‫‪http://www.shamela.

ws‬‬
‫ت إعداد هذا اللف آليا بواسطة الكتبة الشاملة‬

‫[ لسان العرب ‪ -‬ابن منظور ]‬
‫الكتاب ‪ :‬لسان العرب‬

‫الؤلف ‪ :‬ممد بن مكرم بن منظور الفريقي الصري‬

‫الناشر ‪ :‬دار صادر ‪ -‬بيوت‬
‫الطبعة الول‬

‫عدد الجزاء ‪15 :‬‬

‫مصدر الكتاب ‪ :‬برنامج الحدث الجان‬

‫[ مرفق بالكتاب حواشي اليازجي وجاعة من اللغويي ]‬

‫جَتمَعُ الكَِتفَ ْينِ من الِنسان والفرس وقيل هو الكاهِل وقيل هو ما بي‬
‫( كتد ) الكََتدُ والكَِتدُ مُ ْ‬
‫حوْضَى كأَنا زَها اللُ َعيْدانَ‬
‫الكاهل إِل الظهر والثَّبجُ مثله قال ذو الرمة وإِذْ ُهنّ أَكْتادٌ ِب َ‬
‫النخيلِ البَواسقِ وقيل الكََتدُ من أَصلِ العُنُق إِل أَسفل الكتفي وهو يمع الكاثَِبةَ والثَبجَ‬
‫والكاهِلَ كلّ هذا كََتدٌ وقالوا ف بيت ذي الرمة وإِذْ ُهنّ َأكْتادٌ أَشْباه ل اختلف بينهم وقيل‬
‫الكََتدُ ما بي الثّبَج إِل مَُنصّفِ الكاهل وقد يكون من الَ َسدِ الذي هو السبعُ ومن الَسد الذي‬
‫هو النجمُ على التشبيه والكََتدُ نم أَنشد ثعلب إِذا رأَيتَ أَْنجُما مِن الَ َسدْ جَبْهَتِه أَو الَراةِ‬
‫سدْ وطابَ أَلبانُ اللّقاحِ فَبَرَد والمع أَكتادٌ وكُتُودٌ وإِذا‬
‫والكَتَد بالَ سُهَيْلٌ ف ال َفضِيخِ َففَ َ‬
‫أَشرفَ ذلك الوضع فهو أَكَتدُ وف صفته صلى ال عليه وسلم جلِيل الُشاش وال َكَتدِ ال َكَتِدُ‬
‫بفتح التاء وكسرها متمع الكتفي وهو الكاهل ومنه الديث كنا يوم الندق نَ ْنقُلُ الترابَ‬
‫على أَكتادِنا َجمْع الكتد وف حديث حذيفة ف صفة الدجال مشرف ال َكَتدِ وتَكُْت ُد موضع‬
‫ح ْوضَى كأَنا زَها اللُ عَيْدانَ النخيلِ البَواسقِ قيل ف نفسيه‬
‫وقول ذي الرمة وإِذْ ُهنّ أَكتادٌ ْب َ‬
‫أَكتاد جاعات وقيل أَشباه ول يذكر الواحد يقال مررت بماعة أَكتاد وقال أَبو عمرو أَكتادٌ‬
‫سِراعٌ بعضها ف ِإثْر بعض وف نوادر الَعراب يقال خرجوا علينا أَكْتادا وأَكْدادا أَي فِرَقا‬
‫وأَرْسالً‬

‫( ‪)3/377‬‬

‫( كدد ) ال َكدّ الشدّة ف العَمَلِ وطَلبُ الرزقِ والِلاحُ ف مُحَاوَلةِ الشيءِ والِشارةُ با ِلصْبَعِ‬
‫يقال هو يَ ُكدّ َكدّا وأَنشد الكميت غَنِيتُ فلم أَرْدُ ْد ُكمُ عِنَد ُبغَْيةٍ و ُحجْتُ فلم أَ ْك ُددْ ُكمُ‬
‫لدّ ل با َت ْعمَلُه من ال َكدّ‬
‫جدّكَ ل بِ َكدّكَ أَي إِنا ُتدْ ِركُ الُمورَ با ُترْزَقُه من ا َ‬
‫بالَصابعِ وف الثل بِ َ‬
‫وقد َكدّهُ يَ ُكدّه َكدّا واكَْتدّهُ واسْتَ َكدّه طَلبَ منه ال َكدّ و َكدّ لسانَه بالكلم وقَلْبَه بالفكر وهو‬
‫مثل ما تقدم وال َكدِيدُ ما غَلُظَ من الَرض وقال أَبو عبيد ال َكدِيدُ من الَرض الَب ْطنُ الواسع‬
‫خُلِق خَ ْلقَ ا َلوْدِية أَو أَوسعَ منها وال ِكدّةُ الَرض الغليظة لَنا تَ ُكدّ الاشيَ فيها وف حديث خالد‬
‫حصَ ال ِكدّةَ بيده فانَبجَسَ الاءُ هي الَرض الغليظة من ذلك وال َكدِيدُ الكان‬
‫بن عبد العُزّى َف َ‬
‫الغليظ وال َكدِيدُ الَرض الَ ْكدُودة بالوافر وال َكدّ ما ُي َدقّ فيه الَشياءُ كالاوُن وف حديث‬
‫لكّ وال َكدِيدُ‬
‫عائشة كنتُ َأ ُكدّه من َث ْوبِ رسولِ ال صلى ال عليه وسلم يعن الَنِيّ ال َكدّ ا َ‬
‫سحّ إِذا ما السّاباتُ على الوَنَى‬
‫التراب الدّقاق الكدود الُ َركّل بالقوائم قال امرو القيس مِ َ‬
‫أَثَ ْرنَ الغُبارَ بالكَديدِ الُ َركّلِ ا ِلسَحّ الكثيُ الَرْيِ والوَنَى الفُتُور وا ُلرَكّلُ الذي أَثّ َرتْ فيه الوافِرُ‬
‫صفّ ْينِ له‬
‫وف حديث إِسلم عمر رضي ال عنه فأَخْرَجْنا رسولَ ال صلى ال عليه وسلم ف َ‬
‫َكدِيدٌ كَ َكدِيدِ الطّحي وال َكدِيدُ الترابُ الناعمُ فإِذا وُطِئَ ثارَ غُبارُه أَراد أَنم كانوا ف جاعة‬
‫وأَنّ الغُبار كان يَثُور من مشيهم و َكدِيدٌ فعيل بعن مفعول والطحيُ الطحون الدقوق و َكدّدَ‬
‫الرجلُ إِذا أَلقَى ال َكدِيدَ بعضه على بعض وهو الَرِيشُ من اللح وال َكدِيدُ صوتُ اللحِ الريش‬
‫إِذا صُبّ بعضه على بعض وال َكدِيدُ تراب الَلْبَة و َك ْد َكدَ عليه أَي عدا عليه و َكدّ الدابةَ‬
‫والِنسا َن وغيَها يَ ُكدّه َكدّا أَتعبه ورجل مَ ْكدُود مغلوب قال الَزهري سعت أَعرابيّا يقول‬
‫لعبد له َل ُكدّنّك َكدّ الدِّبرِ أَراد أَنه يُ ِلحّ عليه فيما يُ ِكلّفه من العمل الواصِبِ إِلاحا يُ ْتعِبُه كما‬
‫أَن الدّبِرَ إِذا ُحمِلَ عليه ورُكِبَ أُتْعب البعي وف الديث السائلُ َكدّ يَ ُكدّ با الرج ُل وجعَه‬
‫ال َكدّ الِتعابُ يقال َكدّ يَ ُكدّ ف عمله إِذا استعجل وَتعِبَ وأَراد بالوجه ماءه و َروْنَقَه ومنه‬
‫حديث جُ َليْبِيب ول تعل عيشهما َكدّا وف الديث ليس من َكدّك ول َكدّ أَبيك أَي ليس‬
‫سعْيِك وَتعَبِك و َكدّ الشيءَ يَ ُكدّه واكَتدّه نزعه بيده يكون ذلك ف الامد والسائل‬
‫حاصلً ب َ‬
‫أَنشد ثعلب َأمُصّ ثِمادِي والياهُ كثية أُحاوِلُ منها َحفْرَها واكتِدادَها يقول أَرضَى بالقليل وأَقَنعُ‬
‫به وال َكدَدَةُ والكُدادة ما يَ ْلتَزِقُ بأَسفَلِ ال ِقدْر بعد الغَرْف منها قال الَصمعي الكُدادة ما بقي ف‬
‫صقَ الطبيخُ بأَسفل الُبرْمه فَ ُكدّ بالَصابع فهي الكُدادة الوهري‬
‫أَسفلِ القِدر قال الَزهري إِذا َل ِ‬
‫سمْن وبقيت من‬
‫الكُدادة بالضم القِشْدة وما يبقى ف أَسفل القدر من الرق والكُدادة ُثفْل ال ّ‬
‫الكلِ كُدادة وهو الشيء القليل وكُدادُ الصّلّيان حُسافُه وهو الرّ َقةُ يؤكل حي يظهر ول يترك‬
‫حت يَتمّ وال َكدِيدُ موضع بالجاز وبئر َكدُودٌ إذا ل ُينَ ْل ماؤُها إِلّ بَهْد أَبو عمرو ال ُكدّدُ‬
‫الجاهدون ف سبيل ال و َك ْد َكدَ الرجلُ ف الضّحِك وكَتْكَتَ وكَ ْركَرَ و َطخْ َطخَ وطَ َهطَه كل‬
‫ذلك إِذا أَفرَِطَ ف ضَحِكِه وال َك ْد َكدَة شدة الضحك وأَنشد ول َشدِيدٍ ضِحْكُها َكدْكادِ َحدَادِ‬

‫دُونَ شِرّها حَدادِ وال َكدْ َكدَةُ ضَ ْربُ الصّ ْيقَلِ ا ِل ْدوَسَ على السيف إِذا جَله وَأ َكدّ الرجلُ وا ْكَتدّ‬
‫إِذا أَمسَك وف ا لنوادر َكدّن و َكدْ َكدَن وتَ َكدّدَن وتَ َكرّدَن أَي َطرَدَن طردا شديدا وال َك ْد َكدَةُ‬
‫حكاية صوت شيء يضرب على شيء صُلْب وال َكدْ َكدَة ال َع ْدوُ البطيء وحكى الَصمعي قوم‬
‫لمُر يقال بنات كُداد وأَنشد وعَيْر لا من‬
‫أَكدادٌ أَي سِراعٌ والكُدادُ اسم فحل تنسب إِليه ا ُ‬
‫بَناتِ الكُدادِ ُي َد ْهمِجُ بالوَطْبِ وا ِل ْزوَدِ‬

‫( ‪)3/377‬‬
‫( كرد ) الكَرْدُ الطّرْدُ والُكارَدَةُ الُطارَدَةَ َكرَ َد ُهمْ يَكْر ُدهُم كَرْدا ساقَهم وطرَ َدهِم ودفَعهم‬
‫لمْلَة وف حديث عثمان رضي ال عنه لا أَرادوا‬
‫وخص بعضهم بالكَرْدِ َسوْقَ ال َعدُوّ ف ا َ‬
‫حمِلُ عليهم ويَكْر ُدهُم بسيفه أَي يَ ُكفّهم‬
‫الدخول عليه لقتله جعل الغية بن الَخفش َي ْ‬
‫ويطْر ُدهُم وف حديث السن وذكر بيعة العقبة كان هذا التكلم كَرَد القومَ قال ل وال أَي‬
‫صَرَفَهم عن رْأيِهِم وردّهم عنه والكَرْدُ العُُنقُ وقيل الكَعرْدُ لغة ف القَرْ ِد وهو مَجْثم الرْأسَ على‬
‫شحُوذِ الديدةِ صا ِرمٍ َفطَّبقَ ما بَيَ ال ّذؤَاَبةِ وال َكرْدِ‬
‫العنق فارس ّي معرّب قال الشاعر فَطارَ بَ ْ‬
‫وقال آخر وكنّا إِذا الَبّارُ صَعّرَ َخدّه ضربناهُ دونَ الُنْثََي ْينِ على الكَرْدِ وقد روي هذا البيت‬
‫وكنّا ابذا العَبْسِيّ نَبّ عَتُودُه ضربناهُ بيَ الُنَْثيَيِ على ال َكرْدِ قال ابن بري البيت للفرزدق‬
‫وصواب إِنشاده وكنا إِذا القَيْسِيّ بالقاف والعَتُودُ ما اشت ّد وقوي من ذكور أَولد العز ونَبِيبُه‬
‫صوته عند الياج وأَراد بالُنثيي هنا الُذني والقيقة ف الكْرد أَنه أَصل العُنق وف حديث معاذ‬
‫أَنه َق ِدمَ على أَب موسى باليمن وعنده رجل كان يهوديّا فأَسلم ثّ تَ َهوّد فقال وال ل أَق ُعدُ حت‬
‫تضرِبوا كَ ْردَه أَي عنقه وأَنشد أَبو اليثم يا َربّ َبدّلْ قُرْبَه ِبُب ْعدِه واضربْ بدّ السيفِ عَظمَ‬
‫كَ ْردِه التهذيب ف الرباعي ابن الَعراب ُخذْ ِبقَرْدَنِه وكَرْدَنِه و َكرْدِه أَي بقفاه والكُ ْردُ الدّبْرَة‬
‫فارسي أَيضا والمع ُكرُودٌ والكُرْدة كالكُرْد والكُرْد بالضم جيل من الناس معروف والمع‬
‫أَكراد وأَنشد َل َعمْرُكَ ما ُكرْدٌ ِمنَ آبناءِ فارِس ولكنه ُكرْدُ بنُ َعمْرِو ب ِن عامِرِ فنسبهم إِل اليمن‬
‫والكِرْدِيدةُ القِ ْطعَة العظيمة من التمر وهي أَيصا ُج ّلةُ التمر عن السياف قال الشاعر أَفلَحَ َمنْ‬
‫كانتْ له ِكرْدِيدَه يأْكلُ منها وهو ثانٍ جِيدَه وأَنشد أَبو اليثم قد َأصْ َلحَتْ ِقدْرا لا ِبأُطْرَه‬
‫وأَبْ َلغَتْ كِرْدِي َدةً و ِفدْرِه من َتمْرِها واعْ َلوّطَتْ بسُحرَه الوهري والكِرديد بالكسر ما يَبْقى ف‬
‫ل ّلةِ من جانبيها من التمر والمع الكَرادِيدُ قال الشاعر القاعِدات فل يَ ْن َف ْعنَ ضَ ْيفَ ُكمُ‬
‫أَسفل ا ُ‬
‫والكِلت َبقِيّاتِ الكَرادِيدِ والكُ ْردُ الَشارَةُ من الزارع ويمع كُرْدا‬
‫( * قوله « ويمع كردا » كذا بالصل ولعله كرودا كما تقدم له وهو القياس ويتمل أنه أراد‬
‫أن يكون كفلك مفردا وجعا )‬

‫( ‪)3/379‬‬
‫( كزد ) كَزْدٌ اسم موضع قال ابن دريد ول أَدري ما حقيقة عربيته‬

‫( ‪)3/379‬‬
‫سدُ وسُوق كاسدة‬
‫ق ونقِيضُه والفعل يَكْ ُ‬
‫( كسد ) الكَسادُ خِلفُ النّفا ِ‬
‫( * وقوله « وسوق كاسدة » كذا بإثبات الاء وقال فيما بعد بل هاء وهو نص الوهري‬
‫والقاموس فلعل فيه لغتي ) بائرة وكسَد الشيءُ كَسادا فهو كاسِد وكَسِيدٌ وسِلعة كاسدة‬
‫سدَ فهو‬
‫سدَ التاعُ وغيه و َك ُ‬
‫س َدتِ السوقُ تَ ْكسُد كَسادا ل َت ْنفَقْ وسوقٌ كاسدٌ بل هاء وك َ‬
‫وكَ َ‬
‫س َدتْ سوقهم وقول الشاعر إِذْ كلّ حَيّ نابِتٌ بأَرُومَةٍ نبْتَ‬
‫َكسِيد كذلك وأَكسَد القومُ كَ َ‬
‫العِضاهِ فَما ِجدٌ و َكسِيدُ أَي دونٌ قال ابن بري البيت لعاوية بن مالك وهو الذي يسمي ُم َعوّذ‬
‫لقّ ف الَشْياعِ نابا وروي ف‬
‫الكماء سي بذلك لقوله ُأ َعوّذُ َب ْعدَها الكماءَ َب ْعدِي إِذا ما ا َ‬
‫الَزمان نابا ومعن البيت أَن الناس كالنبات فمنهم كرِيُ الَنبتِ وغي كريه‬

‫( ‪)3/380‬‬
‫شدُ والفَ ْطرُ وا َلصْرُ سواء‬
‫( كشد ) الليث ال َكشْد صرب من الَلْب بثلث أَصابع ابن شيل ال َك ْ‬
‫شدُها كَشْدا وهي َكشُود حَلَبها بثلث أَصابع‬
‫شدَ الناقةَ يَكْ ِ‬
‫وهو الَلْبُ بالسّبّابةِ والِبام و َك َ‬
‫للْفِ‬
‫وناقة كَشُود وهي الت تُحْلب كَشْدا فََتدِرّ والكَشُودُ الصّّي َقةُ الِحْلِيل من النّوق ال َقصِية ا ِ‬
‫شدُ‬
‫شدُه كَشْدا َق َطعَه بأَسنانه قطْعا كما يقطع القِثّاء ونوه ابن الَعراب الكُ ُ‬
‫شدَ الشيءَ يَ ْك ِ‬
‫وكَ َ‬
‫شدٌ‬
‫الكثيوُ ال َكسْب الكادّون على عِيالم الواصِلون أَرْحامَهم واحدهم كا ِشدٌ و َكشُودٌ و َك َ‬

‫( ‪)3/380‬‬
‫( كغد ) الكا َغدُ معروف وهو فارسي معرب‬

‫( ‪)3/380‬‬

‫( كلد ) كَ َلدَ الشيءَ َكلْدا وكَ ّلدَه َج َمعَه وجعَل بعضَه على بعض أَنشد ابن الَعراب فلما‬
‫ارْ َجعَنّوا واشتَ َريْنا خِيا َرهُم وسارُوا أَسارَى ف الدِيدِ مُكَلّدا والكَ َل َدةُ الَرض الصّلْبَة والكَ َلدَة‬
‫قِطعة من الَرض غليظة وال َك َلدُ والكَ َل ْندَى الكانُ الصّلْبُ من غي َحصًى والعرب تقول ضَبّ‬
‫حفِرُ ُجحْرَها إِل ف الَرض الصّلْبة وتَكَلّد الرجل غَلُظَ لمه وَتغَزّرَ وذِيخٌ كاِلدٌ‬
‫َك َلدَة لَنا ل تَ ْ‬
‫قدِيٌ وأَبو َك َلدَة من كُن الضّبْعانِ و َك َلدَةُ اسم رجل والرث بن َكلَدة‬
‫( * قوله « والرث بن كلدة » ضبط ف القاموس بالقلم بفتح الكاف وسكون اللم وعبارة‬
‫الصباح الكلدة القطعة الغليظة من الرض والمع كلد مثل قصبة وقصب وبالفرد سي ومنه‬
‫الرث بن كلدة الطبيب ) أَحد فُرسان العرب وشعَرائهم والكَ َل ْندَى موضع والُ ْكلَ ْندِدُ الصّلْبُ‬
‫والُكْلَ ْندِدُ الشديدُ الَ ْلقِ العظيمُ اللحيان اكلَ ْندَى الرجلُ واكْلَ ْن َددَ إِذا اشتدّ واكلَ ْندَى البعي إِذا‬
‫غلُظ واشتدّ مثل ا ْعلَ ْندَى وبعي مُكْلَ ْندٍ صُلْبٌ شدي ٌد و َعمّ به بعضهم فقال الُ ْكلَ ْندِي الشديد‬
‫وا ْكلَ ْندَد عليه أَلقَى عليه بنفسه واكلَ ْندَدَ َتقَّبضَ وذكره الَزهري ف الرباعي أَيضا‬

‫( ‪)3/380‬‬
‫( كلهد ) كَلْ َه َدةُ اسم رجل الَزهري أَبو كَلْهَدةِ من كُن العرب‬

‫( ‪)3/380‬‬
‫( كمد ) ال َك ْمدُ وال ُك ْمدَ ُة تغيُ اللونِ وذَهابُ صفائه وبقاءُ َأثَرِه و َك َمدَ لونُه إِذا تغيّر ورأَيتُه‬
‫كا ِمدَ اللون وف حديث عائشة رضي ال عنها كانت إِحدانا تأْ ُخذُ الاءَ بيدها َفَتصُبّ على‬
‫رأْسها بإِحْدى يديها فَتُ ْك ِمدُ ِشقّها الَينَ ال َك ْمدَ ُة تغيُ اللونِ يقال أَك َمدَ الغَسّالُ وال َقصّارُ الثوبَ‬
‫إِذا ل ُيَنقّه ورجل كامدٌ و َك ِمدٌ عابِسٌ والكَمعدُ َهمّ وحُزن ل يستطاع إِمضاؤه الوهري ال َك َمدُ‬
‫الزن الكتوم وك َمدَ القصّارُ الثوبَ إِذا دَقّه وهو كمّادُ الثوبِ ابن سيده وال َكمَد أَشدّ الزن‬
‫ضوِ تسخينه بِخرَق‬
‫ك ِمدَ َكمَدا وأَ ْكمَده الزن و َك ِمدَ الرجلُ فهو َك ِمدٌ و َكمِيدٌ وتَ ْكمِيدُ ال ُع ْ‬
‫خةٌ تسخن وتوضع على موضع الوجع‬
‫ونوها وذلك الكِمادِ بالكسر والكِمادَةُ خرْقة دَ ِس َمةٌ وس َ‬
‫فيستشفى با وقد َأ ْك َمدَه فهو مَكْمود نادر ويقال َك َم ْدتُ فلنا إِذا وَجِعَ بعضُ أَعضائه‬
‫سخّنْتَ له ثوبا أَو غيه وتابعت على موضع الوجع فيجد له راحة وهو التكنيدُ وف حديث‬
‫فَ‬
‫جبي بن مطعم رأَيت رسول ال صلى ال عليه وسلم عاد سعِيدَ بنَ العاصِ فَ َكمّده برقة وف‬
‫الديث الكِمادُ أَحبّ ِإلّ من الكَيّ وروي عن عائشة رضي ال عنها أَنا قالت الكِمادُ مكان‬
‫سدّه وهو أَسهل‬
‫سدّ مَ َ‬
‫سعُوطُ مكانُ النفخ وال ّلدُودُ مكان الغمْزِ أَي أَنه يُ ْبدَلُ منه وَي ُ‬
‫الكيّ وال ّ‬

‫حمَى بالنار وتوضع على موضع الوَرَم وهو كيّ من‬
‫وأَهون وقال شر الكِمادُ أَن تؤ َخذَ خِرْقة فُت ْ‬
‫سعُوطُ مكان النفخ هو أَن ُيشْتَكَى الَ ْلقُ فيُ ْنفَخَ فيه فقالت السّعوط خي‬
‫غي إِحراق وقولُها ال ّ‬
‫سقُطَ اللّهاةُ‬
‫منه وقيل النفخ دواء ينفخ بال َقصَب ف الَنف وقولا ال ّلدُودُ مكان الغمز هو أَن َت ْ‬
‫فتُغمَزَ باليد فقالت ال ّلدُودُ خي منه ول َت ْغمِزْ باليد‬

‫( ‪)3/380‬‬
‫( كمهد ) ال ُكمّ ْه َدةُ ال َكمَرة عن كراع وال ُكمّ ْهدَة الفَ ْيشَلة وقوله َنوّامَةٌ وَقْتَ الضّحَى َثوْ َهدّهْ‬
‫شفاؤها من دائها ال ُكمْ َهدّهْ قال وقد تكون لغة وقد يوز أَن يكون غيّر للضرورة وا ْكمَ َهدّ‬
‫الفرخُ أَصابه مِثلُ الرتعاد وذلك إِذا زَقّه أَبواه أَبو عمرو ال ُكمْ ُهدُ الكبيُ ال ُكمّ ْهدَ ِة وهي‬
‫الكوسلة ِإنّ لا بِكِنْهَِلِ الكَنَاهِلِ َحوْضا َيرُدّ ُركّبَ النّواهِلِ‬
‫( * قوله « إن لا إل » كذا بالصل وهو بذا الضبط بشكل القلم ف معجم ياقوت وانظر ما‬
‫مناسبة هذا البيت هنا إل أن يكون البيت الذي بعده أو قبله فيه الشاهد وسقط من قلم‬
‫الصنف أو الناسخ أو نو ذلك )‬
‫أَراد يصائبه‬

‫( ‪)3/381‬‬
‫( كند ) َكَندَ يَكُْندُ كُنودا َكفَرَ الّن ْعمَة ورجل كنّادٌ و َكنُو ٌد وقوله تعال إِن الِنسان لِرَبّه لَكَنُود‬
‫قيل هو الَحُود وهو أَحسن وقيل هو الذي يأْكُل و ْحدَه ويْنَعُ رِ ْفدَه وَيضْرِب عَبْده قال ابن‬
‫سيده ول أَعرف له ف اللغة أَصلً ول يسوغ أَيضا مع قوله لربه وقال الكلب لَكَنود لَكَفور‬
‫بالنعمة وقال السن َلوّام لربه َي ُعدّ الصيباتِ ويَنْسى الّنعَم وقال الزجاج لكنود معناه لكفور‬
‫يعن بذلك الكافر وامرأَة كُُندٌ و َكنُود كَفور للمواصلة قال النمر بن تولب يصف امرأَته َكنُودٌ‬
‫ل َت ُمنّ ول تُفادِي إِذا عَ ِلقَتْ حَباِئلُها ِب َرهْنِ وقال أَبو عمرو َكنُود كَفور للمودّة وكََندَه أَي‬
‫ق َطعَه قال الَعشى َأمِيطِي ُتمِيطِي ِبصُلْبِ الفؤاد َوصُول حِبالٍ وكَنّادها وأَرض َكنُود ل تُنْبِتُ‬
‫شيئا وكِ ْن َدةُ أَبو قبيلة من العرب وقيل أَبو حيّ من اليمن وهو كَ ْندَةُ بن َثوْرٍ و َكنُودٌ وكنّاد‬
‫وكُنادة أَساء‬

‫( ‪)3/381‬‬

‫( كنعد ) الكَ ْنعَتُ ضَ ْربٌ من السمك كالكَ ْنعَد قال وأُرى تاءه بدلً والنون ساكنة والعي‬
‫لرّيثِ والكَ ْن َعدِ وقال جرير كانوا إِذا‬
‫منصوبة وأَنشد قُلْ لِطِعامِ الَزْدِ ل َتبْطَرُوا بالشّيمِ وا ِ‬
‫صلً ث اشَْتوَوا كَ ْنعَدا مِن مالٍ جدَفَوا‬
‫ي ِهمْ َب َ‬
‫َجعَلوا ف صِ ِ‬

‫( ‪)3/382‬‬
‫( كهد ) َك َهدَ ف الشي َكهْدا أَسْرَع وشيخ َك ْو َهدٌ يُ ْرعَشُ من الكِبَر وقد ا ْكوَ َهدّ الشيخ والفَ ْرخُ‬
‫إِذا ارَْتعَد الوهري َك َهدَ الِمارُ كَهَدانا أَي عدا وأَ ْك َهدْتُه أَنا وا ْك َو َهدّ الفرخُ ا ْك ِوهْدادا وهو‬
‫ارتِعادُه إِل ُأمّهِ ِلتَزُقّه وكَ َهدَ إِذا أََلحّ ف الطلب وأَكْ َهدَ صاحبَه إِذا أَتعبه وهو ف بيت الفرزدق‬
‫مُوَ ّقعَة بِبَيَاضِ الرّكُود كَهُود الَيدَْينِ مع الُ ْك ِهدِ أَراد بِ َكهُودِ اليدين الَتانَ وبالُكْهِد العَيْرَ كَهُودُ‬
‫ب ويقال أَصابه جَهْد و َكهْد ولقين كاهِدا قد أَعيا ومُكْهَِدا وقد‬
‫اليدين سريعة والُكْ ِهدُ الُ ْتعِ ُ‬
‫كَ َهدَ وأَكْ َهدَ وَ َكدَه وأَ ْكدَه كل ذلك إِذا أَجْ َهدَه الدّو وب‬

‫( ‪)3/382‬‬
‫( كود ) كادَ ُوضِعَتْ لقاربة الشيء ُفعِلَ أَو ل ُي ْفعَلْ فمج ْردَةً تنبء عن نفي الفعل ومقرونةً‬
‫بالحْد تنبئُ عن وقوع الفعل قال بعضهم ف قوله تعال أَكاد أُخفيها أُريد أُخفيها قال فكما جاز‬
‫أَن توضع أُريد موضع أَكاد ف قوله تعال جدارا يريد أَن يَ ْن َقضّ فكذلك أَكاد وأَنشد الَخفش‬
‫كا َدتْ و ِك ْدتُ وِت ْلكَ خيُ إِرا َدةٍ لو عادَ مِنْ لَ ْهوِ الصّباَبةِ ما َمضَى وسنذكرها ف كيد بعد هذه‬
‫قال ابن سيده ف ترجة كود كادَ َكوْدا ومَكادا ومَكادَةً َهمّ وقا َربَ ول َيفْعَل وهو بالياء أَيضا‬
‫وسنذكره ول َكوْدا ول هّا أَي ل يَ ْثقُ َلنّ عليك وهو بالياء أَيضا الليث ال َكوْد مصدر كاد‬
‫يكودُ َكوْدا ومَكادا ومَكادَة تقول لن يطلب إِليك شيئا ول تريد أَن تعطيه تقول ل ول مَكادَةً‬
‫ول مَ َهمّةً ول َكوْدا ول َهمّا ول مَكادا ول مَ َهمّا ويقال ول مَ َهمّة ل ول مَكادة أَي ل َأ ُهمّ ول‬
‫أَكادُ ولغة بن عديّ ُك ْدتُ أَ ْفعَل كذا بضم الكاف وحكاه سيبويه عن بعض العرب أَبو حات‬
‫يقال ل ول كيدا لك ول هّا وبعض العرب يقول ل أَفعل ذلك ول َكوْدا بالواو قال وقال ابن‬
‫العوّام كادَ زيدٌ أَن يوتَ وأَن ل َتدْخل مع كاد ول مع ما تصرّف منها قال ال تعال وكادُوا‬
‫َيقْتُلُونَن وكذلك جيع ما ف القرآن قال وقد ُيدْخلون عليها َأنْ تشبيها ب َعسَى قال رؤبة قد كادَ‬
‫من طُولِ الِبلَى َأنْ َي ْمصَحا وقولم عرف فلن ما يُكادُ منه أَي ما يرادُ منه وحكى أَبو الطاب‬
‫أَنّ ناسا من العرب يقولون كِيدَ زيد َيفْعل كذا وما زِي َل يفعل كذا يريدون كاد وزال فنقلوا‬
‫الكسر إِل الكاف كما نقلوا ف َفعِلْت ابن بُزُرج يقال كم كاد يكاد ها يَتَكايدان وأَصحاب‬

‫النحو يقولون يَتَكاوَدَان وهو خطأٌ وال َكوْد كلّ‬
‫( * قوله « والكود كل إل » ف القاموس والكودة ما جعت من تراب ونوه ) ما َج َمعْتَه‬
‫وجعلته كُثَبا من طعام وترابٍ ونوه والمع أَكوادٌ وكوّدَ الترابَ َج َمعَه وجعله ُكثَْبةً يانيةٌ‬
‫و ُكوَادٌ وكوَْيدٌ اسان‬

‫( ‪)3/382‬‬
‫( كيد ) كاد َي ْفعَل كذا كَيْدا قارَب قال ابن سيده قال سيبويه ل يستعملوا السم والصدر‬
‫اللذين ف موضعهما يفعل ف كاد وعَسَى يعن أَنم ل يقولون كادَ فاعِلً أَو فعْلً فترك هذا من‬
‫كلمهم للستغناء بالشيء عن الشيء وربا خرج ف كلمهم قال تَأبّط شرّا فأُبْتُ إِل فَ ْه ٍم وما‬
‫ِك ْدتُ آئبا وكم مِثلِها فارَقْتُها وهْيَ َتصْفرُ قال هكذا صحة هذا البيت وكذلك هو ف شعره‬
‫فأَما رواية من ل يضبطه وما كنت آئبا ول أَكُ آئبا فلبعده عن ضبطه قال قال ذلك ابن جن‬
‫ت وما‬
‫قال ويؤكد ما رويناه نن مع وجوده ف الديوان أَن العن عليه أَل ترى أَن معناه فأُبْ ُ‬
‫ِك ْدتُ َأؤُوبُ فأَما كنتُ فل وجه لا ف هذا الوضع ول أَفعلُ ذلك ول كيدا ول َهمّا قال ابن‬
‫سيده وحكى سيبويه أَن ناسا من العرب يقولون كِيدَ زَيدٌ يفعل كذا وقال أَبو الطاب وما زِيل‬
‫يفعل كذا يريدون كادَ وزال فنقلوا الكسر إِل الكاف ف َفعِلَ كما نقلوا ف فعِلْت وقد روي‬
‫بيتُ أَب خِراش وكِيدَ ضِباعُ القُفّ يأْ ُك ْلنَ جُثّت وكِيدَ خِراشٌ يومَ ذلك يَيْتَم قال سيبويه وقد‬
‫قالوا ُك ْدتُ تَكادُ فاعتلت من َفعُلَ ي ْفعَل كما اعتلت توت عن َفعِلَ َيفْعُلُ ول يئ توت على ما‬
‫كَُثرَ ف َفعِلَ قال وقوله عز وجل أَكاد أَخفيها قال الَحفَش معناه أُخفيها الليث الكَ ْيدُ من‬
‫لبِثُ والَكْرُ كاده يَكمِيدَُهُ كَيْدا ومَكِيدَةً وكذلك الكايَدةُ‬
‫الَكِيدَة وقد كاده مَكِيدةً وال َك ْيدُ ا ُ‬
‫وكلّ شيء تعالُه فأَنت تَكِيدُه وف حديث عمرو بن العاص ما قولك ف ُعقُولٍ كادها خالقها ؟‬
‫وف رواية تلك عقولٌ كادها بارِئُها أَي أَرادها بسوء يقال ِك ْدتُ الرجلَ أَكِيدُه والكَ ْيدُ الحتيالُ‬
‫والجتهاد وبه سيت الرب كيدا وهو يَكِيدُ بنفسه كيدا يود با ويسوق سِياقا وف الديث‬
‫أَن النب صلى ال عليه وسلم دخل على سعد بن معاذ وهو يَكِيدُِ بنفسه فقال حزاك ال من‬
‫سّي ِد قو ٍم فقد صَدقْتَ الَ ما و َعدْتَه وهو صادقُك ما و َعدَك يكيدُ بنفسه يريد النّزْعَ والكَ ْيدُ‬
‫سوْقُ وف حديث عمر رضي ال عنه ترج الرأَة إِل أَبيها يَكِيدُ بنفسه أَي عندَ نزع روحِه‬
‫ال ّ‬
‫وموتِه الفراء العرب تقول ما ِكدْت أَْبلُغُ إِليك وأَنت قد بلَغت قال وهذا هو وجه العربية ومن‬
‫العرب من يدخل كاد ويكاد ف اليقي وهو بنلة الظن أَصله الشك ث يُجْعلُ يقينا وقال‬
‫الَخفش ف قوله تعال ل يكد يراها حل على العن وذلك أَنه ل يراها وذلك أَنك إِذا قلت كادَ‬
‫يفعل إِنا تعن قارَب الفعل ول يَفعل على صحة الكلم وهكذا معن هذه الية إِل َأنّ اللغة قد‬

‫أَجازت ل يَكَد َيفْعل وقد فعَل بعد شدّة وليس هذا صحة الكلم لَنه إِذا قال كا َد يفعل فإِنا‬
‫يعن قا َربَ الفِعْل وإِذا قال ل ي َكدُ َيفْعَل يقول ل يقا ِربِ الفعل إِل أَن اللغة جاءَت على ما فُسّرَ‬
‫قال وليس هو على صحة الكلمة وقال الفراء كلما أَخرج يده ل يكد يراها من شدّة الظلمة‬
‫لَنّ أَقلّ من هذه الظلمة ل تُرى اليد فيه وأَما ل يكد يقوم فقد قام هذا أَكثر اللغة ابن الَنباري‬
‫قال اللغويون ِك ْدتُ أَ ْفعَلُ معناه عند العرب قاربْتُ الفعل ول أَفعل وما ِك ْدتُ أَفعَ ُل معناه َفعَلْتُ‬
‫بعد إِبْطاء قال وشاهده قوله تعال فذبوها وما كادوا يفعلون معناه فعلوا بعد إِبطاء لتعذر‬
‫وِجْدانِ البقرة عليهم وقد يكون ما ِك ْدتُ أَ ْفعَلُ بعن ما َفعَلْتُ ول قارَبْتُ إِذا أُ ّكدَ الكلمُ بأَكادُ‬
‫ك معناه قد قاربَ اللكَ ول يَ ْه ِلكْ فإِذا قلت ما كاد‬
‫قال أَبو بكر ف قولم قد كاد فلن َيهْ ِل ُ‬
‫فل ٌن يقوم فمعناه قام بعد إِبطاء وكذلك كاد يقوم معناه قارب القيامَ ول يقم قال وهذا وجه‬
‫الكلم ث قال وتكون كاد صلة للكلم أَجاز ذلك الَخفش وقطرب وأَبو حات واحتج قطرب‬
‫س معناه ما يَتََنفّس قِرْنُه وقال‬
‫بقول الشاعر سَريعٌ إِل ا َليْجاءِ شاكٍ سِلحهُ فما ِإنْ يَكادُ قِرْنُه َيتََنفّ ُ‬
‫حسان وتَكادُ تَ ْكسَلُ أَن تيءَ فِراشَها معناه وتَكْسَل وقوله تعال ل يكد يراها معناه ل يرها ول‬
‫يُقارِبْ ذلك وقال بعضهم رآها من بعد أَن ل يكد يراها من شدة الظلمة وقول أَب ضبة الذل‬
‫شدّدٌ وكادت الرأَة‬
‫َلقّيْتُ َلبّتَه السّنانَ فَكَبّه مِنّي تَكاُيدُ َطعْنَة وَتأَّيدُ قال السكري تَكاُيدٌ َت َ‬
‫حاضت ومنه حديث ابن عباس أَنه نظر إِل جَوارٍ قد ِكدْنَ ف الطريق فأَمر أَن َيتَنَحّ ْينَ معناه‬
‫ضنَ ف الطريق يقال كادت تَكِيدُ كَيْدا إِذا حاضت وكادَ الرجلُ قاءَ والكَ ْيدُ القَ ْيءُ ومنه‬
‫ِح ْ‬
‫حديث قتادة إِذا بَلِغَ الصائمُ الكَ ْيدَ أَفطر قال ابن سيده حكاه الروي ف الغريبي ابن الَعراب‬
‫الكَ ْيدُ صِياحُ الغُراب بَهْد ويسمى إِجهادُ الغُرابِ ف صياحه كيدا وكذلك القيء والكَ ْيدُ‬
‫إِخراج الزّنْد النارَ والكَ ْيدُ التدبي بباطل أَو َحقّ والكَ ْيدُ اليض والكَ ْيدُ الرب ويقال غزا فلن‬
‫فلم يلق كَيْدا وف حديث ابن عمر أَن رسول ال صلى ال عليه وسلم غزا غزوة كذا فرجع‬
‫ول يلق كَيْدا أَي حربا وف حديث صُلْح َنجْران أَن عليهم عاريةَ السلح إِن كان باليمن كَ ْيدٌ‬
‫ذات َغدْرٍ أَي حرب ولذلك أَنّثها ابن بُزُرج يقال مِن كادها َيتَكايَدان وأَصحاب النحو يقولون‬
‫يتكاودان وهو خطأٌ لَنم يقولون إِذا ُحمِلَ أَحدهم على ما يَكْره ل وال ول كَيْدا ول َهمّا‬
‫يريد ل أُكادُ ول ُأ َهمّ وحكى ابن ماهد عن أَهل اللغة كاد يكاد كان ف الَصل كَِيدَ يَ ْكَيدُ‬
‫وقوله عز وجل إِنم يَكِيدُون َكيْدا وأَكِيدُ كَيْدا قال الزجاج يعن به الكفار إِنم يُخاتلون النب‬
‫صلى ال عليه وسلم ويُ ْظهِرون ما هم على خلفه وَأكِيد كيدا قال كَيْد ال تعال لم‬
‫استدراجهم من حيث ل يعلمون ويقال فلن يكيد أَمرا ما أَدْرِي ما هو إِذا كان يُرِيغُه ويَحْتالُ‬
‫له ويسعى له وَيخْتِلُه وقال َب َلغُوا الَمر الذي كادوا يريد طلبوا أَو أَرادوا وأَنشد أَبو بكر ف‬
‫جمّعَ أَوتادٌ وَأ ْع ِمدَةٌ وسا ِكنٌ بَ َلغُوا الَمرَ الذي كادوا أَراد الذي‬
‫كاد بعن أَراد للَفوه فِإنْ َت َ‬
‫أَرادوا وأَنشد كا َدتْ و ِك ْدتُ وتلك َخيُ إِرادةٍ لو كانَ مِنْ لَ ْهوِ الصّبابةِ ما َمضَى قال معناه‬

‫أَرادتْ وأَرَ ْدتُ قال ويتمله قوله تعال ل ي َكدْ يراها لَن الذي عاَينَ من الظلمات آيَسَه من‬
‫التأَمل ليده والِبصار إِليها قال ويراها بعن أَن يراها فلما أَسقط أَن رفع كقوله تعال تأْمرونّي‬
‫أَعُبدُ معناه أَن أَعبد‬

‫( ‪)3/383‬‬
‫( لبد ) لَبدَ بالكان يَلُْبدُ لبُودا ولَِبدَ لَبَدا وأَلَبدَ أَقام به ولَزِق فهو مُلِْبدٌ به ولََبِدَ بالَرض وأَلَبدَ با‬
‫إِذا لَ ِزمَها فأَقام ومنه حديث علي رضي ال عنه لرجلي جاءا يسأَلنه أَلبِدا بالَرض‬
‫( * قوله « ألبدا بالرض » يتمل أنه من باب نصر أو فرح من ألبد وبالخي ضبط ف نسخة‬
‫من النهاية بشكل القلم ) حت َتفْهَما أَي أَقيما ومنه قول حذيفة حي ذكر الفتنة قال فإِن كان‬
‫ذلك فالُبدُوا لبُودَ الراعِي على عصاه خلف غََنمِه ل يذهبُ بكم السّيلُ أَي اثْبُتُوا والزموا‬
‫منازِلَكم كما َيعَْت ِمدُ الراعي عصاه ثابتا ل يبح وا ْقعُدوا ف بيوتكم ل ترجوا منها فَتَ ْهلِكوا‬
‫وتكونوا كمن ذهبَ به السيلُ ولََبدَ الشيءُ بالشيءِ َيلْبُد ذا ركب بعضُه بعضا وف حديث قتادة‬
‫الُشوعُ ف القلبِ وإِلبادِ البصر ف الصلة أَي إِلزامِه موضعَ السجود من الَرض وف حديث‬
‫صقُوا بالَرض وأَخْملوا أَنفسهم واللَّبدُ‬
‫أَب بَرْزةَ ما أُرى اليومَ خيا من عِصابة مُلْبِدة يعن َل ِ‬
‫واللِّبدُ من الرجال الذي ل يسافر ول يَ ْب َرحُ مَنْزِلَه ول يطلُب معاشا وهو الَلْيَسُ قال الراعي‬
‫لثّامةُ اللَّبدُ ويروى اللِّبدُ بالكسر قال أَبو عبيد‬
‫مِنْ أَمرِ ذي َبدَواتٍ ل تَزالُ له َبزْلءُ َيعْيا با ا َ‬
‫والكسر أَجود والبَزْلءُ الاجةُ الت أُحْ ِكمَ أَمرُها والَثّامةُ والَُثمُ أَيضا الذي ل يبح من ملّه‬
‫صقُ بالَرض‬
‫ل ِ‬
‫وبَ ْلدِتِه واللّبُودُ القُرادُ سي بذلك لَنه يَلْبد بالَرض أَي يَ ْلصَق الَزهري الُ ْلِبدُ ال ّ‬
‫صقَ وتَلَبّد الطائرُ بالَرض أَي جََثمَ عليها‬
‫ولََبدَ الشيءُ بالَرض بالفتح َيلُْبدُ لبُودا تَ َلبّد با أَي َل ِ‬
‫وف حديث أَب بكر أَنه كان َيحْلُبُ فيقول أَأُلِْبدُ أَم ُأ ْرغِي ؟ فإِن قالوا َألِْبدْ أَل َزقَ العُ ْلَبةَ بالضّرْع‬
‫فحلب ول يكون لذلك الَلبِ َرغْوة فإِن أَبان العُلْبة رغا الشّخْب بشدّة وقوعه ف العلبة‬
‫والُلَّبدُ من الطر الرّشّ وقد لَبّد الَرضَ تلبيدا ولَُبدٌ اسم آخر نسور لقمان بن عادٍ ساه بذلك‬
‫لَنه لَِبدَ فبقي ل يذهب ول يوت كاللِّبدِ من الرجال اللزم لرحله ل يفارقه ولَُبدٌ ينصرف لَنه‬
‫ليس بعدول وتزعم العرب أَن لقمان هو الذي بعثته عاد ف وفدها إِل الرم يستسقي لا فلما‬
‫ُأهْلِكُوا خُيّر لقمان بي بقاء سبع َبعْرات ُسمْر من أَظْبٍ ُعفْر ف جبل َوعْر ل َي َمسّها القَطْرُ أَو‬
‫بقاء سبعة َأنْسُرٍ كلما ُأهْ ِلكَ َنسْرٌ خلَف بعده نسر فاختار النّسُور فكان آخر نسوره يسمى لُبَدا‬
‫وقد ذكرته الشعراء قال النابغة َأضْحَتْ خَلءً وَأضْحَى َأ ْهلُها احُْتمِلوا أَ ْخنَى عليها الذي أَخْنَى‬
‫على لُبَد وف الثل طال الَبَد على لُبَد ولُّبدَى ولُبّادَى ولُبادَى الَخية عن كراع طائر على‬
‫شكل السّمان إِذا أَسَفّ على الَرض لََبِدَ فلم يكد يطي حت يُطار وقيل لُبّادى طائر تقول‬

‫صبيان العرب لُبّادى فََيلْبُد حت يؤْخذ قال الليث وتقول صبيان الَعراب إِذا رأَوا السمان‬
‫سُانَى لُبادَى الُبدِي ل ُترَيْ فل تزال تقول ذلك وهي لبدة بالَرض أَي لصِقة وهو يُطِيفُ با‬
‫حت يأْخذها والُ ْلِبدُ من الِبل الذي يضرب فخذيه بذنبه فيلزَقُ بما ثَ ْلطُه وَبعْرُه وخصّصه ف‬
‫التهذيب بالفحل من الِبل الصحاح وأَلبد البعي إِذا ضرب بذنبه على عجُزه وقد ثَ َلطَ عليه‬
‫وبال فيصي على عجزه لُِ ْبدَة من ثَلْطه وبوله وَتلَبّد الشعَر والصوف والوَبَر والتََبدَ تداخَلَ ولَ ِزقَ‬
‫وكلّ شعر أَو صوف مُلْتَبدٍ بعضُه على بعض فهو لِبْد ولِبْدة ولُبْدة والمع أَلْباد ولُبُود على‬
‫سعَيْه ِخدَبّا مُ ْلبِدا أَي عليه لِبْدةٌ من الوَبَر ولَِبدَ‬
‫توهم طرح الاء وف حديث حيد بن ثور وَب ْينَ نِ ْ‬
‫الصوفُ َيلَْبدُ لَبَدا ولََبدَه َنفَشَه‬
‫( * قوله « ولبده نفشه » ف القاموس ولبد الصوف كضرب نفشه كلبده يعن مضعفا ) باء ث‬
‫خاطه وجعله ف رأْس ال َعمَد ليكون وِقايةً للبجاد َأنْ َيخْرِقَه وكل هذا من اللزوق وتَ َلّب َدتِ‬
‫الَرض بالطر وف الديث ف صفة الغيث فَ َلّب َدتِ الدّماثَ أَي َجعَلَتْها َقوِيّةً ل تسُوخُ فيها‬
‫الَرْجُلُ والدّماثُ الَرَضون السّهْلة وف حديث أُم زرع ليس بِلَبِد فَيَُتوَقّل ول له عندي مُ َعوّل‬
‫سرَع الشيُ فيه وُيعْتَلى والتبد الورق أَي َتلَبّد بعضه على بعض‬
‫أَي ليسَ بستمسك متلبد فَيُ ْ‬
‫والتبدت الشجرة كثرت أَوراقها قال الساجع وعَنْكَثا مُلْتَبِدا ولَبّد النّدى الَرضَ وف صفة‬
‫طَلْح النة َأنّ ال يعل مكان كل شوكة منها مِثْلَ خصوة التيس‬
‫( * قوله « خصوة التيس » هو بذه الروف ف النهاية أيضا ولينظر ضبط خصوة ومعناها )‬
‫الَ ْلبُود أَي الُكْتَِنزِ اللحم الذي لزم بعضه بعضا فتلّبدَ واللّ ْبدُ من الُبسُط معروف وكذلك ِل ْبدُ‬
‫السرج وأَْلَبدَ الس ْرجَ َعمِلَ له لِبْدا واللّبّادةُ قَباء من لُبود واللّبّادة لِباس من لُبُود واللّ ْبدُ واحد‬
‫اللّبُود واللّ ْبدَة أَخص منه وَلّبدَ شعَرَه أَلزقه بشيءٍ لَزِج أَو صمغ حت صار كاللّبد وهو شيء‬
‫كان يفعله أَهل الاهلية إِذا ل يريدوا أَن َيحْ ِلقُوا رؤُوسهم ف الج وقيل لَبّد شعره حلقه جيعا‬
‫شعَثَ ف‬
‫الصحاح والتلبيد أَن يعل الحرم ف رأْسه شيئا من صمغ ليتلبد شعره ُبقْيا عليه لئل َي ْ‬
‫الِحرام ويَ ْقمَلَ ِإبْقاء على الشعر وإِنا يُلَّبدُ من يطول مكثه ف الِحرام وف حديث الحرم ل‬
‫خمّروا رأْسه فإنه َي ْبعَث مُ َلبّدا وف حديث عمر رضي ال عنه أَنه قال من لَّبدَ أَو َعقَصَ أَو‬
‫تُ َ‬
‫ضَفَ َر فعليه اللق قال أَبو عبيد قوله لَبّد يعن أَن يعل الحرم ف رأْسه شيئا من صمغ أَو عسل‬
‫ليتلبد شعره ول َي ْقمَل قال الَزهري هكذا قال يي بن سعيد قال وقال غيه إِنا التلبيد ُبقْيا‬
‫شعَثَ ف الِحرام ولذلك أُوجب عليه اللق كالعقوبة له وقال قال ذلك‬
‫على الشعر لئل َي ْ‬
‫سفيان بن عيينة ومنه قيل لِ ُزبْرِة الَسَد ِل ْبدَةٌ والَسد ذو لبدة واللّبْدة الشعر الجتمع على زبرة‬
‫الَسد وف الصحاح الشعر التراكب بي كتفيه وف الثل هو أَمنع من لِبدة الَسد والمع لِبَد‬
‫مثلِ قِرْبة وقِرَب واللّبّادة ما يلبس منها للمطر التهذيب ف ترجة بلد وقول الشاعر أَنشده ابن‬
‫الَعراب ومُبْ ِلدٍ بيَ َموْما ٍة ومَهْلَكةٍ جاوَزْتُه ِبعَلة الَ ْلقِ ِعلْيانِ قال الُ ْب ِلدُ الوض القدي ههنا قال‬

‫وأَراد ملبد فقلب وهو اللصق بالَرض وما له سََبدٌ ول َلبَد السَّبدُ من الشعر واللبَد من‬
‫الصوف لتلبده أَي ما له ذو شعر ول ذو صوف وقيل السبد هنا الوبر وهو مذكور ف موضعه‬
‫وقيل معناه ما له قليل ول كثي وكان مال العرب اليل والِبل والغنم والبقر فدخلت كلها ف‬
‫هذا الثل وأَلَب َدتِ الِبلُ إِذا أَخرج الربيع أَوبارَها وأَلوانا وحَسُنَتْ شارَتُها وتيأَت للسمَن‬
‫فكأَنا أُلِْبسَتْ من أَوبارها أَلبادا التهذيب وللَسد شعر كثي قد يَ ْلبُد على زُبْرته قال وقد يكون‬
‫مثل ذلك على سنام البعي وأَنشد كأَنه ذو ِلَبدٍ َدلَ ْهمَس ومال لُبَد كثي ل يُخاف َفنَاؤه كأَنه‬
‫الَتَبدَ بعضُه على بعض وف التنيل العزيز يقول أَهلكت مالً لُبَدا أَي َجمّا قال الفراء اللّبَد‬
‫الكثي وقال بعضهم واحدته لُبْدةٌ وُلبَد جِماع قال وجعله بعضهم على جهة قَُثمٍ وحُطَم واحدا‬
‫وهو ف الوجهي جيعا الكثي وقرأَ أَبو جعفر مالً لُبّدا مشددا فكأَنه أَراد مالً لبدا ومالنِ‬
‫لبِدانِ وأَموالٌ لُّبدٌ والَموالُ والالُ قد يكونان ف معن واحد واللّ ْبدَة واللّبْدة الماعة من الناس‬
‫يقيمون وسائرُهم َيظْعنون كأَنم بتجمعهم تَلَبّدوا ويقال الناس لَُبدٌ أَي متمعون وف التنيل‬
‫العزيز وانه لا قامَ عبدُ ال َيدْعوه كادوا يكونون عليه لُبَدا وقيل اللّ ْبدَةُ الراد قال ابن سيده‬
‫وعندي أَنه على التشبيه واللّّبدَى القوم يتمعون من ذلك الَزهري قال وقرئَ كادوا يكونون‬
‫عليه ِلبَدا قال والعن أَن النب صلى ال عليه وسلم لا صلى الصبح ببطن نلة كاد النّ لا‬
‫سقُطوا عليه وف حديث ابن عباس كادوا يكونون عليه ِلبَدا أَي‬
‫سعوا القرآن وتعجّبوا منه أَن ي ْ‬
‫متمعي بعضهم على بعض واحدتا ِل ْبدَة قال ومعن لِبَدا يركب بعضُهم بعضا وكلّ شيء‬
‫أَلصقته بشيء إِلصاقا شديدا فقد لَّبدْتَه ومن هذا اشتقاق اللّبود الت ُتفْ َرشُ قال ولَِبدٌ جع لِ ْبدَة‬
‫ولَُب ٌد ومن قرأَ لُبَدا فهو جع لُبْدة وكِساءٌ مُلَّبدٌ وإِذا رُقِعَ الثوبُ فهو مُلَّب ٌد ومُلَْب ٌد ومَلْبود وقد‬
‫لََبدَه إِذا رَ َقعَه وهو ما تقدم لَن الرّقْعَ يتمع بعضه إِل بعض ويلتزق بعضه ببعض وف الديث‬
‫أَن عائشة رضي ال عنها أَخرجت إِل النب صلى ال عليه وسلم كساء مُلَبّدا أَي مُرَقّعا ويقال‬
‫لََب ْدتُ القَميصَ أَلُْبدُه ولَّبدْتُه ويقال للخرقة الت يُرْ َقعُ با صدر القميص اللّ ْبدَة والت يرْقَعُ با قَبّه‬
‫سقُط من الطّرِيفةِ‬
‫خنَ وسَطه وصَ ِفقَ حت صار ُيشِْبهُ اللّ ْبدَ واللّ ْبدُ ما ي ْ‬
‫القَبِيلَة وقيل الُ َلّبدُ الذي َث ُ‬
‫والصّلّيا ِن وهو سَفا أَبيض يسقط منهما ف أُصولما وتستقبله الريح فتجمعه حت يصي كأَنه‬
‫سمَن عليه وهو من خي‬
‫قطع الَلْبادِ البيض إِل أُصول الشعر والصّلّيانِ والطريف ِة فيعاه الال وَي ْ‬
‫لبّة وقال أَبو حنيفة‬
‫ما يُرْعى من يَبِيسِ العِيدان وقيل هو الكلُ الرقيق يلتبد إِذا أَنسَلَ فيختلط با ِ‬
‫إِبِلٌ لَبِدةٌ ولَبادَى تشَكّى بطونَها عن القَتادِ وقد لَِب َدتْ لَبَدا وناقة لَِبدَة ابن السكيت لَِب َدتِ الِبِل‬
‫صمِها وذلك إِذا‬
‫بالكسر َتلَْبدُ لَبَدا إِذا َد ِغصَتْ بالصّلّيان وهو التِواءٌ ف حَيازيِها وف غل ِ‬
‫أَكثرت منه فَتَغصّ به ول تضي واللّبيدُ الُواِلقُ الضخم وف الصحاح اللّبِيدُ الُواِلقُ الصغي‬
‫وأَلَْب ْدتُ القِرْبةَ أَي صَيّ ْرتُها ف لَبيد أَي ف جوالق وف الصحاح ف جوالق صغي قال الشاعر‬
‫قلتُ ضَعِ الَدْسَم ف اللّبيد قال يريد بالَدسم نِحْيَ َسمْن واللّبِيدُ ِل ْبدٌ ياط عليه واللّبي َدةُ ا ِلخْلة‬

‫اسم عن كراع ويقال أَلَْبدْت الفرسَ فهو مُلْبَد إِذا شدَدْت عليه اللّبْد وف الديث ذكر لُبَيْداءَ‬
‫وهي الَرض السابعة ولَبِيدٌ ولِبدٌ ولُبَ ْيدٌ أَساء واللَّبدُ بطون من بن تيم وقال ابن الَعراب اللَّبدُ‬
‫بنو الرث ابن كعب أَجعون ما خل مِ ْنقَرا واللَّب ْيدُ طائر ولَبِيدٌ اسم شاعر من بن عامر‬

‫( ‪)3/385‬‬
‫( لتد ) لََتدَه بيده ك َوكَزَه‬

‫( ‪)3/388‬‬
‫( لثد ) لََثدَ التاعَ َيلِْثدُه لَثْدا وهو َلثِيدٌ كَرََثدَه فهو َلثِيد ورَثِيد ولََثدَ ال َقصْعة بالثريد مثل َرَثدَ جع‬
‫بعضه إِل بعض وسوّاه واللّ ْثدَة والرّثْدة الماعة يقيمون ول يَ ْظعَنون‬

‫( ‪)3/388‬‬
‫شقّ الذي يكون ف جانب القب موضِع اليت لَنه قد ُأمِيل عن وسَط‬
‫( لد ) اللّحْد واللّحْد ال ّ‬
‫إِل جانبه وقيل الذي ُيحْفر ف عُرْضه والضّريحُ والضّرية ما كان ف وسطه والمع أَلْحَادٌ‬
‫حدُه لَحْدا‬
‫حدَ القبَ يَ ْل َ‬
‫ولُود والَلْحود كاللحد صفة غالبة قال حت ُأغَيّبَ ف أَثْناءِ مَلْحود وَل َ‬
‫حدَ وقيل لَحَده‬
‫حدُه لَحْدا وأَْلحَده وَلحَد له وأَْل َ‬
‫حدَ اليتَ يَ ْل َ‬
‫حدَه َعمِلَ له لْدا وكذلك َل َ‬
‫وأَلْ َ‬
‫حدُوا ل لَحْدا وف‬
‫دفنه وأَْلحَده َعمِلَ له لَحْدا وف حديث دفْن النب صلى ال عليه وسلم أَلْ ِ‬
‫حدَ والضّريحَ الَزهريّ‬
‫حديث دفنه أَيضا فأَرسَلُوا إِل اللحدِ والضا ِرحِ أَي إِل الذي َي ْعمَلُ اللّ ْ‬
‫قب مَلْحود له ومُ ْلحَد وقد َلحَدوا له َلحْدا وأَنشد أَناسِيّ مَلْحود لا ف الواجب شبه إِنسان‬
‫( * قوله « شبه إنسان إل » كذا بالصل والناسب شبه الوضع الذي يغيب فيه إنسان العي‬
‫تت الاجب من تعب السي اللحد )‬
‫لدْت له‬
‫العي تت الاجب باللحد وذلك حي غارت عيون الِبل من تعَب السيْر أَبو عبيدة َ‬
‫ل َد مالَ وعدَل وقيل‬
‫حدُ وأَ َ‬
‫لدَ ف الدّينِ َيلْ َ‬
‫حدَ مال و َ‬
‫حدُ والتَ َ‬
‫حدَ إِل الشيء يَ ْل َ‬
‫ل ْدتُ له ولَ َ‬
‫وأَ َ‬
‫لدَ ف‬
‫حدُ العادِلُ عن الق ا ُلدْخِلُ فيه ما ليس فيه يقال قد أَ َ‬
‫حدَ مالَ وجارَ ابن السكيت الُ ْل ِ‬
‫لَ َ‬
‫لدْت‬
‫حدَ مثله وروي عن الَحر َ‬
‫لدَ أَي حاد عنه وقرئ لسان الذي يَ ْلحَدون إِليه والتَ َ‬
‫الدين و َ‬
‫لدَ الرجل أَي ظلَم ف الَرَم‬
‫لدَ مارَى وجادَل وأَ َ‬
‫جُرْت ومِلْت وأَلدْت مارَيْت وجادَلْت وأَ َ‬
‫وأَصله من قوله تعال ومَن يُرِدْ فيه ِبإِلادٍ بظلم أَي إِلادا بظلم والباء فيه زائدة قال حيد بن‬

‫حدِ أَي الائر بكة قال الَزهري قال‬
‫صرِ الُبَيَْب ْينِ قَدي ليس الِمامُ بالشّحِيح الُ ْل ِ‬
‫ثور َقدْنَي من َن ْ‬
‫بعض أَهل اللغة معن الباء الطرح العن ومن يرد فيه إِلادا بظلم وأَنشدوا ُهنّ الَرائِرُ ل رَبّاتُ‬
‫سوَر قال ابن بري البيت‬
‫سوَرِ العن عندهم ل َيقْرأْنَ ال ّ‬
‫أَ ْخمِرةٍ سُودُ الَحاجِرِ ل َيقْرأْنَ بال ّ‬
‫الذكور لميد بن ثور هو لميد الَرقط وليس هو لميد بن ثور اللل كما زعم الوهري‬
‫حدَ عليّ ف‬
‫قال وأَراد بالِمام ههنا عبد ال بن الزبي ومعن الِلاد ف اللغة ا َليْلُ عن القصْد وَل َ‬
‫لدَ إِليه بلسانه مال الَزهري ف قوله تعال لسان الذين يلحدون إِليه‬
‫حدُ لَحْدا أَِثمَ و َ‬
‫شهادته َيلْ َ‬
‫أَعجمي وهذا لسان عرب مبي قال الفراء قرئ َيلْحَدون فمن قرأَ يَ ْلحَدون أَراد َيمِيلُون إِليه‬
‫ويُ ْلحِدون َيعْتَرِضون قال وقوله ومن يُرِدْ فيه ِبإِلاد بظلم أَي باعتراض وقال الزجاج ومن يرد‬
‫حدٌ وف الديث احتكارُ الطعام ف‬
‫فيه بإِلادٍ قيل الِلادُ فيه الشك ف ال وقيل كلّ ظال فيه مُلْ ِ‬
‫الرم إِلادٌ فيه أَي ظُلْم و ُعدْوان وأَصل الِلادِ الَيْلُ والعُدول عن الشيء وف حديث َط ْهفَةَ ل‬
‫حدُ ف الياةِ أَي ل َيجْري منكم مَيْلٌ عن الق ما دمتم أَحياء قال أَبو‬
‫تُ ْلطِطْ ف الزكاةِ ول ُتلْ ِ‬
‫حدْ على النهي للواحد قال ول وجه له لَنه خطاب‬
‫موسى رواه القتيب ل تُلْ ِططْ ول ُتلْ ِ‬
‫صدَ فيما ُأمِرَ به‬
‫لدَ ف الرم تَرَك ال َق ْ‬
‫حدُ بالنون وأَ َ‬
‫للجماعة ورواه الزمشري ل نُ ْلطِطُ ول نُ ْل ِ‬
‫حدُ حِيَ أَْلحَما صَواعِقَ الَجّاجِ َيمْطُ ْرنَ الدّما قال‬
‫ومال إِل الظلم وأَنشد الَزهري َلمّا رَأَى الُ ْل ِ‬
‫وحدثن شيخ من بن شيبة ف مسجد مكة قال إِن لَذكر حي َنصَبَ الَ ْنجَنِيق على أَب قُبَيْس‬
‫صنَ ف هذا البيت فجعَلَ يَرْميهِ بالجارة والنّيانِ فاشَْتعَلَتِ النيانُ ف أَسْتارِ‬
‫ح ّ‬
‫وابن الزبي قد َت َ‬
‫لدّةِ فيها َرعْد وبَرْق مرتفعة كأَنا مُلءَة حت‬
‫الكعبة حت أَسرعت فيها فجاءَت سَحابةٌ من نو ا ُ‬
‫استوت فوق البيت َفمَطَ َرتْ فما جاوز م َطرُها البيتَ ومواضِعَ الطوافِ حت أَط َفَأتِ النارَ وسالَ‬
‫جنِيق وما فيها قال‬
‫الِرْزابُ ف الِجْر ث َعدَلَتْ إِل أَب ُقبَيْس فرمت بالصاعقة فأَحرقت الَنْ َ‬
‫فحدّثْت بذا الديث بالبصرة قوما وفيهم رجل من أَهل واسِط وهو ابن سُلَيْمان الطيّارِ‬
‫جنِيقَ َأمْسَك‬
‫لجّاج فقال الرجل سعت أَب يدث بذا الديث قال لّا أَحْرَقَتِ الَنْ َ‬
‫َشعْوَذِيّ ا َ‬
‫الجاجُ عن القتال وكتب إِل عبد اللك بذلك فكتب إِليه عبد اللك أَما بعد فإِنّ بن إِسرائيل‬
‫كانوا إِذا قَرّبوا قُرْبانا فتقبل منهم بعث ال نارا من السماء فأَكلته وإِن ال قد رضي عملك‬
‫جأُ لَن اللّجِئَ ييل إِليه قال الفراء ف قوله‬
‫حدُ الَ ْل َ‬
‫جدّ ف َأمْرِكَ والسلم والُ ْلتَ َ‬
‫وتقبل قُرْبانك َف ِ‬
‫لأُ إِليه واللّجُو ُد من‬
‫جأً ول سَرَبا أَ َ‬
‫ولن أَ ِجدَ من دُونه مُلَْتحَدا إِل بلغا من الِ ورِسالتِه أَي مَلْ َ‬
‫حدَ بالرجل أَزْرى بِحلْمه كأَلْ َهدَ ويقال ما‬
‫البار كالدّحُولِ قال ابن سيده أُراه مقلوبا عنه وأَْل َ‬
‫على وجْه فلنٍ لُحادةُ َلحْم ول مُزْعةُ لم أَي ما عليه شيء من اللحم لُزالِه وف الديث حت‬
‫يَلْقى ال ّل َه وما على وجْهِه لُحادةٌ من لْم أَي ِقطْعة قال الزمشري وما أُراها إِل لُاتة بالتاء من‬
‫اللحْت وهو أَن ل َيدَع عند الِنسان شيئا إِل أَ َخذَه قال ابن الَثي وإِن صحت الرواية بالدال‬
‫فتكون مبدلة من التاء ك َدوَْلجٍ ف َتوْلَج‬

‫( ‪)3/388‬‬
‫صفْحتا العُنُق دون الُذني وقيل َمضَْيعَتاه وعَرْشاه‬
‫( لدد ) اللّديدانِ جانبا الوادي واللّديدانِ َ‬
‫صمَئِلّ صَلْخاد ولَديدا الذّكَر ناحِيتاهُ ولَديدا الوادي جانباه كل واحد‬
‫قال رؤْبة على لَديدَيْ ُم ْ‬
‫منهما لَديدٌ أَنشد ابن دريد يَ ْر ُعوْنَ مُ ْنخَرقَ اللّديدِ كأَنم ف العزّ أُ ْسرَةُ صاحِبٍ وشِهابِ وقيل‬
‫ها جانبا كلّ شيء والمع أَِلدّةٌ أَبو عمرو اللّديدُ ظاهر الرقبة وأَنشد كلّ حُسام مُحْ َكمِ التّهْنِيدِ‬
‫َي ْقضِبُ عند الَزّ والتّحْريدِ ساِل َفةَ الامةِ واللّديدِ وَت َلدّدَ تَ َلفّتَ يينا وشالً وتي مُتَبَلّدا وف‬
‫صدّ عن البيت َأمَ ْرتُ الناس فإِذا هم يََت َلدّدُون أَي َيتَلَبّثُون والَُت َلدّدُ العُنق منه قال‬
‫الديث حي ُ‬
‫الشاعر يذكر ناقة َبعِيدة بي العَجْبِ والُتَ َلدّدِ أَي أَنا بعيدة ما بي الذنَب والعُنُق وقولم ما ل‬
‫سعُط من السقْي والدّواء ف أَحد ِشقّي الفم‬
‫عنه مُحَْتدّ ول مُ ْلَتدّ أَي ُبدّ وال ّلدُودُ ما ُيصَبّ با ُل ْ‬
‫فََيمُرّ على اللّديد وف حديث النب صلى ال عليه وسلم أَنه قال خَيْرُ ما تَداوَيُْتمْ به اللّدودُ‬
‫والِجامةُ والَشِيّ قال الَصمعي اللّدود ما ُسقِيَ الِنسان ف أَحدِ شقّيِ الفم ولديدا الفم جانباه‬
‫وإِنا أُخذ ال ّلدُودُ من لديدَيِ الوادي وها جانباه ومنه قيل للرجل هو يَتَ َلدّدُ إِذا َت َلفّت يينا‬
‫وشالً وَلدَ ْدتُ الرجل َأُلدّهُ َلدّا إِذا سقيتَه كذلك وف حديث عثمان فََت َلدّدْت تَ َلدّد الضطرّ‬
‫الت َلدّدُ التلفت يينا وشالً تيا مأْخوذ من لَديدَيِ العنق وها صفحتاه الفراء ال ّلدّ أَنْ يؤ َخذَ‬
‫شدْق‬
‫بلسان الصب فَُي َمدّ إِل أَحد ِشقّيْه ويُوجَر ف الخر الدواءُ ف الصدَف بي اللسان وبي ال ّ‬
‫وف الديث أَنه ُلدّ ف مرضه فلما أَفاق قال ل يبقى ف البيت أَحدٌ إِل ُلدّ َفعَل ذلك عقوبة لم‬
‫لَنم َلدّوه بغي إِذنه وف الثل جرى منه مَجْرى ال ّلدُود وجعه أَِلدّة وقد لدّ الرجلُ فهو مَ ْلدُودٌ‬
‫وأَْلدَدْتُه أَنا والَتدّ هو قال ابن أَحر َشرِبْتُ الشّكاعى والَتدَ ْدتُ أَِلدّةً وأَقْبَلْتُ أَفواهَ العُرُوق‬
‫الَكاوِيا والوَجُور ف وسَط الفم وقد َلدّه به يَ ُلدّه َلدّا ولُدودا بضم اللم عن كراع وَلدّه إِياه‬
‫صحَ ث َثنَوا فَقاؤوا استعمله ف العراض وإِنا هو ف‬
‫قال َلدَ ْدتُ ُهمُ الّنصِيحةَ كلّ َلدّ َفمَجّوا الّن ْ‬
‫الَجسام كالدواء والاء واللّدودُ وجع يأْخذ ف الفم واللق فيجعل عليه دواء ويوضع على‬
‫البهة من دمه ابن الَعراب َلدّد به وَندّدَ به إِذا َسمّع به وَلدّه عن الَمر َلدّا حَبسَه ُهذَلِّيةٌ ورجل‬
‫لدِلُ الشّحِيحُ الذي ل يَزيغُ إِل الق وجعه ُلدّ ولِدا ٌد ومنه قول‬
‫صمُ ا َ‬
‫ل ِ‬
‫شَديد لَديدٌ والََلدّ ا َ‬
‫سَنةٍ لِدادٍ وقلوب شِداد وسُيوف حِداد والَلَ ْندَدُ‬
‫عمر رضي ال عنه لُم سلمة فأَنا منهم بي أَلْ ِ‬
‫لذُولِ‬
‫والَيلَ ْندَد كالََلدّ أَي الشديد الصومة قال الط ِرمّاح يصف الرباء ُيضْحِي على سُوقِ ا ُ‬
‫لصُومِ يَلَ ْن َددُ قال ابن جن هزة أََل ْندَد وياء يلَنْدد كلتاها للِلاق فإِن‬
‫صمٌ أَبَرّ على ا ُ‬
‫َكأَنه َخ ْ‬
‫قلت فإِذا كان الزائد إِذا وقع أَولً ل يكن للِلاق فكيف أَلقوا المزة والياء ف أََلنْدد وي َلنْدد‬
‫والدليل على صحة الِلاق ظهور التضعيف ؟ قيل إِنم ل يلحقون بالزائد من أَول الكلمة إِل‬
‫أَن يكون معه زائد آخر فلذلك جاز الِلاق بالمزة والياء ف أَلندد ويلندد لا انضم إِل المزة‬

‫والياء من النون وتصغي أَلندد أُلَيْد لَن أَصله أَلد فزادوا فيه النون ليلحقوه ببناء سفرجل فلما‬
‫صمْتُه وف التنيل العزيز‬
‫ذهبت النون عاد إِل أَصله وَلدَ ْدتَ َلدَدا صِرْت أََلدّ وَلدَ ْدتُه أَُلدّه َلدّا خ َ‬
‫لدِل واشتقاقه‬
‫لصِم الََلدّ ف اللغة الشديدُ الصومة ا َ‬
‫وهو َأَلدّ الِصام قال أَبو إِسحق معن ا َ‬
‫صمَه أَيّ وجه أَخَذ من وجوه الصومة غلبه ف‬
‫مِن لَديدَيِ العنق وها صفحتاه وتأْويله أَن َخ ْ‬
‫ذلك يقال رجل أََلدّ بَّينُ ال ّلدَد شديد الصومة وامرأَة َلدّاء وقوم ُلدّ وقد َلدَ ْدتَ يا هذا َت ُلدّ َلدَدا‬
‫وَلدَ ْدتُ فلنا أَُلدّه إِذا جادلته فغلبته وَأَلدّه َي ُلدّه خصمه فهو لدّ وَلدُود قال الراجز أَُلدّ أَقرانَ‬
‫لصُوم ال ّل ّد ويقال ما زلت أُلدّ عنك أَي أُدافِع وف الديث ِإنّ َأْبغَضَ الرجالِ إِل ال الََلدّ‬
‫اُ‬
‫صمُ أَي الشديد الصومة وال ّلدَد الُصومة الشديدة ومنه حديث علي كرم ال وجهه رأَيت‬
‫ل ِ‬
‫اَ‬
‫النب صلى ال عليه وسلم ف النوم فقلت يا رسول ال ماذا لقِيتُ بعدك من ا َلوَدِ وال ّلدَد ؟‬
‫صمّ عنه قال مهدي بن‬
‫وقوله تعال وتنذر به قوما ُلدّا قيل معناه ُخصَماءُ عُوج عن الق وقيل ُ‬
‫صمّا وال ّلدّ بالفتح الُواِلقُ قال الراجز كأَن‬
‫ميمون قلت للحسن قوله وتنذر به قوما ُلدّا قال ُ‬
‫َلدّْيهِ على صَفْحِ جَبَل واللديد ال ّروْضة‬
‫( * قوله « واللديد الروضة » كذا بالصل وف القاموس وباء الروضة )‬
‫الضراء ال ّزهْراءُ وُل ّد موضع وف الديث ف ذكر الدجال يقتله السيح بباب ُلدّ ُلدّ موضع‬
‫بالشام وقيل ِبفِ َلسْطي وأَنشد ابن الَعراب فَبِتّ كَأنّن أُ ْسقَى َشمُولً تَ ُكرّ غَرِيَبةً مِن َخمْرِ ُلدّ‬
‫ويقال له أَيضا ال ّلدّ قال جيل َت َذكّ ْرتُ َمنْ َأضْحَتْ قُرَى ال ّلدّ دُونَه و َهضْبٌ لَِتيْما والِضابُ‬
‫ُوعُورُ التهذيب وُلدّ اسم َرمْلة بضم اللم بالشام وال ّلدِي ُد موضع قال لبيد تَكُرّ أَخادِيدُ ال ّلدِيدِ‬
‫عَل ْي ِهمُ وتُوفَى جِفانُ الصيفِ مَحْضا مُ َعمّما ومِ َلدّ اسم رجل‬

‫( ‪)3/390‬‬
‫سدُها َلسْدا رضعها مثال كَسَرَ يَ ْكسِرُ كَسْرا وحكى أَبو‬
‫سدُها وَيلْ َ‬
‫سدَ الطلَى أُمه يَلْ ِ‬
‫( لسد ) َل َ‬
‫جذَ الكلبُ الِناءَ َلجَذا‬
‫سدَ الطلى أُمه بالكسر َلسَدا بالتحريك مثل َل ِ‬
‫خالد ف كتاب الَبواب َل ِ‬
‫وقيل لسدها رضع جيع ما ف ضرعها وأَنشد النضر ل تَجْ َز َعنّ على عُللةِ بَكْرَةٍ َنسْطٍ يُعا ِرضُها‬
‫سدُ الذي يَ ْرضَعُ من الفُصلنِ وَلسَد العَسَلَ َل ِعقَه وَلسَدت‬
‫سدُ الرضْع والِ ْل َ‬
‫سدُ قال اللّ ْ‬
‫َفصِيلٌ مِ ْل َ‬
‫سدُه َلسْدا َلعِقَه وكل َلحْسٍ لَسْد‬
‫سدَه َيلْ ِ‬
‫سدَ الكلبُ الِناءَ ولَ ِ‬
‫الوحشّيةُ وَلدَها َل ِعقَتْه ولَ َ‬

‫( ‪)3/391‬‬

‫( لغد ) الّل ْغدُ باطنُ الّنصِيل بي النك وصَ ْفقِ العُنُق وها الّل ْغدُودان وقيل هو لمة ف اللق‬
‫والمع أَلغاد وهي اللّغاديد اللحْمات الت بي النك وصفحة العنق وف الديث يُحْشى به‬
‫صدرُه ولغادِيدُه هي جع ُلغْدود وهي لمة عند اللّهواتِ واحدها ُلغْدود قال الشاعر أَيْها إِل ْيكَ‬
‫حيَيِ وقيل‬
‫ابنَ مِرْداسٍ بِقافِيَةٍ شَنْعاءَ قد سَكَنَتْ منه اللّغاديدا وقيل الَلْغادُ واللّغادِيدُ ُأصُول اللّ ْ‬
‫هي كالزوائد من اللحم تكون ف باطن الُذني من داخل وقيل ما أَطاف بأَقصى الفم إِل اللق‬
‫من اللحم وقيل هي ف موضع النّ َكفَتَيِ عند أَصل العنق قال وإِنْ أَبَيْتَ فإِنّي واضِعٌ َق َدمِي على‬
‫مَرا ِغمِ َنفّاخِ اللّغادِيد أَبو عبيد ا َللْغادُ لَحْمات تكون عند اللّهَواتِ واحدها ُلغْد وهي اللّغانِيُ‬
‫واحدها ُلغْنون أَبو زيد الّل ْغدُ مُنتهى شحمة الُذن من أَسفلها وهي النّ َكفَة قال واللّغاني لم بي‬
‫النّ َكفَتَيِ واللسانِ من باطن ويقال لا من ظاهر لَغادِي ُد واحدها ُلغْدود وَوَ َدجٌ وُلغْنون وجاءَ‬
‫صدِ والطريقِ التهذيب‬
‫مُتَ َلغّدا أَي مَُت َغضّبا مَُتغَيّظا حَنِقا وَلغَدْت الِبِلَ العَوانِد إِذا َردَدْتَها إِل ال َق ْ‬
‫ال ّل ْغدُ أَن ُتقِيمَ الِبِلَ على الطريق يقال قد َل َغدَ الِبل وجادَ ما َي ْلغَدُها منذُ الليل أَي يقيمها‬
‫للقصد قال الراجز هلْ يُورِ َدنّ القو َم ماءً بارِدا باقي النّسِيمِ َي ْل َغدُ اللّواغِدا ؟‬
‫( * قوله « اللواغدا » كتب بط الصل بذاء اللواغدا مفصولً عنه اللغدا بواو عطف قبله‬
‫إشارة إل أنه ينشد بالوجهي )‬

‫( ‪)3/392‬‬
‫( لقد ) التهذيب أَصله َقدْ وأُدخلت اللم عليها توكيدا قال الفراء وظن بعض العرب أَن اللم‬
‫أَصلية فأَدخل عليها لما أُخرى فقال لَ َل َقدْ كانوا على أَزْمانِنا للصّنِيعَيِ ِلَبأْسٍ وُتقَى‬

‫( ‪)3/392‬‬
‫( لكد ) لَ ِكدَ الشيءُ ِبفِيهِ لَكَدا إِذا أَكل شيئا لَزجا فَلَ ِزقَ بفيه من َج ْوهَرِه أَو َلوْنِه ولَ ِكدَ به‬
‫لَكَدا والتَ َكدَ لَ ِزمَه فلم يُفارِقْه وعُوتِبَ رجل من طَ ّيءٍ ف امرأَته فقال إِذا التَ َك َدتْ با َيسُرّن ل‬
‫أُبالِ أَن أَلْتَ ِكدَ با يسوءُها قال ابن سيده هكذا حكاه ابن الَعراب ل أُبالِ بإِثبات الَلف كقولك‬
‫ل أُرامِ وقال الَصمعي َتلَكّد فلنٌ فلنا إِذا اعتنقه تَلَكّدا ويقال رأَيت فلنا مُلكِدا فلنا أَي‬
‫مُلزِما وتَلَ ّكدَ الشيءُ لَ ِزمَ بعضُه بعضا وف حديث عطاء إِذا كان َحوْلَ الُ ْرحِ قَيْح ولَ ِكدَ َفأَتِْبعْه‬
‫صقَ ولَ َكدَه لَكْدا ضَرَبه بيده أَو دَ َفعَه ول َكدَ‬
‫بصوفة فيها ماء فاغْسِله يقال لَ ِكدَ الدمُ باللد إِذا َل ِ‬
‫قَ ْيدَه مشى فنازَعه القَ ْيدُ خِطاءه‬
‫( * قوله « خطاءه » بالد جع خطوة بالفتح كركوة وركاء أفاده ف الصحاح )‬

‫ويقال إِن فلنا يُل ِكدُ الغُلّ ليلَته أَي يُعالِجُه قال أُسامة الذل يصف راميا َف َمدّ ذِراعَ ْيهِ وأَجَْنأَ‬
‫صُلْبَه وفَرّجَها َع ْطفَى ُممَرّ مُلكدِ ويقال لَ ِكدَ الوسخُ بيده ولَ ِكدَ شعَرُهُ إِذا َتلَّبدَ الَصمعي لَ ِكدَ‬
‫سيٌ لَ ِكدَ لَكَدا قال صخر‬
‫صقَ به ورجل لَ ِكدٌ نَ ِكدٌ لَحِزٌ عَ ِ‬
‫عليه الوسَخُ بالكسر لَكَدا أَي لَ ِزمَه وَل ِ‬
‫الغَيّ والِ لو أَ ْس َمعَتْ مَقالَتَها شَيْخا ِمنَ ال ّزبّ رأْسُه لَِبدُ لَفاتَحَ الَبيْعَ يومَ ُرؤَْيتِها وكان قَبْلُ‬
‫ابِتياعُه لَ ِكدُ والَلْ َكدُ اللئيمُ ا ُللْزَقُ بالقوم وأَنشد يُناسِبُ أَقواما لُِيحْسَبَ فِي ِهمُ ويَ ْترُكُ أَصلً كانَ‬
‫مِن ِج ْذمِ أَلْ َكدَا ولَكّادٌ ومُل ِكدٌ اسان والِلْ َكدُ شِ ْبهُ ُمدُقّ ُيدَقّ به‬

‫( ‪)3/392‬‬
‫( لد ) أَهله الليث وروى أَبو عمرو ال ّل ْمدُ التواضعُ بالذلّ‬

‫( ‪)3/393‬‬
‫( لد ) أَ َلدَ الرجلُ َظ َلمَ وجارَ وأَلْ َهدَ به أَزْرَى وأَلْ َه ْدتُ به إِلادا وأَ ْحضَنْتُ به إِحْضانا إِذا‬
‫أَزْرَيتَ به قال َتعَ ّلمْ هَداكَ ال ّلهُ أَن ابنَ َنوْفَلٍ بِنا مُلْ ِهدٌ لو َيمْ ِلكُ الضّلْعَ ضالِعُ والبعيُ اللّهِيدُ‬
‫الذي أَصابَ جَ ْنبَه ضَغْ َطةٌ من ِحمْل ثقيل فأَورثه داءً أَفسد عليه ِرئََتهُ فهو مَلْهُود قال الكميت‬
‫نُ ْط ِعمُ الَ ْيأَلَ اللّهِيدَ مِن الكُو مِ ول َن ْدعُ مَن ُيشِيطُ الَزُورا واللّهِيدُ من الِبل الذي لَ َهدَ ظهرَه أَو‬
‫ضغَطَه أَو َشدَخَه َفوَ ِرمَ حت صارَ دَبِرا وإِذا لُ ِهدَ البعيُ أُخْلِيَ ذلك الوضعُ‬
‫جنبه ِحمْل ثقيل أَي َ‬
‫ضغَطَه الِمل فيزداد فسادا وإِذا ل يُخْلَ عنه تفتحت اللّ ْهدَة فصارت‬
‫من بِدادَيِ القَتَبِ كي ل َي ْ‬
‫ضغَطه واللّ ْهدُ انفراج يُصيبُ الِبل ف‬
‫لمْلُ يَ ْل َهدُه َلهْدا فهو مَلْهُود وَلهِيدٌ أَثقله و َ‬
‫دَبَرَة ولَ َهدَه ا ِ‬
‫صدْمة أَو ضَغْطِ ِحمْل وقيل اللّ ْهدُ و َرمٌ ف الفريصة من وعاء ُيلِحّ على ظهر البعي‬
‫صدورها من َ‬
‫فَيَ ِرمُ التهذيب واللهد داء يأْخذ الِبل ف صدورها وأَنشد َتظْلَعُ من لَ ْهدٍ با ولَهْد ولَ َهدَ القومُ‬
‫دوابّهم جَ َهدُوها وأَحْرَثوها قال جرير ولقد تَرَكُتكَ يا فَرَزدقُ خاسِئا لّا كََب ْوتَ لدى الرّهانِ‬
‫لَهِيدا أَي حَسِيا واللّ ْهدُ داء يصيبُ الناس ف أَرجلهم وأَفخاذهم وهو كالنفراج واللهد‬
‫للّى‬
‫الضرب ف الثديي وأُصول الكَِتفَيِ ولَ َهدَه َيلْ َهدُه لَهْدا ولَهّده َغمَزه قال طرفة َبطِيءٍ عن ا ُ‬
‫سَرِيعٍ إِل الَنَى ذَلولٍ بإِجْماعِ الرجالِ مُلَ ّهدِ الليث اللّ ْهدُ الصدمة الشديدة ف الصدر وَل َهدَه‬
‫لَهْدا أَي دفعه لذُلّه فهو ملهود وكذلك َلهّده قال طرفة وأَنشد البيت ذَلُولٍ بإِجاعِ الرجالِ‬
‫ضعَفٌ ذليل ويقال لَ َه ْدتُ الرجل‬
‫سَت ْ‬
‫مُلَ ّهدِ أَي ُمدَفّع وإِنا شدد للتكثي الوازن رجل مُلَهّد أَي مُ ْ‬
‫أَ َلدُه لْدا أَي دفعته فهو ملهود ورجل مُ َلهّد إِذا كان ُيدَفّع تدفيعا من ذُلّه وف حديث ابن عمر‬
‫لو لقيتُ قاتِلَ أَب ف الرم ما لَ َهدْته أَي ما د َفعْتُه واللّهْد الدّفْعُ الشديد ف الصدر ويروى ما‬

‫ِهدْته أَي حَرّكْته وناقة لَهِيدٌ َغمَزَها ِحمْلُها َفوََثأَها عن اللحيان وَل َهدَ ما ف الِناءِ َيلْ َهدُه لَهْدا‬
‫حسَه وأَكله قال عدي ويَ ْل َهدْنَ ما َأغْن الوَلّ فلم يُلِثْ كَأنّ بِحافاتِ النّهاءِ الَزارِعا ل يُلِثْ ل‬
‫لَ ِ‬
‫يبطئ أَن ينبت والنّهاءُ الغُدُر فشبه الرياض‬
‫( * قوله « فشبه الرياض إل » كذا بالصل ) بافاتا الزارع وأَلْ َه ْدتُ به إِلادا إِذا َأمْسَكْتَ‬
‫أَحد الرجُلي وخَلّيْتَ الخرَ عليه وهو يقاتله قال فإِن َفطّنْتَ رجلً ِبمُخاصَمة صاحبِه أَو با‬
‫صاحِبُه يُ َك ّلمُه ولَحَنْت له ولقّنْت حجته فقد أَلدت به وإِذا فَطّنْته با صاحبه يكلمه قال وال ما‬
‫قلتها إِل أَن تُ ْل ِهدَ عليّ أَي ُتعِي عليّ واللّهِيدةُ من أَطعمة العرب واللّهِيدةُ الرّخْوة من العصائد‬
‫ليست بساء فَُتحْسى ول غليظة فَتُ ْلَتقَم وهي الت تاوز َحدّ الَرِيقةِ والسّخين ِة وت ْقصُر عن‬
‫حسَى‬
‫ال َعصِيدة والسخينة الت ارتفعت عن الساءِ وَثقُلت أَن تُ ْ‬

‫( ‪)3/393‬‬
‫( لود ) عُنقٌ أَلوَدُ غليظ ورجل أَلوَدُ ل يكادُ ييلُ إِل َعدْلٍ ول إِل َحقّ ول َينْقادُ لَمرٍ وقد َلوِدَ‬
‫يَ ْلوَدُ َلوَدا و َق ْومٌ أَلْوادٌ قال الَزهري هذه كلمة نادرة وقال رؤبة أُسْكِتُ أَجْراسَ القُرومِ الَلْواد‬
‫وقال أَبو عمرو ا َلْلوَدُ الشديد الذي ل ُيعْطي طاعة وجعه أَلواد وأَنشد أَغلَبَ غَلّبا أَلدّ أَلوَدا‬

‫( ‪)3/394‬‬
‫( مأد ) ا َلأْدُ من النبات اللّّينُ الناعِم قال الَصمعي قيل لبعض العرب َأصِبْ لنا موضعا فقال‬
‫راِئدُهم وجدت مكانا َثأْدا َمأْدا ومَأْد الشباب َن ْعمَتُه و َمأَدَ العُودُ َي ْمأَدُ َمأْدا إِذا امتلَ من الريّ ف‬
‫أَول ما يري الاء ف العود فل يزال مائدا ما كان رطبا وا َلأْدُ من النبات ما قد ارتوى يقال‬
‫نبات َمأْ ٌد وقد َمأَدَ َي ْمأَدُ فهو َمأْدٌ وَأ ْمأَدَه الريّ والربيع ونوه وذلك إِذا جرى فيه الاء أَيام‬
‫الربيع ويقال للجارية التارّة إِنا لأْدةُ الشباب وهي يَمؤُود ويَمؤُودة وامتأَد فلن خيا أَي كسبه‬
‫ويقال للغصن إِذا كان ناعما يهتز هو َي ْمأَدُ َمأْدا حسنا و َمأَد النباتُ والشجر يأَ ُد مأْدا اهتزّ‬
‫وتَ َروّى وجرى فيه الاء وقيل تنعم ولن وقد َأ ْمأَدَه الرّيّ وغصن َمأْدٌ ويَمؤُود أَي ناعم وكذلك‬
‫الرجل والُنثى َمأْدَة وَي ْمؤُودة شابة ناعمة وقيل ا َلأْد الناعم من كل شيء وأَنشد أَبو عبيد مَادُ‬
‫الشّبابِ عَيْشَها ا ُلخَرْفَجا غي مهموز وا َلأْدُ النّزّ الذي يظهر ف الَرض قبل أَن يَنْبُع شامِيّة وقوله‬
‫أَنشده ابن الَعراب وما ِكدٍ َت ْمأَدُه من بَحْرِه فسره فقال َت ْمأَدُه تأْ ُخذُه ف ذلك الوقت وَيمْو ودٌ‬
‫جرٍ على أَحْساءِ َيمْؤودٍ دُعاءُ ويَمؤُود بئر قال الشماخ‬
‫موضع قال زهي كَأنّ َسحِيله ف كلّ فَ ْ‬
‫َغ َدوْنَ لا صُعْرَ الُدودِ كما َغ َدتْ على ماءِ يَمؤُودَ الدّلءُ النّواهِزُ الوهري ويَمؤُودٌ موضع قال‬

‫الشماخ فَ َظلّتْ بِيَمؤُودٍ كأَنّ عُيونَها إِل الشمسِ هل َتدْنو رِكيّ نواكزُ ؟ قال ابن سيده ف قول‬
‫الشماخ على ماءِ يؤودَ الدّلءُ النواهِزُ قال جعله اسا للبئر فلم يصرفه قال وقد يوز أَن يريد‬
‫الوضع وترك صرفه لَنه عن به الُبقْعَة أَو الشّبَكة قال أَعن بالشّبَكةِ البارَ ا ُلقْتَرِبةَ بعضُها من‬
‫بعض‬

‫( ‪)3/394‬‬
‫ص ْوبُ أَ ْسقِيةٍ‬
‫( مبد ) مأْبد بلد من السّراة قال أَبو ذؤيب يَمانِية أَحْيا لَا مَظّ َمأِْب ٍد وآلِ قَراسٍ َ‬
‫ُكحْلِ ويروى أَ ْرمِيةٍ وقد روي هذا البيت مَظّ مَاِئدٍ وسيأْت ذكره‬

‫( ‪)3/395‬‬
‫( متد ) ابن دريد مََتدَ بالكانِ َي ْمُتدُ فهو ماِتدٌ إِذا أَقام به قال أَبو منصور ول أَحفظه لغيه‬

‫( ‪)3/395‬‬
‫( مثد ) مََثدَ بي الجارة َيمُْثدُ استتر با ونظر بعينه من خِللا إِل العَ ُدوّ َيرْبأُ للقوم على هذه‬
‫الال أَنشد ثعلب ما مََث َدتْ بُوصانُ إِل ِل َعمّها بَيْلِ سُلَيْم ف ال َوغَى كيف َتصْنَعُ قال وفسره با‬
‫ذكرناه أَبو عمرو الاِثدُ الدّيدَبا ُن وهو اللبدُ وا ُلخْتَبئُ والشّيّفة والرّبيئةُ‬

‫( ‪)3/395‬‬
‫جدُ الكرمُ والشرفُ ابن سيده الجد َنيْل الشرف وقيل ل‬
‫جدُ الُرُوءةُ والسخاءُ والَ ْ‬
‫( مد ) ا َل ْ‬
‫جدُ الَخذ من الشرف والسّؤدَد ما‬
‫جدُ كَ َرمُ الباء خاصة وقيل الَ ْ‬
‫يكون إِل بالباءِ وقيل الَ ْ‬
‫جدُ مَجْدا فهو ماجد ومَجُد بالضم مَجادةً فهو ميد وَتمَجّد والجدُ كَ َرمُ‬
‫جدَ َي ْم ُ‬
‫يكفي وقد مَ َ‬
‫جدَهم وما َجدَه‬
‫فِعاله وَأ َمدَه ومَجّده كلها ع ّظمَه وأَثن عليه وتا َجدَ القومُ فيما بينهم ذكَروا مَ ْ‬
‫جدُه أَي غَ َلبْتُه بالجد قال ابن السكيت الشرفُ‬
‫مِجادا عارَضه بالجد وما َجدْتُه فمَجَدتُه َأمْ ُ‬
‫والجدُ يكونان بالباء يقال رجل شريف ماجدٌ له آباءٌ متقدّمون ف الشرف قال والسب‬
‫والكرم يكونان ف الرجل وإِن ل يكن له آباء لم شرف والتمجيدُ أَن ُينْسب الرجل إِل الجد‬
‫ورجل ماجد مِفضالٌ كثي الي شريف والجيدُ فعيل منه للمبالغة وقيل هو الكري الفضال‬

‫سنَ الفِعال سي مَجْدا وفعِيلٌ أَبلغ من فاعِل فكأَنه َيجْمع معن‬
‫وقيل إِذا قارَن شَرَفُ الذاتِ ُح ْ‬
‫الليل والوهّابِ والكري والجيدُ من صفاتِ ال عز وجل وف التنيل العزيز ذو العرش الجيدُ‬
‫وف اساء ال تعال الاجدُ والَجْد ف كلم العرب الشرف الواسع التهذيب ال تعال هو الجِيدُ‬
‫َتمَجّد بِفعاله ومَجّده خلقه لعظمته وقوله تعال ذو العرش الجيدِ قال الفراء خفضه يَحي‬
‫وأَصحابه كما قال بل هو قرآنٌ ميدٌ فوصف القرآن بالَجادة وقيل يقرأُ بل هو قرآنُ ميدٍ‬
‫والقراءة قرآنٌ مي ٌد ومن قرأَ قرآنُ ميدٍ فالعن بل هو قرآنُ ربّ ميدٍ ابن الَعراب قرآنٌ ميدٌ‬
‫الجيدُ الرفيع قال أَبو اسحق معن الجيد الكري فمن خفض الجيد فمن صفة العرش ومن رفع‬
‫فمن صفة ذو وقوله تعال ق والقرآن الجيد يريد بالجيد الرفيعَ العال وف حديث عائشة رضي‬
‫ال عنها ناوِلِين الجيدَ أَي ا ُلصْحَف هو من قوله تعال بل هو قرآنٌ ميدٌ وف حديث قراءة‬
‫جدَن عَبْدي أَي شرّفن وعَظّمن وكان سعد بن عبادة يقول اللهمّ هَبْ ل َحمْدا‬
‫الفاتة مَ ّ‬
‫ومَجْدا ل مَجْد إِل بِفعال ول فِعال إِل بال اللهم ل ُيصْلِحُن ول َأصْ ُلحُ إِل عليه‬
‫( * قوله « اللهم ل يصلحن ول أصلح إل » كذا بالصل )‬
‫سمْحُ ورجل ماجد وميد إِذا كان كريا ِمعْطاءً وف حديث عليّ‬
‫للُق ال ّ‬
‫لسَن ا ُ‬
‫ابن شيل الاجدُ ا َ‬
‫رضي ال عنه َأمّا نن بنو هاشم فأَنادٌ َأمْجادٌ أَي شِراف كِرام جع مِيد أَو ماجد كأَشهاد ف‬
‫ج َدتْ نالت من‬
‫جدٌ وَأمْ َ‬
‫جدُ مُجُودا وهي موا ِج ُد ومُجّد ومُ ُ‬
‫ج َدتِ الِبل َت ْم ُ‬
‫شَهيد أَو شاهد ومَ َ‬
‫جدْتُها أَنا تجيدا وَأ َمدَها راعيها وقد َأ َمدَ‬
‫الكلِ قريبا من الشبع وعرف ذلك ف أَجسامها ومَ ّ‬
‫القومُ إِبلهم وذلك ف أَول الربيع وأَما أَبو زيد فقال َأ َمدَ الِبلَ مَلَ بطونا علفا وأَشبعها ول‬
‫جدُ مَجْدا‬
‫ج َدتْ َتمْ ُ‬
‫فعل لا هي ف ذلك فإِن أَرعاها ف أَرض مُكْلَِئةٍ فرعت وشبِعت قال مَ َ‬
‫ومُجودا ول فعل لك ف هذا وأَما أَبو عبيد فروى عن أَب عبيدة أَن أَهل العالية يقولون مَجَد‬
‫الناقةَ مففا إِذا علفها مِلءَ بطونا وأَهل ند يقولون مَجّدها تجيدا مشدّدا إِذا علفها نصف‬
‫ج َدتِ الِبل إِذا وقعت ف مَ ْرعًى كثي واسع وَأ َمدَها الراعي وَأ َمدْتُها أَنا‬
‫بطونا ابن الَعراب مَ َ‬
‫حوٌ من نصف الشبع وقال أَبو‬
‫جدَت الِبل تَمجُد والجد نَ ْ‬
‫وقال ابن شيل إِذا شبعت الغنم مَ ُ‬
‫حية يصف امرأَة وَليْسَت باجِدةٍ للطعامِ ول الشراب أَي ليست بكثية الطعام ول الشراب‬
‫الَصمعي َأ َم ْدتُ الدابةَ علَفا أَكثرت لا ذلك ويقال َأ َمدَ فلن عطاءَه ومَجّده إِذا كثّره وقال‬
‫جدَ‬
‫جدَ ا ِل ْنءَ وأَعطان الّث َمنْ وف الثل ف كل َشجَر نار واسَْتمْ َ‬
‫عديّ فاشتران واصطفان نعْمةً مَ ّ‬
‫جدَ استفضل أَي اسْتَ ْكثَرا من النار كأَنما أَخذا من النار ما هو حسبهما‬
‫الَ ْرخُ والعَفار اسَْت ْم َ‬
‫فصلحا للقتداح بما ويقال لَنما يُسْرعانِ الوَرْيَ فشبها بن يُ ْكثِر من العطاء طلبا للمجد‬
‫ج ٌد ومُجَ ْي ٌد وما ِجدٌ أَساء ومَجْد بنت تيم بن‬
‫ويقال َأ َمدَنا فلن قِرًى إِذا آتَى ما َكفَى وفضل ومَ ْ‬
‫عامرِ بنِ ُلؤَيّ هي أُم كلب وكعب وعامر وكُلَيْب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة وذكرها لبيد‬
‫جدٍ وأَسْقى ُنمَيْرا والقبائلَ من هِللِ وبَنو مَجْد بنو ربيعة بن‬
‫فقال يفتخر با َسقَى َقوْمي بَن مَ ْ‬

‫عامر بن صعصعة ومد اسم أُمهم هذه الت فخر با لبيد ف شعره‬

‫( ‪)3/395‬‬
‫لذْب والَطْلُ مَدّه َي ُمدّه َمدّا ومدّ به فامَت ّد و َمدّدَه َفَت َمدّد وَت َمدّدناه بيننا َمدَدْناه‬
‫( مدد ) ا َلدّ ا َ‬
‫وفلن يُمادّ فلنا أَي يُماطِلُه ويُجاذِبه والّت َمدّد َكَت َمدّدِ السّقاء وكذلك كل شيء تبقى فيه َس َعةُ‬
‫ا َلدّ والادّةُ الزيادة التصلة و َمدّه ف غَيّه أَي أَمهلَه و َطوّلَ له ومادَ ْدتُ الرجل مُمادّ ًة ومِدادا‬
‫َمدَدْتُه و َمدّن هذه عن اللحيان وقوله تعال وَي ُمدّهم ف ُطغْيانِهم َي ْعمَهُون معناه ُيمْ ِهلُهم‬
‫و ُطغْيانُهم غُ ُلوّهم ف كفرهم وشيء َمدِيد مدود ورجل َمدِيد السم طويل وأَصله ف القيام‬
‫سيبويه والمع ُمدُدٌ جاء على الَصل لَنه ل يشبه الفعل والُنثى َمدِيدة وف حديث عثمان قال‬
‫لبعض عماله بلغن أَنك تزوجت امرأَة مديدة أَي طويلة ورجل َمدِيدُ القامة طويل القامة‬
‫وطِرافٌ مُمدّد أَي مدودٌ بالَطناب و ُشدّدَ للمبالغة وَت َمدّد الرجل أَي تَمطّى وا َلدِيدُ ضرب من‬
‫العَرُوض سي مديدا لَنه امَتدّ سبباه فصار سَبَب ف أَوله وسبب بعد الوَِتدِ وقوله تعال ف َعمَد‬
‫ُم َمدّدَة فسره ثعلب فقال معناه ف َعمَد طِوال و َمدّ الرف َي ُمدّه َمدّا َطوّلَه وقال اللحيان مدّ الُ‬
‫الَرضَ َي ُمدّها مَدّا بسطها و َسوّاها وف التنيل العزيز وإِذا الَرض ُمدّت وفيه والَرضَ َمدَدْنَاهَا‬
‫ويقال َمدَدْت الَرض َمدّا إِذا زِدت فيها ترابا أَو سَمادا من غيها ليكون أَعمر لا وأَكثر رَيْعا‬
‫لزرعها وكذلك الرمال والسّمادُ مِداد لا وقول الفرزدق رََأتْ كمرا مِثْلَ الَلميدِ َفتّحَتْ‬
‫أَحالِيلَها لّا اْت َمأَ ّدتْ جُذورُها قيل ف تفسيه اْت َمأَ ّدتْ قال ابن سيده ول أَدري كيف هذا اللهم‬
‫إِل أَن يريد تَمادّت فسكت التاء واجتلب للساكن ألف الوصل كما قالوا ادّكَرَ وادّارَْأُتمْ فيها‬
‫صرَه إِل الشيء َطمَح به إِليه‬
‫وهز الَلف الزائدة كما هز بعضهم أَلف دابّة فقال دأَبّة ومدّ ب َ‬
‫وف التنيل العزيز ول َت ُمدّنّ عينيك إِل ما وَأمَدّ له ف الَجل أَنسأَه فيه و َمدّه ف الغَيّ والضلل‬
‫َي ُمدّه َمدّا و َمدّ له َأمْلَى له وتركه وف التنيل العزيز و ُيدّهم ف طغيانم َي ْعمَهُون أَي ُيمْلِي‬
‫ويَ ِلجّهم قال وكذلك مدّ ال له ف العذاب َمدّا قال وَأ َمدّه ف الغي لغة قليلة وقوله تعال‬
‫وإِخْوانُهم َي ُمدّونَهم ف الغي قراءة أَهل الكوفة والبصرة َي ُمدّونَهم وقرأَ أَهل الدينة ُي ِمدّونَهم‬
‫وا َلدّ كثرة الاء أَيامَ ا ُلدُود وجعه مُمدُود وقد َمدّ الاءُ َي ُمدّ َمدّا وامَْتدّ و َمدّه غيه وَأمَدّه قال‬
‫ثعلب كل شيء َمدّه غيه فهو بأَلف يقال َمدّ البحرُ وامَتدّ الَبْل قال الليث هكذا تقول العرب‬
‫الَصمعي ا َلدّ َمدّ النهر وا َلدّ مَدّ البل وا َلدّ أَن َي ُمدّ الرجل الرجل ف غيّه ويقال وادِي كذا‬
‫َي ُمدّ ف نر كذا أَي يزيد فيه ويقال منه ق ّل ماءُ رَ ِكيّتِنا َف َمدّتا ركيةٌ أُخرى فهي َت ُمدّها َمدّا وا َلدّ‬
‫السيل يقال َمدّ النهرُ ومدّه نر آخر قال العجاج سَيْلٌ َأتِيّ َمدّه َأتِيّ غِبّ سَاءٍ فهو رَقْراقِ ّي و َمدّ‬
‫النّهرُ النهرَ إِذا جرى فيه قال اللحيان يقال لكل شيء دخل فيه مثله فَكَثّرَه مدّه َي ُمدّه مدّا وف‬

‫التنيل العزيز والبحر َي ُمدّه من بعده سبعة أَبر أَي يزيد فيه ماء من خ ْلفِه ترّه إِليه وتُكثّرُه‬
‫ومادّةُ الشيء ما يدّه دخلت فيه الاء للمبالغة وف حديث الوض يَ ْنَبعِثُ فيه مِيزابانِ مِدادُها‬
‫أَنار النة أَي َي ُمدّها أَنارُها وف الديث وَأمَدّها خَواصِر أَي أَوسعها وأََتمّمها والادّة كل شيء‬
‫يكون َمدَدا لغيه ويقال دعْ ف الضّرْع مادّة اللب فالتروك ف الضرع هو الداعَِيةُ وما اجتمع‬
‫إِليه فهو الادّة وا َلعْرابُ مادّةُ السلم وقال الفراءُ ف قوله عز وجل والبحر َي ُمدّه من بعده‬
‫سبعة أَبر قال تكون مِدادا كالِدادِ الذي يُكتب به والشيء إِذا مدّ الشيء فكان زيادة فيه فهو‬
‫َي ُمدّه تقول دِ ْج َلةُ َت ُمدّ َتيّارنا وأَنارنا وال َي ُمدّنا با وتقول قد َأ ْمدَدْتُك بأَلف َف ُمدّ ول يقاس على‬
‫هذا كل ما ورد و َمدَدْنا القومَ صِرْنا لم أَنصارا ومدَدَا وَأ ْمدَدْناهم بغينا وحكى اللحيان َأ َمدّ‬
‫الَمي جنده بالبل والرجال وأَعاثهم وَأ َمدّهم بال كثي وأَغائهم قال وقال بعضهم أَعطاهم‬
‫والَول أَكثر وف التنيل العزيز وَأ ْمدَدْناهم بأَموال وبني وا َلدَدُ ما مدّهم به أَو َأمَدّهم سيبويه‬
‫ب منه َمدَدا وا َلدَدُ العساكرُ الت تُلحَق‬
‫والمع َأمْداد قال ول ياوزوا به هذا البناء واستَمدّه طلَ َ‬
‫بالَغازي ف سبيل ال والِمْدادُ أَنْ يُرْسِلَ الرجل للرجل َمدَدا تقول َأ ْمدَدْنا فلنا بيش قال ال‬
‫تعال أَن ِي ُمدّكم ربكم بمسة آلف وقال ف الال أَ ْيسَبونَ أَنّما َن ُمدّهم به من مال وبنب هكذا‬
‫قرئ ِن ُمدّهم بضم النون وقال وَأ ْمدَدْناكم بأَموال وبني فا َلدَدُ ما َأ ْمدَ ْدتَ به قومك ف حرْب أَو‬
‫غي ذلك من طعام أَو أَعوان وف حديث أُويس كان عمر رضي ال عنه إِذا أَتَى َأمْدادُ أَهل‬
‫اليمن سأَلم أَفيكم ُأوَيْسُ بن عامر ؟ الَمداد جع َمدَد وهم الَعوان والَنصار الذين كانوا‬
‫َي ُمدّون السلمي ف الهاد وف حديث عوف بن مالك خرجت مع زيد بن حارثه ف غزوة ِمؤْتُة‬
‫ورا َفقَن َمدَدِيّ من اليمن وهو منسوب إل الدَد وقال يونس ما كان من الي فإِنك تقول‬
‫َأ ْمدَدْته وما كان من الشر فهو مدَدْت وف حديث عمر رضي ال عنه هم أَصلُ العرب ومادّة‬
‫الِسلم أَي الذين ُيعِينونم ويَكُثّرُون جيوشهم ويَُت َقوّى بزكاةِ أَموالم وكل ما أَعنت به قوما ف‬
‫حرب أَو غيه فهو مادّة لم وف حديث الرمي مُنْبِلُه وا ُل ِمدّ به أَي الذي يقوم عند الرامي‬
‫فيناوله سهما بعد سهم أَو يردّ عليه النّبْلَ من ا َلدَف يقال َأ َمدّه ُي ِمدّه فهو ُم ِمدّ وف حديث عليّ‬
‫كرم ال وجهه قائل كلمةِ الزور والذي َي ُمدّ ببلها ف الِث سواءٌ مَثّل قائلها بالائِح الذي يلُ‬
‫الدلو ف أَسفل البئر وحاكِيَها بالاتِحِ الذي يذب البل على رأْس البئر وَي ُمدّه ولذا يقال‬
‫الروايةُ أَحد الكاذِبَ ْينِ والِدادُ الّنقْس والِدادُ الذي يُكتب به وهو ما تقدم قال شر كل شيء‬
‫امتَلَ وارتفع فقد َمدّ وَأمْدَدْتُه أَنا و َمدّ النهارُ إِذا ارتفع و َمدّ الدّواةَ وَأ َمدّها زاد ف مائِها ونِقْسِها‬
‫و َمدّها وَأ َمدّها جعل فيها مِدادا وكذلك َمدّ القَلم وَأ َمدّه واسَْت َمدّ من الدواةِ أَخذ منها مِدادا‬
‫وا َلدّ الستمدادُ منها وقيل هو أَن يَسَْت ِمدّ منها َمدّة واحدة قال ابن الَنباري سي الِدادُ مِدادا‬
‫لٌِمداده الكاتِب من قولم َأ ْمدَدْت اليش بَدد قال الَخطل رََأوْا بارِقاتٍ بالَكُفّ كأَنّها‬
‫مَصابيحُ ُس ْرجٌ أُو ِق َدتْ ِبمِدادِ أَي بزيت ُي ِمدّها وَأ َمدّ الُ ْرحُ ُي ِمدّ ِإمْدادا صارت فيه مَدّة‬

‫وَأ ْمدَدْت الرجل مدّ ًة ويقال ُمدّن يا غلمُ ُمدّة من الدواة وإِن قلت َأ ْمدِدْن ُمدّة كان جائزا‬
‫جرَى ا َل َددِ با والزيادة وا ُلدّة أَيضا اسم ما اسَْت ْمدَ ْدتَ به من الِدادِ على القلم‬
‫وخرج على مَ ْ‬
‫وا َلدّة بالفتح الواحدة من قولك َمدَدْتُ الشيءَ وا ِلدّة بالكسر ما يتمع ف الُرْح من القيح‬
‫وَأ ْمدَدْتُ الرجل إِذا أَعطيته مُدّة بقلم وَأ ْمدَ ْدتُ اليش ِب َمدَد والستمدادُ طلبُ ا َلدَدِ قال أَبو‬
‫زيد َمدَدْنا القوم أَي صِرنا مَدَدا لم وَأ ْمدَدْناهم بغينا وَأ ْمدَدْناعم بفاكهة وَأ َمدّ العَرْفَجُ إِذا َجرَى‬
‫الاءُ ف عوده و َمدّه مِدادا وَأ َمدّه أَعطاه وقول الشاعر ُن ِمدّ لمْ بالاءِ مِن غيِ هُونِه ول ِكنْ إِذا ما‬
‫ضاقَ أَمرٌ ُيوَسّعُ يعن نزيد الاء لتكثر الرقة ويقال سبحان ال مِدادَ السموات ومِدادَ كلماتِه‬
‫و َمدَدَها أَي مثل عدَدِها وكثرتا وقيل َقدْرَ ما يُوازيها ف الكثرة عِيارَ كيل أَو وزن أَو عدَد أَو‬
‫ما أَشبهه من وجوه الصر والتقدير قال ابن الَثي وهذا تثيل يراد به التقدير لَن الكلم ل‬
‫يدخل ف الكيل والوزن وإِنا يدخل ف العدد والِدادُ مصدر كا َلدَد يقال مددت الشيءَ َمدّا‬
‫ومِدادا وهو ما يكثر به ويزاد وف الديث إِن الؤَذّنَ ُيغْفَرُ له َمدّ صَوْتِه الد القدر يريد به قدر‬
‫الذنوب أَي يغفر له ذلك إِل منتهى َمدّ صوته وهو تثيل لسعة الغفرة كقوله الخر ولو َلقِيتَن‬
‫ِبقُِراب الَرض‬
‫( * قوله « بقراب الرض » بامش نسخة من النهاية يوثق با يوز فيه ضم القاف وكسرها‬
‫فمن ضمه جعله بنلة قريب يقال قريب وقراب كما يقال كثي وكثار ومن كسر جعله مصدرا‬
‫من قولك قاربت الشيء مقاربة وقرابا فيكون معناه مثل ما يقارب الرض ) خَطايا لِقيتُك با‬
‫مَ ْغفِرَةً ويروى َمدَى صوته وهو مذكور ف موضعه وبنوا بيوتم على مِدادٍ واحد أَي على طريقة‬
‫واحدة ويقال جاء هذا على مِدادٍ واحد أَي على مثال واحد وقال جندل ل أُ ْقوِ فِي ِهنّ ول أُساِندِ‬
‫على مَدادٍ ورويّ وا ِحدِ وا َل ِمدّةُ والواحدةُ مِدادٌ الِساكُ ف جانب الثوبِ إِذا ابْتدِئَ بعَمعلِه وَأ َمدّ‬
‫عُودُ العَرْ َفجِ والصّلّيانِ والطّرِيفَةِ مُطِرَ فَلنَ وا ُلدّةُ الغاية من الزمان والكان ويقال لذه ا ُلمّةُ‬
‫ُمدّة أَي غاية ف بقائها ويقال َمدّ ال ف ُعمُرك أَي جعل ل ُعمُرك مُدة طويلة و ُمدّ ف عمره نُسِئَ‬
‫و َمدّ النهارِ ارتفاعُه يقال جئتك َمدّ النهار وف َمدّ النهار وكذلك َمدّ الضحى يضعون الصدر ف‬
‫كل ذلك موضع الظرف وامتدّ النهارُ تََنفّس وامتدّ بم السي طال و َمدّ ف السي مَضَى وا َلدِيدُ‬
‫خلَطُ به َسوِيقٌ أَو ِسمْسمٌ أَو دقيق أَو شعي جَشّ قال ابن الَعراب هو الذي ليس بارّ ث‬
‫ما يُ ْ‬
‫ف وقد َمدّه به َي ُمدّه َمدّا أَبو زيد َمدَ ْدتُ الِبلَ‬
‫ضفَرُه وقيل ا َلدِيدُ العَلَ ُ‬
‫يُسقاه البعي والدابة أَو ُي ْ‬
‫َأ ُمدّها َمدّا وهو أَن تسقيها الاء بالبزر أَو الدقيق أَو السمسم وقال ف موضع آخر ا ِلدِيدُ شعي‬
‫ضفَرُ الَبعِيَ ويقال هناك قطعة من الَرض َقدْرُ َمدّ البصر أَي َمدَى البصر‬
‫جشّ ث ُيبَلّ فَُي ْ‬
‫يُ َ‬
‫سقِيَها والسم‬
‫و َمدَ ْدتُ الِبِلَ وَأ ْمدَدْتُها بعن وهو أَن تَ ْنثَِرَ لا على الاءَ شيئا من الدقيق ونوه فََت ْ‬
‫ا َلدِيدُ وا ِلدّانُ وا ِل ِمدّانُ الاء ا ِللْح وقيل الاء اللح الشديدُ الُلُوحة وقيل مِياهُ السّباخِ قال وهو‬
‫حنَ قد أَق ْهَينَ عَنّي كما أَبَتْ‬
‫إِ ْفعِلنٌ بكسر المزة قال زيد اليل وقيل هو لَب ال ّطمَحان فَأصْبَ ْ‬

‫حِياضَ ا ِل ِمدّانِ الظّباءُ القوامِحُ وا ِلمِدّانُ أَيضا النّزّ وقيل هو ا ِلمّدانُ بتشديد اليم وتفيف‬
‫الدال وا ُلدّ ضَ ْربٌ من الكايِيل وهو رُبُع صاع وهو َقدْرُ ُمدّ النب صلى ال عليه وسلم والصاعُ‬
‫خسة أَرطال قال ل َي ْغدُها ُمدّ ول َنصِيفُ ول ُتمَيْراتٌ ول َتعْجِيفُ والمع أَمدا ٌد و ِمدَدٌ ومِدادٌ‬
‫كثية و َمدَدةٌ قال كأَنّما يَبْ ُردْنَ بالغَبُوقِ كَيْلَ مِدادٍ من فَحا َمدْقوقِ الوهري ا ُلدّ بالضم مكيال‬
‫وهو رطل وثلث عند أَهل الجاز والشافعي ورطلن عند أَهل العراق وأَب حنيفة والصاع‬
‫أَربعة أَمداد وف حديث فضل الصحابة ما َأدْرَك ُمدّ أَحدِهم ول َنصِيفَه والد ف الَصل ربع‬
‫صاع وإِنا َقدّره به لَنه أَقلّ ما كانوا يتصدقون به ف العادة قال ابن الَثي ويروى بفتح اليم‬
‫وهو الغاية وقيل إن أَصل الد مقدّر بأَن َي ُمدّ الرجل يديه فيملَ كفيه طعاما و ُمدّةٌ من الزمان‬
‫برهة منه وف الديث ا ُلدّة الت مادّ فيها أَبا سفيان ا ُلدّةُ طائفة من الزمان تقع على القليل‬
‫والكثي ومادّ فيها أَي أَطالَها وهي فاعَلَ من الدّ وف الديث إِن شاؤُوا مادَدْناهم وُلعْبة للصبيان‬
‫تسمى مِدادَ قَيْس التهذيب ومِدادُ َقيْس ُلعْبة لم التهذيب ف ترجة دمم دَم َدمَ إِذا َع ّذبَ عذابا‬
‫شديدا و َم ْد َمدَ إِذا هَ َربَ و ُمدّ رجل من دارِم قال خالد بن علقمة الدارمي يهجو خُ ْنشُوشَ بن‬
‫ُمدّ جَزَى الُ ُخنْشُوشَ بنَ ُمدّ مَلمةً إِذا َزّينَ الفَحْشاءَ للناسِ مُوقُها‬

‫( ‪)3/396‬‬
‫( مذد ) ف الديث ذِ ْكرُ الَذاد وهو بفتح اليم واد بي سَلْعٍ وخَ ْندَقِ الدينة الذي حفره النب‬
‫صلى ال عليه وسلم ف غَزْوة الَنْدق‬

‫( ‪)3/400‬‬
‫( مرد ) الارِدُ العات مَرُدَ على الَمرِ بالضم َيمْرُدُ مُروُدا ومَرادةً فهو مار ٌد ومَريدٌ وَتمَرّدَ أَ ْقبَلَ‬
‫وعَتا وتأْويلُ الُروُد أَن يبلغ الغاية الت ترج من جلة ما عليه ذلك الصّنْف والِرّيدُ الشديدُ‬
‫لمّي والسّكّي وف حديث العِرْباض وكان صاحبُ خيب رجُلً مارِدا مُنْكرا الاردُ‬
‫الَرادةِ مثل ا ِ‬
‫ص ّفدُ فيه‬
‫من الرجال العات الشديد وأَصله من مَرَدة الن والشياطي ومنه حديث رمضان وُت َ‬
‫مَرَدة الشياطي جع مارد والُرُودُ على الشيءِ الخزُونُ عليه ومَرَدَ على الكلم أَي مَ َرنَ عليه ل‬
‫َيعَْبأُ به قال ال تعال ومن أَهل الدينة مَرَدُوا على النّفاقِ قال الفراء يريد مَرَنُوا عليه وجُرّبُوا‬
‫كقولك َتمَرّدُوا وقال ابن الَعراب الَرْدُ التطاول بالكِبْر والعاصي ومنه قوله مَرَدُوا على النفاق‬
‫أَي تَطاوَلوا والَرادةُ مصدر الارِدِ والَرِيدُ من شياطي الِنس والن وقد َتمَرّدَ علينا أَي عَتا‬
‫ومَرَدَ على الشرّ وَتمَرّد أَي عَتَا و َطغَى والَرِيدُ البيثُ التمرّد الشّرّير وشيطان مارِد ومَرِيد‬

‫واحد قال ابن سيده والريد يكون من الن والِنس وجيع اليوان وقد استعمل ذلك ف‬
‫الَواتِ فقالوا ترّد هذا البَثْق أَي جاوز حدّ مثله وجع الارد مَرَدة وجع الَريدِ مُردَاء وقول أَب‬
‫زبيد مُسْنفات كأَنّ ُهنّ قَنا ا ِلنْ دِ ونَسّى الوَجِيفُ شَغْبَ الَرودِ‬
‫( * قوله « مسنفات » ف الصحاح أسنف الفرس تقدم اليل فاذا سعت ف الشعر مسنفة‬
‫بكسر فهي من هذا وهي الفرس تتقدم اليل ف سيها وإذا سعت مسنفة بفتح النون فهي‬
‫الناقة من السناف أي شد عليها ذلك )‬
‫شغْبُ الَ َرحُ وا َلرُودُ والارِدُ الذي يَجِيءُ وَي ْذهَبُ تَشاطا يقول نَسّى الوَجِيفُ الارِدَ َشغْبَه‬
‫قال ال ّ‬
‫ابن الَعراب الَرَدُ نَقاءُ الدين من الشعر ونَقاء ال ُغصْن من الوَرَق وا َلمْرَدُ الشابّ الذي بلغَ‬
‫خروج ِلحْيته وطَرّ شاربه ول تبد ليته ومَرِدَ مَرَدا ومُروُدة وَتمَرّد بقي زمانا ث التحى بعد ذلك‬
‫وخرج وجهه وف حديث معاوية َت َمرّ ْدتُ عشرين سنة و َجمَعْت عشرين ونََتفْت عشرين‬
‫و َخضَبت عشرين وأَنا ابن ثاني أَي مكثت أَمرد عشرين سنة ث صرت متمع اللحية عشرين‬
‫سنة ورملة مَرْادء متسطحة ل تُنْبِت والمع مَرادٍ غلبت الصفة غلَبَة الَساء والَرادِي رِمال‬
‫بِ َهجَر معروفة واحدتا مَرْداء قال ابن سيده وأُراها سيت بذلك لقلة نباتا قال الراعي َفلَيَْتكَ‬
‫حالَ ال ّدهْرُ دُوَنكَ كلّه و َمنْ بالَرادِي ِمنْ َفصِيحٍ وَأعْجَما الَصمعي أَرض مَرادءُ وجعها مَرادٍ‬
‫وهي رمال منبطحة ل يُنْبَتُ فيها ومنها قيل للغلم َأمْرَ ُد ومَرْداء هجر رملة دونا ل تُنْبِتُ شيئا‬
‫جرْ وأَنشد الَزهري بيت الراعي ومَنْ بالَرادِي ِمنْ َفصِيحٍ‬
‫قال الراجز َهلّ َسأَلُْتمْ َي ْومَ مَرْداءَ هَ َ‬
‫وَأعْجَما وقال الَرادِي جع مَرْداءٍ هجر وقال جاء به ابن السكيت وامرأَة مَرْداء ل إِسْبَ لا‬
‫وهي ِشعْرَتُها وف الديث أَهل النة جُرْد مُرْد وشجرة مَرْداء ل ورق عليها وغصن َأمْزَد‬
‫كذلك وقال أَبو حنيفة شجرة مَرْداء ذهب ورقها أَجع والَرْدُ الّتمْلِيسُ ومَرَ ْدتُ الشيءَ ومَرّ ْدتُه‬
‫لينته وصقلته وغلم َأمْرَدُ بَيّن الَرَد بالتحريك ول يقال جارية مَرْداء ويقال َتمَرّدَ فلن زمانا ث‬
‫خرج وجهه وذلك أَن يبقى َأمْرَدَ حينا ويقال شجرة مَرْداء ول يقال غصن َأمْرَدُ وقال الكسائي‬
‫شجرة مَرْداء وغصن َأمْردُ ل ورق عليهما وفرس َأمْرَدُ ل شعر على ثُنّتِه والّت ْمرِيدُ التّمليسُ‬
‫سوِيةُ والتّ ْطيِيُ قال أَبو عبيد ا ُلمَرّد بِناء طويل قال أَبو منصور ومنه قوله تعال صرح ُممَرّد‬
‫والتّ ْ‬
‫من قوارير وقيل المرّد الملس وتَمريد البناء تليسه وتريدُ الغصن تريده من الورق وبناء مرّد‬
‫مُ َطوّلٌ والارد الرتفع والّتمْرادُ بيت صغي يعل ف بيت الَمام لِم ْبَيضِه فإِذا ُجعِلَتْ نسقا بعضها‬
‫فوق بعض فهي التّمارِيدُ وقد مَرّدها صاحبها َتمْريدا وِتمْراد والّتمْراد السم بكسر التاء ومَرَدَ‬
‫الشيءَ لينه الصحاح والَرادُ بالفتح العُنُق والرَدُ الثريد ومَرَدَ البز والتمر ف الاءِ َي ْمرُده مَرْدا‬
‫أَي ماثَه حت يَلِيَ وف الحكم أَْنقَعَه وهو الَريد قال النابغة ولّا أَب أَن يَ ْن ِقصَ ال َقوْدُ لَحمَه ن َزعْنا‬
‫ضمُرا والَرِيذُ التمر ينقع ف اللب حت يلي الَصمعي مَرَذَ فلن البز ف الاءِ‬
‫الَرِيذَ والَريدَ لَِي ْ‬
‫أَيضا بالذال العجمة ومَرَثه الَصمعي مَ َرثَ خبزه ف الا ِء ومَرَدَه إِذا ليّنَه وفَتّتَه فيه ويقال لكل‬

‫شيءٍ دُِلكَ حت استرخى مَرِي ٌد ويقال للتمر ُيلْقى ف اللب حت يَ ِليَ ث ُيمْرَد باليد مَرِي ٌد ومَرَذَ‬
‫الطعان بالذال إِذا ماثه حت يلي قال أَبو منصور والصواب مَ َرثَ الَ ْب َز ومَرَدَه بالدال إِل أَن أَبا‬
‫عبيد جاء به ف الؤلف مَ َرثَ فلن البز ومَرَذَه بالثاء والذال ول يغيه شر قال وعندي أَنما‬
‫لغتان قال أَبو تراب سعت الَصيب يقول مَرَدَه وهَرَدَه إِذا قطَعه وهَرَطَ عِ ْرضَه وهَرَدَه ومَرَدَ‬
‫ت منه‬
‫الصبّ َثدْيَ ُأمّه مَرْدا والَ ْردُ ال َغضّ من ثَمر الَراك وقيل هو الّنضِيجُ منه وقيل الَرْدُ هَنوا ٌ‬
‫ُحمْر ضَخْمة أَنشد أَبو حنيفة مِنانِّيةٌ أَوتادُ أَطنابِ َبيْتِها أَراكٌ إِذا صافَتْ به الَرْدُ َشقّحا واحدته‬
‫سوْقُ الشديدُ‬
‫مَرْدةٌ التهذيب البَريرُ ثَمر الَراك فالغَضّ منه ا َلرْد والنضيجُ الكَباثُ والَ ْردُ ال ّ‬
‫صنُ دُومةِ‬
‫ي والفعل َيمْرُد ومارِدٌ ِح ْ‬
‫لحُ السفينةَ والَرْدُ دفعها بالُرْ ِد ّ‬
‫والُرْدِيّ خَشَبة يدفع با ا َل ّ‬
‫الندل الحكم ومارِدٌ ِحصْن معروف غزاه بعض اللوك فامتنع عليه فقالوا ف الثل تَمرّدَ ماردٌ‬
‫وعَزّ الَْب َلقُ وها حصنان بالشام وف التهذيب وها حصنان ف بلد العرب غزتما الزباء قال‬
‫الفضل كانت الزباء سارت إِل مارد ِحصْن دُومة الندل وإِل الَبْلَق وهو حصن تَيْماءَ فامتنعا‬
‫عليها فقالت هذا الثل وصار مثلً لكل عَزيز ُممْتَنع وف الديث ذكر مُرَيْد وهو بضم اليم‬
‫مصغّرا أُ ُطمٌ من آطام الدينة وف الديث ذكر مَرْدانَ بفتح اليم وسكون الراء وهي ثنية بطريق‬
‫تَبُوكَ وبا مسجدٌ للنب صلى ال عليه وسلم ومُرادٌ أَبو قبيلة من اليمن وهو مراد بن مالك بن‬
‫زيد بن كَهْلن بن سَبَا وكان اسه يُحابِر فََتمَرّد فسمي مُرادا وهو فُعال على هذا القول وف‬
‫التهذيب ومُرادٌ حيّ هو اليوم ف اليمن وقيل إِن نسبهم ف الَصل من نزار وقول أَب ذؤيب‬
‫جمَ قاتِلِ‬
‫َكسَيْفِ الرادِيّ ل تاكِلً جَبانا ول حَ ْيدَرِيّا قَبيحا قيل أَراد سيف عبد الرحن بن مُلْ ْ‬
‫عليّ رضوان ال عليه وقيل أَراد كأَنه سيف يان ف مضائه فلم يستقم له الوزن فقال كسيف‬
‫ي ومارِدُون ومارِدِين موضع وف النصب والفض ماردين‬
‫الُرادِ ّ‬

‫( ‪)3/400‬‬
‫( مرخد ) امْرَ َخدّ الشيء ا ْستَرْخَى‬

‫( ‪)3/402‬‬
‫جدْ لا بَرْدا أُْبدِل الزاي من الصاد‬
‫( مزد ) ما و َجدْنا لا العامَ مَزْدةً َك َمصْدةٍ أَي ل َن ِ‬

‫( ‪)3/402‬‬

‫سدُ حبل من ليفٍ أَو خُوص أَو شعر أَو وبَر أَو‬
‫سدُ بالتحريك اللّيف ابن سيده ا َل َ‬
‫( مسد ) ال َ‬
‫سدَ الوصِ َتعَوّذْ مِنّي إِنْ َتكُ‬
‫صوف أَو جلود الِبل أَو جلود أَو من أَيّ شيء كان وأَنشد يا مَ َ‬
‫َلدْنا لَيّنا فإِن ما شِئْتَ مِن أَ ْشمَطَ مُقْسَِئنّ قال وقد يكون من جلود الِبل أَو من أَوبارِها وأَنشد‬
‫الَصمعي لعمارة بن طارق وقال أَبو عبيد هو لعقبة الُجَ ْيمِي فاعْجَلْ ِبغَ ْربٍ مِثْلِ غَ ْربِ طارِقِ‬
‫سدٍ ُفتِلَ من‬
‫ق ومَ َ‬
‫سدٍ ُأمِرّ من أَياِنقِ ليس بأَنْيابٍ ول حَقاِئقِ يقول ا ْعجَلْ ب َدْلوٍ مثلِ دلْو طارِ ٍ‬
‫ومَ َ‬
‫أَيانق وأَياِنقُ جع أَيْنُق وأَينق جع ناقة والَنْيابُ جع ناب وهي الَرِمةُ والقائق جع ِحقّة وهي‬
‫الت دخلت ف السنة الرابعة وليس جلدها بالقويّ يريد ليس جلدها من الصغي ول الكبي بل‬
‫هو من جلد ثنية أَو رَباعِية أَو سَديس أَو بازِل وخص به أَبو عبيد البل من الليف وقيل هو‬
‫البل الضفور الحكم الفتل من جيع ذلك وقال الزجاج ف قوله عز وجل ف جيدها حبل من‬
‫مسد جاء ف التفسي أَنا سلسلة طولا سبعون ذراعا يسلك با ف النار والمع أَمساد ومِسادٌ‬
‫وف التهذيب هي السلسلة الت ذكرها ال عز وجل ف كتابه فقال ذرعها سبعون ذراعا يعن‬
‫سدَ‬
‫سدٍ أَي حبل مُ ِ‬
‫جل اسه أَنْ امرأَة أَب لب تسْلك ف سلسلة طولا سبعون ذراعا حبل من مَ َ‬
‫سدٍ أَي فُتِل فلُوي أَي أَنا تسلك ف النار أَي ف سلسلةِ َممْسُودٍ الزجاج السد ف اللغة‬
‫أَيّ مَ ْ‬
‫سدَ البل‬
‫سدُ مصدر مَ َ‬
‫البل إِذا كان من ليف ا ُلقْل وقد يقال لغيه وقال ابن السكيت الَ ْ‬
‫سدَ أَي أُجِيدَ فَتْ ُلهُ مَسْدا‬
‫سدٌ أَي مسود قد مُ ِ‬
‫سدُه مَسْدا بالسكون إِذا أَجاد فتله وقيل حبل مَ َ‬
‫َيمْ ُ‬
‫سدُ بنلة ا َلمْسُود كما تقول ن َفضْت الشجر َنفْضا وما نُفض فهو َن َفضٌ ودل‬
‫سدُ الصدر والَ َ‬
‫فالَ ْ‬
‫سدٍ أَن السلسة الت ذكرها ال فُتِلت من الديد فتلً مكما كأَنه قيل‬
‫قوله عز وجل حبل من مَ َ‬
‫ف جيدِها حبل حديد قد لُوي لَيّا شديدا وقوله أَنشده ابن الَعراب أُقَرّبُها لَِثرْوةِ َأ ْعوَجِيّ‬
‫سدَ‬
‫سدٌ مُغارُ فسره فقال أَي لا ظهر مُ ْدمَج كالَسَد الُغار أَي الشديد الفتل ومَ َ‬
‫سَرَنداةً لا مَ َ‬
‫سدُه مَسْدا فتله وجارية َممْسُودةٌ مَطْوّيةٌ مَمْشوقةٌ وامرأَة َممْسُودةُ الَلْق إِذا كانت‬
‫البلَ َيمْ ُ‬
‫جدُولَ الَلْق وجارية مسودة‬
‫مُلتفّة الَلْق ليس ف خلْقها اضطراب ورجل مَمْسُود إِذا كان مَ ْ‬
‫لدْل والَرْم وهي مسودة‬
‫إِذا كانت حَسَنة طَيّ اللق وجارية حسَنةُ ا َلسْد وال َعصْب وا َ‬
‫سدَ مسْْدا وساقٌ‬
‫ومعصوبة ومدولة ومأْرومة وَبطْن مسود لَيّن لطيفٌ مُسَْتوٍ ل قُبْح فيه وقد مُ ِ‬
‫حوَرُ إِذا كان من حديد وف الديث َح ّرمْتُ َشجَرَ الدينةِ إل‬
‫سدُ الِ ْ‬
‫مَسْداءُ مستوية حسنة والَ َ‬
‫سدَ مَحالة السَد البل المسود أَي الفتول من نبات أَو لِحاء شجرة‬
‫مَ َ‬
‫( * قوله « أو لاء شجرة » كذا بالصل والذي ف نسخة من النهاية يظن با الصحة لاء‬
‫سدِ‬
‫سدُ مِ ْروَدُ البَكَ َرةِ الذي تدور عليه وف الديث أَنه أَذنَ ف قطْع ا َل َ‬
‫شجر ونوه ) وقيل ا َل َ‬
‫والقائِمتيْن وف حديث جابر أَنه كادَ‬
‫( * قوله « أنه كاد إل » ف نسخة النهاية الت بيدنا ان كان ليمنع بذف الضمي وبنون بدل‬
‫الدال وعليها فاللم لم الحود والفعل بعدها منصوب ) رسولُ ال صلى ال عليه وسلم‬

‫سدُ الليف أَيضا وبه فسر قوله تعال ف جيدها حبل من مسد ف قوله‬
‫سدُ وال َ‬
‫لََيمَْنعُ َأنْ ُيقْ َطعَ ا َل َ‬
‫سدُ ِإدْآبُ السي‬
‫سدَا وا َل ْ‬
‫سدَ َيمْسُد مَسْدا أَدْأَب السي ف الليل وأَنشد يُكاِبدِ الليلَ عليها مَ ْ‬
‫ومَ َ‬
‫ف الليل وقيل هو السي الدائمُ ليلً كان أَو نارا وقول العبدي يذكر ناقة شبهها بثور وحشي‬
‫سدُه القَفْرُ وليلٌ َسدِي كأَنا يَ ْنظُرُ ف بُرْقُعٍ مِنْ َتحْتِ َر ْوقٍ سَلِبٍ ِمذْوَدِ‬
‫كأَنا أَ ْسفَعُ ذُو ُجدّةٍ َي ْم ُ‬
‫سدُه يعن الثور أَي َي ْطوِيهِ ليل َسدِيّ أَي َندِيّ ول يزال البقل ف تام ما سقط النّدى‬
‫قوله َيمْ ُ‬
‫عليه أَراد أَنه يأْكل البقل فيجزئه عن الاء فيطويه عن ذلك وشبه السّفعة الت ف وجه الثور‬
‫ضمّرُه والِسادُ على فِعالٍ‬
‫ببقع وجعل الليث الدَّأبَ مَسْدا لَنه َيمْسُد خلق من َيدَْأبُ فَي ْطوِيه وُي َ‬
‫سمْن وسِقاء العَسل ومنه قول أَب ذؤَيب َغدَا ف خافةٍ معه مِسادٌ‬
‫لغة ف الِسابِ وهو نِحْي ال ّ‬
‫فَأضْحَى َيقْتَرِي مَسَدا بِشِيقِ والافة خَرِي َطةٌ يتقلدها الُشْتارُ ليجعل فيها العسل قال أَبو عمرو‬
‫سنَ قِوامَ‬
‫سنُ مِسَادَ ِشعْرً من فلن يريد أَحْ َ‬
‫الساد غي مهموز الزّقّ الَسود وف النوادر فلن أَح َ‬
‫حمِه وَيأْ ِرمُهْ جا َدتْ ِب َمطْحُونٍ لا ل َتأْ ِج ُمهْ تَ ْطبُخُه‬
‫سدُ َأعْلى لَ ْ‬
‫شعر من فلن وقول رؤبة َيمْ ُ‬
‫ضُر ُوعُها وَتأْ ِدمُهْ يصف راعيا جادت له الِبل باللبَن وهو الذي طبخته ضروعها وقوله بطحون‬
‫أَي بلبَن ل َيحْتاج إِل طحن كما يُحتاج إِل ذلك ف الب والضّروُع هي الت طبخته وقوله ل‬
‫َتأْ ِجمُه أَي ل تَكرهه وتأْ ِدمُه تلطه بُأدْم وأَراد بالُدم ما فيه من الدّسَم وقوله يسد أَعلى لمه‬
‫حمَه ويقوّيه يقول إِن البقل يقوّي ظهر هذا الِمار ويشدّه قال ابن بري وليس‬
‫شدّ َل ْ‬
‫أَي اللب َي ُ‬
‫يصف حارا كما زعم الوهري فإِنه قال إِن البقل يقوّي ظهر هذا المار ويشدّه‬

‫( ‪)3/402‬‬
‫صدُ والَ ْزدِ والَصادُ ا َلضْبةُ العالية المراء وقيل هي َأعْلى الَبَل قال الشاعر إِذا‬
‫( مصد ) ا َل ْ‬
‫أَبْ َرزَ ال ّروْعُ الكَعابَ فإِنّ ُهمْ مَصادٌ ِل َمنْ َي ْأوِي إِليهم و َمعْقِلُ والمع َأ ْمصِدةٌ ومُصدانٌ الَصمعي‬
‫ا ُلصْدانُ أَعال الِبالِ واحدها مَصادٌ قال الَزهري ميم مَصادٍ ميم َمفْعَلٍ و ُجمِع على ِمصْدانٍ‬
‫صدُ البَرْد وما وجدنا لا العامَ َمصْدةً‬
‫ي و ُمصْرانٌ على توهم أَن اليم فاء الفِعل وا َل ْ‬
‫كما قالوا َمصِ ٌ‬
‫ومَزْدةً على البدل تبدل الصاد زايا يعن البد وقال كراع يعن شدة البْد وشدة الرّ ضد وما‬
‫صدَة أَي ما‬
‫أَصابتنا العامَ َمصْدة أَي مَطْرة وا َلصْد ال ّرعْد وا َلصْد الطر قال أَبو زيد يقال ما لا َم ْ‬
‫صدَ جاريته ورَفّها و َمصّها‬
‫صدُ ا َلصّ َم َ‬
‫صدَ الرّيقَ مصّه ابن الَعراب ا َل ْ‬
‫للَرض قُرّ ول ح ّر و َم َ‬
‫صدُ الماع يقال َمصَد الرجل جاريته و َعصَدها إِذا نكحها وأَنشد‬
‫ورَشَفها بعن واحد الليث ا َل ْ‬
‫صدُ الَبرْد ورواه وأَنتفي‬
‫صدُ قال الرياشي ا َل ْ‬
‫صدِها وشِفاؤُها ا َل ْ‬
‫َفأَبِيتُ َأعْتَِنقُ الّثغُورَ وأَتّقى َعنْ مَ ْ‬
‫عن مصدها أَي أَتّقي‬

‫( ‪)3/404‬‬
‫ض َد و َمضَدَ إِذا جع‬
‫ض ْمدِ الرأْس يانية الليث َن َ‬
‫ضدُ لغة ف َ‬
‫( مضد ) ا َل ْ‬

‫( ‪)3/404‬‬
‫( معد ) ا َلعْدُ الضّخْم وشيء َم ْعدٌ غليظ وَت َم ْعدَدَ غَلُظ و َسمِن عن اللحيان قال رَبَ ْبتُه حت إِذا‬
‫َتدَدَا وا َلعِدَةُ وا َلِعْدَةُ موضع الطعام قبل أَن يَنحدر إِل الَمعاء وقال الليث الت تَسَْت ْوعِبُ الطعامَ‬
‫من الِنسان ويقال ا َلعِدةُ للِنسان بنلة الكرشة لكل مُجْتَرّ وف الحكم بنلة الكرِش لذوات‬
‫الَظْلفِ والَخْلفِ والمع َم ِعدٌ و ِم َعدٌ توهت فيه ِفعَلَة وأَما ابن جن فقال ف جع مَ ِعدَة ِم َعدٌ‬
‫قال وكان القِياس أَن يقولوا مَ ِعدٌ كما قالوا ف جع َنبِقة َنِبقٌ وف جع كلِمةٍ َك ِلمٌ فلم يقولوا‬
‫ذلك وعدلوا عنه إِل أَن فتحوا الكسور وكسروا الفتوح قال وقد علمنا أَن من شرط المع‬
‫بلع الاءِ أَن ل يغي من صيغة الروف والركات شيء ول يزاد على طرح الاء نو ترة وتر‬
‫ونلة ونل فلول أَن الكسرة والفتحة عندهم تريان كالشيء الواحد لا قالوا مَ ِعدٌ ولكنهم‬
‫فعلوا هذا لقرب الالي عليهم ولُِيعْلِموا رأْيهم ف ذلك فيؤنسوا به ويوطّئوا بكانه لا وراء‬
‫سَتمْرِئْ ما يأْكله ومَ َعدَه أَصاب مَعِدتَه وا َل ْعدُ‬
‫هو ُمعِدَ الرجلُ فهو َممْعودٌ ذَرِبت مَ ِعدَتُه فلم يَ ْ‬
‫ضَرْب من الرّطَب ورُ َطبَة َم ْعدَة ومَُتمَعّدة طرية عن ابن الَعراب وبسر َث ْعدٌ َمعْدٌ أَي رخْص‬
‫وبعضهم يقول هو إِتباع ل يفرد وا َلعْدُ الفسا ُد و َمعَدَ الدّْلوَ َمعْدا ومَ َع َد با وامَْت َعدَها نزعها‬
‫ل ْذبُ مَ َع ْدتُ الشيء َجذَبْتُه بسرعة وذِئْبٌ ِم ْم َعدٌ وما ِعدٌ‬
‫وأَخرجها من البئر وقيل جدبا وا َل ْعدُ ا َ‬
‫ج ِذبُ ال َعدْو َجذْبا قال ذو الرمة يذكر صائدا شبهه ف سرعته بالذئب كأَنّما أَطْمارُه‬
‫إِذا كان َي ْ‬
‫إِذا عدا ُجلّ ْلنَ سِرحانَ فَلةٍ ِم ْمعَدا ونَزْعٌ مَ ْعدٌ ُي َمدّ فيه بالبكْرة قال أَحد بن جندل السعدي يا‬
‫َس ْعدُ يا ابنَ ُعمَرٍ يا سعدُ هل يُ ْروَِينْ َذوْدَكَ نَ ْزعٌ َمعْدُ وساقِيانِ سَبِطٌ وجَ ْعدُ ؟ وقال ابن الَعراب‬
‫نَ ْزعٌ َم ْعدٌ سَريع وبعض يقول شديد وكأَنه َنزْعٌ من أَسفل قعر الركية وجعل أَحد الساقيي َجعْدا‬
‫والخر سَبطا لَن العد منهما أَسودُ زنْجِيّ والسبط رُوميّ وإِذا كانا هكذا ل يشغل بالديث‬
‫عن ضيعتهما وامْتَ َعدَ سَ ْيفَه من ِغ ْمدَه اسَْتلّه واخْتَرَطَه ومَ َعدَ الرمْحَ َمعْدا وامَْت َعدَه انتزعه من‬
‫حهِ وهو مَ ْركُوز فامْتَ َعدَه ث َحمَل اقتلعه ومَ َعدَ‬
‫مركزه وهو من الجتذاب وقال اللحيان مَرّ بِ ُرمْ ِ‬
‫الشيءَ مَعْدا وامْتَ َعدَ ا ْختَ َطفَه َف َذهَبَ به وقيل اختلسه قال أَخْشَى عليها طَيّئا وأَ َسدَا وخارِبَ ْينِ‬
‫حسَبَانِ الَ إِل رَ َقدَا أَي اخْتَلساها واخْتَطفاها و َم َعدَ ف الَرض َي ْمعَدُ َمعْدا‬
‫خَرَبا َف َم َعدَا ل يَ ْ‬
‫و ُمعُودا إِذا ذَهب الَخية عن اللحيان والَُت َم ْعدِدُ الَبعِيدُ وَت َم ْعدَدَ تباعَد قال مَ ْعنُ بن أَوس قِفا‬
‫إِنّها أمْسَتْ قِفارا و َمنْ بِها وإِن كانَ مِنْ ذي ودّنا قد َت َع ْمدَدا أَي تَبا َعدَ قال شر قوله الَُت َم ْعدِدُ‬

‫البعيد ل أَعلمه إِل من َم َعدَ ف الَرض إِذا ذهب فيها ث صيه َتفَعْلَلَ منه وبعي َمعْد أَي سريع‬
‫خصْيَيه َمعْدا ذهب بما‬
‫حدَى أَْتَبعْتُ ُهنّ أَرْحَبِيّا مَعْدا ومَ َعدَ بِ ُ‬
‫قال الزّفَيانُ لّا رأَيتُ ال ّظعْنَ شَالَتْ تُ ْ‬
‫خصْيَيْ فلن فمعدها ومعد بما أَي مدّها واجتبذها‬
‫وقيل مدّها وقال اللحيان أَخذ فلن ِب ُ‬
‫وا َل َعدّ بتشديد الدال اللحم الذي تت الكتف أَو أَسفل منها قليلً وهو من أَطيب لم النب‬
‫قال الَزهري وتقول العرب ف مثل يضربونه َقدْ َي ْأكُلُ ا َل َعدّيّ أَكلَ السّوءِ قال هو ف الشتقاق‬
‫يرج على َمفْعَل ويرج على َفعَلّ على مثال عَ َلدّ ول يشتقّ منه ِفعْل وا َل َعدّان النبان من‬
‫الِنسان وغيه وقيل ها موضع رِجْلَي الراكب من الفرس وقوله أَنشده ابن الَعراب أُقَ ْي ِفدُ‬
‫َحفّادٌ عَلَيْه عَبَاءَةٌ َكسَاها َم َعدّْيهِ ُمقَاتَلة ال ّدهْرِ أَخب أَنه يقاتل الدهر من لؤْمه هذا قول ابن‬
‫الَعراب وقال اللحيان العدّ النب فأَفرده وا َل َعدّان من الفرس ما بي رو وس كتفيه إِل مؤَخر‬
‫متنه قال ابن أَحر ياطب امرأَته فِإمّا زالَ سَرْجِي عن َم َعدّ وأَ ْجدِرْ بالَوادث أَن تَكُونا يقول إِن‬
‫زال عنك سرجي فبنت بطلق أَو بوت فل تتزوجي هذا الطروق وهو قوله فل َتصِلِي‬
‫ِبمَطْروُق إِذا ما سَرَى ف ال َق ْومِ أَصبَحَ مُسْتَكِينا وقال ابن الَعراب معناه إِن عُرّي فرسي من‬
‫سرجي ومت فَبَكّي يا غَنِيّ ِبأَ ْريَحِيّ ِمنَ الفِتْيانِ ل ُيمْسي بَطِينا وقيل ا َلعَدّان من الفرس ما بي‬
‫أَسفل الكتف إِل منقطع الَضلع وها اللحم الغليظ الجتمع خلف كتفيه ويستحب نُتُوءُهُما‬
‫لَن ذلك الوضع إِذا ضاق ضغطَ القلب َف َغمّه وا َل َع ّد موضع عقب الفارس وقال اللحيان هو‬
‫موضع رجل الفارس من الدابة فلم يص عقبا من غيها ومن الرّجُل مثله وأَنشد شر ف العدّ‬
‫من الِنسان وكأَنّما تَحْتَ ا َل َعدّ ضَئِيلةٌ يَ ْنفِي رُقادَك َسمّها وسَاعُها يعن الية وا َل ْعدُ وا َل ْغدُ بالعي‬
‫والغي النتف وا َلعَدّ عرق ف مَ ْنسِجِ الفرس وا َل َعدّ البطن عن أَب علي وأَنشد أَبْرأْت مِنّي بَرَصا‬
‫ج ْلدِي ِمنْ َب ْعدِ ما َطعَنْتَ ف مَ َعدّي ومَ َعدّ حيّ سي بأَحد هذه الَشياء وغلب عليه التذكي وهو‬
‫بِ ِ‬
‫ما ل يقال فيه من بن فلن وما كان على هذه السورة فالتذكي فيه أَغلبَ وقد يكون اسا‬
‫لصَى ِبأَقَ ّلهِ وإِنّ مَ َعدّ اليومَ مُؤْذٍ ذَلِيلُها والنسب إِليه َمعَدّيّ‬
‫للقبيلة أَنشد سيبويه وَلسْنا إِذا ُعدّ ا َ‬
‫سمَعُ با ُلعَ ْيدِي ل أَن تراه فمخفف عن القياس اللزم ف هذا الضرب ولذا‬
‫فأَما قولم ف الثل تَ ْ‬
‫النادر ف حدّ التحقي ذكرت الِضافة‬
‫( * قوله « ذكرت الضافة إل » كذا بالصل ) إِليه مكبا وإِل َف َم َعدّي على القياس وقيل فيه‬
‫سمَعَ با ُلعَيْدي خي من أَن تراه وقيل فيه تسمع بالعيدي خي من أَن تراه وقيل الختار‬
‫أَن َت ْ‬
‫الَول قال وإِن شئت قلت َلنْ تسمعَ بالعيدي خي من أَن تراه وكان الكسائي يرى التشديد‬
‫ف الدال فيقول با ُلعَيدّيّ ويقول إِنا هو تصغي رجل منسوب إِل معدّ يضرب مثلً لن خَبَرُه‬
‫خي من مَرْآتِه وكان غي الكسائي يفف الدال ويشدد ياء النسبة وقال ابن السكيت هو‬
‫تصغي معدّي إِل أَنه إِذا اجتمعت تشديدة الرف وتشديدة ياء النسبة خفت ياء النسبة وقال‬
‫الشاعر ضَلّتْ ُحلُومُ ُهمُ عنه ْم وغَ ّر ُهمُ َسنّ ا ُلعَيديّ ف َرعْيٍ وَتعْزِيبِ يضرب للرجل الذي له‬

‫صيت وذكر فإذا رأَيته ازدريت مَرْآتَه وكان تأْويلُه تأْويلَ آمر كأَنه قال اسع به ول تره‬
‫والّت َم ْعدُدُ الصب على عيش معدّ وقيل التمعدد التشَظّف مُرْتَجَل غي مشتق وَتمَ ْعدَدَ صار ف‬
‫شوْشِنُوا وَت َم ْعدَدُوا هكذا روي من كلم عمر وقد رفعه الطبان ف‬
‫مَ َعدّ وف حديث عمر اخْ َ‬
‫العجم عن أَب حدرد الَسلمي عن النب صلى ال عليه وسلم قال أَبو عبيد فيه قولن يقال هو‬
‫من الغلظ ومنه قيل للغلم إِذا شب وغلظ قد تعدد قال الراجز رَبّيْتُه حت إِذا َت َم ْعدَدا ويقال‬
‫تعددوا تشبهوا بعيش َمعَدّ بن عدنان وكانوا أَهل َقشَف وغِلَظ ف الَعاش يقول فكونوا مثلهم‬
‫و َدعُوا التَّن ّعمَ وزِيّ العجم وهكذا هو ف حديث الخر عليكم باللّبْسةِ ا َل َعدّية أَي ُخشُونةِ‬
‫اللّباس وقال الليث التمعدد الصب على عيش مَ َعدّ ف الضر والسفر قال وإِذا ذكرت أَن قوما‬
‫ي ومَعْدانُ اسان و َمعْديكَ ِربَ اسم‬
‫تولوا عن معدّ إِل اليمن ث رجعوا قلت َت َم ْعدَدُوا ومَ ْعدِ ّ‬
‫مركب من العرب من يعل إِعرابه ف آخره ومنهم من يضيف مَ ْعدِي إِل كَ ِربَ قال ابن جن‬
‫معديكرب فيمن ركبه ول يضف صدره إِل عجزه يكتب متصلً فإِذا كان يكتب كذلك مع‬
‫كونه اسا ومن حكم الَساء َأنْ ُتفْرَد ول توصل بغيها لقوتا وتكنها ف الوضع فالفِعْلُ ف قَلّما‬
‫وطالا لتصاله ف كثي من الواضع با بعده نو ضربت وضربنا ولتُب َلوُنّ وها يقومان وهم‬
‫يقعدون وأَنتِ تذهبي ونو ذلك ما يدل على شدة اتصال الفعل بفاعله أَحْجَى بواز خلطه با‬
‫وُصِلَ به ف طالا وقلما قال الَزهري ف آخر هذه الترجة ا َل ْدعِيّ الُتّ َهمُ ف نسبه قال كأَنه جعله‬
‫من ال ّدعْوة ف النسب وليست اليم بأَصلية‬

‫( ‪)3/404‬‬
‫ضعَن‬
‫( مغد ) ا ِلمْغادُ إِرْضاعُ الفصيل وغيه وتقول الرأَة َأمْ َغ ْدتُ هذا الصبّ َف َم َغدَن أَي َر َ‬
‫صصْتُه لَنه قد يكون ف جوف الصرَبَة شيء كأَنه‬
‫ويقال و َج ْدتُ صَرََبةً َف َم َغدْتُ َجوْفَها أَي َم ِ‬
‫صمْغُ ِسدْرِ البادية قال‬
‫صمْغُ الط ْلحِ وتسمى الصربةُ مَغْدا وكذلك َ‬
‫الغِراءُ والدّبْسُ والصرََبةُ َ‬
‫جنِ أَبو سعيد ال ْغدُ‬
‫حَ‬
‫جزء بن الرث وأَْنُتمْ َك َم ْغدِ السدْرِ يُ ْنظَرُ نوَه ول ُيجْتَنَى إِل بِفأْسٍ ومِ ْ‬
‫سدْرِ قال ومَ ْغدٌ آخر يشبه اليار يؤْكل وهو طيب ومَ َغدَ ال َفصِيلُ ُأمّه َي ْم َغدُها‬
‫صمغ يرج من ال ّ‬
‫سمِ تارّ‬
‫لْ‬
‫ضعَها وكذلك السخلة وهو َي ْم َغدُ الضرْعَ مَغْدا أَي يتناوله وبعي َم ْغدُ ا ِ‬
‫مَغْدا لَهَزَها و َر َ‬
‫لَحِيم وقيل هو الضّخْم من كل شيءٍ كا َل ْعدِ وقد تقدم ومَ َغدَ مَغْدا و َم ِغدَ مَغَدا كلها امتَلَ‬
‫و َسمِ َن ومَ َغدَ فلنا عيشٌ ناعمٌ َي ْم َغدُه َمغْدا إِذا غَذاه عَ ْيشٌ ناعم وقال أَبو مالك َم َغدَ الرجلُ‬
‫والنباتُ وكلّ شيءٍ إِذا طال ومَ َغدَ ف عَ ْيشٍ ناعمٍ َي ْمغَدُ َمغْدا وشابّ مَ ْغدٌ ناعمٌ وا َل ْغدُ النا ِعمُ قال‬
‫س َمغْد‬
‫س َمغْدا وكان َقدْ شَبّ شَبابا َمغْدا وال ّ‬
‫إِياس اليبي حت َرأَيْتُ العَ َزبَ ال ّ‬
‫( * قوله « والسمغد » هو بذا الضبط هنا ويؤيده صريح القاموس ف س م غ د قال سغد‬

‫كحضجر وقال شارحه عقب قوله والسمغد كحضجر الطويل الشديد الركان والحق‬
‫والتكب هكذا ف النسخ والصواب فيه سغدّ كقرشبّ كما هو بط الصاغان )‬
‫الطوي ُل وعَيْشٌ َم ْغدٌ ناعم قال أَبو زيد وابن الَعراب َمغَدَ الرجلَ عيشٌ نا ِعمٌ ْي َغدُه مَغْدا أَي‬
‫َغذَاه عيشٌ نا ِعمٌ وقال النضر مَ َغدَه الشبابُ وذلك حي استقام فيه الشباب ول يَتناهَ شبابه كله‬
‫ف ومَ َغدَ امَْتلَ شبابا وم َغدَ‬
‫سلُجِ وا َل ْغدُ النّ ْت ُ‬
‫وإِنه لفي مَ ْغدِ الشباب وأَنشد أَراهُ ف َم ْغدِ الشبابِ العُ ْ‬
‫شمَط قال تُبارِي قُرْحةً مِثْلَ الْ‬
‫ف موضعُها حت َي ْ‬
‫َشعَرَه َي ْم َغدُه َمغْدا نتفه وا َل ْغدُ ف الغُرّة أَن يَ ْنتَتِ َ‬
‫وَِتيَةِ ل تَ ُكنْ َمغْدا وأُراه وضع الصدر موضع الفعول وا َل ْغدَةُ ف غُرّةِ الفرس كأَنا وارمة لَن‬
‫ح ُدثْ عن عِلج نَتْف‬
‫الشعر يُ ْنتَفُ لينبت أَبيضَ الوَتِيةُ الوَرْدةُ البَيْضاء أَخب أَن غُرّتا ِجبِلّة ل َت ْ‬
‫لرْق و َم َغدَ الرجلُ جاريتَه َي ْم َغدُها إِذا نكَحها والَ ْغدُ وا َل َغدُ الباذَنْجانُ وقيل‬
‫وا َل ْغدُ ف الناصية كا َ‬
‫هو شبيه به ينبت ف أَصل ال ِعضَةِ وقيل هو الّلفّاحُ وقيل هو الّلفّاحُ البَرّيّ وقيل هو جنَى‬
‫التّ ْنضُب وقال أَبو حنيفة ا َل ْغدُ َشجَرٌ يت َلوّى على الشجر أَرقّ من الكَرْم ووَرَقُه طِوالٌ دقاقٌ‬
‫ناعمة ويُخْ ِرجُ جِراءً مِثْلَ جِراءِ ا َلوْز إِل أَنا أَرقّ ِقشْرا وأَكثر ماء وهي حلوة ل ُتقْشَرُ ولا حب‬
‫كحب الّتفّاح والناس ينتابونه وينلون عليه فيأْكلونه ويبدأُ أَخضر ث يصفرّ ث يضرّ إِذا انتهى‬
‫قال راجز من بن سُواءَة ننُ َبنُو سُواءَةَ ب ِن عامِرِ َأهْلُ اللّثَى وا َل ْغدِ والَغافِرِ واحدته مَ ْغدَةٌ قال‬
‫ابن سيده ول أَسع َم َغدَةً قال وعسى أَن يكون ا َل َغدُ بالفتح اسا لمع مَ ْغدَةٍ بالِسكان فيكون‬
‫َكحَلْقةٍ وحَلَق وفَلْكةٍ وفَلَك وَأمْ َغدَ الرجلُ ِإمْغادا إِذا أَكثر من الشرب قال أَبو حنيفة َأمْ َغدَ‬
‫الرجلُ أَطال الشرْب و َمغْدانُ لغة ف َبغْدانَ عن ابن جن قال ابن سيده وإِن كان بدلً فالكلمة‬
‫رباعية‬

‫( ‪)3/407‬‬
‫( مقد ) َم َقدٌ من قُرَى البَثَنِّيةِ والَقدِيّة خفيفة الدال قرية بالشام من عمل الُ ْردُنّ والشرابُ‬
‫منسوب إِليها غيه ا َل َقدِي مفف الدال شراب منسوب إِل قرية بالشام يتخذ من العسل وقال‬
‫الشاعر عَلّلِ ال َق ْومَ قَلِيلً بابنِ بِنْتِ الفارِسِيّة إِنّ ُهمْ قد عاقَرُوا الَيوْ مَ شَرابا مَ َقدِّيهْ وأَنشد الليث‬
‫شمُولُ وروى الَزهري بسنده عن منذر الثوري قال‬
‫مَ َقدِيّا أَ َح ّلهُ ال ّلهُ للنا سِ شَرابا وما تَحِلّ ال ّ‬
‫رأَيت ممد بن عليّ يشربُ الطّلءَ ا َلقَدِيّ الَصفر كان يرزقه إِياه عبد اللك وكان ف ضيافته‬
‫يرْزُقه الطّلءَ وأَرطالً من لم قال شر سعت أَبا عبيد يروي عن أَب عمرو ا َل َقدِيّ ضَرْب من‬
‫الشراب بتخفيف الدال قال والصحيح عندي أَن الدال مشدّدة قال وسعت رجاء بن سلمة‬
‫يقول ا َل َقدّيّ بتشديد الدال الطّلءُ الَُنصّف مشبه با ُقدّ بنصفي قال ويصدقه قول عمرو بن‬
‫شةَ مُس َلحِبّا و ُهمْ شغَلوه َعنْ شُ ْربِ ا َل َقدّ قال ابن سيده أُنشد بغي‬
‫معديكرب و ُهمْ تَ َركُوا اْبنَ كَ ْب َ‬

‫ياء قال وقد يوز أَن يكون أَراد ا َل َقدّي فحذف الياء قال ابن بري وجعل الوهري ا َلقَدي‬
‫مففا وهو الشهور عند أَهل اللغة وقد حكاه أَبو عبيد وغيه مشدّد الدال رواه ابن الَنباري‬
‫واستشهد على صحته ببيت عمرون بن معديكرب حكى ذلك عن أَبيه عن أحد بن عبيد وأَن‬
‫ا َل َقدّيّ منسوب إِل مَ َق ّد وهي قرية ِب ِدمَشْق ف البل الشرف على ال َغوْر وقال أَبو الطيب‬
‫اللغوي هو بتخفيف الدال ل غي منسوب إل َمقَد قال وإِنا شدّده عمرو بن معديكرب‬
‫للضرورة قال وكذا يقتضي أَن يكون عنده قول عدي بن الرقاع ف تشديد الدال أَنه للضرورة‬
‫سعَا مَ َقدّّيةٌ صَهْباءُ با َك ْرتُ‬
‫وهو َفظَلْتُ كأَنّي شا ِربٌ َلعِبَتْ به عُقارٌ َثوَتْ ف ِسجْنِها ِحجَجا ِت ْ‬
‫شُرْبَها إِذا ما أَرادُوا أَن يَرُوحوا با صَ ْرعَى قال والذي يشهد بصحة قول أَب الطيب أَنا منسوبة‬
‫ص ّفقُ صَ ْفوُها با ِلسْ‬
‫إِل مقد بالتخفيف قول الَحوص كأَنّ مُدامَةً ِممّا َحوَى الانُوتُ ِمنْ مَ َقدِ ُي َ‬
‫كِ والكافُورِ والشّ َهدِ قال وكذلك قول العرجي كَأنّ عُقارا َقرْقَفا مَ َقدِّيةً أَب بَ ْيعَها خَبّ مِنَ‬
‫التّجْرِ خادِعُ وكذلك قول الخر مَ َقدِيّا أَحَلّه ال ّلهُ للناس قال زعم قائل هذا البيت َأنّ ا َلقَدِيّة‬
‫شراب من العسل كانت اللفاء من بن ُأمَيّة تشربه والَ َقدِيّ ضَ ْربٌ من الثياب‬

‫( ‪)3/408‬‬
‫( مكد ) مَ َكدَ بالكان َيمْ ُكدُ مُكُودا أَقام به وثَ َكمَ يَثْكُم مثله ورَ َكدَ رُكودا وماءٌ ما ِكدٌ دائمٌ قال‬
‫ضفُو يفيض‬
‫ضفُو وُي ْبدِي تارَةً عن َقعْرِهِ َت ْمأَدُه تأْخذه ف ذلك الوقت وَي ْ‬
‫وماكِد َت ْمأْدُه ِمنْ َبحْرِهِ َي ْ‬
‫ويُ ْبدِي تارة عن قعره أَي يُ ْبدِي لك قعره من صفائه الليث مَ َكدَتِ الناقةُ إِذا نقصَ لبنُها من‬
‫طول العهد وأَنشد َقدْ حارَدَ الُورُ وما تُحاردُ حت الِلدُ دَ ّر ُهنّ ما ِكدُ وناقة مَكُودٌ وَمَكْداءُ إِذا‬
‫ثبت غُزرُها ول يَنْقص مثل نَكْدا َء وناقةٌ ماكِد ٌة ومَكُودٌ دائمة الغُزْر والمع مُ ُكدٌ وإِبِل مَكاِئدُ‬
‫وأَنشد إِنْ سَرّكَ الغُزْرُ الَكُودُ الدّاِئمُ فا ْع ِمدْ بَراعِيسَ أَبُوها الرّا ِهمُ وناقة بِ ْرعِيسٌ إِذا كانت‬
‫غَزِي َرةً قال أَبو منصور وهذا هو الصحيح ل ما قاله الليث وإِنا اعتب الليث قول الشاعر حت‬
‫الِلدُ دَ ّر ُهنّ ما ِكدُ فظنّ أَنه بعن الناقص وهو غلط والعن حت الِلد اللوات دَ ّر ُهنّ ماكد أَي‬
‫دائم قد حارَدْن أَيضا والِلدُ أَدْ َسمُ الِبل لبنا فليست ف الغزارة كالُورِ ولكنها دائمة الدرّ‬
‫واحدتا َج ْلدَةٌ والُور ف أَلباِن ِهنّ رِقّة مع الكثرة وقول الساجع ما دَرّها بِما ِكدِ أَي ما لبنها‬
‫بدائم ومثل هذا التفسي الطإِ الذي فسره الليث ف مَ َك َدتِ الناقةُ ما يب على ذوي العرفة‬
‫تنبيه طلبة هذا الشأْن له لئل يتعثر فيه من ل يفظ اللغة تقليدا الليث وبئر ماكد ٌة ومكُود دائمة‬
‫ل تنقطع مادّتا ورَكِّيةٌ ماكِدةٌ إِذا ثَبت ماؤها ل يَ ْن ُقصُ على َقرْن واحد ل يَتغَيّر والقَرْنُ قَ ْرنُ‬
‫القامة َووُدّ ما ِكدٌ ل ينقطع على التشبيه بذلك ومنه قول أَب صُرَد ِلعُيَ ْينَة بن حصن وقد وقع ف‬
‫سُ ْهمَتِه عجوز من سَبْيِ هَوا ِزنَ أَخذَ عُيَيْنة بن ِحصْن منهم عجوزا فلما ردّ رسول ال صلى ال‬

‫عليه وسلم السبايا أَب عيينة أَن يردّها فقال له أَبو صرد خذها إِليك فوال ما فُوها ببارِد ول‬
‫َثدْيُها بناهِد ول دَرّها باكِد ول َبطْنُها بوالِد ول َشعْرُها بوارِد ول الطالب لا بواجد وشاة‬
‫مَكود وناقةٌ مَكود قليلة اللّب وهو من الَضداد وقد مكدت َتمْكُد مُكُودا ودَرّ ما ِكدٌ بَكيءٌ‬

‫( ‪)3/409‬‬
‫( ملد ) الَ َلدُ الشّبابُ وَن ْعمَتُه والَ َلدُ مَصْدرُ الشّباب ا َلمْلَد وهو ا َلمْ َلدُ وأَنشد َب ْعدَ التّصاب‬
‫والشّبابِ ا َلمْ َلدِ والَ َلدُ الشباب الناعم وجعه َأمْلدٌ وهو الَم َلدُ والُم ُلدُ والُملُودُ والِملِيدُ‬
‫والُملُدانُ والُملُدانِيّ ورجل ُأمْلُودٌ وامرأَة ُأمْلُودٌ وُأمْلُودة وأُملُدانيّة ومَلْداِنّيةٌ ومَلْداء ناعمة‬
‫والُملُودُ من النساء الناعمة الستويةُ القامةِ وقال شَبانةُ الَعراب غلم ُأمْلُود وأُفْلُودٌ إِذا كان‬
‫س ْم َلقِ ا ِلمْلِيدِ قال‬
‫تَماما مُحْتلِما َشطْبا وقول أَب زبيد فإِذا ما اللّبُونُ َشقّتْ رَمادَ النّ ارِ َقفْرا بال ّ‬
‫س واحد وهو الذي ل شيء فيه وشابّ َأمْ َلدُ وجارية‬
‫أَبو اليثم ا ِلمْلِيدُ من الصّحارى ا ِلمْلِي ُ‬
‫مَلْداءُ َبيّنا ا َللَد وَتمْلِيدُ الَ ِديِ تَمرينُه والَلَدانُ اهتزاز ال ُغصْن وَنعْمَتُه وغصن أُملُودٌ وِإمْلِيدٌ ناعم‬
‫وقد مَ ّلدَه الرّيّ َتمْلِيدا قال ابن جن هزة ُأمْلُودٍ وإِمْلِيد ملحقة ببناء عُسْلُوجٍ و ِق ْطمِي بدليل ما‬
‫انضاف إِليها من زيادة الواو والياء معها مندد التهذيب مَ ْندَدٌ‬
‫( * قوله « مندد » قال ياقوت بالفتح ث السكون وفتح الدال وضبط ف القاموس وشرحه‬
‫بضم اليم ) اسم موضع ذكره تيم بن أَب مقبل‬
‫( * قوله « تيم بن أَب مقبل » كذا بالصل والذي ف شرح القاموس وكذا ف معجم ياقوت‬
‫ابن أَبّ بن مقبل )‬
‫فقال َعفَا الدّارَ ِمنْ َدهْماءَ َب ْعدَ إِقامةٍ عَجاجٌ ِبخَ ْلفَيْ مَ ْندَدٍ مُتنا ِوحُ خَلْفاها ناحيتاها من قولم فأْس‬
‫لا َخلْفان ومَ ْندَدٌ موضع‬

‫( ‪)3/410‬‬
‫( مندد ) التهذيب مَ ْندَدٌ‬
‫( * قوله « مندد » قال ياقوت بالفتح ث السكون وفتح الدال وضبط ف القاموس وشرحه‬
‫بضم اليم ) اسم موضع ذكره تيم بن أَب مقبل‬
‫( * قوله « تيم بن أَب مقبل » كذا بالصل والذي ف شرح القاموس وكذا ف معجم ياقوت‬
‫ابن أَبّ بن مقبل )‬

‫فقال َعفَا الدّارَ ِمنْ َدهْماءَ َب ْعدَ إِقامةٍ عَجاجٌ ِبخَ ْلفَيْ مَ ْندَدٍ مُتنا ِوحُ خَلْفاها ناحيتاها من قولم فأْس‬
‫لا َخلْفان ومَ ْندَدٌ موضع‬

‫( ‪)3/410‬‬
‫سطْتُه‬
‫ب و َعمِلَ والِهادُ الفِراش وقد مَ َه ْدتُ الفِراشَ مَهْدا بَ َ‬
‫( مهد ) مَ َهدَ لنفسه َيمْ َهدُ مَهْدا كسَ َ‬
‫ووَ ّطأْتُه يقال للفِراشِ مِهاد ِلوِثارَتِه وف التنيل لم من جَهَنّم مِهادٌ ومِن َفوْقِ ِهمْ غَواشٍ والمع‬
‫َأمْهِد ٌة ومُ ُهدٌ الَزهري الِهادُ أَجع من الَهْد كالَرض جعلها ال مِهادا للعباد وأَصل ا َلهْد الّتوِْثيُ‬
‫ل ومَ َهدَ لنفسه خيا وامْتَ َهدَه هَّيأَه‬
‫يقال مَ َهدْتُ لَنفْسي ومَهّدت أَي جعلت لا مكانا وَطيئا سه ً‬
‫وَتوَ ّطأَه ومنه قوله تعال فلَنفسهم َيمْ َهدُون أَي ُيوَطّئُون قال أَبو النجم وامْتَ َهدَ الغارِب ِفعْلُ‬
‫ال ّدمّلِ والَهْد مَ ْهدُ الصبّ ومَ ْهدُ الصب موضعه الذي يُهَّيأُ له وُيوَ ّطأُ لينام فيه وف التنيل من كان‬
‫ف الَهْد صبيّا والمع مُهُود وسَ ْهدٌ مَ ْهدٌ حسَن إِتباع وَتمْهِيدُ ا ُلمُورِ تسويتها وإِصلحها وَتمْهِيدُ‬
‫ال ُعذْر قَبُوله وَبسْطُه وامْتِهاد السّنامِ انبساطه وارتفاعه والتمَ ّهدُ الّتمَكّن أَبو زيد يقال ما امْتَ َهدَ‬
‫فلن عندي يَدا إِذا ل يُوِلكَ ِنعْمة ول معروفا وروى ابن هانئ عنه يقال ما امْتَ َهدَ فلن عندي‬
‫مَهْد ذاك بفتح اليم وسكون الاء يقولا يطلب إِليه ا َلعْروف بل َيدٍ َس َلفَتْ منه إِليه ويقولا أَيضا‬
‫للمسِيءِ إِليه حي يطلب معروفه أَو يطلب له إِليه والَهِيدُ الزّْبدُ الالص وقيل هي أَزْكاه عند‬
‫الِذابة وأَقله لبنا وا ُل ْهدُ النّشْزُ من الَرض عن ابن الَعراب وأَنشد ِإنّ أَباكَ مُ ْط َلقٌ مِنْ جَ ْهدِ ِإنْ‬
‫أَنْتَ كَثّ ْرتَ قُتورَ الُ ْهدِ النضر ا ُلهْدةُ من الَرض ما انفض ف سُهُولةٍ واسْتِواء ومَ ْهدَد اسم امرأَة‬
‫قال ابن سيده وإِنا قضيت على ميم مَهْدد أَنا أَصل لَنا لو كانت زائدة ل تكن الكلمة‬
‫سدّ ومَرَدّ وهو َفعْلَلٌ قال سيبويه اليم من نفس الكلمة ولو كانت‬
‫مفكوكة وكانت مدغمة كمَ َ‬
‫زائدة لُدغم الرف مثل َمفَ ّر ومَرَدّ فثبت أَن الدال ملحقة واللحق ل يدغم‬

‫( ‪)3/410‬‬
‫( ميد ) ماد الشيء يَميد زاغ وزكا و ِمدْتُه وَأ َمدْتُه َأ ْعطَيْتُه وامْتَادَه طلب أَن َيمِيدَه ومادَ َأهْلَه إذا‬
‫غارَهم ومارَهم ومادَ إِذا تَجِرَ ومادَ أَ ْفضَلَ والائِدةُ الطعام َنفْسُه وإِن ل يكن هناك خِوانٌ مشتق‬
‫من ذلك وقيل هي نفس الِوان قال الفارسي ل تسمى مائدة حت يكون عليها طعام وإِل فهي‬
‫خِوان قال أَبو عبيدة وف التنيل العزيز أَْنزِلْ علينا مائِدةً من السماء الائِدةُ ف العن مفعولة‬
‫ولفظها فاعلة وهي مثل عِيشةٍ راضيةٍ بعن مَ ْرضِيّةٍ وقيل إِن الائدةَ من العطاء وا ُلمْتادُ الطلوب‬
‫منه العطاء مُفَْتعَلٌ وأَنشد لرؤبة تُ ْهدَى ُرؤُوس الُتْرَ ِفيَ الَنْداد إِل أَمي الؤمنيَ ا ُلمْتاد أَي‬

‫سَتعْطَى السؤو ُل ومنه الائدة وهي خوان عليه طعام ومادَ زيد عَمرا‬
‫التفضل على الناس وهو الُ ْ‬
‫إِذا أَعطاه وقال أَبو إِسحق الَصل عندي ف مائدة أَنا فاعلة من مادَ َيمِيدُ إِذا ترّك فكأَنا َتمِيدُ‬
‫با عليها أَي تتحرك وقال أَبو عبيدة سيت الائدة لَنا مِيدَ با صاحِبُها أَي ُأ ْعطِيها وُت ُفضّل عليه‬
‫با والعرب تقول مادَن فلن َيمِيدُن إِذا أَحسن إِلّ وقال الرمي يقال مائد ٌة ومَيْدةٌ وأَنشد‬
‫ومَيْدة كَثِية الَلْوانِ ُتصْنَعُ للِخْوانِ والِيا ِن وما د ُهمْ َيمِي ُدهُم إِذا زادَهم‬
‫( * قوله « إذا زادهم » ف القاموس زارهم ) وإِنا سيت الائدةُ مائدة لَنه يزاد عليها والائدةُ‬
‫الدائرةُ من الَرض ومادَ الشيءُ َيمِيدُ مَيْدا ترّك ومال وف الديث لا خلق ال ّلهُ الَرضَ جعلتْ‬
‫تِيدُ َفأَرْساها بالبال وف حديث ابن عباس فدَحَا ال ّلهُ الَرضَ من تتها فما َدتْ وف حديث علي‬
‫فَسَكَنَتْ من الَيَدانِ بِرُسُوبِ البال وهو بفتح الياء مصدر مادَ يَميدُ وف حديثه أَيضا َي ُذمّ الدنيا‬
‫ختَرَ‬
‫ب ومادَ مَيْدا تايل ومادَ َيمِيدُ إِذا تَثَنّى وتَبَ ْ‬
‫فهي الَيُودُ الَيُودُ َقعُولٌ منه ومادَ السّرابُ اضطَ َر َ‬
‫ليْرةِ عن السّكْر أَو‬
‫ومادت ا َلغْصانُ تايلت وغصن مائد ٌة وميّاد مائل والَ ْيدُ ما ُيصِيبُ من ا َ‬
‫الغَثَيانِ أَو ركوب البحر وقد ماد فهو مائد من قوم مَيْدى كرائب و َروْب أَبو اليثم الائد الذي‬
‫يركب البحر فََتغْثي نَفسُه من َنتْن ماء البحر حت يُدارَ ِبهِ ويَكاد ُيغْشَى عليه فيقال مادَ به البحرُ‬
‫حرّكَ بكم وتَزَلْزَلَ قال الفراء سعت‬
‫َيمِيدُ به مَيْدا وقال أَبو العباس ف قوله أَن تَميدَ بكم فقال تَ َ‬
‫العرب تقول الَيْدى الذين أَصابم ا َل ْيدُ من الدّوارِ وف حديث ُأمّ حَرامٍ الائدُ ف البحر له أَ ْجرُ‬
‫شهيد هو الذي يُدارُ برأْسه من ريح البحر واضطراب السفينة بالَمواج الَزهري ومن القلوب‬
‫الواِئدُ والآوِدُ الدّواهي وما َدتِ النظلةُ َتمِيدُ أَصابا َندًى أَو بَلَل فتغيت وكذلك التمر وفَعَلْتُه‬
‫مَ ْيدَ ذاك أَي من أَجله ول يسمع من مَيْدى ذلك ومَ ْيدٌ بعن غَ ْيرٍ أَيضا وقيل هي بعن على كما‬
‫تقدم ف بَيْد قال ابن سيده وعسى ميمه أَن تكون بدلً من باء َبيْد لَنا أَشهر وف ترجة َمأَدَ‬
‫يقال للجارية التارّة إِنا لأْدةُ الشباب وأَنشد أَبو عبيد مادُ الشّبابِ عَيْشَها ا ُلخَرْفَجا غي مهموز‬
‫ومِيداءُ الطريق سََننُه وَبَنوْا بيوتم على مِيداءٍ واحد أَي على طريقة واحدة قال رؤبة إِذا ارْتَمى‬
‫ل َيدْرِ ما مِيداؤُه ويقال ل أَدر ما مِيداءُ ذلك أَي ل أَدر ما مَبْ َلغُه وقِياسُه وكذلك مِيتاؤُه أَي ل‬
‫ض َطمّ مِيداءُ الطّريقِ عليهما َمضَتْ ُقدُما َموْجُ الِبالِ‬
‫أَدر ما َقدْرُ جانبيه وُبعْده وأَنشد إِذا ا ْ‬
‫زَهوقُ ويروى مِيتاءُ الطريقِ وال ّزهُوقُ الَُت َقدّمة من النّوق قال ابن سيده وإِنا حلنا مِيداء وقضينا‬
‫بأَنا ياء على ظاهر اللفظ مع عدم « م و د » وداري ِبمَيْدى دارِه مفتوح اليم مقصور أَي‬
‫بذائها عن يعقوب ومَيّادةُ اسم امرأَة وابنُ مَيّادةَ شاعر وزعموا أَنه كان يضرب َخصْرَي ُأمّه‬
‫ويقول ا ْعرَنْزِمي مَيّادَ ِل ْلقَواف والَيْدانُ واحد الَيادينِ وقول ابن أَحر وصادَفَتْ َنعِيما ومَيْدانا ِمنَ‬
‫العَيْشِ أَ ْخضَرَا يعن به ناعما وما َدهُم َيمِي ُدهُم لغة ف ما َرهُم من الية وا ُلمْتادُ ُمفْتَعَِلٌ منه وماِئدٌ‬
‫صوْبُ َأ ْرمِيةٍ كُحْلِ‬
‫ف شعر أَب ذؤَيب يَمانِية أَحْيا لَها مَظّ ماِئ ٍد وآلِ قَراسٍ َ‬
‫( * قوله « مائد » هو بمزة بعد اللف وقراس بضم القاف وفتحها كما ف معجم ياقوت‬

‫س وهو‬
‫واقتصر الجد على الفتح ) اسم جبل والَظّ ُرمّان البَرّ وقُراسٌ جبل بارِدٌ مأْخوذ من القَ ْر ِ‬
‫الَر ُد وآلُه ما حوله وهي أَجْبُلٌ بارِدَة وأَ ْرمِيةٌ جع َرمِ ّي وهي السحابة العظيمة القَطْر ويروى‬
‫صَ ْوبُ أَ ْسقِيةٍ جع َسقِيّ وهي بعن أَ ْرمِية قال ابن بري صواب إِنشاده َمأْبِد بالباء العجمة‬
‫بواحدة وقد ذكر ف مبد ومَيْد لغة ف َب ْيدَ بعن غي وقيل معناها على َأنّ وف الديث أَنا أَ ْفصَحُ‬
‫ش ْأتُ ف بن سعدِ بنِ بَكْر وفسّره بعضهم من أَجْلِ أَن وف‬
‫العَ َربِ مَ ْيدَ َأنّي ِمنْ ُقرَيْشٍ ون َ‬
‫الديث نن الخِرون السابِقون مَ ْيدَ أَنّا أُوتينا الكِتابَ من َب ْع ِدهِم‬

‫( ‪)3/411‬‬
‫( نأد ) النّآدُ والنّآدى الدّاهِيةُ وداهِيةٌ نَآدٌ ونَو ودٌ ونآدى على فَعال قال الكميت َفإِيّا ُكمْ وداهِيةً‬
‫نآدَى َأظَلّتْ ُكمِ بعا ِرضِها الُخيل نعت به الداهية وقد يكون بدلً وهي النّآدَى عن كراع وقد‬
‫َنأَدَْتهُم الدّواهي َنأْدا وأَنشد أَتان أَنّ داهِيةً نَآدا أَتاكَ با على شَحَطٍ مَيونُ قال أَبو منصور‬
‫ورواها غي الليث أَنّ داهية نَآدَى على فَعال كما رواه أَبو عبيد وف حديث ُعمَرَ والرأَة‬
‫العَجوز أَجاءَتْن النّآِئدُ إِل استِثْناء الَباعد النّآِئدُ الدّواهي جع نآدَى والنّآدُ والنّو ود الداهية‬
‫سأَلةِ الَباعِد‬
‫يريد أَنا اضْ َطرّتْها الدّواهي إِل مَ ْ‬

‫( ‪)3/413‬‬
‫( نبد ) النهاية لبن الَثي ف حديث عمر جاءته جارية ِبسَويق فجعل إِذا حَرّكَتْه ثارَ له قُشار‬
‫وإِذا تَ َركَتْه نََبدَ أَي س َكنَ ور َكدَ قاله الزمشري‬

‫( ‪)3/413‬‬
‫( نثد ) النهاية وف حديث عمر جاءته جارية بسويق فجعل إِذا حركته ثار له قشار وإِذا تركته‬
‫نَثَد قال الطاب ل أَدري ما هو وأُراه رََثِدَ بالراء أَي اجتمع ف َقعْرِ ال َقدَح ويوز أَن يكون نثط‬
‫بإِبدالِ الطاءِ دالً لل َمخْرج وقال الزمشري نثد أَي سكن ورَ َكدَ ويروى بالباء الوحدة وقد‬
‫تقدم ذكره‬

‫( ‪)3/413‬‬

‫لبَتُها‬
‫جدُ من الَرض قِفافُها وصَ َ‬
‫( ند ) النّ ْ‬
‫( * قوله « قفافها وصلبتها » كذا ف الصل ومعجم ياقوت أَيضا والذي لب الفداء ف تقوي‬
‫جدٌ وأَنادٌ ونِجاد‬
‫البلدان قفافها وصلبا ) وما غَلُظَ منها وأَشرَفَ وارَتفَعَ واستَوى والمع أَنْ ُ‬
‫ت ولحَ مِنْ‬
‫جدٌ الَخية عن ابن الَعراب وأَنشد َلمّا رَأَيْتُ فِجاجَ البِيدِ َقدْ َوضَحَ ْ‬
‫ونُجُودٌ وُن ُ‬
‫جدٍ عادِيةً ُحصُرُ ول يكون النّجادُ إِل ُقفّا أَو صَلبة من الَرض ف ارْتِفاعٍ مثل البل معترضا‬
‫نُ ُ‬
‫بي يديك يردّ طرفك عما وراءه ويقال اعْملُ هاتيك النّجاد وهذاك النّجاد يوحد وأَنشد َرمَ ْينَ‬
‫بالطّرْفِ النّجادَ الَْبعَدا قال وليس بالشديد الرتفاع وف حديث أَب هريرة ف زكاةِ الِبل وعلى‬
‫حمِ واحِدتُها ناجِدةٌ سيت بذلك لرتفاعها وقول‬
‫أَكتافها َأمْثالُ النّوا ِجدِ َشحْما هي طرائقُ الش ْ‬
‫جدٌ لغة‬
‫صدَرُها عن مائِها ُنجُد قال الَخفش نُ ُ‬
‫أَب ذؤَيب ف عانةٍ ِبجَنُوبِ السّيّ مَشْرَبُها َغوْ ٌر و َم ْ‬
‫جدٍ جعل كل جزء منه نَجْدا قال‬
‫جدُ َجمَع نَجْدا على نُ ُ‬
‫هذيل خاصّة يريدون نَجْدا ويروى النّ ُ‬
‫هذا إِذا عن نَجْدا العَلَمي وإن عن نَجْدا من الَناد ف َغوْرُ نَجْد أَيضا والغور هو تِهامة وما‬
‫ارتفع عن تِهامة إِل أَرض العراق فهو ند فهي َترْعى بنجد وتشرب بِتِهامة وهو مذكر وأَنشد‬
‫جدٍ فإنّ سِنِينَه َلعِ ْبنَ بِنا شِيبا وشَيّبْنَنا مُرْدا ومنه قولم طَلّع َأنْجُد أَي ضابطٌ‬
‫ثعلب ذَرانَ ِمنْ َن ْ‬
‫للُمور غالب لا قال حيد بن أَب شِحاذٍ الضّبّي وقيل هو لالدِ بن عَ ْلقَمةَ الدّارمي فقد َي ْقصُرُ‬
‫القُلّ الفَت دونَ َهمّه وقد كانَ َلوْل القُلّ َطلّعَ أَ ُندِ يقول قد َي ْقصُرُ ال َفقْرُ عن َسجِيّتِه من‬
‫جدُ ما َيسْخُو به ولول فقره لسَما وارتفع وكذلك طَلّعُ ناد وطَلّع النّجاد‬
‫السخاء فل َي ِ‬
‫جدٍ يصف‬
‫وطلّع َأنِدةٍ جع نِجاد الذي هو جعُ َنجْد قال زياد بن مُ ْنقِذ ف معن أَنْجِدةٍ بعن أَنْ ُ‬
‫أَصحابا له كان يصحبهم مسرورا َكمْ فِي ِهمُ مِنْ فَتًى حُ ْلوٍ شَمائِلُه َجمّ الرّمادِ إِذا ما أَ ْخ َمدَ الَب ِرمُ‬
‫سمُ َي ْغدُو أَمامَ ُهمُ ف كُلّ مَرْبأَةٍ‬
‫لقّ يَ ْث ُمدُه إِلّ غَدا وهو سامي ال ّطرْفِ مُبَْت ِ‬
‫َغمْرِ النّدى ل يَبِيتُ ا َ‬
‫ضمُ ومعن يَ ْث ُمدُه يُ ِلحّ عليه فَيُبْرِزُه قال ابن بري وأَنِدةٌ من الموع‬
‫لعِ أَنْجِدةٍ ف َكشْحِه َه َ‬
‫طَ ْ‬
‫الشاذة ومثله َندًى وأَْندِيةٌ ورَحًى وأَرْحِيةٌ وقياسها نِداء ورِحاء وكذلك َأنِدةٌ قياسها نِجادٌ‬
‫والَرَْبأَةُ الكان الرتفع يكون فيه الرّبِيئة قال الوهري وهو جعُ نُجُود َجمْعَ المْعِ قال ابن بري‬
‫جمَعُ أَ ْفعِلة قال الوهري يقال‬
‫وهذا وهم من الوهري وصوابه أَن يقول جع نِجادٍ لَن فِعالً يُ ْ‬
‫فلن َطلّعُ أَْنجُد وطلّع الثّنايا إِذا كان سامِيا ِلمَعال الُمور وأَنشد بيت حيد بن أَب شِحاذٍ‬
‫جدُ ما‬
‫جدُ جعُ النّجْد وهو الطريق ف البل والنّ ْ‬
‫الضّبّيّ وقد كان َلوْل القُلّ طَلّعَ َأنْجُد وا َلنْ ُ‬
‫جدٍ‬
‫خالف الغَوْر والمع نود وندٌ من بلد العرب ما كان فوق العاليةِ والعاليةُ ما كان فوق َن ْ‬
‫إِل أَرض تِهامةَ إِل ما وراء مكة فما كان دون ذلك إِل أَرض العراق فهو ند وقال له أَيضا‬
‫جدِ ل يَ ُكنْ ِلعَيْنَ ْيكَ‬
‫شّيةُ النّ ْ‬
‫جدُ لَنه ف الَصل صفة قال الَرّارُ الفَ ْقعَسِيّ إِذا ُترِكَتْ وَحْ ِ‬
‫جدُ والنّ ُ‬
‫النّ ْ‬
‫ِممّا تَشْكُوانِ طَبيبُ وروي بيت أَب ذؤَيب ف عانة َبجَنُوبِ السّيّ مَشْرَبُها َغوْ ٌر و َمصْدَرُها عن‬
‫جدَ فلن ال ّدعْوة‬
‫جدُ وأَنا هذلية وأَْن َ‬
‫مائِها النّجُد وقد تقدم أَن الرواية ومصدرُها عن مائِها نُ ُ‬

‫صعِدا‬
‫جلَزا ُم ْ‬
‫وروى الَزهري بسنده عن الَصمعي قال سعت الَعراب يقولون إِذا خَ ّلفْتَ عَ ْ‬
‫ج ْدتَ فإِذا أَن ْدتَ عن ثَنايا ذاتِ عِرْق فقد أَْت َهمْتَ فإِذا عَ َرضَتْ‬
‫وعَجْلَزٌ فوق القَرْيَتَ ْينِ َفقَدْ أَنْ َ‬
‫لك الِرارُ بنَجْد قيل ذلك الجاز وروى عن ابن السكيت قال ما ارتفع من بطن ال ّرمّةِ وال ّرمّةُ‬
‫واد معلوم فهو ند إِل ثنايا ذات عِرْق قال وسعت الباهلي يقول كلّ ما وراء النْدق الذي‬
‫لرّةِ فإِذا مِلْت إِليها فأَنت ف الِجاز‬
‫خَ ْندَقَه كسرى على سواد العراق فهو ند إِل أَن تيل إِل ا َ‬
‫شر إِذا جاوزت ُعذَيْبا إِل أَن تاوز َف ْيدَ وما يليها ابن الَعراب ند ما بي العُذَيْب إِل ذات‬
‫عِرق وإِل اليمامة وإِل اليمن وإِل جبل طَيّء ومن الِرَْبدِ إِل وجْرَة وذات عِرْق َأوّلُ تِهامةَ إِل‬
‫البحرِ و ُجدّةَ والدين ُة ل تاميةٌ ول نديةٌ وإِنا حجازٌ فوق الغَوْر ودون ند وإِنا جَلْسٌ لرتفاعها‬
‫عن ال َغوْر الباهلي كلّ ما وراءَ الندقِ على سواد العراق فهو ند وال َغوْرُ كلّ ما اندر سيله‬
‫جدٌ وتِهامةُ ما بي ذات عِرْق إِل مرحلتي من وراء مكة‬
‫مغرِبيّا وما أَسفل منها مشرقيّا فهو نَ ْ‬
‫وما وراء ذلك من الغرب فهو غور وما وراء ذلك من مَهَبّ الَنُوب فهو السّراةُ إِل تُخُوم‬
‫اليمن وروي عن النب صلى ال عليه وسلم أَنه جاءه رجل وبِ َكفّه وضَحٌ فقال له النب صلى ال‬
‫عليه وسلم انظُرْ بطن واد ل مُنْجِد ول مُتْهِم فَتَم ّعكْ فيه ففعل فلم يزد شيئا حت مات قوله ل‬
‫مُنْجِد ول مُتْهِم ل يرد أَنه ليس من ند ول من تِهامةَ ولكنه أَراد حدّا بينهما فليس ذلك الوضعُ‬
‫جدٌ قال ابن الَثي أَراد موضعا ذا َحدّ من ند‬
‫من ند كلّه ول من تِهامة كلّه ولكنه تَهامٍ مُنْ ِ‬
‫وحدّ من تامة فليس كله من هذه ول من هذه وندٌ اسم خاصّ لا دون الجاز ما يَلي العِراق‬
‫جدُ الَراتِعِ قال‬
‫وقوله أَنشده ابن الَعراب إِذا استَ ْنصَلَ الَ ْيفُ السّفى بَرّحَتْ به عِراقِّيةُ الَقْياظِ َن ْ‬
‫جدِيّ فحذف ياء النسَب ف المع كما قالوا زِنْجِيّ ث قالوا ف جعه‬
‫ابن سيده إِنا أَراد جع نَ ْ‬
‫زِنْج وكذلك رُومِيّ ورُومٌ حكاها الفارسي وقال اللحيان فلن من أَهل ند فإِذا أَدخلوا الَلف‬
‫جدٍ والِنادُ الَ ْخذُ ف بلد ند وأَندَ القومُ أَتوا ندا‬
‫واللم قالوا النّجُد قال ونرى أَنه جع نَ ْ‬
‫وأندوا من تامة إِل ند ذهبوا قال جرير يا ُأمّ َحزْرةَ ما رَأيْنا مِثْلَكُم ف الُنْجِدينَ ول ِب َغوْرِ‬
‫جدْنا أَي‬
‫جدَ خرج إِل بلد ند رواها ابن سيده عن اللحيان الصحاح وتقول أَْن َ‬
‫الغائِر وأنْ َ‬
‫ضنٌ اسم جبل‬
‫جدَ من رأَى َحضَنا وذلك إِذا عل من الغَوْر و َح َ‬
‫أَخذنا ف بلد ند وف الثل أَْن َ‬
‫وأَنْجَد الشيءُ ارتفع قال ابن سيده وعليه وجه الفارسي رواية من روى قول الَعشى نَبّ يَرى‬
‫ما ل تَروْنَ وذِ ْكرُه أَغارَ َل َعمْري ف البِلدِ وأَْنجَدا فقال أَغار ذهب ف الَرض وأَند ارتفع قال‬
‫ول يكون أَند إِنا يُعادَلُ بالَخذ ف الغور وذلك لتقابلهما وليست أَغارَ من الغور لَن ذلك إِنا‬
‫يقال فيه غارَ أَي أَتى ال َغوْر قال وإِنا يكون التقابل ف قول جرير ف الُنْجدينَ ول ب َغوْر الغائر‬
‫جدُ الطريق الرتفع الَبّينُ الواضح‬
‫والنّجُودُ من الِبل الت ل تَ ْبرُك إِل على مرتفع من الَرض والنّ ْ‬
‫جدَ كَبْكَبِ قال الَصمعي‬
‫قال امرؤ القيس غَداةَ َغ َدوْا فَساِلكٌ بَ ْطنَ َنخْل ٍة وآخَرُ منهم قا ِطعٌ َن ْ‬
‫جدُ خال قال وند كبكب طريقٌ بِكَبْكَبٍ‬
‫هي نُجُود عدّة فمنها َنجْد كبكب ونَجْد مَريع وَن ْ‬

‫وهو البل الَحر الذي تعله ف ظهرك إِذا وقفت بعرفة قال وقول الشماخ أَقُولُ وَأهْلي‬
‫جدَْينِ موضع يقال له َنجْدا مَرِيع وقال‬
‫جدَْينِ ل َت ْب َعدْ نوىً ُأمّ َحشْ َرجِ قال بَن ْ‬
‫بالَنابِ وَأهْلُها بَِن ْ‬
‫فلن من أَهل ند قال وف لغة هذيل والجاز من أَهل النّجُد وف التنيل العزيز وهديناه‬
‫النّجْدين أَي طَرِيقَ الي وطريقَ الشرّ وقيل النجدين الطريقي الواضحي والنّجد الرتفع من‬
‫الَرض فالعن أَل نعرّفه طريق الي والشر بيّنَي كبيان الطريقي العاليي ؟ وقيل النجدين‬
‫جدٌ ونا ِجدٌ وضَحَ واستبان وقال أُمية تَرَى فيه أَنْباءَ‬
‫جدَ ا َلمْرُ ينْجُد نُجُودا وهو نَ ْ‬
‫الّث ْديَ ْينِ ونَ ُ‬
‫جدٌ‬
‫القُرونِ الت َمضَتْ وأَخْبارَ غَيْبٍ ف القيامةِ تَ ْنجُد و َندَ الطرِيق ينْجُد نُجُودا كذلك ودليلٌ نَ ْ‬
‫ضدُ به البيت من البُسُط‬
‫جدُ ما يَُن ّ‬
‫جدَ منها أَي با خرج والنّ ْ‬
‫هادٍ ماهِرٌ وأَعطاه الَرض با نَ َ‬
‫جدَ‬
‫جدُ به البيت من التاع أَي يُ َزيّن وقد نَ ّ‬
‫والوسائِد والفُرُشِ والمع نُجُود ونِجادٌ وقيل ما يُنَ ّ‬
‫جلِيلٌ وتَ ْنجِيدُ أَبو اليثم‬
‫البيت قال ذو الرمة حت كأَنّ رِياضَ القُفّ أَلبَسَها مِن وَشْيِ عَبْقر تَ ْ‬
‫جدُ البيوتَ والفُرُشَ والبُسُط وف الصحاح النجّاد الذي يعال الفرش والوِسادَ‬
‫النّجّاد الذي يُنَ ّ‬
‫ج ْدتُ البيتَ‬
‫جدُ با البيوت فتلبس حيطانا وتُبْسَطُ قال ونَ ّ‬
‫ويَخِيطُها والنّجُود هي الثياب الت تَُن ّ‬
‫بسطته بثياب مَوْشِيّة والتّنْجِيد التّزْيِيُ وف حديث عبد اللك أَنه بعث إِل ُأمّ الدرداء بأَنْجادٍ من‬
‫جدٍ بالتحريك وهو متاع البيت من فُرُش ونَمارِقَ وستُور ابن سيده والنّجُود‬
‫عنده الَنْجادُجع نَ َ‬
‫شوِ والتّ ْنضِيدِ وبيت مَُنجّد إِذا كان مزينا بالثياب‬
‫الذي يعال النّجُود بالّنفْضِ والبَسْط وال ْ‬
‫جدَ أَي ُزّينَ‬
‫والفُرش ونُجُوده ستوره الت تعلق على حِيطانِه يُزَين با وف حديث قُسّ زُ ْخرِف ونُ ّ‬
‫وقال شر أَغرب ما جاء ف النّجُود ما جاء ف حديث الشّورَى وكانت امرأَةً َنجُودا يريد ذاتَ‬
‫رَأْي كأَنا الت َتجْ َهدُ رأْيها ف الُمور يقال ند ندا أَي جَ َهدَ جَهْدا والَنَا ِجدُ حَلْيٌ مُكَلّلٌ بواهِرَ‬
‫بعضه على بعض مُزَيّن وف الديث أَنه رأَى امرأَة تَطُوفُ بالبيت عليها‬
‫( * قوله « امرأة تطوف بالبيت عليها » ف النهاية امرأة شية عليها وشية بشد الياء مكسورة‬
‫للْيَ‬
‫أي حسنة الشارة واليئة ) مَنا ِجدُ من ذهب فنهاها عن ذلك قال أَبو عبيدة أَراد بالناجد ا َ‬
‫الُكَلّلَ بالفصوص وأَصله من تنجيد البيت واحدها مِنْجَد وهي قَلِئدُ من ُلؤْلُؤ وذهَب أَو قَرَْنفُلٍ‬
‫ويكون عرضها شبا تأْخذ ما بي العنق إِل أَسفل الثديي سيت مَنا ِجدَ لَنا تقع على موضع‬
‫نِجاد السيف من الرجل وهي حَمائِلُه والنّجُود من ا ُلتُن والِبِل الطويلةُ العُُنقِ وقيل هي من‬
‫حمِل قال شر هذا منكر والصواب ما روي ف الَجناس عنه النّجُودُ‬
‫الُتن خاصة الت ل َت ْ‬
‫لمُر وروي عن الَصمعي أُ ِخ َذتِ النّجود من النّجْد أَي هي مرتفعة عظيمة وقيل‬
‫الطويلة من ا ُ‬
‫النجود التقدمة ويقال للناقة إِذا كانت ماضية َنجُود قال أَبو ذؤيب َف َرمَى فَأْنفَذَ من َنجُودٍ عائِطِ‬
‫قال شر وهذا التفسي ف النّجُود صحيح والذي رُوي ف باب حر الوحْشِ وهَم والنّجُود من‬
‫الِبل ا ِلغْزارُ وقيل هي الشديدة الّنفْس وناقة َنجُود وهي تُنا ِجدُ الِبلَ فََتغْزُ ُر ُهنّ الصحاح‬
‫والنّجُود من ُحمُر الوحش الت ل تمل ويقال هي الطويلة الشرفة والمع نُجُد ونا َجدَتِ ا ِلبِلُ‬

‫غَزُ َرتْ وكَثُر لبنها والِبلُ حينئذ بِكاءٌ غَوازِرُ وعب الفارسي عنها فقال هي نو الُماِنحِ وف‬
‫حديث النب صلى ال عليه وسلم ف حديث الزكاة حي ذَ َكرَ الِبل َووَ ْطأَها يومَ القيامة‬
‫شدّةُ وقيل‬
‫جدَةُ ال ّ‬
‫ج َدتِها ورِسْلِها قال النّ ْ‬
‫صاحِبَها الذي ل ُيؤَدّ زكاتا فقال إِلّ َمنْ َأعْطَى ف نَ ْ‬
‫س َمنُ قال أَبو عبيدة ندتا أَن تكثر شحومها حت ينعَ ذلك صاحِبَها أَن ينحرها نفاسة با‬
‫ال ّ‬
‫فذلك بنلة السلح لا من ربا تتنع به قال ورِسْلُها أَن ل يكون لا ِسمَن فَيهُونَ عليه إِعطاو‬
‫ها فهو يعطيها على رِسْلِه أَي مُسْتَهينا با وكأَنّ معناه أَن يعطيها على مشقة من النفس وعلى‬
‫طيب منها ابن الَعراب ف رِسْلِها أَي بطيب نفس منه ابن الَعراب ف رِ ْسلِها أَي بطيب نفس‬
‫منه قال الَزهري فكأَنّ قوله ف نَجْدتِها معناه أَن ل تطِيبَ نفسُه بإِعطائها ويشتد عليه ذلك‬
‫وقال الرّار يصف الِبل وفسره أَبو عمرو لمْ إِبِلٌ ل ِمنْ دياتٍ ول تَ ُكنْ مُهُورا ول مِن مَكْسَبٍ‬
‫لصْب والنجدة‬
‫سةٌ ف كلّ رِسْلٍ ونَجْدةٍ وقد عُرِفَتْ أَلوانُها ف الَعاقِلِ الرّسْل ا ِ‬
‫غيِ طائِلِ مُخَيّ َ‬
‫الشدة وقال أَبو سعيد ف قوله ف نَجْدتا ما ينوب أَهلها ما يشق عليه من الغارم والديات فهذه‬
‫ندة على صاحبها والرسل ما دون ذلك من النجدة وهو أَن يعقر هذا وينح هذا وما أَشبهه‬
‫سبَكِرْ‬
‫جدَةً يا َل َقوْمي للشّبابِ الُ ْ‬
‫دون النجدة وأَنشد لطرفة يصف جارية َتحْسَبُ الطّرْفَ عليها نَ ْ‬
‫يقول شق عليها النظرُ لَنعْمتها فهي ساجيةُ الطرْف وف الديث عن أَب هريرة أَنه سع رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم يقول ما من صاحب إِبِل ل يؤَدّي حقّها ف نَجْدتا ورِسْلِها وقد قال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم َنجْدتُها ورِسْلُها ُعسْرُها ويُسْرُها إِل بَ َرزَ لا بِقاعٍ قَرْقَرٍ َتطَؤه‬
‫بأَخْفافِها كلما جازت عليه أُخْراها ُأعِي َدتْ عليه أُولها ف يوم كان مقدارُه خسي أَلف سنة‬
‫حت ُيقْضَى بي الناس فقيل لَب هريرة فما حق الِبِل ؟ فقال ُتعْطِي الكرِيةَ وَتمْنَعُ الغَزيرةَ‬
‫( * قوله « وتنع الغزيرة » كذا بالصل تنع بالعي الهملة ولعله تنح بالاء الهملة ) وُت ْفقِرُ‬
‫الظهر وتُطْ ِرقُ الفَحْل قال أَبو منصور هنا وقد رويت هذا الديث بسنده لتفسي النب صلى ال‬
‫جدَتَها ورِسْلَها قال وهو قريب ما فسره أَبو سعيد قال ممد بن الكرم انظر إِل ما‬
‫عليه وسلم نَ ْ‬
‫ف هذا الكلم من عدم الحتفال بالنطق وقلة البالة بإِطلق اللفظ وهو لو قال إِن تفسي أَب‬
‫سعيد قريب ما فسره النب صلى ال عليه وسلم كان فيه ما فيه فل سيما والقول بالعكس‬
‫جدَةً أَو رِسْل أَي لنعون بأَمر شديد أَو‬
‫وقول صخر الغيّ لوْ َأنّ َقوْمي مِن قُ َرْيمٍ رَجْل َلمََنعُون َن ْ‬
‫بأَمر هَّينٍ ورجلٌ َنجْد ف الاجة إِذا كان ناجيا فيها سريعا والنّجْدة الشجاعة تقول منه َنجُد‬
‫جدٌ وَنجِيدٌ وجع َنجَِد أَناد مثل َيقَِظٍ وأَيْقاظٍ وجع نَجِيد نُجُد‬
‫جدٌ ونَ ُ‬
‫الرجلُ بالضم فهو نَ ِ‬
‫جدٌ ونَجُد وَنجِيدٌ شجاع ماض فيما َيعْجِزُ عنه غيه وقيل هو‬
‫جدٌ ونَ ِ‬
‫ونُجَداء ابن سيده ورجُل َن ْ‬
‫الشديد البأْس وقيل هو السريع الِجابة إِل ما ُدعِيَ إِليه خيا كان أَو شرّا والمع َأنْجاد قال‬
‫ول يَُت َو ّه َمنّ أَنْجاد جع نيد َكنَصيٍ وأَنْصار قياسا على أَن فعْلً و ِفعَالً‬
‫ل وفعالً » كذا بالصل بذا الضبط ولعل الناسب على أن فعلً وفعلً‬
‫( * قوله « على ان فع ً‬

‫كرجل وكتف ل يكسران أَي على أفعال وقوله لقلتهما ف الصفة لعل الناسب لقلته أي أَفعال‬
‫ف الصفة لنه إنا ينقاس ف السم ) ل يُ َكسّران لقلتهما ف الصفة وإِنا قياسهما الواو والنون‬
‫جدَ َنجَادة والسم‬
‫فل تسََبنّ ذلك لَن سيبويه قد نص على أَن أَنْجادا جع َنجُد ونَجِد وقد نَ ُ‬
‫جدَة واسْتَنْجَد الرجلُ إِذا قوي بعد ضعف أَو مَرَض ويقال للرجل إِذا ضَرِيَ بالرجل واجترأَ‬
‫النّ ْ‬
‫شدّة والُنا ِجدُ القاتل ويقال نا َجدْت‬
‫جدَةُ أَيضا القِتال وال ّ‬
‫جدَ عليه والنّ ْ‬
‫عليه بعد هَيَْبتِه قد اسَْتنْ َ‬
‫جذِ ونَجّده‬
‫جدُ الذي قد جرّب الُمور وقاسَها َف َعقَلَها لغة ف الَُن ّ‬
‫فلنا إِذا بارزتَه لقِتال والَُن ّ‬
‫جمَه وعَ ّلمَه قال والذال العجمة أَعلى ورجل مَُنجّد بالدال والذال جيعا أَي مُجَرّب‬
‫الدهر ع َ‬
‫جدٌ بَّينُ النّجَد وهو البأْس‬
‫قد َنجّده الدهر إِذا جرّب وعَرَفَ وقد نَجّدتْه بعدي أُمور ورجل نَ ِ‬
‫والّنصْرة وكذلك النّجْدة ورجل َنجْد ف الاجة إِذا كان ناجحا فيها ناجِيا ورجل ذو َنجْدة أَي‬
‫صدَقة فقال‬
‫ذو بأْس ولقَى فلن نَجْدة أَي ِشدّة وف الديث أَنه َذكَر قارئَ القرآن وصاحِبَ ال ّ‬
‫جدٌ ونَجِد أَي شديد البأْس وف حديث‬
‫رجل يا رسول ال أَرأَيَتكَ النّجْدة الشجاعة ورجل َن ُ‬
‫عليّ رضوان ال عليه أَما بنو هاشم فأَنْجادٌ َأمْجَاد أَي أَشِداء شُجْعان وقيل أَنْجاد جع المع‬
‫كأَنه جع َنجُدا‬
‫( * قوله « كأنه جع ندا » إِل قوله قال ابن الثي كذا ف النهاية ) على نِجاد أَو ُنجُود ث‬
‫جدٍ ث أَنادٍ قاله أَبو موسى قال ابن الَثي ول حاجة إِل ذلك لَن أَفعالً ف َفعُل وفَعِل مُطّرِد‬
‫نُ ُ‬
‫( * قوله « لن أَفعالً ف فعل وفعل مطرد » فيه أن اطراده ف خصوص السم وما هنا من‬
‫الصفة ) نو َعضُد وَأعْضاد و َكتِف وَأكْتاف ومنه حديث خَيْفان وأَما هذا الي من َهمْدان‬
‫فأَنْجَاد ُبسْل وف حديث عليّ مَحاسِنُ الُمور الت َتفَاضلَتْ فيها ا ُلجَداء والنّجَداء جع ميد‬
‫جدَهُ استغاثه فأَغاثه‬
‫ونِيد فالجيد الشريف والنّجِيد الشجاع فعيل بعن فاعل واسَتَنْجَده فأَْن َ‬
‫جدَه أَعانه وأَْنجَده‬
‫ورجل مِنْجادٌ َنصُور هذه عن اللحيان والِناد الِعانة واسْتَ ْنجَده استعانه وَأنْ َ‬
‫جدَ‬
‫عليه كذلك أَيضا ونا َجدْتُه مُناجَدةً مثله ورجل مُناجِد أَي مقاتل ورجل مِنْجادٌ مِعْوانٌ وأَنْ َ‬
‫جدَه ال ّد ْعوَةَ أَجابا‬
‫فلن ال ّدعْوةَ أَجابا الحكم وأَنْ َ‬
‫( * قوله « وأنده الدعوة أجابا » كذا ف الصل )‬
‫جدُ العَرَق من َعمَل أَو كَرْب أَو‬
‫واسْتَ ْنجَد فلن بفلن ضَرِيَ به واجترأَ عليه بعد هَيْبَتِه إِياه والنّ َ‬
‫جدُ‬
‫جدَ يَ ْن َ‬
‫لحُ ُمعَْتصِما بالَيْزُرانةِ َب ْعدَ الَيْن والنّجَد وقد نَ ِ‬
‫غيه قال النابغة َيظَلّ ِمنْ َخوْفِه الَ ّ‬
‫جدَ عَرَقا فهو منْجُود إِذا سال‬
‫جدُ نَجْدا الَخية نادرة إِذا عَ ِرقَ من َعمَل أَو كَرْب وقد ُن ِ‬
‫ويَنْ ُ‬
‫ضخَتْ‬
‫جدٌ عَرِقٌ فأَما قوله إِذا َن َ‬
‫والنْجُود الكروب وقد ُنجِد َنجْدا فهو منْجُودٌ وَنجِيدٌ ورجل نَ ِ‬
‫بالاءِ وازْدادَ َفوْرُها نَجا وهو مَكْرُوبٌ منَ الغَمّ نا ِجدُ فإِنه أَشبع الفتحة اضطرارا كقوله فأَنتَ‬
‫منَ الغَوائِلِ حيَ تُ ْرمَى و ِمنْ َذمّ الرّجالِ ِبمُنْتزاحِ وقيل هو على َفعِلَ َك َعمِلَ فهو عامِلٌ وف شعر‬
‫جدُ إِذا بَ ُلدَ‬
‫جدَ يَ ْن َ‬
‫جدَ الاءُ الذي َتوَرّدا أَي سالَ العَرَقُ وَتوَرّدُه تَ َلوّنه ويقال َن ِ‬
‫حيد بن ثور وَن ِ‬

‫وَأعْيَا فهو ناجد وم ْنجُود والنّجْدة الفَزَعُ وا َلوْلُ وقد َنجُد وال ْنجُود الَكْرُوبُ قال أَبو زبيد‬
‫يرثي ابن أُخته وكان مات عطشا ف طريق مكة صادِيا يَسَْتغِيثُ غَيَ مُغاثٍ وَل َقدْ كانَ ُعصْ َرةَ‬
‫شدّةُ ل ُيعْنَى به شدةُ الّنفْس إِنا‬
‫ال ْنجُودِ يريد ا َلغْلُوب ا ُلعْيا والَ ْنجُود الالك والنّجْدةُ الّثقَلُ وال ّ‬
‫جدُه‬
‫جدَ الرجُلَ َينْ ُ‬
‫جدَةً وَن َ‬
‫ُيعْن به شدة الَمر عليه وأَنشد بيت طرفة َتحْسَبُ الطّرْفَ عَ َليْها َن ْ‬
‫نَجْدا َغلَبَه والنّجادُ ما وقع على العاتق من حَمائِلِ السيْفِ وف الصحاح حائل السيف ول‬
‫يصص وف حديث ُأمّ زرع َزوْجِي َطوِيلُ النّجاد النّجاد حائِلُ السيف تريد طول قامته فإِنا إِذا‬
‫جدَ ِحلْفا آمِنا فُأمِنْتُه وإِنّ َجدِيرا‬
‫طالتْ طالَ نِجادُه وهو من أَحسن الكنايات وقول مهلهل تََن ّ‬
‫جدَ الرجلُ َق ُربَ من أَهله حكاها ابن سيده‬
‫جدَ أَي حَلَفَ َيمِينا َغلِي َظةً وَأنْ َ‬
‫أَن يَكُونَ ويكذبا تََن ّ‬
‫عن اللحيان والنّاجُودُ الباطية وقيل هي كل إِناءٍ يعل فيه المر من باطية أَو َجفْنةٍ أَو غيها‬
‫وقيل هي ال َك ْأسُ بعينها أَبو عبيد الناجود كل إِناءٍ يعل فيه الشراب من َجفْنة أَو غيها الليث‬
‫الناجُودُ هو الرّاوُوقُ َنفْسُه وف حديث الشعب اجتمع شَ ْربٌ من أَهل الَنبار وبي أَيديهم ناجُودُ‬
‫َخمْرٍ أَي راوُوقٌ ويقال للخمر ناجود وقال الَصمعي النّاجُودُ أَول ما يرج من المر إِذا ُبزِلَ‬
‫ضوّعَ ِمنْ ناجُودِها الاري‬
‫سكُ نُ ْهبَى بَ ْينَ أَرْحُلِنا ِممّا َت َ‬
‫عنها الدنّ واحتج بقول الَخطل كأَنّما ا ِل ْ‬
‫صفِقُها‬
‫جمَ بال َكتّانِ مَلْثُومُ ُي ْ‬
‫ص ِفقُها وَلِيدُ َأ ْع َ‬
‫فاحتج عليه بقول علقمة ظَلّتْ تَرَقْ َرقُ ف الناجُودِ ُي ْ‬
‫لمْرُ وقيل‬
‫ص ُفوَ الَصمعي الناجُودُ ال ّدمُ والناجودُ الزعفران والناجودُ ا َ‬
‫حوّلُها من إِناءٍ إِل إِناء لَِت ْ‬
‫يُ َ‬
‫جدَةً أَي ِشدّة قال‬
‫لّيدُ وهو مذكر وأَنشد َت َمشّى بَيْننا ناجُودُ َخمْر اللحيان لقَى فُلنٌ َن ْ‬
‫المر ا َ‬
‫وليس من شدة النفس ولكنه من الَمر الشديد والنّجْد شجر يشبه الشّ ْب ُرمَ ف َلوْنِه ونَبْتِه‬
‫جدَةُ عَصا تُساقُ با الدواب وتُحَثّ على السي وُي ْنفَشُ‬
‫جدُ مكان ل شجر فيه والِن َ‬
‫وشوكه والنّ ْ‬
‫با الصّوفُ وف الديث أَنه أَذن ف َقطْعِ الِنْجَدةِ يعن من شجر الَ َرمِ هو من ذلك ونا ِجدٌ‬
‫ج َدةُ أَساء والنّجَداتُ قوم من الوارج من الَرُورِيّة ينسبون إِل َنجْدة‬
‫جدٌ وُنجَ ْي ٌد ومِنا ِجدٌ ونَ ْ‬
‫ونَ ْ‬
‫صمُ‬
‫جدِيّة قوم من الرورية وعا ِ‬
‫لَنفِيّ رجل منهم يقال هؤلء النجَداتُ والنّ َ‬
‫لرُوريّ ا َ‬
‫ب ِن عامِرٍ ا َ‬
‫بن أَب النّجُودِ من القُرّاء‬

‫( ‪)3/413‬‬
‫( ندد ) ‪َ :‬ندّ البعي َيِندّ نُدودا إِذا شَردَ ‪ .‬و َن ّدتِ الِبلُ تَِندّ نَدا و َندِيدا و نِدادا و ُندُودا و‬
‫تَنا ّدتْ ‪َ :‬نفَرتْ وذهبت شُرُودا فمضَتْ على وجوهها ‪ .‬وناقة َندُودٌ ‪ :‬شرود وقول الشاعر ‪:‬‬
‫َقضَى على الناسِ َأمْرا ل نِدادَ لَه عَنْ ُهمْ وقد أَ َخذَ الِيثاقَ وا ْعَتقَدا معناه ‪ :‬أَنه ل يَِندّ عنهم ول‬
‫َي ْذهَبُ ‪ .‬وف الديث ‪ :‬فََن ّد بعيٌ منها أَي شَرَد و َذهَبَ على وَجْهه ‪ .‬وَي ْومُ التّنادِ ‪َ :‬ي ْومُ القِيامةِ لا‬
‫فيه من النزعاج إِل الشر وف التنيل ‪ { :‬يومَ التنادِ يَومَ ُتوَلّون ُمدْبِرين } قال الَزهري ‪:‬‬

‫القرّاء على تفيف الدال من التناد وقرأَ الضحاك وحده يوم التنادّ بتشديد الدال قال أَبو اليثم‬
‫‪ :‬هو من َندّ البعي نِدادا أَي شَرَدَ ‪ .‬قال ‪ :‬ويكون التناد بتخفيف الدال من ندّ فلَيّنوا تشديد‬
‫الدال وجعلوا إِحدى الدالي ياء ث حذفوا الياء كما قالوا دِيوان ودِيباجٌ ودِينارٌ وقِياط‬
‫والَصل ِدوّان ودِبّاجٌ وقرّاطٌ و ِدنّارٌ قال ‪ :‬والدليل على ذلك جعهم إِياها دَواوينَ وقَراريطَ‬
‫ودَبابيجَ ودَنانِي قال ‪ :‬والدليل على صحة قراءة من قرأَ التنادّ بتشديد الدال قوله ‪ :‬يوم تولّون‬
‫حوّلِ هذا الباب‬
‫مدبرين ‪ .‬وقال ابن سيده ‪ :‬وأَما قراءة من قرأَ يوم التناد فيجوز أَن يكون من مُ َ‬
‫فحول للياء لتعتدل رؤوس الي ويوز أَن يكون من النداء وحذف الياء أَيضا لثل ذلك ‪.‬‬
‫وإِبل َن َددٌ ‪ :‬متفرّقة كَرَ َفضٍ اسم للجمع وقد َأَندّها و َندّدَها ‪ .‬وقال الفارسي ‪ :‬قال بعضهم ‪:‬‬
‫َن ّدتِ الكلمة َشذّت وليست بقوية ف الستعمال أَل ترى أَن سيبويه يقول ‪َ :‬شذّ هذا ول يقول‬
‫َندّ وطي يَنادِيدُ و أَنادِي ُد متفرقةٌ قال ‪ :‬كأَنّما أَهلُ حُجْرٍ يَنظرون مَتَى يَ َروْنَن خارجا طَيْرٌ يَنادِيدُ‬
‫ويقال ‪ :‬ذهب القومُ يَنادِيدُ و أَنادِيدَ إِذا تفرّقوا ف كل وجه ‪ .‬و َندّدَ بالرجل ‪ :‬أَ ْسمَعَه القبيح‬
‫وصرح بعيونه يكون ف النظم والنثر ‪ .‬أَبو زيد ‪َ :‬ندّ ْدتُ بالرجل تَ ْندِيدا وسّعت به تسميعا إِذا‬
‫سعْت به و التّ ْندِيدُ ‪ :‬رفع الصوت قال طرفة ‪ِ :‬لهَجْسٍ َخفِيّ أَو‬
‫أَسعْتَه القبيح وشتمته وشَهّرْته و ّ‬
‫لِصوتِ مَُندّدِ والصوتُ الَُندّدُ ‪ :‬الُبالَغُ ف النّداء ‪ .‬و الّندّ بالكسر ‪ :‬الثل والنظي والمع أَندادٌ‬
‫وهو الّندِيدُ و الّندِي َدةُ قال لبيد ‪ :‬لكَي ل يكون السّ ْندَرِيّ َندِيدَت وأَ ْجعَلَ أَقْواما ُعمُوما عَماعِما‬
‫وف كتابه ِلُأكَ ْيدِرَ وخَلْعِ الَنْدادِ والَصنامِ ‪ :‬الَْندَادُ جع ِندَ بالكسر وهو مثل الشيء الذي‬
‫يُضادّه ف أُموره و يُنادّه أَي يالفه ويريد با ما كانوا يَتخذونه آلة من دون ا تعال ال ‪ .‬وف‬
‫ضدّ والشّ ْبهُ ‪ .‬وقوله ‪:‬‬
‫التنيل العزيز ‪ { :‬واتذوا من دون ال أَنْدادا } قال الَخفش ‪ :‬الّندّ ال ّ‬
‫يعلون أَنْدادا أَي أَضدادا وأَشباها ‪ .‬ويقال ‪ِ :‬ندّ فلن و َندِيدُه و َندِيدَتُه أَي مِ ْثلُه وشََبهُه ‪.‬‬
‫ضدّه ‪ :‬فلن‬
‫وقال أَبو اليثم ‪ :‬يقال للرجل إِذا خالفك فأَردت وجها تذهب به ونازعك ف ِ‬
‫ِندّي و َندِيدي للذي يريد خلفَ الوجه الذي تريد وهو مستقِلّ من ذلك بثل ما تسَتقِلّ به‬
‫قال حسان ‪ :‬أَتَ ْهجُوهُ وَلسْتَ له ِبِندّ َفشَرّكُما لِخَ ْيرِكُما ال ِفدَاءُ أَي لست له بثل ف شيء من‬
‫معانيه ‪ .‬ويقال ‪ :‬نَادَ ْدتُ فلنا إِذا خالفته ‪ .‬ابن شيل ‪ :‬يقال فلنة ِندّ فلنة وخَتَنُها وتِ ْربُها ‪ .‬قال‬
‫‪ :‬ول يقال فلنة ِندّ فلن ول ختُ فلن فَُتشَبّهُها به ‪ .‬و الّندّ و الّندّ ‪ :‬ضَرْب من الطيب ُيدَخّن‬
‫به قال ابن دريد ‪ :‬ل أَحسب الّندّ عربيّا صحيحا ‪ .‬قال الليث ‪ :‬الّندّ ضَرْب من الدّخْنَة ‪ .‬وقال‬
‫أَبو عمرو بن العلء يقال لعنب ‪ :‬الّندّ وللَبقّم ‪ :‬العَنْدمُ وللمِسْك ‪ :‬الفتيق ‪ .‬و الّندّ ‪ :‬التّلّ الرتفعُ‬
‫ف السماء لغة يانية ‪ .‬و يَ ْندَد ‪ :‬موضع وقيل ‪ :‬هي من أَساء مدينة النب ‪ .‬و مَ ْندَد ‪ :‬بلد قال ابن‬
‫سيده ‪ :‬وأُراه جرى ف فك التضعيف مرى مَحْبَب للعلمية ‪ .‬قال ‪ :‬ول أَجعله من باب مَ ْهدَدٍ‬
‫لعدم قال ابن الَحر ‪ :‬وللشّيْخ َتبْكِيه رُسومٌ كأَنّما تَراوَحها ال َعصْرَْينِ أَرواحُ مَ ْندَد‬

‫( ‪)3/413‬‬
‫( نرد ) الَزهري ف ترجة رََندَ الرّْندُ عند أَهل البحرين شِبْه جُواِلقٍ واسِعِ الَسفلِ مَخْروطِ‬
‫الَعلى يُسَفّ من خُوصِ النخْلِ ث ُيخَيّطُ وُيضْ َربُ بالشّرُط الفتولة من اللّيف حت َيَتمَّتنَ فيقومَ‬
‫حمَل منه رَنْدانِ على المل القويّ قال‬
‫قائما ويُعَرّى ِبعُرى وثيقة ينقل فيه الرّطَب أَيام الِرافِ يُ ْ‬
‫ورأَيت هجريّا يقول له النّرْد وكأَنه مقلوب ويقال له القَرَْنةُ أَيضا والنرد معروف شيء يلعب‬
‫به فارسي معرّب وليس ِبعَرب وهو النّرْدشي وف الديث َمنْ َلعِبَ بالنّرْدشي فكأَنا َغمَس َيدَه‬
‫حمِ الِنْزير ودَمه النرد اسم أَعجمي ُمعَرّبٌ وشِي بعن حُلْو‬
‫ف لَ ْ‬

‫( ‪)3/421‬‬
‫شدَةً ونِشْدانا‬
‫شدُها نِ ْ‬
‫شدَ الضّاّلةَ يَنْ ُ‬
‫ش ْدتُ الضّاّلةَ إِذا ناديتَ و َسأَلتَ عنها ابن سيده َن َ‬
‫( نشد ) َن َ‬
‫شدْتُها إِذا عَرّفْتها قال أَبو دواد وُيصِيخُ أَحْيانا كما‬
‫شدَها عَرّفَها ويقال أَيضا نَ َ‬
‫طَ َلبَها وعرّفَها وَأنْ َ‬
‫شدُه قال ويقال ف الناشد إِنه‬
‫اسْ َتمَعَ ا ُلضِلّ ِلصَوتِ نا ِشدْ َأضَلّ أَي ضَلّ له شيء فهو يَ ْن ُ‬
‫ا ُلعَرّفُ قال شر وروي عن الفضل الضبّي أَنه قال زعموا أَن امرأَة قالت لبنتها احفظي بنتك‬
‫شدِين أَي ل َتعْرِفي قال الَصمعي كان أَبو عمرو بن العلء َيعْجَبُ من قول أَب دُواد‬
‫من ل َتنْ ُ‬
‫ص ْوتِ ناشِد قال أَحسبه قال هذا وغيه أَراد بالناشد أَيضا رجلً قد ضَلّتْ‬
‫كما اسَْتمَعَ ا ُلضِلّ ِل َ‬
‫شدُها أَي يَطلبها لِيََتعَزّى بذلك وأَما ابن الُظفر فإِنه جعل الناشد العرّف ف هذا‬
‫دابّتُه فهو يَ ْن ُ‬
‫شدَ الضّالة‬
‫البيت قال وهذا من عجيب كلمهم أَن يكون النا ِشدُ الطالِبَ وا ُلعَرّفَ جيعا وقيل َأنْ َ‬
‫اسْتر َشدَ عنها وأَنشد بيت أَب دواد أَيضا قال ابن سيده النا ِشدُ هنا ا ُلعَرّفُ قال وقيل الطالب‬
‫لَن ا ُلضِلّ يشتهي أَن يد ُمضِلً مثله ليتعزى به وهذا كقولم الثّكْلَى ُتحِبّ الثّكْلَى والناشدون‬
‫شرُونَ‬
‫شدُون الِبل ويطلبون الضوالّ فيأْخذونا ويْبِسونا على أَربابا قال ابن عرس عِ ْ‬
‫الذين يَنْ ُ‬
‫أَلفا هَلَكُوا ضَ ْيعَةً وأَنْتَ مِنْ ُهمْ َد ْعوَةُ النا ِشدِ يعن قوله أَين َذهَبَ أَهلُ الدارِ أَن اْنَت َووْا كما يقول‬
‫شدُها‬
‫ش ْدتُ الضّالّة أَن ُ‬
‫صاحب الضّالّ َمنْ أَصابَ ؟ َمنْ أَصابَ ؟ فالنا ِشدُ الطالب يقال منه نَ َ‬
‫شدٌ إِذا َعرّفْتَها وف حديث النب‬
‫شدْتُها فأَنا مُنْ ِ‬
‫شدُها َنشْدا ونِشْدانا إِذا طَ َلبْتها فأَنا نا ِشدٌ وأَْن َ‬
‫وأَنْ ِ‬
‫صلى ال عليه وسلم وذِ ْكرِه َح َرمَ مَكّ َة فقال ل ُيخْتلى خَلها ول َتحِلّ ُلقَطَتُها إِل لُ ْنشِد قال أَبو‬
‫شدُ ا ُلعَرّفُ قال والطالب هو الناشد قال وما ُيبَّينُ لك أَن الناشدَ هو الطالبُ حديثُ‬
‫عبيد الُنْ ِ‬
‫النب صلى ال عليه وسلم حي سع رجلً َينْشُد ضالّة ف ا َلسْجِد فقال يا أَيها النا ِشدُ غيك‬
‫الواجِد معناه ل و َجدْت وقال ذلك تأْديبا له حيث طلب ضالته ف السجد وهو من النّشِيدِ رفْع‬
‫صوْت‬
‫ص ْوتِ قال أَبو منصور وإِنا قيل للطالب ناشد لرفع صوته بالطلب والنّشِيدُ رَفْعُ ال ّ‬
‫ال ّ‬

‫وكذلك العَرّفُ يرفع صوته بالتعريف فسمي مُنْشِدا ومن هذا إِنشاد الشعر إِنا هو رفع‬
‫ش ْدتُك بال وبالرّحِم معناه طلبت إِليك بال وبق الرّحِم برفع نشيدي أَي‬
‫الصوت وقولم نَ َ‬
‫صوت وقال أَبو العباس ف قولم نشدتك ال قال النشيد الصوت أَي سأَلتك بال برفع نشيدي‬
‫شعْر‬
‫شدَ ال ّ‬
‫أَي صوت قال وقولم نشدت الضالة أَي رفعت نشيدي أَي صوت بطلبها قال ومنه نَ َ‬
‫وأَنشده فنَشده أَشاد بذكره وأَنشده إِذا رفعه وقيل ف معن قوله صلى ال عليه وسلم ول تل‬
‫لقطتها إِل لنشد قال إِنه فَ َرقَ بقوله هذا بي ُلقَطةِ الرم ولقطة سائر الُبلْدانِ لَنه جعل الُكْم‬
‫ف لقطة سائر البلد أَنّ ملتقطها إِذا عرّفها سنة حلّ له النتفاع با و َجعَلَ ُلقَ َطةَ حَرمِ ال مظورا‬
‫على مُ ْلَتقِطِها النتفاعُ با وإِن طال تعريفه لا وحَ َكمَ أَنه ل يل لَحد التقاطها إِل بنيّة تعريفها‬
‫ما عاشَ فأَما أَن يأْخذها من مكانا وهو ينوي تعريفها سنة ث ينتفع با كما ينتفع بلقطة سائر‬
‫الَرض فل قال الَزهري وهذا معن ما فسره عبد الرحن بن مهديّ وأَبو عبيد وهو الَثر غيه‬
‫شدَ‬
‫شدْتُك ال ّلهَ أَي سأَلتك بال كأَنك ذكّ ْرتَه إِياه َفنَ َ‬
‫شدُه َنشْدا إِذا قلت له َن َ‬
‫ش ْدتُ فلنا أَْن ُ‬
‫ونَ َ‬
‫شدَا قال أَبو عبيد‬
‫أَي َتذَكّرَ وقول الَعشى َربّي كَرِيٌ ل يُ َكدّرُ ِن ْعمَةً وإِذا ُتنُو ِشدَ ف الَهارِقِ أَْن َ‬
‫شدَ أَي سُئِلَ‬
‫يعن النعمان بن النذر إِذا سئل بكَتْبِ الَوائِز َأعْطى وقوله تُنُو ِشدَ هو ف موضع ُن ِ‬
‫شدُْتكَ بالِ والرّحِم وتقول نا َش ْدُتكَ ال ّلهَ‬
‫التهذيب الليث يقال نشد ينشد فلن فلنا إِذا قال نَ َ‬
‫ح َلفُْتكَ بال وأَنشدُك بال إِل َفعَلْتَ‬
‫شدَةً ونِشْدانا اسْتَ ْ‬
‫شدَةً ونِ ْ‬
‫شدُْتكَ ال نَ ْ‬
‫وف الحكم نَ َ‬
‫شدْتك ال‬
‫ش ُدكَ بال وقد نا َشدَه مُناشَدةً ونِشادا وف الديث َن َ‬
‫شدَكَ ال أَي أَنْ ُ‬
‫أَسَتحْ ِل ُفكَ بال ونَ ْ‬
‫شدُك ال وبال وناشَدتُك ال ّلهَ وبال أَي‬
‫شدُْتكَ ال وأَْن ُ‬
‫والرّحِم أَي سأَلُتكَ بال والرّ ِحمِ يقال َن َ‬
‫ش َدةً ونِشْدانا ومِنا َشدَةً وَت ْعدِيَتُه إِل مفعولي إِما لَنه بنلة‬
‫شدْتُه نِ ْ‬
‫سمْتُ عليك وَن َ‬
‫سأَلتُك وأَقْ َ‬
‫دعوت حيث قالوا نشدتك ال وبال كما قالوا َد َعوْتُه زيدا وبزيد إِل أَنم ضمّنوه معن ذكّرْت‬
‫قال فأَما أَنشدتك بال فخطأٌ ومنه حديث قَيْلَة فنشدت عليه‬
‫( * قوله « فنشدت عليه إل » كذا بالصل والذي ف نسخة من النهاية يوثق با فنشدت عنه‬
‫أي سألت عنه ) فسأَلتُه الصّحْبَة أَي َطلَبْتُ منه وف حديث أَب سعيد َأنّ الَعضاء كلّها تُ َكفّرُ‬
‫شدَك فقيل إِنه َحذَفَ منها التاء‬
‫شدَةُ مصدر وأَما نِ ْ‬
‫ش َدكَ ال فينا قال ابن الَثي النّ ْ‬
‫اللسانَ تقول نِ ْ‬
‫وأَقامها مُقامَ ال ِفعْل وقيل هو بناء مرتل ك ِقعْدَك ال ّلهَ و َعمْرَكَ ال قال سيبويه قولم َعمْرَكَ ال‬
‫شدَك ولكن زعم الليل أَن هذا تثيل ُتمُثّل به‬
‫شدَك ال وإِن ل يُتَكلم بِِن ْ‬
‫وقِعدَك ال ّلهَ بنلة ِن ْ‬
‫( * قوله « تثل به » ف نسخة النهاية الت بأيدينا يثل به ) قال ولعل الراوي قد حرف الرواية‬
‫شدُكَ ال أَو أَراد سيبويه والليل قلة ميئه ف الكلم ل عدمه أَول يبلغْهما مَجِيئُه ف‬
‫عن نَ ْن ُ‬
‫صدَرُ موضعه مضافا إِل الكاف الذي‬
‫حذِفَ الفِعْلُ الذي هو أَنشدك ال َووُضِعَ ال ْ‬
‫الديث ف ُ‬
‫شدَ ل‬
‫شدَن وأَْن َ‬
‫شدْتُه فأَنْ َ‬
‫شدَ له رِجالٌ أَي أَجابوه يقال َن َ‬
‫كان مفعولً أَول وف حديث عثمان فأَنْ َ‬
‫أَي سأَْلتُه فأَجابن وهذه الَلِف تسمى َألِفَ الِزالة يقال قَسَطَ الرجل إِذا جارَ وأَ ْقسَطَ إِذا َعدَلَ‬

‫كأَنه أَزال َجوْرَه وأَزال َنشِيدَه وقد تكرّرت هذه اللفظة ف الَحاديث على اختلف تصرّفها‬
‫ونا َشدَه الَمرَ ونا َشدَه فيه وف الب أَن ُأمّ قيس بن ذريح َأْب َغضَتْ لُبْنَى فنا َشدَتْه ف طَلقِها وقد‬
‫يوز أَن تكون َع ّدتْ بفي َلنّ ف نا َش َدتْ مَعْن طَلَبَتْ و َرغِبَتْ وتَكَ ّلمَتْ وأَنشد الشعر‬
‫وتناشدوا أَنشد بعضهم بعضا والنّشِيدُ َفعِيلٌ بعن مُ ْفعَل والنشيدُ الشعر التناشد بي القوم ينشد‬
‫حتُه قَبْلَ الصّباح وقَبْلَ كلّ نِداءِ‬
‫شدَ الصّبُوحَ صَبَ ْ‬
‫سوّف نَ َ‬
‫بعضهم بعضا قال الُقيشر الَسدي ومُ َ‬
‫شدُهم إِنّما‬
‫شدُ الناسَ ول أُْن ِ‬
‫شدَه طلبه قال العدي أَْن ُ‬
‫قال السوّف الائع ينظر َيمَْنةً ويَسْ َرةً َن َ‬
‫شدُ يَ ْطلُبُ والنّشِيدُ من الَشعار ما‬
‫شدُهم أَي ل أَدُلّ عليهم ويَنْ ُ‬
‫شدُ َمنْ كانَ َأضَلْ قال ل أُْن ِ‬
‫يَ ْن ُ‬
‫شدُ بنا أَي َيهْجُونا‬
‫شدَ بِ ِهمْ َهجَاهُمْ وف الب أَن السّليطِيّيَ قالوا ِلغَسّانَ هذا جرير يُنْ ِ‬
‫يُتنا َشدُ وأَنْ َ‬
‫شدٌ اسم موضع قال الراعي إِذا ما اْنجَلَتْ عنهُ َغدَاةً‬
‫ش ْدتُ فلنا شعره فأَنشدنيه ومِنْ ِ‬
‫واسْتَ ْن َ‬
‫شدِ‬
‫ضَبابةٌ غَدا وهو ف بَ ْلدٍ خَراِنقِ مُنْ ِ‬

‫( ‪)3/421‬‬
‫ضدْتُه َجعَلْتُ بعضَه على بعض وف التهذيب‬
‫ضدُه بالكسر َنضْدا وَن ّ‬
‫ضدْتُ الَتاعَ أَْن ِ‬
‫( نضد ) َن َ‬
‫ضدُ بالتحريك ما‬
‫ض َممْتُ َب ْعضَه إِل بعض والتّ ْنضِيدُ مثله ُشدّد للمبالغة ف وضعه مُتراصِفا والّن َ‬
‫َ‬
‫ضدَ من مَتاعِ البيت وف الصحاح متاعُ البيتِ ا َل ْنضُودُ ب ْعضُه فوق بعض وقيل عامّتُه وقيل هو‬
‫ُن ّ‬
‫ضدَ من متاع البيت مثّل به سيبويه وفسره السياف‬
‫ضدُ ما ُن ّ‬
‫خِيارُه وحُرّه وا َلوّل أَول والّن َ‬
‫جفَ ْينِ‬
‫والمع من كل ذلك أَنْضادٌ قال النابغة خَلّتْ سَبِيلَ َأتِيّ كان َيحِْبسُه ورفّعَتْه إِل السّ ْ‬
‫ضدِ وف الديث َأنّ الوحي وقيل جبيل احْتََبسَ أَياما فلما نزل استبطأَه النب صلى ال عليه‬
‫فالّن َ‬
‫ضدُ عليه التاعُ‬
‫ضدُ السريرُ يَُن ّ‬
‫ضدٍ لم والّن َ‬
‫وسلم َفذَكر أن احتباسَه كان لِكَلْبٍ كان تت َن َ‬
‫ضدُ ما فسره‬
‫ضدُ السريرُ ف بيت النابغة قال الَزهري وهو غلط إِنا الّن َ‬
‫والثيابُ قال الليث الّن َ‬
‫سأَل‬
‫ضدُ السّحابُ التراكم أَنشد ابن الَعراب أَل َت ْ‬
‫ابن السكيت وهو بعن الَ ْنضُود والّن َ‬
‫ضدَ الشيءَ َجعَلَ‬
‫صمْرِ والمع أَنضادٌ وَن َ‬
‫ضدٍ ُ‬
‫ص ْوبَ ذي َن َ‬
‫الَطْللَ بالَ َرعِ العُفْرِ ؟ سَقا ُهنّ رَبّي َ‬
‫ضدُ بعضه‬
‫ضدُ السم وهو من حُرّ التاعِ يَُن ّ‬
‫بعضَه على بعض مُتّسِقا أَو بعضه على بعض والّن َ‬
‫فوق بعض وذلك الوضع يسمى َنضَدا وأَنضادُ الِبالِ جَنادِلُ بعضُها فوق بعض وكذلك أَنضادُ‬
‫السحاب ما تراكبَ منه وأَما قول رؤبة يصف جيشا إِذا تَدانَى ل ُيفَ ّرجْ أَ َج ُمهْ يُرْجِفُ أَنْضادَ‬
‫الِبالِ هَ َزمُه فإِنّ أَنضادَ الِبالِ ما تراصَفَ مِن حِجارتا بعضها فوق بعض وطَلْعٌ َنضِيدٌ قد رَكِبَ‬
‫بعضُه بعضا وف التنيل لا طَلْعٌ َنضِيدٌ أَي منضود وفيه أَيضا و َطلْحٍ مَ ْنضُود قال الفراء طلع‬
‫ض َدتْ عليه الثيابُ‬
‫نضيد يعن ال ُكفُرّى ما دام ف أَكمامه فهو َنضِيدٌ وقيل الّنضِيدُ ِش ْبهُ مِشْجَبٍ ُن ّ‬
‫ومعن منضود بعضُه فوق بعض فإِذا خرج من أَكمامِه فليس بَِنضِيدٍ وقال غيه ف قوله وطَلْحٍ‬

‫ضدَ بالمل من أَوله إِل آخره أَو بالورق ليس دونه سُوق بارزة وقيل ف‬
‫مَ ْنضُودٍ هو الذي ُن ّ‬
‫ض َدتْ عليه الثيابُ‬
‫ضدٍ لم أَي كان تت مِشْجَبٍ ُن ّ‬
‫قوله ف الديث إِن الكلب كان تت َن َ‬
‫خذُنّ نَضاِئدَ الدّيباجِ‬
‫ضدَ عليه وف حديث أَب بكر لَتَتّ ِ‬
‫والثاثُ وسي السرير َنضَدا لَن الّن َ‬
‫وسُتورَ الَريرِ وَلَتأَْل ُمنّ الّن ْومَ على الصّوفِ الَذَرِيّ‬
‫( * قوله « الذري » كذا بالصل وف شرح القاموس الذرب ) كما َيأَْلمُ أَحدُ ُكمُ الّن ْومَ على‬
‫سعْدانِ قال البد قوله نَضاِئدَ الدّيباجِ أَي الوَسائ َد واحدها َنضِيدةٌ وهي الوساد ُة وما‬
‫سكِ ال ّ‬
‫حَ َ‬
‫حُشِي من التاع وأَنشد وقَرّبَتْ ُخدّامُها الوَسائِدا حت إِذا ما عَ ّلوُا النّضائِدا قال والعرب تقول‬
‫ضدِ وف حديث مسروق شجرُ النة َنضِيدٌ‬
‫جفَ ْينِ فالّن َ‬
‫ضدُ وأَنشد ورَ ّفعَتْه إِل السّ ْ‬
‫لماعة ذلك الن َ‬
‫من أَصلها إِل فرعها أَي ليس لا سُوق بارِزَةٌ ولكنها مَ ْنضُودةٌ بالورق والثمارِ من أَسفلها إِل‬
‫ضدُ ا َلعْمام والَخوال‬
‫أَعلها وهو َفعِيل بعن مفعول وأَنضادُ القوم جاعتُهم وعددُهم والن َ‬
‫ضمَنُوا جارةً يَكُونوا ِبمَوضِعِ‬
‫التقدّمون ف الشرف والمع أَنضادٌ قال الَعشى و َقوْمُك إِنْ َي ْ‬
‫أَنْضادِها أَراد أَنم كانوا بوضع ذوي شرفها وأَحسابا وقال رؤبة ل تُو ِعدَنّي حَّيةٌ بالنّكْزِ أَنا ابنُ‬
‫ضدُ الشريف من الرجال والمع َأنْضادٌ‬
‫ض ْدتُ اللِّبنَ على اليت والن َ‬
‫أَنْضادٍ إِليها أَرْزي وَن َ‬
‫ونَضادِ جبَلٌ بالجاز قال كثي عَزّة كأَنّ الَطايا تَّتقِي من زُبانةٍ مَناكِبَ ُر ْكنٍ من نَضادٍ مُ َل ْم َلمِ‬
‫( * قوله « مناكب » ف ياقوت مناكد )‬

‫( ‪)3/423‬‬
‫( نفد ) َن ِفدَ الشيءُ َنفَدا ونَفادا فَنِيَ وذهَب وف التنيل العزيز ما َن ِفدَت كلماتُ ال قال‬
‫الزجاج معناه ما انقَ َطعَتْ ول َفنِيَتْ ويروى أَن الشركي قالوا ف القرآن هذا كلمٌ سََي ْن َفدُ‬
‫وينقطع فأَعلم ال تعال أَنّ كلمه وحِ ْكمَتَه ل تَ ْن َفدُ وأَْن َفدَه هو واسَْت ْنفَدَه وأَْن َفدَ القومُ إِذا َن ِفدَ‬
‫زادُهم أَو َن ِفدَتْ أَموالُهم قال ابن هرمة َأغَرّ َكمِثْلِ الَبدْرِ َيسَْتمْ ِطرُ الّندَى ويَ ْهتَزّ مُرْتاحا إِذا هو‬
‫أَْن َفدَا واسَْت ْن َفدَ القومُ ما عندهم وأَْن َفدُوه واسْتَ ْن َفدَ وُ ْسعَه أَي اسَْتفْ َرغَه وأَْن َف َدتِ الرّكِّيةُ ذهب‬
‫صمَ مُنافَدةً إِذا حاجَجْتَه‬
‫ل ْ‬
‫ماؤها والُنا ِفدُ الذي يُحاجّ صاحبَه حت َيقْطَع حُجّتَه وتَ ْن َفدَ ونا َف ْدتُ ا َ‬
‫ي وهو إِذا ما قيل‬
‫حت تقطع ُحجّتَه و َخصْم مُنا ِفدٌ يستفرغ جُ ْهدَه ف الصومة قال بعض الدِّبيِيّ َ‬
‫هَلْ مِنْ وا ِفدِ ؟ أَو رجُلٍ عن حقّكُم مُنا ِفدِ ؟ يكونُ للغائِبِ مِثْلَ الشا ِهدِ ورجل مُنا ِفدٌ َجّيدُ‬
‫صمِه حت يُ ْن ِفدَها فََيغْ ِلبَه وف الديث ِإنْ نا َف ْدتَهم نا َفدُوك قال ويروى‬
‫ججِ َخ ْ‬
‫الستفراغ ِلحُ َ‬
‫بالقاف وقيل نافذوك بالذال العجمة ابن الَثي وف حديث أَب الدرداء إِنْ نا َفدْتَهم نا َفدُوك‬
‫نا َف ْدتُ الرجلَ إِذا حا َكمْتَه أَي إِن قلتَ لم قالوا لك قال ويروى بالقاف والدال الهملة وف‬
‫فلن مُنَْت َفدٌ عن غيه كقولك مندوحة قال الَخطل لقدْ نَزَلْت بِع ْبدِ الِ مَنْزِلةً فيها عن ال َعقْب‬

‫سعَةً وانَتفَدَ من َع ْدوِه استوْفاهُ قال أَبو خراش‬
‫مَنْجا ٌة ومُنَْت َف ُد ويقال إِنّ ف ماله َل ُمنَْتفَدا أَي َل َ‬
‫جمَها فأَرْ َسلَها عليه وولّى وهو مُنَْت ِفدٌ َبعِي ُد وقعد مُنَْتفِدا أَي مُتَنَحّيا هذه عن ابن‬
‫يصف فرسا فَألْ َ‬
‫الَعراب وف حديث ابن مسعود إِنكم مموعون ف صَعيدٍ واحد يَ ْن ُفدُكُم الَبصَرُ يقال َن َفدَن‬
‫َبصَرُه إِذا َب َلغَن وجاوَزَن وأَن َفدْتُ القومَ إِذا خَرَ ْقتَهم ومَشَيْتَ ف وَ َسطِهم فإِن جُزْتَهم حت‬
‫خ ّلفَهم قلت َن َفدْتُهم بل أَلف وقيل يقال فيها بالَلف قيل الراد به يَ ْن ُفدُهم بصرُ الرحنِ حت‬
‫تُ َ‬
‫يأْتِيَ عليهم كلّهم وقيل أَراد يَ ْن ُفدُهم بصر الناظر لستواء الصعيدِ قال أَبو حات أَصحاب‬
‫الديث يروونه بالذال العجمة وإِنا هو بالهملة أَي يَ ْبلُغُ َأوّلَهم وآخِرَهم حت يراهم كلّهم‬
‫ويَسَْت ْوعِبَهم من َن َفدَ الشيءُ وأَن َفدْتُه وحلُ الديث على بصر ا ُل ْبصِر أَول من حله على بصر‬
‫الرحن لَن ال عز وجل يمع الناس يوم القيامة ف أَرضٍ يَشْ َهدُ جيعُ اللئق فيها مُحاسَبةَ‬
‫صيُ إِليه‬
‫العبدِ الواحدِ على انفراده ويَ َروْنَ ما َي ِ‬

‫( ‪)3/424‬‬
‫( نقد ) النقْدُ خلفُ النّسيئة والن ْقدُ والتّنْقادُ تييزُ الدراهِم وإِخراجُ الزّيْفِ منها أَنشد سيبويه‬
‫لصَى ف كلّ هاجِرةٍ َنفْيَ الدّناِنيِ تَنْقادُ الصّيارِيفِ ورواية سيبويه َنفْيَ الدراهِيمِ‬
‫تَ ْنفِي يَداها ا َ‬
‫وهو جع دِرْهم على غي قياس أَو دِرْهام على القياس فيمن قاله وقد َن َقدَها يَ ْن ُقدُها َنقْدا‬
‫وانَت َقدَها وَتَن ّقدَها وَن َقدَه إِياها َنقْدا أَعطاه فانَت َقدَها أَي َقَبضَها الليث الن ْقدُ تييز الدراهِم‬
‫وإِعطاؤكَها إِنسانا وأَ ْخذُها النتقادُ والن ْق ُد مصدر َن َقدْتُه درا ِهمَه وَن َقدْتُه الدرا ِه َم ون َقدْتُ له‬
‫الدراهم أَي أَعطيته فانَت َقدَها أَي قََبضَها ون َق ْدتُ الدراهم وانَت َقدْتُها إِذا أَ ْخرَجْتَ منها الزّيْفَ وف‬
‫حديث جابِرٍ و َجمَلِه قال فََن َقدَن ثنَه أَي أَعطانيه َنقْدا مُعَجّلً والدّ ْر َهمُ َنقْدٌ أَي وا ِزنٌ جَّيدٌ‬
‫وناقدْتُ فلنا إِذا ناقشته ف الَمر قال سيبويه وقالوا هذه مائة َن ْقدٌ الناسُ على إِرادة حذف‬
‫جنّ ناقةً‬
‫جنّ وَلَدا أَو َنقْدا فسره فقال لَتُنَْت َ‬
‫اللم والصفة ف ذلك أَكثرُ وقوله أَنشده ثعلب َلتُنَْت َ‬
‫فتقتن أَو ذكَرا فيباع لَنم قلما يسكون الذكور وَنقَدَ الشيءَ يَ ْن ُقدُه َنقْدا إِذا َنقَرَه بإِصبعه كما‬
‫لوْزُ والنقْدةُ ضربةُ الصبّ َجوْزةً بإِصبعه إِذا ضرب‬
‫تُ ْنقَر الوزة والِ ْن َقدَةُ حُرَيْرَةٌ يُ ْن َقدُ عليها ا َ‬
‫ح َمرّة يَكادُ ُيقَطّرُها َن ْقدَة أَي يشقّها عن‬
‫ون َقدَ أَرنَبتَه بإِصبعه إِذا ضربا قال خلف وأَرْنََبةٌ لك مُ ْ‬
‫دَمها وَن َقدَ الطائرُ الفَخّ يَ ْن ُقدُه ِبمِنْقاره أَي َي ْنقُرُه والِنْقادُ مِنْقارُه وف حديث أَب ذر كان ف َسفَر‬
‫سفْرةَ ود َعوْه إِليها فقال إِن صائم فلما فَ َرغُوا جعل َي ْنقُدُ شيئا من طعامهم أَي‬
‫فق ّربَ أَصحابُه ال ّ‬
‫يأْكل شيئا يسيا وهو من ن َق ْدتُ الشيءَ بِإصَْبعِي أَن ُقدُه واحدا واحدا َن ْقدَ الدرا ِهمِ وَنقَدَ الطائرُ‬
‫الَبّ ينقُده إِذا كان ي ْلقُطُه واحدا واحدا وهو مثل الّنقْر ويروى بالراء ومنه حديث أَب هريرة‬
‫حتُم تَ ْهذِرون الدنيا‬
‫وقد َأصْبَ ْ‬

‫( * قوله « تذرون الدنيا » قال ابن الثي وروي تذرون يعن بضم الذال قال وهو أَشبه‬
‫بالصواب يعن تتوسعون ف الدنيا ) ون َقدَ ِبِإصَْبعِه أَي نقَ َر ونقَد الرجلُ الشيءَ بنظره يَ ْن ُقدُه نقْدا‬
‫صرَه إِل الشيء إِذا ل يزل ينظر إِليه والِنسانُ‬
‫ون َقدَ إِليه اختلَسَ النظر نوه وما زال فلن يَ ْن ُقدُ ب َ‬
‫يَ ْن ُقدُ الشيءَ بعينه وهو مالَسةُ النظر لئل ُيفْ َطنَ له وف حديث أَب الدرداء أَنه قال إِنْ ن َقدْتَ‬
‫الناسَ َن َقدُوكَ وإِن َترَكَْت ُهمْ تركوك معن نقدتم أَي عِبْتهم واغَتبْتَهم قابلوك بثله وهو من قولم‬
‫لوْزَةَ أَنقُدها إِذا ضربتها ويروى بالفاء والذال‬
‫ن َقدْتُ رأْسه بإِصبعي أَي ضربته ون َق ْدتُ ا َ‬
‫العجمة وهو مذكور ف موضعه ون َقدَتْه الّيةُ لدغَتْه والّن َقدُ َتقَشّرٌ ف الافِرِ وَتأَكّلٌ ف الَسنان‬
‫تقول منه َن ِقدَ الافر بالكسر وَنقِ َدتْ أَسنانُه وَن ِقدَ الضّرْسُ والقَرْنُ َنقَدا فهو َن ِقدٌ ائتُكِلَ وتَكَسّر‬
‫الَزهري والن َقدُ أَكل الضّرْس ويكون ف القَرْن أَيضا قال الذل عاضَها ال ّلهُ غُلما َب ْعدَما شابتِ‬
‫ا َلصْداغُ والضّرْسُ َنقَد ويروى بالكسر أَيضا وقال صخر الغيّ تَ ْيسُ تُيُوسٍ إِذا يُناطِحُها َيأَْلمُ‬
‫قَرْنا أَرُومُه َن َقدُ أَي َأصْلُه ُمؤْتَكَلٌ وقَرْنا منصوب على التمييز ويروى َقرْنٌ أَي ي ْألَم قَ ْرنٌ منه‬
‫لذْعُ َنقَدا أَرِضَ وانَْت َقدَتْه الَ َرضَةُ أَكلتْه فتَرَ َكتْه أَ ْجوَفَ والّنقَدةُ الصغية من الغَنَم الذ َكرُ‬
‫وَن ِقدَ ا ِ‬
‫والُنثى ف ذلك سواء والمع َن َقدٌ ونِقادٌ ونِقادةٌ قال علقمة والالُ صُوفُ قَرارٍ َي ْلعَبُونَ به على‬
‫سفّلُ من الناس وقيل الن َقدُ بالتحريك جِنْس من الغَنَم قِصار‬
‫ف ومَجْلُومُ والّن َقدُ ال ّ‬
‫نِقادَتهِ وا ٍ‬
‫الَرْجُل قِباح الوُجوه تكون بالَبحْرَْينِ يقال هو َأذَلّ من النقَد وأَنشد ُربّ عَديٍ َأعَزّ مِنْ أَ َسدِ‬
‫و ُربّ مُثْرٍ أَذَلّ مِنْ َنقَدِ وقيل النقَد غنم صِغارٌ حِجازِيّة والنقّادُ راعِيها وف حديث علي أَنّ‬
‫مُكاتِبا لِبَن أَ َسدٍ قال جِئْتُ بَِنقَد أَجْلّ بُه إِل الدينة النقَد صغار الغنم واحدتا نقَدة وجعها نِقاد‬
‫جرَنْثِما وقول أَب زبيد يصف الَسد كأَنّ أَثْوابَ َنقّادٍ ُقدِرْنَ لَه‬
‫ومنه حديث خزية وعاد النّقادُ مُ ْ‬
‫خمْلَتِها َكهْباءَ ُهدّابَا فسره ثعلب فقال النقّادُ صاحِبُ مُسُوكِ النقَد كأَنه جعل عليه َخمْلَه‬
‫َيعْلُو ِب َ‬
‫ف صوفُ النقَد والّن ْقدُ الَبطِيءُ‬
‫أَي أَنه وَرْدٌ ونصَب كَهْباء بَِيعْلُو وقال الَصمعي أَ ْجوَدُ الصّو ِ‬
‫الشّبابِ القَلِيلُ الْسمِ وربا قيل لل َقمِيءِ من الصبيان الذي ل يكاد َيشِبّ َنقَدٌ وَأْنقَدَ الشجرُ‬
‫حدُرُ‬
‫َأوْرَقَ والَْن َقدُ والَْن َقذُ بالدال والذال القُ ْن ُفذُ والسّ َلحْفاءُ قال فباتَ يُقاسِي لَيْلَ َأْن َقدَ دائِبا وَي ْ‬
‫بِالقُفّ ا ْختِلفَ العُجا ِهنِ وهو معرفة كما قيل للَسد أُسامة ومن أَمثالم باتَ فُلن ِبلَيْ َلةِ أَن َقدَ‬
‫إِذا بات ساهِرا ومع ذلك أَن القُنْفُذ َيسْرِي ليلَه أَجع ل ينامُ الليلَ ُكلّه ويقال أَسْرى من أَْن َقدَ‬
‫الليث ا ِلنْقدانُ السّلَحْفاةُ الذكَر والّن ْقدُ والّت َعضُ شجر واحدته نُقدةٌ وُنعْضةٌ والّن ُقدُ والّن َقدُ‬
‫ضربان من الشجر واحدته نُقدةٌ بالضم قال اللحيان وبعضهم يقول َنقَدةٌ فيحرك وقال أَبو‬
‫صفُر وأَنشد‬
‫حنيفة الّنقْدةُ فيما ذكر أَبو عمرو من الوصة وَنوْرُها يشبه الَبهْرَما َن وهو ال ُع ْ‬
‫للخضري ف وصف القطاة وفَرْخَيْها َي ُمدّانِ أَشْداقا إليها كأَنا َتفَرّق عن ُنوّارِ ُن ْقدٍ مَُثقّبِ‬
‫اللحيان ُنقْدةٌ وُن ْق ٌد وهي شجرة وبعضهم يقول نَقدةٌ وَن َقدٌ قال الَزهري وأَكثر ما سعت من‬
‫العرب َن َقدٌ مرك القاف وله نَور أَصفر ينبت ف القيعان والّن ْقدُ ثر نبت يشبه البهرمان والّنقْدةُ‬

‫الكَ َروْيا ابن الَعراب الّتقْدةُ الكُزْبَرةُ والّنقْدةُ بالنون الكَ َروْيا ونَقْدةُ موضع‬
‫( * قوله « ونقدة موضع » وقوله ونقدة بالضم اسم موضع ظاهره أنما موضعان والذي ف‬
‫معجم ياقوت نقدة بالفتح ث السكون ودال مهملة وقد تضم النون عن الدريدي اسم موضع‬
‫ف ديار بن عامر وقرأت بط ابن نباتة السعدي نقدة بضم النون ف قول لبيد ) قال لبيد َف َقدْ‬
‫نَرْتَعي سَبْتا وَأهْ ُلكِ حِيةً مَحَلّ الُلوكِ َنقْدلً فالَغاسِل وُن ْقدَةُ بالضم اسم موضع ويقال الّنقْدةُ‬
‫بالتعريف‬

‫( ‪)3/425‬‬
‫( نكد ) النّ َكدُ الش ْؤمُ والل ْؤمُ نَ ِكدَ نَكَدا فهو نَ ِكدٌ ونِ َكدٌ ونَ ْكدٌ وَأنَ َكدُ وكل شيء جرّ على‬
‫صاحبه شَرّا فهو نَ َك ٌد وصاحبه أَن َكدُ نَ ِكدٌ ونَ ِكدَ عيشُهم بالكسر يَنْ َكدُ نَكَدا اشتدّ ونَ ِكدِ الرجلُ‬
‫نَكَدا قَلّلَ العَطاء أَو ل ُيعْط البَتّة أَنشد ثعلب نَ ِك ْدتَ أَبا زُبَيْبةَ إِذْ سأَلْنا ول يَنْ َكدْ بِحاجَتِنا ضَبابُ‬
‫عدّاه بالباء لَنه ف معن َبخِلَ حت كأَنه قال بلت باجتنا وأَ َرضُونَ نِكادٌ قليلة الي والنّ ْكدُ‬
‫والنّكْد ِق ْلةُ العَطاء وأَن ل يَهَْنأَه مَن ُيعْطاه وأَنشد وَأعْطِ ما َأعْطَيْتَه طَيّبا ل خَ ْيرَ ف الَنْكودِ‬
‫والنّاكدِ وف الدعاء نَكْدا له وجَحْدا ونُكْدا وجُحْدا وسأَله فأَنَ َك َدهُ أَي وجده عَسِرا مُقَلّلً وقيل‬
‫ل يد عنده إِلّ َنزْرا قليلً ون َكدَه ما سأَله يَنْ ُكدُه نَكْدا ل يعظه منه إِل أَ َقلّه أَنشد ابن الَعراب ِمنَ‬
‫البِيضِ تُ ْرغِيمنا سُقاطَ حَديِثها وَتنْ ُكدُنا لَ ْهوَ الديثِ ا ُلمَنّعِ تُ ْرغِينا ُتعْطِينا منه ما ليس بصريح‬
‫ون َكدَه حاجتَه مَنعَه إِياها والنّ ْكدُ من الِبل النّوقُ الغَزيراتُ من اللَّبنِ وقيل هي الت ل يبقى لا‬
‫ضنِ الفَتاةِ ضَجِيعُها ول َيكُ ف النّ ْكدِ الَقالِيتِ مَشْخَبُ‬
‫ولد قال الكميت ووَحْ َوحَ ف ِح ْ‬
‫وحارَ َدتِ النّ ْكدِ الِلدُ ول يكن ِلعُقَْبةِ ِقدْرِ ا ُلسَْتعِيينَ ُمعْقِبُ ويروى ول َيكُ ف الُكْد وها بعن‬
‫ضضِ النّ ْكدُ للحاشِرِين‬
‫وقال بعضهم النّ ْكدُ النوقُ الت ماتت أَولدُها َفغَزُ َرتْ وقال ول تَب ِ‬
‫وأَْن َفدَتِ الّنمْلُ ملَت ْنقُلُ وأَنشد غيه ول أَرْأَم الضّ ْيمَ اخْتِتاءً وذِّلةً كما َشمّتِ النّكْداءُ َبوّا مُجْلّدا‬
‫النّكْداءُ تأْنيث أَن َكدَ ونَ ِكدٍ ويقال للناقة الت مات ولدها نَكْداءُ وإِياها عن الشاعر وناقةٌ نَكْداءُ‬
‫مِقْلتٌ ل يعيشُ لا ولد فتكثر أَلبانا لَنا ل تُ ْرضِعُ وف حديث هوازن ول درها با ِكدٍ ول‬
‫نا ِكدٍ قال ابن الَثي قال القتيب إِن كان الحفوظ ناكد فإِنه أَراد القليل لَن النا ِكدَ الناقة‬
‫الكثية اللب فقال ما درّها بغزير والنا ِكدُ أَيضا القليلة اللب وف قصيد كعب قامَتْ تُجاوِبُها‬
‫نُ ْكدٌ مَثاكِيلُ النّكْد جع ناكد وهي الت ل يعيش لا ولد وقوله تعال والذي خَبُتَ ل ي ُرجُ إِلّ‬
‫نَكِدا قرأَ أَهل الدينة نَكَدا بفتح الكاف وقرأَت العامة نَكِدا قال الزجاج وفيه وجهان آخران ل‬
‫يُقرأْ بما إِلّ نَكْدا ونُكْدا وقال الفراء معناه ل يرج إِل ف نَ َكدٍ و ِشدّ ٍة ويقال عطاء مَنْكُود أَي‬
‫س ٌر وقومٌ‬
‫نَزِر قليل ويقال نُ ِكدَ الرجلُ فهو مَنْكُود إِذا كَثُرَ سؤَاله وقَلّ خَيْرُه ورجل نَ ِكدٌ أَي عَ ِ‬

‫أَنْكادٌ ومَناكِيدُ وناكَده فل ٌن وها يتَناكدان إِذا تَعاسَرا وناقة نَكْداءُ قليلة اللّب ورجل مَنْكُود‬
‫حمُودِ‬
‫شفُوه و َمعْجُوزٌ أُِلحّ عليه ف السأَلة عن ابن الَعراب وجاءَه مُنْكِدا أَي غي مَ ْ‬
‫و َمعْروُك ومَ ْ‬
‫الَجيء وقال مرة أَي فارغا وقال ثعلب إِنا هو مُتْكِزا من نَكِ َزتِ البئرُ إِذا قَ ّل ماؤُها وهو‬
‫أَحسن وإِن ل يسمع أَنْكَزَ الرجلُ ذا نَكَ َزتْ مياه آباره وماء نُ ْكدٌ أَي قليل ونَ ِك َدتِ الرّ ِكّيةُ قلّ‬
‫ماو ها والَنْكَدان مازنُ بن مالك بن َعمْرو بن تَميم ويَرْبُوعُ بن حنظلة قال بُحَيْر بن عبد ال‬
‫جمُوعْ وكان بي هذا قد‬
‫بن سلمة القشيي الَنْكَدانِ مازِنٌ وَيرْبُوعْ ها إِنّ ذا الَي ْومَ َلشَرّ مَ ْ‬
‫التقى هو و َقعْنَب بن الرث اليَرْبُوعي فقال بي يا قعنب ما َفعَلَتِ البيضاءُ فَر ُسكَ ؟ قال هي‬
‫عندي قال فكيف شُكْرُك لا ؟ قال وما عسيت أَن أَشكرها قال وكيف ل تشكرها وقد َنجّتك‬
‫من ؟ قال َقعْنَبٌ ومت ذلك ؟ قال حيث أَقول َت َمطّتْ به البَيْضاءُ َب ْعدَ ا ْختِلسِه على َدهَشٍ‬
‫وخِلْتُن ل ُأ َك ّذبِ فأَنكر َقعْنَب ذلك وتلعنا وتداعيا أَن يقتل الصا ِدقُ منهما الكاذِب ث إِن بيا‬
‫أَغار على بن العَنْب فغنم ومضى واتبعته قبائل من تيم ولق به بنو مازن وبنو يربوع فلما نظر‬
‫إِليهن قال هذا الرجز ث إِنم احْتَرَبوا قليلً فحمل قعنب بن ِعصْمة بن عاصم اليبوعي على‬
‫بي فطعنه فأَدَاره عن فرسه فوثب عليه َكدّامُ بن بَجِيلةَ الازنّي فأَسره فجاءه قعنب اليبوعي‬
‫خلّى عنه َكدّام فضربه َقعْنبٌ‬
‫ليقتله فمنع منه َكدّامٌ الازن فقال له قعنب مازِ رأْسَك والسّ ْيفَ فَ َ‬
‫فأَطار رأْسَه ومازِ ترخيم مازن ول يكن اسه مازنا وإِنا كان اسه َكدّاما وإِنا ساه مازنا لَنه من‬
‫بن مازن وقد تفعل العرب مثل هذا ف بعض الواضع قال ابن بري وهذا الثل ذكرَ سيبويه ف‬
‫باب ما جرى على الَمر والتحذير فذكره مع قولم رأْسَك والِداءَ وكذلك تقدر ف الثل أَْبقِ‬
‫يا مازِنُ رأْسَك والسيف فحذف الفعل لدللة الال عليه‬

‫( ‪)3/427‬‬
‫( نرد ) ابن سيده ُن ْمرُود اسم مَلِك معروف وكأَنّ ثعلبا ذهب إِل اشتقاقه من الّتمَرّد فهو على‬
‫هذا ثلثي‬

‫( ‪)3/429‬‬
‫ف وندتِ الرأَةُ تَ ْن ُهدُ وتَنْ َهدُ وهي‬
‫( ند ) نَ َهدَ الثدْيُ يَ ْنهُد بالضم نُهُودا إِذا َكعَبَ وانتَبَرَ وأَشْرَ َ‬
‫نا ِهدٌ وناهِدةٌ ونَ ّه َدتْ وهي مُنَ ّهدٌ كلها نَ َهدَ َثدْيُها قال أَبو عبيد إِذا َن َهدَ َثدْيُ الارية قيل هي‬
‫ناهِد والّثدِيّ الفَواِلكُ دون النّوا ِهدِ وف حديث هِوازِنَ ول َثدْيُها بناهد أَي مرتفع يقال نَ َهدَ‬
‫الثديُ إذا ارتفع عن الصدر وصار له َحجْم وفرس نَهْد جَسِيمٌ مُشْرِفٌ تقول منه نَ ُهدَ الفرس‬

‫بالضم نُهُودة وقيل كثي اللحم حسَن السم مع ارتفاع وكذلك مَنْكِبٌ َن ْهدٌ وقيل كل مرتفع‬
‫صيَى وف‬
‫نَهْد الليث النهد ف نعت اليل السيم الشرف يقال فرس نَ ْهدُ القَذالِ نَ ْهدُ ال ُق َ‬
‫خمُ القويّ‬
‫حديث ابن الَعراب يا َخيَ من َي ْمشِي بَِنعْلٍ فَ ْردِ َوهََبهُ لِنَ ْه َدةٍ ونَ ْهدِ الن ْهدُ الفرس الض ْ‬
‫والُنثى نَهْدةٌ وَأ َندَ الوضَ والِناءَ مَلَه حت َيفِيضَ أَو قا َربَ مِلَه وهو َحوْضٌ َنهْدانُ وإِناءٌ‬
‫صعَةٌ نَ ْهدَى ونَهْدانةٌ الذي قد عَل وأَشرَف و َحفّان قد بلغ حِفافَ ْيهِ أَبو عبيد قال إِذا‬
‫نَهْدانُ و َق ْ‬
‫قارَبَتِ الدّْلوُ الَ ْلءَ فهو نَ ْهدُها يقال نَ َه َدتِ الَ ْلءَ قال فإِذا كانت دون مَلْئها قيل غَ ّرضْتُ ف‬
‫ت وقال وضَخْتُ‬
‫الدّلو وأَنشد ل َتمْلِ الدّْلوَ وغَرّضْ فيها فإِنّ دون مَلْئها يَ ْكفِيها وكذلك عَرّقْ ُ‬
‫وأَوضَخْتُ إِذا َجعَلْتَ ف أَسفَلِها مُوَيْهةً الصحاح َأنْ َه ْدتُ الوضَ ملْتُه وهو َحوْضٌ نَهْدانُ وقدم‬
‫نَهْدانُ إِذا امتلَ ول َيفِضْ بعد وحكى ابن الَعراب ناقة تَ ْن َهدُ الِناءَ أَي تلؤُه ونَ َهدَ وَأنْ َهدْتُه أَنا‬
‫ونَ َهدَ إِليه قامَ عن ثعلب والُنا َهدَةُ ف الرب الُناهِضةُ وف الحكم الُناهَدةُ ف الرب َأنْ َينْ َهدَ‬
‫بعض إِل بعض وهو ف معن َن َهضَ إِل َأنّ النّهُوضَ قيامٌ غَيْرُ ُقعُود‬
‫( * قوله « قيام غي قعود » كذا بالصل ولعلها عن قعود )‬
‫والنّهُودُ نُهوضٌ على كل حال ونَ َهدَ إِل العدوّ يَنْهعد بالفتح َنهَض أَبو عبيد نَهَد القومُ لعدوّهم‬
‫صمَدوا له وشرعوا ف قتاله وف الديث أَنه كان يَنْ َهدُ إل َع ُدوّه حي تزول الشمس أَي‬
‫إِذا َ‬
‫يَنْ َهضُ وف حديث ابن عمر أَنه دخل السجد الرام َفنَهَد له النساء يسأَلونه أَي َن َهضُوا والنّهْد‬
‫ال َعوْنُ وطَ َرحَ نَ ْهدَه مع القوم أَعانم وخارجهم وقد تَناهَدوا أَي تَخارَجُوا يكون ذلك ف الطعام‬
‫والشراب وقيل النّ ْهدُ إِخراج القوم نفقاتم على قدر عدد الرّفقة والتنا ُهدُ إخراجُ كل واحد من‬
‫الرفقة نفقة على قدر نفقة صاحبه يقال تَناهَدوا وناهَدوا وناهد بعضُهم بعضا وا ُلخْ َرجُ يقال له‬
‫النّ ْهدُ بالكسر قال والعرب تقول هات نِهدَكَ مكسورة النون قال وحكى عمرو بن عبيد عن‬
‫السن أَنه قال أَخْرِجوا ِن ْهدَكم فإِنه أَعظم للبكة وأَحسن لَخلقِكم وأَطْيَبُ لنفوسكم قال ابن‬
‫خرِجُه الرفقة عند الناهدة إِل العدوّ وهو أَن يقسموا نفقتهم بينهم‬
‫الَثي النّهد بالكسر ما يُ ْ‬
‫بالسوية حت ل يتغابنوا ول يكون لَحدهم على الخر فضل ومنّة وتَنا َهدَ القومُ الشيء تناولوه‬
‫بينهم والنّهْداء من الرمل مدود وهي كالرّابية الَُتلَبّدة كرية تنبت الشجر ول ينعت الذكر على‬
‫أَنْهَد والنهْداء الرملة الشرفة والنّ ْهدُ والنّهِيدُ والنّهِيدةُ كله الزّبْدةُ العظيمة وبعضهم يسميها إِذا‬
‫كانت ضخمة نَهْدةً فإِذا كانت صغية فهدة وقيل النّهِيدةُ أَن ُيغْلى لُبابُ الَبيد وهو حب‬
‫النظل فإِذا َبلَغ إِناه من النضْج والكثافة ذُرّ عليه ُقمَيّحة من دقيق ث أُكل وقيل النهيد بغي هاء‬
‫الزّْبدُ الذي ل يتم َروْب لِبنِه ث أُكل قال أَبو حات النّهيدة من الزبْد زُْبدُ اللب الذي ل َي ُربْ ول‬
‫خضُ اللب فتكون زبدته قليلة حُلوة ورجل نَ ْهدٌ كري َينْ َهضُ إِل مَعال الُمور‬
‫ُيدْرِكْ فُيمْ َ‬
‫والناهَدةُ الُساهَمة بالَصابع وزبْد نَهِيد إِذا ل يكن رقيقا قال جرير يَهْجُو َعمْرَو بن لَجإِ التيمي‬
‫للِيدُ و َكعْثَبٌ‬
‫أَرَخْفٌ زُْبدٌ َأيْسَرَ أَم نَهِيدُ وأَول القصيدة َي ُذمّ النازِلُون رفادَ تَ ْيمٍ إِذا ما الاءُ أَيَْبسَه ا َ‬

‫نَ ْهدٌ إِذا كان ناتِئا مرتفعا وإِن كان لصقا فهو هَ ْي َدبٌ وأَنشد الفراء أَ َريْتَ ِإنْ ُأ ْعطِيتَ نَهدا‬
‫كعْثَبا أَذاكَ أَم ُأعْطِيتَ هَيدا هَ ْيدَبا ؟ وف الديث حديث دار الّندْوة وإِبليس فأَخذ من كل قبيلة‬
‫ضخْما ونَ ْهدٌ قبيلة من قَبائل اليمن ونَهدانُ ونُهَيدٌ ومُنا ِهدٌ أَساء‬
‫شابّا نَهْدا أَي َقوِيّا َ‬

‫( ‪)3/429‬‬
‫( نود ) نادَ الرجلُ نُوادا تَمايَلَ من النعاس التهذيب نادَ الِنسانَ يَنُودُ َنوْدا ونَودَانا مثل ناسَ‬
‫يَنُوس وناع يَنوعُ وقد تََنوّد ال ُغصْن وَتَنوّع إِذا تَحرّكَ وَنَودَانُ اليهود ف مدارسهم مأْخوذ من‬
‫هذا وف الديث ل تكونوا مثل اليهود إِذا َنشَروا التّوراة نادوا يقال ناد يَنُودُ إِذا حَرّك رأْسه‬
‫وكَِتفَ ْيهِ وناد من النّعاس يَنُودُ َنوْدا إِذا تايل‬

‫( ‪)3/430‬‬
‫( هبد ) الَ ْبدُ والَبِيدُ الَ ْنظَلُ وقيل حبه واحدته هَبِيدة ومنه قول بعض الَعراب فخرجت ل‬
‫أَتلفع ِب َوصِيدة ول َأَتقَ ّوتُ بِهَبيدة وقال أَبو اليثم هَبِيدُ النظل َشحْمه واهْتََبدَ الرجلُ إِذا عال‬
‫الَبي َد وهََبدْتُه َأهِْبدُه أَط َعمْتُه الَبيدَ وهََبدَ الَبيدَ طبخه أَو جناه الليث الَبْد كسْر الَبِيد وهو‬
‫النظل ومنه يقال تَهَّبدَ الرّجُل والظّلِيمُ إِذا أَخذا البيدَ من شجرة وقال ُخذِي حَجَ َرْيكِ فادّقّي‬
‫ص ْد فقال لمرأَته‬
‫هَبِيدا كِل َكلْبَ ْيكِ َأعْيا أَن َيصِيدا كان قائلُ هذا الشعر صيادا أَ ْخفَق فلم َي ِ‬
‫عالي الَبيدَ فقد أَ ْخ َفقْنا وتَهَّبدَ الرجلُ والظّليمُ واْهتَبَدا أَخذاه من شجرته أَو استخرجاه للَكل‬
‫الَزهري ا ْهتََبدَ الظليم إِذا نقر النظل فأَكل هَبِيدَه ويقال للظليم هو َيتَهَّبدُ إِذا استخرج ذلك‬
‫ليأْكله وف حديث عمر وُأمّه فَ َروّدَتْنا من البيد الَبيد النظل يكسر ويستخرجُ حبّه ويُ ْنقَع‬
‫لتذهب مَرارته وُيتّخذ منه طبيخ يؤكل عند الضرورة الوهري الهْتِبادُ أَن َتأْ ُخذَ حبّ النظل‬
‫وهو يابس وتعله ف موضع وَتصُبّ عليه الاءَ وَتدْلُكه ث تصب عنه الا َء وتفعل ذلك أَياما حت‬
‫سرُه‬
‫تذهب مرارته ث يدق ويطبخ غيه والتّ َهّبدُ اجتناء النظل ونقعه وقيل التّ َهّبدُ أَ ْخذُه وك ْ‬
‫غيه وهَبيدُ النظل حبّ َحدَجِه يستخرج وُي ْنقَع ث يُسخّن الاءُ الذي ُأْنقِع فيه حت تذهب‬
‫حةٌ من الدقيق ويُتحسّى وقال أَبو عمرو‬
‫مرارته ث يصبّ عليه شيء من الوَدَك ويذرّ عليه ُق َميّ َ‬
‫الَبيد هو أَن يُنقع النظل أَياما ث يغسل ويطرح قشره الَعلى فيطبخ ويعل فيه دقيق وربا‬
‫جعل منه َعصِيدة يقال منه رأَيت قوما يتَهَّبدُون وهَبّود جبل أَنشد ابن الَعراب شَرثانُ هذاكَ‬
‫ورا هَبّودِ التهذيب أَنشد ابو اليثم شَ ِرْبنَ بعُكّاش الَبابيد َشرْبةً وكان لا الَحْفى خَلِيطا تُزايِ ُلهْ‬
‫قال عُكّاشُ الَبابيد ماء يقال له هبّود فجمع با حوله وأَحْفى اسم موضع وهبّود بتشديد الباء‬

‫اسم موضع ببلد بن ني وهَبّودٌ فرس َع ْلقَمة بن سُياج الَزهري هَبّود اسم فرس سابق لبن‬
‫قريع قال وفارسُ هَبّود أَشابَ النّواصيا‬

‫( ‪)3/431‬‬
‫سوّاةٌ‬
‫صعْنََبةٌ مُ َ‬
‫( هبد ) تَريدةٌ هِبْردانةٌ بادرة تقول العرب ثريدة هبادانةٌ ُم َ‬

‫( ‪)3/431‬‬
‫جدَ نام وهَجَد القوم هُجُودا نامُوا والا ِجدِ الناِئمُ والاجِد‬
‫جدُ هُجودا وَأهْ َ‬
‫جدَ يَ ْه ُ‬
‫( هجد ) هَ َ‬
‫والَجُود ا ُلصَلي بالليل والمع هُجو ٌد وهُجّد قال مرة بن شيبان أَل هَ َلكَ امْ ُر ٌؤ قامَتْ عليه‬
‫حيّاكِ وُدّ ما هداكِ ِلفِتَْيةٍ وخُوصٍ بأَعلى ذِي طُوالة‬
‫جنْبِ عُنَ ْيزَةَ الَبقَرُ الُجُودُ وقال الطيئة فَ َ‬
‫بِ َ‬
‫جدَ القوم استيقظوا للصلة أَو غيها وف التنيل‬
‫جدِ يكون ُمصَلّبا وتَهَ ّ‬
‫جدِ وكذلك الُتَ َه ّ‬
‫هُ ّ‬
‫جدَ أَي‬
‫جدَ وتَهَ ّ‬
‫جدَ أَي نام ليلً وهَ َ‬
‫جدَ وتَ ّ‬
‫جدْ به نافلةً لك الوهري َه َ‬
‫العزيز ومن الليل فَتَ َه ّ‬
‫جدّ والت ْهجِيدُ التّنْويُ قال لبيد يصف رفيقا له‬
‫سَهِرَ وهو من الَضدا ِد ومنه قيل لصلة الليل التّهَ ّ‬
‫جدْنا‬
‫صدْقِ الُبَْتذَلْ قلتُ هَ ّ‬
‫ف السفر غلبه النعاس ومَجُودٍ من صبُاباتِ الكَرَى عاطِفِ الّنمْ ُرقِ َ‬
‫فقد طالَ السّرَى و َقدَرْنا إِن خَنا ال ّدهْر َغفَلْ كأَنه قال َنوّمْنا فِإنّ السّرَى طالَ حت غَلَبنا النومُ‬
‫لوْدُ من الَطر يقول هو مَُن ّعمٌ‬
‫لوْدُ من النعاس مِثْلُ الَجُودِ الذي أَصابَه ا َ‬
‫والَجُودُ الذي أَصابه ا َ‬
‫ج ْدتُ‬
‫مُتْرَفٌ فإِذا صار ف السفر تََبذّلَ وتََبذّلُه صَبْرُهُ على غي فراش ول وِطاء ابن بُزرُج َأهْ َ‬
‫ج ْدتُه وجدته نائما ابن‬
‫ج ْدتُ الرجل أَنتُه وَأهْ َ‬
‫جدْتُه َأْيقَطْتُه وقال غيه هَ ّ‬
‫الرجل أََنمْتُه وهَ ّ‬
‫جدَ إِذا نام وذلك‬
‫جدَ إِذا نام بالليل وقال غيه وهَ َ‬
‫جدَ الرجل إِذا صلّى بالليل وهَ َ‬
‫الَعراب هَ ّ‬
‫جدَ هُجودا‬
‫كله ف آخر الليل قال الَزهري والعروف ف كلم العرب أَن الاجد هو النائم وهَ َ‬
‫جدُ فهو القائم إِل الصلة من النوم وكأَنه قيل له مُتَهَجّد لِلقائه الُجُود عن‬
‫إِذا نام وأَما الَُتهَ ّ‬
‫حنّثٌ لِلقائه الِنْثَ عن نفسه وف حديث يي بن زكريا عليهما‬
‫نفسه كما يقال للعابد مُتَ َ‬
‫السلم فنظر إِل مُتَهَجّدي بيت القدس أَي الصلّي بالليل يقال تجّدت إِذا سَهِرْت وإِذا ِنمْت‬
‫جدَ البعيُ وضع جرانَه على الَرض‬
‫وهو من الَضداد وَأهْ َ‬

‫( ‪)3/431‬‬

‫( هدد ) ا َلدّ ا َل ْدمُ الشديد والكسر كحائِط يُ َهدّ برّة فََينْ َهدِم َهدّه يَ ُهدّه َهدّا و ُهدُودا قال كثي‬
‫عزة فَ َلوْ كان ما ب بالِبال لَ َهدّها وإِن كان ف الدّنيا َشدِيدا ه ُدوُدُها الَصمعي َهدّ البِناءَ يَ ُهدّه‬
‫ضعَه قال وسعت هادّا أَي سعت صوت َهدّ ِه واندّ البَلُ أَي انكسر‬
‫َهدّا إِذا كسره وضَ ْع َ‬
‫وهَدّن الَم ُر وهدّ رُكْن إِذا بلغ منه وكسَره وقول أَب ذؤيب يَقولوا َقدْ رَأيْنا خَيْرَ طِرْفٍ بِزَقَْيةَ‬
‫ل ُي َهدّ ول َيخِيبُ قال ابن سيده هو من هذا وروي عن بعضهم أَنه قال ما َهدّن موتُ أَحد ما‬
‫هدّن موتُ الَقْران وقولم ما هدّه كذا أَي ما كَسَره كذا وهدّته الصيبةُ أَي أَوهَنَت ُركْنه‬
‫وا َلدّة صوت شديد تسمعه من سقوط ركن أَو حائط أَو ناحية جبل تقول منه َهدّ يَ ِهدّ بالكسر‬
‫هديدا وف الديث عن النب صلى ال عليه وسلم أَنه كان يقول اللهم إن أَعوذ بك من ا َلدّ‬
‫وا ِلدّة قال أَحد بن غياث الروزي ا َلدّ ا َل ْدمُ والَدءة الُسوف وف حديث الستسقاء ث َه ّدتْ‬
‫ودَ ّرتْ ا َلدّةُ صوت ما يقع من السماء ويروى َهدََأتْ أَي سكنت و َهدّ البعي َهدِيرُه عن‬
‫اللحيان وا َلدّ وا َلدَدُ الصوت الغليظ والا ّد صوت يسمعه أَهل السواحل يأْتيهم من قِبَلِ البحر‬
‫له َدوِيّ ف الَرض وربا كانت منه الزّلْزَل ُة و َهدِيدُه َدوِيّه وف التهذيب و َدوِيّه َهدِيدُه وأَنشد‬
‫ص ْوتُ ذُو َهدِيدِ وقد َهدّ َي ِهدّ وما سعنا العامَ هادّةً أَي َرعْدا وا َلدّ من الرجال‬
‫داعٍ َشدِيدُ ال ّ‬
‫الضعيف البدن والمع َهدّونَ ول يُ ْكسَرُ قال العباس بن عبد الطلب ليسوا ِب َهدّينَ ف الُروبِ‬
‫إِذا ُت ْع َقدُ َف ْوقَ الْحراقِفِ النّ ُط ُق وقد هدّ يَ َهدّ ويَ ِهدّ َهدّا وا َل َهدّ البان ويقول الرجل للرجل إِذا‬
‫أَوعده إِن لغيُ َهدّ أَي غيُ ضعيف وقال ابن الَعراب ا َلدّ من الرجال الَوادُ الكري وأَما البان‬
‫الضعيف فهو ا ِلدّ بالكسر ابن الَعراب ا َلدّ بفتح الاء الرجل القَويّ قال وإِذا أَردت الذم‬
‫يالضعف قلت ا ِلدّب بالكسر وقال الَصمعي ا َلدّ من الرجال الضعيف وأَباها ابن الَعراب‬
‫بالفتح شر يقال رجل ه ّد وهَدادةٌ وقوم هَدادٌ أَي جُبناء وأَنشد قول أُمية فأَدْخَلَهُم على رَِبذٍ‬
‫ضعَفْتُه وقال‬
‫يداهُ بِفعْلِ الَيْرِ لَ ْيسَ من الَدادِ وا َلدِيدُ وال َفدِيدُ الصوتُ واسْتَ ْهدَ ْدتُ فلنا أَي اسَْت ْ‬
‫عدي بن زيد ل أَطْلُبِ الُ ّطةَ النّبِيلَة بالْ ُقوّةِ إن ُيسْتَ َهدّ طالِبُها وقال الَصمعي يقال للوعيدِ من‬
‫حدَر وا َلدُودُ ال َعقَبةُ الشا ّقةُ وا َلدِيدُ الرجل‬
‫ورَاءُ ورَاءُ ال َفدِيدُ وا َلدِيدُ وَأ َك َمةٌ َهدُودٌ صَعَْبةُ الُ ْن َ‬
‫ك وصْف ماسنِه‬
‫الطويلُ ومررت برجل َهدّكَ من رجل أَي َحسْبُك وهو مدح وقيل معناه أَْثقَ َل َ‬
‫وفيه لغتان منهم مَنْ ُيجْرِيه مُجْرى الصدر فل يؤنثه ول يثنيه ول يمعه ومنهم من يعله ِفعْلً‬
‫فيثن ويمع فيقال مررت برجل َهدّكَ من رجل وبامرأَة َهدّْتكَ من امرأَة كقولك كفَاكَ وكفَتْك‬
‫وبرجلي هدّاك وبرجال َهدّوك وبامرأَتي َهدّتاك وبِنسوةٍ َهدّتَاك وأَنشد ابن الَعراب ول‬
‫صاحبٌ ف الغارِ َهدّكَ صاحِبا قال َهدّك صاحبا أَي ما أَجَلّه ما أَْنبَ َلهُ ما أَعلمه َيصِفُ ذِئْبا وف‬
‫الديث أَن أَبا لب قال لَ َهدّ ما َيحَرَكم صاحِبُكُم قال لَ َهدّ كلمة يتعجب با يقال َل َهدّ الرجلُ‬
‫للَد وال ُقوّة ويقال إِنه َلدّ‬
‫أَي ما أَ ْج َلدَه غيه وفلن يُ َهدّ على ما ل يُسمّ فاعله إِذا أُثْنِيَ َعلَيْه با َ‬
‫الرّجلُ أَي لَِن ْعمَ الرجلُ وذلك إِذا أُثن عليه ِبجَ َل ٍد وشدّة واللم للتأْكيد ابن سيده َهدّ الرجلُ‬

‫كما تقول نِعمَ الرجل ومَهْلً هَدادَيْك أَي َتمَهّلْ يَ ْكفِكَ والتّ َهدّدُ والتهْديدُ والتّهْدادُ من الوعيد‬
‫والتخوف و ُهدَدُ اسم للك من ملوكِ ِحمْيَر وهو ُهدَدُ بن َهمّال‬
‫( * قوله « هدد بن هال » الذي اقتصر عليه البخاري ف التفسي من صحيحه وصاحب‬
‫القاموس هدد بن بدد راجع القسطلن تقف على اللف ف ضبط هدد وبدد )‬
‫ويروى أَن سليمان بن داود عليهما السلم َزوّجَه َب ْلقَه وهي بلقيس بنت بَ ْلبَشْرَح‬
‫( * قوله « بنت بلبشرح » كذا ف الصل مضبوطا والذي ف البيضاوي والطيب بنت‬
‫شراحيل ولعل ف اسه خلفا أو أحدها لقب ) وقول العجاج َسيْبا وُنعْمى من إِلهٍ ف دِرَرْ ل‬
‫َعصْفَ جارٍ َهدّ جارُ ا ُلعَْتصَرْ قوله ل َعصْف جارٍ أَي ليسَ من كسْب جارٍ إنا ال تعال ث قال‬
‫جإِ وف النوادر‬
‫َهدّ جارُ العتَصرْ كقولك َهدّ الرجلُ َج ُلدَ الرجل جارُ ا ُلعَْتصَرِ أَي ِنعْم جارُ اللتَ َ‬
‫سوّلُ ِإلّ كذا ويُهَدى ل كذا وُي َهوّلُ إِلّ كذا ول وُيوَ ْسوَسُ‬
‫يُ َه ْد َهدُ ِإلّ كذا ويُ َهدّى إِلّ كذا ويُ َ‬
‫إِلّ كذا ويُخَيّلُ إِلّ ول ويُخالُ ل كذا تفسيه إِذا شَبّه الِنسان ف نفسه بالظن ما ل يُثِْبتْه ول‬
‫َيعْقِد عليه إِل التشبيه و َهدْ َهدَ الطائرُ قَرْقَر وكلّ ما قَرْ َقرَ من الطي ُهدْ ُه ٌد وهُدا ِهدٌ قالل الَزهري‬
‫سرَ الرّماةُ جَناحَه َي ْدعُو بقارِعةِ الطّريقِ‬
‫والُدا ِهدُ طائر يشبه الَمان قال الراعي كَهُدا ِهدٍ كَ َ‬
‫َهدِيل والمع هَدا ِهدُ بالفتح وهَداهِيدُ الَخية عن كراع قال ابن سيده ول أَعرف لا وجها‬
‫إِل أَن يكون الواحد َهدْهادا وقال الَصمعي الُداهِد يعْن به الفاخَِتةُ أَو الدّبْسِيّ أَو الوَرَشانُ أَو‬
‫ا ُل ْد ُهدُ أَو الدّخّلُ أَو الَْيكُ وقال اللحيان قال الكسائي إِنا أَراد الراعي ف شعره بِهُدا ِهدٍ‬
‫تصغي ُه ْدهُد فأَنكر الَصمعي ذلك قال ول أَعرفه تصغيا قال وإِنا يقال ذلك ف كل ما َهدَلَ‬
‫وهَدَرَ قال ابن سيده وهو الصحيح لَنه ليس فيه ياء تصغي إِل أَنّ من العرب من يقول دُوابّة‬
‫وشُوابّة ف ُدوَيْبّة وشُوَيْبّة قال فعلى هذا إِنا هو ُهدَيْ ِهدٌ ث أَبدل الَلف مكان الياء على ذلك‬
‫الدّ غي أَن الذين يقولون دُوابّة ل ياوزون بناء الدغم وقال أَبو حنيفة الُد ُهدُ والُداهِد الكثيُ‬
‫حسُْبكَ ِمنْ‬
‫الَديرِ من المام وفَحْلٌ هُداهدٌ كثي ا َل ْد َهدَةِ يَ ْهدِرُ ف الِبل ول َيقْ َرعُها قال فَ َ‬
‫هُدا ِهدَةٍ و َز ْغدِ جعله اسا للمصدر وقد يكون على الذف أَي من َهدِيد هُداهِد َأوْ َه ْد َهدَةِ‬
‫هُدا ِهدٍ الوهري و َه ْدهَدَةُ الَمامِ إِذا سعت َدوِيّ َهدِيرِه والفحل يُ َه ْد ِهدُ ف َهدِيرِه َه ْدهَدة وجع‬
‫جنّسا مُواصِل ُقفّا ورَمْل أَ ْدهَسَا وا ُل ْد ُهدُ طائر‬
‫ا َل ْد َهدَةِ هَدا ِهدُ قال الشاعر يَ ْتَبعْنَ ذا هَدا ِهدٍ عَ َ‬
‫سرَ‬
‫معروف وهو ما ُيقَرْقِ ُر و َه ْد َهدَتُه صوته والُدا ِهدُ مثله وأَنشد بيت الراعي أَيضا كَهُدا ِهدٍ كَ َ‬
‫الرّماةُ جنَاحَه َي ْدعُو بقارعةِ الطّرِيقِ َهدِيل قال ابن بري ا َلدِيل صوته وانتصابه على الصدر على‬
‫تقدير يَ ْهدِلِ هَديلً لَنّ َيدْعو يدل عليه والُشَّيهُ بالدهد الذي ُكسِرَ جَناحُه هو رجل أَخذ‬
‫صدّقُ إِبله بدليل قوله ف البيت قبله أَخَذوا َحمُولَته فأَصَبحَ قاعِدا ل َيسَْتطِيعُ عن الدّيارِ‬
‫ا ُل َ‬
‫َحوِيل َي ْدعُو أَميَ الؤمِنِيَ ودونَه َخرْقٌ تَجُرّ به الرّياحُ ُذيُول قال ابن سيده وبيت ابن أَحر ث‬
‫حمْتُ مُناجِدا وَل ِزمْتُه وفؤَادُه زَجِل كعَزْفِ ا ُل ْد ُهدِ يروى كعَزْفِ ا ُل ْدهُد وكعَزْف ا َل ْدهَد‬
‫اقَْت َ‬

‫فالُد ُهدُ ما تقدم وا َل ْد َهدُ قيل ف تفسيه أَصواتُ النّ ول واحد له و َهدْ َهدَ الشيءَ ِمنْ عُ ْلوٍ إِل‬
‫ُسفْلٍ َحدَرَه و َهدْ َهدَهُ حرّكه كما يُ ِه ْد َهدُ الصبّ ف ا َل ْه ِد و َهدْ َهدَت الرأَةُ ابنها أَي حرّكَتْه لِينام‬
‫حمَلَ بللً‬
‫وهي ا َل ْد َهدَةُ وف الديث عن النب صلى ال عليه وسلم أَنه قال جاء شيطان َف َ‬
‫فجعل ُي َه ْد ِهدُه كما يُ َه ْد َهدُ الصبّ وذلك حي نام عن إَِيقاظه ال َق ْومَ للصلة وا َل ْد َهدَةُ تريك‬
‫الُم ولدها لينام وهُداهِد حي من اليمن و َهدْهادٌ اسم وهَداد حَيّ من اليمن‬

‫( ‪)3/432‬‬
‫( هدبد ) ا ُلدَِبدُ والُداِبدُ اللب الاثر جدا وَلَبنٌ ُهدَِبدٌ و ُفدَ ِفدٌ وهو الامض الاثر وهو أَيضا‬
‫ش وقيل هو ضعف البصر ورجل ُهدَِبدٌ ضعيف البصر‬
‫لفَ ُ‬
‫َعمَشٌ يكون ف العيني وقيل ا ُلدَِبدُ ا َ‬
‫وِبعَيْنِه ُهدَِبدٌ أَي َع َمشٌ قال إِنه ل يُ ْبرِئُ داءَ ا ُل َدِبدْ مِثْلُ القَليا ِمنْ سَنَامٍ وكَِبدْ قوله إِنه بضمة‬
‫جيْرِ السّلول فََبيْناهُ يَشْري رَحْلَه قال قائلٌ ِل َمنْ َجمَلٌ رِ ْخوُ الِلطِ نِيبُ ؟‬
‫مُخْتَلسَة مثل قول العُ َ‬
‫قال ابن بري هذه الرواية هي الشهورة عند النحويي قال والصواب ف إِنشاده على ما هو ف‬
‫شعر العجي رَِخو الِلط َطوِيلُ لَن القصيدة لمية وبعده مُحلّى ِبأَطْواقٍ عِتاقٍ كأَنا بَقايا ُلجَ ْينٍ‬
‫جَرْسُ ُهنّ صَلِيل الفضل ا ُلدَِبدُ الشْبكَرةُ وهو العَشاء يكون ف العي يقال بعينه ُهدَِبدٌ والدَِبدُ‬
‫الصمغ الذي يسيل من الشجَر أَ ْسوَدَ‬

‫( ‪)3/435‬‬
‫( هرد ) هَرَدَ الثوبَ يَهْرِدُه هَرْدا مَزّقَه وهَرّدَه َش ّققَه وهَرَدَ ال َقصّار الثوب وهَرَتَه هَرْدا فهو‬
‫مَهْرِو ٌد وهَرِيدٌ مَزّقه وخَرّقه وضَرَبَه وهَرْدُ العِرْضِ الطعن فيه هَرَدَ عِ ْرضَه وهَرَته َيهْرِدُه هَرْدا‬
‫الَصمعي هَ َرتَ فلن الشيء وهَرَدَه أَنضجه إِنضاجا شديدا وقال ابن سيده َأْن َعمَ إِنْضاجَه‬
‫وهَرَ ْدتُ اللحمَ َأهْرِدُه بالكسر هَرْدا طبخته حت تَهَ ّرأَ وَتفَسّخَ فهو مُهَرّد قال الَزهري والذي‬
‫َحفِطناه عن أَئمتنا الِرْدى بالاء ول يقله بالاء غي الليث‬
‫( * قوله « قال الزهري والذي حفظناه إل قوله غي الليث » كذا بالصل ول مناسبه له هنا‬
‫وإنا يناسب قوله الت الردى على فعلى بكسر الاء نبت ) وقال أَبو زيد فإِن أَدخلت اللحمَ‬
‫النارَ وأَنضجته فهو مُهَرّد وقد هَرّدْتُه فَهَ ِردَ هو قال والُهَرّأُ مِثْلُه والتهْريد مِثْلُه شدّد للمبالغة‬
‫وقد هَرِدَ اللحمُ والَ ْردُ الختلطُ كالَ ْرجَ وتركتهم َيهْرِدُون أَي َيمُوجون كَيهْرِجون والُرْدُ‬
‫العُروق الت يصبغ با وقيل هو الكُ ْركُم وثوب مَهْرُو ٌد ومُهَرّدٌ مصبوغ أَصفر بالُرْد وف‬
‫الديث ينل عيسى بن مري عليه السلم ف ثوبي مَهْرُودَيْن وف التهذيب ينل عيسى عليه‬

‫السلم وعليه ثوبان مَهْرُودان قال الفراء الَ ْردُ الشقّ وف رواية أُخرى ينل عيسى ف‬
‫مَهْروُدَتَيْن أَي ف ُشقّتي أَو حُلّتي قال الَزهري قرأْت بط شر لَب عدنان أَخبن العال من‬
‫أَعراب باهلة أَن الثوب الهرود الذي يصبغ بالورس ث بالزعفران فيجيء لونه مثل لون َزهْرة‬
‫لوْذانةِ فذلك الثوب ا َلهْرُودُ ويروى ف ُم َمصّرََتيْن ومعن ا ُل َمصّرتي والهرودتي واحد وهي‬
‫اَ‬
‫صفْرة من َزعْفران أَو غيه وقال القتيب هو عندي خطأٌ من الّنقَلة وأُراه مَهْ ُروّتَيْن‬
‫الصبوغة بال ّ‬
‫ت منه هَ َر ْوتُ قال فإِن كان مفوظا‬
‫صفْراوَيْن يقال هَرّيْتُ العمامة إِذا لَِبسْتهَا صفراء و َفعَلْ ُ‬
‫أَي َ‬
‫بالدال فهو من الَرْدِ الشق وخطئ ابن قتيبة ف استدراكه واشتقاقه قال ابن الَنباري القول‬
‫عندنا ف الديث ينل بي مهرودتي يروى بالدال والذال أَي بي مصرتي على ما جاء ف‬
‫الديث قال ول نسمعه إِل فيه والمصرة من الثياب الت فيها صفرة خفيفة وقيل الهرود الثوب‬
‫الذي يصبغ بالعروق والعروق يقال لا الُرْد قال أَبو بكر ل تقول العرب هَ َروْتُ الثوب‬
‫سمّ فاعله وبعد فإِن‬
‫ولكنهم يقولون هَرّيْتُ فلو بن على هذا لقيل مُهَرّاة ف كُ ْر ُكمٍ على ما ل ُي َ‬
‫العرب ل تقول هَرّيْتُ إِل ف العِمامة خاصة فليس له أَن يقيس الشقة على العمامة لَن اللغة‬
‫رواية وقوله بي مَهْرودتي أَي بي شقتي أُخذتا من الَرْد وهو الشق خطأٌ لَن العرب ل تسمي‬
‫الشق للصلح هَرْدا بل يسمون الِخْراقٍ والِفساد هَرْدا وهَرَد ال َقصّارُ الثوب وهَرَدَ فلن‬
‫عِرْض فلن فهذا يدل على الِفساد قال والقول ف الديث عندنا مهرودتي بي الدال والذال‬
‫سمَعِ الصّيَ‬
‫أَي بي ُم َمصّرتي على ما جاء ف الديث قال ول نسمعه إِل ف الديث كما ل َن ْ‬
‫الصّحْناءَةَ‬
‫( * قوله « الصحناءة » ف القاموس والصحنا والصحناة ويدان ويقصران أدام يتخذ من‬
‫السمك الصغار مشه مصلح للمعدة ) إِل ف الديث وكذلك الّثفّاءَ الُرْفَ ونوَه قال والدال‬
‫والذال أُختان تبدل إِحداها من الُخرى يقال رجُل ِمدْلٌ ومِذْلٌ إِذا كان قليل السم َخفِيّ‬
‫ضمّ مَ ْلوِيّة بطاقات الكرم‬
‫الشخص وكذلك الدال والذال ف قوله مَعْرودَتَي والُ ْردِيّة َقصَباتٌ ُت َ‬
‫ت وقول ساعدة الذل‬
‫حمَلُ عليها ُقضْبانُه أَبو زيد هَرَدَ َثوْبَه وهَرَتَه إِذا شقه فهو هَري ٌد وهَري ٌ‬
‫تُ ْ‬
‫شقُوقٌ وهرْدا ُن وهَيْرُدان اسان‬
‫غَداةَ شُواحِطٍ فَنَجوْتَ َشدّا وَثوُْبكَ ف عَباقِيةٍ هَريدُ أَي مَ ْ‬
‫والُردانُ والِرْداء نبت وقال أَبو حنيفة ا ِلرْدى مقصور ُعشْبةٌ ل يبلغن لا صفة قال ول أَدري‬
‫َأمُذكرة أَم مؤنثة ؟ وا َلبْرُدانُ نبت كالِرْدى الَصمعي الِرْدَى على ِفعْلى بكسر الاء نبت قاله‬
‫ابن الَنباري وهو أُنثى والَ ْيرُدانُ ال ّلصّ قال وليس بثبا وهُرْدانُ موضع‬

‫( ‪)3/435‬‬
‫( هرشد ) ا ِلرْ َشدّةُ العجوز‬

‫( ‪)3/436‬‬
‫سدٌ وأَنشد فل َتعْيا مُعاوِيَ عن‬
‫( هسد ) الَزهري روي عن الُؤرّج أَنه قال يقال للَسد هَ َ‬
‫جَواب و َدعْ عَ ْنكَ الّتعَزّزَ للهِسادِ قال ول أَسع هذا لغيه‬

‫( ‪)3/436‬‬
‫( هكد ) ابن الَعراب يقال هَ ّكدَ الرجل إِذا َشدّدَ على غريه‬

‫( ‪)3/436‬‬
‫( هد ) ا َل ْمدَةُ السّكْتةُ َه َمدَتْ أَصواتُهم أَي سكَنَتْ ابن سيده َه َمدَ يَ ْه ُمدُ ُهمُودا فهو ها ِمدٌ‬
‫وهَ ِم ٌد و َعمِي ٌد مات وَأ ْه َمدَ سَكَتَ على ما يَ ْكرَه قال الراعي وإِن لَحْمي ا َلنْفَ مِن دونِ ِذمّت‬
‫إِذا الدّنِسُ الواهِي الَمانةِ َأ ْهمَدا الليث ا ُلمُودُ الوتُ كما َه َمدَتْ ثودُ وف حديث مصعب بن‬
‫ك و َه َمدَتِ النارُ تَ ْه ُمدُ ُهمُودا ُطفِئَتْ ُطفُوءا وذهبت‬
‫عمي حت كاد َي ْه ُمدُ من الوعِ أَي َيهْ ِل ُ‬
‫البتة فلم يَِبنْ لا أَثَر وقيل ُهمُودُها ذَهابُ حرارتِها ورَما ٌد هامِدٌ قد تغيّر وَتلَّبدَ والرّماد الا ِمدُ‬
‫البال الَُتلَّبدُ بعضه على بعض الَصمعي َخ َم َدتِ النارُ إِذا سكَن لَ َهبُها و َه َمدَتْ ُهمُودا إِذا‬
‫ت ها ِمدٌ يابس و َه َمدَ شجرُ الَرض‬
‫ُطفِئَت البتة فإِذا صارت رَمادا قيل هَبا يَهْبُو وهو هابٍ ونبا ٌ‬
‫أَي بَلِيَ وذهَب وشجرة هامدةٌ قد اسودّت وَبلِيَتْ وَثمَ َرةٌ هامدةٌ إِذا اسودّت وعَفِنَتْ وترى‬
‫حطّم وقد‬
‫شعِرّة ل نبات فيها إِل اليابس الُتَ َ‬
‫ض هامدة مُقْ َ‬
‫الَرض هامدةً أَي جافّة ذات تُراب وأَر ٌ‬
‫َأ ْه َمدَها القَحْطُ وف حديث عليّ أَخ َرجَ من‬
‫( * قوله « أخرج من » كذا بالصل والذي ف النهاية أخرج به من ولعل العن أخرج به أي‬
‫بالاء )‬
‫هَوا ِمدِ الَرض النباتَ الامِدةُ الَرضُ ا ُلسْتَنّة و ُهمُودُها أَن ل يكون فيها حياةٌ ول نَبْت ول عُود‬
‫ول يصبها مطر والامد من الشجر اليابس و َه َمدَ الثوبُ يَ ْه ُمدُ ُهمُودا َتقَطّع وبل َي وهو من طول‬
‫الطسّ تنظر إِليه فتحسَبه صحيحا فإِذا مَسِسْتَه تَناثَر من البِلى وقيل الا ِمدُ البال من كل شيء‬
‫صقِرةً وَأ ْه َمدَ ف الكان أَقام والِهادُ الِقامةُ قال رؤبةُ بن‬
‫ورُطبةٌ هامِدةٌ إِذا صارت َقشِر ًة و َ‬
‫العجاج َلمّا رَأَتْن راضِيا بالِهادْ كالكُرّزِ الَرْبوطِ بع ْينَ ا َلوْتادْ يقول لا رأَتن راضيا باللوس ل‬
‫أَخرج ول أَطلب كالبازي الذي كُرّزَ أُ ْسقِطَ ريشُه وَأ ْه َمدَ ف السي أَسرع قال وهذا الرف من‬
‫ا َلضْدادِ ابن سيده والِهادُ السّرْعةُ وقال غيه السرعة ف السي قال فهو من الَضداد قال‬

‫رؤَبة بن العجاج ما كانَ إِلّ َط َلقُ ا ِلهْماد وكَرّنا با َلغْ ُربِ الِياد حت تَحاجَزْنَ عنِ ال ّروّاد‬
‫شوْطُ يقال عَدا الفرس طَلَقا أَو طلَقي كما تقول َشوْطا أَو‬
‫تَحاجُزَ الرّيّ ول تَكاد والطّلَق ال ّ‬
‫َشوْطي وا َلغْ ُربُ جع غَرْب وهي الدول الكبية أَي تاَبعُوا الستقاءَ بالدّلءِ حت َروِيَتْ وَأ ْه َمدَ‬
‫صدّقُ با َلمِيدِ أَي با مات من الغنم ابن‬
‫الكلبُ أَي أَحضَرَ ويقال للهامد َهمِيدٌ يقال أَخذَنا ا ُل َ‬
‫شيل ا َلمِيدُ الال الكتوب على الرجل ف الدّيوان فيقال هاتوا صدَقَتَه وقد ذهب الالُ يقال‬
‫أَ َخذَنا الساعِي با َلمِيد ابن بُزُرج َأ ْهمَدوا ف الطّعامِ أَي اندفعوا فيه و َهمْدانُ قَبِيلةٌ من اليمن‬

‫( ‪)3/436‬‬
‫حدُوها ثَمانِيةٌ ما ف‬
‫( هند ) هِ ْندٌ وهُنَيدةٌ اسم للمائة من الِبل خاصة قال جرير َأ ْع َطوْا هُنَيْدةَ يَ ْ‬
‫عَطائِ ِهمُ مَنّ ول َسرَفُ وقال أَبو عبيدة وغيه هي اسم لكل مائة من الِبل وأَنشد لسلمة بن‬
‫الُرْشُبِ الَنارِيّ وَنصْرُ بنُ َدهْمانَ ا ُلنَيْدةَ عاشَها وتسعيَ عاما ث ُق ّومَ فانْصاتَا‬
‫( * قوله « وتسعي » هذا ما ف الصل والصحاح ف غي موضع والذي ف الساس وخسي )‬
‫ابن سيده وقيل هي اسم للمائة ولِما ُدوَيْنَها ولا ُفوَْيقَها وقيل هي الائتان حكاه ابن جن عن‬
‫الزيادي قال ول أَسعه من غيه قال والُنَ ْيدَةُ مائةُ سنة وا ِل ْندُ مائتان حكي عن ثعلب التهذيب‬
‫هُنَيْد ُة مائة من الِبل معرفة ل تنصرف ول يدخلها الَلف واللم ول تمع ول واحد لا من‬
‫جنسها قال أَبو وجزة فِي ِهمْ جِيادٌ وأَخْطارٌ مُؤثّلةٌ ِمنْ هِنْد هِنْد وإِرباءٌ على الِ ْندِ ابن سيده ولَقِيَ‬
‫هِ ْندَ الَحامِسِ إِذا مات ابن الَعراب هَّندَ إِذا َقصّ َر وهََن َد وهَّندَ إِذا صاحَ صِياحَ البُومةِ أَبو عمرو‬
‫هَّندَ إِذا شُِتمَ فاحَتمَله وأَمسَك وحَلَ عليه فما هَّندَ أَي ما َكذّب وما هنّد عن شَ ْتمِي أَي ما‬
‫كذّب وما هنّد عن شَ ْتمِي أَي ما كذّب ول تأَخّرَ وهَّندَتْه الرأَةُ أَورثَتْه ِعشْقا باللطَفةِ والُغازَلةِ‬
‫قال َي ِعدْنَ َمنْ هَّندْنَ والُتَيّما وهَّندَتْن فلنةُ أَي َتّيمَتْن بالُغازلة وقال أَعراب َغرّكَ ِمنْ هَنّادةَ‬
‫التّهْنِيدُ مَ ْوعُودُها والباطِلُ ا َل ْوعُودُ ابن دريد هَّن ْدتُ الرجلَ تَنْهِيدا إِذا ليَنْته ولطفْته ابن الستني‬
‫حذُ السيفِ قال كلّ حُسامٍ‬
‫حذَه والتهنِيدُ شَ ْ‬
‫هَّن َدتْ فلنة بقَلْبه إِذا ذهَبَت به وهَنّد السيفَ َش َ‬
‫جرِيدِ سالِفةَ الَامةِ وال ّلدِيدِ قال الَزهري والَصل ف التهنيد‬
‫مُحْ َكمِ التّهْنِيدِ َي ْقضِبُ عِ ْندَ الَزّ والتّ ْ‬
‫ي وهُ ْندُوانّ إِذا ُعمِلَ ببلد الند وأُحْ ِكمَ عملُه وا ُلهَّندُ السيفُ‬
‫عمل الند يقال سَيْفٌ مُهَّن ٌد وهِ ْندِ ّ‬
‫الطبوعُ من حديدِ الِنْد وهِنْد اسم بلد والنسبة هِ ْندِيّ والمع هُنُودٌ كقولك زِنْجِيّ وزُنوجٌ‬
‫وسيف هِ ْندُوانّ بكسر الاء وإِن شئت ضممتها إِتباعا للدال ابن سيده والِ ْندُ جِي ٌل معروف‬
‫ضِمُ الِ ْندِيّ والغارَا إِنا عَن العُود الطيّب الذي‬
‫وقول َعدِيّ بن الرّقّاع ُربّ نارٍ بِتّ أَ ْر ُمقُها َت ْق ُ‬
‫من بلد الند وأَما قول كثي ومُقْرَبة ُدهْم و ُكمْت كأَنّها طَما ِطمُ يُوفُونَ الوُفُورَ هَنادِكا فقال‬

‫ممد بن حبيب أَراد بالَنادِك رجالَ الِنْد قال ابن جن وظاهر هذا القول منه يقتضي أَن تكون‬
‫ي وهِ ْندِكيّ قال ولو قيل إِن الكاف أَصل وإِن هِ ْندِيّ‬
‫الكاف زائدة قال ويقال رجل هِ ْندِ ّ‬
‫وهِ ْندِكيّ أَصلن بنلة سَبْطٍ وسِبَطْرٍ لكان قولً قويّا والسيفُ الُِ ْندُوانّ والُ َهّندُ منسوب إِليهم‬
‫وهِنْد اسم امرأَة يصرف ول يصرف إِن شئت َج َمعْتَه جعَ التكسي فقلت هُنودٌ وإِن شئت جعته‬
‫َجمْعَ السلمةِ فقلت هِنْدات قال ابن سيده والمع أَهُندٌ وََأهْناد وهُنود أَنشد سيبويه لرير‬
‫أَخاِلدَ قد عَ ِلقْتُك بعد هِ ْندٍ َفشَيّبَن الَواِلدُ والُنودُ وهند اسم رجل قال إِن ِل َمنْ أَنكَرَن ابنُ‬
‫لمَليّ فَحذفَ إِحدى ياءي النسب للقافية‬
‫لمَلِي أَراد وهِنْدا ا َ‬
‫الَيثْرِب قَتَلْتُ عِلْبا َء وهِ ْندَ ا َ‬
‫جدَنّي با َلمِيِ َبرّا‬
‫وحذف التنوين من هِنْدا لسكونه وسكون اللم من الملي ومثله قوله َلتَ ِ‬
‫وبالقَناةِ ِم ْدعَسا مِكَرّا إِذا ُغطَيْفُ السّلَميّ فَرّا فحذف التنوين للتقاء الساكني قال ابن سيده‬
‫وهو كثي حت إِن بعضهم قرأَ قل هو ال ّلهُ أَحدُ ال ّلهُ فحذف التنوين من أَحد التهذيب وهِنْد من‬
‫أَساء الرجال والنساء قال ومن أَسائهم هِ ْندِيّ وهَنّادٌ ومُهَّندٌ ابن سيده وبنو هِ ْندٍ ف بكر بن‬
‫وائل وبنو هَنّادٍ بطن وقول الراجز وبَلْدةٍ َي ْدعُو صَداها هِنْدا أَراد حكاي َة صوتِ الصّدى‬

‫( ‪)3/437‬‬
‫( هود ) ا َلوْدُ الّتوَْبةُ هادَ يَهُو ُد هوْدا وتَ َهوّد تابَ ورجع إِل الق فهو هائدٌ وقومٌ هُودٌ مِثْلُ‬
‫حاِئكٍ وحُوكٍ وبازِلٍ وبُزْلٍ قال أَعراب إِنّي ام ُرؤٌ مِنْ َمدْ ِحهِ هائِد وف التنيل العزيز ِإنّا ُهدْنا‬
‫إِليك أَي ُتبْنا إِليك وهو قول ماهد وسعيد بن جبي وإِبراهيم قال ابن سيده عدّاه بإِل لَن فيه‬
‫معن رجعنا وقيل معناه تبنا إِليك ورجعنا وقَرُبْنا من الغفرة وكذلك قوله تعال فتُوبوا إِل‬
‫بارِئِكم وقال تعال إِن الذين آمنوا والذين هادوا وقال زهي ِسوَى رَُبعٍ ل َي ْأتِ فيها مَخافةً ول‬
‫َرهَقا مِنْ عاِبدٍ مُتَ َهوّد قال ا ُلتَ َهوّد الَُتقَ ّربُ شر الُتَ َهوّدُ الَُت َوصّلُ بِهَوادةٍ إِليه قال قاله ابن الَعراب‬
‫ل ْرمَةُ والسبب ابن الَعراب هادَ إِذا رجَع من خي إِل‬
‫والتّ َهوّدُ التوبةُ والعمل الصال والَوا َدةُ ا ُ‬
‫شرّ أَو من شرّ إِل خي وهادَ إِذا عقل ويَهُودُ اسم للقبيلة قال أُولِئكَ َأوْل ِمنْ َيهُودَ ِب ِمدْحةٍ إِذا‬
‫أَنتَ َيوْما قُلْتَها ل تُؤنّب وقيل إِنا اسم هذه القبيلة َيهُوذ فعرب بقلب الذال دالً قال ابن سيده‬
‫وليس هذا بقويّ وقالوا اليهود فأَدخلوا الَلف واللم فيها على إِرادة النسب يريدون اليهوديي‬
‫وقوله تعال وعلى الذين هادُوا حَ ّرمْنا كلّ ذي ُظفُر معناه دخلوا ف اليهودية وقال الفراء ف‬
‫قوله تعال وقالوا َلنْ َيدْخُلَ النةَ إِل من كان هُودا أَو نصارى قال يريد يَهُودا فحذف الياء‬
‫الزائدة ورجع إِل الفعل من اليهودية وف قراءة أُبّ إِل من كان يهوديّا أَو نصرانيّا قال وقد‬
‫يوز أَن يعل هُودا جعا واحده هاِئدٌ مثل حائل وعائط من النّوق والمع حُول وعُوط وجع‬
‫اليهوديّ َيهُود كما يقال ف الجوسيّ مَجُوس وف العجمي والعربّ عجم وعرب والُودُ الَيهُود‬

‫هادُوا يَهُودُون َهوْدا وسيت اليهود اشتقاقا من هادُوا أَي تابوا وأَرادوا باليَهُودِ اليَهُودِيّيَ‬
‫جمِع على قياس‬
‫ولكنهم حذفوا ياء الِضافة كما قالوا زِنْجِيّ وزنْج وإِنا عُرّف على هذا الد ف ُ‬
‫شعية وشعي ث عُرّف المع بالَلِف واللم ولول ذلك ل يز دخول الَلِف واللم عليه لَنه‬
‫معرفة مؤنث فجرى ف كلمهم مرى القبيلة ول يعل كاليّ وأَنشد علي بن سليمان النحوي‬
‫صمّي لِما َفعَلَتْ َيهُودُ صَمامِ قال ابن برّيّ البيت للَسود بن يعفر‬
‫فَ ّرتْ يَهُودُ وأَسْ َلمَتْ جِيانَها َ‬
‫صمّي‬
‫صمّي اخْرسي يا داهيةُ وصَمامِ اسم الداهيةِ علم مثل قَطامِ وحَذامِ أَي َ‬
‫قال يعقوب معن َ‬
‫صمّي يا أُذُن لا فعلتْ َيهُود‬
‫يا صَمامِ ومنهم من يقول الضمي ف صمي يعود على الُذن أَي َ‬
‫وصَمامِ اسم للفعل مثل نَزالِ وليس بنداء و َهوّدَ الرجلَ َحوّلَه إِل ملة يَهُودَ قال سيبويه وف‬
‫الديث كلّ مَوْلُود يُوَلدُ على الفِطْرَةِ حت يكون أَبواه يُ َهوّدانِه أَو يَُنصّرانِه معناه أَنما يعلمانه‬
‫دين اليهودية والنصارى وُيدْخِلنه فيه والتّ ْهوِيدُ أَن ُيصَيّرَ الِنسانُ يَهُوديّا وهادَ وتَ َهوّد إِذا صار‬
‫يهوديّا والَوادةُ اللّيُ وما ُيرْجَى به الصلحُ بي القوم وف الديث ل تأْ ُخذُه ف ال هَوادةٌ أَي ل‬
‫يَسْ ُكنُ عند حد ال ول يُحاب فيه أَحدا والَوادةُ السّكونُ والرّخْصة والحاباة وف حديث عمر‬
‫رضي ال عنه أُتِيَ بِشاربٍ فقال لَْبعَثَّنكَ إِل رجل ل تأْ ُخذُه فيك هَوادةٌ والتّ ْهوِيدُ والتّهْوادُ‬
‫والتّ َهوّدُ الِبْطاءُ ف السّيْر واللّيُ والتّرَّفقُ والتّ ْهوِيدُ الشيُ ال ّروَْيدُ مثل الدّبيب ونوه وأَصله من‬
‫الَوادةِ والتّ ْهوِيدُ السّيْرُ الرّفِيقُ وف حديث ِعمْران بن حُصي أَنه َأوْصَى عند موتِه إِذا مُتّ‬
‫فَخَرَ ْجُتمْ ب فأَسْ ِرعُوا ا َلشْيَ ول تُ َهوّدُوا كما تُ َهوّدُ اليهودُ والنصارى وف حديث ابن مسعود إِذا‬
‫ل ْدبِ فأَسْ ِرعِ السّ ْيرَ ول تُ َهوّد أَي ل َتفْتُرْ قال وكذلك التّ ْهوِيدُ ف ا َلنْ ِط ِق وهو‬
‫كنتَ ف ا َ‬
‫س ّم ْعنَ بالضّحى قَرِيضَ‬
‫السا ِكنُ يقال غِناءٌ مُ َهوّد وقال الراعي يصف ناقة وخُود منَ اللّئي تَ َ‬
‫الرّدافَى بالغِناءِ الُ َهوّدِ قال وخُود الواو أَصلية ليست بواو العطف وهو من وَ َخدَ يد إِذا أَسرعَ‬
‫أَبو مالك وهَوّدَ الرجلُ إِذا سكَن و َهوّدَ إِذا َغنّى وهَوّدَ إِذا اعتَمد على السي وأَنشد سَيْرا‬
‫حمٍ وليس بالتّ ْهوِيدِ أَي ليس بالسّيْر اللّيّن والتهوِيدُ أَيضا النومُ وتَ ْهوِيدُ‬
‫يُراخِي مُنّةَ الَلِيدِ ذا قُ َ‬
‫الشراب إِسكارُه وهَوّدَه الشرابُ إِذا َفتّرَه فأَنامَه وقال الَخطل ودافَعَ عَن يومَ ِج ّلقَ َغمْزُه‬
‫صمّاءُ تُ ْنسِين الشرابَ الُ َهوّدا والَوادَةُ الصّ ْلحُ والَيْلُ والتهوِيدُ والتّهْوادُ الصوتُ الضعيفُ‬
‫و َ‬
‫ي صوتا فيه والتّ ْهوِيدُ تَجا ُوبُ النّ لِلِيِ‬
‫اللّّينُ الفاتِرُ والتهوِيدُ َهدْهَدةُ الريحِ ف الرمل ولِ ُ‬
‫حنّ ِلغَيْثٍ جِ ّلةٌ خُورُ وقال‬
‫أَصواتِها وضَ ْعفِها قال الراعي يُجا ِوبُ البومَ تَ ْهوِيدُ العَزِيفِ به كما َي ِ‬
‫ابن جََب َلةَ التهوِيدُ الترجيعُ بالصوت ف لِي والَوادةُ الرّخْصة وهو من ذلك لَن الَخذ با أَلَْينُ‬
‫حةُ والُمايَلةُ وا ُل َهوّدُ ا ُلطْ ِربُ ا ُللْهِي عن ابن‬
‫من الَخذ بالشدّة والُهاوَدةُ الُوا َد َعةُ والُهاوَدةُ الُصالَ َ‬
‫حدَتُه والمع َهوَدٌ وقال‬
‫الَعراب وا َلوَدَةُ بالتحريك أَصل السنامِ شر ا َلوَدةُ مَتمَعُ السّنامِ وقَ َ‬
‫كُومٌ عليها َهوَدٌ أَنضادُ وتسكن الواو فيقال َهوْد ٌة وهُودٌ اسم النب صلى ال على نبينا ممد‬
‫وعليه وسلم ينصرف تقول هذه هُودٌ إِذا أَر ْدتَ سورة هُودٍ وإِن جعلت هُودا اسم السورة ل‬

‫تصرفه وكذلك نُوحٌ ونُونٌ وال أَعلم‬

‫( ‪)3/439‬‬
‫( هيد ) هادَه الشيءُ هَيْدا وهادا أَف َزعَه وكرَبَه وما يَهِيدُه ذلك أَي ما يكْتَ ِرثُ له ول يُ ْز ِعجُه‬
‫تقول ما َيهِيدُن ذلك أَي ما يُ ْزعِجُن وما أَكتَ ِرثُ له ول أُبالِيه قال يعقوب ل يُنطق ِبيَهِيدُ إِل‬
‫ص ِعدُ أَي ل تَ ْن َزعِجوا للفجر‬
‫حدٍ وف الديث كلوا واشربوا ول َيهِيدَنّكم الطالِعُ ا ُل َ‬
‫برف جَ ْ‬
‫الستطيلِ فتمتنِعوا به عن السّحورِ فإِنه الصّبْحُ الكذّابُ قال وأَصل الَ ْيدِ الر َكةُ وف حديث‬
‫السن ما من أَ َحدٍ َعمِلَ ل عملً إِل سارَ ف قلبِه َسوْرتان فإذا كانت الُول منهما ل فل تَهِي َدنّه‬
‫حرّكَنّه ول ُيزِي َلنّه عنها والعن إِذا أَراد‬
‫الخرةُ أَي ل َيمَْنعَنّه ذلك الذي تقدّمت فيه نيته ل ول يُ َ‬
‫فعلً وصحت نيته فيه فوَسوس له الشيطانُ فقال إِنك تريد بذا الرّياءَ فل ينعه هَيْدا وهَّيدَه‬
‫حَرّكَه وأَص َلحَه وف الديث أَنه قيل للنب صلى ال عليه وسلم ف مسجده يا رسول ال ِهدْه‬
‫ش موسى قوله ِهدْه كان ابن عيينة يقول معناه َأصْلِحْه قال وتأْويله كما قال‬
‫فقال بل عَ ْرشٌ َكعَرْ ِ‬
‫وأَصله أَن يُرادَ به الِصلحُ بعدَ ا َلدْم أَي ُهدّه ث َأصْلِحْه وكلّ شيءٍ حَرّ ْكتَه فقد ِهدْتَه َتهِيدُه‬
‫هَيْدا فكأَنّ العن أَنه ُي ْه َدمُ ويُسْتأَْنفُ بناو ه وُيصْلَح وف الديث يا نارُ ل تَهيدِيه أَي لتَ ْزعِجيه‬
‫وف حديث ابن عمر لو َلقِيتُ قاتِلَ أَب ف الرم ما ِهدْتُه يريد ما حَرّكْتُه ول أَز َعجْتُه وما هادَه‬
‫كذا وكذا أَي ما حَرّكَه وما هَّيدَ عن شَ ْتمِي أَي ما تأَخّرَ ول كذّب وقد ذُكِرَ ذلك ف النون‬
‫لَنما لغتان هَّن َد وهَّيدَ وقال بعضهم ف قوله ما هَّيدَ عن شَ ْتمِي قال ل ُينْ َطقُ ِبيَهِيدُ ف الستقبل‬
‫ك وما َلهُ هَ ْيدٌ ول هادٌ أَي‬
‫منه إِل مع حرف الحد ول يَهِيدَّنكَ هذا عن رَْأِيكَ أَي ل يُزِيلَّن َ‬
‫حركة قال ابن هرمة ث ا ْستَقامَتْ له ا َلعْناقُ طائعةً فما يُقالُ له هَ ْيدٌ ول هادُ قال ابن بري‬
‫صواب إِنشاده فما يقال له هَ ْيدٌ ول هادِ فيكون هَ ْيدِ مبنيّا على الكسر وكذلك هادِ وأَول‬
‫حفَظْ مَحارِمُه ول ُيقَلْ دُونَه هَ ْيدِ ول هادِ ل أَ ْخذُل الارَ بل أَ ْحمِي‬
‫القصيدة إِن إِذا الارُ ل تُ ْ‬
‫مَباءَتَه وليس جاري َكعُسّ بيَ َأعْوادِ وقيل معن ما يقال له هَيْد ول هاد أَي ل يرك ول ُيمْنَع‬
‫من شيء ول يُزْجَرُ عنه تقول ِه ْدتُ الرجل وهَّيدْتُه عن يعقوب و ِه ْدتُ الرجل َأهِيدُه هَيْدا إِذا‬
‫زَجَرْتَه عن الشيء وصرفته عنه يقال ِهدْه يا رجل أَي أَزِلْه عن موضعه وأَنشد بيت ابن هرمة‬
‫فَما يُقالُ له هَ ْيدٌ ول هادُ قال ابن بري صواب إِنشاده فما يقال له هَ ْيدٌ ول هادِ فيكون هَ ْيدِ‬
‫حفَظْ مَحا ِرمُه ول ُيقَلْ دُونَه هَ ْيدِ‬
‫مبنيّا على الكسر وكذلك هادِ وأَول القصيدة إِن إِذا الارُ ل تُ ْ‬
‫ول هادِ ل أَ ْخذُل الارَ بل أَ ْحمِي مَباءَتَه وليس جاري َكعُسّ بيَ َأعْوادِ وقيل معن ما يقال له‬
‫هَيْد ول هاد أَي ل يرك ول ُيمْنَع من شيء ول يُزْجَرُ عنه تقول ِه ْدتُ الرجل وهَّيدْتُه عن‬
‫يعقوب و ِه ْدتُ الرجل َأهِيدُه هَيْدا إِذا زَجَرْتَه عن الشيء وصرفته عنه يقال ِهدْه يا رجل أَي‬

‫أَزِلْه عن موضعه وأَنشد بيت ابن هرمة فَما يُقالُ له هَ ْيدٌ ول هادُ أَي ل يرّك ول ينع من شيء‬
‫ول يزجر عنه ويوز ما يقال له هَ ْيدِ بالفض ف موضع رفع حكاية مثل صهْ وغاقِ ونوه وا َل ْيدُ‬
‫من قولك هادَن هَ ْيدٌ أَي كربن وقولُهم ما له هَيْد ول هاد أَي ما يقال له هَيْد ول هاد ويقال‬
‫أَتى فلن القوم فما قالوا له هَيد ما لَك أَي ما سأَلوه عن حاله وأَنشد يا هَ ْيدَ ماَلكَ ِمنْ َشوْقٍ‬
‫ق ومَرّ َطيْفٍ على ا َلهْوالِ طَرّاقِ ويروى يا عِيدُ مالَكَ وقال اللحيان يقال َلقِيَه فقال له‬
‫وإِيرا ِ‬
‫هَ ْيدَ مالَك ولقِيتُه فما قال ل هَ ْيدَ ما لك وقال شر هِيَد وهَ ْيدَ جائزان قال الكسائي يقال يا هَ ْيدَ‬
‫ما لِصحابِك ويا هَ ْيدَ ما َلصْحابِك قال وقال الَصمعي حكى ل عيسى بن عمر هَ ْيدَ مالك أَي‬
‫ما َأمْرُ َك ويقال لو شََتمَن ما قلتُ هَ ْيدَ مالَك التهذيب والعرب تقول هَ ْيدَ مالك إِذا استفهموا‬
‫الرجل عن شأْنه كما تقول يا هذا مالك أَبو زيد قالوا تقول ما قال له هَ ْيدَ مالك فنصبوا وذلك‬
‫أَن َيمُرّ بالرجل البعيُ الضالّ فل يعُوجه ول يتلفت إِليه ومرّ َبعِيٌ فما قال له هَ ْيدِ مالَك فَجَرّ‬
‫الدال حِكايةٌ عن أَعراب وأَنشد لكعب بن زهي لوْ َأنّها آذَنَتْ بِكْرا َلقُلْتُ لا يا هَ ْيدِ مالَكِ أَو‬
‫صفَا ورجل هَيْدان ثقِيلٌ جَبانٌ كَهِدانٍ والَيْدانُ الَبانُ والَ ْيدُ الشيءُ ا ُلضْطَ ِربُ وا َل ْيدُ‬
‫لو آذَنَتْ َن َ‬
‫الكَِبيُ عن ثعلب وأَنشد أَذاكَ َأمْ ُأعْطِيتَ هَيْدا هَ ْيدَبَا وهادَ الرجلَ هَيْدا وهادا زَجَرَه وهَ ْي ٌد وهِيدٌ‬
‫وهِيدِ وهادِ‬
‫( * قوله « وهيد وهاد » ف شرح القاموس كلها مبن على الكسر ) من زَجْر الِبل‬
‫واسْتِحْثاثِها وأَنشد أَبو عمرو وقد َح َدوْناها بِهَي ٍد وهَل حت تَرَى أَسْفَلَها صارَ عَل والِيد ف‬
‫الُداءِ كقول الكميت مُعاتَبة لَ ُهنّ حَل و َحوْبا وجُلّ غِنائِ ِهنّ هَنا وهِيدِ وذلك أَن الادِي إِذا أَراد‬
‫الُداءَ قال هيد هيد ث زَجِلَ بصوته والعرب تقول هِيدْ بسكون الدال مالك إِذا سأَلوه عن‬
‫شأْنه وأَيامُ هَ ْيدٍ أَيامُ مُوتانٍ كانت ف العرب ف الدهر القدي يقال مات فيها اثنا عشر أَلْف قتيل‬
‫ف وهَيُودٌ جبل أَو موضع وف‬
‫ف و َمنْ ل َيعْرِ ْ‬
‫وفلن يعطي الَيْدانَ والزّيْدانَ أَي ُيعْطِي َمنْ عَرَ َ‬
‫حديث زينب ما ل ل أَزالُ أَ ْسمَعُ الليل أَجع هِيدْ قيل هذه عي لعبد الرحن بن عوف هِيدْ‬
‫بالسكون زجر للِبل وضرب من الُداءِ‬

‫( ‪)3/440‬‬
‫( وأد ) الوَأْدُ والوَئِيدُ الصوتُ العال الشديدُ كصوت الائط إِذا سقط ونوه قال ا َلعْلُوط‬
‫ج َمةٍ لَخْفافِها َف ْوقَ الِتانِ وئِيدُ ؟ قال ابن سيده كذا أَنشده اللحيان‬
‫أَعاذِل ما ُيدْرِيك أَنْ ُربّ هَ ْ‬
‫ورواه يعقوب فَديدُ وف حديث عائشة خرجت أَ ْقفُو آثار الناسِ يومَ الندق فسمعتُ وئيدَ‬
‫الَرض خَ ْلفِي الوئيدُ ِشدّةُ الوطءِ على الَرض يسمع كال ّدوِيّ من بُعد ويقال سعت وَأْدَ قوائمِ‬
‫الِبلِ ووئيدَها وف حديث سواد بن مطرف وأْدَ ال ّذعْلِبِ الوجناء أَي صوتَ وَطْئِها على‬

‫الَرض ووَأْدُ البعي َهدِيرُه عن اللحيان ووأَدَ ا َلؤُودةَ وف الصحاح وأَدَ ابنَتهُ يَِئدُها وأْدا دَفَنها‬
‫ف القب وهي حية أَنشد ابن الَعراب ما َلقِيَ ا َل ْوءُودُ من ُظ ْلمِ ُأمّه كما َلقِيَتْ ُذهْلٌ جيعا وعامِرُ‬
‫أَراد من ظُ ْلمِ ُأمّهِ إِياه بالوْأدِ وامرأَة وئيدٌ ووئيدةٌ مَ ْوءُود ٌة وهي الذكورة ف القرآن العزيز وإِذا‬
‫الَوءُودةُ سُِئلَتْ قال الفسرون كان الرجل من الاهلية إِذا ولدت له بنت دفنها حي تضعها‬
‫والدتا حية مافة العار والاجة فأَنزل ال تعال َول تقتلوا أَولدكم خشية إِملق نن نرزقهم‬
‫وإِياكمْ ( الية ) وقال ف موضع آخر َإِذا بُشّر أَحدهم بالُنثى ظل وجهه مسودّا وهو كظيم‬
‫يتوارى من القوم من سُوء ما بُشّر به أَُي ْمسِكه على هُونٍ أَم َيدُسّه ف التراب ويقال وأَدَها الوائدُ‬
‫يَِئدُها وأْدا فهو وائ ٌد وهي موءُودةٌ ووئيدٌ وف الديث الوئيدُ ف النة أَي الوءُودُ َفعِيلٌ بعن‬
‫مفعول ومنهم من كان َيِئدُ البَنِي عن الَجاعةِ وكانت كِ ْندَةُ تَِئدُ البناتِ وقال الفرزدق يعن جدّه‬
‫صعصعة بن ناجية و َجدّي الذي مَنَعَ الوائداتِ وأَحْيا الوئيدَ فلم يُوأَدِ وف الديث أَنه نى عن‬
‫لفِيّ وف حديث آخر تلك ا َل ْوءُودةُ‬
‫وَأْدِ البناتِ أَي قَتلِ ِهنّ وف حديث العزل ذلك الوَْأدُ ا َ‬
‫الصغرى جعل العَزْلَ عن الرأَة بنلة الوأْد إِل أَنه خفي لَنّ من َيعْزِلُ عن امرأَته إِنا يعزل هرَبا‬
‫من الولد ولذلك ساها الوءُودة الصغرى لَن وأْدَ البناتِ الَحياء الوءُودةُ الكبى قال أَبو‬
‫العباس من خفف هزة الوءُودة قال َموْدةٌ كما ترى لئل يمع بي ساكني ويقال َتوَ ّدَأتْ عليه‬
‫الَرضُ وتَ َك ّمأَت وتَ َلمّعتْ إِذا َغيّبَته وذهبَت به قال أَبو منصور ها لغتان َتوَدَّأتْ عليه وَتوَأْ َدتْ‬
‫على القلب والتؤْدةُ ساكنة وتفتح الّتأَنّي والّتمَهّلُ والرّازنةُ قالت النساء فَتًى كان ذا حِ ْلمٍ‬
‫رَزِي ٍن وتؤْدةٍ إِذا ما الُب مِن طائِفِ الَهْلِ ُحلّتِ وقد اّتَأدَ وَتوَأّدَ والّتوْآدُ منه وحكى أَبو علي‬
‫تَ ْيدَكَ بعن اتّئدْ اسم للفعل ل فعلً فالتاء بدل من الواو كما كانت ف التّؤدة والياء بدل من‬
‫المزة قلبت معا قلبا لغي علة قال الَزهري وأَما التّؤدةُ بعن التأَنّي ف الَمر فأَصلها وُأَ َدةٌ مثل‬
‫التّ َكأَةِ أَصلها وُ َكأَةٌ فقلبت الواو تاء ومنه يقال اتّئدْ يا فت وقد اّتأَدَ َيتِّئدُ اتّئادا إِذا َتَأنّى ف الَمر‬
‫قال وثلثيه غي مستعمل ل يقولون وَأَدَ يَِئدُ بعن اّتأَدَ وقال الليث يقال إِيَتأَدَ وَتوَأّدَ فإِيَتأَد على‬
‫افَتعَلَ وَتوَأّدَ على َت َفعّل والَصل فيهما الوأْد إِل أَن يكون مقلوبا من ا َلوْ ِد وهو الِثقالُ فيقال‬
‫آدَن يَؤودن أَي أَثقلن والّتَأوّد منه ويقال َتَأوّدَتِ الرأَة ف قيامها إِذا تََثنّتْ لتثاقلها ث قالوا َتوَأّدَ‬
‫واّتأَدَ إِذا تَرَزّنَ وتَهّلَ والقلوبات ف كلم العرب كثية ومَشى مَشْيا وئيدا أَي على ُتؤْدَةٍ قالت‬
‫حمِ ْلنَ أَم َحدِيدَا ؟ واّتأَدَ ف مشيه وَتوَأّدَ ف مشيه وهو‬
‫الزّبّاءُ ما للجِمالِ مَشْيُها وئِيدا ؟ أَجََندَلً َي ْ‬
‫افَتعَلَ وَتفَعّل من التّؤدة وأَصل التاء ف اّتأَدَ واو يقال اتّئدْ ف أَمرك أَي َتثَبّت‬

‫( ‪)3/442‬‬

‫ش وهو مصدر يوصف به فيقال‬
‫( وبد ) الوَْبدُ الاجةُ إِل الناسِ والوََبدُ بالتحريك ِشدّةُ العَيْ ِ‬
‫رجل وََبدٌ أَي سَ ّيءُ الال يستوي فيه الواحد والمع كقولك رجل عدل ث يمع فيقال أَوبادٌ‬
‫كما يقال عُدول على توهم النعت الصحيح والوََبدُ الفقرُ والُب ْؤسُ والوَبدُ سُوء الال من كثرة‬
‫العيال وقلة الال ورجل وَبدٌ أَي فقي وقوم َأوْبادٌ وقد وَِب َدتْ حالُه َتوَْبدُ وَبَدا قال الشاعر وَلوْ‬
‫جنَ ِمنْ وََبدٍ كِبال وأَما ما أَنشده أَبو زيد من قول عمرو بن العداء الكلب َسعَى عِقالً ف َلمْ‬
‫عالَ ْ‬
‫جدُوا عندَ التّفرّقِ ف‬
‫يَتْ ُركْ لَنا سَبَدا فكيف لو قَد َسعَى َعمْرٌو عِقالَيْن ؟ َلصَْبحَ الَيّ أَوبادا ول َي ِ‬
‫الَيْجا جِمالَيْن فعلى حذف الضاف أَي َذوِي أَوباد و َجمَع الصدر على التنوّع والعِقالُ هنا‬
‫صدقةُ عام وقوله جِمالي يريد َقطِيعَي من الِمال وأَراد جالً ههنا وجِمالً ههنا وذلك أَن‬
‫أَصحاب الِبل يعزلون الِناث عن الذكور وأَنشد الَصمعي عَ ِه ْدتُ با سَراةَ بَنِي كلبٍ‬
‫وَرِثْتُ ُهمُ الياةَ فَأوَْبدُون‬
‫( * قوله « ورثتهم » كذا بالصل ولعله ورشتهم )‬
‫والُسَْتوِْبدُ مثل الوََب ِد ووَِبدَ الثّوبُ وَبَدا أَخْ َلقَ والوََبدُ العَيْب ووَِبدَ عليه وبَدا َغضِبَ مثل وَ ِمدَ‬
‫والوََبدُ الرّ مع سكون الريح كال َو َمدِ والوَِبدُ الشديدُ العَ ْينِ وإِنه َلوََبدٌ أَي شديدُ الِصابةِ بالعي‬
‫عنه أَيضا وإِنه َليََتوَّبدُ أَموالَ الناس أَي يصيبها بعينه فيسقطها والوَبْد بسكون الباء الّنقْرة ف‬
‫الصّفاة يستنقع فيها الاء وهي أَظهر من الوَقْر والوَقْرُ أَظهر من الوَقْبِ‬

‫( ‪)3/443‬‬
‫( وتد ) الوِتدُ بالكسر والوَْتدُ والوَدّ ما رُزّ ف الائِط أَو الَرض من الشب والمع أَوتادٌ قال‬
‫ال تعال والِبالَ أَوتادا وقوله عز وجل وفرعون ذي الَوتاد جاء ف التفسي أَنه كانت له حبالٌ‬
‫ت ووََتدْتُه أَنا أَِتدُه وَتْدا وِتدَةً َووََتدْتُه‬
‫وأَوتاد ُيلْعب له با ووََتدَ الوَِتدُ وَتْدا وِتدَةً وَوَّتدَ كلها ثَبَ َ‬
‫صمُ َأعْناقَ الَخاضِ كأَنّما ِب َمفْ َرجِ َلحْيَ ْيهِ الرّتاجُ ا ُلوَّتدُ‬
‫أَثَْبتّه قال ساعدة بن جؤية يصف أَسدا ُي َق ّ‬
‫ويقال ِتدِ الوَِتدَ يا واِتدُ والوَِتدُ َموْتُود ويقال للوتِد وَدّ كأَنم أَرادوا أَن يقولوا ودِدٌ فقلبوا‬
‫إِحدى الدالي تاء لقرب مرجِهما وقوله وعَز ودّ خاذل وَدّْينِ الوَدّ الوِتدُ إِل أَنه أَدغم التاء ف‬
‫الدال فقال وَدّ والِيَتدُ والِيتَدةُ الِرْزَّبةُ الت ُيضْ َربُ با الوِت ُد ووَِتدٌ واِتدٌ ثابت رأْس منتصب‬
‫ذهب أَبو عبيد إِل أَنه من باب ِشعْرٌ شاعِرٌ على النسب قال ابن سيده وعندي أَنه على وَِتدَ‬
‫كما تقدم قال وإِنا يمل الشيء على النسب إِذا ُع ِدمَ الفعل وإِذا أَمرت قلت ِتدْ وََتدَك باليتَدةِ‬
‫وهي ا ُلدُقّ الَصمعي يقال وَِتدٌ واتِد كما يقال ُشغْلٌ شاغِ ٌل وقول أَب ممد الفقعسي لقَتْ على‬
‫لذْل لثباته و ُجذَيْل تصغي ِجذْل‬
‫الاءِ ُجذَيلً واتِدا ول يَ ُكنْ ُيحُ ِلفُها الَوا ِعدَا إِنا شبه الرجل با ِ‬
‫صدَى مالٍ وبِلْو مالٍ وقد قيل‬
‫سنُ ال ّرعْية يقال هو جذْلُ مالٍ كما يقال َ‬
‫لَ‬
‫وهو الراعي ا ُلصْلِحُ ا َ‬

‫إِن ُجذَيلً اسم رجل والواتِد الثابتُ والضمي ف لقت ضمي الِبل وإِن ل يتقدم لا ذكر لَن‬
‫البيت أَول القصيدة وإِنا أَضمرها لفهم العن ويقال وَّتدَ فلن رِجلَه ف الَرض إِذا ثَبّتَها وقال‬
‫بشار وَلقَد قُلْتُ حِيَ وَّتدَ ف الَرْ ضِ ثَِبيٌ أَرْب على ثَهلنِ َووَّتدَ الرجلُ أَنعَظَ والَوتادُ ف‬
‫الشعر على ضربي أَحدها حرفان متحركان والثالث ساكن نو « فعو و علن » وهذا الذي‬
‫يسميه العروضِيون القرون لَن الركة قد قرنت الرفي والخر ثلثة أَحرف متحرك ث ساكن‬
‫ث متحرك وذلك « لت » من مفعولت وهو الذي يسميه العروضيون الفروق لَن الرف قد‬
‫فرق بي التحركي ول يقع ف الَوتاد زحاف َلنّ اعتماد الزء إِنا هو عليها إِنا يقع ف‬
‫الَسْباب لَن الزء غي معتمد عليها وأَوتادُ الَرض البال لَنا تثبتها وأَوتاد البلد رُؤساؤها‬
‫وأَوتادُ الفَمِ أَسنانه على التشبيه قال والفَرّ حت َن ِق َدتْ أَوتادُها‬
‫( * قوله « والفر » كذا بالصل )‬
‫استعار الّن َقدَ للموت وإِنا هو للَسنان َووَّتدَ ف بيته أَقام وثبت َووَّتدَ ال ّزرْعُ طَلَع نباته فثبت‬
‫و َقوِيَ والوَِتدُ والوَِتدَةُ من الُذن الَُنّيةُ الناشزة ف مُقدّمها مثل الّثؤْلُول تَلي َأعْلى العارِض من‬
‫صدْغ الصحاح والوَتِدانِ ف الُذني اللذان ف باطنهما كأَنما‬
‫اللحية وقيل هو الُنْتب ما يلي ال ّ‬
‫وتد وها العَيْران أَيضا ووَِتدُ النّعل النّاتئُ من أُذُنا والوَِت ُد موضع بنجد وليلَة الوَِتدَةِ لبن تيم‬
‫على بن عامر بن صعصعة‬

‫( ‪)3/444‬‬
‫جدُه وُجُودا ويَجُده أَيضا بالضم لغة عامرية ل نظي لا ف باب‬
‫( وجد ) وجَد مطلوبه والشيء َي ِ‬
‫جدْنَ َغلِيل‬
‫الثال قال لبيد وهو عامريّ لو ِشئْت قد َنقَعَ الفُؤادُ ِبشَرْبةٍ َتدَعُ الصّوادِيَ ل َي ُ‬
‫بالعَذبِ ف َرضَفِ القِلتِ َمقِيلةً َقِضّ الَبا ِطحِ ل يَزالُ ظَلِيل قال ابن بريّ الشعر لرير وليس‬
‫للبيد كما زعم وقوله َنقَعَ الفؤادُ أَي روِيَ يقال َنقَعَ الاءُ العطشَ أَذْهبه َنقْعا ونُقوعا فيهما والاء‬
‫الناقعُ ال َع ْذبُ الُرْوي والصّادِي العطشان والغليل حَرّ العطش وال ّرضَفُ الجارة الرضوفةُ‬
‫والقِلتُ جع قَلْت وهو نقرة ف البل يُستَ ْنقَعُ فيها ماء السماء وقوله َقِضّ الَبا ِطحِ يريد أَنا‬
‫جدُ كأَنم‬
‫أَرض َحصِبةٌ وذلك أَعذب للماء وأَصفى قال سيبويه وقد قال ناس من العرب و َجدَ َي ُ‬
‫حذفوها من َيوْجُد قال وهذا ل يكادُ يو َجدُ ف الكلم والصدر وَجْدا و ِجدَ ًة ووُجْدا ووجُودا‬
‫ووِجْدانا وإِجْدانا الَخية عن ابن الَعراب وأَنشد وآخَر مُلْتاث َتجُرّ كِساءَه َنفَى عنه إِجْدانُ‬
‫الرّقِي الَلوِيا قال وهذا يدل على َبدَل المزة من الواو الكسورة كما قالوا إِلْدةٌ ف وِْلدَة‬
‫جدُه‬
‫جدُه عن اللحيان ووَ َجدْتَن َفعَلْتُ كذا وكذا ووَ َجدَ الا َل وغيَه َي ِ‬
‫وأَوجَده إِياه َجعَلَه يَ ِ‬
‫وَجْدا ووُجْدا وجِدةً التهذيب يقال و َج ْدتُ ف الالِ وُجْدا ووَجْدا ووِجْدا ووِجْدانا و ِجدَةً أَي‬

‫صِ ْرتُ ذا مال ووَ َجدْت الضّالّة وِجْدانا قال وقد يستعمل الوِجْدانُ ف الوُجْد ومنه قول العرب‬
‫وِجْدانُ الرّقِي ُيغَطّي أَ َفنَ الَفِي وف حديث اللقطة أَيها الناشدُ غيُك الوا ِجدُ مِن وَ َجدَ الضّالّة‬
‫جدُها وأَوجده ال مطلوبَه أَي أَظفره به والوُ ْجدُ والوَ ْجدُ والوِ ْجدُ اليسار والسّعةُ وف التنيل‬
‫يَ ِ‬
‫العزيز أَسكِنُو ُهنّ من حيثُ سكَنْتم من وَ ْجدِكم وقد قرئ بالثلث أَي من َسعَتكم وما ملكتم‬
‫وقال بعضهم من مساكنكم والوا ِجدُ الغنِيّ قال الشاعر المدُ للّه الغَنِيّ الواجِد وأَوجَده ال أَي‬
‫جدُ جِدة أَي استغن‬
‫أَغناه وف أَساء ال عز وجل الواجدُ هو الغن الذي ل يفتقر وقد و َجدَ َت ِ‬
‫غنًى ل فقر بعده وف الديث لَيّ الوا ِجدِ ُيحِلّ ُعقُوبَتَه وعِ ْرضَه أَي القادرِ على قضاء دينه وقال‬
‫المد ل الذي َأوْ َجدَن بعد فقر أَي أَغنان وآ َجدَن بعد ضعف أَي قوّان وهذا من وَ ْجدِي أَي‬
‫ُقدْرت وتقول و َجدْت ف الغِن واليسار وجْدا ووِجْدانا‬
‫( * قوله « وجدا ووجدانا » واو وجدا مثلثة أفاده القاموس ) وقال أَبو عبيد الواجدُ الذي‬
‫جدُ ما يقضي به دينه ووُ ِجدَ الشيءُ عن عدَم فهو موجود مثل ُحمّ فهو مموم وأَو َجدَه ال ول‬
‫يَ ِ‬
‫جدُ وَجْدا و ِجدَ ًة وموجَدةً‬
‫جدُ ويَ ِ‬
‫يقال و َجدَه كما ل يقال َحمّه ووَجَد عليه ف الغَضب يَ ُ‬
‫جدْ عليّ أَي ل َت ْغضَبْ من سؤال ومنه‬
‫ووِجْدانا غضب وف حديث الِيان إِن سائلك فل تَ ِ‬
‫جدِ الصائمُ على ا ُلفْطر وقد تكرّرَ ذكره ف الديث اسا وفعلً ومصدرا وأَنشد‬
‫الديث ل َي ِ‬
‫اللحيان قول صخر الغيّ كِلنا رَدّ صاحِبَه بَِي ْأسٍ وَتأْنِيبٍ ووِجْدانٍ شَديدِ فهذا ف الغضب لَن‬
‫صَخْرَ الغيّ أَيَأسَ الَمامَة من ولدها َف َغضِبَتْ عليه ولَن المامة أَْيأَسته من ولده ف َغضِبَ عليها‬
‫حبّها حُبّا‬
‫جدُ بفلنة وَجْدا شديدا إِذا كان يَهْواها ويُ ِ‬
‫ووَ َجدَ به وَجْدا ف الُبّ ل غي وإِنه لَي ِ‬
‫شديدا وف الديث حديث ابن عُمر وعُيينة بن ِحصْن وال ما بطنها بوالد ول زوجها بواجد‬
‫أَي أَنه ل يبها وقالت شاعرة من العرب وكان تزوجها رجل من غي بلدها َفعُّننَ عنها َمنْ يُ ْهدِ‬
‫ل مِن ماءٍ َبقْعاءَ شَرْبةً فِإنّ له ِمنْ ماءِ لِينةَ أَرْبعَا لقد زادَن وَجْدا ِبَبقْعاءَ أَنّن وَ َجدْتُ مَطايانا بِلِينةَ‬
‫ظُلّعا َف َمنْ مُبْلِغٌ تِ ْربَيّ بال ّرمْلِ أَنن بَكَيْتُ فلم أَترُكْ ِلعَيْنَيّ َمدْمَعا ؟ تقول من أَهدى ل شربة من‬
‫ماءِ َبقْعاءَ على ما هو من مَرارة الطعم فإِن له من ماءِ لِينةَ على ما هو به من العُذوبةِ أَربعَ‬
‫شربات لَن بقعاء حبيبة إِلّ إِذ هي بلدي و َموِْلدِي ولِينةُ َبغِيضَةٌ إِلّ لَن الذي تزوجن من أَهلها‬
‫غي مأْمون عليّ وإِنا تلك كناية عن تشكيها لذا الرجل حي عُّننَ عنها وقولا لقد زادن حبّا‬
‫لبلدت بقعاء هذه أَن هذا الرجل الذي تزوجن من أَهل لينة عنن عن فكان كالطية الظالعة ل‬
‫تمل صاحبها وقولا فمن مبلغ تربّ‬
‫( البيت ) تقول هل من رجل يبلغ صاحِبَتَيّ بالرمل أَن بعلي ضعف عن وعنن فأَوحشن ذلك‬
‫إِل أَن بكيت حت قَرِحَتْ أَجفان فزالت الدامع ول يزل ذلك الفن الدامع قال ابن سيده‬
‫وهذه الَبيات قرأْتا على أَب العلء صاعد بن السن ف الكتاب الوسوم بالفصوص ووجَد‬
‫الرجلُ ف الزْن وَجْدا بالفتح ووَجِد كلها عن اللحيان َحزِنَ وقد وَ َج ْدتُ فلنا فأَنا أَ ِجدُ‬

‫وَجْدا وذلك ف الزن وَتوَ ّجدْتُ لفلن أَي حَ ِزنْتُ له أَبو سعيد َتوَجّد فلن أَمر كذا إِذا شكاه‬
‫وهم ل يََتوَ ّجدُون سهر ليلهم ول يَشْكون ما مسهم من مشقته‬

‫( ‪)3/445‬‬
‫( وحد ) الواحدُ أَول عدد الساب وقد ُثنّيَ أَنشد ابن الَعراب فلما الَتقَيْنا وا ِحدَْينِ عَ َلوْتُه‬
‫بِذي الكَفّ إِن للكُماةِ ضَرُوبُ وجع بالواو والنون قال الكميت َف َقدْ رَ َجعُوا كَحَيّ واحدِدِينا‬
‫التهذيب تقول واحد واثنان وثلثة إِل عشرة فإِن زاد قلت أَحد عشر يري أَحد ف العدد‬
‫مرى واحد وإِن شئت قلت ف البتداء واحد اثنان ثلثة ول يقال ف أَحد عشر غي أَحد‬
‫وللتأْنيث واحدة وإِحدى ف ابتداء العدد تري مرى واحد ف قولك أَحد وعشرون كما يقال‬
‫واحد وعشرون فأَما إِحدى عشرة فل يقال غيها فإِذا حلوا الَحد على الفاعل أُجري مرى‬
‫الثان والثالث وقالوا هو حادي ِعشْريهم وهو ثان عشريهم والليلة الاديةَ عشْرَةَ واليوم‬
‫الادي عشَر قال وهذا مقلوب كما قالوا جذب وجبذ قال ابن سيده وحادي عشر مقلوبٌ‬
‫موضِع الفاء إِل اللم ل يستعمل إِل كذلك وهو فاعِل نقل إِل عالف فانقلبت الواو الت هي‬
‫الَصل ياءً لنكسار ما قبلها وحكى يعقوب معي عشرة فأَ ّح ْد ُهنّ لَِيهْ أَي صَيّ ْر ُهنّ ل أَحد عشر‬
‫قال أَبو منصور جعل قوله فأَ ّح ْدهُنّ ليه من الادي ل من أَحد قال ابن سيده وظاهر ذلك‬
‫يؤنس بأَن الادي فاعل قال والوجه إِن كان هذا الروي صحيحا أَن يكون الفعل مقلوبا من‬
‫و َحدْت إِل َح َدوْت وذلك أَنم لا رأَوا الادي ف ظاهر الَمر على صورة فاعل صار كأَنه جارٍ‬
‫على حدوث جَرَيانَ غازٍ على غزوت وإِحدى صيغة مضروبة للتأْنيث على غي بناء الواحد‬
‫كبنت من ابن وأُخت من أَخ التهذيب والوُحْدانُ جع الوا ِح ِد ويقال الُحْدانُ ف موضع‬
‫الوُحْدانِ وف حديث العيد فصلينا وُحدانا أَي منفردين جع واحد كراكب ورُكْبان وف حديث‬
‫حذيفة َأوْ لَُتصَّلنّ وُحْدانا وتقول هو أَحدهم وهي إِحداهنّ فإِن كانت امرأَة مع رجال ل يستقم‬
‫أَن تقول هي إِحداهم ول أَحدهم ول إِحداهنّ إِلّ أَن تقول هي كأَحدهم أَو هي واحدة منهم‬
‫وتقول الُلوس والقُعود واحد وأَصحاب وأَصحابك واحد قال وا ُلوَ ّحدُ كا ُلثَنّي والَُثلّث قال ابن‬
‫السكيت تقول هذا الاديَ َعشَرَ وهذا الثانَ عَشَرَ وهذا الثالثَ عَشَرَ مفتوح كله إِل العشرين‬
‫وف الؤَنث هذه الاديةَ عَشْرة والثانيةَ عشرة إِل العشرين تدخل الاء فيها جيعا قال الَزهري‬
‫وما ذكرت ف هذا الباب من الَلفاظ النادرة ف الَحد والواحد والِحدى والادي فإِنه يري‬
‫على ما جاء عن العرب ول يعدّى ما حكي عنهم لقياس متوهّم اطراده فإِن ف كلم العرب‬
‫النوادر الت ل تنقاس وإِنا يفظها أَهل العرفة العتنون با ول يقيسون عليها قال وما ذكرته‬
‫فإِنه كله مسموع صحيح ورجل واحد مَُت َقدّم ف َبأْس أَو علم أَو غي ذلك كأَنه ل مثل له فهو‬

‫وحده لذلك قال أَبو خراش أَقْبَلْتُ ل َيشَْتدّ َشدّيَ وا ِحدٌ عِ ْلجٌ أَقَبّ مُسَيّرُ الَقْرابِ والمع‬
‫أُحْدا ٌن ووُحْدانٌ مثل شابّ وشُبّانٍ وراع و ُرعْيان الَزهري يقال ف جع الواحد أُحْدانٌ والَصل‬
‫حمِي الصّريةَ أُحْدانُ الرجالِ له صَ ْيدٌ‬
‫وُحْدان فقلبت الواو هزة لنضمامها قال الذل َي ْ‬
‫جتَرِئٌ بالليلِ َهمّاسُ قال ابن سيده فأَما قوله طارُوا إِليه زَرافاتٍ وأُحْدانا فقد يوز أَن ُيعْن‬
‫ومُ ْ‬
‫أَفرادا وهو أَجود لقوله زرافات وقد يوز أَن يعن به الشجعان الذين ل نظي لم ف البأْس وأَما‬
‫قوله لِيَ ْهنِئ تُراثي لمْرئٍ غيِ ِذّلةٍ صَنابِرُ أُحْدانٌ لَ ُهنّ َحفِيفُ سَريعاتُ مَوتٍ َريّثاتُ إِفاقةٍ إِذا ما‬
‫ُحمِ ْلنَ َحمْ ُل ُهنّ َخفِيفُ فإِنه عن بالُحْدانِ السهام الَفْراد الت ل نظائر لا وأَراد لمْرئٍ غي ذي‬
‫لفِيف الصوتُ والرّيّثاتُ البِطا ُء وقوله َسرِيعاتُ‬
‫ذِّلةٍ أَو غي ذليل والصّنابِرُ السّهامُ الرّقاقُ وا َ‬
‫موت رَيّثاتُ إِفاقة يقول ُيمِ ْتنَ مَن رُميَ بن ل يُفيق منهن سريعا وحلهن خفيف على من‬
‫ح ِملُ ُهنّ وحكى اللحيان عددت الدراهم أَفْرادا ووِحادا قال وقال بعضهم أَعددت الدراهم‬
‫يَ ْ‬
‫أَفرادا ووِحادا ث قال ل أَدري َأ ْعدَ ْدتُ أَمن ال َعدَد أَم من ال ُعدّة والوَ َحدُ والَ َحدُ كالواحد هزته‬
‫أَيضا بدل من واو والَ َحدُ أَصله الواو وروى الَزهري عن أَب العباس أَنه سئل عن الحاد أَهي‬
‫جع الَ َحدِ ؟ فقال معاذ ال ليس للَحد جع ولكن إِن جُعلت جعَ الواحد فهو متمل مثل‬
‫شاهِد وأَشْهاد قال وليس للواحد تثنية ول لللثني واحد من جنسه وقال أَبو إِسحق النحوي‬
‫الَحَد أَن الَحد شيء بن لنفي ما يذكر معه من العدد والواحد اسم لفتتح العدد وأَحد يصلح‬
‫ف الكلم ف موضع الحود وواحد ف موضع الِثبات يقال ما أَتان منهم أَحد فمعناه ل واحد‬
‫أَتان ول اثنان وإِذا قلت جاءن منهم واحد فمعناه أَنه ل يأْتن منهم اثنان فهذا حدّ الَحَد ما ل‬
‫يضف فإِذا أُضيف قرب من معن الواحد وذلك أَنك تقول قال أَحد الثلثة كذا وكذا وأَنت‬
‫تريد واحدا من الثلثة والواحدُ بن على انقطاع النظي و َعوَزِ الثل والوحِيدُ بن على الوَحْدة‬
‫والنفراد عن الَصحاب من طريق بَ ْينُونته عنهم وقولم لست ف هذا الَمر بَأوْحَد أَي لست‬
‫بعادم فيه مثلً أَو ِعدْلً الَصمعي تقول العرب ما جاءَن من أَحد ول تقول قد جاءَن من أَحد‬
‫ول يقال إِذا قيل لك ما يقول ذلك أَحد بَلى يقول ذلك أَحد قال ويقال ما ف الدّار عَريبٌ ول‬
‫يقال بلى فيها عريب الفراء قال أَحد يكون للجمع والواحد ف النفي ومنه قول ال عز وجل‬
‫فما منكم من أَحد عنه حاجزين ُجعِل أَحد ف موضع جع وكذلك قوله ل نفرّق بي أَحد من‬
‫رسله فهذا جع لَن بي ل تقع إِل على اثني فما زاد قال والعرب تقول أَنتم حَيّ واحد وحي‬
‫واحِدون قال ومعن واحدين واحد الوهري العرب تقول أَنتم حيّ واحد وحيّ واحدون كما‬
‫ضمّ قَواصِيَ الَحْياءِ منهم َف َقدْ رَجَعوا َكحَيّ واحِدينا‬
‫يقال شِرْذِمةٌ قليلون وأَنشد للكميت َف َ‬
‫ويقال و ّحدَه وأَ ّحدَه كما يقال ثَنّاه وَثلّثه ابن سيده ورجل أَ َحدٌ ووَحَ ٌد ووَ ِح ٌد ووَ ْحدٌ ووَحِيدٌ‬
‫ومَُتوَحّد أَي مُ ْنفَرِدٌ والُنثى وَحِدةٌ حكاه أَبو علي ف التذكرة وأَنشد كالبَيْدانةِ الوَحِدهْ الَزهري‬
‫وكذلك فَريدٌ وفَرَدٌ وفَ ِردٌ ورجل وحِيدٌ ل أَ َحدَ معه يُؤِنسُه وقد وَ ِحدَ َيوْ َحدُ وَحاد ًة ووَحْدةً‬

‫َووَحْدا وتقول بقيت وَحيدا فَريدا حَريدا بعن واحد ول يقال بقيت َأوْ َحدَ وأَنت تريد فَرْدا‬
‫وكلم العرب ييء على ما بن عليه وأُخذ عنهم ول ُيعَدّى به موضعُه ول يوز أَن يتكلم فيه‬
‫غي أَهل العرفة الراسخي فيه الذين أَخذوه عن العرب أَو عمن أَخذ عنهم من ذوي التمييز‬
‫والثقة وواح ٌد ووَحَد وأَحَد بعن وقال ف َلمّا الَتقَيْنا واحدَيْن عَ َلوُْتهُ اللحيان يقال وَ ِحدَ فلن‬
‫َيوْ َحدُ أَي بقي وحده ويقال وَ ِحدَ َووَ ُحدَ وفَرِدَ وفَرُدَ و َفقِهَ و َفقُهَ و َسفِهَ و َسفُهَ و َس ِقمَ وسَ ُقمَ‬
‫وفَرِعَ وفَرُعَ وحَرِضَ وحَرُضَ ابن سيده و ِحدَ وو ُحدَ وحادةً وحِدةً ووَحْدا وَتوَ ّحدَ بقي وحده‬
‫يَطّرد إِل العشرة عن الشيبان وف حديث ابن النظلية وكان رجل مُتوحّدا أَي مُنْفردا ل‬
‫لعْداء تركه وحكى‬
‫يُخالِط الناس ول يُجالِسهم وأَوحد ال جانبه أَي ُبقّي وَ ْحدَه وَأوْ َحدَه ل َ‬
‫سيبويه الوَحْدة ف معن التوَحّد وَتوَ ّحدَ برأْيه تفرّد به ودخل القوم مَوْ َحدَ َموْحَدَ وأُحادَ أُحادَ أَي‬
‫فُرادى واحدا واحدا معدول عن ذلك قال سيبويه فتحوا َموْحَد إِذ كان اسا موضوعا ليس‬
‫بصدر ول مكان ويقال جاؤوا مَثْنَى مَثن و َموْ َحدَ َموْحد وكذلك جاؤوا ثُلثَ وثُناءَ وأُحادَ‬
‫الوهري وقولم أُحادَ َووُحادَ و َموْحَد غي مصروفات للتعليل الذكور ف ثُلثَ ابن سيده‬
‫مررت به و ْحدَه مصدر ل يثن ول يمع ول ُيغَيّر عن الصدر وهو بنلة قولك إِفْرادا وإِن ل‬
‫يتكلم به وأَصله َأوْ َحدْتُه ِبمُروري إِيادا ث ُحذِفت زياداته فجاءَ على الفعل ومثله قولم َعمْ َركَ‬
‫ال ّلهَ إِلّ فعلت أَي َعمّرتُك ال تعميا وقالوا هو نسيجُ و ْحدِه وعُيَبْرُ و ْحدِه وجْحَيْشُ و ْحدِه‬
‫فأَضافوا إِليه ف هذه الثلثة وهو شاذّ وأَما ابن الَعراب فجعل و ْحدَه اسا ومكنه فقال جلس‬
‫و ْحدَه وعل و ْحدَه وجلَسا على و ْحدَيْهِما وعلى و ْحدِها وجلسوا على وَ ْحدِهم وقال الليث‬
‫الوَحْد ف كل شيء منصوب جرى مرى الصدر خارجا من الوصف ليس بنعت فيتبع السم‬
‫ول بب فيقصد إِليه فكان النصب أَول به إِل أَن العرب أَضافت إِليه فقالت هو نَسيجُ و ْحدِه‬
‫وها َنسِيجا و ْحدِها وهم ُنسَجا ُء وحدِهم وهي نَسِيجةُ وحدِها وهنّ نسائج و ْحدِهنّ وهو‬
‫الرجل الصيب الرأْي قال وكذلك قَريعُ و ْحدِه وكذلك صَرْفُه وهو الذي ل يقارعه ف الفضل‬
‫أَحد قال أَبو بكر وحده منصوب ف جيع كلم العرب إِل ف ثلثة مواضع تقول ل إِله إِل ال‬
‫وحده ل شريك له ومررت بزيد وحده وبالقوم وحدي قال وف نصب وحده ثلثة أَقوال قال‬
‫جاعة من البصريي هو منصوب على الال وقال يونس وحده هو بنلة عنده وقال هشام‬
‫صدَر وَ ْحدَه على هذا الفعل وقال هشام والفراء‬
‫حدُ َ‬
‫وحده منصوب على الصدر وحكى وَ َحدَ َي ِ‬
‫نَسِيجُ وحدِه وعُيَيْرُ وحدِه وواحدُ ُأمّه نكرات الدليل على هذا أَن العرب تقول ُربّ نَسِيجِ‬
‫وحدِه قد رأَيت وربّ واحد ُأمّه قد أَسَ ْرتُ وقال حات أَماوِيّ إِن ُربّ وا ِحدِ ُأمّه أَ َخ ْذتُ فل قَتْلٌ‬
‫عليه ول أَ ْس ُر وقال أَبو عبيد ف قول عائشة رضي ال عنها ووصْفِها عمر رحه ال كان والِ‬
‫أَحْوذِيّا َنسِيجَ وحدِه تعن أَنه ليس له شبيه ف رأْيه وجيع أُموره وقال جاءَتْ به ُمعْتَجِرا بِبُرْدِه‬
‫َسفْواءُ تَرْدي بِنَسيجِ وحدِه قال والعرب تنصب وحده ف الكلم كله ل ترفعه ول تفضه إِل‬

‫حيْش وحده قال وقال البصريون إِنا نصبوا‬
‫ف ثلثة أَحرف نسيج وحده وعُيَيْر وحده وجُ َ‬
‫وحده على مذهب الصدر أَي َتوَحّد وحدَه قال وقال أَصحابنا إِنا النصْبُ على مذهب الصفة‬
‫قال أَبو عبيد وقد يدخل الَمران فيه جيعا وقال شر أَما نسيج وحده فمدح وأَما جحيش‬
‫وحده وعيي وحده فموضوعان موضع الذ ّم وها اللذان ل يُشاوِرانِ أَحدا ول يُخالِطانِ وفيهما‬
‫مع ذلك مَهان ٌة وضَعْفٌ وقال غيه معن قوله نسيج وحده أَنه ل ثان له وأَصله الثوب الذي ل‬
‫يُسْدى على سَداه لِرِقّة غيه من الثياب ابن الَعراب يقال نسيجُ وحده وعيي وحده ورجلُ‬
‫وحده ابن السكيت تقول هذا رجل ل واحد له كما تقول هو نسيج وحده وف حديث عمر‬
‫من َيدُلّن على نسيج وحده ؟ الوهري الوَحْدةُ النفراد يقال رأَيته وحده وجلس وحده أَي‬
‫منفردا وهو منصوب عند أَهل الكوفة على الظرف وعند أَهل البصرة على الصدر ف كل حال‬
‫ضعْت وحده هذا الوضع قال أَبو العباس‬
‫كأَنك قلت أَوحدته برؤْيت إِيادا أَي ل أَرَ غيه ث و َ‬
‫ويتمل وجها آخر وهو أَن يكون الرجل بنفسه منفردا كأَنك قلت رأَيت رجلً منفردا انفرادا‬
‫ث وضعت وحده موضعه قال ول يضاف إِل ف ثلثة مواضع هو نسيج وحده وهو مدح وعيي‬
‫وحده وجحيش وحده وها ذم كأَنك قلت نسيج إِفراد فلما وضعت وحده موضع مصدر‬
‫مرور جررته وربا قالوا رجيل وحده قال ابن بري عند قول الوهري رأَيته وحده منصوب‬
‫على الظرف عند أَهل الكوفة وعند أَهل البصرة على الصدر قال أَما أَهل البصرة فينصبونه‬
‫على الال وهو عندهم اسم واقع موقع الصدر النتصب على الال مثل جاء زيد َركْضا أَي‬
‫راكضا قال ومن البصريي من ينصبه على الظرف قال وهو مذهب يونس قال وليس ذلك‬
‫متصا بالكوفيي كما زعم الوهري قال وهذا الفصل له باب ف كتب النحويي مُسَْتوْفًى فيه‬
‫حدُ حِدةً وكلّ شيء‬
‫بيان ذلك التهذيب والوحْد خفِيفٌ حِدةُ كلّ شيء يقال وَ َحدَ الشيءُ فهو َي ِ‬
‫على حِدةٍ فهو ثان آخَرَ يقال ذلك على ِحدَتِه وها على ِحدَتِهما وهم على ِحدَتِهم وف حديث‬
‫جابر ودَ ْفنِ أَبيه فجعله ف قب على حِدةٍ أَي منفردا وحدَه وأَصلها من الواو فحذفت من أَولا‬
‫وعوّضت منها الاء ف آخرها كعِدة وزِنةٍ من الوعْد والوَزْن والديث الخر اجعل كلّ نوع‬
‫من ترك على حِدةٍ قال ابن سيده وحِدةُ الشيء َتوَ ّحدُه وهذا الَمر على حِدته وعلى و ْحدِه‬
‫وحكى أَبو زيد قلنا هذا الَمر وحْدينا وقالتاه و ْحدَيْهِما قال وهذا خلف لا ذكرنا وأَوحده‬
‫الناس تركوه وحده وقول أَب ذؤَيب مُ َطأْ َطأَة ل يُنِْبطُوها وِإنّها َليَ ْرضَى با فُرّاطُها ُأمّ وا ِحدِ أَي‬
‫ضمّ واحدا وهي ل تضم أَكثر من‬
‫ضوْن با أَن تصي ُأمّا لواحد أَي أَن َت ُ‬
‫حفِرونا يَ ْر َ‬
‫أَنم َت َق ّدمُوا يَ ْ‬
‫واحد قال ابن سيده هذا قول السكري والو َحدُ من الوَحْش الَُتوَحّد ومن الرجال الذي ل‬
‫يعرف نسبه ول أَصله الليث الو َحدُ النفرد رجل و َحدٌ وَثوْر وحَد وتفسي الرجل الوَ َحدِ أَن ل‬
‫يُعرف له أَصل قال النابغة بِذي الَلِيلِ على مُسَْتأْنِسٍ و َحدِ والتوحيد الِيان بال وحده ل‬
‫شريك له وال الوا ِحدُ الَ َحدُ ذو الوحدانية والتو ّحدِ ابن سيده وال الَوحدُ والَُتوَ ّحدُ وذُو‬

‫الوحْدانية ومن صفاته الواحد الَحد قال أَبو منصور وغيه الفرق بينهما أَن الَحد بن لنفي ما‬
‫يذكر معه من العدد تقول ما جاءَن أَحد والواحد اسم بن ِل ُمفْتَتَح العدد تقول جاءن واحد من‬
‫الناس ول تقول جاءن أَحد فالواحد منفرد بالذات ف عدم الثل والنظي والَحد منفرد بالعن‬
‫وقيل الواحد هو الذي ل يتجزأُ ول يثن ول يقبل النقسام ول نظي له ول مثل ول يمع‬
‫هذين الوصفي إِل ال عز وجل وقال ابن الَثي ف أَساء ال تعال الواحد قال هو الفرد الذي ل‬
‫يزل وحده ول يكن معه آخر قال الَزهري وأَما اسم ال عز وجل أَحد فإِنه ل يوصف شيء‬
‫بالَحدية غيه ل يقال رجل أَحَد ول درهم أَحَد كما يقال رجل و َحدٌ أَي فرد لَن أَحدا صفة‬
‫من صفات ال عز وجل الت استخلصها لنفسه ول يشركه فيها شيء وليس كقولك ال واحد‬
‫وهذا شيء واحد ول يقال شيء أَحد وإِن كان بعض اللغويي قال إِن الَصل ف الَحَد وحَد‬
‫قال اللحيان قال الكسائي ما أَنت من الَحد أَي من الناس وأَنشد وليس َيطْلُبُن ف أَمرِ غانَِيةٍ‬
‫إِل َكعَمرٍو وما عَمرٌو من الَ َحدِ قال ولو قلت ما هو من الِنسان تريد ما هو من الناس أَصبت‬
‫وأَما قول ال عز وجل قل هو ال أَحد ال الصمَد فإِن أَكثر القراء على تنوين أَحد وقد قرأَه‬
‫بعضهم بترك التنوين وقرئَ بإِسكان الدال قل هو ال أَ َحدْ وأَجودها الرفع بإِثبات التنوين ف‬
‫الرور وإِنا كسر التنوين لسكونه وسكون اللم من ال ومن حذف التنوين فللتقاء الساكني‬
‫أَيضا وأَما قول ال تعال هو ال فهو كناية عن ذكر ال العلوم قبل نزول القرآن العن الذي‬
‫سأَلتم تبيي نسبه هو ال وأَحد مرفوع على معن هو ال أَحد وروي ف التفسي أَن الشركي‬
‫قالوا للنب صلى ال عليه وسلم انْسُبْ لنا ربّك فأَنزل ال عز وجل قل هو ال أَحد ال الصمد‬
‫قال الَزهري وليس معناه َأنّ ل َنسَبا انْتَسَبَ إِليه ولكن معناه نفي النسب عن الِ تعال الواحدِ‬
‫لَن الَنْسابَ إِنا تكون للمخلوقي وال تعال صفته أَنه ل يلد ولدا ينسب إِليه ول يولد‬
‫فينتسب إِل ولد ول يكن له مثل ول يكون فيشبه به تعال ال عن افتراء الفترين وتقدّس عن‬
‫إِلادِ الشركي وسبحانه عما يقول الظالون والاحدون علوّا كبيا قال الَزهري والواحد من‬
‫صفات ال تعال معناه أَنه ل ثان له ويوز أَن ينعت الشيء بأَنه واحد فأَما أَحَد فل ينعت به‬
‫غي ال تعال للوص هذا السم الشريف له جل ثناؤه وتقول أَ ّح ْدتُ ال تعال وو ّحدْته وهو‬
‫الواحدُ الَحَد وروي عن النب صلى ال عليه وسلم أَنه قال لرجل َذكَرَ ال ّلهَ وأَومَأَ بِإصَْبعَ ْيهِ‬
‫فقال له أَ ّحدْ أَ ّحدْ أَي أَشِرْ ِبِإصْبَعٍ واحدة قال وأَما قول الناس َتوَ ّحدَ ال بالَمر وتفرّد فإِنه وإِن‬
‫كان صحيحا فإِن ل أُحِبّ أَن َأْلفِظَ به ف صفة ال تعال ف العن إِل با وصف به نفسه ف‬
‫التنيل أَو ف السّنّة ول أَجد الَُتوَ ّحدَ ف صفاته ول الَُتفَرّدَ وإِنا نَ ْنتَهِي ف صفاته إِل ما وصف به‬
‫نفسه ول نُجاوِزُه إِل غيه لَجَازه ف العربية وف الديث أَن ال تعال ل يرض بالوَحْدانّيةِ لَ َحدٍ‬
‫غيه شَرّ ُأمّت الوَحْدانّ ا ُلعْجِبُ بدينه الُرائي ب َعمَلِه يريد بالوحْدانّ الُفارِقَ للجماعة الُ ْنفَرِدَ‬
‫بنفسه وهو منسوب إِل الوَحْدةِ والنفرادِ بزيادة الَلف والنون للمبالغة والِيحادُ من الواحدِ‬

‫كا ِلعْشا ِر وهو جزء واحد كما أَن ا ِلعْشارَ عُشْرٌ والَواحِيدُ جاعة الِيحادِ لو رأَيت َأكَماتٍ‬
‫مُنْفَرِداتٍ كل واحدة بائنة من الُخرى كانت مِيحادا ومواحِيدَ والِيحادُ الَكمة ا ُلفْرَدةُ وذلك‬
‫أَمر َلسْتُ فيه بَأوْحَد أَي ل أُ َخصّ به وف التهذيب أَي لست على حِدةٍ وفلنٌ وا ِحدُ َدهْرِه أَي‬
‫ل َن ِظيَ له وأَو َحدَه ال ّلهُ جعله واحد زمانه وفلنٌ َأوْ َحدُ أَهل زمانه وف حديث عائشة تصف‬
‫عمر رضي ال تعال عنهما لِ ُأمّ‬
‫( * قوله « ل أم إل » هذا نص النهاية ف وحد ونصها ف حفل ل أم حفلت له ودرت عليه‬
‫أي جعت اللب ف ثديها له ) َحفَلَتْ عليه ودَ ّرتْ لقد َأوْ َحدَت به أَي وَلدَتْه وحِيدا فَرِيدا ل‬
‫نظي له والمع أُحْدان مثل أَ ْسوَدَ وسُودان قال الكميت فبا َكرَه والشمسُ ل يَ ْبدُ قَرْنُها ِبأُحْدانِه‬
‫سَتوْلِغاتِ الُ َكلّبُ يعن كلبَه الت ل مثلها كلب أَي هي واحدة الكلب الوهري ويقال‬
‫الُ ْ‬
‫لست ف هذا الَمر بَأوْحَد ول يقال للُنثى وَحْداء ويقال َأعْطِ كل واحد منهم على ِحدَة أَي‬
‫على حِيالِه والاء ِعوَضٌ من الواو كما قلنا أَبو زيد يقال اقتضيت كل درهم على وَ ْحدِه وعلى‬
‫حِدته تقول فعل ذلك من ذاتِ حدته ومن ذي حدته بعن واحد وَتوَحّده ال ب ِعصْمته أَي‬
‫ضعَتْ واحِدا مثل أَ َف ّذتْ ويقال‬
‫َعصَمه ول يَكِلْه إِل غيه وَأوْ َحدَتِ الشاةُ فهي مُو ِحدٌ أَي َو َ‬
‫أَ َح ْدتُ إِليه أَي عَ ِه ْدتُ إِليه وأَنشد الفراء سارَ الَحِّبةُ بالَ ْحدِ الذي أَ َحدُوا يريد بالعَ ْهدِ الذي‬
‫خفَى على أَ َحدٍ قال أَقام‬
‫عَ ِهدُوا وروى الَزهري عن أَب اليثم أَنه قال ف قوله لقدْ بَهَ ْرتَ فما تَ ْ‬
‫أَحدا مقام ما أَو شيءٍ وليس أَحد من الِنس ول من الن ول يتكَ ّلمُ بأَحَد إِل ف قولك ما‬
‫رأَيت أَحدا قال ذلك أَو تكلم بذلك من الن والِنس واللئكة وإِن كان النفي ف غيهم قلت‬
‫ما رأَيت شيئا َي ْعدِلُ هذا وما رأَيت ما يعدل هذا ث العَربُ تدخل شيئا على أَحد وأَحدا على‬
‫شيء قال ال تعال وإِن فاتكم شيء من أَزواجكم ( الية )‬
‫وقرأَ ابن مسعود وإن فاتكم أَحد من أَزواجكم وقال الشاعر وقالتْ ف َلوْ شَيءٌ أَتانا رَسُوله‬
‫جدْ لكَ َمدْفَعا أَقام شيئا مقام أَ َحدٍ أَي ليس أَ َحدٌ َم ْعدُولً بك ابن سيده وفلن‬
‫سِواكَ ولكنْ ل نَ ِ‬
‫ل واحد له أَي ل نظي له ول يقوم بذا الَمرِ إِل ابن إِحداها أَي كري الباءِ والُمهاتِ من‬
‫الرجال والِبل وقال أَبو زيد ل يقوم بذا الَمرِ إِل ابن إِحداها أَي الكري من الرجال وف‬
‫النوادر ل يستطيعها إِل ابن إِحْداتا يعن إِل ابن واحدة منها قال ابن سيده وقوله حت اسْتثارُوا‬
‫بَ إِ ْحدَى الِ َحدِ لَيْثا هِزَبْرا ذا سِلحٍ مُعَْتدِي فسره ابن الَعراب بأَنه واحد ل مثل له يقال هذا‬
‫إِ ْحدَى الِ َحدِ وأَ َحدُ الَ َحدِين ووا ِحدُ الحادِ وسئل سفيان الثوري عن سفيان بن عيينة قال‬
‫ذلك أَ َحدُ الَ َحدِين قال أَبو اليثم هذا أَبلغ الدح قال وأَلف الَحَد مقطوعة وكذلك إِحدى‬
‫وتصغي أَحَد أُحَ ْي ٌد وتصغي إِ ْحدَى أُحَيدَى وثبوت الَلِف ف أَحَد وإِحْدى دليل على أَنا‬
‫مقطوعة وأَما أَلِف اثْنا واثْنَتا فأَلِف وصل وتصغي اثْنا ثَُنيّا وتصغي اثْنَتا ثُنَيّتا وإِ ْحدَى بناتِ َطَبقٍ‬
‫الدّاهِيةُ وقيل الَّيةُ سيت بذلك لَِت َلوّيها حت تصي كالطّبَق وبَنُو الوَ َحدِ قوم من بن َتغْلِب حكاه‬

‫ابن الَعراب قال وقوله َف َلوْ كُنُتمُ مِنّا أَ َخذْنا بأَ ْخذِكم ولكِنّها ا َلوْحادُ أَ ْسفَلُ سافِلِ أَراد بن‬
‫الوَحَد من بن َتغْلِبَ جعل كل واحد منهم أَحَدا وقوله أَ َخذْنا بأَ ْخذِكم أَي أَدْ َركْنا إِبلكم‬
‫فرددناها عليكم قال الوهري وبَنُو الوَحِيدِ ب ْطنٌ من العرب من بن كلب بن ربيعة بن عامر‬
‫ص ْعصَعةَ والوَحِيدُ موضع بعينه عن كراع والوحيد نَقا من أَنْقاء ال ّدهْناءِ قال الراعي مَهارِيسُ‬
‫بن َ‬
‫لقَتْ بالوَحِيدِ سَحابةً إِل ُأمُلِ الغَرّافِ ذاتِ السّلسِلِ والوُحْدانُ رِمال منقطعة قال الراعي حت‬
‫شفَتْ مِنْه سَلسِلُ َرمْلٍ بَيْنَها رَُبدُ وقيل الوُحْدانُ اسم أَرض والوَحِيدانِ‬
‫إِذا هَبَطَ الوُحْدانُ وانْكَ َ‬
‫ماءانِ ف بلد َقيْس معروفان قال وآلُ الوَحِيدِ حيّ من بن عامر وف حديث بلل أَنه رَأَى أُبَيّ‬
‫ف يقول يوم بدر يا َحدْراها قال أَبو عبيد يقول هل أَحد رأَى مثل هذا ؟ وقوله عز وجل‬
‫بنَ خَ َل ٍ‬
‫إِنا أَعظُكم بواحدة هي هذه َأ ْن تقوموا ل مَثْنَى وفُرادَى وقيل أَعظُكم َأنْ ُتوَ ّحدُوا ال تعال‬
‫وقوله َذرْن ومَن َخ َلقْتُ وحِيدا أَي ل يَشْ َركْن ف خلقه أَ َحدٌ ويكون وحيدا من صفة الخلوق‬
‫سُتنّ كأَحَد من النساءِ‬
‫أَي و َمنْ خَ َلقْتُ و ْحدَه ل مال له ول وَلد ث َجعَلْت له مالً وبني وقوله لَ ْ‬
‫ل يقل كَواحِدة لَن أَحدا نفي عام للمذكر والؤنث والواحد والماعة‬

‫( ‪)3/446‬‬
‫لدْيُ لغتان يقال‬
‫لطْو ف الشي ومثله ا َ‬
‫( وخد ) الوَ ْخدُ ضرب من سي الِبل وهو سعة ا َ‬
‫خدُ وخْدا قال النابغة فَما وَ َخدَتْ ِبمِثْ ِلكِ ذاتُ غَ ْربٍ حَطُوطٌ ف الزّمامِ ول‬
‫و َخدَتِ الناقةُ تَ ِ‬
‫س ّمعْنَ بالضّحَى َقرِيضَ الرّدافَى بالغِناءِ‬
‫لَحُونُ وأَنشد أَبو عبيدة ف الناقة وَخُود من اللّئي َت َ‬
‫لطْو وقيل رمى بقوائمه كمشي النعام‬
‫خدُ وَخْدا َووَخَدانا أَسْرَعَ ووَسّع ا َ‬
‫الُ َهوّدِ وو َخدَ البعي يَ ِ‬
‫حدّه وف‬
‫وبعي وا ِخ ٌد ووخّاد وظليم وَخّاد ووَ ْخدُ الفرسِ ض ْربٌ من سيه حكاه كراع ول يَ ُ‬
‫خدُ بم رَواحِلُهم الوَ ْخدُ ضرب من سي الِبل سريع وف حديث‬
‫حديث وفاة أَب ذر رأَى قوما َت ِ‬
‫لصِينة با نل‬
‫خيب ذكر وخْد َة هو بفتح الواو وسكون الاء قرية من قرى خَيْبَر ا َ‬

‫( ‪)3/453‬‬
‫( ودد ) الودّ مصدر الودّة ابن سيده الودّ الُبّ يكون ف جيع مَداخِل الَيْر عن أَب زيد‬
‫ووَدِ ْدتُ الشيءَ َأوَ ّد وهو من ا ُلمْنِيّة قال الفراء هذا أَفضل الكلم وقال بعضهم وَدَ ْدتُ وَي ْفعَلُ‬
‫منه َيوَدّ ل غي ذكر هذا ف قوله تعال َيوَدّ أَحدُهم لو ُي َعمّر أَي يتمن الليث يقال وِدّكَ َووَدِيدُكَ‬
‫كما تقول حِّبكَ وحَبِيبُك الوهري الوِدّ الوَدِيدُ والمع َأوُدّ مثل ِق ْدحٍ وأَ ْق ُدحٍ وذِئْبٍ وأَ ْذ ُؤبٍ‬
‫وها َيتَوادّا ِن وهم َأوِدّاء ابن سيده وَدّ الشيءَ وُدّا َووِدّا َووَدّا وَوَدادةً َووِدادا َووَدادا و َموَدّةً‬

‫صدُورِهْم ِمنْ مَوْدِ َدِهْ أَراد من َموَدّة قال سيبويه‬
‫و َموْدِدةً أَحَبّه قال ِإنّ بَنِيّ لَلئامٌ َز َهدَهْ ما لَ ف ُ‬
‫جاء الصدر ف َموَدّة على مَ ْفعَلة ول يشاكل باب َيوْجَلُ فيمن كسر اليم لَن واو َيوْجَلُ قد‬
‫تعتل بقلبها أَلفا فأَشبهت واو َي ِعدُ فكسروها كما كسروا ا َل ْوعِد وإِن اختلف العنيان فكان‬
‫تغيي ياجَل قلبا وتغيي َي ِعدُ حذفا لكن التغيي يمعهما وحكى الزجاجي عن الكسائي ودَ ْدتُ‬
‫الرجل بالفتح الوهري تقول وَدِ ْدتُ لو َتفْعَل ذلك ووَدِ ْدتُ لو أَنك تفعل ذلك َأوَدّ وُدّا وَوَدّا‬
‫للّنِ َأنْ ل َيصْ ِرمُون‬
‫َووَدادةً َووِدادا أَي تنيت قال الشاعر وَدِ ْدتُ وَِدادةً لو أَنّ حَظّي من ا ُ‬
‫ووَدِ ْدتُ الرجل َأوَدّه ودّا إِذا أَحببته والوُدّ والوَدّ والوِدّ ا َلوَدّة تقول بودّي أَن يكون كذا وأَما‬
‫قول الشاعر َأيّها العاِئدُ الُسائِلُ عَنّا وبِودّيكَ َلوْ تَرَى أَكْفان فإِنا أَشبع كسرة الدال ليستقيم له‬
‫البيت فصارت ياء وقوله عز وجل قل ل أَسأَلكم عليه أَجرا إِل الودّةَ ف القُرب معناه ل‬
‫أَسأَلكم أَجرا على تبليغ الرسالة ولكن أُذكركم الودّة ف القرب والودّةَ منتصبة على استثناء‬
‫ليس من ا َلوّل لَن الودّة ف القرب ليست بأَجر وأَنشد الفراء ف التمن وددتُ ودادة لو أَن‬
‫حظي قال وأَختارُ ف معن التمن وَدِدْت قال وسعت وَدَ ْدتُ بالفتح وهي قليلة قال وسواء‬
‫قلت وَ ِد ْدتُ أَو وَدَ ْدتُ الستقبل منهما َأوَدّ وَيوَدّ وَتوَدّ ل غي قال أَبو منصور وأَنكر البصريون‬
‫ودَ ْدتُ قال وهو لن عندهم وقال الزجاج قد علمنا أَن الكسائي ل يك ودَدْت إِل وقد سعه‬
‫ولكنه سعه من ل يكون حجة وقرئ سيجعل لم الرحنُ وُدّا ووَدّا قال الفراء وُدّا ف صدور‬
‫الؤمني قال قاله بعض الفسرين ابن الَنباري الوَدُودُ ف أَساءِ ال عز وجل الحبّ لعباده من‬
‫قولك وَدِدْت الرجل َأوَدّه ودّا ووِدادا وَوَدادا قال ابن الَثي الودود ف أَساءِ ال تعال َفعُولٌ‬
‫بعن مَ ْفعُول من الودّ الحبة يقال وددت الرجل إِذا أَحببته فال تعال َموْدُود أَي مَحْبوب ف‬
‫قلوب أَوليائه قال أَو هو َفعُول بعن فاعل أَي يُحبّ عباده الصالي بعن يَرْضى عنهم وف‬
‫حديث ابن عمر َأنّ أَبا هذا كان وُدّا لعمر هو على حذف الضاف تقديره كان ذا وُدّ لعمر أَي‬
‫صديقا وإِن كانت الواو مكسورة فل يتاج إِل حذف فإِن الوِدّ بالكسر الصديق وف حديث‬
‫السن فإِنْ وافَق قول عملً فآخِه وَأوْدِدْه أَي أَحِْببْه وصادِقْه فأَظهر الِدغام للَمر على لغة‬
‫الجاز وف الديث عليكم بتعلم العربية فإِنا تدل على الُروءةِ وتزيد ف الوَ ّدةِ يريد َموَدّةَ‬
‫الشاكلة ورجل وُ ّد و ِموَدّ َووَدُودٌ والُنثى وَدُودٌ أَيضا والوَدُودُ الُحِبّ ابن الَعراب الوَدّةُ‬
‫الكتاب قال ال تعال تُ ْلقُون إِليهم بالوَدّةِ أَي بالكُتُب وأَما قول الشاعر أَنشده ابن الَعراب‬
‫وَأ ْعدَ ْدتُ للحَ ْربِ خَيْفانةً َجمُومَ الِراءِ وَقاحا وَدُودا قال ابن سيده معن قوله وَدُودا أَنا باذلةٌ‬
‫ما عندها من الَرْي ل يصح قوله ودُودا إِل على ذلك لَن اليل بائمُ والبهائم ل ودّ لا ف‬
‫غي نوعها وتوَدّدَ إِليه تبب وتوَدّده اجَْتلَبَ ودّه عن ابن الَعراب وأَنشد أَقولُ توَدّدْن إِذا ما‬
‫َلقِيتَن بِرِ ْف ٍق ومَعْروفٍ مِن ال َقوْلِ ناصِعِ وفلن وُدّكَ ووِدّكَ َووَدّكَ بالفتح الَخية عن ابن جن‬
‫ووَديدُك وقوم وُ ّد ووِدادٌ وَأوِدّاءُ وَأوْدادٌ وأَودّ بفتح المزة وكسر الواو وََأوُدّ قال النابغة إِن‬

‫كأَن أَرَى الّنعْمانَ َخبّرَه بعضُ ا َلوُدّ حَديثا غيَ مَكْذوبِ قال وذهب أَبو عثمان إِل أَن َأوُدّا جع‬
‫دَلّ على واحده أَي أَنه ل واحد له قال ورواه بعضهم بعضُ ا َلوَدّ بفتح الواو قال يريد الذي‬
‫هو أَشدّ وُدّا قال أَبو علي أَراد ا َلوَدّين الماعة الوهري ورجال وُدَداءُ يستوي فيه الذكر‬
‫والؤنث لكونه وصفا داخلً على وصف للمبالغة التهذيب والوَدّ صَنَم كان لقوم نوح ث صار‬
‫لِكلب وكان ِبدُومةِ الندل وكان لقريش صنم يدعونه وُدّا ومنهم من يهمز فيقول ُأ ّد ومنه‬
‫سي عَبدُ وُ ّد ومنه سي أُدّ بنُ طابة وأُدَد جد َم َعدّ بن عدنانَ وقال الفراء قرأَ أَهل الدينة ول‬
‫َتذَرُنّ وُدّا بضم الواو قال أَبو منصور أَكثر القرّاء قرؤوا وَدّا منهم أَبو عمرو وابن كثي وابن‬
‫عامر وحزة والكسائي وعاصم ويعقوب الضرمي وقرأَ نافع وُدّا بضم الواو ابن سيده َووَدّ‬
‫َووُدّ صنم وحكاه ابن دريد مفتوحا ل غي وقالوا عبد وُدّ يعنونه به َووُدّ لغة ف أُدّ وهو وُدّ بن‬
‫طابة التهذيب الوَدّ بالفتح الصَنمُ وأَنشد ِبوَدّكِ ما َقوْمي على ما تَ َركْتِ ِهمْ سُلَ ْيمَى إِذا هَبّتْ‬
‫شَمالٌ وَريُها أَراد ِبوَدّكِ‬
‫( * قوله « أراد بودّك إل » كذا بالصل ) فمن رواه ِبوَدّكِ أَراد بق صنمكِ عليكِ ومن ضم‬
‫ت قومي يا سليمى على تر ِككِ إِياهم أَي‬
‫أَراد با َلوَدّة بين وبينكِ ومعن البيت أَيّ شيء و َجدْ ِ‬
‫قد َرضِيتُ بقولك وإِن كنت تاركة لم فاصدُقي وقول الق قال ويوز أَن يكون العن أَيّ‬
‫شيء قومي فاصدقي فقد رضيت قولك وإِن كنت تاركة لقومي ووَدّانُ وا ٍد معروف قال‬
‫نصيب ِقفُوا خَبّرُون عن سُ َل ْيمَانَ إِنّن ِل َمعْرُوفِه من أَهلِ وَدّانَ طالِبُ َووَدّ جبل معروف‬
‫ج َذتْ وتُوارِيهِ إِذا ما َتعْتَكِرْ‬
‫الوهري والوَد ف قول امرئ القيس ُتظْهِرُ الوَدّ إِذا ما أَشْ َ‬
‫( * قوله « تعتكر » يروى أيضا تشتكر )‬
‫قال ابن دريد هو اسم جبل ابن سيده وغيه والوَدّ الوَِتدُ بلغة تيم فإِذا زادوا الياء قالوا وتيدٌ‬
‫قال ابن سيده زعم ابن دريد أَنا لغة تيمية قال ل أَدري هل أَراد أَنه ل يغيها هذا التغيي إِل‬
‫بنو تيم أَم هي لغة لتميم غي مغية عن وتد الوهري الوَدّ بالفتح الوَِتدُ ف لغة أَهل ند كأَنم‬
‫سكّنوا التاء فأَدغموها ف الدال و َموَدّةُ اسم امرأَة عن ابن الَعراب وأَنشد َموَدّةُ تَهْوى ُعمْرَ‬
‫شَيْخٍ َيسُرّه لا الوتُ قَبْلَ اللّيْلِ لو أَنّها َتدْري يَخافُ عليها َجفْوةَ الناسِ َبعْدَه ول خََتنٌ يُرْجَى‬
‫َأوَدّ ِمنَ القَبْرِ وقيل إِنا سيت بالوَدّة الت هي الَحبة‬

‫( ‪)3/453‬‬
‫لوْجَم قال أَبو حنيفة الوَرْدُ َنوْرُ كل‬
‫( ورد ) وَرْدُ كلّ شجرة َنوْرُها وقد غلبت على نوع ا َ‬
‫شجرة و َزهْرُ كل نَ ْبتَة واحدته وَرْدة قال والورد ببلد العرب كثي رِيفِّيةً وبَرّيةً وجَبَلّي ًة ووَرّدَ‬
‫الشجرُ نوّر َووَرّدت الشجرة إذا خرج َنوْرُها الوهري الوَرد بالفتح الذي يُشمّ الواحدة وردة‬

‫وبلونه قيل للَسد وَرْدٌ وللفرس ورْد وهو بي ال ُكمَيْت والَشْقَر ابن سيده الوَرْد لون أَحر‬
‫َيضْ ِربُ ال صُفرة حَسَنة ف كل شيء َفرَس وَرْدٌ والمع وُرْد ووِرادٌ والُنثى ورْدة وقد وَرُد‬
‫الفرسُ َيوْرُدُ وُرُودةً أَي صار وَرْدا وف الحكم وقد وَرُدَ وُرْد ًة واوْرادّ قال الَزهري ويقال‬
‫إِيرادّ َيوْرادّ على قياس ادْهامّ واكْماتّ وأَصله ِإوْرادّ صارت الواو ياء لكسرة ما قبلها وقال‬
‫الزجاج ف قوله تعال فكانت وَرْدةً كالدّهان أَي صارت كلون الوَرْد وقيل فكانت وَرْدة كلونِ‬
‫فرسٍ وَرْدةٍ والورد يتلون فيكون ف الشتاء خلف لونه ف الصيف وأَراد أَنا تتلون من الفزع‬
‫الَكب كما تتلون الدهان الختلفة واللون وُرْدةٌ مثل غُبْسة وشُقْرة وقوله تَنا َزعَها َلوْنانِ وَرْدٌ‬
‫حدّرا إِنا أَراد وُرْدةً وجُؤوةً أَو وَرْدا و َجأًى قال ابن سيده‬
‫شمْسِ فيها َت َ‬
‫وجُؤوةٌ تَرَى لَياءِ ال ّ‬
‫وإِنا قلنا ذلك لَن وردا صفة وجؤوة مصدر والكم أَن تقابل الصفة بالصفة والصدر بالصدر‬
‫ووَرّدَ الثوبَ جعله وَرْدا ويقال وَرّ َدتِ الرَأةُ خدّها إِذا عالته بصبغ القطنة الصبوغة وعَشِّيةٌ‬
‫لدْب‬
‫وَرْدةٌ إِذا احَرّ أُفُقها عند غُروب الشمس وكذلك عند طُلوع الشمس وذلك علمة ا َ‬
‫لمّى وقيل هو َي ْومُها‬
‫وقميص مُوَرّد صُبِغَ على لون الورد وهو دون الضَ ّرجِ والوِرْدُ من أَساءِ ا ُ‬
‫لمّى فهو َموْرُودٌ قال أَعراب‬
‫لمّى إِذا أَخذت صاحبها لوقت وقد وَرَدَتْه ا ُ‬
‫الَصمعي الوِرْدُ يوم ا ُ‬
‫لخر ما أَمارُ إِفْراقِ ا َلوْرُودِ‬
‫( * قوله « إفراق الورود » ف الصحاح قال الَصمعي أفرق الريض من مرضه والحموم من‬
‫حاه أي أَقبل وحكى قول العراب هذا ث قال يقول ما علمة برء الحموم ؟ فقال العرق )‬
‫ح ّمةٌ عن‬
‫سمّ فاعله ويقال َأكْلُ الرّطَبه َموْرِدةٌ أَي مَ َ‬
‫فقال الرّحضاءُ وقد وُرِدَ على صيغة ما ل يُ َ‬
‫ثعلب والوِرْدُ وُوردُ القوم الاء والوِرْدُ الاء الذي يُورَدُ والوِرْدُ البل الوارِدة قال رؤبة لو َدقّ‬
‫وِرْدي َح ْوضَه ل يَ ْندَهِ وقال الخر يا َعمْرُو َعمْرَ الاء وِرْدٌ َي ْد َه ُمهْ وأَنشد قول جرير ف الاء ل‬
‫شقَ حرسها ال‬
‫سدَفُ بَرَدى نر ِدمَ ْ‬
‫وِرْدَ للقَ ْومِ إِن ل َيعْرِفُوا بَرَدى إِذا تكَشّفَ عن َأعْناقِها ال ّ‬
‫تعال والوِرْدُ العَطَشُ والَوارِدُ الَناهِلُ وا ِحدُها َموْرِدٌ َووَرَدَ َموْرِدا أَي وُرُودا وا َلوْرِدةُ الطريق إِل‬
‫صدَرُ الوُرُودُ والوِرْدُ اسم من وِرْدِ يومِ الوِرْدِ وما‬
‫الاء والوِرْدُ وقتُ يومِ الوِرْدِ بي ال ّظ ْمأَْينِ وا َل ْ‬
‫وَرَدَ من جاعة الطي والِبل وما كان فهو وِرْ ٌد تقول وَرَ َدتِ الِبل والطي هذا الاءَ وِرْدا‬
‫َووَرَدَْتهُ َأوْرادا وأَنشد فَأوْراد القَطا سَهْلَ البِطاحِ وإِنا ُسمّيَ النصيبُ من قراءَة القرآن وِرْدا من‬
‫هذا ابن سيده ووَرَدَ الاءَ وغيه وَرْدا ووُرُودا َووَرَدَ عليه أَشرَفَ عليه دخله أَو ل يدخله قال‬
‫ضعْنَ ِعصِيّ الاضِرِ الَُتخَّيمِ معناه لا بلغن الاء أَ َق ْمنَ عليه‬
‫زهي َف َلمّا وَرَدْنَ الاءَ زُرْقا جِمامُه و َ‬
‫ورجل وارِ ٌد من قوم وُرّادٌ وورّادٌ من قومٍ وَرّادين وكل من أَتى مكانا منهلً أَو غيه فقد وَرَدَه‬
‫وقوله تعال وِإنْ منكم إِلّ واردُها فسره ثعلب فقال يردونا مع الكفار فيدخلها الكفار ول‬
‫لسْن أُولئك‬
‫َيدْخلُها السلمون والدليل على ذلك قول ال عز وجل ِإنّ الذين سََبقَتْ لم منا ا ُ‬
‫عنها مُ ْبعَدون وقال الزجاج هذه آية كثر اختلف الفسرين فيها وحكى كثي من الناس أَن‬

‫صدَر وقال‬
‫اللق جيعا يردون النار فينجو التقي وُيتْرَك الظال وكلهم يدخلها والوِرْد خلف ال َ‬
‫بعضهم قد علمنا الوُرُودَ ول نعلم الصّدور ودليل مَن قال هذا قوله تعال ث نُنَجّي الذين اّت َقوْا‬
‫وَنذَرُ الظالي فيها جُِثيّا وقال قوم اللق يَرِدُونا فتكون على الؤمن بَرْدا وسلما وقال ابن‬
‫مسعود والسن وقتادة ِإنّ وُروُدَها ليس دُخولا وحجتهم ف ذلك قوية جدّا لَن العرب تقول‬
‫ورَدْنا ماء كذا ول َيدْخُلوه قال ال عز وجل ولّا ورَدَ ماءَ َمدَْي َن ويقال إِذا َب َلغْتَ إِل البلد ول‬
‫َتدْخله قد وَرَ ْدتَ بلد كذا وكذا قال أَبو إِسحق والجة قاطعة عندي ف هذا ما قال ال تعال‬
‫سمَعون حَسيسَها قال فهذا وال أَعلم‬
‫إِنّ الذين سبقت لم منا السن أُولئك عنها مبعدون ل َي ْ‬
‫دليل أَن أَهل السن ل يدخلون النار وف اللغة ورد بلد كذا وماء كذا إِذا أَشرف عليه دخله‬
‫أَو ل يدخله قال فالوُرودُ بالِجاع ليس بدخول الوهري ورَدَ فلن وُروُدا َحضَر وأَورده غيه‬
‫واسَْتوْرَده أَي أَ ْحضَره ابن سيده توَرّدَه وا ْسَتوْرَدَه َكوَرّده كما قالوا عل ِقرْنَه واسَْتعْله ووارَدَه‬
‫ورد معَهَ وأَنشد ومُتّ مِنّي هَلَلً إِنّما َموُْتكَ لو وارَ ْدتُ وُرّادَِيهْ والوارِدةُ وُرّادُ الاءِ والوِرْدُ‬
‫الوارِدة وف التنيل العزيز ونسوق الجرمي إِل جهنم وِرْدا وقال الزجاج أَي مُشاةً عِطاشا‬
‫حنَ ِمنْ وَشْحَا َقلِبيا‬
‫والمع َأوْرادٌ والوِرْدُ الوُرّا ُد وهم الذين يَرِدُون الاء قال يصف قليبا صَبّ ْ‬
‫سُكّا َي ْطمُو إِذا الوِرْدُ عليه الْتَكّا وكذكل الِبل وصُبّحَ الاءُ ِبوِرْدٍ عَكْنان والوِرْدُ النصيبُ من‬
‫الاء وَأوْرَدَه الاءَ َجعَله يَرِدُه والوْرِدةُ َمأْتاهُ الاءِ وقيل الادّةُ قال طرفة كَأنّ عُلوبَ النّسْعِ ف‬
‫دَأَياتِها مَوارِدُ من خَقاءَ ف َظهْرِ َقرْدَ ِد ويقال ما لك توَرّدُن أَي تقدّم عليّ وقال ف قول طرفة‬
‫َكسِيدِ ال َغضَا نَبّهْتَه الَُتوَرّدِ هو التقدّم على قِرْنِه الذي ل يدفعه شيء وف الديث اّتقُوا البَرازَ ف‬
‫الَوارِدِ أَي الجارِي والطّرُق إِل الاء واحدها َموْرِ ٌد وهو مَ ْفعِلٌ من الوُرُودِ يقال ورَ ْدتُ الاءَ‬
‫أَرِدُه وُرُودا إذا حضرته لتشرب والوِرد الاء الذي ترد عليه وف حديث أَب بكر أَخذ بلسانه‬
‫وقال هذا الذي أَورَدَن الَوارِدَ أَراد الوارد الُ ْهلِكةَ واحدها َموْرِدة وقول أَب ذؤيب يصف القب‬
‫َيقُولونَ لّا ُجشّتِ البِئْرُ َأوْرِدُوا وليسَ با أَ ْدنَى ذِفافٍ لِوارِدِ استعار الِيرادٍ لِتْيان القب يقول‬
‫سبِلٌ وَرُودُ‬
‫ليس فيها ماء وكلّ ما أَتَيْتَه فقد وَرَدْتَه وقوله كأَنّه ِبذِي القِفافِ سِيدُ وبالرّشاءِ مُ ْ‬
‫وَرُود هنا يريد أَن يرج إِذا ضُرِب به وَأوْرَدَ عليه الَب قصّه والوِرْدُ القطيعُ من الطّيْرِ والوِرْدُ‬
‫الَ ْيشُ على التشبيه به قال رؤبة كم دَقّ مِن أَعتاقِ وِرْدٍ م ْكمَ ِه وقول جرير أَنشده ابن حبيب‬
‫َسأَ ْح َمدُ يَرْبُوعا على أَنّ وِرْدَها إِذا ذِيدَ ل ُيحْبَسْ وإِن ذادَ حُكّما قال الوِرْدُ ههنا اليش شبهه‬
‫بالوِرْدِ من الِبل بعينها والوِرْدُ الِبل بعينها والوِرْدُ النصيب من القرآن يقول قرْأتُ وِرْدِي وف‬
‫الديث أَن السن وابن سيين كانا يقرآنِ القرآنَ من َأوّله إِل آخره ويَكْرهانِ الَورادَ الَورادُ‬
‫جع وِرْدٍ بالكسر وهو الزء يقال قرأْت وِرْدِي قال أَبو عبيد تأْويل الَوراد أَنم كانوا أَحْدثوا‬
‫أَنْ جعلوا القرآن أَجزاء كل جزء منها فيه ُسوَر متلفة من القرآن على غي التأْليف جعلوا‬
‫السورة الطويلة مع أُخرى دونا ف الطول ث يَزيدُون كذلك حت ُي َعدّلوا بي الَجزاءِ ويُِتمّوا‬

‫الزء ول يكون فيه سُورة منقطعة ولكن تكون كلها ُسوَرا تامة وكانوا يسمونا الَوراد ويقال‬
‫لفلن كلّ ليلةٍ وِرْد من القرآن يقرؤه أَي مقدارٌ معلوم إِما سُ ْبعٌ أَو نصف السبع أَو ما أَشبه‬
‫ذلك يقال قرأَ وِرْده وحِزْبه بعن واحد والوِرْد الزء من الليل يكون على الرجل يصليه وأَرْنََبةٌ‬
‫واردةٌ إِذا كانت مقبلة على السبَلة وفلن وارد الَرنبة إِذا كان طويل الَنف وكل طويل وارد‬
‫وَتوَرّ َدتِ اليل البلدة إِذا دخلتها قليلً قليلً قطعة قطعة و َشعَر وارد مسترسل طويل قال طرفة‬
‫ش َفةُ واللثةُ والَصل ف ذلك أَن‬
‫سنُ النّبْتِ أَثِيثٌ مُسْبَكِرْ وكذلك ال ّ‬
‫وعلى ا َلتْنَ ْينِ منها وا ِردٌ حَ َ‬
‫الَنف إِذا طال يصل إِل الاء إِذا شرب بفيه لطوله والشعر من الرأَة يَرِدُ َكفَلَها وشجرة واردةُ‬
‫الَغصان إِذا تدلت أَغصانُها وقال الراعي يصف نلً أَو كرما يُ ْلقَى نَوا ِطيُه ف كل مَرْقََبةٍ‬
‫يَ ْرمُونَ عن وا ِردِ الَفنانِ مُنْ َهصِر‬
‫( * قوله « يلقى » ف الساس تلقى )‬
‫أَي يرمون الطي عنه وقوله تعال فأَرْسَلوا وا ِردَهم أَي ساِبقَهم وقوله تعال ونن أَقرب إِليه من‬
‫حبل الوريد قال أَهل اللغة الوَرِيدُ عِرْق تت اللسان وهو ف العَضُد َفلِيقٌ وف الذراع ا َلكْحَل‬
‫وها فيما تفرق من ظهر الكَفّ الَشاجِعُ وف بطن الذراع الرّواهِشُ ويقال إِنا أَربعة عروق ف‬
‫حدِران ُقدّامَ الُذني ومنها الوَرِيدان ف العُنق وقال أَبو اليثم الورِيدان‬
‫الرأْس فمنها اثنان يَ ْن َ‬
‫حرِ ويَسارِها قال والوَرِيدانِ يَنْبِضان‬
‫تت الوَدَجَ ْينِ والوَدَجانِ عِرْقانِ غليظان عن يي ُثغْرَةِ النّ ْ‬
‫أَبدا منَ الِنسان وكل عِرْق يَ ْنِبضُ فهو من ا َلوْرِدةِ الت فيها مرى الياة والوَرِيدُ من العُرُوق‬
‫ما َجرَى فيه الّنفَسُ ول يرِ فيه ال ّدمُ والَداوِلُ الت فيها الدّماءُ كالَ ْكحَلِ والصّافِن وهي‬
‫صدُ أَبو زيد ف العُنُق الوَرِيدان وها عِرْقان بي الَوداج وبي اللّبّتَ ْي ِن وها من‬
‫العُروقُ الت ُت ْف َ‬
‫البعي الودجان وفيه الَوداج وهي ما أَحاطَ بالُ ْلقُوم من العروق قال الَزهري والقول ف‬
‫الوريدين ما قال أَبو اليثم غيه والوَرِيدانِ عِرْقان ف العُنُق والمع َأوْرِدَ ٌة ووُرو ٌد ويقال‬
‫لل َغضْبَانِ قد انتفخ وريده الوهري َحبْل الوَرِيدِ عِرْق تزعم العرب أَنه من الوَتِي قال وها‬
‫ص ْفقَي العُنُق ما يَلي ُمقَدّمه َغلِيظان وف حديث الغية مُنَْتفِخة الوَرِيدِ هو العرقُ‬
‫وريدان مكتنفا َ‬
‫للُق وكثرة الغضب‬
‫صفُها بسوء ا َ‬
‫الذي ف صَفْحة العُنق يَنَْتفِخُ عند الغضَب وها وريدانِ َي ِ‬
‫صدَرْنا َب ِعيَيْنا‬
‫صدَرْناهُما ف وارِدٍ صادِرٍ و َهمٍ صُواهُ قد مَثَ ْل يقول َأ ْ‬
‫والوارِدُ الطريق قال لبيد ث َأ ْ‬
‫ف طريق صادِرٍ وكذلك ا َلوْرِدُ قال جرير َأ ِميُ الؤمِنيَ على صِراطٍ إِذا ا ْع َوجّ الَوارِدُ مُسَْتقِيمُ‬
‫وأَلقاهُ ف وَرْدةٍ أَي ف هَلَ َكةٍ َكوَرْطَةٍ والطاء أَعلى والزّماوَرْ ُد معرّب والعامة تقول َبزْماوَرْد‬
‫صغُرَ البَنُونَ‬
‫حقّ وَرْدةَ فِي ُكمُ َ‬
‫ووَرْد بطن من َج ْعدَة ووَرْدَةُ اسم امرأَة قال طرفة ما َينْظُرون ِب َ‬
‫وَرَهطُ وَرْدَةَ ُغيّبُ والَورا ُد موضعٌ عند حَُنيْن قال عباس بن‬
‫( * قوله « ابن » كتب بامش الصل كذا يعن بالصل ويتمل أن يكون ابن مرداس أو‬
‫غيه )‬

‫ضنَ الَيْلَ فيها بي ُبسّ إِل ا َلوْرادِ تَ ْنحِطُ بالنّهابِ َووَرْدٌ َووَرّادٌ اسان وكذلك وَرْدانُ‬
‫رَ َك ْ‬
‫ب معروفة َووَرْدٌ اسم َفرَس َحمْزة بن عبد الطلب رضي ال عنه‬
‫وبناتُ وَرْدانَ دَوا ّ‬

‫( ‪)3/456‬‬
‫خدّةُ والمع وساِئدُ َووُ ُسدٌ ابن سيده وغيه الوِسادُ ا ِلتّ َكأُ وقد‬
‫( وسد ) الوِساد والوِسادَةُ ا ِل َ‬
‫َتوَسّد ووَ ّسدَه إِياه فَتَوسّد إِذا جعَله تت رأْسه قال أَبو ذؤيب فكُنْتُ ذَنُوبَ الِبئْرِ َلمّا َتوَشّلَتْ‬
‫وسُرْبِلْت أَكْفان ووُ ّس ْدتُ ساعدي وف الديث قال لعدِيّ بن حات إِنّ وِسادَكَ إِ َذنْ َلعَرِيضٌ‬
‫كَن بالوِسادِ عن النوم لَنه مَظِنّته أَراد أَن نومك إِذَنْ كثي وكَن بذلك عن عِرَضِ قفاه وعِ َظمِ‬
‫رأْسه وذلك دليل الغَباوَةِ ويشهد له الرواية الُخرى إِنك َلعَريضُ القَفا وقيل أَراد أَنّ من َتوَ ّسدَ‬
‫اليطي الكن بما عن الليل والنهار َلعَرِيضُ الوساد وف حديث أَب الدرْداء قال له رجل إِن‬
‫أُريد أَن أَطلب العلم وأَخشَى أَن ُأضَّيعَه فقال لَنْ تََتوَ ّسدَ العلم خي لك من أَن تَتَو ّسدَ الهل‬
‫وف الديث أَن ُشرَيا الضرمي ذُكر عند رسول ال صلى ال عليه وسلم فقال ذاك رجل ل‬
‫يََتوَ ّسدُ القرآن قال ابن الَعراب لقوله ل يتوسد القرآن وجهان أَحدها مدح والخر ذم فالذي‬
‫هو مدح أَنه لينام عن القرآن ولكن يَتَ َهجّد به ول يكون القرآنُ مَُتوَسّدا معه بل هو يُدا ِومُ‬
‫قِراءتَه ويُحافِظُ عليها وف الديث ل َتوَسّدوا القرآن واتْلُوه حق تُلوته والذي هو ذمّ أَنه ل‬
‫يقرأُ القرآن ول يفظه ول يُديُ قراءته وإِذا نام ل يكن معه من القرآن شيء فإِن كان َح ِمدَه‬
‫فالعن هو ا َلوّل وإِن كان ذمّه فالعن هو الخر قال أَبو منصور وأَشبههما أَنه أَثْنَى عليه‬
‫و َح ِمدَه وقد روي ف حديث آخر من قرأَ ثلث آيات ف ليلة ل يكن مُتَوسّدا للقرآن يقال‬
‫َتوَ ّسدَ فلن ذِراعه إِذا نام عليه وجعله كالوِسادة له قال الليث يقال و ّسدَ فلنٌ فلنا وِسادة‬
‫وَتوَسّد وِسادة إِذا وضَع رأْسه عليها وجع الوِسادِة وسَاِئدُ والوِسادُ كل ما يوضع تت الرأْس‬
‫وإِن كان مِن تراب أَو حجارة وقال عبد بن السحاس فَبِتْنا وِسادانا إِل َعلَجانةٍ و ِحقْفٍ تاداه‬
‫الرّياحُ تَهادِيا ويقال للوسادة إِسادة كما قالوا للوِشاحِ إِشاح وف الديث إِذا وُ ّسدَ الَمرُ إِل‬
‫غي أَهله فانتظر الساعة أَي أَُسِْندَ و ُجعِلَ ف غي أَهله يعن إِذا ُسوّدَ وشُرّفَ غيُ الستحق‬
‫للسيادة والشرف وقيل هو من السيادة أَي إِذا وُضعت وِسادةُ ا ُللْك والَمر والنهي لغي‬
‫مستحقهما وتكون إِل بعن اللم والتوسِيد أَن تدّ الثلم‬
‫( * قوله « الثلم » كذا بالصل ) طولً حيث تبلغه البقر وَأوْ َسدَ ف السي َأ َغذّ وَأوْ َسدَ الكلبَ‬
‫َأغْراه بالصّ ْيدِ مثل آ َسدَه‬

‫( ‪)3/459‬‬

‫( وصد ) ال َوصِيدُ فِناءُ الدار والبيت قال ال عز وجل وكلبهم باسط ذِراعَ ْيهِ بال َوصِيدِ قال‬
‫ف وها الفِناءُ قال قال ذلك يونس‬
‫الفراء ال َوصِيدُ والَصيدُ لغتان مثل الوِكافِ والِكا ِ‬
‫صدَ البابَ‬
‫والَخفش وال َوصِيدةُ بيتٌ يُتخذ من الجارة للمال ف البال والوِصادُ الُ ْطَبقُ وَأوْ َ‬
‫صدٌ مثل أَوجَعَه فهو موجَع وف حديث أَصحاب الغار فوقع البل على‬
‫صدَه َأ ْغ َلقَه فهو مُو َ‬
‫وآ َ‬
‫صدْت الباب إِذا أَغ َلقْتَه ويروى فَأوْ َطدَه بالطاء وسيأْت‬
‫صدَه أَي َسدّه من َأوْ َ‬
‫باب الكَف فَأوْ َ‬
‫ذكره وأَوصَد ال ِقدْرَ أَطَْبقَها والسم منهما جيعا الوِصادُ حكاه اللحيان وقوله عز وجل إِنا‬
‫ص ْدتُ مُوصَدة بغي هز قال أَبو عبيدة‬
‫عليهم ُمؤْصَدةٌ وقرئ مُوصَدة بغي هز قال أَبو عبيدة آ َ‬
‫ص ْدتُ إِذا أَ ْطَبقْتَ ومعن مُ ْؤصَدةٌ أَي مُطَْب َقةٌ عليهم وقال الليث الِصادُ وا َلصِيدُ‬
‫ص ْدتُ وَأوْ َ‬
‫آ َ‬
‫خذُ للمال‬
‫ها بنلة الُطْبَق يقال أَطَْبقَ عليهم الِصادَ والوِصادَ وا َلصِيدةُ وال َوصِيدة كالظيةِ ُتتّ َ‬
‫صدْتُ ف البل إِذا اتذت الوَصيدة‬
‫إِل أَنا من الجارة والَظِيةُ من الغِصنَة تقول منه اسَْت ْو َ‬
‫جمُ‬
‫صدٍ ول َي ْبدُ ِللَتْرابِ مِن َث ْديِها حَ ْ‬
‫لدْرُ أَنشد ثعلب وعُ ّلقْتُ لَ ْيلَى وهْيَ ذاتُ ُموَ ّ‬
‫صدُ ا ِ‬
‫وا ُلوَ ّ‬
‫سدَى الوصّادُ الاِئكُ‬
‫ح َمةَ ف ال ّ‬
‫صدَه أَدْخَلَ اللّ ْ‬
‫ج بعضَ الَيْطِ ف بعض َوصْدا َو َو ّ‬
‫صدَ النّسّا ُ‬
‫َووَ َ‬
‫صدَ الشي ُء و َوصَبَ أَي ثَبَتَ‬
‫ت ويقال وَ َ‬
‫صدُ ووََتدْتُ أَِتدُ إِذا ثَبَ ّ‬
‫ص ْدتُ بالكان َأ ِ‬
‫وف النوادر وَ َ‬
‫صدٌ ووَاصِبٌ ومثله الصّهَْيدُ والصّيْهَبُ الرّ الشديدُ والوصيدُ النباتُ التقاربُ الُصولِ‬
‫فهو وا ِ‬
‫صدَ الكلب بالصّ ْيدِ كذلك والتوصِيدُ التحذي ُر وقوله أَنشده يعقوب ومُ ْرهَقٍ‬
‫صدَه أَغراه وأَو َ‬
‫ووَ ّ‬
‫صدِته ل َيسَْت ِعنْ وحَوامِي ا َل ْوتِ َتغْشاه قال ابن سيده ل يفسره قال وعندي أَنه إِنا‬
‫سالَ ِإمْتاعا ِبوَ ْ‬
‫حلِق عانتَه‬
‫عن به ُخبْتَه سَراوِيله أَو غي ذلك منها وقوله ل َيسَْت ِعنْ أَي ل يَ ْ‬

‫( ‪)3/460‬‬
‫( وطد ) وَ َطدَ الشيءَ َي ِطدُه وَطْدا وطِدةً فهو َموْطودٌ ووطَيدٌ أَثَْبتَه وَثقّلَه والتوطِيدُ مثله وتال‬
‫يصف قوما بكثرة العدد و ُهمْ َي ِطدُونَ الَرضَ لَول ُهمُ ا ْرَتمَتْ ِب َمنْ َفوْقَها ِمنْ ذِي بَيانٍ وَأعْجَما‬
‫وَتوَ ّطدَ أَي تَثَبّتَ والوا ِطدُ الثابتُ والطادِي مقلوب منه الحكم وأَنشد ابن دريد قال وأَحسبه‬
‫جدٍ ثابِتٌ وطِيدُ نالَ السمَاءَ ِد ْرعُها ا َلدِيدُ وقد اتّ َط َد ووَ ّطدَ له عنده‬
‫لرْمازِ وأُسّ مَ ْ‬
‫لَكذّاب بن ا ِ‬
‫منلة مَ ّهدَها وله عنده وطِيدَةٌ أَي منلة ثابتة عن يعقوب ووَ ّطدَ الَرضَ رَ َدمَها ِلَتصْلُبَ والِي َطدَةُ‬
‫سكُ با ا ِل ْثقَب‬
‫شَبةٌ ُيمْ َ‬
‫خَشََبةٌ ُيوَ ّطدُ با الكان من أَساسِ بناءٍ أَو غيه ِلَيصْلُب وقيل الِيطَدةُ خَ َ‬
‫والوطائدُ قواعدُ البُنْيانِ وَو َطدَ الشيءُ وَطْدا دامَ ورَسا وف حديث ابن مسعود أَن زيادَ بن عديّ‬
‫أَتاه َفوَطَده إِل الَرض وكان رجلً مَجْبُو ًل فقال عبدُ ال اعْلُ عن فقال ل حت ُتخْبِرَن من‬
‫يَ ْه ِلكُ الرجل وهو يعلم قال إِذا كان عليه إِمام إِنْ أَطاعَه أَكفَرَه وإِن عَصاه قتَله قال أَبو عمرو‬
‫الوَ ْطدُ غمْزُك الشيءَ إِل الشيء وإِثباتُك إِياه يقال منه و َطدْتُه أَ ِطدُه وَطْدا إِذا وَطِئتَه و َغمَزْتَه‬

‫ج َلةَ ناسِبْ ُهمْ و ُكنْ مَعَ ُهمْ حت ُيعِيُوك مَجْدا غيَ مَوطُودِ‬
‫حقْ ِببَ ْ‬
‫وأَثبتّه فهو مَوْطُود قال الشماخ فالْ َ‬
‫قال ابن الَثي قوله ف الديث َفوَطدَه إِل الَرض أَي َغ َمزَه فيها وأَثَْبتَه عليها ومنعه من الركة‬
‫ويقال وَ َط ْدتُ الَرضَ أَ ِطدُها إِذا دُستَها لتتَثلّب ومنه حديث الباء بن مالك قال يوم اليمامة‬
‫ضمّن إِليك وا ْغمِزْن ووَ َطدَه إِل الَرض مثل َر َهصَه و َغمَزَه إِل‬
‫لالد بن الوليد ِطدْن إِليك أَي ُ‬
‫الَرض والطادي الثابتُ من وَطَد يَ ِطدُ فقلب من فاعِل إِل عالِف قال القطامي ما اعْتادَ حُبّ‬
‫سُلَيْمى حَ ْينَ مُعْتادِ ول َت َقضّى بَواقي ِديْنِها الطادِي قال أَبو عبيد يُرادِ به الوا ِطدُ فأَخر الواو‬
‫وقَلَبَها أَلفا ويقال و ّطدَ الُ للسلطانِ مُلْكَه وأَ ّطدَه إِذا ثَبّتَه الفراء طادَ إِذا ثَبَت وداطَ إِذا َحمُق‬
‫ضدْته عليه‬
‫ووَ َطدَ إِذا َحمُق ووَ َطدَ إِذا سارَ وقد و َط ْدتُ على باب الغار الصخر إِذا سددته به وَن ّ‬
‫وف حديث أَصحاب الغار فوقع البل على باب الكهف َفَأوْ َطدَه أَي َسدّه بالدم قال ابن الَثي‬
‫صدَه بالصاد وقد تقدم‬
‫هكذا روي وإِنا يقال و َطدَه قال ولعله لغة وقد روي َفَأوْ َ‬

‫( ‪)3/461‬‬
‫( وعد ) و َعدَه الَمر وبه عِدةً و َوعْدا و َموْعدا و َم ْوعِدةٍ و َموْعودا و َموْعودةً وهو من الَصادِرِ‬
‫الت جاءَت على َمفْعولٍ و َمفْعولةٍ كالحلوفِ والرجوعِ والصدوقةِ والكذوبة قال ابن جن وما‬
‫جاء من الصادر مموعا ُمعْمَلً قوله مَواعِيدُ عُرْقُوبٍ أَخاه ِبيَثْ ِربِ وال َو ْعدُ من الصادر الجموعة‬
‫قالوا الوُعودُ حكاه ابن جن وقوله تعال ويقولون مت هذا ال َو ْعدُ إِن كنتم صادقي أَي إِنازُ‬
‫هذا ال َوعْد أَرُونا ذلك قال الَزهري ال َو ْعدُ والعِدةُ يكونان مصدرا واسا فأَما العِدةُ فتجمع‬
‫جمَعُ وقال الفرء و َعدْتُ عِدةً ويذفون الاء إِذا أَضافوا وأَنشد ِإنّ الَلِيطَ‬
‫عِدات وال َو ْعدُ ل ُي ْ‬
‫أَ َجدّو البَ ْينَ فا َنرَدُوا وأَخْ َلفُوكَ عِدى الَمرِ الذي َو َعدُوا وقال ابن الَنباري وغيه الفراء يقول‬
‫عِد ًة و ِعدًى وأَنشد وأَخْ َلفُوكَ ِعدَى الَم ِر وقال أَراد عدة الَمر فحذف الاء عند الِضافة قال‬
‫ويكتب بالياء قال الوهري والعِدةُ ال َو ْعدُ والاء عوض من الواو ويمع على عِداتٍ ول يمع‬
‫ال َو ْعدُ والنسبة إل ِعدَةٍ َعدِيّ وإِل زِنةٍ زنّ فل تردّ الواو كما تردّها ف شية والفراء يقول‬
‫ِع َدوِيّ وزَِنوِيّ كما يقال ِشَيوِيّ قال أَبو بكر العامة تطئ وتقول أَو َعدَن فلن َم ْوعِدا أَ ِقفُ‬
‫عليه وقوله تعال وإِذْ واعدنا موسى أَربعي ليلة ويقرأُ َو َعدْنا قرأَ أَبو عمرو وعدنا بغي أَلف وقرأَ‬
‫ابن كثي ونافع وابن عامر وعاصم وحزة والكسائي واعدنا باللَلف قال أَبو إِسحق اختار‬
‫جاعة من أَهل اللغة وإِذا وعدنا بغي أَلف وقالوا إِنا اخترنا هذا لَن الواعدة إِنا تكون من‬
‫الدميي فاختاروا وعدنا وقالوا دليلنا قول ال عز وجل إِن ال وعدكم وعد الق وما أَشبهه‬
‫قال وهذا الذي ذكروه ليس مثل هذا وأَما واعدنا فجيد لَن الطاعة ف القبول بنلة الواعدة‬
‫فهو من ال وعد ومن موسى َقبُول واتّباعٌ فجرى مرى الواعدة قال الَزهري من قرأَ وعدنا‬

‫فالفعل ل تعال ومن قرأَ واعدنا فالفعل من ال تعال ومن موسى قال ابن سيده وف التنيل‬
‫وواعدنا موسى ثلثي ليلة وقرئ ووعدنا قال ثعلب فواعدنا من اثني ووعدنا من واحد وقال‬
‫فَواعِديهِ سَرْحَتَيْ ماِلكٍ أَو الرّب بينهما أَسْهَل قال أَبو معاذ واعدت زيدا إِذا و َعدَك ووَ َعدْته‬
‫ووعدت زيدا إِذا كان الوعد منك خاصة وا َل ْو ِعدُ موضع التوا ُع ِد وهو الِيعادُ ويكون ا َل ْو ِعدُ‬
‫مصدر و َعدْتُه ويكون ا َل ْو ِعدُ وقتا للعِدةِ وا َل ْوعِدةُ أَيضا اسم للعِدةِ واليعادُ ل يكون إِل وَقْتا أَو‬
‫موضعا وال َو ْعدُ مصدر حقيقي والعدة اسم يوضع موضع الصدر وكذلك ا َل ْوعِدةُ قال ال عز‬
‫وجل إِل عن َم ْوعِدةٍ وعدها إِياه واليعادُ والُواعَدةُ وقت الوعد وموضعه قال الوهري وكذلك‬
‫الو ِعدُ لَن ما كان فاء الفعل منه واوا أَو ياء سقطتا ف الستقبل نو َي ِعدُ ويَزِنُ ويَهَبُ وَيضَعُ‬
‫ويَئِلُ فإِن ا َل ْفعِل منه مكسور ف السم والصدر جيعا ول تُبالِ أَمنصوبا كان َيفْعَلُ منه أَو‬
‫مكسورا بعد أَن تكون الواو منه ذاهبة إِل أَحْرُفا جاءَت نوادر قالوا دخلوا مَوْ َحدَ َموْحَدَ وفلن‬
‫ق و َموْكلٌ اسم رجل أَو موضع و َم ْوهَبٌ اسم رجل ومَوزنٌ موضع هذا ساع والقياس‬
‫ابن َموْرَ ٍ‬
‫فيه الكسر فإِن كانت الواو من َي ْفعَلُ منه ثانية نو َيوْجَلُ وَيوْجَعُ وَيوْسَنُ ففيه الوجهان فإِن‬
‫أَردت به الكان والسم كسرته وإِن أَردت به الصدر نصبت قلت مَوْجَ ٌل ومَوْجِلٌ َموْجِعٌ فإِن‬
‫كان مع ذلك معتل الخر فالفعل منه منصوب ذهبت الواو ف يفعل أَو ثبتت كقولك ا َلوْل‬
‫وا َلوْف وا َل ْوعَى من يلي وَيفِي وَيعِي قال ابن بري قوله ف استثنائه إِل أَحرفا جاءَت نوادر قالوا‬
‫دخلوا مَوْ َحدَ َموْ َحدَ قال موحد ليس من هذا الباب وإِنا هو معدول عن واحد فيمتنع من‬
‫ث ومَرْبَعَ ورباع قال وقال سيبويه‬
‫الصرف للعدل والصفة كأُحا َد ومثله مَثْن وثُناءَ ومَ ْثلَثَ وثُل َ‬
‫مَوْ َحدَ فنحوه لَنه ليس بصدر ول مكان وإِنا هو معدول عن واحد كما أَن ُعمَ َر معدول عن‬
‫عامر وقد تَوا َعدَ القوم واّت َعدُوا والتّعادُ قبول الوعد وأَصله الوْتِعادُ قلبوا الواو تاء ث أَدغموا‬
‫لزُور قال ابن بري‬
‫وناس يقولون ائَْت َعدَ ي ْأَتعِدُ فهو مُؤَْت ِعدٌ بالمز كما قالوا يأَْتسِرُ ف ائْتِسار ا َ‬
‫ثوابه إِيَتعَد ياَت ِعدُ فهو مُوَتعِدٌ من غي هز وكذلك إِيَتسَر ياتَسِرُ فهو موتَسِرٌ بغي هز وكذلك‬
‫ذكره سيبويه وأَصحابه ُيعِلّونه على حركة ما قبل الرف العتل فيجعلونه ياء إِن انكسر ما‬
‫قبلها وأَلفا إِن انفتح ما قبلها وواوا إِذا انضم ما قبلها قال ول يوز بالمز لَنه أَصل له ف باب‬
‫ت والوضِعَ‬
‫الوعد واليَسْر وعلى ذلك نص سيبويه وجيعُ النحويي البصريي ووا َعدَه الوق َ‬
‫ووا َعدَه فوعَده كان أَكب وعْدا منه وقال ماهد ف قوله تعال ما أَ ْخ َلفْنا مَ ْو ِعدَكَ ِبمَلْكِنَا قال‬
‫ا َل ْو ِعدُ العَهْد وكذلك قوله تعال وأَخلفتم َم ْوعِدي قال عَهْدي وقوله عز وجل وف السماءِ‬
‫رِزْقُكم وما تُوعَدون قال رزقكم الطر وما توعدون النةُ قال قتادة ف قوله تعال والَي ْومِ ا َل ْوعُودِ‬
‫إِنه يوم القيامة وفرس وا ِعدٌ َي ِعدُك جريا بعد جري وأَرض واعِدةٌ كأَنا َت ِعدُ بالنبات وسَحاب‬
‫وا ِعدٌ كأَنه َي ِعدُ بالطر ويوم وا ِعدٌ َي ِعدُ بالَرّ قال الَصمعي مررت بأَرض بن فلن غِبّ مطر وقع‬
‫با فرأَيتها واعِدةً إِذا رجي خيها وتام نبتها ف أَول ما يظهر النبت قال سويد بن كراع َرعَى‬

‫غيَ مَ ْذعُورٍ بِهنّ وَراقَه لُعاعٌ تَهاداهُ الدّكادِكُ وا ِعدُ ويقال للدابّة والاشية إِذا رُجِ َي خيها‬
‫وإِقبالا واعد وقال الراجز كيفَ تَراها واعِدا صِغارُها يَسُوءُ شنّاءَ العِدى كِبارُها ؟ ويقال َي ْومُنا‬
‫حرّ أَو بَرْدٍ وهذا غلم َت ِعدُ مَخاِيلُه كَرَما وشَِيمُه تَ ِهدُ َجلْدا‬
‫َي ِعدِ بَرْدا وَيوْمٌ وا ِعدٌ إِذا َو َعدَ َأوّلُه بَ َ‬
‫وصَرامةً وال َوعِيدُ والّت َو ّعدُ التّ َهدّدُ وقد َأوْعدَه وَت َوعّدَه قال الوهري ال َو ْعدُ يستعمل ف الي‬
‫والشرّ قال ابن سيده وف الي ال َو ْعدُ والعِدةُ وف الشر الِيعادُ وال َوعِيدُ فإِذا قالوا َأ ْو َعدْتُه‬
‫جنِ والَدا ِهمِ رِجْلي ورِجْلي‬
‫بالشر أَثبتوا الَلف مع الباء وأَنشد لبعض الرّجاز أَو َعدَن بالسّ ْ‬
‫شثْنةُ الَنا ِسمِ قال الوهري تقديرهُ أَوعدن بالسجن وأَو َعدَ رجلي بالَداهم ورجلي شَثْنة أَي‬
‫قويّة على القَيْد قال الَزهري كلم العرب وع ْدتُ الرجلَ خَيا ووعدته شرّا وَأ ْوعَدْتُه خيا‬
‫وأَو َعدْتُه شرّا فإِذا ل يذكروا الشر قالوا وعدته ول يدخلوا أَلفا وإِذا ل يذكروا الشر قالوا‬
‫أَوعدته ول يسقطوا الَلف وأَنشد لعامر بن الطفيل وإِنّي إِنْ أَو َعدْتُه أَو َو َعدْتُه لُ ْخلِفُ إِيعادِي‬
‫جزُ َم ْو ِعدِي وإِذا أَدخلوا الباء ل يكن إِل ف الشر كقولك أَو َعدُتُه بالضرب وقال ابن‬
‫وأُنْ ِ‬
‫ضلً طَرِيفا إِل أَيادِيهِ قال‬
‫الَعراب أَو َعدْتُه خيا وهو نادر وأَنشد يَ ْبسُطُن مَرّةً ويُو ِعدُن َف ْ‬
‫الَزهري هو ال َو ْعدُ والعِدةُ ف الَيْر والشرّ قال القطامي أَل َعلّلن كُلّ حَيّ مُعَلّلُ ول َتعِدان‬
‫الَ ْيرَ والشرّ ُمقْبِلُ وهذا البيت ذكره الوهري ول تعدان الشرّ والي مُقبل ويقال اّتعَ ْدتُ‬
‫الرجلَ إِذا َأ ْو َعدْتَه قال الَعشى فإِنْ تَّت ِعدْن َأّت ِعدْك ِبمِثْلها وقال بعضهم فلن يَّت ِعدُ إِذا وثقِ‬
‫ِب ِعدَتكَ وقال إِن ائَْت َممْتُ أَبا الصّبّاحِ فاّتعِدي واسْتَ ْبشِرِي بِنوالٍ غي مَنْزُورِ أَبو اليثم َأ ْو َع ْدتُ‬
‫الرجل أََت َو ّعدُه إِيعادا وَت َو ّعدْتُه َت َوعّدا واّت َعدْتُ اتّعادا و َوعِيدُ الفحْل هَديرهُ إِذا َهمّ َأنْ َيصُولَ‬
‫وف الديث دخَلَ حائِطا من حيطان الدينة فإِذا فيه َجمَلن َيصْرِفان ويُوعِدانِ وعِيدُ فَحْلِ الِبل‬
‫هَديرُه إِذا أَراد َأنْ يصول وقد َأ ْوعَد يُوعدُ إِيعادا‬

‫( ‪)3/461‬‬
‫( وغد ) ال َو ْغدُ الفِيف الَحقُ الضعيفُ العقْلِ الرذلُ الدنءُ وقيل الضعيف ف بدنه و َقدْ َو ُغدَ‬
‫وغاد ًة ويقال فلن من َأوْغادِ القوم ومن وغْدانِ القوم َووِغْدانِ القوم أَي من أَذِلّئِ ِهمْ‬
‫وضعُفائِ ِهمْ وال َو ْغدُ الصبّ وال َو ْغدُ خا ِدمُ القومِ وقيل الذي َيخْدمُ بطعام بطنه تقول منه وغُد‬
‫الرجلُ بالضم والمع َأوْغا ٌد و ُوغْدانٌ و ِوغْدا ٌن و َو َغدَهُم َي ِغدُهمَ وغْدا خدَمهم قال أَبو حات‬
‫قلت ُلمّ اليثم أَويَقال للعبد َو ْغدٌ ؟ قالت ومن َأ ْو َغدُ منه ؟ وال َو ْغدُ َثمَر الباذِنانِ وال َوغْد ِق ْدحٌ‬
‫من سهام الَ ْيسِرِ ل نصيب له وَوا َغدَ الرجلَ َفعَلَ كما َي ْفعَلُ و َخصّ بعضهم به السي وذلك أَن‬
‫سيَ مِثْلَ سَيْر صاحِبِكَ وتكون الواغدة للناقة‬
‫سيَ مِثْلَ سي صاحبك والُواغَدةُ والُواضخَة َأنْ َت ِ‬
‫تَ ِ‬

‫الواحدة لَن إِحدى يديها ورجليها تُوا ِغدُ الُخرى ووا َغدَت الناقة الُخرى سا َرتْ مثل سيها‬
‫أَنشد ثعلب مُواغِد جاءَ له ظَناظِبُ يعن جَلََبةً ويروى مُواظِبا جاءَ لا ظَباظِبُ‬

‫( ‪)3/464‬‬
‫( وفد ) قال ال تعال يوم نشر التقي إِل الرحن وفْدا قيل الوَ ْفدُ الرّكبان الُكَ ّرمُون الَصمعي‬
‫و َفدَ فلن َي ِفدُ وِفادةً إِذا خرج إِل ملك أَو أَمي ابن سيده و َفدَ عليه وإِليه َي ِفدُ وَفْدا َووُفُودا‬
‫ووَفادةً وإِفادةً على البدل َق ِدمَ فهو وا ِفدٌ قال سيبويه وسعناهم ينشدون بيت ابن مقبل إِلّ‬
‫الِفادةَ فاسَْتوْلَتْ رَكائِبُنا عِ ْندَ الَباِبيِ بِالَبأْساءِ والّنعَم وَأوْ َفدَه عليه و ُهمُ الوَ ْفدُ والوُفُودُ فأَما‬
‫الوَ ْفدُ فاسم للجميع وقيل جيع وأَما الوُفُودُ فجمع وا ِفدٍ وقد َأوْ َفدَه إِليه ويقال و ّفدَه الَميُ إِل‬
‫الَمي الذي فوقَه وَأوْ َفدَ فلن إِيفادا إِذا أَشْرَف الوهري وَ َفدَ فلن على الَمي أَي وَرَدَ رسولً‬
‫فهو وا ِفدٌ وجع الوَ ْفدِ َأوْفادٌ ووُفُودٌ وأَوفَدتُه أَنا إِل الَمي أَرْسَلْتُه والوا ِفدُ من الِبل ما سبقَ‬
‫سائِرَها وقد تكرر الوَ ْفدُ ف الديث وهم القوم يتمعون َفيِدُونَ البلد واحدهم وا ِفدٌ والذين‬
‫يقصدون الُمراء لزيارة واسْتِرْفَادٍ وانْتجاعٍ وغي ذلك وف الديث و ْفدُ الِ ثلثةٌ وف حديث‬
‫ش َهدُ لم وقوله أَجِيزُوا الوَ ْفدَ بنحو ما كنت أُجِيزُهمْ‬
‫الشهيد فإِذا قُتل فهو وا ِفدٌ لسَ ْبعِيَ ي ْ‬
‫وَتوَ ّفدَتِ الِبلُ والطي تساَبقَتْ وَأوْ َفدَ الشيءَ رَ َفعَه وَأوْ َفدَ هو ارَْتفَع وَأوْ َفدَ الرّيُ رفع رأْسَه‬
‫ونصَب أُذنيه قال تيم ابن مقبل تَراءَتْ لنا َي ْومَ السّيارِ بِفا ِحمٍ وسُنّة رِيٍ خافَ َسمْعا َفَأوْ َفدَا‬
‫( * قوله « السيار » كذا بالصل )‬
‫وَرَكَبٌ مُو ِفدٌ مُرَْتفِعٌ وفلن مُسَْتوْ ِفدٌ ف ِق ْعدَتِه أَي منتصب غي مطمئن َك ُمسَْتوْفِزٍ وَأمْسَيْنا على‬
‫خصَنا أَي أَقْ َلقَنا والِيفادُ على الشيء الِشرافُ عليه والِيقادُ أَيضا‬
‫َأوْفادٍ أَي على سفر قد أَ ْش َ‬
‫ع وهو ف شعر ابن أَحر والوَ ْفدُ ذُِروْة الَبْلِ من ال ّرمْل الشرف والوَافِدان اللذان ف شعر‬
‫الِسْرا ُ‬
‫لدّينِ عند الضْغ فإِذا هَ ِرمَ الِنسانُ غابَ وافِدا ُه ويقال للفرس ما‬
‫الَعشى ها النّاشِزانِ من ا َ‬
‫سنَ ما َأوْ َفدَ حا ِركُه أَي أَشْرَفَ وأَنشد َترَى العِلفّ عَلْيها مُوِفدَا كأَنّ بُرْجا َفوْقَها مُشَّيدَا أَي‬
‫أَحْ َ‬
‫مُشْرِفا وا َلوْفادُ قوم من العرب وقال فَلوْ ُكنْتمُ منّا أَخَذتْ ِبأَخْذنا ولكِنّما ا َلوْفادُ أَسفَلَ سافِلِ‬
‫( * قوله « فلو إل » تقدم ف وحد بلفظ « فلو كنتم منا أخذنا بأخذكم ولكنها الوحاد إل »‬
‫وفسره هناك فقال وقوله أخذنا بأخذكم أى أدركنا إبلكم فرددناها عليكم ) ووا ِفدٌ اسم وبنو‬
‫وَفْدانَ حَيّ من العرب أَنشد ابن الَعراب إِنّ بَن وَفْدانَ َق ْومٌ ُسكّ مِثْلُ النّعامِ والنّعامُ صُكّ‬

‫( ‪)3/464‬‬

‫( وقد ) الوَقُودُ الطَب يقال ما أَ ْجوَدَ هذا الوَقُودَ للحطَب قال ال تعال أُولئك هم وَقُودُ النارِ‬
‫الوَ َقدُ َنفْسُ النّارِ َووَقَ َدتِ النّارُ َت ِقدُ وَقْدا وقِد ًة ووَقَدانا وَوُقُودا بالضم ووَقُودا عن سيبويه قال‬
‫والَكثر أَن الضم للمصدر والفتح للحطب قال الزجاج الصدر مضموم ويوز فيه الفتح وقد‬
‫َر َووْا وَقَدت النار وقودا مثل قَِبلْتُ الشيءَ َقبُولً وقد جاء ف الصدر َفعُولٌ والباب الضم‬
‫الوهري و َق َدتِ النارُ َت ِقدُ وُقُودا بالضم ووَقَدا و ِقدَةً ووَقِيدا ووَقْدا ووَقَدانا أَي َتوَ ّق َدتْ‬
‫والتّقادُ مثل الّتوَقّد والوَقُود بالفتح الطب وبالضم التّقادُ الَزهري قوله تعال النارِ ذات‬
‫الوَقُود معناه الّتوَّقدُ فيكون مصدرا أَحسن من أَن يكون الوقود الطب قال يعقوب وقرئ النار‬
‫ذاتِ الوُقود وقال تعال وَقُودُها الناسُ والِجارة وقيل كأَنّ الوَقُودَ اسم وُضِ َع موضِعَ الصدر‬
‫الليث الوَقود ما ترى من لبها لَنه اسم والوُقُود الصدر ويقال أَو َق ْدتُ النار واسَتوْ َقدْتُها إِيقادا‬
‫واسْتِيقادا وقد و َقدَتِ النارُ وتَو ّق َدتْ واسَتوْقَدتِ اسْتِيقادا والوضع َموْقِد مثل مَجْلِس والنارُ‬
‫مُوقَدة وَتوَ ّق َدتْ واّت َق َدتْ واسَْتوْ َقدَتْ كله هاجَتْ وَأوْ َقدَها هو ووَ ّقدَها واسَْتوْ َقدَها والوَقُود ما‬
‫ستَو َقدُ ووَ َق َدتْ بِك‬
‫تُو َقدُ به النار وكل ما أُو ِقدَتْ به فهو وَقُود وا َلوْ ِقدُ موضع النار وهو الُ ْ‬
‫زِنادي دعاء مثل وَرِيَتْ وزَْندٌ مِيقاد سريع الوَرْيِ وقَلْبٌ وَقّادٌ ومَُتوَ ّقدٌ ماضٍ سريع الّتوَّقدِ ف‬
‫النّشاطِ والَضاءِ ورجل وقّاد ظريف وهو من ذلك وَتوَ ّقدَ الشيءُ َتلْلَ وهي الو َقدَى قال ما‬
‫خمْرٍ إِذا تاجُودُها بَرَدا ِمنَ ابنِ مامةَ َكعْبٍ ث عَيّ به َزوّ الَنِّيةِ‬
‫كانَ أَسْقى لِناجُودٍ على َظ َمإِ ماءً ِب َ‬
‫إِلّ حَِرّةً وقَدا و َكوْكَبٌ وقّادٌ ُمضِيءٌ ووَقْدةُ الَحرّ أَ َشدّه والوَقْدةُ أَشدّ الَ ّر وهي عشرة أَيام أَو‬
‫نصف شهر وكل شيء يََتلْلُ فهو َي ِقدُ حت الافز إِذا تلْلَ َبصِيصه قال تعال كوكبٌ دُرّيّ‬
‫يُو َقدُ من شجرة مباركة وقرئَ تُو َقدُ وَتوَ ّقدُ قال الفراء فمن قرأَ يُوقَد ذهب إِل الصباح ومن قرأَ‬
‫تُو َقدُ ذهب إِل الزّجاجة وكذلك من قرأَ تَو ّقدُ وقال الليث من قرأَ تَو ّقدُ فمعناه تََتوَ ّقدُ ورده‬
‫على الزجاجة ومن قرأَ يُو َقدُ أَخرجه على تذكي النور ومن قرأَ تُتو َقدُ فعلى معن النار أَنا تُو َقدُ‬
‫حوْتُ وَأوْ َق ْدتُ‬
‫من شجرة والعرب تقول أَو َقدْتُ للصّبا نارا أَي تَركْتُه وو ّدعْتُه قال الشاعر صَ َ‬
‫لِلّ ْهوِ نارَا ورَدّ عليّ الصّبا ما ا ْستَعارا قال الَزهري وسعت بعض العرب يقول أَْب َعدَ ال دارَ‬
‫فلن وَأوْ َقدَ نارا ِإثْرَه والعنئ ل رَ َجعَه ال ول ردّه وروي عن ابن الَعراب أَنه قال مَرَدَ عليهم‬
‫أَْبعَده ال وأَسْحقه وأَوقد نارا أَثَرَه قال وقالت العقيلية كان الرجل إِذا ِخفْنا شَرّه فتحوّل عنا‬
‫أَو َقدْنا خَ ْلفَه نارا فقلت لا ول ذلك ؟ قالت لِتَحوّل ضَُبعِهم‬
‫( * قالت « ضبعهم إل » كذا بالصل بصيغة المع ) معهم أَي َشرّهم والوَقِيدِّيةُ جنس من‬
‫شقْر‬
‫حبّقٍ طُهَّيةُ فُرْسانُ الوعقِيدِّيةِ ال ّ‬
‫ا َلعْزَى ضِخامٌ ُحمْر قال جرير ول شَ ِهدَتْنا َي ْومَ جَ ْيشِ مُ َ‬
‫وا َلعْرَفُ الرّقَ ْيدِّيةُ‬
‫( * قوله « الرقيدية » كذا ضبط بالصل وتابعه شارح القاموس )‬
‫وواقد ووَقّاد ووَقْدانُ أَسْماءٌ‬

‫( ‪)3/465‬‬
‫( وكد ) وَ ّكدَ ال َع ْقدَ والعَ ْهدَ أَوَثقَه والمز فيه لغة يقال َأوْ َك ْدتُه وَأ ّكدْتُه وآ َكدْتُه إِيكادا وبالواو‬
‫أَفصح أَي َشدَدْتُه وَتوَ ّكدَ الْمر وتأَ ّكدَ بعنًى ويقال وَ ّك ْدتُ الَيمِيَ وال ْمزُ ف ال َعقْد أَ ْجوَ ُد وتقول‬
‫شكّ‬
‫إِذا َع َقدْتَ فَأ ّكدْ وإِذا حَ َلفْتَ َفوَ ّكدْ وقال أَبو العباس التوكيدُ دخل ف الكلم لِخراج ال ّ‬
‫وف ا َلعْدادِ لِحاطةِ الَجْزاء ومن ذلك ن تقول كلّمن أَخوك فيجوز أَن يكون كلمك هو أَو‬
‫َأمَر غلمه بأَن يكلمك فإِذا قلت كلمن أَخوك تَكْليما ل يز أَن يكون الكلّم لك ال هو ووَ ّكدَ‬
‫ش ّد با واحدها وِكادٌ وإِكادٌ والسّيُورُ الت‬
‫الرّحْلَ والسّ ْرجَ توكيدا َشدّه والوكاِئدُ السّيورُ الت يُ َ‬
‫شدّ با القَرَبُوس تسمى الَياكِيدَ ول تسمى التّواكِيدَ ابن دريد الوكاِئدُ السّيور الت يُشدّ با‬
‫يُ َ‬
‫القربوس إِل دَفّتَيِ السّرج الواحدِ وكاد وإِكاد وف شعر حيد بن ثور تَرَى العُلَ ْيفِيّ عليه مُو َكدَا‬
‫شدّ به البقر عند الَلْب وو َكدَ‬
‫أَي مُوثَقا شدِيدَ الَسْرِ ويروى مُوفَدا وقد تقدم والوِكادُ حبل يُ َ‬
‫بالكان يَ ِكدُ وُكُودا إِذا أَقام به ويقال ظَلّ مَُتوَكّدا بأَمر كذا ومُتَوكّزا ومَتحَرّكا أَي قائِما‬
‫صدَه وفَعَلَ مثلَ ِفعْلِه وما زالَ‬
‫صدَ َق ْ‬
‫مُسَْت ِعدّا ويقال وَ َكدَ يَ ِكدُ وَكْدا أَي أَصابَ َووَ َكدَ وَ ْكدَه َق َ‬
‫ذاكَ وَكْدي أَي مُرادي و َهمّي ويقال و َكدَ فلن أَمرا يَ ِكدُه وَكْدا إِذا مارَسَه و َقصَده قال‬
‫الطرمّاح ونُبّئْتُ أَنّ القَ ْينَ زَنّى َعجُوزَةً َف ِقيَةَ ُأمّ السّوءِ أَنْ ل يَ ِكدْ وَكْدي معناه أَن ل َي ْعمَلْ َعمَلي‬
‫صدْ َقصْدي ول ُي ْغنِ غَنائي ويقال ما زال ذلك وُكْدي بضم الواو أَي ِفعْلي و َدأْب‬
‫ول َي ْق ِ‬
‫و َقصْدي فكأَنّ الوُ ْكدَ اسم والوَكْد الصدرُ وف حديث السن وذكر طالب العلم قد َأوْ َكدَتاه‬
‫يَداه وَأ ْع َمدَتاه رِجلهُ َأوْكَدتاه َحمَلتاه ويقال وَكدَ فلن أَمرا يَ ِكدُه وَكْدا إِذا قصده وطلبه وف‬
‫حديث علي المد ل الذي ل َيفِرُه الَنْعُ ول يَ ِكدُه ا ِلعْطاءُ أَي ل يَزِيدُه النع ول يَ ْن ُقصُه‬
‫الِعطاء‬

‫( ‪)3/466‬‬
‫( ولد ) الوَلِيدُ الصب حي يُوَلدُ وقال بعضهم تدعى الصبية أَيضا وليدا وقال بعضهم بل هو‬
‫للذكر دون الُنثى وقال ابن شيل يقال غلمٌ َموْلُودٌ وجارية مَوْلودةٌ أَي حي ولدته ُأمّه والولد‬
‫اسم يمع الواحد والكثي والذكر والُنثى ابن سيده وَلدَْتهُ ُأمّهُ ولدةً وإِلدةً على البدل فهي‬
‫والِدةٌ على الفعل وواِلدٌ على النسب حكاه ثعلب ف الرأَة وكل حامل تَ ِلدُ ويقال لُم الرجل‬
‫هذه والدة َووََلدَتِ الرأَةُ وِلدا ووِلدة وَأوَْلدَتْ حان وِلدُها والوالدُ الَب والوالدةُ الُم وها‬
‫الولدان والوَلدُ يكون واحدا وجعا ابن سيده الوََلدُ والوُْلدُ بالضم ما وُِلدَ أَيّا كان وهو يقع على‬
‫الواحد والمع والذكر والُنثى وقد جعوا فقالوا أَول ٌد ووِلْدةٌ وإِلْدةٌ وقد يوز أَن يكون الوُْلدُ‬

‫جع وَلَد َكوُثْن ووََثنٍ فإِن هذا ما يُكَسّرُ على هذا الثال لعتِقاب الِثالي على الكلمة والوِلْد‬
‫بالكسر كالوُلْد لغة وليس بمع َلنّ َفعَلً ليس ما يُ َكسّر على ِفعْل والوَلَد أَيضا ال ّرهْطُ على‬
‫التشبيه بولد الظهر ووََلدُ الرجل ولده ف معْنًى ووََلدُه رهطه ف معن وتَواَلدُوا أَي كثروا ووَلَد‬
‫بعضهم بعضا ويقال ف تفسي قوله تعال مالُه ووَلدُه إِل خَسارا أَي رهْطُه ويقال وُْلدُه والوِْلدَةُ‬
‫جع الَولد‬
‫( * قوله « والولدة جع الولد » عبارة القاموس الولد مركة وبالضم والكسر والفتح واحد‬
‫وجع وقد يمع على أولد وولدة وألدة بكسرها وولد بالضم ) قال رؤْبة َسمْطا يُرَبّي وِلْدةً‬
‫زَعابِل قال الفراء قال إِبراهيم مالُه ووُْلدُه وهو اختيار أَب عمرو وكذلك قرأَ ابن كثي وحزة‬
‫وروى خارجة عن نافع ووُْلدُه أَيضا وقرأَ ابن إِسحق مالُه َووِْلدُه وقال ها لغتان وُلْد ووِلْد‬
‫وقال الزجاج الوََلدُ والوُْلدُ واحد مثل العَرَب والعُرْب والعَجَم والعُجْم ونو ذلك قال الفراء‬
‫وأَنشد ولقد رَأَيْتُ مَعاشِرا قد َثمّرُوا ما ًل ووُلْدا قال ومن أَمثال العرب وف الصحاح من أَمثال‬
‫بن أَسَد وُْلدُكَ مَنْ َدمّى‬
‫( * قوله « ولدك من دمى إل » هذا كما ف شرح القاموس مع متنه ضبط نسخ الصحاح قال‬
‫قال شيخنا والتدمية للذكر على الجاز وضبط ف نسخ القاموس ولدك مركة وبكسر الكاف‬
‫خطابا لُنثى أَي من نفست به وصي عقبيك ملطخي بالدم فهو ابنك حقيقة ل من اتذته‬
‫وتبنيته وهو من غيك )‬
‫َعقِبَ ْيكَ وأَنشد فَلَيْتَ فلنا كان ف بَ ْطنِ ُأمّه ولَيْتَ فلنا وُْلدَ حِمارِ فهذا واحد قال وقَيْس تعل‬
‫الوُلدْ جعا والوَلَد واحدا ابن السكيت يقال ف الوَلَد الوِْلدُ والوُْلدُ قال ويكون الوُْل ُد واحدا‬
‫وجعا قال وقد يكون الوُْلدُ جع الوَلَد مثل أَسَد وأُسْد ويقال ما أَدْري أَيُ وََلدِ الرجل هو أَيْ‬
‫س هو والوَليدُ الولود حي يُوَلدُ والمع وِلْدانٌ والسم الوِلدةُ والوُليدَِيّْةُ عن ابن الَعراب‬
‫النا ِ‬
‫قال ثعلب الَصل الوَلِيدِّيةُ كأَنه بناه على لفظ الوَلِيد وهي من الصادر الت ل أَفعالَ لا والُنثى‬
‫وليدة والمعِ ولْدا ٌن وولِئدُ وف الديث واقِيةً كَواقَِيةِ الوليد هو ال ّطفْل َفعِيلٌ بعن َمفْعُول أَي‬
‫كَلءَةً و ِحفْظا كما يُكْلُ ال ّطفْلُ وقيل أَراد بالوليد موسى على نبينا وعليه الصلة والسلم‬
‫ت موسى شرّ فرعون وهو ف ِحجْرِه فقن ش ّر قومي‬
‫لقوله تعال أَل ُنرَبّك فينا وَلِيدا أَي كما وَقَيْ َ‬
‫وأَنا بي أَظهرهم وف الديث الوليدُ ف النة أَي الذي مات وهو طفل أَو سقْطٌ وف الديث ل‬
‫تقتلوا وليدا يعن ف الغَزْو قال وقد تطلق الوليدةُ على الارية والَمة وإِن كانت كبية وف‬
‫صدّقَتْ ُأمّي عليّ ِبوَليدة يعن جارية و َموِْلدُ الرجل وقتُ وِلدِه و َموِْلدُه الوضع الذي‬
‫الديث َت َ‬
‫يُوَلدُ فيه وولَدته الُم تَ ِلدُه مَوْلِدا ومِيلدُ الرجل اسم الوقت الذي وُِلدَ فيه وف حديث‬
‫الستعاذة ومن شرّ واِلدٍ وما وَلَد يعن إِبليس والشياطي هكذا فسر وقولم ف الثل هم ف أَمرٍ‬
‫ل يُنادَى وَلِيدُه قال ابن سيده نُرَى أَصله كأَنّ شدة أَصابتهم حت كانت ا ُلمّ تنسى ولِيدَها فل‬

‫تناديه ول تذْكُره ما هم فيه ث صار مثلً لكل ِشدّة وقيل هو أَمر عظيم ل ينادى فيه الصّغار بل‬
‫ل ّلةُ وقد يقال ف موضع الكثرة والسّعة أَي مت أَهوى الوليد بيده إِل شيء ل يُزْجَرْ عنه لكثرة‬
‫اِ‬
‫الشيء عندهم وقال ابن السكيت ف قول مُزَرّدٍ الثعلب تَبَرّْأتُ مِن شَ ْتمِ الرّجالِ بَِتوْبةٍ إِل ال ّلهِ‬
‫مِنّي ل يُنادَى ولِيدُها قال هذا مثل ضربه معناه أَي ل أَرْجِعُ ول أُ َك ّلمُ فيها كما ل يُكَ ّلمُ الولِيدُ‬
‫ف الشيء الذي ُيضْ َربُ له فيه الَثلُ وقال الَصمعي وأَبو عبيدة ف قولم هو أَمرٌ ل يُنادَى وَلِيدُه‬
‫ل ّلةُ وقال آخر أَصله‬
‫قال أَحدها أَي هو أَمرٌ جليلٌ شديدٌ ل يُنادَى فيه الوَليدُ ولكن تنادى فيه ا ِ‬
‫ضمّه ولكنها تَ ْه ُربُ عنه ويقال أَصله من جري‬
‫من الغادة أَي تذهل ا ُلمّ عن ابنها أَن تُنا ِديَه وَت ُ‬
‫اليل لَن الفرس إِذا كان جوادا َأعْطَى من غي أَن يُصاحَ به لستزادته كما قال النابغة العدي‬
‫صدْرَه وهَزّ اللّجامَ رأْسُه َفَتصَ ْلصَل أَمامَ هَوِيّ ل يُنادَى‬
‫يصف فرسا وأَ ْخ َرجَ مِنْ تتِ العَجاجةِ َ‬
‫وَلِيدُه و َشدّ وأَمرٍ بالعِنانِ لِيُرْسَل ث قيل ذلك لكل أَمر عظيم ولكل شيء كثي وقوله أَمامَ يريد‬
‫ُقدّام وا َلوِيّ شدة السرعة ابن السكيت ويقال جاؤوا بطَعامٍ ل يُنادَى وليدُه وف الَرض عشبٌ‬
‫ل يُنادى وليدُه أَي إِن كان الوليد ف ماشية ل يضُرّه أَين صَرَفها لَنا ف ُعشْب فل يقال له‬
‫خصِبة وإِن كان طعامٌ أَو لب فمعناه أَنه ل يبال‬
‫اصرفها إِل موضع كذا لَن الَرض كلها مُ ْ‬
‫سدَ فيه ول مت أَكَل ول مت أَكَل ول مت شرِب وف أَيّ نواحيهِ َأ ْهوَى ورجل فيه‬
‫كيف أَف َ‬
‫وُلُودِّيةٌ والولوديّة الفاء وقلة الرّفْق والعلم بالُمور وهي ا ُلمّية وفعل ذلك ف وَلِي ِديّتِه أَي ف‬
‫الالة الت كان فيها وليدا وشاةٌ والد ٌة ووَلُودٌ َبيّنةُ الوِلدِ ووالدٌ والمع وُْلدٌ وقد وَّلدْتُها‬
‫وَأوَْل َدتْ هي وهي مُوِلدٌ من غَنم مَوالِي َد ومَواِلدَ ويقال ولّد الرجل غَنَمه توليدا كما يقال نَتّجَ‬
‫ط ما وَّل ْدتَ يا راعي ؟ يقال وَّلدْت الشاةَ تولِيدا إِذا حضَرْت وِلدتا‬
‫إِبله وف حديث َلقِي ٍ‬
‫فعالَجْتها حي يبي الولد منها وأَصحاب الديث يقولون ما وَلدَت ؟ يعنون الشاة والحفوظ‬
‫بتشديد اللم على الطاب للراعي ومنه حديث ا َلبْرصِ والَقْ َرعِ فأَنتج هذا ووَلّد هذا الليث‬
‫شاة واِلدٌ وهي الامل وإِنا لَبَيَّنةُ الوِلدِ وف الديث فأَعطَى شاة والدا أَي ُعرِف منها كثرةُ‬
‫النّتاجِ وأَما الوِلدَةُ فهي وضع الوالِدة ولَدها وا ُلوَّلدَة القابلةُ وف حديث مُسافِعٍ حدثتن امرأَة‬
‫من بن ُسلَيْم قالت أَنا وَّلدْت عامّةَ أَهل دِيارِنا أَي كنت لم قابلةً وَتوَّلدَ الشيء من الشيء‬
‫واللّدةُ التّ ْربُ والمع لِداتٌ وِلدُون قال الفرزدق رَأْينَ شُرُوخَ ُهنّ مُؤزّراتٍ وشَ ْرخَ ِلدِيّ أَسنانَ‬
‫الِرامِ الوهري وَِلدَةُ الرجل ِترْبُه والاء عوض من الواو الذاهبة من أَوله لَنه من الولدة وها‬
‫لِدان ابن سيده والولِيدةُ وا ُلوَّلدَةُ الارية الولودةُ بي العرب غيه وعربية مُوّلدَةٌ ورجل مُوَّلدٌ‬
‫إِذا كان عربيّا غي مض ابن شيل ا ُلوَلّدة الت وُِل َدتْ بأَرض وليس با إِل أَبوها أَو أُمها والتّلِي َدةُ‬
‫الت أَبوها وأَهلُ بيتِها وجيع من هو بسبيل منها بأَرْض وهي بأَرْض أُخرى قال وال ِقنّ من العبيد‬
‫شأُ مع أَولدِهم وَيغْذونا غذاء الوَلَد‬
‫التّلِيدُ الذي وُِلدَ عندك وجارية ُموَلّدةٌ تولد بي العرب وتَنْ َ‬
‫ويُع ّلمُونا من الَدب مثل ما ُيعَلّمون أَولدَهم وكذلك ا ُلوَلّد من العبيد وإِن سي ا ُلوَلّد من‬

‫الكلم ُموَلّدا إِذا استحدثوه ول يكن من كلمهم فيما مضى وف حديث شريح أَن رجلً اشترى‬
‫جارية وشرطوا أَنا مولدة فوجدها تَلِيدةً الولدة الت ولدت بي العرب ونشأَت مع أَولدهم‬
‫وتأَدّبت بآدابم والتليد الت ولدت ببلد العجم وحلت فنشأَت ببلد العرب والتّليدةُ من‬
‫الواري هي الت تُوَلدُ ف ملك قوم وعندهم أَبواها والوَلِيدةُ الولودة بي العرب وغلم وَلِيدٌ‬
‫كذلك والوليد الصب والعبد والوليد الغلم حي يُسْتَوصَف قبل أَن َيحْتَ ِلمَ المعُ ولْدانٌ َووِْلدَةٌ‬
‫ح َدثُ‬
‫وجارية وَلِيدةٌ وجاءنا بِبيّنة مُوَلّدة ليست بحققة وجاءنا بكتاب مُوَلّد أَي ُمفْتَعَل وا ُلوَلّد الُ ْ‬
‫من كل شيء ومنه ا ُلوَّلدُونَ من الشعراء إِنا سوا بذلك لدوثهم والوَليدةُ ا َلمَةُ والصّبّيةُ بينةُ‬
‫لمَة وليدة وإِن كانت مُسِنّة قال أَبو اليثم الوَلِيدُ‬
‫الولدةِ والوَلِيدِيّة والمع الولِئدُ ويقال ل َ‬
‫الشابّ والولِئدُ الشوابّ من الواري والوَلِيدُ الادم الشاب يسمى ولِيدا من حي يولد إِل أَن‬
‫يبلغ قال ال تعال أَل نُرَبّك فينا وليدا قال والادم إِذا كان شابّا وَصيفٌ وال َوصِيفةُ وليدة‬
‫وَأمْلَحُ الَدمِ وال ُوصَفاءُ والوَصائِفُ وخا ِدمُ أَهلِ النة وَلِيدٌ أَبدا ل يتغي عن سنه وحكى أَبو‬
‫عمرو عن ثعلب قال وما حرفته النصارى أَن ف الِنيل يقول ال تعال ماطبا لعيسى على نبينا‬
‫وعليه الصلة والسلم أَنت نَبيّي وأَنا وََلدْتُك أَيْ ربّيْتُك فقال النّصارَى أَنْتَ بُنَِيّي وانا وََلدْتْك‬
‫وخَفّفوه وجعلوا له ولدا سبحانه وتعال عما يقولون علوّا كبيا الُمويّ إِذا وََل َدتِ الغََنمُ بعضها‬
‫بعد بعض قيل قد وَّل ْدتُها الرّجَيْلءَ مدود ووَّلدْتُها َطبَقا وطََب َقةً وقول الشاعر إِذا ما وَّلدُوا شاةً‬
‫تَنَا َدوْا أَ َجدْيٌ َتحْتَ شاتِك َأمْ غُلمُ ؟ قال ابن الَعراب ف قوله وَلّدوا شاة رماهم بأَنم يأْتون‬
‫البهائم قال أَبو منصور والعرب تقول نَتّجَ فلن ناقتَه إِذا ولدَت وَلدَها وهو يلي ذلك منها فهي‬
‫مَنتُوجَةٌ والناتج للِبل بنلة القابلة للمرأَة إِذا ولدت ويقال ف الشاءِ وَّلدْناها أَي وَلِينا وِلدَتا‬
‫ويقال لذوات الَظْلف والشّاءِ والبقر وُلّدتِ الشاةُ والبقَرة مضمومة الواو مكسورة اللم‬
‫ضعَت ف موضع وُّل َدتْ ومد الوَ َمدُ َندًى يَجِيءُ ف صمِيم الرّ من قِبلِ‬
‫مشددة ويقال أَيضا و َ‬
‫الَبحْرِ مع سكون رِيح وقيل هو الَرّ أَيّا كان مع سكون الرّيح قال الكسائي إِذا سكنت الرّيحُ‬
‫مع شدّة الرّ فذلك ال َو َمدُ وف حديث عُتْبَة بن غَزْوان أَنه َلقِيَ ا ُلشْركيَ ف َي ْومِ َو َمدَةٍ وعكاكٍ‬
‫ال َومَدةُ َندًى من البحر يقع على الناس ف شدة الرّ وسكون الرّيح الليث ال َو َمدَةُ تيء ف‬
‫صميم الرّ من قبل البحر حت تقع على الناس ليلً قال أَبو منصور وقد يقع ال َو َمدُ أَيامَ الَريف‬
‫أَيضا قال وال َو َمدُ لَ ْثقٌ وَندًى يَجيءُ من جهة البحر إِذا ثارَ بُخاره وهَبّت به الرّيحُ الصّبا فيقع‬
‫على البلد الُتاخِمةِ له مثل نَدى السماء وهو يؤذي الناس ِجدّا لنَ ْتنِ رائحَته قال وكنا بناحية‬
‫ص َعدْنا ف بلد‬
‫ف وهَبّتِ الصّبا َبحْرّيةً ل ننفك من أَذى الوَ َمدِ فإِذا َأ ْ‬
‫البحرين إِذا حَلَلنا بالَسْيا ِ‬
‫ال ّدهْناءِ ل ُيصِبْنا الوَ َمدُ وقد َو ِمدَ اليومُ ومَدا فهو َومِدٌ وليلةٌ َومِدةٌ وأَكثر ما يقال ف الليل وقد‬
‫وَ ِمدَت الليلةُ بالكسر َت ْو َمدُ َومَدا ويقال ليلة و ِمدٌ بغي هاء ومنه قول الراعي يصف امرأَة كَأنّ‬
‫بَ ْيضَ نَعامٍ ف مَل ِحفِها إِذا اجْتَل ُهنّ قَيْظا ليلةٌ َو ِمدُ ال َو َمدُ والوَمَدةُ بالتحريك شدّة حر الليل‬

‫ووَ ِمدَ عليه َومَدا َغضِبَ و َحمِيَ َكوَِبدَ‬

‫( ‪)3/467‬‬
‫لرّ َأيّا كان‬
‫حرِ مع سكون رِيح وقيل هو ا َ‬
‫( ومد ) الوَ َمدُ َندًى َيجِيءُ ف صمِيم الرّ من قِبلِ البَ ْ‬
‫مع سكون الرّيح قال الكسائي إِذا سكنت الرّيحُ مع شدّة الرّ فذلك الوَ َمدُ وف حديث عُتْبَة‬
‫بن غَزْوان أَنه َلقِيَ الُشْركيَ ف َي ْومِ وَ َمدَةٍ وعكاكٍ ال َومَدةُ َندًى من البحر يقع على الناس ف‬
‫شدة الرّ وسكون الرّيح الليث ال َو َمدَةُ تيء ف صميم الرّ من قبل البحر حت تقع على الناس‬
‫ليلً قال أَبو منصور وقد يقع الوَ َمدُ أَيامَ الَريف أَيضا قال والوَ َمدُ لَ ْثقٌ وَندًى يَجيءُ من جهة‬
‫البحر إِذا ثارَ بُخاره وهَبّت به الرّيحُ الصّبا فيقع على البلد الُتاخِمةِ له مثل نَدى السماء وهو‬
‫يؤذي الناس ِجدّا لنَ ْتنِ رائحَته قال وكنا بناحية البحرين إِذا حَلَلنا بالَسْيافِ وهَبّتِ الصّبا‬
‫صبْنا الوَ َمدُ وقد َو ِمدَ اليو ُم ومَدا‬
‫بَحْرّيةً ل ننفك من أَذى ال َو َمدِ فإِذا َأصْ َعدْنا ف بلد ال ّدهْناءِ ل ُي ِ‬
‫فهو َو ِمدٌ وليلةٌ َومِدةٌ وأَكثر ما يقال ف الليل وقد َو ِمدَت الليلةُ بالكسر َت ْو َمدُ َومَدا ويقال ليلة‬
‫و ِم ٌد بغي هاء ومنه قول الراعي يصف امرأَة كَأنّ َب ْيضَ نَعامٍ ف مَل ِحفِها إِذا اجْتَل ُهنّ قَيْظا ليلةٌ‬
‫وَ ِمدُ الوَ َمدُ وال َومَدةُ بالتحريك شدّة حر الليل و َو ِمدَ عليه َومَدا َغضِبَ و َحمِيَ َكوَِبدَ‬

‫( ‪)3/470‬‬
‫( وهد ) ال َو ْهدُ‬
‫( * قوله « الوهد » كذا بالصل وف شرح القاموس بضم الواو وسكون الاء وذكر بدله‬
‫صاحب القاموس وهدان بضم فسكون ) وال َو ْهدَةُ الطمئنّ من الَرض والكان النخفض كأَنه‬
‫حفرة وال َو ْهدُ يكون اسا للحفرة والمع أَوهُ ٌد و َو ْهدٌ ووِهادٌ وال َوهْدةُ ا َلوّةُ تكون ف الَرض‬
‫ومكانٌ و ْهدٌ ف الَرض أَشدّ دخولً ف الَرض من الغائط وليس لا حرف وعَرْضُها ُرمْحان‬
‫وثلثة ل تُنْبِتُ شيئا وأَو َهدُ من أَساءِ يوم الثني عادية وعدّه كراع َف ْوعَلَ وقياس قول سيبويه‬
‫أَن تكون المزة فيه زائدة ابن الَعراب هي الُنْعبةُ والنّونةُ والثّومةُ وا َلزْمةُ وال َوهْدةُ والقِلْدةُ‬
‫ش ّق ما بي الشاربي بِحيالِ الوَتَرةِ وال أَعلم‬
‫لثْرِمةُ وقال الليث الُ ْنعُبةُ مَ َ‬
‫والَرْتَمةُ والعَرْتَمةُ وا ِ‬

‫( ‪)3/470‬‬

‫( ذ ) حرف من الروف الجهورة والروف اللثوية والثاءُ الثلثة والذال العجمة والظاء‬
‫العجمة ف حيز واحد‬
‫( أخذ ) الَخْذ خلف العطاء وهو أَيضا التناول أَخذت الشيء آ ُخذُه أَخذا تناولته وأَ َخذَه‬
‫يأْخُذه أَخْذا والِخذُ بالكسر السم وإِذا أَمرت قلت خذْ وأَصله ُأؤْخُذ إِل أَنم استثقلوا‬
‫المزتي فحذفوها تفيفا قال ابن سيده فلما اجتمعت هزتان وكثر استعمال الكلمة حذفت‬
‫المزة الَصلية فزال الساكن فاستغن عن المزة الزائدة وقد جاء على الَصل فقيل أُوخذ‬
‫وكذلك القول ف الَمر من أَكل وأَمر وأَشباه ذلك ويقال ُخذِ الِطامَ و ُخذْ بالِطام بعن‬
‫والتأْخاذُ َتفْعال من الَخذ قال الَعشى لََيعُودَنْ ِل َم َعدّ عَكْرَةً دَلَجُ الليلِ وتأْخاذُ الَِنحْ قال ابن‬
‫بري والذي ف شعر الَعشى ليُعيدَ ْن لعدّ عَكْرَها َدلَجَ الليلِ وتأْخاذَ النح أَي َع ْطفَها يقال رجع‬
‫فلن إِل عَكْرِه أَي إِل ما كان عليه وفسر العكْرَ بقوله دلَ الليلِ وتأْخاذَ النح والنَحُ جع مِنْحَة‬
‫جفَةِ َمقِْبضُها‬
‫لَ‬
‫وهي الناقة يعيها صاحبها لن يلبها وينتفع با ث يعيدها وف النوادر إِخاذةُ ا َ‬
‫وهي ثقافها وف الديث جاءت امرأَة إِل عائشة رضي ال عنها أُقَّيدُ جلي‬
‫( * قوله « جاءت امرأة إل » كذا بالصل والذي ف شرح القاموس فقالت أقيد ) وف حديث‬
‫آخر ُأؤْخّذ جلي فلم َتفْ ُطنْ لا حت ُفطّنَتْ فأَمرتْ بإِخراجها وف حديث آخر قالت لا ُأؤْ ّخذُ‬
‫جلي ؟ قالت نعم التأْخيذُ حَبْسُ السواحر أَزواجَه ّن عن غيهنّ من النساء وكَنَتْ بالمل عن‬
‫زوجها ول تعلم عائشة رضي ال عنها فلذلك َأذِنت لا فيه والتأْخِيذُ أَن تتالَ الرَأةُ بيَل ف منعِ‬
‫زوجِها من جِماع غيها وذلك نوع من السحر يقال لفلنة أُ ْخذَةٌ ُتؤْ ّخذُ با الرجال عن النساء‬
‫وقد أَ ّخذَتْه الساحرة تأَخيذا ومنه قيل للَسي أَخِيذٌ وقد أُ ِخذَ فلن إِذا أُسر ومنه قوله تعال‬
‫اقتلوا الشركي حيث وجدتوهم وخذوهم معناه وال أَعلم اْئسِروهم الفراء أَك َذبُ من أَخِيذ‬
‫ج ْهدِه والَخيذُ الأْخُوذُ‬
‫سَتدِلّونه على قومه فهو يَ ْكذِبُهم بِ ُ‬
‫اليش وهو الذي يأْخذُه أَعداؤه فَيَ ْ‬
‫والَخيذ الَسي والَخِيذَةُ الرأَة ِلسَبْي وف الديث أَنه أَخذ السيفَ وقال مَن ينعُك من ؟ فقال‬
‫كن خي آ ِخذٍ أَي خيَ آسر والَخيذَةُ ما اغُْتصِبَ من شيء فأُ ِخ َذ وآ َخذَه بذنبه مُؤاخذة عاقبه‬
‫وف التنيل العزيز فكلّ أَخذْنا بذَنْبه وقوله عز وجل وكَأّينْ من قرية أَمليتُ لا وهي ظالة ث‬
‫أَخذتُها أَي أَخذتا بالعذاب فاستغن عنه لتقدّم ذكره ف قوله ويستعجلونك بالعذاب وف‬
‫الديث من أَصاب من ذلك شيئا أُ ِخذَ به يقال أُ ِخذَ فلنٌ بذنبه أَي حُِبسَ وجُوزِيَ عليه‬
‫جوْا يقال أَخذتُ على يد فلن إِذا منعته عما يريد أَن‬
‫وعُوقِب به وإِن أَخذوا على أَيديهم نَ َ‬
‫يفعله كأَنك َأمْسكت على يده وقوله عز وجل وهّت كلّ ُأمّة برسولم ليأْخذوه قال الزجاج‬
‫ليتمكنوا منه فيقتلوه وآ َخذَه كأَ َخذَه وف التنيل العزيز ولو يؤاخذ ال الناس با كسبوا والعامة‬
‫تقول وا َخذَه وأَتى العِراقَ وما أَخذَ إِ ْخذَه وذهب الجازَ وما أَخذ إِخذه ووَل فلن مك َة وما‬
‫أَخذَ إِخذَها أَي ما يليها وما هو ف ناحِيتها واسُْت ْعمِلَ فلنٌ على الشام وما أَ َخذَ إِ ْخذَه بالكسر‬

‫أَي ل يأْخذ ما وجب عليه من حسن السية ول تقل أَ ْخذَه وقال الفراء ما واله وكان ف‬
‫ناحيته وذهب بنو فلن ومن أَ َخذَ إِ ْخذُهم وأَ ْخذُهم يكسرون‬
‫( * قوله « إخذهم وأخذهم يكسرون إل » كذا بالصل وف القاموس وذهبوا ومن أخذ‬
‫اخذهم بكسر المزة وفتحها ورفع الذال ونصبها ) الَلف ويضمون الذال وإِن شئت فتحت‬
‫الَلف وضممت الذال أَي ومن سار سيهم ومن قال ومن أَ َخذَ إِ ْخذُهم أَي ومن أَ َخذَه إِ ْخذُهم‬
‫وسيتُهم والعرب تقول لو كنت منا لَ َخ ْذتَ بإِخذنا بكسر الَلف أَي بلئقنا وزِيّنا وشكلنا‬
‫وهدينا وقوله أَنشده ابن الَعراب فلو كنتمُ منا أَ َخذْنا بأَخْذكم ولكنها الَوجاد أَسفل سافل‬
‫( * قوله « ولكنها الوجاد إل » كذا بالصل وف شرح القاموس الجساد )‬
‫فسره فقال أَخذنا بأَ ْخذِكم أَي أَدركنا إِبلَكم فردَدناها عليكم ل يقل ذلك غيه وف الديث قد‬
‫أَ َخذُوا أَخَذاتِهم أَي نزلوا منازِلَهم قال ابن الَثي هو بفتح المزة والاء والُ ْخذَة بالضم رقية‬
‫تأْ ُخذُ العيَ ونوها كالسحر أَو خرزة ُيؤَ ّخذُ با النساءُ الرجال من التأْخِيذِ وآ َخذَه رَقاه وقالت‬
‫أُخْتُ صُ ْبحٍ العاديّ تبكي أَخاها صبحا وقد قتله رجل سِيقَ إِليه على سرير لَنا قد كانت‬
‫أَ َخ َذتْ عنه القائ َم والقاعدَ والساعِيَ والاشِيَ والراكِبَ أَ َخذْتُ عنك الراكِبَ والساعِيَ والاشِيَ‬
‫والقا ِعدَ والقاِئمَ ول آ ُخذْ عنك النائمَ وف صبح هذا يقول لبيد ولقد رأَى صُبْحٌ سوادَ خليلِه ما‬
‫حمَلِ عن بليله َكِبدَه لَنه يروى أَن الَسد َبقَر بطنه وهو حيّ فنظر إِل سوادِ‬
‫بي قائمِ سَ ْي ِفهِ والِ ْ‬
‫خذْنا ف القتال بمزتي أَ َخذَ بعضُنا بعضا والتّخاذ‬
‫كَبِده ورجل ُمؤَ ّخذٌ عن النساء مبوس واْئتَ َ‬
‫افتعال أَيضا من الَخذ إِل أَنه أُدغم بعد تليي المزة وإِبدال التاء ث لا كثر استعماله على لفظ‬
‫خذْت عليه أَجرا‬
‫خذَ يَتْخَذ وقرئ لتَ ِ‬
‫الفتعال توهوا أَن التاء أَصلية فبنوا منه َفعِلَ َيفْعَلُ قالوا تَ ِ‬
‫خذَ أَرضا فتُ ْبدِلُ من إِحدى‬
‫خذَ فلن أَرضا يريد اتّ َ‬
‫وحكى البد أَن بعض العرب يقول اسَْت َ‬
‫خذَ‬
‫التاءين سينا كما أَبدلوا التاءَ مكان السي ف قولم ستّ ويوز أَن يكون أَراد استفعل من تَ ِ‬
‫خ ْذتُ عليهم‬
‫يَ ْتخَذ فحذف إِحدى التاءَين تفيفا كما قالوا ظَلْتُ من َظلِلْتُ قال ابن شيل اسْتَ َ‬
‫خ ْذتُ والِخاذةُ الضّ ْيعَة يتخذها الِنسان لنفسه وكذلك الِخاذُ وهي‬
‫يدا وعندهم سواءٌ أَي اتّ َ‬
‫أَيضا أَرض يوزها الِنسان لنفسه أَو السلطان والَ ْخذُ ما َحفَ ْرتَ كهيئةِ الوض لنفسك‬
‫سكُ الاءَ أَياما والِ ْخذُ والِ ْخذَةُ ما حفرته كهيئةِ الوض والمع أُ ْخذٌ‬
‫والمع الُخْذانُ ُتمْ ِ‬
‫وإِخاذ والِخاذُ ال ُغدُرُ وقيل الِخاذُ واحد والمع آخاذ نادر وقيل الِخاذُ والِخاذةُ بعن‬
‫والِخاذةُ شيء كالغدير والمع إِخاذ وجع الِخاذِ أُ ُخذٌ مثل كتاب وكُتُبٍ وقد يفف قال‬
‫الشاعر وغادَرَ الُ ْخذَ والَوجاذَ مُتْ َرعَة تَ ْطفُو وأَسْجَل أَنْهاءً و ُغدْرانا وف حديث مَسْروقِ بنِ‬
‫الَ ْجدَع قال ما شَبّهْتُ بأَصحاب ممد صلى ال عليه وسلم إِل الِخاذ تكفي الِخاذةُ الراكب‬
‫وتكفي الِخاذَةُ الراكبَي وتكفي الِخا َذةُ الفِئامَ من الناسِ وقال أَبو عبيد هو الِخا ُذ بغي هاء‬
‫وهو مَتمَع الاءِ شبيهٌ بالغدير قال عدِيّ بنُ زيد يصف مطرا فاضَ فيه مِثلُ العُهونِ من ال ّروْ ضِ‬

‫وما ضنّ بالِخاذِ ُغدُرْ وجع الِخاذِ أُ ُخذٌ وقال الَخطل فظَلّ مُرْتَثِئا والُ ْخذُ قد ُح ِميَتْ و َظنّ َأنّ‬
‫سَبِيلَ الُ ْخذِ مَ ْيمُونُ وقاله أَيضا أَبو عمرو وزاد فيه وأَما الِخاذةُ بالاء فإِنا الَرض يأْخذها‬
‫الرجل فيحوزها لنفسه ويتخذها ويييها وقيل الِخاذُ جع الِخاذةِ وهو مَصنعٌ للماءِ يتمع فيه‬
‫والَول أَن يكون جنسا للِخاذة ل جعا ووجه التشبيه مذكور ف سياق الديث ف قوله تكفي‬
‫الِخاذةُ الراكِبَ وباقي الديث يعن َأنّ فيهم الصغيَ والكبيَ والعال والَعلم ومنه حديث‬
‫الجاج ف صفة الغيث وامتلَت الِخاذُ أَبو عدنان إِخاذٌ َجمْع إِخاذة وأُخذٌ جع إِخاذ وقال أَبو‬
‫عبيدة الِخاذةُ والِخاذ بالاء وغي الاء جع إِ ْخذٍ والِ ْخذُ صَنَعُ الاء يتمع فيه وف حديث أَب‬
‫موسى عن النب صلى ال عليه وسلم قال ِإنّ مَثَلَ ما بعَثن ال به من ال ُهدَى والعِ ْلمِ كمثلِ‬
‫غيثٍ أَصاب أَرضا فكانت منها طائفةٌ طيبةٌ َقبِلتِ الاء فأَنبتت الكلَ والعشب الكثي وكانت‬
‫فيها إِخاذاتٌ أَمسكتِ الاء فنفع ال با الناسَ فشرِبوا منها و َس َقوْا و َر َعوْا وأَصابَ طائفةً منها‬
‫سكُ ماءً ول تُنبِتُ كلً وكذلك مَثلُ من فقُه ف دين ال وَنفَعه ما‬
‫أُخرى إِنا هي قيعان ل تُم ِ‬
‫بعَثن ال به فعلم وعلّم ومَثَلُ من ل يَرْ َفعْ بذلك رأْسا ول َيقْبلْ هُدى ال الذي أُرْ ِسلْتُ به‬
‫الِخاذاتُ الغُدرانُ الت تأْخذُ ماءَ السماءِ َفتَحْبِسهُ على الشاربة الواحدةُ إِخاذة والقيعانُ جع‬
‫سكُ الاءَ فهي‬
‫قاع وهي أَرض حَرّة ل رملَ فيها ول يَثبتُ عليها الاء لستوائها ول ُغدُر فيها تُم ِ‬
‫ل تنبت الكلَ ول تسك الاء اه وأَ َخذَ َيفْعَلُ كذا أَي جعل وهي عند سيبويه من الَفعال الت ل‬
‫يوضع اسمُ الفاعل ف موضع الفعلِ الذي هو خبها وأَخذ ف كذا أَي بدأَ ونوم الَ ْخذِ منازلُ‬
‫ضةَ مَحْلٍ‬
‫ضةً أَِن ّ‬
‫القمر لَن القمر يأْخذ كل ليلة ف منل منها قال وأَ ْخ َوتْ نومُ الَ ْخذِ إِل أَِن ّ‬
‫ض وهي نومُ الَنواءِ وقيل إِنا قيل لا نومُ الَخذِ لَنا‬
‫ليسَ قاطِرُها ُيثْري قوله ُيثْرِي يَبُلّ الَر َ‬
‫تأْ ُخذُ كل يوم ف َن ْوءِ ولَ ْخذِ القمر ف منازلا كل ليلة ف منل منها وقيل نومُ الَ ْخذِ الت يُرمى‬
‫با مُسْتَ ِرقُ السمع والَول أَصح واْئتَخذَ القومُ يأْتذون ائْتِخاذا وذلك إِذا تصارعوا فأَخذ كلّ‬
‫منهم على ُمصَا ِرعِه أُخذَةً يعتقله با وجعها أُ َخذٌ ومنه قول الراجز وأُ َخذٌ وشَغرِبيّاتٌ أُخَر الليث‬
‫ت مالً أَي كسَبْتُه أُلزمَتِ التاءُ‬
‫خ ْذ ُ‬
‫خذُ تَذا وتَ ِ‬
‫خذَ َيتْ َ‬
‫يقال ا َتذَ فلن مالً يَتّخِذه اتّخاذا وَت ِ‬
‫خ ْذتَ‬
‫خ ْذتَ عليه أَجرا قال الفراء قرأَ ماهد لَتَ ِ‬
‫الرفَ كأَنا أَصلية قال ال عز وجل لو شئتَ َلتَ ِ‬
‫خذَها َسرِّيةً ُت َقعّدُه قال وأَصلها افتعلت قال أَبو منصور وصحت هذه‬
‫قال وأَنشدن العتاب َت ِ‬
‫خ ْذتَ عليه أَجرا قال‬
‫القراءة عن ابن عباس وبا قرأَ أَبو عمرو بن العلء وقرأَ أَبو زيد لَتَ َ‬
‫خذْت بفتح الاء وبالَلف فإِنه‬
‫وكذلك مكتوب هو ف الِمام وبه يقرأُ القراء ومن قرأَ لتّ َ‬
‫خذْت فقد أَدغم التاءَ ف الياءَ فاجتمعت هزتان فصيت‬
‫يالف الكتاب وقال الليث من قرأَ لتّ َ‬
‫إِحداها باء وأُ ْد ِغمَت كراهةَ التقائهما والَ ِخذُ من الِبل الذي أَ َخذَ فيه السّمنُ والمع أَوا ِخذُ‬
‫سدَ بطنُه وَبشِم واتّخَم أَبو‬
‫وأَ ِخذَ الفصيل بالكسر يأْ َخذُ أَخَذا فهو أَخِذ أَكثر من اللب حت ف َ‬
‫زيد إِنه لَ ْكذَب من الَخِيذِ الصّيْحانِ وروي عن الفراء أَنه قال من الَ ِخذِ الصّيْحانِ بل ياء قال‬

‫خذَ من اللب والَ َخذُ شبه النون فصيل أَ ِخذٌ على َفعِل وأَ ِخذَ البعيُ‬
‫أَبو زيد هو الفصيل الذي اتّ ِ‬
‫أَخَذا وهو أَ ِخذٌ أَ َخذَه مثلُ النون يعتريه وكذلك الشاة وقياسه أَ ِخذٌ والُ ُخذُ ال ّرمَد وقدأَ ِخذَت‬
‫عينه أَخَذا ورجل أَ ِخذٌ بعينه أُخُذ مثل ُجنُب أَي رمد والقياس أَ ِخذٌ كا َلوّل ورجل مُسْتأْ ِخذٌ‬
‫كأَخِذ قال أَبو ذؤيب يرمي الغُيوبَ بِعيْنَ ْي ِه ومَطْرِ ُفهُ ُمغْضٍ كما َكسَفَ الستأْ ِخذُ الر ِمدُ والستأْخذُ‬
‫الذي به أُ ُخذٌ من الرمد والستأْ ِخذُ ا ُل َطأْطِئُ الرْأسِ من َر َمدٍ أَو وجع أَو غيه أَبو عمرو يقال‬
‫أَصبح فلن مؤتذا لرضه ومستأْخذا إِذا أَصبحَ مُسْتَكِينا وقولم ُخذْ عنك أَي ُخذْ ما أَقول‬
‫ودع عنك الشك والِراء فقال خذ الطام‬
‫( * قوله « فقال خذ الطام » كذا بالصل وفيه كشطب كتب موضعه فقال ول معن له )‬
‫وقولم أَ َخ ْذتُ كذا يُبدلون الذال تاء فُيدْغمونا ف التاء وبعضهم يُظهرُ الذال وهو قليل‬

‫( ‪)3/470‬‬
‫شفْرة أَيّ‬
‫( أذذ ) أَذّ َيؤُذّ قطع مثل هذّ وزعم ابن دريد أَن هزة أَذّ بدل من هاء هذّ قال َيؤُذّ بال ّ‬
‫أَذّ مِنْ َقمَعٍ و َمأَْنةٍ وف ْلذِ و َشفْرَةٌ أَذُوذٌ قاطعة كَهَذوذٍ وإِذْ كلمة تدل على ما مضى من الزمان‬
‫وهو اسم مبن على السكون وحقه أَن يكون مضافا إِل جلة تقول جئتك إِذ قام زيد وإِذ زيد‬
‫قائم وإِذ زيد يقوم فإِذا ل ُتضَفْ ُنوّنت قال أَبو ذؤيب نَهَ ْيُتكَ عن طِلبِك ُأمّ َعمْرٍو بِعاقِبةٍ وأَنت‬
‫إِذٍ صحِيحُ أَراد حينئذ كما تقول يومئذ وليلتئذ وهو من حروف الزاء إِل أَنه ل يازى به إِل‬
‫مع ما تقول إِذ ما تأْتن آتك كما تقول إن تأْتن وقتا آتِك قال العباسُ بن مِرادسٍ يدحُ النبّ‬
‫صلى ال عليه وسلم يا خيَ مَن َركِبَ ا َلطِيّ ومن مَشى فوق الترابِ إِذا ُت َعدّ الَْنفُسُ بكل أَسلَم‬
‫الطاغُوتُ واتّبِعَ ا ُلدَى وبك انلى عنا الظلمُ الِ ْن ِدسُ إِذ ما أَتيتَ على الرسولِ فقل له حقّا‬
‫عليك إِذا اطمأَن الجلِسُ وهذا البيت أَورده الوهريّ إِذ ما أَتيتَ على الَمي قال ابن بري‬
‫وصواب إِنشاده إِذ ما أَتيتَ على الرسول كما أَوردناه قال وقد تكونُ للشيءِ توا ِفقُه ف حالٍ‬
‫أَنتَ فيها ول يليها إِل الفعلُ الواجبُ تقول بينما أَنا كذا إِذ جاء زيد ابن سيده إِذ ظرف لا‬
‫مضى يقولون إِذ كان وقوله عز وجل وإِذ قال ربك للملئكة إِن جاعل ف الَرض خليفة قال‬
‫أَبو عبيدة إِذ هنا زائدة قال أَبو إِسحق هذا إِقدام من أَب عبيدة لَن القرآن العزيز ينبغي أَن ل‬
‫يُتكلم فيه إِل بغاية تري الق وإِذ معناها الوقت فكيف تكون لغوا ومعناه الوقت والجة ف إِذ‬
‫أَنّ ال تعال خلق الناس وغيهم فكأَنه قال ابتداء خلْقكم إِذ قال ربك للملئكة إِن جاعل ف‬
‫الَرض خليفة أَي ف ذلك الوقت قال وَأمّا قول أَب ذؤيب وأَنت إِذ صحيح فإِنا أَصل هذا أَن‬
‫تكون إِذ مضافة فيه إِل جلة إِما من مبتدإِ وخب نو قولك جئتك إِذ زيد أَمي وإِما من فعل‬
‫وفاعل نو قمت إِذ قام زيد فلما ُحذِف الضافُ إِليه إِذ ُعوّضَ منه التنوين فدخل وهو ساكن‬

‫على الذال وهي ساكنة ف ُكسِرَت الذالُ للتقاء الساكني فقيل يومئذ وليست هذه الكسرةُ ف‬
‫الذال كسرةَ إِعراب وإِن كانت إِذ ف موضع جر بإِضافة ما قبلها إِليها وإِنا الكسرة فيها‬
‫صهٍ ف النكرة وإِن اختلفت جهتا التنوين فكان ف ِإذٍ‬
‫لسكونا وسكون التنوين بعدها كقوله َ‬
‫عوضا من الضاف إِليه وف صَهٍ علما للتنكي ويدل على أَنّ الكسرة ف ذال ِإذٍ إِنا هي حركة‬
‫التقاء الساكني ها هي والتنوين قوله « وأَنت إِذٍ صحيح » أَل ترى أَنّ إِذٍ ليس قبلها شيء‬
‫مضاف إِليها ؟ وأَما قول الَخفش إِنه جُرّ إِذٍ لَنه أَراد قبلها حي ث حذفها وَبقِيَ الر فيها‬
‫وتقديره حينئذ فساقط غي لزم أَل ترى أَن الماعة قد أَجعت على أَن إِذْ و َكمْ من الَساء‬
‫البنية على الوقف ؟ وقول الُصيِ بن الُمام ما كنتُ أَحسَبُ أَن ُأمّي عَ ّلةٌ حت رأَيتُ إِذِي‬
‫نُحازُ وُنقْتَلُ إِنا أَراد إِذ نُحازُ ونُقتل إِل أَنه لا كان ف التذكي إِذي وهو يتذكر إِذ كان كذا‬
‫وكذا أَجرى الوصلَ مُجرَى الوقف فأَلقَ الياء ف الوصل فقال إِذي وقوله عز وجل َولن‬
‫ينفعكم اليوم إِذ ظلمتم أَنكم ف العذاب مشتركونْ قال ابن جن طاولت أَبا علي رحه ال تعال‬
‫ف هذا وراجعته عودا على بدءٍ فكان أَكثَرَ ما بَرَدَ منه ف اليدِ أَنه لا كانت الدارُ الخرةُ تلي‬
‫الدارَ الدنيا ل فاصل بينهما إِنا هي هذه فهذه صار ما يقعُ ف الخرةِ كأَنه واقع ف الدنيا‬
‫فلذلك أُجْرِيَ اليومُ وهي للخرة مُجْرى وقت الظلم وهو قوله إِذ ظلمتم ووقت الظلم إِنا‬
‫كان ف الدنيا فإِن ل تفعل هذا وترتكبه َبقِيَ إِذ ظلمتم غيَ متعلق بشيء فيصي ما قاله أَبو علي‬
‫إِل أَنه كأَنه أَبدل إِذ ظلمتم من اليوم أَو كرره عليه وقول أَب ذؤيب تَوا َعدْنا الرَّب ْيقَ لََننْزِلَنْه ول‬
‫شعُرْ إِذا ان خَلِيفُ قال ابن جن قال خالد إِذا لغة هذيل وغيهم يقولون إِذٍ قال فينبغي أَن‬
‫نَ ْ‬
‫يكون فتحة ذال إِذا ف هذه اللغة لسكونا وسكون التنوين بعدها كما أَن من قال إِذٍ بكسرها‬
‫فإِنّما كسرها لسكونا وسكون التنوين بعدها بن فهرب إِل الفتحة استنكارا لتوال الكسرتي‬
‫كما كره ذلك ف من الرجل ونوه‬

‫( ‪)3/470‬‬
‫( أسبذ ) النهاية لبن الَثي ف الديث أَنه كتب لعباد ال الَسبذِينَ قال هم ملوكُ عُمانَ‬
‫بالبحرَين قال الكلمة فارسية معناها عََب َدةُ الفَرَس لَنم كانوا يعبدون فرسا فيما قيل واسم‬
‫الفرس بالفارسية أَسب‬

‫( ‪)3/470‬‬
‫( اصبهبذ ) الَزهري ف الماسي ِإصْبَهَْبذْ اسم أَعجمي‬

‫( ‪)3/477‬‬
‫( بذذ ) َبذِ ْذتَ َتَبذّ َبذَذا‬
‫( * قوله « بذذا » كذا بالصل وف القاموس بذاذا ) وبَذاذةً وُبذُوذَةً رثّت هيئتُك وساءت‬
‫حالتك وف الديث عن النب صلى ال عليه وسلم البَذاذةُ من الِيان البذاذة رثاثة اليئة قال‬
‫الكسائي هو أَن يكون الرجلُ مَتَقَهّلً رثّ اليئة يقال منه رجل باذّ اليئة وف هيئته بذاذة وقال‬
‫ابن الَعراب الَبذّ الرجل الَُتقَهّل الفقي قال والبذاذة أَن يكون يوما متزينا ويوما َشعِثا ويقال‬
‫هو ترك مداومة الزينة وحال َبذّة أَي سيئة وقد َبذِذتَ بعدي بالكسر فأَنت باذّ اليئة أَي ورثُها‬
‫بَيّن البذاذة والبُذوذة قال ابن الَثي أَي رثّ اللّ ْبسَة أَراد التواضعَ ف اللباس وتركَ التَّبجّجِ به‬
‫وهيئة َبذّةٌ صفة ورجل َبذّ البخت سيئُه رديئه عن كراع وَبذّ القومَ يَُبذّهم بذّا سبقهم وغلبهم‬
‫وكل غالب باذّ والعرب تقول َبذّ فلن فلنا يَُبذّه بذا إِذا ما عله وفاقه ف حسن أَو عمل كائنا‬
‫ما كان أَبو عمرو الَبذَْبذَة التقشّف وف الديث َبذّ القائلي أَي سبقهم وغلبهم يَُبذّهم َبذّا ومنه‬
‫صفة مشيه صلى ال عليه وسلم َي ْمشِي ا ُلوُيْنا َيُبذّ القوم إِذا سارع إِل خي أَو مشى إِليه وتَرَبذّ‬
‫مُتَفَرّق ل يَلْ َزقُ بعضه ببعض َك َفذّ عن ابن الَعراب والَبذّ موضع أُراه أَعجميّا والَبذّ اسم كُورةٍ‬
‫من ُكوَر باَبكَ الُ ّرمِي‬

‫( ‪)3/477‬‬
‫( بسذ ) قال الَزهري ف تذيبه أُهلت السي مع التاء والذال والظاء إِل آخر حروفها على‬
‫ترتيبه فلم يُستعمل من جيع وجوهها شيء ف مُصاصِ كلم العرب فأَما قولم هذا قضاءُ َسذُومَ‬
‫ل ْوهَرِ ليس بعرب وكذلك السَّبذَة فارسي‬
‫سذُ لا ا َ‬
‫بالذال فإِنه أَعجمي وكذلك البُ ّ‬

‫( ‪)3/477‬‬
‫( بغدذ ) َبغْدادُ وبَغداذُ وبَغذادُ وَبغْدانُ بالنون ومغَدانُ باليم معرّب يذكر ويؤنث مدينة السلم‬

‫( ‪)3/478‬‬
‫( بغذذ ) بغذاذ مدينة السلم وفيها اختلف ذكر ف بغدذ‬

‫( ‪)3/478‬‬
‫( بوذ ) التهذيب أَبو عمرو باذ إِذا تواضع التهذيب الفراء باذ الرجل إِذا افتقر ابن الَعراب باذَ‬
‫يبوذُ إِذا تعدى على الناس‬

‫( ‪)3/478‬‬
‫خذَه عمله وقوله عز وجل إِن الذين‬
‫( تذ ) َتخِذ الشيءَ َتخَذا وتَخْذا الَخية عن كراع واتّ َ‬
‫اتذوا العجل أَراد اتذوه إِلا فحذف الثان لَن التاذ دليل عليه وحكى سيبويه استخذ فلن‬
‫أَرضا وهو استفعل منه كأَنه استتخذ فحذفت إِحدى التاءَين كما حذفت التاء الُول من قولم‬
‫َتقَى يَ ْتقِي فحذفت التاء الت هي فاء الفعل أَنشد يعقوب زيا َدتَنا ُنعْمانُ ل َتحْرِمنّنا َتقِ الَ فينا‬
‫والكتابَ الذي تَتْلو أَي اتقِ ال قال ابن جن وفيه وجه آخر وهو أَنه يوز أَن يكون أَصله‬
‫اتَْتخَذ وزنه افَتعَل ث إِنم أَبدلوا من التاء الُول الت هي فاء افَتعَل سينا كما أَبدلوا التاء من‬
‫السي ف سِتّ فلما كانت السي والتاء مهموستي جاز إِبدال كل واحدة منهما من أُختها وف‬
‫حديث موسى والضر عليهما السلم قال لو شئت َلتَخذْت عليه أَجرا قال ابن الَثي يقال‬
‫خذَ‬
‫ت وهو افتعل من تَ ِ‬
‫خ ْذ َ‬
‫خ ْذتَ ولتّ َ‬
‫سمَعُ مثل أَخذَ يأْ ُخذُ وقرئ َلتَ َ‬
‫خذُ يوزن َسمِعَ يَ ْ‬
‫خذَ يَ ْت َ‬
‫تَ ِ‬
‫فأَدغم إِحدى التاءَين ف الُخرى قال وليس من أَخذ ف شيء فإِن الفتعال من أَخذ ائتخذ لَن‬
‫فاءها هزة والمزة ل تدغم ف التاءِ قال الوهري التاذ الفتعال من الَخذ إِل أَنه أَدغم بعد‬
‫تليي المزة وإِبدال التاء ث لا كثر استعماله بلفظ الفتعال توهوا أَن التاء أَصلية فبنوا منه َفعِلَ‬
‫خذُ قال وأَهل العربية على خلف ما قال الوهري‬
‫خذَ يَ ْت َ‬
‫يفعل قالوا تَ ِ‬

‫( ‪)3/478‬‬
‫( ترمذ ) تِر ِمذُ بكسر التاء واليم البلد العروف براسان‬

‫( ‪)3/478‬‬
‫ل َدمُ والَتباع واحدهم تِلْميذٌ‬
‫( تلمذ ) التلميذُ ا َ‬

‫( ‪)3/478‬‬

‫جأَذُ َجأْذا شَ ِربَ أَنشد أَبو حنيفة‬
‫( جأذ ) الليث وغيه الائذ العَبّابُ ف الشرب والفعل جأَذَ يَ ْ‬
‫مُلهِسُ القوم على الطعام وجاِئذٌ ف قَرْ َقفِ الُدام ش ْربَ الِجان اْلوُّلهِ الِيام‬

‫( ‪)3/478‬‬
‫جَبذَن رجل من خلفي وظنه أَبو عبيد مقلوبا‬
‫( جبذ ) جََبذَ جَبْذا لغة ف َج َذبَ وف الديث فَ َ‬
‫عنه قال ابن سيده وليس ذلك بشيء وقال قال ابن جن ليس أَحدها مقلوبا عن صاحبه وذلك‬
‫ج ِذبُ َجذْبا فهو جاذب وجََبذَ يَجبذُ جَبْذا فهو‬
‫أَنما جيعا يتصرفان تصرفا واحدا تقول َج َذبَ يَ ْ‬
‫جابذ فإِن جعلت مع هذا أَحدها أَصلً لصاحبه فسد ذلك لَنك لو فعلته ل يكن أَحدُها أَسعَدَ‬
‫بذه الال من الخر فإِذا وقَفْتَ الالَ بما ول ُتؤْثِرْ بالزية أَحدَها عن تصرف صاحبه فلم‬
‫يُساوه فيه كان أَوسعهُما َتصَرّفا أَصلً لصاحبه وذلك نو قولم أَن الشيءُ يأْن وآنَ يَِئيُ فآنَ‬
‫مقلوب عن أَنَى والدليل على ذلك وجودك مصدَرَ أَن يأْنِي أَنًى ول تد لن مصدرا كذا قال‬
‫الَصمعي فأَما الَيْن فليس من هذا ف شيء إِنا الَْينُ ا ِلعْياءُ والتعبُ فلما َع ِدمَ آن الصدرَ‬
‫الذي هو أَصل الفعل علم أَنه مقلوب عن أَنَى يأْن قال ال سبحانه وتعال إِل أَن يؤذن لكم إِل‬
‫طعام غي ناظرين أَناه أَي بلوغَه وإِدار َكهُ غي أَن أَبا زيد قد حكى لن مصدرا وهو الَْينُ فإِن‬
‫صغُر وقَفّ‬
‫كان الَمر كذلك فهما إِذا أَصلن متساويان متساوقان وجََبذَ العنبُ َيجِْبذُ َ‬

‫( ‪)3/478‬‬
‫لذّ كسر الشيء الصّلْب َجذَ ْذتُ الشيءَ كسرتُه وق َطعْتُه والُذاذُ والِذاذُ ما كسر‬
‫( جذذ ) ا َ‬
‫لذّ القَطْع الوحِيّ الُست ْأصِلُ وقيل هو القطع الست ْأصِل فلم ُيقَّيدْ‬
‫منه وضمه أَفصح من كسره وا َ‬
‫جذّذ وف التنيل عطاء غي مذوذ‬
‫جذّ وَت َ‬
‫جذّهُ َجذّ فهو مذوذ وجَذيذ و َجذّذَه فانْ َ‬
‫بوحاء َجذّهُ َي ُ‬
‫فسره أَبو عبيد غي مقطوع والنْجذاذُ النقطاع قال الفراء ر ِحمٌ َجذّاءُ و َحذّاءُ باليم والاء‬
‫لذّ القطع أَي‬
‫مدودان وذلك إِذا ل توصَل وف الديث أَنه قال يوم حني ُجذّوهُم َجذّا ا َ‬
‫استأْصلوهم قتلً والُذاذ ا ُلقَطّع‬
‫( * قوله « والذاذ القطع » جيمه مثلثه كما ف القاموس ) والِذاذُ القطع الكسرة منه‬
‫فجعلهم جُذاذا أَي حُطاما وقيل هو جع جَذيذ وهو من المع العزيز وقال الفراء ف قوله‬
‫فجعلهم جُذاذا فهو مثل الُطام والرّفات ومن قرأَها جِذاذا فهو جعَ جَذيذ مثل خفيف وخفاف‬
‫وف حديث مازن فثُرتُ إِل الضم فكسرته أَجذاذا أَي قطعا وكسرا واحدها جَذ وف حديث‬
‫علي كرم ال وجهه أَصولُ بيدٍ َجذّاءَ أَي مقطوعة كن به عن قصور أَصحابه وتقاعدهم عن‬

‫الغزو فإِن الند للَمي كاليد ويروى بالاء الهملة الليث الُذاذُ قِطَع ما كسر الواحدةُ جُذا َذةٌ‬
‫قال وقطع الفضة الصغار جُذاذ ويقال لجارة الذهب جُذاذ لَنا تُكسر والُذاذات القراضات‬
‫وجُذاذات الفضة قِطَعها والُذاذُ الفِرق وسويق جَذيذ مَجْذوذ والسويق الَذيذُ الكثي الُذاذ‬
‫جذّ أَي تقطع قطعا وتُجش‬
‫شةٌ تعمل من السويق الغليظ لَنا تُ َ‬
‫لذِيذَة جَشي َ‬
‫والَذيذة السويق وا َ‬
‫وروي عن أَنس أَنه كان يأْكلُ جَذيذَة قبل أَن يغدو ف حاجته أَراد شربة من سويق أَو نو ذلك‬
‫جذّ أَي تُ َكسّر وتدق وتطحن وتُجشش إِذا طحنت ومنه حديث علي أَنه‬
‫سيت جَذيذة لَنا تُ ُ‬
‫أمر نوفا البكالّ أَن يأْخذ من مِزْوده جَذيذا وحديثه الخر رأَيت عليّا يشرب جَذيذا حي أَفطر‬
‫ويقال للحجارة الذهب جُذاذ لَنا تكسر وتسحل وأَنشد كما اْنصَرفت فوق الُذاذ الَساحِن‬
‫جذّه َجذّا‬
‫جذّه َجذّا قطعه و َجذّ النخلَ يَ ُ‬
‫و َجذَذْت البل َجذّا أَي قطعته فانذ و َجذّ الَمرَ عن َي ُ‬
‫وجَذاذا وجِذاذا صرمه عن اللحيان وما عليه ُجذّة وما عليه قِزاع أَي ما عليه ثوب يستره وف‬
‫لذّان والكذّان الجارة الرخوة الواحدة‬
‫الصحاح أَي ما عليه شيء من الثياب الَصمعي ا َ‬
‫َجذّانة و َكذّانة ومن أَمثالم السائرة ف الذي يقدم على اليمي الكاذبة َجذّها َجذّ البعي الصّلّياَنةَ‬
‫جذّ‬
‫جذّ طرق ا ِل ْروَ ِد وهو اليل وأَنشد قالت وقد ساف مِ َ‬
‫أَراد أَنه أَسرع إِليها ابن الَعراب ا ِل َ‬
‫الِرْود قال ومعناه أَن السناء إِذا اكتحلت مسحت بطرف اليل شفتيها ليذدادَ ُحمّة وقال‬
‫الَعدي يذكر نساء تَرَكْن بَطالة وأَ َخذْن جذّا وأَلقي الكاحِلَ للنبِيج قال الذ والجذ طرف‬
‫الرود‬

‫( ‪)3/479‬‬
‫( جرذ ) أَبو عبيد الَرَذُ بالتحريك كل ما حدث ف عرقوب الفرس وف الصحاح ف عرقوب‬
‫الدابة من تزيّد وانتفاخ عصب ويكون ف عرض الكعب من ظاهر أَو باطن وقال ابن شيل‬
‫الَرَذ ورم يأْخذ الفرس ف عرض حافزه وف َثفِنتَه من رجله حت يعقره ودم غليظ ينعقر‬
‫( * قوله « ودم غليظ ينعقر إل قوله فيكون ردئيا » كذا بالصل ولعل فيه سقطا والصل‬
‫ينعقر الفرس والبعي ومع ذلك ف بقية التركيب قلقة ونعوذ بال من سقم النسخ ) والبعي‬
‫ِبأَ ْخذِه وف نوادر الَعراب الَرَذ داء يأْخذ ف مفصل العرقوب ويكوى منه تشيطا فيبأُ عرقوبه‬
‫آخرا ضخما غليظا فيكون رديئا ف حله ومشيه ابن سيده الَرَذُ داء يأْخذ ف قوائم الدابة وقد‬
‫تقدّم ف الدال الهملة والَصل الذال العجمة وداية جَرِذ وحكى بعضهم رجل جَرِذ الرجلي‬
‫والُرَذ الذكر من الفأْر وقيل الذكر الكبي من الفأْر وقيل هو أَعظم من اليبوع أَكدَر ف ذنبه‬
‫سواد والمع جُرْذان الصحاح الُرذُ ضرب من الفأْر وُأمّ جِرْذانَ آخر نلة بالجاز إِدراكا‬
‫حكاها أَبو حنيفة وعزاها إِل الَصمعي قال ولذلك قال الساجع إِذا طلعت الَراتان أُ ِكلَتْ ُأمّ‬

‫جِرْذان وطلوع الَراَت ْينِ ف أُخْريات القَيْظ بعد طلوع سهيل وف قُبُل الصفَرِيّ قال وزعموا أَن‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم دعا ُلمّ جِرْذان مرتي قال رواه الَصمعي عن نافع بن أَب‬
‫قارئ أَهل الدينة عن ربيعة بن أَب عبد الرحن فقيههم قال وهي أُم جِرْذان رطبا فإِذا جفت‬
‫فهي الكبيس وف الديث ذكر أُم ِجرْذان وهو نوع من التمر كبار قيل إِن نله يتمع تت‬
‫لرَذ أَي ذات‬
‫الفأْر وهو الذي يسمى بالكوفة الُوشان يعنون الفأْر بالفارسية وأَرض جَ ِرذَة من ا ُ‬
‫لرَذات َعصَبان ف ظاهر َخصِيلة الفرس وباطنهما يلي النبي ورجل مُجَرّذٌ داهٍ‬
‫جِرْذان وا ُ‬
‫جرّذُ‬
‫جذَهُ وحَنّكه أَبو عمرو هو الُ َ‬
‫مُجَ ّربٌ للُمور ابن الَعراب جَرّذَه الدهر ودلَكه ودَيّثَه وَن ّ‬
‫والُجرّسُ وأَجْرذَه إِل الشيء أَلأَه واضطره أَنشد ابن الَعراب وحاد عن عَ ْب ُد ُهمْ وأُجْرِذا أَي‬
‫أُلئ قال الشاعر كأن َأوْبَ صَ ْن َعةِ الَلّذِ َيسْتَهِْيعُ الُراهِيَ الحاذي عافِيه سَهْوا غيَ ما إِجْراذِ‬
‫وعافيه ما جاء من عفوه سهوا سهلً بل حث ول إِكراه عليه ورجل مُجْ َرذٌ أَفرده أَصحابه فلجأَ‬
‫إِل سواهم وقيل هو الذي ذهب ماله فلجأَ إِل من ينوّله قال كثي عزة وأَلفَيْتُ عَيّالً كأَنّ‬
‫جرَذٍ يَبْغي الَبيتَ خَليع‬
‫عُواءَه بُكا مُ ْ‬

‫( ‪)3/480‬‬
‫لرَْبذَة من عدو الفرس فوق القدر بتنكيس الرأْس وشدّة الختلط وقال ابن دريد‬
‫( جربذ ) ا َ‬
‫جَرَْب َذتِ الفرسِ جَ ْرَبذَة وجِرْباذا وهو عدو ثقيل وهي مُجَرْبِذ أَبو عبيدة الَرَْبذَة من سي اليل‬
‫وفرس مُجَرَبِذ قال وهو القريب ال َقدْر ف تنكيس الرأْس وشدّة الختلط مع بطء إِحارة يديه‬
‫ورجليه قال ويكون الجربذ أَيضا ف قُرب السّنْبُك من الَرض وارتفاعه وأَنشد كنت َتجْري‬
‫بالُبهْر ِخلْوا فلما َك ّلفَ ْتكَ الِيادُ جَرْيَ الِيادِ جَرَْب َذتْ دونا يداك وأَرْدَى بك لؤمُ الباءِ‬
‫لرَْبذَة ثقل الدابة وهو ا ُلجَرِْبذُ والَرَنَْبذُ‬
‫والَجْدادِ وا َ‬
‫( * قوله « والرنبذ إل » كذا بالصل والذي ف القاموس الرنبذة بالاء ) الذي تتزوج أُمه‬
‫ابن الَنباري البَروُك من النساء الت تتزوّج زوجا ولا ابن مدرك من زوج آخر ويقال لبنها‬
‫الَ َرنَْبذَ قال الَزهري وهو مأْخوذ من الَ ْرَبذَة‬

‫( ‪)3/480‬‬
‫( جلذ ) الَ ِلذُ‬
‫( * قوله « اللذ » هكذا ضبط بالصل بفتح فكسر وف القاموس وشرحه بضم اليم وسكون‬
‫اللم وبفتح اليم وككتف أيضا ) الفأْر الَعمى والمع مَنا ِجذُ على غي واحده كما قالوا‬

‫خلفة والمع ماض والِلذاء الجارة وقيل هو ما صلب من الَرض والمع جِلْذاء بالكسر‬
‫مدود وجَلذي الَخية مطردة الَزهري ف نوادر الَعراب ِجلْظاء من الَرض وجلماظ‬
‫للْذاءَة الَرض الغليظة وجعها جَلذي وهي الِزْباءَة ابن شيل الُ ْلذِية‬
‫وجلذاء وجِلْذان وا ِ‬
‫الكان الشن الغليظ من القُف الرتفع‬
‫( * قوله « من القف الرتفع إل » كذا بالصل والذي ف شرح القاموس ليس بالرتفع جدا )‬
‫جدا يقطع أَخفاف الِبل وقلما ينقاد ل ينبت شيئا والُ ْلذِية من الفراسن الغليظة الوكيعة‬
‫وقولم أَسهل من جِلْذان وهو حى قريب من الطائف لي مستو كالراحة والُلْذي الجر‬
‫واللذي بالضم من الِبل الشديد الغليظ قال الراجز صوّى لا ذا ِكدْنةٍ جُ ْلذِيّا أَخْيَفَ كانت‬
‫صفِيّا وناقة جُ ْلذِيّة قوية شديدة صُلبة والذكر جُ ْلذِيّ مشتق من ذلك قال علقمة هل‬
‫أُمه َ‬
‫تُ ْلحِقين بأَول ال َق ْومِ إِذْ سَخِطوا جُ ْلذِّيةً كأَتان الضّحْلِ عُلْكُوم ؟ وأَتان الضحل صخرة عظيمة‬
‫مُ َلمْلَمة والضحل الاء الضحضاح والعلكوم الناقة الشديدة قال أَبو زيد ول يعرفه الكلبيون ف‬
‫ذكور الِبل ول ف الرجال وسي جُ ْلذِيّ وخس جُ ْلذِيّ وقَ َربٌ جُ ْلذِيّ شديد فأَما قول ابن ميادة‬
‫لََتقْرُُبنّ َقرَبا جُ ْلذِيّا ما دام فيهنّ َفصِيلٌ حيّا وقد دجا الليلُ َفهَيّا هَيّا القَرَب القُرب من الورود‬
‫بعد سي إِليه وليلة القَرَب الليلة الت ترد الِبل ف صبيحتها الاء وهيّا بعن الستحثاث قال ابن‬
‫سيده وزعم الفارسي أَنه يوز أَن يكون صفة للقَرَب وأَن يكون اسا للناقة على أَنه ترخيم‬
‫جُ ْلذِيّة مسمى با أَو جلِذية صفة ابن الَعراب والَلذي ف شعر ابن مقبل جع الُ ْلذِية وهي‬
‫الناقة الصلبة وهو صوت النواقيس فيه ما يفرّطه أَيدي اللذيّ جون ما يعفينا‬
‫( * قوله « ما يفرطه » ف شرح القاموس ما يقربه وقوله ما يعفينا فيه ما يغضينا )‬
‫والَلذي صغار الشجر وخص أَبو حنيفة به صغار الطلح وإِنه لَُيجْلَذ بكل خي أَي يظن به وقد‬
‫تقدم ف الدال أَبو عمرو الَلذِيّ الصّنّاعُ واحدهم ُج ْلذِيّ وقال غيه الَلذي خدم البيعة‬
‫وجعلهم جَل ِذيّ لغلظهم وجِلْذان عقبة بالطائف وا ْج َلوّذ الليل ذهب قال الشاعر أَل حبذا‬
‫حمّلْتُ منه الَذى إِذا َأظْلمَ الليلُ واجْ َلوّذا والجْ ِلوّذ والجْليواذُ الَضاء‬
‫حبذا حبذا حَبيبٌ َت َ‬
‫ل ْلذِيّ الشديد من السي السريعُ‬
‫والسرعة ف السي قال سيبويه ل يستعمل إِل مزيدا التهذيب ا ُ‬
‫لمْسُ با جُ ْلذِيّ يقول سي خس با شديد الَصمعي‬
‫لمْسُ وا ِ‬
‫قال العجاج يصف فلة ا ِ‬
‫الجْ ِلوّاذ ف السي والجْ ِروّاطُ الضاء ف السرعة وقال ابن الَعراب هو الِسراع واجْ َلوّذ‬
‫واجرهدّ إِذا أَسرع وا ْج َلوّذَ بم السي اجْ ِلوّاذا أَي دام مع السرعة وهو من سي الِبل ومنه‬
‫اجْ َلوّذَ الطر وف حديث رقيقة واجلوّذ الطر أَي امتد وقت تأَخره وانقطاعه‬

‫( ‪)3/481‬‬

‫لنُْبذَةُ بالضم ما ارتفع من الشيء واستدار كالقبة قال يعقوب والعامة تقول جُنَْبذَة‬
‫( جنبذ ) ا ُ‬
‫لنُْبذَة الرتفع من كل شيء والُنُْبذَة ما عل من الَرض واستدار ومكان‬
‫بفتح الباء ابن سيده ا ُ‬
‫مُجَنْبَذ مرتفع حكاه كراع وجُنُْبذَة الكيل منتهى َأصْبارِه وقد جَنْبَذه والُنُْبذَة القبة عن ابن‬
‫الَعراب وف الديث ف صفة النة وسطها جنَابِذ من ذهب وفضة يسكنها قوم من أَهل النة‬
‫كالَعراب ف البادية وورد ف حديث آخر فيها جنَابِذ من لؤلؤ وفسره بذلك أَيضا جوذ أَبو‬
‫سحَ ْنفِر الرّويّ مُسْتَويات كنوى‬
‫الُوذِيّ كنية رجل قال لو قد حَدا ُهنّ أَبو الُوذِيّ َبرَجَزٍ مُ ْ‬
‫الَبرْنّي وقد تقدم أَنه أَبو الُودي بالدال الهملة‬

‫( ‪)3/482‬‬
‫سحَ ْنفِر الرّويّ‬
‫( جوذ ) أَبو الُوذِيّ كنية رجل قال لو قد حَدا ُهنّ أَبو الُوذِيّ َبرَجَزٍ مُ ْ‬
‫مُسْتَويات كنوى الَبرْنّي وقد تقدم أَنه أَبو الُودي بالدال الهملة‬

‫( ‪)3/482‬‬
‫( حبذ ) ذكر الَزهري هذه الترجة ف الاء والذال والباء قال وأَما قولم حَبّذا كذا وكذا‬
‫بتشديد الباء فهو حرف معن أُلّف من حَبّ وذا وقال ف آخر الفصل وحبذا ف القيقة فعل‬
‫واسم حَبّ بنلة ِنعْم وذا فاعل بنلة الرجل وقد ذكرناه نن ف ترجة حبب فيما تقدّم وال‬
‫أَعلم‬

‫( ‪)3/482‬‬
‫حذّه َحذّا قطعه قطعا سريعا مُسْتأْصلً وقال ابن دريد‬
‫لذّ القطع الستأْصل َحذّهُ يَ ُ‬
‫( حذذ ) ا َ‬
‫لذّة القطعة من اللحم كالُزّة والفِلْذة قال‬
‫قطعه قطعا سريعا من غي أَن يقول مستأْصلً وا ُ‬
‫الشاعر ُتعْيِيه ُحذّة فِ ْلذٍ إِنْ أََلمّ با من الشّواءِ ويُ ْروِي شُرَْبهُ ال ُغمَرُ‬
‫( * قوله « تعييه إل » كذا بالصل والذي ف الصحاح وشرح القاموس‬
‫تكفيه حزة فلذان أل با ‪ ...‬من الشواء ويكفي شربه‬
‫الغمر )‬
‫لذَذ السرعة وقيل السرعة والفة والذذ خفة الذنب‬
‫ويروى حزة فلذ وسنذكره ف موضعه وا َ‬
‫واللحية والنعت منهما أَ َحذّ ويعب أَ َحذّ ولية حَذاء خفيفة قال وشُعثٍ على الَكْوارِ ُحذّ لِحاهُمُ‬

‫تَفا َدوْا من الوتِ الذّريعِ تَفادِيا وفرس أَ َحذّ خفيف شعر الذنب وقطاة حَذاء وصفت بذلك‬
‫لقصر ذنبها وقلة ريشها وقيل لفتها وسرعة طيانا وف حديث عتبة بن غزوان أَنه خطب‬
‫الناس فقال ف خطبته إِن الدنيا قد آذَنَتْ ِبصَ ْر ٍم ووَلّتْ َحذّاء فلم يَبْق منها إِل صُباَبةٌ كصُبابةِ‬
‫الِناء يقول ل يبق منها إِل مثل ما بقي من الذّنَبِ الَ َحذّ ومعن قوله ولت َحذّاء أَي سريعة‬
‫الِدبار قال الَزهري ولت حذاء هي السريعة الفيفة الت قد انقطع آخرها ومنه قيل للقطاة‬
‫حذاء لقصر ذنبها مع خفتها قال النابغة يصف القطا َحذّاءُ ُمقْبِ َلةً سَكّاءُ ُمدْبِرَةً للماء ف النّحْرِ‬
‫منها َنوْ َطةً عَجَبُ قال ومن هذا قيل للحمار القصي الذنب أَحذّ والَ َحذّ السريع ف الكلم‬
‫والفعال وقيل ولت حذاء أَي ماضية ل يتعلق با شيء وحار أَ َحذّ قصي الذنب والسم من‬
‫لذَذ مصدر الَحذّ من غي فعل ورجل أَ َحذّ سريع اليد‬
‫لذَذ ول فعل له الَزهري ا َ‬
‫ذلك ا َ‬
‫خفيفها قال الفرزدق يهجو ُعمَرَ بن هبية الفزاري َتفَيْ َهقَ بالعراقِ أَبو الُثَنّى وعَلّم َأهْلَه أَكلَ‬
‫الَبِيص أَأَطْعمتَ العراقَ ورا ِفدَْيهِ فَزارَيّا أَ َحذّ يَد ال َقمِيص ؟ يصفه بالغلو وسرعة اليد وقوله أَ َحذّ‬
‫يد القميص أَراد أَحذّ اليد فأَضاف إِل القميص لاجته وأَراد خفة يده ف السرقة قال ابن بري‬
‫الفزاري الهجوّ ف البيت عمر بن هبية وقد قيل ف الَحذ غي ما ذكره الوهري وهو أَن‬
‫الَحذ القطوع يريد أَنه قصي اليد عن نيل العال فجعله كالَحذ الذي ل شعر لذنبه ول يبّ‬
‫لن هذه صفته أَن يول العراق وف حديث عليّ رضوان ال عليه أَصول ِبَيدٍ َحذّاءَ أَي قصية ل‬
‫تتد إِل ما أُريد ويروى باليم من الذ القطع كن بذلك عن قصور أَصحابه وتقاعدهم عن‬
‫الغزو قال ابن الَثي وكأَنا باليم أَشبه وأَمر أَ َحذّ سريع الَضاء وصرية حذاء ماضية وحاجة‬
‫َحذّاء خفيفة سريعة النفاذ وَأمْرٌ أَ َحذّ أَي شديد منكر وجئتنا بِخُطوبٍ ُحذّ أَي بأُمور منكرة‬
‫لذّ ذا إِرَْبةٍ ف لَيّها شَزْرا وإِبْرامِها أَي يقريها قلبا ذا إِربة الَزهري‬
‫وقال الطرماح َيقْري الُمورَ ا ُ‬
‫والقلب يسمى أَ َحذّ قال ابن سيده وقلب أَ َحذّ َذكِيّ خفيف وسهم أَحذ خفف غِراء َنصْله ول‬
‫سِبقُ الَبصارا وكلّ أُنثى َح َملَتْ أَحجارا يعن بالُنثى الاملة‬
‫يُفتق قال العجاج أَورد ُحذّا تَ ْ‬
‫الَحجار النجنيقَ الَزهري الَ َحذّ اسم عروض من أَعاريض الشعر قال ابن سيده هو من‬
‫الكامل إِل مُتفا ونقله إِل َفعِ ُلنْ أَو مُتْفاعِ ُلنْ إِل مُتْفا ونقله إِل َفعْ ُلنْ وذلك لفتها بالذف وزاده‬
‫الَزهري إِيضاحا فقال يكون صدره ثلثة أَجزاء متفاعلن وآخره جزآن تامّان والثالث قد‬
‫حذف منه علن وبقيت القافية متفا فجعلت َفعْ ُلنْ أَو َفعِ ُلنْ كقول ضابء إِلّ ُكمَيْتا كالقَناةِ‬
‫وضابيا بالقَ ْرحِ بَ ْينَ لَباِنهِ وَيدِه‬
‫( * قوله « وضابيا » كذا بالصل بالثناة التحتية وف شرح القاموس ضابئا بالمز وهو الصل‬
‫والياء تفيف )‬
‫وكقوله وحُ ِرمْتَ مِنّا صاحِبا ومُؤازِرا وأَخا على السّرّاءِ والضّرّ والقصيدة َحذّاءُ قال ابن سيده‬
‫قال أَبو إِسحق سي أَ َحذّ لَنه قَطْعٌ سريعٌ مستأْصلٌ قال ابن جن سي أَ َحذّ لَنه لا قطع آخر‬

‫الزء قَلّ وأَسْ َرعَ انقضاؤه وفناؤه وجُزء أَ َحذّ إِذا كان كذلك والَ َحذّ الشيءُ الذي ل يتعلق به‬
‫شيء وقصيدة حذّاء سائرة ل عيب فيها ول يتعلق با شيء من القصائد لودتا والذّاء اليمي‬
‫النكرة الشديدة الت يقتطع با الق قال تَزَّبدَها حذّاءَ َيعْ َلمُ أَنه هو الكاذبُ الت الُمورَ‬
‫البَجارِيا‬
‫( * وردت البجاريا ف كلمة « زبد » بضم الباء والصواب فتحها )‬
‫لذّاء الت يلف صاحبها بسرعة‬
‫جرِيّ العظيم النكر الدي ل يُرَ مثله الوهري اليمي ا َ‬
‫الَمر البُ ْ‬
‫ومن قاله باليم يذهب إِل أَنه َجذّها َجذّ العَيْر الصّلّياَنةَ ورَ ِحمٌ َحذّاء و َجذّاء عن الفراء إِذا ل‬
‫توصل وامرأَة ُحذْ ُحذٌ و ُحذْ ُحذَة قصية وقَ َربٌ َحذْحاذٌ وحُذاحِذ بعيدٌ وقال الَزهري َق َربٌ‬
‫َحذْحاذٌ سريع أُ ِخذَ من الَ َحذّ الفيف مثل َحثْحاثٍ و ِخمْسٌ َحذْحاذٌ ل فُتُورَ فيه وزعم يعقوب‬
‫أَن ذاله بدل من ثاءِ حَثْحاثٍ وقال ابن جن ليس أَحدها بدلً من صاحبه لَن َحذْحاذا من معن‬
‫لثْحاتُ السريع وقد تقدّم‬
‫الشيء الَ َحذّ وا َ‬

‫( ‪)3/482‬‬
‫( حذ ) الُماذيّ ِشدّةُ الر كا َلمَاذِيّ‬

‫( ‪)3/484‬‬
‫لدْيَ وغيه يَحِْنذُه حَنْذا شواه فقط وقيل َسمَ َطهُ ولمٌ حَ ْنذٌ مشويّ على هذه‬
‫( حنذ ) حََنذَ ا َ‬
‫الصفة وصف بالصدر وكذلك مَحْنُوذٌ وحَنِيذٌ وف التنيل العزيز فجاء بعجل حنيذ قال منوذ‬
‫مشوي وروى ف قوله عز وجل فجاء بعجل حنيذ قال هو الذي يقطرُ ماؤه وقد شوي قال‬
‫وهذا أَحسن ما قيل فيه الفراء الَنْيذُ ما َحفَرْتَ له ف الَرض ث غممته قال وهو من فعل أَهل‬
‫حنُوذٌ كما قيل طبيخ ومطبوخ وقال شر‬
‫البادية معروف وهو منوذ ف الَصل وقد حُِنذَ فهو مَ ْ‬
‫خنُ وأَنشد لبن مَيّادَةَ إِذا با َكرَْتهُ بالَنِيذَ غَواس ُلهْ وقال أَبو زيد النيذ من‬
‫النيذ الاء السّ ْ‬
‫الشّواءِ الّنضِيجُ وهو َأنْ َتدُسّه ف النار وقال ابن عرفة بعجل حنيذ أَي مشوي بالرّضافِ حت‬
‫يقطر عرقا وحنذته الشمس والنار إِذا شوتاه والشّواءُ الحنوذُ الذي قد أُلقيت فوقه الجارة‬
‫الرضوفة بالنار حت ينشوي انشواءً شديدا فيهتري تتها شر النيذ من الشّواء الار الذي‬
‫يقطر ماؤه وقد شوي وقيل النيذ من اللحم الذي يؤخذ فيقطع أَعضاء وينصف له صَفيحُ‬
‫الجارة فَيقُابَلُ يكون ارتفاعه ذراعا وعَ ْرضُه أكثر من ذراعي ف مثلهما ويعل له بابان ث يوقد‬
‫ف الصفائح بالطب ( هكذا بياض بالصل ولعل الساقط منه فاذا حيت )‬

‫واشتذّ حرها وذهب كل دخان فيها ولب أُدخل فيه اللحم وأُغلق البابان بصفحتي قد كانتا‬
‫ِقدّرَتا للبابي ث ضربتا بالطي وبفرث الشاة وأُدْفئِتا إِدْفاءً شديدا بالتراب ف النار ساعة ث يرج‬
‫ضجِه وقيل النبذ أَن يشوي اللحم على‬
‫كأَنه البُسرُ قد تَبَرّأَ اللحمُ من العظم من شدة ُن ْ‬
‫الجارة الُحْما ِة وهو مُحَْنذٌ وقيل النيذ أَن يأْخذ الشاة فيقطعها ث يعلها ف كرشها ويلقي مع‬
‫ضفَةً وربا جعل ف الكرش َقدَحا من لب حامض أَو ماء‬
‫كل قطعة من اللحم ف الكَرِش َر ْ‬
‫ليكون أَسلم للكرش أَن يَ ْن َقدّ ث يللها بلل وقد حفر لا بُؤرَة وأَحاها فيلقي الكرش ف البؤْرة‬
‫ضجِ حاجتها وقيل النيذ الشويّ عامة وقيل النيذ‬
‫ويغطيها ساعة ث يرجها وقد أَخذت من الّن ْ‬
‫ضجِه والفِعْلُ كالفعل ويقال هو الشّواء ا َل ْغمُومُ الذي ُيحَْنذُ أَي يُغي‬
‫الشّواءُ الذي ل يُبالَغْ ف ُن ْ‬
‫وهي أَقلها التهذيب الَ ْنذُ اشتواء اللحم بالجارة السخنة تقول حََنذْتُه حَنْذا وحََنذَه َيحِْنذُه‬
‫جهُ وحََنذْتُ الشاة أَحِْنذُها حَنْذا أَي شويتها وجعلت فوقها حجارة‬
‫ضَ‬
‫حَنْذا وأَحَْنذَ اللحم أَي أَْن َ‬
‫ل ْنذُ شدة الر وّإحراقه قال العجاج‬
‫مماة لتنضجها وهي حنيذ والشمس َتحِْنذُ أَي ُتحْ ِرقُ وا َ‬
‫يصف حارا وأَتانا حَت إِذا ما الصيفُ كان َأمَجَا و َرهِبَا من حَ ْنذِه أَنْ يَهْرَجَا ويقال حَنذَتُه‬
‫خ َدجٌ يهجو أَبا نُخَ ْي َلةَ لقى‬
‫الشمسُ أَي أَحرقته وحِناذٌ مِحَْنذٌ على البالغة أَي حر مرق قال بَ ْ‬
‫ش َقذَا أَي حرّا ينضجه ويرقه وحََنذَ الفرس َيحْنِذه‬
‫النّخَيْلتُ حِناذا مْحْنَذا مِنّي وَشَلّ لِلَعادي مِ ْ‬
‫حَنْذا وحِناذا فهو منوذ وحنيذ أَجراه أَو أَلقى عليه الِللَ لَِيعْرَقَ واليلُ تُحَّنذُ إِذا أُلقيت عليها‬
‫الللُ بعضها على بعض لَِتعْرَقَ الفراء ويقال إِذا َسقَيْتَ فَاحِْنذْ يعن أَ ْخفِسْ يقول أَقِلّ الاءَ‬
‫وأَكثر النبيذَ وقيل إِذا َسقَيْتَ فَاحِْنذْ أَي عَرّقْ شرابك أَي صُبّ فيه قليلَ ماء وف التهذيب أَحَْنذَ‬
‫بقطع الَلف قال وَأعْرَقَ ف معن أَخْفَسَ وذكر النذري أَنا أَبا اليثم أَنكر ما قاله الفراء ف‬
‫حَنذٌ‬
‫الِحْناذ انه بعن أَ ْخفَسَ وَأعْرَقَ َوعَرَفَ الِخْفاسَ وا ِلعْراقَ ابن الَعراب شراب مُ ْ‬
‫خفَسٌ و ُم ْمذًى و ُممْهًى إِذا أُكثر مِزاجُه بالاء قال وهذا ضد ما قاله الفراء وقال أَبو اليثم‬
‫ومُ ْ‬
‫ضمّرَتْ قال وحِناذهُا أَن يُظاهَرَ عليها جُلّ َفوْقَ جُلّ حت ُتجَلّلَ‬
‫أَصل الِناذِ من حِناذِ اليل إِذا ُ‬
‫حمَها كي ل يتنفس‬
‫بأَجْللٍ خسةٍ أَو ستة لَِتعْرَقَ الفرسُ تت تلك الِللِ ويُخْ ِرجَ العرقُ شَ ْ‬
‫تنفسا شديدا إِذا جرى وف بعض الديث أَنه أَتى بضب مَحْنوذ أَي مشويّ أَبو الثيم أَصله من‬
‫حِناذِ اليل وهو ما ذكرناه وف حديث السن َعجّلتْ قبلَ حَينذها بِشوائها أَي عجلت القِرى‬
‫ول تنتظر الشوي وحََنذَ الكَ ْرمُ فُرِغَ مِنْ بعضه وحََنذَ له َيحِْنذُ أَقَلّ الاءَ وأَكثر الشرابَ كأَ ْخفَسَ‬
‫حضِرَهُ شوطا أَو شوطي ث يُظاهِرَ عليه الِللَ ف‬
‫وحََن ْذتُ الفرسَ أَحِْنذُه حَنْذا وهو أَن يُ ْ‬
‫الشمس ليعرق تتها فهو منوذ وحنيذ وإِن ل يعرق قيل كَبَا وحََن ٌذ موضع قريب من مكة بفتح‬
‫الاء والنون والذال العجمة قال الَزهري وقد رأَيت بوادي السّتارَْينِ من ديار بن سعد عيَ‬
‫ماء عليه نل زَْي ٌن عامر وقصور من قصور مياه الَعراب يقال لذلك الاء حنيذ وكان نَشِيلُه‬
‫حارّا فإِذا ُح ِقنَ ف السقاء وعلق ف الواء حت تضربه الريح َع ُذبَ وطاب وف َأعْراضِ مدينة‬

‫سيدنا رسول ال صلى ال عليه وسلم قرية قريبة من الدينة النبوية فيها نل كثي يقال لا حَنَذ‬
‫وأَنشد ابت السكيت لبعض الرّجّاز يصف النخل وأَنه بذاء َحنَذ ويتأَبر منه دون أَن يؤبر فقال‬
‫صنّ أَهلُ النّخلِ بالفُحول ومعن َتأَبّرِي أَي‬
‫َتأَبّرِي يا خَ ْيرَةَ الفَسيلِ َتأَبّري مِنْ حََنذٍ فَشُول إِذْ َ‬
‫تلقّحي وإِن ل تُؤبّري برائحة حِ ْرقِ فَحاحِيلِ حَنَذ وذلك أَن النخل إِذا كان بذاء حائط فيه‬
‫فُحّالٌ ما يلي النوب فإِنا تؤبر بروائحها وإِن ل تؤبر وقوله فشول شبهها بالناقة الت ُت ْلقَحُ‬
‫فَتَشُول ذنبها أَي ترفعه قال ابن بري الرجز لُ َحيْحَة بن الُلحِ قال والعن تأَبري من روائح‬
‫هذا النخل إِذا ضن أَهل النخل بالفحول الت يؤبر با ومعن شول ارفعي من قولم شالت الناقة‬
‫بذنبها إِذا رفعته للقاح وحَنّاذٌ اسم‬

‫( ‪)3/484‬‬
‫لوْذُ والِحْواذُ السيُ الشديد وحاذ‬
‫لوْذُ الطّ ْلقُ وا َ‬
‫( حوذ ) حاذَ يَحُوذَ َحوْذا كحاط َحوْطا وا َ‬
‫إِبله يوذها َحوْذا ساقها سوقا شديدا كحازها حوزا وروي هذا البيت يَحُو ُذ ُهنّ وََلهُ حُوذيّ‬
‫فسره ثعلب بأَن معن قوله حوذي امتناع ف نفسه قال ابن سيده ول أَعرف هذا إِل ههنا‬
‫والعروف يوزهنّ وله حوزي وف حديث الصلة فمن فرّغ لا قلبه وحاذ عليها فهو مؤمن أَي‬
‫خ َدجٌ‬
‫حافظ عليها من حاذ الِبل يوذها إِذا حازها وجعها ليسوقها وطَ َردٌ أَ ْحوَذُ سريع قال بَ ْ‬
‫شقَذا وطَرَدا طَرْدَ النعام أَ ْحوَذا وأَ ْحوَذَ السيَ‬
‫لقى النخيلتُ حِناذا مِحْنَذا من وشلّ للَعادي مِ ْ‬
‫لوْذُ السوق‬
‫سار سيا شديدا والَ ْحوَذِيّ السريع ف كل ما أَ َخذَ فيه وأَصله ف السفر وا َ‬
‫السريع يقال ُحذْت الِبل أَحُوذُها َحوْذا وأَ ْحوَذْتا مثله والَ ْحوَذِيّ الفيف ف الشيء بذفه عن‬
‫أَب عمرو وقال يصف جناحي قطاة على أَ ْحوَذِيّيِ ا ْسَتقَلّتْ عليهما فما هي إِل َلمْحَة َفتَغيب‬
‫حمِل ا َلشِيّا ماءٍ ِمنَ الطّثرة أَ ْحوَذيّا يعن سريع الِسهال والَ ْحوَذيّ‬
‫وقال آخر أَتَ ْتكَ َعبْسٌ َت ْ‬
‫الذي يسي مسية عشر ف ثلث ليال وأَنشد َل َقدْ أَكونُ على الاجاتِ ذا لَبَثِ وأَ ْحوَذِيّا إِذا‬
‫انضمّ الذّعالِيبُ قال انضمامها انطواء بدنا وهي إِذا انضمت فهي أَسرع لا قال والذعاليب‬
‫أَيضا ذيول الثياب ويقال أَ ْحوَذَ ذاك إِذا جعه وضمه ومنه يقال استحوذ على كذا إِذا حواه‬
‫وأَ ْحوَذ ثوبه ضمه إِليه قال لبيد يصف حارا وأُتنا إِذا اجَْت َمعَتْ وأَ ْحوَذَ جانِبَيْها وأَور َدهَا على‬
‫عُوجٍ طِوال قال يعن ضمها ول يفته منها شيء وعن بالعُوج القوائم وأَمر مَحُوذ مضموم مكم‬
‫َك َمحُوز وجادَ ما أَ ْحوَذ قصيدتَه أَي أَحكمها ويقال أَحوذ الصانع ال ِقدْح إِذا أَخفه ومن هذا‬
‫أُ ِخذَ الَحْوذيّ النكمش الادّ الفيف ف أُموره قال لبيد فهو َك ِقدْحِ الَنِيح أَ ْحوَذَه الصّا نعُ يَ ْنفِي‬
‫عن مَتْنِه ال ُقوَبَا والَ ْحوَذِيّ الشمر ف الُمور القاهر لا الذي ل يشذ عليه منها شيء والَويذُ‬
‫صعُه ل طَائِشُ الكفّ وَقّاف‬
‫من الرجال الشمر قال عمران بن َحطّان َثقْفٌ حَويذٌ مُبِيُ الكَفّ نا ِ‬

‫حوَذ غلب وف حديث عائشة تصف‬
‫ول َكفِلُ يريد بال َكفِلِ ال ِكفْلَ والَ ْحوَذِيّ الذي َيغْلِب واسَت ْ‬
‫عمر رضي ال عنهما كان وال أَ ْحوَذيّا َنسِيجَ و ْحدِه الَحْوذِيّ الادّ النكمش ف أُموره السن‬
‫لسياق الُمور وحاذه يَحُوذه حوذا غلبه واسَتحْوذ عليه الشيطان واستحاذ أَي غلب جاء بالواو‬
‫على أَصله كما جاء ا ْستَرْوحَ واستوصب وهذا الباب كله يوز أَن يُتَكَلّم به على الَصل تقول‬
‫صوَب واستَجاب واسَْتجْوب وهو قياس مطرد عندهم وقوله تعال أَل‬
‫العرب اسْتَصاب واسَْت ْ‬
‫نستحوذ عليكم أَي أَل نغلب على أُموركم ونستول على مودّتكم وف الديث ما من ثلثة ف‬
‫حوَذ عليهم الشيطان أَي استول عليهم وحواهم‬
‫قرية ول َب ْدوٍ ل تقام فيهم الصلة إِل وقد اسْتَ ْ‬
‫إِليه قال وهذه اللفظة أَحد ما جاء على الَصل من غي إِعلل خارِجَةً عن أَخواتا نو استقال‬
‫واستقام قال ابن جن امتنعوا من استعمال استحوذ معتلّ وإِن كان القياس داعيا إِل ذلك‬
‫مؤذنا به لكن عارض فيه إِجاعهم على إِخراجه مصححا ليكون ذلك على أُصول ما غُيّر من‬
‫نوه كاستقام واستعان وقد فسر ثعلب قوله تعال استحوذ عليهم الشيطان فقال غلب على‬
‫قلوبم وقال ال عز وجل حكاية عن النافقي ياطبون به الكفار أَل نستَحْوذ عليكم وَنمَْنعْكم‬
‫من الؤمني وقال أَبو إِسحق معن أَل نستحوذ عليكم أَل نستول عليكم بالوالة لكم وحاذَ‬
‫المارُ أُتُنَه إِذا استول عليها وجعها وكذلك حازها وأَنشد َيحُو ُذ ُهنّ وله حُوذِيّ قال وقال‬
‫النحويون استحوذ خرج على أَصله فمن قال حاذ يَحُوذ ل يقل إِل استحاذ ومن قال أَحْوذَ‬
‫فأَخرجه على الَصل قال استحوذ والاذُ الال ومنه قوله ف الديث أَغبط الناس الؤمنُ‬
‫الفيفُ الاذِ أَي خفيف الظهر والاذانِ ما وقع عليه الذنَب من أَدبار الفخذين وقيل خفيف‬
‫الال من الال وأَصل الاذِ طريقة الت من الِنسان وف الديث ليأْتي على الناس زمان ُيغْبَط‬
‫الرجل فيه لفة الاذِ كما ُيغْبَطُ اليومَ أَبو العَشَرة ضربه مثلً لقلة الال والعيال شر يقال كيف‬
‫حالُك وحاذُك ؟ ابن سيده والاذُ طريقة الت واللم أَعلى من الذال يقال حالَ مَتْنُه وحاذَ مَتْنُه‬
‫وهو موضع اللبد من ظهر الفرس قال والاذان ما استقبلك من فخذي الدابة إِذا استدبرتا‬
‫قال وتَلُفّ حاذَيْها بذي ُخصَل َريّانَ مِثْلَ قَوا ِدمِ النّسْر قال والاذانِ لمتانِ ف ظاهر الفخذين‬
‫تكونان ف الِنسان وغيه قال َخفِيفُ الاذِ نَسّالُ الفَياف وعَ ْبدٌ لِلصّحاَبةِ َغيْرُ عَبْد الرياشي قال‬
‫الاذُ الذي يقع عليه الذنَب من الفخذين من ذا الانب وذا الانب وأَنشد وتَلُفّ حاذَيْها بذي‬
‫ُخصَل َع ِقمَتْ فَِن ْعمَ بُنَّيةُ العُقْم أَبو زيد الاذ ما وقع عليه الذنب من أَدبار الفخذين وجع الاذ‬
‫أَحْواذ والاذُ والالُ معا ما وقع عليه اللبد من ظهر الفرس وضرب النب صلى ال عليه وسلم‬
‫ف قوله مؤمنٌ َخفِيفُ الاذِ قلةَ اللحم مثلً لقلة ماله وقلة عياله كما يقال خفيف الظهر ورجل‬
‫خفيف الاذ أَي قليل الال ويكون أَيضا القليل العيال أَبو زيد العرب تقول أَنفع اللب ما وَلَ‬
‫حاذَيِ الناقة أَي ساعة تلب من غي أَن يكون رضعها حُِوار قبل ذلك والاذُ نبت وقيل شجر‬
‫لمْض يعظم‬
‫عظام َينْبُت نِبْتَة ال ّرمْثِ لا ِغصََنةٌ كثية الشوك وقال أَبو حنيفة الاذ من شجر ا َ‬

‫ومنابته السهل والرمل وهو ناجع ف الِبل تُخصِب عليه رطبا ويابسا قال الراعي ووصف إِبله‬
‫ص ْوبَ الربيعِ َوصَالا عَرادٌ وحاذٌ مُلِْبسٌ كُلّ أَجْرَعا‬
‫إِذا أَخْ َلفَتْ َ‬
‫( * قوله « وصالا » كذا بالصل هنا وف عرد وقد وردت « أجرعا » ف كلمة « عرد »‬
‫بالاء الهملة خطأ )‬
‫قال ابن سيده وأَلف الاذ واو لَن العي واوا أَكثر منها ياء قال أَبو عبيد الاذ شجر الواحدة‬
‫حاذة من شجر النَبَة وأَنشد ذواتِ َأمْطِيّ وذاتِ الاذِ والَمطيّ شجرة لا صمغ يضغه صبيان‬
‫الَعراب وقيل الاذة شجرة يأْلفها بقَرُ الوحش قال ابن مقبل وهُنّ ُجنُوحٌ ِلذِي حاذَة ضَوارِبُ‬
‫غِزْلنِها بالُرن وقال مزاحم دَعا ُهنّ ِذكْرُ الاذِ من َرمْل خَطْمةٍ فَمارِدُ ف َجرْداِئ ِهنّ الَبا ِرقُ‬
‫لوْذانُ نبت يرتفع قدر الذراع له زهرة حراء ف أَصلها صفرة وورقته مدوّرة والافر يسمن‬
‫وا َ‬
‫عليه وهو من نبات السهل حلو طيب الطعم ولذلك قال الشاعر آكُلُ من َحوْذانِه وأَْنسَلْ‬
‫والوْذانُ نبات مثل الِ ْندِبا ينبت مسطحا ف َجلَد الَرض وليانا لزقا با وقلما ينبت ف‬
‫السهل ولا زهرة صفراء وف حديث قس عمي َحوْذان الوذان نبت له ورق وقصب ونَور‬
‫أَصفر وقال ف ترجة هوذ والاذة شجرة لا أَغصان سَبْ َطةٌ ل ورق لا وجعها الاذ قال الَزهري‬
‫روى هذا النضر والحفوظ ف باب الَشجار الاذ وحَوْذان وأَبو َحوْذان أَساء رجال ومنه قول‬
‫لوْذِ فانظر كيف عنك‬
‫جوَْتهُ أَبا ا َ‬
‫عبد الرحن بن عبد ال بن الراح أَتتك قَوافٍ من كري هَ َ‬
‫تَذودُ إِنا أَراد أَبا حوذان فحذف وغي بدخول الَلف واللم ومثل هذا التغيي كثي ف أَشعار‬
‫العرب كقول الطيئة َجدْلء مُحْ َكمَة من صُنْع َسلّم يريد سليمان فغي مع أَنه غلط فنسب‬
‫الدروع إِل سليمان وإِنا هي لداود وكقول النابغة ونَسْج ُسلَ ْيمٍ كُلّ َقضّاءَ ذائل يعن سليمان‬
‫أَيضا وقد غلط كما غلط الطيئة ومثله ف أَشعار العرب الفاة كثي واحدتا َحوْذانة وبا سي‬
‫الرجل أَنشد يعقوب لرجل من بن المّاز لو كان َحوْذانةُ بالبلدِ قام با بالدّلْو وا ِلقَاطِ أَيّامَ‬
‫صدّادُ الوزَغُ ورواه غيه‬
‫صدّادِ ال ّ‬
‫حرَ ال ّ‬
‫أَ ْدعُو يا بن زياد أَزْرَقَ َبوّالً على البساط مُنْجَحِرا مُنْجَ َ‬
‫بأَب زياد وروي َأوْ َرقَ بوّالً على البساط وهذا هو الَكفأُ‬

‫( ‪)3/485‬‬
‫ل ْرحُ خَذيذا إِذا سال منه الصّديد‬
‫( خذذ ) التهذيب أَهله الليث وف نوادر الَعراب َخذّ ا ُ‬

‫( ‪)3/489‬‬

‫( خنذ ) الِ ْنذِيانُ الكثي الشر ورجلِ خِنْذيذُ اللسان َبذِيّه والنْذيذُ الفحل قال بشر وخِنْذيذٍ‬
‫ترى الغُ ْرمُولَ منه كَطَيّ الزّقّ عَلّقهُ التّجارُ والنذيذ الصيّ أَيضا وهو من الَضداد ابن سيده‬
‫النذيذ بوزن ِفعْلِيلٍ كأَنه بن من َخَنذَ وقد ُأمِيتَ ِفعْلُه وهو من اليل الصي والفحل وقيل‬
‫الناذيذ جياد اليل قال خُفافُ بن عبد قيس من البَرا ِجمِ وبَراذِينَ كابِيَاتٍ وأُْتنَا وخَناذيذَ‬
‫ِخصَْيةً وفُحُول وصفها بالودة أَي منها فحول ومنها خصيان فخرج بذلك من حد الَضداد‬
‫قال ابن بري زعم الوهري أَن البيت لفاف بن عبد قيس وهو للنابغة الذبيان وقبله جعوا من‬
‫نوافل الناس سَيْبا وحيا َموْسُو َمةً وخُيول قال وجعل هذا البيت شاهدا على أَن النذيذ يكون‬
‫غي الصي قال والَكثر ف اللغة أَن الِنْذيذ هو الصي وقيل النذيذ الطويل من اليل ابن‬
‫الَعراب كل ضخم من اليل وغيه خِ ْنذِيذ خصيا كان أَو غيه وأَنشد بيت بشر وخنذيذ ترى‬
‫ل ْنذِيذُ الشاعر الجيد الَُنقّح ا ُلفْ ِلقُ والِ ْنذِيذُ الشجاع البُ ْه َمةُ الذي ل ُيهَْتدَى‬
‫الغرمول منه وا ِ‬
‫صقِعُ والنذيذ السيد الليم والنذيذ‬
‫لقتاله والِنْذيذ السخي التام السخاء والنذيذ الطيب ا ُل ْ‬
‫العال بأَيام العرب وأَشعار القبائل ورجل خِنْظِيانٌ وخِ ْنذِيانٌ بالاء العجمة أَي فحاش ورجل‬
‫خِنْذيانٌ كثي الشر التهذيب والِنذيذ البذيّ اللسان من الناس والمع الناذيذ قال أَبو منصور‬
‫والسموع من العرب بذا العن الِ ْنذِيانُ والِ ْنظِيانُ وقد خَ ْنذَى وخَنْطى وحَنْظى وعَنْظَى إِذا‬
‫خرج إِل البذاءة وسَلطَة اللسان قال ول أَسع الِ ْنذِيذَ بذا العن قال وكذلك خَنَادِي البال‬
‫واحدتا ِخ ْن ُذوَةٌ وقيل خِ ْنذِيذُ الريح ِإعْصاره وقال الشاعر نِسْعيّة ذات ِخ ْنذِيذٍ يُجاوِبُها ِنسْعٌ لا‬
‫سعٌ من أَساء الريح الشمال لدقة مهبّها شبهت بالنسع الذي‬
‫ِبعِضاه الَرض تَهْزِيرُ نِسْعٌ ومِ ْ‬
‫تعرفه ابن سيده والِ ْنذِيذ البل الطويل الشرف الضخم وف الصحاح رأْس البل الشرف‬
‫وخناذيذ الِبال ُشعَب دقاق الَطراف طوال ف أَطرافها خِنْذيذة فأَما قوله َتعْلُو أَواسِيَه خَناذِيذُ‬
‫خَِيمْ فقد تكون الناذيذ هنا البال الضخام وتَكون الشرفة الطوال والناذيذ هي الشماريخ‬
‫الطوال الشرفة واحدتا خِ ْنذِيذَةٌ وخناذيذ الغيم أَطراف منه مشرفة شاخصة مشبهة بذلك‬
‫والُ ْن ُذوَة الشعَْبةُ من البل مثل با سيبويه وفسرها السياف قال ووجدت ف بعض النسخ‬
‫حُ ْن ُذوَةً وف بعضها جُ ْن ُذوَةً وخُنذوة بالاء معجمة أَقعد بذلك يشتقها من الِ ْنذِيذِ وحكيت‬
‫خِ ْن ُذوَة بكسر الاء وهو قبيح لَنه ل يتمع كسرة وضمة بعدها واو وليس بينهما إِل ساكن‬
‫لَنّ الساكن غي معتدّ به فكأَنه ِخ ُذوَة وحكيت جِ ْن ِدوَة وخِ ْن ِذوَة وحِ ْن ِذوَة لغات ف جيع ذلك‬
‫حكاه بعض أَهل اللغة وكذلك وجد ف بعض نسخ كتاب سيبويه وهذا ل يعضده القياس ول‬
‫السماع أَما الكسرة فإِنا توجب قلب الواو ياء وإِن كان بعدها ما يقع عليه الِعراب وهو الاء‬
‫وقد نفى سيبويه مثل ذلك وأَما السماع فلم يئ لا نظي وإِنا ذكرت هذه الكلمة بالاء والاء‬
‫واليم َلنّ نسخ كتاب سيبويه اختلفت فيها‬

‫( ‪)3/489‬‬
‫( خوذ ) الُخاوَذَةُ الخالفة إِل الشيء خَاوَذَهُ ِخوَاذا وماوذة خالفه يقال بنو فلن خاوذونا إِل‬
‫ي خاوَذْته مُخَاوَذَة فعلت مثل فعله وأَنكر شر خاوذت بذا العن‬
‫الاء أَي خالفونا إِليه ا ُل َموِ ّ‬
‫لمّى ِخوَاذا‬
‫لوَاذِ وخَاوَذَتْه ا ُ‬
‫وذكر أَن الُخاوَذَة والِواذ الفِراقُ وأَنشد إِذا الّنوَى َتدْنُو عن ا ِ‬
‫أَخذته ث انقطعت عنه ث عاودته عن ابن الَعراب وقيل ماوذتا إِياه تعهدها له وقيل خِواذُ‬
‫المى أَن تأْت لوقت غي معلوم الفراء المى تُخَاوذه إِذا حم ف الَيام وفلن يُخَاوِذُنا بالزيارة‬
‫أَي يتعهدنا بالزيارة قال أَبو منصور وساعي من العرب ف الِواذِ أَن ِحلّتَي نزلتا على ماء‬
‫عضوض ل يروي َن َعمَهُما ف يوم واحد فسمعت بعضهم يقول لبعض خَاوِذُوا وِرْدَكم ترووا‬
‫َن َعمَكمْ ومعناه أَن يورد فريق َن َعمَه يوما وَنعَم الخرين ف الرعي فإِذا كان اليوم الثان أَورد‬
‫الخرون نعمهم فإِذا فعلوا ذلك شرب كلّ مال غِبّا لَنّ الالي إِذا اجتمعا على الاء نزح فلم‬
‫لوَاذِ عندهم وهو من خُوذَانِهم عن ابن الَعراب‬
‫صدَرُهم عن غيِ رِيّ فهذا معن ا ِ‬
‫يرووا وكان َ‬
‫أَي من خُشارِهم و َخمّانم ويقال ذهب فلن ف خُوذانِ الامل إِذا أُخر عن أَهل الفضل قال‬
‫ابن أَحر إِذا سَبّنَا منهم َدعِيّ ُل ّمهِ خليلنِ من خُوذَانَ ِقنّ ُموَّلدُ وف النوادر أَمر خائذ لئذ وأَمر‬
‫مُخَاوِذٌ مُلوِذٌ إِذا كان مُ ْعوِزا وخَاوَذَ عنه إِذا تنحى قال أَبو وجزة وخاوذ عنه فلم يعانا‬
‫( * كذا بالصل )‬

‫( ‪)3/490‬‬
‫( دبذ ) الدّيابُوذُ َث ْوبٌ‬
‫( * قوله « ثوب » كذا بالصل والصحاح والناسب ثياب ينسج واحدها بنيين جع ديبوذ )‬
‫ينسج بنيين كأَنه جع دَيْبُوذ على فَ ْيعُول قال أَبو عبيد أَصله بالفارسية دوبوذ وأَنشد الَعشى‬
‫يصف الثور عليه ديابوذ تسربل تته أَ َرْن َدجَ إِسْكافٍ يالط ِعظْ ِلمَا قال وربا عربوه بدال غي‬
‫معجمة‬

‫( ‪)3/490‬‬
‫( دوذ ) الدّاذِيّ نبت وقيل هو شيء له عُنْقود مستطيل وحبه على شكل حب الشعي يوضع‬
‫منه مقدار رطل ف الفَرَق فََتعَْبقُ رائحته ويود إِسكاره قال َشرِبنا من الدّاذِيّ حت كأَننا مُلوكٌ‬

‫لنا بَرّ العِراقَ ْينِ والبحرُ جاء على لفظ النسب وليس بنسب قال ابن سيده وإِنا قضينا بأَن أَلفه‬
‫واو لكونا عينا‬

‫( ‪)3/491‬‬
‫( ربذ ) الرَّبذُ خفة القوائم ف الشي وخفة الَصابع ف العمل تقول إِنه َلرَِبذٌ ورَِب َذتْ يده‬
‫بالقداح تَ ْرَبذُ رَبَذا أَي خفت والرِّبذُ الفيف القوائم ف مشيه والرَّبذُ خفة اليد والرجل ف‬
‫العمل والشي رَِبذَ َربَذا فهو رَِبذٌ والرَّبذُ العِ ْهنُ يعلق على الناقة الفراء الرَّبذُ العُهُون الت تعلق‬
‫ف أَعناق الِبل واحدتا َرَبذَةٌ قال ابن سيده الرَّبذَةُ والرّْبذَةُ العهنة تعلق ف أُذن الشاة أَو البعي‬
‫والناقة الُول عن كراع قال وجعها َرَبذٌ قال وعندي أَنه اسم للجمع كما حكاه سيبوبه من‬
‫حَلَق ف جع حَ ْل َقةٍ الوهري والرّْبذَة واحدة الرّبَذ وهي عهون تعلق ف أَعناق الِبل حكاه أَبو‬
‫عبيد ف باب نوادر الفعل والرَّبذَة الرقة ُيهْنأُ با تيمية وقيل هي الصوفة يُهْنأُ با الرب‬
‫والرّْب َذةُ خرقة الائض وخرقة الصائغ الت يلو با اللى قال النابغة قَبّحَ ال ّلهُ ث َثنّى ِب َلعْنٍ ِرْبذَةَ‬
‫الصّائِغ الَبانِ الَهول وقيل هي الصوفة يطلى با الَ ْربَى ويهنأُ با البعي قال الشاعر يا َعقِيدَ‬
‫اللّؤمِ َلوْل ِن ْعمَت كنتَ كالرّْبذَةِ مُ ْلقًى بالفِناء وف حديث عمر بن عبد العزيز كتب إِل عامله‬
‫عدي بن أَرطاة إِنا أَنت رِْبذَةٌ من الرَّبذِ قال هو بعن إِنا ُنصِبت عاملً لتعال الُمور برأْيك‬
‫وتلوَها بتدبيك وقيل هي خرقة الائض فيكون قد ذمه على هذا القول ونال من عرضه وقيل‬
‫هي صوفة من العهن تعلق ف أَعناق الِبل وعلى الوادج ول طائل لا فشبهه با أَنه من ذوي‬
‫الشارة والنظر مع قلة النفع والدوى وكلّ شيء قذِرٍ رِْب َذةٌ وقال اللحيان إِنا أَنت رِْبذَ ٌة من‬
‫الرَّبذِ أَي منت ل خي فيك وقال بعضهم رجل رِْبذَة ل خي فيه ول يذكر النت والرّْبذَةُ صِمامة‬
‫القارورة وجع ذلك كله رَِبذٌ ورِباذ والرّْبذَةُ الشدّة والشر الذي يقع بي القوم وبينهم رَباذِية‬
‫أَي شر قال زياد الطماحي وكانَتْ بي آلِ أَب أُبَيّ رَباذَِيةٌ َفأَ ْط َفأَها زِيادُ قوله فأَطفأَها زياد يعن‬
‫نفسه وجاء رَِبذَ العِنانِ أَي مُنْفردا مُنْهَزما عن ابن الَعراب وقول هشام الزن َترَدّدُ ف الديار‬
‫تَسُوقُ نابا لَا َحقَبٌ تَلَبّسَ بالبِطانِ ول تَ ْرمِ ابنَ دارَةَ عن تِيم غَداةَ تَ َركْته رَِبذَ العِنانِ فسره فقال‬
‫تركته خاليا من الِجاء يقول إِنا عملك أَن تبكي ف الديار ول تذب عن نفسك أَبو سعيد لِثة‬
‫سطِيّا إِذا ذُقْتَ َط ْعمَهُ على رَبَذاتِ النّيّ ُحمْشٌ‬
‫رَِبذَة قليلة اللحم وأَنشد قول الَعشى تَخَ ْلهُ ِفلَ ْ‬
‫لِثاتا قال النّيّ اللحم وروى ثعلب عن ابن الَعراب قال َربَذاتِ النّيّ من الرّْبذَ ِة وهي السواد‬
‫قال ابن الَنباري النّيّ الشحم من نوت الناقة إِذا َسمِنت قال والنّيءُ بالمز اللحم الذي ل‬
‫سقَطِ ف كلمه‬
‫ضجْ قال وهذا هو الصحيح وفرس رَِبذٌ سريع وفلن ذو رَبِذاتٍ أَي كثي ال ّ‬
‫يُ ْن َ‬
‫والرَّب َذةُ قرية قرب الدينة وف الحكم موضع به قب أَب ذرّ الغفاري رضي ال تعال عنه وقال‬

‫أَبو حنيفة الرَّبذِيّ الوتر يقال له ذلك ول يُصنع بالرَّبذَةِ قال والَصل ما عمل با وأَنشد لعبيد‬
‫صفْراءَ َن ْبعَةً لا رََبذِيّ ل ُتفَلّلْ مَعاِبلُه ؟‬
‫بن أَيوب وهو من لصوص العرب أَل تَرَن حالفتُ َ‬
‫والرَّب ِذّيةُ الَصبحِيّة من السّياط وأَ ْرَبذَ الرجلُ إِذا اتذ السّياط الرَّبذِية وهي معروفة وقال ابن‬
‫شيل سوط ذو ُرَبذٍ وهي سيور عند مقدّم جلد السوط‬

‫( ‪)3/491‬‬
‫( رذذ ) الرّذاذ الطر وقيل الساكن الدائم الصغار القطر كأَنه غبار وقيل هو َب ْعدَ الطّلّ قال‬
‫الَصمعي أَخف الطر وأَضعفه الطل ث الرّذاذُ والرّذاذُ فوق القِ ْطقِطِ قال الراجز كأَنّ هَفْتَ‬
‫شذُورِ فجعل الرّذَاذَ للدية واحدته‬
‫القِ ْطقِطِ النثورِ َبعْدَ َرذَاذ الدّ َيةِ الدّيْجُورِ على قَرَاهُ ِف َلقُ ال ّ‬
‫رذاذة وف الديث ما أَصاب أَصحاب ممد يوم بدر إِل رَذاذٌ لَبّد لم الَرض الرّذَاذُ أَقل الطر‬
‫حنَذا مِنّي وشَلّ‬
‫قيل هو كالغبار وأَما قول بدج يهجو أَبا نيلة لقى النخيلتُ حِناذا مِ ْ‬
‫ش َقذَا وقافِياتٍ عارماتٍ ُش ّمذَا من هاطِلتٍ وابلً ورَذَذَا فإِنه أَراد رذاذا فحذف‬
‫للَعادي مِ ْ‬
‫للضرورة كقول الخر منازل اليّ تعفّي الطّلَل أَراد الطّللَ فحذف وشبه بدج شعره بالرذاذ‬
‫ف أَنه ل يكاد ينقطع ل أَنه عن به الضعيف بل يشتد مرة فيكون كالوابل ويسكن مرة فيكون‬
‫كالرذاذ الذي هو دائم ساكن ويومٌ مُرِذّ وقد أَ َرذّت السماء وأَرض مُرَذّ عليها ومُرَذّ ٌة ومَرْذوذَةٌ‬
‫الَخية عن ثعلب وقد أَرَ ّذتْ فهي تُرِذّ إِرْذَاذا ورَذَاذا وأَ َر ّذتِ العيُ بائها وأَرَذّ السّقاءُ ِإرْذَاذا‬
‫جةُ إِذا سالت وكل سائل مُرذّ قال الَصمعي ل يقال أَرض مُرَذّة‬
‫إِذا سال ما فيه وأَرَ ّذتِ الشّ ّ‬
‫ول مرذوذة ولكن يقال أَرض مُرَذّ عليها وقال الكسائي أَرض مُرَذّ ٌة ومَطْلُوَلةٌ الُموي يوم مُرِذ‬
‫وذو رَذاذٍ‬

‫( ‪)3/492‬‬
‫( روذ ) ال ّروْذَةُ الذهاب والجيء قال أَبو منصور هكذا قيد الرف ف نسخة مقيدة بالذال قال‬
‫وأَنا فيها واقف ولعلها َروْدَةٌ من رادَ يَرُودُ وَراذانُ موضع عن ابن الَعراب وَألِفها واو لَنا عي‬
‫وانقلب الَلف عن الواو عينا أَكثر من انقلبا عن الياء وأَصل رَاذانَ َروَذَان ث اعتلت اعتلل‬
‫ماهان وداران وكل ذلك مذكور ف مواضعه ف الصحيح على قول من اعتقد نونا أَصلً كطاء‬
‫ساباط وإِنه إِنا ترك صرفه لَنه اسم للبقعة‬

‫( ‪)3/493‬‬

‫( زمرذ ) ال ّزمُرّذُ بالذال من الواهر معروف واحدته ُزمُرّذَةٌ الوهري الزمرذ بالضم الزبرجد‬
‫والراء مضمومة‬
‫( * قوله « والراء مضمومة إل » وعن الزهري فتح الراء أيضا نقله شارح القاموس ) مشددة‬

‫( ‪)3/493‬‬
‫( سبذ ) قال الَزهري ف ترتيبه أُهلت السي مع الطاء والدال والثاء إِل آخر حروفها فلم‬
‫يستعمل من جيع وجوهها شيء ف مُصاص كلم العرب فأَما قولم هذا قضاء سَذوم بالذال‬
‫سذُ لذا الوهر ليس بعرب وكذلك السَّبذَة فارسي ابن الَثي ف‬
‫فإِنه أَعجمي وكذلك البُ ّ‬
‫حديث ابن عباس جاء رجل من الَسَْبذِيّيَ إِل النب صلى ال عليه وسلم قال هم قوم الجوس‬
‫شقّرِ من أَرض البحرين الواحد أَسَْبذِيّ‬
‫لم ذكر ف حديث الزية قيل كانوا مسلحة لصن الُ َ‬
‫والمع الَساِبذَةُ‬

‫( ‪)3/493‬‬
‫( شبذ ) ناقة شَبَرْذاةٌ وشرذاة ناجية سريعة قال مرداس الزبيي لا أَتانا رامعا قِبِرّاهْ على أَمونٍ‬
‫شمَرْذى السريع فيما أَخذ فيه والشّبَرْذى اسم رجل قال لقد‬
‫جَسْ َرةٍ شَبَرْذاهْ والشّبَرْذى وال ّ‬
‫شمَرْذى واليم ف كل‬
‫أُو ِق َدتْ نارُ الشَّبرْذى بَأرْؤسٍ عِظامِ اللّحى ُمعْرَنْزِماتِ اللّها ِزمِ ويروى ال ّ‬
‫ذلك لغة‬

‫( ‪)3/493‬‬
‫شةِ وأَشجذت السماء سكن مطرها وضعف‬
‫جذَة الَطرةُ الضعيفة وهي فوق الَبغْ َ‬
‫( شجذ ) الشّ ْ‬
‫جذَت وتُوارِيهِ إِذَا ما تَشْتَكِرْ الوَدّ جبل‬
‫خ ِرجُ الوَدّ إِذا ما أَشْ َ‬
‫قال امروء القيس يصف دية تُ ْ‬
‫معروف وتشتكر يشتد مطرها وف التهذيب تعتكر يقول إِذا أَقلعت هذه الدية طهر الوَِتدُ فإِذا‬
‫جذَ الطرُ منذ حي أَي نأَى وبعد وأَقلع بعد إِثْجامِ ِه ويقال‬
‫عادت ماطرة وارته الَصمعي أَشْ َ‬
‫أَشجذت المى إِذا أَقلعت‬

‫( ‪)3/493‬‬

‫سنّ‬
‫حذُه َشحْذا أَ َحدّه با ِل َ‬
‫شَ‬
‫حذُ التحديد شحَذ السكيَ والسيفَ ونوها يَ ْ‬
‫( شحذ ) الليث الشّ ْ‬
‫سنّ‬
‫حذُ ا ِل َ‬
‫شَ‬
‫حذُ َلحْيَ ْيهِ بِنابٍ َأ ْعصَلِ والِ ْ‬
‫شَ‬
‫وغيه ما يُخرج َحدّه فهو شحيذ ومشحوذ وأَنشد يَ ْ‬
‫حذَ الوعُ مَ ِعدَتَه ضرّمها‬
‫حذُوذٌ حديد َنزِقٌ و َش َ‬
‫وف الديث هلمي ا ُلدَْيةَ واشْحَذيها ورجل شُ ْ‬
‫حذَه بعينه‬
‫وقوّاها على الطعام وأَ َحدّها ابن سيده الشحذان بالتحريك الائع وهو من ذلك وشَ َ‬
‫حذْتُه أَي ُسقَْتهُ َسوْقا‬
‫أَ َحدّها إِليه ورماه با حت أَصابه با قال وكذلك ذَرَقْتُه و َحدَجْتُه وشَ َ‬
‫شحَذا‬
‫لعْراءِ َسوْقا مِ ْ‬
‫شحَذ قال أَبو ُنخَيلة قلت لِبليس وهامان خذا سُوقا بن ا َ‬
‫شديدا وسائق مِ ْ‬
‫حذُهم أَي يطردهم ورجل‬
‫شَ‬
‫لهَامَ الرّذَذَا ومَرّ يَ ْ‬
‫واكَْتنِفاهُم من كذا ومن كذا تَكَنّفَ الريح ا َ‬
‫حذَانُ َسوّاقٌ وفلن مشحوذ عليه أَي مغضوب عليه قال الَخطل خيال لَرْوى والرّباب ومن‬
‫شَ ْ‬
‫شحُوذٌ عليه ول يَرى إِل بَ ْيضَتَيْ وَكْرِ الَنُوقِ‬
‫يكن له عند أَ ْروَى والرّباب تُبُولُ َيبِتْ وهو مَ ْ‬
‫سبيل ابن شيل ا ِلشْحاذُ الَرض الستوية فيها حصى نو حصى السجد ول جبل فيها قال‬
‫ضرِسَة الجارة‬
‫وأَنكر أَبو الدّقيش الِشْحاذَ وقال غيه ا ِلشْحاذ الَ َك َمةُ القَ ْروَاءُ الت ليست ِب َ‬
‫حذُ شَحْذا‬
‫ح َذتِ السماءُ َتشْ َ‬
‫ولكنها مستطيلة ف الَرض وليس فيها شجر ول سهل أَبو زيد شَ َ‬
‫حذَن فلنٌ وتَ َر ّعفَن أَي طردن وعَنّان‬
‫شّ‬
‫وحلبت حلبا وهي فوق الَبغْشَة وف النوادر تَ َ‬

‫( ‪)3/493‬‬
‫خذَ الكلبَ أَغراه يانية‬
‫( شخذ ) أَشْ َ‬

‫( ‪)3/494‬‬
‫شذّ شذوذا انفرد عن المهور وندر فهو شاذّ وأَشذّه غيه ابن سيده‬
‫شذّ ويَ ُ‬
‫( شذذ ) َشذّ عنه يَ ِ‬
‫شذّه ل غي وأَ َشذّهُ أَنشد أَبو‬
‫شذّ َشذّا وشُذوذا ندر عن جهوره و َشذّه هو َي ُ‬
‫َشذّ الشّيءُ َي ِ‬
‫صنٌ َلوّل عاضدٍ أَو عاسِفِ قال وأَب الَصمعي شذه‬
‫الفتحب جن َفأَ َشذّن لرورهم فَ َكأَنن ُغ ْ‬
‫وسى أَهلُ النحو ما فارق ما عليه بقية بابه وانفرد عن ذلك إِل غيه شاذّا حلً لذا الوضع‬
‫على حكم غيه وجاؤوا ُشذّاذا أَي قِل ًل وقوم ُشذّاذ إِذا ل يكونوا ف منازلم ول حيهم و ُشذّانُ‬
‫الناس ما تفرّق منهم و ُشذّاذُ الناس الذين يكونون ف القوم ليسوا ف قبائلهم ول منازلم و ُشذّاذُ‬
‫الناس متفرقوهم وف حديث قتادة وذكر قوم لوط فقال ث أَتبع ُشذّانَ القوم صَخْرا مَ ْنضُودا أَي‬
‫من شذ منهم وخرج عن جاعته قال و ُشذّان جع شاذّ مثل شاب وشُبّان ويروى بفتح الشي‬
‫وهو التفرق من الصى وغيه ويقالُ من قال ُشذّان فهو جع شاذ ومن قال َشذّان فهو َفعْلنُ‬
‫وهو ما شذ من الصى ويقالُ ُشذّان وإِنا يقال ُشذّان بالضم ل يمع‬

‫( * قوله « وانا يقال شذان بالضم ل يمع إل » كذا بالنسخة العتمد عليها عندنا ولعل فيها‬
‫سقطا والصل وال أعلم وإنا يقال شذان بالضم لن فاعلً ل يمع على فعلن يعن بفتح‬
‫الفاء ) على فَعلن ابن سيده و ُشذّان الصى ونوه ما تطاير منه وحكى ابن جن َشذّان الصى‬
‫قال امروء القيس تُطاير َشذّانَ الَصى ِبمَناسِم صِلب العُجى مَلْثومها َغيُ أَمعرا الوهري‬
‫شَذان الصى بالفتح والنون التفرق منه وقال يتركن َشذّانَ الَصى جَوافِل و َشذّانُ الِبل‬
‫و ُشذّانُها ما افترق منها أَنشد ابن الَعراب ُشذّانُها رائعة لِ َهدْرِه رائعة مرتاعة الليث شذ الرجل‬
‫إِذا انفرد عن أَصحابه وكذلك كل شيء منفرد فهو شاذ وكلمة شاذة ويقال أَ ْشذَ ْذتَ يا رجل‬
‫إِذا جاء بقول شاذّ نادّ ابن الَعراب يقال ما يدع فلن شاذّا ول نادّا إِل قتله إِذا كان شجاعا ل‬
‫يلقاه أَحد إِل قتله ويقال شاذّ أَي متنحّ‬

‫( ‪)3/494‬‬
‫شعْوَذَةُ ِخفّةٌ ف اليد وأُ ْخذٌ كالسحر يُري الشيءَ بغي ما عليه أَصله ف رأْي العي‬
‫( شعذ ) ال ّ‬
‫ش ْعوَذَةُ السّ ْر َعةُ وقيل هي الفة ف كل َأمْرٍ‬
‫ش ْعوَذٌ وليس من كلم البادية وال ّ‬
‫شعْوِذٌ ومُ َ‬
‫ورجل مُ َ‬
‫ش ْعوَذَةُ‬
‫ش ْعوَذِيّ رسول الُمراء ف مهاتم على البيد وهو مشتق منه لسرعته وقال الليث ال ّ‬
‫وال ّ‬
‫ش ْعوَذيّ مستعمل وليس من كلم أَهل البادية‬
‫وال ّ‬

‫( ‪)3/495‬‬
‫ش ِقذُ العَيْنِ الذي ل يكاد‬
‫شقَذانُ الذي ل يكاد ينام وف التهذيب ال ّ‬
‫شقِيذُ وال ّ‬
‫ش ْقذِ وال ّ‬
‫( شقذ ) ال ّ‬
‫ش ِقذُ العي إِذا كان ل َيقْهَرُه النّعاسُ زاد الوهري ول يكون إِل عَيُونا يصيب الناس‬
‫ينام إِنه لَ َ‬
‫بالعي قال ابن سيده وهو العَيُونُ الذي يصيب الناس بالعَي وقيل هو الشديد البصر السريع‬
‫الِصابة وقد شقِذ بالكسر َشقَذا وشقِذَ الرجلُ ذهب وَبعُدَ وأَ ْش َقذَهُ طرده وهو َش ِقذٌ وشَقَذان‬
‫شقَذانُ‬
‫ش َقذُ إِذا ذهب وهو ال ّ‬
‫بالتحريك الَصمعي أَ ْش َقذْتُ فلنا إِشقاذا إِذا طردته وشَ ِقذَ هو َي ْ‬
‫قال عامر بن كثي الحارب فإِن لستُ من َغطَفانَ َأصْلي ول بين وبينهم اعِْتشَارُ إِذا َغضِبُوا‬
‫عليّ وأَ ْش َقذُون فصرتُ كأَنن َفرَأٌ مُتارُ متار يُ ْرمَى تارة بعد تارة ومعن متار مفزع يقال َأتَرْتُه أَي‬
‫أَفزعته وطردته فهو مُتار قال ابن بري أَصله أَتأَرته فنقلت الركة إِل ما قبلها وحذفت المزة‬
‫قال وقال ابن حزة هذا تصحيف وإِنا هو مُنارٌ بالنون يقال أَنرته بعن أَفزعته ومنه النّوارُ وهي‬
‫الّنفُورُ والعتشار بعن العِشْرَة قال وقد ذكره الوهري ف فصل تور شاهدا على قولم فلن‬
‫حنَذا من‬
‫ش َقذٌ بعيد قال بدج لقى النّخيلتُ حناذا مِ ْ‬
‫يُتار على أَن يؤخذ أَي يُدارُ وطَ َردٌ مِ ْ‬

‫شقْذاءُ‬
‫شقَذا أَراد أَبا نلة فلم ُيبَلْ كيف حرّف اسه لَنه كان هاجيا له وال ّ‬
‫وشَلّ للَعادي مِ ْ‬
‫حتَثّها‬
‫العُقاب الشديدة الوع وعقاب َشقَذى شديدة الوع والطلب قال يصف فرسا َشقْذاءُ يَ ْ‬
‫ح ُن وسامّ أَبرص والدّسّا َسةُ وأَخذته ِشقْذَةٌ‬
‫شقْذان الضّبّ والوَرَلُ والطّ َ‬
‫ف جَرْيِها ضَرَم وال ّ‬
‫شقْذانَ واحِدا فقالت تجو زوجها وتشبهه بالرباء إِل َقصْرِ‬
‫وجعلت امرأَة من العرب ال ّ‬
‫ِشقْذانٍ َكأَنّ سِباَلهُ وليته ف خُرْو مَانٍ مَُنوّر الرؤُمانة بقلة خبيثة الريح تنبت ف الَعطان‬
‫ش ْقذُ‬
‫ش ْقذُ وال ّ‬
‫وال ّدمَنِ وأَورد الَزهري هذا البيت مستشهدا به على الواحد من الَرابّ وال ّ‬
‫شقَذانُ الِرْباءُ وجعه ِشقْذانٌ مثل كَرَوانٍ وكِرْوانٍ وقيل هو حرباء دقيق َم ْعصُوبٌ‬
‫ش ِقذُ وال ّ‬
‫وال ّ‬
‫ش َقذُ ولد الِرْباء عن اللحيان والمع من‬
‫ش َقذُ وال ّ‬
‫ش َقذُ وال ّ‬
‫صَعْلُ الرأْس يلزق ِبسُوقِ ال ِعضَاه وال ّ‬
‫صطَلي اصطلؤُها ترّيها‬
‫شقْذانُ قال فَ َرعَتْ با حَتّى إِذا رََأتِ الشّقاذى َت ْ‬
‫كل ذلك الشّقاذى وال ّ‬
‫للشمس ف شدة الر وقال بعضهم الشّقاذى ف هذا البيت الفَراش قال وهذا خطأٌ لَن الفَراشَ‬
‫ل يصطلي بالنار وإِنا وصف المر فذكر أَنا رعت الربيع حت اشتد الر واصْ َطلَتِ الَراب‬
‫صفُور ف الُحرِ‬
‫وعَطِشَتْ فاحتاجتِ الوُرُودَ وقال ذو الرمة يصف فلة قطعها َتقَاذَف وال ُع ْ‬
‫شقْذانُ الشرات‬
‫سمُو صُدورُها أَي تشخص ف الشجر وقيل ال ّ‬
‫شقْذانُ َت ْ‬
‫لجِئٌ مَعَ الضّبّ وال ّ‬
‫شقْذان‬
‫ش ِقذَةُ واحدةَ ال ّ‬
‫كلها والوام واحدتا َش ِقذَةٌ و َش ِقذٌ وشِ ْقذٌ قال ول أَدري كيف تكون ال ّ‬
‫شقْذان الَخية عن ثعلب الذئب والصقر‬
‫شقَذانُ وال ّ‬
‫ش ْقذُ وال ّ‬
‫إِل أَن يكون على طرح الزائد وال ّ‬
‫شقْذاَنةُ الفيفة الروح عن ثعلب وما له‬
‫شقْذانُ فراخ الُبارى والقطا ونوها وال ّ‬
‫والرباء وال ّ‬
‫َش َقذٌ ول َن َقذٌ أَي ما له شيء ومتاع ليس به َش َقذٌ أَي نقص ول خلل ابن الَعراب ما به َش َقذٌ‬
‫ول َن َقذٌ أَي ما به حَراكٌ وفلن يشاقذن أَي يعادين الَزهري ف ترجة عذق امرأَة َعقْذانة‬
‫وشَقْذاَن ٌة و َعدْواَنةٌ أَي بذية سليطة‬

‫( ‪)3/495‬‬
‫ش ِمذُ بالكسر َشمْذا وشِماذا وشُموذا وهي‬
‫ش ْمذُ رفع الذنب َش َم َذتِ الناقة تَ ْ‬
‫( شذ ) الليث ال ّ‬
‫شامذ والمع شوامذ و ُشمّذ أَي لقحت فشالت بذنَبها لِتُري اللقاح بذلك وربا فعلت ذلك‬
‫مَرَحا ونَشاطا قال الشاعر يصف ناقة على كُلّ صَهْباءِ العَثانِيِ شَا ِمذٍ ُجمَالِّيةٍ ف رأْسها شَطَنَانِ‬
‫ل ِلفَة وقول أَب زبيد يصف حرباء شامِذا َتتّقي الُبِسّ عَلى الُرْ َيةِ كَرْها‬
‫وقيل الشامذ من الِبل ا َ‬
‫بالصّرْف ذي الطّلّء يقول الناقة إِذا أُبِسّ با اتقت الُِبسّ باللب وهذه تتقيه بالدم وهذا مثل‬
‫والعقرب شامذ من حيث قيل لا شَالَ من ذنبها َشوْلَةٌ قال أَبو الرّاح من الكِباشِ ما يشتمذ‬
‫س ِفذَ من غي أَن يفعل‬
‫س ِفذَ والغَلّ أَن َي ْ‬
‫ومنها ما َيغُلّ فالشتماذ أَن يضرب الَلية حت ترتفع َفيَ ْ‬
‫ذلك والشّ ْيمَذانُ الذئب‬

‫( * قوله « الشميذان الذئب » كذا بالصل وف القاموس وشرحه واليشمذان هذا هو الصل‬
‫والشيذمان مقلوبه وهو الذئب ) سي بذلك لشموذه بذنبه وقول بدج يهجو أَبا نيلة لقى‬
‫ش َقذَا وقافياتٍ عَا ِرمَاتٍ ُشمّذا إِنا ذلك مَثَلٌ شَّبهَ‬
‫النّخيلتُ حِناذا مِحْنَذا من وشَلّ للَعادِي مِ ْ‬
‫ش ّم ِذ وهي ما قدّمناه من أَنا الت ترفع أَذنابا نشاطا ومَرَحا أَو لِتُريَ بذلك‬
‫القواف بالِبل ال ّ‬
‫حدّتا و ِشدّةِ أَذنابا ويقال للنخيل إِذا أُبّرَت قد‬
‫ال ّلقَاحَ وقد يوز أَن يكون شبهها بالعقارب ِل ِ‬
‫لصْر قال الَصمعي حصر النبت إِذا‬
‫َشمَذتْ وَنخِيلٌ شَوامِذ وأَنشد غُلْبٌ شَوا ِمذُ ل َيدْخُلْ لا ا َ‬
‫كان ف موضع غليظ ضيق فل يسرع نباته شر يقال ا ْش ِمذْ إِزارك أَي ارفعه ورجل َشمْذانُ‬
‫يرفع إِزاره إِل ركبتيه وأَ ْشمَذانِ موضعان أَو جبلن قال رَزَاحٌ أَخو قصيّ بن كلب َج َمعْنا من‬
‫السّرّ من أَ ْش َمذَيْن ومن كلّ حَيّ َجمَعْنا قَبيل‬

‫( ‪)3/496‬‬
‫شمَ ْرذَى لغة ف الشّبَرْذَى وناقة َشمَرْذاةٌ وشَبَرْذاةٌ ناجية سريعة‬
‫شمْ َرذَةُ السرعة وال ّ‬
‫( شرذ ) ال ّ‬
‫شمَ ْرذَى ِبأَرْو س ِعظَامِ اللّحَى مُعْرَنْزِماتِ اللّها ِزمِ قال‬
‫وقد تقدم وقول الشاعر لقد أُو ِق َدتْ نارُ ال ّ‬
‫أَحسبه نبتا أَو شجرا‬

‫( ‪)3/497‬‬
‫( شنذ ) النهاية لبن الَثي ف حديث سعد بن معاذ لا حكم ف بن قريظة حلوه على شََنذَة من‬
‫ليف هي بالتحريك شبه إِكاف يعل لقدّمته حِ ْنوٌ قال الطاب ولست أَدري بأَيّ لسان هي‬

‫( ‪)3/497‬‬
‫شوَذُ العِمامة أَنشد ابن الَعراب للوليد بن عقبة بن أَب ُمعَيْط وكان قد ولَ صدقات‬
‫( شوذ ) الِ ْ‬
‫شوَذٍ َفغَّيكِ من َتغْلِبُ ابَْنةَ وائِلِ يريد غيّا لك ما أَطوله من‬
‫تغلب إِذا ما َشدَ ْدتُ الرّْأسَ من بِم ْ‬
‫وقد َشوّذَه با وف حديث النبّ صلى ال عليه وسلم أَنه بعث سرية فأَمرهم أَن يسحوا على‬
‫شوَذٌ واليم زائدة ابن الَعراب يقال‬
‫الَشَاوِذِ والتّسَاخِي وقال أَبو بكر الشاوذ العمائم واحدها مِ ْ‬
‫للعمامة الشوذ وال ِعمَادَة ويقال فلن حسن الشّيذَة أَي حسن العمة وقال أَبو زيد تشوّذ الرجل‬
‫شوْذُنا‬
‫واشتاذ إِذا تعمم تَ َ‬
‫( * قوله « تشوذنا » كذا بالصل ولعله تشوذا ) قال و َشوّذْتُه َتشْويذا إِذا عممته قال أَبو‬

‫منصور أَحسبه أُخذ من قولك َشوّ َذتِ الشمس إِذا مالت للمغيب وذلك أَنا كانت غطيت بذا‬
‫الغيم قال الشاعر َل ُذنْ ُغ ْدوَة حت إِذا الشمسُ َشوّذَت ِلذِي َسوْرة مَخْشيّة وحذار وتشوّذَ‬
‫الرجل واشتاذ أَي تعمم وجاء ف شعر أُمية َشوّذَت الشمس قال أَبو حنيفة أَي عممت‬
‫بالسحاب وبيت أُمية و َشوّ َذتْ َشمْسُهم إِذا طَلَعت بالُلْبِ ِهفّا كأَنه َكَتمُ الَزهري أَراد َأنّ‬
‫صفْرة وذلك ف سنة الدب‬
‫الشمس طلعت ف قََت َمةٍ كأَنا عممت بال ُغبَة الت تضرب إِل ال ّ‬
‫والقحط أَي صار حولا ُخلّبُ سَحابٍ رقيق ل ماء فيه وفيه صفرة وكذلك تطلع الشمس ف‬
‫الدب وقلة الطر والكََتمُ نبات يلط مع الوَ ْسمَةِ ُيخَْتضَبُ به‬

‫( ‪)3/497‬‬
‫( طبزذ ) الطّبَرْزَذُ السّكّرُ فارسي معرّب يريد تَبَرْ َزدْ بالفارسية كأَنه نت من نواحيه بالفأْس‬
‫والتّبَر الفأْس بالفارسية وحكى الَصمعي طََبرْزَل وطَبَرْ َز ْن وقال يعقوب َطبَرْزُد وطَبَرْزُل‬
‫وطَبَرْزُون قال ابن سيده وهو مثال ل أَعرفه قال ابن جن قولم طَبَ ْرزُل وطَبَرْزُن َلسْتَ بأَن‬
‫تعل أَحدها أَصلً لصاحبه بأَول منك تمله على ضده لستوائهما ف الستعمال‬

‫( ‪)3/497‬‬
‫( طرمذ ) رجل فيه طَ ْر َمذَة أَي أَنه ل يقق الُمور وقد طرمذ عليه ورجل طِرماذ مُبَهْ ِلقٌ صَ ِلفٌ‬
‫وهو الذي يسمى الطّ ْرمِذار قال سَلمُ مَلّذٍ على مَلّذِ َط ْر َمذَةً من على الطّرْماذِ الوهري‬
‫الطّ ْرمَذةُ ليس من كلم أَهل البادية وا ُلطَ ْر ِمذُ الذي له كلم وليس له فعل قال ابن بري قال‬
‫ثعلب ف أَماليه الطّ ْر َمذَةُ غريبة قال والطّرْماذُ الفرس الكري الرائع والطّ ْرمِذار التكثر با ل يفعل‬
‫وقيل الطّ ْرمِذارُ والطّرْماذُ هو ا ُلتََن ّدخُ يقال تََن ّدخَ أَي تشبّع با ليس عنده قال ابن بري ويقوي‬
‫ذلك قول أَشجع السلمي ليس للحاجات إِلّ من له وَ ْجهٌ وقاح ولِسانٌ طِ ّر ِمذَارٌ و ُغ ُدوّ وَرَواح‬
‫ابن الَعراب ف فلن طَ ْر َمذَةٌ وَبهْ َلقَةٌ وَل ْهوَقةٌ قال أَبو العباس أَي كِ ْبرٌ أَبو اليثم ا ُلفَايَشة الفاخرة‬
‫وهي الطّ ْر َمذَةُ بعينها والّنفْخُ مثله يقال رجل َنفّاجٌ وفَيّاشٌ وطِرْماذ وفَيُوشٌ وطِ ْرمِذانُ بالنون إِذا‬
‫افتخر بالباطل وتدّح با ليس فيه‬

‫( ‪)3/498‬‬
‫( عقذ ) الَزهري ف ترجة عذق امرأَة َع ْقذَاَنةٌ و َشقْذاَنةٌ و َع ْذوَانَة أَي بذية سليطة‬

‫( ‪)3/498‬‬
‫( عنذ ) العَاِنذَة أَصل الذّ َقنِ والُذُنُ قال عَوانذِ مُكْنِفات اللّها جيعا وما حولن اكتنافا‬

‫( ‪)3/498‬‬
‫( عوذ ) عاذ به َيعُوذُ َعوْذا وعِياذا ومَعاذا لذ فيه ولأَ إِليه واعتصم ومعاذَ الِ أَي عياذا بال‬
‫قال ال عز وجل مَعَاذَ ال أَن نأْخذ إِل مَن وجدَنا متاعنا عنده أَي نعوذ بال معذا أَن نأْخذ غي‬
‫الان بنايته نصبه على الصدر الذي أُريدَ به الفعل وروي عن النب صلى ال عليه وسلم أَنه‬
‫تزوّج امرأَة من العرب فلما أُدْخِلَتْ عليه قالت أَعوذ بال منك فقال لقد ُعذْتِ بعاذ فالقي‬
‫بأَهلك وا َلعَاذ ف هذا الديث الذي عَاذبه وا َلعَاذ الصدر والكان والزمان أَي قد لأْت إِل‬
‫ملجإٍ وُل ْذتِ ِبمَلذ وال عز وجل معاذ من عاذ به وملجأُ من لأَ إِليه وقولم معاذ ال أَي أَعوذ‬
‫بال معاذا بعله بدلً من اللفظ بالفعل لَنه مصدر وإِن كان غي مستعمل مثل سبحان ويقال‬
‫أَيضا مَعَاذَة ال ومَعَاذَ وجه ال و َمعَاذَة وجه ال وهو مثل ا َلعْنَى وا َلعْناة وا َلأْتى وا َلأْتاة وَأ َعذْتُ‬
‫غيي به و َعوّذْتُه به بعن قال سيبويه وقالوا عائذا بال من شرها فوضعوا السم موضع الصدر‬
‫قال عبد ال السهمي أَلقْ عذابَك بالقوم الذين َطغَوْا وعائذا بك أَن َيغْلُوا فُي ْطغُون قال‬
‫الَزهري يقال اللهم عائذا بك من كل سوء أَي أَعوذ بك عائذا وف الديث عائذ بال من‬
‫النار أَي عائذ ومتعوّذ كما يقال مستخجي بال فجعل الفاعل موضع الفعول كقولم سِرّ كاِتمٌ‬
‫وماءٌ دافق ومن رواه عائذا بالنصب جعل الفاعل موضع الصدر وهو العِياذُ وطَيْرٌ عِياذٌ وعُوّذ‬
‫عائذة ببل وغيه ما ينعها قال بدج يهجو أَبا نيلة لقى النّخَيْلتُ حِناذا مِحْنَذا شَرّا وشَلّ‬
‫ش َقذَا‬
‫للَعادِي مِ ْ‬
‫( * قوله « شرّا وشلً إل » الذي تقدم من وشلً ولعله روي بما )‬
‫وقافِياتٍ عارِماتٍ ُش ّمذَا كالطّيْر يَ ْنجُونَ عِياذا ُعوّذا كرر مبالغة فقال عِيذا ُعوّذا وقد يكون‬
‫عياذا عنا مصدرا وتعوّذ بال واستعاذ فأَعاذه وعوّذه و َعوْذٌ بال منك أَي أَعوذ بال منك قال‬
‫ج ُر قال وتقول العرب للشيء ينكرونه والَمر‬
‫قالت وفيها حَ ْيذَة و ُذعْرُ َعوْذٌ برب مِن ُكمُ وحَ ْ‬
‫يهابونه ُحجْرا أَي دفعا وهو استعاذة من الَمر وما تركت فلنا إل َعوَذا منه بالتحريك و َعوَاذا‬
‫منه أَي كراهة ويقال أُفْلِتَ فلنٌ مِن فُلنٍ َعوَذا إِذا خوّفه ول يضربه أَو ضربه وهو يريد قتله‬
‫فلم يقتله وقال الليث يقال فلن َعوَذٌ لك أَي ملجأٌ وف الديث إِنا قالا َت َعوّذا أَي إِنا أَقرّ‬
‫بالشهادة لجئا إِليها ومعتصما با ليدفع عنه القتل وليس بخلص ف إِسلمه وف حديث حذيفة‬
‫ُتعْرَضُ الفتُ على القلوب عَرْضَ الصي عُودا عُودا بالدال اليابسة وقد تقدّم قال ابن الَثي‬

‫وروي بالذال العجمة كأَنه استعاذ من الفت وف التنيل فإِذا قرأْت القرآن فاستعذ بال من‬
‫الشيطان الرجيم معناه إِذا أَردت قراءة القرآن فقل أَعوذ بال من الشيطان الرجيم ووسوسته‬
‫والعُوذةُ وا َلعَاذَةُ والّتعْوِيذُ الرّقية ُيرْقى با الِنسان من فزع أَو جنون لَنه يعاذ با وقد َعوّذَه‬
‫يقال َعوّذْت فلنا بال وأَسائه وبا ُل َعوّذتي إِذا قلت أُعيذك بال وأَسْمائه من كل ذي شر وكل‬
‫داء وحاسد وحَ ْينٍ وروي عن النب صلى ال عليه وسلم أَنه كان يعوّذ نفسه بالعوّذتي بعدما‬
‫طُبّ وكان ُي َعوّذُ ابن ابنته البَتُول عليهم السلم بما والعوّذتان بكسر الواو سورة الفلق‬
‫وتاليتها لَن مبدأَ كل واحدة منهما قل أَعوذ وأَما التعاويذ الت تُكتب وتعلق على الِنسان من‬
‫العي فقد نى عن تعليقها وهي تسمى ا َلعّاذات أَيضا ُي َعوّذ با من علقت عليه من العي والفزع‬
‫والنون وهي العُوذُ واحدتا عُوذَةٌ وال ُعوّذُ ما عِيذ به من شجر أَو غيه والعُوّذُ من الكلِ ما ل‬
‫يرتفع إِل الَغصان ومنعه الشجر من أَن يرعى من ذلك وقيل هي أَشياء تكون ف غلظ ل ينالا‬
‫الالُ قال الكميت َخلِيليَ خُ ْلصَانّ ل يُبْق ُحبّها من القلبِ إِلّ ُعوّذا سَيَنالا والعُوّذ والُعوّذُ من‬
‫الشجر ما نبت ف أَصل هدفٍ أَو شجرة أَو َحجَرٍ يستره لَنه كأَنه ُي َعوّذُ با قال كثي بن عبد‬
‫الرحن الزاعي يصف امرأَة إِذا خَرَجَتْ مَن بيتها راقَ َعيْنَها ُمعَوّذُهُ وَأعْجََبتْها العَقاِئقُ يعن هذه‬
‫الرأة إِذا خَرَجَت من بيتها راقها ُم َعوّذُ النّبت حوال بيتها وقيل ال َعوّذ بالكسر كل نبت ف أَصل‬
‫شجرة أَو حجر أَو شيء يعُوذّ به وقال أَبو حنيفة ال َعوَذُ السفي من الورق وإِنا قيل له َعوَذٌ لَنه‬
‫يعتصم بكل هذف ويلجأُ إِليه ويعوذ به قال الَزهري وال َعوَذُ ما دار به الشيء الذي يضربه‬
‫الريح فهو يدور بالعَوَذِ من حَجَر أَو أَرومة وَتعَاوَذَ القومُ ف الرب إِذا تواكلوا وعاذ بعضهم‬
‫ببعض و ُم َعوّذُ الفرس موضع القلدة ودائرة ا ُل َعوّذِ تستحب قال أَبو عبيد من دوائر اليل ا ُل َعوّذُ‬
‫وهي الت تكون ف موضع القلدة يستحبونا وفلن َعوْذٌ لبَن فلن أَي ملجأٌ لم يعوذون به‬
‫وقال ال عز وجل وانه كان رجال من الِنس يعوذون برجال من الن قيل إن أَهل الاهلية‬
‫كانوا إِذا نزلت رفقة منهم ف واد قالت نعوذ بعزيز هذا الوادي من مَرَدَة الن وسفهائهم أَي‬
‫نلوذُ به وتستجي وال ُعوّذُ من اللحم ما عاذ بالعظم ولزمه قال ثعلب قلت لَعراب ما طعم‬
‫البز ؟ قال أُ ْدمُه قال قلت ما أَطيب اللحم ؟ قال ُعوّذُه وناقة عائذ عاذ با ولدها قال بعن‬
‫مفعول وقيل هو على النسب والعائذ كل أُنثى إِذا وضعت مدة سبعة أيام لَنّ ولدها يعوذ با‬
‫والمع عُوذٌ بنلة النفساء من النساء وهي من الشاء رُبّى وجعها رِباب وهي من ذوات الافز‬
‫فَرِيش وقد عاذت عياذا وأَعاذت وهي مُعِيذٌ وأَعوذت والعائذ من الِبل الديثة النتاج إِل خس‬
‫عشرة أَو نوها من ذلك أَيضا وعاذت بولدها أَقامت معه و َحدِبَتْ عليه ما دام صغيا كأَنه‬
‫يريد عاذبا ولدها فقلب واستعار الراعي أَحذ هذه الَشياء للوحش فقال لا َبقِيلٍ فالّنمَية‬
‫منلٌ ترى الوحشَ عُوذاتٍ به ومَتَالِيَا كسّر عائذا على عوذ ث جعه بالَلف والتاء وقول مليح‬
‫الذل وعاجَ لا جاراتُها العِيسَ فا ْر َعوَتْ عليها اعوجاجَ ا ُل ْعوِذاتَ ا َلطَافِل قال السكري‬

‫العوذات الت معها أَولدها قال الَزهري الناقة إِذا وضعت ولدها فهي عائذ أَياما ووقّت‬
‫بعضهم سبعة أَيام وقيل سيت الناقة عائذا لَنّ ولدها يعوذ با فهي فاعل بعن مفعول وقال إِنا‬
‫قيل لا عائذ لَنا ذات َعوْذٍ أَي عاذ با ولدها َعوْذا ومثله قوله تعال خلق من ماء دافق أَي ذي‬
‫دفق والعُوذُ الديثات النتاج من الظباء والِبل واليل واحدتا عائذ مثل حائل وحول ويمع‬
‫أَيضا على عُوذان مثل راع ورُعيان وحائر وحُوران ويقال هي عائذ ببّنةُ العؤُوذ إِذا ولدت‬
‫عشرة أَيام أَو خسة عشر ث هي مُ ْطفِلٌ بعدُ يقال هي ف عياذها أَي ِبدْثان نتاجها وف حديث‬
‫الديبية ومعهم العُوذُ الَطافيل يريد النساء والصبيان والعُوذُ ف الَصل جع عائذ من هذا الذي‬
‫تقدم وف حديث عليّ رضوان ال عليه فأَقبلتم إِلّ إِقبالَ العُوذ الَطافل و َعوَذ الناس رُذالم عن‬
‫ابن الَعراب وبنو عَيّذ ال حيّ وقيل حيّ من اليمن قال الوهري عيّذ ال بكسر الياء مشددة‬
‫اسم قبيلة يقال هو من بن عيذ ال ول يقال عائذ ال ويقال للجوديّ أَيضا عَيّذ وعائذة أَبو‬
‫حي من ضبة وهو عائذة بن مالك بن ضبة قال الشاعر مت تسأَل الضّبّيّ عن شرّ قومه َيقُلْ لك‬
‫إِن العائذيّ لئيم وبنو َعوْذَةَ من الَسْد وبنو َعوْذَى مقصور بطن قال الشاعر ساقَ الرّفَيْداتِ من‬
‫َعوْذى ومن َعمَم والسّبْيَ مِن َرهْط رِْبعِيّ وحَجّار وعائذ ال حي من اليمن و ُعوَْيذَة اسم امرأَة‬
‫شعّبَ أَهواءُ الفؤادِ الشواعِبُ وعاد قرية‬
‫عن ابن الَعراب وأَنشد فإِن وهِجْران ُعوَْيذَ َة بعدما َت َ‬
‫معروفة وقيل ماء بنجران قال ابن أَحر عارضتُهم بسؤال هل لكن خََبرٌ ؟ مَن حَجّ من أَهل عاذٍ‬
‫إِنّ ل أَرَبا ؟ والعاذ موضع قال أَبو الورّق تركتُ العاذَ مَقْليّا ذميما إِل سَرَفٍ وأَ ْجدَ ْدتُ الذهابا‬

‫( ‪)3/498‬‬
‫للُق ومنه قول تُماضر امرأَة زهي بن جذية لَخيها الرث ل يأْخذن‬
‫( عيذ ) العَ ْيذَانُ السيّء ا ُ‬
‫فيك ما قال زهي فإِنه رجل بَ ْيذَارَةٌ عَ ْيذَانُ شُنوءة‬

‫( ‪)3/501‬‬
‫( غذذ ) َغذّ العِرْقُ َي ُغذّ غذّا وأَغذ سال و َغذّ الُرح َي ُغِذّ غذّا ورِم والغَاذّ الغَرَب حيث كان من‬
‫السد وغَذِيذَةُ الُرحْ َمدّته وغَثِيَثتُه التهذيب الليث غذ الرح َي ُغِذّ إِذا ورِم قال الَزهري أَخطأَ‬
‫الليث ف نفسي غذ والصواب غذ الرح إِذا سال ما فيه من قيح وصديد وأَغذّ الرحُ وأَغثّ‬
‫لمَلِ َي ُغِ ّذ من رِكبته أَي يسيل َغذّ العِ ْرقُ إِذا سال‬
‫إِذا أَمدّ وف حديث طلحة فجعل الدمُ يومَ ا َ‬
‫سقِي ول‬
‫ما فيه من الدم ول ينقطع ويوز أَن يكون من إِغذاذ السي والغاذّ ف العي ِعرْقٌ يَ ْ‬
‫ينقطع وكلها اسم كالكاهل والغارب وعِرْقٌ غاذّ ل يرقأُ وقال أَبو زيد تقول العرب للت‬

‫َندْعوها نن الغَ ْربَ الغا ّذ و َغذِيذَة الُرح كغَثيثته وهي ِمدّته وزعم يعقوب أَن ذالا بدل من ثاء‬
‫ضضْتُ منه و َغذَ ْذتُ أَي َن َقصْتُه والغذاذ‬
‫غثيثة وروى ابن الفرج عن بعض الَعراب َغ َ‬
‫الِسراع ف السي وأَنشد لا رأَيت القومَ ف ِإغْذاذِ وأَنه السّ ْيرُ إِل َبغْذاذ قمتُ فسلمتُ على‬
‫لذِ طَ ْر َمذَةً من على الطّ ْرمَاذِ وف حديث الزكاة فتأْت َكَأ َغذّ ما كانت‬
‫مُعَاذ تسليمٍ مَلّذٍ على مَ ْ‬
‫أَي أَسرع وأَنشط وَأ َغذّ السّيَر وأَغذ فيه أَسرع وأَغذّ يُغذّ إِغذاذا إِذا أَسرع ف السي وف‬
‫الديث إِذا مررت بأَرض قوم قد ُعذّبوا فَأ ِغذّوا السي وأَما قوله وإِن وإِيّاها َلحَ ْتمٌ مَبيتنا جيعا‬
‫وسَيْرانا مُ ِغذّ وذُو فَتَرْ فقد يكون على قولم ليل نائم وقال أَبو السن بن كيسان أَحسب أَنه‬
‫سيُ نفسُه ويقال للبعي إِذا كانت به دَبَرَةٌ فبَأتْ وهي َت ْندَى قيل به غاذّ وتَ َركَتْ‬
‫يقال َأ َغذّ ال ّ‬
‫جرحه َي ُغِذّ وا ُلقَاذّ من الِبل العَيُوفُ يَعاف الاءَ ابن الَعراب هي الغاذّة والغاذية ل َرمّا َعةِ الصبّي‬

‫( ‪)3/501‬‬
‫للْق ومرج الصوت‬
‫( غنذ ) الغانذ ا َ‬

‫( ‪)3/501‬‬
‫( غيذ ) التهذيب عن ابن الَعراب قال الغَيْذان الذي يظن فيصيب بالغي والذال العجمتي‬

‫( ‪)3/501‬‬
‫خذُ وصل ما بي الساق والورك أُنثى والمع أَفخاذ قال سيبويه ل ياوزوا به هذا‬
‫( فخذ ) الفَ ِ‬
‫خذَ فَخْذا فهو مفخوذ أُصيبت فخذه ورميته‬
‫البناء وقيل َفخْذ وفِخْذ أَيضا بكسر الفاء وفُ ِ‬
‫خذَ الرجلَ َنفّرَه من حيه الذين هم أَقرب عشيته إِليه والمع‬
‫خذْتُه أَي أَصيبت فخذه وفَ ّ‬
‫َففَ َ‬
‫شعْبُ ث القبيلة ث ال َفصِيلة ث ال ِعمَارة ث البَطْن ث الفخذ‬
‫كالمع وهو أَقل من البطن وأَولا ال ّ‬
‫قال ابن الكلب الشعب أَبر من القبيلة ث القبيلة ث العمارة ث البطن ث الفخذ قال أَبو منصور‬
‫والفصيلة أَقرب من الفخذ وهي القطعة من أَعضاء السد والتفخيذ الُفا َخذَة وأَما الذي ف‬
‫الديث أَن النب صلى ال عليه وسلم لا أَنزل ال عز وجل عليه وأَنذر عشيتك الَقربي بات‬
‫خذَ الرجلُ بن فلن إِذا دعاهم فخذا فخذا‬
‫خذُ عشريته أَي يدعوهم فخذا فخذا يقال فَ ّ‬
‫ُيفَ ّ‬
‫خ ْذتُ بينهم أَي فرّقت وخذلت‬
‫خ ْذتُ القومَ عن فلن أَي خذلتهم وفَ ّ‬
‫ويقال َف ّ‬

‫( ‪)3/501‬‬

‫( فذذ ) ال َفذّ الفَرْد والمع أَفذاذ وفُذوذ وأَ َفذّت الشاة إِفْذاذا وهي مُ ِف ّذ ولدت ولدا واحدا‬
‫وإِن ولدت اثني فهي مُتِْئمٌ وإِن كان من عادتا أَن تلد واحدا ف ِم ْفذَاد ول يقال للناقة مُ ِفذّ‬
‫لَنا ل تنتج إِل واحدا ويقال ذهبا َفذّين وف الديث هذه الية الفَاذّة أَي النفردة ف معناها‬
‫والفذّ الواحد وقد فذ الرجل عن أَصحابه إِذا شذّ عنهم وبقي فردا وال َفذّ ا َلوّل من قداح‬
‫اليسر قال اللحيان وفيه فرض واحد وله ُغ ْنمُ نصيب واحد إِن فاز وعليه ُغ ْرمُ نصيب واحد إِن‬
‫خاب ول يفز والثان الّتوَْأمُ وسهام اليسر عشرة أَولا الفذ ث التوأَم ث الرقيب ث الِلْسُ ث‬
‫النّافس ث ا ُلسْبِل ث العَلّى وثلثة ل أَنصباء لا وهي الفسيح والَنيح وال َو ْغدُ وتر َفذّ متفرق ل‬
‫يلزق بعضه ببعض عن ابن الَعراب وهو مذكور ف الضاد لَنما لغتان وكلمة َفذّةٌ وفاذة شاذة‬
‫أَبو مالك ما أَصبت منه أَ َفذّ ول مَرِيشا الَ َفذّ ال ِقدْحُ الذي ليس عليه ريش والَرِيشُ الذي قد‬
‫رِيشَ قال ول يوز غي هذا البتة قال أَبو منصور وقد قال غيه ما أَصبت منه أَ َقذّ ول مَرِيشا‬
‫بالقاف الَزهري ذَ ْفذَفَ إِذا تبختر وفدذْ َفدَ إِذا تقاصر ليَخْتِلَ وهو َيثِبُ وف موضع آخر إِذا‬
‫تقاصر ليثب خاتلً‬

‫( ‪)3/502‬‬
‫( فلذ ) فلذ له من الال َيفْ ِلذُ َفلْذا أَعطاه منه دَ ْفعَةً وقيل قطع له منه وقيل هو العطاء بل تأْخي‬
‫ول ِعدَةٍ وقيل هو أَن يكثر له من العطاء وافْتَ َل ْذتُ له قطعة من الال افتلذا إِذا اقتطعته وافتلذته‬
‫الالَ أَي أَخذت من ماله فِ ْل َذةً قال كثي إِذا الال ل يُوجِبْ عليك عطاءَه صنيعةُ قرب أَو صديقٍ‬
‫ت وبعضُ النعِ حَز ٌم وقوةٌ ول َيفَْت ِلذْكَ الالَ إِل حقاِئقُه والفِ ْلذُ كَِبدُ البعي والمعُ‬
‫ُتوَامِقُه مَنعْ َ‬
‫أَفْلذٌ والفِ ّلذَةُ القطعة من الكبد واللحم والال والذهب والفضة والمع أَفلذ على طرح الزائد‬
‫وعسى أَن يكون الفِ ْلذُ ُل َغةً ف هذا فيكون المع على وجهه وف الديث أَن فت من الَنصار‬
‫دَخَ َل ْتهُ َخشَْيةٌ من النار فَحََبسَ ْتهُ ف البيت حت مات فقال النب صلى ال عليه وسلم إِن الفَ َرقَ‬
‫من النار َف َلذَ كَِبدَه أَي خَوفَ النار قطع كبده وف الديث ف أَشراط الساعة وتقيء الَرض‬
‫أَفْلذَ كبدها وف رواية تلقي الَرض بأَفلذها وف رواية بأَفلذ كبدها أَي بكنوزها وأَموالا قال‬
‫الَصمعي الَفلذ جع الفِ ْلذَة وهي القطعة من اللحم تقطع طو ًل وضَ َربَ أَفلذَ الكبد مثلً‬
‫للكنوز أَي ترج الَرض كنوزها الدفونةَ تت الَرض وهو استعارة ومثله قوله تعال وأَخرجت‬
‫الَرض أَثقالا وسي ما ف الَرض قطعا تشبيها وتثيلً وخص الكبد لَنا من أَطايب الزور‬
‫واستعار القيء للِخراج وقد تُجمع الفِلْذةُ ِفلْذا ومنه قوله تكفيه حُزّةُ فِ ْلذٍ إِنْ أََلمّ با الوهري‬
‫جع الفِلْذة فِ َلذٌ وف حديث بدر هذه مكة قد رمتكم بأَفلذ كبدها أَراد صميم قريش ولُبابَها‬

‫وأَشرافها كما يقال فلن قَلْبُ عشيته لَن الكبد من أَشرف الَعضاء والفِ ْلذَةُ من اللحم ما‬
‫قطع طو ًل ويقال فَ ّل ْذتُ اللحم تقليذا إِذا قطعته التهذيب والفُولذُ من الديد معروف وهو‬
‫ُمصَاصُ الديد النقى من َخبَثِه والفولذ والفالوذ الذّكْرَةُ من الديد تزاد ف الديد والفالوذ‬
‫من الَ ْلوَاءِ هو الذي يؤكل يسوّى من لُبّ النطة فارسي معرب الوهري الفالوذ والفالو َذقِ‬
‫معرّبان قال يعقوب ول يقال الفالوذج‬

‫( ‪)3/502‬‬
‫( فنذ ) الفانيذ ضرب من اللواء وفارسي معرّب‬

‫( ‪)3/503‬‬
‫( قذذ ) ال ُقذّةُ ريشُ السهم وجعها ُق َذذٌ و ِقذَاذ و َقذَ ْذتُ السهم أَ ُقذّه قذّا وأَقذذته جعلت عليه‬
‫ال ُقذَذ وللسهم ثلث ُفذَذ وهي آذانه وأَنشد ما ذو ثلث آذان يسبق اليل بالردَيان‬
‫( * قوله « ما ذو ثلث إل » كذا بالصل وليس بستقيم الوزن )‬
‫وسهم أَقذّ عليه ال ُقذَذُ وقيل هو الستوي الَبرْي الذي ل زيغ فيه ول ميل وقال اللحيان الَ َقذّ‬
‫السهم حي يُبْرى قبل أَن يُرَاشَ والمع ُقذّ وجع القُذّ قِذاذٌ قال الراجز مِن يَثْرِبيّات قِذاذٍ ُخشُن‬
‫والَ َقذّ أَيضا الذي ل ريش عليه وما َلهُ أَ َقذّ ول مَرِيشٌ أَي ما له شيء وقال اللحيان ما َل ُه مالٌ‬
‫ول َق ْومٌ والَ َقذّ السهم الذي قد ترّطَتْ ُق َذذُه وهي آذانه وكل أُذن ُقذّةٌ ويقال ما أَصبت منه‬
‫أَ َقذّ ول مريشا بالقاف أَي ل أُصب منه شيئا فالريش السهم الذي عليه ريش والَقذ الذي ل‬
‫ريش عليه وف التهذيب الَقذ السهم الذي ل يُرش ويقال سهم أَ ْفوَقُ إِذا ل يكن له فُوقٌ فهذا‬
‫والَقذ من القلوب لَن ال ُقذّةَ الريش كما يقال للملسوع سليم وروى ابن هانئ عن أَب مالك‬
‫ما أَصبت منه أَفذّ ول مريشا بالفاء من ال َفذّ الفَرْدِ و َقذّ الرّيش قطعُ أَطرافه و َحذْفُه على نو‬
‫الذو والتدوير والتسوية وال َقذّ قطع أَطراف الريش على مثال الذو والتحريف وكذلك كل‬
‫قطع كنحو ُقذّةِ الريش والقُذاذاتُ ما سقط من َقذّ الريش ونوه وف الديث أَنه صلى ال عليه‬
‫وسلم قال أَنتم يعن أُمته أَشبه الُمم ببن إِسرائيل تتبعون آثارهم ُحِ ْذوَ القُذّة بال ُقذّة يعن كما‬
‫تقدّر كل واحدة منهن على صاحبتها وتقطع وف حديث آخر لتركَُبنّ سنن من كان قبلكم‬
‫حذو ال ُقذّة بالقُذّة قال ابن الَثي يضرب مثلً للشيئي يستويان ول يتفاوتان وقد تكرر ذكرها‬
‫ف الديث مفردة ومموعة والِ َقذّ وا ِل َقذّةُ بكسر اليم ما ُقذّ به الريش كالسكي ونوه وال ُقذَاذَةُ‬
‫ما ُقذّ منه وقيل القُذاذَةُ من كل شيء ما قطع منه وإِن ل قُذاذاتٍ وخُذاذاتٍ فالقُذاذات القطع‬

‫الصغار تقطع من أَطراف الذهب والذاذات القِطَع من الفضة ورجل ُم َقذّذُ الشعر ومقذوذ‬
‫مُزَّينٌ وقيل كل ما زين فقد ُقذّذ تقذيذا ورجل مقذوذ مقصص شعره حوال قُصاصه كله وف‬
‫الديث أَن النب صلى ال عليه وسلم حي ذكر الوارج فقال يرقون من الدين كما ي ُرقُ‬
‫السهمُ من ال ّرمِيّةِ ث نظر ف ُقذَذِ سهمه فتمارى أَيَرى شيئا أم ل قال أَبو عبيد ال ُقذَذُ ريش‬
‫السهم كل واحدة منها ُقذّة أَراد أَنه َأْنفَذَ سهمه ف الرميّة حت خرج منها ول يعلق من دمها‬
‫بشيء لسرعة مروقه وا ُل َقذّذُ من الرجال ا ُلزَلّم الفيف اليئة وكذلك الرأَة إِذا ل تكن بالطويلة‬
‫وامرأَة ُم َقذّذَة وامرأَة مُزَّل َمةٌ ورجل مِ َقذّذٌ إِذا كان ثوبه نظيفا يشبه بعضه بعضا كل شيء منه‬
‫حسن وأُ ُذنٌ ُم َقذّذَةٌ ومقذوذة مدوّرة كأَنا بُرِيَتْ بَرْيا وكل ما سوّي وُألْطِفَ فقذ ُقذّ وال ُقذّتان‬
‫الُذنان من الِنسان والفرس و ُقذّتا الياء جانباه اللذان يقال لما الِسْكَتَان وا َل َقذّ أَصل الُذن‬
‫جيَ ذلك الوضع ويقال‬
‫وال َقذّ بالفتح ما بي الُذني من خلف يقال إِنه للئيم ا َل َقذّين إِذا كان هَ ِ‬
‫سنُ القذّينِ وليس للِنسان إِل َم َقذّ واحد ولكنهم ثنوا على نو تثنيتهم رَامَتَي وصاحَتَيِ‬
‫إِنه َلحَ َ‬
‫وهو القُصاص أَيضا وا َلقَذّ منتهى مَنْبت الشعر من مؤَخر الرأْس وقيل هو مَجَزّ الَ َلمِ من مؤَخر‬
‫الرأْس تقول هو مقذوذ القفا ورجل ُم َقذّذ الشعر إِذا كان مزينا وا َل َقذّ مَقصّ شعرك من خلفك‬
‫وأَمامك وقال ابن لإٍ يصف جلً كأَنّ رُبّا سائلَ أَو دِبْسا بيث يَحْتافُ ا َل َقذّ الرأْسا ويقال َقذّه‬
‫ي قفاها والكَتِفْ‬
‫َيقُذه إِذا ضرب َمقَذّه ف قفاه وقال أَبو وجزه قام إِليها رجل فيه عُُنفْ َف َقذّها ب َ‬
‫وال ُقذّةُ كلمة يقولا صبيان الَعراب يقال لعبنا شعاريرَ ُقذّةَ‬
‫( * قوله « شعارير قذة إل » كذا ف الصل بذا الضبط والذي ف القاموس شعارير قذة قذة‬
‫وقذان قذان منوعات اه والقاف مضمومة ف الكل وحذف الواو من قذان الثانية ) وتقذذ‬
‫القوم تفرقوا وال ِقذّانُ التفرق وذهبوا شعاريرَ َقذّان وقذّانَ وذهبوا شعاريرَ َن ْقذَانَ و ُقذّانَ أَي‬
‫متفرقي وال ِقذّانُ الباغيث واحدتا ُقذّة و ُقذَذٌ وأَنشد الَصمعي أَسْهَرَ ليلي ُقذَذٌ أَ َسكّ أَ ُحكّ‬
‫حت مرفقي مُ ْنفَكّ وقال آخر يؤَرقن ِقذّانُها وَبعُوضُها وال َقذّ الرمي بالجارة وبكل شيء غليظ‬
‫َقذَ ْذتُ به أَ ُقذّ قذٌّا وما يدع شاذّا ول قاذّا وذلك ف القتال إِذا كان شجاعا ل يلقاه أَحد إِلّ‬
‫قتله والتقذفذ ركوب الرجل رأْسه ف الَرض وحده أَو يقع ف الركِيّة يقال تقذفذ ف مَهْواةٍ‬
‫فهلك وتقطقط مثله ابن الَعراب تقذقذ ف البل إِذا صَ ِعدَ فيه وال أَعلم‬

‫( ‪)3/503‬‬
‫شذَةُ هي الزبدة الرقيقة وقد اقتشذنا َسمْنا أَي جعناه وأَتيت‬
‫( قشذ ) الليث قال أَبو الدقيش القِ ْ‬
‫شذَة أَنك تذيب الزبذة فإِذا نضجت‬
‫بن فلن فسأَلتهم فاقتشذت شيئا أَي جعت شيئا قال والقِ ْ‬
‫ضجَ‬
‫أَفرغتها وتركت ف القدر منها شيئا ف أَسفلها ث تصب عليه لبنا مضا قدر ما تريد فإِذا َن ِ‬

‫شذَةً أَي أَكلناها قال‬
‫شذْنا قِ ْ‬
‫اللب صببْتَ عليه سنا بعد ذلك تسمن به الواري وقد اقْتَ َ‬
‫شذَة بالذال مضبوطا قال‬
‫الَزهري أَرجو أَن يكون ما روى الليث عن أَب الدقيش ف القِ ْ‬
‫شذَة بالدال ولعل الذال فيها لغة ل نعرفها‬
‫والحفوظ عن الثقات القِ ْ‬

‫( ‪)3/504‬‬
‫( قنفذ ) القُ ْنفُذ والقُ ْنفَذ الشّيْ َه ُم معروف والُنثى ُق ْنفُذة وقُ ْن َفذَة وَتقَنْ ُفذُها َتقَبّضهما وإِنه لقُ ْن ُفذُ‬
‫ليلٍ أَي أَنه ل ينام كما أَن القُ ْن ُفذَ ل ينام ويقال للرجل النمام ما هو إِل قنفذُ ليلٍ وأََن َقدُ ليل‬
‫ومن الَحاجي ما أَْبَيضُ شَطْرا أَ ْسوَدُ ظَهْرا يشي ِق َمطْرا ويبول َقطْرا ؟ وهو القُ ْنفُذ وقوله يشي‬
‫قمطرا أَي متمعا والقُنفذ مسيل العَرَق من خلف أُذن البعي قال ذو الرمة كأَنّ َبذَفْرَاها عَِنّيةَ‬
‫مُجْ ِربٍ لا وَشَلٌ ف ُق ْنفُذِ اللّيثِ يَ ْنتَحُ والقنفذ الكان الذي ُينْبِتُ نبتا ملتفّا ومنه قُ ْنفُذ الذّرّاجِ‬
‫وهو موضع والقنفذة الفأْرة وقُ ْنفُذ البعي ذُفْرَاه والقنفذ الكان الرتفع الكثي الشجر وقُ ْنفُذ‬
‫الرمل كثرة شجره قال أَبو حنيفة القنفذ من الرمل ما اجتمع وارتفع شيئا وقال بعضهم قُنفَذه‬
‫بفتح الفاء كثره شجره وإِشرافه ويقال للشجرة إِذا كانت ف وسط الرملة اِل ْن َفذَة والقُنْفذ‬
‫حدُوة من الرأْس القُ ْن ُفذَة والقنافذ أَجبل غي طوال وقيل أَجبل‬
‫ويقال للموضع الذي دون ال َقمَ ْ‬
‫خدِرِ‬
‫حلّ َك َوعْسَاءِ القنافذ ضاربا به كَنَفا كالُ ْ‬
‫رمل وقال ثعلب القنافذ نََبكٌ ف الطريق وأَنشد مَ َ‬
‫الَُتأَ ّج ِم وقوله ملّ كوعساءِ القنافذ أَي موضعا ل يسلكه أَحد أَي من أَرادهم ل يصل إليهم‬
‫كما ل يوصل إِل الَسد ف موضعه يصف أَنه طريق شاق َوعْر‬

‫( ‪)3/505‬‬
‫خرَة الواحدة َكذّانة‬
‫( كذذ ) الليث الكذّان بالفتح حجارة كأَنا الدَر فيها رخاوة وربا كانت نَ ِ‬
‫ويقال هي َفعّالة الحكم الكذان الجارة الرّخْوة النّخِرة وقد قيل هي َفعّال والنون أَصلية وإِن‬
‫قلّ ذلك ف السم وقيل هو َفعْلن والنون زائدة أَبو عمرو الكَذان الجارة الت ليست بصُلبة‬
‫وقال غيه أَ َكذّ القومُ إِكذاذا صاروا ف َكذّان من الَرض قال الكميت يصف الرياح تَرامى‬
‫ب َكذّانِ ا ِلكَامِ ومَ ْروِها تَراميَ وُلْدانِ الَصا ِرمِ بالَشْلِ وف حديث بناء البصرة فوجدوا هذا‬
‫ال َكذّان فقالوا ما هذه البصرة ال َكذّان ؟ والبصرة حجارة رخوة إِل البياض‬

‫( ‪)3/505‬‬

‫( كغذ ) الكا َغذُ لغة ف الكا َغدِ‬

‫( ‪)3/505‬‬
‫( كلذ ) الكِ ْلوَاذ بكسر الكاف تابوت التوراة حكاه ابن جن وأَنشد كأَنّ آثارَ السّبِيجِ الشّاذِي‬
‫دَيْرُ مَهَارِيقَ على الكِ ْلوَاذِ وكَلواذ بفتح الكاف موضع وهو بناء أَعجمي وكَلْواذَا قرية أَسفلَ‬
‫بغذاذ‬

‫( ‪)3/505‬‬
‫( كنبذ ) وجه ُكنَابِذ قبيح التهذيب رجل كُنَابذ غليظ الوجه جَ ْهمٌ‬

‫( ‪)3/505‬‬
‫( كوذ ) الكاذة ما حول الياء من ظاهر الفخذين وقيل هو لم مؤخر الفخذين وقيل هو من‬
‫الفخذين موضع الكي من جاعرة المار يكون ذلك من الِنسان وغيه والمع كَاذَاتٌ وكاذٌ‬
‫و َشمْلة مُ َكوّذة تبلغ الكاذة إِذا اشتمل با قال أَعراب أَتن حُلة رَبُوضا وصيصة َسلُوكا وشْ َلةً‬
‫مُكَوّذة يعن شلة تبلغ الكاذَتي إِذا اتّزَ َر ويقال للِزار الذي ل يبلغ إِلّ الكاذة مُ َكوّذ وقد َكوّذ‬
‫تكويذا والكاذي شجر طيب الريح يطيب الدهن ونباته ببلد ُعمَان وهو نلة‬
‫( * قوله « وهو نلة » أي الكاذي مثل النخلة ف كل شيء من صفتها إل أن الكاذي أقصر‬
‫منها كما ف ابن البيطار ) ف كل شيء من حليتها كل ذلك عن أَب حنيفة وأَلفه واو وف‬
‫الديث أَنه ادّهن بالكاذي قيل هو شجر طيب الريح يطيب به الدهن التهذيب الكاذتان من‬
‫فخذي المار ف أَعلها وها موضع الك ّي من جاعِرَت المار لمتان هناك مكتنتان بي‬
‫الفخذ والورك الَصمعي الكاذتان لمتا الفخذ من باطنهما والواحدة كاذة وقال أَبو اليثم‬
‫الرّبَلَة لم باطن الفخذ والكاذة لم ظاهر الفخذ والكاذ لم باطن الفخذ وأَنشد فاسْتَ ْكمَشَتْ‬
‫وانْتَ َهزْنَ الكاذتي معا قال ها أَسفل من الاعرتي قال وهذا القول هو الصواب الوهري‬
‫الكاذتان ما نتأَ من اللحم ف أَعال الفخذ قال الكميت يصف ثورا وكلبا فَلما دنت للكاذتي‬
‫وأَحْرَجَتْ به َحلْبَسا عند اللقاء حُلبِسا أَحرجت بالاء من الَرَج يقول لا دنت الكلب من‬
‫الثور أَلأَته إِل الرجوع للطعن والضمي ف دنت يعود على الكلب والاء ف قوله أَحرجت به‬

‫ضمي الثور أَحرجت من الرج أَي أَحرجته الكلب إِل أَن رجع فطعن فيها واللبس‬
‫الشجاع وكذلك اللبس‬

‫( ‪)3/505‬‬
‫جذَت‬
‫جذُ أَول الرعي واللجذ الَكل بطرف اللسان وَل َ‬
‫جذَ الطعامَ َلجْذا أَكله واللّ ْ‬
‫( لذ ) لَ َ‬
‫الاشَِيةُ الكلَ أَكلته وقيل هو أَن تأْكله بأَطراف أَلسنتها إِذا ل يكنها أَن تأْخذه بأَسنانا ونبتٌ‬
‫مَلْجُوذٌ إِذا ل يتمكن منه السن ِل ِقصَرِه فَ َلسّتْه الِبل قال الراجز مثل الوَأَى ا ُلبَْتقِلِ اللّجّاذِ ويقال‬
‫جذُهُ لَجْذا‬
‫جذَه يَ ْل ُ‬
‫جذَه مثل َلسّه ولَ َ‬
‫ج َذتِ الكلَ وقال الَصمعي لَ َ‬
‫للماشية إِذا أَكلت الكلَ َل َ‬
‫جذَن‬
‫سأَله وأَعطاه ث سأَل فأَكثر قال أَبو زيد إِذا سأَلك الرجل فأَعطيته ث سأَلك قلت لَ َ‬
‫جذَ لَجَذا‬
‫جذَ بالضم لَجْذا إِذا أَعطيته ث سأَلك فأَكثر ولَ ِ‬
‫جذَن فلن يَ ْل ُ‬
‫جذُن لَجذا الوهري لَ َ‬
‫يَ ْل ُ‬
‫جذَ‬
‫جذَ الكلبُ الِناءَ بالكسر لَجْذا ولَجَذا أَي لسه من باطن أَبو عمرو لَ َ‬
‫أَخَذ أَخذا يسيا ولَ ِ‬
‫جنَ إِذا ولغ ف الِناء‬
‫جذَ ولَ َ‬
‫الكلبُ ولَ ِ‬

‫( ‪)3/506‬‬
‫( لذذ ) ال ّلذّةُ نقيض الَل واحدة اللذان لذّه وَلذّ به يَ َلذّ َلذّا وَلذَاذَةً واْلَتذّهُ واْلَتذّ به واسَْت َلذّه‬
‫عدّه َلذِيذا وَلذِ ْذتُ الشيءَ بالكسر َلذَاذا وَلذَاذَةً أَي وجدته لذيذا والتذذت به وتلذذت به‬
‫بعن وال ّلذّة وال ّلذَادَةُ وال ّلذِيذُ وال ّل ْذوَى كله الَكل والشرب بَِن ْعمَةٍ وكفاية وَلذِ ْذتُ الشيء وأَنا‬
‫أََلذّ به َلذَا َذةً وَلذِذْته سواء وأَنشد ابن السكيت تَقاكَ بِ َكعْبً واحد وتَ َلذّه يداك إِذا ما هُزّ‬
‫بالكَفّ َيعْسِلُ وَلذّ الشيءُ يَ َلذّ إِذا كان لذيذا وقال رؤْبة َل ّذتْ أَحاديثُ الغَوِيّ ا ُل ْبدِعِ أَي ا ْستُلِذ‬
‫جمَعُ اللّذيذُ لِذاذا وف الديث إِذا ركب أَحدكم الدابة فليحملها على مَلذّها أَي لُيجْرِها‬
‫با ويُ ْ‬
‫لزُونة والَلذّ جع مَ َلذّ وهو موضع اللذة من َلذّ الشيءُ يَ َلذّ لَذاذة فهو لذيذ‬
‫ف السّهولة ل ف ا ُ‬
‫أَي مشتهى وف حديث عائشة رضي ال عنها أَنا ذكرت الدنيا فقالت قد مضى َلذْواها وبقي‬
‫بَلْواها أَي لذتا وهو َفعْلى من اللذة فقلبت احدى الذالي ياء كالتقضي والتلظي وأَرادت‬
‫بذهاب َلذْواها حياة سيدنا رسول ال صلى ال عليه وسلم وبالبلوى ما حدث بعده من الحن‬
‫وقول الزبي‬
‫( * قوله « وقول الزبي إل » ف شرح القاموس وف الديث كان الزبي يرقص عبد ال ويقول‬
‫)‬
‫صدّيقِ أََلذّه‬
‫ف الديث حي كان يُرَقّص عبدَ ال ويقول أَبيضُ من آل أَب عَتيقِ مُبارَكٌ من وَلدِ ال ّ‬

‫كما أََلذّ رِيقي قال تقول لذذته بالكسر أَلذه بالفتح ورجل َلذّ مُلْتذ أَنشد ابن الَعراب لبن‬
‫َسعْنَهَ فَراحَ َأصِيلُ الَزْم َلذّا مُرَزّأً وبا َكرَ َممْلُوءا من الرّاح مُتْرَعا وال ّلذّ واللّذيذ يريان مَجرى‬
‫واحدا ف النعت وقوله عز وجل من خر لذةٍ للشاربِي أَي لذيذة وقيل لذة أَي ذات لذةٍ‬
‫وشراب َلذّ من أَشربة ُلذّ ولِذاذ ولَذيذٌ من أَشربة لِذاذ وكأْسٌ َلذّةٌ لذيذة وف التنيل بيضاء لَذةٍ‬
‫للشاربي وقد روي بيت ساعدة َلذّ بِهَزّ الكَفّ أَراد يلتذ الكف به وجعل اللذة للعَرَض الذي‬
‫هو الز لتشبثه بالكف إِذا هزته والعروف َلدْنٌ وكذلك رواه سيبويه وأَنشد ثعلب حَت اكْتَسى‬
‫الرأْسُ قِناعا أَشبها َأمْلَحَ ل َلذّا ول مُحَبّا فنفى عنه أَن يكون َلذّا وكذلك لو احتاج إِل إِثباته‬
‫وإِنابه لوصفه بأَنه َلذّ وكان يقول « قناعا أَشهبا أَملح لذّا مببا » وَلذّ الشيءُ صار لذيذا ابن‬
‫لدَثانِ‬
‫شَيةِ ا َ‬
‫الَعراب ال ّلذّ النوم وأَنشد وَلذّ كَ َط ْعمِ الصّرْ َخدِيّ تركتُه بأَرْضِ العِدى من خَ ْ‬
‫صرْ َخدِيّ قال ابن بري البيت للراعي‬
‫واستشهد الوهري هنا بقول الشاعر وَلذّ كطعم ال ّ‬
‫وعجزه دفعته عَشّيةَ َخمْسِ القومِ والعيُ عاشقه أَراد أَنه لا دخل ديار أَعدائه ل ينم حذارا لم‬
‫وقوله ف الديث َلصُبّ عليكم العذاب صَبّا ث ُلذّ َلذّا أَي قُرن بعضه إِل بعض وال ّل ْذَلذَةُ‬
‫لفّةُ وَلذْلذٌ الذئبُ لسرعته هكذا حكي َلذْلذٌ بغي الَلف واللم كأَوس وَنهْشَلٍ‬
‫السّ ْر َعةُ وا ِ‬
‫الوهري واللذِ واللذْ بكسر الذال وتسكينها لغة ف الذي والتثنية اللذا بذف النون والمع‬
‫الذين وربا قالوا ف المع اللذون قال ابن بري صواب هذه أَن تذكر ف فصل لذا من العتل‬
‫تاموضع قال وقد ذكره ف ذلك وإِنا غلّطه ف جعله ف هذا الوضع كونُه بغي ياء قال وهذا إِنا‬
‫بابه الشعر أَعن حذف الياء من الذي‬

‫( ‪)3/506‬‬
‫( لذ ) لَمذَ لغة ف لج‬

‫( ‪)3/507‬‬
‫جأَ إِليه وعاذَ به ‪ .‬ولوَذَ مُلوَذَةً و لِواذا‬
‫( لوذ ) ‪ :‬لذَ به يَلوذ َلوْذا و لواذا و لُواذا و لِياذا ‪َ :‬ل َ‬
‫و لِياذا ‪ :‬استتر ‪ .‬وقال ثعلب ‪ُ :‬لذْت به لِواذا احَتضَنْتُ ‪ .‬و لوَذَ القومُ مُلوَذةً و لِواذا أَي لذَ‬
‫َب ْعضُهُم ببعض ومنه قوله تعال ‪ { :‬يتسللون منكم لواذا } وف حديث الدعاء ‪ :‬اللهم بك أَعوذ‬
‫وبك أَلوذُ لذ به التجأَ إِليه وانضم واستغاث ‪ .‬و الَلذُ و الَ ْلوَذَةُ ‪ :‬الِصن ‪ .‬و لذَ به و لوَذَ و‬
‫أَلذَ ‪ :‬امتنع ‪ .‬و لوَذَه لِواذا ‪ :‬را َوغَهُ ‪ .‬وقوله عز وجل ‪ { :‬قد يعلم ال الذين يتسللون منكم‬
‫لواذا } قال الزجاج ‪ :‬معن لواذا ههنا خلفا أي يالفون خلفا ودليل ذلك قوله تعال ‪:‬‬

‫{ فليحذر الذين يالفون عن أَمره } وقيل ‪ :‬معن يتسللون منكم لواذا يلوذ هذا بذا ويستتر ذا‬
‫بذا ومنه الديث ‪ :‬يَلُوذُ به ا ُللّكُ أَي يستتر به الالكون ويتمون وإِنا قال تعال ‪ :‬لواذا لَنه‬
‫مصدر لوذت ولو كان مصدرا للُذت لقلت ُل ْذتُ به لِياذا كما تقول قمت إِليه قياما وقاومتك‬
‫قِواما طويلً وف خطبة الجاج ‪ :‬وأَنا أَرميكم ب َطرْف وأَنتم تَتَسلّلُون لواذا أَي مستخْفي‬
‫ومستترين بعضكم ببعض وهو مصدر لوَذَ يُلوِذُ مُلوذَةً و لِواذا ‪ .‬وقال ابن السكيت ‪ :‬خيُ‬
‫لمَى ول‬
‫بن فلن مُلوِذُ ل ييء إِل بعد كدّ وأَنشد القطامي ‪ :‬وما ضَرّها َأنْ ل تكن َرعَتِ ا ِ‬
‫تَ ْطلُبِ الَي الُلوِذَ من بِشْرِ الوهري ‪ :‬الُلوذ يعن القليل وقال الطرماح ‪ :‬يُلوِذُ من َحرَ َكأَنّ‬
‫ُأوَارَهُ يُذيبُ دِماغَ الضّبّ وهو جَدوعُ يلوذ يعن بقر الوحش أَي تلجأْ إِل كُنُسِها ‪ .‬و لذَ‬
‫الطريقُ بالدار و أَلذَ إِلذَةً والطريق مُلِيذ بالدار إِذا أَحاط با ‪ .‬و أَلذت الدار بالطريق إِذا‬
‫أَحاطت به ‪ .‬و ُل ْذتُ بالقوم و َأَل ْذتُ بم وهي الداورة من حيثما كان ‪ .‬و لوَ َذ ُهمْ ‪ :‬داراهم ‪.‬‬
‫صنُ البل وجانبه وما يطيف به والمع أَلْواذٌ ‪ .‬و َلوْذُ الوادي ‪ :‬مُنْعَ َطفُه والمع‬
‫و ال ّلوْذُ ‪ِ :‬ح ْ‬
‫كالمع ويقال ‪ :‬هو بِ َلوْذِ كذا أَي بناحية كذا و ِب َلوْذانِ كذا قال ابن أَحر ‪ :‬كأَنّ وَ ْقعَتَهُ َلوْانَ‬
‫صفَا بأَديٍ وَ ْقعُه َتيَرُ ِتيَرٌ أَي تاراتٌ ‪ .‬ويقال ‪ :‬هو َلوْذُه أَي قريب منه ‪ .‬ول من‬
‫مِرْفَقِها صَ ْلقُ ال ّ‬
‫الِبل والدراهم وغيها مائة أَو لِواذُها يريد أَو قرابتها وكذلك غي الائة من العدد أي أَنقص‬
‫منها بواحد أَو اثني أَو أَكثر منها بذلك العدد ‪ .‬و اللّذُ ‪ :‬ثيابُ حرير تنسج بالصي واحدته‬
‫لذَة وهو بالعجمية سواء تسميه العرب والعجم اللذة ‪ .‬و الَلوِذُ ‪ :‬الآزر عن ثعلب ‪ .‬و‬
‫َلوْذانُ بالفتح ‪ :‬اسم رجل و َلوْذانُ ‪ :‬اسم أَرض قال الراعي ‪َ :‬فلَبّثَها الراعي قليلً كَل ول‬
‫بِ َلوْذانَ أَو ما حَلّلَتْ بالكراكِرِ‬

‫( ‪)3/507‬‬
‫( متذ ) مََتذَ بالكان َيمْتُذ مُتُوذا أَقام قال ابن دريد ول أَدري ما صحته‬

‫( ‪)3/508‬‬
‫( مذذ ) رجل َمذْماذٌ صيّاح كثي الكلم حكاه اللحيان عن أَب ظبية والُنثى بالاء وعنه أَيضا‬
‫ج و َمذْ َمذَ إِذا كذَب‬
‫رجل َمذْماذٌ وَطْواطٌ إِذا كان صَيّاحا وكذلك بَرْبارٌ فَجْفاجٌ َبجْباجٌ َعجْعا ٌ‬
‫ي وهو الظريف الختال وهو ا َلذْماذ ابن بزرج‬
‫والَذيذُ وا ِلذْميذُ الكذاب وقال أَبو زيد َمذْمَذ ّ‬
‫يقال ما رأَيته ُمذْ عامِ ا َلوّلِ وقال العوام ُمذْ عامٍ َأوّلَ وقال أَبو هلل مذ عاما أَول وقال الخر‬

‫مذ عامٌ َأوّلُ ومذ عامِ ا َلوّلِ وقال ناد ُمذْ عامٌ َأوّلُ وقال غيه ل أَره مذ يومان ول أَره منذ‬
‫يومي يرفع بذ ويفض بنذ وسنذكره ف منذ‬

‫( ‪)3/508‬‬
‫ت وحثوت وهو القيام على أَطراف الَصابع قال ومَ َرثَ فلنٌ الُبز ف‬
‫( مرذ ) الَصمعي َح َذوْ ُ‬
‫الاء ومَرَذَه إِذا ماَثهُ ورواه الِيادي مرذده بالذال وغيه يقول مرده بالدال وروي بيت النابغة‬
‫ضمُرَا ويقال امْرُذِ الثريدَ فَتفُتّه ث تصب‬
‫فلما أَب َأنْ يَ ْنقُصَ ال َقوْدُ ل َمهُ نَ َزعْنا الَرِيذَ وا َلدِيدَ ِلَي ْ‬
‫عليه اللب ث َتمَيّثُه وتَحسّاه‬

‫( ‪)3/509‬‬
‫( ملذ ) مَ َلذَه َيمْ ُلذُه مَلْذا أَرضاه بكلم لطيف وأَسعه ما يسر ول فعل له معه قال أَبو إِسحق‬
‫الذال فيها بدل من الثاء ورجل مَلّ ٌذ ومِلْوذ ومَلَذان ومَلَذانّ يتصنع كذوب ل يصح ودّه وقيل‬
‫هو الكذاب الذي ل يصدق أَثره يكذبك من أَين جاء قال الشاعر جئتُ فسلّمتُ على مُعاذِ‬
‫خوَةٍ أَو َجدِلٌ‬
‫تسليمَ مَلّذٍ على مَلّذِ وا َللْثُ مثل ا َل ْلذِ وأَنشد ثعلب إِن إِذا َعنّ مِ َعنّ مِتْيَحُ ذو َن ْ‬
‫بَ َل ْن َدحُ أَو كَ ْيذُبانٌ مَ َلذَانٌ ِممْسَحُ وا ِلمْسَحُ الكذاب وف حديث عائشة وتثلت بشعر لبيد‬
‫شعَبِ الَل َذةُ مصدر مَ َلذَه مَلْذا ومَلذَةً والِلْوذُ الذي ل يصدق ف‬
‫مُتَحدّثُون قابِلُ ُهمْ وإِن ل َي ْ‬
‫مودته وأَصل اللْذ السرعة ف الجيء والذهاب الوهري ا َللّذُ الُ َط ْرمِذ الكذاب له كلم وليس‬
‫له فعال ومَ َلذَهُ بالرمح مَلْذا طعنه وا َل ْلذُ ف عدو الفرس َمدّ ضَُبعَيْه قال الكميت يصف حارا‬
‫وأُتنه إِذا مَ َلذَ الّتقْريبَ حاكَيَ مَ ْل َذهُ وإِن هو منه آلَ ُأْلنَ إِل الّنقَلْ وملذ الفرسُ َي ْم ُلذُ مَلْذا وهو‬
‫أَن يدّ ضَُبعَ ْيهِ حت ل يد مزيدا للحاق ويبس رجليه حت ل يد مزيدا للحاق ف غي اختلط‬
‫وذئب ملّذ خفيّ خفيف والَلَذانُ الذي يُظهر النصح ويضمر غيه‬

‫( ‪)3/509‬‬
‫( منذ ) قال الليث مُ ْنذُ النون والذال فيها أَصليان وقيل إِن بناء منذ مأْخوذ من قولك « من إِذ‬
‫» وكذلك معناها من الزمان إِذا قلت منذ كان معناه « من إِذ » كان ذلك ومُ ْنذُ و ُمذْ من‬
‫حروف العان ابن بزرج يقال ما رأَيته مذ عامِ ا َلوّ ِل وقال العوام ُمذْ عامٍ َأوّلَ وقال أَبو هلل‬
‫مذ عاما َأوّل وقال نَجاد ُمذْ عامٌ َأوّ ُل وقال غيه ل أَره مذ يومان ول أَره منذ يومي يرفع بذ‬

‫ويفض بنذ وقد ذكرناه ف مذذ ابن سيده منذ تديد غاية زمانية النون فيها أَصلية رفعت على‬
‫توهم الغاية قيل وأَصلها « من إِذ » وقد تذف النون ف لغة ولا كثرت ف الكلم طرحت‬
‫هزتا وجعلت كلمة واحدة ومذ مذوفة منها تديد غاية زمانية أَيضا وقولم ما رأَيته ُمذُ اليوم‬
‫حركوها للتقاء الساكني ول يكسروها لكنهم ضموها لَن أَصلها الضم ف منذ قال ابن جن‬
‫لكنه الَصل الَقرب أَل ترى أَن َأوّل حال هذه الذال أَن تكون ساكنة ؟ وإِنا ضمت للتقاء‬
‫الساكني إِتباعا لضمة اليم فهذا على القيقة هو الَصل ا َلوّل قال فأَما ضم ذال منذ فإِنا هو‬
‫ف الرتبة بعد سكونا ا َلوّل القدّر ويدلك على أن حركتها إِنا هي للتقاء الساكني أَنه لا زال‬
‫التقاؤها سكنت الذال فضمّ الذال إِذا ف قولم مذ اليوم ومذ الليلة إِنا هو رد إِل الَصل‬
‫الَقرب الذي هو منذ دون الَصل إِل بعد الذي هو سكون الذال ف منذ قبل أَن ترك فيما‬
‫بعد وقد اختلفت العرب ف مذ ومنذ فبعضهم يفض بذ ما مضى وما ل يض وبعضهم يرفع‬
‫بنذ ما مضى وما ل يض والكلم أَن يفض بذ ما ل يض ويرفع ما مضى ويفض بنذ ما ل‬
‫يض وما مضى وهو الجتمع عليه وقد أَجعت العرب على ضم الذال من منذ إِذا كان بعدها‬
‫متحرك أَو ساكن كقولك ل أَره منذ يوم ومنذ اليوم وعلى اسكان مذ إِذا كانت بعدها أَلف‬
‫وصل ومثله الَزهري فقال كقولك ل أَره مذ يومان ول أَره مذ اليوم وسئل بعض العرب ل‬
‫خفضوا بنذ ورفعوا بذ فقال لَن منذ كانت ف الَصل من إِذ كان كذا وكذا وكثر استعمالا‬
‫ف الكلم فحذفت المزة وضمت اليم وخفضوا با على علة الَصل قال وأَما مذ فإِنم لا‬
‫حذفوا منها النون ذهبت اللة الافضة وضموا اليم منها ليكون أَمت لا ورفعوا با ما مضى مع‬
‫سكون الذال ليفرقوا با بي ما مضى وبي ما ل يض الوهري منذ مبن على الضم ومذ مبن‬
‫على السكون وكل واحد منهما يصلح أَن يكون حرف جر فتجر ما بعدها وتريهما مرى ف‬
‫ول تدخلهما حينئذ إِل على زمان أَنت فيه فتقول ما رأَيته منذ الليلة ويصلح أَن يكونا اسي‬
‫فترفع ما بعدها على التاريخ أَو على التوقيت وتقول ف التاريخ ما رأَيته مذ يومُ المعة وتقول‬
‫ف التوقيت ما رأَيته مذ سنةٌ أَي أَمد ذلك سنة ول يقع ههنا إِل نكرة فل تقول مذ سنةُ كذا‬
‫وإِنا تقول مذ سنةٌ وقال سيبويه منذ للزمان نظيه من للمكان وناس يقولون إِن منذ ف الَصل‬
‫كلمتان « من إِذ » جعلتا واحدة قال وهذا القول ل دليل على صحته ابن سيده قال اللحيان‬
‫وبنو عبيد من غنّ يركون الذال من منذ عند التحرك والساكن ويرفعون ما بعدها فيقولون‬
‫مذُ اليومُ وبعضهم يكسر عند الساكن فيقول مذِ اليومُ قال وليس بالوجه قال بعض النحويي‬
‫ووجه جواز هذا عندي على ضعفه أَنه شبّه ذال مذ بدال قد ولم هل فكسرها حي احتاج إِل‬
‫ذلك كما كسر لم هل ودال قد وحكي عن بن سليم ما رأَيته مِنذ سِتّ بكسر اليم ورفع ما‬
‫بعده وحكي عن عكل ِمذُ يومان بطرح النون وكسر اليم وضم الذال وقال بنو ضبة والرباب‬
‫يفضون بذ كل شيء قال سيبويه أَما مذ فيكون ابتداء غاية الَيام والَحيان كما كانت من‬

‫فيما ذكرت لك ول تدخل واحدة منهما على صاحبتها وذلك قولك ما لقيته مذ يوم المعة‬
‫إِل اليوم ومذ غدوةَ إِل الساعة وما لقيته مذ اليومِ إِل ساعتك هذه فجعلت اليوم أَول غايتك‬
‫وأَجْرَيْتَ ف بابا كما جرت من حيث قلت من مكان كذا إِل مكان كذا وتقول ما رأَيته مذ‬
‫يومي فجعلته غاية كما قلت أَخذته من ذلك الكان فجعلته غاية ول ترد منتهى هذا كله قول‬
‫سيبويه قال ابن جن قد تذف النون من الَساء عينا ف قولم مذ وأَصله منذ ولو صغرت مذ‬
‫اسم رجل لقلت مُنَيْذ فرددت النون الحذوفة ليصح لك وزن ُفعَيْل التهذيب وف مذ ومنذ‬
‫لطِيئَة من أَحياء العرب فل يعبأُ با وإِن جهور العرب على ما بي ف‬
‫لغات شاذة تكلم با ا َ‬
‫صدر الترجة وقال الفراء ف مذ ومنذ ها حرفان مبنيان من حرفي من من ومن ذو الت بعن‬
‫الذي ف لغة طيء فإِذا خفض بما أُجريتا مُجْرى من وإِذا رفع بما ما بعدها بإِضمارٍ كان ف‬
‫الصلة كأَنه قال من الذي هو يومان قال وغلّبوا الفض ف منذ لظهور النون‬

‫( ‪)3/509‬‬
‫ل ُلقِ الفَ ِكهُ النفس الطيب الكلم قال والاد بالدال‬
‫سنُ ا ُ‬
‫لَ‬
‫( موذ ) مَاذَ إِذا َكذَب والاذُ ا َ‬
‫الذاهب والائي ف خفة الوهري الاذِيّ العَسل الَبيض قال عديّ بن زيد العبادي ومَلبٍ قد‬
‫تَ َلهّيْتُ با و َقصَ ْرتُ اليومَ ف بيتِ ِعذَارْ ف َسمَاعٍ َيأْذَنُ الشيخُ له وحديثٍ مثلِ ماذِيّ مُشَارْ‬
‫مشار من أَشرت العسل إِذا جنيته يقال شُ ْرتُ العسل وأَشَرْتُه وشُ ْرتُ أَكثر والاذية الدرع اللينة‬
‫السهلة والاذية المر‬

‫( ‪)3/511‬‬
‫( موبذ ) ف حديث سطيح فأَرسل كسرى إِل الُوبَذانِ الُوبَذانُ للمجوس كقاضي القضاة‬
‫للمسلمي والُوبَذ القاضي‬

‫( ‪)3/511‬‬
‫( ميذ ) الليث الِيذُ جِيلٌ من الند بنلة الترك يغزون السلمي ف البحر‬

‫( ‪)3/511‬‬

‫( نبذ ) النّ ْبذُ طرحك الشيء من يدك أَمامك أَو وراءك نََب ْذتُ الشيء أَنِْبذُه نَبْذا إِذا أَلقيته من‬
‫يدك ونَبّذته شدد للكثرة ونبذت الشيء أَيضا إِذا رميته وأَبعدته ومنه الديث فنبذ خاته فنبذ‬
‫الناس خواتيمهم أَي أَلقاها من يده وكلّ طرحٍ َن ْبذٌ نَبَذه َينِْبذُه نَبْذا والنبيذ معروف واحد الَنبذة‬
‫والنبيذ الشيء والنبوذ والنبيذ ما نُِبذَ من عصي ونوه وقد نبذ النبيذ وأَنبذه وانتبَذه ونَّبذَه‬
‫ونََب ْذتُ نبيذا إِذا تذته والعامة تقول أَْنَب ْذتُ وف الديث َنبّذوا وانَْتَبذُوا وحكى اللحيان نبذ‬
‫ترا جعله نبيذا وحكى أَيضا أَنبذ فلن ترا قال وهي قليلة وإِنا سي نبيذا لَن الذي يتخذه‬
‫يأْخذ ترا أَو زبيبا فينبذه ف وعاء أَو سقاء عليه الاء ويتركه حت يفور فيصي مسكرا والنبذ‬
‫الطرح وهو ما ل يسكر حلل فإِذا أَسكر حرم وقد تكرر ف الديث ذكر النبيذ وهو ما يعمل‬
‫من الَشربة من التمر والزبيب والعسل والنطة والشعي وغي ذلك يقال نبذت التمر والعنب‬
‫إِذا تركت عليه الاء ليصي نبيذا فصرف من مفعول إِل فعيل وانتبذته اتذته نبيذا وسواء كان‬
‫مسكرا أَو غي مسكر فإِنه يقال له نبيذ ويقال للخمر العتصَرة من العنب نبيذ كما يقال للنبيذ‬
‫خر ونبذ الكتاب وراء ظهره أَلقاه وف التنيل فنبذوه وراء ظهورهم وكذلك نبذ إِليه القول‬
‫والنبوذ ولد الزنا لَنه يُنبذ على الطريق وهم ا َلنَابذة والُنثى منبوذة ونبيذة وهم النبوذون لَنم‬
‫يُطْرحون قال أَبو منصور النبوذ الذي تنبذه والدته ف الطريق حي تلده فيلتقطه رجل من‬
‫السلمي ويقوم بأَمره وسواء حلته ُأمّه من زنا أَو نكاح ول يوز أَن يقال له ولد الزنا لا أَمكن‬
‫ف نسبه من الثبات والنبيذة والنبوذة الت ل تؤكل من الزال شاة كانت أَو غيها وذلك لَنا‬
‫تنبذ ويقال للشاة الهزولة الت يهملها أَهلوها نبيذة ويقال لا ُينْبَثُ من تراب الفرة نبيثة ونبيذة‬
‫والمع النبائث والنبائذ وجلس نَبْذةً ونُ ْبذَةً أَي ناحية وانتبذ عن قومه تنحى وانتبذ فلن إِل‬
‫ناحية أَي تنحى ناحية قال ال تعال ف قصة مري فانتبذت من أَهلها مكانا شرقيّا والنتبذ‬
‫التنحي ناحية قال لبيد يَجْتابُ َأصْلً قالصا مُتَنَبّذا ِبعُجُوبِ َأنْقاءٍ يَميلُ هَيَامُها‬
‫( * قوله « متنبذا » هكذا بالصل الذي بأيدينا وهو كذلك ف عدة من نسخ الصحاح‬
‫العتمدة ف مواضع منه وهو ل يناسب الستشهد عليه وهو قوله والنتبذ التنحي إل فلعله‬
‫مرف عن التنبذ وهو كذلك ف شرح القاموس )‬
‫وانتبذ فلن أَي ذهب ناحية وف الديث أَنه مر بقب مُنْتَبِذ عن القبور أَي منفرد بعيد عنها وف‬
‫حديث آخر انتهى إِل قب منبوذ فصلى عليه يروى بتنوين القب وبالِضافة فمع التنوين هو بعن‬
‫الَول ومع الِضافة يكون النبوذ اللقيط أَي بقب إِنسان منبوذ رمته ُأمّه على الطريق وف‬
‫حديث الدجال تلده ُأمّه وهي مَنْبُوذة ف قبها أَي مُلْقاة والنابذة والنتباذ تيز كل واحد من‬
‫الفريقي ف الرب وقد نابذهم الربَ ونََبذَ إِليهم على سواء يَنْبِذ أَي نابذهم الرب وف‬
‫التنيل فانبذ إِليهم على سواء قال اللحيان على سواء أَي على الق والعدل ونابذه الرب‬
‫كاشفه والُنابذة انتباذ الفريقي للحق تقول نابذناهم الرب ونبذنا إِليهم الرب على سواء قال‬

‫أَبو منصور النابذة أَن يكون بي فريقي متلفي عهد وهدنة بعد القتال ث أَراد نفض ذلك العهد‬
‫فينبذ كل فريق منهما إِل صاحبه العهد الذي تادنا عليه ومنه قوله تعال وإِما تافن من قوم‬
‫خيانة فانبذ إِليهم على سواء العن إِن كان بينك وبي قوم هدنة فخفت منهم نقضا للعهد فل‬
‫تبادر إِل النقض حت تلقي إِليهم أَنك قد نقضت ما بينك وبينهم فيكونوا معك ف علم النقض‬
‫والعود إِل الرب مستوين وف حديث سلمان وإِن أَبيتم نابذناكم على سواء أي كاشفناكم‬
‫وقاتلناكم على طريق مستقيم مستوف العلم بالنابذة منا ومنكم بأَن نظهر لم العزم على قتالم‬
‫ونبهم به إِخبارا مكشوفا والنبذ يكون بالفعل والقول ف الَجسام والعان ومنه نبذ العهد إِذا‬
‫نقضه وأَلقاه إِل من كان بينه وبينه والنابذة ف التّجْر أَن يقول الرجل لصاحبه اْنبِذ إِلّ الثوب‬
‫أَو غيه من التاع أَو أَنبذه إِليك فقد وجب البيع بكذا وكذا وقال اللحيان النابذة أَن ترمي‬
‫إِليه بالثوب ويرمي إِليك بثله والنابذة أَيضا أَن يرمي إِليك بصاة عنه أَيضا وف الديث أَن‬
‫النب صلى ال عليه وسلم نى عن النابذة أَن يقول الرجل لصاحبه انبذ إِلّ الثوب أَو غيه من‬
‫التاع أَو أَنبذه إِليك وقد وجب البيع بكذا وكذا قال ويقال إِنا هي أَن تقول إِذا نبذت الصاة‬
‫إِليك فقد وجب البيع وما يققه الديث الخر أَنه نى عن بيع الصاة فيكون البيع معاطاة من‬
‫غي عقد ول يصح ونبيذة البئر َنبِيثَتُها وزعم يعقوب أَن الذال بدل من الثاءِ والنّبْذ الشيء‬
‫القليل والمع أَنباذ ويقال ف هذا ال ِعذْق َن ْبذٌ قليل من الرّطَب ووخْرٌ قليل وهو أَن يُرْطب ف‬
‫الطيئة‬
‫( * قوله « أن يرطب ف الطيئة » أَي أن يقع ارطابه أي العذق ف الماعة القائمة من شاريه‬
‫أَو بلحه فإن الطيئة القليل من كل شيء ) بعد الطيئة ويقال ذهب ماله وبقي َن ْبذٌ منه ونُ ْبذَةٌ‬
‫أَي شيء يسي وبأَرض كذا نَ ْبذٌ من مال من كلٍ وف رأْسه نَ ْبذٌ من شَيْب وأَصاب الَرض نَ ْبذٌ‬
‫من مطر أَي شيء يسي وف حديث أَنس إِنا كان البياض ف عنفقته وف الرأْس نَ ْبذٌ أَي يسي‬
‫من شيب يعن به النب صلى ال عليه وسلم وف حديث ُأمّ عطيّة ُن ْبذَةُ ُقسْطٍ وأَظفارٍ أَي ِق ْطعَةٌ‬
‫منه ورأَيت ف ال ِعذْقِ نَبْذا من ُخضْرَة وف اللحية نَبْذا من شيب أَي قليلً وكذلك القليل من‬
‫الناس والكلِ والِ ْنَبذَةُ الوِسادَةُ ا ُلتّ َكأُ عليها هذه عن اللحيان وف حديث عديّ بن حات أَن النب‬
‫صلى ال عليه وسلم أَمر له لا أَتاه ِبمِ ْنَبذَةٍ وقال إِذا أَتاكم كري قوم فأَكرموه وسيت الوِسادَةُ‬
‫جعَلَ‬
‫مِنَْبذَةً لَنا ُتنَْبذُ بالَرض أَي تطرح للجلوس عليها ومنه الديث فأَمر بالسّتْرِ َأنْ ُيقْطَعَ وُي ْ‬
‫له منه وسادتان منبوذتان ونََبذَ العِرْقُ يَ ْنِبذُ نَبْذا ضرب لغة ف نبض وف الصحاح يَ ْنِبذُ نَبَذانا لغة‬
‫ف نبض وال أَعلم‬

‫( ‪)3/511‬‬

‫( نذ ) النّواجذ أَقصى الَضراس وهي أَربعة ف أَقصى الَسنان بعد الَرْحاءِ وتسمى ضرس‬
‫اللُم لَنه ينبت بعد البلوغ وكمال العقل وقيل النواجذ الت تلي الَنْيابَ وقيل هي الَضراس‬
‫كلها نوا ِجذُ ويقال ضحك حت بدت نواجذه إِذا استغرق فيه الوهري وقد تكون النواجذ‬
‫للفرس وهي الَنياب من الف والسّوالِغُ من الظّلْف قال الشماخ يذكر إِبلً حداد الَنياب‬
‫جذُ شدة العض بالناجذ وهو السن بي‬
‫لدَإِ الوَقِيعِ والنّ ْ‬
‫يُبَاكِرْنَ العِضاهَ ِب ُمقَْنعَاتٍ نَوا ِج ُذهُنّ كا ِ‬
‫الناب والَضراس وقول العرب بدت نواجذه إِذا أَظهرها غضبا أَو ضحكا و َعضّ على ناجذه‬
‫جذٌ‬
‫جذٌ مُجَ ّربٌ وقيل هو الذي أَصابته البليا عن اللحيان وف التهذيب رجل مُنَ ّ‬
‫تَّنكَ ورجل مَُن ّ‬
‫جذٌ الذي جرّب الُمور وعرفها وأَحكمها وهو الجرّب والُجرّب قال سحيم بن وثيل وماذا‬
‫ومَُن ّ‬
‫جذَن مُدَاوَرةُ‬
‫خسِي مُجَْت ِمعٌ أَ ُشدّي ونَ ّ‬
‫َيدّرِي الشعراءُ من وقد جاوزتُ َحدّ الَربعيِ ؟ أَخُو ْ‬
‫الشّؤون مداورة الشؤون يعن مداولة الُمور ومعالتها وَيدّرِي َيخْتِ ُل ويقال للرجل إِذا بلغ‬
‫أَشدّه قد عضّ على ناجذه وذلك أَن الناجذ َيطْلعُ إِذا أَس ّن وهو أَقصى الَضراس واختلف‬
‫الناس ف النواجذ ف الب الذي جاءَ عن النب صلى ال عليه وسلم أَنه ضحك حت بدت‬
‫نواجذه وروى عبد خي عن عليّ رضي ال عنه أَن اللكي قاعدان على ناجذَي العبد يكتبان‬
‫يعن سنيه الضاحكي وها اللذان بي الناب والَضراس وقيل أَراد النابي قال أَبو العباس معن‬
‫النواجذ ف قول علي رضي ال عنه الَنياب وهو أَحسن ما قيل ف النواجذ لَن الب أَنه صلى‬
‫ال عليه وسلم كان جل ضحكه تبسما قال ابن الَثي النواجذ من الَسنان الضواحك وهي‬
‫الت تبدو عند الضحك والَكثر الَشهر أَنا أَقصى الَسنان والراد ا َلوّل أَنه ما كان يبلغ به‬
‫الضحك حت تب ُدوَ أَواخر أَضراسه كيف وقد جاء ف صفة ضحكه صلى ال عليه وسلم جُلّ‬
‫ضحكه التبسم ؟ وإِن أُريد با الَواخر فالوجه فيه أَن يريد مبالغة مثله ف ضحكه من غي أَن‬
‫يراد ظهور نواجذه ف الضحك قال وهو أَقيس القولي لشتهار النواجذ بأَواخر الَسنان ومنه‬
‫حديث العِرْباض َعضّوا عليها بالنواجذ أَي تسكوا با كما يتمسك العاضّ بميع أَضراسه ومنه‬
‫صلّبَ ف‬
‫حديث عمر رضي ال عنه ولن َيلِيَ الناسَ َكقُرَشِيّ َعضّ على ناجذه أَي صبَرَ وَت َ‬
‫الُمور والَنا ِجذُ ال َفأْرُ ال ُعمْيُ واحدها جُ ْلذٌ كما أَن الَخَاضَ من الِبل إِنا واحدها َخ ِلفَةٌ ورب‬
‫ل ْلذِ كذا قال الفأْر ث قال العمي يذهب ف الفأْر إِل النس‬
‫شيء هكذا وقد تقدم ف ا ُ‬
‫والَنْجُذانُ ضَ ْربٌ من النبات هزته زائدة لكثرة ذلك ونونا أَصل وإِن ل يكن ف الكلم أَ ْفعُلٌ‬
‫لكن الَلف والنون مُسَهّلتان للبناء كالاء وياء النسب ف أَسْنمَة وأَْيبُليّ‬

‫( ‪)3/513‬‬

‫ص منه تقول َن َفذْت أَي جُزْت وقد َنفَذَ‬
‫( نفذ ) النّفاذ الواز وف الحكم جوازُ الشيء واللو ُ‬
‫يَ ْن ُفذُ َنفَاذا وُنفُوذا ورجل نا ِفذٌ ف أَمره وَنفُوذٌ وَنفّاذٌ ماضٍ ف جيع أَمره وأَمره نافذ أَي مُطاع‬
‫وف حديث بِرّ الوالدين الستغفارُ لما وإِنْفاذُ عهدها أَي إِمضاء وصيتهما وما عَهِدا به قبل‬
‫موتما ومنه حديث الحرم إِذا أَصاب أَهلَه يَ ْنفُذان لوجههما أَي يضيان على حالما ول يُبْطلن‬
‫حجهما يقال رجل نافذ ف أَمره أَي ماض وَن َفذَ السّ ْهمُ ال ّرمِيّةَ وَن َفذَ فيها يَ ْن ُفذُها َنفْذا وَنفَاذا‬
‫خالط جوفها ث خرج طرَفُه من الشق الخر وسائره فيه يقال َن َفذَ السهمُ من الرمية يَ ْن ُفذُ َنفَاذا‬
‫وَن َفذَ الكتابُ إِل فلن َنفَاذا وُنفُوذا وَأْن َفذْتُه أَنا والتّ ْنفِيذُ مثله وطعنة نافذة منتظمة الشقي قال‬
‫ابن سيده والنّفاذ عند الَخْفش حركة هاء الوصل الت تكون للِضمار ول يتحرك من حروف‬
‫الوصل غيها نو فتحةِ الاء من قوله رَ َحلَتْ ُسمَّيةُ ُغ ْدوَةً أَحالَها وكسرة هاء ترّدَ الجنون من‬
‫كسائه وضمة هاء وب َل ٍد عاميةٍ أَعماؤه سى بذلك لَنه أَنفذ حركة هاء الوصل إِل حرف‬
‫الروج وقد دلت الدللة على أَن حركة هاء الوصل ليس لا قوّة ف القياسد من قبل أَنّ‬
‫حروف الوصل التمكنة فيه الت هي‬
‫( * قوله « الت هي » الضمي يعود إل حروف الوصل وقوله الاء مبتدأ ثان ) الاء ممولة ف‬
‫الوصل عليها وهي الَلف والياء والواو ل يكنّ ف الوصل إِلّ سواكن فلما تركت هاء الوصل‬
‫شابت بذلك حروف الروي وتنلت حروف الروج من هاء الوصل قبلها منلة حروف‬
‫الوصل من حرف الروي قبلها فكما سيت حركة هاء الوصل‬
‫( * قوله « فكما سيت حركة هاء الوصل إل » كذا بالصل وفيه تريف ظاهر والول أن‬
‫يقال فكما سيت حركة الروي مرى لن الصوت جرى إل وقوله وتكن با اللي كما سيت‬
‫إل الول حذف لفظ كما هذه لنه ل معن لا وقد اغتر صاحب شرح القاموس بذه النسخة‬
‫فنقل هذه العبارة بغي تأمل فوقع فيما وقع فيه الصنف ) نَفاذا لَن الصوت جرى فيها حت‬
‫استطال بروف الوصل وتكن با اللي كما سيت حركة هاء الوصل نَفاذا لَن الصوت نفذ‬
‫فيها إِل الروج حت استطال با وتكن الد فيها ونفوذ الشيء إِل الشيء نو ف العن من‬
‫جريانه نوه فإِن قلت فهل سيت لذلك ُنفُوذا ل َنفَاذا ؟ قيل أَصله « ن ف ذ » ومعن تصرفها‬
‫لدّةُ والضاء والنفوذ هو القطع والسلوك‬
‫موجود ف النفاذ والنفوذ جيعا أَل ترى أَن النفاذ هو ا ِ‬
‫؟ فقد ترى العنيي مقتربي إِل أَن النفاذ كان هنا بالستعمال أَول أَل ترى َأنّ أَبا السن‬
‫الَخفش سى ما هو نو هذه الركة تعديا وهو حركة الاء ف نو قوله قَرِيَبةٌ ُن ْدوَتُه من‬
‫لدّةُ وا َلضَاءُ كله أَدن إِل التعدي والغلو من الريان والسلوك لَن كل‬
‫حمَضهى والّنفَاذُ وا ِ‬
‫مَ ْ‬
‫متعدّ متجاوز وسالك فهو جار إِل مدًى مّا وليس كل جار إِل مدى متعديا فلما ل يكن ف‬
‫القياس تريك هاء الوصل سيت حركتها نفاذا لقربه من معن الِفراط والدّة ولا كان القياس‬
‫ف الروي أَن يكون متحركا سيت حركته الجرى لَن ذلك على ما بيّنا أَخفض رتبة من النفاذ‬

‫الوجود فيه معن الدة والضاء القارب للتعدي والِفراط فلذلك اختي لركة الروي الجرى‬
‫ولركة هاء الوصل النفاذ وكما أَن الوصل دون الروج ف العن لَن الوصل معناه القاربة‬
‫والقتصاد والروج فيه معن التجاوز والِفراط كذلك الركتان الؤدّيتان أَيضا إِل هذين‬
‫الرفي بينهما من التقارب ما بي الرفي الادثي عنهما أَل ترى أَن استعمالم « ن ف ذ »‬
‫بيث الِفراط والبالغة ؟ وأَْن َفذَ الَمر قضاه والّن َفذُ اسم الُْنفَاذِ وأَمر بَِن َفذِهِ أَي بِإنْفاذِهِ التهذيب‬
‫وأَما الّن َف ُذ فقد يستعمل ف موضع إِنْفاذِ الَمر تقول قام السلمون ِبَن َفذِ الكتاب أَي بإِنفاذ ما فيه‬
‫وطعنة لها َن َفذٌ أَي نافذة وقال قيس بن الطيم َطعَنْتُ ابنَ عَ ْبدِ القيس َطعْنَةَ ثائرٍ لا َن َفذٌ لول‬
‫الشّعاعُ أَضاءها والشعاع ما تطاير من الدم أَراد بالنفذ الَ ْنفَذ يقول نفذت الطعنة أَي جاوزت‬
‫الانب الخر حت يُضيءَ َنفَذُها خرقَها ولول انتشار الدم الفائر لَبصر طاعنها ما وراءها أَراد‬
‫لا نفذ أَضاءها لول شعاع دمها وَن َفذُها نفوذها إِل الانب الخر وقال أَبو عبيدة من دوائر‬
‫شقّي جيعا فإِن كانت ف شق واحد فهي َهقْ َعةٌ‬
‫الفرس دائرة نافذة وذلك إِذا كانت ا َلقْعَة ف ال ّ‬
‫وأَتى ِبَنفَذ ما قال أَي بالخرج منه والنفذ بالتحريك ا َلخْرج والَخْلص ويقال لنفذ الراحة ن َفذٌ‬
‫وف الديث أَيا رجل أَشادَ على مسلم با هو بريءٌ منه كان حقا على ال أَن يعذبه أَو يأْت‬
‫خرَج منه وف حديث ابن مسعود إِنكم مموعون ف صعيد واحد َي ْن ُفذُكم‬
‫بَِن َفذِ ما قال أَي بالَ ْ‬
‫البصرُ يقال منه أَنفذت القوم إِذا خرقتهم ومشيت ف وسطهم فإِن جزتم حت ُتخَ ّلفَهم قلت‬
‫ن َفذْتُهم بل أَلف أَْن ُفذُهم قال ويقال فيها بالَلف قال أَبو عبيد العن أَنه ينفذهم بصر الرحن‬
‫حت يأْت عليهم كلهم قال الكسائي يقال ن َفذَن بصرُه يَ ْن ُفذُن إِذا بلغن وجاوزن وقيل أَراد‬
‫يَ ْن ُفذُهم بصر الناظر لستواء الصعيد قال أَبو حات أَصحاب الديث يروونه بالذال العجمة وإِنا‬
‫هو بالدال الهملة أَي يبلغ أَولم وآخرهم حت يراهم كلهم ويستوعبهم من َن َفدَ الشيءَ وأَن َفدْته‬
‫وحلُ الديث على بصر البصر أَول من حله على بصر الرحن لَن ال يمع الناس يوم القيامة‬
‫ف أَرض يشهد جيعُ اللئق فيها ماسبة العبد الواحد على انفراده ويرون ما يصي إِليه ومنه‬
‫حديث أَنس جُمعوا ف صَرْ َدحٍ َي ْن ُفذُهم البصر ويسمعهم الصوت وأَمرٌ َنفِيذٌ ُموَ ّطأٌ والُنَْت َفذُ‬
‫سعَةُ وَن َفذَهم البصر وأَْن َف َذهْم جاوزهم وأَْن َفذَ القومَ صار بينهم وَن َفذَهم جازهم وتلّفهم ل‬
‫ال ّ‬
‫يُخَص به قوم دون قوم وطريق نافذ سالك وقد َن َفذَ إِل موضع كذا يَ ْن ُفذُ والطريق النافذ الذي‬
‫يُسلك وليس بسدود بي خاصة دون عامة يسلكونه ويقال هذا الطريق َي ْنفُذُ إِل مكان كذا‬
‫وكذا وفيه مَ ْن َفذٌ للقوم أَي مَجَازٌ وف حديث عمر أَنه طاف بالبيت مع فلن فلما انتهى إِل‬
‫الركن الغرب الذي يلي الَسود قال له أَل َتسَْتلِم ؟ فقال له اْنفُذ عنك فإِن النب صلى ال عليه‬
‫وسلم ل يَسَْت ِلمْه أَي دعه وتاوزه يقال سِرْ عنك واْن ُفذْ عنك أَي امض عن مكانك وجزه أَبو‬
‫سعيد يقال للخصوم إِذا ارتفعوا إِل الاكم قد تنافذوا اليه بالذال أَي خَلَصوا اليه فإِذا أَدل كل‬
‫واحد منهم بجته قيل قد تنافذوا بالذال أَي أَنفذوا حجتهم وف حديث أَب الدرداء ِإنْ نا َفذْتم‬

‫نافذوك نا َفذْت الرجل إِذا حاكمته أَي إِن قلت لم قالوا لك ويروى بالقاف والدال الهملة وف‬
‫حديث عبد الرحن بن الَزرق أَل رجل ُينْفذُ بيننا ؟ أَي يكم وُيمْضي أَمرَه فينا يقال أَمره نافذ‬
‫أَي ماض مطاع ابن الَعراب أَبو الكارم النوافذ كلّ َس ّم يوصل إِل الّنفْسِ فَرَحا أَو تَرَحا قلت‬
‫له َسمّها فقال ا َلصْرَانِ والِنّابَتَانِ والفمُ والطّبّيجَة قال وا َلصْران ثقبا الُذني والِنّابتان َسمّا‬
‫الَنْفِ والعرب تقول ِسرْ عنك أَي جُ ْز وامض ول معن لعنك‬

‫( ‪)3/514‬‬
‫( نقذ ) َن َقذَ َنقْذا نا وأَْن َقذَه هو وتنقّذه واستنقذه والّن َقذُ بالتحريك والنقيذ والنقيذة ما استُنْقذ‬
‫وهو َفعَل بعن مفعول مثل َن َفضٍ وقََبضٍ الوهري أَنقَذَه من فلن واستنقذه منه وتََنقّذه بعن‬
‫أَي نّاه وخلّصه وفرس َن َقذٌ إِذا أُ ِخذَ من قوم آخرين وخيل نقائذ تُُن ّق َذتْ من أَيدي الناس أَو‬
‫العدوّ واحدها َنقِيذٌ بغي هاء عن ابن الَعراب وأَنشد وزُفّتْ ِل َق ْومٍ آخرينَ َكأَنّها َنقِيذٌ َحوَاها‬
‫صدِ قال ُلقَ ْيمُ بن َأوْسٍ الشّيْبان أَو كان شُكرك أَن ز َعمْت نفاسةً َن ْقذِيكَ‬
‫الرّمحُ من تتِ ُم ْق ِ‬
‫أَمسِ وليتن ل أَشْ َهدِ َن ْقذِيك من الِنقاذ كما تقول ضَرْبِيكَ قال الَزهري تقول َن َقذْتُه وأَنقذته‬
‫واستنقذته وتنقّذته أَي خلصته ونّيته وواحد اليل النقائذ َنقِيذ بغي هاء والنقائذ من اليل ما‬
‫أَنقذته من العدوّ وأَخذته منهم وقيل واحدها نقيذة قال الَزهري وقرأْت بط شر النقيذة‬
‫حدْثانِ كلّ َنقِيذَةٍ أُنُفٍ كلئِحَة ا ُلضِلّ‬
‫الدّرْع ا ُلسْتَ ْنقَذة من عدوّ قال يزيد بن الصعق َأ ْعدَ ْدتُ لل ِ‬
‫جَرُور ُأنُف ل يلبسها غيه كلئحة ا ُلضِلّ يعن السراب وقال الفضل النقيذة الدرع لَن‬
‫صاحبها إِذا لبسها أَنقذته من السيوف والُنف الطويلة جعلها تبق كالسّراب لدّتا ورجل‬
‫َن َقذٌ مُسْتَ ْنقَذ ومُ ْنقِذٌ من أَسائهم وَن َقذَة موضع‬

‫( ‪)3/516‬‬
‫( نرذ ) ُنمْروذ ملك معروف وقد تقدم ف الدال الهملة‬

‫( ‪)3/516‬‬
‫( هبذ ) هََبذَ يَهِْبذُ‬
‫( * قوله « يهبذ » ضبط ف الصل بشكل القلم بكسرة تت الباء ومقتضى صنيع القاموس أنه‬
‫من باب كتب ) هَبْذا عدا يكون ذلك للفرس وغيه ما َي ْعدُو وَأهَْب َذ واهْتََب َذ وهاَبذَ أَسرع ف‬

‫مَشْيَتِه أَو طيانه كها َذبَ قال أَبو خراش يُبادِرُ جُنْحَ الليل فهو مُهاِبذٌ يَحُتّ الناحَ بالتَّبسّطِ‬
‫والقَ ْبضِ والُهاَبذَة الِسراع قال مُهَاَبذَةً ل تَتّرِك حي ل يكن لا مَشْ َربٌ إِل بِناءٍ مَُنضّبِ‬

‫( ‪)3/517‬‬
‫( هذذ ) ا َلذّ وا َلذَذُ سرعة القطع وسرعة القراءة َهذّ القرآن يَ ُهذّه َهذّا يقال هو يَ ُهذّ القرآنَ‬
‫خلَبِ وإِ ْزمِيلٌ َه ّذ و َهذُوذٌ أَي حادّ‬
‫َهذّا ويهذّ الديث هذّا أَي يَسْرُده وأَنشد كَ َهذّ الَشاءَةِ بالِ ْ‬
‫وف حديث ابن عباس وقال له رجل قرأْت ا ُل َفصّل الليلة فقال َأ َهذّا كَهذّ الشعر ؟ أَراد أَتَ ُهذّ‬
‫القرآن َهذّا فتسرع فيه كما تسرع ف قراءة الشعر ونصبه على الصدر وشَفْرَة َهذُوذٌ قاطعة‬
‫وسكي هذوذ قَطّاع وضربا َهذَاذَيْك أَي َهذّا بعد هذّ يعن قطعا بعد قطع قال الشاعر ضَرْبا‬
‫َهذَاذَيْك و َطعْنا و ْخضَا قال سيبويه وإِن شاء حله على أَن الفعل وقع ف هذه الال وقول‬
‫ختُوما عليه سيَاعُه هذاذيْك حت أَْن َفدَ الدّنّ أَ ْج َمعَا فسره أَبو حنيفة فقال‬
‫الشاعر فَبَاكَرَ مَ ْ‬
‫َهذَاذَيْك هذّا بعد هذّ أَي شربا بعد شرب يقول باكر الدن ملوءا وراح وقد فرّغه وتقول‬
‫للناس إِذا أَردت أَن يكفّوا عن الشيء هذاذيكَ وهَجاجَيْك على تقدير الثني قال عبد بن‬
‫السحاس إِذا ُشقّ ُبرْدٌ ُشقّ بالبد مثلُه هذاذيك حت ليس للبُرْدِ لبِسُ تزعم النساء أَنه إِذا َشقّ‬
‫عند البِضاع شيئا من ثوب صاحبه دام الود بينهما وإِل تاجرا واهتذذت الشيء اقتطعته‬
‫بسرعة قال ذو الرمة وعَ ْبدُ َيغُوثٍ َتحْجِلُ الطيُ حولَه قد ا ْهَتذّ عَرْشَيْه الُسامُ ا ُل َذكّرُ ويروى قد‬
‫احتز يريد بعبد يغوثَ هذا عَ ْبدَ َيغُوثَ بن وقّاص الارثي ول يقتل ف العركة وإِنا قتل بعد‬
‫شمِيّة كَأنْ ل تَرَ َقبْلي أَسيا ياِنيَا الَزهري يقال‬
‫حكُ من شَيخة عَ ْب َ‬
‫ضَ‬
‫الَسر أَل تراه يقول وَت ْ‬
‫حَجَازَيْك و َهذَاذيك قال وهي حروف ِخلْقتها التثنية ل تغي وحجازيك أَمره أَن يجُز بينهم‬
‫قال ويتمل أَن يكون معناه كف نفسك قال وهذاذيك يأْمره أَن يقطع أَمر القوم وهذّه بالسيف‬
‫صعْب‬
‫هذّا قطعه ك َهذَأَهُ وسيف َهذْهاذٌ و ُهذَا ِهذٌ قطّاع وقَ َربٌ َهذْهاذٌ بَعيدٌ َ‬

‫( ‪)3/517‬‬
‫( هربذ ) الِرِْبذُ بالكسر واحد الَراِبذَة الجوس وهم َق َومَة بيت النار الت للهند فارسي معرب‬
‫وقيل عظماء الند أَو علماو هم والِ ْرِبذَى مِشَْيةٌ فيها اختيال َك َمشْي الرابذة وهم حكام‬
‫الجوس قال امرؤ القيس مَشَى الِ ْرِبذَى ف دَفّه ث فَرْفَرَا وقيل هو الختيال ف الشي وقال أَبو‬
‫عبيد الِرْبذي مِشْية تشبه مِشْية الرابذة حكاه ف سي الِبل قال ول نظي لذا البناء والَرْبَذة‬
‫سي دون الَبب وعدا الملُ الِرْبذي أَي ف ُشِقّ‬

‫( ‪)3/517‬‬
‫( هذ ) الَماذِيّ السّرْعة ف الري يقال إِنه لذو هَماذِيّ ف جريه وقيل هي ضرب من السي‬
‫لدّ ف السي والَماذِيّ البعي السريع وكذلك‬
‫غي أَنه أَوماء با إِل السريعة وقال شر الَماذِيّ ا ِ‬
‫الناقة بل هاء وهَماذِيّ الطر شدّته والَماذِيّ تارات شداد تكون ف الطر والسّباب والَرْي مرة‬
‫يشتد ومرة يسكن قال العجاج منه هَماذِيّ إِذا حَ ّرتْ وحَرْ وحَرّ هَماذِيّ وأَنشد الَصمعي يُ ْربِعُ‬
‫ُشذّاذا إِل شُذاذِ فيها هَماذِيّ إِل هَماذِي ويوم ذو هَماذِيّ وحُماذِيّ أَي شدة حر عن ابن‬
‫ت ويومٍ ذي هَماذِيّ تَ ْلتَظي به القورُ من وهْجِ اللظى‬
‫الَعراب وأَنشد لمام أَخي ذي الرمة قَ َطعْ ُ‬
‫وفَراهِنُه‬
‫( * قوله « فراهنه » كذا بالصول الت بأيدينا وكذا ف شرح القاموس )‬

‫( ‪)3/518‬‬
‫( هنبذ ) الَنَْبذَة الَمر الشديد‬

‫( ‪)3/518‬‬
‫( هوذ ) ا َلوْذَةُ القطاة الُنثى وف الصحاح َهوْذة القطاةُ وخص بعضهم با الُنثى وبا سي‬
‫ضعَا‬
‫ج ْد غي مُتّئِبٍ إِذا تعمم فوق التاج أَو و َ‬
‫سُ‬
‫الرجلُ َهوْذَةَ قال الَعشى من يَ ْلقَ َهوْذَةَ يَ ْ‬
‫والمع هُوذ على طرح الزائد قال الطرماح من الُوذِ َكدْراءُ السّراةِ وَلوْنُها َخصِيفٌ َك َلوْنِ‬
‫الَ ْيقُطانِ ا ُلسَيّح وقيل َهوْذَةُ ضرب من الطي غيها والاذَة شجرة لا أَغصان سبطة ل ورق لا‬
‫وجعها الاذ قال الَزهري روى هذا النضر قال والحفوظ ف باب الشجار الاذ‬

‫( ‪)3/518‬‬
‫( وجذ ) الوَ ْجذُ باليم النقرة ف البل ُتمْسك الاء ويستنقع فيها وقيل هي البكة والمعِ‬
‫وجْذان ووِجاذٌ قال أَبو ممد الفقعسي يصف الَثاف غَيْرَ أَثاف مِرْجلٍ جَواذِي كأَنّهنّ ِقطَعُ‬
‫الَفلذِ ُأسّ جَرامِيزَ على وِجاذِ الَثاف حجارة القدر والواذي جع جاذ وهو النتصب والَفْلذ‬
‫جع فِلْذ القطعة‬
‫( * قوله « جع فلذ القطعة » كذا بالصل والذي ف الصحاح الفلذ كبد البعي والمع أفلذ‬

‫والفلذة القطعة من الكبد ) من الكبد والراميز الياض واحدها جرموز قال سيبويه وسعت‬
‫من العرب من يقال له أَما تعرف بكان كذا وكذا وَجْذاّ ؟ وهو موضع ُيمْسك الاء فقال بلى‬
‫وِجاذا أَي أَعرف با وِجاذا أَبو عمرو أَوجَذته على الَمر اياذا إِذا َأكْرَهته‬

‫( ‪)3/518‬‬
‫( وذذ ) الوَ ْذوَذَة السرعة ورجل وَذْواذٌ سريع الشي ومر الذئب ُيوَ ْذوِذُ مَرّ مَرّا سريعا َووَ ْذوَذُ‬
‫الرأَة بُظارتا إِذا طالت قال الشاعر من اللّئي ا ْستَفاد بنو ُقصَيّ فجاء با َووَ ْذوَذُها يَنُوس‬

‫( ‪)3/519‬‬
‫( ورذ ) ورَذَ ف جانبه أَبطأَ‬

‫( ‪)3/519‬‬
‫( وقذ ) الوقْذ شدة الضرب وَقَذه َي ِقذُه وَقْذا ضربه حت استَرْخى وأَشرف على الوت وشاة‬
‫مَوْقُوذَة قتلت بالشب وقد و َقذَ الشاة وقْذا وهي موْقُوذة ووقِيذٌ قتلها بالشب وكان فعله قوم‬
‫فنهى ال عز وجل عنه ابن السكيت و َقذَه بالضرب وا َلوْقوذة الوَقِيذُ الشاة تُضرب حت توت‬
‫ث تؤكل قال الفراء ف قوله والنخنقة والوقوذة الوقوذة الضروبة حت توت ول ُتذَ ّك ووُ ِقذَ‬
‫الرجلُ فهو موقوذ ووقيذ والوقيذ من الرجال البطيء الثقيل كأَنّ ثقله وضعفه و َقذَه والوقيذ‬
‫والوقود الشديد الرض الذي قد أَشرف على الوت وقد و َقذَه الرضُ والغم قال ابن جن‬
‫قرأْت على أَب عليّ عن أَب بكر عن بعض أَصحاب يعقوب عنه قال يقال تركته وَقيذا ووَقِيظا‬
‫قال قال الوجه عندي والقياس أَن يكون الذال بدلً من الظاء لقوله عز وجل والنخنقة‬
‫والوقوذة ولقولم وقذه قال ول أَسع وقَظَه ول َموْقوظة فالذال إِذا أَعم تصرفا قال ولذلك‬
‫قضينا على أَن الذال هي الَصل وقال الَحر ضربه فوقظه الليث حِلَ فلنٌ وَقِيذا أَي ثقيلً دَنِفا‬
‫شفِيا وف حديث عمر أَنه قال إِن لَعلمُ مت َتهْ ِلكُ العربُ إِذا ساسها من ل ُيدْرك الاهلية‬
‫مُ ْ‬
‫خنُه ويبلغ منه مبلغا‬
‫فيأْخُذ بأَخلقها ول يُدركه الِسلمُ َفَيقِذه الورع قوله فَي ِقذُه أَي يُسكّنُه ويُثْ ِ‬
‫جمُل ويقال وقذه اللم إِذا سكّنَه والوقذ ف الَصل الضرب‬
‫ينعه من انتهاك ما ل يل ول يَ ْ‬
‫سرَه‬
‫الُثْخن والكسر وف حديث عائشة رضي ال عنها فو َقذَ النّفاقَ وف روايةٍ الشيطانَ أَي ك َ‬
‫ودَمغَه وف حديثها أَيضا وكان وَقِيذَ الوانح أَي مزون القلب كأَن الزن قد كسره وضعّفه‬

‫والوانح تبس القلب وَتحْويه فأَضاف الوُقُوذَ إِليها وقال خالد الوقذ أَن ُيضْرَب فاِئقُه أَو‬
‫خُشّاو ه من وراء أُذنيه وقال أَبو سعيد الوَ ْقذُ الضرب على َفأْسِ القَفا فتصي هدّتا إِل الدماغ‬
‫فيذهب العقل فيقال رجل موقوذ وقد و َقذَه اللم سكّنه ويقال ضربه على َموْ ِقذٍ من مَواقِذه‬
‫وهي الِرْفق أَو طرف ا َلنْكِب أَو الكعب وأَنشد للَعشى َيلْوينَن دَيْن النّهار وَأَقَْتضِي دَيْن إِذا‬
‫وَ َقذَ النّعاس الرّ ّقدَا أَي صاروا كأَنم سُكارى من النعاس ابن شيل الوَقِيذُ الذي يُغشى عليه ل‬
‫ق وناقة ُموَ ّقذَة أَثّر‬
‫ُيدْرى أَميت أَم ل ويقال و َقذَه النعاسُ إِذا غلبه ورجل وقيذ أَي ما به طِ ْر ٌ‬
‫الصّرارُ ف أَخْلفها من َشدّه وقيل هي الت يَ ْرغَثُها ولدها أَي يَ ْرضَعُها ول يرج لبنها إِل نزرا‬
‫لعظم ضرعها فيُو ِقذُها ذلك ويأْخُذها له دا ٌء وورمٌ ف الضرع والوقاِئذُ حجارة مفروشة واحدتا‬
‫وَقيذَة‬

‫( ‪)3/519‬‬
‫( ولذ ) وَلذَ ولْذا أَسرع الَشي ورجل وَلّذ مَلّذ والعنيان متقاربان وال أَعلم‬

‫( ‪)3/520‬‬
‫( ومذ ) ابن الَعراب الوَ ْمذَةُ البياض النقيّ وال أَعلم‬

‫( ‪)3/520‬‬
‫( ر ) الراء من الروف الجهورة وهي من الروف الذّلْق وسيت ذُلْقا لَن الذّلقَة ف النطق‬
‫إِنا هي بطَرَف أَسَ َلةِ اللسان والروف الذلق ثلثة الراء واللم والنون وهن ف حيز واحد وقد‬
‫ذكرنا ف َأوّل حرف الباء دخولَ الروف الستة الذّلقِ والشفويةِ كَثرةَ دخولا ف أَبنية الكلم‬

‫( ‪)3/520‬‬
‫( أبر ) أََبرَ النخلَ والزرعَ َيأْبُره ويأْبِرُه َأبْرا وإِبارا وإِبارَة وأَبّره أَصلحه وْأتَبَرتَ فلنا سأَلتَه أَن‬
‫يأْبُر نلك وكذلك ف الزرع إِذا سأَلته أَن يصلحه لك قال طرفة وَلِيَ الَصلُ الذي ف مثلِه‬
‫يُص ِلحُ البِرُ زَ ْرعَ الؤتَبِرْ والبر العامل وا ُلؤَْتبُ ربّ الزرع والأْبور الزرع والنخل ا ُلصْلَح وف‬
‫حديث عليّ بن أَب طالب ف دعائه على الوارج أَصابَكم حاصِبٌ ول بقِيَ منكم آبرِ أَي رجل‬

‫يقوم بتأْبي النخل وإصلحها فهو اسم فاعل من أَبَر الخففة ويروى بالثاء الثلثة وسنذكره ف‬
‫يهِم والَمرُ تَحقِرُهُ وقد يَنْمي قال ثعلب العن أَنم قد حالفوا‬
‫موضعه وقوله أَنْ يأْبُروا زَرعا لغ ِ‬
‫أَعداءَهم ليستعينوا بم على قوم آخرين وزمن الِبار َزمَن تلقيح النخل وإِصلحِه وقال أَبو‬
‫حنيفة كل إِصلحٍ إِبارة وأَنشد قول حيد ِإنّ الِباَلةَ أَْلهَتْن إِبارَتُها حت أَصي َدكُما ف بعضِها‬
‫قَنَصا فجعل إِصلحَ الِبالة إِبارَة وف الب خَيْر الال مُهْرة َمأْمُورة وسِكّة َمأْبُورة السّكّة الطريقة‬
‫ا ُلصْ َطفّة من النخل والأْبُورة الُ َلقّحة يقال أََب ْرتُ النخلة وأَّبرْتا فهي مأْبُورة ومُؤَبّرة وقيل السكة‬
‫سكة الرث والأْبُورة ا ُلصْ َلحَة له أَرادَ َخيُ الال نتاج أَو زرع وف الديث من باع نلً قد‬
‫أُبّرت َفَثمَرتُها للبائع إِلّ أَن يشترط الُبْتاع قال أَبو منصور وذلك أَنا ل تؤبر إِل بعد ظهور‬
‫ثرتا وانشقاق طلعها وكَوافِرِها من َغضِيضِها وشبه الشافعي ذلك بالولدة ف الِماء إِذا أُبِيعَت‬
‫حاملً تَبِعها ولدها وإِن ولدته قبل ذلك كان الولد للبائع إِل أَن يشترطه البتاع مع الُم‬
‫وكذلك النخل إِذا أُبر أَو أُبيع‬
‫( * قوله « أباع » لغة ف باع كما قال ابن القطاع ) على التأْبي ف العنيي وتأْبي النخل‬
‫تلقيحه يقال نلة ُمؤَبّرة مثل مأْبُورة والسم منه الِبار على وزن الِزار ويقال تأَبّر الفَسِيلُ إذا‬
‫ضنّ أَهلُ النّخْلِ بالفُحول يقول تَ َلقّحي من‬
‫قَبِل الِبار وقال الراجز َتأَبّري يا خَيْ َرةَ الفَسِيلِ ِإذْ َ‬
‫غي تأْبي وف قول مالك بن أَنس يَشترِطُ صاحب الَرض على الساقي كذا وكذا وإِبارَ النخل‬
‫وروى أَبو عمرو بن العلء قال يقال نل قد أُبّرَت ووُبِ َرتْ وأُِب َرتْ ثلث لغات فمن قال ُأبّرت‬
‫فهي ُمؤَبّرة ومن قال وُبِرَت فهي مَوْبُورَة ومن قال ُأبِرَت فهي َمأْبُورة أَي مُلقّحة وقال أَبو عبد‬
‫الرحن يقال لكل مصلح صنعة هو آبِرُها وإِنا قيل للملقّح آبر لَنه مصلح له وأَنشد َفإِنْ أَنْتِ‬
‫سعْييَ فَاتْرُكي ل البيتَ آبرْهُ وكُون مَكانِيا أَي أُصلحه ابن الَعراب َأبَرَِ إِذا آذى‬
‫لَم تَ ْرضَيْ بِ َ‬
‫وأَبَرَ إِذا اغتاب وأَبَرَ إِذا َلقّحَ النخل وأََبرَ َأصْلَح وقال ا َلأْبَر والِئْب الشّ‬
‫( * قوله « الش إل » كذا بالصل ولعله الحش ) تُلقّح به النخلة وإِبرة الذراع مُسَْتدَقّها ابن‬
‫سيده وا ِلبْرة ُعظَيْم مستوٍ مع طَرَف الزند من الذراع إِل طرف الِصبع وقيل الِبرة من‬
‫الِنسان طرف الذراع الذي َيذْرَعُ منه الذراع وف التهذيب إِبرَةُ الذارع طرف العظم الذي‬
‫منه َيذْرَع الذارع وطرف عظم العضد الذي يلي الرفق يقال له القبيح و ُزجّ الِرْفق بي القَبِيح‬
‫وبي إِبرة الذراع وأَنشد حت تُلقي الِبرةُ القبيحا وإِبرة الفرس ش ِظيّة لصقة بالذراع ليست‬
‫حدّ من عرقوبيه‬
‫منها والِبرة عظم وَتَرة العُرْقوب وهو عُ َظيْم لصق بالكعب وإِبرة الفرس ما اْن َ‬
‫وف عرقوب الفرس إبرتان وها َحدّ كل عرقوب من ظاهر والِبْرة مِسَلّة الديد والمع ِإبَرٌ‬
‫وإِبارٌ قال القطامي وقوْلُ الرء يَ ْن ُفذُ بعد حي أَما ِكنَ ل تُجاوِزُها الِبا ُر وصانعها أَبّار والِبْرة‬
‫واحدة ا ِلبَر التهذيب ويقال للمِخْيط إبرة وجعها إِبَر والذي يُسوّي الِبر يقال له الَبّار وأَنشد‬
‫شر ف صفة الرياح لبن أَحر أَرَبّتْ عليها كُلّ َهوْجاء َس ْهوَةٍ زَفُوفِ التوال رَ ْحَبةِ الُتََنسّم‬

‫( * قوله « هوجاء » وقع ف البيتي ف جيع النسخ الت بأيدينا بلفظ واحد هنا وف مادة هرع‬
‫وبينهما على هذا الناس التام )‬
‫جرَفّيةٍ تَرى البِيدَ‬
‫شمِ رَفُوفِ نِيافٍ هَيْرَعٍ عَ ْ‬
‫ش ْم َ‬
‫إِبارِّيةٍ َهوْجَاء مَ ْو ِع ُدهَا الضّحَى إِذا أَرْ َزمَتْ بِورْدٍ غَ َ‬
‫جدْ فَيَافِيَ غِيطان تَ َه ّدجْ وتَ ْرَأمِ إِذا َعصّبَتْ‬
‫حنّ ول تَرَْأمْ َفصِيلً وإِن تَ ِ‬
‫من ِإعْصافِها الَرْي ترتي َت ِ‬
‫سمِ وف الديث الؤ ِمنُ كالكلبِ الأْبور وف حديث مالك‬
‫رَسْما فليْسَ بدائم به وَِتدٌ إِلّ َتحِ ّلةَ مُقْ ِ‬
‫شبَت ف جوفها فهي‬
‫بن دينار ومثَلُ الؤمن مثَلُ الشاة الأْبورة أَي الت أَكلت الِبرة ف َعلَفها فَنَ ِ‬
‫ل تأْكل شيئا وإِن أَكلت ل يَ ْنجَعْ فيها وف حديث علي عليه السلم والذي فَ َلقَ الية وبَرَأَ‬
‫خضََبنّ هذه من هذه وأَشار إِل ليته ورأْسه فقال الناس لو عرفناه َأبَرْنا ِعتْرته أَي‬
‫النّسمَة لَُت ْ‬
‫أَهلكناهم وهو من َأبَرْت الكلب إِذا أَطعمته الِبرة ف البز قال ابن الَثي هكذا أَخرجه الافظ‬
‫أَبو موسى الَصفهان ف حرف المزة وعاد فأَخرجه ف حرف الباء وجعله من البَوار اللك‬
‫والمزة ف ا َلوّل أَصلية وف الثان زائدة وسنذكره هناك أَيضا ويقال للسان مِئْب و ِمذْرَبٌ‬
‫و ِم ْفصَل و ِمقْول وإِبرة العقرب الت تلدَغُ با وف الحكم طرف ذنبها وأَبَرتْه َتأْبُرُه وَتأْبِرُه َأبْرا‬
‫لسعته أَي ضربته بإِبرتا وف حديث أَساء بنت ُعمَيْس قيل لعلي أَل تتزوّج ابنة رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم ؟ فقال مال صَفْراء ول بيضاءُ ولست بِمأْبُور ف دين فُيوَرّي با رسولُ ال‬
‫سعَتْه بإِبرتا يعن‬
‫صلى ال عليه وسلم عن إن َلوّلُ من أَسلم الأْبور من أَبرته العقربُ أَي لَ َ‬
‫لست غي الصحيح الدين ول الُتّ َهمَ ف الِسلم َفيََتأَلّفن عليه بتزويها إياي ويروى بالثاء الثلثة‬
‫وسنذكره قال ابن الَثي ولو روي لست بأْبون بالنون لكان وجها والِبْرَة والِئْبَرَة الَخية عن‬
‫اللحيان النميمة والآبِرُ النمائم وإفساد ذاتِ البي قال النابغة وذلك ِمنْ َقوْلٍ أَتاكَ أَقُولُه ومِنْ‬
‫دَسّ أَعدائي إِليك الآبرا والِْبرَةُ َفسِيلُ ا ُلقْل يعن صغارها وجعها إَِبرٌ وإِبَرات الَخية عن‬
‫حمُرات وطُرُقات والِئْبَر ما رَقّ من الرمل قال‬
‫كراع قال ابن سيده وعندي أَنه َجمْع َجمْعٍ ك ُ‬
‫كثي عزة إِل ا ِلئْبَر الرّاب من الرّملِ ذي الغَضا تَراها وقد أَ ْق َوتْ حديثا قديُها وأَبّرَ الَثَر َعفّى‬
‫عليه من التراب وف حديث الشّورى أَنّ الستة لا اجتمعوا تكلموا فقال قائل منهم ف خطبته ل‬
‫تُؤبّروا آثارَكم فَتُولِتُوا دينكم قال الَزهري هكذا رواه الرياشي بإسناد له ف حديث طويل‬
‫وقال الرياشي الّتأِْبيُ التعْفية ومَحْو الَثر قال وليس شيء من الدواب ُيؤَبّر أَثره حت ل ُيعْرف‬
‫طريقه إِل الّتفّة وهي عَناق الَرض حكاه الروي ف الغريبي وف ترجة بأَر وابَْتأَرَ الَرّ قدميه‬
‫قال أَبو عبيد ف البتئار لغتان يقال ابتأَ ْرتُ وأْتَبَرْت ابتئارا وأْتِبارا قال القطامي فإِن ل تأَْتبِرْ‬
‫رَشَدا قريشٌ فليس لسائِرِ الناسِ ائتِبَارُ يعن اصطناع الي والعروف وتقديه‬

‫( ‪)4/3‬‬

‫( أتر ) الُتْرُور لغة ف الّتؤْرُور مقلوب عنه‬

‫( ‪)4/5‬‬
‫( أثر ) الَثر بقية الشيء والمع آثار وأُثور وخرجت ف ِإثْره وف َأثَره أَي بعده وأْتَثَرْتُه وَتأَثّرْته‬
‫تتبعت أَثره عن الفارسي ويقال آثَرَ كذا وكذا بكذا وكذا أَي أَْتبَعه إِياه ومنه قول متمم بن‬
‫نويرة يصف الغيث فَآثَرَ َسيْلَ الوادِيّ ْينِ ِبدِ َيةٍ تُرَشّحُ وَ ْسمِيّا من النّبْتِ خِرْوعا أَي أَتبع مطرا تقدم‬
‫بدية بعده والَثر بالتحريك ما بقي من رسم الشيء والتأْثي إِبْقاءُ الَثر ف الشيء وأَثّرَ ف‬
‫الشيء ترك فيه أَثرا والثارُ ا َلعْلم والَِثيَةُ من الدوابّ العظيمة الَثَر ف الَرض بفها أَو‬
‫حافرها بَيّنَة الِثارَة وحكى اللحيان عن الكسائي ما ُيدْرى له أَْينَ أَث ٌر وما يدرى له ما َأثَرٌ أَي ما‬
‫يدرى أَين أَصله ول ما أَصله والِثارُ شِ ْبهُ الشّمال يُشدّ على ضَرْع العن شِبْه كِيس لئل تُعانَ‬
‫سحَى باطن خف البعي بديدة لُيقَْتصّ أَث ُرهُ وأَثَرَ خفّ البعي يأْثُرُه أَثْرا وَأثّرَه‬
‫والُثْرَة بالضم أَن يُ ْ‬
‫حَزّه والَثَرُ ِسمَة ف باطن خف البعي ُيقَْتفَرُ با َأثَرهُ والمع أُثور والِئْثَرَة والّثؤْرُور على تُفعول‬
‫بالضم حديدة ُيؤْثَرُ با خف البعي ليعرف أَثرهُ ف الَرض وقيل الُثْرة والّثؤْثور والّثأْثور كلها‬
‫علمات تعلها الَعراب ف باطن خف البعي يقال منه أَثَ ْرتُ البعيَ فهو مأْثور ورأَيت أُثرََتهُ‬
‫وُثؤْثُوره أَي موضع َأثَره من الَرض والَثِيَرةُ من الدواب العظيمة الَثرِ ف الَرض بفها أَو‬
‫سأَ ف أَثَرِه فليصل رحه الََثرُ الَجل‬
‫حافرها وف الديث من سَرّه أَن يَ ْبسُطَ الُ ف رزقه ويَنْ َ‬
‫وسي به لَنه يتبع العمر قال زهي والرءُ ما عاش مدودٌ له َأمَلٌ ل يَ ْنتَهي العمْرُ حت ينتهي الَثَرُ‬
‫شيُه ف الَرض فِإنّ من مات ل يبقى له أَثَرٌ ول يُرى لَقدامه ف الَرض أَثر‬
‫وأَصله من َأثّرَ مَ ْ‬
‫ومنه قوله للذي مر بي يديه وهو يصلي قَطَع صلتَنا قطع ال أَثره دعا عليه بالزمانة لَنه إِذا‬
‫َزمِنَ انقطع مشيه فانقطع أَثَرُه وأَما مِيَثرَةُ السرج فغي مهموزة والَثَر الب والمع آثار وقوله‬
‫عز وجل ونكتب ما قدّموا وآثارهم أَي نكتب ما أَسلفوا من أَعمالم ونكتب آثارهم أَي مَن‬
‫سنّ سُنّة حَسَنة كُتِب له ثوابُها ومَن سنّ سُنّة سيئة كتب عليه عقابا وسنن النب صلى ال عليه‬
‫وسلم آثاره والَْثرُ مصدر قولك أََث ْرتُ الديث آثُرُه إِذا ذكرته عن غيك ابن سيده وأَثَرَ‬
‫الديثَ عن القوم يأْثُرُه ويأْثِرُه أَثْرا وأَثارَةً وأُْثرَةً الَخية عن اللحيان أَنبأَهم با سُِبقُوا فيه من‬
‫الَثَر وقيل حدّث به عنهم ف آثارهم قال والصحيح عندي أَن الُثْرة السم وهي ا َلأْثَرَةُ وا َلأْثُرَةُ‬
‫وف حديث عليّ ف دعائه على الوارج ول َبقِيَ منكم آثِرٌ أَي مب يروي الديث وروي هذا‬
‫الديث أَيضا بالباء الوحدة وقد تقدم ومنه قول أَب سفيان ف حديث قيصر لول أَن َي ْأثُرُوا عن‬
‫الكذب أَي يَ ْروُون ويكون وف حديث عمر رضي ال عنه أَنه حلف بأَبيه فنهاه النب صلى ال‬
‫عليه وسلم عن ذلك قال عمر فما حلفت به ذاكرا ول آثرا قال أَبو عبيد أَما قوله ذاكرا فليس‬

‫من الذكر بعد النسيان إِنا أَراد متكلما به كقولك ذكرت لفلن حديث كذا وكذا وقوله ول‬
‫آثِرا يريد مبا عن غيي أَنه حلف به يقول ل أَقول إِن فلنا قال وأَب ل أَفعل كذا وكذا أَي‬
‫ما حلفت به مبتدئا من نفسي ول رويت عن أَحد أَنه حلف به ومن هذا قيل حديث مأْثور أَي‬
‫خبِر الناسُ به بعضُهم بعضا أَي ينقله خلف عن سلف يقال منه أَثَرْت الديث فهو َمأْثور وأَنا‬
‫يُ ْ‬
‫آثر قال الَعشى إِن الذي فيه تَمارَيْتُما ُبّينَ للسّامِعِ والثِرِ ويروى بَّينَ ويقال إِن الأْثُرة مَ ْفعُلة‬
‫من هذا يعن الكرمة وإِنا أُخذت من هذا لَنا يأْثُرها َقرْنٌ عن قرن أَي يتحدثون با وف حديث‬
‫عليّ كرّم ال وجهه وَلسْتُ بأْثور ف دين أَي لست من ُيؤْثَرُ عن ش ّر وتمة ف دين فيكون قد‬
‫وضع الأْثور َموْضع الأْثور عنه وروي هذا الديث بالباء الوحدة وقد تقدم وأُْثرَةُ العِ ْلمِ وأَثَرَته‬
‫وأَثارَتُه بقية منه ُتؤْثَرُ أَي تروى وتذكر وقرئ‬
‫( * قوله « وقرئ إل » حاصل القراءات ست أثارة بفتح أو كسر وأثرة بفتحتي وأثرة مثلثة‬
‫المزة مع سكون الثاء فالثارة بالفتح البقية أي بقية من علم بقيت لكم من علوم الولي هل‬
‫فيها ما يدل على استحقاقهم للعبادة أو المر به وبالكسر من أثار الغبار أريد منها الناظرة لنا‬
‫تثي العان والثرة بفتحتي بعن الستئثار والتفرد والثرة بالفتح مع السكون بناء مرة من‬
‫رواية الديث وبكسرها معه بعن الثرة بفتحتي وبضمها معه اسم للمأثور الرويّ كالطبة اه‬
‫ملخصا من البيضاوي وزاده ) أَو أَثْرَةٍ من ِعلْم وأَثَ َرةٍ من علم وأَثا َرةٍ والَخية أَعلى وقال‬
‫الزجاج أَثارَةٌ ف معن علمة ويوز أَن يكون على معن بقية من علم ويوز أَن يكون على ما‬
‫ُيؤْثَرُ من العلم ويقال أَو شيء مأْثور من كتب ا َلوّلي فمن قرأَ أَثا َرةٍ فهو الصدر مثل السماحة‬
‫ومن قرأَ أَثَرةٍ فإِنه بناه على الَثر كما قيل َقتَرَ ٌة ومن قرأَ أَثْ َرةٍ فكأَنه أَراد مثل الَ ْطفَة والرّ ْج َفةِ‬
‫و َسمِنَتِ الِبل والناقة على أَثارة أَي على عتيق شحم كان قبل ذلك قال الشماخ وذاتِ أَثارَةٍ‬
‫أَ َكلَتْ عليه نَباتا ف َأ ِكمِّتهِ فَفارا قال أَبو منصور ويتمل أَن يكون قوله أَو أَثارة من علم من‬
‫هذا لَنا سنت على بقية َشحْم كانت عليها فكأَنا َحمَلَت شحما على بقية شحمها وقال ابن‬
‫ت بعضُ الَنبياء وسئل النب صلى ال عليه‬
‫عباس أَو أَثارة من علم إِنه علم الط الذي كان أُو َ‬
‫وسلم عن الط فقال قد كان نبّ يَخُط فمن وافقه َخطّه أَي َع ِلمَ َمنْ وا َفقَ َخطّه من الَطّاطِي‬
‫خَطّ ذلك النبّ عليه السلم فقد ع ِلمَ عِ ْلمَه و َغضِبَ على أَثارَةٍ قبل ذلك أَي قد كان‬
‫( * قوله « قد كان إل » كذا بالصل والذي ف مادة خ ط ط منه قد كان نب يط فمن وافق‬
‫خطه علم مثل علمه فلعل ما هنا رواية وأي مقدمة على علم من مبيض السودة ) قبل ذلك منه‬
‫َغضَبٌ ث ازداد بعد ذلك غضبا هذه عن اللحيان والُْثرَة والأْثَرَة والأْثُرة بفتح الثاء وضمها‬
‫الكرمة لَنا ُتؤْثر أَي تذكر ويأُْثرُها قرن عن قرن يتحدثون با وف الحكم الَكْرُمة التوارثة أَبو‬
‫زيد مأْثُرةٌ ومآثر وهي القدم ف السب وف الديث أَل إِنّ كل دم ومأْثُرَةٍ كانت ف الاهلية‬
‫فإِنا تت َق َدمَيّ هاتي مآثِرُ العرب مكا ِرمُها ومفاخِرُها الت ُتؤْثَر عنها أَي ُت ْذكَر وتروى واليم‬

‫زائدة وآثَرَه أَكرمه ورجل أَثِي مكي مُكْرَم والمع أُثَرَاءُ والُنثى أَِثيَة وآثَرَه عليه فضله وف‬
‫التنيل لقد آثرك ال علينا وأَثِرَ أَن يفعل كذا َأثَرا وأَثَر وآثَرَ كله َفضّل و َقدّم وآثَ ْرتُ فلنا على‬
‫نفسي من الِيثار الَصمعي آثَ ْرتُك إِيثارا أَي َفضّ ْلتُك وفلن أَِثيٌ عند فلن وذُو ُأثْرَة إِذا كان‬
‫خاصّا ويقال قد أَخَذه بل أَثَرَة وبِل إِْثرَة وبل ا ْستِئثارٍ أَي ل يستأْثر على غيه ول يأْخذ الَجود‬
‫وقال الطيئة يدح عمر رضي ال عنه ما آثَرُوكَ با إِذ َقدّموكَ لا ل ِكنْ َلْنفُسِ ِهمْ كانَتْ با الَِثرُ‬
‫أَي الِيَ َرةُ والِيثارُ وكأَنّ الِثَرَ جع الِثْرَة وهي الَثَرَة وقول الَعرج الطائي أَران إِذا َأمْرٌ أَتَى‬
‫َف َقضَيته فَ ِزعْتُ إِل َأمْرٍ عليّ َأثِي قال يريد الأْثور الذي أَ َخذَ فيه قال وهو من قولم ُخذْ هذا آثِرا‬
‫وشيء كثي َأِثيٌ إِتباع له مثل بَِثيٍ واسْتأْثَرَ بالشيء على غيه خصّ به نفسه واستبدّ به قال‬
‫الَعشى اسَْتأْثَرَ الُ بالوفاءِ وبال َعدْ ِل ووَلّى الَلمَة الرجل وف الديث إِذا اسْتأْثر ال بشيء‬
‫فَاْلهَ عنه ورجل أَُثرٌ على َفعُل وَأثِرٌ يسَْتأْثر على أَصحابه ف القَسْم ورجل أَثْر مثال َفعْلٍ وهو‬
‫سَتأْثِر على أَصحابه مفف وف الصحاح أَي يتاج‬
‫الذي يَ ْ‬
‫( * قوله « أي يتاج » كذا بالصل ونص الصحاح رجل أثر بالضم على فعل بضم العي إذا‬
‫كان يستأثر على أصحابه أي يتار لنفسه أخلقا إل ) لنفسه أَفعالً وأَخلقا َحسََنةً وف الديث‬
‫قال للَنصار إِنكم ستَ ْل َقوْنَ َبعْدي أَثَ َر ًة فاصْبوا الَثَرَة بفتح المزة والثاء السم من آثَرَ ُيؤْثِر‬
‫إِيثارا إِذا َأعْطَى أَراد أَنه ُيسَْتأَْثرُ عليكم فَُي َفضّل غيُكم ف نصيبه من الفيء والستئثارُ النفراد‬
‫بالشيء ومنه حديث عمر فوال ما أَسَْتأْثِرُ با عليكم ول آ ُخذُها دونكم وف حديثة الخر لا‬
‫ذُكر له عثمان للخلفة فقال أَخْشَى َح ْفدَه وَأثَرَتَه أَي إِيثارَه وهي الِثْ َرةُ وكذلك الُثْرَةُ والَثْرَة‬
‫وأَنشد أَيضا ما آثروك با إِذ قدّموك لا لكن با استأْثروا إِذا كانت الِثَرُ وهي ا ُلثْرَى قال‬
‫َفقُلْتُ له يا ذِئْبُ هَل لكَ ف َأخٍ يُواسِي بِل أُثْرَى عَ َل ْيكَ ول بُخْلِ ؟ وفلن أَثيي أَي ُخلْصان‬
‫أَبو زيد يقال قد آثَرْت أَن أَقول ذلك ُأؤَاثرُ َأثْرا وقال ابن شيل إِن آثَ ْرتَ أَنْ تأْتينا فأْتنا يوم كذا‬
‫وكذا أَي إِن كان ل بد أَن تأْتينا فأْتنا يوم كذا وكذا ويقال قد أَثِرَ أَنْ َيفْعلَ ذلك الَمر أَي فَرغ‬
‫له وعَزَم عليه وقال الليث يقال لقد أَِث ْرتُ بأَن أَفعل كذا وكذا وهو َهمّ ف عَ ْز ٍم ويقال افعل‬
‫هذا يا فلن آثِرا مّا إِن اخْتَ ْرتَ ذلك الفعل فافعل هذا ِإمّا ل واسَْتأْثرَ ال فلنا وبفلن إِذا مات‬
‫وهو من يُرجى له النة ورُجِيَ له الغُفْرانُ والَثْرُ والِثْرُ وا ُلثُرُ على ُفعُلٍ وهو واحد ليس بمع‬
‫حنُ صَبَحْنَا عامِرا َي ْومَ أَ ْقبَلوا سُيوفا‬
‫فِرِْندُ السّيفِ و َروَْنقُه والمع أُثور قال عبيد بن الَبرص وَن ْ‬
‫عليهن الُثورُ بَواتِكا وأَنشد الَزهري كأَنّهم أَسْيُفٌ بِيضٌ يَمانِيةٌ َعضْبٌ مَضارِبُها باقٍ با الُثُرُ‬
‫سلْسُلُه وديباجَتُه فأَما ما أَنشده ابن الَعراب من قوله فإِنّي إِن أَقَعْ ِبكَ ل ُأهَ ّلكْ‬
‫وأَثْرُ السيف تَ َ‬
‫َكوَقْع السيفِ ذي الََثرِ الفِرِْندِ فإِن ثعلبا قال إِنا أَراد ذي الَثْرِ فحركه للضرورة قال ابن‬
‫سيده ول ضرورة هنا عندي لَنه لو قال ذي الَثْر فسكنه على أَصله لصار مفاعَلَتُن إِل‬
‫مفاعِيلن وهذا ل يكسر البيت لكن الشاعر إِنا أَراد توفية الزء فحرك لذلك ومثله كثي‬

‫وأَبدل الفرْندَ من الَثَر الوهري قال يعقوب ل يعرف الَصمعي الَثْر إِل بالفتح قال وأَنشدن‬
‫عيسى بن عمر لفاف بن ندبة وندبة ُأمّه جَلهَا الص ْيقَلُونَ فأَخُ َلصُوها خِفاقا كلّها يَتْقي بأَثْر أَي‬
‫كلها يستقبلك بفرنده ويَ ْتقِي مفف من يَتّقي أَي إِذا نظر الناظر إِليها اتصل شعاعها بعينه فلم‬
‫يتمكن من النظر إِليها ويقال َتقَيْتُه أَتْقيه واّتقَيْتُه أَّتقِيه وسيف مأْثور ف متنه َأثْر وقيل هو الذي‬
‫يقال إِنه يعمله الن وليس من الَْثرِ الذي هو الفرند قال ابن مقبل إِن أُقَّيدُ بالأْثُورِ را ِحلَت ول‬
‫أُبال ولو كنّا على َسفَر قال ابن سيده وعندي َأنّ ا َلأْثور مَفْعول ل فعل له كما ذهب إِليه أَبو‬
‫علي ف ا َلفْؤُود الذي هو البان وأُثْر الوجه وأُثُرُه ماؤه و َروْنَقُه وأَثَرُ السيف ضَرْبَته وأُثْر الُرْح‬
‫سرٍ‬
‫أَثَرهُ يبقى بعدما يبأُ الصحاح والُثْر بالضم أَثَر الرح يبقى بعد البُرء وقد يثقل مثل عُ ْ‬
‫ض مضاربا باقٍ با‬
‫وعُسُرٍ وأَنشد عضب مضاربا باقٍ با الُثر هذا العجز أَورده الوهري بي ٌ‬
‫الَثر والصحيح ما أَوردناه قال وف الناس من يمل هذا على الفرند والِثْر والُثْر خُلصة‬
‫السمْن إِذا سُلِئَ وهو الَلص والِلص وقيل هو اللب إِذا فارقه السمن قال والِْثرَ والضّ ْربَ‬
‫معا كالصِيَه الصَِيةُ حُساءٌ يصنع بالتمر وروى الِيادي عن أَب اليثم أَنه كان يقول الِثر‬
‫بكسرة المزة للصة السمن وأَما فرند السيف فكلهم يقول أُثْر ابن بُزرُج جاء فلن على‬
‫إِثْرِي وأَثَري قالوا أُثْر السيف مضموم جُرْحه وأَثَرُه مفتوح رونقه الذي فيه وأُْثرُ البعي ف ظهره‬
‫مضموم وأَ ْفعَل ذلك آثِرا وأَثِرا ويقال خرجت ف أَثَرِه وإِثْرِه وجاء ف أَثَ ِرهِ وإتِْرِه وف وجهه أَثْرٌ‬
‫وأُثْرٌ وقال الَصمعي الُثْر بضم المزة من الرح وغيه ف السد يبأُ ويبقى أََثرُهُ قال شر يقال‬
‫ف هذا أَْثرٌ وأُثْرٌ والمع آثار ووجهه إِثارٌ بكسر الَلف قال ولو قلت ُأثُور كنت مصيبا ويقال‬
‫أَثّر بوجهه وببينه السجود وأَثّر فيه السيف والضّرْبة الفراء ابدَأْ بذا آثرا مّا وآثِرَ ذي أَثِي‬
‫وأَثيَ ذي أَثيٍ أَي ابدَأْ به َأوّل كل شيء ويقال ا ْفعَلْه آثِرا ما وأَثِرا ما أَي إِن كنت ل تفعل غيه‬
‫فافعله وقيل افعله مُؤثرا له على غيه وما زائدة وهي لزمة ل يوز حذفها لَن معناه افعله آثِرا‬
‫متارا له مَعْنيّا به من قولك آثرت أَن أَفعل كذا وكذا ابن الَعراب ا ْفعَلْ هذا آثرا مّا وآثرا بل‬
‫ما ولقيته آثِرا مّا وأَثِرَ ذاتِ َيدَيْن وذي َيدَيْن وآثِرَ ذِي أَثِي أَي َأوّل كل شيء ولقيته َأوّل ذِي‬
‫أَِثيٍ وإِْثرَ ذي أَِثيٍ وقيل الَثي الصبح وذو أَثيٍ وَقْتُه قال عروة بن الورد فقالوا ما ُترِيدُ ؟ َفقُلْت‬
‫أَلْهُو إِل ا ِلصْباحِ آثِرَ ذِي أَثِي وحكى اللحيان ِإثْرَ ذِي َأِثيَيْن وَأثَرَ ذِي أَِثيَيْن وإِْثرَةً مّا البد ف‬
‫قولم خذ هذا آثِرا مّا قال كأَنه يريد أَن يأْ ُخ َذ منه واحدا وهو يُسامُ على آخر فيقول ُخذْ هذا‬
‫الواحد آثِرا أَي قد آثَ ْرتُك به وما فيه حشو ث سَ ْل آخَرَ وف نوادر الَعراب يقال َأثِرَ فُلنٌ‬
‫ب َقوْل كذا وكذا وطَِبنَ و َطِبقَ ودَِبقَ وَلفِقَ و َف ِطنَ وذلك إِذا إِبصر الشيء وضَرِيَ بعرفته و َحذِقَه‬
‫والُثْرَة الدب والال غي الرضية قال الشاعر إِذا خافَ ِمنْ أَْيدِي الوا ِدثِ أُثْ َرةً كفاهُ حارٌ من‬
‫غَنِيّ ُمقَّيدُ ومنه قول النب صلى ال عليه وسلم إِنكم ستَ ْل َقوْن َبعْدي أُثْرَةً فاصبوا حت تَ ْلقَون‬
‫على الوض وأَثَر الفَحْلُ الناقة ي ْأثُرُها أَثْرا أَكثَرَ ضِرابا‬

‫( ‪)4/5‬‬
‫( أجر ) الَجْرُ الزاء على العمل والمع أُجور والِجارَة من أَجَر َيأْجِ ُر وهو ما أَعطيت من‬
‫جرَ الرجلُ‬
‫أَجْر ف عمل والَجْر الثواب وقد أَجَرَه ال يأْجُرُه ويأْجِرُه أَجْرا وآجَرَه ال إِيارا وأْتَ َ‬
‫تصدّق وطلب الَجر وف الديث ف الَضاحي كُلُوا وادّخِرُوا وأَْتجِروا أَي تصدّقوا طالب‬
‫لِلَ ْجرِ بذلك قال ول يوز فيه اتّجِروا بالِدغام لَن المزة ل تدغم ف التاء لَنّه من الَجر ل‬
‫من التجارة قال ابن الَثي وقد أَجازه الروي ف كتابه واستشهد عليه بقوله ف الديث الخر‬
‫إنّ رجلً دخل السجد وقد قضى النب صلى ال عليه وسلم صلتَه فقال من يَتّجِر يقوم فيصلي‬
‫معه قال والرواية إِنا هي يأَْتجِر فإِن صح فيها يتجر فيكون من التجارة ل من الَجر كأَنه‬
‫بصلته معه قد حصّل لنفسه تِجارة أَي مَكْسَبا ومنه حديث الزكاة ومن أَعطاها مُؤَْتجِرا با وف‬
‫حديث أُم سلمة آجَرَن ال ف مصيبت وأَخْلف ل خَيْرا منها آجَرَه ُيؤْجِرُه إِذا أَثابه وأَعطاه‬
‫الَجر والزاء وكذلك أَجَرَه َيأْجُرُه ويأْجِرُه والَمر منهما آجِرْن وأْجُرْن وقوله تعال وآتيناه‬
‫أَجْرَه ف الدنيا قيل هو الذّكْر السن وقيل معناه أَنه ليس من أُمة من السلمي والنصارى‬
‫واليهود والجوس إل وهم يعظمون إِبراهيم على نبينا وعليه الصلة والسلم وقيل أَجْرُه ف‬
‫الدنيا كونُ الَنبياء من ولده وقيل أَجْرُه الولدُ الصال وقوله تعال فبشره بغفرة وأَجْر كري‬
‫الَجر الكريُ النةُ وأَجَرَ الملوكَ يأْجُرُه أَجرا فهو مأْجور وآجره يؤجره إِيارا ومؤاجَرَةً وكلّ‬
‫سنٌ من كلم العرب وآجرت عبدي أُوجِرُه إِيارا فهو ُمؤْجَرٌ وأَجْرُ الرأَة مَهْرُها وف التنيل‬
‫حَ‬
‫يا أَيها النب إِنا أَحللنا لك أَزواجك اللت آتيت أُجوره ّن وآجرتِ ا َل َمةُ الَبغِيّةُ نفسَها مؤاجَرَةً‬
‫أَباحَت نفسَها بأَجْرٍ وآجر الِنسانَ واستأْجره والَجيُ الستأْجَرُ وجعه أُجَراءُ وأَنشد أَبو حنيفة‬
‫حطُوا أَجابا والسم منه الِجارةُ والُجْرَةُ الكراء تقول‬
‫لدْثانُ فيه إِذا أُجَرَاؤُه نَ َ‬
‫وجَوْنٍ تَ ْزَلقُ ا ِ‬
‫ججٍ أَي يصي أَجيي وأُْتجَرَ عليه بكذا من الُجرة وقال‬
‫استأْجرتُ الرجلَ فهو يأْجُرُن ثانَ حِ َ‬
‫أَبو َدهْبَلٍ الُمحِي والصحيح أَنه لحمد بن بشي الارجي يا أَحْسنَ الناسِ إِلّ َأنّ نائلَها ِقدْما لن‬
‫جرُ هل َت ْذكُرين ؟ ولّا‬
‫حرٌ تَصيدُ به وإِنا َقلْبُها للمشتكي حَ َ‬
‫يَرْتَجي معروفها عَسِرُ وإِنا َدلّها سِ ْ‬
‫أَنْسَ عهد ُكمُ وقدْ يَدومَ لعهد الُ ّلةِ الذّكَرُ َقوْل ورَكُْبكِ قد مالت عمائم ُه ُم وقد سقاهم ب َكأْس‬
‫النّو َمةِ السهرُ يا لَيْت أَن بأَثواب وراحلت عبدٌ لَه ِلكِ هذا الشهرَ ُمؤْتَجَرُ إن كان ذا َقدَرا‬
‫يُعطِيكِ نافلةً منّا ويَحْ ِرمُنا ما َأْنصَفَ القَدَرُ ِجنّّيةٌ َأوْ لَها ِجنّ ُيعَ ّلمُها ترمي القلوبَ بقوسٍ ما لا‬
‫وَتَرُ قوله يا ليت أَن بأَثواب وراحلت أَي مع أَثواب وآجرته الدارَ أَكريتُها والعامة تقول وأَجرْتُه‬
‫والُجْرَةُ والِجارَةُ والُجارة ما َأعْطيتَ من أَجرٍ قال ابن سيده وأُرى ثعلبا حكى فيه الَجارة‬
‫جعَلَ ثواب أَن ترعى‬
‫ججٍ قال الفرّاءُ يقول أَن َت ْ‬
‫بالفتح وف التنيل العزيز على أَن تأْجُرن ثان حِ َ‬
‫عليّ غَنمي ثان ِحجَج وروى يونس معناها على أَن تُثِبَن على الِجارة ومن ذلك قول العرب‬

‫آجركَ الُ أَي أَثابك ال وقال الزجاج ف قوله قالت إحداها يا َأبَتِ استأْجِ ْرهُ أَي اتذه أَجيا‬
‫إِن خيَ مَن اسْتأْجرتَ القَويّ الَميُ أَي خيَ من استعملت َمنْ َقوِيَ على َع َم ِلكَ وأَدّى الَمانة‬
‫قال وقوله على أَن تأْجُرَن ثانَ حِجَج أَي تكون أَجيا ل ابن السكيت يقال أُجِرَ فلنٌ خسةً‬
‫من وََلدِه أَي ماتوا فصاروا أَجْرَهُ وأَجِ َرتْ يدُه تأْجُر وَتأْجِرُ أَجْرا وإِجارا وأُجورا ُجبِ َرتْ على‬
‫غي استواء فبقي لا عَ ْث ٌم وهو مَشَشٌ كهيئة الورم فيه َأوَدٌ وآجَرَها هو وآجَرْتُها أَنا إِيارا‬
‫الوهري أَجَرَ العظمُ يأْجُر ويأْجِرُ أَجْرا وأُجورا أَي برئَ على َع ْثمٍ وقد أُجِ َرتْ يدُه أَي جُبِ َرتْ‬
‫سرَت بَعيانِ فإِن كان فيها أُجورٌ‬
‫وآجَرَها الُ أَي جبها على عَ ْثمٍ وف حديث ديَة التّرْ ُقوَةِ إِذا كُ ِ‬
‫فأَربعة أَْبعِرَة الُجُورُ مصدرُ أُجِ َرتْ يدُه ُتؤْجَرُ أَجْرا وأُجورا إِذا جُبت على ُع ْقدَة وغي استواء‬
‫فبقي لا خروج عن هيئتها والِئْجارُ الِخْراقُ كأَنه فُتِلَ َفصَلُبَ كما َيصْلُبُ العظم الجبور قال‬
‫صمٍ ف َشرِي ِدهِم كأَنه لعبٌ يسعى ِبمِئْجارِ الكسائي الِجارةُ ف قول‬
‫الَخطل والوَرْدُ َيرْدِي ِب ُع ْ‬
‫الليل أَن تكون القافيةُ طاء والُخرى دالً وهذا من أُ ِجرَ الكَسْرُ إِذا جُبِرَ على غي استواءٍ وهو‬
‫ِفعَالَةٌ من أَجَرَ يأْجُر كالِمارةِ من َأمَرَ والُجُورُ والَيأْجُورُ والجُِرُون والُجُرّ والجُرّ والجُِرُ‬
‫طبيخُ الطي الواحدة بالاء أُجُرّ ٌة وآجُرّ ٌة وآجِرّة أَبو عمرو هو الجُر مفف الراء وهي ال ُجرَة‬
‫وقال غيه آجِرٌ وآجُورٌ على فاعُول وهو الذي يبن به فارسي معرّب قال الكسائي العرب‬
‫تقول آجُرّة وآجُرّ للجمع وآجُرَةُ وجعها آجُرٌ وأَجُ َرةٌ وجعها أَجُرٌ وآجُورةٌ وجعها آجُورٌ‬
‫والِجّارُ السّطح بلغة الشام والجاز وجع الِجّار أَجاجِيُ وأَجاجِرَةٌ ابن سيده والِجّار‬
‫والِجّارةُ سطح ليس عليه سُتْ َرةٌ وف الديث من بات على إِجّارٍ ليس حوله ما َيرُ ُد قدميه فقد‬
‫بَرِئَتْ منه الذمّة الِجّارُ بالكسر والتشديد السّطحُ الذي ليس حوله ما يَرُدُ الساقِطَ عنه وف‬
‫حديث ممد بن مسلمة فإِذا جارية من الَنصار على إِجّارٍ لم والَنْجارُ بالنون لغة فيه والمع‬
‫الِنا ِجيُ وف حديث الجرة فَتَ َلقّى الناسُ رسولَ ال صلى ال عليه وسلم ف السوق وعلى‬
‫الَجاجيِ والَناجِيِ يعن السطوحَ والصوابُ ف ذلك الِجّار ابن السكيت ما زال ذلك إِجّياهُ‬
‫أَي عادته ويقال لُم إِسعي َل هاجَ ُر وآجَرُ عليهما السلم‬

‫( ‪)4/10‬‬
‫( أخر ) ف أَساء ال تعال الخِرُ والؤخّرُ فالخِرُ هو الباقي بعد فناء خلقِه كله ناطقِه وصامتِه‬
‫والؤخّرُ هو الذي يؤخر الَشياءَ فَيضعُها ف مواضِعها وهو ضدّ ا ُل َق ّدمِ والُخُرُ ضد ال ُقدُ ِم تقول‬
‫مضى ُقدُما وَتأَخّرَ أُخُرا والتأَخر ضدّ التقدّم وقد َتأَخّرَ عنه َتأَخّرا وَتأَخّرَةً واحدةً عن اللحيان‬
‫وهذا مطرد وإِنا ذكرناه لَن اطّراد مثل هذا ما يهله من ل دُرْبَة له بالعربية وأَخّرْتُه فتأَخّرَ‬
‫واستأْخَرَ كتأَخّر وف التنيل ل يستأْخرون ساعة ول يستقدمون وفيه أَيضا ولقد عَلِمنا‬

‫الستقدمي منكم ولقد علمنا الستأْخري َن يقول علمنا من يَستقدِم منكم إِل الوت ومن يَستأْخرُ‬
‫عنه وقيل عَلِمنا مُستقدمي الُمم ومُسْتأْخِريها وقال ثعلبٌ عَلمنا من يأْت منكم إِل السجد‬
‫متقدّما ومن يأْت متأَخّرا وقيل إِنا كانت امرأَةٌ َحسْنَاءُ تُصلي خَلْفَ رسولُ ال صلى ال عليه‬
‫وسلم فيمن يصلي ف النساء فكان بعضُ من يُصلي يَتأَخّرُ ف أَوا ِخرِ الصفوف فإِذا سجد اطلع‬
‫صدَ إِنا كانوا يطلبون التقدّم ف الصفوف لا فيه‬
‫إليها من تت إِبطه والذين ل يقصِدون هذا الق ِ‬
‫من الفضل وف حديث عمر رضي ال عنه أَن النب صلى ال عليه وسلم قال له أَخّرْ عن يا‬
‫عمرُ يقال أَخّرَ وتأَخّرَ و َق ّد َم وت َق ّدمَ بعنًى كقوله تعال ل ُتقَدّموا بي َيدَي ال ورسوله أَي ل‬
‫تتقدموا وقيل معناهُ أَخّر عن رَأَْيكَ فاخُتصِر إِيازا وبلغة والتأْخيُ ضدّ التقدي ومُؤَخّرُ كل‬
‫شيء بالتشديد خلف ُم َقدّمِه يقال ضرب ُم َقدّمَ رأْسه ومؤَخّره وآخِرَةُ العيَ ومُؤْخِرُها‬
‫ومؤْخِرَتُها ما وَلَ اللّحاظَ ول يقالُ كذلك إِل ف مؤَخّرِ العي و ُمؤْخِرُ العي مثل مُؤ ِمنٍ الذي‬
‫غ ومُ ْق ِدمُها الذي يلي الَنفَ يقال نظر إِليه ِب ُمؤْخِرِ عينه و ُب ْق ِدمِ عينه ومُؤْخِرُ العي‬
‫ص ْد َ‬
‫يلي ال ّ‬
‫ومقدِمُها جاء ف العي بالتخفيف خاصة و ُمؤْخِرَةُ الرّحْل و ُمؤَخّرَتُه وآخِرَته وآخِره كله خلف‬
‫قادِمته وهي الت يَسْتِندُ إِليها الراكب وف الديث إِذا وضَعَ أَحدكُم بي يديه مِثلَ آخِرة الرحلِ‬
‫فل يبال مَنْ مرّ وراءَه هي بالدّ الشبة الت يَسْتِندُ إِليها الراكب من كور البعي وف حديث‬
‫آخَرَ مِثْلَ مؤْخرة وهي بالمز والسكون لغة قليلة ف آخِرَتِه وقد منع منها بعضهم ول يشدّد‬
‫و ُمؤْخِرَة السرج خلفُ قادِمتِه والعرب تقول واسِطُ الرحل للذي جعله الليث قا ِدمَه ويقولون‬
‫مُؤْخِرَةُ الرحل وآخِرَة الرحل قال يعقوب ول تقل ُمؤْخِرَة وللناقة آخِرَان وقادمان فخِلْفاها‬
‫خذَين‬
‫القدّمانِ قادماها وخِلْفاها الؤَخّران آخِراها والخِران من الَخْلف اللذان يليان الف ِ‬
‫والخِرُ خلفُ ا َلوّل والُنثَى آخِرَةٌ حكى ثعلبٌ هنّ ا َلوّلتُ دخولً والخِراتُ خروجا‬
‫الَزهري وَأمّا الخِرُ بكسر الاء قال ال عز وجل هو ا َلوّل والخِر والظاهر والباطن روي‬
‫عن النب صلى ال عليه وسلم أَنه قال وهو ُيمَجّد ال أنت ا َلوّلُ فليس قبلك شيءٌ وأَنت‬
‫الخِرُ فليس بعدَك شيء الليث الخِرُ والخرة نقيض التقدّم والتقدّمة والستأْخِرُ نقيض‬
‫الستقدم والخَر بالفتح أَحد الشيئي وهو اسم على أَ ْفعَلَ والُنثى أُخْرَى إِلّ أَنّ فيه معن الصفة‬
‫لَنّ أَفعل من كذا ل يكون إِل ف الصفة والخَرُ بعن غَي كقولك رج ٌل آخَرُ وثوب آخَرُ‬
‫وأَصله أَ ْفعَلُ من الّتأَخّر فلما اجتمعت هزتان ف حرف واحد استُ ْثقِلتا فأُبدلت الثانية أَلفا‬
‫لسكونا وانفتاح الُول قبلها قال الَخفش لو جعلْتَ ف الشعر آخِر مع جابر لاز قال ابن‬
‫جن هذا هو الوجه القوي لَنه ل يققُ أَح ٌد هزة آخِر ولو كان تقيقها حسنا لكان التحقيقُ‬
‫حقيقا بأَن يُسمع فيها وإِذا كان بدلً البتة وجب أَن يُجْرى على ما أَجرته عليه العربُ من‬
‫مراعاة لفظه وتنيل هذه المزة منلةَ الَِلفِ الزائدة الت ل حظّ فيها للهمز نو عالِم وصابِرٍ أَل‬
‫تراهم لا كسّروا قالوا آخِرٌ وأَواخِرُ كما قالوا جاِبرٌ وجوابِرُ وقد جع امرؤ القيس بي آخَرَ‬

‫وقَيص َر تو ّهمَ ا َللِفَ هزةً قال إِذا ننُ صِرْنا َخمْسَ َعشْرَةَ ليلةً وراءَ الِساءِ ِمنْ َمدَافِعِ قَ ْيصَرَا‬
‫خرٌ جَ َرتِ‬
‫ت آخَرا وتصغيُ آخَر ُأوَيْ ِ‬
‫إِذا قُلتُ هذا صاحبٌ قد َرضِيتُه وقَ ّرتْ به العينانِ ُبدّلْ ُ‬
‫ب وقوله تعال فآخَرَان يقوما ِن مقامَهما فسّره ثعلبٌ‬
‫الَلِفُ الخففةُ عن المزة مَجْرَى أَلِفِ ضَا ِر ٍ‬
‫فقال فمسلمان يقومانِ مقامَ النصرانييِ يلفان أَنما ا ْختَانا ث يُ ْرتَعُ على النصرانِيّيْن وقال‬
‫الفراء معناه أَو آخَرانِ من غي دِينِ ُكمْ من النصارى واليهودِ وهذا للسفر والضرورة لَنه ل‬
‫توزُ شهادةُ كافرٍ على مسلمٍ ف غي هذا والمع بالواو والنون والُنثى أُخرى وقوله عز وجل‬
‫ولَ فيها مآربُ أُخرى جاء على لفظ صفةِ الواحدِ لَن مآربَ ف معن جاعةٍ أُخرى من‬
‫الاجاتِ ولَنه رأُس آية والمع أُ ْخرَياتٌ وأُخَرُ وقولم جاء ف أُخْ َريَاتِ الناسِ وأُخرى القومِ‬
‫أَي ف أَخِرهِم وأَنشد أَنا الذي وُِل ْدتُ ف أُخرى الِبلْ وقال الفراءُ ف قوله تعال والرسولُ‬
‫يدعوكم ف أُخراكم مِنَ العربِ مَنْ يَقولُ ف أُخَراتِ ُكمْ ول يوزُ ف القراءةِ الليث يقال هذا آخَرُ‬
‫وهذه أُخْرَى ف التذكي والتأْنيثِ قال وأُخَرُ جاعة أُ ْخرَى قال الزجاج ف قوله تعال وأُخَرُ من‬
‫ف وهو أُخْرًى وآخَرُ وكذلك كلّ جع‬
‫شكله أَزواجٌ أُخَرُ ل ينصرِفُ لَن وحدانَها ل تنصرِ ُ‬
‫صغَرَ وإذا كان ُفعَلٌ جعا ِلفُعْلةٍ‬
‫على ُفعَل ل ينصرِفُ إِذا كانت وُحدانُه ل تنصرِفُ مِثلُ ُكبَ َر و ُ‬
‫فإِنه ينصرِفُ نو سُ ْترَةٍ وسُتَرٍ وحُفْرَةٍ وحُفْرٍ وإذا كان ُفعَلٌ اسا مصروفا عن فاعِلٍ ل ينصرِفْ ف‬
‫العرفة ويَ ْنصَرِفُ ف النّكِرَةِ وإذا كان اسا لِطاِئرٍ أَو غيه فإِنه ينصرفُ نو سَُب ٍد ومُرّعٍ وما‬
‫أَشبههما وقرئ وآخَرُ من شكلِه أَزواجٌ على الواحدِ وقوله ومَنَاةَ الثالَِثةَ الُخرى تأْنيث الخَر‬
‫ومعن آخَرُ شيءٌ غيُ ا َلوّ ِل وقولُ أَب العِيالِ إِذا َسَننُ الكَتِيبَة صَ دّ عن أُخْراتِها ال ُعصَبُ قال‬
‫السّكّريّ أَراد أُخْرَياتِها فحذف ومثله ما أَنشده ابن الَعراب ويتّقي السّيفَ بأُخْراتِه ِمنْ دونِ‬
‫صمِ قال ابن جن وهذا مذهبُ البَغدادِييَ أَل تَراهم يُجيزُون ف تثنية قِرْ قِرّى قِرْ‬
‫كَفّ الارِ وا ِلعْ َ‬
‫خدَى صَ َلخْدانِ ؟ إَلّ أَنّ هذا ِإنّما هو فيما طال من الكلم وأُخْرَى ليست‬
‫قِرّانِ وف نو صَ َل ْ‬
‫بطويلةٍ قال وقد يكنُ أَن تكون أُخْراتُه واحدةً إِلّ أَنّ الَلِفَ مع الاءُ تكونُ لغي التأْنيثِ فإِذا‬
‫زالت الا ُء صارتِ الَلفُ حينئذ للتأْنيثِ ومث ُلهُ ُب ْهمَاةٌ ول يُنكرُ أَن تقدّرَ الَلِفُ الواحدةُ ف‬
‫حطّ ف عَ ْلقَى وف‬
‫حالَتَ ْينِ ثِنْتَ ْينِ تقديرينِ اثنيِ أَلَ ترى إِل قولم عَ ْلقَاةٌ بالتاء ؟ ث قال العجاج فَ َ‬
‫مُكُور فجعلها للتأْنيث ول يصرِفْ قال ابن سيده وحكى أَصحابُنا أَنّ أَبا عبيدة قال ف بعض‬
‫كلمه أُراهم كأَصحابِ التصريفِ يقولون ِإنّ علمة التأْنيثِ ل تدخلُ على علمة التأْنيثِ وقد‬
‫قال العجاج فحط ف علقى وف مكور فلم يصرِفْ وهم مع هذا يقولون عَ ْلقَاة فبلغ ذلك أَبا‬
‫عثمانَ فقال إنّ أَبا عبيدة أَخفى مِن أَن يَعرِف مثل هذا يريد ما تقدّم ذكرهُ من اختلفِ‬
‫ي وقولُهُم ل أَفْعلهُ أُخْرَى الليال أَي أَبدا وأُخْرَى النونِ أَي آخِرَ‬
‫التقديرين ف حالَ ْينِ متلِف ِ‬
‫الدهرِ قال وما القومُ إِلّ خسةٌ أَو ثلثةٌ يَخُوتونَ أُخْرَى القومِ َخوْتَ الَجادلِ أَي َمنْ كان ف‬
‫صقْر و َخ ْوتُ البازِي انقضاضُهُ للصيدِ قال ابنُ بَرّي وف الاشية‬
‫آخِرهم والَجادلُ جع أَجْدلٍ ال ّ‬

‫شاهدٌ على أُ ْخرَى النونِ ليس من كلم الوهريّ وهو لكعب بن ماِلكٍ الَنصارِيّ وهو أَن ل‬
‫تزالوا ما َتغَرّدَ طائِرٌ أُخْرَى النونِ مَواليا إِخوانا قال ابن بري وقبله أَنَسيُِتمُ عَ ْهدَ النّبّ إِلي ُكمُ‬
‫ي مصروفٍ وقال تعال‬
‫ث آخَ َر وهو غ ُ‬
‫ولقد أَلَظّ وأَ ّكدَ الَيْمانا ؟ وأُخَرُ جع أُخْرَى وأُخْرَى تأْني ُ‬
‫جمَعُ ول يؤنّثُ ما دامَ نَكِرَةً تقولُ مررتُ برجلٍ‬
‫قِعدّةٌ من أَيامٍ أُخَرَ لَن أَ ْفعَلَ الذي معه مِنْ ل يُ ْ‬
‫أَفضلَ منك وبامرأَةٍ أَفضل منك فإِن أَدْخَلْتَ عليه الَِلفَ واللَم أَو أَضفتَه ثَ ْنيّتَ و َجمَعَتَ‬
‫وأَنّثْت تقولُ مررتُ بالرجلِ الَفضلِ وبالرجال الَفضلِيَ وبالرأَة ال ُفضْلى وبالنساءِ ال ُفضَلِ‬
‫ومررتُ بأَفضَلهِم وبأَفضَلِيهِم وِب ُفضْل ُه ّن وب ُفضَلِ ِهنّ وقالت امرأَةٌ من العرب صُغْراها مُرّاها ول‬
‫ضلَى حت تصلَه بنْ أَو ُتدْخِلَ‬
‫يوز أَن تقول مررتُ برجلٍ أَفضلَ ول برجالٍ أَفضَلَ ول بامرأَةٍ ُف ْ‬
‫جمَ ُع بغيِ مِ ْن وبغي‬
‫عليه الَلفَ والل َم وها يتعاقبان عليه وليس كذلك آخَرُ لَنه يؤنّثُ وُي ْ‬
‫الَلف واللمِ وبغي الِضافةِ تقولُ مررتُ برجل آخر وبرجال وآخَرِين وبامرأَة أُ ْخرَى وبنسوة‬
‫أُخَرَ فلما جاء معدو ًل وهو صفة مُنِعَ الصرفَ وهو مع ذلك جعٌ فإِن َسمّيْتَ به رجلً صرفتَه ف‬
‫النّ ِكرَة عند الَخفشِ ول تَصرفْه عند سيبويه وقول الَعشى وعُ ّلقَتْن أُخَ ْيرَى ما تُلِئمُن فاجَْتمَعَ‬
‫الُبّ حُبّ كلّه خَبَ ُل تصغيُ أُخْرَى والُخْرَى والخِرَةُ دارُ البقاءِ صفةٌ غالبة والخِرُ بعدَ ا َلوّلِ‬
‫وهو صفة يقال جاء أَخَ َرةً وِبأَخَرَةٍ بفتح الاءِ وأُخَ َرةً وبأُخَرةٍ هذه عن اللحيان برفٍ وبغي‬
‫حرفٍ أَي آخرَ كلّ شيءٍ وف الديث كان رسولُ ال صلى ال عليه وسلم يقولُ ِبأَخَ َرةٍ إِذا‬
‫أَراد أَن يقومَ من الجلِسِ كذا وكذا أَي ف آخِر جلوسه قال ابن الَثي ويوز أَن يكون ف آخِرِ‬
‫عمرِه وهو بفتح المزة والا ُء ومنه حديث أَب هريرة لا كان ِبأَخَرَةٍ وما عَرَفُْتهُ إِلّ بأَخَرَةٍ أَي‬
‫أَخيا ويقال لقيتُه أَخيا وجاء أُخُرا وأَخيا وأُخْ ِريّا وإِخ ِريّا وآخِرِيّا وبآخِ َرةٍ بالدّ أَي آخِرَ كلّ‬
‫شيء والُنثى آخِرَةٌ والمع أَواخِرُ وأَتيُتكَ آخَر مرتيِ وآخِرَةَ مرتيِ عن ابن الَعراب ول يفسر‬
‫آخَر مرتي ول آخرَةَ مرتي قال ابن سيده وعندي أَنا الرّةُ الثانيةُ من الرّتي وسْقّ ثوبَه أُخُرا‬
‫ومن أُخُرٍ أَي من خلف وقال امرؤ القيس يصفُ فرسا حِجْرا وعيٌ لا َحدْرَةٌ َبدْرَةٌ شقّتْ‬
‫مآقِيهِما ِمنْ أُخُرْ وعي َحدْرَةٌ أَي مُكْتَنِ َزةٌ صُلْبة والَبدْرَةُ الت تَ ْبدُر بالنظر ويقال هي التامة‬
‫كالَبدْرِ ومعن ُشقّتْ من أُخُرٍ يعن أَنا مفتوحة كأَنا ُشقّتْ من ُمؤْخِرِها وبعتُه ِس ْلعَة ِبأَخِرَةٍ أَي‬
‫بَنظِرَةٍ وتأْخيٍ ونسيئة ول يقالُ ِبعْتُه التاعَ إِ ْخرِيّا ويقال ف الشتم أَْب َعدَ الُ الَ ِخرَ بكسر الاء‬
‫وقصر الَلِف والَ ِخيَ ول تقولُه للُنثى وحكى بعضهم أَْب َعدَ الُ الخِرَ بالد والخِرُ والَ ِخيُ‬
‫الغائبُ شر ف قولم إِنّ الَخِرَ َفعَلَ كذا وكذا قال ابن شيل الَخِرُ الؤُخّرُِ الطروحُ وقال شر‬
‫معن الؤُخّرِ الَْب َعدُ قال أُراهم أَرادوا الَ ِخيَ فأَْندَروا الياء وف حديث ماعِزٍ ِإنّ الَخِرَ قد زن‬
‫الَخِرُ بوزن الكِبِد هو الَبعدُ التأَخّرُ عن الي ويقال ل مرحبا بالَخِر أَي بالَبعد ابن السكيت‬
‫يقال نظر ِإلّ ِب ُمؤُخِرِ عينِه وضَ َربَ ُمؤُخّرَ رأْسِه وهي آخِرَةُ الرحلِ والِئخارُ النخلةُ الت يبقى‬
‫حلُها إل آخِرِ الصّرام قال ترى ال َغضِيضَ الُوقَرَ الِئخارا مِن وَ ْقعِه َينْتَثِرُ انتثارا ويروى ترى‬

‫ض وقال أَبو حنيفة الئخارُ الت يبقى َحمْلُها أَل آخِرِ الشتاء وأَنشد البيت أَيضا‬
‫ال َعضِيدَ وال َعضِي َ‬
‫وف الديث السأَلةُ أَخِرُ َكسْبِ الرءِ أَي أَر َذلُه وأَدناهُ ويروى بالدّ أَي َأنّ السؤا َل آخِ ُر ما‬
‫يَكَْتسِبُ به الرءُ عند العجز عن الكسب‬

‫( ‪)4/11‬‬
‫لصْيةِ يقال رجل آدَرُ بَ ْينُ ا َلدَرِ غيُه ا َلدَرُ والأْدُورُ الذي‬
‫( أدر ) الُدْ َرةُ بالضم نفخةٌ ف ا ُ‬
‫يَ ْنفَِتقُ صِفا ُقهُ فيَقعُ ُقصْبُه ول يَ ْنفَِتقُ إِلّ من جانبه الَيسرِ وقيل هو الذي يُصيبهُ فَ ْتقٌ ف إِحدى‬
‫سمَعْ وإِما أَن يكون لختلف الِ ْلقَة وقد أَدِرَ يأْدَرُ‬
‫لصْيتيِ ول يقال امرَأةٌ َأدْراءُ إِما لَنه ل يُ ْ‬
‫اُ‬
‫لصَْيةُ الَدْراءُ العظيمةُ من غي َف ْتقٍ وف‬
‫لصَْيةُ وا ُ‬
‫أَدَرا فهو آدَرُ والسم الُدْ َرةُ وقيل الدَرَةُ ا ُ‬
‫الديث أَنّ رجلً أَتاه وبه أُدْرَةٌ فقال ائْتِ ِبعُسّ فحَسا مَجّه فيه وقال اْنَتضِحْ به فذهبت عنه‬
‫الُدْرَةُ ورجل آدَرُ َب ْينُ الَدَرَةِ بفتح المزة والدال وهي الت تسميها الناسُ القَيْ َل َة ومنه الديث‬
‫إِن بن إِسرائيلَ كانوا يقولونَ إِن موسى آدَرُ من أَجل أَنه كان ل يغتَسل إِلّ وحدَه وفيه نزل‬
‫قوله تعال ول تكونوا كالذين آ َذوْا موسى ( الية ) الليث الَدَرَةُ والَدَرُ مصدران والُدْرَةُ اسم‬
‫تلك النَْتفِخَة والدَرُ َنعْتٌ‬

‫( ‪)4/15‬‬
‫صنٌ من شوك أَو قَتادٍ ُتضْ َربُ به الَرضُ حت تليَ أَطرافُه ث َتبُلّه وَتذُرّ‬
‫( أرر ) الِرَارُ والَرّ ُغ ْ‬
‫عليه مِلحا ث تُدخِلُه ف رَحِم الناقةِ إِذا مارَنَتْ فلم تَ ْلقَحْ وقد أَرّها َيؤُرّها أَرّا قال الليث الِرارُ‬
‫شِبهُ ُظؤُرَةٍ َيؤُرّ با الراعي رَ ِحمَ الناقةِ إِذا مارَنَتْ ومارَنَتُها أَنَ َيضْرِبَها الفَحلُ فل تَ ْلقَحَ قال‬
‫وتفسيُ قوله َيؤُرّها الراعي هو أَن ُيدْخِلَ َيدَه ف رَحِها أَو َيقْطَعَ ما هناك ويعاله والَرّ أَن َيأْ ُخذَ‬
‫الرجلُ إِرارا وهو غصنٌ من شوك القَتادِ وغيه ويفعَلَ به ما ذكرناه والَرّ الماع وف خطبة‬
‫عليّ كرّم ال تعال وجهه ُيفْضي كإِفضْاءٍ الدّيَكةِ وَيؤُرّ بِمل ِقحِه الَرّ الماع وأَرّ الرأَةَ َيؤُرّها أَرّا‬
‫نَكحها غيه وأَرّ فلن إِذا َشفَْتنَ ومنه قوله وما النّاسُ إِلّ آئِرٌ ومَِئيُ قال أَبُو منصور معن َشفَْتنَ‬
‫ح وجامَع جعل أَ ّر وآرَ بعنًى واحِد أَبو عبيد أَرَ ْرتُ الرأَةَ َأوُرّها أَرّا إِذا نكحتها ورجل مِئَرّ‬
‫نا َك َ‬
‫خمَ الكَراديس وَأَي زِبِرّا‬
‫كثي النكاح قالت بنت الُمارِس أَو ا َلغْلب بَلّتْ به عُلبِطا مِئَرّا ضَ ْ‬
‫أَبو عبيد رجل مِئَرٌ أَي كثي النكاح مأْخوذ من ا َليْر قال الَزهري أَقرأَنيه الِياديّ عن شر لَب‬
‫عبيد قال وهو عندي تصحيف والصواب مِيأَرٌ بوزن مِيعَرٍ فيكون حينئذٍ مِ ْفعَلً من آرَها يَِئيُها‬
‫أَيْرا وإِن جعلته من الَرّ قلت رجل مِئِرّ وأَنشد أَبو بكر بن ممد بن دريد أَبيات بنت المارس‬

‫أَو الَغلب والُيؤُرُورُ الِلْوازُ وهو من ذلك عند أَب علي والَريرُ حكاية صوت الاجِن عند‬
‫القِمارِ والغَلَبة يقال أَرّ يأَرّ أَريرا أَبو زيد ائَْترّ الرجل اْئتِرارا إِذا اس ْتعَجْل قال أَبو منصور ل‬
‫أَدري هو بالزاي أَم بالراء وقد أَرّ َيؤُرّ وأَرّ سَ ْلحَه أَرّا وأَرّ هو َنفْسُه إِذا اسَْتطْ َلقَ حت يوتَ‬
‫وأَرْأَرْ من دُعاءِ الغنم‬

‫( ‪)4/15‬‬
‫حفَة يذكر ويؤنث عن‬
‫( أزر ) أَزَرَ به الشيءُ أَحاطَ عن ابن الَعراب والِزارُ معروف والِزار ا ِللْ َ‬
‫اللحيان قال أَبو ذؤيب َتبَرّأُ مِنْ َدمِ القَتيلِ وَبزّه و َقدْ َع ِلقَتْ َدمَ القَتِيل إِزارُها يقول َتبَرّأُ من دم‬
‫القَتِيل وتَتَحَ ّرجُ ودمُ القتيل ف ثوبا وكانوا إِذا قتل رجل رجلً قيل دم فلن ف ثوب فلن أَي‬
‫هو قتله والمع آزِرَةٌ مثل حِمار وأَ ْحمِرة وأُزُر مثل حار و ُحمُر حجازية وأُزْر تيمية على ما‬
‫يُقارب الطّراد ف هذا النحو والِزارَةُ الِزار كما قالوا للوِساد وسادَة قال الَعشى كَتَمايُلِ‬
‫النّشْوانِ يَرْ فُلُ ف البَقيَة والِزارَه قال ابن سيده وقول أَب ذؤيب وقد عَ ِلقَتْ َدمَ القَتِيلِ إِزارُها‬
‫يوز أَن يكون على لغة من َأنّث الِزار ويوز أَن يكون أَراد إِزارَتَها فحذف الاء كما قالوا‬
‫ليت شِعْري أَرادوا ليت ِشعْرت وهو أَبو ُعذْرِها وإنا القول ذهب ب ُعذْرتا والِزْرُ والِ ْئزَرُ‬
‫والِئْزَرَةُ الِزارُ الَخية عن اللحيان وف حديث العتكاف كان إِذا دخل العشرُ الَواخرُ أَيقظ‬
‫أَهله و َشدّ ال ْئزَرَ الئزَرُ الِزار وكن بشدّة عن اعتزال النساء وقيل أَراد تشميه للعبادة يقال‬
‫َشدَ ْدتُ لذا الَمر مِئْزَري أَي تشمرت له وقد ائْتَزَرَ به وتأَزّرَ وائْتَزَرَ فلنٌ إزْرةً حسنةً وتأَزّرَ‬
‫سةٍ والرّكَْبةِ ويوز أَن تقول اتّزَرَ بالئزر أَيضا فيمن يدغم المزة ف‬
‫للْ َ‬
‫لبس الئزر وهو مثل ا ِ‬
‫التاء كما تقول اّت َمنُْتهُ والَصل ائَْتمَ ْنُتهُ ويقال َأزّرْتهُ تأْزيرا َفَتأَزّرَ وف حديث الْبعثَ قال له ورقة‬
‫إِنْ ُيدْ ِركْن يومُك أَْنصُرْك َنصْرا ُمؤَزّرا أَي بالغا شديدا يقال أَ َزرَ ُه وآزَرَهُ أَعانه وأَسعده من‬
‫سقِي َفةِ لقد َنصَرْتُم وآزَرُْتمْ‬
‫شدّة ومنه حديث أَب بكر أَنه قال للَنصار يوم ال ّ‬
‫الَزْر ال ُقوّةِ وال ّ‬
‫وآسَيُْتمْ الفرّاء أَزَ ْرتُ فلنا آزُرُه أَزْرا قوّيته وآزَرْتُه عاونته والعامة تقول وازَ ْرتُه وقرأَ ابن عامر‬
‫َفأَزَرَهُ فاسَْتغْ َلظَ على َفعَ َلهُ وقرأَ سائر القرّاء فَآزَرَهُ وقال الزجاج آزَ ْرتُ الرجلَ على فلن إِذا‬
‫أَعنته عليه وقوّيته قال وقوله فآزره فاستغلظ أَي فآزَرَ الصغارُ الكِبارَ حت استوى بعضه مع‬
‫سنُ الِزْرَةِ من الِزارِ قال ابن مقبل مثلَ السّنان نَكيا عند خِلِّتهِ لكل إِزْرَةِ هذا‬
‫بعض وإِنه لَ َ‬
‫الدهره ذَا إِزَرِ وجعُ الِزارِ أُزُرٌ وأَزَ ْرتُ فلنا إِذا أَلبسته إِزارا فََتأَزّرَ َتأَزّرا وف الديث قال ال‬
‫تعال العَ َظمَة إِزاري والكِبْرياء ردائي ضرب بما مثلً ف انفراده بصفة العظمة والكبياء أَي‬
‫ليسا كسائر الصفات الت قد يتصف با اللق مازا كالرحة والكرم وغيها وشَبّهَهُما بالِزار‬
‫والرداء لَن التصف بما يشتملنه كما يشتمل الرداءُ الِنسان وأَنه ل يشاركه ف إِزاره وردائه‬

‫أَحدٌ فكذلك ل ينبغي أَن يشاركه الَ تعال ف هذين الوصفي أَح ٌد ومنه الديث الخر َتأَزّرَ‬
‫بالعَ َظ َمةِ وتَردّى بالكبياء وتسربل بالعز وفيه ما أَ ْسفَلَ من الكعبي من الِزارِ َففِي النار أَي ما‬
‫دونه من قدَم صاحبه ف النار عقوبةً له أَو على أَن هذا الفعل معدود ف أَفعال أَهل النار ومنه‬
‫الديث إِزْرَةُ الؤمن إل نصف الساق ول جناح عليه فيما بينه وبي الكعبي الِزرة بالكسر‬
‫حشّفا ؟ أَ ْسبِلْ فقال‬
‫الالة وهيئة الئتزار ومنه حديث عثمان قال له أَبانُ بنُ سعيد ما ل أَراك مُتَ َ‬
‫هكذا كان إِ ْزرَةُ صاحبنا وف الديث كان يباشر بعض نسائه وهي ُمؤُتَزِرَةٌ ف حالة اليض أَي‬
‫مشدودة الِزار قال ابن الَثي وقد جاء ف بعض الروايات وهي مُتّزِ َرةٌ قال وهو خطأٌ لَن‬
‫المزة ل تدغم ف التاء والُزْرُ مَ ْع ِقدُ الِزارِ وقيل الِزار كُلّ ما واراك وسَتَرك عن ثعلب وحكي‬
‫عن ابن الَعراب رأَيت السّ َروِيّ‬
‫( * قوله « السروي » هكذا بضبط الصل ) يشي ف داره عُرْيانا فقلت له عريانا ؟ فقال‬
‫داري إِزاري والِزارُ العَفافُ على الثل قال عديّ بن زيد أَجْلِ َأنّ الَ َقدْ َفضّلَ ُكمْ َفوْقَ مَنْ‬
‫أَحْكأَ صُلْبا ِبإِزارِ أَبو عبيد فلن عفيف ا ِلئْزَر وعفيف الِزارِ إِذا وصف بالعفة عما يرم عليه‬
‫من النساء ويكن بالِزار عن النفس وعن الرأَة ومنه قول ُنفَيْ َلةَ الَكب الَشْجعيّ وكنيته أَبو‬
‫الِنْهالِ وكان كتب إِل عمربن الطاب أَبياتا من الشعر يشي فيها إل رجل كان واليا على‬
‫مدينتهم يرج الواريَ إِل َسلْعٍ عند خروج أَزَواجهن إِل الغزو فَيعْقِ ُلهُن ويقول ل يشي ف‬
‫لصَان فربا وقعت فتكشفت وكان اسم هذا الرجل جعدة بن عبدال السلمي فقال‬
‫العِقال إِل ا ِ‬
‫أَل أَبلِغْ أَبا حَ ْفصٍ رسولً فِدىً لك من أَخي ِثقَةٍ إِزاري قَلِئصَنَا هداك ال إِنا ُشغِلْنَا عن ُكمُ َز َمنَ‬
‫لصَارِ فما قُ ُلصٌ وُ ِجدْنَ ُمعَقّلتٍ َقفَا َسلْعٍ ِب ُمخْتَ َلفِ النّجار قلِئصُ من بن كعب بن عمرو‬
‫اِ‬
‫وأَسْ َلمَ أَو جُهَيَْنةَ أَو غِفَارِ ُيعَقّلُ ُهنّ َج ْعدَةُ من سُلَيمٍ َغوِيّ يَ ْبَتغِي َسقَطَ ال ْعذَارِي ُيعَقّلُ ُهنّ أَبيضُ‬
‫شَيْ َظمِيّ وبِئْسَ ُمعَقّلُ ال ّذوْدِ الِيَارِ وكن بالقلئص عن النساء ونصبها على الِغراء فلما وقف‬
‫عمر رضي ال عنه على الَبيات عزله وسأَله عن ذلك الَمر فاعترف فجلده مائةً مَ ْعقُولً‬
‫وأَطْرَ َدهُ إل الشام ث سئل فيه فأَخرجه من الشام ول يأْذن له ف دخول الدينة ث سئل فيه أَن‬
‫حقّ أَبا َحفْصٍ ِلشَ ْتمٍ أَو‬
‫جمّعَ فكان إِذا رآه عمر توعده فقال أَكُلّ الدّهرِ َج ْعدَةُ مُسْت ِ‬
‫يدخل ِليُ َ‬
‫َوعِيدِ ؟ َفمَا أَنا باْلبَريء َبرَاه ُعذْرٌ ول بالَاِلعِ الرّ َسنِ الشّرُودِ وقول جعدة قوله‬
‫( * « وقول جعدة إل » هكذا ف الصل العتمد عليه ولعل الول أن يقول وقول نفيلة الكب‬
‫الشجعي إل لنه هو الذي يقتضيه سياق الكاية ) بن عبدال السلمي فِدىً لك من أَخي ثقة‬
‫إِزاري أَي أَهلي ونفسي وقال أَبو عمرو الَرْمي يريد بالِزار ههنا الرأَة وف حديث بيعة العقبة‬
‫لََنمَْنعَنّك ما ننع منه أُزُرَنا أَي نساءنا وأَهلنا كن عنهن بالُزر وقيل أَراد أَنفسنا ابن سيده‬
‫والِزارُ الرأَة على التشبيه أَنشد الفارسي كَانَ منها بيث ُتعَْكَى الِزارُ وفرسٌ آزَرُ أَبيض العَجُز‬
‫وهو موضع الِزوار من الِنسان أَبو عبيدة فرس آزَ ُر وهو الَبيض الفخذَين ولونُ مقاديه أَسودُ‬

‫أَو أَيّ لون كان والَزْرُ الظهر والقوّة وقال البعيث َشدْ َدتُ له أَزْري ِبمِرّةِ حازمٍ على َموْقِعٍ من‬
‫أَمره ما يُعاجِ ُلهْ ابن الَعراب ف قوله تعال اشدد به أَزري قال الَزر القوّة والَزْرُ الظّهْرُ والَزر‬
‫الضعف والِزْرُ بكسر المزة الَصل قال فمن جعل ا َلزْرَ القوّة قال ف قوله اشدد به أَزري أَي‬
‫ضعْف قال شدّ به ضعفي وقوّ‬
‫اشدد به قوّت ومن جعله الظهر قال شدّ به ظهري ومن جعله ال ّ‬
‫ل ْقوَيْن وآزَرَهُ ووازَرَهُ أَعانه‬
‫به ضعفي الوهري اشدد به أَزري أَي ظهري وموضعَ الِزار من ا َ‬
‫على الَمر الَخية على البدل وهو شاذ وا َلوّل أَفصح وأَزَرَ الزّرْعُ وَتأَزّرَ َقوّى بعضه بعضا‬
‫فَالْتَفّ وتلحق واشتد قال الشاعر َتأَزّرَ فيه النبتُ حت تَخايَلَتْ رُباه وحت ما تُرى الشّاءُ ُنوّما‬
‫ضمّ جُيوشٍ غانِمي‬
‫حنِّيةٍ قد آزَرَ الضّالَ نَ ْبتُها َم َ‬
‫وآزَر الشيءُ ساواه وحاذاه قال امرؤ القيس ِبمَ ْ‬
‫وخُيّبِ‬
‫( * قوله « مضمّ » ف نسخة مر كذا بامش الَصل )‬
‫سدْر البيّ أَراد فآزره ال تعال فساوى الفِراخُ الطّوالَ فاستوى‬
‫أَي ساوى نبتُها الضال وهو ال ّ‬
‫شمْسَ منها كوكبٌ شَرِقٌ مُؤُزّرٌ بعميم‬
‫طولا وأَزّرَ النبتُ الَرضَ غطاها قال الَعشى يُضا ِحكُ ال ّ‬
‫النّبْتِ مُكْتَهِ ُل وآزَرُ اسم أَعجمي وهو اسم أَب إِبراهيم على نبينا وعليه الصلة والسلم وأَما‬
‫قوله عز وجل وإِذ قال إِبراهيم لَبيه آزر قال أَبو إِسحق يقرأُ بالنصب آزرَ فمن نصب فموضع‬
‫آزر خفض بدل من أَبيه ومن قرأَ آزرُ بالضم فهو على النداء قال وليس بي النسّابي اختلف‬
‫أَن اسم أَبيه كان تا َرخَ والذي ف القرآن يدل على أَن اسه آزر وقيل آزر عندهم ذمّ ف لغتهم‬
‫كأَنه قال وإِذ قال وإذ قال إِبراهيم لَبيه الاطئ وروي عن ماهد ف قوله آزر أَتتخذ أَصناما‬
‫قال ل يكن بأَبيه ولكن آزر اسم صنم وإِذا كان اسم صنم فموضعه نصب كأَنه قال إِبراهيم‬
‫لَبيه أَتتخذ آزر إِلا أَتتخذ أَصناما آلة ؟‬

‫( ‪)4/16‬‬
‫صدَاءُ والْ بَ ْيضُ الُكَلّلُ وال ّرمَاح وأَسَرَ قَتََبهُ‬
‫ل ْ‬
‫( أسر ) الُسْرَةُ الدّ ْرعُ الصينة وأَنشد والُسْرَةُ ا َ‬
‫شدّه ابن سيده أَسَرَهُ َيأْسِرُه أَسْرا وإِسارَةً َشدّه بالِسار والِسارُ ما ُشدّ به والمع أُسُرٌ الَصمعي‬
‫سنَ ما شدّه بال ِقدّ وال ِقدّ الذي ُيؤُسَرُ به القَتَبُ يسمى الِسارَ‬
‫سنَ ما أَسَرَ قَتَبَه أَي ما أَح َ‬
‫ما أَح َ‬
‫وجعه أُسُرٌ وقَتَبٌ َمأْسور وأَقْتابٌ مآسي والِسارُ اْلقَ ْيدُ ويكون َحبْلَ الكِتافِ ومنه سي الَسي‬
‫وكانوا يشدّونه بال ِقدّ فسُمي كُلّ أَخِيذٍ أَسِيا وإن ل يشدّ به يقال أَ َسرْت الرجلَ أَسْرا وإسارا‬
‫فهو أَسي ومأْسور والمع أَسْرى وأُسارى وتقول اسَْتأْسِرْ أَي كن أَسيا ل والَسيُ الَخِيذُ‬
‫جنٍ أَسيٌ وقوله تعال ويطعمون الطعام على حُبّه‬
‫وأَصله من ذلك وكلّ مبوس ف قدّ أَو ِس ْ‬
‫مسكينا ويتيما وأَسيا قال ماهد الَسي السجون والمع أُسَراءِ وأُسارى وأَسارى وأَسرى قال‬

‫ثعلب ليس الَسْر بعاهة فيجعل أَسرى من باب َجرْحى ف العن ولكنه لا أُصيب بالَسر صار‬
‫كالريح واللديغ فكُسّرَ على َفعْلى كما كسر الريح ونوه هذا معن قوله ويقال للَسي من‬
‫العدوّ أَسي لَن آخذه يستوثق منه بالِسار وهو ال ِقدّ لئل يُفلِتَ قال أَبو إِسحق يمع الَسي‬
‫أَسرى قال وفَعْلى جع لكل ما أُصيبوا به ف أَبدانم أَو عقولم مثل مريض ومَرْضى وأَحق‬
‫حقْى وسكران وسَكْرى قال ومن قرأَ أَسارى وأُسارى فهو جع المع يقال أَسي وأَسْرَى ث‬
‫وَ‬
‫أَسارى جع المع الليث يقالُ أُسِرَ فلنٌ إِسارا وأُسِر بالِسار والِسار الرّباطُ والِسارُ الصدر‬
‫كالَسْر وجاءَ القوم بأَسْرِهم قال أَبو بكر معناه جاؤُوا بميعهم وخَ ْلقِهم والَسْرِ ف كلم‬
‫ل ْلقُ قال الفراء أُسِرَ فلنٌ أَحسن الَسر أَي أَحسن اللق وأَسرَهَ ال أَي خَ َل َقهُ وهذا‬
‫العرب ا َ‬
‫جفُو القبيلة بأَسْرِها أَي جيعها‬
‫الشيءُ لك بأَسره أَي بِقدّه يعن كما يقال ب ُرمّتِه وف الديث َت ْ‬
‫ل ْلقِ ورجل مأْسور ومأْطور شديدُ َعقْد الفاصِل والَوصال وكذلك الدابة وف‬
‫والَسْرُ ِسدّة ا َ‬
‫التنيل نن خلقناهم وشددنا أَسْرَهم أَي شددنا خَلْقهم وقيل أَسرهم مفاصلهم وقال ابن‬
‫الَعراب َمصَرّتَيِ الَبوْل والغائط إِذا خرج الَذى َتقَّبضَتا أَو معناه أَنما ل تسترخيان قبل الِرادة‬
‫سنَ الَسْر وأَطَره أَحسن الَطْر ويقال فلنٌ شديدُ أَسْرِ الَ ْلقِ إِذا كان‬
‫قال الفراء أَسَرَه الُ أَ ْح َ‬
‫جوَةٍ‬
‫معصوب الَلْق غيَ مُسْت ْرخٍ وقال العجاج يذكر رجلي كانا مأْسورين فأُطلقا فَأصْبَحا بنَ ْ‬
‫س ّلمَ ْينِ منْ إِسارٍ وأَسَرْ يعن شُرّفا بعد ضيق كانا فيه وقوله من إِسارٍ وأَسَرٍ أَراد‬
‫بعدَ ضَرَرْ مُ َ‬
‫وأَسْرٍ فحك لحتياجه إِليه وهو مصدر وف حديث ثابت البُنان كان داود عليه السلم إِذا ذكر‬
‫شدّ وال َعصْبُ والَسْرُ القوة والبس ومنه‬
‫عقابَ الِ َتخَ ّلعَتْ أَوصالُه ل يشدّها إِلّ الَسْرُ أَي ال ّ‬
‫حديث الدّعاء فأَصَْبحَ َطلِيقَ َع ْفوِكَ من إِسارِ َغضَبك الِسارُ بالكسر مصدرُ أَسَرْتُه أَسْرا وإِسارا‬
‫وهو أَيضا البل وال ِقدّ الذي يُشدّ به الَسي وأُسْرَةُ الرجل عشيته ورهطُه ا َلدَْنوْنَ لَنه يتقوى‬
‫بم وف الديث زن رجل ف أُسْرَةٍ من الناس الُسْرَةُ عشية الرجل وأَهل بيته وأُسِرَ َبوْلُه أَسْرا‬
‫احْتََبسَ والسم الَسْرُ والُسْرُ بالضم وعُودُ أُسْرٍ منه الَحْمر إِذا احتبس الرجل َبوْله قيل أَ َخذَه‬
‫لصْرُ ابن الَعراب هذا عُودُ ُيسْرٍ وأُسْ ٍر وهو الذي يُعاَلجُ به‬
‫الُسْرُ وإِذا احتَبَس الغائط فهو ا ُ‬
‫الِنسانُ إِذا احْتَبَسَ َبوْلُه قال والُسْرُ َتقْ ِطيُ البول وحزّ ف الثانة وإضاضٌ مِثْلُ إِضاضِ الاخِضِ‬
‫يقال أَنالَه الُ أُسْرا وقال الفراء قيل عود الُسْر هو الذي يُوضَعُ على بطن الأْسور الذي‬
‫احْتََبسَ بوله ول تقل عود الُيسْر تقول منه أُسِرَ الرجل فهو مأْسور وف حديث أَب الدرداء أَن‬
‫رجلً قال له ِإنّ أَب أَخَذه الُسر يعن احتباس البول وف حديث عُمر ل ُيؤُسَر ف الِسلم أَحد‬
‫شدّ به‬
‫بشهادة الزور إِنا ل نقبل العُدول أَي ل ُيحْبس وَأصْلُه من السِرَة ال ِق ّد وهي َقدْر ما ُي َ‬
‫الَسي وتآ ِسيُ السّ ْرجِ السّيور الت ُيؤُسَرُ با أَبو زيد َتأَسّرَ فلنٌ عليّ تأَسّرا إِذا اعتلّ وأَبطأَ قال‬
‫أَبو منصور هكذا رواه ابن هانئ عنه وأَما أَبو عبيد فإِنه رواه عنه بالنون تأَ ّسنَ وهو وهمٌ‬
‫والصواب بالراءِ‬

‫( ‪)4/19‬‬
‫( أشر ) الَشَرُ الَرَح والَشَرُ الَبطَرُ أَشِرَ الرجلُ بالكسر َيأْشَرُ أَشَرا فهو أَشِرٌ وأَشُرٌ وأَشْرانُ مَ ِرحَ‬
‫خذَها أَشَرا ومَرَحا البَ َطرُ وقيل أَ َشدّ الَبطَر وف حديث‬
‫وف حديث الزكاة وذكر اليل ورجلٌ اتّ َ‬
‫الزكاة أَيضا كَأ َغذّ ما كانت وأَسنه وآشَرِهِ أَي أَبْ َطرِه وأَْنشَطِه قال ابن الَثي هكذا رواه بعضهم‬
‫والرواية وأَْبشَرِه وف حديث الشعْب اجتمع جَوارٍ َفأَ ِرنّ وأَشِ ْرنَ ويُتْبعُ أَشِرٌ فيقال أَشِرٌ أَفِرٌ‬
‫وأَشْرَانُ أَفْرانُ وجع الَشِر والَشُر أَشِرون وأَشُرون ول يكسّران لَن التكسي ف هذين‬
‫البناءَين قليل وجع أَشْرانَ أَشارى وأُشارى كسكران وسُكارى أَنشد ابن الَعراب لية بنت‬
‫جرِ الَوا ِدثُ َب ْعدَ امْرِئٍ بوادي أَشاِئنَ إِذْللَها كَريٍ نثا ُه وآلؤُه‬
‫ضرار الضب ترثي أَخاها لِتَ ْ‬
‫شيَةِ ما غالَها تَراه على الَيْلِ ذا ُق ْدمَةٍ إِذا سَ ْربَلَ ال ّدمُ أَكْفالَا وخَلّتْ ُوعُولً أُشارى‬
‫وكاف الع ِ‬
‫با وقدْ أَ ْزهَفَ ال ّط ْعنُ أَبْطالَها أَ ْزهَفَ ال ّط ْعنُ أَبْطالَها أَي صَ َرعَها وهو بالزاي وغَلِطَ بعضهم فرواه‬
‫ي بغي هاء‬
‫شيٌ وكذلك امرَأةٌ مِئْش ٌ‬
‫بالراء وإِذْللا مصد ُر مقدّرٍ كأَنه قال ُتذِلّ إِذْللا ورجل مِئْ ِ‬
‫وناقة مِ ْئشِي وجَواد مِئْشِي يستوي فيه الذكر والؤَنث وقول الرث بن حلّزة إِذْ ُتمَنّو ُهمُ غُرورا‬
‫فَساقَتْ ُهمْ إِلَيْ ُكمْ ُأمْنِّيةٌ أَشْراءُ هي َفعْلءُ من الَشَر ول فعل لا وأَشِرَ النخل أَشَرا كثُر شُ ْربُه‬
‫لشَبة بالِئْشار مهموز َنشَرها والئشار ما أُشِرَ به قال ابن السكيت‬
‫للماء فكثرت فراخه وأَشَرَ ا َ‬
‫يقال للمِئشار الذي يقطع به الشب مِيشار وجعه مَوا ِشيُ من وَشَ ْرتُ أَشِر ومِئْشارٌ جعه مآ ِشيُ‬
‫من أَشَرْت آشِرُ وف حديث صاحب الُخْدود فوضع الِئْشارَ على مَفْرَِقِ رأْسه الِئْشارُ بالمز هو‬
‫الِنْشارُ بالنون قال وقد يترك المز يقال أَشَ ْرتُ الَشَبة أَشْرا ووَشَرْتُهَا وَشْرا إِذا َشقْقْتَها مثل‬
‫شرْتُها نشرا ويمع على مآشيَ وموَاشي ومنه الديث فقطعوهم بالآشي أَي بالناشي وقول‬
‫نَ َ‬
‫الشاعر َل َقدْ عَيّلَ الَيتامَ َطعْنَةُ نا ِشرَه أَناشِرَ ل زالَتْ َيمِينُك آشرَه أَراد ل زالتْ يَمينُك مأْشُورة‬
‫أَو ذاتَ أَشْر كما قال عز وجل خُ ِلقَ من ماء دافق أَي مدفوق ومثلُ قوله عز وجل عيشة‬
‫راضية أَي مَرْضِيّة وذلك أَن الشاعر إِنا دعا على ناشرة ل له بذلك أَتى الب وإِياه حكت‬
‫الرواة وذو الشيء قد يكون مفعولً كما يكون فاعلً قال ابن بري هذا البيت لنائِحةِ َهمّام ابن‬
‫مُرّةَ بن ُذهْل بن شَيْبان وكان قتله ناشرة وهو الذي رباه قتله غدرا وكان هام قد َأبْلي ف بن‬
‫َتغْلِبَ ف حرب البسوس وقاتل قتالً شديدا ث إِنه عَ ِطشَ فجاء إِل رحله يستسقي وناشرة عند‬
‫رحله فلما رأَى غفلته طعنه بربة فقتله وهَرَب إِل بن تغلب وأُشُرُ الَسنان وأُشَرُها التحريز‬
‫سمٌ وغُرّ َثنَايا ل‬
‫الذي فيها يكون خِلْقة ومُسْتَعملً والمع أُشُور قال لا َبشَرٌ صافٍ َووَجْهٌ ُمقَ ّ‬
‫ُتفَلّلْ أُشُورُها وأُشَرُ الِ ْنجَل أَسنانُه واستعمله ثعلب ف وصف ا ِلعْضاد فقال ا ِلعْضاد مثل النْجل‬
‫ليست له أُشَر وها على التشبيه وتأْشي الَسنان تْزيزُها وتَحْديدُ أَطرافها ويقال بأَسنانه أُشُر‬
‫صقُولٍ َترِفّ أُشُوره وقد‬
‫وأُشَر مثال ُشطُب السيف وشُطَبِه وأُشُورٌ أَيضا قال جيل سََب ْتكَ َب ْ‬

‫أَشَ َرتِ الرأَة أَسنْانا تأْشِرُها أَشْرا وأَشّ َرتْها حَزّزتا وا ُلؤَُتشِرَة والُسْتأْشِرَة كلتاها الت تدعو إِل‬
‫شرُ أَسنانا‬
‫أَشْر أَسنانا وف الديث ُلعِنتَ الأْشورةُ والستأْشِرة قال أَبو عبيد الواشِ َرةُ الرأَة الت تَ ِ‬
‫حدّدها حت يكون لا أُشُر والُشُر ِحدّة ورِقّة ف أَطراف الَسنان ومنه قيل‬
‫وذلك أَنا ُتفَلّجها وُت َ‬
‫َثغْر مؤُشّر وإِنا يكون ذلك ف أَسنان الَحداث تفعله الرأَة الكبية تتشبه بأُولئك ومنه الثل‬
‫السائر َأعْيَيْتِن بأُشُرٍ فَكَيْفَ أَرْجُوكِ‬
‫( * قوله « أرجوك » كذا بالَصل العوّل عليه والذي ف الصحاح والقاموس واليدان سقوطها‬
‫وهو الصواب ويشهد له سقوطها ف آخر العبارة )‬
‫ِبدُرْدُرٍ ؟ وذلك أَن رجلً كان له ابن من امرأَة كَِبرَت فأَخذ ابنه يوما يرقصه ويقول يا حبذا‬
‫دَرادِرُك ف َعمَدت الرأَة إِل حَجَر فهتمت أَسنانا ث تعرضت لزوجها فقال لا َأعْيَيْتِن بأُشُر‬
‫ضدَيْن وكلّ مُرَ ّققٍ مُؤَشّرٌ قال عنترة يصف جُعلً كَأ ّن مؤَشّر‬
‫لعَلُ ُمؤَشّر ال َع ُ‬
‫فكيف ِبدُرْدُر وا ُ‬
‫جلً َهدُوجا َب ْينَ أَقْ ِلَبةً مِلحِ والّتأْشِية ما َت َعضّ به الَرادةُ والّتأْشِي شوك ساقَيْها‬
‫ضدَْينِ حَ ْ‬
‫ال َع ُ‬
‫والّتأْ ْشيُ والِئْشارُ ُعقْدة ف رأْس ذنبها كالِخْلبي وها الُشْرَتان‬

‫( ‪)4/20‬‬
‫( أصر ) َأصَرَ الشيءَ َي ْأصِرُه َأصْرا كسره وعَطَفه وا َلصْرُ وا ِلصْرُ ما عَطَفك على شيء‬
‫والصِرَةُ ما عَطَفك على رجل من رَحِم أَو قرابة أَو صِهْر أَو معروف والمع الَواصِ ُر والصِرَةُ‬
‫الرحم لَنا َتعْ ِطفُك ويقال ما َت ْأصِرُن على فلن آصِرَة أَي ما َيعْ ِطفُن عليه مِنّةٌ ول َقرَابة قال‬
‫الطيئة َع َطفُوا عليّ ِبغَي آ صِرَةٍ فقد عَ ُظمَ الَواصِرْ أَي عطفوا عليّ بغي َعهْد أَو قَرَاَبةٍ والآصِرُ‬
‫حبَس به ويقال للشيء الذي تعقد به الَشياء الِصارُ‬
‫هو مأْخوذ من آصِرَةِ العهد إِنا هو عَ ْقدٌ ليُ ْ‬
‫من هذا والِصْرُ العَهْد الثقيل وف التنيل وأَخذت على ذلكم إصْري وفيه ويضع عنهم إصْرَهم‬
‫وجعه آصْارً ل ياوز به أَدن العدد أَبو زيد أَ َخذْت عليه ِإصْرا وأَ َخ ْذتُ منه ِإصْرا أَي َموْثِقا من‬
‫حمِلْ علينا ِإصْرا كما حلته على الذين من قبلنا الفرّاء‬
‫ال تعال قال ال عز وجل ربّنا ول َت ْ‬
‫ا ِلصْرُ العهد وكذلك قال ف قوله عز وجل وأَخذت على ذلكم إِصري قال الِصر ههنا ِإْثمُ‬
‫ال َعقْد والعَ ْهدِ إِذا ضَيّعوه كما شدّد على بن إِسرائيل وقال الزجاج ول تمل علينا ِإصْرا أَي‬
‫َأمْرا يَ ْثقُل علينا كما حلته على الذين من قبلنا نو ما ُأمِرَ به بنو إِسرائيل من قتل أَنفسهم أَي ل‬
‫تنحّناَ با يَ ْثقُل علينا أَيضا وروي عن ابن عباس ول تمل علينا إِصرا قال عهدا ل نفي به‬
‫وُت َعذّبُنا بتركه وَن ْقضِه وقوله وأَخذت على ذلكم إِصري قال مِيثاقي وعَهْدي قال أَبو إِسحق كلّ‬
‫شقّ‬
‫َعقْد من قَرابة أَو عَهْد فهو ِإصْر قال أَبو منصور ول تمل علينا إِصرا أَي ُعقُوبةَ ذَنْبٍ تَ ُ‬
‫علينا وقوله وَيضَعُ عنهم ِإصْرَهم أَي ما ُع ِقدَ من َعقْد ثقيل عليهم مثل قَتْلِهم أَنفسهم وما أَشْبه‬

‫ذلك من قَرض اللد إِذا أَصابته النجاسة وف حديث ابن عمر من حَلَف على يي فيها ِإصْر فل‬
‫شدّ لَنا‬
‫كفارة لا يقال إِن ا ِلصْرَ أَنْ يَحْلف بطلق أَو عَتاق أَو َنذْر وأَصل ا ِلصْر الّثقْل وال ّ‬
‫أَْثقَل الَيان وَأضَْيقُها مَخْرَجا يعن أَنه يب الوفاء با ول يَُت َعوّضُ عنها بالكفارة والعَ ْهدُ يقال له‬
‫ِإصْر وف الديث عن أَسلم بن أَب أَمامَة قال قال رسولُ ال صلى ال عليه وسلم من َغسّلَ يوم‬
‫المعة واغْتَسلَ وغدا وابْتَكر ودَنا فاس ْتمَع وأَْنصَت كان له ِكفْلنِ من الَجْر ومن َغسّل‬
‫واغْتسل وغدا وابْتَكر ودنا وَلغَا كان له ِكفْلنِ مِنَ ا ِلصْر قال شر ف ا ِلصْر إْثمُ العَقْد إذا‬
‫ضَّيعَه وقال ابن شيل الصْرُ العهد الثقي ُل وما كان عن يي وعَهْد فهو ِإصْر وقيل ا ِلصْرُ الِْثمُ‬
‫والعقوبةُ لِ َل ْغوِه وَتضْييِعهِ َعمَلَه وأَصله من الضيق والبس يقال َأصَرَه َي ْأصِرُه إِذا حَبَسه وضَّيقَ‬
‫عليه وال ِكفْلُ النصيب ومنه الديث من كَسَب مالً من حَرام َفَأعَْتقَ منه كان ذلك عليه ِإصْرا‬
‫سنَ فله الَجرُ‬
‫ومنه الديث الخر أَنه سئل عن السلطان قال هو ظلّ ال ف الَرض فإِذا أَح َ‬
‫وعليكم الشّكْر وإِذا أَساءَ فعليه ا ِلصْ ُر وعليكم الصّبْر وف حديث ابن عمر من حلف على يي‬
‫ب وجعه ُأصُر على ُفعُل والِصارُ‬
‫فيها ِإصْر والِصر الذّنْب والّثقْ ُل وجعه آصارٌ والِصارُ الطّنُ ُ‬
‫صيُ الَطْنَابِ والمع ُأصُ ٌر وآصِرَةٌ وكذلك الِصارَةُ والصِرَةُ والَْيصَرُ جُبَيْ ٌل صغي َقصِي‬
‫وَِتدٌ َق ِ‬
‫ضمّ‬
‫شدّ به أَسفَلُ الباء إِل وَِتدٍ وفيه لغةٌ أَصارٌ وجع ا َلْيصَر أَياصِرُ والصِرَةُ والِصارُ ال ِقدّ َي ُ‬
‫يُ َ‬
‫ضدَيِ الرجل والسي فيه لغة وقوله أَنشده ثعلب عن ابن الَعراب َل َعمْرُكَ ل أَدْنُو ِلوَصْلِ َدنِّيةِ‬
‫َع ُ‬
‫ول أََتصَبّى آصِراتِ َخلِيلِ فسره فقال ل أَ ْرضَى من الوُدّ بالضعيف ول يفسر الصِرَةَ قال ابن‬
‫لبْلَ الصغي الذي يُشدّ به أَسفلُ الِباء فيقول ل أَتعرّض‬
‫سيده وعندي أَنه إِنا عن بالصرة ا َ‬
‫لتلك الواضع أَْبتَغي زوجةَ خليل ونو ذلك وقد يوز أَن ُيعَرّضَ به ل أََتعَرّضُ لن كان من قَرابة‬
‫سرُ بيته إِل‬
‫خليلي كعمته وخالته وما أَشبه ذلك الَحر هو جاري مُكاسِري و ُمؤَاصِري أَي كِ ْ‬
‫جَنْب كِسْر بيت وإِصارُ بيت إِل جنب إِصار بَيْته وهو الطّنُبُ وحَيّ مُتآصِرُون أَي متجاورون‬
‫ابن الَعراب ا ِلصْرانِ َثقْبَا الُذني وأَنشد إِنّ الُحَ ْيمِرَ ِحيَ أَرْجُو رِ ْفدَه َغمْرا لَقْ َطعُ سَ ّيءُ‬
‫ش من‬
‫صمّ والِصرانُ جع ِإصْرٍ والِصار ما حواه ا ِلحَ ّ‬
‫ا ِلصْرانِ جع على ِفعْلن قال الَقْطَعُ ا َل َ‬
‫جمَعُ ذا بَيْنَ ُهنّ الِصارا والَْيصَر كالِصار قال‬
‫لشِيش قال الَعشى فَهذا ُي ِعدّ لَ ُهنّ الَل ويَ ْ‬
‫اَ‬
‫شعِيَ َفأَ ْجفَلَتْ و ُكنّا أُناسا َيعْ ِلفُون الَياصِرا ورواه بعضهم الشعي عشية‬
‫َتذَكّ َرتِ الَيْلُ ال ّ‬
‫حشّ فيه وَأصَر الشيءَ ي ْأصِرُه َأصْرا حبسه قال ابن الرقاع عَيْراَنةٌ ما تَشَكّى‬
‫والِصارُ كِساء يُ َ‬
‫ا ّلصْرَ وال َعمَل وكَلٌ آصِرٌ حابِس لن فيه أَو يُنَْتهَى إِليه من كثرته الكسائي َأصَرن الشيءُ‬
‫ي ْأصِرُن أَي حبسن وَأصَ ْرتُ الرجلَ على ذلك الَمر أَي حبسته ابن الَعراب َأصَرْتُه عن حاجته‬
‫وعما أَرَدْتُه أَي حبسته والوضعُ مَ ْأصِ ٌر ومأْصَر والمع مآصر والعامة تقول معاصر و َشعَرٌ َأصِي‬
‫صيِ‬
‫مُلْتَفّ متمع كثي الَصل قال الراعي ولَتْ ُر َكنّ باجِبَ ْيكَ عَلمةً ثَبَتَتْ على َشعْرٍ َألَفّ َأ ِ‬
‫وكذلك ا ُلدْب وقيل هو الطّويلُ الكثيف قال لِكُلّ مَنا َمةٍ ُه ْدبٌ َأصِيُ النامة هنا القَطِيفةُ يُنام‬

‫صيُ التقارب وْأَتصَر النّبْتُ ائْتِصارا‬
‫فيها والِصارُ والَْيصَر الشيش الجتمع وجعه أَياصِر وا َل ِ‬
‫سدّونَ‬
‫إِذا اْلتَفّ وإِنّهم َل ُمؤَْتصِرُو ال َعدَدِ أَي عددهم كثي قال سلمة بن الُرْشُب يصف اليل َي ُ‬
‫ضمّر إل عُُننٍ مُسْتَوثِقاتِ الَواصِرِ يريد خيلً رُِبطَتْ بأَفنيتهم والعُُننُ كُُنفٌ‬
‫أَبوابَ القِبابِ ِب ُ‬
‫سُتِ َرتْ با اليلُ من الريح والبد والَواصِرُ الَواخي والَواري وا ِحدَتُها آصِرَة وقال آخر لَها‬
‫بالصّيْفِ آصِرَةٌ وَجُلّ وسِتّ مِنْ كَراِئمِها غِرارُ وف كتاب أَب زيد الَباصِرُ ا َلكْسِيَة الت مَ َلؤُوها‬
‫حشّ ل يُجَزّ أَْيصَرُه أَي من كثرته قال الَصمعي‬
‫من الكَلِ و َشدّوها وا ِحدُها أَْيصَر وقال مَ َ‬
‫لشِيش‬
‫الَْيصَرُ كساء فيه حشيش يقال له الَْيصَر ول يسمى الكساءُ أَْيصَرا حي ل يكونُ فيه ا َ‬
‫حشّ ل يُجَزّ أَيصره‬
‫ول يسمى ذلك الَشِيشُ َأْيصَرا حت يكون ف ذلك الكساء ويقال لفلن مَ َ‬
‫حبَس لتؤخذ‬
‫س ُفنُ والسّاِب َلةُ أَي يُ ْ‬
‫أَي ل ُيقْطَع وا َلأْصِر مبس ُي َمدّ على طريق أَو نر ُي ْؤصَرُ به ال ّ‬
‫منهم العُشور‬

‫( ‪)4/22‬‬
‫( أطر ) الَطْرُ عَطْفُ الشيءِ َتقِْبضُ على أَ َحدِ َطرَفَ ْيهِ فَُت َعوّجُه أَ َطرَه ي ْأطِرُهُ ويأْ ُطرُه أَطرا فَاْنأَطَرَ‬
‫انْئِطارا وأَطّرَه فََتأَطّر عطَفه فانعطف كالعُود تراه مستديرا إِذا جعت بي طرفيه قال أَبو النجم‬
‫يصف فرسا كَبْداءُ َقعْشَاءُ على َتأْ ِطيِها وقال الغية بن حَ ْبنَاءَ التميمي وأَنُْتمْ أُناسٌ َت ْق ِمصُونَ من‬
‫القَنا إِذا ما رَقَى أَ ْكتَافَ ُكمْ وَتأَطّرا أَي إِذا انْثن وقال تأَطّ ْرنَ بالِينَاءِ ُثمّ جَ َز ْعنَه وقدْ لَحّ مِنْ‬
‫أَحْمالِهنّ ُشجُون وف الديث عن النب صلى ال عليه وسلم أَنه ذكر الظال الت وقعت فيها بنو‬
‫إِسرائيل والعاصي فقال ل والذي نفسي بيده حت تأْخذوا على َيدَي الظال وَتأْطِرُوهُ على الق‬
‫أَطْرا قال أَبو عمرو وغيه قوله َتأْطِرُوه على الق يقول َتعْ ِطفُوه عليه قال ابن الَثي من غريب‬
‫ما يكى ف هذا الديث عن نفطويه أَنه قال بالظاء العجمة من باب ظأَر ومنه الظّئْ ُر وهي‬
‫ضعَة و َجعَلَ الكلمة مقلوبةً فقدّم المزة على الظاء وكل شيء عطفته على شيء فقد أَطَرْته‬
‫الر ِ‬
‫َتأْطِرُهُ أَطْرا قال طرفة يذكر ناقة وضلوعها كَأنّ كِناسَيْ ضاَلةٍ يَكْنُفانِها وأَ ْطرَ ِقسِيّ تتَ صُلْبٍ‬
‫مُؤَبّد شبه انناء الَضلع با حُن مِن طرَف ال َقوْس وقال العجاج يصف الِبل وبا َك َرتْ ذَا ُجمّةٍ‬
‫َنمِيا ل آ ِجنَ الاءِ ول َمأْطُورا وعَايَنَتْ َأعْيُنُها تامُورَا يُ ِطيُ َعنْ أَكتافِها القَتِيا قال الأْطور البئر‬
‫ضغَطَتْها بئر إِل جنبها قال تَامُورٌ ُجبَيْل صَغي والقَِتيُ ما تطاير من َأوْبارِها َي ِطيُ مِنْ ِشدّة‬
‫الت قد َ‬
‫الزا َحمَة وإِذا كان حالُ البِئر سَ ْهلً طُوي بالشجر لئل ينهدم فهو مأْطور وَتأَطّرَ الرّمحُ تَثَنّى‬
‫ومنه ف صفة آدم عليه السلم أَنه كان طُوالً َفأَ َطرَ الُ منه أَي ثَنَاه و َقصّره وَن َقصَ من طُوله‬
‫يقال أَطَ ْرتُ الشيء فَاْنأَطَرَ وَتأَطّرَ أَي انَْثنَى وف حديث ابن مسعود أَتاه زياد بن عَديّ فأَطَرَه إِل‬
‫الَرض أَي َع َطفَه ويروى وَ َطدَه وقد تقدّم وأَطْرُ ال َقوْسِ والسّحاب مُنحناهُما سي بالصدر قال‬

‫وهاِت َفةٍ لَطْرَيْها َحفِيفٌ وزُرْقٌ ف مُرَكَّبةٍ دِقاقُ ثنّاه وإن كان مصدرا لَنه جعله كالسم أَبو زيد‬
‫أَطَ ْرتُ ال َقوْسَ آطِرُها أَطْرا إِذا حَنَيْتَها والَطْرُ كال ْعوِجاج تراه ف السحاب وقال الذل أَ ْطرُ‬
‫حبّسَ وَتأَطّ َرتِ‬
‫جدَلِ قال وهو مصدر ف معن مفعول وَتأَطّرَ بالكان تَ َ‬
‫السّحاب با بياض ا ِل ْ‬
‫سنَ بَوارِحا وذُْبنَ‬
‫الرَأةُ َتأَطّرا لزمت بيتها وأَقامت فيه قال عمر بن أَب ربيعة َتأَطّ ْرنَ حَت قُ ْلنَ لَ ْ‬
‫س ْر َهدُ والأْطورة العُ ْلبَة ُيؤْطَرُ لرأْسها عُودٌ ويُدارُ ث ُيلْبَسُ َشفَتَها وربا ُثنِيَ‬
‫سدِيفُ الُ َ‬
‫كما ذابَ ال ّ‬
‫جفّ عليه قال الشاعر وَأوْرََثكَ الرّاعِي عَُب ْيدٌ هِرَاوَةً‬
‫على العود الأْطور أَطرافُ جلد العلبة فَتَ ِ‬
‫سوِّيةِ مِنْ جِلدِ قال والسوية مرْكبٌ من مراكب النساء وقال ابن الَعراب‬
‫و َمأْطُورَةً َفوْقَ ال ّ‬
‫التأْطي أَن تبقى الارية زمانا ف بيت أَبويها ل تتزوّج والُطْرَةُ ما أَحاط بال ّظفُرِ من اللحم‬
‫ش َفةِ ما َي ْفصِلُ بينها وبي‬
‫والمعُ أُطَرٌ وإِطارٌ وكُلّ ما أَحاط بشيء فَ ُهوَ َلهُ أُ ْطرَةٌ وإِطارٌ وإِطارُ ال ّ‬
‫شعرات الشارب وها إِطارانِ وسئل عمر ابن عبد العزيز عن السّنّة ف قص الشارب فقال‬
‫َن ُقصّهُ حت يَ ْب ُدوَ الِطارُ قال أَبو عبيد الِطارُ الَ ْيدُ الشاخص ما بي مَ َقصّ الشارب والشفة‬
‫الختلطُ بالفم قال ابن الَثي يعن حرف الشفة الَعلى الذي يول بي منابت الشعر والشفة‬
‫وإِطارُ الذّكَرِ وأُطْرَتُه حَرْفُ حُوقِه وإِطارُ السّهْم وأُطْرتُه َعقَبَةٌ تُلْوى عليه وقيل هي ال َعقََبةُ الت‬
‫جمَعِ الفُوقِ َعقََبةً والُطْرَةُ بالضم‬
‫ج َمعُ الفُوقَ وأَطَرَه َيأْطِرُهُ أَطْرا عمل له إِطارا ولَفّ على مَ ْ‬
‫تَ ْ‬
‫ال َعقَبَةُ الت تُلَفّ على ممع الفُوقِ وإِطارُ البيتِ كالِن َطقَة حَوله والِطارُ ُقضْبانُ الكرم تُلْوى‬
‫للتعريش والِطارُ اللقة من الناس لِحاطتهم با حَ ّلقُوا به قال بشر بن أَب خازم وحَلّ الَيّ حَيّ‬
‫لجََبةِ‬
‫حدِقُون بم والُ ْطرَةُ طَرَفُ ا َلبْهَرِ ف رأْس ا َ‬
‫حنُ لَهم إِطارُ أَي ونن مُ ْ‬
‫بن سُبَيْعٍ قُراضَِبةً ونَ ْ‬
‫إِل منتهى الاصرة وقيل هي من الفرس طَرَفُ الَبْ َهرِ أَبو عبيدة الُطْ َرةُ َطفِ َطفَة غليظة كأَنا‬
‫للْفِ تَبِيُ الُطْرَةُ ويستحب للفرس‬
‫للْفِ وعند ضِ َلعِ ا َ‬
‫جَبةِ وضِلَعِ ا َ‬
‫َعصََبةٌ مركبة ف رأْس الَ َ‬
‫تَشنّجُ أُطْرِتهِ وقوله كَأنّ عَراقِيبَ القَطا أُ ُطرٌ لَا َحدِيثٌ نَواحِيها ِبوَقْ ٍع وصُلّبِ يصف الّنصَالَ‬
‫والُطُرُ على الفُوقِ مثل الرّصافِ على الَرْعاظِ الليث والِطارُ إِطارُ الدّفّ وإِطارْ ا ُلنْخُلِ َخشَُبهُ‬
‫وإِطارُ الافر ما أَحاط بالَ ْشعَرِ وكلّ شيء أَحاط بشيء فهو إِطارٌ له ومنه صفة شعر عليّ إِنا‬
‫كان له إِطارٌ أَي شعر ميط برأْسه ووسطُه أَصلَعُ وأُ ْطرَة ال ّرمْلِ ُكفّتُه والَ ِطيُ الذّنْبُ وقيل هو‬
‫الكلم والشرّ ييء من بعيد وقيل إِنا سي بذلك لِحاطته بالعُنُق ويقال ف الثل أَ َخذَن بأَ ِطيِ‬
‫غيي وقال مسكي الدارمي أََبصّ ْرتَن بأَطِي الرّجال وك ّلفْتَن ما َيقُولُ الَبشَرْ ؟ وقال الَصمعي‬
‫إِن بينهم لّواصِرَ رَ ِحمٍ وأَواطِرَ رَ ِحمٍ وعَواطِفَ رَ ِحمٍ بعن واحد الواحدة آصِرةٌ وآطِرَةٌ وف‬
‫حديث عليّ َفأَطَرْتُها بي نسائي أَي شققتها وقسمتها بينهنّ وقيل هو من قولم طار له ف‬
‫القسمة كذا أَي وقع ف حصته فيكون من فصل الطاء ل المزة والُ ْطرَة أَن يُؤخذ رمادٌ و َدمٌ‬
‫يُ ْلطَخ به َكسْرُ ال ِقدْرِ ويصلح قال قد َأصْلَحَتْ ِقدْرا لا بُأطْرَهْ وَأ ْطعَمَتْ كِرْدِيدَةً و ِفدْرَهْ‬

‫( ‪)4/24‬‬
‫( أفر ) الَفْرُ ال َع ْدوُ أَفَرَ َيأْفِرُ أَفْرا وأُفُورا َعدَا َووَثَبَ وأَفَرَ أَفْرا وأَفِرَ أَفَرا َنشِطَ ورجل أَفّا ٌر ومِئفَرٌ‬
‫إِذا كان وَثّابا جَّيدَ ال َع ْدوِ وأَ َفرَ الظّبْيُ وغيه بالفتح َيأْفِرُ أُفُورا أَي َشدّ الِ ْحضَارَ وأَ َفرَ الرّجلُ‬
‫ل ْدمَةِ وأَفِ َرتِ الِبل أَفْرا واسَْتأْ َفرَت اسْتِ ْئفَارا إِذا َنشِطَتْ و َسمِنَتْ وأَ ِفرَ البعيُ‬
‫أَيضا أَي خَفّ ف ا ِ‬
‫بالكسر يأْفَرُ أَفَرا أَي َس ِمنَ بعد الَ ْهدِ وأَفَ َرتِ ال ِقدْرُ َتأْفِرُ أَفْرا اشتد غليانا حت كأَنا تِنزّ وقال‬
‫الشاعر بَاخُوا و ِقدْرُ الَ ْربِ تَغلي أَفْرا والِ ْئفَرُ من الرجال الذي يسعى بي يدي الرجل ويَخْدمهُ‬
‫وإِنه لََيأْفِرُ بي يديه وقد اتذه مِئفَرا والِئفَرُ الادم ورجل أَشِرٌ أَفِرٌ وأَشْرانُ أَفْرانُ أَي بَطِرٌ وهو‬
‫إِتباع وأُفُرّة الشّرّ ( قوله « وأفرّة الشر إل » بضم أوله وثانيه وفتح ثالثه مشددا وبفتح الول‬
‫وضم الثان وفتح الثالث مشددا أيضا وزاد ف القاموس أفرّة بفتحات مشدد الثالث على وزن‬
‫شربة وجربة مشدد الباء فيهما ) والَرّ والشّتاء وأَفُرّتُه شدّته وقال الفراء أُفُرّة الصيف َأوّله‬
‫للََبةِ والناس ف أُفُرّة يعن الختلطَ وأَفّارٌ‬
‫ووقع ف أُفُرّةٍ أَي بلِية وشدة والُ ُفرّة الماعة ذاتُ ا َ‬
‫اسم‬

‫( ‪)4/26‬‬
‫( أقر ) الوهري أُقُرٌ َم ْوضِعٌ قال ابن مقبل وتَ ْروَةٍ من رجالٍ لو رأَيَْت ُهمُ َلقُلْتَ إحدى حِراج الَرّ‬
‫من أُقُر‬

‫( ‪)4/26‬‬
‫لفْرَةُ ف الَرض يتمع فيها الاء فُيغْرَفُ صافيا وَأكَرَ َيأْكُرُ أَكْرا وَتأَكّرَ‬
‫( أكر ) ا ُلكْرَة بالضم ا ُ‬
‫أُكَرا َحفَرَ ُأكْرَةً‬
‫( * قوله « حفر أكرة » كذا بالصل والناسب حفر حفرا ) قال العجاج مِنْ سَ ْهلِه ويََتأَكّ ْرنَ‬
‫ث وهو من ذلك الوهري الَكَ َرةُ‬
‫لفَرُ ف الَرض وا ِحدَتُها ُأكْرَةٌ والَكّارُ الَرّا ُ‬
‫الُ َكرْ والُ َكرُ ا ُ‬
‫جعُ أَكّارٍ كأَنه جعُ آكِرٍ ف التقدير والؤاكَرَةُ الخابرة وف حديث قتل أَب جهل فلو غَ ْيرُ َأكّارٍ‬
‫قتلن ا َلكّارُ الزّرّاعُ أَراد به احتقاره وانتقاصه كيف مِثْلُه َيقْتُلُ مِثْلَه وف الديث أَنه نى عن‬
‫الؤا َكرَةِ يعن الزارعَةَ على نصيب معلوم ما يُزْ َرعُ ف الَرض وهي الخابرة ويقال أَ َك ْرتُ‬
‫الَرض أَي حفرتا ومن العرب من يقول لِلْ ُكرَةِ الت يُ ْلعَبُ با ُأكْرَةٌ واللغةُ اليدةُ الكُ َرةُ قال‬
‫حَزَاوِرَةٌ بأَبْ َطحِهَا الكُرِينَا‬

‫( ‪)4/26‬‬
‫( أمر ) ا َلمْرُ معروف نقيض النّهْيِ َأمَرَه به وَأمَرَهُ الَخية عن كراع وأَمره إِياه على حذف‬
‫الرف َي ْأمُرُه َأمْرا وإِمارا فأَْتمَرَ أَي قَبِلَ َأمْرَه وقوله ورَبْ َربٍ خِماصِ َي ْأمُ ْرنَ باقْتِناصِ إِنا أَراد أَننّ‬
‫س ِلمَ لِ َربّ‬
‫يشوّقن من رآهن إِل تصيدها واقتناصها وإِل فليس لنّ أَمر وقوله عز وجل وُأمِرْنا ِلنُ ْ‬
‫العالي العرب تقول َأمَرْتُك أَن تفْعَل ولَِت ْفعَلَ وبأَن ت ْفعَل فمن قال أَمرتك بأَن تفعل فالباء‬
‫للِلصاق والعن وقع الَمر بذا الفعل ومن قال أَمرتُك أَن تفعل فعلى حذف الباء ومن قال‬
‫أَمرتك لتفعل فقد أَخبنا بالعلة الت لا وقع الَمرُ والعن ُأمِرْنا للِسلم وقوله عز وجل أَتى َأمْرُ‬
‫الِ فل َتسَْتعْجِلوه قال الزجاج َأمْرُ الِ ما وعَدهم به من الجازاة على كفرهم من أَصناف‬
‫العذاب والدليل على ذلك قوله تعال حت إِذا جاء أَمرُنا وفارَ التّنّور أَي جاء ما وعدناهم به‬
‫وكذلك قوله تعال أَتاها أَمرُنا ليلً أَو نارا فجعلناها حصِيدا وذلك أَنم استعجلوا العذاب‬
‫واستبطؤوا َأمْرَ الساعة فأَعلم ال أَن ذلك ف قربه بنلة ما قد أَتى كما قال عز وجل اقْتَرَبَتِ‬
‫الساعةُ وانشقّ القمر وكما قال تعال وما أَمرُ الساعة إِل ك َل ْمحِ الَبصَرِ وأَمرتُه بكذا أَمرا‬
‫حوْنَ ا َل ِميَ إِذا ُهمُ خَ ِطئُوا‬
‫والمع الَوامِرُ والَ ِميُ ذو ا َلمْر والَميُ المِر قال والناسُ يَ ْل َ‬
‫الصوابَ ول يُلمُ ا ُلرْ ِشدُ وإِذا َأمَ ْرتَ مِنْ َأمَر قُلْتَ مُرْ وأَصله ُأؤْمُرْ فلما اجتمعت هزتان وكثر‬
‫استعمال الكلمة حذفت المزة الَصلية فزال الساكن فاستغن عن المزة الزائدة وقد جاءَ على‬
‫الَصل وف التنيل العزيز وْأمُرْ َأهْ َلكَ بالصلة وفيه خذِ العَ ْفوَ وْأمُرْ بالعُرْفِ وا َلمْرُ واحدُ‬
‫ا ُلمُور يقال َأمْرُ فلنٍ مستقيمٌ وُأمُورُهُ مستقيمةٌ وا َلمْرُ الادثة والمع أُمورٌ ل يُ َكسّرُ على غي‬
‫ذلك وف التنيل العزيز أَل إِل ال تصي الُمو ُر وقوله عز وجل وَأوْحَى ف كل ساءٍ َأمْرَها قيل‬
‫ما يُصلحها وقيل ملئكتَهَا كل هذا عن الزجاج والمِرَةُ الَمرُ وهو أَحد الصادر الت جاءت‬
‫على فا ِعلَة كالعَافَِيةِ والعاقِبَةِ والازَيةِ والاتة وقالوا ف الَمر أُومُرْ ومُرْ ونظيه كُلْ و ُخذْ قال‬
‫ابن سيده وليس بطرد عند سيبويه التهذيب قال الليث ول يقال أُومُرْ ول أُو ُخذْ منه شيئا ول‬
‫أُوكُلْ إِنا يقال مُرْ وكُلْ و ُخذْ ف البتداء بالَمر استثقالً للضمتي فإِذا تقدّم قبل الكلم واوٌ أَو‬
‫فاءٌ قلت وأْمُرْ فأْمُرْ كما قال عز وجل وْأمُرْ أَهلك بالصلة فأَما كُلْ من َأكَلَ َيأْكُلُ فل يكاد‬
‫ُيدْخِلُون فيه المزةَ مع الفاء والواو ويقولون وكُل و ُخذَا وارْفَعاه فَكُله ول يقولون َفأْكُلهُ قال‬
‫وهذه أَحْرُفٌ جاءت عن العرب نوادِرُ وذلك أَن أَكثر كلمها ف كل فعل أَوله هزة مثل أَبَلَ‬
‫سرُوا َي ْفعِلُ منه وكذلك أََبقَ َيأِْبقُ فإِذا كان الفعل الذي أَوله هزة وَيفْعِلُ‬
‫َيأْبِلُ وأَسَرَ َيأْسِرُ أَنْ يَكْ ِ‬
‫منه مكسورا مردودا إِل ا َلمْرِ قيل إِيسِرْ يا فلنُ إِيِْبقْ يا غلمُ وكأَنّ أَصله إِأْسِرْ بمزتي فكرهوا‬
‫جعا بي هزتي فحوّلوا إِحداها ياء إِذ كان ما قبلها مكسورا قال وكان حق الَمر من َأمَرَ َيأْمُرُ‬
‫أَن يقال ُأ ْؤمُرْ ُأؤْ ُخذْ ُأؤْكُلْ بمزتي فتركت المزة الثانية وحوّلت واوا للضمة فاجتمع ف‬

‫الرف ضمتان بينهما واو والضمة من جنس الواو فاستثقلت العرب جعا بي ضمتي وواو‬
‫فطرحوا هزة الواو لَنه بقي بعد طَرْحها حرفان فقالوا مُرْ فلنا بكذا وكذا و ُخذْ من فلن‬
‫وكُلْ ول يقولوا ُأكُلْ ولُأمُرْ ول أُ ُخذْ إِل أَنم قالوا ف َأمَرَ َيأْمُرُ إِذا تقدّم قبل َألِفِ َأمْرِه وواو أَو‬
‫فاء أَو كلم يتصل به ا َلمْرُ من َأمَرَ َي ْأمُرُ فقالوا اْلقَ فلنا وَأمُرْهُ فردوه إِل أَصله وإِنا فعلوا ذلك‬
‫لَن أَلف الَمر إِذا اتصلت بكلم قبلها سقطت الَلفُ ف اللفظ ول يفعلوا ذلك ف كُلْ و ُخذْ‬
‫سمَعْ وأُو ُخذْ كما سعنا وْأمُرْ‬
‫إِذا اتصل ا َلمْ ُر بما بكلم قبله فقالوا اْلقَ فلنا و ُخذْ منه كذا ول ن ْ‬
‫قال ال تعال وكُل منها َرغْدا ول يقل وأْكُل قال فإِن قيل ِلمَ رَدّوا مُرْ إِل أَصلها ول يَرُدّوا‬
‫سعَة كلم العرب ربا ردّوا الشيء إل أَصله وربا بنوه على ما سبق‬
‫وكُل ول أُو ُخذْ ؟ قيل ِل َ‬
‫وربا كتبوا الرف مهموزا وربا تركوه على ترك المزة وربا كتبوه على الِدغام وكل ذلك‬
‫سقُوا فيها قرأَ أَكثر‬
‫جائز واسع وقال ال عز وجل وإِذا أَ َردْنا َأنْ نُهْ ِلكَ قريةً َأمَرْنا مُتْرَفِيها َففَ َ‬
‫القراء أَمرْنا وروى خارجة عن نافع آمَرْنا بالدّ وسائر أَصحاب نافع َروَوْهُ عنه مقصورا وروي‬
‫عن أَب عمرو َأمّرْنا بالتشديد وسائر أَصحابه َروَوْهُ بتخفيف اليم وبالقصر وروى ُهدَْبةُ عن حاد‬
‫بن سَ َل َمةَ عن ابن كثي َأمّرْنا وسائر الناس َر َووْهُ عنه مففا وروى سلمة عن الفراء مَن قَرأَ َأمَرْنا‬
‫خفيفةً فسّرها بعضهم َأمَرْنا مترفيها بالطاعة ففسقوا فيها إِن ا ُلتْرَفَ إِذا أُمر بالطاعة خاَلفَ إِل‬
‫الفسق قال الفراء وقرأَ السن آمَرْنا وروي عنه َأمَرْنا قال وروي عنه أَنه بعن َأكْثَرنا قال ول‬
‫نرى أَنا ُحفِظَتْ عنه لَنا ل نعرف معناها ههنا ومعن آمَرْنا بالد َأكْثَرْنا قال وقرأَ أَبو العالية‬
‫َأمّرْنا مترفيها وهو موافق لتفسي ابن عباس وذلك أَنه قال سَلّطْنا ُرؤَساءَها ففسقوا وقال أَبو‬
‫إِسحق نَحْوا ما قال الفراء قال من قرأَ َأمَرْنا بالتخفيف فالعن أَمرناهم بالطاعة ففسقوا فإِن قال‬
‫قائل أَلست تقول َأمَرتُ زيدا فضرب عمرا ؟ والعن أَنك َأمَرْتَه أَن يضرب عمرا فضربه فهذا‬
‫اللفظ ل يدل على غي الضرب ومثله قوله أَمرنا مترفيها ففسقوا فيها َأمَرُْتكَ فعصيتَن فقد علم‬
‫أَن العصيةَ مالَ َفةُ ا َلمْرِ وذلك الفسقُ مالفةُ َأمْرِ ال وقرأَ السن َأمِرْنا مترفيها على مثال َع ِلمْنَا‬
‫صوْا قال‬
‫قال ابن سيده وعسى أَن تكون هذه لغةً ثالثةً قال الوهري معناه َأمَرْناهم بالطاعة َف َع َ‬
‫وقد تكون من الِمارَةِ قال وقد قيل إِن معن َأمِرْنا مترفيها كَثّرْنا مُتْرَفيها قال والدليل على هذا‬
‫قول النب صلى ال عليه وسلم خي الال سِ ّكةٌ َمأْبُورَةٌ أَو مُهْرَةٌ َم ْأمُورَةٌ أَي مُكَثّ َرةٌ والعرب تقول‬
‫َأمِرَ بنو فلن أَي َكثُرُوا مُهَاجِرٌ عن عليّ بن عاصم مُهْرَةٌ َمأْمُورَةٌ أَي نَتُوجٌ وَلُود وقال لبيد إِنْ‬
‫صيُوا لِلْ ُه ْلكِ والنّ َكدِ وقال أَبو عبيد ف قوله مُهْ َرةٌ َمأْمورة إِنا‬
‫َيغْبِطُوا يَهِْبطُوا وِإنْ َأمِرُوا َيوْما َي ِ‬
‫الكثية النّتاج والنّسْلِ قال وفيها لغتان قال َأمَرَها الُ فهي َمأْمُورَةٌ وآمَرَها ال فهي ُمؤْمَرَة وقال‬
‫غيه إِنا هو مُهرة َمأْمُورة للزدواج لَنم َأتَْبعُوها مأْبورة فلما ازْ َد َوجَ اللفظان جاؤُوا بأْمورة‬
‫جمَعُ ال َغدَاةُ َغ َدوَاتٍ‬
‫على وزن َمأْبُورَة كما قالت العرب إِن آتيه بالغدايا والعشايا وإِنا تُ ْ‬
‫فجاؤُوا بالغدايا على لفظ العشايا تزويا للفظي ولا نظائر قال الوهري والَصل فيها ُمؤْمَرَةٌ‬

‫على ُمفْعَ َلةٍ كما قال صلى ال عليه وسلم ارْ ِجعْنَ َمأْزُورات غي َمأْجورات وإِنا هو مَوْزُورات‬
‫من الوِزْرِ فقيل مأْزورات على لفظ مأْجورات لَِيزْ َدوِجا وقال أَبو زيد مُهْرَ ٌة مأْمورة الت كثر‬
‫نسلها يقولون َأمَرَ الُ ا ُلهْرَةَ أَي كثّرَ وََلدَها وأَمِرَ القومُ أَي كَثُرُوا قال الَعشى طَرِفُونَ ولّدُون‬
‫كلّ مُبَارَكٍ َأمِرُونَ ل يَ ِرثُونَ سَ ْهمَ ال ُق ْعدُدِ ويقال َأمَرَهم ال فَأمِرُوا أَي كَثُرُوا وفيه لغتان َأمَرَها‬
‫شةَ وارَْتفَعَ َشأْنُه‬
‫فهي م ْأمُورَة وآمَرَها فهي ُمؤْمَرَةٌ ومنه حديث أَب سفيان لقد َأمِرَ َأمْرُ ابنِ أَب كَبْ َ‬
‫يعن النبّ صلى ال عليه وسلم ومنه الديث أن رجلً قال له ما ل أَرى َأمْرَكَ ي ْأمَرُ ؟ فقال وال‬
‫لََي ْأمَرَنّ أَي يزيد على ما ترى ومنه حديث ابن مسعود كنا نقول ف الاهلية قد َأمِرَ بنو فلن‬
‫سلَه وماشيتَه ول يقال َأمَرَه فأَما‬
‫أَي كثروا وَأمِرَ الرجلُ فهو َأمِرٌ كثرت ماشيته وآمَره ال كَثّرَ نَ ْ‬
‫قوله ومُهْرَةٌ َمأْمُورَةٌ فعلى ما قد أُنِسَ به من الِتباع ومثله كثي وقيل آمَرَه وَأمَرَه لغتان قال أَبو‬
‫عبيدة آمرته بالد وأَمَرْتُه لغتان بعن كَثّ ْرتُه وأَمِرَ هو أَي كَثُرَ فَخُ ّرجَ على تقدير قولم علم فلن‬
‫وأَعلمته أَنا ذلك قال يعقوب ول يقله أَحد غيه قال أَبو السن َأمِرَ مالُه بالكسر أَي كثر وَأمِرَ‬
‫بنو فلن إِيارا َكثُ َرتْ أَموالم ورجل َأمُورٌ بالعروف وقد ائُتمِرَ بي كَأنّ نفسَه َأمَرَْتهُ به َفقَِبلَه‬
‫وتأَمّروا على ا َلمْرِ وائَْتمَرُوا َتمَا َروْا وأَ ْج َمعُوا آراءَهم وف التنيل إِن الَلَ َيأْتِمرونَ بك ليقتلوك‬
‫قال أَبو عبيدة أَي يتشاورون عليك ليقتلوك واحتج بقول النمر بن تولب أَحَارُ بنَ َعمْرٍو‬
‫لمِرُ الذي قد‬
‫فؤَادِي َخمِرْ وَي ْعدُو على الَ ْرءِ ما َيأَْتمِرْ قال غيه وهذا الشعر لمرئ القيس وا َ‬
‫ب ويعدو على الرء ما يأْتر أَي إِذا اْئَتمَرَ َأمْرا غَ ْيرَ رَ َشدٍ َعدَا عليه فأَهلكه قال‬
‫خالطه داءٌ أَو حُ ّ‬
‫القتيب هذا غلط كيف يعدو على الرء ما شاور فيه والشاورة بركة وإِنا أَراد يعدو على الرء‬
‫ما يَ ُهمّ به من الشر قال وقوله إِن الَلَ يأْترون بك أَي يَهُمون بك وأَنشد ِإعْل َمنْ أَنْ كُلّ مُؤَْتمِرٍ‬
‫مُخْطِئٌ ف الرّأْي أَحْيَانَا قال يقول من ركب َأمْرا بغي مَشُورة أَخْطأَ أَحيانا قال وقوله وأَْتمِرُوا‬
‫بينكم بعروف أَي ُهمّوا به واعَْت ِزمُوا عليه قال ولو كان كما قال أَبو عبيدة لقال يََتَأمّرُونَ بك‬
‫وقال الزجاج معن قوله َيأْتِمرُونَ بك َي ْأمُرُ بعضهم بعضا بقتلك قال أَبو منصور ائَْتمَر القومُ‬
‫وتآمَرُوا إِذا َأمَرَ بعضهم بعضا كما يقال اقتتل القوم وتقاتلوا واختصموا وتاصموا ومعن‬
‫َيأَْتمِرُونَ بك أَي ُيؤَامِرُ بعضهم بعضا بقتلك وف قتلك قال وجائز أَن يقال ائَْتمَرَ فلن رَأَْيهُ إِذا‬
‫شاور عقله ف الصواب الذي يأْتيه وقد يصيب الذي َيأَْتمِرُ رَأَْيهُ مرّة ويطئُ أُخرى قال فمعن‬
‫قوله َيأَْتمِرُونَ بك أَي ُيؤَامِرُ بعضهم بعضا فيك أَي ف قتلك أَحسن من قول القتيب إِنه بعن‬
‫يهمون بك قال وأَما قوله وأَْتمِرُوا بينكم بعروف فمعناه وال أَعلم ِلَيأْمُرْ بعضُكم بعضا‬
‫بعروف قال وقوله اعلمن َأنْ كل مؤتر معناه أَن من ائَْتمَرَ رَأَيَه ف كل ما يَنُوُبهُ يطئُ أَحيانا‬
‫خذَ أَمرا يقال‬
‫وقال العجاج َلمّا رَأَى تَلْبِيسَ َأمْرٍ مُؤَْتمِرْ تلبيس أَمر أَي تليط أَمر مؤتر أَي اتّ َ‬
‫بئسما اْئَتمَ ْرتَ لنفسك وقال شر ف تفسي حديث عمر رضي ال عنه الرجالُ ثلثةٌ رجلٌ إِذا‬
‫نزل به أَمرٌ ائَْتمَرَ رَأَْيهُ قال شر معناه ا ْرَتأَى وشاور نفسه قبل أَن يواقع ما يريد قال وقوله‬

‫اعلمن أَنْ كل مؤتر أَي كل من عمل برأْيه فل بد أَن يطئ الَحيان قال وقوله ول ي ْأَتمِرُ‬
‫ِلمُرْ ِشدٍ أَي ل يشاوره ويقال ائَْتمَ ْرتُ فلنا ف ذلك الَمر واْئَتمَرَ القومُ إِذا تشاوروا وقال‬
‫الَعشى فَعادَا لَ ُهنّ وَزَادَا لَ ُهنّ واشْتَ َركَا َعمَلً وأْتارا قال ومنه قوله ل َيدّري الَ ْكذُوبُ كَيْفَ‬
‫َيأَْتمِرْ أَي كيف يَرَْتئِي رَأْيا ويشاور نفسه وَيعْ ِقدُ عليه وقال أَبو عبيد ف قوله وَي ْعدُو على الَرءِ‬
‫َيأَْتمِرْ معناه الرجل يعمل الشيء بغي روية ول تثبّت ول نظر ف العاقبة فيندَم عليه الوهري‬
‫وائَْتمَرَ الَمرَ أَي امتثله قال امرؤٌ القيس ويعدو على الرءِ ما يأْتر أَي ما تأْمره به نفسه فيى أَنه‬
‫رشد فربا كان هلكه ف ذلك ويقال ائَْتمَرُوا به إِذا َهمّوا به وتشاوروا فيه والئْتِمارُ‬
‫والسْتِئْمارُ الشاوَرَةُ وكذلك التّآمُرُ على وزن التّفاعُل وا ُلؤَْتمِرُ ا ُلسْتَِبدّ برأْيه وقيل هو الذي‬
‫سِبقُ إِل القول قال امرؤٌ القيس ف رواية بعضهم أَحارُ ْبنَ َعمْرٍو كأَنّي َخمِرْ وَيعْدُو على ال ْرءِ‬
‫يَ ْ‬
‫ما َيأَْتمِرْ ويقال بل أَراد أَن الرء َيأَْتمِرُ لغيه بسوء فيجع وبالُ ذلك عليه وآمَرَهُ ف َأمْرِهِ‬
‫ووامَرَهُ واسَْت ْأمَرَهُ شاوره وقال غيه آمَرْتُه ف َأمْري مُؤامَرَةً إِذا شاورته والعامة تقول وَأمَرْتُه وف‬
‫الديث َأمِيي من اللئكة جبيلُ أَي صاحبُ َأمْرِي ووَلِيّي وكلّ من فَ َزعْتَ إِل مشاورته‬
‫و ُمؤَامَرَته فهو َأ ِميُ َك ومنه حديث عمر الرجال ثلثةٌ رجلٌ إِذا نزل به َأمْرٌ اْئَتمَرَ َرأْيَه أَي شاور‬
‫نفسه وارْتأَى فيه قبل مُوا َقعَة الَمر وقيل ا ُلؤَْتمِرُ الذي يَ ُهمّ بَأمْرٍ َيفْعَلُه ومنه الديث الخر ل‬
‫يأَْتمِرُ رَشَدا أَي ل يأْت برشد من ذات نفسه ويقال لكل من فعل فعلً من غي مشاورة اْئَتمَرَ‬
‫َكَأنّ َنفْسَه أَمرته بشيءِ فأَْتمَرَ أَي أَطاعها ومن ا ُلؤَامَرَةِ الشاورةُ ف الديث آمِرُوا النساءَ ف‬
‫أَْنفُسِ ِهنّ أَي شاوروهن ف تزويهن قال ويقال فيه وَأمَرْتُه وليس بفصيح قال وهذا َأمْرُ َن ْدبٍ‬
‫وليس بواجب مثل قوله البِكر ُتسَْتأْ َذنُ ويوز أَن يكون أَراد به الثّيّبَ دون البكر فإِنه ل بد من‬
‫إِذنن ف النكاح فإِن ف ذلك بقاءً لصحبة الزوج إِذا كان بإِذنا ومنه حديث عمر آمِرُوا النساءَ‬
‫ف بناتنّ هو من جهة استطابة أَنفسهن وهو أَدعى للُلفة وخوفا من وقوع الوحشة بينهما إِذا ل‬
‫يكن برضا الُم إِذ البنات إِل ا ُلمّهات أَميل وف ساع قولنّ أَرغب ولَن الرأَة ربا علمت من‬
‫حال بنتها الاف عن أَبيها أَمرا ل يصلح معه النكاح من علة تكون با أَو سبب ينع من وفاء‬
‫حقوق النكاح وعلى نو من هذا يتأَول قوله ل تُ َز ّوجُ البكر إِل بإِذنا وإِ ْذنُها سُكوتُها لَنا قد‬
‫تستحي أَن ُت ْفصِح بالِذن وتُظهر الرغبة ف النكاح فيستدل بسكوتا على رضاها وسلمتها من‬
‫الفة وقوله ف حديث آخر البكر ُتسَْتأْ َذنُ والثيب ُتسَْت ْأمَرُ لَن الِذن يعرف بالسكوت والَمر‬
‫ل يعرف إِل بالنطق وف حديث التعة فآمَ َرتْ َنفْسَها أَي شاورتا واستأْمرتا ورجل ِإمّرٌ وِإمّرَة‬
‫( * قوله « إمر وإمرة » ها بكسر الول وفتحه كما ف القاموس ) وَأمّارة َيسَْت ْأمِرُ كلّ أَحد ف‬
‫أَمره والَميُ ال ِلكُ لنَفاذِ َأمْرِه بَّينُ الِمارة والَمارة والمعُ ُأمَراءُ وَأمَرَ علينا َي ْأمُرُ َأمْرا وَأمُرَ وَأمِرَ‬
‫كوَلَ قال قد َأمِرَ الُهَلّبُ فكَرْنِبوا و َدوْلِبُوا وحيثُ شِ ْئتُم فا ْذهَبوا وَأمَرَ الرجلُ ي ْأمُرُ إِمارةً إِذا صار‬
‫عليهم أَميا وَأمّرَ أَمارَةً إِذا صَيّرَ َعلَما ويقال ما لك ف ا ِلمْرَة والِمارَة خيٌ بالكسر وأُمّرَ فلنٌ‬

‫إِذا صُيّرَ أَميا وقد َأمِرَ فلن وَأمُرَ بالضم أَي صارَ أَميا والُنثى بالاء قال عبدال بن هام‬
‫السلول ولو جاؤُوا ب َرمْلةَ أَو ب ْندٍ لباَيعْنا أَميةَ مُؤْمنينا والصدر ا ِلمْرَةُ والِمارة بالكسر وحكى‬
‫ثعلب عن الفراء كان ذلك إِذ َأمَرَ علينا الجاجُ بفتح اليم وهي ا ِلمْرَة وف حديث علي رضي‬
‫ال عنه أَما إن له إمْرَة ك َلعْ َقةِ الكلب لبنه ا ِلمْرَة بالكسر الِمارة ومنه حديث طلحة لعلك‬
‫ساءَْتكَ ِإمْرَةُ ابن عمك وقالوا عليك َأمْرَةٌ مُطا َعةٌ ففتحوا التهذيب ويقال لك عليّ َأمْرَةٌ مطاعة‬
‫بالفتح ل غي ومعناه لك عليّ َأمْرَةٌ أُطيعك فيها وهي الرة الواحدة من الُمور ول تقل ِإمْرَةٌ‬
‫بالكسر إِنا الِمرة من الولية والّتأْميُ َتوْلية الِمارة وأَميٌ مُ َؤمّرٌ ُممَ ّلكٌ وأَمي الَعمى قائده لَنه‬
‫يلك َأمْرَه ومنه قول الَعشى إِذا كان هادي الفت ف البل دِ صدرَ القَناةِ أَطاعَ الَميا وأُولوا‬
‫ا َلمْرِ ال ّرؤَساءُ وأَهل العلم وَأمِرَ الشيءُ َأمَرا وَأمَرَةً فهو َأمِرٌ كَثُرَ وَتمّ قال ُأمّ عِيالٍ ضَنؤُها غيُ‬
‫َأمِرْ والسم ا ِلمْرُ وزرعٌ َأمِرٌ كثي عن اللحيان ورجل َأمِرٌ مباركٌ يقبل عليه الالُ وامرأَة َأمِرَةٌ‬
‫مباركة على بعلها وكلّه من الكَثرة وقالوا ف وجه ماِلكَ تعرفُ َأمَرَتَه وهو الذي تعرف فيه‬
‫الي من كل شيء وَأمَرَتُه زيادته وكثرته وما أَحسن أَمارَتَهم أَي ما يكثرون ويكثر َأوْلدُهم‬
‫وعددهم الفراء تقول العرب ف وجه الال ا َلمِر تعرف َأمَرَتَه أَي زيادته وناءه ونفقته تقول ف‬
‫إِقبال ا َلمْرِ َتعْرِفُ صَلحَه وا َلمَرَةُ الزيادة والنماءُ والبكة ويقال ل جعل ال فيه َأمَرَةً أَي بركة‬
‫من قولك َأمِرَ الالُ إِذا كثر قال ووجه الَمر أَول ما تراه وبعضهم يقول تعرف َأمْرََتهُ من َأمِرَ‬
‫الالُ إِذا كَثُرَ وقال أَبو اليثم تقول العرب ف وجه الال تعرف َأمَرَتَه أَي نقصانه قال أَبو منصور‬
‫والصواب ما قال الفراء ف ا َلمَرِ أَنه الزّيادة قال ابن بزرج قالوا ف وجه مالك تعرف َأمَرَتَه أَي‬
‫لمْلن‬
‫يُمنَه وأَمارََتهُ مثله وَأمْرَتَه ورجل َأمِرٌ وامرأَة َأمِرَةٌ إِذا كانا ميموني وا ِلمّرُ الصغيُ من ا ُ‬
‫َأوْلدِ الضأْنِ والُنثى ِإمّرَةٌ وقيل ها الصغيان من أَولدِ العز والعرب تقول للرجل إِذا وصفوه‬
‫بالِعدامِ ما له ِإمّرٌ ول ِإمّرَةٌ أَي ما له خروف ول رِخْلٌ وقيل ما له شيء وا ِلمّرُ الروف‬
‫شعْرَى َسفَرا فل َت ْغدُونّ‬
‫وا ِلمّرَةُ الرّخْلُ والروف ذكر والرّخْلُ أُنثى قال الساجع إِذا َط َلعَتِ ال ّ‬
‫ِإمّرَةً ول ِإمّرا ورجلٌ ِإمّرٌ وِإمّرَةٌ أَحق ضعيف ل رأْي له وف التهذيب ل عقل له إِل ما أَمرتَه به‬
‫ل ْمقِهِ مثال ِإمّعٍ وإِ ّمعَةٍ قال امرؤُ القيس وليس بذي رَْيَثةٍ ِإمّرٍ إِذا قِيدَ مُسْتَكْرَها َأصْحَبا ويقال‬
‫ُ‬
‫رجل ِإمّرٌ ل رأْي له فهو يأَْت ِمرُ لكل آمر ويطيعه وأَنشد شر إِذا طلعت الشعرى سفرا فل ترسل‬
‫فيها ِإمّرَةً ول ِإمّرا قال معناه ل تُرْسِلْ ف الِبل رجلً ل عقل له ُيدَبّرُها وف حديث آدم عليه‬
‫السلم من ُيطِعْ ِإمّرَةً ل ي ْأكُلْ َثمَرَةً ا ِلمّرَةُ بكسر المزة وتشديد اليم تأْنيث ا ِلمّرِ وهو الَحق‬
‫الضعيف الرأْي الذي يقول لغيه مُرْن بأَمرك أَي من يطع امرأَة حقاء ُيحْ َرمِ الي قال وقد‬
‫تطلق ا ِلمّرَة على الرجل والاء للمبالغة يقال رجل ِإ ّمعَةٌ وا ِلمّرَةُ أَيضا النعجة وكن با عن‬
‫لدْي والَمَرُ الجارة‬
‫الرأَة كما كن عنها بالشاة وقال ثعلب ف قوله رجل ِإمّرّ قال ُيشَبّه با َ‬
‫واحدتُها َأمَرَةٌ قال أَبو زبيد من قصيدة يرثي فيها عثمان بن عفان رضي ال عنه يا لَهْفَ َنفْسيَ‬

‫إِن كان الذي َز َعمُوا حقّا وماذا يردّ اليومَ تَلْهِيفي ؟ إِن كان عثمانُ َأمْسَى فوقه َأمَرٌ كراقِب‬
‫العُونِ فوقَ القُّبةِ الُوف والعُونُ جع عانة وهي ُحمُرُ الوحش ونظيها من المع قارَةٌ وقورٌ‬
‫وساحة وسُوحٌ وجواب إِن الشرطية أَغن عنه ما تقدم ف البيت الذي قبله وشبّه ا َلمَرَ بالفحل‬
‫يَرقُبُ عُونَ ُأتُنِه وا َلمَرُ بالتحريك جع َأمَرّةٍ وهي العَ َلمُ الصغي من أَعلم الفاوز من حجارة‬
‫وهو بفتح المزة واليم وقال الفراء يقال ما با َأمَرٌ أَي َع َلمٌ وقال أَبو عمرو ا َلمَرَاتُ الَعلم‬
‫ج َم َعةٍ كأَنّ أَمارّةً مِنْها إِذا بَرَ َزتْ‬
‫واحدتا َأمَرَ ٌة وقال غيه وأَمارةٌ مثل َأمَرَةٍ وقال حيد بسَواءٍ مَ ْ‬
‫خطُرُ وكلّ عل َمةٍ ُت َعدّ فهي أَمارةٌ وتقول هي أَمارةُ ما بين وبينك أَي علمة وأَنشد إِذا‬
‫فَنِيقٌ يَ ْ‬
‫سلّمي ابن سيده وا َلمَرَةُ العلمة والمع‬
‫ط َلعَتْ شس النهار فإِنا أَمارةُ تسليمي عليكِ ف َ‬
‫كالمع والَمارُ الوقت والعلمة قال العجاجُ إِذّ َردّها بكيده فا ْرَت ّدتِ إِل أَمارٍ وأَمارٍ ُمدّت قال‬
‫ابن بري وصواب إِنشاده وأَمارِ مدت بالِضافة والضمي الرتفع ف ردّها يعود على ال تعال‬
‫والاء ف ردّها أَيضا ضمي نفس العجاج يقول إِذ ردّ ال نفسي بكيده وقوّته إِل وقت انتهاء‬
‫مدن وف حديث ابن مسعود اْبعَثوا با َلدْيِ واجْعَلوا بينكم وبينه َي ْومَ أَمارٍ الَمارُ والَمارةُ‬
‫سفَر أَمارة ؟ والَمَرَةُ الرابية والمع‬
‫العلمة وقيل الَمارُ جع الَمارَة ومنه الديث الخر فهل لل ّ‬
‫َأمَرٌ والَمارة والَمارُ ا َل ْو ِعدُ والوقت الحدود وهو أَمارٌ لكذا أَي عَ َلمٌ و َعمّ ابنُ الَعراب‬
‫بالَمارَة الوقتَ فقال الَمارةُ الوقت ول يعي أَمدود أَم غي مدود ؟ ابن شيل ا َلمَرةُ مثل النارة‬
‫فوق البل عريض مثل البيت وأَعظم وطوله ف السماء أَربعون قامة صنعت على عهد عاد‬
‫وإِ َرمَ وربا كان أَصل إِحداهن مثل الدار وإِنا هي حجارة مكوّمة بعضها فوق بعض قد أُلزقَ ما‬
‫بينها بالطي وأَنت تراها كأَنا خِ ْل َقةٌ الَخفش يقال َأمِرَ ي ْأمَرُ َأمْرا أَي اشتدّ والسم ا ِلمْرُ بكسر‬
‫المزة قال الراجز قد لَقفيَ الَقْرانُ مِنّي نُكْرا داهَِيةً َدهْياءَ ِإدّا ِإمْرا ويقال عَجَبا وَأمْرٌ ِإمْرٌ‬
‫عَجَبٌ مُنْكَرٌ وف التنيل العزيز لقد ِجئْتَ شيئا ِإمْرا قال أَبو إِسحق أَي جئت شيئا عظيما من‬
‫النكر وقيل المْرُ بالكسر وا َلمْرُ العظيم الشنيع وقيل العجيب قال ونُكْرا أَقلّ من قوله ِإمْرا‬
‫لَن تغريق من ف السفينة أَنكرُ من قتل نفس واحدة قال ابن سيده وذهب الكسائي إِل أَن‬
‫معن ِإمْرا شيئا داهيا مُنْكَرا عَجَبا واشتقه من قولم َأمِرَ القوم إِذا كثُروا وَأمّرَ القناةَ جعل فيها‬
‫حدّدُ وقيل الوسوم وسِنانٌ ُم َؤمّرٌ أَي مدّدٌ قال ابن مقبل وقد كان فينا من‬
‫سِنانا وا ُلؤَمّرُ الُ َ‬
‫يَحُوطُ ذِمارَنا ويَحْذي ال َكمِيّ الزّاعِبّ ا ُل َؤمّرا وا ُل َؤمّرُ أَيضا ا ُلسَلّطُ وَتَأمّرَ عليهم أَيّ َتسَلّطَ وقال‬
‫خالد ف تفسي الزاعب الؤَمر قال هو السلط والعرب تقول أمّرْ قَنَاَتكَ أَي اجعل فيها سِنانا‬
‫والزاعب الرمح الذي إِذا هُزّ تدافع كُلّه كأَنّ مؤَخّرِه يري ف مُقدّمه ومنه قيل مَرّ َي ْزعَبُ بِملِه‬
‫إِذا كان يتدافع حكاه عن الَصمعي ويقال فلنٌ ُأمّرَ وُأمّرَ عليه إِذا كان اليا وقد كان سُو َقةً أَي‬
‫أَنه مرّب ومتا با َأمَرٌ أَي ما با أَحدٌ وأَنت أَعلم بتامورك تامورهُ وعاؤُه يريد أَنت أَعلم با‬
‫عندك وبنفسك وقيل التّامورُ الّنفْس وحياتا وقيل العقل والتّامورُ أَيضا دمُ القلب وحَبّتُه وحياته‬

‫وقيل هو القلب نفسه وربا ُجعِلَ َخمْرا وربا ُجعِلَ صِبغا على التشبيه والتامور الولدُ والتّامور‬
‫وزير اللك والتّامور ناموس الراهب والتّامورَةُ عِرّيسَة الَ َسدِ وقيل أَصل هذه الكلمة سريانية‬
‫لقّة والتّاموريّ‬
‫والتّامورة الِبريق قال الَعشى وإِذا لا تامُورَة مرفوعةٌ لشرابا والتّامورة ا ُ‬
‫والت ْأمُرِيّ والّتؤْمُريّ الِنسان وما رأَيتُ تامُرِيّا أَحسن من هذه الرأَة وما بالدار تأْمور أَي ما با‬
‫أَحد وما بالركية تامورٌ يعن الاءَ قال أَبو عبيد وهو قياس على ا َلوّل قال ابن سيده وقضينا‬
‫عليه أَن التاء زائدة ف هذا كله لعدم َفعْلول ف كلم العرب والتّامور من دواب البحر وقيل‬
‫شعّبٌ ف وسَطِ رأْسه وآمِرٌ‬
‫هي دوَيبةٌ والتّامور جنس من الَوعال أَو شبيه با له قرنٌ واحدٌ مَُت َ‬
‫السادس من أَيام العجوز ومؤَُتمِرٌ السابع منها قال أَبو شِبل الَعراب ُكسِعَ الشتاءُ بسبعةٍ غُبْرِ‬
‫لمْرِ كَأنّ الَول منهما يأْمرُ الناس‬
‫صنّ والصّنّبْرِ والوَْبرِ وبآمِرٍ وأَخيه مؤَُتمِرٍ و ُمعَلّلٍ وبُ ْطفَئٍ ا َ‬
‫بال ّ‬
‫بالذر والخر يشاورهم ف ال ّظعَن أَو القام وأَساء أَيام العجوز مموعة ف موضعها قال‬
‫الَزهري قال البُستْي سُمي أَحد أَيام العجوز آمِرا لَنه يأْمر الناس بالذر منه وسي الخر‬
‫مؤترا قال الَزهري وهذا خطأٌ وإِنا سي آمرا لَن الناس يُؤامِر فيه بعضُهم بعضا للظعن أَو‬
‫القام فجعل الؤتر نعتا لليوم والعن أَنه يؤْتَمرُ فيه كما يقال ليلٌ نائم يُنام فيه ويوم عاصف‬
‫ح ونار صائم إِذا كان يصوم فيه ومثله ف كلمهم ول يقل أَحد ول سع من‬
‫َت ْعصِف فيه الري ُ‬
‫حنُ أَجَرْنا كلّ‬
‫ح ّرمُ أَنشد ابن الَعراب َن ْ‬
‫عرب ائ ْتمَ ْرتُه أَي آذن ْتهُ فهو باطل و ُمؤَْتمِرٌ وا ُلؤَْتمِرُ الُ َ‬
‫ذَيّالٍ َقتِرْ ف الَجّ من قَبْلِ دَآدي ا ُلؤَْتمِرْ أَنشده ثعلب وقال ال َقمِرُ التكب والمع مآمر ومآمي‬
‫قال ابن الكلب كانت عاد تسمّي الحرّم مُؤَتمِرا وصَفَرَ ناجِرا وربيعا الَول ُخوّانا وربيعا الخر‬
‫بُصانا وجادى الُول رُبّى وجادى الخرة حنينا ورَجَبَ الَصمّ وشعبان عاذِ ًل ورمضان ناتِقا‬
‫وشوّالً وعِلً وذا ال َق ْعدَةِ وَرَْنةَ وذا الجة ُبرَكَ وِإمّرَةُ بلد قال عُ ْروَةَ ْبنُ الوَرْد وَأهْ ُلكَ بي ِإمّرَةٍ‬
‫و ِكيِ ووادي ا ُلمَيّرِ موضع قال الراعي وا ْف َز ْعنَ ف وادي ا ُلمَيّرِ َب ْعدَما كَسا البيدَ ساف القَيْ َظةِ‬
‫الُتَناصِرُ ويومُ ا َلأْمور يوم لبن الرث بن كعب على بن دارم وإِياه عن الفرزدق بقوله هَلْ‬
‫َتذْ ُكرُون بَلءَ ُكمْ َي ْومَ الصّفا أَو َتذْكُرونَ فَوارِسَ ا َلأْمورِ ؟ وف الديث ذكرُِ َأمَ َر وهو بفتحِ‬
‫المزة واليم موضع من ديار َغطَفان خرج إِليه رسولُ ال صلى ال عليه وسلم لمع مارب‬

‫( ‪)4/26‬‬
‫( أهر ) ا َلهَ َرةُ بالتحريك متاع البيت الليث َأهَرَةُ البيت ثيابه وفرشه ومتاعه وقال ثعلب بيتٌ‬
‫سنُ الظّهَرة وا َلهَرَة والعَقار وهو متاعه والظّهَ َرةُ ما ظهر منه وا َلهَرَة ما بطن والمع َأهَرٌ‬
‫حَ َ‬
‫سنَ بَيْتٍ َأهَرا وبَزا‬
‫وَأهَراتٌ قال الراجز عَ ْهدِي بَنّاحٍ إِذا ما ارَْتزّا وَأذْ َرتِ الرّيحُ تُرابا نَزّا أَحْ َ‬
‫صخْرٍ لَزّا وأَحسن ف موضع نصب على الال سادّ مسدّ خب عهدي كما تقول‬
‫كأَنا لُزّ ب َ‬

‫عهدي بزيد قائما وارَْتزّ بعن ثبت والترابُ النّزّ هو النّديّ رأَيت ف حاشية كتاب ابن بري ما‬
‫صورته ف الحكم جَنّاحٌ اسم رجل وجَنّاحٌ اسم خباءٍ من أَخبيتهم وأَنشد عَهْدي بَنّاحٍ إِذا ما‬
‫اهْتَزّا وأَذْرَت الرّيحُ ترابا نَزّا أَن َسوْفَ َت ْمضِيه وما ارْمأَزّا قال وتضيه تضي عليه ابن سيده‬
‫وا َلهَرَة اليئة‬

‫( ‪)4/34‬‬
‫( أور ) الُوارُ بالضم شدّةُ حر الشمس ولفح النار ووهجها والعطشُ وقيل الدّخان واللّهَبُ‬
‫ومن كلم علي رضي ال عنه فإِن طاعة ال حِرْزٌ من أُوار نيان مُوقَدةٍ قال أَبو حنيفة الُوارُ‬
‫أَ َرقّ من الدخان وأَلطف وقول الراجز والنّارُ قد َتشْفي من الُوارِ النار ههنا السّماتُ وقال‬
‫الكسائي الُوار مقلوبٌ أَصله الوُ آرُ ث خففت المزة فأُبدلت ف اللفظ واوا فصارت وُوارا‬
‫فلما التقت ف أَول الكلمة واوان وأُجْريَ غيُ اللزم مرى اللزم أُبدلت الُول هزة فصارت‬
‫أُوارا والمع أُورٌ وأَرض َأوِرَ ٌة ووَيِرَةٌ مقلوب شديدة الُوار ويوم ذو أُوارٍ أَي ذو َسمُوم وحر‬
‫شديد وريح إِيرٌ وأُورٌ باردةٌ والُوارُ أَيضا النوبُ وا ُلسَْت ْأوِرُ الفَزِع قال الشاعر كأَنّه بزوانٍ نامَ‬
‫َعنْ غََنمٍ مُسَْت ْأوِرٌ ف سواد اللّيل َم ْدؤُوبُ الفراءُ يقال لريح الشّمال الِرْبياءُ بوزنَ رَجُلٌ ِنفْرِجاءُ‬
‫وهو البانُ ويقال للسّماء إِيرٌ وأَيْرٌ وَأيّرٌ وَأوُورٌ قال وأَنشدن بعض بن ُعقَيْل شَآمِيّة جُ ْنحَ‬
‫الظّلم َأوُورُ قال وا َلوُروُ على َفعُول قال واسَْت ْأوَرَتِ الِبلُ َنفَ َرتْ ف السّهْل وكذلك الوحشُ‬
‫قال الَصمعي اسَْتوْأَ َرتِ الِبِلُ إِذا تَرابَعتْ على نِفارٍ واحدٍ وقال أَبو زيد ذاك إِذا نف َرتْ‬
‫ص ِعدَت الَبَلَ فإِذا كان نِفارُها ف السّهْلِ قيل اسَْت ْأوَ َرتْ قال وهذا كلم بن َعقَيْلٍ الشّيْبان‬
‫ف َ‬
‫حفْرَة الت يتمع فيها‬
‫سَت ْأوِرُ الفارّ واسَت ْأوَرَ البعي إِذا تَهَّيأَ للوُثوب وهو بارك غيه ويقال لل ُ‬
‫الُ ْ‬
‫الاءُ أُورة وأُوقَةٌ قال الفرزدق تَ َربّعَ َب ْينَ الُورَتَ ْينِ أَميُها وأَما قول لبيد َيسْلُبُ الكانِسَ ل يُورَ با‬
‫ُشعْبَةَ السّاقِ إِذا الظّلّ عَقَلْ وروي ل يُوأَرْ با ومن رواه كذلك فهو من أْوار الشمس وهو شدّة‬
‫حرها فقلبه وهو من التنفي ويقال َأوْأَرْتُه فاسَْتوْأَر إِذا َنفّرْتَه ابن السكيت آرَ الرجلُ حليلته‬
‫َيؤُورُها وقال غيه َيِئيُها َأيْرا إِذا جامَعَها وآرَةُ وأُوارَةُ موضعان قال عَداوِّيةٌ هيهاتَ منك‬
‫س وآ َرتِ ويروي بقدس أُوارَةِ عداوية منسوبة إل عدي على غي‬
‫مَحَلّها إِذا ما هي احْتَلّتْ ب ُقدْ ٍ‬
‫قياس وأُوارَةُ اسم ماء وأُورِياءُ رجل من بن إِسرائيل وهو زوج الرأَة الت فُِتنَ با داود على‬
‫نبينا وعليه الصلة والسلم وف حديث عطاء أَْبشِري أُورى شَ ّلمَ براكب المار يريد بيت ال‬
‫ح ْمصَ َفأُورَى َش َلمْ والشهور أُورى َشلّم‬
‫القدّس قال الَعشى و َقدْ ُطفْتُ للما ِل آفاقَهُ عُمانَ فَ ِ‬
‫بالتشديد فخففه للضرورة وهو اسم بيت القدس ورواه بعضهم بالسي الهملة وكسر اللم‬
‫كأَنه عرّبه وقال معناه بالعبانية بيت السلم وروي عن كعب أَن النة ف السماء السابعة‬

‫بيزان بيت القدس والصخرة ولو وقع حجر منها وقع على الصخرة ولذلك دعيت أُورَشلّم‬
‫ودُعيت النةُ دارَ السلم‬

‫( ‪)4/35‬‬
‫( أير ) إِْيرٌ ولغةٌ أُخرى َأيْ ٌر مفتوحة الَلف وأَيّرٌ كل ذلك من أَساء الصّبا وقيل الشّمال وقيل‬
‫الت بي الصبا والشمال وهي أَخبث النّكْبِ الفراء الَصمعي ف بابِ فعْلٍ و َفعْلٍ من أَساء الصبا‬
‫ي وهَيْرٌ وأَيّر وهَيّر على مثال فَ ْيعِل وأَنشد يعقوب وإِنّا مَسامِيحٌ إِذا هَبّتِ الصّبا وإِنّا‬
‫إِيْرٌ وأَيْرٌ وهِ ٌ‬
‫ب وجعه إِيَ َر ٌة ويقال‬
‫لنُو ِ‬
‫ت ويقال للسماء إِيرٌ وأَْيرٌ وأَيّرٌ وَأوُررٌ والِيْرُ ريحُ ا َ‬
‫لَيْسارٌ إِذا الِيرُ هَبّ ِ‬
‫الِيْرُ ريح حارة من الُوارِ وإِنا صارت واوه ياء لكسرة ما قبلها وريح إِيرٌ وأُورٌ باردة والَيْرُ‬
‫معروف وجعه آيُرٌ على أَ ْفعُل وُأيُورٌ وآيارٌ وأُيُرٌ وأَنشد سيبويه لرير الضب يا َأضْبُعا َأكَلَتْ آيارَ‬
‫أَ ْحمِرَةٍ ففي البطون وقد راحَتُ قَراقيُ هَلْ َغيْرُ َأنّ ُكمُ ِجعْلنُ ِم ْمدَرَةٍ دُ ْسمُ الرافق َأنْذالٌ عَواوِيرُ‬
‫وغَيْرُ ُهمْزٍ وُل ْمزٍ للصّديقِ ول يُنْكي َع ُدوّ ُكمُ مِنْ ُكمْ أَظافيُ وأَنّكْم ما َبطُنُْتمُ ل َيزَلْ أَبَدا مِنْكْم على‬
‫الَقْ َربِ ا َلدْن زَنابيُ ورواه أَبو زيد يا ضَبُعا على واحدة ويا ضُبُعا وأَنشد أَيضا أَْنعَتُ َأعْيارا‬
‫َرعَ ْينَ الَنْزَرا أَْنعَتُ ُهنّ آيُرا و َكمَرا ورجلٌ أُياريّ عظيمُ الذّكَرِ ورجل أُنافّ عظيم الَنف وروي‬
‫عن عليّ بن أَب طالب رضي ال عنه أَنه قال يوما متمثلً َمنْ يَطُلْ أَْيرُ أَبيه يَنَْت ِطقْ به معناه أَن من‬
‫كثرت ذكور ولد أَبيه شدّ بعضهم بعضا ومن هذا العن قول الشاعر فلو شاء رب كان أَيْرُ‬
‫لرِث بن سَدوسِ قيل كان له أَحد وعشرون ذكرا وصَخْرَةٌ يَرّاءُ وصخرة‬
‫أَبِي ُكمُ طويلً َكأَْيرِ ا َ‬
‫أَيَرٌ وحارّ يارّ يذكر ف ترجة يرر إِن شاء ال وإِيْ ٌر موضعٌ بالبادية التهذيب ِإيْ ٌر و ِهيٌ موضع‬
‫ضمّنَ ُهنّ إِيرُ وإِيرٌ جَبَلٌ قال عباس‬
‫بالبادية قال الشماخ على َأصْلبِ أَ ْحقَبَ أَ ْخدَرِيّ من اللّئي َت َ‬
‫صفْرُ قال‬
‫ب وما أَلمُوا ولكن مَنْ يُزا ِحمُ ُر ْكنَ إِيرِ ؟ والَيارُ ال ّ‬
‫بن عامر الَصم على ماءِ الكُل ِ‬
‫عدي بن الرقاع تلك التّجارةُ ل تُجِيبُ ِلمِ ْثلِها َذهَبٌ يباع بآُنكٍ وأَيا ِر وآرَ الرجلُ حليلََتهُ‬
‫َيؤُورُها وآرَها يَِئيُها أَيْرا إِذا جامعها قال أَبو ممد اليزيدي واسه يي بن البارك يهجو عِنانَ‬
‫جارَيةَ النا ِطفِيّ وأَبا ثعلب الَعرج الشاعر وهو كليب بن أَب الغول وكان من العرجان‬
‫والشعراء قال ابن بري ومن العرجان أَبو مالك الَعرج قال الاحظ وف أَحدها يقول اليزيدي‬
‫أَبو َثعْلَبٍ للنا ِطفِيّ مُؤازِرٌ على خُ ْبِثهِ والنّاطِفيّ غَيُورُ وبالَبغْ َلةِ الشّهْباءِ رِ ّقةُ حاف ٍر وصاحِبُنَا ماضِي‬
‫الَنانِ َجسُورُ ول غَرْوَ َأنْ كان ا ُلعَيْ ِرجُ آرَها وما النّاسُ إِلّ آيِرٌ ومَِئيُ والرُ العارُ والِيارُ‬
‫اللّوحُ وهو الواء‬

‫( ‪)4/36‬‬

‫( بأر ) البِ ْئرُ القَلِيبُ أُنثى والمع أَبْآرٌ بمزة بعد الباء مقلوب عن يعقوب ومن العرب من‬
‫يقلب المزة فيقول آبارٌ فإِذا كُثّ َرتْ فهي البِئا ُر وهي ف القلة أَْبؤُرٌ وف حديث عائشة اغَْتسِلي‬
‫من ثلث َأْبؤُرٍ َي ُمدّ بعضُها بعضا أَْبؤُرٌ جعُ قلة للبئر ومدّ بعضها بعضا هو أَن مياهها تتمع ف‬
‫واحدة كمياه القناة وهي الِبئْرَةُ وحافرُها ا َلبّارُ مقلوب ول يُسمع على وَجْ ِههِ وف التهذيب‬
‫وحافِرُها بأْآر ويقال أَبّارٌ وقد َبأَ ْرتُ بِئْرا وَبأَرَها يَ ْبأَرُها وابَْتأَرَها َحفَرَها أَبو زيد َبأَ ْرتُ َأْبأَرُ َبأْرا‬
‫َحفْرتُ ُبؤْرَةً يطبخ فيها وهي الِرَةُ وف الديث البِئْرُ جبارٌ قيل هي العادِّيةُ القدية ل يعلم لا‬
‫حافر ول مالك فيقع فيها الِنسان أَو غيه فهو جُبار أَي َهدَرٌ وقيل هو الَجي الذي ينل البئر‬
‫فينقيها أَو يرج منها شيئا وقع فيها فيموت والُبؤُرَةُ كالزّبَْيةِ من الَرض وقيل هي موقد النار‬
‫والفعل كالفعل وَبأَرَ الشيءَ يَ ْبأَرُه َبأْرا وابَْتأَرَه كلها خََبأَهُ وادّ َخرَ ُه ومنه قيل للحُفرَةِ الُبؤُرَةُ‬
‫والُبؤْرَةُ والبِئْ َرةُ والبَِئيَةُ على َفعِي َلةٍ ما ُخبِئَ وادّخِرَ وف الديث أَن رجلً آتاه ال مالً فلم َيبْتَئْر‬
‫خيا أَي ل ُي َق ّدمْ لنفسه َخبِيَئةَ خَيْرٍ ول َيدّخِرْ وابَْتأَرَ اليَ وَبأَرَهُ َق ّد َمهُ وقيل عمله مستورا وقال‬
‫خَبأُ كأَنه ل يُقدّم لنفسه خيا َخَبأَهُ لا ويقال للذّخية‬
‫ا ُل َموِيّ ف معن الديث هو من الشيء يُ ْ‬
‫يدّخرها الِنسان بَِئيَةٌ قال أَبو عبيد ف البْتِئار لغتان يقال ابَْتأَ ْرتُ واْئتَبَ ْرتُ ابْتِئارا وائتِبارا وقال‬
‫القطامي فإِن ل َتأْتَِبرْ رَشَدا قُ َريْشٌ فليس لسائِر لناسِ ائتْبِارُ يعن اصطناع الي والعروف وتقديه‬
‫ويقال لِ َرةِ النارِ ُيؤْرَةٌ وجعه ُبؤَرٌ‬

‫( ‪)4/37‬‬
‫( بب ) البَبْرُ واحدُ الُببُور وهو الفُراِنقُ الذي يعادي الَسد غيه البَبْرُ ضرب من السباع أَعجمي‬
‫معرّب‬

‫( ‪)4/37‬‬
‫( بتر ) البَتْرُ اسْتِئْصالُ الشيء قطعا غيه البَ ْترُ قَ ْطعُ الذّنَبِ ونوه إِذا استأْصله بََت ْرتُ الشيءَ‬
‫بَتْرا قطعته قبل الِتام والنْبتارُ الْنقِطاعُ وف حديث الضحايا أَنه ني عن البتورةِ وهي الت‬
‫قطع ذنبها قال ابن سيده وقيل كُلّ قطع بَتْرٌ بََترَهُ يَبْتُ ُرهُ بَتْرا فانْبََترَ وتَبَتّر وسَيْفٌ باتِرٌ وَبتُورٌ وبَتّارٌ‬
‫قطّاع والباِترُ السيفُ القاطعُ والَبْتَرُ القطوعُ الذّنَب من أَيّ موضع كان من جيع الدواب وقد‬
‫أَبَْترَهُ َفبَتَر وذَنَبٌ َأبْتَ ُر وتقول منه بَتِرَ بالكسر َيبْتَرُ بَتَرا وف الديث أَنه نى عن البَُتيْراءِ هو أَن‬
‫يُوتِرَ بركعة واحدة وقيل هو الذي شرع ف ركعتي فأَت الُول وقطع الثانية وف حديث سعد‬
‫أَنه َأوَْترَ بركعة َفأَنْ َكرَ عليه اْبنُ مسعود وقال ما هذه البَتْراءُ ؟ وكل أَمر انقطع من الي أََثرُه‬

‫فهو َأبْتَرُ وا َلبْتَرانِ العَيْرُ والعَ ْبدُ سُميّا أَبَْترَْي ِن لقلة خيها وقد أَبْتَرَه الُ أَي صيه أَبتر وخطبةٌ‬
‫بَتْراءُ إِذا ل يُذكر ال تعال فيها ول صُلّيَ على النب صلى ال عليه وسلم وخطب زياد خطبته‬
‫الَبتْراءَ قيل لا الَبتْراءُ لَنه ل يمد ال تعال فيها ول يصلّ على النب صلى ال عليه وسلم وف‬
‫الديث كان لرسولُ ال صلى ال عليه وسلم دِ ْرعٌ يقال لَا الَبتْراءُ سيت بذلك لقصرها‬
‫والَبْتَرُ من اليات الذي يقال له الشيطان قصي الذنب ل يراه أَحد إِلّ فرّ منه ول تبصره‬
‫حامل إِلّ أَسقطت وإِنا سي بذلك ِلقَصرِ َذنَبه كأَنه بُتِرَ منه وف الديث كلّ َأمْر ذي بال ل‬
‫يُبدأُ فيه بمد ال فهو َأبْتَرُ أَي أَقطع والبَ ْترُ القطعُ والَبَْترُ من عَرُوض ا ُلَتقَارَب الرابع من الثمّن‬
‫سدّس كقوله َتعَفّفْ‬
‫كقوله خَلِيليّ عُوجَا على رَ ْسمِ دَارٍ خَلَتْ ِمنْ سُلَيْمى و ِمنْ مَّيهْ والثان من ا ُل َ‬
‫ول تَبَْتئِسْ فما ُيقْضَ َيأْتيكَا فقوله َيهْ من مَّيهْ وقوله كامِنْ َي ْأتِيكا كلها فل وإِنا حكمهما فعولن‬
‫فحذفت لن فبقي فعو ث حذفت الواو وأُسكنت العي فبقي فل وسى قطرب البيت الرابع من‬
‫الديد وهو قوله إِنا الذّلْفاءُ ياقُوَتةٌ أُخْرِجَتْ ِمنْ كيسِ ُدِهْقانِ ساه أَبْتَرَ قال أَبو إِسحق وغلط‬
‫قرب إِنا الَبتر ف التقارب فأَما هذا الذي ساه قطرب ا َلبْتَرَ فإِنا هو القطوع وهو مذكور ف‬
‫موضعه والَبْتَرُ الذي ل َعقِبَ له وبه فُسّ َر قولهُ تعال ِإنّ شاِنَئكَ هُوَ ا َلبْتَرُ نزلت ف العاصي بن‬
‫وائل وكان دخل على النب صلى ال عليه وسلم وهو جالس فقال هذا الَْبتَرُ أَي هذا الذي ل‬
‫عقب له فقال ال جل ثناؤه إِن شانئك يا ممد هو الَبتر أَي النقطع العقب وجائز أَن يكون‬
‫هو النقطع عنه كلّ خي وف حديث ابن عباس قال لا َقدِم ابنُ الَشْرَفِ مكةَ قالت له قريشٌ‬
‫أَنت حَبْرُ أَهل الدينة وسَّيدُهم ؟ قال نعم قالوا أَل تَرى هذا الصَّنيْبِرَ الُبَيِْترَ من قومه ؟ يزعم أَنه‬
‫خي منا ونن أَهلُ الَجيج وأَهلُ السّداَنةِ وأَهلُ السّقاية ؟ قال أَنتم خي منه فأُنزلت إِن شانئك‬
‫هو الَبتر وأُنزلت أََلمْ تَرَ إل الّذين أُوتوا نَصيبا من الكتاب يؤمنون بالِبْتِ والطاغوتِ ويقولون‬
‫للذين كفروا هؤلء أَهدى من الذين آمنوا سبيلً ابن الَثي ا َلبْتَرُ الُنَْبتِرُ الذي ل ولد له قيل ل‬
‫يكن يومئذٍ وُِلدَ َلهُ قال وفيه نظر لَنه ولد له قبل البعث والوحي إِلّ أَن يكون أَراد ل يعش له‬
‫ولد ذكر والَْبتَرُ ا ُل ْعدِمُ والَْبتَرُ الاسرُ والَْبتَرُ الذي ل ُع ْروَةَ له من الَزادِ والدّلء وَتبَتّر لَحْمهُ‬
‫انْمارَ وَبتَرَ رَ ِح َمهُ َيبْتُرُها َبتْرا قطعها والُباِترُ بالضم الذي يَبُْترُ رحه ويقطعها قال أَبو الرئيس‬
‫الازن واسه عبادة بن َط ْهفَةَ يهجو أَبا حصن السلمي لَئِيمٌ نَ َزتْ ف أَْن ِفهِ خُنْزُ واَنهٌ على َقطْعِ ذي‬
‫القُرْب أَ َحذّ أُباتِرُ قل ابن بري كذا أَورده الوهري والشهور ف شعره شديدُ وِكاءٍ الَب ْطنِ ضَبّ‬
‫ضَغِيَنةٍ وسنذكره هنا وقيل الُباِترُ القصي كأَنه بُتِرَ عن التمام وقيل الُباتِرُ الذي ل َنسْلَ لَه‬
‫وقوله أَنشده ابن الَعراب شديدُ وِكاءٍ الَب ْطنِ ضَبّ ضَغِيَنةٍ على قَطْعِ ذي القُرْب أَ َحذّ أُباتِرُ قال‬
‫جةُ البَتْراءُ النافذة عن‬
‫أُباِترُ ُيسْرِعُ ف بَ ْترِ ما بينه وبي صديقه وأَْبتَرَ الرجلُ إِذا َأعْطَى ومَنَعَ والُ ّ‬
‫ثعلب والبُتَيْراءُ الشمسُ وف حديث علي كرّم ال وجهه وسئل عن صلة ا َلضْحى أَو الضّحى‬
‫فقال حي تَ ْبهَرُ البَُتيْراءُ الَرضَ أَراد حي تنبسط الشمس على وجه الَرض وترتفع وأَبَْترَ‬

‫الرجلُ صلى الضحى وهو من ذلك وف التهذيب أَْبتَرَ الرجلُ إِذا صلى الضحى حي ُت َقضّبُ‬
‫الشمسُ وُت َقضّبُ الشمس أَي تُخرجُ شعاعَها كاْل ُقضْبان ابن الَعراب البُتَ ْيرَةُ تصغي البَتْرَةِ وهي‬
‫الَتانُ والُبتْرِّيةُ فِرْ َقةٌ من الزّيدية نسبوا إِل الغية بن سعد ولقبه الَبَْترُ والُبتْرُ والبَتْراءُ والُباتِرُ‬
‫مواضع قال القتال الكلب َعفَا النّبْتُ بعدي فالعَرِيشَانِ فالُبتْرُ وقال الراعي تَرَ ْكنَ رِجالَ‬
‫العُنْظُوانِ تَنُوبُ ُهمْ ضِباعٌ خِفافٌ ِمنْ وراءِ الُباتِر‬

‫( ‪)4/37‬‬
‫( بثر ) البَثْرُ والبَثَرُ والبُثُورُ خُرّاجٌ صِغارٌ وخص بعضهم به الوجه واحدته بَثْ َرةٌ وبَثَ َرةٌ وقد َبثَر‬
‫جِ ْلدُه ووجهه َيبْثُرُ بَثْرا وبُثُورا وبَِثرَ بالكسر بَثَرا وبَُثرَ بالضم ثلث لغات فهو وَ ْجهٌ بَثِرٌ وتَبَثّرَ‬
‫لدَرِيّ َيقُْبحُ على الوجه وغيه من‬
‫وَجْهُه بَثِرَ وتَبَثّرَ جلدُه تََنفّط قال أَبو منصور البُثُور مِثْل ا ُ‬
‫لرّةُ‬
‫بدن الِنسان وجعها بَثْرٌ ابن الَعراب البَ ْثرَ ُة تصغيها البَُثيْرَةُ وهي الّن ْعمَةُ التامة والبَثْرَةُ ا َ‬
‫والبَ ْثرُ أَرضٌ سَ ْه َلةٌ رِ ْخوَةٌ والبَ ْثرُ أَرضٌ حجارتا كحجارة الَرّةِ إِلّ أَنا بِيضٌ والَبثْرُ الكثي يقال‬
‫كَثيٌ بَِثيٌ إِتباع له وقد يفرد وعطاءٌ بَثْرٌ كثي وقليل وهو من الَضداد وماء بَثْرٌ بقي منه على‬
‫وجه الَرض شيء قليل وبَ ْث ٌر ماء معروف بذاتِ عِ ْرقٍ قال أَبو ذؤيب فافْتَنّ ُهنّ ِمنَ السّواءِ وماؤه‬
‫بَثْرٌ وعاَندَهُ َطرِيقٌ مَهْيَعُ والعروف ف البَثْرِ الكثيُ وقال الكسائي هذا شيء كثيٌ بَثيٌ بَذيرٌ‬
‫لفْرَةُ قال أَبو منصور ورأَيت ف البادية رَ ِكّيةً غي مَ ْطوِّيةٍ يقال لا‬
‫وبَجيٌ أَيضا الَصمعي البَثْرَة ا ُ‬
‫بَثْ َرةُ وكانت واسعة كثية الاء الليث الاءُ البَثْرُ ف الغدير إِذا ذهب وبقي على وجه الَرض منه‬
‫شيء قليل ث نَشّ وغَشّى و ْجهَ الَرض منه شِ ْبهُ عِ ْر ِمضٍ يقال صار ماء الغدير َبثْرا والبَ ْثرُ الَِسْيُ‬
‫والبُثُور الَحْسا ُء وهي الكِرا ُر ويقال ماءٌ باثِرٌ إِذا كان باديا من غي حفر وكذلك ماءٌ نابعٌ ونَبَعٌ‬
‫لسُودُ والبَثْرُ والَبْثُور ا َلحْسُودُ والَبْثُور الغنّ التّامّ الغِن‬
‫والباثِرُ ا َ‬

‫( ‪)4/39‬‬
‫( بثعر ) اْب َذعَ ّرتِ اليلُ وابَْثعَ ّرتْ إِذا َر َكضَتْ تُبادِرُ شيئا تَ ْطلُبُه‬

‫( ‪)4/39‬‬
‫( بر ) البَجَرُ بالتحريك خروجُ السّرّة ونُُتوّها وغِلَظُ أَصلِها ابن سيده البُجْ َرةُ السّرّةُ من‬
‫حمَ من حيث‬
‫جرُ إِذا َغلُظَ أَصلُ ُسرِّتهِ فالَت َ‬
‫جرَ َبجْرا فهو أَبْ َ‬
‫الِنسان والبعي َع ُظمَتْ أَو ل تعظم وبَ َ‬

‫دَقّ وبقي ف ذلك العظم رِيحٌ والرأَةُ َبجْراءُ واسم ذلك الوضع الَبجَرَةُ والُبجْرَةُ وا َلبْجَرُ الذي‬
‫حةٌ َبجَرَةٌ هي جع باجر وهو العظيم البطن يقال َبجِرَ‬
‫صفَةِ قُ َريْش أَشِ ّ‬
‫خرجت سرته ومنه حديث ِ‬
‫يَ ْبجَرُ بَجَرا فهو باجِرٌ وَأبْجَرُ وصفهم بالبَطاَنةِ ونُتُوءِ السّ َررِ ويوز أَن يكون كناية عن كَنهم‬
‫الَموال واقتنائهم لا وهو أَشبه بالديث لَنه قرنه بالشح وهو أَشد البخل والَبْجَرُ العظيمُ‬
‫جرٌ وبُجْرانٌ أَنشد ابن الَعراب فل َيحْسَب الُبجْرانُ َأنّ دِماءَنا‬
‫الَب ْطنِ والمع من كل ذلك بُ ْ‬
‫حسَ ْبنَ أَن دماءَنا تذهب فِرْغا باطلً أَي عندنا من ِحفْظِنا‬
‫َحقِيٌ لمْ ف غيِ مَرْبُوَبةٍ وُقْرِ أَي ل يَ ْ‬
‫لوْف والِرْدَّبةُ الَبانُ الفراء الباحرُ‬
‫لا ف أَ ْسقَِيةٍ مَرْبُوَبةٍ وهذا مثل ابن الَعراب الباجِرُ الُ ْنَتفِخُ ا َ‬
‫بالاء الَحق قال الَزهري وهذا غي الباجر ولكلّ مَعْنًى الفراء البَجْرُ والَبجَرُ انتفاخ البطن وف‬
‫الديث أَنه َبعَثَ َبعْثا فَأصْبَحُوا بأَرْضٍ بَجْراءَ أَي مرتفعةٍ صُل ْبةٍ والَبْجَرُ الذي ارتفعت سُرّتُه‬
‫ت ومنه حديثه الخر َأصْبَحْنا ف أَرضٍ عَرُوَنةٍ َبجْراءَ وقيل هي الت ل نباتَع با والَبْجَرُ‬
‫وصَ ُلبَ ْ‬
‫حَبْلُ السفينة لعظمه ف نوع البال وبه سي أَْبجَرُ ابنُ حاجز والبُجْ َرةُ ال ُع ْقدَةُ ف البطن خاصة‬
‫جرَ الرجلُ َبجَرا‬
‫وقيل البُجْ َرةُ العُ ْقدَةُ تكون ف الوجه والعُُنقِ وهي مثلُ العُجْ َرةِ عن كراع وبَ ِ‬
‫فهو َبجِ ٌر ومَجَرَ مَجْرا امتلَ بطنُه من الاء واللب الامض ولسانُه عطشانُ مثل َنجَرَ وقال‬
‫جرٌ وتََبجّر النبيذَ‬
‫جرٌ مَجِرٌ نَ ِ‬
‫اللحيان هو أَن يكثر من شرب الاء أَو اللب ول يكاد يروى وهو بَ ِ‬
‫أََلحّ ف شربه منه والَبجَاري والبَجارى الدواهي والُمور العظام واحدها ُبجْرِيّ وُبجْرِّيةٌ‬
‫جرُ بالضم الشر والَمر العظيم أَبو زيد لقيت منه‬
‫والَبا ِجيُ كالَبجَاري ول واحد له والبُ ْ‬
‫الَبجَاري أَي الدواهي واحدها ُبجْرِيّ مثل ُقمْرِيّ وقَماري وهو الشر والَمر العظيم أَبو عمرو‬
‫يقال إِنه ليجيءُ بالَباجِرِ وهي الدواهي قال الَزهري فكأَنا جع ُبجْرٍ وأَبْجارٍ ث أَباجِرُ جعُ‬
‫المع وأَمرٌ ُبجْرٌ عظيم وجعه أَبا ِجيُ‬
‫( * قوله « وجعه أباجي » عبارة القاموس المع أَباجر وجع المع أَجي ) عن ابن الَعراب‬
‫جرِي وبُجَري أَي بعيوب يعن أَمري كله‬
‫وهو نادر كأَباطيل ونوه وقولم أَ ْفضَيْتُ إِليك ِبعُ َ‬
‫جرِي وُبجَرِي أَي أَظهرته‬
‫الَصمعي ف باب إِسرار الرجل إِل أَخيه ما يستره عن غيه أَخبته ِبعُ َ‬
‫خةٌ فهي ُبجْرَةٌ وإِذا كانت ف الظهر‬
‫من ثقت به على مَعايب ابن الَعراب إِذا كانت ف السّرّة َنفْ َ‬
‫فهي ُعجْرَةٌ قال ث ينقلن إِل الموم والَحزان قال ومعن قول علي كرم ال وجهه أَشْكُو إِل‬
‫خةٌ ف الظهر فإِذا‬
‫جرَةِ َنفْ َ‬
‫جرِي أَي هومي وأَحزان وغمومي ابن الَثي وأَصل العُ ْ‬
‫جرِي وبُ َ‬
‫ال عُ َ‬
‫جرُ العروقُ الَُت َع ّقدَةُ ف الظهر والُبجَرُ العروق التعقدة ف‬
‫كانت ف السرة فهي ُبجْرَةٌ وقيل العُ َ‬
‫البطن ث نقل إل الموم والَحزان أَراد أَنه يشكو إِل ال تعال أُموره كلها ما ظهر منها وما‬
‫جرَهُ وُبجَرَه أَي أُموره كلها باديها وخافيها وقيل‬
‫بطن وف حديث أُم زَرْع ِإنْ أَذْ ُكرْهُ َأذْكُرْ عُ َ‬
‫أَسراره وقيل عيوبه وَأبُْجَرَ الرجلُ إِذا استغن ِغنًى يكاد يطغيه بعد فقر كاد يكفره وقال هُجْرا‬
‫جرُ وال َقوْسُ فيها‬
‫وبُجْرا أَي أَمرا عجبا والُبجْرُ العَجَبُ قال الشاعر أَرْمي عليها وهي شيءٌ بُ ْ‬

‫وَتَرٌ حَِبجْرُ وأَزرد الوهري هذا الرجز مستشهدا به على الُبجْرِ الشّرّ والَمر العظيم وفسره‬
‫جرُ بالفتح والضم‬
‫جرُ أَو الَبجْرُ البَ ْ‬
‫فقال أَي داهية وف حديث أَب بكر رضي ال عنه إِنا هو الفَ ْ‬
‫الداهية والَمر العظيم أَي إِن انتظرت حت يضيء الفجرُ أَبصرتَ الطريقَ وإِن خبطت الظلماء‬
‫أَفضتْ بك إِل الكروه ويروي البحر بالاء يريد غمرات الدنيا شبهها بالبحر لتحي أَهلها فيها‬
‫جيُ الالُ الكثي وكثيٌ‬
‫وف حديث علي كرم ال وجهه لْ آتِ ل أَبا لَ ُكمْ بُجْرا أَبو عمرو الَب ِ‬
‫جرُ وُبجَيْرٌ اسان وابنُ ُبجْرَةَ َخمّارٌ كان بالطائف قال‬
‫جيٌ كذلك وأَبْ َ‬
‫جيٌ إِتباعٌ ومكان َع ِميٌ بَ ِ‬
‫بَ ِ‬
‫لمْرِ ل تَ ْبلُلْ لَهاتِي بناطِل وباجَرٌ صنم كان‬
‫أَبو ذؤيب فلو أَنّ ما عِ ْندَ ابنِ بُجْ َرةَ عِ ْندَها من ا َ‬
‫للَزد ف الاهلية ومن جاورهم من طيء وقالوا باجِر بكسر اليم وف نوادر الَعراب‬
‫ت ومَجِ ْرتُ أَي استرخيت وتثاقلت وف حديث مازن‬
‫ابْجارَ ْرتُ عن هذا الَمر وابْثارَ ْرتُ وبَجِ ْر ُ‬
‫كان لم صنم ف الاهلية يقال له باجر تكسر جيمه وتفتح ويروى بالاء الهملة وكان ف‬
‫جرُ‬
‫شةَ أَبْ َ‬
‫شةُ بالَباعِرِ َحوْلَنا سَرَقا َفصُبّ على َفشِي َ‬
‫الَزد وقوله أَنشده ابن الَعراب َذهَبَتْ فَشيِ َ‬
‫قال يوز أَن يكون رجلً ويوز أَن يكون قبيلة ويوز أَن يكون من الُمور البَجَارى أَي صبت‬
‫جيْرٌ‬
‫جيْرٌ ُبجَرَهْ ونَسِيَ بُ َ‬
‫عليهم داهيةٌ وكل ذلك يكون خبا ويكون دعاء ومن أَمثالم عَيّرَ بُ َ‬
‫خَبَرَهْ يعن عيوبه قال الَزهري قال الفضل بي وبرة كانا أَخوين ف الدهر القدي وذكر‬
‫قصتهما قال والذي رأَيت عليه أَهل اللغة أَنم قالوا البجي تصغي الَبر وهو الناتئ السرة‬
‫والصدر البجر فالعن أَن ذا ُبجْرَةٍ ف سُرّتِه عَيّرَ غَيْرَهُ با فيه كما قيل ف امرأَة عيت أُخرى‬
‫سلّتْ‬
‫بعيب فيها َرمَتْن بدائها وانْ َ‬

‫( ‪)4/39‬‬
‫( بر ) البَحْرُ الاءُ الكثيُ مِلْحا كان أَو َعذْبا وهو خلف الَبرّ سي بذلك لعُمقِهِ واتساعه قد‬
‫ب وجعه أَْبحُرٌ وُبحُورٌ وبِحارٌ وماءٌ َبحْرٌ مِ ْلحٌ قَلّ أَو كثر قال‬
‫غلب على ا ِللْح حت قَلّ ف ال َعذْ ِ‬
‫حرَ ا َلشْ َربُ ال َعذْبُ قال ابن بري هذا‬
‫نصيب وقد عادَ ماءُ الَرضِ بَحْرا فَزادَن إِل مَرَضي أَنْ أَبْ َ‬
‫القولُ هو قولُ ا ُلمَوِيّ لَنه كان يعل البحر من الاء اللح فقط قال وسي َبحْرا للوحته يقال‬
‫حرُ َبحْرا لسعته وانبساطه ومنه قولم إِن فلنا‬
‫ماءٌ بَحْرٌ أَي مِ ْلحٌ وأَما غيه فقال إِنا سي البَ ْ‬
‫ب وشاهدُ العذب قولُ ابن‬
‫لََبحْرٌ أَي واسع العروف قال فعلى هذا يكون البحرُ للملْح وال َعذْ ِ‬
‫مقبل وننُ مَنَعْنا البحرَ َأنْ يَشْ َربُوا به وقد كانَ مِنْ ُكمْ ماؤه ِبمَكَانِ وقال جرير َأعْ َطوْا هُنَ ْيدَةَ‬
‫ت ماءَ الفُراتِ‬
‫حدُوها ثانَِيةٌ ما ف عطاِئ ِهمُ َمنٌّ ول سَرَفُ كُوما مَهارِيسَ مَثلَ ا َلضْبِ لو وَرَ َد ْ‬
‫تَ ْ‬
‫لوَرَْنقِ إِذْ أَشْ رَفَ يوما وللْ ُهدَى َت ْذ ِكيُ‬
‫لَكادَ الَبحْرُ يَنْتَزِفُ وقال عديّ بن زيد وَتذَكّرْ َربّ ا ُ‬
‫سدِيرُ أَراد بالبحر ههنا الفرات لَن رب الورنق‬
‫سَرّه ماُلهُ وكَ ْثرَةُ ما َيمْ ِلكُ والبحرُ مُعْرِضا وال ّ‬

‫ض َربِ‬
‫ح َر ُهمْ صَوادِي العَرائِبِ ل ُت ْ‬
‫كان يشرِفُ على الفرات وقال الكميت أُناسٌ إِذا وَرَ َدتْ بَ ْ‬
‫وقد أَجع أَهل اللغة أَن الَيمّ هو البحر وجاءَ ف الكتاب العزيز َفأَْلقِيهِ ف الَيمّ قال أَهل التفسي‬
‫هو نيل مصر حاها ال تعال ابن سيده وأَْبحَرَ الاءُ صار مِلْحا قال والنسب إِل البحر َبحْرانّ‬
‫على غي قياس قال سيبويه قال الليل كأَنم بنوا السم على َفعْلن قال عبدا ممد بن الكرم‬
‫شرطي ف هذا الكتاب أَن أَذكر ما قاله مصنفو الكتب المسة الذين عينتهم ف خطبته لكن‬
‫هذه نكتة ل يسعن إِهالا قال السهيلي رحه ال تعال زعم ابن سيده ف كتاب الحكم أَن‬
‫العرب تنسب إِل البحر َبحْرانّ على غي قياس وإِنه من شواذ النسب ونسب هذا القول إِل‬
‫سيبويه والليل رحهما ال تعال وما قاله سيبويه قط وإِنا قال ف شواذ النسب تقول ف براء‬
‫بران وف صنعاء صنعان كما تقول بران ف النسب إل البحرين الت هي مدينة قال وعلى‬
‫هذا تلقّاه جيع النحاة وتَأوّلوه من كلم سيبويه قال وإِنا اشتبه على ابن سيده لقول الليل ف‬
‫هذه السأَبة أَعن مسأَلة النسب إِل البحرين كأَنم بنوا البحر على بران وإِنا أَراد لفظ‬
‫البحرين أَل تراه يقول ف كتاب العي تقول بران ف النسب إِل البحرين ول يذكر النسب إِل‬
‫البحر أَصلً للعلم به وأَنه على قياس جار قال وف الغريب الصنف عن الزيدي أَنه قال إِنا‬
‫قالوا َبحْرانّ ف النسب إِل الَبحْرَْينِ ول يقولوا َبحْرِيّ ليفرقوا بينه وبي النسب إل البحر قال‬
‫ومازال ابن سيده يعثر ف هذا الكتاب وغيه عثرات َي ْدمَى منها الَظَلّ وَيدْ َحضُ دَ َحضَات‬
‫ترجه إِل سبيل من ضل أَلّ تراه قال ف هذا الكتاب وذكر بُحَ ْيرَة َطبَرَيّة فقال هي من أَعلم‬
‫خروج الدجال وأَنه يَيْبَسُ ماؤُها عند خروجه والديث إِنا جاء ف َغوْرٍ ُزغَرَ وإِنا ذكرت‬
‫لمَار ف غي هذا الكتاب‬
‫طبية ف حديث يأْجوج ومأْجوج وأَنم يشربون ماءها قال وقال ف ا ِ‬
‫إِنا هي الت ترمي بعرفة وهذه هفوة ل تقال وعثرة ل لَعا لا قال وكم له من هذا إِذا تكلم ف‬
‫حرٌ الزجاج‬
‫النسب وغيه هذا آخر ما رأَيته منقولً عن السهيلي ابن سيده وكلّ نر عظيم بَ ْ‬
‫وكل نر ل ينقطع ماؤُه فهو بر قال الَزهري كل نر ل ينقطع ماؤه مثل دِجْ َلةَ والنّيل وما‬
‫أَشبههما من الَنار العذبة الكبار فهو َبحْرٌ و أَما البحر الكبي الذي هو مغيض هذه الَنار فل‬
‫يكون ماؤُه إِلّ ملحا أُجاجا ول يكون ماؤه إِلّ راكدا وأَما هذه الَنار العذبة فماؤُها جار‬
‫لرْي َبحْرا ومنه‬
‫وسيت هذه الَنار بارا لَنا مشقوقة ف الَرض شقّا ويسمى الفرس الواسع ا َ‬
‫قول النب صلى ال عليه وسلم ف مَ ْندُوبٍ فَرَسِ أَب طلحة وقد ركبه عُرْيا إِن وجدته بَحْرا أَي‬
‫واسع الَرْي قال أَبو عبيدة يقال للفرس الواد إِنه لََبحْرٌ ل يُنْكَش ُحضْرُه قال الَصمعي يقال‬
‫فَرَسٌ َبحْرٌ وفَيضٌ وسَكْبٌ وحَثّ إِذا كان جوادا كثيَ ال َعدْوِ وف الديث أَب ذلك البَحرُ ابنُ‬
‫عباس سي برا لسعة علمه وكثرته والتَّبحّرُ والستِ ْبحَارُ النبساط والسّعة وسي الَبحْرُ بَحْرا‬
‫لسْتبحاره وهو انبساطه وسعته ويقال إِنا سي البَحْر َبحْرا لَنه َشقّ ف الَرض شقّا وجعل‬
‫شقّ وف حديث عبد الطلب وحفر زمزم ث‬
‫ذلك الشق لائه قرارا والَبحْرُ ف كلم العرب ال ّ‬

‫حرَها بَحرا أَي شقّها ووسّعها حت ل تُنْزَفَ ومنه قيل للناقة الت كانوا يشقون ف أُذنا شقّا‬
‫بَ َ‬
‫حرَ الناقةَ والشاةَ يَ ْبحَرُها َبحْرا شقّ‬
‫حيَةٌ وبَحَ ْرتُ أُذنَ الناقة برا شققتها وخرقتها ابن سيده بَ َ‬
‫بَ ِ‬
‫حيَةُ وكانت العرب تفعل بما ذلك إِذا نُِتجَتا عشرةَ‬
‫صفَي وقيل بنصفي طولً وهي الَب ِ‬
‫أُذنا ِبِن ْ‬
‫حيَةُ ترعى وترد الاء ويُحَ ّرمُ لمها على النساء‬
‫أَبْطن فل يُنَْتفَع منهما بلب ول ظَ ْهرٍ وتُترك البَ ِ‬
‫حيَةٍ ول سائبةٍ ول وصِيلةٍ ول‬
‫حلّلُ للرجال فنهى ال تعال عن ذلك فقال ما َجعَلَ الُ من بَ ِ‬
‫ويُ َ‬
‫حيَة من الِبل الت ُبحِ َرتْ أُذنُها أَي شُقت طو ًل ويقال هي الت خُلّيَتْ بل‬
‫حامٍ قال وقيل البَ ِ‬
‫حرٌ كأَنه يوهم حذف الاء قال الَزهري قال أَبو إِسحق‬
‫راع وهي أَيضا الغَزِيرَةُ و َجمْهُها بُ ُ‬
‫سةَ أَبطن فكان‬
‫حيَة أَنا الناقة كانت إِذا ُنتِجَتْ َخ ْم َ‬
‫النحوي َأثْبَتُ ما روينا عن أَهل اللغة ف البَ ِ‬
‫آخرها ذكرا بَحَرُوا أُذنا أَي شقوها وَأ ْعفَوا ظهرها من الركوب والمل والذبح ول تُحلُ عن‬
‫ماء ترده ول تنع من مرعى وإِذا لقيها ا ُلعْيي الُ ْنقَ َطعُ به ل يركبها وجاء ف الديث أَن َأوّل من‬
‫حيَةُ‬
‫بر البحائرَ و َحمَى الامِيَ وغَيّرَ دِين إِسعيل َعمْرُو بن لُحَيّ بن َق َمعَة بنِ ُج ْن ُدبٍ وقيل الَب ِ‬
‫الشاة إِذا ولدت خسة أَبطُن فكان آخرها ذكرا َبحَرُوا أُذنا أَي شقوها وتُرِكَت فل َيمَسّها‬
‫شمِيّ عن أَبيه أَن النب‬
‫أَحدٌ قال الَزهري والقول هو ا َلوّل لا جاء ف حديث أَب الَحوص الُ َ‬
‫صلى ال عليه وسلم قال له أَ َربّ إِبلٍ أَنتَ أَم ربّ غََنمٍ ؟ فقال من كلّ قد آتان الُ فأَكْثَرَ فقال‬
‫حيَةُ‬
‫شقّ فيها وتقول ُبحُرٌ ؟ يريد به جع البَحِية وقال الفرّاء البَ ِ‬
‫هل تُنَْتجُ إِبلُك وافيةً آذانُها فََت ُ‬
‫هي ابنة السائبة وقد فسرت السائبة ف مكانا قال الوهري وحكمها حكم أُمها وحكى‬
‫الَزهري عن ابن عرفة البَحية الناقة إِذا ُنتِجَتْ خسة أَبطن والامس ذكر نروه فأَكله الرجال‬
‫والنساء وإِن كان الامس أُنثى بَحَروا أُذنا أَي شقوها فكانت حراما على النساء لمها ولبنها‬
‫وركوبا فإِذا ماتت حلت للنساء ومنه الديث فََتقَطَعُ آذانَها فتقُولُ ُبحُرٌ وأَنشد شر لبن مقبل‬
‫حرُ الغِزارُ والَخرج الرتاعُ‬
‫حرِ البُ ُ‬
‫ج َمةِ البُ ُ‬
‫فيه من الَخْ َرجِ ا ُلرْتَاعِ قَرْقَرَةٌ َهدْرَ الدّيامِيّ وَسْطَ ال ْ‬
‫الُكّاءٌ وورد ذكر الَبحِية ف غي موضع كانوا إِذا ولدت إِبلهم َسقْبا َبحَروا أُذنه أَي شقوها‬
‫وقالوا اللهم إِن عاش َفقَنِيّ وإِن مات َفذَكيّ فإِذا مات أَكلوه وسوه البحية وكانوا إِذا تابعت‬
‫جزّ وبَرُها ول َيشْ َربْ َلبَنَها إِل ضَيْفٌ فتركوها مُسَيَّبةً‬
‫الناقة بي عشر إِناث ل يُرْكب ظهرُها ول يُ َ‬
‫لسبيلها وسوّها السائبة فما ولدت بعد ذلك من أُنثى شقوا أُذنا وخلّوا سبيلها وحرم منها ما‬
‫حيَةِ على ُبحُرٍ جعٌ غريبٌ ف الؤنث إِل أَن يكون قد‬
‫حيَةَ وجعُ البَ ِ‬
‫حرم من ُأمّها و َس ّموْها الب ِ‬
‫سمَعْ ف‬
‫حيَةً فعيلة بعن مفعولة نو قتيلة قال ول ُي ْ‬
‫حله على الذكر نو َنذِيرٍ وُنذُرٍ على أَن َب ِ‬
‫حيَةٌ وُبحُ ٌر وصَر َيةٌ وصُ ُرمٌ وهي الت صُ ِرمَتْ أُذنا أَي‬
‫جع مثله ُفعُلٌ وحكى الزمَخْشري بَ ِ‬
‫قطعت واسْتَ ْبحَرَ الرجل ف العلم والال وتََبحّرَ اتسع وكثر ماله وتَبَحّرَ ف العلم اتسع واسَْتبْحَرَ‬
‫سنْ الادِ َحهْ وف‬
‫الشاعرُ إِذا اتّسَعَ ف القولِ قال الطرماح ِبمِثْلِ ثَناِئكَ َيحْلُو الديح وتَسَْتبْحِرُ الَل ُ‬
‫حديث مازن كان لم صنم يقال له باحَر بفتح الاء ويروى باليم وتََبحّر الراعي ف رعْيٍ كثي‬

‫اتسع وكلّه من الَبحْرِ لسعته وبَحِرَ الرجلُ إِذا رأَى البحر َففَرِقَ حت َدهِشَ وكذلك بَ ِرقَ إِذا‬
‫رأَى سَنا البَرْقِ فتحي وبَقِرَ إِذا رأَى الَبقَرَ الكثيَ ومثله خَ ِرقَ و َعقِرَ ابن سيده َأبْحَرَ القومُ ركبوا‬
‫حيْرَةُ الت ف‬
‫الَبحْرَ ويقال للَبحْرِ الصغي ُبحَيْ َرةٌ كأَنم توهوا َبحْرَةً وإِل فل وجه للهاء وأَما البُ َ‬
‫طبية وف الَزهري الت بالطبية فإِنا َبحْرٌ عظيم نو عشرة أَميال ف ستة أَميال و َغوْرُ مائها‬
‫وأَنه‬
‫( * قوله « وغور مائها وأنه إل » كذا بالَصل النسوب للمؤلف وهو غي تام )‬
‫علمة لروج الدجال تَيْبَس حت ل يبقى فيها قطرة ماء وقد تقدم ف هذا الفصل ما قاله‬
‫السهيلي ف هذا العن وقوله يا هادِيَ الليلِ جُ ْرتَ إِنا هو البَحْرُ أَو الفَجْرُ فسره ثعلب فقال إِنا‬
‫هو اللك أَو ترى الفجر شبه الليل بالبحر وقد ورد ذلك ف حديث أَب بكر رضي ال عنه إِنا‬
‫هو الفَجْرُ أَو البَجْرُ وقد تقدم وقال معناه إِن انتظرت حت يضيء الفجر أَبصرب الطريق وإِن‬
‫خبطت الظلماء أَفضت بك إِل الكروه قال ويروى البحر بالاء يريد غمرات الدنيا شبهها‬
‫حرٌ كثي العَدوِ على‬
‫بالبحر لتحي أَهلها فيها والَبحْرُ الرجلُ الكريُ الكثيُ العروف وفَرسٌ بَ ْ‬
‫التشبيه بالبحر والبَحْرُ الرّيفُ وبه فسر أَبو عليّ قوله عز وجل ظهر الفساد ف البَرّ والبَحْرِ لَن‬
‫البحر الذي هو الاء ل يظهر فيه فساد ول صلح وقال الَزهري معن هذه الية أَجدب الب‬
‫وانقطعت مادة البحر بذنوبم كان ذلك ليذوقوا الشدّة بذنوبم ف العاجل وقال الزجاج معناه‬
‫ظهر الدب ف الب والقحط ف مدن البحر الت على الَنار وقول بعض الَغفال وأَ َدمَتْ‬
‫خُبْزِيَ من صُيَ ْيرِ ِمنْ صِيِ ِمصْرَْينِ أَو الُبحَيْرِ قال يوز أَن َيعْن بالبُحَ ْيرِ البحر الذي هو الريف‬
‫حيْرَةَ فرخم اضطرارا وقوله من صُيَيْر‬
‫فصغره للوزن وإقامة القافية قال ويوز أَن يكون قصد البُ َ‬
‫صيِ ِمصْرَْينِ يوز أَن يكون صي بد ًل من صُيَيْر بإِعادة حرف الر ويوز أَن تكون من‬
‫مِن ِ‬
‫للتبعيض كأَنه أَراد من صُيَيْر كائن من صي مصرين والعرب تقول لكل قرية هذه بَحْ َرتُنا‬
‫والَبحْرَةُ الَرض والبلدة يقال هذه َبحْرَتُنا أَي أَرضنا وف حديث القَسَا َمةِ قَتَلَ رَ ُجلً ِببَحْ َرةِ‬
‫حرَةُ البَ ْل َدةُ وف حديث عبدال بن أُبّ اصْطَ َلحَ أَهلُ هذه الُبحَيْ َرةِ أَن‬
‫الرّعاءِ على شَطّ لِّيةَ البَ ْ‬
‫َي ْعصِبُوه بال ِعصَاَبةِ الُبحَيْ َرةُ مدينة سيدنا رسولُ ال صلى ال عليه وسلم وهي تصغي الَبحْرَةِ وقد‬
‫جاء ف رواية مكبا والعربُ تسمي ا ُلدُنَ والقرى البحارَ وف الديث و َكتَبَ لم بَِبحْ ِرهِم أَي‬
‫ببلدهم وأَرضهم وأَما حديث عبدال ابن أُبّ فرواه الَزهري بسنده عن عُ ْروَةَ أَن أُسامة ابن زيد‬
‫أَخبه أَن النب صلى ال عليه وسلم ركب حارا على إِكافٍ وتته قَطِيفةٌ فركبه وأَرْدَفَ أُسامةَ‬
‫وهو يعود سعد بن عُبادَةَ وذلك قبل وَ ْقعَةِ َبدْرٍ فلما غشيت الجلسَ عَجاجَةُ الدابة َخمّرَ عبدُال‬
‫بنُ ُأبّ أَْنفَه ث قال ل ُتغَبّرُوا ث نزل النب صلى ال عليه وسلم فوقف ودعاهم إِل ال وقرأَ‬
‫القرآنَ فقال له عبدُال أَيها الَ ْرءُ إِن كان ما تقول حقّا فل تؤذنا ف ملسنا وارجعْ إِل رَحْلك‬
‫فمن جاءَك منّا َف ُقصّ عليه ث ركب دابته حت دخل على سعد بن عبادة فقال له أَي َس ْعدُ أَل‬

‫ف واصفَحْ فوال لقد أَعطاك الُ الذي أَعطاك‬
‫تسمعْ ما قال أَبو حُباب ؟ قال كذا فقال سعدٌ اعْ ُ‬
‫ولقد اصطلح أَهلُ هذه الُبحَيْرةِ على أَن يَُتوّجُوه يعن ُيمَلّكُوهُ فَُي َعصّبوه بالعصابة فلما ردّ ال‬
‫ذلك بالق الذي أَعطاكَ شَرِقَ لذلك فذلك َفعَلَ به ما رَأيْتَ فعفا عنه النب صلى ال عليه‬
‫جوَةُ من الَرض تتسع وقال أَبو حنيفة قال أَبو نصر البِحارُ الواسعةُ من‬
‫وسلم والَبحْرَةُ الفَ ْ‬
‫الَرض الواحدة بَحْ َرةٌ وأَنشد لكثي ف وصف مطر يُغادِرْنَ صَ ْرعَى مِنْ أَراكٍ وتَ ْنضُبٍ وزُرْقا‬
‫بأَجوارِ البحارِ تُغادَ ُر وقال مرة الَبحْرَةُ الوادي الصغي يكون ف الَرض الغليظة والَبحْرةُ‬
‫ضةُ العظيمةُ مع َس َعةٍ و َجمْعُها ِبحَرٌ وبِحارٌ قال النمر بن تولب وكأَنا دَقَرَى تُخايِلُ نَبْتُها‬
‫ال ّر ْو َ‬
‫أُنُفٌ َي ُغمّ الضّالَ نَبْتُ بِحارِها‬
‫( * قوله « تايل إل » سيأت للمؤلف ف مادّة دقر هذا البيت وفيه تيل بدل تايل وقال أي‬
‫تلوّن بالنور فتريك رؤيا تيل إليك أنا لون ث تراها لونا آخر ث قطع الكلم الول فقال نبتها‬
‫ح َرتِ الَرْضُ إِذا كثرت‬
‫حرَةٌ وقد أَبْ َ‬
‫ضةِ بَ ْ‬
‫أنف فنبتها مبتدأ إل ما قال ) الَزهري يقال لل ّر ْو َ‬
‫حيْرَةُ النخفض من‬
‫مناقع الاء فيها وقال شر البَحْ َرةُ الُو َقةُ يستنقع فيها الاء ابن الَعراب البُ َ‬
‫الَرض وبَحِرَ الرجلُ والبعيُ بَحَرا فهو َبحِرٌ إِذا اجتهد ف العدوِ طالبا أَو مطلوبا فانقطع‬
‫وضعف ول يزل ِبشَرّ حت اسودّ وجهه وتغي قال الفراء الَبحَرُ أَن يَ ْلغَى البعيُ بالاء فيكثر منه‬
‫حرٌ وأَنشد ُلعْ ِلطَنّه وَسْما ل يُفارِقُه كما ُيجَزّ‬
‫حت يصيبه منه داء يقال َبحِرَ يَ ْبحَرُ بَحَرا فهو بَ ِ‬
‫حرُ قال وإِذا أَصابه الداءُ كُويَ ف مواضع فَيَبْرأُ قال الَزهري الداء الذي‬
‫سمِ البَ ِ‬
‫حمّى الِي َ‬
‫بِ ُ‬
‫يصيب البعي فل يَ ْروَى من الاء هو النّجَرُ بالنون واليم والَبجَرُ بالباء واليم وأَما الَبحَرُ فهو‬
‫سلُولٌ ذاهبُ اللحم عن‬
‫حرٌ م ْ‬
‫جيٌ وبَ ِ‬
‫حرَ الرجلُ إِذا أَخذه السّلّ ورجلٌ بَ ِ‬
‫داء يورث السّلّ وأَبْ َ‬
‫حيُ‬
‫حيٌ وبَحِرْ وآبقٌ مِن َج ْذبِ دَْلوَيْها هَجِرْ أَبو عمرو الَب ِ‬
‫ابن الَعراب وأَنشد وغِ ْلمَت مِنْ ُهمْ َس ِ‬
‫حيُ الذي انقطعت رَِئتُه ويقال َسحِرٌ وَبحِرَ الرجلُ بُهِتَ وأَْبحَرَ‬
‫والَبحِرُ الذي به السّلّ والسّ ِ‬
‫الرجل إذا اشت ّدتْ حُمرةُ أَنفه وأَْبحَرَ إِذا صادف إِنسانا على غي اعتمادٍ وقَصدٍ لرؤيته وهو من‬
‫قولم لقيته صَحْ َرةَ َبحْرَةَ أَي بارزا ليس بينك وبينه شيء والباحِر بالاء الَحق الذي إِذا ُك ّلمَ‬
‫ح َر وبقي كالبهوت وقيل هو الذي ل يَتَمالكُ ُحمْقا الَزهري الباحِرُ الفُضول والباحرُ‬
‫بَ ِ‬
‫الكذاب وتََبحّر البَ َتطَلّبه والباحرُ الَحرُ الشديدُ الُمرة يقال أَحر باحرٌ وبَحْرانّ ابن الَعراب‬
‫يقال أَ ْحمَرُ قانِئٌ وأَحرُ باحِرِيّ وذَ ِريِيّ بعن واحد وسئل ابن عباس عن الرأَة تستحاض‬
‫ويستمرّ با الدم فقال تصلي وتتوضأُ لكل صلة فإِذا رَأتِ ال ّدمَ البَحْرانّ َق َع َدتْ عن الصلة َدمٌ‬
‫ح ِر وهو اسم قعر الرحم منسوب إِل َقعْرِ الرحم‬
‫حرَانّ شديد المرة كأَنه قد نسب إِل البَ ْ‬
‫بَ ْ‬
‫و ُعمْقِها وزادوه ف النسب أَلِفا ونونا للمبالغة يريد الدم الغليظ الواسع وقيل نسب إِل الَبحْرِ‬
‫لوْفِ وَبحْرانّ أَي عَبِيطٌ خالصٌ وف‬
‫لكثرته وسعته ومن الَول قول العجاج وَرْدٌ من ا َ‬
‫الصحاح الَبحْرُ ُع ْمقُ الرّ ِحمِ ومنه قيل للدم الالص المرة باحِرٌ وبَحْرانّ ابن سيده و َدمٌ باحِرٌ‬

‫وبَحْرانّ خالص المرة من دم الوف وعم بعضُهم به فقال أَ ْح َمرُ باحِرِيّ وبَحْرَانّ ول يص به‬
‫دم الوف ول غيه وبَناتُ َبحْرٍ سحائبُ يئنَ قبل الصيف منتصبات رقاقا بالاء والاء جيعا‬
‫حرٍ ضَ ْربٌ من السحاب قال الَزهري وهذا تصحيف منكر‬
‫قال الَزهري قال الليث بَناتُ بَ ْ‬
‫والصواب بَناتُ َبخْرٍ قال أَبو عبيد عن الَصمعي يقال لسحائب يأْتي قبل الصيف منتصبات‬
‫خرٍ بالباء واليم والاء ونو ذلك قال اللحيان وغيه وسنذكر كلّ منهما‬
‫بَناتُ َبخْرٍ وبَناتُ مَ ْ‬
‫حرُ َبحَرا إِذا تي من الفزع مثل بَطِرَ ويقال أَيضا‬
‫ف فصله الوهري بَحِرَ الرجلُ بالكسر يَبْ َ‬
‫حرَ إِذا اشتدّ عَ َطشُه فلم يَ ْروَ من الاء والبَحَرُ أَيضا داءٌ ف الِبل وقد بَحِ َرتْ والَطباء يسمون‬
‫بَ ِ‬
‫التغي الذي يدث للعليل دفعة ف الَمراض الادة ُبحْرانا يقولون هذا َي ْومُ ُبحْرَانٍ بالِضافة‬
‫ويومٌ باحُوريّ على غي قياس فكأَنه منسوب إِل باحُورٍ وباحُوراء مثل عاشور وعاشوراء وهو‬
‫شدّة الر ف توز وجيع ذلك مولد قال ابن بري عند قول الوهري إِنه مولد وإِنه على غي‬
‫قياس قال ونقيض قوله إِن قياسه باحِرِيّ وكان حقه أَن يذكره لَنه يقال دم باحِرِيّ أَي خالص‬
‫ض وهَرّ والباحُورُ‬
‫ح ُمهُ يُبْرئُ ال َكلْبَ إِذا َع ّ‬
‫المرة ومنه قول الَُثقّب العَ ْبدِي باحِريّ ال ّدمِ مُرّ َل ْ‬
‫ال َقمَرُ عن أَب علي ف البصريات له والَبحْرا ِن موضع بي البصرة وعُمانَ النسب إِليه بَحْريّ‬
‫وبَحْرانّ قال اليزيدي كرهوا أَن يقولوا َبحْريّ فتشبه النسبةَ إِل البَحْرِ الليث رجل بَحْرانّ‬
‫منسوب إِل الَبحْرَينِ قال وهو موضع بي البصرة وعُمان ويقال هذه البَحْرَينُ وانتهينا إِل‬
‫الَبحْرَينِ وروي عن أَب ممد اليزيدي قال سأَلن الهدي وسأَل الكسائي عن النسبة إِل‬
‫البحرين وإِل ِحصْنَيِ ِلمَ قالوا ِحصْنِيّ وَبحْرانّ ؟ فقال الكسائي كرهوا أَن يقولوا ِحصْنائِيّ‬
‫لجتماع النوني قال وقلت أَنا كرهوا أَن يقولوا َبحْريّ فتشبه النسبة إِل البحر قال الَزهري‬
‫حيَةً على باب الَحساء وقرى هجر بينها وبي البحر‬
‫وإِنا ثنوا البَحْرَ لَنّ ف ناحية قراها ُب َ‬
‫حيَةُ ثلثةَ أَميال ف مثلها ول يغيض ماؤُها وماؤُها راكد‬
‫الَخضر عشرة فراسخ و ُقدّرَت الُب َ‬
‫حفُ‬
‫حيَةِ مُصْ َ‬
‫زُعاقٌ وقد ذكرها الفرزدق فقال كأَنّ دِيارا بي أَ ْسِنمَةِ النّقا وبيَ هَذالِيلِ البُ َ‬
‫حرِيّة لَنا كانت هاجرت إِل بلد النجاشي فركبت‬
‫وكانت أَساء بنت ُعمَيْسٍ يقال لا البَ ْ‬
‫البحر وكلّ ما نسب إِل البَحْرِ فهو َبحْريّ وف الديث ِذكْرُ بَحْرانَ وهو بفتح الباء وضمها‬
‫حيٌ‬
‫وسكون الاء موضع بناحية الفُرْعِ من الجاز له ذِكْرٌ ف سَرِيّة عبدال بن جَحْشٍ وبَحْرٌ وبَ ِ‬
‫حرُ موضعان وبِحارٌ وذو بِحارٍ‬
‫وبُحَ ْيرٌ وبَ ْيحَرٌ وَبيْحَ َرةُ أَساء وبنو َبحْريّ بَ ْطنٌ وَبحْرَةُ ويَبْ ُ‬
‫موضعان قال الشماخ صَبَا صَ ْبوَةً مِن ذِي بِحارٍ فَجاوَ َرتْ إِل آلِ لَيْلى بَ ْطنَ َغوْلٍ َف َم ْنعَجِ‬

‫( ‪)4/41‬‬

‫( بتر ) الُبحْتُر بالضم القصي الجتمع الَ ْلقِ وكذلك الُ ْبتُ ُر وهو مقلوب منه والُنثى ُبحْتُرَة‬
‫والمع البحاتِرُ وُبحْتُرٌ أَبو بطن من طيّء وهو بُحُترُ بنُ َعتُود ابن عُنَي بن سَلمانَ بن ُثعَلَ بن‬
‫َعمْرو بن الغَ ْوثِ ابن َجلْ َه َمةَ بن طَيّء بن أُ َد َد وهو َرهْطُ ا َليَْثمِ ابن َعدِيّ والبُحُْترِّيةُ من الِبل‬
‫منسوبة إِليهم‬

‫( ‪)4/47‬‬
‫حثَرَ‬
‫( بثر ) بَحَْثرَ الشيءَ َبحَثَه وَبدّدَه َكَبعْثَرَهُ وقرئ إِذا ُبحْثِرَ ما ف القبور أَي بعث الوتى وبَ ْ‬
‫التاع فرّقه الَزهري َبحْثَرَ متاعه وَبعْثَرَه إِذا أَثاره وقلبه وفرّقه وقلب بعضه على بعض الَصمعي‬
‫إِذا انقطع اللب وتَحَبّبَ فهو مُبَحَْثرٌ فإِذا خَثُرَ أَعله وأَسفَلُه رقيقٌ فهو هادر أَبو الرّاح بَحَْث ْرتُ‬
‫الشيءَ وَبعْثَرْتُه إِذا استخرجته وكشفته قال القتال العامري و َمنْ ل َت ِلدْ أَساءُ مِ ْن آ ِل عامِرٍ‬
‫حثَرَا‬
‫وكَ ْبشَة تُكْرَهُ ُأمّهُ أَنْ تُبَ ْ‬

‫( ‪)4/47‬‬
‫حدُرِيّ ا ُلقَرْ َقمُ الذي ل َيشِبّ‬
‫( بدر ) أَبو عدنان قال البُ ْهدُرِيّ والُب ْ‬

‫( ‪)4/47‬‬
‫خرُ النّ ْتنُ يكون ف الفم وغيه َبخِرَ‬
‫( بر ) البَخَرُ الرائحة التغية من الفم قال أَبو حنيفة البَ َ‬
‫خرَ وَبخِرَ أَي نَُتنَ من َبخَرِ الفَم البيث‬
‫بَخَرا وهو َأبْخَرُ وهي بَخْرَاءُ وأَْبخَرهُ الشيءُ صَيّرَه أَبْ َ‬
‫جعَرَةٌ وجعله القتيب‬
‫جفَرَةٌ مَ ْ‬
‫خرَةٌ مَ ْ‬
‫وف حديث عمر رضي ال عنه إِياكم وَنوْ َمةَ الغَداةِ فإِنا مَبْ َ‬
‫من حديث علي رضي ال عنه قوله مبخرة أَي مَ ِظّنةٌ للَبخَرِ وهو تغي ريح الفم وف حديث‬
‫شنَى‬
‫جفَرَةٍ مَبْخَرَةٍ يعن من النساء والَبخْرَاءُ والَبخْرَةُ عُشَْبةٌ تشبه نباتَ الكُ ْ‬
‫الغية إِيّاكَ وكلّ مَ ْ‬
‫ولا حب مثل حبه سوداء سيت بذلك لَنا إِذا ُأكِلت أَْبخَ َرتِ الفَم حكاها أَبو حنيفة قال وهي‬
‫مَ ْرعًى وتع ِلفُها الواشي فتسمنها ومنابتها القِيعانُ والبَخْراءُ أَرض بالشام لنَ ْتنِها بعُفونة ُترْبِها‬
‫سوَِتهِ بُخارُ وكلّ رائحة‬
‫سوِ ِريُه قال الفرزدق أَشا ِربُ َق ْهوَةٍ وحَلِيفُ زِيرٍ وصَرّاءٌ ِلفَ ْ‬
‫وبُخارُ الفَ ْ‬
‫خرٌ وبُخارٌ والَبخْرُ مزوم ِفعْلُ البُخارِ وبُخارُ القِدر ما ارتفع منها‬
‫سطعت من نَ ْتنٍ أَو غيه بَ َ‬
‫خ َرتْ تَ ْبخَرُ بَخْرا وبُخارا وكذلك بُخارُ الدّخان وكلّ دخان يسطع من ماءٍ حار فهو بُخار‬
‫بَ َ‬
‫وكذلك من الّندَى وبُخارُ الاء ما يرتفع منه كالدخان وف حديث معاوية أَنه كتب إِل ملك‬

‫الروم لَ ْجعَلنّ القُسْطَ ْنطِيِنّيةَ الَبخْراءَ ُح َممَةً َسوْداءَ وصفها بذلك لبُخار البحر وتَبَخّر بالطيب‬
‫ونوه َتدَ ّخنَ والبَخُورُ بالفتح ما يتبخر به ويقال َيخّرَ علينا من َبخُور العُود أَي طَيّبَ وبَناتُ‬
‫خرٍ وبَناتُ مَخْرٍ سحابٌ يأْتي قبل الصيف منتصبةٌ رِقاقٌ بيضٌ حسانٌ وقد ورد بالاء الهملة‬
‫بَ ْ‬
‫خمُورُ ابن الَعراب الباخِرُ ساقي الزرع قال أَبو‬
‫أَيضا فقيل بنات بر وقد تقدم وا َلبْخُورُ الَ ْ‬
‫منصور العروف الاخِر فأَبدَل من اليم باءً كقولك َس َمدَ رأْسَه وسََبدَهُ وال أَعلم‬

‫( ‪)4/47‬‬
‫ختَرَ وتََبخْتَرَ وفلنٌ يشي البَخَْترِّيةَ وفلن يََتبَخَْترُ‬
‫سَنةٌ وقد بَ ْ‬
‫( بتر ) الَبخْتَرَةُ والتَّبخْتُرُ مِشَْيةٌ حَ َ‬
‫ف مِشْيَِتهِ ويَتََبخْتَى وف حديث الجاج لا أُدخل عليه يزيد بن الُهَلّبِ أَسيا فقال الجاج‬
‫ختَريّ الُتََبخْتِرُ ف‬
‫خمُ الَنْكَِبيِ شِناقُ البَ ْ‬
‫َجمِيلُ ا ُلحَيّا بَخَْترِيّ إِذا مَشَى فقال يزيد وف الدّ ْرعِ ضَ ْ‬
‫سنُ‬
‫ختَرِيّ صاحبُ َتبَخُْترٍ وقيل َح َ‬
‫مَشْيهِ وهي مِشَْيةُ التكب العجب بنفسه ورجل ِبخِْتيٌ وبَ ْ‬
‫ختَريّ اسمُ رجل‬
‫ختَرُ أَي يتال وبَ ْ‬
‫الشي والسم والُنثى بَخَْترِيّة والَبخْتَريّ من الِبل الذي َيتَبَ ْ‬
‫س ْمنُ‬
‫جدَا ُهمُ ال ّ‬
‫وأَنشد ابن الَعراب جزى الُ َعنّا َبخْتَرِيّا و َرهْ َطهُ بن عَ ْبدِ َعمْرٍو ما َأعَفّ وَأمْ َ‬
‫ختَريّ من كُناهم أَنشد ابن‬
‫بالسّنّوت ل أَْلسَ فيهمُ و ُهمْ َيمَْنعُونَ جا َر ُهمْ أَن ُيقَرّدَا وأَبو البَ ْ‬
‫ختَرِي تَتَبّعَ إِخْواَنهُ ف البِلد فَأغْنَى‬
‫الَعراب إِذا كنتَ َتطْلُبُ َش ْأوَ الُلُو كِ فا ْفعَلْ فِعالَ أَب البَ ْ‬
‫ا ُلقِلّ عن الُكْثِرِ وأَراد البختريّ فحذف إِحدى ياءي النسب‬

‫( ‪)4/48‬‬
‫( بثر ) الَبخْثَرَةُ ال ُكدْرَةُ ف الاء أَو الثوب‬

‫( ‪)4/48‬‬
‫( بدر ) َبدَ ْرتُ إِل الشيء أَْبدُرُ ُبدُورا أَسْ َرعْتُ وكذلك بادَ ْرتُ إِليه وتَبادَرَ القومُ أَسرعوا‬
‫وابَْتدَروا السلحَ تَبادَرُوا إِل أَخذه وبادَرَ الشيءَ مبادَرَةً وبِدارا واْبَتدَرَهُ وَبدَرَ غيَه إِليه يَ ْبدُرُه‬
‫سقِيها ال ّزؤَامَا أَراد إِل شرائعها فحذف‬
‫عاجَ َلهُ وقول أَب الُثَ ّلمِ فَيَ ْبدُرُها شَراِئعَها فَيَرْمي مَقاتِلَها فََي ْ‬
‫وأَوصل وبادَ َرهُ إِليه كََبدَ َرهُ وَبدَرَن الَمرُ وَبدَرَ إِلّ َعجِلَ إِلّ واستبق واسَْتَبقْنا الَبدَرَى أَي‬
‫مُبادِرِينَ وأَْبدَرَ الوصيّ ف مال اليتيم بعن بادَرَ وَبدَ َر ويقال اْبَتدَرَ القومُ أَمرا وتَبادَرُوهُ أَي بادَرَ‬
‫بعضُهم بعضا إِليه َأيّ ُهمْ َيسِْبقُ إِليه فََيغْلِبُ عليه وبادَرَ فلنٌ فلنا ُموَلّيا ذاهبا ف فراره وف‬

‫حديث اعتزال النب صلى ال عليه وسلم نساءَه قال ُعمَرُ فابَْتدَ َرتْ عيناي أَي سالتا بالدموع‬
‫وناقةٌ َبدْرِّيةٌ َبدَ َرتْ ُأمّها الِبلَ ف النّتاج فجاءت با ف أَول الزمان فهو أَغزر لا وأَكرم والبا ِدرَةُ‬
‫لدّةُ وهو ما يَ ْبدُرُ من ِحدّةِ الرجل عند غضبه من قول أَو فعل وبادِ َرةُ الشّرّ ما يَ ْبدُرُكَ منه يقال‬
‫اِ‬
‫أَخشى عليك بادِرََتهُ وَبدَ َرتْ منه بَوادِرُ غضَبٍ أَي َخ َطأٌ و َسقَطاتٌ عندما ا ْحَتدّ والبا ِدرَةُ الَبدِيهةُ‬
‫والبادِ َرةُ من الكلم الت َتسِْبقُ من الِنسان ف الغضب ومنه قول النابغة ول خَيْرَ ف حِ ْلمٍ إِذا ل‬
‫صفْوَهُ أَنْ يُ َكدّرَا وبا ِدرَةُ السيف شَباتُه وبادِ َرةُ النّبات رأْسُه َأوّل ما يَ ْنفَ ِطرُ‬
‫حمِي َ‬
‫تَ ُكنْ له بَوادِرُ َت ْ‬
‫عنه وبادِرَةُ الِنّاءِ أَولُ ما يَبْدأُ منه والبادِرَةُ أَ ْجوَدُ الوَرْس وأَ ْحدَثُه نباتا وعَ ْينٌ َحدْرَةٌ َبدْرَةٌ و َحدْرَةٌ‬
‫مكْتَنِزَةٌ صُلَْبةٌ وَبدْرَةٌ تَ ْبدُرُ بالنظر وقيل َحدْرَةٌ واسعةٌ وَبدْرَةٌ تامةٌ كالَبدْرِ قال امرؤ القيس وع ْينٌ‬
‫لا َحدْرَةٌ َبدْرَةٌ ُشقّتْ مَآقِيهِما ِمنْ أُخُرْ وقيل عي َبدْرَةٌ َي ْبدُر نظرها نظرَ اليل عن ابن الَعراب‬
‫وقيل هي الديدة النظر وقيل هي الدوّرة العظيمة والصحيح ف ذلك ما قاله ابن الَعراب‬
‫والَبدْرُ ال َقمَرُ إِذا امَْتلَ وإِنا ُسمّيَ َبدْرا لَنه يبادر بالغروب طلوعَ الشمس وف الحكم لَنه‬
‫يبادر بطلوعه غروبَ الشمس لَنما يَتراقَبانِ ف الُ ُفقِ صُبْحا وقال الوهري سي َبدْرا ِلمُبادرته‬
‫الشمس بالطّلُوع كَأنّه ُيعَجّلُها ا َلغِيبَ وسي بدرا لتمامه وسيت ليلةَ الَبدْرِ لتمام قمرها وقوله‬
‫ف الديث عن جابر إِن النب صلى ال عليه وسلم ُأتَ ببدر فيه َخضِراتٌ من البُقول قال ابن‬
‫وهب يعن بالَبدْرِ الطبقَ شبه بالَبدْرِ لستدارته قال الَزهري وهو صحيح قال وأَحسبه سُمي‬
‫َبدْرا لَنه مدوّر وجعُ الَبدْر ُبدُورٌ وأَْبدَرَ القومُ طلع لم الَبدْرُ ونن مُ ْبدِرُونَ وأَْبدَرَ الرجلُ إِذا‬
‫سرى ف ليلة الَبدْرِ وسي َبدْرا لمتلئه وليلةُ الَبدْر ليلةُ أَربع عشرة وَبدْرُ القومِ سَّيدُهم على‬
‫التشبيه بالَبدْرِ قال ابن أَحر وَ َقدْ َنضْ ِربُ الَبدْرَ اللّجُوجَ بِ َكفّه عَلَ ْيهِ وُنعْطِي َرغَْبةَ الُتَودّدِ ويروى‬
‫الَب ْدءَ والبادِرُ القمر والبادِرَةُ الكلمةُ العَوْراءُ والبادِرَةُ ال َغضَْبةُ السّرِي َعةُ يقال احذروا بادِ َرَتهُ‬
‫والَبدْرُ الغلمُ البادِر وغلمٌ َبدْرٌ متلئ وف حديث جابر كنا ل نَبِيعُ الّثمَرَ حت يَ ْبدُرَ أَي يبلغ‬
‫سرُ يقال له قد‬
‫يقال َبدَرَ الغلمُ إِذا ت واستدار تشبيها بالبدر ف تامه وكماله وقيل إِذا احرّ البُ ْ‬
‫أَْبدَرَ والَبدْرَةُ جِ ْلدُ السّخْلَة إِذا ُف ِطمَ والمع بُدورٌ وِبدَرٌ قال الفارسي ول نظي لَبدْرَةٍ وِبدَر إِل‬
‫سكُ السّخْ َلةِ لَنا ما دامت َت ْرضَعُ َفمَسْكُها‬
‫ضعَةٌ وِبضَعٌ وهَضَْب ٌة و ِهضَبٌ الوهري والَبدْرَةُ مَ ْ‬
‫َب ْ‬
‫سأَدٌ فإِذا أَجذعت‬
‫س ْمنِ عُ ّكةٌ فإِذا فُطمت َفمَسْكُها للب َبدْ َرةٌ وللسّمنِ مِ ْ‬
‫لِلَّبنِ شَ ْكوَةٌ ولل ّ‬
‫َفمَسْكُها للب وَطْبٌ وللسمن ِنحْيٌ والَبدْ َرةُ كيس فيه أَلف أَو عشرة آلف سيت بَبدْرَةِ‬
‫خ َلةِ والمع البُدورُ وثلثُ بَدرات أَبو زيد يقال ِل َمسْك السخلة ما دامت تَ ْرضَعُ الشّ ْكوَةُ‬
‫السّ ْ‬
‫فإِذا فُطم َف َمسْ ُكهُ الَبدْ َرةُ فإِذا أَجذع َفمَسكه السّقاءُ والبادِرَتانِ من الِنسان لَحْمتانِ فوق‬
‫ال ّرغَثاوَْينِ وأَسفلَ الثّ ْن ُدوَةِ وقيل ها جانبا ال ِكرْكِ َرةِ وقيل ها عِرْقان يَكَْتنِفانِها قال الشاعر َتمْري‬
‫بَوادِرَها منها فَوارِقُها يعن فوارق الِبل وهي الت أَخذها الخاض ففَرِقتْ نادّةً فكلما أَخذها‬
‫وجع ف بطنها مَ َرتْ أَي ضربت بفها بادرَةَ كِركِ َرتِها وقد تفعل ذلك عند العطش والبادِ َرةُ من‬

‫الِنسان وغيه اللحمة الت بي النكب والعُنق والمعُ البَوادِرُ قال خِرا َشةُ بنُ َعمْرٍو العَبْسِيّ‬
‫حمّرا‬
‫هَلّ سأَلْتِ ابنةَ العَبْسِيّ ما َحسَب عِ ْندَ الطّعانِ إِذا ما ُغصّ بالرّيقِ ؟ وجاءَت اليلُ مُ َ‬
‫بَوادِرُها زُورا وَزَلّتْ َيدُ الرّامي َعنِ الفُوقِ يقول هلّ سأَلت عن وعن شجاعت إِذا اشتدّت‬
‫الرب واحرّت بوادر اليل من الدم الذي يسيل من فرسانا عليها ولا يقع فيها من زلل‬
‫الرامي عن الفوق فل يهتدي لوضعه ف الوتر َدهَشا وحَيْ َر ًة وقوله زورا يعن مائلة أَي تيل‬
‫لشدّة ما تلقي وف الديث أَنه لا أُنزلت عليه سورة اقرأْ باسم ربك جاء با صلى ال عليه‬
‫وسلم ُت ْر َعدُ بَوادِرُه فقال َزمّلُون َزمّلُون قال الوهري ف هذا الوضع البَوادِرُ من الِنسان‬
‫اللحمة الت بي النكب والعنق قال ابن بري وهذا القول ليس بصواب والصواب أَن يقول‬
‫البوادر جع بادرة اللحمة الت بي النكب والعنق والبَ ْيدَرُ ا َلْندَرُ وخص كُراعٌ به أَْندَرَ القمح‬
‫يعن ال ُكدْسَ منه وبذلك فسره الوهري البَ ْيدَرُ الوضع الذي يداس فيه الطعام وَبدْ ٌر ماءٌ ِبعَيِْنهِ‬
‫شعْب َبدْرٌ بئر كانت لرجل ُيدْعى َبدْرا ومنه يومُ َبدْرٍ وَبدْرٌ‬
‫قال الوهري يذكر ويؤنث قال ال ّ‬
‫اسمُ رجل‬

‫( ‪)4/48‬‬
‫سهُ ما دام على‬
‫( بذر ) الَبذْرُ والُبذْرُ أَولُ ما يرج من الزرع والبقل والنبات ل يزال ذلك ا َ‬
‫ورَقَتََينِ وقيل هو ما عُزِلَ من البوب للزّ ْرعِ والزّرا َعةِ وقيل الَبذْرُ جيع النبات إِذا طلع من‬
‫جمَ وقيل هو أَن يََت َلوّنَ ب َلوْنٍ أَو تعرف وجوهه والمع ُبذُورٌ وبِذارٌ والَبذْرُ مصدر‬
‫الَرض فَنَ َ‬
‫َبذَ ْرتُ وهو على معن قولك نَثَ ْرتُ الَبّ وَبذَ ْرتُ الَبذْرَ زَ َر ْعتَه وَبذَ َرتِ الَرضُ تَ ْبذُرُ َبذْرا خرج‬
‫َبذْرُها وقال الَصمعي هو أَن يظهر نبتها متفرّقا وَبذَرَها َبذْرا وَبذّرَها كلها زرعها والَبذْرُ‬
‫والبُذا َرةُ النّسْلُ ويقال إِن هؤلء لََبذْرُ َس ْوءٍ وَبذَرَ الشيءَ َبذْرا فرّقه وَبذَرَ ال اللق َبذْرا بَثّ ُهمْ‬
‫وفرّقهم وتفرّق القومُ َشذَرَ َبذَرَ و ِشذَرَ ِبذَرَ أَي ف كل وَجهٍ وتفرّقت إِبله كذلك وَبذَرَ ِإتْباعٌ‬
‫وُبذُرّى ُفعُلّى من ذلك وقيل من الَبذْرِ الذي هو الزرع وهو راجع إِل التفريق والُبذُرّى الباطلُ‬
‫عن السياف وَبذّرَ مالهُ أَفسده وأَنفقه ف السّرَفِ وكُلّ ما فرقته وأَفسدته فقد َبذّ ْرَتهُ وفيه بَذارّةٌ‬
‫مشدّدة الراء وبَذارَةٌ مففة الراء أَي َت ْبذِيرٌ كلها عن اللحيان وتَبْذيرُ الال تفريقه إِسرافا‬
‫ورجلٌ تِبْذا َرةٌ للذي ُيَبذّرُ مالَه ويفسده والتّ ْبذِيرُ إِفسادُ الال وإِنفاقه ف السّرَفِ قال ال عز‬
‫وجل ول تَُبذّرْ تَبْذيرا وقيل التبذير أَن ينفق الال ف العاصي وقيل هو أَن يبسط يده ف إِنفاقه‬
‫سطْها كُلّ البَسْطِ فََت ْق ُعدَ مَلُوما مَحسورا‬
‫حت ل يبقى منه ما يقتاته واعتباره بقوله تعال ول تَب ُ‬
‫أَبو عمرو البَ ْيذَ َرةُ التبذير والنّ ْبذَرَةُ بالنون والباء تفريقُ الال ف غي حقه وف حديث وقف عمر‬
‫سرِفُ ف النفقة باذرَ وَبذّرَ مُباذَرَةً‬
‫رضي ال عنه وَِلوَلِيّه أَن يأْكلَ منه غَيْرَ مُباذِرٍ الُبا ِذرُ والَُبذّرُ الُ ْ‬

‫سمُرِ الَطْولِ فسره‬
‫وتَ ْبذِيرا وقول التنخل يصف سحابا مُسْتَ ْبذِرا َي ْرغَبُ ُقدّا َمهُ يَ ْرمِي ِب ُعمّ ال ّ‬
‫سكَ سِرّهُ ورجلٌ‬
‫السكري فقال مستبذر يفرّق الاء والبَذيرُ من الناس الذي ل يستطيع أَن ُيمْ ِ‬
‫بَيْذا َرةٌ ُيَبذّرُ ماله وَبذُورٌ وَبذِيرٌ يُذيعُ الَسرارَ ول يكتم سرّا والمع ُبذُرٌ مثل صبور وصُبُرٍ وف‬
‫حديث فاطمة عند وفاة النب صلى ال عليه وسلم قالت لعائشة إِن إِذا لََبذِرَةٌ الَبذِرُ الذي‬
‫يفشي السر ويظهر ما يسمعه وقد َبذُرَ بَذا َرةً وف الديث ليسوا بالَسابيح الُبذُرِ وف حديث‬
‫علي كرم ال وجهه ف صفة الَولياء ليسوا بالَذاييع الُبذْرِ جع َبذُورٍ يقال َبذَ ْرتُ الكلم بي‬
‫الناس كما تُ ْبذَرُ البُوبُ أَي أَفشيته وفرّقته وبُذا َرةُ الطعام نَزَلُه ورَْيعُه عن اللحيان ويقال طعام‬
‫كثي البُذارَة أَي كثيُ النّزَل وهو طعام َبذَرٌ أَي نَزَ ٌل قال و ِمنَ العَطِّيةِ ما تُرى َجذْماءَ لَيْس لا‬
‫صفَرّ وأَنشد لبن مقبل قُلْبا مَُبلَّيةً جَوائِزَ عَرْشِها َتنْفي‬
‫بُذارَهْ الَصمعي تََبذّر الاءُ إِذا تغي وا ْ‬
‫الدّلءَ بآجنٍ مُتََبذّرِ قال التبذر التغي الَصفر ولو َبذّ ْرتَ فلنا لوجدته رجلً أَي لو جربته هذه‬
‫عن أَب حنيفة وكَِثيٌ بَِثيٌ وَبذِيرٌ إِتْباعٌ قال الفراء كَثيٌ َبذِيرٌ مثلُ َبثِي لغة أَو ُلغَيّة ورجل ُهذَرَةٌ‬
‫ُبذَرَةٌ وهَيْذا َرةٌ َبيْذارَةٌ كثيُ الكلم وَبذّرُ موضعٌ وقيل ماء معروف قال كثي عزة سَقى الُ‬
‫َأمْواها عَرَفْتُ مَكانَها جُرابا َومَلْكوما وَبذّرَ واْل َغمْرا وهذه كلها آبار بكة قال ابن بري هذه‬
‫كلها أَساء مياه بدليل إِبدالا من قوله أَمواها ودعا بالسقيا للَمواه وهو يريد أَهلها النازلي با‬
‫ضمُ اسم العَنْبَرِ بن‬
‫اتساعا ومازا ول يئ من الَساء على َفعّلَ إِلّ َبذّ ُر وعَثّرُ اس ُم موضع و َخ ّ‬
‫َتمِيم وشَ ّلمُ اسمُ بنت القدس وهو عبان وَب ّق ُم وهو اسم أَعجمي وهي شجرة وكَّتمُ اسم‬
‫ضمُ وعَثّرُ وَب ّقمُ شجرة قال ول مثل لا ف كلمهم‬
‫موضع أَيضا قال الَزهري ومثلُ َبذّر َخ ّ‬

‫( ‪)4/50‬‬
‫( بذعر ) اْب َذعَرّ الناسُ تفرقوا وف حديث عائشة اْب َذعَرّ النفاق أَي تفرق وتبدّد قال أَبو‬
‫السميدع اْب َذعَ ّرتِ اليلُ وابَْثعَ ّرتْ إِذا رَ َكضَتْ تُبادِرُ شيئا تطلبه قال زُ َفرُ بنُ الرث فل‬
‫أَفْ َلحَتْ قَ ْيسٌ ول عَزّ ناصِرٌ لَها َب ْعدَ َي ْومِ ا َل ْرحِ حيَ اْب َذعَ ّرتِ‬
‫( * قوله « الرح » هو ف الصل بالاء الهملة )‬
‫قال الَزهري وأَنشد أَبو عبيد فَطَا َرتْ شللً واْب َذعَ ّرتْ َكأَنّها ِعصَاَبةُ سَبْيٍ خافَ َأنْ تَُتقَسّما‬
‫اْب َذعَ ّرتْ أَي َتفَرّقَتْ و َجفَلَتْ‬

‫( ‪)4/51‬‬

‫( بذقر ) اْبذَقَرّ القومُ واْب َذعَرّوا تفرّقوا وتذكر ف ترجة مذقر فما اْبذَقَرّ َدمُه وهي لغة معناه ما‬
‫تفرّق ول َت َمذّ َر وهو مذكور ف موضعه‬

‫( ‪)4/51‬‬
‫صدْقُ والطاعةُ وف التنيل ليس البِرّ َأنْ ُتوَلّوا وجُوهَ ُكمْ قِبَلَ ا َلشْ ِرقِ وا َلغْ ِربِ‬
‫( برر ) البِرّ ال ّ‬
‫ولكنْ الِبرّ َمنْ آمنَ بالِ أَراد ولكنّ البِرّ بِرّ َمنْ آمن بال قال ابن سيده وهو قول سيبويه وقال‬
‫بعضهم ولكنّ ذا اْلبِرّ من آمن بال قال ابن جن والَول أَجود لَن حذف الضاف ضَ ْربٌ من‬
‫التساع والب أَول من البتدإ لَن التساع بالَعجاز أَول منه بالصدور قال وأَما ما يروى من‬
‫أَن الّنمِرَ بنَ َتوْلَب قال سعت رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول ليس من امْبِرّ ا ْمصِيامُ ف‬
‫سفَرِ يريد ليس من الب الصيام ف السفر فإِنه أَبدل لم العرفة ميما وهو شاذ ل يسوغ حكاه‬
‫امْ َ‬
‫عنه ابن جن قال ويقال إِن النمر بن تولب ل يرو عن النب صلى ال عليه وسلم غي هذا‬
‫الديث قال ونظيه ف الشذوذ ما قرأْته على أَب عليّ بإِسناده إِل الَصمعي قال يقال بَناتُ‬
‫مَخْرٍ وبَناتُ بَخْرٍ وهن سحائب يأْتي قَبْلَ الصيف بيضٌ مُنَْتصِباتٌ ف السماء وقال شر ف تفسي‬
‫صدْق فإِنه يَهْدي إِل الِبرّ اختلف العلماء ف تفسي الب‬
‫قوله صلى ال عليه وسلم عليكم بال ّ‬
‫فقال بعضهم الب الصلح وقال بعضهم الب الي قال ول أَعلم تفسيا أَجع منه لَنه ييط‬
‫ضمَراتٌ ِمنَ التّقى قال وأَما‬
‫بميع ما قالوا قال وجعل لبيدٌ البِرّ التّقى حيث يقول وما البِرّ إِل ُم ْ‬
‫قول الشاعر ُتحَزّ رؤُوسهم ف غيِ ِب ّر معناه ف غي طاعة وخي وقوله عز وجل َلنْ تنالوا البِرّ‬
‫حت تُ ْنفِقُوا ما تُحِبّونَ قال الزجاج قال بعضهم كلّ ما تقرّب به إِل ال عز وجل من عمل خي‬
‫فهو إِنفاق قال أَبو منصور والبِرّ خي الدنيا والخرة فخي الدنيا ما ييسره ال تبارك وتعال‬
‫للعبد من الُدى والّن ْع َمةِ والياتِ وخَيْرُ الخِ َرةِ الفَوْزُ بالنعيم الدائم ف النة جع ال لنا بينهما‬
‫بكرمه ورحته وبَرّ يَبَرّ إِذا صَلَحَ وبَرّ ف يينه يَبَرّ إِذا صدقه ول َيحْنَثْ وبَرّ رَ ِح َمهُ‬
‫( * قوله « وبرّ رحه إل » بابه ضرب وعلم ) َيبَرّ إِذا وصله ويقال فلنٌ يََبرّ رَّبهُ أَي يطيعه‬
‫ومنه قوله يََبرّك الناسُ وَيفْجُرُونَكا ورجلٌ َبرّ بذي قرابته وبارّ من قوم بَرَرَةٍ وأَبْرَارٍ والصدر البِرّ‬
‫وقال ال عز وجل َليْسَ البِرّ َأنْ ُتوَلّوا وُجُوهَكم قِبَلَ الشرق والغرب ولكنّ الِبرّ من آمن بال‬
‫أَراد ولكن البِرّ بِرّ من آمن بال قول الشاعر و َكيْفَ تُواصِلُ َمنْ َأصَْبحَتْ خِللَُتهُ كأَب مَرْحَبِ ؟‬
‫أَي كخِلَلةِ أَب مَرْحَبٍ وتَبارّوا تفاعلوا من البِرّ وف حديث العتكاف َألْبِرّ تُرِ ْدنَ أَي الطاعةَ‬
‫والعبادَ َة ومنه الديث ليس من الب الصيام ف السفر وف كتاب قريش والَنصار وِإنّ البِرّ دون‬
‫الِث أَي أَن الوفاء با جعل على نفسه دون ال َغدْر والنّكْث وبَرّةُ ا ْسمٌ عَ َلمٌ بعن البِر َمعْرِ َفةٌ‬
‫سمْنا‬
‫فلذلك ل يصرف لَنه اجتمع فيه التعريف والتأْنيث وسنذكره ف فَجارِ قال النابغة ِإنّا اقَْت َ‬

‫حمَلْتُ بَرّةَ واحَْتمَلْتَ فَجارِ وقد بَرّ َربّه وَب ّرتْ يينُه َتبَرّ وتَِبرّ َبرّا وبِرّا وبُرُورا‬
‫خُطَّتيْنا َبيْنَنا َف َ‬
‫ص ْدقِ والبَرّ الصادقُ وف التنيل العزيز إِنه هو البَرّ الرحيمُ والبَرّ‬
‫صدَقَتْ وأَبَرّها أَمضاها على ال ّ‬
‫َ‬
‫من صفات ال تعال وتقدس العَطُوفُ الرحيم اللطيف الكري قال ابن الَثي ف أَساء ال تعال‬
‫الَبرّ دون البا ّر وهو العَطُوف على عباده بِبِرّهِ ولطفه والبَرّ والبارّ بعنًى وإِنا جاء ف أَساء ال‬
‫تعال البَرّ دون البارّ وبُرّ عملُه وبَرّ بَرّا وبُرُورا وأَبَرّ وأَبَرّه ال قال الفراء ُبرّ حَجّه فإِذا قالوا أَبَرّ‬
‫ال حَجّك قالوه بالَلف الوهري وأََبرّ الُ َحجّك لغة ف َبرّ الُ َحجّك أَي َقبِلَه قال والبِرّ ف‬
‫اليمي مثلُه وقالوا ف الدعاء مَبْرُورٌ َمأْجُو ٌر ومَبُورا مَأْجورا تيمٌ ترفع على إِضمار أَنتَ وأَهلُ‬
‫الجاز ينصبون على ا ْذهَبْ مَبْرُورا شر الج الَ ْبرُورُ الذي ل يالطه شيء من الآث والبيعُ‬
‫البورُ الذي ل شُبهة فيه ول كذب ول خيانة ويقال بَرّ فلنٌ ذا قرابته يَبَرّ بِرّا وقد برَرْتُه َأبِرّه‬
‫جهُ وبَرّ حَجّه وف حديث أَب هريرة‬
‫جكَ يَبَرّ بُرُورا وبَرّ الجّ َيبِرّ بِرّا بالكسر وبَرّ الُ حَ ّ‬
‫وبَرّ َح ّ‬
‫قال قال رسولُ ال صلى ال عليه وسلم الجّ البورُ ليس له جزاءٌ إِل النةُ قال سفيان تفسي‬
‫ب وهو الثواب يقال َبرّ الُ َحجّه‬
‫البور طِيبُ الكلم وإِطعام الطعام وقيل هو القبولُ القابَلُ بال ّ‬
‫وأَبَرّهُ بِرّا بالكسر وإِبْرَارا وقال أَبو قِلَبةَ لرجل َق ِدمَ من الج بُرّ العملُ أَرادَ عملَ الج دعا له‬
‫أَن يكون مَبْرُورا ل َمأَْثمَ فيه فيستوجب ذلك الروجَ من الذنوب الت اقَْترَفَها وروي عن جابر‬
‫بن عبدال قال قالوا يا رسول ال ما بِرّ الجّ ؟ قال إِطعامُ الطعام وطِيبُ الكلمِ ورجل َبرّ من‬
‫قوم أَبرارٍ وبا ّر من قوم بَرَ َرةٍ وروي عن ابن عمر أَنه قال إِنا ساهم ال أَبْرارا لَنم بَرّوا الباءَ‬
‫والَبناءَ وقال كما أَن لك على ولدك حقّا كذلك لولدك عليك حق وكان سفيان يقول حقّ‬
‫الولدِ على والده أَن يسن اسه وأَن يزوّجه إِذا بلغ وأَن ُيحِجّه وأَن يسن أَدبه ويقال قد‬
‫حرّجْتَ قال أَبو ذؤيب فقالتْ َتبَرّ ْرتَ ف جَنْبِنا وما كنتَ فينا َحدِيثا ِببِرْ‬
‫تَبَرّ ْرتَ ف أَمرنا أَي تَ َ‬
‫أَي تَحَرّجْتَ ف سَبْيِنا وقُرْبِنا ا َلحَر بَرَ ْرتُ قسَمي وبَرَ ْرتُ والدي وغيُه ل يقول هذا وروي‬
‫صدَقْتُ وبَرِ ْرتُ وكذلك بَرَ ْرتُ والدي أَبِرّه‬
‫النذري عن أَب العباس ف كتاب الفصيح يقال َ‬
‫سمِي وقال الَعور الكلب َسقَيْناهم دِما َء ُهمُ فَسالَتْ‬
‫سمِي وأَبَرّ الُ َق َ‬
‫وقال أَبو زيد بَرَ ْرتُ ف ق َ‬
‫سمَ فلن وأَحَْنَثهُ فأَما َأبَرّه فمعناه أَنه أَجابه إِل ما‬
‫سمِينا وقال غيه أَبَرّ فلنٌ قَ َ‬
‫فأَبْرَرْنَا إِلَيْه ُمقْ ِ‬
‫سمَه وأَبَرّه بِرّا بالكسر وإِبرارا أَي صدقه‬
‫أَقسم عليه وأَحنثه إِذا ل يبه وف الديث َبرّ الُ َق َ‬
‫ق ومنه الديث أَبو إِسحق ُأمِرْنا ِبسَبْعٍ‬
‫صدْ ٍ‬
‫ومنه حديث أَب بكر ل يَخْ ُرجْ من إِلّ ول بِرّ أَي ِ‬
‫سمِ أَبو سعيد بَ ّرتْ ِس ْلعَتُه إِذا َنفَقَتْ قال والَصل ف ذلك أَن تُكافئه السّ ْل َعةُ با‬
‫منها إِبرارُ القَ َ‬
‫خيّرَها أَخو‬
‫َحفِظها وقام عليها تكافئه بالغلء ف الثمن وهو من قول الَعشى يصف خرا تَ َ‬
‫ضدّ ال ُعقُوقُ والَبَرّةُ مثله وبَرِ ْرتُ والدي بالكسر َأبَرّهُ‬
‫عاناتَ شَهْرا ورَجَى بِرّها عاما فعاما والبِرّ ِ‬
‫بِرّا وقد َبرّ والدَه يََبرّه ويَِبرّه بِرّا فَيََبرّ على بَرِ ْرتُ ويَِبرّ على بَرَ ْرتُ على َحدّ ما تقدّم ف اليمي‬
‫وهو َبرّ به وبارّ عن كراع وأَنكر بعضهم بارّ وف الديث َتمَسّحُوا بالَرضِ فإِنا بَرّةٌ بكم أَي‬

‫تكون بيوتكم عليها وُتدْفَنُون فيها قال ابن الَثي قوله فإنا بكم برة أي مشفقة عليكم كالوالدة‬
‫الَبرّة بأَولدها يعن أَن منها خلقكم وفيها معاشكم وإِليها بعد الوت معادكم وف حديث زمزم‬
‫ت فقال ْتفِرْ بَرّة ساها بَرّةً لكثرة منافعها وسعَةِ مائها وف الديث أَنه غَيّرَ ا ْسمَ امرأَةٍ‬
‫أَتاه آ ٍ‬
‫سمّى بَرّةَ فسماها زينب وقال تزكي نفسها كأَنه كره ذلك وف حديث حكِيم بن حِزامٍ‬
‫كانت تُ َ‬
‫أَرأَيتَ أُمورا كنتُ أَبْرَ ْرتُها أَي أَ ْطلُبُ با البِرّ والِحسان إِل الناس والتقرّب إِل ال تعال وجعُ‬
‫الَبرّ ا َلبْرارُ وجعُ البارّ البَرَرَةُ وفلنٌ يََبرّ خالقَه ويَتَبَرّرهُ أَي يطيعه وامرأَة بَرّةٌ بولدها وبارّةٌ وف‬
‫ضدّ العُقوق وهو الِساءةُ إِليهم‬
‫الديث ف بِرّ الوالدين وهو ف حقهما وحق الَ ْقرَبِي من الَهل ِ‬
‫خصّ بالَولياء وال ّزهّاد والعُّبدِ وف الديث‬
‫والتضييع لقهم وجع البَرّ أَبْرارٌ وهو كثيا ما يُ َ‬
‫سفَرَةِ الكرامِ البَرَ َرةِ أَي مع اللئكة وف الديث الَئمةُ من قريش أَبْرارُها‬
‫الاهِرُ بالقرآن مع ال ّ‬
‫أُمراءُ َأبْرارِها وفُجّارُها أُمراءُ فُجّارها قال ابن الَثي هذا على جهة الِخبار عنهم ل طريقِ‬
‫الُ ْكمِ فيهم أَي إِذا صلح الناس وبَرّوا وَلَِي ُهمُ الَبْرارُ وإِذا َفسَدوا وفجَرُوا وَلِيَ ُهمُ الَشرا ُر وهو‬
‫كحديثه الخر كما تكونون ُيوَلّى عليكم وال يَبَرّ عبادَه يَر َحمُهم وهو الَبرّ وبَرَ ْرتُه بِرّا َوصَلْتُه‬
‫وف التنيل العزيز أَن تَبَرّوهم وُتقْسِطوا إِليهم ومن كلم العرب السائر فلنٌ ما يعرف هِرّا من‬
‫بِرّ معناه ما يعرف من َيهُرِهّ أَي من يَكْ َرهُه من يَِبرّه وقيل الِرّ السّّنوْرُ والبِرّ الفأْرةُ ف بعض‬
‫اللغات أَو ُدوٍيْبّة تشبهها وهو مذكور ف موضعه وقيل معناه ما يعرف الَ ْرهَرَة من البَرْبَ َرةِ‬
‫فالَ ْرهَرة صوتُ الضأْن والَبرْبَرَةُ صوتُ ا ِلعْزى وقال الفزاري الِبرّ اللطف والِرّ ال ُعقُوق وقال‬
‫يونس الِرّ َسوْقُ الغنم والبِرّ دُعاءُ الغََنمِ وقال ابن الَعراب البِرّ ِفعْلُ كل خي من أَي ضَ ْربٍ‬
‫كان والِبرّ دُعاءُ الغنم إِل العَلَفِ والبِرّ الِكرامُ وا ِلرّ الصومةُ وروى الوهري عن ابن‬
‫الَعراب ا ِلرّ دعاء الغنم والِبرّ َسوْقُها التهذيب ومن كلم سليمان َمنْ َأصْ َلحَ ُجوّانِيَّتهُ بَرّ الُ‬
‫لوّ كلّ بَطْن غامضٍ‬
‫لوّ والبَرّ فا َ‬
‫بَرّانِيّته العن من أَصلح سريرته أَصلح ال علنيته أُخذ من ا َ‬
‫والبَرّ الَ ْتنُ الظاهر فهاتان الكلمتان على النسبة إِليهما بالَلف والنون وورد من َأصْلحَ ُجوّانّيهُ‬
‫َأصْلح ال َبرّانِّيهُ قالوا الَبرّانّ العلنية والَلف والنون من زياداتِ النّسبِ كما قالوا ف صنعاء‬
‫صنعان وأَصله من قولم خرج فلنٌ َبرّا إِذا خرج إِل البَرّ والصحراء وليس من قدي الكلم‬
‫وفصيحه والِبرّ الفؤاد يقال هو مُطمَْئِننّ البِرّ وأَنشد ابن الَعراب َأكُونُ مَكانَ الِبرّ منه ودونَهُ‬
‫وأَ ْجعَلُ مال دُونَه وُأؤَامِرُهْ وأَبَرّ الرجُلُ كَُثرَ ولَدهُ وَأبَرّ القومُ كثروا وكذلك َأعَرّوا َفأَبَرّوا ف‬
‫الي وَأعَرّوا ف الشرّ وسنذكر َأعَرّوا ف موضعه والَبرّ بالفتح خلف الُبحْرِ والبَرّيّة من الَ َرضِي‬
‫بفتح الباء خلف الرّيفِيّة والَبرّّيةُ الصحراءُ نسبت إِل الَبرّ كذلك رواه ابن الَعراب بالفتح‬
‫كالذي قبله والبَرّ نقيض ال ِكنّ قال الليث والعرب تستعمِله ف النكرة تقول العرب جلست بَرّا‬
‫وخَرَجْتُ بَرّا قال أَبو منصور وهذا من كلم الولّدين وما سعته من فصحاء العرب البادية‬
‫ويقال أَ ْفصَحُ العرب أَبَرّهم معناه أَبعدهم ف البَرّ والَب ْدوِ دارا وقوله تعال ظهر الفَسادُ ف البَرّ‬

‫ل ْدبُ ف البَرّ والقَحْطُ ف البحر أَي ف ُمدُنِ البحر الت على‬
‫والَبحْرِ قال الزجاج معناه ظهر ا َ‬
‫الَنار قال شر البَرّّيةُ الَرضَ النسوبةُ إِل البَرّ وهي َبرّّيةً إِذا كانت إِل البّ أَقربَ منها إِل الاء‬
‫والمعُ البَارِي والبَرّيتُ بوزن َفعْلِيتٍ البَرّّيةُ فلما سكنت الياء صارت الاء تاء مِثْل عِفرِيتٍ‬
‫وعِفْرِية والمع البَرَارِيتُ وف التهذيب البَرّيتُ عن أَب عبيد وشر وابن الَعراب وقال ماهد ف‬
‫قوله تعال وَيعْ َلمُ ما ف الَبرّ والَبحْرِ قال البَرّ القِفارُ والبحر كلّ قرية فيها ماءٌ ابن السكيت أَبَرّ‬
‫فلنٌ إِذا ركب البَر ابن سيده وإِنه لُِبرّ بذلك أَي ضابطٌ له وأَبَرّ عليهم غلبهم والِبرارُ الغلبةُ‬
‫شفُونَ الضّرّ عن ذي ضُ ّر ِهمْ ويُِبرّونَ على الب ا ُلبّ أي يغلبون يقال أَبَرّ عليه أَي‬
‫وقال طرفة يَ ْك ِ‬
‫غلبه والُِبرّ الغالب وسئل رجل من بن أَسَد أَتعرف الفَرَسَ الكريَ ؟ قال أَعرف الوادَ الُبَّر من‬
‫الَبطِيءِ ا ُلقْرِفِ قال والوادُ الُبِرّ الذي إِذا أُنّف َيأْتَنِفُ السّيْرَ ولَهَزَ لَهْزَ العَيْرِ الذي إِذا َعدَا‬
‫لبّ ويقال َأبَرّهُ يُبِرّه إِذا قَهَره بفَعالٍ أَو غيه ابن سيده‬
‫اسْ َلهَبّ وإِذا قِيد ا ْج َلعَبّ وإِذا انَْتصَبَ اْت َ‬
‫وأَبَرّ عليهم شَرّا حكاه ابن الَعراب وأَنشد إِذا كُنْتُ ِمنْ ِحمّانَ ف َقعْرِ دا ِر ِهمْ َفلَسْتُ أُبال َمنْ‬
‫أَبَرّ ومَنْ َفجَرْ ث قال أَبرّ من قولم أَبرّ عليهم شَرّا وأَبرّ وفَجَرَ واحدٌ فجمع بينهما وأَبرّ فلنٌ‬
‫على أَصحابه أَي علهم وف الديث أَن رجلً أَتى النب صلى ال عليه وسلم فقال ِإنّ ناضِح‬
‫صعَبَ وغَلَبَهُم وابْتَرّ الرجل انتصب منفردا من أَصحابه ابن الَعراب‬
‫فلن قد أَبرّ عليهم أَي اسَْت ْ‬
‫الَبرَاِبيُ أَن يأْت الراعي إِذا جاع إِل السّ ْنبُلِ فََيفْرُكَ منه ما أَحبّ وَينْ ِزعَه من ُقنُْبعِه وهو قشره ث‬
‫سمّنَه أَي يُبَرّدَه فيكون‬
‫َيصُبّ عليه اللبَ الليبَ ويغْليَه حت يَ ْنضَجَ ث يعَله ف إِناءِ واسع ث ُي َ‬
‫سمِيذِ قال وهي الغَديرَةُ وقد اغَْتدَرنا والبَريرُ ثر الَراك عامّةً والَ ْردُ َغضّه والكَباثُ‬
‫أَطيب من ال ّ‬
‫َنضِيجُه وقيل البيرُ َأوّل ما يظهر من ثر الَراك وهو ُحلْو وقال أَبو حنيفة البَرِيرُ أَعظم حبّا من‬
‫لمّص قليلً وعُ ْنقُوده يلُ‬
‫ج َمةٌ ُم َدوّرَةٌ صغية صُ ْلبَة أَكب من ا ِ‬
‫الكَبَاث وأَصغر عُنقُودا منه وله عَ َ‬
‫الكف الواحدة من جيع ذلك بَرِيرَةٌ وف حديث طَ ْهفَةَ ونستصعد البَريرَ أَي نَجْنيه للَكل البَريرُ‬
‫ثر الَراك إِذا اسوَدّ وَبلَغَ وقيل هو اسم له ف كل حال ومنه الديث الخر ما لنا طعامٌ إِلّ‬
‫البَريرُ والبُرّ الِ ْن َطةُ قال التنخل الذل ل درّ دَرّيَ إِن أَ ْط َعمْتُ نازِلَ ُكمْ قِرْفَ الَتِيّ وعندي الُبرّ‬
‫صحُ من قولم ال َقمْحُ والنطةُ واحدته بُرّةٌ‬
‫مَكْنُوزُ ورواه ابن دريد رائدهم قال ابن دريد الُبرّ أَف َ‬
‫قال سيبويه ول يقال لصاحبه َبرّارٌ على ما يغلب ف هذا النحو لَن هذا الضرب إِنا هو ساعي‬
‫ل اطراديّ قال الوهري ومنع سيبويه أَن يمع البُرّ على أَبْرا ٍر وجوّزه البد قياسا والبُ ْربُورُ‬
‫للَبةُ باللسان وقيل الصياح ورجلٌ َبرْبارٌ إِذا كان‬
‫الشِيشُ من البُرّ والبَ ْربَرَةُ كثرة الكلم وا َ‬
‫كذلك وقد بَرْبَر إِذا َهذَى الفراء البَرْبرِيّ الكثي الكلم بل منفعة وقد بَرْبَرَ ف كلمه َبرْبَرَةً إِذا‬
‫أَكثر والبَرَْبرَةُ الصوتُ وكلمٌ من َغضَبٍ وقد بَ ْربَر مثل ثَرثَرَ فهو ثرثارٌ وف حديث عليّ كرم‬
‫ال وجهه لا طلب إِليه أَهل الطائف أَن يكتب لم الَمانَ على تليل الزنا والمر فامتنع قاموا‬
‫ولم َت َغ ْذمُرٌ وبَرْبَرةٌ البَرَْبرَةُ التخليط ف الكلم مع غضب ونفور ومنه حديث أُ ُحدٍ فأَ َخذَ اللّواءَ‬

‫غلمٌ أَسودُ فََنصَبَه وبَ ْربَرَ وبَ ْربَرٌ جِيلٌ من الناس يقال إِنم من وَلدِ بَرّ ابن قيس بن عيلن قال‬
‫ول أَدري كيف هذا والبَرابِرَةُ الماعة منهم زادوا الاء فيه إِما للعجمة وإِما للنسب وهو‬
‫الصحيح قال الوهري وإِن شئت حذفتها وَبرْبَرَ التّبْسُ لِلهِياجِ نَبّ ودَْلوٌ بَرْبارٌ لا ف الاء َبرْبَرَةٌ‬
‫أَي صوت قال رؤْبة أَرْوي بِبَرْبارَْينِ ف الغِطْماطِ والبُرَيْراءُ على لفظ التصغي موضع قال إِنّ‬
‫لسَى َفوَكْزٍ إِل الّنقْعَيِ مِن وَبِعا ِن ومَبَرّةُ أَ َك َمةٌ دون الارِ إِل الدينة قال كيي‬
‫ِبأَجْراعِ البُرَيْراءِ فا ِ‬
‫عزة أَ ْقوَى الغَياطِلُ مِن حِراجِ مَبَرّةٍ َفجُنوبُ سَ ْهوَةَ‬
‫( * قوله « فجنوب سهوة » كذا بالَصل وف ياقوت فخبوت باء معجمة فباء موحدة‬
‫مضومتي فمثناة فوقية بعد الواو جع خبت بفتح الاء العجمة وسكون الوحدة وهو الكان‬
‫التسع كما ف القاموس ) قد َعفَتْ فَرِمالُها وبَرُيرَةُ اسم امرأَة وبَرّةُ بنت مُرّ أُخت تيم بن مُرّ‬
‫وهي أُم النضر بن كنانة‬

‫( ‪)4/51‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful