‫النسيج العضلي‬

-1-

Created by Colors

Mania

‫‪: The Muscular Tissue‬‬

‫* النسيج العضلى من أكثر النسجة إنتشارا فى الجسم و موجود منه النسيج العضلى الملس و المخطط و تسمى الخلية‬
‫بالليفة العضلية و يسمى السيتوبلزم بالسركويلزم بينما تسمى العناصر الثقيلة بالليفية العضلية‪.‬‬

‫تعريفه‪ :‬نسيج حركي متخصص في الحركة أو المساعدة في الحركة لجهزة الجسم المختلفة‬
‫نشأته‪ :‬من الندوديرم والميزوديرم‬
‫مميزاته وخصائص النسجة العضلية‪:‬‬
‫‪.1‬وحدة التركيب فيها هي الليفة العضلية‬
‫‪.2‬الغشاء البلزمي هو غمد الليفة العضلية‬
‫‪.3‬السيتوبلزم فيها يسمى ساركوبلزم‬
‫‪.4‬يحوي الساركوبلزم على جميع العضيات المعروفة في الخليا الحيوانية‬
‫‪.5‬يحتوي الساركوبلزم على كميات كبيرة من (الدهون – الجليكوجين – الصبغيات – الميتوكوندريا –‬
‫الخيوط الدقيقة وهذه تكون مسئولة عن تحريك العضلت جميعا)‬
‫‪.6‬الليفة العضلية قد تكون مخططة عرضيا (العضلت الهيكلية أو القلبية) أو غير مخططة مثل العضلت‬
‫الملساء‪.‬‬

‫النسيج العضلي هو أحد النسجة الساسية الربعة بالجسم ‪ ،‬وهو يتكون من خليا عضلية متخصصة للنقباض ‪ ،‬لكي توفر‬
‫القدرة على تحريك الجزاء المختلفة للجسم بالنسبة لبعضها البعض‪ .‬والخليا العضلية ميزودرمية المنشأ ‪ ،‬ويطلق عليها‬
‫إسم "ألياف عضلية ‪ ، "Muscular Fibres‬حيث إنها ممتدة إتجاه محور إنقباضها‪ .‬والليفة العضلية بها لييفات سيتوبلزمية‬
‫لها قدرة على النقباض وتجري موازية للمحور الطولي لليفة‪.‬‬
‫وتقع الليفات العضلية في سيتوبلزم غير متميز يعرف بإسم "السيتوبلزم العضلي " ‪ ،‬أو الساركوبلزم ‪.Sarcoplasm‬‬
‫ويطلق على غشاء الخلية العضلية إسم "الغشاء العضلي ‪ ، "Sarcolemma‬ويحتوي الساركوبلزم على شبكة إندوبلزمية‬
‫ملساء ‪ ،‬يطلق عليها إسم "شبكة سيتوبلزمية عضلية "‪.‬‬
‫عادة ترتبط باللياف العضلية معا بنسيج ضام غني بالوعية الدموية واللياف العضلية‪.‬‬

‫تنقسم النسجة العضلية إلى ثلثة طرز ‪ ،‬حسب تركيبها ووظيفتها ‪ ،‬هي‪:‬‬

‫العضلت القلبية‬

‫*‬

‫العضلت الملساء‬

‫*‬

‫والعضلت الهيكلية‬

‫العضلت الملساء ‪Smooth Muscles‬‬

‫‪Mania‬‬

‫‪Created by Colors‬‬

‫‪-2-‬‬

‫في هذا الطراز تبدو الليفات العضلية غير مخططة ‪ ،‬ولهذا فهي تعرف بإسم العضلت الملساء ‪ ،‬كما توصف أيضا بأنها‬
‫عضلت حشوية ‪ ،‬حيث إنها توجد في جدر الوعية الدموية والحشاء المجوفة ‪ ،‬مثل‪ :‬القناة المعدية المعوية ‪ ،‬والمثانة‬
‫البولية والرحم‪ .‬وتعرف العضلت الملساء أيضا بأنها العضلت اللإرادية ‪ ،‬حيث إنها ليست تحت سيطرة الرادة ‪ ،‬وتخضع‬
‫إنقباضاتها للجهاز العصبي الذاتي والهرمونات وظروف فسيولوجية أخرى‪.‬‬

‫تركيب اللياف العضلية الملساء ‪Structure of smooth muscle fibres‬‬
‫يظهر الفحص بالمجهر الضوئي أن اللياف العضلية الملساء تبدو في القطاعات العرضية كخليا مغزلية الشكل ذات‬
‫أطراف مستدقة‪ .‬وللييفة العضلية الملساء نواة ممتدة أو بيضاوية الشكل ‪ ،‬تقع عند المركز في الجزء الكثر سمكا من‬
‫الليفة‪ .‬وتحتوي النواة على نوية واحدة أو أكثر وحبيبات كروماتين دقيقة‪ .‬ويتراوح طول اللياف العضلية الملساء من ‪20‬‬
‫ميكرومتر في جدر الوعية الدموية الصغيرة إلى ‪ 200‬ميكرومتر في المعاء ‪ ،‬إلى ‪ 500‬ميكرومتر في رحم المرأة الحامل‬
‫‪ ،‬ويترواح قطرها ما بين ‪ 10-5‬ميكرومتر‪.‬‬
‫ويتنوع ترتيب اللياف العضلية الملساء ‪ ،‬فهي توجد مبعثرة كألياف منفصلة ‪ ،‬أو تكون كومة صغيرة منفصلة مرتبة في‬
‫شكل شبكي كما في القناة التنفسية‪ .‬وفي جدار بعض العضاء مثل القناة الهضمية ‪ ،‬تترتب اللياف العضلة الملساء غالبا‬
‫في طبقتين سميكتين‪ :‬طبقة طويلة خارجية تجري موازية للمحور الطولي للقناة الهضمية ‪ ،‬وطبقة دائرية داخلية تمتد‬
‫أليافها موازية لمحيط القناة الهضمية‪ .‬ويسمح هذا الترتيب بخلق موجات الحركة الدودية‪ .‬وتبدو الليفة العضلية الملساء‬
‫مغلفة بشبكة دقيقة من اللياف الشبكية ‪ ،‬التي تكون على إستمرار مع النسيج الضام ‪ ،‬الذي يحيط بحزم العضلت‪.‬‬
‫ويوضح الفحص بالمجهر اللكتروني غشاء البلزما لللياف العضلية الملساء يكون إنخفاضات قارورية منتظمة الشكل‬
‫والتوزيع في بعض مناطق الغشاء الخلوي ‪ ،‬تعرف بإسم "كهيفات ‪ "Caveolae‬أو "حويصلت ‪ ."Vesicles‬وتؤدي هذه‬
‫الحويصلت وظيفة إطلق وإحتجاز أيونات الكالسيوم‪ .‬وفي مناطق أخرى ‪ ،‬تكون النخفاضات غير منتظمة الشكل والحجم‬
‫‪ ،‬ومن المحتمل أنها تلعب دورا في الرشف الخلوي ‪ .Pinocytoisis‬وتحتل خيوط الكتين والميوسين العضلية الدقيقة‬
‫معظم حيز السيتوبلزم ‪ ،‬وهي مرتبة طوليا‪ .‬وتحتوي طبقة السيتوبلزم المحيطة بالنواة في اللياف العضلية الملساء –‬
‫خاصة عند قطبي النواة الممتدة – على عديد من الميتوكوندريا والريبوسومات الحرة وجزيئات الگليكوجين ‪ ،‬كما يوجد‬
‫في المنطقة حول النواة جهاز گولجي ‪ ،‬وقدر ضئيل من أكياس الشبكة الندوبلزمية الخشنة‪.‬‬

‫‪-1‬عضلت ملساء‪:‬‬
‫و هى العضلت اللإرادية مثل التى تبطن جدر المعاء و الرحم وقد توجد مع خليا طلئية تسمى طلئية عضلية كالمبطنة‬
‫لجدار القناة الهضمية‪.‬‬

‫العضلت الهيكلية ‪The Skeletal Muscles‬‬

‫‪Mania‬‬

‫‪Created by Colors‬‬

‫‪-3-‬‬

‫مميزاتها وخصائصها‪:‬‬
‫‪.1‬‬

‫تتركب من مليين اللييفات العضلية المتوازية‬

‫‪.2‬‬

‫تتغطى كل عضلة خارجيا بما يُعرف بغمد العضلة (يتكون من نسيج ضام ليفي ذو ألياف كولجينية بيضاء)‬

‫‪.3‬‬

‫تحتوي العضلة من الداخل على مئات من الحزم العضلية مضمومة مع بعضها البعض بواسطة لفافة عضلية‬

‫‪.4‬‬

‫داخل هذه الحزم توجد اللياف العضلية متوازية طوليا‬

‫‪.5‬‬

‫تتخلل الحزم أوعية دموية وأعصاب‪.‬‬

‫ترتبط بالعظام في الهيكل العظمي (الشفاه – الوجه – اللسان – الثلث العلوي من المريء – عضلت المثانة‬
‫‪.6‬‬
‫وفتحة الشرج – عضلت التحكم في العين)‬
‫‪.7‬‬

‫يتراوح طول الليفة من ‪1‬مم إلى ‪ 40‬مم‬

‫‪.8‬‬

‫تحتوي الليفة العضلية على أكثر من نواة‬

‫‪.9‬‬

‫الساركوبلزم غني بالجليكوجين والميوجلوبين وأعداد هائلة من الميتوكوندريا‬

‫تشمل العضلت الهيكلية جميع العضلت المرتبطة بالهيكل‪ .‬وتبدو أليافها العضلية شرائط عرضية مضيئة ومعتمة متبادلة‬
‫مع بعضها البعض ‪ ،‬مما يكسب اللياف تخطيطا واضحا‪.‬‬
‫ومن ثم فهي أيضا ً تسمى "العضلت المخططة ‪ ، "Striations muscles‬وهي غالبا تحت سيطرة إرادة الفرد ‪ ،‬ولذا‬
‫تعرف بأنها "عضلت إرادية ‪."Voluntary muscles‬‬
‫وتعتبر العضلت الهيكلية هي المسئولة عن تحريك الهيكل وبعض العضاء مثل اللسان والثلث العلوي من المريء ومقلة‬
‫العين‪ .‬وتكون هذه العضلت الجزء العظم من لحم الحيوانات‪ .‬وتتكون العضلة الهيكلية من ألياف عضلية مخططة متوازية‬
‫‪ ،‬ترتبط معا في حزم بواسطة نسيج ضام مفكك‪.‬‬
‫وتبدو كل ليفة عضلية مخططة كتركيب طويل رفيه اسطواني ‪ ،‬يغلف بنسيج ضام رقيق‪ .‬ويتراوح قطر الليفة بين ‪-10‬‬
‫‪ 100‬ميكرومتر ‪ ،‬وطولها ‪ 4‬ملليمتر حسب موقعها‪.‬‬
‫واللياف العضلية المخططة عديدة النوية‪ ،‬حيث إن كل ليفة تنشأ من إندماج عدد من الخليا العضلية الولية (أو خليا‬
‫الميوبلست) في الجنين‪ .‬وعلى هذا فإن كل ليفة تعتبر مدمجا خلويا يحتوي على عديد من النوية المفلطحة الممدودة في‬
‫إتجاه المحور الطولي للييفة‪ .‬وتوجد النوية مباشرة تحت الغشاء الخلوي في ألياف الثدييات ومبعثرة في ألياف‬
‫البرمائيات‪.‬‬
‫ويحتوي سيتوبلزم (أو ساركوبلزم) الليفة العضلية المخططة على لييفات عضلية مرتبة طوليا ‪ ،‬تجري موازية لبعضها‬
‫البعض بإمتداد طول اللييفة‪ .‬وفي القطاعات العرضية تظهر الليفات العضلية كنقاط صغيرة ‪ ،‬وتبدو الليفات العضلة‬
‫مخططة ‪ ،‬ويرجع ذلك لوجود شرائط مضيئة ومعتمة متبادلة مع بعضها البعض‪.‬‬

‫‪Mania‬‬

‫‪Created by Colors‬‬

‫‪-4-‬‬

‫ولما كانت مواقع هذه الشرائط في اللييفة العضلية تقع في المستوى تنفسه لمواقع شرائط الليفات المتجاورة ‪ ..‬فإن‬
‫الليفة العضلية كلها تبدو مخططة عرضيا‪.‬‬
‫وتعرف الشرائط المضيئة بأنها "أشرطة متساوية الخصائص ‪ "Isotropic Bands‬أو "الشرائط ‪ ، "I‬حيث تعطي درجة‬
‫إنكسار واحدة للضوء المستقطب‪.‬‬
‫ويقطع منتصف كل شريط ‪ I‬خط رفيع متعرج ‪ ،‬يعرف بإسم "الخط ‪ ."Z‬وتعرف الشرائط المعتمة بإسم "أشرطة غير‬
‫متساوية الخصائص أو "الشرائط ‪ ، "A‬حيث إنها تعطي درجتي إنكسار لضوء المستقطب‪.‬‬
‫ويحتل منتصف كل شريط ‪ A‬منطقة باهتة تعرف بإسم "نطاق هنسن ‪ " Hensen’s Zone‬أو "نطاق “ ‪ H‬الذي يقطعه‬
‫خط رفيع أكثر دكنة يعرف بإسم "خط ‪ ."M‬ويعرف الجزء من الليفة العضلية بين خطي ‪ Z‬متتاليين بإسم "القطعة‬
‫العضلية" ‪ ،‬وهي تعتبر الوحدة النقباضية لليفة العضلية الهيكلية‪.‬‬
‫وأوضح المجهر اللكتروني أن كل لييفة عضلية تتكون من خيوط عضلية متوازية عصوية الشكل سميكة ورفيعة متداخلة‬
‫مع بعضها البعض‪.‬‬
‫وتتكون الخيوط الرفيعة – ‪ 5‬أنجستروم في القطر ‪ 2 ،‬ميكرومتر في الطول – من تركيب يعرف بإسم الكتين ‪ ،‬وهي‬
‫تتكون من الشرائط ‪ I‬وتمتد إلى الشرائط ‪ A‬حتى النطاق ‪.H‬‬
‫وتتكون الخيوط السميكة – ‪ 100‬أنجستروم في القطر ‪ 1.5 ،‬ميكرومتر في الطول – من بروتين يعرف بإسم "ميوسين‬
‫‪ ."Myosin‬وتمتد الخيوط السميكة متوازية في الشرائط “‪ ، ”A‬وتتداخل الخيوط السميكة مع الخيوط الرفيعة معا وفقا‬
‫لنظام خاص‪.‬‬
‫وعلى ذلك فإن طرازي الخيوط العضلية يختلفان معا في أبعادهما وتركيبهما الكيميائي‪ .‬وتبدو الشرائط ”‪ ”I‬مضيئة ‪ ،‬لنها‬
‫تمثل المناطق التي ل تتراكب فيها الخيوط السميكة والرفيعة فوق بعضها البعض ‪ ،‬أي إنها تحتوي على طراز واحد من‬
‫الخيوط‪ .‬ويبدو الشرط “‪ ”A‬معتما لنه يمثل المنطقة التي تتراكب فيها الخيوط السميكة والرفيعة بعضها فوق بعض‬
‫أي إنها تحتوي على الطرازين من الخيوط‪.‬‬

‫إنقباض العضلت المخططة ‪The Contraction of the Striated Muscles‬‬
‫تقول نظرية "إنزلق الخيوط" بأنه بفضل الطاقة المنطلقة من تراي فوسفات الدينوزين ‪Adenosine Triphosphate‬‬
‫تنزلق الخيوط الرفيعة في إتجاه الخيوط السميكة خلل عملية النقباض‪.‬‬
‫ويلحظ أن الشرائط ”‪ ”A‬تبقى ثابة الطول ‪ ،‬حيث إن طول خيوط الميوسين السميكة ل يتغير خلل النقباض‪ .‬أما‬
‫الشرائط “‪ ”I‬فتقل أطوالها ‪ ،‬وكذا فإن النطاق “‪ ”H‬يقل طوله أو يختفي ‪ ،‬ليس بسبب نقص طول خيوط الكتين‬
‫الرفيعة ‪،‬‬
‫ولكن لنزلقها تجاه خيوط الميوسين السميكة لتتخلل الشرائط ”‪ ”A‬بدرجة أكبر‪ .‬وعلى ذلك تقترب أطراف خيوط‬
‫الكتين من بعضها البعض عند مركز القطعة العضلية عند النطاق "‪، "H‬‬
‫وقلل ذلك من طول كل قطعة عضلية ‪ ،‬لينتج عن ذلك قصر اللييفات العضلية بالتالي تقصر اللياف العضلية‪.‬‬

‫تعضي العضلة الهيكلية ‪Organization of the Skeletal Muscle‬‬
‫تحاط العضلة الهيكلية كلية بغللة كثيفة كولجينية من النسيج الضام ‪ ،‬تسمى "غلف عضلي ‪ ، " Epimysium‬وهو يحتوي‬
‫على أوعية دموية وأوعية ليمفية وأعصاب‪ .‬ويرسل الغلف العضلي حواجز من نسيج ضام مفكك إلى داخل العضلة ‪،‬‬
‫لتقسم اللياف العضلية إلى حزم ‪ ،‬ويعرف النسيج الضام الذي يحيط بجزم اللياف العضلية بإسم ‪:‬غلف الحزم العضلية‬
‫‪ ."Perimysium‬كما تحاط كل ليفة عضلية بطبقة رقيقة من نسيج ضام مفكك ‪ ،‬تحتوي على شعيرات دموية دقيقة ‪،‬‬
‫وتعرف بإسم "دعامة الحزمة العضلي ‪." Endomysium‬‬
‫العضلت القلبية ‪The Cardiac Muscle‬‬

‫‪Mania‬‬

‫‪Created by Colors‬‬

‫‪-5-‬‬

‫العضلت القلبية ‪Cardiac muscles‬‬
‫مميزاتها وخصائصها‪:‬‬
‫‪.1‬‬

‫أقل قطرا من ألياف العضلت الهيكلية‬

‫‪.2‬‬

‫متفرعة وذات ارتباط شبكي‬

‫‪.3‬‬

‫متحركة ل إراديا بواسطة الجهاز العصبي الذاتي (الجار سمبثاوي) وبشكل مستمر ومتوافق‬

‫‪.4‬‬

‫ذات تخطيط غير منتظم وذات انوية كبيرة وبيضاوية‬

‫‪.5‬‬

‫تُغطى الليفة من الخارج بغطاء غمد العضلة ويسمى بالساركوليما‬

‫‪.6‬‬

‫تنشأ من طبقة والميزوديرم‬

‫‪.7‬‬

‫يحتوي السيتوبلزم على أعداد هائلة من الميتوكوندريا‬

‫العضلة القلبية هي طراز من العضلت المخططة ‪ ،‬وهي توجد فقط في القلب والجزاء القريبة من الورطة والوردة‬
‫الجوفاء ‪ ،‬وتنشأ العضلة القلبية من الميزودرم الحشوي‪ .‬ويتم إمداده بالعصاب وذلك بأفرع من الجهاز العصبي‬
‫السمبثاوي والجهاز العصبي جارسمبثاوي‪ .‬وتختلف العضلة القلبية عن العضلة الهيكلية في أنها تنقبض نظاميا وأبضا‬
‫بقدرتها على النقباض تلقائيا‪ .‬وتتكون العضلة القلبية أو عضلة القلب من مجموعة من ألياف عضلية قلبية ‪ ،‬يظهر بها‬
‫تخطيط عرضي ‪ ،‬ولكنه ليس بالوضوح نفسه الذي نراه في ألياف العضلت الهيكلية‪ .‬وتتفرع هذه اللياف وتتشابك مع‬
‫بعضها البعض‪ .‬واللييفة العضلية القلبية ليست مدمجا خلويا ‪ ،‬ولكنها تتكون من عديد من الخليا القلبية ‪ ،‬ترتبط معا واحدة‬
‫تلو الخرى عن طريق روابط خاصة ‪ ،‬تظهر على هيئة خطوط داكنة تسمى القراص البينية ‪ ،‬وهي تتجه بالعرض عبر‬
‫اللييفة في مستوى الخط ”‪ .”Z‬ولكل خلية عضلية نواة واحدة وأحيانا نواتان كبيرتان بيضاويتان بعضهما كروماتين حقيقي ‪،‬‬
‫وتقع النوية عند المركز في وفرة من الساركوبلزم‪ .‬وتحاط اللييفة العضلية بغشاء عضلي رقيق ‪ ،‬يشبه ذلك الخاص‬
‫بالليفة الهيكلية‪.‬‬
‫وأوضح المجهر الليكتروني أن الخليا العضلية القلبية بها ميتوكوندريا كبيرة وعديدة ‪ ،‬وشبكة بلزمية عضلية أقل تكوينا‬
‫وجهاز جولجي صغير ‪ ،‬كما أن بها طرازين من الخيوط العضلية ‪ -‬الكتين والميوسين – مرتبين في قطع عضلية مشابهة‬
‫لتلك الخاصة باللياف العضلية الهيكلية‪.‬‬
‫والنسيج الضام ليس وفيرا في العضلت القلبية ‪ ،‬وهو يمتد بين اللياف العضلية على صورة دعامة للحزم العضلية ‪ ،‬حيث‬
‫يحتوي على شبكة كثيفة من الشعيرات الدموية ‪ ،‬عديد من الشعيرات الليفمية وأعصاب ذاتية دقيقة معظمها سمبثاوية‪.‬‬

‫الفروق بين أنواع العضلت الثلث‬

‫‪Mania‬‬

‫‪Created by Colors‬‬

‫‪-6-‬‬

‫أوجه المقارنة‬

‫العضلت الهيكلية‬

‫العضلت الملساء‬

‫العضلت القلبية‬

‫التحكم‬

‫إرادي‬

‫ل إرادي‬

‫ل إرادي‬

‫المكان‬

‫حول الهيكل العظمي‬

‫الحشـــــــــــاء‬

‫القلب‬

‫شكل الليفة‬

‫اسطواني‬

‫مغزلي‬

‫اسطواني‬

‫التخطيط‬

‫واضح‬

‫ل يوجد‬

‫أقل تخطيطا من‬
‫الهيكلية‬

‫غلف الليفة‬

‫سميك‬

‫رقيق‬

‫رقيق‬

‫التفرع‬

‫غير أو تتفرع‬

‫غير متفرعة‬

‫متفرعة‬

‫طول الليفة‬

‫‪ 1-40‬مم‬

‫‪ 30-500‬ميكرون‬

‫متصلة ببعضها البعض‬

‫النواة‬

‫طرفية – عديدة –‬
‫بيضاوية أو عصوية‬

‫نواة واحدة – مركزية – كبيرة ومركزية‬
‫بيضاوية كبيرة‬

‫القرص البيني‬

‫غير موجود‬

‫غير موجود‬

‫موجود‬

‫التجديد‬

‫منقسمة (ميتوزيا)‬

‫متجددة من الخليا‬
‫الحول وعائية‬

‫غير متجددة‬

‫‪Mania‬‬

‫‪Created by Colors‬‬

‫‪-7-‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful