‫‪http://www.shamela.

ws‬‬
‫ت إعداد هذا اللف آليا بواسطة الكتبة الشاملة‬

‫[ لسان العرب ‪ -‬ابن منظور ]‬
‫الكتاب ‪ :‬لسان العرب‬

‫الؤلف ‪ :‬ممد بن مكرم بن منظور الفريقي الصري‬

‫الناشر ‪ :‬دار صادر ‪ -‬بيوت‬
‫الطبعة الول‬

‫عدد الجزاء ‪15 :‬‬

‫مصدر الكتاب ‪ :‬برنامج الحدث الجان‬

‫[ مرفق بالكتاب حواشي اليازجي وجاعة من اللغويي ]‬

‫( غمجر ) ال ِغمْجارُ غِراءٌ يعل على القوس من َوهْيٍ با وقد َغمْجَرها وقال الليث ال ِغمْجارُ‬
‫جرْ قوسَك وهي ال َغمْجرةُ‬
‫شيء يصنع على القوس من وَهْ ٍي با وهو غراء وجِلدٌ وتقول َغمْ ِ‬
‫ورواه ثعلب عن ابن الَعراب ِقمْجار بالقاف ويقال جاد الطرُ الروضةَ حت َغمْجَرها َغمْجَرة‬
‫أَي ملها وال أَعلم‬

‫( ‪)5/33‬‬
‫سمِي الناعم وقيل السمي التنعّم وقيل المتلئ سِمنَا أَنشد ابن الَعراب‬
‫( غمدر ) ال َغمَ ْيدَرُ ال ّ‬
‫سنِ الرّواء وقَلْبُه َمدْكوكُ ا َلدْكوكُ الذي ل يفهم شيئا وشابّ‬
‫للّه دَرّ َأبِيك َربّ َغمَ ْيدَرٍ َح َ‬
‫َغمَ ْيدَرٌ ريّان أَنشد ثعلب ل يَ ْب ُعدَنْ َعصْرُ الشّباب الَْنضَرِ والَبْط ف غَيْسانِه ال َغمَ ْيدَرِ قال وكان‬
‫ابن الَعراب قال مرة ال َغمَ ْيذَر بالذال العجمة ث رجع عنه‬

‫( ‪)5/33‬‬
‫( غمذر ) ال َغمَ ْيذَرُ حَسَن الشباب وال َغمَ ْيذَرُ التنعم وقيل المتلئ سنا كال َغمَ ْيدَرِ وقد روى ابن‬
‫الَعراب قول الشاعر للّه دَرّ أبيك ربّ غميذر بالذال العجمة والدال الهملة معا وفسرها‬

‫تفسيا واحدا وقال هو المتلئ سنا وقال ثعلب ف قوله والبط ف غيسانه الغميذر قال كان‬
‫ابن الَعراب قال مرة ال َغمَ ْيذَر بالذال ث رجع عنه الَزهري قال أَبو العباس ال َغمَ ْيذَر بالذال‬
‫خلّطُ ف كلمه التهذيب ف ترجة غذرم ال َغذْرَ َمةُ كَيْلٌ فيه زيادة على الوفاء قال وأجاز بعض‬
‫الُ َ‬
‫العرب َغ ْمذَرَ َغ ْمذَرَةً بعن َغذْ َرمَ إذا كالَ فأَكثر‬

‫( ‪)5/34‬‬
‫( غنثر ) َتغَنْثَرَ الرجلُ بالاء شربه عن غي شهوة والغُنْثُر ماء بعينه عن ابن جن وف الديث أَن‬
‫أَبا بكر قال لبنه عبد الرحن رضي ال عنهما وقد وَبّخَه يا غُنَْثرُ قال وأَحسِبُه الثقيلَ الوَ ِخمَ‬
‫وقيل هو الاهل من الغَثارةِ والَهْل والنون زائدة ويروى بالعي الهملة وقد تقدم‬

‫( ‪)5/34‬‬
‫( غندر ) غلم غُ ْندَرٌ سي غليظ ويقال للغلم الناعم غُ ْندَرٌ وغُ ْندُرٌ و َغمَ ْيدَرٌ وغُ ْندَرٌ اسم رجل‬

‫( ‪)5/34‬‬
‫( غور ) َغوْرُ كلّ شيء َقعْرُه يقال فلن بعيد ال َغوْر وف الديث أَنه َسمِع ناسا يذكرون ال َقدَرَ‬
‫فقال إنكم قد أُخذت ف ِشعْبَي بَعيدَي الغَوْرِ َغوْرُ كل شيء ُعمْقه وبُعْده أَي يَ ْبعُد أَن تدركوا‬
‫حقيقةَ علمه كالاء الغائرِ الذي ل ُي ْقدَر عليه ومنه حديث الدعاء ومن أَْب َعدُ َغوْرا ف الباطل من‬
‫وغَوْ ُر تامةَ ما بي ذات عرْق والبح ِر وهو ال َغوْرُ وقيل الغَوْرُ تام ُة وما يلي اليمنَ قال الَصمعي‬
‫ما بي ذات عرق إل البحر َغوْرٌ وتامة وقال الباهلي كل ما اندر مسيله فهو َغوْرٌ وغارَ القومُ‬
‫َغوْرا و ُغؤُورا وأَغارُوا و َغوّرُوا وَت َغوّرُوا أَتَوا ال َغوْرَ قال جرير يا ُأمّ حزْرة ما رأَينا مِثْلَكم ف‬
‫الُنْجدِينَ ول ِب َغوْرِ الغائِرِ وقال الَعشى نَبّ يَرَى ما ل تَرَون و ِذكْرُه أَغارَ َلعَمْري ف البلد‬
‫حوَ ال َغوْر وقال الفراء أَغارَ لغة بعن غارَ واحتج ببيت‬
‫وأَنْجدا وقيل غارُوا وأَغاروا أَخذوا َن ْ‬
‫الَعشى قال ممد بن الكرم وقد روي بيتَ الَعشى مروم النصف غارَ َل َعمْرِي ف البلد‬
‫وأَنْجَدا وقال الوهري غارَ َيغُورُ َغوْرا أَي أَتى الغَور فهو غاِئرٌ قال ول يقال أَغارَ وقد اختلف‬
‫ف معن قوله أَغار لعمرِي ف البلد وأَندا فقال الَصمعي أَغارَ بعن أَسرع وأَند أَي ارتفع ول‬
‫يرد أَتى ال َغوْرَ ول َنجْدا قال وليس عنده ف إتيان ال َغوْر إل غارَ وزعم الفراء أَنا لغة واحتج‬
‫بذا البيت قال وناسٌ يقولون أَغارَ وأَند فإِذا أَفْرَدُوا قالوا غارَ كما قالوا هََنأَن الطعا ُم ومَرَأَن‬

‫فإِذا أَفردوا قالوا َأمْرَأَنِي ابن الَعراب تقول ما أَدري أَغارَ فلنٌ أَم مار أَغارَ أَتَى ال َغوْرَ ومارَ أَتَى‬
‫ندا وف الديث أَنه أَقطع بللَ ابنَ الرث مَعادِنَ القََبلِيّة جَ ْلسِيّها و َغوْرِيّها قال ابن الَثي‬
‫للْسُ ما ارتفع منها يقال غارَ إذا أَتى ال َغوْرَ وأَغارَ أَيضا وهي لغة‬
‫الغَورُ ما انفض من الَرض وا َ‬
‫جدِيّ والَُت َغوّرُ ؟ والّتغْوِيرُ إتيان‬
‫جدٍ وَأهْلُنا تِهامٌ وما النّ ْ‬
‫قليلة وقال جيل وأَنتَ امرؤٌ من أَهل َن ْ‬
‫ال َغوْر يقال َغوّرْنا وغُرْنا بعن الَصمعي غارَ الرجلُ َيغُورُ إذا سارَ ف بلد الغَورِ هكذا قال‬
‫الكسائي وأَنشد بيت جرير أَيضا ف النْجِدينَ ول ِبغَوْر الغائر وغارَ ف الشيء َغوْرا وغُؤورا‬
‫وغِيارا عن سيبويه دخل ويقال إنك غُ ْرتَ ف غي مَغارٍ معناه َطلَبْتَ ف غي م ْطلَبٍ ورجل بعيد‬
‫ال َغوْرِ أَي َقعِيُ الرأْي جّيدُه وأَغارَ َعيْنَه وغارَت عينُه َتغُورُ َغوْرا وغُؤورا و َغوّ َرتْ دخلت ف‬
‫الرأْس وغَارت تَغارُ لغة فيه وقال الَحر وسائلة بظَهْر الغَيْبِ عنّي أَغارَت عينُه أَم ل تَغارا ؟‬
‫ويروى ورُبّتَ سائلٍ عنّي َخفِيّ أَغارت عينهُ َأمْ ل تَغارا ؟ وغار الاءُ َغوْرا وغُؤورا وغَوّرَ ذهب‬
‫ف الَرض و َسفَلَ فيها وقال اللحيان غارَ الا ُء و َغوّرَ ذهب ف العيون وماءٌ َغوْرٌ غائر وصف‬
‫بالصدر وف التنيل العزيز قل أَرأَيتم إِنْ أَصبَحَ ماؤُكم َغوْرا سي بالصدر كا يقال ماءٌ سَكْبٌ‬
‫وأُذُنٌ حَشْرٌ ودرهم ضَ ْربٌ أَي ضُرب ضربا وغارَت الشمسُ َتغُور غِيارا وغُؤورا و َغوّرت‬
‫غربت وكذلك القمر والنجوم قال أَبو ذؤيب هل ال ّدهْرُ إل لَيْلةٌ ونَهارُها وإل طلُوع الشمس‬
‫ث غِيارُها ؟ والغارُ مَغارةٌ ف البل كالسّرْب وقيل الغارُ كالكَهْف ف البل والمع الغِيانُ‬
‫وقال اللحيان هو ِش ْبهُ البيت فيه وقال ثعلب هو النخفض ف البل وكل مطمئن من الَرض‬
‫ح َدوْدِبا غارُها وال َغوْرُ الطمئن من الَرض والغارُ‬
‫غارٌ قال تؤمّ سِنانا وكم دُونه من الَرض مُ ْ‬
‫لحْرُ الذي يأْوي إليه الوحشيّ والمع من كل ذلك القليل أَغوارٌ عن ابن جن والكثيُ غِيانٌُ‬
‫اُ‬
‫وال َغوْرُ كالغار ف البل والَغارُ والَغارةُ كالغارِ وف التنيل العزيز لويَجِدون مَلْجأً أَو مَغارات‬
‫ُمدّخَلً وربا َس ّموْا مكانِسَ الظباء مَغارا قال بشر كأَنّ ظِباءَ أَسْنُمةٍ عليها كَوانِس قالصا عنها‬
‫الَغارُ وتصغي الغارِ ُغوَيْرٌ وغارَ ف الَرض َيغُورُ َغوْرا وغُؤورا دخل والغارُ ما خلف الفَراشة من‬
‫أَعلى الفم وقيل هو الُخدود الذي بي اللّحْيي وقيل هو داخل الفم وقيل غارُ الفم نِطْعا ف‬
‫النكي ابن سيده الغارانِ العَظْمان اللذان فيهما العينان والغارانِ فمُ الِنسان وفرجُه وقيل ها‬
‫سعَىْ‬
‫البطن والفرج ومنه قيل الرء يسعى لِغارَيْه وقال أَل تر أَنّ الدهْرَ يومٌ وليلة وَأنّ الفتَى يَ ْ‬
‫لِغارَْيهِ دائبا ؟ والغارُ الماعة من الناس ابن سيده الغارُ المع الكثي من الناس وقيل اليش‬
‫الكثي يقال الَْتقَى الغاران أَي اليشان ومنه قول الَحْنَفِ ف انصراف الزبي عن وقعة المل‬
‫وما َأصْنَعُ به إن كان َجمَعَ بي غارَْينِ من الناس ث تركهم وذهب ؟ والغارُ وَرَقُ الكَ ْر ِم وبه‬
‫لفْنِ والغارِ والغارُ‬
‫فسر بعضهم قول الَخطل آلَتْ إل النّصف ِمنْ كَلفاءَ أَت َرعَها عِلْجٌ ولَثّمها با َ‬
‫ضَ ْربٌ من الشجر وقيل شجر عظام له ورق طوال أَطول من ورق الِلف و َحمْلٌ أَصغر من‬
‫البندق أَسود يقشر له لب يقع ف الدواء ورقُه طيب الريح يقع ف العِطر يقال لثمره الدهشت‬

‫واحدته غار ٌة ومنه ُد ْهنُ الغارِ قال عدي بن زيد ُربّ نارٍ بِتّ أَ ْرمُقُها َت ْقضَمُ الِ ْندِيّ والغارا‬
‫الليث الغارُ نبات طيب الريح على الوُقود ومنه السّوس والغار الغبار عن كراع وأَغارَ الرجلُ‬
‫عَجِلَ ف الشيء وغيّره وأَغار ف الَرض ذهب والسم الغارة و َعدَا الرجلُ غارةَ الثعلب أَي‬
‫َع ْدوِه فهو مصدر كالصّماء من قولم اشْتَملَ الصّماءَ قال بشر بن أَب خازم َف َعدّ طِلبَها وَتعَدّ‬
‫عنها بِحَرْفٍ قد ُت ِغيُ إذا تَبُوعُ والسم الغَويِرُ قال ساعدة يب جؤية بَساقٍ إذا أُول العَديّ‬
‫خ ّفضُ رَيْعانَ السّعاةِ َغوِيرُها والغارُ الَيْل ا ُلغِية قال الكميت بن معروف وننُ صََبحْنا‬
‫تََبدّدُوا يُ َ‬
‫آلَ نَجْرانَ غارةً َتمِيمَ بنَ مُرّ والرّماحَ النّوادِسا يقول سقيناهم خَ ْيلً ُمغِية ونصب تيم بن مر‬
‫على أَنه بدل من غارة قال ابن بري ول يصح أَن يكون بدلً من آل نران لفساد العن إِذ‬
‫العن أَنم صََبحُوا أَهلَ نران بتميم بن مُرّ وبرماح أَصحابه فأَهل نران هم الطعونون بالرماح‬
‫والطاعن لم تيم وأًصحابه فلو جعلته بد ًل من آل َنجْران ل نقلب العن فثبت أَنا بدل من‬
‫غارة وأَغار على القوم إِغارَةً وغارَةً دفع عليهم اليل وقيل الِغاة الصدر والغارة السم من‬
‫الِغارة على العدوّ قال ابن سيده وهو الصحيح وتغاوَرَ القوم أَغار بعضهم على بعض‬
‫وغاوَرَهم مُغاورة وأَغار على العدوّ يُغي إِغارة ومُغارا وف الديث مَنْ دخل إل طعامٍ ل ُيدْعَ‬
‫إِليه دَخل سارقا وخرج مُغيا الُغي اسم فاعل من أَغار يُغي إِذا نَهَب شبّه دُخوله عليهم‬
‫بدُخول السارق وخروجَه بَن أَغارَ على قوم ونَ َهبَهُم وف حديث قيس بن عاصم كنت‬
‫أُغاوِرُهم ف الاهلية أَي ُأغِي عليهم وُيغِيُون عليّ والُغاورَة مُفاعلة وف قول عمرو بن مرة‬
‫وبيض تَلل ف َأكُفّ الَغاوِرِ الَغاوِرُ بفتح اليم جعُ مُغاوِر بالضم أَو جع ِمغْوار بذف الَلف أَو‬
‫حذْفِ الياء من الَغاوِير وا ِلغْوارُ البالِغُ ف الغارة وف حديث سهل رضي ال عنه بَعثَنا رسولُ ال‬
‫حثَثْتُ فرَسِي قال ابن الَثي الُغارُ بالضم‬
‫صلى ال عليه وسلم ف غَزارةٍ فلما بَ َلغْنا الُغارَ اسْتَ ْ‬
‫موضع الغارةِ كالُقامِ موضع الِقامة وهي الِغارةُ نفسها أَيضا وف حديث عليّ قال يومَ المل‬
‫مل ظَّنكَ بامرئٍ جعَ بي هذين الغارَْينِ ؟ أَي الَيّشي قال ابن الَثي هكذا أَخرجه أَبو موسى ف‬
‫الغي والواو وذكره الروي ف الغي والياء وذكر حديث الَحْنَف وقولفي الزبي رضي ال عنه‬
‫قال والوهري ذكره ف الواو قال والواوُ والياءُ متقاربان ف النقلب ومنه حديث ِفتْنة الَزْدِ‬
‫لَيجْمعا بي هذين الغارَيْن والغَارَةُ الماعة من اليل إِذا أَغا َرتْ ورجلِ مغْوار بيّن الغِوار مقاتل‬
‫كثي الغاراتِ على أَعدائِه ومٌغاورٌ كذلك وقومٌ مَغاوِيرُ وخيل مغيةٌ وفرسٌ ِمغْوارٌ سريع وقال‬
‫اللحيان فرسٌ ِمعْوارٌ شديد ال َع ْدوِ قال طفيل عَناجِيج من آل الوَجِيه ول ِحقٍ مَغاويرُ فيها للَريب‬
‫مُ َعقّبُ الليث فرس مُغارٌ شديد الفاصل قال الَزهري معناه شدّة الَسْر كأَنه فَتِل َفتْلً الوهري‬
‫أَغارَ أَي شدّ ال َعدْوَ وأَسرع وأَغارَ الفرسُ إِغارةً وغارةً اشْتدّ َع ْدوُه وأَسرع ف الغارةِ وغيها‬
‫وا ُلغِية والِغىرة اليل الت ُتغِي وقالوا ف حديث الج أَشْرِقْ ثَبِي كَيْما ُنغِي أَي نَ ْنفِر وُنسْرِع‬
‫للنحر وندفع للحجارة وقال يعقوب الِغارةُ هنا الدفع أَي ندفع للنفر وقيل أَرادَ ُنغِي على‬

‫لُحوم الَضاحي من الِغارة النهبِ وقيل َندْخل ف ال َغوْرِ وهو النخفض من الَرض على لغة من‬
‫قال أَغارَ إِذا أَتى ال َغوْرَ ومنه قولم أَغارَ إِغارَة الثعلبِ إِذا أَسْرع ودفع ف َع ْدوِه ويقال للخيل‬
‫ا ُلغِية غارةٌ وكانت العرب تقول للخيل إذا شُنّت على حيّ نازلي فِيحِي فَياحِ أَي اتّسِعي‬
‫وتفرّقي أَيتُها اليل باليّ ث قيل للنهب غارة وأَصلها اليل الُغية وقال امرؤ القيس وغارةُ‬
‫سِرْحانٍ وتقرِيبُ تَ ْتفُل والسّرحان الذئب وغارتهُ شدّةُ َع ْدوِه وف التنيل العزيز فالُغيات صُبْحا‬
‫وغارَن الرجلُ يَغيُن وَيغُورُن إذا أَعطاه الدّية رواه ابن السكيت ف باب الواو والياء وأَغارَ‬
‫فلنٌ بن فلن جاءهم لينصروه وقد ُتعَدّى وقد ُت َعدّى بإل وغارَهُ بي َيغُورُه وَي ِغيُه أَي نفعه‬
‫ويقال اللهم غُِرْنا منك بغيث وبي أَي َأغِثّنا به وغارَهم ال بي َيغُورُهم وَيغِيُهم أَصابم‬
‫بِخصْب ومطر وسقاهم وغارَهم َيغُورُهم َغوْرا وَيغِيُهم ما َرهُم واسَْت ْغوَرَ الَ سأَله الغِيةَ أَنشد‬
‫ثعلب فل َتعْجل واسَْت ْغوِرا الَ إِنّه إذا ال سَنّى عقْد شيء تََيسّرا ث فسّره فقال اسَْت ْغوِرا من‬
‫لصْبَ إِذ هو مَيْرُ ال َخلْقه هذه يائية واوية وغار‬
‫اليَةِ قال ابن سيده وعندي أَن معناه اسأَلوه ا ِ‬
‫النهار أَي اشتدّ حرّه والّتغْوِير القَيْلولة يقال غوّروا أَي انزلوا للقائلة والغائرة نصف النهار‬
‫والغائرة القائلة و َغوّر القوم َتغْويرا دخلوا ف القائلة وقالوا وغَوّروا نزلوا ف القائلة قال امرؤ‬
‫شمّس‬
‫القيس يصف الكلب والثور و َغوّرْنَ ف ظِلّ الغضا وتَرَ ْكنَه كقَرْم الِجان القادِرِ الُتَ َ‬
‫وغَوّروا ساروا ف القائلة والتغوير نوم ذلك الوقت ويقال َغوّروا بنا فقد أَ ْر َمضْتُمونا أَي انزلوا‬
‫وقت الاجرة حت تَبْرُد ث تَ َروّحوا وقال ابن شيل التغوير أَن يسي الراكب إل الزّوال ث ينل‬
‫ابن الَعراب ا ُلغَوّر النازل نصف النهار هُنَيْهة ث يرحل ابن بزرج َغوّر النهار إذا زالت الشمس‬
‫وف حديث السائب لا ورد على عمر رضي ال عنه ِبفَ ْتحِ نَهاوَْندَ قال وَيْحَك ما وراءك ؟ فوال‬
‫ما بِتّ هذه الليلة إل َتغْوِيرا يريد النومة القليلة الت تكون عند القائلة يقال َغوّر القوم إذا قالوا‬
‫ومن رواه َتغْرِيرا جعله من الغِرار وهو النوم القليل ومنه حديث الفْك فأَتينا اليش مُ َغوّرِين‬
‫قال ابن الَثي هكذا جاء ف روايةٍ أَي وقد نزلوا للقائلة وقال الليث الّتغْوِير يكون نُزولً للقائلة‬
‫سنَ على‬
‫ويكون سيا ف ذلك الوقت والجةُ للنول قولُ الراعي ونْن إل دُفُوفِ مُ َغوّراتٍ َيقِ ْ‬
‫الَصى نُطَفا لقينا وقال ذو الرمة ف الّتغْوير فجعله سيا بَرَاهُنّ َتغْوِيري إذا اللُ أَرْفَلَتْ به‬
‫الشمسُ أَزْرَ الَ ْزوَراتِ العَواِنكِ ورواه أَبو عمرو أَرْ َقلَت ومعناه حركت وأَرفلَت بلغت به‬
‫ت وقول ذي الرمة نزلنا وقد غَارَ النهارُ وَأوْ َقدَتْ علينا حصى الَعزاءِ‬
‫الشمس أَوساط الَ ْزوَرا ِ‬
‫شسٌ تَنالُها أَي من قربا كأَنك تنالا ابن الَعراب ال َغوْرَة هي الشمس وقالت امرأَة من العرب‬
‫صوْرة الكة الليث يقال غا َرتِ‬
‫صوْرَة وتسترن من الغَوْرة وال ّ‬
‫لبنت لا هي تشفين من ال ّ‬
‫شمْسَ عنّ غيارُها والِغارَة شدة الفَتْل وحبل مُغارٌ مكم‬
‫الشمس غِيارا وأَنشد فلمّا أَ َجنّ ال ّ‬
‫الفَتْل وشديد الغَارَةِ أَي شديد الفتل وَأغَ ْرتُ البلَ أَي فتلته فهو مُغارٌ أَشد غارَتَه والِغارَةُ‬
‫مصدر حقيقي والغَارَة اسم يقوم الصدر ومثله َأغَ ْرتُ الشيء إِغارَةً وغارَة وأَطعت ال إِطاعةً‬

‫وطاعةً وفرس مُغارٌ شديد الفاصل واسْتَغار فيه الشّحْم استطار وسن واسْتغارت الَرْ َحةُ‬
‫والقَرْ َحةُ تورّمت وأَنشد للراعي َرعَ ْتهُ أَشهرا وحَل عليها فطارَ النّيّ فيها واسْتَغارا ويروى فسار‬
‫ص ّوبَ السنُ عليها وارَْتقَى قال‬
‫النّيّ فيها أَي ارتفع واستغار أَي هبط وهذا كما يقال َت َ‬
‫الَزهري معن اسْتَغار ف بيت الراعي هذا أَي اشتد وصَلُب يعن شحم الناقة ولمها إذا اكْتَنَز‬
‫كما يَسْتَغي البلُ إذا ُأ ِغيَ أَي شدّ فتله وقال بعضهم اسْتَغارُ شحم البعي إِذا دخل جوفه قال‬
‫والقول الَول الوهري اسْتغار أي سن ودخل فيه الشحمُ ومُغِية اسم وقول بعضهم ِمغِيَةُ‬
‫ش ِعيٍ وبِ ِعيٍ إِنا هو من باب مِنْتِن ومن قولم أَنا أُ ْخؤُوك‬
‫فليس اتباعُه لَجل حرف اللق ك ِ‬
‫حدُر من البل والغيية صنف من السبائية نسبوا إل‬
‫وابنؤُوك والقُرُفُصاء والسّلُطان وهو مُنْ ُ‬
‫مغية بن سعيد مول بيلة والغار لغة ف الغَيْرَة وقال أَبو ذؤيب يشّبه غَلَيان القدور بصخب‬
‫الضرائر لَ ُهنّ َنشِيجٌ بالنّشِيل كأَنا ضَرائر حِرْميّ َتفَاحشَ غارُها قوله لن هو ضمي قُدورٍ قد‬
‫تقدم ذكرها ونَشِيجٌ غَلَيانٌ أَي َتنْشِج باللحم وحِرْميّ يعن من أَهل الَرَم شبّه غليان القُدُور‬
‫صطِخاب الضرائر وإنا نسبهنّ إل الَرم لَن أَهل الَرم أَول من اتذ الضرائر‬
‫ع صوتا با ْ‬
‫وارتفا َ‬
‫وأَغار فلنٌ أَهلَه أَي تزوّج عليها حكاه أَبو عبيد عن الصمعي ويقال فلن شديد الغَارِ على‬
‫أَهله من الغَيْرَة ويقال أَغار البْلَ إغارة وغارَة إذا شدّ فَتْله والغارُ موضع بالشام وال َغوْرة‬
‫والغوَيْر ماء لكلب ف ناحية السّماوَة مَعْروف وقال ثعلب ُأتِيَ عمر بَنْبُوذٍ فقال َعسَى ال ُغوَيْر‬
‫أَْبؤُسَا أَي عسى الريبة من َقبَ ِلكَ قال وهذا ل يوافق مذهب سيبويه قال الَزهري وذلك أَن‬
‫عمر اتّ َهمَه أَن يكون صاحب الَنْبوذ حت َأثْنَى على الرجُل عَرِي ُفهُ خيا فقال عمر حينئذٍ هو حُرّ‬
‫حدِث أَبؤُسا ؤأَن يأْت بأَبؤُس قال‬
‫َووَلؤه لك وقال أَبو عبيد كأَنه أَراد عسى الغُوَيْر أَن ُي ْ‬
‫الكميت قالوا أَساءَ بَنُو ُكرْزٍ فقلتُ لم عسى ال ُغوَيْرُ ِبإِبْآسٍ وِإغْوارِ وقيل إِن ال ُغوَير تصغي غارٍ‬
‫وف الثل عسى ال ُغوَيْر أَبؤُسا قال الَصمعي وأَصله أَنه كان غارٌ فيه ناس فانارَ أَو أَتاهم فيه‬
‫عدوّ فقتلوهم فيه فصار مثلً لكل شيءٍ يُخاف أَن يأْت منه شرّ ث صغّر الغارُ فقيل ُغوَير قال أَبو‬
‫عبيد وأَخبن الكلب بغي هذا زعم أَن ال ُغوَيْر ماء لكلب معروف بناحية السّماوَة وهذا الثل‬
‫خمِيّ بالعِي إل العِراق لَيحْمل لا من بَزّه وكان َقصِي‬
‫إِنا تكلّمت به الزّباء لا وجّهَت َقصِيا اللّ ْ‬
‫يطلُبها بثأْر جذِيَة ا َلبْرَش فحمّل الَجْمال صناديقَ فيها الرجالُ والسلح ث عدَل عن الادّة‬
‫الأْلوفة وتَنَكّب بالَجْمال الطّريقَ الَنْهَج وأَخذ على الغُوَيْر فأَحسّت الشرّ وقالت عسى ال ُغوَيْر‬
‫أَبؤُسا جع بأُس أَي عَساه أَن يأْت بالبأْس والشرّ ومعن عسى ههنا مذكور ف موضعه وقال ابن‬
‫الَثي ف الَ ْنبُوذ الذي قال له عمر عَسَى ال ُغوَيْر أَبؤُسا قال هذا مثَل قدي يقال عند التّهَمة‬
‫وال ُغوَيْر تصغي غار ومعن الثَل ربا جاء الشرّ من مَعْدن الي وأَراد عمر بالثَل لعلّك زَنَيت‬
‫بُأمّه وادّعيته َلقِيطا فشهد له جاعة بالسّتْر فتركه وف حديث يي بن زكريا عليهما السلم‬
‫فَسَاحَ ولَزِم أَطراف الَرض وغِيانَ الشّعاب الغِيان جع غا ٍر وهو الكَهْف وانقلبت الواو ياء‬

‫لكسرة الغي وأَما ما ورد ف حديث عمر رضي ال عنه أَههنا غُرْت فمعناه إِل هذا ذهبت‬
‫واللّه أَعلم‬

‫( ‪)5/34‬‬
‫( غي ) التهذيب غَ ْيرٌ من حروف العان تكون نعتا وتكون بعن ل وله باب على ِحدَة وقوله‬
‫ما لكم ل تَناصَرُون العن ما لكم غي مُتَناصرين وقولم ل إِلَه غيُك مرفوع على خب التّبْرِئة‬
‫قال ويوز ل إِله غيَك بالنصب أَي ل إِله إِلّ أَنت قال وكلّما أَحللت غيا ملّ إِل نصبتها‬
‫وأَجاز الفراء ما جاءن غيُك على معن ما جاءن إِل أَنت وأَنشد ل عَيْبَ فيها غيُ شُهْلَة َعيْنِها‬
‫وقيل غي بعن ِسوَى والمع أَغيار وهي كلمة يوصف با ويستثن فإِن وصف با أَتبعتها‬
‫إِعراب ما قبلها وإِن استثنيت با أَعربتها بالِعراب الذي يب للسم الواقع بعد إِل وذلك أَن‬
‫أَصل غي صفة والستثناء عارض قال الفراء بعض بن أَسد وقُضاعة ينصبون غيا إِذا كان ف‬
‫معن إِلّ تّ الكلم قبلها أَو ل يتم يقولون ما جاءن غيَك وما جاءن أَحد غيَك قال وقد تكون‬
‫بعن ل فتنصبها على الال كقوله تعال فمنِ اضطُرّ غيَ باعٍ ول عادٍ كأَنه تعال قال فمنِ‬
‫اضطرّ خائفا ل باغيا وكقوله تعال غيَ نا ِظرِين إنَاهُ وقوله سبحانه َغيَ مُحِلّي الصيد التهذيب‬
‫غي تكون استثناء مثل قولك هذا درهم غيَ دانق معناه إِل دانقا وتكون غي اسا تقول مررت‬
‫بغيك وهذا غيك وف التنيل العزيز غيِ الغضوب عليهم خفضت غي لَنا نعت للذين جاز‬
‫صمْده وإِن كان فيه الَلف واللم وقال أَبو العباس‬
‫أَن تكون نعتا لعرفة لَن الذين غي مَصْمود َ‬
‫جعل الفراء الَلف واللم فيهما بنلة النكرة ويوز أَن تكون غيٌ نعتا للَساء الت ف قوله‬
‫صمْدها قال وهذا قول بعضهم والفراء يأْب أَن يكون غي نعتا‬
‫أَنعمتَ عليهم وهي غي َمصْمود َ‬
‫إِل للّذين لَنا بنلة النكرة وقال الَخفش غي بَدل قال ثعلب وليس بمتنع ما قال ومعناه‬
‫التكرير كأَنه أَراد صراط غيِ الغضوب عليهم وقال الفراء معن غي معن ل وف موضع آخر‬
‫قال معن غي ف قوله غي الغضوب عليهم معن ل ولذلك رُدّت عليها ل كما تقول فلن غي‬
‫جمِل قال وإِذا كان غي بعن سِوى ل يز أَن يكرّر عليها أَل ترى أَنه ل يوز أَن‬
‫مسِن ول مُ ْ‬
‫تقول عندي سوى عبدال ول زيدٍ ؟ قال وقد قال مَنْ ل يعرِف العربية إِن معن غَي ههنا بعن‬
‫سوى وإِنّ ل صِلَة واحتجّ بقوله ف بِئرِ ل حُورٍ سَرَى وما َشعَرْ قال الَزهري وهذا قول أَب‬
‫عبيدة وقال أَبو زيد مَن نصَب قوله غي الغضوب فهو قطْع وقال الزجاج مَن نصَب غيا فهو‬
‫على وجهي أَحدها الال والخر الستثناء الفراء والزجاج ف قوله عز وجل غيَ مُحِلّي الصّيْد‬
‫بعن ل جعل معا َغيْرَ بعن ل وقوله عز وجل غيَ مُتَجانفٍ لِثٍ غيَ حال هذا قال الَزهري‬
‫ويكون غيٌ بعن ليس كما تقول العرب كلمُ ال غيُ ملوق وليس بخلوق وقوله عز وجل‬

‫هل مِنْ خالقٍ غيُ ال يرزقكم وقرئ غَيْرِ ال فمن خفض ردّه على خالق ومن رفعه فعلى العن‬
‫أَراد هل خال ٌق وقال الفراء وجائز هل من خالق‬
‫( * قوله « هل من خالق إل » هكذا ف الصل ولعل أصل العبارة بعن هل من خالق إل )‬
‫غيَ ال وكذلك ما لكم من إِله غيَه هل ِمنْ خالقٍ إِل ال وما لكم من إِله إِل ُهوَ فتنصب غي‬
‫إِذا كانت ملّ إِل وقال ابن الَنباري ف قولم ل أَران ال بك غِيَرا الغِيَرُ من تغيّر الال وهو‬
‫اسم بنلة القِطَع والعنَب وما أَشبههما قال ويوز أَن يكون جعا واحدته ِغيَةٌ وأَنشد و َمنْ‬
‫يَ ْكفُرِ الَ َي ْلقَ الغِيَرْ وتغيّر الشيءُ عن حاله توّل وغَيّرَه َحوّله وبدّله كأَنه جعله غي ما كان وف‬
‫التنيل العزيز ذلك بأَن ال ل َيكُ مُغَيّرا ِنعْمةً أَنعمها على قوم حت ُيغَيّروا ما بأَنفسهم قال‬
‫ثعلب معناه حت يبدّلوا ما أَمرهم ال والغَيْرُ السم من التغيّر عن اللحيان وأَنشد إِذْ أَنا َمغْلوب‬
‫قليلُ الغيَرْ قال ول يقال إِل غَيّرْت وذهب اللحيان إِل أَن الغَيْرَ ليس بصدر إِذ ليس له فعل‬
‫ثلثي غي مزيد وغَيّرَ عليه ا َلمْرَ َحوّله وَتغَايرتِ الَشياء اختلفت وا ُلغَيّر الذي ُيغَيّر على بَعيه‬
‫أَداتَه ليخفف عنه ويُريه وقال الَعشى واسُْتحِثّ ا ُلغَيّرُونَ من ال َقوْ مِ وكان النّطافُ ما ف‬
‫العَزَال ابن الَعراب يقال غَيّر فلن عن بعيه إِذا حَطّ عنه رَحْله وأَصلح من شأْنه وقال‬
‫القُطامي إِل ُمغَيّرنا وا ُلسَْتقِي العَجِلُ وغِيَرُ الدهْرِ أَحوالُه التغيّرة وورد ف حديث الستسقاء َمنْ‬
‫يَ ْكفُرِ الَ َي ْلقَ الغِيَرَ أَي َتغَيّر الال وانتقالَها من الصلح إِل الفساد والغِيَرُ السم من قولك‬
‫غَيّرْت الشيء فتغيّر وأَما ما ورد ف الديث أَنه كَرِه َتغْيِي الشّيْب يعن نَ ْتفَه فِإنّ تغيي لونِه قد‬
‫ُأمِر به ف غي حديث وغا َرهُم ال بي ومطَرٍ َي ِغيُهم غَيْرا وغِيارا وَيغُورهم أَصابم بَطر‬
‫سقِيّة يقال اللهم ِغرْنا بي وعُرْنا‬
‫و ِخصْب والسم الغِية وأَرض َمغِية بفتح اليم ومَغْيُورة أَي مَ ْ‬
‫بي وغارَ الغيثُ الَرض َيغِيها أَي سقاها وغا َرهُم ال بطر أَي سقاهم َيغِيهم وَيغُورهم وغارَنا‬
‫ال بي كقولك أَعطانا خيا قال أَبو ذؤيب وما ُحمّلَ الُبخْتِيّ عام غِيَارهِ عليه الوُسُوقُ ُبرّها‬
‫وشَ ِعيُها وغارَ الرجلَ َيغُورُه وَيغِيه غَيْرا نفعه قال عبد مناف بن ربعيّ ا ُلذَل‬
‫( * قوله « عبد مناف » هكذا ف الصل والذي ف الصحاح عبد الرحن )‬
‫ماذا يَغي ابَْنتَيْ رِبْعٍ َعوِيلُهُما ل تَرْقُدانِ ول ُيؤْسَى ِل َمنْ رَ َقدَا يقول ل يُغن بُكاؤها على أَبيهما‬
‫من طلب ثأْرِه شيئا والغِية بالكسر والغِيارُ الِية وقد غارَهم َيغِيهم وغارَ لم غِيارا أَي ما َرهُم‬
‫ونفعهم قال مالك بن ُزغْبة الباهِليّ يصِف امرأَة قد كبِرت وشاب رأْسها تؤمّل بنيها أَن يأْتوها‬
‫بالغنيمة وقد قُتِلوا ونَ ْهدِّيةٍ َشمْطاءَ أَو حارِثِّيةٍ ُت َؤمّل نَهْبا ِمنْ َبنِيها َيغِيُها أَي ي ْأتِيها بالغَنيمة فقد‬
‫قُتِلوا وقول بعض الَغفال ما زِلْتُ ف مَنْكَ َظةٍ وسَيْرِ ِلصِبَْيةٍ َأ ِغيُهم ِبغَيْرِ قد يوز أَن يكون أَراد‬
‫َأ ِغيُهم ِبغَيٍ فغيّر للقافية وقد يكون َغيْر مصدر غا َرهُم إِذا ما َرهُم وذهب فلن يَغيُ أَهله أَي‬
‫َيمِيهم وغارَه َيغِيه َغيْرا وَداهُ أَبو عبيدة غارَن الرجل َيغُورُن ويَغيُن إِذا وَداك من الدّيَة‬
‫وغارَه من أَخيه َيغِيه وَيغُوره غَيْرا أَعطاه الدية والسم منها الغِية بالكسر والمع غِيَر وقيل‬

‫الغِيَرُ اسم واحد مذكّر والمع َأغْيار وف الديث أَن النب صلى ال عليه وسلم قال لرجل‬
‫طلَب ال َقوَد ِبوَلّ له قُتِلَ أَل َتقْبَل الغِيَر ؟ وف رواية أَل الغِيَرَ تُرِيدُف الغَيَرُ الدية وجعه َأغْيار مثل‬
‫ج َد َعنّ بأَيدِينا‬
‫ضِلَع وَأضْلع قال أَبو عمرو الغِيَرُ جع غِي ٍة وهي الدَّيةُ قال بعض بن ُعذْرة لََن ْ‬
‫أُنُوفَ ُكمُ َبنِي ُأمَ ْي َمةَ ِإنْ ل َتقَْبلُوا الغِيَرَا‬
‫( * قوله « بن أميمة » هكذا ف الصل والَساس والذي ف الصحاح بن أمية )‬
‫وقال بعضهم إِنه واحد وجعه َأغْيار وغَيّرَه إِذا أَعطاه الدية وأَصلها من الُغايَرة وهي الُبادَلة لَنا‬
‫بدَل من القتل قال أَبو عبيدة وإِنا سّى الدّية غِيَرا فيما أَرى لَنه كان يب ال َقوَد فغُيّر ال َقوَد ديةً‬
‫فسمّيت الدية غِيَرا وأَصله من الّتغْيي وقال أَبو بكر سيت الدية ِغيَرا لَنا غُيّرت عن القَوَد إِل‬
‫حلّم‬
‫غيه رواه ابن السكّيت ف الواو والياء وف حديث مُ َ‬
‫( * قوله « وف حديث ملم » أي حي قتل رجلً فأب عيينة بن حصن أن يقبل الدية فقام رجل‬
‫من بن ليث فقال يا رسول ال ان ل أجد إل ا ه من هامش النهاية ) بن جثّامة إن ل أَجد ِلمَا‬
‫فعَل هذا ف غُرّة الِسلم مثلً إِل غَنَما ور َدتْ فَ ُرمِيَ َأوّلُها فَنفَرَ آخرُها ا ْسنُن اليومَ وغَيّر غدا‬
‫معناه أَن مثَل مُحَ ّلمٍ ف قتْله الرجلَ وطلَبِه أَن ل ُيقَْتصّ منه وتُؤخذَ منه الدّية والوقتُ أَول‬
‫الِسلم وصدرُه كمَثل هذه الغَنَم النافِرة يعن ِإنْ جَرى الَمر مع َأوْلِياء هذا القتيل على ما يُريد‬
‫مُحَلّم ثَبّطَ الناسَ عن الدخول ف الِسلم معرفتُهم أَن ال َقوَد ُيغَيّر بالدّية والعرب خصوصا وهمُ‬
‫الُرّاص على دَرْك ا َلوْتار وفيهم الََنفَة من قبول الديات ث حَثّ رسولَ ال صلى ال عليه‬
‫وسلم على الِقادة منه بقوله اسْنُن اليوم وغَيّرْ غدا يريد إِنْ ل تقَتصّ منه غَيّرْت سُنّتَك ولكنّه‬
‫أَخرج الكلم على الوجه الذي ُيهَيّج الخاطَب ويثّه على الِقْدام والُرْأَة على الطلوب منه‬
‫ومنه حديث ابن مسعود قال لعمر رضي ال عنهما ف رجل قتل امرأَة ولا أَولياء فعَفَا بعضهم‬
‫وأَراد عمر رضي ال عنه أَن ُيقِيدَ لن ل َيعْفُ فقال له لو غَيّرت بالدية كان ف ذلك وفاءٌ لذا‬
‫الذي ل َيعْفُ وكنتَ قد أَتمت ِللْعاف َعفْوَه فقال عمر رضي ال عنه َكنِيفٌ مُلئ عِلْما الوهري‬
‫الغِيَرُ السم من قولك غَيّرت الشيء فَتغَيّر والغَيْرة بالفتح الصدر من قولك غار الرجل على‬
‫َأهْلِه قال ابن سيده وغار الرجل على امرأَته والرأَة على َبعْلها تَغار غَيْرة وغَيْرا وغارا وغِيارا‬
‫قال أَبو ذؤيب يصِف قُدورا لَ ُهنّ َنشِيجٌ بالنّشِيلِ كأَنّها ضَرائِرُ حِ ْرمِيّ تَفاحَشَ غارُها وقال‬
‫الَعشى لحَهُ الصّيْفُ والغِيارُ وإِشْفا قٌ على َسقَْبةٍ ك َقوْسِ الضّالِ ورجل غَيْران والمع غَيارَى‬
‫وغُيَارَى وغَيُور والمع غُيُرٌ صحّت الياء لفّتها عليهم وأَنم ل يستثقلون الضمة عليها‬
‫استثقالم لا على الواو ومن قال رُسْل قال غُيْرٌ وامرأَة غَ ْيرَى وغَيُور والمع كالمع الوهري‬
‫امرأَة غَيُور ونسوة غُيُرٌ وامرأَة غَ ْيرَى ونسوة غَيارَى وف حديث أُم سلمة رضي ال عنها ِإنّ ل‬
‫لمِيّة والََنفَة يقال رجل غَيور وامرأَة غَيُور بل هاء‬
‫بِنْتا وأَنا غَيُور هو َفعُول من الغَيْرة وهي ا َ‬
‫لَنّ َفعُلولً يشترِك فيه الذكر والُنثى وف رواية امرأَة َغيْرَى هي َفعْلى من الغَيْرة وا ِلغْيارُ‬

‫الشديد الغَيْرة قال النابغة ُشمُسٌ موانِعُ كُلّ لَيْ َلةِ حُرّةٍ ُيخْ ِل ْفنَ َظنّ الفاحِشِ ا ِلغْيارِ ورجل مِغْيار‬
‫أَيضا وقوم مَغايِي وفلن ل يََتغَيّر على أَهله أَي ل يَغار وأَغارَ أَهلَه تزوّج عليها فغارت والعرب‬
‫لمّى أَي أَنا تُلزِم الحموم مُل َزمَةَ الغَيُور لبعْلها وغايَرَه مُغايَرة عارضه بالبيع‬
‫تقول َأغْيَرُ من ا ُ‬
‫حسَبَنّي لكمْ كافِرا ول تَحْسبَنّي أُرِيدُ الغِيارَا تقول‬
‫وبادَلَه والغِيارُ البِدالُ قال الَعشى فل تَ ْ‬
‫سبَنّي كافرا لِنعْمتك ول ِممّن يريد با َتغْيِيا وقولم نزل القوم ُيغَيّرون أَي‬
‫لل ّزوْج فل ت َ‬
‫ُيصْلِحون الرحال وبَنُو ِغيَرة حيّ‬

‫( ‪)5/34‬‬
‫( فأر ) ال َفأْرُ مهموز جع َفأْرَةٍ ابن سيده ال َفأْر معروف وجعه فِئْرانٌ وفِئَرَةٌ والُنثى َفأْرَةٌ وقيل‬
‫ال َفأْرُ للذكر والُنثى كما قالوا للذكر والُنثى من المام حَمامة ابن الَعراب يقال لذكر ال َفأْرِ‬
‫ال ُفؤْرور‬
‫( * قوله « الفؤرور » كذا هو بالصل والذي نقله شارح القاموس عن ابن العراب الفؤر‬
‫كصرد واستشهد عليه بالبيت الت ) والعَضَل ويقال للحمِ الَ ْتنِ َفأْرُ الَ ْتنِ ويَرابيعُ الَ ْتنِ وقال‬
‫جرْ نِيطَ َبتْنَيْه من ال َفأْرِ ال ُفؤَرْ وف الديث َخمْس‬
‫جرٍ إِل حَ َ‬
‫حمَ حَ َ‬
‫الراجز يصف رجلً كَأنّ َج ْ‬
‫فَواسِق ُيقْتَ ْلنَ ف اللّ والَرَم منها ال َفأْرة هي مهموزة وقد يترك هزها تفيفا وأرضٌ فَئِ َرةٌ على‬
‫َفعِلة و َم ْفأَرة من الفِئْران وجَرِذةٌ من الُرَذ ولب َفئِر وقعت فيه ال َفأْرةُ و َفأَرَ الرجلُ حفر حفرَ‬
‫ال َفأْرِ وقيل َفأَرَ حفر ودفن أَنشد ثعلب إِنّ صُبَيْحَ ابنَ الزّنا قد َفأَرَا ف الرّضم ل يَتْرُكُ منهُ َحجَرَا‬
‫سكِ نافِجَُتهُ قال عمرو ابن‬
‫وربا ُسمّي السك َفأْرا لَنه من ال َفأْرِ يكونُ ف قول بعضهم و َفأْرَةُ ا ِل ْ‬
‫بر سأَلت رجلً َعطّارا من العتزلة عن َفأْ َرةِ السكِ فقال ليس بال َفأْرة وهو بالِشْفِ أَشبه ث قال‬
‫فأْرة السك تكون بناحية ُتبّت يصيدها الصياد فيعصب ُسرّتا بعصاب شديد وسرتا ُمدَلّة‬
‫فيجتمع فيها دمها ث تذبح فإِذا سكنت َقوّر السرة ا ُل َعصّرة ث دفنها ف الشعي حت يستحيل‬
‫الدم الامد مسكا ذكيّا بعدما كان دما ل يُرام نَتْنا قال ولول أَن النب صلى ال عليه وسلم قد‬
‫تطيّب بالسك ما تطيبت به قال ويقع اسم ال َفأْر على َفأْرَة التّيْس و َفأْرَة البيت و َفأْرَة ا ِلسْك‬
‫و َفأْرَة الِبل أن قال و َفأْرَةُ الِبل تفوح منها رائحة طيبة وذلك إِذا رعت العشب وزهره ث‬
‫شربت وصدرت عن الاء َندِيَتْ جلودها ففاحت منها رائحة طيبة فيقال لتلك فأْرة الِبل عن‬
‫يعقوب قال الراعي يصف إِبلً لا َفأْرَة ذَفْراء كلّ عشيةٍ كما َفَتقَ الكافورَ بالسك فاِتقُ ْه وعقيل‬
‫لؤْت ومكان فَِئرٌ كثي ال َفأْر وأَرضٌ مَ ْفأَرَةٌ ذات َفأْرٍ وال َفأْرة‬
‫لؤْنة وا ُلؤْسى وا ُ‬
‫تمز الفأْرة وا ُ‬
‫وال ُفؤْرة تمز ول تمز ريح تكون ف رُسْغ البعي وف الحكم ف رسغ الدابة تَ ْنفَشّ إِذا مُسِحت‬
‫وتَجْتمع إِذا ُترِكت والفِئْرةُ وال ُفؤَارةُ كلها ُحلْبة وتر يطبخ وتسقاه الّنفَساء التهذيب والفِئْرةُ‬

‫صفّيت ث يُلْقى عليها تر ث تََتحَسّاها الرأَة‬
‫حلبة تطبخ حت إِذا قارب َفوَرانا أُلقيت ف ِم ْعصَر ف ُ‬
‫النفساء قال أَبو منصور هي الفِئْرَةُ والفَئِيةُ والفَرِيقةُ وال َفأْرُ ضرب من الشجر يهمز ول يهمز‬
‫ابن الَثي ف هذه الترجة وف الديث ذكر فاران هو اسم عبان لبال مكة شرفها ال له ذكر‬
‫ف أَعلم النبوة قال وأَلفه الُول ليست هزة‬

‫( ‪)5/42‬‬
‫( فتر ) الفَتْ َرةُ النكسار والضعف وفَتَر الشيءُ والرّ وفلن َيفْتُر وَيفْتِر فُتُورا وفُتارا سكن بعد‬
‫حدّة ولنَ بعد شدة وفَتّره ال َتفْتِيا وفَتّر هو قال ساعدة بن جؤية الذل أُخِيلُ بَرْقا مت حابٍ‬
‫ه زَجَلٌ إِذا ُيفَتّرُ من َتوْماضِه حَ َلجَا يريد من سحاب‬
‫( * قوله « يريد من سحاب » أي فمت بعن من ويتمل أن تكون بعن وسط أو بعن ف كما‬
‫ذكره ف مادة ح ل ج وقال هناك ويروى خلجا حاب والزجل صوت الرعد وقول ابن مقبل‬
‫يصف غيثا )‬
‫جدٍ َففَتّرا ؟ قال حاد الرواية فتّر أَي أَقام‬
‫ض ْوءَ بارِقٍ يَمانٍ مَرَتْه ريحُ نَ ْ‬
‫َتَأمّلْ خَليلي هَلْ تَرَى َ‬
‫وسكن وقال الَصمعي فَتّر مَطَر وفَرغ ماؤُه وكَفّ وتيّر والفَتَر الضعف وفَتَر جسمُه َيفْتِرُ‬
‫ت مفاصله وضعف ويقال أَجد ف نفسي فَتْر ًة وهي كالضّعفة ويقال للشيخ قد َعلَتْه‬
‫فُتورا لنَ ْ‬
‫كَبْرة وعَرَتْه َفتْرَة وأفْتَرَه الداء أَضعفه وكذلك أَفْتَره السكر والفُتار ابتداء النّشْوة عن أَب حنيفة‬
‫وأَنشد للَخطل وَتجَرّ َدتْ بعد الَدير وصَرّحَتْ صَهْباء ترمي شَرْبَها بفُتارِ وف الديث أَنه صلى‬
‫ال عليه وسلم نى عن كل مُسْكر ومُفَتّرٍ فالسكر الذي يزيل العقل إِذا شُرب وا ُلفَتّر الذي‬
‫ُيفَتّر السد إِذا شُرب أَي يمي السد ويصيّر فيه فُتُورا فإِما أَن يكون أَفْتَره بعن فَتّره أَي‬
‫جعله فاترا وإِما أَن يكون أَفْتَرَ الشرابُ إِذا فََترَ شاربُه كأَ ْقطَفَ إِذا قَ َطفَتْ دابتُه وماءٌ فاترٌ بي‬
‫جوّ ليس بادّ النظر‬
‫الار والبارد وفَتَرَ الاءُ سكن حرّه وماء فاتورٌ فاتر و َطرْف فاتِرٌ فيه فُتور وسُ ُ‬
‫ابن الَعراب أَفْتَر الرجلُ فهو ُمفْتِرٌ إِذا ضعفت جفونه فانكسر طَرْفه الوهري طَرْف فاتر إِذا ل‬
‫يكن حديدا والفِتْر ما بي طرف الِبام وطرف الُشية وقيل ما بي الِبام والسبابة الوهري‬
‫الفِتْرُ ما بي طرف السّبّابة والِبام إِذا فتحتهما وفَتَر الشيءَ قدّره وكاله بِفتْرِه كشَبَره كاله‬
‫بِشبْره والفَتْرَةُ ما بي كل نَِبيّ ْينِ وف الصحاح ما بي كل رسولي من رسل ال عز وجل من‬
‫الزمان الذي انقطعت فيه الرسالة وف الديث َفتْرَةَ ما بي عيسى وممد عليهما الصلة‬
‫والسلم وف حديث ابن مسعود رضي ال عنه أَنه مرض فبكى فقال إِنا أَبكي لَنه أَصابن على‬
‫حال فَتْرة ول يصبن على حال اجتهاد أَي ف حال سكون وتقليل من العبادات والجاهدات‬
‫وفَتْرٌ وفِتْرٌ اسم امرأَة قال السيب بن علس ويروى للَعشى َأصَ َرمْتَ حبل ال َوصْلِ من فَ ْترِ‬

‫وهَجَرْتَها ولَجَحْتَ ف الجرِ و َس ِمعْتَ حَلْفتها الت َح َلفَتْ إِن كان َس ْمعُك غي ذي وَقْر قال ابن‬
‫بري الشهور عند الرواة من فتر بفتح الفاء وذكر بعضهم أَنا قد تكسر ولكن الَشهر فيها‬
‫الفتح وصرمتَ قطعتَ والبل الوصل والوَقْر الثقل ف الُذن يقال منه وَقِ َرتْ أُذنُه َتوْقَرُ وَقْرا‬
‫ووَقَرَتْ َتوْقِرُ أَيضا وجواب إِن الشرطية أَغن عنه ما تقدم تقديره إِن ل يكن بك صمم فقد‬
‫سفْرة‬
‫سعت حلفتها أَبو زيد الفُتْر النّبِيّة وهو الذي ُيعْمل من خُوص يُنخل عليه الدقيق كال ّ‬

‫( ‪)5/43‬‬
‫( فتكر ) لقيت منه الفِتَكْرِينَ والفُتَكْرِينَ بكسر الفاء وضمها والتاء مفتوحة والنون للجمع أَي‬
‫الدواهي والشدائد وقيل هي الَمر العَجَب العظيم كأَن واحد الفِتَكْرِينَ فِتَكْر ول ينطق به إِل‬
‫أَنه مقدر كان سبيله أَن يكون الواحد فَِتكْره بالتأْنيث كما قالوا داهية ومنكرة فلما ل تظهر‬
‫الاء ف الواحد جعلوا جعه بالواو والنون عوضا من الاء القدرة وجرى ذلك مرى أَرض‬
‫وأَرضي وإِنا ل يستعملوا ف هذه الَساء الِفراد فيقولوا فِتَكْر وبِرَح وأَ ْقوَر واقتصروا فيه على‬
‫المع دون الِفراد من حيث كانوا يصفون الدواهي بالكثرة والعموم والشتمال والغلبة‬

‫( ‪)5/44‬‬
‫( فثر ) الفَاثور عند العامة الطّست أَو الِوان يتخذ من رُخامٍ أَو فضة أَو ذهب قال الَغلب‬
‫س وقال أَبو حات ف الِوان الذي يتخذ من الفضة ونَحْرا‬
‫العجلي إِذا انْجَلى فاثُور عَيْن الشّم ِ‬
‫ج ْينِ يَزينُه َتوَّقدُ ياقوتٍ و َشذْرا مُنَظّما ومثله لعن بن أَوس ونرا كفاثور اللجي‬
‫كفَاثُورِ اللّ َ‬
‫لمْل وف حديث أَشراط الساعة‬
‫لمْل ويروى ل يعرف ا َ‬
‫وناهدا وبَطْنا ك ِغ ْمدِ السيف ل َيدْرِ ما ا َ‬
‫وتكون الَرض كفَاثُور الفضة قال الفاثور الِوان وقيل طست أَو جامٌ من فضة أَو ذهب ومنه‬
‫قولم لقُرْص الشمس فاثورها وف حديث علي رضي ال عنه كان بي يديه يوم عيد فَاثُور عليه‬
‫سمْراءِ أَي خِوان وقد يشبّه الصدر الواسع به فيسمى فاثورا قال الشاعر لا جِيدُ ريٍ‬
‫خبزُ ال ّ‬
‫صوّر وغمّ بعضهم به جيع الَخْونَة وخص التهذيب‬
‫فوق فاثُور ِفضّةٍ وفَوقَ مَناطِ الكَ ْرمِ وَجْهٌ ُم َ‬
‫به أَهل الشام فقال وأَهل‬
‫الشام يتخذون خِوانا من رُخام يسمونه الفاثور فأَقام ف مقام علي ‪...‬‬
‫قوله « فأقام ف مقام علي » هكذا ف الصل وقول لبيد حَقائُِب ُهمْ راحٌ عَتيقٌ ودَ ْر َمكٌ ورَيْطٌ‬
‫وفاثُورِيّةٌ وسُلسِل قال الفاثورية هنا أَ ْخوِنة وجَاماتٌ وف الديث تكون الَرض يوم القيامة‬
‫صحَاةُ وهي النّاجُود‬
‫كفَاثورِ الفضةِ وقيل إِنه خوان من فضة وقيل جامٌ من فضة والفاثور ا ِل ْ‬

‫والباطِيةُ وقال الليث ف كلم ذكره لبعضهم وأَهل الشام والزيرة على فاثُورٍ واحد كأَنه عَن‬
‫لفْنةُ عند ربيعة وهم على فاثور واحد أَي بُسُطٍ‬
‫على بساط واحد وابن سيده وغيه والفاثور ا َ‬
‫واحدة ومائدة واحدة ومنلة واحدة قال والكلمة لَهل الشام والزيرة وفاثور موضع عن‬
‫كراع قال لبيد بي فاثُورٍ أُفاقٍ فالدّحَلْ‬
‫( * قوله « بي فاثور إل » صدره ولدى النعمان من موقف )‬

‫( ‪)5/44‬‬
‫( فجر ) الفَجْر ضوء الصباح وهو ُحمْرة الشمس ف سواد الليل وها َفجْرانِ أَحدها ا ُلسْتطيل‬
‫وهو الكاذب الذي يسمى ذَنَبَ السّرْحان والخر الُسْتطي وهو الصادق الُنتَشِر ف الُ ُفقِ الذي‬
‫حرّم الَكل والشرب على الصائم ول يكون الصبحُ إِل الصادقَ الوهري الفَجْر ف آخر‬
‫يُ َ‬
‫جرُوا دخلوا‬
‫ش َفقِ ف أَوله ابن سيده وقد اْنفَجَر الصبح وَتفَجّر واْنفَجَر عنه الليلُ وأَفْ َ‬
‫الليل كال ّ‬
‫سدْفةٍ عَلجيمُ‬
‫ف الفَجْر كما تقول أَصبحنا من الصبح وأَنشد الفارسي فما أَ ْفجَ َرتْ حت َأهَبّ ب ُ‬
‫عَ ْينُ اْبنَيْ صُباحٍ تُثيُها وف كلم بعضهم كنت أَحُلّ إِذا أَسحرْت وأَرْحَلُ إِذا أَ ْفجَرْت وف‬
‫الديث ُأعَ ّرسُ إِذا أَ ْفجَرْت وأَرَْتحِل إِذا أَ ْسفَرْت أَي أَنزل للنوم والتعريس إِذا قربت من الفجر‬
‫وأَرتل إِذا أَضاء قال ابن السكيت أَنت مُفْجِرٌ من ذلك الوقت إِل أَن تطلع الشمس وحكى‬
‫الفارسي طريقٌ فَجْرٌ واضح والفِجار الطّرُقُ مثل الفِجاج ومُ ْنفَجَرُ الرمل طريق يكون فيه‬
‫جرُ منه واْنفَجَر الاءُ والد ُم ونوها من السيّال وَتفَجّرَ‬
‫والفَجْر َتفْجيُكَ الاء وا َلفْجَرُ الوضع يَ ْنفَ ِ‬
‫جرَه هو َيفْجُره بالضم فَجْرا فاْنفَجَرَ أَي َبجَسه فاْنبَجَس وفَجّره ُشدّد للكثرة‬
‫انبعث سائلً وفَ َ‬
‫سقْته و َكفّرْته وا َلفْجَرةُ‬
‫وف حديث ابن الزبي َفجّرْت بنفسك أَي نسبتها إِل الفُجورِ كما يقال َف ّ‬
‫والفُجْرةُ بالضم مُ ْنفَجَر الاء من الوض وغيه وف الصحاح موضع َتفَتّح الاء و َفجْرَة الوادي‬
‫مُتّسعه الذي ينفجر إِليه الاء كُثجْرتَه وا َلفْجَرة أَرض تطمئنّ فتنفجر فيها َأوْدِية وأَ ْفجَرَ َينْبُوعا‬
‫ج َرتْ عليهم الدواهي‬
‫من ماء أَي أَخرجه ومَفاجر الوادي مَرَافضه حبث يرفضّ إِليه السيل واْنفَ َ‬
‫أَتتهم من كل وجه كثية َبغْتة واْنفَجَر عليهم القومُ وكله على التشبيه والَُتفَجّر فرس الرث بن‬
‫َوعْ َلةَ كأَنه َيَتفَجّرُ بالعرق والفَجَر العطاء ولكرم والود والعروف قال أَبو ذؤيب مَطاعيمُ‬
‫جرَ أَبو عبيدة الفَجَر‬
‫للضّيْفِ حي الشّتا ءِ ُشمّ الُنوفِ كِثيُو الفَجَرْ وقد َتفَجّرَ بالكَرم واْنفَ َ‬
‫الود الواسع والكرم من الّتفَجّرِ ف الي قال عمرو بن امرئ القيس الَنصاري ياطب مالك‬
‫حنُ با عندنا وأَنت با عِندك‬
‫بن العجلن يا مالِ والسّّيدُ ا ُل َعمّمُ قد يُ ْبطِرُه َب ْعدَ رأْيهِ السّرَفُ َن ْ‬
‫لقّ إِن َقِنعْتَ به فالقّ فيه لَمرِنا َنصَفُ خالفتَ ف الرأْي كلّ‬
‫راضٍ والرأْي متلفُ يا مالِ وا َ‬
‫لقّ يُوف به وُيعْتَرَفُ قال ابن‬
‫جيْرا مولً ِل َقوْمِ ُكمُ وا َ‬
‫ذي َفجَرٍ والقّ يا مالِ غيُ ما َتصِفُ إِنّ بُ َ‬

‫بري وبيت الستشهاد أَورده الوهري خالفتَ ف الرأْي كلّ ذي َفجَرٍ والَبغْيُ يا مالِ غيُ ما‬
‫تَصفُ قال وصواب إِنشاده والق يا مال غي ما تصف قال وسبب هذا الشعر أَنه كان لالك‬
‫بن العَجْلن َموْل يقال له ُبجَيْر جلس مع َنفَرٍ من ا َلوْس من بن عمرو بن عوف فتفاخروا‬
‫فذكر ُبجَيْر مالك بن العجلن وفضله على قومه وكان سيد اليّ ْينِ ف زمانه فغضب جاعة من‬
‫كلم بُجي وعدا عليه رجل من الَوس يقال له ُسمَيْر بن زيد ابن مالك أَحد بن عمرو بن‬
‫سمَيْر حت أَقتله َب َموْليَ وإِل جَرّ‬
‫عوف فقتله فبعث مالك إِل عمرو بن عوف أَن ابعثوا إِلّ ب ُ‬
‫ذلك الرب بيننا فبعثوا إِليه إِنا نعطيك الرضا فخذ منا َعقْله فقال ل آخذ إِل دَِيةَ الصّريحِ‬
‫وكانت دية الصّريح ضعف دية ا َلوْل وهي عشر من الِبل ودِيةُ الول خس فقالوا له إِن هذا‬
‫منك استذلل لنا وَبغْيٌ علينا فأَب مالك إِل أَ ْخذَ دَِيةِ الصريح فوقعت بينهم الرب إِل أَن‬
‫اتفقوا على الرضا با يكم به عمرو بن امرئ القيس فحكم بأَن ُيعْطى دية الول فأَب مالك‬
‫ونَشِبَت الرب بينهم مدة على ذلك ابن الَعراب أَ ْفجَر الرجلُ إِذا جاء بالفَجَ ِر وهو الال‬
‫جرُ كثرة الال قال أَبو مِحْجن‬
‫جرَ إِذا عصى وأَ ْفجَرَ إِذا كفر والفَ َ‬
‫الكثي وأَ ْفجَرَ إِذا كذب وأَفْ َ‬
‫الثقفي فقد أَجُو ُد وما مَال بذي َفجَرٍ وَأكْتُم السرّ فيه ضَرَْبةُ العُُنقِ ويروى بذي قَنَ ٍع وهو الكثرة‬
‫وسيأْت ذكره والفَجَر الال عن كراع والفَاجرُ الكثي الالِ وهو على النسب وفَجَرَ الِنسانُ‬
‫َيفْجُرُ فَجْرا وفُجورا انَْبعَثَ ف العاصي وف الديث إِن التّجّار يُبْعثون يوم القيامة ُفجّارا إِل من‬
‫اتقى ال الفُجّار جع فاجِ ٍر وهو الْنَْبعِث ف العاصي والحارم وف حديث ابن عباس رضي عنهما‬
‫ف ال ُعمْرة كانوا يَ َروْنَ العمرة ف أَشهر الج من أَفْجَرِ الفُجورِ أَي من أَعظم الذنوب وقول أَب‬
‫ذؤيب ول َتخْنُوا عَلَيّ ول َتشِطّوا ب َقوْل الفَجْرِ إِنّ الفَجْر حُوبُ يروى الفَجْر والفَخْر فمن قال‬
‫الفَجْر فمعناه الكذب ومن قال الفَخر فمعناه التّزَيّد ف الكلم وفَجَرَ فُجُورا أَي فسق وفَجَر إِذا‬
‫ل عامدا ول َيحْتَويه جارُه‬
‫كذب وأَصله اليل والفاجرُ الائل وقال الشاعر قَتَ ْلتُم فتًى ل َيفْجُر ا َ‬
‫حي ُيمْحِلُ أَي ل َيفْجُر أَمرَ ال أَي ل ييل عنه ول يتركه الوزان الفْتِجارُ ف الكلم اخْتِراقُه‬
‫من غي أَن تَسْمعه من أَحد َفتََتعَ ّل َمهُ وأَنشد نازِعِ القومَ إِذا نا َزعْتَ ُهمْ بأَرِيبٍ أَو ِبحَلّفٍ أَيَلْ َيفْجُرُ‬
‫جرَ الرجلُ بالرأَة َيفْجُر فُجورا زنا وفَجَرَت‬
‫سمَعْ به وهو إِنْ قيلَ اّتقِ الَ احَْتفَلْ وفَ َ‬
‫القولَ ول يَ ْ‬
‫الرأَة زنت ورجل فاجِرٌ من قوم فُجّارٍ وفَجَرَةٍ وفَجورٌ من قوم ُفجُرٍ وكذلك الُنثى بغي هاء‬
‫وقوله عز وجل بل يريد الِنسان لَيفْجُرَ أَمامَهُ أَي يقول سوف أَتوب ويقال يُكْثرُ الذنوبَ‬
‫ويؤخّر التوبة وقيل معناه أَنه يسوّف بالتوبة ويقدم الَعمال السيئة قال ويوز وال أَعلم ليَ ْكفُر‬
‫جرَ‬
‫جرَ إِذا ركب رأْسه فمضى غي مُكْتَ ِرثٍ قال وقوله لَيفْ ُ‬
‫با قدّامه من البعث وقال الؤرج فَ َ‬
‫ليمضي أَمامه راكبا رأْسه قال وفَجَرَ أَخطأَ ف الواب وفَجَرَ من مرضه إِذا برأَ وفَجَرَ إِذا كلّ‬
‫جرَةَ واشتمل على َفجْرَةَ‬
‫بصرُه ابن شيل الفُجورُ الركوب إِل ما ل َيحِلّ وحلف فلن على فَ ْ‬
‫إِذا ركب أَمرا قبيحا من يي كاذبة أَو زِنا أَو كذب قال الَزهري فالفَجْرُ أَصله الشق ومنه‬

‫جرُ َفجْرا لْنفِجارِه وهو انصداع الظلمة عن نور الصبح‬
‫أُ ِخذَ َفجْرُ السّ ْكرِ وهو بَ ْثقُه ويسمى الفَ ْ‬
‫والفُجورُ أَصله اليل عن الق قال لبيد ياطب عمه أَبا مالك فقلتُ ا ْزدَجِرْ أَحْناءَ طَيْ ِركَ واعْ َل َمنْ‬
‫بأَنك ِإنْ َق ّدمْتَ رِجْ َلكَ عاِثرُ فَأصْبَحْتَ أَنّى ت ْأتِها َتبْتَئِسْ با كِل مَرْ َكبَيها تتَ رِ ْج ِلكَ شاجِرُ فإِن‬
‫تََت َق ّدمْ َتغْشَ منها مُ َقدّما غليظا وإِن أَخّ ْرتَ فال ِكفْلُ فاجِ ُر يقول مَقْعد الرديف مائل والشاجر‬
‫شكَ والكاذب فاجرٌ والكذب فاجرٌ والكافر فاجرٌ ليلهم‬
‫الختلف وأَحْناءَ َطيِك أَي جوانب طَيْ ِ‬
‫عن الصدق والقصد وقول الَعراب لعمر فاغفر له اللهمّ إِن كان َفجَرْ أَي مال عن الق وقيل‬
‫ف قوله لَيفْجُرَ أَمامه أَي ليُ َك ّذبَ با أَمامه من البعث والساب والزاء وقول الناس ف الدعاء‬
‫جرُك من يعصيك ومن يالفك وقيل من‬
‫خلَع ونترك َمنْ َيفْجُرُك فسره ثعلب فقال مَنْ َيفْ ُ‬
‫ونَ ْ‬
‫يضع الشيء ف غي موضعه وف حديث عمر رضي ال عنه أَن رجلً استأْذنه ف الهاد فمنعه‬
‫جرُْتكَ أَي عصيتك وخالفتك‬
‫جرُْتكَ قوله وإِل فَ َ‬
‫لضعف بدنه فقال له إِن أَطلقتن وإِل فَ َ‬
‫ومضيت إِل الغَ ْزوِ يقال مال من حق إِل باطل ابن الَعراب الفَجُور والفاجِرُ الائل والساقط عن‬
‫الطريق ويقال للمرأَة يا فَجارِ معدول عن الفاجِرةِ يريد يا فاجِرةُ وف حديث عائشة‬
‫( * قوله « وف حديث عائشة » كذا بالصل والذي ف النهاية عاتكة ) رضي اللّه عنها يا‬
‫َلفُجَر هو معدول عن فاجِرٍ للمبالغة ول يستعمل إِل ف النداء غالبا وفَجارِ اسم للفَجْرَة‬
‫حمَلْتُ بَرّةَ واحتملتَ فَجارِ‬
‫سمْنا خُطّتَيْنا بيننا فَ َ‬
‫والفُجورِ مثل قَطامِ وهو معرفة قال النابغة إِنا اقْتَ َ‬
‫قال ابن سيده قال ابن جن فَجا ِر معدولة عن َفجْرَةَ وفَجْرَةُ علم غي مصروف كما أَن بَرّةَ‬
‫كذلك قال ووقول سيبويه إِنا معدولة عن الفَجْرَةِ تفسي على طريق العن ل على طريق اللفظ‬
‫وذلك أَن سيبويه أَراد أَن يعرّف أَنه معدول عن َفجْرَةَ علما فييك ذلك فعدل عن لفظ العلمية‬
‫الراد إِل لفظ التعريف فيها العتاد وكذلك لو عدلتَ عن َبرّةَ قلت َبرَارِ كما قلت فَجارِ‬
‫وشاهد ذلك أَنم عدلوا حَذام وقَطام عن حاذمة وقاطمة وها علمان فكذلك يب أَن تكون‬
‫جرَ أَمرُ القوم فسد والفُجور‬
‫جرَ الرجلَ وجده فاجِرا وفَ َ‬
‫فَجارِ معدولة عن َفجْرَةَ علما أَيضا وأَفْ َ‬
‫جرَ وف‬
‫جرَيان إِذا كذب وفَ َ‬
‫الرّيبة والكذب من الفُجُورِ وقد ركب فلن َفجْرَةَ وفَجارِ ل يُ ْ‬
‫حديث أَب بكر رضي ال عنه إِياكم والكذب فإِنه مع الفُجُو ِر وها ف النار يريد اليل عن‬
‫الصدق وأَعمال الي وأَيامُ الفِجارِ أَيامٌ كانت بي قَيْسٍ وقريش وف الديث كنت أَيام الفِجارِ‬
‫حلّوا‬
‫أَنْبُلُ على عمومت وقيل أَيام الفِجارِ أَيام وقائع كانت بي العرب تفاجروا فيها بعُكاظَ فاسْتَ َ‬
‫الُرُمات الوهري الفِجارُ يوم من أَيام العرب وهي أَربعة أَفْجِ َرةٍ كانت بي قريش ومَن معها‬
‫من كِناَنةَ وبي قَيْس عَيْلن ف الاهلية وكانت الدّبْرة على قيس وإِنا َسمّتْ قريش هذه الرب‬
‫فِجارا لَنا كانت ف الَشهر الرم فلما قاتلوا فيها قالوا قد فَجَرْنا فسميت فِجارا وفِجاراتُ‬
‫العرب مفاخراتا واحدها فِجارٌ والفِجاراتُ أَربعة فِجار الرجل وفِجار الرأَة وفِجار القِرْد‬
‫وفِجار البَرّاضِ ولكل فِجار خب وفَجَرَ الراكبُ فُجورا مال عن سرجه و َفجَرَ وف حديث عمر‬

‫سمَ‬
‫حمَلَه أَعراب وقال إِن ناقت قد َنقِبتْ فقال له كذبتَ ول يمله فقال أَ ْق َ‬
‫رضي ال عنه اسَْت ْ‬
‫بال أَبو َحفْصٍ ُعمَرْ ما مَسّها من َنقَبٍ ول دَبَرْ فاغفر له اللهمّ إِن كان فَجَرْ أَي كذب ومال‬
‫عن الصدق وف حديث أَب بكر رضي ال عنه لَن ُي َق ّدمَ أَحدُكم فُتضْرَب عُُنقُه خي له من أَن‬
‫يَخُوض َغمَراتِ الدنيا يا هادي الطريق جُ ْرتَ إِنا الفَجْر أَو البحر يقول ان انتظرت حت يضيء‬
‫لك الفجرُ َأْبصَ ْرتَ قصدك وإِن خَبَطت الظلماء وركبت العَشْواء هجما بك على الكروه‬
‫يضرب الفَجْر والبحر مثلً لغمرات الدنيا وقد تقدم البحرُ ف موضعه‬

‫( ‪)5/45‬‬
‫خيَى والفِخّياءُ التمدّح‬
‫خرُ والفَخَرُ مثل نَ ْهرٍ ونَهَرٍ والفُخْر والفَخار والفَخارةُ والفِ ّ‬
‫( فخر ) الفَ ْ‬
‫خرَ َيفْخَرُ فَخْرا وفَخْرَةً حسنة عن اللحيان فهو فاخِرٌ‬
‫بالصال والفتِخا ُر و َعدّ القدي وقد فَ َ‬
‫خرَ بعضُهم على بعض والتفاخُرُ التعاظم والّتفَخّر التعظم‬
‫خرَ وتَفاخَرَ القومُ فَ َ‬
‫وفَخُورٌ وكذلك افْتَ َ‬
‫والتكب ويقال فلن مَُتفَخّرٌ مَُتفَجّسٌ وفاخَرَه مُفاخَرَةً وفِخارا عارضه بالفَخْر َففَخَره أَنشد ثعلب‬
‫صمَتّ َعمْرا وَأ ْعمَ ْيتُه عن الودِ والفَخْرِ يومَ الفِخار كذا أَنشده بالكسر وهو نشر الناقب‬
‫فَأ ْ‬
‫لصِيمُ والفِخّي الكثي الفَخْر ومثاله‬
‫خيُكَ الذي يُفاخِرُك ومثاله ا َ‬
‫وذكر الكرام بالكَ َرمِ وفَ ِ‬
‫خيٌ كثي الفتخار وأَنشد َيمْشِي َكمَشْيِ الفَ ِرحِ الفِخّي وقوله تعال إِن ال ل يب‬
‫السّكّي وفِ ّ‬
‫كل مُخْتال فَخُور الفَخُور التكب وفاخَرَه ففَخَره َيفْخُره َفخْرا كان أَ ْفخَرَ منه وأَكرم أَبا وُأمّا‬
‫وفَخَره عليه َيفْخَره َفخْرا وأَ ْفخَره عليه َفضّله عليه ف الفَخْر ان السكيت فَخَرَ فلن اليوم على‬
‫خرَ الفَخْرُ‬
‫فلن ف الشرف والَلَد والنطق أَي َفضَل عليه وف الديث أَنا سيد ولد آدم ول فَ ْ‬
‫خيُ الغلوب‬
‫ادّعاء العظم والكب والشرف أَي ل أَقوله تَبَجّحا ولكن شكرا وتدثا بنعمه والفَ ِ‬
‫بالفَخْر وا َلفْخَرَة والَفْخُرة بفتح الاء وضمها ا َلأْثُرة وما ُفخِرَ به وفيه ُفخْرَة أَي فَخْرٌ وإِنه لذو‬
‫خرَةُ هذا أَي َفخْرُه عن اللحيان وفَخَر الرجلُ تكب بالفَخْر‬
‫فُخْرةٍ عليهم أَي َفخْ ٍر وما لك فُ ْ‬
‫وقول لبيد حت َتزَيّنَت الِواءُ بفاخِرٍ َقصِفٍ كأَلوان الرّحال عَميمِ عن بالفاخر الذي بلغ وجاد‬
‫من النبات فكأَنه َفخَرَ على ما حوله والفاخرُ من البسر الذي يعْظُم ول نوى له والفاخر اليد‬
‫من كل شيء واسَْتفْخَر الشيءَ اشتراه فاخرا وكذلك ف التزويج واسَْتفْخَر فلن ما شاء‬
‫وأَفْخَرَت الرأَةُ إِذا ل تلد إِل فاخرا وقد يكون ف الفَخْر من الفعل ما يكون ف الَجْد إِل أَنك ل‬
‫جدْته والفَخُور من الِبل العظيمة‬
‫خيٌ مكان مَجيد ولكن فَخُور ول أَ ْفخَرْتُه مكان َأمْ َ‬
‫تقول َف ِ‬
‫الضرع القليلة اللب ومن الغنم كذلك وقيل هي الت تعطيك ما عندنا من اللب ول بقاء للبنها‬
‫وقيل الناقة الفَخُورُ العظيمة الضّرْع الضيّقة الَحاليل وضَرْع فَخُورٌ غليظ ضيّق الَحاليل قليل‬
‫اللب والسم الفُخْر والفُخُرُ أَنشد ابن الَعراب حَ ْندَلَسٌ غَلْباءُ ِمصْباح البُكُ ْر واسعة الَخْلفِ‬

‫سعَف وفرس فَخور عظيم الُرْدانِ طويله‬
‫لذْع غليظة ال ّ‬
‫ف غي ُفخُرْ ونلة َفخُورٌ عظيمة ا ِ‬
‫وغُ ْرمُول فَ ْيخَر عظيم ورجل َفيْخَر عظم ذلك منه وقد يقال بالزاي وهي قليلة الَصمعي يقال‬
‫من الكِبْر والفَخْر َفخِزَ الرجلُ بالزاي قال أَبو منصور فجعل الفَخْر والفَخْز واحدا قال أَبو‬
‫عبيدة فرس فَ ْيخَر وفَ ْيخَزٌ بالراء والزاي إِذا كان عظيم الُرْدانِ ابن الَعراب َفخِرَ الرجل َيفْخَر‬
‫حلّة ال ّزمِر القصيِ عِنانا وفسره ابن الَعراب‬
‫خرُ َأنْ َتحُلّ بيوتُه بَ َ‬
‫ف وقول الشاعر وتَراه َيفْ َ‬
‫إِذا أَِن َ‬
‫فقال معناه يأَْنفُ والفَخّار الَزَف وف الديث أَنه خرج َيتَبَرّز فاتبعه عمر بإِداوةٍ وفَخّارة الفَخّار‬
‫ضرب من الَزَف معروف تعمل منه الِرادُ والكِيزان وغيها والفَخّارةُ الَرّة وجعها فَخّار‬
‫معروف وف التنيل من صَلْصال كالفَخّار والفاخُور نبت طيب الريح وقيل ضرب من الرياحي‬
‫قال أَبو حنيفة هو ا َل ْروُ العريض الورقِ وقيل هو الذي خرجت له جَمامِيحُ ف وسطه كأَنه‬
‫أَذناب الثعالب عليها َنوْرٌ أَحر ف وسطه طيب الريح يسميه َأهْل البصرة رَيْحان الشيوخ زعم‬
‫أَطباؤهم أَنه يقطع الشّبابَ وأَما قول الراجز إِنّ لنا لَارَةً فُناخِره تَ ْك َدحُ للدنيا وتَنْسى الخره‬
‫فيقال هي الرأَة الت تتدحرج ف مشيتها‬

‫( ‪)5/48‬‬
‫( فدر ) َفدَر الفحلُ َي ْفدِر ُفدُورا فهو فادِرٌ َفتَرَ وانقطع و َجفَر عن الضراب وعدل والمع ُفدْر‬
‫وفَوادِر ابن الَعراب يقال للفحل إِذا انقطع عن الضراب َفدّرَ و َفدَر وأَ ْفدَرَ وأَصله ف الِبل‬
‫وطعام ُم ْفدِرٌ و َم ْفدَرةٌ عن اللحيان يقطع عن الماع تقول العرب أَكل البطيخ مَ ْفدَرة وال َفدُور‬
‫والفادر ال َوعِل العاقل ف البل وقيل هو ال َوعِل الشابّ التام وقيل هو الُسِن وقيل العظيم وقيل‬
‫هو ال َفدَر أَيضا فجمع الفادِرِ فَوادر وفُدورٌ وجع ال َفدَر فُدورٌ وف الصحاح المع ُفدْر وفُدور‬
‫شيَخة ومكان مَفْدرة كثي ال ُفدْر وقيل ف جعه ُفدُر وأَنشد‬
‫وا َلفْدرة اسم المع كما قالوا مَ ْ‬
‫الَزهري للراعي وكأَنا انْبَ َطحَتْ على أَثْباجِها ُفدُر تَشاَبهُ قد َي َم ْمنَ ُوعُول قال الَصمعي الفادِرُ‬
‫من الوُعول الذي قد أَ َسنّ بنلة القارِح من اليل والبازِل من الِبل ومن البقر والغنم وف‬
‫حديث ماهد قال ف الفادر العظيم من الَ ْروَى بقرة قال ابن الَثي الفادِر وال َفدُور الُسِن من‬
‫الوُعول وهو من َفدَر الفحل فُدورا إِذا عجز عن الضّراب يعن ف‬
‫ِفدْيته بقرة ‪ ...‬الضمي عائد إِل ماهد يريد فديه الفادر بقرة‬
‫صمّاء ف رأْس البل شبهت بال َوعِل والفادرُ اللحم البارد الطبوخ‬
‫والفادرةُ الصخرة الضخمة ال ّ‬
‫وال ِفدْرةُ القطعة من اللحم إِذا كانت متمعة قال الراجز وأَ ْط َعمَتْ كِرْدِيدةً و ِفدْرَة وف حديث‬
‫أُم سلمة ُأ ْهدِيَتْ ل ِفدْرةٌ من لم أَي قطعة وال ِفدْرة القطعة من كل شيء ومنه حديث جيش‬
‫الَبَط فكنا نقتطع منه ال ِفدَرَ كالثور وف الحكم ال ِفدْرة القطعة من اللحم الطبوخ الباردة‬

‫الَصمعي أَعطيته ِفدْ َرةً من اللحم وهَبْرَةً إِذا أَعطاه قطعة متمعة وجعها ِفدَرٌ وال ِفدْرةُ القطعة من‬
‫الليل وال ِفدْرة من التمر الكعب وال ِفدْرة من البل قطعة مشرفة منه والفِنْديرةُ دونا وال َفدِر‬
‫الَحق بكسر الدال‬

‫( ‪)5/50‬‬
‫( فرر ) الفَرّ والفِرارُ ال ّروَغان والِرب فَرّ َيفِرّ فرارا هرب ورجل فَرورٌ وفَرورةٌ وفَرّار غي كَرّارٍ‬
‫وفَ ّر وصف بالصدرْ فالواحد والمع فيه سواء وف حديث الجرة قال سُراقةُ ابن مالك حي‬
‫نظر إِل النب صلى ال عليه وسلم وإِل أَب بكر رضي ال عنه مُهاجِرَْينِ إِل الدينة فمرّا به فقال‬
‫هذان َفرّ قريشٍ أَفل أَردّ على قريش َفرّها ؟ يريد الفارّين من قريش يقال منه رجل فَرّ ورجلن‬
‫فَرّ ل يثن ول يمع قاللوهري رجل َفرّ وكذلك الثنان والمع والؤنث يعن هذان الفَرّان‬
‫قال أَبو ذؤيب يصف صائدا أَرسل كلبه على ثور وحشي فحمل عليها َففَرّت منه فرماه‬
‫الصائد بسهم فأَنفذ به طُرّتَيْ جنبيه فَرمى ليُ ْن ِفذَ فرّها فهَوى له سَهْم فَأْنفَذ طُرّتَ ْيهِ ا ِلنْزَعُ وقد‬
‫ب وصاحب وصَحْبٍ وأَراد فأَنفذ ُطرّتيه السهم فلما ل‬
‫يكون الفَرّ جعٍ فارّ كشارب وشَ ْر ٍ‬
‫يستقم له قال الِ ْنزَع والفُرّى الكَتيبةُ النهزمة وكذلك الفُلّى وأَفَرّه غيُه وتَفارّوا أَي تاربوا‬
‫وفرس مِفَرّ بكسر اليم يصلح للفِرار عليه ومنه قوله تعال أَين ا ِلفَرّ وا َلفِرّ بكسر الفاء الوضع‬
‫وأَفَرّ به َفعَل به ِفعْلً َيفِرّ منه وف الديث أَن النب صلى ال عليه وسلم قال لعدي بن حات ما‬
‫ُيفِرّك عن الِسلم إِل أَن يقال ل إِله إِل ال التهذيب يقال أَفْرَرْت الرجلَ أُفِرّه إِفْرارا إِذا عملت‬
‫به عملً َيفِرّ منه ويهرب أَي يملك على الفرار إِل التوحيد وكثي من الحدثي يقولونه بفتح‬
‫الياء وضم الفاء قال والصحيح الَول وف حديث عاتكة أَ َفرّ صِياحُ القومِ عَ ْزمَ قلوبم َف ُهنّ‬
‫هَواء والُلوم عَوا ِزبُ أَي حلها على الفرار وجعلها خالية بعيدة غائبة العقول والفَرورُ من‬
‫النساء النّوا ُر وقوله تعال أَين ا َلفَرّ أَي أَين الفِرارُ وقرئ أَين ا َلفِرّ أَي أَين موضع الفرار عن‬
‫الزجاج وقد أَفْرَرْته وفَرّ الدابةَ َيفُرّها بالضم فَرًا كشف عن أَسنانا لينظر ما سِنّها يقال فَرَ ْرتُ‬
‫عن أَسنان الدابة أَفُرّ عنها َفرّا إِذا كشفت عنها لتنظر إِليها أَبو ربعي والكلب يقال هذا فُرّ بن‬
‫فل ٍن وهو وجههم وخيارهم الذي َيفْترّونَ عنه قال الكميت وَيفْتَ ّر منكَ عن الواضِحات إِذا‬
‫غيُكَ القَ ِلحُ ا َلْثعَ ُل ومن أَمثالم ِإنّ الَوادَ عينُه فُرارُهُ ويقال البيثُ عينُه فرُارُه يقول تعرف‬
‫الودة ف عينه كما تَعرف سنّ الدابة إِذا فَرَ ْرتَها وكذلك تعرف البث ف عينه إِذا أَبصرته‬
‫الوهري إِن الوادَ عينُه فُراره وقد يفتح أَي ُيغْنيك شخصه ومَنْظَرُه عن أَن تتبه وأَن َتفُرّ‬
‫أَسنانه وفَرَ ْرتُ الفرس أَفُرّه فرّا إِذا نظرت إِل أَسنانه وف خطبة الجاج لقد فُ ِررْت عن ذَكاءٍ‬
‫وتَجْرِبةٍ وف حديث ابن عمر رضي ال عنهما أَراد أَن يشتري َبدََنةً فقال فُرّها وف حديث عمر‬

‫قال لبن عباس رضي ال عنه كان يبلغن عنك أَشياء كرهتُ أَن أَ ُفرّك عنها أَي أَكشفك ابن‬
‫سيده ويقال للفرس الواد عينه فِرارُه تقوله إِذا رأَيته بكسر الفاء وهو مثل يضرب للِنسان‬
‫يسأَل عنه أَي أَنه مقيم ل يبح وفَرّ الَمرَ وفَرّ عنه بث وفُرّ الَمرُ َجذَعا أَي استقبله ويقال‬
‫أَيضا فُرّ الَمرُ َجذَعا أَي رجع عوده على بدئه قال وما ا ْرَتقَيْتُ على أَرجاءِ مَهْلَكةٍ إِل مُنيتُ‬
‫بأَمرٍ فُرّ ل َجذَعا وأَفَرّت اليلُ والِبل للِثْناءِ بالَلف سقطت رواضعُها وطلع غيُها وافَْترّ‬
‫ضحِكا حسنا وافْتَرّ فلن ضاحكا أَي أَبدى أَسنانه وافَْترّ عن َثغْره إِذا َكشَرَ‬
‫الِنسان ضحك َ‬
‫ضاحكا ومنه الديث ف صفة النب صلى ال عليه وسلم وَيفْتَرّ عن مثل حَبّ الغَمام أَي يَ ْكشِرُ‬
‫إِذا تبسم من غي قَ ْهقَهَة وأَراد بب الغمام البَ َردَ شبّه بياض أَسنانه به وافْتَرّ َيفْتَرّ افتعل من‬
‫فَرَ ْرتُ أَ ُف ّر ويقال فُرّ فلنا عما ف نفسه أَي استنطقه ليدل بنطقه عما ف نفسه وافْتَرّ البقُ تلْلَ‬
‫وهو فوق النْكِللِ ف الضحك والبق واستعاروا ذلك للزمن فقالوا إِن الصّرْفةَ نابُ الدهرِ‬
‫الذي َيفْتَرّ عنه وذلك أَن الصّرْفة إِذا طلعت خرج الزهر واعَْتمّ النبت وافَْترّ الشيءَ استنشقه‬
‫قال رؤْبة كأَنا افْتَرّ نشُوقا مَنْشَقا ويقال هو فُرّةُ قومه أَي خيارهم وهذا فُرّةُ مال أَي خِيته‬
‫اليزيدي أَفْرَ ْرتُ رأْسه بالسيف إِذا فلقته والفَرِيرُ والفُرارُ ولد النعجة والاعزة والبقرة ابن‬
‫الَعراب الفَريرُ ولد البقر وأَنشد َيمْشِي بنو عَلْ َكمٍ هَزْل وإِخوتُهم عليكم مثل فحلِ الضأْنِ‬
‫فُرْفُور قال أَراد فُرَار فقال فُرْفُور والُنثى فُرارةٌ وجعها فُرارٌ أَيضا وهو من أَولد العز ما صغر‬
‫جسمه و َعمّ ابن الَعراب بالفَرِيرِ ولد الوحشية من الظّباء والبقر ونوها وقال مرة هي الِرْفان‬
‫لمْلن ومن أَمثالم نَ ْزوُ الفُرارِ اسْتَجْهل الفُرارا قال الؤرج هو ولد البقرة الوحشية يقال له‬
‫وا ُ‬
‫فُرارٌ وفَرِيرٌ مثل طُوالٍ وطَويلٍ فإِذا شبّ وقوي أَخذ ف النّزَوان فمت ما رآه غيُه نَزا ِلنَ ْزوِه‬
‫يضرب مثلً لن تُتّقى مصاحبته يقول إِنك إِن صاحبتَه فعلتَ فعلَه يقال فُرارٌ جع فُرار ٍة وهي‬
‫الِرْفان وقيل الفَرير واحد والفُرارُ جع قال أَبو عبيدة ول يأْت على فُعالٍ شيء من المع إِل‬
‫لمَل إِذا‬
‫أَحرف هذا أَحدها وقيل الفَرِيرُ والفُرارُ والفُرارَةُ والفُرْفُر والفُرْفُورُ والفَرورُ والفُرافِرُ ا َ‬
‫فطم واستَجْفر وأَخصب و َسمِن وأَنشد ابن الَعراب ف الفُرارِ الذي هو واحد قول الفرزدق‬
‫َل َعمْري لقد هانتْ عليكَ َظعِينةٌ فَرَيْتَ برجليها الفُرارَ الُرَنّقا والفُرارُ يكون للجماعة والواحد‬
‫والفُرار البهْم الكبار واحدها ُفرْفُور والفَرِيرُ موضع ا َلجَسّة من مَعْرفة الفرس وقيل هو أَصل‬
‫مَعْرفة الفرس وفَرْفَرَ الرجلُ إِذا استعجل بالماقة ووقع القوم ف ُفرّةٍ وأُفُرّة أَي اختلط وشدة‬
‫وفُرّةُ الرّ وأُ ُفرّتهُ شدته وقيل أَوله ويقال أَتانا فلن ف أُفُرّةِ الر أَي ف أَوله ويقال بل ف شدته‬
‫بضم المزة وفتحها والفاء مضمومة فيهما ومنهم من يقول ف فُرّةِ الر ومنهم من يقول ف‬
‫أَفُرّةِ الر بفتح الَلف وحكى الكسائي أَن منهم من يعل الَلف عينا فيقول ف َعفُرّة الرّ‬
‫لضُ ّلةِ‬
‫وعُفُرّةِ الر قال أَبو منصور أُفُرّةٌ عندي من باب أَفَرَ يأْفِر والَلف أَصلية على ُفعُ ّلةٍ مثل ا ُ‬
‫الليث ما زال فلن ف أُفُرّةِ شَرّ من فلن والفَرْفَرَةُ الصياح وفَرْفَرَه صاح به قال أَوس بن مغراء‬

‫السعدي إِذا ما فَرْفَروه َرغَا وبال والفَرْفَرةُ العجلة ابن الَعراب فَرّ َيفِرّ إِذا عقل بعد استرخاء‬
‫والفَرْفَرةُ الطيش والفة ورجلٌ فَرْفارٌ وامرأَة فَرْفارةٌ والفَرْفَرةُ الكلم والفَرْفارُ الكثي الكلم‬
‫كالثّرْثارِ وفَرْفَر ف كلمه خلّط وأَكثر والفُرافِرُ الَخْرَقُ وفَرْفَر الشيءَ كسره والفُرافِرُ والفَرْفار‬
‫الذي ُيفَرْفِرُ كل شيء أَي يكسره وفَرْفَرْت الشيء حركته مثل هَ ْرهَرْته يقال فَرْفَرَ الفرسُ إِذا‬
‫ضرب بفأْس لامه أَسنانه وحرك رأْسه وناس يَ ْروُونه ف شعر امرئ القيس بالقاف قال ابن بري‬
‫هو قوله إِذا ُزعْتُه من جانَِب ْيهِ ِكلَيْهما مشى الَ ْيذَب ف دَفّه ث فَرْفَرا ويروى َقرْقَرا والَ ْيذَب بالذال‬
‫العجمة سي سريع من َأ ْه َذبَ الفرسُ ف سيه إِذا أَسرع ويروى الَ ْيدَب بدال غي معجمة وهي‬
‫مِشْية فيها تبختر وأَصله من الثوب الذي له هدب لَن الاشي فيه يتبختر قال والرواية‬
‫صوّت قال وليس باليد‬
‫الصحيحة َفرْفَر بالفاء على ما فسره ومن رواه قَرْقَر بالقاف فبمعن َ‬
‫عندهم لَن اليل ل توصف بذا وفَرْفَر الدابةُ اللجامَ حركه وفرس فُرفِرٌ ُيفَرْفِرُ اللجام ف فيه‬
‫وفَرْفَرَن فَرْفارا نفضن وحركن وفَرْفَر البعيُ نفض جسده وفَرْفَرَ أَيضا أَسرع وقارب الَطْو‬
‫وأَنشد بيت امرئ القيس مشى الَ ْيذَب ف دَفّه ث فَرْفَرا وفَرْفَر الشيءَ شققه وفَرْفَر إِذا شقق‬
‫ق وغيها والفَرْفار ضرب من الشجر تتخذ منه العِساسُ والقِصاعُ قال والَبلْطُ يَبْرِي حُبَرَ‬
‫الزّقا َ‬
‫لبَر العُقَد وفَرْفَرَ الرجل إِذا أَوقد بالفَرْفار وهي شجرة صَبُور على‬
‫الفَرْفارِ البَلط الِخرطة وا ُ‬
‫سوِيّة‬
‫لوِيّة وال ّ‬
‫النار وفَرْفَر إِذا عمل الفَرْفار وهو مَرْكب من مراكب النساء والرّعاءِ ِشبْه ا َ‬
‫والفُرْفُور والفُرافِرُ َسوِيق يتخذ من اليَ ْنبُوتِ وف مكان آخر سويقُ َينْبوتِ عُمان والفُرْفُر‬
‫العصفور وقيل الفُرْفُر والفُرْفُور العصفور الصغي الوهري الفُرْفُور طائر قال الشاعر حجازيّة ل‬
‫صعْوة وف حديث عون بن عبد ال ما‬
‫َتدْرِ ما َط ْعمُ فُرْ ُفرٍ ول ت ْأتِ يوما أَهلَها ِبتُبُشّرِ قال التُّبشّر ال ّ‬
‫رأَيت أَحدا ُيفَرْفِرُ الدنيا فَرْفَرَةَ هذا الَعرج يعن أَبا حازم أَي يذمها ويزّقها بالذم والوقيعة فيها‬
‫ويقال الذئب ُيفَرْفِرُ الشاة أَي يزقها وفَرِير بطن من العرب‬

‫( ‪)5/50‬‬
‫( فزر ) الفَزْر بالفتح الفسخ ف الثوب وفَزَرَ الثوب فَزْرا شقه والفِزَرُ الشقوق وَتفَزّر الثوب‬
‫والائط تشقق وتقطع وَبلِ َي ويقال فَزَرْت الُلّة وأَفْزَرْتا وفَزّرْتا إِذا فَتّتّها شر الفَزْر الكسر قال‬
‫وكنت بالبادية فرأَيت قِبابا مضروبة فقلت لَعراب لن هذه القِبابففقال لبن فَزا َرةَ فَزَر الُ‬
‫ظهورهم فقلت ما َتعْن به ؟ فقال كسر ال والفُزُورُ الشقوق والصّدوع ويقال فَزَ ْرتُ أَنف‬
‫فلن فَزْرا أَي ضربته بشيء فشققته فهو َمفْزُورُ الَنف وقال بعض أَهل اللغة الفَرْز قريب من‬
‫ص َدعْته وف الديث أَن رجلً‬
‫الفَزْر تقول فَ َرزْت الشيء من الشيء أَي َفصَلته وفَزَرْت الشيءَ َ‬
‫من الَنصار أَخذ لَحْيَ جَزورٍ فضرب به أَنف سعد َففَزَره أَي شقه وف حديث طارق بن شهاب‬

‫خرجنا ُحجّاجا فأَوطأَ رجل راحلته ظبيا َففَزَر ظهره أَي شقه وفسخه وفَزَرَ الشيء َيفْزُره َفزْرا‬
‫فرقه والفَزْرُ الضرب بالعصا وقيل فَ َزرَه بالعصا ضربه با على ظهره والفَزَر ريح الَدبة ورجل‬
‫أَفْزَرُ بيّن الفَزَر وهو الَحدب الذي ف ظهره عُجْرة عظيمة وهو ا َلفْزور أَيضا والفُزْرة العُجْرة‬
‫العظيمة ف الظهر والصدر فَزِرَ َفزَرا وهو أَ ْفزَر وا َلفْزور الَحدب وجارية فَزْراء متلئة شحما‬
‫حمِيها‬
‫ولما وقيل هي الت قاربت الِدراك قال الَخطل وما إِن أَرى الفَزْراءَ إِل تَ َطلّعا وخِيفةَ يَ ْ‬
‫بنو أُم عَجْ َردِ أَراد وخيفة أَن يميها والفِزْرُ بالكسر القَطِيع من الغنم والفِزرُ من الضأْن ما بي‬
‫العشرة إِل الَربعي وقيل ما بي الثلثة إِل العشرين والصّّبةُ ما بي العشر إل الَربعي من‬
‫ا ِلعْزَى والفِزْرُ الدي يقال ل أَفعله ما نَزَا فِزْرٌ وقولم ف الثل ل آتيك مِعْزَى الفِزْر الفزر لقب‬
‫لسعد بن زيد مَناةَ بن تيم وكان وَاف الوسم ِبعْزَى فأَنْهَبَها هناك وقال من زَخذ منها واحدة‬
‫فهي له ول يؤخذ منها فِزْرٌ وهو الثنان فأَكثر وقال أَبو عبيدة نو ذلك إل أَنه قال الفِزْرُ هو‬
‫الدي نفسه فضربوا به الثل فقالوا ل آتيك مِعْزَى الفِزْرِ أَي حت تتمع تلك وهي ل تتمع‬
‫أَبدا هذا قول ابن الكلب وقال أَبو اليثم ل أَعرفه وقال الَزهري وما رأَيت أَحدا يعرفه قال‬
‫ابن سيده إِنا ُلقّب سعد بن زيد مناة بذلك لَنه قال لولده واحدا بعد واحد ا ْرعَ هذه ا ِلعْزَى‬
‫فأَبوا عليه فنادى ف الناس أَن اجتمعوا فاجتمعوا فقال انتهبوها ول أُحِلّ لَحد أَكثر من واحدة‬
‫فتقطّعوها ف ساعة وتفرقت ف البلد فهذا أَصل الثل وهو من أَمثالم ف ترك الشيء يقال ل‬
‫أَفعل ذلك ِمعْزَى الفِزْرِ فمعناه ف مِعْزَى الفِزْر أَن يقولوا حت تتمع تلك وهي ل تتمع الدهر‬
‫كله الوهري الفِزْرُ أَبو قبيلة من وهو تيم سعد بن زيد مناة بن تيم والفَزارةُ الُنثى من الّنمِر‬
‫والفِزْرُ ابن النمر وف التهذيب ابن الَببْرِ والفَزارةُ أُمه والفِزْرَةُ أُخته وا َلدَبّسُ أَخوه التهذيب‬
‫والبَ ْبرُ يقال له ا َلدَبّس أُنثاه الفَزارةُ وأَنشد البد ولقد رأَيتُ َهدَبّسا وفَزارةً والفِزْرُ يَتْبَعُ فِزْرَه‬
‫كالضّ ْي َونِ قال أَبو عمرو سأَلت ثعلبا عن البيت فلم يعرفه قال أَبو منصور وقد رأَيت هذه‬
‫الروف ف كتاب الليث وهي صحيحة وطريقٌ فازِرٌ بَيّن واسع قال الراجز َتدُقّ مَعْزَاءَ الطريقِ‬
‫الفازِرِ َدقّ الدّياسِ عَ َرمَ الَنادِرِ والفازِرةُ طريق تأْخذ ف رملة ف دَكادِكَ لينةٍ كأَنا صدع ف‬
‫خدّ ف‬
‫الَرض منقاد طويل خلقة ابن شيل الفَازِرُ الطريق تعلو النّجَافَ والقُورَ فَتفْزِرُها كأَنا َت ُ‬
‫رؤوسها ُخدُودا تقول أَ َخذْنا الفازِرَ وأَخذنا طريقَ فازِ ٍر وهو طريق أَثّرَ ف رؤوس البال و َفقَرها‬
‫خةٍ ترج ف َمغْرِز الفخذ ُدوَْينَ منتهى العانة ك ُغدّةٍ من قرحة ترج بالرجل‬
‫والفِزْرُ هنة َكنَبْ َ‬
‫( * قوله « ترج بالرجل » عبارة القاموس ترج بالنسان ) أَو جراحة والفازِرُ ضرب من‬
‫النمل فيه حرة وفَزَارة وبنو الَ ْفرَرِ قبيلة وقيل فَزَارةُ أَبو حيّ من غَطَفان وهو فَزارَةُ بن ذُبْيان ين‬
‫َبغِيض بن رَيْث ابن َغطَفان‬

‫( ‪)5/53‬‬

‫سرُه بالكَسر وَتفْسُرُه بالضم َفسْرا وفَسّرَهُ أَبانه والّتفْسيُ‬
‫سرُ البيان فَسَر الشيءَ يف ِ‬
‫( فسر ) الفَ ْ‬
‫سنَ َتفْسيا الفَسْرُ كشف‬
‫مثله ابن الَعراب الّتفْسيُ والتأْويل والعن واحد وقوله عز وجل وأَحْ َ‬
‫ا ُلغَطّى والّتفْسي كَشف الُراد عن اللفظ الُشْكل والتأْويل ردّ أَحد الحتملي إل ما يطابق‬
‫الظاهر واسَْتفْسَرْتُه كذا أَي سأَلته أَن ُيفَسّره ل والفَسْر نظر الطبيب إل الاء وكذلك الّتفْسِرةُ‬
‫سَتدَلّ به على الرض وينظر فيه الطباء‬
‫قال الوهري وأَظنه مولّدا وقيل الّتفْسِرةُ البول الذي يُ ْ‬
‫يستدلون بلونه على علة العليل وهو اسم كالتّنْهَِيةِ وكل شيء يعرف به تفسي الشيء ومعناه‬
‫سرَتُه‬
‫فهو َتفْ ِ‬

‫( ‪)5/55‬‬
‫( فطر ) ف َطرَ الشيءَ َيفْ ُطرُه َفطْرا فاْنفَطَر وفطّرَه شقه وَتفَطّرَ الشيءُ تشقق والفَطْر الشق وجعه‬
‫فُطُور وف التنيل العزيز هل ترى من فُطُور وأَنشد ثعلب َشقَقْتِ القلبَ ث ذَرَ ْرتِ فيه هواكِ‬
‫فَلِيمَ فالَتَأمَ الفُطُورُ وأَصل الفَطْر الشق ومنه قوله تعال إذا السماء اْنفَطَ َرتْ أَي انشقت وف‬
‫الديث قام رسول ال صلى ال عليه وسلم حت َتفَطّ َرتْ قدماه أَي انشقتا يقال َتفَطّ َرتْ بعن‬
‫منه أُخذ فِ ْطرُ الصائم لَنه يفتح فاه ابن سيده َتفَطّرَ الشيءُ وفَطَر واْنفَطَر وف التنيل العزيز‬
‫السماء مُنْفَطِر به ذكّر على النسب كما قالوا دجاجة مُ ْعضِلٌ وسيف فُطَار فيه صدوع وشقوق‬
‫قال عنترة وسيفي كال َعقِيقَ ِة وهو ِك ْمعِي سلحي ل أَفَلّ ول فُطارا ابن الَعراب الفُطَارِيّ من‬
‫الرجال ال َفدْم الذي ل خي عنده ول شر مأْخوذ من السيف الفُطارِ الذي ل َيقْطع وفَطَر نابُ‬
‫حمِلَن َأمِيي على عَلةٍ ْلمَةِ‬
‫البعي َيفْطُر فَطْرا َشقّ وطلع فهو بعي فاطِر وقول هيان آمُلُ أن َي ْ‬
‫الفُطُور يوز أَن يكون الفُطُور فيه الشّقوق أَي أَنا مُلْتَئِمةُ ما تباين من غيها فلم َيلْتَئِم وقيل‬
‫معناه شديدة عند فُطو ِر نابا موَثّقة وفَطَر الناقة‬
‫( * قوله « وفطر الناقة » من باب نصر وضرب عن الفراء وما سواه من باب نصر فقط أَفاده‬
‫شرح القاموس ) والشاة َيفْطِرُها َفطْرا حلبها بأَطراف أَصابعه وقيل هو أَن يلبها كما َت ْعقِد‬
‫ثلثي بالِبامي والسبابتي الوهري الفَطْر حلب الناقة بالسبابة والِبام والفُطْر القليل من‬
‫اللب حي ُيحْلب التهذيب والفُطْر شيء قليل من اللب يلب ساعتئذٍ تقول ما حلبنا إل فُطْرا‬
‫قال الرّار عاقرٌ ل ُيحْتلب منها فُ ُطرْ أَبو عمرو الفَ ِطيُ اللب ساعة يلب والفَطْر ا َلذْي شُبّه‬
‫بالفَطْر ف اللب يقال فَ َط ْرتُ الناقة أَ ْفطُِرُها فَطْرا وهو اللب بأَطراف الَصابع ابن سيده الفَطْر‬
‫الذي شبه بالَلْب لَنه ل يكون إِل بأَطراف الَصابع فل يرج اللب إِل قليلً وكذلك الذي‬
‫يرج قليلً وليس النّ كذلك وقيل الفَطْر مأْخوذ من َتفَطّ َرتْ قدماه دما أَي سالَتا وقيل سي‬
‫فَطْرا لَنه شبّه بفَطْرِ ناب البعي لَنه يقال فَ َطرَ نابُه طلع فشبّه طلوع هذا من الِحْليلِ بطلوع‬

‫ذلك وسئل عمر رضي ال عنه عن الذي فقال ذلك الفَ ْطرُ كذا رواه أَبو عبيد بالفتح ورواه‬
‫ابن شيل ذلك الفُطْر بضم الفاء قال ابن الََثي يروى بالفتح والضم فالفتح من مصدر فَ َطرَ نابُ‬
‫البعي فَطْرا إذا َشقّ اللحم وطلع فشُبّه به خروج الذي ف قلته أَو هو مصدر َفطَ ْرتُ الناقة‬
‫أَفْ ُطرُها إذا حلبتها بأَطراف الَصابع وأَما الضم فهو اسم ما يظهر من اللب على حَلَمة الضّرْع‬
‫وفَطَرَ نابُه إِذا بَزَل قال الشاعر حت نَهَى راِئضَه عن فَرّهِ أَنيابُ عاسٍ شَاقِئٍ عن َفطْرِهِ واْنفَطر‬
‫الثوب إِذا انشق وكذلك َتفَطّر وَتفَطّرَت الَرض بالنبات إِذا تصدعت وف حديث عبداللك‬
‫كيف تلبها َمصْرا أَم فَطْرا ؟ هو أَن تلبها بإصبعي بطرف الِبام والفُطْر ما َتفَطّر من النبات‬
‫والفُطْر أَيضا جنس من ال َك ْمءِ أَبيض عظام لَن الَرض تَنْفطر عنه واحدته فُطْرةٌ والفِ ْطرُ العنب‬
‫إِذا بدت رؤوسه لَن ال ُقضْبان تَتفَطّر والتّفا ِطيُ أَول نبات الرَ ْسمِيّ ونظيه التّعاشِيب والتّعاجيب‬
‫وتَباشيُ الصبحِ ول واحد لشيء من هذه الَربعة والتّفاطي والنّفاطي بُثَر ترج ف وجه الغلم‬
‫والارية قال نَفاطيُ النونِ بوجه سَ ْلمَى قديا ل تفاطيُ الشبابِ واحدتا ُنفْطور و َفطَر أَصابعَه‬
‫فَطْرا غمزها و َفطَرَ ال اللق َيفْطُرُهم خلقهم وبدأَهم والفِطْرةُ البتداء والختراع وف التنيل‬
‫العزيز المد ل فاطِرِ السمواتِ والَرضِ قال ابن عباس رضي ال عنهما ما كنت أَدري ما‬
‫فاطِرُ السموات والَرض حت أَتان أَعرابيّان يتصمان ف بئر فقال أَحدها أَنا فَ َطرْتُها أَي أَنا‬
‫ابتدأْت َحفْرها وذكر أَبو العباس أَنه سع ابن الَعراب يقول أَنا أَول من فَطَرَ هذا أَي ابتدأَه‬
‫والفِطْرةُ بالكسر الِلْقة أَنشد ثعلب َهوّنْ عليكَ فقد نال الغِنَى رجلٌ ف ِفطْرةِ ال َكلْب ل بالدّينِ‬
‫والَسَب والفِطْرةُ ما فَطَرَ ال عليه اللقَ من العرفة به وقد َفطَرهُ َيفْطُرُه بالضم َفطْرا أَي خلقه‬
‫الفراء ف قوله تعال ِفطْرَةَ الِ الت َفطَرَ الناسَ عليها ل تبديل للق ال قال نصبه على الفعل‬
‫وقال أَبو اليثم الفِطْرةُ اللقة الت يُخْلقُ عليها الولود ف بطن أُمه قال وقوله تعال الذي َفطَرَن‬
‫فإِنه سَيَهْدين أَي خلقن وكذلك قوله تعال وما لِيَ ل أَعبدُ الذي َفطَرَن قال وقول النب صلى‬
‫ال عليه وسلم كلّ مولودٍ يُوَلدُ على الفِطْرةِ يعن الِلْقة الت فُ ِطرَ عليها ف الرحم من سعادةٍ أَو‬
‫شقاوة فإِذا وَلدَهُ يهوديان َهوّداه ف حُكْم الدنيا أَو نصرانيان َنصّرَاه ف الكم أَو موسيان‬
‫مَجّساه ف الُكم وكان حُ ْكمُه حُ ْكمَ أَبويه حت ُيعَبّر عنه لسانُه فإِن مات قبل بلوغه مات على‬
‫ما سبق له من الفِطْرةِ الت فُطرَ عليها فهذه ِفطْرةُ الولود قال وفِطْرةٌ ثانية وهي الكلمة الت‬
‫يصي با العبد مسلما وهي شهادةُ أَن ل إله إل ال وأَن ممدا رسوله جاء بالق من عنده فتلك‬
‫الفِطْرةُ للدين والدليل على ذلك حديث الَبرَاءِ بن عازِب رضي ال عنه عن النب صلى ال عليه‬
‫وسلم أَنه علّم رجلً أَن يقول إذا نام وقال فإِنك إن مُتّ من ليلتك مُتّ على الفِطْرةِ قال وقوله‬
‫فأَ ِقمْ وجهك للدين حنيفا ِفطْرَةَ ال الت َفطَرَ الناسَ عليها فهذه فِطْرَة ُفطِرَ عليها الؤمن قال‬
‫وقيل فُ ِطرَ كلّ إنسان على معرفته بأَن ال ربّ كلّ شيء وخالقه وال أَعلم قال وقد يقال كل‬
‫مولود يُوَلدُ على الفِطْرة الت َفطَرَ ال عليها بن آدم حي أَخرجهم من صُلْب آدم كما قال‬

‫تعال وإذ أَخذ رّبكَ من بن آدم من ظهورهم ذُرّياتم وأَشهدهم على أَنفسهم أََلسْتُ بربكم‬
‫قالوا بَلى وقال أَبو عبيد بلغن عن ابن البارك أَنه سئل عن تأْويل هذا الديث فقال تأْويله‬
‫الديث الخر أَن النب صلى ال عليه وسلم ُسئِل عن أَطفال الشركي فقال ال أَعلم با كانوا‬
‫عاملي َي ْذهَبُ إل أَنم إنا يُولدون على ما يَصيون إليه من إسلمٍ أَو كفرٍ قال أَبو عبيد وسأَلت‬
‫ممد بن السن عن تفسي هذا الديث فقال كان هذا ف أول الِسلم قبل نزول الفرائض‬
‫يذهب إل أَنه لو كان يُولدُ على الفِ ْطرَةِ ث مات قبل أَن يُ َهوّدَه أَبوان ما وَرِثَهُما ول وَرِثَاه لَنه‬
‫مسلم وها كافران قال أَبو منصور غَبَا على ممد بن السن معن قوله الديث فذهب إل َأنّ‬
‫قول رسول ال صلى ال عليه وسلم ك ّل مولود يُولد على الفِطْرةِ حُكْم من النب صلى ال عليه‬
‫وسلم قبل نزول الفرائض ث نسخ ذلك الُكْم من َبعْدُ قال وليس الَمرُ على ما ذهب إليه لَن‬
‫معن كلّ مولود يُولد على الفِطْرةِ خب أَخب به النب صلى ال عليه وسلم عن قضاءٍ سبقَ من‬
‫ال للمولود وكتابٍ َكتَبَه ا َل َلكُ بأَمر ال جل وعز من سعادةٍ أَو شقاوةٍ والنّسْخ ل يكون ف‬
‫الَخْبار إنا النسخ ف الَحْكام قال وقرأْت بط شر ف تفسي هذين الديثي أَن إِسحق ابن‬
‫لنْظلي روى حديثَ أَب هريرة رضي ال عنه عن النب صلى ال عليه وسلم كلّ‬
‫إِبراهيم ا َ‬
‫مولودٍ يُولد على الفطرة « الديث » ث قرأَ أَبو هريرة بعدما َح ّدثَ بذا الديث فِطْ َرةَ ال الت‬
‫فَطَرَ الناس عليها ل تَبْديل لَ ْلقِ ال قال إسحق ومعن قول النب صلى ال عليه وسلم على ما‬
‫فَسّر أَبو هريرة حي قَ َرأَ ِفطْرَةَ الِ وقولَه ل تبديل يقول لَت ْلكَ اللقةُ الت خَلَقهم عليها ِإمّا لنةٍ‬
‫أَو لنارٍ حي أَخْ َرجَ من صُلْب آدم ذرية هو خاِلقُها إل يوم القيامة فقال هؤلء للجنة وهؤلء‬
‫لضِر عليه السلم ؟ قال رسول‬
‫للنار فيقول كلّ مولودٍ يُوَلدُ على تلك الفِطْرةِ أَل ترى غلمَ ا َ‬
‫ال صلى ال عليه وسلم َطبَعهُ ال يوم طَبَعه كافرا وهو بي أَبوين مؤمني فَأعْ َلمَ الُ الضرَ عليه‬
‫السلم بِخلْقته الت َخ َلقَه لا ول يُعلم موسى عليه السلم ذلك فأَراه ال تلك الية ليزداد ِعلْما‬
‫إل علمه قال وقوله فأَبواهُ يُهوّداِنهِ ويَُنصّرانِه يقول بالبوين يُبَيّن لكم ما تتاجون إليه ف‬
‫أَحكامكم من الواريث وغيها يقول إذا كان الَبوان مؤمني فاحْكُموا لِولدها بكم البوين ف‬
‫الصلة والواريث والَحكام وإن كانا كافرين فاحكموا لولدها بكم الكفر ( * كذا بياض‬
‫بالصل ) أَنتم ف الواريث والصلة وأَما خِ ْلقَته الت ُخ ِلقَ لا فل عِ ْلمَ لكم بذلك أَل ترى أَن‬
‫جدَةُ ف قتل صبيان الشركي كتب إليه إنْ علمتَ من‬
‫ابن عباس رضي ا عنهما حي كَتَبَ إليه َن ْ‬
‫صبيانم ما َع ِلمَ الضُر من الصب الذي قتله فاقُْتلْهُم ؟ أَراد به أَنه ل يعلم ِع ْلمَ الضرِ أَحدٌ ف‬
‫ذلك لا خصه ال به كما َخصّه بأَمر السفينة والدار وكان مُنْكَرا ف الظاهر َفعَلّمه ال علم‬
‫الباطن فَحَكَم بإرادة اللهتعال ف ذلك قال أَبو منصور وكذلك أَطفال قوم نوح عليه السلم‬
‫الذين دعا على آبائهم وعليهم بالغَرَقِ إنا الدعاء عليهم بذلك وهم أَطفال لَن ال عز وجل‬
‫أَعلمه أَنم ل يؤمنون حيث قال له لن ُي ْؤ ِمنَ من قومك إل منْ آمن فَأعْلَمه أَنم فُطِروا على‬

‫الكفر قال أَبو منصور والذي قاله إِسحق هو القول الصحيح الذي دَلّ عليه الكتابُ ث السّنةُ‬
‫وقال أَبو إسحق ف قول ال عز وجل ِفطْرَةَ ال الت َفطَرَ الناس عليها منصوب بعن اتّبِعْ فِ ْطرَةَ‬
‫ال لَن معن قوله فأَ ِقمْ وجهَك اتَّبِعِ الدينَ القَيّم اتّبِعْ ِفطْرَةَ ال أَي خِلْقةَ ال الت خَلَق عليها‬
‫البشر قال وقول النب صلى ال عليه وسلم ك ّل مولودٍ يُوَلدُ على الفِطرةِ معناه أَن ال َفطَرَ‬
‫اللق على الِيان به على ما جاء ف الديث إن ال أَ ْخ َرجَ من صلب آدم ذريتَه كالذّرّ‬
‫وأَشهدهم على أَنفسهم بأَنه خاِلقُهم وهو قوله تعال وإذ أَخذ ربّك من بن آدم إل قوله قالوا‬
‫بَلى شَ ِهدْنا قال وك ّل مولودٍ هو من تلك الذرّيةِ الت شَ ِه َدتْ بأَن ال خاِلقُها فمعن فِ ْطرَة ال أَي‬
‫دينَ ال الت فَطَر الناس عليها قال الَزهري والقول ما قال إِسحقُ ابن إِبراهيم ف تفسي الية‬
‫ومعن الديث قال والصحيح ف قوله فِطْرةَ الِ الت َفطَرَ الناس عليها اع َلمْ ِفطْرةَ الِ الت فَ َطرَ‬
‫الناس عليها من الشقاء والسعادة والدليل على ذلك قوله تعال ل تَبديلَ للق ال أَي ل تبديل‬
‫لا خَ َلقَهم له من جنة أَو نار والفِطْرةُ ابتداء اللقة ههنا كما قال إسحق ابن الَثي ف قوله كلّ‬
‫مولودٍ يُوَلدُ على الفِطْرةِ قال الفَطْرُ البتداء والختراع والفِط َرةُ منه الالة كالِلْسةِ والرّكْبةِ‬
‫لبِ ّلةِ والطّبْعِ الُتَهَيّء لقبول الدّين فلو تُرك عليها لستمر على‬
‫والعن أَنه يُوَلدُ على نوع من ا ِ‬
‫لزومها ول يفارقها إل غيها وإنا َيعْدل عنه من َيعْدل لفة من آفات البشر والتقليد ث بأَولد‬
‫اليهود والنصارى ف اتباعهم لبائهم واليل إل أَديانم عن مقتضى الفِطْرَةِ السليمة وقيل معناه‬
‫كلّ مولودٍ يُولد على معرفة ال تعال والِقرار به فل َتجِد أَحدا إل وهو ُيقِرّ بأَن له صانعا وإن‬
‫َسمّاه بغي اسه ولو َعَبدَ معه غيه وتكرر ذكر الفِطْرةِ ف الديث وف حديث حذيفة على غي‬
‫فِطْرَة ممد أَراد دين السلم الذي هو منسوب إليه وف الديث عَشْر من الفِطْرةِ أَي من السّنّة‬
‫يعن سُنن الَنبياء عليهم الصلة والسلم الت ُأمِرْنا أَن نقتدي بم فيها وف حديث علي رضي‬
‫ال عنه وجَبّار القلوب على فِطَراتِها أَي على خِ َلقِها جع ِفطَر وفِطرٌ جع ِفطْرةٍ وهي جع فِطْرةٍ‬
‫ك ِكسْرَةٍ وكِسَرَات بفتح طاء الميع يقال ِفطْرات وفِطَرَات وفِطِرَات ابن سيده وفَطَر الشيء‬
‫أَنشأَه وفَطَر الشيء بدأَه وفَ َطرْت إصبع فلن أَي ضربتها فاْنفَطَرتْ دما والفَطْر للصائم والسم‬
‫الفِطْر والفِطْر نقيض الصوم وقد أَ ْفطَرَ و َفطَر وأَ ْفطَرَهُ وفَطّرَه َتفْطِيا قال سيبويه فَ َطرْته فأَفْطَرَ‬
‫نادر ورجل فِطْرٌ والفِطْرُ القوم ا ُلفْطِرون وقو ِفطْرٌ وصف بالصدر و ُمفْطِرٌ من قوم مَفاطي عن‬
‫سيبويه مثل مُوسِرٍ ومَياسي قال أَبو السن إنا ذكرت مثل هذا المع لَن حكم مثل هذا أَن‬
‫يمع بالواو والنون ف الذكّر وبالَلف والتاء ف الؤنث والفَطُور ما ُيفْطَرُ عليه وكذلك‬
‫الفَطُورِيّ كأَنه منسوب إليه وف الديث إذا أَقبل الليل وأَدبر النهار فقد أَ ْفطَرَ الصائم أَي دخل‬
‫ف وقت الفِطْر وحانَ له أَن ُيفْطِرَ وقيل معناه أَنه قد صار ف حكم ا ُلفْطِرين وإن ل يأْكل ول‬
‫يشرب ومنه الديث أَ ْفطَرَ الاجمُ والحجومُ أَي تَعرّضا للفطارِ وقيل حان لما أَن ُيفْطِرَا وقيل‬
‫هو على جهة التغليظ لما والدعاء عليهما وفَ َط َرتِ الرَأةُ العجيَ حت استبان فيه الفُطْرُ والفَطِي‬

‫لمِي وهو العجي الذي ل يتمر وفَطَ ْرتُ العجيَ أَفْطُِره َفطْرا إذا أَعجلته عن إدراكه‬
‫خلفُ ا َ‬
‫تقول عندي خُبْزٌ َخ ِميٌ وحَيْسٌ َف ِطيٌ أَي َطرِيّ وف حديث معاوية ماء َن ِميٌ وحَيْسٌ َفطِي أَي‬
‫طَريّ قَرِيبٌ َحدِيثُ ال َعمَل ويقال فَطّ ْرتُ الصائمَ فأَ ْفطَر ومثله َبشّرُتُه فأَْبشَر وف الديث أَفطر‬
‫خمّرْه‬
‫الاجمُ وا َلحْجوم وفَطَر العجيَ َيفْ ِطرُه وَيفْطُره فهو فطي إذا اختبزه من ساعته ول ُي َ‬
‫والمع َفطْرَى مَقصورة الكسائي َخمَ ْرتُ العجي وفَطَرْته بغي أَلف وخُبْز َفطِي وخُبْزة فَطِي‬
‫كلها بغي هاء عن اللحيان وكذلك الطي وكل ما ُأعْجِلَ عن إدراكه فَطِي الليث فَطَ ْرتُ‬
‫العجيَ والطي وهو أَن َتعْجِنَه ث َتخْتَبزَه من ساعته وإذا تركته لَيخَْتمِرَ فقد َخمّرْته واسه الفَطِي‬
‫وكل شيءٍ أَعجلته عن إدراكه فهو َفطِي يقال إِيايَ والرأْيَ الفَطِي ومنه قولم َشرّ الرأْيِ الفَطِي‬
‫وفَطَرَ جِ ْلدَه فهو فَ ِطيٌ وأَ ْفطَره ل يُ ْروِه من دِباغٍ عن ابن الَعراب ويقال قد أَ ْفطَ ْرتَ جلدك إذا ل‬
‫ث وهو‬
‫خ ّد ٌ‬
‫جدْ دباغُه و ِفطْرٌ من أَسائهم مُ َ‬
‫تُ ْروِه من الدباغ والفَ ِطيُ من السّياطِ ا ُلحَ ّرمُ الذي ل ُي َ‬
‫فِطْرُ بن خليفة‬

‫( ‪)5/55‬‬
‫( فعر ) ال َفعْرُ لغة يانية وهو ضرب من النبت زعموا أََنه ا َليْشُ قال ابن دريد ول أَ ُحقّ ذاك‬
‫وحكى الَزهري عن ابن الَعراب أَنه قال ال َفعْرُ أَكل الفَعارِير وهي صغارُ الذآني قال الَزهري‬
‫وهذا ُي َقوّي قولَ ابن دريد‬

‫( ‪)5/59‬‬
‫( فغر ) َفغَر فاه َيفْغَرُه وَيفْغُره الَخية عن أب زيد َفغْرا و ُفغُورا فتحه وشحَاه وهو واسعُ َفغْرِ‬
‫ال َفمِ قال ُحمَ ْيدُ بن ثور يصف حامة عَجِبْتُ لا َأنّى يَكُونُ غِناؤُها فَصيحا ول َتفْغَرْ بَنْطقها َفمَا ؟‬
‫يعن بالَ ْنطِق بكاءها وفَغَرَ ال َفمُ نفْسُه واْن َفغَر انفتح َيَت َعدّى ول يََت َعدّى وف حديث الرؤيا فَي ْفغَرُ‬
‫فاه فُي ْلقِمه َحجَرا أَي بفتحه وف حديث أَنس رضي ال عنه أَ َخذَ تراتٍ فَلكَ ُهنّ ث َفغَر فَا‬
‫الصبّ وتركها فيه وف حديث عصا موسى على نبينا وعليه الصلة والسلم فإِذا هي حية‬
‫ل ْعدِيّ كُلّما سقطت له ِسنّ َفغَ َرتْ له ِسنّ قوله فغرت‬
‫عظيمة فاغِرَةٌ فاها وف حديث النابغة ا َ‬
‫أَي طلعت من قولك َفغَر فاه إذا فتحه كأَنا َتَتفَطّرُ وتََتفَتّح كما يَ ْنفَ ِطرُ ويَ ْنفَتِحُ النبات قال‬
‫شقّه وأَ ْفغَرَ النجمُ‬
‫الَزهري صوابه َثغَ َرتْ بالثاء إل أَن تكون الفاء مبدلة من الثاء وفَغْرُ الفَم مَ َ‬
‫وذلك ف الشتاء لَن الثّرَيّا إِذا كَّبدَ السماءَ مَنْ نَظَر إليه َفغَر فاه أَي فتحه وف التهذيب َفغَرَ‬
‫النج ُم وهو الثّرَيّا إذا َح ّلقَ فصار على ِق ّمةِ رأْسِك فمن نظر إليه َفغَر فاه والفَغْرُ الوَرْدُ إذا َفتّحَ‬

‫قال الليث الفَغْرُ الوردُ إذا َف َغمَ و َفقّحَ قال الَزهري إخاله أَراد ال َفغْوَ بالواو فصحّفه وجعله راء‬
‫جوَةُ ف البل إِذا كانت دون‬
‫واْنفَغَر الّنوْرُ َتفَتّح وا َل ْفغَرَةُ الَرض الواسعة وربا سيت الفَ ْ‬
‫سعَة وال ُفغَرُ أَفواه ا َلوْدِية الواحدة فُغرَةٌ قال َعدِيّ بن زيد كالبيضِ‬
‫الكَهْف مَ ْفغَرةً وكلّه من ال ّ‬
‫ف ال ّروْضِ الَُنوّرِ قد أَ ْفضَى إِليه إِل الكَثِيبِ ُفغَرْ وال َفغّار لقب رجل من فرسان العرب سي بذا‬
‫حيْض َشمْطاءُ عارِكُ والفَاغِرةُ ضرب من‬
‫البيت َفغَ ْرتُ َلدَى النعمانِ لا لقيته كما َفغَرتْ لل َ‬
‫س صفة غالبة‬
‫الطّيب وقيل إِنه أُصول النّيْلُوفَرِ الندي والفاغِرُ ُدوَيْبّة أَبرق الَنفِ يَلْ َكعُ النا َ‬
‫كالغارِب و ُدوَيْبّة ل تزال فاغِرةً فاها يقال لا الفاغر و ِفغْرَى اسم موضع قال كُثَيّر عَزّة وأَتَْبعْتُها‬
‫عَيْنَيّ حت رأَيتُها أََلمّتْ ب ِفغْرَى والقِنَان تَزُورُها‬

‫( ‪)5/59‬‬
‫ضعْف الليث والفُقْر لغة رديئة ابن سيده و َقدْرُ‬
‫ضعْفِ وال ّ‬
‫( فقر ) ال َفقْر وال ُفقْر ضد الغِن مثل ال ّ‬
‫ذلك أَن يكون له ما يَكْفي عيالَه ورجل َف ِقيٌ من الال وقد َفقُرَ فهو فَقي والمع ُفقَراءُ والُنثى‬
‫َفقِيةٌ من نسوة َفقَائِر وحكى اللحيان نسوة ُفقَراءُ قال ابن سيده ول أَدري كيف هذا قال‬
‫وعندي أَن قائل هذا من العرب ل َيعْتدّ باء التأْنيث فكأَنه إِنا جع فقيا قال ونظيه نسوة‬
‫ُفقَهاءُ ابن السكيت ال َفقِيُ الذي له ُب ْلغَةٌ من العيش قال الراعي يدح عبد اللك بن مَرْوان‬
‫ويشكو إِليه سُعاته أَما الفَ ِقيُ الذي كانت َحلُوبَُتهُ وَ ْفقَ العِيال فلم يُ ْترَكْ له َسَبدُ قال والسكي‬
‫الذي ل شيء له وقال يونس ال َفقِيُ أَحسن حالً من السكي قال وقلت لَعراب مرةً أَ َف ِقيٌ أَنت‬
‫؟ فقال ل وال بل مسكي فالسكي أَسوأُ حالً من الفقي وقال ابن الَعراب الفَ ِقيُ الذي ل‬
‫شيء له قال والسكي مثله وال َفقْر الاجة وفعله الفْتِقارُ والنعت َف ِقيٌ وف التنيل العزيز إِنا‬
‫الصدقات لل ُفقَراءِ والساكي سئل أَبو العباس عن تفسي ال َفقِي والسكي فقال قال أَبو عمرو‬
‫بن العلء فيما يَروي عنه يونُس ال َفقِيُ الذي له ما َيأْكل والسكي الذي ل شيء له وروى ابن‬
‫سلم عن يونس قال الفَ ِقيُ يكون له بعض ما يُقيمه والسكي الذي ل شيء له ويُرْوى عن‬
‫خالد بن يزيد أَنه قال كأَن الفَ ِقيَ إِنا ُسمّي َفقِيا لِزَمانةٍ تصيبه مع حاجة شديدة تنعه الزّمان ُة من‬
‫الّتقَلّب ف الكسب على نفسه فهذا هو الفَ ِقيُ الَصمعي السكي أَحسن حالً من ال َفقِيِ قال‬
‫وكذلك قال أَحد بن عبيد قال أَبو بكر وهو الصحيح عندنا لَن ال تعال َسمّى من له الفُلْك‬
‫مسكينا فقال أَما السفينة فكانت لساكي َيعْملون ف البحر وهي تساوي ُجمْلة قال والذي‬
‫احتج به يونس من أَنه قال لَعراب أَفَقيٌ أَنت ؟ فقال ل وال بل مسكي يوز أَن يكون أَراد ل‬
‫وال بل انا أَحسن حالً من الفقي والبيت الذي احتج به ليس فيه حجة لَن العن كانت لذا‬
‫ال َفقِيِ حَلوبةٌ فيما تقدم وليست له ف هذه الالة حَلوَبةٌ وقيل ال َفقِيُ الذي ل شيء له والسكي‬

‫الذي له بعض ما يَكْفِيه وإِليه ذهب الشافعي رضي ال عنه وقيل فيهما بالعكس وإِليه ذهب أَبو‬
‫حنيفة رحه ال قال وال َفقِيُ مبنّ على َفقُرَ قياسا ول ُيقَلْ فيه إِل ا ْفَتقَر َيفَْتقِرُ فهو َف ِقيٌ وف‬
‫الديث عاد الباءَ ب َن مالكٍ رضي ال عنه ف َفقَارة من أَصحابه أَي ف َفقْرٍ وقال الفراء ف قوله‬
‫صفّةِ النب صلى ال عليه وسلم‬
‫عز وجل إِنا الصدقات للفُقراءِ والساكي قال الفراء هم أَهل ُ‬
‫كانوا ل عشائر لم فكانوا يلتمسون الفضل ف النهار ويأْوون إِل السجد قال والساكي‬
‫ال َطوّافون على الَبواب وروي عن الشافعي رضي ال عنه أَنه قال ال ُفقَراءُ ال ّزمْنَى الضعاف‬
‫الذين ل حرفة لم وأَهل الِرْفةِ الضعيفة الت ل تقع حرْفتُهم من حاجتهم موقعا والساكي‬
‫سؤّالُ من له حرفةٌ تقع مَوْقِعا ول تغنيه وعياَلهُ قال الَزهري الفَ ِقيُ أَشد حالً عند الشافعي‬
‫ال ّ‬
‫رحه ال تعال قال ابن عرفة الفَ ِقيُ عند العرب الحتاج قال ال تعال أَنتم الفُقَراء إِل ال أَي‬
‫الحتاجون إِليه فأَما السكي فالذي قد أَذلّه الفَقْرُ فإِذا كان هذا إِنا مَسْكََنتُه من جهة الفَقْر‬
‫حلّتْ له الصدقة وكان فَقيا مسكينا وإِذا كان مسكينا قد أَذّلهُ سوى الفَقْرِ فالصدقة ل تل له‬
‫ي وهو من أَهل الثّ ْروَةِ‬
‫إِذ كان شائعا ف اللغة أَن يقال ضُرِبَ فلنٌ السكيُ وظُ ِلمَ السك ُ‬
‫واليَسار وإِنا لقه اسم السكي من جهة الذّّلةِ فمن ل تكن مسكنتُه من جهة الفَقْر فالصدقةُ‬
‫عليه حرام قال عبد ال ممد بن الكرم عفا ال عنه َعدْلُ هذه اللةِ الشريفة وِإنْصافُها وكَ َرمُها‬
‫ت له صدقةَ ال ُقدْرةِ فانتقلت الصدقةُ‬
‫وإِلطافها إِذا حَ ّرمَت صدقةَ الال على مسكي الذّّلةِ أَباحَ ْ‬
‫عليه من مال ذي الغِنَى إِل ُنصْرة ذي الَاهِ فالدّينُ َيفْرِضُ للمسكي الفَ ِقيِ مالً على ذوي‬
‫الغِنَى وهو زكاة الال والُرُوءةُ َتفْرِضُ للمسكي الذليلِ على ذوي القدرة ُنصْرَةً وهو زكاة الاه‬
‫ليتساوى َمنْ َجمَعَ ْتهُ أُ ُخوّةُ الِيانِ فيما جعله ال تعال للَغنياء من َتمْكيٍ وإِمكان وال سبحانه‬
‫هو ذو الغِنَى والقدرةِ والُجازِي على الصدقة على مسكي ال َفقْرِ والّنصْ َرةِ لسكي الذّّلةِ وإِليه‬
‫الرغبة ف الصدقة على مِسْكِينَيْنَا بالنّصرةِ والغِنَى ونَيْلِ الُنَى إِنه غنّ حيد وقال سيبويه وقالوا‬
‫افَْتقَر كما قالوا اشَتدّ ول يقولوا َفقُر كما ل يقولوا َشدُدَ ول يستعمل بغي زيادة وأَ ْفقَرَهُ ال من‬
‫ال َفقْرِ فافَْتقَرَ وا َلفَاقِرُ وجوه ال َفقْرِ ل واحد لا وشَكَا إِليه ُفقُورَه أَي حاجتَه وأَخبه ُفقُورَه أَي‬
‫أَحْوالَه وأَغن ال مَفَاقِرَه أَي وُجُوه َفقْره ويقال َسدّ ال مَفاقِره أَي أَغناه و َسدّ وُجوه َفقْره وف‬
‫حديث معاوية أَنه أَنشد َلمَالُ الَ ْرءِ ُيصْلِحه فُيغْن مَفاقِرَه أَعفّ من القُنُوعِ الَفاقِر جع َفقْر على‬
‫غي قياس كالَشابه والَلمحِ ويوز أَن يكون جع َمفْقَر مصدر أَ ْفقَره أَو جع ُمفْقِرٍ وقولم فلن‬
‫ما أَ ْفقَره وما َأغْناه شاذ لَنه يقال ف ِفعْلَيْهما افتقر واستغن فل يصح التعَجّب منه وال ِفقْرة‬
‫والفَقْرة والفَقَارة بالفتح واحدة َفقَار الظهر وهو ما انتضد من عِظام الصلب من َلدُن الكاهِل‬
‫إِل العَجْب والمع ِفقَر و َفقَارٌ وقيل ف المع ِفقْرات و ِفقَرات وفِقِرات قال ابن الَعراب أَقَلّ‬
‫ِفقَر الَبعِي ثان عشرة وأَكثرها إِحدى وعشرون إِل ثلث وعشرين وفَقَار الِنسان سبع ورجل‬
‫مَفقُور و َفقِي مكسور ال َفقَار قال لبيد يصف لُبَدا وهو السابع من نُسُور ُلقْمان ابن عاد َلمّا رأَى‬

‫لَُبدُ النّسورَ تطايَ َرتْ رَفَعَ القَوادِم كالفَ ِقيِ ا َلعْزَلِ وا َلعْزَلُ من اليل الائل الذّنَب وقال ال َفقِي‬
‫الكسور ال َفقَار يضرب مثلً لكل ضعيفٍ ل ينفُذ ف الُمور التهذيب الفقي معناه ا َل ْفقُور الذي‬
‫نُزِعت ِفقَره من ظهره فانقطع صُلْبه من شدة ال َفقْر فل حال هي أَوكد من هذه أَبو الثيم‬
‫للِنسان أَربع وعشرون َفقَارةً وأَربع وعشرون ضِلَعا ست َفقَاراتٍ ف العنق وست َفقَاراتٍ ف‬
‫الكاهل والكاهل بي الكتفي بي كل ضِ َلعَيِ من أَضلع الصدر َفقَارةٌ من َفقَاراتِ الكاهل‬
‫الست ث ستّ َفقَاراتٍ أَسفلُ من َفقَاراتِ الكاهل وهي َفقَاراتُ الظهرِ الت ِبحِذاء البطن بي‬
‫كلِ ضِ َلعَيْنِ من أَضلع النبي َفقَارةٌ منها ث يقال ِل َفقَارةٍ واحدة تفرق بي َفقَارِ الظهر والعَجُزِ‬
‫القَطاةُ ويلي القَطاةَ رأْسا الوَ ِركَ ْي ِن ويقال لما الغُرابانِ أَبعدُها تامُ فَقارِ العَجُز وهي ست‬
‫حقُحُ والذّنَبُ متصل با وعن يينها ويسارها الَاعِرتا ِن وها رأْسا الوركي‬
‫َفقَاراتٍ آخرها القُ ْ‬
‫اللذان يليان آخر َفقَارةٍ من َفقَاراتِ العَجُز قال والفَ ْه َقةُ فَقارةٌ ف أَصل العنق داخلة ف ُكوّةِ‬
‫الدماغ الت إِذا ُفصِلَتْ أَدخل الرجل يده ف مَغْرزِها فيخرج الدماغ وف حديث زيد بن ثابت‬
‫ما بي َعجْبِ الذّنَب إِل ِفقْرةِ القفا ثنتان وثلثون ِفقْرَة ف كل ِفقْرَةٍ أَحد وثلثون دينارا يعن‬
‫سنُن َألْسُنُها إِنّن لسْتُ َبوْهونٍ َفقِرْ‬
‫خَرَز الظهر ورجل َفقِرٌ يشتكي فَقارَهُ قال طرفة وإِذا َتلْ ُ‬
‫وأَجود ببيت ف القصيدة يسمى ِفقْرَةً تشبيها ب ِفقْرةِ الظهر والفاقِرةُ الداهية الكاسرة لل َفقَارِ يقال‬
‫عمل به الفاقِرةَ أَي الداهية قال أَبو إِسحق ف قوله تعال تَ ُظنّ أَن ُيفْعَلَ با فاقِرَةٌ العن توقن أَن‬
‫ُيفْعَلَ با داهية من العذاب ونو ذلك قال الفراء قال وقد جاءت أَساء القيامة والعذاب بعن‬
‫الدواهي وأَسائها وقال الليث الفاقِرةُ داهية تكسر الظهر والفاقِرةُ الداهية وهو الوسم‬
‫( * قوله « وهو الوسم » ظاهره أن الفاقرة تطلق على الوسم ول ند ما يؤيده ف الكتب الت‬
‫بأيدينا فان ل يكن صحيحا فلعل ف العبارة سقطا والَصل والفاقرة الداهية من الفقر وهو‬
‫الوسم إل ) الذي َيفْقِرُ الَنف ويقال َفقَرَتْه الفاقِرةُ أَي كسرت َفقَارَ ظهره ويقال أَصابته فاقِرةٌ‬
‫وهي الت َفقَرَتْ َفقَارَه أَي خَرَز ظهره وأَ ْفقَرَك الصيدُ َأمْكَنَك من فَقارِه أَي فا ْرمِه وقيل معناه قد‬
‫س َلمَةَ الصيدُ لن رَمى أَي أَمكن‬
‫قَ ُربَ منك وف حديث الوليد بن يزيد بن عبد اللك أَ ْفقَر بعد مَ ْ‬
‫الصيدُ من فَقارِه لراميه أَراد أَن عمه مسلمة كان كثي الغزو يَحْمي بيضةَ الِسلم ويتول سِدادَ‬
‫الثغور فلما مات اختل ذلك وأَمكن الِسلمُ لن يتعرّض إِليه يقال أَفقرك الصيدُ فا ْرمِه أَي‬
‫أَمكنك من نفسه وذكر أَبو عبيدة وجوهَ العَوارِيّ وقال أَما الِفقارُ فأَن يعطي الرجلُ الرجلَ‬
‫دابته فيكبها ما أَحب ف سفر ث يردّها عليه ابن السكيت أَ ْفقَ ْرتُ فلنا بعيا إِذا أَعرته بعيا‬
‫يركب ظهره ف سفر ث يرده وأَ ْفقَرَن ناقتَه أَو بعيه أَعارن ظهره للحمل أَو للركوب وهي‬
‫ال ُفقْرَى على مثال ال ُعمْرَى قال الشاعر له رَّبةٌ قد أَحْ َرمَتْ حِلّ ظَ ْهرِه فما فيه لِل ُفقْرَى ول الَجّ‬
‫مَ ْز َعمُ وأَفقرتُ فلنا ناقت أَي أَعرته َفقَارَها وف الديث ما َيمْنَعُ أَحدَكم أَن ُي ْفقِرَ البعيَ من إِبله‬
‫أَي يُعيه للركوب يقال أَفقر البعيَ ُي ْفقِرُه إِفقارا إِذا أَعاره مأْخوذ من ركوب فَقارِ الظهر وهو‬

‫خَرَزَاتُه الواحدة فَقارَة وف حديث الزكاة ومن َحقّها إِفْقارُ ظهرِها وف حديث جابر أَنه اشترى‬
‫منه بعيا وأَ ْفقَره ظهرَه إِل الدينة وف حديث عبد ال سئل عن رجل استقرض من رجل دراهم‬
‫ث إِنه أَ ْفقَر ا ُلقْرِضَ دابتَه فقال ما أَصاب من ظهر دابته فهو ربا وف حديث الزارعة أَ ْفقِرْها‬
‫أَخاك أَي َأ ِعرْه أَرضك للزراعة استعاره للَرض من الظهر وأَ ْفقَرَ ظهرُ الُ ْهرِ حان أَن يُ ْركَبَ‬
‫ومُهْر مُ ْفقِر قويّ الظهر وكذلك الرجل ابن شيل إِنه َل ُمفْقِرٌ لذلك الَمر أَي مُقْرنٌ له ضابط‬
‫مُ ْفقِرٌ لذا العَزْم وهذا القِرْ ِن و ُمؤْدٍ سواء وا ُلفَقّر من السيوف الذي فيه ُحزُوز مطمئنة عن متنه‬
‫يقال منه سيف ُمفَقّر وكلّ شيء حُزّ أَو أُثّرَ فيه فقد ُفقّرَ وف الديث كان اسم سيف النب صلى‬
‫ال عليه وسلم ذا ال َفقَارِ شبهوا تلك الزوز بالفَقارِ قال أَبو العباس سي سيف النب صلى ال‬
‫حفْرة ُفقْرة وجعها ُفقَر‬
‫عليه وسلم ذا الفَقار لَنه كانت فيه ُحفَرٌ صِغار حِسا ٌن ويقال لل ُ‬
‫واستعاره بعض الشعراء لل ّرمْح فقال فما ذُو فَقارٍ ل ضُلُوعَ لوفِه له آخِرٌ من غيه ومُ َق ّدمُ ؟‬
‫عن بالخر وا ُل َقدّم ال ّزجّ والسّنا َن وقال من غيه لَنما من حديد والعصا ليست بديد والفُقْر‬
‫الانب والمع ُفقَر نادر عن كراع وقد قيل إِن قولم أَ ْفقَرَكَ الصيدُ أَمكنكَ من جانبه وفَقَرَ‬
‫الَرضَ وفَقّرَها حفرها والفُقْرةُ الُفرة و َركِيّة َفقِيةٌ مَ ْفقُورةٌ والفَ ِقيُ البئر الت تغرس فيها‬
‫الفَسِيلةُ ث يكبس حولَها بتُرْنُوقِ الَسِيل وهو الطي وبال ّد ْمنِ وهو البعر والمع ُفقُر وقد َفقّرَ لا‬
‫َتفْقِيا الَصمعي الوَ ِديّة إِذا غرست حفر لا بئر فغرست ث كبس حولا بتُرْنُوق ا َلسِيلِ وال ّد ْمنِ‬
‫فتلك البئر هي الفَ ِقيُ الوهري الفَ ِقيُ حفي يفر حول الفَسِيلة إِذا غرست و َفقِيُ النخلة حفية‬
‫تفر للفسيلة إِذا حوّلت لتغرس فيها وف الديث قال لسلمان اذهب ففَقّر الفسيل أَي ا ْحفِرْ لا‬
‫موضعا ُتغْرَسُ فيه واسم تلك الفرة ُفقْرَةٌ و َفقِيٌ وال َفقِي البار الجتمعة الثلث فما زادت وقيل‬
‫حفَرُ وينفذ بعضها إِل بعض وجعه ُفقُرٌ والبئر العتيقة َفقِي وجعها ُفقُر وف حديث عبد‬
‫هي آبار ُت ْ‬
‫ال بن أنيس رضي ال عنه ث جعنا الفاتيح فتركناها ف َفقِيٍ من ُفقُر خيب أَي بئر من آبارها‬
‫وف حديث عثمان رضي ال عنه أَنه كان يشرب وهو مصور من َف ِقيٍ ف داره أَي بئر وهي‬
‫القليلة الاء وف حديث عمر رضي ال عنه وذكر امرأَ القيس فقال ا ْفَتقَر عن مَعانٍ عُورٍ َأصَحّ‬
‫بصَرٍ أَي فتح عن معان غامضة وف حديث ال َقدَر قِبَ َلنَا ناسٌ يَت َفقّرون العلم قال ابن الَثي هكذا‬
‫جاء ف رواية بتقدي الفاء على القاف قال والشهور بالعكس قال وقال بعض التأَخرين هي‬
‫عندي أَصح الروايات وأَليَقها بالعن يعن أَنم يستخرجون غامضه ويفتحون ُمغْ َلقَه وأَصله من‬
‫َفقَ ْرتُ البئر إِذا حفرتا لستخراج مائها فلما كان ال َقدَرِيّةُ بذه الصفة من البحث والتَتَبّع‬
‫لستخراج العان الغامضة بدقائق التأْويلت وصفهم بذلك والفَ ِقيُ رَكِيّة بعينها معروفة قال ما‬
‫لَ ْي َلةُ ال َفقِيِ إِل شَيْطان منونةٌ تُودِي بِرُوح الِنسانْ لَن السي إِليها متعب والعرب تقول للشيء‬
‫إِذا استصعبوه شيطان والفَ ِقيُ فم القَناةِ الت تري تت الَرض والمع كالمع وقيل ال َفقِيُ‬
‫صةَ أَن عبد ال بن سَهْل قُتِلَ وطُ ِرحَ ف عي أَو َف ِقيٍ‬
‫مَخْ َرجُ الاء من القَناة وف حديث مَحَّي َ‬

‫ال َفقِيُ فم القَناة وال َفقْر أَن ُيحَزّ أَنفُ البعي و َفقَر أَنفَ البعي َي ْفقِرُه وَي ْفقُره َفقْرا فهو َمفْقُورٌ وفَ ِقيٌ‬
‫خ ُلصَ إِل العظم أَو قريب منه ث لوى عليه جَريرا ليُذلّلَ الصعبَ بذلك‬
‫إِذا حَزّه بديدة حت يَ ْ‬
‫ويَرُوضَه وف حديث سعد رضي ال عنه فأَشار إِل َفقْرٍ ف أَنفه أَي شق وحَزّ كان ف أَنفه ومنه‬
‫قولم قد عمل بم الفاقرة أَبو زيد الفَقْرُ إِنا يكون للبعي الضعيف قال وهي ثلث ِفقَرٍ وف‬
‫ح ِطمُ فَقارَ الظّهْرِ‬
‫حديث عمر رضي ال عنه ثلثٌ من الفَواقِرِ أَي الدواهي واحدتا فاقِرَةٌ كأَنا تَ ْ‬
‫كما يقال قاصمة الظهر والفَقارُ ما وقع على أَنفِ البعي ال َفقِي من الرِيرِ قال يَتُوقُ إِل النّجاءِ‬
‫ب َفضْلِ غَ ْربٍ وَت ْف َذعُه الِشَا َشةُ والفَقارُ ابن الَعراب قال أَبو زياد تكون الُرْقة ف اللّهْ ِزمَة أَبو‬
‫زياد وقد ُيفْقَرُ الصعْب من الِبل ثلثةَ أَ ْفقُرٍ ف َخ ْطمِه فإِذا أَراد صاحبه أَن ُيذِله وينعه من مَرَحِه‬
‫شفَره َفمَلَكه كيف شاء وإِن كان بي الصعب والذلول جعل‬
‫جعل الَرِيرَ على َفقْرِه الذي يلي مِ ْ‬
‫الرير على َفقْره الَوسط فَتَ َريّد ف مشيته واتسع فإِذا أَراد أَن ينبسط ويذهب بل مؤونة على‬
‫صاحبه جعل الرير على َفقْره الَعلى فذهب كيف شاء قال فإِذا خُزّ الَنف حَزّا فذلك الفَقْرُ‬
‫ت ويومَ أَموت ويوم‬
‫وبعي َمفْقُور و َروَى مُجاِلدٌ عن عامر ف قوله تعال وسلمٌ عليّ يوم وُِل ْد ُ‬
‫أُبعث حّياِ قال الشعب فُقرات ابن آدم ثلثٌ يوم ولد ويوم يوت ويوم يبعث حيا هي الت ذكر‬
‫عيسى « عليه السلم قال وقال أَبو اليثم الفُقرات هي الُمور العظام جع ُفقْرة بالضم كما قيل‬
‫حلّوا ال ُفقَر الثلثَ ُحرْمة الشهر الرام وحرمة البلد الرام‬
‫ف قتل عثمان رضي ال عنه استَ َ‬
‫وحرمة اللفة قال الَزهري وروى القتيب قول عائشة رضي ال عنها ف عثمان الركوبُ منه‬
‫ال ِفقَرُ الَربع بكسر الفاء وقال الفِقَر َخرَزَات الظهر الواحدة ِفقْرَة قال وضَربتْ ِفقَرَ الظهر مثلً‬
‫لا ا ْرتُكِبَ منه لَنا موضع الركوب وأَرادت أَنه رُكِبَ منه أَربعُ حُ َرمٍ عِظَامٍ تب له با القوقُ‬
‫فلم يَ ْر َعوْها وانتهكوها وهي حرمته بصحبة النب صلى ال عليه وسلم وصهره وحرمة البلد‬
‫وحرمة اللفة وحرمة الشهر الرام قال الَزهري والروايات الصحيحة الفُقَر الثلثُ بضم‬
‫الفاء على ما فسره ابن الَعراب وأَبو اليثم وهو الَمر الشنيع العظيم ويؤيد قولما ما قاله‬
‫الشعب ف تفسي الية وقوله فُقراتُ ابن آدم ثلث وروى أَبو العباس عن ابن الَعراب أَنه قال‬
‫البعي ُيقْ َرمُ أَنفه وتلك القُ ْرمَة يقال لا الفُقْرَة فإِن ل َيسْ ُكنْ قُ ِرمَ أُخرى ث ثالثةً قال ومنه قول‬
‫عائشة ف عثمان رضي ال عنهما بَ َلغْتُم منه الفُقَرَ الثلث وف رواية استعتبتموه ث َع َدوُْتمْ عليه‬
‫ال ُفقَرَ الثلثَ قال أَبو زيد وهذا مَثَلٌ تقول فعلتم به كفعلكم هذا البعي الذي ل تُ ْبقُوا فيه غاية‬
‫أَبو عبيد الفَقِي له ثلثة مواضع‬
‫( * قوله « الفقي له ثلثة مواضع إل » سقط من نسخة الؤلف الوضع الثالث وذكره ياقوت‬
‫بعد أن نقل عبارة أب عبيدة حيث قال والثالث تفر حفرة ث تغرس با الفسيلة فهي فقي )‬
‫يقال نزلنا ناحيةَ َفقِي بن فلن يكون الاء فيه ههنا رَكِيّتان لقوم فهم عليه وههنا ثلث وههنا‬
‫أَكثر فيقال َف ِقيُ بن فلن أَي حصتهم منها كقوله َتوَ ّزعْنا َفقِيَ مِياهِ أُقْرٍ لكلّ بن َأبٍ فيها َفقِيُ‬

‫صةُ بعضِنا َخمْسٌ وسِتّ و ِحصّةُ بعضِنا منهنّ ِبيُ والثان أَفواه َسقْفِ القُنِيّ وأَنشد َفوَرَ َدتْ‬
‫ح ّ‬
‫فَ ِ‬
‫والليلُ لا َينْجَلِ َف ِقيَ أَفْواهِ رَ ِكيّاتِ القُن وقال الليث يقولون ف النّضال أُراميك من أَدن ِفقْرةٍ‬
‫ومن أَبعد ِفقْرة أَي من أَبعد َمعْ َلمٍ يتعلمونه من حفِية أَو َهدَف أَو نوه قال وال ُفقْرة ُحفْرة ف‬
‫الَرض وأَرض مَُتفَقّرة فيها ُفقَرٌ كثية ابن سيده وال ِفقْرَةُ العَلم من جبل أَو َهدَفٍ أَو نوه ابن‬
‫الُ َظفّر ف هذا الباب الّت ْفقِي ف رِجْل الدواب بياضٌ مالط للَسْواقِ إِل الرّكَبِ شاة ُمفَقّرة‬
‫وفرس مُ َفقّر قال الَزهري هذا عندي تصحيف والصواب بذا العن التفقيز بالزاي والقاف‬
‫صوْنٍ وَنعْمةٍ ُيحَلّ ْينَ ياقُوتا‬
‫قبل الفاء وسيأْت ذكره و َفقَرَ الَرَزَ َثقَبه للنّظْم قال غَرائِرُ ف ِك ّن و َ‬
‫و َشذْرا ُمفَقّرا قال الَزهري وهو مأْخوذ من الفَقارِ و ُفقْرَةُ القميص َمدْخَلُ الرأْس منه وأَ ْفقَرَكَ‬
‫ال ّرمْيُ أَكَْثبَك وهو منك ُفقْرَةً أَي قريبٌ قال ابن مقبل راميتُ َشيْب كِلنا مُوضِعٌ ِحجَجا سِتّيَ‬
‫ث ارَْتمَيْنا أَقربَ الفُقَرِ والفَقُرَة نبت وجعها َفقُرٌ حكاها سيبويه قال ول يكسر لقلة َفعُ َلةٍ ف‬
‫كلمهم والتفسي لثعلب ول يكِ الفَقُرَة إِل سيبويه ث ثعلب ابن الَعراب ُفقُورُ الّنفْس‬
‫وشُقُورُها َهمّها وواحد الفُقُورِ َفقْر وف حديث الِيلء على َف ِقيٍ من خَشَب فسره ف الديث‬
‫ص َعدُ عليها وينل قال ابن الَثي‬
‫بأَنه ِجذْعٌ يُرْقى عليه إِل غُرْفة أَي جعل فيه كالدّرَج ُي ْ‬
‫والعروف َنفِي بالنون أَي منقور‬

‫( ‪)5/60‬‬
‫( فكر ) الفَكْرُ والفِكْرُ إِعمال الاطر ف الشيء قال سيبويه ول يمع الفِكْرُ ول العِ ْلمُ ول‬
‫النظرُ قال وقد حكى ابن دريد ف جعه أَفكارا والفِكْرة كالفِكْر وقد فَكَر ف الشيء‬
‫( * قوله « وقد فكر ف الشيء إل » بابه ضرب كما ف الصباح ) وأَفْكَرَ فيه وَتفَكّرَ بعنً‬
‫ورجل فِكّي مثال ِفسّيق وفَيْكَر كثي الفِكْر الَخية عن كراع الليث الّتفَكّر اسم الّتفْكِي ومن‬
‫العرب من يقول الفِكْرُ الفِكْرَة والفِكْرى على ِفعْلى اسم وهي قليلة الوهري الّتفَكّر التأَمل‬
‫والسم الفِكْرُ والفِكْرَة والصدر الفَكْر بالفتح قال يعقوب يقال ليس ل ف هذا الَمرِ فكْرٌ أَي‬
‫ليس ل فيه حاجة قال والفتح فيه أَفصح من الكسر‬

‫( ‪)5/65‬‬
‫( فلر ) الفَلوِرَةُ الصّيادِلة فارسي معرّب‬

‫( ‪)5/65‬‬

‫( فنخر ) الفِنْخِية شبه صخرة تنقلع ف أَعلى البل فيها رَخاوة وهي أَصغر من الفِ ْندِيرة ويقال‬
‫خرُ الصّلْبُ الباقي على النكاح ابن السكيت‬
‫للمرأَة إِذا َتدَحْرَجت ف مِشَْيتِها إِنا لفُناخِرة والفِنْ ِ‬
‫رجل فُ ْنخُر وفُناخِرٌ وهو العظيم الُثّة قال وأَنشدن بعض أَهل الَدب ِإنّ لنا لَجارةً فُناخِره‬
‫تَ ْك َدحُ للدنيا وَتنْسى الخره‬

‫( ‪)5/65‬‬
‫( فندر ) الفِ ْندِيرة قطعة ضَخْمة من تر مكتن والفِنْديرة صخرة تنقلع عن ُعرْضِ البل‬
‫الوهري الفِ ْندِير والفِ ْندِيرة الصخرة العظيمة تَ ْندُرُ من رأْس البل والمع فَنادِير قال الشاعر ف‬
‫صفة الِبل كأَنا من ذُرى َهضْبٍ فَناديرُ ابن الَعراب الفُ ْندُورَةُ هي ُأمّ عِ ْزمٍ وأُم ُسوَْيدٍ يعن‬
‫سوْأَةَ‬
‫ال ّ‬

‫( ‪)5/66‬‬
‫( فنر ) الفَنْزَرُ بيت صغي يتخذ على خشبة طولا ستون ذراعا يكون الرجل فيها رَبِيئة‬

‫( ‪)5/66‬‬
‫( فنقر ) الفُ ْنقُورة َثقْبُ ال َفقْحة‬

‫( ‪)5/66‬‬
‫لوْزُ ونوه أُنْثى قال الليث عامة العرب تؤنث الفِهْرَ‬
‫( فهر ) الفِهْرُ الجر َقدْرَ ما ُيدَقّ به ا َ‬
‫وتصغيها ُفهَيْر وقال الفراء الفِهْرُ يذكر ويؤنث وقيل هو حجر يل الكف وف الديث لا نزل‬
‫« َتبّتْ يدا أَب لب » جاءت امرأَته وف يدها فِهْر قال هو الجر مِلْءَ الكف وقيل هو الجر‬
‫مطلقا والمع أَفْهار وفُهُورٌ وكان الَصمعي يقول فِ ْهرَة وفِ ْهرٌ وتصغيها فُهَيْرة وعامر ابن ُفهَيْرة‬
‫سي بذلك وَتفَهّر الرجلُ ف الال اتّسع وفَهّرَ الفرسُ وفَيْهَرَ وَتفَيْهَر اعتراه بُ ْهرٌ وانقطاع ف‬
‫الري وكَلل والفَهْرُ أَن ينكح الرجل الرأَة ث يتحوّل عنها قبل الفَراغ إِل غيها َفيُنْزِل وقد‬
‫ني عن ذلك وف الديث أَنه نى عن الفَهْرِ وكذلك الفَهَر مثل نَهْرٍ ونَهَر بالسكون والتحريك‬
‫يقال أَفْهَرَ ُيفْهِرُ إِفْهارا ابن الَعراب أَفْهَر الرجلُ إذا خل مع جاريته لقضاء حاجته ومعه ف‬

‫البيت أُخرى من جواريه فأَكْسَلَ عن هذه أَي َأوْلَجَ ول يُ ْنزِل فقام من هذه إِل أُخرى فأَنزل‬
‫معها وقد ني عنه ف الب قال وأَفْهَر الرجل إذا كان مع جاريته والُخرى تسمع ِحسّه وقد‬
‫ح َفةَ وقال غيه ف تفسي هذا‬
‫لفْ َ‬
‫ني عنه والعرب تسمي هذا الفَهْرَ والوَجْسَ والرّكْزَ وا َ‬
‫حضِرَ الفرسُ فيعتريه انقطاع ف الري من كَلل أَو غيه‬
‫الديث هو من الّتفْهي وهو أَن ُي ْ‬
‫وكأَنه مأْخوذ من الِفْهارِ وهو ا ِلكْسال عن الماع وفَهّر الرجلُ َتفْهِيا أَي أَعيا يقال َأوّل‬
‫نقصان ُحضْرِ الفرس التّرادّ ث الفُتُور ث الّتفْهي وَتفَهّر الرجل ف الكلم اتّسع فيه كأَنه مبدل‬
‫من تَبَحّر أَو أَنه لغة ف الِعياء والفُتُور وأَفْهَر بعيُه إِذا أَْبدَع فأُْب ِدعَ به وفِهْر قبيلة وهي أَصل‬
‫خضٌ يلقى‬
‫قريش وهو ِفهْرُ بن غالب ابن الّنضْر بن كنانة وقريش كلهم ينسبون إِليه والفَهِيةُ مَ ْ‬
‫فيه ال ّرضْف فإِذا هو غلى ذُرّ عليه الدقيق وسِيطَ به ث أُكل وقد حكيت بالقاف وفُهْرُ اليهود‬
‫بالضم موضعُ ِمدْراسِهم الذي يتمعون إِليه ف عيدهم يصلون فيه وقيل هو يوم يأْكلون فيه‬
‫ويشربون قال أَبو عبيد وهي كلمة َنبَطِيّة أَصلها ُبهْر أَعجمي عرّب بالفاء فقيل ُفهْر وقيل هي‬
‫عبانية عرّبت أَيضا والنصارى يقولون فُخْر قال ابن دريد ل أَحسب الفُهْر عربيّا صحيحا وف‬
‫حديث علي عليه السلم ورأَى قوما قد َسدَلوا ثيابم فقال كأَنم اليهود خرجوا من فُهْرهم أَي‬
‫موضع ِمدْراسهم قال وأَ ْفهَرَ إِذا شهد الفُهْر وهو عيد اليهود وأَفهر إِذا شهد ِمدْراس اليهود‬
‫ومفاهرُ الِنسان بَآدِلُه وهو لم صدره وأَفْهَر إِذا اجتمع لمه زِيَما زِيَما وتَكَتّل فكان مُعَجّرا‬
‫وهو أَقبح السمن وناقة فَيْهرة صلبة عظيمة‬

‫( ‪)5/66‬‬
‫( فور ) فارَ الشيء َفوْرا و ُفؤُورا وفُوارا و َفوَرانا جاش وأَفَرْته وفُرْتُه التعدّيان عن ابن الَعراب‬
‫سأَلِين واسأَل عن خَلِيقَت إِذا رَدّ عاف القِدْر َمنْ َيسَْت ِعيُها وكانوا قُعودا َحوْلَها‬
‫وأَنشد فل تَ ْ‬
‫يَرْقُبونا صلى ال عليه وسلم وكانتْ فَتاةُ اليّ من يُفيُها ُي ِفيُها يوقد تتها ويروى َيفُورها‬
‫على ُفرْتُها ورواه غيه ُيغِيها أَي يشدّ وَقُودها وفارتِ ال ِقدْرُ َتفُور َفوْرا و َفوَرانا إِذا غلت‬
‫وجاشت وفار العِرْقُ َفوَرانا هاج وَنبَعَ وض ْربٌ َفوّار َرغِيبٌ واسع عن ابن الَعراب وأَنشد‬
‫ضمِنّا له خَ ْلفَه أَن‬
‫خفّتُ فوّارُه و َط ْعنٍ تَرى الدمَ منه رَشِيشا إِذا َقتَلوا منكمُ فارسا َ‬
‫ِبضَ ْربٍ ُي َ‬
‫ضمِنّا له َخ ْلفَه أَن يعيشا‬
‫خفّتُ َفوّارُه أَي أَنا واسعة فدمها يسيل ول صوت له وقوله َ‬
‫َيعِيشا يُ َ‬
‫يعن أَنه ُيدْرَكُ بثأْره فكأَنه ل يُقتل ويقال فارَ الاءُ من العي َيفُورُ إِذا جاش وف الديث فجعل‬
‫الاءُ َيفُور من بي أَصابعه أَي َيغْلي ويظهر متدفّقا وفارَ السكُ َيفُورُ ُفوَارا وفَوارانا انتشر وفارةُ‬
‫سكِ رائحته وقيل فارتُه وعاؤُه وأَما فأْ َرةُ السك بالمز فقد تقدم ذكرها وفارة الِبل َفوْح‬
‫الِ ْ‬
‫جلودها إِذا َندِيَتْ بعد الوِرْدِ قال لا فارةٌ ذَفْراءُ كلّ عشيةٍ كما فََتقَ الكافورَ بالسكِ فاِتقُه‬

‫وجاؤوا من َفوْرِهمْ أَي من وجههم والفائرُ النتشرُ ال َغضَب من الدواب وغيها ويقال للرجل‬
‫إِذا غضب فارَ فائرُه وثارَ ثائرُه أَي انتشر غضبه وأَتيته ف َفوْرَةِ النهار أَي ف أَوله وفَوْرُ الرّ‬
‫شدته وف الديث كل بل هي ُحمّى تَثُور أَو َتفُور أَي يظهر حرها وف الديث إِن شدة الرّ‬
‫من َفوْرِ جهنم أَي َوهَجِها وغلياها و َفوْرَةُ العشاء بعده وف حديث ابن عمر رضي ال عنهما ما‬
‫ش َفقِ وهو بقية حرة الشمس ف الُفُق الغرب سّي َفوْرا لسطوعه وحرته ويروى‬
‫ل يسقط َفوْرُ ال ّ‬
‫بالثاء وقد تقدم وف حديث ِمعْصار‬
‫( * قوله « وف حديث معصار » الذي ف النهاية معضد ) خرج هو وفلن فضربوا اليام‬
‫حلّم‬
‫وقالوا أَخْرِجْنا من َفوْرَةِ الناس أَي من مَت َمعِهم وحيث َيفُورونَ ف أَسواقهم وف حديث مُ َ‬
‫نعطيكم خسي من الِبل ف َفوْرِنا هذا َفوْرُ كلّ شيء أَوله وقولم ذهبتُ ف حاجةٍ ث أَتيتُ فُلنا‬
‫من َفوْري أَي قبل أَن أَسكن وقوله عز وجل ويأْتوكم من َفوْرِهم هذا قال الزجاج أَي من‬
‫وجههم هذا والفِيةُ الُلْبة تلط للنفساء وقد َفوّر لا وقد تقدم ذلك ف المز والفارُ َعضَل‬
‫الِنسان ومن كلمهم بَرّز نارَكَ وإِن هَ َزلْت فارَكَ أَس أَطعم الطعام وإِن أَضررت ببدنك وحكاه‬
‫حقُحِ إِل عُرْض الوَرِكِ ل تولن دون الوف‬
‫كراع بالمز والفَوّارتانِ سِكّتانِ بي الوركي والقُ ْ‬
‫وها اللتان َتفُوران فتتحركان إِذا مشى وقيل الفَوّارةُ خرق ف الورك إِل الوف ل يجبه عظم‬
‫الوهري َفوّارةُ الورك بالفتح والتشديد ثقبها و ُفوَارة ال ِقدْر بالضم والتخفيف ما َيفُور من حرّها‬
‫الليث للكرش َفوّارتان وف باطنهما ُعذّتان من كل ذي لم ويزعمون أَن ماء الرجل يقع ف‬
‫لصْية وتلك ال ُغدّةُ ل تؤكل وهي لمة ف جوف لم أَحر التهذيب‬
‫ال ُكلْية ث ف ال َفوّارة ث ف ا ُ‬
‫وقول عوف بن الَرِع يصف قوسا لا رُسُغٌ أَّيدٌ مُكْ َربٌ فل العَ ْظمُ واهٍ ول العِرْقُ فارا الُ ْك َربُ‬
‫المتلئ فأَراد أَنه متلئ ال َعصَب وقوله ول العِرْق فارا قال ابن السكيت يكره من الفرس َفوْرُ‬
‫العِرْقِ وهو أَن يظهر به َنفْخ أَو َع ْقدٌ يقال قد فارتْ عروقه َتفُور َفوْرا ابن الَعراب يقال لل َموْجة‬
‫والبِرْكة َفوّارة وكل ما كان غيَ الاء قيل له فوارة‬
‫( * قوله « قيل له فوارة إل قوله وفوارة الاء منبعه » هكذا بضبط الصل )‬
‫وقال ف موضع آخر يقال َدوّارة و َفوّارة لكل ما ل يتحرّك ول يدر فإِذا ترّك ودار فهي دُوارة‬
‫وفُوارة و َفوّارة الاء مَنَْبعُه والفُورُ بالضم الظباء ل واحد لا من لفظها هذا قول يعقوب وقال‬
‫كراع واحدها فائر ابن الَعراب ل أَفعل ذلك ما لْلَتِ الفُورُ أَي َبصْبصَت بأَذنابا أَي ل أَفعله‬
‫أَبدا والفُورُ الظباء ل يفرد لا واحد من لفظها ويقال فعلتُ أَمرَ كذا وكذا من َفوْري أَي من‬
‫ساعت وال َفوْرُ الوقت والفُورةُ الكُوفة عن كراع و َفوْرة البل سَراتُه ومَتْنُه قال الراعي فأَ ْط َلعَتْ‬
‫َفوْرَةَ الجامِ جافِلةً ل َتدْرِ أَنّى أَتاها َأوّلُ الذّعرِ والفِيارُ أَحد جانب حائط لسان اليزان ولسان‬
‫اليزان الديدة الت يكتنفها الفِيارانِ يقال لَحدها فِيارٌ والديدةُ العترِضة الت فيها اللسان‬
‫جمُ قال والكِظامَةُ الَلْقة الت تمع فيها اليوط ف طرف الديدة ابن سيده والفِيارانِ‬
‫الِ ْن َ‬

‫حديدتان تكتنفان لسان اليزان وقد فُ ْرتُه عن ثعلب قال ولو ل ند الفعل لقضينا عليه بالواو‬
‫ولعدمنا « ف ي ر » متناسقة‬

‫( ‪)5/67‬‬
‫( قب ) القَبْرُ مدفن الِنسان وجعه قُبُور وا َلقْبَرُ الصدر والَ ْقبَة بفتح الباء وضمها موضع القُبُور‬
‫قال سيبويه ا َلقْبُرة ليس على الفعل ولكنه اسم الليث وا َلقْبَرُ أَيضا موضع القب وهو ا َلقْبَريّ‬
‫وا َلقْبُرِيّ الوهري ا َلقْبَرَة وا َلقْبُرة واحدة القابر وقد جاء ف الشعر ا َلقْبَرُ قال عبد ال بن ثعلبة‬
‫الَنَفيّ أَزُورُ وَأعْتادُ القُبورَ ول أَرَى ِسوَى َرمْسِ أَعجازٍ عليه رُكُودُ لكلّ أُناسٍ َمقْبَرٌ بفِنائِهم فهمْ‬
‫يَ ْن ُقصُونَ والقُبُورُ تَزِيدُ قال ابن بري قول الوهري وقد جاء ف الشعر ا َلقْبَرُ يقتضي أَنه من‬
‫الشاذ قال وليس كذلك بل هو قياس ف اسم الكان من قََبرَ َيقْبُرُ ا َلقْبَ ُر ومن خرج َيخْ ُرجُ‬
‫شذّ منه غيُ الَلفاظِ العروفة مثل الَبِيتِ‬
‫خرَج ومن دخل َيدْخُلُ ا َلدْخَل وهو قياس مطّرد ل َي ِ‬
‫الَ ْ‬
‫سقِطِ وا َلطْلِع والَشْ ِرقِ وا َلغْرِب ونوها والفِناء ما حول الدار قال وهزته منقلبة عن واو‬
‫والَ ْ‬
‫بدليل قولم شجرة َفنْواء أَي واسعة الفناء لكثرة أَغصانا وف الديث نى عن الصلة ف ا َلقْبُرَة‬
‫هي موضع دفن الوتى وتضم باؤها وتفتح وإِنا نى عنها لختلط ترابا بصديد الوتى‬
‫وناساتم فإِن صلى ف مكان طاهر منها صحت صلته ومنه الديث ل تعلوا بيوتَكم مَقابر‬
‫أَي ل تعلوها لكم كالقبور ل تصلون فيها لَن العبد إِذا مات وصار ف قبه ل ُيصَلّ ويشهد له‬
‫قوله فيه اجعلوا من صلتكم ف بيوتكم ول تتخذوها قبورا وقيل معناه ل تعلوها كالقابر ل‬
‫توز الصلة فيها قال والَول الوجه وقَبَره َيقْبِره وَيقْبُره دفنه وأَقْبه جعل له قبا وأَقْبَرَ إِذا أَمر‬
‫إِنسانا بفر قب قال أَبو عبيدة قالت بنو تيم للحجاج وكان قتل صال بن عبد الرحن أَقْبِرْنا‬
‫صالا أَي ائذن لنا ف أَن َنقْبه فقال لم دونكموه الفراء ف قوله تعال ث أَماته فأَقبه أَي جعله‬
‫مقبورا من ُيقْبَرُ ول يعله من ُي ْلقَى للطي والسباع ول من يُ ْلقَى ف النواويس كان القب ما أُكرم‬
‫به السلم وف الصحاح ما أُكرم به بنو آدم ول يقل فقَبَره لَن القابر هو الدافن بيده وا ُلقْبِ ُر هو‬
‫ال لَنه صيه ذا قَبْر وليس فعله كفعل الدمي والِقْبار أَن يُهَ ّيءَ له قبا أَو يُنْ ِزَلهُ مَنْزِله وف‬
‫الديث عن ابن عباس رضي ال عنهما أَن الدجال وُِلدَ مقبورا قال أَبو العباس معن قوله ولد‬
‫صمَتة ليس فيها شق ول َنقْبٌ فقالت قابلته هذه سِلْعة وليس‬
‫قبورا أَن أُمه وضعته وعليه جلدة مُ ْ‬
‫ولدا فقالت أُمه بل فيها ولد وهو مقبور فيها فشقوا عنه فاستهلّ وأَقْبه جعل له قبا يُوارَى فيه‬
‫ويدفن فيه وأَقبته أَمرت بأَن ُيقْبَر وأَقْبَر القومَ قتيلَهم أَعطاهم إِياه َيقْبُرونه وأَرض َقبُور غامضة‬
‫ونلة قَبُور سريعة المل وقيل هي الت يكون حلها ف َسعَفها ومثلها كبَوس والقِبْرُ موضع‬
‫مُتأَكّل ف عُود الطيب والقِبِرّى العظيم الَنف وقيل هو الَنف نفسه يقال جاء فلن رامِعا ِقبّاه‬

‫ورامِعا أَنفه إِذا جاء مُ ْغضَبا ومثله جاء نافخا قِبِرّاه ووارما َخوْ َرمَتُه وأَنشد لا أَتانا رامِعا قِبِرّاه ل‬
‫َيعْرِفُ القّ وليس يَهْواه ابن الَعراب القُبَيْرَةُ تصغي القِبِرّاة وهي رأْس القَنْفاء قال والقِبِرّاة‬
‫أَيضا طَرَفُ الَنف تصغيه قُبَية والقُبَرُ عنب أَبيض فيه طُولٌ وعناقيده متوسطة وُيزَبّب والقُبّرُ‬
‫لمّرة الوهري القُبّرة واحدة القُبّر وهو ضرب‬
‫والقُبّرة والقُنْبَرُ والقُنْبَرة والقُنْبَراء طائر يشبه ا ُ‬
‫لوّ‬
‫من الطي قال طَرَفَة وكان يصطاد هذا الطي ف صباه يا لكِ من قُبّرةٍ َب ْعمَرِ خَل لكِ ا َ‬
‫صفِرِي وَنقّرِي ما شِئْتِ أَن تَُنقّرِي قد ذهبَ الصّيّادُ عنكِ فابْشِرِي ل ُبدّ من أَخذِكِ‬
‫فبيضِي وا ْ‬
‫يوما فاصْبِي قال ابن بري يا لكِ من ُقبّرَةٍ بعمر لكُ َليْبِ بن ربيعة التغلب وليس لطَرَفَة كما‬
‫ذكر وذلك أَن كليب بن ربيعة خرج يوما ف حِماه فإِذا هو بقُبّرَة على بيضها والَكثر ف‬
‫الرواية ُبمّرَةٍ على بيضها فلما نظرت إِليه صَ ْرصَرَتْ و َخفَقَتْ بناحيها فقال لا َأ ِمنَ َر ْوعُك‬
‫لمَى فكسرت البيض فرماها كليب ف‬
‫أَنت وبيضك ف ذمت ث دخلت ناقة البَسُوس إِل ا ِ‬
‫ضَرْعها والَبسُوس امرأَة وهي خالة جَسّاس بن مُرّة الشيبان فوثب جسّاس على ُكلَيْب فقتله‬
‫فهاجت حرب بكر وَتغْلِب ابن وائل بسببها أَربعي سنة والقُنْبَراءُ لغة فيها والمع القَنَابر مثل‬
‫العُ ْنصَلءِ والعَناصل قال والعامة تقول القُنْبُرَةُ وقد جاء ذلك ف الرجز أَنشد أَبو عبيدة جاء‬
‫لرَورِ َتسْكُرُ أَي يسكن حرها وتْبو والقُبّارُ قوم يتجمعون‬
‫الشّتاءُ واجْثأَلّ القُنْبُرُ و َجعَلَتْ عيُ ا َ‬
‫ج ّمعُوا قُبّارَا‬
‫لَرّ ما ف الشّبَاكِ من الصيد عُمانية قال العجاج كأَنّما َت َ‬

‫( ‪)5/68‬‬
‫( قبتر ) القُبُْترُ والقُباتِرُ الصغي القصي‬

‫( ‪)5/70‬‬
‫( قبثر ) رجل قَ ْبثَر وقُباِثرٌ خسيس خامل‬

‫( ‪)5/70‬‬
‫( قبشر ) الليث القُ ْبشُور الرأَة الت ل تيض‬

‫( ‪)5/70‬‬

‫( قبطر ) القُبْطُرِيّ ثبات كَتّانٍ بيضٌ وف التهذيب ثياب بيض وأَنشد كأَن َلوْنَ القِهْزِ ف‬
‫خُصورِها والقُ ْبطُرِيّ البِيض ف َتأْزِيرِها الوهري القُبْطُ ِرّيةُ بالضم ضرب من الثياب قال ابن‬
‫الرّقاع كأَن زُرورَ القُ ْبطُرِّيةِ عُ ّلقَتْ َبنَادِكُهَا مِنْه ِبذْعٍ مُ َق ّومِ‬

‫( ‪)5/70‬‬
‫( قبعر ) رأَيت ف نسختي من الَزهري رجل قَ ْبعَرِيّ شديد على ا َلهْل بيل سيّء اللق قال‬
‫وقد جاء فيه حديث مرفوع ل يذكره والذي رأَيته ف غريب الديث والَثر لبن الَثي رجل‬
‫َقعْبَرِيّ بتقدي العي على الباء وال أَعلم‬

‫( ‪)5/70‬‬
‫( قبعثر ) القََبعْثَرَى المل العظيم والُنثى قََبعْثَراةٌ والقََبعْثَرَى أَيضا الفصيل الهزول قال بعض‬
‫النحويي أَلف قََبعْثَرَى قسم ثالث من الَلفات الزوائد ف آخر الكَلِم ل للتأْنيث ول للِلاق‬
‫قال الليث وسأَلت أَبا الدّقَيْش عن تصغيه فقال قُبَ ْيعِثٌ ذهب إِل الترخيم ورجل قََبعْثَرَى وناقة‬
‫قََبعْثَراةٌ وهي الشديدة الوهري القََبعْثَرُ العظيم اللق قال البد القَبَعْثَرى العظيم الشديد‬
‫حقَ بناتِ المسةِ ببنات الستة لَنك تقول قََبعْثَراةٌ فلو‬
‫والَلف ليست للتأْنيث وإِنا زي َدتْ لُتلْ ِ‬
‫كانت الَلف للتأْنيث لا لقه تأْنيث آخر فهذا وما أَشبهه ل ينصرف ف العرفة وينصرف ف‬
‫النكرة والمع قَباعِثُ لَن ما زاد على أَربعة أَحرف ل يبن منه المع ول التصغي حت ُيرَدّ إِل‬
‫الرباعي إِل أَن يكون الرف الرابع منه أَحد حروف الدّ واللي نو أُ ْس ُطوَانة وحانوت وف‬
‫حديث الفقود فجاءن طائر كأَنه جل قََبعْثَرَى فحملن على خافيةٍ من َخوَافِيه القََبعْثَرَى الضَخم‬
‫العظيم‬

‫( ‪)5/73‬‬
‫( قتر ) القَتْرُ والّتقِْتيُ ال ّرمْقةُ من العيش قَتَرَ َيقْتِرُ ويَقْتُر قَتْرا وقُتورا فهو قاِترٌ وقَتُور وأَقَْترُ وأَقْتَرَ‬
‫صهُ من بي َأثْرَى وأَ ْقتَرَا يريد من‬
‫سجِدا الِ الَزورانِ والَصى لكم قِ ْب ُ‬
‫الرجل افتقر قال لكم مَ ْ‬
‫بي مَنْ َأثْرَى وأَ ْقتَر وقال آخر ول أُ ْقتِرْ َلدُنْ أَن غلمُ وقَتّر وأَقْتَرَ كلها َكقَتَر وف التنيل العزيز‬
‫والذين إِذا أَنفقوا ل يُسْرِفوا ول ُيقْتِرُوا ول يَقتُروا قال الفراء ل ُيقَتّروا عما يب عليهم من النفقة‬
‫يقال قَتَرَ وأَقْتَر وقَتّر بعن واحد وقََترَ على عياله َيقْتُرُ وَيقْتِرُ قَتْرا وقُتُورا أَي ضيق عليهم ف‬

‫النفقة وكذلك الّتقْتيُ والِقْتارُ ثلث لغات الليث القَتْرُ ال ّرمْقةُ ف النفقة يقال فلن ل ينفق على‬
‫عياله إِل ُرمْقةً أَي ما يسك إِل ال ّر َمقَ ويقال إِنه َلقَتُور مُقَتّرٌ وأَقْتر الرجلُ إِذا أَقَلّ فهو مُقتِرٌ وقُِترَ‬
‫س ْقمٍ ف بدنه وإِقْتارٍ ف رزقه والِقْتارُ‬
‫فهو َمقْتُور عليه وا ُلقْترُ عقيب الُكْثرِ وف الديث ب ُ‬
‫التضييق على الِنسان ف الرزق ويقال أَقْتَر ال رزقه أَي ضَيّقه وقلله وف الديث مُوسّع عليه‬
‫ف الدنيا و َمقْتُور عليه ف الخرة وف الديث فأَقْتَر أَبواه حت جَلسَا مع ا َلوْفاضِ أَي افتقرا‬
‫حت جلسا مع الفقراء والقَتْر ضِيقُ العيش وكذلك الِقْتار وأَقْتَر قلّ مائه وله بقية مع ذلك‬
‫والقَتَرُ جع القَتَرةِ وهي الغَبَرة ومنه قوله تعال وجوه يومئذ عليها غَبَرَةٌ تَ ْر َهقُها قَتَ َرةٌ عن أَب‬
‫عبيدة وأَنشد للفرزدق مَُتوّج برِداء الُ ْلكِ يَ ْتَبعُه َم ْوجٌ تَرى فوقَه الرّاياتِ والقَتَرا التهذيب القَتَرةُ‬
‫غَبَرة يعلوها سواد كالدخان والقُتارُ ريح ال ِقدْر وقد يكون من الشّواءِ والعظم ا ُلحْ َرقِ وريح‬
‫ي ولٌ قاترٌ إِذا كان له قُتار لدَسَمه وربا جعلت العرب الشحم والدسم قُتارا ومنه‬
‫اللحم الشو ّ‬
‫قول الفرزدق إِليكَ َتعَرّفْنَا الذّرَى بِرحالِنا وكلّ قُتارٍ ف سُلمَى وف صُلْبِ وف حديث جابر‬
‫رضي ال عنه ل ُتؤْذِ جارَك بقُتار ِقدْرك هو ريح ال ِقدْر والشّواءِ ونوها وقَتِرَ اللحمُ‬
‫( * قوله « وقتر اللحم إل » بابه فرح وضرب ونصر كما ف القاموس ) وقََترَ َيقْتِرُ بالكسر‬
‫وَيقْتُر وقَتّرَ سطعت ريح قُتا ِرهِ وقَتّرَ للَسد وضع له لما ف الزّبْيةِ يد قُتارَهُ والقُتارُ ريح العُودِ‬
‫الذي يُحْرق فَُيدَ ّخنُ به قال الَزهري هذا وجه صحيح وقد قاله غيه وقال الفراء هو آخر‬
‫رائحة العُود إِذا ُبخّرَ به قاله ف كتاب الصادر قال والقُتارُ عند العرب ريح الشّواءِ إِذا ضُهّبَ‬
‫لمْر وأَما رائحة العُود إِذا أُلقي على النار فإِنه ل يقال له القُتارُ ولكن العرب وصفت‬
‫على ا َ‬
‫جدِبي رائحةَ الشّواءِ أَنه عندهم لشدّة قَ َرمِهم إِل أَكله كرائحة العُود لِطيِبهِ ف أُنوفهم‬
‫استطابة الُ ْ‬
‫جلِسِهمْ أَقُتَارٌ ذاك أَم‬
‫والّتقْتيُ تييج القُتارِ والقُتارُ ريح البَخُور قال طرفة حِيَ قال القومُ ف مَ ْ‬
‫رِيحُ قُ ُطرْ ؟ والقُطْرُ العُود الذي يُتََبخّر به ومنه قول الَعشى وإِذا ما الدّخان ُشّبهَ بال نُفِ يوما‬
‫ضنّ َبغْبوطِ‬
‫جمَر به قال لبيد ف مثله ول َأ ِ‬
‫ستَ ْ‬
‫ش ْتوَةٍ َأهْضامَا وا َلهْضام العود الذي يوقد ليُ ْ‬
‫بَ‬
‫ستَرْوحُ القُ ُطرُ أَخَْبرَ أَنه يَجُود بإِطعام اللحم ف ا َلحْل إِذا كان ريح‬
‫السّنَامِ إِذا كان القُتَارُ كما يُ ْ‬
‫قُتارِ اللحم عند القَرِميَ كرائحة العود يَُبخّر به وكِباءٌ ُمقَتّر وقَتَرت النارُ دَخّنَت وأَقَْترْتُها أَنا‬
‫قال الشاعر تَراها ال ّدهْرَ مُقْتِرةً كِباءً و ِم ْق َدحَ صَفْحةٍ فيها َنقِيعُ‬
‫( * قوله « ومقدح صفحة » كذا بالصل بتقدي الفاء على الاء ولعله مرف عن صفحة الناء‬
‫العروف )‬
‫وأَقْتَرَت الرأَةُ فهي ُمقْترةٌ إِذا تبخرت بالعود وف الديث وقد َخ َلفَتْهم قَتَرةُ رسولِ ال صلى ال‬
‫عليه وسلم القَتَرةُ غَبَرةُ اليش وخَ َلفَتْهم أَي جاءت بعدهم وقَتّر الصائدُ للوحش إِذا دَخّن‬
‫بأَوبار الِبل لئل يد الصيدُ ريَه فَيهْ ُربَ منه والقُتْر والقُتُر الناحية والانب لغة ف القُطْر وهي‬
‫الَقْتار والَقْطار وجع القُتْر والقُتُر أَقْتار وقَتّرهُ صرعه على قُتْرة وَتقَتّر فلنٌ أَي تيأَ للقتال مثل‬

‫َتقَطّرَ وَتقَتّر للَمر تيأَ له وغضب وَتقَتّرهُ واسَْتقْتَرهُ حاولَ خَ ْتلَه والسْتِمكانَ به الَخية عن‬
‫الفارسي والّتقَاتُر التّخاتل عنه أَبضا وقد َتقَتّر فلن عنا وَتقَطّر إِذا تََنحّى قال الفرزدق وكُنّا بهِ‬
‫مُسَْتأْنِسي كأَّنهُ َأخٌ أَو خَلِيطٌ عن خَليطٍ َتقَتّرَا والقَتِرُ التكب عن ثعلب وأَنشد نن أَجَزْنا كلّ‬
‫ذَيّالٍ َقتِرْ ف الَجّ من قَبْلِ دَآدِي ا ُلؤَْتمِرْ وقَتَرَ ما بي الَمرين وقَتّره َقدّره الليث التّقتيُ أَن تدن‬
‫متاعك بعضه من بعض أَو بعضَ رِكابك إِل بعض تقول َقتّر بينها أَي قارب والقُتْرةُ صُنْبور‬
‫القناة وقيل هو الَرْق الذي يدخل منه الاء الائط والقُتْرةُ ناموس الصائد وقد اقتتر فيها أَبو‬
‫عبيدة القُتْرةُ البئر يتفرها الصائد يَ ْكمُن فيها وجعها قُتَر والقُتْرةُ كُثَْبةٌ من بعر أَو حصًى تكون‬
‫قُتَرا قُتَرا قال الَزهري أَخاف أَن يكون تصحيفا وصوابه ال ُقمْزة والمع ال ُقمَزُ والكُثْبة من‬
‫لّيدُ الوقوعِ‬
‫الصى وغيه وقَتَرَ الشي َء ضمّ بعضَه إِل بعض والقاترُ من الرحال والسروج ا َ‬
‫سَتقْدمُ ول يَسَْتأْخِرُ وقال أَبو زيد هو‬
‫على ظهر البعي وقيل اللطيف منها وقيل هو الذي ل يَ ْ‬
‫أَصغر السروج ورحْل قاتِرٌ أَي َق ِلقٌ ل َي ْعقِرُ ظهرَ البعي والقَتِيُ الشّيْبُ وقي هو َأوّل ما يظهر‬
‫منه وف الديث أَن رجلً سأَله عن امرأَة أَراد نكاحها قال وِب َقدْرِ أَيّ النساء هِي ؟ قال قد َرَأتِ‬
‫القَِتيَ قال َدعْها القَتيُ الَشيب وأَصلُ القَتِي رؤوسُ مسامي حَلَق الدروع تلوح فيها شُبّه با‬
‫الشيب إِذا َنقَبَ ف سواد الشعر الوهر والقَِتيُ رؤوس السامي ف الدرع قال الزّفَيانُ جَوارنا‬
‫تَرَى لا قَِتيَا وقول ساعدة بن جؤية ضَبْرٌ لباسُ ُهمُ القَِتيُ ُمؤَلّب القَِتيُ مسامي الدرع وأَراد به‬
‫ههنا الدرع نفسها وف حديث أَب أمامة رضي ال تعال عنه من اطّلَعَ من ُقتْرةٍ َف ُفقِئَتْ عينه فهي‬
‫َهدَرٌ القترة بالضم ال ُكوّة النافذة وعي التّنّور وحلقة الدرع وبيت الصائد والراد الَول و َج ْوبٌ‬
‫لمَحي ِد ْرعِي دِلصٌ شَكّها َشكّ عَجَبْ‬
‫قاتِرٌ أَي ُترْس حسن التقدير ومنه قول أَب َدهْبَلٍ ا ُ‬
‫وجَوْبُها القاتِرُ من سَيْرِ اليَلَبْ والقِتْرُ والقِتْرةُ نِصال ا َلهْداف وقيل هو َنصْل كال ّزجّ حديدُ‬
‫الطرف قصي نو من قدر الُصبع وهو أَيضا القصب الذي ترمى به الَهداف وقيل القِتْرةُ‬
‫واحد والقِتْرُ جع فهو على هذا من باب ِسدْرة و ِسدْرٍ قال أَبو ذؤيب يصف النخل إِذا نَ َهضَتْ‬
‫سَتدِرّ صِيَابُها الوهري والقِتْرُ بالكسر ضرب من النّصال نو من‬
‫ص ّعدَ َنفْرُها كقِتْرِ الغِلءِ مُ ْ‬
‫فيه َت َ‬
‫الَرْماة وهي سهم ا َلدَف وقال الليث هي الَقْتار وهي سِهام صغار يقال أُغاليك إِل عشر أَو‬
‫أَقلّ وذلك القِتْرُ بلغة ُهذَيْل يقال كم فعلتم قِتْ َر ُكمْ وأَنشد بيت أَب ذؤيب ابن الكلب َأهْدى‬
‫يَكْسُومُ ابن أَخي الَشْرَم للنب صلى ال عليه وسلم سلحا فيه سَ ْهمُ َلعِبٍ قد ُركّبَتْ ِمعْبَ َلةٌ ف‬
‫ُرعْ ِظهِ َف َقوّم فُوقَهُ وقال هو مستحكم الرّصافِ وساه قِتْرَ الغِلء وروى حاد بن سلمة عن ثابت‬
‫عن أَنس أَن أَبا طلحة كان َيرْمي والنب صلى ال عليه وسلم ُيقَتّر بيت يديه وكان راميا فكان‬
‫أَبو طلحة رضي ال تعال عنه َيشُور َنفْسَه ويقول له إِذا رَفَع َشخْصه نَحْري دون َنحْرِك يا‬
‫سوّي له النصالَ وَيجْمع له السهامَ‬
‫رسول ال يقتر بي يديه قال ابن الَثي ُيقَتّر بي يديه أَي يُ َ‬
‫من الّتقْتِي وهو القاربة بي الشيئي وإِدناء أَحدها من الخر قال ويوز أَن يكون من القِتْر وهو‬

‫َنصْل الَهداف وقيل القِتْرُ سهم صغي والغِلءُ مصدر غَالَى بالسهم إِذا رماه َغلْوةً وقال أَبو‬
‫حنيفة القِتْر من السهام مثل القُطْب واحدته قِتْرةٌ والقِتْرَة والسّ ْروَةُ واحد وابن قِتْ َرةَ ضرب من‬
‫اليات خبيث إِل الصغر ما هو ل يسلم من لدغها مشتق من ذلك وقيل هو بِكْر الَفْعى وهو‬
‫نو من الشّبْرِ يَنْزو ث يقع شر ابن قِتْرَةَ حية صغية تنطوي ث َتنْزو ف الرأْس والمع بنات قِتْرةَ‬
‫وقال ابن شيل هو ُأغَ ْيبِرُ اللون صغي أَرْقَطُ ينطوي ث يَ ْنقُز ذراعا أَو نوها وهو ل ُيجْرَى يقال‬
‫سمّ ل يَ ْط َعمْ نُقاخا ول بَرْدَا وقِتْرَةُ معرفة‬
‫هذا ابنُ قِتْرَة وأَنشد له منلٌ َأنْفُ ابنِ قِتْ َرةَ َيقْتَري به ال ّ‬
‫ل ينصرف وأَبو ِقتْرة كنية إِبليس وف الديث تعوّذوا بال من ِقتْرةَ وما وَلَد هو بكسر القاف‬
‫وسكون التاء اسم إِبليس‬

‫( ‪)5/73‬‬
‫( قثر ) ابن الَعرب القَثَرةُ قماش البيت وتصغيها ُقثَيْرة واقْتَثَ ْرتُ الشيء‬
‫( * قوله « واقتثرت الشيء » عبارة الجد واقتثرت الشيء أخذته قماشا لبيت والتقثر التردد‬
‫والزع )‬

‫( ‪)5/73‬‬
‫سنّ وفيه بقية وجَ َلدٌ وقيل إِذا ارتفع فوق الُسِن وهَ ِرمَ فهو قَحْرٌ وإِْنقَحْرٌ فهو‬
‫( قحر ) القَحْر ا ُل ِ‬
‫ثانٍ لِْنقَحْلٍ الذي قد نَفى سيبويه أَن يكون له نظيٌ وكذلك جل َقحْر والمع أَقْحُرٌ وقُحُورٌ‬
‫وإِْنقَحْرٌ َكقَحْرٍ والُنثى بالاءْ والسم القَحارةُ والقُحُورة أَبو عمرو شيخ َقحْرٌ وقَهْبٌ إِذا أَسنّ‬
‫وكَبِرَ وإِذا ارتفع المل عن العَوْد فهو قَحْر والُنثى قَحْرة ف أَسنان الِبل وقال غيه هو‬
‫للْق وقال بعضهم ل‬
‫قُحارَِيةٌ ابن سيده القُحارَِيةُ من الِبل كالقَحْرِ وقيل القُحارَِيةُ منها العَظيم ا َ‬
‫يقال ف الرجل إِلّ َقحْرٌ فأَما قول رؤبة تَهْوي رُؤوس القاحِراتِ القُحّرِ إِذا َه َوتْ بي اللّهَى‬
‫س ّن ويقال‬
‫والَ ْنجَرِ فعلى التشنيع ول ِفعْلَ له قال الوهري القَحْرُ الشيخ الكبي الَ ِرمُ والبعي الُ ِ‬
‫حمُ َجمَل قَحْر‬
‫للُنثى نابٌ وشارِفٌ ول يقال َقحْرَةٌ وبعضهم يقوله وف حديث ُأمّ زَرْعٍ َزوْجي لَ ْ‬
‫القَحْرُ البعي الَ ِرمُ القليل اللحم أَرادت أَن زوجها هزيل قليل الال‬

‫( ‪)5/73‬‬
‫حثَ ْرتُ الشيءَ من يدي إِذا رَدَدْته‬
‫( قحثر ) الَزهري قَ ْ‬

‫( ‪)5/74‬‬
‫خرُ الضرب بالشيء اليابس على اليابس َقخَره َيقْخَرُه قَخْرا‬
‫( قخر ) القَ ْ‬

‫( ‪)5/74‬‬
‫( قدر ) ال َقدِيرُ والقادِ ُر من صفات ال عز وجل يكونان من ال ُقدْرَة ويكونان من التقدير وقوله‬
‫تعال إِن ال على كل شيء قدير من ال ُقدْرة فال عز وجل على كل شيء قدير وال سبحانه‬
‫مُ َقدّرُ كُ ّل شيء وقاضيه ابن الَثي ف أَساء ال تعال القادِرُ وا ُلقَْتدِرُ وال َقدِيرُ فالقادر اسم فاعل‬
‫من َقدَرَ َي ْقدِرُ وال َقدِير فعيل منه وهو للمبالغة والقتدر مُفَْتعِلٌ من اقَْتدَرَ وهو أَبلغ التهذيب‬
‫الليث ال َقدَرُ القَضاء ا ُلوَ ّفقُ يقال َقدّرَ الِله كذا تقديرا وإِذا وافق الشيءُ الشيءَ قلت جاءه‬
‫َقدَرُه ابن سيده ال َقدْرُ وال َقدَرُ القضاء والُكْم وهو ما ُي َقدّره ال عز وجل من القضاء ويكم به‬
‫من الُمور قال ال عز وجل إِنا أَنزلناه ف ليلة ال َقدْرِ أَي الُ ْكمِ كما قال تعال فيها ُيفْرَقُ كُلّ‬
‫لمْرِ يأْت الَرءَ من‬
‫أَمر حكيم وأَنشد الَخفش ُلدْبَة بنِ َخشْ َرمٍ أَل يا َلقَوْمي للنوائبِ وال َقدْرِ ول َ‬
‫حيثُ ل َيدْري وللَرْض كم من صال قد َتوَدَّأتْ عليه َفوَارَْتهُ ب َلمّاعَةٍ َقفْرِ فل ذَا جَللٍ هِبَْنهُ‬
‫لَللِه ول ذا ضَياعٍ ُهنّ يَ ْترُ ْكنَ للفَقْرِ تودّأَت عليه أَي استوت عليه واللماعة الَرض الت َيلْمع‬
‫ب وقوله فل ذا جَلل انتصب ذا بإِضمار فعل يفسره ما بعده أَي فل هِ ْبنَ ذا جَلل‬
‫فيها السّرا ُ‬
‫وقوله ول ذا ضَياع منصوب بقوله يتركن والضّياعُ بفتح الضاد الضّ ْيعَةُ والعن أَن النايا ل‬
‫َتغْفُلُ عن أَحد غنيّا كان أَو فقيا جَليلَ ال َقدْر كان أَو وضيعا وقوله تعال ليلةُ القدر خي من‬
‫أَلف شهر أَي أَلف شهر ليس فيها ليلة القدر وقال الفرزدق وما صَبّ رِجْلي ف حديدِ مُجاشِعٍ‬
‫مَعَ ال َقدْرِ إِل حاجَةٌ ل أُرِيدُها وال َقدَرُ كال َقدْرِ و َج ْمعُهما جيعا أَقْدار وقال اللحيان ال َقدَرُ السم‬
‫وال َقدْرُ الصدر وأَنشد كُلّ شيء حت أَخِيكَ مَتاعُ وِب َقدْرٍ َتفَرّقٌ واجْتِماعُ وأَنشد ف الفتوح َقدَرٌ‬
‫أَحَ ّلكَ ذا النخيلِ وقد أَرى وأَبيكَ ما َلكَ ذُو النّخيلِ بدارِ قال ابن سيده هكذا أَنشده بالفتح‬
‫والوزن يقبل الركة والسكون وف الديث ذكر ليلة القدر وهي الليلة الت ُت َقدّر فيها الَرزاقُ‬
‫حدُون ال َقدَرَ ُموَلّدةٌ التهذيب وال َقدَرِيّة قوم ينسبون إِل التكذيب با‬
‫وُتقْضى والقَدَرِّيةُ قوم َيجْ َ‬
‫َقدّرَ الُ من الَشياء وقال بعض متكلميهم ل يلزمنا هذا ال ّلقَبُ لَنا ننفي ال َقدَرَ عن ال عز‬
‫وجل ومن أَثبته فهو أَول به قال وهذا تويه منهم لَنم يثبتون ال َقدَرَ لَنفسهم ولذلك سوا‬
‫وقول أَهل السنّة إِن علم ال سبق ف البشر َفعَلِم كفْرَ مَن َكفَر منهم كما عَلِم إِيان مَن آمن‬
‫فأَثبت علمه السابق ف اللق وكتبه وكلّ ميسر لا خلق له وكتب عليه قال أَبو منصور وتقدير‬
‫ال اللق تيسيه كلّ منهم لا علم أَنم صائرون إِليه من السعادة والشقاء وذلك أَنه علم منهم‬

‫قبل خلقه إِياهم فكتب علمه الَزلّ السابق فيهم و َقدّره تقديرا و َقدَرَ ال عليه ذلك َي ْقدُرُه‬
‫وَي ْقدِرُه َقدْرا و َقدَرا و َقدّره عليه وله وقوله من َأيّ َي ْومَيّ من الوتِ أَ ِفرّ َأيَومَ ل ُي ْقدَرَ َأمْ يومَ‬
‫ُقدِرْ ؟ فإِنه أَراد النون الفيفة ث حذفها ضرورة فبقيت الراء مفتوحة كأَنه أَراد ُي ْقدَرَنْ وأَنكر‬
‫بعضهم هذا فقال هذه النون ل تذف إِل لسكون ما بعدها ول سكون ههنا بعدها قال ابن‬
‫جن والذي أَراه أَنا ف هذا وما علمت أَن أَحدا من أَصحابنا ول غيهم ذكره ويشبه أَن‬
‫يكونوا ل يذكروه ل ُل ْطفِه هو َأنْ يكون أَصله أَيوم ل ُي ْقدَرْ أَم بسكون الراء للجزم ث أَنا جاوَرَتِ‬
‫المزة الفتوحة وهي ساكنة وقد أَجرت العرب الرف الساكن إِذا جاور الرف التحرّك مرى‬
‫التحرك وذلك قولم فيما حكاه سيبويه من قول بعض العرب الكَماةُ والَراة يريدون ال َك ْمأَةَ‬
‫والَرْأَةَ ولكن اليم والراء لا كانتا ساكنتي والمزتان بعدها مفتوحتان صارت الفتحتان اللتان‬
‫ف المزتي كأَنما ف الراء واليم وصارت اليم والراء كأَنما مفتوحتان وصارت المزتان لا‬
‫قدّرت حركاتما ف غيها كأَنما ساكنتان فصار التقدير فيهما مَرَأْةٌ و َك َمأْةٌ ث خففتا فأُبدلت‬
‫المزتان أَلفي لسكونما وانفتاح ما قبلهما فقالوا مَرَاةٌ وكَماةٌ كما قالوا ف رأْس وفأْس لا‬
‫شمِّيةٌ َكَأنْ‬
‫خةٌ عَ ْب َ‬
‫حكُ مِنّي شَيْ َ‬
‫خففتا راس وفاس وعلى هذا حل أَبو علي قول عبد َيغُوثَ وَتضْ َ‬
‫ل تَرَا قَبْلي أَسيا يَانِيا قال جاء به على أَن تقديره مففا كأَن ل تَرْأَ ث إِن الراء الساكنة لا‬
‫جاورت المزة والمزة متحرّكة صارت الركة كأَنا ف التقدير قبل المزة واللفظُ با ل َترَأْ ث‬
‫أَبدل المزة أَلفا لسكونا وانفتاح ما قبلها فصارت تَرا فالَلف على هذا التقدير بدل من المزة‬
‫الت هي عي الفعل واللم مذوفة للجزم على مذهب التحقيق و َقوْلِ من قال رَأَى يَرْأَى وقد‬
‫قيل إِن قوله ترا على الفيف السائغ إِل أَنه أَثبت الَلف ف موضع الزم تشبيها بالياء ف قول‬
‫الخر أَل يأْتيك والَنباءُ تَ ْنمِي با لقَتْ لَبُونُ بن زِيادِ ؟ ورواه بعضهم أَل يأْتك على ظاهر الزْم‬
‫وأَنشده أَبو العباس عن أَب عثمان عن الَصمعي أَل هلَ تاكَ والَنباءُ تَ ْنمِي وقوله تعال إِل‬
‫امرأَته َقدّرْنا أَنا لن الغابرين قال الزجاج العن علمنا أَنا لن الغابرين وقيل دَبّرنا أنا لن‬
‫الغابرين أَي الباقي ف العذاب ويقال اسَْت ْقدِرِ الَ خيا واسَْت ْقدَرَ الَ خَيْرا سأَله أَن َي ْقدُرَ له به‬
‫قال فاسَْت ْقدِرِ الَ خيا وارضََينّ به فبَيْنَما العُسْرُ إِذ دارتْ مَيا ِسيُ وف حديث الستخارة اللهم‬
‫إِن أَسَْت ْقدِرُكَ ب ُقدْرَتك أَي أَطلب منك أَن تعل ل عليه ُقدْرَةً و َقدَرَ الرزقَ َي ْقدِرُهُ َقسَمه وال َقدْرُ‬
‫وال ُقدْرَةُ‬
‫( * قوله « والقدر والقدرة إل » عبارة القاموس والقدر الغن واليسار والقوة كالقدرة‬
‫والقدرة مثلثة الدال والقدار والقدارة والقدورة والقدور بضمهما والقدران بالكسر والقدار‬
‫ويكسر والقتدار والفعل كضرب ونصر وفرح ) وا ِلقْدارُ القُوّةُ و َقدَرَ عليه َي ْقدِرُ وَي ْقدُرُ و َقدِرَ‬
‫بالكسر ُقدْرَةً وقَدارَةً و ُقدُورَةً و ُقدُورا و ِقدْرانا وقِدارا هذه عن اللحيان وف التهذيب َقدَرانا‬
‫واقَْتدَ َر وهو قادِرٌ و َقدِيرٌ وأَ ْقدَرَه الُ عليه والسم من كل ذلك ا َل ْقدَرَة وا َل ْقدُرَة والَ ْقدِرَةُ ويقال‬

‫ما ل عليك مَ ْقدُرَة و َمقْدَرَة و َم ْقدِرَة أَي ُقدْرَة وف حديث عثمان رضي ال عنه إِنّ الذّكاة ف‬
‫ل ْلقِ واللّبّة لن َقدَرَ‬
‫اَ‬
‫( * قوله « لن قدر » أي لن كانت الذبيحة ف يده مقدر على ايقاع الذكاة بذين الوضعي‬
‫فاما إذا ندت البهيمة فحكمها حكم الصيد ف أن مذبه الوضع الذي أصاب السهم او السيف‬
‫كذا بامش النهاية ) أَي لن أَمكنه الذْبحُ فيهما فأَما النّادّ والُتَ َردّي فأَْينَ اّتفَقَ من جسمهما ومنه‬
‫لفِي َظةَ والقتدارُ على الشيء ال ُقدْرَةُ عليه وال ُقدْرَةُ مصدر قولك َقدَرَ على‬
‫قولم ا َل ْقدُِرَةُ ُت ْذهِبُ ا َ‬
‫الشيء ُقدْرَة أَي مَلَكه فهو قا ِدرٌ و َقدِيرٌ وا ْقَتدَرَ الشيءَ جعله َقدْرا وقوله عند مَلِيكٍ ُمقَْتدِرٍ أَي‬
‫قادِرٍ وال َقدْرُ الغِن واليَسا ُر وهو من ذلك لَنه ُكلّه ُقوّةٌ وبنو َقدْراء الَياسيُ ورجل ذو ُقدْ َرةٍ أَي‬
‫ذو يَسارٍ ورجل ذو َم ْقدُِرَة أَي ذو يسار أَيضا وأَما من القَضاء وال َقدَرِ فالَقدَرَةُ بالفتح ل غي‬
‫قال ا ُل َذلّ وما يَ ْبقَى على الَيّامِ شَيءٌ فيا َعجَبا َل ْقدَرَةِ الكتابِ وقدْرُ كل شيء و ِمقْدارُه ِمقْياسُه‬
‫و َقدَرَ الشيءَ بالشيء َي ْقدُرُه َقدْرا و َقدّرَه قاسَه وقادَ ْرتُ الرجل مُقادَرَةً إِذا قايسته وفعلت مثل‬
‫فعله التهذيب والتقدير على وجوه من العان أَحدها التروية والتفكي ف تسوية أَمر وتيئته‬
‫والثان تقديره بعلمات يقطعه عليها والثالث أَن تَ ْنوِيَ أَمرا ِبعَ ْقدِك تقول َقدّ ْرتُ أَمر كذا وكذا‬
‫أَي نويتُه وعَ َق ْدتُ عليه ويقال َقدَ ْرتُ َلمْرِ كذا أَ ْقدِرُ له وأَ ْقدُرُ َقدْرا إِذا نظرت فيه ودَبّرْتَه‬
‫سنّ الستهيئة للنظر‬
‫وقايسته ومنه قول عائشة رضوان ال عليها فا ْقدُرُوا َقدْرَ الاريةِ الديثة ال ّ‬
‫أَي َقدّرُوا وقايسوا وانظروه وافْكِرُوا فيه شر يقال َقدَ ْرتُ أَي هيأْت و َقدَ ْرتُ أَي َأ َطقْتُ‬
‫و َقدَرْتُ أَي مَلَكْتُ و َقدَ ْرتُ أَي وَقّتّ قال لبيد َف َقدَ ْرتُ للوِرْدِ ا ُلغَلّسَ ُغ ْدوَةً َفوَرَ ْدتُ قبل َتبَّينِ‬
‫الَلْوا ِن وقال الَعشى فا ْقدُرْ بذَ ْر ِعكَ ببنَنا إِن كنتَ َبوّْأتَ القَدارَهْ َبوّْأتَ هَّي ْأتَ قال أَبو عبيدة‬
‫ا ْقدُر بذَ ْرعِك بيننا أَي أَْبصِرْ واعْرِفْ َقدْرَك وقوله عز وجل ث جئتَ على َقدَرٍ يا موسى قيل ف‬
‫التفسي على َموْعدٍ وقيل على َقدَرٍ من تكليمي إِياك هذا عن الزجاج و َقدَرَ الشيءَ دَنا له قال‬
‫جدْنا فقد طال السّرَى و َقدَرْنا ِإنْ خَن الليل َغفَلْ و َقدَر القومُ أَمرهم َي ْقدِرُونه َقدْرا‬
‫لبيد قلتُ هَ ّ‬
‫دَبّروه و َقدَ ْرتُ عليه الثوبَ قدرا فاْن َقدَر أَي جاءَ على ا ِلقْدار ويقال بي أَرضك وأَرض فلن‬
‫ليلة قادرة إِذا كانت لينة السي مثل قاصدةٍ ورافِه ٍة عن يعقوب و َقدَرَ عليه الشيءَ َي ْقدِرُه‬
‫وَي ْقدُره َقدْرا و َقدَرا و َقدّرَه ضَيّقه عن اللحيان وف التنيل العزيز على الُوسِعِ َقدَرُه وعلى ا ُلقْتِرِ‬
‫َقدَرُه قال الفراء قرئ َقدَرُه و َقدْرُه قال ولو نصب كان صوابا على تكرر الفعل ف النية أَي‬
‫لُيعْطِ الُوسِعُ َقدْرَه وا ُلقْتِرُ َقدْرَه وقال الخفش على الوسع قدره أَي طاقته قال الَزهري‬
‫وأَخبن النذري عن أَب العباس ف وقوله على ا ُلقْتِر َقدَرُه و َقدْرُه قال التثقيل أَعلى اللغتي‬
‫وأَكثر ولذلك اختي قال واختار الَخفش التسكي قال وإِنا اخترنا التثقيل لَنه اسم وقال‬
‫الكسائي يقرأُ بالتخفيف والتثقيل وك ّل صواب وقال َقدَ َر وهو َي ْقدِر مَ ْقدِرة و َمقْدُرة و َم ْقدَرَة‬
‫و ِقدْرانا و َقدَارا و ُقدْرةً قال كل هذا سعناه من العرب قال وَي ْقدُر لغة أُخرى لقوم يضمون‬

‫الدال فيها قال وأَما َقدَ ْرتُ الشيء فأَنا أَ ْقدِرُه خفيف فلم أَسعه إِل مكسورا قال وقوله وما‬
‫َقدَروا الَ َحقّ َقدْرِه خفيفٌ ولو ُثقّلَ كان صوابا وقوله إِنّا كلّ شيء خلقناه ِب َقدَرٍ مَُثقّلٌ وقوله‬
‫فسالتْ أَوديةٌ بقدَرها مُثَقّلٌ ولو خفف كان صوابا وأَنشد بيت الفرزدق أَيضا وما صَبّ رِجْلِي‬
‫ف َحدِيدِ مُجاشِعٍ مع ال َقدْر إِل حاجةٌ ل أُرِيدُها وقوله تعال فَ َظنّ أَن لن َن ْقدِرَ عليه يفسر‬
‫بالقُدرة ويفسر بالضّيق قال الفراء ف قوله عز وجل وذا النّون إِذ ذهب مُغاضِبا فظنّ أَن لن‬
‫َن ْقدِرَ عليه قال الفراء العن فظن أَن لن َن ْقدِرَ عليه من العقوبة ما َقدَرْنا وقال أَبو اليثم روي أَنه‬
‫ذهب مغاضبا لقومه وروي أَنه ذهب مغاضبا لربه فأَما من اعتقد أَن يونس عليه السلم ظن أَن‬
‫لن يقدر ال عليه فهو كافر لَن من ظن ذلك غي مؤمن ويونس عليه السلم رسول ل يوز‬
‫ذلك الظن عليه فآل العن فظن أَن لن َن ْقدِرَ عليه العقوبة قال ويتمل أَن يكون تفسيه فظن أَن‬
‫لن ُنضَّيقَ عليه من قوله تعال ومن ُقدِرَ عليه رزقَه أَي ضُّيقَ عليه قال وكذلك قوله وأَما إِذا ما‬
‫ابتله َف َقدَر عليه رزقه معن َف َقدَر عليه َفضَّيقَ عليه وقد ضيق ال على يونس عليه السلم أَشدّ‬
‫َتضْيِيق ضَّيقَه على ُم َعذّب ف الدنيا لَنه سجنه ف بطن حوت فصار مَكْظُوما أُ ِخذَ ف َبطْنِه‬
‫بكَ َظ ِمهِ وقال الزجاج ف قوله فظن أَن لن ُن ْقدِرَ عليه أَي لن ُن َقدّرَ عليه ما َقدّرنا من كونه ف‬
‫بطن الوت قال وَن ْقدِرُ بعن ُن َقدّرُ قال وقد جاء هذا ف التفسي قال الَزهري وهذا الذي قاله‬
‫أَبو إِسحق صحيح والعن ما َقدّرَه ال عليه من التضييق ف بطن الوت ويوز أَن يكون العن‬
‫لن ُنضَيّق عليه قال وكل ذلك شائع ف اللغة وال أَعلم با أَراد فأَما أَن يكون قوله أَن لن َن ْقدِرَ‬
‫عليه من القدرة فل يوز لَن من ظن هذا كفر والظن شك والشك ف قدرة ال تعال كفر وقد‬
‫عصم ال أَنبياءه عن مثل ما ذهب إِليه هذا الَُتَأوّلُ ول يََتَأوّلُ مثلَه إِل الاهلُ بكلم العرب‬
‫ي يقول أَفادن ابن اليَزيديّ عن أَب حات ف قوله تعال فظن‬
‫ولغاتا قال الَزهري سعت ا ُل ْنذِرِ ّ‬
‫أَن لن نقدر عليه أَي لن نضيق عليه قال ول يدر الَخفش ما معن َن ْقدِر وذهب إِل موضع‬
‫القدرة إِل معن فظن أَن َيفُوتَنَا ول يعلم كلم العرب حت قال إِن بعض الفسرين قال أَراد‬
‫الستفهام أَ َف َظنّ أَن لن َن ْقدِرَ عليه ولو علم أَن معن َن ْقدِر ُنضَيّق ل يبط هذا البط قال ول يكن‬
‫عالا بكلم العرب وكان عالا بقياس النحو قال وقوله من ُقدِرَ عليه رِزْقُه أَي ضُّيقَ عليه ِع ْلمُه‬
‫وكذلك قوله وأَما إِذا ما ابتله َف َقدَرَ عليه رِزْقَه أَي ضَّيقَ وأَما قوله تعال َف َقدَرْنا فِنعْمَ القادِرُون‬
‫فإِن الفراء قال قرأَها عليّ كرم ال وجهه َف َقدّرْنا وخففها عاصم قال ول يبعد أَن يكون العن‬
‫ف التخفيف والتشديد واحدا لَن العرب تقول ُقدّرَ عليه الوتُ و ُقدِرَ عليه الوتُ و ُقدّر عليه‬
‫و ُقدِرَ واحتج الذين خففوا فقالوا لو كانت كذلك لقال فنعم ا ُل َقدّرون وقد تمع العربُ بي‬
‫اللغتي قال ال تعال َفمَهّلِ الكافرين َأمْهِ ْلهُم ُروَيْدا و َقدَرَ على عياله َقدْرا مثل قَتَرَ و ُقدِرَ على‬
‫الِنسان ِرزْقُه َقدْرا مثل قُتِرَ و َقدّ ْرتُ الشيء َتقْدِيرا و َقدَ ْرتُ الشيء أَ ْقدُرُه وأَ ْقدِرُه َقدْرا من‬
‫التقدير وف الديث ف رؤية اللل صوموا لرؤيته وأَفطروا لرؤيته فإِن ُغمّ عليكم فا ْقدُرُوا له‬

‫وف حديث آخر فإِن غم عليكم فأَكملوا ل ِعدّة قوله فا ْقدُرُوا له أَي َقدّرُوا له َعدَدَ الشهر حت‬
‫تكملوه ثلثي يوما واللفظان وإن اختلفا يرجعان إِل معن واحد وروي عن ابن شريح أَنه فسر‬
‫قوله فا ْقدُرُوا له أَي َقدّرُوا له منازلَ القمر فإِنا تدلكم وتبي لكم أَن الشهر تسع وعشرون أَو‬
‫ثلثون قال وهذا خطاب لن خصه ال تعال بذا العلم قال وقوله فأَ ْكمِلُوا ال ِعدّة خطاب العامّة‬
‫الت ل تسن تقدير النازل وهذا نظي النازلة تنل بالعاِلمِ الذي أَمر بالجتهاد فيها وأَن ل ُيقَ ّلدَ‬
‫العلماء أَشكال النازلة به حت يتبي له الصوب كما بان لم وأَما العامة الت ل اجتهاد لا فلها‬
‫تقليد أَهل العلم قال والقول الَول أَصح وقال الشاعر إِياس بن مالك بن عبد ال ا ُلعَنّى كِل‬
‫َثقَلَيْنا طامعٌ بغنِيمةٍ وقد َقدَر الرح ُن ما هو قادِرُ فلم أَرَ يوما كانَ أَكَثرَ سالِبا ومُسْتَلَبا سِرْبالَه ل‬
‫يُناكِرُ وأَكثَرَ مِنّا يافِعا يَ ْبَتغِي العُلى يُضارِبُ ِقرْنا دارِعا وهو حاسِرُ قوله ما هو قادرُ أَي ُم َقدّرٌ‬
‫وَثقَلُ الرجل بالثاء َحشَمه ومتاع بيته وأَراد بالّثقَل ههنا النساء أَي نساؤنا ونساؤهم طامعات‬
‫ليّ ْينِ على صاحبه والَمر ف ذلك جار على قدر الرحن وقوله‬
‫ف ظهور كل واحد من ا َ‬
‫ستَلَبا سِرْبالَه ل يُناكِرُ أَي ُيسَْتلَبُ سِرْبالَه وهو ل ُينْكِرُ ذلك لَنه مصروع قد قتل وانتصب‬
‫ومُ ْ‬
‫ستَلَب وف مُسَْتلَب ضمي مرفوع به ومن رفع سرباله جعله مرتفعا به‬
‫سرباله بأَنه مفعول ثان لُ ْ‬
‫ول يعل فيه ضميا واليافع الَُت َرعْرِعُ الداخلُ ف َعصْرِ شبابه والدارع اللبس الدرع والاسر‬
‫الذي ل درع عليه وَت َقدّر له الشيءُ أَي تيأَ وف حديث الستخارة فا ْقدُرْه ل وَيسّرْه عليّ أَي‬
‫اقض ل به وهيئه و َقدَرْتُ الشيء أَي هيأْته و َقدْرُ كل شيء ومِقْداره مَبْ َلغُه وقوله تعال وما‬
‫َقدَرُوا الَ َحقّ َقدْرِه أَي ما عظموا ال حق تعظيمه وقال الليث ما وَصَفوه حق صِفَتِه وال َقدَرُ‬
‫وال َقدْرُ ههنا بعن واحد و َقدَرُ ال و َقدْرُه بعنًى وهو ف الَصل مصدر وا ِلقْدارُ الوتُ قال الليث‬
‫ا ِلقْدارُ اسم ال َقدْر إِذا بلغ العبدُ ا ِلقْدا َر مات وأَنشد لو كان َخ ْلفَك أَو أَمامَك هائِبا بَشَرا سِواكَ‬
‫لَهابَك ا ِلقْدارُ يعن الوت ويقال إِنا الَشياء مقاديرُ لكل شيء ِمقْدارٌ داخل وا ِلقْدار أَيضا هو‬
‫الِنْداز تقول ينل الطر ِبقْدار أَي ب َقدَرٍ و َقدْرٍ وهو مبلغ الشيء وكل شيء مُقَْتدِرٌ فهو الوَسَطُ‬
‫ابن سيده وا ُلقَْتدِر الوسط من كل شيء ورجل ُمقَْتدِرُ الَلْق أَي وَسَطُه ليس بالطويل والقصي‬
‫وكذلك ال َوعِلُ والظب ونوها وال َقدْرُ الوسط من الرحال والسروج ونوها تقول هذا سرجٌ‬
‫َقدْرٌ يفف ويثقل التهذيب سَ ْرجٌ قادرٌ قاترٌ وهو الواقي الذي ل َيعْقِرُ وقيل هو بي الصغي‬
‫والكبي وال َقدَرُ ِقصَرُ العُنُق َقدِرَ َقدَرا وهو أَقدرُ والَ ْقدَر القصي من الرجال قال صَخْرُ الغَيّ‬
‫يصف صائدا ويذكر ُوعُولً قد وردت لتشرب الاء أَرَى الَيامَ ل ُت ْبقِي كريا ول الوَحْشَ‬
‫سيَ على فَراسِنِها خِداما أُتِيحَ لا أُقَ ْيدِرُ ذو‬
‫الَواِبدَ والنّعاما ول ُعصْما أَواِبدَ ف صُخُورٍ كُ ِ‬
‫ت ساما معن أُتيح ُقدّر والضمي ف لا يعود على ال ُعصْم والُقَ ْيدِرُ‬
‫حَشِيفٍ إِذا سامتْ على الَلَقا ِ‬
‫ل َلقُ وسامت مَ ّرتْ ومضت وا ُللَقات جع مَ َلقَ ٍة وهي الصخرة‬
‫أَراد به الصائد والَشيف الثوب ا َ‬
‫صمَ و َعصْماء ال َوعِلُ يكون‬
‫صمُ جع َأ ْع َ‬
‫اللساء والَوابد الوحوش الت تأَّب َدتْ أَي توحشت وال ُع ْ‬

‫لدَام الَلخِيلُ وأَراد الطوطَ السّودَ الت ف يديه وقال الشاعر رَأوْكَ أُ َق ْيدِرَ‬
‫بذراعيه بياض وا ِ‬
‫حِنْزَقْ َرةً وقيل الَ ْقدَر من الرجال القصي العنق وال ُقدَارُ الرّْبعَةُ من الناس أَبو عمرو الَ ْقدَرُ من‬
‫الَيل الذي إِذا سار وقعت رجله مواقع يديه قال رجل من الَنصار وقال ابن بري هو َعدِيّ‬
‫خوَةَ الُخْتالِ َعنّي جُرَازٌ كال َعقِيقَةِ إِن َلقِيتُ وأَ ْقدَرُ مُشْرِفُ‬
‫بن خَرَ َشةَ الَ ْطمِيّ ويَ ْكشِفُ َن ْ‬
‫الصّ َهوَاتِ ساطٍ ُكمَيْتٌ ل أَ َحقّ ول شَئِيتُ النخوة الكب والختال ذو اليلء والراز السيف‬
‫الاضي ف الضّرِيبة شبهه بالعقيقة من البق ف َلمَعانه والصهوات جع صَ ْهوَة وهو موضع اللّ ْبدِ‬
‫من ظهر الفرس والشئيب الذي َي ْقصُرُ حافرا رجليه عن حافِرَي يديه بلف الَ ْقدَرِ والَ َحقّ‬
‫الذي يُ َطّبقُ حافِرا رجليه حافِرَيْ يديه وذكر أَبو عبيد أَن الَ َحقّ الذي ل َيعْرَقُ والشّئيتُ العَثُور‬
‫وقيل الَقدر الذي يُجاوِزُ حافرا رجليه مَواقعَ حافِ َريْ يديه ذكره أَبو عبيد وقيل الَ ْقدَرُ الذي‬
‫يضع رجليه حيث ينبغي وال ِقدْ ُر معروفة ُأنْثَى وتصغيها ُقدَيْرٌ بل هاء على غي قياس الَزهري‬
‫ال ِقدْرُ مؤنثة عند جيع العرب بل هاء فإِذا صغرت قلت لا ُقدَيرة و ُقدَيْر بالاء وغي الاء وأَما ما‬
‫حكاه ثعلب من قول العرب ما رأَيت ِقدْرا غل أَسْ َرعَ منها فإِنه ليس على تذكي ال ِقدْرِ ولكنهم‬
‫أَرادوا ما رأَيت شيئا غل قال ونظيه قول ال تعال ل َيحِلّ لك النساء من َب ْعدُ قال ذكر الفعل‬
‫لَن معناه معن شيء كأَنه قال ل يل لك شيء من النساء قال ابن سيده فأَما قراءة من قرأَ‬
‫فناداه اللئكة فإِنا بناه على الواحد عندي كقول العرب ما رأَيت ِقدْرا غل أَسْ َرعَ منها ول‬
‫كقوله تعال ل يل لك النساء من بعد لَن قوله تعال فناداه اللئكة ليس بحد فيكون شيء‬
‫مُ َقدّر فيه كما ُقدّرَ ف ما رأَيت ِقدْرا غَل أَسْ َرعَ وف قوله ل يل لك النساء وإِنا استعمل تقدير‬
‫شيء ف النفي دون الِياب لَن قولنا شيء عام لميع العلومات وكذلك النفي ف مثل هذا‬
‫أَعم من الِياب أَل ترى أَن قولك ضربت كل رجل كذب ل مال ًة وقولك ما ضربت رجلً‬
‫قد يوز أَن يكون صدقا وكذبا فعلى هذا ونوه يوجد النفي أَعم من الِياب ومن النفي قوله‬
‫ل لومُها ول دِماؤها إِنا أَراد لن ينالَ الَ شيءٌ من لومها ول شيء من دمائها‬
‫تعال لن يَنالَ ا َ‬
‫و َجمْعُ ال ِقدْرِ قُدورٌ ل يُكَسّرُ على غي ذلك و َقدَرَ القِدْرَ َي ْقدِرُها وَي ْقدُرُها َقدْرا طَبَخَها واقَْتدَر‬
‫خ ومَرَقٌ مَ ْقدُور و َقدِيرُ أَي مطبوخ وال َقدِيرُ ما يطبخ ف ال ِقدْرِ‬
‫أَيضا بعن َقدَرَ مثل طََبخَ واطَّب َ‬
‫والقتدارُ الطّبْخُ فيها ويقال أََتقَْتدِرُون أَم تَشَْتوُون الليث القديرُ ما طُِبخَ من اللحم بتَوابِلَ فإِن ل‬
‫يكن ذا تَوابِلَ فهو طبيخ واقَْتدَرَ القومُ طَبَخوا ف ِقدْرٍ والقُدارُ الطّبّاخُ وقيل الَزّارُ وقيل الَزّار‬
‫هو الذي يلي َجزْرَ الَزُور وطَ ْبخَها قال مُهَ ْلهِلٌ إِنّا لَنضْ ِربُ بالصّوارِم هامَها ضَ ْربَ القُدارِ َنقِيعةَ‬
‫ال ُقدّامِ ال ُقدّام جع قادم وقيل هو الَ ِلكُ وف حديث ُعمَيْر مول آب اللحم أَمرن مولي أَن أَ ْقدُرَ‬
‫لما أَي أَطُْبخَ ِقدْرا من لم والقُدارُ الغلم الفيف الروح الّثقِفُ ال ّلقِفُ والقُدارُ الية كل‬
‫ذلك بتخفيف الدال والقُدارُ الثعبان العظيم وف الديث كان َيَتقَدّرُ ف مرضه أَين أَنا اليومَ أَي‬
‫ُي َقدّرُ أَيامَ أَزواجه ف ال ّدوْرِ علهن وال َقدَرةُ القارورةُ الصغية وقُدارُ بن سالِفٍ الذي يقال له‬

‫أَ ْحمَرُ ثود عاقر ناقة صال عليه السلم قال الَزهري وقالت العرب للجَزّارِ قُدارٌ تشبيها به‬
‫ومنه قول مُهَلْهِل ضَ ْربَ القُدارِ َنقِيعةَ ال ُقدّامِ اللحيان يقال أَقمت عنده َقدْرَ أَن يفعل ذلك قال‬
‫ول أَسعهم يطرحون أَن ف الواقيت إِل حرفا حكاه هو والَصمعي وهو قولم ما قعدت عنده‬
‫الّ َريْثَ َأ ْعقِد شِسْعي وقَيْدارٌ اسم‬

‫( ‪)5/74‬‬
‫( قدحر ) ا ْقدَحَرّ للشر تيأَ وقيل تيأَ للسّباب والقتال وهو القِ ْندَحْرُ والقَ ْندَحورُ السيء الُلُق‬
‫وذهبوا شَعالِيلَ ب ِقدّحْرَةٍ وقِ ْندَحْرةٍ أَي بيث ل ُيقْدَرُ عليهم عن اللحيان وقيل إِذا تفرّقوا‬

‫( ‪)5/80‬‬
‫( قذر ) ال َقذَرُ ضدّ النظافة وشيء َقذِرٌ بَّينُ القَذارةِ َقذِرَ الشيءُ َقذَرا و َقذَر و َقذُرَ ي ْقذُرُ قَذارةً‬
‫فهو َقذِرٌ و َقذُرٌ و َقذَرٌ و َقذْرٌ وقد َقذِرَه َقذَرا وَت َقذّره وا ْسَتقْذره الليث يقال َقذِرتُ الشيء‬
‫بالكسر إِذا استقذرته وَت َقذّرْت منه وقد يقال للشيء ال َقذِرِ َقذْرٌ أَيضا فمن قال َقذِرٌ جعله على‬
‫بناء َفعِل من َقذِرَ َي ْقذَرُ فهو َقذِرٌ ومن جزم قال َقذُرَ َيقْذُر قَذارةً فهو َقذْرٌ وف الديث اتقوا هذه‬
‫القاذُورةَ الت نى ال عنها قال خالد بن جَنَْبةَ القاذورة الت نى ال عنها الفعل القبيح واللفظ‬
‫السيء ورجل َقذُِرٌ و َقذْرٌ ويقال أَ ْقذَرْتَنا يا فلن أَي َأضْجَرْتَنا ورجل مَ ْقذَرٌ مُتَقذّرٌ وال َقذُورُ من‬
‫سمْراء أَنا عَيُوفٌ لِصهارِ اللّئامِ َقذُورُ وال َقذُورُ‬
‫النساء التنحية من الرجال قال لقد زادن ُحبّا ل َ‬
‫من النساء الت تتنه عن الَقذار ورجل َم ْقذَرٌ تتنبه الناس وهو ف شعر الذل ورجل َقذُورٌ‬
‫وقاذُورٌ وقاذُورَةٌ ل يالط الناس وف الديث ويبقى ف الَرض شِرارُ أَهله تَ ْلفِظُهم أَ َرضُوهم‬
‫وَت ْقذَرُهم َنفْسُ ال عز وجل أَي يكره خروجهم إِل الشام ومَقامَهم با فل يوفقهم لذلك كقوله‬
‫تعال َكرِهَ الُ انْبِعاثَ ُهمْ َفثَبّ َطهُم يقال َقذِ ْرتُ الشيء أَ ْقذَرُه إِذا كَ ِرهْته واجتنبته وال َقذُورُ من الِبل‬
‫التنحي والقذورُ والقاذورةُ من الِبل الت تَبْرُك ناحية منها وتَستب ِعدُ وتُنا ِفرُها عند اللب قال‬
‫والكَنُوفُ مثلها إِل أَنا ل تستبعد قال الُطَيْئة يصف إِبلً عازبة ل تسمع أَصوات الناس إِذا‬
‫بَ َركَتْ ل ُيؤْذِها صوتُ سامِرٍ ول َيقْصُ عن أَدن الَخاض َقذُورُها أَبو عبيد القاذورة من الرجال‬
‫الفاحش السيء الُلُق الليث القاذورة الغَيُورُ من الرجال ابن سيده والقاذورة السيء اللق‬
‫الغيور وقيل هو ا ُلَتقَزّزُ وذو قاذورة ل يُخالّ الناسَ لسوء خُلُقه ول ينازلم قال مَُت ّممُ بنُ ُنوَيْرَة‬
‫يرثي أَخاه فإِن َت ْلقَه ف الشّرْب ل تَ ْلقَ فاحِشا على الكاسِ ذا قاذُورَةٍ متَرَيّعا والقاذورة من‬
‫الرجال الذي ل يبال ما قال وما صنع وأَنشد َأصْغَتْ إِليه َنظَرَ الَيِيّ مَخا َفةً من َقذِرٍ َحمِيّ قال‬

‫س وهو الذي يََت َقذّرُ‬
‫ل وقال عبد الوهاب الكلب القاذُورة ا ُلتَطَرّ ُ‬
‫حً‬
‫وال َقذِرُ القاذُورَة عن ناقةً وفَ ْ‬
‫كلّ شيء ليس بنَظيف أَبو عبيدة القاذورة الذي يتقذر الشيء فل يأْكله وروي أَن النب صلى‬
‫ال عليه وسلم كان قاذُورةً ل يأْكل الدجاج حت ُتعْلَفَ القاذورة ههنا الذي َيقْذُرُ الَشياءَ‬
‫وأَراد بعَ ْلفِها أَن ُت ْطعَم الشيءَ الطاهر والاء للمبالغة وف حديث أَب موسى ف الدجاج رأَيته‬
‫يأْكل شيئا َف َقذِرْتُه أَي كرهتُ أَكله كأَنه رآه يأْكل ال َقذَر أَبو اليثم يقال َقذِ ْرتُ الشيء أَ ْقذَرُه‬
‫َقذْرا فهو َمقْذور قال العجاج و َقذَري ما ليس با َل ْقذُورِ يقول صِ ْرتُ أَ ْقذَرُ ما ل أَكن أَ ْقذَره ف‬
‫الشباب من الطعام ولا رَ َجمَ النب صلى ال عليه وسلم ماعِزَ بن مالك قال اجتنبوا هذه‬
‫القاذورة يعن الزنا وقوله صلى ال عليه وسلم من أَصاب من هذه القاذورة شيئا فلَْيسْتَتِرْ بسِتْرِ‬
‫ال قال ابن سيده أُراه عن به الزنا وساه قاذورةً كما ساه ال عز وجل فقال إِنه كان فاحشة‬
‫ومقتا وقال ابن الَثي ف تفسيه أَراد به ما فيه حدّ كالزنا والشّرْب ورجل قاذُورَة وهو الذي‬
‫يَتََب ّرمُ بالناس ويلس وحده وف الديث اجتنبوا هذه القاذورة الت نى ال عنها قال ابن الَثي‬
‫القاذورة ههنا الفعل القبيح والقول السيء وف الديث هلك ا ُل َقذّرُونَ يعن الذين يأْتون‬
‫القاذورات ورجل ُقذَرَة مثال ُهمَزة يتنه عن الَلئِم ملئم الَخلق ويكرهها و َقذُورُ اسم امرأَة‬
‫أَنشد أَبو زياد وإِن لَكْن عن َقذُو ٍر بغيها وُأعْ ِربُ أَحيانا با فأُصا ِرحُ وقَ ْيذَر بن إِسعيل وهو‬
‫أَبو العرب وف التهذيب قَيْذار وهو َجدّ العرب يقال بنو بنت ابن إِسعيل وف حديث كعب قال‬
‫سمُ بعِزّت َلهََبنّ سَبَيكِ لبن قاذِرٍ أَي بن إِسعيل بن إِبراهيم عليهما‬
‫ال تعال لرومِّيةَ إِن أُ ْق ِ‬
‫السلم يريد العرب وقاذِرُ اسم ابن إِسعيل ويقال له قَ ْيذَر وقَيْذار‬

‫( ‪)5/80‬‬
‫للُق وأَنشد ف غيِ َتعْتَعةٍ ول ا ْقذِحْرارِ وقال آخر ما َلكَ‬
‫( قذحر ) أَبو عمرو ال ْقذِحْررُ سوء ا ُ‬
‫ل جُزِيتَ غيَ شَرّ من قاعدٍ ف البيت ُم ْقذَحِرّ الَصمعي ذهبوا ِقذّحْرَةً بالذال إِذا تفرّقوا من كل‬
‫وجه النضر ذهبوا ِقذّحْرَةً و ِقذّ ْحمَةً بالراء واليم إِذا ذهبوا ف كل وجه وا ُلقْذَحِرّ الته ّيءُ‬
‫للسّباب والشر تراه ال ّدهْرَ مُنْتَفخا شِ ْبهَ الغضبان وهو بالدال والذال جيعا قال الَصمعي سأَلت‬
‫خَلَفا الَ ْحمَرَ عنه فلم يتهيأْ له أَن يُخْ ِرجَ تفسيه بلفظ واحد وقال أَما رأَيت سِّنوْرا مَُتوَحّشا ف‬
‫أَصلِ راقُود ؟ وأَنشد الَصمعي لعمرو بن َجمِيل مثل الشَّييْخِ ا ُل ْقذَحِرّ الباذي أَوف على رُباوَةٍ‬
‫يُباذِي ابن سيده القِ ْنذَحْرُ وا ُل ْقذَحِرّ التهيء للسباب ا ُل ِعدّ للشر وقيل ا ُل ْقذَحِرّ العابسُ الوجه عن‬
‫ابن الَعراب وذهبوا شَعاليلَ ب ِقذّحْرَةٍ وقِ ْنذَحْرةٍ أَي بيث ل ُي ْقدَرُ عليهم عن اللحيان وهو‬
‫بالدال أَيضا‬

‫( ‪)5/82‬‬
‫( قذعر ) ا ُلقْ َذعِرّ مثل ا ُل ْقذَحِرّ التعرّض للقوم ليدخل ف أَمرهم وحديثهم وا ْق َذعَرّ نوهم َي ْق َذعِرّ‬
‫رمى بالكلمة بعد الكلمة وتَزَحّفَ إِليهم‬

‫( ‪)5/82‬‬
‫( قذمر ) ال ُق ْذمُورُ الِوان من ال ِفضّةِ‬

‫( ‪)5/82‬‬
‫( قرر ) القُرّ البَ ْردُ عامةً بالضم وقال بعضهم القُرّ ف الشتاء والبد ف الشتاء والصيف يقال‬
‫هذا يومٌ ذو ُقرّ أَي ذو َبرْدٍ والقِرّةُ ما أَصاب الِنسا َن وغيه من القُرّ والقِرّةُ أَيضا البد يقال‬
‫أَشدّ العطش ِحرّةٌ على قِرّةٍ وربا قالوا أَ ِجدُ حِرّةً على ِقرّ ٍة ويقال أَيضا ذهبت قِرّتُها أَي الوقتُ‬
‫ضمِرُ ِحرّةٌ تت قِرّةٍ‬
‫الذي يأْت فيه الرض والاء للعلة ومَثَلُ العرب للذي يُظهر خلف ما ُي ْ‬
‫خنَ الُ عينه والقَرّ اليوم‬
‫وجعلوا الارّ الشديدَ من قولم اسْتَنحَرّ القتلُ أَي اشتدّ وقالوا أَسْ َ‬
‫ت به وهو الَبرُودُ‬
‫البارد وكلّ باردٍ َقرّ ابن السكيت القَرُورُ الاء البارد يغسل به يقال قد ا ْقتَرَ ْر ُ‬
‫وقرّ يومنا من القُرّ وقُرّ الرجلُ أَصابه القُرّ وأَقَرّه الُ من القُرّ فهو مَقْرُورٌ على غي قياس كأَنه‬
‫بن على ُقرّ ول يقال قَرّه وأَقَرّ القومُ دخلوا ف القُ ّر ويوم مقرورٌ وقَرّ وقارّ بارد وليلة قَرّةٌ وقارّةٌ‬
‫أَي باردة وقد قَ ّرتْ َتقَرّ وَتقِرّ َقرّا وليلة ذاتُ قَرّةٍ أَي ليلة ذات برد وأَصابنا َقرّةٌ وقِرّ ٌة وطعام‬
‫قارّ وروي عن عمر أَنه قال لبن مسعود البدري بلغن أَنك ُتفْت وَلّ حارّها من َتوَلّى قارّها قال‬
‫شر معناه وَلّ شَرّها من تَولّى خَيْرَها ووَلّ شديدَتا من تول هَيّنَتها جعل الرّ كناية عن الشر‬
‫والش ّدةَ والبدَ كناية عن الي والَ ْينِ والقارّ فاعل من القُرّ البد ومنه قول السن بن علي ف‬
‫جَ ْلدِ الوليد بن ُعقْبة وَلّ حارّها من تولّى قارّها وامتنعَ من جَ ْلدِه ابن الَعراب يوم قَرّ ول أَقول‬
‫قارّ ول أَقول يوم َح ّر وقال َتحَرّقت الَرضُ واليوم َقرّ وقيل لرجل ما نََثرَ أَسنانَك ؟ فقال أَكلُ‬
‫الارّ وشُرْبُ القارّ وف حديث أُم زَ ْرعٍ ل حَرّ ول قُرّ القُرّ الَبرْدُ أَرادت أَنه ل ذو حر ول ذو‬
‫برد فهو معتدل أَرادت بالر والبد الكناية عن الَذى فالرّ عن قليله والبد عن كثيه ومنه‬
‫حديث ُحذَيفة ف غزوة الَ ْندَق فلما أَخبتُه خَبَرَ القوم وقَرَ ْرتُ قَرِ ْرتُ أَي لا سكنتُ و َجدْتُ‬
‫مَسّ البد وف حديث عبد اللك بن ُعمَيْر َلقُرْصٌ بُرّيّ بَأبْ َطحَ قُرّيّ قال ابن الَثي سئل شر عن‬
‫هذا فقال ل أَعرفه إِل أَن يكون من القُرّ البد وقال اللحيان قَ ّر يومُنا َيقُرّ وَيقَرّ لغة قليلة‬

‫والقُرارة ما بقي ف ال ِقدْرِ بعد الغَرْفِ منها وقَرّ القِدْرَ َيقُرّها َقرّا َفرّغَ ما فيها من الطبيخ وصب‬
‫فيها ماء باردا كيل تترق والقَرَرَةُ والقُرَرَة والقَرارة والقِرارة والقُرورةُ كلّه اسم ذلك الاء‬
‫وكلّ ما لَ ِزقَ بأَسفل ال ِقدْر من مَرَقٍ أَو حُطامِ تابِلٍ مترق أَو سن أَو غيه قُرّة وقُرارة وقُرُرَة‬
‫بضم القاف والراء وقُرَرة وَتقَرّرَها واقْتَرّها أَخذها وائَْت َدمَ با يقال قد اقْتَ ّرتِ ال ِقدْرُ وقد قَرَرْتُها‬
‫صقَ با عن أَب زيد والقَرّ‬
‫صقَ بأَسفلها وأَقْرَرْتا إِذا نزعت ما فيها ما َل ِ‬
‫إِذا طبخت فيها حت يَ ْل َ‬
‫صبّ الاء دَ ْفعَة واحدة وَتقَرّرتِ الِبلُ صَبّتْ بولا على أَرجلها وَتقَرّرَت أَكلت اليَبِسَ فَتخَثّرت‬
‫أَبوالُها والقْتِرار أَي تأْكل الناقةُ اليبيسَ والِّبةَ َفيََتعَ ّقدَ عليها الشحمُ فتبول ف رجليها من‬
‫خُثُورة بولا ويقال َتقَرّرت الِبل ف أَ ْسؤُقها وقَرّت َتقِرّ نَ ِهلَتْ ول َتعُلّ عن ابن الَعراب وأَنشد‬
‫ت وآجنة متغية‬
‫سحَ ْ‬
‫حت إِذا َق ّرتْ ولّا َتقْرِرِ وجَهَرَت آجَِنةً ل َتجْهَرِ ويروى أَجِّنةً وجَهَ َرتْ كَ َ‬
‫ومن رواه أَجِّنةَ أَراد َأمْواها مندفنة على التشبيه بأَجنّة الوامل وقَرّرت الناقةُ ببولا َتقْريرا إِذا‬
‫شقْنَه َفضْفاضَ َبوْلٍ‬
‫لبّة قال الراجز ُينْ ِ‬
‫رمت به قُرّةً بعد قُرّةٍ أَي دُ ْفعَةً بعد دُفْعة خاثرا من أَكل ا ِ‬
‫شقَةً بعد نَشْقة ابن‬
‫سوَة وَن ْ‬
‫سوَة بعد حُ ْ‬
‫خرَيْه قُرَرا َب ْعدَ قُرَرْ قررا بعد قرر أَي حُ ْ‬
‫كالصَّبرْ ف مُنْ ُ‬
‫الَعراب إِذا َلقِحَت الناقة فهي مُقِرّ وقا ِرحٌ وقيل إِن القْترارَ السّم ُن تقول اقَْت ّرتِ الناقةُ َسمِنَتْ‬
‫سؤُها‬
‫وأَنشد لَب ذؤيب الذل يصف ظبية به أَبِلَتْ شَهْرَي رَبيعٍ كلها فقد مارَ فيها َن ْ‬
‫واقترارُها نسؤها َب ْدءُ سنها وذلك إِنا يكون ف َأوّل الربيع إِذا أَكلت الرّطْبَ واقترارُها ناية‬
‫سنها وذلك إِنا يكون إِذا أَكلت اليبيس وبُزُور الصحراء ف َعقّ َدتْ عليها الشحم وقَرّ الكلمَ‬
‫والديث ف أُذنه َيقُرّه قَرّا فَرّغه وصَبّه فيها وقيل هو إِذا سارّه ابن الَعراب القَرّ تَرْدِيدُك الكلم‬
‫ف أُذن الَبكم حت يفهمه شر َقرَ ْرتُ الكلمَ ف أُذنه أَقُرّه قَرّا وهو أَن تضع فاك على أُذنه‬
‫فتجهر بكلمك كما يُفعل بالَصم والَمر قُرّ ويقال أَقْ َر ْرتُ الكلمَ لفلن إِقرارا أَي بينته حت‬
‫سمّعُ الكلمةَ فيأْت با إِل الكاهن فَُيقِرّها ف‬
‫عرفه وف حديث استراق السمع يأْت الشيطانُ َفيَتَ َ‬
‫أُذنه كما ُتقَرّ القارورةُ إِذا أُفرغ فيها وف رواية فَيقْذفها ف أُذن وَِليّه ك َقرّ الدجاجة القَرّ ترديدك‬
‫الكلم ف أُذن الخاطَب حت يفهمه وقَرّ الدجاجة صوتُها إِذا قطعته يقال َق ّرتْ َتقِرّ قَرّا وقَرِيرا‬
‫فإِن رَدّدَتْه قلت قَرْقَ َرتْ َقرْقَرَةً ويروى كقَزّ الزجاجة بالزاي أَي كصوتا إِذا صُبّ فيها الاء وف‬
‫حديث عائشة رضي ال عنها أَن النب صلى ال عليه وسلم قال تنل اللئكة ف العَنا ِن وهي‬
‫السحابُ فيتحدثون ما علموا به ما ل ينل من الَمر فيأْت الشيطان فيستمع فيسمع الكلمة‬
‫فيأْت با إِل الكاهن فُيقِرّها ف أُذنه كما ُتقَرّ القارورةُ إِذا أُفرغ فيها مائة ِكذْبةٍ والقَرّ الفَرّوج‬
‫واقْتَرّ بالاء البارد اغتسل والقَرُورُ الاء البارد ُيغْتَسل به واقْتَ َر ْرتُ بالقَرُور اغتسلت به وقَرّ عليه‬
‫الاءَ َيقُرّه صبه والقَ ّر مصدر قَرّ عليه دَْلوَ ماء َيقُرّها قَرّا وقَرَ ْرتُ على رأْسه دلوا من ماء بارد أَي‬
‫صببته والقُرّ بالضم القَرار ف الكان تقول منه قَرِ ْرتُ بالكان بالكسر أَقَرّ قَرارا وقَرَ ْرتُ أَيضا‬
‫بالفتح أَقِرّ قرارا وقُرورا وقَرّ بالكان َيقِرّ وَيقَرّ والُول أَعلى قال ابن سيده أَعن أَن َفعَلَ َي ْفعِلُ‬

‫ههنا أَكثر من َفعَلَ َي ْفعَلُ قَرارا وقُرورا وقَرّا وَتقْرارةً وَتقِرّة والَخية شاذة واسَْتقَرّ وتَقارّ واقْتَرّه‬
‫فيه وعليه وقَرّره وأَقَرّه ف مكانه فاستقرّ وفلن ما يَتَقارّ ف مكانه أَي ما يستقرّ وف حديث أَب‬
‫موسى أُ ِقرّت الصلة بالب والزكاة ؟ وروي قَ ّرتْ أَي اسَْتقَرّت معهما وقُرِنت بما يعن أَن‬
‫الصلة مقرونة بالب وهو الصدق وجاع الي وأَنا مقرونة بالزكاة ف القرآن مذكورة معها وف‬
‫حديث أَب ذر فلم أَتَقارّ أَن قمتُ أَي ل أَلْبَثْ وأَصله َأتَقارَر فأُدغمت الراء ف الراء وف حديث‬
‫لضَر الستقرّين ف‬
‫نائل مول عثمان قلنا لرَباح ابن ا ُلغْتَرِف غَنّنا غِناءَ أَهل القَرارِ أَي أَهل ا َ‬
‫منازلم ل غِناءَ أَهل الَبدْو الذين ل يزالون متنقلي الليث أَقْرَ ْرتُ الشيء ف مَقَرّه لَيقِرّ وفلن‬
‫قارّ ساك ٌن وما يََتقَارّ ف مكانه وقوله تعال ولكم ف الَرض مُسَْتقَرّ أَي قَرار وثبوت وقوله تعال‬
‫لكل َنَبإِ مُسَْتقَرّ أَي لكل ما أُنبأْتكم عن ال عز وجل غاية وناية ترونه ف الدنيا والخرة‬
‫والشمسُ تري ُلسَْتقَرّ لا أَي لكان ل تاوزه وقتا وملّ وقيل لَجَلٍ ُقدّر لا وقوله تعال وقَ ْرنَ‬
‫وقِرْنَ هو كقولك َظ ْلنَ وظِ ْل َن فقَرْنَ على أَقْرَ ْرنَ كظَ ْلنَ على َأظْلَ ْلنَ وقِرنَ على أَ ْقرَرنَ كظِ ْلنَ‬
‫على أَظْلَلنَ وقال الفراء ِقرْنَ ف بيوتكنّ هو من الوَقار وقرَأ عاصم وأَهل الدينة وقَرْن ف‬
‫بيوتكن قال ول يكون ذلك من الوَقار ولكن يُرَى أَنم إِنا أَرادوا واقْرَرْنَ ف بيوتكن فحذف‬
‫الراء الُول و ُحوّلت فتحتها ف القاف كما قالوا هل أَ َحسْتَ صاحِبَك وكما يقال فَ ِظلْتم يريد‬
‫حوّلُ‬
‫فَ َظلِلُْتمْ قال ومن العرب من يقول واقْرِرْنَ ف بيوتكن فإِن قال قائل وقِرْن يريد وا ْقرِرْنَ فتُ َ‬
‫كسرة الراء إِذا أُسقطت إِل القاف كان وجها قال ول ند ذلك ف الوجهي مستعملً ف كلم‬
‫العرب إِل ف فعَلْتم و َفعَلْتَ و َفعَ ْلنَ فأَما ف الَمر والنهي والستقبل فل إِل أَنه جوّز ذلك لَن‬
‫اللم ف النسوة ساكنة ف َفعَلْن وَيفْعَلن فجاز ذلك قال وقد قال أَعراب من بن ُنمَيْر يَ ْنحِ ْط َن من‬
‫البل يريد ي ْنحَ ِط ْطنَ فهذا ُي َقوّي ذلك وقال أَبو اليثم وقِرْنَ ف بيوتكن عندي من القَرارِ‬
‫وكذلك من قرأَ وقَرْنَ فهو من القَرارِ وقال قَرَ ْرتُ بالكان أَ ِقرّ وقَرَ ْرتُ أَ َقرّ وقارّه مُقارّةً أَي قَرّ‬
‫معه وسَكَنَ وف حديث ابن مسعود قارّوا الصل َة هو من القَرارِ ل من الوَقارِ ومعناه السكون‬
‫أَي اسكنوا فيها ول تتحرّكوا ول َتعْبَثُوا وهو َتفَاعُلٌ من القَرارِ وَتقْرِيرُ الِنسان بالشيء جعلُه ف‬
‫صنَعُ با ل تَرُدّ ا ُلقَبّلَ‬
‫قَراره وقَرّ ْرتُ عنده الب حت اسَْتقَرّ والقَرُور من النساء الت َتقَِرّ لا ُي ْ‬
‫والُراوِدَ عن اللحيان كأَنا َتقِرّ وتسكن ول تَ ْنفِرُ من الرّيبَة والقَرْقَرُ القاعُ ا َلمْلَسُ وقيل‬
‫الستوي الَملس الذي ل شيء فيه والقَرارة والقَرارُ ما َقرّ فيه الاء والقَرارُ والقَرارةُ من الَرض‬
‫الطمئن الستقرّ وقيل هو القاعُ الستدير وقال أَبو حنيفة القَرارة كل مطمئن اندفع إِليه الاء‬
‫فاستقَرّ فيه قال وهي من مكارم الَرض إِذا كانت سُهولةٌ وف حديث ابن عباس وذكر علّيا‬
‫فقال ِع ْلمِي إِل علمه كالقَرارة ف الُ ْثعَنْجَرِ القَرارةُ الطمئن من الَرض وما يستقرّ فيه ماء الطر‬
‫وجعها القَرارُ وف حديث يي بن َي ْعمَر ولقت طائفةٌ بقَرارِ الَودية وف حديث الزكاة بُ ِطحَ له‬
‫بِقاعٍ قَرْ َقرٍ هو الكان الستوي وف حديث عمر كنت زَميلَه ف غَزْوة قَرقَرةِ ال ُكدْرِ هي غزوة‬

‫معروفة وال ُكدْ ُر ماء لبن سليم والقَرْقَرُ الَرض الستوية وقيل إِن أَصل ال ُكدْرِ طي ُغبْرٌ سي‬
‫جمَ بُ ْر َهةً ل ُيقْلِعُ قال‬
‫الوضعُ أَو الاء با وقول أَب ذؤيب بقَرارِ قِيعانٍ سقَاها وابلٌ واهٍ فأَْث َ‬
‫الَصمعي القَرارُ ههنا جع قَرارةٍ قال ابن سيده وإِنا حل الَصمعي على هذا قولُه قِيعان ليضيف‬
‫المع إِل المع أَل ترى أَن قرارا ههنا لو كان واحدا فيكون من باب سَلّ وسَلّة لَضاف‬
‫مفردا إِل جعف وهذا فيه ضرب من التناكر والتنافر ابن شيل بُطونُ الَرض قَرارُها لَن الاء‬
‫يستقرّ فيها ويقال القَرار مُسَْتقَرّ الاء ف الروضة ابن الَعراب ا َلقَرّةُ الوض الكبي يمع فيه الاء‬
‫والقَرارة القاعُ الستدير والقَرْقَرة الَرض اللساء ليست ِب ّد واسعةٍ فإِذا اتسعت غلب عليها‬
‫اسم التذكي فقالوا قَرْ َقرٌ وقال عبيد تُرْخِي مَراِبعَها ف قَرْقَرٍ ضاحِي قال والقَرَِقُ مثل القَرْقَرِ‬
‫سواء وقال ابن أَحر القَرْقَرة وسطُ القاع ووسطُ الغائط الكانُ الَجْ َردُ منه ل شجر فيه ول‬
‫دَفّ ول حجارة إِنا هي طي ليست ببل ول قُفّ وعَ ْرضُها نو من عشرة أَذراع أَو أَقل‬
‫وكذلك طولا وقوله عز وجل ذاتِ قَرارٍ ومَعِيٍ هو الكان الطمئن الذي يستقرّ فيه الاء ويقال‬
‫للروضة النخفضة القَرارة وصار الَمر إِل قَراره ومُسَْتقَرّه تَناهَى وثبت وقولم عند شدّة‬
‫تصيبهم صابتْ بقُرّ أَي صارت الشدّةُ إِل قَرارها وربا قالوا وَ َقعَت بقُرّ وقال ثعلب معناه‬
‫وقعت ف الوضع الذي ينبغي أَبو عبيد ف باب الشدّة صابتْ بقُرّ إِذا نزلت بم شدّة قال وإِنا‬
‫هو مَثَل الَصمعي وقع الَمرُ بقُرّه أَي ُبسَْتقَرّه وأَنشد ل َعمْرُكَ ما قَلْب على أَهله بُرّ ول مُ ْقصِرٍ‬
‫يوما فيأْتيَن بقُرّْ أَي ُبسَْتقَرّه وقال َعدِيّ بنُ زيد تُرَجّيها وقد و َقعَتْ بقُرّ كما تَرْجُو أَصاغِرَها‬
‫عَتِيبُ ويقال للثائر إِذا صادفَ َثأْرَه وقَعْتَ بقُرّكَ أَي صادَفَ فؤادُك ما كان مَُتطَلّعا إِليه فَتقَرّ‬
‫شمّاخ كأَنا وابنَ أَيامٍ ُتؤَبّنُه من قُرّةِ ال ْعَنِ مُجْتابا دَيابُوذِ أَي كأَنما من رضاها برتعهما‬
‫قال ال ّ‬
‫وترك الستبدال به مُجتابا ثوبٍ فاخِرٍ فهما مسروران به قال النذريّ فعُرِضَ هذا القولُ على‬
‫ثعلب فقال هذا الكلم أَي سَ ّكنَ الُ عينَه بالنظر إِل ما يب ويقال للرجل َقرْقارِ أَي قِرّ‬
‫واسكنْ قال ابن سيده وقَ ّرتْ عينُه َتقَرّ هذه أَعلى عن ثعلب أَعن َفعِلَتْ َتفْعَلُ وقَرّت َتقِرّ َقرّة‬
‫وقُرّةً الَخية عن ثعلب وقال هي مصدر وقُرُورا وهي ضدّ سَخِنتْ قال ولذلك اختار بعضهم‬
‫أَن يكون قَرّت َفعِلَت ليجيء با على بناء ضدّها قال واختلفوا ف اشتقاق ذلك فقال بعضهم‬
‫معناه بَرَ َدتْ وانقطع بكاؤها واستحرارُها بالدمع فإِن للسرور َدمْ َعةً باردةً وللحزن دمعة حارة‬
‫ت ونامت وأَقَرّ الُ عينَه وبعينه وقيل‬
‫وقيل هو من القَرارِ أَي رأَت ما كانت متشوّقة إِليه فقَرّ ْ‬
‫خنَ وقال بعضهم قَرّت عينُه‬
‫أَعطاه حت َتقَرّ فل َت ْطمَحَ إِل من هو فوقه ويقال حت تَبْرُدَ ول َتسْ َ‬
‫مأْخوذ من القَرُور وهو الدمع البارد يرج مع الفرح وقيل هو من القَرارِ وهو ا ُلدُوءُ وقال‬
‫الَصمعي أَبرد الُ َد ْمعَتَه لَن َد ْمعَة السرور باردة وأَقَرّ ال عينه مشتق من القَرُور وهو الاء‬
‫البارد وقيل أَقَرّ الُ عينك أَي صادفت ما يرضيك فتقرّ عينك من النظر إِل غيه ورضي أَبو‬
‫العباس هذا القول واختاره وقال أَبو طالب أَقرّ ال عينه أَنام ال عينه والعن صادف سرورا‬

‫يذهب سهره فينام وأَنشد أَقَرّ به مواليك العُيونا أَي نامت عيونم لا َظفِرُوا با أَرادوا وقوله‬
‫تعال فكلي واشرب وقَرّي عَينا قال الفراء جاء ف التفسي أَي طيب نفسا قال وإِنا نصبت العي‬
‫لَن الفعل كان لا فصيته للمرأَة معناه ِلَتقَرّ عينُك فإِذا ُحوّل الفعلُ عن صاحبه نصب صاحب‬
‫الفعل على التفسي وعي قَرِيرةٌ قارّة وقُرّتُها ما قَرّت به والقُرّةُ كل شيء َقرّت به عينك والقُرّةُ‬
‫مصدر قَرّت العي ُقرّةً وف التنيل العزيز فل تعلم نفسٌ ما أُخفِيَ لم من قُرّةِ َأعُْينٍ وقرأَ أَبو‬
‫هريرة من ُقرّاتِ َأعْيُن ورواه عن النب صلى ال عليه وسلم وف حديث الستسقاء لو رآك‬
‫لقَ ّرتْ عيناه أَي لَسُرّ بذلك وفَ ِرحَ قال وحقيقته أَبْ َردَ الُ َد ْمعَةَ عينيه لَن دمعة الفرح باردة‬
‫شرِفَ إِل غيه‬
‫وقيل أَقَرّ ال عينك أَي َب ّلغَك ُأمْنِيّتك حت تَ ْرضَى َنفْسُك وَتسْ ُكنَ عَيْنُك فل َتسْتَ ْ‬
‫ورجل قَرِيرُ العي وقَرِ ْرتُ به عينا فأَنا أَقَرّ وقَرَ ْرتُ أَ ِقرّ وقَرِ ْرتُ ف الوضع مثلها ويومُ القَرّ اليوم‬
‫الذي يلي عيد النحر لَن الناس َيقِرّونَ ف منازلم وقيل لَنم َيقِرّون بنًى عن كراع أَي‬
‫يسكنون ويقيمون وف الديث أَفضلُ الَيام عند ال يومُ النحر ث يوم القَرّ قال أَبو عبيد أَراد‬
‫بيوم القَرّ ال َغدَ من يوم النحر وهو حادي عشر ذي الجة سي يومَ القَرّ لَن أَهل ا َلوْ ِسمِ يوم‬
‫التروية ويوم عرفة ويوم النحر ف تعب من الج فإِذا كان الغدُ من يوم النحر قَرّوا بنًى فسمي‬
‫يومَ القَرّ ومنه حديث عثمان أَ ِقرّوا الَنفس حت َت ْزهَقَ أَي سَكّنوا الذبائح حت تُفارقها أَرواحها‬
‫ول ُتعْجِلُوا سَلْخها وتقطيعها وف حديث البُراق أَنه استصعبَ ث ارْ َفضّ وأَقَرّ أَي سكن وانقاد‬
‫لمْل منه وقوله تعال فمستقرّ ومستودع أَي فلكم ف الَرحام‬
‫سَتقَرّ ا َ‬
‫و َمقَرّ الرحم آخِرُها ومُ ْ‬
‫سَتوْدَعٌ أَي مستقرّ ف الرحم وقيل‬
‫مستقر ولكم ف الَصلب مستودع وقرئ فمستقِرّ ومُ ْ‬
‫مستقرّ ف الدنيا موجود ومستودعَ ف الَصلب ل يلق َب ْعدُ وقال الليث الستقر ما ولد من‬
‫اللق وظهر على الَرض والستودَع ما ف الَرحام وقيل مستقرّها ف الَصلب ومستودعها ف‬
‫الَرحام وسيأْت ذكر ذلك مستوف ف حرف العي إِن شاءَ ال تعال وقيل مُسَْتقِرّ ف الَحياء‬
‫ومستودَع ف الثّرَى والقارورة واحدة القَوارير من الزّجاج والعرب تسمي الرأَة القارورة‬
‫وتكن عنها با والقارُورُ ما َقرّ فيه الشرابُ وغيه وقيل ل يكون إِل من الزجاج خاصة وقوله‬
‫تعال قَوارِيرَ قواريرَ من فضة قال بعض أَهل العلم معناه أَوانَ زُجاج ف بياض الفضة وصفاء‬
‫القوارير قال ابن سيده وهذا حسن فأَما من أَلق الَلف ف قوارير الَخية فإِنه زاد الَلف‬
‫لَت ْعدِلَ رؤوس الي والقارورة َحدَقة العي على التشبيه بالقارورة من الزجاج لصفائها وأَن‬
‫التَأمّل يرى شخصه فيها قال رؤبة قد َقدَحَتْ من سَ ْلبِ ِهنّ سَلْبا قارورةُ العيِ فصارتْ وَقْبا ابن‬
‫الَعراب القَوارِيرُ شجر يشبه الدّلْبَ تُعمل منه الرّحالُ والوائد وف الديث أَن النب صلى ال‬
‫حدُو بالنساء رِفْقا بالقَوارير أَراد صلى ال عليه وسلم بالقوارير‬
‫عليه وسلم قال لَنْجَشةَ وهو َي ْ‬
‫النساء شبههن بالقوارير لضعف عزائمهن وقلة دوامهن على العهد والقواريرُ من الزّجاج‬
‫شةُ يدو بن رِكاَب ُهنّ ويرتز بنسيب الشعر‬
‫جَ‬
‫لبْرَ وكان َأنْ َ‬
‫سرِع إِليها الكسر ول تقبل ا َ‬
‫يُ ْ‬

‫والرجز وراءهن فلم ُي ْؤ َمنْ أَن يصيبهن ما يسمعن من رقيق الشعر فيهن أَو َيقَعَ ف قلوبن‬
‫شةَ بالكف عن نشيده وحُدائه حِذارَ صَ ْبوَتِهن إِل غي الميل وقيل أَراد أَن‬
‫حُداؤه فأَمر أَن َ‬
‫الِبل إِذا سعت الُداء أَسرعت ف الشي واشتدت فأَزعجت الراكبَ فأَتعبته فنهاه عن ذلك‬
‫لَن النساء يضعفن عن شدة الركة وواحدةُ القوارير قارورةٌ سيت با لستقرار الشراب فيها‬
‫وف حديث عليّ ما َأصَبْتُ مُ ْنذُ وَلِيتُ عملي إِل هذه ال ُقوَيْرِيرةَ أَهداها إِلّ ال ّدهْقا ُن هي تصغي‬
‫لطَيْئة أَنه نزل بقوم من العرب ف أَهله فسمع شُبّانَهم َيَتغَّنوْ َن فقال َأغْنُوا‬
‫قارورة وروي عن ا ُ‬
‫ل وهو ف‬
‫أَغانّ ُشبّانِكم فإِن الغِناء رُقَْيةُ الزنا وسع سليمانُ ابن عبد اللك غِناءَ راكب لي ً‬
‫خصَى وقال ما تسمع أُنثى غِناءه إِل صَبَتْ إِليه قال‬
‫حضِرُه وأَمر أَن يُ ْ‬
‫ِمضْرَبٍ له فبعث إِليه من ُي ْ‬
‫وما شَبّهْتُه إِل بالفحل يُرْسَلُ ف الِبل يُ َهدّرُ فيهن فَيضَْبعُهنّ والقْترارُ تتبع ما ف بطن الوادي من‬
‫باقي الرّطْبِ وذلك إِذا هاجت الَرض ويَبِستْ مُتونُها والقترارُ استقرارُ ماء الفحل ف رحم‬
‫الناقة قال أَبو ذؤيب فقد مار فيها نسؤها واقترارها قال ابن سيده ول أَعرف مثل هذا اللهم إِل‬
‫أَن يكون مصدرا وإِل فهو غريب ظريف وإِنا عب بذلك عنه أَبو عبيد ول يكن له بثل هذا‬
‫علم والصحيح أَن القترار تَتَّبعُها ف بطون ا َلوْدِية النباتَ الذي ل تصبه الشمس والقترارُ‬
‫الشّبَعُ وأَقَرّت الناقةُ ثبت حلها واقَْت ّر ماءُ الفحل ف الرحم أَي استقرّ أَبو زيد اقترارُ ماء الفحل‬
‫ف الرحم أَن تبولَ ف رجليها وذلك من خُثورة البول با جرى ف لمها تقول قد ا ْقتَرّت وقد‬
‫اقْتَرّ الالُ إثذا َشبِعَ يقال ذلك ف الناس وغيهم وناقة مُقِرّ َع ّق َدتْ ماء الفحل فأَمسكته ف‬
‫رحها ول تُ ْلقِه والِقرارُ الِذعانُ للحق والعترافُ به أَقَرّ بالق أَي اعترف به وقد قَرّرَه عليه‬
‫وقَرّره بالق غيُه حت أَقَرّ والقَرّ مَرْكَبٌ للرجال بي الرّحْل والسّرْج وقيل القَرّ ا َلوْ َدجُ وأَنشد‬
‫خ ِفقُ‬
‫كالقَرّ ناسَتْ فوقَه الَزا ِج ُز وقال امرؤ القيس فِإمّا تَرَيْن ف رِحالةِ جابرٍ على حَ َرجٍ كالقَرّ َت ْ‬
‫أَكفان وقيل القَرّ مَ ْركَبٌ للنساء والقَرارُ الغنم عا ّمةً عن ابن الَعراب وأَنشد أَسْ َرعْت ف قَرارِ‬
‫كأَنا ضِرارِي أَ َر ْدتِ يا جَعارِ وخصّ ثعلبٌ به الضأْنَ وقال الَصمعي القَرارُ والقَرارةُ الّن َق ُد وهو‬
‫ضربٌ من الغََنمِ قصار الَرْجُل قِباح الوجوه الَصمعي القَرار الّن َقدُ من الشاء وهي صغارٌ‬
‫وأَجودُ الصوف صوف الّن َقدِ وأَنشد لعلقمة بن عبدة والالُ صُوفُ قَرارٍ يَ ْلعَبونَ به على نِقادَتِه‬
‫ف ومَجْلُومُ أَي يقل عند ذا ويكثر عند ذا والقُرَرُ الَسا واحدتا قُرّة حكاها أَبو حنيفة قال‬
‫وا ٍ‬
‫ابن سيده ول أَدري أَيّ الَسا عن أَحَسَا الاء أَم غيه من الشراب و َطوَى الّث ْوبَ على قَرّه‬
‫كقولك على غَرّه أَي على َكسْرِه والقَرّ والغَرّ وا َلقَرّ كَسْرُ طَيّ الثوب وا َلقَرّ موضعٌ وسطَ‬
‫حنَ ا َلقَرّ وهنّ خُوصٌ على‬
‫كاظمةَ وبه قب غالب أَب الفرزدق وقب امرأَة جرير قال الراعي فصَبّ ْ‬
‫َر َوحٍ ُيقَلّ ْبنَ الَحارا وقيل ا َلقَرّ ثنيةُ كاظِمةَ وقال خالدُ بن جَبَلَة زعم الّنمَ ْيرِي أَن ا َلقَرّ جبل لبن‬
‫ت صوتَها حكاه ابن سيده عن‬
‫ت صوتَها وقَرْ َق َرتْ رَدّ َد ْ‬
‫تيم وقَ ّرتِ الدّجاجةُ َتقِرّ قَرّا وقَرِيرا َقطَع ْ‬
‫لوْصلة مثل الِرّيّة والقَرّ الفَرّوجةُ قال ابن أَحر كالقَرّ بي قَوا ِدمٍ‬
‫الروي ف الغريبي والقِرّيّة ا َ‬

‫ُزعْرِ قال ابن بري هذا العَجُزُ مُغَيّر قال وصواب إِنشاد البيت على ما روته الرواة ف شعره‬
‫جئُه إِل النّحْرِ‬
‫حَ َلقَتْ بنو َغزْوانَ ُجؤْ ُجؤَه والرأْسَ غيَ قَنازِعٍ ُزعْرِ َفيَظَلّ دَفّاه له َحرَسا وَيظَلّ ُيلْ ِ‬
‫قال هذا يصف ظليما وبنو غزوان حيّ من الن يريد أَن ُجؤْ ُجؤَ هذا الظليم أَجربُ وأَن رأْسه‬
‫أَقرع وال ّزعْرُ القليلة الشعر ودَفّاه جناحاه والاء ف له ضمي البيض أَي يعل جناجيه حرسا‬
‫لبيضه ويضمه إِل نره وهو معن قوله يلجئه إِل النحر وقُرّى وقُرّانُ موضعان والقَرْقَرة‬
‫الضحك إِذا اسُْتغْ ِربَ فيه ورُجّعَ والقَرْقَرة الدير والمع القَراقِرُ والقَرْقَرة دُعاء الِبل والِنْقاضُ‬
‫دعاء الشاء والمي قال ِشظَاظٌ ُربّ عَجُوزٍ من ُن َميْرٍ شَ ْهبَرَهْ عَ ّلمْتُها الِنْقاضَ بعد القَرْقَره أَي‬
‫سبيتها فحوّلتها إِل ما ل تعرفه وقَرْقَر البعيُ قَرْقَرة َهدَر وذلك إِذا َهدَ َل صوتَه ورَجّع والسم‬
‫جزُ بينَها‬
‫القَرْقارُ يقال بعي قَرْقارُ ا َلدِير صاف الصوت ف هَديرِه قال ُحمَيدٌ جاءت با الوُرّادُ َيحْ ِ‬
‫ُسدًى بي قَرْقارِ ا َلدِير وَأعْجَما وقولم َقرْقارِ بُنِيَ على الكسر وهو معدول قال ول يسمع‬
‫العدل من الرباعي إِل ف عَرْعارِ وقَرْقارِ قال أَبو النجم العِجْلِيّ حت إِذا كان على مَطارِ يُمناه‬
‫والُيسْرى على الثّرْثارِ قالت له ريحُ الصّبا َقرْقارِ واخْتَ َلطَ العروفُ بالِنْكارِ يريد قالت لسحاب‬
‫قَرْقارِ كأَنه يأْمر السحاب بذلك ومَطارِ والثّرْثارُ موضعان يقول حت إِذا صار ُيمْن السحاب‬
‫على مَطارِ ويُسْراه على الثّرْثارِ قالت له ريح الصّبا صُبّ ما عندك من الاء مقترنا بصوت‬
‫الرعد وهو قَرْ َقرَته والعن ضربته ريح الصّبا فدَرّ لا فكأَنا قالت له وإِن كانت ل تقول وقوله‬
‫واختلط العروف بالِنكار أَي اختلط ما عرف من الدار با أُنكر أَي جَلّلَ الَرضَ كلّها الطرُ‬
‫فلم يعرف منها الكان العروف من غيه والقَرْقَرة نوع من الضحك وجعلوا حكاية صوت‬
‫الريح قَرْقارا وف الديث ل بأْس بالتبسم ما ل ُيقَرْقِرْ القَرْقَرة الضحك لعال والقَرْقَرة لقب‬
‫سعد الذي كان يضحك منه النعمان بن النذر والقَرْقَرة من أَصوات المام وقد قَرْقَ َرتْ َقرْقَرَةً‬
‫وقَرْقَرِيرا نادرٌ قال ابن جن القَرْ ِقيُ َفعْلِيلٌ جعله رُباعيّا والقَرْقارَة إِناء سيت بذلك لقَرْقَرَتا‬
‫صوّت قال شر القَرْقَرة قَرْقَرةُ البطن والقَرْقَرة نو‬
‫صوّت وقَرْقَرَ بطنُه َ‬
‫وقَرْقَرَ الشرابُ ف حلقه َ‬
‫القَهْقهة والقَرْقَرة َقرْقَرةُ المام إِذا َهدَر والقَرْقَر قَرْقَرة الفحل إِذا َهدَر وهو القَرْقَرِيرُ ورجل‬
‫سنُ الصوت قال‬
‫قُرارِيّ جَهيُ الصوت وأَنشد قد كان َهدّارا قُراقِرِيّا والقُراقِرُ والقُراقِرِيّ الَ َ‬
‫فيها عِشاشُ ا ُل ْد ُهدِ القُراقِر ومنه حادٍ قُرا ِقرٌ وقُرا ِقرِيّ جيد الصوت من القَرْقَرة قال الراجز‬
‫ت عامِرٍ صَئِيّا من بعدِ ما كان قُرا ِقرِيّا فمن يُنادي بعدَك الَ ِطيّاف والقُراقِرُ فرس عامر‬
‫َأصْبَح صَ ْو ُ‬
‫لضَريّ الذي ل يَ ْنتَجِعُ يكون من أَهل الَمصار‬
‫بن قيس قال وكانَ حدّاءً قُراقِرِيّا والقَرارِيّ ا َ‬
‫شقّ ا ُلمُورَ ويَجْتابُها‬
‫ليّاط قال الَعشى َي ُ‬
‫وقيل إِن كل صانع عند العرب قَرارِيّ والقَرارِيّ ا َ‬
‫ليّاطَ وقد جعله الراعي َقصّابا فقال ودَارِيّ َسلَخْتُ‬
‫شقّ القَرارِيّ ثوبَ الرّدَنْ قال يريد ا َ‬
‫كَ‬
‫ل ْلدَ عنه كما سَلَخ القَرارِيّ الِهابا ابن الَعراب يقال للخياط القَرارِيّ وال ُفضُولِيّ وهو البَيطَرُ‬
‫اِ‬
‫والشّاصِرُ والقُرْقُورُ ضرب من السفن وقيل هي السفينة العظيمة أَو الطويلة والقُرْقُورُ من أَطول‬

‫السفن وجعه قَراقي ومنه قول النابغة قَرا ِقيُ النّبيطِ على التّللِ وف حديث صاحب الُ ْخدُودِ‬
‫ا ْذهَبُوا فا ْح ِملُوه ف قُرْقُورٍ قال هو السفينة العظيمة وف الديث فإِذا دَخَلَ أَهل النةِ النةَ‬
‫ركب شهداءُ البحر ف قَراقيَ من دُرّ وف حديث موسى عليه السلم رَكِبُوا القَرا ِقيَ حت أَتوا‬
‫ي مواضع كلها‬
‫ت موسى وقُراقِرُ وقَرْقَرى وقَ َروْرى وقُرّان وقُراقِر ّ‬
‫آسِيَةَ امرأَة فرعون بتابُو ِ‬
‫بأَعيانا معروفة وقُرّانُ قرية باليمامة ذات نل وسُيُوحٍ جاريةٍ قال علقمة سُلءَة كَعصَا النّ ْهدِيّ‬
‫غُلّ لَها ذُو فِيَئةٍ من نَوى ُقرّانَ مَعْجومُ ابن سيده قُراقِرُ وقَرْقَرى على َفعْلَلى موضعان وقيل‬
‫قُراقِرُ على فُعالل بضم القاف اسم ماء بعينه ومنه غَزَاةُ قُراقِر قال الشاعر وَ ُهمْ ضَرَبُوا بالِ ْنوِ‬
‫حِ ْنوِ قُرا ِقرٍ ُم َقدّ َمةَ الامُرْزِ حَتّى َتوَلّتِ قال ابن بري البيت للَعشى وصواب إِنشاده ُهمُ ضربوا‬
‫وقبله ِفدًى لبن ُدهْلِ بنِ شَيْبانَ نا َقتِي وراكبُها يومَ اللقاء وقَلّتِ قال هذا يذكّر فعل بن ذهل‬
‫يوم ذي قار وجعل النصر لم خاصة دون بن بكر بن وائل والامُرْزُ رجل من العجم وهو قائد‬
‫من ُقوّاد ِكسْرى وقُراقِرُ خلف البصرة ودون الكوفة قريب من ذي قار والضمي ف قلت يعود‬
‫على الفدية أَي قَلّ لم أَن أَفديهم بنفسي وناقت وف الديث ذكر قُراقِرَ بضم القاف الُول‬
‫وهي مفازة ف طريق اليمامة قطعها خالد بن الوليد وهي بفتح القاف موضع من أَعراض الدينة‬
‫لل السن بن عليّ عليهما السلم والقَرْقَرُ الظهر وف الديث ركب أَتانا عليها َق ْرصَف ل يبق‬
‫منه إِل قَرْقَرُها أَي ظهرها والقَرْقَرَةُ جلدة الوجه وف الديث فإِذا قُ ّربُ ا ُلهْلُ منه سَقَطَتْ قَرْقَ َرةُ‬
‫وجهه حكاه ابن سيده عن الغريبي للهروي قَرقَ َرةُ وجهه أَي جلدته والقَرْقَرُ من لباس النساء‬
‫شبهت بشرة الوجه به وقيل إِنا هي رَقْرَ َق ُة وجهه وهو ما تَرَقْ َرقَ من ماسنه ويروى َف ْروَةُ وجهه‬
‫بالفاء وقال الزمشري أَراد ظاهر وجهه وما بدا منه ومنه قيل للصحراء البارزة قَرْقَرٌ والقَرْقَرُ‬
‫والقَرْقَرَةُ أَرض مطمئنة لينة والقَرّتانِ الغَداةُ والعَشِيّ قال لبيد وجَوارِنٌ بيضٌ وكلّ ِطمِرّةٍ َي ْعدُو‬
‫عليها القَرَّت ْينِ غُلمُ الَوارِنُ الدروع ابن السكيت فلن يأْت فلنا القَرّتي أَي يأْتيه بالغداة‬
‫ض ْف َدعَة وقُرّانُ اسم رجل وقُرّانُ ف شعر أَب‬
‫والعَشِيّ وأَيوب بن القِرّّيةِ أَحدُ الفصحاء والقُرّةُ ال ّ‬
‫ذؤيب اسم وادٍ ابن الَعراب القُرَيْرَةُ تصغي القُرّة وهي ناقة تؤْخذ من ا َلغْنَم قبل قسمة الغنائم‬
‫صلَح ويأْكلها الناس يقال لا قُرّة العي يقال ابن الكلب عُيّ َرتْ هَوا ِزنُ وبنو أَسد بأَكل‬
‫فتنحر وُت ْ‬
‫ضةَ‬
‫القُرّة وذلك أَن أَهل اليمن كانوا إِذا حلقوا رؤوسهم بنًى َوضَع كلّ رجل على رأْسه قُ ْب َ‬
‫دقيق فإِذا حلقوا رؤوسهم سقط الشعر مع ذلك الدقيق ويعلون ذلك الدقيق صدقة فكان ناس‬
‫من أَسد وقيس يأْخذون ذلك الشعر بدقيقة فيمون الشعر وينتفعون بالدقيق وأَنشد لعاوية بن‬
‫شعْرِ ف َقصّ الُلَّبدِ سارِعُ إِذا قُرّةٌ جاءت‬
‫ج َدتْ وأَبو ُكمُ مع ال ّ‬
‫أَب معاوية الَرْمي أَل تَرَ جَرْما أَْن َ‬
‫يقولُ ُأصِبْ با سِوى ال َقمْلِ إِن من هَوا ِزنَ ضارِعُ التهذيب الليث العرب ترج من آخر‬
‫حروف من الكلمة حرفا مثلها كما قالوا رَمادٌ َر ْمدَدٌ ورجل َرعِشٌ ِرعْشِيشٌ وفلن دَخيلُ فلن‬
‫ت مكانا أَلفا أَو واوا جاز وأَنشد يصف إِبلً وشُ ْربَها‬
‫ودُخْلُله والياء ف ِرعْشِيشٍ َمدّة فإِن جعل َ‬

‫صوْتُ ِشقِرّاقٍ إِذا قال ِقرِرْ فأَظهر حرف التضعيف فإِذا صَرّفوا‬
‫حدِرْ َ‬
‫صوْتَ جَ ْر ِع ِهنّ الُ ْن َ‬
‫كَأنّ َ‬
‫ذلك ف الفعل قالوا َقرْقَرَ فيظهرون حرف الضاعف لظهور الراءين ف َقرْقَر كما قالوا صَرّ َيصِرّ‬
‫صَرِيرا وإِذا خفف الراء وأَظهر الرفي جيعا توّل الصوت من الد إِل الترجيع فضوعف لَن‬
‫الترجيع يُضاعَفُ كله ف تصريف الفعل إِذا رجع الصائت قالوا صَ ْرصَر وصَ ْلصَل على توهم‬
‫الدّ ف حال والترجيع ف حال التهذيب واد قَ ِرقٌ وقَرْقَرٌ وقَرَ ُقوْسٌ أَي أَملس والقَرَق الصدر‬
‫ويقال للسفينة القُرْقُور والصّ ْرصُور‬

‫( ‪)5/82‬‬
‫( قزبر ) التهذيب من أَساء الذّكر القَسْبَرِيّ والقَزْبَرِيّ أَبو زيد يقال للذكر القَزْبَرُ والفَيْخَر‬
‫والُ ْتمَئِرّ والعُجا ِرمُ والُرْدانُ‬

‫( ‪)5/91‬‬
‫سرَه على الَمر‬
‫سرَه َيقْسِرُه َقسْرا واقَْتسَرَه غَلَبه وقَهَره وقَ َ‬
‫سرُ القَهْرُ على الكُرْه قَ َ‬
‫( قسر ) القَ ْ‬
‫قَسْرا أَكرهه عليه واقْتَسَرْته َأ َعمّ وف حديث علي رضي ال عنه مَرْبُوبونَ اقْتِسارا القْتِسارُ‬
‫سوَرَةُ العزيز َيقْتَسِر غيَه أَي َيقْهَرُه والمع قَساوِرُ‬
‫افْتِعال من القَسْر وهو القهر والغلبة والقَ ْ‬
‫صرِيّ وقال الشّرْشَرُ الكلب‬
‫سوَرٍ َن ْ‬
‫سوَرُ الرامي وقيل الصائد وأَنشد الليث وشَرْشَرٍ وقَ ْ‬
‫والقَ ْ‬
‫سوَرة قال ابن‬
‫سوَرَةٌ وف التنيل العزيز فَ ّرتْ من قَ ْ‬
‫سوَرُ الَسد والمع قَ ْ‬
‫سوَرُ الصياد والقَ ْ‬
‫والقَ ْ‬
‫سوَرَة اسان للَسد أَنثوه كما قالوا أُسامة إِل‬
‫سوَرَ والقَ ْ‬
‫سيده هذا قول أَهل اللغة وتريره أَن القَ ْ‬
‫سوَرة قيل هم الرماة من الصيادين قال الَزهري أَخطأَ‬
‫أَن أُسامة معرفة وقيل ف قوله َفرّت من َق ْ‬
‫الليث ف غي شيء ما َفسّر فمنها قوله الشّرْشَرُ الكلب وإِنا الشرشر نبت معروف قال وقد‬
‫رأَيته ف البادية تسمن الِبل عليه وَتغْزُر وقد ذكره ابن الَعراب وغيه ف أَساء نُبُوت البادية‬
‫سوَر نبت معروف ناعم روى ثعلب عن ابن الَعراب أَنه‬
‫سوَرُ الصياد خطأٌ إِنا القَ ْ‬
‫وقوله القَ ْ‬
‫سمَن على أَدْن الَرْتَعِ فلو أَنا طافَتْ‬
‫أَنشده لِجُبَيها ف صفة مِعْزَى بسن القُبول وسُرْعة ال ّ‬
‫جهُ‬
‫لوْنَ بَجّها عَسالِي َ‬
‫سوَرَ ا َ‬
‫جمٍ َنفَى الرّقّ عنه َجدْبُه وهو صالِحُ لا َءتْ كأَنّ القَ ْ‬
‫ب ُطنْبٍ ُمعَ ّ‬
‫سوَرُ الصّيّادُ‬
‫سوَرَةٌ قال وقال الليث القَ ْ‬
‫سوَرُ ضرب من الشجر واحدُتهُ قَ ْ‬
‫والثّامِرُ ا ُلتَنا ِوحُ قال القَ ْ‬
‫سوَرة إِنا القَسْورة اسم جامع للرّماة ول واحد‬
‫سوَرٌ على َق ْ‬
‫سوَرَة وهو خطأٌ ل يمع قَ ْ‬
‫والمع َق ْ‬
‫سوَرة أَول‬
‫سوَرة الشجاعُ والقَ ْ‬
‫سوَرَة الَسد والقَ ْ‬
‫سوَرة الرّماة والقَ ْ‬
‫له من لفظه ابن الَعراب القَ ْ‬
‫سوَرة قال الرّماة وقال‬
‫سوَرة ضرب من الشجر الفراء ف وقوله تعال فَ ّرتْ من قَ ْ‬
‫الليل والقَ ْ‬

‫سوَرة بلسان البشة الَسد فقال‬
‫الكلب بإِسناده هو الَسد وروي عن عكرمة أَنه قيل له القَ ْ‬
‫سةُ قال وقال ابن عُيَ ْينَة كان ابن عباس يقول‬
‫سوَرة الرّماة والَ َسدُ بلسان البشة عَنْبَ َ‬
‫القَ ْ‬
‫سوَرَة َف ْعوَلَةٌ من القَسْر فالعن‬
‫سوَرة نُكْرُ الناس يريد حِسّهُم وأَصواتم وقال ابن عرفة قَ ْ‬
‫القَ ْ‬
‫سوَرة ف‬
‫كأَنم ُحمُرٌ أَنفرها مَنْ َنفّرَها برمي أَو صيد أَو غي ذلك قال ابن الَثي وورد القَ ْ‬
‫سوَرة الرّماة من الصيادين وقيل الَسد وقيل كل شديد والقَيَاسِرُ والقَياسِرَةُ‬
‫الديث قال القَ ْ‬
‫لدُورِ كَواعِبٌ رُجُحُ الرّوادِفِ فالقَياسِرُ ُدلّفُ‬
‫الِبل العظام قال الشاعر وعلى القَياسِرِ ف ا ُ‬
‫سوَرَةُ الليل نصفه الَول وقيل ُمعْظَمه‬
‫الواحد َقيْسَريّ وقال الَزهري ل أَدري ما واحدها وقَ ْ‬
‫صفِهِ وبي العِشاءِ وقد دَأَبْتُ أَ ِسيُها وقيل هو من‬
‫سوَرَةُ الليلِ الت بي ِن ْ‬
‫لمَيّرَ وقَ ْ‬
‫قال َتوَْبةُ بن ا ُ‬
‫سوَرُ‬
‫سوَرة وقال أَبوحنيفة القَ ْ‬
‫سوَرُ ضرب من النبات ُسهْلِيّ واحدته َق ْ‬
‫أَوله إِل السّحَر والقَ ْ‬
‫َح ْمضَة من النّجِيل وهو مثل ُج ّمةِ الرجل يطول وَيعْظُم والِبل ُحرّاص عليه قال جُبَيْها‬
‫جعِيّ ف صفة شاة من العز ولو أُشْلِيَتْ ف لَيْ َلةٍ رَ َحبِّيةٍ لَرْواقِها َقطْرٌ من الاءِ سا ِفحُ لاءتْ‬
‫الَشْ َ‬
‫ح يقول لو دُعيت هذه العز ف مثل هذه الليلة‬
‫لوْنَ بَجّها عَسالِيجَه والثّامِرُ الُتَنا ِو ُ‬
‫سوَر ا َ‬
‫كَأنّ القَ ْ‬
‫سوَر أَي تيء ف‬
‫حلَب ولاءَت كأَنا َت َمّأتْ من القَ ْ‬
‫الشَّتوِّيةِ الشديدة البد لَقْبَلتْ حت تُ ْ‬
‫لعْلنِ‬
‫سوَرِيّ ضَ ْربٌ من ا ِ‬
‫لصْب والربيع والقَ ْ‬
‫لدْب والشتاء من كَرَمها وغَزَارتا كأَنا ف ا ِ‬
‫اَ‬
‫سرِيّ الكبي عن ابن‬
‫سرِيّ من الِبل الضخم الشديد القويّ وهي القَيَاسِرَة والقَيْ َ‬
‫أَحر والقَيْ َ‬
‫جرَت ُمعَ ّلقُ وقد َي َغضّ القَيْسَ ِريّ‬
‫حكُ مِنّي أَن رأَتْن أَ ْش َهقُ والُبْزُ ف حَنْ َ‬
‫ضَ‬
‫الَعراب وأَنشد َت ْ‬
‫سرِيّ هنا الشديد القوي وأَما قول العجاج أَطَرَبا وأَنتَ‬
‫الَ ْشدَقُ ورُدّ ذلك عليه فقيل إِنا القَيْ َ‬
‫سرِيّف وال ّدهْرُ بالِنسان َدوّارِيّ فهو الشيخ الكبي أَيضا ويروى قِنّسْرِيّ بكسر النون وقال‬
‫قَيْ َ‬
‫الليث القَيْسَرِيّ الضخم النيع الشديد قال ابن بري صوابه أَن يذكر ف فصل قنسر لَنه ل‬
‫سَتوْف وال َقوْسَرَة وال َقوْسَرّة كلتاها لغة ف‬
‫يقوم له دليل على زيادة النون وسنذكره هناك مُ ْ‬
‫سرِيّ من‬
‫سرٍ بطن من بَجِيلَة إِليهم ينسب خالد بن عبد ال القَ ْ‬
‫ال َقوْصَرَة وال َقوْصَرّة وبنو قَ ْ‬
‫العرب وهم َرهْطُه والقَسْرُ اسم رجل قيل هو راعي ابنِ أَ ْحمَرَ وإِياه عن بقوله أَظُنّها َسمِعتْ‬
‫شرُ وقَسْرٌ موضع قال النابغة العدي شَرِقا باء ال ّذوْب‬
‫سرُ ليلً حي َينْتَ ِ‬
‫حسِبُه أَشاعَه القَ ْ‬
‫عَزْفا فتَ ْ‬
‫ج َمعُه ف َطوْدِ َأْي َمنَ من ُقرَى َقسْرِ‬
‫يَ ْ‬

‫( ‪)5/91‬‬
‫( قسب ) القِسْبارُ والقُسْبُرِيّ والقُسابريّ الذكر الشديد الَزهري ف رُباعِيّ العي وفلن ِعنْفاش‬
‫اللحية وعَ ْنفَشِيّ اللحية وقِسْبارُ اللحية إِذا كان طويلها وقال ف رُباعِيّ الاء عن أَب زيد يقال‬

‫للعصا القِزْرَحْلةُ والقِحْرََبةُ والقِشْبارَة والقِسْبارة ومن أَساء العصا القِسْبارُ ومنهم من يقول‬
‫القِشْبار وأَنشد أَبو زيد ل يَلْتَوي من الوَبيل القِسْبارْ وإِن تَ َهرّاه با العبدُ الارْ‬

‫( ‪)5/93‬‬
‫سطَرِيّ والقَسْطارُ مُنَْت ِقدُ الدراهم وف التهذيب الِهِْبذُ بلغة أَهل الشام‬
‫( قسطر ) القَسْ َطرُ والقَ ْ‬
‫وهم القَساطِرَة وأَنشد دَناِنيُنا من قَرْن َثوْرٍ ول تكنْ من ال ّذهَبِ ا َلصْرُوفِ عند القَساطِرَه وقد‬
‫سطَرِيّ الَسِيمُ‬
‫سطَرها والقَ ْ‬
‫قَ ْ‬

‫( ‪)5/93‬‬
‫حقُك الشيء عن ذيه الوهري القِشْرُ واحد القُشُور والقِشْرَة أَخص منه‬
‫شرُ سَ ْ‬
‫( قشر ) القَ ْ‬
‫شرُه وَيقْشُره َقشْرا فاْنقَشَر وقَشّرَهُ َتقْشيا َفَتقَشّر َسحَا لاءَه أَو جِ ْلدَه وف‬
‫قَشَرَ الشيءَ َيقْ ِ‬
‫سُتقٌ مُقَشّر وقِشْرُ كل‬
‫الصحاح نَ َزعْتُ عنه قِشْرَه واسم ما سُحي منه القُشارة وشيء ُمقَشّر وفُ ْ‬
‫شيء غشاؤه ِخ ْلقَةً أَو َعرَضا واْنقَشَر العُودُ وَتقَشّر بعنًى والقُشارة ما َتقْشِرُه عن شجرة من‬
‫شيء رقيق وف حديث عمر رضي ال عنه إِذا أَنا حركته ثارَ ل قُشارٌ أَي قِشْرٌ والقُشارة ما‬
‫يَ ْنقَشِرُ عن الشيء الرقيق والقِشْرةُ الثوب الذي يُلَْبسُ ولباسُ الرجل ِقشْره وكل ملبوس قَشْرٌ‬
‫أَنشد ابن الَعراب مُنِعتْ حَنيفةُ واللّها ِزمُ منكمُ ِقشْرَ العِراقِ وما يَ َلذّ الَ ْنجَرُ قال ابن الَعراب‬
‫يعن نبات العراق ورواه ابن دريد ثر العراق والمع من كل ذلك قُشورٌ وف حديث قَ ْي َلةَ‬
‫كنت إِذا رأَيت رجلً ذا رُواء أَو ذا ِقشْرٍ َطمَحَ َبصَرِي إِليه وف حديث معاذ ابن َعفْراء أَن عمر‬
‫شرَتَ ْينِ‬
‫أَرسل إِليه ُب ّلةٍ فباعها فاشترى با خسة أَرْؤس من الرقيق فأَعتقهم ث قال إِن رجلً آثر قِ ْ‬
‫ل ّلةَ لَن اللة ثوبان إِزار ورداء‬
‫يَ ْلبَسُهما على عِ ْتقِ خسة َأ ْعُبدٍ لغَبِيُ الرأْي أَراد بالقشرتي ا ُ‬
‫لهَْتمِ منا ا ُلقْتَشِرْ‬
‫وإِذا عُرّيَ الرجلُ عن ثيابه فهو ُمقْتَشِر قال أَبو النجم يصف نساء َيقُ ْلنَ ل َ‬
‫وَيْحَك وارِ اسَْتكَ منا واسْتَِت ْر ويقال للشيخ الكبي ُمقْتَشِرٌ لَنه حي كَِبرَ َثقُلَتْ عليه ثيابه‬
‫فأَلقاها عنه وف الديث إِن ا َللَك يقول للصب النفوش خرجت إِل الدنيا وليس عليك ِقشْرٌ‬
‫وف حديث ابن مسعود ليلةَ النّ ل أَرى َعوْرةً ول ِقشْرا أَي ل أَرى منهم عورة منكشفة ول‬
‫شرَتُها جلدها إِذا مص ماؤها‬
‫أَرى عليهم ثيابا وَتمْرٌ قَشِرٌ أَي كثي القِشْر و ِقشْرَةُ الُبْ َرةِ وقُ ْ‬
‫شرُ‬
‫وبقيت هي وتر َقشِي وقَشِرٌ كثي القِشْرِ والَ ْقشَرُ الذي اْنقَشَر سِحاؤُه والَقْشَرُ الذي يَ ْنقَ ِ‬
‫شرُ أَحد شعراء‬
‫أَنفه من شدة الر وقيل هو الشديد المرة كَأنّ َبشَرته مَُتقَشّرَة وبه سي الُقَيْ ِ‬
‫شرُ َبّينُ القَشرِ بالتحريك أَي شديد‬
‫شرَ قَشَرا ورجل أَقْ َ‬
‫العرب كان يقال له ذلك فيغضب وقد قَ ِ‬

‫المْرة ويقال للَبرص الَْبقَعُ والَسْلَعُ والَقْشَرُ وا َلعْ َرمُ والُ َلمّع وا َلصْلَخُ وا َل ْذمَلُ وشجرة‬
‫شرُ إِذا كان كثي‬
‫شرَ وبعض ل ُيقْشَرْ ورجل أَقْ َ‬
‫قَشْراءُ مُ ْنقَشِرَة وقيل هي الت كَأنّ بعضَها قد قُ ِ‬
‫السؤال مُلِحّا وحية َقشْراء سالِخٌ وقيل كأَنا قد ُقشِرَ بعضُ َسلْخِها وبعضٌ َلمّا والقُشْرةُ‬
‫والقُشَرةُ مَطْرَةٌ شديدة َتقْشِ ُر وجهَ الَرضِ والصى عن الَرض ومَطَرةٌ قاشِرةٌ منه ذات َقشْرٍ‬
‫وف وف حديث عبد اللك بن ُعمَيْر قُرْصٌ بلََبنٍ ِقشْرِيّ هو منسوب إِل القِشْرة وهي الت تكون‬
‫فوق رأْس اللب وقيل إِل القُشْرَة والقاشِر ِة وهي مطرة شديدة َتقْشِرُ وجه الَرض يريد لبنا َأدَرّه‬
‫جدِبة‬
‫الَ ْرعَى الذي يُنْبِتُه مثلُ هذه الطرة وعام أَ ْقشَفُ أَقْشَرُ أَي شديد وسنة قاشُور وقاشُورة مُ ْ‬
‫حتَ ِلقُ الالَ احْتِلقَ النّورَه‬
‫َتقْشِرُ كلّ شيء وقيل َتقْشِرُ الناسَ قال فاْبعَثْ عليهم َسَنةً قاشُورَه تَ ْ‬
‫ص ُفوَ لونُه وف الديث ُلعِنَتِ القاشرةُ وا َلقْشُورة هي الت َتقْشِرُ‬
‫والقَشُورُ دواء ُيقْشَرُ به الوجه لَي ْ‬
‫بالدواء بشرة وجهها ليصفو لونه وتعال وجهها أَو وجه غيها بال ُغمْرة وا َلقْشُورة الت يفعل با‬
‫ذلك كأَنا َتقْشِرُ أَعلى اللد والقاشورُ والقُشَرةُ ا َلشْؤوم وقَشَرَهم قَشْرا َشأَمَهم وقولُهم أَشأَم‬
‫من قاشر هو اسم فحل كان لبن ُعوَافةَ بن سعد بن زيد مَناةَ بن تيم وكانت لقومه إِبل ُتذْكِرُ‬
‫فاستطرقوه رجاء أَن ُتؤْنِثَ إِبلُهم فماتت الُمهات والنسل والقاشورُ ا َلشْؤوم والقاشورُ الذي‬
‫شوَرُ الرأَة الت ل تيض‬
‫ييء ف الَلْبة آخر الليل وهو الفِسْكِلُ والسّكَيْتُ أَيضا والقَ ْ‬
‫والقُشْرانِ جناحا الرادة الرقيقانِ والقاشِرة أَول الشّجاج لَنا َتقْشِرُ اللد وبنو قَ ْيشَ ٍر من‬
‫شيْرُ بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَ ْعصَعة ابن مُعَاوية بن بكر‬
‫عُكْلٍ وقُشَ ْيرٌ أَبو قبيلة وهو قُ َ‬
‫بن هوزان غيه وبنو قُشَي من قيس‬

‫( ‪)5/93‬‬
‫حرَبة والقِشْبارة‬
‫( قشب ) الَزهري ف رُباعيّ الاء عن أَب زيد يقال للعصا القِرْزَحْلَة والقَ ْ‬
‫والقِسْبارة غيه ومن أَساء العصا القِسْبارُ والقِشْبار وأَنشد أَبو زيد للراجز ل َيلَْتوِي من الوَبيلِ‬
‫القِشْبارْ وإِن تَهَرّاه با العبدُ الارْ الوهري القِشْبارُ من ال ِعصِيّ الَشِنةُ‬

‫( ‪)5/95‬‬
‫شعْرِيرة ال ّر ْعدَة‬
‫لوْفِ من اليَمن والقُ َ‬
‫شعُرة بلغة أَهل ا َ‬
‫شعُر القِثّاء واحدته ُق ْ‬
‫( قشعر ) القُ ْ‬
‫شعِرٌ‬
‫شعِرّ ورجل مُتَقَ ْ‬
‫شعْرارا فهو مُقْ َ‬
‫شعَرّ جلدُ الرجل ا ْق ِ‬
‫شعْرِيرة وقد ا ْق َ‬
‫شعْرارُ اللد وأَ َخذَتْه قُ َ‬
‫واقْ ِ‬
‫شعَرّتِ‬
‫شنُ ا َلسّ الَزهري ا ْق َ‬
‫شعِرّ والمع قَشاعِرُ بذف اليم لَنا زائدة والقُشاعِرُ الَ ِ‬
‫مُقْ َ‬
‫شعَ ّرتْ أَي‬
‫الَرضُ من ا َلحْلِ وف حديث كعبٍ إِن الَرض إِذا ل ينل عليها الطرُ ارَْب ّدتْ واقْ َ‬

‫َتقَّبضَت وتمعت وف حديث عمر قالت له هِنْد لا ضرب أَبا سيفان بالدّرّة لَ ُربّ يومٍ لو ضَ َربْتَه‬
‫شعِرّ‬
‫شعَرّ اللدُ من الَ َربِ والنباتُ إِذا ل ُيصِبْ ِريّا فهو ُمقْ َ‬
‫شعَرّ بطنُ مكة فقال أَجَلْ واقْ َ‬
‫لقْ َ‬
‫شعِرّا والَيّ حَيّ خُلُوفُ الفراء ف قوله تعال كتابا‬
‫ت آلِ بَيانٍ ُمقْ َ‬
‫وقال أَبو زَُب ْيدٍ َأصَْبحَ البيتُ بي ُ‬
‫شعِرّ من آية العذاب ث تلي عند‬
‫شوْنَ رَبّهم قال َتقْ َ‬
‫شعِرّ منه جُلودُ الذين َيخْ َ‬
‫متشابا مَثانِيَ َتقْ َ‬
‫شعَرّت‬
‫نزول آية الرحة وقال ابن الَعراب ف قوله تعال وإِذا ذُكِرَ الُ وحده ا ْش َمأَ ّزتْ أَي ا ْق َ‬
‫شعَرّ جلدُه إِذا قَفّ‬
‫وقال غيه َنفَ َرتْ واقْ َ‬

‫( ‪)5/95‬‬
‫( قصر ) ال َقصْرُ وال ِقصَرُ ف كل شيء خلفُ الطّولِ أَنشد ابن الَعراب عادتْ مَحُورَتُه إِل‬
‫ت من‬
‫َقصْرِ قال معناه إِل ِقصَر وها لغتان و َقصُرَ الشيءُ بالضم َي ْقصُرُ ِقصَرا خلف طال و َقصَرْ ُ‬
‫صيُ خلف الطويل وف حديث سُبَ ْي َعةَ نزلت سورة النساء ال ُقصْرَى‬
‫الصلة أَ ْقصُر َقصْرا وال َق ِ‬
‫بعد الطّول ال ُقصْرَى تأْنيث الَ ْقصَر يريد سورة الطلق والطّول سورة البقرة لَن ِعدّة الوفاة ف‬
‫البقرة أَربعة أَشهر وعشر وف سورة الطلق َوضْعُ المل وهو قوله عز وجل وأُولتِ الَحْمالِ‬
‫ض ْعنَ َحمْلَ ِهنّ وف الديث أَن أَعرابيّا جاءه فقال عَ ّلمْن عملً ُيدْخِلُن النّة فقال‬
‫أَجَ ُل ُهنّ أَن َي َ‬
‫لطْبة لقد َأعْ َرضْتَ السأَلةَ أَي جئت بالِطْبةِ قصية وبالسأَلة عريضة يعن‬
‫لئن كنتَ أَ ْقصَ ْرتَ ا ِ‬
‫لطَْبةَ وأَعظمت السأَلة وف حديث َع ْلقَمة كان إِذا َخطَبَ ف نكاح َقصّرَ دون أَهله أَي‬
‫قَلّلْتَ ا ِ‬
‫خَطَبَ إِل من هو دونه وأَمسك عمن هو فوقه وقد َقصُرَ ِقصَرا وقَصارَة الَخية عن اللحيان‬
‫فهو َقصِي والمع ُقصَراء وقِصارٌ والُنثى قصِية والمع قِصارٌ و َقصّرْتُه َت ْقصِيا إِذا صَيّرْته‬
‫َقصِيا وقالوا ل وفائتِ َنفَسِي ال َقصِيِ َيعْنُون الّنفَسَ ل ِقصَرِ وقته الفائِتُ هنا هو ال عز وجل‬
‫والَقاصِرُ جع أَ ْقصَر مثل َأصْغَر وأَصاغِر وأَنشد الَخفش إِليكِ ابنةَ ا َلغْيارِ خاف بَسالةَ ال‬
‫صرِينَ أَمازِرُهْ‬
‫رّجالِ وَأصْللُ الرّجالِ أَقاصِرُهْ ول َت ْذهََبنْ عَيْناكِ ف كلّ َش ْرمَحٍ طُوالٍ فِإنّ الَ ْق َ‬
‫يقول لا ل تعيبين بال ِقصَرِ فإِن َأصْللَ الرجال ودُهاتَهم أَقاصِرُهم وإِنا قال أَقاصره على حدّ‬
‫قولم هو أَحسنُ الفتيان وأَ ْجمَله يريد وأَجلهم وكذا قوله فإِن الَقصرين أَمازره يريد أَمازِرُهم‬
‫وواحدُ أَمازِرَ َأمْزَرُ مثل أَقاصِرَ وأَ ْقصَر ف البيت التقدم والَمْزَرُ هو أَفعل من قولك مَزُرَ الرجلُ‬
‫مَزارة فهو مَزِي ٌر وهو َأمْزَ ُر منه وهو الصّلْبُ الشديد والشّ ْرمَحُ الطويل وأَما قولم ف الثل ل‬
‫صيٌ أَي مُقْرََبةٌ ل‬
‫خمِيّ صاحب َجذِيَة الَبْ َرشِ وفرس َق ِ‬
‫صيٍ أَمرٌ فهو َقصِيُ بن َسعْد اللّ ْ‬
‫يُطاعُ ل َق ِ‬
‫تُتْ َركُ أَن تَرُودَ لنفاستها قال مالك بن ُزغْبة وقال ابن بري هو ل ُزغَْبةَ الباهليّ وكنيته أَبو شقيق‬
‫يصف فرسه وأَنا تُصانُ لكرامتها وتُ ْبذَلُ إِذا نزلت ِشدّةٌ وذاتِ مَناسِبٍ َجرْداءَ بِكْرٍ كَأنّ سَراتَها‬
‫كَرّ مَشِيقُ ُتنِيفُ بصَلْهَبٍ للخيلِ عالٍ كأَنّ َعمُودَه ِج ْذعٌ سَحُوقُ تَراها عند قُبّتِنا َقصِيا ونَ ْبذُلُها‬

‫إِذا باقتْ َبؤُوقُ الَبؤُوقُ الداهيةُ وباقَتْهم َأهْلَكَتْهم ودهَتْهم وقوله وذاتُ مَناسب يريد فرسا‬
‫منسوبة من ِقبَلِ الَب والُم وسَراتُها أَعلها والكَرّ بفتح الكاف هنا البل وا َلشِيقُ الُداوَلُ‬
‫حبُوسة من‬
‫شرِفُ والصّلْهَبُ العُنُق الطويل والسّحُوقُ من النخل ما طال ويقال للمَ ْ‬
‫وتُنِيفُ تُ ْ‬
‫سقَيْتُها بَِيهْ أَو قاصِرا َوصَلْتُه بَثوْبَِيهْ قال ابن سيده أُراه على‬
‫اليل َقصِي وقوله لو كنتُ حَبْلً لَ َ‬
‫النّسَب ل على الفعل وجاء قوله ها بيه وهو منفصل مع قوله ثوبيه لَن أَلفها حينئذ غي تأْسيس‬
‫وإِن كان الروي حرفا مضمرا مفردا إِل أَنه لا اتصل بالياء قوي فأَمكن فصله وَتقَاصَرَ أَظْ َهرَ‬
‫شعَر خلفُ الطويل و َقصَرَ الشعرَ كف منه‬
‫ال ِقصَرَ و َقصّرَ الشيءَ جعله َقصِيا وال َقصِيُ من ال ّ‬
‫وغَضّ حت َقصُرَ وف التنيل العزيز مُحَ ّلقِي ُرؤُوسَكم ومُ َقصّرينَ والسم منه القِصارُ عن ثعلب‬
‫و َقصّرَ من شعره َت ْقصِيا إِذا حذف منه شيئا ول يستأْصله وف حديث عمر رضي ال عنه أَنه مر‬
‫شعَر ف السوق فعاقَبه َقصّرَ الشعَرَ إِذا َجزّه وإِنا عاقبه لَن الريح تمله فتلقيه‬
‫برجل قد َقصّر ال ّ‬
‫ل ْلقُف يريد التقصيُ أَحَبّ‬
‫ف الَطعمة وقال الفراء قلت لَعراب بن آْلقِصارُ أَحَبّ إِليك أَم ا َ‬
‫إِليك أَم حلق الرأْس وإِنه ل َقصِي العِلْم على الَثَل وال َقصْرُ خلف ا َلدّ والفعلُ كالفعل والصدر‬
‫ط آخِرُه وأُسْ ِكنَ نو فاعلتن حذفت نونه‬
‫كالصدر وا َل ْقصُور من عروض الديد والرمل ما أُ ْسقِ َ‬
‫وأُسكنت تاؤه فبقي فاعلت فنقل إِل فاعلن نو قوله ل َيغُرّنّ امْرَأً عَ ْيشُه كلّ عَيْشٍ صائرٌ‬
‫للزّوالْ وقوله ف الرمل أَِبلِغِ النّعمانَ عَنّي َمأْلُكا انّنِي قد طالَ حَ ْبسِي وانْتِظارْ قال ابن سيده‬
‫هكذا أَنشده الليل بتسكي الراء ولو أَطلقه لاز ما ل ينع منه مافةُ إِقواء وقول ابن مقبل‬
‫نازعتُ أَلبابَها لُبّي ُبقَْتصِرٍ من الَحادِيثِ حت زِدْنَن لِينا إِنا أَراد ب َقصْر من الَحاديث فزِدْنَن‬
‫صرُكَ ا َل ْوتُ ل َمعْقِ ٌل منه‬
‫بذلك لِينا وال َقصْرُ الغاية قاله أَبو زيد وغيه وأَنشد عِشْ ما بدا لك َق ْ‬
‫جتِه زال الغِن وَت َقوّضَ الَبيْتُ وف الديث من شَ ِهدَ المعة فصَلى‬
‫ول َفوْتُ بَيْنا غِن بَيْتٍ وبَهْ َ‬
‫ول يُؤذ أَحدا ب َقصْرِه إِن ل ُيغْفَرْ له ُج ْمعَتَه تلك ذُنوبُه كلّها أَن تكون كفارتُه ف المعة الت تليها‬
‫أَي غايته يقال َقصْرُك أَن تفعل كذا أَي حسبك وكفايتك وغايتك وكذلك قُصارُك وقُصارَاك‬
‫لبْسِ لَنك إِذا بلغت الغاية حََبسَتْك والباء زائدة دخلت على البتدإِ‬
‫وهو من معن ال َقصْرِ ا َ‬
‫س ْوءِ وجعته منصوبة على الظرف وف حديث معاذ فِإنّ له ما‬
‫دُخُولَها ف قولم بسبك قولُ ال ّ‬
‫َقصَرَ ف بيته أَي ما َحبَسَه وف حديث أَساء الَشْ َهلِيّة إِنا َمعْشَرَ النساء مصوراتٌ مقصوراتٌ‬
‫وف حديث عمر رضي ال عنه فإِذا هم َركْبٌ قد َقصَر بم الليلُ أَي حبسهم وف حديث ابن‬
‫عباس ُقصِرَ الرجالُ على أَربع من أَجل أَموال اليتامى أَي ُحبِسُوا أَو منعوا عن نكاح أَكثر من‬
‫أَربع ابن سيده يقال َقصْرُك وقُصارُك وقَصارُك و ُقصَيْراكَ وقُصارَاكَ أَن تفعل كذا أَي جُ ْهدُك‬
‫وغايتُك وآخرُ أَمرك وما اقَْتصَ ْرتَ عليه قال الشاعر لا َتفِراتٌ َتحْتَها وقُصارُها إِل مَشْرَةٍ ل‬
‫ُتعْتَ َلقْ بالَحا ِجنِ وقال الشاعر إِنا أَْنفُسُنا عا ِرّيةٌ والعَوارِيّ قُصارَى أَن ُترَ ّد ويقال الَُت َمنّي قُصاراه‬
‫الَيْبةُ وال َقصْرُ َكفّك َنفْسَك عن أَمر وكفّكها عن أَن تطمح با غَ ْربَ ال ّطمَع ويقال َقصَ ْرتُ‬

‫نفسي عن هذا أَ ْقصُرها َقصْرا ابن السكيت أَ ْقصَر عن الشيءِ إِذا نَزَع عنه وهو َي ْقدِر عليه‬
‫و َقصَر عنه إِذا عجز عنه ول يستطعه وربا جاءَا بعن واحد إِل أَن الَغلب عليه الَول قال لبيد‬
‫فلستُ وإِن أَ ْقصَ ْرتُ عنه ُب ْقصِر قال الازن يقول لستُ وإِن لتن حت ُت ْقصِرَ ب ُب ْقصِرٍ عما أُريد‬
‫وقال امرؤ القيس فُت ْقصِرُ عنها خَ ْطوَة وتَبوصُ ويقال َقصَ ْرتُ بعن َقصّرْت قال ُحمَيْد فلئن‬
‫بَ َلغْتُ لَْب ُلغَنْ مُتَكَلّفا ولئن َقصَ ْرتُ لكارِها ما أَ ْقصُرُ وأَ ْقصَر فلن عن الشيء ُي ْقصِرُ إِقصارا إِذا‬
‫كفّ عنه وانتهى والِقْصار الكف عن الشيء وأَ ْقصَ ْرتُ عن الشيء كففتُ ونَ َزعْتُ مع القدرة‬
‫ص ْرتُ بل أَلف و َقصَ ْرتُ عن الشيء قصورا عجزت عنه ول َأبْ ُل ْغهُ‬
‫عليه فإِن عجزت عنه قلت َق َ‬
‫ابن سيده َقصَرَ عن الَمر َي ْقصُر ُقصُورا وأَ ْقصَر و َقصّرَ وَتقَاصَر كله انتهى قال إِذا َغمّ خِرْشاءُ‬
‫الثّماَلةِ أَْنفَه تَقاصَرَ منها للصّرِيحَ فأَقْنَعا وقيل التّقاصُر هنا من ال ِقصَر أَي َقصُر ُعُنقُه عنها وقيل‬
‫صيُ ف الَمر‬
‫َقصَرَ عنه تركه وهو ل يقدر عليه وأَ ْقصَرَ تركه وكف عنه وهو يقدر عليه والّت ْق ِ‬
‫التوان فيه والقْتصارُ على الشيء الكتفاء به واسَْت ْقصَره أَي َعدّه مُ َقصّرا وكذلك إِذا َعدّه‬
‫َقصِيا و َقصّرَ فلنٌ ف حاجت إِذا وَن فيها وقوله أَنشده ثعلب يقولُ وقد نَكّبْتُها عن بلدِها‬
‫أََت ْفعَلُ هذا يا حُيَيّ على َع ْمدِف فقلتُ له قد كنتَ فيها ُم َقصّرا وقد ذهبتْ ف غي أَجْرٍ ول‬
‫َح ْمدِ قال هذا ِلصّ يقول صاحب الِبل لذا اللّص تأْخذ إِبلي وقد عرفتها وقوله فقلت له قد‬
‫كنت فيها مقصّرا يقول كنت ل تَهَبُ ول تَسْقي منها قال اللحيان ويقال للرجل إِذا أَرسلته ف‬
‫حاجة َف َقصَر دون الذي أَمرته به إِما لَرّ وإِما لغيه ما منعك أَن تدخل الكان الذي أَمرتك به‬
‫إِل أَنك أَحببت ال َقصْرَ والقَصَرَ وال ُقصْرَةَ أَي أَن ُت َقصّرَ وتَقاصَرتْ َنفْسُه تضاءلت وَتقَاصَر الظلّ‬
‫دنا و َق َلصَ و َقصْرُ الظلم اختلطُه وكذلك ا َل ْقصَر والمع الَقاصر عن أَب عبيد وأَنشد لبن‬
‫مقبل يصف ناقته َفَبعَثْتُها َت ِقصُ الَقاصِرَ وبعدما كَ َربَتْ حياةُ النارِ لل ُمتََنوّرِ قال خالد بن جَنْيَة‬
‫القاصِرُ أُصولُ الشجر الواحد َم ْقصُور وهذا البيت ذكره الَزهري ف ترجة وقص شاهدا على‬
‫وَ َقصْتُ الشيء إِذا َكسَرْتَه َتقِصُ القاصر أَي َتدُقّ وتكسر و َرضِيَ َبقْصِرٍ بكس الصاد ما كان‬
‫يُحاوِلُ أي بدونِ ما كان َيطْلُب ورضيت من فلن َب ْقصِ ٍر و َمقْصَرٍ أَي أَمرٍ دُونٍ و َقصَرَ سهمُه‬
‫عن ا َلدَف ُقصُورا خَبا فلم ينته إِليه و َقصَرَ عن الوجعُ وال َغضَبُ َي ْقصُر ُقصُورا و َقصّر سكن‬
‫و َقصَ ْرتُ أَنا عنه و َقصَ ْرتُ له من قيده أَ ْقصُر َقصْرا قاربت و َقصَ ْرتُ الشيء على كذا إِذا لن‬
‫ص ْرتُ ال ّلقْحة على فرسي إِذا جعلت دَرّها له وامرأَة قاصِرَةُ الطّرْف ل‬
‫تاوز به غيه يقال َق َ‬
‫سقِيه أَلبانا‬
‫َت ُمدّه إِل غي بعلها وقال أَبو زيد َقصَرَ فلنٌ على فرسه ثلثا أَو أَربعا من حلئبه َي ْ‬
‫حمَها بالتّ‬
‫ش ّرجَ َل ْ‬
‫وناقة َمقْصورة على العِيال يشربون لبنها قال أَبو ذؤيب َقصَر الصّبوحَ لا فَ َ‬
‫فهي تَتُوخُ فيه ا ِلصْبَعُ َقصَره على الَمر َقصْرا رَدّه إِليه و َقصَ ْرتُ السّتْر أَرخيته وف حديث‬
‫س ِلمَ َقصْرا فأَعتقه يعن حَبسا عليه وإِجبارا يقال َقصَ ْرتُ نفسي على‬
‫إِسلم ثُمامة فأَب أَن يُ ْ‬
‫الشيء إِذا حبستها عليه وأَلزمتها إِياه وقيل أَراد قهرا وغلبةً من القسْر فأَبدل السي صادا وها‬

‫يتبادلن ف كثي من الكلم ومن الَول الديث ولَت ْقصُرَنّه على الق َقصْرا و َقصَرَ الشيءَ‬
‫َي ْقصُره َقصْرا حبسه ومنه َم ْقصُورة الامع قال أَبو دُواد يصف فرسا‬
‫س ْمنَ جارُ‬
‫َف ُقصِرْنَ الشّتاءَ َب ْعدُ عليه ‪ ...‬وهْو لل ّذوْدِ أَن ُيقَ ّ‬
‫ش َربُ أَلبانا ف شدة الشتاء قال ابن جن هذا جواب كم كأَنه قال كم ُقصِرْن‬
‫سنَ عليه يَ ْ‬
‫أَي ُحبِ ْ‬
‫عليه وكم ظرف ومنصوبه الوضع فكان قياسه أَن يقول ستة أَشهر لَن كم سؤال عن قدرٍ من‬
‫العدد مصور فنكرة هذا كافية من معرفته أَل ترى أَن قولك عشرون والعشرون وعشرون ؟ ؟‬
‫فائدته ف العدد واحدةً لكن العدود معرفة ف جواب كم مرة ونكرة أُخرى فاستعمل الشتاء‬
‫وهو معرفة ف جواب كم وهذا تطوّع با ل يلزم وليس عيبا بل هو زائد على الراد وإِنا‬
‫العيب أَن ُي َقصّرَ ف الواب عن مقتضى السؤَال فأَما إِذا زاد عليه فالفضل له وجاز أَن يكون‬
‫الشتاء جوبا لكم من حيث كان عددا ف العن أَل تراه ستة أَشهر ؟ قال ووافقنا أَبو علي رحه‬
‫ال تعال ونن بلب على هذا الوضع من الكتاب وفسره ونن بلب فقال إِل ف هذا البلد‬
‫سمَ‬
‫فإِنه ثانية أَشهر ومعن قوله وهو للذود أَن يقسّمن جار أَي أَنه يُجيها من أَن يُغار عليها فَُتقْ َ‬
‫س ْمنَ فَحذف وأَوصل وامرأَة َقصُورَة‬
‫س ْمنَ ومن أَن ُيقَ ّ‬
‫وموضع أَن نصبٌ كأَنه قال لئل ُيقَ ّ‬
‫خرُج قال كُثَيّر وأَنتِ الت َجبّبْتِ كلّ‬
‫وقَصية َمصُونة مبوسة مقصورة ف البيت ل ُتتْرَكُ أَن تَ ْ‬
‫صيَةٍ إِلّ وما تدري بذاك القَصائِرُ عَنَيْتُ َقصِياتِ الِجالِ ول أُ ِردْ قِصارَ الُطَى شَرّ النساء‬
‫َق ِ‬
‫البَحاتِرُ وف التهذيب عَنَيتُ َقصُوراتِ الجالِ ويقال للجارية الَصونة الت ل بُروزَ لا َقصِيةٌ‬
‫و َقصُورَة وأَنشد الفراء وأَنتِ الت حببتِ كلّ َقصُورة وشَرّ النساءِ البَهاتِرُ التهذيب ال َقصْرُ‬
‫خدّرات على‬
‫الَ ْبسُ قال ال تعال حُورٌ مقصورات ف اليام أَي مبوسات ف خيام من الدّرّ مُ َ‬
‫خدّرة وقال الفرّاء ف تفسي مَقْصورات قال ُقصِرْنَ‬
‫أَزواجهن ف النات وامرأَة َمقْصورة أَي مُ َ‬
‫حنَ إِل من سواهم قال والعرب تسمي‬
‫على أَزواجهن أَي حُبِسْن فل يُرِ ْدنَ غيهم ول يَ ْط َم ْ‬
‫لجَ َلةَ القصورةَ وال َقصُورَةَ وتسمي القصورة من النساء ال َقصُورة والمع القَصائِرُ فإِذا أَرادوا‬
‫اَ‬
‫جمَعُ قِصارا وأَما قوله تعال وعندهم قاصراتُ الطّرْفِ أَترابٌ‬
‫ِقصَرَ القامة قالوا امرأَة َقصِية وتُ ْ‬
‫حنَ إِل غيهم‬
‫قال الفراء قاصراتُ الطّرْف حُورٌ قد َقصَرْنَ أَنفسهنّ على أَزواجهن فل يَ ْط َم ْ‬
‫حوِلٌ من الذّرّ فوقَ ا ِلتْبِ منها لَثّرا‬
‫ومنه قول امرئ القيس من القاصراتِ الطّرْفِ لو َدبّ مُ ْ‬
‫صيُ الُطى‬
‫صرَ القيدُ خَطوَه ويقال لا َق ِ‬
‫ل ْطوِ شبهت بالقيّد الذي َق َ‬
‫وقال الفراء امرأَة َم ْقصُورة ا َ‬
‫جمَعُ‬
‫ليَةَ ال ُقصَى ول الَنَسَ الَدَْن ْينَ إِل َتجَشّما التهذيب وقد ُت ْ‬
‫صيُ الطى ما َتقْ ُربُ ا ِ‬
‫وأَنشد َق ِ‬
‫ال َقصِيةُ من النساء قِصارَ ًة ومنه قول الَعشى ل نا ِقصِي َحسَبٍ ول أَْيدٍ إِذا مدّتْ قِصارَه قال‬
‫الفراء والعرب تدخل الاء ف كل جع على فِعالٍ يقولون الِماَلةُ والِبالَة والذّكارَة والِجارة‬
‫صفْرٌ ابن سيده وأَما قول الشاعر وَأهْوى من النّسْوانِ كلّ َقصِيةٍ لا نَسَبٌ ف‬
‫قال جِمالتٌ ُ‬
‫صيُ فمعناه أَنه يَهْوى من النساء كل مقصورة ُيغْن بنسبها إِل أَبيها عن نَسَبها إِل‬
‫الصالي َق ِ‬

‫َجدّها أَبو زيد يقال أَْبلِغ هذا الكلمَ بن فلن َقصْرَةً و َم ْقصُورةً أَي دون الناس وقد سيت‬
‫صيُ النسب إِذا كان أَبوه‬
‫ا َلقْصورة مَ ْقصُورَةً لَنا ُقصِرَت على الِمام دون الناس وفلن َق ِ‬
‫معروفا إِذ ذِكْره للبن كفايةٌ عن النتماء إِل الد الَبعد قال رؤبة قد رَفَعَ العَجّاجُ ذِكْري‬
‫ي فقال من أَنتف قال‬
‫فا ْدعُن با ْسمٍ إِذا الَنْسابُ طالتْ يَكفِن ودخل ُرؤْبةُ على النّسّابة البَكْر ّ‬
‫سمّى إِنا ُيسِيلُ فُرُوعَ‬
‫رؤبة بن العجاج قال ُقصِ ْرتَ وعُرِفْتَ وسَيْلٌ َقصِي ل يُسِيل وادِيا مُ َ‬
‫ا َلوْدِية وأَفْناءَ الشّعابِ وعَزَازَ الَرضِ وال َقصْرُ من البناء معروف وقال اللحيان هو النل وقيل‬
‫كل بيت من حَجَر قُرَشِّيةٌ سي بذلك لَنه تُقصَرُ فيه الُ َرمُ أَي ُتحْبس وجعه ُقصُور وف التنيل‬
‫حصّنَة وقيل هي أَصغر من الدار وهو من‬
‫العزيز و ْيعَل لك ُقصُورا وا َل ْقصُورة الدار الواسعة الُ َ‬
‫ج َلةُ عن اللحيان الليث ا َل ْقصُورَة مقام الِمام وقال إِذا‬
‫ذلك أَيضا وال َقصُورَةُ وا َلقْصورة الَ َ‬
‫حصّنة اليطان فكل ناحية منها على حِيالِها َمقْصُورة وجعها مَقاصِرُ‬
‫كانت دار واسعة مُ َ‬
‫صمَتُ الُحْ َكمُ وقُصارَةُ الدار َمقْصُورة منها‬
‫صمَتاتُ الَقاصِرِ ا ُل ْ‬
‫صيُ وأَنشد ومن دونِ لَيْلى ُم ْ‬
‫ومَقا ِ‬
‫صيَة قد علم صاحبها أَنا‬
‫ل يدخلها غي صاحب الدار قال أُسَ ْيدٌ قُصارَةُ الَرض طائفة منها َق ِ‬
‫أَ ْسمَنُها أَرضا وأَجودُها نبتا قدر خسي ذراعا أَو أَكثر وقُصارَةُ الدار َمقْصورة منها ل يدخلها‬
‫غي صاحب الدار قال وكان أَب وعمي على الِمى َف َقصَرَا منها مقصورة ل يطؤها غيها‬
‫واقَْتصَرَ على الَمر ل يُجاوزه وماء قاصِرٌ أَي بارد وماء قاصِرٌ يَرْعى الالُ حولَه ل ياوزه وقيل‬
‫هو البعيد عن الكلِ ابن السكيت ماء قاصِ ٌر و ُمقْصِرٌ إِذا كان مَرْعاه قريبا وأَنشد كانتْ مِياهِي‬
‫نُزُعا قَواصِرَا ول أَكنْ أُمارِسُ الَرائرا والنّزُعُ جع النّزُوعِ وهي البئر الت يُنْ َزعُ منها باليدين‬
‫نَزْعا وبئر جَرُورٌ يستقى منها على بعي وقوله أَنشده ثعلب ف صفة نل ف ُهنّ َي ْروَْينَ بطَلّ قَاصِرِ‬
‫قال عَن أَنا تشرب بعروقها وقال ابن الَعراب الاء البعيد من الكلِ قاصِرٌ باسِطٌ ث مُ ْطلِبٌ‬
‫حةُ كلب أَو َنظَرُك باسِطا وكَل باسِطٌ قريب وقوله أَنشده ثعلب‬
‫وكَل قاصِرٌ بينه وبي الاء نَبْ َ‬
‫إِليكِ ابَْنةَ ا َلغْيارِ خاف بَساَلةَ الر جالِ وَأصْللُ الرجالِ أَقاصِرُهْ ل يفسره قال ابن سيده وعندي‬
‫أَنه عن حَبائسَ قَصائِرَ والقُصارَةُ وال ِقصْرِيّ وال َقصَرَة واِل ُقصْرى وال َقصَرُ الَخية عن اللحيان‬
‫ث وما يبقى ف السّ ْنبُل من الب بعد‬
‫ما يَبْقى ف الُ ْنخُلِ بعد النتخال وقيل هو ما َيخْ ُرجُ من القَ ّ‬
‫ال ّدوْ َسةِ الُول وقيل القِشْرتان اللتان على الَبّة ُسفْلها الَشَ َرةُ وعُلْياها ال َقصَرة الليث‬
‫خلُص من البُرّ وفيه بقية من الب يقال له ال ِقصْرَى على ِفعْلى‬
‫وال َقصَرُ كَعابِرُ الزرع الذي يَ ْ‬
‫الَزهري وروى أَبو عبيد حديثا عن النب صلى ال عليه وسلم ف الُزارَعة أَن أَحدهم كان‬
‫شتَرِطُ ثلثة جَداوِلَ والقُصارَةَ القُصارَةُ بالضم ما سَقى الربيعُ فنه النب صلى ال عليه وسلم‬
‫يَ ْ‬
‫عن ذلك قال أَبو عبيد والقُصارة ما بقي ف السنبل من الب ما ل يتخلص بعدما يداس قال‬
‫وأَهل الشام يسمونه ال ِقصْرِيّ بوزن القِ ْبطِيّ قال الَزهري هكذا أَقرأَنيه ابن هاجَك عن ابن‬
‫جَبَلة عن أَب عبيد بكسر القاف وسكون الصاد وكسر الراء وتشديد الياء قال وقال عثمان‬

‫ابن سعيد سعت أَحد بن صال يقول هي ال ُقصَرّى إِذا دِيسَ الزرعُ فغُرْبِل فالسنابل الغليظة هي‬
‫ال ُقصَرّى على ُفعَلّى وقال اللحيان ُنقّيَتْ من َقصَره و َقصَلِه أَي من قُماشِه وقال أَبو عمرو‬
‫ال َقصَلُ وال َقصَرُ أَصل التب وقال ابن الَعراب ال َقصَرةُ ِقشْر البة إِذا كانت ف السنبلة وهي‬
‫لشَرَةُ والت‬
‫القُصارَةُ وذكر النضر عن أَب الطاب أَنه قال البة عليها قشرتان فالت تلي البة ا َ‬
‫فوق الَشَرة ال َقصَرَةُ وال َقصَرُ ِقشْر النطة إِذا يبست وال ُقصَيْراة ما يبقى ف السنبل بعدما يداس‬
‫وال َقصَرَة بالتحريك أَصل العنق قال اللحيان إِنا يقال لَصل العنق َقصَرَة إِذا َغلُظَت والمع‬
‫صرَ النخلِ‬
‫شرَرٍ كال َقصَر بالتحريك وفسره َق َ‬
‫َقصَرٌ وبه فسر ابن عباس قوله عز وجل إِنا تَرْمي ب َ‬
‫يعن ا َلعْناقَ وف حديث ابن عباس ف وقوله تعال إِنا ترمي بشرر كالقصر هو بالتحريك قال‬
‫كنا نرفع الشب للشتاء ثلث أَذرع أَو أَقل ونسميه ال َقصَر ونريد َقصَر النخل وهو ما غَ ُلظَ‬
‫من أَسفلها أَو أَعناق الِبل واحدتا َقصَرة وقيل ف قوله بشرر كال َقصَر قيل أَقصارٌ جعُ المع‬
‫وقال كراع ال َقصَرة أَصل العنق والمع أَقصار قال وهذا نادر إِل أَن يكون على حذف الزائد‬
‫وف حديث سلْمانَ قال لَب سفيان وقد مر به لقد كان ف َقصَرة هذا موضع لسيوف السلمي‬
‫وذلك قبل أَن يسلم فإِنم كانوا حِراصا على قتله وقيل كان بعد إِسلمه وف حديث أَب رَيْحانة‬
‫صيُ ال َقصَرةِ صاحبُ العِرا َق ْينِ مَُبدّلُ السّنّة‬
‫إِن لَ ِجدُ ف بعض ما ُأنْزِلَ من الكتب الَقْبَلُ ال َق ِ‬
‫يلعنه أَهلُ السماء وأَهل الَرض وَيْلٌ له ث ويل له وقيل القَصَر أَعناق الرجال والِبل قال ل‬
‫َتدُْلكُ الشمسُ إِلّ ح ْذوَ مَنْكِبِه ف َح ْومَةٍ َتحْتَها الاماتُ وال َقصَرُ وقال الفراء ف قوله تعال إِنا‬
‫ترمي بشَرَرٍ كال َقصْر قال يريد ال َقصْر من ُقصُورِ مياه العرب وتوحيده وجعه عربيان قال ومثله‬
‫سَيُهْ َزمُ المع ويُولّون الدّبُرَ معناه الَدبار قال ومن قرأَ كال َقصَر فهو أَصل النخل وقال الضحاك‬
‫ال َقصَرُ هي أُصول الشجر العظام وف الديث من كان له بالدينة أَصلٌ ف ْليََتمَسّك به ومن ل‬
‫يكن فليجعل له با أَصلً ولو َقصَرةً ال َقصَرةُ بالفتح والتحريك أَصل الشجرة وجعها َقصَر أَراد‬
‫فليتخذ له با ولو أَصل نلة واحدة وال َقصَرة أَيضا العُنُق وأَصل الرقبة قال وقرأَ السن‬
‫لذْل من الشب الواحدة َقصْرة مثل تر وترة وقال قتادة كال َقصَرِ‬
‫كال َقصْر مففا وفسره ا ِ‬
‫سمٌ يُو َسمُ به َقصَرةُ العُنق يقال َقصَ ْرتُ المل‬
‫يعن أُصول النخل والشجر الّنضِر القِصارُ مِيْ َ‬
‫َقصْرا فهو َمقْصورٌ قال ول يقال إِبل ُم َقصّرة ابن سيده القِصارُ ِسمَة على القَصَر وقد َقصّرها‬
‫وال َقصَرُ أُصول النخل والشجر وسائر الشب وقيل هي بقايا الشجر وقيل إِنا ترمي بشرر‬
‫كال َقصْر وكال َقصَر فال َقصَر أُصول النخل والشجر وال َقصْر من البناء وقيل ال َقصْر هنا الطب‬
‫جدَلُ وهو الفَدَنُ الضخمُ وال َقصَرُ داء يأْخذ ف‬
‫الَزْلُ حكاه اللحيان عن السن والقَصْرُ الِ ْ‬
‫ال َقصَرة وقال أَبو معاذ النحوي واحد َقصَر النخل َقصَرة وذلك أَن النخلة ُتقْطَعُ َقدْرَ ذراع‬
‫خمَ الرّقَبة وال َقصَرُ‬
‫سَتوْ ِقدُون با ف الشتاء وهو من قولك للرجل إِنه لتَامّ ال َقصَرَةِ إِذا كان ضَ ْ‬
‫يَ ْ‬
‫يُبْسٌ ف العنق َقصِرَ بالكسر َي ْقصَرُ َقصَرا فهو َقصِرٌ وأَ ْقصَرُ والُنثى َقصْراء قال ابن السكيت هو‬

‫داء يأْخذ البعي ف عنقه فيلتوي فَيُكَْتوَى ف مفاصل عنقه فربا بَ َرأَ أَبو زيد يقال َقصِرَ الفرسُ‬
‫َي ْقصَرُ َقصَرا إِذا أَخذه وجع ف عنقه يقال به َقصَرٌ الوهري َقصِرَ الرجلُ إِذا اشتكى ذلك يقال‬
‫َقصِرَ البعي بالكسر َي ْقصَرُ َقصَرا والّتقْصارُ والّتقْصارَة بكسر التاء القِلدة للزومها َقصَ َرةَ العُنق‬
‫صيُ قال َعدِيّ بن زيد العِبَادي ولا َظبْيٌ ُيؤَرّثُها‬
‫وف الصحاح قلدة شبيهة با ِلخَْنقَة والمع التّقا ِ‬
‫س ْعدِي وغَدا نوائحُ ُم ْعوِلت بالضّحى وُرْقٌ تَلُوحُ‬
‫عا ِقدٌ ف الِيدِ ِتقْصارا وقال أَبو وَجْزة ال ّ‬
‫سمِ وهو العِلطُ وقال‬
‫فكُلّ ُهنّ قِصارُها قالوا قِصارُها أَطواقها قال الَزهري كأَنه شبه بقِصارِ الِ ْي َ‬
‫ُنصَي ال َقصَرَةُ أَصل العنق ف مُرَكِّبهِ ف الكاهل وأَعلى اللّيتَ ْينِ قال ويقال لعُُنقِ الِنسانِ كلّه‬
‫لدّادِ عن قُطْرُب الَزهري أَبو زيد َقصَرَ فلنٌ َيقْصُرُ َقصْرا إِذا ضم شيئا‬
‫َقصَرَةٌ وال َقصَرَةُ زُْبرَةُ ا َ‬
‫إِل أَصله ا َلوّل و َقصَرَ قَ ْيدَ بعيه َقصْرا إِذا ضيقه و َقصَرَ فلنٌ صلتَه َي ْقصُرها َقصْرا ف السفر‬
‫قال ال تعال ليس عليكم جُناحٌ أَن َت ْقصُروا من الصلة وهو أَن تصلي الُول والعصر والعشاء‬
‫صرَ‬
‫الخرة ركعتي ركعتي فأَما العشاءُ الُول وصلة الصبح فل َقصْرَ فيهما وفيها لغات يقال َق َ‬
‫شعَرِ مثلُ ال َقصْرِ وقال‬
‫الصلةَ وأَ ْقصَرَها و َقصّرَها كل ذلك جائز والتقصي من الصلة ومن ال ّ‬
‫ضدّ وأَ ْقصَ ْرتُ من الصلة لغة‬
‫ابن سيده و َقصَرَ الصلةَ ومنها َي ْقصُر َقصْرا و َقصّرَ َنقَصَ ورَ ُخصَ ِ‬
‫سيَت يروى على ما ل يسم فاعله وعلى‬
‫ص َرتِ الصلةُ أَم نُ ِ‬
‫ف َقصَ ْرتُ وف حديث السهو أَ َق ُ‬
‫تسمية الفاعل بعن النقص وف الديث قلت لعمر إِقْصارَ الصلةِ اليومَ قال ابن الَثي هكذا‬
‫جاء ف رواية من أَ ْقصَرَ الصلةَ لغة شاذة ف َقصَر وأَ ْقصَ َرتِ الرأَة ولدت أَولدا قِصارا وأَطالت‬
‫إِذا ولدت أَولدا طِوالً وف الديث إِن الطويلة قد ُت ْقصِرُ وإِن القَصية قد ُتطِيل وأَ ْقصَرتِ‬
‫النعجةُ وا َلعَزُ فهي ُمقْصِرٌ إِذا أَسَنّتا حت َتقْصُرَ أَطرافُ أَسنانما حكاها يعقوب وال َقصْرُ وا َل ْقصَرُ‬
‫حقّرُ ال ُقصَيْرَ اسَْتغْنوا عن تَحْقيه بتحقي الَساء‬
‫وا َل ْقصِرُ وا َل ْقصَرَةُ العَشِيّ قال سيبويه ول ُي َ‬
‫والَقاصِر والَقاصِي العشايا الَخية نادرة قال ابن مقبل فَبعَثْتُها َت ِقصُ الَقاصِرَ بعدما كَرَبَتْ حَياةُ‬
‫النارِ لل ُمتََنوّرِ و َقصَرْنا وأَ ْقصَرْنا َقصْرا دخلنا ف َقصْرِ العَشِيّ كما تقول َأمْسَيْنا من الَساء و َقصَرَ‬
‫العَشِيّ َي ْقصُر قُصورا إِذا َأمْسَيْتَ قال العَجّاجُ حت إِذا ما َقصَرَ العَشِ ّي ويقال أَتيته َقصْرا أَي‬
‫عَشِيّا وقال كثي عزة كأَنمُ َقصْرا مَصابيحُ راهِبٍ َبوْزَنَ َروّى بالسّلِيط ذُبالَها همُ أَهلُ أَلواحِ‬
‫السّرِيرِ ويْنِه قَرابِيُ َأرْدافا لا وشِمالَها الَردافُ اللوك ف الاهلية والسم منه الرّدافة وكانت‬
‫الرّدا َفةُ ف الاهلية لبن يَرْبوعٍ والرّدا َفةُ أَن يلس الرّدْف عن يي اللك فإِذا شَ ِربَ ا َل ِلكُ شَ ِربَ‬
‫الرّدْفُ بعده قبل الناس وإِذا غَزا ا َل ِلكُ ق َعدَ الرّدْف مكانه فكان خليفة على الناس حت يعود‬
‫ك وله من الغنيمة ا ِلرْباعُ وقَرابيُ اللك ُجلَساؤه وخاصّتُه واحدهم ُقرْبانٌ وقوله هم أَهل‬
‫الَ ِل ُ‬
‫أَلواح السرير أَي يلسون مع اللك على سريره لنفاستهم وجللتهم وجاء فلن مُ ْقصِرا حي‬
‫َقصْرِ العِشاء أَي كاد َيدْنُو من الليل وقال ابن حِلّزَة آنَسَتْ نَ ْبأَةً وأَ ْف َزعَها الق ناصُ َقصْرا و َقدْ‬
‫صيُ الطريق نواحيها واحدَتُها مَ ْقصَرة على غي قياس وال ُقصْرَيانِ وال ُقصَيْرَيانِ‬
‫دنا ا ِلمْساءُ ومَقا ِ‬

‫صيَى أَ ْسفَلُ ا َلضْلعِ وقيل هي‬
‫ضِلَعانِ َتلِيانِ ال ّطفْ ِطفَة وقيل ها اللتان َتلِيانِ التّرْ ُقوَتَ ْينِ وال ُق َ‬
‫الضّلَعُ الت تلي الشاك َل َة وهي الواهِنةُ وقيل هي آخر ضِلَعٍ ف النب التهذيب وال ُقصْرَى‬
‫وال ُقصَيْرى الضّلَعُ الت تلي الشاكلة بي النب والبطن وأَنشد نَ ْهدُ ال ُقصَيْرَى يزيُنهُ ُخصَلُه وقال‬
‫شعْب أَبو اليثم ال ُقصَرَى أَسفل الَضلع‬
‫أَبو دُواد و ُقصْرَى َشنِجِ الَنْسا ءِ نَبّاحٍ من ال ّ‬
‫صةٌ‬
‫وال ُقصَيَى أَعلى الَضلع وقال أَوس مُعاوِدُ تأْكالِ القَنِيصِ شِواؤُه من اللحمِ ُقصْرَى رَ ْخ َ‬
‫وطَفاطِفُ قال و ُقصْرَى ههنا اسم ولو كانت نعتا لكانت بالَلف واللم قال وف كتاب أَب‬
‫عبيد ال ُقصَيْرَى هي الت تلي الشاكلة وهي ضِلَعُ الَ ْلفِ فأَما قوله أَنشده اللحيان ل َت ْعدِلين‬
‫ب ُظ ُربّ َج ْعدِ كَزّ ال ُقصَيْرَى مُقْرِفِ ا َل َعدّ قال ابن سيده عندي أَن ال ُقصَيْرَى أَحد هذه الَشياء الت‬
‫ذكرنا ف ال ُقصَيْرَى قال وأَما اللحيان فحكى أَن ال ُقصَيْرَى هنا أَصلُ العُنُق قال وهذا غي‬
‫معروف ف اللغة إِل أَن يريد القُصَيْرَة وهو تصغي ال َقصَرة من العُنق فأَبدل الاء لشتراكهما ف‬
‫أَنما علما تأْنيث وال َقصَرَةُ ال َكسَلُ قال الَزهري أَنشدن الُنْذرِيّ رواية عن ابن الَعراب وصا ِرمٍ‬
‫َيقْطَعُ َأغْللَ ال َقصَرْ كَأنّ ف مَتَْنِتهِ مِلْحا ُيذَرّ َأوْ زَحْفَ ذَرّ َدبّ ف آثارِ ذَرّ ويروى كأَنّ َفوْقَ مَتِْنهِ‬
‫ملْحا ُيذَرّ ابن الَعراب ال َقصَرُ والقَصارُ ال َكسَلُ وقال أَعراب أَردت أَن آتيك فمنعن القَصارُ قل‬
‫جدِ َمعْدِنهُ وقال َعمْرُو ابن‬
‫والقَصارُ والقُصارُ وال ُقصْرَى وال َقصْرُ كله أُخْرَى الُمور و َقصْرُ ال ْ‬
‫جدِ دينا ويقال ما رضيت من فلن ِب َم ْقصَ ٍر ومَ ْقصِرٍ أَي بأَمر من دون‬
‫ُكلْثُوم أَباحَ لَنا ُقصُورُ ا َل ْ‬
‫أَي بأَمر يسي ومن زائدة ويقال فلن جاري مُقاصِرِي أَي َقصْرُه بذاء َقصْرِي وأَنشد لَِت ْذهَبْ‬
‫إِل أَقْصى مُباعَدةٍ َجسْرُ فما ب إِليها من مُقاصَرةٍ َفقْرُ يقول ل حاجة ل ف جوارهم وجَسْ ٌر من‬
‫مارب وال ُقصَيْرَى وال ُقصْرَى ضرب من الَفاعي يقال ُقصْرَى قِبالٍ و ُقصَيْرَى قِبالٍ وال َقصَرَةُ‬
‫القطعة من الشب و َقصَرَ الثوبَ قِصارَةً عن سيبويه و َقصّرَه كلها َحوّرَه ودَ ّقهُ ومنه ُسمّي‬
‫حوّرُ للثياب لَنه َيدُقّها بال َقصَرَةِ الت‬
‫ال َقصّارُ و َقصّ ْرتُ الثوب َت ْقصِيا مثله وال َقصّارُ وا ُل َقصّرُ ا ُل َ‬
‫هي القِ ْطعَة من الشب وحرفته القِصارَةُ وا ِل ْقصَرَة خشبة ال َقصّار التهذيب وال َقصّارُ َي ْقصُر‬
‫صرَةً‬
‫الثوبَ َقصْرا وا ُل َقصّرُ الذي يُخسّ العطاءَ ويقلّله والّتقْصيُ إِخْساسُ العطية وهو ابن عمي ُق ْ‬
‫بالضم ومَ ْقصُورةً ابن عمي ِدنْيا ودُنْيا أَي دان النسب وكان ابنَ َعمّه لَحّا وأَنشد ابن الَعراب‬
‫َرهْطُ الثّلِبّ هؤل َم ْقصُورةً قال مقصورةً أَي خَ َلصُوا فلم يالطهم غيهم من قومهم وقال‬
‫اللحيان تقال هذه الَحرف ف ابن العمة وابن الالة وابن الال وَتقَ ْوصَرَ الرجلُ دخل بعضه ف‬
‫بعض والقَ ْوصَرَة وال َق ْوصَرّ ُة مفف ومثقل وعاء من قصب يرفع فيه التمر من البَوارِي قال‬
‫وينسب إِل عليّ كرم ال وجهه أَ ْفلَحَ من كانتْ له َق ْوصَرّه يأْكلُ منا كلّ يومٍ مَرّه قال ابن دريد‬
‫ل أَحسبه عربيّا ابن الَعراب العربُ تَكْنِي عن الرأَة بالقارُورةِ وال َقوْصَرّة قال ابن بري وهذا‬
‫الرجز ينسب إِل علي عليه السلم وقالوا أَراد بال َقوْصَرّة الرأَة وبالَكل النكاح قال ابن بري‬
‫وذكر الوهري أَن ال َقوْصرّة قد تفف راؤها ول يذكر عليه شاهدا قال وذكر بعضهم أَن‬

‫شاهده قول أَب َيعْلى ا ْلهَلّبِي وسَائِلِ ا َلعْلَم ابنَ َق ْوصَرَةٍ مَتَى َرأَى ب عن العُلى َقصْرا ؟ قال‬
‫وقالوا ابن َق ْوصَرة هنا الَنْبُوذ قال وقال ابن حزة أَهل البصرة يسمون النبوذ ابن َق ْوصَرة وجد‬
‫ف قَوصَرة أَو ف غيها قال وهذا البيت شاهد عليه وقَ ْيصَرُ اسم ملك يَلي الرّومَ وقيل قَ ْيصَرُ‬
‫صرُ صنم كان يعبد ف الاهلية أَنشد ابن الَعراب وَأنْصابُ الُ َق ْيصِرِ حي‬
‫ملك الروم والُقَ ْي ِ‬
‫َأضْحَتْ تَسِيلُ على مَنا ِكبِها الدّماءُ وابن أُقَ ْيصِر رجل بصي باليل وقاصِرُونَ وقاصِرِي َن موضع‬
‫وف النصب والفض قاصِرِينَ‬

‫( ‪)5/95‬‬
‫( قطر ) قَ َطرَ الاءُ وال ّدمْ ُع وغيها من السّيّالِ َيقْطُر َقطْرا وقُطُورا وقَطَرانا وأَقْطَر الَخيةُ عن‬
‫أَب حنيفة وتَقاطَرَ أَنشد ابن جن كأَنه تَهْتانُ يومٍ ماطرِ من الربِيعِ دائمُ التّقاطُرِ وأَنشده دائب‬
‫بالباء وهو ف معن دائم وأَراد من أَيام الربيع و َقطَره الُ وأَقْطَره وقَطّره وقد َقطَرَ الاءُ وقَطَرْتُه‬
‫أَنا يََت َعدّى ول يََت َعدّى وقَطَرانُ الاء بالتحريك وَتقْ ِطيُ الشيء إِسالته َقطْرَةً قَطْ َرةً والقَطْرُْ ا َلطَرُ‬
‫والقِطارُ جع َقطْ ٍر وهو الطر والقَطْرُ ما قَطَرَ من الاء وغيه واحدته َقطْرة والمع قِطار وسحابٌ‬
‫قَطُو ٌر و ِمقْطار كثي القَطْرِ حكاها الفارسي عن ثعلب وأَرض َمقْطورة أَصابا القَطْر واسَْتقْطَر‬
‫صمْغُ من‬
‫الشيءَ رامَ َقطَرَانَه وأَقْطَرَ الشيءُ حان أَن َيقْطُرَ وغيث قُطارٌ عظيم القَطْر وقَطَرَ ال ّ‬
‫الشجرة َيقْطُر َقطْرا خرج وقُطَارةُ الشيء ما قَ َطرَ منه وخص اللحيان به قُطارةَ الَبّ قال‬
‫القُطارة بالضم ما َقطَر من الَبّ ونوه وقَ َط َرتِ اسْتُه َمصَلَتْ وف الِناء قُطارَة من ماء أَي قليلٌ‬
‫عن اللحيان والقَطْرانُ والقَطِرانُ عُصارَة الَبْهَلِ والَرْزِ ونوها يُ ْطبَخ فيُتحلب منه ث تُ ْهَنأُ به‬
‫الِبِل قال أَبو حنيفة زعم بعض من ينظر ف كلم العرب أَن القَطِرانَ هو عَصي ثر الصَّنوْبَر‬
‫وأَن الصَّنوْبَر إِنا هو اسم َلوْزَةِ ذاك وأَن شجرته به سيت صََنوْبرا وسع قول الشماخ ف وصف‬
‫ناقته وقد رَشَحَتْ ذِفْراها فشبه ذفراها لا رشحت فا ْسوَدّت بناديلِ عُصارة الصَّنوْبَر فقال كأَن‬
‫بذِفْراها مَنادِيلَ فارقتْ َأكُفّ رِجالٍ َي ْعصِرُونَ الصَّنوْبَرا فظن أَن ثره يعصر وف التنيل العزيز‬
‫سَرابيلُهم من َقطِرانٍ قيل وا أَعلم إِنا جعلت من القطران لَنه يُباِلغُ ف اشْتِعالِ النار ف اللود‬
‫وقرأَها ابن عباس من قِ ْطرٍ آنٍ والقِطْرُ النّحاسُ والن الذي قد انتهى َحرّه والقَطِرانُ اسم رجل‬
‫جرْب هِنا ُء وبعي مَقْطُو ٌر ومُقَ ْطرَنٌ‬
‫شعَراءُ جَرْب وف القَطِرانِ لل َ‬
‫سي به لقوله أَنا القَطِرانُ وال ّ‬
‫بالنون كأَنه َردّوه إِل أَصله مَطْليّ بالقَطِرانِ قال لبيد بَكَ َرتْ به ُجرَشِّيةٌ مَقْطُورَةٌ تَ ْروِي الَحاجِرَ‬
‫بازلٌ ُعلْكُومُ و َقطَ ْرتُ البعي َطلَيْتُه بالقَطِرانِ قال امرؤ القيس أََتقْتُلن وقد َش َغفْتُ فؤادَها كما‬
‫قَطَرَ الَ ْهنُوءةَ الرّجُلُ الطال ؟ قوله شغفت فؤادها أَي بلغ حب منها شِغافَ قلبها كما بلغ‬
‫القَطِرانُ شِغافَ الناقة الهنوءة يقول كيف تقتلن وقد بلغ من حبها ل ما ذكرته إِذ لو أَقدمت‬

‫على قتله لفسد ما بينه وبينها وكان ذلك داعيا إِل الفرقة والقطيعة منها والقِطْرُ بالكسر‬
‫النحاس الذائب وقيل ضرب منه ومنه قوله تعال من قِطْرٍ آنٍ والقِ ْطرُ بالكسر والقِطْرِيّة ضرب‬
‫من البُرود وف الديث أَنه عليه السلم كان مَُتوَشّحا بثوبٍ قِ ْطرِيّ وف حديث عائشة قال‬
‫أَْي َمنُ دَ َخلْتُ على عائشة وعليها دِ ْرعٌ ِقطْرِيّ َتمَُنهُ خسة دراهم أَبو عمرو القِ ْطرُ نوع من‬
‫البُرود وأَنشد كَساكَ الَ ْنظَليّ كساءَ صُوفٍ وقِ ْطرِيّا فأَنتَ به َتفِيدُ شر عن البَكْراوِيّ قال‬
‫الُبرُود والقِطْ ِريّة ُحمْرٌ لا أَعلم فيها بعض الشونة وقال خالد بن َجنَْبةَ هي حُلَلٌ ُت ْعمَلُ بكان ل‬
‫أَدري أَين هو قال وهي جِيادٌ وقد رأَيتها وهي ُحمْرٌ تأْت من ِقبَلِ البحرين قال أَبو منصور‬
‫وبالبحرين على سِيف وعُمان‬
‫( * قوله « على سيف وعمان » كذا بالصل وعبارة ياقوت قال ابو منصور ف اعراض‬
‫البحرين على سيف الط بي عمان والقعي قرية يقال لا قطر ) مدينة يقال لا قَطَرٌ قال‬
‫وأَحسبهم نسبوا هذه الثياب إِليها فخففوا وكسروا القاف للنسبة وقالوا ِقطْرِيّ والَصل َقطَرِيّ‬
‫خذِ قال جرير َلدَى قَطَ ِريّاتٍ إِذا ما َتغَوّلَتْ با البِيدُ غاولنَ الُزُومَ الفَيافِيا‬
‫خذٌ لِلفَ ِ‬
‫كما قالوا فِ ْ‬
‫أَراد بالقَ َطرِيّاتِ نَجائبَ نسبها إِل َقطَر وما والها من البَرّ قال الراعي وجعل النعام قَطَ ِرّيةً‬
‫ا َل ْوبُ َأ ْوبُ نَعاِئمٍ قَطَرّيةٍ واللُ آلُ نَحاِئصٍ ُحقْبِ نسب النعائم إِل قَ َطرٍ لتصالا بالبَرّ وماذاتا‬
‫رِمالَ يَبْرِينَ والقُطْر بالضم الناحية والانب والمع أَقْطار وقومُك أَقْطارَ البلدِ على الظرف‬
‫وهي من الروف الت عزلا سيبويه ليفسر معانيها ولَنا غرائب وف التنيل العزيز من أَقطار‬
‫السموات والَرض أَقطارُها نواحيها واحدها ُقطْر وكذلك أَقتارُها واحدها قُتْرٌ قال ابن مسعود‬
‫ل يعجبنك ما ترى من الرء حت تنظر على أَيّ قُطْ َريْه يقع أَي على أَي ِشقّيه يقع ف خاتة عمله‬
‫جزُه وكذلك أَقطار‬
‫أَعلى شق الِسلم أَو غيه وأَقطارُ الفَرَس ما أَشرف منه وهو كاثِبَتُه وعَ ُ‬
‫اليل والمل ما أَشْرَفَ من أَعاليه وأَقطارُ الفَرس والبعي نواحيه والتّقاطُرُ تقابُلُ الَقطارِ و َطعَنه‬
‫َفقَطّرَه أَي أَلقاه على قُطْرِه أَي جانبه فََتقَطّر أَي سقط قال ا ُلذَلّ الَُتنَخّلُ التّارِك القِ ْرنَ ُمصْفَرّا‬
‫سقّى جِ ْلدُه َد َمهُ كما ُيقَطّرُ ِجذْعُ ال ّد ْومَةِ القُطُلُ ويروى‬
‫جدّلً يتَ َ‬
‫أَنامِلُه كأَنه من عُقارِ قَ ْهوَةٍ َثمِلُ مُ َ‬
‫صفَرّتْ أَنامِلُه والعُقار‬
‫ع وقول ُمصْفَرّا أَنامِلُه يريد أَنه نُزِفَ َدمُه فا ْ‬
‫يتَ َكسّى جِ ْلدُه والقُطُلُ القطو ُ‬
‫جدّلُ الذي سقط بالَداَلةِ‬
‫لمْر الت ل َزمَتِ الدّ ّن وعاقَرَتْه والّثمِلُ الذي أَخذ منه الشّرابُ وا ُل َ‬
‫اَ‬
‫وهي الَرض وال ّد ْومَةُ واحدةُ ال ّد ْو ِم وهو شجر ا ُلقْل الليث إِذا صَ َرعْتَ الرجلَ صَ ْر َعةً شديدة‬
‫قلت َقطّرْتُه وأَنشد قد عَ ِلمَتْ َس ْلمَى وجاراتُها ما َقطّرَ الفارِسَ إِلّ أَنا وف الديث فََنفَ َرتْ َن َقدَةٌ‬
‫ت فغَ ِرقَ أَي أَلقته ف الفُرات على أَحد قُطْ َريْه أَي ِشقّ ْيهِ والّن َقدُ صِغارُ‬
‫َفقَطّ َرتِ الرجلَ ف الفُرا ِ‬
‫الغَنَم وف الديث أَن رجلً رمى امرأَةً يوم الطائف فما أَخطأَ أَن قَطّرَها وف حديث عائشة‬
‫ضمّ قُطْ َريْه أَي جع جانبيه عن النتشارِ والتَّبدّدِ‬
‫َتصِفُ أَباها رضي ال عنهما قد جع حاشِيَتَيْه و َ‬
‫والّتفَرّقِ وال أَعلم وقَطَرَه فَرَسُه وأَقْطَرَه وَتقَطّر به أَلقاه على تلك اليئة وتَقَطّرَ هو رَمى بَنفْسه‬

‫جعَبَ َكَتقَطّلَ والبعيُ القاطِرُ الذي ل يزال َيقْطُرُ بولُه الفراء‬
‫لذْعُ قُطِعَ أَو انْ َ‬
‫من ُع ْلوٍ وَتقَطّر ا ِ‬
‫القُطارِيّ الَّي ُة مأْخوذ من القُطا ِر وهو َسمّه الذي َيقْطُرُ من كثرته أَبو عمرو القُطارِّيةُ الية وحيةٌ‬
‫خ َرجُ أُيارِيّ‬
‫قُطارِّيةٌ تأْوي إِل ُقطْرِ البل بَن فُعالً منه وليست بنسبة على القُ ْطرِ وإِنا مَخْرَجُه مَ ْ‬
‫صمّ قُطارِيّ يكونُ خروجُه ُبعَ ْيدَ غُروبِ الشمسِ مُخَْتلِفَ ال ّرمْسِ‬
‫وفُخاذِيّ قال تأَبّطَ شرّا َأ َ‬
‫وَتقَطّر للقتال َتقَطّرا تَهَّيأَ وتَرّقَ له قال والَتقَطّر لغة ف الّتقَتّر وهو التّ َهّيؤُ للقتال والقُ ْطرُ والقُطُرُ‬
‫مثل عُسْرٍ وعُسُرٍ العُودُ الذي يَُتبَخّر به وقد قَطّر ثوبَه وَتقَطّ َرتِ الرأَةُ قال امرؤ القيس كَأنّ‬
‫صوْبَ الغَمامْ ورِيحَ الُزامى ونَشرَ القُطُرْ ُيعَلّ با بَرْد أَنْيابِها إِذا طَ ّربَ الطائرُ ا ُلسَْتحِرْ‬
‫الُدا َم و َ‬
‫صوْب الغَمام الذي ُي ْم َزجُ به المر وريح‬
‫شَّبهَ ماءَ فيها ف طيبه عند السّحَر بالُدم وهي المر و َ‬
‫ص ّوتُ عند‬
‫ستَحِرُ هو ا ُل َ‬
‫الُزامى وهو خِيْرِيّ البَرّ وَنشْر القُطُر وهو رائحة العود والطائر الُ ْ‬
‫جمَر وأَنشد أَبو عُبيد للمُرَقّشِ ا َلصْغَر ف كلّ يومٍ لا مِقْ َطرَةٌ فيها‬
‫السّحَر وا ِلقْطَرُ وا ِلقْ َطرَة الِ ْ‬
‫حمّ به الَصمعي إِذا تَهَّيأَ النبتُ لليُبْسِ قيل اقْطارّ اقْطِيارا وهو‬
‫كِباءٌ مُ َعدّ و َحمِيمْ أَي ماء حارّ تُ َ‬
‫الذي يَنْثَن وَي ْعوَجّ ث يَهِيجُ يعن النبات وأَ ْقطَرَ النبتُ واقْطارّ وَلّى وأَخذ َيجِفّ وتَ َهّيأَ لليُبْسِ قال‬
‫خمٌ عن ابن الَعراب وأَنشد أَتَرْجُو الَياةَ يا ابنَ‬
‫سيبويه ول يستعمل إِل مزيدا وأَ ْسوَدُ قُطارِيّ ضَ ْ‬
‫ضةً َتزَيّلَ َأعْلى‬
‫صمّ قُطارِيّ إِذا َعضّ َع ّ‬
‫سهِرٍ وقد َع ِلقَتْ رِجْلكَ من نابِ أَ ْسوَدا َأ َ‬
‫شرِ بنِ مُ ْ‬
‫بِ ْ‬
‫للِفةُ وقد اقْطا ّرتْ تَكَسّ َرتْ والقِطارُ أَن َتقْطُر‬
‫جِ ْلدِه فتَرَبّدا ؟ وناقة مِقْطار على النسب وهي ا َ‬
‫سقٍ واحد وَتقْ ِطيُ الِبل من القِطارِ وف حديث ابن سيين أَنه كان‬
‫الِبل بعضها إِل بعض على َن َ‬
‫يكره القَ َطرَ قال ابن الَثي هو بفتحتي أَن يَزِنَ جُ ّلةً من تر أَو ِعدْلً من متاع أَو حَبّ ونوها‬
‫ويأْ ُخذَ ما بقي على حساب ذلك ول يزنه وهو الُقاطَرة وقيل هو أَن يأْت الرجل إِل آخر فيقول‬
‫له بعن ما لك ف هذا البيت من التمر جُزافا بل كيل ول وزن فيبيعه وكأَنه من قِطارِ الِبل‬
‫لتّباع بعضه بعضا وقال أَبو معاذ القَ َطرُ هو البيع نفسه ومنه حديث عُمارة أَنه مَ ّرتْ به قِطارةُ‬
‫سقٍ واحدا خَلفَ واحد وقَطَرَ الِبلَ َيقْطُرها َقطْرا‬
‫شدّ الِبلُ على نَ َ‬
‫جال القِطارَةُ والقِطارُ أَن ُت َ‬
‫للَبَ معناه أَن القوم إِذا‬
‫سقٍ وف الثل النّفاضُ ُيقَطّرُ ا َ‬
‫وقَطّرها قَرّب بعضَها إِل بعض على َن َ‬
‫أَْن َفضُوا وَن ِفدَتْ أَموالُم قَطَروا إِبلهم فساقوها للبيع قِطارا قِطارا والقطارُ قِطارُ الِبل قال أَبو‬
‫النجم واْنحَتّ من حَرْشاءِ فَ ْلجٍ َحرْدَلُه وأَقْبَلَ النملُ قِطارا تَ ْنقُلُه والمع قُ ُطرٌ وقُطُراتٌ وَتقَاطَرَ‬
‫القومُ جاؤوا أَرسالً وهو مأْخوذ من قِطارِ الِبل وجاءت الِبل قطارا أَي َمقْطورة الرّياشِيّ يقال‬
‫أَ ْكرَيُْتهُ مُقاطَ َرةً إِذاأَكراه ذاهبا وجائيا وأَكريته وضعة وتوضعة‬
‫( * قوله « وضعة وتوضعة » كذا بالصل ) إِذا أَكراه دَفْع ًة ويقال اقْ َط ّرتِ الناقة ا ْقطِرارا فهي‬
‫مُقْطَرّةٌ وذلك إِذا َلقِحتْ فشالتْ بذنبها و َشمَختْ برأْسها قال الَزهري وأَكثر ما سعت العرب‬
‫تقول ف هذا العن ا ْق َمطَرّت فهي مُ ْقمَطِرّة وكأَن اليم زائدة فيها والقُطَيْرة تصغي القُطْرَة وهو‬
‫الشيء التافه السيس وا ِلقْطَ َرةُ الفَ َلقُ وهي خشبة فيها خروق كل خرق على قدرِ َس َعةِ الساق‬

‫ُيدْخَلُ فيها أَرجل الحبوسي مشتق من قِطار الِبل لَن الحبوسي فيها على قِطارٍ واحد مضموم‬
‫بعضهم إِل بعض أَرجلهم ف خروق خشبة مفلوقة على َقدْرِ َس َعةِ سُوقِهم وقَطَرَ ف الَرض‬
‫قُطورا ومَطَر مُطُورا ذهب فأَسرع وذهب ثوب وبعيي فما أَدري من قَطَره ومن قَطَرَ به أَي‬
‫حدِ ويقال َتقَطّرَ عن أَي َتخَلّفَ عن وأَنشد إِنّي على ما كانَ من‬
‫أَخذه ل يستعمل إِل ف الَ ْ‬
‫َتقَطّري عنكَ وما ب عنكَ من تأَسّري ولُقطَِئرّ الغضبانُ الُ ْنتَشِرُ من الناس وقَطُورا ُء مدودٌ نبات‬
‫وهي سَوا ِديّة والقَطْراء مدود موضع عن الفارسي و َقطَرٌ موضع بالبحرين قال َع ْبدَةُ بن الطبيب‬
‫َتذَكّرَ ساداتُنا َأهْ َل ُه ْم وخافوا عُمانَ وخافوا َقطَرْ والقَطّارُ ماء معروف وقَطَرِيّ بنُ فُجاءةَ الازنّ‬
‫زعم بعضهم أَن أَصل السم مأْخوذ من َقطَريّ النّعالِ‬

‫( ‪)5/105‬‬
‫( قطعر ) اقْ َطعَرّ الرجل انقطع َنفَسُه من ُبهْر وكذلك ا ْقعَطَرّ‬

‫( ‪)5/108‬‬
‫( قطمر ) القِ ْط ِميُ والقِطْمارُ َشقّ النواة وف الصحاح القِ ْط ِميُ الفُوفة الت ف النواة وهي القِشْرة‬
‫الدقيقة الت على النواة بي النواة والتمر ويقال هي النّكْتة البيضاء الت ف ظهر النواة الت تنبت‬
‫منها النخلة وما أَصبتُ منه ِقطْميا أَي شيئا‬

‫( ‪)5/108‬‬
‫( قعر ) َقعْرُ كل شيء أَقصاه وجعه ُقعُور وقَعَر البئ َر وغيها َع ّمقَها ونر َقعِيٌ بعيد ال َقعْرِ‬
‫وكذلك بئر َقعِية و َقعِي وقد َقعُ َرتْ قَعارةً وقصعة قَعية كذلك و َقعَر البئرَ َيقْعَرُها َقعْرا انتهى‬
‫إِل َقعْرها وكذلك الِناء إِذا شَ ِربْتَ جيع ما فيه حت تَنْتَهي إِل َقعْره و َقعَر الثريدةَ أَكلها من‬
‫لفْرَ كذلك‬
‫َقعْرها وأَ ْقعَر البئرَ جعل لا َقعْرا وقال ابن الَعراب َقعَر البئرَ َيقْعَرُها َعمّقها و َقعَر ا َ‬
‫وبئر َقعِيةٌ وقد َقعُ َرتْ قَعارةً ورجل بعيد القَعْرِ أَي الغَوْر على ا َلثَل و َقعْرُ الفمِ داخلُه و َقعّر ف‬
‫شدّقَ وتكلم بأَقصى َقعْر فمه وقيل تكلم بأَقصى حلقه ورجل َق ْيعَرٌ وقَيْعار مُتَ َقعّر‬
‫كلمه وَت َقعّرَ تَ َ‬
‫شدّق فيه والّتقَعّر الّت َعمُق و َقعّر الرجلُ إِذا َروّى‬
‫ف كلمه والتقعيُ التعميق والّتقْعي ف الكلم التّ َ‬
‫فنظر فيما َي ْغمُضُ من الرأْي حت يستخرجه ابن الَعراب القَعَرُ العقل التام يقال هو يََت َقعّر ف‬
‫كلمه إِذا كان يَتََنحّى وهو لَحّانة ويَتعاقَ ُل وهو هِلْباجة أَبو زيد يقال ما خرج من أَهل هذا‬

‫ال َقعْرِ أَحدٌ مثله كقولك من أَهل هذا الغائط مثل البصرة أَو الكوفة وإِناء َقعْرانُ ف َقعْره شيء‬
‫وقصعة َقعْرى و َقعِرة فيها ما ُيغَطّي َقعْرها والمع َقعْرى واسم ذلك الشيء ال َقعْرَةُ وال ُقعْرَة‬
‫الكسائي إِناء َنصْفانُ وشَطْرانُ بلغ ما فيه شَطْرَه وهو النصف وإِناء نَهْدانُ وهو الذي عل‬
‫وأَشرف والؤنث من هذا كله َفعْلى و َقعْبٌ مِقْعار واسع بعيد القَعْر والقَعْرُ َجوَْبةٌ َتنْجابُ من‬
‫صعُب الندار فيها وا ُلقَعّر الذي يبلغ َقعْرَ الشيء وامرأَة َقعِرة بعيدة الشهوة‬
‫الَرض وتنهبط َي ْ‬
‫عن اللحيان وقيل هي الت تد الغُلْمةَ ف َقعْر فرجها وقيل هي الت تريد البالغة وقيل امرأَة َقعِرَة‬
‫ت وضربه فقَعَرَه أَي صَ َرعَه ابن‬
‫خذُ القُرَيّا ِ‬
‫وقَعِيةٌ َنعْتُ َسوْء ف الماع وال ُقعَرُ من النمل الت تَتّ ِ‬
‫الَعراب قال صحف أَبو عبيد يوما ف ملس واحد ف ثلثة أَحرف فقال ضربه فاْنعَقَر وإِنا هو‬
‫ك وقال شُلّتْ َيدُه والصواب َشلّتْ و َقعَر النخ َلةَ‬
‫س ٌ‬
‫شكٌ والصحيح حَ َ‬
‫فاْنقَعَر وقال ف صدره َح َ‬
‫جعَفَتْ من أَصلها واْنصَ َرعَتْ هي وف‬
‫فاْنقَعَ َرتْ هي َق َطعَها من أَصلها فسقطت والشجرةُ اْن َ‬
‫التنيل العزيز كأَنم أَعجازُ نل مُ ْنقَعِرٍ والُ ْن َقعِرُ ا ُل ْنقَلِعُ من أَصله و َقعَرْتُ النخلة إِذا قَ َلعْتها من‬
‫سقُط وقد اْن َقعَ َرتْ هي وف الديث أَن رجلً َتقَعّر عن مال له وف رواية اْن َقعَر عن‬
‫أَصلها حت َت ْ‬
‫ماله أَي اْنقَلَع من أَصله يقال َقعَرَه إِذا َق َلعَه يعن أَنه مات عن مال له وف حديث ابن مسعود أَن‬
‫صرَع فقد اْنقَعَر وَت َقعّر قال لبيد وأَ ْربَد‬
‫عمر لقي شيطانا فصا َرعَه فقَعَره أَي َقلَعه وقيل كلّ ما اْن َ‬
‫فارِس الَيْجا إِذا ما َت َقعّ َرتِ الشاجِرُ بالفِئامِ أَي انقلبت فانصرعت وذلك ف ِشدّة القتال عند‬
‫جنُ والشّيزى والدّسِيعَةُ روى ذلك‬
‫لفْنَة وكذلك ا ِلعْ َ‬
‫النزام ابن الَعراب قالت الدّبَيْرّيةُ ال َقعْر ا َ‬
‫كله الفراء عن الدّبَيْرّيةِ وقَعّرتِ الشاةُ أَلقت ولدها لغي تام عن ابن الَعراب وأَنشد أَبقى لنا‬
‫لجَر والقَعْراء موضع وبنو ا ِلقْعارِ بطن من بن هِللٍ‬
‫جرْ سُوادا غَرابيبَ كأَظْللِ ا َ‬
‫الُ وَتقْ ِعيُ الَ َ‬
‫و َق َدحٌ َقعْرانُ أَي ُمقَعّرٌ‬

‫( ‪)5/108‬‬
‫( قعب ) القَعْبَرِيّ الشديد على الَهل والعشية والصاحب وف الديث أَن رجلً قال يا رسول‬
‫ال َمنْ أَهلُ النار ؟ فقال كلّ شديد َقعْبَرِيّ قيل يا رسول ال وما القَعْبَرِيّف ففسره با تقدّم‬
‫وقال الروي سأَلت عنه الَزهري فقال ل أَعرفه وقال الزمشري أَرى أَنه قلب َع ْبقَرِيّ يقال‬
‫رجل عَ ْبقَريّ و ُظلْم عَ ْبقَريّ شديد فاحش‬

‫( ‪)5/109‬‬
‫( قعثر ) القَعْثَرة اقْتِلعُ الشيء من أَصله‬

‫( ‪)5/109‬‬
‫لمَل الضخم الشديد‬
‫( قعسر ) القَعْسَرة الصلبة والشدة والقَعْسَ ِريّ وال َقعْسَر كلها ا َ‬
‫سرِيّ ف صفة الدهر قال العجاج ف وصف الدهر وال ّدهْرُ‬
‫والقَعْسَريّ الصّلْبُ الشديد والقَعْ َ‬
‫سرِيّ الشبة الت‬
‫بالِنسانِ َدوّا ِريّ أَفْن القُرُونَ وهو َقعْسَريّ شبه الدهر بلجمل الشديد والقَعْ َ‬
‫حنُ با باليد قال اْل َزمْ ب َقعْسَرِيّها وأَْلهِ ف خُرْتِيّها ُت ْط ِعمْكَ من َنفِيّها أَي‬
‫تُدار با الرّحى الصغية يُ ْط َ‬
‫ما تَنْفي الرّحى وخُرْتِيّها َفمُها الذي ُتلْقى فيه لَ ْهوَتُها ويروى خُرِْبيّها وال َقعْسَرِيّ من الرجال‬
‫الباقي على الَ َر ِم وعِزّ َقعْسَرِيّ قدي و َقعْسَرَ الشيءَ أَخذه وأَنشد ف صفة دلو دَْلوٌ تَمأّْى دُِبغَتْ‬
‫صوّبِ‬
‫بالُلّبِ ومن أَعال السّ َلمِ ا ُلضَ ّربِ إِذا اّتقَتْكَ بالّنفِيّ الَشْهَبِ فل ُتقَعْسِرْها ولكن َ‬

‫( ‪)5/109‬‬
‫( قعصر ) ضربه حت ا ْقعَ ْنصَر أَي تَقاصَرَ إِل الَرض‬

‫( ‪)5/110‬‬
‫( قعطر ) ا ْقعَطَرّ الرجلُ انقطع نفسه من ُبهْرٍ وكذلك اقْ َطعَرّ و َقعْطَر الشيءَ مَلَه الَزهري‬
‫صمَعه أَي صَرَعه‬
‫ال َقعْطَرة شدّة الوثاق وكل شيء أَوَثقْتَه فقد َقعْطَرْتَه و َقعْطَره أَي صَرَعه و َ‬

‫( ‪)5/110‬‬
‫شمّاخُ يَخُوضُ أَمامَ ُهنّ الاءَ‬
‫( قفر ) ال َقفْرُ وال َقفْرة اللءُ من الَرض وجعه قِفارٌ و ُقفُورٌ قال ال ّ‬
‫حت تَبَيّن أَن ساحَتَه قُفورُ وربا قالوا أَ َرضُونَ َقفْ ٌر ويقال أَرض قَفرٌ ومَفازة َقفْر و َقفْرة أَيضا‬
‫ويقل القَفْر مَفازة ل نبات با ول ماء وقالوا أَرض ِمقْفار أَيضا وأَ ْقفَر الرجلُ صار إِل القَفْر‬
‫وأَ ْقفَرْنا كذلك وذئب َقفِرٌ منسوب إِل القَفْر كرجل َنهِر أَنشد ابن الَعراب فلئن غادَ ْرتُهم ف‬
‫وَرْ َطةٍ َلصِيَنْ نُهْزَةَ الذئبِ ال َقفِرْ وقد أَقْفر الكانُ وأَ ْقفَر الرجلُ من أَهله خل وأَ ْقفَر ذهب‬
‫طعامُه وجاع و َقفِرَ مالُه َقفَرا قَلّ قال أَبو زيد َقفِ َر مالُ فلن و َزمِرَ َي ْقفَرُ ويَ ْزمَرُ َقفَرا و َزمَرا إِذا‬
‫قَلّ ماله وهو َقفِرُ الال َزمِرُه الليث ال َقفْرُ الكان الَلء من الناس وربا كان به كَلٌ قليل وقد‬
‫أَ ْقفَ َرتِ الَرض من الكلِ والناس وأَ ْقفَرتِ الدارُ خلت وأَ ْقفَرت من أَهلها خلت وتقول أَرض‬
‫جمَعُ على سَعَتها لتوهم الواضع كلّ موضع على حِيالِه‬
‫َقفْرٌ ودار َقفْر وأَرض قِفارٌ ودار قِفارٌ تُ ْ‬

‫َقفْرٌ فإِذا سيت أَرضا بذا السم أَنثت ويقال دار َقفْر ومنل َقفْر فإِذا أَفردت قلت انتهينا إِل‬
‫َقفْرة من الَرض ويقال أَ ْقفَر فلن من أَهله إِذا انفرد عنهم وبقي وحده وأَنشد لعَبِيد أَ ْقفَرَ من‬
‫أَهلهِ عَبِيدُ فاليومَ ل يُ ْبدِي ول ُيعِيدُ ويقال أَ ْقفَر جسدُه من اللحم وأَ ْقفَر رأْسُه من الشعر وإِنه‬
‫لقَفِرُ الرأْس أَي ل شعر عليه وإِنه ل َقفِرُ السم من اللحم قال العجاج ل َقفِرا غَشا ول مُهَبّجا‬
‫ابن سيده رجل َقفِرُ الشعر واللحم قليلُهما والُنثى َقفِرة وقَفْرة وكذلك الدابة تقول منه َقفِرَت‬
‫الرأَة بالكسر َتقْفَرُ َقفَرا فهي َقفِرَة أَي قليلة اللحم أَبو عبيد القَفِرة من النساء القليلة اللحم ابن‬
‫سيده والقَفَرُ الشعر قال قد علمت َخوْدٌ بساقَيها القَفَرْ قال الَزهري الذي عرفناه بذا العن‬
‫ال َغفَرُ بالغي قال ول أَعرف القَفَر و َسوِيق َقفَارٌ غي ملتوت وخبز َقفَارٌ غي َمأْدُوم و َقفِرَ الطعامُ‬
‫َقفَرا صار َقفَارا وأَ ْقفَر الرجلُ أَكل طعامَه بل ُأدْم وأَكل خُبزَه قَفارا بغي أُدْم وأَ ْقفَر الرجلُ إِذا ل‬
‫يبق عنده ُأ ْدمٌ وف الديث ما أَ ْقفَر بيتٌ فيه خَلّ أَي ما خل من الَدام ول َع ِدمَ أَهلُه الُ ْدمَ قال‬
‫أَبو عبيد قال أَبو زيد وغيه هو مأْخوذ من القَفَار وهو كل طعام يؤكل بل أُدم والقَفَار بالفتح‬
‫البز بل أُدم والقَفار الطعام بل أُدم يقال أَكلت اليوم طعاما َقفَارا إِذا أَكله غي مأْدوم قال ول‬
‫أَرى أصله إِل مأْخوذا من القَفْر من البلد الذي ل شيء به والقفار وال َقفِي الطعام إِذا كان غي‬
‫مأْدوم وف حديث عمر رضي ال عنه فإِن ل آتم ثلثة أَيام وأَحْسِبُهم مُ ْقفِرين أَي خالي من‬
‫الطعام ومنه حديثه الخر قال للَعراب الذي أَكل عنده كأَنك مُ ْقفِر وال َقفَارُ شاعر قال ابن‬
‫الَعراب هو خالد بن عامر أَحدُ بن َع ِميَة بن ُخفَافِ بن امرئ القيس سي بذلك لَن قوما‬
‫نزلوا به فأَطعمهم البز َقفَارا وقيل إِنا أَطعمهم خبزا بلب ول يذبح لم فلمه الناس فقال أَنا‬
‫ال َقفَارُ خالدُ بن عامِرِ ل َبأْسَ بالُبْز ول بالَاثِرِ أَتت بم داهَِيةُ الَوا ِعرِ َبظْراءُ ليس فَرجُها بطاهِرِ‬
‫والعرب تقول نزلنا ببن فلن فِبتْنا القَفْرَ إِذا ل ُيقْ َروْا والّتقْفِر َج ْمعُك الترابَ وغيه والقَفِي‬
‫الزّبيل يانية أَبو عمرو القَفِي القَلِيفُ والنجوية‬
‫( * قوله « والنجوية » كذا بالصل ول ندها بذا العن فيما بأيدينا من كتب اللغة بل ل ند‬
‫بعد التصحيف والتحريف ال البحونة بوحدة مفتوحة وحاء مهملة ساكنة وهي القربة الواسعة‬
‫ب وهو‬
‫حمَلُ فيها القِبا ُ‬
‫والبحنانة بذا الضبط اللة العظيمة ) الُلّة العظيمة البَحْرانية الت يُ ْ‬
‫الكَ ْن َعدُ الالِحُ و َقفَرَ ا َلثَرَ َيقْفُره َقفْرا واقَْتفَرَه اقْتِفارا وَتقَفّره كلّه اقْتَفاه وتَتَّبعَه وف الديث أَنه‬
‫سئل عمن َي ْرمِي الصيدَ َفَيقْتَفِرُ أَثره أَي يتبعه يقال اقَْتفَ ْرتُ الَثرَ وَت َقفّرْته إِا تتبعته و َقفَوْتَه وف‬
‫حديث يي بن َي ْعمَرَ ظَهَر قبلنا أُناس يََتقَفّرُونَ العِلْم ويروى َيقَْتفِرون أَي يََتطَلّبونه وف حديث‬
‫جدُون ممدا صلى ال عليه وسلم مَنْعُوتا عندهم وأَنه َيخْ ُرجُ‬
‫ابن سِيينَ أَن بن إِسرائيل كانوا يَ ِ‬
‫شرَ بن‬
‫من بعض هذه القُرَى العربية وكانوا َيقْتَفِرُونَ الَثَر وأَنشد لَعشى باهِلةَ يَرْثي أَخاه ا ُلنْتَ ِ‬
‫سَألُها يأْب الظّل َمةَ منه الّنوْفَلُ الزّفَرُ مَنْ ليس ف خَ ْيرِه شَرّ يُ َكدّرُه‬
‫َوهْب أَخُو رَغائِبَ ُيعْطِيها ويُ ْ‬
‫صعُبُ ا َلمْرُ إِل حيث َيرْكَبُه وكلّ َأمْرٍ ِسوَى الفَحْشاءِ‬
‫صفْوِه َكدَرُ ل َي ْ‬
‫على الصّديقِ ول ف َ‬

‫َيأَْتمِرُ ل َي ْغمِزُ الساقَ من أَْي ٍن ومن َوصَبٍ ول يَزال أَمامَ ال َق ْومِ َيقَْتفِرُ قال ابن بري قوله يأْب‬
‫الظلمة منه النوفل الزفر يقضي ظاهره أَن النوفل الزفر بعضه وليس كذلك وإِنا النوفل الزفر‬
‫هو نفسه قال وهذا أَكثر ما ييء ف كلم العرب بعل الشيء نفسه بنلة البعض لنفسه‬
‫كقولم لئن رأَيت زيدا لَتَ َرَينّ منه السيدَ الشريفَ ولئن أَكرمته َلتَ ْلقََينّ منه مُجازيا للكرامة ومنه‬
‫قوله تعال ولْتَ ُكنْ منكم ُأ ّمةٌ َي ْدعُونَ إِل الي ويأْمرون بالعروف وينهون عن النكر ظاهر الية‬
‫يقضي أَن الُمة الت تدعو إِل الي ويأْمرون بالعروف وينهون عن النكر هي بعض الخاطبي‬
‫وليس الَمر على ذلك بل العن ولْتَكُونوا كلّكم أُمةً يدعون إِل الي وقال أَيوبُ بنُ عَيَايةَ ف‬
‫اقْتفَر الَثرَ تتبعه فُتصِْبحُ َت ْقفُرُها ِفتْيةٌ كما َيقْفُر النّيبَ فيها ال َفصِيلُ وقال أَبو الُلَّثمِ صَخْرٌ فإِن‬
‫عن َتقَفّركم مَكِيثُ وال َقفّور مثال التّنّور كافُورُ النخل وف موضع آخر وِعاءُ َطلْعِ النخل قال‬
‫الَصمعي الكافور وعاء النخل ويقال له أَيضا َقفّورٌ قال الَزهري وكذلك الكافور الطيب يقال‬
‫له َقفّور والقَفّورُ نبت ترعاه القَطا قال أَبو حنيفة ل ُيحَلّ لنا وقد ذكره ابن أَحر فقال َت ْرعَى‬
‫القَطاةُ الَبقْل َقفّورهُ ث َتعُرّ الاءَ فيمن َيعُرْ الليث القَفّورُ شيء من أَفاوِيهِ الطيب وأَنشد مَثْواة‬
‫سكِ وال َقفّورِ و ُقفَيةُ اسم امرأَة الليث ُقفَيْرةُ اسم أُم الفرزدق قال‬
‫عَطّارِينَ بالعُطُورِ َأهْضامِها والِ ْ‬
‫الَزهري كأَنه تصغي القَفِرة من النساء وقد مر تفسيه قسب القِسْبارُ والقُسُْبرِيّ والقُسابريّ‬
‫الذكر الشديد الَزهري ف رُباعِيّ العي وفلن عِنْفاش اللحية وعَنْفَشِيّ اللحية وقِسْبارُ اللحية‬
‫حرََبةُ والقِشْبارَة‬
‫إِذا كان طويلها وقال ف رُباعِيّ الاء عن أَب زيد يقال للعصا القِزْرَحْلةُ والقِ ْ‬
‫والقِسْبارة ومن أَساء العصا القِسْبارُ ومنهم من يقول القِشْبار وأَنشد أَبو زيد ل َيلْتَوي من‬
‫الوَبيل القِسْبارْ وإِن تَهَرّاه با العبدُ الارْ‬

‫( ‪)5/110‬‬
‫خمُ الُثّة وأَنشد مُ َعذَْلجٌ‬
‫( قفخر ) القِ ْنفَخْرُ وال ُقفَاخِرُ بضم القاف والقُفاخِريّ التارّ الناعم الضّ ْ‬
‫َبضّ قُفاخِرِيّ ورواه شر ُم َعذْلَجٌ بِيضٌ قُفاخِرِيّ قوله بيض على قوله قبله َف ْعمٌ بَناه َقصَبٌ َفعْمِيّ‬
‫وزاد سيبويه قُ ْنفَخْر قال وبذلك استدْل على أَن نون قِ ْنفَخْر زائدة مع قُفاخِرِيّ لعدم مثل‬
‫جِرْدَحْل وف الصحاح رجل ِق ْنفَخْر أَيضا مثل جردحل والنون زائدة عن ممد بن السّرِيّ‬
‫والقُ ْنفَخْرُ والقِ ْنفَخْرُ الفائق ف نوعه عن السياف والقِنْفَخْر أَصل البَرْدِيّ واحدته قِ ْنفَخْرة أَبو‬
‫عمرو امرأَة قُفاخِرة حَسَنة الَلْق حادِرتُه ورجل قُفاخِرٌ‬

‫( ‪)5/112‬‬

‫شمَطَ‬
‫( قفندر ) ال َقفَ ْندَرُ القبيح الَنْظَر قال الشاعر فما أَلُومُ البِيضَ أَلّ َتسْخَرا لّا َرأَْينَ ال ّ‬
‫ال َقفَ ْندَرا‬
‫( * قوله « لا رأين إل » مثله ف الصحاح ونقل شارح القاموس عن الصاغان أن الرواية « إِذا‬
‫رأت ذا الشيبة القفندرا » والرجز لب النجم )‬
‫يريد أَن تسخر ول زائدة وف التنيل العزيز ما منعك أَن ل تسجد وقيل ال َقفَ ْندَرُ الصغي الرأْس‬
‫خمُ الرّجْل وقيل القصي الادر وقيل القَفَ ْندَرُ الضخم من‬
‫وقيل الَبيض والقَفَ ْندَرُ أَيضا الضّ ْ‬
‫الِبل وقيل الضخم الرأْس‬

‫( ‪)5/112‬‬
‫لمّيْزِ قال أَبو حنيفة أَخبن‬
‫( قلر ) القِلّرُ والقِلّرِيّ ضرب من التي أَضخم من الطّبّار وا ُ‬
‫أَعراب قال هو تي أَبيض متوسط ويابسه أَصفر كأَنه ُي ْد َهنُ بالدّهان لصفائه وإِذا كثر َل ِزمَ بعضُه‬
‫بعضا كالتمر وقال نَكْنِزُ منه ف الِبابِ ث َنصُبّ عليه ْربّ العنب العَقِيد وكلما تشربه فنقص‬
‫زدناه حت يَ ْروَى ث ُنطَّينُ أَفواهها فيمكث ما بيننا السنة والسنتي فيَ ْل َزمُ بعضُه بعضا ويتلبد‬
‫حت ُيقْتَلَعَ بالصّياصِي وال تعال أَعلم‬

‫( ‪)5/112‬‬
‫لضْرة وقيل بياض فيه ُكدْرَة حِمارٌ أَ ْقمَرُ والعرب تقول ف السماء إِذا‬
‫( قمر ) ال ُقمْرَة لون إِل ا ُ‬
‫رأَتا كأَنا بطنُ أَتانٍ َقمْراءَ فهي َأمْطَرُ ما يكون وسََن َمةٌ َقمْراءُ بيضاء قال ابن سيده أَعن بالسَّنمَة‬
‫أَطرفَ الصّلّيان الت يُ ْنسِلُها أَي يُلْقيها وف الديث أَن النب صلى ال عليه وسلم ذكر الدجال‬
‫فقال هِجانٌ أَ ْقمَرُ قال ابن قتيبة الَقمر الَبيض الشديد البياض والُنثى َقمْراء ويقال للسحاب‬
‫الذي يشت ّد ضوءُه لكثرة مائه سحاب أَقمر وأَتان قمراء أَي بيضاء وف حديث حليمة ومَعَنا‬
‫أَتانٌ َقمْراءُ وقد تكرر ذكر ال ُقمْرة ف الديث ويقال إِذا رأَيت السحابة كأَنا بطنُ أَتانٍ َقمْراءَ‬
‫لوْدُ وليلة َقمْراء أَي مضيئة وأَ ْق َم َرتْ ليلتنا أَضاءت وأَ ْقمَرْنا أَي طلع علينا ال َقمَرُ وال َقمَرُ‬
‫فذلك ا َ‬
‫الذي ف السماء قال ابن سيده وال َقمَر يكون ف الليلة الثالثة من الشهر وهو مشتق من ال ُقمْرة‬
‫والمع أَقْمار وأَ ْقمَرَ صار َقمَرا وربا قالوا أَ ْقمَر الليلُ ول يكون إِل ف الثالثة أَنشد الفارسي يا‬
‫حَبّذا العَرَصاتُ لَ لً ف لَيالٍ مُ ْقمِرات أَبو الثيم يسمى القمر لليلتي من أَول الشهر هللً‬
‫ولليلتي من آخره ليلة ست وعشرين وليلة سبع وعشرين هللً ويسمى ما بي ذلك َقمَرا‬
‫الوهري ال َقمَرُ بعد ثلث إِل آخر الشهر يسمى قمرا لبياضه وف كلم بعضهم ُقمَيْرٌ وهو‬

‫تصغيه وال َقمَرانِ الشمس والقمر والقَمْراءُ ضوء ال َقمَرِ وليلة ُم ْقمِرَة وليلة قمراء ُم ْقمِرَة قال يا‬
‫حبذا ال َقمْراءُ والليلُ السّاجْ وطُ ُرقٌ مثلُ مُلءِ النّسّاج وحكى ابن الَعراب ليلٌ َقمْراءُ قال ابن‬
‫سيده وهو غريب قال وعندي أَنه عن بالليل الليلة أَو أَنثه على تأْنيث المع قال ونظيه ما‬
‫حكاه من قولم ليل ظَلْماءُ قال إِل أَن ظلماء أَسهل من قمراء قال ول أَدري لَيّ شيء‬
‫استسهل ظلماء إِل أَن يكون سع العرب تقوله أَكثر وليلة َق ِمرَةٌ َقمْراءُ عن ابن الَعراب قال‬
‫وقيل لرجل أَيّ النساء أَحَبّ إِليك ؟ قال بَيْضاء بَ ْهتَرة حاليةٌ عَطِرَة حَِيّيةٌ َخفِرَة كأَنا ليلة َقمِرَة‬
‫قال ابن سيده و َقمِرَه عندي على النّسَب ووجهٌ أَ ْقمَرُ مُشَبّه بالقَمر وأَ ْقمَر الرجلُ ارَْتقَبَ طُلوعَ‬
‫القَمر قال ابن أَحر ل ُت ْقمِرَنّ على َقمْرٍ ولَيْلَتِه ل َعنْ رِضاكَ ول بالكُرْه ُمغْتَصبا ابن الَعراب‬
‫يقال للذي قَ َلصَتْ ُق ْلفَته حت بدا رأْس ذكره َعضّه ال َقمَرُ وأَنشد فِداكَ نِكْسٌ ل َيِبضّ حَجَ ُرهْ‬
‫مُخَرّقُ العِرْضِ َجدِيدٌ ِممْطَرُه ف ليلِ كانونٍ شديدٍ َخصَ ُرهْ َعضّ بأَطرافِ الزّبان َقمَرُ ْه يقول هو‬
‫أَقلف ليس بختون إِل ما َن َقصَ منه ال َقمَرُ وشبه قلفته بالزّبان وقيل معناه أَنه وُلد والقمر ف‬
‫العقرب فهو مشؤوم والعرب تقول اسَْت ْرعَيْتُ مال ال َقمَرَ إِذا تركته َهمَلً ليلً بل راع يفظه‬
‫شرٌ ول أَسَْت ْرعِها‬
‫واسْتَ ْرعَيْتُه الشمسَ إِذا َأ ْهمَلته نارا قال َطرَ َفةُ وكانَ لا جارانِ قابُوسُ منهما وبِ ْ‬
‫الشمسَ والقَمر أَي ل ُأ ْهمِلْها قال وأَراد الَبعِيثُ هذا العن بقوله بَبْلِ أَميِ الؤمني سَرَحْتُها وما‬
‫غَرّن منها الكواكبُ وال َقمَرْ وَت َقمّرْته أَتيته ف ال َقمْراء وَت َقمّر الَسدُ خرج يطلب الصيدَ ف‬
‫ال َقمْراء ومنه قول عبد ال بن عَثْمةَ الضّبّيّ أَْبلِغْ عَُث ْي َمةَ أَنّ راعي ِإبْ ِلهِ َسقَطَ العَشاءُ به على‬
‫سِرْحانِ سَقَطَ العَشاءُ به على مَُت َقمّرٍ حامي الذّمارِ مُعاوِدِ الَقْرانِ قال ابن بري هذا مثل لن‬
‫طلب خيا فوقع ف شر قال وأَصله أَن يكون الرجل ف مَفازةٍ فيعوي لتجيبه الكلبُ بنُباحِها‬
‫حتْه الكلبُ أَنه موضع الَيّ فيستضيفهم فيسمع الَسدُ أَو الذئب عُواءَه فيقصد‬
‫فيعلم إِذا نَبَ َ‬
‫إِليه فيأْكله قال وقد قيل إِن سرحان ههنا اسم رجل كان مُغِيا فخرج بعضُ العرب بإِبله‬
‫لُيعَشّيَها ف َهجَم عليه سِرْحانُ فاستاقها قال فيجب على هذا أَن ل ينصرف سرحان للتعريف‬
‫شوْها ف الليل بالنار‬
‫وزيادة الَلف والنون قال والشهور هو القول ا َلوّل و َقمَروا الطيَ َع ّ‬
‫لَيصِيدُوها وهو منه وقول الَعشى َت َقمّرَها شيخٌ عِشاءً فَأصْبَحَتْ قُضاعِّيةً تأْت الكواهِنَ ناشِصا‬
‫خَتدَعُ الطي وقيل‬
‫يقول صادَها ف ال َقمْراء وقيل معناه َبصُرَ با ف ال َقمْراء وقيل ا ْخَتدَعها كما يُ ْ‬
‫ابْتَن عليها ف ضوء القمر وقال أَبو عمرو َت َقمّرها أَتاها ف ال َقمْراء وقال الَصمعي َت َقمّرها‬
‫طلب غِرّتَها و َخدَعها وأَصله َتقَمّر الصّيّادُ الظّباءَ والطّيْرَ بالليل إِذا صادها ف ضوء القمر فََت ْقمَرُ‬
‫أَبصارُها فتُصاد وقال أَبو زَُب ْيدٍ يصف الَسد وراحَ على آثارهم يََت َقمّرُ أَي يتعاهد غِرّتَهم وكأَنّ‬
‫لدَاعِ َف َقمَرَهُ قال ابن الَعراب ف بيت الَعشى َتقَمّرها‬
‫لدَاع يقال قامَره با ِ‬
‫القِما َر مأْخوذ من ا ِ‬
‫تزوّجها وذهب با وكان قَ ْلبُها مع الَعشى فأَصبحت وهي قضاعية وقال ثعلب سأَلت ابن‬
‫الَعراب عن معن قوله َت َقمّرها فقال وقع عليها وهو ساكت فظنته شيطانا وسحاب أَ ْقمَرُ مَلنُ‬

‫خضِلٌ َيسُحّ َفضِيضَ الاء مِن قَلَعٍ ُقمْرِ و َقمِ َرتِ القِرْبةُ َت ْقمَرُ َقمَرا‬
‫قال سَقى دارَها َجوْنُ الرّبابةِ مُ ْ‬
‫إِذا دخل الاء بي الَ َد َمةِ والبَشَرة فأَصابا فضاء وفساد وقال ابن سيده وهو شيء يصيب القربة‬
‫من ال َقمَرِ كالحتراق و َقمِرَ السقاءُ َقمَرا بانت أَ َدمَتُه من َبشَرَتِه و َقمِرَ َقمَرا أَ ِرقَ ف ال َقمَر فلم‬
‫ينم و َقمِرَتِ الِبلُ تأَخر عَشاؤها أَو طال ف ال َقمَر وال َقمَرُ َتحَيّرُ البصر من الثلج و َقمِرَ الرجلُ‬
‫َي ْقمَرُ َقمَرا حار بصره ف الثلج فلم يبصر و َقمِ َرتِ الِبلُ أَيضا َروِيتْ من الاء و َقمِرَ الكلُ والاءُ‬
‫شنّ ف‬
‫وغيه كثر وماء َقمِرٌ كثي عن ابن الَعراب وأَنشد ف رأْسِه نَطّافةٌ ذاتُ أُشَرْ كنَطَفانِ ال ّ‬
‫ضجْ حت‬
‫الاءِ القَمِرْ وأَ ْقمَ َرتِ الِبلُ وقعت ف َكلٍ كثي وأَ ْقمَر الثمرُ إِذا تأَخر إِيناعه ول يَ ْن َ‬
‫ُيدْرِكَه البَ ْردُ فتذهب حلوته وطعمه وقامَرَ الرجلَ مُقامَرَةً وقِمارا راهنه وهو التقامرُ والقِمارُ‬
‫الُقامَرَةُ وَتقَامَرُوا لعبوا القِمارَ و َقمِيُك الذي يُقامِرُك عن ابن جن وجعه أَقْمارٌ عنه أَيضا وهو‬
‫شاذ كنصي وأَنصارٍ وقد َقمَره َي ْقمِرُه َقمْرا وف حديث أَب هريرة من قال تَعالَ أُقامِرْكَ‬
‫صدّق ب َقدْرِ ما أَراد أَن يعله خَطَرا ف القِمار الوهري َق َم ْرتُ الرجل أَ ْقمِرُه بالكسر َقمْرا‬
‫فلَْيَت َ‬
‫إِذا لعبته فيه فغلبته وقامَرْتُه َف َقمَرْتُه أَ ْقمُرُه بالضم َقمْرا إِذا فاخرته فيه فغلبته وتَ َقمّر الرجلُ‬
‫غلب من يُقامِرُه أَبو زيد يقال ف مَثَ ٍل وضَعْتُ يدي بي إِحدى َم ْقمُورََتيِ أَي بي إِحدى شَرّتَ ْينِ‬
‫وال َقمْراء طائر صغي من الدّخاخِيلِ التهذيب ال َقمْراء دُخّ َلةٌ من الدّخّلِ وال ُقمْرِيّ طائر يُشْبه‬
‫الَمامَ ال ُقمْرَ البيضَ ابن سيده ال ُقمْرِيّة ضرب من المام الوهري ال ُقمْرِيّ منسوب إِل طَيْرٍ‬
‫ُقمْرٍ و ُقمْرٌ إِما أَن يكون جع أَ ْقمَرَ مثل أَ ْح َمرَ و ُحمْرٍ وإِما أَن يكون جع ُقمْرِيّ مثل رُومِيّ ورُومٍ‬
‫وزِنْجِيّ وزِنْجٍ قال أَبو عامر َجدّ العباس بن مِرْداس ل َنسَبَ اليومَ ول خُ ّلةً ِإتّسَعَ الفَ ْتقُ على‬
‫جدٍ وما قَرْ َقرَ ُقمْرُ‬
‫الراِتقِ ل صُ ْلحَ بين فا ْع َلمُوه ول بين ُكمُ ما َحمَلَتْ عاتقي سَيْفي وما كنا بنَ ْ‬
‫الوادِ بالشاهقِ قال ابن بري سبب هذا الشعر أَن النعمان بن النذر بعث جيشا إِل بن سُليم‬
‫لشيء كان وَ َجدَ عليهم من أَجله وكان مُ َق ّدمَ اليش عمرو بنُ فَ ْرتَنا فمرّ اليش على غَ َطفَانَ‬
‫فاستجاشوهم على بن سُليم فهزمت بنو سُلَيم جيشَ النعمان وأَسَرُوا عمرو بن فَرْتَنا فأَرسلت‬
‫غَطَفان إِل بن ُسلَيم وقالوا ننشدكم بالرّحِم الت بيننا إِلّ ما أَطلقتم عمرو بن فرتنا فقال أَبو‬
‫عامر هذه الَبيات أَي ل نسب بيننا وبينكم ول ُخلّة أَي ول صداقة بعدما أَعنتم جيش النعمان‬
‫ول تُراعُوا حرمة النسب بيننا وبينكم وقد تَفاقَم الَمرُ بيننا فل ُيرْجى صلحُه فهو كالفَ ْتقِ‬
‫سنَ له ذلك كونه ف أَول‬
‫الواسع ف الثوب يُ ْتعِبُ من يَرُومُ َرْتقَه وقطع هزة اتسع ضرورة وحَ ّ‬
‫النصف الثان لَنه بنلة ما يبتدأُ به ويروى البيت الَول اتسع الزف على الراقع قل فمن رواه‬
‫على هذا فهو لَنَسِ بن العباس وليس لَب عامر جد العباس قال والُنثى من القَمارِيّ ُق ْمرِيّة‬
‫ضجْ حت أَدركه البد‬
‫والذّ َكرُ ساقُ حُرّ والمع قَمارِي غي مصروف و ُقمْرٌ وأَ ْقمَرَ الُبسْرُ ل يَ ْن َ‬
‫فلم يكن له حلوة وأَ ْقمَر التمر ضربه البَ ْردُ فذهبت حلوته قبل أَن يَ ْنضَجَ ونلة ِمقْمارٌ بيضاء‬
‫الُبسْر وبنو َقمَرٍ بطنٌ من مَهْرَةَ بن حَيْدانَ وبنو ُق َميْرٍ بطنٌ منهم وقَما ِر موضع إِليه ينسب العُود‬

‫ي وعُود قَمارِيّ منسوب إِل موضع ببلد الند و َقمْرة عن موضع قال الطرماح‬
‫القَمارِ ّ‬
‫صدِ‬
‫صدْنا صَرْ َخدٍ ‪ ...‬ب ُقمْرةِ عَنْزٍ نَ ْهشَلً أَيّما َح ْ‬
‫ونن َح َ‬
‫( * كذا بياض بأصله )‬

‫( ‪)5/113‬‬
‫( قمجر ) ا ُل َقمْجِرُ ال َقوّاسُ فارسيّ معرّب قال أَبو الَخْزَر الُمانِيّ واسه قتيبة ووصَفَ الَطايا‬
‫جرُ شبه ظهور إِبله بعد ُدؤُوب السفر بالقِسِيّ‬
‫ضمّرُ مثْلَ القِسِيّ عاجَها ا ُلقَمْ ِ‬
‫وقد أَقَلّتْنا الطايا ال ّ‬
‫ف َت َقوّسها واننائها وعاجَها بعن َعوّجَها قال وهو ال َقمَنْجَر أَيضا وأَصله بالفارسية كمانْكَرْ‬
‫ضعُفَ سِياتُها‬
‫قال أَبو حنيفة وال َقمْجَرة َرصْف بالعَقَب والغِراء على القَوْس إِذا خِيف عليها أَن َت ْ‬
‫وقد َقمْجَروا عليها ويقال ف ترجة غمجر ال ِغمْجارُ شيء يضع على القوس من َوهْ ٍي با وهي‬
‫غِراءٌ وجِ ْلدٌ ورواه ثعلب عن ابن الَعراب ِقمْجار بالقاف التهذيب الَصمعي يقال لغلف‬
‫جرُ ف كلم العرب وقال مَرّةً ال َقمْجَرة إِلباسُ‬
‫السكي ال ِقمْجارُ قال ابن سيده وقد جرى ا ُل َقمْ ِ‬
‫ح ُدثُ فيهما إِذا حُِنيَتا وال أَعلم‬
‫شعَثُ الذي َي ْ‬
‫ظهورِ السّيَتَ ْينِ العَقَبَ ليتغطى ال ّ‬

‫( ‪)5/115‬‬
‫( قمدر ) ال َق ْمدَرُ الطويل‬

‫( ‪)5/116‬‬
‫خمُ القويّ قال َجمِيلٌ ِقمَ ْطرٌ َيلُوحُ‬
‫( قمطر ) ال ِقمَطْرُ المل القويّ السريع وقيل المل الضّ ْ‬
‫الوَ ْدعُ تتَ لبَانِه إِذا أَرْ َزمَتْ من تتِه الرّيحُ أَرْزَما ورجل ِق َمطْرٌ قصي وأَنشد أَبو بكر ل ُعجَيْر‬
‫حوّازِ الدّحارِيج أَبْتَرُ وال ِقمَطْرُ وال ِقمَطْرِيّ القصي الضخم وامرأَة ِقمَطْرة قصية‬
‫السّلُولّ ِق َمطْرٌ َك ُ‬
‫لقْوَيْن مثلَ الدّبْرَهْ وال ِقمَطْرُ‬
‫عريضة عن ابن الَعراب وأَنشد َوهَبْتُه من وَثَب ِقمَطْرَه َمصْرورة ا َ‬
‫وال ِقمَطْرَة شِ ْبهُ َسفَطٍ ُيسَفّ من َقصَبٍ وذئب ِقمَطْرُ الرّجُلِ شديدُها وكلب ِق َمطْرُ الرّجْل إِذا‬
‫ختَلِفُ الشّبا‬
‫كان به ُعقّالٌ من ا ْعوِجاج ساقيه قال الطّ ِرمّاح يصف كلبا مُعِيدٌ ِق َمطْرُ الرّجْلِ مُ ْ‬
‫شَرَنْبَثُ َشوْكِ ال َكفّ شَ ْثنُ البَراثِن وشَرّ ِقمَ ْطرٌ وقُماطِر و ُمقْمَ ِطرّ وا ْقمَ َطرّ عليه الشيءُ تزاحم‬
‫وا ْقمَطَرّ للشّرّ تّيأَ ويقال ا ْقمَطَرّت عليه الجارة أَي تراكمت وأَظَلّتْ قالت خَنْساءُ تصف قبا‬
‫مُ ْقمَطِرّات وأَحجار وا ُل ْقمَطِرّ الجتمع وا ْق َمطَ ّرتِ العقربُ إِذا عطفت ذنبها وجعت َنفْسَها‬

‫و َقمْطَرَ الرأَةَ و َقمْطَرَ جاريته َقمْ َطرَة نكحها و َقمْ َطرَ القِرْبة َشدّها بالوِكاء و َقمْطَرَ القِرْبَة أَيضا‬
‫ملَها عن اللحيان و َقمْطَرَ العدوّ أَي هرب عن ابن الَعراب ويوم مُ ْقمَ ِطرّ وقُماطِرٌ و َقمْ َطرِيرٌ‬
‫مُقَّبضُ ما بي العيني لشدته وقيل إِذا كان شديدا غليظا قال الشاعر بَن َعمّنا هَلْ َتذْكرونَ‬
‫بلءَنا عليكم إِذا ما كان يومٌ قُماطِرُ ؟ بضم القاف وا ْق َمطَ ّر يومُنا اشتد وف التنيل العزيز إِنا‬
‫ناف من ربنا يوما عَبُوسا َقمْطَرِيرا جاء ف التفسي أَنه ُيعَبّسُ الوَ ْجهَ فيجمع ما بي العيني وهذا‬
‫شائع ف اللغة وشَرّ َقمْطَرِير شديد الليث شَرّ قُماطِرٌ و ِق َمطْرٌ و ِقمْ َطرٌ وأَنشد وكنتُ إِذا قومي‬
‫سقِ َطةِ الَحْمالِ َفقْماءَ ِق ْمطَرِ ويقال ا ْق َمطَ ّرتِ الناقةُ إِذا رفعت ذنبها وجعت‬
‫َرمَوْن َرمَيْتُهم ُب ْ‬
‫قُطْ َريْها و َزمّتْ بأَنفها وا ُل ْقمَطِرّ النتشر وا ْقمَطَرّ الشيء انْتَشر وقيل َتقَّبضَ كأَنه ضدّ قال الشاعر‬
‫قد َجعَلَتْ شَ ْبوَةُ تَزَْبئِرّ تَكْسُو ا ْستَها َلحْما وتَ ْقمَ ِطرّ التهذيب ومن الَحاجِيّ ما أَبَْيضُ َشطْرا‬
‫أَسودُ َظهْرا َيمْشِي ِقمَطْرا ويَبُول َقطْراف وهو القُ ْن ُفذُ وقوله يشي قمطرا أَي متمعا وكل شيء‬
‫جعته فقد َق ْمطَرْتَه وال ِقمَ ْطرُ وال ِقمْطَرةُ ما تُصان فيه الكتب قال ابن السكيت ل يقال بالتشديد‬
‫صدْرُ والمع قَماطِرُ‬
‫وينشد ليس بعِ ْلمٍ ما يَعي ال ِقمَطْرُ ما العِ ْلمُ إِل ما وَعاه ال ّ‬

‫( ‪)5/116‬‬
‫( قنب ) قَنَْبرُ بالفتح اسم رجل والقِنِْبيُ والقُنَيْبيُ ضَ ْربٌ من النبات الليث القُنَ ْيبِرُ نبات تسميه‬
‫لمّرِ قال ودجاجة قُنْبُرانِيّة وهي‬
‫أَهل العراق البقر ُيمَشّي كدَواء الَشيّ الليث القُنْبُرُ ضَ ْربٌ من ا ُ‬
‫الت على رأْسها ُقنْبُرة أَي فضلُ ريشٍ قائمةٌ مثلَ ما على رأْس القُنْبُر وقال أَبو الدّ َقيْش ُقنْبُرتا‬
‫الت على رأْسها والقُنْبُراء لغة فيها والمع القَنابِرُ وقد ذكر ف قب‬

‫( ‪)5/117‬‬
‫( قنثر ) القَنَْثرُ القصي‬

‫( ‪)5/117‬‬
‫( قنجر ) ابن الَعراب القُنْجُورُ الرجل الصغي الرأْس الضعيف العقل‬

‫( ‪)5/117‬‬

‫( قنخر ) القِنّخْرُ الصّلْبُ الرأْس الباقي على النّطاحِ قال الليث ما أَدري ما صحته قال وأَظن‬
‫خرُ والقِنّخْرة شِ ْبهُ صخرة تنقلع من أَعلى البل وفيها رَخاوة‬
‫الصواب القِنّحْر والقُناخِرِيّ والقِنّ ْ‬
‫خيَةُ والقُنْخُورَة الصخرة العظيمة ا ُلَتفَلّقة والقِنّخْر والقُناخِرُ‬
‫وهي أَصغر من الفِ ْندِيرة والقِ ْن ِ‬
‫خمَة الليث القِنّخْر الواسع ال ْنخَرَْينِ والفم‬
‫لثّة وأَنف قُناخِرٌ ضخم وامرأَة قُناخِرَة ضَ ْ‬
‫العظيم ا ُ‬
‫الشديدُ الصوت‬

‫( ‪)5/117‬‬
‫( قندفر ) التهذيب ف الماسي ابن دريد القَ ْندَفِيُ العجوز‬

‫( ‪)5/117‬‬
‫سنّ الذي أَتى عليه الدهر قال العجاج أَ َطرَبا وأَنتَ‬
‫( قنسر ) القِنّسْرُ والقِنّسْريّ الكبي الُ ِ‬
‫قِنّسْريّف وال ّدهْرُ بالِنسان َدوّاريّ أَ ْفنْى القرونَ وهو َقعْسَريّ وقيل ل يسمع هذا إِل ف بيت‬
‫العجاج وذكره الوهري ف ترجة قسر قال ابن بري وصوابه أَن يذكر ف فصل قنسر لَنه ل‬
‫يقوم له دليل على زيادة النون والطّ َربُ خفة تلحق الِنسان عند السرور وعند الزن والراد به‬
‫ف هذا البيت السرور ياطب نفسه فيقول أَتَ ْط َربُ إِل اللهو طَ َربَ الشّبانِ وأَنت شيخ‬
‫مُسِنّفوقوله َدوّارِيّ أَي ذو َدوَرانٍ َيدُورُ بالِنسان مرة كذا ومرة كذا والقَعْسَريّ القويّ الشديد‬
‫سرَه الده ُر ومنه‬
‫سنّ ويقال للشيخ إِذا وَلّى وعَسَا قد قَنْ َ‬
‫وكل قدي قِنّسْرٌ وقد َتقَنْسَرَ وقَنْسَ َرتْه ال ّ‬
‫سرِينُ‬
‫سَأنّ لا وقد حَن ظَ ْهرَه َدهْرٌ وقد َكبِرا ابن سيده وقِنّ ْ‬
‫قول الشاعر وقَ ْنسَرَتْه أُمورٌ فاقْ َ‬
‫وقِنّسْرينُ وقِنّسْرونُ وقِنّسْرونَ كُورة بالشام وهي أَحدُ أَجنادها فمن قال قِنّسْرِينُ فالنسب إِليه‬
‫سرِينّ ومن قال قِنّسْرون فالنسب إِليه ِقنّسْريّ لَن لفظه لفظ المع ووجه المع أَنم جعلوا‬
‫قِنّ ْ‬
‫كل ناحية من ِقنّسْرِينَ كأَنه قِنّسْرٌ وإِن ل ينطق به مفردا والناحية والهة مؤنثتان وكأَنه قد كان‬
‫ينبغي أَن يكون ف الواحد هاء فصار قِنّسْرٌ ا ُل َقدّرُ كأَنه ينبغي أَن يكون ِقنّسْرة فلما ل تظهر الاء‬
‫وكان قِنّسْر ف القياس ف نية اللفوظ به َعوّضُوا المع بالواو والنون وأُجري ف ذلك مُجْرَى‬
‫أَرض ف قولم أَ َرضُون والقول ف فِ َلسْطيَ والسّيْ َلحِ ْينَ ويَ ْبرِينَ وَنصِيبي وصَرِيفِي وعانِديْن‬
‫سرِين الوهري ف ترجة قسر‬
‫( * قوله « وعاندين » ف ياقوت بلفظ الثن ) كالقول ف قِنّ ْ‬
‫وقِنّسْرُونُ بلد بالشام بكسر القاف والنون مشددة تكسر وتفتح وأَنشد ثعلب بالفتح هذا‬
‫البيت لعَكْرَ َشةَ الضّبّي يرثي بنيه سَقَى الُ ِفتْيانا ورائِي تَرَ ْكتُهم بِحاضِرِ قِنّسْرِينَ من سَبَلِ القَطْرِ‬
‫قال ابن بري صواب إِنشاده سقى ال أَجداثا ورائي تركتها وحاضِرُ قِنّسْرِي َن موضع الِقامة‬

‫ضمّتْ قُبو ُر ُهمْ أَ ُكفّا شِدادَ القَ ْبضِ‬
‫تو َ‬
‫على الاء من ِقنّسْرِين وبعد البيت َل َعمْرِي لقد وار ْ‬
‫سمْرِ يُذكّ ُرنِي ِهمْ كلّ َخيْرٍ رأَيتُه وشَرّ فما أَْنفَكّ منهم على ذُكْرِ يريد أَنم كانوا يأْتون‬
‫بالَسَلِ ال ّ‬
‫الي ويتنبون الشر فإِذا رأَيتُ من يأْت خيا ذَ َكرْتُهم وإِذا رأَيت من يأْت شرّا ول ينهاه عنه‬
‫أَحدٌ ذكرتم‬

‫( ‪)5/117‬‬
‫( قنشر ) القُنْشُورَةُ الت ل تيض‬

‫( ‪)5/118‬‬
‫( قنصر ) التهذيب ف الرباعي قُناصِرِينُ موضع بالشام‬

‫( ‪)5/118‬‬
‫( قنصعر ) القِ ْنصَعْرُ من الرجال القصي العنق والظهر الُكَتّلُ وأَنشد ل َت ْعدِل بالشّ ْي َظمِ السَّبطْرِ‬
‫صعْرِ قال الَزهري وضربته حت ا ْقعَ ْنصَرَ أَي‬
‫شدِيدِ الَسْرِ كلّ لَئِيمٍ َح ِمقٍ ِق ْن َ‬
‫الباسِطِ الباعِ ال ّ‬
‫تَقاصَر إِل الَرض وهو مُ ْقعَنْصرٌ قدّم العي على النون حت يسن إِخفاؤه فإِنا لو كانت بنب‬
‫القاف ظهرت وهكذا يفعلون ف ا ْفعَنْلَلَ يقلبون البناء حت ل تكون النون قبل الروف اللقية‬
‫وإِنا أُدخلت هذه ف حدّ الرباعي ف قول من يقول البناء رباعي والنون زائدة‬

‫( ‪)5/118‬‬
‫لسْرُ قال الَزهري هو أَ َزجٌ يبن بالجُرّ أَو بالجارة على الاء ُيعْبَرُ‬
‫( قنطر ) القَنْطَرة معروفة ا ِ‬
‫سمَ رَبّها لَتُكْتََن َفنْ حت تُشادَ ِبقَ ْر َمدِ وقيل القَ ْنطَرة ما ارتفع من‬
‫عليه قال طَرَ َفةُ كقَنْ َطرَةِ الرّومِيّ أَقْ َ‬
‫البنيان وقَنْطَرَ الرجلُ ترك الَب ْدوَ وأَقام بالَمصار والقُرَى وقيل أَقام ف أَيّ موضع قام والقِنْطارُ‬
‫مِعْيارٌ قيل وَزْنُ أَربعي أُوقية من ذهب ويقال أَلف ومائة دينار وقيل مائة وعشرون رطلً وعن‬
‫أَب عبيد أَلف ومائتا أُوقية وقيل سبعون أَلف دينار وهو بلغة بَرْبَر أَلف مثقال من ذهب أَو فضة‬
‫سدّيّ مائة رطل‬
‫وقال ابن عباس ثانون أَلف درهم وقيل هي جلة كثية مهولة من الال وقال ال ّ‬
‫من ذهب أَو فضة وهو بالسّريانية مِلءُ مَسْك َثوْر ذهبا أَو فضة ومنه قولم قَنا ِطيُ مُقَنْطَرةٌ وف‬

‫التنيل العزيز والقَنا ِطيِ ا ُلقَنْطَرةِ وف الديث من قامَ بأَلف آية ُكتِبَ من ا ُلقَنْطِرِينَ أَي ُأعْطِيَ‬
‫قِنْطارا من الَجْر وروى أَبو هريرة عن النب صلى ال عليه وسلم قال القِنْطارُ اثنا عشر أَلف‬
‫أُوقية الُوقية خي ما بي السماء والَرض وروى ابن عباس عن النب صلى ال عليه وسلم أَنه‬
‫قال من قرأَ أَربعمائة آية كتب له ِقنْطارٌ القِنْطا ُر مائة مثقال الثقال عشرون قياطا القياط مثل‬
‫واحد أَبو عبيدة القَناطِي واحدها ِقنْطار قال ول ند العرب تعرف وزنه ول واحد له من لفظه‬
‫سكِ ثور ذهبا وا ُلقَنْطَرة ُمفَ ْنعَلة من لفظه أَي مَُتمّمة كما قالوا أَلف‬
‫يقولون هو َقدْرُ وَزْنِ مَ ْ‬
‫ضعّفة‬
‫مُؤَلّفة مَُتمّمة ويوز القناطي ف الكلم وا ُلقَنْطَرةُ تسعة والقناطي ثلثة ومعن ا ُلقَنْطَرة ا ُل َ‬
‫قال ثعلب اختلف الناس ف القنطار ما هو فقالت طائفة مائة أُوقية من ذهب وقيل مائة أُوقية‬
‫من الفضة وقيل أَلف أُوقية من الذهب وقيل أَلف أُوقية من الفضة وقيل مِلْءُ مَسْك ثور ذهبا‬
‫وقيل ملء مسك ثور فضة ويقال أَربعة آلف دينار ويقال أَربعة آلف درهم قال والعمول‬
‫عليه عند العرب الَكثر أَنه أَربعة آلف دينار قال وقوله ا ُلقَنْطرة يقال قد قَ ْنطَرَ زيدٌ إِذا ملك‬
‫أَربعة آلف دينار فإِذا قالوا قَنا ِطيُ مُقَ ْنطَرة فمعناها ثلثة أَدْوارٍ َدوْرٌ و َدوْرٌ و َدوْرٌ فمحصولا اثنا‬
‫عشر أَلف دينار وف الديث أَن صَفْوان بنَ ُأمَيّة قَ ْنطَر ف الاهلية وقَنْطَر أَبوه أَي صار له قِنْطارٌ‬
‫من الال ابن سيده قَ ْنطَر الرجلُ ملك مالً كثيا كأَنه يوزن بالقِنْطار وقِنْطار ُمقَنْطَر مَ َكمّل‬
‫والقِنْطارُ العُقْدة الُحْكَمة من الال والقِنْطارُ طِلءٌ‬
‫( * قوله « والقنطار طلء » عبارة القاموس وشرحه والقنطار بالكسر طراء لعود البخور )‬
‫هكذا ف سائر النسخ وف اللسان طلء لعود البخور لعُود البَخُور والقِ ْن ِطيُ والقِنْطِر بالكسر‬
‫جنّ ذاتَ القِنْطِرِ الغريف الَ َج َمةُ ويقال جاء فلن بالقِنْطِي‬
‫الداهية قال الشاعر ِإنّ الغَرِيفَ َي ُ‬
‫سعْدي‬
‫وهي الداهية وأَنشد شر وكلّ امرئٍ لقٍ من الَمر قِ ْنطِرا وأَنشد ممد بن إِسحق ال ّ‬
‫َل َعمْري لقد لقَى الطّلَ ْيلِيّ قِ ْنطِرا من ال ّدهْرِ ِإنّ ال ّدهْرَ َجمّ قَناطِرُه أَي دواهيه والقِ ْنطِرُ الدّْبسِيّ من‬
‫الطي يانية وبنو قَ ْنطُوراءَ هم التّرْكُ وذكرهم حذيفة فيما روي عنه ف حديثه فقال يُو ِشكُ بنو‬
‫قَنْطُوراءَ أَن ُيخْرِجُوا َأهْل العراق من عِراقهم وُي ْروَى أَهلَ الَبصْرة منها كأَن بم خُزْرَ العُيُون‬
‫خُنْسَ الُنُوف عِراضَ الوجوه قال ويقال إِن َقنْطوراء كانت جارية لِبراهيم على نبينا وعليه‬
‫السلم فولدت له أَولدا والترك والصي من نسلها وف حديث ابن عمرو بن العاص يُوشكُ‬
‫بنو َقنْطُوراء أَن يُخْرِجوكم من أَرض الَبصْرة وف حديث أَب بَكْرة إِذا كان آخِرُ الزمان جاء بنو‬
‫قَنْطُوراء وقيل بنو قَنْطوراء هم السّودانُ‬

‫( ‪)5/118‬‬

‫( قنغر ) القَ ْنغَر شجر مثل ال َكبَر إِل أَنا أَغلظُ َشوْكا وعُودا وثرتا كثمرته ول ينبت ف الصخر‬
‫حكاه أَبو حنيفة‬

‫( ‪)5/119‬‬
‫( قنفر ) القِنفِيُ والقُنافِرُ الصغي‬

‫( ‪)5/120‬‬
‫خمُ الرأْس من كل شيء وكلّ َفظّ غليظٍ َقَنوّرٌ وأَنشد‬
‫( قنور ) القََنوّرُ بتشديد الواو الشديدُ الضّ ْ‬
‫َحمّال أَثقالٍ با قََنوّرُ وأَنشد ابن الَعراب أَرْسَلَ فيها َسبِطا ل َي ْقفَرِ قََنوّرا زادَ على القََنوّرِ‬
‫للُق وقيل الشّ ِرسُ الصعب من كل شيء والقِّنوْرُ العبد عن كراع قال ابن‬
‫والقََنوّر الشيءُ ا ُ‬
‫ت وبعي َقَنوّرٌ ويقال هو الشّ ِرسُ الصعب من كل شيء قال أَبو‬
‫سيده والقِّنوْرُ ال ّدعِيّ وليس بثَبَ ٍ‬
‫عمرو قال أَحد بن يي ف باب ِف ّعوْل القِّنوْرُ الطويل والقِّنوْرُ العبد قاله ابن الَعراب وأَنشد أَبو‬
‫ج ّد َعةً ِل َمصْ َرعِ العبدِ قِّنوْر بن ِقنّورِ والقِنّارُ والقِنّارَةُ الشبة ُيعَ ّلقُ‬
‫الكارم َأضْحَتْ حَلئِلُ قِّنوْرٍ مُ َ‬
‫عليها ال َقصّابُ اللحم ليس من كلم العرب وقَنّورٌ اسم ماء قال الَعشى َبعَرَ الكَرِيّ به ُبعُورَ‬
‫سَيُوفةٍ دَنَفا وغادَره على َقنّورِ قال الَزهري ورأَيت ف البادية مَلّحةً ُتدْعى َقنّورَ بوزن َسفّودٍ‬
‫قال ومِلْحها أَجود مِلْحٍ رأَيته وف نوادر الَعراب رجل مُقَ ْنوِ ٌر و ُمقَنّرٌ ورجلٍ مُكَ ْنوِرٌ ومُكَنّرٌ إِذا‬
‫كان ضَخْما سَمجا أَو ُمعَْتمّا ِع ّمةً جافية‬

‫( ‪)5/120‬‬
‫( قهر ) القَهْرُ الغَلَبة والَخذ من فوق والقَهّارُ من صفات ال عز وجل قال الَزهري وال‬
‫القاهرُ القَهّار َقهَرَ َخ ْلقَه بسلطانه وقدرته وصَرّفهم على ما أَراد طوعا وكرها والقَهّار للمبالغة‬
‫وقال ابن الَثي القاهر هو الغالب جيع اللق وقَهَرَه َيقْهَرُه قَهْرا غلبه وتقول أَ َخذُْتهُم قَهْرا أَي‬
‫من غي رضاهم وأَقْهَرَ الرجلُ صار أَصحابُه مَقْهُورين وأَقْهَرَ الرجلَ وَ َجدَه مقهورا وقال ا ُلخَبّل‬
‫س ْعدِي يهجو الزّبْرِقانَ وقومه وهم العروفون بالِذاع َتمَنّى ُحصَ ْينٌ أَن َيسُودَ جِذاعَه فَأمْسَى‬
‫ال ّ‬
‫ُحصَ ْينٌ قد أُذلّ وأُقْهِرا على ما ل يسم فاعله أَي وجد كذلك والَصمعي يرويه قد َأذَلّ وأَقْهَر‬
‫أَي صار أَمره إِل الذل والقَهْر وف الَزهري أَي صار أَصحابُه أَذِلءَ مقهورين وهو من قياس‬
‫قولم أَ ْح َمدَ الرجلُ صار أَمره إِل المد و ُحصَي اسم الزّْبرِقانِ وجِذاعُه َرهْطُه من تيم وقُهِرَ‬

‫حضٌ يلقى فيه ال ّرضْفُ فإِذا غَلى ذُرّ عليه الدقيقُ‬
‫غُلِبَ وفخذٌ قَهِ َرةٌ قليلة اللحم والقَهِية مَ ْ‬
‫وسِيطَ به ث أُكل قال ابن سيده وجدناه ف بعض نسخ لِصلح ليعقوب والقَهْر موضع ببلد‬
‫بن َجعْدة قال ا ُلسَيّبُ بن َعلَسٍ سُفلى العراق وأَنتَ بالقَهْ ِر ويقال أَ َخ ْذتُ فلنا قُهْرَةً بالضم أَي‬
‫اضطرارا وقُهِرَ اللحمُ إِذا أَخذته النار وسال ماؤه وقال فلما أَن تَلَ ْهوَجْنا شِواءً به اللّهْبانُ‬
‫مقهورا ضَبِيحا يقال ضَبحَتْه النا ُر وضَبَتْه وقَهَرَتْه إِذا غيته‬

‫( ‪)5/120‬‬
‫( قهقر ) القَ ْهقَرُ والقَ ْهقَرّ بتشديد الراء الجر ا َلمْ َلسُ الَسود الصّلْبُ وكان أَحد بن يي‬
‫ل ْعدِيّ بأَ ْخضَرَ كالقَ ْهقَرّ َي ْنفُضُ رأْسَه أَمامَ رِعالِ الَيْلِ وهي ُتقَ ّربُ‬
‫يقول وحده القَهْقارُ وقال ا َ‬
‫قال الليث وهو القُ ْهقُور ابن السكيت القُ ْهقُرّ ِقشْرَة حراء تكون على لُبّ النخلة وأَنشد أَ ْح َمرُ‬
‫كالقُ ْهقُ ّر وضّاحُ الَب َلقْ وقال أَبو خَ ْيرَة القَ ْهقَرُ والقُهاقِ ُر وهو ما سَهَكْتَ به الشيءَ وف عبارة‬
‫أُخرى هو الجر الذي ُيسْ َهكُ به الشيء قال والقِهْرُ أَعظم منه قال الكميت وكأَن خَلْفَ‬
‫جمَعِ أَ ْخ َدعَيْها القَ ْهقَرا وغراب قَ ْهقَرٌ شديد السواد وحِنْ َطةٌ قَ ْهقَرة‬
‫حِجاجِها من رأْسِها وأَمامَ مَ ْ‬
‫لضْرَة وجعها أَيضا قَ ْهقَرٌ والقَ ْهقَرة الصّخْرة الضخمة وجعها أَيضا قَ ْهقَرٌ‬
‫قد ا ْسوَ ّدتْ بعد ا ُ‬
‫والقَ ْهقَرَى الرجوع إِل خلف فإِذا قلت رَجَعْتُ القَ ْهقَرَى فكأَنك قلت رجعت الرجوعَ الذي‬
‫يعرف بذا السم لَن القَ ْهقَرَى ضرب من الرجوع وقَ ْهقَر الرجلُ ف مِشْيَته فعل ذلك وَتقَ ْهقَر‬
‫شيَته إِذا تَراجَعَ على قفاه‬
‫تَرا َجعَ على قفاه ويقال رجع فلنٌ القَهْقَرَى والرجل ُيقَهْقِرُ ف مِ ْ‬
‫قَ ْهقَرة والقَهْقَرَى مصدر َق ْهقَرَ إِذا رجع على عقبيه الَزهري ابن الَنباري إِذا ثَنّيْتَ القَ ْهقَرَى‬
‫لوْزَلنِ استثقالً للياء مع أَلف التثنية وياء التثنية‬
‫لوْزَل ثَنّيْتَه بإِسقاط الياء فقلت القَهْقَرانِ وا َ‬
‫وا َ‬
‫وقد جاء ف حديث رواه عكرمة عن ابن عباس عن عمر أَن النب صلى ال عليه وسلم قال إِن‬
‫لوْضَ وُي ْذهَبُ‬
‫سكُ ُبجَز ُكمْ هَ ُلمّ عن النار وتَقا َحمُونَ فيها تَقا ُحمَ الفَراشِ وتَ ِردُونَ عَليّ ا َ‬
‫ُأمْ ِ‬
‫بكم ذاتَ الشمال فأَقول يا رب ُأمّت فيقال إِنم كانوا يشونَ َب ْعدَك القَهْقَرَى قال الَزهري‬
‫معناه الرتداد عما كانوا عليه وتكرر ف لديث ذكر القَ ْهقَرَى وهو ا َلشْيُ إِل خَلْف من غي‬
‫أَن يُعيدَ وَجْهه إِل جهة مشيه قيل إِنه من باب القَهْرِ شر القَ ْهقَرُ بالتخفيف الطعام الكثي الذي‬
‫ف الَوعية مَ ْنضُودا وأَنشد باتَ ابنُ أَدْماءَ يُسامي القَ ْهقَرا قال شر الطعام الكثي الذي ف العَيَْبةِ‬
‫سنّ قال وأَحْسبُه القَ ْرهَبَ‬
‫والقُهَ ْيقِرانُ ُدوَيّْبةٌ النضر القَ ْهقَرُ العَ ْلهَبُ وهو التيس ا ُل ِ‬

‫( ‪)5/121‬‬

‫خفِيَ مَشْيَه قال زَ َحفْتُ إِليها َب ْعدَما كنتُ‬
‫( قور ) قارَ الرجلُ َيقُورُ مَشَى على أَطراف قدميه لُي ْ‬
‫سبْتُ بالليلِ قائِرا وقارَ القانصُ الصيدَ َيقُورُه َقوْرا َختَله والقارَةُ الُبَيْلُ‬
‫مُزْمِعا على صَ ْرمِها وانْ َ‬
‫الصغي وقال اللحيان هو الُبَيْلُ الصغي الُ ْنقَطع عن البال والقارَةُ الصخرة السوداء وقيل هي‬
‫الصخرة العظيمة وهي أَصغر من البل وقيل هي البيل الصغي الَسود النفردُ شِ ْبهُ ا َل َكمَة وف‬
‫ص ِعدَ قُّنةَ البل أَي أَعله‬
‫الديث صَ ِعدَ قارَةَ البل كأَنه أَراد جبلً صغيا فوق البل كما يقال َ‬
‫ابن شيل القارَةُ جُبَيْلٌ مُسَْتدِقّ مَ ْلمُومٌ طويل ف السماء ل َيقُودُ ف الَرض كأَنه جُ ْثوَ ٌة وهو‬
‫عَظِيمٌ مُسَْتدِير والقارَةُ ا َل َك َمةُ قال منظور بن مَرَْثدٍ الَ َسدِيّ هل َتعْرِفُ الدارَ بأَعلى ذي القُورْ ؟‬
‫سرُورْ قوله‬
‫قد دَرَسَتْ غَيْرَ رَمادٍ مَ ْكفُورْ مُكْتَئِبِ ال ّلوْنِ مَرُوحٍ َممْطُورْ أَزْمانَ عَيْناءُ سُرُورُ الَ ْ‬
‫بأَعلى ذي القور أَي بأَعلى الكان الذي بالقور وقوله قد درست غي رماد مكفور أَي دَرَسَتْ‬
‫مَعاِلمُ الدار إِل رمادا مكفورا وهو الذي سَفَتْ عليه الريحُ الترابَ فغطاه و َكفَره وقوله مكتئب‬
‫اللون يريد أَنه َيضْ ِربُ إِل السواد كما يكونُ وَ ْجهُ الكئيب ومَروحٌ أَصابته الريح ومطور أَصابه‬
‫الطر وعيناء مبتدأٌ وسُرور ا َلسْرورِ خبه والملة ف موضع خفض بإِضافة أَزمان إِليها والعن‬
‫لرّ ُة وهي‬
‫هل تعرف الدار ف الزمان الذي كانت فيه عيناء سُرور من رآها وأَحبهاف والقارَةُ ا َ‬
‫سمَى‬
‫أَرض ذات حجارة سود والمع قاراتٌ وقارٌ وقُورٌ وقِيانٌ وف الديث فله مِثْلُ قُورِ حِ ْ‬
‫وف َقصِيد كعب وقد َت َلفّعَ بالقُورِ العَساقِيلُ وف حديث أُم زرع على رْأسِ قُورٍ َوعْثٍ قال‬
‫الليث القُورُ جع القارة والقِيانُ جعُ القارَة وهي الَصاغر من البال والَعاظم من الكام وهي‬
‫متفرقة خشنة كثية الجارة ودار َقوْراءُ واسعة الوف والقار القطيع الضخم من الِبل والقارُ‬
‫أَيضا اسم للِبل قال ا َلغْلَبُ العِجْلي ما إِن رأَينا مَلِكا أَغارا أَكَثرَ منه قِرَةً وقارا وفارِسا‬
‫ستَلِبُ الِجارا القِرَة والقارُ الغنم والِجار َطوْقُ الَ ِلكِ بلغة ِحمْيَر قال ابن سيده وهذا كله‬
‫يَ ْ‬
‫بالواو لَن انقلب الَلف عن الواو عينا أَكثر من انقلبا عن الياء وقارَ الشيءَ َقوْرا وقَوّرَه‬
‫ب فعل به مثل ذلك الوهري َقوّرَه واقَْتوَره واقْتاره‬
‫ليْ َ‬
‫قطع من وَسَطه خرفا مستديرا و َقوّرَ ا َ‬
‫كله بعن قطعه وف حديث الستسقاء فَت َقوّرَ السحابُ أَي َتقَطّع وَتفَرّقَ فِرَقا مستديرة ومنه‬
‫قُوارَةُ القميص والَيْبِ والبِطّيخ وف حديث معاوية ف فِنائِه َأ ْعنُزٌ دَ ّرهُن ُغبْرٌ ُيحْ َل ْبنَ ف مثل‬
‫قُوارَةِ حافِر البعي أَي ما استدار من باطن حافره يعن صِغَرَ الِحْلَب وضِيقَه وصفه باللّؤم والفقر‬
‫واستعار للبعي حافرا مازا وإِنا يقال له خف والقُوارَة ما ُقوّرَ من الثوب وغيه وخص اللحيان‬
‫به قُوارةَ الَدي وف أَمثال العرب َقوّرِي واْلطُفي إِنا يقوله الذي يُ ْركَبُ بالظّلْم فيسأَل صاحبه‬
‫سنْ التهذيب قال هذا الثل رجل كان لمرأَته ِخدْنٌ فطلب إِليها أَن تتخذ له‬
‫فيقول ارْ ُفقْ أَْبقِ أَحْ ِ‬
‫شِراكَيْن من شَ َرجِ اسْتِ زوجها قال ففَ ِظعَتْ بذلك فأَب أَن َي ْرضَى دون فعل ما سأَلا فنظرت‬
‫فلم تد لا وجها ترجو به السبيل إِليه إِل بفساد ابن لا َف َع َمدَتْ ف َعصَبَتْ على مبَالِه َعقَبَةً‬
‫فأَخْفَتْها فعَسُرَ عليه البولُ فاستغاث بالبكاء فسأَلا أَبوه َعمّ أَبكاه فقالت أَخذه الُسْرُ وقد ُنعِتَ‬

‫ضوّرُ‬
‫له دواؤه فقال وما هو ؟ فقالت طَرِيدَةٌ ُت َقدّ له من َش َرجِ اسْتِك فاستعظم ذلك والصب يََت َ‬
‫جعَ لا به وقال لا َقوّرِي واْلطُفي فقطعتْ منه َطرِيدةً تَ ْرضَِيةً لليلها ول تَنْ ُظرْ‬
‫فلما رأَى ذلك نَ ِ‬
‫سَدادَ َبعْلِها وأَطلقت عن الصب وسَ ّلمَتِ الطّريدةَ إِل خليلها يقال ذلك عند الَمر بالسْتِبْقاءِ‬
‫من الغَرِير أَو عند الَرْزِئة ف سُوء التدبي وطَلَبِ ما ل يُوصَلُ إِليه وقارَ الرأَة خَتَنها وهو من‬
‫جدْ من َيقُورُها والقارَة الدّّبةُ‬
‫ذلك قال جرير َتفَ ّلقَ عن أَنْفِ الفَرَزْ َدقِ عارِدٌ له َفضَلتٌ ل يَ ِ‬
‫والقارَ ُة قومٌ رُماة من العرب وف الثل قد أَْنصَفَ القارَةَ َمنْ راماها وقارَةُ قبيلة وهم َعضَلٌ‬
‫شدّاخ أَن‬
‫والدّيشُ ابنا الُونِ بن خُ َزْيمَةَ من كِناَنةَ ُسمّوا قارَةً لجتماعهم والْتِفافِهم لا أَراد ابن ال ّ‬
‫جفِلَ مثلَ إِجْفالِ الظّلِي ِم وهم رُماةٌ‬
‫ُيفَرّقَهم ف بن كنانة قال شاعرهم َد َعوْنا قارَةً ل ُت ْنفِرُونا فَنُ ْ‬
‫وف حديث الجرة حت إذا بَلَغَ بَرْكَ ال َغِمَادِ لقيه ابن ال ّدغَِن ِة وهو سَّيدُ القارة وف التهذيب‬
‫لدَقِ ف الاهلية وهم اليوم ف اليمن ينسبون إل أَ ْسدٍ والنسبة إِليهم قارِيّ‬
‫وغيه وكانوا رُماةَ ا َ‬
‫ي فقال القارِيّ إن شئتَ صارعتُك وإِن‬
‫وزعموا أَن رجلي التقيا أَحدها قارِيّ والخر أَ ْسدِ ّ‬
‫صفَ‬
‫صفْتَن وأَنشد قد أَْن َ‬
‫شئتَ سابقتُك وإِن شئتَ راميتُك فقال ا ْختَ ْرتُ الُراماةَ فقال القارِيّ أَْن َ‬
‫شكّ فُؤادَه‬
‫القارَةَ من راماها إِنّا إِذا ما فَِئةٌ نَلْقاها َنرُدّ أُولها على أُخْراها ث انتزع له سهما َف َ‬
‫وقيل القارَةُ ف هذا الثل الدّّبةُ وذكر ابن بري قال بعض أَهل اللغة إِنا قيل « أَْنصَفَ القارَ َة من‬
‫راماها » لرب كانت بي قريش وبي بكر بن عبد مناة بن كنانة قال وكانت القارَةُ مع قريش‬
‫فلما التقى الفريقان راماهم الخرون حي َرمَتْهُم القارَةُ فقيل قد أَنصفكم هؤلء الذين‬
‫شدّاخُ أَن ُيفَرّق القارَةَ ف قبائل كنانة فأََبوْا وقيل‬
‫ساوَوْكم ف العمل الذي هو صناعَتُكم وأَراد ال ّ‬
‫ف مثلٍ ل َيفْ ُطنُ ال ّدبّ الجارَة ابن الَعراب القَيّرُ الُسْوارُ من الرّماةِ الاذقُ من قارَ َيقُور‬
‫ويقال ُق ْرتُ خُفّ البعي َقوْرا واقْتَ ْرتُه إِذا َقوّرْتَه وقُ ْرتُ البطيخة َقوّرتا والقُوارَة مشتقة من قُوارَة‬
‫ليْب إِذا َقوّرْته وقُرْتَه‬
‫الَدِي والقِرْطاس وهو ما َقوّ ْرتَ من وسطه و َرمَيْتَ ما حَوالَيْه كقُوارة ا َ‬
‫والقُوارة أَيضا اسم لا قطعت من جوانب الشيء ا ُلقَوّر وكل شيء قطعت من وسطه خرقا‬
‫مستديرا فقد َقوّرْتَه والقْورارُ تَشَنّجُ اللد وانناءُ الصلب هُزالً وكِبَرا وا ْقوَرّ اللدُ اقورارا‬
‫شّننِ‬
‫شنِ بعد اقْورارِ الِ ْلدِ والتّ َ‬
‫شنّجَ كما قال رُؤبةُ بن العَجّاج وانْعاجَ عُودِي كالشّظِيفِ الَخْ َ‬
‫تَ َ‬
‫ب وفيه‬
‫جدْ ِريّه فصَلُ َ‬
‫يقال عُجْتُه فانعاج أَي عطفته فانعطف والشظيف من الشجر الذي ل يَ ِ‬
‫ُن ُدوّةٌ والتّشَّننُ هو الِخلقُ ومنه الشّّنةُ القِرْبةُ البالية وناقة مُقوَرّةٌ وقد ا ْقوَرّ جلدُها واننَت‬
‫للُود والَلْياطُ جعُ لِيطٍ‬
‫وهُزِلَتْ وف حديث الصدقة ول ُمقْوَرّةُ الَلْياطِ ال ْقوِرارُ السترخاء ف ا ُ‬
‫وهو قشر العُودِ شبهه باللد للتزاقه باللحم أَراد غي مسترخية اللود لُزالا وف حديث أَب‬
‫سعيد كجلد البعي ا ُل ْقوَرّ واقْتَ ْرتُ حديثَ القوم إذا بَحَثْتَ عنه وَتقَوّرَ الليلُ إِذا َت َهوّرَ قال ذو‬
‫الرمة حت تَرَى َأعْجازَه َت َقوّرُ أَي َت ْذهَبُ وُتدْبِ ُر وانقارتِ الرّكِيّة اْنقِيارا إِذا تَ َهدّمتِ قال‬
‫الَزهري وهو مأَخوذ من قولك قُرْتُه فانْقارَ قال ا ُلذَل جادَ وعَقّتْ مُزَْنهُ الريحُ وانْ قارَ به‬

‫شمَلِ أَراد كَأنّ عَرْضَ السحاب انْقارَ أَي وقعت منه قطعة لكثرة انصباب الاء‬
‫العَرْضُ ول يَ ْ‬
‫وأَصله من قُ ْرتُ َعيْنَه إِذا قلعتها والقَوَرُ ال َعوَرُ وقد قُ ْرتُ فلنا فقأْت عينه وَت َقوّرَتِ اليةُ إذا‬
‫ص ْوتِ والظلماءُ داجَِنةٌ َتقَوّرَ السّيْلِ لقى الَ ْيدَ‬
‫تَثَنّت قال الشاعر يصف حية َتسْرِي إل ال ّ‬
‫فاطّلَعا وانْقا َرتِ البئ ُر اندمت ويومُ ذي قارٍ يومٌ لبن شَيْبانَ وكان َأبْ َروِيزُ َأغْزا ُهمْ جيشا ف َظفِ َرتْ‬
‫بنو شيبان وهو أَول يوم انتصرت فيه العرب من العجم وفلنٌ ابنُ عبدٍ القاريّ منسوب إل‬
‫ضدّ قال قَرّْبنَ مُ ْقوَرّا‬
‫س َمنُ ِ‬
‫ضمْرُ والتّغيّر وهو أَيضا ال ّ‬
‫القارَة وعبد مَُنوّنٌ ول يضاف والقْورِارُ ال ّ‬
‫لبْلُ الَّيدُ الديثُ من القطن حكاه أَبو‬
‫كَأنّ َوضِيَنهُ بِنِيقٍ إذا ما رامَه العُقْرَ أَحْجَما وال َقوْرُ ا َ‬
‫حنيفة وقال مرة هو من القطن ما زرع من عامه ولقيت منه الَ ْقوَرِينَ وا َلمَرّينَ والبُرَحِيَ‬
‫والَ ْقوَرِيّاتِ وهي الدواهي العظام قال نَهارُ ابن َتوْسِ َعةَ وكنا َقبْلَ مُ ْلكِ بن سُلَ ْيمٍ َنسُومُ ُهمُ‬
‫الدّواهِي الَ ْقوَرِينا والقُورُ الترابُ الجتمع و َقوْرانُ موضع الليث القارَِيةُ طائر من السّودانِيّاتِ‬
‫أَ ْكثَرُ ما تأْكل العِنَبُ والزيتونُ وجعها قَوارِي سيت قارَِيةً لسَوادها قال أَبو منصور هذا غَلط لو‬
‫كان كما قال سيت قارِيةً لسوادها تشبيها بالقارِ لقيل قارِيّة بتشديد الياء كما قالوا عارِّيةٌ من‬
‫أَعار يُعي وهي عند العرب قارَيةٌ بتخفيف الياء وروي عن الكسائي القارَِيةُ طي ُخضْر وهي الت‬
‫لطّافِ‬
‫خمُ من ا ُ‬
‫ُت ْدعَى القَوارِيرَ قال والقَرِيّ أَولُ طي قُطُوعا ُخضْرٌ سودُ الناقي طِوالُها َأضْ َ‬
‫وروى أَبو حات عن الَصمعي القارَِيةُ طي أَخضر وليس بالطائر الذي نعرف نن وقال ابن‬
‫شقِرّاق وا ْقوَرّت الَرضُ ا ْقوِرارا إذا ذهب‬
‫الَعراب القارَِيةُ طائر مشؤوم عند العرب وهو ال ّ‬
‫سنَ قال‬
‫ضمَرْنَ وَيبِ ْ‬
‫نباتا وجاءت الِبل مُ ْقوَرّة أَي شا ِسفَةً وأَنشد ث َقفَ ْلنَ َقفَلً مُ ْقوَرّا َقفَ ْلنَ أَي َ‬
‫ضمُ َرتْ كأَنا ا ْقوَرّ ف أَنْساعِها لَ َهقٌ مُ َرمّعٌ بسوادِ الليلِ مَكْحُولُ وا ُل ْقوَرّ‬
‫أَبو وَجْزةَ يصف ناقة قد َ‬
‫ضمّرُ بالَصائِل فهو نَ ْهدٌ أَقَبّ ُمقَ ّلصٌ فيه ا ْقوِرارُ‬
‫أَيضا من اليل الضامر قال بشر ُي َ‬

‫( ‪)5/121‬‬
‫ستَخْ َرجُ منه القارُ وهو شيء أَسود تطلى به الِبل‬
‫( قي ) القيُ والقارُ لغتان وهو صُ ُعدٌ يذابُ فيُ ْ‬
‫والسفن ينع الاء أَن يدخل ومنه ضرب ُتحْشَى به الَلخيل والَ ْسوِرَةُ وقَيّ ْرتُ السفينةَ طليتها‬
‫ق وصاحبه قَيّارٌ وذكره الوهري ف قور والقارُ‬
‫بالقارِ وقيل هو الزّفت وقد قَيّرَ الُبّ والزّ ّ‬
‫ف وما فيها لم سَ َلعٌ وقارُ وحكى‬
‫شجر مُرّ قال ِبشْرُ بنُ أَب خازم َيسُومونَ الصّلحَ بذات َكهْ ِ‬
‫أَبو حنيفة عن ابن الَعراب هذا أَ ْقيَرُ من ذلك أَي َأمَرّ ورجل قَيّو ٌر خامل النّسَب وقَيّارٌ اسم‬
‫رجل وهو أَيضا اسم فرس قال ضابِئٌ الُبرْ ُجمِيّ فمن َيكُ َأمْسَى بالدينة رَحْلُه فإِن وقَيّارا با‬
‫ضيُك‬
‫ب وما عاجلتُ الطي ُتدْن من الفَت نَجاحا ول عن َريْثِ ِهنّ َنحِيبُ و ُربّ أُمورِ ل َت ِ‬
‫لغَرِي ُ‬
‫سهُ على نائباتِ ال ّدهْرِ حيَ‬
‫ضَيْرَةً وللْقلب من مَخْشاتنّ وَجِيبُ ول خَيْرَ فيمن ل ُيوَ ّطنُ َنفْ َ‬

‫لدْسِ الفَت وُيصِيبُ قوله وما عاجلت‬
‫شكّ َتفْريطٌ وف ال ْزمِ ُقوّةٌ وُيخْطِئُ ف ا َ‬
‫تَنُوبُ وف ال ّ‬
‫الطي يريد الت ُت َق ّدمُ للطيان فَيَزْجُرُ با الِنسانُ إذا َخ َرجَ وإن أَبطأَت عليه وانتظرها فقد راثَتْ‬
‫جحُ بأَن ُتعَجّلَ الطيُ وليس الَ ْيَبةُ ف إبطائها‬
‫والَول عندهم ممود والثان مذموم يقول ليس النّ ْ‬
‫التهذيب سي الفرس قيّارا لسواده الوهري وقَيّار قيل اسم جل ضابئ بن الرث الُبرْ ُجمِيّ‬
‫وأَنشد فإن وقَيّارٌ با َلغَريبُ قال فيفع قَيّارٌ على الوضع قال ابن بري َقيّار قيل هو اسم لمله‬
‫وقيل هو اسم لفرسه يقول من كان بالدينة بيته ومنله فلست منها ول ل با منل وكان‬
‫عثمان رضي ال عنه حَبَسهُ لفِ ْريَة افترَاها وذلك أَنه استعار كلبا من بعض بن نَ ْهشَل يقال له‬
‫قرْحانُ فطال مكثه عنده وطلبوه فامتنع عليهم فعَ َرضُوا له وأَخذوه منه فغضب ف َرمَى ُأمّهم‬
‫بالكلب وله ف ذلك شعر معروف فاعَْتقَله عثمانُ ف حبسه إل أَن مات عثمان رضي ال عنه‬
‫وكان َهمّ بقتل عثمان لا أَمر ببسه ولذا يقول َه َممْتُ ول أَ ْفعَلْ و ِك ْدتُ ولَيْتَن تَ َركْتُ على‬
‫عثمانَ تَبْكِي حَلئِ ُلهْ وف حديث ماهد َي ْغدُو الشيطانُ بقَيْرَوانِه إل السّوق فل يزال يهتز العرش‬
‫ما َيعْلَم الُ ما ل َيعْلَم قال ابن الَثي القَيْرَوان معظمُ العسكرِ والقافِلة من الماعة وقيل إِنه‬
‫مُعَرّب « كارَوان » وهو بالفارسية القافلة وأَراد بالقَيْرَوانِ أَصحابَ الشيطان وأَعوانه وقوله‬
‫يعلم ال ما ل يعلم يعن أَنه يمل الناس على أَن يقولوا يعلم ال كذا لَشياءِ يعلم ال خلفها‬
‫فينسبون إل ال علم ما يعلم خلفَه ويعلم الُ من أَلفاظ القَسَم‬

‫( ‪)5/124‬‬
‫( كب ) الكَبي ف صفة ال تعال العظيم الليل والُتَكَبّر الذي تَكَبّر عن ظلم عباده والكِبْرِياء‬
‫عَ َظمَة ال جاءتْ على ِفعْلِياء قال ابن الَثي ف أَساء ال تعال التكب والكبي أَي العظيم ذو‬
‫الكبياء وقيل التعال عن صفات اللق وقيل التكب على عُتاةِ خَلْقه والتاء فيه للتفرّد‬
‫صصِ ل تاء التّعاطِي والتّ َكلّف والكِ ْبرِياء العَظَمة واللك وقيل هي عبارة عن كمال‬
‫خ ّ‬
‫والتّ َ‬
‫الذات وكمال الوجود ول يوصف با إل ال تعال وقد تكرر ذكرها ف الديث وها من‬
‫الكِ ْبرِ بالكسر وهو العظمة ويقال َكبُرَ بالضم يَكْبُرُ أَي عَ ُظمَ فهو كبي ابن سيده الكَِبرُ نقيض‬
‫صغَرِ كَبُرَ كِبَرا وكُبْرا فهو كبي وكُبَار و ُكبّار بالتشديد إذا أَفرط والُنثى بالاء والمع كِبارٌ‬
‫ال ّ‬
‫وكُبّارونَ واستعمل أَبو حنيفة ال ِكبَرَ ف البُسْر ونوه من التمر ويقال عله الَ ْكبَِرُ والسم الكَبْرَةُ‬
‫بالفتح وكَبُرَ بالضم يَكْبُر أَي عظم وقال ماهد ف قوله تعال قال كَِبيُهم أَل تعلموا أَن أَباكم‬
‫سنّ َفرُوبِيلُ والرئيسُ كان َش ْمعُونَ قال‬
‫أَي َأعْ َلمُهم لَنه كان رئيسهم وأَما أَكبهم ف ال ّ‬
‫الكسائي ف روايته كَبيهم يَهُوذا وقوله تعال إنه لكبيكم الذي علّمكم السّحْرَ أَي مُعَلّمكم‬
‫ورئيسكم والصب بالجاز إِذا جاء من عند مُعَلّمه قال جئت من عند كَبيي واسْتَكْبَر الشيءَ‬

‫رآه كبيا وعَ ُظمَ عنده عن ابن جن والَكْبُوراء ال ِكبَارُ ويقال سادُوك كابِرا عن كابِرٍ أَي كبيا‬
‫جدَ كابِرا عن كابِرٍ وأَكْبَرَ َأكْبَرَ وف حديث الَقْرَعِ والَبْرَصِ ورِثْتُه كابِرا‬
‫عن كبي ووَرِثُوا الَ ْ‬
‫عن كاِبرٍ أَي ورثته عن آبائي وأَجدادي كبيا عن كبي ف العز والشرف التهذيب ويقال ورثوا‬
‫الجد كابرا عن كابر أَي عظيما وكبيا عن كبي وأَكَْب ْرتُ الشيءَ أَي استعظمته الليث الُلوك‬
‫الَكاِبرُ جاعة ا َلكْبَرِ ول توز النّكِرَةُ فل تقول مُلوك أَكابِرُ ول رجالٌ أَكاِبرُ لَنه ليس بنعت‬
‫إِنا هو تعجب وكَبّرَ ا َلمْرَ جعله كبيا واسْتَكَْبرَه رآه كبيا وأَما قوله تعال فلما رََأيْنَه َأكْبَرْنَه‬
‫ضنَ وليس ذلك بالعروف‬
‫فأَكثر الفسرين يقولون أَع َظمْنَه وروي عن ماهد أَنه قال أَكبنه ِح ْ‬
‫ف اللغة وأَنشد بعضهم َنأْت النساءَ على أَطْها ِرهِنّ ول نأْت النساءَ إِذا أَ ْكبَرْنَ إِكْبارا قال أَبو‬
‫سنٌ وذلك أَن الرأَة َأوّلَ‬
‫منصور وإِن صحت هذه اللفظة ف اللغة بعن اليض فلها مَخْ َرجٌ حَ َ‬
‫صغَرِ إِل حد الكِبَر فقيل لا َأكْبَ َرتْ أَي حاضت فدخلت ف‬
‫ما تيض فقد خرجت من َحدّ ال ّ‬
‫حد ال ِكبَر الُوجِبِ عليها ا َلمْرَ والنهي وروي عن أَب اليثم أَنه قال سأَلت رجلً من طَيّء فقلت‬
‫يا أَخا طيء أَلك زوجة ؟ قال ل وال ما تزوّجت وقد ُو ِعدْتُ ف ابنة عم ل قلت وما سِنّها ؟‬
‫قال قد َأكْبَ َرتْ أَو َكبِرَت قلت ما أَكَْب َرتْ ؟ قال حاضت قال أَبو منصور فلغة الطائي تصحح‬
‫أَن ِإكْبارَ الرأَة أَول حيضها إِل أَن هاء الكناية ف قوله تعال أَ ْكبَرَْنهُ تنفي هذا العن فالصحيح‬
‫أَنن لا رأَين يوسف را َع ُهنّ جَمالُه فأَعظمنه وروى الَزهري بسنده عن ابن عباس ف قوله تعال‬
‫ضنَ قال أَبو منصور فإِن صحت الرواية عن ابن عباس سلمنا له‬
‫فلما رأَينه أَكبنه قال ِح ْ‬
‫وجعلنا الاء ف قوله أَكبنه هاء وقفة ل هاء كناية وال أَعلم با أَراد وا ْستِكْبارُ الكفار أَن ل‬
‫ل ومنه قوله إِنم كانوا إِذا قيل لم ل إِله إِل ال يستكبون وهذا هو الكِبْرُ‬
‫يقولوا ل إِله إِلّ ا ُ‬
‫الذي قال النب صلى ال عليه وسلم إِن من كان ف قلبه مِثْقالُ ذَرّة من كِبْرٍ ل يدخل النة قال‬
‫يعن به الشرك وال أَعلم ل أَن يتكب الِنسان على ملوق مثله وهو مؤمن بريه والستكبار‬
‫المتناع عن قبول الق مُعاندة وتَكَبّرا ابن ُبزُ ْرجٍ يقال هذه الارية من كُبْرَى بناتِ فلن ومن‬
‫صُغْرَى بناته يريدون من صِغارِ بناته ويقولون من وُسْطى بنات فلن يريدون من أَوساط بنات‬
‫فلن فأَما قولم ال أَكب فإِن بعضهم يعله بعن كَبِي وحله سيبويه على الذف أَي أَكب من‬
‫كل شيء كما تقول أَنت أَفضلُ تريد من غيك و َكبّرَ قال ال أَكب والتكبي التعظيم وف‬
‫حديث الَذان ال أَكب التهذيب وأَما قول الصلي ال أَكب وكذلك قول الؤذن ففيه قولن‬
‫أَحدها أَن معناه ال كبي فوضع أَفعل موضع َفعِيل كقوله تعال وهو َأ ْهوَنُ عليه أَي هو هَّينٌ‬
‫عليه ومثله قول مَ ْعنِ بن أَوس َل َعمْرُكَ ما أَدْرِي وإِن َلوْجَ ُل معناه إِن وَجِل والقول الخر ان‬
‫فيه ضميا العن ال أَكَْبرُ كَبيٍ وكذلك ال ا َل َعزّ أَي َأعَزّ عَزيز قال الفرزدق إِن الذي َس َمكَ‬
‫السماءَ بَنَى لنا بيتا دَعاِئمُه َأعَزّ وأَ ْطوَلُ أَي عزيزة طويلة وقيل معناه ال أَكب من كل شيء أَي‬
‫أَعظم فحذف لوضوح معناه وأَكب خب والَخبار ل ينكر حذفها وقيل معناه ال أَكب من أن‬

‫ُيعْرف كُنْه كبيائه وعظمته وإِنا ُقدّرَ له ذلك وُأوّلَ لَن أَفعل فعل يلزمه الَلف واللم أَو‬
‫الِضافة كالَكْبَر وأَ ْكبَر القَ ْومِ والراء ف أَكب ف الَذان والصلة ساكنة ل تضم للوقف فإِذا‬
‫ضمّ وف الديث كان إِذا افتتح الصلة قال ال أَكب كبيا كبيا منصوب بإِضمار‬
‫وُصِلَ بكلم ُ‬
‫فعل كأَنه قال ُأكَبّرُ كَبيا وقيل هو منصوب على القطع من اسم ال وروى الَزهري عن ابن‬
‫جُبَيْر ابن مُ ْطعِم عن أَبيه أَنه رأَى النب صلى ال عليه وسلم يصلي قال فكَبّرَ وقال ال أَكب‬
‫كبيا ثلث مرات ث ذكر الديث بطوله قال أَبو منصور نصب كبيا لَنه أَقامه مقام الصدر‬
‫لَن معن قوله ال َأكْبَرُ ُأَكَبّرُ الَ كَبيا بعن تَ ْكبِيا يدل على ذلك ما روي عن السن أَن نب‬
‫ال صلى ال عليه وسلم كان إِذا قام إِل صلته من الليل قال ل إِله إِل ال ال أَكب كبيا‬
‫ثلث مرات فقوله كبيا بعن تكبيا فأَقام السم مقام الصدر القيقي وقوله المد ل كثيا‬
‫أَي أَ ْح َمدُ ال َحمْدا كثيا والكَِبرُ ف السن وكَِبرَ الرجلُ والدابةُ يَكْبَرُ كِبَرا ومَكْبِرا بكسر الباء‬
‫فهو كبي طعن ف السن وقد َعلَتْه َكبْرَةٌ ومَكْبُرة ومَكْبِرَة ومَكْبَرٌ وعله ال ِكبَرُ إِذا أَ َسنّ والكِبَرُ‬
‫سنّ من الناس والدواب ويقال للسيف والّنصْلِ العتيقِ الذي َق ُدمَ عَ َل ْتهُ كَ ْبرَة‬
‫مصدر الكِبيِ ف ال ّ‬
‫ومنه قوله سَل ِجمُ يَثْ ِربَ اللت عَ َلتْها ِبيَثْ ِربَ كَبْرَةُ بعد الُرونِ ابن سيده ويقال للنصل العتيق‬
‫صدَأٌ فأَفسده علته كَ ْبرَةٌ وحكى ابن الَعراب ما كََبرَن‬
‫الذي قد عله َ‬
‫( * قوله « ما كبن إل » بابه نصر كما ف القاموس ) إِل بسنة أَي ما زاد عَلَيّ إِل ذلك‬
‫الكسائي هو عِجْ َزةُ وََلدِ أَبويه آخِرُهم وكذلك كِ ْبرَةُ ولد أَبويه أَي أَكبهم وف الصحاح كِ ْبرَةُ‬
‫ولد أَبويه إِذا كان آخرهم يستوي فيه الواحد والمع والذكر والؤنث ف ذلك سواء فإِذا كان‬
‫أَقعدَهم ف النسب قيل هو َأكْبَرُ قومه وإِ ْكبِرّةُ قومه بوزن إِ ْفعِلّة والرأَة ف ذلك كالرجل قال أَبو‬
‫منصور معن قول الكسائي وكذلك ِكبْرَةُ ولد أَبويه ليس معناه أَنه مثل عِجْزَة أَي أَنه آخرهم‬
‫ضدّ عِجْزَة لَن ِكبْرة بعن‬
‫ولكن معناه أَن لفظه كلفظه وأَنه للمذكر والؤنث سواء وكِبْرَة ِ‬
‫صغْرَة بعن ا َلصْغَر فافهم وروى الِيادي عن شر قال هذا كبْرَة ولد أَبويه للذكر‬
‫الَ ْكبَر كال ّ‬
‫والُنثى وهو آخر ولد الرجل ث قال كِبْرَة ولد أَبيه بعن عِجْزة وف الؤلف للكسائي فلن‬
‫عِجْ َزةُ وَلدِ أَبيه آخرهم وكذلك ِكبْرَة ولد أَبيه قال الَزهري ذهب شر إِل أَن ِكبْرَة معناه‬
‫صغْرَةُ ولد أَبيه وكِ ْبرَتُهم‬
‫عِجْزَة وإِنا جعله الكسائي مثله ف اللفظ ل ف العن أَبو زيد يقال هو ِ‬
‫صغْرَةُ القوم إِذا كان َأصْغَرَهم وأَكبهم الصحاح وقولم هو‬
‫أَي أَكبهم وفلن ِكبْرَةُ القوم و ِ‬
‫كُ ْبرُ قومه بالضم أَي هو أَ ْقعَدُهم ف النسب وف الديث الوَلءُ للكُبْرِ وهو أَن يوت الرجل‬
‫ويترك ابنا وابن ابن فالولء للبن دون ابن البن وقال ابن الَثي ف قوله الولء للكُبْر أَي َأكْبَرِ‬
‫ذرية الرجل مثل أَن يوت عن ابني فيثان الولء ث يوت احد البني عن أَولد فل يرثون‬
‫نصيب أَبيهما من الولء وإِنا يكون لعمهم وهو البن الخر يقال فلن ُكبْر قومه بالضم إِذا‬
‫كان أَقعدَهم ف النسب وهو أَن ينتسب إِل جده الَكب بآباء أَقل عددا من باقي عشيته وف‬

‫حديث العباس إِنه كان ُكبْرَ قومه لَنه ل يبق من بن هاشم أَقرب منه إِليه ف حياته وف حديث‬
‫القسامة الكُبْرَ الكُ ْبرَ أَي لَِي ْبدَإِ ا َلكْبَرُ بالكلم أَو َقدّموا ا َلكْبَر إِرْشادا إِل الَدب ف تقدي‬
‫ل مات ول يكن له وارث فقال‬
‫الَ َسنّ ويروى كَبّر الكُ ْبرَ أَي َق ّدمِ الَكب وف الديث أَن رج ً‬
‫ادْفعوا ماله إِل أَكَْبرِ خُزاعة أَي كبيهم وهو أَقربم إِل الد الَعلى وف حديث الدفن ويعل‬
‫الَ ْكبَرُ ما يلي القبلة أَي الَفضل فإِن استووا فالَسن وف حديث ابن الزبي وهدمه الكعبة فلما‬
‫أَب َرزَ عن رَبَضه دعا بكُبْرِه فنظروا إِليه أَي بشايه وكُبَرائه والكُبْرُ ههنا جع الَ ْكبَرِ كأَ ْحمَر‬
‫و ُحمْر وفلن ِإكْبِرّة قومه بالكسر والراء مشددة أَي ُكبْرُ قومه ويستوي فيه الواحد والمع‬
‫والؤنث ابن سيده و ُكبْرُ وََلدِ الرجل أَ ْكبَرُهم من الذكور ومنه قولم الولء للكُبْر وكِ ْبرَتُهم‬
‫وإِكِبرّتُهم ككُبهم الَزهري ويقال فلن كُبُرّ ولد أَبيه وكُبُرّةُ ولد أَبيه الراء مشددة هكذا قيده‬
‫أَبو اليثم بطه وكُبْرُ القوم وإِكْبِرّتُهم أَقعدهم بالنسب والرأَة ف ذلك كالرجل وقال كراع ل‬
‫سمَ فقد كَبُرَ وف‬
‫يوجد ف الكلم على إِ ْفعِلّ إِ ْكبِرّ وكَبُرَ ا َلمْرُ ِكبَرا وكَبارَةً عَ ُظمَ وكلّ ما جَ ُ‬
‫التنيل العزيز قُلْ كُونُوا حجارَةً أَو حديدا أَو خلقا ما يَكْبُر ف صدوركم معناه كونوا أَشد ما‬
‫يكون ف أَنفسكم فإِن ُأمِيتكم وأُْبلِيكم وقوله عز وجل وإِن كانت لَكَبيةً إِل على الذين َهدَى‬
‫الُ يعن وإِن كان اتباعُ هذه القبلة يعن قبلة بيت القدس إِلّ َفعْلَة كبية العن أَنا كبية على‬
‫غي الخلصي فأَما من أَخلص فليست بكبية عليه التهذيب إِذا أَردت عِ َظمَ الشيء قلت كَُبرَ‬
‫يَكْبُرُ ِكبَرا كما لو قلت عَ ُظمَ يَعظُم عِظَما وتقول كَبُرَ ا َلمْرُ يَ ْكبُر كَبارَةً وكُِبْرُ الشيء أَيضا‬
‫معظمه ابن سيده والكِبْرُ معظم الشيء بالكسر وقوله تعال والذي تول كِ ْبرَه منهم له عذاب‬
‫عظيم قال ثعلب يعن معظم الِفك قال الفراء اجتمع القراء على كسر الكاف وقرأَها ُحمَ ْيدٌ‬
‫الَعرج وحده كُبْرَه وهو وجه جيد ف النحو لن العرب تقول فلن تول عُ ْظمَ الَمر يريدون‬
‫أَكثره وقال ابن اليزيدي أَظنها لغة قال أَبو منصور قاسَ الفراء الكُ ْبرَ على العُ ْظمِ وكلم العرب‬
‫على غيه ابن السكيت كِ ْبرُ الشيء ُمعْ َظمُه بالكسر وأَنشد قول قَيْسِ بن الَطِيمِ تَنامُ عن كِبْرِ‬
‫شأْنِها فإِذا قامَتْ ُروَيْدا تَكادُ َت ْنغَرِفُ وورد ذلك ف حديث الِفك وهو الذي َتوَلّى كِ ْبرَه أَي‬
‫طءِ من الَطيئة وف الديث أَيضا إِن حسان كان‬
‫معظمه وقيل الكِب الِث وهو من الكبية كالِ ْ‬
‫من َكبّر عليها ومن أَمثالم كِبْرُ سِياسَةِ الناس ف الال قال وال ِكبْرُ من التّكَبّرِ أَيضا فأَما الكُبْرُ‬
‫بالضم فهو أَ ْكبَرُ ولد الرجل ابن سيده والكِبْرُ الِث الكبي وما وعد ال عليه النار والكِبْرَةُ‬
‫جتَنِبُون كبائرَ الِث والفَواحشَ وف‬
‫كالكِ ْبرِ التأْنيث على البالغة وف التنيل العزيز الذين يَ ْ‬
‫الَحاديث ذكر الكبائر ف غي موضع واحدتا كبية وهي ال َفعْلةُ القبيحةُ من الذنوب الَنْهِيّ‬
‫عنها شرعا العظيم أَمرها كالقتل والزنا والفرار من الزحف وغي ذلك وهي من الصفات‬
‫الغالبة وف الديث عن ابن عباس أَن رجلً سأَله عن الكبائر أَسَبْ ٌع هي ففقال هي من السبعمائة‬
‫سرُوقٌ قال ُسئِلَ عبد ال عن‬
‫أَقْ َربُ إِل أَنه ل كبية مع استغفار ول صغية مع إِصرار وروى مَ ْ‬

‫الكبائر فقال ما بي فاتة النساء إِل رأْس الثلثي ويقال رجل كَبِي وكُبارٌ وكُبّارٌ قال ال عز‬
‫وجل ومَكَرُوا مَكْرا ُكبّارا وقوله ف الديث ف عذاب القب إِنما ليعذبان وما ُي َعذّبان ف كَبي‬
‫أَي ليس ف أَمر كان يَ ْكبُر عليهما ويشق فعله لو أَراداه ل أَنه ف نفسه غي كبي وكيف ل‬
‫يكون كبيا وها يعذبان فيهف وف الديث ل يدخل النة من ف قلبه مثقال حبة خردل من‬
‫كِب قال ابن الَثي يعن كِ ْبرَ الكفر والشرك كقوله تعال إِن الذين يستكبون عن عبادت‬
‫سيدخلون جهنم داخرين أَل تَرى أَنه قابله ف نقيضه بالِيان فقال ول َيدْخُلُ النارَ من ف قلبه‬
‫مثل ذلك من الِيان أَراد دخول تأْبيد وقيل إِذا دَخَلَ النةَ نُ ِزعَ ما ف قلبه من الكِب كقوله‬
‫لقّ هذا على الذف‬
‫تعال ونزعنا ما ف صدورهم من غِ ّل ومنه الديث ولكنّ الكِبْرَ مَن بَطِرَ ا َ‬
‫أَي ولكنّ ذا الكب مَن َبطِرَ أَو ولكنّ ال ِكبْرَ كِبْرُ من َبطِر كقوله تعال ولكنّ الِبرّ من اتقى وف‬
‫الديث َأعُوذ بك من سُوءِ الكِب يروى بسكون الباء وفتحها فالسكون من هذا العن والفتح‬
‫بعن ا َلرَم والَرَفِ والكِبْرُ الرفعة ف الشرف ابن الَنباري الكِبْرِياء اللك ف قوله تعال وتكون‬
‫لكما الكبياء ف الَرض أَي اللك ابن سيده الكِبْر بالكسر والكبياء العظمة والتجب قال‬
‫كراع ول نظي له إِل السّيمِياءُ العَلمةُ والِرْبِياءُ الريحُ الت بي الصّبا والَنُوب قال فأَما‬
‫الكِيمياء فكلمة أَحسبها أَعجمية وقد تَكَبّر واستكْبَر وتَكابَر وقيل تَكَبّرَ من الكِبْر وتَكابَر من‬
‫سنّ والتكَبّر والستِكبار التّعظّم وقوله تعال سَأصْرِفُ عن آياتَ الذين يَتَكَبّرون ف الَرض‬
‫ال ّ‬
‫بغي الق قال الزجاج أَي أَ ْجعَلُ جزاءَهم الِضلل عن هداية آيات قال ومعى يتكبون أَي أَنم‬
‫يَ َروْنَ أَنم أَفضل اللق وأَن لم من الق ما ليس لغيهم وهذه الصفة ل تكون إِل ل خاصة‬
‫لَن ال سبحانه وتعال هو الذي له القدرة والفضل الذي ليس لَحد مثله وذلك الذي يستحق‬
‫أَن يقال له الُتَ َكبّر وليس لَحد أَن يتكب لَن الناس ف القوق سواء فليس لَحد ما ليس لغيه‬
‫فال التكب وَأعْلَم الُ أَن هؤلء يتكبون ف الَرض بغي الق أَي هؤلء هذه صفتهم وروي‬
‫عن ابن العباس أَنه قال ف قوله يتكبون ف الَرض بغي الق من الكِبَر ل من ال ِكبْرِ أَي‬
‫يتفضلون ويَ َروْنَ أَنم أَفضل اللق وقوله تعال َلخَ ْلقُ السموات والَرض أَكب من خلق الناس‬
‫لدّ الَ ْكبَرُ وا ِلكْبِرُ وا َلكْبَرُ شيء كأَنه خبيص‬
‫أَي أَعجب أَبو عمرو الكابِرُ السيدُ والكابِرُ ا َ‬
‫يابس فيه بعض اللي ليس بشمع ول عسل وليس بشديد اللوة ول عذب تيء النحل به‬
‫كما تيء بالشمع والكُبْرى تأْنيث الَكْبَر والمع الكَُبرُ وجع الَكَْبرِ الَكابِرُ وا َلكْبَرُون قال‬
‫ول يقال كُ ْبرٌْ لَن ههذ البنية جعلت للصفة خاصة مثل الَحر والَسود وأَنت ل تصف بأَكب‬
‫كما تصف بأَحر ل تقول هذا رجل أَكب حت تصله بن أَو تدخل عليه الَلف واللم وف‬
‫لجّ ا َلكْبَرِ قيل هو يوم النحر وقيل يوم عرفة وإِنا سي الج الَكب لَنم يسمون‬
‫الديث َيوْم ا َ‬
‫شقّتْ أَراد‬
‫جدَ أَحدُ ا َلكْبَ َرْينِ ف إِذا السماءُ ان َ‬
‫العمرة الج الَصغر وف حديث أَب هريرة سَ َ‬
‫الشيخي أَبا بكر وعمر وف حديث مازِنٍ ُبعِثَ نبّ من ُمضَر بدين ال الكُبَر جع الكبى ومنه‬

‫قوله تعال إِنا لِحدى الكُبَرِ وف الكلم مضاف مذوف تقديره بشرائع دين ال الكُبَرِ وقوله ف‬
‫الديث ل تُكاِبرُوا الصلةَ بثلها من التسبيح ف مقام واحد كأَنه أَراد ل تغالبوها أَي خففوا ف‬
‫التسبيح بعد التسليم وقيل ل يكن التسبيح الذي ف الصلة أَكثر منها ولتكن الصلة زائدة‬
‫عليه شر يقال أَتان فلن أَ ْكبَرَ النهار وشَبابَ النهار أَي حي ارتفع النهار قال الَعشى ساعةً‬
‫شدّ الُحِيلُ‬
‫أَ ْكبَرَ النهارُ كما شدّ مُحِيلٌ َلبُونَه ِإعْتاما يقول قتلناهم أَول النهار ف ساعة َقدْرَ ما يَ ُ‬
‫ط وهو كناية والكِبْرِيتُ معروف‬
‫ضعَها الفُصْلنُ وَأكْبَر الصبّ أَي َتغَوّ َ‬
‫أَخْلفَ إِبله لئل يَ ْر َ‬
‫ق ويقال َذهَبٌ ِكبْرِيتٌ أَي‬
‫وقولم َأعَزّ من الكبيت الَحر إِنا هو كقولم َأ َعزّ من بَ ْيضِ ا َلنُو ِ‬
‫ضةٌ أَو َذهَبٌ كِ ْبرِيتُ ؟‬
‫خالص قال ُرؤَْبةُ ابنُ العَجّاج بن رؤبة هل َي ْنفَعَنّي كذبٌ سِخْتِيتُ أَو ِف ّ‬
‫والكَبَرُ ا َلصَفُ فارسي معرب والكَبَرُ نبات له شوك وال َكبَرُ طبل له وجه واحد وف حديث‬
‫عبد ال بن زيد صاحب الَذان أَنه أَ َخذَ عودا ف منامه ليتخذ منه كَبَرا رواه شر ف كتابه قال‬
‫الكب بفتحتي الطبلُ فيما بَ َلغَنا وقيل هو الطبل ذو الرأْسي وقيل الطبل الذي له وجه واحد وف‬
‫حديث عطاء سئل عن التعويذ يعلق على الائط فقال إِن كان ف َكبَرٍ فل بأْس أَي ف طبل‬
‫صغي وف رواية إِن كان ف َقصََبةٍ وجعه كِبارٌ مثل َجمَلٍ وجِمالٍ والَكابِرُ إَحياء من بكر بن‬
‫جعُوا بلدَ‬
‫وائل وهم شَيْبا ُن وعامر وطلحة من بن تَيْم ال بن ثعلبة بن عُكابَة أَصابتهم سنة فانْتَ َ‬
‫تَميم وضَّبةَ ونزلوا على َبدْرِ بن حراء الضب فأَجارهم ووف لم فقال َبدْرٌ ف ذلك وَفَيْتُ وفاءً ل‬
‫يَرَ الناسُ مِثْ َلهُ بتِعشارَ إِذ َتحْبو ِإلّ الَكابِرُ والكُِبْرُ ف الرّفْعةِ والشّرَف قال الَرّارُ ولِيَ ا َلعْ َظمُ من‬
‫سُلّفِها ولِيَ الا َمةُ فيها والكُبُرْ وذُو كِبار رجل وإِكِْبرَةُ وَأكْبَ َرةُ من بلد بن أَسد قال الَرّارُ‬
‫ال َفقْعَسيّ فما شَ ِه َدتْ كَوا ِدسُ إِذْ رَ َحلْنا ول عََتبَتْ بَأكْبَرَةَ ال ُوعُولُ‬

‫( ‪)5/125‬‬
‫( كتر ) الليث َجوْزُ كلّ شيء أَي َأوْسَطُه وَأصْلُ السّنام َكتْرٌ ابن سيده كَ ْترُ كل شيء َجوْزُه‬
‫جَبَلٌ عظيم الكَتْرِ ويقال للجمل السيم إِنه لعظيم الكَتْر ورجل رفيع الكَ ْترِ ف السب ونوه‬
‫والكَتْرُ بناء مثل القُبّة والكِتْرُ والكَتْرُ والكَتَرُ بالتحريك والكَ ْترَةُ السّنامُ وقيل السنام العظيم شبه‬
‫بالقبة وقيل هو أَعله وكذلك هو من الرأْس وف الصحاح هو بناء مثل القبة ُيشَبّه السّنامُ به‬
‫وأَكَْت َرتِ الناقة عظم ِكتْرُها وقال عَ ْلقَمةُ بن عَ ْبدَةَ يصف ناقة قد ُعرّيَتْ ِحقَْبةً حت اسْتَظَفّ لا‬
‫كِ ْترٌ كحا َفةِ ِكيِ القَ ْينِ مَ ْلمُومُ قوله عُرّيت أَي عُرّيَتْ هذه الناقة من رحلها فلم تركب بُ ْر َهةً من‬
‫الزمان فهو أَقوى لا ومعن ا ْستَظَف ارتفع وقيل أَشرف وأَمكن و ِكيُ الداد زِقّه أَو جلد غليظ‬
‫له حافات ومَلْمومٌ متمع قال الَصمعي ول أَسع الكِتْرَ إِل ف هذا البيت ابن الَعراب الكِتْرة‬
‫القِ ْطعَة من السنام والكِتْرَةُ القُّبةُ والكَتْر أَيضا ا َلوْ َدجُ الصغي والكَتْرةُ مِشَيةٌ فيها َتخَلّجٌ‬

‫( ‪)5/131‬‬
‫( كثر ) الكَثْرَةُ والكِثْ َرةُ والكُ ْثرُ نقيض القلة التهذيب ول تقل الكِثْرَةُ بالكسر فإِنا لغة رديئة‬
‫وقوم كثي وهم كثيون الليث ال َكثْرَة ناء العدد يقال كَثُرَ الشيءُ يَكْثُر َكثْرَةً فهو َكِثيٌ وكُثْرُ‬
‫الشيء َأكْثَرُه وقُلّه أَقله والكُثْرُ بالضم من الال الكثيُ يقال ما له قُلّ ول كُ ْثرٌ وأَنشد أَبو عمرو‬
‫لرجل من ربيعة فإِنّ الكُ ْثرَ أَعيان قديا ول أُقِْترْ َل ُدنْ َأنّي غُلمُ قال ابن بري الشعر لعمرو بن‬
‫حَسّان من بن الرث ابن َهمّام يقول أَعيان طلبُ الكثرة من الال وإِن كنتُ غيَ ُمقْتِرٍ من‬
‫صِغَرِي إِل كِبَرِي فلست من الُكْثِرِين ول ا ُلقْتِرِين قال وهذا يقوله لمرأَته وكانت لمته ف‬
‫نابي عقرها لضيف نزل به يقال له إِساف فقال أَف نابي نالما إِسافٌ َتَأوّهُ طَلّت ما أَن تَنامُ ؟‬
‫خرّا َتغَنّى ف طوئقِه‬
‫شمَ ِ‬
‫أَ َجدّكِ هل رأَيتِ أَبا قَُبيْسٍ أَطالَ حَياتَه الّن َعمُ الرّكامُ ؟ بَن بال َغمْرِ أَ ْر َعنَ مُ ْ‬
‫س َمهُ َبنُوهُ بأَسيافٍ كما‬
‫خضَت ا َلنُونُ له بَي ْومٍ أَنَى ولك ّل حامِلَةٍ تَمامُ وكِسْرى إِذ َتقَ ّ‬
‫الَمامُ َت َم ّ‬
‫سمَ اللّحامُ قوله أَبا قبيس يعن به النعمان بن النذر وكنيته أَبو قابوس فصغره تصغي الترخيم‬
‫اقُْت ِ‬
‫خ ِلدُ أَحدا لَخْ َل َدتْ أَبا قابوس والطوائق الَبنية الت‬
‫والركام الكثي يقول لو كانت كثرة الال تُ ْ‬
‫تعقد بالجُرّ وشيء كَثِي وكُثارٌ مثل طَويل وطُوال ويقال المد على القُلّ والكُ ْثرِ والقِلّ والكِ ْثرِ‬
‫وف الديث نعم الالُ أَربعون والكُثْرُ ِستّون الكُثْرُ بالضم الكثي كالقُلّ ف القليل والكُ ْثرُ معظم‬
‫الشيء وأَ ْكثَرُه كَثُرَ الشيءُ كَثارَةً فهو كَثِي وكُثارٌ و َكثْ ٌر وقوله تعال واْلعَنْهم َلعْنا كثيا قال‬
‫ثعلب معناه ُدمْ عليه وهو راجع إِل هذا لَنه إِذا دام عليه َكثُرَ و َكثّر الشيءَ جعله كثيا وأَكْثَر‬
‫أَتى بكَثِي وقيل كَثّرَ الشيء وأَكْثَره جعله كَثيا وَأكْثَر الُ فينا مِثْ َلكَ أَدْخَلَ حكاه سيبويه وأَكثَر‬
‫الرجلُ أَي كَثُر مالُه وف حديث الِفْك ولا ضَرائِرُ إِل كَثّ ْرنَ فيها أَي كَثّرْنَ القولَ فيها والعَنَتَ‬
‫لا وفيه أَيضا وكان حسانُ من كَثّرَ عليها ويروى بالباء الوحدة وقد تقدّم ورجل مُكْثِرٌ ذو كُثْرٍ‬
‫من الال ومِكْثا ٌر ومِكْثي كثي الكلم وكذلك الُنثى بغي هاء قال سيبويه ول يمع بالواو‬
‫والنون لَن مؤنثه ل تدخله الاء والكاثِرُ الكَثِي و َعدَدٌ كاثِرٌ كَثِي قال الَعشى ولَسْتُ بالَ ْكثَرِ‬
‫منهم َحصًى وإِنا العِزّةُ للكاثِرِ الَكثر ههنا بعن الكثي وليست للتفضيل لَن الَلف واللم‬
‫ومن يتعاقبان ف مثل هذا قال ابن سيده وقد يوز أَن تكون للتفضيل وتكون من غي متعلقة‬
‫ص ْدقِ من رَيْطٍ يَمانٍ‬
‫ج ساعةً إِل ال ّ‬
‫جرٍ فإِنّا َرأَيْنا العِرْضَ أَ ْح َو َ‬
‫بالَكثر ولكن على قول َأوْسِ بن حَ َ‬
‫مُسَ ّهمِ ورجل كَِثيٌ يعن به كَ ْثرَة آبائه وضُرُوبَ عَلْيائة ابن شيل عن يونس رِجالٌ كَثي ونساء‬
‫كَثِي ورجال كَثية ونساء كَثِية والكُثارُ بالضم الكَِثيُ وف الدار كُثار وكِثارٌ من الناس أَي‬
‫جاعات ول يكون إِل من اليوانات وكاَثرْناهم فَكَثَرناهم أَي غلبناهم بالكَثْ َرةِ وكاَثرُوهم‬
‫فَكَثَرُو ُهمْ يَكْثُروَن ُهمْ كانوا َأكْثَرَ منهم ومنه قول ال ُكمَيْتِ يصف الثور والكلب وعاثَ ف غابِرٍ‬
‫حرَ الُكافئِ والَكْثورُ يَهَْتبِلُ العَ ْثعَثَة اللّّينْ من الَرض والُكافئُ الذي َيذْبَحُ شاتي‬
‫منها بعَ ْثعََثةٍ نَ ْ‬

‫إِحداها مقابلة الُخرى للعقيقة وَيهْتَبِلُ َيفْتَرِصُ وَيحْتال والتّكاثُر الُكاثَرة وف الديث إِنكم لع‬
‫خَلِيقَتَ ْينِ ما كانتا مع شيء إِل َكثّرتاه أَي َغلَبناه بالكَ ْثرَةِ وكانَتا َأكْثَر منه الفراء ف قوله تعال‬
‫أَلاكم التكاثر حت زُرْتُم القابر نزلت ف حَيّ ْينِ تَفاخَرُوا أَيّهم َأكْثَرُ عَددا وهم بنو عبد مناف‬
‫وبنو سَهْم ف َكثَ َرتْ بنو عبد مناف بن سهم فقالت بنو سهم إِن الَبغْيَ أَهلكنا ف الاهلية فعادّونا‬
‫بالَحياء والَموات فكََثرَتْهم بنو سَهْم فأَنزل ال تعال أَلاكم التكاثر حت زرت القابر أَي حت‬
‫زرت الَموات وقال غيه أَلاكم التفاخر بكثرة العدد والال حت زرت القابر أَي حت متم قال‬
‫جرير للَخطل زَارَ القُبورَ أَبو مالكٍ فَأصْبَحَ أَ َلمَ ُزوّارِها‬
‫( * وف رواية أخرى فكان كأَ َلمِ ُزوّارِها )‬
‫فجعل زيارةَ القبور بالوت وفلن َيتَكَثّرُ بال غيه وكاثَره الاءَ واسْتَ ْكثَره إِياه إِذا أَراد لنفسه‬
‫منه كثيا ليشرب منه وإِن كان الاء قليلً واستكثر من الشيء رغب ف الكثي منه وأَكثر منه‬
‫أَيضا ورجل مَكْثُورٌ عليه إِذا كَثُرَ عليه من يطلب منه العروفَ وف الصحاح إِذا َن ِفدَ ما عنده‬
‫وكَثُ َرتْ عليه الُقوقُ مِثْل مَ ْثمُودٍ ومَشْفو ٍه و َمضْفوفٍ وف حديث قَ َز َعةَ أَتيتُ أَبا سعيد وهو‬
‫مَكْثُور عليه يقال رجل مكثور عليه إِذا َكثُ َرتْ عليه القوقُ والطالَباتُ أَراد أَنه كان عنده جع‬
‫من الناس يسأَلونه عن أَشياء فكأَنم كان لم عليه حقوق فهم يطلبونا وف حديث مقتل‬
‫السي عليه السلم ما رأَينا مَكْثُورا أَجْ َرأَ مَ ْقدَما منه الكثور الغلوب وهو الذي تكاثر عليه‬
‫الناس فقهروه أَي ما رأَينا مقهورا أَ ْجرَأَ إِقْداما منه وال َكوْثَر الكثي من كل شيء وال َكوْثَر الكثي‬
‫لقِيقَ إِذا ما‬
‫اللتف من الغبار إِذا سطع وكَثُرَ ُهذَليةٌ قال ُأمَّيةُ يصف حارا وعانته يُحامي ا َ‬
‫ح ْمنَ ف َكوْثَرٍ كالَللْ أَراد ف غُبار كأَنه جَللُ السفينة وقد تَ َكوْثَر الغُبار إِذا‬
‫احَْت َدمْن و َحمْ َ‬
‫كثر قال َحسّان بن ُنشْبَة أََبوْا أَن يُبِيحوا جا َر ُهمْ ل َع ُد ّو ِهمْ وقد ثارَ َنقْعُ ا َلوْتِ حت تَ َكوْثَرا وقد‬
‫تَ َكوْثَرَ ورجل َكوْثَرٌ كثي العطاء والي وال َكوْثَرُ السيد الكثي لي قال الكميت وأَنتَ كَِثيٌ يا‬
‫ابنَ مَرْوانَ طَيّبٌ وكان أَبوك ابنُ العقائِل َكوْثَرا وقال لبيد وعِ ْندَ الرّداعِ بيتُ آخرَ َكوَْثرُ‬
‫وال َكوْثَرُ النهر عن كراع والكوثر نر ف النة يتشعب منه جيع أَنارها وهو للنب صلى ال‬
‫عليه وسلم خاصة وف حديث ماهد أُعطِيتُ ال َكوْثَر وهو نر ف النة وهو َف ْوعَل من الكثرة‬
‫والواو زائدة ومعناه الي الكثي وجاء ف التفسي أَن الكوثر القرآن والنبوّة وف التنيل العزيز‬
‫إِنا أَعطيناك الكوثر قيل الكوثر ههنا الي الكثي الذي يعطيه ال أُمته يوم القيامة وكله راجع‬
‫إِل معن الكثرة وف الديث عن النب صلى ال عليه وسلم أَن الكوثر نر ف النة أَشد بياضا‬
‫جوّفِ وجاء أَيضا ف التفسي أَن الكوثر‬
‫من اللب وأَحلى من العسل ف حافَتَيه قِبابُ الدّرّ ا ُل َ‬
‫الِسلم والنبوّة وجيع ما جاء ف تفسي الكوثر قد أُعطيه النب صلى ال عليه وسلم أُعطي‬
‫النبوّة وإِظهار الدين الذي بعث به على كل دين والنصر على أَعدائه والشفاعة لُمته وما ل‬
‫يصى من الي وقد أُعطي من النة على قدر فضله على أَهل النة صلى ال عليه وسلم وقال‬

‫أَبو عبيدة قال عبد الكري أَبو أُمية َق ِدمَ فلنٌ ب َكوْثَرٍ كَثي وهو فوعل من الكثرة أَبو تراب‬
‫الكَ ْيثَرُ بعن الكَثِي وأَنشد هَلِ العِزّ إِل اللّهى والثّرَا ءُ وال َعدَدُ الكَ ْيثَرُ ا َل ْع َظمُ ؟ فالكَيْثَرُ وال َكوْثَرُ‬
‫واحد والكَثْرُ والكَثَرُ بفتحتي ُجمّار النخل أَنصارية وهو شحمه الذي ف وسط النخلة ف كلم‬
‫ل َذبُ أَيضا ويقال الكَثْرُ طلع النخل ومنه الديث ل قَطْعَ ف َثمَرٍ ول كََثرٍ وقيل‬
‫الَنصار وهو ا َ‬
‫لمّارُ عامّةً واحدته َكثَرَةٌ وقد أَكثر النخلُ أَي أَطْ َلعَ وكَثِي اسم رجل ومنه كُثَيّرُ بن أَب‬
‫الكََثرُ ا ُ‬
‫ي معروف‬
‫ُج ْمعَةَ وقد غلب عليه لفظ التصغي وكَِثيَةُ اسم امرأَة والكَثِياءُ ِعقّ ٌ‬

‫( ‪)5/131‬‬
‫( كخر ) قال الَزهري أَهله الليث وغيه وقال أَبو زيد الَنصاري ف الفخذ الغُرُورُ وهي‬
‫غُضون ف ظاهر الفخذين واحدها غَرّ وفيه الكاخِرَةُ وهي أَسفل من الاعرة ف أَعال الغُرور‬

‫( ‪)5/134‬‬
‫ص ْفوِ َكدَرَ و َكدُرَ بالضم كَدارَةً و َكدِرَ‬
‫( كدر ) ال َكدَرُ نقيض الصفاء وف الصحاح خلف ال ّ‬
‫بالكسر َكدَرا و ُكدُورا و ُكدْرَةً و ُكدُورَةً وكَدارَةً وا ْكدَرّ قال ابن مَ ِطيٍ الَ َسدِيّ وكائنْ تَرى من‬
‫ت وحالٍ صَفا بعد اكدِرارٍ غَديرُها وهو أَ ْكدَرُ و َكدِرٌ و َكدِيرٌ يقال عَيْشٌ َأ ْكدَرُ‬
‫حال دُنْيا َتغَيّر ْ‬
‫خذٍ‬
‫خذٍ وفَ ْ‬
‫كِدرٌ وماءٌ أَكدَرُ َكدِرٌ الوهري َكدِرَ الاءُ بالكسر يَ ْكدَرُ َكدَرا فهو َكدِرٌ و َكدْرٌ مثل َف ِ‬
‫ت ماءً كنتَ غيَ كَدرِ وكذلك تَ َكدّر و َكدّره غيُه تَكْديرا جعله‬
‫وأَنشد ابن الَعراب لو كن َ‬
‫َكدِرا والسم ال ُكدْرة وال ُكدُورَة وال ُكدْرَةُ من الَلوان ما نَحا نَحوَ السواد والغُبْرَةِ قال بعضهم‬
‫ال ُكدْرة ف اللون خاصةً وال ُكدُورة ف الاء والعيش وال َكدَرُ ف كلّ و َكدِرَ لونُ الرجل بالكسر‬
‫عن اللحيان ويقال َكدُرَ عيش فلن وتَ َكدّ َرتْ معيشته ويقال َكدِرَ الاء و َكدُرَ ول يقال َكدَرَ‬
‫إِل ف الصبّ يقال َكدَرَ الشيءَ يَ ْكدُرُه َكدْرا إِذا صبه قال العجاج يصف جيشا فإِن أَصابَ‬
‫سنّ‬
‫ص ّد ْعنَ ا َليَرّ وال َكدَرُ جع ال َكدَرَة وهي ا َلدَرَةُ الت يُثيها ال ّ‬
‫َكدَرا َمدّ ال َكدَرْ سَناِبكُ الَيْلِ ُي َ‬
‫وهي ههنا ثُثيُ سَناِبكُ اليل ونُطفة َكدْراء حديثة العهد بالسماء فإِن أُ ِخذَ لب حليب فأُْنقِعَ فيه‬
‫تر بَرْنِيّ فهو ُك َديْراء و َكدَ َرةُ الوض بفتح الدال طينه وكدَرُه عن ابن الَعراب وقال مرة‬
‫ب وعَ ْر َمضٍ ونوها وقال أَبو حنيفة إِذا كان السحاب رقيقا ل يواري‬
‫حلُ ٍ‬
‫َكدَرَتُه ما عله من طُ ْ‬
‫السماء فهو ال َكدَرة بفتح الدال ابن الَعراب يقال ُخذْ ما صفا و َدعْ ما َكدَرَ وكدُرَ و َكدِرَ‬
‫ثلث لغات ابن السكيت القَطا ضربان فضرب جُونِيّة وضرب منها الغَطاطُ وال ُكدْرِيّ والُونّ‬
‫صفَرّ اللق قصي الرجلي ف ذنبه ريشتان أَطول من‬
‫ما كان أَ ْكدَرَ الظهر أَسود باطن الناح ُم ْ‬

‫سائر الذنب ابن سيده ال ُكدْرِيّ والكُدارِيّ الَخية عن ابن الَعراب ضرب من القَطا قِصارُ‬
‫الَذناب فصيحة تُنادي باسها وهي أَلطف من الُونّ أَنشد ابن الَعراب تَلْقى به بَ ْيضَ القَطا‬
‫لدَقِ الصّغارِ واحدته ُكدْرِّيةٌ وكُدارِيّة وقيل إِنا أَراد ال ُكدْرِيّ فحرّك وزاد‬
‫الكُدارِي تَوائما كا َ‬
‫أَلفا للضرورة ورواه غيه ال َكدَارِيّ وفسره بأَنه جع ُكدْرِيّة قال بعضهم ال ُكدْرِيّ منسوبٌ إِل‬
‫طي ُكدْرٍ كالدّْبسِيّ منسوب إِل طي ُدبْسٍ الوهري القَطا ثلثة أَضرب ُكدْرِيّ وجُونّ وغَطاطٌ‬
‫ي ما وصفناه وهو أَلطف من الُونّ كأَنه نسب إِل معظم القطا وهي ُكدْرٌ والضربان‬
‫فال ُكدْرِ ّ‬
‫الخران مذكوران ف موضعيهما وال َكدَرُ مصدر ا َل ْكدَ ِر وهو الذي ف لونه ُكدْرَة قال رؤبة‬
‫خمَة الُثارة من َمدَر الَرض وال َكدَرُ القَبضات‬
‫أَ ْكدَرُ َلفّافٌ عِنادَ الرّوع وال َكدَرَةُ القُلعَة الضّ ْ‬
‫الحصودة التفرّقة من الزرع ونوه واحدته َكدَرَة قال ابن سيده حكاه أَبو حنيفة وانْ َكدَرَ َي ْعدُو‬
‫أَسرع بعض الِسراع وف الصحاح أَسرع واْن َقضّ وان َكدَر عليهم القومُ إِذا جاؤوا أَرسالً حت‬
‫يَ ْنصَبّوا عليهم وانْ َكدَ َرتِ النجومُ تَناثَ َرتْ وف التنيل وإِذا النجومُ انْ َكدَ َرتْ وال ُكدَيْراءُ حليب‬
‫س َمنّ وقال كراع هو صنف من‬
‫يُ ْنقَع فيه تر َبرْنّ وقيل هو لب ُيمْرَسُ بالتمر ث تسقاه النساء لَي ْ‬
‫الطعام ول ُيحَ ّلهِ وحار ُكدُرّ وكُ ْندُر وكُنادِرٌ غليظ وأَنشد نَجاءُ ُكدُرّ من َح ِميِ أَتِي َدةٍ بفائله‬
‫ب ويقال أَتان ُكدُرّة ويقال للرجل الشاب الادر القوي الكتن ُكدُرّ بتشديد‬
‫صفْحَتَيْن ُندُو ُ‬
‫وال ّ‬
‫الراء وأَنشد خُوص َي َد ْعنَ العَ َزبَ ال ُكدُرّا ل يَ ْب َرحُ النلَ إِل حُرّا وروى أَبو تراب عن شُجاع‬
‫غلم ُقدُرٌ و ُكدُ ٌر وهو التام دون النخزل وأَنشد خوص يدعن العزب الكدرا ورجل كُ ْندُر‬
‫وكُنادِرٌ قصي غليظ شديد قال ابن سيده وذهب سيبويه إِل أَن ُك ْندُرا رباعي وسنذكره ف‬
‫الرباعي أَيضا وبناتُ ا َل ْكدَرِ حَميُ وَحْشٍ منسوبة إِل فحل منها وُأكَ ْيدِرُ صاحبُ دُومَةِ الَ ْندَلِ‬
‫وال َكدْراء مدود موضع وأَ ْكدَرُ اسم و َكوْدَرُ ملك من ملوك ِحمْيَر عن الَصمعي قال النابغة‬
‫العدي ويومَ دَعا وِلْدانَكم عِ ْندَ َكوْدَرٍ َفخَالُوا لدى الدّاعي ثَرِيدا مُف ْلفَل وتَكادَرت العي ف‬
‫الشيء إِذا أَدامت النظر إِليه الوهري والَ ْكدَرِيّة مسأَلة ف الفرائض وهي زوج وأُم و َجدّ‬
‫وأُخت لَب وأُم‬

‫( ‪)5/134‬‬
‫( كرر ) الكَرّ الرجوع يقال كَرّه وكَرّ بنفسه يتعدّى ول يتعدّى والكَرّ مصدر كَرّ عليه يَكُرّ‬
‫كرّا وكُرورا وتَكْرارا عطف وكَرّ عنه رجع و َكرّ على العدوّ يَكُرّ ورجل كَرّار ومِكَرّ وكذلك‬
‫الفرس وكَرّرَ الشيء وكَ ْركَره أَعاده مرة بعد أُخرى والكَ ّرةُ ا َلرّةُ والمع ال َكرّات ويقال‬
‫كَرّ ْرتُ عليه الديث وكَ ْركَرْتُه إِذا ردّدته عليه وكَركَرْتُه عن كذا كَرْكَرةً إِذا رَدَدْته وال َكرّ‬
‫سرّة والّتضِرّة‬
‫الرجوع على الشيء ومنه التّكْرارُ ابن بُزُرجٍ التّكِرّةُ بعن التّكْرارِ وكذلك التّ ِ‬

‫والّتدِرّة الوهري كَرّ ْرتُ الشيء تَكْرِيرا وتَكْرارا قال أَبو سعيد الضرير قلت لب عمرو ما بي‬
‫ِتفْعالٍ وَتفْعالف فقال ِتفْعالٌ اسم وَتفْعالٌ بالفتح مصدر وتَكَ ْركَرَ الرجلُ ف أَمره أَي ثردّد‬
‫والُكَرر من الروف الراء وذلك لَنك إِذا وقفت عليه رأَيت طرف اللسان يتغي با فيه من‬
‫التكرير ولذلك احُْتسِبَ ف الِمالة برفي والكَرّةُ الَبعْث وَتجْديدُ الَلْق بعد الفَناء وكَرّ الريضُ‬
‫يَكِرّ كَرِيرا جاد بنفسه عند الوت وحَشْ َرجَ فإِذا َعدّيته قلت كَرّه يَكُرّه إِذا رَدّه والكَرِير‬
‫شرَجَة وليس با‬
‫لشْرَجَة وقيل الشرجة عند الوت وقيل الكَرِي ُر صوت ف الصدر مثل الَ ْ‬
‫اَ‬
‫وكذلك هو من اليل ف صدورها كَرّ يَكِرّ بالكسر َكرِيرا مثل كرِيرِ ا ُلخْتَِنقِ قال الشاعر‬
‫( * الشاعر هو امرؤ القيس )‬
‫ختَنِق أَو‬
‫يَكِرّ كَرِيرَ البَكْرِ ُشدّ خِناقُه لَيقْتُ َلنِي والرءُ ليسَ بقَتّال والكَرِيرُ صوت مثل صوت الُ ْ‬
‫جهُود قال الَعشى فَأهْلي الفِداءُ غَداةَ النّزال إِذا كان َد ْعوَى الرجالِ الكَرِيرَا والكَرِيرُ ُبحّة‬
‫الَ ْ‬
‫َتعْتَرِي من الغبار وف الديث أَن النب صلى ال عليه وسلم وأَبا بكر وعمر رضي ال عنهما‬
‫َتضَّيفُوا أَبا الَ ْيثَم فقال لمرأَته ما عندك ؟ قالت شعي قال ف َكرْكِري أَي ا ْطحَنِي والكَ ْركَرة‬
‫صوت يردّده الِنسان ف جوفه والكَرّ َق ْيدٌ من ليف أَو خوص والكَرّ بالفتح البل الذي يصعد‬
‫به على النخل وجعه كُرورٌ وقال أَبو عبيد ل يسمى بذلك غيه من البال قال الَزهري‬
‫سوّى من حُرّ اللّيف قال الراجز كالكَرّ ل سَخْتٌ ول فيه‬
‫وهكذا ساعي من العرب ف ال َكرّ ويُ َ‬
‫َلوَى وقد جعل العجاج الكَرّ حبلً تُقاد به السفن ف الاء فقال َجذْبَ الصّرَا ِريّيَ بالكُرورِ‬
‫شرِ العراجي ومن‬
‫لحُ وقيل الكَرّ البل الغليظ أَبو عبيدة الكَرّ من الليف ومن قِ ْ‬
‫والصّرارِيّ ا َل ّ‬
‫سفِينة وقال ثعلب هو البل َف َعمّ به والكَرّ حبلُ شِراعِ السفينة وجعه‬
‫العَسِيب وقيل هو حَبْل ال ّ‬
‫كُرورٌ وأَنشد بيت العجاج جذب الصراريّي بالكرور والكِرَارانِ ما تت ا ِليَ َكةِ من الرّحْل‬
‫ضمِ ُتنْبِي الكِرارَيْن بصُلْبٍ زا ِهمِ‬
‫وأَنشد وَقَفْتُ فيها ذاتَ وَ ْج ٍه سا ِهمِ سَجْحاءَ ذاتَ مَحْ ِزمٍ جُرا ِ‬
‫والكَرّ ما ضم َظ ِلفَت الرّحْلِ و َجمَع بينهما وهو الَدي الذي تدخل فيه الظّلِفاتُ من الرحل‬
‫والمع أَكرار البِدادانِ ف القَتَبِ بنلة الكَرّ ف الرحل غي أَن البِدادَينِ ل يظهران من ُقدّام‬
‫الظّلِفة قال أَبو منصور والصواب ف َأكْرارِ الرحل هذا ل ما قاله ف الكِرارَيْن ما تت الرحل‬
‫والكَرّتانِ القَرّتان وها الغداة والعشيّ لغة حكاها يعقوب وال َكرّ والكُرّ من أَساء البار مذكر‬
‫ص ُفوَ والمع كِرارٌ قال كُثَيّر أُحِبّك ما‬
‫لسْيُ وقيل هو الوضع يمع فيه الاء ال ِجنُ لَي ْ‬
‫وقيل هو ا ِ‬
‫جةٌ وما َثبَتتْ ُأبْلَى به وتِعَا ُر وما دامَ َغيْثٌ من تِهامَةَ َطيّبٌ به ُقلُبٌ عادِّيةٌ‬
‫جدٍ وَشِي َ‬
‫دامَتْ بنَ ْ‬
‫وكِرارُ قال ابن بري هذا العجز أَورده الوهري با ُقلُبٌ عادية والصواب به قُلُبٌ عادية‬
‫والقَلُب جع قَلِيب وهو البئر والعادِيّة القدية منسوبة إِل عادٍ والوشيجة عِرْقُ الشجرة وأُبْلى‬
‫حمِلْ‬
‫وتِعارٌ جبلن والكُرّ مكيال لَهل العراق وف حديث ابن سيين إِذا بلغ الاءُ كُرّا ل يَ ْ‬
‫حمِلِ ال َقذَرَ والكُرّ ستة أَوقار حار وهو عند أَهل‬
‫نَجَسا وف رواية إِذا كان الاء َقدْرَ كُرّ ل َي ْ‬

‫العراق ستون قفيا ويقال للحِسْي كُرّ أَيضا والكُرّ واحدٌ َأكْرارِ الطعام ابن سيده يكون‬
‫بالصري أَربعي ِإرْدَبّا قال أَبو منصور ال ُكرّ سِتّون َقفِيزا والقَفِيز ثانية مَكَاكِيكَ والَكّوكُ صاع‬
‫ونصف وهو ثلثُ كَيْلَجاتٍ قال الَزهري والكُرّ من هذا الساب اثنا عشر وَسْقا كل وَ ْسقٍ‬
‫ستون صاعا والكُرّ أَيضا الكساء والكُرّ نر والكُرّة الَبعَرُ وقيل ال ُكرّةُ سِرْقيٌ وتراب يدق ث‬
‫تلى به الدروع وف الصحاح الكُرّة الَبعَرُ العَ ِفنُ تلى به الدّروع وقال النابغة يصف دروعا‬
‫عُلِيَ بكدَْيوْنٍ وأُشْعِ ْرنَ كُرّةً فَ ُهنّ إِضاءٌ صافياتُ الغلئل وف التهذيب وُأبْ ِطنّ كُرّةً فهنّ وِضاءٌ‬
‫الوهري وكَرارِ مثلُ قَطام خَرَزة ُيؤَ ّخذُ با نِساءُ الَعراب ابن سيده والكَرَارُ خرزة ُيؤَ ّخذُ با‬
‫النساءُ الرجالَ عن اللحيان قال وقال الكسائي تقول الساحرة يا كَرارِ ُكرّيه يا َهمْرَةُ ا ْهمِرِيه‬
‫إِن أَقبل فَسُرّيه وإِن أُدْبَر َفضُرّيه وال َكرْكَرةُ تصريف الريح السحابَ إِذا جعته بعد تفرّق وأَنشد‬
‫تُكَ ْركِرُه الَنائبُ ف السّدادِ وف الصحاح باتَتْ تُكَ ْركِرُه الَنُوب وأَصله تُكَرّره من التّكْرِير‬
‫س َفةٌ َف ْوقَ التراب َمعُوجُ‬
‫سفْ ِ‬
‫جدِّيةٌ وَت ُمدّه مُ َ‬
‫وكَ ْركَرَْتهُ ل َت َدعْهُ َي ْمضِي قال أَبو ذؤيب تُكَ ْركِرُه َن ْ‬
‫وتكرْ َكرَ هو تَرَدّى ف الواء وتَكَرْكَرَ الاءُ تَراجَع ف مَسِيلِه والكُ ْركُورُ وادٍ َبعِيدُ ال َقعْرِ يَتَ َكرْكَرُ‬
‫فيه الاء و َكرْكَ َرهُ حَبَسه وكَ ْركَرَه عن الشيء دَ َفعَه ورَدّه وحَبَسه وف حديث عمر رضي ال عنه‬
‫لا َق ِدمَ الشامَ وكان با الطاعونُ تَكَرْ َكرَ عن ذلك أَي رجع من كَ ْركَرْتُه عنّي إِذا دَ َفعْتَه ورَدَدَْتهُ‬
‫حكُ‬
‫وف حديث كناية تَكَرْ َكرَ الناسُ عنه والكَرْ َكرَة ضرب من الضحك وقيل هو أَن َيشَْتدّ الضّ ِ‬
‫وفلن يُكَ ْركِرُ ف صوته كُيقَ ْه ِقهُ أَبو عمرو الكَ ْركَرَ ُة صوت يردّده الِنسانُ ف جوفه ابن‬
‫الَعراب َكرْكَرَ ف الضحك كَ ْركَرَةً إِذا َأغْ َربَ وكَرْ َكرَ الرّحى كَرْ َكرَةً إِذا أَدارَها الفراء عَكَكْتُه‬
‫َأعُكّه وكَ ْركَرْتُه مثله شر الكَرْ َكرَةُ من الِدارَةِ والتّرْدِيدِ وكَ ْركَرَ بالدّجاجة صاح با والكَرْكرَةُ‬
‫اللب الغليظ عن كراع والكِرْ ِكرَةُ رَحَى َزوْرِ البعي والناق ِة وهي إِحدى الّثفِنات المس وقيل‬
‫صدْرُ من كل ذي خفّ وف الديث أَل َت َروْا إِل الَبعِي يكون بكِ ْركِرَته نُكْتَة من جَرَبف‬
‫هو ال ّ‬
‫صةِ وجعها‬
‫هي بالكسر َزوْرُ البعي الذي إِذا برك أَصاب الَرضَ وهي ناِتئَة عن جسمه كالقُ ْر َ‬
‫كراكِرُ وف حديث عمر ما أَ ْجهَلُ عن كَرا ِكرَ وأَسْنِمة يريد إِحضارها للَكل فإِنا من أَطايب ما‬
‫يؤكل من الِبل وف حديث ابن الزبي عَطاؤ ُكمُ للضّارِبِيَ رِقابَ ُكمْ وُت ْدعَى إِذا ما كان حَزّ‬
‫الكَراكِرِ قال ابن الَثي هو أَن يكون بالبعي داء فل َيسَْتوِي إِذا برك فَيُسَلّ من الكِ ْركِرَةِ ِعرْقٌ‬
‫ث يُ ْكوَى يريد إِنا َتدْعونا إِذا َبلَغَ منكم الُ ْهدُ لعلمنا بالرب وعند العَطاء والدّعة غَ ْيرَنا‬
‫وكَ ْركَر الضا ِحكُ َشبّه بكَرْ َكرَة البعي إِذا رَدّدَ صوته والكَ ْركَرَةُ ف الضحك مثل القَرْقَرة وف‬
‫حديث جابر من ضحك حت يُكَ ْركِرَ ف الصلة فلُْي ِعدِ الوضوءَ والصلة الكَ ْركَرَةُ شِ ْبهُ القَ ْهقَهَة‬
‫فوق القَرْقَرة قال ابن الَثي ولعل الكاف مبدلة من القاف لقرب الخرج والكَ ْركَرَةُ من الِدارَةِ‬
‫والتّرْديد وهو من كَرّ وكَرْ َكرَ قال و َكرْكَ َرةُ الرّحى تَرْدادُها وأُِلحّ على أَعراب بالسؤال فقال ل‬
‫تُكَ ْركِرُون أَراد ل تُ َردّدوا عَليّ السؤال فَأغْلَطَ وروى عبد العزيز عن أَبيه عن سهل بن سعد أَنه‬

‫قال كنا َنفْ َرحُ بيوم المعة وكانت عجوز لنا تَ ْبعَثُ إِل بُضاعَة فتأْ ُخذُ من أُصول السّ ْلقِ فَتَ ْطرَحُه‬
‫ف ِقدْرٍ وتُكَ ْركِرُ حباتٍ من شعي فكنا إِذا صَلّينا انصرفنا إِليها فُت َقدّمه إِلينا َفَنفْ َرحُ بيوم المعة‬
‫حنُ وسّيت َكرْكَ َرةً لترديد الرّحى على الطّحْن قال أَبو‬
‫من أَجله قال ال َقعْنَب تُكَرْ ِكرُ أَي تَ ْط َ‬
‫ذؤيب إِذا كَ ْركَرَتْه رِياحُ الَنو بِ أَْلقَحَ منها عِجافا حِيال والكَ ْركَرُ وِعاءُ قضيب البعي والتّ ْيسِ‬
‫والثور والكَرا ِكرُ كرادِيسُ اليل وأَنشد ننُ بأَرْضِ الشّرْقِ فينا كَراكِرٌ وخَيْلٌ جِيادٌ ما تَجِفّ‬
‫لُبودُها والكَراكِرُ الماعاتُ واحدتا كِ ْركِرَةٌ الوهري الكِرْ ِكرَة الماعة من الناس والَ َكرّ‬
‫بالفتح موضع الرب وفرس مِكَرّ مِفَرّ إِذا كان مؤَدّبا َطيّعا خفيفا إِذا كُرّ كَرّ وإِذا أَراد راكبه‬
‫الفِرارَ عليه فَرّ به الوهري وفرس مِكَرّ يصلح للكَرّ والملة ابن الَعراب كَ ْركَرَ إِذا انزم‬
‫ورَكْرَكَ إِذا جَُبنَ وف حديث سُ َهيْلِ بنِ َعمْرٍو حي ا ْستَهداه النب صلى ال عليه وسلم ماءَ َزمْزَم‬
‫فاستعانَت امرأَته بأَُثيْ َل َة فقَرَتا مَزَا َدتَ ْي ِن وجعلتاها ف كُرّْينِ غُوطِيّيِ قال ابن الَثي الكُرّ جنس من‬
‫الثياب الغلظ قال قاله أَبو موسى وأَبو مالك عمرو بن كِرْ ِكرَةَ رجل من علماء اللغة‬

‫( ‪)5/135‬‬
‫( كربر ) حكاه ابن جن ول يفسره‬

‫( ‪)5/138‬‬
‫( كركر ) التهذيب ف النوادر َكمْ َهلْتُ الال َكمْ َه َلةً وحَبْكَ ْرتُه حَبْكَرَةً وكَ ْركَرْتُه إِذا جعته‬
‫ورَدَدت أَطراف ما انتشر منه وكذلك َكبْكَبْتُه‬

‫( ‪)5/138‬‬
‫( كزبر ) الكُزْبَرة لغة ف ال ُكسْبَرة وقال أَبو حنيفة الكُزْبَرة بفتح الباء عربية معروفة الوهري‬
‫الكُ ْزبُرَة من الَبازير بضم الباء وقد تفتح قال وأَظنه معرّبا‬

‫( ‪)5/138‬‬
‫سرَ وتَكَسّرَ ُشدّد للكثرة وكَسّرَه فتَ َكسّر قال سيبويه‬
‫سرَ الشيء يَ ْكسِرُه َكسْرا فانْكَ َ‬
‫( كسر ) كَ َ‬
‫َكسَرْتُه انكسارا وانْ َكسَر كَسْرا وضعوا كل واحد من الصدرين موضع صاحبه لتفاقهما ف‬

‫العن ل بسب الّتعَدّي وعدم التّعدّي ورجل كاسرٌ من قوم كُسّرٍ وامرأَة كاسِرَة من نسوة‬
‫كَواسِرَ وعب يعقوب عن الكُرّ ِه من قوله رؤبة خافَ صَقْعَ القارِعاتِ الكُرّهِ بأَنن الكُسّرُ وشيء‬
‫مَكْسور وف حديث العجي قد انْكَسَر أَي لنَ وا ْختَمر وكل شيء فَتَر فقد انْكسَر يريد أَنه‬
‫شعْرَ يَ ْكسِرُه َكسْراِ‬
‫سرَ ال ّ‬
‫سوْطٍ مَكْسور أَي َلّينٍ ضعيف وكَ َ‬
‫صَلَح لَنْ يُخَْب َز ومنه الديث ب َ‬
‫فانْكسر ل ُي ِقمْ وَزْنَه والمع مَكا ِسيُ عن سيبويه قال أَبو السن إِنا أَذكر مثل هذا المع لَن‬
‫حكم مثل هذا أَن يمع بالواو والنون ف الذكر وبالَلف والتاء ف الؤنث لَنم كَسّروه تشبيها‬
‫سيُ الَكْسور وكذلك الُنثى بغي هاء والمع كَسْرَى‬
‫با جاء من الَساء على هذا الوزن والكَ ِ‬
‫وكَسَارَى وناقة كَسِي كما قالوا كَفّ َخضِيب والكَسي من الشاء ا ُلنْكسرةُ الرجل وف‬
‫سرِ قال ابن الَثي ا ُلنْكَسِ َرةُ الرّجْل الت ل تقدر‬
‫سيُ البَيَّنةُ الكَ ْ‬
‫الديث ل يوز ف الَضاحي الكَ ِ‬
‫على الشي فعيل بعن مفعول وف حديث عمر ل يزال أَحدهم كاسِرا وِسادَه عند امرأَة مُغْزَِيةٍ‬
‫ح ّدثُ إِليها أَي يَثْن وِسادَه عندها ويتكئ عليها ويأْخذ معها ف الديث وا ُلغْزَِيةُ الت غَزا‬
‫يََت َ‬
‫زوْجُها والكواسِرُ الِبلُ الت تَكْسِرُ العُودَ وال ِكسْرَةُ القِ ْطعَة الَكْسورة من الشيء والمع ِكسَرٌ‬
‫مثل قِ ْط َعةٍ وقِطَع والكُسارَةُ والكُسارُ ما تَكَسّر من الشيء قال ابن السكيت و َوصَفَ السّرْفَة‬
‫فقال َتصْنعُ بيتا من كُسارِ العِيدان وكُسارُ الَطَب دُقاقُه وجَفَْنةٌ َأكْسارٌ عظيمة ُموَصّلَة لكِبَرها‬
‫سرٌ وأَكْسارٌ كأَنم جعلوا كل جزء منها‬
‫أَو قِدمها وإِناء َأكْسار كذلك عن ابن الَعراب و ِقدْرٌ كَ ْ‬
‫َكسْرا ث جعوه على هذا والَكْسِرُ موضع الكَسْر من كل شيء ومَكْسِرُ الشجرة أَصلُها حيث‬
‫سرِ وعُود‬
‫شوَْيعِر َف َمنّ واسْتَ ْبقَى ول َيعَْتصِرْ من فَ ْر ِع ِه مالً ول الَكْ ِ‬
‫سرُ منه أَغصانا قال ال ّ‬
‫تُكْ َ‬
‫صُلْبُ الَ ْكسِر بكسر السي إِذا عُرِفَتْ َجوْدَتُه بكسره ويقال فلن طَيّبُ الَكْسِرِ إِذا كان‬
‫سرِ ورَدِيءُ‬
‫خبَرُ يقال هو طيب الَكْ ِ‬
‫ممودا عند الِ ْبرَ ِة ومَكْسِرُ كل شيء أَصله والَكْسِرُ الَ ْ‬
‫سرِكَ العُودَ لَتخْبُرَه َأصُلْبٌ أَم رِ ْخوٌ‬
‫شدّةِ وأَصله من كَ ْ‬
‫الَكْسِر ورجل صُلْبُ الَكْسِر باقٍ على ال ّ‬
‫س ِر وهو مدح‬
‫ويقال للرجل إِذا كانت خُبْرَتُه ممودة إِنه لطيب الَ ْكسِرِ ويقال فلن هَشّ الَكْ ِ‬
‫ص ِلدِ ال ِق ْدحِ فهو مدح وإِذا أَرادوا أَن يقولوا هو َخوّارُ العُود‬
‫وذم فإِذا أَرادوا أَن يقولوا ليس ُب ْ‬
‫فهو ذم وجع التكسي ما ل يبَ على حركة َأوّله كقولك دِرْهم ودراهم وبَطْن وُبطُون و ِقطْف‬
‫وقُطُوف وأَما ما يمع على حركة َأوّله فمثل صال وصالون ومسلم ومسلمون و َكسَرَ من بَ ْردِ‬
‫الاء وحَرّه يَكْسِرُ َكسْرا فَتّرَ وانْ َكسَر الَرّ فتَر وكل من َعجَز عن شيء فقد انْكَسَر عنه وكل‬
‫سرَ من‬
‫س ْرتُ من برد الاء فانْكَسَر وكَ َ‬
‫جزُ عنه يقال فيه انْكسَر حت يقال كَ َ‬
‫شيء فَتَر عن أَمر َيعْ ِ‬
‫طَرْفه يَ ْكسِرُ كَسْرا َغضّ وقال ثعلب كسَرَ فلن على طرفه أَي َغضّ منه شيئا والكَسْرُ أَخَسّ‬
‫القليل قال ابن سيده أُراه من هذا كأَنه ُكسِرَ من الكثي قال ذو الرمة إِذا مَرَئيّ باعَ بال َكسْرِ‬
‫سرُ وال ِكسْرُ والفتح أَعلى الُ ْزءُ من العضو وقيل هو‬
‫بِنَْتهُ فما رَبِحَتْ كَفّ امْرِئٍ يَسَْتفِيدُها والكَ ْ‬
‫العضو الوافر وقيل هو العضو الذي على ِحدَتِه ل يلط به غيه وقيل هو نصف العظم با عليه‬

‫من اللحم قال وعاذِلةٍ هَبّتْ عَليّ َتلُومُن وف َكفّها َكسْرٌ َأبَحّ رَذُومُ أَبو اليثم يقال لكل عظم‬
‫ي ويقال لعظم الساعد ما يلي النصف منه إِل الِرْفَق‬
‫ِكسْرٌ وكَسْرٌ وأَنشد البيت أَيضا ا ُلمَو ّ‬
‫ح وهذا‬
‫َكسْرُ قَبيحٍ وأَنشد شر لو كنتَ َعيْرا كنتَ عَيْرَ َمذَلّةٍ أَو كنتَ ِكسْرا كنتَ كِسْرَ قَبي ِ‬
‫البيت أَورد الوهري عجزه ولو كنتَ َكِسْرا كنتَ كَِسْرَ قَبيحِ قال ابن بري البيت من الطويل‬
‫ل ْرمُ من أَوله قال ومنهم من يرويه أَو كنت كسرا والبيت على هذا من الكامل يقول‬
‫ودخله ا َ‬
‫لو كنت عيا لكنت شرّ الَعيار وهو عي الذلة والمي عندهم شرّ ذوات الافر ولذا تقول‬
‫العرب شر الدواب ما ل ُي َذكّى ول يُ َزكّى َيعْنُون المي ث قال ولو كنت من أَعضاء الِنسان‬
‫لكنت َشرّها لَنه مضاف إِل قبيح والقبيح هو طرفه الذي يَلي طَرَفَ عظم ال َعضُدِ قال ابن‬
‫خالويه وهذا النوع من الجاء هو عندهم من أَقبح ما يهجى به قال ومثله قول الخر لو كُ ْنُتمُ‬
‫ت ماءً كنتَ َقمْطَرِيرا أَو ُكنْتَ‬
‫خلً ل ُكنُْتمْ دَقَل وقول الخر لو كن َ‬
‫ماءً لكنتم وَشَل أَو كُنُْتمُ نَ ْ‬
‫رِيا كانَتِ الدّبُورَا أَو كنتَ مُخّا كُنْتَ مُخّا رِيرا الوهري الكَسْرُ عظم ليس عليه كبي لم‬
‫وأَنشد أَيضا وف َكفّها كِسْرٌ أََبحّ رَذُومُ قال ول يكون ذلك إِل وهو مكسور والمع من كل‬
‫ذلك َأكْسارٌ وكُسورٌ وف حديث عمر رضي ال عنه قال سعدُ بنُ الَخْرَم أَتيته وهو يُطْعم‬
‫الناسَ من كُسورِ إِبلٍ أَي أَعضائها واحدها َكسْرٌ وكِسْرٌ بالفتح والكسر وقيل إِنا يقال ذلك له‬
‫إِذا كان مكسورا وف حديثه الخر فدعا بُبْز يابس وأَكسارِ بعي أَكسار جعُ قلة لل ِكسْرِ‬
‫وكُسورٌ جعُ كثرة قال ابن سيده وقد يكون الكَسْرُ من الِنسان وغيه وقوله أَنشده ثعلب قد‬
‫سيِ إِذِ الشّبابُ لَّينُ الكُسورِ فسره فقال إِذ أَعضائي تكنن والكَسْرُ من‬
‫أَنَْتحِي للنا َقةِ العَ ِ‬
‫الساب ما ل يبلغ سهما تامّا والمع كُسورٌ وال َكسْر والكِسْرُ جانب البيت وقيل هو ما اندر‬
‫سفْلى من الباء‬
‫شقّة ال ّ‬
‫سرُ ال ّ‬
‫من جانب البيت عن الطريقتي ولكل بيت كِسْرانِ والكَسْرُ والكِ ْ‬
‫شقّة الت تلي الَرض من الباء وقيل هو ما تَكَسّر أَو تثن على الَرض من‬
‫سرُ أَسفل ال ّ‬
‫والكِ ْ‬
‫سفْلى وكِسْرا كل شيء ناحيتاه حت يقال لناحيت الصّحراءِ كِسْراها وقال أَبو عبيد‬
‫شقّة ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫فيه لغتان الفتح والكسر الوهري والكِسْرُ بالكسر أَسفلُ ُش ّقةِ البيت الت تَلي الَرضَ من‬
‫حيثُ يُ ْكسَرُ جانباه من عن يينك ويسارك عن ابن السكيت وف حديث أُم َمعَْبدٍ فنظر إِل شاة‬
‫ف ِكسْرِ الَيْمة أَي جانبها ولكل بيتٍ كِسْرانِ عن يي وشال وتفتح الكاف وتكسر ومنه قيل‬
‫سرُ بيت إِل جَنْبِ‬
‫فلن مُكاسِرِي أَي جاري ابن سيده وهو جاري مُكاسِرِي ومُؤاصِرِي أَي كِ ْ‬
‫ِكسْرِ بيته وأَرضٌ ذاتُ كُسُورٍ أَي ذات صُعو ٍد وهُبُوطٍ وكُسُورُ الَودية والبال معاطفُها‬
‫وجِرَفَتها وشِعابُها ل ُيفْرد لا واحدٌ ول يقال ِكسْرُ الوادي ووادٍ مُكَسّرٌ سالتْ ُكسُوره ومنه‬
‫قول بعض العرب مِلْنا إِل وادي كذا فوجدناه مُكَسّرا وقال ثعلب واد مُكَسّرٌ بالفتح كأَن الاء‬
‫كسره أَي أَسال معَاطفَه وجِرَفَتَه وروي قول الَعراب فوجدناه مُكَسّرا بالفتح وكُسُور الثوب‬
‫واللد ٌغضُونُه و َكسَرَ الطائرُ يَكْسِرُ َكسْرا و ُكسُورا ضمّ جناحيه جت يَ ْن َقضّ يريد الوقوعَ فإِذا‬

‫ذكرت الناحي قلت َكسَرَ جناحيه كَسْرا وهو إِذا ضم منهما شيئا وهو يريد الوقوع أَو‬
‫ب ويقال بازٍ‬
‫النقضاض وأَنشد الوهري للعجاج َتقَضّيَ البازِي إِذا البازِي َكسَرْ والكاسِرُ العُقا ُ‬
‫لوّ فَتْخاءُ طرحوا الاء لَن الفعل غالبٌ وف‬
‫كاسِرٌ وعُقابٌ كاسر وأَنشد كأَنا كاسِرٌ ف ا َ‬
‫حديث النعمان كأَنا جناح عُقابٍ كاسِرٍ هي الت تَ ْكسِرُ جناحيها وتضمهما إِذا أَرادت‬
‫السقوط ابن سيده وعُقاب كاسر قال كأَنا بعدَ كللِ الزاج ِر ومَسْحِه مَرّ عُقابٍ كاسِرِ أَراد‬
‫سحِه فأَخفى الاء قال ابن‬
‫سحِ مَرّ عُقابٍ كاسِرِ يريد ومَ ْ‬
‫كَأنّ مَرّها مَرّ عُقابٍ وأَنشده سيبويه ومَ ْ‬
‫جن قال سيبويه كلما يظن به ف ظاهره أَنه أَدغم الاء ف الاء بعد أَن قلب الاء حاء فصارت‬
‫سحّ واستدرك أَبو السن ذلك عليه وقال إِن هذا ل يوز إِدغامه لَن السي‬
‫ف ظاهر قوله ومَ ْ‬
‫ساكنة ول يمع بي ساكني قال فهذا لعمري تعلق بظاهر لفظه فأَما حقيقة معناه فلم ُيرِدْ‬
‫حضَ الِدغام قال ابن جن وليس ينبغي لن نظر ف هذا العلم أَدن نظر أَن يظنّ بسيبويه أَنه‬
‫مَ ْ‬
‫يتوجه عليه هذا الغلط الفاحش حت يرج فيه من خطإِ الِعراب إِل كسر الوزن لَن هذا‬
‫الشعر من مشطور الرجز وتقطيع الزء الذي فيه السي والاء ومسحه « مفاعلن » فالاء‬
‫بإِزاء عي مفاعلن فهل يليق بسيبويه أَن يكسر شعرا وهو ينبوع العروض وببوحة وزن التفعيل‬
‫وف كتابه أَماكن كثية تشهد بعرفته بذا العلم واشتماله عليه فكيف يوز عليه الطأ فيما‬
‫يظهر ويبدو لن يَتَساَندُ إِل طبعه فضلً عن سيبويه ف جللة قدره ؟ قال ولعل أَبا السن‬
‫الَخفش إِنا أَراد التشنيع عليه وإِل فهو كان أَعرف الناس بلله وُي َعدّى فيقال َكسَرَ جَناحَيْه‬
‫سرُ عليه‬
‫ت وهو الذي ُيغَْبنُ ف كل شيء ويقال فلن يَكْ ِ‬
‫الفراء يقال رجل ذو كَسَراتٍ وهَزَرا ٍ‬
‫الفُوقَ إِذا كان َغضْبانَ عليه وفلن يَ ْكسِرُ عليه الَرْعاظَ َغضَبا ابن الَعراب كَسَرَ الرجلُ إِذا‬
‫باع‬
‫( * قوله « كسر الرجل إِذا باع إل » عبارة الجد وشرحه كسر الرجل متاعه إذا باعه ثوبا‬
‫سرَ إِذا كَسِلَ وبنو ِكسْرٍ بطنٌ من َتغْلِب وكِسْرى و َكسْرى جيعا‬
‫ثوبا ) متاعه َثوْبا َثوْبا وكَ ِ‬
‫بفتح الكاف وكسرها اسم مَ ِلكِ الفُرْس معرّب هو بالفارسية ُخسْ َروْ أَي واسع اللك َفعَرّبَتْه‬
‫العربُ فقالت ِكسْرى وورد ذلك ف الديث كثيا والمع أَكاسِرَةٌ وكَساسِرَةٌ وكُسورٌ‬
‫سوْنَ ومُو َسوْنَ بفتح السي والنسب إِليه‬
‫س َروْنَ بفتح الراء مثل عِي َ‬
‫علىغي قياس لَن قياسه كِ ْ‬
‫ِكسْرِيّ بكسر الكاف وتشديد الياء مثل حِرْميّ و ِكسْ َروِيّ بفتح الراء وتشديد الياء ول يقال‬
‫َكسْ َروِيّ بفتح الكاف والُكَسّرُ فَرَسُ ُسمَ ْيدَعٍ والُكَسّرُ بلد قال مَ ْعنُ بنُ َأوْسٍ فما ُنوّمَتْ حت‬
‫ارتُقي بِنقالِها من الليل ُقصْوى لَبةٍ والُكَسّرِ والُكَسّرُ لقب رجلٍ قال أَبو النجم أَو كالُ َكسّرِ ل‬
‫َتؤُوبُ جِيادُه إِل غَواِن َم وهي غَيْرُ نِواء‬

‫( ‪)5/139‬‬

‫( كسب ) ال ُكسْبُرَة نبات الُ ْلجُل ِن وقال أَبو حنيفة الكُسْبَرةُ بضم الكاف وفتح الباء عربية‬
‫معروفة‬

‫( ‪)5/142‬‬
‫( كشر ) الكَشْرُ ُب ُدوّ الَسنان عند التبسم وأَنشد إِنّ مِنَ الِخْوانِ كِشْ َرةٍ وإِخْوانَ َكيْفَ الالُ‬
‫جرَ ًة وعاشَرَ ِعشْرَةً وإنا يكون هذا‬
‫والبالُ كلّه قال وال ِفعْلَة ييء ف مصدر فاعَ َل تقول هاجَرَ هِ ْ‬
‫التأْسيس‬
‫( * قوله « وانا يكون هذا التأْسيس إل » كذلك بالصل )‬
‫شرَ الرجلُ وانْكَلّ وافْتَرّ‬
‫فيما يدخل الفتعال على تفاعل جيعا الوهري الكَشْرُ التبسم يقال كَ َ‬
‫سمَ كل ذلك تَ ْب َدوُ منه الَسنان ابن سيده َكشَرَ عن أَسنانه يَ ْكشِرُ كَشْرا أَبْدى يكون ذلك‬
‫وابَْت َ‬
‫شفَ عنه‬
‫شرَةُ كالعِشْرَةِ و َكشَرَ البعيُ عن نابه أَي كَ َ‬
‫ف الضحك وغيه وقد كاشَرَهُ والسم الكِ ْ‬
‫سمُ ف وُجوههم‬
‫شرُ ف وُجُوهِ أَقوام وإِن ُقلُوبَنا لَتقْلِيهم أَي َنبْ ِ‬
‫وروي عن أَب الدرداء إنا لَنَكْ ِ‬
‫حكَ ف وجهه وباسطه ويقال كَشَرَ السبعُ عن نابه إذا هَرّ الِراش و َكشَرَ فلنٌ‬
‫وكاشَرَه إذا ضَ ِ‬
‫شرُ‬
‫لفلن إذا َتَنمّرَ له وَأ ْو َعدَه كأَنه سبع ابن الَعراب العُ ْنقُود إذا أُكل ما عليه وأُلقي قهو الكَ َ‬
‫لبْزُ اليابس قال ويقال َكشِرَ إِذا هَ َربَ وكَشَرَ إذا افَْترّ وال َكشْرُ ضرب من النكاح‬
‫شرُ ا ُ‬
‫والكَ ْ‬
‫ب منه ويقال بأضَعها ُبضْعا كاشِرا ول ُيشَْتقّ منه ِفعْلٌ‬
‫والَبضْعُ الكاشِرُ ضر ٌ‬

‫( ‪)5/142‬‬
‫شمَر أَْنفَه بالشي بعد الكاف َكسَره‬
‫( كشمر ) كَ ْ‬

‫( ‪)5/142‬‬
‫( كصر ) أَبو زيد ال َكصِيُ لغة ف ال َقصِي لبعض العرب‬

‫( ‪)5/142‬‬
‫شفَتْ‬
‫( كظر ) الكُظْرُ حرف الفَرْج أَبو عمرو ال ُكظْرُ جانب الفرج وجعه أَكْظار وأَنشد وا ْكتَ َ‬
‫لِنَاشِئٍ َدمَ ْك َمكِ عن وا ِرمٍ َأكْظارُه َعضَّنكِ قال ابن برّيّ وذكر ابن النحاس أَن ال ُكظْرَ َركَبُ‬

‫ط بما‬
‫حمُ ال ُكلْيَتَيْن الحي ُ‬
‫الرأَة وأَنشد وذاتِ كُ ْظرٍ سَبِطِ الَشافِرِ ابن سيده والكُظْرُ والكُظْ َرةُ َش ْ‬
‫والكُ ْظرَة إَيضا الشحمة الت ُقدّام الكُلْية فإذا انْتُ ِزعَت الكُلْية كان موضعُها كُظْرا وها الكُظْرانِ‬
‫حزّ‬
‫والكُ ْظرُ ما بي التّرْ ُقوَتَ ْينِ قال الوهري هذا الرف نقلته من كتاب من غي ساع وال ُكظْرُ مَ َ‬
‫القوس‬
‫( * قوله « والكظر مز القوس إل » هذا والذي قبله بضم الكاف كالذي بعده وأما بكسرها‬
‫فهو العقبة تشدّ ف أصل فوق السهم نبه عليه الجد )‬
‫الذي تقع فيه حَ َل َقةُ الوََترِ وجعه كِظارٌ وقد َكظَرَ القوسَ َكظْرا الَصمعي ف سَِيةِ ال َقوْسِ الكُظْرُ‬
‫وهو الفَرْضُ الذي فيه الوَتَ ُر وجعه الكِظا َر ُة ويقال ا ْكظُرْ زَْندَتك أَي حُز فيها حَزّا‬

‫( ‪)5/142‬‬
‫( كعر ) َكعِرَ الصبّ َكعَرا فهو َكعِرٌ وَأ ْكعَرُ امْتَلَ بطنُه و َسمِنَ وقيل امتل بطنه من كثرة الَكل‬
‫و َكعِرَ البطنُ ونوه َت َملَ وقيل َس ِمنَ وقيل ال َكعَرُ َت َمّلؤُ بطنِ الصب من كثرة الَكل وأَ ْكعَرَ البعيُ‬
‫ا ْكتَنَزَ سَنامه و َكعِر ال َفصِيلُ وأَ ْكعَرَ و َكعّرَ و َك ْوعَرَ ا ْعَت َقدَ ف سَنامه الشحمُ فهو مُكْعِر وإِذا َحمَلَ‬
‫سرِعا وال َكعْرَةُ ُع ْقدَة‬
‫الُوارُ ف سَنامه شَحْما فهو مُ َكعّر ويقال مرّ فلن مُ ْكعِرا إِذا مَرّ َي ْعدُو مُ ْ‬
‫كال ُغدّة والكُعْرُ َشوْكٌ ينبسط له وَرَقٌ كِبار أَمثال الذراع كثية الشوك ث ترج له ُشعَبٌ وتظهر‬
‫ف رؤوس شعبه هَناتٌ أَمثالُ الرّاح يُطِيفُ با شوك كثي طِوالٌ وفيها وردة حراء مُشْرِقة‬
‫جرُسُها النحل وفيها حَبّ أَمثال ال ُعصْفُر إِل أَنه شديد السواد والكَ ْيعَرُ من الَشْبال الذي قد‬
‫تَ ْ‬
‫حمُه و َك ْوعَرُ اسم‬
‫َس ِمنَ و َخدِرَ لَ ْ‬

‫( ‪)5/143‬‬
‫حيَيِ‬
‫جةُ ال َكعْباءُ ف َخ ْلقِها وأَنشد عَكْباءُ َكعْبَ َرةُ اللّ ْ‬
‫( كعب ) ال َكعْبَرَةُ من النساء الافية العِلْ َ‬
‫حمَ ِرشٌ وال ُكعْبُ َرةُ عُقدَةُ أُنْبوبِ الزّرْع والسّنبلِ ونوه والمع الكَعابِرُ وال ُكعْبُرة وال ُكعْبورةُ‬
‫جَ ْ‬
‫كل مُجَْتمِعٍ مُكَتّلٍ وال ُكعْبُورَة ما حاد من الرأْس قال العجاج كعابر الرؤوس منها أَو نسر‬
‫( * قوله « كعابر الرؤوس إل » كذا بالصل )‬
‫و ُكعْبُرة الكنف الستديرةُ فيها كالرزة وفيها مَدارُ الواِب َلةِ الَزهري ال ُكعْبُرة من اللحم ال ِفدْرَةُ‬
‫اليسية أَو عظم شديد مُتَ َعقّد وأَنشد لو َيَتغَدّى جَملً ل يُسِْئرِ منه ِسوَى ُكعْبُرةٍ و ُكعْبُرِ ابن شيل‬
‫الكَعابِرُ رؤوس الفخذين وهي الكَراديسُ وقال أَبو زيد يسمى الرْأسُ كله ُكعْبُورَةً و ُكعْبُرةً‬
‫والمع كَعابِر وكَعابِي أَبو عمرو ُكعْبُرة الوَظِيفِ مُجَْتمَعُ الوَظيفِ ف الساق وال ُكعْبُرة‬

‫وال ُكعْبورَة ما يُرْمى من الطعام كالزّؤانِ ونوه وحكى اللحيان ُكعْبُرّة وال ُكعْبُرة واحدة الكَعابِر‬
‫وهو شيء يرج من الطعام إِذا ُنقّي غليظ الرأْس متمع ومنه سيت رؤوس العظام الكَعابر‬
‫اللحيان أَخْرَجْتُ من الطعام كَعابِرَه وسَعابِرَه بعن واحد وال ُكعْبُرة الكوع و َكعْبَرَ الشيءَ قطعه‬
‫جمِيّ لَنه يقطع الرؤوس والُكَعْبِرُ العَرَبّ كلتاها عن ثعلب والُ َكعْبَرُ والُ َكعْبِرُ من‬
‫والُ َكعْبِرُ العَ َ‬
‫أَساء الرجال وَبعْكَرَ الشيءَ قطعَه ك َكعْبَره ويقال َكعْبَره بالسيف أَي قطعه ومنه سي الُ َكعْبِرُ‬
‫الضّبّيّ لَنه ضرب قوما بالسيف‬

‫( ‪)5/143‬‬
‫( كعتر ) َكعْتَر ف مشيه تايل كالسكران‬

‫( ‪)5/144‬‬
‫خمُ الَنفِ كهيئة الزّنْجِيّ‬
‫( كعور ) الَزهري ال َك ْعوَرَةُ من الرجال الضّ ْ‬

‫( ‪)5/144‬‬
‫( كفر ) ال ُكفْرُ نقيض الِيان آمنّا بال و َكفَرْنا بالطاغوت َكفَرَ با يَ ْكفُر ُكفْرا و ُكفُورا و ُكفْرانا‬
‫صوْا وامتنعوا وال ُكفْرُ ُكفْرُ النعمة وهو نقيض الشكر‬
‫ويقال لَهل دار الرب قد َكفَرُوا أَي َع َ‬
‫ضدّ الشكر وقوله تعال إِنا بكلّ كافرون أَي جاحدون و َكفَرَ َن ْع َمةَ‬
‫وال ُكفْرُ جُحود النعمة وهو ِ‬
‫حدَه ورجل مُ َكفّر محود‬
‫حدَها وسَتَرها وكافَرَه َحقّه َج َ‬
‫ال يَ ْكفُرها ُكفُورا و ُكفْرانا و َكفَر با جَ َ‬
‫النعمة مع إِحسانه ورجل كافر جاحد لَْن ُعمِ ال مشتق من السّتْر وقيل لَنه مُغَطّى على قلبه قال‬
‫ابن دريد كأَنه فاعل ف معن مفعول والمع ُكفّار و َكفَرَة وكِفارٌ مثل جائع وجِياعٍ ونائم ونِيَامٍ‬
‫قال القَطامِيّ و ُشقّ الَبحْرُ عن أَصحاب موسى وغُرّقَتِ الفَراعِنةُ ال ِكفَارُ وجعُ الكافِرَة كَوا ِفرُ وف‬
‫حديث القُنُوتِ وا ْجعَلْ قلوبم كقُلوبِ نساءٍ كوافِرَ الكوافرُ جع كافرة يعن ف التّعادِي‬
‫والختلف والنساءُ أَضعفُ قلوبا من الرجال ل سيما إِذا ُكنّ كوافر ورجل َكفّارٌ و َكفُور كافر‬
‫والُنثى َكفُورٌ أَيضا وجعهما جيعا ُكفُرٌ ول يمع جع السلمة لَن الاء ل تدخل ف مؤنثه إِل‬
‫أَنم قد قالوا عدوة ال وهو مذكور ف موضعه وقوله تعال فأَب الظالون إِل ُكفُروا قال‬
‫الَخفش هو جع ال ُكفْر مثل ُبرْدٍ وبُرودٍ وروي عن النب صلى ال عليه وسلم أَنه قال قِتالُ‬
‫س ٌق ومن رغِبَ عن أَبيه فقد َكفَرَ قال بعض أَهل العلم ال ُكفْرُ على أَربعة‬
‫السلمِ ُكفْرٌ وسِبابُه فِ ْ‬

‫أَناء كفر إِنكار بأَن ل يعرف ال أَصلً ول يعترف به وكفر جحود وكفر معاندة وكفر نفاق‬
‫من لقي ربه بشيء من ذلك ل يغفر له ويغفر ما دون ذلك لن يشاء فأَما كفر الِنكار فهو أَن‬
‫يكفر بقلبه ولسانه ول يعرف ما يذكر له من التوحيد وكذلك روي ف قوله تعال إِن الذين‬
‫كفروا سواء عليهم أَأَنذرتم أَم ل تنذرهم ل يؤمنون أَي الذين كفروا بتوحيد ال وأَما كفر‬
‫الحود فأَن يعترف بقلبه ول يقرّ بلسانه فهو كافر جاحد ككفر إِبليس وكفر ُأمَيّةَ بن أَب‬
‫الصّلْتِ ومنه قوله تعال فلما جاءهم ما عَرَفُوا َكفَرُوا به يعن ُكفْرَ الحود وأَما كفر العاندة‬
‫فهو أَن يعرف ال بقلبه ويقرّ بلسانه ول َيدِينَ به حسدا وبغيا ككفر أَب جهل وأَضرابه وف‬
‫التهذيب يعترف بقلبه ويقرّ بلسانه ويأْب أَن يقبل كأَب طالب حيث يقول ولقد علمتُ بأَنّ دينَ‬
‫ممدٍ من خيِ أَديانِ الَبرِّيةِ دِينَا لول الَلمةُ أَو حِذارُ مَسَّبةٍ لوَ َجدْتَن َسمْحا بذاك مُبِينا وأَما كفر‬
‫النفاق فأَن يقرّ بلسانه ويكفر بقلبه ول يعتقد بقلبه قال الروي سئل الَزهري عمن يقول بلق‬
‫القرآن أَنسميه كافررا ؟ فقال الذي يقوله كفر فأُعيد عليه السؤال ثلثا ويقول ما قال ث قال‬
‫ف الخر قد يقول السلم كفرا قال شر والكفر أَيضا بعن الباءة كقول ال تعال حكاية عن‬
‫الشيطان ف خطيئته إِذا دخل النار إِن كفرت با أَشْر ْكتُمونِ من قَبْلُ أَي تبأْت وكتب عبدُ‬
‫اللك إِل سعيد بن جُبَيْر يسأَله عن الكفر فقال الكفر على وجوه فكفر هو شرك يتخذ مع ال‬
‫إِلا آخر وكفر بكتاب ال ورسوله وكفر بادّعاء ولد ال وكفر ُمدّعي الِسْلم وهو أَن يعمل‬
‫أَعمالً بغي ما أَنزل ال ويسعى ف الَرض فسادا ويقتل نفسا مرّمة بغي حق ث نو ذلك من‬
‫الَعمال كفرانِ أَحدها كفر نعمة ال والخر التكذيب بال وف التنيل العزيز إِن الذين آمنوا‬
‫ث كفروا ث آمنوا ث كفروا ث ازدادوا كفرا ل يكن ال ليغفر لم قال أَبو إِسحق قيل فيه غي‬
‫قول قال بعضهم يعن به اليهود لَنم آمنوا بوسى عليه السلم ث كفروا بعزيز ث كفروا‬
‫بعيسى ث ازدادوا كفرا بكفرهم بحمد صلى ال عليه وسلم وقيل جائز أَن يكون مُحاربٌ آمن‬
‫ث كفر وقيل جائز أَن يكون مُنا ِفقٌ أَظهر الِيانَ وأَبطن الكفر ث آمن بعد ث كفر وازداد كفرا‬
‫بإِقامته على الكفر فإِن قال قائل ال عز وجل ل يغفر كفر مرة فلمَ قيل ههنا فيمن آمن ث كفر‬
‫ث آمن ث كفر ل يكن ال ليغفر لم ما الفائدة ف هذا ففالواب ف هذا وال أَعلم أَن ال يغفر‬
‫للكافر إِذا آمن بعد كفره فإِن كفر بعد إِيانه ل يغفر ال له الكفر الَول لَن ال يقبل التوبة‬
‫فإِذا َكفَر بعد إِيانٍ َقبْلَه ُكفْرٌ فهو مطالبَ بميع كفره ول يوز أَن يكون إِذا آمن بعد ذلك ل‬
‫يغفر له لَن ال عز وجل يغفر لكل مؤْمن بعد كفره والدليل على ذلك قوله تعال وهو الذي‬
‫يقبل التوبة عن عباده وهذا سيئة بالِجاع وقوله سبحانه وتعال ومن ل يكم با أَنزل ال‬
‫فأُولئك هم الكافرون معناه أَن من زعم أَن حكما من أَحكام ال الذي أَتت به الَنبياء عليهم‬
‫السلم باطل فهو كافر وف حديث ابن عباس قيل له ومن ل يكم با أَنزل ال فأُولئك هم‬
‫الكافرون وليسوا كمن كفر بال واليوم الخر قال وقد أَجع الفقهاء أَن من قال إِن الحصنَي‬

‫ل يب أَن يرجا إِذا زنيا وكانا حرين كافر وإِنا كفر من رَدّ حُكما من أَحكام النب صلى ال‬
‫عليه وسلم لَنه مكذب له ومن كذب النب صلى ال عليه وسلم فهو قال كافر وف حديث‬
‫ابن مسعود رضي ال عنه إذا الرجل للرجل أَنت ل عدوّ فقد كفر أَحدها بالِسلم أَراد كفر‬
‫نعمته لَن ال عز وجل أَلف بي قلوبم فأَصبحوا بنعمته إِخوانا فمن ل يعرفها فقد كفرها وف‬
‫الديث من ترك قتل اليات خشية النار فقد كفر أَي كفر النعمة وكذلك الديث الخر من‬
‫أَتى حائضا فقد كفر وحديث الَنْواء إِن ال يُ ْنزِلُ الغَيْثَ فُيصْبِحُ قومٌ به كافرين يقولون مُطِرْنا‬
‫بَِن ْوءِ كذا وكذا أَي كافرين بذلك دون غيه حيث يَنْسُبون الطر إِل النوء دون ال ومنه‬
‫الديث فرأَيت أَكثر أَهلها النساء لكفرهن قيل أَيَ ْكفُ ْرنَ بال ؟ قال ل ولكن يَ ْكفُرْنَ الِحسانَ‬
‫شيَ أَي يحدن إِحسان أَزواجهن والديث الخر سباب السلم فسوق وقتاله كفر‬
‫ويَ ْكفُرْنَ العَ ِ‬
‫ومن رغب عن أَبيه فقد كفر ومن ترك الرمي فنعمة كفرها والَحاديث من هذا النوع كثية‬
‫وأَصل الكفر تغطية الشيء تغطية تستهلكه وقال الليث يقال إِنا سي الكافر كافرا لَن الكفر‬
‫غطى قلبه كله قال الَزهري ومعن قول الليث هذا يتاج إِل بيان يدل عليه وإِيضاحه أَن‬
‫الكفر ف اللغة التغطية والكافر ذو كفر أَي ذو تغطية لقلبه بكفره كما يقال للبس السلح‬
‫سوَة وماء دافق ذو دَ ْفقٍ قال وفيه‬
‫كافر وهو الذي غطاه السلح ومثله رجل كاسٍ أَي ذو كُ ْ‬
‫قول آخر أَحسن ما ذهب إِليه وذلك أَن الكافر لا دعاه ال إِل توحيده فقد دعاه إِل نعمة‬
‫وأَحبها له إِذا أَجابه إِل ما دعاه إِليه فلما أَب ما دعاه إِليه من توحيده كان كافرا نعمة ال أَي‬
‫مغطيا لا بإِبائه حاجبا لا عنه وف الديث أَن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال ف حجة‬
‫الوداع أَل ل َترْ ِجعُنّ بعدي ُكفّارا َيضْرِب بعضُكم رقابَ بعض قال أَبو منصور ف قوله كفارا‬
‫قولن أَحدها لبسي السلح متهيئي للقتال من َكفَرَ فوقَ دِ ْرعِه إِذا لبس فوقها ثوبا كأَنه أَراد‬
‫بذلك النهيَ عن الرب والقول الثان أَنه يُ َكفّرُ الاسَ فيَ ْكفُر كما تفعل الوارجُ إِذا استعرضوا‬
‫الناسَ فيُ َكفّرونم وهو كقوله صلى ال عليه وسلم من قال لَخيه يا كافر فقد باء به أَحدها‬
‫ص ُدقَ عليه أَو يَ ْك ِذبَ فإِن صدق فهو كافر وإِن كذب عاد الكفر إِليه بتكفيه أَخاه‬
‫لَنه إِما أَن َي ْ‬
‫السلم قال والكفر صنفان أَحدها الكفر بأَصل الِيان وهو ضده والخر الكفر بفرع من‬
‫فروع الِسلم فل يرج به عن أَصل الِيان وف حديث الردّة وكفر من كفر من العرب‬
‫أَصحاب الردّة كانوا صنفي صنف ارتدوا عن الدين وكانوا طائفتي إِحداها أَصحاب مُسَ ْي ِل َمةَ‬
‫والَسْودِ العَ ْنسِيّ الذين آمنوا بنبوتما والُخرى طائفة ارتدوا عن الِسلم وعادوا إِل ما كانوا‬
‫عليه ف الاهلية وهؤلء اتفقت الصحابة على قتالم وسبيهم واستولد عليّ عليه السلم من‬
‫سبيهم ُأ ّم ممدِ بن النيفة ث ل ينقرض عصر الصحابة رضي ال عنهم حت أَجعوا أَن الرتد ل‬
‫يُسْب والصنف الثان من أَهل الردة ل يرتدوا عن الِيان ولكن أَنكروا فرض الزكاة وزعموا أَن‬
‫الطاب ف قوله تعال خذ من أَموالم صدقة خاصة بزمن النب صلى ال عليه وسلم ولذلك‬

‫اشتبه على عمر رضي ال عنه قِتالم لِقرارهم بالتوحيد والصلة وثبت أَبو بكر رضي ال عنه‬
‫على قتالم بنع الزكاة فتابعه الصحابة على ذلك لَنم كانوا َقرِيب العهد بزمان يقع فيه التبديل‬
‫والنسخ فلم ُيقَرّوا على ذلك وهؤلء كانوا أَهل بغي فأُضيفوا إِل أَهل الردة حيث كانوا ف‬
‫زمانم فانسحب عليهم اسها فأَما بعد ذلك فمن أَنكر فرضية أَحد أَركان الِسلم كان كافرا‬
‫ضرِبُوا السلمي فُتذِلّوهم ول َتمَْنعُوهم حَقّهم‬
‫بالِجاع ومنه حديث عمر رضي ال عنه أَل ل َت ْ‬
‫فتُ َكفّروهم لَنم ربا ارتدّوا إِذا مُنِعوا عن الق وف حديث َس ْعدٍ رضي ال عنه َتمَّتعْنا مع‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم ومُعَاوية كافر بالعُرُش قبل إِسلمه والعُرُش بيوت مكة وقيل‬
‫ختَبِئٌ بكة لَن التمتع كان ف حجة الوداع بعد فتح مكة ومُعاوية أَسلم عام‬
‫معناه أَنه مقيم مُ ْ‬
‫الفتح وقيل هو من التكفي الذّلّ والضوعِ وأَ ْكفَ ْرتُ الرجلَ دعوته كافرا يقال ل تُ ْكفِرْ أَحدا‬
‫من أَهل قبلتك أَي ل تَ ْنسُبْهم إِل الكفر ول تعلهم كفارا بقولك وزعمك و َكفّرَ الرجلَ نسبه‬
‫إِل الكفر وكل من ستر شيئا فقد َكفَرَه و َكفّره والكافر الزرّاعُ لستره البذر بالتراب وال ُكفّارُ‬
‫الزّرّاعُ وتقول العرب للزّرّاعِ كافر لَنه يَ ْكفُر الَبذْر ا َلبْذورَ بتراب الَرض الُثارة إِذا َأمَرّ عليها‬
‫مالَ َقهُ ومنه قوله تعال كمَثَلِ غَيْثٍ َأعْجَبَ الكفارَ نباتُه أَي أَعجب الزّرّْاعَ نباته وإِذا أَعجب‬
‫الزراع نباته مع علمهم به غاية ما فهو يستحسن والغيث الطر ههنا وقد قيل الكفار ف هذه‬
‫الية الكفار بال وهم أَشد إِعجابا بزينة الدنيا وحرثها من الؤمني وال َكفْرُ بالفتح التغطية‬
‫و َكفَ ْرتُ الشيء َأ ْكفِرُه بالكسر أَي سترته والكافِر الليل وف الصحاح الليل الظلم لَنه يستر‬
‫بظلمته كل شيء و َكفَرَ الليلُ الشيءَ و َكفَرَ عليه غَطّاه و َكفَرَ الليلُ على َأثَرِ صاحب َغطّاه‬
‫ج َمعُ الكافِرُ‬
‫بسواده وظلمته و َكفَرَ الهلُ على علم فلن غَطّاه والكافر البحر لسَتْرِه ما فيه ويُ ْ‬
‫صعَيْرة الازن يصف الظليم‬
‫ِكفَارا وأَنشد اللحيان وغُرّقَتِ الفرا ِعَنةُ ال ِكفَارُ وقول ثعلب بن ُ‬
‫والنعامة ورَواحَهما إِل بيضهما عند غروب الشمس فََتذَكّرا َثقَلً رثِيدا َبعْدَما أَْلقَتْ ذُكاءُ يينَها‬
‫ف كافِرِ وذُكاء اسم للشمس أَلقت يينها ف كافر أَي بدأَت ف الغيب قال الوهري ويتمل أَن‬
‫يكون أَراد الليل وذكر ابن السكيت أَن لَبِيدا سَرَق هذا العن فقال حت إِذا أَْلقَتْ يدا ف كافِرٍ‬
‫وأَ َجنّ َعوْراتِ الّثغُورِ ظَلمُها قال ومن ذلك سي الكافر كافرا لَنه ستر نعم ال عز وجل قال‬
‫الَزهري ونعمه آياته الدالة على توحيده والنعم الت سترها الكافر هي اليات الت أَبانت‬
‫لذوي التمييز أَن خالقها واحد ل شريك له وكذلك إِرساله الرسل باليات العجزة والكتب‬
‫النلة والباهي الواضحة نعمة منه ظاهرة فمن ل يصدّق با وردّها فقد كفر نعمة ال أَي‬
‫سترها وحجبها عن نفسه ويقال كافرن فلن حقي إِذا جحده حقه وتقول َكفَر نعمةَ ال‬
‫وبنعمة ال ُكفْرا و ُكفْرانا و ُكفُورا وف حديث عبد اللك كتب إِل الجاج من أَقرّ بال ُكفْر َفخَلّ‬
‫سبيله أَي بكفر من خالف بن مَرْوانَ وخرج عليهم ومنه حديث الجاج عُ ِرضَ عليه رجلٌ من‬
‫خ َدعُن ؟ إِنّي أَ ْكفَرُ من‬
‫بن تيم ليقتله فقال إِن لَر رجلً ل ُيقِرّ اليوم بالكُفْر فقال عن دَمي تَ ْ‬

‫ِحمَارٍ وحار رجل كان ف الزمان الَول كفر بعد الِيان وانتقل إِل عبادة الَوثان فصار مثلً‬
‫والكافِرُ الوادي العظيم والنهر كذلك أَيضا وكافِرٌ نر بالزيرة قال الَُت َلمّسُ يذكر طَ ْرحَ‬
‫صحيفته وأَْلقَيْتُها بالثّنْي من جَنْبِ كافِرٍ كذلك أَقْنِي كلّ قِطّ ُمضَللِ وقال الوهري الكافر‬
‫الذي ف شعر التلمس النهر العظيم ابن بري ف ترجة عصا الكافرُ الطرُ وأَنشد و َحدّثَها ال ّروّادُ‬
‫أَنْ ليس بينهما وبي قُرَى نَجْرانَ والشامِ كافِرُ وقال كافر أَي مطر الليث والكافِرُ من الَرض‬
‫حةً من فَرّ عِكْرِ َشةٍ ف كافرٍ ما به‬
‫ما بعد الناس ل يكاد ينله أَو يرّ به أحد وأَنشد تَبَيّنَتْ َل ْم َ‬
‫َأمْتٌ ول ِع َوجُ وف رواية ابن شيل فأَْبصَ َرتْ لحةً من رأْس عِكْرِ َشةٍ وقال ابن شيل أَيضا الكافر‬
‫لغائطُ الوَطِيءُ وأَنشد هذا البيت ورجل مُ َكفّرٌ وهو الِحْسانُ الذي ل تُشْكَرُ ِن ْعمَتُه والكافِرُ‬
‫السحاب الظلم والكافر وال َكفْرُ الظلمة لَنا تستر ما تتها وقول لبيد فاجْ َرمّ َزتْ ث سارَتْ‬
‫وهي لهَِيةٌ ف كا ِفرٍ ما به َأمْتٌ ول شَرَفُ يوز أَن يكون ظلمةَ الليل وأَن يكون الوادي وال َكفْرُ‬
‫الترابُ عن اللحيان لَنه يستر ما تته ورماد مَكْفُور مُلَْبسٌ ترابا أَي سَفَتْ عليه الرياحُ الترابَ‬
‫حت وارته وغطته قال هل َتعْرِفُ الدارَ بَأعْلى ذِي القُورْ ؟ قد دَرَسَتْ َغيَ رَمادٍ مَ ْكفُورْ مُكْتَئِبِ‬
‫ال ّلوْنِ مَرُوحٍ َممْطُورْ وال َكفْرُ ظلمة الليل وسوادُه وقد يكسر قال حيد َفوَرَ َدتْ قبل انْبِلجِ‬
‫الفَجْرِ واْبنُ ذُكاءٍ كا ِمنٌ ف َكفْرِ أَي فيما يواريه من سواد الليل وقد َكفَر الرجلُ متاعَه أَي‬
‫س ُفنُ لسواده وتغطيته عن كراع ابن شيل القِيُ‬
‫َأوْعاه ف وعاءٍ وال ُكفْر ال ِقيُ الذي تُطْلى به ال ّ‬
‫جعَل ف الزقاق والقِيُ‬
‫س ُفنُ والزفت ُي ْ‬
‫ثلثة َأضْ ُربٍ ال ُكفْرُ والزّفْتُ وال ِقيُ فال ُكفْرُ ُتطْلى به ال ّ‬
‫يذاب ث يطلى به السفن والكافِرُ الذي َكفَر دِ ْرعَه بثوب أَي غطاه ولبسه فوقه وكلّ شيء‬
‫غطى شيئا فقد كفَرَه وف الديث أَن ا َل ْوسَ والَزْ َرجَ ذكروا ما كان منهم ف الاهلية فثار‬
‫بعضهم إِل بعض بالسيوف فأَنزلَ الُ تعال وكيف تكفرون وأَنتم ُتتْلى عليكم آيات ال وفيكم‬
‫رَسولُه ؟ ول يكن ذلك على الكفر بال ولكن على تغطيتهم ما كانوا عليه من الُْلفَة والودّة‬
‫و َكفَر دِ ْرعَه بثوب و َكفّرَها به لبس فوقها ثوبا َفغَشّاها به ابن السكيت إِذا لبس الرجل فوق‬
‫درعه ثوبا فهو كافر وقد َكفّرَ فوقَ دِرْعه وكلّ ما غَطّى شيئا فقد َكفَره ومنه قيل لليل كافر‬
‫لَنه ستر بظلمته كل شيء وغطاه ورجل كافر ومُكَفّر ف السلح داخل فيه والُ َكفّرُ الُوَثقُ ف‬
‫الديد كأَنه ُغطّيَ به وسُتِرَ والُتَ َكفّرُ الداخل ف سلحه والتّ ْكفِي أَن يَتَ َكفّرَ الُحا ِربُ ف سلحه‬
‫جهَلَت ُحلَماءَها سُفهاؤُها حَ ْربٌ تَرَدّدُ‬
‫ومنه قول الفرزدق هَيْهاتَ قد َسفِهَتْ ُأمَّيةُ رَأْيَها فاسْتَ ْ‬
‫ت آباؤُها أَبناؤها رفع أَبناؤها بقوله تَرَدّ ُد ورفع آباؤها بقوله قد كفّرت‬
‫بينها بَتشَاجُرٍ قد َكفّ َر ْ‬
‫أَي َكفّ َرتْ آباؤها ف السلح وتَكَفّر البعي بباله إِذا وقعت ف قوائمه وهو من ذلك وال َكفّارة‬
‫ما ُكفّرَ به من صدقة أَو صوم أَو نو ذلك قال بعضهم كأَنه ُغطّيَ عليه بال َكفّارة وتَ ْكفِيُ اليمي‬
‫فعل ما يب بالنث فيها والسم ال َكفّارةُ والتّ ْكفِيُ ف العاصي كالِحْباطِ ف الثواب التهذيب‬
‫وسيت ال َكفّاراتُ كفّاراتٍ لَنا تُ َكفّرُ الذنوبَ أَي تسترها مثل َكفّارة الَيْمان و َكفّارة الظّهارِ‬

‫والقَتْل الطإِ وقد بينها ال تعال ف كتابه وأَمر با عباده وأَما الدود فقد روي عن النب صلى‬
‫حدُودُ كفاراتُ لَهلها أَم ل وف حديث قضاء الصلة‬
‫ال عليه وسلم أَنه قال ما َأدْرِي َألْ ُ‬
‫َكفّارَتُها أَن تصليها إِذا ذكرتا وف رواية ل كفارة لا إِل ذلك وتكرر ذكر الكفارة ف الديث‬
‫لصْلة الت من شأْنا أَن تُ َكفّرَ الطيئة أَي‬
‫ل مفردا وجعا وهي عبارة عن ال َفعْلَة وا َ‬
‫اسا وفع ً‬
‫تحوها وتسترها وهي َفعّالَة للمبالغة كقتالة وضرابة من الصفات الغالبة ف باب الَسية ومعن‬
‫حديث قضاء الصلة أَنه ل يلزمه ف تركها غي قضائها من غُرْم أَو صدقة أَو غي ذلك كما‬
‫يلزم ا ُلفْطِر ف رمضان من غي عذر والحرم إِذا ترك شيئا من نسكه فإِنه تب عليه الفدية وف‬
‫الديث الؤمن مُ َكفّرٌ أَي مُرَزّأٌ ف نفسه وماله لتُ َكفّر خَطاياه وال َكفْرُ العَصا القصية وهي الت‬
‫ُتقْطَع من َسعَف النخل ابن الَعراب ال َكفْرُ الشبة الغليظة القصية والكافُورُ ِكمّ العِنَب قبل أَن‬
‫يَُنوّر والكَفَرُ وال ُكفُرّى وال ِكفِرّى وال َكفَرّى وال ُكفَرّى وعاء طلع النخل وهو أَيضا الكافُورُ‬
‫لفُرّى وف حديث السن هو الطّبّيعُ ف ُكفُرّاه الطّبّيعُ لُبّ الطّلْع و ُكفُرّاه‬
‫ويقال له ال ُكفُرّى وا ُ‬
‫بالضم وتشديد الراء وفتح الفاء وضمها هو وعاء الطلع وقشره الَعلى وكذلك كافوره وقيل‬
‫شقّ ويشهد للَول‬
‫هو الطّلْعُ حي َينْ َ‬
‫( * قوله « ويشهد للول إل » هكذا ف الصل والذي ف النهاية ويشهد للول قوله ف قشر‬
‫الكفرى ) قولُه ف الديث قِشْر ال ُكفُرّى وقيل وعاء كل شيء من النبات كافُوره قال أَبو‬
‫حنيفة قال ابن الَعراب سعت ُأمّ رَباح تقول هذه ُكفُرّى وهذا ُكفُرّى و َكفَرّى و ِكفِرّاه و ُكفَرّاه‬
‫وقد قالوا فيه كافر وجع الكافُور كوافي وجع الكافر كوافر قال لبيد َجعْلٌ قِصارٌ وعَيْدانٌ َينْوءُ‬
‫صرُ والكافُور الطّلْع التهذيب كافُورُ الطلعة وعاؤُها الذي ينشق‬
‫به من ال َكوَافِرِ مَ ْكمُومٌ ومُهَْت َ‬
‫عنها ُسمّي كافُورا لَنه قد َكفَرها أَي غطّاها وقول العجاج كالكَرْم إِذ نَادَى من الكافُورِ كافورُ‬
‫الكَرْم الوَرَقُ ا ُلغَطّي لا ف جوفه من العُ ْنقُود شبهه بكافور الطلع لَنه ينفرج عمّا فيه أَيضا وف‬
‫الديث أَنه كان اسم كِناَنةِ النب صلى ال عليه وسلم الكافُورَ تشبيها بغِلف الطّلْع وأَكْمامِ‬
‫الفَواكه لَنا تسترها وهي فيها كالسّهام ف الكِنانةِ والكافورُ أَخْلطٌ تمع من الطيب تُ َركّبُ‬
‫من كافور الطّلْع قال ابن دريد ل أَحسب الكافور عَرَبيّا لَنم ربا قالوا ال َقفُور والقافُور وقوله‬
‫عز وجل إِن الَبرار َيشْرَبُون من كأْس كان مِزاجُها كافُورا قيل هي عي ف النة قال وكان‬
‫ينبغي أَن ل ينصرف لَنه اسم مؤنث معرفة على أَكثر من ثلثة أَحرف لكن صرفه لتعديل‬
‫رؤوس الي وقال ثعلب إِنا أَجراه لَنه جعله تشبيها ولو كان اسا للعي ل يصرفه قال ابن‬
‫سيده قوله جعله تشبيها أَراد كان مزاجُها مثل كافور قال الفراء يقال إِنا عَ ْينٌ تسمى الكافور‬
‫قال وقد يكون كان مِزاجُها كالكافور لطيب ريه وقال الزجاج يوز ف اللغة أَن يكون طعم‬
‫الطيب فيها والكافور وجائز أَن يزج بالكافور ول يكون ف ذلك ضرر لَن أَهل النة ل‬
‫حوَان والكافورُ عيُ‬
‫َيمَسّهم فيها َنصَبٌ ول َوصَبٌ الليث الكافور نبات له َنوْرٌ أَبيض كَنوْر الُ ْق ُ‬

‫ماءٍ ف النة طيبِ الريح والكافور من أَخلط الطيب وف الصحاح من الطيب والكافور وعاء‬
‫الطلع وأَما قول الراعي تَكْسُو ا َلفَا ِرقَ واللّبّاتِ ذَا أَ َرجِ من ُقصْبِ مُعَْتلِفِ الكافُورِ دَرّاجِ قال‬
‫الوهري الظب الذي يكون منه السك إِنا يَ ْرعَى ُسنْبُلَ الطيب فجعله كافورا ابن سيده‬
‫والكافورُ نبت طيب الريح يُشَبّه بالكافور من النخل والكافورُ أَيضا ا َلغْرِيضُ وال ُكفُرّى‬
‫صمُوغ الكافورُ والكافِرُ من‬
‫جرَى ال ّ‬
‫الكافُورُ الذي هو ا ِلغْرِيضُ وقال أَبو حنيفة ما َيجْرِي مَ ْ‬
‫صمِ الكَوافِر الكوافرُ النساءُ ال َكفَرة‬
‫الَرضي ما بعد واتسع وف التنيل العزيز ول ُت َمسّكُوا بِع َ‬
‫وأَراد عقد نكاحهن وال َكفْرُ القَرْية سُرْيانية ومنه قيل و َكفْرُ عاقِبٍ و َكفْرَُبيّا وإِنا هي قرى‬
‫نسبت إِل رجال وجعه ُكفُور وف حديث أَب هريرة رضي ال عنه أَنه قال لَتُخرِجَنّكم الرومُ‬
‫سمَى جُذام أَي من قرى‬
‫منها َكفْرا َكفْرا إِل ُسنُْبكٍ من الَرض قيل وما ذلك السّنُْبكُ ؟ قال حِ ْ‬
‫الشام قال أَبو عبيد قوله كفرا كفرا يعن قرية قرية وأَكثر من يتكلم بذا أَهل الشام يسمون‬
‫القرية الكفر وروي عن مُعَاوية أَنه قال أَهل ال ُكفُورِ هم أَهل القُبُور قال الَزهري يعن بالكفور‬
‫القُرَى النائيةَ عن الَمصار ومُجَْتمَعِ اهل العلم فالهل عليهم أَغلب وهم إِل الِبدَع والَهواء‬
‫ت وما أَشبهها‬
‫ا ُلضِلّة أَسرعُ يقول إِنم بنلة الوتى ل يشاهدون الَمصارَ والُمعَ والماعا ِ‬
‫وال َكفْرُ القَبْرُ ومنه قيل اللهم اغفر لَهل ال ُكفُور ابن الَعراب اكَْتفَر فلنٌ أَي لزم ال ُكفُورَ وف‬
‫الديث ل تس ُكنِ ال ُكفُورَ فإن ساكنَ الكُفور كساكن القُبور قال الَرْبّ الكُفور ما َبعْ َد من‬
‫الَرض عن الناس فل يرّ به أَحد وأَهل الكفور عند أَهل الدن كالَموات عند الَحياء فكأَنم‬
‫ف القبور وف الديث عُرِضَ على رسول ال صلى ال عليه وسلم ما هو مفتوح على ُأمّته من‬
‫بعده َكفْرا َكفْرا فَسُرّ بذلك أَي قرية قرية وقول العرب َكفْرٌ على َكفْرٍ أَي بعض على بعض‬
‫وأَ ْكفَرَ الرجلُ مُطِيعَه أَ ْحوَجَه أَن َي ْعصِيَه التهذيب إِذا أَلأْت مُطِيعَك إِل أَن يعصيك فقد َأ ْكفَرْتَه‬
‫والتّ ْكفِي إِياءُ الذمي برأْسه ل يقال سجد فلن لفلن ولكن َكفّرَ له تَ ْكفِيا وال ُكفْرُ تعظيم‬
‫الفارسي ِلمَلكه والتّ ْكفِيُ لَهل الكتاب أَن يُ َطأْطئ أَحدُهم رأْسَه لصاحبه كالتسليم عندنا وقد‬
‫َكفّر له والتكفي أَن يضع يده أَو يديه على صدره قال جرير ياطب الَخطل ويذكر ما فعلت‬
‫ضعُوا السّلحَ‬
‫قيس بتغلب ف الروب الت كانت بعدهم وإِذا َس ِمعْتَ َب ْربِ قيْسٍ َب ْعدَها َف َ‬
‫و َكفّرُوا تَ ْك ِفيَا يقول ضَعُوا سِلحَكم فلستم قادرين على حرب قيس لعجزكم عن قتالم‬
‫ف َكفّروا لم كما يُ َكفّرُ العبد لوله وكما يُ َكفّر العِ ْلجُ لل ّدهْقانِ يضع يده على صدره ويَتَطامَنُ له‬
‫وا ْخضَعُوا وانْقادُوا وف الديث عن أَب سعيد الدريّ رفعه قال إِذا أَصبح ابن آدم فإن‬
‫الَعضاء كلها تُ َكفّرُ للسان تقول اتق ال فينا فإِن استقمت استقمنا وإِن اعوججت اعوججنا‬
‫قوله تكفر للسان أَي َتذِلّ وُتقِرّ بالطاعة له وتضع لَمره والتّ ْكفِي هو أَن ينحن الِنسان‬
‫ويطأْطئ رأْسه قريبا من الركوع كما يفعل من يريد تعظيم صاحبه والتكفي تتويج اللك بتاج‬
‫إِذا رؤي ُكفّرَ له الوهري التكفي أَن يضع الِنسان لغيه كما يُ َكفّرُ العِلْجُ للدّهاقِيِ وأَنشد‬

‫بيت جرير وف حديث عمرو بن أُمية والنجاشي رأَى البشة يدخلون من َخوْخَةٍ مُ َكفّرين فوَلّه‬
‫ظهره ودخل وف حديث أَب معشر أَنه كان يكره التكفي ف الصلة وهو النناء الكثي ف‬
‫حالة القيام قبل الركوع وقال الشاعر يصف ثورا مَلكٌ يُلثُ برأْسِه تَ ْكفِيُ قال ابن سيده‬
‫وعندي أَن التكفي هنا اسم للتاج سّاه بالصدر أَو يكون اسا غي مصدر كالّت ْمتِيِ والتّنْبِيتِ‬
‫وال َكفِرُ بكسر الفاء العظيم من البال والمع َكفِراتٌ قال عبدُ ال بن ُنمَيْرٍ الّث َقفِيّ له أَ َرجٌ من‬
‫جمِرِ الِ ْندِ ساطِعٌ ُتطَلّعُ رَيّاهُ من الكَفِراتِ وال َكفَرُ العِقابُ من البال قال أَبو عمرو ال َكفَرُ‬
‫مُ ْ‬
‫ختَ َلقٌ إِل السماءُ وإِل الَرْضُ‬
‫الثنايا العِقَاب الواحدة َكفَرَةٌ قال أُمية وليس َي ْبقَى لوَ ْجهِ الِ مُ ْ‬
‫وال َكفَرُ ورجل ِكفِرّينٌ داهٍ و َكفَرْن خاملٌ أَحق الليث رجل ِكفِرّينٌ ِعفِرّينٌ أَي ِعفْريت خبيث‬
‫التهذيب وكلمة يَ ْلهَجُونَ با لن يؤمر بأَمر فيعمل على غي ما أُمر به فيقولون له مَكْفورٌ ِبكَ يا‬
‫فلن عَنّيْتَ وآذَيْتَ وف نوادر الَعراب الكافِرَتانِ والكافِلَتانِ الَلْيَتانِ‬

‫( ‪)5/144‬‬
‫سوَدّ ويركب بعضُه بعضا والُكْ َرهِفّ مثله وكلّ‬
‫( كفهر ) الُ ْكفَهِرّ من السحاب الذي َيغْ ُلظُ ويَ ْ‬
‫مُتَراكِبٍ مُكْفَهِرّ ووجه مُكْفَهِرّ قليل اللحم غليظ اللد ل َيسَْتحِي من شيء وقيل هو العَبُوسُ‬
‫ومنه قول ابن مسعود إِذا لقيت الكافر فاْلقَه بوجه مُ ْكفَهِرّ أَي بوجه منقبض ل طَلقةَ فيه يقول‬
‫ب وعامٌ‬
‫ل َت ْلقَه بوجه مُنْبَسِط وف الديث أَيضا اُل َقوُا الُخاِلفِي بوجه مُكْفَهِرّ أَي عابس قَطو ٍ‬
‫مُكْفَهِرّ كذلك ويقال رأَيته مُ ْكفَهِرّ الوجه وقد ا ْكفَهَرّ الرجلُ إِذا عَبّسَ وا ْكفَهَرّ النجم إِذا بدا‬
‫وَجْهُه وضوءُه ف شدة ظلمة الليل حكاه ثعلب وأَنشد إِذا الليل أَدْجَى وا ْكفَهَ ّرتْ نُجومُه‬
‫وصاحَ من الَفْراطِ هامٌ جواِثمُ والُكْ َرهِفّ لغة ف الُ ْكفَهِرّ وفلن مُ ْكفَهِرّ الوجه إِذا ضَرَبَ ل ْونُه‬
‫إِل الغُبْرة مع الغِلَظ قال الراجز قامَ إِل َعذْراءَ ف الغُطَاطِ َي ْمشِي بِثْلِ قائِم الفُسْطاطِ بُ ْكفَهِرّ‬
‫ال ّلوْنِ ذي حَطاطِ أَبو بكر فلن مُ ْكفَهِرّ أَي منقبض كال ل يُرَى فيه أَثرُ ِبشْرٍ ول فَ َرحٍ وجَبَلٌ‬
‫مُكْفَهِرّ صلب شديد ل يناله حا ِدثٌ والُ ْكفَهِرّ الصّلْبُ الذي ل تغيه الوادث‬

‫( ‪)5/151‬‬
‫( كمر ) ال َكمَ َرةُ رأْس الذكر والمع َكمَرٌ والَ ْكمُور من الرجال الذي أَصابَ الاتنُ َطرَفَ‬
‫َكمَرَته وف الحكم الذي أَصاب الاتنُ َكمَرته والَ ْكمُورُ العظيم ال َكمَرَة وهم الَ ْكمُوراء ورجل‬
‫ِكمِرّى إِذا كان ضخم ال َكمَ َرةِ مِثالُ ال ّزمِكّى وتَكامَرَ الرجلنِ نَظَرا أَيّهما أَعظمُ َك َمرَةً وقد‬
‫كامَرَه ف َك َمرَه غلبه بعِ َظمِ ال َكمَرَة قال تالِ لَول شَ ْيخُنا عَبّادُ لَكامَرُونا اليومَ أَو لَكادُوا ويروى‬

‫لَ َكمَرونا اليومَ أَو لكادوا وامرأَة مَ ْكمُورَة منكوحة وال ِك ْمرُ من الُبسْرِ ما ل يُرْطِبْ على نله‬
‫ولكنه سقط فأَرْطَبَ ف الَرض قال ابن سيده وأَظنهم قالوا نلة مِكْمارٌ وال ِك ِمرّى القصي قال‬
‫قد أَرْ َسلَتْ ف عِيها ال ِكمِرّى وال ِكمِرّى موضع عن السياف‬

‫( ‪)5/151‬‬
‫( كمتر ) ال َكمْتَرَةُ مِشَْيةٌ فيها تَقارُبٌ مثل الكَرْدَحَة ويقال َقمْطَرة وكمَْترَة بعن وقيل ال َكمَْترَةُ‬
‫من َع ْدوِ القصي ا ُلتَقا ِربِ الُطى الجتهدِ ف َع ْدوِه قال الشاعر حيثُ َترَى ال َكوَأْلَلَ الكُماتِرا‬
‫كا ُلبَعِ الصّيْفيّ و يَكْبُو عاثِرا و َكمَْترَ إِناءَه والسقاءَ ملَه و َكمْتَر القربة َسدّها بوِكائه وال ُكمْتُرُ‬
‫والكُماتِرُ الصّلْبُ الشديد مثل الكُ ْندُرِ والكُنادِر‬

‫( ‪)5/152‬‬
‫( كمثر ) ال َكمْثَرةُ ِفعْلٌ مُمات وهو تداخل الشيء بعضه ف بعض وال ُكمّثْرَى معروف من‬
‫ل ْلقَ‬
‫الفواكه هذا الذي تسميه العامة الِجّاصَ مؤنث ل ينصرف قال ابن مَيّادَةَ َأ ُكمّثْرَى يَزِيدُ ا َ‬
‫ضِيقا أَحَبّ إِليكَ أَم تِيٌ َنضِيجُ ؟ واحدته ُكمّثْراة وتصغيها ُكمَ ْيمِثْرةٌ وحكى ثعلب ف تصغي‬
‫الواحدة ُكمَ ْيمِثْراة قال ابن سيده والَقيس ُك َم ْيمِثْرة كما قدّمنا والكُماثِر القصي قال الَزهري‬
‫سأَلت جاعة من الَعراب عن ال ُكمّثْرى فلم يعرفوها ابن دريد ال َكمْثَرة تداخلُ الشيء بعضه ف‬
‫بعض وا ْجتِماعُه قال فإِن يكن ال ُكمّثْرَى عربيّا فمنه اشتقاقه التهذيب وتصغيها ُكمَ ْيمِثْرَى‬
‫و ُكمَيِْثرَةٌ و ُك َم ْيمِثْراة وأَنشد بيت ابن ميادة ُكمَ ْي ِمثْرَى يزيدُ الَ ْلقَ ضِيقا‬

‫( ‪)5/152‬‬
‫( كمعر ) َك ْمعَرَ سنامُ البعي مثل أَ ْكعَرَ‬

‫( ‪)5/152‬‬
‫شقّة من ثياب الكَتّانِ دَخيلٌ وف حديث معاذ نى رسول‬
‫( كنر ) الكِنّارَةُ وف الحكم الكِنّارُ ال ّ‬
‫ال صلى ال عليه وسلم عن ُلبْسِ الكِنّار هو شُقة الكتان قال ابن الَثي كذا ذكره أَبو موسى‬
‫قال ابن سيده وال ِكنّاراتُ يتلف فيها فيقال هي العيدان الت يضرب با ويقال هي الدّفُوف‬

‫ومنه حديث عبد ال بن عمرو بن العاص رضي ال عنهما إِن ال تبارك وتعال أَنزَلَ القّ‬
‫لُي ْذهِبَ به الباطل وُيبْطِلَ به ال ّلعِبَ والزّ ْفنَ وال ّزمّاراتِ والَزاهِرَ والكِنّارات وف صفته صلى ال‬
‫عليه وسلم ف التوراة بعثتك تحو الَعازِفَ والكِنّاراتِ هي بالفتح والكسر العيدان وقيل‬
‫البَرابِطُ وقيل الطّ ْنبُورُ وقال الَرب كان ينبغي أَن يقال الكِرانات فقدّمت النون على الراء قال‬
‫وأَظن الكِرانَ فارسيّا معرّبا قال وسعت أَبا نصر يقول الكَرِيَنةُ الضاربة بالعُود سيت به لضربا‬
‫جمَل‬
‫بالكِرانِ وقال أَبو سعيد الضرير أَحسبها بالباء جع كِبارٍ وكبار جع َكبَ ٍر وهو الطبل ك َ‬
‫وجِمال وجِمالت ومنه حديث عليّ عليه السلم ُأمِرنا بكسر الكُوبَةِ والكِنّارة والشّياع ابن‬
‫الَعراب الكَناِنيُ واحدتا كِنّارَة قال قوم هي العيدان ويقال هي الطنابي ويقال الطّبُول‬
‫التهذيب ف ترجة قنر رجل ُمقَنْوِ ٌر و ُمقَنّ ٌر ومُكَ ْنوِرٌ ومُكَنّر إِذا كان ضَخْما َسمِجا أَو ُمعَْتمّا ِع ّمةً‬
‫جافية‬

‫( ‪)5/152‬‬
‫( كنب ) الكِنْبارُ حَبْلُ النّارَجِي ِل وهو نيل الند تتخذ من ليفه حبال للسفن يبلغ منها البل‬
‫سبعي دينارا والكِنِْبرَةُ الَ ْرنَبَة الضخمة‬

‫( ‪)5/153‬‬
‫( كنثر ) رجل كُ ْنثُرٌ وكُناثِ ٌر وهو الجتمع اللق‬

‫( ‪)5/153‬‬
‫( كندر ) الكُ ْندُورُ والكُنادِرُ والكُنَيدِرُ من الرجال الغليظ القصي مع شدّة ويوصف به الغليظ‬
‫من ُحمُر الوحش وروى شر لبن شيل ُكنَ ْيدِرٌ على فعيلل وكُنَ ْيدِرٌ تصغي كُ ْندُر وحار كُ ْندُر‬
‫شجُ‬
‫وكُنادِرٌ عظيم وقيل غليظ وأَنشد للعجاج كَأنّ َتحْت كُ ْندُورا كُنادِرا َجأْبا َق َطوْطى َينْ ِ‬
‫الَشاجِرَا يقال حار ُكدُرٌ وكُ ْندُورٌ وكُنادِرٌ للغليظ والأْب الغليظ والقَطَوطى الذي يشي‬
‫مُقْ َطوْطِيا وهو ضرب من الشي سري ٌع وقوله يَ ْنشِجُ الَشاجر أَي يصوّت بالَشجار وذهب‬
‫سيبويه إِل أَنه رباعي وذهب غيه إِل أَنه ثلثي بدليل َكدَ َر وهو مذكور ف موضعه وقال أَبو‬
‫عمرو إِنه لذو كِ ْندِيرَة وأَنشد يَتَْب ْعنَ ذا كِ ْندِيرَةٍ َعجَنّسا إِذا الغرابانِ به َتمَرّسا ل يَجِدا إِل أَدِيا‬
‫ل ْلقِ وفِتْيانٌ كَنادِرَة والكُ ْندُر اللّبانُ وف الحكم ضَ ْربٌ من‬
‫َأمْلَسا ابن شيل الكُ ْندُر الشديد ا َ‬

‫العِ ْلكِ الواحدة كُ ْندُرة والكُ ْندُرة من الَرض ما غَلُظ وارتفع وكُ ْندُرة البازي مَجِْثمُه الذي ُيهَّيأُ‬
‫له من َخشَب أَو مَدَر وهو دخيل ليس بعرب وبيان ذلك أَنه ل يلتقي ف كلمة عربية حرفان‬
‫لفَيْفَد ونوه قال أَبو منصور قد يلتقي‬
‫مثلن ف حشو الكلمة إِل ِب َفصْلٍ لزم كال َعقَ ْنقَل وا َ‬
‫حرفان مثلن بل فصل بينهما ف آخر السم يقال رَمادٌ ِر ْمدَِدٌ وفرس ُس ْقدُدٌ إِذا كان مُضمّرا‬
‫لفَ ْيدَدُ الظلم وما َلهُ عُ ْندُدٌ وقال البد ما كان من حرفي من جنس واحد فل إِدغام فيها إِذا‬
‫وا َ‬
‫كانت ف ملحقات الَساء لَنا تنقص عن مقادير ما أُلقت به نو قَرْدَدٍ ومَ ْهدَدٍ لَنه ملحق‬
‫َب ْعفَر وكذلك المع نو قَرادِدَ ومهادِدَ مثل جَعافِرَ فإِن ل يكن ملحقا لزمه الِدغام نو أََلدّ‬
‫صمّ والكَ ْندَر ضرب من حساب الروم وهو حساب النجوم وكِ ْندِيرٌ اسم مثل به سيبويه‬
‫وَأ َ‬
‫وفسره السياف‬

‫( ‪)5/153‬‬
‫( كنعر ) الكَ ْنعَرَةُ الناقة العظيمة السيمة السمينة وجعها كناعِرُ الَزهري كَ ْنعَرَ سَنامُ الفصيل‬
‫إِذا صار فيه شحم وهو مثل َأ ْكعَرَ‬

‫( ‪)5/153‬‬
‫( كنهر ) الكَنَ ْهوَرُ من السحاب التراكبُ الثخي قال الَصمعي وغيه هو ِقطَعٌ من السحاب‬
‫سمِيّ‬
‫خيْ َلةَ َكنَ ْهوَر كان من أَعقاب ال ّ‬
‫أَمثالُ البال قال أَبو نُ َ‬
‫( * هذا الشطر ل وزن له معروف )‬
‫واحدته كََن ْهوَرَة وقيل الكَنَ ْهوَر السحاب التراكم قال ابن ُمقْبِل لا قاِتدٌ ُد ْهمُ الرّبابِ وخَ ْلفَهُ‬
‫سنَ الغَمامَ الكََنهْورا وف حديث علي عليه السلم َومِيضُه ف كَنَ ْهوَرِ رَبابه الكََن ْهوَرُ‬
‫روايا ُيبَجّ ْ‬
‫العظيم من السحاب والرّبابُ الَبيضُ منه والنون والواو زائداتان ونابٌ كَنَ ْهوَرَةٌ مُسِنّة وقال ف‬
‫موضع آخر كَنْهَ َرةُ موضع بال ّدهْناء بي جبلي فيها قِلتٌ يلؤها ماءُ السماء والكَنَ ْهوَرُ منه أُ ِخذَ‬

‫( ‪)5/153‬‬
‫خفّيَ بل أَزْوادِنا ثقةً بالُهْرِ من غيِ‬
‫( كهر ) كَهَرَ الضّحى ارتفع قال َعدِيّ بن زيد العَبّادي مُسَْت ِ‬
‫حمٍ ِزَيمْ يصف أَنه ل يمل معه زادا ف‬
‫َع َدمْ فإِذا العاَنةُ ف كَهْرِ الضّحى دُونا أَ ْحقَبُ ذو لَ ْ‬
‫طريقه ثقة با يصيده بُهرِه والعانة القطيع من الوحش والَحقب المار الذي ف حِ ْقوَْيهِ بياض‬

‫ولم زَِيمٌ لم متفرق ليس بجتمع ف مكان و َكهَرَ النهارُ يَكْهَرُ كَهْرا ارتفع واشتدّ حَرّه‬
‫الَزهري كَهْرُ النهارِ ارتفاعُه ف شدة الر والكَهْرُ الضحك واللهو و َكهَرَه يَكْهَرُه َكهْرا زََبرَهُ‬
‫حفِلُ َثمّ‬
‫واستقبله بوجه عابسٍ واْنتَهره تَهاونا به والكَ ْهرُ النْتِهارُ قال ابنُ دارة الّثعْلَبّ فقامَ لَي ْ‬
‫كَهْرا ول يُبال لو يُلقي عَهْرا قال الكَهْرُ النْتِهارُ وكَهَرَه وقَهَره بعن وف قراءة عبد ال بن‬
‫مسعود رضي ال عنه فأَما اليتيم فل تَكْ َهرْ وزعم يعقوب أَن كافه بدل من قاف َتقْهَرْ وف‬
‫سنَ تعليما من النب صلى ال عليه‬
‫حديث ُمعَاوية بن الَ َكمِ السّ َلمِيّ أَنه قال ما رأَيت مُعَلّما أَ ْح َ‬
‫وسلم فبأَب هو وأُمي ما كَهَرن ول شََتمَن ول ضَرَبن وف حديث ا َلسْعى أَنم كانوا ل ُي َدعّون‬
‫عنه ول يُكْهَرون قال ابن الَثي هكذا يروى ف كتب الغريب وبعض طرق مسلم قال والذي‬
‫جاء ف الَكثر يُ ْك َرهُون بتقدي الراء من الِكراه ورجل كُهْرُورَةٌ عابس وقيل قبيح الوجه وقيل‬
‫ضحّاك لعّاب وف فلن ُكهْرُورةٌ أَي انْتِهارٌ لن خاطبه وتعبيس للوجه قال زَْبدُ اليل ولستُ‬
‫بذِي كُهْرورَةٍ غيَ أَنّن إِذا َط َلعَتْ أُول ا ُل ِغيَةِ َأعَْبسُ والكَ ْهرُ القَهْرُ والكَهْرُ عُبُوسُ الوجه‬
‫والكَهْرُ الشّ ْتمُ الَزهري ال َكهْرُ الُصاهَرة وأَنشد يُرَحّبُ ب عند بابِ ا َلمِي وتُ ْكهَرُ َس ْعدٌ وُيقْضى‬
‫لا أَي تُصاهَرُ‬

‫( ‪)5/154‬‬
‫( كور ) الكُورُ بالضم الرحل وقيل الرحل بأَداته والمع َأكْوار وَأ ْكوُرٌ قال أَناخَ بِ َرمْلِ‬
‫ال َك ْومَحَيْن إِناخَةَ الْ يَمان قِلصا َحطّ عنهنّ أَ ْكوُرا والكثي كُورانٌ و ُكؤُور قال كَُثيّر عَزّة على‬
‫جِ ّلةٍ كا َلضْبِ َتخْتالُ ف البُرى فأَحْمالُها مَقْصورَةٌ و ُكؤُورُها قال ابن سيده وهذا نادر ف العتل‬
‫من هذا البناء وإِنا بابه الصحيح منه كبُنُودٍ وجُنُودٍ وف حديث طَ ْهفَة بَأكْوارِ الَيسِ تَرَْتمِي بنا‬
‫العِيسُ الَكْوارُ جع كُورٍ بالضم وهو رَحْل الناقة بأَداته وهو كالسّرْج وآلتِه للفرس وقد تكرّر‬
‫ف الديث مفردا ومموعا قال ابن الَثي وكثي من الناس يفتح الكاف وهو خطأ وقول خالد‬
‫شأْتُ َعسِيا ل ُتدَيّثْ عَرِيكَت ول َيسَْتقِرّ فوقَ ظَ ْهرِيَ كُورُها استعار الكُورَ‬
‫بن زهي الذل َن َ‬
‫لتذليل نفسه إِذ كان الكُورُ ما يذلل به البعي وُيوَ ّطأُ ول كُورَ هنالك ويقال للكُو ِر وهو الرحل‬
‫الَ ْكوَ ُر وهو الُ ْكوَرّ إِذا فتحت اليم خففت الراء وإِذا ثقلت الراء ضممت اليم وأَنشد قول‬
‫الشاعر قِلص يَمانٍ حَطّ عنهن مَ ْكوَرا فخفف وأَنشد الَصمعي كَأنّ ف الَبْ َل ْينِ من مُ ْكوَرّه‬
‫لمْر وتُو َقدُ فيه النار وهو مبنّ من طي‬
‫لدّاد الذي فيه ا َ‬
‫ص َدتْ لضَرّهِ وكُورُ ا َ‬
‫مِسْحَلَ عُونٍ َق َ‬
‫ويقال هو الزّقّ أَيضا وال َكوْرُ الِبل الكثية العظيمة ويقال على فلن َكوْرٌ من الِبل وال َكوْرُ‬
‫من الِبل العَطيِعُ الضّخْم وقيل هي مائة وخسون وقيل مائتان وأَكثر وال َكوْرُ القطيع من البقر‬
‫قال ذؤيب ول َشبُوبَ من الثّيانِ أَ ْفرَدَه من َكوْرِه كَثْرَةُ ا ِلغْراءِ والطّرَدُ والمع منهما َأكْوار‬

‫قال ابن بري هذا البيت أَورده الوهري ول مُشِبّ من الثّيانِ أَفْرَده عن َكوْرِه كَثْرَةُ الِغراءِ‬
‫والطّرَدِ بكسر الدال قال وصوابه والطردُ برفع الدال وأَول القصيدة تال يَبْقى على الَيّامِ‬
‫مُبَْتقِلٌ َجوْنُ السّراةِ رَباعٌ سِنّه َغرِدُ يقول تال ل يبقى على ا َليّام مُبَْتقِلٌ أَي الذي يَرْعى البقل‬
‫سنّ أَفرده عن‬
‫صوّتٌ ول مُشِبّ من الثيان وهو ا ُل ِ‬
‫لوْنُ الَ ْسوَدُ والسّراةُ الظّهْر وغَرِدٌ ُم َ‬
‫وا َ‬
‫جاعته إِغراءُ الكلب به وطَرَدُه وال َكوْرُ الزيادة الليث ال َكوْرُ َل ْوثُ العمامة يعن إِدارتا على‬
‫الرأْس وقد َكوّرْتُها تَ ْكوِيرا وقال النضر كل دارة من العمامة َكوْرٌ وكل َدوْرٍ َكوْرٌ وت ْكوِيرُ‬
‫العمامة َكوْرُها وكارَ العِما َمةَ على الرأْس يَكُورُها َكوْرا لثَها عليه وأَدارها قال أَبو ذؤيب‬
‫وصُرّادِ غَ ْيمٍ ل يزالُ كأَنه مُلءٌ بأَشْرافِ الِبالِ مَكُورُ وكذلك َكوّرَها والِ ْكوَرُ والِ ْكوَرَةُ‬
‫لوْرُ النقصان والرجوع وال َكوْرُ‬
‫لوْرِ بعد ال َكوْرِ قيل ا َ‬
‫والكِوارَةُ العمامةُ وقولم نعوذ بال من ا َ‬
‫الزيادة أُخذ من َكوْرِ العمامة يقول قد تغيت حاله وانتقضت كما ينتقض َكوْرُ العمامة بعد‬
‫لوْرُ َن ْقضُها وقيل معناه‬
‫الشدّ وكل هذا قريب بعضه من بعض وقيل ال َكوْرُ تَ ْكوِيرُ العمامة وا َ‬
‫نعوذ بال من الرجوع بعد الستقامة والنقصان بعد الزيادة وروي عن النب صلى ال عليه‬
‫لوْر بعد ال َكوْرِ أَي من النقصان بعد الزيادة وهو من تَ ْكوِير العمامة‬
‫وسلم أَنه كان يتعوّذ من ا َ‬
‫وهو لفها وجعها قال ويروى بالنون وف صفة زرع النة فيبادِرُ الطّرْفَ نَباتُه واستحصادُه‬
‫وتَ ْكوِيرُه أَي َج ْمعُه وإِلقاؤه والكِوارَة خرقة تعلها الرأَة على رأْسها ابن سيده والكِوارَةُ لوث‬
‫لمْرَةِ وأَنشد عَسْراءُ حيَ تَرَدّى من َتفَحّشِها‬
‫تَلْتاثه الرأَة على رأْسها بمارها وهو ضَ ْربٌ من ا ِ‬
‫صمَعِيّ لبعض ا َلغْفال جافِيَة مَعْوى ملث ال َكوْر‬
‫وف كِوارَتِها من َبغْيِها مَيَلُ وقوله أَنشده ا َل ْ‬
‫قال ابن سيده يوز أَن يعن موضع َكوْرِ العمامة والكِوارُ والكِوارَة شيء يتخذ للنحل من‬
‫حقَ أَحدُها بالخر وقيل تَ ْكوِيرُ الليل‬
‫ال ُقضْبان وهو ضيق الرأْس وتَ ْكوِيرُ الليل والنهار أَن ُيلْ َ‬
‫والنهار َتغْشَِيةُ كل واحد منهما صاحبه وقيل إِدخال كل واحد منهما ف صاحبه والعان متقاربة‬
‫وف الصحاح وتَ ْكوِيرُ الليل على النهار َتغْشيته إِياه ويقال زيادته ف هذا من ذلك وف التنيل‬
‫العزيز يُ َكوّرُ الليلَ على النهار ويُ َكوّرُ النهارَ على الليل أَي ُيدْخِلُ هذا على هذا وأَصله من‬
‫تَ ْكوِيرِ العمامة وهو لفها وجعها و ُكوّ َرتِ الشمسُ ُجمِ َع ضوءُها ولُفّ كما تُلَفّ العمامة وقيل‬
‫ت وهو بالفارسية « كُورْبِ ِكرْ » وقال ماهد ُكوّرَت اضمحلت وذهبت‬
‫معن ُكوّ َرتْ ُغوّرَ ْ‬
‫ويقال كُ ْرتُ العمامةَ على رأْسي أَكُورُها و َكوّرْتُها أُ َكوّرُها إِذا لففتها وقال الَخفش ُتلَفّ‬
‫فَُتمْحَى وقال أَبو عبيدة ُكوّرَتْ مثل تَ ْكوِير العمامة تُلَفّ فَُتمْحَى وقال قتادة ُكوّ َرتْ ذهب‬
‫ضوءُها وهو قول الفراء وقال عكرمة ُنزِعَ ضوءُها وقال ماهد ُكوّ َرتْ ُد ْهوِ َرتْ وقال الرّبيعُ بن‬
‫سقُطَ وحكى الوهري عن ابن‬
‫خَيَثمٍ ُكوّ َرتْ رُميَ با ويقال َد ْهوَ ْرتُ الائطَ إِذا طرحته حت يَ ْ‬
‫عباس ُكوّ َرتْ ُغوّ َرتْ وف الديث يُجاءُ بالشمس والقمر َثوْرَْينِ يُ َكوّرانِ ف النار يوم القيامة أَي‬
‫جمَعانِ وُي ْلقَيانِ فيها والرواية ثورين بالثاء كأَنما ُيمْسَخانِ قال ابن الَثي وقد روي‬
‫يُ َلفّانِ ويُ ْ‬

‫صقْعُ والمع ُكوَرٌ ابن سيده والكُورَةُ من‬
‫بالنون وهو تصحيف الوهري الكُورَةُ الدينة وال ّ‬
‫ف وهي القرية من قُرَى اليمن قال ابن دريد ل أَحْسِبُه عربيّا والكارَةُ الالُ الذي‬
‫البلد الِخْل ُ‬
‫يمله الرجل على ظهره وقد كارها َكوْرا واسْتَكارَها والكارَةُ عِ ْكمُ الثّياب وهو منه وكارةُ‬
‫ال َقصّار من ذلك سيت به لَنه يُ َكوّر ثيابه ف ثوب واحد ويمِلها فيكون بعضُها على بعض‬
‫وكوّر التاعَ أَلقى بعضه على بعض الوهري الكارةُ ما يُحمل على الظهر من الثّياب وتَ ْكوِيرُ‬
‫التاع جعُه وشدّه والكارُ ُسفُن مُنحدِرة فيها طعام ف موضع واحد وضربه ف َكوّره أَي صرَعه‬
‫وكذلك طعنه ف َكوّرَه أَي أَلقاه متمعا وأَنشد أَبو عبيدة ضَرَبْناه ُأمّ الرّأْسِ والّنقْعُ ساطِعٌ َفخَرّ‬
‫صَرِيعا للَيدَْينِ مُ َكوّرَا و َكوّرْته فت َكوّر أَي سقَط وقد ت َكوّر هو قال أَبو كبي الذل مُتَ َكوّرِينَ‬
‫على الَعارِي بينهم ض ْربٌ كَتعْطاطِ الَزادِ ا َلثْجَلِ وقيل التّ ْكوِير الصّرْع ضرَبه أَو ل يضربْه‬
‫والكتيارُ صرعُ الشيءِ بعضُه على بعضٍ والكْتِيار ف الصّراع أَن يُصرَع بعضه على بعض‬
‫شمّر وكارَ الرجلُ ف مشْيته َكوْرا واسْتَكار أَسْرع والكِيار رَفْع الفَرس ذنبه‬
‫والتّ َكوّر الّتقَطّر والتّ َ‬
‫ف ُحضْره والكَيّر الفرس إِذا فعل ذلك ابن بزرج أَكارَ عليه يضربه وها َيتَكايرانِ بالياء وف‬
‫حديث الُنافق يَكِي ف هذه مرّة وف هذه مرّة أَي يري يقال كارَ الفرسُ يَ ِكيُ إِذا جرى رافعا‬
‫ذنبه ويروى يَكِْبنُ واكْتار الفرسُ رفع ذنَبه ف َع ْدوِه واكْتا َرتِ الناقة شالت بذنَبها عند اللّقاح‬
‫قال ابن سيده وإِنا حلنا ما جُهل من تصرّفه من باب الواو لَن الَلف فيه عي وانقلب الَلف‬
‫عن العي واوا أَكثر من انقلبا عن الياء ويقال جاء الفرس مُكْتارا إِذا جاء مادّا ذنبه تت‬
‫حمِيّة مُكْتا ٌر ومُنَْتقِبُ قالوا هو من‬
‫عَجُزِه قال الكميت يصف ثورا كأَنه من َيدَيْ قِبْ ِطيّة لَهِقا با َلتْ َ‬
‫اكْتار الرجلُ اكْتِيارا إِذا تعمّم وقال الَصمعي اكْتا َرتِ الناقة اكْتِيارا إِذا شالت بذنَبها بعد‬
‫اللّقاح واكْتار الرجل للرجل اكْتِيارا إِذا تيأَ لِسبابه وقال أَبو زيد َأكَرْت على الرجل أُ ِكيُ‬
‫كيارةً إِذا استذللته واستضعفته وأَحَلْت عليه إِحالة نو مائةٍ والكُورُ بناء الزّنابي وف الصحاح‬
‫موضِع الزّنابي وال ُكوّارات الَليا ا َلهْلِيّة عن أَب حنيفة قال وهي الكَوائر أَيضا على مثال‬
‫الكَواعِر قال ابن سيده وعندي أَن الكَوائر ليس جع ُكوّارة إِنا هو جع ُكوَارة فافهم وال ِكوَار‬
‫والكِوارة بيت يُتّخذ من قُضبانٍ ضّيقُ الرأْس للنحل ُتعَسّلُ فيه الوهري و ُكوّارة النحل عسلها‬
‫خرِج َأكْوارُ النّحْل صدَقة واحدها كُور‬
‫ف الشمَع وف حديث عليّ عليه السلم ليس فيما تُ ْ‬
‫بالضم وهو بيت النحل والزّنابي أَراد أَنه ليس ف العسل صدقة وكُرْت الَرض َكوْرا حفرتُها‬
‫وكُور و ُكوَيْرٌ وال َكوْر جبال معروفة قال الراعي وف َيدُومَ إِذا اغْبَ ّرتْ مَناكِبُه وذِ ْروَةِ ال َكوْرِ عن‬
‫مَرْوانَ ُمعْتَزَلُ ودا َرةُ ال َكوْر بفتح الكاف موضع عن كُراع والِ ْكوَرّى القصي العريض ورجل‬
‫مِكْوَرّى أَي لئيم والَ ْكوَرّى ال ّروْثة العظيمة وجعلها سيبويه صفة فسرها السياف بأَنه العظيم‬
‫رَوَثةِ الَنف وكسر اليم فيه لغة مأْخوذ من َكوّره إِذا جَمعه قال وهو مَ ْفعَلّى بتشديد اللم لَن‬
‫َفعْلَلّى ل يَجِئ وقد يذف الَلف فيقال مَِ ْكوَرّ والُنثى ف كل ذلك بالاء قال كراع ول نظي له‬

‫ورجل مَكْوَرّ فاحش مكثار عنه قال ول نظي له أَيضا ابن حبيب َكوْرٌ أَرض باليمامة‬

‫( ‪)5/154‬‬
‫( كي ) ال ِكيُ ِكيُ الدّاد وهو زِقّ أَو جلد غليظ ذو حافاتٍ وأَما البن من الطي فهو الكُورُ‬
‫ابن سيده الكِي الزّقّ الذي يَ ْنفُخ فيه الدّاد والمع َأكْيارٌ وكِيَرة وف الديث مثَلُ اللِيس‬
‫سوْء مثَلُ الكِي هو من ذلك ومنه الديث الدينة كال ِكيِ تَنفي خَبَثها وَي ْنصَع طِيبُها ولا فسر‬
‫ال ّ‬
‫ثعلب قول الشاعر ترَى آنُفا دُغما قِباحا كأَنا مَقادِيُ أَكْيارٍ ضخامَ الَرانِب قال مَقادِي الكِيانِ‬
‫تسودّ من النار فكسّر كِيا على كيان وليس ذلك بعروف ف كتب اللغة إِنا الكِيان جع‬
‫الكُور وهو الرّحْل ولعل ثعلبا إِنا قال مَقادِي الَكْيار وكِي بلد قال عروة بن الورد إِذا حَلّتْ‬
‫بأَرض بن عليّ وَأهْ ُلكَ بي ِإمّرَة وكِي ابن بزرج أَكارَ عليه يضربه وهُما يتكايران بالياء وكِي‬
‫اسم جبل‬

‫( ‪)5/157‬‬
‫( لب ) ابن الَثي ف الديث ل تََت َزوّجَنّ لَهْبَ َرةً هي الطويلة الزيلة‬

‫( ‪)5/158‬‬
‫( مأر ) الِ ْئرَةُ بالمزة الذّجْلُ وال َعدَاوَةُ وجعها مِئَرٌ ومَئِرَ عليه وامَْتأَرَ ا ْعَتقَدَ عَداوتَه و َمأَرَ بينهم‬
‫َي ْمأَرُ َمأْرا وماءَرَ بينهم مُماءَرَ ًة ومِئارا أَفسد بينهم وأَغرى وعادى وماءَرُْتهُ مُماءَرَةً على فاعَ ْلتُه‬
‫وامَْتأَر فلنٌ على فلن أَي احتقد عليه ورجل مَئِرٌ َومِئَرٌ مفسد بي الناس وَتمَاءَرُوا تفاخروا‬
‫صوْتِها يُمائِرُها ف‬
‫وماءَرَ ُه وماءَرَةً فاخَرَهُ وماءَرَهُ ف ِفعْلِه ساواه قال َدعْتْ ساقَ حُرّ فانْتَحى مِثْلَ َ‬
‫ِفعْله وتُمائِرُهْ وَتَماءَرَا تساويا عن ابن الَعراب وأَنشد تَماءَرُْتمُ ف العِزّ حَتّى هَلَكُْتمُ كما َأهْ َلكَ‬
‫الغارُ النّساءَ الضّرائِرا وََأمْرٌ مَئِرٌ َومَئِيٌ شديد يقال هم ف أَمر مَئِرٍ أَي شديد وَ َمأَرَ السّقاءَ مَأْرا‬
‫وَسّعَه‬

‫( ‪)5/158‬‬

‫( متر ) مَتَ َرهُ مَتْرا قطعه ورأَيته يَتَماتَرُ أَي يتجاذب وتَماتَ َرتِ النارُ عند القَ ْدحِ كذلك قال الليثُ‬
‫والنارُ إِذا ُقدِحَتْ رأَيتَها َتتَماتَرُ قال أَبو منصور ل أَسع هذا الرف لغي الليث والَتْرُ السّ ْلحُ إِذا‬
‫لبْلَ َيمُْترُهُ َمدّ ُه وامْتَرّ هو امَْتدّ قال‬
‫حهِ إِذا َرمَى به مثل مَتَحَ وا َلتْرُ ا َلدّ َومَتَرَ ا َ‬
‫رُمي به وَمَتَرَ ِبسَ ْل ِ‬
‫وربا كن به عن الِبضَاعِ والَتْرُ لغة ف البَتْرِ وهو القطع‬

‫( ‪)4/5‬‬
‫( مر ) الَجْرُ ما ف بُطون الوامل من الِبل والغنم والَجْرُ أَن ُيشْتَرَى ما ف بطونا وقيل هو أَن‬
‫جرَ ف البيع ومَاجَرَ ُممَاجَرَ ًة ومِجَارا الوهري وا َلجْرُ أَن‬
‫يشترى البعي با ف بطن الناقة وقد َأمْ َ‬
‫يباع الشيء با ف بطن هذه الناقة وف الديث أَنه نَهى عن ا َلجْرِ أَي عن بيع ا َلجْ ِر وهو ما ف‬
‫البطون كنهيه عن اللقيح ويوز أَن يكون ُسمّي بَيعُ ا َلجْرِ مَجْرا اتساعا ومازا وكان من‬
‫ج ْرتُ‬
‫بِياعاتِ الاهلية وقال أَبو زيد الَجْرُ أَن ُيبَاع البعي أَو غيه با ف بطن الناقة يقال منه َأمْ َ‬
‫حمْلِ‬
‫ف البيع ِإمْجَارا ُممَاجَرَةً ول يقال لا ف البطن مَجْرٌ إِل إِذا أَْثقَلَتِ الامِلُ فا َلجْرُ اسم لل َ‬
‫جرٌ‬
‫جرَ من الاء واللَّبنِ مَجَرا فهو مَ ِ‬
‫الذي ف بطن الناقة و َحمْلُ الذي ف بطنها حَبَلُ الََب َلةِ ومَ ِ‬
‫جرَ‬
‫َتمَلَ ول يَ ْر َو وزعم يعقوب أَن ميمه بدل من نون َنجِرَ وزعم اللحيان أَن ميمه بدل من باء بَ ِ‬
‫جرَ إِذا َعطِشَ فأَكثر من الشرب فلم َي ْروَ لَنم يبدلون اليم من النون مثل‬
‫جرَ ونَ ِ‬
‫ويقال مَ ِ‬
‫ت وهي ُممْجِر إِذا عَ ُظمَ ولدها ف بطنها‬
‫خجْتُ الدّْل َو ومَخَجْتُ ومَجِ َرتِ الشاة مَجَرا وَأمْجَ َر ْ‬
‫نَ َ‬
‫حمِلُ‬
‫فَهُزِلَتْ وَثقُلَت ولن تطق على القيام حت تقام قال َتعْوِي كِلبُ الَيّ ِمنْ ُعوَائها وَت ْ‬
‫جرَ ف كِسائها فإِذا كان ذلك عادة لا فهي ِممْجَارٌ وا ِلمْجارُ ف النّوق مثلُه ف الشاء عن‬
‫ا ُلمْ ِ‬
‫ج ٌر وهو أَن يعظم ما‬
‫ابن الَعراب غيه والَجَرُ بالتحريك السم من قولك أَمرت الشاة فهي ُممْ ِ‬
‫ف بطنها من المل وتكون مهزولة ل تقدر على النهوض ويقال شاة مَجْ َرةٌ بالتسكي عن‬
‫خمِه وا َلجَرُ انتفاخ البطن من حَبَلٍ أَو َحَبنٍ‬
‫يعقوب ومنه قيل للجيش العظيم مَجْرٌ لِِثقَلِه وضِ َ‬
‫ح َدبَ‬
‫جرٌ وا ِلمْجَارُ أَن تَ ْلقَحَ الناقةُ والشاة فَت ْمرَضَ أَو تَ ْ‬
‫يقال مَجِرَ بطنها وَأمْجَرَ فهي مَجِرَةٌ ومُمْ ِ‬
‫جرُ أَن يعظم بطن الشاة الامل‬
‫فل تقدر أَن تشي وربا شق بطنها فأُخرج ما فيه لِيُ َربّوه والَ َ‬
‫جرَ‬
‫فَتُهْزَلَ يقال شاة ُممْجِرٌ وغََنمٌ َممَاجِرُ قال الَزهري وقد صح أَن بطنَ النعجة الَ ِ‬
‫( * كذا بياض بالصل النقول من مسودة الؤلف ) شيء على حدة وأَنه يدخل ف البيوع‬
‫الفاسدة وأَن ا َلجَرَ شيء آخر وهو انتفاخ بطن النعجة إِذا هزلت وف حديث الليل عليه‬
‫السلم فيلتفت إِل أَبيه وقد مسخه ال ضِ ْبعَانا َأمْجَرَ ا َلمْجَرُ العظيمُ البطنِ الهزولُ السم ابن‬
‫جرُ فهو بيع ما‬
‫جرُ الشاةُ الت يصيبها مرض أَو هُزال وتعسر عليها الولدة قال وأَما الَ ْ‬
‫شيل ا ُلمْ ِ‬
‫ف بطنها وناقة ُممْجِرٌ إِذا جازت وقتها ف النّتَاج وأَنشد ونَتَجُوها َب ْعدَ طُولِ ِإمْجَار وأَنشد شر‬

‫لبعض الَعراب َأمْجَ ْرتَ إِرْباءً ببيعٍ غالِ مُحَ ّرمٍ عليك ل حَللِ َأ ْعطَيْتَ كَبْشا وارِم الطّحَالِ‬
‫جنَ مِنَ‬
‫بال َغ َدوِيّاتِ وبال ِفصَالِ وعاجلً بآجِلِ السّخَالِ ف حَ َلقِ الَرْحامِ ذي الَ ْقفَالِ حَتّى يُنَتّ ْ‬
‫حمِ بالَحْبالِ لُومِ ُجزْرٍ غَّثةٍ هِزَالِ فَطائِم ا َلغْنامِ‬
‫جرُ َبيْعُ اللّ ْ‬
‫الَبَالِ ُثمّتَ ُيفْ َط ْمنَ على ِإمْهَالِ والَ ْ‬
‫ضمَارِ ذي الجالِ والشّفّ بالناقص ل تُبال والِجَارُ ال ِعقَالُ وا َلعْرَفُ ا ِلجَارُ‬
‫والبالِ أَلعَ ْينَ بال ّ‬
‫وجَيْشٌ مَجْرٌ كثيٌ جدّا الَصمعي ا َلجْرُ بالتسكي اليش العظيم الجتمع وما له مَجْرٌ أَي ما له‬
‫َعقْلٌ وجعل ابن قتيبة تفسي نيه عن ا َلجْرِ غَلَطا وذهب بالجْر إِل الولد يعظم ف بطن الشاة‬
‫قال الَزهري والصواب ما فسر أَبو زيد أَبو عبيدة الَجْرُ ما ف بطن الناقة قال والثان حَبَلُ‬
‫الََب َلةِ والثالث ال َغمِيسُ قال أَبو العباس وأَبو عبيدة ثقة وقال القتيب هو ا َلجَرُ بفتح اليم قال‬
‫ابن الَثي وقد أُخذ عليه لَن الَجَرَ داء ف الشاء وهو أَن يعظم بطن الشاة الامل فتهزل وربا‬
‫ج َرتْ وف الديث كلّ مَجْرٍ حَرَامٌ قال أََلمْ َتكُ مَجْرا ل تَحِلّ‬
‫َرمَتْ بولدها وقد مَ َرتْ وأَمْ َ‬
‫س ِلمٍ ناه َأمِيُ ا ِلصْرِ عَ ْنهُ وعامِ ُلهْ ؟ ابن الَعراب ا َلجْرُ الولد الذي ف بطن الامل وا َلجْرُ الرّبا‬
‫ِلمُ ْ‬
‫والَجْرُ ال ِقمَارُ والُحا َق َلةُ والُزاَبَنةُ يقال لما مَجْر قال الَزهري فهؤلء الثة أَجعوا ف تفسي‬
‫الجر بسكون اليم على شيء واحد إِل ما زاد ابن الَعراب على أَنه وافقهم على أَن الجر ما‬
‫ف بطن الامل وزاد عليهم أَن الجر الربا وأَما ا َلجَرُ فإِن النذريّ أَخب عن أَب العباس أَنه‬
‫أَنشده أَْبقَى لَنا الُ وتَ ْقعِيَ الَجَرْ قال والتقعي أَن يسقط‬
‫لمّ َرةِ عن الضأْن‬
‫( * قوله « يسقط » أي حلها لغي تام ) فيذهب الوهري وسئل ابنُ لِسانِ ا ُ‬
‫صدْقٍ َقرَْيةٌ ل ُحمّى‬
‫فقال مالُ ِ‬
‫( * قوله « حى » كذا ضبط بنسخة من الصحاح يظن با الصحة ويتمل كسر الاء وفتح‬
‫اليم ) با إِذا أَفلتت من مَجَ َرتَيها يعن من الَجَرِ ف الدهر الشديد والنشر وهو أَن تنتشر بالليل‬
‫فتأْت عليها السباع فسماها مَجَرَتَ ْينِ كما يقال القمران والعمران وف نسخة ُبنْدارٍ حَزّتَيْها وف‬
‫حديث أَب هريرة الَسََنةُ ِبعَشْرِ أَمثالا والصومُ ل وأَنا أَجْزي به َيذَرُ طَعامَه وشرابه مِجَرايَ أَي‬
‫من أَجلي وأَصله ِمنْ جَرّايَ فحذف النون وخفف الكلمة قال ابن الَثي وكثيا ما يرد هذا ف‬
‫حديث أَب هريرة‬

‫( ‪)4/10‬‬
‫صدَفَ ْينِ قال ويسمى باطن الُذن مَحارَةً قال وربا قالوا لا‬
‫( مر ) الليث ا َلحَارَةُ دابة ف ال ّ‬
‫( * قوله « وربا قالوا لا إل » كذا بالصل ) مارة بالدابة والصدفي وروي عن الَصمعي‬
‫صدَ َفةُ قال الَزهري ذكر الَصمعي وغيه هذا الرف أَعن الحارة ف باب حار‬
‫قال الحارةُ ال ّ‬

‫يور فدل ذلك على أَنه َمفْعَ َلةٌ وأَن اليم ليست بأَصلية قال وخالفهم الليث فوضع الحارة ف‬
‫باب مر قال ول نعرف مر ف شيء من كلم العرب‬

‫( ‪)4/36‬‬
‫شقّ الاءَ مع صوت وقيل‬
‫خ َرتِ السفينةُ َتمْخَرُ وَتمْخُر مَخْرا ومُخُورا جرت تَ ُ‬
‫( مر ) مَ َ‬
‫استقبلتِ الريح ف جريتها فَهي ماخِرَ ٌة ومَخَ َرتِ السفينةُ مَخْرا إِذا استقبلتَ با الريح وف‬
‫التنيل وترى الفُ ْلكَ فيه مَوَاخِرَ يعن جَوارِيَ وقيل الواخر الت تراها ُمقْبِل ًة و ُمدْبِرةً بريح واحدة‬
‫وقيل هي الت تسمع صوت جريها وقيل هي الت تشق الاء وقال الفراء ف قوله تعال مواخر‬
‫هو صوت جري الفلك بالرياح يقال مَخَ َرتْ َت ْمخُرُ وَت ْمخَرُ وقيل مواخِرَ جوارِيَ والاخِرُ الذي‬
‫خرُ الاء تدفعه بصدرها وأَنشد ابن‬
‫يشق الاء إِذا سبَح قال أَحد بن يي الاخرة السفينة الت َتمْ َ‬
‫السكيت ُم َقدّمات أَْيدِيَ الَواخِرِ يصف نساء يتصاحب ويستعن بأَيديهن كأَنن يسبحن أَبو‬
‫خرَنّ الرّومُ الشامَ أَربعي صباحا أَراد‬
‫اليثم مَخْرُ السفينةِ َشقّها الاء بصدرها وف الديث لََتمْ َ‬
‫أَنا تدخل الشام وتوضه وتَجُوسُ خِللَه وتتمكن فيه فشبهه بَخْرِ السفينةِ البحرَ وامتخر‬
‫الفرسُ الريحَ واستمخرها قابلها بأَنفه ليكون َأ ْر َوحَ لَنفْسِه قال الراجز يصِفُ الذّئْبَ يَسَْت ْمخِرُ‬
‫سمَعِ ِبثْلِ مِقْراعِ الصّفا ا ُلوَقّعِ وف الديث إِذا أَراد أَحدُكم الَبوْلَ فَلَْيَتمَخّرِ الرّيحَ‬
‫الرّيحَ إِذا لْ ي ْ‬
‫أَي فلينظُرْ من أَين مَجْراها فل يستقبلَها كي ل تَ ُردّ عليه البول ويََترَشّشَ عليه َبوْلُه ولكن‬
‫ت ومَخَرَ الَرضَ إِذا‬
‫صدْرها وجَ َر ْ‬
‫شقّ مَخَ َرتِ السفينةُ الاءَ شقّتْه ِب َ‬
‫خرُ ف الَصل ال ّ‬
‫يستدبرُها والَ ْ‬
‫شقها للزراعة وقال ابن شيل ف حديث سراقة إِذا أَتيتم الغائط فاسَْت ْمخِرُوا الريح يقول اجعلوا‬
‫ظُهورَكُم إِل الريحِ عند البول لَنه إِذا ولها ظهره أَخ َذتْ عن يينه ويساره فكأَنه قد شقها به‬
‫وف حديث الرث بن عبد ال بن السائب قال لنافع ابن جبي من أَين ؟ قال خرجتُ أَت َمخّرُ‬
‫شتْها وكذلك‬
‫شقُها وف النوادر َتمَخّ َرتِ الِبلُ الريحَ إِذا اسَتقْبَلَتْها واستنْ َ‬
‫الريحَ كأَنه أَراد أَسْتَ ْن ِ‬
‫َتمَخّرت الكلَ إِذا استقبلَتْه ومَخَ ْرتُ الَرضَ أَي أَرْسَلْتُ فيها الاء ومَخَرَ الَرضَ مَخْرا أَرْسَلَ‬
‫ف الصيْفِ فيها الاءَ لَِتجُودَ فهي َممْخُورَ ٌة ومَخَ َرتِ الَرضُ جادَت وطابَتْ من ذلكَ الاءِ‬
‫خَبةِ‬
‫وامْتَخَرَ الشيءَ اخْتارَه وامْتَخَ ْرتُ القومَ أَي انَتقَيْتُ خِيا َرهُم ونُخَْبتَهم قال الراجز ِمنْ نُ ْ‬
‫خرَةُ بكسر اليم وضمها ما‬
‫الناسِ الت كانَ امْتَخَرْ وهذا مِخْرَةُ الال أَي خِيارُه والِخْرَةُ والُ ْ‬
‫خرَ الغُرْزُ الناقَةَ‬
‫خرَ البيْتَ َيمْخَرُه مَخْرا أَ َخذَ خِيارَ متاعِه فذهب به ومَ َ‬
‫اخْتَ ْرتَه والكَسْرُ أَعلى ومَ َ‬
‫خرَ العَ ْظمَ استخ َرجَ‬
‫خرُها مَخْرا إِذا كانت غَزِيرَةً فُأكْثِرَ َحلْبُها وجَ َهدَها ذلكَ وَأهْزَلَها وامْتَ َ‬
‫َيمْ َ‬
‫خةِ الناس الت كان امْتَخر والُي ْمخُور والَي ْمخُور الطويل من الرجال‬
‫مُخّه قال العجاج ِمنْ مُ ّ‬
‫الضمّ على الِتباع وهو من المال ال ّطوِيلُ العُُنقِ وعُُنقٌ َيمْخُورٌ طويلٌ و َجمَلٌ َيمْخُورُ العُُنقِ أَي‬

‫لنْجور وبعض‬
‫طويله قال العجاج يصف جلً ف َشعْشَعانٍ عُنُق َي ْمخُور حاب الُيودِ فارِض ا ُ‬
‫العرب يقول مَخَرَ الذئبُ الشاةَ إِذا َشقّ َبطْنَها والاخُورُ بَيْتُ الريبة وهو أَيضا الرجل الذي يَلي‬
‫ذلك البيتَ ويقود إِليه وف حديث زياد حي َق ِدمَ البصرةَ أَميا عليها ما هذه الَوا ِخيُف‬
‫جلِسُ الرّيَبةِ‬
‫سوّى بالَرضِ َهدْما وإِحْراقا هي جع ماخُورٍ وهو مَ ْ‬
‫الشرابُ عليه حَرامٌ حت ُت َ‬
‫لمّارِينَ وهو تعريب مَيْ خُور وقيل هو عرب لتردّد‬
‫سقِ والفَسادِ وبُيوتُ ا َ‬
‫جمَعُ أَهلِ الفِ ْ‬
‫ومَ ْ‬
‫خرٍ سَحائِبُ َيأْتِيَ قُبُلَ الصّيْفِ مُنَْتصِباتٌ رِقاقٌ بِيضٌ‬
‫خرِ السفينةِ الاءِ وبَناتُ مَ ْ‬
‫الناس إِليه من مَ ْ‬
‫لضِرْ وكل‬
‫خرِ قال طرفة كَبَناتِ الَخْرِ َي ْمأَ ْدنَ كما أَنْبَتَ الصّ ْيفُ عَسالِيجَ ا َ‬
‫حسانٌ وهُنّ بنات الَ ْ‬
‫قطعة منها على حيالا بنات مر وقوله أَنشده ابن الَعراب كأَن بناتِ ا َلخْرِ ف كُرْزِ قَنَْبرٍ َموَاسِقُ‬
‫جمَ شبّهَه ف ُكرْزِ هذا العَ ْبدِ بذا الضّ ْربِ من‬
‫حدُو ُهنّ بال َغوْرِ َش ْمأَلُ إِنا عن ببناتِ الَخْر النّ ْ‬
‫تَ ْ‬
‫السّحابِ قال أَبو علي كان أَبو بكر ممد بن السّرِيّ َيشَْتقّ هذا من البُخارِ فهذا َيدُلّك على أَنّ‬
‫خرٍ بدل من الباء ف َبخْر قال ولو َذهَب ذاهِبٌ إِل أَن اليم ف مر َأصْلٌ أَيضا غَيْرُ‬
‫اليم ف مَ ْ‬
‫مُ ْبدََلةٍ على أَن تعله من قوله عزّ اسه وترى الفُلك فيه مواخِرَ وذلك أَن السحابَ كأنا َتمْخَرُ‬
‫شُأ ومنه تَ ْبدَأُ لكان مصيبا غيَ مُ ْب ِعدٍ أَل ترى إِل قول أَب‬
‫البحر لَنا فيما َت ْذهَبُ إِل ْيهِ عنه تَ ْن َ‬
‫ججٍ ُخضْرٍ لَ ُهنّ َنئِيجُ‬
‫ذؤيب شَ ِرْبنَ بِماء البَحْرِ ث تَرَ ّفعَتْ مَت لُ َ‬

‫( ‪)5/160‬‬
‫( مدر ) ا َلدَرُ ِقطَعُ الطيِ اليابِسِ وقيل الطيُ العِ ْلكُ الذي ل رمل فيه واحدته َمدَرَ ٌة مأَما قولُهُم‬
‫الِجارَةُ والِدا َر ُة فعَلى الِتْباعِ ول يُتَ َكلّم به و َجدَه مُكَسّرا على فِعالَة هذا معن قول أَب رياش‬
‫حوْضِ‬
‫وامَْتدَر ا َلدَرَ أَ َخذَه ومدَرَ الكانَ َي ْمدُرُهُ مَدْرا و َمدّرَه طانَه ومَكانٌ َمدِيرٌ َم ْمدُورٌ وا َلدْرُ ِللْ َ‬
‫لصّ والدْر بالطي‬
‫سدّ خصاصُ حِجارَتِه با َلدَرِ وقيل هو كاْلقَرْ َمدَةِ إِل َأنّ القَ ْرمَدَةَ با ِ‬
‫أَنْ ُت َ‬
‫شفَ الوهري وا َلدَرَةُ بالفتح الوضع‬
‫لرّ لئل يَنْ َ‬
‫لوْضِ بالطي ا ُ‬
‫التهذيب وا َلدْرُ تَطْيينُك و ْجهَ ا َ‬
‫لوْضَ‬
‫سدّ خَصاصُ ما بَ ْينَ حِجارَتِها و َمدَ ْرتُ ا َ‬
‫الذي يُؤ َخذُ مِنهُ ا َلدَرُ فَُت ْمدَرُ به الِياضُ أَي ُي َ‬
‫َأ ْمدُرُه أَي أَصلحته با َلدَرِ وف حديث جابر فانطلق هو وجَبّارُ بن صخر فنعا ف الض َسجْلً‬
‫جلَيْن ث َفدَاره أَي طَيّناه وأَصلحاه بالدر وهو الطي التماسك لئل يرج منه الاء ومنه‬
‫أَو سَ ْ‬
‫حديث عمر وطلحة ف الِحرام إِنا هو َمدَرٌ أَي َمصْبُوغٌ با َلدَرِ وا ِل ْمدَرَةُ وا َل ْمدَرَةُ الَخية نادرة‬
‫سحَرْ وأَ ْفرِغِ الدّلْو على غَيْر‬
‫سَت َعدّ لذلك فأَما قوله يا أَيّها السّاقي َتعَجّلْ بِ َ‬
‫موضع فيه طي حُرّ يُ ْ‬
‫َمدَرْ قال ابن سيده أَراد بقوله على غي مدر أَي على غي إصلح للحوض يقول قد أَتتك‬
‫عِطاشا فل تنتظر إِصلح الوض وأَنْ َيمْتَلئَ َفصُبّ على رُؤوسها دَلْوا دلوا قال وقال مرة‬
‫أُخرى ل تصبه على َمدَرٍ وهو القُلعُ فَيذُوبَ وَي ْذهَبَ الاء قال وا َلوّل أَبي ومَدَرَةُ الرجلِ بَيْتُه‬

‫لضَر وقول عامر للنب صلى ال عليه وسلم لنا الوَبَرُ ول ُكمُ ا َلدَرُ إِنا عن به‬
‫وبنو َمدْراءَ أَهل ا َ‬
‫لضَرَ لَن مبانيها إِنا هي با َلدَرِ وعن بالوبر الَخبية لَن أَبنية البادية بالوبر وا َلدَرُ‬
‫ا ُلدُنَ أَو ا َ‬
‫خمُ البِ ْطَنةِ ورجل َأ ْمدَرُ عظيمُ الَب ْطنِ وال ْنبَ ْينِ مُتَتَرّبُهما والُنثى َمدْراءُ وضَبُعٌ َمدْراءُ عظيمةُ‬
‫ضِ َ‬
‫الَب ْط ِن وضِبْعانٌ َأ ْمدَرُ على بَ ْطنِه ُلمَعٌ من سَ ْلحِه ورجل َأ ْمدَرُ بيّن الدَر إِذا كان منتفخ النبي وف‬
‫حديث إِبراهيم النب صلى ال عليه وسلم أَنه يأْتيه أَبوه يوم القيامة فيسأَلُه أَن يشفَعَ له فيلتفتُ‬
‫إِليه فإِذا هو ِبضِبْعانٍ َأ ْمدَرَ فيقول ما أَنت بأَب قال أَبو عبيد الَمدَرُ النتفِخُ النبي العظيمُ الب ْطنِ‬
‫خرِقٍ عنه العَباءَةُ َقوّام على ا َلمَلِ قوله أَمدر‬
‫لنْبَيْن مُنْ َ‬
‫قال الراعي يصف إِبلً لا قَيّم وقَّيمٍ َأ ْمدَرِ ا َ‬
‫النبي أَي عظيمهما ويقال ا َل ْمدَرُ الذي قد َتتَ ّربَ جنباه من ا َلدَر يذهب به إِل التراب أَي‬
‫أَصابَ جسدَه الترابُ قال أَبو عبيد وقال بعضهم ا َل ْمدَرُ الكَثيُ الرّجيع الذي ل َي ْقدِرُ على‬
‫حَبْسه قال ويستقيم أَن يكون العنيان جيعا ف ذلك الضّبْعان ابن شيل ا َلدْراءُ من الضّباعِ الت‬
‫صقَ بِها َبوْلُها و َمدِ َرتِ الضّبُعُ إِذا سَ َلحَتْ الوهري ا َل ْمدَرُ من الضباع الذي ف جسده ُلمَعٌ‬
‫َل ِ‬
‫من َسلْحِه ويقال َلوْنٌ له والَ ْمدَرُ الارئُ ف ثيابه قال مالك بن الريب ِإنْ أَكُ َمضْرُوبا إِل َث ْوبِ‬
‫ف منَ ال َق ْومِ َأمْسى َو ْهوَ َأ ْمدَرُ جانُِبهْ ومادِرٌ وف الثل أَ َلمُ من مادِرٍ هو جد بن هلل بن عامر‬
‫آلِ ٍ‬
‫ص ْعصَ َعةَ لَنه سقى إِبله فبقي ف أَسفل الوْضِ ماء‬
‫وف الصحاح هو رجل من هلل بن عامر بن َ‬
‫خلً َأنْ يُشْ َربَ مِن َفضْلِه قال ابن بري هذا هلل جدّ لحمد‬
‫ضهُ بُ ْ‬
‫سلَحَ فيه ومدَرَ به َح ْو َ‬
‫قليل فَ َ‬
‫بن حرب اللل صاحب شرطة البصرة وكانت بنو هلل عَيّ َرتْ بن فَزارَة بأَكل أَيْرِ الِمار ولا‬
‫ش ْدُتكَ يا فزارُ وأَنت شيْخٌ إِذا خُيّ ْرتَ تُخطئُ ف الِيارِ‬
‫سعت فزارة بقول الكميت بن ثعلبة نَ َ‬
‫س ْمنٍ أَحَبّ إِليكَ َأمْ أَيْرُ المارِ ؟ بَلى أَيْرُ الِمارِ و ُخصْيَتاهُ أَحَبّ إِل فَزارَةَ مِنْ‬
‫َأصَيْحاِنّيةٌ أُ ِدمَتْ ِب َ‬
‫فَزَارِ قالت بنو فزارة أَليس منكم يا بَن هِللٍ َمنْ قرى ف حوضه فسقى إِبله فلما َروِيَتْ سلح‬
‫فيه ومدره بلً أَن يُشرب منه فض ُلهُف وكانوا جعلوا حَكَما بينهم أَنس بن ُمدْرِك فقضى على‬
‫بن هلل بعظم الزي ث إِنم ر َموْا بن فَزَارَةَ ِبخِزْيٍ آخرَ وهو إِتيان الِبل ولذا يقول سال بن‬
‫صكَ واكُْتبْها ِبأَسْيارِ ل َت ْأمَنَ ْنهُ ول َت ْأ َمنْ بَواِئقَه بَعد الّذي‬
‫دارَة ل ت ْأمََننّ فزارِيّا َخ َلوْتَ به على َقلُو ِ‬
‫امَْتكّ أَيْرَ العَيْرِ ف النّارِ‬
‫( * وف رواية أخرى امتلّ )‬
‫فقال الشاعر َل َقدْ جَلّلَتْ خِزْيا هِللُ ب ُن عامِرِ بَن عامِرٍ طُرّا ِبسَلْحةِ مادِرِ فأُفّ لَكُم ل تَذكُروا‬
‫الفَخْرَ َب ْعدَها بن عامِرٍ أَنُْتمْ شِرارُ الَعاشِرِ ويقال للرجل َأ ْمدَ ُر وهو الذي ل َيمَْتسِحُ بالاء ول‬
‫بالجر وا َلدَرِّيةُ رِماحٌ كانت تُ َركّبُ فيها القُرونُ الُحدّدةُ مكانَ الَسِنّة قال لبيد يصف البقرة‬
‫سمْهَرِّيةِ َحدّها وتَمامُها يعن القرون و َمدْرَى َم ْوضِعٌ‬
‫ح ْقنَ واعْتَكَ َرتْ لَها َمدَرِّيةٌ كال ّ‬
‫والكلب فَل ِ‬
‫( * قوله « مدرى موضع » ف ياقوت مدرى بفتح اوّله وثانيه والقصر جبل بنعمان قرب مكة‬
‫ومدرى بالفتح ث السكون موضع )‬

‫وثَنِّيةُ ِمدْرانَ من مَسا ِجدِ رسولِ ال صلى ال عليه وسلم بي الدينة وَتبُوكَ وقال شر سعت‬
‫أَحد بن هانئ يقول سعت خالد بن كلثوم يروي بيت عمرو بن كلثوم ول تُ ْبقِي ُخمُورَ‬
‫ا َل ْمدَرِينَا باليم وقال ا َل ْمدَرُ الَقْلَفُ والعرب تسمي القَرَْيةَ البنية بالطي واللِّبنِ ا َلدَرَةَ وكذلك‬
‫الدينة الضخْمةُ يقال لا ا َلدَرَةُ وف الصحاح والعرب تسمي القرية ا َلدَرَةَ قال الراجز يصف‬
‫رجلً متهدا ف َرعَْيهِ الِبل يقوم لوردها من آخر الليل لهتمامه با َشدّ على َأمْرِ الوُرُودِ مِئْزَ َرهْ‬
‫ل وما نادَى أَذِينُ ا َلدَ َرهْ والَذِينُ ههنا ا ُلؤَذّن ومنه قول جرير هَلْ تَشْ َهدُونَ ِمنَ الشاعِرِ‬
‫لَ ْي ً‬
‫سمَعُونَ َلدَى الصّلةِ أَذِينا ؟ و َمدَر قرية باليمن ومنه فلن ا َلدَرِيّ وف الديث أَحَبّ‬
‫شعَرا َأوْ َت ْ‬
‫مَ ْ‬
‫إِلّ من أَن يكونَ ل َأهْلُ الوَبَرِ وا َلدَرِ يريد بَأهْلِ ا َلدَرِ َأهْلَ القُرَى وا َلمْصارِ وف حديث أَب ذرّ‬
‫َأمَا إِنّ ال ُعمْرَةَ مِنْ َمدَرِكم أَي من َبلَدكم و َمدَرَةُ الرجلِ َب ْلدَتُه يقول من أرادَ ال ُعمْرَةَ ابَْتدَأَ لا‬
‫َسفَرا جديدا من منله غيَ سفَرِ الج وهذا على الفضِيلة ل الوجوب‬

‫( ‪)5/162‬‬
‫س َدتْ وَأ ْمذَرَتْها الدّجاجَةُ وإِذا َمذِرَتِ‬
‫ضةُ َمذَرا إِذا غَرْقَلَتْ فهي َمذِرَةٌ َف َ‬
‫( مذر ) َمذِرَتِ الب ْي َ‬
‫البيضةُ فهي الّثعِ َطةُ وامْرَأَةٌ َمذِرَةٌ َقذِرَةٌ رائحتها كرائحة البيضة ا َلذِرَةِ وف الديث شَرّ النساء‬
‫ا َلذِرَةُ الوذِرَةُ الذَرُ الفسا ُد وقد َمذِ َرتْ َت ْمذَرُ فهي َمذِرَ ٌة ومنه َمذِرَتِ البيضةُ أَي فَس َدتْ‬
‫والّت َمذّرُ ُخبْثُ النفْس ومَذِرَت َنفْسُه ومَ ِعدَتُه مذَرا وَت َمذّ َرتْ خَُبثَتْ وفسدت قال شوّال بن نعيم‬
‫فََت َمذّ َرتْ َنفْسِي لِذاك ولَم أَزَلْ َمذِلً نَهارِي كُلّه حَتّى ا ُلصُلْ ويقال رأَيت بيضةً َمذِرَةً َف َمذِ َرتْ‬
‫لذلك نفسي أَي خبثت وذهبَ القَ ْومُ َشذَرَ َمذَرَ و ِشذَرَ ِمذَرَ أَي متفرّقي ويقال تفرقت إِبله َشذَر‬
‫َمذَر و ِشذَرَ ِمذَرَ إِذا تفرقت ف كل وجه و َمذَرَ إِتباع ورجل َهذِرٌ َمذِرٌ إِتباع وا َل ْمذَرُ الذي يكثر‬
‫الختلف إِل اللء قال شر قال شيخ من بن ضبة ا ُل ْمذَقِرّ من اللب َيمَسّه الاءُ فَيََت َمذّرُ قلت‬
‫وكيف يََت َمذّر ؟ فقال ُي َمذّرُه الاء فيتفرق قال ويََت َمذّرُ يتفرّق قال ومنه قوله تفرّق القومُ شذر‬
‫مذر‬

‫( ‪)5/164‬‬
‫( مذقر ) ا ْمذَقَرّ اللَبنُ وا ْذمَقَرّ َتقَطّع وتف ّلقَ والثانية أَعرف وكذلك الدم وقيل ا ُل ْمذَقِرّ الختلط‬
‫خضَ اسْتَوى وَلَبنٌ ُم ْمذَقِرّ إِذا َتقَطّع َحمْضا غيه‬
‫ابن شيل المذقرّ اللب الذي تفلّق شيئا فإِذا مُ ِ‬
‫ا ُل ْمذَقِرّ اللب ا ُلَتقَطّع يقال امذقَرّ الرائبُ ا ْمذِقْرارا إِذا اْنقَطَعَ وصار اللب ناحية والاء ناحية وف‬
‫حديث عبد ال بن خَبّاب أَنه لا قتله الوارج بالنّهْروان سال دمه ف النهر فما ا ْمذَقَرّ دمُه بالاء‬

‫وما اختلط قال الراوي فأَتبعته بصري كأَنه شِراكٌ أَحر قال أَبو عبيد معناه أَنه ما اختلط ول‬
‫امتزج بالاء وقال ممد بن يزيد سال ف لاء مستطيلً قال وا َلوّل أَعرف وف التهذيب قال أَبو‬
‫عبيد معناه أَنه امتزج بالاء وقال شر ال ْمذِقرارُ أَن يتمع الدم ث يََتقَطّعَ قِطَعا ول يتلط بالاءِ‬
‫يقول فلم يكن كذلك ولكنه سال وامتزج بالاء وقال أَبو النضر هاشم بن القاسم معن قوله‬
‫فما ا ْمذَقَرّ َدمُه أَي ل يتفرّق ف الاء ول اختلط قال الَزهري وا َلوّل هو الصواب قال والدليل‬
‫على ذلك قوله رأَيت دمَه مثل الشّراكِ ف الاء وف النهاية ف سياق الديث أَنه مر فيه‬
‫كالطريقة الواحدة ل يتلط به ولذلك شبهه بالشراك الَ ْح َمرِ وهو سَي من سُيُورِ النعل قال وقد‬
‫ذكر البد هذا الديث ف الكامل قال فأَخذوه وقرّبوه إِل شاطئ النهر فذبوه فا ْمذَقَرّ َدمُه أَي‬
‫جَرى مستطيلً متفرقا قال هكذا رواه بغي حرف النفي ورواه بعضهم فما اْبذَقَرّ َدمُه وهي لغة‬
‫معناه ما َتفَرّق ول َت َمذّر ومثله قوله َتفَرّق القَ ْومُ َشذَرَ َمذَر قال والدليل على ما قلناه ما رواه‬
‫أَبو عبيد عن الَصمعي إِذا انقطع اللب فصار اللب ناحية والاء ناحية فهو ُم ْمذَقِرّ‬

‫( ‪)5/164‬‬
‫( مرر ) مَرّ عليه وبه َيمُرّ مَرّا أَي اجتاز ومَرّ َيمُرّ مرّا ومُرورا ذهَبَ واستمرّ مثله قال ابن سيده‬
‫مرّ َيمُرّ مَرّا ومُرورا جاء وذهب وم ّر به ومَرّه جاز عليه وهذا قد يوز أَن يكون ما يتعدّى‬
‫برف وغي حرف ويوز أَن يكون ما حذف فيه الرف فأَُوصل الفعل وعلى هذين الوجهي‬
‫يمل بيت جرير َتمُرّون الدّيارَ وَلمْ َتعُوجُوا كَلمُ ُكمُ عليّ إِذا حَرَامُ وقال بعضهم إِنا الرواية‬
‫مررت بالديار ول تعوجوا فدل هذا على أَنه فَرقَ من تعدّيه بغي حرف وأَما ابن الَعراب فقال‬
‫مُرّ زيدا ف معن مُرّ به ل على الذف ولكن على التعدّي الصحيح أَل ترى أَن ابن جن قال ل‬
‫تقول مررت زيدا ف لغة مشهورة إِل ف شيء حكاه ابن الَعرابيف قال ول يروه أَصحابنا‬
‫ك وقوله عز وجل فلما‬
‫وامْتَرّ به وعليه َكمَرّ وف خب يوم غَبِيطِ ا َلدَ َر ِة فامْتَرّوا على بن مالِ ٍ‬
‫َتغَشّاها َحمَلَتْ َح ْملً َخفِيفا َفمَ ّرتْ بِه أَي استمرّت به يعن النّ قيل قعدت وقامت فلم يثقلها‬
‫لسْرِ َسلَكه فيه قال اللحيان َأمْرَ ْرتُ فلنا على السر ُأمِرّه إِمرارا إِذا سلكت به‬
‫وَأمَرّهُ على ا ِ‬
‫عليه والسم من كل ذلك ا َلرّة قال الَعشى أَل قُلْ لِتِيّا َقبْلَ مَرّتِها اسْلَمي تَحِّيةَ مُشْتاقٍ إِليها‬
‫مُسَ ّلمِ وَأمَرّه بِه َجعَله َيمُرّه ومارّه مَرّ معه وف حديث الوحي إِذا نزل َس ِمعَتِ اللئكةُ صَ ْوتَ‬
‫س َلةِ على الصّفا أَي صوْتَ انْجِرارِها واطّرادِها على الصّخْرِ وأَصل الِرارِ الفَتْلُ لَنه‬
‫مِرَارِ السّلْ ِ‬
‫ُيمَرّ‬
‫( * قوله « لنه يرّ » كذا بالصل بدون مرجع للضمي ولعله سقط من قلم مبيض مسودة‬
‫الؤلف بعد قوله على الصخر والرار البل ) أَي ُيفْتل وف حديث آخر كِإمْرارِ الدِيدِ على‬

‫لدِيدِ على‬
‫لدِيدِ َأمْرَ ْرتُ الشيءَ ُأمِرّه ِإمْرارا إِذا جعلته َيمُرّ أَي يذهب يريد كجَرّ ا َ‬
‫الطّسْتِ ا َ‬
‫الطسْتِ قال وربا ُروِيَ الديثُ ا َلوّ ُل صوتَ ِإمْرارِ السلسة واستمر الشيءُ مَضى على طريقة‬
‫واحدة واستمرّ بالشيء َقوِيَ على َحمْلِه ويقال استمرّ مَرِيرُه أَي استحك عَ ْزمُه وقال الكلبيون‬
‫َحمَلَتْ َح ْملً خَفيفا فاسَْتمَ ّرتْ به أَي مَ ّرتْ ول يعرفوا فمرتْ به قال الزجاج ف قوله فمرّت به‬
‫معناه استمرتّ به قعدت وقامت ل يثقلها فلما أثقلت أَي دنا وِلدُها ابن شيل يقال للرجل إِذا‬
‫ح ْمقٍ ث يستمر‬
‫استقام أَمره بعد فساد قد استمرّ قال والعرب تقول أَرْجَى الغِلْمانِ الذي يبدأُ بِ ُ‬
‫وأَنشد للَعشى ياطب امرأَته يا خَيْرُ إِنّي قد َجعَلْتُ أَ ْسَتمِرّْ أَرْ َفعُ ِمنْ بُرْدَيّ ما كُنْتُ أَجُرّْ وقال‬
‫سَتمِرّ الوهري الَرّةُ واحدة الَرّ والِرارِ قال ذو الرمة‬
‫الليث كلّ شيء قد انقادت طُرْقَتُه فهو مُ ْ‬
‫خوّنَها مَرّا شَما ٌل ومَرّا با ِرحٌ تَ ِربُ يقال فلن َيصْنَعُ ذلك ا َلمْرَ ذاتَ‬
‫ش ْوقُ ِمنْ دارٍ تَ َ‬
‫ل بَلْ هُو ال ّ‬
‫صدَرُ ابن سيده وا َلرّةُ الفَعْلة‬
‫الِرارِ أَي يصنعه مِرارا ويدعه مرارا وا َلمَرّ موضع الُرورِ وا َل ْ‬
‫الواحدة والمع مَ ّر ومِرارٌ ومِرَرٌ ومُرُورٌ عن أَب علي ويصدقه قول أَب ذؤيب تَنَكّرْت بَعدي أَم‬
‫أَصابَك حا ِدثٌ من ال ّدهْرِ َأمْ مَ ّرتْ َعلَيك مُرورُ ؟ قال ابن سيده وذهب السكري إِل َأنّ مرُورا‬
‫مصدر ول أُْب ِعدُ أَن يكون كما ذكر وإِن كان قد أَنث الفعل وذلك َأنّ الصدر يفيد الكثرة‬
‫والنسية وقوله عز وجل سُن َعذّبُ ُهمْ مرتي قال يعذبون بالِيثاقِ والقَتْل وقيل بالقتل وعذاب‬
‫القب وقد تكون التثنية هنا ف معن المع كقوله تعال ث ارجع البصر كَرّتَ ْينِ أَي َكرّاتٍ وقوله‬
‫عز وجل أُولئك ُيؤَْتوْنَ أَجْرَهم مَرّتَ ْي ِن با صبوا جاء ف التفسي أَن هؤلء طائفة من أَهل‬
‫الكتاب كانوا يأْخذون به وينتهون إِليه ويقفون عنده وكانوا يكمون بكم ال بالكتاب الذي‬
‫أُنزل فيه القرآن فلما بُعث النبّ صلى ال عليه وسلم وتل عليهم القرآنَ قالوا آمنّا به أَي‬
‫صدقنا به إِنه الق من ربنا وذلك أَنّ ذكر النب صلى ال عليه وسلم كان مكتوبا عندهم ف‬
‫التوارة والِنيل فلم يعاندوا وآمنوا وصدّقوا فأَثن ال تعال عليهم خيا وُيعْطَون أَجرهم‬
‫بالِيان بالكتاب قبل ممد صلى ال عليه وسلم وبإِيانم بحمد صلى ال عليه وسلم وَلَقِيَه‬
‫ذات مرّةٍ قال سيبويه ل يُسَْت ْعمَلُ ذات مَرةٍ إِل ظرفا ولقِيَه ذاتَ الِرارِ أَي مِرارا كثية وجئته‬
‫مَرّا أَو مَرّْينِ يريد مرة أَو مرتي ابن السكيت يقال فلن يصنع ذلك تارات ويصنع ذلك تِيَرا‬
‫ضدّ اللوةِ والُرّ‬
‫وَيصْنَعُ ذلك ذاتَ الِرارِ معن ذلك كله يصنعه مِرارا وَي َدعُه مِرارا والَرَارَةُ ِ‬
‫للْو مَرّ الشيءُ َيمُرّ وقال ثعلب َي َمرّ مَرارَةً بالفتح وأَنشد لَِئنْ مَرّ ف كِرْمانَ لَيْلي لَطالَما‬
‫َنقِيضُ ا ُ‬
‫حَل بَ ْينَ َشطّيْ بابِلٍ فا ُلضَيّحِ وأَنشد اللحيان لَِتأْ ُكلَن َفمَرّ َل ُهنّ لَحْمي فأَذْرَقَ مِنْ حِذارِي َأوْ‬
‫أَتاعَا وأَنشده بعضهم فأَفْرَقَ ومعناها َسلَحَ وأَتاعَ أَي قاءَ وَأمَرّ َكمَرّ قال ثعلب ُت ِمرّ عَ َليْنا‬
‫الَرضُ مِنْ َأنْ نَرَى با أَنيسا وَيحْ َلوْل لَنا البَ َلدُ ال َقفْرُ عدّاه بعلى َلنّ فيه َمعْن َتضِيقُ قال ول‬
‫حمُ بغر أَلفٍ وأَنشد البيت ِلَيمْضغَن ال ِعدَى فَأمَرّ َلحْمي فأَ ْشفَقَ ِمنْ‬
‫يعرف الكسائي مَرّ الل ْ‬
‫حِذاري َأوْ أَتاعا قال ويدلك على مَرّ بغي أَلف البيت الذي قبله أَل تِ ْلكَ الثّعالِبُ قد تَوالَتْ‬

‫عَلَيّ وحاَلفَتْ عُرْجا ضِباعَا لَِتأْ ُكلَن َفمَرّ َل ُهنّ لَحْمي ابن الَعراب مَرّ الطعامُ َيمَرّ فهومُرّ وَأمَرّهُ‬
‫غَيْرُهُ ومَرّهُ ومَرّ َيمُرّ من ا ُلرُورِ ويقال َل َقدْ مَرِ ْرتُ من الِرّةِ َأمَرّ مَرّا ومِرّ ًة وهي السم وهذا َأمَرّ‬
‫من كذا قالت امرأَة من العرب صُغْراها مُرّاها وا َلمَرّانِ ال َفقْرُ والَ َرمُ وقول خالد بن زهي الذل‬
‫ض ِميُها إِنا أَراد ونفسها خبيثة كارهة‬
‫فَ َلمْ ُيغْنِ عَ ْنهُ َخ ْدعُها حِيَ َأ ْزمَعَتْ صَرِيَتَها والّنفْسُ مُرّ َ‬
‫فاستعار لا الرارة وشيء مُرّ والمع َأمْرارٌ والُرّةُ شجَرة أَو بقلة وجعها مُرّ وأَمْرارٌ قال ابن‬
‫سيده عندي َأنّ َأمْرارا جعُ مُرّ وقال أَبو حنيفة الُرّةُ بقلة تتفرّش على الَرض لا ورق مثل ورق‬
‫صفَيْراء وأَرُومَة بيضاء وتقلع مع َأرُومَتِها فتغسل ث تؤكل بالل‬
‫الندبا أَو أَعرض ولا َنوْرة ُ‬
‫والبز وفيها عليقمة يسية التهذيب وقيل هذه البقلة من أَمرار البقول والرّ الواحد والُرارَةُ‬
‫أَيضا بقلة مرة وجعها مُرارٌ والُرارُ شجر مُ ّر ومنه بنو آكِلِ الُرارِ قومٌ من العرب وقيل الُرارُ‬
‫َح ْمضٌ وقيل الُرارُ شجر إِذا أَكلته الِبل قلَصت عنه مَشافِرُها واحدتا مُرارَةٌ هو الُرارُ بضم‬
‫اليم وآكِلُ الُرارِ معروف قال أَبو عبيد أَخبن ابن الكلب أَن ُحجْرا إِنا ُسمّي آكِلَ الُرارِ أَن‬
‫ابنةً كانت له سباها ملك من ملوك سَلِيحٍ يقال له ابن هَبُوَلةَ فقالت له ابنة حجر كأَنك بأَب قد‬
‫جاء كأَنه جلٌ آكِلُ الُرارِ يعن كاشِرا عن أَنيابه فسمي بذلك وقيل إِنه كان ف نفر من أصحابه‬
‫ف َسفَر فأَصابم الوع فأَما هو فأَكل من الُرارِ حت شبع ونا وأَما أَصحابه فلم يطيقوا ذلك‬
‫حت هلك أَكثرهم َف َفضَلَ عليهم بصبه على أَ ْكلِه الُرارَ وذو الُرارِ أَرض قال ولعلها كثية هذا‬
‫النبات فسمّيت بذلك قال الراعي ِمنْ ذِي الُرارِ الذي ُت ْلقِي حواِلبُه بَ ْطنَ الكِلبِ َسنِيحا حَيثُ‬
‫خ َرجُ منه وا ُلرّ دَواءٌ والمع‬
‫يَ ْندَ ِفقُ الفراء ف الطعام زُؤا ٌن ومُرَيْراءُ و ُرعَيْداءُ وكله ما يُ ْرمَى به ويُ ْ‬
‫َأمْرارٌ قال الَعشى يصف حار وحش َرعَى ال ّروْضَ والوَ ْسمِيّ حت كأَنا يَرَى بِيَبِيسِ ال ّدوّ َأمْرارَ‬
‫عَ ْل َقمِ يصف أَنه رعى نبات الو ْسمِيّ لطِيبه وحَلوتِه يقول صار اليبيس عنده لكراهته إِياه بعد‬
‫ِفقْدانِه الرطْبَ وحي عطش بنلة العلقم وف قصة مولد السيح على نبينا وعليه الصلة‬
‫صبِ سي به لرارته‬
‫سيَ والُ ْرحَ الُرّ دواء كال ّ‬
‫والسلم خرج قوم معهم ا ُلرّ قالوا نَجُْبرُ به الكَ ِ‬
‫ت وما أَحْلَيْتُ أَي ما‬
‫وفلن ما ُيمِ ّر وما ُيحْلِي أَي ما يضر ول ينفع ويقال شتمن فلن فما َأمْرَ ْر ُ‬
‫قلت مُرة ول حُلوة وقولم ما َأمَرّ فلن وما أَحْلى أَي ما قال مُرّا ول حُلوا وف حديث‬
‫السِْتسْقاءِ وأَْلقَى بِ َكفّ ْيهِ الفَتِيّ اسْتِكاَنةً من الُوعِ ضَعْفا ما ُيمِرّ وما ُيحْلي أَي ما ينطق بي ول‬
‫شر من الوع والضعف وقال ابن الَعراب ما ُأمِرّ وما أُحْلِي أَي ما آت بكلمة ول َفعْ َلةٍ مُرّة ول‬
‫حُلوة فإِن أَردت أَن تكون مَرّة مُرّا ومَرّة حُلوا قلت َأمَرّ وأَحْلو وَأمُرّ وأَحْلو وعَ ْيشٌ مُرّ على‬
‫الثل كما قالوا حُلْو ولقيت منه ا َلمَرّينِ والُبرَحَيِ والَ ْقوَرَينِ أَي الشرّ والَمْرَ العظيم وقال ابن‬
‫الَعراب لقيت منه ا َلمَرّينِ على التثنية ولقيت منه الُرّيَ ْينِ كأَنا تثنية الالة الُرّى قال أَبو‬
‫منصور جاءت هذه الروف على لفظ الماعة بالنون عن العرب وهي الدواهي كما قالوا‬
‫مرقه مرقي‬

‫( * قوله « مرقه مرقي » كذا بالصل ) وأَما قول النب صلى ال عليه وسلم ماذا ف ا َلمَرّينِ‬
‫من الشّفاء فإِنه مثن وها الّثفّاءُ والصِّبرُ والَرارَةُ ف الصّبِرِ دون الّثفّاءِ فغَلّبَه عليه والصّبِ ُر هو‬
‫الدواء العروف والّثفّاءُ هو الَرْدَلُ قال وإِنا قال ا َلمَرّينِ والُرّ أَ َحدُها لَنه جعل الُروفةَ‬
‫لدّةَ الت ف الردل بنلة الرارة وقد يغلبون أَحد القريني على الخر فيذكرونما بلفظ‬
‫وا ِ‬
‫واحد وتأْنيث ا َلمَرّ الُرّى وتثنيتها ا ُلرّيانِ ومنه حديث ابن مسعود رضي ال عنه ف الوصية ها‬
‫الُرّيان ا ِلمْساكُ ف الياةِ والتّ ْبذِيرُ ع ْندَ الَمات قال أَبو عبيد معناه ها الصلتان الرتان نسبهما‬
‫إِل الرارة لا فيهما من مرارة الأْث وقال ابن الَثي ا ُلرّيان تثنية مُرّى مثل صُغْرى وكبى‬
‫للّى والَجلّ أَي الصلتان الفضلتان‬
‫صغْرَيان وكُبْرَيانِ فهي فعلى من الرارة تأْنيث ا َلمَرّ كا ُ‬
‫و ُ‬
‫ف الرارة على سائر الصال ا ُلرّة أَن يكون الرجل شحيحا باله ما دام حيّا صحيحا وأَن ُيَبذّرَه‬
‫جدِي عليه من الوصايا البنية على هوى النفس عند مُشارفة الوت والرارة هَنَةٌ لزقة‬
‫فيما ل يُ ْ‬
‫بالكَبد وهي الت ُتمْرِئُ الطعام تكون لكل ذي رُوحٍ إِلّ النّعامَ والِبل فإِنا ل مَرارة لا والارُورَةُ‬
‫والُرَيرَاءُ حب أَسود يكون ف الطعام ُيمَرّ منه وهو كالدّْنقَةِ وقيل هو ما يُخرج منه فيُرْمى به‬
‫وقد َأمَرّ صار فيه ا ُلرَيْراء ويقال قد َأمَرّ هذا الطعام ف فمي أَي صار فيه مُرّا وكذلك كل شيء‬
‫يصي مُرّا والَرارَة السم وقال بعضهم مَرّ الطعام َيمُرّ مَرارة وبعضهم َيمَ ّر ولقد مَرَ ْرتَ يا طَعامُ‬
‫وأَنت َت ُمرّ ومن قال َتمَرّ قال مَرِ ْرتَ يا طعام وأَنت َتمَرّ قال الطرمّاح لَِئنْ مَرّ ف كِرْمانَ لَيْلي‬
‫لرُبّما حَل بَ ْينَ شَطّي بابِلٍ فا ُلضَيّحِ والَرارَةُ الت فيها الِرّةُ والِرّة إِحدى الطبائع الَربع ابن سيده‬
‫والِرّةُ مِزاجٌ من َأمْزِجَةِ البدن قال اللحيان وقد مُر ْرتُ به على صيغة فعل الفعول ُأمَرّ مَرّا ومَرّة‬
‫وقال مَرّة الَرّ الصدر وا َلرّة السم كما تقول ُح ِممْتُ ُحمّى والمى السم وا َلمْرُور الذي‬
‫غلبت عليه ا ِلرّةُ والِرّةُ القوّة وشده العقل أَيضا ورجل مرير أَي َقوِيّ ذو مِرة وف الديث ل‬
‫سوِيّ الصّحيحُ ا َلعْضاءِ والَرِيرُ‬
‫شدّةُ وال ّ‬
‫صدَ َقةُ لغَنِيّ ول لِذي مِرّةَ َسوِيّ الِرّةُ ال ُقوّةُ وال ّ‬
‫تَحِلّ ال ّ‬
‫والَرِي َرةُ العزيةُ قال الشاعر ول أَْنثَن ِمنْ ِطيَةٍ َعنْ مَرِي َرةٍ إِذا الَ ْخطَبُ الدّاعي على الدّوحِ‬
‫صَ ْرصَرا والِرّةُ ُقوّةُ الَ ْلقِ و ِشدُّتهُ والمع مِرَرٌ وَأمْرارٌ جع المع قال َق َطعْتُ إِل َمعْرُوفِها‬
‫مُنْكراتِها بَأمْرارِ فَتْلءِ الذّراعَي َشوْ َدحِ ومِرّةُ الَبْلِ طاقَُت ُه وهي الَرِيرَةُ وقيل الَرِيرَةُ البل‬
‫الشديد الفتل وقيل هو حبل طويل دقيق وقد أمْرَ ْرتَه وا ُلمَرّ البل الذي أُجِيدَ فتله ويقال الِرارُ‬
‫والَرّ وكل مفتول ُممَرّ وكل قوّة من قوى البل مِرّةٌ وجعها مِرَرٌ وف الديث أَن رجلً أَصابه‬
‫ف سيه الِرَارُ أَي البل قال ابن الَثي هكذا فسر وإِنا البل الَرّ ولعله جعه وف حديث عليّ‬
‫ف ذكر الياةِ إِنّ ال جعل الوت قاطعا لَرائِر أَقرانا الَرائِرُ البال الفتولة على أَكثَر من طاق‬
‫واحدها مَري ٌر ومَرِيرَةٌ وف حديث ابن الزبي ث اسَْت َم ّرتْ مَريرَت يقال استمرت مَرِي َرتُه على كذا‬
‫إِذا استحكم َأمْرُه عليه وقويت شَكِيمَتُه فيه وَأِلفَه واعْتادَه وأَصله من فتل البل وف حديث‬
‫معاوية ُسحِلَتْ مَريرَتُه أَي جُعل حبله الُ ْب َرمُ سَحِيلً يعن رخوا ضعيفا والَرّ بفتح اليم البْل قال‬

‫لرّ َأعْيا فَنُطْناه مَناطَ الَرّ ث َشدَدْنا َفوْقَه ِبمَرّ بَ ْينَ‬
‫َزوْجُكِ ا ذاتَ الثّنايا الغُرّ والرّبَلتِ والَبِيِ ا ُ‬
‫خَشاشَيْ بازِلٍ ِجوَرّ الرّبَلتُ جع رََبلَة وهي باطن الفخذ والَرّ ههنا الزّبيلُ وَأمْرَ ْرتُ البلَ ُأمِرّه‬
‫فهو ُممَرّ إِذا َشدَ ْدتَ َفتْلَه ومنه قوله عز وجل سِحْرٌ مُسَْتمِرّ أَي مُحْ َكمٌ َقوِيّ وقيل مُسَْتمِرّ أَي‬
‫مُرّ وقيل معناه سََي ْذهَبُ ويَ ْبطُلُ قال أَبو منصور جعله من مَرّ َيمُرّ إِذا ذهَب وقال الزجاج ف‬
‫ش ْؤمِ وقيل هو القويّ ف نوسته وقيل‬
‫سَتمِرّ أَي دائمٍ وقيل أَي ذائمِ ال ّ‬
‫قوله تعال ف يوم َنحْسٍ مُ ْ‬
‫مستمر أَي مُر وقيل مستمر نا ِفذٌ ماضٍ فيما ُأمِرَ به وسُخّر له ويقال مَرّ الشيءُ واسَْتمَرّ وَأمَ ّر من‬
‫الَرارَ ِة وقوله تعال والساعة أَ ْدهَى وَأمَرّ أَي أَشد مَرارة وقال الَصمعي ف قول الَخطل إِذا‬
‫لمَالتِ والدّياتِ فيقول إِذا اسْتُوِثقَ منه بأَن‬
‫حمّلُ ا ِ‬
‫الِئُونَ ُأمِ ّرتْ فَوقَه َحمَل وصف رجلً يََت َ‬
‫شدّ على ظهر‬
‫يمِل الِئيَ من الِبل ديات فُأمِ ّرتْ فوق ظهره أَي ُشدّتْ بالِرا ِر وهو البل كما يُ َ‬
‫ضمِنَ أَداءَ ما َحمَل وكفل الوهري والَرِيرُ‬
‫البعي ِحمْلُه َحمَلَها وأَدّاها ومعن قوله َحمَل أَي َ‬
‫من البال ما َلطُفَ وطال واشتد فَتْلُه والمع الَرائِرُ ومنه قولم ما زال فلن ُيمِرّ فلنا ويُمارّه‬
‫أَي يعاله ويََت َلوّى عليه لَِيصْ َرعَه ابن سيده وهو يُمارّه أَي َيتَ َلوّى عليه وقول أَب ذؤيب وذِلكَ‬
‫جمٌ خَشُوفٌ إِذا ما الَ ْربُ طالَ مِرارُها فسره الَصمعي فقال مِرارُها‬
‫مَشْبُحُ الذّراعَ ْينِ خَ ْل َ‬
‫مُداوَرَتُها ومُعالتُها وسأَل أَبو الَسود‬
‫( * قوله « وسأل أبو السود إل » كذا بالصل ) الدؤل غلما عن أَبيه فقال ما َفعَلَتِ امْرأَةُ‬
‫أَبيك ؟ قال كانت تُسارّه وتُجارّه وتُزارّه وتُهارّه وتُمارّه أَي تَلتَوي عليه وتاِلفُه وهو من فتل‬
‫البل وهو يُمارّ البعيَ أَي يريده ليصرعه قال أَبو اليثم مارَرْت الرجلَ مُمارّ ًة ومِرارا إِذا عالته‬
‫صعَْبةِ لَِيمُرّها قَبْلَ الراِئضِ قال‬
‫لتصرعه وأراد ذلك منك أَيضا قال وا ُلمَرّ الذي ُيدْعى لِلبَكْرَةِ ال ّ‬
‫وا ُلمَرّ الذي َيَتعَقّلُ‬
‫( * قوله « يتعقل » ف القاموس يتغفل )‬
‫البَ ْكرَةَ الصعْبَةَ فيَسَْتمْ ِكنُ من ذََنبِها ث ُيوَّتدُ َقدَمَ ْيهِ ف الَرض كي ل َتجُرّه إِذا أَرادتِ الِفلتَ‬
‫شقّ حت يذللها بذلك فإِذا ذلت بالِمرار أَرسلها إِل الرائض‬
‫وَأمَرّها بذنبها أَي صرفها شِقّا ل ِ‬
‫وفلن َأمَرّ َعقْدا من فلن أَي أَحكم أَمرا منه وأَوف ذمةً وإِنه لذو مِرّة أَي عقل وأَصالة وإِحْكامٍ‬
‫وهو على الثل والِرّةُ القوّة وجعها الِرَرُ قال ال عز وجل ذو مِرّةٍ فاسَْتوَى وقيل ف قوله ذو‬
‫مِرّةٍ هو جبيل خلقه ال تعال قويّا ذا مِرّة شديدة وقال الفراء ذو مرة من نعت قوله تعال علّمه‬
‫شدِيدُ القُوى ذو مِرّة قال ابن السكيت الِرّة القوّة قال وأَصل الِرّةِ إِحْكامُ الفَتْلِ يقال َأمَرّ البلَ‬
‫ِإمْرارا ويقال اسَْتمَرّت مَري َرةُ الرجل إِذا قويت شَكِيمَتُه والَري َرةُ عِزّةُ النفس والَرِيرُ بغي هاء‬
‫الَرض الت ل شيء فيها وجعها مَرائِرُ وقِرْبة َممْرورة ملوءة والَرّ ا ِلسْحاةُ وقيل َمقِْبضُها‬
‫وكذلك هو من الِحراثِ والَمَرّ الصارِينُ يتمع فيها الفَرْثُ جاء اسا للجمع كا َل َعمّ الذي هو‬
‫الماعة قال ول تُ ْهدِي ا َلمَ ّر وما يَلِيهِ ول تُ ْهدِنّ مَعْرُوقَ العِظامِ قال ابن بري صواب إِنشاد هذا‬

‫البيت ول بالواو تُ ْهدِي بالياء لَنه ياطب امرأَته بدليل قوله ول تدنّ ولو كان لذكر لقال ول‬
‫تُ ْهدَِينّ وأَورده الوهري فل تد بالفاء وقبل البيت إِذا ما ُكنْتِ مُ ْهدَِيةً َفَأ ْهدِي من ا َلأْناتِ أَو‬
‫ِفدَرِ السّنامِ ي ْأمُرُها بكارِم الَخلقِ أَي ل تْهدي من الَزُورِ إِل أَطاِيبَه والعَرْقُ العظم الذي عليه‬
‫اللحم فإِذا ُأكِلَ لمه قيل له َمعْرُوقٌ وا َلأَْنةُ ال ّطفْ َطفَةُ وف الديث أَن النب صلى ال عليه وسلم‬
‫كره من الشّاءِ سَبْعا ال ّدمَ والَرارَ والَياءَ والغُدّةَ والذّكَرَ والُنْثََي ْينِ والَثاَنةَ قال القتيب أَراد‬
‫الحدث أَن يقول ا َلمَرّ فقال الَرارَ والَمَرّ الصارِينُ قال ابن الَثي الَرارُ جع الَرارَةِ وهي الت‬
‫ف جوف الشاة وغيها يكون فيها ماء أَخضر مُرّ قيل هي لكل حيوان إِلّ المل قال وقول‬
‫القتيب ليس بشيء وف حديث ابن عمر أَنه جرح إِصبعه فأَْل َقمَها مَرا َرةً وكان يتوضأُ عليها‬
‫ومَ ْرمَرَ إِذا َغضِبَ ورَمْ َرمَ إِذا أَصلح شأْنَه ابن السكيت الَرِيرَةُ من البال ما لَطُف وطال واشتد‬
‫فتله وهي الَرائِرُ واسَْتمَرّ مَرِيرُه إِذا َقوِيَ بعد ضَعْفٍ وف حديث شريح ادّعى رجل دَيْنا على‬
‫ح ِلفُنّ ما له‬
‫ميّت فأَراد بنوه أَن يلفوا على عِ ْل ِمهِم فقال شريح لََترْكَُب ّن منه مَرَارَةَ الذّ َقنِ أَي َلتَ ْ‬
‫شيء ل على العلم فيكبون من ذلك ما َي َمرّ ف أَفْواهِهم وأَلسَِنتِهِم الت بي أَذقانم ومَرّانُ‬
‫شَنُوءَةَ موضع باليمن عن ابن الَعراب ومَرّا ُن ومَرّ الظّهْرانِ وبَ ْطنُ مَرّ مواضعُ بالجاز قال أَبو‬
‫ذؤَيب َأصَْبحَ ِمنْ ُأمّ َعمْرٍو بَ ْطنُ مَرّ فَأكْ نافُ الرّجِيعِ َفذُو ِسدْرٍ فَأمْلحُ وَحْشا ِسوَى أَنّ ُفرّاطَ‬
‫السّباعِ با َكأَنا ِمنْ تََبغّي النّاسِ أَطْلحُ ويروى بطن مَرّ َفوَزْنُ « رِنْ َفأَكْ » على هذا فاعِ ُلنْ‬
‫وقوله رَ َفأَكْ فعلن وهو فرع مستعمل وا َلوّل أَصل مَرْفُوض وَب ْطنُ مَرّ موضع وهو من مكة‬
‫شرفها ال تعال على مرحلة وَت َم ْرمَرَ الرجلُ‬
‫( * قوله « وترمر الرجل إل » ف القاموس وترمر الرمل ) مارَ وا َل ْرمَرُ الرّخامُ وف الديث‬
‫صوّرَ‬
‫كَأنّ هُناكَ مَ ْرمَرَةً هي واحدةُ الَ ْرمَرِ وهو نوع من الرخام صُلْبٌ وقال الَعشى َك ُدمْيَةٍ ُ‬
‫مِحْرابُها ِب ُم ْذهَبٍ ذي مَ ْرمَرٍ مائِ ِر وقال الراجز مَرْمارَ ٌة مِثْلُ النّقا الَ ْرمُورِ والَ ْرمَرُ ضَ ْربٌ من تقطيع‬
‫ثياب النساء وامرأَة مَ ْرمُورَةٌ ومَرْمارَةٌ ترتَجّ عند القيام قال أَبو منصور معن تَ ْرتَجّ وَتمَ ْرمَرُ واحد‬
‫أَي تَ ْر ُعدُ من رُطوبتها وقيل الَرْمارَةُ الارية الناعمة الرّجْرا َجةُ وكذلك الَ ْرمُورَةُ والّتمَ ْرمُرُ‬
‫سمٌ مَرْمارٌ ومَ ْرمُورٌ ومُرَامِرٌ ناع ٌم ومَرْما ٌر من أَساء الداهية قال َقدْ عَ ِلمَتْ َس ْل َمةُ‬
‫الهتزازُ وجِ ْ‬
‫بال َغمِيسِ لَيْ َلةَ مَرْمارٍ ومَ ْرمَرِيسِ والرْمارُ الرّمانُ الكثي الاء الذي ل شحم له ومَرّا ٌر ومُرّ ُة ومَرّانُ‬
‫أَساء وأَبو مُرّةَ كنية إِبليس ومُرَيْرَةٌ والُرَيْرَةُ موضع قال كأَدْماءَ هَ ّزتْ جِيدَها ف أَرَا َكةٍ تَعاطَى‬
‫كَبَاثا ِمنْ مُرَيْرَةَ أَ ْسوَدَا وقال وَتشْ َربُ أَسْآرَ الِياضِ تَسُوفُه ولو وَرَ َدتْ ماءَ الُرَيْ َر ِة آجِما أَراد‬
‫آجنا فأَبدل وبَ ْطنُ مَرّ موضعٌ وا َلمْرَارُ مياه معروفة ف ديار بن فَزَارَةَ وأَما قول النابغة ياطب‬
‫حةِ كَثْرَةُ الِْنذَارِ ل َأ ْعرِفَنّك عارِضا‬
‫عمرو بن هند َمنْ مُبْلِغٌ َعمْرَو بنَ هِ ْندٍ آي ًة ؟ و ِمنَ الّنصِي َ‬
‫لِرِماحِنا ف جُفّ َتغْلِبَ وارِدِي ا َلمْرَارِ فهي مياه بالبادِيَة مرة قال ابن بري ورواه أَبو عبيدة ف‬
‫جف ثعلب يعن ثعلبة بن سعد بن ذبيان وجعلهم جفّا لكثرتم يقال للحي الكثي العدد جف‬

‫مثل بكر وتغلب وتيم وأَسد ول يقال لن دون ذلك جف وأَصل الف وعاء الطلع فاستعاره‬
‫للكثرة لكثرة ما حوى الف من حب الطلع ومن رواه ف جف تغلب أَراد أَخوال عمرو بن‬
‫هند وكانت له كتيبتان من بكر وتغلب يقال لِحداها َدوْسَرٌ والُخرى الشّهْباء قوله عارضا‬
‫لرماحنا أَي ل ُتمَكّنها من ُع ْرضِكَ يقال أَعرض ل فلن أَي أَمكنن من عُ ْرضِه حت رأَيته‬
‫وا َلمْرارُ مياهٌ مَرّةٌ معروفة منها عُِراعِرٌ وكُنَيْبٌ والعُرَْي َمةُ والُرّيّ الذي ُيؤَْت َدمُ به كأَنّه منسوب إِل‬
‫الَرارَةِ والعامة تففه قال وأَنشد أَبو الغوث وُأمّ مَ ْثوَايَ لُباخِّيةٌ وعِ ْندَها الُرّيّ والكامَخُ وف‬
‫حديث أَب الدرداء ذكر الُرّيّ هو من ذلك وهذه الكلمة ف التهذيب ف الناقص ومُرامِرٌ اسم‬
‫رجل قال شَرْقيّ بن القُطَامي إِن َأوّل من وضع خطنا هذا رجال من طيء منهم مُرامِرُ بن مُرّةَ‬
‫قال الشاعر َتعَ ّلمْتُ باجادا وآلَ مُرامِرٍ و َسوّ ْدتُ أَثْواب ولستُ بكاتب قال وإِنا قال وآل مرامر‬
‫لَنه كان قد سى كل واحد من أَولده بكلمة من أَبد وهي ثانية قال ابن بري الذي ذكره ابن‬
‫النحاس وغيه عن الداين أَنه مُرامِرُ بن مَ ْروَةَ قال الداين بلغنا أَن َأوّل من كتب بالعربية مُرامِرُ‬
‫ليَة قال وقال سرة بن جندب نظرت ف كتاب‬
‫بن مروة من أَهل الَنبار ويقال من أَهل ا ِ‬
‫ليَ ِة ويقال إِنه سئل الهاجرون من أَين تعلمتم‬
‫العربية فإِذا هو قد مَرّ بالَنبار قبل أَن َيمُرّ با ِ‬
‫الط ؟ فقالوا من الية وسئل أَهل الية من أَين تعلمتم الط ؟ فقالوا من ا َلنْبار والُرّانُ‬
‫خةَ بنِ إِلْياسَ بنِ‬
‫شجر الرماح يذكر ف باب النون لَنه ُفعّالٌ ومُرّ أَبو تيم وهو مُرّ بنُ أُدّ بن طاِب َ‬
‫ُمضَرَ ومُرّةُ أَبو قبيلة من قريش وهو مُرّة بن كعب بن ُلؤَيّ بن غالبِ بن فهر بن مالك بن‬
‫النضر ومُرّةُ أَبو قبيلة من قَ ْيسِ عَيْلنَ وهو مُرّةُ بن َعوْف بن سعد بن قيس عيلنَ مُرَامِراتٌ‬
‫حروف وها‬
‫( * قوله « حروف وها » كذا بالصل ) قدي ل يبق مع الناس منه شيء قال أَبو منصور‬
‫وسعت أَعرابيّا يقول لَ ِهمٌ وَذَلٌ وذَلٌ ُيمَ ْرمِرُ مِرْزةً ويَلُوكُها ُيمَ ْرمِرُ أَصلُه ُيمَرّرُ أَي َيدْحُوها على‬
‫وجه الَرض ويقال َرعَى بَنُو فُلنٍ الُرّتَ ْينِ‬
‫( * ف القاموس الريان بالياء التحتية بعد الراء بدل التاء الثناة ) وها الَلءُ والشّيحُ وف‬
‫الديث ذكر ثنية الُرارِ الشهور فيها ضم اليم وبعضهم يكسرها وهي عند الديبية وفيه ذكر‬
‫ج َدنّ‬
‫بطن مَرّ ومَرّ الظهران وها بفتح اليم وتشديد الراء موضع بقرب مكة الوهري وقوله لتَ ِ‬
‫سَأمُ الِراسَ وأَنشد أَبو‬
‫لصُومَةِ ل يَ ْ‬
‫فُلنا أَلْوى بَعيدَ الُسَْتمَرّ بفتح اليم الثانية أَي أَنه َقوِيّ ف ا ُ‬
‫ت وما ب من خَزَرْ ث َكسَ ْرتُ العَ ْينَ ِمنْ غَيْرِ َعوَرْ و َجدْتَن َأْلوَى َبعِيدَ ا ُلسَْتمَرّْ‬
‫عبيد إِذا تَخازَ ْر ُ‬
‫أَ ْحمِلُ ما ُحمّلْتُ ِمنْ خَيْرٍ وشَرّْ قال ابن بري هذا الرجز يروى لعمرو بن العاص قال وهو‬
‫الشهور ويقال إِنه لَرْطاةَ بن سُهَّيةَ تثل به عمرو رضي ال عنه‬

‫( ‪)5/165‬‬

‫( مزر ) الِزْرُ الَصل والزرُ َنبِيذُ الشعي والنطة والبوب وقيل نبيذ الذّرَة خاصّة غيه الِزْر‬
‫ل َعةُ‬
‫ضَ ْربٌ من الَشربة وذكر أَبو عبيد أَن ابن عمر قد فسر الَنبذة فقال الِبتْعُ نبيذ العَسَل وا ِ‬
‫لمْرُ من العنب وأَما السّ ُكرْكَة بتسكي الراء‬
‫نبيذ الشعيِ والزر من الذرة والسّكَرُ من التمر وا َ‬
‫سقُرْقَعُ أَيضا كأَنه معرب‬
‫لبَش قال أَبو موسى الَشعري هي من الذرة ويقال لا ال ّ‬
‫فخمر ا َ‬
‫سُكُرْ َك ٍة وهي بالبشية والَزْرُ والّتمَزّرُ التّ َروّقُ والشّ ْربُ القَلِيلُ وقيل الش ْربُ بَرّةٍ قال والِزْرُ‬
‫سوُ لِل ّذوْقِ ويقال َتمَزّ ْرتُ الشرابَ إِذا َشرِبْتَه قليلً قليلً وأَنشد‬
‫الَ ْح َمقُ والَزْرُ بالفتح الَ ْ‬
‫سوِ والّتمَزّرِ ف َف ِمهِ مِثْلَ َعصِيِ السّكّرِ والّت َمزّرُ شُ ْربُ‬
‫لْ‬
‫الُموي يصف خرا تَكُونُ َب ْعدَ ا َ‬
‫الشرابِ قليلً قليلً بالراء ومثله الّتمَزّرُ وهو أَقل من التمزر وف حديث أَب العالية اشْ َربِ النبيذَ‬
‫ول ُتمَزّرْ أَي اشْرَبْه لتسكي العطش كما تشرب الاء ول تشربه للتلذذ مرة بعد أُخرى كما‬
‫يصنع شا ِربُ المر إِل أَن يَسْكَر قال ثعلب ما وجدنا عن النب صلى ال عليه وسلم اشْرَبُوا‬
‫ول َتمَزّرُوا أَي ل ُتدِيرُوه بينكم قليلً قليلً ولكن اشربوه ف طِ ْلقٍ واحد كما ُيشْ َربُ الاء أَو‬
‫صةُ الواحدة قال‬
‫اتركوه ول تشربوه شرْبة بعد شربة وف الديث ا َلزْرَةُ الواحدة ت ّرمُ أَي ال ّ‬
‫صةُ‬
‫والَزْرُ والّتمَزّرُ الذوْقُ شيئا بعد شيء قال ابن الَثي وهذا بلف الرويّ ف قوله ل ُتحَ ّرمُ ا َل ّ‬
‫ول الصتانِ قال ولعله ل ترم فحرّفه الرواة ومَزَرَ السقاءَ مَزْرا مَلَه عن كراع ابن الَعراب‬
‫مَزّرَ قِرَْبتَه َتمْزِيرا ملَها فلَم يتْرُكْ فيها َأمْتا وأَنشد شر َفشَ ِربَ القَ ْومُ وأَْب َقوْا سُورا ومَزّرُوا‬
‫شدِيدُ القلبِ القَوِيّ النا ِفذُ َبّينُ الَزَارَةِ وقد مَزُرَ بالضم مَزَارَةً وفلن‬
‫وِطابَها َت ْمزِيرا والَزِيرُ ال ّ‬
‫َأمْزَرُ منه قال العباس بن مِرْداسٍ تَرَى الرّجُلَ النّحِيفَ فَتَزْدَرِيه وف َأثْوابِه رَجُلٌ مَزِيرُ ويروى‬
‫أَسد مَزِيرُ والمع أَمازِرُ مثل أَفِيل وأَفائِلَ وأَنشد الَخفش ِإلَ ْيكِ اْبَنةَ ا َلعْيارِ خاف َبسَاَلةَ ال‬
‫صرِينَ أَمازِرُهْ‬
‫رجالِ وَأصْللُ الرّجالِ أَقاصِرُهْ ول َت ْذهََبنْ عَيْناكِ ف كُلّ َش ْرمَحٍ طُوالٍ فِإنّ الَ ْق َ‬
‫سقُه وهي خَيْرُ جاريةٍ وأَ ْفضَ ُلهُ‬
‫قال يريد أَقاصِ ُرهُم وأَمازِرُهم كما يقال فلن أَخبث الناس وأَفْ َ‬
‫وكل َت ْمرٍ استحكم فقد مَزُرَ َيمْزُرُ مَزَا َرةً والَزِيرُ الظّرِيفُ قاله الفراء وأَنشد فل تذهب عيناك ف‬
‫كل شرمح طوال فإِن الَقصرين أَمازره أَراد أَمازر ما ذكرنا وهم جع الَمزر‬

‫( ‪)5/172‬‬
‫سرَ الشيءَ َي ْمسُرُه مَسْرا استخرجه من ضيق وا َلسْرُ فعل الاسِ ِر ومَسَرَ الناسَ‬
‫( مسر ) مَ َ‬
‫ت به ومَحَلْتُ به أَي سَعَيْتُ‬
‫سرُ الناسَ أَي ُيغْرِي ِه ْم ومَسَ ْر ُ‬
‫س ُر ُهمْ مَسْرا غَم َز بم ويقال هو َيمْ ُ‬
‫َيمْ ُ‬
‫به والاسِرُ الساعِي‬

‫( ‪)5/173‬‬

‫( مستفشر ) من العرّب الُسَْتفْشارُ وهو العسَل العَتصَرُ بالَيدي إِذا كان يسيا وإِن كان كثيا‬
‫فبالَرجل ومنه قول الجاج ف كتابه إِل بعض عماله بفارس أَن اْبعَثْ إِلّ بعَسَلٍ من عسَلِ‬
‫خُلّر من النحْلِ الَبْكار من ا ُلسْتفْشار الذي ل تسّه نار‬

‫( ‪)5/173‬‬
‫( مشر ) الَشْ َرةُ شِبه خُوصة ترج ف العِضاه وف كثي من الشجر أَيام الريف لا ورقٌ‬
‫وأَغصان رَ ْخصَة ويقال َأمْشَرَت العِضاهُ إِذا خرج لا ورق وأَغصان وكذلك مَشّ َرتِ العضاه‬
‫شرَ سَ َلمُها أَي خرج ورَقُه واكتسى به وا َلشْرُ شيءٌ‬
‫تشيا وف صفة مكة شرفها ال وأَمْ َ‬
‫كالوص يرج ف السّلَم والطّ ْلحِ واحدته مَشْ َرةٌ وف حديث أَب عبيد فأَكلوا البط وهو يومئذ‬
‫ذو مَشْرٍ والَشْ َرةُ من العُشْبِ ما ل يَطُلْ قال الطرماح بن حكيم يصف أُ ْروِّيةً لا َتفَراتٌ َتحْتَها‬
‫شرَةُ ما َيمَْتشِرُه‬
‫جرِ والَ ْ‬
‫وقُصارُها إِل مَشْ َرةٍ ل ُتعَْت َلقْ بالَحا ِجنِ والّتفَرات ما تَساقَطَ من ورَقِ الشّ َ‬
‫حجَِنهِ يقول إِن هذه الُ ْروِّيةَ ترعى من ورق ل ُيمْتَشَرُ لا بالحاجن‬
‫الراعي من ورق الشجر ِبمِ ْ‬
‫ض ماشِرَ ٌة وهي الت اهْتَزّ‬
‫وقُطارُها أَن َتأْكُلَ هذه ا َلشْرَة الت تت الشجر من غي تعب وأَ ْر ٌ‬
‫نباتُها واسَْت َوتْ ورَوِيَتْ من الطرِ وقال بعضهم أَرض ناشِرَةٌ بذا العن وقد مَشِرَ الشج ُر ومَشّرَ‬
‫وَأمْشَرَ وَت َمشّرَ وقيل الّت َمشّرُ أَن يُكْسَى الورقُ ُخضْرةً وَت َمشّرَ الشجرُ إِذا أَصابه مطرٌ فخرجت‬
‫ي وامْرََأةٌ مَشْرَةُ الَعضاءِ إِذا كانت رَبّا‬
‫رِقَتُه أَي وَرَقَتُه وَتمَشّرَ الرجلُ إِذا اكتسى بعد عُرْ ٍ‬
‫وَأمْشَ َرتِ الَرضُ أَي أَخرجتْ نباتَها وَت َمشّرَ الرجلُ استغن وف الحكم ُرؤِيَ عليه أَثر غِنًى قال‬
‫الشاعر وَلوْ َقدْ أَتانا بُرّنا ودقِيقُنا َتمَشّرَ مِنكُم مَنْ َرأَيناهُ مُ ْع ِدمَا ومَشّرَه هو أَعطاهُ وكساهُ عن ابن‬
‫سوَةُ وَتمَشّرَ لَهله اشترى لم مَشْ َرةً‬
‫شرَةُ الكُِ ْ‬
‫الَعراب وقال ثعلب إِنا هو مَشَرَه بالتخفيف والَ ْ‬
‫شعّبَ وتَنْتشِر ويقال ُأذُنٌ َحشْرَة مَشْرَةٌ أَي‬
‫وَتمَشّرَ القومُ لِبسُوا الثّيابَ والَشْ َرةُ الورَقَة قبل أَن َتتَ َ‬
‫مُؤَلّ َلةٌ عليها مَشْرَةُ العِيقِ أَي نَضارَتُه وحُسْنُه وقيل لطي َفةٌ حَسََن ٌة وقوله وأُذْنٌ لا َحشْرَةٌ مَشْرَةٌ‬
‫حدّدَةُ الطرَف‬
‫شعّب وحَشْ َرةٌ مُ َ‬
‫صفِرْ إِنا عن أَنا دَقِيقَةٌ كالورَ َقةِ قبل أَن َتتَ َ‬
‫كِإعْلِيطِ مَ ْرخٍ إِذا ما َ‬
‫وقيل مَشْرَةٌ إِتباع َحشْرَة قال ابن بري البيت للنمر بن تولب يصف أُذن ناقته ورِقّتها ولُطفها‬
‫شبهها بِإعْلِيطِ الَ ْرخِ وهو الذي يكون فيه الب وعليه مَشْرَةُ غِن أَي َأثَرُ غِن وَأمْشَرَت الَرضُ‬
‫شرَتُها ورَقُها‬
‫ظَهَرَ نباتُها وما أَحسن مَشَ َرتَها بالتحريك أَي نَشَ َرتَها ونباتَها وقال أَبو خية مَ َ‬
‫شرَة الَرضِ أَيضا بالتسكي وأَنشد إِل مَشْرَةٍ ل ُتعَْت َلقْ بالَحاجِن وَتمَشّرَ فلن إِذا ُرؤِي عليه‬
‫وم ْ‬
‫شرُهُ مَشْرا أَظهره والَشارَةُ‬
‫سنُ نَباتِ الَرض واسْتِواؤُه ومَشَرَ الشيءَ َيمْ ُ‬
‫شيُ ُح ْ‬
‫آثارُ الغِن والّتمْ ِ‬
‫الكَ ْردَةُ قال ابن دريد وليس بالعرب الصحيح وَتمَشّرَ لَهله شيئا تَكَسّبَه أَنشد ابن الَعراب‬
‫سمَه‬
‫س َم ُة ومَشّرَ الشيءَ قَ ّ‬
‫شيُ القِ ْ‬
‫صغَرِ عَجْزا َعنِ الِي َلةِ والّتمَشّرِ والّت ْم ِ‬
‫ي ُهمْ كا َل ْ‬
‫تَ َركْتُ ُهمْ كَِب ُ‬

‫وفَرّقَه وخَصّ بعضُهم به اللحمَ قال َفقُلْتُ َلهْلي مَشّرُوا ال ِقدْرَ َحوْلكم وأَيّ زمانٍ ِقدْرُنا ل‬
‫سمْ ما فيها وهذا البيت أَورد الوهري عجزه وأَورده ابن سيده بكماله قال ابن‬
‫ُتمَشّرِ أَي ل ُيقَ ّ‬
‫بري البيت للمَرّارِ بن سعيدٍ ال َفقْعَسِيّ وهو وقُلْتُ أَشِيعَا مَشّرا ال ِقدْرَ َحوْلَنا وأَيّ زمانٍ ِقدْرُنا ل‬
‫صدَنا ا ُلسْتَ ْطعِمون ويأْتينا‬
‫سمُ ما عندنا من اللحم حت َي ْق ِ‬
‫ُتمَشّرِ قال ومعن أَشِيعَا أَظْهِرا أَنّا ُنقَ ّ‬
‫ستَرْ ِفدُون ث قال وأَيّ زمان ِقدْرُنا ل تشر أَي هذا الذي أَمرتكما به هو ُخلُق لنا وعادة ف‬
‫الُ ْ‬
‫سرِ أَي بِتْنا‬
‫خيْرٍ ف كرا َمةِ ضَ ْيفِنا وبِتْنا ُنؤَدّي ُط ْعمَةً َغيْرَ مَيْ ِ‬
‫الَزمنة على اختلفها وبعده فَبِتْنا بِ َ‬
‫حمِ هذه الناقة من غي قِمارٍ وخص بعضهم به ا ُلقَسّم من اللحم وقيل‬
‫ُنؤَدّي إِل اليّ من لَ ْ‬
‫شيُ النشاطُ لِلجماع عن ابن الَعراب وف الديث ِإنّي إِذا‬
‫ا ُلمَشّرُ ا ُلفَرّقُ لكل شيء والّتمْ ِ‬
‫أَ َكلْتُ اللح َم وجدت ف نفسي َت ْمشِيا أَي نَشاطا للجماع وجعله الزمشري حديثا مرفوعا‬
‫لمْرَةِ‬
‫وا َلمْشَرُ النّشِيطُ وا ُلشَرَةُ طائِرٌ صغي ُمدَبّج كأَنه َث ْوبُ وشْيٍ ورجل مِشْرٌ أَ ْقشَرُ شديد ا ُ‬
‫وبنو ا ِلشْرِ بَطْن من َمذْحج‬

‫( ‪)4/20‬‬
‫( مصر ) َمصَرَ الشاةَ والنا َقةَ َي ْمصُرُها َمصْرا وَت َمصّرها َحلَبها بأَطراف الثلث وقيل هو أَن تأْخذ‬
‫للْبُ بالِبامِ والسّبابةِ فقط الليث ا َلصْرُ‬
‫الضّ ْرعَ بكفك وُتصَيّرَ إِبامَك فوق أَصابِعِك وقيل هو ا َ‬
‫حَلْب بأَطراف الَصابع والسبابة والوسطى والِبام ونو ذلك وف حديث عبد اللك قال‬
‫لالب نا َقتِه كيف َتحْلُبها َمصْرا أَم َفطْرا ؟ وناقة َمصُور إِذا كان لَبَنُها بطيء الروج ل ُيحْلَبُ‬
‫إِل َمصْرا والّت َمصّرُ حَلْبُ بقايا اللّبَن ف الضّرْع بعد الدرّ وصار مستعملً ف تَتَبّعِ القِلّة يقولون‬
‫َيمَْتصِرونا الوهري قال ابن السكيت ا َلصْرُ حَلْبُ كل ما ف الضّ ْرعِ وف حديث عليّ عليه‬
‫السلم ول ُي ْمصَرُ لبنُها َفَيضُرّ ذلك بولدها يريد ل يُ ْكثَرُ من أَخذ لبنها وف حديث السن عليه‬
‫السلم ما ل َت ْمصُرْ أَي َتحْلُب أَراد أَن تسرق اللب وناقة ماصِرٌ و َمصُورٌ بطيئة اللب وكذلك‬
‫ص ومَصائِرُ مثل قَلِئصَ وا َلصْرُ‬
‫الشاة والبقرة وخص بعضهم به ا ِلعْزى وجعها مِصارٌ مثل قِل ٍ‬
‫حلَب قليلً قليلً لَن لبنها بَطِيءُ‬
‫قِلة اللب الَصمعي ناقة َمصُورٌ وهي الت يَُت َمصّرُ لبنها أَي يُ ْ‬
‫الروج الوهري أَبو زيد ا َلصُورُ من الَعزِ خاصّة دون الضأْن وهي الت قد غَرَ َزتْ إِل قليلً‬
‫لدُودُ ويقال َمصّ َرتِ العَنْزُ َت ْمصِيا أَي صارت َمصُورا ويقال نعجة‬
‫قال ومثلها من الضأْن ا َ‬
‫ماصِرٌ وَلجَْبةٌ و َجدُودٌ وغَرُوزٌ أَي قليلة اللب وف حديث زياد ِإنّ الرجلَ َليَتَكَ ّلمُ بالكلمة ل‬
‫يقطع با ذَنَبَ عَ ْنزٍ َمصُورٍ لو بلغت إِمامَه سَ َفكَ َدمَه حكى ابن الَثي الصور من العز خاصة‬
‫وهي الت انقطع لبنها والّت َمصّر القليل من كل شيء قال ابن سيده هذا تعبي أَهل اللغة‬
‫ل و َمصّرَ الرجلُ عَ ِطيّتَه‬
‫والصحيح الّت َمصّر القِ ّل ُة و َمصّر عليه العَطاءَ َت ْمصِيا َقلّله وفَرّقَه قليلً قلي ً‬

‫قَ ّطعَها قليلً قليلً مشتق من ذلك و ُمصِرَ الفَرسُ اسُْتخْ ِرجَ جَرْيهُ والُصارَةُ الوضع الذي ُت ْمصَرُ‬
‫فيه اليل قال حكاه صاحب العي والتمصر التتبع وجاءت الِبل إِل الوض مَُت َمصّرة و ُم ْمصِرَة‬
‫أَي متفرقة وغرة مَُت َمصّرة ضاقت من موضع واتسعت من آخر وا َلصْرُ َتقَطّعُ الغزْلِ وَتمَسّخُه‬
‫لدّ بي‬
‫سفّرَةُ وا ِلصْرُ الاجِزُ وا َ‬
‫و َقدِ ا ّمصَرَ الغزْلُ إِذا َتمَسّخَ وا ُل َمصّ َرةُ كُّبةُ الغزْلِ وهي ا ُل َ‬
‫الشيئي قال أُمية يذكر حِكْمة الالق تبارك وتعال وجَعَلَ الشمسَ ِمصْرا ل خَفاءَ به بي النهارِ‬
‫وبي الليلِ قد َفصَل قال ابن بري البيت لعدي بن زيد العبادي وهذا البيت أَورده الوهري‬
‫وجاعل الشمس مصرا والذي ف شعره وجعل الشمس كما أَوردناه عن ابن سيده وغيه وقبله‬
‫والَرضَ َسوّى بِساطا ث َقدّرَها تتَ السماءِ سَواءً مثل ما َثقَل قال ومعن َثقَلَ تَرَفّعَ أَي جعل‬
‫الشمس َحدّا وعَلمةً بي الليلِ والنهارِ قال ابن سيده وقيل هو الدّ بي الَرضي والمع‬
‫ُمصُور ويقال اشترى الدارَ ِب ُمصُورِها أَي بدودها وأَهلُ ِمصْرَ يكتبون ف شروطهم اشترى‬
‫فلن الدارَ ِب ُمصُورِها أَي بدودها وكذلك يَكْتُبُ أَهلُ َهجَرَ وا ِلصْرُ الدّ ف كل شيء وقيل‬
‫لدّ ف الَرض خاصة الوهري ِمصْر هي الدينة العروفة تذكر وتؤنث عن ابن السراج‬
‫الصر ا َ‬
‫وا ِلصْر واحد ا َلمْصار وا ِلصْر الكُورَةُ والمع أَمصار و َمصّروا الوضع جعلوه ِمصْرا وَت َمصّرَ‬
‫الكانُ صار مِصْرا و ِمصْرُ مدينة بعينها سيت بذلك لَت َمصّرِها وقد زعموا أَن الذي بناها إِنا هو‬
‫ا ِلصْرُ بن نوح عليه السلم قال ابن سيده ول أَدري كيف ذاك وهي ُتصْرفُ ول ُتصْرَفُ قال‬
‫سيبويه ف قوله تعال اهِْبطُوا ِمصْرا قال بلغنا أَنه يريد ِمصْرَ بعينها التهذيب ف قوله اهبطوا‬
‫مصرا قال أَبو إِسحق الَكثر ف القراءَة إِثبات الَلف قال وفيه وجهان جائزان يراد با مص ٌر من‬
‫الَمصار لَنم كانوا ف تيه قال وجائز أَن يكون أَراد ِمصْرَ بعينها فجعَلَ ِمصْرا اسا للبلد‬
‫َفصَرفَ لَنه مذكر ومن قرأَ مصر بغي أَلف أَراد مصر بعينها كما قال ادخلوا مصر إِن شاء ال‬
‫ول يصرف لَنه اسم الدينة فهو مذكر سي به مؤنث وقال الليث ا ِلصْر ف كلم العرب كل‬
‫كُورة تقام فيها الُدود ويقسم فيها الفيءُ والصدَقاتُ من غي مؤامرة للخليفة وكان عمر‬
‫رضي ال عنه َمصّر الَمصارَ منها البصرة والكوفة الوهري فلن َمصّرَ ا َلمْصارَ كما يقال َمدّن‬
‫صيِ‬
‫ا ُلدُنَ و ُحمُرٌ مَصارٍ ومَصارِيّ جع َمصْرِيّ عن كراع وقوله وأَ َدمَتْ خُبْزِيَ مِنْ صُيَيْرِ من ِ‬
‫حيْرِ أَراه إِنا عن مصر هذه الشهورة فاضطر إِليها فجمعها على حدّ سني قال‬
‫ِمصْرِينَ أَو البُ َ‬
‫صيَ قلما يوجد إِل با وليس من مآكل العرب‬
‫ابن سيده وإِنا قلت إِنه أَراد مصر لَن هذا ال ّ‬
‫قال وقد يوز أَن يكون هذا الشاعر غَ ِلطَ بصر فقال ِمصْرينَ وذلك لَنه كان بعيدا من‬
‫الَرياف كمصر وغيها وغلطُ العربِ الَقْحاح الُفاةِ ف مثل هذا كثي وقد رواه بعضهم من‬
‫صِيِ ِمصْرَيْن كأَنه أَراد ا ِلصْ َرْينِ فحذف اللم وا ِلصْران الكوفةُ والبصْرةُ قال ابن الَعراب قيل‬
‫لما الصران لَن عمر رضي ال عنه قال ل تعلوا البحر فيما بين وبينكم َمصّروها أَي‬
‫صيوها ِمصْرا بي البحر وبين أَي حدّا والصر الاجز بي الشيئي وف حديث مواقيت الج لّا‬

‫قُتِحَ هذان ا ِلصْرانِ ا ِلصْر البَلَد ويريد بما الكوفةَ والَبصْرَةَ وا ِلصْرُ الطّيُ الَ ْحمَ ُر وثوب ُم َمصّرٌ‬
‫ق وهو نبات‬
‫مصبوغ بالطي الَحر أَو ُبمْرة خفيفة وف التهذيب َثوْب ُم َمصّرٌ مصبوغ بالعِشْ ِر ِ‬
‫شرِقُه وكُ ْر ُكمُهْ أَبو عبيد الثياب‬
‫حةِ تستعمله العرائس وأَنشد مُخْتلِطا عِ ْ‬
‫أَ ْحمَرُ طيّبُ الراِئ َ‬
‫ا ُل َمصّرَةُ الت فيها شيء من صفرة ليست بالكثية وقال شر ا ُل َمصّرُ من الثياب ما كان مصبوغا‬
‫صيُ ف الصّبْغِ أَن يرج ا َلصْبُوغُ مَُبقّعا ل ُيسَْتحْكْم صَ ْبغُه والتمصي‬
‫فغسل وقال أَبو سعيد الّت ْم ِ‬
‫خرّقا من غيِ بلى وف حديث عيسى عليه السلم ينل بي ُم َمصّرَتَيْن‬
‫شقَ تَ َ‬
‫ف الثياب أَن تََت َم ّ‬
‫حةَ رضي ال عنهما وعليه‬
‫صفْرة خفيفة ومنه الديث أَتى عليّ َطلْ َ‬
‫ا ُل َمصّرَةُ من الثياب الت فيها ُ‬
‫صيُ الِعى وهو َفعِيلٌ وخص بعضُهم به الطيَ وذواتِ الُفّ والظّلْف والمع‬
‫َثوْبانِ ُممَصّرانِ وا َل ِ‬
‫َأ ْمصِرَة و ُمصْرانٌ مثل َرغِيفٍ و ُرغْفانٍ ومَصارِينُ جع المع عند سيبويه وقال الليث الَصارِينُ‬
‫خطأٌ قال الَزهري الصارين جع ا ُلصْران جعته العرب كذلك على توهّم النونِ أَنا أَصلية وقال‬
‫بعضهم َمصِي إِنا هو مَ ْفعِلٌ من صار إِليه الطعام وإِنا قالوا مُصران كما قالوا ف جع مَسِيل الاء‬
‫مُسْلن شبهوا مَ ْفعِلً ب َفعِيل وكذلك قالوا قَعود وقِعْدانٌ ث قَعادِينُ جع المع وكذلك توهوا‬
‫لبَل ُمصْدانٌ وا ِلصْرُ‬
‫اليم ف الصي أَنا أَصلية فجمعوها على ُمصْران كما قالوا لماعة مَصادِ ا َ‬
‫الوعاء عن كراع و ِمصْرٌ أَحدُ أَولد نوح عليه السلم قال ابن سيده ولست منه على ثقة‬
‫التهذيب والاصِرُ ف كلمهم الَبْل يلقى ف الاءِ ِلَيمْنَعَ الس ُفنَ عن السي حت يُؤدّيَ صاحبُها ما‬
‫عليه من حق السلطان هذا ف دجلة والفرات و ُمصْرانُ الفارةِ ضرب من رديءِ التمر‬

‫( ‪)4/22‬‬
‫( مصطر ) ا ُلصْطارُ وا ُلصْطارَةُ الامض من المر قال عديّ بن الرقاع ُمصْطارَة ذهَبَتْ ف‬
‫شوَتُها كَأنّ شارِبَها ما به َل َممُ أَي كأَنّ شاربا ما به ذو لم أَو يكون التقدير كَأنّ شاربا‬
‫الرأْسِ نَ ْ‬
‫من النوع الذي به لم وأَوقع ما على من يعقل كما حكاه أَبو زيد من قول العرب سبحان ما‬
‫سبّح الرعدُ بمده وكما قالت كفار قريش للنب صلى ال عليه وسلم حي تل عليهم إِنكم‬
‫يُ َ‬
‫وما تعبدون من دون ال حصَبُ جهنم أَنتم لا واردون قالوا فالسيح معبود فهل هو ف جهنم ؟‬
‫فأَوقعوا ما على من يعقل فأَنزل ال تعال إِن الذين سبقت لم منا السن أُولئك عنها مبعدون‬
‫قال والقياس أَن يكون أَراد بقوله وما تعبدون الَصنام الصنوعة وقال أَيضا فاستعاره للب‬
‫َنقْري الضّيُوفَ إِذا ما أَ ْز َمةٌ أَ َزمَتْ ُمصْطار مَاشِيَةٍ ل َي ْعدُ أَنْ ُعصِرا قال أَبو حنيفة جعل اللب‬
‫بنلة المر فسماه مصطارا يقول إِذا أَجدب الناس سقيناهم اللب الصّرِيفَ وهو أَحْلى اللَبنِ‬
‫وأَطيَبُه كما نسقي ا ُلصْطارَ قال أَبو حنيفة إِنا أُنْكِر قول من قال إِن ا ُلصْطارَ الا ِمضُ لَن‬
‫الامض غي متار ول مدوح وقد اختي الصطار كما ترى من قول عدي بن الرقاع وغيه‬

‫وأَنشد الَزهري للَخطل يصف المر َت ْدمَى إِذا َطعَنُوا فيها بِجاِئفَةٍ َفوْقَ الزّجاجِ عتِيقٌ غيُ‬
‫ُمصْطارِ‬
‫( * ف ديوان الخطل غي مسطار بالسي والعن ه َو هوَ ف كلتا اللّفظتي )‬
‫قالوا الصطار الديثة التغية الطعم قال الَزهري وأَحسب اليم فيها أَصلية لَنا كلمة رومية‬
‫ليست بعربية مضة وإِنا يتكلم با أَهل الشام ووجد أَيضا ف أَشعار من نشأَ بتيك الناحية‬

‫( ‪)5/177‬‬
‫ض و َمضَرَ اللبُ أَي‬
‫( مضر ) َمضَرَ اللَّبنُ َي ْمضُرُ ُمضُورا َح ُمضَ وابَْيضّ وكذلك النبيذ إِذا َح ُم َ‬
‫ي حا ِمضٌ شديد الُموضة قال‬
‫حذِي اللسانَ قبل أَن َيرُوبَ ولب َمضِ ٌ‬
‫صار ماضِرا وهو الذي َي ْ‬
‫الليث يقال إِن ُمضَر كان مُولَعا بشربه فسمي ُمضَرَ به قال ابن سيده ُمضَرُ اسم رجل قيل سي‬
‫به لَنه كان مولعا بشرب اللب الاضر وهو ُمضَرُ بن نِزار بن َم َعدّ بن عدنان وقيل سي به‬
‫لبياض لونه من مَضِية الطبيخ وا َلضِيَة مُرَْيقَة تطبخ بلب وأَشياء وقيل هي طبيخ يتخذ من اللب‬
‫الاضر قال أَبو منصور الضية عند العرب أَن تطبخ اللحم باللب البحث الصريح الذي قد‬
‫لقِي وهو حينئذ أَطيب‬
‫خثُرَ الضية وربا خلطوا الليب با َ‬
‫ضجَ اللحمُ وتَ ْ‬
‫حذى اللسانَ حت يَ ْن َ‬
‫حدّث أَن ف الروض الُنف للسهيلي‬
‫ما يكون ويقال فلن َيَت َمضّرُ أَي يت َعصّبُ لضر ونقل ل مُتَ َ‬
‫لمْراءُ‬
‫قال ف الديث ل َتسُبّوا ُمضَرَ ول ربيعة فإِنما كانا مُؤمِنَيْن الوهري وقيل ُلضَرَ ا َ‬
‫ولربي َعةَ الفَ َرسُ لَنما لا اقتسما الياث ُأ ْعطِيَ ُمضَرُ الذهبَ وهو يؤنث وأُعطي ربيعةُ اليل‬
‫لمْر ولَهل اليمن الصفر وقال الوهري‬
‫ويقال كان شِعارهم ف الرب العمائم والراياتِ ا ُ‬
‫صفَرّة فكأَنا ُعصُبٌ تََي ّمنُ ف‬
‫ح َمرّة ُم ْ‬
‫سعت بعض أَهل العلم يفسر قول أَب تام يصف الربيع مُ ْ‬
‫الوغى وَت َمضّرُ ابن الَعراب لبَن َمضِرٌ قال ابن سيده وأُراه على النسب َك َمضِرٍ و َطعِمٍ لَن ِفعْله‬
‫إِنا هو َمضَر بفتح الضاد ل كسرها قال وقلما ييء اسم الفاعل من هذا على َفعِلٍ ومُضارَةُ‬
‫اللب ما سال منه والاضِرُ اللب الذي يَحْذي اللسانَ قبل أَن ُيدْرِك وقد َمضَرَ َي ْمضُر ُمضُورا‬
‫وكذلك النبيذ وف حديث حذيفة وذكر خروج عائشة فقال يُقاتِلُ معها ُمضَرُ َمضّرَها ال ف‬
‫النار أَي جعلها ف النار فاشتق لذلك لفظا من اسها يقال َمضّرْنا فلنا فََت َمضّرَ أَي صيناه‬
‫كذلك بأَن نسبناه إِليها وقال الزمشري َمضّرها َجمَعها كما يقال جَّندَ الُنودَ وقيل َمضّرها‬
‫أَهلكها من قولم ذهَب دمُهُ ِخضْرا ِمضْرا أَي َهدَرا و ِمضْرٌ إِتباع وحكى الكسائي ِبضْرا بالباء‬
‫ب وهو قَ ْرصُه اللسانَ و َحذْيُه له وإِنا شدد للكثرة‬
‫قال الوهري نُرَى أَصلَه من ُمضُورِ الل ِ‬
‫والبالغة والّت َمضّرُ التشبه با ُلضَرِّيةِ وف الديث سأَله رج ٌل فقال يا رسولَ ال ما ل مِنْ وَلدِي ؟‬
‫قال ما َق ّدمْتَ منهم قال َف َمنْ خَ ّلفْتُ َب ْعدِيف قال لك منهم ما ِل ُمضَرَ من وَلدِه أَي أَنّ ُمضَر ل‬

‫أَجْرَ له فيمن مات من ولده الَي ْومَ وإِنا أَجره فيمن مات من ولده قبله وخذ الشيء ِخضْرا‬
‫ِمضْرا و َخضِرا َمضِرا أَي َغضّا طَرِيّا والعرب تقول َمضّرَ الُ لك الثناء أَي طَيّبَه وتُماضِرُ اسم‬
‫امرأَة مشتق من هذه الَشياء قال ابن دريد أَحسَبهُ من اللب الاضر‬

‫( ‪)5/177‬‬
‫( مطر ) الَطَرُ الاء النكسب من السّحابِ والَط ُر ماءُ السحابِ والمع َأمْطارٌ َومَطَرٌ اسم رجل‬
‫سي به من حيث سي غَيْثا قال لمَ ْتكَ بِنْتُ مطَرٍ ما أَنت وابَْنةَ مَطرْ والَطَرُ ِفعْل الَ َطرِ وأَكثر ما‬
‫ييء ف الشعر وهو فيه أَحسن والَطْ َرةُ الوا ِحدَة ومَطَرَتْهُم السماء َتمْ ُط ُر ُهمْ مَطْرا وَأمْطَرَتْهم‬
‫أَصابَتْهُم بالطَرِ وهو أَقبحهما ومطَرتِ السماءُ وَأمْطَرها الُ وقد مُطِرْنا وناس يقولون مَطَرتِ‬
‫السماء وَأمْطرتْ بعن وَأمْطرهم الُ مَطَرا أَو عذابا ابن سيده أَمطَرهم ال ف العذاب خاصّة‬
‫كقوله تعال وَأمْطَرْنا عليهم مطَرا فساء م َطرُ ا ُل ْنذَرِين وقوله عز وجل وَأمْطَرْنا عليهم حِجارَة‬
‫من ِسجّيل جعل الجارة كالَطر لنولا من السماء وَي ْومٌ ُممْ ِط ٌر وماطِرٌ ومطِرٌ ذُو مطَر الَخية‬
‫على النسب ويوم مَ ِطيٌ ماطِر ومكان َممْطُورٌ ومطِي أَصابه مطَر ووادٍ مَطِي َممْطورٌ ووادٍ م ِطرٌ‬
‫بغي ياءٍ إِذا كان َممْطُورا ومنه قوله فَوادٍ خَطاءٌ ووادٍ م ِطرْ وأَرض مَطِي وم ِطيَة كذلك وقوله‬
‫صعّد ف الَحْناءِ ذُو َعجْرَفّيةٍ أَ َحمّ حَبَ ْركَى مُزْحِفٌ مُتماطِرُ قال أَبو حنيفة التماطر الذي َي ْمطُر‬
‫ُي َ‬
‫ساعةً ويَكُفّ أُخْرى ابن شيل من دعاء صبيان العرب إِذا رأَوا حالً للمطَر مُطّيْرَى وا ِلمْطَرُ‬
‫وا ِلمْطَ َرةُ ثوب من صوف يلبس ف الطر يَُتوَقّى به من الطر عن اللحيان واسَْتمْ َطرَ الرجلُ ثَوَبهُ‬
‫لِبسَه ف الَطَر واسَْتمْ َطرَ الرجلُ أَي است َكنّ من الطَر قالوا وإِنا سي ا ِلمْطَر لَنه َيسَْتظِلّ به‬
‫ضحَى وغَدا أظَلّل‬
‫الرجل وأَنشد أَكُلّ يومٍ خَ َلقِي كا ِل ْمطَر الَي ْومَ َأ ْ‬
‫( * ف قوله كالمط ِر وقوفٌ على حرف غي ساكن وهذا من عيوب الشعر )‬
‫واسَْتمْطَر للسياطِ صبَرَ عليها والسْتِمطار السِْتسْقا ُء ومنه قول الفرزدق ا ْسَتمْطِرُوا مِنْ قُ َريْشٍ‬
‫ل ومكانٌ مُسَْتمْ ِطرٌ متاج إِل الطر وإِن ل ُيمْطَر قال‬
‫خدِعِ أَي سلوه أَن يعطي كالطر مث ً‬
‫كُلّ مُنْ َ‬
‫سَتمْطِرٌ عُودَا ويقال نزل فلن بالسَْتمْطَر أَي ف برازٍ من‬
‫خفاف بن ندبة ل يَ ْكسُ ِمنْ ورَقٍ مُ ْ‬
‫سَتمْطَرِ ويقال‬
‫حنُ بالُ ْ‬
‫الَرض مُنْكَشف قال الشاعر ويَحِلّ أَحْياءٌ وراءَ بُيوتِنا حذَر الصّباح وَن ْ‬
‫سَتمْطِر اليل أَي ل َتعْرِضْ لا الفراء ِإنّ‬
‫أَراد با ُلسَْتمْطَرِ مَهْوى العادات ومُخْترَقَها ويقال ل تَ ْ‬
‫تلك الفعلة من فلن مَطِرة أَي عادة بكسر الطاء وقال ابن الَعراب ما زال على مَطْرَةٍ واحدةٍ‬
‫وم ِطرَةٍ واحدة وم َطرٍ واحد إِذا كان على رأْيٍ واحد ل يفارقه وتلك منه مُطْرَة أَي عادة ورجل‬
‫مُسَْتمْ ِطرٌ طالب للخي وقال الليث طالب خي من إِنسان وم َطرَن بي أَصابن وما أَنا من‬
‫سَتمْطِرٍ أَي ل أَطمَع منك فيها عن ابن الَعراب ورجل مُسَْت ْمطَرٌ إِذا كان‬
‫حاجت عندك ِبمُ ْ‬

‫سَتمْطَرُ فسره‬
‫مُخَيّلً للخي وقوله أَنشده ابن الَعراب وصاحبٍ ُقلْتُ له صالٍ إِنكَ لِلخَي َلمُ ْ‬
‫فقال معناه إِنك صالٍ‬
‫( * قوله صالٍ هكذا ف الصل وربا كانت من صلي بالمر إذا قاسى شدته به ) قال أَبو‬
‫السن وتلخيص ذلك إِنك للخي مستمطَر أَي مَ ْطمَعٌ ومَزَرَ ِقرْبَتَه ومَطَرَها إِذا مَلَها وحكي‬
‫عن مبتكر الكلب كلمت فلنا فأَمْ َطرَ واسَْت ْمطَر إِذا أَطرق وقال غيه َأمْطَر الرجلُ عَ ِرقَ جَبِينُه‬
‫واسَْتمْطَرَ سكت يقال ما لك مُسَْت ْمطِرا أَي ساكتا ابن الَعراب ا َلطَرَةُ القِرْبة مسموع من‬
‫العرب ومَطَ َرتِ الطيُ وَتمَطّ َرتْ أَسْ َرعَتْ ف ُهوِيّها وَتمَطّ َرتِ اليلُ ذهبت مسرعة وجاءت‬
‫ح ِزمَها‬
‫مَُتمَطّرة أَي جاءت مسرعة يسبق بعضها بعضا قال من الَُت َمطّرَاتِ بِجانِبَيْها إِذا ما بَلّ مَ ْ‬
‫لمِبمُ قال ثعلب أَراد أَنا‬
‫اَ‬
‫( * كذا بياض بالصل ) من نشاطها إِذا َعرِقَتِ اليل وقال رؤبة والطّيْرُ تَ ْهوِي ف السماءِ‬
‫لمُرِ النساءُ يقال َتمَطّرَ به فَرَسُه إِذا‬
‫مُطّرا وف شعر حسان تَظَلّ جِيادُنا مَُتمَطّراتٍ ُيلَ ّطمُ ُهنّ با ُ‬
‫جرى وأَسرعَ وا ُلَتمَطّرُ فرس لبن َسدُوسٍ صفة غالبة ومَطَرَ ف الَرض مُطُورا ذهب وَتمَطّرَ بذا‬
‫العن قال الشاعر كأَنّ ُهنّ وقد صدَرْنَ ِمنْ عَرَقٍ سِيدٌ َتمَطّرَ جُنْحَ الليلِ مَبْلُولُ َتمَطّرَ أَسرع ف‬
‫َعدْوه وقيل َت َمطّرَ بَرَزَ للمطر وبَردِه ومَرّ الفرسُ َيمْطُرُ مَطْرا ومُطورا أَي أَسرع والّتمَطّر مثله‬
‫قال لبيد يرثي قيسَ بن جَ ْزءٍ ف قتلى هَوا ِزنَ َأتَتْه الَنايا َفوْقَ جَرْداءَ ِشطَْبةٍ َتدُفّ دَفِيفَ الطاِئرِ‬
‫الَُت َمطّر وراكبه مَُتمَطّر أَيضا وذهب ثوب وبعيي فل أَدري من مَطَر بما أَي أَخذها ومَ َطرَةُ‬
‫الَوضِ و َسطُه وا ُلطْرُ سُنْبُولُ الذّ َرةِ ورجل َممْطورٌ إِذا كان كثيَ السواكِ طَيّب النكْهة وامرأَة‬
‫لفِرَةُ العَطِرَةُ‬
‫مَطِرة كثيةُ السواك َعطِرة طيبة الِرْم وإِن ل ُتطَيّب والعرب تقول خي النساء ا َ‬
‫الَطِرة وشرهن ا َلذِرَةُ الوَذِ َرةُ القَذِرةُ تعن بالوذِرة الغليظة الشفتي أَو الت ريها ريح الوَذَ ِر وهو‬
‫اللحم قال ابن الَثي والعَطِرة الَطِرة هي الت تنظف بالاء أُ ِخذَ من لفظ الطر كأَنا مُطِرت فهي‬
‫مَطِرة أَي صارت َممْطورة مغسوله ومُطارٌ ومَطارٌ بضم اليم وفتحها موضع قال حَت إِذا كان‬
‫على مُطارِ يُسْراه والُيمْن على الثّرْثارِ قالت له رِيحُ الصّبا قَرْقارِ قال عليّ بن حزة الرواية مُطار‬
‫بضم اليم قال وقد يوز أَن يكون مُطار ُمفْعلً ومَطار مَفْعلً وهو أَسبق التهذيب ومَطا ِر موضعٌ‬
‫بي الدهناء والصّمانِ والاطِرُون موضع آخر ومنه قوله ولَا بالا ِطرُونَ إِذا أَكَلَ النملُ الذي‬
‫َجمَعا وأَبو مطَر من كُناهم قال إِذا الرّكابُ عَرَفَتْ أَبا مَطَرْ مَشَتْ ُروَيْدا وأَ َسفّتْ ف الشجرْ‬
‫سوْقِ للِبل فإِذا أَ َحسّت به َترَ ّفقَتْ ف الشي وأَ َخ َذتْ ف الرعي‬
‫يقول إِن هذا حا ٍد ضعِيفُ ال ّ‬
‫شةَ دُونَه أَبو مَطَ ٍر وعامِرٌ وأَبو‬
‫وعدّى أَ َسفّت بفي لَنه ف معن دخلت وقال َأتَ ْطلُبُ َمنْ أُسُودُ ِبئْ َ‬
‫َس ْعدِ ؟‬

‫( ‪)5/178‬‬

‫صكّ الَ ْروَ َلمّا هَجّ َرتْ‬
‫( معر ) َمعِرَ ال ّظفُرُ َي ْمعَرُ َمعَرا فهو َمعِرٌ َنصَلَ من شيء أَصابه قال لبيد وَت ُ‬
‫بِنَكِيبٍ مَعِرٍ دَامِي الَظَل وا َلعَرُ سُقوطُ الشَعر ومَعِرَ الشعَرُ والرّيشُ َمعَرا فهو مَعِرٌ وَأ ْمعَرَ قَلّ‬
‫و َمعِرَت الناصِيةُ مَعَرا وهي مَعْراء ذهب شعَرُها كلّه حت ل يبق منه شيء وخص بعضهم به‬
‫ناصية الفرس وَت َمعّر رأْسُه إِذا َت َمعّط وَت َمعّر شعَرُه تساقط وشعر َأمْعَرُ متساقط وخُفّ مَعِر ل‬
‫شعرَ عليه وَأ ْمعَرَ ذهَب شعَرُه أَو وَبرُه والَ ْمعَرُ من الافِرِ الشعر الذي َيسْبُغُ عليه من ُم َقدّم‬
‫الرّ ْسغِ لَنه متهيء لذلك فإِذا ذهب ذلك الشعر قيل مَعِر الافِرُ مَعَرا وكذلك الرأْس والذنب‬
‫قال ابن شيل إِذا َتفَ ّقَأتِ ال ّر ْهصَةُ من ظاهر فذلك الَعر و َمعِرتْ َمعَرا وجل مَعِرٌ وخُفّ مَعِرٌ ل‬
‫شعَر عليه وقال أَبو عبيد ال ّزمِ ُر والعِرُ القليل الشر وأَرض معِرَةٌ إِذا اْنجَرَد نَبْتها وأَرض معِرَة‬
‫قليلةُ النباتِ وأَ ْمعَ َرتِ الَرض ل يك فيها نباتٌ وَأ ْمعَرَتِ الواشي الَرضَ إِذا رعتْ شجرَها فلم‬
‫تدَعْ شيئا ُي ْرعَى وقال الباهلي ف قول هشام أَخي ذي الرمة حت إِذا َأ ْمعَرُوا صَ ْفقَيْ مَباءَتِ ِهمْ‬
‫وجرّدَ الَطْبُ أَثْباجَ الَراثِيمِ قال َأمْعَرُوه أَكلوهُ وَأمْعَرَ الرجلُ افتقَرَ وَأمْعَرَ القومُ إِذا أَ ْجدَبُوا وف‬
‫حجّ وأَصله‬
‫الديث ما َأمْعَرَ َحجّاجٌ قط أَي ما افتقر حت ل يبقى عنده شيء والجاجُ الُداوِم لل َ‬
‫من َمعَرِ الرأْس وهو قلة شعره وقد مَعِرَ الرجل بالكسر فهو معِرٌ وا َلمْعَرُ القليل الشعر والكانُ‬
‫ج ويقال َأ ْمعَرَ الرجلُ ومعَرَ ومعّرَ إِذا أَفْن زادَهُ وورد رؤبةُ‬
‫حّ‬
‫القليلُ النباتِ والعن ما افُتقرَ من يَ ُ‬
‫سقِي صِ ْرمَة لَبيها فأُعجب با فخطَبها فقالت أَرَى سِنّا فهل من مالٍ ؟‬
‫ماءً لعُكْ ٍل وعليه َفتِّيةٌ َت ْ‬
‫قال نعم قطعةٌ من إِبلٍ قالت فهل من ورِقٍ ؟ قال ل قالت يا َلعُكْلٍ َأكِبَرا وِإمْعارا ؟ فقال رؤبة‬
‫لّا ا ْزدَ َرتْ َن ْقدِي وقلّتْ ِإبْلي تأَّلقَتْ واّتصَلَتْ بعُكْلِ ِخطْب وهَ ّزتْ رأْسَها َتسْتَبْلي تسَألُن َعنِ‬
‫صمّةِ َجزَيْتُ عِياضا ُكفْرَهُ‬
‫السّنِيَ كمْ لِي ؟ وَأ ْمعَرَهُ غيُهُ َسلَبه مالَهُ فأَفقرَهُ قال دريد ابن ال ّ‬
‫ي وهو أَيضا القليلُ اللحمِ وا َلعِرُ‬
‫وفُجُورَهُ وَأ ْمعَرْتُه مِنَ ا ُلدَفَّئةِ الَ ْدمِ ورجل َمعِرٌ بيلٌ قليلُ ال ِ‬
‫صفْرَةٌ وف الديث فََت َمعّرَ‬
‫الكثيُ ال ّلمْسِ للَرض وغضِبَ فلن فَت َمعّرَ لونُه ووجهُه تغي وعَلَ ْتهُ ُ‬
‫ل ْدبُ الذي‬
‫وجهُه أَي تغي وأَصلُه قِلةُ النّضار ِة وعدمُ إِشْراقِ اللون من قولم مكان َأ ْمعَ ُر وهو ا َ‬
‫ب فيه و َمعّرَ وجهَه َغيّرَهُ وا َلمْعُورُ القَطّب غَضبا تعال وأَورد ابن الَثي ف هذه الترجة‬
‫ل ِخصْ َ‬
‫قول عمر رضي ال عنه اللهم إِن أَْبرَأُ إِليكَ من مَعَرّةِ الَ ْيشِ وقال ا َلعَرّةُ الَذى واليمُ زائدةٌ‬
‫وسنذكره نن ف موضعه‬

‫( ‪)5/179‬‬
‫( مغر ) ا َلغَرَةُ وا َلغْرَةُ ِطيٌ أَحرُ ُيصْبَ ُغ به وثوبٌ ُممَغّرٌ مصبوغ بالغرة وُبسْرٌ ُم َمغّر لونُه كلونِ‬
‫لمْرَةِ وفرس َأمْغَرُ من‬
‫ا َلغْرَةِ وا َل ْمغَرُ من الِبل الذي على لون ا َلغْرَةِ وا َلغَرُ وا ُلغْرَةُ لونٌ إِل ا ُ‬
‫ا َلغْرَ ِة ومن شِياتِ اليل أَ ْشقَرُ َأ ْمغَرُ وقيل ا َل ْمغَرُ الذي ليس بناصِع الُمرَة وليست إِل الصفرة‬

‫وحرته ك َلوْن ا َلغْرَةِ ولون عُرْ ِفهِ وناصيتِه وأُذنَيه كلون الصّهْبة ليس فيها من البياض شيء وقيل‬
‫هو الذي ليس بناصع المرة وهو نوٌ من الَشقَرِ و ُشقْرَُتهُ تَعلوها ُمغْرَةٌ أَي ُكدْرَةٌ والَشقَرُ‬
‫ح ويقال إِنه َلمْغَرُ َأمْكَرُ أَي أَحر والَكْرُ ا َلغْرَةُ‬
‫ضِ‬
‫لمْرَة وفوق الَ ْف َ‬
‫الَقْهَبُ دون الَشقَرِ ف ا ُ‬
‫الوهري ا َل ْمغَرُ من اليل نوٌ من الَشقَ ِر وهو الذي شُقْرته تعلوها ُمغْرَة أَي كدرةٌ وف حديث‬
‫يأْجوج ومأْجوج َف َرمَوْا بِنِباِل ِهمْ فخرّت عليهم مَُت َمغّرَةً دما أَي مُحْمرّة بالدّم وصقر َأ ْمغَرُ ليس‬
‫بناصِع المرة والَمغرُ الَحرُ الشعَرِ والِلدِ على لونِ ا َلغَرَةِ والَمغرُ الذي ف وجهه حرةٌ‬
‫ض صافٍ وقيل ا َلغَرُ حرة ليست بالالصة وف الديث أَن أَعرابيّا قدِم على النب صلى ال‬
‫وبيا ٌ‬
‫عليه وسلم فرآه مع أَصحابه فقال َأيّكُم ابنُ عبد الطلب ؟ فقالوا هو الَمغرُ الرَت ِفقُ أَرادوا‬
‫بالَمغرِ الَبيضَ الوجهِ وكذلك الَحرُ هو الَبيضُ قال ابن الَثي معناه هو الَحرُ التّكِئُ على‬
‫مِرْفَقِه مأْخوذ من ا َلغْرَةِ وهو هذا الدَرُ الَحرُ الذي ُيصَْبغُ به وقيل أَراد بالَمغرِ الَبيضَ لَنم‬
‫يسمّون الَبيضَ أَحرَ ولبٌ َمغِيٌ أَحرُ يالِطه دمٌ وَأمْغَرتِ الشاةُ والناقةُ وأَْنغَ َرتْ وهي ُم ْمغِرٌ احرّ‬
‫لبنُها ول ُتخْرِطْ وقال اللحيان هو أَن يكون ف لبنها شُكْ َلةُ من دم أَي حرة واختلط وقيل‬
‫أَمغ َرتْ إِذا ُحلِبت فخرج مع لبنها دم من داءٍ با فإِن كان ذلك لا عادةً فهي ِممْغارٌ ونلة‬
‫ِممْغارٌ حراء التّمرِ ومغَرَ فلن ف البلد إِذا ذهب وأَسرع ومغَرَ به بعيه َي ْمغَرُ أَسرع ورأَيته‬
‫َي ْمغَرُ به بعيه ومغَ َرتْ ف الَرض مَغْرَةٌ من م َطرَةٍ هي مطرة صالة وقال ابن الَعراب ا َلغْرَةُ‬
‫الطَرة الفيفة ومَغْرَةُ الصيف وَبغْرَتُه شدة حره وَأوْسُ بن مَغْراء أَحد شعراء ُمضَر وقول عبد‬
‫شدْ لنا قولَ ابن َمغْرَاء والغراء تأْنيث الَمغرِ ومَغْرَانُ اسم‬
‫اللك لرير يا جرير َمغّرْ لنا أَي أَن ِ‬
‫رجل وماغِرَةُ اسم موضع قال الَزهري ورأَيت ف بلد بن سعد َركِّيةً تعرف بكانا وكان يقال‬
‫له الَمغرُ وبذائها ركيةٌ أُخرى يقال لا الِمارَةُ وها َشرُوبٌ وف حديث اللعنة ِإنْ جاءت به‬
‫ُأمَ ْيغِرَ سَبِطا فهو لزوجها هو تصغي الَمغرِ‬

‫( ‪)5/181‬‬
‫( مقر ) ا َلقْرُ دَقّ العنق َمقَرَ عنقه َي ْمقُرُها َمقْرا إِذا دقها وضربا بالعصا حت تكسّر العظم‬
‫واللد صحيحٌ وا َلقْرُ إِنقاعُ السمك الال ف الاء ومقَرَ السمكة الالة مَقْرا َأْنقَعَها ف الل‬
‫وكل ما أُْنقِع فقد ُمقِرَ وسك َم ْمقُورٌ الَزهري المقور من السمك هو الذي يُنقع ف الل‬
‫واللح فيصي صِباغا بارِدا يُؤَت َدمُ به ابن الَعراب سك َممْقُورٌ أَي حامض ويقال سك مَلِيحٌ‬
‫و َممْلوحٌ ومال لغة أَيضا الوهري سك َممْقُورٌ ُي ْمقَرُ ف ماء وملح ول تقل مَ ْنقُورٌ وشيء ُم ْمقِرٌ‬
‫و َمقِرٌ َبّينُ ا َلقَرِ حامض وقيل ا َلقِرُ وا َلقْرُ وا ُل ْمقِرُ ا ُل ّر وقال أَبو حنيفة هو نبات يُنْبِتُ ورَقا ف غي‬
‫أَفنان وأَمقر الشرابَ مَرّرَهُ أَبو زيد الُرّ وا ُل ْمقِرُ اللّبُ الامض الشديد الحوضة وقد َأمْقَرَ ِإمْقارا‬

‫أَبو مالك الُزّ القليل الموضة وهو أَطيب ما يكون وا ُل ْمقِرُ الشديد الرارة وا َلقِرُ شبيه بالصّبِرِ‬
‫وليس به وقيل هو الصِّبرُ نفسه وربا سكن قال الراجز َأمَرّ ِمنْ صَبْ ٍر و َمقْرٍ وحُظَظْ وصواب‬
‫إِنشاده أَمرّ بالنصب لَن قبله أَرْقَش ظَمآن إِذا ُعصْرَ َلفَظْ يصف حيّة واختلف الَلفاظ ف‬
‫س ّم وقال أَبو عمرو ا َلقِرُ شجر مُرّ ابن السكيت‬
‫حُظَظ كل منها مذكور ف موضعه وقيل ا َلقِرُ ال ّ‬
‫َأمْقَرَ الشيءُ فهو ُم ْمقِرٌ إِذا كان مرّا ويقال للصب ا َلقِرُ قال لبيد ُم ْمقِرٌ مُرّ على أَعدائِه وعلى‬
‫الَدَْن ْينَ حُ ْلوٌ كالعس ْل ومَقِرَ الشيءُ بالكسر َي ْمقَرُ َمقَرا أَي صار مرّا فهو شيء َمقِرٌ وف حديث‬
‫لقمان أَكلتُ ا َلقِرَ وأَكلت على ذلك الصّبِر ا َلقِرُ الصّبِ ُر وصَبَرَ على أَكله وف حديث عليّ َأمَرّ‬
‫مِنَ الصّبِرِ وا َلقِرِ ورجل ُممْقَرّ النّسَا بتشديد الراء ناتِئُ العِرْق عن ابن الَعراب وأَنشد نَ َكحَتْ‬
‫ش ّققَ الرّجْلَ ْينِ ُم ْمقَرّ النّسَا الليث ا ُل ْمقِرُ من الرّكايا القليلة الاء قال أَبو‬
‫أُمامةُ عاجِزا تَ ْرعِّيةً مُتَ َ‬
‫منصور هذا تصحيف وصوابه الُ ْنقُرُ بضم اليم والقاف وهو مذكور ف موضعه‬

‫( ‪)5/182‬‬
‫( مكر ) الليث الَكْرُ احتيال ف خُفية قال وسعنا أَن الكيد ف الروف حلل والكر ف كل‬
‫حلل حرام قال ال تعال ومكروا مكرا ومكرنا مكرا وهم ل يشعرون قال أَهل العلم بالتأْويل‬
‫الكر من ال تعال جزاء سُمي باسم مكر الُجازَى كما قال تعال وجزاء سيئة سيئة منها فالثانية‬
‫ليست بسيئة ف القيقة ولكنها سيت سيئة لزدواج الكلم وكذلك قوله تعال فمن اعتدى‬
‫عليكم فاعتدوا عليه فالَول ظلم والثان ليس بظلم ولكنه سي باسم الذنب ليُعلم أَنه عِقاب‬
‫عليه وجزاءٌ به ويري مَجْرَى هذا القول قوله تعال يادعون ال وهو خادعهم وال يستهزئ‬
‫لدِيعَة والحتيال مَكَرَ َيمْكُرُ مَكْرا ومَكَرَ به‬
‫بم ما جاء ف كتاب ال عز وجل ابن سيده الَكْرُ ا َ‬
‫وف حديث الدعاء اللهم امْكُرْ ل ول َتمْكُرْ ب قال ابن الَثي مَكْرُ ال إِيقاعُ بلئه بأَعدائه دون‬
‫حقْ مَكْرَكَ‬
‫أَوليائه وقيل هو استدراج العبد بالطاعات فَُيَتوَ ّهمُ أَنا مقبولة وهي مردودة العن َألْ ِ‬
‫ِبَأعْدائي ل ب وأَصل الَكْر الِداع وف حديث عليّ ف مسجد الكوفة جانُِبهُ ا َليْسَرُ مَكْرٌ قيل‬
‫كانت السوق إِل جانبه الَيسر وفيها يقع الكر والداع ورجل مَكّا ٌر ومَكُورٌ ماكِرٌ التهذيب‬
‫رجل مَ ْكوَرّى نعت للرجل يقال هو القصي اللئيم اللقة ويقال ف الشتيمة ابنُ مَ ْكوَرّى وهو ف‬
‫هذا القول قذف كأَنا توصف بِزَْنَيةٍ قال أَبو منصور هذا حرف ل أَحفظه لغي الليث فل أَدري‬
‫أَعرب هو أَم أَعجمي والَ ْكوَرّى اللئيم عن أَب ال َعمَيْثَلِ الَعراب قال ابن سيده ول أُنكِر أَن‬
‫يكون من الكر الذي هو الديعة والَكْرُ ا َلغْرَةُ وثوب َممْكُورٌ ومُمْتَكَرٌ مصبوغ بالَكْرِ وقد‬
‫مَكَرَه فامْتَكَرَ أَي َخضَبَه فاخَْتضَبَ قال القُطامي ِبضَ ْربٍ تَ ْه ِلكُ الَبْطالُ مِنهُ وَتمْتَكِرُ اللّحَى منه‬
‫امْتِكَارَا أَي َتخَْتضِبُ شبّه حرة الدم با َلغْرَةِ قال ابن بري الذي ف شعر القُطامي تَنْعسُ الَبطالُ‬

‫منه أَي َتتَرَنّحُ كما يَتَ َرنّحُ الناعِسُ ويقال للَسد كأَنه مُكِرَ بالَكْرِ أَي طُليَ با َلغْرَةِ والَكْرُ َسقْيُ‬
‫الَرض يقال امْكُرُوا الَرض فإِنا صُ ْلَبةٌ ث احرثوها يريد اسقوها والَكْرَةُ السقْية للزرع يقال‬
‫سقِ ّي ومَكَرَ أَرضه َيمْكُرُها مَكْرا سقاها والَكْرُ نَبْتٌ والَكْرَةُ نبتة‬
‫مررت بزرع َممْكُورٍ أَي مَ ْ‬
‫غُبَيْراءُ مُلَيْحاءُ إِل الغُبة تُنْبِت َقصَدا كأَن فيها َحمْضا حي تضغ تَنْبُتُ ف السهل والرمل لا‬
‫ورق وليس لا زهر وجعها مَكْ ٌر ومُكُورٌ وقد يقع الُكُورُ على ضروب من الشجر كال ّرغْل‬
‫سقْي‬
‫ونوه قال العجاج َيسَْتنّ ف عَ ْلقَى وف مُكُورِ قال وإِنا سيت بذلك لرتوائها وُنجُوع ال ّ‬
‫حطّ ف عَ ْلقَى وف مُكُورِ الواحد مَكْرٌ وقال الكميت يصف‬
‫فيها وأَورد الوهري هذا البيت فَ َ‬
‫بكرة تَعاطَى فِرَاخَ الَكْرِ َطوْرا وتارَةً تُِثيُ رُخَامَاها وَتعْ َلقُ ضَالَها فراخ الَ ْكرِ ثره والَكْرُ ضرْب‬
‫من النبات الواحدة مَكْرَة وأَما مُكور ا َلغْصان فهي شجرة على حدة وضُرُوبُ الشجر تسمى‬
‫الُكورَ مثل ال ّرغْل ونوه والَكْرَة شجرة وجعها مُكور والَكْ َرةُ الساقُ الغليظة السناء ابن سيده‬
‫ل ْلقِ‬
‫جةُ ا َ‬
‫والَكْرُ حُسن خَداَلةِ الساقي وامرأَة َممْكُورَةٌ مستديرة الساقي وقيل هي ا ُل ْدمَ َ‬
‫ل ْلقِ يقال امرأَة َممْكُورَةُ الساقي أَي َخدْلء وقال‬
‫ض َعةِ وقيل ا َلمْكُورَةُ الطوية ا َ‬
‫الشديدة الَب ْ‬
‫غيه َممْكُورَةٌ مُرَْتوِيَةُ الساق َخدَْلةٌ شبهت بالَكْر من النبات ابن الَعراب الَكْرَة الرّطبَة الفاسدة‬
‫والَكْرَةُ التدبي واليلة ف الرْب ابن سيده والَكْرَةُ الرّطَبَة الت قد أَرطبت كلها وهي مع ذلك‬
‫صُلْبَة ل تنهضم عن أَب حنيفة والَكْرَةُ أَيضا البُسْ َرةُ ا ُلرْطِبة ول حلوة لا ونلة ِممْكارٌ يكثر‬
‫ذلك من بُسرها‬

‫( ‪)5/183‬‬
‫( مهر ) الَهْرُ الصّداق والمع مُهور وقد مهر الرأَة َيمْهَرها وَيمْهُرها مَهْرا وأَمهرها وف حديث‬
‫ُأمّ حبيبة وأَمهرها النجاشيّ من عنده ساق لا مهرها وهو الصداق وف الثل أَحقُ من ا َلمْهُورة‬
‫إِحدى َخ َدمَتَيْها يضرب مثلً للَحق البالغ ف المق الغايةَ وذلك َأنّ رجلً تزوج امرأَة فلما‬
‫دخل عليها قالت ل أُطيعك أَو تُعطِيَن مهري فنع إِحدى خدمتَيْها من رجلها ودفعها إِليها‬
‫فرضيت بذلك لمقها وقال ساعدة بن جؤية إِذا مُهِرتْ صُلْبا قليلً عِرا ُقهُ تَقول أَل أَدّيْتَن‬
‫فََتقَ ّربِ وقال آخر أُ ِخذْنَ اغْتِصابا خِ ْطَبةً َعجْرَفِّيةً وُأمْهِ ْرنَ أَرْماحا مِنَ الَطّ ذُبّل وقال بعضهم‬
‫مَهَرْتا فهي مهورة أَعطيتها مهرا وأَمهرتا زوّجتها غيي على مهر والَهِية الغالية الهر والَهارة‬
‫الِذق ف الشيء والاهر الاذق بكل عمل وأَكثر ما يوصف به السابح الُجِيد والمع مَهَرَة‬
‫قال الَعشى يذكر فيه تفضيل عامر على علقمة ابن عُلثة ِإنّ الذي فيه تارَْيتُما بَّينَ لِلسامِع‬
‫صوْب اللّجِبِ الَاطِر مثلَ الفُراتّ إِذا ما طَما َي ْقذِف‬
‫لدّ الظّنُونُ الذي جُنّب َ‬
‫والنّاظرِ ما جُعِلَ ا ُ‬
‫لدّ البئر والظّنون الت ل يوثق بائها والفراتّ الاء النسوب إِل الفرات‬
‫بالبُوصِ ّي والاهِر قال ا ُ‬

‫وطما ارتفع والبُوصي اللّح والاهر السابح ويقال مَهَ ْرتُ بذا الَمر أَمهَرُ به مَهارة أَي صرتُ‬
‫به حاذقا قال ابن سيده وقد مَهَر الشيءَ وفيه وبه َيمْهَر مَهْرا ومُهُورا ومَهارة ومِهارة وقالوا ل‬
‫تفعل به الِهَرَة ول ُتعْطِه الِ َهرَة وذلك إِذا عالت شيئا فلم ترفُق به ول تُحسِن عملَه وكذلك إِن‬
‫َغذّى إِنسانا أَو أَدّبه فلم يسن أَبو زيد ل تعط هذا الَمر الِهَرَة أَي ل تأْته من قِبَل وجهه ويقال‬
‫أَيضا ل تأْت إِل هذا البناء الِهَرَة أَي ل تأْته من قِبَل وجهه ول َتبْنِه على ما كان ينبغي وف‬
‫سفَرَة الاهر الاذق بالقراءة والسفَرة اللئكة الَزهري والُهْر‬
‫الديث مَثَلُ الاهِر بالقرآن مَثَل ال ّ‬
‫ولد ال ّرمَكَة والفرسِ والُنثى مُهْرة والمع مُهَر ومُهَرات قال الربيع بن زياد العبسي يرّض‬
‫قومه ف طلب دم مالك بن زهي العبسي وكانت فزارة قتلته لا قَتَلَ حذيفة بن بدر الفزاري‬
‫أَفَب ْعدَ َمقْتَلِ مالك بنِ ُزهَيْر َترْجو النساءُ عَواقِبَ ا َلطْهارِ ؟ ما ِإنْ أَرَى ف قتله لِذوِي الِجى إِل‬
‫جنّباتٍ ما َيذُ ْقنَ َعذُوفا َي ْقذِ ْفنَ بالُهَرات وا َلمْهارِ‬
‫الَطِيّ تُشدّ بالَكْوارِ ومُ َ‬
‫( * وقوله « عذوفا » أورده الؤلف هنا وأورده ف عدف بهملتي وهاء تأنيث ) الجنبات‬
‫لمُرِ الَهلية وغيها‬
‫اليل ُتجَنّب إِل الِبل ابن سيده ا ُلهْر ولدُ الفرس َأوّل ما يُنْتَج من اليل وا ُ‬
‫والمع القليل َأمْهار قال عدي بن زيد ودي تَناوِيرَ مَ ْمعُونٍ له صََبحٌ َي ْغذُو أَواِبدَ َقدْ أَفْ َل ْينَ َأمْهارا‬
‫يعن با َلمْهار ههنا أَولدَ الوحش والكثي مِهار ومِهارة قال كأَن عَتِيقا مِن مِهارة تَغلِب بأَْيدِي‬
‫الرّجال الدّافِني ابنَ عَتّابْ وقد فَرّ َح ْربٌ هاربا واب ُن عامِ ٍر ومن كان يرجو أَنْ َيؤُوبَ فل آبْ‬
‫قال ابن سيده هكذا روته الرواة بإِسكان الباء ووزن َنعَتْتَابْ ووزن فل آب مفاعيلْ والُنثى‬
‫مُهْرَة قال الَزهري ومنه قولم ل َي ْع َدمُ َشقِيّ مُهَيْرا يقول من الشّقاءِ مُعاَلجَة الِهارَةِ وفرس‬
‫ُممْهِرٌ ذات مُهْر وُأمّ َأمْهار اسم قارَة وف التهذيب َهضْبَة وقال ابن جبلة ُأمّ َأمْهار ُأ ُكمٌ ُحمْر‬
‫صمّان ولعلها شبهت با َلمْهار من اليل فسميت بذلك قال الراعي مَ ّرتْ على ُأمّ َأمْهارٍ‬
‫بَأعْلى ال ّ‬
‫شمّرَةً تَ ْهوِي با ُطرُقٌ أَوساطُها زُورُ وأَما قول أَب زبيد ف صفة الَسد أَقْبَلَ يَرْدِي كما يَرْدِي‬
‫مُ َ‬
‫الِصانُ إِل مُسَْتعْسِبٍ أَ ِربٍ مِنْهُ بَِتمْ ِهيِ أَ ِربٍ ذي إِ ْرَبةٍ أَي حاجة وقوله بَِتمْهِي أَي يَ ْطلُب مُهْرا‬
‫جعَل ف أَنْفِ البُخْتّ والُهَرُ مَفاصِلُ‬
‫خرَزَة الُهْرة قال وما أُراه عربيّا والِهارُ عُود غليظ ُي ْ‬
‫ويقال لل َ‬
‫ع واحدتا مُهْرَةٌ قال أَبو حات وأُراها بالفارسية‬
‫صدْرِ وقيل هي غَراضِيفُ الضّلو ِ‬
‫مُتلحِ َكةٌ ف ال ّ‬
‫أَراد ُفصُوصَ الصدْرِ أَو خَرَزَ الصدْرِ ف الزوْر أَنشد ابن الَعراي لغُداف عن مُهْرَةِ ال ّزوْ ِر وعنْ‬
‫رَحاها وأَنشد أَيضا جاف اليدَين عن مُشاشِ ا ُلهْر الفراء تت القلب عُظَيْم يقال له الُهْر والزّرّ‬
‫وهو قِوامُ القلب وقال الوهري ف تفسي قوله مشاش الهر يقال هو عَظْم ف ُزوْر الفرس‬
‫ي ومَهارٍ‬
‫ومَهْ َرةُ بن َحيْدان أَبو قبيلة وهم حيّ عظيم وإِبل مَهْ ِريّة منسوبة إِليهم والمع مَهارِ ّ‬
‫ومَهارَى مففة الياء قال رؤبة به َت َمطّتْ َغوْلَ كلّ مِي َلهِ بنا حَراجِيجُ الَهارَى الّنفّهِ وَأمْهَرَ الناقةَ‬
‫جلعها مَهْرِيّة والَ ْهرِيّة ضَرْب من الِنْطَة قال أَبو حنيفة وهي حراء وكذلك سَفاها وهي عظيمة‬
‫السّنْبُلِ غَلِيظة ال َقصَب مُرَبّعة وماهِرٌ ومُهَيْر اسان ومَ ْهوَرٌ موضع قال ابن سيده وإِنا حلناه على‬

‫َفعْوَل دون َمفْعل من هار يَهُورُ لَنه لو كان مفعلً منه كان ُمعْتَلّ ول يمل على مُكرّرِه لَن‬
‫ذلك شاذ للعلمية ونَ ْهرُ مِهْرانَ نَهر بالسند وليس بعرب الوهري الَ ِهيَةُ الُ ّرةُ والَهاِئرُ الرائِرُ‬
‫ضدّ السّرائرِ‬
‫وهي ِ‬

‫( ‪)5/184‬‬
‫( مور ) مار الشيءُ يَمورُ مَوْرا تَ َرهَْيأَ أَي ترّك وجاء وذهب كما تتكفأُ النخلة العَيْداَنةُ وف‬
‫الحكم تَر ّددَ ف عَرْض والّت َموّرُ مثله وا َلوْرُ الطريق ومنه قول طرفة تُبارِي عِتاقا ناجِياتٍ‬
‫وأَتَْبعَتْ وَظِيفا وظِيفا َفوْقَ َموْرٍ ُمعَّبدِ تُبارِي تُعارِض والعِتاقُ النّوقُ الكِرامُ والناجِياتُ‬
‫السريعاتُ والوظيفُ عظم الساق وا ُلعَّبدُ ا ُلذَلّلُ وف الحكم ا َلوْرُ الطريق الَوطوء الستوي‬
‫والور ا َل ْوجُ وا َلوْرُ السرْعة وأَنشد ومَشْيُ ُهنّ بالَبِيبِ مَوْر ومارَتِ الناقةُ ف سيها َموْرا ماجَتْ‬
‫ت وناقة َموّارَةُ اليد وف الحكم َموّارَةٌ سَ ْه َلةُ السيْرِ َسرِيعة قال عنترة خَطّارَةٌ غِبّ السّرى‬
‫وتَردّد ْ‬
‫مَوّارَةٌ َتطِسُ الِكامَ بِذاتِ ُخفّ مِيَثمِ‬
‫( * ف معلقة عنترة زيّاف ٌة ووخدُ خفّ ف مكان موّارة وذات خفّ )‬
‫وكذلك الفرس التهذيب الُورُ جع ناقة مائِ ٍر ومائِرَةٍ إِذا كانت نَشِيطة ف سيها قَتْلءَ ف‬
‫َعضُدها والبعي َيمُورُ عضداه إِذا تَردّدا ف عَرْضِ جنبه قال الشاعر على َظهْرِ َموّارِ الِلطِ‬
‫حِصا ِن ومارَ جَرى ومارَ يَمورُ َموْرا إِذا جعل َي ْذهَبُ وييء ويَتَردّد قال أَبو منصور ومنه قوله‬
‫تعال يوم َتمُورُ السماءُ َموْرا وتسي البال سيا قال ف الصحاح َتمُوجُ مَوْجا وقال أَبو عبيدة‬
‫تَ َك ّفأُ والَخفش مثله وأَنشد الَعشى كأَنّ مِشْيَتَها منْ بَيْتِ جارَتِها مَوْرُ السّحابةِ ل َريْثٌ ول‬
‫عَجَلُ‬
‫( * ف قصيدة العشى مَرّ السحابة )‬
‫الَصمعي سايَ ْرتُه مسايَرةً ومايَرْتُه مُمايَرةً وهو أَن تفْعل مثل ما َيفْعل وأَنشد يُمايِرُها ف جَرْيِه‬
‫وتُمايِرُهْ أَي تُبارِيه والُماراةُ الُعارَضةُ ومار الشيءُ َموْرا اضْطَرَب وترّك حكاه ابن سيده عن‬
‫ابن الَعراب وقولم ل أَدْري أَغارَ َأمْ مارَ أَي أَتى َغوْرا أَم دارَ فرجع إِل َنجْد وسَهْم مائِرٌ‬
‫َخفِيفٌ نا ِفذٌ داخِلٌ ف الَجسام قال أَبو عامر الكلب َل َقدْ عَلِم الذّئْبُ الذي كان عادِيا على‬
‫ع ومَشْيٌ َموْرٌ لَّينٌ وا َلوْرُ ترابٌ والَور َأنْ َتمُورَ به الرّيحُ والُورُ بالضم‬
‫الناسِ َأنّي مائِرُ السّهْم نا ِز ُ‬
‫الغُبارُ بالريح والُورُ الغُبارُ الُتَ َردّدُ وقيل التراب تُثيُه الريحُ وقد مارَ َموْرا وأَمارَتْه الريحُ وريحٌ‬
‫موّارة وأَرياحٌ مُورٌ والعرب تقول ما أَدْري أَغارَ َأمْ مارَ حكاه ابن الَعراب وفسره فقال غار أَتى‬
‫ال َغوْرَ ومارَ أَتى َنجْدا وقَطاةٌ مارِّيةٌ مَلْساءُ وامرأَةٌ مارِّيةٌ بيضاءُ بَرّا َقةٌ كَأنّ الَيدَ َتمُورُ عليها أَي‬
‫تَذهَبُ وتَجِيءُ وقد تكون الا ِرّيةُ فاعُولة من الَرْيِ وهو مذكور ف موضعه وا َلوْرُ ال ّدوَرانُ وا َلوْرُ‬

‫مصدر مُرْتُ الصّوفَ مَورْا إِذا َنَتفْتَهُ وهي ا ُلوَارَةُ والُرا َط ُة ومُ ْرتُ الوَبَرَ فانْمار َنَتفْتُهُ فاْنتَتَفَ‬
‫والُوارَةُ نَسِيلُ الِمارِ وقد َت َموّرَ عنه َنسِيلُه أَي سقط وانا َرتْ عقِيقةُ الِمار إِذا سقطت عنه أَيامَ‬
‫الربيعِ والُورَة والُوارَةُ ما َنسَلَ من َعقِيقَةِ الحش وصُوفِ الشاةِ حّيةً كانت أَو مَيَّتةً قال َأوَيْتُ‬
‫جةٍ ماتَتْ هُزال قال وكذلك الشيء يسقط من الشيء والشيءُ‬
‫شوَةٍ ف رأْسِ نِي ٍق ومُورَةِ َنعْ َ‬
‫ِلعَ ْ‬
‫يفن فيبقى منه الشيء قال الَصمعي وقع عن المار مُوارَتُه وهو ما وقع من نُسال ِه ومارَ الدمْعُ‬
‫والدمُ سال وف الديث عن ابن هُ ْرمُز عن أَب هريرة عن رسول ال صلى ال عليه وسلم أَنه‬
‫قال مَثَلُ الُ ْن ِفقِ والبخيلِ كمثلِ رجلي عليهما جبتان من لدن تراقيهما إِل أَيديهما فأَما الُ ْن ِفقُ‬
‫فإِذا أَْن َفقَ ما َرتْ عليه وسََبغَتْ حت تَبلُغَ َق َدمَ ْيهِ وَتعْ ُفوَ أََثرَه وأَما البخيل فإِذا أَراد أَن يُ ْنفِق‬
‫أَخ َذتْ كلّ حَ ْلقَةٍ َم ْوضِعَها ولَ ِزمَتْه فهو يريد أَن يُوسّعَها ول تَتّسِع قال أَبو منصور قوله مارت‬
‫أَي سالت وتردّدت عليه وذهبت وجاءت يعن نفقته وابن هُ ْرمُز هو عبد الرحن بن هرمز‬
‫الَعرج وف حديث ابن الزبي ُيطْ َلقُ عِقالُ الَ ْربِ بكتائِبَ َتمُورُ كرِجْلِ الراد أَي تتردّد‬
‫وتضطرب لكثرتا وف حديث عِكْرِمة لا ُنفِخ ف آدمَ الروحُ مارَ ف رأْ ِسهِ َفعَطَسَ أَي دار وتَردّد‬
‫وف حديث قُسّ ونوم َتمُورُ أَي تَذهَبُ وتيء وف حديثه أَيضا فتركت ا َلوْرَ وأَخذت ف البل‬
‫ا َلوْرُ بالفتح الطريق سي بالصدر لَنه يُجاء فيه ويُذهب والطعنة َتمُورُ إِذا مالت يينا وشالً‬
‫صبّتْ فتردّدت وف حديث عديّ بن حات أَن النب صلى‬
‫والدّماءُ تَمورُ على وجه الَرض إِذا اْن َ‬
‫ال عليه وسلم قال له َأمِرِ الدمَ با شئت قال شر من وراه َأمِرْهُ فمعناه َسيّلْه وأَجْرِه يقال مارَ‬
‫الدمُ َيمُورُ مَوْرا إِذا جَرى وسال وأَمَرْتُه أَنا وأَنشد َسوْفَ ُتدْنِيكَ مِنْ َلمِيسَ َسبَنْدا ةٌ أَما َرتْ‬
‫بالَبوْ ِل ماءَ الكِراضِ ورواه أَبو عبيد امْرِ الدمَ با شئت أَي سيّله واسَْتخْرِجْه من مَرَيْت الناقةَ إِذا‬
‫مَسَحْتَ ضَرْعها لَتدُرّ الوهري مار الدمُ على وجه الَرض َيمُورُ َموْرا وأَمارَه غيُه قال جرير‬
‫بن الَطَفى َندَسْنا أَبامَ ْندُوسَةَ القَ ْينَ بالقَنَا ومارَ دمٌ منْ جارِ بَيَْبةَ ناقِعُ أَبو مَ ْندُوسَة هو مُرّة بن‬
‫سُفيان بن مُجاشع وماشع قبيلة الفرزدق وكان أَبو مندوسة قتله بنو يَرْبوع يوم الكُلبِ ا َلوّل‬
‫صمّة بن الرث الُشَمي قتله ثعلبة اليبوعي وكان ف جِوار الرث ابن بيبة بن‬
‫وجارُ بَيَْبةَ هو ال ّ‬
‫قُرْط بن سفيان بن ماشع ومعن َندَسْناه طعنّاه والناقِعُ الُرْوي وف حديث سعيد بن السبب‬
‫سئل عن بعي نروه بعُود فقال إِن كان مارَ َموْرا فكلوه وإِنْ ثَرّدَ فل والائِراتُ الدماءُ ف قول‬
‫رُشَ ْيدِ بنِ ُرمَيْض بالضاد والصاد معجمة وغي معجمة العني حَ َلفْتُ بِمائِراتٍ َحوْلَ َعوْضٍ‬
‫س ِعيُ صنمان ومارَسَرْجِسَ موضع وهو مذكور أَيضا ف‬
‫س ِعيِ و َعوْضٌ وال ّ‬
‫وأَنْصابٍ تُ ِر ْكنَ َلدَى ال ّ‬
‫موضعه الوهري مارَسَرْجِسَ من أَساء العجم وها اسان جعل واحدا قال الَخطل لا رَأوْنا‬
‫س و َموْتا ناقِعا َخ ّلوْا لَنا زَاذانَ والَزارِعا وحِنْ َطةً َطيْسا وكَرْما يانِعا‬
‫والصّلِيبَ طالِعا ومارَسَرْجِي َ‬
‫كأَنا كانوا غُرابا واقِعا إِل أَنه أَشبع الكسرة لِقامة الوزن فتولدت منها الياء و َموْرٌ موضع وف‬
‫شعَيْثَة َفوَ َجدْنا سفينةً قد جاءت من َموْرٍ قيل هو اسم موضع سي به‬
‫حديث ليلى انْتَ َهيْنَا إِل ال ّ‬

‫ِل َموْرِ الاء فيه أَي جَرَيانهِ‬

‫( ‪)5/186‬‬
‫( مي ) ا ِليَةُ الطعامُ َيمْتارُه الِنسان ابن سيده ا ِليَةُ جَلَب الطعام وف التهذيب جلَب الطعام‬
‫للبيع وهم يَمتارُون لَنفسهم وَي ِميُون غيهم مَيْرا وقد مار عيالَه وأَهلَه َي ِميُهم مَيْرا وامْتارَ لم‬
‫والَيّارُ جالبُ ا ِليَة والُيّارُ َجلّبة ليس بِجمْعِ مَيّار إِنا هو جع مائِرٍ الَصمعي يقال مارَه يُورُه إِذا‬
‫أَتاه ِب ِميَة أَي بطعام ومنه يقال ما عنده خَيْر ول مَيْر والمْتِيارُ مِثلُه وجع الائِر مُيّارٌ مثل ُكفّارٍ‬
‫ومَيّارَةٌ مثل رَجّالةٍ يقال نن ننتظر مَيّارَتَنا ومُيّارَنا ويقال للرّفْقة الت تنهض من البادية إِل القُرى‬
‫حمَلُ عليها الية وهي‬
‫لمُولَة الائِرَةُ لم لغِيةٌ يعن الِبل الت تُ ْ‬
‫لَِتمْتار مَيّارَةٌ وف الديث وا َ‬
‫الطعام ونوه ما يلب للبيع ل ُيؤْ َخذُ منها زكاةٌ لَنا عَوامِلُ ويقال مارَهم َي ِميُهم إِذا أَعطاهم‬
‫سدَ كتماءَرَ وأَمارَ أَوداجَه قطعها قال ابن سيده على أَن أَلف أَمارَ قد‬
‫الية وتايَرَ ما بينهم فَ َ‬
‫يوز أَن تكون منقلبة من واو لَنا عي وأَمارَ الشيءَ أَذابَه وأَمار الزعفرانَ صَبّ فيه الاء ث‬
‫دافَه قال الشماخ يصف قوسا كأَنّ عليها َز ْعفَرَانا ُت ِميُه خَوا ِزنُ عَطّارٍ يَمانٍ كواِنزُ ويروى ثان‬
‫على الصفة للخوزان ومِ ْرتُ الدواءَ دُفْتُه ومِ ْرتُ الصّوفَ مَيْرا نفشْتُه والُوارَةُ ما سقط منه‬
‫وواوه منقلبة عن ياء للضمة الت قبلها ومَيّارٌ فَرس قُرطِ بن الّتوْأَم‬

‫( ‪)5/188‬‬
‫( نأر ) نأ َرتْ نائِرَةٌ ف الناس هاجَتْ هائجة قال ويقال نارت بغي هز قال ابن سيده وأُراه بدلً‬
‫والّنؤُورُ دخان الشحْم والّنؤُورُ النّي َلنْجُ عن ابن الَعراب‬

‫( ‪)5/188‬‬
‫لرْفَ يَ ْنبِرُه‬
‫( نب ) النّبْرُ بالكلمِ ا َلمْز قال وكلّ شيء رفع شيئا فقد َنبَرَه والنبْرُ مصدر نَبَرَ ا َ‬
‫نَبْرا َهمَزَه وف الديث قال رجل للنب صلى ال عليه وسلم يا نَبءَ ال فقال ل تَنْبِر باسي أَي‬
‫ل َت ْهمِزْ وف رواية فقال إِنّا معْشَرَ قريش ل نَ ْنبِرُ والنبْرُ َهمْزُ الرْفِ ول تكن قريش تَ ْهمِزُ ف‬
‫كلمها ولا حج الهدي قدّم الكسائي يصلي بالدينة فهمز فأَنكر أَهل الدينة عليه وقالوا تنبُ ف‬
‫مسجد رسول ال صلى ال عليه وسلم بالقرآن والَنْبور الهموز والن ْبرَةُ ا َلمْزَةُ وف حديث عليّ‬
‫للْسُ أَي ا ْختَلِسُوا الطعْنَ ورجل نَبّارٌ فصيحُ‬
‫عليه السلم أ ْطعُنُوا النّ ْبرَ وانظروا الشّزْرَ النبُ ا َ‬

‫الكلمِ ونَبّارٌ بالكلم فصيح بَلِي ٌغ وقال اللحيان رجل نبار صَيّاحٌ ابن الَنباري النبْر عند العرب‬
‫ارتفاع الصوت يقال نَبَرَ الرجلُ نبْ َرةً إِذا تكلم بكلمة فيها ُع ُلوّ وأَنشد إِنّي لَسَعُ نبْ َرةً من َقوْلِها‬
‫فأَكادَ أَن ُيغْشَى عليّ سُرُورا والنبْرُ صيحة الفَزَعِ ونبة الغن رفع صوْتِه عن َخفْضٍ وَنبَ الغلمُ‬
‫تَ َرعْ َرعَ والنبة وسَطُ الّنقْرَةِ وكل شيء ارتفع من شيء َنبْرَة لنْتباره والنبَةُ الورم ف الَسدِ‬
‫وقد انتب ومنه حديث عمر رضي ال عنه إِياكم والتخلّلَ بال َقصَب فإِن الفمَ يَ ْنتَبِرُ منه أَي يََتَنفّطُ‬
‫وكلّ مرَتفِع مُنَْتبِرٌ وكلّ ما ر َفعْتَهُ فقد نبْتَه تنبِره نبْرا وانتب الرحُ ارتفَ َع وو ِرمَ الوهري نبَ ْرتُ‬
‫الشيءَ أَنبِره نبْرا رفعتُه وف حديث َنصَلَ رافعُ بن َخدِيجٍ غي أَنه بقيَ مُنتبا أَي مرتفِعا ف‬
‫جسمه وانَتبَرتْ يدُه أَي تنفطت وف الديث إِن الرح ينتب ف رأْس الول أَي يَرم والِنَْبرُ‬
‫مَرْقاةُ الاطب سي مِنْبَرا لرتفاعه وعُ ُلوّه وانتب الَميُ ارتفع فوق النب والنّبَرُ الّل َقمُ الضّخامُ‬
‫عن ابن الَعراب وأَنشد أَخذتُ من جَنْبِ الثّرِيدِ نُبَرا والنِّبيُ الُ ْبنُ فارسي ولعل ذلك ِلضِخَمه‬
‫وارتفاعه حكاه الَ َروِيّ ف الغريبي والنّبُورُ السْتُ عن أَب العَلءِ قال ابن سيده وأَرى ذلك‬
‫خمِهِما ونَبَرَه بلسانه ينبِرهُ نبْرا نال منه ورجل نَ ْبرٌ قليل الياءِ يَ ْنبُ الناسَ‬
‫لنْتِبارِ الَلَْيتَ ْي ِن وضِ َ‬
‫بلسانه والنّبْرُ القُرادُ وقيل النّب بالكسر ُدوَيْبّة شبيهة بالقراد إِذا دَبّتْ على البعي تو ّرمَ َمدَبّها‬
‫لرْقُوص والمع‬
‫وقيل النّبْر دوَيْبّة أَصغر من القراد ت ْلسَعُ فينتب موضع لسعتها وَي ِرمُ وقيل هو ا ُ‬
‫نِبارٌ وأَنبارٌ قال الراجز وذكر إِبلً َسمِنَتْ وحلت الشّحومَ كأَنا من ُب ُدنٍ واسْتِيقارْ َدبّتْ عليها‬
‫شبِيبِ‬
‫ذَرِباتُ الَنبا ْر يقول كأَنا لَسعَتْها الَنبار فو ِرمَتْ جُلُودُها وحَنَِطَتْ قال ابن بري البيتُ لِ َ‬
‫ت مأْخوذ من العُرا ِم ومن روى ذَرِباتُ فهو‬
‫بن البَرْصاءِ ويروى عارِماتُ ا َلنْبار يريد الَبِيثا ِ‬
‫لدّةُ ويروى كأَنا من ِس َمنٍ وإِيقار وقوله من ُب ُدنٍ واسْتِيقار هو بعن‬
‫ب وهو ا ِ‬
‫مأْخوذ من الذّ َر ِ‬
‫إِيقارٍ يريد أَنا قد أُوقِ َرتْ من الشّحْم وقد روي أَيضا واسْتِيفار بالفاء مأْخوذ من الشيء الوافِرِ‬
‫وف حديث حذيفة أَنه قال ُتقَْبضُ الَمانةُ من قلْبِ الرجلِ فََيظَلّ أََثرُها كأَثر َجمْرٍ دَحْرَجَْتهُ على‬
‫رِجْ ِلكَ فََنفِطَ تراه مُنْتَبِرا وليس فيه شيءٌ قال أَبو عبيد ا ُلنْتَبِرُ الُتََنفّطُ والنّ ْبرُ ضَ ْربٌ مِنَ السّباعِ‬
‫الليث النّبْرُ ِمنَ السّباعِ ليس ِب ُدبّ ول ذِئْبٍ قال أَبو منصور ليس النّ ْبرُ من جنس السّباعِ إِنا‬
‫سُبهُ دَخِيلً وليس من‬
‫صغَرُ من القُرادِ قال والذي أَراد الليثُ الَببْر بباءين قال وأَحْ َ‬
‫هي دابّة أ ْ‬
‫جمَعُ أَناِبيَ جعَ المع‬
‫سمّيه بقرا والَنْبارُ َأهْراءُ الطّعامِ واحدُها َنبْرٌ وُي ْ‬
‫كلم العرب والفُ ْرسُ ُت َ‬
‫ويسمى الُرْيُ نِبْرا لَن الطعامَ إِذا صُبّ ف موضعه اْنتَبَرَ أَي ارَتفَعَ وأَنبارُ الطعام أَكْدا ُسهُ‬
‫ضدُ فيه مَتاعَهُ والَنبارُ َب َلدٌ ليس ف‬
‫واحدُها نِبْرٌ مثلُ نِقسٍ وأَنْقاسٍ والَنبارُ بيتُ التاجر الذي ُيَن ّ‬
‫الكلم اسمٌ ُمفْردٌ على مثال المعِ غيُ الَنبارِ والَبْواءِ والَبْلءِ وإِن جاء فإِنا ييءُ ف أَساءِ‬
‫الواضع لَن َشوَاذّها كثيةٌ وما سوى هذه فإِنا يأْت جعا أَو صفةً كقولم ِقدْرٌ َأعْشا ٌر وثوبٌ‬
‫أَخلقٌ وأَسالٌ وسراويلُ أَساطٌ ونو ذلك والَنبارُ مواضِ ُع معروفةٌ بي الرّيفِ والبَرّ وف‬
‫الصحاح وأَنْبار اسم َب َلدٍ‬

‫( ‪)5/188‬‬
‫ل ْذبُ ِبجَفاءٍ َنتَرَهُ يَنُْترُه نَتْرا فانْتَترَ واسَْتنْترَ الرجلُ من َبوِْلهِ ا ْجَتذََبهُ واستخرج‬
‫( نتر ) النّتْرُ ا َ‬
‫بقيته من الذّ َكرِ عند الستنجاء وف الديث إِذا بال أَخدكم فلَْينْتُرْ ذ َكرَهُ ثلث َنتَراتٍ يعن بعد‬
‫لذْب بقوّة وف الديث أَما أَحدُها فكان ل َيسْتَ ْنتِرُ من بوِلهِ قال الشافعي ف الرجل‬
‫البول هو ا َ‬
‫ستَبْرِئُ ذَ َكرَهُ إِذا بال أَن َينْتُرَهُ نَتْرا مرة بعد أُخرى كأَنه يَتذُِبهُ اجتذابا وف النهاية ف الديث‬
‫يَ ْ‬
‫إِنّ أَحدكم ُي َع ّذبُ ف قبه فيقالُ إِنه ل يكن يَسَْتنْتِرُ عند بوله قال ال ْستِنْتارُ اسِْتفْعالٌ من النّتْرِ‬
‫لرْصَ عليه والهتما َم به وهو َبعْثٌ على التّطَهّرِ بالستباءِ من البول ونََترَ الثوبَ نَتْرا‬
‫يريد ا ِ‬
‫َشقّهُ بأَصابعه أَو أَضراسه و َطعْنٌ َنتْرٌ مبالَغٌ فيه كأَنه ينتُر ما مر به ف الطعون قال ابن سيده وأُراه‬
‫ختَ ِلسُها‬
‫وُصِفَ بالصدر ابن السكيت يقال َرمْيٌ َسعْ ٌر وضَ ْربٌ هَ ْبرٌ و َط ْعنٌ نَتْرٌ وهو مثْلُ الَلْسِ يَ ْ‬
‫الطاعنُ اختلسا ابن الَعراب النّتْ َرةُ الطعنةُ النافِذةُ وف حديث عليّ كرم ال وجهه قال‬
‫لذّاق يقال ضَرْبٌ هَ ْبرٌ و َطعْنٌ نَتْرٌ ويروى بالباء‬
‫س وهو من فعل ا ُ‬
‫للْ َ‬
‫لَصحابه ا ْطعُنُوا النّتْرَ أَي ا َ‬
‫بدل التاء والنّتَرُ بالتحريك الفسادُ والضّياعُ قال العجاج واعلم بأَن ذَا الَللِ َقدْ َقدَرْ ف‬
‫ضعْفُ ف ا َلمْرِ وال َوهْنُ‬
‫الكُتُبِ الُول الت كان سَطَرْ َأمْرَكَ هذا فاجْتَنِبْ منه النّتَرْ والنّتْرُ ال ّ‬
‫شيَِتهِ وانَْتتَرَ اعتمد والنّواِترُ القِسِيّ‬
‫ج ِذبُ شيئا ونَتَرَ ف مِ ْ‬
‫والِنسانُ َينْتُرُ ف مشيِه نَتْرا كأَنه َي ْ‬
‫النقطعةُ الَوتارِ و َقوْسٌ ناتِرَةٌ َتقْطَعُ وَترَها لصلبتها قال الشماخ بن ضرار يصف حارا َأوْرَدَ أُُتنَه‬
‫الاءَ فلما َروِيَتْ ساقها َسوْقا عنِيفا خوفا من صائدٍ وغيه فَجالَ با من خِي َفةِ ا َل ْوتِ والِها‬
‫لتِ أَيّ مُبادَرِ يَزُرّ القَطَا منها ويضْ ِربُ وجْ َههُ قَطُوفٌ ِبرِجْلٍ كالقِسِيّ الّنوَاتِرِ قال‬
‫لّ‬
‫وبادَرَها ا َ‬
‫ابن بري والذي ف شعره ُيضْرب وجْهُهُ ِبمُخَْتلِفاتٍ كالقِسِيّ الّنوَاتِرِ وقوله يَ ُزرّ َي َعضّ والقطا جع‬
‫قَطاةٍ وهو موضِعُ الرّدْفِ واللت جعُ خَلّ وهو الطريق ف الرمل كلما َعضّ المارُ أَكفالَ‬
‫حتْه بأَرجلها والقَطُوفُ من الدوابّ البطيءُ السّ ْيرِ يريد أَن ا ُلُتنَ لا َروِيَتْ من الاءِ‬
‫الُُتنِ َنفَ َ‬
‫وامتلَت بطونُها منه بَ ُطؤَ سَيْرُها‬

‫( ‪)5/190‬‬
‫لوْزِ وال ّلوْزِ والسّكّرِ وكذلك‬
‫( نثر ) الليث النّ ْثرُ نَ ْثرُكَ الشيءَ بيدك تَرْمي به متفرقا مثلَ نَثْرِ ا َ‬
‫نَثْرُ الَبّ إِذا بُذرَ وهو النّثَارُ وقد نَثَرَهُ يَنُْثرُهُ وَينْثِرُهُ نَثرا ونِثارا ونَثّرَه فانْتَثَرَ وتناثَرَ والنّثارةُ ما‬
‫تناَثرَ منه وخص اللحيان به ما يَنْتَِثرُ من الائدة َفيُؤكل فيجى فيه الثوابُ التهذيب والنّثارُ فُتاتُ‬
‫ما يَتَناَثرُ حَوال الِوانِ من البز ونو ذلك من كل شيء الوهري النّثارُ بالضم ما تناثر من‬
‫الشيء ودُرّ مُنَثّرٌ ُشدّدَ للكثرة وقيل نُثارةُ الِنْطة والشعيِ ونوها ما انْتَثَرَ منه وشيءٌ نَثَرٌ مُنَْتثِرٌ‬

‫وكذلك المع قال َحدّ النهارِ تُراعِي ِثيَةً َنثَرا ويقال شَهِدتُ نِثارَ فلن وقوله أَنشده ثعلب‬
‫سقْطةِ ذُو لُبّ نَثِر قال ابن سيده ل يفسر نَثِرا قال وعندي أَنه‬
‫ِهذْرِيانٌ َهذِرٌ َهذّاءَةٌ مُو ِشكُ ال ّ‬
‫شعْرِ ونَثْرا كَنَثْرِ‬
‫مُتَناثِرٌ مُتساقطٌ ل يَثْبُتْ وف حديث ابن مسعود وحذيفةَ ف القراءة َهذّا ك َهذّ ال ّ‬
‫الدّقَلِ أَي كما يَتساقَطُ الرّطَبُ الياِبسُ من ال ِعذْقِ إِذا هُزّ وف حديث أَب ذر يُوا ِفقُ ُكمُ ال َع ُدوّ‬
‫حَلْبَ شاةٍ نَثورٍ هي الواسعة الِحليلِ كأَنا تَنُْثرُ اللّبَ نَثْرا وَتفْتَحُ سَبِيلَه ووجأَه َفنَثَر َأمْعاءَهُ وتَناَثرَ‬
‫القوم مَرِضُوا فماتوا والنّثورُ الكِثيُ الولد وكذلك الرأَة وقد نَثَرَ ولدا ونثر كلما أَكثره وقد‬
‫نَثَ َرتْ ذا بَطْنِها ونَثَ َرتْ بَطْنَها وف الديث فلما خل سِنّي ونََث ْرتُ له ذا َبطْن أَرادت أَنا كانت‬
‫شاّبةً تَ ِلدُ الَولدَ عنده وقيل لمرأَةٍ أَيّ البُغاةِ أَبغضُ إِليكِف فقالت الت إِنْ َغ َدتْ بَكَ َرتْ وإِن‬
‫َحدّثَتْ َنثَ َرتْ ورجلٌ نَِثرٌ َبّينُ النّثَ ِر ومِنْثَرٌ كِلهُما كثيُ الكلم والُنثى نَِثرَةٌ فقط والنّثْرةُ الَيْشومُ‬
‫وما واله وشاةٌ ناثِرٌ ونَثُورٌ َتطْ َرحُ من أَنفها كالدّود والنِّثيُ للدّواب والِبلِ كالعُطاسِ للناس زاد‬
‫الَزهري إِل أَنه ليس بغالب له ولكنه شيءٌ يفعله هو بأَنفه يقال نََثرَ الِمارُ وهو يَنْثِرُ نَثِيا‬
‫الوهري والنّثْرةُ للدواب ِش ْبهُ العَطْسةِ يقال نَثَ َرتِ الشاةُ إِذا طرحَتْ من أَنفها الَذى قال‬
‫سعُلُ َفيَنْتَثرُ من أَنفها شيءٌ وف حديث ابن عباس الرادُ نَثْرةُ‬
‫الَصمعي النافر والناثِرُ لشاةُ َت ْ‬
‫الوتِ أَي عَ ْطسَُتهُ وحدثِ كعبٍ إِنا هو نَ ْثرَ ُة حوتٍ وقد نََثرَ َينْثِرُ نَثِيا أَنشد ابن الَعراب فما‬
‫شقَ الاء ث‬
‫سدْفَةٍ علجِيمَ عيُ ابن صُباحٍ َنِثيُها واستَ ْنثَر الِنسانُ اسَتنْ َ‬
‫أَْنجَ َرتْ حت َأهَبّ ِب ُ‬
‫استخرج ذلك بَِنفَسِ الَنفِ والْنتِثارُ والستِنْثارُ بعن وهو نَثْرُ ما ف الَنف بالّنفَسِ وف‬
‫شقْتَ فانْثُر وف التهذيب فانْثِر وقد روي فأَْنثِرْ بقطع الَلف قال ول يعرفه أَهل‬
‫الديث إِذا اسَتنْ َ‬
‫اللغة وقد وُ ِجدَ بطه ف حاشية كتابه ف الديث من توضأَ فَلَْينْثِرْ بكسر الثاء يقال نَثَرَ الوزَ‬
‫والدّرّ يَنْثُرُ بضم الثاء ونَثَرَ من أَنفه يَنْثِرُ بكسر الثاء ل غي قال وهذا صحيح كذا حفظه علماء‬
‫اللغة ابن الَعراب النّثْرَةُ طَرَفُ الَنفِ ومنه قول النب صلى ال عليه وسلم ف الطهارة اسْتَنِْثرْ‬
‫شقْ وحَرّكِ النّثْرةَ الفراء نَثَرَ الرجلُ وانَْتثَرَ واسَْتنْثَرَ إِذا حَرّكَ النّ ْثرَةَ ف الطهارة‬
‫قال ومعناه ا ْستَنْ ِ‬
‫قال أَبو منصور وقد روي هذا الرف عن أَب عبيد أَنه قال ف حديث النب صلى ال عليه‬
‫وسلم إِذا توضأْت فأَنْثِرْ من ا ِلنْثار إِنا يقال نَثَرَ يَ ْنثِرُ واْنتَثَرَ يَنَْتثِرُ واسَْتنْثَرَ يَسَْتنْثِرُ وروى أَبو‬
‫الزناد عن الَعرج عن أَب هريرة رضي ال عنه أَنه قال إِذا توضأَ أَحدُكم فليجعلِ الاءَ ف أَْنفِه‬
‫ث لِيَ ْنثِرْ قال الَزهري هكذا رواه أَهل الضبط لَلفاظ الديث قال وهو الصحيح عندي وقد‬
‫فسر قوله لِيَ ْنثِرْ واسَْتنْثِرْ على غي ما فسره الفراء وابن الَعراب قال بعض أَهل العلم معن‬
‫الستنثارِ والنّثْر أَن يستنشق الاء ث يستخرج ما فيه من أَذى أَو مُخاط قال وما يدل على هذا‬
‫الديث الخر أَن النب صلى ال عليه وسلم كان يَستنشِق ثلثا ف كل مرة يَسَْتنْثِرُ فجعل‬
‫الستنثار غي الستنشاق يقال منه َنثَر يَنْثِر بكسر الثاء وف الديث من توضأَ فَلَْينْثِر بكسر الثاء‬
‫ل غي والِنسان يستنثر إِذا استنشق الاء ث استخرج نَِثيَه بَنفَس الَنفِ ابن الَثي نَثَرَ يَنثِرُ‬

‫بالكسر إِذا امتخط واستَنْثَر استفعل منه استنشق الاء ث استخرج ما ف الَنف وقيل هو من‬
‫تريك النّثْرةِ وهي طرَف الَنف قال ويروى فأَنْثِر بأَلف مقطوعة قال وأَهل اللغة ل ييزونه‬
‫والصواب بأَلف الوصل ونَثَر السّكّر َينْثُره بالضم قال وأَما قول ابن الَعراب النّثْرةُ طرف‬
‫الَنف فهو صحيح وبه سي النجْم الذي يقال له نَثْرةُ الَسد كأَنا جعلت طرَف أَنفه والنثرة‬
‫فُرْجة ما بي الشاربي حِيالَ وتَرةِ الَنف وكذلك هي من الَ َسدِ وقيل هي أَنف الَسد والنّثْرةُ‬
‫نَجْم من نُجوم الَسَد ينلا القمر قال كادَ السّماكُ با أَو َنثْرةُ الَ َسدِ التهذيب النثْرة كوكب ف‬
‫السماء كأَنه َلطْخُ سَحابٍ حِيالَ كَوكبي تسميه العرب نثرة الَسد وهي من منازل القمر قال‬
‫وهي ف علم النجوم من بُ ْرجِ السرَطانِ قال أَبو اليثم النثرة أَنف الَسد ومنْخراه وهي ثلثة‬
‫كواكبَ َخفِيّة متقاربة والطرْفُ عينا الَسَد كوكبان البهة‬
‫أَمامَها ‪ ...‬قوله « كوكبان البهة امامها » كذا بالصل وعبارة القاموس الطرف‬
‫كوكبان يقدمان البهة وهي أَربعةُ كواكِبَ الوهري النثرة كوكبان بينهما مقدار شب وفيهما‬
‫لَطْخ بياض كأَنه قِطْعة سحاب وهي أَنف الَسد ينلا القمر والعرب تقول إِذا طَ َلعَتِ النثْرةُ‬
‫شعْرَى وطعَنه فَأنْثَره عن‬
‫قَنَأتِ البُسْرةُ أَي داخَلَ ُح ْمرَتا سَوادٌ وطلوع النثرة على إِثْر طُلُوع ال ّ‬
‫فرسه أَي أَلقاه على نَثْ َرتِه قال ِإنّ عليها فارِسا َكعَشَ َرهْ إِذا َرأَى فا ِرسَ َق ْومٍ أَْنثَرَهْ قال ثعلب معناه‬
‫َطعَنَه فأَخرج َنفَسَه من أَنفه ويروى رئِيسَ الوهري ويقال طعنه فأَنْثَره أًي أَرعفه وأَنشد الراجز‬
‫إِذا رأَى فارس قوم أَنثره والنثْرةُ الدّ ْرعُ السّلِسةُ ا َللْبَس وقيل هي الد ْرعُ الواسِعةُ ونَثَر دِ ْرعَه‬
‫عليه صَبّها ويقال للدّرعِ نثْرةٌ ونَ ْث َلةٌ قال ابن جن ينبغي أَن تكون الراء ف النثرة بدلً من اللم‬
‫لقولم نَثَلَ عليه دِ ْرعَه ول يقولوا نثرها واللم أَعمّ تصرفا وهي الَصل يعن أَن باب نَثَلَ أَكثر‬
‫من باب نثر وقال شر ف كتابه ف السلح النثرة والنثْلةُ اسم من أَساء الد ْرعِ قال وهي الَ ْنثُولةُ‬
‫وأَنشد وضاعَفَ ِمنْ َفوْقِها َنثْرَةً تَرُدّ القَواضِبَ عنها ُفلُول وقال ابن شيل النّثْلُ الَدْراعُ يقال‬
‫نََثلَها عليه ونَثَلَها عنه أَي خَلَعها ونَثَلَها عليه إِذا لَِبسَها قال الوهري يقال نَثَر دِرْعه عنه إِذا‬
‫أَلقاها عنه قال ول يقال نََثلَها وف حديث أُم زرع وَيمِيسُ ف حَِ َلقِ النثْرةِ قال هي ما لَطُفَ من‬
‫ع وهو ما لطُف منها‬
‫الدّرُوع أَي يَتََبخْتَرُ ف حَِ َلقِ الدّرْ ِ‬

‫( ‪)5/191‬‬
‫ب ويقال النّجْرُ ال ّلوْنُ قال الشاعر انارُ كلّ إِبِلٍ‬
‫لسَ ُ‬
‫( نر ) النّجْر والنّجارُ والنّجارُ ا َلصْلُ وا َ‬
‫نِجارُها ونارُ إِبْلِ العاَلمِيَ نارُها هذه إِبلٌ مسروقةٌ من آبالٍ شَتّى وفيها من كلّ ضَ ْربٍ وَلوْنٍ‬
‫وسِمةٍ ضَرْب الوهريّ ومن أَمثالم ف الخلط كلّ نِجارِ إِبلٍ نِجارُها أَي فيه من كل َلوْن من‬
‫الَخلقِ وليس له رأْي يثبت عليه عن أَب عبيدة وف حديث عليّ واخَتلَفَ النّجْر وَتشَتّتَ‬

‫ا َلمْر النّجْر الطبْعُ وا َلصْل ابن الَعراب النجر شَكْل الِنسان وهيئتُه قال الَخطل وبَيْضاء ل‬
‫حرُ والنّجْرُ القَطْع ومنه َنجْرُ النّجّارِ وقد َنجَرَ‬
‫جرُ النجاشِيّ نَجْرُها إِذا الَتهَبَتْ منها القَلئدُ والنّ ْ‬
‫نَ ْ‬
‫لشَبة َنجَرَها يَ ْنجُرها َنجْرا‬
‫جرُ عمل النّجّارِ ونْتُه والنجْرُ نَحْتُ ا َ‬
‫العُودَ نَجرا التهذيب الليث النّ ْ‬
‫جرِ والنجّارُ صاحبُ النّجْر وحِرْفَتُه النّجارةُ‬
‫نَحَتها ونُجارةُ العُود ما انُْتحِتَ منه عند النّ ْ‬
‫والنّجْرانُ الَشَبة الت َتدُور فيها رِجْل الباب وأَنشد صَبَبْتُ الاءَ ف النّجْرانِ صَبّا تَرَكْتُ البابَ‬
‫ليس له صَرِيرُ ابن الَعراب يقال لَنف الباب الرّتاجُ وِلدَ َروَْندِه النّجْرانُ وِلمِتْرَسه القُنّاحُ‬
‫والنّجافُ وقال ابن دريد هو الشبة الت َيدُور فيها والّنوْجَرُ الَشبة الت تُكْ َربُ با الَرضُ قال‬
‫ابن دريد ل أَحسبها عربية مضة وال ْنجُور ف بعض اللغات الَحالةُ الت يُسْن عليها والنّجِيةُ‬
‫َسقِيفةٌ من خشب ليس فيها َقصَبٌ ول غيه وَنجَر الرجلَ يَنْجُرهُ نَجْرا إِذا َجمَعَ يده ث ضَرَبه‬
‫ضمّ من كفّك بُرْجُمةَ الِصبَعِ الوُسْطى ث‬
‫ج ْرتُ فلنا بيدي وهو أَن َت ُ‬
‫بالُبرْجُمةِ الوُسْطى الليث نَ َ‬
‫َتضْ ِربَ با رأْسَه َفضَ ْربُكَه النّجْرُ قال الَزهري ل أَسعه لغيه والذي سعناه َنجَرْتُه إِذا دفعْتَه‬
‫ضَرْبا وقال ذو الرمة يَ ْنجُ ْرنَ ف جانَِبيْها وهْيَ تَ ْنسَلِبُ وأَصله الدقّ ويُقال لِلهاوُنِ مِنْجارٌ‬
‫سوّ وبي العَصِيدةِ قال ويقال اْنجُرِي ِلصِبْيانِك ورِعائِك ويقال ماءٌ مَنْجُور أَي‬
‫والنّجِيةُ بَ ْينَ الَ ُ‬
‫سوّ والنّجِية لَب و َطحِيٌ ُيخْلَطان وقيل هو‬
‫خنٌ ابن الَعراب هي العَصيدةُ ث النجِية ث الَ ُ‬
‫مُسَ ّ‬
‫ض َفةِ‬
‫لبٌ حليبٌ يعل عليه َسمْن وقيل هو ماء وطَحِي ُيطْبخ ونَجَ ْرتُ الاء َنجْرا أَسخنته بال ّر َ‬
‫جيَتَك أَي لَجْزِينّك جَزاءَك‬
‫والِنْجَرةُ حجر مُحْمى يُسخّن به الاء وذلك الاء َنجِيةٌ ولَنْجُ َرنّ نَ ِ‬
‫جرُ والنّجَرانُ العطشُ و ِشدّة الشرْب وقيل هو أَن يتلئ بطنه من الاء‬
‫عن ابن الَعراب والنّ َ‬
‫واللَبنِ الامض ول يَ ْروَى من الاء َنجِرَ نَجَرا فهو َنجِرٌ والنجَرُ أَن تأْكل الِبل والغنم بُزُورَ‬
‫الصحْراءِ فل تَ ْروَى والنجَرُ بالتحريك عطَشٌ يأْخذ الِبل فتشرب فل تروَى وترَض عنه‬
‫فتموت وهي إِبل َنجْرَى ونَجارَى وَنجِرَةٌ الوهري النّجَرُ بالتحريك عطش يصيب الِبل والغنم‬
‫ج َرتِ الِب ُل ومَجِ َرتْ أَيضا قال أَبو ممد الفقعسي‬
‫لّبةِ فل تكاد تروَى من الاء يقال نَ ِ‬
‫عن أَكل ا ِ‬
‫شعْلةِ‬
‫ت ماءَ الِضاءِ وال ُغدُرْ ولحَ لِلعَ ْينِ سُ َهيْلٌ ِبسَحَرْ َك ُ‬
‫حت إِذا ما ا ْشَتدّ لُوبانُ النّجَرْ ورشَفَ ْ‬
‫القابِس تَرْمي بالشّرَرْ يصف إِبلً أَصابا عطش شديد واللّوبانُ واللّوابُ ِشدّةُ العطشِ وسُهَيْلٌ‬
‫سكُ الاءَ ولذلك ُيصِيبُها العطشُ‬
‫ييء ف آخر الصيف وإِقْبالِ البَرْدِ فََتغْلُظُ كُروشُها فل ُت ْم ِ‬
‫جرَ َينْجَرُ َنجَرا إِذا أَكثر من شرب الاء ول ي َكدْ يروَى قال يعقوب وقد‬
‫الشديد التهذيب نَ ِ‬
‫يصيب الِنسانَ‬
‫( * قوله « قال يعقوب وقد يصيب النسان » عبارة يعقوب كما ف الصحاح وقد يصيب‬
‫النسان النجر من شرب اللب الامض فل يروى من الاء )‬
‫لرّ فاسه نا ِجرٌ لَن الِبل تَ ْنجَرُ فيه أَي يَشَتدّ عطشها‬
‫صمِيمِ ا َ‬
‫ومنه شهرُ ناجِرٍ وكل شهر ف َ‬
‫حت تَيْبَسَ جُلُودُها وصَفَرٌ كان ف الاهلية يقال له ناجرٌ قال ذو الرمة صَرّى آجِنٌ يَ ْزوِي له‬

‫الَ ْرءُ وجْهَه إِذا ذاقَه ال ّظمْآنُ ف شهر ناجِرٍ ابن سيده والنّجْر الرّ قال الشاعر َذهَبَ الشّتاءُ‬
‫مُوَلّيا هَرَبا وأَتتكَ وافِدةٌ من النّجْرِ وشهرا ناج ٍر وآجرٍ أَشدّ ما يكون من الرّ ويزعم قوم أَنما‬
‫حَزِيرانُ وَتمّوزُ قال وهذا غلط إِنا هو وقت طلوع نمي من نوم القَيْظ وأَنشد عركة الَسدي‬
‫سقِينِيَ الكُرْكورَ ف َح ّر آجِرِ وقيل كل شهر من شهور الصيف‬
‫شنّ ف ليلة الصّبا وَت ْ‬
‫تُبَرّ ُد ماء ال ّ‬
‫سدْرِ ناجِرْ وناجِرٌ رَجَبٌ وقيل صفر سي‬
‫ناجر قال الطيئة كنِعاج وَجْرَةَ ساقَ ُهنّ إِل ظِلل ال ّ‬
‫بذلك لَن الال إِذا ورد شرب الاء حت َينْجَرَ أَنشد ابن الَعراب صَبَحْنا ُهمُ كأْسا من الوتِ‬
‫مُرّةً بناجِرَ حت اشَتدّ َحرّ الوداِئ ِق وقال بعضهم إِنا هو بِناجَرَ بفتح اليم وجعها نواجر الفضل‬
‫كانت العرب تقول ف الاهلية للمحرّم مُؤَْتمِرٌ ولصفرٍ ناجِرٌ ولربيع الَول َخوّانٌ والنّجْر‬
‫سوْقِ للِبِل وف حديث النجاشيّ لا دخل عليه َعمْرو‬
‫السّوقُ الشديد ورجل مِنْجَر أَي شديدُ ال ّ‬
‫بنُ العاصِ والوَ ْفدُ قال لم نَجّرُوا أَي َسوّقوا الكلمَ قال أَبو موسى والشهور بالاء وسيجيء‬
‫ونَجَرَ الِبل يَ ْنجُرْها نَجْرا ساقَها َسوْقا شديدا قال الشماخ َجوّاب أَرْضٍ مِ ْنجَر العَشِيّات قال‬
‫ابن سيده هكذا أَنشده أَبو عبيدة َجوّاب أَرض قال والعروف جوّاب لَيْل قال وهو أَقعد بالعن‬
‫لَن الليل والعَشِيّ زمانان فأَما الَرض فليست بزمان ونَجَرَ الرأَة َنجْرا نكَحها والَْنجَرُ مِرْساةُ‬
‫السفينة فارسي ف التهذيب هو اسم عِراق ّي وهو خَشبات يُخالَفُ بينها وبي رؤوسها وتُشدّ‬
‫أَوساطها ف موضع واحد ث يفرغ بينها الرّصاص الذاب فتصي كأَنا صخرة ورؤوسها الشب‬
‫ناتئة با البال وترسل ف الاء فإِذا رَسَتْ رَسَتِ السفينة فأَقامت ومن أَمثالم يقال فلن أَثْقلُ‬
‫صدِ الطريق مَ ْنجَرَهْ‬
‫مِن أَنَرة والِنْجارُ لغة ف الِجّارِ وهو السّطْح وقول الشاعر رَ ِكبْتُ من َق ْ‬
‫صدُ الذي ل َي ْعدِلُ ول َيجُورُ عن الطريق والِنْجارُ ُلعْبة للصبيان َي ْلعَبُون‬
‫قال ابن سيده فهو ا َل ْق ِ‬
‫جيُ ِحصْن باليَمن قال‬
‫صمٍ ف رِحالِ ِهمُ كأَنه لعِبٌ َيسْعى ِبمِنْجارِ والنّ َ‬
‫با قال والوَرْدُ يَسْعى ِب ُع ْ‬
‫ي وصَرْ َخدَا وبنو النّجّار قبيلة من‬
‫جِ‬
‫الَعشى وأَبَْتعِثُ العِيسَ الَراسِيلَ َتفْتَلي مسافةَ ما بي النّ َ‬
‫العرب وبنو النّجّار الَنصار‬
‫( * قوله « وبنو النجار النصار » عبارة القاموس وبنو النجار قبيلة من النصار ) قال حسان‬
‫ش ْدتُ بَن النّجّارِ أَفعالَ والِدي إِذا العارُ ل يُو َجدْ له من يُوا ِر ُعهْ أَي يُنا ِطقُه ويروى يُوا ِزعُه‬
‫نَ َ‬
‫صيٌ ل يَطولُ الوهري َنجْرُ أَرض مكة والدينة وَنجْرَان بلد وهو من‬
‫والنّجيَةُ نَبْت عَجِرٌ َق ِ‬
‫جرُ‬
‫اليمن قال الَخطل مِثْل القَنا ِفذِ َهدّاجُونَ قد بَ َلغَتْ َنجْرَانَ أَو بَ َلغَتْ سَوآتِهِم هَ َ‬
‫ت هذّاجون )‬
‫( * ف ديوان الخطل على العِيارا ِ‬
‫قال والقافية مرفوعة وإِنا السوأَة هي الباِل َغةُ إِلّ أَنه قَ َلبَها وف الديث أَنه ُكفّن ف ثلثة أَثواب‬
‫جرَانِيّة هي منسوبة إِل نَجْرانَ وهو موضع معروف بي الجاز والشام واليمن وف الديث‬
‫نَ ْ‬
‫َق ِدمَ عليه نَصارى َنجْرَانَ‬

‫( ‪)5/193‬‬
‫صدْر والنّحُورُ الصدُور ابن سيده نَحْرُ الصدر أَعله وقيل هو موضعُ القلدة‬
‫( نر ) النّحْرُ ال ّ‬
‫منه وهو الَ ْنحَر مدكر ل غي صرح اللحيان بذلك وجعه نُحور ل يُكَسّر على غي ذلك ونَحَره‬
‫ي ْنحَره نَحْرا أَصاب نَحْرَه ونَحَر البعيَ ينحَره نرا َطعَنه ف مَنْحَرِه حيث يبدو الُلقوم من أَعلى‬
‫حيَة ف َأنْيُق َنحْرى وُنحَرَاء‬
‫الصدْر و َجمَلٌ نَحِي ف جال نَحْرى ونُحَراء ونَحائِرَ وناقة َنحِي ونَ ِ‬
‫ونَحائرَ ويومُ النّحر عاشر ذي الجة يومُ الَضحى لَن الُبدْنَ تُنحر فيه والنْحَر الوضع الذي‬
‫حرُوا تَشاحّوا عليه فكاد بعضهم َينْحَر‬
‫يُنحر فيه الدْي وغيه وتَناحَرَ القومُ على الشيء وانْتَ َ‬
‫بعضا من ِشدّة حِ ْرصِهم وتناحَرُوا ف القِتال والنّاحِرَانِ والنّاحِرَتانِ ِعرْقان ف النحر وف‬
‫الصحاح الناحِران عِرْقانِ ف صَدر الفَرَس الحكم والناحِرَتانِ ضِلعان من أَضلع ال ّزوْرِ وقيل‬
‫ها الواهِنَتانِ وقال ابن الَعراب الناحِرَتان التّرْ ُقوَتانِ من الناس والِبِل وغيهم غيُه والَوانِحُ‬
‫ما رُفِع عليه الكَتِف من الدابة والبعي ومن الِنسان الدّأْيُ والدّأْيُ ما كان من قِبَلِ الظهر وهي‬
‫سِتّ ثلثٌ من كل جانب وهي من الصدر الوانح ِلجُنُوحِها على القلب وقال الكتف على‬
‫ثلثة أَضلع من جانب وستة أَضلع من جانب وهذه الستة يقال لا الدّأَياتُ أَبو زيد الوانح‬
‫أَدن الضلوع من النحر وفيهن الناحِرات وهي ثلث من كل جانب ث الدّأَياتُ وهي ثلث من‬
‫كل شقّ ث يبقى بعد ذلك ست من كل جانب متصلت بالشّراسِيفِ ل يسمونا إِل الَضلع‬
‫حرِ النهار أَي أَوله وكذلك ف‬
‫ث ضِلَع الَلْفِ وهي أَواخر الضلوع ونَحْرُ النهار أَولُه وأَتيتُه ف نَ ْ‬
‫حرِ الظهية وف حديث الجرة أَتانا رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ف َنحْرِ الظّ ِهيَةِ هو حي‬
‫نَ ْ‬
‫تبلغ الشمس مُنتهاها من الرتفاع كأَنا وصَلَتْ إِل النحر وهو أَعلى الصدر وف حديث الِ ْفكِ‬
‫صةَ أَتان ابن مسعود ف َنحْرِ الظهية فقلت َأّيةُ‬
‫حت أَتينا اليشَ ف َنحْرِ الظهية وف حديث واِب َ‬
‫حيَةُ َأوّل يوم من الشهر ويقال‬
‫ساعةِ زيادةٍ وُنحُورُ الشّهور أَوائِلُها وكل ذلك على الَثَلِ والنّ ِ‬
‫حيَةَ شهرٍ لِشهرٍ‬
‫حرُ اللل قال الكميت فَبادَرَ َليْ َلةَ ل ُم ْقمِرٍ َن ِ‬
‫حيَةٌ لَنا تَنْ َ‬
‫لخر ليلة من الشهرِ نَ ِ‬
‫حيَة فعيلة بعن فاعلة لَنا َتنْحَر‬
‫سَِرَارَا أَراد ليلة ل رَجُلٍ مُ ْقمِرٍ والسّرارُ مردودٌ على الليلة وَن ِ‬
‫حيَة آخر يوم من شهر لَنه يَنْحَر الذي يَدخل بعده وقيل النّحِية‬
‫اللل أَي َتسْتقبِله وقيل النّ ِ‬
‫لَنا تنحَر الت قبلها أَي تستقبلها ف نرها والمع ناحِراتٌ ونَواحِرُ نادران قال الكميت يصف‬
‫فعل الَمطار بالديار والغَيْثُ بالَُتَألّقا تِ من الَهلّة ف النّواحِرْ‬
‫( * قوله « والغيث إل » أورده الصحاح ف مادة نر بالواو بدل ف فقال والنواحر )‬
‫وقال النّحِية آخر ليلة من الشهر مع يومها لَنا َتنْحَر الذي يدخل بعدها أَي تصي ف نره‬
‫فهي ناحرة وقال ابن أَحر الباهلي ث اسْتمرّ عليه واكِفٌ َهمِعٌ ف ليلة َنحَ َرتْ شعبانَ أَو رجبا‬
‫قال الَزهري معناه أَنه يَستقبل َأوّل الشهر ويقال له ناحِرٌ وف الديث أَنه خرج وقد بَكّروا‬

‫ح َر ُهمُ ل أي صَ ّلوْها ف أَول وقتها من َنحْرِ الشهر وهو أَوله قال‬
‫بصلة الضحى فقال َنحَرُوها نَ َ‬
‫ابن الَثي وقوله نرهم ال يتمل أَن يكون دعاءً لم أَي بكّرهم ال بالي كما بكّروا بالصلة‬
‫حرِ والذبح لنم غَيّروا وقتها وقوله أَنشده‬
‫ف أَول وقتها ويتمل أَن يكون دعاءً عليهم بالنّ ْ‬
‫سمَا كِ وا َفقَ غُرّةَ شهرٍ َنحِيا قال ابن سيده أَرى نَحِيا فعيلً بعن‬
‫ثعلب مرفوعةٌ مِثلُ َن ْوءِ ال ّ‬
‫حيُ لغة ف النّحِية والدّارَانِ‬
‫مفعول فهو هلى هذا صفة ِل ْلغُرّة قال وقد يوز أَن يكون النّ ِ‬
‫تَتناحَرَانِ أَي تَتقابلنِ وإِذا استقبلتْ دَارٌ دَارا قيل هذه َتنْحَرُ تلك وقال الفرّاء سعت بعض‬
‫حرِ هذا أَي قُباَلِتهِ قال وأَنشدن بعض بن أَسد أَبا حَ َكمٍ هل‬
‫العرب يقول منازلُهم تَناحَرُ هذا بِنَ ْ‬
‫أَنتَ عمّ مُجاِلدٍ وسّيدُ أَهلِ الَْبطَحِ الُتناحِرِ ؟ وف الديث حت ُت ْد َعقَ اليول ف نَواحِرِ أَرضهم‬
‫أَي مُقابِلتِها يقال منازل بن فلن َتتَناحَرُ أَي تَتَقابَلُ وقول الشاعر َأوْرَدْتُهم وصُدورُ العِيسِ‬
‫حرُ انتصب‬
‫حرَ الرجلُ ف الصلة يَنْ َ‬
‫مُسَْنفَةٌ والصبحُ بالكَوكَبِ الدّرّيّ مَ ْنحُورُ أَي مستقبَلٌ ونَ َ‬
‫صدْرُه وقوله تعال فصلّ لربك وانرْ قيل هو وضع اليمي على الشمال ف الصلة قال‬
‫ونَ َهدَ َ‬
‫ابن سيده وأَراها لغة شرعية وقيل معناه واْنحَرِ الُبدْن وقال طائفة ُأمِرَ بنحر النّسك بعد الصلة‬
‫وقيل أَمر بأَن ينتصِب بنَحْره بإِزاء القبلة وأَن ل يلتفتَ يينا ول شالً وقال الفراء معناه استقبل‬
‫حرَة انتصاب الرجلُ ف الصلة بإِزاء الحراب والنّحْرُ والنّحْريرُ‬
‫حرِك ابن الَعراب النّ ْ‬
‫القبلة بِنَ ْ‬
‫الاذق الاهر العاقل الجرّب وقيل النّحريرُ الرجل الطِّبنُ الفطِن الُ ْتقِن البصِي ف كل شيء‬
‫وجعه النّحارِير وف حديث حُذيفة وُكّلَتِ الفِتنةُ بثلثة بالادّ النحرير وهو الفطِن البصي بكل‬
‫شيء والنّحْرُ ف اللّبّة مثلُ الذبح ف اللق ورجل مِنْحار وهو للمبالغة يوصف بالود ومن كلم‬
‫العرب إِنه َلمِنْحارٌ بَوائِكَها أَي َينْحَرُ سِمانَ الِب ِل ويقال للسحاب إِذا اْن َعقّ باء كثي انَْتحَرَ‬
‫انْتِحارا وقال الراعي فمرّ على منازِلِها وأَلقى با الَثْقالَ وانْتَحر انْتِحارا وقال عديّ بن زيد‬
‫سحّ سُيُوبَ ال ماءِ سَحّا كأَنه مَنْحُورُ ودائرةُ الناحِرِ تكون ف الِرَانِ‬
‫يصف الغيث مَ ِرحٌ وَبْ ُلهُ يَ ُ‬
‫إِل أَسفل من ذلك ويقال انْتَحر الرجلُ اي َنحَر نفسه وف الثل سُ ِرقَ السارِقُ فانَْتحَر وَبرَقَ‬
‫حرُهُ اسم رجل وأَورد الوهري ف نر بيتا لغَيلن بن حُريث شاهدا على مُنْخورِه لغة ف‬
‫نَ ْ‬
‫الَنْفِ وهو من َلدُ لَحَْييْه إِل مُ ْنخُورِه قال ابن بري صواب إِنشاده كما أَنشده سيبويه إِل‬
‫مُنْحُورِهِ بالاء والُنْحُورُ النحر وصف الشاعر فرسا بطول العنق فجعله يستوعب من حبله‬
‫مقدار باعي من لييه إِل َنحْرِه‬

‫( ‪)5/195‬‬
‫خرُ ويَ ْنخُرُ نَخِيا مدّ‬
‫خيُ صوتُ الَنفِ َنخَرَ الِنسانُ والمار والفرس بأَنفه يَنْ ِ‬
‫( نر ) النّ ِ‬
‫خرَةً وقرئ ناخِرَةً قال‬
‫الصوت والنفَس ف خَياشِيمه الفراء ف قوله تعال أَئذا كنا عِظاما نَ ِ‬

‫وناخِرَةً أَجود الوجهي لَن اليات بالَلف أَل ترى أَن ناخرة مع الافِرة والساهِرة أَشبه بجيء‬
‫التأْويلفقال والناخِرة والنّخِرة سواء ف العن بنلة الطامِع والطمِع قال ابن بري وقال ا َلمْدان‬
‫يوم القادسية أَ ْق ِدمْ أَخا نَ ْهمٍ على الَساوِرَهْ ول تَهُولَ ْنكَ رؤوسٌ نادِرَهْ فإِنا َقصْرُكَ تُ ْربُ الساهِرَه‬
‫حت تعودَ بعدَها ف الافِ َرهْ من بعدِ ما صِرتَ عِظاما ناخِرَهْ ويقال نَخِرَ العَ ْظمُ فهو َنخِرٌ إِذا بَليَ‬
‫و َرمّ وقيل ناخِرة أَي فارِغة ييء منها عند هُبوب الريح كالنّخي والَنْخِرُ والَ ْنخَرُ والِ ْنخِرُ‬
‫حيَ ْيهِ إِل‬
‫سَت ْوعِبُ البُوعَيِ من جَرِيرِهِ من َلدُ لَ ْ‬
‫خرُ والُنْخورُ الَنف قال غيلن بن حريث يَ ْ‬
‫والُنْ ُ‬
‫مُنْخُورِهِ قال ابن بري وصواب إِنشاده كما أَنشده سيبويه إِل مُنْحورهِ بالاء والنحور النّحْر‬
‫وصف الشاعر فَرَسا بطول العُنُق فجعله يَستوعِب حَبْله مقدار باعَي من لْيَيْه إِل نَحْرِه‬
‫الوهري والَ ْنخِرُ ُثقْبُ الَنْفِ قال وقد تكسر اليم إِتباعا لكسرة الاء كما قالوا مِنْتِن وها‬
‫نادران لن ِمفْعِلً ليس من الَبنية وف الديث أَنه أَخذ بُِنخْرَة الصبّ أَي بأَنفِه والُ ْنخُران أَيضا‬
‫ُثقْبا الَنْف وف حديث الزّبْرِقان الُفَ ْيطِس النّخْرَةِ لِلذي كان َيطْلُع ف حِجْرِه التهذيب ويقولون‬
‫مِنْخِرا وكان القياس مَنْخِرا ولكن أَرادوا مِنْخِيا ولذلك قالوا مِنْتِن والَصل مِنْتِي وف حديث‬
‫عمر رضي ال عنه أَنه أَُتِيَ بسكران ف شهر رمضان فقال لِلمَ ْنخِرَين دُعاءٌ عليه أَي َكبّه ال‬
‫ِلمَ ْنخِرَيهِ كقولم بْعدا له وسُحْقا وكذلك لليدين والفَم قال اللحيان ف كل ذي مَنْخِرٍ إِنه‬
‫َلمُنَْتفِخُ الَناخِر كما قالوا إِنه لُ ْنَتفِخ الوانِب قال كأَنم فَرّقوا الواحد فجعلوه جعا قال ابن‬
‫ضوِ فجعل كلّ واحد منه مَنْخِرا‬
‫سيده وأَما سيبويه فذهب إِل تعظيم العُ ْ‬
‫( * قوله « فجعل كل واحد إل » لعل الناسب فجعل كل جزء )‬
‫والغَرَضان مُقْترِبان والنّخْرة رأْس الَنفِ وامرَأةٌ مِنْخار تَ ْنخِرُ عند الماع كأَنا منونة ومن‬
‫الرجال من َينْخِرُ عند الماع حت يُسمع نَخِيه وُنخْرَتا الَنْف َخرْقاه الواحدة ُنخْرة وقيل‬
‫خرَتُه مُقدّمه وقيل هي ما بي ا ُلنْخُرَين وقيل أَ ْرنَبَُتهُ يكون للِنسان والشاء والناقة والفرس‬
‫نُ ْ‬
‫والمار وكذلك النّخَرة مثال ا ُلمَزَة ويقال َهشَم ُنخْرَتَه أَي أَنفه غيه النّخْرة والنّخَرة مثال‬
‫ا ُلمَزة مُقدّم أَنف الفرس والمار والنير وَنخَرَ الالِبُ الناقةَ أَدخل يده ف مَنْخرها ودلَكه أَو‬
‫ضرَب أَنفَها لَتدِرّ وناقة نَخُور ل َتدِرّ إِلّ على ذلك الليث النّخُور الناقة الت يَهلِك ولدُها فل‬
‫َتدِرّ حت تَُنخّر تَ ْنخِيا والتّنْخِي أَن يدلُك حالبُها مُنْخُرَيها بإِبامَيه وهي مُناخة فتثُور دارّة‬
‫الوهري النّخُور من النّوق الت ل َتدِرّ حت تضرِب أَنفَها ويقال حت تُدخِل ِإصَْبعَك ف أَنفها‬
‫ونَخِرَت الشَبة بالكسر َنخَرا فهي نَخِرة َبلِيَتْ واْنفَتّت أَو اسَْترْخَت تََتفَتّت إِذا مُسّت وكذلك‬
‫خرَة من العظام الباليةُ والناخِرة الت فيها بقيّة‬
‫العظْم يقال َعظْم َنخِر وناخِر وقيل النّ ِ‬
‫( * قوله « الت فيها بقية » كذا ف الصل وعبارة القاموس الجوفة الت فيها ثقبة ) والناخر من‬
‫العظام الذي تَدخل الريح فيه ث ترج منه ولا نَخِي وف حديث ابن عباس رضي ال عنهما لا‬
‫خلق ال إِبليس َنخَرَ النّخِي صوت الَنف ونَخَر َنخِيا مدّ الصّوت ف خياشيمه وصوّت كأَنه‬

‫َنغْمة جاءت مضطرِبة وف الديث ركِب عمرو بن العاص على بغلة َسمِطَ وجهُها هرَما فقيل‬
‫له أَتركب بغلة وأَنت على أَكرمِ ناخرة بصر ؟ وقيل ناجِرة باليم قال البّد قوله الناخِرة يريد‬
‫اليل يقال للواحد ناخِر وللجماعة ناخرة كما يقال رجل َحمّار وبغّال وللجماعة المّارة‬
‫والبغّالة وقال غيه يريد وأَنت على ذلك أَكرم‬
‫( * قوله « وانت على ذلك أكرم إل » كذا ف الصل ) ناخِرة يقال إِن عليه عَكَ َرةً من مال‬
‫أَي إِنّ له عَكَرة والَصل فيه أَنا تَرُوحُ عليه وقيل للحمي الناخِرة للصّوت الذي خرج من‬
‫أُنوفها وأَهلُ مِصر يُكثِرون ركوبا أَكثرَ من ركوب البِغال وف الديث أَفضلُ الَشياءِ الصلةُ‬
‫على وقتها أَي لوقتها وقال غيه الناخِر المار الفراء هو الناخِر والشاخِر نيُه من أَنفِه‬
‫خيُه من حلقِه وف حديث النّجاشيّ لا دخل عليه عمرو والو ْفدُ معه قال لم َنخّرُوا أَي‬
‫وشَ ِ‬
‫تكلموا قال ابن الَثي كذا فُسر ف الديث قال ولعله إِن كان عربيّا مأْخوذ من النّخي الصّوتِ‬
‫ويروى باليم وقد تقدم وف الديث أَيضا فتناخَ َرتْ بَطارِقَتُه أَي تكلمت وكأَنه كلم مع‬
‫خوَرِيّ‬
‫غضب ونُفور والناخِر الِنير الضّارِي وجعه نُخُرٌ ونُخْرة الريح بالضم ِشدّةُ هُبوبا والنّ ْ‬
‫الواسع الِحلِيل وقال أَبو نصر ف قول َعدِيّ بن زيد بعدَ بنِي ُتبّعٍ نَخاوِرَة قدِ اطمأَنّتْ بم‬
‫خوَرِيّ ويقال هم التكبون ويقال ما با‬
‫مَرازِبُها قال النّخاوِرَة الَشراف واحدهم ِنخْوارٌ ونَ ْ‬
‫ناخِر أَي ما با أَحد حكاه يعقوب عن الباهلي ونُخَي ونَخّار اسانِ‬

‫( ‪)5/197‬‬
‫ط وشذّ وقيل سقط من َخوْف شيء أَو من بي‬
‫( ندر ) َندَرَ الشيءُ َي ْندُرُ ُندُورا َسقَط وقيل َسقَ َ‬
‫شيء أَو سقط من َجوْف شيء أَو من أَشياء فظهرَ ونوادِرُ الكلم تَ ْندُر وهي ما َشذّ وخرج من‬
‫المهور وذلك لظُهوره وأَندَرَه غيُه أَي أَسقطه ويقال أَندَر من الِساب كذا وكذا وضرب‬
‫يدَه بالسيف فأَندَرَها وقول أَب كَبي الذل وإِذا ال ُكمَاةُ تَنادَرُوا َط ْعنَ الكُلى َندْرَ البِكارة ف‬
‫ضعَفِ يقول ُأ ْهدِ َرتْ دِماؤكم كما تُ ْندَرُ البِكارة ف الدّية وهي جع بَكْرٍ من الِبل قال‬
‫الَزاءِ ا ُل ْ‬
‫ابن بري يريد أَن الكُلى الطعونة تُ ْندَر أَي تُسقط فل يتسب با كما يُ ْندَر البَكْر ف الدية فل‬
‫ضعَف الُضاعَف مَرّة بعد مرة وف الديث أَنه ركِب فرسا له‬
‫يُحتَسب به والَزاء هو الدية وا ُل ْ‬
‫فمرّت بشجرة فطار منها طاِئرٌ فحادتْ فَندَرَ عنها على أَرض غليظة أَي سقَط ووقع وف‬
‫حديث زَواج صفِيّة فعَثَ َرتِ الناقة وَندَرَ رسولُ ال صلى ال عليه وسلم وَندَ َرتْ وف حديث‬
‫آخر أَن رجلً َعضّ يد آخر فندَرَت ثَنِيّتُه وف رواية فَندَر ثنيّتَه وف حديث آخر فضرب رأْسَه‬
‫فَندَر وأَندَر عنه من ماله كذا أَخرج وَن َقدَه مائة َندَرَى أَخرجها له من ماله ولقيه ندْرة وف‬
‫الّندْرة والّندَرة وَندَرى والّندَرى وف الّندَرَى أَي فيما بي الَيام وإِن شئت قل لقيتُه ف َندَرَى‬

‫بل أَلف ولم ويقال إِنا يكون ذلك ف الّندْرة بعد الّندْرة إِذا كان ف الَحايي مرة وكذلك‬
‫الطِيئة بعد الطيئة وَندَرتِ الشجرةُ ظهَرت خُوصَتُها وذلك حي يَستمكِن الالُ من َرعْيِها‬
‫وندَرَ النباتُ يَ ْندُرُ خرج الورَق من أَعراضِه واستندرتِ الِبلُ أَراغَتْه للَكل ومارسَتْه والّندْرة‬
‫ضفَة بالعَجَلة وندَرَ الرجلُ َخضَفَ وف حديث عمر رضي ال عنه أَن رجلً ندَرَ ف ملسِه‬
‫ل ْ‬
‫اَ‬
‫خجَل النادِرُ حكاها الَ َروِيّ ف الغَرِيبَي معناه أَنه ضَرطَ كأَنا‬
‫فَأمَرَ القومَ كلهم بالتطهر لئل يَ ْ‬
‫ندَرَت منه من غي اختيار ويقال للرجل إِذا َخضَفَ ندَ َر با ويقال ندَرَ الرجلُ إِذا مات وقال‬
‫ساعدة الذل كِلنا وإِن طال أَيا ُمهُ َسيَ ْندُرُ عن شَ َزنٍ ُمدْ ِحضِ سَيَ ْندُرُ سَيَموت والّندْرة القِطعة من‬
‫الذهب والفضة توجد ف ا َل ْعدِن وقالوا لو ندَرْت فلنا لوجدتَه كما ُتحِب أَي لو جرّبتَه والَندَرُ‬
‫الَب ْيدَ ُر شامِيّة والمع الَنادِر قال الشاعر َدقّ الدّياسِ َع َرمَ الَنادِرِ وقال كُراع الَْندَر ال ُكدْس‬
‫من القمح خاصة والَندَرُون فِتْيان من مواضع شت يتمعون للشّرب قال عمرو بن كلثوم ول‬
‫تُ ْبقِي ُخمُور الَندَرِينا واحدهم أَندَ ِريّ لّا نسَب المرَ إِل أَهل القرية اجتمعتْ ثلثُ ياءات‬
‫سحْرِ الباِبلِينا وقيل الَندَرُ قرية بالشام فيها‬
‫فخفّفها للضرورة كما قال الراجز وما عِ ْلمِي بِ ِ‬
‫كروم فجمَعها الَندَرِين تقول إِذا نسَبتَ إِليها هؤلء الَندَرِيّون قال وكأَنه على هذ العن أَراد‬
‫خور الَندَرِيّي فخفّف ياء النسبة كما قولوا الَ ْشعَرِين بعن الَشعريي وف حديث عليّ كرم ل‬
‫وجهه أَنه أَقبل وعليه أَندَ ْروَرْ ِدّيةُ قيل هي فوق التّبّان ودون السراوِيل تُغطّي الركبة منسوبة إِل‬
‫صانع أَو مكانٍ أَبو عمرو الَندَرِيّ الَبْل الغليظ وقال لبيد ُممَرّ كَكَرّ الَندَرِيّ شَتيم‬

‫( ‪)5/199‬‬
‫ب وهو ما َي ْنذِرُه الِنسان فيجعله على نفسه نَحْبا واجبا وجعه ُنذُور‬
‫( نذر ) الّنذْرُ النّحْ ُ‬
‫والشافعي َسمّى ف كتاب جِراحِ ال َعمْد ما يب ف الِراحات من الدّيات َنذْرا قال ولغة أَهل‬
‫الجاز كذلك وأَهل العراق يسمونه الَرْش وقال أَبو َنهْشَل الّنذْرُ ل يكون إِل ف الِراح‬
‫صِغارها وكِبارها وهي مَعاقِل تلك الِراح يقال ل قِبَل فلن نذْر إِذا كان جُرْحا واحدا له َعقْل‬
‫وقال أَبو سعيد الضرير إِنا قيل له َنذْر لَنه ُنذِرَ فيه أَي أَوجب من قولك َنذَرتُ على نفسي أَي‬
‫أَوجبْت وف حديث ابن السيّب أَن عمر وعثمان رضي ال عنهما َقضَيا ف الِلْطاة بنصف َنذْرِ‬
‫الُوضِحَة أَي بنصف ما يب فيها من ا َلرْش والقِيمة وقد َنذَرَ على نفسه ل كذا يَ ْنذِرُ ويَ ْنذُر‬
‫َنذْرا وُنذُورا والّنذِيرة ما يُعطيه والّنذِيرة البن يعله أَبواه قَيّما أَو خادما للكَنيسة أَو للمتعبّد‬
‫من ذكر وأُنثى وجعه الّنذَائر وقد َنذَرَه وف التنيل العزيز إِن َنذَ ْرتُ لكَ ما ف بطن مُحَرّرا‬
‫قالته امرأَة عِمران ُأمّ مري قال الَخفش تقول العرب َنذَرَ على نفسه َنذْرا ونذَرتُ مال فأنا‬
‫أَنذِرُه نذْرا رواه عن يونس عن العرب وف الديث ذِكْرُ الّنذْرِ مُكرّرا تقول نذَ ْرتُ أَنذِرُ وأَنذُر‬

‫نذْرا إِذا أَوجبتَ على نفسِك شيئا تبعا من عبادة أَو صدقة أَو غيِ ذلك قال ابن الَثي وقد‬
‫تكرّر ف أَحاديثه ِذكْرُ النهي عنه وهو تأْكيدٌ لَمرِه وتذيرٌ عن التّهاوُن به بعد إِيابه قال ولو‬
‫كان معناه الزّ ْجرُ عنه حت ل يُفعلَ لكان ف ذلك إِبطالُ حُك ِمهِ وإِسقاطُ لُزُومِ الوَفاء به إِذْ كان‬
‫بالنهي يصي معصية فل يَلزمُ وإِنا وجهُ الديث أَنه قد أَعلمهم أَن ذلك أَمرٌ ل يَجرّ لم ف‬
‫العاجل نفعا ول يَصرِف عنهم ضَرّا ول يَ ُردَ قضاء فقال ل َت ْنذِرُوا على أَنكم تُدرِكون بالنّذرِ‬
‫شيئا ل يُقدّرْه ال لكم أَو تَصرفون به عنكم ما جرى به القضاء عليكم فإِذا نذَرْت ول تعتقدوا‬
‫هذا فاخرُجوا عنه بالوَفاء فإِن الذي نذَ ْرُتمُوه لزم لكم وَنذِرَ بالشيء وبالعدوّ بكسر الذال نذْرا‬
‫حذِرَه وأَنذَرَه بالَمر‬
‫عَ ِل َمهُ ف َ‬
‫( * قوله « وأنذره بالمر إل » هكذا بالصل مضبوطا وعبارة القاموس مع شرحه وأَنذره‬
‫بالمر انذارا ونذرا بالفتح عن كراع واللحيان ويضم وبضمتي ونذيرا ) ِإنْذارا وُنذْرا عن‬
‫كراع واللحيان أَع َل َمهُ والصحيح أَن الّنذْر السم والِنذار الصدرُ وأَنذَره أَيضا خوّفه وحذّره‬
‫وف التنيل العزيز وأَْنذِ ْر ُهمْ َي ْومَ الزِ َفةِ وكذلك حكى الزجاجي أَنذَرْتهُ إِنذارا ونذِيرا واليّد أَن‬
‫الِنذار الصدر والنذِير السم وف التنيل العزيز فستعلمون كيف َنذِير وقوله تعال فكيف كان‬
‫َنذِيرِ معناه فكيف كان إِنذاري والنذِير اسمُ الِنذار وقوله تعال َكذّبَتْ َثمُودُ بالّنذُرِ قال‬
‫الزجاج الّنذُر جع َنذِير وقوله عز وجل ُعذْرا أَو ُنذْرا قرئت ُعذُرا أَو ُنذُرا قال معناها الصدر‬
‫وانتصابُهما على الفعول له العن فالُ ْلقِيات ذكرا للِعذارِ أَو الِنذار ويقال أَنذَرْتُه إِنذارا والّنذُر‬
‫جع النذِير وهو السم من الِنذار والنذِيرة الِنذار والنذِيرُ الِنذار والنذِير الُ ْنذِر والمع ُنذُرٌ‬
‫وكذلك النذِيرة قال ساعدة بن جُؤيّة وإِذا ُتحُومِيَ جانبٌ يَ ْر َعوْنَه وإِذا تَجيء َنذِيرة ل يَهْربوا‬
‫صفْراء من نَبْعٍ‬
‫وقال أَبو حنيفة النذيرُ صَوْت ال َقوْس لَنه يُ ْنذِر ال ّرمِيّة وأَنشد لَوس بن حجر و َ‬
‫كأَن نذِيرَها إِذا ل تُخفّضه عن الوَحْشِ أَفْكَلُ وتَناذَر القوم أَنذر بعضُهم بعضا والسم الّنذْر‬
‫الوهري تَناذرَ القومُ كذا أَي َخوّف بعضُهم بعضا وقال النابغة الذّبيان يصف حَيّة وقيل يصف‬
‫أَن النعمان توعّده فبات كأَنه لديغ يَتململ على فِراشه فبِتّ كأَن ساوَرَتْن ضَئِي َلةٌ من الرّقْشِ ف‬
‫سمّ نا ِقعُ تَناذَرَها الرّاقُون من سُوء َسمّها ُتطَ ّلقُه َطوْرا و َطوْرا تُراجِعُ وَنذِيرة اليش‬
‫أَنيابِها ال ّ‬
‫طَلِيعَتُهم الذي يُ ْنذِرُهم أَمرَ َع ُدوّهم أَي يُعلمهم وأَما قول ابن أَحر كَم دون لَيْلى من تَنُوفِّيةٍ‬
‫َلمّا َعةٍ تُ ْنذَرُ فيها الّنذُرْ فيقال إِنه جع َنذْر مثل َرهْن و ُرهُن ويقال إِنه جع َنذِير بعن مَ ْنذُور مثل‬
‫قَتيل وجَديد والِنذارُ الِبلغ ول يكون إِل ف التخويف والسم الّنذُر ومنه قوله تعال فكيف‬
‫كان عذاب وُنذُرِ أَي إِنذاري والّنذِير الُحذّر فعيل بعن مُ ْفعِل والمع ُنذُر وقوله عز وجل‬
‫وجاء ُكمُ الّنذِيرُ قال ثعلب هو الرسول وقال أَهل التفسي يعن النب صلى ال عليه وسلم كما‬
‫قال عز وجل إِنا أَر َسلْناك شاهِدا ومُبَشّرا وَنذِيرا وقال بعضهم الّنذِير ههنا الشّيْب قال‬
‫الَزهري وا َلوّل أَشبَه وأَوضح قال أَبو منصور والنذِيرُ يكون بعن الُ ْنذِر وكان الَصلَ وفعلُه‬

‫الثّلثيّ ُأمِيتَ ومثله السميعُ بعن الُسمِعِ والبديعُ بعن الُبدِعِ قال ابن عباس لا أَنزل ال تعال‬
‫وأَْنذِرْ َعشِيَتكَ الَقْرَبِي أَتى رسول ال صلى ال عليه وسلم الصّفا فصعّد عليه ث نادى يا‬
‫صباحاه فاجتمع إِليه الناسُ بي رجُل يَجيء ورجُل يَبعثُ رسوله قال فقال رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم يا بن عبدِ الطّلِب يا بن فلن لو أَخبْتُكم أَن َخيْلً سَتفْتَحُ هذا البَلَ‬
‫( * قوله « ستفتح هذا البل » هكذا بالصل والذي ف تفسي الطيب والكشاف بسفح هذا‬
‫البل ) تُريدُ أَن ُتغِيَ عليكم صدّقتُمون ؟ قالوا نعم قال فإِن َنذِيرٌ لكم بي َيدَيْ عذابٍ شديدٍ‬
‫فقال أَبو لَهَب تَبّا لكم سائرَ القَومِ أَما آذنْتُمونا إِل لذا ؟ فأَنزل ال تعال تَبّتْ َيدَا أَب لَهَبٍ‬
‫ب ويقال أَنذَ ْرتُ القومَ سَيْرَ الع ُدوّ إِليهم فَنذِروا أَي أَعلمتُهم ذلك فعَلِموا وترّزوا والتّناذُر‬
‫وتَ ّ‬
‫أَن يُ ْنذِر القومُ بعضُهم بعضا شرّا مَخُوفا قال النابغة تَناذَرَها الرّاقُون من شرّ َسمّها يعن حيّة إِذا‬
‫َل َدغَتْ قتلت ومن أَمثال العرب قد أَعذَرَ من أَنذَر أَي من أَعلَمك أَنه يُعاقِبُك على الكروهِ منك‬
‫فيما يَستقبِله ث أَتيتَ الكروه فعاقَبَك فقد َجعَل لنفسه ُعذْرا يكُفّ به لِئمَةَ الناس عنه والعرب‬
‫تقول ُعذْراك ل نُذراك أَي َأ ْعذِر ول ُت ْنذِر والّنذِيرُ العُرْيانُ رجُل من َخ ْث َعمَ َحمَلَ عليه يومَ ذِي‬
‫صةِ َعوْفُ بنُ عامر فقطَع يَده وَيدَ امرأَتِه وحكى ابن َبرّي ف أَماليه عن أَب القاسم الزجاجي‬
‫ل َل َ‬
‫اَ‬
‫ف أَماليه عن ابن دريد قال سأَلت أَبا حات عن قولم أَنا الّنذِيرُ العُرْيان فقال سعت أَبا عُبيدة‬
‫يقول هو الزبي بن عمرو ال ْثعَمي وكان ناكِحا ف بن زُبَيْد فأَرادت بنو زبيد أَن ُيغِيوا على‬
‫خَ ْث َعمَ فخافوا أَن يُ ْنذِر قومَه فأَلقَوْا عليه بَراذِعَ وَأهْداما واحَتفَظوا به فصادف غِرّة فحاضَرَهم‬
‫صدْقُ ل يَنِْبذْ َلكَ الثّوبَ‬
‫وكان ل يُجارَى َشدّا فأَتى قومَه فقال أَنا الُ ْنذِرُ العُرْيان يَنْبِذ ثَوبَه إِذا ال ّ‬
‫كا ِذبُ الَزهري من أَمثال العرب ف الِنذار أَنا الّنذِيرُ العُرْيان قال أَبو طالب إِنا قالوا أَنا النذِيرُ‬
‫العريان لنّ الرجُل إِذا رأَى الغارة قد فَجَِئتْهُم وأَراد إِنذار قومه ترّد من ثيابه وأَشار با ليُعلم‬
‫أَن قد َفجِئَتْهُم الغارة ث صار مثلً لكل شيء تاف مُفاجأَته ومنه قول خُفاف يصف فرسا َثمِلٌ‬
‫إِذا صَفَرَ اللّجامُ كأَنه رجُل يُل ّوحُ باليدَيْن َسلِيبُ وف الديث كان إِذا َخطَب احْمرّت عيناه‬
‫صوْتُه واشتدّ غضبُه كأَنه مُنذِر جَيش يقول صَبّحَكُم ومَسّاكم ا ُل ْنذِر العلِم الذي ُيعْرّف‬
‫وعل َ‬
‫القومَ با يكون قد د َهمَهم من َع ُدوّ أَو غيه وهو الخوّف أَيضا وأَصل الِنذار الِعلم يقال‬
‫أَنذَرْته أُْنذِرُه إِنْذارا إِذا أَعلمته فأَنا مُ ْنذِر ونَذير أَي ُمعْلِم ومُخوّف ومُحذّر وَنذِرْت به إِذا‬
‫عَ ِلمْت ومنه الديث انذَرِ القوم أَي ا ْحذَرْ منهم واست ِعدّ لم و ُكنْ منهم على عِلم و َحذَرٍ ومُنذِر‬
‫ومُناذِر اسْمان وبات بليلة ابن الُنذِر يعن النعمان أَي بليلة شديدة قال ابن أَحر وبات بنو ُأمّي‬
‫بِليلِ ابنِ مُنذِر وأَبناءُ أَعمامي عذُوبا صَوادِيا عذُوب وُقُوف ل ماء لم ول طعام ومُناذِر وممد‬
‫بن مَناذِر بفتح اليم اسم و ُهمُ الَناذِرة يريد آل الُنذِر أَو جاعةَ اليّ مثل الَهالِبة والَسامِعة قال‬
‫الوهري ابن مناذِر شاعر فمن فتح اليم منه ل يصرفه ويقول إِنه جع مُنذِر لَنه ممد بن مُنذِر‬
‫بن مُنذِر بن مُنذِر ومن ضمها صرَفه‬

‫( ‪)5/200‬‬
‫( نزر ) النّزْر القليل التافِه قال ابن سيده النّزْر والنّزِير القليل من كل شيء نَزُرَ الشيء بالضم‬
‫يَنْ ُزرُ نَزْرا ونَزارة ونُزُورة ونُ ْزرَة ونَزّر عطاءه قَلّ َلهُ وطَعم مَنْزُورٌ وعَطاء َمنُور أَي قليل وقيل كل‬
‫قليل نَزْرٌ ومَنْزُورٌ قال بَطِيءٌ من الشيء القَليلِ احْتِفاظُهُ عليكَ ومَنْزورُ الرّضا حِيَ َي ْغضَبُ وقول‬
‫ذي الرمة لا َبشَرٌ مثلُ الَرِير ومَنْ ِطقٌ رَخِيمُ الَواشي ل هُراءٌ ول نَزْرُ يعن أَن كلمَها متصرُ‬
‫ضدّ ا َلذْرِ والِكثار وذاهِبٌ ف التخفيف والختصار فإِن قال قائل وقد قال ول‬
‫الَطرافِ وهذا ِ‬
‫لفَرَ َيقِلّ معه الكلم وتُحذَف منه أَحْناءُ القال لَنه على كل حال ل يكون‬
‫نَزْر فَ َلسْنا ندفع أَن ا َ‬
‫ما يَجري منه وإِن َخفّ ونَزَرَ أَقلّ من الُمل الت هي قواعد الديث الذي َيشُوق َموْقِعُه ويَرُوق‬
‫س َمعُه والتّنَزّر التّقلّل وامرأَة َنزُورٌ قليلة الولد ونِسوةٌ ُنزُرٌ والنّزُور الرأَة القليلة الولَد وف‬
‫مَ ْ‬
‫حديث ابن جُبَي إِذا كانت الرأَة نَزرَةً أَو مِقْلتا أَي قليلةَ الولَد يقال امرأَة نَزِرَة ونَزُورٌ وقد‬
‫صقْرِ ِمقْلتٌ نَزُورُ وقال‬
‫يُستعمل ذلك ف الطي قال كُثيّر يُغاثُ الطّيْر أَكثرها فِراخا وُأمّ ال ّ‬
‫النضر النّزُورُ القليل الكلمِ ل يتكلم حت تُنْزِرَه وف حديث ُأمّ َمعْبَد ل نَزْر ول َهذَر النّزْر‬
‫القليل أَي ليس بقليل فيدُلّ على عِيّ ول كثيٍ فاسد قال الَصمعي َنزَرَ فلن فلنا َينْزُره نَزْرا‬
‫إِذا استخرج ما عنده قليلً قليلً ونَزَرَ الرجلَ احتقَره واستقلّه عن ابن الَعراب وأَنشد قد كنتُ‬
‫ل أُنزَرُ ف يوم النّهَلْ ول تَخُونُ ُقوّت أَن أُبَْتذَلْ حت َتوَشّى فّ َوضّاحٌ وَقَلْ يقول كنتُ ل أُسَْتقَلّ‬
‫ول أُحتقَرُ حت َكبِرت وَتوَشّى ظهَر فّ كالشّيَة ووضّاح شَيْب وقَلّ مَُتوَقّل والنّزْرُ الِلاحُ ف‬
‫السؤال وقولم فلن ل يُعطي حت يُ ْنزَر أَي يُلحّ عليه ويُصغّرَ من قدرِه وف حديث عائشة‬
‫رضي ال عنها وما كان لكم أَن تَ ْنزُرُوا رسول ال صلى ال عليه وسلم على الصّلة أَي تُ ِلحّوا‬
‫عليه فيها ونَزَرَه نَزْرا أَلّ عليه ف السأَلة وف الديث أَن عمرَ رضي ال عنه كان يُسايِرُ النب‬
‫صلى ال عليه وسلم ف سفَرٍ فسأَلهُ عن شيء فلم يُجِبْه ث عاد يسأَلهُ فلم ُيجِبْه فقال لنفسه‬
‫كالُبَكّت لا ثَ ِكلَ ْتكَ ُأ ّمكَ يا ابنَ الطّابِ نَزَ ْرتَ رسول ال صلى ال عليه وسلم مِرارا ل‬
‫ححْتَ عليه ف السأَلة ِإلْحاحا أَدّبك بسكوته عن جوابك‬
‫يُجِيبُك قال الَزهري معناه أَنك َألْ َ‬
‫وقال كثي ل أَنْزُرُ النّائِلَ الليلَ إِذا ما اعْتلّ َنزْرُ ال ّظؤُورِ ل َت َرمِ أَراد ل تَرَْأمْ فحذف المزة ويقال‬
‫أَعطاه عطاء نَزْرا وعطاء مَنْزُورا إِذا َألَحّ عليه فيه وعطاءً غي مَنْزُور إِذا ل يُ ِلحّ عليه فيه بل‬
‫خذْ َع ْفوَ ما آتاك ل تَ ْنزُرَّنهُ فعندَ بُلوغِ الكدْرِ رَْنقُ الَشا ِربِ‬
‫أَعطاه عفوا ومنه قوله َف ُ‬
‫( * قوله « ما آتاك إل » ف الساس فخذ عفو من آتاك إل )‬
‫أَبو زيد رجلٌ نَزْر وفَزر وقد نَزُرَ نَزارَة إِذا كان قليل الي وأَنْ َزرَه ال وهو رجلٌ مَنْزُور ويقال‬
‫لكل شيء َيقِل نَزُو ٌر ومنه قول زيد بن عدي أَو كماءِ الَ ْثمُودِ َبعْدَ جامٍ رَذِم ال ّدمْعِ ل َيؤُوب‬
‫نَزُورا قال وجائز أَن يكون النّزُور بعن النور فعول بعن مفعول والنّزُور من الِبل الت ل‬

‫تَكاد تَلقَحُ إِل وهي كارهة وناقة نَزُورٌ بينة النّزار والنّزور أَيضا القليلة اللب وقد َنزُ َرتْ نَزْرا‬
‫قال والنّاتِق الت إِذا وجَدت مسّ الفحل َلقِحَت وقد نََتقَت تَنُتقُ إِذا َحمَلت والنّزُور الناقة الت‬
‫مات ولدها فهي تَرْأَم ولدَ غيها ول ييء لبنُها إِل نَزْرا وفرس نَزُور بطيئة اللّقاح والنّزْر ورمٌ‬
‫ف ضَرْع الناقة ناقة مَنْزُورة ونَ َزرْتُك فأَكثرت أَي أَمرتُك قال شر قال ِعدّة من الكِلبِييّن النّزْر‬
‫الستعجال والسِْتحْثاث يقال نَزَرَه إِذا أَعجلَه ويقال ما جئتَ إِذا َنزْرا أَي بطيئا ونِزَار أَبو قبيلة‬
‫وهو نِزارُ بن مَ َعدّ بن عَدنان والتّنَزّر النتِساب إِل نِزار بن معد ويقال َتنَزّر الرجل إِذا تشَبّه‬
‫بالنّزَارية أَو أَدخَل نفسَه فيهم وف الروض الُنُفِ سُمي نِزارٌ نِزارا لَن أَباه لّا وُلد له نظر إِل‬
‫نُور النبوّة بي عينيه وهو النّور الذي كان يُنقل ف الَصلب إِل ممد صلى ال عليه وسلم‬
‫ففرِح فرَحا شديدا ونَحَر وأَطعم وقال إِن هذا كلّه لََنزْرٌ ف حق هذا الولود فسمي نِزارا لذلك‬

‫( ‪)5/203‬‬
‫( نسر ) نَسَرَ الشيءَ كشَطَه والنَّسْر طائر‬
‫( * قوله « والنسر طائر » هو مثلث الول كما ف شرح القاموس نقلً عن شيخ السلم )‬
‫معروف وجعه أَنْسُر ف العدد القليل وُنسُور ف الكثي زعم أَبو حنيفة أَنه من العتاق قال ابن‬
‫سيده ول أَدري كيف ذلك ابن الَعراب من أَساء العُقاب النّسارِيّة شبهت بالنّسْر الوهري‬
‫يقال النّسْر ل مِخْلَب له وإِنا له ال ّظفُر ك ُظفُر الدّجاجة والغُراب والرّ َخمَة وف النجوم النّسْر‬
‫الطائر والنّسْر الواقع ابن سيده والنّسْران كوكبان ف السماء معروفان على التشبيه بالنّسْر‬
‫الطائر يقال لكل واحد منهما َنسْر أَو النّسْر وَيصِفونما فيقولون النّسْر الواقع والنّسْر الطائر‬
‫واستنسر البُغاث صار َنسْرا وف الصحاح صار كالنّسْر وف الثل ِإنّ البُِغاث بأَرضنا يسْتنسِر أَي‬
‫أَن الضعيف يصي قوِيّا والنّسْر نتف اللحم بالِنْقار والنّسْر نَتْف البازي اللحمَ ِبمَ ْنسِره ونسَر‬
‫الطائر اللحم َينْسِرُه َنسْرا نتفه والَ ْنسِر وا ِلنْسَر مِنْقاره الذي يَسنتسِر به ومِنقار البازي ونوِه‬
‫مَنْسِره أَبو زيد مِنْسَر الطائر مِنْقاره بكسر اليم ل غي يقال َنسَره ِبمِنْسَره نَسْرا الوهري‬
‫والِنْسَر بكسر اليم لسِباع الطي بنلة الِنقار لغيها والِ ْنسَر أَيضا قطعة من اليش ترّ قدام‬
‫لعْد حت أَصابمْ بذي‬
‫اليش الكبي واليم زائدة قال لبيد يَرْثي قتلى هوازن َسمَا لمُ ابنُ ا َ‬
‫سرِ والَ ْنسِر مثال الجلس لغة فيه وف حدث عليّ كرم ال وجهه كلما‬
‫لَجَبٍ كالطّودِ ليس ِبمِنْ َ‬
‫أَظلّ عليكم مَ ْنسِر من مَناسِر أَهل الشأْم أَغلق كلّ رجل منكم بابه ابن سيده والَنْسِر والِ ْنسَر‬
‫من اليل ما بي الثلثة إِل العشرة وقيل ما بي الثلثي إِل الَربعي وقيل ما بي الَربعي إِل‬
‫حمَة صُلْبة ف‬
‫المسي وقيل ما بي الَربعي إِل الستي وقيل ما بي الائة إِل الائتي والنّسْر لَ ْ‬
‫باطن الافِرِ كأَنا حَصاة أَو نَواة وقيل هو ما ارتفع ف باطن حافر الفرَس من أَعله وقيل هو‬

‫باطن الافر والمع نُسُور قال الَعشى َسوَا ِهمُ ُجذْعانُها كالِل مِ قد أَق َرحَ ال َقوْدُ منها النّسُورا‬
‫ويروى قد أَقْ َرحَ منها القِيادُ النّسُورا التهذيب وَنسْرُ الافر لمُه تشبّه الشعراء بالنوى قد‬
‫أَقَْتمَها الافِر وجعه النّسُور قال سلمة بن الُرشُب َع َد ْوتُ با تُدا ِفعُنِي سَبُوحٌ فَرَاشُ نُسُورِها‬
‫جمٌ َجرِيُ قال أَبو سعيد أَراد بفَراش نُسُورِها َحدّها وفَراشة كل شيء حدّه فأَراد أَن ما َتقَشّر‬
‫عَ َ‬
‫من نُسُورها مثل العَجَم وهو النّوى قال والنّسُور الشّواخِص اللّوات ف بطن الافر شُبهت‬
‫بالنوى لصلبتها وأَنا ل َتمَسّ الَرض وتََنسّر البلُ وانتَسَر طرَفُه وَنسَره هو نَسْرا وَنسّره‬
‫ختَلّ ُهنّ بِحدّ أَسَرَ ناهِل مثلِ السّنانِ‬
‫نَشَره وَتنَسّر الُ ْرحُ تََنقّض وانتشرت ِمدّتُه قال الَخطل يَ ْ‬
‫جِرا ُحهُ تََتنَسّرُ والنّاسُور الغاذّ التهذيب النّاسُور بالسي والصاد عِرْق غَبِرٌ وهو عرق ف باطنه‬
‫فَساد فكلما بدا أَعله رجَع غَبِرا فاسدا ويقال أَصابه َغبَرٌ ف عِرْقه وأَنشد فهو ل يَ ْبرَأُ ما ف‬
‫صَدرِه مِثْل ما ل يَبأُ العِرْق الغَبِرْ وقيل النّاسُور العِرْق الغَبِر الذي ل يَنقطع الصحاح الناسُور‬
‫بالسي والصاد جيعا عِلة تدث ف مآقي العي يَسقِي فل يَنقطع قال وقد يدث أَيضا ف َحوَالَيِ‬
‫الَقعدة وف اللّثة وهو مُعَرّب والنّسْرِين ضرْب من الرّياحي قال الَزهري ل أَدري أَعربّ أَم ل‬
‫والنّسار موضع وهو بكسر النون قيل هو ماء لبن عامر ومنه يوم النّسار لِبَن أَسد وذُبْيان على‬
‫جُشَم بن معاوية قال بشر بن أَب خازم فلمّا رَأوْنا بالنّسار كأَنّنا نَشاصُ الثّرَيّا هَيّجَتْه جَنُوبُها‬
‫ونَسْرٌ وناسِر اسان ونَسْر والنّسْر كلها اسم ِلصَنم وف التنيل العزيز ول َيغُوثَ وَيعُوقَ‬
‫ونَسْرا وقال عبد الق أَما ودِماءٍ ل تزالُ كأَنا على قُنّة العُزّى وبالنّسْر َع ْن َدمَا الصحاح نَسْر‬
‫صنم كان لذي الكَلع بأَرض ِحمْي وكان َيغُوثُ لِمذْحِج وَيعُوقُ َلمْدان من أَصنام قوم نوح‬
‫على نبينا وعليه الصلة والسلم وف شعر العباس يدح سيدَنا رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫جمَ نَسْرا وأَهلَه الغرَقُ قال ابن الَثي يريد الصنم الذي كان‬
‫سفِي وقدْ أَْل َ‬
‫بل نُطْفة تَرْكبُ ال ّ‬
‫يعبده قوم نوح على نبينا وعليه الصلة والسلم‬

‫( ‪)5/204‬‬
‫سطُورِيّة‬
‫( نسطر ) النّ ْ‬
‫( * قوله « النسطورية » قال ف القاموس بالضم وتفتح ) أُمة من النصارى يالفون بقيتَهم وهم‬
‫سطُورِسْ وال أَعلم‬
‫بالرّومية نَ ْ‬

‫( ‪)5/206‬‬

‫( نشر ) النّشْر الرّيح الطيّبة قال مُرَقّش النّشْر مِسْك والوُجُوه دَنا ِنيٌ وأَطرافُ الَكفّ عََنمْ‬
‫أَراد النّشْرُ مثلُ ريح السك ل يكون إِل على ذلك لَن النشر عَرضٌ والسك جوهر وقوله‬
‫والوُجوه دناني الوجه أَيضا ل يكون دينارا إِنا أَراد مثل الدناني وكذلك قال وأَطراف الَكف‬
‫عَنَم إِنا أَراد مثلَ العَنَم لَن الوهر ل يتحول إِل جوهر آخر و َعمّ أَبو عبيد به فقال الّشْر‬
‫الريح من غي أَن يقيّدها بطيب أَو نَتْن وقال أَبو الدّقَيْش النّشْر ريح َفمِ الرأَة وأَنفها وَأعْطافِها‬
‫ص ْوبَ ال َغمَامِ ورِيحَ الُزامى وَنشْرَ القُطُرْ وف الديث‬
‫بعد النوم قال امرؤُ القيس كأَن الُدامَ و َ‬
‫خرج معاوية ونَشْرُه أَمامَه يعن ريحَ السك النّشْر بالسكون الريح الطيبة أَراد سُطوعَ ريح‬
‫السك منه وَنشَر ال اليت َينْشُره َنشْرا وُنشُورا وأَنْشره فََنشَر اليتُ ل غي أَحياه قال الَعشى‬
‫حت يقولَ الناسُ ما رََأوْا يا عَجَبا للميّت النّاشِرِ وف التنيل العزيز وانْظُرْ إِل العظام كيف‬
‫ننشرها قرأَها ابن عباس كيف ُننْشِرُها وقرأَها السن نَنْشُرها وقال الفراء من قرأَ كيف نُنشِرها‬
‫بضم النون فإِنْشارُها إِحياؤها واحتج ابن عباس بقوله تعال ث إِذا شاء َأنْشَ َرهُ قال ومن قرأَها‬
‫نَ ْنشُرها وهي قراءة السن فكأَنه يذهب با إِل النّشْرِ والطيّ والوجه أَن يقال أَنشَرَ ال الوتى‬
‫شرَهم ال أَي أحْياهم وأَنشد الَصمَعي لَب ذؤيب لو كان ِمدْحَةُ حَيّ‬
‫شرُوا ُهمْ إِذا حَيُوا وأَن َ‬
‫فَنَ َ‬
‫شمّ الَمادِيحُ قال وبعض بن الرث كان به جَرَب فََنشَر أَي عاد‬
‫أَنش َرتْ أَحَدا أَحْيا أُبوّتَك ال ّ‬
‫وحَيِيَ وقال الزجاج يقال نَشَرهُم ال أَي بعثَهم كما قال تعال وإِليه النّشُور وف حديث الدّعاء‬
‫لك الَحيا وا َلمَات وإِليك النّشُور يقال نَشَر اليتُ يَ ْنشُر نُشُورا إِذا عاش بعد الوت وأَْنشَره ال‬
‫أَي أَحياه ومنه يوم النّشُور وف حديث ابن عمر رضي ال عنهما فَهلّ إِل الشام أَرضِ ا َلنْشَر‬
‫أَي موضِع النّشُور وهي الَرض القدسة من الشام يشُر ال الوتى إِليها يوم القيامة وهي أَرض‬
‫حشَر ومنه الديث ل رَضاع إِل ما أَنشر اللحم وأَنبت العظم‬
‫الَ ْ‬
‫( * قوله « ال م أنشر اللحم وأنبت العظم » هكذا ف الصل وشرح القاموس والذي ف‬
‫النهاية والصباح ال ما أنشر العظم وأنبت اللحم ) أَي شدّه وقوّاه من الِنْشار الِحْياء قال ابن‬
‫الَثي ويروى بالزاي وقوله تعال وهو الذي يرسل الرياح نُشُرا بي َيدَيْ رَحتِه وقرئ ُنشْرا‬
‫ونَشْرا والنّشْر الياة وأَنشر الُ الريحَ أَحياها بعد موت وأَرسلها ُنشْرا ونَشَرا فأَما من قرأَ نُشُرا‬
‫فهو جع َنشُور مثل رسول ورسُل ومن قرأَ ُنشْرا أَسكن الشيَ اسْتِخفافا ومن قرأَ َنشْرا فمعناه‬
‫إِحْياءً ِبنَشْر السحاب الذي فيه الطر الذي هو حياة كل شيء ونَشَرا شاذّة عن ابن جن قال‬
‫وقرئ با وعلى هذا قالوا ماتت الريح سكنتْ قال إِنّي لَرْجُو أَن َتمُوتَ الرّيحُ فأَقعُد اليومَ‬
‫وأَستَرِيحُ وقال الزجاج من قرأَ نَشْرا فالعن وهو الذي يُرسِل الرياح مُنَْتشِرة َنشْرا ومن قرأَ‬
‫نُشُرا فهو جع نَشور قال وقرئ بُشُرا بالباء جع َبشِية كقوله تعال ومن آياته أَن ُيرْسِل الرياحَ‬
‫مُبَشّرات وَنشَرتِ الريحُ هبت ف يوم َغ ْيمٍ خاصة وقوله تعال والنّاشِراتِ نَشْرا قال ثعلب هي‬
‫اللئكة تنشُر الرحة وقيل هي الرياح تأْت بالطر ابن الَعراب إِذا هبّت الريح ف يوم غيم قيل‬

‫قد َنشَرت ول يكون إِل ف يوم غيم ونَشَرتِ الَرض تنشُر ُنشُورا أَصابا الربيعُ فأَنبتتْ وما‬
‫سنَ نَشْرها أَي َب ْدءَ نباتِها والنّشْرُ أَن يرج النّبْت ث يبطئَ عليه الطر فييبَس ث يصيبَه مطر‬
‫أَحْ َ‬
‫فينبت بعد اليُبْسِ وهو رَدِيء للِبل والغنم إِذا رعتْه ف َأوّل ما يظهر يُصيبها منه السّهام وقد‬
‫نَشَر العُشْب َنشْرا قال أَبو حنيفة ول يضر النّشْرُ الافِرَ وإِذا كان كذلك تركوه حت َيجِفّ‬
‫فتذهب عنه أُْبلَتُه أَي شرّه وهو يكون من الَبقْل والعُشْب وقيل ل يكون إِل من العُشْب وقد‬
‫شرُ الكلُ إِذا‬
‫نَشَرت الَرض وعمّ أَبو عبيد بالنّشْر جيعَ ما خرج من نبات الَرض الصحاح والنّ ْ‬
‫يَبِسَ ث أَصابه مطر ف ُدبُرِ الصيف فاخضرّ وهو رديء للراعية يهرُب الناس منه بأَموالم وقد‬
‫شرِ أَرض يُسلم عليها‬
‫نَشَرتِ الَرض فهي ناشِرة إِذا أَنبتتْ ذلك وف حديث مُعاذ إِن كلّ نَ ْ‬
‫س َقوِيّ قال‬
‫س َقوِيّ وعُشْرَ الَ ْظمَئِيّ قوله رُبعَ الَ ْ‬
‫صاحِبُها فإِنه يُخرِج عنها ما أُعطِيَ نَشْرُها ُربْعَ الَ ْ‬
‫أَراه يعن رُبعَ العُشْر قال أَبو عبيدة َنشْر الَرض بالسكون ما خرج من نباتا وقيل هو ف‬
‫الَصل ال َكلُ إِذا يَبِسَ ث أَصابه مطر ف آخر الصّيف فاخض ّر وهو رديء للرّاعية فأَطلقه على‬
‫كل نبات تب فيه الزكاة والنّشْر انتِشار الورَق وقيل إِيراقُ الشّجَر وقوله أَنشده ابن الَعراب‬
‫كأَن على أَكتافِهم َنشْرَ َغرْ َق ٍد وقد جاوَزُوا نَيّان كالنّبَطِ الغُلْفِ يوز أَن يكون انتشارَ الورق‬
‫وأَن يكون إِيراقَ الشجر وأَن يكون الرائحة الطيّبة وبكل ذلك فسره ابن الَعراب والنّشْر‬
‫الَرَب عنه أَيضا الليث النّشْر الكلُ يهيج أَعله وأَسفله ندِيّ أَخضر ُتدْفِئُ منه الِبل إِذا رعته‬
‫صدِيقا ولو تَرى مَقالتَه ف الغَيب ساءَك ما َيفْرِي‬
‫وأَنشد لعُمي بن حباب أَل ُربّ مَن تدعُو َ‬
‫مَقالتُه كالشّحْم ما دام شاهِدا وبالغيب َمأْثُور على ثَغرة النّحْرِ يَسرّك بادِيهِ وتت أَدِيِه َنمِّيةُ شَرّ‬
‫ضغْن والشّحْناء بالنّظَر الشّزْر وفِينا وإِن‬
‫تَبَْترِي َعصَب الظّهر تُبِيُ لك العَيْنان ما هو كاِتمٌ من ال ّ‬
‫قيل اصطلحنا تَضا ُغنٌ كما طَرّ َأوْبارُ الِرابِ على النّشْر فَرِشْن بي طالَما قد بَرَْيتَن فخيُ‬
‫الوال من َيرِيشُ ول َيبِي يقول ظاهرُنا ف الصّلح حسَن ف مَرْآة العي وباطننا فاسد كما‬
‫تسُن أَوبار الَرْب عن أَكل النّشْر وتتها داءٌ منه ف أَجوافها قال أَبو منصور وقيل النّشْر ف‬
‫هذا البيت نَشَرُ الرَب بعد ذهابه ونَباتُ الوبَر عليه حت يفى قال وهذا هو الصواب يقال‬
‫شرَ الرَب يَ ْنشَر نَشَرا ونُشُورا إِذا حَيِيَ بعد ذهابه وإِبل َنشَرى إِذا انتشر فيها الَرب وقد‬
‫نَ ِ‬
‫شرَ البعيُ إِذا َجرِب ابن الَعراب النّشَر نَبات الوبَر على الرَب بعدما يَبأُ والنّشْر مصدر‬
‫نَ ِ‬
‫سطَه ومنه ريح َنشُور ورياح‬
‫ع وغيَه ينشُر نَشْرا بَ َ‬
‫نَشَرت الثوب َأنْشُر َنشْرا الوهري نَشَر التا َ‬
‫نُشُر والنّشْر أَيضا مصدر َنشَرت الشبة بالِنْشار َنشْرا والنّشْر خلف الطيّ َنشَر الثوبَ ونوه‬
‫يَ ْنشُره نَشْرا ونَشّره َبسَطه وصحف مَُنشّرة ُشدّد للكثرة وف الديث أَنه ل يرُج ف َسفَر إِل‬
‫قال حي ينهَض من جُلوسه اللهم بك انَتشَرت قال ابن الَثي أَي ابتدأْت سفَري وكلّ شيء‬
‫أَخذته غضّا فقد نَشَرْته وانَْتشَرته ومَرْجِعه إِل النّشْر ضدّ الطيّ ويروى بالباء الوحدة والسي‬
‫خصِف هو ا ِلئْزر سي به لَنه‬
‫الهملة وف الديث إِذا دَخَل أَحدكم المّام فعليه بالنّشِي ول َي ْ‬

‫شيُ الِزار من َنشْر الثوب وبسْطه وتَنَشّر الشيءُ واْنتَشَر اْنبَسَط وانَْتشَر‬
‫يُ ْنشَر لُيؤْتَزَرَ به والنّ ِ‬
‫النها ُر وغيه طال وامْتدّ وانتشَر البُ انْذاع ونَشَرت البَ أَنشِره وأَنشُره أَي أَذعته والنّشَر أَن‬
‫تَنَْتشِر الغنمُ بالليل فترعى والنّشَر أَن ترعَى الِبل بقلً قد أَصابه صَيف وهو يضرّها ويقال اتق‬
‫على إِبلك النّشَر ويقال أَصابا النّشَر أَي ُذئِيَتْ على النّشَر ويقال رأَيت القوم َنشَرا أَي‬
‫مُنْتشِرين واكتسى البازِي ريشا َنشَرا أَي مُنتشِرا طويلً وانتشَرت الِبلُ والغنم تفرّقت عن غِرّة‬
‫من راعيها وَنشَرها هو ينشُرها نشْرا وهي النّشَر والنّشَر القوم التفرّقون الذين ل يمعهم‬
‫رئيس وجاء القوم نَشَرا أَي متفرّقي وجاء ناشِرا أُذُنيه إِذا جاء طامِعا عن ابن الَعراب والنّشَر‬
‫ضمّ ال َنشَرَك أَي ما انتشَر من أَمرِك كقولم َلمّ ال َشعَثَك وف حديث‬
‫بالتحريك الُنتشِر و َ‬
‫عائشة رضي ال عنها فرَدّ َنشَر الِسلم على غَرّهِ أَي َردّ ما انتشر من الِسلم إِل حالته الت‬
‫كانت على عهد سيدنا رسول ال صلى ال عليه وسلم تعن أَمرَ الرّدة وكفاية أَبيها إِيّاه وهو‬
‫َفعَلٌ بعن مفعول أَبو العباس َنشَرُ الاء بالتحريك ما انتشر وتطاير منه عند الوضوء وسأَل رجل‬
‫السَن عن انتِضاح الاء ف إِنائه إِذا توضَأ فقال ويلك أَتلك َنشَر الاء ؟ كل هذا مرّك الشي‬
‫من نَشَرِ الغنم وف حديث الوضوء فإِذا اسْت ْنشَرتْ واستنثرتَ خرجتْ خَطايا وجهك وفيك‬
‫وخَياشِيمك مع الاء قال الطاب الحفوظ اسَْتنْشيت بعن استنْشقْت قال فإِن كان مفوظا فهو‬
‫من انتِشار الاء وتفرّقه وانتشَر الرجل أَنعظ وانتشَر ذ َكرُه إِذا قام ونَشَر الشبة ينشُرها نشرا‬
‫لشَبة‬
‫نَحتها وف الصحاح قطعها با ِلنْشار والنّشارة ما سقط منه وا ِلنْشار ما ُنشِر به والِنْشار ا َ‬
‫الت يُذرّى با الُب ّر وهي ذات الَصابع والنواشِر َعصَب الذراع من داخل وخارج وقيل هي‬
‫عُرُوق و َعصَب ف باطن الذراع وقيل هي ال َعصَب الت ف ظاهرها واحدتا ناشرة أَبو عمرو‬
‫صمِ‬
‫والَصمعي النواشِر والرّواهِش عروق باطِن الذراع قال زهي مَراجِيعُ وَ ْشمٍ ف نَواشِرِ مِ ْع َ‬
‫الوهري النّاشِرة واحدة النّواشِر وهي عروق باطن الذراع وانتِشار َعصَب الدابة ف يده أَن‬
‫يصيبه عنت فيزول ال َعصَب عن موضعه قال أَبو عبيدة النْتِشار النتِفاخ ف العصَب للِتعاب‬
‫قال وال َعصَبة الت تنتشِر هي العُجَاية قال وترّك الشّظَى كانتِشار ال َعصَب غي أَن الفرَس‬
‫لنتِشار ال َعصَب أَشدّ احتمالً منه لتحرك الشّظَى شر أَرض ماشِرة وهي الت قد اهتزّ نباتا‬
‫واستوت وروِيت من الطَر وقال بعضهم أَرض ناشرة بذا العن ابن سيده والتّناشِي كتاب‬
‫للغِلمان ف ال ُكتّاب ل أَعرِف لا واحدا والنّشرةُ رُقْيَة يُعالَج با الجنون والرِيض تُنَشّر عليه‬
‫تَ ْنشِيا وقد َنشّر عنه قال وربا قالوا للِنسان الهزول الالكِ كأَنه نُشْرة والتّنْشِي من النّشْرة‬
‫سفُوع كان كأَنا أُنْشِط من عِقال أَي يذهب‬
‫وهي كالتّعوِيذ والرّقية قال الكلب وإِذا ُنشِر الَ ْ‬
‫عنه سريعا وف الديث أَنه قال فلعل طَبّا أَصابه يعن سِحْرا ث نَشّره ِبقُلْ أَعوذ بربّ الناس أَي‬
‫رَقَاهُ وكذلك إِذا كَتب له النّشْرة وف الديث أَنه سُئل عن النّشْرة فقال هي من َعمَل الشيطان‬
‫النّشرة بالضم ضرْب من الرّقية والعِلج يعالَج به من كان يُظن أَن به مَسّا من الِن سيت‬

‫نُشْرة لَنه يُنَشّر با عنه ما خامَرَه من الدّاء أَي يُكشَف ويُزال وقال السن النّشْرة من السّحْر‬
‫وقد نَشّرت عنه تَنشِيا وناشِرة اسم رجل قال لقد عَيّل الَيتامَ طَعنةُ ناشِ َرهْ أَناشِرَ ل زالتْ‬
‫يينُك آشِرَهْ أَراد يا نا ِشرَةُ فرخّم وفتح الراء وقيل إِنا أَراد طعنة ناشِر وهو اسم ذلك الرجل‬
‫فأَلق الاء للتصريع قال وهذا ليس بشيء لَنه ل يُ ْروَ إِل أَناشِر بالترخيم وقال أَبو نُخَيلة يذكُر‬
‫خمِيمُ وأُمّه الواحِدة‬
‫سمَك َت ُغمّه النّشْرة والنّسِيمُ ول يَزالُ مُغْرَقا َيعُومُ ف البحر والبحرُ له تَ ْ‬
‫ال ّ‬
‫لمُوم‬
‫ال ّرؤُومُ َتلْ َهمُه جَهْلً وما يَرِيُ يقول النّشْرة والنسيم الذي يُحيي اليوان إِذا طال عليه ا ُ‬
‫سمَك يأْكل بعضُه بعضا‬
‫والعَفَن والرّطُوبات تغُم السمك وتكرُ به وُأمّه الت ولدته تأْكله لَن ال ّ‬
‫وهو ف ذلك ل يَ ِر ُي موضعه ابن الَعراب امرأَة مَنْشُورة ومَشْنُورة إِذا كانت سخيّة كرية قال‬
‫ومن الَ ْنشُورة قوله تعال نُشُرا بي يدَيْ رحتِه أَي سَخاء وكَرَما والَنْشُور من كُتب السلطان ما‬
‫شوَرَت الدابة من َعلَفها نِشْوارا أَبقتْ من علفها عن ثعلب وحكاه مع‬
‫كان غي متوم ونَ ْ‬
‫الِشْوار الذي هو ما أَلقتِ الدابة من عَلَفها قال فوزنه على هذا َنفْعَلَتْ قال وهذا بناء ل يُعرف‬
‫الوهري النّشْوار ما تُبقيه الدابة من العَلَف فارسي معرب‬

‫( ‪)5/206‬‬
‫( نصر ) النّصر إِعانة الظلوم نصَره على عدوّه ينصُره ونصَره ينصُره نصْرا ورجل ناصِر من‬
‫قوم ُنصّار وَنصْر مثل صاحب وصحْب وأَنصار قال والُ َسمّى َنصْرَك ا َلْنصَارَا آثَرَكَ الُ به‬
‫إِيْثارا وف الديث انصُر أَخاك ظالِما أَو مظلوما وتفسيه أَن ينَعه من الظلم إِن وجده ظالِما‬
‫وإِن كان مظلوما أَعانه على ظاله والسم الّنصْرة ابن سيده وقول ِخدَاش بن ُزهَي فإِن كنت‬
‫تشكو من خليل مَخاَنةً فتلك الَوارِي َعقّها وُنصُورُها يوز أَن يكون ُنصُور جع ناصِر كشاهد‬
‫وشُهود وأن يكون مصدرا كالُروج والدّخول وقول أُمية الذل أُولئك آبائي و ُهمْ لِيَ ناصرٌ‬
‫وهُمْ لك إِن صانعتَ ذا َمعْقِلُ‬
‫( * « أولئك آبائي إل » هكذا ف الصل والشطر الثان منه ناقص )‬
‫حنُ جيع مُنَْتصِر والّنصِي النّاصِر قال ال تعال نِعم الول ونِعم‬
‫أَراد جع ناصِر كقوله عز وجل نَ ْ‬
‫النّصي والمع أَْنصَار مثل شَرِيف وأَشرافٍ والَنصار أَنصار النب صلى ال عليه وسلم غَلبت‬
‫عليهم الصّفة فجرى مَجْرَى الَساء وصار كأَنه اسم اليّ ولذلك أُضيف إِليه بلفظ المع فقيل‬
‫أَنصاري وقالوا رجل َنصْر وقوم َنصْر فَوصَفوا بالصدر كرجل َعدْلٍ وقوم َعدْل عن ابن‬
‫الَعراب والّنصْرة ُحسْن ا َلعُونة قال ال عز وجل من كان َي ُظنّ أَن َلنْ ينصُره ال ف الدنيا‬
‫والخرة العن من ظن من الكفار أَن ال ل ُيظْهِر ممدا صلى ال عليه وسلم على َمنْ خالفَه‬
‫فلَيخْتَنِق غَيظا حت يوت َكمَدا فإِن ال عز وجل يُظهره ول يَنفعه غيظه وموته حَنَقا فالاء ف‬

‫قوله أَن لن َي ْنصُرَه للنبّ ممد صلى ال عليه وسلم واْنَتصَر الرجل إِذا امَتنَع من ظاِلمِه قال‬
‫الَزهري يكون النْتصَارَ من الظال النْتِصاف والنْتِقام وانَْتصَر منه انَْتقَم قال ال تعال مُخْبِرا‬
‫عن نُوح على نبينا وعليه الصلة والسلم ودعائِه إِياه بأَن يَ ْنصُره على قومه فانَْتصِرْ ففتحنا‬
‫كأَنه قال لِرَبّه انتقم منهم كما قال َربّ ل َتذَرْ على الَرض من الكافرين دَيّارا والنتصار‬
‫النتقام وف التنيل العزيز وَل َمنِ انَْتصَر بعد ظُ ْلمِه وقوله عز وجل والذين إِذا أَصابم البغي هم‬
‫حمُودون على انتصارهم أَم لف قيل من ل يُسرِف‬
‫صرُون قال ابن سيده إِن قال قائل َأ ُهمْ مَ ْ‬
‫يَنَْت ِ‬
‫حمُود والسِْتنْصار اسِْتمْداد الّنصْر وا ْستَ ْنصَره على َع ُدوّه أَي‬
‫ول يُجاوِز ما أمر ال به فهو مَ ْ‬
‫سأَله أَن ينصُره عليه والتَّنصّرُ مُعالَجَة الّنصْر وليس من باب َتحَلّم وتََنوّر والتّناصُر التّعاون على‬
‫حرّم أَخَوانِ َنصِيانَ‬
‫الّنصْر وتَناصَرُوا َنصَر بعضُهم بعضا وف الديث كلّ ا ُلسْ ِلمِ َعنْ مُسْ ِلمٍ مُ َ‬
‫أَي ها أَخَوانِ يَتَناصَران ويَتعاضَدان والّنصِي فعيل بعن فاعِل أَو مفعول لَن كل واحد من‬
‫التَناصِرَيْن ناصِر ومَ ْنصُور وقد نصره ينصُره نصْرا إِذا أَعانه على ع ُدوّه و َشدّ منه ومنه حديث‬
‫الضّ ْيفِ ا َلحْرُوم فإِنّ َنصْره حق على كل مُسلم حت يأْخُذ ِبقِرَى ليلته قيل ُيشْبه أَن يكون هذا‬
‫ف ا ُلضْ َطرّ الذي ل يد ما يأْكل وياف على نفسه التلف فله أَن يأْكل من مال أَخيه السلم‬
‫بقدر حاجته الضرورية وعليه الضّمان وتَناصَرَتِ الَخبار صدّق بعضُها بعضا والنّواصِرُ مَجاري‬
‫الاء إِل الَودية واحدها ناصِر والنّاصِر أَعظم من التّ ْل َعةِ يكون مِيلً ونوَه ث تج النّواصِر ف‬
‫التّلع أَبو خية النّواصِر من الشّعاب ما جاء من مكان بعيد إِل الوادي َفَنصَرَ سَيْلَ الوادي‬
‫الواحد ناصِر والنّواصِر مَسايِل الِياه واحدتا ناصِرة سيت ناصِرة لَنا تيء من مكان بعيد حت‬
‫تقع ف مُجْتَمع الاء حيث انتهت لَن كل مَسِيل َيضِيع ماؤه فل يقع ف مُجتَمع الاء فهو ظال‬
‫لائه وقال أَبو حنيفة الناصِر والناصِرة ما جاء من مكان بعيد إِل الوادي فَنصَر السّيول ونصَر‬
‫البلد ينصُرها أَتاها عن ابن الَعراب وَنصَ ْرتُ أَرض بن فلن أَي أَتيتها قال الراعي ياطب‬
‫خيلً إِذا دخل الشهرُ الرامُ َفوَ ّدعِي بِلدَ تيم واْنصُرِي أَرضَ عامِرِ ونَصر الغيثُ الَرض َنصْرا‬
‫غاثَها وسقاها وأَنبتها قال من كان أَخطاه الربيعُ فإِنا نصر الِجاز ِبغَيْثِ عبدِ الوا ِحدِ وَنصَر‬
‫لصْب والنبات ابن الَعراب الّنصْرة الَطْرَة التّامّة وأَرض مَ ْنصُورة‬
‫الغيثُ البلَد إِذا أَعانه على ا ِ‬
‫و َمضْبُوطَة وقال أَبو عبيد ُنصِرَت البلد إِذا مُ ِطرَت فهي مَ ْنصُورة أَي َممْطُورة وُنصِر القوم إِذا‬
‫غِيثُوا وف الديث ِإنّ هذه السّحابةَ تَنصُر أَرضَ بن َكعْب أَي تُمطرهم والّنصْر العَطاء قال‬
‫رؤبة إِن وأَسْطارٍ ُسطِرْنَ سَطْرا لَقائِلٌ يا َنصْرُ َنصْرا َنصْرا وَنصَره ينصُره َنصْرا أَعطاه والنّصائِرُ‬
‫صرُون َنصَركم ال أَي أَعطُون‬
‫العطايا والُسْتَ ْنصِر السّائل ووقف أَعرابّ على قوم فقال اْن ُ‬
‫أَعطاكم ال وَنصَرى وَنصْرَى وناصِرَة وَنصُورِيّة‬
‫( * قوله « ونصورية » هكذا ف الصل ومت القاموس بتشديد الياء وقال شارحه بتخفيف‬
‫الياء ) قرية بالشام والنّصارَى مَ ْنسُوبُون إِليها قال ابن سيده هذا قول أَهل اللغة قال وهو‬

‫سعُه قال وأَما سيبويه فقال أَما نَصارَى فذهب الليل إِل أَنه جع‬
‫ضعيف إِل أَن نادِر النسب َي َ‬
‫َنصْرِيّ وَنصْران كما قالوا ندْمان ونَدامى ولكنهم حذفوا إِحدى الياءَين كما حذفوا من أُْثفِيّة‬
‫وأَبدلوا مكانا أَلفا كما قالوا صَحارَى قال وأَما الذي ُنوَجّهه نن عليه جاء على َنصْران لَنه‬
‫سمَعا والَشْعَث وقلت نَصارَى كما قلت نَدامى‬
‫قد تكلم به فكأَنك جعت َنصْرا كما جعت مَ ْ‬
‫فهذا أَقيس والَول مذهب وإِنا كان أَقْيَسَ لَنا ل نسمعهم قالوا َنصْرِيّ قال أَبو إِسحق واحِد‬
‫النصارَى ف أَحد القولي َنصْرَان كما ترى مثل َندْمان ونَدامى والُنثى َنصْرانَة مثل َندْمانَة‬
‫وأَنشد لَب الَخزر المان يصف ناقتي طأْطأَتا رؤوسهما من الِعياء فشبه رأْس الناقة من‬
‫ج َدتْ‬
‫جدَ رأْسُها كما أَسْ َ‬
‫تطأْطئها برأْس النصوانية إِذا طأْطأَته ف صلتا فَكِلْتاهُما َخ ّرتْ وأَسْ َ‬
‫َنصْرانَة ل َتنّفِ فََنصْرانَة تأْنيث َنصْران ولكن ل يُستعمل َنصْران إِل بياءي النسب لَنم قالوا‬
‫رجل َنصْران وامرأَة َنصْرانيّة قال ابن بري قوله إِن النصارى جع َنصْران وَنصْرانَة إِنا يريد‬
‫بذلك الَصل دون الستعمال وإِنا الستعمل ف الكلم َنصْرانّ وَنصْرانِيّة بياءي النسب وإِنا‬
‫صرِيّا مثل بعي‬
‫جاء َنصْرانَة ف البيت على جهة الضرورة غيه ويوز أَن يكون واحد النصارى َن ْ‬
‫سبُوا إِل قرية بالشام اسها‬
‫مَهْرِيّ وإِبِل مَهارَى وأَسْجَد لغة ف َسجَد وقال الليث زعموا أَنم نُ ِ‬
‫َنصْرُونة التهذيب وقد جاء أَنْصار ف جع الّنصْران قال لا رأَيتُ نَبَطا َأنْصارا بعن النّصارى‬
‫الوهري وَنصْرانُ قرية بالشأْم ينسب إِليها النّصارى ويقال ناصِرَةُ والتَّنصّرُ الدخول ف‬
‫الّنصْرانية وف الحكَم الدخول ف دين النصْري‬
‫( * قوله « ف دين النصري » هكذا بالصل ) وَنصّرَه جعله َنصْراِنيّا وف الديث ك ّل مولود‬
‫يولد على الفِطْرة حت يكونَ أَبواه اللذان يَ َهوّدانِه ويَُنصّرانِه اللّذان رفع بالبتداء لَنه أُضمر ف‬
‫حسْبُك ما تُرِيدُ إِل الكلمِ أَي‬
‫يكون كذلك رواه سيبويه وأَنشد إِذا ما الرء كان أَبُوه عَبْسٌ فَ َ‬
‫كان هو والَْنصَرُ الَقْلَفُ وهو من ذلك لَن النصارى قُلْف وف الديث ل يَؤمّنّكُم أَْنصَرُ أَي‬
‫أَقْ َلفُ كذا ُفسّر ف الديث وَنصّرُ صَنَم وقد َنفَى سيبويه هذا البناء ف الَساء وُبخْتَُنصّر‬
‫معروف وهو الذي كان خَرّب بيت القدس َعمّره ال تعال قال الَصمعي إِنا هو بُوخَتَُنصّر‬
‫فأُعرب وبُوخَتُ ابنُ وَنصّرُ صَنَم وكان وُجد عند الصّنَم ول يُعرف له أَب فقيل هو ابن الصنم‬
‫وَنصْر وُنصَ ْي ٌر وناصِر ومَ ْنصُور أَساء وبنو ناصِر وبنو َنصْر َبطْنان وَنصْر أَبو قبيلة من بن أَسد‬
‫وهو نصر ابن ُقعَيْنٍ قال أَوس بن حَجَر ياطب رجلً من بن ُلبَيْن بن سعد الَ َسدِي وكان قد‬
‫هجاه َعدَ ْدتَ رِجالً من ُقعَ ْينٍ َتفَجّسا فما ابنُ لُبَيْن والّتفَجّسُ والفَخْرُف َشأَْتكَ ُقعَ ْينٌ َغثّها‬
‫سفْلى إِذا ُدعِيَتْ َنصْرُ الّتفَجّس التعظّم والتكب وشأَتك سََبقَتْك والسّه‬
‫سهُ ال ّ‬
‫و َسمِينُها وأَنت ال ّ‬
‫لغة ف السْتِ‬

‫( ‪)5/210‬‬

‫( نضر ) ‪ :‬الّنضْرة ‪ :‬الّنعْمة والعَيْش والغِن ِ وقيل ‪ :‬الُسْن وال ّروَْنقِ وقد َنضَرَ الشجرُ والورقُ‬
‫ضرِ فهو ناضِر َنضِي َنضِرٌ‬
‫والوَجهُ واللونِ وكل شيء َي ْنضُر َنضْرا َنضْرة نَضارة ُنضُورا َنضِر َن ُ‬
‫سنِ والُنثى َنضِرَة‬
‫أَي َح َ‬
‫و أَْنضَر ‪ :‬كَنضَر‬
‫و َنضَره اللّه و َنضّره و أَْنضَره و َنضَر ال ّلهُ وجهه يَ ْنضُره َنضْرة أَي حَسّن‬
‫وَنضَر وجهه يتعدى ول يتعدى‬
‫ويقال ‪َ :‬نضُرِ بالضمِ َنضَارة ِ وفيه لغة ثالثة َنضِرِ بالكسر ; حكاها أَبو عبيد‬
‫ويقال ‪َ :‬نضّر اللّه وجههِ بالتشديدِ أَْنضَر اللّه وجهه بعن وإِذا قلت ‪َ :‬نضَر اللّه امرأً يعن َن ّعمَه‬
‫وف الديث عن النب ‪َ :‬نضَر اللّه عبدا سِع مقالت َفوَعاها ث َأدّاها إِل من يسمعها ; َنضَره و‬
‫َنضّره وأَْنضَره أَي َن ّعمَهِ يروى بالتخفيف والتشديد من النّضارة ِ وهي ف الَصل حُسْن الوجه‬
‫سنَ خ ُلقِه و َقدْرِه قال َشمِر ‪ :‬الرّواة يَ ْروُون هذا الديث بالتخفيف‬
‫والبَرِيقُِ وإِنا أَراد ُح ْ‬
‫والتشديد وفسره أَبو عبيدة فقال ‪ :‬جعله اللّه ناضِرا ; قال ‪ :‬وروي عن الَصمعي فيه التشديد‬
‫جسْتانَ طَ ْلحَة َ الطّلَحَاتِ وأَنشد شر‬
‫‪َ :‬نضّر اللّه وجهه ; وأَنشد ‪َ :‬نضّرَ اللّه َأعْظُما دَ َفنُوها ِبسِ ِ‬
‫ف لغة من رواه بالتخفيف قول جرير ‪ :‬والوَجْه ل حَسَنا ول مَ ْنضُورا و مَ ْنضُور ل يكون إِل من‬
‫َنضَرهِ بالتخفيف‬
‫قال شر ‪ :‬وسعت ابن الَعراب يقول ‪َ :‬نضَره اللّه فَنضُر يََنضُر و َنضِرَ يَ ْنضَر‬
‫وقال ابن الَعراب ‪َ :‬نضَر وجهه و َنضِر وجهه و َنضُر و أَْنضَر و أَْنضَره ال ّلهِ بالتخفيفِ و َنضَرهِ‬
‫بالتخفيف أَيضا‬
‫أَبو داود عن الّنضْر ‪َ :‬نضّر اللّه امرأً و أَْنضَر اللّه امرأً فعل كذا و َنضَر اللّه امرأً ; قال السن‬
‫الؤدّب ‪ :‬ليس هذا من الُسن ف الوجه إِنا معناه حَسّن اللّه وجهه ف خُ ُلقِه أَي جاهِه و َقدْرِهِ‬
‫قال ‪ :‬وهو مثل قوله ‪ :‬اطْ ُلبُوا الوائِج إِل حِسان الوُجوهِ يعن به ذَوي الوجُوه ف الناس وذَوي‬
‫الَقدار‬
‫أَبو الُزَيل ‪َ :‬نضَر اللّه وجهَه و َنضَر وجهُ الرجل سواء‬
‫سقُون حَلَب امرأَة ; قال ‪ :‬كان حلْب النّساء‬
‫وف الديث ‪ :‬يا َمعْشَر مُحاربِ َنضّركم اللّه ل ُت ْ‬
‫عندهم عَيْبا يتعايَرُون عليه‬
‫وقال الفراء ف قوله عز وجل ‪ { :‬وُجُوهٌ يومئِذ ناضِرة } قال ‪ :‬مُشْرِقة بالّنعِيمِ قال وقوله ‪:‬‬
‫{ َتعْرِفُ ف وجُوهِهم َنضْرَة الّنعِيم } ِ قال ‪ :‬بَرِيقُه ونَداهِ و الّنضْرة َنعِيمُ الوجه‬
‫ض َرتْ بنعيم النة‬
‫وقال الزجاج ف قوله تعال ‪ { :‬وُجُوه يومِئذٍ ناضِرة إِل رَبا ناظِرة } قال ; َن َ‬
‫والنّظَر إِل ربا عز وجلِ و أَنضرَ النّبْتُ ‪َ :‬نضَر ورَقُه‬
‫وغلم َنضِي ‪ :‬ناعمِ والُنثى َنضِية‬

‫ويقال ‪ :‬غلم َغضّ َنضِي ‪ :‬وجارية َغضّة َنضِية ِ وقد أَْنضَر الشجرُ إِذا اخضرّ ورقهِ وربا صار‬
‫الّنضْر نعتا يقال ‪ :‬شيء َنضْر و َنضِي و ناضِر‬
‫و النّاضِر ‪ :‬الَخضر الشديدُ الضرة‬
‫يقال ‪ :‬أَخضر ناضِر كما يقال ‪ :‬أَبيض ناصِع وأَصفرُ فاقِعِ وقد يبالغ بالناضِر ف كل لون‬
‫يقال ‪ :‬أَحر ناضِر وأَصفر ناضِر ; رُوي ذلك عن ابن الَعراب وحكاه ف نوادره‬
‫أَبو عبيد ‪ :‬أَخضر ناضِر معناه ناعِم‬
‫ابن الَعراب ‪ :‬الناضِر ف جيع الَلوان ; قال أَبو منصور ‪ :‬كأَنه يُجيز أَبيض ناضِر وأَحر ناضِر‬
‫ومعناه الناعم الذي له َبرِيق ف صَفاته‬
‫و الّنضِيُ و النّضار و الَْنضَر ‪ :‬اسم الذهب والفضة ِ وقد غلب على الذهبِ وهو الّنضْر ; عن‬
‫ابن جن ; وقال الَعشى ‪ :‬إِذا جُرّ َدتْ يوما حَسِبتَ َخمِيصة ً عليها وجِرْيالَ الّنضِي الدّلمِصا‬
‫ض وجهٍ ل تَحُلْ أَسْرارهُ مثل الوَذِيلَة ِ أَو‬
‫وجعه نِضار و أَْنضُر ; قال أَبو كبي الذل ‪ :‬وبَيا ُ‬
‫كشَنْفِ الَْنضُرِ التهذيب ‪ :‬الّنضْر الذهبِ وجعه أَْنضُر ; قال الشاعر ‪ :‬كَنا ِحلَة ٍ من زَيْنِها حَلْيَ‬
‫أَْنضُر بغي َندَى مَن ل يُبال اعْتطالا وأَنشد الوهري للكميت ‪ :‬تَرى السّابِحَ الِنْذيذَ منهاِ كأَنا‬
‫ضرُ و الّنضْرة ‪ :‬السّبِيكة من الذهبِ وذهب ُنضَار ‪ :‬صار ههنا نعتا‬
‫لدّ أَْن ُ‬
‫جَرى بي لِيتَ ْيهِ إِل ا َ‬
‫و نُضارة كلّ شيء ‪ :‬خاِلصُه‬
‫و الّنضَار ‪ :‬الالص من كل شيء ; قالت الِرنِق بنت َهفّان ‪ :‬ل يَ ْب َعدَنْ َقوْمي الّذين ُهمُ ُسمّ‬
‫العُداة وآفَة ُ الُزرِ الالِطِي َنحِيتَهمْ بُِنضَارِهم وذوي الغِن منهم بذي ال َفقْرِ ويروى هذا البيت‬
‫شتِنا هاتا َفحُلّي ف بن َبدْرِ و‬
‫لات الطائي ف قصيدة له مشهورة أَولا ‪ :‬إِن كنتِ كارِهة ِلعِي َ‬
‫ش وهو الّنضْر بن كِنانة بن خُزَية بن ُمدْرِكة بنِ إِلياس بنِ ُمضَر‬
‫الّنضْر ‪ :‬أَبو ُقرَيْ ِ‬
‫ابن سيده ‪ :‬النضر بن كِنانة أَبو قريش خاصّة ِ من ل يَ ِلدْه الّنضْر فليس من قريش الّنضَار ‪:‬‬
‫الَثْلِ وقيل ‪ :‬هو ما كان ِعذْيا على غي ماءِ وقيل ‪ :‬هو الطويل منه الُسْتقيم الغُصونِ وقيل ‪:‬‬
‫هو ما نبت منه ف البلِ وهو أَفضله ; قال رؤبة ‪ :‬فَ ْرعٌ نَما منه نُضارُ الَثْلِ طَيّبُ َأعْراقِ الثّرَى‬
‫ف ا َلصْلِ قال أَبو حنيفة ‪ :‬النّضار و النّضار لغتانِ والَول أَعرفِ قال ‪ :‬وهو أَجود الشب‬
‫للنية لَنه يُعمل منه ما رَقّ من الَقداح واتّسع وما غَلُظ ول يتمله من الشب غيه‬
‫قال ‪ :‬ومِنْب سيدِنا رسول اللّه ِ نُضار‬
‫وقدَح نُضارٌ ‪ :‬اتّخِذ من نُضار الشبِ وقيل ‪ :‬هو يُتخذ من َأثْل ورْسِيّ اللّونِ يُضافُ ول‬
‫يُضافِ يكون بال َغوْرِ‬
‫وف حديث إِبراهيم النّخَعي ‪ :‬ل بأْس أَن يَشربَ ف قدح النّضار ; قال شر ‪ :‬قال بعضهم معن‬
‫النّضار هذه الَقداح الُمر الِيشانيّة سيت نُضارا‬
‫ابن الَعراب ‪ :‬النّضار النّبْعِ و النّضار شجر الَثْلِ و النّضار الالِص من كل شيء‬

‫وقال يي بن نُجيم ‪ :‬كل شجر أَثْل ينبت ف جبل فهو نُضار ; وقال الَعشى ‪ :‬تراموا به غَرَبا‬
‫أَو نُضارا والغَرَب و النّضار ‪ :‬ضَرْبان من الشجر تُعمل منهما الَقداح‬
‫وقال مؤرج ‪ :‬النّضار من الِلف يُدفن خشبه حت َي ْنضُر ث يعمل فيكون أَمكن لعامله ف‬
‫تَرْقِيقِه ; وقال ذو الرمة ‪ُ :‬نقّح جِسمي عن نُضار العُودِ بعد اضطِراب العُنُق ا َلمْلودِ قال ‪:‬‬
‫نُضاره ُحسْن عُودِه ; وأَنشد ‪ :‬أَْل َقوَم نَبْع ونُضار وعُشَرْ وزعم أَن النّضار تُتّخذ منه النية الت‬
‫شرَب فيها ; قال ‪ :‬وهي أَجود العِيدان الت تتخذ منها الَقداح‬
‫يُ ْ‬
‫قال الليث ‪ :‬النّضار الالص من َج ْوهَرِ التّب والشبِ وجعه َأْنضُر‬
‫وف حديث عاصم الَحول ‪ :‬رأَيت َقدَح رسول اللّه ِ عند أَنس وهو َقدَح عَرِيض من نُضار أَي‬
‫من خشب نُضارِ وهو خشب معروفِ وقيل هو الَثْل الوَرْسِيّ اللونِ وقيل النّبعِ وقيل الِلفِ‬
‫وقيل أَقداح النّضار ُحمْر من خشب أَحر‬
‫لدَادَة وهي الّنضْرِ بالضادِ قال ‪ :‬وهي‬
‫شر فيها روى عنه الِيادي ‪ :‬امرأَة الرجل يقال لا هي ا َ‬
‫شاعَتُه أَي امرأَته‬
‫و النّاضِرِ ‪ :‬الطّحْلُب‬
‫و بنو الّنضِي ‪ :‬حيّ من يهود خَ ْيبَ َر من آل هرون أَو موسى ِ عليهما السلمِ وقد دخلوا ف‬
‫لدْرِ أَسْ َرتْ إِليك‬
‫العربِ و الّنضْرة و الّنضِية ‪ :‬اسم امرأَة ; قال حسان ‪ :‬حَيّ الّنضِية َربّة َ ا ِ‬
‫ول تكن َتسْرِي‬

‫( ‪)5/210‬‬
‫( نطر ) النّاطِر والنّاطور من كلم أَهل السّواد حافظ الزرع والتّمر والكَرْم قال بعضهم‬
‫وليست بعربية مضة وقال أَبو حنيفة هي عربية قال الشاعر أَل يا جارَتَا بأُباضَ إِن رأَيتُ الريحَ‬
‫خَيْرا منكِ جارَا ُت َغذّينا إِذا هبّت علينا وَت ْملُ وَ ْجهَ ناطِرِكم غُبارَا قال النّاطِر الافظ ويُروى إِذا‬
‫هبّت جَنُوبا قال أَبو منصور ول أَدري أَخذه الشاعر من كلم السّوادِيّي أَو هو عَربّ قال‬
‫ورأَيت بالبَيْضاء من بلد بن َجذِية عَرازِيل ُسوّيت لن يفظ ثر النخيل وقت الصَّرَام فسأَلت‬
‫رجلً عنها فقال هي مَظالّ النّواطِي كأَنه جع النّاطُور وقال ابن أَحر ف النّاطُور وبُسْتان ذي‬
‫شمَرَا وجع النّاطِر نُطّار وُنطَراء وجع النّاطُور نَواطِي‬
‫ثورَين ل لِي عندَه إِذا ما َطغَى ناطُوره وَتغَ ْ‬
‫والفعل النّطْر والنّطارة وقد نَطَر َينْطُر ابن الَعراب النّطْرة الفظ بالعيني بالطاء قال ومنه أُخذ‬
‫النّاطُور والنّاطِرُون موضع‬
‫( * قوله « الناطرون موضع إل » عبارة القاموس وغلط الوهري ف قوله ناطرون موضع‬
‫بالشأم وإنا هو ماطرون باليم اه ولذا أنشد ياقوت ف معجم البلدان البيت باليم فقال ولا‬

‫بالاطرون إل ول يذكر ناطرون ف فصل النون بناحية الشأْم قال الوهري والقول ف إِعرابه‬
‫كالقول ف نَصيبِي وينشد هذا البيت بكسر النون )‬
‫ولا بالنّا ِطرُونَ إِذا أَكلَ الّنمْلُ الذي َجمَعا وذكره الَزهري ف مَطَر باليم وقد تقدم فقال هو‬
‫موضع‬

‫( ‪)5/215‬‬
‫( نظر ) النّظَر حِسّ العي نَظَره َينْظُره َنظَرا ومَنْظَرا ومَنْظَرة ونَظَر إِليه والَنْظَر مصدر َنظَر الليث‬
‫العرب تقول نَ َظرَ َينْظُر َنظَرا قال ويوز تفيف الصدر تمله على لفظ العامة من الصادر‬
‫وتقول َنظَرت إِل كذا وكذا ِمنْ نَظَر العي ونَظَر القلب ويقول القائل للمؤمّل يرجوه إِنا نَ ْنظُر‬
‫إِل ال ث إِليك أَي إِنا أََتوَقّع فضل ال ث َفضْلك الوهري النّظَر تَأمّل الشيء بالعي وكذلك‬
‫النّظَرانُ بالتحريك وقد َنظَرت إِل الشيء وف حديث عِمران بن ُحصَي قال قال رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم النّظَر إِل وجه عليّ عِبادة قال ابن الَثي قيل معناه أَن عليّا كرم ال وجهه‬
‫كان إِذا َبرَزَ قال الناس ل إِله إِل ال ما أَشرفَ هذا الفت ل إِله إِل ال ما أَعلمَ هذا الفت ل إِله‬
‫إِل ال ما أَكرم هذا الفت أَي ما أَْتقَى ل إِله إِل ال ما أَشْجَع هذا الفت فكانت رؤيته عليه‬
‫السلم تملُهم على كلمة التوحيد والنّظّارة القوم ينظُرون إِل الشيء وقوله عز وجل وأَغرقنا‬
‫آل فرعون وأَنتم تَنظُرون قال أَبو إِسحق قيل معناه وأَنتم تَ َروْنَهم يغرَقون قال ويوز أَن يكون‬
‫معناه وأَنتم مُشاهدون تعلمون ذلك وإِن َشغَلهم عن أَن يَروهم ف ذلك الوقت شاغل تقول‬
‫العرب دُور آل فلن تنظُر إِل دُور آل فلن أَي هي بإِزائها ومقابِ َلةٌ لا وَتنَظّر كَنظَر والعرب‬
‫تقول داري تنظُر إِل دار فلن ودُورُنا تُناظِرُ أَي تُقابِل وقيل إِذا كانت مُحاذَِيةً ويقال حَيّ‬
‫حِللٌ وَنظَرٌ أَي متجاورون ينظر بعضهم بعضا التهذيب وناظِرُ العَ ْينِ الّنقْ َطةُ السوداء الصافية‬
‫الت ف وسط سواد العي وبا يرى النّاظِرُ ما يَرَى وقيل الناظر ف العي كالرآة إِذا استقبلتها‬
‫أَبصرت فيها شخصك والنّاظِرُ ف ا ُلقْ َلةِ السوادُ الَصغر الذي فيه ِإنْسانُ العَ ْي ِن ويقال العَ ْينُ‬
‫النّا ِظرَةُ ابن سيده والنّاظِرُ النقطة السوداء ف العي وقيل هي البصر نفسه وقيل هي ِعرْقٌ ف‬
‫الَنف وفيه ماء البصر والناظران عرقان على حرف الَنف يسيلن من الُوقَي وقيل ها عرقان‬
‫ف العي يسقيان الَنف وقيل الناظران عرقان ف مرى الدمع على الَنف من جانبيه ابن‬
‫خلّجِ كُلّ ِجنّ وأَ ْكوِي‬
‫السكيت الناظران عرقان مكتنفا الَنف وأَنشد لرير وأَ ْشفِي من تَ َ‬
‫النّا ِظرَْينِ من الُنَانِ والنان داء يأْخذ الناس والِبل وقيل إِنه كالزكام قال الخر ولقد َق َطعْتُ‬
‫شعَراءِ قال أَبو زيد ها عرقان ف مَجْرَى الدمع على الَنف‬
‫نَواظِرا أَو َجمْتُها من َتعَرّضَ ل من ال ّ‬
‫حمِ النّاظِرَْينِ يَزِينُها شَبَابٌ ومفوضٌ‬
‫من جانبيه وقال عتيبة بن مرداس ويعرف بابن َفسْوة قَلِيلَة َل ْ‬

‫لدِيثِ كأَنا أَخُو َسقْطَة قد أَسْ َلمَ ْتهُ العَواِئدُ وصف مبوبته بأَسالة‬
‫من العَيْشِ با ِردُ تَناهَى إِل لَ ْهوِ ا َ‬
‫الدّ وقلة لمه وهو الستحب والعيش البارد هو الَنِيّ ال ّر َغدُ والعرب تكن بالبَرْدِ عن النعيم‬
‫وبالَرّ عن البُؤسِ وعلى هذا ُسمّيَ الّن ْومُ َبرْدا لَنه راحة وتََن ّعمٌ قال ال تعال ل يذوقون فيها‬
‫بَرْدا ول شَرابا قيل نوما وقوله تناهى أَي تنتهي ف مشيها إِل جاراتا لِتَلْ ُهوَ مَعَ ُهنّ وشبهها ف‬
‫انتهارها عند الشي بعليل ساقط ل يطيق النهوض قد أَسلمته العوائد لشدّة ضعفه وتَنا َظ َرتِ‬
‫النخلتان نَظَ َرتِ الُنثى منهما إِل الفُحّالِ فلم ينفعهما تلقيح حت تُ ْلقَحَ منه قال ابن سيده حكى‬
‫ذلك أَبو حنيفة والتّنْظارُ النّ َظرُ قال الطيئة فما َلكَ غَيْرُ تَنْظارٍ إِليها كما َنظَرَ الَيتِيمُ إِل الوَصِيّ‬
‫والنّظَرُ النتظار ويقال نَظَ ْرتُ فلنا وانَْتظَرْتُه بعن واحد فإِذا قلت انْتَ َظ ْرتُ فلم يُجاوِزْك فعلك‬
‫فمعناه وقفت وتهلت ومنه قوله تعال اْنظُرُونا َنقْتَبِسْ من نُوركم قرئ انْظُرُونا وَأنْظِرُونا بقطع‬
‫الَلف فمن قرأَ اْنظُرُونا بضم الَلف فمعناه انَْتظِرُونا ومن قرأَ أَْنظِرُونا فمعناه أَخّرُونا وقال‬
‫الزجاج قيل معن أَْنظِرُونا انْتَ ِظرُونا أَيضا ومنه قول عمرو بن كلثوم أَبا هِ ْندٍ فل َتعْجَلْ علينا‬
‫ل ويقول التكلم لن‬
‫وأَنْ ِظرْنا ُنخَبّ ْركَ الَيقِينا وقال الفرّاء تقول العرب أَْنظِرْن أَي انَْتظِرْن قلي ً‬
‫ُيعْجِلُه أَنْ ِظرْن َأبْتَلِع رِيقِي أَي َأمْهِ ْلنِي وقوله تعال وُجُوهٌ يومئذ ناضِرَةٌ إِل رَبّها ناظِ َرةٌ الُول‬
‫ضرَت بَِنعِيم النة والنّظَرِ إِل ربا وقال ال تعال‬
‫بالضاد والُخرى بالظاءِ قال أَبو إِسحق يقول َن ِ‬
‫َتعْرِفُ ف وُجُوههم َنضْرَةَ الّنعِيم قال أبو منصور ومن قال إِن معن قوله إِل ربا ناظرة يعن‬
‫منتظرة فقد أَخطأَ لَن العرب ل تقول َنظَ ْرتُ إِل الشيء بعن انتظرته إِنا تقول نَظَ ْرتُ فلنا‬
‫أَي انتظرته ومنه قول الطيئة َنظَرْتُ ُكمُ أَبْناءَ صَادِرَةٍ لِ ْلوِرْدِ طَالَ با َحوْزِي وتَنْساسِي وإِذا قلت‬
‫نَ َظ ْرتُ إِليه ل يكن إِل بالعي وإِذا قلت نظرت ف الَمر احتمل أَن يكون َتفَكّرا فيه وتدبرا‬
‫بالقلب وفرس َنظّارٌ إِذا كان شَهْما طامِحَ الطّرْفِ حدِيدَ القلبِ قال الراجز أَبو ُنخَيْ َلةَ يَتَْب ْعنَ‬
‫جمِ َنظّارِّيةٌ ناقة نيبة من نِتاجِ النّظّارِ وهو فحل من فحول العرب قال جرير‬
‫نَظّا ِرّيةً ل تُ ْه َ‬
‫والَرْحَبِيّ و َجدّها النّظّار ل تُهْجَم ل ُتحْلَبْ والُناظَرَةُ أَن تُناظِرَ أَخاك ف أَمر إِذا َنظَرْتُما فيه معا‬
‫كيف تأْتيانه والَنْ َظرُ والَ ْنظَرَةُ ما نظرت إِليه فأَعجبك أَو ساءك وف التهذيب ا َلنْظَ َرةُ مَنْ َظرُ‬
‫الرجل إِذا نظرت إِليه فأَعجبك وامرأَة حَسََنةُ ا َلنْظَرِ والَ ْنظَرة أَيضا ويقال إِنه لذو مَنْظَ َرةٍ بل‬
‫مَخْبَرَةٍ والَ ْنظَرُ الشيء الذي يعجب الناظر إِذا نظر إِليه ويَسُرّه ويقال مَ ْنظَرُه خي من مَخَْبرِه‬
‫سنُ ا َلنْظَرِ ورجل مَنْظَرانّ مَخْبَرانّ ويقال إِن‬
‫ورجل مَنْظَرِيّ ومَ ْنظَرانّ الَخية على غي قياس حَ َ‬
‫فلنا لفي مَ ْنظَ ٍر ومُسَتمَعٍ وف رِيّ ومَشْبَع أَي فيما أَحَبّ النّ َظرَ إِليه والستماع ويقال لقد كنت‬
‫عن هذا الَقامِ ِبمَ ْنظَرٍ أَي َبعْزَل فيما أَحْبَبْتَ وقال أَبو زيد ياطب غلما قد أََبقَ َفقُتِلَ قد كنتَ‬
‫ف مَنْظَرٍ ومُسَْت َمعٍ عن َنصْرِ بَ ْهرَاءَ َغيَ ذي فَرَسِ وإِنه لسديدُ النّاظِرِ أَي بَرِيءٌ من التهمة ينظر‬
‫بِلءِ عينيه وبنو َنظَرَى وَنظّرَى أَهلُ النّظَرِ إِل النساء والّتغَزّل بن ومنه قول الَعرابية لبعلها مُرّ‬
‫ب على بَن َنظَرَى ول َتمُرّ ب على بنات َنقَرَى أَي مُرّ ب على الرجال الذين ينظرون ِإلّ‬

‫فأُعجبهم وأَرُوقُهم ول َيعِيبُونَن من ورائي ول َتمُرّ ب على النساء اللئي ينظرنن فَيعِبْنَن حسدا‬
‫ويَُنقّرْنَ عن عيوب من مَرّ بن وامرأَة ُس ْمعَُنةٌ ُنظْرَُنةٌ و ِس ْمعَنَةٌ نِظْرَنة كلها بالتخفيف حكاها‬
‫سمّعَتْ أَو تََنظّ َرتْ فلم تَرَ شيئا فَ َظنّتْ والنّظَرُ الفكر ف الشيء‬
‫يعقوب وحده وهي الت إِذا َت َ‬
‫جلَة ومنه الديث أَن النب صلى ال عليه وسلم قال‬
‫ُت َقدّره وتقيسه منك والنّظْرَةُ ال ّلمْحَة بالعَ َ‬
‫لعلي ل تُتْبِعِ النّظْ َرةَ النّ ْظرَةَ فإِن لك الُول وليست لك الخرةُ والنّظْرَةُ اليئةُ وقال بعض‬
‫الكماء من ل َي ْعمَلْ َنظَرُه ل َي ْعمَلْ لسانُه ومعناه أَن النّ ْظرَةَ إِذا خرجت بإِبكار القلب َع ِملَتْ ف‬
‫القلب وإِذا خرجت بإِنكار العي دون القلب ل تعمل ومعناه أَن من ل َيرَْتدِعْ بالنظر إِليه من‬
‫ذنب أَذنبه ل يرتدع بالقول الوهري وغيه وَنظَرَ ال ّدهْرُ إِل بن فلن فأَهلكهم قال ابن سيده‬
‫هو على ا َلثَلِ قال ولستُ منه على ِث َقةٍ والَ ْنظَرَ ُة موضع الرّبِيَئةِ غيه والَنظَرَةُ موضع ف رأْس‬
‫حرُسُه الوهري والَنظَرَةُ الَرْقََبةُ ورجلٌ نَظُورٌ وَنظُورَةٌ وناظُورَةٌ‬
‫جبل فيه رقيب ينظر العدوّ يَ ْ‬
‫ونَ ِظيَةٌ سَّيدٌ يُ ْنظَر إِليه الواحد والمع والذكر والؤنث ف ذلك سواء الفراء يقال فلن َنظُورةُ‬
‫قومه ونَ ِظيَ ُة قومهِ وهو الذي يَ ْنظُرُ إِليه قومه فيمتثلون ما امتثله وكذلك هو َطرِيقَتُهم بذا العن‬
‫ويقال هو َن ِظيَةُ القوم وسَّيقَتُهم أَي طَلِيعَتُهم والنّظُورُ الذي ل ُيغٌفِلُ النّظَرَ إِل ما أَهه والَناظِر‬
‫أَشرافُ الَرضِ لَنه يُ ْنظَرُ منها وتَناظَ َرتِ الدّارانِ تقابلتا ونَظَرَ إِليك البلُ قابلك وإِذا أَخذت ف‬
‫خذْ عن يينه أَو يساره وقوله تعال وتَرا ُهمْ يَ ْنظُرونَ إِليك وهم ل‬
‫طريق كذا فَنَظَر إِليك البلُ فَ ُ‬
‫يبصرون ذهب أَبو عبيد إِل أَنه أَراد الَصنام أَي تقابلك وليس هنالك َنظَرٌ لكن لا كان النّ َظرُ‬
‫سنَ وقال وتراهم وإِن كانت ل تعقل لَنم يضعونا موضع من يعقل‬
‫ل يكون إِل بقابلةٍ َح ُ‬
‫والنّاظِرُ الافظ وناظُورُ الزرع والنخل وغيها حَافِظُه والطاء نََبطِيّة وقالوا اْنظُرْن اي اصْغ ِإلّ‬
‫ومنه قوله عز وجل وقولوا انْ ُظرْنا واسعوا والنّظْ َرةُ الرح ُة وقوله تعال ول يَ ْنظُر إِليهم يوم‬
‫صوَرِكم وأَموالكم ولكن إِل قلوبكم‬
‫القيامة أَي ل يَرْ َحمُ ُهمْ وف الديث إِن ال ل يَنْظُر إِل ُ‬
‫وأَعمالكم قال ابن الَثي معن النظر ههنا الِحسان والرحة والعَطْفُ لَن النظر ف الشاهد دليل‬
‫الحبة وترك النظر دليل البغض والكراهة ومَيْلُ الناسِ إِل الصور العجبة والَموال الفائقة وال‬
‫سبحانه يتقدس عن شبه الخلوقي فجعل َنظَرَهُ إِل ما هو للسّرّ واللّبّ وهو القلب والعمل‬
‫والنظر يقع على الَجسام والعان فما كان بالَبصار فهو للَجسام وما كان بالبصائر كان‬
‫للمعان وف الديث َمنِ ابتاعَ ِمصَرّاةً فهو بي النّظَرَْينِ أَي خي الَمرين له إِما إِمساك البيع أَو‬
‫ردّه أَيّهما كان خيا له واختاره َفعَلَه وكذلك حديث القصاص من قُتل له قتيل فهو بي‬
‫صوَرٌ وَنظَرَ الرجلَ ينظره‬
‫النّظَرَْينِ يعن القصاص والدية أَيّهُما اختار كان له وكل هذه معانٍ ل ُ‬
‫شوّفَ أَهلِ الغائبِ‬
‫وانَْتظَرَه وتَنَظّرَه َتأَن عليه قال عُ ْروَةُ بن الوَرْدِ إِذا َب ُعدُوا ل ي ْأمَنُونَ ا ْقتِراَبهُ تَ َ‬
‫الُنَتنَظّرِ وقوله أَنشده ابن الَعراب ول أَ ْجعَلُ العروفَ حلّ َألِّيةٍ ول ِعدَةً ف النّاظِرِ الَُتغَيّبِ فسره‬
‫فقال الناظر هنا على النّسَبِ أَو على وضع فاعل موضع مفعول هذا معن قوله ومَثّلَه بِسّرٍ كات‬

‫أَي مكتوم قال ابن سيده وهكذا وجدته بط الَامِضِ‬
‫( * قوله « الامض » هو لقب اب موسى سليمان بن ممد بن أحد النحوي أخذ عن ثعلب‬
‫صحبه اربعي سنة وألف ف اللغة غريب الديث وخلق النسان والوحوش والنبات روى عنه‬
‫أبو عمر الزاهد وأبو جعفر الصبهان مات سنة ؟ ؟ ) بفتح الياء كأَنه لا جعل فاعلً ف معن‬
‫مفعول استجاز أَيضا أَن يعل مَُتفَعّلً ف موضع مَُتفَعّلٍ والصحيح الَتغَيّب بالكسر والتّنَظّرُ َتوَقّع‬
‫الشيء ابن سيده والتّنَظّرُ َتوَقّعُ ما تَنَْتظِرُهُ والنّ ِظرَةُ بكسر الظاء التأْخي ف الَمر وف التنيل‬
‫العزيز فََنظِرَةٌ إِل مَ ْيسَرَةٍ وقرأَ بعضهم فناظِرَةٌ كقوله عز وجل ليس ِلوَ ْقعَتِها كاذَِبةٌ أَي تكذيبٌ‬
‫ويقال ِبعْتُ فلنا فأَْنظَرْتُه أَي أَمهلتُه والسم منه النّ ِظرَةُ وقال الليث يقال اشتريته منه ِبنَظِ َرةٍ‬
‫سرَةٍ أَي إِنظارٌ وف الديث كنتُ أُبايِعُ الناس فكنتُ ُأنْظِر‬
‫وإِنْظارٍ وقوله تعال َفنَظِرَة إِل مَيْ َ‬
‫ا ُلعْسِرَ الِنظار التأْخي والِمهال يقال أَْنظَرْتُه أُنْظِره وَنظَرَ الشيءَ باعه بِنَ ِظرَة وَأنْظَرَ الرجلَ باع‬
‫منه الشيء بَِنظِرَةٍ وا ْستَنْظَره طلب منه النّظ َرةَ واسَْتمْ َهلَه ويقول أَحد الرجلي لصاحبه بيْعٌ فيقول‬
‫نِ ْظرٌ أَي أَْنظِرْن حت أَشْتَرِيَ منك وتََنظّرْه أَي انَْتظِرْهُ ف مُهْ َلةٍ وف حديث أَنس َنظَرْنا النبّ صلى‬
‫ال عليه وسلم ذاتَ ليلة حت كان شَ ْطرُ الليلِ يقال نَظَرُتهُ وانْتَ َظرْتُه إِذا ا ْرَتقَبْتَ حضورَه ويقال‬
‫نَظَارِ مثل قَطامِ كقولك انَْتظِرْ اسم وضع موضع الَمر وأَْنظَرَه أَخّ َرهُ وف التنيل العزيز قال‬
‫أَْنظِرْن إِل يوم يُ ْبعَثُونَ والتّناظُرُ التّراوُضُ ف الَمر ونَ ِظيُك الذي يُرا ِوضُك وتُنا ِظرُهُ وناظَرَه من‬
‫الُناظَرَة والنّ ِظيُ الِثْلُ وقيل الثل ف كل شيء وفلن َن ِظيُك أَي مِ ْثلُك لَنه إِذا َنظَر إِليهما النّاظِرُ‬
‫رآها سواءً الوهري ونَ ِظيُ الشيء مِثْلُه وحكى أَبو عبيدة النّظْر والنّظِي بعنًى مثل الّندّ‬
‫والّندِيدِ وأَنشد لعبد َيغُوثَ بن وَقّاصٍ الارِثيّ أَل هل أَتى ِنظْرِيُ مُلَيْ َكةَ أَنّن أَنا الليثُ َمعْدِيّا‬
‫عليه وعادِيا ؟‬
‫( * روي هذا البيت ف قصيدة عبد يغوث على الصورة التالية‬
‫وقد عَلِمت عِرسِي مُلَيكةُ أنن ‪ ...‬أنا الليثُ مَعدُوّا عليّ‬
‫وعَاديا )‬
‫لزُورِ و ُم ْعمِلَ الْ َسطِيّ وَأ ْمضِي حيثُ ل حَيّ ماضِيَا ويروى عِرْسِي مُلَيْ َكةَ‬
‫وقد كنتُ َنجّارَ ا َ‬
‫بدل ِنظْرِي مليكة قال الفرّاء يقال نَ ِظيَ ُة قومه ونَظُورَ ُة قومه للذي يُ ْنظَر إِليه منهم ويمعان على‬
‫نَظَائِرَ و َجمْعُ النّظِي نُظَرَاءُ والُنثى نَ ِظيَةٌ والمع النّظائر ف الكلم والَشياء كلها وف حديث‬
‫ابن مسعود لقد عرفتُ النّظائِرَ الت كان رسول ال صلى ال عليه وسلم َيقُومُ با عشرين سُورَةً‬
‫من ا ُلفَصّل يعن ُسوَرَ الفصل سيت نظائر لشتباه بعضها ببعض ف الطّول وقول عَديّ ل تُخطِئْ‬
‫نِظارت أَي ل ُتخْطِئْ فِراسَت والنّظائِرُ جع َنظِية وهي الِثْلُ والشّ ْبهُ ف الَشكال الَخلق‬
‫سّنةِ رسول‬
‫والَفعال والَقوال ويقال ل تُناظِرْ بكتاب ال ول بكلم رسول ال وف رواية ول بِ ُ‬
‫ال قال أَبو عبيد أَراد ل تعل شيئا نظيا لكتاب ا ول لكلم رسول ال فتدعهما وتأْخذ به‬

‫يقول ل تتبع قول قائل من كان وتدعهما له قال أَبو عبيد ويوز أَيضا ف وجه آخر أَن يعلهما‬
‫مثلً للشيء يعرض مثل قول إِبراهيم النخعي كانوا يكرهون أَن يذكروا الية عند الشيء‬
‫َيعْرِضُ من أَمر الدنيا كقول القائل للرجل إِذا جاء ف الوقت الذي يُرِيدُ صاحبُه جئت على َقدَرٍ‬
‫يا موسى هذا وما أَشبهه من الكلم قال وا َلوّل أَشبه ويقال ناظَرْت فلنا أَي صِ ْرتُ نظيا له‬
‫ف الخاطبة وناظَ ْرتُ فلنا بفلن أَي جعلته َنظِيا له ويقال للسلطان إِذا بعث أَمينا يَسْتبئ َأمْرَ‬
‫جاعةِ قريةٍ بَعث ناظِرا وقال الَصمعي َعدَ ْدتُ ِإبِلَ فلن نَظائِرَ أَي مَثْنَى مثن وعددتا َجمَارا إِذا‬
‫عددتا وأَنت تنظر إِل جاعتها والنّ ْظرَةُ سُوءُ اليئة ورجل فيه نَظْ َرةٌ أَي شُحُوبٌ وأَنشد شر وف‬
‫ح ويقال إِن ف هذه الارية لََنظْرَةً إِذا‬
‫الامِ منها نَ ْظرَةٌ وشُنُوعُ قال أَبو عمرو النّظْرَةُ الشّ ْنعَةُ والقُبْ ُ‬
‫حهِ وفيه نَ ْظرَةٌ أَي قبح‬
‫كانت قبيحة ابن الَعراب يقال فيه نَظْ َرةٌ ورَدّةٌ أَي يَرَْتدّ النظر عنه من قُ ْب ِ‬
‫سمِ لَيْلى نَ ْظرَةٌ وشُحُوبُ وف الديث أَن‬
‫وأَنشد الرّياشِيّ لقد رَابَن أَن اْبنَ َج ْعدَةَ با ِدنٌ وف جِ ْ‬
‫النب صلى ال عليه وسلم رأَى جارية فقال إِن با َنظْرَةً فاسْتَرْقُوا لا وقيل معناه إِن با إِصابة‬
‫لنّ إِليها وكذلك با َس ْفعَ ٌة ومنه قوله تعال غيَ ناظِرِينَ إِناهُ قال أَهل اللغة معناه‬
‫عي من َنظَرِ ا ِ‬
‫غي منتظرين بلوغه وإِدراكه وف الديث أَن عبد ال أَبا النب صلى ال عليه وسلم مرّ بامرأَة‬
‫تَ ْنظُرُ وَتعْتافُ فرَأتْ ف وجهه نُورا فدعته إِل أَن يَسَْت ْبضِعَ منها وُتعْ ِطَيهُ مائةً من الِبل فأَب قوله‬
‫تَ ْنظُرُ أَي َتتَكَ ّهنُ وهو نَظَرُ َتعَ ّلمٍ وفِراسةٍ وهذه الرأَة هي كاظمةُ بنتُ مُرّ وكانت مُتَ َهوّ َدةً قد‬
‫قرأَت الكتب وقيل هي أُختُ ورَ َقةَ بن َنوْفَلٍ والنّظْ َرةُ عي الن والنّظْ َرةُ الغَشَْيةُ أَو الطائف من‬
‫لن وقد ُنظِرَ ورجل فيه نَ ْظرَةٌ أَي عيبٌ والنظورُ الذي أَصابته نَظْ َرةٌ وصب مَنْظُورٌ أَصابته العي‬
‫والنظورُ الذي يُرْجَى خَ ْيرُه ويقال ما كان َنظِيا لذا ولقد أَْنظَرْتُه وما كان خَطِيا ولقد أَخْطَ ْرتُه‬
‫ومَ ْنظُورُ بن سَيّارٍ رج ٌل ومَنْظُورٌ اسمُ جِنّيّ قال ولو َأنّ مَ ْنظُورا وحَّبةَ أَسْلما لَِنزْعِ ال َقذَى ل ُيبْرِئا‬
‫ل َقذَاكُما وحَّبةُ اسم امرأَة َع ِلقَها هذا الن فكانت تَطَبّبُ با ُيعَ ّلمُها وناظِرَةُ جبل معروف أَو‬
‫ص ّدتْ عن نَواظِرَ واسَْتعَنّتْ قَتَاما هاجَ عَ ْيفِيّا وآل‬
‫موضع ونَواظِرُ اسم موضع قال ابن أَحر و َ‬
‫( * قوله « عيفيا » كذا بالصل )‬
‫س ْعمُ‬
‫وبنو النّظّارِ قوم من عُكْلٍ وإِبل نَظّاريّة منسوبة إِليهم قال الراجز يَتَْب ْعنَ َنظّارِيّة َسعُومَا ال ّ‬
‫ضَ ْربٌ من سي الِبل‬

‫( ‪)5/215‬‬
‫( نعر ) الّنعْرَةُ والّنعَرَةُ الَ ْيشُوم ومنها يَ ْنعِرُ النّاعِرُ والّنعْرَةُ صوتٌ ف الَيْشُوم قال الراجز إِن‬
‫حذُورَه يعن أَذانه ونَعَرَ الرجلُ يَ ْنعَرُ ويَ ْنعِرُ َنعِيا ونُعارا‬
‫ستُورَه والّنعَراتِ من أَب مَ ْ‬
‫وربّ ال َكعَْبةِ الَ ْ‬
‫ص ْوتِ قال الَزهري أَما قول الليث ف الّنعِيِ إِنه صوت ف‬
‫صوّتَ بيشومه وهو من ال ّ‬
‫حو َ‬
‫صا َ‬

‫اليشوم وقوله الّنعَرَةُ اليشومُ فما سعته لَحد من الَئمة قال وما أَرى الليث حفظه والّن ِعيُ‬
‫الصّياحُ والّنعِيُ الصّراخُ ف َحرْب أَو شَرّ وامرأَة َنعّارَةٌ صَخّاَبةٌ فاحشة والفعل كالفعل والصدر‬
‫كالصدر ويقال غَيْرَى َنعْرَى للمرأَة قال الَزهري َنعْرَى ل يوز أَن يكون تأْنيث َنعْرا َن وهو‬
‫الصّخّابُ لَن َفعْلنَ و َفعْلى ييئان ف باب َفعِلَ َيفْعَلُ ول ييئان ف باب َفعَلَ َي ْفعِلُ قال شر‬
‫ص ّوتُ والنّاعِرُ العِ ْرقُ الذي يسيل دما وَنعَرَ عِرْقُه َي ْنعِرُ نُعورا وَنعِيا‬
‫النّاعِرُ على وجهي النّاعِرُ ا ُل َ‬
‫فهو َنعّارٌ وَنعُورٌ صَ ّوتَ لروج الدم قال العجاج وبَجّ كلّ عاِندٍ َنعُورِ َقضْبَ الطّبِببِ نائِطَ‬
‫صفُورِ وهذا الرجز نسبه الوهري لرؤبة قال ابن بري وهو لَبيه العجاج ومعن َبجّ َشقّ يعن‬
‫ا َل ْ‬
‫أَن الثور طعن الكلبَ فشق جلده والعَاِندُ العرق الذي ل يَرْ َقأُ َدمُه وقوله َقضْبَ الطبيب أَي‬
‫صفَارُ وهو الاء الَصفر والنّاعُورُ عِرْقٌ ل‬
‫ط وهو العرق والصفور الذي به ال ّ‬
‫قَطْعَ الطبيب النائ َ‬
‫صوّت من شدّة‬
‫يرقأُ دمه وَنعَرَ الُ ْرحُ بالدم يَ ْنعَرُ إِذا فار وجُ ْرحٌ َنعّارٌ ل يرفأُ وجُ ْرحٌ َنعُورٌ ُي َ‬
‫خروج دمه منه وَنعَرَ العرقُ يَ ْنعَرُ بالفتح فيهما َنعْرا أَي فار منه الدم قال الشاعر صَ َرتْ نَ ْظرَةً لو‬
‫لوْفِ تَ ْنعَرُ وقال جندل بن الثن رأَيتُ نيانَ‬
‫صادَفَتْ َجوْزَ دَا ِرعٍ َغدَا والعَواصِي من َدمِ ا َ‬
‫سعَرُ منهم إِذا ما لُبِسَ السَّنوّرُ ضَ ْربٌ دِرَاكٌ وطِعانٌ َي ْنعَرُ ويروى َي ْنعِرُ أَي واسع‬
‫الُروبِ ُت ْ‬
‫الراحات يفور منه الدم وضربٌ دِراكٌ أَي متتابع ل فُتُور فيه والسَّنوّرُ الدروع ويقال إِنه اسم‬
‫لميع السلح وف حديث ابن عباس رضي ال عنهما أَعوذ بال من شَرّ ِعرْقٍ َنعّارٍ من ذلك‬
‫ل ْرحُ يَ ْنعَرُ ارتفع دمه وَنعَر العِ ْرقُ بالدم وهو عِ ْرقٌ َنعّارٌ بالدم ارتفع دمه قال الَزهري‬
‫ونَعرَ ا ُ‬
‫قرأَت ف كتاب أَب عمر الزاهد منسوبا إِل ابن الَعراب أَنه قال جرح َتعّارٌ بالعي والتاء وَتغّارٌ‬
‫بالغي والتاء وَنعّارٌ بالعي والنون بعن واحد وهو الذي ل َيرْ َقأُ فجعلها كلها لغات وصححها‬
‫والّنعَرَةُ ذبابٌ أَزْ َرقُ يدخل ف أُنوف المي واليل والمع ُنعَرٌ قال سيبويه ُنعَرٌ من المع الذي‬
‫ل يفارق واحده إِلّ بالاء قال ابن سيده وأُراه سع العرب تقول هو الّنعَرُ فحمله ذلك على أَن‬
‫تَأوّل ُنعَرا ف المع الذي ذكرنا وإِلّ فقد كان توجيهه على التكسي َأوْسَعَ وَنعِرَ الفرسُ‬
‫والمارُ َي ْنعَرُ َنعَرا فهو َنعِرٌ دخلت الّنعَرَةُ ف أَنفه قال امرؤُ القيس فَظَلّ يُرَنّحُ ف غَ ْيطَلٍ كما‬
‫سَتدِيرُ الِمارُ الّنعِرْ أَي فظل الكلب لا طعنه الثور بقرنه يستدير لَل الطعنة كما يستدير المار‬
‫يَ ْ‬
‫الذي دخلت الّنعَرَةُ ف أَنفه والغَيْطَلُ الشجر الواحدة َغيْطَ َلةٌ قال الوهري الّنعَرَةُ مثال ا ُلمَزَةِ‬
‫ذباب ضخم أَزرق العي أَخضر له إِبرة ف طرف ذنبه يلسع با ذوات الافر خاصة وربا دخل‬
‫ف أَنف المار فيكب رأْسه ول يَ ُردّه شيء تقول منه َنعِرَ المار بالكسر يَ ْنعَرُ َنعَرا فهو حار‬
‫َنعِرٌ وأَتانٌ َنعِرَةٌ ورجل َنعِرٌ ل يستقر ف مكان وهو منه وقال الَحر الّنعَرَةُ ذبابة تسقط على‬
‫ص َعقَتْها صَواهِلُه‬
‫لضْرَ َحوْلَ َلبَاِنهِ أُحا َد ومَثْنَى َأ ْ‬
‫الدواب فتؤذيها قال ابن مقبل تَرَى الّنعَراتِ ا ُ‬
‫أَي قتلها صيهله وَنعَرَ ف البلد أَي َذهَب وقولم إِن ف رأْسه ُنعَرَةً أَي كِبْرا وقال ا ُلمَوِيّ إِن ف‬
‫رأْسه َنعَرَةً بالفتح أَي َأمْرا يَ ُهمّ به ويقال لُ ِطيَنّ ُنعَرََتكَ أَي كبك وجهلك من رأْسك والَصل‬

‫فيه َأنّ المار إِذا َنعِرَ َركِب رأْسَه فيقال لكل من رَكِبَ رأْسَه فيه ُنعَرَةٌ وف حديث عمر رضي‬
‫ال عنه ل أُقْلِعُ عنه حت ُأ ِطيَ ُنعَرََتهُ وروي حت َأنْزِعَ الّنعَرَةَ الت ف أَنفه قال ابن الَثي هو‬
‫الذباب الَزرق ووصفه وقال ويَتَولَّعُ بالبعي ويدخل ف أَنفه فيكب رأْسَه سيت بذلك لَنعِيِها‬
‫خوََتهُ وأُخْ ِرجَ جهله من‬
‫خوَةِ والََنفَةِ والكِ ْبرِ أَي حت أُزيل نَ ْ‬
‫وهو صوتا قال ث استعيت للنّ ْ‬
‫رأْسه أَخرجه الروي من حديث عمر رضي ال عنه وجعله الزمشري حديثا مرفوعا ومنه‬
‫حديث أَب الدرداء رضي ال عنه إِذا رأَيت ُنعَرَةَ الناس ول تستطيع أَن ُتغَيّرَها ف َدعْها حت‬
‫يكون ال يغيها أَي كِ ْب َر ُهمْ وجهلهم والّنعَرَةُ والّنعَرُ ما أَجَنّتْ ُحمُرُ الوحش ف أَرحامها قبل أَن‬
‫يتم خلقه شبه بالذباب وقيل إِذا استحالت الضغة ف الرحم فهي ُنعَرَةٌ وقيل الّنعَرُ أَولد الوامل‬
‫حدِ فقال‬
‫صوّتَتْ وما حلت الناقةُ ُنعَرَةً قط أَي ما حلت ولدا وجاءَ با العَجّاجُ ف غي الَ ْ‬
‫إِذا َ‬
‫والشّدنِيّات يُسَا ِق ْطنَ الّنعَرْ‬
‫( * قوله « والشدنيات » الذي تقدم كالشدنيات ولعلهما روايتان )‬
‫يريد الَجنة شبهها بذلك الذباب وما حلت الرأَة ُنعَرَةً قط أَي ملقوحا هذا قول أَب عبيد‬
‫واللقوح إِنا هو لغي الِنسان ويقال للمرأَة ولكل أُنثى ما حلت ُنعَرَةً قط بالفتح أَي ما حلت‬
‫ملقوحا أَي ولدا والّنعَرُ ريح تأْخذ ف الَنف فََتهُزّهُ والّنعُورُ من الرياح ما فا َجأَكَ بِبَرْدٍ وأَنت ف‬
‫حَرّ أَو بَرّ وأَنت ف َبرْدٍ عن أَب علي ف التذكرة وَنعَ َرتِ الريحُ إِذا هَبّتْ مع صوت ورياح‬
‫نَواعِرُ وقد َنعَ َرتْ نُعارا والّنعْرَةُ من الّن ْوءِ إِذا اشتدّ به هُبُوبُ الريح ومنه قوله َعمِل الَنامِل‬
‫لوْزاءُ والنّاعُورَةُ الدّولبُ والنّاعُورُ جَنَاحُ الرّحَى والنّاعُورُ دَْلوٌ‬
‫ساقِط أَرْواقُه مُتَزَحّر َنعَ َرتْ به ا َ‬
‫يستقى با والنّاعُورُ واحد النّواعِي الت يستقى با يديرها الا ُء ولا صوتٌ والّنعَرَةُ الُيَلءُ وف‬
‫رأْسه نُعرَةٌ ونَعَرَةٌ أَي َأمْرٌ َي ُهمّ به ونِّيةٌ َنعُورٌ بعيدة قال ومنتُ إِذا ل َيصِ ْرنِي ا َلوَى ول حُبّها كان‬
‫َهمّي َنعُورَا وفلن َن ِعيُ ا َلمّ أَي َبعِيدُه وهِ ّمةٌ َنعُورٌ بعيدةٌ والّنعُورُ من الاجات البعيدة ويقال‬
‫َسفَرٌ َنعُورٌ إِذا كان بعيدا ومنه قول طرفة ومِ ْثلِي فاعْ َلمِي يا ُأمّ عَمرٍو إِذا ما اعْتادَهُ سَفَرٌ َنعُورُ‬
‫ورجل َنعّارٌ ف الفت َخرّاجٌ فيها َسعّاءٌ ل يراد به الصوتُ وإِنا ُتعْنَى به الركةُ والّنعّارُ أَيضا‬
‫العاصي عن ابن الَعراب وَنعَرَ القو ُم هاجوا واجتمعوا ف الرب وقال الَصمعي ف حديث‬
‫سنِ كلما َنعَرَ بم ناعِرٌ‬
‫لَ‬
‫ذكره ما كانت فتنةٌ إِلّ َنعَرَ فيها فلنٌ أَي نَ َهضَ فيها وف حديث ا َ‬
‫اتَّبعُوه أَي نا ِهضٌ يدعوهم إِل الفتنة ويصيح بم إِليها وَنعَر الرجل خالف وأَب وأَنشد ابن‬
‫س ْعدِي إِذا ما ُهمُ َأصْلَحُوا أَم َر ُهمْ َنعَ ْرتَ كما َي ْنعَرُ الَ ْخدَعُ يعن أَنه يفسد‬
‫الَعراب للمُخَبّلِ ال ّ‬
‫جمِ هُبُوبُ الريح واشتداد الر عند طلوعه فإِذا غرب سكن ومن‬
‫على قومه أَمرهم وَنعْرَةُ النّ ْ‬
‫أَين َنعَرْتَ إِلينا أَي أَتيتنا وأَقبلت إِلينا عن ابن الَعراب وقال مرة َنعَرَ إِليهم طَرَأَ عليهم والتّ ْنعِيُ‬
‫إِدارة السهم على الظفر ليعرف قَوامه من ِعوَجه وهكذا َيفْعَلُ من أَراد اختبار النّبْلِ والذي‬
‫حكاه صاحب العي ف هذا إِنا هو التّ ْنفِيزُ والّنعَرُ َأوّل ما يُ ْث ِمرُ الَراكُ وقد َأْنعَرَ أَي أَثْمر وذلك‬

‫إِذا صار ثره بقدار الّنعَرَةِ وبنو الّنعِي بطن من العرب‬

‫( ‪)5/220‬‬
‫( نغر ) َنغِرَ عليه بالكسر َنغَرا وَنغَرَ يَ ْنغِرُ َنغَرانا وتََنغّر غَلَى و َغضِبَ وقيل هو الذي َيغْلِي جوفه‬
‫من الغيظ ورجل َنغِر وامرأَة َنغِرَة غَيْرَى وف حديث علي عليه السلم أَن امرأَة جاءَته فذكرت‬
‫له أَن زوجها يأْت جاريتها فقال إِن كنتِ صادقةً رجناه وإِن كنتِ كاذبةً جَ َلدْناكِ فقالت رُدّون‬
‫إِل أَهلي غَ ْيرَى َنغِرَةً أَي مغتاظة يغلي جوف غَلَيانَ ال ِقدْرِ قال الَصمعي سأَلن ُشعَْبةُ عن هذا‬
‫الرف فقلت هو مأْخوذ من َنغَرِ القِدر وهو َغلَيانُها و َفوْرُها يقال منه َنغِرَتِ القِدر تَ ْنغَر َنغَرا إِذا‬
‫غلت فمعناه أَنا أَرادت أَن جوفها يغلي من الغيظ والغَيْرَةِ ث ل تد عند عليّ عليه السلم ما‬
‫تريد وكانت بعض نساء الَعراب عَ ِلقَةً ببعلها فتزوج عليها فتاهت وَتدَلّهَتْ من الغَيْرَةِ فمرت‬
‫يوما برجل يرعى إِبلً له ف رأْس أَبرق فقالت أَيها الَبرق ف رأْس الرجل عسى رأَيت جَرِيرا‬
‫جرّ َبعِيا فقال لا الرجل َأغَيْرَى أَنت أَم َنعِرَةٌ فقالت له ما أَنا بالغَيْرَى ول الّنغِرَة أُذِيبُ أَحْمال‬
‫يَ ُ‬
‫وأَ ْرعَى زُْبدَت قال ابن سيده وعندي أَن الّنغِرَةَ هنا ال َغضْب ل الغَيْرَى لقوله َأغْيْرَى أَنتِ أَم‬
‫َنعِرَةٌ ؟ فلو كانت الّنغِرَةُ هنا هي الغَيْرَى ل يعادل با قوله ُأغَيْرَى كما ل تقول للرجل أَقاعد‬
‫أَنت أَم جالس ؟ وَنغَ َرتِ ال ِقدْرُ َت ْنغِرُ َنغِيا وَنغَرانا وَنغِ َرتْ غَلَتْ وظَلّ فلن يََتَنغّرُ على فلن أَي‬
‫ضمّتْ ُمؤَخّرَها َف َمضَتْ وَنغَرَها‬
‫يََت َذمّرُ عليه وقيل أَي يغلي عليه جوفه غَيْظا وَنغَ َرتِ الناقةُ تَ ْنغِرُ َ‬
‫صاحَ با قال و َعجُز َت ْنغِرُ للتّ ْنغِي وروى بعضهم تنفر للتنفي يعن تطاوعه على ذلك والّنغَرُ‬
‫لمّرِ ُحمْرُ الناقي وُأصُولِ‬
‫فِراخُ العصافي واحدته ُنغَرَةٌ مثال ُهمَزَة وقيل الّنغَرُ ضربٌ من ا ُ‬
‫حمِ ْلنَ أَرقاقَ الُدامِ كأَنا‬
‫الَحْناكِ وجعها ِنغْرانٌ وهو البُلْبُلُ عند أَهل الدينة قال يصف كَرْما َي ْ‬
‫ْي ِملْنَها بأَظافِرِ الّنغْرانِ شَّبهَ مَعالق العِنَبِ بأَظافِرِ الّنغْرانِ الوهري الَنغَرَةُ مثال ا ُلمَزة واحدة‬
‫الّنغَرِ وهي طي كالعصافي ُحمْرُ الناقي قال الراجز عَ ِلقَ َح ْوضِي ُنغَرٌ مُكِبّ إِذا َغفَلْتُ َغفْ َلةً‬
‫َيعُبّ و ُحمّراتٌ شُرْبُ ُهنّ غِبّ ويتصغيه جاء الديث عن النب صلى ال عليه وسلم قال لِبُنَيّ‬
‫كان لَب طلحة الَنصاري وكان له ُنغَرٌ فمات فما فعل الّن َغيُ يا أَبا ُع َميٍ ؟ قال الَزهري الّنغَر‬
‫طائر يُشبه ال ُعصْفُورَ وتصغيه ُنغَيْرٌ ويمع ِنغْرانا مثل صُرَدٍ وصِرْدانٍ شر الّنغَرُ فرخ العصفور‬
‫ت وو ّزغَتْ‬
‫صوّتَ ْ‬
‫وقيل هو من صغار العصافي تراه أَبدا صغيا ضاوِيّا والّنغَرُ أَولد الوامل إِذا َ‬
‫أَي صارت كالوَزَغِ ف خلقتها صِغَرٌ قال الَزهري هذا تصحيف وإِنا هو الّنعَرُ بالعي ويقال منه‬
‫شدَنِيّاتِ يُساقِ ْطنَ‬
‫ما أَجَنّتِ الناقةُ ُنغَرا قط أَي ما حلت وقد مر تفسيه وأَنشد ابن السكيت كال ّ‬
‫الّنغَرْ وَنغِرَ من الاء َنغَرا أَكثر وأَْنغَرَت الشاةُ لغة من َأ ْمغَ َرتْ وهي مُ ْنغِرٌ احَرّ لبنها ول تُخْرِطْ‬
‫وقال اللحيان هو أَن يكون ف لبنها شُكْ َلةُ َدمٍ فإِذا كان ذلك لا عادة فهي مِنغارٌ قال الَصمعي‬

‫َأمْغَ َرتِ الشاةُ وأَْنغَ َرتْ وهي شاة ُممْغِ ٌر ومُ ْنغِرٌ إِذا حُ ِلبَتْ فخرج مع لبنها دم وشاة مِنْغارٌ مثل‬
‫ِممْغار وجُ ْرحٌ َنغّارٌ يسيل منه الدم قال أَبو مالك يقال َنغَرَ الدم وَنعَرَ وَتغَرَ كل ذلك إِذا انفجر‬
‫وقال العُكْلِيّ َشخَبَ لعِرْقُ وَنغَر وَنغَرَ قال ال ُكمَيْتُ بن زيد وعاثَ فيهنّ من ذي لّيةٍ نُِتقَتْ أَو‬
‫لوْفِ َنغّارُ وقال أَبو عمرو وغيه َنغّارٌ سَيّالٌ‬
‫نازِفٌ من عُرُوقِ ا َ‬

‫( ‪)5/223‬‬
‫( نفر ) الّنفْرُ الّتفَرّقُ ويقال لقيته قبل كل صَيْحٍ ونَفْرٍ أَي أَولً والصّيْحُ الصّياحُ والّنفْرُ التفرق‬
‫َنفَ َرتِ الدابةُ تَ ْنفِرُ وتَ ْنفُر نِفارا وُنفُورا ودابة نافِرٌ قال ابن الَعراب ول يقال نا ِفرَةٌ وكذلك دابة‬
‫َنفُورٌ وكلّ جازِعٍ من شيء َنفُو ٌر ومن كلمهم كلّ أَ َزبّ َنفُورٌ وقول أَب ذؤيب إِذا َن َهضَتْ فيه‬
‫سَتدِرّ صيابُها قال ابن سيده إِنا هو اسم لمع نافر كصاحب‬
‫ص ّعدَ َنفْرُها َكقِتْر الغِلءِ مُ ْ‬
‫َت َ‬
‫وصَحْبٍ وزائر و َزوْرٍ ونوه وَنفَرَ القومُ َي ْنفِرُون َنفْرا وَنفِيا وف حديث حزة الَسلمي ُنفّرَ بنا ف‬
‫َسفَرٍ مع رسول ال صلى ال عليه وسلم يقال أَْنفَرْنا أَي َتفَرّقَتْ إِبلنا وأُْنفِرَ بنا أَي ُجعِلنا مُنْفِرِين‬
‫َذوِي إِبلٍ نافِ َر ٍة ومنه حديث زَيْنَبَ بنت رسول ال صلى ال عليه وسلم فأَْنفَرَ با الشركون‬
‫َبعِيَها حت َسقَطَتْ وَنفَرَ الظّبْيُ وغيه َنفْرا وَنفَرانا شَ َردَ وظَبْيٌ نَ ْيفُورٌ شديد النّفارِ واسْتَ ْنفَرَ‬
‫الدابة كََنفّرَ وا ِلنْفارُ عن الشيء والتّ ْن ِفيُ عنه والسْتِنْفارُ كلّه بعنًى والسْتِنْفارُ أَيضا الّنفُورُ‬
‫وأَنشد ابن الَعراب ارْبُطْ حِمارَكَ إِنه مُسْتَ ْنفِرٌ ف ِإثْرِ أَ ْحمِرَةٍ َع َم ْدنَ ِلغُ ّربِ أَي نافر ويقال ف‬
‫الدابة نِفارٌ وهو اسمٌ مِثْلُ الِرانِ ونَفّرَ الدابة وا ْستَ ْنفَرَها ويقال اسَْت ْنفَ ْرتُ الوحشَ وأَْنفَرْتُها‬
‫وَنفّرْتُها بعنًى َفَنفَرَتْ تَ ْنفِرُ واسْتَ ْنفَ َرتْ َتسْتَ ْنفِرُ بعن واحد وف التنيل العزيز كأَنم ُحمُرٌ‬
‫سوَرَةٍ وقرئت مستنفِرة بكسر الفاء بعن نافرة ومن قرأَ مستنفَرة بفتح الفاء‬
‫مُسْتَ ْنفِرَةٌ فَ ّرتْ من َق ْ‬
‫فمعناها مَُنفّرَةٌ أَي َم ْذعُورَةٌ وف الديث بَشّرُوا ول تَُنفّرُوا أَي ل تَ ْل َقوْ ُهمْ با يملهم على الّنفُورِ‬
‫يقال َنفَرَ َي ْنفِر ُنفُورا ونِفارا إِذا فَ ّر وذهب ومنه الديث إِن منكم مَُنفّرِينَ أَي من َيلْقى الناسَ‬
‫شدّةِ فَيَ ْنفِرُونَ من الِسلم والدّين وف حديث عمر رضي ال عنه ل تَُنفّرِ الناسَ وف‬
‫بالغِلْ َظةِ وال ّ‬
‫الديث أَنه ا ْشتَرَطَ لن أَقْ َط َعهُ أَرضا أَن ل يَُنفّرَ مالُه أَي ل ُيزْجَرَ ما يرعى من ماله ول ُيدْفَعَ عن‬
‫ال ّرعْي واسْتَ ْنفَرَ القومَ فََنفَرُوا معه وَأْنفَرُوه أَي نصروه و َمدّوه ونَفَرُوا ف الَمر يَ ْنفِرُون نِفارا‬
‫وُنفُورا وَنفِيا هذه عن الزّجّاج وتَنافَرُوا ذهبوا وكذلك ف القتال وف الديث وإِذا اسُْت ْنفِرُْتمْ‬
‫فاْنفِرُوا والسْتِنْفارُ السِْتنْجادُ والسْتِنْصارُ أَي إِذا طلب منكم الّنصْرَةَ فأَجيبوا واْنفِرُوا خارجي‬
‫إِل الِعانة وَنفَرُ القومِ جاعَتُهم الذين يَ ْنفِرُون ف الَمر ومنه الديث أَنه بعث جاعة إِل أَهل‬
‫لؤُوا إِل قَرْدَدٍ أَي خرجوا لقتالم والّنفْرَةُ والّنفْرُ‬
‫مكة فََنفَ َرتْ لم ُهذَيْلٌ فلما أَحَسّوا بم َ‬
‫والّن ِفيُ القومُ يَ ْنفِرُونَ معك ويَتَنافَرُونَ ف القتال وكله اسم للجمع قال إِنّ لا فَوارِسا وفَرَطَا‬

‫حمُونَها من أَنْ تُسامَ الشّ َططَا وكل ذلك مذكور ف موضعه والّن ِفيُ‬
‫وَنفْرَةَ الَ ّي ومَ ْرعًى وَسَطَا َي ْ‬
‫القوم الذين يَت َقدّمُونَ فيه والنّفيُ الماعةُ من الناس كالّنفْرِ والمع من كل ذلك َأنْفارٌ وَنفِي‬
‫قريش الذين كانوا َنفَرُوا إِل َبدْرٍ ليمنعوا عِيْرَ أَب سفيان ويقال جاءت َنفْرَةُ بن فلن وَن ِفيُهم‬
‫أَي جاعتهم الذين َي ْنفِرُون ف الَمر ويقال فلن ل ف العِيْرِ ول ف الّنفِي قيل هذا الثل لقريش‬
‫من بي العرب وذلك أَن النب صلى ال عليه وسلم لا هاجر إِل الدينة ونض منها لَِت َلقّي عِي‬
‫قريش سع مشركو قريش بذلك فنهضوا وَلقُوه بَبدْرٍ لَي ْأ َمنَ ِعيُهم ا ُلقْبِلُ من الشأْم مع أَب‬
‫خلّفَ عن العِيْرِ والقتال إِل َز ِمنٌ أَو من ل خي فيه‬
‫سفيان فكان من أَمرهم ما كان ول يكن تَ َ‬
‫فكانوا يقولون لن ل يستصلحونه ِلمُ ِهمّ فلن ل ف ال ِعيِ ول ف الّن ِفيِ فالعيُ ما كان منهم مع‬
‫أَب سفيان والنفي ما كان منهم مع عُ ْتَبةَ بن ربيعة قائدهم يومَ َبدْرٍ واسْتَ ْنفَرَ الِمامُ الناسَ لهاد‬
‫العدوّ فنفروا َي ْنفِرُونَ إِذا حَثّهُم على الّن ِفيِ ودعاهم إِليه ومنه قول النب صلى ال عليه وسلم‬
‫ج من مِنًى َنفْرا ونَفرَ الناسُ من مِنًى يَ ْنفِرُونَ َنفْرا وَنفَرا وهو يوم‬
‫وإِذا اسْتُ ْنفِرُْتمْ فاْنفِرُوا وَنفَرَ الا ّ‬
‫الّنفْرِ والّنفَرِ والّنفُورِ والّنفِيِ وليلةُ الّنفْر والّنفَرِ بالتحريك ويومُ الّنفُو ِر ويومُ الّنفِي وف حديث‬
‫الج يومُ الّنفْرِ ا َلوّل قال ابن الَثي هو اليوم الثان من أَيام التشريق والّنفْرُ الخِرُ اليومُ الثالث‬
‫حرِ ث يوم القَرّ ث يوم النفر الَول ث يوم النفر الثان ويقال يوم النفر وليلة‬
‫ويقال هو يوم النّ ْ‬
‫النفر لليوم الذي يَ ْنفِرُ الناس فيه من من وهو بعد يوم القرّ وأَنشد لُِنصَيْبٍ الَ ْسوَدِ وليس هو‬
‫ُنصَيْبا الَ ْسوَدَ الَرْوانِيّ َأمَا والذي َحجّ ا ُللَبّونَ بَيَْت ُه وعَ ّلمَ أَيامَ الذبائحِ والنّحْرِ لقد زَادَن لِ ْل َغمْرِ‬
‫حُبّا وَأهْلهِ لَيالٍ أَقامَتْ ُهنّ لَيْلى على ال َغمْ ِر وهل َيأَْثمَنّي الُ ف أَن ذَ َكرْتُها وعَلّلْتُ أَصحاب با ليلةَ‬
‫الّنفْرِ وسَكّنْتُ ما ب من كَللٍ ومن ك ًر وما بالَطايا من ُجنُوحٍ ول َفتْرِ ويروى وهل ي ْأُثمَنّي بضم‬
‫الثاء والّنفَرُ بالتحريك وال ّرهْطُ ما دون العشرة من الرجال ومنهم من خصص فقال للرجال‬
‫دون النساءِ والمع أَنفار قال أَبو العباس الّنفَرُ والقومُ وال ّرهْطُ هؤلء معناهم المع ل واحد‬
‫لم من لفظهم قال سيبويه والنسبُ إِليه َنفَرِيّ وقيل الّنفَرُ الناسُ كلهم عن كراع والّن ِفيُ مثلُه‬
‫وكذلك الّنفْرُ والّنفْرَةُ وف حديث أَب ذَرّ لو كان ههنا أَحدٌ من أَنْفارِنا أَي من قومنا جع َنفَرٍ‬
‫وهم َرهْطُ الِنسان وعشيته وهو اسم جع يقع على جاعة من الرجال خاصة ما بي الثلثة إِل‬
‫العشرة وف الديث وَنفَرُنا خُلُوفٌ أَي رجالنا الليث يقال هؤلء َعشَرَةُ َنفَرٍ أَي عشرة رجال‬
‫ول يقال عشرون َنفَرا ول ما فوق العشرة وهم الّنفَرُ من القوم وقال الفراء َنفْرَةُ الرجل وَنفَرُهُ‬
‫جوْ َدةِ ال ّرمْي فَ ْهوَ ل تَ ْنمِي َرمِيُّتهُ ما لَه ؟ ل ُعدّ من َنفَرِه‬
‫َرهْطُه قال امرؤ القيس يصف رجلً بِ َ‬
‫فدعا عليه وهو يدحه وهذا كقولك لرجل يعجبك فعله ما له قاتله الُ أَخزاه الُ وأَنت تريد‬
‫غي معن الدعاء عليه وقوله تعال وجعلناكم أَكَْثرَ َنفِيا قال الزجاج الّنفِيُ جع َنفْرٍ كالعَبِيدِ‬
‫والكَلِيبِ وقيل معناه وجعلناكم أَكثر منهم ُنصّارا وجاءنا ف ُنفْرَتِه ونافِرَتِه أَي ف َفصِيلَتِه ومن‬
‫يغضب لغضبه ويقال َنفْرَةُ الرجل أُسْرَتُه يقال جاءنا ف َنفْرَتِه وَنفْرِه وأَنشد حَيّ ْتكَ ُثمّتَ قالتْ‬

‫إِنّ َنفْرَتَنا أَلَْي ْومَ كلّ ُهمُ يا عُ ْروَ مُشَْتغِلُ ويقال للُسْرَةِ أَيضا الّنفُورَةُ يقال غابتْ ُنفُورَتُنا وغَلَبَتْ‬
‫ُنفُورَتُنا ُنفُورَتَ ُهمْ وورد ذلك ف الديث غَلَبَتْ ُنفُورَتُنا ُنفُورَتَهُم يقال للَصحاب الرجل والذين‬
‫يَ ْنفِرُونَ معه إِذا حَزَبَه أَمر َنفْرَتُه ونَفْرُهُ ونافِرَتُه وُنفُورَتُه ونافَ ْرتُ الرجلَ مُنافَرَةً إِذا قاضيتَه‬
‫والُنافَرَةُ الفاخرة والحاكمة والُنافَرَةُ الحاكمة ف الَسَبِ قال أَبو عبيد الُنافَرَةُ أَن يفتخر‬
‫الرجلن كل واحد منهما على صاحبه ث ُيحَكّما بينهما رجلً َك ِفعْلِ عَ ْل َق َمةَ بن عُلَثةَ مع عامر‬
‫بن ُطفَيْلٍ حي تَنافرا إِل هَ ِرمِ بن قُطَْبةَ الفَزارِيّ وفيهما يقول الَعشى يدح عامر بن الطفيل‬
‫ويمل على عَ ْل َق َمةَ بن عُلَثةَ قد قلتُ ِشعْري فمَضى فيكما واعْتَرَفَ الَ ْنفُورُ للنّافِرِ وا َل ْنفُورُ‬
‫الغلوب والنّافِرُ الغالب وقد نافَرَهُ فََنفَرَهُ يَ ْنفُرُه بالضم ل غي أَي غلبه وقيل َنفَرَهُ يَ ْنفِرُه ويَ ْنفُرُهُ‬
‫َنفْرا إِذا غلبه وَنفّرَ الاكمُ أَحدها على صاحبه تَ ْنفِيا أَي قضى عليه بالغلبة وكذلك أَْنفَرَه وف‬
‫حديث أَب ذَرّ نافَرَ أَخي ُأنَيْسٌ فلنا الشاعِرَ أَراد أَنما تَفاخَرا َأيّهما أَ ْجوَدُ ِشعْرا ونافَرَ الرجلَ‬
‫مُنافَرَةً ونِفارا حا َك َمهُ واسُْت ْعمِلَ منه الّنفُورَةُ كالُكومَةِ قال ابن هَ ْر َمةَ يَبْرُ ْقنَ َفوْقَ رِواقِ أَبيضَ‬
‫ما ِجدٍ يُرْعى ليومِ ُنفُورَةٍ ومَعاقِلِ قال ابن سيده وكأَنا جاءت الُنافَ َرةُ ف َأوّل ما اسْ ْت ْعمِلَتْ أَنم‬
‫لقّ َمقْ َطعُه ثلثٌ َي ِميٌ أَو نِفارٌ أَو جَلءُ‬
‫كانوا يسأَلون الاكم َأيّنا َأ َعزّ َنفَرا ؟ قال زهي فإِنّ ا َ‬
‫وأَْنفَرَهُ عليه وَنفّرَه وَنفَرَهُ يَ ْنفُرُه بالضم كل ذلك َغلَبَه الَخية عن ابن الَعراب ول َيعْرِفْ َأْنفُرُ‬
‫بالضم ف النّفارِ الذي هو الَ َربُ والُجانََبةُ وَنفّرَه الشيءَ وعلى الشيء وبالشيء برف وغي‬
‫جدَ فل تَرْجُوَنهْ و َجدُْتمُ القومَ َذوِي زَبّوَنهْ كذا‬
‫حرف َغلََبهُ عليه أَنشد ابن الَعراب ُنفِرُْتمُ ا َل ْ‬
‫أَنشده ُنفِرُْتمْ بالتخفيف والنّفارَةُ ما أَ َخذَ النّافِرُ من الَ ْنفَو ِر وهو الغالبُ‬
‫( * قوله « هو الغالب » عبارة القاموس أي الغالب من الغلوب ) وقيل بل هو ما أَخذه الاكم‬
‫ابن الَعراب النّافِرُ القَامِرُ وشاة نافِرٌ وهي الت تُهْزَلُ فإِذا سعلت انتثر من أَنفها شيء لغة ف‬
‫ي وغيها من الَعضاء تَ ْنفِرُ ُنفُورا هاجت ووَرِمَتْ‬
‫النّاثِرِ وَنفَرَ الُ ْرحُ ُنفُورا إِذا وَ ِرمَ وَنفَ َرتِ الع ُ‬
‫خلّلَ بال َقصَبِ فََنفَرَ فُوهُ فنهى عن‬
‫وَنفَرَ جِ ْلدُه أَي وَ ِرمَ وف حديث عمر أَن رجلً ف زمانه تَ َ‬
‫التخلل بالقصب قال الَصمعي َنفَرَ فُوه أَي وَ ِرمَ قال أَبو عبيد وأُرا ُه مأْخوذا من نِفارِ الشيء من‬
‫حمَ لا أَنْ َكرَ الداء الادث بينهما َنفَرَ منه فظهر‬
‫الشيء إِنا هو تَجافِيهِ عنه وتَبا ُعدُه منه فكأَن الل ْ‬
‫فذلك نِفارُه وف حديث غَزْوانَ أَنه لَ َطمَ عينه فََنفَ َرتْ أَي وَ ِرمَتْ ورجل ِعفْرٌ ِنفْرٌ وعِفْرَِيةٌ ِنفْرَِيةٌ‬
‫ت وعُفارِيَةٌ نُفارَِيةٌ إِذا كان خبيثا مارِدا قال ابن سيده ورجل ِعفْرِيَتةٌ ِنفْرِيَتةٌ فجاء‬
‫وعِفْرِيتٌ ِنفْرِي ٌ‬
‫بالاء فيهما والّنفْرِيتُ إِتباعٌ للعِفْرِيت وتوكيدٌ وبنو َنفْرٍ بطنٌ وذو َنفْرٍ قَيْلٌ من أَقيال ِحمْيَرَ وف‬
‫الديث إِن ال ُي ْبغِضُ العِفْرَِيةَ الّنفْرَِيةَ أَي الُنْكَرَ الَبيثَ وقيل الّنفْرَِيةُ والّنفْرِيتُ إِتباع لل ِعفْرَِيةِ‬
‫والعِفْرِيتِ ابن الَعراب النّفائِرُ العصافي‬
‫( * قوله « النفائر العصافي » كذا بالصل وف القاموس النفارير العصافي ) وقولم َنفّرْ عنه‬
‫أَي َلقّبْهُ َلقَبا كأَنه عندهم تَ ْن ِفيٌ للجن والعيِ عنه وقال أَعراب لا وُلدتُ قيل لَب َنفّرْ عنه‬

‫فسمان قُ ْنفُذا وكنّان أَبا ال َعدّاءِ‬

‫( ‪)5/224‬‬
‫( نفطر ) التهذيب ف الرباعي ابن الَعراب النّفاطِي البَ ْثرُ وأَنشد الفضل نَفا ِطيُ الِلحِ بوَجْهِ‬
‫سَلْمى زمانا ل نَفا ِطيُ القِباحِ قال الَزهري وقرأَْت بط أَب الَيَْثمِ بيتا للحطيئة ف صفة إِبل‬
‫نَ َزعَتْ إِل نَبْتِ َب َل ٍد فقال طَبا ُهنّ حت أَ ْطفَلَ الليلُ دونا نَفا ِطيُ وَ ْسمِيّ رَواءٌ ُجذُورُها أَي دعاهن‬
‫نفاطِيُ وَ ْسمِيّ والنفاطي َن ْبذٌ من النبت يقع ف مواقع من الَرض متلفة ويقال النفاطي أَول‬
‫النبت قال الَزهري ومن هذا أُ ِخذَ نَفا ِطيُ الَبثْرِ وأَ ْطفَلَ الليلُ أَي أَظلم وقال بعضهم النفاطي‬
‫من النبات وهو رواية الَصمعي والتّفا ِطيُ بالتاء الّنوْرُ‬

‫( ‪)5/227‬‬
‫( نقر ) الّنقْرُ ضربُ الرّحى والجرِ وغيه بالِنْقارِ وَنقَرَهُ يَ ْنقُره َنقْرا ضربه والِنْقارُ حديدة‬
‫كالفأْس يُ ْنقَرُ با وف غيه حديدة كالفأْس مُشَكّ َكةٌ مستديرة لا خَلْفٌ يُقطع به الجارة‬
‫والَرض الصّلَْبةُ وَنقَ ْرتُ الشيء َثقَبْتُه با ِلنْقارِ وا ِل ْنقَر بكسر اليم ا ِل ْعوَل قال ذو الرمة كأَرْحاءِ‬
‫رَ ْقدٍ زَّل َمتْها الَناقِرُ وَنقَرَ الطائرُ الشيءَ َي ْنقُره َنقْرا كذلك ومِنْقارُ الطائر مِنْسَرُه لَنه يَ ْنقُرُ به وَنقَرَ‬
‫لفّ ُمقَ ّدمُه على‬
‫الطائر الَبّة َي ْنقُرُها َنقْرا التقطها ومِنْقارُ الطائر والنّجّارِ والمع الَنا ِقيُ ومِنْقارُ ا ُ‬
‫التشبيه وما َأغْن عَنّي َنقْرَةً يعن َنقْرَةَ الديك لَنه إِذا َنقَرَ أَصاب التهذيب وما أَغن عن َنقْرَةً‬
‫ول فَتْ َلةً ول زُبالً وف الديث أَنه نى عن َنقْرَةِ الغراب يريد تفيف السجود وأَنه ل يكث فيه‬
‫إِل قدر وضع الغراب مِنْقارَهُ فيما يريد أَكله ومنه حديث أَب ذر فلما فرغوا جعل يَ ْنقُرُ شيئا من‬
‫طعامهم أَي يأْخذ منه بأُصبعه والّنقْرُ والّنقْرَةُ والّن ِقيُ النّ ْكَتةُ ف النواة كَأنّ ذلك الوضعَ ُنقِرَ منها‬
‫وف التنيل العزيز فإِذا ل ُيؤْتُونَ الناس نَقيا وقال أَبو هذيل أَنشده أَبو عمرو بن العلء وإِذا‬
‫أَرَدْنا رِحْ َلةً جَ ِزعَتْ وإِذا أَ َقمْنا ل ُنفِدْ ِنقْرا ومنه قول لبيد يرثي أَخاه َأرَْبدَ وليس النّاسُ َب ْعدَكَ ف‬
‫َنقِيٍ ول ُهمْ َغيْرُ َأصْدا ٍء وهامِ أَي ليسوا بعدك ف شيء قال العجاج دَا َفعْت عنهمْ ِبَنقِيٍ َموْتت‬
‫قال ابن بري البيت مغي وصواب إِنشاده دَافَعَ عَنّي ِبَنقِيٍ قال وف دافع ضمي يعود على ذكر‬
‫ال سبحانه وتعال لَنه أَخب أَن ال عز وجل أَنقذه من مرض أَشْفى به على الوت وبعده َب ْعدَ‬
‫اللّتَيّا واللّتَيّا والّت وهذا ما يعب به عن الدواهي ابن السكيت ف قوله ول يظلمون َنقِيا قال‬
‫النقي النكتة الت ف ظهر النواة وروي عن أَب اليثم أَنه قال الّنقِيُ ُنقْرَةٌ ف ظهر النواة منها‬
‫تنبت النخلة والّنقِيُ ما ُنقِبَ من الشب والجر ونوها وقد ُنقِرَ وانُْتقِرَ وف حديث عمر‬

‫ص َعدُ عليه إِل الغُرَفِ‬
‫رضي ال عنه على َنقِي من خشب هو ِج ْذعٌ ُي ْنقَرُ ويعل فيه شِ ْبهُ الَراقي ُي ْ‬
‫شَتدّ نبيذه وهو الذي ورد النهي عنه التهذيب الّنقِيُ‬
‫والّن ِقيُ أَيضا أَصل خشبة يُ ْنقَرُ فَُينْتَبَذ فيه فَيَ ْ‬
‫أَصل النخلة يُ ْنقَرُ فَُينَْبذُ فيه ونى النب صلى ال عليه وسلم عن الدّبّاء والَنَْتمِ والّنقِيِ وا ُلزَفّتِ‬
‫شدَخُون فيها الرّطَبَ‬
‫قال أَبو عبيد أَما النقي فإِن أَهل اليمامة كانوا َي ْنقُرُونَ أَصل النخلة ث يَ ْ‬
‫والُبسْرَ ث َي َدعُونه حت يَ ْهدِرَ ث ُي َموّتَ قال ابن الَثي الّن ِقيُ أَصل النخلة يُ ْنقَرُ وسَطُه ث ينبذ فيه‬
‫التمر ويلقى عليه الاء فيصي نبيذا مسكرا والنهي واقع على ما يعمل فيه ل على اتاذ النقي‬
‫فيكون على حذف الضاف تقديره عن نبيذ الّن ِقيِ وهو فعيل بعن مفعول وقال ف موضع آخر‬
‫الّن ِقيُ النخلة تُ ْنقَرُ فيجعل فيها المر وتكون عروقها ثابتة ف الَرض وفَ ِقيٌ َنقِيٌ كأَنه ُنقِرَ وقيل‬
‫إِتباع ل غي وكذلك حقِي َنقِي وحَقْرٌ َنقْرٌ إِتباع له وف الديث أَنه عَطَسَ عنده رجل فقال‬
‫َحقِرْتَ وَنقِ ْرتَ يقال به َن ِقيٌ أَي قُرُوحٌ وبَثْرٌ ونَقِرَ أَي صار َنقِيا كذا قاله أَبو عبيدة وقيل َنقِيٌ‬
‫إِتباعُ َحقِي والُ ْنقُر من الشب الذي يُ ْنقَرُ للشراب وقال أَبو حنيفة الِ ْنقَرُ كل ما ُنقِرَ للشراب‬
‫قال وجعه مَنا ِقيُ وهذا ل يصح إِل أَن يكون جعا شاذّا جاء على غي واحده والّنقْرَةُ حفرة ف‬
‫الَرض صغية ليست بكبية والّنقْرَةُ ال َو ْهدَةُ الستديرة ف الَرض والمع ُنقَرٌ ونِقارٌ وف خب‬
‫أَب العارم ونن ف َرمْ َلةٍ فيها من الَرْطى والنّقارِ الدّفَئِّيةِ ما ل يعلمه إِل ال والّنقْرَةُ ف القفا‬
‫ح ُدوَةِ وهي َو ْهدَةٌ فيها وفلن كَريُ الّنقِيِ أَي الَصل وُنقْرَةُ العيِ وَقْبَتُها وهي من‬
‫مُنْقَ َطعُ القَمَ ْ‬
‫الوَرِك الّثقْبُ الذي ف وسطها والّنقْرَةُ من الذهب والفضة القِ ْط َعةُ الُذاَبةُ وقيل هو ما سُِبكَ‬
‫جمَ‬
‫متمعا منها والّنقْرَةُ السّبِي َكةُ والمع نِقارٌ والّنقّارُ الّنقّاشُ التهذيب الذي يَ ْنقُشُ الرّكُبَ واللّ ُ‬
‫جرِ وَنقَرَ الطائرُ ف الوضع سَهّ َلهُ ليَبِيضَ‬
‫ونوها وكذلك الذي يَ ْنقُرُ الرّحَى والّنقْرُ الكتابُ ف الَ َ‬
‫لوّ فَبِيضِي واصْفِري وَنقّري ما شِئْتِ أَنْ تَُنقّرِي‬
‫فيه قال طرفة يا َلكِ من قُبّرَةٍ ِب َم ْعمَرِ خَل َلكِ ا َ‬
‫س ْعدِيّ‬
‫ضهُ قال الُخَبّلُ ال ّ‬
‫صفِي وينشد وَنقّرِي ما شِئْتِ أَنْ تَُنقّري والّنقْرَةُ مَبِي ُ‬
‫وقيل التّ ْنقِيُ مثلُ ال ّ‬
‫ضمّكَ الِبام‬
‫ضةَ عن الفَرْخ َنقَبَها والّنقْرُ َ‬
‫لِلقارِياتِ من القَطَا ُنقَرٌ ف جانِبَ ْيهِ كَأنّها الرّ ْقمُ وَنقَرَ البَ ْي َ‬
‫إِل طَرَفِ الوُسْطَى ث َت ْنقُر فيسمع صاحبك صوت ذلك وكذلك باللسان وف حديث ابن‬
‫عباس ف قوله تعال ول يُ ْظ َلمُونَ َنقِيا وضَعَ طَرَفَ إِبامه على باطن سَبّابَِتهِ ث َنقَرَها وقال هذا‬
‫التفسي وما له َنقِرٌ أَي ماء والِ ْنقَرُ والُ ْنقُرُ بضم اليم والقاف بئر صغية وقيل بئر ضيقة الرأْس‬
‫شمَ والمع الَناقِرُ وقيل الُ ْنقُر وا ِل ْنقَرُ بئر كثية الاء بعيدة القعر‬
‫تفر ف الَرض الصّلَْبةِ لئلّ تَ َه ّ‬
‫صدَرَها عن مِنْقَرِ السّنابِرِ َنقْرُ الدّناِنيِ وشُرْبُ الازِرِ وال ّل ْقمُ ف الفاثُورِ‬
‫وأَنشد الليث ف ا ِل ْنقَرِ َأ ْ‬
‫جفَةٍ صُلْبة لئلّ‬
‫بالظّهائِرِ الَصمعي ا ُل ْنقُرُ وجعها مَناقِرُ وهي آبار صغار ضيقة الرؤُوس تكون ف َن َ‬
‫شمَ قال الَزهري القياس مِ ْنقَرٌ كما قال الليث قال والَصمعي ل يكي عن العرب إِل ما‬
‫تَ َه ّ‬
‫سعه والُ ْنقُرُ أَيضا الوض عن كراع وف حديث عثمانَ الَبتّيّ ما بذه الّنقْرَةِ أَعلم بالقضاءِ من‬
‫ابن سِيْرينَ أَراد بالبصرة وأَصل الّنقْرَةِ ُحفْرَةٌ ُيسْتَ ْنقَعُ فيها الاء وَنقَرَ الرجلَ يَ ْنقُره َنقْرا عابه‬

‫ووقع فيه والسم الّنقَرَى قالت امرأَة من العرب لبعلها مُرّ ب على بن نَظَرى ول َتمُرّ ب على‬
‫بنات َنقَرَى أَي مُرّ ب على الرجال الذين ينظرون ِإلّ ول َت ُمرّ ب على النساءِ ال ّلوَات َيعِبَْننِي‬
‫ويروى َنظّرَى ونَقّرَى مشدّدين وف التهذيب ف هذا الثل قالت أَعرابية لصاحبة لا مُرّي ب‬
‫على النّظَرَى ول َتمُرّي ب على الّنقَرَى أَي مري ب على من ينظر ِإلّ ول ُيَنقّرُ قال ويقال إِن‬
‫الرجال بنو النّ َظرَى وإِن النساءَ بنو الّنقَرَى والُناقَرَةُ الُنا َز َعةُ وقد ناقَ َرهُ أَي نازعه والُناقَرَةُ‬
‫مُرَا َجعَةُ الكلم وببن وبينه مُناقَرَةٌ ونِقارٌ وناقِرَةٌ وِنقْرَةٌ أَي كلم عن اللحيان قال ابن سيده ول‬
‫يفسره قال وهو عندي من الراجعة وجاءَ ف الديث مت ما يَ ْكثُرْ َح َم َلةُ القرآن ُيَنقّرُوا ومت ما‬
‫يَُنقّرُوا يتلفوا التّ ْن ِقيُ الّتفْتِيشُ ورجل َنقّا ٌر ومَُنقّرٌ والُناقَرَةُ مراجعةُ الكلم بي اثني وبَثّهُما‬
‫أَحادِيثَهما وُأمُورَها والنّاقِ َرةُ الداهيةُ ورَمَى الرامي الغَرَضَ فََنقَره أَي أَصابه ول يُ ْن ِفذْهُ وهي سِهامٌ‬
‫ضمُ الَالَ‬
‫نَواقِرُ ويقال للرجل إِذا ل يستقم على الصواب أَخْ َطَأتْ نَواقِرُه قال ابن مقبل وَأهَْت ِ‬
‫العَزِيزَ وأَنَْتحِي عليه إِذا ضَلّ الطّرِيقَ نَواقِرُه وسهم ناقِرٌ صائبٌ والنّاقِرُ السهم إِذا أَصاب ا َلدَفَ‬
‫وتقول العرب نعوذ بال من العَواقِرِ والنّواقِرِ وقد تقدم ذكر العواقر وإِذا ل يكن السهم صائبا‬
‫فليس بِناقِرٍ التهذيب ويقال نعوذ بال من ال َعقَرِ والّنقَرِ فالعَقَرُ الزّمانَة ف السد والّنقَرُ ذهاب‬
‫الال ورماه بِنَوا ِقرَ أَي بِكَ ِلمٍ صَوائِبَ وأَنشد ابن الَعراب يف النواقر من السهام خَواطِئا كأَنا‬
‫نَواقِرُ أَي ل تطئْ إِلّ قريبا من الصواب وانَْتقَرَ الشيءَ وتََنقّرَه وَنقّرَه وَنقّرَ عنه كل ذلك بث‬
‫عنه والتّنْقيُ عن الَمرِ البحث عنه ورجل َنقّارٌ مَُنقّرٌ عن الُمور والَخبار وف حديث ابن‬
‫السيب بلغه قول عكرمة ف الي أَنه ستة أَشهر فقال اْنَتقَرَها عِكْ ِر َمةُ أَي استنبطها من القرآن‬
‫قال ابن الَثي والتّنْقي البحث هذا إِن أَراد تصديقه وإِن أَراد تكذيبه فمعناه أَنه قالا من قِبَل‬
‫نفسه واختص با من النتقار الختصاص يقال َنقّرَ باسم فلن وانَْتقَر إِذا ساه من بي الماعة‬
‫وانَْتقَر القومَ اختارهم ودعاهم الّنقَرَى إِذا دعا بعضا دون بعض يَُنقّرُ باسم الواحد بعد الواحد‬
‫لفَلَى قال طرفة بن العبد نن ف ا َلشْتَاةِ‬
‫قال وقال الَصمعي إِذا دعا جاعتهم قال َد َعوْتُهم ا َ‬
‫لفَلَى ل تَرَى ال ِدبَ فينا َينَْتقِرْ الوهري دعوتم الّنقَرَى أَي َد ْعوَةً خاصةً وهو النْتِقار‬
‫َن ْدعُو ا َ‬
‫أَيضا وقد اْنَتقَ َرهُم وقيل هو من النتقار الذي هو الختيار أَو من َنقَرَ الطائر إِذا لقط من ههنا‬
‫وههنا قال ابن الَعراب قال ال ُعقَيليّ ما ترك عندي نُقارَةً إِلّ اْنَتقَرَها أَي ما ترك عندي َلفْ َظةً‬
‫مُنْتَخََبةً مُنْتَقاةً إِلّ أَخذها لذاته ونَقّر باسه ساه من بينهم والرجل يَُنقّرُ باسم رجل من جاعة‬
‫يصه فيدعوه يقال َنقّرَ باسه إِذا ساه من بينهم وإِذا ضرب الرجل رأْس رجل قلت َنقَرَ رأْسه‬
‫ص ّوتُ به فَيَ ْنقُر بالدابة لتسي وأَنشد‬
‫والّنقْ ُر صوت اللسان وهو إِلزاق طرفه بخرج النون ث ُي َ‬
‫صةٍ‬
‫صةٍ جِرْياضِ راخَيْتُ يومَ الّنقْرِ والِنْقاضِ وأَنشده ابن الَعراب وخانِقَيْ ذي ُغ ّ‬
‫وخاِنقٍ ذي ُغ ّ‬
‫جَرّاضِ وقيل أَراد بقوله وخانِقَيْ َهمّيْن خََنقَا هذا الرجل وراخيت أَي فَرّجْتُ والّنقْرُ أَن يضع‬
‫لسانه فوق ثناياه ما يلي الََنكَ ث َي ْنقُرَ ابن سيده والّنقْرُ أَن ُتلْزِقَ طرف لسانك بنكك وَتفْتَحَ‬

‫ص ّوتَ وقيل هو اضطراب اللسان ف الفم إِل فوق وإِل أَسفل وقد َنقَرَ بالدابة َنقْرا وهو‬
‫ث ُت َ‬
‫صُوَيْتٌ يزعجه وف الصحاح َنقَرَ بالفرس قال عبيد بن ماوِّيةَ الطائي أَنا ابنُ ماوِّيةَ إِذْ َجدّ الّنقُرْ‬
‫ليْلُ أَثابِيّ ُزمَرْ أَراد الّنقْرَ باليل فلما وقف نقل حركة الراء إِل القاف وهي لغة‬
‫وجا َءتِ ا َ‬
‫صوْا بالصّبِرْ والَثابِيّ‬
‫لبعض العرب تقول هذا بَكُرْ ومررت بِبَكِر وقد قرأَ بعضهم وتوا َ‬
‫الماعات الواحد منهم أُثِْبيّة وقال ابن سيده أَلقى حركة الراء على القاف إِذ ان ساكنا ليعلم‬
‫السامع أَنا حركة الرف ف الوصل كما تقول هذا بَكُر ومررت بِبَكِر قال ول يكون ذلك ف‬
‫النصب قال وإِن شئت ل تنقل ووقفت على السكون وإِن كان فيه ساكن ويقال أَْنقَرَ الرجلُ‬
‫صوَيْتٌ‬
‫شيُ إِذا مَشَى ل َكعْبِه َن ِقيُ والّنقْرُ ُ‬
‫بالدابة يُ ْنقِرُ با إِنْقارا وَنقْرا وأَنشد طَ ْلحٌ كَأنّ بَطَْنهُ َج ِ‬
‫يسمع من قَرْع الِبام على الوُسْطى يقال ما أَثاَبهُ َنقْرَةً أَي شيئا ل يستعمل إِل ف النفي قال‬
‫الشاعر و ُهنّ حَرًى أَن ل يُثِ ْبَنكَ َنقْرَةً وأَنتَ حَرًى بالنار حي ُتثِيبُ والنّاقُور الصّورُ الذي َي ْنقُر‬
‫فيه ا َل َلكُ أَي ينفخ وقوله تعال فإِذا ُنقِرَ ف النّاقُور قيل الناقور الصور الذي يُ ْنفَخُ فيه للحشر أَي‬
‫ُنفِخَ ف الصور وقيل ف التفسي إِنه يعن به النفخة الُول وروى أَبو العباس عن ابن الَعراب‬
‫قال النّاقُور القلبُ وقال الفرّاء يقال إِنا َأوّل النفختي والنقي الصوتُ والّنقِي الَصلُ وأَْنقَرَ عنه‬
‫أَي كف وضربه فما أَْنقَرَ عنه حت قتله أَي ما أَقلع عنه وف الديث عن ابن عباس ما كان ال‬
‫ليُ ْنقِرَ عن قاتل الؤمن أَي ما كان ال لُيقْلِعَ وليَكُفّ عنه حت يهلكه ومنه قول ذؤيب بن زُنَيم‬
‫الطّ َهوِيّ ل َعمْرُك ما وََنيْتُ ف وُدّ طَ ّيءٍ وما أَنا عن َأعْداء َق ْومِي ِبمُ ْنقِرِ والّنقَرَةُ داء يأْخذ الشاة‬
‫فتموت منه والّنقَرَةُ مثل ا ُلمَزَةِ داء يأْخذ الغنم فَت ِرمُ منه بطون أَفخاذها وتَظْ َلعُ َنقِ َرتْ َت ْنقَرُ َنقْرا‬
‫فهي َنقِرَةٌ قال ابن السكيت الّنقَرَةُ داء يأْخذ ا ِلعْزَى ف حوافرها وف أَفخاذها فَُيلَْتمَسُ ف‬
‫موضعه فيُرَى كأَنه وَ َرمٌ فيكوى فيقال با ُنقَرَ ٌة وعَنْزٌ َنقِرَةٌ الصحاح والّنقَرَةُ مثال ا ُلمَزَةِ داء‬
‫شوْتُ الغَيْظَ ف َأضْل ِعهِ َف ْهوَ َيمْشِي‬
‫يأْخذ الشاء ف جُنُوبا وبا ُنقَرَةٌ قال ا َلرّارُ ال َع َدوِيّ وحَ َ‬
‫َخضَلنا كالّنقِ ْر ويقال الّنقِرُ الغضبان يقال هو َنقِرٌ عليك أَي غضبان وقد َنقِرَ َنقَرا ابن سيده‬
‫والّنقَرَةُ داء يصيب الغنم والبقر ف أَرجلها وهو التواء العُرْقوبَيِ وَنقِرَ عليه َنقَرا فهو َنقِرٌ غضب‬
‫وبنو مِ ْنقَرٍ بطن من تيم وهو مِ ْنقَرُ بن عبيد بن الرث بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد مَنَاة‬
‫بن تيم وف التهذيب وبنو مِ ْنقَرٍ حَيّ من سعد ونَقْرَةُ منل بالبادية والنّا ِقرَةُ موضع بي مكة‬
‫والبصرة والّن ِقيَةُ موضع بي الَحْساءِ والبصرة والّنقِيَةُ َركِّي ٌة معروفة كثية الاء بي ثاجَ‬
‫صوّبَة ف هَبْ َطةٍ فهي الّنقِرَةُ ومنها سيت َنقِرَةُ بطريق مكة الت‬
‫وكا ِظ َمةَ ابن الَعراب كل أَرض مَُت َ‬
‫يقال لا َم ْعدِنُ الّنقِرَة وَنقَرَى موضع قال لا رََأيْتُ ُهمُ كأَنّ ُجمُوعَ ُهمُ بالِ ْزعِ من َنقَرَى نِجاءُ‬
‫خَرِيفِ‬
‫( * قوله « كأن جوعهم » كذا بالصل والذي ف ياقوت كأن نبالم إل ث قال أي نبالم مطر‬
‫الريف وقوله واما قول الذل عبارة ياقوت مالك بن خالد الناعي الذل )‬

‫وأَما قول ا ُلذَلّ ولا َرَأوْا َنقْرَى تَسِيلُ أَكامُها بأَ ْر َعنَ جَرّارٍ وحامَِيةٍ غُلْبِ فإِنه أَسكن ضرورة‬
‫وَنقِيٌ موضع قال العجاج دَافَعَ عَنّي بَِن ِقيٍ مَوْتَت وأَْنقِرَ ُة موضع بالشأْم أَعجمي واستعمله امرؤ‬
‫جمَِتهِ قد غُودِ َرتْ بأَْنقِرَه وقيل َأْنقِرَةُ موضع فيه َق ْلعَةٌ للروم وهو أَيضا جع َنقِيٍ‬
‫القيس على ُع ْ‬
‫مثل رغيف وأَ ْر ِغفَةٍ وهو حفرة ف الَرض قال الَسود بن َيعْفُرَ نَزَلوا بَأْنقِرَةٍ َيسِيلُ علي ِهمُ ماءُ‬
‫شفِي‬
‫الفُرَاتِ َيجِيءُ من أَ ْطوَادِ أَبو عمرو النّواقِرُ ا ُلقَرْطِسات قال الشماخ يصف صائدا وسَيّرْهُ يَ ْ‬
‫ججُ ا ُلصِيباتُ كالنّبْلِ الصيبة وإِنه َلمَُنقّرُ العي أَي غائر العي أَبو‬
‫نفسَه بالنّواقِر والنّوا ِقرُ الُ َ‬
‫سعيد التَّنقّرُ الدعاء على الَهل والال أَراحن ال منه ذهب ال باله وقوله ف الديث فَأمَرَ‬
‫خنُ فيها الاء وغيه وقيل هو بالباء الوحدة‬
‫سّ‬
‫بُنقْرَةٍ من ناس فأُحيت ابن الَثي الّنقْرَةُ ِقدْرٌ يُ َ‬
‫وقد تقدم الليث انَْتقَ َرتِ اليلُ بوافرها ُنقَرا أَي احَْتفَ َرتْ با وإِذا جَ َرتِ السّيُولُ على الَرض‬
‫انَْتقَرتْ ُنقَرا يتبس فيها شيء من الاء ويقال ما لفلن بوضع كذا َنقِرٌ ونَقِزٌ بالراء وبالزاي‬
‫العجمة ول مُ ْلكٌ ول مَ ْلكٌ ول مِ ْلكٌ يريد بئرا أَو ماء‬

‫( ‪)5/227‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful