‫‪http://www.shamela.

ws‬‬
‫ت إعداد هذا اللف آليا بواسطة الكتبة الشاملة‬

‫[ لسان العرب ‪ -‬ابن منظور ]‬
‫الكتاب ‪ :‬لسان العرب‬

‫الؤلف ‪ :‬ممد بن مكرم بن منظور الفريقي الصري‬

‫الناشر ‪ :‬دار صادر ‪ -‬بيوت‬
‫الطبعة الول‬

‫عدد الجزاء ‪15 :‬‬

‫مصدر الكتاب ‪ :‬برنامج الحدث الجان‬

‫[ مرفق بالكتاب حواشي اليازجي وجاعة من اللغويي ]‬

‫( بزر ) البَزْرُ بَزْرُ الَبقْلِ وغيه و ُدهْنُ البَزْرِ والبِ ْزرِ وبالكسر أَفصح قال ابن سيده الِبزْرُ والبَزْرُ‬
‫كل حَبّ يُ ْبزَرُ للنبات وبَزَرَه بَزْرا َبذَرَهُ ويقال َبزَرْتُه وَبذَرْتُه والُبزُورُ الُبُوبُ الصغار مثل بُزُور‬
‫ب عامّةً والَ ْبزُورُ الرجل الكثي الوَلدِ يقال ما أَكثر بَزْرَه أَي‬
‫البقول وما أَشبهها وقيل البَزْرُ الَ ّ‬
‫ولده والبَزْراءُ الرأَة الكثية الوََلدِ والزّبْراءُ الصّلْبة على السي والبَزْرُ الُخاط والبَزْرُ الَولد‬
‫والبَزْرُ والِبزْرُ التّابَلُ قال يعقوب ول يقوله الفصحاء إِلّ بالكسر وجعه أَبْزارٌ وأَبازيرُ جعُ المع‬
‫وبَزَرَ ال ِقدْرَ رَمى فيها البَ ْزرَ والَبزْرُ الَيْجُ بالضرب وبَ َزرَه بالعصا َبزْرا ضربه با وعَصا َبيْزارَةٌ‬
‫عظيمة أَبو زيد يقال للعصا الَبيْزا َرةُ والقَصيدَةُ والبَيَازِرُ ال ِعصِيّ الضّخامُ وف حديث عليّ َي ْومَ‬
‫لمَلِ ما شَبّهْتُ وَقْعَ السيوف على الَامِ إِلّ ِبوَقْعِ البَيَازِرِ على ا َلوَا ِجنِ البياذر ال ِعصِيّ والواجن‬
‫اَ‬
‫خمٌ قال قدْ‬
‫جعُ مِيجَن ٍة وهي الشبة الت َي ُدقّ با ال َقصّارُ الثوبَ والبَيْزارُ الذكَرُ وعِزّ َبزَرى ضَ ْ‬
‫لمَى سدرة قبيلة‬
‫َلقِيَتْ ِسدْرَةُ َجمْعا ذا لَها و َعدَدا فَخْما وعِزّا بَزَرَى َمنْ نَكَلَ الَيْومَ فل َرعَى ا ِ‬
‫وسنذكرها ف موضعها وعِزّةٌ بَزَرَى َقعْساء قال أَبَتْ ل عِزّةٌ بَ َزرَى َبذُوخُ إِذا ما رامَها ِعزّ َيدُوخُ‬
‫وقيل بَ َزرَى َعدَدٌ كثي قال ابن سيده فإِذا كان ذلك فل أَدري كيف يكون وصفا للعِزّة إِلّ أَن‬
‫يريد ذو عِزّ ٍة ومِبْزَرُ ال َقصّا ِر ومَبْزَرُه كلها الذي يَبْزُرُ به الثوبَ ف الاء الليث ا ِلبْزَرُ مثل خشبة‬
‫القصّارين تُ ْبزَرُ به الثيابُ ف الاء الوهري البَيْزَرُ خشب القصّار الذي يدق به والَبيْزارُ الذي‬
‫يمل البازِيّ قال أَبو منصور ويقال فيه البازيارُ وكلها دخيل الوهري البَيازِرَةُ جع بَيْزار وهو‬
‫معرّب بازْيار قال الكميت كَأنّ َسوَاِبقَها ف الغُبار صُقُورٌ ُتعَارِضُ َبيْزارَها وبَزَرَ بَ ْيزُرُ امتخط عن‬

‫ثعلب وبنو البَ َزرَى بطن من العرب يُنسبون إِل ُأمّهم الَزهري البَ َزرَى لقب لبن بكر بن كلب‬
‫جعْفَرتْ علينا فإِنّنا بَنُو البَزَرَى مِن عِزّةٍ‬
‫وتَبَزّرَ الرجلُ إِذا انتمى إِليهم وقال القتال الكلب إِذا ما َت ْ‬
‫نَتََبزّرُ وبَزْ َرةُ اسم موضع قال كثي يُعاِندْنَ ف الَرْسانِ أَجْوازَ بَزْ َرةٍ عتاقُ الَطايا مُسْنَفاتٌ حِبالُها‬
‫شعَ َر وهم البازِرُ قيل بازِرُ‬
‫وف حديث أَب هريرة ل تقوم الساعةُ حت تُقاتلوا َقوْما يَنَْتعِلُون ال ّ‬
‫ناحية قريبة من كِرْمان با جبال وف بعض الروايات هم الَكراد فإِن كان من هذا فكأَنه أَراد‬
‫أَهل البازر أَو يكون ُسمّوا باسم بلدهم قال ابن الَثي هكذا أَخرجه أَبو موسى بالباء والزاي‬
‫من كتابه وشرحه قال ابن الَثي والذي رويناه ف كتاب البخاري عن أَب هريرة سعت رسولُ‬
‫شعَرُ وهم هذا البارِزُ‬
‫ال صلى ال عليه وسلم يقول بي يدي الساعة تقاتلون قوما نِعالُهم ال ّ‬
‫وقال سفيان مرة هم أَهل البارِز يعن بأَهل البارِز أَهل فارس هكذا قال هو بلغتهم قال وهكذا‬
‫جاء ف لفظ الديث كأَنه أَبدل السي زايا فيكون من باب الزاي وقد اختلف ف فتح الراء‬
‫وكسرها وكذلك اختلف مع تقدي الزاي‬

‫( ‪)4/56‬‬
‫سرَها ضربا قبل الضَّبعَةِ‬
‫سرُها بَسْرا وابْتَ َ‬
‫سرَ الفَحْلُ الناقةَ يَبْ ُ‬
‫( بسر ) الَبسْرُ ا ِلعْجالُ وبَ َ‬
‫سرُ وقد َبسَرَها الفحلُ فهي مَ ْبسُورة قال‬
‫الَصمعي إِذا ضُرِبَت الناقةُ على غي ضَبعَةٍ فذلك البَ ْ‬
‫شر ومنه يقال َبسَ ْرتُ غَرِيي إِذا تقاضيته قبل ملّ الال وَبسَ ْرتُ ال ّدمّلَ إِذا عصرته قبل أَن‬
‫يََتقَيّحَ وكأَنّ البَسْرَ منه وا َلبْسُورُ طالب الاجة ف غي موضعها وف حديث السن قال للوليد‬
‫حمِلْ على الناقة والشاة قبل‬
‫التّيّاسِ ل تُ ْبسِرْ الَبسْرُ ضرب الفحل الناقة قبل أَن تَطْلُب يقول ل َت ْ‬
‫أَن تطلب الفحلَ وَبسَرَ حاجته َيبْسُرُها بَسْرا وبِسارا وابَْتسَرَها وتَبَسّرَها طلبها ف غي أَوانا أَو‬
‫ف غي موضعها أَنشد ابن الَعراب للراعي إِذا احَْتجَبَتْ بناتُ الَرضِ عنه تََبسّرَ يَبَْتغِي فيها‬
‫البِسارَا بنات الَرض النبات وف الصحاح بناتُ الَرضِ الواضع الت تفى على الراعي قال ابن‬
‫بري قد وهم الوهري ف تفسي بنات الَرض بالواضع الت تفى على الراعي وإِنا غلطه ف‬
‫ذلك أَنه ظن أَن الاء ف عنه ضمي الراعي وأَن الاء ف قوله فيها ضمي الِبل فحمل البيت‬
‫على أَن شاعره وصف إِبلً وراعيها وليس كما ظن وإِنا وصف الشاعر حارا وُأتُنَه والاء ف‬
‫عنه تعود على حار الوحش والاء ف فيها تعود على أُتنه قال والدليل على ذلك قوله قبل‬
‫لوْلِيّ عَ ْنهُ تََتّبعُه الَذانِبَ وال ِقفَارَا وتََبسّرَ طلب النبات أَي‬
‫البيت ببيتي أَو نوها أَطَارَ َنسِي َلهُ ا َ‬
‫لرّ انقطع وجاء القيظُ وبَسَرَ النخلة وابْتَسَرها َلقّحَها قبل أَوان‬
‫َحفَر عنه قبل أَن يرج أَخب أَن ا َ‬
‫حنَ لِقاحا َغيَ مُبَْتسَرِ أَبو عبيدة‬
‫جمُ حت َندّ نا ِهضُها َعمّ ُلقِ ْ‬
‫التلقيح قال ابن مقبل طَافَتْ به العَ ْ‬
‫إِذا هّت الفرسُ بالفَحْلِ وأَرا َدتْ أَن تَسْتَو ِدقَ َفأَولُ وِداقِها الُباسَرَةُ وهي مُباسِرَةٌ ث تكونَ‬

‫وَديقا والُباسِ َرةُ الت َهمّتْ بالفحل قبل تام وِداقِها فإِذا ضربا الِصانُ ف تلك الال فهي‬
‫مبسورة وقد تَبسّرَها وبَسَرَها والبَسْرُ ظَ ْلمُ السّقاءِ وَبسَرَ الِ ْبنَ َبسْرا نَ َكأَه قبل وقته وَبسَرَ‬
‫ل ْبنَ قبل أَن يَ ْنضَجَ أَي َيقْرِفَ عنه‬
‫سرُ أَن َينْ َكأَ ا ِ‬
‫سرَ إِذا َعصَرَ الِ ْبنَ قبلَ أَوانه الوهري البَ ْ‬
‫وأَبْ َ‬
‫سرَ َيبْسُرُ َبسْرا وبُسُورا‬
‫سرُ القَهْرُ وبَ َ‬
‫سرُها بَسْرا نكأَها قبلَ الّنضْجِ والبَ ْ‬
‫قِشْ َرهُ وَبسَرَ القَرْحَةَ يَبْ ُ‬
‫سرٌ باسِرٌ ُوصِفَ بالصدر وف التنيل العزيز وَوُجُوهٌ يومئذٍ باسِ َرةٌ وفيه ث عَبَسَ‬
‫عَبَسَ وَوَ ْجهٌ بَ ْ‬
‫وَبَسَرَ قال أَبو إِسحق بَسَرَ أَي نظر بكراهة شديدة وقوله ووجوه يومئذٍ باسِرة أَي مُقَطَّبةٌ قد‬
‫سرَ الرجلُ وَجْهَه ُبسُورا أَي كَ َلحَ وف حديث سعد قال لا‬
‫أَيقنت أَن العذاب نازل با وبَ َ‬
‫أَسلمتُ رَا َغمَتْن ُأمّي فكانت تلقان مَرّةً بالبِشْرِ ومَرّةً بالبَسْرِ الِبشْرُ بالعجمة الطلقة والَبسْرُ‬
‫سرُ التمر‬
‫سرُ ال َغضّ من كل شيء والبُ ْ‬
‫بالهملة القُطُوبُ بَسَرَ وَجْ َههُ يَ ْبسُرُه وتَبَسّرَ النهارُ َبرَدَ والبُ ْ‬
‫سرَةُ إِلّ أَن تمع بالَلف والتاء‬
‫سرَةٌ قال سيبويه ول تُكَسّرُ البُ ْ‬
‫قبل أَن يُرْطِبَ ِلغَضاضَتِه واحدته بُ ْ‬
‫لقلة هذا الثال ف كلمهم وأَجاز ُبسْرانٌ وُتمْرانٌ يريد بما نوعي من الّتمْرِ والُبسْرِ وقد‬
‫س ٌر بغي هاء كله على النسب ومِبْسارٌ ل َيرْطُبُ ثرها وف الديث ف‬
‫أَْبسَ َرتِ النخلةُ ونلةُ مُبْ ِ‬
‫شرط مشترى النخل على البائع ليس له مِبْسارٌ هو الذي ل يَ ْرطُبُ ُبسْرُه وبَسَرَ الّت ْمرَ َيبْسُرُه‬
‫سرُوا ول‬
‫بَسْرا وبَسّ َرهُ إِذا َنَبذَ َفخَلَطَ الُبسْرَ بالتمر وروي عن الَشْجَع العَ ْبدِيّ أَنه قال ل تَبْ ُ‬
‫تَ ْثجُرُوا َفأَما البَسْرُ بفتح الباء فهو خَلْطُ البُسْرِ بالرّطَبِ أَو بالتمر وانتباذُها جيعا والثّجْرُ أَن‬
‫جيُ الُبسْرِ َفيُ ْلقَى مع التمر وكره هذا حذار الليطي لنهي النب صلى ال عليه وسلم‬
‫يؤْخذ َث ِ‬
‫عنهما وأَْبسَرَ وبَسَرَ إِذا خَلَطَ البُسْرَ بالتمر أَو الرطب فنبذها وف الصحاح الَبسْر أَن يُخلَط‬
‫الُبسْرُ مع غيه ف النبيذ والبُسْرُ ما َلوّنَ ول يَ ْنضِجْ وإِذا نضِجَ فقد أَرْطَبَ الَصمعي إِذا ا ْخضَرّ‬
‫حةٌ الوهري الُبسْرُ‬
‫حَبّه واستدار فهو خَللٌ فإِذا عظم فهو الُبسْرُ فإِذا ا ْحمَ ّرتْ فهي ِشقْ َ‬
‫( * قوله « الوهري البسر » إل ترك كثيا من الراتب الت يؤول إليها الطلع حت يصل إل‬
‫مرتبة التمر فانظرها ف القاموس وشرحه ) َأوّله َطلْعٌ ث خَللٌ ث َبلَحٌ ث بُسْرٌ ث رُطَبٌ ث تر‬
‫سرَةٌ وُبسُرَةٌ وجعها بُسْراتٌ وبُسُراتٌ وبُسْرٌ وبُسُرٌ وأَْبسَرَ النخل صار ما عليه ُبسْرا‬
‫الواحدة بُ ْ‬
‫ب ما‬
‫والُبسْرَةُ مِنَ النّبْتِ ما ارتفع عن وجه الَرض ول َيطُلْ لَنه حينئذٍ َغضّ قال وهو َغضّا أَطي ُ‬
‫صمْعاءَ‬
‫سرَةُ الغَضّ من البُ ْهمَى قال ذو الرمة َرعَتْ بَارِضَ البُ ْهمَى َجمِيعا وبُسْرَةً و َ‬
‫يكون والبُ ْ‬
‫ض وهي‬
‫حَتّى آَنفَتْها نِصالُها أَي جعلتها تشتكي أُنُوفَها الوهري البُسْ َرةُ من النبات َأوّلا البَارِ ُ‬
‫سرَةٌ‬
‫سرٌ وامرأَةٌ بُ ْ‬
‫ص ْمعَادُ ث الشِيشُ ورَجلٌ بُ ْ‬
‫لمِيمُ ث الُبسْرَةُ ث ال ّ‬
‫كما تبدو ف الَرض ث ا َ‬
‫سرُ الاءُ الطّرِيّ الديثُ العَ ْهدِ بالطر ساعةَ ينل من ا ُلزْنِ والمع‬
‫شابان طَرِيّانِ والُبسْرُ والبَ ْ‬
‫ح ورماح والَبسْرُ َحفْرُ الَنار إِذا عَرَا الاءُ أَوطاَنهُ قال الَزهري وهو التَّيسّرُ‬
‫بِسارٌ مثل ُرمْ ٍ‬
‫وأَنشد بيت الراعي إِذا احَْتجَبَتْ بَناتُ الَرضِ عنهُ تََبسّرَ يَبَْتغِي فيها البِسارَا قال ابن الَعراب‬
‫بنات الَرض الَنار الصغار وهي ال ُغدُرانُ فيها بقايا الاء وَبسَرَ النّ ْهرَ إِذا حفر فيه بئرا وهو‬

‫جافّ وأَنشد بيت الراعي أَيضا وأَْبسَرَ إِذا حفر ف أَرض مظلومة وابَْتسَرَ الشيءَ أَ َخذَه َغضّا‬
‫طَرِيّا وف الديث عن أَنس قال ل يرج رسولُ ال صلى ال عليه وسلم ف َسفَرٍ قَطّ إِلّ قال‬
‫صمْتُ أَنتَ رَبّي ورَجائي‬
‫س ْرتُ وإِليكَ َتوَجّهْتُ وبكَ اعَْت َ‬
‫حي يَنْ َهضُ من جلوسِه اللهمّ بكَ ابْتَ َ‬
‫اللهمّ ا ْكفِن ما َأ َهمّن وما ل َأهَْتمّ به وما َأنْتَ َأ ْع َلمُ به من و َزوّدْن الّت ْقوَى وا ْغفِرْ ل ذَنْب‬
‫خيِ أَْينَ َتوَجّهْتُ ث يرج قولُه صلى ال عليه وسلم بك ابتسرت أَي ابتدأْت سفري‬
‫َووَجّهْن لل َ‬
‫وكلّ شيء أَخذتَه َغضّا فقد َبسَرْتَه وابتَسَ ْرتَه قال ابن الَثي كذا رواه الَزهري والحدثون‬
‫يَ ْروُونُه بالنون والشي العجمة أَي تركتُ وسِ ْرتُ وَبسَ ْرتُ النباتَ أَْبسُرُه َبسْرا إِذا رعيته َغضّا‬
‫وكنتَ َأوّلَ من رعاه وقال لبيد يصف غيثا رعاه ُأنُفا َبسَ ْرتُ َندَاهُ ل تُسَ ّربُ وُحُوشُه ِبعِ ْربٍ‬
‫ش ّذبِ والبَيَاسِرَةُ َق ْومٌ بالسّ ْندِ وقيل جِيلٌ من السند يؤاجرون أَنفسهم من‬
‫جذْعِ الاجِرِيّ الُ َ‬
‫َك ِ‬
‫أَهل السفن لرب عدوّهم ورجل بَ ْيسَرِيّ والبسارُ مطر يدوم على أَهل السند وف الصيف ل‬
‫ُيقْلِعُ عنهم ساعةً فتلك أَيام البسار وف الحكم البسار مطر يوم ف الصيف يدوم على الَبيَاسِرَةِ‬
‫ول ُيقْلِعُ وا ُلبْسِرَاتُ رياح يستدل ببوبا على الطر ويقال للشمس ُبسْرَةٌ إِذا كانت حراء ل‬
‫َتصْفُ وقال البعيث يذكرها َفصَبّحَها والشّمسُ َحمْرَاءُ ُبسْرَةٌ بِساِئ َفةِ الَنْقاءِ َموْتٌ ُمغَلّسُ‬
‫سرَةُ رأْس َقضِيبِ الكَلْبِ وأَْبسَرَ الركَبُ ف‬
‫الوهري يقال للشمس ف َأوّل طلوعها ُبسْرَةٌ والبُ ْ‬
‫جمَعُ الَبوَا ِسيَ قال الوهري هي‬
‫البحر أَي وَقَفَ والباسُور كالنّاسُور أَعجمي داء معروف ويُ ْ‬
‫علة تدث ف القعدة وف داخل الَنف أَيضا نسأَل ال العافية منها ومن كل داء وف حديث‬
‫عمران بن حصي ف صلة القاعد وكان مَ ْبسُورا أَي به بواسي وهي الرض العروف وُبسْرَةُ‬
‫ا ْسمٌ وُبسْرٌ ا ْسمٌ قال وُي ْدعَى ابنَ مَنْجُوفٍ سُلَ ْيمٌ وأَشَْيمٌ وَلوْ كانَ بُسْرٌ رَاءَ ذِلكَ أَنْ َكرَا‬

‫( ‪)4/57‬‬
‫( بشر ) الَبشَرُ الَ ْلقُ يقع على الُنثى والذكر والواحد والثني والمع ل يثن ول يمع يقال‬
‫شرٌ ابن سيده الَبشَرُ الِنسان الواحد والمع والذكر‬
‫ش ٌر وها بَشَرٌ وهم بَ َ‬
‫ش ٌر وهو بَ َ‬
‫هي بَ َ‬
‫والؤنث ف ذلك سواء وقد يثن وف التنيل العزيز َأُنؤُ ِمنُ لَِبشَرَْينِ مِ ْثلِنا ؟ والمع أَبشارٌ‬
‫والبَشضرَةُ أَعلى جلدة الرأْس والوجه والسد من الِنسان وهي الت عليها الشعر وقيل هي‬
‫الت تلي اللحم وف الثل إِنا يُعاتَبُ الَديُ ذو الَبشَرَةِ قال أَبو حنيفة معناه أَن يُعادَ إِل الدّباغ‬
‫يقول إِنا يعاتَبُ مَن يُرْجَى و َمنْ له مُسْ َكةُ َعقْلٍ والمع َبشَرٌ ابن بزرج والَبشَرُ جع بَشَ َر ٍة وهو‬
‫ظاهر اللد الليث البَشَ َرةُ أَعلى جلدة الوجه والسد من الِنسان وُيعْن به ال ّلوْنُ والرّ ّق ُة ومنه‬
‫اشتقت مُباشَرَةُ الرجل الرأَةَ لِتَضامّ أَبْشا ِرهِما والَبشَرَةُ والَبشَرُ ظاهر جلد الِنسان وف الديث‬
‫سهُ لَبابُ‬
‫ضرِبُوا َأبْشاركم وأَما قوله ُتدَرّي َفوْقَ مَتْنَيْها قُرُونا على َبشَرٍ وآَن َ‬
‫َلمْ أَْبعَثْ ُعمّال لَِي ْ‬

‫قال ابن سيده قد يكون جع بشرة كشجرة وشجر وثرة وثر وقد يوز أَن يكون أَراد الاء‬
‫فحذفها كقول أَب ذؤَيب أَل لَيْتَ ِشعْري هَلْ تََنظّرَ خاِلدٌ عِنادي على الِجْرانِ أَم ُهوَ يائِسُ ؟‬
‫قال وجعه أَيضا أَبْشارٌ قال وهو جع المع والبَشَرُ َبشَرُ الَديِ وبَشَرَ الَديِ يَ ْبشُرُه َبشْرا‬
‫شفْرَةٍ ابن بزرج من‬
‫شرَهُ َقشَرَ بَشَ َرَتهُ الت ينبت عليها الشعر وقيل هو أَن يأْخذ باطنَه ِب َ‬
‫وأَبْ َ‬
‫العرب من يقول بَشَ ْرتُ الَدي أَْبشِرهُ بكسر الشي إِذا أَخذت َبشَرََتهُ والبُشارَةُ ما ُبشِرَ منه‬
‫ش ْرتُ الََديَ فهو مُ ْبشَرٌ إِذا ظهرتْ َبشَرَتُه الت تلي اللحم وآ َدمْتُه إِذا‬
‫شرََتهُ وأَبْ َ‬
‫شرَه أَظهر بَ َ‬
‫وأَبْ َ‬
‫أَظهرت أَ َدمََتهُ اليت ينبت عليها الشعر الللحيان البُشارَةُ ما َقشَ ْرتَ من بطن الَدي والتّحْلئُ ما‬
‫قَش ْرتَ عن ظهره وف حديث عبدال َمنْ أَحَبّ القُرْآنَ فَلَيبْشَرْ أَي فَلَْيفْ َرحْ ولَُيسَرّ أَراد أَن مبة‬
‫القرآن دليل على مض الِيان من بَشِرَ يَ ْبشَرُ بالفتح ومن رواه بالضم فهو من َبشَ ْرتُ الَدي‬
‫ضمّرْ نفسه للقرآن فإِن الستكثار من الطعام‬
‫شفْرَةِ فيكون معناه فَ ْلُي َ‬
‫أَْبشُرُه إِذا أَخذت باطنه بال ّ‬
‫حفّها حت تَبِيَ‬
‫ينسيه القرآن وف حديث عبدال بن عمرو أُمرنا أَن نَ ْبشُرَ الشّوا ِربَ بَشْرا أَي نَ ُ‬
‫شرَتُها وهي ظاهر اللد وتمع على َأبْشارٍ أَبو صفوان يقال لظاهر جلدة الرأْس الذي ينبت‬
‫بَ َ‬
‫شرَةُ والَ َد َمةُ والشّواةُ الَصمعي رجل مُؤُ َدمٌ مُ ْبشَ ٌر وهو الذي قد َجمَعَ لِينا و ِشدّةً‬
‫فيه الشعر البَ َ‬
‫مع العرفة بالُمور قال وأَصله من أَ َد َمةِ اللد وَبشَرَِتهِ فالَبشَرَةُ ظاهره وهو منبت الشعر والَ َد َمةُ‬
‫باطنه وهو الذي يلي اللحم قال والذي يراد منه أَنه قد جَمع َب ْينَ لِيِ الَ َد َمةِ وخُشونة الَبشَرَةِ‬
‫شرٌ إِذا كان كاملً من الرجال وامرأَة ُمؤْ َدمَةٌ مُبْشَ َرةٌ‬
‫وجرّب الُمور وف الصحاح فلنٌ ُمؤْ َدمٌ مَبْ َ‬
‫شرُ‬
‫تامّةٌ ف كُلّ وَ ْجهٍ وف حديث بنة ابنتك ا ُلؤْ َد َمةُ الُ ْبشَرَة يصف حسن َبشَرَتا و ِشدّتَها وبَ ْ‬
‫شرَها وأَكل ما عليها كأَن‬
‫الرادِ الَرْضَ َأكْلُه ما عليها وَبشَرَ الرادُ الَرضَ يَ ْبشُرُها بَشرا قَ َ‬
‫ش َرتِ الَرْضُ إِذا أَخرجت نباتا‬
‫سنَ َبشَرَتَه أَي سَحْناءَه وهَيْئَتَه وأَبْ َ‬
‫ظاهر الَرض َبشَرَتُها وما أَ ْح َ‬
‫سنَ َبشَرَتَها وقال أَبو‬
‫ش َرتِ الَرضُ إِبْشارا ُبذِرتْ فَظَهَر نَباتُها َحسَنا فيقال عند ذلك ما أَحْ َ‬
‫وأَبْ َ‬
‫سنَ مَشَ َرتَها وَبشَرَةُ الَرضِ ما ظهر من نباتا والَبشَرَةُ الَبقْلُ‬
‫زياد الَحر َأمْشَ َرتِ الَرضُ وما أَحْ َ‬
‫والعُشْبُ و ُكلّه مِنَ الَبشَرَةِ وباشَرَ الرجلُ امرأََتهُ مُباشَرَةً وبِشارا كان معها ف ثوب واحد َفوَلَيِتْ‬
‫شرَُتهُ َبشَرَتَها وقوله تعال ول تُباشِ ُر و ُهنّ وأَنتم عاكفون ف الساجد معن الباشرة الماع‬
‫بَ َ‬
‫وكان الرجل يرج من السجد وهو معتكف فيجامع ث يعود إِل السجد ومُباشرةُ الرأَةِ‬
‫شرُ أَيضا الُباشَرَةُ قال الَفوه َلمّا رََأتْ شَيْب َتغَيّر‬
‫مُلمَسَتُها والِجْرُ الُباشِرُ الت تَ ُهمّ بالفَحْلِ والبَ ْ‬
‫شرِها حيَ انثن أَي مباشرت إِياها وف الديث أَنه كان ُيقَبّلُ ويُباشِ ُر وهو‬
‫وانْثَن مِنْ دونِ َن ْه َمةِ بَ ْ‬
‫شرَةَ الرأَة وقد يرد بعن الوطء ف‬
‫سةَ وأَصله من َلمْس َبشَرَةِ الرجل بَ َ‬
‫صائم أَراد بالباشَ َرةِ الُلمَ َ‬
‫شرَةَ للَمر إذ ليس ِبعَيْنٍ‬
‫الفرج وخارجا منه وباشَرَ ا َلمْرَ وَلَِيهُ بنفسه وهو مَثَلٌ بذلك لَنه ل بَ َ‬
‫وف حديث علي كرّم ال تعال وجهه فَباشِرُوا رُوحَ اليقي فاستعاره لروح اليقي َلنّ روح‬
‫حضُ َرهُ بنفسك وَتلِيَه بنفسك‬
‫اليقي عَرَضٌ وبيّن أَنّ العَرَضَ ليست له َبشَرَةٌ ومُباشَرَةُ الَمر أَن تَ ْ‬

‫شرَهُ به بَشْرا كله عن‬
‫شرَه بالَمر يَ ْبشُرُه بالضم َبشْرا وبُشُورا وِبشْرا وبَ َ‬
‫والِبشْرُ الطّل َقةُ وقد بَ َ‬
‫شرُ َبشْرا وُبشُورا يقال َبشَرْتُه َفأَْبشَرَ واسْتَبْشَر وتَبشّرَ‬
‫اللحيان وبَشّرَهُ وأَْبشَرَهُ فََبشِرَ به وَبشَرَ يَبْ ُ‬
‫وبَشِرَ فَ ِرحَ وف التنيل العزيز فاسْتْبِشرُوا ِببَ ْيعِ ُكمُ الذي باَيعُْتمْ به وفيه أَيضا وأَْبشِروا بالنة‬
‫حبّها عَلى حِيِ أَن كُلّ الَرامِ‬
‫واسْتَ ْبشَرَهَ كََبشّرَهُ قال ساعدة بن جؤية فََبيْنَا َتنُوحُ اسْتَ ْبشَرُوها بِ ِ‬
‫تَرومُ قال ابن سيده وقد يكون طلبوا منها البُشْرى على إِخبارهم إِياهم بجيء ابنها وقوله تعال‬
‫ي وتقول ف التثنية يا ُبشْرَبّ والبِشارَةُ الُ ْط َلقَةُ ل تكون إِلّ‬
‫يا ُبشْرايَ هذا غُلمٌ كقولك عَصا َ‬
‫بالي وإِنا تكون بالشر إِذا كانت مقيدة كقوله تعال َفبَشّ ْرهُم بعذاب أَليم قال ابن سيده‬
‫شيُ يكون بالي والشر كقوله تعال فبشرهم بعذاب أَليم وقد يكون هذا على قولم‬
‫والتّ ْب ِ‬
‫تيتك الضّ ْربُ وعتابك السّيْفُ والسم البُشْرى وقوله تعال لم البشرى ف الياة الدنيا وف‬
‫الخرة فيه ثلثة أَقوال أَحدها أَن بُشْراهم ف الدنيا ما بُشّرُوا به من الثواب قال ال تعال‬
‫ويُبَشّرَ الؤمني وُبشْرا ُهمْ ف الخرة النة وقيل ُبشْراهم ف الدنيا الرؤْيا الصالة يَراها الؤْمن ف‬
‫منامه أَو ُترَى له وقيل معناه ُبشْراهم ف الدنيا أَن الرجل منهم ل ترج روحه من جسده حت‬
‫يرى موضعه من النة قال ال تعال إِنّ الذين قالوا رَبّنا الُ ث استقاموا تَتََنزّلُ عليهم اللئكةُ أَن‬
‫ل تافوا ول تزنوا وأَْبشِرُوا بالنةِ الت كنتم توعدون الوهري َبشَ ْرتُ الرجلَ َأبْشُرُه بالضم‬
‫شيُ ثلثُ لغات والسم البِشارَةُ والبُشارَةُ‬
‫بَشْرا وبُشُورا من الُبشْرَى وكذلك الِبشارُ والتّبْ ِ‬
‫بالكشر والضم يقال بَشَ ْرتُه بولود َفأَْبشَرَ ِإبْشارا أَي سُ ّر وتقول أَْبشِرْ بي بقطع الَلف‬
‫وبَشِ ْرتُ بكذا بالكسر أَْبشَرُ أَي اسَْتبْشَ ْرتُ به قال عطية بن زيد جاهلي وقال ابن بري هو لعبد‬
‫القيس بن خفاف الُبرْجُميّ وإِذا رَأَيْتَ الباهِشِيَ إِل العلى غُبْرا َأ ُكفّ ُهمُ بِقاعٍ ْممْحِلِ َفَأعِنْ ُهمُ‬
‫شرْ با بَشِرُوا ِبهِ وإِذا ُهمُ نَزَلُوا َبضَ ْنكٍ فاْنزِلِ ويروى واْيسِرْ با َيسِرُوا به وأَتان َأمْرٌ بَشِ ْرتُ‬
‫وابْ َ‬
‫سنُ الِبشْرِ بالكسر أَي طَلقُ الوجه‬
‫سنٍ أَي لقين وهو حَ َ‬
‫شرَن فلنٌ بوجه حَ َ‬
‫به أَي سُرِ ْرتُ به وبَ َ‬
‫شرَى وتَبَاشَرَ القومُ أَي بَشّرَ‬
‫والبِشارَةُ ما ُبشّ ْرتَ به والبِشارة تَباشُرُ القوم بأَمر والتّبا ِشيُ البُ ْ‬
‫بعضُهم بعضا والبِشارة والبُشارة أَيضا ما يعطاه البَشّرُ بالَمر وف حديث توبة كعب فأَعطيته‬
‫ثوب بُشارَةً البشارة بالضم ما يعطى البشي كال ُعمَاَلةِ للعامل وبالكسر السم لَنا تُ ْظهِرُ طَل َقةَ‬
‫الِنسان والبشي البَشّرُ الذي يَُبشّرُ القوم بأَمر خي أَو شرٍ وهم يتباشرون بذلك الَمر أَي يُبَشرُ‬
‫بضعهم بعضا والبَشّراتُ الرياح الت تَهُبّ بالسحاب وتَُبشّرُ بالغيث وف التنيل العزيز ومن‬
‫شرَى وبَشْرا‬
‫آياته أَن يرسل الرياحَ مَُبشّرات وفيه وهو الذي يُرْسِلُ الرياحَ ُبشْرا وُبشُرا وبُ ْ‬
‫فَبُشُرا جَمعُ َبشُورٍ وبُشْرا مفف منه وُبشْرَى بعن بِشارَةٍ وبَشْرا مصدر بَشَ َرهُ َبشْرا إِذا َبشّرَهُ‬
‫شرَاء‬
‫شرُك قال الفرّاء كأَن الشدّد منه على بِشاراتِ البُ َ‬
‫وقوله عز وجل إِن ال ُيبَشّ ُركِ وقرئ يَبْ ُ‬
‫خةُ يقولونه قال وقال بعضهم‬
‫وكأَن الخفف من وجه الِفْراحِ والسّرُورِ وهذا شيء كان ا َلشْيَ َ‬
‫ت لغة رواها‬
‫أَْبشَ ْرتُ قال ولعلها لغة حجازية وكان سفيان بن عيينة يذكرها فَلُْيبْشِرْ وبَشَ ْر ُ‬

‫سنٍ يَ ْبشُرُن وقال الزجاج معن َيبْشُرُك َيسُرّك وُيفْرِحُك وَبشَ ْرتُ‬
‫الكسائي يقال َبشَرَن بوَجْهٍ َح َ‬
‫شرُك ويَُبشّرُك من البِشارة قال‬
‫شرُ إِذا فرح قال ومعن يَبْ ُ‬
‫الرجلَ أَْبشُرُه إِذا أَفرحته وَبشِرَ يَبْ َ‬
‫وأَصل هذا كله أَن َبشَرَةَ الِنسان تنبسط عند السرور ومن هذا قولم فلن يلقان بِِبشْرٍ أَي‬
‫بوجه مُنَْبسِطٍ ابن الَعراب يقال بَشَ ْرتُه وبَشّرْتُه وَأبْشَ ْرتُه وَبشَ ْرتُ بكذا وكذا وبَشِرْت وأَْبشَ ْرتُ‬
‫إِذا فَرِحْتَ بِه ابن سيده أَْبشَرَ الرجلُ فَ ِرحَ قال الشاعر ُثمّ َأبْشَ ْرتُ إِذْ َرأَيْتُ سَواما وُبيُوتا مَبْثُوَثةً‬
‫وجِلل وَبشّ َرتِ الناقةُ باللّقاحِ وهو حي يعلم ذلك عند َأوّل ما َت ْلقَحُ التهذيب يقال أَْبشَ َرتِ‬
‫النا َقةُ إِذا َلقِحَتْ فكأَنا بَشّ َرتْ بالّلقاحِ قال وقول الطرماح يقق ذلك عَ ْنسَلٌ َت ْلوِي إِذا َأبْشَ َرتْ‬
‫بِخَوافِي أَ ْخدَرِيّ سُخام وتَبا ِشيُ كُلّ شيء َأوّله كتباشي الصّبَاح والّنوْرِ ل واحد له قال لبيد‬
‫يصف صاحبا له عرّس ف السفر فأَيقظه َف َلمّا عَرّسَ حَتّى ِهجُْتهُ بالتّباشِيِ ِمنَ الصّ ْبحِ ا ُلوَلْ‬
‫ض ْوءِ الصّ ْبحِ ف الليل قال الليث يقال للطرائق الت تراها على وجه الَرض من‬
‫والتباشيُ طرائقُ َ‬
‫ضوَةُ أَسْفارٍ‬
‫آثار الرياح إِذا هي َخوّْتهُ التباشيُ ويقال لثار جنب الدابة من الدّبَرِ تَبا ِشيُ وأَنشد ِن ْ‬
‫إِذا حُطّ رَحْلُها َرأَيت ِبدِ ْفأَيْها تَباشِيَ َتبْرُقُ الوهري تَبا ِشيُ الصّ ْبحِ أَوائلُه وكذلك أَوائل كل‬
‫شيُه أَي مَ ْب َدؤُه وَأوّلُه وَتبِاشِيُ‬
‫شيء ول يكون منه فِعلٌ وف حديث الجاج كيف كان الطرُ وتَ ْب ِ‬
‫ليس له نظي إِلّ ثلثة أَحرف تَعاشِيبُ الَرض وتَعاجِيبُ الدّهرِ وتَفا ِطيُ النّباتِ ما يَ ْنفَطر منه‬
‫وهو أَيضا ما يرج على وجه الغِ ْلمَان والفتيات قال تَفاطِيُ الُنُونِ ِبوَجْهِ َس ْلمَى َقدِيا ل تَقا ِطيُ‬
‫الشّبابِ ويروى نفاطي بالنون وتباشي النخل ف َأوّل ما يُرْطِبُ والبشارة بالفتح المال‬
‫سنُ قال الَعشى ف قصيدته الت َأوّلا بانَتْ لَِتحْزُنَنا عَفارَهْ يا جارَتا ما أَنْتِ جارهْ قال منها‬
‫والُ ْ‬
‫شيُ الوجه إِذا كان جيله وامرأَةٌ َبشِيةُ‬
‫وَرََأتْ ِبأَنّ الشّيْبَ جَا نَبَه البَشاشةُ والبَشارَهْ ورجلٌ بَ ِ‬
‫شيَةٌ ووجهٌ بَشيٌ حسن قال دكي بن رجاء َتعْرِفُ ف أَوجُهِها‬
‫شيٌ وامرأَة َب ِ‬
‫الوجه ورجلٌ بَ ِ‬
‫البَشائِرِ آسانَ كُلّ آفِقٍ مُشاجِرِ والسانُ جع أُ ُسنٍ بضم المزة والسي وقد قيل أَسن بفتحهما‬
‫أَيضا وهو الشبه والفق الفاضل وا ُلشَاجِرُ الذي يَ ْرعَى الشجر ابن الَعراب الَ ْبشُورَةُ الارية‬
‫سنُ الوجه‬
‫لَ‬
‫شيُ ا َ‬
‫شيَة والَب ِ‬
‫شيُ الميل والرأَة َب ِ‬
‫سنَ َبشَرَتَها والَب ِ‬
‫السنة اللق واللون وما أَحْ َ‬
‫شرَ الَمرُ وَجْ َههُ َحسّنَه وَنضّرَه وعليه وَجّهَ أَبو عمرو قراءَةَ من قرأَ ذلك الذي يَ ْبشُرُ الُ‬
‫وأَبْ َ‬
‫عِبادَه قال إِنا قرئت بالتخفيف لَنه ليس فيه بكذا إِنا تقديره ذلك الذي يَُنضّرُ الُ به وُجوهَهم‬
‫شيَةٌ ليست بهزولة ول سينة وحكي عن أَب هلل قال‬
‫شيَةٌ أَي َحسََنةٌ وناقة بَ ِ‬
‫اللحيان وناقة بَ ِ‬
‫هي الت ليست بالكرية ول السيسة وف الديث ما مِنْ رَجُلٍ َلهُ إِبِلٌ وَبقَرٌ ل ُيؤَدّي َحقّها إِلّ‬
‫سنِه من البِشر وهو طلقة الوجه‬
‫بُ ِطحَ لا َي ْومَ القيامة ِبقَاع قَرْ َقرٍ كَأكْثَرِ ما كانَتْ وَأبْشَرِه أَي أَحْ َ‬
‫وبشاشته ويروى وآشَره من النشاط‬
‫( * قوله « من النشاط » كذا بالصل والحسن من الشر وهو للنشاط ) والبطر ابن الَعراب‬
‫هم الُبشَارُ والقُشَارُ والُشَارُ ِلسِقاطِ الناسِ والتّبُشّرُ والتَّبشّرُ طائر يقال هو الصّفارِيّة ول نظي‬

‫له إِلّ التَّنوّطُ وهو طائر وهو مذكور ف موضعه وقولُهم وقع ف وادي تُه ّلكَ ووادي ُتضُلّلَ‬
‫شيَةُ الصالةُ الت على الّنصْفِ من شحمها وقيل هي الت بي ذلك‬
‫ووادي ُتخُيّبَ والناقةُ الَب ِ‬
‫شرٌ وِبشْرَةُ اسان أَنشد أَبو علي وبِشْرَةُ َيأَْبوْنا َكأَنّ خِبَاءَنَا‬
‫ليست بالكرية ول بالسيسة وبِ ْ‬
‫شيٌ وَبشّار ومُبَشّر وُبشْرَى اسم رجل ل‬
‫جَنَاحُ ُسمَانَى ف السّماءِ َت ِطيُ وكذلك ُبشَيْرٌ وبَ ِ‬
‫ينصرف ف معرفة ول نكرة للتأْنيث ولزوم حرف التأْنيث له وإِن ل يكن صفة لَن هذه الَلف‬
‫يبن السم لا فصارت كأَنا من نفس الكلمة وليست كالاء الت تدخل ف السم بعد التذكي‬
‫والِبشْرُ اسم ماء لبن تغلب والِبشْرُ اسم جبل وقيل جبل بالزيرة قال الشاعر فَ َلنْ َتشْرَب إِلّ‬
‫شرِ‬
‫بِرَْنقٍ وََلنْ تَرَيْ سَواما وحَيّا ف ال ُقصَيَْبةِ فالبِ ْ‬

‫( ‪)4/59‬‬
‫صيُ هو الذي يشاهد الَشياء كلها ظاهرها وخافيها‬
‫( بصر ) ابن الَثي ف أَساء ال تعال الَب ِ‬
‫صرُ عبارة ف حقه عن الصفة الت ينكشف با كما ُل نعوت الُ ْبصَراتِ الليث‬
‫بغي جارحة والَب َ‬
‫صرُ العَيْنُ إِلّ أَنه مذكر وقيل الَبصَرُ حاسة الرؤْية ابن سيده الَبصَرُ ِحسّ العَي والمع أَبْصارٌ‬
‫الَب َ‬
‫َبصُرَ به َبصَرا وبَصارَةً وبِصارَةً وأَْبصَ َرهُ وتََبصّ َرهُ نظر إِليه هل ُي ْبصِرُه قال سيبويه َبصُرَ صار‬
‫صرَ به بكسر الصاد أَي‬
‫مُ ْبصِرا وأَبصره إِذا أَخب بالذي وقعت عينه عليه وحكاه اللحيان َب ِ‬
‫أَْبصَ َرهُ وأَْبصَ ْرتُ الشيءَ رأَيته وباصَرَه نظر معه إِل شيء أَيّهما يُ ْبصِرُه قبل صاحبه وباصَرَه أَيضا‬
‫أَْبصَ َرهُ قال سُكَ ْينُ بنُ َنصْرَةَ البَجَلي فَبِتّ عَلى رَحْلِي وباتَ مَكانَه أُراقبُ رِدْفِي تارَةً وأُباصِرُه‬
‫صيٌ‬
‫الوهري باصَرْتُه إِذا أَشْرَفتَ تنظر إِليه من بعيد وتَباصَرَ القومُ أَْبصَرَ بعضهم بعضا ورجل َب ِ‬
‫مُ ْبصِرٌ خلف الضرير فعيل بعن فاعل و َجمْعُه ُبصَراءُ وحكى اللحيان إِنه َلَبصِيٌ بالعيني‬
‫والبَصارَةُ َمصْدَرٌ كالبَصر والفعل َبصُرَ َي ْبصُ ُر ويقال َبصِ ْرتُ وتََبصّ ْرتُ الشيءَ شِ ْبهُ َرمَقْتُه وف‬
‫التنيل العزيز ل تدركه الَبصا ُر وهو يدرك الَبصارَ قال أَبو إسحق َأعْ َلمَ الُ أَنهُ ُيدْرِك الَبصارَ‬
‫وف هذا الِعلم دليل أَن خلقه ل يدركون الَبصارَ أَي ل يعرفون كيف حقيقة الَبصَ َر وما‬
‫الشيء الذي به صار الِنسان يُ ْبصِرُ من عينيه دون أَن يُ ْبصِرَ من غيها من سائر أَعضائه َفَأعْلَم‬
‫أَن خَلْقا من خلقه ل ُيدْرِك الخلوقون كُ ْن َههُ ول يُحيطون بعلمه فكيف به تعال والَبصار ل‬
‫تيط به وهو اللطيف البي فأَمّا ما جاء من الَخبار ف الرؤْية وصح عن رسولُ ال صلى ال‬
‫عليه وسلم فغي مدفوع وليس ف هذه الية دليل على دفعها لَن معن هذه الية إِدراك الشيء‬
‫والِحاطة بقيقته وهذا مذهب أَهل السنّة والعلم بالديث وقوله تعال قد جاءَكم بصائرُ من‬
‫رَبكم أَي قد جاءَكم القرآن الذي فيه البيان والبصائرُ فمن أَْبصَرَ فلنفسه َنفْعُ ذلك ومن َعمِيَ‬
‫صرَ الرجلُ إِذا خرج من‬
‫َفعَلَيْها ضَرَرُ ذلك لَن ال عز وجل غن عن خلقه ابن الَعراب أَْب َ‬

‫حطَانُ َتضْ ِربُ رَْأسَ كُلّ مَُت ّوجٍ وعلى بَصائِرِها وِإنْ َلمْ تُ ْبصِر‬
‫الكفر إِل بصية الِيان وأَنشد قَ ْ‬
‫قال بصائرها إسلمها وإِن ل تبصر ف كفرها ابن سيده أَراه َلمْحا باصِرا أَي نظرا بتحديق‬
‫شديد قال فإِما أَن يكون على طرح الزائد وإِما أَن يكون على النسب والخر مذهب يعقوب‬
‫ولقي منه َلمْحا باصِرا أَي أَمرا واضحا قال ومَخْ َرجُ باصِرٍ من مرج قولم رجل تامِرٌ ولِبنٌ أَي‬
‫صرَ وهو من أَبصرت مثل مَ ْوتٌ مائِتٌ من َأمَتّ أَي َأرَيْتُه َأمْرا‬
‫ذو لب وتر فمعن باصر ذو َب َ‬
‫شديدا يُ ْبصِرُه وقال الليث رأَى فلن َلمْحا باصِرا أَي أَمرا مفروغا منه قال الَزهري والقول‬
‫هو ا َلوّل وقوله عز وجل فلما جاءتم آياتُنا مُ ْبصِرَةً قال الزجاج معناه واضحةً قال ويوز‬
‫مُ ْبصَرَةً أَي مُتَبَيَّنةً تُ ْبصَرُ وتُرَى وقوله تعال وآتينا ثودَ الناقةَ مُ ْبصِرَةً قال الفراء جعل الفعل لا‬
‫ومعن مُ ْبصِرَة مضيئة كما قال عز من قائل والنهارَ مُ ْبصِرا أَي مضيئا وقال أَبو إِسحق معن‬
‫مُ ْبصِرَة تَُبصّرُهم أَي تُبَّينُ لم ومن قرأَ مُ ْبصِرَةً فالعن بَيّنَة ومن قرأَ مُ ْبصَرَةً فالعن متبينة فَ َظ َلمُوا‬
‫با أَي ظلموا بتكذيبها وقال الَخفش مُ ْبصَرَة أَي مُ ْبصَرا با قال الَزهري والقول ما قال الفرّاء‬
‫أَراد آتينا ثود الناقة آية مُ ْبصِرَة أَي مضيئة الوهري الُ ْبصِ َرةُ الضيئة ومنه قوله تعال فلما‬
‫جاءَتم آياتنا مُ ْبصِرَةً قال الَخفش إِنا تَُبصّرهم أَي تعلهم ُبصَراء والَ ْبصَ َرةُ بالفتح الُجّة‬
‫صيَةُ الجةُ والستبصار ف الشيء وَبصّرَ الَ ْروُ تبصيا فتح عينيه ولقيه َبصَرا أَي حي‬
‫والَب ِ‬
‫تباصرت ا َلعْيانُ ورأَى بعضها بعضا وقيل هو ف َأوّل الظلم إِذا بقي من الضوء قدر ما تتباين‬
‫به الَشباح ل يُستعمل إِلّ ظرفا وف حديث عليّ كرم ال وجهه فأرسلت إِليه شاة فرأَى فيها‬
‫ُبصْرَةً من لََبنٍ يريد أَثرا قليلً يُ ْبصِرُه الناظرُ إِليه ومنه الديث كان يصلي بنا صلةَ الَبصَرِ حت‬
‫لو أَن إِنسانا رمى بنَبْ َلةٍ أَبصرها قيل هي صلة الغرب وقيل الفجر لَنما تؤَدّيان وقد اختلط‬
‫الظلم بالضياء والَبصَر ههنا بعن الِبصار يقال َبصِرَ به َبصَرا وف الديث بصر عين وسع‬
‫أُذن وقد اختلف ف ضبطه فروي َبصُرَ و َسمِعَ وَبصَرُ و َسمْعُ على أَنما اسان والَبصَرُ نَفاذٌ ف‬
‫صيَةُ َعقِيدَةُ القلب قال الليث البَصية اسم لا اعتقد ف‬
‫القلب وبَصرُ القلب نَ َظرَهُ وخاطره والَب ِ‬
‫القلب من الدين وتقيق الَمر وقيل البَصية الفطنة تقول العرب أَعمى ال بصائره أَي ِفطَنَه‬
‫عن ابن الَعراب وف حديث ابن عباس أَن معاوية لا قال لم يا بن هاشم تُصابون ف أَبصاركم‬
‫صيَةٍ أَي على َع ْمدٍ وعلى غي‬
‫قالوا له وأَنتم يا بن أُمية تصابون ف بصائركم و َفعَلَ ذلك على َب ِ‬
‫صيَةٍ أَي على معرفة من أَمركم‬
‫بَصية أَي على غي يقي وف حديث عثمان ولتَخَْت ِل ُفنّ على َب ِ‬
‫ويقي وف حديث أُم سلمة أَليس الطريقُ يمع التاجِرَ وابنَ السبيل والُسَْت ْبصِرَ وا َلجْبورَ أَي‬
‫ستَبِيَ للشيء يعن أَنم كانوا على بصية من ضللتهم أَرادت أَن تلك الرفقة قد جعت‬
‫الُ ْ‬
‫صيٌ بالَشياء أَي عال با‬
‫الَخيار والَشرار وإِنه لذو َبصَرٍ وبصية ف العبادة عن اللحيان وإِنه لََب ِ‬
‫عنه أَيضا ويقال للفِرا َسةِ الصادقة فِرا َسةٌ ذاتُ َبصِية والبصية العِبْرَةُ يقال َأمَا لك َبصِيةٌ ف‬
‫صرُ‬
‫هذا ؟ أَي عِبْ َرةٌ تعتب با وأَنشد ف الذّاهِبِي ا َلوّلِي نَ مِن القُرُونِ لَنا بَصائرْ أَي عَِبرٌ والَب َ‬

‫صرَ‬
‫ص ْرتُ بالشيء علمته قال عز وجل َبصُ ْرتُ با ل يَ ْبصُرُوا به والبصي العال وقد َب ُ‬
‫العلم وَب ُ‬
‫صيٌ بالعلم عال به وقوله‬
‫صيُ التعريف والِيضاح ورجلٌ َب ِ‬
‫بَصارَةً والتَّبصّر الّتَأمّل والّتعَرّفُ والتّ ْب ِ‬
‫عليه السلم اذهبْ بنا إِل فلنٍ البصيِ وكان أَعمى قال أَبو عبيد يريد به الؤمن قال ابن سيده‬
‫وعندي أَنه عليه السلم إِنا ذهب إِل التّفؤل‬
‫( * قوله « إِنا ذهب إل التفؤل إل » كذا بالصل ) إِل لفظ البصر أَحسن من لفظ العمى أَل‬
‫ترى إِل قول معاوية والبصي خي من الَعمى ؟ وتََبصّرَ ف رأْيِه واسْتَ ْبصَرَ تبي ما يأْتيه من خي‬
‫وشر واستبصر ف أَمره ودينه إِذا كان ذا بَصية والبَصية الثبات ف الدين وف التنيل العزيز‬
‫وكانوا مستبصرين أَي اتوا ما أَتوه وهم قد تبي لم أَن عاقبته عذابم والدليل على ذلك قوله‬
‫وما كان ال ليظلمهم ولكن كانوا أَنفسهم يظلمون فلما تبي لم عاقبة ما ناهم عنه كان ما‬
‫فعل بم عدلً وكانوا مستبصرين وقيل أَي كانوا ف دينهم ذوي بصائر وقيل كانوا معجبي‬
‫صرَ بَصارَةً صار ذا بصية وَبصّرَهُ ا َلمْرَ تَ ْبصِيا وتَ ْبصِرَةً فَ ّه َمهُ إِياه وقال الَخفش‬
‫بضللتهم وَب ُ‬
‫ف قوله َبصُ ْرتُ با ل يَ ْبصُرُوا به أَي علمت ما ل يعلموا به من البصية وقال اللحيان َبصُ ْرتُ‬
‫أَي أَبصرت قال ولغة أُخرى َبصِ ْرتُ به َأْبصَرْته وقال ابن بزرج َأْبصِرْ إِلّ أَي انْظر إِلّ وقيل‬
‫أَْبصِرْ إِلّ أَي التفتْ ِإلّ والبصية الشاهدُ عن اللحيان وحكي ا ْجعَ ْلنِي بصيةً عليهم بنلة‬
‫الشهيد قال وقوله تعال بل الِنسان على نفسه بَصية قال ابن سيده له معنيان إِن شئت كان‬
‫الِنسان هو البَصية على نفسه أَي الشاهد وإِن شئت جعلت البصية هنا غيه فعنيت به يديه‬
‫ورجليه ولسانه لَن كل ذلك شاهد عليه يوم القيامة وقال الَخفش بل الِنسان على نفسه‬
‫بصية جعله هو البصية كما تقول للرجل أَنت حُجة على نفسك وقال ابن عرفة على نفسه‬
‫بصية أَي عليها شاهد بعملها ولو اعتذر بكل عهذر يقول جوارحُه بَصيةٌ عليه أَي شُهُودٌ قال‬
‫صيَةٌ با حت عليها وهو قوله يوم‬
‫الَزهري يقول بل الِنسان يوم القيامة على نفسه جوارحُه َب ِ‬
‫تشهد عليهم أَلسنتهم قال ومعن قوله بصية عليه با جن عليها ولو أَْلقَى مَعاذِيرَه أَي ولو أَدْل‬
‫بكل حجة وقيل ولو أَلقى معاذيره ُستُورَه وا ِل ْعذَارُ السّ ْترُ وقال الفرّاء يقول على الِنسان من‬
‫نفسه شهود يشهدون عليه بعمله اليدان والرجلن والعينان والذكر وأَنشد كَأنّ على ذِي‬
‫لوْفِ ل‬
‫حسَبَ النّاسَ ُكلّ ُهمْ من ا َ‬
‫صيَةً ِب َم ْقعَدِهِ أَو مَنظَرٍ ُهوَ ناظِرُهْ يُحاذِرُ حت يَ ْ‬
‫الظّبْيِ عَيْنا َب ِ‬
‫صدِ حَتّى ُبصّ َرتْ ِبدِمامِ قال‬
‫ح ُقوَْيهِ ثلثا َف َلمْ َتزُغْ َعنِ ال َق ْ‬
‫خفَى عليهم سَرائ ُر ْه وقوله قَرَنْتُ بِ ِ‬
‫تَ ْ‬
‫ابن سيده يوز أَن يكون معناه ُقوّيَتْ أَي لا َه ّم هذا الريش بالزوال عن السهم لكثرة الرمي به‬
‫أَلزقه بالغِراء فثبت والباصِرُ الُ َل ّفقُ بي ُشقّتي أَو خِرْ َقتَي وقال الوهري ف تفسي البيت يعن‬
‫صيَةُ ما بي ُشقّتَي البيتِ وهي البصائر والَبصْرُ أَن‬
‫صيَةِ وهي ال ّدمُ والَب ِ‬
‫طَلَى رِيشَ السهم بالَب ِ‬
‫صيَةً من الفقر أَي ُش ّقةً‬
‫ضمّ حاشيتا أَديي ياطان كما تاط حاشيتا الثوب ويقال رأَيت عليه َب ِ‬
‫ُت َ‬
‫ضمّ أَ ِديٌ إِل أَدي فيخرزان كما تاط حاشيتا الثوب فتوضع‬
‫مُ َلفّ َقةً الوهري والَبصْرُ أَن ُي َ‬

‫شقّةُ الت تكون على‬
‫صيَةُ ال ّ‬
‫إِحداها فوق الُخرى وهو خلف خياطة الثوب قبل أَن يُكَفّ والَب ِ‬
‫صيَةً وهي ُشقّةٌ من قطن أَو غيه وقول توبة وأُشْرِفُ‬
‫الباء وأَْبصَر إِذا َعلّق على باب رحله َب ِ‬
‫صيُها قال ابن سيده يعن كلبها لَن الكلب من‬
‫بالقُورِ اليَفاعِ َلعَلّنِي أَرَى نارَ لَ ْيلَى أَو يَران َب ِ‬
‫أَ َحدّ العيونِ َبصَرا والُبصْرُ الناحي ُة مقلوب عن الصّبْرِ وُبصْرُ ال َك ْمأَة وَبصَرُها ُحمْرَتُها قال وَنفّضَ‬
‫ال َك ْمءَ فأَْبدَى َبصَرَهْ وُبصْرُ السماء وُبصْرُ الَرض غِ َلظُها وُبصْرُ كُلّ شيء ِغلَ ُظهُ وُبصْرُه وَبصْرُه‬
‫جلده حكاها اللحيان عن الكسائي وقد غلب على جلد الوجه ويقال إِن فلنا َل ْعضُوب الُبصْرِ‬
‫صرُ بالضم الانبُ والَرْفُ من كل‬
‫ب وهو داء يرج به الوهري والُب ْ‬
‫إِذا أَصاب جلدَه عُضا ٌ‬
‫صرُ كل ساء مسية خسمائة عام يريد ِغلَظَها و َسمْكَها وهو‬
‫شيء وف حديث ابن مسعود ُب ْ‬
‫بضم الباء وف الديث أَيضا ُبصْرُ جِلْد الكافر ف النار أَربعون ذراعا وثوبٌ جَّيدُ الُبصْرِ قويّ‬
‫وَثِيجٌ والَبصْرُ والِبصْرُ والَبصْ َرةُ الجر الَبيض الرّ ْخوُ وقيل هو ال َكذّانُ فإِذا جاؤُوا بالاء قالوا‬
‫َبصْرَة ل غي وجعها بِصار التهذيب الَبصْرُ الجارة إِل البياض فإِذا جاؤُوا بالاء قالوا الَبصْ َرةُ‬
‫الوهري البصرة حجارة رخوة إِل البياض ما هي وبا سيت البصرة وقال ذو الرمة يصف إِبلً‬
‫شربت من ماء تَداعَيْن باسم الشّيبِ ف مُتََث ّلمٍ جَوانِبُه ِمنْ َبصْرَةٍ وسِلمِ قال فإِذا أَسقطت منه‬
‫الاء قلت ِبصْرٌ بالكسر والشّيب حكاية صوت مشافرها عند رشف الاء ومثله قول الراعي إِذا‬
‫ما َدعَتْ شِيبا ِبجَنْبَيْ عُنَيْ َزةٍ مَشافِرُها ف ماءٍ مُزْنٍ وباقِلِ وأَراد ذو الرمة بالتثلم حوضا قد تدّم‬
‫صرٍ ل ُأوَبّسُه أُو ِقدْ‬
‫أَكثره لقدمه وقلة عهد الناس به وقال عباس بن مرداس ِإنْ َتكُ جُ ْلمُودَ َب ْ‬
‫صدِعُ أَبو عمور الَبصْرَةُ وال َكذّانُ كلها الجارة الت ليست بصُلبة وأَرض‬
‫عليه َفأَ ْحمِيهِ فََي ْن َ‬
‫فلن ُبصُرة بضم الصاد إِذا كانت حراء طيبة وأَرض َبصِ َرةٌ إِذا كانت فيها حجارة تقطع حوافر‬
‫صرَةُ والَبصِرَة أَرض حجارتا‬
‫الدواب ابن سيده والُبصْرُ الَرض الطيبة المراءُ والَبصْ َرةُ والَب َ‬
‫صرَةُ أَعم والَبصِ َرةُ كأَنا صفة والنسب إِل الَبصْ َرةِ ِبصْ ِريّ‬
‫ِجصّ قال وبا سيت الَبصْ َرةُ والَب ْ‬
‫وَبصْرِيّ الُول شاذة قال عذافر َبصْرِّيةٌ تزوّجَتْ َبصْرِيّا يُ ْط ِعمُها الاِلحَ والطّرِيّا وَبصّرَ القومُ‬
‫تَ ْبصِيا أَتوا الَبصْرَة قال ابن أَحر أُخِبّرُ َمنْ لقَيْتُ َأنّي مَُبصّرٌ وكاِئنْ تَرَى قَبْلِي مِنَ النّاسِ َبصّرَا‬
‫صرَة وِبصْرَة وُبصْرَة واللغة العالية الَبصْرَةُ الفرّاء الِبصْرُ والَبصْ َرةُ‬
‫وف الَبصْرَةِ ثلثُ لغات َب ْ‬
‫الجارة الباقة وقال ابن شيل الَبصْرَة أَرْض كأَنا جبل من ِجصّ وهي الت بنيت بالِرَْبدِ وإِنا‬
‫سيت الَبصْرَةُ َبصْرَةً با والَبصْرَتان الكوفةُ والبصرة والَبصْرَةُ الطّي العَ ِلكُ وقال اللحيان الَبصْرُ‬
‫لّيدُ الذي فيه َحصًى والَبصِيَةُ التّرْسُ وقيل هو ما استطال منه وقيل هو ما لزق‬
‫الطي العَ ِلكُ ا َ‬
‫بالَرض من السد وقيل هو َقدْرُ فِرْ ِسنِ البعي منه وقيل هو ما استدل به على ال ّرمِّيةِ ويقال‬
‫صيَةُ‬
‫صيَةُ مقدار الدّ ْرهَم من ال ّدمِ والَب ِ‬
‫لدِّيةُ منها على الَرض والَب ِ‬
‫صيَةٌ من َدمٍ وهي ا َ‬
‫هذه َب ِ‬
‫الّثأْرُ وف الديث فُأمِرَ به فَُبصِرَ َرأْسُه أَي ُقطِعَ يقال َبصَرَهُ بسيفه إِذا قطعه وقيل البصية من‬
‫صيَةُ َدمُ البِكْرِ قال رَاحُوا بَصائِ ُر ُهمْ على َأكْتَافِ ِهمْ‬
‫الدم ما ل يسل وقيل هو الدّ ْفعَةُ منه وقيل الَب ِ‬

‫صيَتِي َي ْعدُو بِها عََتدٌ وَأَى يعن بالبصائر دم أَبيهم يقول تركوا دم أَبيهم خلفهم ول يَ ْثأَرُوا به‬
‫وَب ِ‬
‫صيَةُ ف هذا البيت الترْسُ‬
‫وطَلَبْتُه أَنا وف الصحاح وأَنا َطلَبْتُ َثأْرِي وكان أَبو عبيدة يقول الَب ِ‬
‫أَو الدرع وكان يرويه حلوا بصائرهم وقال ابن الَعراب راحوا بصائرُهم يعن ِثقْل دمائهم على‬
‫صيَة الدَّيةُ والبصائر الديات ف َأوّل البيت قال أَخذوا الديات فصارت‬
‫أَكتافهم ل يَ ْثأَرُوا با والَب ِ‬
‫عارا وبصيت أَي َثأْرِي قد حلته على فرسي لُطالب به فبين وبينهم فرق أَبو زيد البَصية من‬
‫لدِّيةُ ما لَ ِزقَ بالسد وقال الَصمعي البَصية شيء من الدم‬
‫الدم ما كان على الَرض وا َ‬
‫صيَةً أَي شيئا من الدم‬
‫يستدل به على ال ّرمِيّةِ وف حديث الوارج ويَ ْنظُر ف الّنصْلِ فل يرى َب ِ‬
‫سَتعِيها شَهْبَاءُ‬
‫يستدل به على الرمية ويستبينها به وقوله أَنشده أَبو حنيفة وف الَيدِ الُيمْنَى ِلمُ ْ‬
‫شعِية و َشعِي ونوها ويوز أَن‬
‫صيِها يوز أَن يكون جع البصية من الدم ك َ‬
‫تُ ْروِي الرّيشَ ِمنْ َب ِ‬
‫يكون أَراد من بصيتا فحذف الاء ضرورة كما ذهب إِليه بعضهم ف قول أَب ذؤيب أَل َليْتَ‬
‫ِشعْرِي هل تََنظّرَ خاِلدٌ عِيادِي عَلى الِجْرانِ َأمْ ُهوَ ياِئسُ ؟‬
‫( * ورد هذا الشعر ف كلمة « بشر » وفيه لفظة عنادي بدلً من عيادي ولعلّ ما هنا أَكثر‬
‫مناسبة للمعن ما هنالك )‬
‫صيَة كقولك ُحقّ وحُ ّقةٌ وبياض وبياضة والبَصيَةُ الدّرْعُ‬
‫صيُ لغةً ف الَب ِ‬
‫ويوز أَن يكون الَب ِ‬
‫صيَةُ التّرس وكل ما ُلبِسَ من السلح فهو بصائر السلح‬
‫وكلّ ما لُِبسَ جُّنةً َبصِيةٌ والَب ِ‬
‫والباصَرُ قَتَبٌ صغي مستدير مثّل به سيبويه وفسره السياف عن ثعلب وهي البواصر وأَبو‬
‫َبصِي ا َلعْشَى على التطي وبَصي اسم رجل وُبصْرَى قرية بالشام صانا ال تعال قال الشاعر‬
‫جمِ وتنسب إِليها السيوف الُبصْرِيّة وقال‬
‫صرَى وقِنّسْرِينَ ِمنْ عَ َربٍ وعُ ْ‬
‫ولو ُأعْطِيتُ َمنْ ببلدِ ُب ْ‬
‫َيفْلُونَ بالقَلَعِ الُبصْرِيّ هامَ ُهمُ‬
‫( * ف أساس البلغة يَعلون بالقَلَع إل )‬
‫صتْها قُيُونُها ومُطّرِدا ِمنْ نَسْج‬
‫وأَنشد الوهري للحصي بن الُمامِ الُرّي صَفائح ُبصْرَى أَخْ َل َ‬
‫صرِيّ قال ابن دريد أَحسبه دخيلً والَباصِرُ موضع معروف وف‬
‫دَاودَ مُحْ َكمَا والنسَبُ إِليها ُب ْ‬
‫حديث كعب تُمسك النار يوم القيامة حت تَِبصّ كَأنّها مَ ْتنُ إِهاَلةٍ أَي تَبْ ُرقَ ويتلْ َل ضوؤُها‬

‫( ‪)4/64‬‬
‫ضرُ‬
‫خ َفضَ وقال الفضل من العرب من يقول الَب ْ‬
‫( بضر ) الفرّاء الَبضْرُ َنوْفُ الاريةِ قبل أَن تُ ْ‬
‫ويبدل الظاء ضادا ويقول قد اشتكى ضَهْرِي ومنهم من يبدل الضاد ظاء فيقول قد َعظّتِ‬
‫الربُ بن تيم ابن الَعراب قال الُبضَيْرَةُ تصغي الَبضْرَة وهي بُطلن الشيء ومنه قولم ذهب‬
‫دمه ِبضْرا ِمضْرا‬

‫( * قوله « بضرا مضرا إل » بكسر فسكون وككتف كما ف القاموس ) ِخضْرا أَي َهدَرا‬
‫و َذهَبَ بِطْرا بالطاء غي معجمة وروى أَبو عبيد عن الكسائي ذهب دمه َمضِرا‬

‫( ‪)4/68‬‬
‫( بطر ) الَبطَرُ النشاط وقيل التبختر وقيل قلة احتمال النّعمة وقيل ال ّدهَشُ والَيْ َرةُ وأَْبطَرهُ أَي‬
‫أَدهشه وقيل الَبطَرُ الطّغيان ف الّن ْعمَةِ وقيل هو كراهة الشيء من غي أَن يستحق الكراهية بَ ِطرَ‬
‫بَطَرا فهو َبطِرٌ والبَ َطرُ الَشَر وهو شدّة الَرَح وف الديث ل ينظر ال يوم القيامة إِل من جرّ‬
‫لقّ هو أَن يعل ما‬
‫إِزَارَه َبطَرا البَطَر الطغيان عند النعمة وطول الغن وف الديث الكِبْرُ بَطَرُ ا َ‬
‫جعله ال حقّا من توحيده وعبادته باطلً وقيل هو أَن يتخي عند الق فل يراه حقّا وقيل هو أَن‬
‫يتكب من الق ول يقبله وقوله عز وجل وكم أَهلكنا من قرية َبطِ َرتْ مَعِيشَتَها أَراد بَطِرت ف‬
‫معيشتها فحذف وأَوصل قال أَبو إِسحق نصب معيشتها بإسقاط ف وعمل الفعل وتأْويله بَطِ َرتْ‬
‫ف معيشتها وَبطِرَ الرجلُ وبَهِتَ بعن واحد وقال الليث الَبطَرُ كالَيْرَة وال ّدهَشِ والبَ َطرُ‬
‫كالَشَرِ و َغمْطِ النعمة وبَطِرَ بالكسر يَبْ َطرُ وأَْبطَرَه الالُ وبَ ِطرَ بالَمر َثقُل به و َدهِشَ فلم َيدْرِ ما‬
‫شهُ وبَ َهَتهُ عنه وأَبْ َطرَه َذ ْرعَهُ َحمّ َلهُ فوق ما يُطيق وقيل قطع‬
‫ُي َقدّم ول ما يؤخر وأَْبطَرَه ِح ْل َمهُ أَ ْدهَ َ‬
‫عليه معاشه وأَبْلَى َبدَنَه وهذا قول ابن الَعراب وزعم أَن الذّرْعَ الَب َد ُن ويقال للبعي القَطُوفِ‬
‫إِذا جارى بعيا وَسَاعَ ال ْطوِ َف َقصُ َرتْ خُطاه عن مُباراته قد أَْبطَرَه ذَ ْر َعهُ أَي َحمّ َلهُ أَكثر من‬
‫ح َقهُ ويقال لكل من أَ ْرهَقَ‬
‫َطوْقِه والُبَعُ إِذا مَاشَى الرّبَعَ أَْبطَرَه ذَ ْرعَه فَهََبعَ أَي استعان ِبعُنُقه لَيلْ َ‬
‫إِنسانا فحمّلَه ما ل يطيقه قد َأبْطَرَه ذَ ْرعَه وف حديث ابن مسعود عن النب صلى ال عليه‬
‫وسلم َأنّه قال الكِ ْبرُ َبطَرُ ال ّق و َغ ْمصُ النّاس وبَ َطرُ القّ أَن ل يراه حقا ويتكب عن قبوله وهو‬
‫من قولك َبطِرَ فلنٌ ِهدَْيةَ َأمْرِه إِذا ل يهتد له وجهله ول يقبله الكسائي يقال ذهب دمه بِطْرا‬
‫وبِ ْطلً وفِرْغا إِذا َبطَلَ فكان معن قوله َبطْرُ القّ أَن يراه باطلً ومن جعله من قولك بَطِرَ إِذا‬
‫تي و َدهِشَ أَراد أَنه تي ف الق فل يراه حقّا وقال الزجاج البَ َطرُ الطغيان عند النعمة وَبطَرُ‬
‫القّ على قوله أَن َي ْطغَى عند الق أَي يتكب فل يقبله وبَ ِطرَ الّن ْعمَةَ َبطَرا فهو بَطِرٌ ل يشكرها‬
‫وف التنيل َبطِ َرتْ معيشتها وقال بعضهم بَ ِط ْرتَ عَيْشَك ليس على التعدي ولكن على قولم‬
‫أَِلمْتَ بَطْنَك ورَ ِش ْدتَ َأمْرَكَ وسَفِهْتَ َنفْسَك ونوها ما لفظه لفظ الفاعل ومعناه معن الفعول‬
‫قال الكسائي وأَوقعت العرب هذه الَفعال على هذه العارف الت خرجت مفسرة لتحويل‬
‫الفعل عنها وهو لا وإِنا العن بطرت مَعِيشَتُها وكذلك أَخواتا ويقال ل يُ ْبطِرَنّ جهلُ فلن‬
‫شكَ عنه وذهب َدمُه ِبطْرا أَي َهدَرا وقال أَبو سعيد أَصله أَن يكون ُطلّبُه‬
‫ح ْل َمكَ أَي ل ُي ْدهِ ْ‬
‫حُرّاصا باقتدار وبَطَر فيحرموا إِدراك الّثأْر الوهري وذهب دمه ِبطْرا بالكسر أَي َهدَرا وبَ َطرَ‬

‫شقّ وبه سي البَيْطارُ بَيْطارا والَب ِطيُ‬
‫الشيءَ يَ ْبطُرُه ويَبْ ِطرُه بَطْرا فهو مبطور وبطي شقه والَبطْرُ ال ّ‬
‫والبَ ْيطَرُ والبَيْطارُ والِبيَطْرُ مثل هِزَبْرٍ والُبَ ْيطِرُ مُعالُ الدوابّ من ذلك قال الطرمّاح يُساقِطُها‬
‫صةَ‬
‫تَتْرَى بِكُلّ خَمي َلةٍ كبَزْغِ الِبيَ ْطرِ الّثقْفِ َر ْهصَ الكَوا ِدنِ ويروى الَبطِي وقال النابغة َشكّ الفَرِي َ‬
‫شفِي ِمنَ ال َعضَد الدرى هنا قرن الثور يريد أَنه ضرب بقرنه‬
‫با ِلدْرَى فأَْن َفذَها َط ْعنَ الُبَ ْيطِرِ إِذْ يَ ْ‬
‫ضدُ داء‬
‫فريصة الكلب وهي اللحمة الت تت الكتف الت تُ ْر َع ُد منه ومن غيه فأَنفذها وال َع َ‬
‫يأْخذ ف ال َعضُد وهو يُبَ ْيطِرُ الدواب أَي يعالها ومعالته البَيْ َطرَةُ والبِيَ ْطرُ الَيّاط قال َشقّ البَِيطْرِ‬
‫لمِ جَيْبَ البَِيطِرِ ِمدْرَعَ الُمامِ قال شر صَيّر‬
‫ِمدْرَعَ الُمامِ وف التهذيب باتَتْ تَجيبُ أَ ْد َعجَ الظّ َ‬
‫البيطار خَيّاطا كما صُي الرجلُ الاذقُ إِسْكافا ورجل ِبطْرِيرٌ متمادٍ ف غَيّه والُنثى بِ ْطرِيرَةٌ‬
‫وأَكثر ما يستعمل ف النساء قال أَبو الدّقَيْشِ إِذا َبطِرَت وتادت ف الغَيّ‬

‫( ‪)4/68‬‬
‫خ َفضْ والمع‬
‫( بظر ) الَبظْرُ ما بي الِسْكَتَ ْينِ من الرأَة وف الصحاح هََنةٌ بَ ْينَ الِسْكَتَيْن ل تُ ْ‬
‫بُظور وهو البَ ْيظَرُ والبُنْظُر والبُنظارة والَبظَارَةُ الَخية عن أَب غسان وف الديث يا ابنَ ُمقَ ّطعَة‬
‫ختُ النساءَ والعرب تطلق هذا اللفظ ف معرض‬
‫الُبظُور جع َبظْر ودعاه بذلك لَن أُمه كانت تَ ْ‬
‫الذّم وإِن ل تكن ُأمّ من يقال له هذا خاتنةً وزاد فيها اللحيان فقال والكَ ْينُ والّنوْفُ والرّفْرَف‬
‫قال ويقال للناتئ ف أَسفل حياء الناقة البُظارة أَيضا وبُظارة الشاة هََنةٌ ف طرف حيائها ابن‬
‫سيده والبُظارة طرف حياء الشاة وجيع الواشي من أَسفله وقال اللحيان هي الناتئُ ف أَسفل‬
‫حياء الشاة واستعاره جرير للمرأَة فقال ُتبَرّئُ ُهمْ مِنْ َعقْرِ ِجعِْثنَ بَعدما أَتَ ْتكَ ِبمَسْلوخِ البُظارَةِ‬
‫وا ِرمِ ورواه أَبو غسان البَظارة بالفتح وَأمَةٌ َبظْرَاءُ بينة الَبظْرِ طويلة الَبظْرِ والسم الَبظَرُ ول فعل‬
‫له والمع بُ ْظرٌ والَبظَرُ الصدر من غي أَن يقال بَ ِظ َرتْ تَ ْبظَرُ لَنه ليس بادث ولكنه لزم ويقال‬
‫لتّانُ كأَنه على السلب ورجل َأبْظَرُ ل ُيخَْتنْ والبُظْ َرةُ ُنتُوءٌ‬
‫خفُضُ الواريَ مَُبظّرَة وا ُلبَظّرُ ا َ‬
‫للت َت ْ‬
‫ف الشفة وتصغيها ُبظَيْرَةٌ والَبْ َظرُ النّاتئُ الشفةِ العليا مع طولا ونُتُوء ف وسطها ماذ للَنف‬
‫أَبو الدقيش امرأَة بِظْريرٌ بالظاء طويلة اللسان صَخّاَبةٌ وقال أَبو خية بِ ْظرِيرٌ ُشبّه لِسانُها بالَبظْرِ‬
‫قال الليث قول أَب الدقيش أَحب إلينا ونظيها معروف وروى بعضهم بِ ْطرِيرٌ بالطاء أَي أَنا‬
‫بَ ِط َرتْ وأَشِ َرتْ والُبظْرَةُ والُبظَارَةُ الََنةُ الناتِئَة ف وسط الشفة العليا إِذا عظمت قليلً ورجل‬
‫أَْبظَر ف شفته العليا طول مع ُنتُوء ف وسطها وهي الِ ْث ِرمَةُ ما ل تطل فإِذا طالت قليلً فالرجل‬
‫حينئذ أَبْظر وروي عن علي أَنه أَتى ف فريضة وعنده شريح فقال له عليّ ما تقول فيها أَيها‬
‫العبد ا َلبْظَر ؟ وقد َبظِرَ الرجلُ بَظَرا وقيل الَْبظَرُ الذي ف شفته العليا طول مع نُتُوء وفلن‬
‫ُي ِمصّ‬

‫( * قوله « وفلن يص إل » أي قال له امصص بظر فلنة كما ف القاموس ) فلنا ويَُبظّره‬
‫وذهب َدمُه بِظْرا أَي َهدْرا والطاء فيه لغة وقد تقدم والبَظْرُ الاتُ ِحمْيَ ِريّة وجعه ُبظُور قال‬
‫شاعرهم كما سَلّ الُبظُورَ مِن الشّناتِرْ الشناتر الَصابع التهذيب والبَظْرةُ بسكون الظاء حَ ْلقَةُ‬
‫الات بل كرسي وتصغيها ُبظَيْرة أَيضا قال والبُظَ ْيرَةُ تصغي البَظْرَة وهي القليل من الشعر ف‬
‫خفَضَ‬
‫الِبط يتوان عن نتفه فيقال تت إِبطه بُظَ ْيرَة قال والَبضْرُ بالضاد َنوْفُ الارية قبل أَن ُت ْ‬
‫ومن العرب من يبدل الظاء ضادا فيقول الَبضْرُ وقد اشتكى ضَهْرِي ومنهم من يبدل الضاد‬
‫ظاء فيقول قد عَظّتِ الربُ بن تيم‬

‫( ‪)4/70‬‬
‫لذَعُ وقد يكون للُنثى حكي عن بعض العرب شربت من‬
‫لمَل البازِلُ وقيل ا َ‬
‫( بعر ) البَعيُ ا َ‬
‫لب بَعيي وصَ َرعَتْن بَعيي أَي ناقت والمع أَْبعِرَةٌ ف المع الَقل وأَباعِرُ وأَباعيُ وُبعْرانٌ‬
‫وِبعْرانٌ قال ابن بري أَباعِرُ جع َأْبعِرةٍ وأَْبعِرَةٌ جع بَعي وأَباعِرُ جع المع وليس جعا لبعي‬
‫صقّيل ال ُعقَيْلي أَحد اللصوص الشهورة بالبادية وكان قد تاب أَل‬
‫وشاهد الَباعر قول يزيد بن ال ّ‬
‫قُلْ ل ُرعْيانِ الَباعِرِ َأ ْهمِلوا َف َقدْ تابَ َعمّا َتعْلَمونَ يَزيدُ وإِنّ امْ َرأً َينْجو من النار َب ْعدَما تَ َزوّ َد منْ‬
‫َأعْمالِها لسَعيدُ قال وهذا البيت كثيا ما يتمثل به الناس ول يعرفون قائله وكان سبب توبة‬
‫يزيد هذا أَن عثمان بن عفان وَجّه إِل الشام جيشا غازيا وكان يزيد هذا ف بعض بوادي‬
‫الجاز يسرق الشاة والبعي وإِذا طُلب ل يوجد فلما أَبصر اليش متوجها إِل الغزو أَخلص‬
‫التوبة وسار معهم قال الوهري والبعي من الِبل بنلة الِنسان من الناس يقال للجمل بَعيٌ‬
‫وللناقة بَعيٌ قال وإنا يقال له بعي إِذا أَجذع يقال رأَيت بعيا من بعيد ول يبال ذكرا كان أَو‬
‫أُنثى وبنو تيم يقولون بِعي بكسر الباء وشِعي وسائر العرب يقولون بَعي وهو أَفصح اللغتي‬
‫وقول خالد ابن زهي الذل فإِن كنتَ تَ ْبغِي للظّلمَةِ مَ ْركَبا ذَلُولً فإِن ليسَ عِ ْندِي َبعِيُها يقول‬
‫إِن كنت تريد أَن أَكون لك راحلة تركبن بالظلم ل أُقرّ لك بذلك ول أَحتمله لك كاحتمال‬
‫لمَلُ َبعَرا صار بعيا قال ابن بري وف البعي سؤال جرى ف ملس سيف‬
‫البعي ما ُحمّلَ وَبعِرَ ا َ‬
‫الدولة ابن حدان وكان السائل ابن خالويه والسؤُول التنب قال ابن خالويه والبعي أَيضا‬
‫المار وهو حرف نادر أَلقيته على التنب بي يدي سيف الدولة وكانت فيه خُنْزُواَنةٌ وعُنْجُهِيّة‬
‫فاضطرب فقلت الراد بالبعي ف قوله تعال ولن جاء به ِحمْلُ بَعي المارُ فكسرت من عزته‬
‫وهو أَن البعي ف القرآن المار وذلك أَن يعقوب وأخوة يوسف عليهم الصلة والسلم كانوا‬
‫بأرض كنعان وليس هناك إِبل وإنا كانوا يتارون على المي قال ال تعال ولن جاء به حل‬
‫بعي أَي حل حار وكذلك ذكره مقاتل بن سليمان ف تفسيه وف زبور داود أَن البعي كل ما‬

‫يمل ويقال لكل ما يمل بالعبانية بعي وف حديث جابر استغفر ل رسولُ ال صلى ال عليه‬
‫وسلم ليلة البعي خسا وعشرين مرة هي الليلة الت اشترى فيها رسولُ ال صلى ال عليه‬
‫وسلم من جابر جله وهو ف السفر وحديث المل مشهور والَبعْرَة واحدة الَبعْرِ والَبعْرُ والَبعَرُ‬
‫رجيع الُف والظّلف من الِبل والشاء وبقر الوحش والظباء إلّ البقر الَهلية فإنا َتخْثي وهو‬
‫خَثْيُها والمع أَْبعَارٌ والَرنب َت ْبعَرُ أَيضا وقد َبعَ َرتِ الشاةُ والبعي يَ ْبعَرُ َبعْرا والِ ْبعَرُ وا َل ْبعَرُ مكانُ‬
‫الَبعَرِ من كل ذي أَربع والمع مَباعِرُ والِبْعارُ الشاة والناقة تُباعِرُ حاِلبَها وباعَ َرتِ الشاةُ والناقة‬
‫إِل حالبها أَسرعت والسمُ البِعارُ وُي َعدّ عيبا لَنا ربا أَلقت َبعَرَها ف ا ِلحْلَب والَبعْرُ الفقر التام‬
‫الدائم والَبعَرَةُ ال َكمَ َرةُ والُبعَيْ َرةُ تصغي الَبعْرَة وهي ال َغضَْبةُ ف ال جلّ ذكره ومن أَمثالم أَنت‬
‫كصاحب الَبعْرَة وكان من حديثه أَن رجلً كانت له ِظنّة ف قومه فجمعهم يستبئهم وأَخذ‬
‫جفَلَ لا أَ َح ُدهُم وقال ل ترمن با فأَقرّ على نفسه‬
‫َبعْرَة فقال إِن رام ببعرت هذه صاحب ظِنّت َف َ‬
‫والَبعّارُ لقب رجل والبَ ْيعَرَة موضع وأَبناء البعي قوم وبنو ُبعْرَان حَيّ‬

‫( ‪)4/71‬‬
‫( بعثر ) الفرّاء ف قوله تعال وإِذا القُبور ُبعْثِ َرتْ قال خرج ما ف بطنها من الذهب والفضة‬
‫وخروج الوتى بعد ذلك قال وهو من أَشراط الساعة أَن تُخرج الَرض أَ ْفلَذَ كَِبدِها قال‬
‫وُبعْثِ َرتْ وبُحِْث َرتْ لغتان وقال الزجاج ُبعْثِ َرتْ أَي قلب ترابا وبعث الوتى الذين فيها وقال‬
‫َبعْثَرُوا متاعهم وَبحْثَرُوه إِذا قَلَبُوه وفَرّقُوه وَبدّدُوه وقلبوا بعضه فوق بعض وف حديث أَب‬
‫هريرة إِن إِذا ل أَرك َتَبعْثَ َرتْ َنفْسي أَي جاشت وانقلبت وغَثَتْ وَبعْثَرَ الشيءَ فرّقه وَبعْثَر‬
‫الترابَ والتاع قلبه قال ابن سيده وزعم يعقوب أَن عينها بدل من غي بغثر أَو غي بغثر بدل‬
‫حَثهُ ويقال َبعْثَ ْرتُ الشيءَ وبَحَْثرْتهُ إِذا استخرجته وكشفته وقال أَبو عبيدة ف‬
‫منها وَبعْثَرَ الب بَ َ‬
‫قوله تعال إِذا ُبعْثِرَ ما ف القُبور أُِثيَ وأُخْ ِرجَ قال وتقول َبعْثَ ْرتُ َحوْضي أَي هدمته وجعلت‬
‫أَسفله أَعله‬

‫( ‪)4/72‬‬
‫( بعذر ) َب ْعذَرَه حَرّكه ون َفضَه‬

‫( ‪)4/72‬‬

‫( بعكر ) بعْكَرَ الشيء قَ َط َعهُ كَ َك ْعبَهُ‬

‫( ‪)4/72‬‬
‫( بغر ) ابن الَعراب الَبغْرُ والَبغَرُ الشرب بل رِيّ البغر بالتحريك داء أَو عطش قال الَصمعي‬
‫هو داء يأْخذ الِبل فتشرب فل َت ْروَى وَتمْرضُ عنه فتموت قال الفرزدق َفقُلْتُ ما هو إِل‬
‫السّامُ تَ ْركَبُه َكَأنّما ا َل ْوتُ ف أَجْنَادِهِ الَبغَرُ والَبحَرُ مثله وأَنشد وسِ ْرتَ ِبقِيقاةٍ َفأَنْتَ َبغِيُ اليزيدي‬
‫َبغِرَ َبغَرا إِذا أَكثر من الاء فلم يَ ْروَ وكذلك مَجَرَ مَجْرا وَبغَرَ الرجلُ َبغْرا وبَغِرَ فهو َبغِرٌ وَب ِغيٌ ل‬
‫يَ ْروَ وأَخذه من كثرة الشرب داء وكذلك البعي والمع بَغارَى وبُغارَى وماءٌ مَ ْبغَرَةٌ يصيب عنه‬
‫الَبغَرُ والَبغْرَةُ قوة الاء وَبغَرَ النجمُ يَ ْبغُرُ بُغورا أَي سقط وهاج بالطر يعن بالنجم الثريا وَبغَرَ‬
‫جمِ كذا‬
‫جمٍ هاج ليلً َفَبغَرْ وقال أَبو زيد يقال هذه َبغْرَةُ َن ْ‬
‫الّن ْوءُ إِذا هاج بالطر وأَنشد َبغْرَة َن ْ‬
‫ول تكون الَبغْرَةُ إِل مع كثرة الطر والَبغْرُ والَبغَرُ والَبغْرَةُ الدّ ْفعَةُ الشديدة من الطر َبغِ َرتِ‬
‫السماء َبغَرا وقال أَبو حنيفة ُبغِ َرتِ الَرْضُ أَصابا الطر فَلَيّنَها قبل أَن ُتحْ َرثَ وإِن سقاها أَهلها‬
‫حقِلَ ويقال لفلن َبغْرَةٌ‬
‫قالوا َبغَرْناها َبغْرا والَبغْرَةُ الزرع يزرع بعد الطر فيبقى فيه الثّرَى حت يُ ْ‬
‫من العطاء ل َتعِيضُ إِذا دام عطاؤه قال أَبو وجزة سَحّتْ لَبْناءِ الزّبَ ْيرِ مآِثرٌ ف الَكْ ُرمَاتِ وَبغْرَةٌ‬
‫جمُ ويقال تفرّقت الِبل وذهب القوم َشغَرَ َبغَرَ وذهب القوم َشغَرَ َمغَرَ و ِشغَرَ ِبغَرَ و ِشغَرَ‬
‫ل ُتنْ ِ‬
‫مِغَرَ أَي متفرّقي ف كل وجه وعُيّرَ رجلٌ من قريش فقيل له مات أَبوكَ بَشَما وماتت ُأمّكَ َبغَرا‬

‫( ‪)4/72‬‬
‫( بغب ) ابن الَعراب الُبغْبُور الجَر الذي يذبح عليه القربان للصنم والبُغبُورُ مَ ِلكُ الصّي‬

‫( ‪)4/73‬‬
‫( بغثر ) َبغْثَرَ طعامَه فَرّقَه وتقول ركب القوم ف َبغْثَ َرةٍ أَي ف هَيْجٍ واختلطٍ وَبغْثَرَ متاعه وَبعْثَ َرهُ‬
‫س تقول ما ل أَراك وقد تََبغْثَ َرتْ َنفْسُه أَي خَبُثَتْ وغَثَتْ وف‬
‫إِذا قلبه والَبغْثَرَةُ خُبْثُ الّنفْ ِ‬
‫حديث أَب هريرة إِذا ل أَرك تََبغْثَ َرتْ نفسي أَي َغثَتْ ويروى تبعثرت بالعي وقد تقدم وأَصبح‬
‫فلنٌ مُتََبغْثِرا أَي مَُت َمقّسا وربا جاء بالعي قال الوهري ول أَرويه عن أَحد والَبغْثَرُ الَحق‬
‫جدْ َبغْثَرا كَهَاما‬
‫الضعيف والُنثى َبغْثَ َرةٌ التهذيب والَبغْثَرُ من الرجال الّثقِيلُ الو ِخمُ وأَنشد ول َن ِ‬
‫وَبغْثَرٌ اسم شاعر عن ابن الَعراب ونسبه فقال وهو بغثر بن لقيط بن خالد بن نضلة‬

‫( ‪)4/73‬‬
‫( بقر ) الَبقَرُ اسم جنس ابن سيده الَبقَرَةُ من الَهلي والوحشي يكون للمذكر والؤنث ويقع‬
‫على الذكر والُنثى قال غيه وإِنا دخلته الاء على أَنه واحد من جنس والمع الَبقَراتُ قال‬
‫ابن سيده والمع َبقَرٌ وجع الَبقَرِ أَْبقَرُ ك َز َمنٍ وأَ ْزمُنٍ عن الجري وأَنشد لقبل بن خويلد الذل‬
‫جةُ أَْبقُرٍ لَ ُهنّ إِذا ما رُ ْحنَ فيها مَذا ِعقُ فأَما َبقَرٌ وباقِرٌ وَبقِيٌ وَب ْيقُورٌ وباقُورٌ‬
‫كَأنّ عَرُوضَ ْيهِ مَحَ ّ‬
‫وباقُورةٌ فأَساء للجمع زاد الَزهري وبَواقِر عن الَصمعي قال وأَنشدن ابن أَب طرفة وسَكّنْتُ ُهمْ‬
‫بال َقوْلِ حَتّى َكأَنّ ُهمْ بَوا ِقرُ جُ ْلحٌ أَسْكَنَتْها الَراِتعُ وأَنشد غي الَصمعي ف بيقور َسلَعٌ مّا ومِثلُه‬
‫عُشَرٌ مّا عائلٌ مّا وعالَتِ الَب ْيقُورا وأَنشد الوهري للورل الطائي ل دَرّ دَرّ رِجَالٍ خَابَ َسعْيُ ُهمُ‬
‫سَتمْطِرُونَ َلدَى الَزمَات بالعُشَرِ أَجاعِلٌ أَنْتَ بَ ْيقُورا مُسَ ّل َعةً ذَرِي َعةً لك َب ْينَ الِ واْلمَ َطرِ ؟ وإِنا‬
‫يَ ْ‬
‫قال ذلك لَن العرب كانت ف الاهلية إِذا استسقوا جعلوا السّ َل َعةَ والعُشَرَ ف أَذناب البقر‬
‫وأَشعلوا فيه النار فتضج البقر من ذلك ويطرون وأَهل اليمن يسمون الَبقَرَ باقُورَةً وكتب النب‬
‫صلى ال عليه وسلم ف كتاب الصدقة لَهل اليمن ف ثلثي باقورةً َبقَرَةٌ الليث الباقر جاعة‬
‫البقر مع رعاتا والامل جاعة المال مع راعيها ورجلٌ َبقّارٌ صاحب بقر وعُيونُ الَبقَرِ ضَ ْربٌ‬
‫من العنب وَبقِرَ رَأَى َبقَرَ الوحش فذهب عقله فرحا بن وَبقِرَ َبقَرا وَبقَرَا ( قوله « وبقر بقرا‬
‫وبقرا » سيأت قريبا التنبيه على ما فيه ينقل عبارة الَزهري عن أب اليثم والاصل كما يؤخذ‬
‫من القاموس والصحاح والصباح أنه من باب فرح فيكون لزما ومن باب قتل ومنع فيكون‬
‫متعديا ) فهو مَ ْبقُور وَب ِقيٌ شُقه وناقة َبقِيٌ ُشقّ بطنها عن ولدها أَيّ َشقّ وقد تََبقّر وابَْتقَر وانَْبقَر‬
‫قال العجاج تُنَْتجُ َيرْمَ ُت ْلقِحُ اْنِبقَارا وقال ابن الَعراب ف حديث له فجاءت الرأَة فإِذا البيت‬
‫شقّ فَُيلْبَسُ بل‬
‫مِبْقُورٌ أَي منتثر عَتَبَُت ُه وعِ ْكمُه الذي فيه طعامه وكل ما فيه والِبقِيُ والَبقِيةُ ُبرْدٌ ُي َ‬
‫ُكمّ ْينِ ول َجيْب وقيل هو الِتْبُ الَصمعي الَبقِيةُ أَن يؤْخذ بُرد فيشق ث تلقيه الرأَة ف عنقها‬
‫من غي كمي ول جيب والِتْبُ قميص ل كمي له تلبسه النساء التهذيب روى الَعمش عن‬
‫النهال بن عمرو عن سعيد بن جبي عن ابن عباس ف حديث هدهد سليمان قال بينما سليمان‬
‫ف فلة احتاج إِل الاء فدعا الدهد فََبقَر الَرضَ فأَصاب الاء فدعا الشياطي فسلخوا مواضع‬
‫الاء كما يسلخ الِهاب فخرج الاء قال الَزهري قال شر فيما قرأْت بطه معن َبقَرَ نظر‬
‫موضع الاء فرأَى الاء تت الَرض فأَعلم سليمان حت أَمر بفره وقوله فسلخوا أَي حفروا‬
‫حت وجدوا الاء وقال أَبو عدنان عن ابن نباتة الَُبقّرُ الذي يط ف الَرض دَارَةً قدر حافر‬
‫الفرس وتدعى تلك الدارة الَبقْرَةَ وأَنشد غيه بِها مِثْلُ آثَارِ ا ُلَبقّر مَ ْلعَب وقال الَصمعي َبقّرَ‬
‫القومُ ما حولم أي حفروا واتذوا الركايا والتبقر التوسع ف العلم والال وكان يقال لحمد بن‬
‫علي بن السي بن علي الباقر رضوان ال عليهم لَنه بقر العلم وعرف أَصله واستنبط فرعه‬

‫وتَبقّر ف العلم وأَصل البقر الشق والفتح والتوسعة َبقَ ْرتُ الشيءَ َبقْرا فتحته ووسعته وف‬
‫حديث حذيفة فما بال هؤلء الذين يَ ْبقُرونَ بيوتنا أَي يفتحونا ويوسعونا ومنه حديث الِفك‬
‫فََبقَ ْرتُ لا الديث أَي فتحته وكشفته وف الديث فأَمر ببقرة من ناس فأُحيت قال ابن الَثي‬
‫قال الافظ أَبو موسى الذي يقع ل ف معناه أَنه ل يريد شيئا مصوغا على صورة البقرة ولكنه‬
‫ربا كانت ِقدْرا كبيةً واسعةً فسماها َبقَرَ ًة مأْخوذا من التَّبقّرِ الّتوَسّع أَو كان شيئا يسع بقرة‬
‫تامّة ِبتَوابلها فسميت بذلك وقولم اْبقُرْها عن جَنينها أَي ُشقّ بطنها عن ولدها وَبقِرَ الرجل‬
‫حسِرَ فل يكاد يُبصر قال الَزهري وقد أَنكر أَبو اليثم فما أَخبن‬
‫يَ ْبقَرُ َبقَرا وَبقْرا وهو أَن يَ ْ‬
‫عنه النذري َبقْرا بسكون القاف وقال القياس َبقَرا على َفعَلً لَنه لزم غي واقع الَصمعي بَ ْيقَرَ‬
‫ص ِفنُ برجله والَبقِي ا ُلهْرُ يولد ف ماس َكةٍ أَو سَلًى لَنه يشق عليه‬
‫الفرسُ إِذا خَامَ بيده كما َي ْ‬
‫والَبقَرُ العيال وعليه َبقَرَةٌ من عيا ٍل ومالٍ أَي جاعةٌ ويقال جاء فلن يَجُرّ َبقَرَةً أَي عيالً وتََبقّرَ‬
‫فيها وَتبَ ْيقَرَ توسع وروي عن النب صلى ال عليه وسلم أَنه نى عن التَّبقّر ف الَهل والال قال‬
‫أَبو عبيد قال الَصمعي يريد الكثرة والسّعة قال وأَصل التَّبقّرِ التوسعُ والّتفَتّح ومنه قيل َبقَ ْرتُ‬
‫بطنه إنا هو شْققته وفتحته ومنه حديث أُم سليم إن دنا من أَحد من الشركي َبقَ ْرتُ َبطَْنهُ قال‬
‫أَبو عبيد ومن هذا حديث أَب موسى حي أَقبلت الفتنة بعد مقتل عثمان رضي ال عنه فقال إِن‬
‫هذه الفتنة باقرة كداء البطن ل ُيدْرَى أَنّى ُيؤْتى َلهُ إِنا أَراد أَنا مفسدة للدين ومفرقة بي الناس‬
‫شتَّتةٌ أُمورهم وشبهها بوجع البطن لَنه ل ُيدْرَى ما هاجه وكيف ُيدَاوَى ويتأَتى له وبَ ْيقَرَ‬
‫ومُ َ‬
‫لضَرَ وأَقام هناك‬
‫الرجلُ هاجر من أَرض إِل أَرض وبَ ْيقَرَ خرج إل حيث ل َيدْرِي وَب ْيقَرَ نزل ا َ‬
‫وترك قومه بالبادية وخص بعضهم به العراق وقول امرئ القيس أَل هَلْ أَتَاهَا والوادثُ َج ّمةٌ‬
‫بأَنّ امْرَأَ القَيْسِ ِبنَ َتمْ ِلكَ َب ْيقَرا ؟ يتمل جيع ذلك وبَ ْيقَرَ َأعْيَا وبَ ْيقَر هلَك وبيقر مشَى مِشَْيةَ‬
‫ضهِ َكرَاعِي ُأنَاسٍ‬
‫الُنَكّسِ وبَ ْيقَرَ أَفسد عن ابن الَعراب وبه فسر قوله وقد كانَ زَْيدٌ والقُعُودُ بأَ ْر ِ‬
‫أَرْسَلُوه فَبيْقرَا والبيقرة الفساد وقوله كراعي أُناس أَي ضيع غنمه للذئب وكذلك فسر بالفساد‬
‫قوله يا َمنْ رَأَى الّنعْمانَ كانَ حِيَرَا فَسُلّ مِنْ ذلك َي ْومَ بَ ْيقَرَا أَي يوم فساد قال ابن سيده هذا‬
‫قول ابن الَعراب جعله اسا قال ول أَدري لترك صرفه وجها إِلّ أَن يضمنه لضمي ويعله‬
‫حكاية كما قال نُبّئْتُ أَخْوال بَن َيزِيدُ بَغيْا علينا َل ُهمْ َفدِيدُ ضمن يزيد الضمي فصار جلة‬
‫فسمي با فحكي ويروى يوما بيقرا أَي يوما هلك أَو فسد فيه ملكه وَبقِرَ الرجل بالكسر إِذا‬
‫سرَ وبَ ْيقَرَ مثله ابن الَعراب بيقر إِذا تي يقال َبقِرَ الكلب وبَ ْيقَر إِذا رأَى الَبقَرَ فتحي‬
‫أَعيا وحَ َ‬
‫كما يقال غَزِلَ إِذا رأَى الغزال فَلَهِيَ وبَ ْيقَرَ خرج من بلد إل بلد وبَ ْيقَر إِذا شك وبَ ْيقَرَ إِذا‬
‫حَرَصَ على جع الال ومنعه وبَ ْيقَر إِذا مات وَأصْلُ البَ ْيقَرَة الفساد وبَ ْيقَرَ الرجل ف ماله إِذا‬
‫أَسرع فيه وأَفسده ورورى عمرو عن أَبيه البَ ْيقَرَة كثرة التاع والال أَبو عبيدة َب ْيقَرَ الرجل ف‬
‫ال َعدْو إِذا اعتمد فيه وبَ ْيقَر الدار إِذا نزلا واتذها من ًل ويقال فتنة باقرة كداء البطن وهو الاء‬

‫الَصفر وف حديث أَب موسى سعت رسولُ ال صلى ال عليه وسلم يقول سيأْت على الناس‬
‫سمّيْهى لعبة‬
‫فتَْنةٌ باقِ َرةٌ َت َدعُ الليمَ حَيْرانَ أَي واسعَةٌ عظيمةٌ كفانا ال شرها والُبقّيْرَى مثال ال ّ‬
‫الصبيان وهي كومة من تراب وحولا خطوط وَبقّرَ الصبيانُ لعبوا الُبقّيْرَى يأْتون إِل موضع قد‬
‫خبئ لم فيه شيء فيضربون بأَيديهم بل حفر يطلبونه قال طفيل الغََنوِيّ يصف فرسا أَبَنّتْ فما‬
‫تَ ْن َفكّ َحوْلَ مُتَالِعٍ لا مِثلُ آثارِ الَُبقّرِ مَ ْلعَبُ قال ابن بري قال الوهري ف هذا البيت يصف‬
‫فرسا وقوله ذلك سهو وإِنا هو يصف خيلً تلعب ف هذا الوضع وهو ما حول متالع ومتالع‬
‫اسم جبل والُبقّارُ تراب يمع بالَيدي فيجعل ُقمَزا قَمزا ويلعب به جعلوه اسا كال ِقذَافِ‬
‫حقْويَها َخمِيسٌ أَ ْقمَرُ جَ ْهمٌ كُبقّارِ الوليدِ أَ ْشعَرُ‬
‫وال ُقمَزُ كأَنا صوامع وهو الُبقّيْرَى وأَنشد نِيطَ بِ َ‬
‫والبقار اسم واد قال لبيد َفبَاتَ السّيلُ يَرْكبُ جاِنبَ ْيهِ من الَبقّارِ كال َع ِمدِ الّثقَال والَبقّارُ موضع‬
‫والبَيْقرَةُ اسراع يطأْطئ الرجل فيه رأْسه قال الَثقّبُ العَ ْبدِيّ ويروى ِلعَدِيّ بن ودَاع فَباتَ‬
‫سدِ وشُقارَى مفف من ُشقّارَى نبت خففه‬
‫جتَابُ شُقارَى كما َب ْيقَرَ منْ َيمْشِي إِل الَ ْل َ‬
‫يَ ْ‬
‫صةُ الوََثنُ وقد تقدم‬
‫ل َلصَة قال والَ َل َ‬
‫للضرورة ورواه أَبو حنيفة ف كتابه النبات من يشي إل ا َ‬
‫ف فصل جسد والبَ ْيقَرانُ َنبْتٌ قال ابن دريد ول أَدري ما صحته وبَ ْيقُور موضع وذو َبقَرٍ‬
‫شقّارَى والُبقّارَى أَي الداهية‬
‫موضع وجاد بال ّ‬

‫( ‪)4/73‬‬
‫( بكر ) البُكْرَةُ ال ُغدْوَةُ قال سيبويه من العرب من يقول أَتيتك بُ ْكرَةً نَكِرَةٌ مَُنوّنٌ وهو يريد ف‬
‫يومه أَو غده وف التنيل العزيز ولم زرقهم فيها بُكرة وعشيّا التهذيب والبُ ْكرَةُ من الغد ويمع‬
‫بُكَرا وأَبْكارا وقوله تعال وََل َقدْ صَبّحَ ُهمْ بُكْرَةً عذابٌ مُسَْتقِرّ بُ ْكرَةٌ و ُغ ْدوَةٌ إِذا كانتا نكرتي‬
‫نونتا وصرفتا وإذا أَرادوا بما بكرة يومك وغداة يومك ل تصرفهما فبكرة ههنا نكرة والبُكُور‬
‫والتّبْكيُ الروج ف ذلك الوقت والبْكارُ الدخول ف ذلك الوقت الوهري و ِسيَ علي فرسك‬
‫بُكْرَةً وبَكَرا كما تقول َسحَرا والبَ َكرُ البُكْرَةُ وقال سيبويه ل يُستعمل ال ظرفا والبْكارُ اسم‬
‫البُ ْكرَةِ الصباح هذا قول أَهل اللغة وعندي أَنه مصدر أَبْكَرَ وبَكَرَ على الشي وإِليه يَبْكُرُ بُكُورا‬
‫وبكّرَ َتبْكِيا واْبتَكَرَ وأَبْكَرَ وباكَ َرهُ أَتاهُ بُكْرةً كله بعن ويقال با َك ْرتُ الشيء إِذا بكّرُت له قال‬
‫سحْرَةٍ معناه بادرت صقيع الديك سحرا إِل حاجت ويقال أَتيته‬
‫لبيد با َك ْرتُ جاجَتَها الدجاجَ بِ ُ‬
‫باكرا فمن جعل الباكر َنعْتا قال للُنثى باكِ َرةٌ ول يقال بَكُرَ ول بَكِرَ إِذا بَكّرَ ويقال أَتيته بُكرة‬
‫بالضم أَي باكِرا فإِن أَردت به بُكْرَةَ يوم بعينه قلت أَتيته بُكْرَةَ غي مصروف وهي من الظروف‬
‫الت ل تتمكن وكل من بادر إل شيء فقد أَبكر عليه وبَكّرَ أَيّ وَقْتٍ كانَ يقال بَكّرُوا بصلة‬
‫الغرب أَي صَلّوها عند سقوط القُرْص وقوله تعال بالعَشِيّ والِبْكارِ جعل الِبكار وهو فعل‬

‫يدل على الوقت وهو البُكْرَةُ كما قال تعال بالغُد ّو والصال جعل الغدوّ وهو مصدر يدل على‬
‫الغداة ورجل بَكُرٌ ف حاجته وبَكِرٌ مثل َحذُرٍ و َحذِرٍ وبَ ِكيٌ صاحب بُكُورٍ َقوِيّ على ذلك وبَكِرٌ‬
‫وبَ ِكيٌ كلها على النسب إِذ ل فعل له ثلثيا بسيطا وبَكَرَ الرجلُ بَكّرَ وحكى اللحيان عن‬
‫الكسائي جِيانُك باكِرٌ وأَنشد يا َعمْرُو جِيانُ ُكمُ باكِرُ فالقلبُ ل لهٍ ول صابِرُ قال ابن سيده‬
‫وأُراهم يذهبون ف ذلك إِل معن القوم والمع لن لفظ المع واحد إِلّ أَن هذا إِنا يستعمل‬
‫إِذا كان الوصوف معرفة ل يقولون جِيانٌ باكِرٌ هذا قول أَهل اللغة قال وعندي أَنه ل يتنع‬
‫جِيانٌ باكِرٌ كما ل يتنع جِيانُ ُكمْ با ِكرٌ وأَبْكَرَ الوِرْدَ والغَداءَ إِبْكارا عاجَ َلهُما وبَكَ ْرتُ على‬
‫الاجة بُكُورا و َغدَ ْوتُ عليها ُغ ُدوّا مثل البُكُورِ وَأبْكَ ْرتُ غيي وأَبْكَ ْرتُ الرجلَ على صاحبه‬
‫إِبكارا حت بَكَرَ إِليه بُكُورا أَبو زيد أَبْكَ ْرتُ على الوِرْدِ إِبْكارا وكذلك أَبكرت الغداء وأَبْ َكرَ‬
‫الرجلُ وردت إِبله بُكْرَةً ابن سيده وبَكّرَهُ على أَصحابه وأَبْكَرةً عليهم جعله يَبْكُرُ عليهم وبَكِرَ‬
‫عَجِلَ وبَكّرَ وتَبَكّرَ وأَبْكَرَ تقدّم وا ُلبْكِرُ والباكُورُ جيعا من الطر ما جاء ف َأوّل الوَ ْسمِيّ‬
‫والباكُورُ من كل شيء العَجّلُ الجيء والِدراك والُنثى باكورة وباكورة الثمرة منه والباكورة‬
‫َأوّل الفاكهة وقد ابْتَكَ ْرتُ الشيءَ إِذا استوليت على باكورته وابْتَكَرَ الرجلُ أَكل باكُورَةَ‬
‫الفاكهة وف حديث المعة من بَكّرَ يوم المعة وابْتَكَرَ فله كذا وكذا قالوا بَكّرَ أَسرع وخرج‬
‫إِل السجد باكرا وأَتى الصلة ف َأوّل وقتها وكل من أَسرع إِل شيء فقد بَكّرَ إِليه وابْتَكَرَ‬
‫لطَْبةَ من َأوّلا وهو من الباكورة وَأوّلُ كُلّ شيء باكُورَتُه وقال أَبو سعيد ف تفسي‬
‫أَدرك ا ُ‬
‫حديث المعة معناه من بكر إِل المعة قبل الَذان وإِن ل يأْتا باكرا فقد بَكّرْ وأَما ابْتِكارُها‬
‫فأَنْ ُيدْرِكَ َأوّلَ وقتها وأَصلُه من ابْتِكارِ الارية وهو أَ ْخذُ ُعذْرَتا وقيل معن اللفظي واحد مثل‬
‫جدّ قال وقوله غَسَلَ واغْتَسَلَ غَسَل‬
‫َفعَلَ وافَْتعَلَ وإِنا كرر للمبالغة والتوكيد كما قالوا جادّ مُ ِ‬
‫أَي غسل مواضع الوضوء كقوله تعال فاغسلوا وجوهكم واغتسل أَي غسل البدن والباكور‬
‫من كل شيء هو الُبَكّرُ السريع ا ِلدْراكِ والُنثى باكُورَةٌ وغيث بَكُورٌ وهو ا ُلبَكّرُ ف َأوّل‬
‫الوَ ْسمِ ّي ويقال أَيضا هو الساري ف آخر الليل وأَول النهار وأَنشد جَرّرَ السّيْلُ با عُثْنُوَنهُ‬
‫وتَهادَتْها مَداليجٌ بُكُرْ وسحابة ِمدْلجٌ بَكُورٌ وأَما قول الفرزدق أَو َأبْكارُ َك ْرمٍ ُتقْطَفُ قال‬
‫واحدها بِكْ ٌر وهو الكَ ْرمُ الذي حل َأوّل حله وعَسَلٌ أَبْكارٌ ُتعَسّلُه أَبْكارُ النحل أَي أَفتاؤها‬
‫ويقال بل أَبْكارُ الواري تلينه وكتب الجاج إِل عامل له ابعثْ إِلَيّ ِبعَسَلِ خُلّر من النحل‬
‫الَبكار من الدستفشار الذي ل تسه النار يريد بالَبكار أَفراخ النحل لَن عسلها أَطيب‬
‫وأَصفى وخلّر موضع بفارس والدستفشار كلمة فارسية معناها ما َعصَرَْتهُ الَْيدِي وقال‬
‫ق آمِنُ ِإكْسَا ِدهَا بكار القطاف جع باكر كما يقال‬
‫الَعشى تََنحّلَها مِنْ بَكارِ القِطاف أُزَيْر ُ‬
‫ب وصِحابٌ وهو أَول ما ُيدْرِك الَصمعي نار بِكْرٌ ل تقبس من نار وحاجة بِكْرٌ طُلبت‬
‫صاحِ ٌ‬
‫حديثا وأَنا آتيك العَشِّيةَ فأُبَكّر أَي أُعجل ذلك قال بَكَ َرتْ تَلُومُكَ َبعْدَ َو ْهنٍ ف الّندَى َبسْلٌ‬

‫عَلَ ْيكِ مَلمَتِي وعِتاب فجعل البكور بعد وهن وقيل إِنا عن َأوّل الليل فشبهه بالبكور ف أَول‬
‫النهار وقال ابن جن أَصل « ب ك ر » إِنا هو التقدم أَيّ وقت كان من ليل أَو نار فأَما قول‬
‫الشاعر « بكرت تلومك بعد وهن » فوجهه أَنه اضطر فاستعمل ذلك على أَصل وضعه الَول‬
‫ف اللغة وترك ما ورد به الستعمال الن من القتصار به على أَول النهار دون آخره وإِنا يفعل‬
‫الشاعر ذلك تعمدا له أَو اتفاقا وبديهة تجم على طبعه وف الديث ل يزال الناس بي ما‬
‫بَكّرُوا بصلة الغرب معناه ما صلّوها ف أَول وقتها وف رواية ما تزال أُمت على سُنّت ما بَكّرُوا‬
‫بصلة الغرب وف حديث آخر بَكّرُوا بالصلة ف يوم الغيم فإِنه مَن ترك العصر حبط عمله أَي‬
‫حافظوا عليها وقدّموها والبِ ِكيَةُ والباكُورَةُ والبَكُورُ من النخل مثل البَ ِكيَةِ الت تدرك ف أَول‬
‫النخل وجع البَكُورِ بُكُرٌ قال التنخل الذل ذلك ما دِينُك إِذ جُنّبَتْ أَحْمالُها كالبُ ُكرِ ا ُلبْتِلِ‬
‫وصف المع بالواحد كأَنه أَراد الُ ْبتِ َلةَ فحذف لَن البناء قد انتهى ويوز لَن يكون ا ُلبْتِل جع‬
‫مُبْتِلَة وإِن قلّ نظيه ول يوز أَن يعن بالبُكُرِ ههنا الواحدة لَنه إِنا نعت حُدوجا كثية فشبهها‬
‫بنخيل كثية وهي الِبْكارُ وأَرْضٌ مِبْكار سريعة الِنبات وسحابة مِبكار وبَكُورٌ ِمدْلجٌ من آخر‬
‫الليل وقوله إِذا وََل َدتْ قَرَائبُ ُأمّ نَبْلٍ فذاكَ الّل ْؤمُ وال ّلقَحُ البَكُورُ ( قوله « نبل » بالنون والباء‬
‫الوحدة كذا ف الَصل )‬
‫أَي إِنا عجلت بمع اللؤْم كما تعجل النخلة والسحابة وبِكرُ كُلّ شيء َأوّله وكُلّ َفعْ َلةٍ ل‬
‫يتقدمها مثلها بِكْرٌ والبِكْرُ َأوّل ولد الرجل غلما كان أَو جارية وهذا بِكْرُ أَبويه أَي أَول ولد‬
‫يولد لما وكذلك الارية بغي هاء وجعهما جيعا أَبكار وكِبْرَةُ ولد أَبويه أَكبهم وف الديث‬
‫ل ُتعَ ّلمُوا أَبْكارَ أَولدكم كُتُبَ النصارى يعن أَحداثكم وبِكْرُ الرجل بالكسر َأوّل ولده وقد‬
‫يكون البِكْرُ من الَولد ف غي الناس كقولم بِكْرُ الَّيةِ وقالوا أَشدّ الناس بِكْرٌ ابنُ بِكْرَيْن وف‬
‫ضدْ والبِكْرُ‬
‫الحكم بِكْرُ بِكْرَيْن قال يا بِكْرَ بِكْرَْينِ ويا خِلْبَ الكَِبدْ أَصبَحتَ مِنّي كذراع ِمنْ َع ُ‬
‫الارية الت ل ُتفَْتضّ وجعها أَبْكارٌ والبِكْرُ من النساء الت ل يقربا رجل ومن الرجال الذي ل‬
‫يقرب امرأَة بعد والمع أَبْكا ٌر ومَرَةٌ بِ ْكرٌ حلت بطنا واحدا والبِكْرُ ال َعذْراءُ والصدر البَكارَةُ‬
‫بالفتح والبِكْرُ الرأَة الت ولدت بطنا واحدا وبِكْرُها ولدها والذكر والُنثى فيه سواء وكذلك‬
‫البِ ْكرُ من الِبل أَبو اليثم والعرب تسمي الت ولدت بطنا واحدا بِكْرا بولدها الذي تَبْتَكْرُ به‬
‫ويقال لا أَيضا بِكْرٌ ما ل تلد ونو ذلك قال الَصمعي إِذا كان َأوّل ولد ولدته الناقة فهي بِكْرٌ‬
‫حمِلْ ويقال ما هذا الَمر منك بِكْرا ول ثِنْيا على معن ما هو بَأوّل ول ثان‬
‫وبقرة بِكْرٌ فَتِّيةٌ ل تَ ْ‬
‫قال ذو الرمة وقُوفا َلدَى ا َلبْوابِ طُلبَ حا َجةٍ عَوانٍ من الاجاتِ أَو حاجَةً بِ ْكرَا أَبو البيداء‬
‫ابْتَ َك َرتِ الاملُ إِذا ولدت بِكْرَها وأَثنت ف الثان وثَلّثَتْ ف الثالث وربعت وخست وعشرت‬
‫وقال بعضهم أَسبعت وأَعشرت وأَثنت ف الثامن والسابع والعاشر وف نوادر الَعراب‬
‫ابْتَ َك َرتِ الرَأةُ ولدا إِذا كان أَول ولدها ذكرا واْثتَنَيَتْ جاءت بولدٍ ثِنْيٍ واثْتَنَيْتُ وََلدَها الثالث‬

‫وابْتَكَ ْرتُ أَنا واثَْنيَلتُ واثْتَ َلثْتُ والبِكْرُ النّاقَةُ الت ولدت بطنا واحدا والمع أَبْكارٌ قال أَبو‬
‫ذؤيب الذل وِإنّ َحدِيثا مِ ْنكِ َلوْ تَ ْبذُلِيَنهُ َجنَى النّحْلِ ف أَلْبانِ عُودٍ مَطافِلِ مَطافِيلِ أَبْكارٍ َحدِيثٍ‬
‫نِتَاجُها تُشابُ باءٍ مث ِل ماءِ ا َلفَاصِلِ وبِكْرُها أَيضا وََلدُها والمع َأبْكارٌ وبِكارٌ وبقرة بِكْرٌ ل‬
‫حمِلْ وقيل هي الفَتِّيةُ وف التنيل ل فارِضٌ ول بِكْرٌ أَي ليست بكبية ول صغية ومعن ذلك‬
‫تَ ْ‬
‫لدِيثَ َكأَّنهُ جَنعى النّحْل َأوْ أَبْكارُ كَ ْرمٍ‬
‫بَ ْينَ البِكْرِ والفارِضِ وقول الفرزدق إِذا ُهنّ ساقَ ْطنَ ا َ‬
‫ُتقَطّفُ عن الكَ ْرمَ البِكْرَ الذي ل يمل قبل ذلك وكذلك َعمَلُ أَبْكار وهو الذي عملته أَبْكار‬
‫النحل وسحابة بكْرٌ غَزيرَةٌ بنلة البكْرِ من النساء قال ثعلب لَن دمها أَكثر من دم الثيّب وربا‬
‫لمِي َلةِ عُونَا وقول أَب‬
‫قيل سَحابٌ بكْرٌ أَنشد ثعلب وَل َقدْ َنظَ ْرتُ إِل َأغَرّ مُشَهّرٍ بِكْرٍ َتوَسّنَ ف ا َ‬
‫ذؤيب وبِكْرٍ ُك ّلمَا مُسّتْ َأصَاتَتْ تَرَّنمَ َن ْغمِ ذي الشّرُعِ العَتِيقِ إِنا عن قوسا َأوّل ما يرمي عنها‬
‫شبه ترنها بنغم ذي الشّرُع وهو العود الذي عليه أَوتار والبِكْرُ الفَتِيّ من الِبل وقيل هو الثّنّ‬
‫لذَعُ فإِذا أَثْن‬
‫لقّ وا َ‬
‫جذِعَ وقيل هو ابن الخاض إِل أَن ُيثْنِيَ وقيل هو ابن اللّبُونِ وا ِ‬
‫إِل أَن ُي ْ‬
‫سمّى ول قبل الثّنهيّ سنّ‬
‫فهو َجمَ ٌل وهي ناقة وهو بعي حت يَبْزُلَ وليس بعد البازل ِسنّ يُ َ‬
‫يسمى قال الَزهري هذا قول ابن الَعراب وهو صحيح قال وعليه شاهدت كلم العرب وقيل‬
‫حدّ ول وُقّتَ‬
‫هو ما ل يَبْزُلْ والُنثى بِ ْكرَةٌ فإِذا َبزَل فجمل وناقة وقيل البِكْرُ ولد الناقة فلم يُ َ‬
‫وقيل البِكْرُ من الِبل بنلة الفَتِيّ من الناس والبِ ْكرَةُ بنلة الفتاة والقَلُوصُ بنلة الارية والَبعِيُ‬
‫بنلة الِنسان والملُ بنلةِ الرجلِ والناقةُ بنلةِ الرأَةِ ويمع ف القلة على َأبْكُرٍ قال الوهري‬
‫وقد صغره الراجز وجعه بالياء والنون فقال َقدْ شَ ِربَتْ إِلّ ال ّدهَ ْي ِدهِينَا ُقلَّيصَاتٍ وأُبَيْكِريِنَا وقيل‬
‫سلَفَ رسولُ ال صلى ال عليه وسلم من رجل‬
‫ف الُنثى أَيضا بِكْرٌ بل هاء وف الديث ا ْستَ ْ‬
‫بَكْرا البَكر بالفتح الفَتِيّ من الِبل بنلة الغلم من الناس والُنثى بَكْرَةٌ وقد يستعار للناس ومنه‬
‫حديث التعة كأَنا بَكْرَةٌ َعيْطاء أَي شابة طويلة العنق ف اعتدال وف حديث طهفة وسقط‬
‫س َمنَ الذي قد عل بِكَارَةَ‬
‫الُملوج من البكارة البِكارة بالكسر جع البَكْرِ بالفتح يريد أَن ال ّ‬
‫الِبل با رعت من هذا الشجر قد سقط عنها فسماه باسم الرعى إِذ كان سببا به وروى بيت‬
‫حمِلْ جَنِينَا قال ابن سيده وأَصح‬
‫لفْضُ ل تَ ْ‬
‫عمرو بن كلثوم ذِراعَيْ عَ ْيطَلٍ َأدْماءَ بَ ْكرٍ غذاها ا َ‬
‫الروايتي بِكر بالكسر والمع القليل من كل ذلك أَبْكارٌ قال الوهري وجع البَكْرِ بِكارٌ مثل‬
‫فَ ْرخٍ وفِرَاخٍ وبِكارَةٌ أَيضا مثل َفحْلٍ وفِحاَلةٍ وقال سيبويه ف قول الراجز قليّصات وأُبيكرينا‬
‫جعُ الَبْكُرِ كما تمع الُزُرَ والطّ ُرقَ فتقول طُرُقاتٌ وجُزُراتٌ ولكنه أَدخل الياء والنون كما‬
‫أَدخلهما ف الدهيدهي والمع الكثي بُكْرانٌ وبِكارٌ وبَكارَةٌ والُنثى بَكْرَةٌ والمع بِكارٌ بغي‬
‫هاء ك َعيْ َل ٍة وعِيا ٍل وقال ابن الَعراب البَكا َرةُ للذكور خاصة والبَكا ُر بغي هاء للناث وبَكْ َرةُ‬
‫البئر ما يستقى عليها وجعها بَكَرٌ بالتحريك وهو من شواذ المع لَن َفعْ َلةً ل تمع على َفعَلٍ‬
‫إِلّ أَحرفا مثل حَ ْلقَةٍ وحَ َلقٍ و َح ْمأَةٍ و َح َمإِ وبَكْ َرةٍ وبَكَرٍ وبَكَرات أَيضا قال الراجز والبَكَرَاتُ‬

‫شَ ّر ُهنّ الصّاِئ َمهْ يعن الت ل تدور ابن سيده والبَكْرَةُ والبَكَ َرةُ لغتان للت يستقى عليها وهي‬
‫حوَرٌ تدور عليه وقيل هي الَحَاَلةُ السّريعة‬
‫خشبة مستديرة ف وسطها مَحْزّ للحبل وف جوفها مِ ْ‬
‫ل َلقُ الت ف حِلَْيةِ السّيْفِ شبيهة ِبفَتَخِ النساء وجاؤوا على بَ ْكرَةِ أَبيهم إِذا‬
‫والبَكَراتُ أَيضا ا َ‬
‫جاؤوا جيعا على آخرهم وقال الَصمعي جاؤوا على طريقة واحدة وقال أَبو عمرو جاؤوا‬
‫بأَجعهم وف الديث جاءت هوازنُ على بَكْرَةِ أَبيها هذه كلمة للعرب يريدون با الكثرة‬
‫وتوفي العدد وأَنم جاؤوا جيعا ل يتخلف منهم أَحد وقال أَبو عبيدة معناه جاؤوا بعضهم ف‬
‫إِثر بعض وليس هناك بَكْ َرةٌ ف القيقة وهي الت يستقى عليها الاء العذب فاستعيت ف هذا‬
‫الوضع وإِنا هي مثل قال ابن بري قال ابن جن عندي أَن قولم جاؤوا على بكرة أَبيهم بعن‬
‫جاؤوا بأَجعهم هو من قولم بَكَ ْرتُ ف كذا أَي تقدّمت فيه ومعناه جاؤوا على أَوليتهم أَي ل‬
‫يبق منهم أَحد بل جاؤوا من أَولم إِل آخرهم وضربة بِكْرٌ بالكسر أَي قاطعة ل تُثْنَى وف‬
‫الديث كانت ضربات عليّ عليه السلم أَبْكارا إِذا اعَْتلَى َقدّ وإِذا ا ْعتَرَضَ قَطّ وف رواية‬
‫كانت ضربات عليّ عليه السلم مبتكرات ل عُونا أَي أَن ضربته كانت بِكرا يقتل بواحدة‬
‫منها ل يتاج أَن يعيد الضربة ثانيا والعُون جع عَوانٍ هي ف الَصل الكهلة من النساء ويريد با‬
‫ههنا الثناة وبَكْرٌ اسم وحكي سيبويه ف جعه َأبْكُرٌ وبُكُورٌ وبُكَيْرٌ وبَكّا ٌر ومُبَكّر أَساء وبَنُو بَ ْكرٍ‬
‫حَيّ منهم وقوله ِإنّ الذّئَابَ َقدِ ا ْخضَ ّرتْ بَراثِنُها والناسُ كُلّ ُهمُ بَكْرٌ إِذا شَِبعُوا أَراد إِذا شبعوا‬
‫تعادوا وتغاوروا لَن بكرا كذا فعلها التهذيب وبنو بكر ف العرب قبيلتان إِحداها بنو بكر بن‬
‫عبد مناف بن كنانة والُخرى بكر بن واثل بن قاسط وإِذا نسب إِليهما قالوا بَكْرِيّ وأَما بنو‬
‫بكر بن كلب فالنسبة إِليهم بَ ْكرْاوِيّونَ قال الوهري وإِذا نسبت إِل أَب بكر قلت بَكْرِيّ‬
‫تذف منه السم الَول وكذلك ف كل كنية‬

‫( ‪)4/76‬‬
‫جوْل الَهَا من الجر واحدته بِ ّلوْرَةٌ التهذيب البِ ّلوْرُ الرجل الضخم‬
‫( بلر ) البِ ّلوْرُ على مثال ِع ّ‬
‫الشجاع بتشديد اللم قال وأَما الِب َلوْرُ العروف فهو مفف اللم وف حديث جعفر الصادق‬
‫عليه السلم ل يبنا أَهلَ البيت الَ ْح َدبُ ا ُلوَ ّجهُ ول ا َل ْعوَرُ البِ َلوْرَةُ قال أَبو عمرو الزاهد هو‬
‫الذي عينه ناتئة قال ابن الَثي هكذا شرحه ول يذكر أَصله‬

‫( ‪)4/80‬‬
‫( بلهر ) كُلّ عظيم من ملوك الند َبلَهْورٌ مثل به سيبويه وفسره السياف‬

‫( ‪)4/81‬‬
‫( بندر ) البَنادِرَةُ دخيل وهم التجار الذين يلزمون العادن واحدهم بُنْدارٌ وف النوادر رجل‬
‫بَ ْندَرِيّ ومُبَ ْندِرٌ ومُتََب ْندِ ٌر وهو الكثي الال‬

‫( ‪)4/81‬‬
‫( بنصر ) البِ ْنصِرُ الُصبع الت بي الوسطى والِنصِر مؤنثة عن اللحيان قال الوهري والمع‬
‫البَناصِرُ‬

‫( ‪)4/81‬‬
‫( بر ) البُ ْهرُ ما اتسع من الَرض والبُ ْهرَةُ الَرضُ السّ ْه َلةُ وقيل هي الَرض الواسعة بي الَجْبُلِ‬
‫وبُهْرَةُ الوادي سَرا َرتُه وخيه وُبهْرَةُ كل شيء وسطُه وُبهْرَةُ الرّحْلِ كزُفْ َرتِه أَي وسطه وُبهْرَةُ‬
‫الليل والوادي والفرس وسطه وابْهارّ النهارُ وذلك حي ترتفع الشمس وابْهارّ الليلُ وابْهِيارا‬
‫إِذا انتصف وقيل ابْهارّ تراكبت ظلمته وقيل ابْهارّ ذهبت عامّته وأَكثره وبقي نو من ثلثه‬
‫وابْهارّ علينا أَي طال وف حديث النب صلى ال عليه وسلم أَنه سار ليلةً حت ابْهارّ الليلُ قال‬
‫الَصمعي ابْهارّ الليلُ يعن انتصف وهو مأْخوذ من ُبهْرَةِ الشيء وهو وسطه قال أَبو سعيد‬
‫حمَتُه وإِذا‬
‫الضرير ابْهِيارُ الليل طلوعُ نومه إِذا تنامّت واستنارت لَن الليل إِذا أَقبل أَقبلت فَ ْ‬
‫استنارت النجوم ذهبت تلك الفحمة وف الديث فلما َأبْهَرَ القومُ احترقوا أَي صاروا ف بُ ْهرَةِ‬
‫النهار وهو وسطه وَتبَهّ َرتِ السحابةُ أَضاءت قال رجل من الَعراب وقد كب وكان ف داخل‬
‫بينه فمرّت سحابة كيف تراها يا بنّ ؟ فقال أَراها قد نَكّبتْ وتَبَهّ َرتْ نَكّبَتْ َعدَلَتْ والبُ ْهرُ‬
‫الغلبة وبَ َهرَهُ يَبْهَ ُرهُ َبهْرا قَهَ َرهُ وعله وغلبه وبَهَ َرتْ فُلنةُ النساء غلبتهن ُحسْنا وبَهَرَ القمرُ‬
‫جمَ الذي كان ازْ َدهَرْ‬
‫النجومَ بُهُورا َغمَرَها بضوئه قال َغمّ النجومَ ضَوؤُه حِيَ بَ َهرْ َف َغمَرَ النّ ْ‬
‫وهي ليلة البُهْرِ والثلث البُهْرُ الت يغلب فيها ضوءُ القمر النجو َم وهي الليلة السابعة والثامنة‬
‫والتاسعة يقال قمر باهر إِذا عل الكواكبُ ضَوؤه وغلب ضوؤُه ضوأَها قال ذو الرمة يدح‬
‫سمُو بك الفُرْعانُ ِمنْ ُمضَرَا ( قوله‬
‫عمر بن هبية ما ِزلْتَ ف دَرَجاتِ ا َلمْرِ مُرَْتقِيا تَنْمي وتَ ْ‬
‫الفرعان هكذا ف الَصل ولعلها القُرعان ويريد بم الَقرع بن حابس الصحاب وأَخاه مرثدا‬
‫وكانا من سادات العرب )‬
‫خفَى على أَ َحدٍ إِلّ على َأ ْك َمهٍ ل َيعْرِفُ ال َقمَرَا أَي علوت كل من يفاخرك‬
‫حَتّى َبهَ ْرتَ فما َت ْ‬

‫ت وصوابه حت بَه ْرتَ كما أَوردناه‬
‫فظهرت عليه قال ابن بري الذي أَورده الوهري وقد بَه ْر َ‬
‫وقوله على أَحد أَحد ههنا بعن واحد لَن أَحدا الستعمل بعد النفي ف قولك ما أَحد ف الدار‬
‫ل يصح استعماله ف الواجب وف الديث صلة الضحى إِذا بَهَرَت الشّمسُ الَرضَ أَي غلبها‬
‫نورها وض ْوؤُها وف حديث عليّ قال له عَ ْبدُ خَيْرٍ ُأصَلّي إِذا َب َزغَتِ الشمسُ ؟ قال ل حت تَ ْبهَرَ‬
‫الُبتَيْراءُ أَي يستبي ضوؤُها وف حديث الفتنة إِنْ خَشِيتَ أَن يَ ْبهَرَك شُعاعُ السيف ويقال لليال‬
‫البيض بُهْرٌ جع باهر ويقال بُهَرٌ بوزن ظُ َلمٍ بُهْ َرةٍ كل ذلك من كلم العرب وبَهَرَ الرجلُ بَرَعَ‬
‫وأَنشد البيت أَيضا حت برتَ فما تفي على أَحد وَبهْرا له أَي َتعْسا وغَلََبةً قال ابن ميادة َتفَا َقدَ‬
‫َقوْمي إِذ َيبِيعُونَ مُهْجَت باريةٍ بَهْرا َل ُهمْ َب ْعدَها بَهْرا وقال عمر بن أَب ربيعة ث قالوا ُتحِبّها ؟‬
‫لصَى والتّرابِ وقيل معن بَهْرا ف هذا البيت جّا وقيل َعجَبا قال‬
‫قُلْتُ بَهْرا َعدَدَ ال ّرمْلِ وا َ‬
‫سيبويه ل فعل لقولم َبهْرا له ف حدّ الدعاء وإنا نصب على توهم الفعل وهو ما ينتصب على‬
‫إضمار الفعل غَيْرَ الُسَْت ْعمَلِ إِظهارُه وَبهَ َرهُم ال َبهْرا َكرَبَهُم عن ابن الَعراب وبَهْرا َلهُ أَي‬
‫عَجَبا وأَْبهَرَ إِذا جاء بالعَجَبِ ابن الَعراب البَهْرُ الغلبة والبَهْرُ الَ ْلءُ والَبهْرُ الُب ْعدُ والَبهْرُ الباعدة‬
‫من الي والبَ ْهرُ الَيَْبةُ والَبهْرُ الفَخْرُ وأَنشد بيت عمر بن أَب ربيعة قال أَبو العباس يوز أَن‬
‫يكون كل ما قاله ابن الَعراب ف وجوه الَبهْرِ أَن يكون معن لا قال عمر وأَحسنها العَجَبُ‬
‫والبِهارُ الفاخرة شر البَ ْهرُ الَتعْسّ قال وهو اللك وأَْبهَرَ إِذا استغن بعد فقر وأَْبهَرَ تزوج سيدة‬
‫وهي البَ ِهيَةُ ويقال فلنة بَ ِهيَةٌ مَ ِهيَةٌ وَأبْهَرَ إِذا تلوّن ف أَخلقه َدمّاَثةً مَرّةً وخُبْثا أُخْرى‬
‫والعرب تقول الَزواج ثلثة زوجُ مَهْ ٍر وزوجُ بَ ْه ٍر وزوج َدهْرٍ فأَما زوج مهرٍ فرجل ل شرف‬
‫له فهو يُسنْي الهرَ ليغب فيه وأَما زوج بر فالشريف وإِن قل ماله تتزوجه الرأَة لتفخر به‬
‫زووج دهر كفؤها وقيل ف تفسيهم يَبْهَرُ العيون بسنه أَو يُعدّ لنوائب الدهر أَو يؤخذ منه‬
‫الهر والُبهْرُ انقطاع الّنفَسِ من الِعياء وقد انْبَ َهرَ وبُهِرَ فهو مَبْهُورٌ وَب ِهيٌ قال الَعشى إِذا ما‬
‫َتأَتّى يُرِيدُ القيام تَهادى كما َقدْ رَأَيْتَ البَ ِهيَا والُبهْرُ بالضم تتابع الّنفَسِ من الِعياء وبالفتح‬
‫لمْلُ يَبْهَ ُرهُ َبهْرا أَي أَوقع عليه الُبهْرَ فاْنبَهَرَ أَي تتابع نفسه ويقال ُبهِرَ الرجل إِذا‬
‫الصدر بَهَرَهُ ا ِ‬
‫عدا حت غلبه البُ ْهرُ وهو الرّْبوُ فهو مبهور وبي شر بَهَرْت فلنا إِذا غلبته ببطش أَو لسان‬
‫وبَهَ ْرتُ البعيَ إِذا ما َر َكضَْتهُ حت ينقطع وأَنشد ببيت ابن ميادة أَل يا لقومي إِذ يبيعون مِهْجَت‬
‫باريةٍ بَهْرا َل ُهمْ َب ْعدَها بَهْرَا ابن شيل الَبهْرُ تَ َكلّف الُ ْهدِ إِذا ُكلّفَ فوق ذَ ْر ِعهِ يقال بَ َهرَه إِذا‬
‫قطع بُ ْهرَهُ إِذا قطع َنفَسَه بضرب أَو خنق أَو ما كان وأَنشد ِإنّ البخيل إِذَا َسأَلْتَ إِذَا َسأَلْتَ‬
‫بَهَ ْرَتهُ وف الديث وقع عليه البُهْرُ هو بالضم ما يعتري الِنسان عند السعي الشديد والعدو من‬
‫النهيج وتتابع الّنفَس ومنه حديث ابن عمر إِنه أَصابه قَطْعٌ أَو ُبهْرٌ وبَ َهرَه عاله حت اْنبَهَرَ ويقال‬
‫انبهر فلن إِذا بالغ ف الشيء ول َي َدعْ جُهْدا ويقال انَْبهَرَ ف الدعاء إِذا توّب وجهد واْبتَهَرَ‬
‫فُلنٌ ف فلن ولفلن إِذا ل يدع جهدا ما لفلن أَو عليه وكذلك يقال ابتهل ف الدعاء قال‬

‫وهذا ما جعلت اللم فيه راء وقال خالد بن جنبة ابتهل ف الدعاء إِذا كان ل يفرط عن ذلك‬
‫ول يَ ْثجُو قال ل يَثْجُو ل يسكت عنه قال وأَنشد عجوز من بن دارم لشيخ من الي ف قعيدته‬
‫ول ينامُ الضيف من ِحذَارِها و َقوْلِها الباطِلِ وابْتِهارِها وقال البْتِهارُ قول الكذب واللف عليه‬
‫والبتهار ادّعاء الشيء كذبا قال الشاعر وما ب إِنْ َمدَحْتُ ُهمُ اْبتِهارُ واْبتُهر فُلنٌ بفلَنةَ شُ ِهرَ با‬
‫والَبْهرُ عِرْق ف الظهر يقال هو الوَرِيدُ ف العُنق وبعضهم يعله عرْقا مُسْتَ ْب ِطنَ الصّلْب وقيل‬
‫الَبْهَرانِ الَ ْكحَلنِ وفلن شديد الَْبهَرِ أَي الظهر والَبْهَرُ عِ ْرقٌ إِذا انقطع مات صاحبه وها‬
‫أَبْهَرانِ يرجان من القلب ث يتشعب منهما سائر الشّرايي وروي عن النب صلى ال عليه‬
‫وسلم أَنه قال ما زالت أُكْ َلةُ خيب تعاودن فهذا أَوان قَ َطعَتْ أَْبهَرِي قال أَبو عبيد الَْبهَرُ عرق‬
‫مستبطن ف الصلب والقلب متصل به فإِذا انقطع ل تكن معه حياة وأَنشد الَصمعي لبن مقبل‬
‫لجَرِ الوجيب ترّك القلب تت أَبره‬
‫وللفؤادِ وَجِيبٌ تَحْتَ أَبَهرِه َل ْدمَ الغُلمِ وراءَ الغَيْبِ با َ‬
‫والّل ْدمُ الضّرْب والغيب ما كان بينك وبينه حجاب يريد أَن للفؤاد صوتا يسمعه ول يراه كما‬
‫يسمع صوت الجر الذي يرمي به الصب ول يراه وخص الوليد لَن الصبيان كثيا ما يلعبون‬
‫برمي الجارة وف شعره لدم الوليد بدل لدم الغلم ابن الَثي الَبر عرق ف الظهر وها أَبران‬
‫وقيل ها الَكحلن اللذان ف الذراعي وقيل الَبر عرق منشؤه من الرأْس ويتد إِل القدم وله‬
‫شرايي تتصل بأكثر الَطراف والبدن فالذي ف الرأْس منه يسمى الّن ْأ َمةَ ومنه قولم أَسْكَتَ الُ‬
‫َن ْأمَتَه أَي أَماته ويتدُ إِل اللق فيسمى الوريد ويتد إِل الصدر فيسمى الَبر ويتد إِل الظهر‬
‫فيسمى الوتي والفؤاد معلق به ويتد إِل الفخذ فيسمى النّسَا ويتدّ إِل الساق فيسمى الصّا ِفنَ‬
‫والمزة ف الَبر زائدة قال ويوز ف أَوان الضم والفتح فالضم لَنه خب البتدإِ والفتح على‬
‫صحُ والشّيْبُ‬
‫البناء لِضافته إِل مبن كقوله على حِيَ عاتبتُ الَشيبَ عَلى الصّبا وقلتُ أَلّا َت ْ‬
‫وازِعُ ؟ وف حديث علي كرم ال وجهه فيُلْقى بالفضاء منقطعا أَْبهَراهُ والَبْهَرُ من القوس ما‬
‫بي الطائف وال ُكلْية الَصمعي الَبر من القوس كبدها وهو ما بي طرف العِل َقةِ ث الكلية تلي‬
‫ذلك ث الَبر يلي ذلك ث الطائف ث السَّيةُ وهو ما عطف من طرفيها ابن سيده والَبر من‬
‫القوس ما دون الطائف وها َأبِران وقيل الَبر ظهر سية القوس والَبر الانب الَقصر من‬
‫الريش والَباهر من ريش الطائر ما يلي ال ُكلَى َأوّلا القَوا ِدمُ ث الَنَاكِبُ ث الَواف ث الَباهِرُ ث‬
‫الكلى قال اللحيان يقال لَربع ريشات من مقدّم الناح القوادم ولَربع تليهن الناكب ولَربع‬
‫بعد الناكب الواف ولَربع بعد الواف الَباهر ويقال رأَيت فلنا بَ ْهرَةً أَي جَهْ َرةً علنية وأَنشد‬
‫و َكمْ ِمنْ شُجاع بادَرَ ا َل ْوتَ بَهْ َرةً َيمُوتُ على ظَهْرِ الفِراشِ ويَ ْه َرمُ وتَبَهّر الِناءُ امَْتلَ قال أَبو‬
‫لمْلُ وقيل هو‬
‫كبي الذل مُتََبهّراتٌ بالسّجالِ مِلؤُها يَخْرُ ْجنَ ِمنْ َلجَفٍ لَا مُتَ َل ّقمِ والبُهار ا ِ‬
‫ثلثماه رطل بالقبطية وقيل أَربعمائة رطل وقيل ستمائة رطل عن أَب عمرو وقيل أَلف رطل وقال‬
‫غيه البهار بالضم شيء يوزن به وهو ثلثمائة رطل وروي عن عمرو بن العاص أَنه قال ِإنّ ابن‬

‫صعَْبةِ يعن طلحة ابن عبيد ال كان يقال لُمه الصعبة قال إِنّ ابن الصعبة ترك مائة بُهار ف‬
‫ال ّ‬
‫كل بُهار ثلثة قناطي ذهب وفضة فجعله وعاء قال أَبو عبيد بُهار أَحسبها كلمة غي عربية‬
‫ج ّلدُ ستمائة رطل قال‬
‫وأُراها قبطية الفرّاء البُهارُ ثلثمائة رطل وكذلك قال ابن الَعراب قال والُ َ‬
‫الَزهري وهذا يدل على أَن البُهار عرب صحيح وهو ما يمل على البعي بلغة أَهل الشأْم قال‬
‫حمِ ْلنَ البُهارا قال القتيب‬
‫ش ْأمِ َي ْ‬
‫بُرَْيقٌ ا ُلذَلّ يصف سحابا ثقيلً ِبمُرَْتجِزٍ َكأَنّ على ذُرَاهُ رِكاب ال ّ‬
‫لمْلُ وأَنشد بيت الذل وقال‬
‫كيف ُيخْلفُ ف كل ثلثمائة رطل ثلثة قناطي ؟ ولكن البُهار ا ِ‬
‫الَصمعي ف قوله يملن البهارا يملن الَحال من متاع البيت قال وأَراد أَنه ترك مائة حل قال‬
‫مقدار المل منها ثلثة قناطي قال والقنطار مائة رطل فكان كل حل منها ثلثمائة رطل والبُهارُ‬
‫إِناءٌ كالِبْريق وأَنشد على العَلْياءِ كُوبٌ أَو بُهارُ قال الَزهري ل أَعرف البُهارَ بذا العن ابن‬
‫سنٍ مُِنيٍ والبَهارُ نبت طيب الريح الوهري البَهارُ العَرارُ الذي يقال‬
‫سيده والبَهارُ كُلّ شيء َح َ‬
‫له عي البقر وهو بَهارُ الَب ْر وهو نبت َج ْعدٌ له ُفقّاحَةٌ صفراء بنبت أَيام الربيع يقال له العرارة‬
‫الَصمعي العَرارُ بَهارُ الب قال الَزهري العرارة الَ ْنوَةُ قال وأُرى البَهار فارسية والبَهارُ البياض‬
‫لطّاف الذي يطي تدعوه العامّة عصفور النة وامرأَة بَ ِهيَ ٌة صغية‬
‫ف لبب الفرس والبُهارُ ا ُ‬
‫ل ْلقِ ضعيفة قال الليث وامرأَةٌ بَ ِهيَةٌ وهي القصية الذليلة اللقة ويقال هي الضعيفة الشي‬
‫اَ‬
‫قال الَزهري وهذا خطأٌ والذي أَراد الليث البُ ْهتُرَةُ بعن القصية وأَما الَب ِهيَةُ من النساء فهي‬
‫السيدة الشريفة ويقال للمرأَة إِذا ثقلت أَردافها فإِذا مشت وقع عليها البَهْرُ والرّْبوُ بَ ِهيَ ٌة ومنه‬
‫قول الَعشى تَهادَى كما قد رأَيتَ الَب ِهيَا وبَهَرَها ِببُهْتانٍ قذفها به والبتهار أَن ترمي الرأَة‬
‫بنفسك وأَنت كاذب وقيل البْتِهارُ أَن ترمي الرجل با فيه والبْتِيارُ أَن ترميه با ليس فيه وف‬
‫حديث عمر رضي ال عنه أَنه رفع إِليه غلم ابْتَ َهرَ جارية ف شعره فلم يُو َجدِ الثّبَتُ فدرأَ عنه‬
‫الدّ قال أَبو عبيد البتهار أَن يقذفها بنفسه فيقول فعلت با كاذبا فإِن كان صادقا قد فعل‬
‫فهو الِبتيار على قلب الاء ياء قال الكميت قَبيحٌ ِب ِمثْلِيَ َنعْتُ الفَتَا ة ِإمّا ابْتِهارا وِإمّا ابْتِيارَا‬
‫ومنه حديث العوّام البتهار بالذنب أَعظم من ركوبه وهو أَن يقول فعلت ول يفعل لَنه ل يدّعه‬
‫لنفسه إِلّ وهو لو قدر فعل فهو كفاعله بالنية وزاد عليه بقبحه وهتك ستره وتبجحه بذنب ل‬
‫يفعله وبَهْراءُ حَيّ من اليمن قال كراع براء مدودة قبيلة وقد تقصر قال ابن سيده ل أَعلم‬
‫أَحدا حكى فيه القصر إِل هو وإِنا العروف فيه الدّ أَنشد ثعلب وقد عَ ِلمَتْ بَهْرَاءُ أَنّ سُيوفَنا‬
‫سُيوفُ النّصارَى ل يَلِيقُ با ال ّدمُ وقال معناه ل يليق بنا أَن نقتل مسلما لَنم نصارى معاهدون‬
‫والنسب إِل بَ ْهرَاءَ َبهْراوِيّ بالواو على القياس وبَ ْهرَانِيّ مثلُ بَحْرانِيّ على غي قياس النون فيه‬
‫بدل من المزة قال ابن سيده حكاه سيبويه قال ابن جن من حذاقق أَصحابنا من يذهب إِل أَن‬
‫النون ف بران إِنا هي بدل من الواو الت تبدل من هزة التأْنيث ف النسب وأَن الَصل براوي‬
‫وأَن النون هناك بدل من هذه الواو كما أَبدلت الواو من النون ف قولك من وافد وإِن وقفت‬

‫وقفت ونو ذلك وكيف تصرفت الال فالنون بدل من المزة قال وإِنا ذهب من ذهب إِل‬
‫هذا لَنه ل ير النون أُبدلت من المزة ف غي هذا وكان يتج ف قولم إِن نون فعلن بدل من‬
‫هزة فعلء فيقول ليس غرضهم هنا البدل الذي هو نو قولم ف ذئب ذيب وف جؤْنة جونة‬
‫إِنا يريدون أَن النون تعاقب ف هذا الوضع المزة كما تعاقب لم العرفة التنوين أَ ل تتمع معه‬
‫فلما ل تامعه قيل إِنا بدل منه وكذلك النون والمزة قال وهذا مذهب ليس بقصد‬

‫( ‪)4/81‬‬
‫( بتر ) البُ ْهتُر القصي والُنثى بُهُْترٌ وبُ ْهتُرَةٌ وزعم بعضهم أََن الاء ف بُهْتُرٍ بدل من الاء ف‬
‫حتُرٍ وأَنشد أَبو عمرو لنجاد البيي ِعضّ لَئِيمٌ الُنَْتمَى والعُ ْنصُرِ ليس ِبجِ ْلحَابٍ ول هَ َقوّرِ لكنه‬
‫بُ ْ‬
‫الُبهْتُر وابنُ البُهْتُرِ ال ِعضّ الرجل الداهي النكر واللحاب الطويل وكذلك القوّر وخص‬
‫بعضهم به القصي من الِبل وجعه البَهاتِرُ والبَحاِترُ وأَنشد الفرّاء قول كثي وأَنتِ الت حَبّبْتِ‬
‫ت قصياتِ الِجالِ ول أُردْ قِصارَ الُطَى شَرّ‬
‫كُلّ َقصِيَةٍ إِلّ وما َتدْرِي بذاك القَصائِرُ َعنَيْ ُ‬
‫النساءِ البَهاتِرُ أَنشده الفرّاء البهاتر بالاء‬

‫( ‪)4/85‬‬
‫حدُرِيّ ا ُلقَرْ َقمُ الذي ل َيشِبّ‬
‫( بدر ) أَبو عدنان قال البُ ْهدُرِيّ والُب ْ‬

‫( ‪)4/85‬‬
‫صفِيّة وكذلك هي من‬
‫( بزر ) البُ ْهزُرَةُ الناقة العظيمة وف الحكم الناقةُ السيمةُ الضّخْمة ال ّ‬
‫النخلِ والمع البَهازِر وهي من النساء الطويلة والبُهْزُرَةُ النخلة الت تَناوَلُها بيدِكَ أَنشد ثعلب‬
‫خذْ مآزِرا فهي تُسامي َحوْلَ ِجلْفٍ جازِرا يعن باللْفِ هنا الفُحّال من النخل ابن‬
‫بَهازِرا ل تَتّ ِ‬
‫الَعراب البَهازِرُ الِبل والنخيل العظام الَوا ِقيُ وأَنشد َأعْطاكَ يا َبحْرُ الذي يُعطي الّن َعمْ من غيِ‬
‫ج َلمْ بيَ نواصِيهنّ والَرضِ‬
‫ل َتمَّننٍ ول َع َدمْ بَهازِرا ل تَنَْتجِعْ مع الغََنمْ ول تكنْ َم ْأوَى القُرادِ والْ َ‬
‫قَِيمْ وأَنشد الَزهري للكميت إِلّ لِ َهمْ َه َمةِ الصّهي لِ وحَّنةِ الْكُومِ البَهازِر‬

‫( ‪)4/85‬‬

‫( بور ) الْبَوارُ اللك بارَ َبوْرا وبَوارا وأَبارهم ال ورجل بُورٌ قال عبدال بن الزَّبعْري السّهْمي‬
‫يا رسولَ الِلهِ إِنّ لِسان رَاِئقٌ ما َفَتقْتُ إِذْ أَنا بُورُ وكذلك الثنان والمعُ والؤنث وف التنيل‬
‫وكنتم َقوْما بُورا وقد يكون بُورٌ هنا جع بائرٍ مثل حُولٍ وحائلٍ وحكى الَخفش عن بعضهم أَنه‬
‫لغة وليس بمعٍ لِبائرٍ كما يقال أَنت َبشَرٌ وأَنتم َبشَرٌ وقيل رجل بائ ٌر وقوم َبوْرٌ بفتح الباء فهو‬
‫ص ْومٍ وقال الفرّاء ف قوله وكنتم قوما بُورا قال‬
‫على هذا اسم للجمع كنائم وَن ْومٍ وصائم و َ‬
‫البُورُ مصدَرٌ يكون واحدا وجعا يقال أَصبحت منازلم بُورا أَي ل شيء فيها وكذلك أَعمال‬
‫الكفار تبطُلُ أَبو عبيدة رجل بُورٌ ورجلن بُو ٌر وقوم بُورٌ وكذلك الُنثى ومعناه هالك قال أَبو‬
‫اليثم البائِرُ الالك والبائر الجرّب والبائر الكاسد وسُوقٌ بائرة أَي كاسدة الوهري البُورُ‬
‫الرجل الفاسد الالك الذي ل خي فيه وقد بارَ فلنٌ أَي هلك وأَباره ال أَهلكه وف الديث‬
‫فأُولئك قومٌ بُورٌ أَي هَلْكَى جع بائر ومنه حديث عليّ َلوْ عَرَفْناه أَبَرْنا عِتْ َرتَه وقد ذكرناه ف‬
‫سرِفُ ف إِهلك الناس‬
‫ب ومُِبيٌ أَي مُ ْه ِلكٌ يُ ْ‬
‫فصل المزة ف أَبر وف حديث أَساء ف ثقيف َكذّا ٌ‬
‫يقال بارَ الرّجُلُ َيبُور َبوْرا وأَبارَ َغيْرَهُ فهو مُبِي ودارُ البَوارِ دارُ الَلك ونزلتْ بَوارِ على الناس‬
‫بكسر الراء مثل قطام اسم الَلَ َكةِ قال أَبو مُكْعِتٍ الَسدي واسه مُ ْنقِذ بن خُنَ ْيسٍ وقد ذكر أَن‬
‫ابن الصاغان قال أَبو معكت اسه الرث ابن عمرو قال وقيل هو لنقذ بن خنيس قُتِلَتْ فكان‬
‫صدِيقِ بَوارُ والضمي ف قتلت ضمي جارية اسها أَنيسة قتلها بنو‬
‫تَباغِيا وتَظالُما إِنّ التّظاُلمَ ف ال ّ‬
‫سلمة وكانت الارية لضرار بن فضالة واحترب بنو الرث وبنو سلمة من أَجلها واسم كان‬
‫مضمر فيها تقديره فكان قتلها تباغيا فأَضمر القتل لتقدّم قتلت على حدّ قولم من كذب كان‬
‫شرّا له أَي كان الكذب شرّا له الَصمعي بارَ يَبُورُ بَورا إِذا جَ ّربَ والبَوارُ ال َكسَادُ وبا َرتِ‬
‫س َدتْ تَبُو ُر ومن هذا قيل نعوذ بال من بَوارِ الَّيمِ أَي كَسَادِها‬
‫السّوقُ وبا َرتِ البِياعاتُ إِذا َك َ‬
‫وهو أَن تبقى الرأَة ف بيتها ل يطبها خاطب من بارت السوق إِذا كسدت والَيّم الت ل زوج‬
‫لا وهي مع ذلك ل يرغب فيها أَحد والبُورُ الَرض الت ل تزرع وا َلعَامي الجهولة والَغفال‬
‫ونوها وف كتاب النب صلى ال عليه وسلم ُلكَ ْيدِرِ دُو َمةَ ول ُكمُ الَبوْر والعامي وأَغفال الَرض‬
‫وهو بالفتح مصدر وصف به ويروى بالضم وهو جع البَوارِ وهي الَرض الراب الت ل تزرع‬
‫سدَ وبارَ َعمَلُه َبطَ َل ومنه قوله تعال ومَكْرُ أُولئك هُو يَبُورُ وبُورُ الَرض بالضم ما‬
‫وبارَ التاعُ كَ َ‬
‫بار منها ول ُي ْعمَرْ بالزرع وقال الزجاج البائر ف اللغة الفاسد الذي ل خي فيه قال وكذلك‬
‫أَرض بائرة متروكة من أَن يزرع فيها وقال أَبو حنيفة الَبوْرُ بفتح الباء وسكون الواو الَرض‬
‫كلها قبل أَن تستخرج حت تصلح للزرع أَو الغرس والبُورُ الَرض الت ل تزرع عن أَب عبيد‬
‫وهو ف الديث ورجل حائر بائر يكون من الكسل ويكون من اللك وف التهذيب رجل حائر‬
‫جهُ ِلشَيءٍ ضَالّ تاِئهٌ وهو إِتباع والبتيار مثله وف حديث عمر الرجال ثلثة فرجل‬
‫بائر ل َيتّ ِ‬
‫حائر بائر إِذا ل يتجه لشيء ويقال للرجل إِذا قذف امرأَة بنفسه إِنه فجر با فإِن كان كاذبا‬

‫فقد ابَْتهَرَها وإِن كان صادقا فهو البِْتيَارُ بغي هز افتعال من بُ ْرتُ الشيءَ َأبُورُه إِذا خََبرْتَه‬
‫وقال الكميت َقبِيحٌ ِبمِثْليَ َنعْتُ الفَتَا ةِ ِإمّا ابْتِهَارا وِإمّا اْبتِيارا يقول إِما بتانا وإِما اختبارا‬
‫بالصدق لستخراج ما عندها وقد ذكرناه ف بر وبارَهُ َبوْرا وابْتَارَهُ كلها اختبه قال مالك‬
‫بن ُزغَْبةَ ِبضَربٍ كآذانِ الفِراءِ ُفضُولُه و َط ْعنٍ َكإِيزاغِ الَخاضِ َتبُورُها قال أَبو عبيد كإِيزاغ‬
‫الخاض يعن قذفها بأَبوالا وذلك إِذا كانت حوامل شبه خروج الدم برمي الخاض أَبوالا‬
‫وقوله تبورها تتبها أَنت حت تعرضها على الفحل أَلقح هي أَم ل ؟ وبار الفحل الناقة يَبُورها‬
‫َبوْرا ويَبْتَارُها وابْتَارَها جعل يتشممها لينظر أَلقح هي أَم حائل وأَنشد بيت مالك بن زغبة أَيضا‬
‫الوهري بُ ْرتُ الناقةَ أَبورُها َبوْرا َعرَضتَها على الفحل تنظر أَلقح هي أَم ل لَنا إِذا كانت‬
‫لقحا بالت ف وجه الفحل إِذا تشممها ومنه قولم بُرْ ل ما عند فلن أَي اعلمه وامتحن ل ما‬
‫ف نفسه وف الديث أَن داود سأَل سليمان عليهما السلم وهو يَ ْبتَارُ عِ ْل َمهُ أَي يتبه ويتحنه‬
‫ومنه الديث كُنّا َنبُورُ َأوْلدَنا بب عَليّ عليه السلم وف حديث علقمة الثقفيّ حت وال ما‬
‫نسب إلّ أَن ذلك شيء يُبْتارُ به إِسلمنا وفَحْلٌ مِ ْبوَرٌ عال بالالي من الناقة قال ابن سيده وابنُ‬
‫بُورٍ حكاه ابن جن ف الِمالة والذي ثبت ف كتاب سيبويه ابن نُور بالنون وهو مذكور ف‬
‫موضعه والبُورِيّ والبُورِّيةُ والبُورِيَاءُ والباريّ والبارِياءُ والبارِّيةُ فارسي معرب قيل هو الطريق‬
‫وقيل الصي النسوج وف الصحاح الت من القصب قال الَصمعي البورياء بالفارسية وهو‬
‫لصّ إِذْ َجلّ َلهُ البَارِيّ قال وكذلك‬
‫بالعربية بارِيّ وبورِيّ وأَنشد للعجاج يصف كناس الثور كا ُ‬
‫البَا ِرّيةُ وف الديث كان ل يرى بأْسا بالصلة على البُورِيّ هي الصي العمول من القصب‬
‫ويقال فيها بارِّيةٌ وبُورِياء‬

‫( ‪)4/86‬‬
‫( تأر ) أَتأَر إِليه النّظَرَ أَ َحدّه وَأْتأَره بصره أَتَْبعَه إِياه بمز الَلفي غي مدودة قال بعض الَغفال‬
‫وأَْتأَرَتْن نَ ْظرَة الشّفي وأَْتأَرتُه بصري أَْتَبعْته إِياه وف الديث أَن رجلً أَتاه َفأَْتأَرَ إِليه النّ َظرَ أَي‬
‫أَ َحدّه إِليه و َحقّقَه وقال الشاعر أَْتأَ ْرتُ ُهمْ َبصَري واللُ َيرْ َفعُ ُهمْ حت ا ْس َمدَرّ ِبطَرْفِ العَ ْينِ إِتْآري‬
‫ومن ترك المز قال أَتَ ْرتُ إِليه النظر وال ّرمْيَ وهو مذكور ف َتوَرَ وأَما قول الشاعر إِذا اجَْت َمعُوا‬
‫عَلَيّ وأَ ْش َقذُون َفصِرْت َكأَنّن َفرَأٌ مُتَارُ قال ابن سيده فإِنه أَراد مُ ْتأَرٌ فنقل حركة المزة إِل التاء‬
‫وأَبدل منها أَلفا لسكونا وانفتاح ما قبلها فصار مُتارٌ والّتؤْرُورُ العَوْن يكون مع السلطان بل‬
‫رِزْقٍ وقيل هو الِلوازُ وذهب الفارسي إِل أَنه ُتفْعُول من الَ ّر وهو الدفع وأَنشد ابن السكيت‬
‫شَيةُ ا َلمِيِ وخشيةُ الشّرْطيّ والّتؤْرورِ قال التؤرور أَتْباع الشّرَطِ ابن الَعراب التّائرُ‬
‫تال َلوْل خَ ْ‬
‫الداوم على العمل بعد فتور الَزهري ف الّتأْرَةِ الي عن ابن الَعراب قال تأْرَةٌ مهموز فلما‬

‫كثر استعمالم لا تركوا هزها قال الَزهري قال غيه وجعها تَِئرٌ مهموزة ومنه يقال أَّتأَ ْرتُ‬
‫إِليه النظر أَي أَدمته تا َرةً بعد تا َرةٍ‬

‫( ‪)4/87‬‬
‫( تب ) التّبْرُ الذهبُ ُكلّه وقيل هو من الذهب والفضة وجيع جواهر الَرض من النحاس‬
‫صفْرِ والشَّبهِ والزّجاج وغي ذلك ما استخرج من العدن قبل أَن يصاغ ويستعمل وقيل هو‬
‫وال ّ‬
‫الذهب الكسور قال الشاعر كُلّ َق ْومٍ صِيغةٌ من ِتبْ ِر ِهمْ وبَنُو عَ ْبدِ مَنَافٍ مِنْ َذهَبْ ابن الَعراب‬
‫التّبْرُ الفُتاتُ من الذهب والفضة قبل أَن يصاغا فإِذا صيغا فهما ذهب وفضة الوهري التّبْرُ ما‬
‫كان من الذهب غي مضروب فإِذا ضرب دناني فهو عي قال ول يقال ِتبْرٌ إِل للذهب‬
‫وبعضهم يقوله للفضة أَيضا وف الديث الذهب بالذهب تِبْرِها وعَيْنِها والفضة بالفضة تبها‬
‫وعينها قال وقد يطلق التب على غي الذهب والفضة من العدنيات كالنحاس والديد‬
‫والرّصاص وأَكثر اختصاصه بالذهب ومنهم من يعله ف الذهب أَصلً وف غيه فرعا ومازا‬
‫قال ابن جن ل يقال له تب حت يكون ف تراب معدنه أَو مكسورا قال الزجاج ومنه قيل‬
‫لكسر الزجاج تب والتّبَارُ اللك وَتبّرَه تَتْبِيا أَي كَسّرَه وأَهلكه وهؤلء مُتَبّرٌ ما هم فيه أَي‬
‫جزٌ حاضر ورَأْيٌ مُتَبّر أَي مهلَك وتَبّرَ ُه هو‬
‫مُكَسّرٌ مُهْ َلكٌ وف حديث عليّ كرّم ال وجهه عَ ْ‬
‫كسره وأَذهبه وف التنيل العزيز ول تزد الظالي إِل تَبَارا قال الزجاج معناه إِلّ هلكا ولذلك‬
‫سي كل مُكَسّرٍ تِبْرا وقال ف قوله عز وجل وكُلّ تَبّرْنا َتتْبِيا قال التتبي التدمي وكل شيء‬
‫كسرته وفتتته فقد تَبّرَْت ُه ويقال تَِبرَ‬
‫( * قوله « تب » من باب ضرب على ما ف القاموس ومن باب تعب وقتل كما ف الصباح )‬
‫لسََنةُ ال ّلوْ ِن من‬
‫الشيءُ يَ ْتبَرُ تَبارا ابن الَعراب التبور الالك والبتور الناقص قال والتّبْراءُ ا َ‬
‫النّوق وما أَصبتُ منه تَبْرِيرا أَي شيئا ل يستعمل إِل ف النفي مثل به سيبويه وفسره السياف‬
‫الوهري ويقال ف رأْسه تِ ْبرَِيةٌ قال أَبو عبيدة لغة ف الِبْرَِيةِ وهي الت تكون ف أُصول الشعر‬
‫مثل النّخَاَلةِ‬

‫( ‪)4/88‬‬
‫لوِزَةُ‬
‫( تثر ) ابن الَعراب التّواِثيُ الَ َ‬

‫( ‪)4/89‬‬

‫لمّار‬
‫( تر ) َتجَرَ َيتْجُرُ َتجْرا وتِجَارَةً باع وشرى وكذلك اتّجَ َر وهو افَْتعَل وقد غلب على ا َ‬
‫قال الَعشى وَل َقدْ شَ ِه ْدتُ التّاجِرَ آلْ ُأمّانَ َموْرُودا شَرَاُبهْ وف الديث َمنْ َيتّجِرُ على هذا‬
‫فيصلي معه قال ابن الَثي هكذا يرويه بعضهم وهو يفتعل من التجارة لَنه يشتري بعمله‬
‫الثواب ول يكون من الَجر على هذه الرواية لَن المزة ل تدغم ف التاء وإِنا يقال فيه ي ْأتَجِرُ‬
‫الوهري والعرب تسمي بائع المر تاجرا قال الَسود بن َيعْفُرَ وَل َقدْ أَروحُ على التّجَارِ مُرَجّلً‬
‫َمذِلً بِمال َليّنا أَجْيادي أَي مائلً عُنُقي من السّكْرِ ورجلٌ تاجِرٌ والمع تِجارٌ بالكسر‬
‫والتخفيف وتُجّارٌ وتَجْرٌ مثل صاحب وصَحْبٍ فأَما قوله إِذ ذُقْتَ فاها قلتَ طَعمُ مُدامَةٍ ُمعَتّ َقةٍ‬
‫ما ييء به التّجُرْ فقد يكون جع ِتجَارٍ على أَن سيبويه ل يَ ْطرُدُ جع المع ونظيه عند بعضهم‬
‫قراءة من قرأَ فَ ُر ُه ٌن مقبوضة قال هو جع رهانٍ الذي هو َجمْعُ َر ْهنٍ وحله أَبو عليّ على أَنه‬
‫سحْل وسُحُلٍ وإِنا ذلك لا ذهب إِليه سيبويه من التحجي على جع المع إِل فيما‬
‫جع َرهْن كَ َ‬
‫ل بدّ منه وقد يوز أَن يكون التّجُرُ ف البيت من باب أَنا اب ُن ماويّةَ ِإذْ َجدّ الّنقُرْ على نقل‬
‫الركة وقد يوز أَن يكون التّجُرُ جع تاجر كشارف وشُرُفٍ وبازل وُبزُلٍ إِل أَنه ل يسمع إِل‬
‫صدَقَ قال‬
‫ف هذا البيت وف الديث أَن التّجّار يُبعثون يوم القيامة ُفجّارا إِل من اتقى ال وبَرّ و َ‬
‫ابن الَثي ساهم فجارا لا ف البيع والشراء من الَيان الكاذبة والغب والتدليس والربا الذي ل‬
‫يتحاشاه أَكثرهم أَو ل يفطنون له ولذا قال ف تامه إِلّ من اتقى ال وبرّ وصدق وقيل أَصل‬
‫التاجر عندهم المّار يصونه به من بي التجار ومنه حديث أَب ذر كنا نتحدث أَن التاجر فاجر‬
‫سكٍ غارَ تاجِرُها حَتّى اشْتَراها‬
‫والتّجْرُ اسمٌ للجمع وقيل هو جع وقول الَخطل َكَأنّ َفأْرَةَ مِ ْ‬
‫ِبَأغْلَى بَ ْيعِهِ التّجِرُ قال ابن سيده أُراه على التشبيه كَ َطهِرٍ ف قول الخر خَرَجْت مُبَرّأً طَ ِهرَ‬
‫جرُ إِليها وف الصحاح يتجر فيها وناقة تاجر نافقة ف التجارة والسوق‬
‫جرَةٌ يُتّ َ‬
‫الثّيابِ وأَرضَ مَتْ َ‬
‫قال النابغة ِعفَاءٌ قِلصٍ طار عنها تَواجِر وهذا كما قالوا ف ضدها كاسدة التهذيب العرب‬
‫تقول ناقة تاجرة إِذا كانت تَ ْن ُفقُ إِذا عُ ِرضَتْ على البيع لنجابتها ونوق تواجر وأَنشد الَصمعي‬
‫مَجَالِحٌ ف سِرّها التّوا ِج ُر ويقال ناقةٌ تاجِرَةٌ وأُخرى كاسدة ابن الَعراب تقول العرب إِنه لتاجر‬
‫بذلك الَمر أَي حاذق وأَنشد َليْسَتْ ِلقَ ْومِي بالكَتِيفِ تِجارَةٌ ل ِكنّ َقوْمِي بالطّعانِ ِتجَا ُر ويقال‬
‫رَِبحَ فلنٌ ف تِجارَِتهِ إِذا أَ ْفضَلَ وأَرَْبحَ إِذا صادف سُوقا ذاتَ رِْبحٍ‬

‫( ‪)4/89‬‬
‫( ترر ) تَرّ الشّ ْيءُ يَِترّ ويَتُرّ تَرّا وتُرورا بان وانقطع بضربه وخص بعضهم به العظم وَت ّرتْ َيدُه‬
‫تَتِرّ وتَتُرّ تُرورا وأَتَرّها هو وتَرّها َترّا الَخية عن ابن دريد قال وكذلك كل عضو قطع بضربه‬
‫فقد تُرّ تَرّا وأَنشد لطرفة يصف بعيا عقره َتقُولُ وقد تُرّ الوَظِيفُ وساقُها أََلسْتَ تَرَى أَنْ َقدْ‬

‫أَتَيْتَ ِب ُمؤِْيدِ ؟ تُرّ الوظيفُ أَي انقطع فبان وسقط قال ابن سيده والصواب أَتَرّ الشّ ْيءَ وتَرّ هو‬
‫َنفْسُه قال وكذلك رواية الَصمعي تقول وقد تَرّ الوَظِيفُ وساقُها بالرفع ويقال ضرب فلن يد‬
‫فلن بالسيف فأَتَرّها وأَطَرّها وأَ َطنّها أَي قطعها وَأْندَرَها وَترّ الرجلُ عن بلده تُرورا َب ُعدَ وأَتَرّه‬
‫القضاءُ إِتْرارا أَبعده والتّرُورُ وَثَْبةُ النّواة من الَيْس وتَرّت النّوا ُة منْ مِرْضاخِها تَتِرّ وَتتُرّ تُرورا‬
‫س َمنُ‬
‫وثَبَتْ وَندَ َرتْ وأََترّ الغلمُ القُ َلةَ ِب ِمقْلتِه والغلمُ يُِترّ القُ َلةَ با ِلقْلَى نَزّاها والتّرا َرةُ ال ّ‬
‫والَبضَاضَةُ يقال منه تَ ِر ْرتَ بالكسر أَي صرت تارّا وهو المتلئ والتّرا َرةُ امتلء السم من‬
‫اللحم ورَيّ العظم يقال للغلم الشاب المتلئ ثارّ وف حديث ابن ِزمْلٍ رَْبعَةٌ من الرجال تارّ‬
‫التارّ المتلئ البدن وتَرّ الرجلُ َيتِرّ ويَُترّ َترّا وتَرارةً وتُرورا امتلَ جسمه وتَ َروّى عظمه قال‬
‫العجاج بِسَ ْلهَبٍ ُلّينَ ف تُرُورِ وقال وُنصِْبحُ بال َغدَاةِ أَتَرّ شَ ْيءٍ وُنمْسِي بالعَشِيّ َطلَ ْنفَحِينَا ورجلٌ‬
‫تارّ وتَرّ طويل قال ابن سيده وأُرَى تَرّا َفعِلً وقد َترّ تَرارَةً و َقصَرَةٌ تارّةٌ والتّرّةُ الارية السناء‬
‫ال ّرعْناءُ ابن الَعراب التّرَاِتيُ الواري ال ّر ْعنُ ابن شيل الُتْرُورُ الغلم الصغي الليث ا ُلتْرُورُ‬
‫الشّرَطِيّ وأَنشد أَعوذُ بالِ وبا َلمِيِ ِمنْ صاحِبِ الشّرْطةِ والُتْرُورِ وقيل الُتْرُورُ غلمُ الشّرَطِيّ‬
‫ل َيلْبَسُ السّوادَ قالت الدهناء امرأَة العجاج وال لول خَشَْيةُ ا َل ِميِ وخَشَْيةُ الشّرْطِيّ والُترورِ‬
‫سلْحِه و َهذّ ِب ِه وهَرّ ِبهِ رمى به وتَرّ ِبسَ ْلحِه‬
‫سيِ وتَرّ ب َ‬
‫صعَْبةٍ عَ ِ‬
‫جوَلنِ َ‬
‫جلْتُ بالشيخ من الَبقِيِ َك َ‬
‫لَ ُ‬
‫يَتِرّ قذف به وتَرّ النّعامُ أَلقى ما ف بطنه وتُرّ ف يده دفع والتّرّ الَصل يقال َلضْ َطرّّنكَ إِل تُرّكَ‬
‫وقُحا ِحكَ ابن سيده َلضْطَرّّنكَ إِل تُرّكَ أَي إِل مهودك والتّرّ بالضم اليط الذي ُي َقدّرُ به البِناءُ‬
‫فارسي مُعَ ّربٌ قال الَصمعي هو اليط الذي يدّ على البناء فيبن عليه وهو بالعربية الِمام وهو‬
‫مذكور ف موضعه التهذيب الليث التّرّ كلمة يتكلم با العرب إِذا غضب أَحدهم على الخر‬
‫قال وال لُقيمنك على التّرّ قال الَصمعي ا ِل ْطمَرُ هو اليط الذي يقدّر به البناء يقال له‬
‫بالفارسية التّ ّر وقال ابن الَعراب التّرّ ليس بعرب وف النوادر بِ ْر َذوْنٌ َت ّر ومُنْتَرّ َوعَ ِربٌ وقَ َزعٌ‬
‫ودُِفاقٌ إِذا كان سريعَ الرّ ْكضِ وقالوا التّرّ من اليل العتدل الَعضاء الفيف الدّرِيرُ وأَنشد‬
‫جرِدِ التّرّ‬
‫و َقدْ َأ ْغدُو مَعَ الفِتْيَا نِ بالُنْ َ‬
‫( * قوله « وقد أغدو إل » هذه ثلثة أبيات من الزج كما ل يفى لكن البيت الثالث ناقص‬
‫وبحل النقص بياض بالصل )‬
‫وذِي البِ ْر َكةِ كالتّابُو تِ والِحْ َزمِ كالقَرّ مع قاضيه ف متنيه كالدر وقال الَصمعي التّارّ النفرد‬
‫عن قومه تَرّ عنهم إِذا انفرد وقد أَتَرّوه إِتْرارا ابن الَعراب تَرَْترَ إِذا استرخى ف بدنه وكلمه‬
‫وقال أَبو العباس التارّ السترخي من جوع أَو غيه وأَنشد وُنصِْبحُ بالغَداةِ أََترّ شَ ْيءٍ قوله أَترّ‬
‫شيء أَي أَرخى شيء من امتلء الوف ونسي بالعشي جياعا قد خلت أَجوافنا قال ويوز أَن‬
‫يكون أَتَرّ شيء َأمْلَ شيء من الغلم التّارّ وقد تقدم قال أَبو العباس أَتَرّ شيء أَرخى شيء من‬
‫التعب يقال ُترّ يا رَجُلُ والتّرْتَرَةُ تريك الشيء الليث التّ ْرتَرَةُ أَن تقبض على يدي رجل تُتَرِْترُه‬

‫أَي تركه وتَرْتَرَ الرجُلَ َتعَْتعَهُ وف حديث ابن مسعود ف الرجل الذي ُظنّ أَّنهُ شرب المر‬
‫فقال تَرْتِرُوه ومَ ْزمِزُوه أَي حركوه لُيسْتَنْ َكهَ هل يُو َجدُ منه ريح المر أَم ل قال أَبو عمرو هو‬
‫أَن ُيحَرّكَ ويُ َزعْزَعَ ويُسَْتنْ َكهَ حت يوجد منه الريح ليعلم ما شرب وهي التّرَْترَةُ وا َل ْزمَزَةُ والتّلْتَ َلةُ‬
‫وف رواية تَلِْتلُوه ومعن الكل التحريك وقول زيد الفوارس أَل َتعْ َلمِي َأنّي إِذا ال ّدهْرُ مَسّنِي‬
‫بناِئَبةٍ زَلّتْ وََلمْ أَتَتَ ْرتَرِ أَي ل أَتزلزل ول أَتقلقل وتَرَْترَ تكلم فأَكثر قال ُقلْتُ ِلزَْيدٍ ل تُتَ ْرتِرْ فإِنّ ُهمْ‬
‫يَ َروْنَ النايا دونَ َقتْ ِلكَ َأوْ َقتْلِي ويروى تَُثرْثِرْ وُتبَرْبِرْ والتّراتِرُ الشدائد والُمور العظام والتّرّى‬
‫اليد القطوعة‬

‫( ‪)4/89‬‬
‫( تشر ) التهذيب عن الليث تِشْرينُ اسم شهر من شهور الريف بالرومية قال أَبو منصور وها‬
‫شرِينان تشرين الَول وتشرين الثان وها قبل الكانوني‬
‫تِ ْ‬

‫( ‪)4/91‬‬
‫( تعر ) جُ ْرحٌ َتعّارٌ وَتغّارٌ بالعي والغي إِذا كان يسيل منه الدم وقيل جرح َنعّار بالعي والغي‬
‫قال الَزهري وسعت غي واحد من أَهل العربية ِبهَراةَ يزعم أَن تغار بالغي العجمة تصحيف‬
‫قال وقرأْت ف كتاب أَب عمر الزاهد عن ابن الَعراب أَنه قال ُج ْرحٌ تعار بالعي والتاء وتغار‬
‫بالغي والتاء ونعار بالنون والعي بعن واحد وهو الذي ل َيرْ َقأُ فجعلها كلها لغات وصححها‬
‫والعي والغي ف َتعّار وَتغّار تعاقبا كما قالوا العَبِيَثةُ والغَبِيَثةُ بعن واحد ابن الَعراب الّتعَرُ‬
‫اشتعال الرب وف حديث طهفة ما طما البحر وقام ِتعَارٌ قال ابن الَثي تِعار بكسر التاء جبل‬
‫معروف ينصرف ول ينصرف وأَنشد الوهري لكثي وما هَبّتِ الَ ْروَاحُ َتجْرِي وما َثوَى مقيما‬
‫جدٍ َعوْفُها وتِعارُها وقيده الَزهري فقال تعار جبل ببلد قيس وقد ذكره لبيد‬
‫بَن ْ‬
‫( * قوله « وقد ذكره لبيد » أي ف قصيدته الت منها عشت دهرا ول يعيش مع الَيام إلّ‬
‫يرموم أو تعار كما ف ياقوت )‬
‫إِلّ يَ َرمْ َرمٌ أَو ِتعَارُ وذكر ابن الَثي ف كتاب النهاية مَنْ َتعَارّ ِمنَ الليلِ ف هذه الترجة وقال أَي‬
‫هَبّ من نومِه واستيقظ قال والتاء زائدة وليس بابه‬

‫( ‪)4/91‬‬

‫( تغر ) َتغَرَتِ ال ِقدْرُ تَ ْتغَرُ بالفتح فيهما لغة ف َتغِ َرتْ تَ ْتغَرُ َتغَرانا إِذا غلت وأَنشد وصَهْباءَ‬
‫مَيْسَانِّيةٍ ل َي ُقمْ بِها حَنِيفٌ ول َت ْتغَرْ بِها ساعَةً ِقدْرُ قال الَزهري هذا تصحيف والصواب نغرت‬
‫بالنون وسنذكره وأَما تغر بالتاء فإِن أَبا عبيدة روى ف باب الراح قال فإِن سال من الدم قيل‬
‫جُرح َتغّارٌ ودم َتغّارٌ قال وقال غيه جرح نعار بالعي والنون وقد روي عن ابن الَعراب جرح‬
‫تغار ونغار فمن جع بي اللغتي فصحتا معا ورواها شر عن أَب مالك تغر ونغر ونعر‬

‫( ‪)4/92‬‬
‫( تفر ) الّتفْرَةُ‬
‫( * قوله « التفرة » بكسر التاء وضمها وككلمة وتؤدة كما ف القاموس ) الدائرة تت الَنف‬
‫ف وسط الشفة العليا زاد ف التهذيب من الِنسان قال وقال ابن الَعراب يقال لذه الدائرة‬
‫ِتفْرَةٌ وَتفِرَةٌ وُتفَرَةٌ الوهري الّتفِرة بكسر الفاء النقرة الت ف وسط الشفة العليا والّتفِرَةُ ف‬
‫ضرِ وأَكثر ما َترْعاه الضأْن‬
‫ل َ‬
‫بعض اللغات الوتية والّتفِيَةُ كل ما اكتسبته الاشية من حلوات ا ِ‬
‫وصغار الاشية وهي أَقل من حظ الِبل والّتفِرَةُ تكون من جيع الشجر والبقر وقيل هي من‬
‫الََنَبةِ والّتفِرَةُ ما ابَْتدَأَ من الطّرِيفَةِ ينبت لينا صغيا وهو أَحب الرعى إِل الال إِذا عدمت البقل‬
‫وقيل هي من القَرْنُوَنةِ‬
‫( * قوله « من القرنونة » ف القاموس القرنوة هي الرنوة والقرانيا وليس فيه القرنونة ) والَكْرِ‬
‫قال الطرماح يصف ناقة تأْكل الَشْ َر َة وهي شجرة ول تقدر على أَكل النبات لصغره لَهَا َتفِراتٌ‬
‫حتَها وَقَصارُها إِل مَشْرَةٍ ل تُتّ َلقْ بالَحا ِجنِ وف التهذيب ل َتعْت ِلقْ بالحاجن قال أَبو عمرو‬
‫تَ ْ‬
‫الّتفِراتُ من النبات ما ل تستمكن منه الراعية لصغرها وأَرض مُ ْتفِرَةٌ والّتفِرُ النبات القصي‬
‫ال ّزمِرُ ابن الَعراب التّافِرُ الوَسِخُ من الناس ورجل َتفِرٌ وَتفْران قال وأَْتفَرَ الرجلُ إِذا خرج شعر‬
‫أَنفه إِل ِتفْرَِتهِ وهو عيب‬

‫( ‪)4/92‬‬
‫( تفتر ) الّتفْتَرُ لغة ف الدفتر حكاه كراع عن اللحيان قال ابن سيده وأُراه عجميّا‬

‫( ‪)4/92‬‬

‫( تفطر ) الَزهري ف آخر ترجة تفطر الّتفَاطِيُ النّباتُ قال والتفاطي بالتاء الّنوْرُ قال وف نوادر‬
‫اللحيان عن الِيادي ف الَرض َتفَاطِيُ من عُشْبٍ بالتاء أَي َن ْبذٌ متفرّق وليس له واحد‬

‫( ‪)4/92‬‬
‫( تقر ) الّتقِرُ والّتقِرَةُ التّابَِلُ وقيل الّتقِر الكرويا والّتقِرَةُ جاعة التوابل قال ابن سيده وهي‬
‫بالدال أَعلى‬

‫( ‪)4/92‬‬
‫( تكر ) التّكّرِيّ القائد من ُقوّادِ السّند والمعُ تَكاِترَةٌ أَلقوا الاء للعجمة قال َل َقدْ عَ ِلمَتْ‬
‫تَكاتِرَةُ ابن ِتيِي غَداةَ الُبدّ أَنّي هِ ْبرِزِيّ وف التهذيب المع تكاكرة وبذلك أَنشد البيت لقد‬
‫علمت تكاكرة‬

‫( ‪)4/92‬‬
‫( تر ) الّتمْرُ َحمْلُ النخل اسم جنس واحدته ترة وجعها ترات بالتحريك والّتمْرانُ والتّمورُ‬
‫بالضم جع الّتمْرِ ا َلوّل عن سيبويه قال ابن سيده وليس تكسي الَساء الت تدل على الموع‬
‫بطرد أَل بطرد أَل ترى أَنم ل يقولوا أَبرار ف جع بُرّ ؟ الوهري جع التّمر ُتمُورٌ وُتمْرانٌ‬
‫بالضم فتراد به الَنواع لَن النس ل يمع ف القيقة وَتمّرَ الرّطَبُ وأَْتمَرَ كلها صار ف حد‬
‫الّت ْمرِ وَتمّ َرتِ النخلة وأَْتمَرَت كلها َحمَلَتِ التمر وَتمَرَ القَ ْومَ َي ْتمُ ُر ُهمْ َتمْرا وَتمّ َر ُهمْ وَأْتمَ َر ُهمْ‬
‫أَطعمهم التمر وَتمّرَن فلن أَطعمن َتمْرا وأَْتمَرُوا وهم تامِرُونَ كَثُرَ َتمْرُهم عن اللحيان قال ابن‬
‫سيده وعندي أَن تامِرا على النسب قال اللحيان وكذلك كل شيء من هذا إِذا أَردت‬
‫أَطعمتهم أَو وهبت لم قلته بغي أَلف وإِذا أَردت أَن ذلك قد كثر عندهم قلت أَ ْفعَلُوا ورجل‬
‫تامِرٌ ذو تر يقال رجل تامر ولبن أَي ذو تر وذو لب وقد يكون من قوِلكَ َتمَرْتُهم فأَنا تامِرٌ‬
‫أَي أَطعمتهم التمر والّتمّار الذي يبيع التمر والّتمْرِيّ الذي يبه وا ُل ْتمِرُ الكثي الّت ْمرِ وأَْتمَرَ‬
‫الرجلُ إِذا كثر عنده التمر وا َل ْتمُورُ الُ َزوّدُ َتمْرا وقوله أَنشده ثعلب لَسْنَا مِنَ القَ ْومِ الذين إِذا‬
‫ستَحلُونه كما َتسَْتحْلي الناسُ التمر‬
‫جاءَ الشتاءُ فَجارُهم َتمْرُ يعن أَنم يأْكلون مال جارهم ويَ ْ‬
‫حلَتْ إِحدى السّنِيَ فجا ُر ُهمْ َتمْرُ والتّ ْت ِميُ التقديد يقال‬
‫ف الشتاء ويروى لَسْنَا َكأَ ْقوَامٍ إِذا كَ َ‬
‫َتمّ ْرتُ ال َقدِيدَ فهو مَُتمّرٌ وقال أَبو كاهل اليشكري يصف فرخة عقاب تسمى غُبّة وقال ابن‬

‫بري يصف عُقابا شبه راحلته با كأَنّ رَحْلي على َشغْواءَ حادِرَةٍ َظمْياءِ َقدْ بُلّ ِمنْ طَلّ خَوافيها‬
‫حمٍ تَُتمّرُهُ من الثّعال وَوَخْزٌ ِمنْ أَرَانِيها أَراد الَرانب والثعالب أَي تقدّده يقول‬
‫لا أَشارِيرُ من َل ْ‬
‫إِنا تصيد الَرانب والثعالب فأَبدل من الباء فيهما ياء شبه راحلته ف سرعتها بالعقاب وهي‬
‫ج منقارها والشّغاء ال ِع َوجُ والظمياء العطشى إِل الدم والواف‬
‫الشغواء سيت بذلك لعوجا ِ‬
‫قصار ريش جناحها والوخز شيء ليس بالكثي والَشارير جع إِشرارة وهي القطعة من القديد‬
‫والثعال يريد الثعالب وكذلك الَران يريد الَرانب فأَبدل من الباء فيهما ياء للضرورة والتّ ْت ِميُ‬
‫جفِيفُهما وف حديث‬
‫التّيْبِيسُ والتّتْمي أَن يقطع اللحم صغارا ويفف وَت ْتمِيُ اللحم والتمر َت ْ‬
‫النخعي كان ل يرى بالتتمي بأْسا التتمي تقطيع اللحم صغارا كالتمر وتفيفه وتنشيقه أَراد ل‬
‫بأْس أَن يََت َزوّدَهُ ا ُلحْ ِرمُ وقيل أَراد ما ُقدّدَ من لوم الوحوش قبل الِحرام واللحمُ الَُتمّرُ ا ُلقَطّع‬
‫والتامور والتّامُورة جيعا الِبريق قال الَعشى يصف َخمّارة وإِذا لَها تامُورَ ٌة مرفوعةٌ لِشَرابِها‬
‫ول يهمزه وقيل ُحقّة يعل فيها المر وقيل التامور والتامورة المر نفسها الَصمعي التامور‬
‫الدم والمر والزعفران والتامور وزير اللك والتامور الّنفْسُ أَبو زيد يقال لقد علم تامورُك‬
‫ذلك أَي قد علمت نفسُك ذلك والتامور دم القلب وعمّ بعضهم به كل دم وقول َأ ْوسِ بن‬
‫جةَ َنفْسه‬
‫حَجَرٍ أُْنبِئْتُ َأنّ بَن ُسحَ ْيمٍ َأوَْلجُوا َأبْيَاتَ ُهمْ تامورَ َنفْسِ الُنذِرِ قال الَصمعي أَي مُهْ َ‬
‫وكانوا قتلوه وقال عمر بن قُنْعاسٍ الرادي ويقال قُعاس وتامُورٍ هَرَقْتُ وليس َخمْرا وحَّبةِ غَ ْيرِ‬
‫حيْتُ وأَورده الوهري وحبة غي طاحنة طحنت بالنون قال ابن بري صواب إِنشاده‬
‫طاحَيةٍ طَ َ‬
‫وحبة غي طاحية طحيت بالياء فيهما لَن القصيدة مردفة بياء وَأوّلا أَل يا َبيْتُ بالعَ ْليَاءِ بَيْتُ‬
‫ولول حُبّ َأهْ ِلكَ ما أََتيْتُ قال ابن بري ورأَيته بط الوهري ف نسخته طاحنة طحنت بالنون‬
‫فيهما وقد غيه من رواه طحيت بالياء على الصواب ومعن قوله حبة غي طاحية بالياء حبة‬
‫القلب أَي رب علقة قلب متمعة غي طاحية هرقتها وبسطتها بعد اجتماعها الوهري‬
‫والتّامُورَةُ غِلفُ القلب ابن سيده والتامور غلف القلب والتامور حبة القلب وتامور الرجل‬
‫قلبه يقال حَرْفٌ ف تامُورك خي من عشرة ف وعائك وعَرّفْتُه بِتامُوري أَي َعقْلي والتّامُور وعاء‬
‫صوْ َمعَةُ الراهب وف‬
‫الولد والتّامُور َلعِبُ الواري وقيل لعب الصبيان عن ثعلب والتّامُور َ‬
‫سنِ َحدِيثِها ولَ َهمّ ِمنْ‬
‫الصحاح التامورة الصومعة قال ربيعة ابن مَقْرومٍ الضّبّيّ َلدَنا لَبهْجَتِها وحُ ْ‬
‫تامُورِهِ يَتََنزّ ُل ويقال أَكل الذئبُ الشاةَ فما ترك منها تامورا وأَكلنا َجزَرَةً وهي الشاة السمينة‬
‫فما تركنا منها تامورا أَي شيئا وقالوا ما ف الرّكِّيةِ تامُورٌ يعن الاء أَي شيء من الاء حكاه‬
‫الفارسي فيما يهمز وفيما ل يهمز والتّامُورُ خِيسُ الَسد وهو التامورة أَيضا عن ثعلب ويقال‬
‫احذر الَسد ف تاموره ومِحْراِب ِه وغِي ِل ِه وعِرْزاله وسأَل عمر ابن الطاب رضي ال عنه عمرو‬
‫بن معد يكرب عن سعد فقال أَسد ف تامورته أَي ف عَرِيِن ِه وهو بيت الَسد الذي يكون فيه‬
‫وهي ف الَصل الصومعة فاستعارها للَسد والتّامُورَةُ والتامور عَ َل َقةُ القلب و َدمُه فيجوز أَن‬

‫يكون أَراد أَنه أَ َسدٌ ف شدّة قلبه وشجاعته وما ف الدار تامُورٌ وتُوموُ ٌر وما با تُومُريّ بغي هز‬
‫أَي ليس با أَحد وقال أَبو زيد ما با تأْمور مهموز أَي ما با أَحد وبلدٌ خَلءٌ ليس با تُومُرِيّ‬
‫سنَ من هذه الرأَة أَي إِنسيّا وخَلْقا وما رأَيت تُومُرِيّا أَحْسنَ منه‬
‫أَي أَحد وما رأَيت تُومُرِيّا أَ ْح َ‬
‫والتّمارِيّ شجرة لا ُمصَعٌ َك ُمصَعِ العَوْسَجِ إِلّ أَنا أَطيب منها وهي تشبه النّبْعَ قال َكقِ ْدحِ‬
‫التّماري أَخْ َطأَ النّبْعَ قاضُبهْ والّتمّ َرةُ طائر أَصغر من العصفور والمع ُتمّرٌ وقيل الّتمّرُ طائر يقال‬
‫له ابن َتمْرَة وذلك أَنك ل تراه أَبدا إِل وف فيه َتمْرَةٌ وتَ ْيمَرى موضع قال امرؤ القيس َلدَى‬
‫جانِب الَفْلج من جَنْبِ َت ْيمَرى واْت َمأَرّ الرمح اْتمِئْرارا فهو مُ ْتمَِئرّ إِذا كان غليظا مستقيما ابن‬
‫سيده واّت َمأَرّ الرمح والبل صلب وكذلك الذكر إِذا اشتدّ َنعْظُه الوهري اْت َمأَرّ الشيءُ طال‬
‫واشتد مثل اْتمَهَلّ واْت َمأَلّ قال زهي بن مسعود الضب ثَنّى لا يَ ْهِتكُ أَسْحَارَها ِبمْتمَئِرّ فيه‬
‫خزِيبُ‬
‫تَ ْ‬

‫( ‪)4/92‬‬
‫( تنر ) التّنّورُ نوع من الكواني الوهري التّنّورُ الذي يبز فيه وف الديث قال لرجل عليه‬
‫صفَرٌ لو أَن َثوْبَك ف تَنّورِ َأهْ ِلكَ أَو تَحْتَ قَ دْرِهم كان خيا فذهب فأَحرقه قال ابن‬
‫ثوب مُ َع ْ‬
‫الَثي وإِنا أَراد أَنك لو صرفت ثنه إِل دقيق تبزه أَو حطب تطبخ به كان خيا لك كأَنه كره‬
‫الثوب العصفر والتّنّور الذي يبز فيه يقال هو ف جيع اللغات كذلك وقال أَحد بن يي التّنّور‬
‫َتفْعُول من النار قال ابن سيده وهذا من الفساد بيث تراه وإِنا هو أَصل ل يستعمل إِلّ ف هذا‬
‫الرف وبالزيادة وصاحبه َتنّارٌ والتّنّور وَجْهُ الَرض فارسي معرّب وقيل هو بكل لغة وف‬
‫التنيل العزيز حت إِذا جاء َأمْرُنا وفار التّنّورُ قال علي كرم ال وجهه هو وجه الَرض وكل‬
‫مَفْجَرِ ماءٍ تَنّورٌ قال أَبو إِسحق أَعلم ال عزّ وجل أَن وقت هلكهم َفوْرُ التّنّورِ وقيل ف التنور‬
‫أَقوال قيل التنور وجه الَرض ويقال أَراد أَن الاء إِذا فار من ناحية مسجد الكوفة وقيل إِن الاء‬
‫فار من تنور الابزة وقيل أَيضا إِن التّنّور تَ ْنوِيرُ الصّبْح وروي عن ابن عباس التّنّورُ الذي‬
‫بالزيرة وهي عَ ْينُ الوَرْدِ وال أَعلم با أَراد قال الليث التنور عمت بكل لسان قال أَبو منصور‬
‫وقول من قال إِن التنور عمت بكل لسان يدل على أَن السم ف الَصل أَعجمي فعرّبتها‬
‫العرب فصار عربيّا على بنار َفعّول والدليل على ذلك أَن أَصل بنائه تنر قال ول نعرفه ف كرم‬
‫العرب لَنه مهمل وهو نظي ما دخل ف كلم العرب من كلم العجم مثل الديباج والدينار‬
‫والسندس والستبق وما أَشبهها ولا تكلمت با العرب صارت عربية وتناني الوادي مافله‬
‫صوُْتهُ تَكَشّفَ َعنْ بَ ْرقٍ قَليلٍ صَوا ِعقُهْ وقيل ذات التناني هنا‬
‫قال الراعي َف َلمّا عَلَ ذَاتَ التّنَاِنيِ َ‬
‫موضع بعينه قال الَزهري وذات التناني َعقََبةٌ ِبحْذاء زُبَالة ما يلي الغرب منها‬

‫( ‪)4/95‬‬
‫( تر ) التّ ْيهُورُ موج البحر إِذا ارتفع قال الشاعر كالَبحْرِ َي ْقذِفُ بالتّ ْيهُورِ تَيهورا والتيهور ما‬
‫بي قُ ّلةِ البل وأَسفله قال بعض الذليي وطَ َلعْتُ ِمنْ ِشمْرا ِخهِ َتهُورَةً َشمّاءَ مُشْرِ َفةً كرأْس‬
‫ا َلصْلَعِ والتّيْهُورُ ما اطمأَنّ من الَرض وقيل هو ما بي أَعلى شفي الوادي وأَسفله العميق ندية‬
‫وقيل هو ما بي أَعلى البل وأَسفله هذلية وهي التّيْهُور ُة وضعت هذه الكلمة على ما وضعها‬
‫عليه أَهل التجنيس التهذيب ف الرباعي التّ ْيهُورُ ما اطمأَن من ال ّرمْل الوهري التّ ْيهُورُ من‬
‫الرمل ما له جُرُفٌ والمع تَيَاهِيُ وتَياهِرُ قال الشاعر كيف اهَْت َدتْ ودُونَها الَزائِرُ وعَ ِقصٌ ِمنْ‬
‫عالِجٍ تَياهِرُ ؟ وقيل التّيْهورُ من الرمل الُشْرفُ وأَنشد الرجز أَيضا والّت ْوهَرِيّ السّنام الطويل‬
‫قال عمرو بن قَميئَة َفأَرْسَلْتُ الغُلمَ ول أُلبّثْ إِل خَيْرِ البوارِك َت ْوهَرِيّا قال ابن سيده وأثبت هذه‬
‫اللفظة ف هذا الباب لَن التاء ل يكم عليها بالزيادة َأوّلً إِلّ بِثَبَتٍ قال الَزهري التّ ْيهُورُ‬
‫فَ ْيعُول من الوَهْرِ قلبت الواو تاء وأَصله وَيْهُورٌ مثل التّ ْيقُور وأَصله وَْيقُور قال العجاج إِل‬
‫أَرَاطَى ونَقا َتيْهُورِ قال أَراد به فَ ْيعُول من الوهر ويقال للرجل إِذا كان ذاهبا بنفسه به تِيهٌ تَ ْيهُورٌ‬
‫أَي تائه‬

‫( ‪)4/95‬‬
‫( تور ) الّتوْرُ من الَوان مذكر قيل هو عرب وقيل دخيل الَزهري الّتوْرُ إِناء معروف تذكره‬
‫صفْرٍ أَو حجارة‬
‫العرب تشرب فيه وف حديث أُم سليم أَنا صنعت َحيْسا ف َتوْرٍ هو إِناء من ُ‬
‫سكٍ ث قال لمرأَته َأوْ ِخفِيهِ ف‬
‫كالِجّاَنةِ وقد يتوضأُ منه ومنه حديث سلمان لا احُْتضِرَ دعا ِب ِم ْ‬
‫َتوْرٍ أَي اضربيه بالاء والّتوْرُ الرسول بي القوم عرب صحيح قال والّتوْرُ فيما بَ ْينَنَا ُم ْعمَلُ يَ ْرضَى‬
‫بهِ الثِيّ والُرْسِلُ وف الصحاح يرضى به ال ْأتّ والرسل ابن الَعراب التّورَةُ الارية الت تُرسَلُ‬
‫بي العُشّاق والتّارَةُ الي والَرّة أَلفها واو َج ْمعُها تاراتٌ وتِيَرٌ قال َيقُومُ تاراتٍ وَيمْشي تِيَرا‬
‫وقال العجاج ضَرْبا إِذا ما مِرْجَلُ ا َل ْوتِ أَفَرْ باْلغَلْي أَ ْحمَوهُ وأَحْنَوه التّيَرْ قال ابن الَعراب تأْرة‬
‫مهموز فلما كثر استعمالم لا تركوا هزها قال أَبو منصور وقال غيه جع َتأْرَةٍ تِئَرٌ مهموزة‬
‫قال ومنه يقال َأْتأَ ْرتُ النّظَرَ إِليه أَي أَدمته تارةً َب ْعدَ تارةٍ وأَتَ ْرتُ الشيءَ جئت به تارةً أُخرى أَي‬
‫جدّ سَحِي َلةً ويَُتيُ فيها وُيتْبِعها خِنَاقا ف‬
‫مَرّةً بعد مرة قال لبيد يصف عَيْرا يدي صوته ونيقه يَ ِ‬
‫زَمالِ ويروى ويُِبيُ ويروى ويُبِي كل ذلك عن اللحيان التهذيب ف قوله أَْتأَ ْرتُ النظر إِذا‬
‫َحدَدَْتهُ قال بمز الَلفي غي مدودة ث قال ومن ترك المز قال َأتَ ْرتُ إِليه النظر والرمي أُِتيُ‬
‫تارَةً وأَتَ ْرتُ إِليه ال ّرمْيَ إِذا رميته تارة بعد تارة فهو مُتَارٌ ومنه قول الشاعر يَظَلّ كأَنه فَرأٌ مُتَارُ‬

‫ابن الَعراب التّائر الداوم على العمل بعد فُتور أَبو عمرو فلن يُتارُ على أَن ُيؤْ َخذَ أَي يُدار‬
‫على أَن يؤْخذ وأَنشد لعامر بن كثي الحارب َل َقدْ َغضِبُوا عَليّ وأَ ْشقَذون َفصِ ْرتُ َكأَنّن فَرَأٌ يتارُ‬
‫سمَ ُعنّ وَشيكا ف دِيارِ ُكمُ‬
‫ويروى مُتارُ وحكي يا تارات فلن ول يفسره وأَنشد قول حسان لَت ْ‬
‫الُ َأ ْكبُ يا تاراتِ عُثمَانَا قال ابن سيده وعندي أَنه مقلوب من الوَتْرِ الذي هو الدم وإِن كان‬
‫غي موازن به وِتيَ الرجلُ أُصيب التّارُ منه هكذا جاء على صيغة ما ل يسمّ فاعله قال ابن هَ ْر َمةَ‬
‫حَييّ َتقِيّ ساكنُ ال َقوْلِ وَادِعٌ إِذا ل ُيتَرْ شَ ْهمٌ إِذا ِتيَ مانِعُ وتارَاءُ من مساجد سيدنا رسولُ ال‬
‫صلى ال عليه وسلم بي الدينة وتبوك ورأَيت ف حواشي ابن بري بط الشيخ الفاضل رضي‬
‫الدين الشاطب وأَظنه نسبه إل ابن سيده قوله وما ال ّدهْرُ إِلّ تارتانِ َفمِنْهما َأمُوتُ وأُخرى أَْبَتغِي‬
‫العَيْشَ أَ ْك َدحُ أَراد فمنهما تارة أَموتا أَي أَموت فيها‬

‫( ‪)4/96‬‬
‫( تي ) التّي الاجز بي الائطي فارسي معرب والتّيّارُ ا َل ْوجُ وخص بعضهم به موج البحر وهو‬
‫آذِيّه و َموْجُه قال عدي بن زيد عَفّ الكاسِبِ ما تُكْدى حُسافَتُه كالَبحْرِ َيقْذِفُ بالتّيّارِ تَيّارا‬
‫ويروى حَسيفَتُه أَي غيظه وعداوته والُسا َفةُ الشيء القليل وأَصله ما تساقط من التمر يقول‬
‫إِن كان عطاؤُه قليلً فهو كثي بالِضافة إِل غيه وصواب إِنشاده يُلجق بالتيار تيارا وف‬
‫حديث علي كرم ال وجهه ث أَقبل مُزْبِدا كالتّيّار قال ابن الَثي هو موج البحر ولُجّتُه والتّيّار‬
‫ت ويقال قطع عِرْقا تَيّارا أَي سريع‬
‫فَيْعالٌ من تار يتور مثل القيام من قام يقوم غي أَن فعله مُما ٌ‬
‫الَ ْرَيةِ وفَعَلَ ذلك تارَةً بعد تارة أَي مرة بعد مرة والمع تاراتٌ وتَِيرٌ قال الوهري وهو‬
‫مقصور من تِيَارٍ كما قالوا قاماتٌ وقَِيمٌ وإِنا غُيّرَ لَجل حرف العلة ولول ذلك لا غي أَل ترى‬
‫أَنم قالوا ف جع رَحََبةٍ رحابٌ ول يقولوا رِحَبٌ ؟ وربا قالوه بذف الاء قال الراجز باْلوَيْلِ تارا‬
‫والثّبُورِ تارا وأَتاره أَعاده مرة بعد مرة‬

‫( ‪)4/97‬‬
‫( ثأر ) الّثأْر والّثؤْرَةُ الذّحْلُ ابن سيده الّثأْرُ الطّلَبُ بال ّدمِ وقيل الدم نفسه والمع أَثْآرٌ وآثارٌ‬
‫على القلب حكاه يعقوب وقيل الّثأْرُ قاتلُ َحمِيمكَ والسم الّثؤْرَةُ الَصمعي أَدرك فلنٌ ُثؤْرََتهُ‬
‫إِذا أَدرك من يطلب َثأْ َرهُ والّتؤُرة كالثّؤرة هذه عن اللحيان ويقال َثأَ ْرتُ القتيلَ وبالقتيل َثأْرا‬
‫وُثؤْرَةً فأَنا ثائرٌ أَي قََتلْتُ قاتلَه قال الشاعر َشفَيْتُ به ن ْفسِي وأَدْ َركْتُ ُثؤْرَت بَن ماِلكٍ هل كُنْتُ‬
‫ف ُثؤْرَت نِكْسا ؟ والثّائِرُ الذي ل يبقى على شيء حت ُيدْرِك َثأَرَهُ وأَْثأَرَ الرجلُ واّثأَرَ أَدرك َثأْرَهُ‬

‫وَثأْرَ ِبهِ وَثأْرَهْ طلب دمه ويقال َتأَرْتُك بكذا أَي أَدركت به َثأْري منك ويقال َثأَ ْرتُ فلنا‬
‫واّثأَ ْرتُ به إِذا طلبت قاتله والثائر الطالب والثائر الطلوب ويمع الَثْآرَ والّثؤْرَةُ الصدر وَثأَ ْرتُ‬
‫القوم َثأْرا إذا طلبت بثأْ ِرهِم ابن السكيت َثأَ ْرتُ فلنا وَثأَ ْرتُ بفلن إِذا قَتَلْتَ قاتله وَثأْرُكَ‬
‫الرجل الذي أَصاب حيمك وقال الشاعر قََتلْتُ به َثأْري وأَدْ َركْتُ ُثؤْرَت‬
‫( * يظهر أن هذه رواية ثانية البيت الذي مرّ ذكره قبل هذا الكلم )‬
‫وقال الشاعر َطعَنْتُ ابنَ عَ ْبدُ القَيْسِ َطعَْنةَ ثاِئرٍ لَا َن َفذٌ َلوْل الشّعاعُ أَضاءَها وقال آخر َح َلفْتُ‬
‫فَ َلمْ َتأَْثمْ يِين لَْثأَ َرنْ َعدِيّا وُنعْمانَ بنَ َقيْلٍ وأَيْهَما قال ابن سيده هؤلء قوم من بن يربوع‬
‫قتلهم بنو شيبان يوم مليحة فحلف أَن يطلب بثأْرهم ويقال هو َثأْرُهُ أَي قاتل حيمه قال جرير‬
‫وا ْمدَحْ سَراةَ بَن ُفقَ ْيمٍ إِنّ ُهمْ َقتَلُوا أَباكَ وَثأْ ُرهُ ل ُيقْتَلِ قال ابن بري هو ياطب بذا الشعر‬
‫الفرزدق وذلك أَن ركبا من فقيم خرجوا يريدون البصرة وفيهم امرأَة من بن يربوع بن حنظلة‬
‫معها صب من رجل من بن فقيم فمرّوا بابية من ماء السماء وعليها أَمة تفظها فأَشرعوا فيها‬
‫إِبلهم فنهتهم الَمة فضربوها واستقوا ف أَسقيتهم فجاءت الَمة أَهلها فأَخبتم فركب الفرزدق‬
‫فرسا له وأَخذ رما فأَدرك القوم فشق أَسقيتهم فلما قدمت الرأَة البصرة أَراد قومها أَن يثأَروا‬
‫لا فأَمرتم أَن ل يفعلوا وكان لا ولد يقال له ذكوان بن عمرو بن مرة بن فقيم فلما شبّ‬
‫راضَ الِبل بالبصرة فخرج يوم عيد فركب ناقة له فقال له ابن عم له ما أَحسن هيئتك يا‬
‫ذكوان لو كنت أَدركت ما صُنع بُأمّك فاستنجد ذكوان ابن عم له فخرج حت أَتيا غالبا أَبتا‬
‫الفرزدق بالَزْنِ متنكرين يطلبان له غِرّةً فلم يقدرا على ذلك حت تمّل غالب إِل كاظمة‬
‫فعرض له ذكوان وابن عمه فقال هل من بعي يباع ؟ فقال نعم وكان معه بعي عليه معاليق‬
‫كثية فعرضه عليهما فقال حط لنا حت ننظر إِليه ففعل غالب ذلك وتلف معه الفرزدق‬
‫وأَعوان له فلما حط عن البعي نظرا إِليه وقال له ل يعجبنا فتخلف الفرزدق ومن معه على‬
‫البعي يملون عليه ولق ذكوان وابن عمه غالبا وهو عديل أُم الفرزدق على بعي ف ممل‬
‫فعقر البعي فخر غالب وامرأَته ث شدّا على بعي ِجعِْثنَ أُخت الفرزدق فعقراه ث هربا فذكروا‬
‫سقْ َطةِ حت مات بكاظمة وال ْثؤُور به القتو ُل وتقول يا ثاراتِ‬
‫أَن غالبا ل يزل وجِعا من تلك ال ّ‬
‫فلن أَي يا قتلة فلن وف الديث يا ثاراتِ عثمان أَي يا أَهل ثاراته ويا أَيها الطالبون بدمه‬
‫س َم َعنّ وَشِيكا ف دِيا ِر ِهمُ الُ أَ ْكبَرُ يا‬
‫فحذف الضاف وأَقام الضاف إِليه مقامه وقال حسان َلتَ ْ‬
‫ثاراتِ عُثْمانا الوهري يقال يا ثارات فلن أَي يا قتلته فعلى ا َلوّل يكون قد نادى طالب الثأْر‬
‫ليعينوه على استيفائه وأَخذه والثان يكون قد نادى القتلة تعريفا لم وتقريعا وتفظيعا للَمر‬
‫عليهم حت يمع لم عند أَخذ الّثأْرِ بي القتل وبي تعريف الُ ْرمِ وتسميتُه وقَرْعُ أَساعهم به‬
‫ص َدعَ قلوبم فيكون أَنْ َكأَ فيهم وأَشفى للناس ويقال اّثأَرَ فلن من فلن إِذا أَدرك َثأْرَه‬
‫لَي ْ‬
‫وكذلك إِذا قتل قاتل وليّه وقال لبيد والنّيبُ ِإنْ َتعْرُ مِنّي ِرمّةً َخلَقا َب ْعدَ اْلمَماتِ فإِنّي كُنْتُ أَثّئِرُ‬

‫خرَةَ بعد‬
‫ضمِها عظامي النّ ِ‬
‫أَي كنت أَنرها للضيفان فقد أَدركت منها َثأْري ف حيات مازاة لَت َق ّ‬
‫خ ِمضُ با وف حديث‬
‫مات وذلك أَن الِبل إِذا ل تد َحمْضا ارَْتمّتْ عِظَامَ الوتَى وعِظامَ الِبل ُت ْ‬
‫عبد الرحن يوم الشّورَى ل تغمدوا سيوفكم عن أَعدائكم فَتُوتِروا ثأْرَ ُكمْ الّثأْرُ ههنا العدو لَنه‬
‫موضع الثأْر أَراد انكم تكنون عدوّكم من أَخذ وَْترِهِ عندكم يقال وَتَرْتُه إِذا أَصبته ِبوَترٍ‬
‫وَأوْتَرْتُه إِذا َأوْ َجدَْتهُ وَتْرَهُ ومكنته منه واّثأَر كان الَصل فيه اثَْتأَرَ فأُدغمت ف الثاء وشدّدت‬
‫وهو افتعال‬
‫( * قوله « وهو افتعال إِل » أَي مصدر اثتأَر افتعال من ثأَر ) من ثأَرَ والّثأْرُ الُنِيمُ الذي يكون‬
‫ك وقال الوهري الّثأْرُ الُنِيمُ الذي إِذا أَصابه الطالبُ رضي به فنام بعده وقال أَبو‬
‫ُكفُؤا ِل َدمِ وَلِّي َ‬
‫زيد اسْتَ ْثأَرَ فلن فهو مُسَْتثْئِرٌ إِذا استغاث لِيَ ْثأَرَ بقتوله إِذا جاءهم مُسْتَ ْثئِرٌ كانَ َنصْره دعاءً أَل‬
‫جدُه على َثأْرِه وف حديث ممد بن‬
‫ِطيُوا بِكُلّ وأَىَ نَ ْهدِ قال أَبو منصور كأَنه يستغيث بن يُ ْن ِ‬
‫سلمة يوم خيب أَنا له يا رسول ال ا َلوْتُور الثّائرُ أَي طالب الّثأْر وهو طلب الدم والّتؤْرُورُ‬
‫اللْوازُ وقد تقدّم ف حرف التاء أَنه التؤرور بالتاء عن الفارسي‬

‫( ‪)4/97‬‬
‫سهُ قال بَنعْمانَ ل ُيخْ َل ْق ضعيفا مُثَبّرا وَثبَرَهُ على‬
‫( ثب ) ثََبرَهُ َيثْبُرُه ثَبْرا وثَبْرَةً كلها حَبَ َ‬
‫الَمريَثُْبرُه صرفه والُثَاَبرَةُ على الَمر الواظبة عليه وف الديث مَنْ ثابَرَ على َثنْت َعشْرَةَ رَ ْك َعةً‬
‫لرْصُ على الفعل والقول وملزمتهما وثاَبرَ على الشيء واظب أَبو زيد‬
‫من السّّنةِ الثابَرةُ ا ِ‬
‫ثَبَ ْرتُ فلنا عن الشيء َأثْبُرُهُ رَدَ ْدتُه عنه وف حديث أَب موسى َأَتدْرِي ما ثََبرَ الناس ؟ أَي ما‬
‫الذي صدّهم ومنعهم من طاعة ال وقيل ما أَبطأَ بم عنها والتّبْرُ الَبْسُ وقوله تعال وإِنّي‬
‫لَظُّنكَ يا فِ ْر َعوْنُ مَثْبُورا قال الفرّاء أَي مغلوبا منوعا من الي ابن الَعراب الثبور اللعون‬
‫الطرود العذب وثَبَرَهُ عن كذا يَ ْثبُرُه بالضم َثبْرا أَي حبسه والعرب تقول ما ثَبَرَك عن هذا أَي‬
‫ما منعك منه وما صرفك عنه ؟ وقال ماهد مَثْبُورا أَي هالكا وقال قتادة ف قوله هُناِلكَ ثُبورا‬
‫قال ويلً وهلكا ومَثَلُ العَ َربِ إِل ُأ ّمهِ َي ْأوِي مَن ثُبِرَ أَي من ُأهْ ِلكَ والتّبُورُ اللك والسران‬
‫والويل قال الكميت ورََأتْ قُضا َعةُ ف الَيا ِمنِ رَأْيَ مَثْبُورٍ وثابِرْ أَي مسور وخاسر يعن ف‬
‫انتسابا إِل اليمن وف حديث الدعاء أَعوذ بك من َد ْعوَة الثّبُورِ هو اللك وقد َثبَرَ يَثْبُرُ ثُبُورا‬
‫وثَبَرَهُ ال أَهلكه إِهلكا ل ينتعش فمن هنالك يدعو أَهل النار واثُبُوراه فيقال لم ل تدْعوا‬
‫اليوم ثُبُورا واحدا وا ْدعُوا ثُبُورا كَثِيا قال الفرّاء الثّبُور مصدر ولذلك قال ثُبُورا كَثىيا لَن‬
‫الصادر ل تمع أَل ترى أَنك تقول قعدت قعودا طويلً وضربته ضربا كثيا ؟ قال وكأَنم‬
‫دعوا با فعلوا كما يقول الرجل وَانَدامتَاهْ وقال الزجاج ف قوله دعوا هنالك ثبورا بعن هلكا‬

‫ونصبه على الصدر كأَنم قالوا ثبنا ثبورا ث قال لم ل تدعوا اليوم ثبورا مصدر فهو للقليل‬
‫والكثي على لفظ واحد وثََبرَ البحرُ جَزَرَ وتَثَابَ َرتِ الرجالُ ف الرب تواثبت والَثْبِرُ مثال‬
‫الجلس الوضعُ الذي تلد فيه الرَأةُ وتضع الناقةُ من الَرض وليس له فعل قال ابن سيده أُرى‬
‫جةَ تفحص ف مثبها وقال ُنصَي‬
‫خدَع وف الديث أَنم وجدوا الناقة الُنِْت َ‬
‫أَنا هو من باب ال ْ‬
‫حرُ قال أَبو منصور وهذا صحيح ومن العرب مسموع وربا‬
‫مَثْبِرُ الناقة أَيضا حيث ُت َعضّى وتُنْ َ‬
‫قيل لجلس الرجل مَثْبِرٌ وف حديث حكيم بن حزام َأنّ أُمه ولدته ف الكعبة وأَنه حل ف نِطَعٍ‬
‫سقَطُ الولد قال ابن الَثي وأَكثر ما يقال‬
‫وأُخذ ما تت مَثِْبرِها فغسل عند حوض زمزم الَثِْبرُ مَ ْ‬
‫ف الِبل وَثبِ َرتِ القَرْ َحةُ انفتحت وف حديث معاوية أَن أَبا بُرْ َدةَ قال دخلت عليه حي أَصابته‬
‫قَرْ َحةٌ فقال َه ُلمّ يا ابن أَخي فانظر قال فنظرت فإِذا هي قد ثَِب َرتْ فقلت ليس عليك بأْس يا أَمي‬
‫الؤْمني َثبِ َرتْ أَي انفتحت والثّ ْبرَةُ تراب شبيه بالنّورة يكون بي ظهري الَرض فإِذا بلغ عِ ْرقُ‬
‫النخلة إِليه وقف يقال لقيتْ عروقُ النخلة ثَ ْبرَةً فَ َردّتا وقوله أَنشده ابن دريد َأيّ فَتًى غادَرُْتمُ‬
‫بِثَ ْبرَرَهْ إِنا أَراد بثبة فزاد راء ثانية للوزن والثّبْ َرةُ أَرضٌ رِ ْخوَةٌ ذات حجارة بيض وقال أَبو‬
‫حنيفة هي حجارة بيض تقوّم ويبن با ول يقل إِنا أَرض ذات حجارة والثّبْرَةُ الَرض السهلة‬
‫يقال بالغت النخلة إِل ثَبْرَةٍ من الَرض والثّبْرَةُ الفرة ف الَرض والثّبْ َرةُ النقرة تكون ف البل‬
‫تسك الاء يصفو فيها كالصّهْرِيجِ إِذا دخلها الاء خرج فيها عن غُثائه وصفا قال أَبو ذؤيب‬
‫فَثَجّ با ثَبَراتِ الرّصا فِ حَتّى َتزَيّلَ َرْنقُ ال َكدَرْ‬
‫( * قوله « حت تزيل رنق الكدر » كذا بالَصل وف شرح القاموس حت تفرق رنق الدر )‬
‫أَراد بالقبات ِنقَارا يتمع فيها الاء من السماءِ فيصفو فيها التهذيب والثّبْرَةُ الّنقْرَةُ ف الشيء‬
‫صيِ َأمْرٍ وثِبَارِ أَمر بعن‬
‫والَ ْز َمةُ ومنه قيل للنقرة ف البل يكون فيها الاء ثَبْ َر ٌة ويقال هو على ِ‬
‫واحد‬
‫( * قوله « بعن واحد » أَي على إِشراف من قضائه كما ف القاموس ) وثَبّ َرةُ موضع وقول أَب‬
‫شيْتُه من َب ْعدِ ما راثَ عِشَْيهُ ِبسَ ْهمٍ َكسَيْرِ الثّاِبرِّيةِ لَ ْهوَقِ قيل هو منسوب إِل أَرض أَو‬
‫ذؤيب َفَأعْ َ‬
‫ح ّي وروي التابرية بالتاء وثَِبيٌ جبل بكة ويقال أَشْ ِرقْ ثَبي كيما ُنغِي وهي أَربعةُ أَْثبِرَةٍ ثَِبيُ‬
‫غَيناء وثَِبيُ ا َل ْع َرجِ وثَِبيُ الَ ْح َدبِ وثَِبيُ حِراء وف الديث ذكر ثبي قال ابن الَثي وهو البل‬
‫العروف عند مكة وهو أَيضا اسم ماء ف ديار مزينة أَقطعه النب صلى ال عليه وسلم شَرِيسَ‬
‫ضمْرَةَ وَيثْبِرَةُ اسم أَرض قال الراعي َأوْ َرعْ َلةٍ ِمنْ قَطَا فَيْحانَ َحلَها َعنْ ماء َيثْبِرَةَ الشّبّاكُ‬
‫بنَ َ‬
‫والرّصدُ‬

‫( ‪)4/99‬‬

‫( ثبجر ) اثَْبجَرّ الرجلُ ارتعد عند الفزع قال العجاج يصف المار والَتان إِذا اثَْبجَرّا مِنْ‬
‫سَوادٍ َخدَجَا اثبجرا أَي نفرا وجفل وهو الثْبِجارُ واثَْبجَرّ تي ف أَمره واْثبَجَرّ الاء سال‬
‫حنّ لَجِبٍ إِذا اْثبَجَرْ يعن اليش شبهه بالسيل إِذا اندفع وانبعث‬
‫وانصب قال العجاج من مُرْ َج ِ‬
‫لقوّته أَبو زيد اثَْبجَرّ ف أَمره إِذا ل يصرمه وضعف واثَْبجَرّ رجع على ظهره‬

‫( ‪)4/100‬‬
‫جيُ‬
‫جيُ ما عصر من العنب فجرت سُلفته وبقيت عُصارته فهو الثّ ِ‬
‫( ثجر ) الليث الثّ ِ‬
‫( * قوله « فهو الثجي » كذا بالَصل ول حاجة له كما ل يفى ) ويقال الثجي ُثفْلُ الُبسْرِ‬
‫جيَ التمر مع غيه‬
‫يلط بالتمر فينتبذ وف حديث الَشَجّ ل َتتْجُروا ول تَ ْبسُروا أَي ل تَخلطوا ثَ ِ‬
‫جيُ ُثفْلُ كل شيء يعصر والعامّةُ تقوله بالتاء ابن الَعراب‬
‫ف النبيذ فنهاهم عن انتباذه والثّ ِ‬
‫جرَةُ الوادي َأوّلُ ما تَ ْنفَ ِرجُ عنه الضايق قبل أَن‬
‫الثّجْرَةُ َو ْهدَةٌ من الَرض منخفضة وقال غيه ثُ ْ‬
‫جرَةِ النّحْرِ وُثجْرَةُ النحر و َسطُه الَصمعي‬
‫شبّه ذلك الوضعُ من الِنسان بثُ ْ‬
‫سعَةِ ويُ َ‬
‫ينبسط ف ال ّ‬
‫سعُه وف الديث أَنه أَخذ‬
‫الثّجَرُ الَوساط واحدتا ثُجْ َرةٌ والثّجْرَةُ بالضم وسَطُ الوادي ومُتّ َ‬
‫بُثجْرَة صب به جُنُونٌ وقال اخْ ُرجْ أَنا ممدٌ ُثجْرَةُ النحر وسطه وهو ما حول ال َو ْهدَةِ ف اللّّبةِ من‬
‫حرِ ب َقصَب الرئة َووَرقٌ ثَجْرٌ بالفتح أَي عريض‬
‫جَتمَعُ أَعلى السّ ْ‬
‫ل ْلقِ الليث ثُجْ َرةُ الَشا مُ ْ‬
‫أَدن ا َ‬
‫والثّجَرُ سهام غلظ الُصول عِراضٌ قال الشاعر تَجاوَبَ منها الَيْزُرانُ الَُثجّرُ أَي العرّض‬
‫خُوطا وأَما قول تيم بن مقبل والعَيْرُ َي ْنفُخُ ف الِكْتانِ قد كَتِنَتْ منه جَحافِ ُلهُ وال ِعضْرِسِ الثّجِرِ‬
‫جمٍ‬
‫فمعناه الجتمع ويروى الثّجَر وهو جع الثّجْ َر ِة وهو ما يتمع ف نباته أَبو عمرو ثُجْرة من َن ْ‬
‫ل ْرحُ واْنفَجَر‬
‫أَي قطعة الَصمعي الثّجَرُ جاعات متفرقة والثّجْرُ العريض ابن الَعراب اْنثَجَر ا ُ‬
‫إِذا سال ما فيه الوهري انَْثجَر ال ّدمُ لغة ف انفجر‬

‫( ‪)4/100‬‬
‫( ثرر ) عَ ْينٌ َثرّةٌ وثَرّارَةٌ وَثرْثارَةٌ غَزيرَة الاء وقد َث ّرتْ تَثُرّ وتَثِرّ ثَرا َرةً وكذلك السحابة‬
‫وسحابٌ ثَرّ أَي كثي الاء وعي ثَرّةٌ كثية الدموع قال ابن سيده ول يسمع فيها ثَرْثارةٌ أَنشد‬
‫حفِشُها الوَ ْجدُ ِب َدمْعٍ هامِعِ يفشها يستخرج كل ما فيها‬
‫ابن دريد يا مَنْ ِلعَيْنٍ ثَرّةِ الَدامِعِ َي ْ‬
‫الوهري وعي ثَرّةٌ قال وهي سحابة تأْت من ِقبَلِ قِ ْب َلةِ أَهل العراق قال عنترة جادتْ عليها كُلّ‬
‫عَ ْينٍ ثَرّةٍ فََترَ ْكنَ كُلّ قَرارَةٍ كالدّ ْر َهمِ وطعنة ثَرّةٌ أَي واسعة وقيل ثَرّةٌ كثية الدم على التشبيه‬
‫بالعي وكذلك عي السحاب قال وكل نعت ف حدّ الدغم إِذا كان على تقدير َفعَلَ فأَكثره‬

‫على تقدير َي ْفعِل نو طَبّ يَطِبّ وثَرّ يَثِرّ وقد يتلف ف نو خَبّ َيخُِبّ‬
‫( * وقوله « وقد يتلف ف نو خب يب » يقتضي أَنه ل يتخلف فيما قبله وليس كذلك )‬
‫فهو خَِبّ قال وكل شيء ف باب التضعيف فعله من يفَعل مفتوح فهو ف فعيل مكسور ف كل‬
‫ضنّ فهو شحيح وضني ومن العرب من يقول شحّ َيشُحّ وضَنّ‬
‫شيء نو َشحّ َيشِحّ وضَنّ َي ِ‬
‫ضنّ وما كان من أَفعل وفعلء من ذوات التضعيف فإِنّ َفعِلْتُ منه مكسور العي ويفعل مفتوح‬
‫َي ُ‬
‫جمّ وما كان‬
‫صمّ و َجمِمتَ يا كَبْشُ تَ َ‬
‫ص ِممْتَ يا رجل َت َ‬
‫نو أَصم وصماء وأَشم وشاء تقول َ‬
‫على فَعلْت من ذوات التضعيف غي واقع فإِن يفعل منه مكسور العي نو عَفّ َيعِفّ وخَفّ‬
‫ف وما كان منه واقعا نو َردّ يَ ُر ّد و َمدّ َي ُمدّ فإِن يفعل منه مضموم إِلّ أَحرفا جاءت نادرة‬
‫خ ّ‬
‫يَ ِ‬
‫شدّه وعَلّه َيعُلّه ويَعلّه وَنمّ الديثَ َيُنمّه ويَنِمهّ وهَرّ الشيءَ إِذا كرهه َيهُرّه‬
‫شدُه وَي ِ‬
‫وهي َشدّة َي ُ‬
‫ويَهِرّه قال هذا كله قول الفرّاء وغيه من النحويي ابن سيده والصدر الثّرارَةُ والثّرُورَةُ‬
‫وسحابة ثَرّةٌ كثية الاء ومطر ثَرّ واسعُ القَطْر مُتَدا َركُه ومطر ثَرّ بَّينُ الثّرارَةِ وشاة ثَرّةٌ وثَرُورٌ‬
‫واسعة الِحليل غزيرة اللب إِذا حلبت وكذلك الناقة والمع ثُرُرٌ وثِرارٌ وقد ثَ ّرتْ تُثرّ وتَِثرّ ثَرّا‬
‫وثُرورا وثُرورَةً وثَرارَةً وإِحْليل َثرّ واسع وف حديث خزية وذكر السنة غاضتْ لا الدّرّةُ‬
‫ونقصت لا الثّرّةُ الثرة بالفتح كثرة اللب يقال ناقة ثَرّة واسعة الِحليل وهو مرج اللب من‬
‫الضرع قال وقد تكسر الثاء وبول ثَرّ َغزِيرٌ وثَرّ َيثِرّ ويَُثرّ إِذا اتسع وثَرّ يَثُرّ إِذا بَلّ سَويقا أَو‬
‫شدّق كثي الكلم والُنثى َثرّةٌ وثَرْثارَةٌ والثّرْثارُ أَيضا الصّيّاحُ عن‬
‫غيه ورجل ثَرّ وثَرثارٌ مَُت َ‬
‫اللحيان والثّرْثَرَةُ ف الكلم الكَثْرةُ والترديد وف الَكل الِكثار ف تليط تقول رجل ثَرْثارٌ‬
‫وامرأَة ثَرثارَةٌ وقوم َثرْثارُونَ وروي عن النب صلى ال عليه وسلم أَنه قال أَْب َغضُ ُكمْ إِلّ‬
‫الثّرْثارُون الَُتفَيْ ِهقُونَ هم الذين يكثرون الكلم تَ َكلّفا وخروجا عن الق وبناحية الزيرة عَ ْينٌ‬
‫غزيرة الاء يقال لا الثّرْثارُ والثّرْثارُ نر بعينه قال الَخطل َل َعمْري لقد لقتْ سُ َل ْيمٌ وعامِرٌ على‬
‫جانب الثّرْثارِ رَاغَِيةَ البَكْرِ وَثرْثارٌ واد معروف وثَراثِ ُر موضع قال الشماخ وأَ ْحمَى عليها ابنا‬
‫ُزمَيْ ٍع وهَيَْثمٍ مُشَاشَ الَراضِ اعْتادها من ثَراثِر والثّرّثَرةْ كثرة الَكل والكلم ف تليط وترديد‬
‫وقد ثَرْثَر الرجُل فهو ثَرْثارٌ مهْذارٌ وثَرّ الشيءَ من يده َيثُرّه ثَرّا وثَرَْثرَةً َبدّدَهُ وحكى ابنُ دريد‬
‫خصّ اليدَ والِثْرارَةُ نبت يسمى الفارسية الزريك عن أَب حنيفة وجعها ِإثْرارٌ‬
‫ثَرَْثرَهُ َبدّدَه ول يَ ُ‬
‫وثَرّرْت الكانَ مثل ثَرّيْتُه أَي َندّيْتُه وثُ َريْرٌ بضم الثاء وفتح الراء وسكون الياء موضع من الجاز‬
‫كان به مال لبن الزبي له ذكر ف حديثه‬

‫( ‪)4/101‬‬

‫سمُرِ يقال إِنه َسمّ قاتل إِذا قطر ف العي‬
‫( ثعر ) الّثعْرُ والّثعْرُ والّثعَرُ جيعا لَثىً يرج من أَصل ال ّ‬
‫منه شيء مات الِنسان وجعا والّثعَر كثرة الثآليل والّثعْرُور َثمَرُ ال ّذؤْنُونِ وهي شجرة مرة‬
‫ويقال لرأْس الطّرْثُوثِ ُثعْرُورٌ كأَنه َكمَ َرةُ َذكَرِ الرجل ف أََعله والّثعْرُور الطّ ْرثُوثُ وقيل طَرَفُه‬
‫وهو نبت يؤْكل والثّعارِيرُ الثآليل و َحمْلُ الطّراثيث أَيضا واحدها ُثعْرور وف حديث جابر عن‬
‫النب صلى ال عليه وسلم أَنه قال إِذا مُيّزَ أَهلُ النة من النار أُخرجوا قد امُْتحِشُوا فَيُ ْل َقوْنَ ف‬
‫نر الياة فيخرجون بيضا مثل الثّعارير وف رواية يرج قوم من النار فينبتون كما تنبت الثعارير‬
‫قيل الثعارير ف هذا الديث رؤوس الطراثيث تراها إِذا خرجت من الَرض بيضا شبهوا ف‬
‫البياض با وقال ابن الَثي الثعارير هي القثاء الصغار شبهوا با لَن القثاء ينمي سريعا‬
‫ل َلمَتَ ْينِ يكتنفان غُ ْرمُولَ الفرس عن يي وشال وف الصحاح يكتنفان القَتَبَ من‬
‫والّثعْرورانِ كا َ‬
‫خارج وها أَيضا الزائدان على ضَرْعِ الشاة والّثعْرُورُ الرجل الغليظ القصي‬

‫( ‪)4/102‬‬
‫( ثعجر ) الّثعْجَرَةُ انْصباب الدمعِ َثعْجَرَ الشيءَ والدمَ وغيه فاْثعَنْجَرَ صَبّه فانصبّ وقيل‬
‫جرُ السائل من الاء والدمع وجَفَْنةٌ مُ ْثعَنْجِرَةٌ متلئة ثريدا واْثعَنْجَر دمعه واْثعَنْجَرت العي‬
‫الُ ْثعَنْ ِ‬
‫دمعا قال امرؤ القيس حي أَدركه الوت ُربّ جَفْنَة مُ ْثعَنْجِرَة و َطعَْنةٍ مُسْحَ ْنفِرَة تبقى غدا ِبأَْنقِرَة‬
‫والُ ْثعَنْجِ َرةُ ا َللَى ُتفِيضُ و َدكَها والُ ْثعَ ْنجِرُ وا ُلسْحَ ْنفِرُ السيل الكثي واْثعَنْجَ َرتِ السحابة ِبقَطْرها‬
‫واْثعَنْجَرَ الطر نفسه يَ ْثعَنْجِرُ اْثعِنْجارا ابن الَعراب الُ ْثعَنْجَرُ والعَرانَِيةُ وسط البحر قال ثعلب‬
‫ج ومُثَيْعيجٌ قال ابن بري هذا خطٌأ وصوابه‬
‫ليس ف البحر ما يشبهه كثرة وتصغي الُ ْثعَنْجِر مُثَ ْيعِ ٌ‬
‫جيٌ تسقط اليم والنون لَنما زائدتان والتصغي والتكثي والمع يرد الَشياء إِل‬
‫ُثعَيْجِر وُثعَيْ ِ‬
‫جرُ هو أَكثر موضع ف البحر ماء‬
‫أُصولا وف حديث علي رضوان ال عليه يملها الَ ْخضَرُ الُ ْثعَنْ ِ‬
‫واليم والنون زائدتان وف حديث ابن عباس فإِذا علمي بالقرآن ف علم عليّ كالقَرارَة ف‬
‫الُ ْثعَنْجِر والقَرا َرةُ الغَدِيرُ الصغي‬

‫( ‪)4/103‬‬
‫( ثغر ) الّثغْرُ والّثغْرَةُ كُلّ فُرْ َجةٍ ف جبل أَو بطن واد أَو طريق مسلوك وقال طَ ْلقٌ بن عدي‬
‫صعْلٌ لَجُوجٌ ولا مُ ِلجّ بِهنّ كُلّ َثغْرَةٍ َيشُجّ َكأَنه ُقدّامَهُنّ بُ ْرجُ ابن سيده‬
‫يصف ظليما ورئَاَلهُ َ‬
‫الّثغْرُ كل َجوَْبةٍ منفتحة أَو َعوْرة غيه والّثغْرُ الثّ ْل َمةُ يقال َثغَرْناهُم أَي سددنا عليهم َث ْلمَ البل‬
‫قال ابن مقبل و ُهمْ َثغَروا أَقرانَ ُهمْ ِب ُمضَرّسٍ و َعضْبٍ وحارُوا القومَ حت َتزَحْزَحوا وهذه مدينة‬

‫فيها َثغْرٌ وثَ ْلمٌ والّثغْرُ ما يلي دار الرب والّثغْرُ موضع الَخافَة من فُروج البُلْدانِ وف الديث‬
‫فلما مر الَجَلُ َقفَلَ أَهلُ ذلك الثّغرِ قال الثغر الوضع الذي يكون حدّا فاصلً بي بلد‬
‫السلمي والكفار وهو موضع الخافة من أَطراف البلد وف حديث فتح قَيْسارَِيةَ وقد َثغَروا‬
‫منها َثغْرَةً واحدة الّثغْرَةَ الثّ ْل َمةُ والّثغْرُ ال َفمُ وقيل هو اسم الَسنان كلها ما دامت ف منابتها قبل‬
‫أَن تسقط وقيل هي الَسنان كلها كنّ ف منابتها أَو ل يكنّ وقيل هو مقدّم الَسنان قال لا ثَنايا‬
‫أَربعٌ حِسَانُ وأَرْبَعٌ فََثغْرُها ثَمانُ جعل الثغر ثانيا أَربعا ف أَعلى الفم وأَربعا ف أَسفله والمع من‬
‫ذلك كله ُثغُور وَثغَرَه كسر أَسنانه عن ابن الَعراب وأَنشد لرير مَتَى أَْلقَ مَ ْثغُورا على سُوءِ‬
‫َثغْرِهِ َأضَعْ َفوْقَ ما َأْبقَى الرّياحِيّ مِبْرَدَا وقيل ُثغِرَ وأُثغِرَ دُقّ َفمُه وُثغِرَ الغلمُ َثغْرا سقطت أَسنانه‬
‫الرواضع فهو مثغور واّثغَرَ واّتغَرَ وا ّدغَرَ على البدل نبتت أَسنانه والَصل ف اّتغَرَ اثَْتغَرَ قلبت‬
‫التاء ثاء ث أُدغمت وإِن شئت قلت اّتغَرَ بعل الرف الَصلي هو الظاهر أَبو زيد إِذا سقطت‬
‫رواضع الصب قيل ُثغِرَ فهو مَ ْثغُور فإِذا نبتت أَسنانه بعد السقوط قيل اّثغَر بتشديد الثاء واّتغَر‬
‫بتشديد التاء وروي اْثَتغَر وهو افتعل من الّثغْرِ ومنهم من يقلب تاء الفتعال ثاء ويدغم فيها‬
‫الثاء الَصلية ومنهم من يقلب الثاء الَصلية تاء ويدغمها ف تاء الفتعال وخص بعضهم‬
‫بالثّغار والتّغار البهيمة أَنشد ثعلب ف صفة فرس قارحٌ قد فَرّ عنه جانِبٌ ورَباعٌ جانبٌ ل يَّتغِرْ‬
‫وقيل اّثغَرَ الغلمُ نَبَتَ َثغْرُه واّثغَرَ أَلقى َثغَرَه وَثغَرْتُه كَسَ ْرتُ َثغْرَهَ وقال شر الِئّغارُ يكون ف‬
‫النبات والسقوط ومن النبات حديث الضحاك أَنه وُِل َد وهو مُّثغِرٌ ومن السقوط حديث إِبراهيم‬
‫كانوا يبون أَن يعلّموا الصب الصلةَ إِذا اّثغَرَ الِثّغا ُر سقوط ِسنّ الصب ونباتا والراد به ههنا‬
‫السقوط وقال شر هو عندي ف الديث بعن السقوط يدل على ذلك ما رواه ابن البارك‬
‫بإِسناده عن إِبراهيم إِذا ُثغِرَ وثُغِرَ ل يكون إِلّ بعن السقوط وقال وروي عن جابر ليس ف سن‬
‫الصب شيء إِذا ل يَّثغِرْ قال ومعناه عنده النبات بعد السقوط وف حديث ابن عباس أَفتنا ف‬
‫دابة ترعى الشجر ف كَرِشّ ل َتّثغِرْ أَي ل تسقط أَسنانا وحكي عن الَصمعي أَنه قال إِذا وقع‬
‫سنّ قيل قد ُثغِر بالثاء فهو‬
‫مُ َقدّم الفم من الصب قيل اّثغَر بالتاء فإِذا قلع من الرجل بعدما يُ ِ‬
‫مثغور الُجَيْميّ َثغَ ْرتُ سنّه نَ َزعْتها واّتغَرَ نبت واّثغَرَ َسقَط وَنبَتَ جيعا قال الكميت تََبّينَ فيه‬
‫الناسُ قبل اتّغارِه مَكا ِرمَ أَ ْربَى َفوْقَ مِثْلٍ مِثالُها قال شر اتّغارُه سقوط أَسنانه قال ومن الناس من‬
‫ل َيّتغِرُ أَبدا روي أَن عبد الصمد بن علي بن عبدال بن العباس ل يَّتغِرْ قط وأَنه دخل قبه‬
‫بأَسنان الصبا وما نغض له ِسنّ قط حت فارق الدنيا مع ما بلغ من العمر وقال الَرّارُ ال َع َدوِيّ‬
‫قا ِرحٌ قد مرّ منه جانِبٌ ورَباعٌ جانِبٌ ل يَ ْتغِرْ وقال أَبو زبيد يصف أَنياب الَسد شِبالً وأَشبْاه‬
‫الزّجاج مَغاوِلً مَ َط ْلنَ ول يَ ْلقَ ْينَ ف الرأْس مَ ْثغَرَا قال مثغرا منفذا َفأَ َق ْمنَ مكانن من فمه يقول إِنه‬
‫خلِفَ ِسنّا بعد ِسنّ كسائر اليوان قال الَزهري أَصل الّثغْرِ الكسر والدم وَثغَرْتُ‬
‫ل يَّتغِرْ فَيُ ْ‬
‫الدار إِذا هدمته ومنه قيل للموضع الذي تاف أَن يأْتيك العدوّ منه ف جبل أَو حصن َثغْرٌ‬

‫لنتلمه وإِمكان دخول العدوّ منه والّثغْرَةُ ُنقْرَة النّحْرِ والّثغَيْرَةُ الناحية من الَرض يقال ما بتلك‬
‫حبُه الناسُ بسهولة فهو‬
‫الّثغْرة مثله وُثغَرُ الجدِ ُطرُقه واحدتا ُثغْرَةٌ قال الَزهري وكل طريق َيلْتَ ِ‬
‫جدُون فيه َشرَكا مفورَةً والّثغْرَةُ بالضم ُنقْرَةُ النحر وف‬
‫ُثغْرَةٌ وذلك أَن سالكيه يَ ْثغَرُون وَجْهَهُ وَي ِ‬
‫الحكم والّثغْرَةُ من النحر الَ ْزمَةُ الت بي التّرْ ُقوَتَ ْينِ وقيل الت ف النحر وقيل هي الزمة الت‬
‫لؤْ ُجؤُ ما نَتأَ من نره بي أَعال الفَهْدتيِ وف‬
‫لؤْ ُجؤِ وا ُ‬
‫ينحر منها البعي وهي من الفرس فوق ا ُ‬
‫ستَِبقُ إِل ُثغْرَةِ ثَنِّيةٍ وحديث أَب بكر والنسابة أَمكنتَ من سواء الّثغْرَةِ أَي وسط‬
‫حديث عمر تَ ْ‬
‫الّثغْرَةِ وهي ُنقْرَةُ النحر فوق الصدر والديث الخر بادِرُوا ُثغَرَ السجد أَي طرائقه وقيل ُثغْرَةُ‬
‫خمُ حت تصي كأَنا زِنْبِيلٌ‬
‫السجد أَعله والّثغْرَةُ من خيار العُشْبِ وهي خضراء وقيل غباء َتضْ ُ‬
‫حةٌ قليلة مع‬
‫مُكْ َفأٌ ما يركبها من الورق وال ِغصََنةِ وورقها على طول الَظافي وعَ ْرضِها وفيها مُلْ َ‬
‫ُخضْرَتِها وزَهْرتَها بيضاء ينبت لا ِغصََنةٌ ف أَصل واحد وهي تنبت ف جَ َلدِ الَرض ول تنبت ف‬
‫الرمل والِبل تأْكلها أَكلً شديدا ولا أَ ْركٌ أَي تقيم الِبل فيها وتعاود أَكلها وجعها َثغْرٌ قال‬
‫كثي وفاضتْ ُدمُوعُ العَيْن حت كَأنّما بُرادُ ال َقذَى من يابس الّثغْرِ يُ ْكحَلُ وأَنشد ف التهذيب‬
‫شنٌ وكذلك‬
‫وكُحْلٌ با من يابس الّثغْرِ مُولَ ٌع وما ذاك إِلّ أَنْ نَآها خَلِيلُها قال ولا َزغَبٌ َخ ِ‬
‫خمُ ف العي قال الَزهري ورأَيت ف البادية‬
‫لمْ ِ‬
‫شنٌ ويوضع الّثغْر وا ِ‬
‫خمْ أَي له َزغَبٌ َخ ِ‬
‫ل ْم ِ‬
‫اِ‬
‫نباتا يقال له الّثغَر وربا خفف فيقال َثغْرٌ قال الراجز أَفانيا َثعْدا وَثغْرا ناعِما‬

‫( ‪)4/103‬‬
‫( ثفر ) الّثفَرُ بالتحريك َثفَرُ الدابة ابن سيده الّثفَرُ السّيْرُ الذي ف مؤَخر السّرْج وَثفَر البعي‬
‫والمار والدابة مُثَقّلٌ قال امرؤ القيس ل ِحمْيَرِيّ وفَى ول َعدَسٌ ول اسْتُ عَيْرٍ يَحُكّها َثفَرُهْ‬
‫وأَْثفَرَ الدابة َعمِلَ لا َتفَرا أَو شدّها به وف الديث أَن النب صلى ال عليه وسلم أَمر‬
‫شدّ فرجها برقة عريضة أَو قطنة‬
‫جمَ إِذا غلبها سيلن الدم وهو أن تَ ُ‬
‫ستَ ْثفِرَ وتُ ْل ِ‬
‫الستحاضة أَن تَ ْ‬
‫شدّه على وسطها فتمنع سيلن الدم وهو مأْخود من َثفَرِ‬
‫تتشي با وتُوِثقَ طرفيها ف شيء تَ ُ‬
‫الدابة الذي يعل تت ذنبها وف نسخة وتوثق طرفيها ث تربط فوق ذلك رباطا تشدّ طرفيه إِل‬
‫شدّه كما تشدّ الّثفَرَ تت ذَنَبِ الدابة قال ويتمل أَن يكون مأْخوذا من الّثفْرِ أُريد به‬
‫َحقَبٍ تَ ُ‬
‫لمَهْ ِزنْجِّيةٍ َكأَنّها‬
‫فرجها وإِن كان أَصله للسباع وقوله أَنشده ابن الَعراب ل سَلّم الُ على سَ َ‬
‫نَعا َمهْ مُثْفَرَةٌ بِرِيشَتَيْ حَما َمهْ أَي َكأَنّ أَسْكَتَيْها قد ُأْثفِرتا بِرِيشَتَيْ حامة والِ ْثفَارُ من الدواب الت‬
‫ترمي بسرجها إِل مؤخرها والستثفار أَن يدخل الِنسان إِزاره بي فخذيه ملويّا ث يرجه‬
‫والرجل يَسَْت ْثفِرُ بإِزاره عند الصّراع إِذا هو لواه على فخذيه ث أَخرجه بي فخذيه فشد طرفيه‬
‫ف حُجْ َزتِه وا ْستَ ْثفَرَ الرجلُ بثوبه إِذا ردّ طرفه بي رجليه إِل حجزته واسْتَ ْثفَرَ الكلب إِذا أَدخل‬

‫ذنبه بي فخذيه حت يُلْزِ َقهُ ببطنه وهو الستثفار قال النابغة َت ْعدُو الذّئابُ على مَنْ ل كِلبَ له‬
‫حنُ برجالٍ طِوالٍ‬
‫ستَ ْثفِرِ الامِي ومنه حديث ابن الزبي ف صفة الن فإِذا َن ْ‬
‫وتَّتقِي مَرِْبضَ الُ ْ‬
‫ستَ ْثفِرينَ ثيابم قال هو أَن يدخل الرجل ثوبه بي رجليه كما يفعل الكلب بذنبه‬
‫كأَنم الرّماح مُ ْ‬
‫والّثفْرُ والّثفْرُ بسكون الفاء أَيضا لميع ضروب السباع ولكل ذاتِ مِخْلَبٍ كالياءِ للناقة وف‬
‫الحكم كالياء للشاة وقيل هو مسلك القضيب فيها واستعاره الَخطل فجعله للبقرة فقال‬
‫جَزَى الُ فيها ا َل ْعوَرَْينِ مَل َمةً وفَ ْروَةَ َثفْرَ الّثوْرَةِ الَُتضَا ِجمِ التضاجم الائل قال إِنا هو شيء‬
‫شفَرُ للِبل وفروة اسم رجل‬
‫استعاره فأَدخله ف غي موضعه كقولم مشافر الَبَشِ وإِنا ا ِل ْ‬
‫ونصب الّثفْر على البدل منه وهو لقبه كقولم عبدال قفة وإِنا خفض التضاجم وهو من صفة‬
‫الّثفْرِ على الوار كقولك جحر ضب خرب واستعاره العدي أَيضا للبذونة فقال ُبرَْيذِيَنةٌ بَلّ‬
‫البَراذِينُ َثفْرَها وقد َشرِبَتْ من آخرِ الصّيْفِ ِإبّل واستعاره آخر فجعله للنعجة فقال وما َعمْرُو‬
‫جةٌ سا ِجسِّيةٌ ُتخَزّلُ تتَ الكبشِ والّثفْرُ وارِدُ ساجسية منسوبة وهي غنم شامية حر صغار‬
‫إِلّ َنعْ َ‬
‫حنُ َبنُو َعمْرَةَ ف انْتِسابِ بِنْتِ ُسوَْيدٍ أَ ْك َرمِ الضّبابِ‬
‫الرؤوس واستعاره آخر للمرأَة فقال نَ ْ‬
‫جاءتْ بِنَا من َثفْرِها الُ ْنجَابِ وقيل الّثفْر والّثفْر للبقرة أَصل ل مستعار ورجل مِ ْثفَ ٌر ومِثْفار ثناء‬
‫قبيح وَنعْتُ َسوْء وزاد ف الحكم وهو الذي ُيؤْتى‬

‫( ‪)4/105‬‬
‫( ثقر ) التَّثقّر التّ َردّدُ والزَع وأَنشد إِذا ُبلِيتَ ِبقِ ْر ٍن فاصْبِرْ ول تَتََثقّرْ‬

‫( ‪)4/106‬‬
‫( ثر ) الّثمَرُ َحمْلُ الشّجَرِ وأَنواع الال والولد َثمَرَةُ القلب وف الديث إِذا مات ولد العبد‬
‫قال ال تعال للئكته قبضتم َثمَ َرةَ ُفؤَاده فيقولون نعم قيل للولد ثرة لَن الثمرة ما ينتجه‬
‫الشجر والولد ينتجه الَب وف حديث عمرو بن مسعود قال لعاوية ما تسأَل عمن ذَُبلَتْ‬
‫صفْ َقةَ‬
‫شرَتُه وقُ ِطعَتْ َثمَ َرتُه يعن نسله وقيل انقطاع شهوته للجماع وف حديث البايعة فأَعطاه َ‬
‫بَ َ‬
‫َيدِهِ وَثمَرَةَ قلبه أَي خالص عهده وف حديث ابن عباس أَنه أَخذ بَِثمَ َرةِ لسانه أَي طرفه الذي‬
‫يكون ف أَسفله والثمر أَنواع الال وجعُ الّث َمرِ ثارٌ وُثمُرٌ جع المع وقد يوز أَن يكون الّثمُر‬
‫جع َثمَرَةٍ كخَشََبةٍ وخُشُب وأَن ل يكون جعَ ثِمارٍ لَن باب خشبةٍ و ُخشُبٍ أَكثر من باب‬
‫رِهان و ُرهُن قال ابن سيده أَعن أَن جع المع قليل ف كلمهم وحكى سيبويه ف الّثمَر َثمُرَةً‬
‫س ُمرَة و َسمُرٍ قال ول تُكَسّرُ لقلة َفعُ َلةٍ ف كلمهم ول يك الّثمُرَة أَحد غيه‬
‫وجعها َثمُرٌ كَ َ‬

‫جةٍ وَرْدَ الثّرَى مُتَ َلمّعَ الثّيْمار وَأْثمَر‬
‫والثّيْمارُ كالّثمَر قال الطرماح حت تركتُ جَنابَ ُهمْ ذَا بَ ْه َ‬
‫الشجر خرج ثَره ابن سيده وثَرَ الشجر وأَْثمَر صار فيه الّثمَرُ وقيل الثّامِرُ الذي بلغ أَوان أَن‬
‫ج وثامِرٌ قد َنضِج ابن الَعراب أَْثمَرَ الشجرُ‬
‫يُ ْثمِر والُ ْثمِر الذي فيه َثمَر وقيل َثمَرٌ مُ ْثمِرٌ ل َي ْنضَ ْ‬
‫ضجَ فهو مُ ْثمِر وقد َثمَر الّث َمرُ َي ْثمُر فهو ثامِرٌ وشجر ثامِر إِذا أَدْرَك َث َمرُهُ‬
‫إِذا طلع َثمَرُه قبل أَن يَ ْن َ‬
‫وشجرة َثمْراءُ أَي ذات َثمَر وف الديث ل قطع ف َثمَرٍ ول كَثَرٍ الثمر هو الرطب ف رأْس‬
‫لمّارُ ويقع الّثمَرُ على كل الثّمارِ ويغلب على ثَرِ النخل‬
‫النخلة فإِذا كب فهو الّتمْرُ والكََثرُ ا ُ‬
‫وف حديث عليّ عليه السلم زاكيا نَبتُها ثامِرا فَ ْرعُها يقال شجر ثامِرٌ إِذا أَدرك َثمَرُه وقوله‬
‫أَنشده ابن الَعراب والمرُ ليست من أَخيكَ ول كنْ قد َتغُرّ بِثامِرِ الِ ْلمِ قال ثامره تامّه كثامِرِ‬
‫ل ْلمِ وقيل الثامرُ كل شيء خرج َثمَره وا ُل ْثمِر الذي بلغ‬
‫الّث َمرَ ِة وهو الّنضِيج منه ويروى بآمن ا ِ‬
‫أَن ين هذه عن أَب حنيفة وأَنشد َتجْتَنِي ثامرَِ ُجدّادِهِ بي فُرادَى َب َرمٍ أَو ُتؤَامْ وقد أَخطأَ ف هذه‬
‫الرواية لَنه قال بي فرادى فجعل النصف ا َلوّل من الديد والنصف الثان من السريع وإِنا‬
‫الرواية بي فرادى وهي معروفة والثمرة الشجرة عن ثعلب وقال أَبو حنيفة أَرض َثمِية كثية‬
‫الّثمَر وشجرة َثمِية ونلة ثية مُ ْثمِرة وقيل ها الكثيا الّثمَر والمع ُثمُرٌ وقال أَبو حنيفة إِذا‬
‫كثر حل الشجرة أَو َثمَرُ الَرض فهي َثمْراء والّثمْراء جع الّثمَرة مثل الشّجْراءِ جعُ الشّجَرَة‬
‫قال أَبو ذؤيب الذل ف صفة نل َتظَلّ على الّثمْراءِ منها جوا ِرسٌ مَراضِيعُ صُهْبُ الريش ُزغْبٌ‬
‫جرِس ورق الشجر أَي تأْكله والراضيع هنا الصغار من النحل‬
‫رِقابُها الوارس النحل الت تَ ْ‬
‫وصهب الريش يريد أَجنحتها وقيل الّثمْراء ف بيت أَب ذؤيب اسم جبل وقيل شجرة بعينها‬
‫وَثمّرَ النباتُ َنفَض َنوْرُه و َع َقدَ َثمَرُه رواه ابن سيده عن أَب حنيفة والّثمُرُ الذهب والفضة حكاه‬
‫الفارسي يرفعه إِل ماهد ف قوله عز وجل وكان له ُثمُر فيمن قرأَ به قال وليس ذلك بعروف‬
‫ف اللغة التهذيب قال ماهد ف قوله تعال وكان له ثر قال ما كان ف القرآن من ُثمُرٍ فهو مال‬
‫وما كان من َثمَر فهو من الثّمار وروى الَزهري بسنده قال قال سلم أَبو النذر القارئ ف‬
‫قوله تعال وكان له ثَمر مفتوح جع َثمَرة ومن قرأَ ُثمُر قال من كل الال قال فأَخبت بذلك‬
‫يونس فلم يقبله كأَنما كانا عنده سواء قال وسعت أَبا اليثم يقول َثمَرة ث َثمَر ث ُثمُر جع‬
‫المع وجع الّثمُر أَثار مثل عُُنقٍ وأَعناق الوهري الّثمَرة واحدة الّثمَر والّثمَرات والّثمُر الال‬
‫الَُثمّر يفف ويثقل وقرأَ أَبو عمرو وكان له ُثمْرٌ وفسره بأَنواع الَموال وَثمّرَ ماله نّاه يقال َثمّر‬
‫ال مالك أَي كثّره وأَثَر الرجلُ كثر ماله والعقل الُ ْثمِر عقل السلم والعقل العقيم عقل الكافر‬
‫لمّاض ويقال هو اسم لَثمَره و َحمْلِه قال‬
‫ض وهو أَحر قال ِمنْ عَ َلقٍ كثامِرِ ا ُ‬
‫لمّا ِ‬
‫والثّامِرُ َنوْرُ ا ُ‬
‫أَبو منصور أَراد به ُحمْرَة َثمَره عند إِيناعه كما قال كَأنّما عُ ّلقَ بالَسْدانِ يانِعُ ُحمّاضٍ وأُرْجُوانِ‬
‫وروي عن ابن عباس أَنه أَخذ ِبَثمَرَةِ لسانه وقال قل خيا تغنم أَو أَمسك عن سوء تسلم قال‬
‫شر يريد أَنه أَخذ بطرف لسانه وكذلك َثمَرَةُ السوط طرفه وقال ابن شيل َثمَرة الرأْس جلدته‬

‫وف حديث عمر رضي ال عنه أَنه دق ثَرة السوط حت أُ ِخ َذتْ له مففةً يعن طرف السوط‬
‫وَثمَر السياط ُع َقدُ أَطرافها وف حديث الدّ فأَتى بسوط ل تقطع َثمَرته أَي طرفه وإِنا دق عمر‬
‫رضي ال عنه ثرة السوط لتلي تفيفا على الذي يضرب به والثّامر اللّوبِياءُ عن أَب حنيفة‬
‫وكلها اسم والّثمِي من اللب ما ل يرج زُْبدُه وقيل الّثمِي والّثمِية الذي ظهر ُزْبدُِه وقيل‬
‫الثمية أَن يظهر الزبد قبل أَن يتمع ويبلغ إِناهُ من الصّلوح وقد َثمّر السّقاءُ تثميا وأَْثمَر وقيل‬
‫الُ ْثمِر من اللب الذي ظهر عليه تَحَبّبٌ وزُْبدٌ وذلك عند الرّؤوب وأَْثمَر الزّْبدُ اجتمع الَصمعي‬
‫خضَ فظهر عليه َتحَبّبٌ وزُْبدٌ فهو الُ ْثمِر وقال ابن شيل هو الثّمي وكان إِذا كان‬
‫إِذا أَدرك لُيمْ َ‬
‫لصَفِ ف اللد ث يتمع فيصي زبدا وما دامت صغارا فهو َثمِي‬
‫خضَ فرؤي عليه أَمثال ا َ‬
‫مُ ِ‬
‫سنُ الّثمَر وقد أَْثمَر مِخاضُك قال أَبو منصور وهي َثمِية‬
‫وقد َثمّر السقاءُ وأَْثمَر وابن لبنك َلحَ َ‬
‫اللب أَيضا وف حديث معاوية قال لارية هل عندك ِقرًى ؟ قالت نعم خُبزٌ خَميٌ ولَبَن َثمِي‬
‫وحَيْسٌ َجمِي الثّمي الذي قد تبب زبده وظهرت َثمِيته أَي زبده والمي الجتمع وابن َث ِميٍ‬
‫الليلُ ا ُل ْقمِرُ قال وإِن َل ِمنْ عَبْسٍ وإِن قال قائِلٌ على َر ْغمِهمْ ما أَْثمَرَ ابنُ َثمِي أَراد وإِن لن عبس‬
‫ما أَثر وثام ٌر ومُثْمرُ اسان‬

‫( ‪)4/106‬‬
‫( ثنجر ) قال أَبو حنيفة الثّنْجارُ ُنقْرَةٌ من الَرض يدوم نَداها وتنبت والثّنْجارَةُ إِل أَنا تنبت‬
‫ال َعضْرَس ابن الَعراب الثّنْجارَةُ والثّبْجارَةُ الفرة الت يفرها ماء الَرازِب‬

‫( ‪)4/108‬‬
‫( ثور ) ثارَ الشيءُ َثوْرا وثُؤورا وَثوَرانا وَتَثوّرَ هاج قال أَبو كبي الذل َيأْوي إِل ُع ُظمِ الغَرِيف‬
‫لشْ َرمِ ا ُلتََثوّرِ وأَثَ ْرتُه وهَثَ ْرُتهُ على البدل وَثوّرْتهُ وثَورُ ال َغضَب ِحدّته والثّائر‬
‫ونَبْلُه كَسَوامِ دَبْرِ ا َ‬
‫الغضبان ويقال للغضبان َأهْيَجَ ما يكونُ قد ثار ثائِرُه وفارَ فائِرُه إِذا غضب وهاج غضبه وثارَ‬
‫إِليه َثوْرا وثُؤورا وَثوَرانا وثب والُثاوَرَةُ الواثََب ُة وثاوَرَه مُثاوَرَة وِثوَارا عن اللحيان واثبَه وساوَرَه‬
‫ويقال انَْتظِرْ حت تسكن هذه الّثوْرَ ُة وهي الَ ْيجُ وثار الدّخَانُ والغُبار وغيها يَثُور َثوْرا وثُؤورا‬
‫وَثوَرانا ظهر وسطع وأَثارَهُ هو قال ُيثِرْنَ من أَكْدرِها بالدّ ْقعَاءْ مُنَْتصِبا مِثْلَ حَرِيقِ ال َقصْبَاءِ‬
‫الَصمعي رأَيت فلنا ثائِرَ الرأْس إِذا رأَيته قد اشْعانّ شعره أَي انتشر وتفرق وف الديث جاءه‬
‫جدٍ ثائرَ الرأْس يسأَله عن الِيان أَي منتشر شَعر الرأْس قائ َمهُ فحذف الضاف‬
‫رجلٌ من أَهل َن ْ‬
‫ومنه الديث الخر يقوم إِل أَخيه ثائرا َفرِيصَُتهُ أَي منتفخ الفريصة قائمها َغضَبا والفريصة‬

‫اللحمة الت بي النب والكتف ل تزال تُ ْر َعدُ من الدابة وأَراد با ههنا َعصَبَ الرقبة وعروقها‬
‫لَنا هي الت تثور عند الغضب وقيل أَراد شعر الفريصة على حذف الضاف ويقال ثا َرتْ نفسه‬
‫شَأتْ أَي ارتَفعت وجاشت أَي فارت ويقال‬
‫شَأتْ وإِن شئتَ جاشَت قال أَبو منصور جَ َ‬
‫إِذا جَ َ‬
‫مررت ِبأَرانِبَ فأَثَرْتُها ويقال كيف الدّب ؟ فيقال ثائِرٌ وناقِرٌ فالثّائِرُ سا َعةَ ما يرج من التراب‬
‫والناقر حي ينقر أَي يثب من الَرض وثارَ به ال ّدمُ وثارَ بِه الناسُ أَي وَثَبُوا عليه وَثوّرَ الَبرْكَ‬
‫واستثارها أَي أَزعجها وأَنضها وف الديث فرأَيت الاء يَثُور من بي أَصابعه أَي َينْبُ ُع بقوّة‬
‫وشدّة والديث الخر بل هي ُحمّى َتثُورُ أَو َتفُور وثارَ القَطَا من مَجَْثمِه وثارَ الَرادُ َثوْرا وانْثار‬
‫ش َفقِ‬
‫ش َفقِ الثّائِرَةُ فيه وف الديث صلة العشاء الخرة إِذا َسقَط َثوْرُ ال ّ‬
‫ظَهَرَ والّثوْرُ ُحمْ َرةُ ال ّ‬
‫وهو انتشار الشفق وَثوَرانهُ ُحمْرَته و ُمعْ َظمُه ويقال قد ثارَ َيثُورُ َثوْرا وَثوَرانا إِذا انتشر ف الُ ُفقِ‬
‫شفَقِ والّثوْرُ‬
‫سقُطْ َثوْرُ ال ّ‬
‫وارتفع فإِذا غاب حَلّتْ صلة العشاء الخرة وقال ف الغرب ما ل يَ ْ‬
‫لصَْبةُ بفلن َثوْرا وثُؤورا وُثؤَارا وَثوَرانا انتشرت وكذلك كل ما ظهر‬
‫صَبةِ وثا َرتِ ا َ‬
‫ل ْ‬
‫َثوَرَانُ ا َ‬
‫لصَْب ُة ويقال َثوّرَ فلنٌ‬
‫فقد ثارَ َيثُور َثوْرا وَثوَرانا وحكى اللحيان ثارَ الرجل ثورَانا ظهرت فيه ا َ‬
‫عليهم شرّا إِذا هيجه وأَظهره والّثوْرُ الطّحْلُبُ وما أَشبهه على رأْس الاء ابن سيده والّثوْرُ ما‬
‫حلُب َثوْرا وَثوَرانا وَثوّرْتُه وأَثَ ْرتُه‬
‫عل الاء من الطحلب والعِ ْرمِضِ والغَ ْل َفقِ ونوه وقد ثارَ الطّ ْ‬
‫وكل ما استخرجته أَو هِجْتَه فقد أَثَ ْرتَه إِثارَةً وإِثارا كلها عن اللحيان وَثوّرْتُه واسْتَثَرْتُه كما‬
‫تستثي الَ َسدَ والصّ ْي َد وقول الَعشى لَكَالّثوْرِ والنّيّ َيضْرِب ظَهْرَه وما َذنْبُه َأنْ عافَتِ الاءَ‬
‫لنّي اسم راع وأَراد بالثور ههنا ما عل الاء من ال ِقمَاسِ يضربه الراعي ليصفو‬
‫مَشْربا ؟ أَراد با ِ‬
‫الاء للبقر وقال أَبو منصور وغيه يقول ثور البقر أَجرأُ فيقدّم للشرب لتتبعه إِناث البقر وأَنشد‬
‫أََبصّ ْرتَن بَأ ِطيِ الرّجال و َك ّلفْتَن ما َيقُول البَشَرْ كما الثورِ َيضْرِبُه الرّاعيان وما َذنْبُه َأنْ تَعافَ‬
‫الَبقَرْ ؟ والّثوْرُ السّّيدُ وبه كن عمرو بن معد يكرب أَبا َثوْرٍ وقول علي كرم ال وجهه إِنا‬
‫أُ ِكلْتُ يومَ أُكِلَ الّثوْرُ الَبَْيضُ عن به عثمان رضي ال عنه لَنه كان سَيّدا وجعله أَبيض لَنه‬
‫كان أَشيب وقد يوز أَن يعن به الشهرة وأَنشد لَنس ابن مدرك الثعمي إِنّي وقَتْلي سُلَيْكا ث‬
‫شدّ على وَجْعائِها‬
‫َأ ْعقِ َلهُ كالثورِ ُيضْ َربُ لا عافَتِ الَبقَرُ َغضِبْتُ لِل َم ْرءِ إِذ يَنْكُتْ حَلِيلَتَه وإِذْ يُ َ‬
‫الّثفَرُ قيل عن الثور الذي هو الذكر من البقر لَن البقر تتبعه فإِذا عاف الاء عافته فيضرب ليد‬
‫فترد معه وقيل عن بالّثوْرِ الطّحْلُبَ لَن الَبقّارَ إِذا أَورد القطعة من البقر فعافت الاء وصدّها‬
‫عنه الطحلب ضربه ليفحص عن الاء فتشربه وقال الوهري ف تفسي الشعر إِن البقر إِذا‬
‫امتنعت من شروعها ف الاء ل تضرب لَنا ذات لب وإِنا يضرب الثور لتفزع هي فتشرب‬
‫ويقال للطحلب ثور الاء حكاه أَبو زيد ف كتاب الطر قال ابن بري ويروى هذا الشعر إِنّي‬
‫وعَقْلي سُلَيْكا بعدَ مَقَْتلِه قال وسبب هذا الشعر أَن السّلَ ْيكَ خرج ف تَ ْيمِ الرّباب يتبع الَرياف‬
‫فلقي ف طريقه رجلً من َخ ْث َعمٍ يقال له مالك بن عمي فأَخذه ومعه امرأَة من خَفاجَة يقال لا‬

‫َنوَارُ فقال الَ ْث َعمِيّ أَنا أَفدي نفسي منك فقال له السليك ذلك لك على أَن ل تَخِيسَ بعهدي‬
‫ول تطلع عليّ أَحدا من خثعم فأَعطاه ذلك وخرج إِل قومه وخلف السليك على امرأَته‬
‫فنكحها وجعلت تقول له احذر خثعم فقال وما خَ ْث َعمٌ إِلّ لِئامٌ أَذِّلةٌ إِل الذّلّ والِسْخاف ُتنْمى‬
‫وتَنْتَمي فبلغ البُ أَنسَ بن مُدْ ِر َكةَ الثعمي وشبْلَ بن قِلدَةَ فحالفا الَ ْث َعمِيّ زوجَ الرأَة ول يعلم‬
‫السليك حت طرقاه فقال أَنس لشبل إِن شِئت كفيتك القوم وتكفين الرجل فقال ل بل اكفن‬
‫الرجل وأَكفيك القوم فشدّ أَنس على السليك فقتله وشدّ شبل وأَصحابه على من كان معه‬
‫فقال عوف بن يربوع الثعمي وهو عم مالك بن عمي وال لَقتلن أَنسا لِخفاره ذمة ابن عمي‬
‫وجرى بينهما أَمر وأَلزموه ديته فأَب فقال هذا الشعر وقوله كالثور يضرب لا عافت البقر هو‬
‫مثل يقال عند عقوبة الِنسان بذنب غيه وكانت العرب إِذا أَوردوا البقر فلم تشرب لكدر‬
‫الاء أَو لقلة العطش ضربوا الثور ليقتحم الاء فتتبعه البقر ولذلك يقول الَعشى وما ذَنْبُه إِن‬
‫عافَتِ الاءَ باقِرٌ وما أَن َيعَاف الاءَ إِلّ لُِيضْرَبا وقوله وإِذ يشدّ على وجعائها الثفر الوجعاء‬
‫السافلة وهي الدبر والثفر هو الذي يشدّ على موضع الّثفْ ِر وهو الفرج وأَصله للسباع ث‬
‫جتَه وأَثَ ْرتُ فلنا‬
‫يستعار للِنسان ويقال َثوّرْتُ ُكدُورَةَ الاء فَثارَ وأََث ْرتُ السّبُعَ والصّ ْيدَ إِذا هِ ْ‬
‫جَتهُ لَمر واسْتَثَ ْرتُ الصّ ْيدَ إِذا أَثَرَْتهُ أَيضا وَثوّ ْرتُ الَمر بَحَ ْثتُه وَثوّرَ القرآنَ بث عن‬
‫إِذا هَيّ ْ‬
‫معانيه وعن علمه وف حديث عبدال َأِثيُوا القرآن فإِن فيه خب الَولي والخرين وف رواية‬
‫علم ا َلوّلي والخرين وف حديث آخر من أَراد العلم فليَُثوّر القرآن قال شر َت ْثوِيرُ القرآن‬
‫قراءته ومفاتشة العلماء به ف تفسيه ومعانيه وقيل لِيَُنقّرْ عنه وُيفَكّرْ ف معانيه وتفسيه وقراءته‬
‫وقال أَبو عدنان قال مارب صاحب الليل ل تقطعنا فإِنك إِذا جئت َأثَ ْرتَ العربية ومنه قوله‬
‫يَُثوّرُها العينانِ زَيدٌ و َد ْغفَلٌ وَأثَ ْرتُ البعي أُثيُه إِثارةً فَثارَ يَثُورُ وتََثوّرَ تََثوّرا إِذا كان باركا وبعثه‬
‫فانبعث وأَثارَ الترابَ بقوائمهِ إِثارَةً بَحَثه قال يُِثيُ وُيذْري تُرْبَها ويَهيلُه إِثارَةَ نَبّاثِ الَواجِرِ‬
‫خمِسِ قوله نباث الواجر يعن الرجل الذي إِذا اشتد عليه الر هال التراب ليصل إِل ثراه‬
‫مُ ْ‬
‫وكذلك يفعل ف شدة الر وقالوا ثَورَة رجال كَثروَةِ رجال قال ابن مقبل وَثوْرَةٍ من رِجالِ لو‬
‫لرّ مِن أُقُرِ ويروى وثَرْوةٍ ول يقال َثوْرَ ُة مالٍ إِنا هو ثَ ْروَةُ مالٍ‬
‫رأَْيتَ ُهمُ لقُلْتَ إِحدى حِراجِ ا َ‬
‫فقط وف التهذيب َثوْرَةٌ من رجال وَثوْرَةٌ من مال للكثي ويقال ثَ ْروَةٌ من رجال وثَ ْروَ ٌة من مال‬
‫بذا العن وقال ابن الَعراب َثوْرَةٌ من رجال وَث ْروَةٌ يعن عدد كثي وثَ ْروَةٌ من مالٍ ل غي‬
‫والّثوْرُ القِ ْطعَةُ العظيمة من الَقِطِ والمع أَْثوَارٌ وِثوَرَةٌ على القياس ويقال أَعطاه ِثوَرَةً عظاما من‬
‫الَقِطِ جع َثوْرٍ وف الديث توضؤوا ما غَيّرتِ النارُ ولو من َثوْرَ أَقِطٍ قال أَبو منصور وذلك ف‬
‫َأوّل الِسلم ث نسخ بترك الوضوء ما مست النار وقيل يريد غسل اليد والفم منه ومَنْ حله‬
‫على ظاهره أوجب عليه وجوب الوضوء للصلة وروي عن عمرو بن معد يكرب أَنه قال‬
‫أَتيت بن فلن فأَتون بَثوْرٍ و َقوْسٍ و َكعْبٍ فالثور القطعة من الَقط والقوس البقية من التمر تبقى‬

‫ل ّلةِ والكعب الكُتْ َلةُ من السمن الَامِسِ وف الديث أَنه أَكلَ أَْثوَارَ أَقِطٍ الّثوار جع‬
‫ف أَسفل ا ُ‬
‫َثوْ ٍر وهي قطعة من الَقط وهو لب جامد مستحجر والّثوْرُ الَحق ويقال للرجل البليد الفهم ما‬
‫هو إِل َثوْرٌ والّثوْرُ الذكر من البقر وقوله أَنشده أَبو علي عن أَب عثمان َأَثوْرَ ما َأصِيدُ ُكمْ أَو‬
‫َثوْرْينْ َأمْ تِي ُكمُ المّاءَ ذاتَ القَرْنَ ْينْ ؟ فإِن فتحة الراء منه فتحة تركيب ثور مع ما بعده كفتحة‬
‫راء حضرموت ولو كانت فتحة إِعراب لوجب التنوين ل مالة لَنه مصروف وبنيت ما مع‬
‫السم وهي مبقاة على حرفيتها كما بنيت ل مع النكرة ف نو ل رجل ولو جعلت ما مع ثور‬
‫اسا ضممت إِليه ثورا لوجب مدّها لَنا قد صارت اسا فقلت أَثور ماء أَصيدكم كما أَنك لو‬
‫جعلت حاميم من قوله ُي َذكّرُن حامِيمَ وال ّرمْحُ شاجِرٌ اسي مضموما أَحدها إِل صاحبه لددت‬
‫حا فقلت حاء ميم ليصي كحضرموت كذا أَنشده الماء جعلها جاء ذات قرني على الُ ْزءِ‬
‫لمّا َء والقول فيه كالقول ف ويما من قوله أَل هَيّما ما َلقِيتُ وهَيّما وَوَيْحا‬
‫وأَنشدها بعضهم ا َ‬
‫حمَا والمع َأثْوارٌ وثِيارٌ وثِيارَةٌ وِثوَرَةٌ وثِيَرَةٌَ وثِيانٌ وثِ ْيرَةٌ على أَن أَبا عليّ‬
‫َلنْ ل َي ْلقَ مِنْ ُهنّ ويْ َ‬
‫قال ف ثَِيرَةٍ إِنه مذوف من ثيارة فتركوا الِعلل ف العي أَمارة لا نووه من الَلف كما جعلوا‬
‫الصحيح نو اجتوروا واعَْتوَنُوا دليلً على أَنه ف معن ما ل بد من صحته وهو تَجاوَروا‬
‫وتَعاونُوا وقال بعضهم هو شاذ وكأَنم فرقوا بالقلب بي جع َثوْرٍ من اليوان وبي جع َثوْرٍ من‬
‫الَقِطِ لَنم يقولون ف َثوْر الَقط ِثوَرةٌ فقط وللُنثى َثوْرَةٌ قال الَخطل وفَ ْروَةَ َثفْرَ الّثوْرَةِ‬
‫الُتَضا ِجمِ وأَرض مَ ْثوَرَةٌ كثية الثّيانِ عن ثعلب الوهري عند قوله ف جع ثِيَرَةٍ قال سيبويه‬
‫قلبوا الواو ياء حيث كانت بعد كسرة قال وليس هذا بطرد وقال البّد إِنا قالوا ثَِيرَةٌ ليفرقوا‬
‫بينه وبي ِثوَرَة الَقط وبنوه على ِفعْ َلةٍ ث حركوه ويقال مررت بِِثيَرَةٍ لماعة الّثوْ ِر ويقال هذه‬
‫ض وقال ال تعال ف صفة بقرة بن إِسرائيل تثي الَرض ول تسقي‬
‫ثِيَ َرةٌ مُِثيَة أَي تُِثيُ الَر َ‬
‫س ّن وهي الديدة الت ترث با الَرض وأَثارَ الَرضَ قَلَبَها‬
‫الرث أَرض مُثارَةٌ إِذا أُثيت بال ّ‬
‫على الب بعدما فُتحت مرّة وحكي أَْثوَرَها على التصحيح وقال ال عز وجل وأَثارُوا الَرضَ‬
‫أَي حرثوها وزرعوها واستخرجوا منها بركاتا وأَنْزال زَ ْرعِها وف الديث أَنه كتب لَهل‬
‫جُرَش بالمَى الذي حاه لم للفَرَس والرّاحِ َلةِ والُِثيَةِ أَراد بالثية بقر الَرْث لَنا تُثيُ الَرض‬
‫والثّورُ يُ ْرجٌ من بروج السماء على التشبيه والّثوْرُ البياض الذي ف أَسفل ُظفْرِ الِنسان وَثوْرٌ‬
‫حيّ من تيم وبَنُو ثَورٍ بَطنٌ من الرّبابِ وإِليهم نسب سفيان الثّوري الوهري َثوْر أَبو قبيلة من‬
‫خةَ بن الياس بن ُمضَر وهم رهط سفيان الثوري وَثوْرٌ‬
‫ُمضَر وهو ثور بن عَ ْبدِ منَاةَ بن ُأدّ بن طابِ َ‬
‫بناحية الجاز جبل قريب من مكة يسمى َثوْرَ َأطْحَل غيه َثوْرٌ جبل بكة وفيه الغار نسب إِليه‬
‫َثوْرُ بنُ عبد مناة لَنه نزله وف الديث انه حَ ّرمَ ما بي عَيْرٍ إِل َثوْرٍ ابن الَثي قال ها جبلن أَما‬
‫عي فجبل معروف بالدينة وأَما ثور فالعروف أَنه بكة وفيه الغار الذي بات فيه سيدنا رسولُ‬
‫ال صلى ال عليه وسلم لا هاجر وهو الذكور ف القرآن وف رواية قليلة ما بي عَيْرٍ وأُحُد‬

‫وأُحد بالدينة قال فيكون ثور غلطا من الراوي وإِن كان هو الَشهر ف الرواية والَكثر وقيل‬
‫ان عَيْرا جبل بكة ويكون الراد أَنه حرم من الدينة قدر ما بي عي وثور من مكة أَو حرم‬
‫الدينة تريا مثل تري ما بي عي وثور بكة على حذف الضاف ووصف الصدر الحذوف‬
‫وقال أَبو عبيد أَهل الدينة ل يعرفون بالدينة جبلً يقال له ثور‬
‫( * قوله « وقال أَبو عبيد إل » رده ف القاموس بان حذاء أحد جانا إل ورائه جبلً صغيا‬
‫يقال له ثور ) وإِنا ثور بكة وقال غيه إِل بعن مع كأَنه جعل الدينة مضافة إِل مكة ف‬
‫التحري‬

‫( ‪)4/108‬‬
‫جأَرُون‬
‫جأَرُ َجأَْرا و ُجؤَارا رفع صوته مع تضرع واستغاثة وف التنيل إِذا ُهمْ يَ ْ‬
‫( جأر ) َجأَرَ يَ ْ‬
‫وقال ثعلب هو رفع الصوت إِليه بالدعاء و َجأَر الرجلُ إِل ال عز وجل إِذا تضرّع بالدعاءِ وف‬
‫الديث كأَن أَنظر إِل موسى له ُجؤَارُ إِل ربه بالتلبية ومنه الديث الخر لرجتم إِل‬
‫جأَرُون إِل ال وقال قتادة ف قوله إِذا ُهمْ يَجأَرُون قال إِذا هم يَجْزعُون وقال‬
‫الصّعدَاتِ َت ْ‬
‫سدّيّ يصيحون وقال ماهد يضرعون دعاء وجأَرَ القومُ ُجؤَارا وهو أَن يرفعوا أَصواتم‬
‫ال ّ‬
‫بالدعاء متضرّعي قال وجأَرَ بالدعاء متضرّعي قال وجأَرَ بالدعاء إِذا رفع صوته الوهري‬
‫جأَرُ ُجؤَارا صاحا وخَارَ يَخور بعن واحد رفعا صوتما‬
‫لوَار جأَر الثور والبقرة يَ ْ‬
‫لؤَارُ مثل ا ُ‬
‫اُ‬
‫وقرأَ بعضهم عجلً جسدا له ُجؤَارٌ حكاه الَخفش وغيث ُجؤَرٌ مثل ُنفَرٍ أَي ُمصَ ّوتٌ من ذلك‬
‫سوَرْ ل تَسقِهِ‬
‫وف الصحاح أَي غزير كثي الطر وأَنشد لندل بن الُثَنّى يا َربّ َربّ السلمي بال ّ‬
‫جدِبةً ل نبت با والصّيّبُ الطر‬
‫صَيّبَ عَزّافٍ ُجؤَرْ دعا عليه أَن ل تطر أَرضه حت تكون مُ ْ‬
‫ص ْوتُ وقيل غيث ُجؤَرٌ طال نبته وارتفع و َجأَرَ‬
‫الشديد والعزّافُ الذي فيه رعد والعَزْفُ ال ّ‬
‫النبتُ طال وارتفع و َجأَرَت الَرض بالنبات كذلك وقال الشاعر أَبْشرْ فَهذي خُوصَةٌ و َجدْرُ‬
‫وعُشْبٌ إِذا أَكَلْتَ جَوأَرُ‬
‫( * قوله « جوأر » كذا بالصل والصواب جَأرُ )‬
‫وعُشْبٌ َجأْ ٌر و َغمْرٌ أَي كثي وذكر الوهري غَيْثٌ ِجوَرّ ف َجوَرَ وسيأْت ذكره والأْرُ من‬
‫النبت الفَضّ الرّيّانُ قال جندل وكُلّلَتْ بأُقْحوانٍ جأْرِ وهذا البيت ف التهذيب معرّف وكللت‬
‫بالُقحوان الأْر قال وهو الذي طال واكتهل ورجل َجأْرٌ ضخم والُنثى َجأْرةٌ والائر جَيَشانُ‬
‫ل ْلقِ‬
‫صصُ والائرُ َحرّ ف ا َ‬
‫الّنفْس وقد جُئِرَ والائرُ أَيضا ال َغ َ‬

‫( ‪)4/112‬‬

‫لبّارُ ال عز اسه القاهر خلقه على ما أَراد من أَمر وني ابن الَنباري البار ف صفة‬
‫( جب ) ا َ‬
‫ال عز وجل الذي ل يُنا ُل ومنه جَبّارُ النخل الفرّاء ل أَسع َفعّالً من أَفعل إِل ف حرفي وهو‬
‫جَبّار من أَجْبَ ْرتُ ودَرّاك من أَدركْتُ قال الَزهري جعل جَبّارا ف صفة ال تعال أَو ف صفة‬
‫العباد من الِجْبار وهو القهر والِكراه ل من َجبَرَ ابن الَثي ويقال جَبَرَ اللقَ وأَجْبَ َر ُهمْ وأَجْبَرَ‬
‫أَ ْكثَرُ وقيل الَبّار العال فوق خلقه وفَعّال من أَبنية البالغة ومنه قولم نلة جَبّارة وهي العظيمة‬
‫الت تفوت يد التناول وف حديث أَب هريرة يا َأ َمةَ الَبّار إِنا أَضافها إِل البار دون باقي أَساء‬
‫ال تعال لختصاص الال الت كانت عليها من إِظهار العِ ْطرِ والَبخُورِ والتباهي والتبختر ف‬
‫الشي وف الديث ف ذكر النار حت يضع الَبّار فيها َق َدمَهُ قال ابن الَثي الشهور ف تأْويله أَن‬
‫الراد بالبار ال تعال ويشهد له قوله ف الديث الخر حت يضع فيها رب العزة قدمه والراد‬
‫بالقدم أَهل النار الذين قدّمهم ال لا من شرار خلقه كما أَن الؤمني َق َدمُه الذين قدّمهم إِل‬
‫النة وقيل أَراد بالبار ههنا التمرد العات ويشهد له قوله ف الديث الخر إِن النار قالت‬
‫وُكّلْتُ بثلثة بن جعل مع ال إِلا آخر وبكل جَبّار عنيد وبالصوّرين والَبّارُ التكب الذي ل‬
‫يرى لَحد عليه حقّا يقال جَبّارٌ َبّينُ الََبرِيّة والِبِ ِريّة بكسر اليم والباء والَبْرِّيةِ والَبْ ُروّةِ‬
‫لبّورَة مثل الفَرّوجة والِ ْبرِياءُ والتّجْبَارُ هو بعن‬
‫والَبَ ُروّةِ والُبُرُوتِ والََبرُوتِ والُبّورَةِ وا َ‬
‫الكِ ْبرِ وأَنشد الحر ُلغَلّسِ بن َلقِيطٍ الَ َسدِيّ يعاتب رجلً كان واليا على أُوضَاخ فإِنك ِإنْ‬
‫عادَيْتَن َغضِبِ الصى عَلَ ْيكَ وذُو الَبّورَةِ الَُتغَطْرفُ يقول إِن عاديتن غضب عليك الليقة‬
‫جبّرَ الرجل‬
‫وما هو ف العدد كالصى والتغطرف التكب ويروى التغترف بالتاء وهو بعناه وتَ َ‬
‫تكب وف الديث سبحان ذي الََبرُوت وا َللَكُوت هو َفعَلُوتٌ من الَبْر والقَهْرِ وف الديث‬
‫الخر ث يكون مُ ْلكٌ وجَبَرُوتٌ أَي عُُتوّ وقَهْرٌ اللحيان الَبّار التكب عن عبادة ال تعال ومنه‬
‫قوله تعال ول يكن جَبّارا َعصِيّا وكذلك قول عيسى على نبينا وعليه الصلة والسلم ول‬
‫يعلن جبارا شقيّا أَي متكبا عن عبادة ال تعال وف الديث أَن النب صلى ال عليه وسلم‬
‫حضرته امرأَة فأَمرها بأَمر فََتأَبّتْ فقال النب صلى ال عليه وسلم َدعُوها فإِنا جَبّارَة أَي عاتية‬
‫لبّارُ من اللوك العات وقيل كُلّ عاتٍ جَبّارٌ‬
‫جبّرِ وا َ‬
‫متكبة والِّبيُ مثال الفِسّيق الشديد التّ َ‬
‫سلّط‬
‫وجِّبيٌ و َقلْبٌ جَبّارٌ ل تدخله الرحة وقَلْبٌ َجبّارٌ ذو كب ل يقبل موعظة ورجل جَبّار مُ َ‬
‫قاهر قال ال عز وجل وما أَنتَ عليهم ِبجَبّارٍ أَي ِب ُمسَلّطٍ فََتقْهَرَهم على الِسلم والَبّارُ الذي‬
‫شُتمْ جَبّارِينَ‬
‫َيقْتُلُ على ال َغضَبِ والَبّارُ القَتّال ف غي حق وف التنيل العزيز وإِذا بَ َطشُْتمْ َبطَ ْ‬
‫وكذلك قول الرجل لوسى ف التنيل العزيز إِن ُترِيدُ إِل أَن تكونَ جَبّارا ف الَرض أَي قتّالً ف‬
‫غي الق وكله راجع إِل معن التكب والَبّارُ العظيمُ ال َقوِيّ الطويلُ عن اللحيان قال ال تعال‬
‫إِن فيها قوما جَبّارِينَ قال اللحيان أَراد الطّولَ والقوّة والعِ َظمَ قال الَزهري كأَنه ذهب به إِل‬
‫الَبّار من النخيل وهو الطويل الذي فات َيدَ ا ُلتَناول ويقال رجل جَبّار إِذا كان طويلً عظيما‬

‫قويّا تشبيها بالَبّارِ من النخل الوهري الَبّارُ من النخل ما طال وفات اليد قال الَعشى طَرِيقٌ‬
‫وجَبّارٌ رِواءٌ ُأصُولُه عليه أَبابِيلٌ من الطّ ْيرِ تَ ْنعَبُ ونلة جَبّارَة أَي عظيمة سينة وف الديث كَثا َفةُ‬
‫جلد الكافر أَربعون ذراعا بذراع الَبّار أَراد به ههنا الطويل وقيل اللك كما يقال بذراع اللك‬
‫قال القتيب وأَحسبه مَلِكا من ملوك الَعاجم كان تام الذراع ابن سيده ونلة جَبّارة فَِتيّة قد‬
‫بلغت غاية الطول وحلت والمع َجبّار قال فاخِراتٌ ضُلُوعها ف ذُراها وأَنَاضَ العَيْدانُ والَبّارُ‬
‫وحكى السياف نلة جَبّارٌ بغي هاء قال أَبو حنيفة الَبّارُ الذي قد ارتقي فيه ول يسقط كَ ْرمُه‬
‫لبْرُ الَ ِلكُ قال ول أَعرف مم اشتق إِل أَن ابن‬
‫قال وهو أَفْتَى النخل وأَكْ َرمُه قال ابن سيده وا َ‬
‫جن قال سي بذلك لَنه َيجْبُر بِجُوده وليس ِب َقوِيّ قال ابن أَحر اسْ َلمْ بِراوُوقٍ ُحيِيتَ به وانْعمْ‬
‫صَباحا َأيّها الَبْرُ قال ول يسمع بالَ ْبرِ ا َل ِلكِ إِل ف شعر ابن أَحر قال حكى ذلك ابن جن قال‬
‫وله ف شعر ابن أَحر نظائر كلها مذكور ف مواضعه التهذيب أَبو عمرو يقال لِ ْل َملِك جَبْرٌ قال‬
‫والَبْرُ الشّجاعُ وإِن ل يكن مَلِكا وقال أَبو عمرو الَ ْبرُ الرجل وأَنشد قول ابن أَحر وانْعمْ‬
‫لبْرُ العَ ْبدُ عن كراع وروي عن ابن عباس ف جبيل‬
‫صَباحا َأيّها الَبْرُ أَي أَيها الرجل وا َ‬
‫وميكائيل كقولك عبدال وعبد الرحن الَصمعي معن إِيل هو الربوبية فأُضيف جب وميكا إِليه‬
‫قال أَبو عبيد فكأَنّ معناه عبد إِيل رجل إِيل ويقال جب عبد وإِيل هو ال الوهري جَبْرَئيل اسم‬
‫يقال هو جب أُضيف إِل إِيل وفيه لغات جَبْ َرئِيلُ مثال جَ ْب َرعِيل يهمز ول يهمز وأَنشد الَخفش‬
‫لكعب ابن مالك شَ ِهدْنا فما تَلْقى لنا من كَتِيَبةٍ َيدَ الدّهرِ إِل جَبْرَئِيلٌ أَمامُها قال ابن بري ورفع‬
‫أَمامها على الِتباع بنقله من الظروف إِل الَساء وكذلك البيت الذي لسان شاهدا على‬
‫جبيل بالكسر وحذف المزة فإِنه قال ويقال جِبيل بالكسر قال حسان وجِبْرِيلٌ رسولُ الِ‬
‫فِينا ورُوحُ ال ُقدْسِ ليسَ له كِفاءٌ وجَبْ َرئِل مقصور مثال جَبْ َرعِلٍ وجَبْرِين وجِبْرِين بالنون والَبْرُ‬
‫خلف الكسر جَبَر العظم والفقي واليتيم َيجْبُرُه جَبْرا وجُبُورا وجِبَارَةٍ عن اللحيان وجَبّرَهُ‬
‫جبَرَ واجَْتبَر وَتجَبّرَ ويقال جَبّ ْرتُ ال َكسِي أُجَبّره َتجْبيا وجَبَ ْرتُه‬
‫فَجَب َيجْبُرُ جَبْرا وجُبُورا وانْ َ‬
‫ح ويقال جَبَ ْرتُ العظم جَبْرا وجَبَرَ‬
‫جَبْرا وأَنشد لا رِجْلٌ مَبّرَةٌ َتخُبّ وأُخْرَى ما ُيسَتّرُها وجا ُ‬
‫العظمُ بنفسه جُبُورا أَي ا َنبَر وقد جع العجاج بي التعدي واللزم فقال قد جَبَر الدّينَ الِلهُ‬
‫فَجََبرْ واجْتَبَر العظم مثل انْجَبَر يقال جَبَرَ الُ فلنا فاجَْتبَر أَي سدّ مفاقره قال عمرو بن كلثوم‬
‫جرْ معن عال جار ومال ومنه قوله تعال‬
‫مَنْ عالَ مِنّا بَعدَها فل اجَْتبَرْ ول َسقَى الاءَ ول راءَ الشّ َ‬
‫ذلك أدن أَن ل تعولوا أَي ل توروا وتيلوا وف حديث الدعاء واجْبُرْن واهدن أَي أَغنن من‬
‫جَبَرَ ال مصيبته أَي رَدّ عليه ما ذهب منه أَو َعوّضَه عنه وأَصله من َجبْرِ الكسر و ِقدْرٌ إِجْبارٌ‬
‫ضدّ قولم ِقدْرٌ إِكْسارٌ كأَنم جعلوا كل جزء منه جابرا ف نفسه أَو أَرادوا جع ِقدْرٍ َجبْرٍ وإِن ل‬
‫س ٌر حكاها اللحيان والَبائر العيدان الت تشدّها على العظم‬
‫يصرحوا بذلك كما قالوا ِقدْرٌ كَ ْ‬
‫جبُر العظام الكسورة والِبا َرةُ‬
‫لَتجْبُرَه با على استواء واحدتا جِبارَة وجَبِيةٌ وا ُلجَبّرُ الذي يَ ْ‬

‫لِبيَةُ والِبارَةُ والبية أَيضا العيدان الت تب با‬
‫والَبيَة اليارَ َقةُ وقال ف حرف القاف اليارَقُ ا َ‬
‫العظام وف حديث عليّ كرّم ال تعال وجهه وجَبّار القلوب على ِفطِراتِها هو من جب العظم‬
‫الكسور كأَنه أَقام القلوب وأَثبتها على ما فطرها عليه من معرفته والِقرار به شقيها وسعيدها‬
‫قال القتيب ل أَجعله من أَجَْب ْرتُ لَن أَفعل ل يقال فيه َفعّال قال يكون من اللغة الُخْرَى يقال‬
‫جَبَرْت وأَجْبَ َرتُ بعن قهرت وف حديث خسف جيش البَ ْيدَاء فيهم الُسَْت ْبصِرُ وا َلجْبُور وابن‬
‫السبيل وهذا من جَبَ ْرتُ ل أَجْبَ ْرتُ أَبو عبيد الَبائر الَ ْسوِرَة من الذهب والفضة واحدتا‬
‫لضَا بِ ومِعصما مِثْلَ الِبَارَهْ وجَبَرَ ال الدين‬
‫جِبَارة وجَِبيَةٌ وقال الَعشى َفأَرَْتكَ َكفّا ف ا ِ‬
‫جَبْرا َفجَبَر جُبُورا حكاها اللحيان وأَنشد قول العجاج َقدْ جََبرَ الدّينَ الِلهُ فجبَرْ والَبْرُ أَن‬
‫ُتغْنِيَ الرجلَ من الفقر أَو َتجْبُرَ عظمَه من الكسر أَبو اليثم جََب ْرتُ فاقةَ الرجل إِذا أَغنيته ابن‬
‫سيده وجََبرَ الرجلَ أَحسن إِليه قال الفارسي جَبَرَه أَغناه بعد فقر وهذه أَليق العبارتي وقد‬
‫اسَتجْبَرَ واجْتَبَرَ وأَصابته مصيبة ل يَجَْتبِرُها أَي ل مَجْبَرَ منها وَتجَبّرَ النبتُ والشجر ا ْخضَرّ‬
‫وَأوْرَقَ وظهرت فيه ا َلشْرَ ُة وهو يابس وأَنشد اللحيان لمرئ القيس ويأْ ُك ْلنَ من قوّ َلعَاعا وَرِّبةً‬
‫جبّرَ بعدَ الَكْلِ َف ْهوَ َنمِيصُ ق ّو موضع واللعاع الرقيق من النبات ف َأوّل ما ينبت والرّّبةُ ضَرْبٌ‬
‫تَ َ‬
‫من النبات والّنمِيصُ النبات حي طلع ورقة وقيل معن هذا البيت أَنه عاد نابتا مضرّا بعدما‬
‫جبّر النبت والشجر إِذا نبت ف‬
‫كان رعي يعن ال ّروْضَ وتَجَبّرَ النبت أَي نبت بعد الَكل وتَ َ‬
‫يابسه الرّطْبُ وتَجَبّرَ الكَلُ أُكل ث صلح قليلً بعد الَكل قال ويقال للمريض يوما تراه مَُتجَبّرا‬
‫ويوما تَ ْيأَسُ منه معن قوله متجبا أَي صال الال وَتجَبّرَ الرجُل مالً أَصابه وقيل عاد إِليه ما‬
‫جبّرَ الرجُل ف هذا العن فلم ُي َعدّه التهذيب تَجَبّر فلن إِذا عاد إِليه‬
‫ذهب منه وحكى اللحيان تَ َ‬
‫من ماله بعضُ ما ذهب والعرب تسمي الُبْزَ جابِرا وكنيته أَيضا أَبو جابر ابن سيده وجابرُ بنُ‬
‫حَبّة اسم للخبز معرفة وكل ذلك من الَبْرِ الذي هو ضد الكسر وجابِرَةُ اسم مدينة النب صلى‬
‫ال عليه وسلم كأَنا جَبَ َرتِ الِيانَ وسي النب صلى ال عليه وسلم الدينة بعدة أَساء منها‬
‫الاِبرَةُ وا َلجْبُورَةُ وجَبَرَ الرجلَ على الَمر َيجْبُرُه جَبْرا وجُبُورا وأَجْبَرَه أَكرهه والَخية أَعلى‬
‫وقال اللحيان جَبَرَه لغة تيم وحدها قال وعامّة العرب يقولون أَجَْبرَهُ والَبْرُ تثبيت وقوع‬
‫القضاء والقدر والِجْبارُ ف الكم يقال أَجْبَرَ القاضي الرجلَ على الكم إِذا أَكرهه عليه أَبو‬
‫اليثم والَ ْبرِّيةُ الذين يقولون أَجَْبرَ الُ العبادَ على الذنوب أَي أَكرههم ومعاذ ال أَن يُكره أَحدا‬
‫على معصيته ولكنه علم ما العبادُ وأَجْبَرُْتهُ نسبته إل الَبْرِ كما يقال أَكفرته نسبته إِل ال ُكفْرِ‬
‫اللحيان أَجَْب ْرتُ فلنا على كذا فهو مُجَْب ٌر وهو كلم عامّة العرب أَي أَكرهته عليه وتيم تقول‬
‫جَبَرْتُه على الَمر أَجْبُهُ جَبْرا وجُبُورا قال الَزهري وهي لغة معروفة وكان الشافعي يقول جَبَرَ‬
‫السلطا ُن وهو حجازي فصيح وقيل للجَ ْبرِّيةِ جَبْرِّيةٌ لَنم نسبوا إِل القول بالَبْرِ فهما لغتان‬
‫جيدتان جَبَرْتُه وأَجَْبرْته غي أَن النحويي استحبوا أَن يعلوا جََب ْرتُ لَبْرِ العظم بعد كسره‬

‫وجَبْرِ الفقي بعد فاقته وأَن يكون الِجْبارُ مقصورا على ا ِلكْراه ولذلك جعل الفراء الَبّارَ من‬
‫أَجْبَ ْرتُ ل من جََب ْرتُ قال وجائز أَن يكون الَبّارُ ف صفة ال تعال من جَ ْبرِه الفَقْرَ بالغِنَى وهو‬
‫تبارك وتعال جابر كل كسي وفقي وهو جابِرُ دِينِه الذي ارتضاه كما قال العجاج قد جَبَرَ‬
‫لبْرُ خلفُ القَدَرِ والبية بالتحريك خلف ال َقدَرِيّة وهو كلم مولّد‬
‫جبَرْ وا َ‬
‫الدينَ الِلهُ فَ َ‬
‫وحربٌ جُبَارٌ ل َقوَدَ فيها ول دَِيةَ والُبَارُ من ال ّدمِ ا َلدَرُ وف الديث ا َل ْعدِنُ جُبَارٌ والبِئْرُ جُبَارٌ‬
‫والعَجْماءُ جُبَارٌ قال حََتمَ ال ّدهْرُ علينا أَّنهُ َظلَفٌ ما زال منّا وجُبَار وقال َتأَبّط شَرّا ِبهِ من نَجاءِ‬
‫سدَ ُجبَارٌ‬
‫صمّ الصّخْرِ فيه قَراقِرُ جُبَارٌ يعن سيلً كُلّ ما َأهْ َلكَ وأَفْ َ‬
‫الصّ ْيفِ بِيضٌ أَقَرّها جُبَارٌ ِل ُ‬
‫التهذيب والُبارُ ا َلدَرُ يقال ذهب َدمُه جُبَارا ومعن الَحاديث أَن تنفلت البهيمة العجماء‬
‫فتصيب ف انفلتا إِنسانا أَو شيئا فجرحها هدَر وكذلك البئر العادِيّة يسقط فيها إِنسان فََيهْ ِلكُ‬
‫َف َدمُه َهدَرٌ وا َل ْعدِن إِذا انارَ على حافره فقتله فدمه هدر وف الصحاح إِذا انار على من يعمل‬
‫فيه فهلك ل يؤخذ به مُسَتأْجرُه وف الديث السائمةُ جُبَار أَي الدابة الرسَلة ف رعيها ونارُ‬
‫ي غي مصروف نار الُباحِبِ حكاه أَبو علي عن أَب عمرو الشيبان وجُبَارٌ اسم يوم الثلثاء‬
‫إِجِْب َ‬
‫ف الاهلية من أَسائهم القدية قال أُرَجّي َأنْ َأعِيشَ وَأنّ َي ْومِي ِبَأوّلَ أَو ِبَأ ْهوَنَ أَو جُبَارِ أَو التّال‬
‫لبَارُ فِناءُ‬
‫دُبارِ فإِنْ َيفُتْن فمُؤنِس أَو عَرُوبةَ أَو شِيَارِ الفراء عن ا ُل َفضّل الُبَارُ يوم الثلثاء وا َ‬
‫لبَابِرَةُ اللوك‬
‫لبّارُ ا َل ِلكُ واحدهم َجبْرٌ وا َ‬
‫لبَارُ اللوك وقد تق ّدمَ بذراعِ الَبّار قيل ا َ‬
‫الَبّان وا ِ‬
‫وهذا كما يقال هو كذا وكذا ذراعا بذراع اللك وأَحسبه ملكا من ملوك العجم ينسب إِليه‬
‫لبْرِ قال ابن‬
‫الذراع وجَبْرٌ وجابِرٌ وجُبَ ْيرٌ وجُبَيْ َرةُ وجَِبيَةُ أَساء وحكى ابن الَعراب ِجنْبَارٌ من ا َ‬
‫سيده هذا نص لفظه فل أَدري من أَيّ َجبْرٍ عَنَى أَمن الَ ْبرِ الذي هو ضدّ الكسر وما ف طريقه‬
‫لبْرِ الذي هو خلف ال َقدَرِ ؟ قال وكذلك ل أَدري ما جِنْبَارٌ َأ َوصْفٌ أَم َعلَم أَم نوع أَم‬
‫أَم من ا َ‬
‫شخص ؟ ولول أَنه قال جِنْبَارٌ من الَبْرِ لَلقته بالرباعي ولقلت إِنا لغة ف الِنبّارِ الذي هو‬
‫لبْرِ تصريحٌ بأَنه ثلثي وال أَعلم‬
‫فرخ الُبَارَى أَو مفف عنه ولكن قوله من ا َ‬

‫( ‪)4/113‬‬
‫( جثر ) ورَقٌ ِجثْرٌ واسع وثَجّرَ الشيءَ‬
‫( * قوله « وثجر الشيء إل » من هنا إل قوله ومكان جثر حقه أن يذكر ف ثجر بل ذكر‬
‫معظمه هناك ) وَ ّسعَه وانثَجر الاء صار كثيا واْنثَجَر ال ّدمُ خرج دُفعَا وقيل انَْثجَر كاْنفَجَر عن‬
‫ابن الَعراب فإِما أَن يكون ذهب إِل تسويتهما ف العن فقط وإِما أَن يكون أَراد أَنما سواء ف‬
‫العن وأَن الثاء مع ذلك بدل من الفاء وثُجْرَةُ الوادي حيث يتفرق الاء ويتسع وهو معظمه‬
‫وثُجْ َرةُ الِنسان وغيه و َسطُه وقيل مُجَْتمَعُ أَعلى جسده وقيل هي اللّّبةُ وهي من البعي السَّب َلةُ‬

‫وسهم أَْثجَرُ عريض واسع الَ ْرحِ حكاه أَبو حنيفة وأَنشد لذل وذكر رجلً احتمى بنبله‬
‫لفِيُ َجحِيمُ وقيل سهامٌ ُثجْرٌ غِلظ الُصول قصار‬
‫جرُ الظّبَاتِ كَأنّها إِذا ل ُيغَيّبْها ا َ‬
‫وأَ ْحصَنَه ثُ ْ‬
‫جيُ ُثفْلُ عصي العنب والتمر وقيل هو ثفل التمر وقشر‬
‫والُثجْرَة القِ ْط َعةُ التفرّقة من النبات والثّ ِ‬
‫جرٌ موضع قريب من نْرانَ من تذكرة أَب‬
‫سرِ وثَ ْ‬
‫العنب إِذا عصر وثَجَر التمرَ خلطه ِبثَجِي البُ ْ‬
‫علي وأَنشد هَ ْيهَاتَ َحتّى َغ َدوْا ِمنْ ثَجْر مَنْهَلُهم حِسْيٌ بَِنجْرا َن صاحَ الدّيكُ فاحْتَملُوا جعله‬
‫اسا للبقعة فترك صرفه ومكان جَثْرٌ فيه ترابٌ يالطه سَبَخٌ‬

‫( ‪)4/117‬‬
‫لحْرُ لكل شيء ُيحَْتفَرُ ف الَرض إِذا ل يكن من عظام اللق قال ابن سيده الُحْرُ‬
‫( جحر ) ا ُ‬
‫حَتفِرُه الَوامّ والسباع لَنفسها والمع أَجْحارٌ وجِحَرَةٌ وقوله ُمقَبّضا َنفْسِي ف‬
‫كل شيء تَ ْ‬
‫جمّعَ القُنْ ُفذِ ف الُحَ ْيرِ فإِنه يوز أَن يعن به شوكه ليقابل قوله مقبضا نفسي ف‬
‫ُطمَيْرِي َت َ‬
‫جحَ ُر ومَجاحِرُ القوم مَكامِنُ ُهمْ‬
‫طميي وقد يوز أَن يعن جُجْره الذي يدخل فيه وهو الَ ْ‬
‫حرَ الضّبّ‬
‫حرَهُ وجَ َ‬
‫حرَ فدخَله وأَ ْجحَرْتُه أَي أَلأْته إِل أَن دخلَ جُ ْ‬
‫وأَجْحَ َرهُ فاْنجَحرَ أَدخله الُ ْ‬
‫( * قوله « وجحر الضب إل » من باب منع كما ف القاموس ) دخل ُجحْرَهُ وأَجْحَرَهُ إِل كذا‬
‫حرَ عنّا َخيْرُكَ أَي َتخَلّفَ فلم‬
‫حرِينا ويقال جَ َ‬
‫جأُ وأَنشد يَحمِي ا ُلجْ َ‬
‫جحَرُ الضطرّ الُ ْل َ‬
‫أَلأَه والُ ْ‬
‫ُيصِبنا واجْتَحَرَ لنفسه ُجحْرا أَي اتذه قال الَزهري ويوز ف الشعر َجحَ َرتِ الَناةُ ف ِجحَرَتا‬
‫لحْرُ ونظيه جئت ف ُعقْبِ الشّ ْهرِ وف ُعقْبانِه وف الديث إِذا حاضت الرأَة حرم‬
‫والُحْرانُ ا ُ‬
‫لحْران مروي عن عائشة رضي ال عنها رواه بعض الناس بكسر النون على التثنية يريد‬
‫اُ‬
‫الفرج والدبر وقال بعض أَهل العلم إِنا هو الُحْرانُ بضم النون اسم القُبُل خاصة قال ابن‬
‫الَثي هو اسم للفرج بزيادة الَلف والنون تييزا له عن غيه من الِحَ َرةِ وقيل العن أَن أَحدها‬
‫حرام قبل اليض فإِذا حاضت حرما جيعا والَواحِرُ التخلفات من الوحش وغيها قال امرؤ‬
‫حقَنا بالْهَادِياتِ ودُوَنهُ جَواحِرُها ف صَرّةٍ ل تَزَيّلِ وقيل الاحر من الدواب وغيها‬
‫القيس َفأَلْ َ‬
‫لحْرَةُ بالفتح السنة الشديدة الجدبة القليلة الطر قال زهي بن أَب‬
‫التخلف الذي ل يلحق وا َ‬
‫لحْرَةُ السَّنةُ‬
‫لحْرَةِ الَكْلُ ا َ‬
‫حفَتْ ونالَ كِرامَ الالِ ف ا َ‬
‫سلمى إِذا السَّنةُ الشّهْبَاءُ بالناسِ أَجْ َ‬
‫حفَتْ‬
‫جحَرُ الناسَ ف البيوت والشهباء البيضاء لكثرة الثلج وعدم النبات وأَجْ َ‬
‫الشديدة لَنا تَ ْ‬
‫َأضَ ّرتْ بم وأَهلكت أَموالم ونال كرامَ الال يعن كرائم الِبل يريد أَنا تنحر وتؤكل لَنم ل‬
‫حرَةُ السّنة‬
‫يدون لبنا يغنيهم عن أَكلها والَ َ‬
‫جحَرُ‬
‫( * قوله « والحرة السنة إل » بالتحريك وبسكون الاء كما ف القاموس ) الت تَ ْ‬
‫حرَةً لذلك الَزهري وأَ ْجحَ َرتْ ُنجُومُ الشتاء إِذا ل تطر قال الراجز‬
‫الناسَ ف البيوت سيت جَ َ‬

‫إِذا الشّتاءُ أَ ْجحَ َرتْ ُنجُومُهُ واشَْتدّ ف غيِ َثرًى أُرُو ُمهُ وجَحَرَ الربيعُ إِذا ل يصبك مطره‬
‫وجَحَ َرتْ عينه غَارت وف الديث ف صفة الدّجال ليست عينه بِناتَئةٍ ول جَحْراءَ أَي غائرة‬
‫حرَة ف ُنقْرَتا وقال الَزهري هي بالاء العجمة وأَنكر الاء وسنذكرها ف موضعها وَبعِي‬
‫مُنْجَ ِ‬
‫ح َرمَةُ الضّيقُ وسُوءُ الُلق واليم زائدة وجَحَرَ فلنٌ تأَخر والَواحِرُ‬
‫ل ْلقِ والَ ْ‬
‫جُحارَِيةٌ متمع ا َ‬
‫ح َرتِ الشمس إِذا ارتفعت فأَزِيَ‬
‫ح َرتِ الشمسُ لِ ْلغُيوب وجَ َ‬
‫الدّواخل ف الِحَ َرةِ والَكامِنِ وجَ َ‬
‫الظلّ‬

‫( ‪)4/117‬‬
‫حدَرَ‬
‫حدَرَةُ ويقال َج ْ‬
‫حدَ َرةٌ والسم الَ ْ‬
‫ل ْعدُ ال َقصِيُ والُنثى جَ ْ‬
‫حدَرُ الرجل ا َ‬
‫لْ‬
‫( جحدر ) ا َ‬
‫حدَرٌ اسم رجل‬
‫حدََلهُ إِذا صرعه وجَ ْ‬
‫صاحبَه وجَ ْ‬

‫( ‪)4/118‬‬
‫ستَلّ ما َتحْتَ الِزارِ الاجِرِ‬
‫خمُ وأَنشد ف صفة إِبل لبعض الرّجّازِ تَ ْ‬
‫( جحشر ) الُحاشِرُ الضّ ْ‬
‫ل ْلقَةِ والرأْسُ مُقْنِعٌ أَبو‬
‫ِب ُمقْنِعٍ من رأْسِها جُحاشِرِ قال والُقْنِعُ من الِبل الذي يرفع رأْسه وهو كا ِ‬
‫عبيدة الَحشَرُ من صفات اليل والُنثى َجحْشَ َرةٌ قال وإِن شئت قلت ُجحَاشِرٌ والُنثى‬
‫جفِرٌ كإِجْفارِ الُرْشُعِ وأَنشد جُحاشِرَةَ‬
‫جُحاشِرَةٌ وهو الذي ف ضلوعه ِقصَ ٌر وهو ف ذلك مُ ْ‬
‫خصَتْ مان‬
‫صَ ْتمٌ ِطمِرّ كأَنّها عُقابٌ زَفَتْها الرّيحُ فَتْخاءُ كاسِرُ قال والصّ ْتمُ والصَّتمُ الذي شَ َ‬
‫لحْشَرُ‬
‫ضلوعه حت ساوت بتنه وغَ ِرضَتْ شهوته وهو َأصَْتمُ العظام والُنثى صَ ْتمَةٌ ابن سيده ا َ‬
‫لحَاشِرَةُ قال‬
‫سمِ العَبْلَ الفاصل وكذلك ا ُ‬
‫لْ‬
‫ل ْلقِ العظيمُ ا ِ‬
‫حرَشُ الادِرُ ا َ‬
‫والُحاشِرُ والَ ْ‬
‫جُحاشِرَةٌ ِهمّ كَأنّ عِظا َمهُ َعوَاِئمُ كَسْرٍ أَو أَسيلٌ مُطَ ّهمُ و َجحْشَرٌ ا ْسمٌ‬

‫( ‪)4/118‬‬
‫خمُ وأَنشد فهو ِجحِنْبارٌ مُبِيُ ال ّدعْ َرمَهْ‬
‫( جحنب ) الفراء الِحِنْبارُ الرجلُ الضّ ْ‬

‫( ‪)4/119‬‬

‫خرَ الفرسُ‬
‫( جخر ) جَخِرَ الفرسُ جَخَرا امتلَ بطنه فذهب نشاطه وانكسر وجَ ِ‬
‫( * قوله « جخر الفرس » هذا والذي بعده من باب فرح وقوله وجخر البئر إل من باب منع‬
‫خرٌ جبان أَكولٌ والُنثى‬
‫كما ف القاموس ) جَخَرا جَزِعَ من الوع وانكسر عليه ورجل جَ ِ‬
‫جَخِ َرةٌ وجَخِرَ جوف البئر بالكسر اتسع وَتجْخِيها توسيعها وأَجْخَر فلن إِذا وَسّعَ رأْسَ بئره‬
‫وأَجْخَرَ إِذا أَْنبَ َع ماءً كثيا ف غي موضع بئر وأَ ْجخَرَ إِذا تَ َزوّج جَخْراء وهي الواسعة وأَ ْجخَرَ‬
‫خرَ البئرَ‬
‫لخَرُ بالتحريك التساع ف البئر وجَ َ‬
‫إِذا غسل دبره ول يُ ْنقِها فبقي نَتْنُه الوهري ا َ‬
‫خرُ قبح رائحة الرّ ِحمِ وامرأَة جَخْراءُ واسعة البطن وقال‬
‫جخَرُها َجخْرا وجَخّرها وسعها والَ َ‬
‫يَ ْ‬
‫لخْراء من النساء الُنِْتَنةُ الّتفِ َلةُ وف الديث ف صفة عي الدجال َأعْورُ مطموسُ العي‬
‫اللحيان ا َ‬
‫ليست بِناتَِئةٍ ول جَخْراءَ قال يعن الضّّي َقةَ الت فيها َغمْصٌ و َر َمصٌ ومنه قيل للمرأَة َجخْراءُ إِذا‬
‫ل تكن نظيفةَ الكانِ وروي بالاء الهمَلة وهو مذكور ف موضعه وقال الَزهري هي بالاء‬
‫خضَ الاءُ ف‬
‫خضْ َ‬
‫لخَرُ ف الغنم أَن تشرب الاء وليس ف بطنها شيء فيََت َ‬
‫وأَنكر الاء ابن شيل ا َ‬
‫بطونا فتراها جَخِ َرةً خا ِسفَة‬
‫( * قوله « خاسفة » كذا بالصل بالسي الهملة والفاء أَي مهزولة وف القاموس خاشعة‬
‫بالعجمة والعي ) وقال الَصمعي ف قوله بَِبطِْنهِ َي ْعدُو الذّكَرْ قال الذكر من اليل ل يعدو إِل‬
‫لخَرُ اللء والذكر إِذا‬
‫جخَرِ من الُنثى وا َ‬
‫إِذا كان بي المتلئ والطاوي فهو أَقل احتمالً لل َ‬
‫خل بطنه انكسر وذهب نشاطه والاخِرُ الوادي الواسع وَتجَخّرَ الوض إِذا َتفَ ّلقَ طينه وانفجر‬
‫لخَية تصغي الَخَرة وهي َنفْحَة تبقى ف القندودة إِذا ل تنق‬
‫ماؤه الَزهري وا ُ‬

‫( ‪)4/119‬‬
‫خمُ‬
‫خدَرُ والَخْدرِيّ الضّ ْ‬
‫( جخدر ) ابن دريد الَ ْ‬

‫( ‪)4/119‬‬
‫( جدر ) هو َجدِيرٌ بكذا ولكذا أَي خَلِيقٌ له والمع َجدِيرُونَ و ُجدَراءُ والُنثى َجدِيرَةٌ وقد‬
‫جدَرَةٌ بذلك وبأَن تفعل ذلك‬
‫جدَ َرةٌ أَن يفعل وكذلك الثنان والمع وانا َل ْ‬
‫َجدُرَ جَدارَة وإِنه لَ ْ‬
‫لدِيرانِ‬
‫وكذلك الثنتان والمع كله عن اللحيان وعنه أَيضا لَجدِير أَن يفعل ذلك وإِنما َ‬
‫لدِيرَةٌ أَن تفعل ذلك وخليقة‬
‫وقال زهي َجدِيرُونَ يوما أَن يَنالوا َفيَسَْتعْلُوا ويقال للمرأَة إِنا َ‬
‫جدَرَةٌ منه أَن‬
‫جدَرَةٌ منه أَي مَخْ َل َقةٌ ومَ ْ‬
‫جدَرَةٌ لذلك ومَ ْ‬
‫وأَنن َجدِيراتٌ وجَدائِرُ وهذا الَمر مَ ْ‬
‫َيفْعَل كذا أَي هو َجدِيرٌ بفعله وأَ ْجدِرْ ِبهِ أَن يفعل ذلك وحكى اللحيان عن أَب جعفر ال ّروَاسي‬

‫جدُورٌ أَن يفعل ذلك جاء به على لفظ الفعول ول فعل له وحكى ما رأَيت من َجدَارِتهِ ل‬
‫إِنه َل ْ‬
‫لدَرِيّ‬
‫يزد على ذلك وا ُ‬
‫( * قوله « والدري » هو داء معروف يأخذ الناس مرة ف العمر غالبا قالوا أول من عذب به‬
‫قوم فرعون ث بقي بعدهم وقال عكرمة أوّل جدري ظهر ما أصيب به أبرهة أفاده شارح‬
‫لدَ ِريّ بضم اليم وفتح الدال وبفتحهما لغتان قُروحٌ ف البدن تََنفّطُ عن اللد‬
‫القاموس ) وا َ‬
‫جدَرُ‬
‫جدّرٌ وحكى اللحيان َجدِرَ يَ ْ‬
‫ُممْتَلِئَة ماءً وتَقَيّحُ وقد ُجدِرَ َجدْرا و ُجدّرَ وصاحبها َجدِيرٌ مُ َ‬
‫لدَرُ سِلَعٌ تكون ف البدن خلقة وقد تكون من‬
‫لدَرُ وا ُ‬
‫جدَرَة ذات ُجدَرِيّ وا َ‬
‫َجدَرا وأَرضٌ مَ ْ‬
‫لدَرُ إِذا ارتفعت عن اللد‬
‫الضرب والراحات واحدتا َجدَرَة و ُجدَرَةٌ وهي الَجْدارُ وقيل ا ُ‬
‫لدَرُ‬
‫لدَرُ َندَبا وقال اللحيان ا ُ‬
‫وإِذا ل ترتفع فهي َن َدبٌ وقد يدعى الّن َدبُ ُجدَرا ول يدعى ا ُ‬
‫ج وهي السّ ْل َعةُ‬
‫لدَرَةُ ُخرَا ٌ‬
‫السّلَع تكون بالِنسان أَو البُثُورُ الناتئة واحدتا ُجدَرَةٌ الوهري ا َ‬
‫لدَرُ آثارُ ضربٍ مرتفعةٌ على‬
‫لدَرْ وا ُ‬
‫والمع َجدَرٌ وأَنشد ابن الَعراب يا قاتَلَ الُ ذُقَ ْيلً ذا ا َ‬
‫لدَريّ نسبه إِل‬
‫لدَ ِر ومن قال ا َ‬
‫سبَه إِل ا ُ‬
‫لدَرِيّ نَ َ‬
‫جلد الِنسان الواحدة ُجدَرَةٌ فمن قال ا ُ‬
‫لدَر قال ابن سيده هذا قول اللحيان قال وليس بالسن و َجدِرَ ظهرهُ َجدَرا ظهرت فيه ُجدَرٌ‬
‫اَ‬
‫لدَرَةُ ف عنق البعي السّ ْل َعةُ وقيل هي من البعي ُجدَرَ ٌة ومن الِنسان ِس ْلعَ ٌة وضَواةٌ ابن‬
‫وا ُ‬
‫لدَرَةُ ُغدَدٌ تكون ف عنق البعي يسقيها‬
‫لدَ َرةُ الوَرْ َمةُ ف أَصل َلحْيِ البعي النضر ا َ‬
‫الَعراب ا َ‬
‫لدَرُ وَ َرمٌ يأْخذ ف‬
‫عِرْقٌ ف أَصلها نو السلعة برأْس الِنسان و َجمَلٌ أَ ْجدَرُ وناقة َجدْراء وا َ‬
‫لدَرُ انْتِبارٌ ف عنق‬
‫اللق وشاة َجدْراء َت َقوّب جلدها عن داء يصيبها وليسَ من ُجدَرِيّ وا ُ‬
‫المار وربا كان من آثار ال َك ْدمِ وقد َجدَ َرتْ عنقه ُجدُورا وف التهذيب َجدِ َرتْ عنقه َجدَرا‬
‫جدَرُ وَنفِطَتْ‬
‫إِذا اْنتَبَ َرتْ وأَنشد لرؤبة أَو جادِرْ اللّيتَ ْينِ مَ ْطوِيّ الََنقْ ابن بُزُرج َجدِ َرتْ يدَهُ َت ْ‬
‫جلَتْ كل ذلك مفتوح وهي َتمْجَ ُل وهو الَجْلُ وأَنشد إِنّي لَساقٍ ُأمّ َعمْرٍو سَجْل وابن‬
‫ومَ ِ‬
‫ي وهو الب الذي‬
‫لدَرِ ّ‬
‫و َجدْتُ ف َيدَيّ مَجْل وف الديث ال َك ْمأَةُ ُجدَرِيّ الَرض شبهها با ُ‬
‫لدَرِيّ من باطن اللد وأَراد به‬
‫يظهر ف جسد الصب لظهورها من بطن الَرض كما يظهر ا ُ‬
‫لدَرِيّ‬
‫حصّبِيَ أَي جاعة أَصابم ا ُ‬
‫جدّرِي َن ومُ َ‬
‫ذمّها ومنه حديث مَسْرُوق أَتينا عبدال ف مُ َ‬
‫لدَرِيّ يظهر ف جلد الصغي وعامِرُ الَ ْجدَارِ أَبو قبيلة من َكلْبٍ سي‬
‫لصَْبةُ شِبْه ا ُ‬
‫لصَْبةُ وا َ‬
‫وا َ‬
‫بذلك ِلسِلَعٍ كانت ف بدنه و َجدَرَ النّبْتُ والشجر و َجدّرَ جَدا َرةً و َجدْرَ وأَ ْجدَرَ طلعت رؤوسه‬
‫ف َأوّل الربيع وذلك يكون عَشْرا أَو نصف شهر وأَ ْجدَ َرتِ الَرض كذلك وقال ابن الَعراب‬
‫ل ّمصِ وقال الطرماح وأَ ْجدَرَ مِنْ وَادِي نَطاةَ وَلِيعُ‬
‫أَ ْجدَرَ الشجرُ و َجدّرَ إِذا أَخرج ثره كا ِ‬
‫جدُر إِذا خرج ف ُكعُوبه ومُتَفَرّق عِيدانِه مثلُ أَظافي الطي‬
‫وشجر َجدَرٌ و َجدَرَ العَرْ َفجُ والثّمامُ يَ ْ‬
‫لدَرَةُ الَّبةُ من‬
‫وأَ ْجدَرَ الوَلِيعُ وجادَرَ ا ْسمَ ّر وتغي عن أَب حنيفة يعن بالوليع طَلْعَ النخل وا َ‬
‫ب و َهمّ‬
‫جدَرُ َجدَرا إِذا حَبّ َ‬
‫الطلع و َجدّرَ العنَبُ صار حبه ُفوَْيقَ الّنفَض ويقال َجدِرَ الكَ ْرمُ يَ ْ‬

‫لدَ َرةُ بفتح الدال حَظِية تصنع للغنم من حجارة‬
‫لدْرَ نَبْتٌ وقد أَ ْجدَرَ الكانُ وا َ‬
‫بالِيراق وا ِ‬
‫لدِيرَة َكنِيفٌ يتخذ من حجارة يكون ِللْبَهْم وغيها أَبو‬
‫لدِيرَة زَ ْربُ الغَنم وا َ‬
‫والمع َجدَرٌ وا َ‬
‫لظَارُ ما حُ ِظرَ على نبات‬
‫حرَة يمع من الشجر وهي الظية أَيضا وا ِ‬
‫زيد كنيف البيت مثل الُ ْ‬
‫شجر فإِن كانت الظية من حجارة فهي َجدِيرَة وإِن كان من طي فهو جِدارٌ والِدارُ الائط‬
‫والمع ُجدُرٌ و ُجدْرانٌ جع المع مثل بَ ْطنٍ وُبطْنانٍ‬
‫( * قوله « مثل بطن وبطنان » كذا ف الصحاح ولعل التمثيل إِنا هو بي جدران وبطنان فقط‬
‫بقطع النظر عن الفرد فيهما وف الصباح والدار الائط والمع جدر مثل كتاب وكتب‬
‫والدر لغة ف الدار وجعه جدران ) قال سيبويه وهو ما استغنوا فيه ببناء أَكثر العدد عن بناء‬
‫أَقله فقالوا ثلثة ُجدُرٍ وقول عبدال بن عمر أَو غيه إِذا اشتريت اللحم يضحك َجدْرُ البيت‬
‫يوز أَن يكون َجدْرٌ لغةً ف جِدارٍ قال ابن سيده والصواب عندي تضحك ُجدُرُ البيت وهو جع‬
‫لدَارُ الائط و َجدَرَه‬
‫لدْرُ وا ِ‬
‫جِدا ٍر وهذا مَثَلٌ وإِنا يريد أَن أَهل الدار يفرحون الوهري ا َ‬
‫شيِيد َأعْضادِ البِناء ا ُلجَْتدَرْ و َجدّرَهُ َشّيدَ ُه وقوله‬
‫جدُرُه َجدْرا َحوّطه واجَْتدَرَهُ بناه قال رؤبة تَ ْ‬
‫يَ ْ‬
‫جدّرِ إِنا أَراد ذي الائط‬
‫ل ِميِ الُشّرِ كَأنّ ُهمْ ف السّطْحِ ذِي الُ َ‬
‫أَنشده ابن الَعراب وآخَرُون كا َ‬
‫الجدّر وقد يوز أَن يكون أَراد ذي التجدير أَي الذي ُجدّر وشُّيدَ فأَقام ا ُلفَعّل مقامَ الّتفْعيل‬
‫لَنما جيعا مصدران ل َفعّلَ أَنشد سيبويه ِإنّ ا ُلوَقّى مِثْلُ ما َلقِيتُ أَي إِن التوقية و َجدَرَ الرجلُ‬
‫ضمِ ل َيتْرُك منه َحجَرا إِلّ‬
‫توارى بالِدارِ حكاه ثعلب وأَنشد إِنّ صَُبيْحَ بن الزّبَيْرِ فأَرَا ف ال ّر ْ‬
‫لدَرَةُ حَ ّي من‬
‫مَله ِحنْ َطةً و َجدَرا قال ويروى حشاه وفأَر حفر قال هذا سرق حنطة وخبأَها وا َ‬
‫لدْرُ أَصلُ الِدارِ وف الديث حت يبلغ الاء‬
‫لدَرَة لذلك وا َ‬
‫سمّوا ا َ‬
‫الَزد بََنوْا جِدارَ الكعبة ف ُ‬
‫َجدْرَهُ أَي أَصله والمع ِجدُورٌ وقال اللحيان هي الوانب وأَنشد َتسْقي مَذانِبَ قد طالَتْ‬
‫لدُورِ ولول ذلك‬
‫َعصِيفتُها ُجدُورُها من َأتِيّ الاء مَ ْطمُومُ قال أَفرد مطموما لَنه أَراد ما حول ا ُ‬
‫لقال مطمومة وف حديث الزبي حي اختصم هو والَنصاري إِل النب صلى ال عليه وسلم ف‬
‫لدْرَ أَراد ما رفع من أَعضاد الزرعة لُتمْسكَ‬
‫سُيول شِراجِ الَرّةِ ا ْسقِ َأ ْرضَكَ حت يَ ْبلُغَ الاءُ ا َ‬
‫لدّ هي الُسنّا ُة وهو ما رفع حول الزرعة‬
‫الاء كالدار وف رواية قال له احبس الاء حت يبلغَ ا ُ‬
‫لدُر بالضم جع جدار ويروى بالذال ومنه قوله لعائشة‬
‫كالِدارِ وقيل هو لغة ف الدار وروي ا ُ‬
‫لجْرَ لا فيه من أُصول‬
‫لذْرَ ف البيت يريد ا ِ‬
‫رضي ال عنها أَخاف أَن َيدْخُلَ ُقلُوبَ ُهمْ أَنْ أُدْخِلَ ا َ‬
‫لدِيرُ الكان يبن حوله جِدارٌ‬
‫لدُرُ الواجز الت بي الدّبارِ المسكة الاء وا َ‬
‫حائط البيت وا ُ‬
‫لدِيرُ مكان قد بن حواليه مَجْدورٌ قال الَعشى وَيبْنُونَ ف كُلّ وادٍ َجدِيرا ويقال‬
‫الليث ا َ‬
‫للحظية من صخر َجدِيرَةٌ و ُجدُورُ العنب حوائطه واحدها َجدْرٌ و َجدْراءُ ال َكظَامَة حافاتا وقيل‬
‫لدْرُ نبات‬
‫طي حافتيها وا ِ‬
‫( * قوله « والدر نبات إل » هو بكسر اليم وأما الذي من نبات الرمل فبفتحها كما ف‬

‫لدْرُ كاللمة غي أَنه صغي َيتَرَبّ ُل وهو من نبات‬
‫القاموس ) واحدته ِجدْرَةٌ وقال أَبو حنيفة ا َ‬
‫لدُورِ‬
‫الرمل ينبت مع الَكْ ِر وجعه ُجدُورٌ قال العجاج ووصف ثورا َأمْسَى بذاتِ الاذِ وا ُ‬
‫لدْرُ ضرب من النبات الواحدة َجدْرَةٌ قال العجاج مَكْرا و َجدْرا واكَْتسَى‬
‫التهذيب الليث ا َ‬
‫الّنصِيّ قال ومن شجر الدّقّ ضروب تنبت ف القِفاف والصّلبِ فإِذا أَطلعت رؤوسها ف أَول‬
‫الربيع قيل أَ ْجدَ َرتِ ا َلرْضُ وأَ ْجدَرَ الشجر فهو َجدْرٌ حت يطول فإِذا طال تفرقت أَساؤه و َجدَرٌ‬
‫موضع بالشام وف الصحاح قرية بالشام تنسب إِليها المر قال أَبو ذؤيب فما ِإنْ رَحيقٌ َسبَتْها‬
‫التّجَا رُ مِنْ أَذْ ِرعَاتٍ َفوَادي َجدَرْ وخر جَ ْيدَ ِرّيةٌ منسوب إِليها على غي قياس قال معبد بن سعنة‬
‫أَل يا آصَْبحَان قَبْلَ َل ْومِ العَواذِلِ وقَبْلَ وَدَاعٍ مِنْ ُربَيَْبةَ عاجِلِ أَل يا آصْبَحَان َفيْهَجا جَ ْيدَ ِرّيةً باءٍ‬
‫لقّ باطِلي وهذا البيت أَورده الوهري أَل يا آصْبَحِينا والصواب ما أَوردناه‬
‫سَحَابٍ َيسِْبقِ ا َ‬
‫لَنه ياطب صاحبيه قال ابن بري والفيهج هنا المر وأَصله ما يكال به المر ويعن بالق‬
‫الوت والقيامة وقد قيل إِن جَ ْيدَرا موضع هنالك أَيضا فإِن كانت المر اليدرية منسوبة إِليه‬
‫لدْرِ بفتح اليم وسكون الدال مَسْ َرحٌ على ستة‬
‫فهو نسب قياسي وف الديث ذكر ذي ا َ‬
‫ل ْيدَرُ والَ ْيدَرِيّ‬
‫أَميال من الدينة كانت فيه لِقاحُ النب صلى ال عليه وسلم لا أُغي عليها وا َ‬
‫والَ ْيدَرانُ القصِي وقد يقال له جَ ْيدَ َرةٌ على البالغة وقال الفارسي وهذا كما قالوا له دَحْداحة‬
‫ودِنَّبةٌ وحِنْزَقْرَة وامرأَة جَ ْيدَرَةٌ وجَ ْيدَ ِرّيةٌ أَنشد يعقوب ثَنَتْ عُنُقا ل تَثْنِها جَيْدرِّيةٌ َعضَادٌ ول‬
‫صدْرِ ال َكمِيّ على ما كانَ‬
‫جدِيرُ ال ِقصَرُ ول فعل له قال إِن َل ْع ُظمُ ف َ‬
‫ضمْزَرُ والتّ ْ‬
‫مَكْنُوزة اللحمِ َ‬
‫جدِيرِ وال ِقصَرِ أَعاد العنيي لختلف اللفظي كما قال وهِ ْندٌ أَتَى من دونِها الّنأَْيُ‬
‫فّ مِنَ التّ ْ‬
‫والُب ْعدُ الوهري وجَ ْندَرْتُ الكتاب إِذا أَمررت القَلَم على ما دَرَسَ منه ليتبي وكذلك الثوب‬
‫إِذا أَعدت وَشْيَه بعدما كان ذهب قال وأَظنه معرّبا‬

‫( ‪)4/119‬‬
‫لذْرُ أَصل‬
‫جذُرُه َجذْرا قطعه واستأْصله و َجذْرُ كل شيء أَصلُه وا َ‬
‫( جذر ) َجذَرَ الشيءَ َي ْ‬
‫شدِيدُ َجِذْرِ اللسان وشديد َجذْرِ الذكَر‬
‫اللسان وأَصلُ الذّكَرِ وأَصل كل شيء وقال شر إِنه لَ َ‬
‫أَي أَصله قال الفرزدق َرَأتْ َكمَرا مثل الَلمِيد أَفْتَحَتْ أَحالِيلَها حت ا ْس َمأَ ّدتْ جُذورُها وف‬
‫لذْرُ الَصلُ من‬
‫حديث حذيفة بن اليمان نزلت الَماَنةُ ف َجذْر قلوب الرجال أَي ف أَصلها ا َ‬
‫كل شيء وقال زهي يصف بقرة وحشية وسامِعتَ ْينِ َتعْرِفُ العِ ْتقَ فيهما إِل َجذْرِ َمدْلُوكِ‬
‫حدّدِ يعن قرنا وأَصلُ كل شيء َجذْرُه بالفتح عن الَصمعي وجِذره بالكسر عن أَب‬
‫ال ُكعُوبِ مُ َ‬
‫عمرو أَبو عمرو الذر بالكسر والَصمعي بالفتح وقال ابن جَبَ َلةَ سأَلت ابن الَعراب عنه فقال‬
‫لذْرُ أَصلُ شجر ونوه ابن‬
‫لذْر أَصل حِسابٍ ونَسَبٍ وا َ‬
‫هو َجذْرٌ قال ول أَقول ِجذْرٌ قال وا َ‬

‫سيده و َجذِْرُ كل شيء أَصله و َجذْرُ العُُنقِ مَغْرِزُها عن الجري وأَنشد َت ُمجّ ذَفَارِيهنّ ماءً َكأَّنهُ‬
‫َعصِيمٌ على َجذْرِ السّوالِفِ مُ ْغفُرُ والمع ُجذُورٌ والسابُ الذي يقال له َعشَرَةٌ ف َعشَرَة وكذا‬
‫ف كذا تقول ما َجذْرُه أَي ما يبلغ تامه ؟ فتقول َعشَرَةٌ ف عشرة مائةٌ وخسة ف خسة خسةٌ‬
‫جذْرُ مائة عَشَ َرةٌ و َجذْرُ خسةٍ وعشرين خسةٌ وعشرةٌ ف حساب الضّ ْربِ َجذْرُ‬
‫وعشرون أَي َف َ‬
‫لذْرُ َجذْرُ الكلم وهو أَن يكون الرجل مكما ل يستعي بأَحد ول يردّ عليه‬
‫مائة ابنُ جَنََبةَ ا َ‬
‫جذِرُ ف الجادلة ؟ وف حديث الزبي احْبِس الاءَ حت‬
‫أَحد ول يعاب فيقال قاتَ َلهُ الُ كيف يَ ْ‬
‫لذْرَ يريد مَبْ َلغَ تامِ الشّ ْربِ من َجذْرِ الساب وهو بالفتح والكسر أَصل كل شيء وقيل‬
‫يبلغ ا َ‬
‫لذْرِ قال‬
‫أَراد أَصل الائط والحفوظ بالدال الهملة وقد تقدّم وف حديث عائشة سأَلُتهُ عن ا َ‬
‫جذّرُ القصي الغليظُ الشّ ْثنُ الَطرافِ وزاد‬
‫هو الشّاذَرْوانُ الفارِغُ من البناء حولَ الكعبة والُ َ‬
‫جذّرِ وأَنشد أَبو‬
‫جعُولَةً أَبدا على جاذِي الَيدَْينِ مُ َ‬
‫التهذيب من الرجال قال ِإنّ الِلفةَ ل َتزَلْ مَ ْ‬
‫جذّر ال ّزوّال يريد ف مشيته والُنثى بالاء والَ ْيذَرُ مثله قال ابن بري هذا العجز‬
‫عمرو البُحْتُر ا ُل َ‬
‫أَنشده الوهري وزعم أَن أَبا عمرو أَنشده قال والبيت كله مغي والذي أَنشده أَبو عمرو لَب‬
‫جدّرِ ال ّزوّاكِ وقبله َتعَ ّرضَتْ مُرَْيَئةُ الَيّاكِ لِناشِئٍ َدمَكْ َمكٍ نَيّاكِ‬
‫السّوداءِ العِجْلِ ّي وهو البُهْتُرِ الُ َ‬
‫جدّرِ ال ّزوّاكِ فأَرّها بقاسِحٍ بَكّاكِ َفَأوْزَكَتْ لِ َطعِْنهِ الدّرّاكِ عِ ْندَ الِلطِ أَيّما إِيزاكِ‬
‫الُبهْتُرِ الُ َ‬
‫شِبقٍ بَرّاكِ مِنها على ال َكعْثَبِ والَناكِ فَداكَها ِبمُ ْنعِظٍ َدوّاكِ َيدْلُكُها ف ذلك العِراكِ‬
‫وبَرَكَتْ لِ َ‬
‫بالقَ ْنفَرِيشِ أَيّما َتدْلكِ الياك الذي ييك ف مشيته فيقاربا والبهتر القصي والجدّر الغليظ‬
‫وكذلك الادر والدمكمك الشديد وأَرّها نكحها والقاسح الصلب والبكاك من الَبكّ وهو‬
‫حقُ يقال ُدكْتُ الطّيبَ بالفِهْرِ على ا َلدَاكِ والقنفريش الَير‬
‫الزّ ْحمُ وداكها من ال ّدوْك وهو السّ ْ‬
‫حمَرِشْ تُحِبّ أَنْ ُي ْغمَزَ‬
‫الغليظ ويقال القنفرش أَيضا بغي ياء قال الراجز قد قَرَنُون ِبعَجُوزٍ َج ْ‬
‫جذّرَةٌ قصية شديدة أَبو زيد َجذَ ْرتُ الشيء َجذْرا وأَ ْجذَرْتُه استأْصلته‬
‫ش وناقة مُ َ‬
‫فيها القَ ْنفَرِ ْ‬
‫لذْرُ النقطاع أَيضا من الَبْلِ‬
‫الَصمعي جذرت الشيء أَ ْجذُرُه قطعته وقال أَبو أُسَ ْيدٍ ا َ‬
‫صدَ الَبْ ُل منك‬
‫ح َ‬
‫والصاحب والرّ ْفقَة من كل شيء وأَنشد يا طِيبَ حالٍ قضاه ال دُونَ ُكمُ واسْتَ ْ‬
‫لؤْذُرُ والُوذَرُ ولد البقرة وف الصحاح البقرة الوحشية والمع‬
‫اليومَ فانَجذَرا أَي انقطع وا ُ‬
‫جذِرٌ ذات ُجؤْذَر قال ابن سيده ولذلك حكمنا بزيادة هزة ُجؤْذُر ولَنا قد تزاد‬
‫جآذِرُ وبقرة مُ ْ‬
‫ثانية كثيا وحكى ابن جن ُجؤْذُرا و ُجؤْذَرا ف هذا العن وكَسّرَه على جَواذِرَ قال فإِن كان‬
‫جؤْذُر ُف ْؤعُلٌ و ُجؤْذَرٌ ُف ْؤعَلٌ ويكون جُوذُرٌ وجُوذَرٌ مففا من ذلك تفيفا بدليا أَو لغة فيه‬
‫ذلك َف ُ‬
‫وحكى ابن جن أَن َجوْذَرا على مثال َكوْثَرٍ لغة ف جُوذَرٍ وهذا ما يشهد له أَيضا بالزيادة لَن‬
‫لوْذَرِ قال ابن سيده وعندي أَن‬
‫الواو ثانِيةً ل تكون أَصلً ف بنات الَربعة والَ ْيذَرُ لغة ف ا َ‬
‫لؤْذَر فارسيان‬
‫لؤْذُر وا ُ‬
‫لوْذَر عربيان وا ُ‬
‫الَ ْيذَرَ وا َ‬

‫( ‪)4/123‬‬
‫جذَئِرّةً تُكاِبدُ َهمّا‬
‫جذَئِرّ النتصب للسّبَابِ قال الطرماح تَبِيتُ على أَطرافِها مُ ْ‬
‫( جذأر ) الليث ا ُل ْ‬
‫جذَئِرّ من النبات الذي نبت ول‬
‫ج َذئِرّ النتصب الذي ل يبحُ وا ُل ْ‬
‫مثل َهمّ الُخاطِرِ ابن بُزُرْج الُ ْ‬
‫يطل ومن القرون حي ياوز النجومَ ول َيغْلُظْ‬

‫( ‪)4/124‬‬
‫سعَ َفةُ فبقيت منها قطعة من‬
‫ل ْذمُورُ أَصل الشيء وقيل هو إِذا قُطعت ال ّ‬
‫لذْمارُ وا ُ‬
‫( جذمر ) ا ِ‬
‫ل ْذعِ بزيادة اليم وكذلك إِذا قطعت النّ ْب َعةُ فبقيت منها قطعة ومثله اليد إِذا‬
‫أَصل السعَفة ف ا ِ‬
‫قطعت إِلّ أَقَلّها التهذيب وما بقي من يد الَقطع عند رأْس الزّْندَْينِ ُج ْذمُورٌ يقال ضربه‬
‫جذْموره وبقطعته قال عبدال بن سَبْرَةَ يرثي يده فإِن يكن أَطربُونُ الرّومِ قَ ّطعَها فِإنّ فيها بمدِ‬
‫بِ ُ‬
‫صدْرَ القَناةِ إِذا ما صا ِرخٌ فَزِعا ويروى إِذا ما آنَسُوا َفزَعا‬
‫ال مُنَْتفَعَا َبنَانَتانِ و ُجذْمُورٌ أُقِيمُ با َ‬
‫ل ْذمُورُ بقية كل شيء مقطوع ومنه ُج ْذمُورُ الكِبا َسةِ ورجل جُذامِرٌ قَطّاعٌ للعهد‬
‫ابن الَعراب ا ُ‬
‫والرّحِم قال تأَبّطَ شَرّا فإِن َتصْ ِرمِينِي أَو تُسِيئِي جَناَبتِي فإِنّي َلصَرّامُ الُهِيِ جُذامِرُ وأَخذ الشيءَ‬
‫حدْثاِنهِ الفراء خذه ِب ْذ ِميِه و ِجذْمارِه‬
‫ج ْذمُورِه أَي بِ ِ‬
‫ج ْذمُورِه وبَذامِيِه أَي بميعه وقيل أَخذه ِب ُ‬
‫بِ ُ‬
‫ج ْذمُورِ ما َأَبقْىَ لك السّيْفُ َت ْغضَبُ‬
‫و ُجذْمُورِه وأَنشد َلعَ ّلكَ إِنْ أَرْدَ ْدتَ منها حَلِّيةً ِب ُ‬

‫( ‪)4/124‬‬
‫جذَب‬
‫جرّه َجرّا وجَرَ ْرتُ البل وغيه أَجُرّه َجرّا وانْجَرّ الشيءُ انْ َ‬
‫ل ْذبُ جَرّهُ يَ ُ‬
‫( جرر ) الَرّ ا َ‬
‫سنّا بَِنزْعِ‬
‫واجْتَرّ وا ْجدَرّ قلبوا التاء دالً وذلك ف بعض اللغات قال فقلتُ لِصاحِب ل َتحْبِ َ‬
‫ُأصُولِه وا ْجدَرّ شِيحَا ول يقاس ذلك ل يقال ف اجْتَ َرأَ ا ْجدَرَأَ ول ف اجْتَ َرحَ ا ْجدَ َرحَ واسَْتجَرّه‬
‫حمِ امْرِئٍ ل َيشْ َهدِ اليوم ناصِرُهْ وتَجِرّة‬
‫وجَرّرَهُ وجَرّرَ به قال َفقُلْتُ لا عِيشِي َجعَارِ وجَرّرِي ِبلَ ْ‬
‫َتفْعِ َلةٌ منه وجارّ الضّبُعِ الصرُ الذي َيجُرّ الضبعَ عن وجارِها من شدته وربا سي بذلك السيل‬
‫العظيم لَنه َيجُرّ الضباعَ من وُجُرِها أَيضا وقيل جارّ الضبع أَشدّ ما يكون من الطر كأَنه ل‬
‫يدع شيئا إِلّ جَرّهُ ابن الَعراب يقال للمطر الذي ل يدع شيئا إلّ أَساله وجَرّهُ جاءَنا جارّ‬
‫جرّ‬
‫الضبع ول يرّ الضبعَ إِلّ سَيْلٌ غالبٌ قال شر سعت ابن الَعراب يقول جئتك ف مثل مَ َ‬
‫الضبع يريد السيل قد خرق الَرض فكأَنّ الضبع جُ ّرتْ فيه وأَصابتنا السماء بارّ الضبع أَبو‬
‫صوْت وأَنشد فلما َقضَى مِنّي ال َقضَاءَ أَ َجرّن‬
‫زيد َغنّاه َفأَجَرّه أَغانِيّ كثيةً إِذا أَتَبعَه صوتا بعد َ‬

‫أَغانِيّ ل َيعْيَا با الَُترَّنمُ والارُورُ نر يشقه السيل فيجرّه وجَرّت الرأَة ولدها جَرّا وجَرّت به‬
‫وهو أَن يوز وِلدُها عن تسعة أَشهر فيجاوزها بأَربعة أَيام أَو ثلثة فَيَ ْنضَج ويتم ف الرّ ِحمِ‬
‫جرّ النا ّقةُ ولدَها بعد تام السنة شهرا أَو شهرين أَو أَربعي يوما فقط والَرُو ُر من‬
‫والَرّ أَن تَ ُ‬
‫الوامل وف الحكم من الِبل الت َتجُرّ ولدَها إِل أَقصى الغاية أَو تاوزها قال الشاعر جَ ّرتْ‬
‫تاما ل ُتخَّنقْ جَهْضا وجَرّت الناقة َتجُرّ َجرّا إِذا أَتت على َمضْرَبِها ث جاوزته بأَيام ول تُنَْتجْ‬
‫والَرّ أَن تزيد الناقة على عدد شهورها وقال ثعلب الناقة َتجُرّ ولدَها شهرا وقال يقال أَت ما‬
‫يكون الولد إِذا َج ّرتْ به ُأمّه وقال ابن الَعراب الَرُورُ الت َتجُرّ ثلثة أَشهر بعد السنة وهي‬
‫أَكرم الِبل قال ول َتجُرّ إِلّ مَرابيعُ الِبل فأَما الصاييفُ فل تَجُرّ قال وإِنا َتجُرّ من الِبل‬
‫جرّ ُد ْهمُها لغلظ جلودها وضيق أَجوافها قال ول يكاد شيء منها‬
‫ُحمْرُها وصُهْبُها و ُرمْكُها ول يَ ُ‬
‫ص ولدها فَتُوَثقُ‬
‫لمْرُ والصّهْبُ ليست كذلك وقيل هي الت َت َقفّ َ‬
‫سَأتِها وا ُ‬
‫جرّ لشدّة لومها وجُ ْ‬
‫يَ ُ‬
‫يداه إِل عنقه عند نِتاجِه فَُيجَرّ بي يديها وُيسْتَلّ فصِيلُها فيخاف عليه أَن يوت فَيُ ُلبَسُ البخرقةَ‬
‫حت تعرفها ُأ ّمهُ عليه فإِذا مات أَلبسوا تلك الرقةَ فصيلً آخر ث َظأَرُوها عليه و َسدّوا مناخرها‬
‫جرّ جَرّا وهي‬
‫فل ُتفْتَحُ حت َي ْرضَعَها ذلك الفصيلُ فتجد ريح لبنها منه َفتَرَْأمَه وجَرّت الفرسُ تَ ُ‬
‫جَرُورٌ إِذا زادت على أَحد عشر شهرا ول تضع ما ف بطنها وكلما جَ ّرتْ كان أَقوى لولدها‬
‫وأَكثرُ َز َمنِ جَرّها بعد أَحد عشر شهرا خس عشرة ليلة وهذا أَكثر أَوقاتا أَبو عبيدة وقت حل‬
‫الفرس من لدن أَن يقطعوا عنها السّقادَ إِل أَن تضعه أَحد عشر شهرا فإِن زادت عليها شيئا‬
‫قالوا جَ ّرتْ التهذيب وأَما الِبل الارّةُ فهي العوامل قال الوهري الارّةُ الِبل الت تُجَرّ‬
‫بالَ ِزمّ ِة وهي فاعلة بعن مفعولة مثل عيشة راضية بعن مرضية وماء دافق بعن مدفوق ويوز‬
‫صدَ َقةٌ وهي‬
‫أَن تكون جارّةً ف سيها وجَرّها أَن تُبْطِئَ وتَرْتَع وف الديث ليس ف الِبل الارّةِ َ‬
‫العوامل سيت جارّةً لَنا ُتجَرّ جَرّا ِبأَ ِزمّتِها أَي تُقاد ُب ُطمِها وأَ ِزمّتِها كأَنا مرورة فقال جارّة‬
‫فاعلة بعن مفعولة كأَرض عامرة أَي معمورة بالاء أَراد ليس ف الِبل العوامل صدقة قال‬
‫الوهري وهي ركائب القوم لَن الصدقة ف السوائم دون العوامل وفلنٌ َيجُرّ الِبل أَي‬
‫لأَ َتجُرّ با َلهْوَنِ من إِدْنائِها جَرّ العَجُوزِ جانِبَيْ َخفَائِها وقال إِن‬
‫يسوقها َسوْقا ُروَيْدا قال ابن َ‬
‫جدْ مَجَرّا يقول إِذا ل تد الِبل مرتعا فارفع ف سيها‬
‫كُنْتَ يا َربّ الِمالِ حُرّا فارْفَعْ إِذا ما ل تَ ِ‬
‫ضوَ بلى طلح جَرّا على‬
‫وهذا كقوله إِذا سافرت ف ال ْدبِ فاسْتَ ْنجُوا وقال الخر أَطْ َلقَها ِن ْ‬
‫جحِ‬
‫أَفْواهِ ِهنّ السّ ُ‬
‫( * قوله « بلى طلح » كذا بالَصل )‬
‫أَراد أَنا طِوال الراطيم وجَرّ الّن ْوءُ الكانَ أَدامَ ا َلطَرَ قال حُطَامٌ الُجا ِشعِيّ جَرّ با َن ْوءٌ من‬
‫لرُروُ من الرّكايا والبار البعيدةُ ال َقعْرِ الَصمعي ِبئْرٌ َجرُورٌ وهي الت يستقى منها‬
‫السّماكَيْن وا َ‬
‫على بعي وإِنا قيل لا ذلك لَن دَلْوها ُتجَرّ على َشفِيها لُب ْعدِ َقعْرِها شر امرأَة جَرُورٌ ُمقْ َعدَةٌ‬

‫ورَكِّيةٌ جَرُورٌ بعيدة القعر ابن بُزُ ْرجٍ ما كانت جَرُورا ولقد أَجَ ّرتْ ول ُجدّا ولقد أَ َج ّدتْ ول‬
‫ت وبعي جَرُورٌ ُيسْن ِبهِ وجعه جُرُرٌ وجَرّ الفصيلَ َجرّا وأَجَرّه شق لسانه لئل‬
‫ِعدّا ولقد َأ َعدّ ْ‬
‫سجُورِ لك تَ ْلَتفِتْ ِلوََلدٍ مَجْرُورِ وقيل الِجْرارُ كالّتفْلِيك وهو‬
‫يَ ْرضَعَ قال على دِ ِفقّى الَشْيِ َعيْ َ‬
‫جعَلَ الراعي من الُلْبِ مثل فَلْ َكةِ ا ِلغْزَل ث َي ْثقُب لسانَ البعي فيجعله فيه لئل يَ ْرضَعَ قال‬
‫أَن َي ْ‬
‫امرؤ القيس يصف الكلب والثور فَكَرّ إِليها ِبمْباِتهِ كما خَلّ ظَهْرَ اللسانِ ا ُلجِرّ وا ْستَجَرّ‬
‫الفصِيلُ عن الرّضاع أَخذته قَرْ َحةٌ ف فيه أَو ف سائر جسده فكفّ عنه لذلك ابن السكيت‬
‫أَجْرَ ْرتُ الفصيل إِذا َشقَقْتَ لسانه لئل يَ ْرضَع وقال عمرو بن معد يكرب فلو أَنّ َقوْمِي َأنْ َطقَتْنِي‬
‫خ ْرتُ بم ولكن‬
‫رِماحُ ُهمْ نَ َطقْتُ ول ِكنّ الرّماحَ أَجَ ّرتِ أَي لو قاتلوا وأَبلوا لذكرت ذلك وفَ َ‬
‫رماحهم أَجَرّْتنِي أَي قطعت لسان عن الكلم ِبفِرارِهم أَراد أَنم ل يقاتلوا الَصمعي يقال ُجرّ‬
‫لرِيرُ جَبْلُ الزّمامِ‬
‫ال َفصِيلُ فهو مَجْرُورٌ وأُجِرّ فهو مُجَرّ وأَنشد وِإنّي غَيْرُ مَجْرُورِ اللّسَانِ الليث ا ِ‬
‫خ َطمُ به البعيُ وف حديث ابن عمر َمنْ َأصَْبحَ على غَيْرِ وتْرٍ َأصَْبحَ‬
‫لرِيرُ حَبْلٌ من أَ َدمٍ يُ ْ‬
‫وقيل ا َ‬
‫لرِيرُ الَبْلُ و َجمْعُه أَجِرّةٌ وف الديث أَن رجلً‬
‫وعلى رأْ ِسهِ جَرِيرٌ سبعون ذِراعا وقال شر ا َ‬
‫كان َيجُرّ الَرِيرَ فأَصاب صاعي من تر فتصدّق بأَحدها يريد أَنه كان يستقي الاء بالبل‬
‫وزِمامُ النّا َقةِ أَيضا جَرِيرٌ وقال زهي بن جناب ف الَرِيرِ فجعله حبلً فَلِكُلّ ِهمْ َأ ْعدَ ْدتُ تَيْ ياحا‬
‫ُتغَازُِلهُ الَجِرّةْ وقال الوازن الَرِيرُ من أَ َدمِ مُلَّينٍ يثن على أَنف البعي النّجِيبةِ والفرسِ ابن‬
‫سَمعانَ َأوْرَطْتُ الَرِيرَ ف عنق البعي إِذا جعلت طرفه ف حَ ْلقَتِه وهو ف عنقه ث جذبته وهو‬
‫حةَ التّ َهبّطِ وف الديث‬
‫لرِيرِ الُورَطِ سَ ْرحِ القِيَادِ َسمْ َ‬
‫حينئذٍ ينق البعي وأَنشد حَتّى تَراها ف ا َ‬
‫لول أَن تغلبكم الناسُ عليها يعن زمزم لََن َزعْتُ معكم حت ُيؤَثّرَ الَرِيرُ بظَهْرِي هو حَبْلٌ من أَ َدمٍ‬
‫نوُ الزّمام ويطلق على غيه من البال الضفورة وف الديث عن جابر قال قال رسولُ ال‬
‫صلى ال عليه وسلم ما من مسلم ول مسلمةٍ ذكرٍ ول أُنثى ينام بالليل إِلّ على رأْسه جَرِيرٌ‬
‫حلّتْ ُع َقدُهُ كلها وَأصْبَح‬
‫حلّتْ ُع ْقدَةٌ فإِن قام وتوضأَ انْ َ‬
‫معقودٌ فإِن هو استيقظ فذكر ال انْ َ‬
‫نَشِيطا قد أَصاب خيا وإِن هو نام ل يذكر ال أَصبح عليه ُع َقدُهُ ثقيلً وف رواية وإِن ل يذكر‬
‫ال تعال حت يصبح بال الشيطان ف أُذنيه والَرِيرُ حبل مفتول من أَ َدمٍ يكون ف أَعناق الِبل‬
‫والمع أَجِرّةٌ وَجُرّانٌ وأَ َجرّةُ ترك الَرِيرَ على عُنُقه وأَجَرّهُ جَرِيرة َخلّهُ و َس ْومَ ُه وهو مَثَلٌ بذلك‬
‫ويقال قد أَجْرَرْتُه رَ َسَنهُ إِذا تركته يصنع ما شاء الوهري الَرِيرُ حَبْلٌ يعل للبعي بنلة ال ِعذَارِ‬
‫للدابة غَيْرُ الزّمام وبه سي الرجل جَرِيرا وف الديث أَن الصحابة نازعوا جَرِيرَ ابن عبدال‬
‫زِمامَه فقال رسولُ ال صلى ال عليه وسلم خَلّوا بَ ْينَ جَرِيرٍ والَرِيرِ أَي َدعُوا له زمامَه وف‬
‫لرِيرَ من السالفة‬
‫الديث أَنه قال له نقادة الَسدي إِن رجل مُ ْغفِلٌ فأَْينَ أَ ِسمُ ؟ قال ف موضع ا َ‬
‫أَي ف ُم َقدّم صفحة العنق وا ُل ْغفِلُ الذي ل وسم على إِبله وقد جَ َر ْرتُ الشيء أَجُرّهُ جَرّا‬
‫جرِيرُ الَرّ‬
‫وأَجْرَرَتُه الدّين إِذا أَخرته له وأَجَرّن أَغانّ إِذا تابعها وفلن يُجَارّ فلنا أَي يطاوله والتّ ْ‬

‫شدّد للكثرة والبالغة واجْتَرّه أَي جره وف حديث عبدال قال طعنت مُسَ ْي ِلمَة ومشى ف ال ّرمْحِ‬
‫فنادان رجل أَنْ أَجْرِرْه الرمح فلم أَفهم فنادان أَن أَْلقِ ال ّرمْحَ من يديك أَي اترك الرمح فيه‬
‫يقال أَجْرَرْتُه الرمح إِذا طعنته به فمشى وهو َيجُرّهُ كأَنك أَنت جعلته َيجُرّهُ وزعموا أَن عمرو‬
‫بن بشر بن مَرَْثدٍ حي قتله الَ َسدِيّ قال له أَ ِجرّ ل سراويلي فإِن ل أَسَْت ِعنْ‬
‫( * قوله « ل أستعن » فعل من استعان أَي حلق عانته ) قال أَبو منصور هو من قولم أَجْرَ ْرتُه‬
‫رَسََنهُ وأَجررته الرمح إِذا طعنته وتركت الرمح فيه أَي دَع السراويل عَلَيّ أَجُرّه َفأَظهر الِدغام‬
‫على لغة أَهل الجاز وهذا أَدغم على لغة غيهم ويوز أَن يكون لا سلبه ثيابه وأَراد أَن يأْخذ‬
‫سراويله قال أَجِرْ ل سراويلي من الِجَارَ ِة وهو الَمانُ أَي أَبقه عليّ فيكون من غي هذا الباب‬
‫وأَجَرّه ال ّرمْحَ طعنه به وتركه فيه قال عنترة وآخْرُ مِنْ ُهمُ أَجْرَ ْرتُ ُرمْحِي وف الَبجْلِيّ ِمعْبَ َلةٌ وقِيعُ‬
‫يقال أَجَرّه إِذا طعنه وترك الرمح فيه َيجُرّه ويقال أَ َجرّ الرمحَ إِذا طعنه وترك الرمح فيه قال‬
‫الَادِ َرةُ واسه ُقطَْبةُ بن أَوس وَنقِي ِبصَاِلحِ مَالِنَا أَ ْحسَابَنَا وَنجُرّ ف الَُيْجَا الرّماحَ وَن ّدعِي ابن‬
‫صدْقٌ قَ ْرَيةٌ ل ِحمَى لا إِذا أُفْ ِلتَتْ من‬
‫لمّرَة عن الضأْن فقال مَالٌ ِ‬
‫السكيت سئل ابنُ لِسَان ا ُ‬
‫جَرّتَيْها قال يعن بِجَرّتَيْها الَجَرَ ف الدهر الشديد والنّشَرَ وهو أَن تنتشر بالليل فتأْت عليها‬
‫السباع قال الَزهري جعل الَجَرَ لا جَرّتَ ْينِ أَي حِبَالَتَ ْينِ تقع فيهما فَتَهْ ِلكُ والارّةُ الطريق إِل‬
‫لرّةُ‬
‫لرّ َعمَلْ وا َ‬
‫لرّ وا َ‬
‫ض َمدَةِ قال وكَ ّلفُون ا َ‬
‫لبْلُ الذي ف وسطه الّلؤَ َمةُ إِل ا َل ْ‬
‫الاء والَرّ ا َ‬
‫خَشَبة‬
‫( * قوله « والرة خشبة » بفتح اليم وضمها وأما الت بعن البزة التية فبالفتح ل غي كما‬
‫يستفاد من القاموس ) نو الذراع يعل رأْسها ِكفّةٌ وف وسطها حَبْلٌ َيحْبِلُ الظّبْيَ وُيصَادُ با‬
‫الظّبَاءُ فإِذا َنشِبَ فيها الظب ووقع فيها نَا َوصَها ساعة واضطرب فيها ومارسها لينفلت فإِذا‬
‫غلبته وأَعيته سكن واستقرّ فيها فتلك الُساَل َمةُ وف الثل نَاوَصَ الَرّةَ ث سَاَلمَها ُيضْ َربُ ذلك‬
‫للذي يالف القوم عن رأْيهم ث يرجع إِل قولم ويضطرّ إِل الوِفَاقِ وقيل يضرب مثلً لن يقع‬
‫ف أَمر فيضطرب فيه ث يسكن قال والناوصة أَن يضطرب فإِذا أَعياه اللص سكن أَبو اليثم‬
‫من أَمثالم هو كالباحث عن الَرّةِ قال وهي عصا تربط إِل حِبَاَلةٍ ُتغَيّبُ ف التراب للظب‬
‫ُيصْطَاد با فيها وَتَرٌ ِفإِذا دخلت يده ف البالة انعقدت الَوتار ف يده فإِذا وَثَبَ لُيفْلِتَ فمدّ‬
‫يده ضرب بتلك العصا يده الُ ْخرَى ورجله فكسرها فتلك العصا هي الَرّةُ والَرّةُ أَيضا الُبْ ْزةُ‬
‫لصَانِ ا ُلضْ َطجِعْ شبهها بالفرس‬
‫الت ف الَ ّلةِ أَنشد ثعلب داوَيْتُه لا َتشَكّى َووَجِعْ ِبجَرّةٍ مثلِ ا ِ‬
‫جرّ جَرّا رعت وهي تسي عن‬
‫جرّ إِذا ركب ناقة وتركها ترعى وجَ ّرتِ الِبل تَ ُ‬
‫لعظمها وجَرّ يَ ُ‬
‫صفْرا وُتعَلّي بُرّا أَي ُتعَلّي إِل البادية الُبرّ‬
‫حدُرُ ُ‬
‫جرّ جَرّا تَ ْ‬
‫جلَها أَنْ تَ ُ‬
‫ابن الَعراب وأَنشد ل ُتعْ ِ‬
‫صفْرَ أَي الذهب فإِما أَن يعن بالصّفْر الدناني الصفر وإِما أَن يكون ساه‬
‫حدُر إِل الاضرة ال ّ‬
‫وتَ ْ‬
‫لرّ أَن تسي‬
‫بالصفر الذي تعمل منه النية لا بينهما من الشابة حت ُسمّيَ اللطُونُ شَبَها وا َ‬

‫الناقة وترعى وراكبها عليها وهو النرار وأَنشد ِإنّي على َأوْنِيَ واْنجِرارِي َأ ُؤمّ بالَ ْنزِلِ‬
‫وَالذّرَارِي أَراد بالنل الثّرَيّا وف حديث ابن عمر أَنه شهد فتح مكة ومعه فرس حرون وجل‬
‫جرور قال أَبو عبيد المل الرور الذي ل ينقاد ول يكاد يتبع صاحبه وقال الَزهري هو‬
‫لرُورُ من اليل البطيء وربا كان من‬
‫فعول بعن مفعول ويوز أَن يكون بعن فاعل أَبو عبيد ا َ‬
‫إِعياء وربا كان من ِقطَافٍ وأَنشد للعقيلي َجرُورُ الضّحَى ِمنْ نَهْ َكةٍ وسَآ ِم وجعه جُرُرٌ وأَنشد‬
‫جدّلِ قيل للَصمعي جَرّتْهَا من‬
‫شقُوقِ ال َقمِيصِ مُ َ‬
‫أَخَادِيدُ جَرّتْها السّنَاِبكُ غَادَ َرتْ با كُلّ مَ ْ‬
‫لرّ ف الَرض والتأْثي فيها كقوله مَجَرّ جُيوشٍ غاني وخُيّبِ‬
‫الَرِيرَةِ ؟ قال ل ولكن من ا َ‬
‫جرّةُ شَ َرحُ السماء يقال‬
‫سمَْنةُ الا ِمدَةُ وكذلك ال َكعْبُ والَ َ‬
‫وفرس جَرُورٌ ينع القياد والَجَرّةُ ال ّ‬
‫هي بابا وهي كهيئة القبة وف حديث ابن عباس ا َلجَرّةُ باب السماء وهي البياض العترض ف‬
‫جرّ ُة ومن أَمثالم سَطِي مَجَر تُرْطِبْ َهجَر يريد توسطي‬
‫السماء والنّسْرَان من جانبيها والَجَرّ الَ َ‬
‫يا مَجَرّةُ كَِبدَ السماء فإِن ذلك وقت إِرطاب النخيل بجر الوهري ا َلجَرّةُ ف السماء سيت‬
‫صبْتُ على باب حُجْ َرتِي عَبَاءَةً‬
‫بذلك لَنا كَأثَرِ ا َلجَرّةِ وف حديث عائشة رضي ال عنها َن َ‬
‫وعلى مَجَرّ بيت سِتْرا الَجَرّ هو الوضع ا ُلعَتْرِضُ ف البيت الذي يوضع عليه أَطراف العوارض‬
‫وتسمى الائزَة وَأَجْرَ ْرتُ لسانَ الفصيل أَي شققته لئل يَرَْتضِعَ وقال امرؤ القيس يصف ثورا‬
‫وكلبا فَ َكرّ إِليه ِبمِبْرَاِتهِ كما خَلّ ظَهْرَ اللّسَانِ ا ُلجِرّ أَي كر الثور على الكلب بباته أَي بقرنه‬
‫فشق بطن الكلب كما شق ا ُلجِرّ لسان الفصيل لئل يرتضع وجَرّ يَجُرّ إِذا جن جناية والُرّ‬
‫جرّها جَرّا أَي‬
‫الَرِيرَةُ والَرِيرةُ الذنب والنابة ينيها الرجل وقد جَرّ على نفسه وغيه جريرةً يَ ُ‬
‫جن عليهم جناية قال إِذا جَرّ مَوْلنا علينا جَرِيرةً صَبَرْنا لا إِنّا كِرامٌ دعاِئمُ وف الديث قال يا‬
‫ممدُ ِبمَ أَ َخ ْذتَن ؟ قال بِجَريرَةِ حُلفَائك الَرِيرَةُ الناية والذنب وذلك أَنه كان بي رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم وبي ثقيف ُموَادعةٌ فلما نقضوها ول يُنْكِرْ عليهم بنو عقيل وكانوا معهم‬
‫ف العهد صاروا مِثْلَهم ف نقض العهد فأَخذه بِجَريرَتم وقيل معناه أُ ِخ ْذتَ لُِتدْ َفعَ بك جَرِيرَةُ‬
‫حلفائك من ثقيف ويدل عليه أَنه ُفدِيَ بعدُ بالرجلي اللذين أَ َسرَتْهُما ثقيف من السلمي ومنه‬
‫سهُ أَي ل ُيؤْ َخذَ بَرِيَرةِ غيه من ولد أَو والد أَو‬
‫جرّ إِلّ َنفْ َ‬
‫حديث َلقِيطٍ ث باَي َعهُ على أَن ل يَ ُ‬
‫حقْ به جَرِيرَةً وقيل‬
‫جنِ عليه وتُ ْل ِ‬
‫عشية وف الديث الخر ل تُجارّ ) أَخاك ول تُشَارّهِ أَي ل َت ْ‬
‫جرّه من مَحَ ّلهِ إِل وقت آخر ويروى بتخفيف‬
‫ل ّر وهو أَن تَ ْلوَِيهُ بقه وتَ ُ‬
‫معناه ل تُماطِلْه من ا َ‬
‫الراء من الَرْى والسابقة أَي ل تطاوله ول تغالبه وفعلتُ ذلك مِنْ جَرِيرَتكِ ومن َجرّاك ومن‬
‫جَرّائك أَي من أَجلك أَنشد اللّحْيان َأمِن جَرّا بن أَ َسدٍ َغضِبُْتمْ ؟ وَلوْ شِئُْتمْ لكانَ لَ ُكمْ ِجوَارُ‬
‫و ِمنْ جَرّائِنَا صِرُْتمْ عَبِيدا ِل َق ْومٍ َب ْعدَما وُطِئَ الِيَارُ وأَنشد الَزهري لَب النجم فَاضَتْ ُدمُوعُ‬
‫العَ ْينِ ِمنْ جَرّاها وَاها لِرَيّا ُثمّ وَاها وَاها وف الديث أَن امرأَةً دَخَلَتِ النارَ ِمنْ َجرّا هرّةٍ أَي من‬
‫لمُ‬
‫أَجلها الوهري وهو َفعْلَى ول تقل مِجْراكَ وقال أُحِبّ السّبْتَ ِمنْ جَرّاكِ لَ ْيلَى َكأَنّي يا سَ َ‬

‫مِنَ اليَهُودِ قال وربا قالوا ِمنْ جَرَاك غي مشدّد ومن جَرَاِئكَ بالدّ من العتل والِرّةُ جِرّةُ البعي‬
‫حي يَجَْترّها َفَيقْ ِرضُها ث يَكُْ ِظمُها الوهري الِرّةُ بالكسر ما يرجه البعي للجْتِرار واحَْترّ البعي‬
‫لرّ ُة ما‬
‫جتَرّ وف الديث أَنه خطب على ناقته وهي َت ْقصَعُ َبجَرّتا ا ِ‬
‫من الِرّةِ وكل ذي َكرِشٍ يَ ْ‬
‫يرجه البعي من بطنه لَي ْمضَغه ث يبلعه وال َقصْعُ شدّةُ الضغ وف حديث ُأمّ مَعَْبدٍ فضرب ظهْرَ‬
‫صلُح هذا الَمرُ إِلّ لن َيحَْنقُ على جِرِّتهِ أَي ل‬
‫ت ومنه حديث عمر ل َي ْ‬
‫الشاة فاجْتَ ّرتْ ودَ ّر ْ‬
‫ضرَب الِرّةَ لذلك مثلَ ابن سيده والِرّةُ ما ُيفِيضُ به البعيُ من كَرِشه‬
‫ح ِقدُ على رعيته َف َ‬
‫يَ ْ‬
‫فيأْكله ثانيةً وقد ا ْجتَرّت الناقة والشاة وأَ َج ّرتْ عن اللحيان وفلنٌ ل َيحَْنقُ على جِرّتِه أَي ل‬
‫يَكُْتمُ سرّا وهو مَثَلٌ بذلك ول أَ ْفعَلُه ما اختلف الدّرّةُ والِرّة وما خالفت دِرّةُ جِرّةً واختلفهما‬
‫لرّةَ تعلو إِل الرأْس وروي ابن الَعراب أَن الَجّاجَ سأَل رجلً‬
‫سفُلُ إِل الرّ ْجلَي وا ِ‬
‫أَن الدّرّة َت ْ‬
‫سفَارَ وتَظَاَلمِت ا ِلعَزى‬
‫َق ِدمَ من الجاز عن الطر فقال تتابعت علينا الَ ْسمَِيةُ حت مَنَعت ال ّ‬
‫لرّة ا ْجتِلبُ الدّرّة بالرّة أَن الواشي َتَتمّلُ ث تَبْرُكُ أَو َترِْبضُ فل تزال َتجْتَرّ‬
‫واجْتُلِبَتِ الدّرّة با ِ‬
‫إِل حي الَلْبِ والِرّة الماعة من الناس يقيمون وَي ْظعَنُون وعَسْكَرٌ جَرّارٌ كثي وقيل هو الذي‬
‫ل يسي إِلّ زَحْفا لكثرته قال العجاج َأ ْر َعنَ جَرّارا إِذا جَرّ الَثَرْ قوله جَرّ ا َلثَر يعن أَنه ليس‬
‫سيِ إِلّ‬
‫سيِ ل تقدر على ال ّ‬
‫جوَاتٍ الَصمعي َكتِيَبةٌ جَرّا َرةٌ أَي ثقيلة ال ّ‬
‫بقليل تستبي فيه آثارا وفَ ْ‬
‫جرّها ذَنَبَها‬
‫صفِيةٌ على شكل التّبَْنةِ سيت َجرّارَةً لِ َ‬
‫صفْرَاءُ َ‬
‫لرّارَةُ عقرب َ‬
‫ُروَيْدا من كثرتا وا َ‬
‫وهي من أَخبث العقارب وأَقتلها لن تَ ْل َدغُه ابن الَعراب الُرّ جع الُرّةِ وهو الَكّوكُ الذي‬
‫يثقب أَسفله يكون فيه الَبذْرُ ويشي به ا َلكّارُ وال َفدّان وهو َينْهَالُ ف الَرض والَرّ َأصْلُ البَل‬
‫( * قوله « والر أصل البل » كذا بذا الضبط بالَصل العوّل عليه قال ف القاموس والرّ‬
‫أَصل البل أَو هو تصحيف للفراء والصواب الرّ أَصل كعلبط البل قال شارحه والعجب‬
‫من الصنف حيث ل يذكر الر أصل ف كتابه هذا بل ول تعرض له أَحد من أَئمة الغريب فإِذا‬
‫حهُ والمع جِرارٌ قال الشاعر و َقدْ َق َطعْتُ وادِيا وجَرّا وف‬
‫ل تصحيف كما ل يفى ) وسَفْ ُ‬
‫حديث عبد الرحن رأَيته يوم أُحُد عندَ جَرّ البل أَي أَسفله قال ابن دريد هو حيث عل من‬
‫لرّ الوَ ْهدَةُ من‬
‫ج َمةٍ وأَ ُكفّ َقدْ أُتِ ّرتْ وجَرَلْ وا َ‬
‫السّهْلِ إِل الغِلَظ قال َكمْ تَرى بالَرّ ِمنْ ُجمْ ُ‬
‫لرَذِ وحكى كراع فيهما جيعا الُرّ‬
‫الَرض والَرّ أَيضا جُحْرُ الضّبُع والثعلب واليَربُوع وا ُ‬
‫بالضم قال والُرّ أَيضا السيل والَرّةُ إِناء من خَزَفٍ كالفَخّار وجعها َجرّ وجِرَارٌ وف الديث‬
‫أَنه نى عن شرب نبيذ الَرّ قال ابن دريد العروف عند العرب أَنه ما اتذ من الطي وف رواية‬
‫لرَارِ وقيل أَراد ما ينبذ ف الرار الضّارَِيةِ ُيدْخَلُ فيها الَنَاِتمُ وغيها قال ابن الَثي‬
‫عن نبيذ ا ِ‬
‫أَراد النهي عن الرار الدهونة لَنا أَسرع ف الشدّة والتخمي التهذيب الَرّآنية من خَزَفٍ‬
‫لرّارِ وقولم هَ ُلمّ جَرّا معناه على هِيَنِتكَ‬
‫لرَارَةُ حرفة ا َ‬
‫الواحدة جَرّةٌ والمع جَرّ وجِرَارٌ وا ِ‬
‫وقال النذري ف قولم هَ ُلمّ جَرّوا أَي َتعَاَلوْا على هينتكم كما يسهل عليكم من غي شدّة ول‬

‫ق وهو أَن يترك الِبل والغنم ترعى ف مسيها وأَنشد‬
‫سوْ ِ‬
‫صعوبة وأَصل ذلك من الَرّ ف ال ّ‬
‫لَطَاَلمَا جَرَرْتُ ُكنّ جَرّا حت َنوَى ا َل ْعجَفُ واسَْتمَرّا فالَيْومَ ل آلُو الرّكابَ شَرّا يقال ُجرّها على‬
‫جرّا يقول إِذا ل تد‬
‫جدْ مَ َ‬
‫ل وقوله فارْفَعْ إِذا ما ل َت ِ‬
‫أَفواهها أَي ُسقْها وهي ترتع وتصيب من الك ِ‬
‫الِبل مرتعا ويقال كان عَاما َأوّلَ كذا وكذا فَهَ ُلمّ جَرّا إِل اليوم أَي امتدّ ذلك إِل اليوم وقد‬
‫لرّ السّحْبِ‬
‫جاءت ف الديث ف غي موضع ومعناها استدامة الَمر واتصاله وأَصله من ا َ‬
‫وانتصب َجرّا على الصدر أَو الال وجاء بيش الَجَرّْينِ أَي الّثقَلَ ْينِ الن والِنس عن ابن‬
‫جرَته‬
‫لرْجَرَةُ تَرَدّدُ َهدِيرِ الفحل وهو صوت يردده البعي ف حَنْ َ‬
‫الَعراب والَرْ َجرَةُ الصوتُ وا َ‬
‫وقد جَرْجَرَ قال الَغلب العجلي يصف فحلً َوهْوَ إِذا َجرْجَرَ بعد الْهَبّ َجرْجَرَ ف حَ ْنجَرَةٍ‬
‫ب وقوله أَنشده ثعلب ُثمّتَ خَ ّلهُ ا ُلمَرّ الَ ْسمَرا َلوْ مَسّ جَنْبَيْ‬
‫كالُبّ وهامَةٍ كاْلمِرجَلِ ا ُلنْكَ ّ‬
‫لرْجَرَة وهو بعي جَرْجارٌ كما‬
‫ج وصاح وفَحْلٌ جُراجِرٌ كثي ا َ‬
‫بازِلٍ َلجَرْجَرا قال جَرْ َجرَ ضَ ّ‬
‫جرْجِرُ ف‬
‫تقول ثَرْثَرَ الرجلُ فهو َثرْثارٌ وف الديث الذي يشرب ف الِناء الفضة والذهب إِنا يُ َ‬
‫حدُرُ فيه فجعل الشّ ْربَ والَ ْرعَ جَرْجَ َرةً وهو صوت وقوع الاء ف الوف‬
‫بطنه نار جهنم أَي يَ ْ‬
‫قال ابن الَثي قال الزمشري يروى برفع النار والَكثر النصب قال وهذا الكلم ماز لَن نار‬
‫لرْجَرَ ُة صوت البعي عند الضّجَرِ ولكنه جعل صوت‬
‫جهنم على القيقة ل ُتجَرْجِرُ ف جوفه وا َ‬
‫جَرْعِ الِنسان للماء ف هذه الَوان الخصوصة لوقوع النهي عنها واستحقاق العقاب على‬
‫استعمالا َكجَرْجَ َرةِ نار جهنم ف بطنه من طريق الجاز هذا وجه رفع النار ويكون قد ذكر‬
‫يرجر بالياء للفصل بينه وبي النار وأَما على النصب فالشارب هو الفاعل والنار مفعوله‬
‫وجَرْجَرَ فلن الاء إِذا جَ َر َعهُ جَرْعا متواترا له صوت فالعن كأَنا َيجْرَع نار جهنم ومنه حديث‬
‫جرْجِرُ قائما أَي يغرف بالكوز من الُبّ ث يشربه وهو قائم‬
‫السن يأْت الُبّ َفيَكْتَازُ منه ث يُ َ‬
‫وقوله ف الديث قوم يقرؤون القرآن ل ياوز جَراجِ َر ُهمْ أَي حُلُوقَهم ساها جَرا ِجرَ لَرْ َجرَة‬
‫الاء أَبو عبيد الَرا ِجرُ والَراجِبُ العظام من الِبل الواحد ُجرْجُورٌ ويقال بل إِبل جُرْجُورٌ عظام‬
‫الَجواف والُرْجُورُ الكرام من الِبل وقيل هي جاعتها وقيل هي العظام منها قال الكميت‬
‫و ُمقِلّ أَ َسقُْتمُوهُ َفأَثْرَى مائةً من عطائكم جُرْجُورا وجعها جَرا ِجرُ بغي ياء عن كراع والقياس‬
‫لرَاجِرَ كالُْبسْ تانِ َتحْنُو‬
‫يوجب ثباتا إِل أَن يضطرّ إِل حذفها شاعر قال الَعشى َيهَبُ الِ ّلةَ ا َ‬
‫ِلدَرْ َدقٍ َأ ْطفَا ِل ومائةٌ من الِبل جُرْجُورٌ أَي كاملة والتّجَرْجُرُ صب الاء ف اللق وقيل هو أَن‬
‫سمَعَ صوتُ جَ ْرعِه وقد جَرْجَرَ الشرابَ ف حلقه ويقال للحلوق‬
‫ج َرعَه جَرْعا متداركا حت يُ ْ‬
‫يَ ْ‬
‫الَراجِرُ لا يسمع لا من صوت وقوع الاء فيها ومنه قول النابغة َلهِامِيمُ يَسَْتلْهُونَها ف الَرا ِجرِ‬
‫جرْجِرُ قال الَزهري أَراد‬
‫لرْجَرَةِ الصوتُ ومنه قيل للعَيْرِ إِذا صَ ّوتَ هو يُ َ‬
‫قال أَبو عمرو أَصلُ ا َ‬
‫حدُر فيه نار جهنم إِذا شرب ف آنية الذهب‬
‫بقوله ف الديث يرجر ف جوفه نار جهنم أَي َي ْ‬
‫فجعل شرب الاء وجَ ْرعَه جَرْ َجرَةَ لصوت وقوع الاء ف الوف عند شدة الشرب وهذا كقول‬

‫ال عز وجل إِن الذين يأْكلون أَموال اليتامى ظلما إِنا يأْكلون ف بطونم نارا فجعل أَكل مال‬
‫اليتيم مثل أَكل النار لَن ذلك يؤدّي إِل النار قال الزجاج يُجَرْ ِجرُ ف جوفه نار جهنم أَي‬
‫شقَتِه وقيل التّجَرْجُرُ والَرْجَرَةُ صَبّ الاء ف‬
‫يُردّدُها ف جوفه كما يردد الفحل ُهدَيِرَه ف ِشقْ ِ‬
‫اللق وجَرْجَرَهُ الاء سقاه إِياه على تلك الصورة قال جرير وقد جَرْجَ َرْتهُ الاءَ حت كأَنّها تُعالِجُ‬
‫ف أَ ْقصَى وِجارَْينِ َأضْبُعا يعن بالاء هنا الَنِيّ والاء ف جرجرته عائدة إِل الياء وِإبِلٌ جُراجِ َرةٌ‬
‫ضكَ الرّشِيفُ َأوْدَى ِبهِ جُراجِراتٌ هِيفُ‬
‫كثية الشرب عن ابن الَعراب وأُنشد َأوْدَى باء َحوْ ِ‬
‫صوّت منه والُرا ِجرُ الوفُ والَرْجَرُ ما يداس به ال ُك ْدسُ وهو من حديد‬
‫وماء جُرا ِجرٌ ُم َ‬
‫لرْجِرُ بالكسر والَرْجَرُ‬
‫والِرْجِرُ بالكسر الفول ف كلم أَهل العراق وف كتاب النبات ا ِ‬
‫والِرْجيُ والَرْجار نبتان قال أَبو حنيفة الَرْجارُ عُشَْبةٌ لا َزهْرَةٌ صفراء قال النابغة ووصف‬
‫لرْجارُ نبت زاد‬
‫خيلً يََتحَلّبُ الَي ْعضِيدُ من أَشْداقِها صُفْرا مَناخِرُها مِنَ الَرْجارِ الليث ا َ‬
‫لرْ ِجيُ بقل قال الَزهري ف‬
‫الوهري طيب الريح والِرْ ِجيُ نبت آخر معروف وف الصحاح ا ِ‬
‫هذه الترجة وأَصابم غيث ِجوَرّ أَي ير كل شيء ويقال غيث ِجوَرّ إِذا طال نبته وارتفع أَبو‬
‫جةً‬
‫عبيدة غَ ْربٌ ِجوَرّ فارضٌ ثقيل غيه جل ِجوَرّ أَي ضخم ونعجة ِجوَرّة وأَنشد فاعْتامَ مِنّا َنعْ َ‬
‫ص ْوتَ شَخْبها للدّرّهْ هَ ْرهَرَة الِرّ دَنَا لِلْ ِهرّهْ قال الفراء ِجوَرّ إِن شئت جعلت الواو‬
‫ِجوَرّهْ كَأنّ َ‬
‫لوْرِ ويصي التشديد ف الراء زيادة كما يقال‬
‫فيه زائدة من جَرَرْت وإِن شئت جعلته ِفعَلّ من ا َ‬
‫حَمارّةٌ التهذيب أَبو عبيدة ا َلجَرّ الذي تُنَْتجُه أُمه يُنْتابُ من أَسفل فل يَجْ َهدُ الرّضاعَ إِنا يَرِفّ‬
‫رَفّا حت يُوضَعَ خِلفُها ف فيه ويقال جوادٌ مُجَرّ وقد َجرَ ْرتُ الشيء أَجُرّه جَرّا ويقال ف قوله‬
‫لرّ أَراد بالَرّ الزّبِيلَ ُيعَلّق من البعي وهو الّنوْطُ كالُلّة الصغية الصحاح‬
‫َأعْيَا َفنُطْنَاهُ مَناطَ ا َ‬
‫لرّّيةُ للحوصلة وف حديث‬
‫ل ْوصَ َلةُ أَبو زيد هي القِرّّيةُ وا ِ‬
‫والِرّيّ ضرب من السمك والِرّّيةُ ا َ‬
‫ابن عباس أَنه سئل عن أَكل الِرّيّ فقال إِنا هو شيء حرمه اليهود الِرّيّ بالكسر والتشديد‬
‫نوع من السمك يشبه الية ويسمى بالفارسية مَارْماهي ويقال الِرّيّ لغة ف الِرّيت من‬
‫لرّيت وف الديث‬
‫السمك وف حديث علي كرم ال وجهه أَنه كان ينهي عن أَكل الِرّيّ وا ِ‬
‫أَن النب صلى ال عليه وسلم دُلّ على أُم سلمة فرأَى عندها الشّبْ ُرمَ وهي تريد أَن تشربه فقال‬
‫إِنه حارّ جارّ وأَمرها بالسّنَا والسّنّوتِ قال أَبو عبيد وبعضهم يرويه حارّ يارّ بالياء وهو إِتباع‬
‫قال أَبو منصور وجارّ باليم صحيح أَيضا الوهري حارّ جارّ إِتباع له قال أَبو عبيد وأَكثر‬
‫كلمهم حارّ يارّ بالياء وف ترجة حفز وكانت العرب تقول للرجل إِذا قاد أَلفا جَرّارا ابن‬
‫الَعراب جُرْجُرْ إِذا أَمرته بالستعداد للعدوّ ذكره الَزهري آخر ترجة جور وأَما قولم ل جَرّ‬
‫بعن ل جَ َرمَ فسنذكره ف ترجة جرم إِن شاء ال تعال‬

‫( ‪)4/125‬‬

‫لزْرُ مزوم انقطاعُ ا َلدّ يقال َمدّ‬
‫ضدّ ا َل ّد وهو رجوع الاء إل خلف قال الليث ا َ‬
‫( جزر ) الَزْرُ ِ‬
‫البحرُ والنهرُ ف كثرة الاء وف الِنقطاع‬
‫( * قوله « وف النقطاع » لعل هنا خذفا والتقدير وجزر ف النقطاع أَي اِنقطاع الد لن‬
‫الزر ضد الد ) ابن سيده َجزَرَ البحرُ والنهر يَجْزِرُ جَزْرا انْجَزَرَ الصحاح جزر الاءُ َيجْزُرُ‬
‫ويَجْزِرُ جَزْرا أَي َنضَب وف حديث جابر ما جَزَرَ عنه البحرُ فَكُلْ أَي ما انكشف عنه من‬
‫جزُِرُ جَزْرا إِذا ذهب ونقص ومنه الَزْر وا َلدّ وهو رجوع الاء إِل‬
‫حيوان البحر يقال جَزَرَ الاءُ يَ ْ‬
‫خَلْف والزِيرةُ أَرضٌ َينْجَزِرُ عنها الدّ التهذيب الزِيرةُ أَرض ف البحر يَُنفَ ِرجُ منها ماء البحر‬
‫فتبدو وكذلك الَرض الت ل يعلوها السيل وُيحْدقُ با فهي جزيرة الوهري الزيرة واحدة‬
‫جزائر البحر سيت بذلك لنقطاعها عن معظم الَرض والزيرة موضع بعينه وهو ا بي دِجْلَة‬
‫والفُرات والزيرة موضع بالبصرة أَرض نل بي البصرة وا ُلبُلّة خصت بذا السم والزيرة‬
‫أَيضا كُورَةٌ تتاخم ُكوَرَ الشام وحدودها ابن سيده والزيرة إِل َجنْبِ الشام وجزيرة العرب ما‬
‫بي َعدَنِ أَبَْينَ إِل أَطوارِ الشام وقيل إِل أَقصى اليمن ف الطّول وأَما ف العَرْضِ فمن ُجدّ َة وما‬
‫والها من شاطئ البحر إِل رِيفه العراق وقيل ما بي حفر أَب موسى إِل أَقصى تامة ف الطول‬
‫وأَما العرض فما بي َرمْلِ َيبْرِين إِل مُ ْنقَطَعِ السّماوة وكل هذه الواضع إِنا سيت بذلك لَن بر‬
‫فارس وبر البش ودجلة والفرات قد أَحاطا با التهذيب وجزيرة العرب مَحَالّها سيت جزيرة‬
‫لَن البحرين بر فارس وبر السودان أَحاط بناحيتيها وأَحاط بانب الشمال دجلة والفرات‬
‫وهي أَرض العرب ومعدنا وف الديث أَن الشيطان يئس أَن ُيعَْبدَ ف جزيرة العرب قال أَبو‬
‫عبيد هو اسم صُقْع من الَرض وفسره على ما تقدم وقال مالك بن أَنس أَراد بزيرة العرب‬
‫الدينة نفسها إِذا أَطلقت الزيرة ف الديث ول تضف إِل العرب فإِنا يراد با ما بي دِجْلَة‬
‫والفُرات والزيرة القطعة من الَرض عن كراع وجَزَرَ الشيءَ‬
‫جزُرُه وَيجْزِرُه‬
‫( * قوله « وجزر الشيء إل » من باب ضرب وقتل كما ف الصباح وغيه ) يَ ْ‬
‫جَزرا قطعة والَزْرُ َنحْرُ الَزّارِ الَزُورَ وجَزَ ْرتُ الَزُورَ أَجْزُرُها بالضم وا ْجتَزَرْتُها إِذا نرتا‬
‫وجَ ّلدْتَها وجَزَرَ الناقة َيجْزُرها بالضم جَزْرا نرها وقطعها والَزُورُ الناقة ا َلجْزُورَةُ والمع‬
‫جزائر وجُزُرٌ وجُزُرات جع المع ك ُطرُق وطُرُقات وأَ ْجزَرَ القومَ أَعطاهم َجزُورا الَزُورُ يقع‬
‫على الذكر والُنثى وهو يؤنث لَن اللفظة مؤنثة تقول هذه الزور وإِن أَردت ذكرا وف‬
‫لزُورُ إِذا أُفرد‬
‫الديث أَن عمر أَعطى رجلً شكا إِليه سُوءَ الال ثلثة أَنْيابٍ جَزائرَ الليث ا َ‬
‫أُنث لَن أَكثر ما ينحرون النّوقُ وقد اجَْتزَرَ القومَ جَزُورا إِذا جَزَرَ لم وأَجْ َز ْرتُ فلنا جَزُورا‬
‫إِذا جعلتها له قال والَزَرُ كل شيء مباح للذبح والواحد حَزَرَةٌ وإِذا قلت أَعطيته جَزَ َرةً فهي‬
‫شاة ذكرا كان أَو أُنثى لَن الشاة ليست إِلّ للذبح خاصة ول تقع الَزَرَةُ على الناقة والمل‬
‫لَنما لسائر العمل ابن السكيت أَجْزَرْتُه شاةً إِذا دفعت إِليه شاة فذبها نعجةً أَو كبشا أَو عنا‬

‫وهي الَزَرَةُ إِذا كانت سينة والمع الَزَرُ ول تكون الَزَ َرةُ إِلّ من الغنم ول يقال أَجْزَرْتُه ناقة‬
‫لَنا قد تصلح لغي الذبح والَزَرُ الشياه السمينة الواحدة جَزَرَةٌ ويقال أَجزرت القومَ إِذا‬
‫أَعطيتهم شاة يذبونا نعجةً أَو كبشا أَو عنا وف الديث أَنه بعث بعثا فمروا بأَعراب له غنم‬
‫فقالوا أَجْزِرْنا أَي أَعطنا شاة تصلح للذبح وف حديث آخر فقال يا راعي أَجْ ِزرْن شاةً ومنه‬
‫الديث أَرأَيتَ إِن َلقِيتُ َغَنمَ ابن عمي أَأَجَْتزِرُ منها شاةً ؟ أَي آخذ منها شاة وأَذبها وف‬
‫حديث َخوّاتٍ أَْبشِرْ بِجزَرَةٍ سينة أَي شاة صالة لَنْ ُتجْزَرَ أَي تذبح للَكل وف حديث‬
‫الضحية فإِنا هي جَزَرَةٌ أَ َط َعمَها أَهله وتمع على جَزَرٍ بالفتح وف حديث موسى على نبينا‬
‫وعليه الصلة والسلم والسحَرةِ حت صارت حبالم للثّعبان جَزَرا وقد تكسر اليم ومن‬
‫غريب ما يروى ف حديث الزكاة ل تأْخذوا من جَزَراتِ أَموال الناس أَي ما يكون أُعدّ للَكل‬
‫لزَرُ ما يذبح من الشاء ذكرا كان أَو أُنثى جَزَرَةٌ‬
‫قال والشهور بالاء الهملة ابن سيده وا َ‬
‫وخص بعضهم به الشاة الت يقوم إِليها أَهلها فيذبونا وقد أَجْزَرَه إِياها قال بعضهم ل يقال‬
‫أَجْزَرَه جَزُورا إِنا يقال أَجْزَرَه َجزَرَةً والَزّارُ والِزّيرُ الذي َيجْزُر الَزورَ وحرفته الِزا َرةُ‬
‫والَجْزِرُ بكسر الزاي موضع الَزْر والُزارَةُ َحقّ الَزّار وف حديث الضحية ل أُعطي منها شيئا‬
‫ف جُزارَتا الزارة بالضم ما يأْخذ الَزّارُ من الذبيحة عن أُجرته فمنع أَن يؤْخذ من الضحية‬
‫جزء ف مقابلة الُجرة وتسمى قوائم البعي ورأْسه جُزارَةً لَنا كانت ل تقسم ف اليسر وُتعْطَى‬
‫الَزّارَ قال ذو الرمّة سَحْبَ الُزارَة مِثلَ البَيْتِ سائرُهُ مِنَ الُسُوح ِخ َدبّ َشوْقَبٌ خَشَبُ ابن‬
‫سيده والُزارَةُ اليدان والرجلن والعنق لَنا ل تدخل ف أَنصباء اليسر وإِنا يأْخذها الَزّارُ‬
‫خمُ الُزارَةِ فإِنا‬
‫جُزارَتَه فخرج على بناء العُمالة وهي أَ ْجرُ العامل وإِذا قالوا ف الفرس ضَ ْ‬
‫جَنةٌ‬
‫يريدون غلظ يديه ورجليه وكَثْرَةَ َعصَبهما ول يريدون رأْسه لَن عِ َظمَ الرأْس ف اليل هُ ْ‬
‫قال الَعشى ول نُقاتِلُ بال ِعصِيّ ول نُرامِي بالجارَه إِلّ عُلَلةَ أَو ُبدَا َهةَ قا ِرحٍ َن ْهدِ الُزارَه‬
‫واجْتَزَر القومُ ف القتال وتَجَزّرُوا ويقال صار القَوم جَزَرا لعدوّهم إِذا اقتتلوا وجَزَرَ السّباعِ‬
‫اللحمُ الذي تأْكله يقال تركوهم جَزَرا بالتحريك إِذا قتلوهم وتركهم َجزَرا للسباع والطي أَي‬
‫ش َعمِ وتَجَازَرُوا تشاتوا وتازرا‬
‫قِطَعا قال إِنْ َي ْفعَل ف َل َقدْ تَرَكْتُ أَباهُما جَزَرَ السّباعِ وكُلّ َنسْرٍ َق ْ‬
‫تشاتا فكأَنا جَ َزرَا بينهما ظَرِبّاءَ أَي قطعاها فاشتدّ نَتْتنُها يقال ذلك للمتشاتي التبالغي والِزارُ‬
‫جزُرُِه وَيجْزِرُه جَزْرا وجِزارا وجَزَارا عن اللحيان صَ َرمَه وأَجْزَرَ النخلُ‬
‫صِرامُ النخل جَزَرَهُ يَ ْ‬
‫حان جِزارُه كَأصْرَم حان صِرامُه وجَزَرَ النخلَ يزرها بالكسر جَزْرا صَرَمها وقيل أَفسدها عند‬
‫التلقيح اليزيدي أَ ْجزَرَ القومُ من الِزار وهو وقت صرام النخل مثلُ الَزازِ يقال جَزّوا نلهم‬
‫إِذا صرموه ويقال أَ ْجزَرَ الرجلُ إِذا أَ َسنّ ودنا فَنَاؤه كما ُيجْزِرُ النخلُ وكان فِتْيانٌ يقولون لشيخ‬
‫ضرُونَ أَي توتون شبابا ويروى‬
‫أَجْزَ ْرتَ يا شيخُ أَي حان لك أَن توت فيقول أَي بَنِيّ وتُحَْت َ‬
‫أَجْزَ ْزتَ من أَجَزّ الُبسْرُ أَي حان له أَن يُجَزّ الَحر جَزَرَ النخلَ َيجْزِرُه إِذا صرمه وحَزَرَهُ َيحْزِرُهُ‬

‫لزَار وأَجَزّوا أَي صرموا من الِزَازِ ف الغنم وأَجْزَرَ‬
‫إِذا خرصه وأَجْزَرَ القومُ من الِزارِ وا َ‬
‫النخلُ أَي َأصْ َرمَ وأَجْ َزرَ البعيُ حان له أَن ُيجْزَرَ ويقال جَزَ ْرتُ العسل إِذا شُرَتهُ واستخرجته من‬
‫خَلِيّتِه وإِذا كان غليظا َسهُلَ استخراجُه وَت َو ّعدَ الجاجُ بن يوسف أََنسَ بن مالك فقال‬
‫لَجْزُرَنّك جَزْرَ الضّ َربِ أَي لَسَْت ْأصِلَنّك والعسل يسمى ضَرَبا إِذا غلظ يقال اسَْتضْ َربَ َسهُلَ‬
‫اشْتِيارُه على العاسِل لَنه إِذا َرقّ سال وف حديث عمر اتّقوا هذه الجازِرَ فإِن لا ضَراوَةً‬
‫كضَراوةِ المرِ أَراد موضع الَزّارين الت تنحر فيها الِبل وتذبح البقر والشاء وتباع ُلحْمانُها‬
‫لَجل النجاسة الت فيها من الدماء دماء الذبائح وأَرواثها واحدها مَجْزَ َرةٌ‬
‫( * قوله « واحدها مزرة إل » أي بفتح عي مفعل وكسرها إِذ الفعل من باب قتل وضرب )‬
‫جزِرَةٌ وإِنا ناهم عنها لَنه َكرِهَ لم إِدْمانَ أَكل اللحوم وجعلَ لا ضَراوَةً كضراوة المر أَي‬
‫ومَ ْ‬
‫عادة كعادتا لَن من اعتاد أَكل اللحوم أَسرف ف النفقة فجعل العادة ف أَكل اللحوم كالعادة‬
‫ف شرب المر لا ف الدوام عليها من سَرَفِ النفقة والفساد يقال َأضْرَى فلن ف الصيد وف‬
‫جَت َمعَهُم لَن الَزُورَ‬
‫أَكل اللحم إِذا اعتاده ضراوة وف الصحاح الَجازِرُ يعن َندِيّ القوم وهو مُ ْ‬
‫إِنا تنحر عند جع الناس قال ابن الَثي نى عن أَماكن الذبح لَن إِْلفَها ومُدا َومَةَ النظر إِليها‬
‫ومشاهدة ذبح اليوانات ما يقسي القلب ويذهب الرحة منه وف حديث آخر أَنه نى عن‬
‫الصلة ف ا َلجْزَ َرةِ وا َلقْبُرَة والِزَرُ والَزَ ُر معروف هذه الَرُومَةُ الت تؤكل واحدتا جِزَرَةٌ‬
‫وجَزَرَةٌ قال ابن دريد ل أَحسبها عربية وقال أَبو حنيفة أَصله فارسي الفرّاء هو الَزَرُ والِزَرُ‬
‫للذي يؤكل ول يقال ف الشاء إِل الَزَرُ بالفتح الليث الَزيرُ بلغة أَهل السواد رجل يتاره أَهل‬
‫القرية لا ينوبم من نفقات من ينل به من قِبَل السلطان وأَنشد إِذا ما رأَونا َقلّسوا من مَهاَبةٍ‬
‫ويَسْعى علينا بالطعامِ َجزِيرُها‬

‫( ‪)4/133‬‬
‫جسُر جَسارَةً وتَجاسَر‬
‫( جسر ) جَسَرَ َيجْسُرُ جُسُورا وجَسارَةً مضى ونفَذ وجَسَرَ على كذا يَ ْ‬
‫عليه أَقدم والَسُورُ ا ِلقْدامُ ورجل جَسْر وجَسُورٌ ماضٍ شجاعٌ والُنثى جَسْ َرةٌ وجَسُورٌ‬
‫جعُه وف حديث‬
‫جسّرُ فلنا أَي ُيشَ ّ‬
‫وجَسُورَةٌ ورجل َجسْرٌ جسيمٌ َجسُورٌ شجاع وإِن فلنا لَيُ َ‬
‫لسَارة وهي الَراءَةُ والِقدام على‬
‫سرْ جَسّارُ هو فعّال من ا َ‬
‫شعْبِيّ أَنه كان يقول لسيفه اجْ ُ‬
‫ال ّ‬
‫سرٌ قال‬
‫الشيء و َجمَلٌ جَسْرٌ وناقة َجسْرَة ومُتَجاسِرَة ماضية قال الليث وقَلّما يقال جل جَ ْ‬
‫سرُ‬
‫خ َمةٌ كذلك والَ ْ‬
‫وخَرَجَت مائِ َلةَ التّجاسُرِ وقيل جل َجسْرٌ طويل وناقة َجسْرَة طويلة ضَ ْ‬
‫سرٌ قال ابن مقبل َهوْجاءُ‬
‫خمٍ جَ ْ‬
‫ضوٍ ضَ ْ‬
‫بالفتح العظيم من الِبل وغيها والُنثى جَسْرَة وكلّ ع ْ‬
‫سرُ أَي ضخم قال ابن سيده هكذا عزاه أَبو عبيد إِل ابن مقبل قال ول نده ف‬
‫مَ ْوضِعُ رَحْلِها جَ ْ‬

‫شعره وتَجاسَرَ القوم ف سيهم وأَنشد بَ َك َرتْ تَجاسَرُ عن بُطونِ عُنَ ْيزَةٍ أَي تسي وقال جرير‬
‫وأَ ْجدَرَ ِإنْ تَجاسَرَ ث نادَى ِب َد ْعوَى يَالَ خِ ْندِفَ أَن يُجَابا قال تَجاسَرَ تطاول ث رفع رأْسه وف‬
‫النوادر َتجَاسَر فلن لفلن بالعصا إِذا ترك له ورجل جَسْرٌ طويل ضخم ومنه قيل للناقة َجسْرٌ‬
‫ابن السكيت جَسَرَ الفَحْلُ و َفدَرَ وجَفَرَ إِذا ترك الضّراب قال الراعي َترَى الطّرِفَاتِ العُبْطَ من‬
‫خوْدٍ‬
‫بَكَراتِها َي ُر ْعنَ إِل أَلواحِ َأ ْعيَسَ جاسِرِ وجارية َجسْرَةُ الساعدين أَي متلئتهما وأَنشد دارٌ ِل َ‬
‫لسْرُ لغتان وهو القنطرة ونوه ما يعب عليه والمع القليل أَ ْجسُرٌ قال‬
‫لسْرُ وا ِ‬
‫خ ّدمِ وا َ‬
‫جَسْ َرةِ ا ُل َ‬
‫إِن فِرَاخا َكفِراخِ ا َلوْكُرِ ِبأَرْضِ َبغْدادَ وَراءَ الَجْسُرِ والكثي جُسُورٌ وف حديث َنوْفِ بن مالك‬
‫قال فوقع عُوجٌ على نيل مصر فجسَ َر ُهمْ سََنةً أَي صار لم ِجسْرا َيعْبُرونَ عليه وتفتح جيمه‬
‫وتكسر وجَسْرٌ حَيّ من َقيْسِ عَيْلن وبنو القَيْنِ بن جُسَي َق ْومٌ أَيضا وف قُضاعَة َجسْرٌ من بن‬
‫صفَةَ وذكرها الكميت‬
‫سرُ بن مُحارب بن َخ َ‬
‫عمران بن الَافِ وف قيس َجسْرٌ آخرُ وهو جَ ْ‬
‫فقال َتقَشّفَ َأوْباشُ الزّعانِفِ َحوْلَنا َقصِيفا كأَنّا من جُهَيَْنةَ َأوْ جَسْرِ وما َجسْرَ قَ ْيسٍ قَ ْيسِ عَيْلنَ‬
‫أَبَْتغِي ول ِكنْ أَبا القَ ْينِ ا ْعَتدَلْنا إِل الَسرِ‬

‫( ‪)4/136‬‬
‫لشْرُ أَن يرجوا‬
‫شرُوا الَيْلَ وجَشّروها أَرْ َسلُوها ف الَشْرِ وا َ‬
‫لشَر َبقْلُ الربيع وجَ َ‬
‫( جشر ) ا َ‬
‫بيلهم َفيَ ْر َعوْها أَمام بيوتم وأَصبحوا جَشْرا وجَشَرا إِذا كانوا َيبِيتُون مكانم ل يرجعون إِل‬
‫لشَرِ وف حديث عثمان رضي ال عنه أَنه قال ل يغرّنكم جَشَ ُر ُكمْ‬
‫لشّار صاحبُ ا َ‬
‫أَهليهم وا َ‬
‫لشَرُ القومُ‬
‫حضُ ُر ُه عدوّ قال أَبو عبيد ا َ‬
‫من صلتكم فإِنا َي ْقصُرُ الصلةَ من كان شاخصا أَو يَ ْ‬
‫يرجون بدوابم إِل الرعى ويبيتون مكانم ول يأْوون إِل البيوت وربا رأَوه سفرا فقصروا‬
‫الصلة فنهاهم عن ذلك لَن ا ُلقَامَ ف الرعى وإِن طال فليس بسفر وف حديث ابن مسعود يا‬
‫لشّارِ ل تغتروا بصلتكم الُشّار جع جاشِرٍ وف الديث ومنا من هو ف َجشْرَةٍ وف‬
‫مَعْشَرَ ا ُ‬
‫شرَهُ أَي تباعد عنه يقال جَشَرَ عن‬
‫حديث أَب الدرداء من ترك القرآن شهرين فلم يقرأْه فقد جَ َ‬
‫أَهله أَي غاب عنهم الَصمعي بنو فلن جَشَرٌ إِذا كانوا يبيتون مكانم ل يأْوون بيوتم وكذلك‬
‫مال َجشَرٌ ل يأْوي إِل أَهله ومال جَشَرٌ يرعى ف مكانه ل يؤوب إِل أَهله وإِبل ُجشّرٌ تذهب‬
‫شرٌ وجُشّرٌ عُزّابٌ ف إِبلهم‬
‫لشّرِ وقوم جُ ْ‬
‫لمُرُ قال وآخرونَ كالمي ا ُ‬
‫حيث شاءت وكذلك ا ُ‬
‫جشُرُها جَشْرا بالِسكان ول َنرُوحُ وخيل مُجَشّرةٌ‬
‫وجَشَرْنا دوابّنا أَخرجناها إِل الرعى نَ ْ‬
‫جشّرُ الذي ل يرعى قُ ْربَ الاء والنذري الذي يرعى قرب‬
‫لمَى أَي مَ ْرعِيّة ابن الَعراب الُ َ‬
‫با ِ‬
‫لشْرِ ِإّنكَ لو رأَيتَن والقَسْرَا مُجَشّرِينَ قد َرعَينا شَهْرَا ل‬
‫الاء أَنشد ابن الَعراب لبن أَحر ف ا َ‬
‫تَرَ ف الناسِ رِعاءً َجشْرَا أََتمّ مِنّا َقصَبا وسَيْرَا قال الَزهري أَنشدنيه النذري عن ثعلب عنه قال‬

‫الَصمعي يقال أَصبح بنو فلن َجشَرا إِذا كانوا يبيتون ف مكانم ف الِبل ول يرجعون إِل‬
‫لزْنُ كَيْفَ قَراهُ الغِ ْل َمةُ الَشَرُ الصّبْرُ‬
‫سأَلُه الصّ ْبرُ من غَسّانَ إِذْ َحضَرُوا وا َ‬
‫بيوتم قال الَخطل َت ْ‬
‫والَ ْزنُ قبيلتان من غسان قال ابن بري صواب إِنشاده كيف قراك بالكاف لَنه يصف قتل‬
‫لبَابِ و َكوْنَ الصّبْر والَزْنِ وها بطنان من غسان يقولون له بعد موته وقد طافوا‬
‫عمي بن ا ُ‬
‫شرٌ ل أُبال بكم ولذا يقول فيها‬
‫برأْسه كيف قَراك الغِ ْل َمةُ الَشَرُ ؟ وكان يقول لم إِنا أَنتم جَ َ‬
‫ماطبا لعبد اللك بن مروان ُيعَرّفُونَكَ َرأْسَ ابنِ الُبابِ وقد َأضْحَى وللسّ ْيفِ ف خَ ْيشُو ِمهِ أَثَرُ ل‬
‫جرُ وهذه القصيدة من غُ َررِ قصائد‬
‫ص ْوتَ مُسْتَكّا مسامِعُه وليس يَ ْن ِطقُ حت يَنْ ِطقَ الَ َ‬
‫س َمعُ ال ّ‬
‫يَ ْ‬
‫الَخطل ياطب فيها عَ ْبدَ اللِك ْبنَ مَرْوان يقول فيها َنفْسِي فِداءُ َأ ِميِ ا ُلؤْمِنِيَ إِذا أَْبدَى النّوا ِجذَ‬
‫سقَى ِبهِ الَطَرُ ف نَ ْب َعةٍ مِن قُرَيشٍ‬
‫َي ْومٌ باسِلٌ َذكَرُ الاِئضِ ال َغمْرِ والَ ْيمُونِ طائِرُهُ خَلِي َفةِ الِ ُيسْتَ ْ‬
‫شدٌ على الق عَيّافو الَنَا ُأنُفٌ إِذا أََلمّتْ ِب ِهمْ‬
‫جرُ حُ ْ‬
‫َي ْعصِبُو َن با ما ِإنْ يُوازى بَأعْلَى نَبتِها الشّ َ‬
‫سَتقَادَ لم وأَعظمُ الناسِ أَحْلما إِذا َقدَرُوا منها ِإنّ‬
‫مَكْرُو َهةٌ صَبَرُوا ُشمْسُ العَداوَةِ حت يُ ْ‬
‫لشَرُ ِحجَارَةٌ تنبت ف البحر‬
‫ضغِيَنةَ َت ْلقَاها وإِن َق ُدمَتْ كالعُرّ يَ ْك ُمنُ حِينا ث يَنَْتشِرُ والَشْرُ وا َ‬
‫ال ّ‬
‫قال ابن دريد ل أَحسبها معرّبة شر يقال مكان جَشِر أَي كثي الَشَر بتحريك الشي وقال‬
‫لشَ ُر ما‬
‫جشُرُ جشرا الليث ا َ‬
‫لشَرُ حجارة ف البحر خشنة أَبو نصر َجشَرَ الساحلُ يَ ْ‬
‫الرّياشي ا َ‬
‫يكون ف سواحل البحر وقراره من الصى والَصداف يَلْ َزقُ بعضها ببعض فتصي حجرا تنحت‬
‫لشَرُ وَسَخُ الوَطْبِ‬
‫سوّى لرؤوس البلليع وا َ‬
‫منه الَرْحَِيةُ بالبصرة ل تصلح للطحن ولكنها تُ َ‬
‫شرُ‬
‫شرَةُ السفلى الت على َحّبةِ النطة والَ َ‬
‫لشَرَةُ القِ ْ‬
‫شرٌ أَي وَسِخٌ وا َ‬
‫من اللب يقال وَطْبٌ جَ ِ‬
‫ححٌ ف الصوت يقال به‬
‫شرَةُ ُخشُونة ف الصدر وغِ َلظٌ ف الصوت وسُعال وف التهذيب بَ َ‬
‫والُ ْ‬
‫شرَ‬
‫جُشْ َرةٌ وقد جَ ِ‬
‫( * قوله « وقد جشر » كفرح وعن كما ف القاموس ) وقال اللحيان ُجشِرَ ُجشْرَةً قال ابن‬
‫سيده وهذا نادر قال وعندي أَن مصدر هذا إِنا هو الَشَرُ ورجل مشور وبعي أَجْشَرُ وناقة‬
‫جشُورٌ وجَشِرَ‬
‫جشُورٌ به سُعال جافّ غيه جُشِرَ فهو مَ ْ‬
‫جَشْراءُ بما جُشْ َرةٌ الَصمعي بعي مَ ْ‬
‫شمُْتهُ‬
‫شرَ ُيجْشَرُ على ما ل يسمّ فاعله وقال حجر ُربّ َهمّ جَ َ‬
‫لشْرَةُ وقد جُ ِ‬
‫جشَرُ جَشَرا وهي ا ُ‬
‫يَ ْ‬
‫شةُ‬
‫سعَلِ ا َلجْشُورِ والُ ّ‬
‫جشُورٌ به سُعال وأَنشد وسَاعِلٍ كَ َ‬
‫ف هَوا ُكمْ وَبعِيٍ مَُن ّفهٍ مَجْشُورِ ورجلٌ مَ ْ‬
‫جشَرُ‬
‫شرَ الساحلُ بالكسر يَ ْ‬
‫حةٍ ابن الَعراب الُشْ َرةُ الزّكامُ وجَ ِ‬
‫ششُ انتشار الصوت ف بُ ّ‬
‫والَ َ‬
‫شيُ الُواِلقُ الضخم والمع أَجْشِ َرةٌ وجُشُرٌ قال‬
‫لِ‬
‫شنَ طينه ويَبِسَ كالجَر وا َ‬
‫جَشْرا إِذا خَ ُ‬
‫شيُ‬
‫شيُ الوَ ْفضَ ُة وهي الكِناَنةُ ابن سيده والَ ِ‬
‫ل ِفيُ والَ ِ‬
‫شيِ القَا ِعدِ وا َ‬
‫لِ‬
‫الراجز ُيعْجلُ ِإضْجاعَ ا َ‬
‫لعَْبةُ من جلود تكون مشقوقة ف جَنْبها يفعل ذلك با ليدخلها الريح فل يأْتكل‬
‫الوفضة وهي ا َ‬
‫جشّرْ‬
‫الريش وجَنْبٌ جاشِرٌ منتفخ وَتجَشّرَ بطنه انتفخ أَنشد ثعلب فقامَ وَثّابٌ َنبِيلٌ مَحْ ِز ُمهْ ل َيتَ َ‬
‫شرُ ُجشُورا طلع وانفلق والاشِرِّيةُ الشّ ْربُ مع الصبح‬
‫ش ُمهْ وجَشَرَ الصّ ْبحُ َيجْ ُ‬
‫مِنْ طَعامٍ ُيبْ ِ‬

‫ويوصف به فيقال شَرَْبةٌ جاشِرِّيةٌ قال وَندْمانٍ َيزِيدُ الكأْسَ طِيبا َسقَيْتُ الاشِ ِرّيةَ أَو َسقَانِي‬
‫صطَبَحْتُ الاشِرِّيةَ ول يََتصَرّفُ له ِفعْلٌ وقال الفرزدق إِذا ما شَرِبْنَا الاشِرِّيةَ َلمْ نُبَلْ‬
‫ويقال ا ْ‬
‫َأمِيا وإِن كانَ ا َل ِميُ مِنَ الَ ْزدِ والاشِ ِرّيةُ قبيلة ف ربيعة قال الوهري وأَما الاشرية الت ف‬
‫شعر الَعشى فهي قبيلة من قبائل العرب وف حديث الجاج أَنه كتب إِل عامله أَن اْبعَثْ ِإلّ‬
‫شيُ الِرابُ قال ابن الَثي قاله الزمشري‬
‫شيِ الّلؤُْلؤِيّ الَ ِ‬
‫لِ‬
‫با َ‬

‫( ‪)4/137‬‬
‫جظَئِرّا ؟‬
‫شعِرّ ا ُل ِعدّ شَرّه كأَنه منتصب يقال ما َلكَ مُ ْ‬
‫( جظر ) ا ُلجْظَِئرّ ك ُمقْ َ‬

‫( ‪)4/139‬‬
‫شدّ به ا ُلسَْتقِي وَسَ َطهُ إِذا نزل ف البئر لئل يقع فيها وطرفه ف يد رجل‬
‫لعَارُ حبل يَ ُ‬
‫( جعر ) ا ِ‬
‫جعّرَ به قال َليْسَ‬
‫فإِن سقط مَدّه به وقيل هو حبل يشده الساقي إِل وََتدٍ ث يشده ف ِح ْقوِه وقد َت َ‬
‫لعْرَةُ الََثرُ الذي يكون ف وسط الرجل‬
‫جعّ ْرتُ ِب َمحْبُوكٍ ُممَر وا ُ‬
‫الِعارُ مانِعي ِمنَ القَدَرْ وََلوْ تَ َ‬
‫صقْلُ‬
‫من الِعارِ حكاه ثعلب وأَنشد َلوْ ُكنْتَ سَيْفا كانَ أَثْ ُركَ ُجعْرَةً وكُنْتَ حَرًى َأنْ ل ُيغَيّرَكَ ال ّ‬
‫شخَاشِ ولسنبله‬
‫خمُ السّنابل كأَنّ سنابله جِراءُ الَ ْ‬
‫لعْرَةُ شعي غليظ ال َقصَبِ عريض ضَ ْ‬
‫وا ُ‬
‫حروف ِعدّةٌ وحبه طويل عظيم أَبيض وكذلك سُنبله وسَفاه وهو رقيق خفيف ا َلؤُونة ف‬
‫لعْرورانِ خَبْرَاوَانِ‬
‫لبْزِ كله عن أَب حنيفة وا ُ‬
‫الدّياسِ والفة إِليه سريعة وهو كثي الرّْيعِ طيب ا ُ‬
‫إِحداها لبن َنهْشَلٍ والُخرى لبن عبدال بن دارم يلؤها جيعا الغيث الواحد فإِذا مُلِئَتِ‬
‫لعْرُورِ فَا ْعمَلْ بِكُلّ‬
‫لفْرَ با ُ‬
‫لعْرُورانِ وَِثقُوا بِكَ ْرعِ شائهم عن ابن الَعراب وأَنشد إِذا أَرَ ْدتَ ا َ‬
‫اُ‬
‫مارِنٍ صَبُورِ ل َغرْفَ بالدّرْحاَبةِ ال َقصِي ول الذي ل ّوحَ بالقَِتيِ الدّرْحاَبةُ العَرِيضُ القصي يقول‬
‫لفْنَةِ من الغدير غدير الَبْراءِ ل يلبث الدّرْحاَبةُ أَن‬
‫إِذا غرف الدّرْحابة مع الطويل الضخم با َ‬
‫لعُورُ‬
‫لعُور خَبْراءُ لبن نَ ْهشَلٍ وا َ‬
‫يَ ْزكُتَه الرّْبوُ فيسقط زَ َكتَه الرّْبوُ مَلَ َجوْفَه وف التهذيب وا َ‬
‫لُخرى خَبْراءُ لبن عبدال بن دا ِرمٍ وجَعَارٍ اسم للضّبُعِ لكثرة َجعْرها وإِنا بنيت على الكسر‬
‫لَنه حصل فيها العدل والتأْنيث والصفة الغالبة ومعن قولنا غالبة أَنا غلبت على الوصوف‬
‫حت صار يعرف با كما يعرف باسه وهي معدولة عن جاعِرَة فإِذا منع من الصرف بعلتي‬
‫وجب البناء بثلث لَنه ليس بعد منع الصرف إِل منع الِعراب وكذلك القول ف َحلَقِ اسْم‬
‫شنْزَرَةٌ جَواعِرُها ثَمانٌ ُفوَْيقَ زماعِهَا َخ َدمٌ ُحجُولُ‬
‫لل َمنِّيةِ وقول الشاعر الذل ف صفة الضبع عَ َ‬
‫تَرَاها الضّبْعَ َأعْ َظمَ ُهنّ رَأْسا جُرا ِه َمةً لا حِرَةٌ وَثِيلُ قيل ذهب إِل تفخيمها كما سيت حضَاجِر‬

‫وقيل هي أَولدها وجعلها الشاعر خنثى لا حِرَةٌ وَثِيلُ قال بعضهم جواعرها ثان لَن للضبع‬
‫خروقا كثية والراهة الغتلمة قال الَزهري الذي عندي ف تفسي جواعرها ثان َكثْرَةُ جَعْرها‬
‫لعْر أَخرجه على فاعلة وفواعل ومعناه الصدر كقول العرب‬
‫والَواعِرُ جع الاعِرَة وهو ا َ‬
‫سعت رَواغِيَ الِبل أَي رُغاءَها وثَواغِيَ الشاء أَي ثُغاءها وكذلك العافية مصدر وجعها عَوافٍ‬
‫قال ال تعال ليس لا من دون ال كاشفة أَي ليس لا من دونه عز وجل كشف وظهور وقال‬
‫ال عز وجل ل تسمع فيها لغَِيةً أَي َلغْوا ومثله كثي ف كلم العرب ول يُرِدْ عددا مصورا‬
‫لعْ ِر وهي من آكل الدواب وقيل وصفها‬
‫بقوله جواعرها ثان ولكنه وصفها بكثرة الَكْل وا َ‬
‫بكثرة العر كَأنّ لا جواعر كثية كما يقال فلن يأْكل ف سبعة أَمعاء وإِن كان له مِعىً واحدٌ‬
‫وهو مثل لكثرة أَكله قال ابن بري البيت أَعن عشنرة جواعرها ثان لبيب بن عبدال الَعلم‬
‫ضنٍ منها جاعرة باسم ما هي‬
‫وللضبع جاعرتان فجعل لكل جاعرة أَربعة غُضون وسى كل َغ َ‬
‫فيه وجَ ْيعَرٌ وجَعَارِ وُأمّ جَعارِ كُلّه الضّبُعُ لكثرة َجعْرِها وف الثل روعِي جَعارِ وانْظُري أَْينَ ا َلفَرّ‬
‫يضرب لن يروم أَن ُيفْلِتَ ول يقدر على ذلك وهذا الثل ف التهذيب يضرب ف فرار البان‬
‫وخضوعه ابن السكيت ُتشَْتمُ الرأَةُ فيقال لا قُومي جَعارِ تشبه بالضبع ويقال للضبع تِيسِي أَو‬
‫جعَرُ‬
‫حمِ امرئٍ َلمْ يَشْ َهدِ القومَ ناصِرُهْ وا َل ْ‬
‫عِيثي َجعَار وأَنشد َفقُلْتُ لَا عِيثِي َجعَار وجَرّرِي ِبلَ ْ‬
‫لعْرُ ما تَيَبّسَ‬
‫خلَبٍ من السباع وا َ‬
‫جوُ كل ذات مِ ْ‬
‫لعْرُ َن ْ‬
‫لعْراءُ وا َ‬
‫الدّبُر ويقال للدّبُر الاعِرَةُ وا َ‬
‫لعْرُ يُبْسُ الطبيعة وخص ابن الَعراب به َجعْرَ الِنسان إِذا كان يابسا‬
‫ف الدبر من العذرة وا َ‬
‫والمع ُجعُورٌ ورجل مِجْعارٌ إِذا كان كذلك وف حديث عمرو ابن دينار كانوا يقولون ف‬
‫لعْرُ ما يَبِسَ من الّثفْل‬
‫جعْرِه ف رَحْ ِلهِ قال ابن الَثي ا َ‬
‫الاهلية َدعُوا الصّرُورَةَ َبهْ ِلهِ وإِن َرمَى بِ ِ‬
‫ف الدبر أَو خرج يابسا ومنه حديث عمر إِنّي مِجْعارُ الَبطْن أَي يابس الطبيعة وف حديثه الخر‬
‫حعَرَةٌ يريد يُ ْبسَ الطبيعة أَي أَنا مَظِنّة لذلك وجَعَر الضبع والكلب‬
‫إِياكم ونومة الغَداة فإِنا مَ ْ‬
‫لعِبّى‬
‫لعِرّى قال ول نظي لا إِل ا ِ‬
‫لعْرَاء السْتُ وقال كراعٌ ا ِ‬
‫جعَرُ َجعْرا َخرِئَ وا َ‬
‫والسّّنوْرُ َي ْ‬
‫وهي الست أَيضا وال ّزمِكّي وال ّزمِجّى وكلها أَصل الذنب من الطائر وال ِق ِمصّى الوُثُوب‬
‫لعِرّى أَيضا كلمة يلم با الِنسان كأَنه يُ ْنسَبُ إِل الست‬
‫والعِِبدّى العَبيد والِرِشّى الّنفْسُ وا ِ‬
‫لعْراءُ بِالَ ْرجِ مالِكا وَن ْدعُو ِل َعوْفٍ‬
‫لعْراء حيّ من العرب ُيعَيّرون بذلك قال َدعَتْ كِ ْن َدةُ ا َ‬
‫وبَنُو ا َ‬
‫لعْراءُ ُد َغةٌ بِنْتُ َمغْنَجٍ‬
‫تَحْتَ ظِلّ القَواصِلِ وا َ‬
‫( * قوله « مغنج » كذا بالصل بالغي العجمة وعبارة القاموس وشرحه بنت مغنج وف بعض‬
‫النسخ منعج قال الغفل بن سلمة من أعجم العي فتح اليم ومن أهلها كسر اليم قاله البكري‬
‫ف شرح أمال القال ) وَل َدتْ ف َب ْلعَ ْنبِ وذلك أَنا خرجت وقد ضربا الخاض فظنته غائطا فلما‬
‫لعْرُفاه ؟ ففهمت عنها فقالت ن َعمْ‬
‫جلست للحدث ولدت فأَتت ُأمّها فقالت يا ُأمّتَ هل َيفْتَحُ ا َ‬
‫ويدعو أَباه فتميم تسمي ب ْلعَنْب العراءَ لذلك والاعِرَةُ مثل الروث من الفَرس والاعِرَتانِ حرفا‬

‫الوَرِكَي ا ُلشْرِفان على الفخذين وها الوضعان اللذان يَرْ ُقمُهما البَيْطارُ وقيل الاعرتان موضع‬
‫الرّقمتي من است المار قال كعب بن زهي يذكر المار والُتن إِذا ما اْنتَحا ُهنّ ُشؤْبُوبُهُ َرأَيْتَ‬
‫لِجاعِ َرتَ ْيهِ ُغضُونا وقيل ها ما اطمأَنّ من الورك والفخذ ف موضوع الفصل وقيل ها رؤوس‬
‫أَعال الفخذين وقيل ها َمضْ َربُ الفرس بذنبه على فخذيه وقيل ها حيث يكوى المار ف‬
‫مؤَخره على كاذَتَ ْيهِ وف حديث العباس أَنه وَ َسمَ الاعرتي ها لمتان تكتنفان أَصل الذنب‬
‫وها من الِنسان ف موضع رَ ْقمَت المارِ وف الديث أَنه كوى حارا ف جاعِرَتَيْه وف كتاب‬
‫لعَارُ من‬
‫عبد اللك إِل الجاج قاتلك ال أَ ْسوَدَ الاعرتي قيل ها اللذان يَ ْبَتدِئانِ الذّنَبَ وا ِ‬
‫لعْراَنةُ موضع وف الديث‬
‫سِمات الِبل وَ ْسمٌ ف الاعِرَة عن ابن حبيب من تذكرة أَب علي وا ِ‬
‫لعْراَنةَ وتكرر ذكرها ف الديث وهي موضع قريب من مكة وهي ف الل وميقات‬
‫أَنه نزل ا ِ‬
‫لعْرُورُ ضَ ْربٌ من‬
‫الِحرام وهي بتسكي العي والتخفيف وقد تكسر العي وتشدد الراء وا ُ‬
‫لعْرُورِ وَلوْنِ‬
‫التمر صغار ل ينتفع به وف الديث أَنه نى عن لوني ف الصدقة من التمر ا ُ‬
‫لبَ ْيقِ من‬
‫لعْرُورُ ضَ ْربٌ من الدّقَلِ يمل رُطَبا صغارا ل خي فيه وَل ْونُ ا ُ‬
‫الَُبيْق قال الَصمعي ا ُ‬
‫لعِرّى‬
‫لعْرُورُ ُدوَيْبّة من أَحناش الَرض ولصبيان الَعراب ُلعَْبةٌ يقال لا ا ِ‬
‫أَرْ َدإِ الّتمْرانِ أَيضا وا ُ‬
‫الراء شديدة وذلك أَن يمل الصب بي اثني على أَيديهما ولعبة أُخرى يقال لا َس ْفدُ اللّقاح‬
‫حجْزَةِ صاحبه من خَ ْلفِه وأَبو‬
‫وذلك انتظام الصبيان بعضهم ف إِثر بعض كلّ واحد آ ِخذٌ بِ ُ‬
‫لعْلنِ وأُم ِجعْران الرّ َخ َمةُ كلها عن كراع‬
‫لعَلُ عامّةً وقيل ضَ ْربٌ من ا ِ‬
‫ِجعْرانَ ا ُ‬

‫( ‪)4/139‬‬
‫لعْبَرِيّة القصية الدميمة قال‬
‫لعْبَ َرةُ وا َ‬
‫لعْبَرُ القَعْب الغليظ الذي ل يكم نَحْتُه وا َ‬
‫( جعب ) ا َ‬
‫رؤبة بن العجاج يصف نساء ُي ْمسِيَ عن َقسّ ا َلذَى غَوافِل ل َجعْبَرِيّاتٍ ول َطهَامِل‬
‫( * قوله « يسي » كذا هو أَيضا ف هذه الادة من الصحاح وف مادة قس استشهد به على أَن‬
‫القس التتبع فقال يصبحن إِل بدل يسي ث قول الؤلف القس النميمة هو وإِن كان كذلك‬
‫لكن الول تفسي القس ف البيت بالتتبع كما فعل الصحاح )‬
‫القَسّ الّنمِي َمةُ والطّهامِلُ الضّخامُ ورجل َجعْبَرٌ و َجعْبَريّ قصي متداخل وقال يعقوب قصي‬
‫جعْبَرَهُ أَي صرعه‬
‫غليظ والرأَة َجعْبَرَةٌ وضَرََبهُ َف َ‬

‫( ‪)4/141‬‬
‫( جعثر ) َجعْثَرَ التاع َج َمعَهُ‬

‫( ‪)4/141‬‬
‫لعْنْظار كله القصي الرجلي الغليظ السم فإِذا‬
‫لعِظارَةُ بكسر اليم وا ِ‬
‫لعْظارُ وا ِ‬
‫( جعظر ) ا ِ‬
‫كان مع غلظ جسمه أَكولً قويّا سي َجعْظَرِيّا وقيل العْظارُ القليل العقل وهو أَيضا الذي‬
‫ل ُلقِ الذي‬
‫يَنَْتفِخُ با ليس عنده مع ِقصَرٍ وأَيضا الذي ل َيأَْلمُ رَأْسُه وقيل هو الَكول السّ ّيءُ ا ُ‬
‫لعْظَرِيّ القصي الرجلي العظيم السم مع قوّة وشدّة أَكل وقال ثعلب‬
‫يتسخط عند الطعام وا َ‬
‫لعْظَرِيّ الفَظّ‬
‫لعْظَ ِريّ التكب الاف عن الوعظة وقال مرة هو القصي الغليظ وقال الوهري ا َ‬
‫اَ‬
‫لعْظارُ‬
‫لوّاظ الطويل السم الَكول الشّرُوبُ الَبطِرُ ال َكفُورُ قال وهو ا ِ‬
‫لظّ وا َ‬
‫الغليظ الفراء ا َ‬
‫لعْظَرِيّ مثله وف الديث أَل أُخبكم بأَهل النار ؟ كُلّ َجعْظَرِيّ َجوّاظٍ مَنّاعٍ َجمّاعٍ‬
‫أَيضا وا َ‬
‫لعْظَ ِريّ الفَظّ الغليظ التكب وقيل هو الذي ينتفخ با ليس عنده وف رواية أُخرى هم الذين ل‬
‫اَ‬
‫لعْظَريّ الطويل السم الَكول الشروب الَبطِرُ الكافر وهو‬
‫صدّعُ رؤوسهم الَزهري ا َ‬
‫ُت َ‬
‫لعْظَريّ القصي السمي الَشِرُ الاف عن الوعظة‬
‫لعْظارُ قال وقال أَبو عمرو ا َ‬
‫لعْظارَةُ وا ِ‬
‫اِ‬

‫( ‪)4/141‬‬
‫لعْفَرُ النهر عامّةً حكاه ابن جن وأَنشد إِل بَ َلدٍ ل َبقّ فِيهِ ول أَذًى ول نََبطِيّات‬
‫( جعفر ) ا َ‬
‫ُيفَجّ ْرنَ َج ْعفَرَا وقيل العفر النهر اللن وبه شبهت الناقة الغزيرة قال الَزهري أَنشدن الفضل‬
‫ل ْعفَرُ النهر‬
‫للَبُ ابن الَعراب ا َ‬
‫مَنْ للجَعافِرِ يا َقوْمي ؟ َف َقدْ صُرِيَتْ و َقدْ ُيسَاقُ لِذاتِ الصّرَْبةِ ا َ‬
‫ل ْعفَرُ النهر الكبي الواسع وأَنشد َتَأوّدَ عُسْلُوجٌ عَلى شَطّ جَعفَر‬
‫ل ْدوَلِ وقيل ا َ‬
‫الصغي فوق ا َ‬
‫لعَافِرَةُ‬
‫وبه سي الرجل و َجعْفَرٌ أَبو قبيلة من عامر وهم ا َ‬

‫( ‪)4/142‬‬
‫حمِلَ على العَاَنةِ أَو على الشيء إِذا أَراد‬
‫ل ْعمَرَةُ أَن يمع المار نفسه وجَرامِيزَه ث يَ ْ‬
‫( جعمر ) ا َ‬
‫ل ْمعَرَة القَارَةُ الرتفعة الشرفة الغليظة‬
‫ل ْعمَرَةُ وا َ‬
‫َك ْد َمهُ الَزهري ا َ‬

‫( ‪)4/142‬‬
‫لعِ ْنظَارُ القصي الرجلي الغليظ السم عن كراع ورجل ِجعِنْظَار إِذا‬
‫لعَ ْنظَرُ وا ِ‬
‫( جعنظر ) ا َ‬
‫كان أَكولً قويّا عظيما جسيما‬

‫( ‪)4/142‬‬
‫لفْرُ من أَولد الشاء إِذا عَ ُظمَ واستكرشَ قال أَبو عبيد إِذا بلغ ولد العزى أَربعة‬
‫( جفر ) ا َ‬
‫أَشهر وجَفَرَ جَنْبَاه و ُفصِلَ عن أُمه وأَ َخذَ ف ال ّرعْي فهو َجفْرٌ والمع أَ ْجفَار و ِجفَار وجَفَرَةٌ‬
‫والُنثى َجفْرَةٌ وقد َجفَرَ واسْتَجفَرَ قال ابن الَعراب إِنا ذلك لَربعة أَشهر أَو خسة من يوم ولد‬
‫وف حديث عمر أَنه قضى ف اليَرْبُوع إِذا قتله الحرم َبفْرَةٍ وف رواية قضى ف الَرنب يصيبها‬
‫لمَلُ الصغي والَديُ بعدما ُيفْ َطمُ ابن ستة أَشهر قال والغلم‬
‫لفْرُ ا َ‬
‫الحرم َجفْرَةً ابن الَعراب ا َ‬
‫جفّ َرتْ‬
‫لفْرَةُ العَناق الت شَِبعَتْ من الَبقْلِ والشجر واستغنت عن ُأمّها وقد َت َ‬
‫َجفْرٌ ابن شيل ا َ‬
‫جفَ َرتْ وف حديث حليمة ظَئِرَ النب صلى ال عليه وسلم قالت كان َيشِبّ ف اليوم شَبَابَ‬
‫واسْتَ ْ‬
‫جفَر الصّبّ إِذا قوي على الَكل وف‬
‫الصب ف الشهر فبلغ ستّا وهو جَفرٌ قال ابن الَثي اسْتَ ْ‬
‫سرِ فخرج‬
‫حديث أَب اليَ َ‬
‫( * قوله « فخرج إِل » كذا بضبط القلم ف نسخة من النهاية يظن با الصحة والعهدة‬
‫لفْرُ‬
‫لفْرَةِ مدحته بقلة الَكل وا َ‬
‫عليها ) إِلّ ابنٌ له َجفْرٌ وف حديث أُم زرع يكفيه ذراعُ ا َ‬
‫جفَرُ‬
‫جفّرَ والُ ْ‬
‫جفَر وتَ َ‬
‫الصب إِذا انتفخ لمه وأَكل وصارت له كرش والُنثى َجفْرَةٌ وقد اسَت ْ‬
‫جفَرَ إِذا عظم حكاه شر وقال ُجفْرَةُ البطن با ِطنُ ا ُلجْرَئِشّ‬
‫العظيم النبي من كل شيء واسَْت ْ‬
‫لفْرَةُ َجوْفُ الصدر وقيل ما يمع البطن والنبي وقيل هو مُنحَنَى الضلوع وكذلك هو من‬
‫وا ُ‬
‫الفرس وغيه وقيل ُجفْرَةُ الفرس وسَطُه والمع ُجفَرٌ و ِجفَارٌ وجُفْرَةُ كل شيء وسطه ومعظمه‬
‫ل ْعدِيّ فَتَآيا بِطَرِير مُ ْرهَفٍ ُجفْرَةَ‬
‫لفْر ِة وهي وسطه قال ا َ‬
‫جفَرَة أَي عظيمة ا ُ‬
‫جفَرٌ وناقة مُ ْ‬
‫وفَرَسٌ مُ ْ‬
‫لفَرُ خُروق الدعائم الت تفر لا تت‬
‫لفْرَةُ الواسعة الستديرة وا ُ‬
‫لفْرَةُ ا ُ‬
‫سعَلْ وا ُ‬
‫ح ِزمِ مِ ْنهُ فَ َ‬
‫الَ ْ‬
‫لفْرُ البئر الواسعة الت ل تُ ْطوَ وقيل هي الت طوي بعضها ول يطو بعض والمع ِجفَارٌ‬
‫الَرض وا َ‬
‫لفْرَةُ بالضم َسعَةٌ ف الَرض مستديرة والمعُ‬
‫ومنه َجفْرُ الَبَاءَ ِة وهو مُسْتَ ْنقَع ببلد غَ َطفَان وا ُ‬
‫لفَارِ‬
‫ِجفَارٌ مثل بُ ْر َمةٍ وبرام ومنه قيل للجوف ُجفْرةٌ وف حديث طلحة فوجدناه ف بعض تلك ا ِ‬
‫وهو جع ُجفْرة بالضم وف الديث ذكر جُفرة بضم اليم وسكون الفاء جفرة خالد من ناحية‬
‫ل ِفيُ‬
‫البصرة تنسب إِل خالد بن عبدال بن أَسِيدٍ لا ذكر ف حديث عبد اللك بن مروان وا َ‬
‫لفِيُ أَيضا َجعْبَةٌ من جلود مشقوقة‬
‫َجعْبَة من جلود ل خشب فيها أَو من خشب ل جلد فيها وا َ‬
‫لعَْبةُ الكِنَانة الليث‬
‫لفِي وا َ‬
‫ف جنبها يُفعل ذلك با ليدخلها الريح فل يأْتكل الريش الَحر ا َ‬
‫لفِي شبه الكنانة إِل أَنه واسعٌ أَوسعُ منها يعل فيه ُنشّابٌ كثي وف الديث من اتذ قوسا‬
‫اَ‬
‫لعْبة الت تعل فيها السهام وتصيصُ القِسِيّ‬
‫عربية و َجفِيَها نفى ال عنه الفقر الَفي الكنانة وا َ‬
‫جفُر بالضم ُجفُورا انقطع عن الضّراب وقَلّ ماؤه‬
‫العربية كراهيةَ زِيّ العجم وجَفَرَ الفحلُ َي ْ‬
‫وذلك إِذا أَكثر الضراب حت َحسَرَ وانقطع و َعدَلَ عنه ويقال ف الكبش رََبضَ ول يقال َجفَرَ‬

‫ابن الَعراب أَ ْجفَرَ الرجلُ وجَفَرَ وجَفّرَ واجَْتفَرَ إِذا انقطع عن الماع وإِذا ذَلّ قيل قد اجَْتفَرَ‬
‫جفِروا عن‬
‫وأَ ْجفَرَ الرجلُ عن الرأَة انقطع و َجفّرَه الَمرُ عنه قَ َطعَه عن ابن الَعراب وأَنشد وُت ْ‬
‫جفّرُ الرجلَ عن‬
‫جفِيُ أَي أَن فيهما من أَل الراح ما ُي َ‬
‫نساء َقدْ َتحِلّ لَ ُكمْ وف الرّدَْينِيّ والْ ِه ْندِيّ َت ْ‬
‫جفَرَةٌ عن‬
‫جفَ ٌر ومَ ْ‬
‫الرأَة وقد يوز أَن يعن به إِماتتهما إِياهم لَنه إِذا مات فقد َجفَرَ وطعام مَ ْ‬
‫جفَرَةٌ وف الديث أَنه قال لعثمان‬
‫اللحيان يقطع عن الماع ومن كلم العرب أَكلُ الِبطّيخ مَ ْ‬
‫جفَرَةٌ أَي َمقْ َطعَةٌ للنكاح وف الديث أَيضا صُوموا َووَفّرُوا‬
‫بن مظعون عليك بالصوم فإِنه مَ ْ‬
‫أَشْعاركم‬
‫( * قوله « ووفروا أشعاركم » يعن شعر العانة وف رواية فإِنه أَي الصوم مفر بصيغة اسم‬
‫الفاعل من أجفر وهذا أَمر لن ل يد أهبة النكاح من معشر الشباب كذا بامش النهاية ) فإِنا‬
‫جفَرَةٌ قال أَبو عبيد يعن َمقْ َطعَة للنكاح ونقصا للماء ويقال للبعي إِذا أَكثر الضراب حت‬
‫مَ ْ‬
‫شعْرى ُسهَيْلٌ َكأَّنهُ‬
‫جفِرُ ُجفُورا فهو جافر وقال ذو الرمة ف ذلك وقد عَارَضَ ال ّ‬
‫ينقطع قد َجفَرَ َي ْ‬
‫شوْلَ جَافِرُ وف حديث عليّ كرم ال وجهه أَنه رأَى رجلً ف الشمس‬
‫قَرِيعُ هَجانٍ عَارَضَ ال ّ‬
‫جفَرَةٌ أَي ُت ْذهِبُ شهوة النكاح وف حديث عمر رضي ال عنه إِياكم وََنوْ َمةَ‬
‫فقال ُقمْ عنها فإِنا مَ ْ‬
‫جفِرُ التغي ريح السد‬
‫جفَرَةٌ وجعله القتيب من حديث علي كرم ال وجهه والُ ْ‬
‫ال َغدَاةِ فإِنا مَ ْ‬
‫جفِرَةٍ أَي مَُتغَيّرة رِيحِ السد والفعل منه أَ ْجفَر قال ويوز أَن‬
‫وف حديث ا ُلغِيةِ إِياكم وكلّ مُ ْ‬
‫س َمنَ‬
‫سعَا كأَنه كَرِهَ ال ّ‬
‫جفِرَةُ الني أَي عظيمتهما و َجفَرَ جَنْبَاهُ إِذا اتّ َ‬
‫يكون من قولم امرأَة مُ ْ‬
‫وقال أَبو حنيفة ال َكنَهْبَلُ صِنْفٌ من الطّلْحِ َجفْرٌ قال ابن سيده أُراه عَنَى به قبيح الرائحة من‬
‫النبات الفراء كنت آتيكم َفقَد أَ ْجفَرْتُكم أَي تركت زيارتكم وقطعتها ويقالُ أَ ْجفَ ْرتُ ما كنتُ‬
‫فيه أَي تركته وأَ ْجفَرْتُ فلنا قطعته وتركت زيارته وأَجْفَرَ الشيءُ غاب عنك ومن كلم العرب‬
‫أَ ْجفَرَنا هذا الذئبُ فما حَسَسْناه منذ أَيام وفعلتُ ذلك من َجفْرِ كذا‬
‫( * قوله « من جفر كذا إل » بفتح فسكون وبالتحريك وجفرة كذا بفتح فسكون كل ذلك‬
‫عن ابن دريد أفاده شارح القاموس ) أَي من أَجله ويقال للرجل الذي ل عقل له إِنه َلمُ ْن َه ِدمُ‬
‫جفَارِ‬
‫لفُرّى وال ُكفُرّى وِعاء الطلع وإِبِلٌ ِجفَارٌ إِذا كانت غِزارا شبهت ِب ِ‬
‫لفْرِ وا ُ‬
‫الال ومُنْ َه ِدمُ ا َ‬
‫لفْرُ‬
‫جفّر اسان وا َ‬
‫لفُرّاةُ الكافور من النخل حكاها أَبو حنيفة وجَ ْيفَ ٌر ومُ َ‬
‫لفُرّاء وا ُ‬
‫الرّكابا وا ُ‬
‫لفَارِ قال الشاعر وََي ْومُ‬
‫لفَا ُر موضع وقيل هو ماء لبن تيم قال ومنه يوم ا ِ‬
‫موضع بنجد وا ِ‬
‫لفَائِرُ رمال معروفة أَنشد الفارسي‬
‫لفَارِ وََي ْومُ النّسا رِ كانا َعذَابا وكانا َغرَامَا أَي هلكا وا َ‬
‫اِ‬
‫لفَائِر فاْنظُرا إِليها وإِنْ ل ُتمْ ِكنِ الوَحْشُ رامِيَا والَ ْجفَرُ موضع‬
‫أَِلمّا على وَحْشِ ا َ‬

‫( ‪)4/142‬‬

‫( جكر ) ابن الَعراب الُكَيْرَةُ تصغي الَكْرَةِ وهي اللّجَاجَة وقال ف موضع آخر أَجْكَرَ الرجلُ‬
‫إِذا َلجّ ف البيع وقد جَكِرَ َيجْكَرُ جَكَرا‬

‫( ‪)4/144‬‬
‫( جلنر ) الُلنّارُ معروف‬

‫( ‪)4/144‬‬
‫جمَرَةُ الت يوضع فيها‬
‫جمَرُ وا ِل ْ‬
‫حمٌ وا ِل ْ‬
‫لمْر النار التقدة واحدته َج ْمرَةٌ فإِذا بَ َردَ فهو َف ْ‬
‫( جر ) ا َ‬
‫جمَرُ قد تؤنث وهي الت ُتدَ ّخنْ با الثيابُ قال‬
‫لمْرُ مع الدّخَْنةِ وقد اجَْتمَرَ با وف التهذيب الِ ْ‬
‫اَ‬
‫صطَلي‬
‫الَزهري من أَنثه ذهب به إِل النار ومن ذكّره عن به الوضع وأَنشد ابن السكيت ل َي ْ‬
‫جمَرا أَرِجا أَراد إِل عُودا أَرِجا على النار ومنه قول النب صلى ال عليه وسلم‬
‫النّارَ إِل مِ ْ‬
‫جمَرُ نفس العود‬
‫ومَجَامِ ُر ُهمُ الَُلوّةُ وبَخُو ُر ُهمُ العُودُ الِ ْندِيّ َغيْرَ مُطَرّى وقال أَبو حنيفة ا ِل ْ‬
‫جمَرا‬
‫ج َمرَةُ واحدةُ الَجَامِرِ يقال أَ ْجمَ ْرتُ النار مِ ْ‬
‫ج َمرِ إِذا تبخر بالعود الوهري الِ ْ‬
‫جمَرَ بالِ ْ‬
‫واسْتَ ْ‬
‫جمَرا وهو لميد بن ثور اللل‬
‫جمِرا ومِ ْ‬
‫لمْرَ قال وينشد هذا البيت بالوجهي مُ ْ‬
‫إِذا هَّي ْأتَ ا َ‬
‫جمِرا َأرِجا قدْ َكسّرَت ِمنْ يَلَ ْنجُوجٍ لَه وَ َقصَا‬
‫صطَلي النّارَ إلّ مُ ْ‬
‫يصف امرأَة ملزمة للطيب ل َت ْ‬
‫جمّرُوه ثلثا أَي إِذا‬
‫واليلنجوج العود والوَقَصُ كِسَارُ العيدان وف الديث إِذا أَ ْجمَرُْتمْ اليت فَ َ‬
‫جمّرٌ وأَ ْجمَ ْرتُ الثوبَ وَ َجمّرْتُه إِذا برته بالطيب والذي‬
‫جمَ ٌر ومُ َ‬
‫برتوه بالطيب ويقال ثوب مُ ْ‬
‫جمِرُ الذي كان يلي إِ ْجمَارَ مسجد رسولُ ال صلى ال‬
‫جمّرٌ ومنه ُنعَ ْيمٌ الُ ْ‬
‫جمِرٌ ومُ َ‬
‫يتول ذلك مُ ْ‬
‫جمِرٍ فبالكسر هو الذي يوضع فيه النار والبخور وبالضم‬
‫جمَ ٍر ومُ ْ‬
‫عليه وسلم والَجَامِر جع مِ ْ‬
‫لمْرُ قال وهو الراد ف الديث الذي ذكر فيه بَخُورُهم الَُلوّةُ وهو‬
‫الذي يتبخر به وُأ ِعدّ له ا َ‬
‫جمّرٌ مُكَبّى إِذا دُ ّخنَ عليه والامِرُ الذي يلي ذلك من غي فعل إِنا هو على‬
‫العود وثوب مُ َ‬
‫جمّروا‬
‫النسب قال وَرِيحُ يَلَ ْنجُوجٍ ُيذَكّيهِ جَامِرُهْ وف حديث عمر رضي ال عنه ل ُت َ‬
‫( * قوله « وف حديث عمر ل تمروا » عبارة النهاية ل تمروا اليش فتفتنوهم تمي اليش‬
‫ل ْمرَةُ القبيلة ل تتضم‬
‫جعهم ف الثغور وحبسهم عن العود إِل أَهليهم ) و َجمّرَ َثوَْبهُ إِذا بره وا َ‬
‫إِل أَحد وقيل هي القبيلة تقاتل جاعةَ قَبائلَ وقيل هي القبيلة يكون فيها ثلثمائة فارس أَو نوها‬
‫لمْرَةِ وكل قبيل انضموا فصاروا يدا واحدة ول يُحَالِفوا‬
‫لمْرَةُ أَلف فارس يقال َجمْرَة كا َ‬
‫وا َ‬
‫ل ْمرَةُ كل قوم يصبون لقتال من قاتلهم ل يالفون أَحدا ول‬
‫غيهم فهم َجمْرَةٌ الليث ا َ‬
‫ينضمون إِل أَحد تكون القبيلة نفسها َجمْرَة تصب لقراع القبائل كما صبت عَبْسٌ لقبائل قيس‬

‫وف الديث عن عمر أَنه سأَل الُ َطيَْئةَ عن عَبْسٍ ومقاومتها قبائل قيس فقال يا أَمي الؤمني كنا‬
‫جمِرُ ول نالف أَي ل نسأَل غينا أَن يتمعوا إِلينا‬
‫أَلف فارس كأَننا َذهََبةٌ حراء ل َنسَْت ْ‬
‫لمْرَةُ اجتماع القبيلة الواحدة على من ناوأَها من سائر القبائل ومن هذا قيل‬
‫لستغنائنا عنهم وا َ‬
‫جمَعِ َحصًى منها َجمْرَةٌ وهي ثلث َجمَراتٍ‬
‫لمَارِ الت ترمى ِبمِنًى َجمَراتٌ لَن كلّ مَ ْ‬
‫لواضع ا ِ‬
‫لمَرات وأَنشد لَب حَّيةَ الّنمَيي لَنَا َجمَراتٌ‬
‫س وضَّبةَ ونُمي ا َ‬
‫وقال َعمْرُو بن َبحْرٍ يقال لعَ ْب ٍ‬
‫ليس ف الَرض مِثْلُها كِرامٌ وقد جُرّْبنَ كُلّ التّجَا ِربِ ُنمَ ْيرٌ وعبْسٌ يُّتقَى َنفَيَانُها وضَّبةُ َق ْومٌ َبأْسُ ُهمْ‬
‫غَيْرُ كا ِذبِ‬
‫( * قوله « يتقى نفيانا » النفيان ما تنفيه الريح ف أصول الشجر من التراب ونوه ويشبه به ما‬
‫يتطرف من معظم اليش كما ف الصحاح )‬
‫و َجمَرَات العرب بنو الرث بن كعب وبنو نُمي ابن عامر وبنو عبس وكان أَبو عبيدة يقول‬
‫هي أَربع جرات ويزيد فيها بن ضبة بن ُأدّ وكان يقول ضبة أَشبه بالمرة من بن ني ث قال‬
‫فَ َطفِئتْ منهم جرتان وبقيت واحدة َطفِئتْ بنو الرث لحالفتهم َنهْدا وطفئت بنو عبس‬
‫ص ْعصَ َعةَ يوم جَبَ َلةَ وقيل َجمَراتُ مَ َعدّ ضَّبةُ وعبس والرثُ ويَرْبُوع‬
‫لنتقالم إِل بن عامر بن َ‬
‫سوا بذلك لمعهم أَبو عبيدة جرات العرب ثلث بنو ضبة بن أُد وبنو الرث بن كعب وبنو‬
‫ني بن عامر وطفئت منهم جرتان طفئت ضبة لَنا حالفت الرّبابَ وطفئت بن الرث لَنا‬
‫ف ويقال المرات عبس والرث وضبة وهم‬
‫حالفت مَذْحِجَ وبقيت نُمي ل ُت ْط َفأْ لَنا ل تُخالِ ْ‬
‫إِخوة لُم وذلك أَن امرأَة من اليمن رأَت ف النام أَنه يرج من فرجها ثلث جرات فتزوجها‬
‫كعب بن عبد ا َلدَانِ فولدت له الرث بن كعب ابن عبد الدان وهم أَشراف اليمن ث تزوّجها‬
‫َبغِيضُ ابن َريْثٍ فولدت له عَبْسا وهم فُرْسَان العرب ث تزوّجها أُدّ فولدت له ضبة فجمرتان ف‬
‫جمْ َرتِم أَي بماعتهم الت هم منها‬
‫ح َقنّ كُلّ قوم ِب َ‬
‫مضر وجرة ف اليمن وف حديث عمر لُلْ ِ‬
‫ج ّمعُوا عليه وانضموا و َجمّ َر ُهمُ الَمر أَحوجهم إِل ذلك و َجمّرَ‬
‫جمّرُوا َت َ‬
‫وأَ ْجمَرُوا على الَمر وتَ َ‬
‫الشّيءَ َج َمعَهُ وف حديث أَب إِدريس دخلت السجد والناسُ أَ ْج َمرُ ما كانوا أَي أَجع ما كانوا‬
‫و َجمّ َرتِ الرأَةُ شعرها وأَ ْجمَ َرْتهُ جعته وعقدته ف قفاها ول ترسله وف التهذيب إِذا ضَفَرَْتهُ‬
‫ضفْرُه والَميَةُ‬
‫ج ِميُ الرأَة شعرها َ‬
‫لمَائِرُ وتَ ْ‬
‫جَمائِرَ واحدتُها َج ِميَةٌ وهي الضفائر والضّمائِرُ وا َ‬
‫ل ْلقُ أَي الذي‬
‫جمِرُ عليهم ا َ‬
‫ص َلةُ من الشعر وف الديث عن النخعي الضّافِرُ والُلَّبدُ والُ ْ‬
‫ل ْ‬
‫اُ‬
‫ضفِرُ رأْسه وهو مرم يب عليه حلقه ورواه الزمشري بالتشديد وقال هو الذي يمع َشعْرَهُ‬
‫َي ْ‬
‫وَيعْ ِقدُهُ ف قفاه وف حديث عائشة أَ ْجمَ ْرتُ رأْسي إِجْمارا أَي جعته وضفرته يقال أَ ْج َمرَ شعرَه‬
‫شعَرِ ما ُجمّرَ منه أَنشد ابن‬
‫ل ِميَةُ لَنا ُجمّ َرتْ أَي جعت و َج ِميُ ال ّ‬
‫إِذا جعله ذُؤاَبةً والذؤاَبةُ ا َ‬
‫ل ِميُ مُجَْتمَعُ القوم و َجمّرَ الُ ْندَ‬
‫الَعراب َكَأنّ َج ِميَ ُقصّتِها إِذا ما َحمِسْنَا والوقَايَةُ بالِناق وا َ‬
‫لنْد أَن يبسهم ف أَرض العدوّ ول‬
‫ج ِميُ ا ُ‬
‫أَبقاهم ف َثغْرِ العدوّ ول ُي ْقفِلْهم وقد ني عن ذلك وتَ ْ‬

‫شعَرِ الَصمعي وغيه َجمّرَ الَميُ‬
‫ج ِميُ ف ال َ‬
‫جمّرُوا ُهمْ أَي تبسوا ومنه التّ ْ‬
‫ُيقْفِ َل ُهمْ من الّثغْرِ وَت َ‬
‫ي وروى الربيع أَن‬
‫ج ِم ُ‬
‫اليشَ إِذا أَطال حبسهم بالثغر ول يأْذن لم ف ال َقفْلِ إِل أَهليهم وهو التّ ْ‬
‫ج ِميَ كِسْرى جُنُودَهُ ومَنّيْتَنا حت نَسينَا ا َلمَانِيا وف حديث عمر‬
‫الشافعي أَنشده و َجمّرْتَنَا تَ ْ‬
‫ج ِميُ اليش َج ْمعُهم ف الثّغور وجَبْسُهم عن العود‬
‫جمّرُوا اليش فََتفْتِنُوهم َت ْ‬
‫رضي ال عنه ل تُ َ‬
‫إِل أَهليهم ومنه حديث الُ ْرمُزانِ أَن كِسْرى َجمّرَ ُبعُوثَ فارِسَ وجاء القومُ جُمارَى وجُمارا أَي‬
‫لمَارُ الجتمعون وأَنشد بيت الَعشى َف َمنْ مُ ْبلِغٌ واِئلً‬
‫بأَجعهم حكى الَخية ثعلب وقال ا َ‬
‫َقوْمَنَا وَأعْن بذلك بَكْرا جَمارَا ؟ الَصمعي َجمّرَ بنو فلن إِذا اجتمعوا وصاروا َألْبا واحدا وبنو‬
‫ج ّمعَتْ وأَنشد إِذا الَمارُ َجعَلَتْ‬
‫جمّرتِ القبائلُ إِذا َت َ‬
‫فلن َجمْرَةٌ إِذا كانوا أَهل مََنعَ ٍة وشدّة وتَ َ‬
‫جمِرٌ صُلْبٌ شديد متمع وقيل هو الذي نَكََب ْتهُ الجارة وصَلُبَ أَبو عمرو حافِرٌ‬
‫جمّرُ وخُفّ مُ ْ‬
‫تَ َ‬
‫لمَراتُ والِمارُ الَصياتُ الت‬
‫جمِرٌ وقَاحٌ صُلْبٌ وا ُلفِجّ ا ُلقَبّبُ من الوافر وهو ممود وا َ‬
‫مُ ْ‬
‫جمّرُ موضع رمي المار هنالك قال حذيفة بن أَنس ا ُلذَلّ‬
‫يرمى با ف مكة واحدتا َجمْرَةٌ والُ َ‬
‫جمّرا وسئل أَبو العباس عن الِمارِ ِبمِنًى‬
‫لَدْر ُكهْم ُشعْثَ النّواصي َكأَنّ ُهمْ سَواِبقُ حُجّاجٍ تُواف الُ َ‬
‫ل ْمرَةُ واحدةُ َجمَراتِ الناسك وهي ثلث َجمَرات‬
‫فقال َأصْلُها من َجمَرْتُه و َدهَرْتُه إِذا َنحّيَْتهُ وا َ‬
‫ج ِميُ رمْيُ الِمارِ وأَما موضعُ الِمارِ ِبمِنًى فسمي َجمْ َرةً‬
‫لمْرَةُ الصاة والتّ ْ‬
‫يُ ْرمَ ْينَ بالِمارِ وا َ‬
‫لمْرَة وهي اجتماع القبيلة على‬
‫جمَعُ الصى الت ترمي با من ا َ‬
‫لَنا تُرْمي بالِمارِ وقيل لَنا مَ ْ‬
‫من ناوأَها وقيل سيت به من قولم أَ ْجمَرَ إِذا أَسرع ومنه الديث إِن آدم رمى بن فأَجْمرَ‬
‫إِبليسُ بي يديه والسْتِجْمارُ الستنجاء بالجارة كأَنه منه وف حديث النب صلى ال عليه‬
‫وسلم إِذا توض ْأتَ فانْثُرْ وإِذا استجمرت فَأوْتِرْ أَبو زيد الستنجاء بالجارة وقيل هو الستنجاء‬
‫واستجمر واستنجى واحد إِذا تسح بالمار وهي الَحجار الصغار ومنه سيت جار الج‬
‫لمّا ُر معروف شحم‬
‫للحصى الت ترمى با ويقال للخارص قد أَ ْجمَرَ النخلَ إِذا خَ َرصَها وا ُ‬
‫شطُ عن‬
‫النخل واحدته ُجمّارَةٌ و ُجمّارَةُ النخل شحمته الت ف ِق ّمةِ رأْسه ُتقْطَعُ قمّتُه ث تُكْ َ‬
‫صةٌ تؤكل بالعسل والكافورُ يرج من‬
‫خ َم ٌة وهي رَ ْخ َ‬
‫ُجمّارَةٍ ف جوفها بيضاء كأَنا قطعةُ سَنَامٍ ضَ ْ‬
‫لمّارِ و َجمَرَ النخلة‬
‫سعَفَتَ ْينِ وهي ال ُكفُِرّى والمعُ جّارٌ أَيضا والَامُورُ كا ُ‬
‫شقّ ال ّ‬
‫لمّارَة بي مَ َ‬
‫اُ‬
‫لمّارَةُ قلب‬
‫قطع ُجمّارَها أَو جامُورَها وف الديث كأَن أَنظر إِل ساقه ف َغرْزه كأَنا ُجمّارَةٌ ا ُ‬
‫لمْرَةُ‬
‫جمّارٍ ُهوَ جعُ ُجمّارة وا َ‬
‫النخلة وشحمتها شبه ساقه ببياضها وف حديث آخر أَتى بِ ُ‬
‫الظّلْمة الشديدة وابنُ َجمِي الظّلمة وقيل لظُلمة ليلة‬
‫( * قوله « لظلمة ليلة إل » هكذا بالصل ولعله ظلمة آخر ليلة إل كما يعلم ما يأت ) ف‬
‫سرّ فيها الللُ واْبنُ َج ِميٍ‬
‫ستَسِرّ فيهما ال َقمَرُ وأَ ْجمَ َرتِ الليلةُ اسْتَ َ‬
‫الشهر وابْنَا َج ِميٍ الليلتانِ يَ ْ‬
‫هللُ تلك الليلة قال كعب بن زهي ف صفة ذئب وإِنْ أَطافَ ول َي ْظفَرْ بِطائِلةٍ ف ُظلْمة ابنِ‬
‫خ َمةً أَخذ فقَطِي َمةً والفُ ُطمُ السّخَالُ الت فُ ِطمَتْ‬
‫َج ِميٍ سَاوَرَ الفُ ُطمَا يقول إِذا ل يصب شاةً ضَ ْ‬

‫واحدتا فطيمة وحكي عن ثعلب ابنُ ُجمَيْرٍ على لفظ التصغي ف كل ذلك قال يقال جاءنا‬
‫ح َمةِ ْبنِ ُج َميْرٍ َطرَقَتْنا واللّيْلُ دَاجٍ بَهِيمُ وقيل ظُ ْل َمةُ ْبنُ‬
‫ح َمةَ ْبنَ ُجمَ ْيرٍ وأَنشد عَ ْندَ دَْيجُورِ فَ ْ‬
‫فَ ْ‬
‫جَميٍ آخرُ الشهر كأَنه َس ّموْهُ ظلمة ث نسبوه إِل َجمِي والعرب تقول ل أَفعل ذلك ما َجمَرَ‬
‫اْبنُ جَمي عن اللحيان وف التهذيب ل أَفعل ذاك ما أَ ْجمَرَ اْبنُ َج ِميٍ وما أَ ْسمَرَ اْبنُ َسمِي‬
‫سمَرُ فيهما‬
‫الوهري وابنا جي الليل والنهار سيا بذلك للجتماع كما سيا ابْنَيْ َسمِي لَنه ُي ْ‬
‫ل ِميُ الليل الظلم وابنُ َج ِميٍ الليل الظلم وأَنشد لعمرو بن أَحر الباهلي نَها ُر ُهمُ َظمْآنُ‬
‫قال وا َ‬
‫ضَاحٍ وَليْلُ ُهمْ وإِن كَانَ َبدْرا ظُ ْل َمةُ اْبنِ َج ِميِ ويروىي نا ُر ُهمُ ليلٌ بَهِيمٌ وَليْلُ ُهمْ اْبنُ َج ِميٍ الليلة‬
‫الت ل يطلع فيها القمر ف أُولها ول ف أُخراها قال أَبو عمر الزاهد هو آخر ليلة من الشهر‬
‫حمَةِ ابنِ َج ِميٍ ف نِقابِ الُسَا َمةِ السّرْداحِ قال السرداح القوي الشديد التام‬
‫وقال وكأَنّي ف َف ْ‬
‫نقاب جلد والُسامة الَسد وقال ثعلب اْبنُ َجمِي الللُ ابن الَعراب يقال للقمر ف آخر‬
‫جمُرُه أَي تواريه وأَ ْجمَرَ الرجلُ والبعيُ أَسرع وعدا ول تقل‬
‫الشهر اْبنُ َج ِميٍ لَن الشمس تَ ْ‬
‫أَجز بالزاي قال لبيد وإِذا حَرّكْتُ غَرْزي أَ ْجمَ َرتْ َأوْ قِراب َع ْدوَ َجوْنٍ َقدْ أَبَلْ وأَ ْجمَرْنا اليل‬
‫ضمّرْناها وجعناها وبنو َجمْرَةَ حَيّ من العرب ابن الكلب الِمارُ طُهَّيةُ وبَ ْل َع َدوِيّة وهو من‬
‫أَي َ‬
‫بن يربوع بن حنظلة والامُور القَبْرُ وجامُورُ السفينة معروف والامُور الرأْس تشبيها بامور‬
‫لمْرَةَ من التمرة ويقال كان ذلك‬
‫السفينة قال كراع إِنا تسميه بذلك العامة وفلن ل يعرف ا َ‬
‫لمْ َرةِ وا ُلجَ ْيمِ ُر موضع وقيل اسم جبل وقول ابن الَنباري ورُكوبُ الَيْلِ َتعْدُو‬
‫عند سقوط ا َ‬
‫جدُ فيه ا ْجمِرار قال رواه يعقوب بالاء أَي اختلط عرقها بالدم الذي أَصابا‬
‫الَرَطَى قد عَلَها نَ َ‬
‫ف الرب ورواه أَبو جعفر اجرار باليم لَنه يصف تعد عرقها وتمعه الَصمعي عدّ فلن إِبله‬
‫جَمارا إِذا عدها ضربة واحدة ومنه قول ابن أَحر وظَلّ رعاؤُها يَ ْلقَونَ منها إِذا ُع ّدتْ نَظَائِر أَو‬
‫َجمَارَا والنظائر أَن تعد مثن مثن والَمارُ أَن ُت َعدّ جاعةً ثعلب عن ابن الَعراب عن الفضل ف‬
‫قوله أَل َترَ أَنّن لقَيْتُ يَومْا مَعائِرَ فيهمُ رَجُلً َجمَارا َفقِيَ اللْيلِ تَلْقاه غنِيّا إِذا ما آنَسَ الليلُ‬
‫النهارَا هذا مقدّم أُريد به‬
‫( * هكذا ف الَصل ) وفلن غن الليل إِذا كانت له إِبل سود ترعى بالليل‬

‫( ‪)4/144‬‬
‫لوْفِ‬
‫لمْخُور الواسع ا َ‬
‫( جخر ) ا ُ‬

‫( ‪)4/148‬‬

‫( جزر ) يقال َجمْزَ ْرتَ يا فلنُ أَي نَ َكصْتَ وفَرَ ْرتَ‬

‫( ‪)4/148‬‬
‫ل ْمعَرَةُ الَرض الغليظة الرتفعة وهي القَارَةُ الشرفة الغليظة وأَنشد واْنجَ ْبنَ عن َح َدبِ‬
‫( جعر ) ا َ‬
‫ل ْمعُورُ المعُ العظيم‬
‫ل ْمعَرَةَ ونو ذلك وا ُ‬
‫الِكا مِ وعن جَماعِي الَراوِلْ يقال أَشْرَفَ تلك ا َ‬
‫ل ْمعَرَةَ الَرّةُ والماعة قال ول ُي َعدّ سََندُ الَبَل‬
‫و َجمْعَرَ المارُ إِذا جعَ َنفْسه ليَ ْك ُدمَ قال وا َ‬
‫حفّ ُهمْ أَسافَةٌ‬
‫جمّعُ القبائل على حرب اللك قال ومنه قوله تَ ُ‬
‫لمَا ِعيُ َت َ‬
‫َج ْمعَرَةً ابن الَعراب ا َ‬
‫جمّرُ أَسا َفةُ و َجمْعَرُ قبيلتان ويقال للحجارة الجموعة َج ْمعَرٌ وأَنشد‬
‫و َجمْعَرُ إِذا الَمارُ َجعَلَتْ تَ َ‬
‫حفّها أَسا َفةٌ و َجمْعَرُ وخَ ّلةٌ قِرْدانُها تََنسّرُ و َج ْمعَرٌ غليظة يابسة‬
‫أَيضا َت ُ‬

‫( ‪)4/148‬‬
‫( جهر ) َجمْهَرَ له البَ أَ ْخبَرَهُ بطَرَفٍ له على غي وجهه وترك الذي يريد الكسائي إِذا أَخبت‬
‫لمْهُورُ الرمل‬
‫الرجل بطرف من الب وكتمته الذي تريد قلت َجمْ َه ْرتُ عليه البَ الليث ا ُ‬
‫لمْهُورُ‬
‫الكثي التراكم الواسع وقال الَصمعي هي الرملة الشرفة على ما حولا الجتمعة وا ُ‬
‫ل ْمهُور الَرض الشرفة على ما‬
‫لمْهُورَةُ من الرمل ما تعقّد وانقاد وقيل هو ما أَشرف منه وا ُ‬
‫وا ُ‬
‫جمْ َهرَةٌ إِذا كانت مُداخَلَة الَ ْلقِ‬
‫لمْهُورَة حَرّةٌ لبن سعد بن بكر ابن الَعراب ناقة مُ َ‬
‫حولا وا ُ‬
‫كأَنا جُمهور الرمل وجُمهورُ كل شيء معظمُه وقد َجمْهَ َرهُ وجُمهورُ الناس ُجلّهُم وجَماهي‬
‫القوم أَشرافهم وف حديث ابن الزبي قال لعاوية إِنا ل ندَعْ مَروانَ يَرمي جَماهيَ قريش‬
‫بَشَا ِقصِه أَي جاعاتا واحدُها ُجمْهُورٌ و َجمْهَ ْرتُ القومَ إِذا جعتهم و َجمْهَ ْرتُ الشيء إِذا جعته‬
‫ي وهو العصي الطبوخ الللُ وقيل‬
‫لمْهُورِ ّ‬
‫ومنه حديث النخعي أَنه ُأ ْهدِيَ له بُخَْتجٌ قال هو ا ُ‬
‫لمْهَرَةُ الجتمع‬
‫جمْ َهرٌ مُكَثّرٌ وا َ‬
‫له المهوري لَن ُجمْهُورَ الناس يستعملونه أَي أَكثرهم وعددٌ مُ َ‬
‫ح َدثٌ رواه أَبو حنيفة قال وأَصله أَن يعاد على البُخَْتجِ الاءُ الذي ذهب‬
‫لمْهُورِيّ شراب مُ ْ‬
‫وا ُ‬
‫لمْهُوريّ اسم شراب يسكر‬
‫منه ث يطبخ ويودع ف الَوعية فيأْخذ أَخذا شديدا أَبو عبيد ا ُ‬
‫حقّرُنا و َجمْهَرَ القَبْرَ جع عليه التراب ول‬
‫جمْ َهرُ علينا أَي يستطيل ويُ َ‬
‫والُماهِرُ الضخم وفلن يَتَ َ‬
‫يطينه وف حديث موسى بن طلحة أَنه شهد دفن رجل فقال َجمْهِروا قبه َجمْهَرَةً أَي اجعوا‬
‫عليه التراب جعا ول ُتطَيّنوه ول تُسوّوهُ وف التهذيب َج ْمهَرَ الترابَ إِذا جع بعضه فوق بعض‬
‫صصْ به القبَ‬
‫خ ّ‬
‫ول يُ َ‬

‫( ‪)4/149‬‬
‫لنْبَرِ مثّل به سيبويه وفسره السياف فأَما‬
‫لنْبَرُ َف ْرخُ الُبارَى عن السياف والِنِبّارُ كا َ‬
‫( جنب ) ا َ‬
‫جِنْبارٌ بالتخفيف فزعم ابن الَعراب أَنه من الَبْرِ ل يفسره بأَكثر من ذلك فإِن كان كذلك فهو‬
‫لنِبّارِ الذي هو‬
‫ثلثي وقد ذكر ف موضعه قال ابن سيده وعندي أَن الِنْبَارَ بالتخفيف لغة ف ا ِ‬
‫فرخ البارى وليس قول ابن الَعراب حينئذٍ إِن جِنْبارا من الَبْر بشيء ورجل َجنْبَرٌ قصي أَبو‬
‫لنْبَرُ الرجل الضخم وجَنْبَرُ فَرَسُ َج ْعدَة ْبنِ مِرْداسٍ‬
‫عمرو ا َ‬

‫( ‪)4/149‬‬
‫لمَلُ الضخم وقال الليث هي‬
‫لنْثُرُ ا َ‬
‫لنْثَرُ من الِبل الطويل العظيم أَبو عمرو ا ُ‬
‫( جنثر ) ا َ‬
‫الَناثِرُ وأَنشد كُومٌ إِذا ما ُفصِلَتْ جَناِثرُ‬

‫( ‪)4/149‬‬
‫( جنسر ) الُنَاسِرِّيةُ أَشدّ نلةٍ بالَبصْ َرةِ َتأَخّرا‬

‫( ‪)4/149‬‬
‫( جنفر ) أَبو عمرو الَنا ِفيُ القبورُ العادِّي ُة واحدها جُ ْنفُورٌ‬

‫( ‪)4/149‬‬
‫لهْرَةُ ما َظهَرَ ورآه جَ ْهرَةً ل يكن بينهما سِترٌ ورأَيته جَ ْهرَةً وكلمتُه جَهْ َرةً وف التنيل‬
‫( جهر ) ا َ‬
‫العزيز أَرِنا ال جَهْ َرةً أَي غيَ مُسْتَتِر عَنّا بشيء وقوله عز وجل حت نَرى الَ جَهْرَةً قال ابن‬
‫عرفة أَي غي متَجب عنا وقيل أَي عيانا يكشف ما بيننا وبينه يقال جَ َه ْرتُ الشيء إِذا كشفته‬
‫وجَهَرْتُه واجْتَ َهرْته أَي رأَيته بل حجاب بين وبينه وقوله تعال َبغَْتةً أَو جَ ْهرَةً هو أَن يأْتيهم وهم‬
‫يَ َروَْنهُ والَ ْهرُ العلنية وف حديث عمر أَنه كان مِجْهَرا أَي صاحبَ جَ ْهرٍ ورَفْع لصوته يقال‬
‫جَهَرَ بالقول إِذ رفع به صوته فهو جَ ِهيٌ وأَجْهَرَ فهو مُجْ ِهرٌ إِذا عرف بشدّة الصوت وجَهَرَ‬
‫الشيءُ عَ َلنَ وبَدا وجَهَرَ بكلمه ودعائه وصوته وصلته وقراءته يَجْ َهرُ جَهْرا وجِهارا وأَجْ َهرَ‬

‫بقراءته لغة وأَجْهَرَ وجَ ْهوَرَ أَعلن به وأَظهره وُي َعدّيانِ بغي حرف فيقال جَهَرَ الكلمَ وأَجْهَرَهُ‬
‫أَعلنه وقال بعضهم جَهَرَ َأعْلى الصوْتَ وأَجْ َهرَ َأ ْع َلنَ وكلّ ِإعْلنٍ جَهْرٌ وجَهَرتُ بالقول أَجْهَرُ‬
‫به إِذا َأ ْعلَنَْتهُ ورجلٌ جَهيُ الصوتِ أَي عال الصوت وكذلك رجل جَ ْهوَرِيّ الصوت رفيعُه‬
‫والَ ْهوَرِيّ هو الصوت العال وفرسٌ جَ ْهوَرٌ وهو الذي بأَجَشّ الصوتِ ول َأ َغنّ وإِجْهارُ الكلم‬
‫سنِ الَنْ َظرِ وف‬
‫ِإعْلنُه وف الديث فإِذا امرأَةٌ جَ ِهيَةٌ أَي عالية الصوت ويوز أَن يكون من حُ ْ‬
‫حديث العباس أَنه نادى بصوتٍ له َج ْهوَرِيّ أَي شديدٍ عالٍ والواو زائدة وهو منسوب إِل‬
‫جَ ْهوَرَ بصوته وصوتٌ جَ ِهيٌ وكلمٌ جَ ِهيٌ كلها عاِلنٌ عال قال وَي ْقصُر دونَه الصوتُ الَ ِهيُ‬
‫وقد جَهُر الرجل بالضم جَهَارَةً وكذلك ا ُلجْهَرُ والَهْورِيّ والروفُ ا َلجْهُورَةُ ضد الهموسة‬
‫وهي تسعة عشر حرفا قال سيبويه معن الَ ْهرِ ف الروف أَنا حروف أُ ْشبِعَ العتمادُ ف‬
‫موضعها حت منع الّنفَس أَن يري معه حت ينقضي العتماد ويري الصوت غي أَن اليم‬
‫والنون من جلة الجهورة وقد يعتمد لا ف الفم والياشيم فيصي فيها غنة فهذه صفة الجهورة‬
‫ويمعها قولك « ظِلّ َقوّ رَبَض إِذْ غَزَا جُ ْندٌ مُطيع » وقال أَبو حنيفة قد بالغوا ف َتجْهِي صوت‬
‫ال َقوْس قال ابن سيده فل أَدري أَسعه من العرب أَو رواه عن شيوخه أَم هو إِدْلل منه وتَ َزّيدٌ‬
‫فإِنه ذو زوائد ف كثي من كلمه وجَاهَ َر ُهمْ بالَمر مُجاهَرَةً وجِهارا عالَنَ ُهمْ ويقال جاهَرَن فلنٌ‬
‫جِهارا أَي علنية وف الديث كلّ ُأمّت مُعافً إِلّ الُجاهِرينَ قال هم الذين جاهروا بعاصيهم‬
‫وأَظهروها وكشفوا ما ستر ال عليهم منها فيتحدثون به يقال َجهَرَ وأَجْ َه َر وجاهَرَ ومنه‬
‫الديث وإِن من الِجهار كذا وكذا وف رواية من الِهار وها بعن الجاهرة ومنه الديث ل‬
‫غِيَبةَ لفا ِسقٍ ول مُجاهِرٍ ولقيه نَهارا جِهارا بكسر اليم وفتحها وأَب ابن الَعراب فتحها واجْتَهَرَ‬
‫ش والقومَ َيجْهَ ُر ُهمْ جَهْرا واجتهرهم كثروا ف عينه‬
‫القوم فلنا نظروا إِليه جِهارا وجَهَرَ الَي َ‬
‫قال يصف عسكرا كأَنّما زُهاؤُهُ ِل َمنْ جَ َهرْ لَيْلٌ ورِزّ َوغْرِه إِذا َوغَرْ وكذلك الرجل تراه عظيما‬
‫جهَرُه عين أَي تأْخذه عين وف حديث عمر رضي ال عنه إِذا‬
‫ف عينك وما ف اليّ أَحد تَ ْ‬
‫سنُ الَ ْنظَ ِر ووجهٌ جَهيٌ ظاهرُ الوَضاءة وف‬
‫رأَيناكم جَ َهرْناكم أَي أَعجبنا أَجسامكم والُ ْهرُ حُ ْ‬
‫حديث علي عليه السلم أََنه وصف النب صلى ال عليه وسلم فقال ل يكن قصيا ول طويلً‬
‫وهو إِل الطول أَقربُ مَنْ رآه َجهَرَهُ معن جهره أَي عظم ف عينه الوهري جَهَ ْرتُ الرجلَ‬
‫جتَهَرُ من هيئته وحسن‬
‫سنَ جُ ْهرَ فلن بالضم أَي ما يُ ْ‬
‫واجْتَهَ ْرتُه إِذا رأَيته عظيم الَرْآة وما أَحْ َ‬
‫مَنْظَره ويقال كيف جَهْراؤ ُكمْ أَي جاعتكم وقول الراجز ل َتجْهَرِين َنظَرا وَرُدّي فقد أَرُدّ حِيَ‬
‫ش ساعةَ التَّندّي يقول إِن استعظمتِ منظري فإِن مع ما‬
‫ج ّ‬
‫ل مَرَدّ وقد أَرُدّ والِيادُ تُرْدِي ِن ْعمَ الِ َ‬
‫لهُورةِ‬
‫ترين من منظري شجاع أَردّ الفرسان الذين ل يردهم إِلّ مثلي ورجل جَ ِهيٌ َبّينُ ا ُ‬
‫سنُ الَها َرةِ والُهْر إِذا كان ذا منظر قال أَبو النجم‬
‫والَهَارَة ذو مَنْظر ابن الَعراب رجل َح َ‬
‫وأَرَى البياضَ على النّساءِ جَهارَةً واْلعِتْقُ َأعْرِفُه على الَدْماءِ والُنثى جَ ِهيَةٌ والسم من كل‬

‫ذلك الُهْرُ قال القَطامِي شَنِ ْئتُك إِذْ أَْبصَ ْرتُ جُ ْهرَكَ سَيّئا وما غَيّبَ الَقْوامُ تاِب َعةُ الُهْر قال ما‬
‫بعن الذي يقول ما غاب عنك من خُبْرِ الرجل فإِنه تابع لنظره وأََنت تابعة ف البيت للمبالغة‬
‫وجَهَرتُ الرجل إِذا رأَيت هيئته وحسن منظره وجُهْرُ الرجل هيئته وحسن منظره وجَهَرَن‬
‫الشيء واجْتَهَرَن راعن جاله وقال اللحيان كنتُ إِذا رأَيتُ فلنا جَهَ ْرتُه واجْتَهَرْتُه أَي راعك‬
‫سنُو الَ ْنظَرَ وأَ ْجهَرَ‬
‫لسَنُو ال ُقدُود الَ َ‬
‫ابن الَعراب أَجْهَرَ الرجلُ جاء ببني ذوي جَهارَ ٍة وهم ا َ‬
‫جاء بابن أَ ْحوَلَ أَبو عمرو الَجْ َهرُ السنُ الَنظَرِ الَسنُ السمِ التامّهُ والَجْهَرُ الَحولُ الليح‬
‫لوََلةِ والَجْهَرُ الذي ل يبصر بالنهار وضده الَعشى وجَهْراءُ القوم جاعتهم وقيل لَعراب أَبَنُو‬
‫اَ‬
‫َجعْفَرٍ أَشرفُ أَم بنو أَب بكر بن كلب ؟ فقال أَما خَواصّ رجال فبنو أَب بكر وأَما جَهْرَاءِ اليّ‬
‫فبنو جعفر نصب خواص على حذف الوسيط أَي ف خواص رجال وكذلك جَهْراء وقيل‬
‫ل ُلقِ أَو‬
‫نصبهما على التفسي وجَهَ ْرتُ فلنا با ليس عنده وهو أَن يتلف ما ظننت به من ا ُ‬
‫الال أَو ف مَ ْنظَرِه والَهْراء الرابية السّ ْه َلةُ العريضة وقال أَبو حنيفة الَهْراء الرابية ا ِلحْللُ‬
‫ليست بشديدة الِشراف وليست برملة ول قُفّ والَهْراء ما استوى من ظهر الَرض ليس با‬
‫شجر ول آكام ول رمال إِنا هي فضاء وكذلك العَراءُ يقال وَطِئْنا َأعْرِيةً وجَهْراواتٍ قال وهذا‬
‫من كلم ابن شيل وفلن جَهِي للمعروفِ أَي خلي ٌق له وهمُ جُهرَاءُ للمعروف أَي خُ َلقَاءُ له‬
‫وقيل ذلك لَن من اجَْتهَره َطمِعَ ف معروفه قال الَخطل جُهَراءُ للمعروف حيَ تَرا ُهمُ خُلَقاءُ‬
‫غَيْرُ تَنابِلٍ أَشْرارِ وأَمر مُجْهَر أَي واضح بَّينٌ وقد أَجْهَرته أَنا إِجْهارا أَي شهّرْته فهو مَجْهور به‬
‫مَشْهور وا َلجْهُورة من البار العمورة َعذَْبةً كانت أَو مِلحة وجَهَر البئرَ يَجْ َهرُها جهرا‬
‫واجْتَهَرَها نزحها وأَنشد إِذا ورَدْنا آجِنا جَ َهرْناهْ أَو خاليا من َأهْ ِلهِ َعمَرْناهْ أَي من كثرتنا نَزَفْنا‬
‫ل ْمأَةِ‬
‫البئَار و َعمَرْنا الرابَ و َحفَر البئرَ حت جَهَر أَي َبلَغ الاءَ وقيل جَهَرها أَخرج ما فيها من ا َ‬
‫والاء الوهري جَ َه ْرتُ البئر واجَْتهَرْتُها أَي َنقّيْتُها وأَخرجتُ ما فيها من المأَة قال الَخفش‬
‫تقول العرب جَهَ ْرتُ الرّ ِكّيةَ إِذا كان ماؤُها قد ُغطّيَ بالطّي َفُنقّي ذلك حت يظهر الاء ويصفو‬
‫وف حديث عائشة َو َوصَفَتْ أَباها رضي ال عنهما فقالت اجْتَ َهرَ دَ ْفنَ الرّواء الجْتِهارُ‬
‫سحْتها إِذا كانت مُ ْندَفَِنةً يقال‬
‫الستخراج تريد أَنه َكسَحَها يقال جَهَ ْرتُ البئرَ واجْتَهَرْتا إِذا كَ َ‬
‫ركيةٌ دَفيٌ ورَكايا دُ ُفنٌ والرّواءُ الاءُ الكثي وهذا مثل ضربته عائشة رضي ال عنها لِحكامه‬
‫الَمر بعد انتشاره شبهته برجل أَتى على آبار مندفنة وقد اندفن ماؤُها فنحها وكسحها‬
‫صلً وثُوما َفجَهَرُوه‬
‫وأَخرج ما فيها من الدفن حت نبع الاء وف حديث خيب وَ َجدَ الناسُ با َب َ‬
‫أَي استخرجوه وأَكلوه وجَهَ ْرتُ البئر إِذا كانت مندفنة فأَخرجت ما فيها وا َلجْهُورُ الاء الذي‬
‫ح با عن ماءِ‬
‫لتْ ناقَتِي بَرْدٌ وصِي َ‬
‫جرٍ قد َح َ‬
‫كان ُسدْما فاستسقى منه حت طاب قال أَوسُ بنُ حَ َ‬
‫صوَةَ يوما و ْهوَ مَجْهُورُ و َحفَرُوا بئرا َفأَجْهَرُوا ل يصيبوا خيا والعيُ الَهْراءُ كالاحظَة رجل‬
‫َب ْ‬
‫أَجْهَرُ وامرأَة َجهْراءُ والَجْ َهرُ من الرجال الذي ل يبصر ف الشمس جَ ِهرَ جَهَرا وجَ َهرَْتهُ‬

‫جةٌ جَهْراءُ وهي الت ل تبصر ف الشمس قال أَبو‬
‫الشمسُ أَ ْسدَ َرتْ َبصَرَهُ وكبشٌ أَجْهَرُ وَنعْ َ‬
‫حةً منحه إِياها َبدْرُ بنُ َعمّارٍ ا ُل َذلّ جَهْراءُ ل تأْلو إِذا هي أَ ْظهَ َرتْ َبصَرا‬
‫العيال الذلّ يصف مَني َ‬
‫ول مِنْ عَ ْي َلةٍ ُتغْنين ها نص ابن سيده وأَورده الَزهري عن الَصمعي وما عزاه لَحد وقال قال‬
‫لهْراءَ وقال أَبو منصور أُرى هذا البيت لبعض ا ُلذَلِيي يصف نعجة قال ابن‬
‫يصف فرسا يعن ا َ‬
‫سيده وعمّ به بعضهم وقال اللحيان كُلّ ضعيف البصر ف الشمس أَجْهَرُ وقيل الَجهر بالنهار‬
‫لوََلةُ والَجْ َهرُ الَ ْحوَلُ رجلٌ أَجْهَرُ وامرأَة جَهْراءُ والسم الُهْرَةُ‬
‫والَعشى بالليل والُهْ َرةُ ا َ‬
‫أَنشد ثعلب للطرماح على جُ ْهرَةٍ ف العيِ وهو خَدوجُ والُتَجاهر الذي يريك أَنه أَجْ َهرُ وأَنشد‬
‫ثعلب كالنّاظِر الُْتَجاهر وفرس أَجْهَرُ غَشّتْ غُرّتُه وَجْهَه والَ ْهوَرُ الَريءُ ا ُلقْ ِدمُ الاضي وجَهَرْنا‬
‫الَرض إِذا سلكناها من غي معرفة وجَهَرْنا بن فلن أَي صَبّحْناهُم على غِرّةٍ وحكي الفرّاء‬
‫خضْته ولََبنٌ جَ ِهيٌ ل ُي ْمذَقْ باء والَ ِهيُ اللب الذي أُخرج ُزْبدُه والّثمِيُ‬
‫سقَاءَ إِذا مَ َ‬
‫جَهَ ْرتُ ال ّ‬
‫الذي ل يرج زبده وهو التّ ْثمِي ورجل مِجْ َهرٌ بكسر اليم إِذا كان من عادته أَن يَجْهَر بكلمه‬
‫والُجاهَرَةُ بالعداوة الُبا َدأَةَ با ابن الَعراب الَهْرُ قِ ْط َعةٌ من الدهرِ والَهْرُ السَّنةُ التامّةُ قال‬
‫وحاكم أَعراب رجلً إِل القاضي فقال ِبعْتُ منه غُ ْنجُدا ُمذْ جَهْرٍ فغاب عن قال ابن الَعراب‬
‫ل ْوهَرُ كل حجر يستخرج منه شيء‬
‫ل ْوهَرُ معروف الواحدةُ َج ْوهَرَةٌ وا َ‬
‫ُمذْ قِ ْط َعةٍ من الدهر وا َ‬
‫ينتفع به وجَ ْوهَرُ كُلّ شيء ما خُ ِلقَتْ عليه جِبِلّتُه قال ابن سيده وله تديد ل يليق بذا الكتاب‬
‫وقيل الوهر فارسي معرّب وقد سّت أَجْهَرَ وجَهِيا وجَهْرانَ و َج ْوهَرا‬

‫( ‪)4/149‬‬
‫( جهب ) التهذيب الَيْ َهبُور خُ ْرءُ الفأْر‬

‫( ‪)4/153‬‬
‫( جهدر ) بُسْرُ الُ َه ْندَرِ ضربٌ من التمر عن أَب حنيفة‬

‫( ‪)4/153‬‬
‫ضدّ القصدِ‬
‫لوْرْ ِ‬
‫لوْرُ نقيضُ ال َعدْلِ جارَ َيجُورُ َجوْرا وقوم َجوَرَةٌ وجارَةٌ أَي ظَ َل َمةٌ وا َ‬
‫( جور ) ا َ‬
‫لوْرُ تركُ القصدِ ف السي والفعل جارَ َيجُورُ وكل ما مال فقد جارَ وجارَ عن الطريق َعدَلَ‬
‫وا َ‬
‫لوْرِ قول أَب ذؤيب‬
‫لوْرُ ا َليْلُ عن القصدِ وجار عليه ف الكم و َجوّرَهُ َتجْويرا نسَبه إِل ا َ‬
‫وا َ‬

‫( * قوله « وقول أَب ذؤيب » نقل الؤلف ف مادة س ي ر عن ابن بري أَنه لالد ابن أُخت‬
‫أَب ذؤيب )‬
‫فإِنّ الت فينا َز َعمْتَ ومِثْلَها َلفِيكَ ولكِنّي أَراكَ تَجُورُها إِنا أَراد َتجُورُ عنها فحذف وعدّى‬
‫وأَجارَ غيَهُ قال عمرو بن عَجْلن وقُول لا ليس الطّريقُ أَجارَنا ولكِنّنا جُرْنا ِلنَلْقا ُكمُ َعمْدا‬
‫وطَريقٌ َجوْرٌ جائر وصف بالصدر وف حديث ميقات الج وهو َجوْرٌ عن طريقنا أَي مائل عنه‬
‫ليس على جادّته من جارَ يَجُورُ إِذا مال وضل ومنه الديث حت يسي الراكبُ بيَ النّ ْطفَتَ ْينِ ل‬
‫يشى إِلّ َجوْرا أَي ضللً عن الطريق قال ابن الَثي هكذا روى الَزهري وشرح وف رواية ل‬
‫خشَى َجوْرا بذف إِلّ فإِن صح فيكون الور بعن الظلم وقوله تعال ومنها جائر فسره ثعلب‬
‫يَ ْ‬
‫فقال يعن اليهود والنصارى والِوارُ الُجاوَرَةُ والارُ الذي يُجاوِرُك وجاوَرَ الرجلَ مُجاوَرَةً‬
‫ليَةِ لالٍ من الِوار وضَرْب منه وجاوَرَ‬
‫سنُ ا ِ‬
‫وجِوارا وجُوارا والكسر أَفصح سا َكَنهُ وإِنه ل َ‬
‫بن فلن وفيهم مُجاوَرَةً وجِوارا تَحَ ّرمَ بِجِوارِهم وهو من ذلك والسم الِوارُ والُوارُ وف‬
‫حديث أُم زَرْع مِلْءُ كِسائها وغَيظُ جارَتا الارة الضّرّةُ من الُجاورة بينهما أَي أَنا تَرَى‬
‫حُسْنَها فََتغِيظُها بذلك ومنه الديث كنتُ بيَ جارَتَ ْينِ ل أَي امرأَتي ضَرّتَ ْينِ وحديث عمر قال‬
‫لفصة ل َيغُركِ أَن كانت جارَتُك هي َأوْسَم وأَحَبّ إِل رسول ال صلى ال عليه وسلم منك‬
‫يعن عائشة واذهب ف جُوارِ ال وجارُكَ الذي يُجاوِرُك والَمع أَجْوارٌ و ِجيَةٌ وجِيانٌ ول نظي‬
‫له إِلّ قاعٌ وأَقْواعٌ وقِيعانٌ وقِي َعةٌ وأَنشد ورَ ْسمِ دَارٍ دَارِس الَجْوارِ وتَجاوَرُوا واجَْتوَرُوا بعن‬
‫واحد جاوَرَ بعضهم بعضا َأصَحّوا ا ْجَتوَرُوا إِذا كانت ف معن تَجاوَرُوا فجعلوا ترك الِعلل‬
‫دليلً على أَنه ف معن ما ل بد من صحته وهو تَجاوَرُوا قال سيبويه اجَْتوَرُوا تَجاوُرا وتَجاوَرُوا‬
‫اجْتِوارا وضعوا كل واحد من الصدرين موضع صاحبه لتساوي الفعلي ف العن وكثرة دخول‬
‫كل واحد من البناءين على صاحبه قال الوهري إِنا صحت الواو ف اجَْتوَرُوا لَنه ف معن ما‬
‫ل بدّ له أَن يرّج على الَصل لسكون ما قبله وهو تَجَاوَرُوا فبن عليه ولو ل يكن معناها‬
‫واحدا لعتلت وقد جاء ا ْجتَارُوا مُعَلّ قال مُليح الُذل كدَلَخِ الشّ َربِ ا ُلجْتارِ َزيَّنهُ َحمْلُ‬
‫عَثَاكِيلَ فَ ْهوَ الواِثنُ الرّ ِكدُ‬
‫( * قوله « كدل إل » كذا ف الَصل )‬
‫التهذيب عن ابن الَعراب الارُ الذي يُجاوِرُك بَيْتَ بَيْتَ والارُ الّنقّيح هو الغريب والار‬
‫الشّرِيكُ ف العَقار والارُ الُقا ِسمُ والار الليف والار الناصر والار الشريك ف التجارة‬
‫َفوْضَى كانت الشركة أَو عِنانا والارة امرأَة الرجل وهو جارُها والَارُ فَ ْرجُ الرأَة والارَةُ‬
‫جةُ وهي الست والارُ ما قَ ُربَ من النازل من الساحل والارُ الصّنَا َرةُ السّ ّيءُ الِوارِ‬
‫الطّبّي َ‬
‫سنُ الِوارِ والارُ اليَرْبُوعِيّ والار النافق والَار البَراقِشِيّ الَُت َلوّنُ ف أَفعاله‬
‫والارُ ال ّدمِثُ الَ َ‬
‫سدَلِيّ الذي عينه تراك وقلبه يرعاك قال الَزهري لا كان الار ف كلم العرب‬
‫والارُ الَ ْ‬

‫متملً لميع العان الت ذكرها ابن الَعراب ل يز أَن يفسر قول النب صلى ال عليه وسلم‬
‫صقَبِه أَنه الار اللصق إِلّ بدللة تدل عليه فوجب طلب الدللة على ما أُريد به‬
‫الارُ أَ َحقّ ب َ‬
‫فقامت الدللة ف سَُننٍ أُخرى مفسرة أَن الراد بالار الشريك الذي ل يقاسم ول يوز أَن يعل‬
‫القاسم مثل الشريك وقوله عز وجل والارِ ذي القُرْبَى والارِ الُنُبِ فالار ذو القرب هو‬
‫نسيبك النازل معك ف الِواءِ ويكون نازلً ف بلدة وأَنت ف أُخْرَى فله حُ َر َمةُ جِوارِ القرابة‬
‫والار النب أَن ل يكون له مناسبا فيجيء إِليه ويسأَله أَن ييه أَي ينعه فينل معه فهذا الار‬
‫النب له حرمة نزوله ف جواره ومََنعَتِه ورُكونه إِل أَمانه وعهده والرأَةُ جارَةُ زوجها لَنه‬
‫مُؤَْتمَرٌ عليها وأُمرنا أَن نسن إِليها وأَن ل نعتدي عليها لَنا تسكت ب َعقْدِ ُح ْرمَةِ الصّهْ ِر وصار‬
‫زوجها جارها لَنه ييها وينعها ول يعتدي عليها وقد سي الَعشى ف الاهلية امرأَته جارة‬
‫فقال أَيا جارَتَا بِينِي فإِّنكِ طاِلقَ ْه و َموْمُوقَةٌ ما ُدمْتِ فينا ووَا ِمقَهْ وهذا البيت ذكره الوهري‬
‫وصدره أَجارَتَنَا بين فإِنك طالقه قال ابن بري الشهور ف الرواية أَيا جارتا بين فإِنك طالقه‬
‫كذَاكِ ُأمُورُ النّاسِ عادٍ وطارِ َقهْ ابن سيده وجارة الرجل امرأَته وقيل هواه وقال الَعشى يا‬
‫جَارَتَا ما أَنْتِ جَارَهْ بانَتْ لَِتحْزُنَنا َعفَارَهْ وجَاوَ ْرتُ ف بَن هِللٍ إِذا جاورتم وأَجارَ الرجلَ‬
‫جيَهُ وف التنيل العزيز وإِنْ أَ َحدٌ‬
‫إِجَارَةً وجَارَةً الَخية عن كراع َخفَرَهُ واسَْتجَارَهُ سأَله أَن يُ ِ‬
‫س َمعَ كلمَ ال قال الزجاج العن إِن طلب منك أَحد من‬
‫من الشركي استجارك فأَجِرُهُ حت يع ْ‬
‫أَهل الرب أَن تيه من القتل إِل أَن يسمع كلم ال فأَجره أَي َأمّنه وعرّفه ما يب عليه أَن‬
‫يعرفه من أَمر ال تعال الذي يتبي به الِسلم ث أَبْ ِل ْغهُ مَ ْأمََنهُ لئل يصاب بسوء قبل انتهاه إِل‬
‫جيُ جَارٌ والار الذي أَجرته من أَن يظلمه ظال‬
‫مأْمنه ويقال للذي يستجي بك جارٌ وللذي ُي ِ‬
‫قال الذل وكُنْتُ إِذا جَارِي َدعَا ِل َمضُوفَةٍ أُ َشمّرُ حَتّى يُ ْنصِفَ السّاقَ مِئْزَرِي وجارُك الستجيُ‬
‫جيُونَ قال ابن سيده ول أَدري كيف ذلك‬
‫بك وهم جارَةٌ من ذلك الَمر حكاه ثعلب أَي مُ ِ‬
‫إِلّ أَن يكون على توهم طرح الزائد حت يكون الواحد كأَنه جائر ث يكسر على َفعَلةٍ وإِلّ فَل‬
‫جيُ وا ُلعِيذُ واحدٌ ومن عاذ بال أَي استجار به أَجاره ال ومن أَجاره‬
‫وجه له أَبو اليثم الارُ وا ُل ِ‬
‫جيُ ول يُجَارُ عليه أَي يعيذ وقال ال تعال لنبيه قل َلنْ‬
‫ال ل يُوصَلْ إِليه وهو سبحانه وتعال يُ ِ‬
‫جيُك‬
‫جيُ هو الذي ينعك ويُ ْ‬
‫جيَن من ال أَحدٌ أَي لن ينعن من ال أَحد والارُ وا ُل ِ‬
‫يُ ِ‬
‫جيُ عليهم أَدناهم‬
‫واستْجَارَهُ من فلن َفأَجَارَهُ منه وأَجارَهُ ال من العذاب أَنقذه وف الديث وُي ِ‬
‫أَي إِذا أَجار واحدٌ من السلمي حرّ أَو عبد أَو امرأَة واحدا أَو جاعة من الكفار و َخفَ َر ُهمْ‬
‫وأَمنّهم جاز ذلك على جيع السلمي ل يُ ْن َقضُ عليه جِوارُه وأَمانُه ومنه حديث الدعاء كما‬
‫جيُ بي البحور أَي تفصل بينها وتنع أَحدها من الختلط بالخر والبغي عليه وف حديث‬
‫تُ ِ‬
‫جيَ اْبنِي هذا برجل من المسي أَي تؤمنه منها ول تستحلفه وتول بينه‬
‫القسامة أُحب أَن ُت ِ‬
‫وبينها وبعضهم يرويه بالزاي أَي تأْذن له ف ترك اليمي وتيزه التهذيب وأَما قوله عز وجل‬

‫وإِذْ َزّينَ لم الشيطانُ َأ ْعمَالَ ُهمْ وقال ل غالَب لَكُم اليومَ من الناسِ وإِن جَارٌ لكم قال الفرّاء‬
‫هذا إِبليس تثل ف صورة رجل من بن كنانة قال وقوله إِن جار لكم يريد أَجِي ُكمْ أَي إِنّي‬
‫مُجِيكم ومُعيذُكم من قومي بن كنانة فل َيعْرِضُون لكم وأَن يكونوا معكم على ممد صلى‬
‫ال عليه وسلم فلما عاين إِبليس اللئكة عَرَفَ ُهمْ فَنَ َكصَ هاربا فقال له الرثُ بن هشام أَفرارا‬
‫من غي قتال ؟ فقال إِن بريء منكم إِن أَرَى ما ل َت َروْنَ إِن أَخافُ ال والُ شديدُ العقاب قال‬
‫وكان سيد العشية إِذا أَجار عليها إِنسانا ل ْيفِرُوه وجِوارُ الدارِ َطوَارُها وجَوّرَ البناءَ والِبَاءَ‬
‫سهِ إِذا ُهوَ َأضْحَى كالعَرِيشِ‬
‫وغيها صَ َرعَهُ وقَلَبهَ قال عُ ْروَةُ ْبنُ الوَرْدِ َقلِيلُ التِماسِ الزّادِ إِل ِلَنفْ ِ‬
‫جوّرَ على فِرَاشه اضطجع وضربه‬
‫جوّرَ منها أَي َسقَطَ وَت َ‬
‫جوّرَ ُهوَ تَ َه ّدمَ وضَرََبهُ ضربةً تَ َ‬
‫جوّرِ وتَ َ‬
‫الُ َ‬
‫جوّ َر وقال رجل من رَبِيعةِ الُوعِ َفقَلّما طَارَدَ حَتّى َأ ْغدَرَا وَسْطَ‬
‫فجوّره أَي صَ َر َعهُ مثل َكوّرَهُ فََت َ‬
‫لفْرِ باكَرَهُ وِرْدُ‬
‫جوّرَا وقول الَعلم الذل يصف رَ ِحمَ امرأَةٍ هجاها مَُت َغضّفٌ كا َ‬
‫الغُبارِ خَرِبا مُ َ‬
‫لوَارُ الاءُ الكثي قال‬
‫خمِ قال السّكّريّ عن بالائر العظيم من الدلء وا َ‬
‫ضْ‬
‫الَميعِ بِجائرٍ َ‬
‫لوَارُ أَي الاء‬
‫القطامي يصف سفينة نوح على نبينا وعليه الصلة والسلم وََلوْلَ الُ جَارَ با ا َ‬
‫ص ْوتٌ قال ل‬
‫الكثي وغَيْثٌ ِجوَرّ غَزِيرٌ كثي الطر مأْخوذ من هذا ورواه الَصمعي ُجؤَرّ له َ‬
‫س ِقهِ صَيّبَ عَزّافٍ ُجؤَرّ ويروى غَرّافٍ الوهري وغَيْثٌ ِجوَرّ مثال هِجَفّ أَي شديد صوت‬
‫تَ ْ‬
‫الرعد وبازِلٌ ِجوَرّ قال الراجز َزوْجُكِ يا ذاتَ الثّنَايا الغُرّ َأعْيَا قَُنطْنَاهُ مَنَاطَ الَرّ ُدوَْينَ عِ ْكمَيْ‬
‫لوَرّ الصّلْبُ الشديد وبعي ِجوَرّ أَي ضخم وأَنشد بَ ْينَ‬
‫بازِلٍ ِجوَرّ ث َشدَدْنا َفوْقَهُ ِبمَرّ وا ِ‬
‫لوّارُ الذي يعمل لك ف كرم أَو بستان َأكّارا‬
‫لوّارُ الَكّارُ التهذيب ا َ‬
‫خِشَاشَيْ بازِلٍ ِجوَرّ وا َ‬
‫والُجَاوَرَةُ العتكاف ف السجد وف الديث أَنه كان يُجَاوِرُ بِحِراءٍ وكان ياور ف العشر‬
‫الَواخر من رمضان أَي يعتكف وف حديث عطاء وسئل عن ا ُلجَاوِرِ يذهب للخلء يعن‬
‫العتكف فأَما الُجاوَرَةُ بكة والدينة فياد با ا ُلقَامُ مطلقا غي ملتزم بشرائط العتكاف الشرع‬
‫والِجارَةُ ف قول الليل أَن تكون القافية طاء والُخرى دالً ونو ذلك وغيه يسميه ا ِلكْفاءَ‬
‫وف الصنف الِجازة بالزاي وقد ذكر ف أَجز ابن الَعراب جُرْ ُجرْ إِذا أَمرته بالستعداد للعدوّ‬
‫والارُ موضع بساحل عُمانَ وف الديث ذِ ْكرُ الارِ هو بتخفيف الراء مدينة على ساحل البحر‬
‫بينها وبي مدينة الرسول صلى ال عليه وسلم يوم وليلة وجيا ُن موضع ( قوله « وجيان‬
‫موضع » ف ياقوب جيان بفتح اليم وسكون الياء قرية بينها وبي أَصبهان فرسخان وجيان‬
‫بكسر اليم جزيرة ف البحر بي البصرة وسياف وقيل صقع من أَعمال سياف بينها وبي‬
‫ضفْرِ‬
‫عمان اه باختصار ) قال الراعي كأَنا ناشِطٌ ُحمّ قَواِئ ُمهُ ِمنْ وَحْشِ جِيانَ بَيَ القُفّ وال ّ‬
‫وجُورُ مدينة ل تصرف الاكن العجمة الصحاح جُورُ اسم بلد يذكر ويؤنث‬

‫( ‪)4/153‬‬

‫جوْرِ مِنْ َهدّةِ السّلْطانِ ؟ ُقلْتُ‬
‫( جي ) جَيْرِ بعن أَجَلْ قال بعض الَغفال قَالَتْ أَراكَ هارِبا لِ ْل َ‬
‫جَيْرِ قال سيبويه حركوه للتقاء الساكني وإِل فحكمه السكون لَنه كالصوت وجَ ْيرِ بعن‬
‫اليمي يقال جَيْرِ ل أَفعل كذا وكذا وبعضهم يقول جَيْرَ بالنصب معناها َن َعمْ وأَجَلْ وهي خفض‬
‫بغي تنوين قال الكسائي ف الفض بل تنوين شر ل َجيْرِ ل َحقّا يقال جَيْرِ ل أَفعل ذلك ول‬
‫جَيْر ل أَفعل ذلك وهي كسرة ل تنتقل وأَنشد جَامِعُ َقدْ أَ ْس َمعْتَ َمنْ َي ْدعُو جَيْرِ وَلَيْسَ َي ْدعُو‬
‫جَامِعٌ إِل َجيْرِ قال ابن الَنباري جَ ْيرِ يوضع موضع اليمي الوهري قولم جَيْرِ ل آتيك بكسر‬
‫الراء يي للعرب ومعناها حقّا قال الشاعر وقُ ْلنَ عَلى الفِرْ َدوْسِ َأوّلَ مَشْ َربٍ أَجَلْ جَيْرِ أَنْ‬
‫ستُرِيها‬
‫كَانَتْ أُبِيحَتْ دَعاِثرُهْ والَيّارُ الصّارُوجُ وقد َجيّرَ الوضَ قال الشاعر إِذا ما َشتَتْ َلمْ تَ ْ‬
‫وإِنْ َتقِظْ تُباشرْ ِبصُ ْبحِ الا ِزنِيّ ا ُلجَيّرا‬
‫( * قوله « إِذا ما شئت إل » كذا ف الصل )‬
‫ليّارُ وقال الَخطل يصف بيتا بُرّةَ كأَتانِ‬
‫لصّ فهو ا َ‬
‫ابن الَعراب إِذا خُلط الرّمادُ بالنّورَةِ وا ِ‬
‫ي وآجُرّ وجَيّارِ‬
‫شّيدُهُ ُلزّ ِبطِ ٍ‬
‫سيَارِي كأَنا ُب ْرجُ رُومِيّ يُ َ‬
‫ضمَ َرهَا َب ْعدَ الرّباَلةِ تَرْحال وتَ ْ‬
‫الضّحْلِ َأ ْ‬
‫والاء ف كأَنا ضمي ناقته شبهها بالبج ف صلبتها و ُقوّتا والُرّةُ الناقة الكرية وأَتانُ الضّحْلِ‬
‫سمَن وف حديث ابن عمر أَنه مر‬
‫الصخرة العظيمة ا ُل َلمْ َل َمةُ والضحك الاء القليل والرّبالة ال ّ‬
‫ليّارُ وقيل الَيّار النورة‬
‫لصّ فإِذا خلط بالنورة فهو ا َ‬
‫ليُ ا ِ‬
‫بصاحب جِي قد سقط فأَعانه ا ِ‬
‫صدْرِ من غيظ‬
‫ليّارُ حَرّ ف الَ ْلقِ وال ّ‬
‫ليّارُ الذي يد ف جوفه حَرّا شديدا والاِئرُ وا َ‬
‫وحدها وا َ‬
‫حيَ ْيهِ ولَبِّتهِ مِن جُلَْبةِ الُوعِ جَيّارٌ‬
‫أَو جوع قال الُتََنخّلُ الُذَلِيّ وقيل هو لَب ذؤيب كأَنا َب ْينَ لَ ْ‬
‫وإِرْزِيزُ وف الصحاح َقدْ حَالَ بَ ْينَ تَراقِيهِ ولَبِّتهِ وقال الشاعر ف الائر فَ َلمّا رأَيتُ ال َقوْمَ نا َدوْا‬
‫لءِ‬
‫مُقاعِسا َتعَرّضَ لِي دونَ التّرائبِ جَائرُ قال ابن جن الظاهر ف جَيّارٍ أَن يكون َفعّالً كال َك ّ‬
‫شدّةُ وبه‬
‫ليّارُ ال ّ‬
‫والَبّانِ قال ويتمل أَن يكون فَيْعالً كخَيْتامٍ وأَن يكون َفوْعالً كََتوْرابٍ وا َ‬
‫فسر ثعلب بيت التنخل الذل جَيّارٌ وإِرْزِيزُ‬

‫( ‪)4/156‬‬
‫لبْرُ الذي يكتب به وموضعه ا ِلحْبَرَةُ بالكسر‬
‫( حب ) ا ِ‬
‫( * قوله « وموضعه الحبة بالكسر » عبارة الصباح وفيها ثلث لغات أجودها فتح اليم‬
‫والباء والثانية ضم الباء والثالثة كسر اليم لنا آلة مع فتح الباء )‬
‫ف الَمالِ والبَهاء وسأَل عبدال بن سلم كعبا عن الِبْرِ فقال هو الرجل الصال وجعه أَحْبَارٌ‬
‫وحُبُورٌ قال كعب بن مالك َل َقدْ جُ ِزيَتْ ِب َغدْرَتِها الُبُورُ كذاكَ ال ّدهْرُ ذو صَرْفٍ َيدُورُ وكل ما‬
‫سنَ من خَطّ أَو كلم أَو شعر أَو غي ذلك فقد حُبِرَ حَبْرا وحُبّرَ وكان يقال ل ُطفَيْلٍ الغََنوِيّ ف‬
‫حَ ُ‬

‫سنِ الَطّ والَنْ ِطقِ وتبي الط‬
‫شعْ َر وهو مأْخوذ من التّحِْبيِ وحُ ْ‬
‫حبّرٌ لتحسينه ال ّ‬
‫الاهلية مُ َ‬
‫شعْر والكلمَ حَسّ ْنتُه وف حديث أَب موسى لو علمت‬
‫والشّعرِ وغيها تسينه الليث َحبّ ْرتُ ال ّ‬
‫حبِيا إِذا َحسّنْتَه‬
‫لبّرْتُها لك َتحْبِيا يريد تسي الصوت وحَبّرتُ الشيء تَ ْ‬
‫أَنك تسمع لقراءت َ‬
‫قال أَبو عبيد وأَما الَحْبارُ وال ّرهْبان فإِن الفقهاء قد اختلفوا فيهم فبعضهم يقول حَبْرٌ وبعضهم‬
‫يقول ِحبْرٌ وقال الفراء إِنا هو حِ ْبرٌ بالكسر وهو أَفصح لَنه يمع على أَفْعالٍ دون َفعْ ٍل ويقال‬
‫لبْرِ الذي يكتب به وذلك أَنه كان صاحب كتب‬
‫ذلك للعال وإِنا قيل كعب الِ ْبرِ لكان هذا ا ِ‬
‫قال وقال الَصمعي ل أَدري أَهو الِ ْبرُ أَو الَبْر للرجل العال قال أَبو عبيد والذي عندي أَنه‬
‫الَب بالفتح ومعناه العال بتحبي الكلم والعلم وتسينه قال وهكذا يرويه الحدّثون كلهم‬
‫لبْرَ وقال ابن الَعراب حِبْرٌ‬
‫بالفتح وكان أَبو اليثم يقول واحد الَحْبَارِ حَ ْبرٌ ل غي وينكر ا ِ‬
‫لبْرُ واحد أَحبار اليهود‬
‫لبْرُ وا َ‬
‫وحَبْرٌ للعال ومثله بِزرٌ وبَزْرٌ وسِجْفٌ وسَجْفٌ الوهري ا ِ‬
‫وبالكسر أَفصح ورجل حِبْرٌ نِبْرٌ وقال الشماخ كما َخطّ عِبْرانِّيةً بيمينه بَِتيْماءَ حَبْرٌ ث َعرّضَ‬
‫أَسْ ُطرَا رواه الرواة بالفتح ل غي قال أَبو عبيد هو الب بالفتح ومعناه العال بتحبي الكلم وف‬
‫الديث سيت سُورةَ الائدة وسُورَةَ الَحبار لقوله تعال فيها يكم با النبيون الذي أَسلموا‬
‫للذين هادوا والربانيون والَحْبَارُ وهم العلماء جع حِبْرٍ وحَبْر بالكسر والفتح وكان يقال لبن‬
‫عباس الَ ْبرُ والَبحْرُ لعلمه وف شعر جرير إِنّ الَبعِيثَ وعَ ْبدَ آلِ ُمقَاعِسٍ ل َيقْرآنِ بِسُورَةِ الَحْبَارِ‬
‫سنُ الط‬
‫أَي ل َيفِيانِ بالعهود يعن قوله تعال يا أَيها الذين آمنوا َأوْفُوا بالعُقُودِ والتّحِْبيُ ُح ْ‬
‫وأَنشد الفرّاء فيما روى سلمة عنه كََتحِْبيِ الكتابِ بِخَطّ َيوْما يَهُودِيّ يقا ِربُ َأوْ يَزِيلُ ابن‬
‫سنُ البَرْي والَبْرُ والسّبْرُ‬
‫سيده وكعب الِبْرِ كأَنه من تبي العلم وتسينه وسَ ْهمٌ مُحَبّر حَ َ‬
‫سنُ والبهاء وف الديث يرج رجل من أَهل البهاء قد ذهب حِبْرُه‬
‫لْ‬
‫والِبْرُ والسّبْرُ كل ذلك ا ُ‬
‫وسِبْرُه أَي لونه وهيئته وقيل هيئته وسَحْنَاؤُه من قولم جاءت الِبل حَسََنةَ الَحْبَارِ والَسْبَارِ‬
‫سنُ الِبْر والسّبْرِ والسّ ْبرِ إِذا كان جيملً‬
‫وقيل هو المال والبهاء وأَثَرُ الّن ْعمَ ِة ويقال فلن حَ َ‬
‫حسن اليئة قال ابن أَحر وذكر زمانا لَِبسْنا حِ ْبرَه حت اقُْتضِينَا َل ْعمَالٍ وآجالٍ ُقضِينَا أَي لبسنا‬
‫جاله وهيئته ويقال فلن حسن الَبْر والسّبْرِ بالفتح أَيضا قال أَبو عبيد وهو عندي بالَبْرِ أَشَْبهُ‬
‫سنُ الِبْر والسّبْر‬
‫لَنه مصدر حَبَرْتُه حَبْرا إِذا حسنته وا َلوّل اسم وقال ابن الَعراب رجل حَ َ‬
‫لبْرَة‬
‫لبَرُ وا َ‬
‫لبْرُ وا َ‬
‫لبْرُ من الناس الداهية وكذلك السّ ْبرُ وا َ‬
‫أَي حسن البشرة أَبو عمرو ا ِ‬
‫لبَرْ ويروى الشّبَرْ مِن قولم َحبَرَن‬
‫والُبُور كله السّرور قال العجاج المدُ لِ الذي َأعْطى ا َ‬
‫هذا ا َلمْرُ حَبْرا أَي سرن وقد حرك الباء فيهما وأَصله التسكي ومنه الَابُو ُر وهو ملس‬
‫لبْرَةُ الّن ْع َمةُ وقد حُبِرَ َحبْرا ورجل َيحْبُورٌ َي ْفعُولٌ من‬
‫لبْرُ وا َ‬
‫الفُسّاق وأَحْبَرَن الَمرُ سَرّن وا َ‬
‫الُبُورِ أَبو عمرو الَيحْبُورُ الناعم من الرجال وجعه اليَحاِبيُ مأْخوذ من الَبْرَةِ وهي النعمة‬
‫حبُور وف التنيل العزيز فهم ف َر ْوضَةٍ ُيحْبَرُون أَي‬
‫وحَبَرَه يَحْبُره بالضم حَبْرا وحَبْ َرةً فهو مَ ْ‬

‫لبْرَةَ ههنا السماع ف‬
‫حبَرُونَ يَُن ّعمُونَ ويكرمون قال الزجاج قيل إِن ا َ‬
‫سرّونَ وقال الليث يُ ْ‬
‫يُ َ‬
‫حسَّنةٍ وقال الَزهري الَبْ َرةُ ف اللغة النّعمَةُ التامة‬
‫النة وقال الَبْرَةُ ف اللغة كل َن ْغ َمةٍ حَسََنةٍ مُ َ‬
‫وف الديث ف ذكر أَهل النة فرأَى ما فيها من الَ ْبرَة والسرور الَبْ َرةُ بالفتح الّن ْعمَ ُة وسعَةُ‬
‫حبَرَةَ أَي مَ ِظّنةٌ للحُبُورِ‬
‫لبُورُ ومنه حديث عبدال آل ِعمْرَانَ غِنًى والنّساءُ مَ ْ‬
‫العَيْشِ وكذلك ا ُ‬
‫حبَرُون معناه تكرمون إِكراما يبالغ فيه‬
‫والسرور وقال الزجاج ف قوله تعال أَنتم وأَزواجكم تُ ْ‬
‫والَبْرَة البالغة فيما ُوصِفَ بميل هذا نص قوله وشَيْءٌ ِحبٌ ناعمٌ قال الَرّارُ ال َع َدوِيّ َقدْ لَبِسْتُ‬
‫ال ّدهْرَ من أَ ْفنَاِنهِ كُلّ َفنّ نا ِعمٍ منه َحبِ ْر وثوب حَِبيٌ جديد ناعم قال الشماخ يصف قوسا كرية‬
‫على أَهلها إِذا َسقَطَ الَْندَاءُ صِينَت وأُ ْشعِرَتْ حَبِيا وََلمْ ُتدْ َرجْ عليها ا َلعَاوِزُ والمع كالواحد‬
‫والَِبيُ السحاب وقيل الَِبيُ من السحاب الذي ترى فيه كالتّ ْث ِميِ من كثرة مائه قال الرّياشي‬
‫وأَما الَِبيُ بعن السحاب فل أَعرفه قال فإِن كان أَخذه من قول الذل َت َغذّ ْمنَ ف جَانِبَ ْيهِ الَبِي‬
‫لبَرَةُ والَبَرَةُ ضَ ْربٌ من برود‬
‫رََلمّا َوهَى مُزْنُه واسْتُبيحَا فهو بالاء وسيأْت ذكره ف مكانه وا ِ‬
‫اليمن مَُنمّر والمع ِحبَرٌ وحِبَرات الليث ُبرُودٌ حِبَرةٌ ضرب من البود اليمانية يقال بُرْدٌ حَِبيٌ‬
‫وبُرْدُ حِبَرَة مثل عِنََبةٍ على الوصف والِضافة وبُرُود حِبَرَةٌ قال وليس حِبَرَةٌ موضعا أَو شيئا‬
‫معلوما إِنا هو وَشْيٌ كقولك َقوْب قِ ْرمِزٌ والقِرْمِزُ صِ ْب ُغهُ وف الديث أَن النب صلى ال عليه‬
‫وسلم لا َخطَبَ خدية رضي ال عنها وأَجابته استأْذنت أَباها ف أَن تتزوجه وهو َثمِلٌ فأَذن لا‬
‫ف ذلك وقال هو الفحْلُ ل ُيقْرَعُ أَن ُفهُ فنحرت بعيا وخَ ّلقَتْ أَباها بالعَبيِ و َكسَ ْتهُ بُرْدا أَ ْحمَرَ‬
‫فلما صحا من سكره قال ما هذا الَِبيُ وهذا العَِبيُ وهذا ال َعقِيُ ؟ أَراد بالبي البد الذي‬
‫كسته وبالعبي الَلُوقَ الذي خَ ّلقَ ْتهُ وبالعقي البعيَ ا َلنْحُورَ وكان ُعقِرَ ساقُه والبي من البود ما‬
‫لمِي وأَلبسنا البي وف حديث‬
‫خطّطا وف حديث أَب ذر المد ل الذي أَطعمنا ا َ‬
‫كان َموْشِيّا مُ َ‬
‫أَب هريرة حي ل أَلَْبسُ الَبيَ وقال رسول ال صلى ال عليه وسلم مَثَلُ الواميم ف القرآن‬
‫َكمَثَلِ الَِبرَاتِ ف الثياب والِبْرُ بالكسر الوَشْيُ عن ابن الَعراب والِبْرُ والَبَرُ الَثَرُ من‬
‫الضّ ْربَة إِذا ل يدم والمع أَحْبَارٌ وحُبُورٌ وهو الَبَارُ والِبار الوهري والَبارُ الَثَرُ قال الراجز‬
‫سقِيها ؟ وقال حيد الَرقط ل ُيقَلّبْ أَ ْرضَها البَ ْيطَارُ‬
‫ل َت ْملِ الدّْلوَ َوعَرّقْ فيها أَل تَرى حِبَارَ َمنْ َي ْ‬
‫حبْلَ ْيهِ با حَبَارُ والمعُ َحبَاراتٌ ول يُكَسّرُ وأَحْبَ َرتِ الضّرَْبةُ جلده وبلده أَثرت فيه وحُبِرَ‬
‫ول لِ َ‬
‫جِ ْلدُه حَبْرا إِذا بقيت للجرح آثار بعد البُرْء والِبَارُ والِبْرُ أَثر الشيء الَزهري رجل مُحَبّرٌ إِذا‬
‫أَكلت الباغيث جِ ْلدَه فصار له آثار ف جلده ويقال به حُبُورٌ أَي آثار وقد أَ ْحبَرَ به أَي ترك به‬
‫صبّحِ بن منظور الَ َسدِي وكان قد حلق شعر رأْس امرأَته فرفعته إِل الوال فجلده‬
‫أَثرا وأَنشد ُل َ‬
‫سمِيَ‬
‫جْ‬
‫واعتقله وكان له حار وجُبّة فدفعهما للوال َفسَرّ َحهُ َل َقدْ أَ ْشمَتَتْ ب َأهْلَ َف ْيدٍ وغادَ َرتْ بِ ِ‬
‫حِبْرا ِبنْتُ َمصّانَ با ِديَا وما َفعَلتْ ب ذاك َحتّى تَ َركْتُها ُتقَلّبُ َرأْسا مِثْلَ ُج ْمعِيَ عَارِيَا وأَ ْفلَتَن‬
‫منها حِماري وَجُبّت جَزَى الُ خَيْرا جُبّت وحِمارِيَا وثوبٌ حَِبيٌ أَي جديد والِبْرُ والَبْرُ والَبْ َرةُ‬

‫لبِرَةُ كل ذلك صُفْرة َتشُوبُ بياضَ الَسْنَان قال الشاعر َتجْلُو بأَ ْخضَرَ مِنْ‬
‫والُبْ َرةُ والِِبرُ وا ِ‬
‫ضرّ‬
‫ستَشْ ِربِ الِبِرَا قال شر َأوّله الَبْرُ وهي صفرة فإِذا ا ْخ َ‬
‫َن ْعمَانَ ذا أُشُرٍ كَعارِضِ البَرْق ل يَ ْ‬
‫لبِرَة بكسر‬
‫لفْرُ الوهري ا ِ‬
‫لفَرُ وا َ‬
‫فهو القَلَحُ فإِذا َألَحّ على اللَّثةِ حت تظهر الَسْناخ فهو ا َ‬
‫الاء والباء القَلَح ف الَسنان والمع بطرح الاء ف القياس وأَما اسم البلد فهو حِبِرّ بتشديد‬
‫الراء وقد حَبِرتْ أَسنانه َتحْبَرُ َحبَرا مثال َتعِبَ َتعَبا أَي َقلِحَتْ وقيل البْرُ الوسخ على الَسنان‬
‫لِبيُ اللّغام إِذا صار على‬
‫س و َغفَرَ وقيل أَي برئ وبقيت له آثار وا َ‬
‫وحُبِرَ الُ ْرحُ حَبْرا أَي نُك َ‬
‫رأْس البعي والاء أَعلى هذا قول ابن سيده الوهري الَِبيُ لُغامُ البعي وقال الَزهري عن‬
‫الليث الَِبيُ من زََبدِ اللّغامِ إِذا صار على رأْس البعي ث قال الَزهري صحف الليث هذا‬
‫الرف قال وصوابه البي بالاء لِزََبدِ أَفواه الِبل وقال هكذا قال أَبو عبيد وروى الَزهري‬
‫بسنده عن الرّياشِي قال البي الزَّبدُ بالاء وأَرض مِحْبَارٌ سريعة النبات حَسََنُتهُ كثية الكلِ قال‬
‫لَنَا ِجبَالٌ و ِحمًى مِحْبَارُ وطُ ُرقٌ ُيبْنَى بِهَا الَنارُ ابن شيل الَرض السريعةُ النباتِ السهلةُ الدّفَِئةُ‬
‫الت ببطون الَرض وسَرَارتِها وأَراضَتِها فتلك الَحاِبيُ وقد حَِبرَت الَرض بكسر الباء وأَحْبَ َرتْ‬
‫صفْوانَ وبه فسر قوله أَل تَرى حَبَارَ مَنْ يَسْقيها‬
‫والَبَارُ هيئة الرجل عن اللحيان حكاه عن أَب َ‬
‫قال ابن سيده وقيل َحبَارُ هنا اسم ناقة قال ول يعجبن والُ ْبرَةُ السّ ْلعَةُ ترج ف الشجر أَي‬
‫لبَارَى طائر والمع‬
‫ل َربِ وقال ابن سيده ا ُ‬
‫ال ُع ْقدَةُ تقطع ويُخْرَطُ منها النية والُبَارَى ذكر ا َ‬
‫حُبَارَيات‬
‫( * عبارة الصباح البارى طائر معروف وهو على شكل الوزة برأسه وبطنه غبة ولون ظهره‬
‫وجناحيه كلون السمان غالبا والمع حبابي وحباريات على لفظه أَيضا ) وأَنشد بعض‬
‫صقْرٍ حَتْف الُبَارَياتِ والكَراوين قال سيبويه ول يكسر على َحِبَارِيّ ول‬
‫البغداديي ف صفة َ‬
‫حَبَائِرَ لَيفْرُقُوا بينها وبي َفعْلء و َفعَاَلةٍ وأَخواتا الوهري الُبَارَى طائر يقع على الذكر والُنثى‬
‫لبَارَى لَنا يضرب با الَثلُ ف‬
‫واحدها وجعها سواء وف الثل كُلّ شيء يُحِبّ وَلدَهُ حت ا ُ‬
‫الُوقِ فهي على مُوقها تب ولدها وتعلمه الطيان وأَلفه ليست للتأْنيث‬
‫( * قوله « وألفه ليست للتأنيث » قال الدميي ف حياة اليوان بعد أَن ساق عبارة الوهري‬
‫هذه قلت وهذا سهو منه بل ألفها للتأنيث كسمان ولو ل تكن له لنصرفت اه ومثله ف‬
‫القاموس قال شارحه ودعواه أنا صارت من الكلمة من غرائب التعبي والواب عنه عسي )‬
‫ول للِلاق وإِنا بن السم عليها فصارت كأَنا من نفس الكلمة ل تنصرف ف معرفة ول‬
‫نكرة أَي ل تنوّن وال ْبرِيرُ والُبْرور والَبَرَْبرُ والُُبرْبُورُ والَيحْبُورُ وََلدُ الُبَارَى وقول أَب بردة‬
‫بازٌ جَرِيءٌ على الَزّانِ ُمقَْتدِرٌ ومن حَبَاِبيِ ذي مَاوَانَ يَرْتَزِ ُقهْ قال ابن سيده قيل ف تفسيه هو‬
‫جع الُبَارَى والقياس يردّه إِل أَن يكون اسا للجمع الَزهري وللعرب فيها أَمثال جة منها‬
‫سلْحها إِذا أَراغها ليصيدها‬
‫قولم أَ ْذرَقُ من حُبَارَى وأَسْلَحُ من ُحبَارَى لَنا ترمي الصقر ب َ‬

‫فتلوث ريشه بِ َلَثقِ سَ ْلحِها ويقال إِن ذلك يشتد على الصقر لنعه إِياه من الطيان ومن أَمثالم‬
‫ف البارى َأ ْموَقُ من الُبَارَى ذلك انا تأْخذ فرخها قبل نبات جناحه فتطي معارضة له ليتعلم‬
‫منها الطيان ومنه الثل السائر ف العرب كل شيء يب ولده حت البارى وَيذِفّ عََندَهُ وورد‬
‫ذلك ف حديث عثمان رضي ال عنه ومعن قولم يذف عََندَهُ أَي تطي عََندَهُ أَي تعارضه‬
‫بالطيان ول طيان له لضعف خوافيه وقوائمه وقال ابن الَثي خص البارى بالذكر ف قوله‬
‫لمْق فهي على حقها تب ولدها فتطعمه وتعلمه‬
‫حت البارى لَنا يضرب با الثل ف ا ُ‬
‫الطيان كغيها من اليوان وقال الَصمعي فلن يعاند فلنا أَي يفعل فعله ويباريه ومن أَمثالم‬
‫حسِرُ مع الطي أَيام التّحْسي وذلك أَن تلقي‬
‫ف البارى فلنٌ ميت َك َمدَ الُبارَى وذلك أَنا تَ ْ‬
‫الريش ث يبطئ نبات ريشها فإِذا طار سائر الطي عجزت عن الطيان فتموت كمدا ومنه قول‬
‫أَب الَسود ال ّدؤَل يَزِيدٌ مَيّتٌ َك َمدَ الُبَارَى إِذا ُطعِنَتْ ُأمَيّةُ َأوْ يُ ِلمّ أَي يوت أَو يقرب من الوت‬
‫قال الَزهري والبارى ل يشرب الاء ويبيض ف الرمال النائية قال وكنا إِذا ظعنا نسي ف‬
‫جبال الدهناء فربا التقطنا ف يوم واحد من بيضها ما بي الَربع إِل الثمان وهي تبيض أَربع‬
‫بيضات ويضرب لونا إِل الزرقة وطعمها أَلذ من طعم بيض الدجاج وبيض النعام قال والنعام‬
‫أَيضا ل ترد الاء ول تشربه إِذا وجدته وف حديث أَنس إِن البارى لتموت هُزالً بذنب بن‬
‫جعَةً‬
‫آدم يعن أَن ال تعال يبس عنها القطر بشؤم ذنوبم وإِنا خصها بالذكر لَنا أَبعد الطي ُن ْ‬
‫فربا تذبح بالبصرة فتوجد ف حوصلتها البة الضراء وبي البصرة وبي منابتها مسية أَيام‬
‫كثية واليَحبُورُ طائر ويُحاِبرُ أَبو مُرَاد ث سيت القبيلة يابر قال وقد َأمّنَتْن َب ْعدَ ذاك يُحابِرٌ با‬
‫كنتُ ُأغْشي الُ ْندِيات يُحابِرا وحِبِرّ بتشديد الراء اسم بلد وكذلك حِ ْبرٌ وحِبْرِيرٌ جبل معروف‬
‫وما أَصبت منه حََبرْبَرا أَي شيئا ل يستعمل إِل ف النفي التمثيل لسيبويه والتفسي للسياف وما‬
‫أَغن فلنٌ عن حَبَرْبَرا أَي شيئا وقال ابن أَحر الباهلي أَمانِيّ ل ُيغْنِيَ عَنّي حَبَرْبَرا وما على‬
‫رأْسه حَبَ ْربَرَةٌ أَي ما على رأْسه شعرة وحكى سيبويه ما أَصاب منه حََبرْبَرا ول َتبَرْبَرا ول‬
‫َحوَ ْروَرا أَي ما أَصاب منه شيئا ويقال ما ف الذي تدّثنا به حَبَرَْبرٌ أَي شيء أَبو سعيد يقال ما‬
‫له حَبَ ْربَرٌ ول َحوَ ْروَ ٌر وقال الَصمعي ما أَصبت منه حََبرْبَرا ول حََبنْبَرا أَي ما أَصبت منه شيئا‬
‫وقال أَبو عمرو ما فيه حََبرْبَرٌ ول حَبَنْبَرٌ وهو أَن يبك بشيء فتقول ما فيه حَبَنَْب ٌر ويقال للنية‬
‫حبُرَةٌ كما يقال مَزْ َرعَة ومَزْ ُرعَة‬
‫لبْرُ من خَزَفٍ كان أَو من قَوارِير مَحْبَرَةٌ ومَ ْ‬
‫الت يعل فيها ا ِ‬
‫لبْرِ الذي يكتب به ا ِلحْبَرَة بالكسر وحِبِرّ‬
‫و َمقْبَرَة و َمقْبُرَة ومَخَْبزَة ومَخْبُ َزةٌ الوهري موضع ا ِ‬
‫موضع معروف ف البادية وأَنشد شر عجز بيت َفقَفا حِبِرّ الَزهري ف الماسي الَبَ ْربَرَةُ ال َقمِيَئةُ‬
‫الُنافِ َر ُة وقال هذه ثلثية الَصل أُلقت بالماسي لتكرير بعض حروفها والُحَبّرُ فرس ضرار بن‬
‫لبْحَبِيّ المل الصغي‬
‫الَزوَرِ الَ َسدِيّ أَبو عمرو الَبَ ْربَرُ وا َ‬

‫( ‪)4/157‬‬
‫لبْتَرُ والُباتِرُ القصي كالَ ْت َربِ وكذلك البُحْتُر والُنثى حَبْتَرَة والَ ْبتَرُ من أَساء‬
‫( حبتر ) ا َ‬
‫لبْتَرٍ ولِ ّلهِ عَيْنا َحبْتَرٍ أَيّما فَتَى‬
‫الثعالب وحَبَْترٌ اسم رجل قال الراعي فأَومأْتُ إِياءً َخفِيّا َ‬

‫( ‪)4/162‬‬
‫لبْجَرُ الوَتَرُ الغليظ قال أَ ْرمِي عليها وهْيَ شيءٌ بُجْرُ وال َقوْسُ فيها وَتَرٌ‬
‫( حبجر ) الَِبجْرُ وا ِ‬
‫ج ُر وهْيَ ثلثُ أَذْ ُرعٍ وشِبْرُ والُباجِرُ كذلك ول ُيعَيّن أَبو عبيد الَِبجْرَ من أَي نوع هو إِنا‬
‫حِبَ ْ‬
‫لبَجْرُ بكسر الاء وفتح الباء الغليظُ وقد احَْبجَرّ فأَما ما أَنشده ابن الَعراب من قوله‬
‫قال ا ِ‬
‫خ ِرجُ منها َذنَبا حُناجِرا بالنون فلم يفسره قال ابن سيده والصحيح عندي ذَنَبا حُباجرا بالباء‬
‫يُ ْ‬
‫جرُ النتفخ غضبا واحَْبنْجَرَ أَي‬
‫حبَنْ ِ‬
‫كما تقدم وهو الغليظ والُ ْبجُرُ والُباجِرُ ذَكَرُ الُبارَى والُ ْ‬
‫انتفخ من الغضب‬

‫( ‪)4/162‬‬
‫( حبقر ) الَزهري يقال إِنه لَْبرَد من عَ ْبقُرّ وأَْبرَدُ من حَ ْبقُرّ وأَبرد من َعضْ َرسٍ قال والعَ ْبقُرّ‬
‫والَ ْبقُرّ وال َعضْ َرسُ البَرَدُ وقال الوهري ف ترجة عبقر عما جاء ف الثل من قولم هو أَبْرَدُ من‬
‫عَ ْبقُرّ قال ويقال حَ ْبقُرّ كأَنما كلمتان جعلتا واحدة وسنذكر ذلك ف ترجة عبقر‬

‫( ‪)4/162‬‬
‫( حبكر ) حََبوْكَرَى والََبوْ َكرَى وحََبوْكَرٌ وُأمّ حََبوْ َكرٍ وأُم حَبَوكَرَى وأُم َحَبوْكَرَان الداهية‬
‫وجاء فلنٌ بُأمّ حََبوْ َكرَى أَي بالداهية وأَنشد لعمرو بن أَحر الباهلي فلما َغسَا َليْلِي وأَْيقَنْتُ أَنا‬
‫هي الُرَبَى جاءتْ بُأمّ َحَبوْكَرَى الفراء وقع فلن ف أُم َحَبوْكَرَى وَُأمّ حََبوْكَرٍ وحََبوْكَرَان ويُلقى‬
‫منها ُأمّ فيقال وقعوا ف حََبوْكَرٍ الوهري ُأمّ حََبوْكَرَى هو أَعظم الدواهي والَبَوكَرُ رملٌ َيضِلّ‬
‫لَبوْكَرَى أَيضا معركة الرب بعد انقضائها ويقال‬
‫فيه السالك والََب ْوكَرَى الصب الصغي وا َ‬
‫مررتُ على حََب ْوكَرَى من الناس أَي جاعات من ُأمَم شَتّى ل نور فيهم شيء ول بسر‬
‫( * قوله « نور إل ول بسر إل » كذا بالصل بدون نقط ) بم شيء الليث َحَبوْكَرٌ داهية‬
‫وكذلك الََبوْكَرَى ويقال جل حََبوْكَرَى والَلف زائدة بن السم عليها لَنك تقول للُنثى‬

‫حََبوْكَراة وكل أَلف للتأْنيث ل يصح دخول هاء التأْنيث عليها وليست أَيضا للِلاق لَنه ليس‬
‫له مثال من الُصول فيلحق به وف النوادر يقال تَحَبْ َكرُوا ف الَرض إِذا َتحَيّرُوا وتَحبْكَرَ‬
‫الرجل ف طريقه مثله إِذا تي الليث ف النوادر َكمْهَلْتُ الالَ َكمْهَ َلةً وحَبْكَرْتُه حَبْ َكرَة ودَبْ َكلُْتهُ‬
‫دَبْ َك َلةً وحَ ْبحَبْتُه حَ ْبحََبةً و َزمْ َزمْتُه َزمْ َز َمةً وصَ ْرصَرْتُه وكَ ْركَرُْتهُ إِذا جعته ورددت أَطراف ما‬
‫انتشر منه وكذلك كَبْ َكبْتُه‬

‫( ‪)4/162‬‬
‫( حبنب ) الَزهري عن الَصمعي ما أَصبت منه حََبرْبَرا ول حََبنْبَرا أَي ما أَصبت منه شيئا وقال‬
‫أَبو عمرو ما فيه َحبَرْبَرٌ ول حَبَنَْب ٌر وهو أَن يبك بشيء فتقول ما فيه حَبَ ْنبَرٌ وال أَعلم‬

‫( ‪)4/163‬‬
‫حتَارِ الُذن وهو كِفافُ حروف‬
‫( حتر ) حَتارُ كُلّ شيء ِكفَافُه وحرفه وما استدار به كَ َ‬
‫غَراضِيفِها وحَتارُ العي وهي حروف أَجفانا الت تلتقي عند التغميض وقال الليث الَتا ُر ما‬
‫لفْنِ من باطن وحَتارُ ال ّظفْر وهو ما ييط به من اللحم وكذلك ما ييط‬
‫استدار بالعي من زِيقِ ا َ‬
‫بالِباء وكذلك حَتارُ الغِربالِ والُ ْنخُلِ وحَتارُ السْتِ أَطراف جلدتا وهو ملتقى اللدة الظاهرة‬
‫لوْرانِ وقيل هي حروف الدبر وأَراد أَعرابّ امرأَته فقالت له إِن حائض قال فأَين‬
‫وأَطرَاف ا َ‬
‫الََنةُ الُخرَى ؟ قالت له اتق ال فقال كلّ وَ َربّ الَبيْتِ ذِي الَستارِ َلهْتِ َكنّ َح َلقَ الَتَارِ َقدْ‬
‫ج ْرمِ الَارِ وحَتَارُ الدبر َح ْلقَتُه والَتارُ َمعْ ِقدُ الطّنُبِ ف الطّرِيقة وقيل هو خيط يشدّ‬
‫ُيؤْ َخذُ الَارُ بِ ُ‬
‫به الطّرافُ والمع من ذلك كله حُُترٌ والَتارُ والِ ْت ُر ما يوصل بأَسفل الباء إِذا ارتفع من‬
‫الَرض وقَ َلصَ ليكون سِتْرا وهي الُ ْترَةُ أَيضا وحَتَر البيتَ َحتْرا جعل له حَتارا أَو حُ ْترَةً‬
‫الَزهري عن الَصمعي قال الُتُرُ أَ ِك ّفةُ الشّقاقِ كلّ واحد منها حَتارٌ يعن شِقاقَ البيت‬
‫الوهري الَتارُ الكِفافُ وكل ما أَحاط بالشيء واستدار به فهو حَتارُه وكِفافُه وحَتَرَ الشيءَ‬
‫وأَحْتَرَه أَحكمه الَزهري أَحْتَ ْرتُ ال ُع ْقدَةَ إِحْتارا إِذا أَحكمتها فهي مُحْتَ َرةٌ وبينهم َع ْقدٌ مُحْتَرٌ قد‬
‫سفْحِ من شَرْقِيّ سَ ْلمَى مُحاربٌ شُجاعٌ وذُو َع ْقدٍ من القومِ مُحْتَرِ‬
‫اسْتُوِثقَ منه قال لبيد وبال ّ‬
‫وحَتَرَ العُ ْقدَة أَيضا أَحكم َع ْقدَها وكلّ َشدّ حَتْرٌ واستعاره أَبو كبي للدّْي ِن فقال هَابوا ِل َقوْمِ ِهمُ‬
‫لتْر‬
‫السّلمَ َكأَنّ ُهمْ َلمّا أُصيِبُوا َأهْلُ دَْينٍ مُحْتَرِ وحَتَره َيحْتِرُه وَيحْتُرُه حَتْرا أَ َحدّ النظر إِليه وا َ‬
‫الَكلُ الشدي ُد وما حَتَرَ شيئا أَي ما أَكل وحَتَرَ أَهله َيحْتِ ُرهُم وَيحْتُ ُرهُم حَتْرا وحُتُورا قَتّرَ عليهم‬
‫لتْرُ الشيء القليل وحَتَرَ الرجلَ حَتْرا أَعطاه وأَطعمه وقيل َقلّلَ‬
‫النّفقة وقيل كَساهم ومانَ ُهمْ وا ِ‬

‫عطاءَه أَو إِطعامه وحَتَرَ له شيئا أَعطاه يسيا وما حَتَرَهُ شيئا أَي ما أَعطاه قليلً ول كثيا وأَحْتَرَ‬
‫الرجلُ قلّ عطاؤه وأَحْتَرَ قلّ خيه حكاه أَبو زيد وأَنشد إِذا ما كنتَ مُ ْلَتمِسا أَيامَى فَنَكّبْ كُلّ‬
‫مُحْتِرَةٍ صَناعِ أَي َتنَكّبْ والسم الِتْرُ الَصمعي عن أَب زيد حَتَ ْرتُ له شيئا بغي أَلف فإِذا قال‬
‫لعْ َلمِ ا ُلذَلِيّ إِذا الّنفَساءُ ل ُتخَرّسْ‬
‫لتْرُ وأَنشد ل َ‬
‫أَقَلّ الرجلُ وأَحَْترَ قاله بالَلف قال والسم منه ا ِ‬
‫بِبِكْرِها غُلما ول ُيسْكَتْ ِبحِتْرٍ فَطِيمُها قال وأَخبن الِيا ِديّ عن شر الَاتِرُ ا ُلعْطي وأَنشد إِذ ل‬
‫تَِبضّ إِل الترا ِئكِ والضّرَاِئكِ َكفّ حاتِرْ قال وحَتَ ْرتُ أَعطيت ويقال كان عطاؤك إِياه حَقْرا‬
‫سهُ وقال‬
‫حَتْرا أَي قليلً وقال رؤبة إِلّ قَليلً من قَليلٍ حَتْرِ وأَحْتَرَ علينا رِزْقَنا أَي أَ َقلّه وحَبَ َ‬
‫حتِرُه وَيحْتُرُه إِذا كساه وأَعطاه قال الشّ ْنفَرَى وُأمّ عِيالٍ َقدْ شَ ِه ْدتُ َتقُوتُهم إِذا‬
‫الفرّاء َحتَرَهُ يَ ْ‬
‫حَتَرَْت ُهمْ أَْتفَهَتْ وأَقَلّتِ وا ُلحْتِرُ من الرجال الذي ل ُيعْطِي خيا ول ُي ْفضِل على أَحد إِنا هو‬
‫َكفَافٌ بكَفافٍ ل ينفلت منه شيء وأَحْتَرَ على نفسه وأَهله أَي ضَّيقَ عليهم ومنعهم غيه وأَ ْحتَرَ‬
‫القومَ َفوّتَ عليهم طعامهم والِ ْترُ بالكسر العَطِّيةُ اليسية وبالفتح الصدر تقول حَتَ ْرتُ له شيئا‬
‫أَحْتِرُ حَتْرا فإِذا قالوا أَقلّ وأَحْتَرَ قالوه بالَلف قال الشنفرى وأُم عيال قد شهدتُ تقوتم إِذا‬
‫حنُ جِيَاعٌ أَيّ َأوْلٍ تأَلّتِ قال ابن‬
‫أَ ْط َعمَتْ ُهمْ أَحْتَ َرتْ وأَقَلّتِ تَخافُ علينا العَيْلَ إِن هِيَ أَكَْث َرتْ ونَ ْ‬
‫بري الشهور ف شعر الشنفرى وُأمّ عيال بالنصب والناصب له شهدت ويروى وُأمّ بالفض‬
‫على واورب وأَراد بأُم عيال تأَبط شرّا وكان طعامهم على يده وإِنا قتر عليهم خوفا أَن تطول‬
‫بم الغَزاة فيفن زادهم فصار لم بنلة الُم وصاروا له بنلة الَولد والعيل الفقر وكذلك‬
‫العيلة وا َلوْلُ السياسة وتأَلت َتفَعّلَتْ من ا َلوْلِ إِل أَنه قلب فصيت الواو ف موضع اللم‬
‫والُتْ َرةُ والَِتيَةُ الَخية عن كراع الو ِكيَةُ وهو طعام يصنع عند بناء البيت وقد حَتّرَ َل ُهمْ قال‬
‫الَزهري وأَنا واقف ف هذا الرف وبعضهم يقول حَثيَةٌ بالثاء ويقال حَتّرْ لَنا أَي وَكّرْ لنا وما‬
‫لتْرُ الذكر من الثعالب قال‬
‫ضعَةُ الواحدة وا َ‬
‫لتْرَةُ بالفتح ال ّر ْ‬
‫حَتَ ْرتُ اليوم شيئا أَي ما ذُقْتُ وا َ‬
‫لتْرَ بذا العن لغي الليث وهو منكر‬
‫الَزهري ل أَسع ا َ‬

‫( ‪)4/163‬‬
‫( حثر ) الَزهري الَثَ َرةُ انْسِلقُ العَ ْينِ وتصغيها حُثَيْ َرةٌ ابن سيده الَثَرُ خشونة يدها الرجل‬
‫ف عينه من ال ّر َمصِ وقيل هو أَن يرج فيها حب أَحر وهو بَثْرٌ يرج ف الَجفان وقد حَثِ َرتْ‬
‫حبّبَ‬
‫عينه َتحْثَرُ وحَثِرَ العَسَلُ حَثَرا تبب وهو عسل حائِرٌ وحَثِرٌ وحَثِرَ الدّبْسُ حَثَرا خَُثرَ وتَ َ‬
‫وطعام حَِثرٌ مُنْتَثِر ل خي فيه إِذا جع بالاء انْتََثرَ من نواحيه وقد حَثِرَ حَثَرا الَزهري الدواء إِذا‬
‫جنَ فلم يتمع وتناثر فهو حَثِرٌ ابن الَعراب َحثّرَ الدّواءَ إِذا حَبَّبهُ وحَثِرَ إِذا َتحَبّبَ وفؤاد‬
‫بُ ّل وعُ ِ‬
‫سمَعْ سعا جَيّدا ولسان‬
‫حَثِرٌ ل َيعِي شيئا والفعل كالفعل والصدر كالصدر وأُذُنٌ حَثِرَةٌ إِذا ل َت ْ‬

‫حَثِرٌ ل يد طعم الطعام وحَثِرَ الشيءُ حَثَرا فهو حَثِرٌ وحَثْرٌ اتسع وحَثَرَةُ ال َغضَا ثرة ترج فيه‬
‫س َمنُ عليها الِبل وُتلِْبنُ وحَثَرَةُ الكَرم َزمَعَتُه َب ْعدَ ا ِلكْماخِ والَثَرُ حَبّ العُ ْنقُود‬
‫صفَرِّيةِ تَ ْ‬
‫أَيامَ ال ّ‬
‫إِذا تََبّينَ هذه عن أَب حنيفة والَثَرُ من العنب ما ل يُونعْ وهو حامض صُلْبٌ ل ُيشْكِلْ ول يََت َموّه‬
‫للْجُلنِ والَثَرُ َنوْرُ العنب عن كراع وحُثَارَةُ‬
‫والَثَرُ حب العنب وذلك بعد البَ َرمِ حي يصي كا ُ‬
‫لوْثَرَةُ‬
‫لوَْثرَةُ ال َكمَرَة الوهري ا َ‬
‫التّ ْبنِ حُطامه لغة ف الُثاَلةِ قال ابن سيده وليس ِبثَبَتٍ وا َ‬
‫لَبأَةِ كأَنا تراب مموع فإِذا قُ ِلعَتْ‬
‫شةُ الضخمة وهي ال َكوْشَ َلةُ والفَ ْيشَ َلةُ والََثرَةُ من ا ِ‬
‫الفيْ َ‬
‫لثَرُ ثر الَراك وهو الَبرِيرُ وحَثِرَ اللد بَثِرَ قال الراجز َرأَْتهُ شَيْخا حَِثرَ‬
‫رأَيت الرمل حولا وا َ‬
‫الَلمِح وهي ما حول الفم‬
‫( * هي عائدة إِل اللمح ) ويقال أَحْثَرَ النخلُ إِذا تشقق َط ْلعُه وكان حبه كالَثَراتِ الصغار‬
‫قبل أَن تصي َحصَلً و َحوْثَرَةُ اسم وبنو َحوَْثرَةَ بطن من عبد القيس ويقال لم الواثر وهم‬
‫سوْآتِ عن أَحْسابِ ُكمْ َن َعمُ الَواثِر إِذ تُساقُ َلعَْبدِ‬
‫الذين ذكرهم التلمس بقوله َلنْ يَرْ َحضَ ال ّ‬
‫وهذا البيت أَنشده الوهري إِذا تساق بعبد وصواب إِنشاده لعبد باللم كما أَنشدناه و َمعَْبدٌ‬
‫هو أَخو طَرَ َفةَ وكان عمرو بن هند لا قتل طرفة ودَاهُ بَِن َعمٍ أَصابا من الَواثِر وسيقت إِل معبد‬
‫وحَوْثَ َرةُ هو ربيعة بن عمرو بن عوف ابن َأْنمَارِ بن وَدَِيعَة بن لُ َكيْزِ بن أَ ْفصَى بن عبد القيس‬
‫وكان من حديثه أَن امرأَة أَتته ِبعُسّ من لب فاستامت فيه سِي َمةً غالية فقال لا لو وضعتُ فيه‬
‫لِتيَة‬
‫لشَفةُ رَْأسُ الذكر وقال الَزهري ف ترجة حتر ا َ‬
‫لوْثَرة ا َ‬
‫َحوْثَرَت للته فسمي َحوْثَرَةَ وا َ‬
‫الوكية وهو طعام يصنع عند بناء البيت قال الَزهري وأَنا واقف ف هذا الرف وبعضهم‬
‫يقول حثية بالثاء‬

‫( ‪)4/164‬‬
‫خرَةُ والمع ف القلة أَحجارٌ وف الكثرة حِجارٌ وحجارَةٌ وقال كأَنا من‬
‫لجَرُ الصّ ْ‬
‫( حجر ) ا َ‬
‫حِجارِ الغَيْلِ أَلبسَها مَضارِبُ الاء َلوْنَ الطّحْلُبِ التّ ِربِ وف التنيل وقودها الناس والجارة‬
‫أَلقوا الاء لتأْنيث المع كما ذهب إِليه سيبويه ف الُبعُولة والفُحولة الليث الَجَرُ جعه‬
‫لجَ َر وما أَشبهه يمع على أَحجار ولكن يوز الستحسان ف‬
‫الِجارَةُ وليس بقياس لَن ا َ‬
‫العربية كما أَنه يوز ف الفقه وَترْكُ القياس له كما قال الَعشى يدح قوما ل نَا ِقصِي َحسَبٍ‬
‫ول أَْيدٍ إِذا ُمدّت ِقصَارَهْ قال ومثله الِهارَةُ والبِكارَةُ لمع الُهْرِ والبَكْرِ وروي عن أَب اليثم أَنه‬
‫قال العرب تدخل الاء ف كل جع على ِفعَال أَو ُفعُولٍ وإِنا زادوا هذه الاء فيها لَنه إِذا‬
‫سكت عليه اجتمع فيه عند السكت ساكنان أَحدها الَلف الت تَ ْنحَ ُر آخِرَ حَرْفٍ ف فِعال‬
‫والثان آخرُ فِعال السكوتُ عليه فقالوا عِظامٌ وعَظامةٌ ونِفارٌ ونِفارةٌ وقالوا فِحاَلةٌ وحِباَلةٌ‬

‫وذِكارَةٌ وذُكُورة وفُحوَلةٌ و ُحمُوَلةٌ قال الَزهري وهذا هو العلة الت عللها النحويون فأَما‬
‫الستحسان الذي شبهه بالستحسان ف الفقه فإِنه باطل الوهري َحجَرٌ وحِجارةٌ كقولك‬
‫لجَرُ الُ ْحجُرّ على أُ ْفعُلّ‬
‫َجمَلٌ وجِمالَةٌ و َذكَرٌَ وذِكارَةٌ قال وهو نادر الفراء العرب تقول ا َ‬
‫ضعِيفُ بالُ ْحجُرّ قال ومثله هو ُأكْبُرّهم وفرس ُأ ْطمُرّ وأُْت ُرجّ يشدّدون آخر‬
‫وأَنشد يَ ْرمِينِي ال ّ‬
‫حجَرِ الَرض إِذا رمي بداهية من الرجال وف حديث الَحنف بن‬
‫الرف ويقال ُرمِي فُلنٌ بِ َ‬
‫قيس أَنه قال لعلي حي سّى معاويةُ أَ َحدَ الَ َكمَ ْينِ َعمْرَو ْبنَ العاصِ إِنك قد رُميت ِبحَجر‬
‫لجَرِ‬
‫الَرض فأَجعل معه ابن عباس فإِنه ل َي ْع ِقدُ ُع ْقدَةً إِلّ حَلّهَا أَي بداهية عظيمة تثبت ثبوتَ ا َ‬
‫جرِ وأَهل ا َلدَرِ يريد أَهل البَوادِي الذين‬
‫ف الَرض وف حديث الَسّا َسةِ والدّجالِ تبعه أَهل الَ َ‬
‫يسكنون مواضع الَحجار والرمال وأَهلُ ا َلدَرِ أَهلُ البادِية وف الديث الولد للفراش وللعاهِرِ‬
‫لجَرُ أَي الَيَْبةُ يعن أَن الولد لصاحب الفراش من السيد أَو الزوج وللزان اليبةُ والرمان‬
‫اَ‬
‫لجَرِ وذهب قوم إِل أَنه كن بالجر‬
‫كقولك ما لك عندي شيء غي التراب وما يبدك غي ا َ‬
‫عن الرّ ْجمِ قال ابن الَثي وليس كذلك لَنه ليس كل زان يُرْ َجمُ والَجَر الَسود كرمه ال هو‬
‫حَجَر البيت حرسه ال وربا أَفردوه فقالوا الَجَر إِعظاما له ومن ذلك قول عمر رضي ال عنه‬
‫جرٌ ولول أَن رأَيتُ رسولُ ال صلى ال عليه وسلم يفعل كذا ما فعلت فأَما قول‬
‫وال إِنك حَ َ‬
‫الفرزدق وإِذا ذكَ ْرتَ َأبَاكَ أَو أَيّامَهُ أَخْزاكَ َحيْثُ ُتقَبّلُ الَحْجارُ فإِنه جعل كل ناحية منه حَجَرا‬
‫سسْتَ كل ناحية منه لاز أَن تقول مسست الجر ؟ وقوله َأمَا كفاها‬
‫أَل ترى أَنك لو مَ ِ‬
‫انْتِياضُ الَ ْزدِ حُ ْرمَتَها ف ُعقْرِ مَنْزِلا إِذْ يُ ْنعَتُ الَجَرُ ؟ فسره ثعلب فقال يعن جبلً ل يوصل‬
‫لمَلُ ل يتكلمون بما إِلّ مزيدين ولما‬
‫جرَ الطيُ صار حَجَرا كما تقول اسْتَ ْنوَق ا َ‬
‫إِليه واسَْتحْ َ‬
‫حجّرة كثية الجارة وربا كن بالَجَر عن ال ّرمْلِ حكاه ابن‬
‫جيَ ٌة ومُتَ َ‬
‫نظائر وأَرضٌ حَجِ َرةٌ وحَ ِ‬
‫شّيةَ أَحْجارُ الكِناسِ َرمِيمُ قال أَراد عشية رمل الكناس ورمل‬
‫الَعراب وبذلك فسر قوله عَ ِ‬
‫حجِرُ كل ذلك الرامُ والكسر‬
‫لجْرُ والُجْرُ والَ ْ‬
‫جرُ وا ِ‬
‫الكناس من بلد عبدال بن كلب والَ ْ‬
‫حجِرا‬
‫أَفصح وقرئ بن وحَ ْرثٌ حجر وقال حيد ابن ثور اللل فَ َه َممْت أَنْ َأغْشَى إِليها مَ ْ‬
‫وَلمِثْلُها ُيغْشَى إِليه ا َلحْجِرُ يقول َلمِثْلُها يؤتى إِليه الرام وروي الَزهري عن الصّيْداوِي أَنه‬
‫حجَر بفتح اليم الُرْمةُ وأَنشد و َه َممْتُ أَن أَغشى إِليها مَحْجَرا ويقال‬
‫سع عبويه يقول الَ ْ‬
‫حجّرَ على ما وَسّعه الُ أَي حرّمه وضَّي َقهُ وف الديث لقد َتحَجّ ْرتَ واسعا أَي ضيقت ما‬
‫تَ َ‬
‫جرَهُ وحَجّرَهُ وف التنيل ويقولون حِجْرا‬
‫وسعه ال وخصصت به نفسك دون غيك وقد حَ َ‬
‫حرّما والاجُور كا َلحْجر قال حت َد َعوْنا ِبأَرْحامٍ لنا سَ َلفَتْ وقالَ قَاِئلُ ُهمْ‬
‫مَحْجُورا أَي حراما مُ َ‬
‫إِنّي باجُورِ قال سيبويه ويقول الرجل للرجل أَتفعل كذا وكذا يا فلن ؟ فيقول حُِجْرا أَي‬
‫سترا وبراءة من هذا الَمر وهو راجع إِل معن التحري والرمة الليث كان الرجل ف الاهلية‬
‫يلقى الرجل يافه ف الشهر الرام فيقول ُحجْرا مَحجُورا أَي حرام مرم عليك ف هذا الشهر‬

‫فل يبدؤه منه شر قال فإِذا كان يوم القيامة ورأَى الشركون ملئكة العذاب قالوا حِجْرا‬
‫مَحْجُورا وظنوا أَن ذلك ينفعهم كفعلهم ف الدنيا وأَنشد حت دعونا بأَرحام لا سلفت وقال‬
‫حجُرك عن قال وعلى قياسه‬
‫قائلهم إِن باجور يعن ِبمَعاذ يقول أَنا متمسك با يعيذن منك ويَ ْ‬
‫العاثُورُ وهو الَتْلَفُ قال الَزهري أَما ما قاله الليث من تفسي قوله تعال ويقولون حجرا‬
‫مجورا إِنه من قول الشركي للملئكة يوم القيامة فإِن أَهل التفسي الذين يُعتمدون مثل ابن‬
‫عباس وأَصحابه فسروه على غي ما فسره الليث قال ابن عباس هذا كله من قول اللئكة فالوا‬
‫شرَى فل تَُبشّرُون بي وروي عن أَب حات ف‬
‫للمشركي حجرا مجورا أَي حُجِ َرتْ عليكم البُ ْ‬
‫قوله « ويقولون حجرا » تّ الكلم قال أَبو السن هذا من قول الجرمي فقال ال مجورا‬
‫عليهم أَن يعاذوا وأَن ياروا كما كانوا يعاذون ف الدنيا ويارون فحجر ال عليهم ذلك يوم‬
‫القيامة قال أَبو حات وقال أَحد اللؤلؤي بلغن عن ابن عباس أَنه قال هذا كله من قول اللئكة‬
‫قال الَزهري وهذا أَشبه بنظم القرآن النل بلسان العرب وأَحرى أَن يكون قوله حجرا‬
‫مجورا كلما واحدا ل كلمي مع إِضمار كلم ل دليل عليه وقال الفرّاء حجرا مجورا أَي‬
‫حراما مرّما كما تقول َحجَرَ التاجرُ على غلمه وحَجَرَ الرجل على أَهله وقرئت حُجْرا‬
‫لجْرِ ف اللغة ما حَجَ ْرتَ عليه أَي منعته‬
‫مَحْجُورا أَي حراما مرّما عليهم البُشْرَى قال وأَصل ا ُ‬
‫من أَن يوصل إِليه وكل ما مََنعْتَ منه فقد َحجَ ْرتَ عليه وكذلك حَجْرُ الُكّامِ على الَيتام‬
‫صدَرُ حَجَر عليه‬
‫لجْرَةُ الت ينلا الناس وهو ما َحوّطُوا عليه والَجْرُ ساكنٌ َم ْ‬
‫مَنْعُهم وكذلك ا ُ‬
‫حجُر َحجْرا إِذا منعه من التصرف ف ماله وف حديث عائشة وابن الزبي لقد َه َممْتُ‬
‫القاضي يَ ْ‬
‫لجْر الَنْ ِع ومنه حَجْرُ القاضي على الصغي والسفيه إِذا منعهما من‬
‫أَن أَ ْحجُرَ عليها هو من ا َ‬
‫التصرف ف مالا أَبو زيد ف قوله وحَ ْرثٌ حِجْرٌ حرامٌ ويقولون ِحجْرا حراما قال والاء ف‬
‫الرفي بالضمة والكسرة لغتان و َحجْرُ الِنسان وحِجْرُه بالفتح والكسر ِحضْنُه وف سورة‬
‫جرُها ِحضْنُها‬
‫النساء ف حُجُوركم من نسائكم واحدها َحجْرٌ بفتح الاء يقال حَجْرُ الرأَة وحِ ْ‬
‫والمع الُجُورُ وف حديث عائشة رضي ال عنها هي اليتيمة تكون ف حَجْر وَلِيّها ويوز من‬
‫جرِه والولّ القائم بأَمر اليتيم‬
‫حِجْرِ الثوب وهو طرفه التقدم لَن الِنسان يرى ولده ف حِ ْ‬
‫لجْرُ النع َحجَرَ‬
‫ضنُ والصدر بالفتح ل غي ابن سيده ا َ‬
‫ل ْ‬
‫والجر بالفتح والكسر الثوب وا ِ‬
‫جرُ َحجْرا وحُجْرا وحِجْرا و ُحجْرانا وحِجْرانا مَنَعَ منه ول حُجْرَ عنه أَي ل دَفْعَ ول‬
‫عليه َيحْ ُ‬
‫مَنْعَ والعرب تقول عند الَمر تنكره حُجْرا له بالضم أَي دفعا وهو استعارة من الَمر ومنه قول‬
‫جرَتِي أَي مََنعَتِي قال‬
‫الراجز قالتْ وفيها حَ ْيدَةٌ و ُذعْرُ َعوْذٌ بِرَبّي مِنْ ُكمُ وحُجْرُ وأَنت ف حِ ْ‬
‫الَزهري يقال هم ف ِحجْرِ فلنٍ أَي ف كََنفِه ومََنعَتِه ومَ ْن ِعهِ كله واحد قاله أَبو زيد وأَنشد‬
‫لسان ابن ثابت أُولئك َق ْومٌ لو َل ُهمْ قيلَ أَْن ِفدُوا َأ ِميَ ُكمْ أَلفَيْتُموهُم أُول حَجْرِ أَي أُول مََنعَةٍ‬
‫جرَةُ من البيوت معروفة لنعها الال والَجارُ حائطها والمع حُجْراتٌ وحُجُراتٌ وحُجَراتٌ‬
‫والُ ْ‬

‫جرَةُ الدار تقول ا ْحتَجَ ْرتُ ُحجْرَةً أَي اتذتا والمع‬
‫جرَةُ حظية الِبل ومنه حُ ْ‬
‫لغات كلها والُ ْ‬
‫ص َفةٍ أَو‬
‫خ َ‬
‫جيْرَةً بِ َ‬
‫حُجَرٌ مثل غُرْ َف ٍة وغُرَفٍ وحُجُرات بضم اليم وف الديث أَنه ا ْحتَجَر حُ َ‬
‫َحصِي الجية تصغي الُجْ َر ِة وهي الوضع النفرد وف الديث من نام على ظَ ْهرِ َبيْتٍ ليس‬
‫لجْرَةِ وهي حَ ِظيَةُ الِبل‬
‫عليه حِجا ٌر فقد بَ ِرئَتْ منه الذمة الجار جع حِجْرٍ بالكسر أَو من ا ُ‬
‫وحُجْرَةُ الدار أَي أَنه َيحْجُر الِنسان النائم وينعه من الوقوع والسقوط ويروى حِجاب بالباء‬
‫وهو كل مانع من السقوط ورواه الطاب ِحجًى بالياء وسنذكره ومعن براءة الذمة منه لَنه‬
‫عَرّض نفسه للهلك ول يترز لا وف حديث وائل بن ُحجْرٍ مَزاهِرُ وعُرْما ٌن ومِحْجَرٌ مِحجر‬
‫بكسر اليم قربة معروفة قال ابن الَثي وقيل هي بالنون قال وهي حظائر حول النخل وقيل‬
‫لجْرُ جيعا للناحية الَخية عن‬
‫لجْرَةُ وا َ‬
‫جرُوا اتذوا حُجْرة وا َ‬
‫حدائق واستَحجَرَ القومُ واحْتَ َ‬
‫كراع وقعد َحجْرَةً و َحجْرا أَي ناحية وقوله أَنشده ثعلب سَقانا فلم نَ ْهجَا من الُِوع َنقْرَةً‬
‫سَمارا كإِبط الذّئْب سُودٌ حَواجِرُهْ قال ابن سيده ل يفسر ثعلب الواجر قال وعندي أَنه جع‬
‫جرَتا العسكر جانباه من اليمنة واليسرة‬
‫لجْرَةِ الت هي الناحية على غي قياس وله نظائر وحُ ْ‬
‫اَ‬
‫ج َمعُ ُهمْ إِذا كانوا َبدَادِ وف الديث للنساء حَجْرتا‬
‫ضضْنَا ُحجْرَتَ ْي ِهمْ ونَ ْ‬
‫وقال إِذا اجَْت َمعُوا َف َ‬
‫الطريق أَي ناحيتاه وقول الطرماح يصف المر فلما فُتّ عنها الطّيُ فاحَتْ وصَ ّرحَ أَ ْجوَدُ‬
‫لجْرانَ للخمر لَنا جوهر سيال كالاء قال ابن الَثي ف الديث‬
‫لجْرانِ صاف استعار ا ُ‬
‫اُ‬
‫حديث علي رضي ال عنه الكم ل ودَعْ عَ ْنكَ نَهْبا صِيحَ ف حَجَراِتهِ قال هو مثل للعرب‬
‫يضرب لن ذهب من ماله شيء ث ذهب بعده ما هو أَجلّ منه وهو صدر بيت لمرئ القيس‬
‫َفدَعْ عنكَ نَهْبا صِيحَ ف حَجَراتِه ول ِكنْ َحدِيثا ما َحدِيثُ الرّواحِلِ أَي دع النهب الذي نب‬
‫ت با ما فعَلت وف النوادر يقال‬
‫من نواحيك وحدثن حديث الرواحل وهي الِبل الت ذهب َ‬
‫جرَ ًة ومالٌ مَتَشدّ ٌد ومُحَْتجّرٌ ويقال ا ْحتَجَرَ البعيُ احْتِجارا‬
‫جرَةً بُطُوُنهُ ونَ ِ‬
‫أَمسى الالُ مُحْتَ ِ‬
‫صفَ البِطْنَة ول يبلغ الشّبَع كله فإِذا بلغ نصف‬
‫والُحَْتجِرُ من الال كلّ ما كَرِشَ ول يَ ْبلُغْ ِن ْ‬
‫البطنة ل ُيقَلْ فإِذا رجع بعد سوء حال وعَجَفٍ فقد ا ْج َروّشَ وناس مُجْروّشُون والُجُرُ ما ييط‬
‫حجِرُ الديقة مثال الجلس والَحاجِرُ الدائق قال لبيد بَكَ َرتْ به جُرَشِّيةٌ‬
‫بالظّفر من اللحم والَ ْ‬
‫مَقْطُورَةٌ تَرْوي الَحاجِرَ بازِلٌ عُلْكُومُ قال ابن بري أَراد بقوله جرشية ناقة منسوبة إِل جُرَش‬
‫وهو موضع باليمن ومقطورة مطلية بالقَطِران وعُلْكُوم ضخمة والاء ف به تعود على غَرْب‬
‫جرُ ا َل ْرعَى النخفض قال وقيل لبعضهم أَيّ الِبل أَبقى على السَّنةِ ؟‬
‫تقدم ذكرها الَزهري ا ِلحْ َ‬
‫فقال ابنةُ َلبُونٍ قيل ِل َمهْ ؟ قال لَنا َترْعى مَحْجِرا وتترك وَسَطا قال وقال بعضهم ا َلحْجِرُ ههنا‬
‫جرَةُ القوم ناحية دارهم ومثل العرب فلن يرعى وَسطَا ويَ ْرُبضُ حَجْرَةً أَي ناحية‬
‫الناحية وحَ ْ‬
‫والَجرَةُ الناحية ومنه قول الرث بن حلّزَةَ عَنَنا باطلً وظُلْما كما تُعْ تَرُ عن َحجْرَةِ الرّبِيضِ‬
‫الظّباءُ والمع جَحْرٌ وحَجَراتٌ مثل َج ْمرَةٍ و َجمْرٍ و َجمَراتٍ قال ابن بري هذا مثل وهو أَن‬

‫يكون الرجل وسط القوم إِذا كانوا ف خي وإِذا صاروا إِل شر تركهم وربض ناحية قال ويقال‬
‫إِن هذتا الَثَلَ َلعَيْلنَ بن مُضَرَ وف حديث أَب الدرداء رأَيت رجلً من القوم يسي حَجْ َرةً أَي‬
‫حجِرُ العي ما دار با وبدا من البُرْقُعِ من جيع‬
‫ناحية منفردا وهو بفتح الاء وسكون اليم ومَ ْ‬
‫العي وقيل هو ما يظهر من نِقاب الرأَة وعمامة الرجل إِذا ا ْعَتمّ وقيل هو ما دار بالعي من‬
‫العظم الذي ف أَسفل الفن كل ذلك بفتح اليم وكسرها وكسر اليم وفتحها وقول الَخطل‬
‫لفّاشِ َيدُْلكُ عَيَْنهُ َفقُبّحَ ِمنْ وَجْهٍ لَئي ٍم ومِنْ َحجْرِ فسره ابن الَعراب فقال أَراد مجر‬
‫ويُصبِحُ كا ُ‬
‫حجِرُ من‬
‫جرُ العي الوهري مجر العي ما يبدو من النقاب الَزهري الَ ْ‬
‫العي الَزهري ا َلحْ ِ‬
‫حجِرَها سِراجُ‬
‫الوجه حيث يقع عليه النقاب قال وما بدا لك من النقاب مجر وأَنشد و َكَأنّ مَ ْ‬
‫الُو ِقدِ وحَجّرَ القمرُ استدار بط دقيق من غي أَن َيغْلُظ وكذلك إِذا صارت حوله دارة ف الغَيْم‬
‫سمٍ‬
‫وحَجّرَ عيَ الدابة و َحوْلَها حَ ّلقَ لداء يصيبها والتحجي أَن يَسِم حول عي البعي بِمي َ‬
‫مستدير الَزهري والاجِرُ من مسايل الياه ومنابت العُشْب ما استدار به سََندٌ أَو نر مرتفع‬
‫والمع ُحجْرانٌ مثل حائر وحُوران وشابّ وشُبّانٍ قال رؤبة حت إِذا ما هاجَ حُجْرانُ الدّ َرقْ‬
‫قال الَزهري ومن هذا قيل لذا النل الذي ف طريق مكة حاجز ابن سيده الاجر ما يسك‬
‫الاء من َشفَة الوادي وييط به الوهري الاجر والاجور ما يسك الاء من شفة الوادي وهو‬
‫فاعول من الَجْرِ وهو النع ابن سيده قال أَبو حنيفة الاجِرُ كَ ْرمٌ مِئْنَاثٌ وهو مُطْمئنّ له حروف‬
‫ت ومُجَْت َمعُه‬
‫مُشْرِفَة تبس عليه الاءَ وبذلك سي حاجرا والمع حُجْرانٌ والاجِرُ مَنْبِتُ ال ّرمْ ِ‬
‫لِدْرُ الذي يُمسك الاء بي الديار لستدارته أَيضا وقول الشاعر‬
‫ستَدارُه والاجِرُ أَيضا ا َ‬
‫ومُ ْ‬
‫وجارة البيت لا حُجْرِيّ فمعناه لا خاصة وف حديث سعد بن معاذ لا َتجّرَ جُرْحُه للبُ ْرءِ اْنفَجَر‬
‫جرُ بالكسر العقل واللب لِمساكه وضعه‬
‫أَي اجتمع والتأَم وقرب بعضه من بعض والِ ْ‬
‫سمٌ لذي حِجر فأَما قول ذي‬
‫وإِحاطته بالتمييز وهو مشتق من القبيلي وف التنيل هل ف ذلك َق َ‬
‫جرُ ههنا العقل‬
‫جرِ فقد قيل الِ ْ‬
‫صدِيقي وإِّنهُ لَذو نَسَب دانٍ ِإلّ وذو حِ ْ‬
‫الرمة َفأَ ْخفَيْتُ ما بِي ِمنْ َ‬
‫جرُ الفَ َرسُ الُنثى ل يدخلوا فيه الاء لَنه اسم ل يشركها فيه الذكر والمع‬
‫وقيل القرابة والِ ْ‬
‫أَحْجارٌ وحُجُورَةٌ وحُجُورٌ وأَحْجارُ اليل ما يتخذ منها للنسل ل يفرد لا واحد قال الَزهري‬
‫حرِ الفرسَ الُنثى خاصة جعلوها كالحرّمة‬
‫جرٌ من أَحْجار خَيْلي يريد بالِ ْ‬
‫بلى يقال هذه حِ ْ‬
‫الر ِحمِ إِلّ على حِصانٍ كري قال وقال أَعراب من بن ُمضَرّسٍ وأَشار إِل فرس له أُنثى فقال هذه‬
‫لجْرُ من جياد خيلنا وحِجْرُ الِنسان وحَجْرُه ما بي يديه من ثوبه وحِجْرُ الرجل والرأَة‬
‫اِ‬
‫شأَ فلن ف حَجْرِ فلن وحِجْرِه أَي حفظه وسِتْرِه والِجْرُ‬
‫وحَجْرُها متاعهما والفتح أَعلى ونَ َ‬
‫لجْرُ َحطِيمُ مكة كأَنه ُحجْرَةٌ ما يلي الَ ْثعَبَ من البيت قال‬
‫حِجْرُ الكعبة قال الَزهري ا ِ‬
‫جرُ الكعبة وهو ما حواه الطيم الدار بالبيت جانبَ الشّمالِ وكُ ّل ما‬
‫جرُ حِ ْ‬
‫الوهري الِ ْ‬
‫حْجَ ْرَتهُ من حائطٍ فهو ِحجْرٌ وف الديث ِذكْرُ الِجْرِ ف غي موضع قال ابن الَثي هو اسم‬

‫لجْرُ ديار ثود ناحية الشام عند وادي القُرَى وهم‬
‫الائط الستدير إِل جانب الكعبة الغرب وا ِ‬
‫قوم صال النب صلى ال عليه وسلم وجاء ذكره ف الديث كثيا وف التنيل ولقد َك ّذبَ‬
‫لجْرُ أَيضا موضعٌ سوى ذلك وحَجْرٌ َقصََبةُ اليمامَ ِة مفتوح الاء‬
‫لجْرِ الرسلي وا ِ‬
‫أَصحاب ا ِ‬
‫مذكر مصروف ومنهم من يؤنث ول يصرف كامرأَة اسها سهل وقيل هي سُوقُها وف الصحاح‬
‫جرُ َقصََبةُ اليمامة بالتعريف وف الديث إِذا نشأَت حَجْرِّيةً ث تَشا َءمَتْ فتلك عَ ْينٌ ُغ َدْيقَةٌ‬
‫والَ ْ‬
‫لجْرِ قصبة اليمامة‬
‫حجرية بفتح الاء وسكون اليم قال ابن الَثي يوز أَن تكون منسوبة إِل ا َ‬
‫جمْرَةٍ و َجمْرٍ وإِن كانت بكسر الاء فهي‬
‫جرَةِ القوم وهي ناحيتهم والمع حَجْرٌ َك َ‬
‫أَو إِل حَ ْ‬
‫ب منه‬
‫منسوبة إِل أَرض ثود الِجْرِ وقول الراعي ووصف صائدا َتوَخّى حيثُ قال القَلْ ُ‬
‫جرٍ مُقدّمة‬
‫جرٍ قال أَبو حنيفة وحدائدُ حَ ْ‬
‫حجْرِيّ تَرى فيه اضْطِمارَا إِنا عن نصلً منسوبا إِل حَ ْ‬
‫بِ َ‬
‫لمْرِ من َسنّ الدَّلقْ وأَما قول زهي‬
‫لوْدَة وقال رؤبة حت إِذا َتوَ ّق َدتْ من الزّ َرقْ َحجْرِّيةٌ كا َ‬
‫فاَ‬
‫لجْرِ فإِن أَبا عمرو ل يعرفه ف الَمكنة ول يوز أَن يكون قصبة اليمامة ول‬
‫ِل َمنِ الدّيارُ ِبقُنّة ا َ‬
‫سُوقها لَنا حينئذٍ معرفة إِلّ أَن تكون الَلف واللم زائدتي كما ذهب إِليه أَبو علي ف قوله‬
‫وَلقَد َجنَيُْتكَ َأ ْكمُؤا و َعسَاقِلً واَ َقدْ نَهِ ْيُتكَ عن بناتِ ا َلوْبَرِ وإِنا هي بنات أَوبر وكما روي‬
‫أَحد بن يي من قوله يا ليتَ ُأمّ ال َعمْرِ كانتْ صاحِب وقول الشاعر اعَْت ْدتُ للَْبلَجِ ذي التّمايُلِ‬
‫لجَرانِ الذهب والفضة‬
‫سمّ ماثِلِ يعن قوسا أَو َنبْلً منسوبة إِل حَجْرٍ هذه وا َ‬
‫حَجْ ِرّيةً خَِيضَتْ ِب ُ‬
‫ويقال للرجل إِذا كثر ماله وعدده قد انتشرت حَجْ َرتُه وقد ارَْتعَجَ مالهُ وارَْتعَجَ َعدَدُه والاجِرُ‬
‫لجّورة لعبة يلعب با الصبيان يطّون خطّا مستديرا ويقف‬
‫منل من منازل الاج ف البادية وا َ‬
‫جرُ بالفتح ما حول القرية ومنه ماجِرُ أَقيال اليمن وهي‬
‫فيه صب وهنالك الصبيان معه وا َلحْ َ‬
‫حجَرُ القَيْلِ من أَقيال اليمن‬
‫الَحْماءُ كان لكل واحد منهم ِحمّى ل يرعاه غيه الَزهري مَ ْ‬
‫َحوْزَتُه وناحيته الت ل يدخل عليه فيها غيه وف الديث أَنه كان له حصي يبسطه بالنهار‬
‫حتَجِ ُرهُ أَي يعله لنفسه دون غيه قال ابن الَثي يقال َحجَ ْرتُ‬
‫حجُره بالليل وف رواية يَ ْ‬
‫ويَ ْ‬
‫الَرضَ واحْتَجَ ْرتُها إِذا ضربت عليها منارا تنعها به عن غيك ومُحَجّرٌ بالتشديد اسم موضع‬
‫بعينه والَصمعي يقوله بكسر اليم وغيه يفتح قال ابن بري ل يذكر الوهري شاهدا على‬
‫حجّرٍ من‬
‫هذا الكان قال وف الاشية بيت شاهد عليه لطفيل الغََنوِيّ َفذُوقُوا كما ذُقْنا غَداةَ مُ َ‬
‫ح ّوبِ وحكى ابن بري هنا حكاية لطيفة عن ابن خالويه قال حدثن أَبو‬
‫الغَيْظِ ف أَكْبادِنا والتّ َ‬
‫عمرو الزاهد عن ثعلب عن ُعمَرَ بنِ شَّبةَ قال قال الارود وهو القارئ ( وما يدعون إِلّ‬
‫أَنفسهم ) غسلت ابنا للحجاج ث انصرفت إِل شيخ كان الجاج قتل ابنه فقلت له مات ابن‬
‫الجاج فلو رأَيت جزعه عليه فقال فذوقوا كما ذقنا غداة مجّر البيت وحَجّارٌ بالتشديد اسم‬
‫رجل من بكر بن وائل ابن سيده وقد َس ّموْا حُجْرا و َحجْرا وحَجّارا وحَجَرا وحُجَيْرا الوهري‬
‫حَجَرٌ اسم رجل ومنه َأوْسُ ْبنُ َحجَرٍ الشاعر وحُجْرٌ اسم رجل وهو حُجْرٌ الكِنْديّ الذي يقال‬

‫له آكل ا ُلرَارِ و ُحجْرُ ْبنُ َعدِيّ الذي يقال له الَ ْدبَرُ ويوز حُجُرٌ مثل عُسْر وعُسُر قال حسان‬
‫جرَ بن النعمان بن الرث‬
‫بن ثابت مَنْ َيغُرّ ال ّدهْرُ أَو ي ْأمَُنهُ مِنْ قَتيلٍ َب ْعدَ َعمْرٍ وحُجُرْ ؟ يعن حُ ُ‬
‫بن أَب شر الغَسّان والَحجار بطون من بن تيم قال ابن سيده سوا بذلك لَن أَساءهم جَ ْندَلٌ‬
‫وجَ ْروَلٌ وصَخْر وإِياهم عن الشاعر بقوله وكُلّ أُنثى َحمَلَتْ أَحْجارا يعن أُمه وقيل هي‬
‫النجنيق وحَجُورٌ موضع معروف من بلد بن سعد قال الفرزدق لو كنتَ َتدْري ما بِرمْلِ مُقَّيدٍ‬
‫َفقُرى عُمانَ إِل ذَوات حَجُورِ ؟ وف الديث أَنه كان يلقى جبيل عليهما السلم بأَحجار الِرَاءِ‬
‫ت هو موضع بالدينة وف الديث ف صفة‬
‫قال ماهد هي ُقبَاءٌ وف حديث الفت عند أَحجار الزّيْ ِ‬
‫الدجال مطموس العي ليست بناتئة ول ُحجْراءَ قال ابن الَثي قال الروي إِن كانت هذه‬
‫حجّرَةٍ قال وقد رويت َجحْراءَ بتقدي اليم وهو مذكور‬
‫صلْبَة مُتَ َ‬
‫اللفظة مفوظة فمعناها ليست ب ُ‬
‫ل ْلقُوم بزيادة النون‬
‫ف موضعه والَ ْنجَرَةُ والُ ْنجُور ا ُ‬

‫( ‪)4/165‬‬
‫حدُرُه من ُع ْلوٍ إِل ُسفْلٍ والطاوعة منه النْحدارُ‬
‫لدْرُ من كل شيء تَ ْ‬
‫( حدر ) الَزهري ا َ‬
‫حدِرٍ‬
‫لدُورُ ف سفح جبل وكلّ موضع مُ ْن َ‬
‫لدُورُ اسم مقدار الاء ف اندار صَبَبهِ وكذلك ا َ‬
‫وا َ‬
‫صفْراء‬
‫لدْراءُ بوزن ال ّ‬
‫ويقال وقعنا ف َحدُورٍ مُنْكَرَة وهي الَبُوطُ قال الَزهري ويقال له ا َ‬
‫حدِرُه‬
‫لدُورُ بالضم فعلك ابن سيده َحدَرَ الشيءَ يَ ْ‬
‫لدُورُ والَبُوط وهو الكان ينحدر منه وا ُ‬
‫وا َ‬
‫حدَرَ حَ ّطهُ من عُ ْلوٍ إِل ُسفْلٍ الَزهري وكل شيء أَرسلته إِل أَسفل‬
‫حدُرُه َحدْرا و ُحدُورا فاَن َ‬
‫ويَ ْ‬
‫فقد َحدَرْتَه َحدْرا و ُحدُورا قال ول أَسعه بالَلف أَ ْحدَ ْرتُ قال ومنه سيت القراءة السريعة‬
‫لدَرُ مثل الصّبَبِ وهو ما اندر من الَرض يقال كأَنا‬
‫حدُرُها َحدْرا وا َ‬
‫لدْرَ لَن صاحبها يَ ْ‬
‫اَ‬
‫لدْرُ الِسراع ف القراءة قال وأَما‬
‫حدَرٌ وا َ‬
‫يَ ْنحَطّ ف َحدَر والنْحِدارُ النِباط والوضع مُنْ َ‬
‫حدُرٌ أَتبعوا الضمة كما قالوا أُنْبِيك‬
‫حدَرٌ من البل ومُنْ َ‬
‫حدِ ُر وهذا مُنْ َ‬
‫لدُورُ فهو الوضع الُ ْن َ‬
‫اَ‬
‫حدُو ِرهِما و َحدَ ْرتُ السفينة أَرسلتها‬
‫حدَرٌ وحادُو ُرهُما وأُ ْحدُو ُرهُما َك َ‬
‫وأُنْبُوك وروى بعضهم مُنْ َ‬
‫حدُرُها َحدْرا وكذلك َحدَرَ القرآن‬
‫إِل أَسفل ول يقال أَ ْحدَرْتُها و َحدَرَ السفينة ف الاء والتاع يَ ْ‬
‫والقراءة الوهري و َحدَرَ ف قراءته ف أَذانه َحدْرا أَي أَسرع وف حديث الَذان إِذا أَذّنتَ‬
‫صعُود يتعدى ول يتعدى و َحدَرَ‬
‫لدُور ضدّ ال ّ‬
‫فَتَرَسّلْ وإِذا أَقمتَ فا ْحدُرْ أَي أَسرع وهو من ا ُ‬
‫حدّرَ أَي تَنَزّلَ وف حديث الستسقاء رأَست‬
‫حدَرَ وتَ َ‬
‫حدُرُه َحدْرا و ُحدُورا و َحدّرَهُ فاْن َ‬
‫الدمعَ َي ْ‬
‫لدُور قال اللحيان َحدَ َرتِ العَ ْينُ‬
‫الطر َيتَحادَرُ على ليته أَي ينل ويقطر وهو يَتَفاعَلُ من ا ُ‬
‫لدُورَةُ والادُورَةُ و َحدَرَ اللّثَامَ‬
‫لدُورَةُ وا َ‬
‫حدِرُ َحدْرا والسم من كل ذلك ا ُ‬
‫حدُرُ وَت ْ‬
‫بالدمع َت ْ‬
‫حدُرُه َحدْرا مَشّاه واسم الدواء الادُورُ الَزهري الليث‬
‫عن حنكه أَماله و َحدَرَ الدواءُ بطنه َي ْ‬

‫الادِرُ المتلئ لما وشَحْما مع تَرَارَةٍ والفعل َحدُرَ حَدارَة والادِرُ والادِرَةُ الغلم المتلئ‬
‫الشباب الوهري والادِرُ من الرجال الجتمع الَلْق عن الَصمعي تقول منه َحدُرَ بالضم‬
‫حدُرُ َحدْرا ابن سيده وغلم حا ِدرٌ َجمِيل صَبيحٌ والادرُ السمي الغليظ والمع َحدَرَةٌ وقد‬
‫يَ ْ‬
‫حدُرُ حَدارَةً والادِرَةُ الغليظة وف‬
‫حدُرُ و َحدُرَ وفَتًى حا ِدرٌ أَي غليظ متمع وقد َحدَرَ يَ ْ‬
‫َحدَرَ َي ْ‬
‫ترجة رنب قال أَبو كاهل اليشكري يصف ناقته ويشبهها بالعقاب كأَنّ رِجْلِي على َشعْواءَ‬
‫حادِرَةٍ َظمْياءَ قد بُلّ مِنْ طَلّ خَوافيها وف حديث أُم عطية وُِلدَ لنا غلم أَحدَرُ شَيء أَي أَسن‬
‫شيء وأَغلظ ومنه حديث ابن عمر كان عبدال بن الرث بن نوفل غلما حادِرا ومنه حديث‬
‫أَبْ َر َهةَ صاحب الفيل كان رجلً قصيا حادِرا دَحْداحا و ُرمْحٌ حادِرٌ غليظ والَوادِرُ من ُكعُوب‬
‫الرماح الغلظ الستديرة وجَبَلٌ حادِرٌ مرتفع وحَيّ جادِرٌ متمع و َعدَدٌ حادِرٌ كثي وحَبْلٌ حادِرٌ‬
‫شديد الفتل قال فما َروِيَتْ حت اسْتبانَ سُقاتُها ُقطُوعا َلحْبُوكٍ ِمنَ اللّيفِ حادِرِ و َحدُر الوَتَرُ‬
‫ُحدُورَةً غَ ُلظَ واشتدّ وقال أَبو حنيفة إِذا كان الوتر قويا متلئا قيل وَتَرٌ حادِرٌ وأَنشد أُحِبّ‬
‫ضهُ ِمنْ ُب ُغضِها وَ ْهوَ حادِرُ وقد َحدُرَ ُحدُورَةً وناقة حادِرَةُ العيني‬
‫س ْوءَ مِنْ أَجْلِ ُأمّه وُأْبغِ ُ‬
‫الصّبِيّ ال ّ‬
‫سيٌ أَدْناءُ حادِرَةُ العَيْ نِ خَنُوفٌ عَيْراَنةٌ‬
‫إِذا امتلَتا ِنقْيا واستوتا وحسنتا قال الَعشى وعَ ِ‬
‫سنِ الَ ْلقِ حا ِد ٌر وعَ ْينٌ َحدْرَةٌ َبدْرَةٌ عظيمة وقيل حادّةُ النظر وقيل َحدْرَةٌ‬
‫ِشمْللُ وكلّ رَيّانَ حَ َ‬
‫واسعة وَبدْرَة يُبادِرُ نظرُها نَ َظرَ اليل عن ابن الَعراب وعَيْن َحدْراءُ َحسََنةٌ وقد َحدَ َرتْ‬
‫الَزهري الَصمعي أَما قولم عي َحدْرَة فمعناه مكتنة صُ ْلبَة وَبدْ َرةٌ بالنظر قال امرؤ القيس‬
‫لدْرَةُ‬
‫لدْرَةُ العي الواسعة الاحظة وا َ‬
‫وعيٌ لا َحدْ َرةٌ َبدْ َرةٌ ُشقّتْ مَآقيهما ِمنْ أُخُرْ الَ ْزهَرِيّ ا َ‬
‫ج ْفنِ العي وقيل بباطن جفن العي فََت ِرمُ وَتغْلُظُ وقد َحدَ َرتْ عينه َحدْرا‬
‫جِ ْرمُ قَرْ َحةٍ ترج ِب َ‬
‫حدُرُ َحدْرا وحُدورا غلظ وانتفخ َووَ ِرمَ قال عمر بن أَب‬
‫حدِرُ وَي ْ‬
‫و َحدَرَ جلده عن الضرب يَ ْ‬
‫ربيعة لو َدبّ ذَرّ َفوْقَ ضَاحِي ِج ْلدِها لَبانَ ِمنْ آثا ِرهِنّ ُحدُورَا يعن الوَ َرمَ وأَ ْحدَرَه الضربُ‬
‫حدُرُ يعن‬
‫حدُرُهُ وف حديث ابن عمر أَنه ضرب رجلً ثلثي سوطا كلها يَ ْبضَعُ وَي ْ‬
‫و َحدَرَهُ َي ْ‬
‫حدُرُ‬
‫ضعَتْ جلده وأَورمته قال الَصمعي يَ ْبضَعُ يعن يشق اللد ويَ ْ‬
‫السياط العن أَن السياط َب َ‬
‫شقّ قال واختلف ف إِعرابه فقال بعضهم ُيحْدر إِحدارا من أَحدرت وقال‬
‫يعن ُيوَ ّرمُ ول يَ ُ‬
‫حدُرُ ُحدُورا من َحدَ ْرتُ قال الَزهري وأَظنهما لغتي إِذا جعلت الفعل للضرب فأَما‬
‫بعضهم َي ْ‬
‫حدُرُ ُحدُورا ل اختلف فيه‬
‫إِذا كان الفعل للجلد أَنه الذي َي ِرمُ فإِنم يقولون قد َحدَرَ جِ ْلدُه يَ ْ‬
‫لدْرُ‬
‫لدْرُ الشّق وا َ‬
‫حدَر جلده تورم و َحدَرَ ِج ْلدَه َحدْرا وأَ ْحدَرَ ضَ َربَ وا َ‬
‫أَعلمه الوهري اْن َ‬
‫الوَ َرمُ‬
‫( * قوله « والدر الشق والدر والورم » يشي بذلك إِل أَنه يتعدى ول يتعدى وبه صرح‬
‫لدْرُ النّشْزُ الغليظ من الَرض و َحدَرَ‬
‫الوهري ) بل شق يقال َحدَرَ ِج ْلدُه و َحدّرَ زيد جِ ْلدَهُ وا َ‬
‫حدِرُه إِحدارا فتل أَطراف ُهدْبِه و َكفّهُ كما يفعل بأَطراف‬
‫حدُرُه َحدْرا وأَ ْحدَ َرهُ ُي ْ‬
‫الثوبَ َي ْ‬

‫لضَرِ قال‬
‫حدُ ُر ُهمْ جاءت بم إِل ا َ‬
‫لدْرَةُ الفَ ْت َلةُ من فِتَل الَ ْكسَِيةِ و َحدَرَتْهُم السَّنةُ تَ ْ‬
‫الَكسية وا َ‬
‫حدُرُهُ َحصّاءُ ل تَتّ ِركْ دون العَصا َشذَبا الَزهري َحدَرَتْ ُهمُ‬
‫الطيئة جا َءتْ به من بلدِ الطّورِ َت ْ‬
‫لدْرَةُ من الِبل ما بي العشرة إِل‬
‫حدُ ُر ُهمْ َحدْرا إِذا حطتهم وجاءت بم ُحدُورا وا ُ‬
‫السَّنةُ َت ْ‬
‫لدْ َرةُ من الِبل بالضم نو الصّ ْرمَة ومالٌ حَوادِرُ‬
‫ص ْدعَةُ وا ُ‬
‫الَربعي فإِذا بلغت الستي فهي ال ّ‬
‫مكتنة ضخامٌ وعليم ُحدْرَة من َغَنمٍ و َحدْرَة أَي قطعه عن اللحيان وحَيْدارُ الصى ما استدار‬
‫منه وحَ ْيدَرَةُ الَ َسدُ قال الَزهري قال أَبو العباس أَحد بن يي ل تتلف الرواة ف أَن الَبيات‬
‫ل ْيدَرَه كَ َليْتِ غاباتٍ غَليظِ ال َقصَرَهْ‬
‫لعلي ابن أَب طالب رضوان ال عليه أَنا الذي َسمّتْن ُأمّي ا َ‬
‫أَكلِيلُكُم بالسيفِ كَيْلَ السّ ْندَرَهْ وقال السندرة الرأَة ورجل سَِندْرٌ على ِفعَنْلٍ إِذا كان جريئا‬
‫والَ ْيدَرَةُ الَسد قال والسّ ْندَ َرةُ مكيال كبي وقال ابن الَعراب الَ ْيدَرَة ف الُ ْسدِ مثل ا َل ِلكِ ف‬
‫الناس قال أَبو العباس يعن لغلظ عنقه وقوّة ساعديه ومنه غلم حادر إِذا كان متلئ البدن‬
‫شديد البطش قال والياء والاء زائدتان زاد ابن بري ف الرجز قبلَ أَكيلكم بالسيف كيل‬
‫السندره أَضرب بالسيف رقاب الكفره وقال أَراد بقوله « أَنا الذي ستن أُمي اليدره » أَنا‬
‫الذي ستن أُمي أَسدا فلم يكنه ذكر الَسد لَجل القافية فعب بيدرة لَن أُمه ل تسمه حيدرة‬
‫وإِنا سته أَسدا باسم أَبيها لَنا فاطمة بنت أَسد وكان أَبو طالب غائبا حي ولدته وسته أَسدا‬
‫فلما قدم كره أَسدا وساه عليّا فلما رجز عليّ هذا الرجز يوم خيب سى نفسه با سته به أُمه‬
‫قلت وهذا العذر من ابن بري ل يتم له إِلّ إِن كان الرجز أَكثر من هذه الَبيات ول يكن أَيضا‬
‫ابتدأَ بقوله « أَنا الذي ستن أُمي اليدرة » وإِلّ فإِذا كان هذا البيت ابتداء الرجز وكان كثيا‬
‫أَو قليلً كان رضي ال عنه ميا ف إِطلق القواف على أَي حرف شاء ما يستقيم الوزن له به‬
‫كقوله « أَنا الذي ستن أُمي الَسدا » أَو أَسدا وله ف هذه القافية مال واسع فنطقه بذا السم‬
‫على هذه القافية من غي قافية تقدمت يب اتباعها ول ضرورة صرفته إِليه ما يدل على أَنه‬
‫سي حيدرة وقد قال ابن الَثي وقيل بل سته أُمه حيدرة وال َقصَرَة أَصل العنق قال وذكر أَبو‬
‫عمرو الطرز أَن السندرة اسم امرأَة وقال ابن قتيبة ف تفسي الديث السندرة شجرة يعمل‬
‫منها القِسِيّ والنّبْلُ فيحتمل أَن تكون السندرة مكيالً يتخذ من هذه الشجرة كما سي القوس‬
‫نَ ْب َعةً باسم الشجرة ويتمل أَن تكون السندرة امرأَة كانت تكيل كيلً وافيا وحَ ْيدَرٌ وحَ ْيدَرَةُ‬
‫لوَْيدُرَة اسم شاعر وربا قالوا الادرة والادُورُ القُرْطُ ف الُذن وجعه حَوادِير قال أَبو‬
‫اسان وا ُ‬
‫خصِيها باِئَنةُ الَنْكِبِ ِمنْ حادُورِها أَراد أَنا‬
‫النجم العجلي يصف امرأَة ِخدَّبةُ الَ ْلقِ على َت ْ‬
‫ليست ِبوَقْصاء أَي بعيدة النكب من القُرْط لطول عنقها ولو كانت وقصاء لكانت قريبة‬
‫النكب منه و ِخدَّبةُ اللق على تصيها أَي عظيمة العجز على دقة خصرها يَزِينُها أَ ْزهَرُ ف‬
‫صوِيرِها الَزهر الوجه و َرغِيفٌ حادِرٌ أَي تامّ وقيل هو الغليظ‬
‫ُسفُورِها َفضّلَها الاِلقُ ف َت ْ‬
‫الروف وأَنشد َكأَّنكِ حادِرَةُ الَنْكِبَيْ نِ َرصْعاءُ َتسَْتنّ ف حائِرِ يعن ضفدعة متلئة النكبي‬

‫الَزهري وروي عبدال بن مسعود أَنه قرأَ قول ال عز وجل وإِنا لميع حاذرون بالدال وقال‬
‫مُؤْدُونَ ف الكُراعِ والسّلح قال الَزهري والقراءة بالذال ل غي والدال شاذة ل توز عندي‬
‫القراءة با وقرَأ عاصم وسائر القراء بالذال ورجل َحدْرَدٌ مستعجل والَيْدارُ من الصى ما‬
‫حيْدارِ الَصى ُقمَزا ف مِشَْيةٍ سُ ُرحٍ‬
‫صَلُبَ واكتن ومنه قول تيم بن أَب مقبل يَ ْرمِي النّجادَ بِ َ‬
‫ل ْيدَرَةِ أَي با َللَ َكةِ وحَيّ ذو َحدُورَةٍ أَي ذو اجتماع وكثرة‬
‫خَلْطٍ أَفانِينَا وقال أَبو زيد رماه ال با َ‬
‫حدُرُون به إِذا أَطافوا به قال الَخطل وَنفْسُ‬
‫وروى الَزهري عن ا ُلؤَرّج يقال َحدَرُوا حوله وَي ْ‬
‫حدُرُ َحوْلَه حت يُصارَا الَزهري قال الليث امرأَة َحدْراءُ ورجل أَحدر‬
‫صدُها الَنَايا وَت ْ‬
‫الَ ْرءِ تَ ْر ُ‬
‫ش وما ِك ْدتَ َتعْزِفُ وأَنْ َك ْرتَ من َحدْراءَ ما كنتَ َتعْرِفُ قال وقال‬
‫قال الفرزدق َعزَفْتَ بَأعْشا ٍ‬
‫بعضهم الدراء ف نعت الفرس ف حسنها خاصة وف الديث أَن ُأبّ بن خلف كان على بعي‬
‫له وهو يقول يا َحدْرَاها يريد هل رأَى أَحد مثل هذا ؟ قال ويوز أَن يريد يا َحدْراءَ الِبل‬
‫فقصر وهي تأْنيث الَحدر وهو المتلئ الفخذ والعجز الدقيق الَعلى وأَراد بالبعي ههنا الناقة‬
‫حدّرا قال العدي‬
‫حدّرَ َت َ‬
‫حدّرُ الشيء إِقبالهُ وقد تَ َ‬
‫وهو يقع على الذكر والُنثى كالِنسان وَت َ‬
‫حدّرَ أَ ْحوَى َيرْكَبُ الدّرّ مُ ْظلِم الَحوى الليل وتدّره‬
‫فلما ا ْر َعوَتْ ف السّ ْيرِ َقضّ ْينَ سَ ْيرَها تَ َ‬
‫إِقباله وارعوت أَي كفت وف ترجة قلع الندار والتقلع قريب بعضه من بعض أَرد أَنه كان‬
‫يستعمل التثبيت ول يبي منه ف هذه الال استعجال ومبادرة شديدة و َحدْراءُ اسم امرأَة‬

‫( ‪)4/172‬‬
‫لدْبارُ العَجْفاءُ الظّهْرِ ودابة ِحدِْبيٌ َب َدتْ حراقِيفُه وَيبِسَ من الزال وناقة ِحدْبارٌ‬
‫( حدبر ) ا ِ‬
‫لدْبار من النوق الضامرة‬
‫و ِحدْبيٌ وجعها حَداِبيُ إِذا انن ظهرها من الزال ودَبِرَ الوهري ا ِ‬
‫الت قد يبس لمها من الزال وبدت حراقفها وف حديث علي عليه السلم ف الستسقاء‬
‫اللهم إِنا خرجنا إِليك حي اعْتَكَ َرتْ علينا حَداِبيُ السّنِي الداِبيُ جعُ ِحدْبار وهي الناقة الت‬
‫ش َزتْ حراقيفها من الزال فشبه با السني الت كثر فيها الدب والقحط‬
‫بدا عظم ظهرها ونَ َ‬
‫ومنه حديث ابن الَشعث أَنه كتب إِل الجاج سأَحلك على صَعْبٍ ِحدْباءَ َينِجّ ظهرها ضرب‬
‫ل ّطةِ الشديدة‬
‫ذلك مثلً للَمر الصعب وا ُ‬

‫( ‪)4/175‬‬
‫حذَ ُرهُ َحذَرا واحَْتذَرَهُ الَخية عن ابن الَعراب وأَنشد‬
‫لذَرُ اليفة َحذِرَهُ يَ ْ‬
‫لذْرُ وا َ‬
‫( حذر ) ا ِ‬
‫ت لقومٍ خَرجُوا هَذالِيلْ ا ْحَتذِرُوا ل يَ ْلقَ ُكمْ طَمالِيلْ ورجلُ َحذِرٌ و َحذُرٌ‬
‫قل ُ‬

‫( * قوله « وحذر » بفتح الاء وضم الذال كما هو مضبوط بالَصل وجرى عليه شارح‬
‫القاموس خلفا لا ف نسخ القاموس من ضبطه بالشكل بسكون الذال ) وحاذُورَةٌ و ِحذْرِيانٌ‬
‫حذَرُ أَن يفا َجأَ والمع َحذِرُونَ‬
‫لذَرِ والفَ َزعِ متحرّز وحاذِرٌ متأَهب مُ ِعدّ كأَنه يَ ْ‬
‫متيقظ شديد ا َ‬
‫لذْرُ التحرّز وأَنشد سيبويه ف تعدّيه َحذِرٌ ُأمُورا ل تُخافُ وآ ِمنٌ ما‬
‫لذَرُ وا ِ‬
‫وحَذارَى الوهري ا َ‬
‫ليسَ مُنْجِيهِ من الَقدْارِ وهذا نادر لَن النعت إِذا جاء على َفعِلٍ ل يتعدى إِل مفعول والتحذير‬
‫حذُورَةُ الفزع بعينه‬
‫التخويف والذارُ الُحاذَرَةُ وقولم إِنه لْبنُ أَحْذارٍ أَي لْبنُ حَ ْزمٍ و َحذَرٍ والَ ْ‬
‫وف التنيل العزيز وإِنا لميعٌ حاذِرُونَ وقرئ َحذِرُونَ و َحذُرونَ أَيضا بضم الذال حكاه‬
‫الَخفش ومعن حاذرون متأَهبون ومعن حذرون خائفون وقيل معن حذرون ُم ِعدّونَ الَزهري‬
‫لذَرُ مصدر قولك َحذِ ْرتُ أَ ْحذَرُ َحذَرا َفأَنا حاذِرٌ و َحذِرٌ قال ومن قرأَ وإِنا لميع حاذرون أَي‬
‫اَ‬
‫مستعدون ومن قرأَ حذرون فمعناه إِنا ناف شرهم وقال الفرّاء ف قوله حاذرون روي عن ابن‬
‫لذِرَ‬
‫حذَرُكَ الن و َكأَنّ ا َ‬
‫مسعود أَنه قال ُمؤْدُونَ َذوُو أَداةٍ من السلح قال وكَأنّ الاذِرَ الذي َي ْ‬
‫لذِرُ التيقظ وقال شر الا ِذرُ‬
‫خلُوقُ َحذِرا ل تلقاه إِلّ َحذِرا وقال الزجاج الاذِرُ الستعدّ وا َ‬
‫الَ ْ‬
‫ا ُلؤْدِي الشّاكّ ف السلح وأَنشد وبِزّةٍ مِن َفوْقِ ُكمّيْ حاذِرِ ونَثْرَةٍ سَلَ ْبتُها عن عامِرِ وحَرَْبةٍ مِثْلِ‬
‫حذّرُكم ال نفسه أَي‬
‫ُقدَامَى الطّائِرِ ورجل ِحذْرِيانٌ إِذا كان َحذِرا على ِفعْليا ٍن وقوله تعال ويُ َ‬
‫لذَلُ باللم طول البكاء‬
‫لذَرُ وهو ِثقَلٌ فيها من قَذىً يصيبها وا َ‬
‫يذركم إِياه أَبو زيد ف العي ا َ‬
‫حذّرك منه أُ َحذّرُ َكهُ قال الَصمعي‬
‫وأَن ل تف عي الِنسان وقد َحذّرَهُ ا َلمَر وأَنا َحذُيرُكَ منه مُ َ‬
‫ل أَسع هذا الرف لغي الليث وكأَنه جاء به على لفظ َنذِيرُكَ و َعذِيرُ َك وتقول َحذَارِ يا فلن‬
‫جعَلُوا دُونَ ُكمُ وَبا ِر وتقول ُس ِمعَتْ‬
‫أَي احْذرْ وأَنشد لَب النجم حَذارِ مِنْ أَرْماحِنا حَذارِ َأوْ تَ ْ‬
‫صدُوقَةِ والَ ْلزُومَة وقيل‬
‫لذَرِ مصدر كا َل ْ‬
‫حذُورَةُ كا َ‬
‫حَذارِ ف عسكرهم و ُدعِيَتْ نَزال بينهم والَ ْ‬
‫هي الرب ويقال حَذارِ مثل قَطامِ لَأَي احْذرْ وقد جاء ف الشعر حَذار وأَنشد اللحيان حَذارِ‬
‫حَذارٍ ِمنْ فَوارِسِ دا ِرمٍ أَبا خاِلدٍ مِنْ َقبْلِ َأنْ َتتََندّما فنوّن الَخية ول يكن ينبغي له ذلك غي أَن‬
‫الشاعر أَراد أَن يتم به الزء وقالوا حَذارَْيكَ جعلوه بدلً من اللفظ بالفعل ومعن التثنية أَنه‬
‫يريد ليكن منك َحذَرٌ بعد َحذَرٍ ومن أَساء الفعل قولم َحذَرَكَ زَيْدا وحَذارَكَ زيدا إِذا كنت‬
‫لذَ ِر وهي اسم‬
‫حذّرُه منه وحكى اللحيان حَذارِك بكسر الراء و ُحذُرّى صيغة مبنية من ا َ‬
‫تُ َ‬
‫لشَِن ُة ويقال لا حَذارِ اسم‬
‫لذْرِياءُ الَرضُ ا َ‬
‫لذْ ِرَيةُ وا ِ‬
‫حكاها سيبويه وأَبو َحذَرٍ كُنَْيةُ الِرْباء وا ِ‬
‫لشَِنةُ والمع الَذارَى وقال أَبو الَيْ َرةِ أَعلى‬
‫لذْرَِيةُ الَرض الغليظة من القُفّ ا َ‬
‫معرفة النضر ا ِ‬
‫لذْرَِيةُ على ِفعْلَيةٍ قطعة من الَرض غليظة‬
‫البل إِذا كان صُلْبا غليظا مستويا فهو ِحذْرِيةٌ وا ِ‬
‫لذْرَِيةَ وا ْحذَأَرّ الرجلُ َغضِبَ فاحرْ َنفْشَ‬
‫والمع الَذارَى وتسمى إِحدى حَرّتَيْ بن سُلَ ْيمٍ ا ِ‬
‫وَتقَبّضَ والِحْذارُ الِنذار والُذارِياتُ النذورون وَنفَشَ الديكُ ِحذْرِيََتهُ أَي ِعفْرِيََتهُ وقد سّتْ‬
‫حذُورَ َة مؤَذن النب صلى ال عليه وسلم وهو َأوْسُ بن مِعْيَرٍ أَحد بن‬
‫حذُورا و ُحذَيْرا وأَبو مَ ْ‬
‫مَ ْ‬

‫ُجمَحٍ وابنُ حُِذارٍ حَ َكمُ بن أَ َس ٍد وهو أَحد بن سعد بن ثعلبة بن ذودان يقول فيه الَعشى وإِذا‬
‫جدَ أَْينَ مَحَّلهُ فا ْع ِمدْ لبيتِ رَبيعَةَ بنِ حُذارِ قال الَزهري وحُِذارُ اسم إِب ربيعة بن‬
‫طَ َلبْتَ ا َل ْ‬
‫حُذارٍ قاضي العرب ف الاهلية وهو من بن أَسد بن خزية‬

‫( ‪)4/175‬‬
‫لذْفارُ جَنََبةُ الشيء‬
‫( حذفر ) حَذا ِفيُ الشيء أَعالِيهِ ونواحِيه الفراء ُحذْفُورٌ و ِحذْفارٌ أَبو العباس ا ِ‬
‫وقد بلغ الاء ِحذْفارَها جانبها الَذا ِفيُ الَعال واحدها ُحذْفُورٌ و ِحذْفارٌ و ِحذْفارُ الَرض ناحيتها‬
‫عن أَب العباس من تذكرة أَب علي وأَ َخذَهُ ِبحَذا ِفيِه أَي بميعه ويقال أَعطاه الدنيا بِحَذافِيها‬
‫أَي بأَسْرِها وف الديث فكأَنا حِي َزتْ له الدنيا بذافيها هي الوانب وقيل الَعال أَي فكأَنا‬
‫أُعطي الدنيا بذافيها أَي بأَسرها وف حديث البعث فإِذا نن بالَيّ قد جاؤوا بذافيهم أَي‬
‫ج ْزمُورِه وجَزامِيِه و ُحذْفُورِه وحَذافِيهِ أَي بميعه وجوانبه وقال ف‬
‫جيعهم ويقال أَ َخذَ الشيءَ بِ ُ‬
‫موضع آخر إِذا ل يترك منه شيئا وف النوادر يقال جَ ْزمَ ْرتُ ال ِعدْلَ والعَيَْبةَ والثيابَ والقِرَْبةَ‬
‫لذْفُورُ المع الكثي والَذا ِفيُ الَشْرافُ‬
‫و َحذْفَ ْرتُ وحَزْ َف ْرتُ بعن واحد كلها بعن ملْت وا ُ‬
‫وقيل هم التهيئون للحرب‬

‫( ‪)4/177‬‬
‫ضدّ البَ ْردِ والمع حُرُورٌ وأَحارِرُ على غي قياس من وجهي أَحدها بناؤه والخر‬
‫( حرر ) الَرّ ِ‬
‫ضدّ البُرُودَةِ أَبو‬
‫إِظهار تضعيفه قال ابن دريد ل أَعرف ما صحته والارّ نقيض البارد والَرا َرةُ ِ‬
‫سمُومُ الريح الارة بالنهار وقد تكون بالليل والَرُورُ الريح الارّة بالليل وقد تكون‬
‫عبيدة ال ّ‬
‫لرُورِ سَبائِبا كَسَ َرقِ الَريرِ الوهري الَرُورُ الريح الارّة‬
‫سجَتْ لَوا ِفحُ ا َ‬
‫بالنهار قال العجاج ونَ َ‬
‫سمُوم بالنهار وأَنشد ابن سيده لرير ظَ ِللْنا ِب ُمسَْتنّ الَرُورِ كَأنّنا َلدَى فَرَسٍ‬
‫وهي بالليل كال ّ‬
‫مْسَْتقْبِلِ الرّيحِ صائم مست الرور مشتدّ حرها أَي الوضع الذي اشتدّ فيه يقول نزلنا هنالك‬
‫فبنينا خِباءً عاليا ترفعه الريح من جوانبه فكأَنه فرس صائم أَي واقف يذب عن نفسه الذباب‬
‫والبعوض بسَبِيبِ ذَنَِبهِ شبه رَ ْفرَفَ الفُسْطاطِ عند تركه لبوب الريح بسَبِيبِ هذا الفرس‬
‫سمُوم ل‬
‫والَرُورُ حر الشمس وقيل الَرُورُ استيقاد الرّ وَلفْحُه وهو يكون بالنهار والليل وال ّ‬
‫لرُورُ قال ثعلب الظل ههنا النة والرور النار قال‬
‫يكون إِل بالنهار وف التنيل ول الظّلّ ول ا َ‬
‫ابن سيده والذي عندي أَن الظل هو الظل بعينه والرور الرّ بعينه وقال الزجاج معناه ل‬
‫يستوي أَصحاب الق الذين هم ف ظل من الق وأَصحاب الباطل الذين هم ف حَرُورٍ أَي حَرّ‬

‫لرُور حَرائِرُ قال ُمضَرّسٌ ِب َلمّاعَةٍ قد صادَفَ الصّيْفُ ماءَها وفاضَتْ‬
‫ل ونارا وجع ا َ‬
‫دائم لي ً‬
‫سهُ وحَراِئرُ ْه وتقول‬
‫عليها َشمْ ُ‬
‫( * قوله « وتقول إِل » حاصله أنه من باب ضرب وقعد وعلم كما ف القاموس والصباح‬
‫حرّ‬
‫وغيها وقد انفرد الؤلف بواحدة وهي كسر العي ف الاضي والضارع ) حَرّ النها ُر وهو يَ ِ‬
‫حرّ الَخية عن اللحيان َحرّا وحَرّةً‬
‫حَرّا وقد حَرَ ْرتَ يا يوم َتحُرّ وحَرِ ْرتَ َتحِرّ بالكسر وتَ َ‬
‫وحَرارَةً وحُرُورا أَي اشتدّ حَرّكَ وقد تكون الَرا َرةُ للسم وجعها حينئذ حَراراتٌ قال الشاعر‬
‫لدّْينِ ذي هَ ْي َدبْ وقد تكون الَراراتُ هنا جع حَرَارَةٍ الذي هو‬
‫ِب َدمْعٍ ذِي حَراراتٍ على ا َ‬
‫الصدر إِل أَن ا َلوّل أَقرب قال الوهري وأَ َحرّ النهارُ لغة سعها الكسائي الكسائي شيء حارّ‬
‫يارّ جارّ وهو حَرّانُ يَرّانُ جَرّانُ وقال اللحيان حَ ِررْت يا رجل تَحَرّ حَرّةً وحَرارَةً قال ابن سيده‬
‫لرّّيةِ ل غي وقال ابن الَعراب حَرّ‬
‫لرّ ل الُرّّيةَ وقال الكسائي حَرِ ْرتَ َتحَرّ من ا ُ‬
‫أُراه إِنا يعن ا َ‬
‫حرّ حَرارا إِذا عََتقَ وحَرّ يَحَرّ حُرّّيةً من حُرّيّة الَصل وحَرّ الرجلُ يَحَرّ حَرّةً عَطِشَ قال‬
‫يَ َ‬
‫الوهري فهذه الثلثة بكسر العي ف الاضي وفتحها ف الستقبل وف حديث الجاج أَنه باع‬
‫مُعْتَقا ف حَرارِه الرار بالفتح مصدر من حَرّ َيحَرّ إِذا صار ُحرّا والسم الُرّّيةُ وحَرّ َيحِرّ إِذا‬
‫خ َن ماء أَو غيه ابن سيده وإِن لَجد حِرّةً وقِرّة ل أَي َحرّا وقُرّا والِرّةُ والَرا َرةُ العَ َطشُ‬
‫سَ ُ‬
‫وقيل شدته قال الوهري ومنه قولم أَ َشدّ العطش حِرّةٌ على ِقرّةٍ إِذا عطش ف يوم بارد ويقال‬
‫إِنا كسروا الرّة لكان القرّة ورجل حَرّانُ َعطْشَانُ من قوم ِحرَارٍ وحَرارَى وحُرارَى الَخيتان‬
‫عن اللحيان وامرأَة َحرّى من نسوة حِرَارٍ وحَرارَى َعطْشى وف الديث ف كل َكِبدٍ حَرّى أَجْرٌ‬
‫ل ّر وهي تأْنيث حَرّان وها للمبالغة يريد أَنا لشدة حَرّها قد عَ ِطشَتْ ويَِبسَتْ‬
‫الَرّى َفعْلَى من ا َ‬
‫من العَطَشِ قال ابن الَثي والعن أَن ف َسقْي كل ذي كبد حَرّى أَجرا وقيل أَراد بالكبد الرى‬
‫حياة صاحبها لَنه إِنا تكون كبده حرى إِذا كان فيه حياة يعن ف سقي كل ذي روح من‬
‫اليوان ويشهد له ما جاء ف الديث الخر ف كل كبد حارّة أَجر والديث الخر ما دخل‬
‫َجوْف ما يدخل َجوْفَ حَرّانِ كَِبدٍ وما جاء ف حديث ابن عباس أَنه نى مضارِبه أَن يشتري باله‬
‫ذا كَِبدٍ رَطَْبةٍ وف حديث آخر ف كل كبد حرى رطبة أَجر قال وف هذه الرواية ضعف فأَما‬
‫معن رطبة فقيل إِن الكبد إِذا ظمئت ترطبت وكذا إِذا أُلقيت على النار وقيل كن بالرطوبة‬
‫عن الياة فإِن اليت يابس الكبد وقيل وصفها با يؤول أَمرها إِليه ابن سيده حَ ّرتْ كبده‬
‫صدْرُ الشيخ حت صَلّ أَي التهبتِ الَرَارَةُ‬
‫وصدره وهي تَحَرّ حَرّةً وحَرارَةً وحَرارا قال وحَرّ َ‬
‫ف صدره حت سع لا صَليلٌ واسْتَحَ ّرتْ كلها يبست كبده من عطش أَو حزن ومصدره‬
‫صنٍ حت أُذِيقَ َنسَاهُ من الَرّ مِثْلَ ما َأذَاقَ نَسايَ يعن حُرْ َقةَ‬
‫الَ َررُ وف حديث عيينة بن ِح ْ‬
‫القلب من الوجع والغيظ والشقة ومنه حديث أُم الهاجر لا ُنعِيَ ُعمَرُ قالت واحَرّاه فقال الغلم‬
‫صدْرَه‬
‫شرَ وأَحَرّها الُ والعرب تقول ف دعائها على الِنسان ما له أَحَرّ الُ َ‬
‫حَرّ انَْتشَر فملَ البَ َ‬

‫أَي أَعطشه وقيل معناه َأعْطَشَ ال هامَتَه وأَحَرّ الرجلُ فهو مُحِرّ أَي صارت إِبله حِرَارا أَي‬
‫عِطاشا ورجل مُحِرّ عطشت إِبله وف الدعاء سلط ال عليه الِرّةَ تت القِرّةِ يريد العطش مع‬
‫البد وأَورده ابن سيده منكرا فقال ومن كلمهم حِرّةٌ تت قِرّةٍ أَي عطشٌ ف يوم بارد وقال‬
‫اللحيان هو دعاء معناه رماه ال بالعطش والبد وقال ابن دريد الِرّةُ حرارة العطش والتهابه‬
‫قال ومن دعائهم رماه ال بالِرّةِ والقِرّةِ أَي بالعطش والبد ويقال إِن لَجد لذا الطعام حَ ْروَةً‬
‫ف فمي أَي حَرارةً وَلذْعا والَرارَةُ حُرْقَة ف الفم من طعم الشيء وف القلب من التوجع‬
‫وا َلعْرَفُ الَ ْروَةُ وسيأْت ذكره وقال ابن شيل الفُ ْلفُلُ له حَرارَة وحَراوَةٌ بالراء والواو والَرّة‬
‫لرَضُ ث‬
‫لأْزُ ث الشّرَقُ ث اْل ُفؤُقُ ث ا َ‬
‫حرارة ف اللق فإِن زادت فهي الَ ْروَةُ ث الثّحَْثحَة ث ا َ‬
‫العَسْفُ وهو عند خروج الروح وامرأَة حَرِيرَةٌ حزينة مُحْرَ َقةُ الكبد قال الفرزدق يصف نساء‬
‫صفْرُ وهي القِدَاحُ َخرَ ْجنَ حَرِيراتٍ وأَْبدَْينَ مِجْلَدا ودا َرتْ‬
‫سُبِيَ فضربت عليهن الُ َكتَّبةُ ال ّ‬
‫جدْنَ حَرارَة ف‬
‫صفْرُ وحَرِيراتٌ أَي مرورات َي ِ‬
‫عَلَ ْي ِهنّ ا ُلقَ ّرمَةُ الصّفْرُ وف التهذيب الُكَتَّبةُ ال ّ‬
‫حرُورَة وإِنا دخلتها الاء لا كانت ف معن حزينة كما أُدخلت ف‬
‫صدورهن وحَرِيرَة ف معن مَ ْ‬
‫ج َلدُ قطعة من جلد َتلَْت ِدمُ با الرأَة عند الصيبة والُكَتَّبةُ‬
‫َحمِيدَةٍ لَنا ف معن رَشِيدَة قال والِ ْ‬
‫السهام الت أُجِيلَتْ عليهن حي اقتسمن واستهم عليهن وا ْستَحَرّ القتلُ وحَرّ بعن اشتدّ وف‬
‫حرّ يوم اليمامة ِبقُرّاءِ القرآن أَي اشتدّ وكثر وهو‬
‫حديث عمر و َجمْع القرآن إِن القتل قد اسْتَ َ‬
‫شدّةِ ومنه حديث عليّ َحمِسَ ال َوغَى واسَْتحَرّ الوتُ وأَما ما ورد ف حديث‬
‫استفعل من الَرّ ال ّ‬
‫علي عليه السلم أَنه قال لفاطمة لو َأتَيْتِ النبّ صلى ال عليه وسلم فسأَلته خادما َيقِيكَ حَرّ ما‬
‫أَنتِ فيه من العمل وف رواية حارّ ما أَنت فيه يعن التعب والشقة من خدمة البيت لَن الَرارَةَ‬
‫ب ومنه حديث السن‬
‫مقرونة بما كما أَن البد مقرون بالراحة والسكون والارّ الشاق ا ُل ْتعِ ُ‬
‫ل ْلدَ من يَلْ َزمُ‬
‫بن علي قال لَبيه لا أَمره بلد الوليد بن عقبة وَلّ حارّها من َتوَلّى قارّها أَي وَلّ ا َ‬
‫الوليدَ َأمْرُه ويعنيه شأْنُه والقارّ ضد الارّ والَرِيرُ ا َلحْرُورُ الذي تداخلته حَرارَةُ الغيظ وغيه‬
‫والَرّةُ أَرض ذات حجارة سود نَخِراتٍ كأَنا أُحرقت بالنار والَرّةُ من الَرضي الصّلبة الغليظة‬
‫الت أَلبستها حجارة سود نرة كأَنا مطرت والمع حَرّاتٌ وحِرَارٌ قال سيبويه وزعم يونس‬
‫أَنم يقولون حَرّةٌ وحَرّونَ جعوه بالواو والنون يشبهونه بقولم أَرض وأَ َرضُونَ لَنا مؤنثة مثلها‬
‫قال وزعم يونس أَيضا أَنم يقولون َحرّةٌ وإِحَرّونَ يعن الِرارَ كأَنه جع إِ َحرّةٍ ولكن ل يتكلم‬
‫صفّي قد انزم ولق‬
‫با أَنشد ثعلب لزيد بن عَتاهَِيةَ التميمي وكان زيد الذكور لا عظم البلء ب ِ‬
‫بالكوفة وكان عليّ رضي ال عنه قد أَعطى أَصحابه يوم المل خسمائة خسمائة من بيت مال‬
‫البصرة فلما قدم زيد على أَهله قالت له ابنته أَين خس الائة ؟ فقال ِإنّ أَباكِ فَرّ َي ْومَ صِفّيْ لا‬
‫رأَى عَكّا وال ْشعَرِيي وقَيْسَ عَيْلنَ الَوازِنيي وابنَ ُن َميٍ ف سراةِ الكِ ْندِين وذا الكَلعِ سَّيدَ‬
‫اليماني وحابسا َيسَْتنّ ف الطائيي قالَ لَِنفْسِ السّوءِ هَلْ َتفِرّين ؟ ل َخمْسَ إِل جَ ْندَلُ الِ َحرّين‬

‫ش ُمكِ وقد‬
‫شمَْنكِ ا َلمَرّين َجمْزا إِل الكُوفةِ من قِنّسْرِينْ ويروى قد ُتجْ ِ‬
‫لمْسُ قد جَ ّ‬
‫وا َ‬
‫شمَْنكِ وقال ابن سيده معن ل خس ما ورد ف حديث صفي أَن معاوية زاد أَصحابه يوم‬
‫جِ‬
‫يُ ْ‬
‫صفي خسمائة فلما الَت َقوْا بعد ذلك قال أَصحاب علي رضوان ال عليه ل خس إِل جندل‬
‫لمَلِ‬
‫الِحرّين أَرادوا ل خسمائة والذي ذكره الطاب أَن َحّبةَ العُرَنّ قال شهدنا مع عليّ يوم ا َ‬
‫فقسم ما ف العسكر بيننا فأَصاب كل رجل منا خسمائة خسمائة فقال بعضهم يوم صفي‬
‫الَبيات قال ابن الَثي ورواه بعضهم ل خِمس بكسر الاء من وِردِ الِبل قال والفتح أَشبه‬
‫لرّةِ قال بعض النحويي إِن‬
‫بالديث ومعناه ليس لك اليوم إِل الجارة واليبة والِحَرّينَ جع ا َ‬
‫قال قائل ما بالم قالوا ف جع حَرّةٍ وإِحَرّةَ َحرّونَ وإِحَرّون وإِنا يفعل ذلك ف الحذوف نو‬
‫ظَُبةٍ وثُبة وليست حَرّة ول إِحَرّة ما حذف منه شيء من أُصوله ول هو بنلة أَرض ف أَنه‬
‫مؤَنث بغي هاء ؟ فالواب إِن الَصل ف إِحَرّة إِحْرَرَةٌ وهي إِ ْفعَلَة ث إنم كرهوا اجتماع حرفي‬
‫متحركي من جنس واحد فأَسكنوا ا َلوّل منهما ونقلوا حركته إِل ما قبله وأَدغموه ف الذي‬
‫بعده فلما دخل على الكلمة هذا الِعلل والتوهي عوّضوها منه أَن جعوها بالواو والنون‬
‫فقالوا إِحَرّونَ ولا فعلوا ذلك ف إِ َحرّة أَجروا عليها حَرّة فقالوا حَرّونَ وإِن ل يكن لقها تغيي‬
‫ول حذف لَنا أُخت إِ َحرّة من لفظها ومعناها وإِن شئت قلت إِنم قد أَدغموا عي حَرّة ف‬
‫لمها وذلك ضرب من الِعلل لقها وقال ثعلب إِنا هو الَحَرّينَ قال جاء به على أَحَرّ كأَنه‬
‫أَراد هذا الوضع الَ َحرّ أَي الذي هو أَحَرّ من غيه فصيه كالَكرمي والَرحي والَرّةُ أَرض‬
‫بظاهر الدينة با حجارة سود كبية كانت با وقعة وف حديث جابر فكانت زيادة رسولُ ال‬
‫صلى ال عليه وسلم معي ل تفارقن حت ذهبتْ من يوم الَرّةِ قال ابن الَثي قد تكرر ذكر‬
‫الرّة ويومها ف الديث وهو مشهور ف الِسلم أَيام يزيد بن معاوية لا انتهب الدينة عسكره‬
‫من أَهل الشام الذين ندبم لقتال أَهل الدينة من الصحابة والتابعي وَأمّر عليهم مسلم بن عقبة‬
‫لرّة أَرض ذات‬
‫الرّي ف ذي الجة سنة ثلث وستي وعقيبها هلك يزيد وف التهذيب ا َ‬
‫حجارة سود نرة كأَنا أُحرقت بالنار وقال ابن شيل الَرّة الَرض مسية ليلتي سريعتي أَو‬
‫ثلث فيها حجارة أَمثال الِبل البُروك كأَنا شُيّطَتْ بالنار وما تتها أَرض غليظة من قاع ليس‬
‫بأَسود وإِنا سوّدها كثرة حجارتا وتدانيها وقال ابن الَعراب الرّة الرجلء الصلبة الشديدة‬
‫وقال غيه هي الت أَعلها سود وأَسفلها بيض وقال أَبو عمرو تكون الرّة مستديرة فإِذا كان‬
‫منها شيء مستطيلً ليس بواسع فذلك ال ُكرَاعُ وأَرض َحرّيّة رملية لينة وبعي حَرّيّ يرعى ف‬
‫الَرّةِ وللعرب حِرا ٌر معروفة ذوات عدد حَرّةُ النار لبن سُليم وهي تسمى أُم صَبّار وحَرّة ليلَى‬
‫وحرة راجِل وحرة واقِم بالدينة وحرة النار لبن عَبْس وحرة غَلّس قال الشاعر َل ُدنْ ُغ ْدوَةٍ‬
‫حت استغاث شَري ُد ُهمْ بِحَرّةِ غَلّسٍ وشِ ْلوٍ مُمزّقِ والُرّ بالضم نقيض العبد والمع أَحْرَارٌ‬
‫وحِرارٌ الَخية عن ابن جن والُرّة نقيض الَمة والمع حَرائِرُ شاذ ومنه حديث عمر قال‬

‫للنساء اللت كنّ يرجن إِل السجد لَرُدّنّ ُكنّ حَرائِرَ أَي لُلزمنكنّ البيوت فل ترجن إِل‬
‫السجد لَن الجاب إِنا ضرب على الرائر دون الِماء وحَرّرَهُ أَعتقه وف الديث من فعل‬
‫كذا وكذا فله َعِدْلِ مُحَرّرٍ أَي أَجر ُمعْتَق الحرّر الذي جُعل من العبيد حرّا فأُعتق يقال َحرّ‬
‫العبدُ يَحَرّ حَرارَةً بالفتح أَي صار حُرّا ومنه حديث أَب هريرة فأَنا أَبو هريرة الُحَرّرُ أَي ا ُلعَْتقُ‬
‫حرّرُهم أَي أَنم إِذا أَعتقوه استخدموه فإِذا أَراد‬
‫وحديث أَب الدرداء شراركم الذين ل ُيعَْتقُ مُ َ‬
‫فراقهم ا ّد َعوْا رِ ّقهُ‬
‫( * قوله « ادّعوا رقه » فهو مرر ف معن مسترق وقيل إِن العرب كانوا إِذا أَعتقوا عبدا باعوا‬
‫ولءه ووهبوه وتناقلوه تناقل اللك قال الشاعر‬
‫فباعوه عبدا ث باعوه معتقا ‪ ...‬فليس له حت المات خلص‬
‫كذا بامش النهاية ) وف حديث أَب بكر فمنكم َعوْفٌ الذي يقال فيه ل حُرّ بوادي عوف قال‬
‫هو عوف بنُ مُحَ ّلمِ بن ُذهْلٍ الشّيْبان كان يقال له ذلك لشرفه وعزه وإِن من حل واديه من‬
‫لوَل وسنذكر قصته ف ترجة عوف وأَما ما ورد ف حديث ابن عمر‬
‫الناس كانوا له كالعبيد وا َ‬
‫أَنه قال لعاوية حاجت عَطاءُ الُحَرّرينَ فإِن رسول ال صلى ال عليه وسلم إِذا جاءه شيء ل يبدأْ‬
‫بَأوّل منهم أَراد بالحرّرين الوال وذلك أَنم قوم ل ديوان لم وإِنا يدخلون ف جلة مواليهم‬
‫والديوان إِنا كان ف بن هاشم ث الذين يلونم ف القرابة والسابقة والِيان وكان هؤلء‬
‫مؤخرين ف الذكر فذكرهم ابن عمر وتشفع ف تقدي إِعطائهم لا علم من ضعفهم وحاجتهم‬
‫وتأَلفا لم على الِسلم وَتحْرِيرُ الولد أَن يفرده لطاعة ال عز وجل وخدمة السجد وقوله تعال‬
‫إِن نذرت لك ما ف بطن مُحَرّرا فََتقَبّلْ منّي قال الزجاج هذا قول امرأَة عمران ومعناه جعلته‬
‫خادما يدم ف مُتَعَبّداتك وكان ذلك جائزا لم وكان على أَولدهم فرضا أَن يطيعوهم ف‬
‫نذرهم فكان الرجل ينذر ف ولده أَن يكون خادما يدمهم ف متعبدهم ولعُبّادِهم ول يكن ذلك‬
‫النذر ف النساء إِنا كان ف الذكور فلما ولدت امرأَة عمران مري قالت رب إِن وضعتها أُنثى‬
‫وليست الُنثى ما تصلح للنذر فجعل ال من اليات ف مري لا أَراده من أَمر عيسى عليه‬
‫حرّرُ الّنذِيرُ والُحَرّرُ‬
‫سنٍ والُ َ‬
‫السلم أَن جعلها متقبّلة ف النذر فقال تعال فََتقَبّلَها رَبّها ِبقَبُولٍ حَ َ‬
‫النذيرة وكان يفعل ذلك بنو إِسرائيل كان أَحدهم ربا ولد له ولد فربا حَرّرَه أَي جعله نذيرة‬
‫ف خدمة الكنيسة ما عاش ل يسعه تركها ف دينه وإِنه لَحُرّ بَّينُ الُرّية والَرورَةِ والَرُورِّيةِ‬
‫صدِيقُ‬
‫والَرارَة والَرارِ بفتح الاء قال فلو أَْنكِ ف يوم الرّخاء سأَلْتِن فرا َقكِ ل أَبْخَلْ وأَنتِ َ‬
‫فما رُدّ تزوِيجٌ عليه شَهادَةٌ ول ُردّ من َب ْعدِ الَرارِ عَتِيقُ والكاف ف أَنك ف موضع نصب لَنه‬
‫أَراد تثقيل أَن فخففها قال شر سعت هذا البيت من شيخ باهلة وما علمت أَن أَحدا جاء به‬
‫وقال ثعلب قال أَعرابّ ليس لا َأعْراقٌ ف حَرارٍ ولكنْ َأعْراقُها ف الِماء والُرّ من الناس‬
‫أَخيارهم وأَفاضلهم وحُرّّيةُ العرب أَشرافهم وقال ذو الرمة َفصَارَ حَيا و َطّبقَ َب ْعدَ َخوْفٍ على‬

‫حُرّّيةِ العَرَبِ الُزال أَي على أَشرافهم قال والزالَى مثل السّكارى وقيل أَراد الزال بغي إِمالة‬
‫ويقال هو من حُرَّيةِ قومه أَي من خالصهم والُرّ من كل شيء َأ ْعَتقُه وفرس حُرّ َعتِيقٌ وحُرّ‬
‫لرّ رُطَبُ الَزَاذ والُرّ كلّ شيء فاخِرٍ من شِعْرٍ أَو غيه وحُرّ كل أَرض‬
‫الفاكهةِ خِيارُها وا ُ‬
‫خلّلَ حُرّ‬
‫سمُ عن َأْلمَى كَأنّ مَُنوّرا تَ َ‬
‫وسَطُها وأَطيبها والُرّةُ والُرّ الطي الطّيّبُ قال طرفة وتَ ْب ِ‬
‫ال ّرمْلِ ِد ْعصٌ له َندّ وحُرّ الرمل وحُرّ الدار وسطها وخيها قال طرفة أَيضا ُتعَيّرُن َطوْفِي البِلدَ‬
‫ورِحْلَتِي أَل ُربّ يومٍ ل ِسوَى حُرّ دارِك وطيٌ حُرّ ل رمل فيه ورملة حُرّة ل طي فيها والمع‬
‫سنٍ ول جيل قال طرفة ل يَ ُكنْ حُّبكِ‬
‫حَ‬
‫حَراِئرُ والُرّ الفعل السن يقال ما هذا منك بِحُرّ أَي بِ َ‬
‫دَاءً قاتِلً ليس هذا مِ ْنكِ ماوِيّ ِبحُرّ أَي بفعل حسن والُرّةُ الكرية من النساء قال الَعشى‬
‫حُرّةٌ َطفْ َلةُ الَنامِلِ تَرْتَبْ بُ سُخاما تَكُفّه ِبخِللِ قال الَزهري وأَما قول امرئ القيس َل َعمْرُكَ‬
‫حرْ ول ُمقْصِرٍ يوما فََيأْتَِينِي ِبقُرْ إِل أَهله أَي صاحبه برّ بكري لَنه ل يصب‬
‫ما َقلْبِي إِل أَهله بِ ُ‬
‫ول يكف عن هواه والعن أَن قلبه يَنْبُو عن أَهله وَيصْبُو إِل غي أَهله فليس هو بكري ف فعله‬
‫ويقال َلوّل ليلة من الشهر ليلةُ ُحرّةٍ وليلةٌ حُرّةٌ ولخر ليلة شَيْباءُ وباتت فلنة بليلةِ حُرّةٍ إِذا ل‬
‫ُتقَْتضّ ليلة زفافها ول يقدر بعلها على اقْتِضاضِها قال النابغة يصف نساء ُشمْسٌ مَوانِعُ كلّ ليلةٍ‬
‫خ ِلفْنَ َظنّ الفاحِشِ ا ِلغْيارِ الَزهري الليث يقال لليلة الت تزف فيها الرأَة إِل زوجها فل‬
‫حُرّةٍ يُ ْ‬
‫يقدر فيها على اقْتضاضها ليلةُ ُحرّةٍ يقال باتت فلنةُ بليلة حُرّةٍ وقال غي الليث فإِن اقَْتضّها‬
‫زوجها ف الليلة الت زفت إِليه فهي ِبلَيْ َلةٍ َشيْبَاءَ وسحابةٌ حُرّةٌ بِكْرٌ يصفها بكثرة الطر الوهري‬
‫الُرّةُ الكرية يقال ناقة حُرّةٌ وسحابة حُرّة أَي كثية الطر قال عنترة جا َدتْ عليها كُلّ بِكْرٍ‬
‫حُرّةٍ فَتَ َر ْكنَ كلّ قَرارَةٍ كالدّ ْر َهمِ أَراد كل سحابة غزيرة الطر كرية وحُرّ الَبقْلِ والفاكهة‬
‫والطي جَّيدُها وف الديث ما رأَيت أَشَْبهَ برسولِ ال صلى ال عليه وسلم من الُسن إِل أَن‬
‫سنٍ وأَحْرارُ الُبقُول ما أُكل‬
‫النب صلى ال عليه وسلم كان أَحَرّ حُسْنا منه يعن أَ َرقّ منه رِ ّقةَ حُ ْ‬
‫شنَ منها وهي ثلثة الّنفَلُ والُرْبُثُ والقَ ْفعَاءُ وقال أَبو‬
‫غي مطبوخ واحدها ُحرّ وقيل هو ما خَ ُ‬
‫شنَ وقيل الُرّ نبات من‬
‫اليثم أَحْرَارُ الُبقُول ما َرقّ منها ورَطُبَ وذُكُورُها ما غَلُظَ منها وخَ ُ‬
‫نيل السّباخِ وحُرّ الوجه ما أَقبل عليك منه قال جَل الُزْنَ عن حُرّ الوُجُوهِ فأَ ْسفَرَتْ وكان‬
‫عليها هَ ْبوَةٌ ل تَبَلّجُ وقيل ُحرّ الوجه مسايل أَربعة مدامع العيني من مقدّمهما ومؤخرها وقيل‬
‫ل ّد ومنه يقال لَ َطمَ ُحرّ وجهه وف الديث أَن رجلً لطم وجه جارية فقال له َأ َعجَزَ‬
‫حُرّ الوجه ا َ‬
‫عليك إِلّ حُرّ وَجْهِها ؟ والُرّةُ الوَجْنَةُ وحُرّ الوجه ما بدا من الوجنة والُرّتانِ الُذُنانِ قال‬
‫لدّْينِ َتسْهيلُ وحُرّةُ الذّفْرَى موضعُ‬
‫كعب بن زهي قَنْواءُ ف ُحرّتَيْها للَبصِي با عِ ْتقٌ مُبيٌ وف ا َ‬
‫ششَاوَيْ حُرّةِ التّحْرِيرِ يعن ُحرّةَ الذّفْرَى وقيل حُرّةَ الذّفْرَى‬
‫مَجالِ القُرْطِ منها وأَنشد ف خُ َ‬
‫لرّ سواد ف ظاهر أُذن الفرس‬
‫صفة أَي أَنا حسنة الذفرى أَسيلتها يكون ذلك للمرأَة والناقة وا ُ‬
‫قال بَّينُ الُرّ ذو مِراحٍ سَبُوقُ والُرّانِ السّودان ف أَعلى الُذني وف قصيد كعب بن زهي‬

‫لرّ حَيّة‬
‫قنواء ف حرتيها البيت أَراد بالرّتي الُذني كأَنه نسبها إِل الُرّّيةِ وكرم الَصل وا ُ‬
‫دقيقة مثل الانّ أَبيضُ والانّ ف هذه الصفة وقيل هو ولد الية اللطيفة قال الطرماح مُنْ َطوٍ ف‬
‫لرّ َب ْينَ السّلمْ وزعموا أَنه الَبيض من اليات وأَنكر ابن الَعراب اين‬
‫َجوْفِ نامُو ِسهِ كاْنطِواءِ ا ُ‬
‫صقْر قال الَزهري وسأَلت عنه أَعرابيّا فصيحا‬
‫يكون الُرّ ف هذا البيت الية وقال الرّ ههنا ال ّ‬
‫لرّ طائر صغي‬
‫فقال مثل قول ابن الَعراب وقيل الرّ الانّ من اليات وعم بعضهم به الية وا ُ‬
‫الَزهري عن شر يقال لذا الطائر الذي يقال له بالعراق باذنان َلصْغَرِ ما يكونُ ُجمَيّلُ ُحرّ‬
‫صقَعُ قصي الذنب عظيم النكبي والرأْس‬
‫والُرّ الصقر وقيل هو طائر نوه وليس به أَْن َمرُ َأ ْ‬
‫لرّ فرخ المام وقيل الذكر منها وساقُ ُحرّ الذّكَرُ‬
‫وقيل إِنه يضرب إِل الضرة وهو يصيد وا ُ‬
‫شوْقَ إِلّ حَمامَةٌ َدعَتْ ساقَ حُرّ تَرْ َحةً وتَ َرنّما‬
‫من ال َقمَارِيّ قال حيد بن ثور وما هاجَ هذا ال ّ‬
‫صوْتُ القَمارِي ورواه أَبو عدنان ساق حَرّ‬
‫وقيل الساق المام وحُرّ فرخها ويقال ساقُ ُحرّ َ‬
‫بفتح الاء وهو طائر تسميه العرب ساق حرّ بفتح الاء لَنه إِذا َهدَرَ كأَنه يقول ساق حرّ‬
‫خرُ الغَيّ فجعل السي اسا واحدا فقال تُنادي سَاقَ حُرّ و َظلْتُ َأبْكي تَلِيدٌ ما أَِبيُ لا‬
‫وبناه صَ ْ‬
‫كلما وقيل إِنا سي ذكر القَماري ساقَ حُرّ لصوته كأَنه يقول ساق حرّ ساق حرّ وهذا هو‬
‫الذي جَرّأَ صخر الغيّ على بنائه كما قال ابن سيده وعلله فقال لَن الَصوات مبنية إِذ بنوا من‬
‫الَساء ما ضارعها وقال الَصمعي ظن أَن ساق حر ولدها وإِنا هو صوتا قال ابن جن يشهد‬
‫عندي بصحة قول الَصمعي أَنه ل يعرب ولو أَعرب لصرف ساق حر فقال سَاقَ حُرّ إِن كان‬
‫مضافا أَو ساقَ حُرّا إِن كان مركبا فيصرفه لَنه نكرة فتركه إِعرابه يدل على أَنه حكى‬
‫الصوت بعينه وهو صياحه ساق حر ساق حر وأَما قول حيد بن ثور وما هاج هذا الشوقَ إِل‬
‫حامةٌ َدعَتْ سَاقَ ُحرّ تَرْ َحةَ وتَ َرنّما البيت فل يدل إِعرابه على أَنه ليس بصوت ولكن الصوت‬
‫قد يضاف َأوّله إِل آخره وكذلك قولم خازِ بازِ وذلك أَنه ف اللفظ أَشْبه بابَ دارٍ قال‬
‫والرواية الصحيحة ف شعر حيد وما هاج هذا الشوقَ إِل حامةٌ دعت ساق حر ف حام تَرَنّما‬
‫وقال أَبو عدنان يعنون بساق حر لن المامة أَبو عمرو الَرّةُ البَثْرَةُ الصغية والُرّ ولد الظب‬
‫حنُو لِرَخْص الظّلْفِ حُرّ والَرِيرَةُ بالنصب‬
‫ف بيت طرفة بي أَكْنافِ ُخفَافٍ فال ّلوَى مُخْرِفٌ تَ ْ‬
‫سمٍ‬
‫( * قوله « بالنصب » أراد به فتح الاء ) واحدة الرير من الثياب والَرِيرُ ثياب من إِْبرَيْ َ‬
‫والَرِيرَةُ الَسَا من الدّ َسمِ والدقيق وقيل هو الدقيق الذي يطبخ بلب وقال شر الَرِيرة من‬
‫سوُ وف‬
‫لْ‬
‫خيَةُ ث الَرِيرَة ث ا َ‬
‫الدقيق والَزِي َرةُ من النّخَال وقال ابن الَعراب هي ال َعصِيدَة ث النّ ِ‬
‫حديث عمر ذُرّي وأَنا أَحَرّ لك يقول ذرّي الدقيق لَتذ لك منه حَرِيرَةً وحَرّ الَرض يَحَرّها‬
‫حةٌ فيها أَسنان وف طرفها َنقْرانِ يكون فيهما حبلن وف أَعلى الشبحة‬
‫حَرّا َسوّاها والِحَرّ شَبَ َ‬
‫نقران فيهما عُود معطوف وف وسطها عود يقبض عليه ث يوثق بالثورين فتغرز الَسنان ف‬
‫الَرض حت تمل ما أُثي من التراب إِل أَن يأْتيا به الكان النخفض وترير الكتابة إِقامة‬

‫حوَ‬
‫سقَطِ وَتحْرِيرُ الساب إِثباته مستويا ل غَلَثَ فيه ول َسقَطَ ول مَ ْ‬
‫حروفها وإِصلح ال ّ‬
‫وتَحْرِيرُ الرقبة عتقها ابن الَعراب الَرّةُ الظّلمة الكثية والَرّةُ العذاب الوجع والُرّانِ نمان‬
‫عن يي الناظر إِل الفَرْ َقدَْينِ إِذا انتصب الفرقدان اعترضا فإِذا اعترض الفرقدان انتصبا‬
‫والُرّانِ الُرّ وأَخوه أُبَيّ قال ها أَخوان وإِذا كان أَخوان أَو صاحبان وكان أَحدها أَشهر من‬
‫لرّْينِ عَن مُغَ ْلغَ َلةً وخصّ با‬
‫الخر سيا جيعا باسم الَشهر قال النخّل اليشكري أَل مَنْ مُبْ ِلغُ ا ُ‬
‫ص ُم ّلةِ ف‬
‫صدَيّا ُي َطوّفُ ب عِكَبّ ف مَ َعدّ ويَ ْط َعنُ بال ّ‬
‫أُبَيّا فإِن ل تَ ْثأَرَا ل ِمنْ عِكَبّ فل أَ ْروَْيتُما أَبدا َ‬
‫َقفَيّا قال وسبب هذا الشعر أَن التجرّدة امرأَة النعمان كانت تَهْوى النخل اليشكري وكان‬
‫يأْتيها إِذا ركب النعمان فلعبته يوما بقيد جعلته ف رجله ورجلها فدخل عليهما النعمان وها‬
‫خمِيّ صاحب سجنه فتسلمه فجعل يطعن ف‬
‫على تلك الال فأَخذ النخل ودفعه إِل عِكَبّ اللّ ْ‬
‫صمُ ّل ِة وهي حربة كانت ف يده وحَرّانُ بلد معروف قال الوهري حرّان بلد بالزيرة‬
‫قفاه بال ّ‬
‫هذا إِذا كان َفعْلنا فهو من هذا الباب وإِن كان َفعّالً فهو من باب النون وحَرُورا ُء موضع‬
‫بظاهر الكوفة تنسب إِليه الَرُورِّيةُ من الوارج لَنه كان َأوّل اجتماعهم با وتكيمهم حي‬
‫خالفوا عليّا وهو من نادر معدول النسب إِنا قياسه حَرُوراوِيّ قال الوهري حَرُوراءُ اسم قرية‬
‫يد ويقصر ويقال حَرُورويّ بَّينُ الَرُورِّي ِة ومنه حديث عائشة وسُئِلَتْ عن قضاء صلة الائض‬
‫فقالت أَحَرُورِّيةٌ أَنْتِ ؟ هم الَرُورِّيةُ من الوارج الذين قاتلهم عَلِيّ وكان عندهم من التشديد‬
‫ف الدين ما هو معروف فلما رأَت عائشة هذه الرأَة تشدّد ف أَمر اليض شبهتها بالرورية‬
‫وتشدّدهم ف أَمرهم وكثرة مسائلهم وتعنتهم با وقيل أَرادت أَنا خالفت السنّة وخرجت عن‬
‫الماعة كما خرجوا عن جاعة السلمي قال الَزهري ورأَيت بال ّدهْناءِ رملة َوعَْثةً يقال لا رملةُ‬
‫حَرُوراءَ وحَرّيّ اسم ونَ ْهشَلُ بن حَرّيّ والُرّانُ موضع قال َفسَاقانُ فالُرّانُ فالصّنْعُ فالرّجا‬
‫فَجَ ْنبَا ِحمًى فالانِقان فَحَ ْبحَبُ وحُرّيَات موضع قال مليح فَراقَ ْبتُه حت تَيا َمنَ واحَْت َوتْ مطَِافِيلَ‬
‫مِنْهُ ُحرّيَاتُ فَأغْ ُربُ والَرِيرُ فحل من فحول اليل معروف قال رؤبة عَرَفْتُ من ضَرْب الَرِيرِ‬
‫سلُه وحَرّ زجْرٌ للمعز قال‬
‫عِتْقا فيه إِذا السّهْبُ بِ ِهنّ ا ْر َمقّا الَرِيرُ جد هذا الفرس وضَرْبُه نَ ْ‬
‫ل َمرّ َعمْدا على‬
‫َشمْطاءُ جاءت من بلدِ الَبرّ قد تَرَكَتْ حَّيهْ وقالت حَرّ ث أَمالتْ جانِبَ ا ِ‬
‫سرّ قال وحَّيهْ زجر للضأْن وف الحكَم وحَرّ زجر للحمار وأَنشد الرجز وأَما الذي‬
‫جانِبِها الَيْ َ‬
‫ف أَشراط الساعة يُسَْتحَلّ الِرُ والَرِيرُ قال ابن الَثي هكذا ذكره أَبو موسى ف حرف الاء‬
‫والراء وقال الِرُ بتخفيف الراء الفرج وأَصله حِ ْرحٌ بكسر الاء وسكون الراء ومنهم من‬
‫يشدد الراء وليس بيد فعلى التخفيف يكون ف حرح ل ف حرر قال والشهور ف رواية هذا‬
‫الديث على اختلف طرقه يستحلّون الَزّ بالاء والزاي وهو ضرب من ثياب الِبريسم‬
‫معروف وكذا جاء ف كتاب البخاري وأَب داود ولعله حديث آخر كما ذكره أَبو موسى وهو‬
‫حافظ عارف با روى وشرح فل يتهم‬

‫( ‪)4/177‬‬
‫لرْصُ والازِرُ الارص‬
‫لزْرُ التقدير وا َ‬
‫لدْس الوهري ا َ‬
‫( حزر ) الَزْرُ حَزْرُك َع َددَ الشيء با َ‬
‫س تقول أَنا أَحْزُِرُ هذا الطعام كذا‬
‫ل ْد ِ‬
‫ابن سيده حَزَرَ الشيء َيحْزُرُه ويَحْزِ ُرهُ حَزْرا َقدّرَه با َ‬
‫لزْرُ عن ثعلب والَزْرُ من اللب فوق الامض ابن الَعراب هو حازِرٌ‬
‫وكذا قفيزا وا َلحْزَرَةُ ا َ‬
‫وحامِزٌ بعن واحد وقد حَزَرَ اللبُ والنبيذ أَي حض ابن سيده حَزَرَ اللبُ َيحْزُرُ حَزْرا وحُزُورا‬
‫لَبةِ وَطْبٍ قد حَزَرْ وحَزُرَ َكحَزَرَ وهو‬
‫ضوْا ِبإِحْ َ‬
‫قال وا ْر َ‬
‫( * قوله « وهو » أي اللب الامض ) الَزْ َرةُ وقيل الَزْرَةُ ما حَزَرَ بأَيدي القوم من خيار‬
‫أَموالم قال ابن سيده ول يفسر حَ َزرَ غي أَن أَظنه زَكا أَو ثَبَتَ َفَنمَى وحَزْرَةُ الال خيارُه وبا‬
‫سي الرجل وحَزِيرُتهُ كذلك ويقال هذا حَزْرَةُ َنفْسي أَي خي ما عندي والمع حَزَراتٌ‬
‫صدّقا فقال له ل تأْخذ من‬
‫بالتحريك وف الديث عن النب صلى ال عليه وسلم أَنه بعث ُم َ‬
‫حَزَرات َأنْفسِ الناس شيئا خذ الشّارِفَ والبَكْرَ يعن ف الصدقة الَزَرات جع حَزْرَة بسكون‬
‫الزاي خيار مال الرجل سيت َحزْرَةً لَن صاحبها ليزل َيحْزُرُها ف نفسه كلما رآها سيت بالرّة‬
‫الواحدة من الَزْرِ قال ولذا أُضيفت إِل الَْنفُسِ وأَنشد الَزهري الَزَراتُ حَزَارتُ الّنفْسِ أَي‬
‫هي ما تودّها النفس وقال آخر وحَزْرَةُ القلبِ خِيارُ الالِ قال وأَنشد شر الَزَراتُ حَزَراتُ‬
‫القلبِ اللُّبنُ الغِزَارُ غيُ اللّحْبِ حِقاقُها الِلدُ عند اللّ ْزبِ وف الديث ل تأْخذوا حَزَارتِ‬
‫أَموال الناس ونَكّبُوا عن الطعام ويروى بتقدي الراء وهو مذكور ف موضعه وقال أَبو سعيد‬
‫حَزَراتُ الَموال هي الت يؤدّيها أَربابا وليس كلّ الال الَزْرَة قال وهي العلئق وف مثل‬
‫العرب واحَزْرَتِي وأَبَْتغِي النّوافِل أَبو عبيدة الَزَارتُ َنقَاوَةُ الال الذكر والُنثى سواء يقال هي‬
‫حَزْرَةُ ماله وهي حَزْرَة قلبه وأَنشد شر نُدافِعُ َعنْ ُهمْ كلّ يومِ كريهةٍ وَن ْبذُِلُ حَزْراتِ الّنفُوسِ‬
‫وَنصْبِ ُر ومن أَمثال العرب َعدَا القَارِصُ فَحزَرْ يضرب للَمر إِذا بلغ غايته وأَ ْفعَم ابن شيل عن‬
‫ل ْزوَرَةُ الرابية‬
‫الُنَْتجِع الازِرُ دقيق الشعي وله ريح ليس بطيب والَ ْزرَةُ موت الَفاضل وا َ‬
‫الصغية والمع الَزاوِرُ وهو تلّ صغي الَزهري الَ ْزوَرُ الكان الغليظ وأَنشد ف َعوْسَجِ‬
‫ضمِ الَ ْزوَرِ وقال عباسُ بن مِرْداسٍ وذَابَ لُعابُ الشمسِ فيه وأُزّ َرتْ به قامِساتٌ من‬
‫الوادِي و َر ْ‬
‫ل ْزوَرُ والَ َزوّرُ بتشديد الواو الغلم الذي قد شَبّ‬
‫رِعانٍ وحَ ْزوَ ِر وو ْجهٌ حازِرٌ عابس باسِرٌ وا َ‬
‫سفَرا شَيْخا َبجَالً وغُلما َح ْزوَرَا وقال َلنْ َي ْبعَثُوا شَيْخا‬
‫قوي قال الراجز َلنْ َي ْع َدمَ ا َلطِيّ من مِ ْ‬
‫صدّرَا والمع حَزاوِرُ وحَزَاوِرَةٌ زادوا الاء لتأْنيث المع‬
‫ول حَ َزوّرَا بالفاسِ إِلّ الَرْقَبَ ا ُل َ‬
‫والَ َزوّرُ الذي قد انتهى إِدراكه قال بعض نساء العرب ِإنّ حِرِي حَ َزوّرٌ حَزابِيَه َكوَطَْبةِ الظّبَْيةِ‬
‫َفوْقَ الرّابِيَه قد جاءَ منه غِ ْل َمةٌ ثانيه وَبقِيَتْ َثقْبَتُه كما هِيَه الوهري الَ َزوّرُ الغلم إِذا اشتدّ‬
‫وقوي و َخدَ َم وقال يعقوب هو الذي كاد ُيدْرِكُ ول يفعل وف الديث كنا مع رسولُ ال صلى‬

‫ال عليه وسلم غِلْمانا حَزاوِرَةً هو الذي قارب البلوغ والتاء لتأْنيث المع ومنه حديث‬
‫الَرنب كنت غلما َح َزوّرا فصدت أَرنبا ولعله شبهه َب ْزوَرَةِ الَرض وهي الرابية الصغية ابن‬
‫السكيت يقال للغلم إِذا راهق ول ُيدْ ِركْ بعدُ حَ َزوّرٌ وإِذا أَدرك وقوي واشتد فهو حَ َزوّر أَيضا‬
‫صدِ قال أَراد البالغ القوي قال وقال أَبو حات ف الَضداد‬
‫ح َ‬
‫قال النابغة َنزْعَ الَ َزوّرِ بالرّشاءِ ا ُل ْ‬
‫ل َزوّرُ الضعيف من الرجال وأَنشد وما أَنا إِن دَا َفعْتُ مِصْراعَ‬
‫الَ َزوّرُ الغلم إِذا اشتدّ وقوي وا َ‬
‫بابِه ِبذِي صَوَْلةٍ فانٍ ول ْبحَ َزوّ ِر وقال آخر ِإنّ أَحقّ الناس بالَنِيّه حَ َزوّرٌ ليست له ذُرّيّه قال أَراد‬
‫ل َزوّرُ عن‬
‫بالَ َزوّرِ ههنا رجلً بالغا ضعيفا وحكى الَزهري عن الَصمعي وعن الفضل قال ا َ‬
‫العرب الصغي غي البالغ ومن العرب من يعل الَ ْزوَرَ البالغ القويّ البدن الذي قد حل‬
‫السلح قال أَبو منصور والقول هو هذا ابن الَعراب الَزْ َرةُ النِّب َقةُ الرّة وتصغر حُزَيْ َرةً وف‬
‫لمْراءِ أَنه سع رسولُ ال صلى ال عليه وسلم وهو واقف بالَ ْزوَرَةِ من‬
‫حديث عبدال بن ا َ‬
‫سوَرَةٍ قال الشافعي الناس‬
‫مكة ال ابن الَثي هو موضع عند باب الَنّاطِيَ وهو بوزن قَ ْ‬
‫لدَيْبَِي َة وها مففتان وحَزِيرانُ بالرومية اسم شهر قبل توز‬
‫يشدّدون الَ ْزوَرَةَ وا ُ‬

‫( ‪)4/185‬‬
‫حسِرُه حَسْرا‬
‫حسُرُه ويَ ْ‬
‫ش ُطكَ الشيء عن الشيء َحسَرَ الشيءَ عن الشيء يَ ْ‬
‫لسْرُ كَ ْ‬
‫( حسر ) ا َ‬
‫ش َطهُ وقد ييء ف الشعر َحسَرَ لزما مثل اْنحَسَر على الضارعة والاسِرُ‬
‫حسَرَ كَ َ‬
‫وحُسُورا فانْ َ‬
‫خلف الدّارِع والاسِرُ الذي ل بيضة على رأْسه قال الَعشى ف فَ ْي َلقٍ َجأْواءَ مَ ْلمُو َمةٍ َت ْقذِفُ‬
‫بالدّا ِرعِ والاسِرِ ويروى َت ْعصِفُ والمع حُسّرٌ وجع بعض الشعراء حُسّرا على حُسّرِينَ أَنشد‬
‫شهْباءَ تَ ْنفِي الُسّرِينَ كأَنّها إِذا ما َب َدتْ قَ ْرنٌ من الشمسِ طالِ ُع ويقال للرّجّاَلةِ ف‬
‫ابن الَعراب بِ َ‬
‫حسُِرُون عن أَيديهم وأَرجلهم وقيل ُسمّوا ُحسّرا لَنه ل دُرُوعَ‬
‫الرب الُسّرُ وذلك أَنم يَ ْ‬
‫عليهم ول بَ ْيضَ وف حديث فتح مكة أَن أَبا عبيدة كان يوم الفتح على الُسّرِ هم الرّجّاَلةُ‬
‫وقيلب هم الذين ل دروع لم ورجل حاسِرٌ ل عمامة على رأْسه وامرأَة حاسِ ٌر بغي هاء إِذا‬
‫حَسَ َرتْ عنها ثيابا ورجل حاسر ل درع عليه ول بيضة على رأْسه وف الديث َفحَسَر عن‬
‫ذراعيه أَي أَخرجهما من ُكمّ ْيهِ وف حديث عائشة رضي ال عنها وسئلتْ عن امرأَة طلقها‬
‫حسّ َرتْ بي يديه أَي قعدت حاسرة مكشوفة الوجه ابن سيده امرأَة‬
‫زوجها وتزّوجها رجل َفتَ َ‬
‫س َرتْ عنها درعها وكلّ مكشوفة الرأْس والذراعي حاسِرٌ والمع حُسّرٌ وحَواسِر قال‬
‫حاسِرٌ حَ َ‬
‫صقْنَ وَقْعَ السّبْتِ تتَ القَلئ ِد ويقال حَسَرَ عن ذراعيه‬
‫أَبو ذؤيب وقامَ بَنات بالنّعالِ حَواسِرا فأَْل َ‬
‫ضةَ عن رأْسه و َحسَ َرتِ الريحُ السحابَ حَسْرا الوهري النسار النكشاف‬
‫وحَسَرَ البَ ْي َ‬
‫لسْرُ والَسَرُ والُسُورُ ا ِلعْياءُ والّتعَبُ‬
‫حَسَ ْرتُ ُكمّي عن ذراعي أَ ْحسِرُه حَسْرا كشفت وا َ‬

‫حَسَ َرتِ الدابةُ والناقة َحسْرا واسَْتحْسَ َرتْ َأعْيَثْ و َكلّتْ يتعدّى ول يتعدى وحَسَرَها السي‬
‫حسِرُها وَيحْسُرها َحسْرا وحُسُورا وأَحْسَرَها وحَسّرَها قال إِلّ َك ُمعْرِضِ ا ُلحَسّر بَكْ َرهُ َعمْدا‬
‫يَ ْ‬
‫سيٌ الذكر والُنثى‬
‫سيّبُنِي على الظّ ْلمِ أَراد إِلّ مُعرضا فزاد الكاف ودابة حاسِرٌ حاسِرَةٌ و َح ِ‬
‫يُ َ‬
‫لسَرُ أَبو اليثم حَسِ َرتِ الدابة‬
‫سواء والمع َحسْرَى مثل قتيل وقَتْلَى وأَ ْحسَرَ القومُ نزل بم ا َ‬
‫حسِروُن وف الديث‬
‫ستَ ْ‬
‫حسَ َرتْ إِذا َأعْيَتْ قال ال تعال ول يَ ْ‬
‫حَسَرا إِذا تعبت حت تُ ْنقَى واسْتَ ْ‬
‫ا ْدعُوا ال عز وجل ول َتسَْتخْسِرُوا أَي ل تلوا قال وهو استفعال من َحسَرَ إِذا أَعيا وتعب وف‬
‫سيُ ل ُي ْعقَرُ أَي ل يوز‬
‫لِ‬
‫حديث جرير ول َيحْسَِرُ صائحها أَي ل يتعب سائقها وف الديث ا َ‬
‫للغازي إِذا َحسَِ َرتْ دابته وأَعيت أَن َيعْقِرَها مافة أَن يأْخذها العدوّ ولكن يسيبها قال ويكون‬
‫لزما ومتعديا وف الديث حَسَرَ أَخي فرسا له يعن الّن ِم َر وهو مع خالد بن الوليد ويقال فيه‬
‫حسُرُها َأكَلّها قال‬
‫س َرتِ العي كَلّتْ وحَسَرَها ُب ْعدُ ما َحدّقَتْ إِليه أَو خفاؤُه يَ ْ‬
‫سرَ أَيضا وحَ ِ‬
‫أَحْ َ‬
‫حسِرُ ُحسُورا أَي كَلّ وانقطع نظره من طول‬
‫حسُرُ طَرْفَ عَ ْينِه فَضاؤُه وحَسَرَ َبصَرُه يَ ْ‬
‫رؤبة يَ ْ‬
‫سيَ با‬
‫حسُورٌ قال قيس بن خويلد الذل يصف ناقة إِنّ العَ ِ‬
‫َمدًى وما أَشبه ذلك فهو َحسِي ومَ ْ‬
‫شطْرَها َنظَرُ العينيِ مَحْسُورُ العسي الناقة الت ل تُرَضْ ونصب شطرها على‬
‫دَاءٌ مُخامِرُها فَ َ‬
‫سيٌ قال‬
‫حوَها وَبصَرٌ حَسي كليل وف التنيل ينقلب إِليك البصر خاسئا وهو َح ِ‬
‫الظرف أَي َن ْ‬
‫حسِرُ الِبلُ إِذا ُق ّومَتْ عن هُزال وكَللٍ‬
‫الفراء يريد ينقلب صاغرا وهو حسي أَي كليل كما تَ ْ‬
‫سطِ فََت ْق ُعدَ مَلُوما مَحْسُورا قال ناه أَن يعطي كل ما‬
‫سطْها كُلّ البَ ْ‬
‫وكذلك قوله عز وجل ول تَبْ ُ‬
‫عنده حت يبقى مسورا ل شيء عنده قال والعرب تقول َحسَ ْرتُ الدابة إِذا سَيّرتا حت ينقطع‬
‫سِرُ عند أَقصى بلوغ النظر وحَسِرَ َيحْسَرُ حَسَرا و َحسْرَةً و َحسَرانا‬
‫سَيْرُها وأَما البصر فإِنه َيحْ َ‬
‫سيٌ وحَسْرانُ إِذا اشتدّت ندامته على أَمرٍ فاته وقال الرّار ما أَنا اليومَ على شيء خَل يا‬
‫فهو حَ ِ‬
‫حسّر التّ َلهّفُ وقال أَبو اسحق ف قوله عز وجل يا َحسْرَةً على العباد‬
‫سرْ والتّ َ‬
‫ابْنَة القَيْن َتوَلّى ِبحَ ِ‬
‫ما يأْتيهم من رسول قال هذا أَصعب مسأَلة ف القرآن إِذا قال القائل ما الفائدة ف مناداة‬
‫السرة والسرة ما ل ييب ؟ قال والفائدة ف مناداتا كالفائدة ف مناداة ما يعقل لَن النداء‬
‫باب تنبيه إِذا قلت يا زيد فإِن ل تكن دعوته لتخاطبه بغي النداء فل معن للكلم وإِنا تقول يا‬
‫زيد لتنبهه بالنداء ث تقول فعلت كذا أَل ترى أَنك إِذا قلت لن هو مقبل عليك يا زيد ما‬
‫أَحسن ما صنعت فهو أَوكد من أَن تقول له ما أَحسن ما صنعت بغي نداء وكذلك إِذا قلت‬
‫للمخاطَب أَنا أَعجب ما فعلت فقد أَفدته أَنك متعجب ولو قلت واعجباه ما فعلت ويا عجباه‬
‫أَن تفعل كذا كان دعاؤُك العَجَبَ أَبلغ ف الفائدة والعن يا عجبا أَقبل فإِنه من أَوقاتك وإِنا‬
‫سيِ من الدواب‬
‫لسْرَةُ أَشدّ الندم حت يبقى النادم كالَ ِ‬
‫النداء تنبيه للمتعجّب منه ل للعجب وا َ‬
‫الذي ل منفعة فيه وقال عز وجل فل َت ْذهَبْ َنفْسُك عليهم حَسَراتٍ أَي حسرة وتسرا وحَسَرَ‬
‫البحرُ عن العِراقِ والساحلِ َيحْسُِرُ َنضَبَ عنه حت بدا ما تت الاء من الَرض قال الَزهري‬

‫حسِرُ الفرات عن جبل من ذهب أَي‬
‫ول يقال اْنحَسَرَ البحرُ وف الديث ل تقوم الساعة حت يَ ْ‬
‫س ْرتُ العمامة عن رأْسي والثوب عن بدن أَي كشفتهما وأَنشد حت يقالَ‬
‫يكشف يقال حَ َ‬
‫حاسِ ٌر وما َحسَرْ وقال ابن السكيت َحسَرَ الاءُ وَنضَبَ وجَزَرَ بعن واحد وأَنشد أَبو عبيد ف‬
‫لسُورِ بعن النكشاف إِذا ما القَلسِي والعَماِئمُ أُخِْنسَتْ َففِيهنّ عن صُلْعِ الرجالِ حُسُورُ قال‬
‫اُ‬
‫جمَلِ البحر إِذا خاضَ َجسَرْ غَوا ِربَ الَيمّ إِذا الَيمّ َهدَرْ حت يقالَ‬
‫الَزهري وقول العجاج َك َ‬
‫حاسِ ٌر وما َحسَرْ‬
‫( * قوله « كجمل البحر إل » المل بالتحريك سكة طولا ثلثون ذراعا )‬
‫يعن اليم يقال حاسِرٌ إِذا جَزَ َر وقوله إِذا خاض جسر باليم أَي اجترأَ وخاض معظم البحر ول‬
‫حسِرُ عن دوابّ الغُزاةِ الكَللَ أَي‬
‫تَ ُه ْلهُ اللّجَجُ وف حديث يي بن َعبّادٍ ما من ليلة إِلّ مَ َلكٌ يَ ْ‬
‫يكشف ويروى يَحُسّ وسيأْت ذكره وف حديث علي رضوان ال عليه ابنوا الساجدَ ُحسّرا فإِن‬
‫لدُرِ ل شُرَفَ لا ومثله حديث أَنس رضي ال عنه ابنوا‬
‫ذلك سيما السلمي أَي مكشوفة ا ُ‬
‫الساجد ُجمّا وف حديث جابر فأَخذتُ حَجَرا فكسرته وحَسَ ْرتُه يريد غصنا من أَغصان‬
‫الشجرة أَي قشرته بالجر وقال الَزهري ف ترجة عرا عند قوله جارية حَسََنةُ ا ُلعَرّى والمع‬
‫الَعارِي قال والَحاسِرُ من الرأَة مثل الَعارِي قال وفلة عارية الحاسر إِذا ل يكن فيها ِكنٌّ من‬
‫حسَرتِ الطي خرجت من الريش العتيق إِل‬
‫شجر ومَحاسِرُها مُتُونُها الت تَ ْنحَسِرُ عن النبات وانْ َ‬
‫سيِ‬
‫حِ‬
‫الديث وحَسّرَها إِبّانُ ذلك َثقّلَها لَنه ُفعِلَ ف مُهْ َلةٍ قال الَزهري والبازي يَكْرِزُ للتّ ْ‬
‫حسّر الوَبَرُ عن البعي والشعرُ عن المار إِذا سقط ومنه قوله‬
‫حسّرُ وتَ َ‬
‫وكذلك سائر الوارح تَتَ َ‬
‫سلَها واجْتابَ أُخْرَى َحدِيدا بعدَما ابَْتقَل وتَحَسّ َرتِ الناقة والارية إِذا‬
‫حسّ َرتْ ِع ّقةٌ عنه َفأَنْ َ‬
‫تَ َ‬
‫حسّ َرتْ وَتقَ ّطعَتْ بعد الكَللِ خِدامُها قال‬
‫حمُها وتَ َ‬
‫صار لمها ف مواضعه قال لبيد فإِذا تَغال َل ْ‬
‫الَزهري وَتحَسّرُ لمِ البعي أَن يكون للبعي ِسمَْنةٌ حت كثر شحمه وَت َمكَ سَنامُه فإِذا رُكب‬
‫حسّر ُمؤْذًى‬
‫أَياما فذهب َرهَلُ لمه واشتدّ بعدما تَزَّيمَ منه ف مواضعه فقد َتحَسّرَ ورجل مُ َ‬
‫متقر وف الديث يرج ف آخر الزمان رجلٌ يسمى َأمِيَ ال ُعصَبِ وقال بعضهم يسمى أَمي‬
‫صوْنَ عن أَبواب السلطان ومالس اللوك يأْتونه من كل‬
‫حقّرُونَ مُ ْق َ‬
‫حسّرُونَ مُ َ‬
‫ال َغضَبِ أَصحابه مُ َ‬
‫َأ ْوبٍ كأَنم قَ َزعُ الريف ُيوَرّثُهُم ال مشارقَ الَرض ومغاربَها مسرون مقرون أَي مؤْذون‬
‫ممولون على السرة أَو مطرودون متعبون من َحسَرَ الدابة إِذا أَتعبها أَبو زيد َفحْلٌ حاسِرٌ‬
‫وفاد ٌر وجافِرٌ إِذا َأْلقَحَ َشوْلَه َف َعدَل عنها وتركها قال أَبو منصور روي هذا الرف فحل جاسر‬
‫سرُونَه َحسْرا وحُسْرا‬
‫سرُوه َيحْ ِ‬
‫سةُ وحْ َ‬
‫حسَرَة الِكْنَ َ‬
‫باليم أَي فادر قال وأَظنه الصواب والِ ْ‬
‫للَد وله سُنْبُل وهو‬
‫سأَلوه فأَعطاهم حت ل يبق عنده شيء والَسارُ نبات ينبت ف القيعان وا َ‬
‫من دِقّ الُرّْيقِ و ُقفّهُ خي من رَطْبِه وهو يستقل عن الَرض شيئا قليلً يشبه الزّبّادَ إِلّ أَنه أَضخم‬
‫منه ورقا وقال أَبو حنيفة الَسارُ عشبة خضراء تسطح على الَرض وتأْكلها الاشية أَكلً شديدا‬

‫قال الشاعر يصف حارا وأُتنه يأْكلنَ من ُب ْهمَى ومن حَسارِ وَنفَلً ليس بذي آثارِ يقول هذا‬
‫لسَار شبيه‬
‫الكان قفر ليس به آثار من الناس ول الواشي قال وأَخبن بعض أَعراب كلب أَن ا َ‬
‫بالُرْفِ ف نباته وطعمه ينبت حبالً على الَرض قال وزعم بعض الرواة أَنه شبيه بنبات الَ َزرِ‬
‫الليث الَسار ضرب من النبات ُيسْلِحُ الِبلَ الَزهري الَسَارُ من العشب ينبت ف الرياض‬
‫حسَرِ أَي‬
‫الواحدة حَسَارَةٌ قال ورجْلُ الغراب نبت آخر والّت ْأوِيلُ عشب آخر وفلن كري الَ ْ‬
‫كري الَخَْبرِ وبطن مُحَسّر بكسر السي موضع بن وقد تكرر ف الديث ذكره وهو بضم اليم‬
‫وفتح الاء وكسر السي وقيل هو واد بي عرفات ومن‬

‫( ‪)4/187‬‬
‫حشَرِ والَشْرُ جع الناس يوم‬
‫حشِرُهم َحشْرا جعهم ومنه يوم الَ ْ‬
‫حشُرُهم ويَ ْ‬
‫( حشر ) حَشَ َرهُم يَ ْ‬
‫لشْرُ حَشْرُ يوم القيامة وا َلحْشَرُ الجمع الذي يشر إِليه القوم وكذلك إِذا حشروا‬
‫القيامة وا َ‬
‫لشْرِ ما ظننتم أَن يرجوا نزلت ف بن‬
‫إِل بلد أَو مُعَسْكَر أَو نوه قال ال عز وجل َلوّلِ ا َ‬
‫الّنضِي وكانوا قوما من اليهود عاقدوا النب صلى ال عليه وسلم لا نزل الدينة أَن ل يكونوا‬
‫عليه ول له ث نقضوا العهد ومايلوا كفار أَهل مكة فقصدهم النب صلى ال عليه وسلم‬
‫ففارقوه على الَلءِ من منازلم َفجَ َلوْا إِل الشام قال الَزهري هو أَول َحشْرٍ ُحشِر إِل أَرض‬
‫الحشر ث يشر اللق يوم القيامة إِليها قال ولذلك قيل َلوّل الشر وقيل إِنم أَول من أُجْلِيَ‬
‫من أَهل الذمة من جزيرة العرب ث أُجلي آخرهم أَيام عمر بن الطاب رضي ال عنه منهم‬
‫نصارى نَجْرَانَ ويهودُ خيب وف الديث انقطعت الجرة إِلّ من ثلث جهاد أَو نيّة أَو حَشْرٍ‬
‫أَي جهاد ف سبيل ال أَو نية يفارق با الرجل الفسق والفجور إِذا ل يقدر على تغييه أَو جَلءٍ‬
‫شرُ هو الَلءُ عن الَوطان وقيل أَراد بالشر الروج‬
‫ينال الناسَ فيخرجون عن ديارهم والَ ْ‬
‫لشْرِ والاشر من أَساء سيدنا رسولُ‬
‫حشِرُ بكسر الشي موضع ا َ‬
‫من النفي إِذا عم الوهري الَ ْ‬
‫ال صلى ال عليه وسلم لَنه قال أَحْشُر الناسَ على َق َدمِي وقال صلى ال عليه وسلم ل خسة‬
‫أَساء أَنا ممد وأَحد والاحي يحو ال ب الكفر والاشر أَحشر الناس على قدمي والعاقب قال‬
‫ابن الَثي ف أَساء النب صلى ال عليه وسلم الاشر الذي َيحْشُر الناس خلفه وعلى ملته دون‬
‫ملة غيه وقوله صلى ال عليه وسلم إِن ل أَساء أَراد أَن هذه الَساء الت عدّها مذكورة ف‬
‫كتب ال تعال النلة على الُمم الت كذبت بنبوّته حجة عليهم وحَشَرَ الِبلَ جعها فأَما قوله‬
‫حشَرُونَ فقيل إِن الشر ههنا الوت وقيل‬
‫تعال ما فرّطنا ف الكتاب من شيءٍ ث إِل ربم يُ ْ‬
‫النّشْرُ والعنيان متقاربان لَنه كله َكفْتٌ و َجمْعٌ الَزهري قال ال عز وجل وإِذا الوحوش‬
‫حُشرت وقال ث إِل ربم يشرون قال أَكثر الفسرين تشر الوحوش كلها وسائر الدواب حت‬

‫الذباب للقصاص وأَسندوا ذلك إِل النب صلى ال عليه وسلم وقال بعضهم َحشْرُها موتا ف‬
‫الدنيا قال الليث إِذا أَصابت الناسَ َسَنةٌ شديدة فأَجحفت بالال وأَهلكت ذوات الَربع قيل قد‬
‫ش َرتِ‬
‫حشِرهم وذلك أَنا تضمهم من النواحي إِل الَمصار وحَ َ‬
‫حشُرهم وتَ ْ‬
‫حَشَ َرتْهُم السنة تَ ْ‬
‫السنةُ مال فلن أَهلكته قال رؤبة وما نَجا من َحشْرِها ا َلحْشُوشِ وَحْشٌ ول َطمْشٌ من‬
‫ب ونوها وهو اسم‬
‫لشَرَةُ واحدة صغار دواب الَرض كاليابيع والقنافذ والضّبا ِ‬
‫الطّموشِ وا َ‬
‫جمَعُ مُسَلّما قال يا ُأمّ َعمْرٍو َمنْ يكن‬
‫لشَرَةِ ويُ ْ‬
‫جامع ل يفرد الواحد إِلّ أَن يقولوا هذا من ا َ‬
‫لشَراتِ‬
‫ُعقْرَ حوّا ء َعدِيّ يأَكُلُ ا َ‬
‫( * قوله « يا أم عمرو » إل كذا ف نسخة الؤلف )‬
‫لشَراتُ والَحْراشُ والَحْناشُ واحد‬
‫لشَراتُ هَوامّ الَرض ما ل اسم له الَصمعي ا َ‬
‫وقيل ا َ‬
‫وهي هوام الَرض وف حديث الِرّةِ ل َت َدعْها فتأْكل من حَشَراتِ الَرض وهي هوام الَرض‬
‫شرَةِ الَرضِ تريا وقيل الصيد كله حَشَ َرةٌ ما تعاظم منه وتصاغر‬
‫ومنه حديث التّلِبّ ل أَسع لَ َ‬
‫وقيل كُلّ ما أُكِلَ من َبقْل الَرضِ َحشَرَةٌ والَشَ َرةُ أَيضا كُلّ ما ُأكِلَ من َبقْلِ الَرض كالدّعاعِ‬
‫شرَةُ الت تلي الَبّة والمع حَشَرٌ وروي ابن شيل عن ابن‬
‫لشَرَةُ القِ ْ‬
‫ث وقال أَبو حنيفة ا َ‬
‫والفَ ّ‬
‫شرَةِ‬
‫لشَرَةُ والمع الَشَرُ والت فوق الَ َ‬
‫الطاب قال الَبّة عليها قشرتان فالت تلي البة ا َ‬
‫شرَةُ ف لغة أَهل اليمن ما بقي ف الَرض وما فيها من نبات بعدما‬
‫ال َقصَرَةُ قال الَزهري وا َلحْ َ‬
‫شرَةِ‬
‫يصد الزرع فربا ظهر من تته نبات أَخضر فتلك ا َلحْشَ َرةُ يقال أَرسلوا دوابم ف ا َلحْ َ‬
‫وحَشَرَ السكي والسّنانَ حَشْرا أَ َحدّهُ َفأَرَ ّقهُ وأَْل َطفَهُ قال َل ْدنُ ال ُكعُوبِ ومَحْشُورٌ َحدِيدَُتهُ‬
‫للْزِ الذي هو الليّ والطّيّ وسِنانٌ‬
‫ضمِ الجلوز الُشدّدُ تركيبه من ا َ‬
‫صمَعٌ غَيْرُ مَجْلُوزٍ على َق َ‬
‫وَأ ْ‬
‫حَشْرٌ دقيق وقد َحشَرْتُه َحشْرا وف حديث جابر فأَخذتُ َحجَرا من الَرض فكسرته وحَشَ ْرتُه‬
‫ش ْرتُ السّنان إِذا دَ ّققْته والشهور بالسي وقد‬
‫قال ابن الَثي هكذا جاء ف رواية وهو من حَ َ‬
‫تقدم وحَرَْبةٌ حَشْ َرةٌ َحدِيدَةٌ الَزهري ف النوادر حُشِرَ فلن ف ذكره وف بطنه وأُحْثِلَ فيهما إِذا‬
‫حشَرهم يريد به الشام لَن با‬
‫كانا ضخمي من بي يديه وف الديث نار تطرد الناسَ إِل مَ ْ‬
‫يشر الناس ليوم القيامة وف الديث الخر وَتحْشُرُ بقيتهم إِل النار أَي تمعهم وتسوقهم وف‬
‫شرُوا ول ُيحْشرُوا أَي ل يُ ْن َدبُونَ إِل الغازي ول‬
‫الديث أَن وَ ْفدَ َثقِيفٍ اشترطوا أَن ل ُيعْ َ‬
‫تضرب عليهم الُبعُوث وقيل ل يشرون إِل عامل الزكاة ليأْخذ صدقة أَموالم بل يأْخذها ف‬
‫أَماكنهم ومنه حديث صُ ْلحِ أَهلِ نَجْرانَ على أَن ل ُيحْشَرُوا وحديث النساء ل ُيعْشَرْنَ ول‬
‫لدِيدَةُ والمعُ‬
‫لشْرُ من ال ُقذَذِ والذان ا ُلؤَلّ َلةُ ا َ‬
‫حشَرْن يعن للغَزَاةِ فإِن الغَ ْزوَ ل يب عليهن وا َ‬
‫يُ ْ‬
‫حشُورَةُ‬
‫حُشُورٌ قال أُمية بن أَب عائذ مَطارِيحُ بال َوعْثِ مُرّ الُشُو رِ هاجَرْنَ َرمّا َحةً زَيْزَفُونا والَ ْ‬
‫لشْرُ من الذان ومن ُقذَدِ رِيشِ السّهامِ ما لَ ُطفَ كأَنا بُرِيَ بَرْيا وأُ ُذنٌ َحشْرَةٌ‬
‫لشْرِ الليث ا َ‬
‫كا َ‬
‫وحَشْ ٌر صغية لطيفة مستديرة وقال ثعلب دقيقة الطّرَفِ سيت ف الَخية بالصدر لَنا‬

‫حُشِ َرتْ َحشْرا أَي صُغّ َرتْ وأُلطفت وقال الوهري كأَنا ُحشِ َرتْ حَشْرا أَي بُرِيَتْ و ُحدّ َدتْ‬
‫شوَرَةٌ قال ابن سيده من أَفرده ف المع ول يؤَنث فلهذه‬
‫شوَرٌ والُنثى حَ ْ‬
‫وكذلك غيها فرس حَ ْ‬
‫العلة كما قالوا رجل َعدْلٌ ونسوة َعدْلٌ ومن قال حَشْراتٌ فعلى َحشْرَةٍ وقيل كلّ لطيف دقيق‬
‫حَشْرٌ قال ابن الَعراب يستحب ف البعي أَن يكون حَشْرَ الُذن وكذلك يستحب ف الناقة قال‬
‫جحُ‬
‫ذو الرمة لا أُ ُذنٌ َحشْرٌ وذِفْرَى َلطِيفَةٌ و َخدّ َكمِرآةِ الغَرِيبَة أَسْ َ‬
‫( * قوله « وخد كمرآة الغريبة » ف الساس يقال وجه كمرآة الغريبة لَنا ف غي قومها‬
‫فمرآتا ملوّة أَبدا لَنه ل ناصح لا ف وجهها )‬
‫الوهري آذان َحشْرٌ ل يثن ول يمع لَنه مصدر ف الَصل مثل قولم ماء َغوْرٌ وماء سَكْبٌ‬
‫صفِرْ وسهم‬
‫وقد قيل أُذن حَشْ َرةٌ قال النمر بن تولب لا أُ ُذنٌ َحشْرَةٌ مَشْرَةٌ كِإعْلِيط مَ ْرخٍ إِذا ما َ‬
‫شرٌ مستوي ُقذَذِ الرّيشِ قال سيبويه سهم حَشْرٌ وسهام حَشْرٌ وف شعر هذيل سهم‬
‫مَحْشُورُ وحَ ْ‬
‫حَشِرٌ فإِما أَن يكون على النسب ك َطعِمٍ وإِما أَن يكون على الفعل توهوه وإِن ل يقولوا َحشِرَ‬
‫شرٍ مَشُوفِ الشوف ا َلجْ ُلوّ وسهم َحشْرٌ مُلْ َزقٌ جيد ال ُقذَذِ‬
‫قال أَبو عمارة الذل وكلّ سهمٍ حَ ِ‬
‫لشْرُ‬
‫لشْرُ اللّزجُ ف ال َق َدحِ من دَ َسمِ اللبِ وقيل ا َ‬
‫وكذلك الريش وحَشَرَ العودَ حَشْرا براه وا َ‬
‫شنِ و ُحشِرَ عن الوَطْبِ إذا كثر وسخ اللب عليه َفقُشِرَ عنه رواه ابن‬
‫اللّ ِزجُ من اللب كالَ َ‬
‫شرٍ رجل من العرب‬
‫شنَ وكلها على صيغة فعل الفعول وأَبو حَ ْ‬
‫الَعراب وقال ثعلب إِنا هو حُ ِ‬
‫شوَرَةُ الَنْبَ ْينِ مَعْطاءُ‬
‫ل ْلقُ ومن الرجال العظيم البطن وأَنشد َح ْ‬
‫شوَرُ من الدواب الُلَزّرِ ا َ‬
‫والَ ْ‬
‫ل ْروَلِ النتفخ النبي والُنثى بالاء وال أَعلم‬
‫شوَرُ مثال ا َ‬
‫لْ‬
‫القفَا وقيل ا َ‬

‫( ‪)4/190‬‬
‫لصَرُ ضربٌ من العِيّ َحصِرَ الرجلُ َحصَرا مثل َتعِبَ َتعَبا فهو َحصِرٌ عَيِيَ ف منطقه‬
‫( حصر ) ا َ‬
‫لصَرُ ضيق الصدر وإِذا ضاق الرء عن‬
‫وقيل َحصِرَ ل يقدر على الكلم و َحصِرَ صدرُه ضاق وا َ‬
‫حصَرُ َحصَرا قال ال عز وجل إِلّ الذين َيصِلُون إِل قوم‬
‫أَمر قيل َحصِرَ صدر الرء عن أَهله َي ْ‬
‫بينكم وبينهم ميثاق أَو جاؤوكم َحصِ َرتْ صُدو ُرهُم أَن يقاتلوكم معناه ضاقت صدورهم عن‬
‫قتالكم وقتال قومهم قال ابن سيده وقيل تقديره وقد َحصِ َرتْ صدورهم وقيل تقديره أَو‬
‫حصِ َرتْ صدورهم الن ف موضع نصب لَنه صفة حلت مل‬
‫جاؤوكم رجالً أَو قوما َف َ‬
‫موصوف منصوب على الال وفيه بعض صَ ْنعَةٍ لِقامتك الصفة مقام الوصوف وها ما‬
‫( * كذا بياض بالَصل ) وموضع الِضطرار أَول به من النثر‬
‫( * قوله النثر هكذا ف الَصل ) وحال الختيار وكل من َبعِلَ بشيءٍ أَو ضاق صدره بأَمر فقد‬
‫حصِرَ صدرُ صا ِرمِ ثرها حي نظر إِل أَعاليها وضاق‬
‫َحصِ َر ومنه قول لبيد يصف نلة طالت ف َ‬

‫حصَرُ دونَها صُرّامُها أَي‬
‫جذْع مُنِيفةٍ جَرْداءَ َي ْ‬
‫صبَتْ َك ِ‬
‫صدره أَن رَقِيَ إِليها لطولا َأعْ َرضْتُ وانَْت َ‬
‫ت صدورهم‬
‫تضيق صدورهم بطول هذه النخلة وقال الفراء ف قوله تعال أَو جاؤوكم َحصِ َر ْ‬
‫العرب تقول أَتان فلن َذهَبَ َعقْ ُلهُ يريدون قد ذهب عقله قال وسع الكسائي رجلً يقول‬
‫فأَصبحتُ نظرتُ إِل ذات التناني وقال الزجاج جعل الفراء قوله َحصِ َرتْ حالً ول يكون حالً‬
‫إِلّ بقد قال وقال بعضهم َحصِ َرتْ صدورهم خب بعد خب كأَنه قال أَو جاؤوكم ث أَخب بعدُ‬
‫ت صدورهم أَن يقاتلوكم وقال أَحد بن يي إِذا أَضمرت قد قرّبت من الال‬
‫قال َحصِ َر ْ‬
‫وصارت كالسم وبا قرأَ من قرأَ َحصِ َرةً صُدو ُرهُمْ قال أَبو زيد ول يكون جاءن القوم ضاقت‬
‫صدورهم إِلّ أَن تصله بواو أَو بقد كأَنك قلت جاءن القوم وضاقت صدورهم أَو قد ضاقت‬
‫صدورهم قال الوهري وأَما قوله أَو جاؤوكم حصرت صدورهم فأَجاز الَخفش والكوفيون‬
‫أَن يكون الاضي حالً ول يزه سيبويه إِلّ مع قد وجعل َحصِ َرتْ صدورهم على جهة الدعاء‬
‫عليهم وف حديث زواج فاطمة رضوان ال عليه فلما رأَت عليّا جالسا إِل جنب النب صلى‬
‫ال عليه وسلم َحصِ َرتْ وبكت أَي استحت وانقطعت كأَن الَمر ضاق با كما يضيق البس‬
‫لصُورُ من الِبل الضّّي َقةُ الَحاليل وقد َحصَ َرتْ بالفتح وأَ ْحصَ َرتْ ويقال للناقة‬
‫على الحبوس وا َ‬
‫لصَرُ َنشَبُ الدّرّةِ ف العروق من خبث النفس وكراهة الدّرّةِ‬
‫حصِرَةُ الشّخْب نَشَِبةُ الدّرّ وا َ‬
‫إِنا ِل َ‬
‫صيٌ وأَ ْحصَرَهُ كلها حبسه عن السفر وأَ ْحصَرَهُ‬
‫حصُورٌ و َح ِ‬
‫حصُرُهُ َحصْرا فهو مَ ْ‬
‫و َحصَرَهُ َي ْ‬
‫الرض منعه من السفر أَو من حاجة يريدها قال ال عز وجل فإِن أُ ْحصِرُْتمْ وأَ ْحصَرَن َبوْل‬
‫وأَ ْحصَرن مرضي أَي جعلن أَ ْحصُرُ نفسي وقيل َحصَرَن الشيء وأَ ْحصَرَن أَي حبسن و َحصَرَهُ‬
‫صيُ ال ِلكُ سي بذلك لَنه مَحصُورٌ أَي مجوب قال‬
‫ل ِ‬
‫يَحصُِرهُ َحصْرا ضيق عليه وأَحاط به وا َ‬
‫لصِي قِيامُ الوهري ويروى ومَقامَةٍ ُغلْبِ‬
‫لبيد وقَما ِقمٍ غُلْبِ الرّقاب كأَنّ ُهمْ ِجنّ على باب ا َ‬
‫الرقابِ على أَن يكون غُلْبُ الرقاب بدلً من مَقا َمةٍ كأَنه قال و ُربّ غُلْبِ الرقاب وروي لَدى‬
‫صيُ ا َلحْبِسُ وف التنيل وجعلنا جهنم للكافرين َحصِيا وقال القتيب‬
‫ل ِ‬
‫طَرَفِ الصي قيام وا َ‬
‫صيُه أَي مَحْبِسُه و َحصَرَهُ الرض حبسه على‬
‫هو من َحصَرْته أَي حبسته فهو مصور وهذا َح ِ‬
‫حصَرُ فيه وهو الَرِينُ وذكره الَزهري بالضاد العجمة‬
‫الثل و َحصِيَةُ التمر الوضع الذي يُ ْ‬
‫صرَ غائطه على‬
‫لصُرُ احتباس البطن وقد ُح ِ‬
‫صرُ وا ُ‬
‫ل ْ‬
‫صيِ وا ُ‬
‫ل ِ‬
‫وسيأْت ذكره والِصارُ ا َلحْبِس كا َ‬
‫لصْرُ من الغائط والُسْرُ من البول الكسائي‬
‫ما ل يسمّ فاعله وأُ ْحصِرَ الَصمعي واليزيدي ا ُ‬
‫ص ُر مصور وقد ُحصِرَ عليه بولُه‬
‫ل ْ‬
‫ُحصِرَ بغائطه وأُ ْحصِرَ بضم الَلف ابن بُزُرج يقال للذي به ا ُ‬
‫لصْرُ وأَخذه الُسْرُ شيء واحد وهو أَن يسك ببوله‬
‫صرُ َحصْرا أَ َشدّ الصْرِ وقد أَخذه ا ُ‬
‫ح َ‬
‫يُ ْ‬
‫صرُ َحصْرا فل يبول قال ويقولون ُحصِرَ عليه بولُه وخلؤُه ورجل َحصِرٌ كَتُومٌ للسر حابس‬
‫ح ُ‬
‫يَ ْ‬
‫سقّطن الوُشاةُ فَصادفوا َحصِرا بِسرّكِ يا ُأمَيْم ضَنِينا وهم من‬
‫له ل يبوح به قال جرير ولقد َت َ‬
‫سكُ البخيل‬
‫صيُ والَصورُ ا ُل ْم ِ‬
‫ل ِ‬
‫لصِرُ وا َ‬
‫لصُورَ الذي يكتم السر ف نفسه وهو ا َ‬
‫يفضلون ا َ‬

‫صرٌ بالعطاء وروي بيت الَخطل باللغتي جيعا وشارب مُرْبِحٍ بالكاس نا َدمَنِ‬
‫الضيق ورجل َح ِ‬
‫لصُور الذي ل ينفق على النّدامَى وف حديث‬
‫سوّارِ و َحصِرَ بعن بل وا َ‬
‫لصُورِ ول فيها ِب َ‬
‫ل با َ‬
‫ابن عباس ما رأَيت أَحدا أَ ْخ َلقَ لل ُم ْلكِ من معاوية كان الناس يَرِدُونَ منه أَرْجاءَ وادٍ رَحْبٍ ليس‬
‫صعْبُ الَخلق ويقال‬
‫لصِرُ البخيل وال َعقِصُ اللتوي ال ّ‬
‫لصِرِ ال َعقِصِ يعن ابن الزبي ا َ‬
‫مثلَ ا َ‬
‫حصِرَ عليهم فلن أَي بل وكل من امتنع من شيء ل يقدر عليه فقد َحصِرَ عنه‬
‫شرب القوم فَ َ‬
‫جمُ عن الشيء وعلى هذا‬
‫حِ‬
‫لصُورُ ا َليُوبُ الُ ْ‬
‫ولذا قيل َحصِرَ ف القراءة و َحصِر عن أَهله وا َ‬
‫لصُور أَيضا الذي ل إِ ْرَبةَ له ف النساء وكلها‬
‫فسر بعضهم بيت الَخطل وشارب مربح وا َ‬
‫من ذلك أَي من الِمساك والنع وف التنيل وسَيّدا و َحصُورا قال ابن الَعراب هو الذي ل‬
‫لصُورُ‬
‫يشتهي النساء ول يقربنّ الَزهري رجل َحصُورٌ إِذا ُحصِرَ عن النساء فل يستطيعهنّ وا َ‬
‫الذي ل يأْت النساء وامرأَة َحصْراءُ أَي رَتْقاء وف حديث القِ ْبطِيّ الذي أَمر النب صلى ال عليه‬
‫وسلم عليّا بقتله قال فرفعت الريحُ ثوَبهُ فإِذا هو َحصُورٌ هو الذي ل يأْت النساء لَنه حبس عن‬
‫النكاح ومنع وهو َفعُول بعن مَ ْفعُول وهو ف هذا الديث الحبوب الذكر والنثيي وذلك أَبلغ‬
‫لصَرِ لعدم آلة النكاح وأَما العاقر فهو الذي يأْتيهنّ ول يولد له وكله من الَبْسِ‬
‫فا َ‬
‫حصَرُون ف الج قال‬
‫صنٍ وكذلك هم مُ ْ‬
‫حصْرُون إِذا حُوصِرُوا ف ِح ْ‬
‫والحتباس ويقال قوم مُ َ‬
‫حصَرُ فيه الِنسان تقول َحصَرُوه َحصْرا‬
‫ال عز وجل فإِن أُ ْحصِرْت والِصارُ الوضع الذي ُي ْ‬
‫صرَا قال يعن بالحصور الحبوس‬
‫ل ْ‬
‫حصُورٍ َتشَكّى ا َ‬
‫وحاصَرُوه وكذلك قول رؤبة مِدْ َحةَ مَ ْ‬
‫حصَرُ برض‬
‫حصَر الاج عن بلوغ الناسك برض أَو نوه وف حديث الج ا ُل ْ‬
‫والِحصارُ أَن ُي ْ‬
‫ل ُيحِلّ حت يطوف بالبيت هو ذلك الِحْصارُ النع والبس قال الفرّاء العرب تقول للذي ينعه‬
‫خوف أَو مرض من الوصول إِل تام حجه أَو عمرته وكل ما ل يكن مقهورا كالبس والسحر‬
‫وأَشباه ذلك يقال ف الرض قد أُ ْحصِرَ وف البس إِذا حبسه سلطان أَو قاهر مانع ُحصِرَ فهذا‬
‫فرق بينهما ولو نويت بقهر السلطان أَنا علة مانعة ول تذهب إِل فعل الفاعل جاز لك أَن‬
‫صرَ من الوجع والرض إِن الرض َخصَره أَو الوف جاز‬
‫تقول قد أُ ْحصِرَ الرجل ولو قلت ف أُ ْح ِ‬
‫حصَرُ عن النساء لَنا علة قيس‬
‫أَن تقول ُحصِرَ قوله عز وجل وسيدا وحصورا يقال إِنه ا ُل ْ‬
‫بحبوس فعلى هذا فاْبنِ وقيل سي حصورا لَنه حبس عما يكون من الرجال و َحصَرَن الشيء‬
‫وأَ ْحصَرَن حبسن وأَنشد لبن ميادة وما هجرُ لَ ْيلَى أَن تكونَ تَبا َع َدتْ عليكَ ول أَنْ أَ ْحصَرَْتكَ‬
‫ُشغُولُ ف باب َفعَلَ وأَ ْفعَلَ وروى الَزهري عن يونس أَنه قال إِذا رُدّ الرجل عن وجه يريده‬
‫فقد أُ ْحصِرَ وإِذا حبس فقد ُحصِرَ أَبو عبيدة ُحصِرَ الرجل ف البس وأُ ْحصِرَ ف السفر من‬
‫مرض أَو انقطاع به قال ابن السكيت يقال أَحصره الرض إِذا منعه من السفر أَو من حاجة‬
‫يريدها وأَحصره العدوّ إِذا ضيق عليه فَحصِرَ أَي ضاق صدره الوهري و َحصَرَهُ العدوّ‬
‫صرُونه إِذا ضيقوا عليه وأَحاطوا به وحاصَرُوه مُحاصَرَةً وحِصارا وقال أَبو إِسحق النحوي‬
‫ح ُ‬
‫يَ ْ‬

‫صرَ‬
‫الروية عن أَهل اللغة أَن يقال للذي ينعه الوف والرض أُ ْحصِرَ قال ويقال للمحبوس ُح ِ‬
‫وإِنا كان ذلك كذلك لَن الرجل إِذا امتنع من التصرف فقد َحصَرَ َنفْسَه ف َكأَنّ الرض أَحبسه‬
‫أَي جعله يبس نفسه وقولك َحصَ ْرتُه حبسته ل أَنه أَحبس نفسه فل يوز فيه أَحصر قال‬
‫الَزهري وقد صحت الرواية عن ابن عباس أَنه قال ل َحصْرَ إِلّ َحصْرُ العدوّ فجعله بغي أَلف‬
‫جائزا بعن قول ال عز وجل فإِن أُ ْحصِرُْتمْ فما اسْتَ ْيسَرَ من ا َلدْيِ قال وقال ال عز وجل‬
‫حصَِرا ويقا َحصَ ْرتُ القومَ ف مدينة بغي أَلف‬
‫وجعلنا جهنم للكافرين َحصِيا أَي مَحْبِسا ومَ ْ‬
‫لصْرِ والِحْصارِ النعُ وأَ ْحصَ َرهُ الرضُ و ُحصِرَ‬
‫وقد أَ ْحصَرَه الرض أَي منعه من السفر وأَصلُ ا َ‬
‫صرٌ عن ابن الَعراب‬
‫صيُ الطريق والمع ُح ُ‬
‫ل ِ‬
‫ف البس أَقوى من أُ ْحصِرَ لَن القرآن جاء با وا َ‬
‫سحْلٍ‬
‫جدٍ كَ َ‬
‫جدٌ جع نَ ْ‬
‫جدٍ عادِّيةٌ ُحصُرُ نُ ْ‬
‫ت ولحَ من نُ ُ‬
‫وأَنشد لا رأَيتُ فِجاجَ البِيدِ قد وضَحَ ْ‬
‫صيُ وجه الَرض والمع‬
‫ل ِ‬
‫حصُرُه َحصْرا استوعبه وا َ‬
‫وسُحُلٍ وعادية قدية و َحصَرَ الشيءَ َي ْ‬
‫صيُ سَقيفَة تُصنع من بَرْديّ وأَسَلٍ ث تفرش سي بذلك لَنه يلي وجه‬
‫ل ِ‬
‫أَ ْحصِرَةٌ و ُحصُر وا َ‬
‫صيُ أَفضلُ‬
‫ل ِ‬
‫صيُ النسوجُ سي َحصِيا لَنه ُحصِ َرتْ طاقته بعضها مع بعض وا َ‬
‫ل ِ‬
‫الَرض وقيل ا َ‬
‫لصُرِ‬
‫صيِ وف رواية أَنه قال لَزواجه هذه ث قال لزومُ ا ُ‬
‫ل ِ‬
‫الهاد وأَكملُه حجّ مَبْرُورٌ ث لزومُ ا َ‬
‫لصُرَ وهو جع َحصِي الذي يبسط ف البيوت‬
‫أَي أَنكنّ ل َتعُدْنَ ترجن من بيوتكنّ وتلزمن ا ُ‬
‫لصِي‬
‫حدّرَ عن شا ِهقِ كا َ‬
‫وتضم الصاد وتسكن تفيفا وقول أَب ذؤيب يصف ماء مزج به خر تَ َ‬
‫صيُ‬
‫ل ِ‬
‫رِ مُسَْتقْبِلَ الريحِ والفَيْءُ َق ّر يقول تَنَزّلَ الاءُ من جبل شاهق له طرائق كشُطَب الصي وا َ‬
‫صيُ‬
‫ل ِ‬
‫لنْبّ يقال له ا َ‬
‫لصِيانِ الَنْبانِ الَزهري ا َ‬
‫صيُ الَنْبُ وا َ‬
‫ل ِ‬
‫البِساطُ الصغي من النبات وا َ‬
‫صيُ ما بي العِرْقِ الذي يظهر ف جنب البعي‬
‫ل ِ‬
‫حصُورٌ مع بعض وقيل ا َ‬
‫لَن بعض الَضلع مَ ْ‬
‫صيُ لمُ ما بي الكتف إِل الاصرة وأَما قول‬
‫ل ِ‬
‫والفرس معترضا فما فوقه إِل مُ ْنقَطَعِ الَنْبِ وا َ‬
‫الذل وقالوا تركنا القومَ قد َحصَرُوا به ول غَ ْروَ أَنْ قد كانَ َثمّ لَحيمُ قالوا معن حصروا به أَي‬
‫أَحاطوا به و َحصِيا السيف جانباه و َحصِيُه ِفرِْندُه الذي تراه َكأَنه َم َدبّ النملِ قال زهي بِرَ ْجمٍ‬
‫حصُورة ومنصورة ومضبوطة‬
‫صيٍ ورَوَْنقِ وأَرض مَ ْ‬
‫َكوَقْعِ الُ ْندُوانِيّ أَخْ َلصَ الصّ ياقِلُ منه عن َح ِ‬
‫حصَ َرةُ حَقيَب ٌة وقال الوهري وسادَةٌ تلقى على البعي ويرفع مؤخرها‬
‫أَي مطورة والَِصارُ والِ ْ‬
‫ضةُ وقيل‬
‫فتجعل كآخِ َرةِ الرجل ويشى مقدّمها فيكون كقا ِدمَةِ الرحل وقيل هو مَرْكَبٌ به الرّا َ‬
‫هو كساء يطرح على ظهره يُكَْتفَلُ به وأَ ْحصَ ْرتُ الملَ و َحصَرْتُه جعلت له حِصارا وهو كساء‬
‫حصَرَةُ‬
‫صرَهُ َشدّه بالِصار وا ِل ْ‬
‫صرُه َحصْرا واحَْت َ‬
‫صرُه و ْي ِ‬
‫ح ُ‬
‫يعل حول سَنامِهِ و َحصَرَ البعيَ يَ ْ‬
‫حصَرَ به البعي ويلقى غليه أَداة الراكب وف حديث أَب بكر أَن َسعْدا الَ ْس َلمِيّ‬
‫قَتَبٌ صغي يُ ْ‬
‫لصَارِ هو من ذلك وف حديث حذيفةَ‬
‫لذَواتِ وقد حَلّ ُسفْرَةً ُمعَ ّلقَةً ف مؤَخّرَةِ ا ِ‬
‫قال رأَيته با َ‬
‫صرَ به القومُ أَي أَطافوا‬
‫ُتعْرَضُ الفَِتنُ على القلوب َعرْضَ الصي أَي تيط بالقلوب يقال َح َ‬
‫وقيل هو عِرْقٌ يتدّ معترِضا على جنب الدابة إِل ناحية بطنها فشبه الفت بذلك وقيل هو ثوب‬

‫مزخرف منقوش إِذا نشر أَخذ القلوب بسن صنعته وكذلك الفتنة تزين وتزخرف للناس‬
‫وعاقبة ذلك إِل غرور‬

‫( ‪)4/193‬‬
‫حضُرُ ُحضُورا و ِحضَارَةً وُي َعدّى فيقال‬
‫( حضر ) الُضورُ نقيض الَغيب والغَيْبةِ َحضَرَ َي ْ‬
‫َحضَرَهوحَضِرَه‬
‫حضُرُه‬
‫( * قوله « فيقال حضرهوحضره إل » أَي فهو من باب نصر وعلم كما ف القاموس ) َي ْ‬
‫حضْرةِ فلن و ِحضْرَتِه‬
‫وهو شاذ والصدر كالصدر وأَ ْحضَرَ الشيءَ وأَ ْحضَرَه إِياه وكان ذلك ِب َ‬
‫ضرٍ منه أَي ِبمَشْ َهدٍ منه وكلمته أَيضا‬
‫ح ْ‬
‫حضْرَةِ فلن وبَ َ‬
‫حضَرِه وكلّمتُه ِب َ‬
‫و ُحضْرَتِه و َحضَرِه ومَ ْ‬
‫حضَرِ فلن بالتحريك الوهري َحضْرَةُ الرجل قُرْبهُ وفِناؤّ‬
‫ضرِ فلن بالتحريك وكلهم يقول ِب َ‬
‫ح َ‬
‫بِ َ‬
‫وف حديث عمرو ابن َس ِلمَة‬
‫( * قوله « عمرو بن سلمة » كان يؤ ّم قومه وهو صغي وكان أبوه فقيا وكان عليه ثوب خلق‬
‫حت قالوا غطوا عنا أست قارئكم فكسوه جبة وكان يتلقى الوفد ويتلقف منهم القرآن فكان‬
‫أكثر قومه قرآنا وَأ ّم بقومه ف عهد النب صلى ال عليه وسلم ول يثبت له منه ساع وأبوهسلمة‬
‫ضرَ ِة ماءٍ‬
‫ح ْ‬
‫بكسر اللم وفد على النب صلى ال عليه وسلم كذا بامش النهاية ) الَ ْرمِيّ كنا بِ َ‬
‫ضرَةِ إذا َحضَرَ بي وفلن‬
‫ل ْ‬
‫ضرَةِ وا ِ‬
‫ل ْ‬
‫أَي عنده ورجل خاصِ ٌر وقوم ُحضّرٌ و ُحضُورٌ وإِنه لَسنُ ا ُ‬
‫ضرٌ إِذا َحضَرَ بي ويقال إِنه‬
‫حضَرِ إِذا كان من يذكر الغئبَ بي وأَبو زيد هو رجل َح ِ‬
‫سنُ ا َل ْ‬
‫حَ َ‬
‫حضْ َرةِ الدار‬
‫ضرَةُ ُق ْربُ الشيء تقول كنتُ بِ َ‬
‫ل ْ‬
‫حضْرَِت ِه ومَنْ ِب َع ْقوَتِه الَزهري ا َ‬
‫لََيعْرِفُ َمنْ ِب َ‬
‫حمِلُ راَيةً إِل َنهْشَلٍ والقومُ َحضْرَة نَ ْهشَ ِل ويقال ضربت فلنا‬
‫وأَنشد الليث َفشَلّتْ يداه يومَ يَ ْ‬
‫حضَرِه الليث يقال َحضَ َرتِ الصلة وأَهل الدينة يقولون َحضِ َرتْ وكلهم‬
‫ضرَةِ فلن وبَ ْ‬
‫ح ُ‬
‫بِ َ‬
‫حضَرُ قال وإِنا أُْندِ َرتِ التاء لوقوع القاضي‬
‫حضَرُ وقال شر يقال َحضِرَ القاضِيَ امرأَةٌ َت ْ‬
‫يقول تَ ْ‬
‫حضُرُ بالضم قال‬
‫حضُرُ وكلهم يقول َت ْ‬
‫بي الفعل والرأَة قال الَزهري واللغة اليدة َحضَ َرتْ َت ْ‬
‫الوهري وأَنشدنا أَبو ثَرْوانَ العُكْلِيّ لرير على لغة َحضِ َرتْ ما مَنْ جَفانا إِذا حاجاتُنا َحضِ َرتْ‬
‫ضرُ خلفُ الَب ْدوِ والاضِرُ خلف البادي وف الديث ل‬
‫ل َ‬
‫َك َمنْ لنا عندَه التّكْريُ واللّطَفُ وا َ‬
‫يَبِعْ حاضِرٌ لِبادٍ الاضر القيم ف ا ُلدُنِ والقُرَى والبادي القيم بالبادية والنهي عنه أَن يأْت‬
‫لضَرِيّ اتركه عندي‬
‫الَب َدوِيّ البلدة ومعه قوت يبغي التّسا ُرعَ إِل بيعه رخيصا فيقول له ا َ‬
‫لُغالِيَ ف بيعه فهذا الصنيع مرّم لا فيه من الِضرار بالغي والبيع إِذا جرى مع الغالة منعقد‬
‫وهذا إِذا كانت السّ ْل َعةُ ما تعم الاجة إِليها كالَقوات فإِن كانت ل تعم أَو َكثُ َرتِ الَقواتُ‬
‫سمِ بابِ الضّرارِ‬
‫واستغن عنها ففي التحري تردّد يعوّل ف أَحدها على عموم ظاهر النهي وحَ ْ‬

‫وف الثان على معن الضرورة وقد جاء عن ابن عباس أَنه سئل ل يبع حاضر لباد قال ل يكون‬
‫له ِسمْسارا ويقال فلن من أَهل الاضرة وفلن من أَهل البادية وفلن َحضَرِيّ وفلن َب َدوِيّ‬
‫لضَرِ عن أَب زيد وكان الَصمعي يقول الَضارَةُ بالفتح قال القطامي‬
‫والِضارَةُ الِقامة ف ا َ‬
‫لضَا َرةُ َأ ْعجَبَتْه فأَيّ رجالِ بادَِيةٍ تَرانَا ورجل َحضِرٌ ل يصلح للسفر وهم ُحضُورٌ أَي‬
‫َف َمنْ تَ ُكنِ ا َ‬
‫لضْرَةُ والاضِرَةُ خلف البادية وهي ا ُلدُنُ والقُرَى‬
‫لضَرُ وا َ‬
‫حاضِرُونَ وهو ف الَصل مصدر وا َ‬
‫والرّيفُ سيت بذلك لَن أَهلها َحضَرُوا الَمصا َر ومَسا ِكنَ الديار الت يكون لم با قَرارٌ‬
‫والبادية يكن أَن يكون اشتقاقُ اسِها من بَدا يَ ْبدُو أَي بَ َرزَ وظهر ولكنه اسم لزم ذلك الوضعَ‬
‫ضرِ وأَهل الَب ْدوِ والاضِرَةُ والاضِرُ الَيّ العظيم أَو القومُ وقال‬
‫ل َ‬
‫خاصةً دونَ ما سواه وأَهل ا َ‬
‫ابن سيده الَيّ إِذا َحضَرُوا الدارَ الت با مُجَْت َمعُ ُهمْ قال ف حاضِرٍ َلجِبٍ باللي ِل سامِرُهُ فيهِ‬
‫الصّواهِلُ والرّاياتُ والعَكَرُ فصار الاضر اسا جامعا كالاجّ والسّامِرِ والامِل ونو ذلك قال‬
‫سمّار وحاجّ للحُجّاج قال‬
‫الوهري هو كما يقال حاضِرُ طَ ّيءٍ وهو جع كما يقال سامِرٌ لل ّ‬
‫حسان لنا حاضِرٌ َف ْعمٌ وبادٍ َكأَّنهُ قطِيُ الِلهِ عِزّةً وتَكَرّما وف حديث أُسامة وقد أَحاطوا باضر‬
‫َف ْعمٍ الَزهري العرب تقول حَيّ حاضِ ٌر بغي هاء إِذا كانوا نازلي على ماءٍ ِعدّ يقال حاضِرُ بن‬
‫فلنٍ على ماءِ كذا وكذا ويقال للمقيم على الاء حاض ٌر وجعه ُحضُورٌ وهو ضدّ السافر‬
‫وكذلك يقال للمقيم شاه ٌد وخا ِفضٌ وفلن حاضِرٌ بوضع كذا أَي مقيم به ويقال على الاء‬
‫حاضِرٌ وهؤلء قوم ُحضّارٌ إِذا َحضَرُوا الياه ومَحاضِرُ قال لبيد فالوادِيانِ وكلّ َمغْنًى مِنْ ُهمُ‬
‫وعلى الياهِ مَحاضِرٌ وخِيامُ قال ابن بري هو مرفوع بالعطف على بيت قبله وهو أَ ْقوَى وعُرّيَ‬
‫واسِطٌ فَبِرامُ من أَه ِلهِ َفصُواِئقٌ َفخُزامُ وبعده َع ْهدِي با الَيّ الميعَ وفيهمُ قبلَ الّتفَرّقِ مَيْسِرٌ‬
‫ونِدامُ وهذه كلها أَساء مواضع وقوله عهدي رفع بالبتداء واليّ مفعول بعهدي والميع نعته‬
‫وفيهم قبل التفرّق ميسر جلة ابتدائية ف موضع نصب على الال وقد سدّت مسدّ خب البتدإِ‬
‫الذي هو عهدي على حد قولم عهدي بزيد قائما وندام يوز أَن يكون جع ندي كظريف‬
‫وظراف ويوز أَن يكون جع ندمان كغرثان وغراث قال و َحضَرَةٌ مثل كافر و َكفَرَةٍ وف حديث‬
‫آكل الضب أَنّى تَححضُرُنِي منَ الِ حاضِرَةٌ أَراد اللئكة الذين يضرونه وحاضِرَةٌ صفة طائفة‬
‫حضُورَةٌ أَي يضرها ملئكة الليل والنهار‬
‫شهُودَة مَ ْ‬
‫أَو جاعة وف حديث الصبح فإِنا مَ ْ‬
‫حضَرُ الَرْجِعُ إِل‬
‫حضُرُونا أَبدا وا َل ْ‬
‫وحاضِرُو الِياهِ و ُحضّارُها الكائنون عليها قريبا منها لَنم يَ ْ‬
‫الياه الَزهري الحضَر عند العرب الرجع إِل أَعداد الياه وا ُلنْتَجَعُ الذهبُ ف طلب ال َكلِ وكل‬
‫مُنْتَجَعٍ مَ ْبدًى وجع الَ ْبدَى مَبادٍ وهو الَب ْدوُ والبا ِدَيةُ أَيضا الذين يتباعدون عن أَعداد الياه ذاهبي‬
‫ف النّجَعِ إِل مَساقِط الغيث ومنابت الكلِ والاضِرُون الذين يرجعون إِل الَحاضِرِ ف القيظ‬
‫وينلون على الاء ال ِعدّ ول يفارقونه إِل أَن يقع ربيع بالَرض يلُ الغُدْرانَ فينتجعونه وقوم‬
‫نا ِجعَةٌ ونواجِعُ وبا ِدَيةٌ وبوادٍ بعن واحد وكل من نزل على ماءٍ ِعدّ ول يتحوّل عنه شتاء ول‬

‫صيفا فهو حاضر سواء نزلوا ف القُرَى والَرْياف والدّورِ ا َلدَرِيّة أَو بََنوُا الَ ْخبَِيةَ على الياه‬
‫َفقَرّوا با و َر َعوْا ما حواليها من الكلِ وأَما الَعراب الذين هم بادية فإِنا يضرون الاء ال ِعدّ‬
‫شهور القيظ لاجة الّن َعمِ إِل الوِرْدِ غِبّا ورَفْها وافَْت َلوُا الفَ َلوَاِ الُكْ ِلَئةَ فإِن وقع لم ربيع بالَرض‬
‫شربوا منه ف مَ ْبدَا ُهمْ الذي اْنَتوَوْهُ فإِن استأْخر القَطْرُ ارَْت َووْا على ظهور الِبل ِبشِفاهِ ِهمْ‬
‫وخيلهم من أَقرب ماءٍ ِعدّ يليهم ورفعوا أَظْما َء ُهمْ إِل السّبْعِ والّث ْمنِ والعِشْرِ فإِن كثرت فيه‬
‫الَمطار واْلتَفّ العُشْبُ وأَ ْخصَبَتِ الرياضُ وَأمْ َرعَتِ البلدُ جَزَأَ الّن َعمُ بالرّطْبِ واستغن عن الاء‬
‫وإِذا عَطِشَ الالُ ف هذه الال وَرَ َدتِ ال ُغدْرانَ والتّناهِيَ فشربتْ َكرْعا وربا َس َقوْها من‬
‫الدّحْلنِ وف حديث َع ْمرِو بن سَ ِل َمةَ الَ ْرمِيّ كنا باضِرٍ َيمُرّ بنا الناسُ الاضِرُ القومُ النّزُولُ‬
‫على ماء يقيمون به ول يَرْحَلُونَ عنه ويقال للمَناهِل الَحاضِر للجتماع والضور عليها قال‬
‫الطاب ربا جعلوا الاضِرَ اسا للمكان الحضور يقال نزلنا حاضِرَ بن فلن فهو فاعل بعن‬
‫مفعول وف الديث هِجْرَةُ الاضِرِ أَي الكان الحضور ورجل َحضِرٌ و َحضَرٌ يََتحَّينُ طعام الناس‬
‫حضُورٌ َفغَ ّطهِ أَي كثي الفة‬
‫حَتضَ ٌر ومَ ْ‬
‫حضُرَهُ الَزهري عن الَصمعي العرب تقول اللَّبنُ مُ ْ‬
‫حت يَ ْ‬
‫حضُورَةٌ وف الديث إِن هذه‬
‫يعن َيحَْتضِرُه النّ والدواب وغيها من أَهل الَرض وال ُكنُفُ مَ ْ‬
‫حضُرُونِ أَي‬
‫حَتضَرَةٌ أَي يضُرها النّ والشياطي وقوله تعال وأَعوذ بك َربّ َأنْ يَ ْ‬
‫لشُوشَ مُ ْ‬
‫اُ‬
‫أَن تصيبن الشياطي بسوء و ُحضِرَ الريض واحُْتضِرَ إِذا نزل به الوتُ و َحضَرَنِي ا َلمّ واحَْتضَرَ‬
‫حضّرَنِي وف الديث أَنه عليه الصلة والسلم َذكَرَ الَيامَ وما ف كل منها من الي‬
‫بِ وَت َ‬
‫لضُو ِر ومنه‬
‫والشر ث قال والسّبْتُ أَ ْحضَرُ إِل أَن له أَ ْشطُرا أَي هو أَكثر شرّا وهو أَ ْفعَلُ من ا ُ‬
‫قولم ُحضِرَ فلن واحُْتضِرَ إِذا دنا موته قال ابن الَثي وروي بالاءِ العجمة وقيل هو تصحيف‬
‫وقوله إِل أَن له أَ ْشطُرا أَي خيا مع شره ومنه َحلَبَ الدهرَ الَشْ ُطرَهُ أَي نال خَيْرَهُ وشَرّه وف‬
‫ضرُ ُكمْ‬
‫ح ُ‬
‫الديث قُولُوا ما يَ ْ‬
‫( * قوله « قولوا ما يضركم » الذي ف النهاية قولوا ما بضرتكم ) أَي ما هو حاضر عندكم‬
‫ضيَةُ موضع التمر وأَهل الفَ ْلحِ‬
‫ل ِ‬
‫موجود ول تتكلفوا غيه وا َ‬
‫سمّونا الصّوبَةَ‬
‫( * قوله « وأهل الفلح » بالاء الهملة واليم أَي شق الَرض للزراعة ) ُي َ‬
‫ضيَةُ من الرجال السبعةُ أَو‬
‫ل ِ‬
‫ضيَةُ جاعة القوم وقيل ا َ‬
‫ل ِ‬
‫لرِينَ وا َ‬
‫وتسمى أَيضا الُ ْرنَ وا َ‬
‫سعَرُونَ وحَ ْلقَةٌ من الدار ل يأْت عليها‬
‫الثمانيةُ قال أَبو ذؤيب أَو شهاب ابنه رِجالُ حُرُوبٍ َي ْ‬
‫ضيَةُ الَربعة والمسة َيغْزُونَ وقيل هم الّنفَرُ ُيغْزَى بم وقيل هم العشرة فمن‬
‫ل ِ‬
‫الضائِرُ وقيل ا َ‬
‫ضيَةً‬
‫دونم الَزهري قال أَبو عبيد ف قول سَ ْلمَى الُهَِنّيةِ تدح رجلً وقيل ترثيه يَ ِردُ الِياهَ َح ِ‬
‫خ َد َعةَ‬
‫وَنفِيضَةً وِرْدَ القَطاةِ إِذا ا ْس َمأَلّ التّبّعُ اختلف ف اسم الهنية هذه فقيل هي سلمى بنت مَ ْ‬
‫شمَرْدَل الهنية قال أَبو‬
‫الهنية قال ابن بري وهو الصحيح وقال الاحظ هي ُس ْعدَى بنت ال ّ‬
‫ضةُ الماعة وهم الذين َي ْن ُفضُونَ وروى سلمة‬
‫ضيَةُ ما بي سبعة رجال إِل ثانية والّنفِي َ‬
‫ل ِ‬
‫عبيد ا َ‬

‫عن الفراء قال َحضِيَةُ الناس وَنفِيضَتُهم الما َعةُ قال شر ف قوله حضيةً ونفيضةً قال حضية‬
‫يضرها الناس يعن الياه ونفيضة ليس عليها أَحد حكي ذلك عن ابن الَعراب ونصب حضية‬
‫ونفيضة على الال أَي خارجة من الياه وروي عن الَصمعي الضية الذين يضرون الياه‬
‫والنفيضة الذين يتقدمون اليل وهم الطلئع قال الَزهري وقول ابن الَعراب أَحسن قال ابن‬
‫بري النفيضة جاعة يبعثون ليكشفوا هل َث ّم عدوّ أَو خوف والتّبّعُ الظل وا ْس َمأَلّ َقصُرَ وذلك‬
‫عند نصف النهار وقبله سَبّاقُ عادِيةٍ ورأْسُ سَرِّيةٍ ومُقاتِلٌ َبطَلٌ وَهادٍ مِسْلَعُ ا ِلسْلَعُ الذي يشق‬
‫الفلة شقّا واسم الَرْثِيّ أَ ْسعَ ُد وهو أَخو سلمى ولذا تقول بعد البيت أَجَعَلْتَ أَ ْس َعدَ لِلرّماحِ‬
‫ل ْلقَةُ الت يتعلم عليها الطعن والمع الضائر قال‬
‫دَرِيَئةً هََبلَ ْتكَ ُأ ّمكَ أَيّ جَرْدٍ تَرْقَعُ ؟ الدّرِيَئةُ ا َ‬
‫سعَرُونَ وحَ ْل َقةٌ من الدار ل َت ْمضِي عليها الضائِرُ وقوله‬
‫أَبو شهاب الذل رِجالُ حُرُوبٍ يَ ْ‬
‫لقّ ل يَزَلْ لم مَ ْعقِلٌ مِنّا عَزيزٌ‬
‫رجال بدل من معقل ف بيت قبله وهو فلو أَنمْ ل يُنْكِرُوا ا َ‬
‫وناصِرُ يقول لو أَنم عرفوا لنا مافظتنا لم وذبّنا عنهم لكان لم منا مَ ْعقِلٌ يلجؤُون إِليه وعز‬
‫ينتهضون به والَ ْلقَةُ الماعة وقوله ل تضي عليها الضائر أَي ل توز الضائر على هذه‬
‫ضيَةُ ما تلقيه الرأَة‬
‫ل ِ‬
‫اللقة لوفهم منها ابن سيده قال الفارسي حَضيَة العسكر مقدّمتهم وا َ‬
‫ضيُ دمٌ غليظ يتمع‬
‫ل ِ‬
‫ضيَةُ انقطاع دمها وا َ‬
‫ل ِ‬
‫من وِلدِها و َحضِيةُ الناقة ما أَلقته بعد الولدة وا َ‬
‫خدِ ونو ذلك يقال‬
‫ل ْرحِ من جاسِئَةِ الادّةِ وف السّلَى من السّ ْ‬
‫لضِيُ ما اجتمع ف ا ُ‬
‫ف السّلَى وا َ‬
‫ضيَةُ‬
‫ل ِ‬
‫خدِ وال َقذَى وقال أَبو عبيدة ا َ‬
‫أَلقت الشاةُ َحضِيتَها وهي ما تلقيه بعد الوََلدِ من السّ ْ‬
‫حَتضَ ٌر ومنه‬
‫الصّاءَةُ تَتْبَعُ السّلَى وهي لفافة الولد ويقال للرجل يصيبه ال ّل َممُ والُنُونُ فلن مُ ْ‬
‫لضَرَ‬
‫ضرُ الذي يأْت ا َ‬
‫ض ْر فقد أَتتكَ ُزمَرا بعد ُزمَرْ والُحَْت ِ‬
‫قول الراجز واْن َهمْ ِبدَْلوَْيكَ نَهِيمَ الُحَْت َ‬
‫ابن الَعراب يقال ُلذُنِ الفيل الاضِرَةُ ولعينه الفاصة‬
‫لضْرُ‬
‫( * قوله « الفاصة » كذا بالصل بدون نقط وكتب بامشه بدلا العاصة ) وقال ا َ‬
‫شدّةُ‬
‫لضْرَةُ ال ّ‬
‫لضْرُ الرجل الواغِلُ الرّا ِشنُ وا َ‬
‫شوَْلقِ ّي وهو القِرْواشُ والواغِلُ وا َ‬
‫التطفيل وهو ال ّ‬
‫حضَرُ السّجِلّ والُحاضَرَةُ الجالدة وهو أَن يغالبك على حقك فيغلبك عليه ويذهب به قال‬
‫والَ ْ‬
‫الليث الُحاضَرَةُ أَن يُحاضِرَك إِنسان بقك فيذهب به مغالبةً أَو مكابرة وحاضَرْتُه جاثيته عند‬
‫السلطان وهو كالغالبة والكاثرة ورجل َحضْرٌ ذو بيان وتقول َحضَارِ بعن ا ْحضُرْ و َحضَارِ مبنية‬
‫مؤنثة مرورة أَبدا اسم كوكب قال ابن سيده هو نم يطلع قبل سُهَيْلٍ فتظن الناس به أَنه سهيل‬
‫ح ِلفَ ْينِ الَزهري قال أَبو عمرو بن العلء يقال طلعت َحضَارِ والوَزْنُ وها كوكبان‬
‫وهو أَحد الُ ْ‬
‫حلِفانِ‬
‫يَ ْطلُعانِ قبل سهيل فإِذا طلع أَحدها ظن أَنه سهيل للشبه وكذلك الوزن إِذا طلع وها مُ ْ‬
‫ح ِلفَ ْينِ لخْتِلفِ الناظرين لما إِذا طلعا فيحلف أَحدها أَنه سهيل ويلف‬
‫عند العرب سيا مُ ْ‬
‫الخر أَنه ليس بسهيل وقال ثعلب َحضَارِ نم َخفِيّ ف ُب ْعدٍ وأَنشد أَرَى نارَ َليْلَى بالعَقِيقِ كَأنّها‬
‫َحضَارِ إِذا ما َأعْ َرضَتْ وفُرُودُها الفُرُودُ نوم تفى حول َحضَارِ يريد أَن النار تفى لبعدها كهذا‬

‫النجم الذي يفى ف بعد قال سيبويه أَما ما كان آخره راء فإن أَهل الجاز وبن تيم متفقون‬
‫فيه ويتار فيه بنو تيم لغة أَهل الجاز كما اتفقوا ف تراك الجازية لَنا هي اللغة الُول‬
‫ال ُق ْدمَى وزعم الليل أَن إِجْناحَ الَلف أَخفّ عليهم يعن الِمالةَ ليكون العمل من وجه واحد‬
‫لفّةِ وعلموا أَنم إِن كسروا الراء وصلوا إِل ذلك وأَنم إِن رفعوا ل يصلوا قال‬
‫فكرهوا تركَ ا ِ‬
‫وقد يوز أَن ترفع وتنصب ما كان ف آخره الراء قال فمن ذلك َحضَارِ لذا الكوكب و َسفَارِ‬
‫اسم ماء ولكنهما مؤنثان كماوِّيةَ وقال فكأَنّ تلك اسم الاءة وهذه اسم الكوكبة والِضارُ من‬
‫الِبل البيضاء الواحد والمع ف ذلك سواء وف الصحاح الِضارُ من الِبل الِجانُ قال أَبو‬
‫ذؤيب يصف المر فما ُتشْتَرَى إِلّ بِرِْبحٍ سِباؤُها بَناتُ الَخاضِ شُؤمُها وحِضارُها شومها‬
‫سودها يقول هذه المر ل تشترى أَل بالِبل السود منها والبيض قال ابن بري والشوم بل هز‬
‫جع أَشيم وكان قياسه أَن يقال شِيمٌ كأَبيض وبِيضٍ وأَما أَبو عمرو الشّيْبان فرواه شيمها على‬
‫القياس وها بعنًى الواحدُ أَشَْيمُ وأَما الَصمعي فقال ل واحد له وقال عثمان بن جن يوز أَن‬
‫حمِلْ ونوق عُوط وعِيط قال‬
‫يمع أَشَْيمُ على شُومٍ وقياسه شِيمٌ كما قالوا ناقة عائط للت ل تَ ْ‬
‫لضَارِ والمعَ سواء ففيه عند النحويي شرح وذلك أَنه قد يتفق‬
‫وأَما قوله إِن الواحد من ا ِ‬
‫الواحد والمع على وزن واحد إِل أَنك تقدّر البناء الذي يكون للجمع غي البناء الذي يكون‬
‫للواحد وعلى ذلك قالوا ناقة هِجانٌ ونوق هِجانٌ فهجان الذي هو جع يقدّر على ِفعَالٍ الذي‬
‫هو جعٌ مثل ظِرافٍ والذي يكون من صفة الفرد تقدره مفردا مثل كتاب والكسرة ف أَول‬
‫مفرده غي الكسرة الت ف َأوّل جعه وكذلك ناقة حِضار ونوق حِضار وكذلك الضمة ف‬
‫الفُ ْلكِ إِذا كان الفردَ غَ ْيرُ الضمة الت تكون ف الفلك إِذا كان جعا كقوله تعال ف الفُ ْلكِ‬
‫الشحون هذه الضمة بإِزاء ضمة القاف ف قولك القُفْل لَنه واحد وأَما ضمة الفاء ف قوله‬
‫تعال والفُ ْلكِ الت تري ف البحر فهي بإِزاء ضمة المزة ف أُ ْسدٍ فهذه تقدّرها بأَنا ُفعْلٌ الت‬
‫تكون جعا وف ا َلوّل تقدرها َفعْلً الت هي للمفرد الَزهري والِضارُ من الِبل البيض اسم‬
‫جامع كالِجانِ وقال ا ُل َموِيّ ناقة حِضارٌ إِذا جعت قوّة ورِحْ َلةً يعن َجوْدَةَ الشي وقال شر ل‬
‫أَسع الِضارَ بذا العن إِنا الِضارُ بيض الِبل وأَنشد بيت أَب ذؤيب شُومُها وحِضارُها أَي‬
‫لضْراءُ من النوق وغيها الُبادِ َرةُ ف الَكل والشرب وحَضارٌ اسم للثور‬
‫سودها وبيضها وا َ‬
‫لضْرُ والِحْضارُ ارتفاع الفرس ف َع ْدوِه عن‬
‫حمَةٌ ف العانة وفوقها وا ُ‬
‫لضْرُ َش ْ‬
‫الَبيض وا َ‬
‫لضْرُ والِضارُ من عدو الدواب والفعل‬
‫لضْرُ السم والِحْضارُ الصدر الَزهري ا ُ‬
‫الثعلبية فا ُ‬
‫حضْرِ‬
‫صدُرُونَ عنها بأَعمالم كلمح البق ث كالريح ث ك ُ‬
‫الِحْضا ُر ومنه حديث وُرُودِ النار ث َي ْ‬
‫الفرس ومنه الديث أَنه أَقْ َطعَ الزّبَيْرَ ُحضْرَ فرسه بأَرض الدينة ومنه حديث كعبِ بن ُعجْرَةَ‬
‫حضِرا فأَخذتُ ِبضَُب ِعهِ وقال كراع أَ ْحضَرَ الفرسُ إِ ْحضَارا و ُحضْرا‬
‫فانطلقتُ مُسْرِعا أَو مُ ْ‬
‫لضْرَ السم والِحْضارَ الصدرُ واحَْتضَرَ الفرسُ إِذا عدا‬
‫وكذلك الرجل وعندي أَن ا ُ‬

‫ي ومِحْضا ٌر بغي‬
‫ضٌ‬
‫ح ِ‬
‫ضيٌ الذكر والُنثى ف ذلك سواء وفرس مِ ْ‬
‫ح ِ‬
‫حضَ ْرتُه َأ ْعدَيْتُه وفرس مِ ْ‬
‫واسْتَ ْ‬
‫ضرِ وهو ال َعدْوُ قال الوهري ول يقال مِحْضار وهو من النوادر‬
‫ل ْ‬
‫هاء للُنثى إِذا كان شديد ا ُ‬
‫ضيٌ وحاضَرُْتهُ حِضارا َع َدوْتُ معه و ُحضَيْرُ الكتائِب رجلٌ‬
‫ح ِ‬
‫وهذا فرس مِحْضي وهذه فرس مِ ْ‬
‫لضْرُ‬
‫لضْرُ موضع الَزهري ا َ‬
‫من سادات العرب وقد َسمّتْ حاضِرا ومُحاضِرا و ُحضَيْرا وا َ‬
‫لضْرُ بلد بإِزاء مَسْ ِكنٍ و َحضْ َر َموْتُ اسم بلد قال‬
‫مدينة بنيت قديا بي دِجْ َلةَ والفُراتِ وا َ‬
‫الوهري وقبيلة أَيضا وها اسان جعل واحدا إِن شئت بنيت السم الَول على الفتح وأَعربت‬
‫الثان إِعراب ما ل ينصرف فقلت هذا َحضْ َر َم ْوتُ وإِن شئت أَضفت الَول إِل الثان فقلت‬
‫هذا َحضْ ُر َموْتٍ أَعربت حضرا وخفضت موتا وكذلك القول ف سامّ َأبْرَض ورَامَهُ ْرمُز والنسبة‬
‫إِليه َحضْ َرمِيّ والتصغي ُحضَيْ ُر َم ْوتٍ تصغر الصدر منهما وكذلك المع تقول فلن من‬
‫لضْ َرمِيّ هو النعل النسوبة إِل‬
‫الَضا ِر َمةِ وف حديث مصعب بن عمي أَنه كان يشي ف ا َ‬
‫َحضْ َرمَوْت التخذة با و َحضُورٌ جبل باليمن أَو بلد باليمن بفتح الاء وقال غامد َت َغ ّم ْدتُ شَرّا‬
‫لضُورِيّ غا ِمدَا وف حديث عائشة رضي ال عنها ُك ّفنَ‬
‫شيَتِي َفأَ ْسمَانِيَ القَيْلُ ا َ‬
‫كان بي عَ ِ‬
‫رسولُ ال صلى ال عليه وسلم ف ثوبي َحضُورِيّيْن ها منسوبان إِل َحضُورٍ قرية باليمن وف‬
‫ضيٍ وهو بفتح الاء وكسر الضاد قاع يسيل عليه فَ ْيضُ الّنقِيع بالنون‬
‫الديث ذكر َح ِ‬

‫( ‪)4/196‬‬
‫ضجْرُ العظيم البطن الوا ِس ُعهُ قال ِحضَجْرٌ كُأمّ الّتوَْأمَ ْينِ َتوَ ّكَأتْ على مِرْفَقَيْها‬
‫ل َ‬
‫( حضجر ) ا ِ‬
‫مُسْتَ ِه ّلةَ عاشِرِ وحَضاجِرُ اسم للذكر والُنثى من الضّباعِ سيت بذلك لسعة بطنها وعظمه قال‬
‫الطيئة هَلّ َغضِبْتَ ِلرَحْلِ جا رِكَ إِذْ تَنَّب َذهُ حَضاجِرْ وحَضاجِ ُر معرفة ول ينصرف ف معرفة ول‬
‫نكرة لَنه اسم للواحد على بنية المع لَنم يقولون وَطْبٌ ِحضَجْرٌ وَأوْطُبٌ حَضاجِرُ يعن‬
‫واسعة عظيمة قال السياف وإِنا جعل اسا لا على لفظ المع إِرادة للمبالغة قالوا حَضاجِرُ‬
‫شيْرِقات الشمس ومثله جاء البعيُ يَجُرّ عَثانِيَنهُ‬
‫فجعلوها جعا مثل قولم مُغَيْرِبات الشمس ومُ َ‬
‫ل ْمضَ فانتفخت خواصرها قال الراجز ِإنّي سَتَ ْروِي عَ ْيمَتِي‬
‫وإِبل حَضاجِرُ قد شربت وأَكلت ا َ‬
‫ضجْرُ الوَطْبُ ث سي به الضبع لسعة جوفها‬
‫ل َ‬
‫يا سالِما حَضاجِرٌ ل َتقْ َربُ الَواسِما الَزهري ا ِ‬
‫جرَةُ الِبل التفرّقة على رعائها من كثرتا‬
‫لضَ ْ‬
‫خمُ وا ِ‬
‫جرُ السّقاء الضّ ْ‬
‫لضَ ْ‬
‫الَزهري ا ِ‬

‫( ‪)4/202‬‬

‫( حطر ) الَزهري أَهل الليث َحطَرَ وف نوادر الَعراب يقال ُحطِرَ به وكُلِتَ به وجُ ِلدَ به إِذا‬
‫ضدْتُه َنضْدا‬
‫صُرِعَ وفيها سَيْفٌ حالُوقٌ وحالُو َقةٌ وحاطُورَةٌ قال وحَطَ ْرتُ فلنا بالنّبْلِ مِثْلُ َن َ‬

‫( ‪)4/202‬‬
‫ج ُر وهو خلف الِباحَةِ وا َلحْظُورُ الُحَ ّرمُ حَظَرَ الشيءَ َيحْظُرُه َحظْرا‬
‫لطْرُ الَ ْ‬
‫( حظر ) ا َ‬
‫وحِظارا وحَظَرَ عليه منعه وكلّ ما حال بينك وبي شيء فقد حَظَ َرهُ عليك وف التنيل العزيز‬
‫حظُورا وقول العرب ل حِظارَ على الَساء يعن أَنه ل ينع أَحد أَن‬
‫وما كان عَطاءُ رَّبكَ مَ ْ‬
‫جدِيّة لَنه‬
‫يسمي با شاء أَو يتسمى به وحَظَرَ عليه حَظْرا حَجَرَ ومَنَعَ والَ ِظيَة جَرِينُ التمر نَ ْ‬
‫ل ِظيَةُ ما أَحاط بالشيء وهي تكون من َقصَبٍ وخَشب قال ا َلرّارُ بن مُنْ ِقذٍ‬
‫حصُرُه وا َ‬
‫حظُرُه ويَ ْ‬
‫يَ ْ‬
‫ال َع َدوِيّ فإِنّ لنا حَظائِرَ ناعِماتٍ عَطاء الِ َربّ العالينا فاستعاره للنخل والِظَارُ حائطها‬
‫صهُ با فهو مُحْ ِظرٌ وكل ما حال بينك وبي شيء‬
‫خ ّ‬
‫حتَظِرٌ إِذا اتذها لنفسه فإِذا ل َت ُ‬
‫وصاحبها مُ ْ‬
‫فهو حِظار وحَظَارٌ وكل شيء حَجَرَ بي شيئي فهو حِظارٌ وحِجارٌ والِظارُ الَ ِظيَةُ تعمل للِبل‬
‫من شجر لتقيها البَرْد والريحَ وف التهذيب الَظارُ بفتح الاء وقال الَزهري وجدته بط شر‬
‫ل ِظيَةَ وقرئ كَ َهشِيمِ ا ُلحَْتظِر فمن كسره جعله‬
‫حتَظِرُ الذي يعمل ا َ‬
‫الِظار بكسر الاء والُ ْ‬
‫الفاعل ومن فتحه جعله الفعول به واحْتَ َظرَ القومُ وحَظَرُوا اتذوا حَ ِظيَةً وحَ َظرُوا أَموالم‬
‫لظِرُ الشيءُ الُحَْتظَرُ به ويقال للرجل القليل الي إِنه لَن ِكدُ‬
‫حَبَسُوها ف الظائر من تضييق وا َ‬
‫ل ِظيَةِ قال أَبو عبيد أُراه سى أَمواله َح ِظيَةً لَنه حَ َظرَها عنده ومنعها وهي فعيلة بعن مفعولة‬
‫اَ‬
‫والَ ِظرُ الشجر ا ُلحَْتظَرُ به وقيل الشوك الرّطْبُ ووقع ف الَظِرِ الرّطْبِ إِذا وقع فيما ل طاقة له‬
‫حظّرُ به فربا وقع فيه الرجل فََنشِب فيه فشبهوه‬
‫به وأَصله أَن العرب تمع الشوك الرّطْبَ فَتُ َ‬
‫بذا وجاء بالَ ِظرِ الرّطْبِ أَي بكثرة من الال والناس وقيل بالكذب ا ُلسَْتشْنَعِ وَأوْ َقدَ ف الَظِرِ‬
‫الرطْبِ َنمّ الَزهري سعت العرب تقول للجدار من الشجر يوضع بعضه على بعض ليكون‬
‫ذَرًى للمال يَرُدّ عنه بَرْدَ الشّمالِ ف الشتاء حَظارٌ بفتح الاء وقد َحظَرَ فلنٌ على َن َعمِهِ قال ال‬
‫حةً واحدةً فكانوا كهَشِيم ا ُلحْتَظِر وقرئ الحتظَر أَراد كالشيم الذي‬
‫تعال إِنا أَرسلنا عليهم صَيْ َ‬
‫جعه صاحب الظية ومن قرأَ الحتظَر بالفتح فالحتظَر اسم للحظية العن كهشيم الكان‬
‫الذي يتظر فيه الشيم والشيم ما يَبِسَ من ا ُلحَْتظَرَاتِ فارْفَتّ وتَ َكسّر العن أَنم بادوا وهلكوا‬
‫فصاروا َكيَبيس الشجر إِذا َتحَ ّطمَ وقال الفرّاء معن قوله كهشيم الحتظر أَي كهشيم الذي‬
‫حطَبِ الرّطْبِ‬
‫يظر على هشيمه أَراد أَنه حَ َظرَ حِظارا َرطْبا على حِظارٍ قدي قد يَبِسَ ويقال لل َ‬
‫لظِ ُر ومنه قول الشاعر ول َيمْشِ بي الَيّ بالَ ِظرِ الرّطْبِ أَي ل يش بالنميمة‬
‫حظَرُ به ا َ‬
‫الذي يُ ْ‬
‫حظُورا وكثيا ما يرد ف القرآن ذكر‬
‫والَ ْظرُ الن ُع ومنه قوله تعال وما كان عطاءٌ ربك مَ ْ‬

‫حظُور ويراد به الرام وقد حَظَ ْرتُ الشيءَ إِذا حَ ّرمَْتهُ وهو راجع إِل النع وف حديث أُ َك ْيدِرِ‬
‫الَ ْ‬
‫ت يقول ل ُتمَْنعُونَ من الزراعةِ حيث شئتم ويوز أَن يكون معناه ل‬
‫حظَرُ عليكم النّبا ُ‬
‫ُد ْومَةَ ل يُ ْ‬
‫حمَى عليكم الَرْتَعُ وروي عن النب صلى ال عليه وسلم أَنه قال ل ِحمَى ف الَراكِ فقال له‬
‫يُ ْ‬
‫رجل أَرَا َكةٌ ف حِظارِي فقال ل ِحمَى ف الَراك رواه شر وقيده بطه ف حِظاري بكسر الاء‬
‫وقال أَراد الَرض الت فيها الزعر الُحاطُ عليها كالَ ِظيَةِ وتفتح الاء وتكسر وكانت تلك‬
‫الَراكة الت ذكرها ف الَرض الت أَحياها قبل أَن يييها فلم يلكها بالِحياء وملك الَرض‬
‫دونا أَو كانت مَ ْرعَى السّارِ َحةِ والِحْظارُ ذُبابٌ أَ ْخضَرُ َيلْسَعُ كذباب الجام وحَ ِظيَةُ ال ُقدْسِ‬
‫الَّنةُ وف الديث ل يَلِجُ حَ ِظيَةَ ال ُقدْسِ ُم ْدمِنُ َخمْرٍ أَراد بظية القدس النة وهي ف الَصل‬
‫الوضع الذي يُحاطُ عليه لتأْوي إِليه الغنم والِبل يقيها البد والريح وف الديث أَتته امرأَة‬
‫فقالت يا َنبِيّ ال ادْعُ الَ ل فلقد دَفَنْتُ ثلثة فقال لقد ا ْحتَظَرْت بِحِظارٍ شديد من النار‬
‫حمًى عظيم من النار يقيك حرها ويؤمنك دُخولَها‬
‫والحْتِظارُ ِفعْلُ الِظارِ أَراد لقد احَْت َميْتِ ِب ِ‬
‫وف حديث مالك بن أَنس َيشْتَرِطُ صاحبُ الَرض على الُساقِي َسدّ الِظارِ يريد به حائط‬
‫البستان‬

‫( ‪)4/202‬‬
‫حفَرُ الَرض بالديدة واسم الُحَْتفَرِ‬
‫حفِرُه َحفْرا واحَْتفَرَهُ َنقّاهُ كما تُ ْ‬
‫( حفر ) َحفَرَ الشيءَ َي ْ‬
‫ل ِفيُ البئر ا ُلوَسّ َعةُ فوق قدرها‬
‫لفَرُ وا َ‬
‫ل ُفيَةُ وا َ‬
‫حفَرَ وا َ‬
‫حفَرَ النّ ْهرُ حانَ له أَن ُي ْ‬
‫لفْرَةُ واسْتَ ْ‬
‫اُ‬
‫حفُور وهو مثل ا َل َد ِم ويقال هو الكان الذي‬
‫لفَرُ بالتحريك التراب ا ُلخْ َرجُ من الشيء ا َل ْ‬
‫وا َ‬
‫لفَرُ والمع من كل ذلك أَحْفارٌ وأَحا ِفيُ جع‬
‫ُحفِرَ وقال الشاعر قالوا انْتَ َهيْنا وهذا الَ ْندَقُ ا َ‬
‫سقَى الَحا ِفيِ ثَبِيتِ ا ُلمّ وقد تكون‬
‫المع أَنشد ابن الَعراب جُوبَ لا من جَبلٍ هِرْ َشمّ مُ ْ‬
‫الَحافي جعَ َح ِفيٍ كقَطِيعٍ وأَقاطيعَ وف الَحاديث ِذكْرُ حَفَرِ أَب موسى وهو بفتح الاء والفاء‬
‫لفِية بفتح الاء وكسر‬
‫وهي رَكايا ا ْحَتفَرها على جادّةِ الطريق من الَبصْرَةِ إِل مكة وفيه ذكر ا َ‬
‫للَ ْي َفةِ‬
‫الفاء نر بالُردنّ نزل عنده النعمان بنُ َبشِي وأَما بضم الاء وفتح الفاء فمنل بي ذي ا ُ‬
‫حفَارُ الِسْحاةُ ونوها ما يتفر به و َركِّيةٌ َحفِيَةٌ و َحفَرٌ‬
‫حفَرَةُ وا ِل ْ‬
‫حفَرُ وا ِل ْ‬
‫ومِ ْلكٍ يَسْلُكُه الاجّ والِ ْ‬
‫حفَرَهُ وحَفَرَ عنه واحَْتفَرَهُ الَزهري قال‬
‫لفَرِ أَحفار وأَتى يَرْبُوعا مُ َقصّعا أَو مُ َرهّطا فَ َ‬
‫بديعٌ وجع ا َ‬
‫حفِرَ ف ُلغْزٍ من أَلْغازِهِ‬
‫أَبو حات يقال حافِرٌ مُحافِ َرةٌ وفلن أَ ْر َوغُ من يَرْبُوعٍ مُحافِرٍ وذلك أَن َي ْ‬
‫حفِر الِنسانُ حت يعيا فل يقدر عليه ويشتبه عليه الُحْرُ فل يعرفه من غيه‬
‫فيذهبَ ُسفْلً وَي ْ‬
‫فيدعه فإِذا فعل اليَ ْربُوعُ ذلك قيل لن يطلبه َد ْعهُ فقد حافَرَ فل يقدر عليه أَحد ويقال إِنه إِذا‬
‫حفِرَ الترابَ ول َينْبُثَه ول ُيذَرّي وَجْهَ ُجحْرِه يقال قد جَثا فترى الُحْرَ ملوءًا‬
‫حافَرَ وأَب أَن َي ْ‬

‫ترابا مستويا مع ما سواه إِذا جَثا ويسمى ذلك الاثِياءَ مدودا يقال ما أَشدّ اشتباهَ جَاثِيائِه وقال‬
‫ابن شيل رجل مُحافِرٌ ليس له شيء وأَنشد مُحافِرُ العَيْشِ َأتَى جِوارِي ليس له ما أَفاءَ الشّارِي‬
‫غَيْرُ مُدًى وُب ْرمَةٍ َأ ْعشَارِ وكانت سُورَةُ براءة تسمى الافِرَةَ وذلك أَنا َحفَ َرتْ عن قلوب‬
‫النافقي وذلك أَنه لا فرض القتال تبي النافق من غيه ومن يوال الؤمني من يوال أَعداءَهم‬
‫لفَرُ‬
‫لفْرُ وا َ‬
‫لفَرُ سُلقٌ ف أُصول الَسْنانِ وقيل هي صُفْرة تعلو الَسنان الَزهري ا َ‬
‫لفْرُ وا َ‬
‫وا َ‬
‫حفِرُ َحفْرا‬
‫جَ ْزمٌ وفَ ْتحٌ لغتان وهو ما َيلْزَقُ بالَسنان من ظاهر وباطن نقول َحفَ َرتْ أَسنانُه تَ ْ‬
‫حفِرُ َحفْرا مثال‬
‫ويقال ف أَسنانه َحفْرٌ وبنو أَسد تقول ف أَسنانه حَفَرٌ بالتحريك وقد َحفَ َرتْ َت ْ‬
‫َكسَرَ يَكْسِرُ َكسْرا فسدت أُصولا ويقال أَيضا َحفِ َرتْ مثال َتعِبَ َتعَبا قال وهي أَرادأُ اللغتي‬
‫سنّ‬
‫حفِرَ القَلَحُ أُصولَ الَسنان بي اللَّثةِ وأَصلِ ال ّ‬
‫لفَرِ ف الَسنان فقال هو أَن يَ ْ‬
‫وسئل شر عن ا َ‬
‫من ظاهر وباطن يُ ِلحّ على العظم حت ينقشر العظم إِن ل ُيدْرَكْ سَرِيعا ويقال أَخذ َف َمهُ َحفَرٌ‬
‫حفِرُ َحفْرا وحَفِرَ حَفَرا فيهما وأَ ْحفَرَ‬
‫حفُورا وقد ُحفِرَ فُوه و َحفَرَ َي ْ‬
‫وحَفْرٌ ويقال أَصبح َفمُ فلن مَ ْ‬
‫سفْلَيانِ فإِذا سقطت رَواضِعُه قيل َحفَ َرتْ وأَ ْحفَرَ الُ ْهرَ‬
‫الصب سقطت له الثّنِيّتانِ العُلْيَيان وال ّ‬
‫لثْناء والِرْباعِ والقُروحِ سقطت ثناياه لذلك وأَفَ ّرتِ الِبل للِثناء إِذا ذهبت رَواضِعُها وطلع‬
‫لِ‬
‫حفِرٌ قال وإِحْفارُهُ أَن‬
‫غيها وقال أَبو عبيدة ف كتاب اليل يقال أَ ْحفَرَ الُهْرُ إِحْفارا فهو مُ ْ‬
‫سفْلَيانِ والعُلْيَيانِ من رواضعه فإِذا تركن قالوا قد أَ ْحفَ َرتْ ثنايا رواضعه‬
‫تتحرك الثّنِيّتانِ ال ّ‬
‫حفِرُ فيما بي ثلثي شهرا أَدن ذلك إِل ثلثة أَعوام ث يسقطن فيقع‬
‫فسقطن قال وَأوّل ما َي ْ‬
‫عليها اسم الِبداء ث ُت ْبدِي فيخرج له ثنيتان سفليان وثنيتان علييان مكان ثناياه الرواضع‬
‫حفِرَ إِحْفارا وإِحْفارُه أَن‬
‫اللوات سقطن بعد ثلثة أَعوام فهو مُ ْبدٍ قال ث ُيثْنِي فل يزال َثنِيّا حت يُ ْ‬
‫ترّك له الرّباعِيَتانِ السفليان والرباعيتان العلييان من رواضعه وإِذا تركن قيل قد أَ ْحفَ َرتْ‬
‫حفِ ْرنَ ف استيفائه أَربعة أَعوام ث يقع عليها اسم الِبداء ث‬
‫رَباعِياتُ رواضعه فيسقطن أَول ما يُ ْ‬
‫حفِرَ للقروح وهو أَن يتحرّك قارحاه وذلك إِذا استوف خسة أَعوام ث يقع‬
‫ل يزال رَباعِيا حت ُي ْ‬
‫عليه اسم الِبداء على ما وصفناه ث هو قارح ابن الَعراب إِذا استتم الهر سنتي فهو َجذَغٌ ث‬
‫إِذا استتم الثالثة فهو ثنّ فإِذا أَثن أَلقى رواضعه فيقال أَثن وَأدْ َرمَ للِثناء ث هو رَباع إِذا استتم‬
‫ضمَ للِرباع وإِذا دخل ف الامسة فهو قارح قال الَزهري وصوابه‬
‫الرابعة من السني يقال َأ ْه َ‬
‫إِذا استتم الامسة فيكون موافقا لقول أَب عبيدة قال وكأَنه سقط شيء وأَ ْحفَرَ الُ ْهرُ للِثْنَاءِ‬
‫والِرْباعِ والقُروحِ إِذا ذهبت رواضعه وطلع غيها واْلَتقَى القومُ فاقتتلوا عند الافِرَةِ أَي عند‬
‫ص َعدْتُ فيه‬
‫َأوّل ما الَْت َقوْا والعرب تقول أَتيت فلنا ث رجعتُ على حافِرَتِي أَي طريقي الذي َأ ْ‬
‫خاصةً فإِن رجع على غيه ل يقل ذلك وف التهذيب أَي رَ َجعْتُ من حيثُ جئتُ ورجع على‬
‫حافرته أَي الطريق الذي جاء منه والافِرَةُ اللقة الُول وف التنيل العزيز َأئِنّا َل َمرْدُودونَ ف‬
‫الافِ َرةِ أَي ف أَول أَمرنا وأَنشد ابن الَعراب أَحافِ َرةً على صَلَعٍ وشَيْبٍ ؟ مَعاذَ الِ من َسفَهٍ‬

‫وعارِ يقول أَأَرجع إِل ما كنت عليه ف شباب وأَمري الَول من الغَزَلِ والصّبَا بعدما شِبْتُ‬
‫وصَ ِلعْتُ ؟ والافرة ال َعوْدَةُ ف الشيء حت يُرَدّ آخِره على َأوّله وف الديث إِن هذا الَمر ل‬
‫يُترك على حاله حت يُرَدّ على حافِرَتِه أَي على َأوّل تأْسيسه وف حديث سُرا َقةَ قال يا رسول‬
‫ال أَرأَيتَ أَعمالنا الت َن ْعمَلُ ؟ َأ ُمؤَا َخذُونَ با عند الافِرَةِ خَيْرٌ فَخَ ْيرٌ أَو َشرّ َفشَرّ أَو شيء‬
‫سبقت به القادير وجَفّت به الَقلم ؟ وقال الفراء ف قوله تعال ف الافرة معناه أَئنا لردودون‬
‫إِل أَمرنا ا َلوّل أَي الياة وقال ابن الَعراب ف الافرة أَي ف الدنيا كما كنا وقيل معن قوله‬
‫أَئنا لردودون ف الافرة أَي ف اللق الَول بعدما نوت وقالوا ف الثل الّن ْقدُ عند الافِ َرةِ‬
‫والافِرِ أَي عند أَول كلمة وف التهذيب معناه إِذا قال قد بعتُك رجعتَ عليه بالثمن وها ف‬
‫العن واحد قال وبعضهم يقول الّن ْقدُ عند الافِرِ يريد حافر الفرس وكأَنّ هذا الثل جرى ف‬
‫حفَرُ فيها قبورهم فسماها الافرة والعن يريد الحفورة كما‬
‫اليل وقيل الافِرَةُ الَرضُ الت تُ ْ‬
‫قال ماء دافق يريد مدفوق وروى الَزهري عن أَب العباس أَنه قال هذه كلمة كانوا يتكلمون‬
‫با عند السّ ْبقِ قال والافرة الَرض الحفورة يقال َأوّل ما يقع حافر الفرس على الافرة فقد‬
‫وجب الّن ْقدُ يعن ف الرّهانِ أَي كما يسبق فيقع حافره يقول هاتِ الّن ْقدَ وقال الليث الّن ْقدُ عند‬
‫الافر معناه إِذا اشتريته لن تبح حت تَ ْن ُقدَ وف حديث أُبّ قال سأَلت النب صلى ال عليه‬
‫وسلم عن التوبة النصوح قال هو الندم على الذنب حي َيفْرُطُ منك وتستغفر ال بندامتك عندَ‬
‫الافِرِ ل تعود إِليه أَبدا قيل كانوا لنفاسة الفرس عندهم ونفاستهم با ل يبيعونا إِل بالنقد‬
‫ل ومن قال عند الافرة فإِنه لا‬
‫فقالوا النقد عند الافر أَي عند بيع ذات الافر وصيوه مث ً‬
‫جعل الافرة ف معن الدابة نفسها وكثر استعماله من غي ذكر الذات أُلقت به علمة التأْنيث‬
‫حفِرُ الَرض قال‬
‫لفْرِ لَن الفرس بشدّة َدوْسِها تَ ْ‬
‫إِشعارا بتسمية الذات با أَو هي فاعلة من ا َ‬
‫هذا هو الَصل ث كثر حت استعمل ف كل َأوّلية فقيل رجع إِل حافِرِه وحافِرَته وفعل كذا عند‬
‫الافِرَة والافِرِ والعن يتخي الندامة والستغفار عند مواقعة الذنب من غي تأْخي لَن التأْخي‬
‫من الِصرار والباء ف بندامته بعن مع أَو للستعانة أَي تطلب مغفرة ال بأَن تندم والواو ف‬
‫وتستغفر للحال أَو للعطف على معن الندم والافِرُ من الدواب يكون للخيل والبغال والمي‬
‫س بعدما َخصَ ْفنَ بآثار ا َلطِيّ‬
‫اسم كالكاهل والغارب والمع حَوافِرُ قال َأوْلَى َفَأوْلَى يا امْرَأَ القَيْ ِ‬
‫الَوافِرَا أَراد خصفن بالوافر آثار الطيّ يعن آثار أَخفافه فحذف الباء الوحدة من الوافر‬
‫وزاد أُخرى عوضا منها ف آثار الطيّ هذا على قول من ل يعتقد القلب وهو أَمثل فما وجدت‬
‫مندوحة عن القلب ل ترتكبه ومن هان قال بعضهم معن قولم الّن ْقدُ عند الافِر أَن اليل‬
‫كانت أَعز ما يباع فكانوا ل يُبارِحُونَ َمنِ اشتراها حت َي ْنقُدَ البائِعَ وليس ذلك بقويّ ويقولون‬
‫لل َق َدمِ حافرا إِذا أَرادوا تقبيحها قال َأعُوذُ بالِ من غُولٍ مُ َغوَّلةٍ كأَنّ حافِرَها ف ظُنْب ُوبِ‬
‫( * كذا بياض بالصل )‬

‫الوهري الافِرُ واحد َحوَافِر الدابة وقد استعاره الشاعر ف القدم قال جُبَيْها الَسدي يصف‬
‫ضيفا طارقا أَسرع إِليه فأَْبصَرَ نارِي وهْيَ َشقْرَاءُ أُو ِق َدتْ بِ َليْلٍ َفلَحَتْ للعُيونِ النّواظِرِ فما رَ َقدَ‬
‫الوِلْدانُ حت رَأَْيتُه على البَكْرِ َيمْرِيه بساقٍ وحافِرِ ومعن يريه يستخرج ما عنده من الَرْيِ‬
‫لفَرُ اسم الكان الذي ُحفِر كَخَ ْن َدقٍ أَو بئر‬
‫حفَرُ ف الَرض وا َ‬
‫لفْرَةُ ما يُ ْ‬
‫لفَرِ وا ُ‬
‫لفْرَةُ واحدة ا ُ‬
‫وا ُ‬
‫حفِرهُ أَحد ل‬
‫حفِرُها َحفْرا َأهْزَلَها وهذا غيث ل يَ ْ‬
‫لفْرُ الُزال عن كراع و َحفَرَ الغَرَزُ العَنْزَ يَ ْ‬
‫وا َ‬
‫شعْرَى نَبْتٌ وقيل هو شجر يَنْبُتُ ف الرمل ل يزال‬
‫لفْرَى مثال ال ّ‬
‫يعلم أَحد أَين أَقصاه وا ِ‬
‫لفْرَى ذاتُ ورَقٍ و َشوْكٍ صغارٍ ل تكون إِلّ ف‬
‫أَخضر وهو من نبات الربيع وقال أَبو حنيفة ا ِ‬
‫الَرض الغليظة ولا زهية بيضاء وهي تكون مثلَ جُّثةِ المامة قال أَبو النجم ف وصفها َيظَلّ‬
‫خجِلِ الواحدة من كل ذلك ِحفْراةٌ وناسٌ من أَهل‬
‫ِحفْراهُ من التّ َهدّلِ ف َروْضِ ذَفْراءَ و ُرعْلٍ مُ ْ‬
‫اليمن يسمون الشبة ذات الَصابع الت ُيذَرّى با ال ُكدْسُ ا َلدُوسُ ويَُنقّى با الُبرّ من التّ ْبنِ‬
‫لفْرَى وهو نبت قال الَزهري وهو من أَردإِ‬
‫الِفراةَ ابن الَعراب أَ ْحفَرَ الرجلُ إِذا رعَت إِبله ا ِ‬
‫صمََتةُ‬
‫لفْرا ِة وهي الرّفْشُ الذي يذرّى به النطة وهي الشبة ا ُل ْ‬
‫الراعي قال وأَ ْحفَرَ إِذا عمل با ِ‬
‫ضمُ بالضاد وا ِلعْزَقَةَ قال والِعْزَ َقةُ ف غي هذا ا َلرّ قال والرّفْشُ ف غي‬
‫الرأْس فأَما ا ُلفَرّج فهو ال َع ْ‬
‫هذا الَكلُ الكثيُ ويقال َحفَ ْرتُ ثرَى فلن إِذا فتشت عن أَمره ووقفت عليه وقال ابن الَعراب‬
‫لمْلُ‬
‫لفِيُ القب و َحفَرَهُ َحفْرا هَزََلهُ يقال ما حامل إِلء وا َ‬
‫َحفَرَ إِذا جامع وحَفِرَ إِذا فَسَد وا َ‬
‫س َمنُ عليه و ُحفْرَةُ و ُحفَيْرَةُ و ُحفَيْرٌ و َحفَرٌ ويقالن بالَلف واللم مواضع‬
‫حفِرُها إِلّ الناقةَ فإِنا َت ْ‬
‫يَ ْ‬
‫وكذلك أَحْفارٌ والَحْفارُ قال الفرزدق فيا ليتَ داري بالدينةِ أَصَبحَتْ بأَحْفارِ فَ ْلجٍ أَو بِسيفِ‬
‫لفَرَ وكاظمة فجمعهما ضرورة الَزهري َحفْرٌ وحَ ِفيَةُ اسا‬
‫الكَوا ِظمِ وقال ابن جن أَراد ا َ‬
‫موضعي ذكرها الشعراء القدماء قال الَزهري والَحْفارُ العروفة ف بلد العرب ثلثة فمنها‬
‫َحفَرُ أَب موسى وهي وركايا احتفرها أَبو موسى الَشعري على جادّة البصرة قال وقد نزلت با‬
‫لفَرِ مستوية بعيدة الرّشاءِ عذبة‬
‫واستقيت من ركاياها وهي ما بي ماوِيّةَ وا َلنْجَشانِيّاتِ وركايا ا َ‬
‫الاء ومنها َحفَرُ ضَّبةَ وهي ركايا بناحية الشّوا ِجنِ بعيدة القَعْرِ عذبة الاء ومنها َحفَرُ َس ْعدِو بن‬
‫سَتقَى منها بالسّانَِيةِ عند جبل من جبال‬
‫زيد مَناةَ بن تيم وهي بذاء العَرَ َمةِ وراء ال ّدهْناءِ يُ ْ‬
‫الدهناء يقال له جبل الاضر‬

‫( ‪)4/204‬‬
‫لقِيُ الصغي‬
‫حقِرُ َحقْرا وحُقْرِّيةً وكذلك الحْتِقارُ وا َ‬
‫لقْرُ ف كل العان الذّلّة َحقَرَ َي ْ‬
‫( حقر ) ا َ‬
‫الذليل وف الديث عَطَسَ عنده رجل فقال له حَقِ ْرتَ وَنقِ ْرتَ َحقِرَ إِذا صار حقيا أَي ذليلً‬
‫حقَرَةٌ‬
‫حقّراتُ الصغائر ويقال هذا الَمر مَ ْ‬
‫ح ِقيُ التصغيُ والُ َ‬
‫وتَحاقَ َرتْ إِليه نفسه تَصاغَ َرتْ والتّ ْ‬

‫لقِيُ ضد الَطِي ويؤكد فيقال َح ِقيٌ َن ِقيٌ و َحقْرٌ َنقْرٌ وقد َحقُرَ بالضم َحقْرا‬
‫بك أَي حَقارَةٌ وا َ‬
‫صغَرَه‬
‫حقَرَةً وحَقارَةَ وحَقّرَهُ واحَْتقَرَهُ واسْتَحقَرهُ اسَْت ْ‬
‫حقِرُهُ َحقْرا ومَ ْ‬
‫وحَقارةً و َحقَرَ الشيءَ يَ ْ‬
‫ورآه حقِيا وحَقّرَهُ صيه َحقِيا قال بعض الَغفال ُحقّ ْرتِ أَلّ َي ْومَ ُقدّ سَيْرِي إِذ أَنَا مِثْلُ الفَلَتانِ‬
‫العَيْرِ ُحقّرْتِ أَي صيك ال حقية هلّ تعرّضت ِإذْ أَنَا فت وتقي الكلمة تصغيها وحَقّرَ الكلمَ‬
‫صَغّرَه والروف ا َلحْقورةُ هي القاف واليم والطاء والدال والباء يمعها « َجدّ قُطْبٍ » سيت‬
‫ط عن مواضعها وهي حروف القلقلة لَنك ل تستطيع‬
‫ضغَ ُ‬
‫حقّرُ ف الوقت وُت ْ‬
‫بذلك لَنا ُت َ‬
‫لقْ وا ْذهَبْ واخرُج وبعض‬
‫ضغْطِ وذلك نو ا َ‬
‫لقْر وال ّ‬
‫الوقوف عليها إِلّ بصوت وذلك لشدّة ا َ‬
‫صغَرِ‬
‫حقَرَةً وحَقارَةً وكله راجع إِل معن ال ّ‬
‫العرب أَشدّ تصويتا من بعض وف الدعاء َحقْرا ومَ ْ‬
‫ورجل حَ ْيقَرٌ ضعيف وقيل لئيم الَصل‬

‫( ‪)4/207‬‬
‫حتَكِرٌ ابن سيده الحْتِكارُ جع الطعام ونوه‬
‫ض وصاحبُه مُ ْ‬
‫( حكر ) الَكْرُ ادّخارُ الطعام للتّرَّب ِ‬
‫صدْقٍ بَرّةٌ وَأبٌ يُكْ ِرمُها غَ ْيرُ حَكرْ‬
‫ما يؤكل واحتباسُه اْنتِظارِ وقت الغَلء بِه وأَنشد َنعّمَتْها أُم ِ‬
‫والَكَرُ والُكَرُ جيعا ما احْتُكِرَ ابن شيل إِنم ليََتحَكّرونَ ف بيعهم ينظرون ويتربصون وإِنه‬
‫لَكِرٌ ل يزال َيحْبِسُ سِ ْلعََتهُ والسّوقُ مادّةٌ حت يبيع بالكثي من ِشدّة حَكْرِه أَي من شدة‬
‫احتباسه وتَرَّبصِه قال والسوق مادّة أَي مَلُى رجالً وبُيوعا وقد َمدّتِ السوقُ َت ُم ّد مدّا وف‬
‫الديث من ا ْحتَكَرَ طعاما فهو كذا أَي اشتراه وحبسه لَيقِلّ َفَيغْ ُلوَ والُكْرُ والُكْرَةُ السم منه‬
‫ومنه الديث أَنه نى عن الُكْرَةِ ومنه حديث عثمان أَنه كان يشتري حُكْرَةً أَي جلة وقيل‬
‫جِزافا وأَصل الُكْ َرةِ المعُ والِمساك وحَكَرَهَ َيحْكِرهُ حَكْرا ظلمه وتََن ّقصَه وأَساء معاشرته قال‬
‫شرَ ِة ويقال فلن يَحْكِرُ فلنا إِذا أَدخل عليه مشقةً‬
‫الَزهري الَكْرُ الظلم والتنقّضُ وسُوءُ العِ ْ‬
‫و َمضَرّة ف مُعاشَرَته ومُعايَشَتِه والّنعْتُ حَ ِكرٌ ورجل حَكِرٌ على النّسَب قال الشاعر وأَورد البيت‬
‫التقدم وأَب يكرمها غي حكر والَكْرُ اللّجاجَةُ وف حديث أَب هريرة قال ف الكلب إِذا‬
‫وردت الَكَرَ القليلَ فل تَط َعمُه الكر بالتحريك الاء القليل الجتمع وكذلك القليل من الطعام‬
‫واللب وهو َفعَلٌ بعن مفعول أَي مموع ول تطعمه أَي ل تشربه‬

‫( ‪)4/208‬‬
‫لمْ َرةُ من الَلوان التوسطة معروفة لونُ الَ ْحمَرِ يكون ف اليوان والثياب وغي ذلك‬
‫( حر ) ا ُ‬
‫ما يقبله وحكاه ابن الَعراب ف الاء أَيضا وقد ا ْحمَرّ الشيء وا ْحمَارّ بعنًى وكلّ ا ْفعَلّ من هذا‬

‫الضرب فمحذوف من ا ْفعَالّ وا ْفعَلْ فيه أَكثر لفته ويقال ا ْح َمرّ الشيءُ ا ْحمِرارا إِذا لزم َلوْنَه‬
‫فلم يتغي من حال إِل حال واحْمارّ َيحْمارّ ا ْحمِيارا إِذا كان َعرَضا حادثا ل يثبت كقولك‬
‫َجعَلَ يَحْمارّ مرة وَيصْفارّ أُخْرَى قال الوهري إِنا جاز إِدغام احْمارّ لَنه ليس بلحق ولو كان‬
‫جمَ‬
‫له ف الرباعي مثال لا جاز إِدغامه كما ل يوز إِدغام ا ْقفَ ْنسَسَ لا كان ملحقا باحْرَْن َ‬
‫لمْرَةَ الَزهري ف قولم أَهلك النساءَ الَحْمرانِ يعنون‬
‫والَ ْحمَرُ من الَبدان ما كان لونه ا ُ‬
‫الذهب والزعفران أَي أَهلكهن حب اللى والطيب الوهري أَهلك الرجالَ الَحرانِ اللحم‬
‫والمر غيه يقال للذهب والزعفران الَصفران وللماء واللب الَبيضان وللتمر والاء الَسودان‬
‫وف الديث أُعطيت الكنين الَ ْحمَرَ وا َلبَْيضَ هي ما أَفاء ال على أُمته من كنوز اللوك‬
‫والَحر الذهب والَبيض الفضة والذهب كنوز الروم لَنه الغالب على نقودهم وقيل أَراد‬
‫العرب والعجم جعهم ال على دينه وملته ابن سيده الَحران الذهب والزعفران وقيل المر‬
‫واللحم فإِذا قلت الَحامِرَةَ ففيها الَلُوقُ وقال الليث هو اللحم والشراب والَلُوقُ قال‬
‫لمْرَ‬
‫الَعشى إِن الَحامِرَةَ الثّلَثةَ َأهْلَكَتْ مال وكنتُ با قديا مُولعَا ث أَبدل بدل البيان فقال ا َ‬
‫حمَ السّميَ وأَطّلِي بال ّز ْعفَرانِ فَ َلنْ أَزَاَلُ ُموَّلعَا‬
‫واللّ ْ‬
‫( * قوله « فلن أزال مولعا » التوليع البلق وهو سواد وبياض وف نسخة بدله مبقعا وف‬
‫الَساس مردّعا )‬
‫جعل قولَه وأَطّلي بالزعفران كقوله والزعفران وهذا الضرب كثي ورواه بعضهم المر واللحم‬
‫السمي أُدِ ُيهُ والزعفرا َن وقال أَبو عبيدة الَصفران الذهب والزعفران وقال ابن الَعراب‬
‫الَحران النبيذ واللحم وأَنشد الَ ْحمَرينَ الرّاحَ وا ُلحَبّرا قال شر أَراد المر والبود والَحرُ‬
‫الَبيض تَطَيّرا بالَبرص يقال أَتان كل أَسود منهم وأَحر ول يقال أَبيض معناه جيع الناس عربم‬
‫وعجمهم يكيها عن أَب عمرو بن العلء وف الديث ُبعِثْتُ إِل الَحر والَسود وف حديث‬
‫آخر عن أَب ذر أَنه سع النب صلى ال عليه وسلم يقول أُوتيتُ َخمْسا ل يؤتَهُن نبّ قبلي‬
‫أُرسلت إِل الَحر والَسود ونصرت بالرعب مسية شهر قال شر يعن العرب والعجم‬
‫والغالب على أَلوان العرب السّمرة والُ ْدمَة وعلى أَلوان العجم البياض والمرة وقيل أَراد‬
‫الِنس والن وروي عن أَب مسحل أَنه قال ف قوله بعثت إِل الَحر والَسود يريد بالَسود‬
‫الن وبالَحر الِنس سي الِنس الَحر للدم الذي فيهم وقيل أَراد بالَحر الَبيض مطلقا‬
‫والعرب تقول امرأَة حراء أَي بيضاء وسئل ثعلب ل َخصّ الَحرَ دون الَبيض ؟ فقال لَن‬
‫العرب ل تقول رجل أَبيض من بياض اللون إِنا الَبيض عندهم الطاهر النقيّ من العيوب فإِذا‬
‫أَرادوا الَبيض من اللون قالوا أَحر قال ابن الَثي وف هذا القول نظر فإِنم قد استعملوا‬
‫الَبيض ف أَلوان الناس وغيهم وقال عليّ عليه السلم لعائشة رضي ال عنها إِياك أَن تَكُونيها‬
‫لمَيْراءِ يعن عائشة كان يقول لا‬
‫يا ُحمَيْراءُ أَي يا بيضاء وف الديث خذوا شَطْرَ دينكم من ا ُ‬

‫أَحيانا تصغي المراء يريد البيضاء قال الَزهري والقول ف الَسود والَحر إِنما الَسود‬
‫والَبيض لَن هذين النعتي يعمان الدميي أَجعي وهذا كقوله بعثت إِل الناس كافة وقوله‬
‫شرٍ تَوافَتْ به حُمرانُ عَ ْبدٍ وسُودُها يريد ِبعَ ْبدٍ َع ْبدَ بنَ بَ ْكرِ ْبنِ‬
‫َج َمعْتُم فَأ ْوعَيْتُم وجِئْتُم ِبمَعْ َ‬
‫حمّرين‬
‫لمْرِ ف َحمّامِها إِنا عن البيضَ وقيل أَراد ال َ‬
‫كلب وقوله َأنَشده ثعلب َنضْخَ العُلوجِ ا ُ‬
‫بالطيب وحكي عن الَصمعي يقال أَتان كل أَسود منهم وأَحر ول يقال أَبيض وقوله ف حديث‬
‫سنَ ف المرة ومنه قوله فإِذا ظَهَ ْرتِ‬
‫لْ‬
‫سنُ أَ ْح َمرُ يعن أَن ا ُ‬
‫عبد اللك أَراكَ أَ ْحمَرَ قَرِفا قال الُ ْ‬
‫سنَ أَ ْحمَر قال ابن الَثي وقيل كن بالَحر عن الشقة والشدة أَي من أَراد‬
‫لْ‬
‫لمْرِ إِن ا ُ‬
‫َتقَنّعي با ُ‬
‫السن صب على أَشياء يكرهها الوهري رجل أَحر والمع الَحامر فإِن أَردت الصبوغ‬
‫لمْراءِ بالِضافة نذكرها ف مضر وبَعي أَحر لونه مثل‬
‫لمْرَة قلت أَحر والمع ُحمْر و ُمضَرُ ا َ‬
‫با ُ‬
‫سدَ الثوبُ به وقيل بعي أَحر إِذا ل يالط حرتَه شيءٌ قال قام إِل َحمْراءَ‬
‫لون الزعفران إِذا أُجْ ِ‬
‫من كِرامِها بازِلَ عامٍ أَو َسدِيسَ عامِها وهي أَصب الِبل على الواجر قال أَبو نصر النّعامِيّ‬
‫هَجّرْ بمراء واسْرِ بوَرْقا َء وصَبّح القومَ على صَهْباء قيل له وِلمَ ذلك ؟ قال لَن المراء أَصب‬
‫على الواجر والورقاء أَصب على طول السّرى والصهباء أَشهر وأَحسن حي ينظر إِليها‬
‫والعرب تقول خي الِبل ُحمْرها وصُهْبها ومنه قول بعضهم ما أُحِبّ َأنّ ل بعاريض الكلم‬
‫ُحمْرَ الّن َعمِ والمراء من العز الالصة اللون والمراء العجم لبياضهم ولَن الشقرة أَغلب‬
‫الَلوان عليهم وكانت العرب تقول للعجم الذين يكون البياض غالبا على أَلوانم مثل الروم‬
‫والفرس ومن صاقبهم إنم المراء ومنه حديث علي رضي ال عنه حي قال له سَرَاةٌ من‬
‫أَصحابه العرب غلبتنا عليك هذه المراء فقال لنضربنكم على الدين َعوْدا كما ضربتموهم‬
‫عليه َبدْءا أَراد بالمراء الفُرْسَ والروم والعرب إِذا قالوا فلن أَبيض وفلنة بيضاء فمعناه الكرم‬
‫ف الَخلق ل لون اللقة وإِذا قالوا فلن أَحر وفلنة حراء عنوا بياض اللون والعرب تسمي‬
‫ا َلوَالَ المراء والَحامرة قوم من العجم نزلوا البصرة وتَبَنّكُوا بالكوفة والَحر الذي ل سلح‬
‫معه والسَّنةُ المراء الشديدة لَنا واسطة بي السوداء والبيضاء قال أَبو حنيفة إِذا أَ ْخ َلفَتِ‬
‫ل ْدبِ لَن آفاق‬
‫الَ ْب َهةُ فهي السنة المراءُ وف حديث طَ ْهفَةَ أَصابتنا سنة حراء أَي شديدة ا َ‬
‫ح َمرّ ف سِنِي الدب والقحط وف حديث حليمة أَنا خرجت ف سنة حراء َقدْ َب َرتِ‬
‫السماء تَ ْ‬
‫الال الَزهري سنة حراء شديدة وأَنشد أَشْكُو إِليكَ َسنَواتٍ ُحمْرَا قال أَخرج نعته على‬
‫الَعوام فذكّر ولو أَخرجه على السنوات لقال َحمْراواتٍ وقال غيه قيل ِلسِن القحط‬
‫س ُهمْ إِذا َط َلعَتْ بالُِلبِ هِفّا كأَنه‬
‫َحمْراوات لحرار الفاق فيه ومنه قول أُمية و ُسوّ َدتْ ْشمْ ُ‬
‫كََتمُ والكتم صبغ أَحر يتضب به واللب السحاب الرقيق الذي ل ماء فيه والف الرقيق أَيضا‬
‫ونصبه على الال وف حديث علي كرم ال تعال وجهه أَنه قال كنا إِذا ا ْحمَرّ الَبأْس اتّقينا‬
‫برسول ال صلى ال عليه وسلم وجعلناه لنا وقاية قال الَصمعي يقال هو الوت الَحر والوت‬

‫الَسود قال ومعناه الشديد قال وأُرى ذلك من أَلوان السباع كأَنه من شدته سبع قال أَبو عبيد‬
‫حمّرَةُ الذين علمتهم‬
‫فكأَنه أَراد بقوله ا ْحمَرّ البأْسُ أَي صار ف الشدة والول مثل ذلك والُ ْ‬
‫ضةَ‬
‫حمّ ٌر وهم يالفون الُبَّي َ‬
‫سوّدَةِ وهم فرقة من الُ ّرمِّيةِ الواحد منهم مُ َ‬
‫ضةِ والُ َ‬
‫المرة كا ُلبَّي َ‬
‫حمّ َرةُ كما يقال‬
‫سوّدَةِ من بن هاشم الُ ْ‬
‫حمّرون راياتِهم خلف زِيّ ا ُل َ‬
‫التهذيب ويقال للذين يُ َ‬
‫للحَرُورَيّة ا ُلبَّيضَة لَن راياتم ف الروب كانت بيضا و َموْتٌ أَحر يوصف بالشدّة ومنه لو‬
‫تعلمون ما ف هذه الُمة من الوت الَحر يعن القتل لا فيه من حرة الدم أَو لشدّته يقال موت‬
‫أَحر أَي شديد والوت الَحر موت القتل وذلك لا يدث عن القتل من الدم وربا كََنوْا به عن‬
‫الوت الشديد كأَنه ي ْلقَى منه ما ي ْلقَى من الرب قال أَبو زبيد الطائي يصف الَسد إِذا عَ ّلقَتْ‬
‫قِرْنا خطاطِيفُ َكفّهِ َرأَى الوتَ رَأْيَ العَ ْينِ أَ ْسوَدَ أ ْحمَرا وقال أَبو عبيد ف معن قولم هو الوت‬
‫س َمدِرّ َبصَرُ الرجلِ من الول فيى الدنيا ف عينيه حراء وسوداء وأَنشد بيت أَب زبيد‬
‫الَحر َي ْ‬
‫قال الَصمعي يوز أَن يكون من قول العرب وَ ْطأَةٌ حراء إِذا كانت طرية ل تدرُس فمعن قولم‬
‫الوت الَحر الديد الطري الَزهري ويروى عن عبدال بن الصامت أَنه قال أَسرع الَرض‬
‫سنُ أَحْمرُ أَي شاقّ‬
‫خرابا البصرة قيل وما يربا ؟ قال القتل الَحر والوع الَغب وقالوا الُ ْ‬
‫ل ْربِ من‬
‫سنَ احتمل الشقة وقال ابن سيده أَي أَنه يلقى منه ما يلقى صاحب ا َ‬
‫لْ‬
‫أَي من أَحب ا ُ‬
‫لمْرَةُ ف الدم والقتال يقول يلقى منه الشقة‬
‫الَرْب قال الَزهري وكذلك موت أَحر قال ا ُ‬
‫سنُ أَحر يريدون إن‬
‫لْ‬
‫والشدّة كما يلقى من القتال وروى الَزهري عن ابن الَعراب ف قولم ا ُ‬
‫تكلفتَ السن والمال فاصب فيه على الَذى والشقة ابن الَعراب يقال ذلك للرجل ييل إِل‬
‫هواه ويتص بن يب كما يقال الوى غالب وكما يقال إِن الوى ييلُ باسْتِ الراكبِ إِذا آثر‬
‫لمْ َرةُ داءٌ يعتري الناس فيحم ّر موضعها وتُغالَبُ بالرّقْيَة قال الَزهري‬
‫من يهواه على غيه وا ُ‬
‫لمْ َرةُ من جنس الطواعي نعوذ بال منها الَصمعي يقال هذه وَِ ْطأَةٌ َحمْراءُ إِذا كانت جديدة‬
‫اُ‬
‫لمْراءُ الديدة و َحمْراءُ الظهية شدّتا ومنه حديث‬
‫َووَ ْطأَةٌ َدهْماء إِذا كانت دارسة والو ْطأَة ا َ‬
‫عليّ كرم ال وجهه كنا إِذا ا ْحمَرّ البأْسُ اتقيناه برسولُ ال صلى ال عليه وسلم فلم يكن أَحدٌ‬
‫أَقربَ إِليه منه حكى ذلك أَبو عبيد رحه ال ف كتابه الوسوم بالثل قال ابن الَثي معناه إِذا‬
‫اشتدّت الرب استقبلنا العدوّ به وجعلناه لنا وقاية وقيل أَراد إِذا اضطرمت نار الرب‬
‫وتسعرت كما يقال ف الشر بي القوم اضطرمت نارهم تشبيها ُبمْرة النار وكثيا ما يطلقون‬
‫شدّة وقال أَبو عبيد ف شرح الديث الَحرُ والَسودُ من صفات الوت مأْخوذ‬
‫لمْرَة على ال ّ‬
‫اُ‬
‫لدّتا وكأَن الوت جديد‬
‫من لون السّبعُ كأَنه من شدّته سَبُعٌ وقيل شُبه بالو ْطأَة المراءِ ِ‬
‫وحَمارّة القيظ بتشديد الراء وحَمارَتُه شدّة حره التخفيف عن اللحيان وقد حكيت ف الشتاء‬
‫حمَارّتِه و ِحمِرّةُ كل شيء و ِحمِرّهُ شدّنه و ِحمِرّ‬
‫وهي قليلة والمع َحمَارّ و ِحمِرّةُ الصّيف َك َ‬
‫ل ْمرَ ِة ومنه قيل‬
‫القَيْظِ والشتاء أَشدّه قال والعرب إذا ذكرت شيئا بالشقة والشدّة وصفَته با ُ‬

‫سنة َحمْرَاء للجدبة الَزهري عن الليث َحمَارّة الصيف شدّة وقت حره قال ول أَسع كلمة‬
‫على تقدير ال َفعَاّلةِ غي المارّة والزّعارّة قال هكذا قال الليل قال الليث وسعت ذلك‬
‫براسان سَبارّةُ الشتاء وسعت إِن وراءك َلقُرّا ِحمِرّا قال الَزهري وقد جاءت أَحرف أُخر على‬
‫وزن َفعَالّة وروى أَبو عبيد عن الكسائي أَتيته ف حَمارّة القَيْظِ وف صَبَارّةِ الشتاء بالصاد وها‬
‫شدة الر والبد قال وقال ا ُل َموِيّ أَتيته على حَبَاّلةِ ذلك أَي على حِي ذلك وأَلقى فلنٌ عَلَيّ‬
‫عَبَالَّتهُ أَي ِثقْلَه قاله اليزيدي والَحر وقال القَنَان‬
‫( * قوله « وقال القنان » نسبة إِل بئر قنان بفتح القاف والنون وهو أَستاذ الفراء انظر ياقوت‬
‫) أَتون ِبزِرَافِّت ِهمْ أَي جاعتهم وسعت العرب تقول كنا ف َحمْرَاءِ القيظ على ماءِ ُشفَيّة‬
‫( * قوله « على ماء شفية إل » كذا بالَصل وف ياقوت ما نصه سقية بالسي الهملة الضمومة‬
‫والقاف الفتوحة قال وقد رواها قوم شفية بالشي العجمة والفاء مصغرا أَيضا وهي بئر كانت‬
‫بكة قال أَبو عبيدة وحفرت بنو أَسد شفية قال الزبي وخالفه عمي فقال إِنا هي سقية ) وهي‬
‫رَ ِكّيةٌ َع ْذَبةٌ وف حديث عليّ ف حَمارّةِ القيظ أَي ف شدّة الر وقد تفف الراء وقَ َربٌ ِح ِمرّ‬
‫شرُ وجه الَرض وأَتاهم ال‬
‫شديد و ِحمِرّ الغَيْثِ معظمه وشدّته وغيث ِحمِرّ مثل فِلِزّ شديد َيقْ ِ‬
‫حمُرُها َحمْرا نََتقَها أَي‬
‫لمْرُ النّ ْتقُ و َحمَرَ الشاة يَ ْ‬
‫حمُرُ الَرضَ َحمْرا أَي يقشرها وا َ‬
‫بغيث ِحمِرّ يَ ْ‬
‫حمُره بالضم َحمْرا َسحَا بطنه بديدة ث َليّنَه بالدهن ث خرز به‬
‫سلخها و َحمَرَ الارزُ سَ ْيرَه َي ْ‬
‫ل ِميَةُ الُشْكُزّ وهو سَ ْيرٌ أَبيض مقشور ظاهره تؤكد به السروج الَزهري‬
‫ل ِميُ وا َ‬
‫فَسَهُلَ وا َ‬
‫حمَرُ أَي تقشر وكل شيء قشرته فقد‬
‫الُشكز معرّب وليس بعرب قال وسيت َحمِية لَنا ُت ْ‬
‫حلُ‬
‫حمَرُ والِ ْ‬
‫لمْرُ بعن القَشْر يكون باللسان والسوط والديد والِ ْ‬
‫َحمَرْتَه فهو ممور و َح ِميٌ وا َ‬
‫حلُ به الِهابُ وينتق به و َحمَ ْرتُ اللد إذا قشرته وحلقته و َحمَرَتِ‬
‫هو الديد والجر الذي يُ ْ‬
‫حمَر ما على اللد و َحمَرَ رأْسه حلقه‬
‫لمْرُ ف الوبر والصوف وقد اْن َ‬
‫حمُرُه وا َ‬
‫الرَأةُ جلدَها تَ ْ‬
‫والِمارُ النّهّاقُ من ذوات الَربع أَهليّا كان أَو وحْشِيّا وقال الَزهري الِمارُ العَيْرُ ا َلهْلِيّ‬
‫والوحشي وجعه أَ ْحمِرَة و ُحمُرٌ و َحمِيٌ و ُحمْرٌ و ُحمُورٌ و ُحمُرَاتٌ جع المع َكجُزُراتٍ و ُطرُقاتٍ‬
‫والُنثى حِمارة وف حديث ابن عباس ق َدمْنا رسول ال صلى ال عليه وسلم ليلةَ َجمْعٍ على‬
‫لمُرٍ و ُحمُرٌ جعُ حِمارٍ وقوله أَنشده ابن الَعراب فأَدْنَى حِمارَْيكِ‬
‫ُحمُرَاتٍ هي جع صحةٍ ُ‬
‫ازْجُرِي إِن أَرَ ْدتِنا ول َت ْذهَبِي ف رَْنقِ لُبّ مُضَلّلِ فسره فقال هو مثل ضربه يقول عليك بزوجكِ‬
‫ول يَ ْط َمحْ َبصَرُك إِل آخر وكان لا حاران أَحدها قد نأَى عنها يقول ازجري هذا لئلّ يلحق‬
‫لمَارِ الَرّةُ لَن المار الوحشي‬
‫بذلك وقال ثعلب معناه أَقبلي عليّ واتركي غيي ومُقَّيدَةُ ا ِ‬
‫لرّةِ أَنشد ثعلب‬
‫ُيعَْتقَلُ فيها فكأَنه ُمقَّيدٌ وبنو ُمقَّيدَةِ المار العقارب لَن أَكثر ما تكون ف ا َ‬
‫لنّ أَو ِإيّاكَ‬
‫َل َعمْرُكَ ما خَشِيتُ على أُبَيّ رِماحَ َبنِي ُمقَّيدَةِ الِمارِ ولكِنّي خَشِيتُ على أُبَيّ رِماحَ ا ِ‬
‫لمّارَةُ أَصحاب المي ف‬
‫حارِ ورجل حامِرٌ و َحمّارٌ ذو حار كما يقال فارسٌ لذي الفَرَسِ وا َ‬

‫حقْهم‬
‫لمّارة أَصحاب المي أَي ل ُيلْ ِ‬
‫لمّارَةَ من اليل ا َ‬
‫السفر وف حديث شريح أَنه كان يَ ُردّ ا َ‬
‫لمّارَةِ اليلَ الت‬
‫بأَصحاب اليل ف السهام من الغنيمة قال الزمشري فيه أَيضا إِنه أَراد با َ‬
‫َت ْعدُو َع ْدوَ المي وقوم َحمّارَة وحامِرَةٌ أَصحاب حي والواحد َحمّار مثل َجمّال وَبغّال ومسجدُ‬
‫ي ويقال‬
‫لمَارَ ف جَ ْريِه من ُبطْئِه والمع الَحامِرُ والَحامِ ُ‬
‫حمَرٌ لئيم يشبه ا ِ‬
‫الامِرَ ِة منه وفرس مِ ْ‬
‫حمَرٌ التهذيب اليل‬
‫س ْوءِ مِ ْ‬
‫حمَرٌ بكسر اليم وهو بالفارسية بالن ويقال َلطِّيةِ ال ّ‬
‫للهجي مِ ْ‬
‫لمّالَة ومنه‬
‫لمّارَةُ مثل الَحامِرِ سواء وقد يقال لَصحاب البغال َبغّاَلةٌ ولَصحاب المال ا َ‬
‫اَ‬
‫لمَارِيّة سيت بذلك‬
‫لمّاَلةُ الشّ َردَا وتسمى الفريضة الشتركة ا ِ‬
‫قول ابن أَحر َشلّ كما َتطْرُدُ ا َ‬
‫حمَرٌ لئيم وقوله َن ْدبٌ إِذا نَكّسَ الفُحْجُ الَحا ِميُ ويوز‬
‫لَنم قالوا هَبْ أَبانا كان ِحمَارا ورجل مِ ْ‬
‫ح َمرٍ فاضطرّ وأَن يكون جع مِحْمارٍ و َحمِرَ الفرس َحمَرا فهو َحمِرٌ سَِنقَ من‬
‫أَن يكون جع مِ ْ‬
‫لمَرُ بالتحريك داء يعتري الدابة من كثرة‬
‫أَكل الشعي وقيل تغيت رائحة فيه منه الليث ا َ‬
‫س ْعدُ ْبنُ الضّبابِ‬
‫ح َمرُ َحمَرا وقال امرؤ القيس ل َعمْرِي لَ َ‬
‫الشعي فَُينِْتنُ فوه وقد َحمِرَ البِرْ َذوْنُ يَ ْ‬
‫إِذا غَدا أَحَبّ إِلينا مِنكَ فَا فَ َرسٍ َحمِرْ ُيعَيّره بالَبخَرِ أَراد يا فا َفرَسٍ َحمِرٍ لقبه بفي فَ َرسٍ َحمِرٍ‬
‫حمِ َرتْ من عجي هو من َحمَرِ الدابة ورجل‬
‫لِنَ ْتنِ فيه وف حديث ُأمّ سلمة كانت لنا دا ِجنٌ فَ َ‬
‫حمَرُ َحمَرا إِذا‬
‫حمَرٌ ل يعطِي إِلّ على ال َكدّ والِلْحاحِ عليه وقال شر يقال َحمِرَ فلن عليّ َي ْ‬
‫مِ ْ‬
‫شرِ َفةُ بي أَصابعها‬
‫حرّقَ عليك غضبا وغيظا وهو رجل َحمِرٌ من قوم َحمِرينَ و ِحمَارّةُ ال َق َدمِ الُ ْ‬
‫تَ َ‬
‫ومفاصلها من فوق وف حديث عليّ ويُقْ َطعُ السارقُ من ِحمَارّةِ ال َق َدمِ هي ما أَشرف بي‬
‫مَ ْفصِلِها وأَصابعها من فوق وف حديثه الخر أَنه كان يغسل رجله من ِحمَارّةِ القدم قال ابن‬
‫الَثي وهي بتشديد الراء الَصمعي الَماِئرُ حجارة تنصب حول قُتْ َرةِ الصائد واحدها ِحمَارَةٌ‬
‫لمَارَةُ أَيضا الصخرة العظيمة الوهري والمارة حجارة تنصب حول الوض لئل يسيل‬
‫وا ِ‬
‫ماؤه وحول بيت الصائد أَيضا قال حيد الَرقط يذكر بيت صائد بَيْتُ حُتُوفٍ أُ ْردِحَتْ َحمَائِرُهْ‬
‫أُردحت أَي زيدت فيها بَنِي َقةٌ وسُِت َرتْ قال ابن بري صواب انشاد هذا البيت بيتَ حُتُوفٍ‬
‫لمَارَةُ حجارة تنصب‬
‫بالنصب لَن قبله َأ َعدّ لِلَْبيْتِ الذي يُسامِرُهْ قال وأَما قول الوهري ا ِ‬
‫حول الوض وتنصب أَيضا حول بيت الصائد فصوابه أَن يقول المائر حجارة الواحد ِحمَارَةٌ‬
‫وهو كل حجر عريض والمائر حجارة تعل حول الوض تردّ الاء إِذا َطغَى وأَنشد كَأنّما‬
‫الشّحْطُ ف َأعْلَى حَمائِرِهِ سَبائِبُ القَزّ مِن َريْطٍ وكَتّانِ وف حديث جابر فوضعته‬
‫( * قوله « فوضعته إل » ليس هو الواضع وإنا رجل كان يبد الاء لرسولُ ال صلى ال عليه‬
‫وسلم على حارة فأرسله النب يطلب عنده ماء لا ل يد ف الركب ماء كذا بامش النهاية )‬
‫شدّ بعض ويالَفُ بي أَرجلها ُتعَ ّلقُ عليها الِداوَةُ لُتبَرّدَ‬
‫على حِمارَةٍ من جريد هي ثلثة أَعواد ُي َ‬
‫الاءَ ويسمى بالفارسية سهباي والمائر ثلث خشبات يوثقن ويعل عليهنّ الوَطْبُ لئل َيقْ ِرضَه‬
‫الُرْقُوصُ واحدتا حِمارَةٌ والِمارَةُ خشبة تكون ف الودج والِمارُ خشبة ف ُم َقدّم الرجل‬

‫شعْرُ ف بَيْتهِ كما قَّيدَ السِراتُ‬
‫َتقِْبضُ عليها الرأَة وهي ف مقدّم الِكاف قال الَعشى وقَّيدَنِي ال ّ‬
‫الِمارا الَزهري والِمارُ ثلث خشبات أَو أَربع تعترض عليها خشبة وُتؤْسَرُ با وقال أَبو‬
‫سعيد الِمارُ العُود الذي يمل عليه الَقتاب والسرات النساء اللوات يؤكدن الرحال بال ِقدّ‬
‫صقُلُ عليها‬
‫ويُوثِقنها والمار خشبة َي ْعمَلُ عليها الصّ ْيقَلُ الليث حِمارُ الصّ ْيقَلِ خشبته الت َي ْ‬
‫الديد و ِحمَار الطّنْبُو ِر معروف وحِمارُ َقبّانٍ ُدوَيّْبةٌ صغية لزقة بالَرض ذات قوائم كثية قال‬
‫يا َعجَبا َل َقدْ َرأَيْتُ العَجَبا ِحمَارَ َقبّانٍ يَسُوقُ الَرْنَبا والماران حجران ينصبان يطرح عليهما‬
‫ش ْمخِيّ يصف‬
‫حجر رقيق يسمى العَلةَ يفف عليه الَقِطُ قال مَُبشّرُ بن ُهذَيْل بن فَزارَةَ ال ّ‬
‫َج ْدبَ الزمان ل يَ ْنفَعُ الشّاوِيّ فيها شاُتهُ ول حِماراه ول عَلَتُه يقول إِن صاحب الشاء ل ينتفع‬
‫با لقلة لبنها ول ينفعه حاراه ول َعلَته لَنه ليس لا لب فيُتخذ منه أَقِط والمَائر حجارة‬
‫تنصب على القب واحدتا حِمارَ ٌة ويقال جاء بغنمه ُحمْرَ الكُلَى وجاء با سُودَ البطون معناها‬
‫لوْمَرُ وا َلوّل أَعلى التمر الندي وهو بالسّراةِ كثي وكذلك ببلد عُمان‬
‫لمَرُ وا َ‬
‫الهازيل وا ُ‬
‫وورقه مثل ورق الِلفِ الذي قال له الَبلْخِيّ قال أَبو حنيفة وقد رأَيته فيما بي السجدين‬
‫لمَرَةُ‬
‫لمّرَةُ وا ُ‬
‫ويطبخ به الناس وشجره عظام مثل شجر الوز وثره قرون مثل ثر القَرَظِ وا ُ‬
‫لمّرُ‬
‫لمَرُ وا ُ‬
‫لمّرة ضرب من الطي كالعصافي وجعها ا ُ‬
‫طائر من العصافي وف الصحاح ا ُ‬
‫والتشديد أَعلى قال أَبو الهوش الَسدي يهجو تيما َقدْ ُكنْتُ أَ ْحسِبُ ُكمْ أُسُودَ َخفِيّةٍ فإِذا َلصَافٍ‬
‫لمّرُ يقول قد كنت أَحسبكم شجعانا فإِذا أَنتم جبناء وخفية موضع تنسب إِليه‬
‫تَبِيضُ فيه ا ُ‬
‫لمّر مت ورد عليها أَدن‬
‫الُسد ولصاف موضع من منازل بن تيم فجعلهم ف لصاف بنلة ا ُ‬
‫حمّرِ وهي طائر ُحمّرٌ‬
‫وارد طارت فتركت بيضها لبنها وخوفها على نفسها الَزهري يقال لل ُ‬
‫بالتخفيف الواحدةُ ُحمّرَة و ُحمَرَة قال الراجز و ُحمّرات شُرُْب ُهنّ غِبّ وقال عمرو بن أَ ْحمَر‬
‫حنُ إِلّ أُناسٌ أَهلُ ساِئ َم ٍة ما‬
‫ياطب يي بن الَكَم بن أَب العاص ويشكو إِليه ظلم السّعاة إِن نَ ْ‬
‫إِن لنا دُونَها حَ ْرثٌ ول ُغرَرُ الغُرَرُ لمع العبيد واحدها غُرّةٌ مَلّوا البل َد ومَلّتْ ُهمْ وأَحْرَقَ ُهمْ ُظ ْلمُ‬
‫لمَرُ‬
‫السّعاةِ وبادَ الاءُ والشّجَرُ إِنْ ل تُدا ِركْ ُهمُ ُتصْبِحْ مَنازِلُ ُهمْ َقفْرا تَبِيضُ على أَرْجائها ا ُ‬
‫لمّ َرةُ القُبّ َرةُ و ُحمّراتٌ جع قال وأَنشد‬
‫فخففها ضرورة وف الصحاح إِن ل تلفهم وقيل ا ُ‬
‫اللل والكِلبِيّ بيتَ الراجز عَ ّلقَ َح ْوضِي ُنغَرٌ مُكِبّ إِذا َغفِلْتُ َغفْ َلةً َيغُبّ و ُحمّراتٌ شُ ْربُ ُهنّ‬
‫غِبّ قال وهي القُبّرُ وف الديث نزلنا مع رسولُ ال صلى ال عليه وسلم فجاءت ُحمّ َرةٌ هي‬
‫حمُورُ طائر واليحمور أَيضا دابة‬
‫بضم الاء وتشديد اليم وقد تفف طائر صغي كالعصفور والَي ْ‬
‫تشبه العَنْزَ وقيل اليحمور حار الوحش وحامِرٌ وأُحامِر بضم المزة موضعان ل نظي له من‬
‫لمَارَةُ حَرّ ٌة معروفة و ِحمْيَرٌ أَبو‬
‫الَساء إِلّ أُجارِدُ وهو موضع و َحمْراءُ الَسد أَساء مواضع وا ِ‬
‫قبيلة ذكر ابن الكلب أَنه كان يلبس ُحلَلً ُحمْرا وليس ذلك بقوي الوهري ِح ْميَر أَبو قبيلة من‬
‫اليمن وهو حي بن َسبَأ بن َيشْجُب بن َيعْ ُربَ بن َقحْطَانَ ومنهم كانت اللوك ف الدهر ا َلوّل‬

‫واسم ِحمْيَر العَرَْنجَجُ وقوله أَنشده ابن الَعراب أَرَيَْتكَ َموْليَ الذي لسْتُ شاتِما ول حارِما ما‬
‫حمّرُ فسره فقال يذهب بنفسه حت كأَنه ملك من ملوك حي التهذيب ِحمْيَرٌ اسم وهو‬
‫بالُه يََت َ‬
‫قَيْلٌ أَبو ملوك اليمن وإِليه تنتمي القبيلة ومدينة َظفَارِ كانت لمي و َحمّرَ الرجلُ تكلم بكلم‬
‫ل ْميَرِيّ مَلِك ظَفارِ وقد‬
‫ِحمْيَر ولم أَلفاظ ولغات تالف لغات سائر العرب ومنه قول اللك ا ِ‬
‫دخل عليه رجل من العرب فقال له اللك ثِبْ وثِبْ بالميية ا ْجلِسْ َفوَثَبَ الرجل فاْندَقّتْ‬
‫لمْيَ ِرّيةَ قال‬
‫رجله فضحك اللك وقال ليستْ عندنا عَرَبِيّتْ من دخل ظَفارِ َحمّر أَي َتعَلّم ا ِ‬
‫ابن سيده هذه حكاية ابن جن يرفع ذلك إِل الَصمعي وأَما ابن السكيت فإِنه قال فوثب‬
‫حمّرْ ابن السكيت‬
‫الرجل فتكسر بدل قوله فاندقت رجله وهذا أَمر أُخرج مرج الب أَي فلْيُ َ‬
‫لمَار نبت عريض الورق كأَنه شُبّه بُأذُنِ المار وف‬
‫لمْرة بسكون اليم َنبْتٌ التهذيب وُأذْنُ ا ِ‬
‫اُ‬
‫حديث عائشة رضي ال عنها ما َت ْذكُر من عَجُوزٍ َحمْراءَ الشّدقَ ْينِ وصفتها بالدّ َردِ وهو سقوط‬
‫الَسنان من الكِبَرِ فلم يبق إِلّ ُحمْرَةُ اللّثَاةِ وف حديث عليّ عا َرضَه رجل من الوال فقال‬
‫اسكت يا اْبنَ ْحمْراء العِجانِ أَي يا ابن الَمة والعجان ما بي القبل والدبر وهي كلمة تقولا‬
‫العرب ف السّبّ والذمّ وأَ ْحمَرُ َثمُودَ لقب قُدارِ ْبنِ سالِفٍ عاقِرِ نا َقةِ صال على نبينا وعليه‬
‫الصلة والسلم وإِنا قال زهي كأَحر عاد لِقامة الوزن لا ل يكنه أَن يقول كأَحر ثود أَو وهم‬
‫لمَيّرِ صاحب لَيْلَى الَخْيَ ِلّيةِ‬
‫فيه قال أَبو عبيد وقال بعض النّسّابِ إِن ثودا من عادٍ وَتوَْبةُ بن ا ُ‬
‫وهو ف الَصل تصغي المار وقولم أَ ْكفَرُ من ِحمَارٍ هو رجل من عاد مات له أَولد فكفر‬
‫كفرا عظيما فل يرّ بأَرضه أَحد إِلّ دعاه إِل الكفر فإِن أَجابه وإِلّ قتله وأَ ْحمَرُ و ُحمَيْرٌ و ُحمْرانُ‬
‫لمّرةِ‬
‫و َحمْراءُ و ِحمَارٌ أَساء وبنو ِحمِرّى بطن من العرب وربا قالوا بن ِحمْيَريّ وابنُ لِسانِ ا ُ‬
‫من خطباء العرب و ِحمِ ّر موضع‬

‫( ‪)4/208‬‬
‫ق العقود وف الصحاح الَِنيَةُ‬
‫لِنيَةُ َع ْقدٌ مضروب ليس بذلك العريض والَِنيَةُ الطّا ُ‬
‫( حنر ) ا َ‬
‫لِنيَةُ مِ ْندَ َفةُ القُ ْطنِ والَِنيَةُ ال َقوْسُ وقيل القوس بل وَتَرٍ عن ابن الَعراب‬
‫َع ْقدُ الطاق ا َلبْنِيّ وا َ‬
‫الوهري الَِنيَةُ القوس وهي مِ ْندَ َفةُ النساء وجعها حَِنيٌ وقال ابن الَعراب جعها حَنائِرُ وف‬
‫حديث أَب ذَرّ لو صَلّ ْيُتمْ حت تكونوا كالَنائِر ما نفعكم ذلك حت ُتحِبّوا آلَ رسولُ ال صلى‬
‫حنٍ فهو حَِنيَةٌ‬
‫ال عليه وسلم هي جع حَِنيَة وهي القوس بل وتر وقيل الطاق العقود وكلّ مُنْ َ‬
‫أَي لو َتعَّبدُْتمْ حت تَ ْنحَنِيَ ظهورُكم وذكر الَزهري هذا الديث فقال لو صليتم حت تكونوا‬
‫صمْتم حت تكونوا كالنائر ما نفعكم ذلك إِلّ بنية صادقة ووَرَعٍ صادق ابن‬
‫كا َلوْتارِ أَو ُ‬
‫لِنيَةَ بناها‬
‫لنَيَرَةُ تصغي َحنْرَةٍ وهي العَ ْطفَةُ ا ُلحْ َك َمةُ للقوس وحَنَرَ ا َ‬
‫الَعراب ا ُ‬

‫( * قوله « بناها » كذا بالَصل بالباء الوحدة وأَفاد الشارح أَنه كذلك ف التكملة والذي ف‬
‫القاموس ثناها بالثلثة )‬
‫شّبهُ با الِنسانُ فيقال يا حِّنوْرَةُ وقال أَبو العباس ف بابِ ِفعّوْلٍ الِّنوْرُ‬
‫والِّنوْرَةُ ُدوَيْبّة دميمة يُ َ‬
‫دابة تشبه العظاءَ‬

‫( ‪)4/216‬‬
‫شدّةُ مثل به سيبويه وفسره السياف‬
‫( حنبتر ) الِنَْبتْرُ ال ّ‬

‫( ‪)4/216‬‬
‫لنْتَرُ القصي والِنْتارُ الصغي ابن دريد الَ ْنتَرَةُ الضّيقُ وال أَعلم‬
‫لنْتَرُ الضّيقُ وا ِ‬
‫( حنتر ) ا َ‬

‫( ‪)4/216‬‬
‫ح ّمقٌ والَ ْنثَرَةُ الضّيقُ قال الَزهري ف حنثر هذا الرف ف‬
‫( حنثر ) رجل حَ ْنثَرٌ وحَنَْثرِيّ مُ َ‬
‫كتاب المهرة لبن دريد مع غيه وما وجدت لَكثرها صحةً لَحدٍ من الثقات وينبغي للناظر‬
‫حصَ عنها وما وجده منها لثقة أَلقه بالرباعي وما ل يد منها لثقة كان منها على رِيَبةٍ‬
‫أَن َيفْ َ‬
‫و َحذَرٍ‬

‫( ‪)4/216‬‬
‫ص َمةَ وقيل الَ ْنجَرَةُ‬
‫ل ْلقُ والَ ْنجَرَةُ طََبقَانِ من أَطباق الُ ْلقُوم ما يلي الغَ ْل َ‬
‫( حنجر ) الُ ْنجُورُ ا َ‬
‫ص َمةِ حيث يدد وقيل هو جوف اللقوم وهو الُ ْنجُورُ والمع َحنْجَرٌ قال مُِنعَتْ‬
‫رأْس الغَ ْل َ‬
‫ق وما يَ َلذّ الَ ْنجَرُ وقوله تعال إِذ القُلُوبُ َلدَى الَناجِرِ كا ِظمِيَ‬
‫َتمِيمٌ واللّها ِزمُ كُلّها َتمْرَ العِرا ِ‬
‫خصُ قُلُوبَ ُهمْ أَي َتقْ ِلصُ إِل حناجرهم وف حديث القاسم سئل عن رجل‬
‫أَراد أَن الفَزَع يُش ِ‬
‫ضرب حَنْجَ َرةَ رجل فذهب صوته قال عليه الدية النجرة رأْس الغلصمة حيث تراه ناتئا من‬
‫خارج اللق والمع حناجر ومنه وبلغت القلوب الناجر أَي صَ َع َدتْ عن مواضعها من الوف‬
‫ل ْلقُوم والُ ْنجُور وهو مَخْ َرجُ الّنفَسِ ل يري فيه الطعامُ والشرابُ‬
‫إِليها الَزهري قال ف ا ُ‬
‫الَرِيءُ وتامُ الذكاة قَطْعُ اللقوم والَرِيءِ والوَدَجَ ْي ِن وقول النابغة ِمنَ الوارِداتِ الاءِ بالقَاعِ‬

‫جرَ‬
‫سَتقِي بَأعْجازِها قَبْلَ اسْتِقاءِ الَناجِرِ إِنا جعل للنخل حناجر على التشبيه باليوان وحَنْ َ‬
‫تَ ْ‬
‫ش ْيدُقِ‬
‫الرجلَ ذبه وا ُلحَ ْنجِرُ داء يصيب ف البطن وقيل ا ُلحَ ْنجِرُ داء التّ َ‬
‫جرٌ‬
‫( * قوله « التشيدق » وقوله « للتحيدق » كذا بالَصل ) يقال حَ ْنجَرَ الرجلُ فهو مُحَنْ ِ‬
‫ويقال للتّحَ ْيدُقِ العِ ّلوْصُ وا ُلحَ ْنجِرُ وحَ ْنجَ َرتْ عينه غارتْ الَزهري عن ثعلب أَن ابن الَعراب‬
‫أَنشده لو كان خَزّ وا ِسطٍ و َسقَ ُطهْ ُحنْجُورُهُ وحُ ّقهُ وسَقَ ُطهْ َت ْأوِي إِليها َأصْبَحَتْ ُتقَسّ ُطهْ ابن‬
‫لنْجُورَةُ شِ ْبهُ الُب ْرمَةِ من زجاج يعل فيه الطّيبُ وقال غيه هي قارورة طويلة يعل‬
‫الَعراب ا ُ‬
‫فيها الذّرِي َرةُ‬

‫( ‪)4/216‬‬
‫ل ْندُورَةُ عن ثعلب بكسر الاء‬
‫( حندر ) الِ ْندِيرُ والِ ْندِيرَةُ والُنْدورُ والِ ْن َدوْرُ والِ ْن َدوْرَةُ وا ِ‬
‫لدَ َقةُ والِ ْندِيرةُ أَجو ُد ومنه قولم جعلن على حُ ْندُرِ عينه وإِنه َلحُنارِدُ العي‬
‫وضم الدال كله ا َ‬
‫أَي حديد النظر الوهري الُ ْندُرُ والُنْدورُ والُنْدورَةُ الدقة يقال هو على ُح ْندُرِ عينه وحُ ْندُورِ‬
‫عينه وحُ ْندُورَة عينه إِذا كان يستثقله ول يقدر أَن ينظر إِليه بغضا قال الفرّاء يقال جعلته على‬
‫حِ ْندِي َرةِ عين وحُ ْندُورَةِ عين إِذا جعلته ُنصْبَ عينك‬

‫( ‪)4/217‬‬
‫لنْزُرَةُ‬
‫( حنر ) ا ُ‬
‫( * قوله « النرة » كذا بالَصل بذا الضبط وضبطت ف القاموس بالشكل بفتح الاء‬
‫وسكون النون وفتح الراء ) شعبة من البل عن كراع‬

‫( ‪)4/217‬‬
‫لنْزَقْرُ والِنْزَقْ َرةُ القصي الدميم من الناس وأَنشد شر لو كنتَ أَ ْجمَلَ ِمنْ ملكٍ‬
‫( حنقر ) ا ِ‬
‫رََأوْكَ أُقَ ْيدِرَ حِ ْنزَقْرَهْ قال سيبويه النون إِذا كانت ثانية ساكنة ل تعل زائدة إِل بَِثبَتٍ‬

‫( ‪)4/217‬‬

‫لوْرُ الرجوع عن الشيء وإِل الشيء حارَ إِل الشيء وعنه َحوْرا ومَحارا ومَحارَةً‬
‫( حور ) ا َ‬
‫وحُؤُوروا رجع عنه وإِليه وقول العجاج ف بِئْرِ ل حُورٍ سَرَى وما َشعَرْ أَراد ف بئر ل ُحؤُورٍ‬
‫فأَسكن الواو الُول وحذفها لسكونا وسكون الثانية بعدها قال الَزهري ول صلة ف قوله قال‬
‫حيُ عليه شيئا الوهري حارَ يَحُورُ‬
‫الفرّاء ل قائمة ف هذا البيت صحيحة أَراد ف بئر ماء ل ُي ِ‬
‫َحوْرا و ُحؤُورا رجع وف الديث من دعا رجلً بالكفر وليس كذلك حارَ عليه أَي رجع إِليه ما‬
‫نسب إِليه ومنه حديث عائشة َفغَسلْتها ث أَجْفقتها ث أَحَرْتا إِليه ومنه حديث بعض السلف لو‬
‫عَيّ ْرتُ رجلً بال ّرضَعِ لشيتُ أَن يَحُورَ ب داؤه أَي يكونَ َعلَيّ مَرْ ِجعُه وكل شيء تغي من حال‬
‫ضوِْئهِ يِحُورُ رَمادا بعد إِ ْذ هو‬
‫إِل حال فقد حارَ َيحُور َحوْرا قال لبيد وما ا َل ْرءُ إِلّ كالشّهابِ و َ‬
‫حدَ َرتْ كأَنا رجعت من موضعها وأَحارَها صاحِبُها قال جرير‬
‫صةُ تَحُورُ انْ َ‬
‫ساطِعُ وحا َرتِ ال ُغ ّ‬
‫حيُها وأَنشد الَزهري وتِ ْلكَ َلعَمْرِي‬
‫صةِ الُصى يُ َلجْلِجُ مِنّي ُمضْ َغةً ل ُي ِ‬
‫ونُبّئْتُ َغسّانَ اْب َن وا ِه َ‬
‫لوْرُ النقصان‬
‫لوْرُ الرجوع يقال حارَ بعدما كارَ وا َ‬
‫لوْرُ التّحَيّرُ وا َ‬
‫صةٌ ل أُ ِحيُها أَبو عمرو ا َ‬
‫ُغ ّ‬
‫لوْرِ بعد ال َكوْرِ معناه من‬
‫بعد الزيادة لَنه رجوع من حال إِل حال وف الديث نعوذ بال من ا َ‬
‫النقصان بعد الزيادة وقيل معناه من فساد أُمورنا بعد صلحها وأَصله من نقض العمامة بعد‬
‫لفها مأْخوذ من َكوْرِ العمامة إِذا انقض َليّها وبعضه يقرب من بعض وكذلك الُورُ بالضم وف‬
‫رواية بعد ال َكوْن قال أَبو عبيد سئل عاصم عن هذا فقال أَل تسمع إِل قولم حارَ بعدما كان ؟‬
‫يقول إِنه كان على حالة جيلة فحار عن ذلك أَي رجع قال الزجاج وقيل معناه نعوذ بال من‬
‫الرّجُوعِ والُروج عن الماعة بعد ال َكوْ ِر معناه بعد أَن كنا ف ال َكوْرِ أَي ف الماعة يقال كارَ‬
‫عِمامََتهُ على رأْسه إِذا َلفّها وحارَ عِمامََتهُ إِذا َن َقضَها وف الثل َحوْرٌ ف مَحَارَةٍ معناه نقصان ف‬
‫نقصان ورجوع ف رجوع يضرب للرجل إِذا كان أَمره ُيدْبِرُ والَحارُ الرجع قال الشاعر نن‬
‫بنو عامِر ْبنِ ذُبْيانَ والنّا سُ كهَامٌ مَحا ُر ُهمْ للقُبُو ْر وقال سُبَيْعُ بن الَطِيم وكان بنو صُبْح أَغاروا‬
‫جدُ‬
‫على إِبله فاستغاث بزيد الفوارس الضّبّيّ فانتزعها منهم فقال يدحه لول الِل ُه ولول مَ ْ‬
‫طالِبِها لَ َل ْهوَجُوها كما نالوا مِن اْل ِعيِ واسَْتعْجَلُوا َعنْ َخفِيف ا َلضْغِ فا ْزدَرَدُوا وال ّذمّ يَ ْبقَى وزادُ‬
‫ال َق ْومِ ف حُورِ اللّ ْهوَجَة أَن ل يُبالغ ف إِنضاج اللحم أَي أَكلوا لمها من قبل أَن ينضج وابتلعوه‬
‫وقوله والذم يبقى وزاد القوم ف حور يريد الَكْلُ يذهب والذم يبقى ابن الَعراب فلن َحوْرٌ ف‬
‫مَحارَةٍ قال هكذا سعته بفتح الاء يضرب مثلً للشيء الذي ل يصلح أَو كان صالا ففسد‬
‫والَحارة الكان الذي يَحُور أَو يُحارُ فيه والباطل ف حُورٍ أَي ف نقص ورجوع وإِنك لفي حُورٍ‬
‫وبُورٍ أَي ف غي صنعة ول إِجادة ابن هانئ يقال عند تأْكيد الَرْ ِزَئةِ عليه ِبقِ ّلةِ النماء ما يَحُور‬
‫لوَارِ والَبوَارِ بفتح الَول وذهب ف الُورِ والبُورِ أَي ف‬
‫فلن وما يَبُورُ وذهب فلن ف ا َ‬
‫النقصان والفساد ورجل حائر بائر وقد حارَ وبارَ والُورُ اللك وكل ذلك ف النقصان‬
‫لوْرُ ما تت ال َكوْرِ من العمامة لَنه رجوع عن تكويرها وكلّمته فما رَجَعَ ِإلَيّ‬
‫والرجوع وا َ‬

‫َحوَارا وحِوارا ومُحاوَرَةً و َحوِيرا ومَحُورَة بضم الاء بوزن مَشُورَة أَي جوابا وأَحارَ عليه جوابه‬
‫لوِي ُر تقول سعت َحوِيرَها‬
‫ردّه وأَحَ ْرتُ له جوابا وما أَحارَ بكلمة والسم من الُحاوَرَةِ ا َ‬
‫وحِوَارَها والُحاوَرَة الجاوبة والتّحاوُرُ التجاوب وتقول كلّمته فما أَحار إِلّ جوابا وما رجع إِلّ‬
‫َخوِيرا ول َحوِيرَةً ول مَحُورَةً ول ِحوَارا أَي ما ردّ جوابا واستحاره أَي استنطقه وف حديث‬
‫حوْرِ ما َبعَثْتُما بِه أَي بواب ذلك يقال كلّمته فما‬
‫علي كرم ال وجهه يرجع إِليكما ابنا كما ِب َ‬
‫لوْرِ الرجوع إِل النقص ومنه‬
‫رَدّ إِلّ َحوْرا أَي جوابا وقيل أَراد به اليبة والِ ْخفَاقَ وأَصل ا َ‬
‫حديث عُبادة يُوشِك أَن ُيرَى الرجُل من ثََبجِ السلمي قُرّاء القرآن على لسان ممد صلى ال‬
‫عليه وسلم فأَعاده وأَْبدَأَه ل يَحُورُ فيكم إِل كما َيحُور صاحبُ المار اليت أَي ل يرجع فيكم‬
‫بي ول ينتفع با حفظه من القرآن كما ل ينتفع بالمار اليت صاحبه وف حديث َسطِيحٍ فلم‬
‫حرْ جوابا أَي ل يرجع ول يَ ُر ّد وهم يَتَحاوَرُون أَي يتراجعون الكلم والُحاوَرَةُ مراجعة النطق‬
‫يُ ِ‬
‫حوَرَةِ‬
‫والكلم ف الخاطبة وقد حاوره والَحُورَةُ من الُحاوَر ِة مصدر كا َلشُورَةِ من الُشاوَرَة كالَ ْ‬
‫صةِ الُتَكَ ّلمِ وما جاءتن عنه مَحُورَة أَي ما‬
‫حوَرَةٍ له َكفَى رَ ْجعُها من ِق ّ‬
‫ت ومَ ْ‬
‫وأَنشد لِحا َجةِ ذي بَ ّ‬
‫لوْرِ أَي الُحاوَرَ ِة وقوله وَأصْفَرَ َمضْبُوحٍ َنظَ ْرتُ حَِوارَهُ على‬
‫رجع إِلّ عنه خب وإِنه لضعيف ا َ‬
‫ج ِمدِ ويروى َحوِيرَه إِنا يعن بواره وحويره خروجَ ال ِق ْدحِ من النار أَي‬
‫النّارِ واسَْتوْ َدعُْتهُ َكفّ مُ ْ‬
‫لوَارِ الذي هو الرجوع عن ابن الَعراب‬
‫نظرت الفَ َلجَ وال َفوْزَ واسْتَحار الدارَ اسَْتنْ َطقَهَا من ا ِ‬
‫أَبو عمرو الَ ْحوَرُ العقل وما يعيش فلنٌ بأَ ْحوَرَ أَي ما يعيش بعقل يرجع إِليه قال ُهدَْبةُ ونسبه‬
‫ابن سيده لبن أَحر وما أَْنسَ مِ الَشْياءِ ل َأنْسَ َقوْلَها لارَتِها ما إِن َيعِيشُ بأَ ْحوَرَا أَراد من‬
‫لوَرُ أَن َيشَْتدّ بياضُ العي‬
‫الَشياء وحكى ثعلب ا ْقضِ مَحُورَتَك أَي الَمر الذي أَنت فيه وا َ‬
‫لوَرُ ِشدّةُ سواد ا ُلقْ َلةِ‬
‫وسَوادُ سَوادِها وتستدير حدقتها وترق جفونا ويبيضّ ما حواليها وقيل ا َ‬
‫ف شدّة بياضها ف شدّة بياض السد ول تكون الَدْماءُ َحوْراءَ قال الَزهري ل تسمى حوراء‬
‫سدِ قال الكميت ودامتْ ُقدُورُك للسّاعِيَيْ ن ف‬
‫لَ‬
‫حت تكون مع َحوَرِ عينيها بيضاءَ َلوْنِ ا َ‬
‫الَحْلِ غَ ْرغَرَةً وا ْحوِرارَا أَراد بالغَ ْرغَرَةِ صَ ْوتَ الغَلَيانِ وبالحورار بياضَ الِهالة والشحم وقيل‬
‫لوَرُ أَن تسودّ العي كلها مثل أَعي الظباء والبقر وليس ف بن آدم َحوَرٌ وإِنا قيل للنساء‬
‫اَ‬
‫لوَرُ أَن يكون البياض مدقا بالسواد كله‬
‫حُورُ العِيِ لَنن شبهن بالظباء والبقر وقال كراع ا َ‬
‫وإِنا يكون هذا ف البقر والظباء ث يستعار للناس وهذا إِنا حكاه أَبو عبيد ف البَرَج غي أَنه ل‬
‫لوَرُ ف العي وقد َحوِرَ َحوَرا‬
‫يقل إِنا يكون ف الظباء والبقر وقال الَصمعي ل أَدري ما ا َ‬
‫لوَرِ وعَ ْينٌ َحوْراءٌ والمع حُورٌ ويقال ا ْحوَ ّرتْ عينه‬
‫وا ْحوَرّ وهو أَ ْحوَرُ وامرأَة َحوْراءُ بينة ا َ‬
‫لوْراءُ البيضاء ل يقصد‬
‫ا ْحوِرَارا فأَما قوله َعيْناءُ حَورَا ُء منَ العِيِ الِي فعلى الِتباع لعِيٍ وا َ‬
‫بذلك َحوَر عينها وا َلعْرابُ تسمي نساء الَمصار َحوَارِيّاتٍ لبياضهن وتباعدهن عن َقشَفِ‬
‫الَعراب بنظافتهن قال فقلتُ ِإنّ الَوارِيّاتِ مَعْ َطَبةٌ إِذا َتفَتّ ْلنَ من َتحْتِ الَلبِيبِ يعن النساء‬

‫حوَارِيّاتِ َيبْكِيَ غَ ْيرَنا ول َتبْكِنا إِلّ الكِلبُ النّواِبحُ بكَ ْينَ إِلينا خفيةً أَنْ‬
‫وقال أَبو جِ ْل َدةَ َفقُلْ لل َ‬
‫تُبِيحَها رِماحُ الّنصَارَى والسّيُوفُ الوا ِرحُ جعل أَهل الشأْم نصارى لَنا تلي الروم وهي بلدها‬
‫لوّارَى‬
‫والَوارِيّاتُ من النساء الّنقِيّاتُ الَلوان واللود لبياضهن ومن هذا قيل لصاحب ا ُ‬
‫حوّراتٍ حُورِ يعن الَعي النقيات البياض الشديدات سواد‬
‫حوّرٌ وقول العجاج بَأعُْينٍ مُ َ‬
‫مُ َ‬
‫حوِيرُ التببيض والَوارِيّونَ‬
‫ل َدقِ وف حديث صفة النة إِن ف النة َلمُجَْتمَعا للحُورِ العِيِ والتّ ْ‬
‫اَ‬
‫ال َقصّارُونَ لتبييضهم لَنم كانوا قصارين ث غلب حت صار كل ناصر وكل حيم حَوا ِريّا وقال‬
‫ص ْفوَةُ الَنبياء الذين قد خَ َلصُوا لَ ُهمْ وقال الزجاج الواريون خُ ْلصَانُ الَنبياء‬
‫بعضهم الَوا ِريّونَ َ‬
‫عليهم السلم وصفوتم قال والدليل على ذلك قول النب صلى ال عليه وسلم الزّبَ ْيرُ ابن‬
‫عمت وحَوارِيّ من ُأمّتِي أَي خاصت من أَصحاب وناصري قال وأَصحاب النب صلى ال عليه‬
‫وسلم حواريون وتأْويل الواريي ف اللغة الذين أُ ْخ ِلصُوا وُنقّوا من كل عيب وكذلك الُواّرَى‬
‫من الدقيق سي به لَنه ُيَنقّى من لُباب البُرّ قال وتأْويله ف الناس الذي قد روجع ف اختِياره مرة‬
‫حوِيرِ ف اللغة من حارَ يَحُو ُر وهو الرجوع‬
‫بعد مرة فوجد َنقِيّا من العيوب قال وأَصل التّ ْ‬
‫صرَةِ آخر حوَارِيّ‬
‫حوِيرُ الترجيع قال فهذا تأْويله وال أَعلم ابن سيده وكلّ مُبالِغٍ ف ُن ْ‬
‫والتّ ْ‬
‫وخص بعضهم به أَنصار الَنبياء عليهم السلم وقوله أَنشده ابن دريد بَكَى ِبعَيْنِك واكِفُ القَطْرِ‬
‫اْبنَ الَوارِي العَالِيَ الذّكْرِ إِنا أَراد ابنَ الَوارِيّ يعن الَوارِيّ الزَّبيَ وعن بابنه عَ ْبدَ اللهِو ْبنَ‬
‫الزبي وقيل لَصحاب عيسى عليه السلم الواريون للبياض لَنم كانوا َقصّارين والَوارِيّ‬
‫الَبيّاضُ وهذا أَصل قوله صلى ال عليه وسلم ف الزبي حَوارِيّ من ُأمّت وهذا كان بدأَه لَنم‬
‫كانوا خلصاء عيسى وأَنصاره وأَصله من التحوير التبييض وإِنا سوا حواريي لَنم كانوا‬
‫لوّارَى ومنه قولم امرأَة حَوارِّيةٌ إِذا‬
‫حوّرُونَها وهو التبييض ومنه الُ ْبزُ ا ُ‬
‫يغسلون الثياب أَي يُ َ‬
‫كانت بيضاء قال فلما كان عيسى بن مري على نبينا وعليه السلم نصره هؤلء الواريون‬
‫وكانوا أَنصاره دون الناس قيل لناصر نبيه حَوارِيّ إِذا بالغ ف ُنصْ َرتِه تشبيها بأُولئك‬
‫والَوارِيّونَ الَنصار وهم خاصة أَصحابه وروى شر أَنه قال الَوارِيّ الناصح وأَصله الشيء‬
‫الالص وكل شيء خَ َلصَ َلوْنُه فهو حَوارِيّ والَ ْحوَرِيّ الَبيض الناعم وقول الكميت‬
‫حوَرّها حِيَ غَ ْرغَرَا يريد بياض زََبدِ ال ِقدْرِ‬
‫ومَ ْرضُوفَةٍ ل ُتؤْنِ ف الطّبْخِ طاهِيا َعجِلْتُ إِل مُ ْ‬
‫والرضوفة القدر الت أُنضجت بال ّرضْفِ وهي الجارة الحماة بالنار ول تؤْن أَي ل تبس‬
‫ضةٌ بالسّنَامِ قال أَبو الهوش الَسدي يا وَرْدُ إِنّي‬
‫حوَرّةٌ مُبَْي ّ‬
‫صعَةٌ مُ ْ‬
‫وال ْحوِرَارُ الْبيِضاضُ و َق ْ‬
‫ضةَ قال ابن بري وورد ترخيم وَرْدَة وهي‬
‫حوَرّهْ ؟ يعن ا ُلبَْي ّ‬
‫لفْنَةِ الُ ْ‬
‫َسأَمُوتُ مَرّهْ َف َمنْ حَلِيفُ ا َ‬
‫لوَ ْروَرَةُ‬
‫امرأَته وكانت تنهاه عن إِضاعة ماله ونر إِبله فقال ذلك الَزهري ف الماسي ا َ‬
‫لوَرُ خشبة يقال لا‬
‫البيضاء قال هو ثلثي الَصل أُلق بالماسي لتكرار بعض حروفها وا َ‬
‫لوّارَى بالضم‬
‫لوّارَى الدقيق الَبيض وهو لباب الدقيق وأَجوده وأَخلصه الوهري ا ُ‬
‫الَبيْضاءُ وا ُ‬

‫وتشديد الواو والراء مفتوحة ما ُحوّرَ من الطعام أَي بُّيصَ وهذا دقيق ُحوّارَى وقد ُحوّرَ الدقيقُ‬
‫حوّر وهو الذي مسح وجهه بالاء حت صفا والَ ْحوَرِيّ‬
‫وحَوّرْتُه فا ْحوَرّ أَي اْبَيضّ وعجي مُ َ‬
‫سوَةَ تكُفّ َشبَا الَنْيَابِ منها‬
‫الَبيض الناعم من أَهل القرى قال عُتَ ْيَبةُ بن مِرْدَاسٍ العروفُ بأَب فَ ْ‬
‫لوُْر الَبقَرُ لبياضها وجعه أَحْوارٌ أَنشد ثعلب لِ دَرّ‬
‫خصّرِ وا َ‬
‫شفَرٍ خَرِيعٍ َكسِبْتِ الَ ْحوَرِيّ الُ َ‬
‫ِبمِ ْ‬
‫لوَرُ اللودُ البِيضُ الرّقَاقُ تُعمل منها الَ ْسفَاطُ وقيل‬
‫منَازِل ومَنازِل إِنّا ُبلِيَ با ول الَحْوارُ وا َ‬
‫لمْرُ الت ليست ِبقَرَ ِظّيةٍ‬
‫لوَرُ الَدي الصبوغ بمرة وقال أَبو حنيفة هي اللود ا ُ‬
‫السّ ْل َفةُ وقيل ا َ‬
‫حوَرّ وقال الشاعر فَظَلّ يَرْ َشحُ مِسْكا َفوْقَهُ َع َلقٌ‬
‫حوّرٌ بطانته بِ َ‬
‫والمع أَ ْحوَارٌ وقد َحوّرَهُ وخُفّ مُ َ‬
‫لوَرُ جلود حر ُيغَشّى با السّللُ الواحدةُ َحوَرَةٌ قال‬
‫لوَرُ الوهري ا َ‬
‫كأَنّما ُقدّ ف أَثْوابِه ا َ‬
‫لوَرْ وف كتابه ِلوَ ْفدِ‬
‫حمِ ا َ‬
‫حجَباتٍ يََتَثقّ ْبنَ البُ َهرْ كَأنّما َيمْزِ ْقنَ باللّ ْ‬
‫العجاج يصف مالف البازي بِ َ‬
‫لوَرِيّ قال ابن الَثي‬
‫َه ْمدَانَ لم من الصدقة الثّلْبُ والنّابُ وال َفصِيلُ والفَارِضُ والكَبْشُ ا َ‬
‫لوَ َرِ وهي جلود تتخذ من جلود الضأْن وقيل هو ما دبغ من اللود بغي القَرَظِ‬
‫منسوب إِل ا َ‬
‫لوَارُ الَخية رديئة عند يعقوب‬
‫لوَارُ وا ِ‬
‫وهو أَحد ما جاء على أَصله ول ُيعَلّ كما أُعلّ ناب وا ُ‬
‫ولد الناقة من حي يوضع إِل أَن يفطم ويفصل فإِذا فصل عن أُمه فهو فصيل وقيل هو ُحوَارٌ‬
‫ساعةَ تضعه أُمه خاصة والمع أَ ْحوِرَةٌ وحِيانٌ فيهما قال سيبويه وَ ّفقُوا بي ُفعَالٍ و ِفعَال كما‬
‫وَفّقُوا بي فُعالٍ وفَعِيلٍ قال وقد قالوا حُورَانٌ وله نظي سعت العرب تقول رُقاقٌ ورِقاقٌ والُنثى‬
‫لوَارُ الفصيل َأوّلَ ما ينتج وقال بعض العرب اللهم أَحِرْ‬
‫بالاء عن ابن الَعراب وف التهذيب ا ُ‬
‫رِباعَنا أَي اجعل رباعنا حِيانا وقوله أَل تَخافُونَ يوما َقدْ َأظَلّ ُكمُ فيه ُحوَارٌ ِبأَْيدِي الناسِ مَجْرُورُ‬
‫حوَرُ‬
‫شؤْم حُوارِ ناقة ثود على ثود والِ ْ‬
‫شؤُوم عليكم كَ ُ‬
‫؟ فسره ابن الَعراب فقال هو يوم مَ ْ‬
‫الديدة الت تمع بي الُطّافِ والبَكَرَةِ وهي أَيضا الشبة الت تمع الَحَاَلةَ قال الزجاج قال‬
‫حوَرٌ لَنه‬
‫حوَرٌ لل ّدوَرَانِ لَنه يرجع إِل الكان الذي زال عنه وقيل إِنا قيل له مِ ْ‬
‫بعضهم قيل له مِ ْ‬
‫بدورانه ينصقل حت يبيض ويقال للرجل إِذا اضطرب أَمره قد َق ِلقَتْ مَحاوِرُه وقوله أَنشده‬
‫ثعلب يا مَيّ ما لِي قَ ِلقَتْ مَحاوِرِي وصَارَ أَشْبَاهَ ال َفغَا ضَرائِرِي ؟ يقول اضطربت عليّ أُموري‬
‫حوَرُ العُودُ‬
‫فكن عنها بالحاور والديدة الت تدور عليها البكرة يقال لا مِحْورٌ الوهري ا ِل ْ‬
‫حوَرُ ا َلَنةُ والديدة الت يدور فيها لِسانُ‬
‫الذي تدور عليه البكرة وربا كان من حديد وا ِل ْ‬
‫حوّرُ‬
‫حوَرُ الشبة الت يبسط با العجي ُي َ‬
‫حوَرُ عُودُ الَبّازِ وا ِل ْ‬
‫الِبْ ِزيِ ف طرف الِ ْن َطقَ ِة وغيها وا ِل ْ‬
‫حوَرا لدورانه على العجي تشبيها بحور البكرة‬
‫حوِيرا قال الَزهري سي مِ ْ‬
‫با البز َت ْ‬
‫حوِيرا هَّيأَها وأَدارها ليضعها ف ا َل ّلةِ وحَوّرَ عَ ْينَ الدابة َحجّرَ حولا‬
‫لبْزَةَ تَ ْ‬
‫واستدارته و َحوّرَ ا ُ‬
‫ض ويقال‬
‫لوْراءُ سيت بذلك لَن موضعها يبي ّ‬
‫بِكَيّ وذلك من داء يصيبها والكَّيةُ يقال لا ا َ‬
‫َحوّرْ عيَ بعيك أَي حَجّرْ حولا بِكَيّ وحَوّرَ عي البعي أَدار حولا مِيسَما وف الديث أَنه‬
‫حوّرَهُ رسولُ ال صلى‬
‫َكوَى أَ ْسعَدَ بنَ زُرَارَةَ على عاتقه َحوْراءَ وف رواية وجد وجعا ف رقبته َف َ‬

‫لوْراءُ كَّيةٌ ُم َدوّرَ ٌة وهي من حارَ يَحُورُ إِذا رجع و َحوّرَه كواه كَّيةً‬
‫ال عليه وسلم بديدة ا َ‬
‫فأَدارها وف الديث أَنه لا أُخْبِرَ بقتل أَب جهل قال إِن عهدي به وف ركبتيه َحوْراءُ فانظروا‬
‫ذلك فنطروا فَرََأوْهُ يعن أََثرَ َكّيةٍ ُكوِيَ با وإِنه لذو َحوِيرٍ أَي عداوة و ُمضَادّةٍ عن كراع وبعض‬
‫لوَرُ أَحد النجوم الثلثة الت َتتْبَعُ بنات‬
‫شتَري الَ ْحوَرَ وا َ‬
‫العرب يسمي النجم الذي يقال له الُ ْ‬
‫َنعْشٍ وقيل هو الثالث من بنات نعش الكبى اللصق بالنعش والَحارَةُ الُطّ والنّاحَِيةُ والَحا َرةُ‬
‫صدَ َفةُ أَو نوها من العظم والمع مَحاوِ ُر ومَحارٌ قال السّلَ ْيكُ ْبنُ السّلَ َكةِ كَأنّ َقوَاِئمَ النّخّامِ‬
‫ال ّ‬
‫َلمّا َتوَلّى صُحْبَتِي َأصْلً مَحارُ أَي كأَنا صدف ترّ على كل شيء وذكر الَزهري هذه الترجة‬
‫أَيضا ف باب مر وسنذكرها أَيضا هناك والَحارَةُ مرجع الكتف ومَحَارَةُ الََنكِ ُفوَْيقَ موضع‬
‫سمُ البعي كلها عن أَب ال َعمَيْثَلِ الَعراب‬
‫تَحْنيك البَيْطار والَحارَةُ باطن النك والَحارَةُ مَنْ ِ‬
‫لوْرَةُ الرّ ْجعَةُ‬
‫لوْرَةُ الّنقْصانُ وا َ‬
‫صدَفة وا َ‬
‫التهذيب الَحارَةُ النقصان والَحارَةُ الرجوع والَحارَةُ ال ّ‬
‫والُورُ السم من قولك َطحَنَتِ الطاحنةُ فما أَحارتْ شيئا أَي ما رَ ّدتْ شيئا من الدقيق والُورُ‬
‫ا َللَ َكةُ قال الراجز ف ِبئْرٍ ل حُورٍ سَرَى وما َشعَرْ قال أَبو عبيدة أَي ف بئر حُورٍ ول زَيادَةٌ‬
‫وفلنٌ حائِرٌ بائِرٌ هذا قد يكون من اللك ومن الكَسادِ والائر الراجع من حال كان عليها إِل‬
‫لوَر بفتح الواو‬
‫حال دونا والبائر الالك ويقال َحوّرَ ال فلنا أَي خيبه ورَ َجعَهُ إِل النقص وا َ‬
‫حلّه و َحوْرانُ بالفتح موضع بالشام وما أَصبت منه َحوْرا و َحوَ ْروَرا أَي‬
‫نبت عن كراع ول يُ َ‬
‫شمَخِرّةٍ َت ُمرّ سَحابٌ َتحْتَنَا وثُلُوجُ‬
‫حوّارِينَ ف مُ ْ‬
‫شيئا و َحوّارُونَ مدينة بالشام قال الراعي َظلِ ْلنَا ِب َ‬
‫وحَوْرِيتُ موضع قال ابن جن دخلت على أَب عَلِيّ فحي رآن قال أَين أَنت ؟ أَنا أَطلبك قلت‬
‫وما هو ؟ قال ما تقول ف َحوْرِيتٍ ؟ فخضنا فيه فرأَيناه خارجا عن الكتاب وصَانَعَ أَبو علي‬
‫لفْلَ به لذلك قال وأَقرب ما ينسب إِليه أَن يكون َفعْلِيتا‬
‫عنه فقال ليس من لغة ابن ِنزَارٍ فأَقَلّ ا َ‬
‫ت موجود‬
‫لقربه من ِفعْلِيتٍ و ِفعْلِي ٌ‬

‫( ‪)4/217‬‬
‫صرُهُ وَتحَيّرَ‬
‫( حي ) حار َبصَرُه يَحارُ حَ ْيرَةً وحَيْرا وحَيَرانا وتَحيّر إِذا نظر إِل الشيء َفعَشيَ َب َ‬
‫حيّرَ‬
‫واسْتَحَارَ وحارَ ل يهتد لسبيله وحارَ يَحَارُ َحيْرَةً وحَيْرا أَي تَحَيّرَ ف أَمره وحَيّرْتُه أَنا فَتَ َ‬
‫ورجل حائِرٌ بائِرٌ إِذا ل يتجه لشيء وف حديث عمر رضي ال عنه الرجال ثلثة فرجل حائر‬
‫بائر أَي متحي ف أَمره ل يدري كيف يهتدي فيه وهو حاِئرٌ وحَيْرانُ تائهٌ من قوم حَيَارَى‬
‫حيّرة كقولك ُأمّكَ ثَ ْكلَى‬
‫والُنثى َحيْرى وحكى اللحيان ل تفعل ذلك ُأ ّمكَ َحيْرَى أَي مُتَ َ‬
‫وكذلك المع يقال ل تفعلوا ذلك ُأمّهاتُ ُكمْ حَ ْيرَى وقول الطرماح يَ ْطوِي الَبعِيدَ كَطَيّ الّث ْوبِ‬
‫هِزُّتهُ كما تَرَدّدَ بالدّْيمُومَةِ الَارُ أَراد الائر كما قال أَبو ذؤيب وهي أَدْماءُ سارُها يريد سائرها‬

‫ليَرْ وحارَ الاءُ فهو حائر وتَحَيّرَ تَ َردّدَ‬
‫حيّرُ قال حَيْرانُ ل يُبْرِئُه من ا َ‬
‫ليَرُ التّ َ‬
‫وقد حَيّرَهُ الَمر وا َ‬
‫أَنشد ثعلب فَ ُهنّ يَروَْينَ بِ ِظ ْم ٍء قاصِرِ ف َربَبِ الطّيِ باءٍ حائِرِ وَتحَيّر الاءُ ا ْجتَمع ودار والائِرُ‬
‫مُجَْتمَعُ الاء وأَنشد ما َترَبّبَ حائِرَ البَحْرِ قال والاجر نو منه وجعه ُحجْرانٌ والائِرُ َحوْضٌ‬
‫سبّبُ إِليه مَسِيلُ الاء من الَمطار يسمى هذا السم بالاء وتَحَيّر الرجلُ إِذا ضَلّ فلم يهتد‬
‫يُ َ‬
‫ج معروف يابس ل ماء فيه وأَكثر الناس يسميه‬
‫لجّا ِ‬
‫لسبيله وَتحَيّر ف أَمره وبالبصرة حاِئرُ ا َ‬
‫شةُ يستحسنون التخفيف وطرح الَلف وقيل الائر الكان الطمئن‬
‫الَ ْيرَ كما يقولون لعائشة عَ ْي َ‬
‫يتمع فيه الاء فيتحي ل يرج منه قال صَ ْعدَةٌ نابَِتةٌ ف حائِر أَيْنَما الرّيحُ ُت َميّلْها َتمِلْ وقال أَبو‬
‫ف وجعه حِيانٌ‬
‫حنيفة من مطمئنات الَرض الائِ ُر وهو الكان الطمئن الوَسَطِ الرتفعُ الرو ِ‬
‫وحُورانٌ ول يقال حَ ْيرٌ إِل أَن أَبا عبيد قال ف تفسي قول رؤبة حت إِذا ما هاجَ حِيانُ الدّرَقْ‬
‫الِيان جع حَيْرٍ ل يقلها أَحد غيه ول قالا هو إِل ف تفسي هذا البيت قال ابن سيده وليس‬
‫سنُ ِإذْ‬
‫كذلك أَيضا ف كل نسخة واستعمل حسان بن ثابت الائر ف البحر فقال ولَنتِ أَحْ َ‬
‫بَرَزْت لَنا يومَ الُروجِ ِبسَاحَة العَقْرِ من دُرّةٍ َأ ْغلَى با مَ ِلكٌ ما َترَبّبَ حائِرَ البَحْرِ والمع ِحيَانٌ‬
‫وحُورَانٌ وقالوا لذه الدار حاِئرٌ واسعٌ والعامّة تقول حَيْرٌ وهو خطأٌ والائِرُ َكرْبَلءُ سُميت‬
‫حيّرَ الاءُ ف الغيم‬
‫بأَحدِ هذه الَشياء واسْتحارَ الكان بالاء وتَحَيّر َت َملَ وَتحَيّر فيه الاء اجتمعَ وتَ َ‬
‫اجتمع وإِنا سي مُجَْتمَعُ الاء حائرا لَنه َيتَحَيّرُ الاء فيه يرجع أَقصاه إِل أَدناه وقال العجاج‬
‫لتْ وَتحَيّ َرتِ الَرضُ بالاء لكثرته قال لبيد‬
‫َسقَاهُ رِيّا حائِرٌ َروِيّ وتَحَيّ َرتِ الَرضُ بالاء إِذا امت َ‬
‫حزُومُ يقول امتلَت ماء والديار ا َلشَارات‬
‫حت تَحَيّ َرتِ الدّبارُ كأَنّها زَلَفٌ وأُْلقِيَ قِتْبُها الَ ْ‬
‫( * قوله « الشارات » أي ماري الاء ف الزرعة كما ف شرح القاموس )‬
‫والزَّلفُ الَصانِعُ واسْتَحار شَبَابَ الرأَة وَتحَيّرَ امتلَ وبلغ الغابة قال أَبو ذؤيب وقد ُطفْتُ من‬
‫ج ّرمَتْ َت َقضّى شَبابِي واسْتَحارَ‬
‫أَحْوالِهَا وأَرَدْتُها ِل َوصْلٍ فأَ ْخشَى َبعْلَها وَأهَابُها ثلثةَ َأ ْعوَامٍ فلما تَ َ‬
‫شبابُها قال ابن بري ترّمت تكملت السنون واستحار شبابا جرى فيها ماء الشباب قال‬
‫الَصمعي استحار شبابا اجتمع وتردّد فيها كما يتحي الاء وقال النابغة الذبيان وذكر فرج‬
‫الرأَة وإِذا َل َمسْتَ َل َمسْتَ أَجَْثمَ جاثِما مَُتحَيّرا بِمكانِه مِ ْلءَ الَيدِ‬
‫( * ف ديوان النابغة متحيّزا )‬
‫حيّر السحابُ ل يتجه جِ َهةً الَزهري قال شر‬
‫والَيْرُ الغيم ينشأُ مع الطر فيتحي ف السماء وتَ َ‬
‫حيّرٌ وقال جرير يا رُبّما ُقذِفَ‬
‫حيٌ ومُتَ َ‬
‫والعرب تقول لكل شيء ثابت دائم ل يكاد ينقطع مُسَْت ِ‬
‫حيِ ال َكوْكَبِ قال ابن الَعراب الستحي الدائم الذي ل‬
‫خمِ الكَتائِبِ مُسَْت ِ‬
‫ال َع ُدوّ ِبعَارِضٍ فَ ْ‬
‫ينقطع قال وكوكب الديد بريقه والُتَحيّرُ من السحاب الدائمُ الذي ل يبح مكانه يصب الاء‬
‫حيِ رَدَى الَنُو نِ‬
‫صبّا ول تسوقه الريح وأَنشد َكأَنّ ُهمُ غَيْثٌ تَحَيّر وَاِب ُلهْ وقال الطرماح ف مُسَْت ِ‬
‫حيّرَةٌ‬
‫ومُ ْلَتقَى الَسَل النّواهِل قال أَبو عمرو يريد يتحي الردى فل يبح والائر الوَدَكُ ومَرَ َقةٌ مُتَ َ‬

‫لفَْنةُ امتلَت طعاما ودسا فأَما ما أَنشده الفارسي لبعض‬
‫كثية الِهاَلةِ والدّ َسمِ وتَحَيّ َرتِ ا َ‬
‫حدّرَ فيها‬
‫الذليي ِإمّا صَ َرمْتِ َجدِيدَ الِبا لِ مِنّي وغَيّرَكِ الَشْيَبُ فيا ُربّ حَيْرَى جَمادِّيةٍ َت َ‬
‫صدَ َفةُ وجعها مَحارٌ قال ذو الرمة َفأَ َلمُ‬
‫الّندَى السّاكِبُ فإِنه عن روضة متحية بالاء والَحا َرةُ ال ّ‬
‫شغَ ا َلحَارَا أَراد ما ف الحار وف حديث ابن سيين ف غسل اليت يؤخذ شيء من‬
‫مُ ْرضَعٍ نُ ِ‬
‫ِسدْرٍ فيجعل ف مَحارَةٍ أَو سُ ُكرّجَةٍ قال ابن الَثي الَحارَةُ والائر الذي يتمع فيه الاء وأَصل‬
‫سمُومِ الُ ُذنِ من َقعْرِ‬
‫الَحْا َرةِ الصدفة واليم زائدة ومَحارَةُ الُذن صدفتها وقيل هي ما أَحاط بِ ُ‬
‫صَحْنَيْها وقيل مَحارَةُ الُذن جوفها الظاهر ا ُلَتقَعّرُ والحارة أَيضا ما تت الِطارِ وقيل الحارة‬
‫سعِ والَحا َرةُ الََنكُ وما َخلْفَ الفَرا َشةِ من أَعلى الفم‬
‫جوف الُذن وهو ما حول الصّماخ الُتّ ِ‬
‫والحارة مَنْ َفذُ الّنفَسِ إِل الياشيم والَحارَةُ الّنقْرَةُ الت ف ُكعْبُرَةِ الكَتِف والَحارَةُ ُنقْرَةُ الوَرِكِ‬
‫والَحارَتانِ رأْسا الورك الستديران اللذان يدور فيهما رؤوس الفخذين والَحارُ بغي هاء من‬
‫حّنكُ الَبيْطارُ ابن الَعراب مَحا َرةُ الفرس أَعلى فمه من باطن‬
‫الِنسان الََنكُ ومن الداية حيث يُ َ‬
‫حيِهِ ف‬
‫ستَ ِ‬
‫حيٌ يأْخذ ف عُرْضِ مَسَا َفةٍ ل يُدرى أَين مَ ْن َفذُه قال ضاحِي الَخادِيدِ ومُ ْ‬
‫وطريق مُسَْت ِ‬
‫ليَرُ والَيَرُ‬
‫لحِبٍ يَ ْركَ ْبنَ ضِيفَيْ ِنيِهِ واستحار الرجل بكان كذا ومكان كذا نزله أَياما وا ِ‬
‫الكثي من الال والَهل قال َأعُوذُ بالرّ ْح َمنِ من مالٍ حِيَرْ ُيصْلِينِيَ الُ به حَرّ َسقَرْ وقوله أَنشده‬
‫ابن الَعراب يا من رَأَى الّنعْمان كانَ حِيَرَا قال ثعلب أَي كان ذا مال كثي وخَوَلٍ وأَهل قال‬
‫أَبو عمرو بن العلء سعت امرأَة من ِحمْيَر ُترَ ّقصُ ابنها وتقول يا رَبّنا مَنْ سَرّهُ أَن يَ ْكبَرَا فَهَبْ‬
‫ب مالً حِيَرَا والََيرُ الكثي من أَهل ومال وحكى ابن‬
‫سقْ إِليه َر ّ‬
‫له َأهْلً ومالً حِيَرَا وف رواية فَ ُ‬
‫خالويه عن ابن الَعراب وحده مال حَِيرٌ بكسر الاء وأَنشد أَبو عمرو عن ثعلب تصديقا لقول‬
‫صدّ ُجوَْينٌ فما يُ َك ّلمُنا كأَنّ ف‬
‫ابن الَعراب حت إِذا ما رَبا صَ ِغيُ ُهمُ وَأصْبَحَ الالُ فِي ِهمُ حَِيرَا َ‬
‫صعَرا ويقال هذه أَنعام حِياتٌ أَي مَُتحَيّرَة كثية وكذلك الناس إِذا كثروا والَارَة كل‬
‫َخدّه لنا َ‬
‫مَحَ ّلةٍ دنت مَنازِلُهم فهم أَهل حارَةٍ والِيةُ بالكسر بلد بنب الكوفة ينلا نصارى العِبَاد‬
‫والنسبة إِليها ِحيِيّ وحاريّ على غي قياس قال ابن سيده وهو من نادر معدول النسب قلبت‬
‫الياء فيه أَلفا وهو قلب شاذ غي مقيس عليه غيه وف التهذيب النسبة إِليها حارِيّ كما نسبوا‬
‫إِل الّت ْمرِ َتمْرِيّ فأَراد أَن يقول حَيْرِيّ فسكن الياء فصارت أَلفا ساكنة وتكرر ذكرها ف‬
‫ح ّلةٌ معروفة بنيسابور والسيوف الارِّيةُ‬
‫الديث قال ابن الَثي هي البلد القدي بظهر الكوفة ومَ َ‬
‫شطّبِ يقول إِنم ا ْحتََبوْا‬
‫ضفْنا ظُهُورَنا إِل كُلّ حارِيّ َفشِيبٍ مُ َ‬
‫ليَةِ قال فلمّا دخلناهُ َأ َ‬
‫العمولة با ِ‬
‫سرِي إِذا نام بنو السّريّاتِ يَنامُ بي ُشعَبِ‬
‫بالسيوف وكذلك الرجال الا ِريّاتُ قال الشماخ يَ ْ‬
‫ليَةِ تُزَّينُ با الرّحالُ أَنشد يعقوب َعقْما ورَقْما‬
‫الارِيّاتِ والارِيّ أَنْماطُ نُطُوعٍ تُعمل با ِ‬
‫حيَة موضع قال مالك بن خالد الُناعِيّ‬
‫وحارِيّا نُضاعِ ُفهُ على قَلِئصَ أَمثالِ الَجانِيعِ وا ُلسْتَ ِ‬
‫حيَةِ ِإنّن بأَن يَتَل َحوْا آخِرَ اليومِ آ ِربُ ول أَفعل ذلك َحيْرِيْ َدهْرٍ وحَيْرِيّ‬
‫و ّيمْتُ قاعَ الُسَْت ِ‬

‫َدهْرٍ أَي َأ َمدَ ال ّدهْرِ وحَيْرِيَ َدهْرٍ مففة من حَ ْيرِيّ كما قال الفرزدق تَأمّلْتُ َنسْرا والسّماكَ ْينِ‬
‫أَيْ ُهمَا عَلَيّ ِمنَ الغَيْثَ اسْتَ َهلّتْ مَواطِرُهْ وقد يوز أَن يكون وزنه َفعْلِيَ فإِن قيل كيف ذلك‬
‫والاء لزمة لذا البناء فيما زعم سيبويه ؟ فإِن كان هذا فيكون نادرا من باب إِْنقَحْلٍ وحكى‬
‫ابن الَعراب ل آتيك حِيْرِيّ الدهر أَي طول الدهر وحِيَرَ الدهر قال وهو جع حِيْرِيّ قال ابن‬
‫سيده ول أَدري كيف هذا قال الَزهري وروى شر بإِسناده عن الرّبِيع بن قُ َريْعٍ قال سعت ابن‬
‫عمر يقول أَ ْس ِلفُوا ذاكم الذي يوجبُ ال أَجْ َرهُ ويرُدّ إِليه ماَلهُ ول ُيعْطَ الرجلُ شيئا أَفضلَ من‬
‫الطّرْق الرجلُ ُيطْرِقُ على الفحل أَو على الفرس َفَي ْذهَبُ حَيْرِيّ الدهر فقال له رجل ما حَ ْيرِيّ‬
‫صةَ ول ف سبيل ال فقال أَو ليس ف سبيل ال ؟‬
‫الدهر ؟ قال ل ُيحْسَبُ فقال الرجلُ ابنُ واِب َ‬
‫هكذا رواه حَيْرِيّ الدهر بفتح الاء وتشديد الياء الثانية وفتحها قال ابن الَثي ويروى حَيْرِيْ‬
‫حيّرِ الدهر وبقائه ومعناه ُمدّةَ الدهر‬
‫َدهْرٍ بياء ساكنة وحَيْرِيَ َدهْرٍ بياء مففة والكل من تَ َ‬
‫ودوامه أَي ما أَقام الدهرُ قال وقد جاء ف تام الديث فقال له رجل ما حَيْرِيّ الدهر ؟ فقال ل‬
‫حسَبُ أَي ل ُيعْرَفُ حسابه لكثرته يريد أَن أَجر ذلك دائم أَبدا لوضع دوام النسل قال وقال‬
‫يُ ْ‬
‫سيبويه العرب تقول ل أَفعل ذلك حَيْرِيْ َدهْرٍ أَي أَبدا وزعموا أَن بعضهم ينصب الياء ف‬
‫حَيْرِيَ َدهْرٍ وقال أَبو السن سعت من يقول ل أَفعل ذلك حِ ْيرِيّ َدهْرٍ مَُثقّلَةً قال والِيْرِيّ‬
‫الدهر كله وقال شر قوله حِ ْيرِيّ َدهْرٍ يريد أَبدا قال ابن شيل يقال ذهب ذاك حارِيّ ال ّدهْرِ‬
‫وحَيْرِيّ الدهر أَي أَبدا ويَ ْبقَى حارِيّ دهر أَي أَبدا ويبقى حارِيّ الدهر وحَيْ ِريّ الدهر أَي أَبدا‬
‫قال وسعت ابن الَعراب يقول ِحيْرِيّ الدهر بكسر الاء مثل قول سيبويه والَخفش قال شر‬
‫والذي فسره ابن عمر ليس بخالف لذا إِنا أَراد ل ُيحْسَبُ أَي ل يكن أَن يعرف قدره‬
‫وحسابه لكثرته ودوامه على وجه الدهر وروى الَزهري عن ابن الَعراب قال ل آتيه حَيْرِيْ‬
‫دهر وحِيْرِيّ دهر وحَِيرَ ال ّدهْرِ يريد ما تي من الدهر وحِيَرُ الدهرِ جاعةُ ِحيْرِيّ وأَنشد ابن‬
‫بري للَغلب العجلي شاهدا على مآلِ حَيَر بفتح الاء أَي كثي يا من رَأَى الّنعْمانَ كانَ َحيَرَا‬
‫حيَا‬
‫سمَعُ لِ ْلجَرْعِ إِذا اسُْت ِ‬
‫حيَ الشرابُ أُسِيغَ قال العجاج َت ْ‬
‫من كُلّ شيءٍ صالٍ قد أَكَْثرَا واسُْت ِ‬
‫حيُ سحاب ثقيل متردّد ليس له ريح تَسُو ُقهُ قال الشاعر يدح‬
‫للماءِ ف أَجْوافِها خَرِيرَا وا ُلسْتَ ِ‬
‫صوُْبهُ دَِيمُ ابن شيل يقول الرجل لصاحبه‬
‫حيٍ َغزِيرٌ َ‬
‫رجلً كأَنّ أَصحاَبهُ بالقَفْرِ ُي ْمطِ ُر ُهمْ من مُسْتَ ِ‬
‫وال ما تَحُورُ ول َتحُولُ أَي ما تزداد خيا ثعلب عن ابن الَعراب وال ما تَحُور ول تَحُول أَي‬
‫ل ْرصِيانُ أَبو زيد الَيّرُ‬
‫لوْرانُ ولباطن جِ ْل ِدهِ ا ِ‬
‫ما تزداد خيا ابن الَعراب يقال لِجِ ْلدِ الفِيلِ ا َ‬
‫لمَى ومنه الَ ْيرُ بِكَ ْربَلء‬
‫شأُ مع الطر فََيتَحَيّرُ ف السماء والَ ْيرُ بالفتح شِ ْبهُ الَ ِظيَة أَو ا ِ‬
‫الغَ ْيمُ يَنْ َ‬
‫والِيَارانِ موضع قال الرثُ بنُ حِلّ َز َة و ُهوَ ال ّربّ والشّهِيدُ عَلَى يو م الِيارَْينِ والبلءُ بَلءُ‬

‫( ‪)4/222‬‬

‫لِبيُ من أَساء ال عز وجل العال با كان وما يكون وخَبُ ْرتُ بالَمر‬
‫( خب ) ا َ‬
‫( * قوله « وخبت بالمر » ككرم وقوله وخبت المر من باب قتل كما ف القاموس‬
‫والصباح ) أَي علمته وخَبَ ْرتُ الَمرَ أَ ْخبُرُهُ إِذا عرفته على حقيقته وقوله تعال فا ْسأَلْ بهِ خَبِيا‬
‫خبِرُ‬
‫لبَرُ بالتحريك واحد الَخبْار والَبَرُ ما أَتاك من نَبإِ عمن َتسْتَ ْ‬
‫خبُرُ وا َ‬
‫أَي اسأَل عنه خبيا يَ ْ‬
‫ح ّدثُ أَ َخبْارَها‬
‫ابن سيده الَبَرُ النَّبأُ والمع أَخْبَارٌ وأَخابِي جع المع فأَما قوله تعال يومئذٍ تُ َ‬
‫لبَرِ‬
‫فمعناه يوم تزلزل تُخِْبرُ با ُعمِلَ عليها وخَبّرَه بكذا وأَخْبَرَه َنّبأَهُ واسَْتخْبَرَه سأَله عن ا َ‬
‫ض َعفْتّه وَتخَبّ ْرتُ‬
‫ضعّفْتُ الرجل واسَْت ْ‬
‫وطلب أَن يُخِْبرَهُ ويقال َتخَبّ ْرتُ الَبَرَ واسْتَخَْبرْتُه ومثله َت َ‬
‫خبّرُ السؤال عن الَبَر وف حديث الديبية أَنه بعث عَيْنا‬
‫الواب واسَْتخْبَرْتُه والسِْتخْبارُ والتّ َ‬
‫من خُزَا َعةَ يََتخَبّر له خَبَرَ قريش أَي يََتعَرّفُ يقال َتخَبْرَ الََبرَ واسَْتخْبَر إِذا سأَل عن الَخبْارِ‬
‫ليعرفها والابِرُ الُخَْتبِرُ الُجَ ّربُ ورجل خابر وخَبِي عال بالََبرِ والَِبيُ الُخِْبرُ وقال أَبو حنيفة ف‬
‫وصف شجر أَخْبَرَن بذلك الَبِرُ فجاء به على مثال َفعِلٍ قال ابن سيده وهذا ل يكاد يعرف إِلّ‬
‫أَن يكون على النسب وأَخْبَرَهُ خُبُورَهُ أَنْبأَهُ ما عنده وحكي اللحيان عن الكسائي ما ُيدْرَى له‬
‫أَْينَ خََب ٌر وما ُيدُرَى له ما خََبرٌ أَي ما يدرى وأَين صلة وما صلة والَخَْبرُ خلف الَ ْنظَرِ وكذلك‬
‫خبُرَةُ‬
‫لبْرَةُ وا َلخْبَ َرةُ والَ ْ‬
‫خبَرَةُ والَخُْبرَةُ بضم الباء وهو نقيض الَرْآةِ والِبْرُ والُبْرُ والِبْ َرةُ وا ُ‬
‫الَ ْ‬
‫كله العِ ْلمُ بالشيء تقول ل به خِبْرٌ وقد خَبَرَهُ َيخْبُره خُبْرا وخُبْرَةً وخِبْرا واخْتَبَره وَتخَبّرهُ يقال‬
‫من أَين خَبَ ْرتَ هذا الَمر أَي من أَين علمت ؟ وقولم لَخْبُرَنّ خُبْرَكَ أَي َلعْ َل َمنّ عِ ْلمَك يقال‬
‫صدّقَ الَبَرَ الُ ْبرُ وأَما قول أَب الدرداء وجدتُ الناسَ اخْبُرْ َنقْلَه فييد أَنك إِذا خَبَرَْتهُم قليتهم‬
‫َ‬
‫لبْرَةُ الختبارُ وخَبَ ْرتُ‬
‫خبُرَةُ الِنسان وا ِ‬
‫لبَرُ والُبْرُ مَ ْ‬
‫فأَخرج الكلم على لفظ الَمر ومعناه ا َ‬
‫ل ْبيُ العال قال النذري سعت ثعلبا يقول ف قوله َكفَى َقوْما‬
‫الرجل أَخْبُرُه خُبْرِا وخُ ْبرَةً وا ِ‬
‫بِصاحِبِهمْ َخبِيا فقال هذا مقلوب إِنا ينبغي أَن يقول كفى قوما بصاحبهم خُبْرا وقال الكسائي‬
‫يقول كفى قوم والَِبيُ الذي َيخْبُرُ الشيء بعلمه وقوله أَنشده ثعلب و ِشفَاءُ عِّيكِ خابِرا َأنْ‬
‫سأَل فسره فقال معناه ما تدين ف نفسك من العيّ أَن تستخبي ورجل مَخْبَرانِيّ ذو مَخْبَرٍ‬
‫تَ ْ‬
‫لبْرُ الَزا َدةُ العظيمة والمع خُبُورٌ وهي الَبْرَاءُ أَيضا‬
‫لبْرُ وا ِ‬
‫كما قالوا مَنْظَرانِيّ أَي ذو مَنْ َظرٍ وا َ‬
‫لبْرُ بالفتح الزادة وأَنكر فيه‬
‫عن كراع ويقال الِبْرُ إِلّ أَنه بالفتح أَجود وقال أَبو اليثم ا َ‬
‫الكسر ومنه قيل ناقة خَ ْبرٌ إِذا كانت غزيرة والَبْرُ والِبْرُ الناقة الغزيرة اللب شبهت بالزادة ف‬
‫لبْراءُ الجرّبة بالغُزْرِ والَِبرَةُ القاع‬
‫غُزْرِها والمع كالمع وقد خَبَ َرتْ خُبُورا عن اللحيان وا َ‬
‫سدْ َر وجعه خَبِرٌ وهي الَبْراءُ أَيضا والمع َخبْراوَاتٌ وخَبَارٌ قال سيبويه وخَبَارٌ‬
‫يُنْبِتُ ال ّ‬
‫َكسّرُوها تكسي الَساء وَسَلّموها على ذلك وإِن كانت ف الَصل صفة لَنا قد جرت مرى‬
‫سدْرِ وقيل الَبْراءُ القاع‬
‫الَساء والَبْراءُ مَنْقَعُ الاء وخص بعضهم به منقع الاء ف أُصول ال ّ‬
‫لبَارَى والَبارِي مثل الصحارَى والصحارِي والباوات يقال خَبِرَ‬
‫ينبت السدر والمع ا َ‬

‫الوضعُ بالكسر فهو خَبِرٌ وأَرض خَبِ َرةٌ والَ ْبرُ شجر السدر والَراك وما حولما من العُشْبِ‬
‫سدْرِ ف القِيعانِ والَبْرَاءُ قاع مستدير‬
‫لبْرُ مَنْبِتُ ال ّ‬
‫واحدته خَبْرَةٌ وخَبْراءُ الَبِ َرةِ شجرها وقيل ا َ‬
‫يتمع فيه الاء وجعه خَبَارَى وخَبَاري وف ترجة نقع النّقائهعُ َخبَارَى ف بلد تيم الليث الَبْراءُ‬
‫شَجْراءُ ف بطن روضة يبقى فيها الاء إِل القيظ وفيها ينْبت الَ ْب ُر وهو شجر السدر والَراك‬
‫وحواليها ُعشْبٌ كثي وتسمى الَبِ َرةَ والمع الَِبرُ وخَبْرُ الَِبرَةِ شجرُها قال الشاعر فَجادَْتكَ‬
‫أَنْواءُ الرّبي ِع وهَلّلَتْ عليكَ رِياضٌ من سَل ٍم ومن خَبْرِ والَبْرُ من مواقع الاء ما خَِبرَ ا َلسِيلُ ف‬
‫الرؤوس فَتَخُوضُ فيه وف الديث َفدَفعنا ف خَبَارٍ من الَرض أَي سهلة لينة والَبارُ من الَرض‬
‫ما لنَ واسْتَرخَى وكانت فيهع جِحَرَةٌ والَبارُ الَراثيم و ِجحَرَةُ الُرْذانِ واحدته خَبارَةٌ وف‬
‫الثل من َتجَنّبَ الَبَارَ َأمِنَ العِثارَ والَبارُ أَرض رِ ْخوَةٌ تتعتع فيه الدوابّ وأَنشد تََتعْتَع ف الَبارِ‬
‫حفّرَ وقال‬
‫إِذا عَلهُ وَيعْثُر ف الطّرِيقِ ا ُلسَْتقِيمِ ابن الَعراب والَبارُ ما ا ْستَرْخَى من الَرض وتَ َ‬
‫غيه وهو ما تَ َهوّرَ وساخَتْ فيه القوائم وخَبِ َرتِ الَرضُ خَبَرا كثر خَبارُها والَبْرُ أَن تزرع على‬
‫النصف أَو الثلث من هذا وهي الُخابَ َرةُ واشتقت من خَيْبَرَ لَنا أَول ما أُقْ ِطعَتْ كذلك‬
‫والُخابَ َرةُ الزارعة ببعض ما يرج من الَرض وهو الِبْرُ أَيضا بالكسر وف الديث كنا نُخابر‬
‫ول نرى بذلك بأْسا حت أَخْبَرَ رافعٌ أَن رسولُ ال صلى ال عليه وسلم نى عنها وف الديث‬
‫أَنه نى عن الُخابرة قيل هي الزارعة على نصيب معي كالثلث والربع وغيها وقيل هو من‬
‫الَبارِ الَرض اللينة وقيل أَصل الُخابرة من خَيْب لَن النب صلى ال عليه وسلم أَقرها ف أَيدي‬
‫أَهلها على النصف من مصولا فقيل خابَ َر ُهمْ أَي عاملهم ف خيب وقال اللحيان هي الزارعة‬
‫جزّ‬
‫فعمّ با وا ُلخَابَرَةُ أَيضا الؤاكرة والَِبيُ ا َلكّارُ قال َتجُزّ رؤُوس ا َلوْسِ من كلّ جانِبٍ كَ َ‬
‫عَقاقِيلِ الكُرومِ خَِبيُها رفع خبيها على تكرير الفعل أَراد جَزّه خَِبيُها أَي َأكّارُها والَبْرُ‬
‫الزّرْعُ والَِبيُ النبات وف حديث طَ ْه َفةَ نَسَْتخْلِبُ الَِبيَ أَي نقطع النبات والعشب ونأْكله شُّبهَ‬
‫ب وهو الِنْجَلُ‬
‫خلَ ِ‬
‫خِبيَ الِبل وهو وبَرُها لَنه ينبت كما ينبت الوبر واستخلبه ا ْحتِشاشُه بالِ ْ‬
‫بِ َ‬
‫لِبيُ الوَبَرُ قال أَبو النجم يصف حي وحش حت إذا‬
‫والَِبيُ يقع على الوبر والزرع والَكّار وا َ‬
‫لِبيُ نُسَالة الشعر والَِبيَةُ الطائفة منه قال التنخل الذل فآبوا بالرماحِ‬
‫ما طار من خَِبيِها وا َ‬
‫سقَاطُ وا َلخْبُورُ الطّيّب الَدام والَِبيُ الزَّبدُ وقيل زََبدُ أَفواه‬
‫شعَرِ ال ّ‬
‫وهُنّ عُوجٌ بِ ِهنّ خَبائِرُ ال ّ‬
‫الِبل وأَنشد الذل َت َغذّ ْمنَ ف جانِبيهِ الَبِي رَ َلمّا َوهَى مُزُنهُ واسْتُبِيحَا تغذمن من يعن الفحول‬
‫أَي الزَّبدَ و َعمَيَْنهُ والُبْرُ والُبْ َرةُ اللحم يشتريه الرجل لَهله يقال للرجل ما اخَتبَ ْرتَ لَهلك ؟‬
‫والُبْ َرةُ الشاة يشتريها القوم بأَثان متلفة ث يقتسمونا فَُيسْ ِهمُونَ كل واحد منهم على قدر ما‬
‫س َمةٌ قال ابن سيده أُراه‬
‫َن َقدَ وتَخَبّرُوا خُبْ َرةً ا ْشتَ َروْا شَاةً فذبوها واقتسموها وشاة خَِبيَةٌ ُمقْتَ َ‬
‫على طرح الزائد والُبْ َرةُ بالضم النصيب تأْخذه من لم أَو سك وأَنشد باتَ الرّبِيعِيّ والامِيز‬
‫خُبْرَتُه وطاحَ طَيّ بن َعمْرِو ْبنِ َيرْبُوعِ وف حديث أَب هريرة حي ل آكلُ الَِبيَ قال ابن الَثي‬

‫لبْرَةُ الَدام وقيل هو الطعام من اللحم وغيه ويقال‬
‫هكذا جاء ف رواية أَي ا َلأْدُومَ والَبي وا ُ‬
‫لبْرَةُ الطعام وما‬
‫اخْبُرْ طعامك أَي دَ ّس ْمهُ وأَتانا ِبخُبْ َزةٍ ول يأْتنا بُ ْبزَةٍ وجل مُخْتَبِرٌ كثي اللحم وا ُ‬
‫ُقدّم من شيء وحكي اللحيان أَنه سع العرب تقول اجتمعوا على خُبْ َرتِه يعنون ذلك والُبْرَةُ‬
‫الثريدة الضخمة وخَبَرَ الطعامَ يَخُْبرُه خَبْرا دَ ّس َمهُ والابُور نبت أَو شجر قال أَيا َشجَرَ الابُورِ‬
‫ما َلكَ مُورِقا ؟ كَأّنكَ ل َتجْزَعُ على ابنِ طَرِيفِ والابُور نر أَو واد بالزيرة وقيل موضع‬
‫بناحية الشام وخَيَْبرُ موضع بالجاز قرية معروفة ويقال عليه الدَّبرَى‬
‫( * قوله « عليه الدبرى إل » كذا بالَصل وشرح القاموس وسيأت ف خ س ر يقول بفيه‬
‫البى )‬
‫و ُحمّى خَيْبَرى‬

‫( ‪)4/226‬‬
‫( خبجر ) خَ ْبجَرٌ وخُباجِرٌ مُسْتَ ْرخٍ غليظ عظيم البطن‬

‫( ‪)4/229‬‬
‫لتْرُ شبيه بال َغدْرِ والديعة وقيل هو الديعة بعينها وقيل هو أَسوأُ الغدر وأَقبحه وف‬
‫( ختر ) ا َ‬
‫التنيل العزيز كلّ خَتّارٍ كَفو ٍر ويقال خَتَرَهُ فهو خَتّارٌ وف الديث ما خَتَرَ قومٌ بالعهد إِلّ سُلّطَ‬
‫ختِر فهو خاتِرٌ وخَتّارٌ للمبالغة وف الب َلنْ َت ُمدّ لنا شِبْرا من‬
‫لتْرُ ال َغدْرُ خَتَرَ يَ ْ‬
‫عليهم العدوّ ا َ‬
‫َغدْرٍ إِلّ َمدَدْنا لك باعا من َختْرٍ خََترَ َيخْتُر خَتْرا وخُتُورا فهو خاتر وخَتّار وخَّتيٌ وخَتُورٌ ابن‬
‫لتْرُ الفساد يكون ذلك ف الغدر وغيه يقال َختّرَهُ الشرابُ إِذا فسد بنفسه وتركه‬
‫عرفة ا َ‬
‫ضعُفَ وَيسْكَرَ والتّختّر‬
‫لدَ ِر وهو ما يأْخذ عند شرب دواء أَو سم حت َي ْ‬
‫لتَرُ كا َ‬
‫مسترخيا وا َ‬
‫ختّر َفتَرَ بدنُه من مرض أَو غيه ابن الَعراب‬
‫الّتفَتّر والسترخاء يقال شرب اللب حت تَخَتّر وتَ َ‬
‫خَتَ َرتْ نفسه أَي خَبُثَتْ وتَختّ َرتْ ونو ذلك بالتاء أَي استرختْ‬

‫( ‪)4/229‬‬
‫( ختعر ) الَيَْتعُورُ السّرَابُ وقيل هو ما يبقى من السراب ل يلبث أَن يضمحل وقال كراع هو‬
‫ما يبقى من آخر السراب حي يتفرّق فل يلبث أَن يضمحل وخَ ْتعَرَتُه اضمِحْللُه والَيَْتعُور‬
‫الذي ينل من الواء ف شدة الر أَبيضَ الُيوطِ أَو كنسج العنكبوت والُيَْتعُور الغادِرُ‬

‫والَيْتَعورُ الدنيا على الَثَلِ وقيل الذئب سي بذلك لَنه ل عهد له ول وفاء وقيل الغُولُ لت ّلوّنا‬
‫وامرأَة خَ ْيَتعُورٌ ل يدوم وُدّها مشبهة بذلك وقيل كُلّ شيء يتلوّن ول يدوم على حال خَيَْتعُورٌ‬
‫قال كلّ أُنْثَى وإِن بَدا َلكَ منها آيةُ الُبّ ُحبّها خَ ْيَتعُورُ كذلك رواه ابن الَعراب بتاء ذات‬
‫نقطتي الفراء يقال للسلطان الَيَْتعُورُ والَ ْيَتعُورُ ُدوَيّْبةٌ سوداء تكون على وجه الاء ل تلبث ف‬
‫موضع إِلّ رَيْثَما تَطْرِفُ والَيَْتعُور الداهية وَنوًى خَيَْتعُورٌ وهي الت ل تستقيم وقوله أَنشده‬
‫يعقوب أَقولُ وقد َنَأتْ بم غُرَْبةُ الّنوَى َنوًى خَيَْتعُورٌ ل َتشِطّ دِيارُك يوز أَن تكون الداهية وأَن‬
‫تكون الكاذبة وأَن تكون الت ل تبقى ابن الَثي ذئب العقبة يقال له الَيَْتعُورُ يريد شيطان‬
‫ال َعقَبَةِ فجعل الَتعُورُ اسا له هو كل من يضمحل ول يدوم على حالة واحدة أَو ل يكون له‬
‫حقيقة كالسراب ونوه والياء فيه زائدة‬

‫( ‪)4/229‬‬
‫لثُورَةُ نقيض الرّ ّقةِ والُثُورَةُ مصدر الشيء الاثر خَثَرَ اللب والعسل ونوها بالفتح‬
‫( خثر ) ا ُ‬
‫خثُر وخَثِرَ وخَثُرَ بالضم خَثْرا وخُثُورا وخَثارَةً وخُثُورَةً وخَثَرانا قال الفراء خَثُرَ بالضم لغة‬
‫يَ ْ‬
‫قليلة ف كلمهم قال وسع الكسائي خَثِرَ بالكسر وأَخَْثرَه هو وخَثّرَهُ الَصمعي أَ ْخثَ ْرتُ الزّْبدَ‬
‫تركته خاثرا وذلك إِذا ل ُتذِْبهُ وف الثل ما َيدْرِي‬
‫( * قوله « وف الثل ما يدري إل » يضرب للمتحي التردد ف الَمر وأَصله أَن الرأَة تسل‬
‫السمن أَي تذيبه فيختلط خاثره أَي غليظه برقيقه فل يصفو فتبم بأَمرها فل تدري أَتوقد تته‬
‫حت يصفو وتشى أَن هي أوقدت أَن يترق فتحار لذلك كذا ف القاموس وشرحه ) أَُيخْثِرُ أَم‬
‫ُيذِيبُ وخُثارَةُ الشيء بقيته والُثارُ ما يبقى على الائدة وخَثَ َرتْ نفسه بالفتح غَثَتْ وخَبُثَتْ‬
‫وَثقُلَتْ واخْتَ َلطَتْ ابن الَعراب خَثَرَ إِذا َلقِسَتْ نفسه وخَثِرَ إِذا استحيا وف الديث أَصبح‬
‫ط ومنه قال يا‬
‫رسولُ ال صلى ال عليه وسلم وهو خاثر النفس أَي ثقيلها غي طَيّبٍ ول نَشِي ٍ‬
‫ص ْعوَتُهُ وف حديث علي كرم ال وجهه‬
‫ُأمّ ُسلَ ْيمٍ ما ل أَرى ابَْنكِ خاثِر الّنفْسِ ؟ قالت ماتَتْ َ‬
‫فذكرنا له الذي رأَينا من خُثُورِه وقومٌ خُثَراءُ الَْنفُسِ وخَثْرَى الَنفس أَي متلطون والَاثِرُ‬
‫والُخِْثرُ الذي يد الشيء القليل من الوجع والفترة وخَثِرَ فلن أَي أَقام ف الَيّ ول يرج مع‬
‫القوم إِل الِيةِ‬

‫( ‪)4/230‬‬

‫سفِ َلةِ الدّبُرَ قال الليث رجل ِخجِرّ والمع‬
‫سفِ َلةِ عن كراع يعن بال ّ‬
‫لجَرُ نَ ْتنُ ال ّ‬
‫( خجر ) ا َ‬
‫صدّادُ عن الرب أَبو عمرو الاجِرُ صوت الاء على‬
‫لجِرّونَ وهو الشديد الَكل البان ال ّ‬
‫اِ‬
‫لجْرَةِ وهي الواسعة من الِماء والَجْ َرةُ أَيضا َس َعةُ‬
‫لجَيْ َرةُ تصغي ا ُ‬
‫َسفْحِ البل ابن الَعراب ا ُ‬
‫رْأسِ الُبّ‬

‫( ‪)4/230‬‬
‫لدْرُ سِ ْترٌ ُي َمدّ للجارية ف ناحية البيت ث صار كلّ ما واراك من َبيْتِ ونوه ِخدْرا‬
‫( خدر ) ا ِ‬
‫والمع ُخدُورٌ وأَخْدارٌ وأَخادِيرُ جع المع وأَنشد حت َتغَامَزَ رَبّاتُ الَخادِيرِ وف الديث أَنه‬
‫خطُبُ فإِن‬
‫لدْرَ فقال » إِن فلنا يَ ْ‬
‫عليه الصلة والسلم كان إِذا خُطِبَ إِليه إِحدى بناته أَتى ا ِ‬
‫لدْرِ ل يزوّجها معن طعنت ف الدر دخلت وذهبت كما يقال طعن ف الفازة إِذا‬
‫َطعَنَتْ ف ا ِ‬
‫لدْرَ‬
‫لدْرِ ويشهد له ما جاء ف رواية أُخْرَى َنقَرَت ا ِ‬
‫دخل فيها وقيل معناه ضربت بيدها على ا ِ‬
‫لدْرُ خشبات تنصب فوق قَتَبِ‬
‫خدُورَة وا ِ‬
‫لدْ َر ومَ ْ‬
‫خدّرَةٌ إِذا أُلزمت ا ِ‬
‫مكانَ طعنت وجارية مُ َ‬
‫صوّى‬
‫خدّر ذو ِخدْرٍ أَنشد ابن الَعراب َ‬
‫خدُو ٌر ومُ َ‬
‫البعي مستورة بثوب وهو ا َلوْ َدجُ وهودج مَ ْ‬
‫خدّرٌ فأَقام‬
‫خدّرٌ ف ِخدْرِهِ أَراد ف ظهره سَنامٌ تامك كأَنه َهوْ َدجٌ مُ َ‬
‫لا ذا َكذَْنةٍ ف ظَهْرِه كأَنه مُ َ‬
‫خدّر مقام الوصوف الذي هو قوله سنام كما قال كأَّنكَ من جِمالٍ‬
‫الصفة الت هي قوله كأَنه مُ َ‬
‫شنّ أَي كأَنك جل من جال بن أُقيش فحذف الوصوف واجتزأَ‬
‫بَن أُقَيْشٍ ُي َقعْقَعُ خَ ْلفَ رِجْ َل ْيهِ بِ َ‬
‫منه بالصفة لعلم الخاطب با يعن وقد أَ ْخدَرَ الاريةَ إِخْدارا و َخدّرَها و َخدَ َرتْ ف ِخدْرِها‬
‫خدّ َرتْ هي واخَْتدَ َرتْ قال ابن أَحر وضَ ْعنَ ِبذِي الَذاءِ ُفصُولَ رَيْطٍ لكَ ْيمَا َيخَْتدِ ْرنَ ويَرَْتدِينا‬
‫وتَ َ‬
‫لدْرِ قال ذو الرمة حت‬
‫ويروى بذي الذاةِ واخَْتدَ َرتِ القارَةُ بالسّرَابِ استترت به فصار لا كا ِ‬
‫ل َمرِ‬
‫شفَها ف ا َ‬
‫أَتى فَ َلكَ ال ّدهْناءُ دُونَ ُهمُ واعَْتمّ قُورُ الضّخعى باللِ واخَْتدَرا و َخدّرَت الظبيةُ خِ ْ‬
‫والَبَطِ سَتَرَْتهُ هنالك و ِخدْرُ الَسدِ أَ َجمَتُه و َخدَرَ الَسدُ ُخدُورا وأَ ْخدَرَ لزم ِخدْرَه وأَقام وأَ ْخدَرَه‬
‫خدِرُ الذي اتذ الَ َج َمةَ ُخِدْرا أَنشد ثعلب مَحَلّ َك َوعْثاء القَنا ِفذِ ضارِبا به كَنَفا‬
‫عَرِينُه واراه وا ُل ْ‬
‫خدِرٌ‬
‫لدْرِ ومُ ْ‬
‫خدِرِ الَُتأَ ّجمِ والادِرُ الذي َخدَرَ فيها وأَ َسدٌ خا ِدرٌ مقيم ف َعرِينهِ داخلٌ ف ا ِ‬
‫كا ُل ْ‬
‫لدْرِ الَ َج َمةَ وف قصيد كعب بن زهي ِمنْ خادِرٍ ِمنْ لُيُوثِ‬
‫أَيضا و َخدَرَ الَسدُ ف عَرِينهِ ويعن با ِ‬
‫خدِرٌ إِذا كان ف‬
‫الُ ْسدِ مَسْكَُنهُ ِببَ ْطنِ عَثّرَ غِيلٌ دونه غِيلُ َخدَرَ الَ َسدُ وأَ ْخدَرَ فهو خادِ ٌر ومُ ْ‬
‫ِخدْرِه وهو بيته و َخدَرَ بالكان وأَ ْخدَرَ أَقام قال إِنّي لَرْجو من شَبِيبٍ ِبرّا والَ ْزءَ ِإنْ أَ ْخدَ ْرتُ‬
‫حتِي بازِيا َركّاضَا أَ ْخدَرَ َخمْسا‬
‫يوما قَرّا وأَ ْخدَرَ فلن ف أَهله أَي أَقام فيهم وأَنشد الفراء كأَنّ تَ ْ‬
‫خدّرُ الناسَ ف بيوتم قال الراجز‬
‫لدَرُ ا َلطَرُ لَنه يُ َ‬
‫ل َي ُذقْ َعضَاضَا يعن أَقام ف وٍ ْكرِه وا َ‬
‫لدَرُ الغيم والطر وأَنشد الراجز‬
‫لدْرَةُ ا َلطْرَةُ ابن السكيت ا َ‬
‫ويَسْتُرونَ النّارَ من غيِ َخدَرْ وا َ‬

‫سحَرْ ُثمّتَ ل تُو َقدُ إِلّ بالَبعَرْ ويَسْتُرون النّارَ من غيِ َخدَ ْر يقول‬
‫أَيضا ل يُو ِقدُونَ النّارَ إِلّ لِ َ‬
‫يسترون النار مافة الَضياف من غي غيم ول مطر وقد أَ ْخدَرَ القوم أَظلهم الطر وقال شسُ‬
‫النّهارِ أَلحَهَا الِخْدارُ ويوم َخدِرٌ بارِدٌ َندٍ وليلة َخدِ َرةٌ قال ابن بري ل يذكر الوهري شاهدا‬
‫على ذلك قال وف الاشية بيت شاهد عليه وقد ذكره غيه وهو وبِلد َزعِل ظُ ِلمْانُها كالَخاضِ‬
‫لدِرْ قال ابن بري البيت لطرفة بن العبد والظلمان ذكور النعام الواحد ظليم‬
‫الُ ْربِ ف اليومِ ا َ‬
‫وال ّزعِلُ النشيط والَ ِرحُ والخاض الوامل شبه النعام بالخاض الُ ْربِ لَن الُ ْربَ تطلى‬
‫بالقَطِرانِ ويصي لونا كلون النعام وخص اليومَ الّندِيّ البارد لَن الَرْبَى يتمع فيه بعضُها إِل‬
‫لدَر وقال‬
‫بعض ومنه قيل للعُقابِ خُدارِيّة لشدّة سوادها قال العجاج و َخدَرَ الليل فَيجْتابُ ا َ‬
‫خدِرٌ » أَي‬
‫ابن الَعراب أَصل الُداري أَن الليل يدر الناس أَي يُ ْلبِسهُم ومنه قوله « والدّ ْجنُ مُ ْ‬
‫ملبس ومنه قيل للَسد خادر قال الَزهري وأَنشدن عمارة لنفسه فِي ِهنّ جاِئ َلةُ الوِشَاحِ كَأنّها‬
‫لدِرُ‬
‫لدَرُ وا َ‬
‫شَمسُ النّهارِ أَ َكلّها الِخْدارُ أَكلها أَبرزها وأَصله من النكِللِ وهو التبسم وا َ‬
‫لدْرَةُ الظلمة الشديدة وليل أَ ْخدَرُ و َخدِرٌ و َخدُرٌ وخُدارِيّ مظلم وقال بعضهم الليل‬
‫الظلمة وا ُ‬
‫لدْ َرةُ على هذا آخر الليل وأَ ْخدَرَ القومُ‬
‫ج َمةٌ وَيعْفُورٌ و ُخدْرَةٌ فا ُ‬
‫خسة أَجزاء ُسدْ َفةٌ وسُ ْتفَ ٌة وهَ ْ‬
‫خدِرُ الَخْدارِ‬
‫خدِرٌ قال العجاج يصف الليل ومُ ْ‬
‫كأَْليَلُوا وأَ ْخدَرَهُ الليلُ إِذا حبسه والليل مُ ْ‬
‫أَ ْخدَرِيّ والُدارِيّ السحاب الَسودُ وبعي خُدارِيّ أَي شديد السسواد وناقةٌ خُدارِيّة والعُقابُ‬
‫شعَ ِر وعُقابٌ خُدارِّيةٌ سوداء قال ذو الرمة ول َي ْلفِظِ الغَرْثَى‬
‫الُدا ِرّيةُ والارية الُدارِّيةُ ال ّ‬
‫الُدا ِرّيةَ الوَ ْكرُِ قال شر يعن الوكر ل يلفظ العُقابَ جعل خروجها من الوكر لفظا مثل خروج‬
‫ب من وَكْرِها وقوله كَأنّ عُقابا‬
‫الكلم من الفم يقول بَكَ َرتْ هذه الرأَة قبل أَن تطي العُقا ُ‬
‫لوّ منها جَناحَا فسره ثعلب فقال تكون العُقابُ الطائرة وتكون الراَيةَ لَن‬
‫خُدارِّيةً ُتنَشّرُ ف ا َ‬
‫الراية يقال لا عُقابٌ وتكون أَبْرادا أَي أَنم يبسطون أَبْرا َد ُهمْ فوقهم وشَعَرٌ خُدارِيّ أَسود وكل‬
‫خفَى‬
‫لدَرُ الكان الظلم الغامض قال هدبة ِإنّي إِذا ا ْستَ َ‬
‫ما منع بصرا عن شيء فقد أَ ْخدَ َرهُ وا َ‬
‫خدَرُ‬
‫لدَرُ ا ْمذِللٌ يغشى الَعضاء الرّجلَ واليدَ والسدَ وقد َخدِ َرتِ الرّجْلُ َت ْ‬
‫لدَرْ وا َ‬
‫الَبانُ با َ‬
‫لدْ َرةُ ثقل الرّجل‬
‫ضعْفٌ ابن الَعراب ا ُ‬
‫لدَرُ من الشراب والدواء فُتُورٌ يعتري الشاربَ و َ‬
‫وا َ‬
‫لدَرُ ف العي فتورها وقيل هو ِثقَلٌ‬
‫وامتناعها من الشي َخدِرَ َخدَرا فهو َخدِرٌ وأَ ْخدَ َرهُ ذلك وا َ‬
‫لدَرُ الكسَلُ والفُتور و َخدِرَتْ عظامه قال طرفة‬
‫فيها من َقذًى يصيبها وعي َخدْراءُ َخدِرَةٌ وا َ‬
‫لدِرُ من الظباء الفاتر‬
‫جا َزتِ البِيدَ إِل أَرْحُ ِلنَا آخِرَ الليلِ بَِي ْعفُورٍ َخدِرْ َخدِرٌ كأَنه ناعس وا َ‬
‫العظام والادِرُ الفاتِرُ ال َكسْلنُ وف حديث عمر رضي ال عنه أَنه رَ َزقَ الناسَ الطّلءَ فشربه‬
‫ضعُفَ وفَتَرَ كما يصيب الشاربَ قبل السكر ومنه َخدَرُ اليدِ والرّجْلِ وف‬
‫خدّر أَي َ‬
‫رجل فََت َ‬
‫حديث ابن عمر رضي ال عنهما أَنه َخدِ َرتْ رِ ْجلُه فقيل له ما لرجْلكَ ؟ قال اجتمع َعصَبُها‬
‫لدُورُ من الدواب‬
‫سطَها والادِرُ الَُتحَيّرُ والادِرُ وا َ‬
‫قيل اذْ ُكرْ أَحَبّ الناسِ إِليك قال يا ممدُ َفبَ َ‬

‫حقْ وقد َخدَرَ و َخدَ َرتِ الظّ ْبَيةُ َخدْرا تلفت عن القطيع مثل َخذَلَتْ‬
‫وغيها الَُتخَلّفُ الذي ل َيلْ َ‬
‫لدُورُ من الِبل الت تكون ف آخر الِبل‬
‫لدُورُ من الظباء والِبل التخلفة عن القَطِيع وا َ‬
‫وا َ‬
‫خدِرٌ ِببَهْكََنةٍ تتَ الِباءِ ا ُل َمدّدِ‬
‫وقول طرفة وَت ْقصِي يومِ الدّ ْجنِ والدّ ْجنُ مُ ْ‬
‫( * رواية ديوان طرفة لذا البيت وتقصيُ يومِ الدّ ْجنِ والدّجنُ مُعْجِبٌ ببَهكِنةٍ تتَ الطّرافِ‬
‫العّمدِ )‬
‫خدِرٌ الواو واو الال أَي ف حال إِخْدارِ الدّ ْجنِ وقوله ومَ ّرتْ‬
‫أَراد تقصي يوم الدّ ْجنِ والدّ ْجنُ مُ ْ‬
‫لدُورُ الت تلفت عن الِبل فلما نظرت‬
‫على ذاتِ التّناِنيِ ُغ ْدوَةً وقد رَ َفعَتْ أَذْيالَ كُلّ َخدُورِ ا َ‬
‫لدُورَا قال ومثله إِذْ حُثّ كُلّ بازِلٍ‬
‫إِل الت تسي سارت معها قال ومثله واحْتَثّ مُحَْتثّاتُها ا َ‬
‫دَفُونِ حت رَ َف ْعنَ سَيْرَةَ اللّجُونِ و َخدِرَ النهارُ َخدَرا فهو َخدِرٌ اشتد حره وسكنت ريه ول‬
‫تتحرك فيه ريح ول يوجد فيه َر ْوحٌ الليث يوم َخدِرٌ شديد الر وأَنشد كالَخاضِ الُ ْربِ ف‬
‫لدِرِ ا َل ِطيَ ذا الغيم قال ابن السكيت وإِنا خص‬
‫لدِرْ قال أَبو منصور لَراد باليوم ا َ‬
‫اليوم ا َ‬
‫اليوم الطي بالخاض الُ ْربِ لَنا إِذا جَرِبَتْ َتوَسّفَتْ أَوبارُها فالبَرْدُ إِليها أَسرع والِدارُ عُودٌ‬
‫حمِلُن وبِزّةَ‬
‫يمع الدّجْ َريْن إِل الّل َؤ َمةِ وخُدارُ اسم فرس أَنشد ابن الَعراب لِلقَتّالِ الكِلبِيّ وتَ ْ‬
‫َمضْرَحِيّ إِذا ما َث ّوبَ الدّاعِي خُدارُ وأَ ْخدَرُ فحل من اليل أُفْلِتَ فََتوَحّشَ و َحمَى عدّةَ غاباتٍ‬
‫وضَ َربَ فيها قيل إِنه كان لسليمان بن داود على نبينا وعليه الصلة والسلم والَ ْخدَرِّيةُ من‬
‫لمُرِ منسوبة إِل فحل يقال له الَ ْخدَرُ قيل هو فرس وقيل‬
‫اليل منسوبة إِليه والَ ْخدَرِّيةُ من ا ُ‬
‫هو حار وقيل الَ ْخدَ ِرّيةُ منسوبة إِل العراق قال ابن سيده ول أَدري كيف ذلك ويقال‬
‫لمُرِ بناتُ الَ ْخدَرِ والَ ْخدَرِيّ المارُ الوَحْشِيّ وف التهذيب والَ ْخدَريّ من‬
‫للَ ْخدَ ِريّة من ا ُ‬
‫لدْرَةُ اسم أَتان كانت قدية فيجوز‬
‫َنعْتِ حار الوحشِ كأَنه نسب إِل فحل اسه أَ ْخدَرُ قال وا ُ‬
‫أَن يكون الَ ْخدَرِيّ منسوبا إِليها الَصمعي إِذا تلف الوحشي عن القطيع قيل َخدَرَ و َخذَلَ‬
‫شفَةٌ ول‬
‫لدَرِيّ المار الَسود الَصمعي يقول عاملُ الصدقات ليس ل َح َ‬
‫وقال ابن الَعراب ا ُ‬
‫ضجَ وف حديث الَنصار اشْتَ َرطَ‬
‫لدِرَةُ الت تقع من النخل قبل أَن تَ ْن َ‬
‫َخدِرَةٌ فالشفة اليابسة وا َ‬
‫أَن ل يأْخذ َثمْرَةً َخدِرَةً أَي َعفَِنةً وهي الت اسودّ باطنها وبنو ُخدْرَةَ بطن من الَنصار منهم أَبو‬
‫لدْرِيّ و َخدُورَةُ موضع ببلد بن الرث بن كعب قال لبيد َد َعتْن وفاضَتْ عَيْنُها‬
‫سعيد ا ُ‬
‫خدُورَةٍ فَجِئتُ غِشاشا إِذْ َدعَتْ ُأمّ طارِقِ‬
‫بِ َ‬

‫( ‪)4/230‬‬
‫لذْرُوفُ‬
‫لذْرَةُ ا ُ‬
‫( خذر ) الَزهري أَبو عمرو الاذِرُ الستتر من سلطان أَو غري ابن الَعراب ا ُ‬
‫وتصغيها ُخ َذيْرَةٌ‬

‫( ‪)4/234‬‬
‫ص ْوتِ كَأنّ صوتا يرج من مَنْخَرَيْها ذكره الَزهري ف‬
‫لفْخا َفةُ ال ّ‬
‫لذَْنفَرَةُ ا َ‬
‫( خذفر ) ا َ‬
‫الماسي‬

‫( ‪)4/234‬‬
‫خرّ خَرِيرا وخَرْخَر فهو خارّ‬
‫خرّ ويَ ُ‬
‫( خرر ) الَرِيرُ صوت الاء والريح والعُقاب إِذا َحفّتْ خَرّ يَ ِ‬
‫قال الليث َخرِيرُ العُقاب َحفِيفُه قال وقد يضاعف إِذا توهم سُ ْرعَة الَرِيرِ ف ال َقصَبِ ونوه‬
‫لرّارَةُ عَ ْينُ الاءِ الارَِيةُ سيت خَرّا َرةً‬
‫فيحمل على الَرْخَ َرةِ وأَما ف الاء فل يقال إِلّ خَرْ َخرَةً وا َ‬
‫خرِيرِ مائها وهو صوته ويقال للماء الذي جَرَى َجرْيا شديدا خَرّ َيخِرّ وقال ابن الَعراب خَرّ‬
‫لِ َ‬
‫الاءُ َيخِرّ بالكسر خَرّا إِذا اشتدّ جَرْيُه وعيٌ خَرّارَةٌ وخَرّ الَرضَ خَرّا وف حديث ابن عباس من‬
‫صوْتُه أَراد مثل صوت خرير الكوثر وف‬
‫أَدخل ُأصُْبعَيْهِ ف أُذنيه َسمِعَ َخرِيرَ ال َكوْثَرِ خَرِيرُ الاء َ‬
‫لرَيانِ وف الديث ذِكْرُ الَرّارِ بفتح الاء وتشديد‬
‫حديث قُسّ إِذا أَنا بعي خَرّارَةٍ أَي كثية ا َ‬
‫ح َفةِ بعث إِليه رسولُ ال صلى ال عليه وسلم َس ْعدَ بن أَب وَقّاصٍ‬
‫الراء الُول موضع قُ ْربَ الُ ْ‬
‫ف سَرِّيةٍ وخَرّ الرجلُ ف نومه َغطّ وكذلك الِرّةُ والّنمِرُ وهي الَرْخَ َرةُ والَرْ َخرَ ُة صوتُ النائِم‬
‫والُخَْتِنقِ يقال خَرّ عند النوم وخَرْخَرَ بعن وهِرّةٌ خَرُورٌ كثية الَرِيرِ ف نومها ويقال للهِرّةِ‬
‫خُرُورٌ ف نومها والَرْخَ َرةُ صوتُ الّنمِر ف نومه ُيخَرْخِرُ خَرْخَرَةً ويَخِرّ خَرِيرا ويقال لصوته‬
‫الَرِيرُ والَرِيرُ والغَطِيطُ والَرْخَ َرةُ سُ ْر َعةُ الَرِير ف ال َقصَب ونوها والَرّا َرةُ عود نو نصف‬
‫لذْرُوف الصّبِي الت‬
‫لرّارَةُ ويقال ُ‬
‫صوّتُ تلك ا َ‬
‫جرّ الَشََبةُ َفَت َ‬
‫النعل يُوَثقُ بيط فَُيحَرّكُ الَ ْيطُ وتُ َ‬
‫ُيدِيرُها خَرّارَ ٌة وهو حكاية صوتا خِرْخِرْ والَرّا َرةُ طائر أَعظم من الصّرَدِ وأَغلظ على التشبيه‬
‫جرُ َيخُرّ ُخرُورا‬
‫لرّارُ وا ِحدٌ وإِليه ذهب كراع وخَرّ الَ َ‬
‫بذلك ف الصوت والمع خَرّارٌ وقيل ا َ‬
‫جرُ إِذا‬
‫صَ ّوتَ ف انداره بضم الاء من َيخُرّ وخَرّ الرجلُ وغيه من البل خُرُورا وخَرّ الَ َ‬
‫َت َد ْهدَى من البل وخَرّ الرجلُ َيخُرّ إِذا تََن ّعمَ وخَرّ َيخُرّ إِذا سقط قاله بضم الاء قال أَبو منصور‬
‫لرْخُورُ الرجل الناعم ف طعامه وشرابه ولباسه وفراشه‬
‫وغيه يقول خَرّ َيخِرّ بكسر الاء وا ُ‬
‫جمُ عليك من مكان ل تعرفه يقال خَرّ علينا ناسٌ من بن فلن وخَرّ الرجلُ‬
‫والارّ الذي َيهْ ُ‬
‫لرّارُ والَرّارَةُ وخَرّوا‬
‫هجم عليك من مكان ل تعرفه وخَرّ القو ُم جاؤوا من بلد إِل آخر وهم ا َ‬
‫ل ْدبِ أَتوا وخَرّ البناء سقط وخَرّ‬
‫أَيضا مَرّوا وهم الَرّارَةُ لذلك وخَرّ الناسُ من البادية ف ا َ‬
‫خرّ وَيخُرّ بالكسر والضم إِذا سقط من علو وف‬
‫خرّ خَرّا َهوَى من عُ ْلوٍ إِل أَسفل غيه خَرّ يَ ِ‬
‫يَ ِ‬
‫حديث الوضوء إِلّ َخرّت خطاياه أَي سقطت وذهبت ويروى جَ َرتْ باليم أَي جَ َرتْ مع ماء‬

‫الوضوء وف حديث عمر قال الرث بن عبدال َخرِ ْرتَ من يديك أَي َسقَطْتَ من أَجل مكروه‬
‫جلْتُ‬
‫يصيب يديك من قطع أَو وجع وقيل هو كناية عن الجلِ يقال خَرِ ْرتُ عن يدِي أَي خَ ِ‬
‫وسياق الديث يدل عليه وقيل معناه َسقَطْتَ إِل الَرض من سبب يديك أَي من جنايتهما كما‬
‫يقال لن وقع ف مكروه إِنا أَصابه ذلك من يده أَي من أَمر عمله وحيث كان العمل باليد‬
‫أُضيف إليها وخَرّ لوجهه َيخِرّ خَرّا وخُرُورا وقع كذلك وف التنيل العزيز ويَخِرّونَ للَذقان‬
‫يبكون وخَرّ ل ساجدا يَخِرّ خُرُورا أَي سقط وقوله عز وجل ورفع أَبويه على العرش وخرّوا له‬
‫سُجّدا قيل خَرّوا ل سجدا وقيل إِنم إِنا َخرّوا ليوسف لقوله ف َأوّل السورة إِن رأَيتُ أَ َحدَ‬
‫عَشَرَ كوكبا والشمسَ وال َقمَرَ رََأيْتُ ُهمْ ل ساجدين وقوله عز وجل والذين إِذا ذُكّرُوا بآيات‬
‫صمّا وعُميانا تأْويله إِذا تليت عليهم َخرّوا سُجّدا وبكيا سامعي مبصرين‬
‫ربم ل َيخِرّوا عليها ُ‬
‫لا أُمروا به ونوا عنه ومثله قول الشاعر بَأْيدِي رِجالٍ ل يَشِيمُوا سُيوفَ ُهمْ ول تَ ْكثُر القَتْلَى با‬
‫حِيَ ُسلّتِ أَي شَامُوا سيوفهم وقد كثرت القتلى وخَرّ أَيضا مات وذلك لَن الرجل إِذا ماتَ‬
‫خَ ّر وقوله بايعتُ رسولُ ال صلى ال عليه وسلم أَنْ ل أَخرّ إِلّ قائما معناه َأنْ ل َأمُوتَ لَنه‬
‫إِذا مات فقد خَرّ وسقط وقوله إِلّ قائما أَي ثابتا على الِسلم وسئل إِبراهيم الَرْبِيّ عن قوله‬
‫أَنْ ل أَ ِخرّ إِلّ قائما فقال إِن ل أَقع ف شيء من تارت وأُموري إِلّ قمتُ با منتصبا لا‬
‫الَزهري وروي عن حَكِيم بنِ حِزامٍ أَنه أَتى النب صلى ال عليه وسلم فقال أُبايعك أَنْ ل أَخِرّ‬
‫إِلّ قائما قال الفراء معناه أَن ل أُغب ول أَغب فقال النب صلى ال عليه وسلم لستَ ُتغَْبنُ ف‬
‫دين ال ول ف شيء من قَِبلِنا ول َبيْعٍ قال وقول النب صلى ال عليه وسلم أَما من ِقبَلِنَا فلست‬
‫ترّ إِلّ قائما أَي لسنا ندعوك ول نبايعك إِلّ قائما أَي على الق ومعن الديث ل أَموت إِلّ‬
‫متمسكا بالِسلم وقيل معناه ل أَقع ف شيء من تارت وأُموري إِلّ قمتُ منتصبا له وقيل معناه‬
‫ل أُغب ول أَغب وخَرّ اليتُ َيخِرّ خَرِيرا فهو خارّ وقوله تعال وخَرّوا له سُجّدا قال ثعلب قال‬
‫جدَ وبعن مَرّ‬
‫الَخفش خَرّ صار ف حال سجوده قال ونن نقول يعن الكوفيي بضربي بعن سَ َ‬
‫لنّ ويوز أَن تكون خَرّ هنا بعن‬
‫من القوم الَرّا َرةِ الذين هم الارّةُ وقوله تعال فلما خَرّ تَبَيّنَتِ ا ِ‬
‫وَقَعَ ويوز أَن تكون بعن مات وخُرّ إِذا أُ ْجرِيَ ورجل خارّ عاِثرٌ بعد استقامةٍ وف التهذيب‬
‫وهو الذي عَسَا بعد استقامة والِرّيانُ الَبَانُ ِفعْلِيانٌ منه عن أَب علي والَرِيرُ الكان الطمئن بي‬
‫الرّْبوَتَ ْينِ ينقاد والمع أَ ِخرّةٌ قال لبيد بأَخِرّةِ الثّلَبُوتِ يَرْبأْ َفوْقَها َقفْرَ الراقِبِ َخوْفُها آرامُها‬
‫( * قوله « بأَخرة الثلبوت » بفتح الثلثة واللم وضم الوحدة وسكون الواو فمثناة فوقية واد‬
‫فيه مياه كثية لبن نصر بن قعي كما ف ياقوت )‬
‫فأَما العامة فتقول أَحزّة بالاء الهملة والزاي وهو مذكور ف موضعه وإِنا هو بالاء والُرّ أَصل‬
‫الُذن ف بعض اللغات والُرّ أَيضا حَّب ٌة مدوّر ُة صفَيْراءُ فيها عُلَيْق َمةٌ يسية قال أَبو حنيفة هي‬
‫فارسية وتَخَرْ َخرَ َبطْنُه إِذا اضطرب مع العِ َظمِ وقيل هو اضطرابه من الزال وأَنشد قول العدي‬

‫صفْرا بَ ْطنُه قد َتخَرْخَرَا وضرب يده بالسيف فأَخَرّها أَي أَسقطها عن يعقوب والُرّ من‬
‫فَأصْبَحَ ِ‬
‫سرِيّها‬
‫الرّحَى اللّ ْهوَ ُة وهو الوضع الذي تلقي فيه النطة بيدك كالُرّيّ قال الراجز و ُخذْ ِبقَعْ َ‬
‫سرِيّ الشبة الت تدار با‬
‫وأَْلهِ ف خُرّيّها تُ ْط ِع ْمكَ من َنفِيّها والّنفِيّ بالفاء الطحي وعن بالقَعْ َ‬
‫الرحى‬

‫( ‪)4/234‬‬
‫( خزر ) الَزَرُ بالتحريك كسْرُ العي َبصَرَها خِ ْل َقةً وقيل هو ضيق العي وصفرها وقيل هو‬
‫شقّيِ وقيل هو أَن يفتح عينه ويغمضها وقيل الَزَرُ هو َحوَلُ إِحدى‬
‫النظر الذي كأَنه ف أَحد ال ّ‬
‫العيني والَ ْحوَلُ الذي َحوِلَتْ عيناه جَميعا وقيل الَ ْخزَرُ الذي أَقبلت َحدَقَتاه إِل أَنفه والَحول‬
‫لذي ارتفعت حدقتاه إِل حاجبيه وقد خَزِرَ خَزَرا وهو أَ ْخزَرُ َبّينُ الَ َز ِر وقوم خُزْ ٌر ويقال هو أَن‬
‫يكون الِنسان كأَنه ينظر ُبؤْخُرِها قال حات ودُعيتُ ف أُول الّندِيّ ول يُ ْنظَرْ إِلَيّ ِبَأعُْينٍ خُزْرِ‬
‫لزَرِ على ما استعمله سيبويه ف بعض قواني‬
‫وتَخازَرَ نظر ُبؤْخُرِ عينه والتّخازُرُ استعمالُ ا َ‬
‫تَفاعَلَ قال إِذا تَخازَ ْرتُ وما ب مِنْ خَ َز ْر فقوله وما ب من خَزَرٍ يدلك على أَن التّخازُرَ ههنا‬
‫حدّدَ النظر كقولك تعامَى وتَجاهَلَ ابن‬
‫إِظهار الَزرِ واستعماله وتَخازَرَ الرجلُ إِذا ضَّيقَ َجفَْنهُ لُِي َ‬
‫الَعراب الشيخ ُيخَزّرُ عينيه ليجمع الضوء حت كأَنما خِي َطتَا والشابّ إِذا خَزّرَ عينيه فإِنه‬
‫يَتَداهَى بذلك قال الشاعر يا وَيْحَ هذا الرأْسِ كيف اهَْتزّا وحِيصَ مُوقاهُ وقادَ العَنْزَا ؟ ويقال‬
‫لزَرُ جِيلٌ خُزْرُ العيون وف حديث‬
‫للرجل إِذا انن من الكِبَرِ قادَ العَنْزَ لَن قائدها ينحن وا َ‬
‫حذيفة كأَن بم خُ ْنسُ الُنُوف ُخزْرُ العيون والُزْ َرةُ انقلبُ الدقة نو اللّحاظ وهو أَقبح‬
‫خزُرِ القومَ‬
‫لوَلِ ورجل خَزَرِي وقوم خُزْرٌ وخَزَرَهَ َيخْزُرُه خَزْرا نظره بِلِحاظِ عينه وأَنشد ل تَ ْ‬
‫اَ‬
‫شَزْرا عن مُعا َرضَ ٍة وعدوّ أَخْزَرُ العي ينظر عن معارضة كالَخْزَرِ العي أَبو عمرو الازِرُ الداهية‬
‫من الرجال ابن الَعراب خَزَر‬
‫( * قوله « ابن الَعراب خزر إل » الَول من باب كتب والثانية من باب فرح ل كما يقتضيه‬
‫صنيع القاموس من أَنما من باب كتب فقد نقل شارحه عن الصاغان ما ذكرنا )‬
‫إِذا تَداهَى وخَزِرَ إِذا هَ َربَ والِنْزِيرُ من الوحش العادي معروف مأْخوذ من الَزَرِ لَن ذلك‬
‫لزِيرُ اللحم الغابّ يؤْخذ فيقطع‬
‫لزم له وقيل هو رباعي وسنذكره ف ترجته والَزِي َرةُ وا َ‬
‫صدَ به ث أُ ِدمَ‬
‫صغارا ف ال ِقدْرِ ث يطبخ بالاء الكثي واللح فإِذا أُميت طَبْخا ذرّ عليه الدقيق َف ُع ِ‬
‫بأَيّ أَدَامٍ شِيءَ ول تكون الَزِي َرةُ إِل وفيها لم فإِذا ل يكن فيها لم فهي َعصِيدَة قال جرير‬
‫صفّى‬
‫وُضِعَ الَزِيرُ فقيل أَْينَ مُجاشِعُ ؟ َفشَحَا جَحافِ َلهُ جُرافٌ هِبْ َلعُ وقيل الَزِي َرةُ مَرَقَة وهي أَن ُت َ‬
‫لزِيرَةُ والَزِيرُ الَسَا من الدسم والدقيق وقيل الَسَا من الدّ َسمِ‬
‫بُلَلةُ النّخالة ث ُتطْبَخَ وقيل ا َ‬

‫قال فََتدْخُلُ أَْيدٍ ف حَناحِرَ أُقِْنعَتْ لِعادَتِها من الَزِيرِ ا ُلعَرّفِ أَبو اليثم أَنه كتب عن أَعراب قال‬
‫السّخِيَنةُ دقيق يلقى على ماء أَو على لب فيطبخ ث يؤكل بتمر أَو بَسا وهو الَسَاء قال وهي‬
‫لرِيرَةُ أَ َرقّ منها وف حديث ِعتْبان‬
‫لدْرُ ّقةُ والَزِيرَةُ وا َ‬
‫السّخُوَنةُ أَيضا وهي الّنفِيَتةُ وا ُ‬
‫( * قوله « عتبان » هو ابن مالك كان إمام قومه فأَنكر بصره فسأَل النب صلى ال عليه وسلم‬
‫أن يصلي ف مكان من بيته يتخذه مصلى ففعل وحبسه على خزيرة صنعها له كذا بامش‬
‫النهاية ) أَنه حَبَسَ النب صلى ال عليه وسلم على خَزِيرَةٍ ُتصْنَعُ له وهو ما فسرناه وقيل إِذا‬
‫كانت من لم فهي خزيرة وقيل إِن كانت من دقيق فهي حَرِي َرةٌ وإِن كانت من نالة فهي‬
‫خَزِي َرةٌ والُزرَةُ مثل ا ُلمَزة وذكره ابن السكيت ف باب ُفعَلةٍ داء يأْخذ ف مُسَْت َدقّ الظهر ِب َقفْرَةِ‬
‫القَ َطنِ قال يصف دلوا دَاوِ با ظَ ْهرَكَ من َتوْجاعِه من خُزَراتٍ فيه واْنقِطَاعِه وقال با يعن الدلو‬
‫لوْزَل مِشَْيةٌ‬
‫لوْزَرَى والَيْزَل وا َ‬
‫أَمره أَن ينع با على إِبله وهذا لعب منه وهزؤ والَ ْيزَرَى وا َ‬
‫لوْزَرَى َكعُُنقِ الرامِ‬
‫فيها ظَلَعٌ أَو َتفَ ّككٌ أَو تََبخْتُرٌ قال عُ ْروَةُ بنُ الوَرْدِ والنّاشِئات الَاشِيات ا َ‬
‫َأوْفَى َأوْ صَرَى معن أَوف أَشرف وصَرَى رفع رأْسه والَيْزُرانُ عُودٌ معروف قال ابن سيده‬
‫الَ ْيزُرَانُ نبات لَّينُ ال ُقضْبَانِ َأمْلَسُ العيدان ل ينبت ببلد العرب إِنا ينبت ببلده الروم ولذلك‬
‫قال النابعة العدي أَتَان َنصْ ُر ُه ْم و ُهمُ َبعِيدٌ بِل ُد ُهمُ بِلدُ الَيْزُرانِ وذلك أَنه كان بالبادية وقومه‬
‫الذين نصروه بالَرياف والواضر وقيل أَراد أَنم بعيد منه كبعد بلد الروم وقيل كلّ عُودٍ َلدْنٍ‬
‫ليْزُرانُ القصب قال الكميت‬
‫مُتََثنّ خَيْزُرانٌ وقيل هو شجر وهو عروق القَنَاةِ والمع الَيازِرُ وا َ‬
‫يصف سحابا كَأنّ الَطافِيلَ الَوالِيهَ وَسْ َطهُ يُجاوِبُ ُهنّ الَ ْيزُرانُ الَُثقّبُ وقد جعله الراجز خَيْزُورا‬
‫ليْزُورِ والَ ْيزُرانُ الرماح لتثنّيها ولينها أَنشد ابن الَعراب جَ ِهلْتُ من‬
‫فقال مُ ْن َطوِيا كالطّبقِ ا َ‬
‫خيْزُرانا يعن رماحها وأَراد جاعة تطر أَو عصبة تطر فحذف‬
‫خطِرُ أَْيدِيها بِ َ‬
‫َس ْعدٍ ومن شُبّانِها تَ ْ‬
‫ليْزُراَنةُ السّكّانُ قال النابغة يصف الفُراتَ وَقْتَ َمدّهِ َيظَلّ من‬
‫الوصوف وأَقام الصفة مقامه وا َ‬
‫جدِ أَبو عبيد الَ ْيزُرانُ السّكّانُ وهو َكوْثَلُ‬
‫ليْزُراَنةِ بعدَ الَْينِ والنّ َ‬
‫لحُ ُمعَْتصِما با َ‬
‫َجوْفِهِ ا َل ّ‬
‫السفينة وف الديث أَن الشيطان لا دخل سفينة نوح على نبينا وعليه الصلة والسلم قال‬
‫صعِدَ على خَيْزُرانِ السفينة هو سُكّانُها ويقال له خَيْزُراَنةٌ وكلّ‬
‫اخْ ُرجْ يا َع ُدوّ الِ من َجوْفِها َف َ‬
‫صنٍ مُتََثنّ خَيْزُرا ٌن ومنه شعر الفرزدق ف علي بن السي زين العابدين عليه السلم ف َكفّه‬
‫ُغ ْ‬
‫لحِ‬
‫خَيْزُرانٌ ِر ُيهُ عَِبقٌ من كَفّ أَ ْروَعَ ف عِرْنِيِنهِ َش َممُ الُبَرّدُ الَيْزُرانُ الُرْدِيّ وأَنشد ف صفة الَ ّ‬
‫صنٍ لَّينٍ يََتثَنّى قال ويقال‬
‫لحِ يعن الُ ْردِيّ قال البد والَيْزُرانُ كُلّ ُغ ْ‬
‫والَيْزُراَنةُ ف َيدِ الَ ّ‬
‫لل ُمرْدِيّ خَ ْيزُران إِذا كان يتثن وقال أَبو زبيد فجعل الِزمار خَيْزُرانا لَنه من الياع يصف‬
‫ليْزُرانُ ا ُلثَجّرُ والُثَجّرُ ا ُلَثقّبُ ا ُلفَجّ ُر يقول‬
‫الَسد كَأنّ ا ْهتِزامَ ال ّر ْعدِ خاَلطَ َجوْ َفهُ إِذا َجنّ فيه ا َ‬
‫كَأنّ ف جوفه الزامي وقال أَبو اليثم كل لي من كل خشبة خَيْزُران قال عمرو بن بَحْرٍ‬
‫الَ ْيزُرانُ لام السفينة الت با يقوم السكان وهو ف الذنب وخَيْزَرٌ اسم وخَزَارَى اسم موضع‬

‫حنُ غَداةَ أُو ِقدَ ف خَزَارَى رَ َفدْنا فوقَ رَ ْفدِ الرّا ِفدِينا‬
‫قال عمرو بن كلثوم وَن ْ‬
‫( * ويروى خَزازي ف معلقة عمرو بن كلثوم )‬
‫وخاِزرٌ كانت به وقعة بي إِبراهيم بن الَشتر وبي عبيدال بن زياد ويومئذ قتل ابن زياد‬

‫( ‪)4/236‬‬
‫( خزبزر ) خَزْبْ َزرٌ سيء الُ ُلقِ‬

‫( ‪)4/238‬‬
‫( خسر ) خِسِرَ خَسْرا‬
‫( * قوله « خسر خسرا إل » ترك مصدرين خسرا بضم فسكون وخسرا بضمتي كما ف‬
‫لسَار والَسارة‬
‫القاموس ) وخَسَرا وخُسْرانا وخَسَا َرةً وخَسَارا فهو خاسِر وخَسِرٌ كله ضَلّ وا َ‬
‫والَ ْيسَرَى الضلل واللك والياء فيه زائدة وف التنيل العزيز والعصرِ إِن الِنسان لفي خُسْر‬
‫الفراء لفي عقوبة بذنبه وأَن َيخْسَر أَهله ومنله ف النة وقال عز وجل َخسِرَ الدنيا والخرة‬
‫لسْران البي وف الديث ليس من مؤمن ول كافر إِل وله منل ف النة وأَهل‬
‫ذلك هو ا ُ‬
‫وأَزواج فمن أَسلم َس ِعدَ وصار إِل منله ومن كفر صار منله وأَزواجه إِل من أَسلم وسعد‬
‫وذلك قوله الذين يرثون الفردوس يقول يرثون منازل الكفار وهو قوله الذين خسروا أَنفسهم‬
‫وأَهليهم يوم القيامة يقول أَهلكوها الفراء يقول غَِبنُوها ابن الَعراب الاسر الذي ذهب ماله‬
‫سرَ التاجر ُوضِعَ ف تارته أَو غَِبنَ وا َلوّل هو الَصل وأَخْسَرَ الرجلُ إِاذ‬
‫وعقله أَي خسرها وخَ ِ‬
‫وافق خُسْرا ف تارته وقوله عز وجل قل هل ننبئكم بالَخْسَرِينَ أَعمالً قال الَخفش واحدهم‬
‫سيٍ ابن الَعراب أَي غي إِبعاد من الي‬
‫خِ‬
‫سرُ مثل ا َلكْبَرِ وقوله تعال فما زادوهم غي تَ ْ‬
‫الَخْ َ‬
‫سرَى خاسِرٌ وف بعض الَسجاع بفِيهِ البَرَى و ُحمّى َخيْبَرَى‬
‫أَي غي تسي لكم ل ل ورجل خَيْ َ‬
‫سرَى إِل ف هذا‬
‫سرٌ فزاد للِتباع وقيل ل يقال خَيْ َ‬
‫سرَى وقيل أَراد خَيْ َ‬
‫وشَرّ ما يُرَى فإِنه خَيْ َ‬
‫السجع وف حديث عمر ذكر الَ ْيسَرَى وهو الذي ل ييب إِل الطعام لئل يتاج إِل الكافأَة‬
‫سرُ‬
‫سرَ َيخْ َ‬
‫لسْرُ والُسْرانُ الّن ْقصُ وهو مثل الفَرْقِ والفُرْقانِ خَ ِ‬
‫لسَارِ وا َ‬
‫وهو من ا َ‬
‫( * قوله « خسر يسر » من باب فرح وقوله وخسرت الشيء إل من باب ضرب كما ف‬
‫سرَ الوَزْنَ والكيلَ خَسْرا‬
‫س ْرتُ الشيءَ بالفتح وأَخْسَ ْرتُه َن َقصْتُه وخَ َ‬
‫القاموس ) ُخسْرانا وخَ َ‬
‫سرْته أَي نقصته قال ال تعال وإِذا كالوهم أَو وزنوهم‬
‫وأَخْسَ َرهُ نقصه ويقال كِلْتُه ووَزَنْتُه فأَخْ َ‬
‫خسِرُون تقول أَ ْخسَ ْرتُ‬
‫خسِرُونَ الزجاج أَي يَ ْن ُقصُون ف الكيل والوزن قال ويوز ف اللغة يَ ْ‬
‫يُ ْ‬

‫سرُونَ أَبو عمرو الاسر الذي ينقص الكيال‬
‫اليزانَ وخَسَرْتُه قال ول أَعلم أَحدا قرأَ َيخْ ِ‬
‫سرَ إِذا‬
‫واليزان إِذا أَعطى ويستزيد إِذا أَخذ ابن الَعراب َخسَرَ إِذا نقص ميزانا أَو غيه وخَ ِ‬
‫هلك أَبو عبيد َخسَ ْرتُ اليزان وأَخْسَ ْرتُه أَي نقصته الليث الاسِرُ الذي ُوضِعَ ف تارته‬
‫صفْ َقةٌ‬
‫سرَ فيها ورَبِحَتْ أَي ربح فيها و َ‬
‫س َرتْ تارته أَي خَ ِ‬
‫لسْرُ ويقال خَ ِ‬
‫ومصدره الَسَا َرةُ وا َ‬
‫حةٍ‬
‫خاسرة غي رابة وكَرّةٌ خاسرة غي نافعة وف التهذيب وصَ َفقَ صَ ْفقَةً خاسِرَةً أَي غي مُرِْب َ‬
‫وكَرّ كَرّةً خاسِرَةً أَي غي نافعة وف التنيل تلك إِذا كَرّةٌ خاسِرَ ٌة وقوله عزل وجل وخَسِرَ‬
‫هنالك الُ ْبطِلُونَ وخَسِرَ هنالك الكافرون العن تبي لم خُسْرانُهم لا رأَوا العذاب وإِلّ فهم‬
‫سيُ الِهلك والَنَا ِسيُ الُلّكُ ول واحد له قال كعب بن‬
‫كانوا خاسرين ف كل وقت والتّخْ ِ‬
‫ل ّد هو‬
‫زهي إِذا ما نُتِجْنا أَرْبَعا عامَ َك ْفأَةٍ َبغَاها خَنَاسِيا فَأهْ َلكَ أَ ْربَعا وف بغاها ضمي من ا َ‬
‫لدّ إِذا نُِتجَتْ أَربعٌ من إِبله أَرب َعةَ أَولدٍ هلكت من إِبله الكِبار أَربع غي‬
‫الفاعل يقول إِنه َشقِيّ ا َ‬
‫هذه فيكون ما هلك أَكثر ما أَصاب‬

‫( ‪)4/238‬‬
‫لشَارَةُ الرديء من كل شيء وخص اللحيان به رديء التاع وخَشَرَ‬
‫لشَارُ وا ُ‬
‫( خشر ) ا ُ‬
‫خشِرُ خَشْرا َنقّى الرديء منه ومَخاشِرُ الِنْجَلِ أَسْنانُه أَنشد ثعلب ُترَى لا ب ْعدَ إِبارَ البِرِ صُفْرٌ‬
‫يَ ْ‬
‫شرَ‬
‫لمْلَ وخَ َ‬
‫و ُحمْرٌ َكبُرُودِ التّاجِرِ مآزِرٌ ُت ْطوَى على مآ ِزرِ وأَثَرُ ا ِلخْلَبِ ذي ا َلخَاشِرِ يعن ا َ‬
‫لشَارَةُ ما يبقى على الائدة ما ل خي فيه و َخشَ ْرتُ الشيء‬
‫خَشْرا أَبقى على الائدة الُشَارَةَ وا ُ‬
‫شرُه َخشْرا إِذا َنقّيْتَ منه ُخشَارََتهُ وف الديث إِذا ذهب اليار وبقيت خُشارَةٌ كخُشارَةِ‬
‫أَخْ ِ‬
‫الشعي ل يُبالِي بم الُ باَلةً هي الرديء من كل شيء والُشارَةُ والُشارُ من الشعي ما ل لُبّ‬
‫له وخُشارَةُ الناس َسفَلَتُهم وفلن من الُشا َرةِ إِذا كان دونا قال الطيئة وباعَ بَنِيهِ بعضُهم‬
‫خشَارَةٍ وبِعْتَ ِلذُبْيانَ العَلءَ بالكا يقول اشتريت لقومك الشرف بأَموالك قال ابن بري‬
‫بِ ُ‬
‫صوابه بالك بكسر الكاف وهو اسم ابن لعيينة بن حصن قتله بنو عامر فعزاهم عيينة فأَدرك‬
‫ص َمةٌ لِ ْلمَهَاِلكِ وباعَ َبنِيهِ‬
‫صنٍ ما أُرِيحَ فإِنه ثِمالُ اليتامَى ِع ْ‬
‫بثأْره وغنم فقال الطيئة ِفدًى لبنِ ِح ْ‬
‫بعضُهم ِبخُشارَةٍ وِبعْتَ ِلذُبْيانَ العَلءَ بِماِلكِ وخَشَ ْرتُ الشيءَ إِذا أَرْذَْلَتهُ فهو مَخْشُورٌ أَبو عمرو‬
‫سفَ َلةُ من الناس قاله ابن الَعراب وزاد فقال هم الُشار والبُشارُ والقُشارُ والسّقاطُ‬
‫الاشِرَةُ ال ّ‬
‫والبُقاطُ والُقاطُ ابن الَعراب خَشِرَ إِذا شَرِهَ وخَشِرَ إِذا هرب ُجبْنا‬

‫( ‪)4/239‬‬

‫لصْرانِ والاصِرَتانِ ما بي الَرْ َق َفةِ‬
‫لصْرُ وَسَطُ الِنسان وجعه ُخصُورٌ وا َ‬
‫( خصر ) ا َ‬
‫لصْرِ من اللدة الرقيقةِ‬
‫جبَتَ ْي ِن وما فوق ا َ‬
‫وال ُقصَيْرَى وهو ما َق َلصَ عنه ال َقصَرَتا ِن وتقدم من الَ َ‬
‫خةُ الَواصِر كأَنم جعلوا كل‬
‫خمُ الواصر وحكى اللحيان إِنا ُلنَْتفِ َ‬
‫ال ّطفْ ِطفَ ِة ويقال رجل ضَ ْ‬
‫جزء خاصِرَةً ث جع على هذا قال الشاعر فلما َسقَيْناها العَكِيسَ َت َمذّحَتْ خَواصِرُها وازْدادَ‬
‫خصّ ٌر ضامر‬
‫خصُورُ البطن والقدم ورجل مُ َ‬
‫خصّرٌ أَي دقيق ورجل مَ ْ‬
‫رَشْحا وَرِيدُها و َكشْحٌ مُ َ‬
‫خصُورٌ يشتكي َخصْرَهُ أَو خاصِرَتَه وف الديث فأَصابن خاصِرَةٌ أَي‬
‫لصْرِ أَو الاصِرَ ِة ومَ ْ‬
‫اَ‬
‫وجع ف خاصرت وقيل وجع ف الكُلَْيتَ ْينِ والخْتِصارُ والتّخاصُرُ أَن يضرب الرجل يده إِل‬
‫َخصْرِه ف الصلة وروي عن النب صلى ال عليه وسلم أَنه نى أَن يصلي الرجل مُخَْتصِرا وقيل‬
‫خصَرَة وقيل معناه أَن يصلي الرجل وهو واضع يده على َخصْرِه وجاء‬
‫خصّرا قيل هو من ا َل ْ‬
‫مُتَ َ‬
‫ف الديث الخْتِصارُ ف الصلة را َحةُ أَهل النار أَي أَنه فعل اليهود ف صلتم وهم أَهل النار‬
‫على أَنه ليس لَهل النار الذين هم خالدون فيها راحة هذا قول ابن الَثي قال ممد بن الكرم‬
‫ليس الراحة النسوبة لَهل النار هي راحتهم ف النار وإِنا هي راحتهم ف صلتم ف الدنيا يعن‬
‫أَنه إِذا وضع يده على َخصْرِه كأَنه استراح بذلك وساهم أَهل النار لصيهم إِليها ل لَن ذلك‬
‫خصّرا ورواه‬
‫خَتصِرا أَو مُتَ َ‬
‫راحتهم ف النار وقال الَزهري ف الديث ا َلوّل ل أَدري أَرُوي مُ ْ‬
‫ابن سيين عن أَب هريرة متصرا وكذلك رواه أَبو عبيد قال هو أَن يصلي وهو واضع يده على‬
‫خصره قال ويروى ف كراهيته حديث مرفوع قال ويروى فيه الكراهة عن عائشة وأَب هريرة‬
‫وقال الَزهري معناه أَن يأْخذ بيده عصا يتكئ عليها وفيه وجه آخر وهو أَن يقرأَ آية من آخر‬
‫السورة أَو آيتي ول يقرأْ سورة بكمالا ف فرضه قال ابن الَثي هكذا رواه ابن سيين عن أَب‬
‫خصّرُون يوم القيامة على وجوههم النورُ معناه الصلون بالليل فإِذا‬
‫هريرة وف حديث آخر الَُت َ‬
‫تعبوا وضعوا أَيديهم على خواصرهم من التعب قال ومعناه يكون أَن يأْتوا يوم القيامة ومعهم‬
‫ج َدةِ‬
‫صرَةِ وف الديث أَنه نى عن ا ْختِصارِ السّ ْ‬
‫خ َ‬
‫أَعمال لم صالة يتكئون عليها مأْخوذ من الَ ْ‬
‫وهو على وجهي أَحدها أَن يتصر الية الت فيها السجود فيسجد با والثان اين يقرأَ السورة‬
‫فإِذا انتهى إِل السجدة جاوزها ول يسجد لا والُخاصَرَةُ ف الُبضْعِ أَن يضرب بيده إِل َخصْرها‬
‫خصِي كأَنه مربوط أَو فيه مَحَزّ‬
‫خصُورَةٌ ف رُ ْسغِها َت ْ‬
‫خصّرَ ٌة ومَ ْ‬
‫و َخصْرُ ال َق َدمِ أَ ْخ َمصُها و َقدَمٌ مُ َ‬
‫خصّرُ القدمي إِذا كانت قدمه تس الَرض من مُ َق ّدمِها‬
‫لزّ وكذلك اليدُ ورجل مُ َ‬
‫مستدير كا َ‬
‫خوَى أَ ْخ َمصُها مع دِ ّقةٍ فيه و َخصْرُ الرمل طريق بي أَعله وأَسفله ف الرمال خاصة‬
‫وعَقِبها ويَ ْ‬
‫خصُورُها‬
‫وجعه ُخصُورٌ قال ساعدة بن جؤية َأضَرّ به ضاحٍ فَنَبْطا أُسَاَلةٍ َفمَرّ َفَأعْلَى َحوْزِها فَ ُ‬
‫وقال الشاعر أَ َخ ْذنَ ُخصُورَ ال ّرمْلِ ث َج َزعَْنهُ و َخصْرُ النعل ما ا ْسَتدَقّ من قدّام الُذني منها ابن‬
‫خصّرَةٌ لا َخصْرانِ وف الديث أَن نعله عليه‬
‫لصْرانِ من النعل مُسَْتدَقّها ونعل مُ َ‬
‫الَعراب ا َ‬
‫لصْ ُر من‬
‫خصّرَةً أَي قطع َخصْراها حت صارا مُسَْتدِقّ ْينِ والاصِرَةُ الشّا ِك َلةُ وا َ‬
‫السلم كانت مُ َ‬

‫لصْ ُر موضع بيوت الَعراب والمع‬
‫السهم ما بي أَصل الفُوقِ وبي الريش عن أَب حنيفة وا َ‬
‫لصْرُ من بيوت الَعراب موضع لطيف وخاصَرَ الرجلَ مشى إِل‬
‫من كل ذلك ُخصُورٌ غيه وا َ‬
‫جنبه والُخاصَرَةُ الُخازَ َمةُ وهو أَن يأْخذ الرجلُ ف طريق ويأْخذ الخر ف غيه حت يلتقيا ف‬
‫مكان واخْتَصارُ الطريق سلوكُ أَقْرَبِه ومُخَْتصَراتُ الطّرُقِ الت َتقْ ُربُ ف ُوعُورِها وإِذا سلك‬
‫الطريق الَبعد كان أَسهل وخاصَرَ الرجلُ صاحبه إِذا أَخذ بيده ف الشي والُخاصَرَةُ أَ ْخذُ الرجل‬
‫لضْ راءِ َت ْمشِي ف مَ ْرمَرٍ مَسْنُونِ‬
‫بيد الرجل قال عبد الرحن بن حسان ث خاصَرْتُها إِل القُّبةِ ا َ‬
‫أَي أَخذت بيدها تشي ف مرمر أَي على مرمر مسنون أَي مُمَلّسٍ قال ال تعال ولُصَلَّبنّ ُكمْ ف‬
‫ُجذُوعِ النخل أَي على جذوع النخل قال ابن بري هذا البيت يروى لعبد الرحن بن حسان‬
‫ل َمحِيّ وروى‬
‫كما ذكره الوهري وغيه قال والصحيح ما ذهب إِليه ثعلب أَنه لَب د ْهبَلٍ ا ُ‬
‫ثعلب بسنده إِل إِبراهيم بن أَب عبدال قال خرج أَبو دهبل المحي يريد الغزو وكان رجلً‬
‫صالا جيلً فلما كان بِجَ ْيرُونَ جاءته امرأَة فأَعطته كتابا فقالت اقرأْ ل هذا الكتاب فقرأَه لا‬
‫ث ذهبت فدخلت قصرا ث خرجت إِليه فقالت لو تبلغت معي إِل هذا القصر فقرأْت هذا‬
‫الكتاب على امرأَة فيه كان لك ف ذلك حسنة إِن شاء ال تعال فإِنه أَتاها من غائب يعنيها اّمره‬
‫فبلغ معها القصر فلما دخله إِذا فيه جوارٍ كثية فأَغلقن عليه القصر وإِذا امرأَة وضيئة فدعته‬
‫إِل نفسها فأَب فحُبس وضيق عليه حت كاد يوت ث دعته إِل نفسها فقال أَما الرام فوال ل‬
‫يكون ذلك ولكن أَتزوّجك فتزوجته وأَقام معها زمانا طويلً ل يرج من القصر حت يُئس منه‬
‫وتزوج بنوه وبناته واقتسموا ماله وأَقامت زوجته تبكي عليه حت عمشت ث إِن أَبا دهبل قال‬
‫لمرأَته إِنك قد أَثت فّ وف ولدي وأَهلي فأْذن ل ف الصي إِليهم وأَعود إِليك فأَخذت عليه‬
‫اليهود أَن ل يقيم إِل سنة فخرج من عندها وقد أَعطته مالً كثيا حت قدم على أَهله فرأَى‬
‫حال زوجته وما صارت إِليه من الضر فقال لَولده أَنتم قد ورثتمون وأَنا حيّ وهو حظكم‬
‫وال ل يشرك زوجت فيما قدمت به منكم أَحد فتسلمت جيع ما أَتى به ث إِنه اشتاق إِل‬
‫زوجته الشامية وأَراد الروج إِليها فبلغه موتا فأَقام وقال صاحِ َحيّا الَِلهُ حَيّا ودُورا عند َأصْلِ‬
‫القَناةِ من جَيْرُونِ طالَ لَيْلِي وبِتّ كا َلجْنُونِ واعْتَرَتْنِي ا ُلمُومُ بالاطِرُونِ عن يَسارِي إِذا دَخَلْتُ‬
‫من البا بِ وإِن كنتُ خارجا عن يَمين فَ ِلتِ ْلكَ اغَْترَبْتُ بالشّامِ حت َظنّ َأهْلي مُرَجّماتِ الظّنُونِ‬
‫جدْها ف سنَاءٍ من‬
‫وهْيَ َزهْرَاءُ مِثْلُ ُلؤُْلؤَةِ الغَ وّاصِ مِيْ َزتْ من جوهرٍ مَكنُونِ وإِذا ما نَسَ ْبتَها ل تَ ِ‬
‫سكَ واليَلَ ْنجُوجَ والنّ دّ صِلءً لا على الكانُونِ ث خاصَرْتُها إِل القُّبةِ‬
‫جعَلُ الِ ْ‬
‫الَكارِم دونِ َت ْ‬
‫لضْ راءِ َتمْشِي ف مَرْمَرٍ مَسْنُونِ ُقّبةٌ من مَراجِلٍ ضَ َربَتْها عند حدّ الشّتاء ف َقيْطُونِ ث فارَقْتُها‬
‫اَ‬
‫على َخيْرِ ما كا نَ قَرِينٌ مُفارِقا ِلقَرِينِ فبَكَتْ خَشَْيةَ الّتفَرّقِ للبَيْ نِ بُكاءَ الَزِين إِثْرَ الَزِينِ قال‬
‫وف رواية أُخرى ما يشهد أَيضا بأَنه لَب دهبل أَن يزيد قال لَبيه معاوية إِن أَبا دهبل ذكر رملة‬
‫ابنتك فاقتله فقال أَيّ شيء قال ؟ فقال قال وهي زهراء مثل لؤلؤة الغ وّاص ميزت من جوهر‬

‫مكنون فقال معاوية أَحسن قال فقد قال وإِذا ما نسبتها ل تدها ف سناء من الكارم دون فقال‬
‫معاوية صدق قال فقد قال ث خاصرتا إِل القبة الض راء تشي ف مرمر مسنون فقال معاوية‬
‫كذب وف حديث أَب سعيد وذكر صلة العيد فخرج مُخاصِرا مَرْوانَ الخاصرة أَن يأْخذ‬
‫الرجل بيد رجل آخر يتماشيان ويد كل واحد منهما عند َخصْرِ صاحبه وتَخَاصَرَ القومُ أَخذ‬
‫خصَرَةُ كالسوط‬
‫بعضهم بيد بعض وخرج القوم متخاصرين إِذا كان بعضهم آخذا بيد بعض وا ِل ْ‬
‫وقيل الخصرة شيء يأْخذه الرجل بيده ليتوكأ عليه مثل العصا ونوها وهو أَيضا ما يأْخذه‬
‫اللك يشي به إِذا خطب قال يَكادُ يُزِيلُ الَرضَ وَقْعُ خِطابِ ِهمْ إِذا وصَلُوا أَيْمانَ ُهمْ بالَخاصِرِ‬
‫صرَةَ وف الديث أَن النب صلى ال عليه وسلم خرج إِل البقيع‬
‫خ َ‬
‫واخَْتصَرَ الرجل أَمسك الِ ْ‬
‫خصَ َرةُ ما اخَْتصَر الِنسانُ بيده‬
‫صرَةٌ له فجلس فَنَكَتَ با ف الَرض أَبو عبيد الِ ْ‬
‫خ َ‬
‫وبيده مِ ْ‬
‫فأَمسكه من عصا أَو ِمقْ َر َعةٍ أَو عَنَزَةٍ أَو عُكّازَةٍ أَو قضيب وما أَشبهها وقد يتكأُ عليه وف‬
‫جدَ لم أَي كانوا إِذا‬
‫خصّرُوا با ُس ِ‬
‫الديث فإِذا أَسلموا فا ْسأَلْ ُهمْ ُقضُبَ ُهمُ الثلثةَ الت إِذا َت َ‬
‫خصَرَةُ كانت من‬
‫أَمسكوها بأَيديهم سجد لم أَصحابم لَنم إِنا يسكونا إِذا ظهروا للناس وا ِل ْ‬
‫صرَ‬
‫شعار اللوك والمع الخاصر ومنه حديث عليّ وذكر عمر رضي ال عنهما فقال واخَْت َ‬
‫عَنَزََتهُ العنة شبه العكازة ويقال خاصَ ْرتُ الرجلَ وخا َزمْتُه وهو أَن تأْخذ ف طريق ويأْخذ هو ف‬
‫غيه حت تلتقيا ف مكان واحد ابن الَعراب الُخَاصَرَةُ أَن يشي الرجلن ث يفترقا حت يلتقيا‬
‫على غي ميعاد واخْتِصارُ الكلم إِيازه والختصار ف الكلم أَن تدع الفضول وَتسَْتوْجِزَ الذي‬
‫يأْت على العن وكذلك الختصار ف الطريق والختصار ف الَزّ أَن ل تستأْصله والختصارُ‬
‫لصَ ْيرَى أَنت عند الوُدّ‬
‫صيْرَى كالختصار قال رؤبة وف ا ُ‬
‫ل َ‬
‫حذفُ الفضول من كل شيء وا ُ‬
‫لصِرُ الذي‬
‫لصَرُ بالتحريك البَرْدُ يده الِنسان ف أَطرافه أَبو عبيد ا َ‬
‫كَ ْهفُ َتمِيم ُكلّها و َس ْعدِ وا َ‬
‫خصّرِ ا ُلقَبّلِ‬
‫لصِرُ البارِدُ من كل شيء وَثغْرٌ بارد ا ُل َ‬
‫يد البد فإِذا كان معه جوع فهو خَرِصٌ وا َ‬
‫و َخصِرَ الرجلُ إِذا آله البد ف أَطرافه يقال َحضِ َرتْ يدي و َخصِرَ يومنا اشتدّ برده قال الشاعر‬
‫لصِ ُر وماء َخصِرٌ بارِدٌ‬
‫شَيةِ ف اليومِ ا َ‬
‫صرَْتهُ سَبِط الِ ْ‬
‫ُربّ خالٍ لَ لو أَْب َ‬

‫( ‪)4/240‬‬
‫ضرِ يكون ذلك ف اليوان والنبات وغيها ما يقبله‬
‫لضْرَةُ من الَلوان َلوْنُ الَ ْخ َ‬
‫( خضر ) ا ُ‬
‫ضيٌ‬
‫خ ِ‬
‫ضرُ و َخضُورٌ و َخضِرٌ و َخضِيٌ وَي ْ‬
‫وحكاه ابن الَعراب ف الاء أَيضا وقد ا ْخضَرّ وهو أَ ْخ َ‬
‫لشْبِ دونَ ا َل َدبِ‬
‫خضُورُ الَ ْخضَرُ ومنه قول العجاج يصف كناس الوَحْشِ با ُ‬
‫خضُورٌ واليَ ْ‬
‫ويَ ْ‬
‫خضُورُ اسان للرّ ْخصِ من الشجر إِذا ُقطِعَ و ُخضِرَ‬
‫لضْرُ وا َل ْ‬
‫خضُورِ مَثْواةُ َعطّارِينَ بالعُطُورِ وا َ‬
‫الَي ْ‬
‫ضرَةِ ف أَلوان اليل أَ ْخضَرُ‬
‫ل ْ‬
‫أَبو عبيد الَ ْخضَرُ من اليل الدّيْ َزجُ ف كلم العجم قال ومن ا ُ‬

‫خضَرّةٌ‬
‫لضْرَةِ سَوادا غي أَنّ أَقْراَبهُ وبطنه وأُذنيه مُ ْ‬
‫خضْ َرةِ إِل ال ّد ْه َمةِ وأَ َشدّ ا ُ‬
‫أَ َح ّم وهو أَدن الل ُ‬
‫وأَنشد َخضْراء َحمّاء كَ َلوْنِ ال َع ْوهَقِ قال وليس بي الَخضر الَحمّ وبي الَحوى إِلّ خضرة‬
‫منخريه وشاكلته لَن الَحوى تمر مناخره وتصفر شاكلته صفرة مشاكلة للحمرة قال ومن‬
‫لضْرُ وا ْخضَرّ‬
‫اليل أَخضر أَدغم وأَخضر أَطحل وأَخضر أَورق والمامُ الوُرْقُ يقال لا ا ُ‬
‫الشيء ا ْخضِرارا وا ْخضَ ْوضَرَ و َخضّرْتُه أَنا وكلّ َغضّ َخضِرٌ وف التنيل فأَخرجنا منه َخضِرا‬
‫خ ِرجُ منه حَبّا مُتَراكبا قال َخضِرا ههنا بعن أَ ْخضَر يقال ا ْخضَرّ فهو أَ ْخضَرُ و َخضِرٌ مثل ا ْعوَرّ‬
‫نُ ْ‬
‫فهو أَعور و َعوِرٌ وقال الَخفش يريد الَخضر كقول العرب َأرِنِيها َنمِرةً أُرِكْها مَطِرَةً وقال‬
‫خضُورٌ‬
‫لضِرُ ههنا الزرع الَخضر وشَجَ َرةٌ َخضْراءُْ َخضِرَةٌ غضة وأَرض َخضِرَةٌ ويَ ْ‬
‫الليث ا َ‬
‫ضرَةِ وهي الّن ْعمَةُ وف نوادر الَعراب ليست‬
‫ل ْ‬
‫لضَ ْيرَةُ تصغي ا ُ‬
‫لضْ َرةِ ابن الَعراب ا ُ‬
‫كثية ا ُ‬
‫ضرَةٍ أَي ليست له بشيشة رطبة يأْكلها سريعا وف صفته صلى ال عليه وسلم أَنه كان‬
‫لفلن َب ِ‬
‫شمَط كانت الشعرات الت شابت منه قد اخضرت بالطيب وال ّدهْن ا ُل َروّح و َخضِرَ‬
‫أَ ْخضَرَ ال ّ‬
‫خضَ َرةٌ على مثال مَبْقَلَة ذات ُخضْرَةٍ وقرئ فُتصِْبحُ‬
‫الزرعُ َخضَرا َن ِعمَ وأَ ْخضَرَهُ الرّيّ وأَرضٌ مَ ْ‬
‫خضَرَةً وف حديث علي أَنه خطب بالكوفة ف آخر عمره فقال اللهم سلط عليهم فَتَى‬
‫الَرضُ مَ ْ‬
‫َثقِيفٍ الذّيّالَ ا َليّالَ يَ ْلبَسُ َف ْروَتَهَا ويأْكل َخضِرَتَها يعن َغضّها ونا ِعمَها وهَنِيئَها وف حديث القب‬
‫ض ْرتُ ال َكلَ إِذا جَزَ ْزَتهُ وهو أَ ْخضَرُ ومنه قيل للرجل إِذا‬
‫يُملُ عليه َخضِرا أَي ِنعَما َغضّةً واخَْت َ‬
‫سنِ والِشراق وقوله تعال ُمدْهامّتَان قالوا‬
‫مات شابّا َغضّا قد اخُْتضِرَ لَنه يؤخذ ف وقت الُ ْ‬
‫َخضْراوَانِ لَنما تضربان إِل السواد من شدّة الرّيّ وسيت قُرَى العراق سَوادا لكثرة شجرها‬
‫ونيلها وزرعها وقولم أَباد الُ َخضْرا َء ُهمْ أَي سوادَهم ومُع َظمَ ُهمْ وأَنكره الَصمعي وقال إِنا‬
‫ضرَ الشيءُ أُخذ طريّا غضّا وشابّ‬
‫يقال أَباد ال َغضْرَا َء ُهمْ أَي خيهم و َغضَارَتَ ُهمْ واخُْت ِ‬
‫مُخَْتضَرٌ مات فتيّا وف بعض الَخبار أَن شابّا من العرب أَولِعَ بشيخ فكان كلما رآه قال‬
‫أَجْزَ ْرتَ يا أَبا فلن فقال له الشيخ أَي بُنَيّ وُتخَْتضَرُونَ أَي تَُتوَ ّفوْنَ شبابا ومعن أَجْزَ ْزتَ أَنَى‬
‫لك أَن ُتجَزّ فََتمُوتَ وأَصل ذلك ف النبات الغض يُرْعى وُيخَْتضَرُ وُيجَزّ فيؤكل قبل تناهي طوله‬
‫ضرَ البعيَ أَخذه من الِبل وهو صعب ل‬
‫ويقال ا ْخَتضَ ْرتُ الفاكهة إِذا أَكلتها قبل أَناها واخَْت َ‬
‫ضرَةِ من صَفائه وخُضارَةُ بالضم البحر سي‬
‫ل ْ‬
‫ُيذَلّل َفخَ َط َم ُه وساقه وماء أَ ْخضَرُ َيضْ ِربُ إِل ا ُ‬
‫جرَى تقول هذا ُخضَارَةُ طامِيا ابن السكيت خُضا ُر معرفة ل‬
‫بذلك لضرة مائه وهو معرفة ل يُ ْ‬
‫لضْراءِ وعلى هذا قول رؤبة إِذا‬
‫ضيُ اسم للبقلة ا َ‬
‫ل ِ‬
‫لضِرُ وا َ‬
‫لضْ َرةُ وا َ‬
‫ينصرف اسم البحر وا ُ‬
‫لضْرَةِ اليَبِيسَا وقد قيل إِنه وضع السم ههنا موضع الصفة لَن‬
‫شَ َكوْنا سََنةً حَسُوسَا ن ْأكُلُ بعد ا ُ‬
‫لضْرَاءُ بالَلف واللم‬
‫لضَارَةُ وا َ‬
‫لضْ َرةَ ل تؤكل إِنا يؤكل السم القابل لا والبقول يقال لا ا ُ‬
‫اُ‬
‫لضِرْ وف فصل‬
‫لضِرَ فقال كَبَنَاتِ ا َلخْرِ َي ْمأَدْنَ إِذا أَْنبَتَ الصّيْفُ عَسالِيجَ ا َ‬
‫وقد ذكر طرفة ا َ‬
‫لضِرِ من الَنَْبةِ لا َخضَرٌ ف الريف إِذا برد الليل وتروّحت الدابة‬
‫الصيف تَ ْنبُتُ عَسالِيجُ ا َ‬

‫جنّبُوا من‬
‫لضْرا ُء ومنه الديث تَ َ‬
‫خضِرِ من البقول ا َ‬
‫حةُ والِ ْل َفةُ والعرب تقول لل َ‬
‫وهي الرّيّ َ‬
‫لضْراءُ من‬
‫لضِرَةُ أَيضا ا َ‬
‫َخضْرائكم ذَواتِ الريح يعن الثوم والبصل والكراث وما أَشبههما وا َ‬
‫لضْرُ‬
‫لضِرِ حكاه أَبو حنيفة ويقال للَسود أَ ْخضَرُ وا ُ‬
‫النبات والمع َخضِرٌ والَخْضارُ جع ا َ‬
‫لضْرَةِ أَلوانم وإِياهم عن الشماخ بقوله وحَلّها عن ذي الَرا َكةِ‬
‫قبيلة من العرب سوا بذلك ُ‬
‫سمْ َرةُ قال اللّ َهبِيّ وأَنا‬
‫لضْرَةُ ف أَلوان الناس ال ّ‬
‫ضرِ يَرْمي حيثُ تُ ْكوَى النّواحِزُ وا ُ‬
‫ل ْ‬
‫عامِرٌ أَخُو ا ُ‬
‫ب يقول أَنا خالص لَن أَلوان العرب السمرة‬
‫ل ْلدَةِ ف بيتِ العَ َر ْ‬
‫الَ ْخضَرُ من َيعْرِفْن ؟ أَ ْخضَرُ ا ِ‬
‫التهذيب ف هذا البيت قولن أَحدها أَنه أَراد أَسود اللدة قال قاله أَبو طالب النحوي وقيل‬
‫أَراد أَنه من خالص العرب وصميمهم لَن الغالب على أَلوان العرب الُ ْد َمةُ قال ابن بري نسب‬
‫الوهري هذا البيت للهب وهو الفضل بن العباس بن عُتْبَة بن أَب لَهَبٍ وأَراد بالصرة سرة‬
‫لونه وإِنا يريد بذلك خلوص نسبه وأَنه عرب مض لَن العرب تصف أَلوانا بالسواد وتصف‬
‫أَلوان العجم بالمرة وف الديث بُعثت إِل الُمرة والَسود وهذا العن بعينه هو الذي أَراده‬
‫سمْ َرةُ أَلوانُ العَ َربْ ومثله قول َمعَْبدِ بن‬
‫مسكي الدارمي ف قوله أَنا مِسْ ِكيٌ لن َيعْرِفُن َلوْنِيَ ال ّ‬
‫أَ ْخضَرَ وكان ينسب إِل أَ ْخضَرَ ول يكن أَباه بل كان زوج أُمه وإِنا هو معبد بن علقمة الازن‬
‫لمْرِ الَعا ِجمِ‬
‫َسأَ ْحمِي حِماءَ الَ ْخضَرِيّيَ إِّنهُ أَب الناسُ إِل أَن يقولوا ابن أَ ْخضَرا وهل لِيَ ف ا ُ‬
‫سَبةٌ فآنَفَ ما َي ْز ُعمُونَ وأُنْكِرا ؟ وقد نا هذا النحو أَبو نواس ف هجائه الرقاشي وكونه َدعِيّا‬
‫نِ ْ‬
‫قلتُ يوما للرّقاشِ يّ وقد سَبّ الوال ما الذي نَحّاكَ عن أَصْ ِلكَ من َعمّ وخالِ ؟ قال ل قد‬
‫كنتُ مَوْلًى َزمَنا ث َبدَا ل أَنا بالَبصْرَةِ مَوْلًى عَرَبِيّ بالبالِ أَنا َحقّا َأ ّدعِي ِهمْ بِسَوادِي وهُزال‬
‫صيَةُ من النخل الت ينتثر ُبسْرُها وهو أَخضر ومنه حديث اشتراط الشتري على البائع أَنه‬
‫ل ِ‬
‫وا َ‬
‫ضيَةُ من النساء الت ل تكاد ُتِتمّ َحمْلً‬
‫ل ِ‬
‫خضَارٌ الِخضارُ أَن ينتثر البسر أَ ْخضَرَ وا َ‬
‫ليس له مِ ْ‬
‫خذْها على ذا الّنعْتِ إِن شِئتَ َأوْ دَعِ‬
‫ضيَةً َف ُ‬
‫سقِطَه قال َت َزوّجْتَ مِصْلخا رَقُوبا َخ ِ‬
‫حت تُ ْ‬
‫لأْواءِ ويقال كَتِيَبةٌ‬
‫لضْراءُ من الكتائب نو ا َ‬
‫والُخَ ْيضِرُ ذبابٌ أَ ْخضَرُ على قدر الذّبّان السّودِ وا َ‬
‫َخضْراءٌ للت يعلوها سواد الديد وف حديث الفتح مَرّ رسولُ ال صلى ال عليه وسلم ف‬
‫لضْ َرةِ والعرب‬
‫كتيبته الضراء يقال كتيبة خضراء إِذا غلب عليها لبس الديد شبه سواده با ُ‬
‫تطلق الضرة على السواد وف حديث الرث بن الَ َكمِ أَنه تزوج امرأَة فرآها َخضْراءَ فطلقها‬
‫أَي سوداء وف حديث الفتح أُبي َدتْ َخضْراءُ قريش أَي دهاؤهم وسوادُهم ومنه الديث الخر‬
‫لضْرَتِها صفة غلبت غَلََبةَ الَساء وف الديث ما أَظَلّتِ‬
‫لضْراءُ السماء ُ‬
‫َفأُبِي َدتْ َخضْراؤ ُهمْ وا َ‬
‫لضْراءُ السماء والغباء الَرض التهذيب‬
‫جةً من أَب ذَرّ ا َ‬
‫صدَقَ لَ ْه َ‬
‫لضْراءُ ول أَ َقلّتِ الغَبْراءُ َأ ْ‬
‫اَ‬
‫والعرب تعل الديد أَخضر والسماء خضراء يقال فلن أَ ْخضَرُ القفا يعنون أَنه ولدته سوداء‬
‫سوّدُه ويقال للذي يأْكل البصل‬
‫ويقولون للحائك أَ ْخضَرُ البطن لَن بطنه يلزق بشبته فَُت َ‬
‫والكراث أَ ْخضَرُ النّوا ِجذِ و ُخضْرُ َغسّانَ و ُخضْرُ مُحا ِربٍ يريدون َسوَادَ لَونم وف الديث من‬

‫ُخضّرَ له ف شيء َفلْيَ ْل َزمْه أَي بورك له فيه ورزق منه وحقيقته أَن تعل حالته َخضْرَاءَ ومنه‬
‫لمَامِ‬
‫لضْرَاءُ من ا َ‬
‫الديث إِذا أَراد ال بعبد شرّا أَ ْخضَرَ له ف اللِّبنِ والطي حت يبن وا َ‬
‫الدّوا ِجنُ وإن اختلفت أَلوانا لَن أَكثر أَلوانا الضرة التهذيب والعرب تسمي الدواجن‬
‫لضْرَ وإِن اختلفت أَلوانا خصوصا بذا السم لغلبة الوُرْ َقةِ عليها التهذيب ومن المام ما‬
‫اُ‬
‫صمَتا ومنه ما يكون أَحر مصمتا ومنه ما يكون أَبيض مصمتا وضُروبٌ من ذلك‬
‫يكون أَخضر ُم ْ‬
‫لضْرِ ف الداية والعرفة وأَصلُ‬
‫خضْرِ والّنمْرِ وسُودُها دون ا ُ‬
‫صمَتٌ إِل أَن الداية لل ُ‬
‫ُكلّها ُم ْ‬
‫صقْلبّ الذي هو‬
‫لضْ َرةِ للرّيْحان والبقول ث قالوا لليل أَخضر وأَما بِيضُ المام فمثلها مثل ال ّ‬
‫اُ‬
‫جهُ الَرحام والزّْنجُ جا َزتْ َحدّ الِنضاج حت فسدت عقولم و َخضْرَاءُ كل‬
‫فَ ِطيٌ خامٌ ل تُ ْنضِ ْ‬
‫شيء أَصلُه واخَْتضَرَ الشيءَ قطعه من أَصله وا ْخَتضَرَ ُأذَُنهُ قطعها من أَصلها وقال ابن الَعراب‬
‫اخَْتضَرَ أُذنه قطعها ول يقل من أَصلها الَصمعي أَبادَ الُ‬
‫( * قوله « الَصمعي أَباد ال إل » هكذا بالصل وعبارة شرح القاموس ومنه قولم أَباد ال‬
‫خضراءهم أَي سوادهم ومعظمهم وأنكره الَصمعي وقال إنا يقال أَباد ال غضراءهم أَي‬
‫خيهم وغضارتم وقال الزمشري أَباد ال خضراءهم أي شجرتم الت منها تفرعوا وجعله من‬
‫الجاز وقال الفراء أي دنياهم يريد قطع عنهم الياة وقال غيه أَذهب ال نعيمهم وخصبهم )‬
‫َخضْرا َءهُم أَي خيهم و َغضَارَتَ ُهمْ وقال ابن سيده أَباد ال َخضْرَا َءهُم قال وأَنكرها الَصمعي‬
‫وقال إِنا هي َغضْراؤُهم الَصمعي أَباد ال َخضْراءَهم بالاء أَي ِخصْبَ ُهمْ وسَعَتَ ُهمْ واحتج بقوله‬
‫لصْبِ وقيل معناه أَذهب ال‬
‫بِخاِلصَةِ الَرْدانِ ُخضْرِ الَناكِبِ أَراد به َس َعةَ ما هم فيه من ا ِ‬
‫نعيمهم و ِخصْبَهم قال ومنه قول عُتبة بن أَب لَهَبٍ وأَنا الَخضر من يعرفن ؟ أَخضر اللدة ف‬
‫بيت العرب قال يريد باخضرار اللدة الصب والسعة وقال ابن الَعراب أَباد ال خضراءهم‬
‫ضرَةُ عند العرب سواد قال القطامي يا ناقُ خُبّي خَبَبا ِزوَرّا وقَلّب‬
‫ل ْ‬
‫أَي سوادهم ومعظمهم وا ُ‬
‫س َمكِ ا ُلغْبَرّا وعارِضِي الليلَ إِذا ما ا ْخضَرّا أَراد أَنه إِذا ما أَظلم الفراء أَباد ال خضراءهم أَي‬
‫مَنْ ِ‬
‫جنِ سي‬
‫لضّارَى ال ّرمْثُ إِذا طال نباته وإِذا طال الثّمامُ عن الُ َ‬
‫دنياهم يريد قطع عنهم الياة وا ُ‬
‫لضِ َرةُ ُبقَ ْي َلةٌ والمع َخضِرٌ قال ابنُ ُمقْبل َيعْتادُها فُ ُرجٌ‬
‫َخضِرَ الثّمامِ ث يكون َخضِرا شهرا وا َ‬
‫لضِ َرةُ بقلة خضراء خشناء ورقها مثل ورق‬
‫ضرِ وا َ‬
‫ل ِ‬
‫لوْذَانِ وا َ‬
‫خنَ ف بُ ْر ُعمِ ا َ‬
‫مَلْبُوَنةٌ خُنُفٌ يَ ْنفُ ْ‬
‫الدّ ْخنِ وكذلك ثرتا وترتفع ذراعا وهي تلُ فم البعي وروي عن النب صلى ال عليه وسلم‬
‫إِن أَ ْخوَفَ ما أَخاف عليكم َب ْعدِي ما َيخْ ُرجُ لكم من َزهْرَةِ الدنيا وإِن ما ُينْبِتُ الربيعُ ما َيقْتُلُ‬
‫لضِرِ فإِنا أَكَلَتْ حت إِذا امَْت ّدتْ خاصرتاها اسَْتقَْبلَتْ عَ ْينَ الشمس‬
‫حَبَطا أَو يُ ِلمّ إِلّ آ ِك َلةَ ا َ‬
‫فَثَ َلطَتْ وبالت ث رََتعَتْ وإِنا هذا الالُ َخضِرٌ حُ ْلوٌ وِن ْعمَ صاحبُ ا ُلسْ ِلمِ ُهوَ أَن أَعطى منه‬
‫لضِرُ ف هذا الوضع ضَ ْربٌ‬
‫السكي واليتيم وابن السبيل وتفسيه مذكور ف موضعه قال وا َ‬
‫من الَنَْبةِ واحدته َخضِرَةٌ والَ ْنَبةُ من الكلِ ما له أَصل غامض ف الَرض مثل الّنصِيّ والصّلّيانِ‬

‫لضِرُ من أَ ْحرَارِ الُبقُول الت تَهِيج ف الصيف قال ابن الَثي هذا حديث يتاج إِل شرح‬
‫وليس ا َ‬
‫أَلفاظه متمعة فإِنه إِذا فرّق ل يكاد يفهم الغرض منه البَط بالتحريك اللك يقال حَبِطَ يَحَْبطُ‬
‫لضِرُ بكسر الضاد نوع من البقول‬
‫حَبَطا وقد تقدم ف الاء ويُ ِلمّ َيقْرُبُ ويدنو من اللك وا َ‬
‫ليس من أَحرارها وجَيّدها وثَلَطَ البعيُ يَ ْثلِطُ إِذا أَلقى رجيعه سهلً رقيقا قال ضرب ف هذا‬
‫الديث مَثَلَ ْينِ أَحدها لل ُمفْرِط ف جع الدنيا والنع من حقها والخر للمقصد ف أَخذها والنفع‬
‫با فقوله إِن ما ينبت الربيع ما يقتل حبطا أَو يلمّ فإِنه مثل للمفرط الذي يأْخذ الدنيا بغي حقها‬
‫وذلك لَن الربيع ينبت أَحرار البقول فتستكثر الاشية منه لستطابتها إِياه حت تنتفخ بطونا‬
‫عند ماوزتا حدّ الحتمال فتنشق أَمعاؤها من ذلك فتهلك أَو تقارب اللك وكذلك الذي‬
‫يمع الدنيا من غي حلها وينعها مستحقها قد تعرّض للهلك ف الخرة بدخول النار وف الدنيا‬
‫بأَذى الناس له وحسدهم إِياه وغي ذلك من أَنواع الَذى وأَما قوله إِل آكلة الضر فإِنه مثل‬
‫لضِرَ ليس من أَحرار البقول وجيدها الت ينبتها الربيع بتوال أَمطاره‬
‫للمقتصد وذلك أَن ا َ‬
‫سنُ وتَ ْن ُعمُ ولكنه من البقول الت ترعاها الواشي بعد هَيْجِ الُبقُول ويُبْسِها حيث ل تد‬
‫حُ‬
‫فَتَ ْ‬
‫لنَْبةَ فل ترى الاشية تكثر من أَكلها ول َتسَْتمْرِيها فضرب آكلةَ‬
‫سواها وتسميها العربُ ا َ‬
‫لضِرِ من الواشي مثلً لن يقتصر ف أَخذ الدنيا وجعها ول يمله الرص على أَخذها بغي‬
‫اَ‬
‫حقها فهو ينجو من وبالا كما نت آكلة الضر أَل تراه قال َأكَلَتْ حت إِذا امَْت ّدتْ خاصرتاها‬
‫استقبلت عي الشمس فثلطت وبالت ؟ أَراد أَنا إِذا شبعت منها بركت مستقبلة عي الشمس‬
‫حبَطُ الاشية لَنا‬
‫جتَرّ وَتثْلِطُ فإِذا ثَ َلطَتْ فقد زال عنها الَبَطُ وإِنا تَ ْ‬
‫تستمري بذلك ما أَكلت وتَ ْ‬
‫تتلئ بطونا ول َتثْلِطُ ول تبول تنتفخ أَجوافها فََيعْرِضُ لا ا َلرَضُ فََتهْ ِلكُ وأَراد بزهرة الدنيا‬
‫لضْ َرةُ ف شِيات اليل غُبْ َرةٌ‬
‫حسنها وبجتها وببكات الَرض ناءَها وما ترج من نباتا وا ُ‬
‫لضَارِيّ طي ُخضْرُ يقال لا‬
‫تالط ُد ْه َمةً وكذلك ف الِبل يقال فرس أَ ْخضَرُ وهو الدّيْ َزجُ وا ُ‬
‫القارِّيةُ زعم أَبو عبيد أَن العرب تبها يشبهون الرجل السّخِيّ با وحكي ابن سيده عن صاحب‬
‫لضَارِيّ طائر يسمى الَ ْخيَلَ يتشاءم به إِذا‬
‫لضّارُ طائر معروف وا ُ‬
‫العي أَنم يتشاءمون با وا ُ‬
‫سقط على ظهر بعي وهو أَخضر ف حَنَكِه ُحمْ َر ٌة وهو أَعظم من القَطا َووَادٍ ُخضَارٌ كثي الشجر‬
‫وقول النب صلى ال عليه وسلم إِياكم و َخضْرَاءَ ال ّد َمنِ قيل وما ذاك يا رسولُ ال ؟ فقال الرأَة‬
‫س ْوءِ شبهها بالشجرة الناضرة ف ِدمْنَةِ الَبعَرِ وأَكلُها داءٌ وكل ما ينبت ف‬
‫السناء ف مَنْبِتِ ال ّ‬
‫ال ّدمَْنةِ وإِن كان ناضرا ل يكون ثامرا قال أَبو عبيد أَراد فساد النسب إِذا خيف أَن تكون لغي‬
‫سنُ‬
‫لَ‬
‫رِ ْشدَةٍ وأَصلُ ال ّدمَنِ ما ُت َدمُّنهُ الِبل والغنم من أَبعارها وأَبوالا فربا نبت فيها النبات ا َ‬
‫سنٌ أَنِيقٌ ومَنْبِتُها فاسدٌ‬
‫الناضر وأَصله ف ِدمْنَةٍ َقذِرَةٍ يقول النب صلى ال عليه وسلم َف َمنْظَرُها َح َ‬
‫قال زُفَرُ بنُ الرث وقد يَنْبُتُ الَ ْرعَى على ِد َمنِ الثّرى وتَ ْبقَى حَزَازاتُ الّنفُوس كما هِيا ضربه‬
‫ضرَةً‬
‫مثلً للذي تظهر مودته وقلبه َنغِلٌ بالعداوة وضَ َربَ الشجرةَ الت تَنْبُتُ ف الزبلة فتجيء َخ ِ‬

‫لضّارَى بتشديد الضاد‬
‫ناضر ًة ومَنْبِتُها خبيث قذر مثلَ للمرأَة الميلة الوجه اللئيمة الَ ْنصِب وا ُ‬
‫شدّدَهُ‬
‫لوّارَى الَصمعي زُبّادَى نَبْتٌ َف َ‬
‫نبت كما يقولون ُشقّارَى لنَبْتٍ وخُبّازَى وكذلك ا ُ‬
‫الَزهري ويقال زُبّادٌ أَيضا وبَيْعُ الُخاضَرَةِ الَ ْنهِيّ عنها بيعُ الثّمارِ وهي ُخضْرٌ ل َي ْبدُ صلحُها‬
‫لضْرَةِ والخاضرةُ بيعُ‬
‫سي ذلك مُخاضَرَةً لَن التبايعي تبايعا شيئا أَ ْخضَرَ بينهما مأْخوذٌ من ا ُ‬
‫الثمار قبل أَن يبدو صلحها وهي ُخضْرٌ َب ْعدُ ونى عنه ويدخل فيه بيع الرّطابِ والُبقُولِ‬
‫لضّارَى بتشديد‬
‫وأَشباهها ولذا كره بعضهم بيع الرّطاب أَكثَرَ من جَزّه وأَ ْخذِ ِه ويقال للزرع ا ُ‬
‫لضَا َرةُ بالفتح اللَّبنُ‬
‫الضاد مثل الشّقارَى والخاضرة أَن يبيع الّثمَارَ ُخضْرا قبل ُب ُدوّ صلحها وا َ‬
‫ضرّ كما قال‬
‫سمَارِ الذي ُمذِقَ باء كثي حت ا ْخ َ‬
‫لضَارُ من اللب مثل ال ّ‬
‫أُ ْكثِ َر ماؤُه أَبو زيد ا َ‬
‫الراجز جاؤوا ِبضَ ْيحٍ هل رأَيتَ الذّئْبَ َقطْ ؟ أَراد اللب أَنه أَورق كلون الذئب لكثرة ماله حت‬
‫غَلَبَ بياضَ لون اللب ويقال َرمَى الُ ف عي فلن بالَ ْخضَرِ وهو داء يأْخذ العي وذهب َد ُمهُ‬
‫ِخضْرا ِمضْرا وذهب َدمُهُ ِبطْرا أَي ذهب دمه باطلً َهدَرا وهو لك َخضِرا َمضِرا أَي هنيئا مريئا‬
‫ضرَةٌ َمضِرَة‬
‫لضْرُ ال َغضّ وا ِلضْرُ إِتباع والدنيا َخ ِ‬
‫و َخضْرا لك و َمضْرا أَي سقيا لك و َرعْيا وقيل ا ِ‬
‫أَي ناعمة غَضةٌ طرية طيبة وقيل مُوِنقَة ُمعْجَِبةٌ وف الديث إِن الدنيا حُ ْلوَةٌ َخضِرَةٌ َمضِرَةٌ فمن‬
‫ي مبوبٌ لا‬
‫أَخذها بقها بورك له فيها ومنه حديث ابن عمر اغْزُوا والغَزْوُ ُح ْلوٌ َخضِرٌ أَي طر ّ‬
‫لضَارُ اللب الذي ثلثاه ماء وثلثه لب يكون ذلك من‬
‫ينل ال من النصر ويسهل من الغنائم وا َ‬
‫لضَارُ‬
‫جيع اللب َحقِيِنهِ وحليبه ومن حيع الواشي سي بذلك لَنه يضرب إِل الضرة وقيل ا َ‬
‫لضِرُ نَبّ مُ َعمّرٌ‬
‫ضرَ و ُخضَيْرا وا َ‬
‫لضَارُ الَبقْلُ الَول وقد َسمّتْ أَ ْخ َ‬
‫جع واحدته َخضَارَةٌ وا َ‬
‫لضِرُ نبّ من بن إِسرائيل وهو صاحب موسى صلوات ال‬
‫مجوب عن الَبصار ابن عباس ا َ‬
‫ضرُ عبد صال من عباد ال‬
‫ل ِ‬
‫جمَعِ الَبحْرَْينِ ابن الَنباري ا َ‬
‫على نبينا وعليه الذي التقى معه ِب َم ْ‬
‫ضرُ بفتح الاء وكسر الضاد وروي عن النب صلى ال عليه وسلم أَنه قال‬
‫ل ِ‬
‫تعال َأهَلُ العربية ا َ‬
‫جلس على َف ْروَةٍ بيضاء فإِذا هي تتز خضراء وقيل سي بذلك لَنه كان إِذا جلس ف موضع‬
‫قام وتته روضة تتز وعن ماهد كان إِذا صلى ف موضع اخضرّ ما حوله وقيل ما تته وقيل‬
‫لضْر‬
‫سي خضرا لسنه وإِشراق وجهه تشبيها بالنبات الَخضر الغض قال ويوز ف العربية ا ِ‬
‫كما يقال كَِبدٌ وكِ ْبدٌ قال الوهري وهو أَفصح وقيل ف الب من ُخضّرَ له ف شيء فليلزمه‬
‫معناه من بورك له ف صناعة أَو حرفة أَو تارة فليلزمها ويقال للدّْلوِ إِذا ا ْسُتقِيَ با زمانا طويلً‬
‫ض ّرتْ َخضْراءُ قال الراجز تطّى مِلَطاه َبضْراءَ فَرِي وإِن َتأَبّاهُ َت َلقّى ا َلصْبَحِي والعرب‬
‫حت ا ْخ َ‬
‫تقول ا َلمْرُ بيننا أَ ْخضَرُ أَي جديد ل َتخْ َلقِ ا َلوَدّةُ بيننا وقال ذو الرمة قد َأ ْعسَفَ النّا ِزحُ‬
‫لضْرِّيةُ نوع من التمر أَخضر كأَنه زجاجة‬
‫س ُفهُ ف ظِلّ أَ ْخضَرَ َي ْدعُو ها َمهُ البُومُ وا ُ‬
‫جهُولُ مَعْ َ‬
‫الَ ْ‬
‫لضْرِّيةُ نلة طيبة التمر خضراء وأَنشد إِذا َحمَلَتْ‬
‫يستظرف للونه حكاه أَبو حنيفة التهذيب ا ُ‬
‫سعَفِ‬
‫ُخضْرّيةٌ َفوْقَ طاَبةٍ ولِلشّهْبِ َقصْلٌ ِع ْندَها والبَهازِرِ قال الفراء وسعت العرب تقول ل َ‬

‫لضَرُ وأَنشد‬
‫النخل وجريده الَ ْخضَرِ ا َ‬
‫( * قوله « وأَنشد إل » هو لسعد بن زيد مناة ياطب أَخاه مالكا كما ف الصحاح )‬
‫لضَرَا ويقال َخضَرَ الرجلُ َخضَرَ النخلِ ِب ِمخْ َلِبهِ‬
‫تَظَلّ يومَ وِرْدِها مُ َز ْعفَرَا وهي خَنَاطِيلُ تَجُوسُ ا َ‬
‫ضرِهُ يَخَْتضِرُه إِذا قطعه ويقال اخَْتضَرَ فلنٌ الاريةَ وابَْتسَرها وابْتَكَرَها‬
‫ضرُه َخضْرا واخَْت َ‬
‫خ ُ‬
‫يَ ْ‬
‫لضْرَاواتِ صدقة يعن به‬
‫وذلك إِذا ا ْقَتضّها قبل بلوغها وقوله صلى ال عليه وسلم ليس ف ا َ‬
‫الفاكهة الرّطَْبةَ والبقول وقياس ما كان على هذا الوزن من الصفات أَن ل يمع هذا المع‬
‫وإِنا يمع به ما كان اسا ل صفة نو صَحْراء وخْ ْنفُسَاءَ وإِنا جعه هذا المع لَنه قد صار اسا‬
‫لضْراء ل تريد لونا وقال ابن سيده جعه جع‬
‫لذه البقول ل صفة تقول العرب لذه البقول ا َ‬
‫الَساء َكوَرْقَاءَ ووَرْقاواتٍ وبَطْحاءَ وبَطْحاوَاتٍ لَنا صفة غالبة غلبت غلبةَ الَساء وف الديث‬
‫ضيُ مسجد من مساجد‬
‫أُتَي ِبقْدر فيه َخضِرَاتٌ بكسر الضاد أَي ُبقُول واحدها َخضِر والِ ْخ ِ‬
‫رسولُ ال صلى ال عليه وسلم بي الدينة وتَبُوك وأَ ْخضَرُ بفتح المزة والضاد العجمة منلٌ‬
‫قرِيب من َتبُوكَ نزله رسولُ ال صلى ال عليه وسلم عند مسيه إِليها‬

‫( ‪)4/243‬‬
‫خطُرُ ف القلب من تدبي أَو َأمْرٍ ابن سيده الاطر الاجس والمع الواطر‬
‫( خطر ) الا ِطرُ ما يَ ْ‬
‫خطِرُ وَيخْ ُطرُ بالضم الَخية عن ابن جن خُطُورا إِذا ذكره بعد نسيان‬
‫وقد خَطَرَ بباله وعليه يَ ْ‬
‫وأَخْطَرَ ال بباله َأمْرَ كذا وما وَ َجدَ له ذِكْرا إِلّ خَ ْطرَ ًة ويقال خَطَر ببال وعلى بال كذا وكذا‬
‫خطُر خُطُورا إِذا وقع ذلك ف بالك ووَ ْهمِك وأَخْطَ َرهُ الُ ببال وخَ َطرَ الشيطانُ بي الِنسان‬
‫يِ ْ‬
‫وقلبه أَوصل وَسْواسَهُ إِل قلبه وما أَلقاه إِلّ َخطْرَةً بعد خَطْرَةٍ أَي ف الَحيان بعد الَحيان وما‬
‫خطِرُ َخطْرا‬
‫لطْرُ مصدر خَ َطرَ الفحلُ بذنبه يَ ْ‬
‫لطْرَةَ بالِخْراق وا َ‬
‫ذكرته إِلّ َخطْرَةً واحدةً وَلعِبَ ا َ‬
‫وخَطَرانا وخَطِيا رَ َف َعهُ مرة بعد مرة وضرب به حاذْي ِه وها ما ظهر من َفخِذيْه حيث يقع شَعَرُ‬
‫لطَارُ وَقْعُ ذنب المل‬
‫خطِرُ بذنبها والَ ِطيُ وا ِ‬
‫الذّنَبِ وقيل ضرب به يينا وشالً وناقةٌ َخطّارَةٌ تَ ْ‬
‫ح ّوبَ عن َأوْراكِ ِهنّ خَ ِطيُ والاطِرُ‬
‫ش ْفنَ الَ ِز ّمةَ بعدما َت َ‬
‫بي وَرَكَ ْيهِ إِذا َخطَرَ وأَنشد َردَدْنَ َفأَنْ َ‬
‫صوْلَةِ والنّشَاطِ وهو الّتصَاوُل‬
‫ل ِطيُ والَطَرَانُ عند ال ّ‬
‫الُتََبخْتِرُ يقال خَطَرَ َيخْطِرُ إِذا تََبخْتَرَ وا َ‬
‫س َلمُوا بعد الَ ِطيِ َفأَُ ْخ ِمدُوا التهذيب‬
‫والوعيد قال الطرماح بالُوا مَخافَتَ ُهمْ على نِياِن ِهمْ واسْتَ ْ‬
‫والفحل َيخْ ِطرُ بذنبه عند الوعيد من الُيَلءِ وف حديث مَرْحَبٍ فخرج َيخْطِرُ بسيفه أَي َيهُزّهُ‬
‫شَيةَ ا ُلعْجبِ‬
‫مُعْجبا بنفسه مُتَعَرّضا للمبارزة أَو أَنه كان َيخْ ِطرُ ف مشيه أَي يتمايل ويشي مِ ْ‬
‫خطِرُ بذنبها ف‬
‫لطّارَةُ تَ ْ‬
‫خطِ ُر وسيفه معه والباء للملبسة والناقةُ ا َ‬
‫وسيفه ف يده يعن كان يَ ْ‬
‫السي نشاطا وف حديث الستسقاء وال ما َيخْ ِطرُ لنا جل أَي ما يرك ذنبه هُزَالً لشدة‬

‫خطِرُ إِذا رفعه وحَ ّطهُ وإِنا يفعل ذلك عند الشَّبعِ‬
‫ل ْدبِ يقال خَ َطرَ البعيُ بذنبه يَ ْ‬
‫القَحْطِ وا َ‬
‫س َم ِن ومنه حديث عبد اللك لا قَتَلَ َعمْرو ْبنَ َسعِيدٍ وال لقد قَتَلْتُه وإِنه لَعز عليّ من ِج ْلدَةِ‬
‫وال ّ‬
‫ما بَ ْينَ عَيْنَيّ ولكن ل َيخْ ِطرُ فحلنِ ف َشوْلٍ وف قول الجاج لا َنصَبَ ا ِلنْجَنيقَ على مكة‬
‫خطِرَ‬
‫خطَرَانِ الفحل وف حديث سجود السهو حت يَ ْ‬
‫لمَلِ الفَنِيقِ شبه رميها بِ َ‬
‫خَطّارَةٌ كا َ‬
‫خطَر‬
‫الشيطانُ بي الرء وقلبه يريد الوسوسة وف حديث ابن عباس قام نبّ ال يوما يصلي فَ َ‬
‫لبَلُ ا َلعْلَى إِذا ما‬
‫خَطْ َر ًة فقال النافقون إِن له قلبي والَ ِطيُ الوعيد والنشاط وقوله ُهمُ ا َ‬
‫تَنَاكَ َرتْ مُلُوكُ الرّجالِ أَو تَخاطَ َرتِ البُزْلُ يوز أَن يكون من الطي الذي هو الوعيد ويوز أَن‬
‫يكون من قولم َخطَرَ البعي بذنبه إِذا ضرب به وخَ َطرَانُ الفحل من نشاطه وأَما خطران الناقة‬
‫خطِرُ بالكسر خَطْرا ساكن وخَطَرَانا إِذا رفعه‬
‫فهو إِعلم للفحل أَنا لقح وخَطَرَ البعي بذنبه يَ ْ‬
‫ختُرُه وخَطَر بسيفه ورمه‬
‫مرة بعد مرة وضرب به فخذيه وخَطَرَانُ الرجلِ اهتزازُه ف الشي وتَبَ ْ‬
‫خطِرُ َخطِيا‬
‫وقضيبه وسوطه َيخْ ِطرُ خَطَرانا إِذا رفعه مرة ووضعه أُخْرَى وخَ َطرَ ف مِشْيَتِه يَ ْ‬
‫وخَطَرانا رفع يديه ووضعهما وقيل إِنه مشتق من خَطَرانِ البعي بذنبه وليس بقويّ وقد أَبدلوا‬
‫من خائه غينا فقالوا َغطَرَ بذنبه َيغْ ِطرُ فالغي بدل من الاء لكثرة الاء وقلة الغي قال ابن جن‬
‫وقد يوز أَن يكونا أَصلي إِلّ أَنم لَحدها أَقلّ استعمالً منهم للخر وخَطَرَ الرجلُ بالرّبِيعَةِ‬
‫لجَرُ الذي يرفعه الناس َيخْتَبِرُونَ بذلك‬
‫خطُر خَطْرا رفعها وهزها عند الِشاَلةِ والرّبِي َعةُ ا َ‬
‫يَ ْ‬
‫لطّارُ‬
‫لطّارِ وا َ‬
‫لطّارِ العطّار يقال اشتريت بََنفْسَجا من ا َ‬
‫قُوا ُهمْ الفراء الَطّا َرةُ حَ ِظيَةُ الِبل وا َ‬
‫جذَُبهْ ورجل خَطّارٌ بالرمحِ َطعّانٌ به وقال مَصالِيتُ خَطّارونَ‬
‫ا ِلقْلعُ وأَنشد جُ ْلمُودُ َخطّارٍ ُأمِرّ مِ ْ‬
‫بال ّرمْحِ ف ال َوغَى ورمح َخطّارٌ ذو اهتزاز شديد َيخْطِرُ خَطَرانا وكذلك الِنسان إِذا مشى‬
‫لطَرُ ارتفاعُ ال َقدْرِ‬
‫خطِرُ اهَْتزّ وقد َخطَرَ َيخْ ِطرُ َخطَرانا وا َ‬
‫خطِرُ بيديه كثيا و َخطَرَ ال ّرمْحُ يَ ْ‬
‫يَ ْ‬
‫والالُ والشرفُ والنلة ورجلٌ خَ ِطيٌ أَي له َقدْرٌ وخَ َطرٌ وقد خَ ُطرَ بالضم خُطُورَةً ويقال َخطَرانُ‬
‫لطَ ِر وصغي‬
‫لطَرِ ولئيمه ويقال إِنه لعظيم ا َ‬
‫الرمح ارتفاعه وانفاضه للطعن ويقال إِنه لرفيع ا َ‬
‫لطَرِ ف حسن فعاله وشرفه وسوء فعاله ولؤمه وخَطَرُ الرجلِ َقدْرُه ومنلته وخص بعضهم به‬
‫اَ‬
‫خطُرُ َخطَرا وخُطُورا إِذا جَلّ بعد دِ ّقةٍ والَ ِطيُ من‬
‫الرفعة وجعه أَخْطارٌ وَأمْرٌ َخ ِطيٌ رفيعٌ وخَطُرَ يَ ْ‬
‫كل شيء النّبِيلُ وهذا َخ ِطيٌ لذا وخَ َطرٌ له أَي مِثْلٌ له ف ال َقدْرِ ول يكون إِلّ ف الشيء الَزِيزِ‬
‫ل ِطيُ النّ ِظيُ‬
‫قال ول يقال للدون إِلّ للشيء السّرِيّ ويقال للرجل الشريف هو عظيم الَطَرِ وا َ‬
‫وأَخْطَرَ به َسوّى وأَخْ َطرَهُ صار مثله ف الَطَرِ الليث أُخْطِ ْرتُ لفلن أَي صُيّ ْرتُ نظيه ف الَطَرِ‬
‫وأَخْطَرَن فلنٌ فهو مُخْطِرٌ إِذا صار مثلك ف الَطَرِ وفلنٌ ليس له َخ ِطيٌ أَي ليس له نظي ول‬
‫شمّرٌ للجنة فإِن النة ل خَطَرَ لا أَي ل ِعوَضَ عنها ول مِثْلَ لا ومنه‬
‫مثل وف الديث أَل هل مُ َ‬
‫لطَرُ بالتحريك ف الَصل الرهن‬
‫أَلّ رَجُلٌ يُخا ِطرُ بنفسه وماله أَي يلقيها ف الَلَ َكةِ بالهاد وا َ‬
‫وما يُخاطَرُ عليه ومِثْلُ الشيء َو َعدِْلهُ ول يقال إِلّ ف الشيء الذي له قدر ومزية ومنه حديث‬

‫عمر ف قسمة وادِي القُرَى وكان لعثمان فيه خَطَرٌ ولعبد الرحن خَطَرٌ أَي حظ ونصيب وقول‬
‫الشاعر ف ظِلّ عَيْشٍ هَنِيّ ماله َخطَرُ أَي ليس له َعِدْلٌ والَطَرُ ال َعِدْلُ يقال ل تعل نفسك‬
‫خَطَرا لفلن وأَنت َأوْ َزنُ منه والَ َطرُ السَّبقُ الذي يترامى عليه ف التراهن والمع أَخْطارٌ‬
‫وأَخْطَ َر ُهمْ َخطَرا وأَخْ َطرَه لم بذل لم من الَ َطرِ ما أَرضاهم وأَخْطَرَ الالَ أَي جعله خَطَرا بي‬
‫التراهني وتَخاطَرُوا على الَمر تراهنوا وخاطَرَهم عليه راهنهم والَطَرُ ال ّرهْنُ بعينه والَطَرُ ما‬
‫ضعُوا ل َخطَرا ثوبا ونو ذلك والسابق إِذا تناول ال َقصََبةَ عُ ِلمَ أَنه قد أَحْرَزَ‬
‫يُخا َطرُ عليه تقول َو َ‬
‫لطَرَ والَطَرُ والسَّبقُ والّن َدبُ واح ٌد وهو كله الذي يوضع ف النّضالِ والرّهانِ فمن سََبقَ‬
‫اَ‬
‫أَخذه ويقال فيه كله َفعّلَ مشدّدا إِذا أَخذه وأَنشد ابن السكيت َأيَهْ ِلكُ ُمعَْتمّ وزَْيدٌ ول أَ ُقمْ على‬
‫َن َدبٍ يوما ول َنفْسُ مُخْ ِطرِ ؟ وا ُلخْطِرُ لذي يعل نفسه خَطَرا ِلقِرْنِه فيبارزه ويقاتله وقال وقلتُ‬
‫لن قد أَ ْخطَرَ الوتَ َنفْسَه أَل َمنْ َلمْرٍ حا ِزمٍ قد َبدَا ِليَا ؟ وقال أَيضا أَين عَنّا إِخْطارُنا الالَ‬
‫والَنْ ُفسَ إِذ نا َهدُوا ِلَي ْومِ الِحَالِ ؟ وف حديث النعمان بن مُقَرّنٍ أَنه قال يوم نَهاوَْندَ حي التقى‬
‫السلمون مع الشركي إِن هؤلء قد أَخْ َطرُوا لكم ِرَثةً ومَتاعا وأَخْطَرت لم الدّينَ فَنافِحُوا عن‬
‫الدين الرَّثةُ َردِيء التاع يقول شَرَطُوها لكم وجعلوها خَطَرا أَي ِعدْلً عن دينكم أَراد أَنم ل‬
‫ُيعَ ّرضُوا للهلك إِلّ متاعا يَهُونُ عليهم وأَنتم قد عَ ّرضُْتمْ لم أَعظم الَشياء َقدْرا وهو الِسلم‬
‫لوْزِ ف َلعِب الصبيان هي الَحْرازُ واحدها خَ َطرٌ والَخْطارُ الَحْرازُ ف لعب‬
‫والَخطارُ من ا َ‬
‫لوْز والَطَرُ الِشْرافُ على هَلَكَة وخاطَرَ بنفسه يُخاطِرُ أَشْفَى با على خَ َطرِ هُ ْلكٍ أَو نَيْلِ‬
‫اَ‬
‫مُ ْلكٍ والَخاطِرُ الراقي وخَطَرَ الدهرُ َخطَراَنهُ كما يقال ضرب الدهرُ ضَرَباَنهُ وف التهذيب يقال‬
‫ل ْندُ َيخْ ِطرُونَ َحوْلَ قائدهم ُيرُونَهُ منهم‬
‫خَطَرَ الدهرُ من َخطَراِنهِ كما يقال ضَ َربَ من ضَرَبانِه وا ُ‬
‫سمِ ف باطن الساق‬
‫لطْرَةُ من سِماتِ الِبل َخطَرَهُ بالِي َ‬
‫لدّ وكذلك إِذا احتشدوا ف الرب وا َ‬
‫اِ‬
‫صقَ‬
‫لطْرُ ما َل ِ‬
‫عن ابن حبيب من تذكرة أَب علي كذلك قال ابن سيده وا َ‬
‫( * قوله « والطر ما لصق إل » بفتح الاء وكسرها مع سكون الطاء كما ف القاموس )‬
‫لطْرُ‬
‫بالوَرِ َك ْينِ من البول قال ذو الرمة وقَرّْبنَ بالزّرْقِ الَمائِ َل بعدما َت َقوّبَ عن غِرْبانِ َأوْرَاكِها ا َ‬
‫قوله تقوّب يتمل أَن يكون بعن قوّب كقوله تعال فتقطّعوا أَمرهم بينهم أَي قطعوا وتقسمت‬
‫الشيء أَي قسمته وقال بعضهم أَراد تقوّبت غربانا عن الطر فقلبه والِطْرُ الِبل الكثية‬
‫لطْرُ مائتان من الغنم والِبل وقيل هي من الِبل أَربعون وقيل أَلف‬
‫والمع أَخطار وقيل ا ِ‬
‫وزيادة قال رََأتْ لَقْوامٍ َسوَاما َدثْرا يُرِيحُ رَاعُوهُنّ أَلْفا خَِطِرْا وَبعْلُها َيسُوقُ ِمعْزَى عَشْرا وقال‬
‫أَبو حات إِذا بلغت الِبل مائتي فهي خَِطْرٌ فإِذا جاوزت ذلك وقاربت الَلف فهي عَِ ْرجٌ و َخ ِطيُ‬
‫ل ِطيَ ما‬
‫الناقة زمامُها عن كراع وف حديث علي عليه السلم أَنه أَشار ل َعمّارٍ وقال جُرّوا له ا َ‬
‫اْنجَرّ لكم وف رواية كا َجرّهُ لكم معناه اتِّبعُوه ما كان فيه َموْضِعٌ مُتّبَعٌ وَتوَ ّقوْا ما ل يكن فيه‬
‫موضع قال الطي زمام البعي وقال شر ف الطي قال بعضهم الَطِي الَبْلُ قال وبعضهم‬

‫يذهب به إِل إِخْطارِ النفس وإِشْرَا ِطهَا ف الرب العن اصبوا لعمّار ما صب لكم وتقول‬
‫العرب بين وبينه َخطْرَةُ رَ ِحمٍ عن ابن الَعراب ولن يفسره وأُراه يعن شُبْ َكةَ رَ ِحمٍ ويقال ل‬
‫خطَرٍ منه أَي آخِرَ عَ ْهدٍ منه ول جعلها ال آخر دَشَْنةٍ‬
‫َجعَلَها الُ َخطْرَتَه ول جعلها آخر مَ ْ‬
‫( * قوله « آخر دشنة إل » كذا بالَصل وشرح القاموس ) وآخر دَ ْس َمةٍ وطَّيةٍ ودَ ّسةٍ كلّ‬
‫ذلك آخِرَ عَ ْهدٍ وروي بيت عدي بن زيد وِبعَيْنَ ْيكَ كُلّ ذاك َتخَ َطرْا كَ و ْيضِيكَ نَ ْبلُ ُهمْ ف‬
‫الّنضَالِ قالوا َتخَطْراكَ وَتخَطّاكَ بعن واحد وكان أَبو سعيد يرويه تطاك ول يعرف تطراك‬
‫خطْرَان شَرّ فلن وتطان أَي جازن والِطْ َرةُ نبت ف السهل والرمل يشبه الَكْرَ‬
‫وقال غيه تَ َ‬
‫وقيل هي بقلة وقال أَبو حنيفة تَنْبُتُ الِ ْطرَةُ مع طلوع سهيل وهي غَبْراءُ حُ ْلوَةٌ طيبة يراها من‬
‫ل يعرفها فيظن أَنا بقلة وإِنا تنبت ف أَصل قد كان لا قبل ذلك وليست بأَكثر ما َينْتَهِسُ‬
‫الدابةُ بفمه وليس لا ورق وإِنا هي ُقضْبانٌ دِقَاقٌ ُخضْرٌ وقد ُتحْتَبَلُ با الظّباءُ وجعها خِطَرٌ مثل‬
‫ِسدْرَةٍ و ِسدَرٍ غيه الِ ْطرَةُ ُعشَْبةٌ معروفة لا َقضَْبةٌ يَجْ َهدُها الالُ ويَغْزُرُ عليها والعرب تقول‬
‫َرعَيْنا َخطَرات الوَ ْسمِيّ وهي ال ّلمَعُ من الَراِتعِ والُبقَعِ وقال ذو الرمة لا َخطَراتُ العَ ْهدِ من كُلّ‬
‫شمِ والِ َطرَةُ أَغصان الشجرة واحدتا ِخطْرٌ نادر أَو على‬
‫بَ ْل َدةٍ ِل َق ْومٍ ولو هاجَتْ لم حَ ْربُ مَنْ ِ‬
‫لطْرُ بالكسر نبات يعل ورقه ف الضاب الَسود يتضب به قال أَبو حنيفة‬
‫توهم طرح الاء وا ِ‬
‫خضُوَبةٌ‬
‫خطّرَةٌ مَ ْ‬
‫هو شبيه بالْكََتمِ قال وكثيا ما ينبت معه يتضب به الشيوخ ولية مَخْطُورَةٌ ومُ َ‬
‫به ومنه قيل اللب الكثي الاء ِخطْرٌ والَطّارُ دهن من الزيت ذو أَفاويه وهو أَحد ما جاء من‬
‫الَساء على َفعّال والَ ْطرُ مكيال ضخم لَهل الشام والَطّارُ اسم فرس حذيفة بن بدر الفَزارِيّ‬

‫( ‪)4/249‬‬
‫ل ْيعَرَةُ ِخفّةٌ وطَ ْيشٌ‬
‫( خعر ) ا َ‬

‫( ‪)4/253‬‬
‫لفَرُ بالتحريك ِشدّةُ الياء تقول منه َخفِرَ بالكسر و َخفِ َرتِ الرَأةُ َخفَرا وخَفارَةً‬
‫( خفر ) ا َ‬
‫خفّرَةٌ وخَ ِفيٌ من نسوة خَفائِ َر ومِخْفارٌ على‬
‫الَخية عن ابن الَعراب فهي َخفِرَةٌ على الفعل ومُتَ َ‬
‫سوِير‬
‫خفِيُ التّ ْ‬
‫خفّ َرتْ اشَْتدّ حياؤها والتّ ْ‬
‫جمّاءِ العِظامِ مِخْفار وتَ َ‬
‫النّسَبِ أَو الكثرة قال دارٌ لِ َ‬
‫خفِرُ َخفْرا أَجاره ومنعه وَأمّنَهُ وكان له خفيا ينعه وكذلك‬
‫وخَفَرَ الرجلَ و َخفَرَ به وعليه يَ ْ‬
‫خفِيا قال أَبو جُنْدبٍ ا ُلذَلِيّ‬
‫خفّرَ به وخَفَرَه استجار به وسأَله أَن يكون له خفيا وخَفّرَه َت ْ‬
‫تَ َ‬
‫ل ِفيُ‬
‫خفّرُنِي سَيْفي إِذا ل أُخَفّرِ وفلنٌ َخفِيي أَي الذي أُجيه وا َ‬
‫ولكِنّنِي َجمْرُ ال َغضَا من وراِئهِ ُي َ‬

‫لفْرَةُ والَفارَةُ والُفارَةُ بالفتح‬
‫الجي فكل واحد منهم خفي لصاحبه والسم من ذلك كله ا ُ‬
‫لفَرَةُ أَيضا‬
‫لفْرَةُ والُفارَةُ والَفارَةُ والِفارَةُ الَما ُن وهو من ذلك ا َلوّل وا ُ‬
‫والضم وقيل ا ُ‬
‫( * قوله « والفرة أَيضا » لفظ أَيضا زائد إذ الفرة كهمزة غي ما قبله أَعن الفرة بضم‬
‫ل ِفيُ الذي هو الجي الليث َخ ِفيُ القوم مُجيهم الذي‬
‫فسكون كما ف القاموس وغيه ) ا َ‬
‫يكونون ف ضمانه ما داموا ف بلده وهو يَخفِر القومَ خَفارَةً والَفارَةُ ال ّذ ّمةُ وانتهاكها إِخْفارٌ‬
‫لفِي و َخفَرْتُه َخفْرا وخُفُورا ويقال أَ ْخفَرْته إِذا َبعَثْتَ‬
‫والُفارة والِفارة والَفارة أَيضا ُجعْلُ ا َ‬
‫لفْرَةُ بالضم وهي الذمة يقال وَفَتْ ُخفْرَتُك‬
‫معه َخفِيا قاله أَبو الرّاح العقيلي والسم ا ُ‬
‫وكذلك الُفارة بالضم والِفارَة بالكسر وأَ ْخفَرَه نقض عهده وخاسَ به و َغدَره وأَ ْخفَرَ الذمة ل‬
‫خفِرُنّ ال ف ذمته أَي ل تؤذوا الؤمن‬
‫يَفِ با وف الديث من صلى الغداة فإِنه ف ذمّة ال فل تُ ْ‬
‫لفُورُ هو الِخْفارُ نفسُه من قبل‬
‫قال زهي فإِنّ ُكمُ و َقوْما أَ ْخفَرُو ُكمْ لكالدّيباجِ مالَ به العَبَاءُ وا ُ‬
‫خفُر شر َخفَرَتْ ِذمّةُ فلن ُخفُورا إِذا ل يُوفَ با ول َتِتمّ‬
‫خفِر من غي فعل على خَفَر يَ ْ‬
‫الُ ْ‬
‫لفُورُ وهذا من‬
‫وأَ ْخفَرَها الرجلُ وقال الشاعر فَواعَدنِي وأَخْلَفَ َثمّ َظنّي وبِئْسَ خَلي َقةُ الرءِ ا ُ‬
‫َخفَرَتْ ِذمّتُه ُخفُورا و َخفَ ْرتُ الرجلَ أَجَرْتُه و َحفِظْتُه و َخفَرْتُه إِذا كنت له َخفِيا أَي حاميا‬
‫خفّ ْرتُ به إِذا استجرت به والِفارةُ بالكسر والضم الذّمام وأَ ْخفَ ْرتُ الرجل إِذا‬
‫وكفيلً وتَ َ‬
‫نقضت عهده وذمامه والمزة فيه للِزالة أَي أَزلت خُِفارَته كأَشكيته إِذا أَزلت شكواه قال ابن‬
‫الَثي وهو الراد ف الديث وف حديث أَب بكر رضي ال عنه من ظلم من السلمي أَحدا فقد‬
‫أَ ْخفَرَ ال وف رواية ِذ ّمةَ ال وف حديث آخر من صلى الصبح فهو ف ُخفْرَةِ ال أَي ف ذمته وف‬
‫لفَرُ جع ُخفْرَةٍ وهي الذمة أَي أَن الدموع الت تري خوفا‬
‫بعض الديث الدموع ُخفَرُ العُيون ا ُ‬
‫جيُ العيون من النار كقوله صلى ال عليه وسلم عَيْنانِ ل َتمَسّهُما النارُ عي‬
‫من ال تعال تُ ِ‬
‫لفَرُ‬
‫لفَرِ وا َ‬
‫بكت من خشية ال تعال وف حديث لقمان بن عاد حَيّ َخفِرٌ أَي كثي الياء وا َ‬
‫بالفتح الياء ومنه حديث أُم سلمة لعائشة َغضّ الَطْرافِ و َخفَرُ ا َلعْراضِ أَي الياء من كل ما‬
‫لفَر إِل ا َلعْراضِ أَي الذي تستعمله لَجل الِعراض‬
‫يكره لنّ أَن ينظرن إِليه فأَضافت ا َ‬
‫ويروى الَعراض بالفتح جع العِرْضِ أَي أَنن يستحيي ويتسترن لَجل أَعراضهن وصونا‬
‫والَافُورُ نبت قال أَبو حنيفة هو نبات تمعه النمل ف بيوتا قال أَبو النجم وأَتَت النملُ القُرَى‬
‫سكِ التّلْعِ ومن خافُورِها‬
‫ِبعِيِها من َح َ‬

‫( ‪)4/253‬‬