبر باستمرار‪ ،‬لكنني ال ارى‬ ‫اي مخرج من املأس��اة س��وى عبر جناح اجملتمع السوري في اسقاط النظام‬ ‫كخطوة اولى نحو بناء الدولة‪.‬‬ ‫املؤش��رات الدولي��ة واالقليمية‪ ،‬بع��د التوافق االمريكي‪ -‬الروس��ي على‬ ‫الكيماوي‪ ،‬ال حتمل اي بش��ارة الى الش��عب الس��وري في محنت��ه مع نظام‬ ‫القتل والتدمير‪ .‬‬ ‫عندما اندلعت الثورة بعد س��قوط ديكتاتوري تون��س ومصر‪ ،‬بدا وكأن‬ ‫االنتفاضة الش��عبية الس��ورية قادرة على احداث املعج��زة عبر التضحيات‬ ‫الهائل��ة الت��ي قدمه��ا املتظاه��رات واملتظاهرون الس��لميون‪ ،‬وه��م يقتلون‬ ‫بالرصاص او في اقبية التعذيب‪.‬وهذا يتطلب من قوى الثورة تنظيم نفس��ها وتأس��يس نواة الدولة‪،‬‬ ‫وتطهير صفوفها من قوى القمع واالقصاء والترهيب‪.‬‬ ‫وأضافت مسعود أن مس�ابقات األوملبياد احمللي هي اجلهة الوحيدة‬ ‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬ ‫الرسمية املؤهلة للمشاركة في األوملبياد العاملي الذي يعقد في العاصمة‬ ‫اإلندونيس�ية جاكرت�ا ف�ي الفترة من ‪ 15‬إلى ‪ 17‬تش�رين ث�ان‪ /‬نوفمبر‬ ‫املقب�ل ويض�م ‪ 4‬مراحل عمرية مختلف�ة موزعة على املراحل الدراس�ية‬ ‫األساسية بحيث ال يقل عمر املشارك عن السابعة وال يزيد عن احلادية‬ ‫والعشرين‪.‬‬ ‫ويقول منظمو املهرجان انهم يأملــــون في تنظيم املهرجان بش�كل س�نوي‬ ‫عل�ى أم�ل ان يس�هم ذل�ك كثيرا ف�ي ضم املزي�د من املس�تهلكني لس�وق الطعام‬ ‫احلالل‪.‬‬ ‫وبعد مرور عشر سنوات على اقتراب‬ ‫ج�اجن م�ن ش�فا امل�وت نس�ب ال�ى قرار‬ ‫الس�لطات حظر املبي�دات القاتلة الفضل‬ ‫في خفض عدد حاالت االنتحار بنسبة ‪11‬‬ ‫في املئة العام املاضي وهو اول انخفاض‬ ‫في ستة اعوام‪.‬النظام ينتقم من اجملتمع ويسعى‬ ‫عبر حتويل املدن والقرى الى ركام‪ ،‬الى متزيق النسيج االجتماعي السوري‪،‬‬ ‫محوال الشعب الى مجموعات هائمة من الالجئني والشحاذين‪.‬‬ ‫وحترص بعض من أكبر سالس�ل املتاجر واملطاعم في لندن على االس�تفادة‬ ‫من األرباح املنتظرة لتجارة الطعام احلالل‪.5‬مليار يورو (‪ 4.‬‬ ‫وقال تش�ودري «رأيت عبر قاعدة املستهلكني لدي الكثير من االوروبيني من‬ ‫غير املس�لمني يتس�وقون في متجرنا‪ .‬‬ ‫وأض�اف الرج�ل أن قائ�د القاط�رة لم‬ ‫ينتبه إليهما إال بعد فوات األوان‪.‬‬ ‫وش�هد قصاب مس�لم مقيم ف�ي لندن ويعمل ف�ي مجال اللحوم من�ذ ‪ 25‬عاما‬ ‫النظام‬ ‫ضد الدولة‬ ‫الياس خوري‬ ‫السؤال الكبير الذي واجهته وتواجهه الثورة السورية‪ ،‬هو سؤال العالقة‬ ‫بني النظام االستبدادي والدولة‪.‬‬ ‫وكان قطاع التأمني قد حتمل تعويضات في وقت سابق من العام تقدر‬ ‫بني ثالث�ة وأربعة ملي�ارات يورو بس�بب فيضانات في املانيا والنمس�ا‬ ‫وجمهورية التش�يك بعد هطول امطار غزيرة على مدى أسابيع في مايو‬ ‫أيار ويونيو حزيران‪.‬‬ ‫يخط��يء م��ن يظن ان مهم��ة الثورة الي��وم هي انق��اذ الدول��ة‪ .‬‬ ‫غير ان س��قوط النظام لم يكن ممكنا‪ ،‬ألن االنتفاضة الش��عبية الس��ورية‬ ‫ب��دت عارية في غياب الدولة ومؤسس��اتها‪ ،‬التي لو وج��دت‪ ،‬لكانت بادرت‬ ‫الى الدفاع عن نفس��ها عبر املشاركة في عملية اس��قاط النظام مثلما حصل‬ ‫في تونس ومصر‪.‬‬ ‫وتتولى تنظيم األوملبياد في مصر مؤسس�ة «جيم األفكار» بالتعاون‬ ‫م�ع جامع�ة الني�ل لألبح�اث ومب�ادرة رواد الني�ل وبرنام�ج البحوث‬ ‫والتنمي�ة واالبت�كار ويش�ارك في�ه ‪ 58‬فريق مص�ري يتنافس�ون على‬ ‫تصمي�م أفض�ل روب�وت للعب ك�رة القدم وأفض�ل روبوت يس�اعد في‬ ‫احلفاظ على االثار والترويج لها‪..‬وبالتالي هناك زيادة في اس�تهالك املنتجات‬ ‫احللال‪ .‬س��ورية متروكة ملصيرها‪ ،‬ونظام األسد الصغير اثبت انه ال‬ ‫ميثل مصالح الدولة الس��ورية‪ .‬‬ ‫اسقط نظام االستبداد في س��ورية اقنعته‪ ،‬واعتبر ان مهمته الراهنة هي‬ ‫االقتصاص من اجملتمع السوري الذي ثار على تسلطه‪ .‬كما‬ ‫انه اس��تند الى عملية استيالء على املؤسس��ة العسكرية‪ ،‬عبر بنى طائفية‪-‬‬ ‫عش��ائرية‪ ،‬حولت في زمن األس��د األب «س��رايا الدفاع» الت��ي كان يقودها‬ ‫شقيقه رفعت الى بعبع للجيش والشعب‪ ،‬وجعلت من «الفرقة الرابعة» التي‬ ‫يقودها ماهر شقيق االبن بشار تكرارا معدال للتجربة السابقة‪.‬‬ ‫ويدعى زاهد تشودري تغيرات هائلة في هذا اجملال‪.‬‬ ‫ووجدت الدراسة‪ ،‬التي نشرتها صحيفة «دايلي ميرور» أن منطقة‬ ‫برن�ت‪ ،‬الواقعة ش�مال لندن‪ ،‬به�ا أعلى معدل من أمراض الس�كري‪،‬‬ ‫حيث يعاني ‪ ٪10.‬‬ ‫وتوقع�ت الدراس�ة اصاب�ة ‪ 5‬ماليين بريطاني مبرض الس�كري‬ ‫املس�جل في ‪ ،2008‬مما س�يضع‬ ‫بحلول عام ‪ ،2025‬وهو ضعف العدد ّ‬ ‫أعب�اء اضافية على دائرة اخلدمات الصحية احلكومية‪ ،‬والتي تنفق‬ ‫ً‬ ‫حاليا ‪ ٪10‬من ميزانيتها على عالج السكري‪.4‬من املراهقني فوق س�ن ‪ً 16‬‬ ‫ً‬ ‫عاما يعانون‬ ‫ووج�دت‬ ‫من الس�كري ف�ي جميع أنح�اء بريطاني�ا‪ ،‬غير أن مع�دالت اإلصابة‬ ‫بامل�رض متقلب�ة وال س�يما ف�ي العاصم�ة لن�دن والتي متل�ك بعض‬ ‫أحيائها أعلى معدالت وأخرى أقل معدالت من نوعها في البالد‪.‬‬ ‫وقال�ت املهندس�ة م�روة س�عودي منس�ق األوملبي�اد في مص�ر إن ‪6‬‬ ‫دول عربية تش�ارك في األوملبياد العاملي للروب�وت هذا العام هي مصر‬ ‫والكويت وقطر والس�عودية واإلمارات وس�لطنة عم�ان وإن كل دولة‬ ‫تخت�ار ‪ 8‬ف�رق محلي�ة للمس�ابقة العاملية من خلال مس�ابقات مماثلة‬ ‫ألوملبياد «الروبوت» املصري‪.‬أبيض وأصفر!‬ ‫ضم��ن عرض أقيم أم��س في العاصمة الفرنس��ية باريس‪ ،‬ملبتكرات املصم��م «اميانويل اوجنارو» ملوس��مي الربيع والصيف‬ ‫املقبلني‪ ،‬هذا التصميم الذي يعبر عن حملة من حملات جنون املوضة حيث ينقس��م الرداء الش��فاف الذي ترتديه هذه العارضة الى‬ ‫اللونني األبيض واألصفر ميينا ويسارا‪.‬‬ ‫ومت انتش�ال الـ ‪ 28‬راكبا والطاقم املكون من فردين إلى بر األمان عن‬ ‫طريق فرق اإلنقاذ والقوارب السياحية املارة‪.‬‬ ‫وأوض�ح الرج�ل للش�رطة أنهم�ا كانا‬ ‫ف�ي طريق عودتهما في س�اعة مبكرة من‬ ‫الصباح وأنهما فكرا في ممارس�ة العالقة‬ ‫احلميم�ة ف�ي م�كان خاص إلعط�اء زخم‬ ‫لهذه العالقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أمنوذجا» الصادر عن‬ ‫س�لامة موس��ى‬ ‫دار فضاءات‪ ،‬في الس��ابعة مساء اليوم‬ ‫ف��ي رابط��ة الكت��اب األردني�ين‪ -‬بجبل‬ ‫اللويبدة بالعاصمة عمان‪.‬فجرت عملية انفالت‬ ‫للقمع‪ ،‬الذي حتول الى اداة انتقام وتدمير‪ .‬‬ ‫واض�اف أن اقس�ام االس�عاف ف�ي‬ ‫املستش�فيات بجمي�ع أنح�اء بريطاني�ا‬ ‫تعامل�ت مع ما يق�رب م�ن ‪ 48‬ألف حادث‬ ‫عل�ى م�دى الس�نوات اخلم�س املاض�ي‪،‬‬ ‫وقام�ت خالل�ه مبعاجلة أش�خاص دون‬ ‫ً‬ ‫عام�ا م�ن أم�راض عل�ى عالق�ة‬ ‫س�ن ‪18‬‬ ‫باملشروبات الكحولية أو اخملدرات‪.‬‬ ‫ويقدر محللون من ذراع إعادة التأمني في ش�ركة السمس�رة ويليس‬ ‫أن تعويض�ات العواصف التي ضربت أوروبا من ‪ 17‬يونيو حزيران إلى‬ ‫الس�ادس من أغسطس آب س�تصل حلوالي ‪ 3.‬فالدولة ال‬ ‫وجود لها‪ ،‬ألن النظام البعثي الفاشي قام بتدميرها قبل اندالع الثورة بزمن‬ ‫طويل‪.‬‬ ‫وق�ال عم�ران قصير مؤس�س املهرج�ان ان الفك�رة خطرت له بع�د ان وجد‬ ‫صعوبة في العثور على مناسبات يغلب الطعام عليها‪.‬‬ ‫وأجري�ت التجرب�ة الت�ي توص�ل بها‬ ‫الباحث�ون إل�ى ه�ذه األش�عة احل�ادة‬ ‫ف�ي معج�ل «ديس�ي» األملان�ي الدوراني‬ ‫التزامن�ي (الس�ينكروترون) ف�ي‬ ‫هامب�ورج‪ .‬ومن املعروف أن النانو متر‬ ‫يبلغ واحد من مليون من املليمتر‪.‬‬ ‫وق�ال التحقي�ق‪ ،‬ال�ذي اجرت�ه‬ ‫احملط�ة اإلذاعي�ة الرابعة بهيئ�ة اإلذاعة‬ ‫البريطانية (بي بي سي)‪ ،‬إن ما مجموعه‬ ‫‪ 6500‬طفل دون س�ن ‪ً 18‬‬ ‫عاما ُأدخلوا إلى‬ ‫املستش�فيات خالل الع�ام ‪ 2013‬وهم في‬ ‫حالة س�كر ش�ديدة‪ً ،‬‬ ‫وفقا لبيانات حصل‬ ‫عليه�ا من ‪ 125‬منظمة من أصل ‪ 189‬تابعة‬ ‫خلدم�ات الصح�ة الوطني�ة احلكومي�ة‬ ‫مبوجب قانون حرية املعلومات‪.‬‬ ‫• املنطقة احل��رة االعالمية في مصر‬ ‫وافق��ت على إعادة بث قن��اة «الفراعني»‬ ‫اململوكة لإلعالمي توفيق عكاش�ة بناء‬ ‫عل��ى تعه��د بإزال��ة كل األس��باب الت��ي‬ ‫ادت ال��ى وقفها ومنها اس��تخدام الفاظ‬ ‫خادش��ة للحي��اء والتع��رض للحي��اة‬ ‫اخلاصة لعدد من الشخصيات العامة‪.‬‬ ‫وأس�فر احلادث ع�ن مقتل امل�رأة فيما‬ ‫فق�د ش�ريكها‪ 41/‬عام�ا‪ /‬س�اقيه وفق�ا ملا‬ ‫ذكرته شرطة مدينة سابوروشيه‪.‬‬ ‫وقدم عارضون آخرون أطعمة من احلمص وفطائر وفالفل وحلوى مصنوعة‬ ‫من جيالتني من غير حلم اخلنزير‪.‬‬ ‫وش�ارك ما يزيد على ‪ 100‬عارض في املهرجان الذي اس�تمر ثالثة ايام وبدأ‬ ‫يوم اجلمعة (‪ 27‬سبتمبر ايلول) في مركز اكسل للمعارض‪..