‫أسباب تصدع و إنهيار‬

‫المنشآت‬

‫أسباب تصدع و إنهيار المنشآت‬
‫‪-1‬مقدمة‬
‫بالنظر المتمحص الدقيق للمنشآت القائمة فى مصر نجد أنه من خل ل عمل‬
‫إحصائى يصعب أن يتواجد منشأ خالى من العيوب ‪ .‬وذلك لغياب الوعى‬
‫النشائى والضمير النسانى عند مراحل النشاء المختلفة من تصميم وتنفيذ‬

‫وإشراف وصيانة وخلفه لذلك كان من الضرورى دراسة هذا الباب بالتحليل‬
‫لنواع العيوب وأسبابها وبالتالى طرق علجها‪.‬‬
‫يسهل كثيرا ً إيجاد مقاو ل أو مهندس ينفذ المنشأ من البداية ولكن من‬
‫الصعب إيجاد مهندس أومقاو ل يعمل الصيانة فلذلك يجب دراسة الشروخ‬
‫و التصدعات فى المنشآت الخرسانية نظرا ً لما تسببه من حدوث خسائر‬
‫فادحة فى الفراد و الممتلكات و المبانى إذا لم يقم المهندس بدراسة هذه‬
‫الشروخ و تحديد أسباب و أنواع و كيفية عل ج هذه الشروخ لتفادى الاثار‬
‫السلبية التى تنتج من الهما ل فى بناء المشآت أو حدوث الكوارث الطبيعية‬
‫مثل الزللز ل‪.‬‬

‫‪-2‬أنواع العيـــــوب‬
‫‪ -2-1‬عيوب تتعلق بالمنشأ ككل‬
‫‪ -2-1-1‬عيوب تتعلق بالصلحية ‪-:‬‬
‫‪ (1‬العز ل غير كافى سواء كان عز ل حرارة – رطوبة ‪.‬‬
‫‪ (2‬الشروخ غير المقبولة ‪.‬‬
‫‪ (3‬الهتزالزات غير المريحة ‪.‬‬
‫‪ (4‬عيوب اللزاحة ‪.‬‬
‫‪ (5‬عيوب نتيجة النزلق ‪.‬‬
‫‪ (6‬عيوب نتيجة فرق الهبوط ‪.‬‬

‫‪ 2-1-2‬عيوب تتعلق بالمان‬
‫‪ (1‬منها انهيار كلى ‪.‬‬
‫‪ (2‬منها انهيار جزئى ‪.‬‬
‫‪ (3‬عدم اتزان ‪.‬‬

‫‪ 2 – 2‬عيوب بالعناصر النشائية‬
‫‪ 1 – 2– 2‬تصدع الخرسانة المسلحة ‪-:‬‬
‫‪ (1‬التبقيع ‪.‬‬
‫‪ (2‬التمليح ‪.‬‬
‫‪ (3‬الشروخ ‪.‬‬
‫‪ (4‬تساقط الخرسانة ‪.‬‬
‫‪ (5‬تفتت الخرسانة ‪.‬‬
‫‪ (6‬التآكل السطحى ‪.‬‬
‫‪ (7‬انتفاش الخرسانة ‪.‬‬
‫‪152‬‬

‫‪– 2 – 2-2‬التشكل والترخيم ‪-:‬‬
‫‪ (1‬النحناء ‪.‬‬
‫‪ (2‬النبعا ج بالضغط ‪.‬‬

‫‪ -3‬أسباب التصدع والنهيار‬
‫هناك أسباب متعددة تؤدى إلى شــروخ وأحيانـا ً تصــدعات بالمنشــآت الخرســانية ‪،‬‬
‫وقد يؤدى المر إلى انهيـار المنشـأ ويمكـن تقسـيم هـذه السـباب إلـى ‪ -:‬عوامـل‬
‫خارجية‬
‫‪ (1‬عوامل خارجية‪.‬‬
‫‪(2‬‬

‫عوامل طبيعية‪.‬‬

‫‪(3‬‬

‫عوامل تتعلق بقصور فى الدراسات‪.‬‬

‫‪(4‬‬

‫عوامل لم تؤخذ فى العتبار‪.‬‬

‫أول‪ -:‬العوامل الخارجية‪:‬‬
‫‪ ‬وجود أشجار ضخمة بجوار المبنى‪.‬‬
‫‪ ‬مبنى عالى بجوار مبنى منخفض الرتفاع يحدث تداخل فى الجهادات مما‬
‫يؤدى إلى حدوث هبوط‪.‬‬
‫‪ ‬جفاف مجرى مائى بجوار المبنى‪.‬‬
‫‪ ‬ردم بيارة مياه الصرف بجوار المبنى‪.‬‬
‫‪ ‬إنشاء طريق سريع بجوار المبنى يؤدى إلى اهتزالز المبنى‪.‬‬
‫‪ ‬إنشاء مبنى باستخدام خوالزيق الدق مما يؤاثر على المبانى المجاورة‪.‬‬

‫اثانيًا‪-:‬العوامل الطبيعية‪:‬‬
‫‪ (1‬الرياح ‪ -:‬تؤدى إلى تآكل الســطح نتيجــة الرمــا ل المحملــة بهــا والغــالزات‬
‫الضارة ‪.‬‬
‫ب( الثلوج‪-:‬تــؤدى إلــى حــدوث إجهــادات داخليــة بالخرســانة ممــا يــؤدى إلــى‬
‫حدوث شروخ شعرية‪.‬‬
‫ ج( الحرارة ‪ -:‬اختلف معامل التمدد الحرارى بيــن المــواد يــؤدى إلــى حــدوث‬
‫الشروخ ‪.‬‬
‫د( الـمــــلح ‪ -:‬مهاجمة المل ح والكبريتات للخرسانة يؤدى إلى تآكلها ‪.‬‬
‫‪153‬‬

‫و( بخار الماء ‪ -:‬يظهر تأاثيره فى الدوار العليا لكثرة تعرضها لبخار الماء ‪.‬‬

‫اثالثًا‪ -:‬عوامل تتعلق بقصور فى الدراسات ‪:‬‬
‫أ ‪ -‬قصور فى دراسات التربة ‪ :‬أمثلة لذلك ‪-:‬‬
‫‪ -1‬قصور فى عمل الجسات ‪.‬‬
‫‪ -2‬إنشاء مبنى بدون عمل جسات ‪.‬‬
‫‪ -3‬سوء أخذ الختبارات ‪.‬‬
‫‪ -4‬سوء الدراسة الجيولوجية ‪.‬‬

‫وهذا القصور ينتج عنه كثير ـمن الطخطاء ـمنها ـما يلى ‪-:‬‬
‫‪-1‬‬

‫عدم اختيار النوع المناسب للساس ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫عدم اختيار منسوب التأسيس المناسب ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫عدم التقدير الحقيقى لجهد التربة ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫حدوث تحركات للتربة نتيجة أعما ل الحفر وتنفيذ أساسات مبانى مجاورة‬
‫‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫حدوث هبوط منتظم أو غير منتظم للساسات ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫حدوث انزلق للمبنى ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫حدوث التواء للمبنى ‪.‬‬

‫أ ‪ -‬قصور فى التصميم ‪-:‬‬
‫ـمن أسباب هذا القصور‬
‫‪ -1‬عدم إسناد التصميمات النشائية إلى مهندسين متخصصين ‪.‬‬
‫‪ -2‬عدم دراسة البعد البيئى ) من حيث المياه الجوفية – أمل ح الجو ( ‪.‬‬
‫‪ -3‬تعلية المبنى بدون إشراف هندسى ‪.‬‬
‫‪ -4‬نسبة الرطوبة خل ل المواسم المختلفة ‪.‬‬
‫‪ -5‬تعديل فى الرسومات النشائية دون الرجوع إلى المهندس المصمم ‪.‬‬
‫القصور فى التصميم يؤدى إلى أطخطار ‪-:‬‬
‫‪ -1‬حساب أحما ل العمدة بطريقة خاطئة ‪.‬‬
‫‪ -2‬عــدم مراعــاة أطــوا ل وامتــدادات أســياخ تســليح الكمــرات والبلطــات‬
‫الكابولية ‪.‬‬
‫‪154‬‬

‫‪ -3‬إنهاء حديد التسليح الرئيسى فى مناطق العزوم القصوى ‪.‬‬

‫ ج‪ -‬قصور فى التنفيذ ‪-:‬‬
‫‪‬‬

‫قصور فى فهم اللوحات التصميمية ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫استخدام مواد غير مطابقة للمواصفات ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫عيوب فى التسليح ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫فواصل الصب والتمدد ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫عدم تنفيذ كانات العدة والكمرات طبقا ً للرسومات ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫لزيادة نسبة ) م‪/‬س( ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫استخدام أسمنت غير مطابق للمواصفات ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫عدم عمل كمــرات لتولزيــع حمــل الســقف علــى الحــوائط عنــد بــدء بنــاء‬
‫المساكن بطريقة الحوائط الحاملة ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫تقليل القطاعات الخرسانية عما هو وارد لغرض التوفير ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫عدم عمل ميو ل بأرضية الحمام ودورات المياه ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫عدم عمل ميو ل بسطح الدور العلوى ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫استخدام أسلوب سيئ للصرف بالمبنى ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫استخدام مياه المصارف والبرك فى الخلط ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫عدم العناية بــالعز ل المــائى ممــا يــؤدى إلــى تســرب الميــاه مــن أســفل‬
‫المبنى وبالتالى تعرض الساسات لخطورة التآكل ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫عدم عز ل أسقف الدور الخير ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫عدم استخدام العز ل الحرارى للمنشأ ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫عدم العز ل الكيماوى للمنشأ ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫عدم استخدام الهزالز اللى فى رمل الخرسانة ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫رمى الخرسانة من ارتفاعات عالية ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫عدم الهتمام بالمواصفات والعتماد على الخبرة الشخصية ‪.‬‬

‫د‪-‬قصور فى الصيانة ‪:‬‬
‫وأسباب قصور الصيانة ‪-:‬‬
‫• عدم أخذ الصيانة فى الحسبان أاثناء التصميم ‪.‬‬
‫‪155‬‬

‫• عدم إدرا ج الصيانة فى التكاليف المبدئية والساسية للمبنى ‪.‬‬

‫رابعًا‪ -:‬العوامل التى لم تؤخذ فى العتبار‪:‬‬
‫‪ (1‬الحرائق ‪ :‬حيث أن الخرسانة عــادة مــا تفقــد قوتهــا تــدريجيا ً بارتفــاع‬
‫درجة الحرارة المحيطة بها عن ‪ 300‬درجة مئوية‪.‬‬
‫‪ (2‬الــزللزل ‪ :‬تقــوم الــزللز ل بالتــأاثير علــى المبنــى بقــوة أفقيــة كــبيرة‬
‫واهتزالزات عرضية مما يؤدى إلى إنهيار المبنى‪.‬‬
‫‪ (3‬انتشار مصانع بجوار المبانى تؤدى إلــى تآكــل الخرســانة بفعــل المــواد‬
‫الكيماوية ‪.‬‬
‫‪ (4‬تغيير استخدام المنشأ دون الرجوع إلى المصمم‬
‫‪(5‬‬

‫تعرض المنشأ إلى ارتفاع أو انخفاض المياه الرضية‪.‬‬

‫‪(6‬‬

‫عمل أساسات مجاورة دوت اتباع الحتياطات الهندســية لســند جــوانب‬
‫الحفر‪.‬‬

‫‪ -4‬مشاكل أعما ل الساسات‬
‫نظرا ً لن الساسات هى من أهم الجزاء فى المنشأ لذلك سوف نتعرض‬
‫لهم المشاكل التى تواجهها لنها تؤدى إلى ضعفها و عدم قدرتها على تحمل‬
‫الحما ل الواقعة عليها‪.‬‬
‫‪ (1‬ضعف التربة‪.‬‬
‫‪ (2‬خطأ تصميمى فى تولزيع الحما ل‪.‬‬
‫‪ (3‬اختلف تكوين التربة فى الموقع الواحد‪.‬‬
‫‪ (4‬تحرك منسوب المياه الجوفية‪.‬‬
‫‪ (5‬تفكك التربة أو انزلقها‪.‬‬
‫‪ (6‬المرور الثقيل‪.‬‬
‫‪ (7‬أعما ل الحفر المجاورة‪.‬‬
‫‪ (8‬اختلف ارتفاعات المبانى‪.‬‬
‫‪ (9‬الهتزالزات بسبب الماكينات‪.‬‬
‫‪ (10‬التشجير والخضرة المجاورة‪.‬‬
‫‪ (11‬اختلف نوع الساس فى المبنى الواحد وسوء نوع الوصلة‪.‬‬

‫وفيما يلى نقدم مشاكل الساسات بالترتيب ‪:‬‬
‫‪ (1‬أعما ل الحفر‪.‬‬
‫‪ (2‬أعما ل الردم‪.‬‬

‫‪156‬‬

‫‪ (3‬أعما ل نقل التربة‪.‬‬
‫‪ (4‬أعما ل قواعد الساسات‪.‬‬
‫‪ (5‬أعما ل الخوالزيق‪.‬‬
‫‪ (6‬هبوط المبانى‪.‬‬
‫‪ (7‬النقلب للداخل‪.‬‬
‫‪ (8‬الهبوط الوسط‪.‬‬
‫‪ (9‬الهبوط الشامل‪.‬‬
‫‪ (10‬النزلق‪.‬‬
‫‪ (11‬عدم وجود شداد‪.‬‬

‫‪ – 5‬مشاكل و عيوب أعما ل الحفر‬
‫تعتبر أعما ل الحفر من العما ل التحضيرية لنشاء أى مبنى وتقتضى دقة فــى‬
‫استلمها لتأاثيرها البالغ على سلمة المبنى إذا لم تتم حسب الصو ل الفنية‪.‬‬
‫وتحــدث العيــوب الفنيــة بأعمــا ل الحفــر نظــرا ً لنظــرة العــاملين جميعـا ً مــن‬
‫المهنــدس المشــرف علــى العــاملين علــى العمليــة مــن الملحظــة والعمــا ل‬
‫والمقـاو ل إليهـا كعنصــر بسـيط ل يبلـغ أهميتــه العمــا ل الخــرى كالخرســانة‬
‫المسلحة أو أعما ل الصب‪.‬‬
‫وتشتمل ـمشاكل الحفر ـما يلى ‪-:‬‬
‫‪ (1‬عدم استواء قاع الحفر‪.‬‬
‫‪ (2‬عدم أفقية قاع الحفر‪.‬‬
‫‪ (3‬عدم رأسية جوانب الحفر‪.‬‬
‫‪ (4‬عدم استواء جوانب الحفر‪.‬‬
‫‪ (5‬عدم ضبط لزوايا جوانب الحفر الرأسية والفقية‪.‬‬
‫‪ (6‬سقوط أتربة ردم فى الحفر‪.‬‬
‫‪ (7‬انهيار جوانب الحفر‪.‬‬
‫‪ (8‬وجود عوالق وشوائب فى أسطح الحفر أو مياه دون نز ح‪.‬‬
‫‪ (9‬مخالفة لزاوية جوانب الحفر المائل عن لزاوية ميل التربة‪.‬‬
‫‪ (10‬ضعف الفواصل بين البار المتقاربة‪.‬‬
‫‪ (11‬عدم دمك القاع بالمندالة الحديدية بعد غمره بالمياه جيدًا‪.‬‬

‫‪157‬‬

‫‪ - 6‬مشاكل أعما ل الردم‬
‫‪ (1‬هبوط الردم ‪.‬‬
‫‪ (2‬عدم تجانس مود الردم ‪.‬‬
‫‪ (3‬العضويات والشوائب ‪.‬‬
‫‪ (4‬التشقق ‪.‬‬

‫‪-7‬مشاكل أعما ل النقل‬
‫‪(1‬‬

‫تغطية الخنزيرة‪.‬‬

‫‪(2‬‬

‫إعاقة العمل‪.‬‬

‫‪(3‬‬

‫نفشان النقل والمحاسبة على أساس علوة النتفاش‪.‬‬

‫‪-8‬مشاكل أعما ل الساسات‬
‫‪ (1‬الهبوط الرأسى‪.‬‬
‫‪ (2‬الهبوط الجانبى الركنى‪.‬‬
‫‪ (3‬التمدد والنكماش‪.‬‬
‫‪ (4‬لزيادة الحما ل الحقيقية عن التصميمية‪.‬‬
‫‪ (5‬نوعية التربة‪.‬‬
‫‪ (6‬تغيير منسوب المياه الجوفية‪.‬‬
‫‪ (7‬انهيار جوانب الحفر‪.‬‬
‫‪ (8‬انهيار التربة أو الشارع‪.‬‬

‫‪ -9‬مشاكل خوالزيق الساسات‬
‫‪ (1‬عدم اللتزام بالدقة المتناهية‪.‬‬
‫‪ (2‬عدم رأسية الخالزوق‪.‬‬
‫‪ (3‬ترحيل الخالزوق‪.‬‬
‫‪ (4‬الهتزالز‪.‬‬
‫‪158‬‬

‫‪ (5‬وجود مرافق جوار منطقة دون الخالزوق‪.‬‬
‫‪ (6‬ملصقة المبانى المجاورة لمواضع الخوالزيق‪.‬‬
‫‪ (7‬مجاورة الموقع لمجرى مائى‪.‬‬
‫‪ (8‬الفوران‪.‬‬
‫‪ (9‬وجود فراغات بالموقع‪.‬‬
‫‪ (1‬عدم اللتزام بالدقة المتناهية ‪-:‬‬
‫تستلزم عملية توقيع أو دق المحــاور أو جســات الخوالزيــق دقــة بالغــة فــى‬
‫الدقة والتحديد ويتسبب أى خطأ بها فى عدم تطابق مركبات الحما ل على‬
‫محــاور الخوالزيــق وبالتــالى فــى اختلف تولزيــع الحمــا ل علــى الخوالزيــق‬
‫المشكلة لرتكالز القاعدة التى تعلوها وبالتالى اختلف تولزيع الجهــود علــى‬
‫الطبيعة عما ورد بالتصميم‪.‬‬
‫‪ (2‬عدم رأسية الخالزوق ‪-:‬‬
‫ما لم يكن الخالزوق مطلوب دقة مائل ً لسبب تصميمى فــإن عــدم رأســيته‬
‫أاثناء الدق تتسبب فى حدوث صعوبات أاثناء دقة وتقلل من كفــاءته وقــدرة‬
‫تحمله‪.‬‬
‫كما تسبب مشاكل أاثناء عملية رفع أو سحب ماسورة التفريغ من التربــة‬
‫لن ميل الماســورة يجــرف جــوانب التربــة أاثنــاء حركــة الماســورة لعلــى‬
‫ويختز ل قدرة الحتكاك للخالزوق‪.‬‬
‫‪ (3‬ترحيل الخالزوق ‪-:‬‬
‫إذا تم دق الخالزوق مع ترحيله عن موقعه المحــدد بالرســومات التصــميمية‬
‫فإن قدرته على التحمل تقــل كمــا تنخفــض كفــاءة تشــغيله ويتغيــر وضــعه‬
‫بالنسبة للخوالزيق المجاورة له ويؤاثر على قدرتها بالتالى قد يتسبب ترحيل‬
‫خالزوق واحد إلى ترحيل باقى الخوالزيق على نفــس المحــور وتحــدث هــذه‬
‫المشكلة من خطأ قياس بالموقع أو من عمل ترحيــل بالتصــميم النشــائى‬
‫فى بعض الخوالزيق وعدم التغيير فى مواقع الخوالزيق الخرى‪.‬‬

‫‪(4‬‬

‫ارتداد الخالزوق لعلى ‪-:‬‬
‫‪159‬‬

‫ترتد بعض الخوالزيق ‪ 1.5‬لعلى بعد ليلة واحدة فى الرمل الزئبقى ويمكن‬
‫أن يدفع المنداله معه لعلــى مــرة واحــدة أو تــدريجيا ً ويمكــن تلفــى هــذه‬
‫الحالــة بــدق الخــالزوق ورأســه الكــبير لعلــى فيصــير كالخــابور المقلــوب‬
‫المسلوب ول يرتد ‪.‬‬

‫‪ -10‬عيوب المنشآت بسبب التربة‬
‫تتفاوت جهود تحمل التربة حسب نوعيتهــا ودرجــة تجانســها وعمقهــا وســمك‬
‫طبقتها ونسبة المياه فيها ومنسوبها وعمقها وتغيير منسوب صـفحتها ‪ .‬وفيمـا‬
‫يلــى جــدو ل عــام لجهــود تحمــل التربــة ويمكــن اســتخدامه للتقــدير المبــدئى‬
‫لتصميم الساسات ‪ .‬ولكنه ل يغنى فى الحــالت الهامــة عــن عمــل الجســات‬
‫الفنية للكشف عن خواص التربة قبل تنفيذ المشروعات ‪.‬‬
‫وتتأاثر التربة بالنضغاط تحت تأاثير ولزن المنشأ وأحماله مندرجــة مــع مراحــل‬
‫البناء وارتفـاعه وتحميلـه كمـا تـؤاثر بالتـالى علـى المبنـى وأجزائـه المختلفـة‬
‫بالترييح أو الهبــوط المكــافئ أو الغيــر مكــافئ حســب تجــانس تصــميمه فــى‬
‫ارتفاع أجزائه وطوله وهيئة المسقط الفقى ووقت بناء كل جزء منه وانتظام‬
‫مراحل التتابع فى البناء أو إتمامه جزئيـا ً اثـم تعليتـه بعـد فـترة وتختلـف حالـة‬
‫الهبوط كما يلى ‪-:‬‬
‫)‪ (1‬المبانى العالية‪.‬‬
‫)‪ (2‬المبانى الطويلة‪.‬‬
‫)‪ (3‬المبانى ذات الشكل الخاص فى المسقط الفقى‪.‬‬
‫)‪ (4‬المبانى ذات الجزاء المتفاوتة الرتفاع والحجام‪.‬‬
‫)‪ (5‬المبانى التى تشيد فى مراحل لزمنية مختلفة‪.‬‬
‫)‪ (6‬المبانى الملصقة لجار قديم أو طرفها‪.‬‬
‫)‪ (7‬المبانى الملصقة لجار قديم أعلى منها‪.‬‬
‫)‪ (8‬المبانى الملصقة لجار قديم مساوى لها‪.‬‬
‫)‪ (9‬المبانى المتفاوتة فى الولزان‪.‬‬
‫)‪ (10‬المبانى التى يحدث بها هدم جزئى‪.‬‬
‫)‪ (11‬لزيادة الحما ل الحية والميتة‪.‬‬
‫)‪ (12‬المبانى المنشأة من مواد مختلفة‪.‬‬
‫أسباب الهبوط ‪- :‬‬
‫‪ (1‬الهبوط المتكافئ المنتظم ‪.‬‬
‫‪ (2‬الهبوط الغير متكافئ ‪.‬‬
‫‪ (3‬تغيير التربة تحت الساس ‪.‬‬
‫‪160‬‬

‫‪ (4‬تذبذب منسوب المياه الجوفية ‪.‬‬
‫‪ (5‬حركة المرور الثقيلة ‪.‬‬
‫‪ (6‬الهزات الرضية والطبيعية ‪.‬‬
‫‪ (7‬الذبذبات بالموقع أو حوله ‪.‬‬
‫‪ (8‬الحفر المجاور ‪.‬‬

‫وفيما يلى عرض صور لبعض مشاكل التربة والساسات ‪.‬‬

‫شرخ في السمل نتيجة فرق الهبوط‬

‫‪161‬‬

‫شرخ فى المبانى الطوب أسفل كوبرى علوى نتيجة هبوط التربة‬
‫فى هذه المنطقة‪.‬‬
‫‪ -11‬أسباب التصدعات حسب النظام النشائى للمبنى‪:‬‬
‫يجب أول ً التفرقة بين نوعين من أنواع المبانى هما ‪-:‬‬
‫أ ( المبانى الهيكلية من الخرسانة المسلحة‪.‬‬
‫ب( المبانى ذات الحوائط الحاملة من الطوب والحجر‪.‬‬

‫) أ ( المبانى الهيكلية من الخرسانة المسلحة ‪-:‬‬
‫فالمبانى الهيكلية تقاوم أحما ل الزللز ل ولم تكن مصممة لتقاومهــا وذلــك لن‬
‫اتصا ل حديد العمدة وحديد الكمرات وكونهــا مصــبوبة مــع بعضــها يــوفر فــى‬
‫الهيكل أى تتصرف الكمرات والعمدة معا ً كإطار واحد ‪ .‬وهذا الفعل الهيكلى‬
‫ل يقتصر على مســتوى واحــد فــى الفــراغ ممــا يزيــد علــى مقــاومته للحركــة‬
‫الفقية ‪ .‬كما أن الحوائط المبانى تزيد من جســاءة المبنــى لمقاومــة الحركــة‬
‫الفقية كما أن حوائط المبــانى تزيــد مــن جســاءة المبنــى لمقاومــة الحمــا ل‬
‫الفقية حيث تعمل كعضو ضغط قطرى ولكن يحد من هــذا النــوع كونهــا غيــر‬
‫مربوطة بالعمدة والكمرات وعدم شحط المبنى جيدا ً أى أن عامــل البنــاء ل‬
‫يعنى بملئ الفراغ الرأسى بين الحائط والعامود ول الفــراغ الفقــى بيــن آخــر‬
‫مدماك والكمرة التى تعلوه‪.‬‬

‫)ب( المبانى ذات الحوائط الحاملة من الطوب والحجر ‪-:‬‬
‫وهذه تنقسم بدورها إلى قسمين ‪-:‬‬
‫‪ (1‬المبانى ذات السقف من كمرات حديد أو عروق خشب‪.‬‬
‫‪ (2‬المبانى ذات السقف من الخرسانة المسلحة ‪.‬‬
‫* والولى مبنية لتقاوم الحما ل الرأسية فقط ‪ ،‬فحائط الدور يبنــى اثــم توضــع‬
‫فوقه كمرات الحديد أو العروق الخشبية اثم يبنى الدور الــذى يليــه ‪ .‬وهكــذا ل‬
‫يوجد نقل عــزوم بيــن الســقف والحــوائط ول يوجــد حــتى ربــط عرضــى بيــن‬
‫الحوائط وعند التعرض لحما ل الــزللز ل تصــبح هــذه الحــوائط أعضــاء رأســية‬
‫مسنودة على الحوائط العمودية عليها‪.‬‬
‫أما الثانية ‪ :‬فتعمل السقف الخرسانية على ربط الحوائط عرضيا ً مــع بعضــها‬
‫خاصة إذا كانت مسنودة على مخدات مصــبوبة فــوق الحــوائط )علــى أبوهــا(‬
‫وبذلك تصبح هذه الحوائط أعضاء رأسية مسنودة أفقيــا فقــط عنــد مســتوى‬
‫السقف‪.‬‬
‫‪162‬‬

‫ومما يزيد من حساســية هــذه المبــانى للحركــة الفقيــة عــدم قــدرة الطــوب‬
‫والحجر على مقاومة إجهادات الشــد ‪ ،‬وعنــد التعــرض لمثــل هــذه الجهــادات‬
‫نتيجة الحركة الفقية – مهما كانت صغيرة – تحدث الشروخ المائلة والرأســية‬
‫فــى الحــوائط‪ .‬ولمــا كــانت الحــوائط الحاملــة أعضــاء إنشــائية تقــوم بحمــل‬
‫الحما ل الرأسية فإن هذه الشروخ تصبح نقاط ضعف يجــب إصــلحها بعكــس‬
‫المبــانى فــى المنشــآت الهيكليــة الــتى ل تســبب الشــروخ فيهــا أو الشــروخ‬
‫الفاصــلة بينهــا وبيــن العمــدة والكمــرات أى تــأاثير إنشــائى‪ .‬والشــروخ فــى‬
‫المبانى والــتى أدت إلــى انفصــا ل هــذه المبــانى عــن العمــدة والكمــرات أو‬
‫الشروخ المائلة فى هذه المبانى فهى متوقعة لن الخرسانة والمبانى مادتين‬
‫مختلفتين ول يوجد رباط بينهما ‪ ،‬ول خطر من هذه الشروخ إل فى حالتين‪-:‬‬
‫‪ (1‬حالة تشرخ دراوى البلكونات والسطح بدرجة تجعلها غير متزنة ويمكن‬
‫أن تسقط على السيارات أو المارة‪.‬‬
‫‪ (2‬حالة تشرخ المبانى فى البلكونات التى تم تقفيلها وذلك تحت الشبابيك‬
‫اللومنيوم بدرجة تجعل الرتكالز على هذه الحوائط غيــر آمــن ‪ .‬وخاصــة‬
‫إذا لم يكن هناك شمعة خرسانية أو عــامود معــدنى أو حــتى اللومنيــوم‬
‫يربط هذه المبانى‪.‬‬

‫‪ -8‬الشروخ والتصدعات الناتجة عن الكوارث الطبيعية)الزللز ل(‬
‫)أ( أنواع الشروخ التي تحدث في المنشآت الهيكلية نتيجة‬
‫الزللز ل‪:‬‬
‫‪ (1‬انبعا ج العمدة إذا كانت كلها في اتجاه واحد عمودي على حركة‬
‫الزللز ل أي أن التجاه الضعيف هو اتجاه الزللز ل ومما يزيد المر سوءا ً‬
‫ارتفاع الدور الرضي بارتفاع دورين‪.‬‬
‫‪ (2‬شروخ قص وانحناء في العمدة المرتكزة على أساسات منفصلة بدون‬
‫ميدات وتؤدي الحركة الفقية إلى اتساع المسافة بين الساسات‬
‫وحدوث اجهادات قص وانحناء في أعمدة المبنى ‪.‬‬
‫شرخ أو كسر أفقي بأعلى العمود أسفل الكمرة أو أسفل السقف إذا‬
‫لم تكن هناك كمرة مثل أعمدة الدوار الخيرة للبلطات ذات العصاب‬
‫‪ ،‬والعمدة المنحنية الحاملة لخزانات المياه فوق العمارات ‪.‬‬
‫‪ (3‬شرخ أفقي في العامود نتيجة فقد جزئي للركيزة حيث يحدث هبوط‬
‫كبير تحت بعض العمدة ‪.‬‬
‫‪ (4‬شروخ فاصلة بين العمدة والكمرات وتأخذ شكل شروخ مائلة قصيرة‬
‫وتتناسق بعضها فوق بعض عند اتصا ل المباني بالعامود في الحائط‬
‫الموالزي لحركة الزللز ل‪.‬‬
‫‪ (5‬إلزاحة أفقية لزائدة عن المسمو ح وخاصة في حالة وجود صغر مجاور ‪.‬‬
‫‪ (6‬ميل في المبنى أو حدوث انفرا ج في فاصل التمدد بين المبنى ولزيادة‬
‫سمكه وتسرب المياه منه‪.‬‬
‫‪163‬‬

‫‪ (7‬شروخ قص وانحناء في الكمرات نتيجة فروق الهبوط وتحدث عند‬
‫وجود مجرى مائي أو حفر مجاورة‪.‬‬
‫‪ (8‬شروخ انحناء في كمرات أو بلطات السلم‪.‬‬
‫‪ (9‬شروخ أفقية في دواري البلكونات والسطح القديمة مما يؤدي إلى‬
‫فصل الدورة عما تحتها وتصبح عرضة للسقوط على المارة والسيارات‬
‫وحدوث خسائر في الفراد والممتلكات‪.‬‬

‫أنواع الشروخ التي تحدث في المباني من الحوائط الحاملة نتيجة‬
‫الزللز ل‪:‬‬
‫‪ (1‬شروخ فاصلة بين الحوائط الداخلية والخارجية أو عند الركان نتيجة‬
‫ضعف الرباط بينها‪.‬‬
‫‪ (2‬شروخ مائلة في الحوائط الواقعة في اتجاه الزللز ل بطو ل الحائط كله‬
‫أو بطو ل أقصر من ذلك على حسب قوة الزللز ل والحركة الفقية‬
‫الناتجة عنها‪.‬‬
‫‪ (3‬شروخ رأسية في الحوائط بكامل ارتفاع الحائط أو أكثر‪.‬‬
‫‪ (4‬شروخ فاصلة بين الحوائط والرضيات نتيجة حدوث حركة أفقية أدت‬
‫إلى حدوث شروخ في التبليط أو اللياسة ول تعتبر شروخ خطيرة ‪ ،‬أو‬
‫نتيجة حركة أكبر أدت إلى انفصا ل الكمرات الحديدية أو العروض‬
‫الخشبية عند الحائط ويحدث هبوط مصاحب لذلك وهو الخطر‪.‬‬
‫‪ (5‬شروخ أفقية )قص( في أكتاف المبنى بين نافذتين أو عند السلم أو‬
‫بين النافذة والجدار والتي تكون ضعيفة في مقاومة القص ‪.‬‬
‫‪ (6‬ميل شديد في الحوائط بحيث ل يصبح الحمل متمركزا ً عليها وقد يكون‬
‫الميل في المبنى ككل نتيجة الحركة الفقية مع عدم وجود الرباط‬
‫الفقي أو بقص الحوائط نتيجة ضعف مونة الرباط بين مدامكها‪.‬‬
‫‪ (7‬شروخ انبعا ج )أفقية( أو شروخ نتيجة حركة الحائط خار ج المستوى‬
‫)شروخ رأسية( وهذه الشروخ خطيرة‪.‬‬
‫‪ (8‬عدم رأسية الحائط المسبب لعدم مركزية الحما ل عليها‪.‬‬
‫‪ (9‬التآكل أو التفتت في الحجار والطوب مع التقدم في العمر أو نتيجة‬
‫المل ح والرطوبة أو عدم صيانة توصيلت الصرف و المياه‪.‬‬
‫‪ (10‬فروق الهبوط نتيجة حركة المياه تحت الساسات و تسرب المياه من‬
‫مواسير الصرف الصحي أو سحب المياه من موقع مجاور أو ترع أو‬
‫مصارف مجاورة ‪.‬‬

‫الحتياطات و التوصيات الواجب اتباعها عند اكتشاف الشروخ‬
‫والتصدعات‪:‬‬
‫إن معاينة المباني التي أصابها التصدع والحكم على سلمتها والتوصية‬
‫بإصلحها أو إلزالة أدوار منها عملية حساسة وهامة جدا ً لنه سيترتب عليها‬
‫فقد للمسكن أو إنفاق كبير لصلحه ولذا نوصي بشدة بعدم التسرع في‬
‫‪164‬‬

‫المعاينة أو في إصدار التوصيات وقد يقع المهندس المتسرع في نوعين‬
‫من الخطاء‪:‬‬
‫‪ .‬الخطأ في تقرير أن المنشأ سليم في حين أنه يحتا ج فعل ً إلى إصل ح‪.‬‬
‫‪ .‬الخطأ في تقرير أن المنشأ يحتا ج إلى إصل ح كثير في حين أنه ل يحتا ج‬
‫إليه‪.‬‬
‫والنوعية الولى قد تسبب فقد الروا ح والنوعية الثانية من الخطأ أهون‬
‫لنها تسبب فقد الما ل ولكي ل يقع المهندس في أي من هذه الخطاء‬
‫فعليه‪:‬‬
‫أن يسجل كل ما يراه وكل أفكاره كتابة في تقرير فحص الحالة لن‬
‫التسجيل الذي يمكن من هو أكثر منه خبرة أن يحكم على توصياته عند‬
‫قراءة التقرير ‪ ،‬أما عدم التسجيل فيضيع بيانات هامة أو أفكار وراء ما كتبه‬
‫من توصيات ‪ ،‬والتسجيل بالصور الفوتوغرافية أفضل وأكثر إفادة‪.‬‬
‫أن يسأ ل صاحب المبنى عن تاريخ ظهور الشروخ وعن تاريخ استخدام‬
‫المبنى لن هناك ظروفا ً قد تغيرت وأسبابا ً للتصدع قد اختفت‪.‬‬
‫أل يستنكف أن يسأ ل من هو أكثر خبرة منه قبل عمل التوصيات الخيرة‪.‬‬

‫توصيات‬
‫يوصى عند البناء مسـتقبل وعنـد إصـل ح دراوى البكونـات بربطهـا بالخرسـانة‬
‫المسلحة للسقف بأشاير أو لزوايا من الصــلب وعــدم إدخــا ل الطبقــة العالزلــة‬
‫وت َُلف لتغطى رأسيا جانبا من الدروة‪.‬‬
‫كما يوصى عند تقفيل البلكونـات بالمبـانى أو اللومنيـوم بمراعـاة ربـط هـذه‬
‫المبانى بأعمدة أو أسلحه خرسانية أو معدنية بالسقف والرضية‪.‬‬

‫أشكا ل وأنواع الشروخ فى العناصر النشائية المختلفة‬
‫‪ -1‬الشروخ فى الكمرات‬
‫• أسباب حدوث الشروخ في الكمرات‪:‬‬
‫‪ (1‬صدأ حديد التسليح الرئيسي يسبب حدوث اجهادات على الخرسانة‬
‫والذي ينتج عنه تكون طبقة من الصدأ على الحديد ولزيادة حجم‬
‫الخرسانة المسلحة يؤدي إلى حدوث شروخ‪.‬‬
‫‪ (2‬صدأ في حديد الكمرات يسبب حدوث شروخ في جانب الكمرة‪.‬‬
‫‪ (3‬نقص كمية حديد التسليح المقاوم للقص مما يؤدي إلى حدوث شد‬
‫قطري على الخرسانة وحدوث الشروخ في أماكن الحديد‪.‬‬
‫‪ (4‬لزيادة التحميل على الكمرة ونقص الحديد يؤدي إلى حدوث شروخ في‬
‫بطنية الكمرة‪.‬‬
‫• وفيما يلى بعض أشكا ل الشروخ‪:‬‬
‫‪165‬‬

‫شروخ ناتجة عن صدأ حديد الكانات‬

‫شروخ ناتجة عن لزيادة فى التحميل‬

‫‪166‬‬

‫شروخ ناتجة عن لزيادة اجهادات القص‬

‫شروخ ناتجة عن صدأ الحديد‬
‫الرئيسى‬

‫وفيما يلى عرض بعض الصور لشروخ الكمرات‬

‫‪167‬‬

‫سقوط الغطاء الخرسانى لكمرة نتيجة صدأ حديد التسليح‬

‫حدوث شروخ فى الكمرة نتيجة نقص حديد التسليح‬

‫‪168‬‬

‫حدوث شروخ فى الكمرة نتيجة البخرة والعوامل الجوية‬

‫سقوط الغطاء الحرسانى لكمرة نتيجة صدأ حديد التسليح‬

‫‪169‬‬

‫شرخ نتيجة لزيادة إجهادات القص‬

‫شروخ ناتجة عن صدأ فى حديد التسليح‬

‫‪170‬‬

‫شروخ وسقوط لغطاء الخرسانة ناتج عن صدأ حديد التسليح نتيجة‬
‫العوامل الجوية و البخرة‬

‫صدأ الحديد نتيجة تآكل الخرسانات بفعل العوامل الجوية‬

‫)ب( الشــروخ في البلطــات الخرسـانية‪:‬‬
‫• أسباب حدوث الشروخ في البلطات‪:‬‬
‫‪171‬‬

‫‪ (1‬استخدام مواسير الرصاص لعمل الصرف الصحي للمبنى والتي تتفاعل‬
‫مع السمنت وتكون أكسيد الرصاص الذي يؤدي إلى حدوث اثقوب في‬
‫المواسير وتسرب الماء وحدوث صدأ في حديد التسليح وحدوث‬
‫اجهادات داخليةعلى الخرسانة نتيجة لزيادة حجم الخرسانة المسلحة‬
‫وحدوث شروخ‪.‬‬
‫‪ (2‬حدوث نقص في سمك البلطة الخرسانية وخاصة في المنتصف وذلك‬
‫أاثناء التسوية‪.‬‬
‫‪ (3‬وجود مواسير الصرف وحدوث عيوب بها يسبب تسرب الماء وحدوث‬
‫صدأ‪.‬‬
‫‪ (4‬اتصا ل البلعات بالسقف في الحمامات يؤدي إلى تسرب الماء تحت‬
‫البلطات‪.‬‬
‫‪ (5‬وحدوث شروخ وخصوصا ً عن طريق تسرب الماء في الرمل ‪ ،‬والذي‬
‫يعد كمخزن للماءتحت البلط‪.‬‬
‫• وفيما يلي بعض أشكا ل الشروخ فى البلطات‪:‬‬

‫شروخ ناتجة عن وجود بعض القلويات فى الركام‬

‫شروخ ناتجة عن وجود كبريتات فى الركام‬
‫‪172‬‬

‫شروخ نتيجة صدأ حديد التسليح‬

‫شروخ نتيجة انكماش الخرسانة‬

‫‪173‬عن لزيادة التحميل‬
‫شروخ ناتجة‬

‫وفيما يلى عرض لبعض الصور لشروخ البلطات‬

‫سقوط الغطاء الحرسانى لسقف نتيجة صدأالحديد‬

‫‪174‬‬

‫سقوط الغطاء الخرسانى نتيجة تسرب الرطوبة وعدم الصرف الجيد‬

‫سقوط الغطاء الخرسانى لسقف نتيجة صدأالحديد‬

‫‪175‬‬

‫صدأ الحديد نتيجة لزيادة الماء فى الخلطة ـمع سقوط‬
‫واضح للبلوكات بسقف )‪(Hollow Block‬‬

‫تعشيش الخرسانة فى البلطة‬

‫شكل لشرخ‬
‫بلطة‬
‫السلم‬

‫‪176‬‬

‫شروخ فى بلطة السلم لسوء التنفيذ‬

‫ ج‪-‬الشروخ فى العمدة‬

‫شروخ ناتجة عن‬
‫صدأ في الكانات‬

‫شروخ ناتجةعن‬
‫صدأ حديد التسليح‬

‫‪177‬‬

‫شروخ ناتجة‬
‫عن لزيادة التحميل‬

‫شروخ ناتجة‬
‫عن عدم محورية‬
‫الحمل على العمود‬
‫وفيما يلى عرض لبعض الصور لشروخ العمدة‬

‫شروخ ناتجة عن صدأ حديد التسليح نتيجة العوامل الجوية والبخرة‬

‫شرخ فى عمود و السبب قد يكون عدم وجود كانات بسبب سوء التنفيذ‬

‫‪178‬‬

‫شروخ وسقوط للغطاء الخرسانى ناتج عن الغش والتلعب فى الخلطه‬
‫الخرسانية وحديد التسليح‬

‫شروخ ناتجة عن إحتما ل هبوط غير منتظم‬

‫د‪-‬الشروخ فى الحوائط‪:‬‬
‫‪179‬‬

‫شروخ ناتجة عن تحميل زائد‬

‫شروخ ناتجة عن هبوط فى الركائز‬
‫وفيما يلى عرض لبعض الصور لشروخ الحوائط‪:‬‬

‫شروخ الركان الداخلية عند فتحة الباب‬

‫‪180‬‬

‫شرخ‬
‫حائط‬
‫حدوث‬

‫فى‬
‫نتيجة‬
‫فرق فى‬
‫الهبوط‬

‫‪181‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful