‫مدارك النَّظر‬

‫سياسة‬
‫في ال ّ‬
‫بين التطبيقات ال ّ‬
‫شرعية‬
‫ماسية‬
‫والنفعالت ال َ‬
‫ح َ‬

‫تأليف‬
‫عبد المالك بن أحمد بن المبارك‬
‫رمضاني الجزائري‬

‫قرأه وقّرظه‬

‫العلّمة الشيخ‪ :‬محمد ناصر‬
‫الدين اللباني‬
‫والعلّمة الشيخ‪ :‬عبد‬
‫المحسن بن حمد العبّاد البدر‬

‫‪www.scribd.com/Algerians‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪5‬‬

‫تد ف هذا الكتاب‬

‫• تأصيلً لقاعدة‪ :‬الفتوى ف النوازل السياسية قاصرة على الجتهد‪:‬‬

‫ُ‬
‫َ‬
‫و َر ُّ‬
‫ر‬
‫دوهُ إِلَى الَّر ُ‬
‫وإِلَى أولِي ال ْ‬
‫ل َ‬
‫سو ِ‬
‫ولَ ْ‬
‫قال ال تعال‪َ {:‬‬
‫م ِ‬
‫م} وقال ابن القيم‪ " :‬العالِم‬
‫ه ِ‬
‫ه ال ّ ِ‬
‫ِ‬
‫م لَ َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ذي َ‬
‫من ْ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ستَنبِطُون َ ُ‬
‫م ُ‬
‫عل ِ َ‬
‫ه ْ‬

‫بكتاب ال وسنة رسوله وأقوال الصحابة فهو الجتهد ف النوازل‪ ،‬فهذا النوع الذي يَسوغ‬
‫لم الفتاء ويَسوغ استفتاؤهم ويتأدى بم فرضُ الجتهاد‪ ،‬وهم الذين قال فيهم رسولال‬
‫‪ (( :‬إنال يبعث لذه المة على رأس كل مائة سنة من يدّد لا دينها )) "‪.‬‬

‫فيها‬

‫• وبيا َن أنه ل يفت ف دقائق الهاد إل هو‪ ،‬وأنه يَحرُم استفتاء طلبة العلم‬

‫ـ فضلً عن غيهم ـ مهما زعموا أنم فقهاء الواقع‪:‬‬
‫قال ابن تيمية‪ " :‬وف الملة فالبحث ف هذه الدقائق ـ أي دقائق أحكام الهاد ـ‬

‫من وظيفة خواص أهل العلم ‪." ..‬‬

‫• وبيا َن أنه لو أفت فيها مَن ليس ف رتبة العال الجتهد أفسد البلد وأرهق‬

‫العباد؛ لن العالِم يش ّم الفتنة قبل وقوعها‪ ،‬وأما غيه فل يعرفها إل إذا وقع فيها‪،‬‬
‫وقد ل يعرفها‪:‬‬

‫قال السن البصري‪ " :‬إن هذه الفتنة إذا أقبلت عرفها كلّ عال‪ ،‬و إذا أدبرت عرفها‬
‫ك ّل جاهل "‪.‬‬

‫• وتذيرا من مسالك الركيي من السلميّي الذين اتّخذوا من السياسة‬

‫جارحةَ صيد‪ ،‬واتّخذها العداء آلةَ كيد‪:‬‬

‫قال عبد الميد بن باديس‪ " :‬فإننا اخترنا الطة الدينية على غيها عن علم وبصية ‪...‬‬

‫‪6‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ولو أردنا أن ندخُل اليدان السياسي لدخلناه جهرا ‪ ...‬ولقُدنا المّة كلها للمطالبة بقوقها‪،‬‬
‫ولكان أسهل شيءٍ علينا أن نسي با على ما نرسه لا‪ ،‬وأن نَبْلغ من نفوسها إل أقصى غايات‬
‫التأثي عليها؛ فإن ما نعلمه‪ ،‬ول يفى على غينا أن القائد الذي يقول للمّة‪( :‬إنّكِ مظلومة‬
‫ف حقوقك‪ ،‬وإنّن أريد إيصالكِ إليها)‪ ،‬يد منها ما ل يد من يقول لا‪( :‬إنّك ضالة عن‬
‫أصول دينك‪ ،‬وإنّن أريد هدايتَك)‪ ،‬فذلك تلبّيه كلها‪ ،‬وهذا يقاومه معظمُها أو شطرُها‬
‫‪."...‬‬

‫• وتذيرا من الزبية الت فرّقت شل السلمي‪:‬‬

‫قال ممد البشي البراهيمي‪ " :‬أوصيكم بالبتعاد عن هذه الزبيات الت نَجَمَ بالشّر‬
‫ناجُها‪ ،‬وهجم ـ ليفتك بالي والعلم ـ هاجُها‪ ،‬وسَجَم على الوطن باللح الُجاج‬
‫سا ِجمُها‪ ،‬إنّ هذه الحزاب! كاليزاب؛ جع الاء كَدَرا وفرّقه هَدَرا‪ ،‬فل الزّلل جع‪ ،‬ول‬
‫الرض نفع! "‪.‬‬

‫• وتذيرا من مسالك الثوار‪:‬‬

‫قال ابن خلدون‪ " :‬ومن هذا الباب أحوال الثوار القائمي بتغيي النكر من العامة‬
‫والفقهاء؛ فإن كثيا من النْتَحِلي للعبادة وسلوك الدين يذهبون إل القيام على أهل الَور‬
‫من المراء‪ ،‬داعي إل تغيي النكر والنهي عنه‪ ،‬والمر بالعروف رجاءً ف الثواب عليه من‬
‫ال‪ ،‬فيَكثُر أتباعُهم والتشبّثون بم من الغوغاء والدهاء‪ ،‬ويُعَرّضون أنفسهم ف ذلك‬
‫للمهالك‪ ،‬وأكثرهم يَهلكون ف تلك السبيل مأزورين غي مأجورين؛ لن ال سبحانه ل‬
‫يَكتب ذلك عليهم ‪." ...‬‬

‫• وبيا َن مغبّة الروج على السلطان‪:‬‬
‫قال السن البصري‪ " :‬وال! لو أنّ الناس إذا ابُتلُوا مِن قِبَل سلطانم صبوا‪ ،‬ما لبِثوا‬
‫أن يرفع الُ ذلك عنهم؛ وذلك أنم يَفزَعون إل السيف فيو َكلُوا إليه! ووال! ما جاؤوا‬
‫ة َرب ِّ َ‬
‫بيوم خي قطّ!"‪ ،‬ث تل‪{ :‬وت َ َّ‬
‫علَى بَنِي‬
‫سنَى َ‬
‫م ُ‬
‫ك ال ُ‬
‫م ْ‬
‫ح ْ‬
‫ت كَل ِ َ‬
‫‪6‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪7‬‬

‫د َّ‬
‫سَرائِي َ‬
‫ن‬
‫فْر َ‬
‫ع ِ‬
‫و ُ‬
‫ما كَا َ‬
‫صن َ ُ‬
‫صبَُروا و َ‬
‫إِ ْ‬
‫مْرنا َ‬
‫ل بِ َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫ما َ‬
‫ع ْ‬
‫و َ‬
‫ر ُ‬
‫شون}‪.‬‬
‫ما كَانُوا ي َ ْ‬
‫و َ‬
‫م ُ‬
‫و ُ‬
‫ه َ‬
‫ق ْ‬
‫َ‬
‫ع ِ‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪8‬‬

‫تقريظ الكتاب‬
‫للعلّمة الشيخ ممد ناصر الدين اللبان‬
‫حفظه ال تعال‬
‫إل الخ الفاضل عبدالالك بن أحد رمضان‬
‫وعليكم السلم ورحة ال وبركاته ومغفرته‬
‫أمابعد؛ فإن أحد إليك ال الذي ل إله إل هو‪ ،‬وأسأله لنا ولك التوفيق‬
‫فيما نقول ونذر‪.‬‬
‫وجوابا على خطابكم الؤرخ ف‪15/10/1415 :‬هـ‪ ،‬أقول‪:‬‬
‫أولً‪ :‬أنا شاكرٌ لك حسن ثنائك عليّ با ل أستحقه‪ ،‬متذكّرا وداعيا بقول‬
‫الصدّيق الكب ‪ " :‬اللهم ل تؤاخذن با يقولون‪ ،‬واجعلن خيا ما يظنّون‪،‬‬
‫واغفر ل ما ل يعلمون "‪ ،‬ومذكّرا لك بقوله صلى ال عليه وآله وسلم‪ (( :‬إنْ‬
‫كان أحدكم مادِحا أخاه ل مالة فليقل‪ :‬أحسِبُ فلنا كذا وكذا ـ إن‬
‫()‬
‫كان يُرى أنه كذلك ـ ول أزكي على ال أحدا )) رواه مسلم ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() قال الشيخ ـ حفظه ال ـ هذا مع أنّن ما زِدْتُ على َوصْفه ببعض ما يب على‬
‫أمثال تاه أهل العلم! وكذلك فعل الشيخ عبد الحسن العبّاد؛ فقد كره ل تصديرَ اسه‬
‫بـ ( العلّمة الشيخ ) على رأس تقريظه الذي تده هنا ف ص (‪ )12‬تواضعا منه!‬
‫أكتب هذا تذكيا لطلبة العلم بثل هذا اللق‪ ،‬لِيُجَنّبوا أنفسهم النفخ الفارغ! فقد قيل‪:‬‬
‫إنّ مدّثا قرأ على العلّمة إبراهيم بن سعيد البّال فقال‪ ":‬ورضي الُ عن الشيخ‬
‫الافظ‪ ،" ..‬فقال‪ " :‬قُلْ‪ :‬رضي الُ عنك؛ إنّما الافظ الدارقطن وعبد الغن! "‪ ،‬انظر‬
‫(( السي )) (‪.)18/498‬‬
‫وفيه أيضا (‪ )19/107‬ف ترجة ابن خَيْرُون ـ الذي كان يُشَبّه بابن معي ـ أنم كتبوا له‬
‫‪8‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪9‬‬

‫ثانيا‪ :‬لقد رغبتَ ف أن تعلم رأيي ف كتابك‪ (( :‬السياسة بي فراسة‬
‫()‬
‫الجتهدين وتكيس الراهقي )) قبل أن تطبعه‪.‬‬
‫ورغم ضيق وقت‪ ،‬وضعف نشاطي الصحي‪ ،‬وكثرة أعمال العلمية‪ ،‬فقد‬
‫وجدتُ نفسي مشدودا لقراءته‪ ،‬وكلما قرأتُ فيه بثًا ُم َعّللً نفسي أن أكتفي‬
‫به‪ ،‬كلما ازددتُ مُضيّا ف القراءة حت أتيت عليه كلّه‪ ،‬فوجدتُه بقّ فريدا ف‬
‫بابه؛ فيه حقائق عن بعض الدعاة ومناهجهم الخالفة لا كان عليه السلف‬
‫جةً حول ثورة الزائر وبعض الرؤوس‬
‫الصال‪ ،‬واستفدت أنا شخصيّا فوائد ّ‬
‫التسببي لا‪ ،‬والؤيّدين لا بعواطفهم الامة‪ ،‬والبالغي ف تقويها من ل‬
‫يهتمون بقاعدة التصفية والتربية‪.‬‬
‫ولقد سررتُ جدّا من إشادتك با‪ ،‬ودندنتك حولا كثيا‪ ،‬ف الوقت الذي‬
‫ل ينتبه لدورها الامّ أكثر الدعاة ف تقيق الجتمع السلمي وإقامة حكم ال‬
‫ف الرض‪ ،‬بل إنا الساس ف ذلك‪ ،‬فجزاك ال خيا‪.‬‬
‫وأخيا‪ :‬ونظرا لتلهّفكم الشديد للجديد من مؤلفات‪ ،‬فإن أبشّركم بأنّ‬
‫تت الطبع منها‪:‬‬
‫‪1‬ـ الجلد الثالث من (( متصر صحيح البخاري ))‪.‬‬
‫‪2‬ـ الجلد الامس من (( سلسلة الحاديث الضعيفة ))‪.‬‬
‫‪3‬ـ الجلد السادس من (( سلسلة الحاديث الصحيحة ))‪.‬‬
‫‪4‬ـ (( صحيح موارد الظمآن ))‪.‬‬
‫‪5‬ـ (( ضعيف موارد الظمآن ))‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫مرّةً‪ ( :‬الافظ )‪ ،‬فغضب وضرب عليه‪ ،‬وقال‪ " :‬قرأنا حت يُكتَب ل الافظ؟! "‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫() كان عنوان كتاب ما أثبته الشيخ أعله‪ ،‬ث شاء ال أن يتغي مع بعض التصحيحات‬
‫والزيادات‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪6‬ـ (( الرد على ابن حزم ومقلّديه ف إباحة العازف ))‪.‬‬
‫‪7‬ـ الجلد الثان من (( صحيح الترغيب والترهيب ))‬
‫وختاما أسأل ال تعال أن يستعملنا ف طاعته‪ ،‬وأن يوفقنا جيعا لدمة‬
‫سنة نبيّه‪ ،‬وأن يصرف عنا شر الفت‪ ،‬ما ظهر منها وما بطن‪.‬‬
‫والسلم عليكم ورحة ال وبركاته‪.‬‬
‫وكتب‬
‫ممد ناصر الدين اللبان‬
‫عمان‪ /‬صباح الثلثاء‬
‫‪25/11/1415‬هـ‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪11‬‬

‫هذه صورة تقريظ الشيخ ممد ناصر الدين اللبان‬

‫‪12‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪12‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪13‬‬

‫تقريظ الكتاب‬

‫للعلّمة الشيخ عبد الحسن بن حد العَبّاد البدر‬
‫حفظه ال تعال‬

‫المد ل رب العالي‪ ،‬والصلة والسلم على البعوث رحةً للعالي‪ ،‬نبيّنا‬
‫ممد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إل يوم الدين‪.‬‬
‫أما بعد‪ :‬فقد يسّر ال ل قراءة كتاب (( مدارك النظر ف السياسة بي‬
‫التطبيقات الشرعية‪ ،‬والنفعالت الماسية )) الذي ألّفه أخونا الشيخ عبد‬
‫الالك بن أحد بن البارك الرمضان الزائري‪ ،‬فألفيته كتابا مفيدا‪ ،‬مشتملً‬
‫على التأصيل للمنهج القوي الذي يليق بالسلم الناصح لنفسه أن يسلكه‪،‬‬
‫ومشتملً أيضا على تصحيح مفاهيم خاطئة لبعض الشباب ف داخل البلد‬
‫السعودية وف خارجها‪ ،‬وخاصة تصحيح مفاهيم بعض أصحاب الفقه الديد‪:‬‬
‫فقه واقع القصاصات من الصحف والجلت‪ ،‬وتتبّع الذاعات الكافرة وغي‬
‫الكافرة‪ ،‬وتلقّف أخبارها‪ ،‬وتليلهم إياها تليلت اعتبوها أمورا مسلّمة‪ ،‬وقد‬
‫أثبت الواقعُ ف الغالب خطأَ نتائج هذا التحليل‪ ،‬ول يقف الم ُر بم عند هذا‬
‫الدّ‪ ،‬بل تاوز إل الَنيْل من أجِلّة علماء هذا العصر ذوي الفقه ف الدين‪،‬‬
‫وحلة مياث النب الكري ‪ ،‬وف مقدّمتهم ساحة شيخنا العلّمة الليل‬
‫الشيخ عبد العزيز بن عبد ال بن باز ـ حفظه ال ـ‪ ،‬وفضيلة الشيخ العلّمة‬
‫الليل ممد بن صال العثيمي ـ حفظه ال ـ‪ ،‬الذين نفع ال بعلمهم‬
‫وفتاويهم‪ ،‬ويرحم ال المامَ الطحاوي إذ يقول ف عقيدة أهل السنة والماعة‪:‬‬

‫‪14‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫" وعلماء السلف مِن السابقي ومَن بعدهم مِن اللحقي أهل الَب والثر‪،‬‬
‫وأهل الفقه والنظر‪ ،‬ل يُذْكَرون إل بالميل‪ ،‬ومن ذكرهم بسوء فهو على غي‬
‫السبيل "‪.‬‬
‫وف الكتاب فوائد عظيمة‪ ،‬ودفاع عن الق وحلة العلم الشرعي‪ ،‬وتوضيح‬
‫لبعض القائق من خبي با‪ ،‬كالوضاع ف الزائر بلدِ الؤلّف‪.‬‬
‫وف الكتاب ذِكرُ كلمٍ ف صفحت‪ )243( :‬و(‪ )1()351‬لثني من شباب‬
‫هذه البلد ـ هداها ال ـ اتّهمَ كلّ منهما كبا َر علماء العصر ف هذه البلد‬
‫بالقصور؛ لنم أَفتوا بتسويغ ميء قوات أجنبية للمشاركة ف الدفاع عن‬
‫البلد إثر الجوم الغاشم من طاغية العراق على الكويت‪ ،‬وكانت نتيجة ذلك‬
‫دحر العدو‪ ،‬والبقاء بمد ال تعال على المن والطمئنان‪ ،‬وكان الليق بما‬
‫وقد أعجبهما الرأي الخالف لِمَا رآه العلماء أن يّتهِما رأيهما‪ ،‬ويتذكّرا نتيجة‬
‫الرأي الذي رآه بعض الصحابة ف أحد شروط صلح الديبية‪ ،‬حيث تبيّن‬
‫لم أخيا خطأ ذلك الرأي‪ ،‬فكان الواحد منهم يقول فيما بعد‪ " :‬يا أيها‬
‫الناس! اتّهموا الرأي ف الدين "‪ ،‬وتسويغ كبار العلماء ميء تلك القوات ف‬
‫حينه إنا كان للضرورة‪ ،‬وهو نظي استعانة السلم بغي السلم ف التخلّص من‬
‫اعتداء لصوص أرادوا اقتحام داره ومارسة أنواع الجرام فيها وف أهلها‪،‬‬
‫أَفَيُقال لذا العتدَى عليه‪ :‬ل يَسوغ لك الستعانة بكافر ف دفع ذلك الضرر؟!‬
‫ث إن اللف حاصل ف أكثر مسائل العلم منذ زمن الصحابة ‪ ،‬ول يكن‬
‫بعضهم يُسفّه بعضا فضلً عن أن يكون الصغار هم الذين يترؤون على تسفيه‬
‫رأي الكبار كما حصل من هذين الشابي أصلحهما ال‪.‬‬
‫‪ )(1‬وهي ف هذه الطبعة ف صفحت (‪ )271‬و(‪.)391‬‬
‫‪14‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪15‬‬

‫وف صفحة (‪ )1()376‬ذكرُ كلمٍ لثلثة من شباب هذه البلد أتوا فيه‬
‫بالغريب العجيب؛ أل وهو التنويه والشادة بروج النساء إل الشوارع‬
‫للمظاهرات‪ ،‬وقد أوضح الؤلف ـ جزاه ال خيا ـ قبل هذه الصفحة فساد‬
‫ذلك بالدلة من الكتاب والسنة وأقوال السلف‪.‬‬
‫وف صفحة (‪ )2()287‬نقلُ كلمٍ لحد الشباب ف هذه البلد يقرّر فيه‬
‫خلف مذهب أهل السنة والماعة ف معاملة ولة المر ويهيج الغوغاء من‬
‫الرجال والنساء على القدام على ما يثي الفت وما يؤول بغي أهل العقل‬
‫والثبات والرزانة إل تعريض أنفسهم للضرر‪ ،‬ومنه إيداعهم السجون‪ ،‬ول شك‬
‫أن من عرّض غيه للضرر يكون له نصيب من تبعة ذلك‪.‬‬
‫وهذا الكل ُم الثيُ للفتنة قد فاحت ريُه منذ سنوات ف حفل أُقيم لتكري‬
‫سنّة أشرف عليه هذا الشابّ؛ وقد سعتُ تسجيلَ ذلك الفل‪ ،‬ومع‬
‫حَفَظة ال ّ‬
‫كون أحاديث الصحيحي تبلغ عدة آلف فإن اختيار الحاديث القليلة الت‬
‫أُلقيَت على الطلبة لختبار حفظهم ملفتٌ للنظر؛ لتعلّق جلة منها بالولة!‬
‫يُضاف إل ذلك كون هذا الشاب أصلحه ال عند ذكر هذه البلد ل يصفها‬
‫بالسعودية بل يعبّر بالزيرة! أخبن بذا من أثق به‪.‬‬
‫ومن الي لذا الشاب ومن يطأ عقبه من الشباب أن يكونوا مع الماعة‬
‫ويتنبوا الشذوذ واللف والفُرقة‪ ،‬وأن يفيئوا إل الرشد؛ فإن الرجوع إل‬
‫الق خي من التمادي ف الباطل‪ ،‬كما قال ذلك الحدّث اللهم عمر بن‬
‫الطاب ‪.‬‬
‫‪ )(1‬وهي ف هذه الطبعة ف صفحة (‪.)419‬‬
‫‪ )(2‬وهي ف هذه الطبعة ف صفحة (‪ 318‬ـ ‪.)319‬‬

‫‪16‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫وف صفحة (‪ )3()269‬تد كلما ساقطا لهيّج الغوغاء الشار إليه آنفا‪،‬‬
‫ينعى فيه على خطيب ل يتكلّم ف الحداث السياسية‪ ،‬ويُعنَى ف خطبته بذكر‬
‫أحوال الخرة والقب والوت والنة والنار والبعث والساب وغيها!! فإن‬
‫خلِه الؤلف من‬
‫مرّد اطّلعك على هذا الكلم يغنيك عن أي تعليق عليه‪ ،‬ول يُ ْ‬
‫التعليق‪.‬‬
‫وف الكتاب صورة منشور لشخص حاقد موتور‪ ،‬ل علقة له بالعلم‬
‫الشرعي والفقه ف الدين‪ ،‬احتضنته عاصمة الستعمار‪ ،‬وفيها عُشّ رُويبضات‬
‫الزمن ـ كما قال الؤلف ـ نال ف منشوره من ثلثة أعلم أفذاذ‪:‬‬
‫الول‪ :‬صاحب رسول ال معاوية بن أب سفيان أمي الؤمني‬
‫وكاتب وحي ربّ العالي‪ ،‬وأول ملوك السلمي وخي ملوكهم‪ ،‬وهو أحد‬
‫اللفاء الذين قال فيهم النب ‪ (( :‬ل يزال السلمُ عزيزا إل اثن عشر‬
‫خليفة ))‪ ،‬أخرجه مسلم ف (( صحيحه )) من حديث جابر بن سرة ‪ ،‬وقد‬
‫َد ّونْتُ جلةً من أقوال أهل النصاف ف هذا الصحاب الليل ف رسالة‬
‫مطبوعة بعنوان‪ (( :‬من أقوال النصفي ف الصحاب الليفة معاوية ))‪.‬‬
‫الثان‪ :‬شيخ السلم مدّد القرن الثان عشر الشيخ ممد بن عبد الوهاب‬
‫رحه ال‪.‬‬
‫الثالث‪ :‬شيخنا العلّمة الليل مفت النام مدّد القرن الامس عشر الشيخ‬
‫عبد العزيز بن عبد ال بن باز حفظه ال‪.‬‬
‫وليس بغريب أن يصدر من مثله هذا النشور‪ ،‬وإنا الغريب أن يوجد ف‬
‫بعض شباب بلد التوحيد ـ هداهم ال وأصلحهم ـ من يتل ّقفُه ويَفرح به!‬
‫يُقضى على الرء ف أيام منته حت يَرى حسنا ما ليس بالسن‬
‫‪ )(3‬وهي ف هذه الطبعة ف صفحة (‪.)299‬‬
‫‪16‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪17‬‬

‫اللّهم أرِنا وإياهم الق حقّا ووفقنا لتّباعه‪ ،‬والباطلَ باطلً ووفقنا لجتنباه‪،‬‬
‫ول تعله ملتبسا علينا فنضلّ‪.‬‬
‫وقد أفصح صاحب النشور عن حزبه الذي ينتمي إليه‪ ،‬وأكّد أنه سوف‬
‫َ‬
‫يظلّ وفيّا لبادئه { َ‬
‫مى‬
‫ن تَ ْ‬
‫ها ل َ ت َ ْ‬
‫فإِن َّ َ‬
‫ولَك ِ ْ‬
‫ع َ‬
‫ع َ‬
‫مى الب ْ َ‬
‫صاُر َ‬
‫َ‬
‫في ال ُّ‬
‫ال ُ‬
‫صدُوِر}‪.‬‬
‫ب ال ّتِي ِ‬
‫قلُو ُ‬
‫وإذا كانت هذه الوقيعة الشنيعة ف ثلثة من خيار الناس من الموات‬
‫والحياء صدرت مّن زعم نفسه ناطقا رسيّا للجنة الدفاع عن القوق‬
‫الشرعية الزعومة‪ ،‬فكيف سيكون الدفاع الزعوم؟! وهل هؤلء الخيار ل‬
‫يستحقّون أن يُذبّ عنهم أو أ ّن نَصيبهم من هذا الناطق الذمّ بوقاحة وَفقْد‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ن يُ ْ‬
‫ن‬
‫وال ّ ِ‬
‫ؤ ِ‬
‫ؤذُو َ‬
‫ذي َ‬
‫منِي َ‬
‫ن ال ُ‬
‫حياء‪ ،‬وال تعال يقول‪َ { :‬‬
‫هتَاناً‬
‫ف َ‬
‫سبُوا َ‬
‫م ْ‬
‫ت بِ َ‬
‫ق ِ‬
‫منَا ِ‬
‫ؤ ِ‬
‫دا ْ‬
‫ملُوا ب ُ ْ‬
‫ما اكْت َ َ‬
‫حت َ َ‬
‫ر َ‬
‫وال ُ‬
‫َ‬
‫غي ْ ِ‬
‫مبِيناً }‪ ،‬ويقول الرسول الكري ‪ (( :‬إنّ ما أدرك الناسُ من كلم‬
‫وإِثْما ً ُ‬
‫َ‬

‫النبوّة الول‪ :‬إذا ل تستح فاصنع ما شئت ))‪ ،‬أخرجه البخاري ف (( صحيحه ))‪.‬‬
‫وأقبح شيء تقيّأه ف منشوره قوله ف معاوية وف خلفته‪ " :‬إنن أعتب‬
‫معاوية مغتصبا‪ ،‬وإنن أعتقد أنه سيلقى جزاءه من ال يوم القيامة على ما‬
‫ن أَ ْ‬
‫م‬
‫ة تَ ْ‬
‫م ً‬
‫وا ِ‬
‫ج ِ‬
‫خُر ُ‬
‫ارتكبه من جرائم!! "‪{ ،‬كَبَُر ْ‬
‫م ْ‬
‫ه ْ‬
‫ت كَل ِ َ‬
‫ف َ‬
‫ه ِ‬
‫إِن ي َ ُ‬
‫ن إِل َّ كَِذباً }‪ ،‬وخلفة معاوية حصلت ف قرن‬
‫قولُو َ‬
‫الصحابة خي القرون‪ ،‬وقد رضي الصحابة بلفته‪ ،‬واعتُب عام (‪ )41‬عام وليته‬
‫عام الماعة؛ إذ تقّق فيه ما أخب به النب عن سبطه السن بن علي رضي‬
‫ال عنهما حيث قال‪ (( :‬إن ابن هذا سّيدٌ‪ ،‬وسيصلح ال به بي فئتي عظيمتي‬
‫من السلمي ))‪ ،‬أخرجه البخاري ف (( صحيحه ))‪.‬‬
‫ومع هذا كلّه ييء هذا الرويبضة ف القرن الامس عشر ويقول فيه هذا‬

‫‪18‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫الفك البي والبهتان العظيم‪.‬‬
‫وإذا كان هذا زعمه ف معاوية وف خلفته فأيّ حاكم يعجبه؟ وأيّ‬
‫ولية ينشُدُها ويلم با؟ نعوذ بال من الذلن! وقد قال الافظ ابن حجر ف‬
‫(( فتح الباري ))‪ (( :‬اتفق أهلُ السنّة على وجوب منع الطعن على أحدٍ من‬
‫الصحابة بسبب ما وقع لم من ذلك‪ ،‬ولو عُرف الح ّق منهم؛ لنّهم ل يقاتلوا‬
‫ف تلك الروب إلّ عن اجتهاد‪ ،‬وقد عفا الُ تعال عن الخطيء ف الجتهاد‪،‬‬
‫بل ثبت أنه ُي ْؤجَرُ أجرا واحدا‪ ،‬وأنّ الُصيب ُي ْؤجَرُ أجرين ))‪.‬‬
‫وما أحسن قول أب زرعة الرازي ـ رحه ال ـ ف الوالغي ف أعراض‬
‫الصحابة ؛ إذ قال كما رواه عنه الطيب البغدادي ف (( الكفاية ))‪ (( :‬إذا‬
‫رأيت الرجل ينتقص أحدا من أصحاب رسول ال فاعلم أنّه زنديق؛ وذلك‬
‫أنّ الرسول عندنا حقّ‪ ،‬والقرآن حقّ‪ ،‬وإنّما أدّى إلينا القرآنَ والسننَ‬
‫أصحابُ رسول ال ‪ ،‬وإنّما يريدون أن يرحوا شهودنا ليبطلوا القرآن‬
‫والسنّة‪ ،‬والرح بم أول وهم زنادقة ))‪.‬‬
‫وأثناء قراءت للكتاب بدا ل ملحظات يسية‪ ،‬ذكرتا للمؤلّف‪ ،‬ووعد‬
‫بتلفيها ف الطبعات التالية‪.‬‬
‫وف التام أوصي بقراءة هذا الكتاب والستفادة منه‪ ،‬وأوصي شباب هذه‬
‫البلد السعودية أن يذروا الفكار الفاسدة الاقدة الوافدة إل بلدهم‬
‫لضعاف دينهم وتزيق شلهم والتنكر لا كان عليه أسلفهم‪ ،‬وأن يأخذ كلّ‬
‫شابّ ناصحٍ لنفسه العبةَ والعظةَ من قول عبد ال بن مسعود كما ف‬
‫(( البانة )) لبن بطّة‪ (( :‬إنّها ستكون أمور مشتبهات! فعليكم بالتؤدة؛ فإنّك أن‬
‫تكون تابعا ف الي خيٌ من أن تكون رأسا ف الشرّ ))‪.‬‬
‫ولرغبة الؤلّف كتابةَ شيءٍ بعدَ قراءت للكتاب‪ ،‬جرى تريرُ ذلك‪ ،‬وأسأل‬
‫‪18‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪19‬‬

‫الَ للمؤلّف جزيل الثوبة وعظيم الجر‪ ،‬ولن نبّه على أخطائهم الدايةَ لطريق‬
‫القّ والدى‪ ،‬وصلّى الُ وسلّم وبارك على عبده ورسوله نبيّنا ممّد وعلى آله‬
‫وصحبه‪.‬‬
‫كتبه‪:‬‬
‫عبد الحسن بن حد العبّاد البدر‬
‫الدرّس بالسجد النبوي وبالامعة‬
‫السلمية بالدينة النوّرة ‪1418 / 3 / 25‬هـ‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪20‬‬

‫ملحظتان‬

‫الول‪ :‬اطّلع العلمة الشيخ ممد بن صال بن عثيمي ـ حفظه ال ـ‬
‫على فتاواه الدرجة ف هذا الكتاب ووافق عليها ف ليلة الحد (‪ 22‬ربيع الثان‬
‫‪1416‬هـ)‪ ،‬فجزاه ال خيا‪.‬‬
‫توقيع الشيخ‪:‬‬
‫الثانية‪ :‬قال كاتبه ـ عفا ال عنه ـ ‪ :‬لا كانت هذه الكتابة الطية ف‬
‫موضوع الكتاب قد أَقْدَم عليها العبدُ الضعيف ـ وهو قاصر عنها ـ فقد‬
‫تَأّنيْتُ ف طبعه حت يَطّلِع عليه من أهل العلم مَن يُرضَى‪ ،‬وقد كان هذا والمد‬
‫ل‪ ،‬ول أعلم أحدا منهم إل وأثن عليه‪ ،‬منهم‪ :‬الشيخ ممد بن صال بن‬
‫عثيمي‪ ،‬والشيخ صال الفوزان عضوَا هيئة كبار العلماء بالملكة العربية‬
‫السعودية‪ ،‬ومن الساتذة الكبار‪ :‬الشيخ حاد بن ممد النصاري ـ رحه ال‬
‫ـ‪ ،‬والشيخ ربيع بن هادي الدخلي‪ ،‬والشيخ ممد بن عبد ال بن سبيل‬
‫الرئيس العامّ لشئون السجد الرام وإمام وخطيب السجد الرام وعضو هيئة‬
‫كبار العلماء‪ ،‬والشيخ عبد ال الزاحم رئيس الحاكم الشرعية بالدينة وإمام‬
‫وخطيب السجد النبوي‪ ،‬والشيخ صال العبود مدير الامعة السلمية بالدينة‬
‫النبوية‪ ،‬وغيهم كثي ‪ ...‬فضلً عن كبار طلبة العلم الذين ل يُحصَون كثرةً‪،‬‬
‫فجزاهم الُ خيا جيعا‪.‬‬
‫وقد ذكرت هذا ـ ل ليمدحن القارئ! ـ ولكن ليطمئن قلبُه؛ فإن‬
‫الفضل ل وحده‪ ،‬وهو الذي حدُه َزيْنٌ‪ ،‬و َذمّه شَْي ٌن على القيقة‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪21‬‬

‫إنّ المد ل نمده ونستعينه ونستغفره‪ ،‬ونعوذ بال من شرور أنفسنا ومن‬
‫سيّئات أعمالنا‪ ،‬من يهدهال فل مضلّ له‪ ،‬ومن يضلل فل هادي له‪ ،‬وأشهد أن‬
‫ل إله إلال وحده ل شريك له‪ ،‬وأشهد أنّ ممدا عبده ورسوله‪.‬‬
‫ح َّ‬
‫ق تُ َ‬
‫ه ول‬
‫قات ِ ِ‬
‫ه َ‬
‫{يأيّها الذين ءامنوا اتقوا الل َ‬
‫َ َ‬
‫موت ُ َّ‬
‫ن}‪.‬‬
‫مو َ‬
‫م ْ‬
‫سل ِ ُ‬
‫ن إل ّ وأنتُم ُ‬
‫تَ ُ‬
‫َ‬
‫س ات ّ ُ‬
‫خل َ َ‬
‫من‬
‫م ال ّذي َ‬
‫قكُم ِ‬
‫قوا ربَّك ُ‬
‫{يأيّها النا ُ‬
‫جها وب َ َّ‬
‫نَ ْ‬
‫هما‬
‫ةو َ‬
‫س وا ِ‬
‫حدَ ٍ‬
‫ث ِ‬
‫ق ِ‬
‫و َ‬
‫من ْ ُ‬
‫خل َ َ‬
‫منْها َز ْ‬
‫ف ٍ‬
‫َ‬
‫ونِساءً وات َّ ُ‬
‫ه‬
‫قوا الل َ‬
‫ن بِ ِ‬
‫ه ال ّ ِ‬
‫ساءَلُو َ‬
‫ذي ت َ َ‬
‫رجال ً كَثِيرا ً َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫م إ ِ َّ‬
‫قيباً }‪.‬‬
‫ه كان َ‬
‫م َر ِ‬
‫والْرحا َ‬
‫علَيْك ُ ْ‬
‫ن الل َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ولً‬
‫قولُوا َ‬
‫ه و ُ‬
‫منُوا ات َّ ُ‬
‫ها ال ّ ِ‬
‫{يَأي ُّ َ‬
‫ذي َ‬
‫قوا الل َ‬
‫ن ءَا َ‬
‫ق ْ‬
‫م‬
‫م وي َ ْ‬
‫م أَ ْ‬
‫غ ِ‬
‫س ِ‬
‫صل ِ ْ‬
‫َ‬
‫ح لَك ُ ْ‬
‫م ذُنوبَك ُ ْ‬
‫فْر لَك ْ‬
‫عمالَك ْ‬
‫ديدا ً ي ُ ْ‬
‫فاَز َ‬
‫قدْ َ‬
‫ف َ‬
‫ه َ‬
‫عظِيماً }‪.‬‬
‫وزا ً َ‬
‫ه وَر ُ‬
‫سول َ ُ‬
‫ع الل َ‬
‫و َ‬
‫ف ْ‬
‫من يُط ِ ِ‬

‫أما بعد‪ .‬فقد منّال تعال على أمة نبيّه ممد بإكمال دينها‪ ،‬وإتام‬
‫نعمته عليها‪ ،‬ورضاه عنها بالسلم الذي ل يقبل منها دينا سواه‪ ،‬قالال تعال‪:‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫متِي‬
‫ت َ‬
‫م نِ ْ‬
‫مل ْ ُ‬
‫و َ‬
‫م ُ‬
‫م ِدينَك ُ ْ‬
‫ت لَك ُ ْ‬
‫م أك ْ َ‬
‫ع َ‬
‫علَيْك ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫م وأت ْ َ‬
‫{الي َ ْ‬
‫م ِديناً }‪.‬‬
‫وَر ِ‬
‫سل َ‬
‫ضي ُ‬
‫م ال ِ ْ‬
‫ت لَك ُ ُ‬
‫َ‬
‫عن طارق بن شهاب قال‪ :‬جاء رجل من اليهود إل عمر بن الطاب‬
‫فقال‪ :‬يا أمي الؤمني! إنكم تقرؤون آية ف كتابكم لو علينا معشر اليهود‬
‫م‬
‫و َ‬
‫نزلَتْ لتذنا ذلك اليوم عيدا‪ ،‬قال‪ :‬وأيّ آية؟ قال‪ :‬قوله‪{ :‬الي َ ْ‬
‫أَك ْمل ْت لَك ُم دينَكم َ‬
‫متِي} فقال‬
‫ت َ‬
‫ْ ِ‬
‫م نِ ْ‬
‫م ُ‬
‫َ ُ‬
‫ع َ‬
‫علَيْك ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫وأت ْ َ‬
‫ْ َ‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪22‬‬

‫ل إن لعلم اليوم الذي نزلت على رسولال والساعة الت نزلت‬
‫عمر‪ " :‬وا !‬
‫فيها على رسولال ‪ :‬عشية عرفة ف يوم جعة" رواه أحد والبخاري‬
‫ومسلم‪.‬‬
‫قال ابن القيم ـ رحه ال ـ‪ " :‬فالنعمة الطلقة هي التصلة بسعادة البد‪،‬‬
‫وهي نعمة السلم والسنة "‪ .‬ث قال بعد ذكر النبيي والصديقي والشهداء‬
‫والصالي‪ " :‬فهؤلء الصناف الربعة هم أهل هذه النعمة الطلقة‪ ،‬وأصحابا‬
‫َ‬
‫م‬
‫مل ْ ُ‬
‫و َ‬
‫م ِدينَك ُ ْ‬
‫ت لَك ُ ْ‬
‫م أك ْ َ‬
‫أيضا هم العنيّون بقولال تعال‪{ :‬الي َ ْ‬

‫َ‬
‫م‬
‫ت َ‬
‫وَر ِ‬
‫م نِ ْ‬
‫سل َ‬
‫ضي ُ‬
‫م ُ‬
‫م ال ِ ْ‬
‫ت لَك ُ ُ‬
‫ع َ‬
‫علَيْك ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫وأت ْ َ‬
‫متِي َ‬
‫ِديناً }"(‪.)1‬‬

‫حكَم بعد وفاة نبيكم بعشر‬
‫قال أبو العالية ـ رحه ال ـ‪ " :‬قرأت ال ْ‬
‫سني‪ ،‬فقد أنعمال عَل ّي بنعمتي‪ ،‬ل أدري أيهما أفضل‪ :‬أن هدان للسلم‪،‬‬
‫ول يعلن حَروريا "(‪.)2‬‬
‫أي نعمة الداية إل السلم من بي اللل الكافرة‪ ،‬ونعمة الداية إل السنة‬
‫من بي الطوائف البتدعة؛ وكانت بدعةُ الوارج الَروريي أشدّها خطفا‬
‫للقلوب وترويعا للمسلمي! وال العاصم‪.‬‬
‫ث أما بعد‪ ،‬فقد أحكمَال كتابه وأحسن تفصيله‪ ،‬وفصّل لنا فيه كل ما‬
‫ُ‬
‫ه ث ُ َّ‬
‫م‬
‫بأ ْ‬
‫ينفعنا ويضرنا‪ ،‬وهو القائل‪{ :‬الــــر‪ .‬كِتا ٌ‬
‫م ْ‬
‫ت ءايات ُ ُ‬
‫حك ِ َ‬
‫خبير} وقال‪{ :‬وك ُ َّ‬
‫ُ‬
‫ل َ‬
‫ء‬
‫ي ٍ‬
‫ت ِ‬
‫ف ِّ‬
‫من لَدُ ْ‬
‫ن َ‬
‫صل َ ْ‬
‫َ‬
‫ش ْ‬
‫حكِيم ٍ َ ِ ٍ‬
‫‪1‬‬

‫() (( اجتماع اليوش السلمية )) ص ( ‪.) 3‬‬

‫‪2‬‬

‫() رواه عبدالرزاق (‪ ،)10/153‬وابن سعد (‪ ،)7/114‬والللكائي ف (( شرح أصول العتقاد‬
‫رقم (‪ ،)230‬وابن أب زمني ف‬

‫((‬

‫أصول السنة )) رقم (‪ ،)240‬والروي ف (( ذمّ الكلم‬

‫))‬

‫))‬

‫(ق ‪/89‬ب)‪ ،‬وذكره الذهب ف (( السي )) (‪ ،)4/212‬وهو صحيح‪.‬‬
‫‪22‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪23‬‬

‫ب تِبْياناً‬
‫علَي ْ َ‬
‫ف َّ‬
‫صلْناهُ ت َ ْ‬
‫َ‬
‫ونََّزلْنَا َ‬
‫ف ِ‬
‫ك الكِتَا َ‬
‫صيلً }‪ ،‬وقال‪َ { :‬‬
‫ل َ‬
‫لِك ُ ِّ‬
‫ة وب ُ ْ‬
‫مين}‪،‬‬
‫ي ٍ‬
‫م ً‬
‫و ُ‬
‫سل ِ ِ‬
‫وَر ْ‬
‫م ْ‬
‫ح َ‬
‫شَرى لِل ْ ُ‬
‫هدًى َ‬
‫ء َ‬
‫ش ْ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫علَي ْ َ‬
‫وقال‪{ :‬وأَنَز َ‬
‫ما‬
‫ه َ‬
‫و َ‬
‫م َ‬
‫ب وال ِ‬
‫ك الكِتا َ‬
‫ك َ‬
‫عل ّ َ‬
‫ل الل ُ‬
‫حك ْ َ‬
‫ة َ‬

‫علَي ْ َ‬
‫ن َ‬
‫ض ُ‬
‫عظِيماً }‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫ك َ‬
‫ه َ‬
‫ف ْ‬
‫ل الل ِ‬
‫وكا َ‬
‫م تَكُن ت َ ْ‬
‫عل َ ْ‬
‫لَ ْ‬
‫م َ‬
‫{وما لَك ُ َ َ ْ‬
‫م َّ‬
‫و َ‬
‫ه َ‬
‫علَي ْ ِ‬
‫م الل ِ‬
‫م أل ّ تَأكُلُوا ِ‬
‫قدْ‬
‫ما ذُكَِر ا ْ‬
‫س ُ‬
‫ْ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ف َّ‬
‫َ‬
‫ص َ‬
‫ه}‪.‬‬
‫م َ‬
‫ما ا ْ‬
‫م إِلَي ْ ِ‬
‫م ما َ‬
‫حَّر َ‬
‫رْرت ُ ْ‬
‫م إِل ّ َ‬
‫علَيْك ُ ْ‬
‫ل لَك ْ‬
‫ضط ُ ِ‬
‫وعن ابن مسعود أن رسولال قال‪ »:‬ليس من عمل يقرّب إل‬
‫النة إل قد أمرتكم به‪ ،‬ول عمل يقرّب إل النار إل قد نيتكم عنه‪ ،‬ل‬
‫يستبطئنّ أحد منكم رزقه‪ ،‬إن جبيل عليه السلم ألقى ف روعي أن أحدا‬
‫منكم لن يرج من الدنيا حت يستكمل رزقه‪ ،‬فاتقواال أيها الناس! وأجلوا ف‬
‫الطلب‪ ،‬فإن استبطأ أحد منكم رزقه فل يطلبه بعصية‪ ،‬فإنال ل يُنال فضله‬
‫بعصية « رواه الاكم وغيه وهو صحيح‪.‬‬
‫وإذا كان النب بيّن لنا الدى وحثّنا عليه‪ ،‬وبيّن لنا الضلل وحذّرنا‬
‫منه‪ ،‬ل يبق لحد عذر ف الطمع ف غي هذه الشريعة الكاملة‪ ،‬قال ابن القيم‬
‫ـ رحه ال ـ‪ " :‬وأما الرضى بنبيّه رسولً‪ :‬فيتضمن كمال النقياد له‬
‫والتسليم الطلق إليه‪ ،‬بيث يكون أول به من نفسه‪ ،‬فل يتلقى الدى إل من‬
‫مواقع كلماته‪ ،‬ول ياكم إل إليه‪ ،‬ول يكم عليه غيه‪ ،‬ول يرضى بكم غيه‬
‫ألبتة‪ ،‬ل ف شيء من أساء الرب وصفاته وأفعاله‪ ،‬ول ف شيء من أذواق‬
‫حقائق اليان ومقاماته‪ ،‬ول ف شيء من أحكام ظاهره وباطنه‪ ،‬ل يرضى ف‬
‫ذلك بكم غيه‪ ،‬ول يرضى إل بكمه‪ ،‬فإن عجز عنه كان تكيمه غيه من‬
‫باب غذاء الضطر إذا ل يد ما يقيته إل من اليتة والدم‪ ،‬وأحسن أحواله أن‬
‫يكون من باب التراب الذي إنا يُتيمّم به عند العجز عن استعمال الاء الطهور‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫وأما الرضى بدينه‪ :‬فإذا قال أوحكم أو أمر أو نى‪ ،‬رضي كل الرضى‪،‬‬
‫ول يبق ف قلبه حرج من حكمه‪ ،‬وسلّم له تسليما‪ ،‬ولو كان مالفا لراد‬
‫نفسه أو هواها‪ ،‬أو قول مقلّده وشيخه وطائفته "(‪.)1‬‬
‫وكما أنال أكمل دينه علما‪ ،‬فقد أكمله عملً؛ إذ كما ل يلو زمن من‬
‫قائم ل بجته‪ ،‬فل يلو زمن من طائفة مؤمنة تعمل بذا الدين‪ ،‬فعن حيد بن‬
‫عبد الرحن قال‪:‬سعت معاوية خطيبا يقول‪ :‬سعت النب يقول‪ » :‬من يُرِد‬
‫ال به خيا يفقّهه ف الدين‪ ،‬وإنا أنا قاسم وال يعطي‪ ،‬ولن تزال من هذه المة‬
‫أمة قائمة على أمرال ‪ ،‬ل يضرّهم من خذلم ول من خالفهم حت يأتيهم أمر‬
‫ال وهم على ذلك « متفق عليه‪.‬‬
‫ث اعلم ـ أيها القاريء! ـ أن الذي دفعن إل هذه الكتابة على الرغم‬
‫من القصور‪ ،‬أنن رأيت شباب السلمي يَرِدون مواقع الِمام‪ ،‬يرشفون سّه‬
‫بسقي أيديهم ول يُحِسّون بلم‪ ،‬فدعوتُ إل صون العمل السياسي عن العبث‬
‫الذي هو أحد أسباب هذا الواقع الشؤوم‪ ،‬بتأصيل احترام التخصص انطلقا‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫م}‪ ،‬ث تَنفّلتُ بضرب‬
‫من قاعدة‪{ :‬وما ِ‬
‫م ْ‬
‫علُو ٌ‬
‫قا ٌ‬
‫م َ‬
‫ه َ‬
‫منّا إِل ّ ل َ ُ‬
‫الثل بتجربة الزائر؛ زيادةً ف البيان وإمعانا ف العذار لذوي البصائر‪.‬‬
‫ولعلك واجد ف هذه النافلة أخبارا ل تروقُك‪ ،‬أو ل يُصدّقها ظنّك‪،‬‬
‫فتجاوزْها! فإن ذلك ل يضرّك؛ لنن لست من يُحكّم الواقع ف الشرع‬
‫النيف‪ ،‬وِقفْ عند القواعد العلمية؛ فإنا أصل هذا التصنيف‪ ،‬وال الوفق‬
‫لسلوك هدي خي البية‪.‬‬
‫ث إنن شاكر للشيخ العلمة اللبان وللشيخ العلمة عبد الحسن العبّاد‬
‫ـ حفظهما ال تعال ـ تفرّغهما لقراءة هذا الكتاب التواضع وحسن‬
‫‪1‬‬

‫() » مدارج السالكي « (‪2/172‬ـ ‪.)173‬‬
‫‪24‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪25‬‬

‫عنايتهما بالنصيحة للمسلمي‪ ،‬وشاكر لسائر الشايخ والخوة الذين ل يبخلوا‬
‫عليّ بإرشاداتم وتنبيهاتم القيّمة‪ ،‬فجزاهم ال خيا‪.‬‬
‫وقبل الوض ف الوضوع‪ ،‬إليك تنبيهات سريعة على أصول مهمة‪ ،‬ل‬
‫أستقصي بثها وجع أدلتها‪ ،‬وإنا هي لفت انتباه وتذكي‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪26‬‬

‫الصل الول‪ :‬الطريق واحد‬
‫ل ـ أن الطريق الذي يضمن لك نعمة السلم واحد ل‬
‫اعلم ـ رحك ا !‬
‫يتعدد؛ لنال كتب الفلح لزب واحد فقط فقال‪{ :‬أُولَئ ِ َ‬
‫ب‬
‫ك ِ‬
‫حْز ُ‬
‫ه أَل َ إ َّ‬
‫م ْ‬
‫حون}‪ ،‬وكتب الغلبة لذا‬
‫ه ُ‬
‫ن ِ‬
‫ب الل ِ‬
‫الل ِ‬
‫فل ِ ُ‬
‫حْز َ‬
‫م ال ُ‬
‫ه ُ‬
‫َ‬
‫الزب وحده فقال‪{ :‬ومن يَت َو َّ‬
‫ن‬
‫وال ّ ِ‬
‫وَر ُ‬
‫ذي َ‬
‫سول َ ُ‬
‫ل الل َ‬
‫َ َ‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫فإ َّ‬
‫منُوا َ‬
‫م الغالِبُون}‪.‬‬
‫ه ُ‬
‫ن ِ‬
‫ب الل ِ‬
‫حْز َ‬
‫ه ُ‬
‫ءَا َ‬
‫ومهما بثتَ ف كتابال وسنة رسوله ‪ ،‬فلن تد تفريق المة إل‬
‫جاعات وتزيبها ف تكتلت إل مذموما‪ ،‬قالال تعال‪{ :‬ول َ تَكُونُوا‬
‫َ‬
‫فَّر ُ‬
‫ذين َ‬
‫م ْ‬
‫م وكانُوا‬
‫ن‪ِ .‬‬
‫ِ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫قوا ِدين َ ُ‬
‫م َ‬
‫ركِي َ‬
‫م َ‬
‫ه ْ‬
‫ن ال ُ‬
‫ش ِ‬
‫شيَعا ً ك ُ ُّ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫حون}‪ ،‬وكيف ُيقِر ربنا‬
‫ل ِ‬
‫ِ‬
‫ر ُ‬
‫ه ْ‬
‫حْز ٍ‬
‫ف ِ‬
‫ب بِما لدَي ْ ِ‬
‫أمة على التشتت بعدما عَصَمَها ببله‪ ،‬وهو يُبّيء نبيّه منها حي تكون‬
‫َ َ‬
‫فَّر ُ‬
‫ن َ‬
‫م‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫كذلك وتوعّدها عليه فيقول‪{ :‬إ ّ‬
‫قوا ِدين َ ُ‬
‫ذي َ‬
‫ه ْ‬
‫َ‬
‫م في َ‬
‫م‬
‫ي ٍ‬
‫مُر ُ‬
‫ت ِ‬
‫وكَانُوا ِ‬
‫س َ‬
‫من ْ ُ‬
‫شيَعا ً ل َ ْ‬
‫ه ْ‬
‫ء إنَّما أ ْ‬
‫ه ْ‬
‫َ‬
‫ش ْ‬
‫ه ث ُ َّ‬
‫م بِما كانُوا ي َ ْ‬
‫فَعلُون}‪.‬‬
‫إلى الل ِ‬
‫م يُنَب ِّئُه ْ‬

‫وعن ابن مسعود قال‪ " :‬خطّ لنا رسولال خطا‪ ،‬ث قال‪ » :‬هذا‬
‫سبيلال «‪ ،‬ث خط خطوطا عن يينه وعن شاله‪ ،‬ث قال‪ » :‬هذه سبل‪ ،‬وعلى‬
‫كل سبيل منها شيطان يدعو إليه «‪ ،‬ث قرأ‪{ :‬وأ َّ‬
‫صراطِي‬
‫ن َ‬
‫هذا ِ‬

‫قيما ً َ‬
‫فت َ َ‬
‫ل َ‬
‫سب ُ َ‬
‫م‬
‫ست َ ِ‬
‫فاتَّب ِ ُ‬
‫عوهُ ول تَتَّب ِ ُ‬
‫عوا ال ُ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫فَّرقَ بِك ُ ْ‬
‫ه} " رواه أحد وغيه وهو صحيح‪.‬‬
‫َ‬
‫سبِيل ِ ِ‬
‫عن َ‬

‫فدلّ هذا الديث بنصه على أن الطريق واحد‪ ،‬قال ابن القيم‪ " :‬وهذا لن‬
‫الطريق الوصل إلال واحد‪ ،‬وهو ما بَعث به رسله وأنزل به كتبه‪ ،‬ول‬
‫يصل إليه أحد إل من هذه الطريق‪ ،‬ولو أتى الناسُ من كل طريق واستفتحوا‬
‫‪26‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪27‬‬

‫من كل باب‪ ،‬فالطرق عليهم مسدودة‪ ،‬والبواب عليهم مغلقة‪ ،‬إل من هذا‬
‫()‬
‫الطريق الواحد‪ ،‬فإنه متّصل بال موصل إل ال " ‪.‬‬
‫قلت‪ :‬ولكن كثرة ُبنَيّاته العاديات تشكك فيه وتُخذّل عنه‪ ،‬وإنا انرف‬
‫عنه من انرف من الفرق استئناسا بالتّعدّد‪ ،‬وتوحّشا من التفرّد‪ ،‬واستعجالً‬
‫للوصول‪ ،‬و ُجبْنا عن تمّل الطول؛ قال ابن القيم‪ " :‬من استطال الطريق‬
‫()‬
‫ضعُف مشيُه " ‪.‬‬
‫وال الستعان‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » التفسي القيم « (‪14‬ـ ‪.)15‬‬

‫‪2‬‬

‫() » الفوائد « ص (‪ ) 90‬ط‪ .‬دار الكتب العلمية‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪28‬‬

‫الصل الثان‪ :‬اتباع الكتاب والسنة‬
‫()‬
‫على فهم السلف الصال‬
‫إنّ الذي ل يتلف فيه السلمون قديا وحديثا هو أن الطريق الذي ارتضاه‬
‫لنا ربنا هو طريق الكتاب والسنة‪ ،‬فإليه يَرِدون ومنه يصدرون‪ ،‬وإن اختلفوا ف‬
‫وجوه الستدلل بما‪.‬‬
‫ضمِن الستقامة لتبع الكتاب فقال على لسان مؤمن الن‪:‬‬
‫ذلك؛ لنّال َ‬
‫ُ‬
‫{يا َ‬
‫ز َ‬
‫سى‬
‫ع ِ‬
‫ل ِ‬
‫س ِ‬
‫من ب َ ْ‬
‫م ْ‬
‫مو َ‬
‫منَا إنَّا َ‬
‫د ُ‬
‫و َ‬
‫ق ْ‬
‫عنا كِتَابًا أن ِ‬
‫ق وإلَى‬
‫ه ِ‬
‫ن يَدَي ْ ِ‬
‫ص ِّ‬
‫دي إِلَى ال َ‬
‫ه يَ ْ‬
‫ما بَي ْ َ‬
‫دقا ً ل ِ َ‬
‫ُ‬
‫ح ِّ‬
‫م َ‬
‫قيمٍ }‪.‬‬
‫ست َ ِ‬
‫م ْ‬
‫ق ُ‬
‫طَ ِ‬
‫ري ٍ‬
‫ضمِنها لتبع الرسول الذي قال له ربه‪{ :‬وإن َّ َ‬
‫دي‬
‫كما َ‬
‫ه ِ‬
‫ك لَت َ ْ‬

‫قيمٍ }‪.‬‬
‫ست َ ِ‬
‫صَرا ٍ‬
‫إلى ِ‬
‫م ْ‬
‫ط ُ‬
‫لكن الذي جعل الفرق السلمية تنحرف عن الصراط هو إغفالا ركنا‬
‫ثالثا جاء التنويه به ف الوحيي جيعا‪ ،‬ألَ وهو فَ ْهمُ السلف الصال للكتاب والسنة‪.‬‬
‫وقد اشتملت سورة الفاتة على هذه الركان الثلثة ف أكمل بيان‪:‬‬
‫صَرا َ‬
‫م} اشتمل على‬
‫ست َ ِ‬
‫فقوله تعال‪{ :‬ا ْ‬
‫دنَا ال ِّ‬
‫ه ِ‬
‫م ْ‬
‫قي َ‬
‫ط ال ُ‬
‫ركن الكتاب والسنة‪ ،‬كما سبق‪.‬‬
‫ط ال َّذين أ َ‬
‫صَرا َ‬
‫عل َ‬
‫م} اشتمل على فهم‬
‫ي‬
‫ت‬
‫م‬
‫ع‬
‫ن‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫وقوله‪ِ { :‬‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ َ‬
‫ه ْ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫السلف لذا الصراط‪ ،‬مع أنه ل يشكّ أحد ف أن من التزم بالكتاب والسنة‬
‫فقد اهتدى إل الصراط الستقيم‪ ،‬إل أنه لا كان َفهْم الناس للكتاب والسنة‬
‫منه الصحيح ومنه السقيم‪ ،‬اقتضى المرُ ركْنا ثالثا لرفع اللف‪ ،‬أل وهو‬
‫تقييدُ َفهْم الخلف ِب َفهْم السلف؛ قال ابن القيم‪ " :‬وتأمل سرا بديعا ف‬
‫ذِكْر السبب والزاء للطوائف الثلثة بأوجز لفظ وأخصره؛ فإن النعام عليهم‬
‫‪28‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪29‬‬

‫يتضمن إنعامه بالداية الت هي العلم النافع والعمل الصال"(‪.)1‬‬
‫وقال‪ " :‬فكلّ من كان أعرف للحق وأتبع له كان أول بالصراط الستقيم‪،‬‬
‫ول ريب أن أصحاب رسولال و رضي ال عنهم هم أول بذه الصفة من‬
‫الروافض ‪ ...‬ولذا فسّر السلف الصراط الستقيم وأهله بأب بكر وعمر‬
‫()‬
‫وأصحاب رسولال ‪. "...‬‬
‫وف هذا تنصيص منه ـ رحه ال ـ على أن أفضل من أنعمال عليه بالعلم‬
‫والعمل هم أصحاب رسولال ؛ لنم َشهِدوا التنيل‪ ،‬وشاهَدوا من هدي‬
‫الرسول الكري ما فهموا به التأويل السليم‪ ،‬كما قال ابن مسعود ‪ " :‬من‬
‫ستَنّا فلْيستّ بَن قد مات‪ ،‬فإن ال ّي ل تُ ْؤمَن عليه الفتنة‪ ،‬أولئك‬
‫كان منكم مُ ْ‬
‫أصحاب ممد ‪ ،‬كانوا أفضل هذه المة‪ ،‬وأبرّها قلوبا‪ ،‬وأعمقها ِعلْما‪،‬‬
‫وأقلّها تكلّفا‪ ،‬قوم اختارهمال لصحبة نبيّه وإقامة دينه‪ ،‬فاعرفوا لم فضلهم‪،‬‬
‫واتّبِعوهم ف آثارهم‪ ،‬وتسكوا با استطعتم من أخلقهم ودينهم؛ فإنم‬
‫()‬
‫كانوا على الدي الستقيم " ‪.‬‬
‫وقال أيضا‪ " :‬إنّال نظر ف قلوب العباد فوجد قلب ممد خي قلوب‬
‫العباد‪ ،‬فاصطفاه لنفسه فابتعثه برسالته‪ ،‬ث نظر ف قلوب العباد بعد قلب ممد‬
‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() (( مدارج السالكي‬

‫‪2‬‬

‫() الصدر السابق (‪1/72‬ـ ‪ ،)73‬وقد صحّ هذا التفسي موقوفا على أب العالية والسن‪،‬‬

‫))‬

‫)‪.)1/13‬‬

‫ذكره ابن حبان ف (( الثقات )) (‪ )6/229‬تعليقا‪ ،‬ووصله ابن نصر ف (( السنة )) (‪ )27‬وابن‬
‫جرير ف (( تفسيه )) (‪ )184‬وابن أب حات ف (( تفسيه )) (‪1/21‬ـ ‪ )22‬والاكم (‪)2/259‬‬
‫وصحّحه هو والذهب‪ ،‬وانظر أيضًا (( المامة والردّ على الرافضة )) لب نعيم (‪ ،)73‬فقد‬
‫ورد فيه مثله عن ابن مسعود‬
‫‪3‬‬

‫‪.‬‬

‫() أخرجه بنحوه ابن عبد الب ف (( جامع البيان )) (‪ )2/97‬وأبو نعيم ف (( اللية )) عن ابن‬
‫عمر (‪.)1/305‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪30‬‬

‫فوجد قلوب أصحابه خي قلوب العباد‪ ،‬فجعلهم وزراء نبيّه‪ ،‬يقاتلون على‬
‫دينه‪ ،‬فما رآه السلمون حسَنا فهو عندال حسن‪ ،‬وما رأوا سيّئا فهو عندال‬
‫()‬
‫سيّء " ‪.‬‬
‫إذًا فالسلمون القصودون لبن مسعود هم الصحابة ؛ قال المام أحد‬
‫ـ رحه ال ـ‪ " :‬أصول السنة عندنا التمسّك با كان عليه أصحاب‬
‫()‬
‫رسولال والقتداء بم " ‪.‬‬
‫ومَن حظيَ برضىال مِن بعدهم فلقتدائه بديهم‪ ،‬قالال تعال‪:‬‬
‫َ‬
‫{وال َّ‬
‫ساب ِ ُ‬
‫ن ال َ َّ‬
‫ر‬
‫ن ِ‬
‫ولُو َ‬
‫قو َ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫ن ال ُ‬
‫والن َ‬
‫مها ِ‬
‫ن َ‬
‫صا ِ‬
‫ج ِ‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫َ‬
‫ضوا‬
‫ه َ‬
‫عو ُ‬
‫وَر ُ‬
‫ن َر ِ‬
‫وال ّ ِ‬
‫م بِإ ِ ْ‬
‫ن اتَّب َ ُ‬
‫عن ْ ُ‬
‫ح َ‬
‫ذي َ‬
‫ه ْ‬
‫ي الل ُ‬
‫ه ْ‬
‫م َ‬
‫سا ٍ‬
‫َ‬
‫ض َ‬
‫(‪)3‬‬
‫عنُْه} ‪.‬‬
‫َ‬

‫وقد جاء تديد زمن السلف الذين ل توز مالفتهم بإحداث فهْم ل‬
‫يفهموه‪ ،‬ف حديث ابن مسعود قال‪ :‬قال رسول ال ‪ » :‬خيُ الناسِ َقرْن‪،‬‬
‫ث الّذين َيلُونَهم‪ ،‬ث الّذين يَلُونَهم‪ ،‬ث ييءُ قو ٌم تَسبقُ شهادةُ أحدهم يينَه‪،‬‬
‫()‬
‫ويينُه شهادتَه « متفق عليه‪.‬‬
‫من‬
‫ولذا الصل نظائر وأدلة من الكتاب والسنة‪ ،‬منها قولال تعال‪{ :‬و َ‬
‫‪4‬‬

‫سو َ‬
‫ع‬
‫يُشا ِ‬
‫ع ِ‬
‫ل ِ‬
‫ويَتَّب ِ ْ‬
‫من ب َ ْ‬
‫ه ال ُ‬
‫ق الَّر ُ‬
‫ما تَبَي َّ َ‬
‫ن لَ ُ‬
‫د َ‬
‫هدَى َ‬
‫ق ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫م‬
‫صل ِ ِ‬
‫ول ِّ ِ‬
‫ؤ ِ‬
‫ه َ‬
‫غيَْر َ‬
‫ج َ‬
‫منِي َ‬
‫هن َّ َ‬
‫ل ال ُ‬
‫ول ّى ون ُ ْ‬
‫ه ما ت َ َ‬
‫ن نُ َ‬
‫سبِي ِ‬
‫‪1‬‬

‫() رواه أحد وغيه وهو حسن‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() (( شرح أصول اعتقاد أهل السنة )) لللكائي رقم (‪ )317‬وانظر (( الشريعة )) للجري‬
‫ص (‪.)14‬‬

‫‪3‬‬

‫() انظر تريج استدلل مالك بذه الية ف » إعلم الوقعي « لبن القيّم (‪4/94‬ـ ‪.)95‬‬

‫‪4‬‬

‫() ومن ارتاب ف عدد القرون فليجع إل » الصحيحة « لللبان رقم (‪.)700‬‬
‫‪30‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪31‬‬

‫صيراً }‪ ،‬والشاهد هنا ف ضمّ مانبة سبيل الؤمني إل‬
‫م ِ‬
‫ساءَ ْ‬
‫و َ‬
‫ت َ‬
‫َ‬
‫مشاقّة الرسول لسْتحقاق هذا الوعيد الشديد‪ ،‬مع أن مشاقّة الرسول‬
‫َ َ‬
‫ن كَ َ‬
‫صدُّوا‬
‫وحده كفيلةٌ بذلك كما قالال تعال‪{ :‬إ ّ‬
‫ن ال ّذي َ‬
‫و َ‬
‫فُروا َ‬
‫شا ُّ‬
‫و َ‬
‫سو َ‬
‫ن‬
‫َ‬
‫ع ِ‬
‫ل ِ‬
‫ل الل ِ‬
‫من ب َ ْ‬
‫قوا الَّر ُ‬
‫عن َ‬
‫ما تَبَي َّ َ‬
‫د َ‬
‫ه َ‬
‫سبِي ِ‬
‫سيُحب ِ ُ‬
‫ه َ‬
‫ط‬
‫هدَى لَن ي َ ُ‬
‫م ال ُ‬
‫لَ ُ‬
‫شيْئا ً و َ‬
‫ه ُ‬
‫ضُّروا الل َ‬
‫()‬
‫م} ‪.‬‬
‫أَ ْ‬
‫عمال َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫‪1‬‬

‫ومنها ما رواه عبدال بن لي عن معاوية بن أب سفيان أنه قام فينا فقال‪:‬‬
‫ألَ إن رسولال قام فينا فقال‪ » :‬ألَ إن مَن قبلكم من أهل الكتاب‬
‫افترقوا على ثنتي وسبعي ملة‪ ،‬وإن هذه اللة ستفترق على ثلث وسبعي‪،‬‬
‫ثنتان وسبعون ف النار‪ ،‬وواحدة ف النة‪ ،‬وهي الماعة « رواه أبو داود‬
‫وغيه وهو صحيح‪.‬‬
‫والشاهد هنا ف وصف الفرقة الناجية بالماعة‪ ،‬والعدول عن إضافتها إل‬
‫الكتاب والسنة‪ ،‬مع أنا ل يكن أن ترج عنهما قط؛ والسر ف ذلك يكمن ف‬
‫التنبيه على الماعة الت فهمت نصوص الوحيي وعملت بما على مرادال‬
‫ورسوله‪ ،‬ول يكن يومئذ جاعة إل أصحاب رسولال ‪ ،‬ولذلك صحّح أهل‬
‫العلم ـ ف الشواهد ـ اللفظ الخر الوارد ف هذا الديث من رواية‬
‫الاكم وغيه وهو قوله ف وصف الفرقة الناجية‪ (( :‬ما أنا عليه اليوم‬
‫وأصحاب ))‪.‬‬
‫ومنها ما رواه أبو داود وغيه بسند صحيح لغيه عن العرباض بن سارية‬
‫قال‪ :‬وعظنا رسولال موعظة بليغة‪ ،‬ذرَفت منها العيون ووجِلت منها‬
‫ل كأن هذه موعظة موَدّع فماذا تعهد إلينا؟‬
‫القلوب‪ ،‬فقال قائل‪ :‬يا رسول ا !‬
‫‪1‬‬

‫() انظر » مموع الفتاوى « لبن تيمية (‪.)19/194‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪32‬‬

‫فقال‪ » :‬أوصيكم بتقوىال والسمع والطاعة‪ ،‬وإنْ عبدا حبشيّا؛ فإنه من يعش‬
‫منكم بعدي فسيى اختلفا كثيا‪ ،‬فعليكم بسنت وسنة اللفاء الهديي‬
‫الراشدين‪ ،‬تسّكوا با وعَضّوا عليها بالنواجذ‪ ،‬وإياكم ومدثات المور؛ فإن‬
‫كل مدَثة بدعة‪ ،‬وكل بدعة ضللة «‪.‬‬
‫والشاهد هنا ف المع بي اتباع السنة النبوية وسنة اللفاء الراشدين‬
‫الهديي‪ ،‬ث تأمل كيف جعل النب كلمته هذه وصيّته لمته من بعده‬
‫لتعلم صدق القول بأصالة هذا النهج‪ ،‬ث تأمل كيف قابل الختلف بالتزام‬
‫هذا النهج لتعلم أن ضابط ( َفهْم السلف الصال ) سبب النجاة من‬
‫التفرّق‪ ،‬قال الشاطبّ ـ رحه ال ـ‪ " :‬فقرن ـ كما ترى ـ سنّة‬
‫اللفاء الراشدين بسنّته‪ ،‬وأن مِن اتّباع سنّته اتّباع سنّتهم‪ ،‬وأن الحدثات‬
‫خلف ذلك‪ ،‬ليست منها ف شيء؛ لنم فيما سَنّوا‪ :‬إمّا مّتبِعون لسنّة‬
‫نبيّهم عليه السلم نفسها‪ ،‬وإمّا مّتبِعون لا فهموا من سنّته ف الملة‬
‫()‬
‫والتفصيل على وجه يفى على غيهم مثلُه‪ ،‬ل زائدة على ذلك " ‪.‬‬
‫وقد جعلتُ هذه النصوص من النظائر والدلة على تأصيل ما أنا بصدده؛‬
‫لنن وجدت ابن أب العز نزع با عند شرحه قول الطحاوي‪ " :‬ونتّبع السنة‬
‫()‬
‫والماعة‪ ،‬ونتنب الشذوذ واللف والفُرقة " ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫تطبيق‪:‬‬

‫لبيان ضرورة تقييد فهم الكتاب بالسنة‪ ،‬وتقييد فهم الكتاب والسنة با‬
‫كان عليه السلف الصال‪ ،‬أُورد هنا قصة جرَت أيام منة المام أحد ـ رحه‬

‫‪1‬‬

‫() » العتصام « (‪.)1/104‬‬

‫‪2‬‬

‫() ص ( ‪ 382‬ـ ‪ ) 383‬ط‪ .‬الكتب السلمي‪.‬‬
‫‪32‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪33‬‬

‫()‬

‫ال ـ؛ لبيّن با القصودَين ف آنٍ واحد‪ ،‬قال الجرّي ـ رحه ال ـ ‪:‬‬
‫" بلغن عن الهتدي ـ رحه ال تعال ـ أنه قال‪ :‬ما قطع أَب ـ يعن الواثق‬
‫ـ إل شيخ جيء به من الصيصة‪ ،‬فمكث ف السجن مدة‪ ،‬ث إن أب ذكره‬
‫يوما فقال‪ :‬علي بالشيخ‪ ،‬فأُت به مقيّدا‪ ،‬فلما أُوقف بي يديه سلّم عليه‪ ،‬فلم‬
‫يرُ ّد عليه السلم‪ ،‬فقال له الشيخ‪ :‬يا أمي الؤمني! ما استعملتَ معي أدب ال‬
‫ة‬
‫م بِت َ ِ‬
‫حي َّ ٍ‬
‫تعال ول أدب رسوله ؛ قالال تعال‪{ :‬وإذا ُ‬
‫حيِّيت ُ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن ِمنْها أو ُردُّوها}‪ ،‬وأمر النب بردّ السلم؟!‬
‫حيُّوا بِأ ْ‬
‫ف َ‬
‫ح َ‬
‫س َ‬
‫فقال له‪ :‬وعليك السلم‪ .‬ث قال لبن أب دُؤاد‪ :‬سَلْهُ‪ ،‬فقال‪ :‬يا أمي الؤمني!‬
‫حلّ‪ ،‬ومر‬
‫أنا مبوس مقيّد‪ ،‬أُصلّي ف البس بتيمم‪ُ ،‬منِعتُ الاء‪ ،‬فمُر بقيودي تُ َ‬
‫ل باء أتطهر وأصلي‪ ،‬ث سَلْن‪ ،‬قال‪ :‬فأمر فحُلّ قيده‪ ،‬وأمر له باء‪ ،‬فتوضأ‬
‫وصلى‪ ،‬ث قال لبن أب دؤاد‪ :‬سلْهُ‪ ،‬فقال الشيخ‪ :‬السألة ل‪ ،‬ت ْأمُره أن ييبن‪،‬‬
‫فقال‪ :‬سل‪ ،‬فأقبل الشيخ على ابن أب دؤاد يسأله فقال‪ :‬أخبن عن هذا المر‬
‫الذي تدعو الناس إليه‪ ،‬أشيء دعا إليه رسولال ؟ قال‪ :‬ل! قال‪ :‬فشيء دعا‬
‫إليه أبو بكر الصديق بعده؟ قال‪ :‬ل! قال‪ :‬فشيء دعا إليه عمر بن الطاب‬
‫بعدها؟ قال‪ :‬ل! قال الشيخ‪ :‬فشيء دعا إليه عثمان بن عفان بعدهم؟‬
‫قال‪ :‬ل! قال‪ :‬فشيء دعا إليه علي بن أب طالب بعدهم؟ قال‪ :‬ل! قال‬
‫الشيخ‪ :‬فشيء ل يدعُ رسولال ول أبو بكر ول عمر ول عثمان ول‬
‫علي رضيال تعال عنهم تدعو أنت الناس إليه ؟! ليس يلو أن تقول‪:‬‬
‫علِموه أو جهِلوه؛ فإن قلتَ‪ :‬علِموه وسكتوا عنه‪ ،‬و ِسعَنا وإياك ما َوسِع‬
‫القوم من السكوت‪ ،‬فإن قلتَ‪ :‬جهِلوه وعلِمتُه أنا‪ ،‬فيا لُكَعُ بن لكع! يهل‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() ف » الشريعة « مطوطة تركيا ق (‪ )24‬وما بعدها‪ ،‬وف الطبوع ص (‪63‬ـ ‪ )64‬وفيه‬
‫تصحيفات‪ ،‬لذا ل أعتمده إل قليل‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪34‬‬

‫النب واللفاء الراشدون رضيال تعال عنهم شيئا وتعْلمه أنت‬
‫()‬
‫وأصحابك؟! قال الهتدي‪ :‬فرأيتُ أب وثب قائما ودخل اليى ‪ ،‬وجعل‬
‫ثوبه ف فيه يضحك‪ ،‬ث جعل يقول‪ :‬صدق‪ ،‬ليس يلو من أن نقول‪ :‬جهلوه أو‬
‫علموه‪ ،‬فإن قلنا‪ :‬علِموه وسكتوا عنه‪ ،‬و ِسعَنا من السكوت ما وسِع القوم‪ ،‬وإن‬
‫قلنا‪ :‬جهلوه وعلمته أنت‪ ،‬فيا لكع بن لكع! يهل النب وأصحابه رضيال‬
‫تعال عنهم شيئا تعلمه أنت وأصحابك؟! ث قال‪ :‬يا أحد! قلت‪ :‬لبيك‪ ،‬قال‪:‬‬
‫لستُ أعنيك‪ ،‬إنا أعن ابن أب دُؤاد‪ ،‬فوثب إليه فقال‪ :‬أعط هذا الشيخ نفقةً‬
‫وأخرجه عن بلدنا "‪.‬‬
‫وف رواية أوردها الذهب ف » السي «‪ .. " :‬وسقط من عينه ابن أب‬
‫دُؤاد‪ ،‬ول يَمتحن بعدها أحدا "‪ ،‬وف رواية‪ " :‬قال الهتدي‪ :‬فرجعتُ عن هذه‬
‫()‬
‫القالة‪ ،‬وأظن أن أب رجع عنها منذ ذلك الوقت" ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ )(1‬هكذا ف الطبوع! فلعلها ( الَيْرَى ) من الَي‪ ،‬جاء ف » لسان العرب « لبن منظور‬
‫بتحقيق علي شيي (‪ " :)3/417‬والَي بالفتح‪ :‬شبه الظية أو المى " وأنشد عن بعض‬
‫الذليي‪ :‬فيا رُبّ َحيَى جاديّة‬

‫حدّرَ فيها الندى الساكبُ‬
‫تَ َ‬

‫وقال‪ " :‬فإنه عَن روضة متحيّرة بالاء "(‪.)3/415‬‬
‫وف الخطوط ما يقرأ‪ ( :‬البزى )‪ ،‬ول أجد له معن‪ ،‬فال أعلم‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫() قال الذهب‪ " :‬هذه القصة مليحة‪ ،‬وإن كان ف طريقها مَن يُجهل ولا شاهد " »‬
‫السي « (‪.)11/313‬‬
‫قلت‪ :‬وقد أسندها الجري ف ص (‪ ،)91‬وعنه ابن بطة ف » البانة‪ /‬الرّدّ على الهمية‬
‫« (‪ ،)452‬وأخرجها أيضا من طرق أخرى ابن بطة تت الرقم السابق و(‪ ،)453‬والطيب‬
‫ف » تاريخ بغداد « (‪4/151‬ـ ‪ )152‬و(‪10/75‬ـ ‪ ،)79‬وابن الوزي ف‬
‫» مناقب المام أحد « ص (‪431‬ـ ‪ ،)436‬وعبد الغن القدسي ف » الحنة « ص (‪169‬ـ‬
‫‪ )174‬و(‪167‬ـ ‪ ،)169‬وابن قدامة ف » التوّابي « ص (‪210‬ـ ‪.)215‬‬
‫‪34‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪35‬‬

‫قلت‪ :‬تأمل! فإن ردّ الشيخ هذا المرَ العظيمَ إل سية السلف الصال رفع‬
‫اللف مباشرة وكان سبب هداية الواثق والهتدي إل ما جاء ذكره ف‬
‫القصة‪ ،‬فهذا يدلّك على أنه تأصيل دقيق‪ ،‬فاحفظه!‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪36‬‬

‫تنبيه‬

‫إذا اختلف سلفنا الصال ف مسألة ما كان تكيم الدليل من الكتاب‬
‫م في‬
‫والسنة هو السلك الوحيد‪ ،‬لقولال تعال‪{ :‬فإن تَنَاَز ْ‬
‫عت ُ ْ‬

‫ء َ‬
‫م تُ ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ي ٍ‬
‫ؤ ِ‬
‫فُردُّوهُ إلى الل ِ‬
‫منُو َ‬
‫والَّر ُ‬
‫ل إِن كُنت ُ ْ‬
‫سو ِ‬
‫ه َ‬
‫ش ْ‬
‫ْ‬
‫خير َ‬
‫ر ذَل ِ َ‬
‫ويلً }‪ ،‬وكلمة‬
‫وم ِ ال ِ‬
‫ِبالل ِ‬
‫وأ ْ‬
‫ح َ‬
‫س ُ‬
‫ك َ ْ ٌ َ‬
‫والي َ ْ‬
‫ه َ‬
‫ن تَأ ِ‬
‫خ ِ‬

‫{ َ‬
‫يٍء} هنا نكرةٌ ف سياق الشّرط‪ ،‬فَتعُمّ كل اختلف التضاد ف‬
‫ش ْ‬
‫()‬
‫الصول والفروع‪ ،‬كما أشار إليه العلّمة ممد المي الشنقيطي ‪.‬‬
‫وقال ابن القيم‪ " :‬ولو ل يكن ف كتابال وسنة رسوله بيانُ ُحكْ ِم ما‬
‫تنازَعوا فيه ول يكن كافيا‪ ،‬ل يَأمر بالرّ ّد إليه؛ إذ مِن المتنِع أن يَأمر تعال‬
‫()‬
‫بال ّردّ عند الناع إل مَن ل يوجَدُ عنده فَصْلُ الناع " ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » أضواء البيان « (‪.)1/333‬‬

‫‪2‬‬

‫() » إعلم الوقعي « (‪.)1/49‬‬

‫‪36‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪37‬‬

‫الصل الثالث‪ :‬نيل السؤدد بالعلم‬
‫هذا الفصل من أنفس ما ف هذه الصول الستة؛ لن الغرض منه هو تبيان‬
‫أصل العمل الذي ينبغي أن تُكرّس له الهود‪ ،‬فإن قوما رأوا النشاط الرهيب‬
‫الذي تتهد فيه قُوى الكفر والضلل‪ ،‬فظنوا أن سيادتم ترجع إليهم بجرد‬
‫مقابلة نشاطهم بنشاط أقوى منه‪ ،‬ف َوجّهوا كل ما يلكون من وسائل لجاراتم‪،‬‬
‫وأهلوا العلم الشرعي إهالً فاحشا! والقيقة أنم مهما أحكموا التنظيم‬
‫وأحسنوا التدبي وكثّفوا النشاط وحفظوا من مكائد العدوّ‪ ،‬فلن يُكتَب لم‬
‫سؤدد ول رِفعة حت يُ َؤسّسوا عملهم على العلم ويعرفوا له ولهله قدره؛‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قالال تعال‪{ :‬يَْر َ‬
‫ن‬
‫منُوا ِ‬
‫ه ال ّ ِ‬
‫منكُم وال ّ ِ‬
‫ذي َ‬
‫ذي َ‬
‫ن ءا َ‬
‫ع الل ُ‬
‫ف ِ‬
‫ت} وقال‪{ :‬نَْر َ‬
‫من‬
‫أُوتُوا ال ِ‬
‫ع دََرجا ٍ‬
‫م دََرجا ٍ‬
‫ف ُ‬
‫ت َ‬
‫عل ْ َ‬
‫()‬
‫نَ َ‬
‫شاءُ}‪ ،‬قال مالك ـ رحه ال ـ‪ " :‬بالعلم " ‪.‬‬
‫وهذه الرِفعة تكون ف الدنيا قبل الخرة؛ كما قالال تعال عن اصطفائه‬
‫م إ ِ َّ‬
‫طالوت لسيادة الل من بن إسرائيل‪{ :‬وقا َ‬
‫ه‬
‫م نَبِي ُّ ُ‬
‫ل لَ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫ن الل َ‬
‫‪1‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫ملِكا ً َ‬
‫ه‬
‫ع َ‬
‫قالُوا أنَّى يَكُو ُ‬
‫قدْ ب َ َ‬
‫م طالُو َ‬
‫ن لَ ُ‬
‫ت َ‬
‫ث لَك ُ ْ‬
‫َ‬
‫مل ْ ُ‬
‫ح ُّ‬
‫م يُ ْ‬
‫ت‬
‫ك َ‬
‫ك ِ‬
‫مل ْ ِ‬
‫نأ َ‬
‫ون َ ْ‬
‫ؤ َ‬
‫ح ُ‬
‫ق بِال ُ‬
‫ول َ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ال ُ‬
‫ه َ‬
‫علَيْنَا َ‬
‫قال إ َّ‬
‫صطَ َ‬
‫ل َ‬
‫م‬
‫فاهُ َ‬
‫ع ً‬
‫ة ِ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫علَيْك ُ ْ‬
‫ن الل َ‬
‫ه ا ْ‬
‫ن الما ِ‬

‫ه يُ ْ‬
‫ؤتِي‬
‫سط ً‬
‫ة في ال ِ‬
‫ج ْ‬
‫وَزادَهُ ب َ ْ‬
‫سم ِ والل ُ‬
‫وال ِ‬
‫َ‬
‫علْم ِ ِ‬
‫م}‪.‬‬
‫ع َ‬
‫وا ِ‬
‫س ٌ‬
‫علِي ٌ‬
‫والل ُ‬
‫ه َ‬
‫ملْك َ ُ‬
‫ُ‬
‫ه َ‬
‫من يَشاءُ َ‬

‫وف صحيح مسلم عن عامر بن واثلة أن نافع بن عبد الارث لقي عمر‬

‫‪1‬‬

‫() » شرح السنة « للبغوي (‪ ،)1/272‬وقد أسنده ابن عبد الب ف » جامع بيان العلم‬
‫وفضله « (‪ )1/194‬من رواية مالك عن زيد بن أسلم به‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪38‬‬

‫()‬

‫ت على أهل‬
‫بعُسْفان‪ ،‬وكان عمر يستعمله على مكة ‪ ،‬فقال‪ :‬مَن استعمل َ‬
‫()‬
‫الوادي؟ فقال‪ :‬ابن أبزى‪ ،‬قال‪ :‬ومَن ابن أبزى؟ قال‪َ :‬موْل مِن موالينا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫فاستخلفتَ عليهم مول؟! قال‪ :‬إنه قاريء لكتابال وإنه عال‬
‫()‬
‫بالفرائض ‪ ،‬قال عمر‪ :‬أمَا إن نبيّكم قال‪ » :‬إنال يرفع بذا الكتاب‬
‫أقواما‪ ،‬ويضع به آخرين «‪.‬‬
‫ولذلك أخبال أنه رفع الربانيي من بن إسرائيل حت جعلهم حكّاما‬
‫َ‬
‫هدًى‬
‫فيها ُ‬
‫وَراةَ ِ‬
‫عليهم ينفّذون فيهم أمرال فقال‪{ :‬إنَّا أنَزلْنَا الت َّ ْ‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫موا لِل ّ ِ‬
‫م بِها النَّبِيُّو َ‬
‫ونُوٌر ي َ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫ذي َ‬
‫ذي َ‬
‫حك ُ ُ‬
‫سل َ ُ‬
‫من‬
‫ح ِ‬
‫فظُوا ِ‬
‫والَّربَّانِيُّو َ‬
‫ست ُ ْ‬
‫وال َ ْ‬
‫حباُر بِما ا ْ‬
‫ن َ‬
‫هادُوا َ‬
‫ه ُ‬
‫هدَاء}‪.‬‬
‫وكانُوا َ‬
‫علَي ْ ِ‬
‫ب الل ِ‬
‫ش َ‬
‫كِتَا ِ‬
‫ه َ‬

‫وهؤلء الربانيون ال َمكّن لم جاء وصفهم بالعلم والتعليم‪ ،‬قالال تعال‪:‬‬

‫ش َ‬
‫م‬
‫ما كا َ‬
‫ب وال ُ‬
‫ه الكِتا َ‬
‫{ َ‬
‫حك ْ َ‬
‫ه الل ُ‬
‫ر أن يُؤتِي َ ُ‬
‫ن لِب َ َ ٍ‬
‫َ‬
‫وةَ ث ُ َّ‬
‫م يَ ُ‬
‫والنُّب ُ َّ‬
‫قو َ‬
‫ن‬
‫س كُونُوا ِ‬
‫عبَادًا لي ِ‬
‫من دُو ِ‬
‫ل لِلن ّا ِ‬
‫ن‬
‫الل ِ‬
‫مو َ‬
‫م تُ َ‬
‫ولَكِن كُونُوا َربَّانِيِّـي َ‬
‫عل ِّ ُ‬
‫ن بِما كُنت ُ ْ‬
‫ه َ‬
‫سون}‪.‬‬
‫الكِتَا َ‬
‫م تَدُْر ُ‬
‫ما كُنت ُ ْ‬
‫ب وب ِ َ‬

‫آيتان تشابتا ف اللفظ‪ ،‬يقولال ف الول عن إبراهيم‬

‫وف كتابال‬
‫ح َّ‬
‫‪{ :‬وتِل ْ َ‬
‫علَى َ‬
‫ه‬
‫م َ‬
‫م ِ‬
‫و ِ‬
‫جتُنا ءَاتَيْنَاها إِبَْرا ِ‬
‫ك ُ‬
‫هي َ‬
‫ق ْ‬
‫شاءُ إ ِ َّ‬
‫ن َرب َّ َ‬
‫نَْر َ‬
‫من ن َ َ‬
‫م}‪ ،‬وف‬
‫م َ‬
‫جا ٍ‬
‫ك َ‬
‫ع دََر َ‬
‫ف ُ‬
‫علِي ٌ‬
‫حكِي ٌ‬
‫ت َ‬
‫و َ‬
‫الثانية يقول عن يوسف ‪{ :‬نَْر َ‬
‫وقَ‬
‫ع دََرجا ٍ‬
‫ف ُ‬
‫ت َ‬
‫ف ْ‬
‫من نَشاءُ َ‬
‫‪1‬‬

‫() أي جعله واليا عليها‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() أي عبد ملوك‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫() أي عال بالواريث‪.‬‬
‫‪38‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪39‬‬

‫ك ُ ِّ‬
‫م}‪ ،‬وف هذا سرّ بديعٌ من أسرار الكتاب العزيز‪،‬‬
‫علْم ٍ َ‬
‫ل ِذي ِ‬
‫علِي ٌ‬
‫ذكره ابن تيمية ف كلم نفيسٍ جدّا‪ ،‬حيث يقول‪:‬‬
‫" ذَكَر ُال أنه يرفع درجات من يشاء ف قصة مناظرة إبراهيم وف قصة‬
‫احتيال يوسف‪ ،‬ولذا قال السلف‪ :‬بالعلم؛ فإن سياق اليات يدلّ عليه‪،‬‬
‫فقصة إبراهيم ف العلم بالجة والناظرة لدفع ضرر الصم عن الدين‪ ،‬وقصة‬
‫يوسف ف العلم بالسياسة والتدبي لتحصل منفعة الطلوب‪ ،‬فالول‪ :‬علم با‬
‫يدفع الضار ف الدين‪ ،‬والثان‪ :‬علم با يلب النافع‪.‬‬
‫أو يقال‪ :‬الول‪ :‬هو العلم با يدفع الضرة عن الدين ويلب منفعته‪،‬‬
‫والثان‪ :‬علم با يدفع الضرة عن الدنيا ويلب منفعتها‪.‬‬
‫أو يقال‪ :‬قصة إبراهيم ف علم القوال النافعة عند الاجة إليها‪ ،‬وقصة‬
‫يوسف ف علم الفعال عند الاجة إليها‪ ،‬فالاجة جلب النفعة ودفع الضرة قد‬
‫()‬
‫تكون إل القول‪ ،‬وقد تكون ‪...‬‬
‫ولذا كان القصّرون عن علم الجج والدللت وعلم السياسة والمارات‬
‫مقهورين مع هذين الصنفي‪ ،‬تارة بالِحتياج إليهم إذا هجم عدوّ يفسد الدين‬
‫بالدل أو الدنيا بالظلم‪ ،‬وتارة بالحتياج إليهم إذا هجم على أنفسهم من‬
‫أنفسهم ذلك‪ ،‬وتارة بالحتياج إليهم لتخليص بعضهم من ش ّر بعض ف الدين‬
‫والدنيا‪ ،‬وتارة يعيشون ف ظلهم ف مكان ليس فيه مبتدع يستطيل عليهم ول‬
‫والٍ يظلمهم‪ ،‬وما ذاك إل لوجود علماء الجج الدامغة لهل البدع‪ ،‬والسياسة‬
‫()‬
‫الدافعة للظلم ‪. "...‬‬
‫فدار أمر الرئاسة الدينية والدنيوية على العلم؛ لنه أصل لما‪ ،‬ولذلك قال‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() بياض بالصل‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() » مموع الفتاوى « (‪14/493‬ـ ‪.)494‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪40‬‬

‫ق َ‬
‫سلْنا‬
‫ابن تيمية ـ أيضا ـ‪ " :‬وذلك أنال يقول ف كتابه‪{ :‬ل َ َ ْ‬
‫د أْر َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ب وال ِ‬
‫سلَنَا بِالبَيِّنا ِ‬
‫ميزا َ‬
‫م الكِتا َ‬
‫م َ‬
‫ُر ُ‬
‫عه ُ‬
‫ت وأنَزلْنَا َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫لِي َ ُ‬
‫س‬
‫س بِال ِ‬
‫ديدَ في ِ‬
‫ح ِ‬
‫س ِ‬
‫ط وأنَزلْنَا ال َ‬
‫قو َ‬
‫ق ْ‬
‫ه بَأ ٌ‬
‫م النَّا ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫منَا ِ‬
‫ش ِ‬
‫ولِي َ ْ‬
‫ف ُ‬
‫صُرهُ‬
‫ه َ‬
‫م الل ُ‬
‫عل َ َ‬
‫ديدٌ و َ‬
‫من يَن ُ‬
‫س َ‬
‫ع لِلن ّا ِ‬
‫ب}‪ ،‬فأخب أنه أنزل الكتاب واليزان ليقوم الناس‬
‫ه بِال َ‬
‫وُر ُ‬
‫سل َ ُ‬
‫غي ْ ِ‬
‫َ‬

‫بالقسط‪ ،‬وأنه أنزل الديد كما ذكره‪.‬‬
‫فى بَِرب ِّ َ‬
‫فقوام الدين بالكتاب الادي والسيف الناصر {وك َ َ‬
‫ك‬
‫صيراً }‪ ،‬والكتابُ هو الصلُ‪ ،‬ولذا أول ما بعَث ُال رسولَه‬
‫ون َ ِ‬
‫هاِديا ً َ‬
‫أنزل عليه الكتاب‪ ،‬ومكث بكة ل يأمره بالسيف حت هاجر وصار له أعوانٌ‬
‫()‬
‫على الهاد " ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫إذن فالذين يتصوّرون قيام دولة السلم بجرد عاطفةٍ إسلمية‪ ،‬وفك ٍر‬
‫مـرّد عن حـجّـة الشـرع يسمّونـه فكـرا إسلميّا! ونتفٍ من العلم‬
‫يسمونا ( ثقافةً إسلميةً!)‪ ،‬وأن التعليم مرحلة قادمة بعدها‪ ،‬فهؤلء طالبو‬
‫سراب؛ لنم يتخيّلونا بل قوة ول أسباب‪ ،‬وأُول القوّتي قوةُ الدين الذي عليه‬
‫ح ًّ‬
‫صُر‬
‫قا َ‬
‫وعدال الؤمني بالنصر فقال‪{ :‬وكان َ‬
‫علَيْنَا ن َ ْ‬
‫م ْ‬
‫منِين}؛ ولذا قال ابن القيم‪ " :‬ولا كان جهادُ أعداءال ف الارج‬
‫ؤ ِ‬
‫ال ُ‬
‫فرعا على جهاد العبد نفسَه ف ذاتال ‪ ،‬كما قال النب ‪ » :‬الجا ِهدُ من جاهَدَ‬
‫()‬
‫نفسَه ف طاعةال ‪ ،‬والهاجِرُ من هجَرَ ما نى ُال عنه « ‪ ،‬كان جهادُ الّنفْس ُمقَدّما‬
‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » مموع الفتاوى « (‪.)28/234‬‬
‫وأحبّ أن أُ نبّه القاريء هنا إل أنن وجدتُ مَن ابتُلي بفكر ثوري يَبْتر كلم ابن تيمية‬
‫هذا عند آية الفرقان؛ لن ما بعدها يُحَطّم له الراد من استغلل كلم الشيخ! فتنبّه!‬

‫‪2‬‬

‫() رواه أحد (‪ )3/21‬وغيه وهو صحيح‪.‬‬
‫‪40‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪41‬‬

‫على جهاد العدوّ ف الارج وأصلً له؛ فإنه مَن ل ياهد نفسَه أولً لتفعل ما‬
‫ُأمِرَت به وتترك ما نُهيَت عنه ويارِبْها فال ‪ ،‬ل يْكِنْهُ جهادُ عدوّه ف الارج‪،‬‬
‫فكيف يكنه جهاد عدوّه والنتصاف منه‪ ،‬وعدوّه الذي بي جنبيه قاهرٌ له‪،‬‬
‫متسلّطٌ عليه‪ ،‬ل ياهده ول ياربه فال ؟! بل ل يكنه الروج إل عدوّه حت‬
‫ياهد نفسه على الروج‪.‬‬

‫فهذان عدوّان قد امُتحِن العبدُ بهادها‪ ،‬وبينهما عدوّ ثالثٌ‪ ،‬ل يكنه‬
‫جهادها إل بهاده‪ ،‬وهو واقفٌ بينهما يُثبّطُ العبدَ عن جهادها ويُخذّلُه‬
‫ويُرجِف به‪ ،‬ول يزال ييّل له ما ف جهادها من الشاقّ وترك الظوظ‬
‫وفَوْت اللذات والشتهيات‪ ،‬ول يكنه أن ياهد َذيْنك العدوّيْن إل بهاده‪،‬‬
‫فكان جهاده هو الصل لهادها‪ ،‬وهو الشيطان‪ ،‬قال تعال‪{ :‬إ َّ‬
‫ن‬
‫ال َّ‬
‫و َ‬
‫عدُ ًّ‬
‫عدُ ٌّ‬
‫وا}‪ ،‬والمر باتاذه عدوّا‬
‫خذُوهُ َ‬
‫م َ‬
‫فات َّ ِ‬
‫شيْطَا َ‬
‫ن لَك ُ ْ‬

‫تنبيهٌ على استفراغ الوُسْع ف ماربته وماهدته‪ ،‬كأنه عدوّ ل يفْتُر ول يقصر عن‬
‫()‬
‫ماربة العبد على عدد النفاس " ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫هذا الكلم ف غاية الودة والوضوح‪ ،‬وهو تصحيح لنهج الذين يرمون‬
‫غيهم بالجارة وبيوتم من زجاج! وف الوقت نفسه ُيعَظّمون السباب الادية‬
‫حت يروا أن عدوّهم تكّن لقوّته‪ ،‬والق أنه ل يدخل عليهم العدوّ بيوتَهم إل‬
‫إذا َوهَى بنيانُها؛ أي ل ينهزم السلمون لقوّة عدوّهم ولكن لضعف إيانم‪،‬‬
‫حت ولو عَرِيَت أيديهم من السباب ـ بعد بذل الوسع ـ كفاهمال ما نابم‪،‬‬
‫قال ابن تيمية ـ رحه ال ـ‪ " :‬ومن سنةال أن من ل يُمْكن الؤمنون أن‬
‫()‬
‫يعيذوه من الذين يؤذونال ورسوله؛ فإنال سبحانه ينتقم منه لرسوله ويكفيه‬
‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » زاد العاد « (‪.)3/6‬‬

‫‪2‬‬

‫() تصحّف ف الطبوع إل‪ ( :‬أن يعذبوه )‪ ،‬وهو غي مستقيم‪ ،‬وما أثبتّه أعله هو الوافق‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪42‬‬

‫إياه‪ ،‬كما قدّمنا بعض ذلك ف قصة الكاتب الفتري‪ ،‬وكما قال سبحانه‪:‬‬
‫ما ت ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫ركِين‪ .‬إنَّا‬
‫ض َ‬
‫وأ َ ْ‬
‫صدَ ْ‬
‫ن ال ُ‬
‫ؤ َ‬
‫ع بِ َ‬
‫ر ْ‬
‫{فا ْ‬
‫مُر َ‬
‫ش ِ‬
‫ع ِ‬
‫ع ِ‬
‫()‬
‫فيْنا َ‬
‫كَ َ‬
‫زئِين} " ‪.‬‬
‫ست َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ك ال ُ‬
‫ه ِ‬
‫ل ما عَدَا عليك العدوّ إل بعد أن تَ َولّى عنك الوَِليّ‪،‬‬
‫وقال ابن القيم‪ " :‬تا !‬
‫()‬
‫فل تظنّ أن الشيطان َغلَبَ ولكن الافظ أَ ْعرَض " ‪.‬‬
‫وقد عرفتَ أنك ُتحْرَم ولءَ ربك إذا تركتَ الأمور وركبتَ الحظور‪،‬‬
‫كما أنك منصور بفظك َال ف أمره ونيه‪ ،‬فعاد الصل إل العلم؛ لنه ل‬
‫يُعرَف المر والنهي إل به‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫للصول الخطوطة؛ كما ف الطبوع حديثا (‪.)2/357‬‬
‫‪1‬‬

‫() » الصارم السلول « ص (‪.)164‬‬

‫‪2‬‬

‫() » الفوائد « ص (‪.)79‬‬
‫‪42‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪43‬‬

‫لطيفة‬

‫روى البخاري ومسلم عن الزبي بن عدي قال‪ :‬دخلنا على أنس بن مالك‬
‫لجّاج‪ ،‬فقال‪ » :‬ما مِن عامٍ إلّ والّذي بعده‬
‫قال‪ :‬فشكونا إليه ما نَلقى من ا َ‬
‫شرّ منه حت تَ ْلقَوْا ربّكم «‪ ،‬سعتُ هذا من نبيّكم‪.‬‬
‫قال ابن حجر‪ " :‬وقد استُشكل هذا الطلق مع أن بعض الزمنة تكون‬
‫ف الشرّ دون الت قبلها‪ ،‬ولو ل يكن ف ذلك إل زمن عمر بن عبد العزيز‪،‬‬
‫وهو بعد زمن الجاج بيسي‪ ،‬وقد اشتهر الي الذي كان ف زمن عمر بن عبد‬
‫العزيز ‪ ...‬وأجاب بعضهم أن الراد بالتفضيل تفضيل مموع العصر على‬
‫مموع العصر‪ ،‬فإن عصر الجاج كان فيه كثي من الصحابة ف الحياء‪ ،‬وف‬
‫عصر عمر بن عبد العزيز انقرضوا‪ ،‬والزمان الذي فيه الصحابة خي من الزمان‬
‫()‬
‫الذي بعده لقوله ‪ » :‬خي القرون قرن ‪ « ...‬وهو ف الصحيحي " ‪.‬‬
‫ث قال‪ " :‬ث وجدت عن عبدال بن مسعود التصريح بالراد وهو أول‬
‫بالتباع‪ ،‬فأخرج يعقوب بن شيبة من طريق الارث بن حصية عن زيد بن‬
‫وهب قال‪ :‬سعت عبدال بن مسعود يقول‪ " :‬ل يأت عليكم يوم إل وهو شرّ‬
‫من اليوم الذي قبله حت تقوم الساعة‪ ،‬لست أعن رخاء من العيش يصيبه‪،‬‬
‫ول مالً يفيده‪ ،‬ولكن ل يأت عليكم يوم إل وهو أقلّ علما من اليوم الذي‬
‫مضى قبله‪ ،‬فإذا ذهب العلماء استوى الناس‪ ،‬فل يأمرون بالعروف ول‬
‫ينهون عن النكر‪ ،‬فعند ذلك يهلكون "‪ ،‬ومن طريق الشعب عن مسروق عنه‬
‫قال‪ " :‬ل يأت عليكم زمان إل وهو شرّ ما كان قبله‪ ،‬أمَا إن ل أعن أميا‬
‫خيا من أمي‪ ،‬ول عاما خيا من عام‪ ،‬ولكن علماؤكم وفقهاؤكم يذهبون‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() لفظ » الصحيحي « ‪ » :‬خي الناس قرن ‪ ،« ...‬وقد أشار الشيخ اللبان ف تعليقه‬
‫على » التنكيل « للمعلّمي (‪ )2/223‬إل أنه ل أصل للفظ الذي ساقه الافظ هنا‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪44‬‬

‫()‬

‫ث ل تدون منهم خلفاء‪ ،‬وييء قوم يُفتون برأيهم " ‪.‬‬
‫قلت‪ :‬رفعُ الشكال بالثر هو قرة عيون أهل الثر‪ ،‬خاصة وهو جارٍ على‬
‫الصول؛ لن غالب اللق لِرَحم الال والسلطان وَصول‪ ،‬أل تسمعال تعال‬
‫يب عن أهل الشمال حسرتم قائلي‪{ :‬ما أ َ ْ‬
‫عنِّي مالِيَه‪.‬‬
‫غنَى َ‬
‫هل َ َ‬
‫سلْطَانِيَه}‪.‬‬
‫ك َ‬
‫َ‬
‫عنِّي ُ‬
‫ولو تأمّلتَ فتنةَ الركات السلمية ‪ -‬فضلً عن غيها ‪ -‬لوجدتَها‬
‫مموعة ف هاتي النعرتي‪ :‬تصوّرُ أن خييّة أمة على أخرى تابعة لييّة‬
‫حكّامها‪ ،‬أو وفرة اقتصادها؛ أل ترى أن أكثرهم ل ي ُردّون من عرش اللك‬
‫يَدَ لمِس‪ ،‬ولو كانت طَماعة من ديقراطية الوساوس! وآخرين يرون أن‬
‫عودة عزّ السلمي مرهونة بالتفوق الضاري‪ ،‬ولذلك ل ي ْبرَحون عليه‬
‫عاكفي!‬
‫وهذا يبيّن لك سرّ عناية ابن مسعود بعالتهما دون غيها‪ ،‬وتال إنه لفقه‬
‫النفس الذي فتحال به عليه‪ ،‬فلْتعرف ـ أخا السلم ـ للسلف فضلهم‪،‬‬
‫واستمسك بغرزهم تسترح من شبهات بَُنيّات الطريق‪.‬‬
‫وأخيا‪ :‬إل العلم! يا من ينشد عز السلم‪ ،‬فعن تيم الداري قال‪ :‬تطاول‬
‫الناس ف البناء ف زمن عمر‪ ،‬فقال عمر‪ " :‬يا معشر العريب! الرضَ الرضَ!‬
‫إنه ل إسلم إل بماعة‪ ،‬ولجاعة إل بإمارة‪ ،‬ول إمارة إل بطاعة‪ ،‬فمن سوّده‬
‫قومه على الفقه كان حياة له ولم‪ ،‬ومن سوّده قومه على غي فقه كان‬
‫()‬
‫هلكا له ولم " ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » الفتح « (‪ )21 /13‬والثر صحيح؛ رواه الفسوي كما ف آخر » العرفة والتاريخ « (‬
‫‪ )3/393‬له‪ ،‬وابن عبد الب ف » جامع بيان العلم وفضله « (‪ )2/136‬وغيها‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() رواه الدارمي رقم (‪.)241‬‬
‫‪44‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪45‬‬

‫وعن السن قال‪ " :‬كانوا يقولون‪ :‬موت العال ثُلْمة ف السلم ل يَسُدّها‬
‫()‬
‫شيء ما اختلف الليل والنهار " ‪.‬‬
‫وعن هلل بن خباب قال‪ :‬سألت سعيد بن جبي قلت‪ :‬يا أبا عبدال ! ما‬
‫()‬
‫علمة هلك الناس؟ قال‪ " :‬إذا هلك علماؤهم " ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() الصدر السابق رقم (‪ )324‬وف » شرح السنة « للبغوي أنه من قول ابن مسعود‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() الصدر السابق رقم (‪.)251‬‬

‫‪46‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫الصل الرابع‪ :‬صِمَام المان من الكفر والزية‬
‫باتّباع الكتاب والسنة‬
‫لست أعن بذا الفصل ظاهره التبادر إل الذهن فحسب؛ لنه شيء معلوم‬
‫للمسلمي عِلما نظريّا على القل‪ ،‬ولكنه كلمة إل أولئك الذين ل يقنعوا‬
‫بدعوة الكتاب والسنة‪ ،‬حي رأوا تألّب ُقوَى الكفر والنفاق على ديار‬
‫السلمي‪ ،‬من يوم الندلس وفلسطي الفقيدتي‪ ،‬إل يوم البوسنة والرسك‬
‫الريتي‪ ،‬وازداد السلمون وهنًا على وهن حي قلّت عنايتهم بصدر قوّتم‪:‬‬
‫الكتاب والسنة‪ ،‬وهانوا علىال حي ساء ظنهم بما‪ ،‬إذ تصوّروا ضعف أثرها‬
‫ف النفوس‪ ،‬وأن دعوة السجد قاصرة عن بعث المة إل ببطء ل يكافء‬
‫النشاط الرهيب والتنوّع الوسائل الذي يقوم به الشيوعيون واليهود والنصارى‬
‫‪...‬‬
‫وهذه الدعوى ـ إن كان فيها حق ـ فيكفي أصحابا إثا أن صرفوا‬
‫وجوه النشء عن العكوف على الوحيي حفظا وتعلّما وتعليما‪ ،‬ولئن حبسوا‬
‫أنفسهم لتعليم الناس دينهم‪ ،‬فقلّما ينعون بآية أو حديث إل تبّكا‪ ،‬وإل‬
‫فحسن ظنهم بكلمهم زهّدهم ف كلمال وكلم رسوله ‪ ،‬ووال ث وال ث‬
‫وال إن أحدهم ليجد ف أُنشودة من الشوع‪ ،‬ما يفقده مع كلم ربّ‬
‫الرباب‪ ،‬ولو كانت الطي لكانت مشورة كل له أوّاب‪.‬‬
‫أين هم الذين يعلّمون القرآن بتفسيه الثري؟‬
‫أين هم الذين أحيوا طريقة السلف ف تسميع الديث النبوي والتقليل‬
‫من الكلم البشري؟‬
‫أل تعلمون أن الكفار ل يقدرون عليكم ما دمتم تتلُون الوحيي؟ قالال‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عوا َ‬
‫ن‬
‫ريقا ً ِ‬
‫تعال‪{ :‬يأيُّها ال ّ ِ‬
‫منُوا إِن تُطِي ُ‬
‫م َ‬
‫ذي َ‬
‫ن ءا َ‬
‫ف ِ‬
‫‪46‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪47‬‬

‫َ‬
‫ُ‬
‫ن‪.‬‬
‫م كا ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫م بَ ْ‬
‫ن أوتُوا الكِتا َ‬
‫ري َ‬
‫ذي َ‬
‫مانِك ُ ْ‬
‫عدَ إِي َ‬
‫ب يَُردُّوك ُ ْ‬
‫ف ِ‬
‫فرون َ‬
‫ه‬
‫وكَي ْ َ‬
‫ت الل ِ‬
‫م ءَايا ُ‬
‫م تُتلَى علَيْك ُ ْ‬
‫وأنت ُ ْ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫ف تَك ْ ُ ُ‬
‫ف َ‬
‫ه َ‬
‫ي إلى‬
‫و ِ‬
‫قد ْ ُ‬
‫ه ِ‬
‫صم بالل ِ‬
‫عت َ ِ‬
‫من ي َ ْ‬
‫م َر ُ‬
‫فيك ُ ْ‬
‫د َ‬
‫هو َ‬
‫سول ُ ُ‬

‫قيمٍ }‪ ،‬وف هذا السياق الكري فائدتان ها‪:‬‬
‫ست َ ِ‬
‫صرا ٍ‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫ط ُ‬
‫الول‪ :‬عصمة أتباع الوحيي من الكفر‪ ،‬قال ابن كثي ـ رحه ال ـ‪:‬‬
‫" يعن أن الكفر بعي ٌد منكم وحاشاكم منه؛ فإن ءاياتال تنل على رسوله ليلً‬
‫()‬
‫ونارا‪ ،‬وهو يَتْلوها عليكم ويُبلّغها إليكم " ‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬أنال تعال اقتصر على ذكر أعظم كيد يدبّره الكفار للمسلمي‬
‫و َّ‬
‫ن‬
‫د كَثِيٌر ِ‬
‫م ْ‬
‫وهو إرادة تكفيهم‪ ،‬كما قال سبحانه ف الية الخرى‪َ { :‬‬
‫‪1‬‬

‫د إيمانِك ُم ك ُ َّ‬
‫فاراً‬
‫أَ ْ‬
‫و يَُردُّونَكُم ِ‬
‫من ب َ ْ‬
‫ْ‬
‫ل الكِتَا ِ‬
‫ب لَ ْ‬
‫ه ِ‬
‫ع ِ ِ‬
‫د أَن ُ‬
‫م‬
‫ن ِ‬
‫ع ِ‬
‫هم ِ‬
‫ف ِ‬
‫عن ِ‬
‫سدا ً ِ‬
‫من ب َ ْ‬
‫َ‬
‫ن لَ ُ‬
‫ح َ‬
‫ما تَبَي َّ َ‬
‫م ْ‬
‫ه ُ‬
‫د َ‬
‫س ِ‬
‫ح ُّ‬
‫ق}‪ ،‬فكأنال يقول‪ :‬مهما كان مكرهم الكبار الذي تزول منه البال‬
‫ال َ‬
‫جبَا ُ‬
‫م لِتَُزو َ‬
‫ل}‪ ،‬فإن‬
‫مكُْر ُ‬
‫ل ِ‬
‫قال تعال‪{ :‬وإن كا َ‬
‫من ْ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ن َ‬
‫ه ال ِ‬

‫إيانكم ل يزول ما أقمتم على تلوة الوحي كتابا وسنة‪.‬‬
‫وليس هذا غريبا على من أيقن بقلبه أنال جعل معي الياة ف الوحي‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫جيبُوا لِل ّ ِ‬
‫فقال‪{ :‬يَأيُّها ال ّ ِ‬
‫ولِلَّر ُ‬
‫منُوا ا ْ‬
‫ذي َ‬
‫ن ءَا َ‬
‫ست َ ِ‬
‫سو ِ‬
‫ه َ‬
‫م}‪.‬‬
‫إِذَا دَ َ‬
‫ما ي ُ ْ‬
‫حيِيك ُ ْ‬
‫م لِ َ‬
‫عاك ُ ْ‬
‫وأعظم الياتَيْن حياةُ القلب‪ ،‬وأحيا الناس َأتَْبعُهم للوحي‪ ،‬وهو آ َمنُهم‬
‫من الضلل‪ ،‬وبذا يَ ِدقّ فهمك لقول الرسول ‪ » :‬تركتُ فيكم شيئي لن‬
‫تَضلّوا بعدها‪ :‬كتابَال وسنت‪ ،‬ولن يتفرّقا حت َيرِدا علي الوض « رواه‬
‫الاكم ومالك وهو حسن‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫() » تفسي القرآن العظيم « (‪ )1/597‬ط‪ .‬دار الفكر‪.‬‬

‫‪48‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫يعمل‬

‫وقال أبو بكر الصديق ‪ " :‬لستُ تاركا شيئا كان رسولال‬
‫به إل عملتُ به‪ ،‬فإن أخشى إن تركت شيئا من أمره أن أزيغ " رواه‬
‫البخاري ومسلم‪.‬‬
‫فهذا صدّيق المة يشى على نفسه النراف عن الصراط الستقيم إن هو‬
‫فرّط ف شيء من هدي النب ـ مع أنه كان شديد التمسك با دَقّ و َجلّ‬
‫من سنة نبيّه ـ فكيف قرّت أعْيُن البتدعة وهدأت جفونم‪ ،‬وقد روى‬
‫الشيخان عن أب هريرة أنه قال‪ :‬لا توفِي رسولال واستُخلِف أبو بكر‬
‫بعده‪ ،‬كفر من كفر من العرب‪ ،‬قال عمر لب بكر‪ :‬كيف تقاتل الناس وقد‬
‫قال رسول ال ‪ » :‬أُمرتُ أن أقاتل الناس حت يقولوا ل إله إلال ‪ ،‬فمن قال‬
‫ل إله إلال عصم من ماله ونفسه إل بقه وحسابه علىال «‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫ل لقاتلنّ من فرّق بي الصلة والزكاة‪ ،‬فإن الزكاة حق الال‪ ،‬وال لو‬
‫" وا !‬
‫منعون عَناقا كانوا يؤدونه إل رسولال لقاتلتهم على منعه "‪ ،‬فقال‬
‫عمر‪ " :‬فوال! ما هو إل أن رأيتُال قد شرح صدر أب بكر للقتال فعرفتُ أنه‬
‫الق"‪.‬‬
‫فتأمل هذا الرص الشديد على أداء الواجب بكل تفاصيله الت كانت على‬
‫عهد رسولال ‪ ،‬ولو كانت ف تقدي أحقر شيء‪.‬‬
‫ولا كان الرسل عليهم الصلة والسلم أتبع اللق للوحي اقترن بم مِن‬
‫غلِب َ َّ‬
‫ه لَ ْ‬
‫ن أَنَا‬
‫تأييدال أكمله‪ ،‬كما قالال تعال‪{ :‬كَت َ َ‬
‫ب الل ُ‬
‫سب َ َ‬
‫سلِي} وقال‪{ :‬ول َ َ‬
‫عباِدنَا‬
‫متُنا ل ِ ِ‬
‫ق ْ‬
‫قد ْ َ‬
‫وُر ُ‬
‫ت كَل ِ َ‬
‫َ‬
‫ن‪ .‬وإ ِ َّ‬
‫جندَنَا‬
‫صوُرو َ‬
‫ن ُ‬
‫م لَ ُ‬
‫ن‪ .‬إِن َّ ُ‬
‫مْر َ‬
‫سلِي َ‬
‫م ال َ‬
‫ه ُ‬
‫ه ْ‬
‫ال ُ‬
‫من ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م ال َ‬
‫سلَنَا وال ّ ِ‬
‫غالِبُو َ‬
‫صُر ُر ُ‬
‫لَ ُ‬
‫ذي َ‬
‫ه ُ‬
‫ن} وقال‪{ :‬إِنَّا لَنَن ُ‬
‫‪48‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪49‬‬

‫()‬

‫م يَ ُ‬
‫م ال َ ْ‬
‫ها ُد} ‪.‬‬
‫حيَا ِ‬
‫منوا في ال َ‬
‫قو ُ‬
‫و َ‬
‫ش َ‬
‫ءَا َ ُ‬
‫ة الدُّنْيَا وي َ ْ‬
‫ومن كان لم متّبِعا كان له ِمْثلُ ما لم من التأييد والنصرة‪ ،‬قالال تعال‬
‫َ‬
‫من‬
‫ما و َ‬
‫لوسى وهارون صلىال عليهما وسلم ولتباعهما‪{ :‬أنت ُ َ‬
‫غالِبُون}‪ ،‬وقال لعيسى ولتباعه‪{ :‬إِذْ َ‬
‫قا َ‬
‫ه‬
‫ما ال َ‬
‫اتَّب َ َ‬
‫ل الل ُ‬
‫عك ُ َ‬
‫‪1‬‬

‫هُر َ‬
‫ع َ‬
‫في َ‬
‫ك إِل َ َّ‬
‫ك‬
‫وَرا ِ‬
‫و ِّ‬
‫يَا ِ‬
‫ف ُ‬
‫مطَ ِّ‬
‫عي َ‬
‫و ُ‬
‫سى إِنِّي ُ‬
‫ي َ‬
‫ك َ‬
‫مت َ َ‬
‫ُ َ‬
‫َ‬
‫عو َ‬
‫ك َ‬
‫ن كَ َ‬
‫ع‬
‫وقَ‬
‫جا ِ‬
‫ِ‬
‫ل ال ّ ِ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫ن اتَّب َ ُ‬
‫و َ‬
‫م َ‬
‫ذي َ‬
‫ذي َ‬
‫ف ْ‬
‫فُروا َ‬
‫َ‬
‫ن كَ َ‬
‫ة}‪.‬‬
‫وم ِ ال ِ‬
‫م ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫ذي َ‬
‫قيَا َ‬
‫فُروا إِلى ي َ ْ‬

‫ب ما مِن‬
‫قال ابن القيم ـ رحه ال ـ‪ " :‬فلما كان للنصارى نَصي ٌ‬
‫اتّباعه كانوا فوق اليهود إل يوم القيامة‪ ،‬ولا كان السلمون َأتْبَع له من‬
‫()‬
‫النصارى كانوا فوق النصارى إل يوم القيامة " ‪.‬‬
‫وقال ابن تيمية‪ " :‬ولذا كل من كان متّبعا للرسول كانال معه بسَب‬
‫َ‬
‫سب ُ َ‬
‫ها النَّب ِ ُّ‬
‫ن‬
‫ي َ‬
‫ح ْ‬
‫هذا التباع‪ ،‬قالال تعال‪{ :‬يَأي ُّ َ‬
‫و َ‬
‫ك الل ُ‬
‫ه َ‬
‫م ِ‬
‫م ْ‬
‫ن}‪ ،‬أي حسْبك وحسْبُ مَن اتّبعك‪ ،‬فك ّل مَن‬
‫ؤ ِ‬
‫عك ِ‬
‫اتَّب َ َ‬
‫منِي َ‬
‫م َ‬
‫ن ال ُ‬
‫اتّبَع الرسولَ مِن جيع الؤمني فال حسْبه‪ ،‬وهذا معن كونال معه‪ ،‬والكفاية‬
‫الطلقة مع التّباع الطلق‪ ،‬والناقصة مع الناقص‪ ،‬وإذا كان بعض الؤمني به‬
‫سبُه‪ ،‬وهو معه وله نصيب‬
‫التبعي له قد حصَل له مَن يعاديه على ذلك فال ح ْ‬
‫ن إ ِ َّ‬
‫من قوله‪{ :‬إِذْ ي َ ُ‬
‫قو ُ‬
‫ن اللَه َمَعنَا}‪ ،‬فإن‬
‫صا ِ‬
‫حب ِ ِ‬
‫حَز ْ‬
‫ه ل َ تَ ْ‬
‫ل لِ َ‬
‫حبَه ببدنه‪ ،‬والصل ف هذا القلب‪،‬‬
‫هذا قَ ْلبُه موافِقٌ للرسول وإن ل يكن ص ِ‬
‫كما ف الصحيحي عن النب أنه قال‪:‬‬
‫(( إنّ بالدينة رجا ًل ما ِسرْت مسيا ول قطعتم واديا إلّ كانوا معكم ))‪ ،‬قالوا‪:‬‬
‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() انظر » الواب الصحيح لن بدّل دين السيح « لبن تيمية (‪ )2/179‬ط‪ .‬دار العاصمة‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() » إغاثة اللهفان « (‪2/197‬ـ ‪ )198‬وانظر » الواب الصحيح « (‪.)2/178‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪50‬‬

‫)‬

‫وهم بالدينة؟ قال‪ (( :‬وهم بالدينة‪ ،‬حبَسهم العذرُ ))( ‪ ،‬فهؤلء بقلوبم كانوا‬
‫مع النب وأصحابه الغزاة‪ ،‬فلهم معن صُحبته ف الغزاة‪ ،‬فال معهم بسَب‬
‫()‬
‫تلك الصحبة العنوية " ‪.‬‬
‫وقد صدق ـ رحه ال ـ؛ فإن ف القرآن ما يدل على أنم صحبوهم‬
‫بباطنهم‪ ،‬وذلك أنم حي أَتَوا ليحملهم النب معه إل الهاد ردّهم؛ لنه ل‬
‫يلك ما يملهم عليه‪ ،‬رجعوا وقلوبم متحرّقة وعيونم دامعة على ذلك حت‬
‫َ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫م‬
‫وصفهمال بقوله‪{ :‬ول َ َ‬
‫ح ِ‬
‫علَى ال ّ ِ‬
‫ك لِت َ ْ‬
‫مل َ ُ‬
‫ذي َ‬
‫ه ْ‬
‫ن إِذَا َ‬
‫ما أت َ ْ‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫م‬
‫م َ‬
‫وأ َ ْ‬
‫ح ِ‬
‫علَي ْ ِ‬
‫ما أ ْ‬
‫قل ْ َ‬
‫عيُن ُ ُ‬
‫ملُك ُ ْ‬
‫جدُ َ‬
‫ه ْ‬
‫ت لَ أ ِ‬
‫ه تَ َ‬
‫وا َ‬
‫ول ّ ْ‬
‫َ َ‬
‫ف ُ‬
‫ن}‪.‬‬
‫ما يُن ِ‬
‫تَ ِ‬
‫ض ِ‬
‫قو َ‬
‫ع َ‬
‫م َ‬
‫جدُوا َ‬
‫ن الدَّ ْ‬
‫في ُ‬
‫حَزنا ً أل ّ ي َ ِ‬
‫م ِ‬

‫ث قال ـ رحه ال ـ‪ " :‬ولو انفرد الرجل ف بعض المصار والعصار‬
‫صرْه الناس عليه‪ ،‬فإنال معه‪ ،‬وله نصيب من‬
‫بق جاء به الرسول‪ ،‬ول تن ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫صُروهُ َ‬
‫ن‬
‫ه إِذْ أ َ ْ‬
‫ه ال ّ ِ‬
‫خَر َ‬
‫ذي َ‬
‫ج ُ‬
‫صَرهُ الل ُ‬
‫قدْ ن َ َ‬
‫قوله‪{ :‬إل ّ تَن ُ‬
‫كَ َ‬
‫ذ يَ ُ‬
‫قو ُ‬
‫غاِر إ ِ ْ‬
‫ل‬
‫ما في ال َ‬
‫ن إِذْ ُ‬
‫ه َ‬
‫فُروا ثَان ِ َ‬
‫ي اثْنَي ْ ِ‬
‫ن إ ِ َّ‬
‫ن اللَه َمَعنَا}‪ ،‬فإن نصر الرسول هو نصر‬
‫صا ِ‬
‫حب ِ ِ‬
‫حَز ْ‬
‫ه ل َ تَ ْ‬
‫لِ َ‬

‫دينه الذي جاء به حيث كان ومت كان‪ ،‬ومن وافقه فهو صاحبه عليه ف‬
‫العن‪ ،‬فإذا قام به ذلك الصاحب كما أمرال فإنال مع ما جاء به الرسول ومع‬
‫سبُهال ‪ ،‬وهو حسْبُ الرسول كما قال تعال‪:‬‬
‫ذلك القائم به‪ ،‬وهذا التبع له‪ :‬ح ْ‬
‫َ‬
‫ع َ‬
‫سب ُ َ‬
‫ها النَّب ِ ُّ‬
‫ن‬
‫ك ِ‬
‫ن اتَّب َ َ‬
‫ي َ‬
‫ح ْ‬
‫{يَأي ُّ َ‬
‫م َ‬
‫و َ‬
‫ك الل ُ‬
‫ه َ‬
‫م ِ‬
‫()‬
‫م ْ‬
‫ن} " ‪.‬‬
‫ؤ ِ‬
‫منِي َ‬
‫ال ُ‬
‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() وف » صحيح مسلم « زيادة » شَرِكوكم ف الجر «‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() » منهاج السنة « (‪8/487‬ـ ‪ )488‬ط‪ .‬جامعة المام ممد بن سعود‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫() الصدر السابق‪.‬‬
‫‪50‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪51‬‬

‫وعن ابن مسعود قال‪ :‬صلى رسولال العشاء ث انصرف فأخذ بيد عبد‬
‫ال بن مسعود حت خرج به إل بطحاءِ مكةَ فأجلسه ث خَطّ عليه خطا ث‬
‫قال‪ »:‬ل َت ْب َر َح ّن خطك فإنه سينتهي إليك رجالٌ‪ ،‬فل تكلمهم فإنم ل‬
‫يكلمونك «‪ ،‬قال‪ :‬ث مضى رسولال حيث أراد‪ ،‬فبينا أنا جالس ف‬
‫()‬
‫خطي إذ أتان رجال كأنم الزّطّ ‪:‬أشعارهم وأجسامهم‪ ،‬ل أرى عورة ول‬
‫أرى قشرا‪ ،‬وينتهون إلّ ل ياوزون الط‪ ،‬ث يَصدرون إل رسولال ‪،‬‬
‫حت إذا كان من آخر الليل‪ ،‬لكن رسولال قد جاءن وأنا جالس‪ ،‬فقال‪»:‬‬
‫()‬
‫لقد أران منذ الليلة «‪ ،‬ث دخل علي ف خطي فتوسّد فخذي فرقد‪ ،‬وكان‬
‫رسولال إذا رقد نفخ‪ ،‬فبيْنا أنا قاعد ورسولال متوَسد فخذي‪ ،‬إذا أنا‬
‫برجال عليهم ثياب بيض‪،‬ال أعلم ما بم من المال‪ ،‬فانتهوا إل‪ ،‬فجلس‬
‫طائفة منهم عند رأس رسولال وطائفة منهم عند رجليه‪ ،‬ث قالوا بينهم‪ :‬ما‬
‫رأيْنا عبدا قط أوت مثل ما أوت هذا النبّ‪ :‬إنّ عينيه تنامان وقلبه يقظان‪،‬‬
‫اضربوا له مثل َمثَلَ سيّد بن قصرا‪ ،‬ث جعل مأدبة فدعا الناس إل طعامه‬
‫وشرابه‪ ،‬فمن أجابه أكل من طعامه وشرب من شرابه‪ ،‬ومن ل يبْه عاقبه أو‬
‫قال عذّبه‪ ،‬ث ارتفعوا‪ ،‬واستيقظ رسولال عند ذلك فقال‪:‬‬
‫(( سعتَ ما قال هؤلء؟ وهل تدري من هؤلء؟ )) قلتُ‪:‬ال ورسوله أعلم‪ ،‬قال‪:‬‬
‫(( هم اللئكة‪ ،‬فتدري ما الثل الذي ضربوا؟ )) قلتُ‪:‬ال ورسوله أعلم‪ ،‬قال‪(( :‬‬
‫الثل الذي ضربوا‪ :‬الرحن تبارك وتعال بن النة ودعا إليها عباده‪ ،‬فمن أجابه‬
‫)‬
‫دخل النة‪ ،‬ومن ل يبه عاقبه أو عذّبه ))( ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() الزّطّ‪ :‬قوم من السودان أو البشة ف سوادهم‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() أران منذ الليلة‪ :‬أي ل أن منذ الليلة‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫() » صحيح سنن الترمذي « لللبان رقم (‪.)2296‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪52‬‬

‫فأنت ترى ف هذه القصة العظيمة أن استجابة ابن مسعود لرسولال‬
‫حي أمره بلزوم مكانه دفعت عنه شر قوم جاؤوه ف أبشع صورة‪ ،‬مع أنه ل‬
‫ط لو جاءت عليه الريح لعفى أثره‪ ،‬لكنه ليس‬
‫يكن بينه وبينهم سوى خ ّ‬
‫كبقية الطوط‪ ،‬إنه خط السنة‪ :‬من لزمه كفاه ال ما نابه‪.‬‬
‫وإذ قد بيّنتُ أدلة تثبيت ال لمة التابعة ونصره إياها‪ ،‬فل بأس أن‬
‫أسوق هنا قصة تشهد للمرين جيعا‪ ،‬وفيها منقبة عظيمة لب بكر الذي‬
‫حفظ ال به الدين ونصره بعد رسول ال ‪ ،‬حت قال أبو هريرة ‪:‬‬
‫" وال الذي ل إله إل هو لول أبو بكر استُخلف ما عُبدال "‪ ،‬ث قال الثانية‪،‬‬
‫ث قال الثالثة‪ ،‬فقيل له‪ :‬مه يا أباهريرة! فقال‪ " :‬إن رسولال َوجّه أسامة بن‬
‫زيد ف سبعمائة إل الشام‪ ،‬فلما نزل بذي خشب قُبض رسولال وارتدت‬
‫العرب حول الدينة‪ ،‬فاجتمع إليه أصحاب رسولال فقالوا‪ :‬يا أبا بكر! رُدّ‬
‫هؤلء‪ ،‬تُوجّه هؤلء إل الروم وقد ارتدّت العرب حول الدينة؟! فقال‪" :‬‬
‫والذي ل إله غيه‪ ،‬لو جرت الكلب بأرجل أزواج رسولال ما رددتُ‬
‫جيشا وجّهه رسولال ‪ ،‬ول ح َللْتُ لواء َعقَده رسولُ ال "‪ ،‬فوجّه أسامة‪،‬‬
‫فجعل ل ي ّر بقبي ٍل يريدون الرتداد إل قالوا‪ :‬لول أنّ لؤلء قوة ما خرج‬
‫مِثل هؤلء من عندهم‪ ،‬ولكن ندَعهم حت يَلقوا‬
‫الروم‪ ،‬فلقوا الروم فهزموهم وقتلوهم ورجعوا سالي‪ ،‬فثبتوا على‬
‫()‬
‫السلم " ‪.‬‬
‫هذا هو تسك أب بكر بالسنة على الرغم من فاجعة موت رسولال‬
‫وفاقرة ارتداد العرب‪ ،‬أضف إليهما تثبيط الناس له انطلقا من العقل الذي‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() » العواصم من القواصم « لبن العرب ص (‪ ،)63‬وانظر إن شئت التوسع (( تاريخ‬
‫الطبي )) و(( سية ابن هشام « و» المتاع « للمقريزي‪.‬‬
‫‪52‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪53‬‬

‫يقضي با قضوا به‪ ،‬ولكن الشرع الذي تعلّمه أبو بكر من النب هو الذي‬
‫هداه إل ما شحّت به قرائحُهم؛ أل وهو خوفُه من تأخي ما قدّمه رسول‬
‫ال ‪ ،‬فكانت عاقبة التمسك بالسنة النتصار على العدو والثبات على‬
‫السلم‪.‬‬

‫تنبيه‪:‬‬

‫قال الشيخ ممد المي الشنقيطي ـ رحه ال ـ‪ " :‬وقد حقق العلماءُ أن‬
‫غلبة النبياء على قسمي‪ :‬غلبة بالجة والبيان‪ ،‬وهي ثابتة لميعهم‪ ،‬وغلبة‬

‫بالسيف والسنان‪ ،‬وهي ثابتة لصوص الذين أُمروا منهم بالقتال ف سبيل‬
‫()‬

‫ال ‪. "...‬‬
‫ولذا قرر العلماء أن الؤمني الستضعفي اليوم ف متمعاتم؛ الذين ل‬
‫يؤمرون بالقتال‪ ،‬هم منتصرون بالجة العلمية الت تدمغ كل‬
‫باطل وجدال‪ ،‬وأما الذين لم القوة والسلطان فيؤمرون به لتتأيّد‬
‫الجة بالسنان‪ ،‬وعلى هذا فالجة العلمية غالبة ف كل زمان‪ ،‬والمد ل‬
‫على هذا‪.‬‬
‫ولا كان أهل الديث أقوى الناس حجة؛ لنم أعلمهم بالقرآن كما قال‬
‫عمر بن الطاب‪ " :‬إن ناسا يادلونكم بشُبَه القرآن‪ ،‬فخذوهم بالسنن؛ فإن‬
‫()‬
‫أصحاب السنن أعلم بكتابال " ‪ ،‬ولا كانوا أعلمهم بدي النب ‪،‬‬
‫كانوا أتبعهم للكتاب والسنة‪ ،‬فل يستغرِبنّ خلفيّ أن تتمع كلمة أهل العلم‬
‫على تفسي الطائفة النصورة بأهل الديث ف قوله ‪ » :‬من ُيرِدال به خيا‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() انظر» أضواء البيان « (‪ )1/353‬وما بعدها‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() رواه الجري ف » الشريعة « ص (‪ )48‬وغيُه‪.‬‬

‫‪54‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬
‫)‬

‫يفقّهه ف الدين ‪ ...‬ول تزال طائفة من أمت ظاهرين على الق ‪، ()) ...‬‬
‫مع أنه ل يفى على الصيف ارتباط الملة الول ـ الت هي الفقه ف‬
‫الدين ـ بالخرى ـ الت هي انتصار هذه الطائفة ـ وهو من جوامع كلمه‬
‫)‬
‫(‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » الواب الصحيح « (‪.)2/180‬‬

‫‪2‬‬

‫() راجع‪ » :‬شرف أصحاب الديث « للخطيب البغدادي‪ ،‬و» الصحيحة « لللبان (‬
‫‪ ،)270‬و» أهل الديث هم الطائفة النصورة الناجية « للشيخ ربيع بن هادي الدخلي‪.‬‬

‫‪54‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪55‬‬

‫تديد مالف الرسول بالزيغ أو الكفر‬

‫الثبات على الدين‪ ،‬فقد جعل مالفيه‬

‫ما دام قد كتبال لتباع نبيّه‬
‫قي َ‬
‫ما‬
‫على خطر من دينهم فقال‪{ :‬وإِذَا ِ‬
‫م تَ َ‬
‫ل لَ ُ‬
‫وا إِلى َ‬
‫ه ْ‬
‫عال َ ْ‬

‫َ‬
‫أَنَز َ‬
‫ن‬
‫ف ِ‬
‫منَا ِ‬
‫صدُّو َ‬
‫ل َرأي ْ َ‬
‫وإِلى الَّر ُ‬
‫قي َ‬
‫ت ال ُ‬
‫ل الل ُ‬
‫ن يَ ُ‬
‫سو ِ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫عن َ‬
‫صدُوداً ‪َ .‬‬
‫ما‬
‫َ‬
‫صيب َ ٌ‬
‫فكَي ْ َ‬
‫م ِ‬
‫صابَت ْ ُ‬
‫ة بِ َ‬
‫م ُ‬
‫ه ْ‬
‫ك ُ‬
‫ف إِذَا أ َ‬
‫َ‬
‫ؤو َ‬
‫م ث ُ َّ‬
‫حل ِ ُ‬
‫َ‬
‫جا ُ‬
‫ن أََردْنَا‬
‫ن بِالل ِ‬
‫ت أي ْ ِ‬
‫ه إِ ْ‬
‫فو َ‬
‫ك يَ ْ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫قدَّ َ‬
‫ه ْ‬
‫دي ِ‬
‫َ‬
‫فيقاً }‪ ،‬قال ابن القيم‪ " :‬توَعّدهم بأنم إذا أصابتهم‬
‫و ِ‬
‫إِل ّ إ ِ ْ‬
‫ح َ‬
‫وت َ ْ‬
‫سانا ً َ‬

‫مصيبة ف عقولم وأديانم وبصائرهم وأبدانم وأموالم بسبب إعراضهم عما‬
‫َ‬
‫جاء به الرسول وتكيم غيه والتحاكم إليه كما قال تعال‪َ { :‬‬
‫وا‬
‫فإِن ت َ َ‬
‫ول ّ ْ‬
‫عل َم أَن َّما يريد الل َ‬
‫َ‬
‫م}‬
‫ه أن ي ُ ِ‬
‫م بِب َ ْ‬
‫صيب َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫َ ُ ِ ُ ُ‬
‫فا ْ ْ‬
‫ض ذُنُوب ِ ِ‬
‫ع ِ‬
‫()‬
‫اعتذَروا بأنم إنا قصدوا الحسان والتوفيق ‪. "...‬‬
‫وثالثة الثاف أن هذه الصيبة قد تصيب من دين الرء مقتل حت يكفر‪ ،‬قال‬
‫َ‬
‫خال ِ ُ‬
‫ابن تيمية عند قولال ‪َ { :‬‬
‫ن‬
‫ن يُ َ‬
‫ن َ‬
‫ر ال ّ ِ‬
‫فو َ‬
‫فلْي َ ْ‬
‫ع ْ‬
‫ذي َ‬
‫حذَ ِ‬
‫َ‬
‫فتْن َ ٌ َ‬
‫أ َمر َ‬
‫م} ‪" :‬‬
‫م َ‬
‫م ِ‬
‫و يُ ِ‬
‫ْ ِ ِ‬
‫ه أن ت ُ ِ‬
‫عذَا ٌ‬
‫صيب َ ُ‬
‫صيب َ ُ‬
‫ب ألِي ٌ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫ةأ ْ‬
‫أمر مَن خالف َأمْرَه أن يْذَر الفتنة‪ ،‬والفتنة‪ :‬الرّدة والكفر‪ ،‬قال سبحانه‪:‬‬
‫و َ‬
‫فتْنٌَة} ‪ ...‬قال المام أحد ف‬
‫ن ِ‬
‫قاتِلُو ُ‬
‫حتَّى ل َ تَكُو َ‬
‫م َ‬
‫ه ْ‬
‫{ َ‬
‫رواية الفضل بن زياد‪ " :‬نظرتُ ف الصحف فوجدتُ طاعة الرسول ف‬
‫َ‬
‫خال ِ ُ‬
‫ثلثة وثلثي موضعا "‪ ،‬ث جعل يتلو‪َ { :‬‬
‫ن‬
‫ن يُ َ‬
‫ر ال ّ ِ‬
‫فو َ‬
‫فلْي َ ْ‬
‫ذي َ‬
‫حذَ ِ‬
‫‪1‬‬

‫فتْن َ ٌ َ‬
‫عن أ َمر َ‬
‫ب‬
‫م َ‬
‫م ِ‬
‫و يُ ِ‬
‫ه أن ت ُ ِ‬
‫َ ْ ْ ِ ِ‬
‫عذَا ٌ‬
‫صيب َ ُ‬
‫صيب َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫ةأ ْ‬
‫َ‬
‫م}‪ ،‬وجعل يكررها ويقول‪ " :‬وما الفتنة؟ الشرك‪ ،‬لعله إذا رَ ّد بعض قوله‬
‫ألِي ٌ‬

‫أن يقع ف قلبه شيء من الزيغ فيزيغ قلبُه‬
‫‪1‬‬

‫() » إعلم الوقعي « (‪.)1/50‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪56‬‬

‫وَرب ِّ َ‬
‫فيهلكه "‪ ،‬وجعل يتلو هذه الية‪َ { :‬‬
‫ك ل َ يُ ْ‬
‫حتَّى‬
‫ؤ ِ‬
‫منُو َ‬
‫ن َ‬
‫فل َ َ‬
‫مو َ‬
‫ما َ‬
‫م }‪.‬‬
‫ك ِ‬
‫ش َ‬
‫يُ َ‬
‫جَر بَيْن َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫في َ‬
‫حكِّ ُ‬

‫وقال أبو طالب الشكان‪ :‬وقيل له ‪ :‬إن قوما يدَعون الديث ويذهبون إل‬
‫رأي سفيان‪ ،‬فقال‪ " :‬أعجب لقوم سعوا الديث وعرفوا السناد وصحته‪،‬‬
‫َ‬
‫يدَعونه ويذهبون إل رأي سفيان وغيه‪ ،‬قالال ‪َ { :‬‬
‫ن‬
‫ر ال ّ ِ‬
‫فلْي َ ْ‬
‫ذي َ‬
‫حذَ ِ‬

‫فتْن َ ٌ َ‬
‫عن أ َمر َ‬
‫خال ِ ُ‬
‫م‬
‫يُ َ‬
‫م ِ‬
‫ه أن ت ُ ِ‬
‫ن َ ْ ْ ِ ِ‬
‫و يُ ِ‬
‫فو َ‬
‫صيب َ ُ‬
‫صيب َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫ةأ ْ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫َ‬
‫فتْن َ ُ‬
‫م}! وتدري ما الفتنة؟ الكفر‪ ،‬قالال تعال‪{ :‬وال ِ‬
‫عذَا ٌ‬
‫ب ألِي ٌ‬
‫َ‬
‫ن ال َ‬
‫ل}‪ ،‬فيدَعون الديثَ عن رسولال وتغلبهم‬
‫أكْبَُر ِ‬
‫م َ‬
‫قت ْ ِ‬

‫أهواؤُهم إل الرأي‪ ،‬فإذا كان الخالف عن أمره قد حُذّر من الكفر والشرك أو‬
‫من العذاب الليم‪ ،‬دلّ على أنه قد يكون مفضيا إل الكفر أو العذاب‬
‫()‬
‫الليم ‪. " ...‬‬
‫ومن الكلمات السائرة عند السلف قولم‪ " :‬أسرع الناس ِردّة أصحابُ‬
‫()‬
‫الهواء " ‪.‬‬
‫ولا كان أصل كفر أهل الكتاب من جهة مالفة الرسل قالال تعال‪:‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫{ات َّ َ‬
‫م وُر ْ‬
‫حبَاَر ُ‬
‫ن الل ِ‬
‫م أْربَابا ً ِ‬
‫خذُوا أ ْ‬
‫هبَان َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫من دُو ِ‬
‫ن َمْريَم}‪ ،‬وف هذا السياق الكري فائدتان‪:‬‬
‫م ِ‬
‫سي َ‬
‫ح اب ْ َ‬
‫وال َ‬
‫َ‬
‫الول‪ :‬أن سبب كفرهم هو تعظيمهم علماءهم حت غضّوا من حقال‬
‫ورسوله ف التحاكم إليهما‪ ،‬فعن عدي بن حات قال‪ :‬أتيتُ النب وف عنقي‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » الصارم السلول « ص (‪56‬ـ ‪ )57‬والثر الول عن أحد تده ف » البانة )) لبن‬
‫بطّة رقم (‪.)97‬‬

‫‪2‬‬

‫() صح عن ابن سيين كما ف (( العرفة والتاريخ )) للفسوي (‪3/388‬ـ ‪ )389‬و» البانة «‬
‫لبن بطة (‪ )353‬و(( شرح أصول العتقاد )) لللكائي (‪.)234‬‬
‫‪56‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪57‬‬

‫صليب من ذهب‪ ،‬فقال‪ »:‬يا عديّ! اطرح عنك هذا الوثن «‪ ،‬وسعته يقرأ من‬
‫َ‬
‫َ‬
‫من‬
‫سورة براءة {ات َّ َ‬
‫وُر ْ‬
‫حبَاَر ُ‬
‫م أْربَابا ً ِ‬
‫خذُوا أ ْ‬
‫هبَان َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫م َ‬
‫ه }‪ ،‬قال‪ (( :‬أمَا إنم ل يكونوا يعبدونم‪ ،‬ولكنهم كانوا إذا أَحلّوا‬
‫ن الل ِ‬
‫دُو ِ‬
‫()‬
‫لم شيئا استحلّوه‪ ،‬وإذا حرّموا عليهم شيئا حرّموه )) ‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬أن ف القتصار على التنديد بصنيع اليهود والنصارى تنبيها على‬
‫قسمي الخالفة للرسل ل ثالث لما‪ ،‬وها‪:‬‬
‫ـ التفريط‪ :‬الذي هو النصيب الوفر لليهود مؤذي النبياء وقَتلَتِهم‪.‬‬
‫ـ الفراط‪ :‬الذي هو النصيب الوفر للنصارى ذوي الغلوّ‪.‬‬
‫وهذا من إعجاز القرآن العظيم‪ .‬وقد جاء التحذير منهما مقترني ف‬
‫حديث واحد‪ ،‬هو قول الرسول ‪ »:‬دعون ما تركتكم؛ فإنا هلك مَن كان‬
‫قبلكم بكثرة سؤالم واختلفهم على أنبيائهم‪ ،‬فإذا نيتُكم عن شيء فاجتنبوه‬
‫وإذا أمرتكم بشيء فأْتوا منه ما استطعتم « متفق عليه‪.‬‬
‫فقوله‪ » :‬بكثرة سؤالم « ف الفراط والغلو‪.‬‬
‫وقوله‪ » :‬واختلفهم على أنبيائهم « ف التفريط والتقصي‪.‬‬
‫()‬
‫ولذلك أورده البخاري ف " كتاب العتصام بالكتاب والسنة " ‪ ،‬وهو‬
‫من جوامع كلمه ‪.‬‬
‫ولا كانت التابعة بذه الدقة ل يدحال تعال الؤمني بجردها‪ ،‬بل‬
‫وال َّ‬
‫ساب ِ ُ‬
‫ن ال َ َّ‬
‫ن‬
‫ن ِ‬
‫ولُو َ‬
‫قو َ‬
‫م َ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫ن ال ُ‬
‫ها ِ‬
‫بإحسانا فقال‪َ { :‬‬
‫ج ِ‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » صحيح سنن الترمذي « لللبان رقم (‪.)2471‬‬

‫‪2‬‬

‫() انظر » الفتح « رقم (‪.)6858‬‬

‫‪58‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫َّ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ذي‬
‫وال‬
‫عو ُ‬
‫ن َر ِ‬
‫ِ‬
‫هم بِإ ِ ْ‬
‫ن اتَّب َ ُ‬
‫ح َ‬
‫ي الل ُ‬
‫والن َ‬
‫سا ٍ‬
‫ر َ‬
‫َ‬
‫ض َ‬
‫صا ِ‬
‫ِ‬
‫عنُْه}‪ ،‬أي هي متابعة ظاهرة وباطنة‪ ،‬ومن كان‬
‫ضوا َ‬
‫َ‬
‫وَر ُ‬
‫عن ْ ُ‬
‫ه ْ‬
‫م َ‬

‫كذلك فأخذ منه الشيطان نصيبا من الطاعة‪ ،‬أسرع ا َلوْبة ونفعته التوبة؛ كما‬
‫وصفال الهاجرين والنصار بذلك؛ لن مالفتهم ل تكن متأصّلة ف قلوبم‪،‬‬
‫وسرّ هذه العناية الربانية بم ما عُرِفوا به من التابعة التامة‪ ،‬فتأمّل إخبارال عن‬
‫حفظ قلوبم من الزيغ بسبب صدقهم ف التابعة ف وقت العسرة قالال ‪:‬‬
‫َ‬
‫{ل َ َ‬
‫علَى النَّب ِ َّ‬
‫ر‬
‫ه َ‬
‫قد تَا َ‬
‫م َ‬
‫ري َ‬
‫وال ُ‬
‫ب الل ُ‬
‫والن َ‬
‫ها ِ‬
‫ن َ‬
‫ي َ‬
‫صا ِ‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫سا َ‬
‫ع ِ‬
‫ة ِ‬
‫سَر ِ‬
‫ع ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫ما كَادَ‬
‫من ب َ ْ‬
‫ة ال ُ‬
‫ن اتَّب َ ُ‬
‫ع ْ‬
‫عوهُ في َ‬
‫ذي َ‬
‫د َ‬
‫ب َ‬
‫غ ُ‬
‫م}‪ ،‬فلْيحذر الذين هم على ظاهر السنة‬
‫زي ُ‬
‫ق ِ‬
‫قلُو ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ف ِ‬
‫يَ ِ‬
‫ري ٍ‬

‫دون باطنها‪ ،‬وكذا العكس‪.‬‬

‫‪58‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪59‬‬

‫تعجيل الزية لخالفي الرسل‬

‫كما أنّ أتباع الرسل منصورون‪ ،‬فإنّ مالفيهم مذولون قالال‬
‫َ‬
‫ه أُولَئ ِ َ‬
‫ك في‬
‫ن الل َ‬
‫تعال‪{ :‬إ ّ‬
‫حادُّو َ‬
‫ن يُ َ‬
‫وَر ُ‬
‫ن ال ّذي َ‬
‫سول َ ُ‬
‫ه َ‬
‫الَذَل ِّين}‪ ،‬وقال رسولال ‪:‬‬
‫(( ‪ ...‬وجُعل الذّل والصغار علىمن خالف أمري )) رواه أحد وهو حسن‪.‬‬
‫وتفسيه ماقاله ابن تيمية‪ " :‬والبدعةُ مقرونةٌ بال ُفرْقة‪،‬كما أنّ السّنةَ‬
‫مقرونةٌ بالماعة فيقال‪ :‬أهل السنة والماعة‪ :‬كما يقال‪ :‬أهل البدعة‬
‫()‬
‫والفُرقة " ‪.‬‬
‫وقد أجع العقلء على أنّ أعظم أسباب الزية هو التنازع‪ ،‬وأشده ـ ول‬
‫شك ـ التنازع ف الدين‪ ،‬ولا كان التنازع ناشئا عن التقصي ف طاعةال‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ورسوله قرنال بينهما ف آية واحدة‪ ،‬فقال‪{ :‬وأطِي ُ‬
‫عوا الل َ‬
‫فت َ ْ‬
‫عوا َ‬
‫ف َ‬
‫م} ولا‬
‫ول َ تَنَاَز ُ‬
‫وتَذْ َ‬
‫ري ُ‬
‫ه َ‬
‫وَر ُ‬
‫حك ُ ْ‬
‫سول َ ُ‬
‫شلُوا َ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫ب ِ‬
‫كان اللتزام بالسنة هو سفينة النجاة ف بر الختلف‪ ،‬أمر النب بلزومها‬
‫عند وقوعه فقال‪ ... (( :‬وإنّه من يعش منكم بعدي فسيى اختلفاكثيا‪،‬‬
‫فعليكم بسنّت وسنة اللفاء الهديي الراشدين‪ ،‬تسكوا با وعضوا عليها‬
‫بالنواجذ‪ ،‬وإيّاكم ومدثات المور )) رواه أبوداود والترمذي وابن ماجه‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ول َ تَكُونُوا كَال ّ ِ‬
‫ذي َ‬
‫وغيهم وهوصحيح‪ ،‬وقالال تعال‪َ { :‬‬
‫ختَل َ ُ‬
‫فَّر ُ‬
‫تَ َ‬
‫م البَيِّنَات}‪ ،‬أي‬
‫وا ْ‬
‫جاءَ ُ‬
‫ع ِ‬
‫فوا ِ‬
‫ما َ‬
‫من ب َ ْ‬
‫ه ُ‬
‫د َ‬
‫قوا َ‬
‫جاءهم من الوحي مايمعهم‪ ،‬فلما تركوه اختلفوا‪ .‬وهذا مبيّن ف سية اليهود‬
‫والنصارى مع رسلهم‪ ،‬فالنصارى اتّبعوا رهبانية ابتدعوها وتركوا بعض ما‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫أُمروا به فَأغْرَىال بينهم العداوة والبغضاء‪،‬كما قال تعال‪{ :‬و ِ‬
‫ذي َ‬
‫م َ‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() » الستقامة « (‪ )1/42‬وانظر إن شئت » اجتماع اليوش السلمية « لبن القيم ص(‪.)6‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪60‬‬

‫ً‬
‫م َّ‬
‫م َ‬
‫ميثَا َ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫صاَرى أ َ َ‬
‫حظا ّ ِ‬
‫خذْنَا ِ‬
‫سوا َ‬
‫فن َ ُ‬
‫ق ُ‬
‫ه ْ‬
‫قالُوا إِنَّا ن َ َ‬
‫فأ َ ْ‬
‫ه َ‬
‫ضاءَ إِلى‬
‫وةَ والب َ ْ‬
‫غ َ‬
‫ذُكُِّروا ب ِ ِ‬
‫م ال َ‬
‫غَريْنَا بَيْن َ ُ‬
‫ه ُ‬
‫عدَا َ‬

‫ة}‪ ،‬قال ابن تيمية‪ " :‬فهذا نصّ ف أنم تركوا بعض ما‬
‫وم ِ ال ِ‬
‫م ِ‬
‫قيَا َ‬
‫يَ ْ‬
‫()‬
‫ُأمِروا به فكان تركه سببا لوقوع العداوة والبغضاء الحرّمَيْن " ‪.‬‬
‫ر ُ‬
‫ن‬
‫فو َ‬
‫وكذلك اليهود تركوا بعض ما أُمروا به كما قال تعال‪{ :‬ي ُ َ‬
‫ح ِّ‬
‫ً‬
‫م َّ‬
‫ه }‪،‬‬
‫م َ‬
‫ض ِ‬
‫ما ذُكُِّروا ب ِ ِ‬
‫حظّا ِ‬
‫ع ِ‬
‫وا ِ‬
‫سوا َ‬
‫ه ون َ ُ‬
‫عن َ‬
‫الكَل ِ َ‬
‫م َ‬
‫لكن تركهم له كان ناشئا عن تقصيهم العروف بسبب كراهيتهم لا أنزلال ‪،‬‬
‫ُ‬
‫كما قال تعال‪{ :‬ولَيَزيدَ َّ‬
‫ل إِلَي ْ َ‬
‫ز َ‬
‫ك‬
‫ن كَثِيرا ً ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫هم َ‬
‫ما أن ِ‬
‫‪1‬‬

‫من َرب ِّ َ‬
‫فرا ً وأَل ْ َ‬
‫وك ُ ْ‬
‫ك طُ ْ‬
‫وة َ‬
‫ِ‬
‫م ال َ‬
‫قيْنَا بَيْن َ ُ‬
‫ه ُ‬
‫عدَا َ‬
‫غيَانا ً َ‬
‫()‬
‫ة} ‪.‬‬
‫والب َ ْ‬
‫وم ِ ال ِ‬
‫غ َ‬
‫م ِ‬
‫قيَا َ‬
‫ضاءَ إِلى ي َ ْ‬
‫‪2‬‬

‫وقال ابن تيمية‪ " :‬واللف الواقع ف غي أهل اللل أكثر منه ف أهل اللل‪،‬‬
‫فكل من كان إل متابعة النبياء أقرب كان اللف بينهم أقل؛ فاللف‬
‫النقول عن فلسفة اليونان والند وأمثالم أمر ل يُحصيه إلال ‪ ،‬وبعده اللف‬
‫عن أعظم اللل ابتداعا كالرافضة فينا‪ ،‬وبعد ذلك اللف الذي بي العتزلة‬
‫ونوهم‪ ،‬وبعد ذلك خلف الفرق النتسبة إل الماعة‪ ،‬كالكلّبية والكرّامية‬
‫والشعرية ونوهم‪ ،‬وبعد ذلك اختلف أهل الديث‪ ،‬وهم أقل الطوائف‬
‫اختلفا ف أصولم‪ ،‬لن مياثهم من النبوة أعظم من مياث غيهم‪،‬‬
‫ه‬
‫فعصمهم حبلال الذي اعتصموا به‪ ،‬فقال‪{ :‬وا ْ‬
‫ل الل ِ‬
‫عت َ ِ‬
‫موا ب ِ َ‬
‫ص ُ‬
‫حب ْ ِ‬
‫()‬
‫ميعاً } " ‪.‬‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() » مموع الفتاوى « (‪.)20/109‬‬

‫‪2‬‬

‫() انظر » مموع الفتاوى « أيضا (‪.)13/227‬‬

‫‪3‬‬

‫() » منهاج السنة « (‪.)6/311‬‬
‫‪60‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪61‬‬

‫ومن الدرر الغوال لب الظفر السمعان قوله‪ " :‬وما يدلّ على أن أهل‬
‫الديث هم على القّ أنك لو طالعتَ جيع كتبهم الصنّفة من أوّلم إل‬
‫آخرهم‪ ،‬قديهم وحديثهم مع اختلف بلدانم وزمانم وتباعد ما بينهم ف‬
‫الديار‪ ،‬وسكون كل واحد منهم قطرا من القطار‪ ،‬وجدتَهم ف بيان‬
‫العتقاد على وتيةٍ واحدةٍ ونطٍ واحدٍ‪ ،‬يْرون فيه على طريقة ل ييدون‬
‫عنها ول ييلون فيها‪ ،‬قولُهم ف ذلك واحدٌ ونقلُهم واحدٌ‪ ،‬ل ترى بينهم‬
‫اختلفا ول تفرّقا ف شيء ما وإن قلّ‪ ،‬بل لو جعت جيع ما جرى على‬
‫ألسنتهم ونقلوه عن سلفهم وجدته كأنه جاء من قلب واحد وجرى على‬
‫فلَ‬
‫لسان واحد‪ ،‬وهل على الق دليل أبيَن من هذا؟ قالال تعال‪{ :‬أ َ َ‬
‫د َ‬
‫ن ال ُ‬
‫ه‬
‫ن ِ‬
‫ر الل ِ‬
‫عن ِ‬
‫ن ِ‬
‫و كَا َ‬
‫قْرءَا َ‬
‫يَتَدَبَُّرو َ‬
‫م ْ‬
‫ول َ ْ‬
‫ن َ‬
‫غي ْ ِ‬
‫موا‬
‫ها ْ‬
‫وا ْ‬
‫جدُوا ِ‬
‫في ِ‬
‫عت َ ِ‬
‫و َ‬
‫ص ُ‬
‫لَ َ‬
‫ختِلَفا ً كَثِيراً } وقال تعال‪َ { :‬‬
‫فَّر ُ‬
‫ول َ ت َ َ‬
‫قوا}‪.‬‬
‫ل الل ِ‬
‫ج ِ‬
‫بِ َ‬
‫ه َ‬
‫حب ْ ِ‬
‫ميعا ً َ‬

‫وأما إذا نظرتَ إل أهل الهواء والبدع رأيتَهم متفرّقي متلفي أو شِيَعا‬
‫وأحزابا؛ ل تكاد تد اثني منهم على طريقةٍ واحدةٍ ف العتقاد‪ ،‬يبَدّع‬
‫بعضهم بعضا‪ ،‬بل َي ْرَتقُون إل التكفي؛ يكفّر البنُ أباه‪ ،‬والرجلُ أخاه‪،‬‬
‫والارُ جارَه‪ ،‬تراهم أبدا ف تنازعٍ وتباغضٍ واختلفٍ‪ ،‬تنقضي أعمارُهم ول‬
‫شتَّى ذَل ِ َ‬
‫و ُ‬
‫م َ‬
‫ك‬
‫ج ِ‬
‫م َ‬
‫َتتّفق كلماتُهم {ت َ ْ‬
‫قلُوب ُ ُ‬
‫سب ُ ُ‬
‫ح َ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫ميعا ً َ‬
‫()‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫ن} " ‪.‬‬
‫ع ِ‬
‫قلُو َ‬
‫م ل َ يَ ْ‬
‫و ٌ‬
‫بِأن َّ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ق ْ‬
‫والغرض من هذا كله بيان لوق الزية بن خالف الرسول وتعجيلها‬
‫لم‪ ،‬بسبب الختلف الضروب عليهم‪ ،‬وقد روى ابن سعد والبيهقي وأحد‬
‫وغيهم بأسانيد عن جع من الصحابة دخل حديث بعضهم ف حديث بعض‪،‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() من » الجة « لقوّام السنة (‪.)2/225‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪62‬‬

‫قالوا‪ :‬وبعث رسولال عبدال بن حذافة السهمي‪ ،‬وهو أحد الستة‪ ،‬إل‬
‫كسرى يدعوه إل السلم وكتب معه كتابا‪ ،‬قال عبدال ‪ :‬فدفعتُ إليه كتاب‬
‫رسولال ‪ ،‬ث أخذه فمزّقه‪ ،‬فلما بلغ ذلك رسولال قال‪ (( :‬الله م مزّق‬
‫)‬
‫ملكه ))( ‪ ،‬وكتب كسرى إل باذان عامله على اليمن أن ابعث من عندك‬
‫رجلي جلْدين إل هذا الرجل الذي بالجاز ف ْليَأتيان ببه‪ ،‬فبعث باذان‬
‫قهرمان ورجل آخر‪ ،‬وكتب معهما كتابا‪ ،‬فقدِما الدينة‪ ،‬فدفعا كتاب باذان‬
‫إل النب ‪ ،‬فتبسم رسولال ودعاها إل السلم وفرائصهما ترعد‪ ،‬وف‬
‫رواية‪ :‬فلما رأى شَواربما مفتولة وخدودها ملوقة‪ ،‬أشاح عنهما وقال‪:‬‬
‫حكُما مَن أمركما بذا )) قال‪ :‬أمَرنا ربنا ـ يعنيان كسرى ـ فقال النب‬
‫(( َويْ َ‬
‫‪ (( :‬ولكن أمرن رب أن أُع ِفيَ ليت وأن أُحفي شارب ))‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫(( ارجعا عن يومكما هذا حت تأتيان الغد فأخبكما با أريد ))‪ ،‬فجاءاه‬
‫من الغد فقال لما‪ (( :‬أَبْلغا صاحبكما أن رب قد قتل ربه كسرى ف هذه‬
‫()‬
‫الليلة ))‪ ،‬فوجدوه كما قال ‪.‬‬
‫وف هذه القصة أن النب علِم هلك كسرى لَمّا ترّأ على رسالته‪ ،‬ول‬
‫يُراع له حرمته؛ لنال قضى بقطع دابر شانء رسوله وتعجيل بتره فقال‪:‬‬
‫{إ َّ‬
‫شانِئ َ َ‬
‫ن َ‬
‫و الَبْتَُر}‪ .‬ومن حسن الوافقة أن قاتل كسرى ابنُه‪،‬‬
‫ك ُ‬
‫ه َ‬
‫()‬
‫كما ذكر ذلك الافظ ف » الفتح « ‪ ،‬وهو من تام العجاز ف إلقاء العداوة‬
‫بي أفراد المة الواحدة‪ ،‬كيف وهي عداوة أهل بيت واحد؟! تقيقا لقولال‬
‫وأَل ْ َ‬
‫وم‬
‫والب َ ْ‬
‫غ َ‬
‫م ال َ‬
‫قيْنَا بَيْن َ ُ‬
‫ه ُ‬
‫وة َ َ‬
‫عدَا َ‬
‫تعال‪َ { :‬‬
‫ضاءَ إِلى ي َ ْ ِ‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() إل هنا رواية البخاري ف » صحيحه «‪ ،‬لكن زيادة هذا الدعاء هي عنده مرسلة‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() انظر » الصحيحة « لللبان (‪ ،)1429‬وتريه على » فقه السية « للغزال (‪388‬ـ ‪.)389‬‬

‫‪3‬‬

‫() (‪7/733‬ـ ‪.)734‬‬
‫‪62‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪63‬‬

‫ة}‪.‬‬
‫ال ِ‬
‫م ِ‬
‫قيَا َ‬
‫وقارن قصة كسرى هذه بقصة قيصر الت رواها البخاري وغيه‪ ،‬وفيها‬
‫قول قيصر لب سفيان ف رسولال ‪ ..." :‬فإن كان ما تقول حقا فسيملك‬
‫موضع قدميّ هاتي‪ ،‬وقد كنتُ أعلم أنه خارج‪ ،‬ل أكن أظن أنه منكم‪ ،‬فلو‬
‫أن أعلم أن أ ْخلُص إليه لتَجَشّ ْمتُ لقاءه‪ ،‬ولو كنتُ عنده لغسلتُ عن قَدمه‬
‫‪."...‬‬
‫قال ابن تيمية‪ " :‬وقد كتب النب إل كسرى وقيصر‪ ،‬وكلها ل‬
‫يُسْلم‪ ،‬لكن قيصر أكرمَ كتاب النب وأكرم رسوله‪ ،‬فثبَت ملكُه‪ ،‬فيقال‪:‬‬
‫إن اللك باقٍ ف ذريته إل اليوم‪ ،‬وكسرى مزّق كتاب رسولال‬
‫واستهزأ برسولال ‪ ،‬فقتلهال بعد قليل ومزّق ملكه كل مزق ول يبق‬
‫للكاسرة ملك‪ ،‬وهذا ـ وال أعلم ـ تقيق لقوله تعال‪{ :‬إ َّ‬
‫شانِئ َ َ‬
‫ن َ‬
‫ك‬
‫و الَبْتَر}‪ ،‬فكلّ مَن شنَأه وأبغضه وعاداه فإنال يقطع دابره ويحق‬
‫ُ‬
‫ه َ‬
‫عينه وأثره‪ ،‬وقد قيل‪ :‬إنا نزلت ف العاص بن وائل أو ف عقبة بن أب معيط‬
‫أو ف كعب بن الشرف‪ ،‬وقد رأيتَ صنيعال بم‪ ،‬ومن الكلم السائر‪:‬‬
‫()‬
‫( لوم العلماء مسمومة )‪ ،‬فكيف بلحوم النبياء عليهم السلم؟!" ‪.‬‬
‫قلت‪ :‬تأمل قوله‪ " :‬إن ا ُللْك باقٍ ف ذرّيّته إل اليوم "‪ ،‬مع قول هرقل‬
‫بعد قراءته كتاب رسولال ف الرواية السابقة‪ " :‬يا معشر الروم! هل‬
‫لكم ف الفلح والرشد وأنْ يثبت ُم ْل ُككُم فتُبايِعوا هذا النب؟‪."..‬‬
‫وقال ابن تيمية‪ " :‬ونظي هذا ما ح ّدثَناه أعداد من السلمي العدول أهل‬
‫الفقه والبة عما جرّبوه مرات متعددة ف حصر الصون والدائن الت‬
‫بالسواحل الشامية‪ ،‬لا حصَر السلمون فيها بن الصفر ف زماننا‪ ،‬قالوا‪ :‬كنا‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() » الصارم السلول « ص (‪164‬ـ ‪ ،)165‬وانظر (( الفتح )) لبن حجر (‪.)1/44‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪64‬‬

‫نن نصر الصن أو الدينة الشهر أو أكثر من الشهر وهو متنع علينا حت‬
‫نكاد نيأس‪ ،‬إذ تعرّض أهله لسبّ رسولال والوقيعة ف عرضه فعجلنا فتحه‬
‫وتيسر‪ ،‬ول يكد يتأخر إل يوما أو يومي أو نو ذلك‪ ،‬ث يفتح الكان عنوة‪،‬‬
‫ويكون فيهم ملحمة عظيمة‪ ،‬قالوا حت إن كنّا لنتباشر بتعجيل الفتح إذا‬
‫سعناهم يقعون فيه‪ ،‬مع امتلء القلوب غيظا عليهم با قالوه فيه‪،‬كما حدّثن‬
‫بعض الصحاب الثقاة أنّ السلمي من أهل الغرب حالم مع النصارى‬
‫كذلك‪ ،‬ومن سنّةال أن يعذّب أعداءه تارة بعذاب من عنده‪ ،‬وتارة بأيدي‬
‫()‬
‫عباده الؤمني " ‪.‬‬
‫وقال ابن تيمية‪ " :‬سورة الكوثر‪ :‬ما أجلّها من سورة! وأغزر فوائدها‬
‫على اختصارها! وحقيقة معناها ُتعْلم من آخرها‪ ،‬فإنه سبحانه وتعال بَتَر‬
‫شانء رسوله من كل خي‪ ،‬فيَبتر ذكره وأهله وماله فيخسر ذلك ف‬
‫الخرة‪ ،‬ويبتر حياته فل ينتفع با‪ ،‬ول يتزوّد فيها صالا لعاده‪ ،‬ويبتر قلبه‬
‫فل يعي الي‪ ،‬ول يؤهّله لعرفته ومبته واليان برسله‪ ،‬ويبتر أعماله فل‬
‫يستعمله ف طاعة‪ ،‬ويبتره من النصار فل يد له ناصرا ول عونا‪ ،‬ويبتره من‬
‫جيع القرب والعمال الصالة فل يذوق لا طعما ول يد لا حلوة‪ ،‬وإن‬
‫باشرها بظاهره فقلبه شارد عنها‪ ،‬وهذا جزاء من شنَأ بعض ما جاء به‬
‫الرسول وردّه لجل هواه أومتبوعه أو شيخه أو أميه أو كبيه‪ ،‬كمن‬
‫شنأ آيات الصفات وأحاديث الصفات‪ ،‬وتأوّلا على غي مرادال ورسوله‬
‫منها‪ ،‬أو حلها على ما يوافق مذهبه ومذهب طائفته‪ ،‬أو تنّى أل تكون‬
‫آيات الصفات أنزلت‪ ،‬ول أحاديث الصفات قالا رسولال ‪ ...‬ومن‬
‫أقوى علمات شناءته لا وكراهته لا أنه إذا سعها حي يَستدل با أهلُ‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() الصدر السابق ص (‪.)117‬‬
‫‪64‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪65‬‬

‫السنة على ما دلت عليه من الق اشأز من ذلك‪ ،‬وحاد ونفر من ذلك‪ ،‬لِما‬
‫ف قلبه من البغض لا والنفرة عنها‪ ،‬فأي شانء للرسول أعظم من هذا ‪...‬‬
‫وكذا مَن آثر كلم الناس وعلومهم على القرآن والسنة‪ ،‬فلول أنه شانء‬
‫لِما جاء به الرسول ما فعل ذلك‪ ،‬حت إن بعضهم لينسى القرآن بعد أن‬
‫حفظه‪ ،‬ويشتغل بقول فلن وفلن ‪...‬‬
‫فالذرَ الذرَ! أيها الرجل من أن تكره شيئا ما جاء به الرسول أو‬
‫تردّه لجل هواك‪ ،‬أو انتصارا لذهبك أو لشيخك‪ ،‬أو لجل اشتغالك‬
‫بالشهوات أو بالدنيا؛ فإنال ل يوجب على أحد طاعة أحد إل طاعة رسوله‬
‫والخذ با جاء به‪ ،‬بيث لو خالف العبد جيع اللق واتبع الرسول ما سأله‬
‫ال عن مالفة أحد‪ ،‬فإن من يطيع أو يطاع إنا يطاع تبعا للرسول‪ ،‬وإل لو‬
‫أمر بلف ما أمر به الرسول ما أطيع‪ .‬فاعلم ذلك واسع وأطع‪ ،‬واتبع ول‬
‫تبتدع‪ ،‬تكن أبتر مردودا عليك عملُك‪ ،‬بل ل خي ف عمل أبتر من ا ِلتّباع‪،‬‬
‫()‬
‫ول خي ف عامله‪ ،‬وال أعلم " ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() » مموع الفتاوى « (‪16/526‬ـ ‪.)529‬‬

‫‪66‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫الصل الامس ‪ :‬الردّ على الخالف‬
‫من المر بالعروف والنّهي عن النكر‬
‫احتجْتُ إل أن أؤصّل لبحثي بذا الفصل؛ لنّن تعرّضت فيه لنتقاد بعض‬
‫من بان ل خطؤه ف الدعوة إلال عموما‪ ،‬وف موضوع الكتاب خصوصا‪ .‬ولّا‬
‫كان جلّ الحزاب السلمية يعمل على َوأْد ما يسمّى ( بالنّقد الذّاتّ )‪،‬‬
‫وإجهاض المر بالعروف والنّهي عن النكر وإخلء أعظم ثغور السلمي من‬
‫مرابط‪ ،‬بجّة السّتر على السلمي تارة‪ ،‬وجع الكيد للكافرين تارة أخرى‪،‬‬
‫وغيها من الجج العاطفيّة الت تعل العقول تُتخطّف من أصحابا ف زمن‬
‫هل َ َ‬
‫هل ِ َ‬
‫ك‬
‫ن َ‬
‫الوهن العلميّ‪ ،‬كان لبدّ من ردّ الق إل نصابه {لِي َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ك َ‬
‫ح َّ‬
‫ة}‪.‬‬
‫ي َ‬
‫َ‬
‫عن بَي ِّن َ ٍ‬
‫عن بَي ِّن َ ٍ‬
‫ن َ‬
‫ة وي َ ْ‬
‫م ْ‬
‫حيَى َ‬
‫" والذين َيلْوُون ألسنتهم باستنكار نقد الباطل وإن كان ف بعضهم صلح‬
‫وخي‪ ،‬ولكنّه الوهن وضعف العزائم حينا‪ ،‬وضعف إدراك مدارك الق‬
‫والصّواب أحيانا‪ ،‬بل ف حقيقته من التّول يوم الزحف عن مواقع الراسة لدين‬
‫ال والذّب عنه‪ ،‬وحينئذ يكون الساكت عن كلمة الق كالنّاطق بالباطل ف‬
‫الث‪ ،‬قال أبو علي الدّقاق ‪ " :‬الساكت عن الق شيطان أخرس‪ ،‬والتكلم‬
‫بالباطل شيطان ناطق "‪ .‬والنبّ يب بافتراق هذه المّة إل ثلث وسبعي‬
‫فرقة‪ ،‬والنّجاة منها لفرقة واحدة على منهاج النّبوّة‪ ،‬أيريد هؤلء اختصار‬
‫المّة إل فرقة وجاعة واحدة مع قيام التّمايز العقديّ الضطرب؟!‪ .‬أم أنا‬
‫دعوة إل وحدة تصدّع كلمة التّوحيد‪ ،‬فاحذروا‪.‬‬
‫وما حجّتهم إل القولت الباطلة ‪:‬‬
‫لتصدّعوا الصفّ من الدّاخل!‬
‫ل تثيوا الغبار من الارج!‬
‫‪66‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪67‬‬

‫ل ترّكوا اللف بي السلمي!‬
‫" نلتقي فيما اتّفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه !" وهكذا‪.‬‬
‫وأضعف اليان أن يقال لؤلء ‪ :‬هل سكت البطلون لنسكت‪ ،‬أم أنم‬
‫يهاجون العتقاد على مرأى ومسمع‪ ،‬ويُطلب السّكوت؟ الله مّ ل‪...‬‬
‫ونُعيذ بال كل مسلم من تسرّب حجّة اليهود‪ ،‬فهم متلفون على‬
‫الكتاب‪ ،‬مالفون للكتاب‪ ،‬ومع هذا يظهرون الوحدة والجتماع‪ ،‬وقد‬
‫ميعا ً و ُ‬
‫م‬
‫ج ِ‬
‫م َ‬
‫كذّبمال تعال فقال سبحانه ‪{ :‬ت َ ْ‬
‫قلُوب ُ ُ‬
‫سب ُ ُ‬
‫ح َ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫شتَّى}‪ ،‬وكان من أسباب لعنتهم ما ذكرهال بقوله ‪{:‬كانُوا لَ‬
‫َ‬
‫()‬
‫ر َ‬
‫فَعلُوهُ}" ‪.‬‬
‫ن َ‬
‫يَتَنَا َ‬
‫و َ‬
‫عن ُ‬
‫ه ْ‬
‫منك َ ٍ‬
‫" ولذا فإذا رأيت من ردّ على مالف ف شذوذ فقهيّ أو قول بدعيّ‪،‬‬
‫فاشكر له دفاعه بقدر ما َوسِعه‪ ،‬ول تذّله بتلك القولة الهينة ( لاذا ل يردّ‬
‫على العلمانيّي؟! )‪ ،‬فالناس قدرات ومواهب‪ ،‬وردّ الباطل واجب مهما كانت‬
‫()‬
‫رتبته‪ ،‬وكل مسلم على ثغر من ثغور ملّته " ‪.‬‬
‫وأصل هذا الباب النّصوص الواردة ف المر بالعروف والنّهي عن النكر‬
‫م أ ُ َّ‬
‫ر‬
‫ن إِلى ال َ‬
‫ة يَدْ ُ‬
‫م ٌ‬
‫كقوله تعال‪{ :‬ولْتَكُن ِ‬
‫عو َ‬
‫منك ُ ْ‬
‫خي ْ ِ‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫ْ‬
‫وأُولَئ ِ َ‬
‫ك‬
‫ن َ‬
‫و َ‬
‫مُرو َ‬
‫عُرو ِ‬
‫م ْ‬
‫ف ويَن ْ َ‬
‫ن ال ُ‬
‫ن بِال َ‬
‫ويَأ ُ‬
‫ر َ‬
‫ه ْ‬
‫منك َ ِ‬
‫ع ِ‬
‫م ْ‬
‫ن} قال ابن تيمية‪ " :‬والمر بالسنّة والنّهي عن البدعة هو‬
‫ُ‬
‫حو َ‬
‫فل ِ ُ‬
‫م ال ُ‬
‫ه ُ‬
‫()‬

‫أمرٌ بعروف ونيٌ عن منكر‪ ،‬وهو من أفضل العمال الصالة ‪ ، " ...‬ول‬
‫ينبغي للجماعات السلمية اليوم أن تضيق صدورها بالنّقد؛ لنّه من القيام‬
‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() كتبه الشيخ بكر أبو زيد ف » الردّ على الخالف من أصول السلم « ص (‪75‬ـ ‪.)76‬‬

‫‪2‬‬

‫() الصدر السابق ص (‪.)57‬‬

‫‪3‬‬

‫() » منهاج السنة « (‪.)5/253‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪68‬‬

‫بالقسط والشّهادة ل الّلذين أمرنا بما ولو مع أنفسنا وأهل ملّتنا كما قال‬
‫َ‬
‫َ‬
‫منُوا كُونُوا َ‬
‫ق َّ‬
‫ط‬
‫ن بِال ِ‬
‫س ِ‬
‫وا ِ‬
‫ها ال ّ ِ‬
‫ق ْ‬
‫تعال‪{ :‬يَأي ُّ َ‬
‫مي َ‬
‫ذين آ َ‬

‫َ‬
‫فسك ُ َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫و َ‬
‫هدَاءَ لِل ّ ِ‬
‫ش َ‬
‫علَى أن ُ ِ ْ‬
‫و ال َ‬
‫ول َ ْ‬
‫ه َ‬
‫مأ ِ‬
‫والِدَي ْ ِ‬
‫َ‬
‫ه أَ ْ َ‬
‫ن َ‬
‫قيرا ً َ‬
‫و َ‬
‫وال َ ْ‬
‫ما‬
‫ف ِ‬
‫قَربِين إِن يَك ُ ْ‬
‫ه َ‬
‫فالل ُ‬
‫غنِيًّا أ ْ‬
‫ولى ب ِ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ضوا‬
‫ر ُ‬
‫ع ِ‬
‫و تُ ْ‬
‫وى أن ت َ ْ‬
‫فل َ تَتَّب ِ ُ‬
‫عوا ال َ‬
‫ووا أ ْ‬
‫وإِن تَل ْ ُ‬
‫دلُوا َ‬
‫ه َ‬
‫ع ِ‬
‫فإ ِ َّ‬
‫َ‬
‫خبِيراً } وال ّليّ هو الكذب‪،‬‬
‫ن َ‬
‫ملُو َ‬
‫ه كَا َ‬
‫ما ت َ ْ‬
‫ع َ‬
‫ن بِ َ‬
‫ن الل َ‬
‫()‬

‫والعراض هو الكتمان كما قال ابن تيمية ‪ ،‬فكيف يطيب لؤمن دعوةٌ مع‬
‫كتمان الخطاء تستّرا بالجاملت السياسية بعد هذا؟!‬
‫ول شكّ أنّ الغية الت أودعهاال ف قلب كلّ مؤمن على مارمه هي الت‬
‫ترّكه إل القيام بذا الواجب‪ ،‬كما قال النب ‪ (( :‬إنّال تعال يغار‪ ،‬وإنّ‬
‫الؤمن يغار‪ ،‬وغيةال أن يأت الؤمن ما حرّمال عليه )) متفق عليه‪ .‬وإذا كان‬
‫كلما أراد الؤمن أن يقوّم السار قيل له‪ :‬ليس ذا الوقت والكفار متربّصون!‬
‫فمت يعرف أخطاءه؟ ومت يجم عنها؟ ومت يصحّ الريض ويُقوّى الضعيف؟‬
‫وقد روى أبو هريرة عن رسولال قال‪ (( :‬الؤمن مرآة الؤمن‪ ،‬والؤمن‬
‫)‬
‫ضيْعتَه‪ ،‬ويَحُوطُه من ورائه ))( ‪ .‬وليس من الولة‬
‫أخو الؤمن‪َ ،‬يكُفّ عليه َ‬
‫للمؤمني ف شيء أن تنصُر أخاك ف باطله متجّا بواجهته الشيوعيّي‪ ،‬فعن‬
‫أنس أن رسول ال قال‪ (( :‬انصر أخاك ظالا أو‬
‫مظلوما ))‪ ،‬قيل‪ :‬يا رسول ال! هذا ننصره مظلوما‪ ،‬فكيف ننصره ظالا؟‬
‫قال‪ (( :‬تنعه من الظلم ))‪ ،‬رواه البخاري ومسلم‪ ،‬وف رواية لسلم من طريق‬
‫جابر بلفظ‪ (( :‬إن كان ظالا فلينهه؛ فإنه له نصر ))‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » مموع الفتاوى « (‪.)28/235‬‬

‫‪2‬‬

‫() رواه أبو داود (‪ )2/304‬وهو صحيح‪.‬‬
‫‪68‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪69‬‬

‫قال ابن تيمية ف هذا العن‪ " :‬ويب عقوبة كل من انتسب إليهم أو ذبّ‬
‫عنهم أو أثن عليهم أو عظّم كتبهم أو عُرِف بساعدتم ومعاونتهم أو كره‬
‫الكلم فيهم أو أخذ يعتذر لم‪ ،‬بأنّ هذا الكلم ل يُدرَى ما هو؟ أو من قال‬
‫إنّه صنّف هذا الكتاب؟ وأمثال هذه العاذير الت ل يقولا إل جاهل أو منافق‪،‬‬
‫بل تب عقوبة كل من عَرَف حالم ول يعاون على القيام عليهم‪ ،‬فإنّ القيام‬
‫على هؤلء من أعظم الواجبات لنم أفسدوا العقول والديان على خلق من‬
‫الشايخ والعلماء واللوك والمراء‪ ،‬وهم يسعون ف الرض فسادا ويصدّون عن‬
‫()‬
‫سبيلال " ‪.‬‬
‫وف الردّ على الخالف دفاع عن السلم من جبهتي‪:‬‬
‫" الول‪ :‬الطر الارج ّي وهو الكافر التمحّض‪ ،‬الذي ل يعرِف نور‬
‫السلم‪ ،‬با يكيده للسلم والسلمي من غزو يطِم ف ُم َقوّماتم العقديّة‬
‫والسّلوكيّة والسياسية والكميّة ‪...‬‬
‫شوّ فِرق ونل طاف طائفها‬
‫الثانية‪ :‬مواجهة التّصدّع الدّاخليّ ف المة بف ُ‬
‫ف أفئدة شباب المّة ‪ ...‬إذ التّصدّع الدّاخليّ تت لباس الدين يثّل انكسارا‬
‫ف رأس الال ‪ :‬السلمي‪ ،‬وقد كان للسّالكي ف ضوء الكتاب والسنّة‬
‫ـ الطّائفة النصورة ـ الظّ الوافر والقام العظيم ف جب كسر السلمي‬
‫بردّهم إل الكتاب والسنّة‪ ،‬وذلك بتحطيم ما قامت عليه تلك الفرق الفرّقة من‬
‫()‬
‫مآخذ باطلة ف ميزان الشرع " ‪.‬‬
‫ومن ضنائن العلم ما قرأته لبن تيمية ف التّمييز بي معاملة الوارج‬
‫ومعاملة الكفار‪ ،‬وهو يرفع اللّبس التبادر إل الذهان الكليلة من بعض‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » مموع الفتاوى « (‪.)2/132‬‬

‫‪2‬‬

‫() اختصار لا كتبه الشيخ بكر ف كتابه » حكم النتماء إل الحزاب « ص (‪53‬ـ ‪.)54‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪70‬‬

‫الحاديث الت يظهر منها أ ّن الوارج شرّ من الكفار مطلقا‪ ،‬مع أنّ الصّحابة ل‬
‫يكفّروهم‪ ،‬قال ـ رحه ال ـ‪ " :‬وما زالت سية السلمي على هذا‪ ،‬ما‬
‫جعلوهم مرتدّين كالذين قاتلهم الصدّيق ‪ ،‬هذا مع أمر رسولال بقتالم‬
‫ف الحاديث الصحيحة‪ ،‬وما ُروِيَ من أنم » شرّ قتلى تت أدي السماء‪،‬‬
‫خي قتيل من قتلوه « ف الديث الذي رواه أبو أمامة‪ ،‬رواه التّرمذيّ‬
‫()‬
‫وغيه ؛ أي أنم شرّ على السلمي من غيهم؛ فإنّهم ل يكن أحد شرّا على‬
‫السلمي منهم‪ :‬ل اليهود ول النّصارى؛ فإنّهم كانوا متهدين ف قتل كل‬
‫()‬
‫مسلم ل يوافقهم مستحلي لدماء السلمي وأموالم وقتل أولدهم‪،‬‬
‫()‬
‫مكفّرين لم‪ ،‬وكانوا متديّني بذلك لعظم جهلهم وبدعتهم الضلّة ‪"...‬‬
‫أي أ ّن الوارج أقلّ جرية من الكفار ف اليزان العامّ الخي‪ ،‬يكفي أنم " من‬
‫الكفر فرّوا "‪ ،‬لكن بالنسبة لا يعان منهم السلمون وما يوقعون بم من الحن‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() صحّحه اللبان ف تقيقه لـ » سنن الترمذي « برقم (‪ ،)2398‬ولعلّ سبب تصدير ابن‬
‫تيمية له بصيغة التمريض هو روايته له بالعن كما يظهر من سياقه‪ ،‬وهو مسلك معروف‬
‫عند بعض التقدّمي من الحدّثي كالبخاري ف » صحيحه «‪ ،‬ول يعنون به ـ حينئذ ـ‬
‫تضعيف الديث‪ ،‬ولفظه عند الترمذي من رواية أب غالب قال‪ :‬رأى أبو أمامة رؤوسا‬
‫منصوبة على درج دمشق‪ ،‬فقال أبو أمامة‪ »:‬كلب النار‪ ،‬شرّ قتلى تت أدي السماء‪،‬‬
‫م تَبْي َ ُّ‬
‫جوهٌ} إل‬
‫و ُ‬
‫و ُ‬
‫و َ‬
‫وت َ ْ‬
‫ودُّ ُ‬
‫س َ‬
‫جوهٌ َ‬
‫ض ُ‬
‫خي قتلى من قتلوه «‪ ،‬ث قرأ‪{ :‬ي َ ْ‬
‫آخر الية‪ ،‬قلت لب أمامة‪ :‬أنت سعتَه من رسولال ؟ قال‪ " :‬لو ل أسعه إل مرّة أو‬

‫مرّتي أو ثلثا أو أربعا حت عدّ سبعا ما حدّثتكموه "‪ ،‬وعند ابن ماجه (‪ )1/62‬بلفظ‪:‬‬

‫((‬

‫وخي قتيل من‬
‫قتلوا ))‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫() أي أنم يُجهِدون أنفسهم ف قتل السلمي كما سيأت‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫() » منهاج السنة « (‪.)5/248‬‬
‫‪70‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪71‬‬

‫والبليا فهم أعظم شرّا من الكفار‪ ،‬بل ل يلص الكفار إل السلمي كما‬
‫يلص إليهم هؤلء‪ ،‬ولذلك قد ُتقَدّم عقوبتهم ف الدنيا قبل غيهم‪ ،‬وتأمّل فقه‬
‫ابن تيمية حي قال بعد كلمه السّابق بصفحتي‪ " :‬والعقوبة ف الدنيا تكون‬
‫لدفع ضرره عن السلمي‪ ،‬وإن كان ف الخرة خيا مّن ل يُعاقَب‪ ،‬كما‬
‫ُيعَاقَب السلم الَُت َعدّي للحدود ول ُيعَاقَب أهل ال ّذمّة من اليهود والنّصارى‪،‬‬
‫والسلم ف الخرة خي منهم "‪.‬‬
‫فاحفظ هذا‪ ،‬وعضّ عليه بالنّواجذ تتهاوى بي يديك عساكر الباطل‬
‫العطّلة لجاهدة البدع وأهلها‪ ،‬كأولئك القائلي‪ " :‬إن ل تكونوا معنا فأنتم‬
‫معهم!! "‪ ،‬أو كأولئك القائلي‪ " :‬تُوَجّهون سهامكم إل إخوانكم‪،‬‬
‫والعلمانيون والشيوعيون أنشط ما يكونون ف نشر اللفات بينكم؟! "‪.‬‬
‫()‬
‫قال ابن تيمية ‪ " :‬إذ تطهي سبيلال ودينه ومنهاجه وشرعته ودفع بغي‬
‫هؤلء وعدوانم على ذلك واجب على الكفاية باتفاق السلمي‪ ،‬ولول من‬
‫يقيمهال لدفع ضرر هؤلء لفسد الدين‪ ،‬وكان فساده أعظم من فساد استيلء‬
‫العدو من أهل الرب؛ فإن هؤلء إذا استولوا ل يفسدوا القلوب وما فيها‬
‫من الدين إل تبعا‪ ،‬وأما أولئك فهم يفسدون القلوب ابتداء‪ ،‬وقد قال النب‬
‫‪ (( :‬إنال ل ينظر إل صوركم وأموالكم‪،‬وإنا ينظر إل قلوبكم‬
‫)‬
‫وأعمالكم ))( ‪." ...‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » مموع الفتاوى « (‪.)28/232‬‬

‫‪2‬‬

‫() رواه مسلم‪.‬‬

‫‪72‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫لاذا عُنِيَت جعية العلماء السلمي الزائريي بالرد‬
‫على الفرق النحرفة ـ كالطرق الصوفية ـ أكثر من‬
‫عنايتها بالرد على اللاد‪ ،‬مع وجود الستعمار‬
‫الفرنسي؟‬

‫هذه شبهة تَرِد كثيا على لسان من ل يتضلّع بنهج السلف ييب عنها‬
‫الشيخ ممد البشي البرهيمي ـ رحه ال ـ بقوله‪ " :‬وإنك ل تُ ْبعِد إذا‬
‫قلت‪ :‬إن لفش ّو الرافات وأضاليل الطرق بي المة أثرا كبيا ف فشوّ‬
‫اللاد بي أبنائها التعلمي تعلّما أوروباويا الاهلي بقائق دينهم‪ ،‬لنم‬
‫يملون من الصغر فكرة أن هذه الضاليل الطرقية هي الدين‪ ،‬وأن أهلها‬
‫هم حلة الدين‪ ،‬فإذا تقدم بم العلم والعقل ل يستسغها منهم علم ول عقل‪،‬‬
‫فأنكروها حقا وعدلً‪ ،‬وأنكروا معها الدين ظلما وجهلً‪ ،‬وهذه إحدى‬
‫جنايات الطرقية على الدين‪ .‬أرأيت أن القضاء على الطرقية قضاء على‬
‫اللاد ف بعض معانيه وحسم لبعض أسبابه‪ .‬وقد قرأت ف هذه اليام‬
‫لكاتب تونسي مقالً ينعى فيه على جعية العلماء إهالا لذه الهة من‬
‫جهات الفساد وهي اللاد‪ ،‬واعتذر عن علماء جامع الزيتونة بأنم ـ وإن‬
‫قعدوا ف نواحي الصلح الت تبّ فيها جعية العلماء وتضع ـ قاموا ف‬
‫حرب اللاد با شكرهم عليه‪ ،‬ولكنه حصر عملهم ف هذا السبيل ف‬
‫خطب جعية ينددون فيها باللاد ويذرونه‪ ،‬وفات هذا الكاتب الفاضل أن‬
‫جعية العلماء ل تسكت عن اللاد‪ ،‬بل هاجته ف أمنع معاقله‪ ،‬ونازلته ف‬
‫أضيق ميادينه‪ ،‬كما فاته أن صرعى اللاد ليغشون الساجد‪ ،‬فما تأثي‬
‫الطب المعية الت تلقى على الصلي؟ وهل يداوَى الريض بتحذير‬
‫الصحاء من الرض أو أسباب الرض؟ إل أن العال الرشد كالطبيب ل‬
‫‪72‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪73‬‬

‫ينجح ف إنقاذ الريض من الوت إل بغشيان مواقع الوت ومباشرة جراثيم‬
‫()‬
‫الوت " ‪.‬‬
‫فال أكب ما أقوى النهج السلفي! وما أبس الحزاب لقدره!‬
‫إذن فمواجهة هؤلء حاية لديار السلمي من أن تُغتال من تتها‪ ،‬بهاد‬
‫َ‬
‫ها النَّب ِ ُّ‬
‫ي‬
‫النافقي الذين يتسللون الصفوف لِواذا‪ ،‬قالال تعال‪{ :‬يَأي ُّ َ‬
‫د الك ُ َّ‬
‫ن} قال ابن القيم‪ " :‬وكذلك جهاد‬
‫ف ِ‬
‫منَا ِ‬
‫ه ِ‬
‫جا ِ‬
‫َ‬
‫قي َ‬
‫وال ُ‬
‫فاَر َ‬
‫النافقي إنا هو بتبليغ الجة ‪ " ..‬إل أن قال‪ " :‬فجهاد النافقي أصعب من‬
‫جهاد الكفار‪ ،‬وهو جهاد خواصّ المة وورثة الرسل‪ .‬والقائمون به أفراد ف‬
‫العال‪ ،‬والشاركون فيه والعاونون عليه ـ وإن كانوا هم القلّي عددا ـ‬
‫()‬
‫فهم العظمون عندال قَدْرا ‪. " ..‬‬
‫ولا كان هؤلء منضوين تت صفوف السلمي‪ ،‬فإن أمرهم قد يفى على‬
‫كثي من الناس‪ ،‬فكان بيان حالم ـ لن ولؤنا لم فرض علينا ـ آكد‪،‬‬
‫ولذلك قال ابن تيمية‪ " :‬وإذا كان أقوام ليسوا منافقي ولكنهم سّاعون‬
‫للمنافقي‪ ،‬قد التبس عليهم أمرهم حت ظنوا قولم حقا‪ ،‬وهو مالف للكتاب‪،‬‬
‫م‬
‫و َ‬
‫جوا ِ‬
‫خَر ُ‬
‫فيك ُ ْ‬
‫وصاروا دعاة إل بدع النافقي‪ ،‬كما قال تعال‪{ :‬ل َ ْ‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫َ‬
‫م‬
‫م يَب ْ ُ‬
‫م إِل َّ َ‬
‫عوا ِ‬
‫و َ‬
‫ض ُ‬
‫ما َزادُوك ُ ْ‬
‫َ‬
‫غونَك ُ ُ‬
‫خلَلَك ُ ْ‬
‫ول ْ‬
‫خبَال ً َ‬
‫س َّ‬
‫م}‪ ،‬فل بد من بيان حال هؤلء‪،‬‬
‫ما ُ‬
‫فتْن َ َ‬
‫و ِ‬
‫ال ِ‬
‫عو َ‬
‫ن لَ ُ‬
‫م َ‬
‫ه ْ‬
‫فيك ُ ْ‬
‫ة َ‬

‫بل الفتنة بال هؤلء أعظم‪ ،‬فإن فيهم إيانا يوجب موالتم‪ ،‬وقد دخلوا ف‬
‫بدع من بدع النافقي الت تفسد الدين‪ ،‬فل بد من التحذير من تلك البدع‪،‬‬
‫وإن اقتضى ذلك ذِ ْكرُهم وتعيينُهم‪ ،‬بل ولو ل يكن قد َت َلقّوْا تلك البدعة عن‬
‫‪1‬‬

‫() » آثار ممد البشي البراهيمي « (‪1/132‬ـ ‪.)133‬‬

‫‪2‬‬

‫() » زاد العاد « (‪.)3/5‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪74‬‬

‫منافق‪ ،‬لكن قالوها ظانّي أنا هدى وأنا خي وأنا دين‪ ،‬ولو ل تكن كذلك‬
‫()‬
‫لوجب بيان حالم " ‪.‬‬
‫وأما مواجهتهم من الارج؛ فلن العدو ل يدخل عليك بيتك إل إذا‬
‫كانت منافذه مفتوحة أو ضعيفة‪ ،‬والفرق السلمية النحرفة عن الناجية هم‬
‫منافذ الكفار‪ ،‬وهل يهل السلمون أثر التصوفة ف استعمار البلد السلمية‬
‫وإعانتهم الكفار على ذلك؟ وقد قال ابن تيمية ف الشيعة الروافض‪ " :‬وهم‬
‫يستعينون بالكفار على السلمي‪ ،‬وقد رأينا ورأى السلمون أنه إذا ابتُلي‬
‫السلمون بعدوّ كافر كانوا معه على السلمي‪ ،‬كما جرى لنكزخان ملك‬
‫التتر الكفار‪ ،‬فإن الرافضة أعانته على السلمي‪ ،‬وأما إعانتهم لولكو ابن ابنِه‬
‫لا جاء إل خراسان والعراق والشام فهذا أظهر وأشهر من أن يفى على أحد‪،‬‬
‫فكانوا بالعراق وخراسان من أعظم أنصاره ظاهرا و باطنا‪ ،‬وكان وزير الليفة‬
‫ببغداد الذي يقال له ابن العلقمي منهم‪ ،‬فلم يزل يكر بالليفة والسلمي‪،‬‬
‫ويسعى بقطع أرزاق عسكر السلمي وضعفهم‪ ،‬وينهى عن قتالم ويكيد أنواعا‬
‫من الكيد‪ ،‬حت دخلوا فقتلوا من السلمي ما يقال‪ :‬إنه بضعة عشر ألف ألف‬
‫إنسان أو أكثر أو أقل ‪ ...‬ولا انكسر السلمون سنة غازان أخذوا اليل‬
‫والسلح والسرى وباعوهم للكفار النصارى بقبص‪ ،‬وأخذوا من م ّر بم من‬
‫()‬
‫الند‪ ،‬وكانوا أضر على السلمي من جيع العداء ‪. "...‬‬
‫قلت‪ :‬ولذلك كان أئمتنا أفقه من أن يداهنوا النحرفي عن منهج السلف‪،‬‬
‫بل رأوا جهادهم أكب الهادين‪ ،‬كما قال يي بن يي شيخ البخاري ومسلم‪:‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » مموع الفتاوى « (‪.)28/233‬‬

‫‪2‬‬

‫() » منهاج السنة « (‪5/155‬ـ ‪ ،)159‬وانظر » مدارج السالكي « لبن القيم (‪.)1/72‬‬
‫‪74‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪75‬‬

‫()‬

‫ي بسنده إل نصر بن‬
‫" الذبّ عن السنة أفضل من الهاد " ‪ ،‬رواه الرو ّ‬
‫زكريا قال سعتُ ممد بن يي الذهلي يقول سعتُ يي بن يي يقول‪" :‬‬
‫الذّبّ عن السّنّة أفضلُ من الهاد ف سبيل ال‪ ،‬قال ممد‪ :‬قلتُ ليحي‪:‬‬
‫الرجلُ ين ِفقُ مالَه ويُ ْتعِبُ نفسَه وياهد‪ ،‬فهذا أفضلُ منه؟! قال‪ :‬نعم بكثي!‬
‫"(‪.)2‬‬
‫ل لن أغزو هؤلء الذين َي ُردّون‬
‫وقال الميدي شيخ البخاري ‪ " :‬وا !‬
‫()‬
‫حديث رسولال أحبّ إل من أن أغزو عِدّتم من التراك " ‪ ،‬يعن‬
‫بالتراك‪ :‬الكفار‪ .‬وقد وجدتُ مثل هذا عند من هو أعلى طبقةً من الميدي؛‬
‫قال عاصم بن شُ َميْخ‪ :‬فرأيتُ أبا سعيد ـ يعن الدري ـ بعد ما كبِر ويداه‬
‫ترتعش يقول‪ " :‬قتالم ـ أي الوارج ـ أجلّ عندي من قتال عِدّتم من‬
‫()‬
‫الترك " ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫() » مموع الفتاوى « (‪.)4/13‬‬

‫‪2‬‬

‫() (( ذمّ الكلم‬

‫‪3‬‬

‫() رواه الرويّ بسنده ف » ذمّ الكلم « (‪ 228‬ـ الشبل)‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫() رواه ابن أب شيبة (‪ )15/303‬وأحد (‪ ،)3/33‬هكذا وقع عنده‪ :‬عاصم بن شيخ بالاء‬

‫))‬

‫ق ( ‪111‬ـ أ )‪.‬‬

‫وهو الصحيح‪ ،‬وقد رواه ابنه عبد ال ف » كتاب السنة « (‪ )2/635‬بإسناد أبيه نفسه إل‬
‫أنه جاء ف الطبوع بتحقيق ممد بن سعيد القحطان‪ :‬عاصم بن شيج باليم‪ ،‬وقد كنت‬
‫حسبته خطأ مطبعيا لول أن وجدته مُثبَتا كذلك مرتي! قال مققه ف أولها(‪" :)2/634‬‬
‫عاصم بن شيج! بعجمتي مصغرا‪ ،‬وتشديد اليم!! الغيلن ‪ ...‬التقريب (‪."!!!)1/384‬‬
‫فرجعت إل » التقريب « فإذا فيه‪ " :‬عاصم بن شيخ بعجمتي مصغرا‪ ،‬أبو الفَرَجّل بفتح‬
‫الفاء والراء وتشديد اليم ‪ ،"...‬فعرفت أن هذا الطأ من تصرّف الحقق حي انقلبت‬
‫عليه خاء اسم أب عاصم إل جيم كنيته‪ ،‬مع أن قراءة شيج بيم مشددة متعذّرة!‬
‫وهذه الرواية أعلّها الحقق بعكرمة بن عمار‪ ،‬إل أنن وجدت لا متابعا عند ابن أب شيبة‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪76‬‬

‫قلت‪ :‬ولذلك قال ابن هبية ف حديث أب سعيد ف قتال الوارج‪ " :‬وف‬
‫الديث أن قتال الوارج أول من قتال الشركي؛ والكمة فيه أن قتالم‬
‫حفظ رأس مال السلم‪ ،‬وف قتال أهل الشرك طلب الربح؛ وحفظ رأس‬
‫()‬
‫الال أول " ‪.‬‬
‫وقال أبو عبيد القاسم بن سلّم‪ " :‬التبع للسنة كالقابض على المر‪،‬‬
‫()‬
‫وهو اليوم عندي أفضل من الضرب بالسيوف ف سبيل ال " ‪.‬‬
‫وقال ابن القيم‪ " :‬والهاد بالجة واللسان مقدّم على الهاد بالسيف‬
‫()‬
‫والسنان " ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫ف » الصنف « (‪ )15/331‬من طريق يزيد بن هارون قال أخبنا العوام بن حوشب قال‬
‫حدّثن من سع أبا سعيد الدري‬

‫يقول ف قتال الوارج‪ " :‬لَ ُهوَ أحبّ إلّ من قتال‬

‫الديلم "‪ ،‬ومثل هذه التابعة تنفع على الرغم من جهالة من روى عنه العوام بن حوشب‪،‬‬
‫كما أجابن به شيخاي الفاضلن‪ :‬عبد الحسن العباد وربيع الدخلي إذا ل يكن ف السناد مقال‬
‫آخر‪ ،‬ول سيما وأن الجهول من أهل القرون الشهود لا باليية كما نبّه عليه ابن كثي ف‬
‫» الباعث الثيث « ص (‪ ،)97‬مع العلم أنه من ثبت ساعه من أب سعيد ـ كما مرّ ـ وليس هو‬
‫عاصم بن شيخ الذي ف إسناد أحد؛ لنه ليس ف شيوخ العوام‪ ،‬وحديث عكرمة ينجب؛ لن‬
‫ضعفه يسي‪ ،‬فقد قال فيه الافظ ف » التقريب « رقم (‪ " :)276‬صدوق يغلط " وال أعلم‪.‬‬
‫فائدة‪ :‬نقل ابن منظور ف » لسان العرب « ف مادة‪ ( :‬دل ) عن ابن سيده أن الديلم جيل من‬
‫الناس من الترك‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫() » فتح الباري « لبن حجر (‪.)12/301‬‬

‫‪2‬‬

‫() » تاريخ بغداد « (‪.)12/410‬‬

‫‪3‬‬

‫() » شرح القصيدة النونية « للشيخ ممد خليل هراس (‪ ،)1/12‬وانظر‪ » :‬الواب‬
‫الصحيح « لبن تيمية (‪.)1/237‬‬
‫‪76‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪77‬‬

‫استعمال الشدة ف النكار على البتدعة ل يعن‬
‫الولء للكفار‬

‫من وجد ف بثي هذا شيئا من القسوة على الخالف فلم يستسغه‪ ،‬بل ربا‬
‫قال‪" :‬يتكلم ف إخوانه ويسكت عن أعدائه"! فليعلم أن الصل ف المر‬
‫ع إِلى‬
‫بالعروف والنهي عن النكر اللي والرفق كما قالال تعال‪{ :‬ادْ ُ‬

‫ل َرب ِّ َ‬
‫م‬
‫و ِ‬
‫ك بِال ِ‬
‫م ِ‬
‫سن َ ِ‬
‫عظ َ ِ‬
‫و َ‬
‫ة ال َ‬
‫َ‬
‫جاِدل ْ ُ‬
‫ح َ‬
‫وال َ‬
‫حك ْ َ‬
‫ه ْ‬
‫م ْ‬
‫ة َ‬
‫سبِي ِ‬
‫ة َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن} وقال لوسى وهارون صلىال عليهما وسلم‪:‬‬
‫بِال ّتِي ِ‬
‫يأ ْ‬
‫ح َ‬
‫س ُ‬
‫ه َ‬
‫ول ً لَي ِّناً‬
‫ف ُ‬
‫غى‪َ .‬‬
‫ه َ‬
‫ه طَ َ‬
‫فْر َ‬
‫هبَا إِلى ِ‬
‫{اذْ َ‬
‫و َ‬
‫قول َ ل َ ُ‬
‫ن إِن َّ ُ‬
‫ق ْ‬
‫ع ْ‬
‫َ َ‬
‫َ َ‬
‫خ َ‬
‫شى}‪ ،‬وقال النب ‪ » :‬ما كان الرفق ف شيء‬
‫و يَ ْ‬
‫ل َ‬
‫عل ّ ُ‬
‫ه يَتَذَك ُّر أ ْ‬

‫إل زانه‪ ،‬ول نُزع الرفق من شيء إل شانه « رواه مسلم‪.‬‬
‫لكن إذا كان النكر ل يغيّر إل بنوع من الشونة فل بأس باستعماله‪ ،‬ولو‬
‫كان مع السلمي‪ ،‬أل ترى أنال أباح القتال لذلك‪ ،‬وليس فوق القتال‬
‫وإِن طَائ ِ َ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫ؤ ِ‬
‫ن ِ‬
‫منِي َ‬
‫م َ‬
‫ن ال ُ‬
‫فتَا ِ‬
‫خشونة‪ ،‬فقال سبحانه‪َ { :‬‬

‫قتَتَلُوا َ َ‬
‫ما َ‬
‫ا ْ‬
‫علَى‬
‫فإِن ب َ َ‬
‫ما َ‬
‫حدَا ُ‬
‫ت إِ ْ‬
‫صل ِ ُ‬
‫غ ْ‬
‫حوا بَيْن َ ُ‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫فأ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫خَرى َ‬
‫ر‬
‫ال ُ ْ‬
‫حتَّى ت َ ِ‬
‫قاتِلُوا ال ّتِي تَب ْ ِ‬
‫غي َ‬
‫فيءَ إِلى أ ْ‬
‫م ِ‬
‫ه }‪ .‬وقد يشتد الؤمن ف إنكاره على أخيه أكثر منه مع عدوّه‪ ،‬أل تر كيف‬
‫الل ِ‬

‫لَنَ موسى مع فرعون‪ ،‬واشتد على أخيه هارون ‪ ،‬حت كان منه ما‬
‫ْ‬
‫ه}‪ ،‬فهل‬
‫وأ َ َ‬
‫س أَ ِ‬
‫جُّرهُ إِلَي ْ ِ‬
‫خي ِ‬
‫ه يَ ُ‬
‫قصهال تعال بقوله‪َ { :‬‬
‫خذَ بَِرأ ِ‬
‫لحد أن يتج عليه بالولء والباء‪ ،‬متهِما له بأنه يبسط لسانه ويده على‬
‫أخيه ويلطف بالطواغيت؟!‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪78‬‬

‫بل ربا كان النب يُعنّف العلماء من أصحابه إذا أخطأوا أكثر من‬
‫غيهم‪ ،‬وخذ على سبيل الثال قوله لعاذ حي أطال الصلة بالناس‪ » :‬أفتّان‬
‫أنت يا معاذ؟! « متفق عليه‪ ،‬ويقابله تلطفه بالعراب الذي بال ف السجد‬
‫كما ف صحيح البخاري وغيه‪ .‬وقال لسامة بن زيد حي قَتل ف العركة‬
‫مشركا بعد أن نطق بكلمة التوحيد ‪ »:‬يا أسامة! أقتلته بعدما قال‪:‬ل إله إل‬
‫ال ؟! « قال أسامة‪ " :‬فما زال يكررها حت تنيتُ أن ل أكن أسلمت قبل‬
‫ذلك اليوم "‪.‬‬
‫وقد استفاد أسامة من هذا التعنيف ف النصح أيام الفتنة الت كانت بعد‬
‫مقتل عثمان ‪ ،‬فأورثه توَرّعا عن دماء السلمي‪ ،‬قال الذهب ـ رحه ال‬
‫ـ‪:‬‬
‫" انتفع أسامة من يوم النب ‪ ،‬إذ يقول له ‪ » :‬كيف بل إله إلال يا‬
‫()‬
‫أسامة؟! « فكفّ يده‪ ،‬ولزم بيته‪ ،‬فأحسن " ‪.‬‬
‫قلت‪:‬ال أكب! ما أعظم التربية النبوية! وما أحقر التربية الزبية! الت مِن‬
‫يوم أن حرّمت أصل ( الرد على الخالف ) وأبناؤها ل يتورّعون عن دماء‬
‫السلمي‪ ،‬اتّخذوها هدرا باسم الهاد‪ ،‬ول تكاد تقوم فتنة إل وهم وَقودها أو‬
‫موقدوها‪ ،‬هذه نتيجة مداهنة بعضهم بعضا لوهْم الشتغال بالكفار!! ولذلك‬
‫قال ابن تيمية‪ " :‬الؤمن للمؤمن كاليدين تغسل إحداها الخرى‪ ،‬وقد ل‬
‫ينقلع الوسخ إل بنوع من الشونة‪ ،‬لكن ذلك يوجب من النظافة والنعومة‬
‫()‬
‫ما نَحمد معه ذلك التخشي " ‪ .‬إذن فهذا اللي الذي تستعمله كثي من‬
‫الماعات السلمية مع أفراد أو جاعات من حقى التهوّرين ـ الذين كثيا‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » السي « (‪2/500‬ـ ‪.)501‬‬

‫‪2‬‬

‫() » مموع الفتاوى «(‪28/53‬ـ ‪.)54‬‬
‫‪78‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪79‬‬

‫ما يتسببون ف استعداء العداء على السلمي ـ ليس من الولء ف شيء؛ لنه‬
‫يزيدهم إغراقا ف ضللم لعدم شعورهم بعظم الناية‪.‬ث إن الشدة السلوكة مع‬
‫السلمي أحيانا‪ ،‬باعثها الغية عليهم من أن يُرَوا ملطخي بشيء من‬
‫القاذورات‪ ،‬والسعي ف تتي الصف وسدّ خروقه حت ل يُؤتى من قبله‪،‬‬
‫فليُعلم‪ .‬ولذا قال العلمة عبد العزيز بن باز تت عنوان‪» :‬الدلة الكاشفة‬
‫لخطاء بعض الكتّاب «‪ " :‬ول شك أن الشريعة السلمية الكاملة جاءت‬
‫بالتحذير من الغلوّ ف الدين‪ ،‬وأمرت بالدعوة إل سبيل الق بالكمة والوعظة‬
‫السنة والدال بالت هي أحسن‪ ،‬ولكنها ل تمل جانب الغلظة والشدّة ف‬
‫ملّها حيث ل ينفع اللي والدال بالت هي أحسن؛ كما قال سبحانه‪:‬‬
‫َ‬
‫د الك ُ َّ‬
‫غل ُ ْ‬
‫وا ْ‬
‫ها النَّب ِ ُّ‬
‫ظ‬
‫ف ِ‬
‫منَا ِ‬
‫ه ِ‬
‫جا ِ‬
‫ي َ‬
‫{يَأي ُّ َ‬
‫قي َ‬
‫وال ُ‬
‫ن َ‬
‫فاَر َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫منُوا َ‬
‫ن‬
‫قاتِلُوا ال ّ ِ‬
‫ها ال ّ ِ‬
‫م} وقال تعال‪{ :‬يَأي ُّ َ‬
‫ذي َ‬
‫ذي َ‬
‫ن ءَا َ‬
‫ه ْ‬
‫علي ْ ِ‬
‫من الك ُ َّ‬
‫موا‬
‫وا ْ‬
‫غلْظ َ ً‬
‫م ِ‬
‫جدُوا ِ‬
‫م ِ َ‬
‫فيك ُ ْ‬
‫يَلُونَك ُ ْ‬
‫عل َ ُ‬
‫ولْي َ ِ‬
‫ة َ‬
‫ر َ‬
‫فا ِ‬
‫أ َ َّ‬
‫ه َ‬
‫ل‬
‫ول َ تُجاِدلُوا أ َ ْ‬
‫مت َّ ِ‬
‫م َ‬
‫قي َ‬
‫ع ال ُ‬
‫ه َ‬
‫ن الل َ‬
‫ن} وقال تعال‪َ { :‬‬
‫َ َ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫موا‬
‫ب إِل ّ بِال ّتِي ِ‬
‫ن إِل ّ ال ّ ِ‬
‫يأ ْ‬
‫ح َ‬
‫س ُ‬
‫ذي َ‬
‫ن ظَل َ ُ‬
‫الكِتَا ِ‬
‫ه َ‬

‫م} الية‪ ،‬أما إذا ل ينفع واستمرّ صاحب الظلم أو الكفر أو الفسق ف‬
‫ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫ه ْ‬
‫عمله ول يبال بالواعظ والناصح‪ ،‬فإن الواجب الخذ على يديه ومعاملته‬
‫بالشدة وإجراء ما يستحقه من إقامة حدّ أو تعزير أو تديد أو توبيخ حت يقف‬
‫()‬
‫عند حدّه وينجر عن باطله " ‪.‬‬
‫مع أن الذي يظهر من ماملت الحزاب السلمية لهل البدع‬
‫والسكوت عن أخطائهم هو أنم لا حصروا طريق عودة عزّ السلمي ف‬
‫صندوق النتخابات تذمّروا من النقد‪ ،‬لنه ربا أتلف لم الصوات‪ ،‬وهكذا‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() » مموع فتاوى ومقالت متنوّعة « للشيخ عبد العزيز بن باز (‪3/202‬ـ ‪.)203‬‬

‫‪80‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫السيئة تتبعها أخوات‪.‬‬
‫هذا ومن أجل أنال فرض علينا قَدَرا وجود الخالف ـ الذي يُحسب‬
‫على السلم ـ سلكنا طريق التصفية؛ لنال فرض علينا شَرْعا الرد عليه‬
‫ـ كما بيّنته ف هذا الصل ـ‪ ،‬ومن أجل أنال كتب الرفعة لهل العلم‬
‫والتعليم ـ كما بيّنته ف الصلي اللذين قبل هذا ـ سلكنا طريق التربية‪،‬‬
‫وشرحه يأت ف الورقات التية‪.‬‬

‫‪80‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪81‬‬

‫الصل السادس ‪ :‬التصفية والتربية‬
‫إذا تبيّنا أن رفعة المة مرهونة بالعلم والعمل‪ ،‬وأن المة قد اختلفت فيهما‬
‫اختلفا كثيا‪ ،‬وأنه قد علق بالسلم ما ليس منه‪ ،‬وأنه ل سبيل إل التخلص‬
‫من الذل الضروب علينا من قرون إل بالرجوع إل الدين الصحيح‪ ،‬كما روى‬
‫ابن عمر عن النب أنه قال‪ » :‬إذا تبايعتم بالعينة‪ ،‬وأخذت أذناب البقر‪،‬‬
‫ورضيتم بالزرع‪ ،‬وتركتم الهاد‪ ،‬سلّطال عليكم ذل لينعه عنكم حت‬
‫()‬
‫ترجعوا إل دينكم « ‪،‬وجب السارعة إل تقيق ما يرفع عنا الذل‪ ،‬وهو‬
‫الرجوع إل صفاء الوحيي‪ :‬الكتاب والسنة على فهم السلف الصال‪ :‬أهل‬
‫القرون الثلثة الول‪.‬‬
‫وإذ قد امتدت يد التحريف إل صفاء السلم حت لوّثته‪ ،‬وإل جاله حت‬
‫شوّهته‪ ،‬كانت تصفيته من كل دخيل من أوجب الواجبات‪ ،‬ما دام الق الذي‬
‫بعثال به نبيه مضمون البقاء إل يوم تبدل الرض والسماوات‪ ،‬بضمان‬
‫ن}‪.‬‬
‫حا ِ‬
‫ن نََّزلْنَا ال ِ‬
‫فظُو َ‬
‫ال القائل‪{ :‬إنَّا ن َ ْ‬
‫ه لَ َ‬
‫ح ُ‬
‫وإِنَّا ل َ ُ‬
‫ذّكَْر َ‬
‫وإذا دبّ التحريف إل قوم‪ ،‬وشحّت مناهجهم عن التصفية‪ ،‬أصابتهم‬
‫حية ل يفرّقون معها بي حلل وحرام‪ ،‬كما روى مسلم عن عياض بن حار‬
‫الجاشعي أن رسولال قال ذات يوم ف خطبته‪ » :‬أل إن رب أمرن أن‬
‫ح ْلتُه عبدا حللٌ‪ ،‬وإن‬
‫أُعلّمكم ما جهلتم ما علّمن يومي هذا‪ :‬كل مالٍ نَ َ‬
‫خلقت عبادي حنفاء كلهم‪ ،‬وإنم أتتهم الشياطي فاجْتالتهم عن دينهم‪،‬‬
‫وح ّرمَت عليهم ما أحللْتُ لم‪ ،‬وأم َرتْهم أن يشركوا ب ما ل أنزل به‬
‫سلطانا‪ ،‬وإنال نظر إل أهل الرض فمقتهم‪ :‬عربَهم وعجمَهم‪ ،‬إل بقايا من‬
‫أهل الكتاب «‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() رواه أبو داود وهو صحيح‪ ،‬انظر » الصحيحة « لللبان رقم (‪.)11‬‬

‫‪82‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ولا كانت الاهلية على هذا الوصف الذي ف الديث‪ ،‬بعثال نبيه ممدا‬
‫ملّصا لا دينها من الشوائب‪ ،‬ومربيا لا على السلم الذي ارتضاه لا‬
‫ربا‪ ،‬وعلى قاعدة (التصفية والتربية) وإن شئت قل (التخلية والتحلية) كانت‬
‫دعوة السلم‪ ،‬ففي التوحيد ل يترب الرء عليه سليما حت يتخلص من‬
‫فْر بِالطَّا ُ‬
‫من يَك ْ ُ‬
‫رواسب الشرك‪ ،‬ولذلك قال ال تعال‪َ {:‬‬
‫ت‬
‫غو ِ‬
‫ف َ‬
‫قى لَ‬
‫س َ‬
‫وث ْ َ‬
‫ف َ‬
‫ه َ‬
‫وي ُ ْ‬
‫من بِالل ِ‬
‫ؤ ِ‬
‫و ِ‬
‫ق ِ‬
‫ك بِال ُ‬
‫م َ‬
‫دا ْ‬
‫ست َ ْ‬
‫ة ال ُ‬
‫عْر َ‬
‫م لها}‪ ،‬وف التشريع ل يتربّى الرء عليه سليما حت يتخلّص‬
‫ان ِ‬
‫صا َ‬
‫ف َ‬

‫من البدع‪ ،‬ولذلك كان النب ف كل خطبة جعة يأمر بلزوم الدين‬
‫الصحيح التمثل ف الكتاب والسنة ويذّر ما يَغشّه وُيكَدّر صفاءه وهو‬
‫البدع؛ فقد روى مسلم عن جابر قال‪ :‬كان رسولال إذا خطب احرّت‬
‫عيناه‪ ،‬وعل صوته‪ ،‬واشتد غضبه‪ ،‬كأنه منذر جيش‪ ،‬يقول‪:‬‬
‫» صبّحكم ومسّاكم «‪ ،‬ويقول‪ » :‬بعثت أنا والساعة كهاتي « ويقرن بي‬
‫إصبعيه السبابة والوسطى‪ ،‬ويقول‪ » :‬أما بعد‪ ،‬فإن خي الديث كتابال ‪،‬‬
‫وخي الدي هدي ممد‪ ،‬وشر المور مدثاتا‪ ،‬وكل بدعة ضللة «‪،‬‬
‫وتكراره لذه الملة دليل تأصيلها وشدّ العناية إليها‪ .‬وخلصة هذه القاعدة‬
‫أنا تعن تصفية السلم من كل دخيل‪ ،‬وتربية الناس على هذا السلم‬
‫الصيل؛ أي تصفية التوحيد من الشرك‪ ،‬والسنة من البدعة‪ ،‬والفقه من‬
‫الراء الادثة الرجوحة‪ ،‬والخلق من سلوك المم الالكة القبوحة‪،‬‬
‫والحاديث النبوية الصحيحة من الحاديث الكذوبة الفضوحة ‪...‬‬
‫()‬
‫وهكذا ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() مَن أراد بسطا ف الوضوع فليجع إل كتاب » التصفية والتربية « لخينا علي بن‬
‫حسن ابن عبد الميد ف طبعته الديدة لعام ( ‪ ) 1415‬هـ‪.‬‬
‫‪82‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪83‬‬

‫تطبيق‪:‬‬

‫اجتمع الشيخ ممد ناصر الدين اللبان بعلي بن حاج القائد الروحي‬
‫ـ كما يقولون ـ للحزب الزائري‪ :‬البهة السلمية للنقاذ وكان الشيخ‬
‫على دراية دقيقة بوادثهم‪ ،‬وبلغه أن مؤيّديهم ُيعَدّون بالليي‪ ،‬فكان ما سأله‬
‫عنه ما أُثبتُه هنا اختصارا أن قال له الشيخ‪ " :‬أَكُلّ الذين معك يعرفون أنال‬
‫مستوٍ على عرشه؟ " وبعد أخذ وردّ‪ ،‬وترّب وصدّ‪ ،‬قال السئول‪ :‬نرجو‬
‫ذلك! قال له الشيخ‪ " :‬دَعْك من الواب السياسي! "‪ ،‬فأجابه بالنفي‪ ،‬فقال‬
‫()‬
‫الشيخ‪ " :‬يكفين منك هذا! " ‪.‬‬
‫هذا السؤال تفرضه قاعدة التصفية والتربية الت هي أدق ميزان تعرف به‬
‫الدعوات الهادية اليوم؛ لن من عجز عن تصفية عقائد مؤيّديه ومبيه‬
‫وتربيتهم على العقيدة السليمة‪ ،‬يكون أعجز عن تصفية ثراتا من أخلق‬
‫وأحكام أمة فيها مبغضوه وماربوه‪ ،‬فكيف بتربيتهم بعد ذلك؟! وال يقول‪:‬‬
‫{إ َّ‬
‫ما ب ِ َ‬
‫غيُِّروا ما‬
‫وم ٍ حتَّى ي ُ َ‬
‫ه ل َ يُ َ‬
‫ن الل َ‬
‫غيُِّر َ‬
‫ق ْ‬
‫بِأَن ُ‬
‫م}‪ ،‬ث الهاد نفسه ل يكون إل بأمة مؤتلفة القلوب؛ لن‬
‫ف ِ‬
‫ه ْ‬
‫س ِ‬
‫َ‬
‫ذي أَيَّدَ َ‬
‫ه‬
‫الئتلف رافد النصر كما قالال تعال‪ُ {:‬‬
‫ر ِ‬
‫و ال ّ ِ‬
‫ك بِن َ ْ‬
‫ه َ‬
‫ص ِ‬
‫َ‬
‫ن ُ ُ‬
‫م ْ‬
‫م}‪ ،‬والقلوب إن ل تتمع‬
‫وأَل ّ َ‬
‫ؤ ِ‬
‫ف بَي ْ َ‬
‫منِي َ‬
‫ه ْ‬
‫وبِال ُ‬
‫ن َ‬
‫َ‬
‫قلوب ِ ِ‬
‫على العقيدة السلفية كان أصحابا ف شقاق ليبه اجتماعهم ف صناديق‬
‫ماطبا أصحاب النب ‪َ { :‬‬
‫ل‬
‫القتراع‪ ،‬قالال‬
‫منُوا ب ِ‬
‫فإ ِ ْ‬
‫ن ءَا َ‬
‫مث ْ ِ‬
‫‪1‬‬

‫َ‬
‫وا َ‬
‫ف َ‬
‫ه َ‬
‫م‬
‫فإِنَّما ُ‬
‫دا ْ‬
‫ق ِ‬
‫م بِ ِ‬
‫ه ْ‬
‫منت ُ ْ‬
‫ما ءَا َ‬
‫ول ّ ْ‬
‫وإِن ت َ َ‬
‫وا َ‬
‫هتَدَ ْ‬
‫ش َ‬
‫ق}‪ .‬ومهما تكن عليه الغثائية السياسية من تميع‪ ،‬فإن بداية‬
‫في ِ‬
‫قا ٍ‬

‫أمر عقيدتا إل تييع‪ ،‬وناية تميعها إل تفرّق وتبديع؛ لن اجتماع البدان‬
‫‪1‬‬

‫() شريط مسجل من » سلسلة الدى والنور « رقم (‪ )475/1‬و(‪.)476/1‬‬

‫‪84‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫لن يكون إل مؤقّتا‪ ،‬إذا كان عقد القلوب مشتّتا‪ ،‬ول أجد لؤلء أصدق‬
‫ْ‬
‫م َ‬
‫ش ِ‬
‫ديدٌ‬
‫م بَيْن َ ُ‬
‫س ُ‬
‫وصف من قولال تعال ف اليهود‪{ :‬بَأ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫و ُ‬
‫قلُوبُهم شتَّى}‪.‬‬
‫مج ِ‬
‫تَ ْ‬
‫سب ُ ُ‬
‫ح َ‬
‫ه ْ‬
‫ميعا ً َ‬
‫وجاع المر أن ال وعد بالستخلف السن من عبده وحده بل إشراك‬
‫َ‬
‫ملُوا‬
‫و َ‬
‫و َ‬
‫ع ِ‬
‫منُوا ِ‬
‫ه ال ّ ِ‬
‫ذي َ‬
‫منك ُ ْ‬
‫ن ءَا َ‬
‫عدَ الل ُ‬
‫م َ‬
‫فقال‪َ { :‬‬

‫َ‬
‫ال َّ‬
‫خل ِ َ‬
‫ف‬
‫ست َ ْ‬
‫ست َ ْ‬
‫خل َ َ‬
‫حا ِ‬
‫صال ِ َ‬
‫ما ا ْ‬
‫فن َّ ُ‬
‫ت لَي َ ْ‬
‫ض كَ َ‬
‫ه ْ‬
‫م في الْر ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫كّن َ َّ‬
‫من َ‬
‫م ال ّذي‬
‫ن ِ‬
‫م ِ‬
‫م ِدين َ ُ‬
‫ن لَ ُ‬
‫ال ّذي َ‬
‫ه ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫م ولَي ُ َ‬
‫قبْل ِ ِ‬
‫َ‬
‫مناً‬
‫د َ‬
‫و ِ‬
‫اْرت َ َ‬
‫ع ِ‬
‫هم ِ‬
‫م ولَيُب َ ِ‬
‫من ب َ ْ‬
‫دلن َّ ُ‬
‫ضى ل َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫مأ ْ‬
‫خ ْ‬
‫ف ِ‬
‫ن بِي َ‬
‫عبُدُونَنِي ل َ ي ُ ْ‬
‫شيْئاً }‪ ،‬ول يوز أن يُدفع ف‬
‫ركُو َ‬
‫يَ ْ‬
‫ش ِ‬

‫صدر هذا النص بضرب المثال التاريية على نقضه؛ لن السلم وقّاف عند‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل إ َّ‬
‫النص‪ ،‬وقد قالال تعال‪َ { :‬‬
‫مثا َ‬
‫ه‬
‫فل َ ت َ ْ‬
‫ربُوا لِل ّ ِ‬
‫ن الل َ‬
‫ه ال ْ‬
‫ض ِ‬
‫َ‬
‫ن}‪.‬‬
‫مو َ‬
‫م ل َ تَ ْ‬
‫يَ ْ‬
‫عل َ ُ‬
‫م وأنت ُ ْ‬
‫عل َ ُ‬
‫وأما تديد الشيخ سؤاله ف مسألة الستواء؛ فلنا مفترق الطرق بي أهل‬
‫السنة وأصحاب الهواء‪ ،‬ولنا العقيدةُ السهلة الت كان يعرفها متمع النب‬
‫الذي فتح الدنيا وقاد المم‪ ،‬حت الواري من رعاة الغنم‪ .‬وامتحان الشيخ با‬
‫جبهة النقاذ‪ ،‬مسلك سلفي وإن رغم أنف كل خلْفي‪ ،‬فقد روى مسلم وغيه‬
‫عن معاوية بن الكم السلمي قال‪ :‬كانت ل غنم بي أُحد والوانية فيها‬
‫جارية ل‪ ،‬فاطلعتها ذات يوم فإذا الذئب قد ذهب منها بشاة‪ ،‬وأنا رجل من‬
‫بن آدم‪ ،‬فأسفت‪ ،‬فصككتها‪ ،‬فأتيت النب فذكرت ذلك له‪ ،‬فعظّم ذلك‬
‫ل أفل أعتقها؟ قال‪ (( :‬ادعها ))‪ ،‬فدعوتا فقال لا‪:‬‬
‫عليّ‪ ،‬فقلت‪ :‬يا رسول ا !‬
‫(( أينال ؟ )) قالت‪ " :‬ف السماء "‪ ،‬قال‪ (( :‬من أنا؟ )) قالت‪ " :‬أنت رسول‬
‫ال "‪ ،‬قال‪ (( :‬أعِتقْها؛ فإنا مؤمنة ))‪.‬‬

‫‪84‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪85‬‬

‫فتأمل ـ يرحكال ـ هذا الجتمع الذي كان ياهد به النب ؛ اكتمل‬
‫ف عقيدته حت عند رعاة الغنم الذين تقلّ صحبتهم للنب ـ كهذه‬
‫الارية!ـ وتأمل حقيقة الجتمعات السلمية اليوم الت يُطمَع تسلّق عرش‬
‫الكم با‪ ،‬لتدرك البون الشاسع بي جهاد أولئك وجهاد هؤلء‪ ،‬فهل‬
‫استطاعت الدعوات الهادية أن تمع التباع‪ ،‬فضلً عن الرعاع على » أين‬
‫ال ؟ « أم هو سؤال أضحى أُضحوكةً تتندّر با الحزاب ف زمن تأثي‬
‫الضارات‪ ،‬ومل سخرية عند مَنظّري الماعات؟ أم أنم فهموا ضرورة‬
‫الكم با أنزلال ولو أنم ضيّعوا ال ؟! فمت يأذنال بعتق رقابم من‬
‫علَى‬
‫ب َ‬
‫ه غال ِ ٌ‬
‫استذلوهم‪ ،‬كما عتقت الارية بعد أن عرفتال ؟ {والل ُ‬
‫أ َمره ولَك َ َ‬
‫َ‬
‫مون}‪.‬‬
‫س ل َ يَ ْ‬
‫ْ ِ ِ َ ِ ّ‬
‫عل َ ُ‬
‫ن أكْثََر الن ّا ِ‬
‫لكن حقيقة هذا السؤال هي استخراج حقيقة الدعوات‪ ،‬وتبيّن مدى‬
‫خلوص النيات؛ لن ف الهتمام بالكم بالشريعة‪ ،‬وف الهتمام بسألة‬
‫الستواء اهتماما بقال تعال‪ ،‬لكن بي الول والثانية فرق‪ ،‬وهو أن للعبد ف‬
‫الول حظّا لنفسه‪ ،‬وهو ما يتكرر على اللسن من استرجاع الظال واستيفاء‬
‫القوق‪ ،‬والعيش الرغد الوعود به حقّا ف قولال تعال‪{ :‬ولو أ َّ‬
‫ه َ‬
‫ل‬
‫ن أَ ْ‬
‫حنا َ َ‬
‫وا ل َ َ‬
‫منُوا وات َّ َ‬
‫ال ُ‬
‫ن‬
‫ت ِ‬
‫م بََركا ٍ‬
‫فت َ ْ‬
‫م َ‬
‫ه ْ‬
‫قَرى ءَا َ‬
‫ق ْ‬
‫علي ْ ِ‬
‫َ‬
‫ال َّ‬
‫ض} أي أن حظّ العبد خالط حقّ الرب‪ ،‬وأما الهتمام‬
‫مآ ِ‬
‫س َ‬
‫ء والْر ِ‬

‫بصفة الستواء ل فهو اهتمام بقال الالص‪ ،‬ليس للداعي إليها أدن نصيب‬
‫من حظّ نفسه‪ ،‬فتأمل هذا الفرق تدرك عزّة الخلص؛ لن الدندنة حول‬
‫قضية الكم با أنزلال ‪ ،‬مع إهال قضايا صفات الرب الالصة أو تأخيها‬
‫ل إذ شرف العلم بشرف العلوم ـ‬
‫أو تميشها ـ وهي أشرف ما أنزله ا ؛‬
‫لكب دليل على أن ف المر شائبة‪ ،‬تؤكد ضرورة الرجوع إل دعوة النبياء‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪86‬‬

‫ه َ‬
‫غيُْره}‪،‬‬
‫الذين قالوا لقومهم‪{ :‬ا ْ‬
‫ن إِل َ ٍ‬
‫ما لَكُم ِ‬
‫م ْ‬
‫ه َ‬
‫عبُدُوا الل َ‬
‫فقدّموا الهتمام بشرك القبور على الهتمام بشرك القصور ـ إن صح هذا‬
‫()‬
‫التعبي ـ‪ ،‬لذا ل تكن المامة من أصول اليان ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫تنبيه‪:‬‬

‫أرسل علي بن حاج رسالة سرية بتاريخ‪20( :‬صفر ‪1415‬هـ ) إل‬
‫الماعات السلحة يقول ف ق (‪ )2‬منها‪ " :‬ولذلك رأينا ف تاريخ علماء‬
‫السلمي أنه يكون بينهم خلف حت ف بعض السائل العقائدية فضل عن‬
‫الفرعية‪ ،‬ولكن يَخرجون ف الهاد صفا واحدا أمام العدو الكافر‪ ،‬فكان‬
‫اليش يَضمّ ف جنباته من شت الذاهب الفرعية وماهدين من الفِرق‬
‫السلمية! ‪." ...‬‬
‫بل قعّد بعدها قاعدة غريبة ادّعى فيها التفاق‪ ،‬وهي قوله‪ " :‬إن السائل‬
‫الختلفة ل إنكار فيها!! "(‪.)2‬‬
‫قلت‪ :‬أول‪ :‬ل ريب أن السلمي ـ بعد الرعيل الول ـ قد اختلفوا ف‬
‫أعظم ما ف هذا الدين‪ ،‬أل وهو اختلفهم ف ربم‪ :‬ف أسائه وصفاته‪ ،‬فيكون‬
‫حينئذ إنكار السلف على الخالفي ف ذلك جهدا ضائعا عند هذا؛ لنه‬
‫خلف التفاق ال ّدعَى!‬
‫ثانيا‪ :‬ليس غريبا أن يالف ابنُ حاج العلمةَ اللبان ف عدم اشتراط‬
‫العتقد الصحيح للنهوض بالمة؛ للفوارق العلمية والنهجية الت بينهما‪ ،‬ولكن‬
‫‪1‬‬

‫() لبن تيمية كلم نفيس ف ذلك ف » منهاج السنة « (‪1/106‬ـ ‪ )110‬فراجعه‪ ،‬وف قتال‬
‫الولة من أجل الدنيا واِلتباسه بالمر بالعروف والنهي عن النكر ف (‪ ،)5/152‬ومثله عنه‬
‫ف » العقود الدرية « لبن عبد الادي ص (‪.)147‬‬

‫‪ )(2‬قد تكلمتُ على بعض ما ف هذه الرسالة ف حاشية ص (‪ 359‬ـ ‪ )361‬من هذا الكتاب‪.‬‬
‫‪86‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪87‬‬

‫الغريب أل يصدع ابن حاج برأيه عند الشيخ! وأن يكتم عنه ( كلمة الق‬
‫هذه! ) ويُظهر الوفاق له تويها على السلفيي! ث يَكتبها ف الظلم!!‬
‫حي ٌ‬
‫ط}‪.‬‬
‫م ِ‬
‫ه ِ‬
‫م ُ‬
‫ه ْ‬
‫{والل ُ‬
‫من َ‬
‫وَرآئ ِ ِ‬

‫‪88‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫متصر تاريخ الدعوة الديث ف الزائر‬
‫لا كان حديثي عن أوضاع الزائر ف هذا الزمن‪ ،‬لزمن أن أقَدّم للقارئ‬
‫إلاحة عنها ليفهم ما يأت بيانه‪ ،‬وقد أوجزتُ ف ذلك جدا حرصا على تصغي‬
‫حجم الكتاب‪ ،‬ولذلك فقد تلحظ أنن خنقتُ الكلمات خنقا! إل أنن‬
‫حرصتُ على الهم فيما أظن‪ .‬ث لعلّك تارك بعض ما كتب ههنا ف انتقاد‬
‫بعضهم بأسائهم وضائقٌ به صدرُك أن يقال‪ :‬إنا هي غيبة وأكل لمِ جيفة؟!‬
‫فاطمئنّ؛ فإن نيّت ف ذلك الدفاع عن الدين‪ ،‬وما كان كذلك فذكاته شرعية‬
‫شريفة‪ .‬وقد اكتفيت ف ذلك بالحالة على الحياء‪ ،‬والذمة تبَأ بالسناد‪ ،‬وما‬
‫نَدّ عنه قلمي أو شرَد عنه ذهن فعذر الختصار فيه باد‪ ،‬فأقول وعلى ال‬
‫العتماد‪:‬‬
‫عَرَفَت الدعوةُ السلفية نشاطها الكبي ف الزائر أيام الستعمار الفرنسي‬
‫على يد جعية العلماء السلمي الزائريي الت كان يرأسها الشيخ عبد الميد‬
‫ابن باديس ـ رحه ال ـ وكان من علمائها البّزين الشيخ الطيب العقب‪،‬‬
‫والشيخ ممد البشي البراهيمي‪ ،‬والشيخ مبارك اليلي‪ ،‬والشيخ العرب التبسي‪،‬‬
‫وغيهم ‪ ...‬وتوف جلّهم ـ رحهم ال ـ أيام الستعمار‪ ،‬ومن بقي منهم فقد‬
‫انسر نشاطه السلفي جدا من يوم أن ُحلّت المعية بعد الستقلل‪ ،‬وأضحت‬
‫الدعوة لدى الخوان السلمي موضع استغلل‪ ،‬على حي جهل المة‪ ،‬وقلة‬
‫العارض من أهل البدعة وأهل السنة‪ .‬مع العلم أنه لتصلب الزائريي ف دينهم‬
‫ل ينجح فيهم التهويد ول التنصي‪ ،‬ول كان للقاديانية وجود ول لماعة‬
‫الجرة والتكفي‪ ،‬ول سُمع فيها بدعوة رافضية‪ ،‬بل كل ما هنالك دير تصوف‬
‫وصوامع إباضية‪.‬‬
‫بدأت الدعوة ساذجة على نشاط ملحوظ من أتباع فكر مالك بن نب‬
‫‪88‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪89‬‬

‫ـ رحه ال ـ يَرون أن العمل الكب يكمن ف مسابقة الضارة‪ ،‬ث لسباب‬
‫المارة انقسم الخوان السلمون إل إخوان عاليي وآخرين إقليميي‬
‫()‬
‫ل ْزأَرة ) ‪ ،‬بينهم بأس شديد وتبديع‪ ،‬ث عن العاليي‬
‫اشتهروا باسم ( ا َ‬
‫انشقت جاعة النهضة وهي أبعدها عن التمييع‪ ،‬وأقربا عناية بالتربية‪ ،‬لكن‬
‫بل تصحيح ول تصفية‪ ،‬وظهرت دعوة جاعة التبليغ‪ ،‬على ضعف حيث برّز‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() ( الَزْأَرَة )‪ :‬عَلَم على الحلِيّي من ( الخوان السلمي )‪ ،‬انشقوا عنهم بسبب أن‬
‫هؤلء يرون عالية المارة‪ ،‬وهم يرون جَزْأَرة الدعوة أي أنا جزائرية العمل والمارة‪،‬‬
‫وعقيدتم أشعرية يدافعون عنها بقوة‪ ،‬وهم أشد تعصبا لا من تيّع الخوان العاليي‪ ،‬وقد‬
‫كان لم ملة » النفي « وغيها‪ ،‬بل لم اليوم جريدة » العقيدة « الت وقّفت أقلمها‬
‫لرب العقيدة السلفية بل هوادة‪ ،‬ومذهبهم الفقهي مالكي على احتراق شديد ف‬
‫التعصب له‪ ،‬وهم كـ ( الخوان ) ف تميش السّنة والستخفاف بدعاتا‪ ،‬والتساهل مع‬
‫البدعة وأهلها إلّ من خالفهم ف الوجهة السياسيّة‪ ،‬وتصوفهم كتصوف سعيد حوى‪،‬‬
‫صاحب الكتاب الشئوم » تربيتنا الرّوحية « وغيه من الكتب الغوية‪ .‬وهم ـ مع‬
‫تظاهرهم بالسماحة مع الخالف ـ من أسرع الناس لوءا إل العنف مع الخالف من‬
‫السلمي وغيهم؛ إذ يبدؤون بالطعن ف نيّته للوصول إل إبعاده من الجتمع‪ ،‬فيقولون‪:‬‬
‫هو عميل أو يُلصقونه بذيل السلطان! فإن أعياهم ذلك وكان للمخالف لسان صدق ف‬
‫الناس‪ ،‬قذفوه بأيّ سيّئة خلقية من الفواحش النَفّرة! فإن أعياهم ذلك أغرَوا به السلطة‬
‫الت ياربونا ف الفاء! فإن أعياهم ذلك سلّطوا عليه سفهاءهم بالضرب والتنكيل ‪!...‬‬
‫هذا ولم تأييد قويّ للشيعة اليرانية‪ ،‬ولئن زعموا أنّه مرّد تأييد سياسيّ‪ ،‬وليس تأييدا‬
‫عقديّا! قلنا‪ :‬هو عي التفريق بي الدّين والدّولة؛ وهل الدين إل العقيدة؟! وهل السياسة‬
‫الرشيدة إل ثرة العقيدة السليمة؟! قال ابن القيم‪ " :‬وتقسيم بعضهم طرق الكم إل‬
‫شريعة وسياسة كتقسيم غيهم الدين إل شريعة وحقيقة‪ ،‬وكتقسيم آخرين الدين إل‬
‫عقل ونقل‪ ،‬وكل ذلك تقسيم باطل‪ ،‬بل السياسة والقيقة والطريقة والعقل كل ذلك‬

‫‪89‬‬

‫‪90‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫العلم‪ ،‬وقوة حيث ضعف‪ ،‬إل أن انتشارها ليس بذاك‪ .‬ولا كان جيع‬
‫الخوان بعقد السياسة يتناكحون‪ ،‬وباء التصويت يتناسلون‪ ،‬وف علم‬
‫الكتاب والسنة يتزاهدون‪ ،‬وُلِد لم مولود عاقّ‪ ،‬سّوه بالجرة والتكفي‬
‫كيل يكون بينه وبي نسبهم إلاق‪ ،‬وادّعوا أنه خرّيج السلفية وأهل الثر‪،‬‬
‫لجَر «‪ ،‬وقد شهد العدول يوم‬
‫ولكن الق أن » الولد للفراش وللعاهِر ا َ‬
‫كان يُلقَم بأيديهم ثدي التكفي من صحف سيد قطب‪ ،‬كما قيل‪:‬‬
‫أخوها َغذَْت ُه أمُه بلبانا‬
‫فإن ل تكُ ْن ُه أو يكُنْهافإنّه‬
‫وهم جيعا وإن كانوا ل يَرضَون بسن البنّا بديلً‪ ،‬فل يقبلون ف سيد‬
‫قطب جرحا ول تعديلً‪ .‬أما تفرقهم فنتيجة حتمية لن غاب عنده أصل‬
‫( التصفية والتربية )‪.‬‬
‫عاش هؤلء آنذاك ف صراع ضائع مع الشيوعية‪ ،‬أمضى سلحهم‪:‬‬
‫السرحيات والناشيد ورياضة ركضٍ كركض الوحشي ف البية‪.‬‬
‫ولغياب أصل الرد على الخالف‪ ،‬مع ظهور قرن الشيطان ف إيران وتتابع‬
‫التأييد الجازف‪ ،‬تَلقّى هؤلء ـ عن بكرة أبيهم ـ دعوة المين بكل ترحاب‬
‫وتنان‪ ،‬ولغياب أصل السلفية عندهم ل يشعروا بأدن إث وهم يتمعون بن‬
‫يكيل لصحاب رسولال أفظع السباب وأقذع الشنآن‪ ،‬فما أوسع‬
‫صدورهم لكل خلف عقدي ما ل يكن سلفيا! وما أضيقها على كل خلف‬
‫حزب خاصة إذا كان النقد سلفيا! وتراهم من كل حدب ينسلون‪ ،‬وإل‬
‫ماضرات الرافضي رشيد بن عيسى يتنادون‪ ،‬ف عقر دارهم وبدعوة منهم‪ ،‬ل‬
‫ف‬
‫و َ‬
‫يفتر عن التفكه بأعراض السلف الصال وهم يضحكون! {و َ‬
‫س ْ‬
‫ينقسم إل قسمي‪ :‬صحيح وفاسد ‪ (( " ...‬إعلم الوقعي )) (‪.)4/375‬‬
‫‪90‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪91‬‬

‫()‬

‫صنَُعون} ‪.‬‬
‫يُنَبِّئ ُ ُ‬
‫م الل ُ‬
‫ه ُ‬
‫ه بِما كانُوا ي َ ْ‬
‫‪1‬‬

‫ث ل يلبثوا مليّا حت نم التشيّع بعد أفول‪ ،‬وأخذ بعض أفذاذهم للرفض‬
‫يتشيّعون‪ ،‬عن اعتقاد جازم وحاس قوي‪ ،‬فتدارك المرَ القليميّ ممد سعيد‬
‫الونّاس‪ ،‬لكن بصوت خفيّ وعلم غي حفيّ؛ لنم ل يزالون يَلقّنون ويلقّنون‪ :‬ل‬
‫تُظهروا اللف بينكم؛ فإن العدوّ متربّص بكم!! وكانوا من قبل هذا يَرمون‬
‫‪1‬‬

‫() أخبن الثقة أنه حضر ماضرةً له بفرنسا‪ ،‬فلما سعه كثي السخرية بأئمة السلف‬
‫وأتباعهم سأله‪ :‬أليس المام مالك عالا؟! قالا باللغة الفرنسية‪:‬‬
‫( ‪) - ce pas un savant?! l`imam Malek, n`est‬‬
‫فأجابه بصيغة تَهَ ُكمِيّة قائلً‪ )oui! oui! c`est un savon!( :‬ومعن جوابه‪ " :‬نعم! نعم!‬
‫هو صابون!! "‪ ،‬وأشار بيديه كالذي يغسلهما!! والضور الساكي يضحكون! أي أنه‬
‫سئل عن كلمة ( ‪ ) savant‬الت تعن (عالِم)‪ ،‬فأجاب بكلمة تشاكلها ف النطق مسجوعة‬
‫ع َّ‬
‫ما‬
‫ه بِ َ‬
‫ل َ‬
‫غا ِ‬
‫ما الل ُ‬
‫و َ‬
‫ف ٍ‬
‫كسجع الكهان؛ وهي (‪ ) savon‬الت تعن (صابون)‪َ { ،‬‬
‫ن}‪.‬‬
‫ملُو َ‬
‫يَ ْ‬
‫ع َ‬

‫سمّيَه عالا‪،‬‬
‫ث ل بدّ من ملحظة أن هذا الرجل أراد تنقّص المام مالك؛ فاستنكف أن يُ َ‬
‫لكنه وصفه بالصابون الذي هو طاهر ف نفسه ومطهّر لغيه‪ ،‬وهذا أصدق وصف يليق‬
‫بالعالِم وإن َرغِم أنف هذا الشانء؛ لنه طاهر من الخطاء الت يقع فيها الاهل‪ ،‬وهو‬
‫مطهّر لغيه با أُوت من علم ينشره ف الناس‪ ،‬فكأنّ ال أراد لذا العالِم السنّ ـ ولكلّ‬
‫صاحب سنة ـ أن يكون له نصيب من الفظ الذي خصّ به نبيّه‬

‫من أن تناله اللسن‬

‫بسوء؛ فقد روى البخاري (‪3533‬ـ الفتح ) من حديث أب هريرة‬

‫قال‪ :‬قالرسول ال‬

‫‪ (( :‬أل تَعجَبون كيف يَصرِفُ الُ عنّي شَتْم قريش ولَعْنهم؟ يَشتمون مُذَمّما‪،‬‬
‫ويَلْعنون مُذمّما‪ ،‬وأنا ممد )) ‪.‬‬
‫لزْأرة ) بالعاصمة‪ :‬الدرسة الوطنية‬
‫وابتليتُ بسماعه مرّةً ف وكر من أوكار الخوان ( العاليي وا َ‬
‫العليا بالقبة‪ ،‬يذكر أنه عتب على الودودي قبولَه جائزة اللك فيصل؛ لنه ـ عنده ـ ل يوز‬
‫قبول هدية سعودية!! مع أنه يعيش ف أوربا بي أظهر الكفار‪ ،‬يثلم نعماءَهم‪ ،‬متَضمّخا بوائزهم‪،‬‬
‫‪91‬‬

‫‪92‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫السلفيي ـ إذا حذّروهم من الشيعة الروافض ـ بتفريق الصف!! وأيال ! إنه‬
‫لبسبب تأييد هؤلء لم سياسيا صار للروافض ف الزائر وجود‪ ،‬وإل فمن الذي‬
‫فتح لم الباب غيُ ذلك الزب‪ ،‬وكل حزبّ للمبتدعة وَدود! فهل يَرجعون بنا إل‬
‫تشيّع بن عبيد؟ وليس فيهم من يقطع دابرهم كالقيوانّ ابن أب زيد؟ أم ل يعرفوا‬
‫فقيههم هذا إل بالالكي صاحب الرسالة؟ فِلمَ يكتمون حربه للتشيّع وأشاعرة‬

‫الضللة؟!‬
‫ولا كان العمل السياسي طاغيا على هذه الحزاب‪ ،‬ل تد العقيدة با ف‬
‫دعوتم ملّ من العراب‪ ،‬ومن كان يعلّمها يومذاك ـ كعلي بن حاج ـ‬
‫كان يعلّمها على الطريقة الشعرية‪ ،‬وعلى ِرسْلكم قبل أن تيء قلوبكم‬
‫ناكرة؛ فإن كراريس تلميذه الولي شاهدة سافرة‪.‬‬
‫وقبيل سنة (‪1400‬هـ)‪ ،‬تعلّم شيئا من السلفية‪ ،‬ودعا إليها على تقصي‬
‫ملحوظ ف جنب العقيدة‪ ،‬وكان بينه وبي عباسي مدن ردود عنيدة‪ ،‬أوشكت‬
‫على تبيب السنة للشباب لول أن أذهبَ بركتها تدخّلته السياسية‪ ،‬منها‪:‬‬
‫دخوله ف الصراع الستمر ف الامعات بي الطلبة السلميي والشيوعيي‪.‬‬
‫وف السنة الت بعدها نشب اقتتال بي هؤلء‪ ،‬حل على إثره مصطفى أبو‬
‫يعلي وجاعته السلمية السلح‪ ،‬وورّطوا معهم علي بن حاج مع أنه كان‬
‫ف يديه عنهم! فإذا جاءت هديّة مسلم تورّع عنها!! إ ّن مَثله كمَثَل عمر‬
‫لَي ُك ّ‬
‫عبد الرحن الصري نشأةً المريكي مهاجرا!! ينادي بلء فيه‪ ( :‬قاتلوا الطواغيت! قاتلوهم! )‬

‫وهو يعيش عند المريكان يتمي بقوانينهم‪ ،‬ويستنصر بحاميهم‪ ،‬ويتملّق قضاءهم!!! قال ال‬
‫رم ٍ إ ِ َّ‬
‫ه يَ ْ‬
‫ه َ‬
‫ع ُ‬
‫ما‬
‫ه ِ‬
‫ف َ‬
‫ل َ‬
‫ن الل َ‬
‫من ُ‬
‫ما ل َ ُ‬
‫ف َ‬
‫ن الل ُ‬
‫و َ‬
‫تعال‪َ { :‬‬
‫مك ْ ِ‬
‫ه ِ‬
‫من ي ُ ِ‬
‫يَ َ‬
‫شآء}‪.‬وللروافض اليوم نشاط خبيث ف مدينة باتنة بالصوص‪ ،‬بعد أن طاردهم‬

‫السلفيّون من مروانة‪ ،‬وهم مندسّون ف جامعاتا مع ( الزأرة )‪ ،‬يصطادون ضعافَ‬
‫النفوس ببعض الُلُق الصطنَع والدمات الجتماعية!‬
‫‪92‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪93‬‬

‫يتظاهر بنهيهم عن مثل هذا الكفاح‪ .‬وقامت هذه الماعات كلها ـ ول تبز‬
‫الفُرقة بينها بعدُ ـ بظاهرة ف الامعة الركزية بالزائر العاصمة‪ ،‬يطالِبون فيها‬
‫بتحكيم الشريعة‪ ،‬وكان ـ يومها ـ علي بن حاج يقول‪ " :‬أعطون دليلً‬
‫واحدا من الكتاب أو السنة على مشروعية الظاهرات وأنا معكم "!! لكن‬
‫مشكلته أنه إذا خطب أظهر الوفاق للمتظاهرين‪ ،‬وال أعلم با هو ف قلبه‬
‫دفي‪.‬‬
‫من أجل ذلك ضيّق عليه النظام‪ ،‬حت خطب ف الناس قائل‪ " :‬لقد ُخيّرْتُ‬
‫بي ترك الطابة أو السجن‪ ،‬وأنا أختار ما اختار يوسف عليه الصلة والسلم‬
‫َ‬
‫ح ُّ‬
‫م َّ‬
‫ب إِل َّ‬
‫عونَنِي‬
‫ما يَدْ ُ‬
‫ي ِ‬
‫ب ال ِّ‬
‫نأ َ‬
‫س ْ‬
‫ج ُ‬
‫حي قال ‪َ{:‬ر ِّ‬
‫ه}"!! وكانت هذه الدروشة مضرب الثل ف الشجاعة لدى الرعاع‪ ،‬إل‬
‫إِلَي ْ ِ‬
‫أن أحد الفطناء اعترض عليه بعد ذلك قائل‪ " :‬لقد تل ْوتَ ف خطبتك آية ف‬
‫غي ملها؛ وذلك أن يوسف عليه الصلة والسلم قال ذلك حي ُخيّر بي‬
‫خيّرتَ بي ترك وسيلة من وسائل الدعوة وبي‬
‫الفاحشة والسجن‪ ،‬أما أنت ف ُ‬
‫السجن‪ ،‬وقد علّمتَنا مرارا أن الكومة لو منعتك من كلمة السجد‪ ،‬فلن تَحُول‬
‫بينك وبي الدعوة‪ ،‬فلك الكلمة ف القهى والوليمة والأت وغيها‪ ،‬فل أظنك‬
‫بذا الطأ تدخل السجن إل عقوبة من ال ‪." ..‬‬
‫وأُدخل السجن هو وكثي من الدعاة‪ ،‬وأُرْغم بعضهم على القامة البية‪،‬‬
‫ضيّق على الدعوة بعدما كانت ف غنً عن ذلك‪.‬‬
‫وُ‬
‫ول بدّ من التذكي ههنا أن عباسي مدن من غلة حزب ( الَزْأَرة )! وهو‬
‫كذلك إل الن! وإنا الذي جعه بعلي بن حاج هو أمران‪:‬‬
‫الوّل‪ :‬أ ّن الَنظّرين القيقيّي للجزأرة منعوه من القيادة بعد نازلة الامعة‬
‫الركزية آنفة الذكر؛ يوم أن أجعوا ف السجن على أنه ـ بمقه وتسرّعه ـ‬
‫‪93‬‬

‫‪94‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫أَوردهم شرّ الوارد!! فنكاي ًة منه بم انضمّ إل ابن حاج‪.‬‬
‫الثّان‪ :‬النعة السياسية الغالبة عليهما ل تُبقِ للولء العقديّ ملّ!‬

‫‪94‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪95‬‬

‫الرحلة الذهَبيّة للدَعْوَة‬

‫أقول بصراحة‪ :‬إن أزهى أيام الدعوة الت عرفتُها عندنا هي السنوات‬
‫المس الت تلت هذه النازلة‪ ،‬وقد كانت قبلها الماعاتُ آنفة الذكر تمع‬
‫غثاءً بل علم ول تربية‪ ،‬ث تفرّقه؛ إما أن تفرّقه هي بتحزباتا‪ ،‬وإما أن ت ُزجّ به‬
‫ف مغامرات خطية لتقدّمه ف الخي للنظمة قرابي سياسية‪ ،‬ول يَرْ َعوُون!‬
‫وكأن دعوتم ل تزيد على تميع هذا الغثاء السياسي‪ ،‬وبطن السياسة‬
‫بأضعاف أمثاله وَلود‪ ،‬وبعد كل عملية إجهاض يعلّق بعضهم لبعض وِسام‬
‫الجاهد ويُنادَى عليه باللود!!‬
‫لكن بعد أن ولّت الدعوات السياسية إل انسار‪ ،‬تعلّمنا على أيدي طلبة‬
‫العلم علما جّا‪ ،‬وكثرت الساجد وازدحت بأهلها‪ ،‬وكادت العقيدة السلفية‬
‫تتبوّأ من الديار الزائرية مبوّأ صدق‪ ،‬وأُخفيت مظاهر الشرك ف كثي من‬
‫الدن‪ ،‬وعَضّت الطرقية النامل من الغيظ‪ ،‬حت رأينا منهم مَن ل يلبَس عباءته‬
‫إل متخفيّا ف زاويته‪ ،‬فإذا خرج منها خلعها! و ُطمِس على كثي من البدع‪ ،‬بل‬
‫ربا دخلتَ مسجدا فلم تصادف فيه بدعة‪ ،‬ل ف بنائه‪ ،‬ول ف تزويقه‪ ،‬ول ف‬
‫صلة إمامه‪ ،‬وتعلّم الناس كثيا من الداب السلمية الت شحّت با‬
‫التخطيطات السياسية! وعظُمت ثقة الناس بدعاتم‪ ،‬الذين كان الواحد منهم‬
‫ينتقل من قرية إل قرية ف أنصاف الليال ل ياف إل الذئب على نفسه‪ ،‬بل‬
‫كان ينتقل بي الثكنات العسكرية يُعلّم الدى حت انتشر الوعي ف أوساطها‪.‬‬
‫والسر ف ذلك هو أن هذه الرحلة كانت أكثر الزمنة نشرا للعلم‬
‫الشرعي منذ الستقلل‪ ،‬ومن عجيب الوافقات أن هذا العمل قد اجتمع عليه‬
‫ثلث فئات هي‪:‬‬
‫شوَتا‪،‬‬
‫‪ 1‬ـ السلفية‪ :‬لن العلم أصل دعوتا‪ ،‬ونشر كتب السنة أكب نَ ْ‬
‫‪95‬‬

‫‪96‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫خاصة من قِبل بعض خرّيي الامعة السلمية بالدينة النبوية‪ ،‬الذين ل َت ْغتَل‬
‫عقولَهم الدعواتُ الزبية‪ ،‬كما كان لرسائل الدعوة الت يرجع با العتمرون‬
‫أثر بالغ ف نشر العلم الصحيح؛ لن جلّها ف أبواب العقيدة وأْنعِم با عقيدة!‬
‫وأعظَم منه قيام اللحق الثقاف السعودي بتوزيع » مموع فتاوى ابن تيمية «‬
‫ف الوساط العلمية عن طريق بعض الفضلء بوزارة الشئون الدينية‪ ،‬واستفاد‬
‫الئمة منه استفادة عظيمة لول أن مَن َعتْه بعدها يد طُرُِقيّة مذهبية شقيّة‪.‬‬
‫وأعظَم من هذا كله أن الديار الزائرية حظيَت بعناية أكب مدّثي هذا‬
‫العصر‪ ،‬أل وهو الشيخ ممد ناصر الدين اللبان ـ حفظه ال ـ؛ فقد أخب‬
‫الثقة أنه حضر عنده ف بيته‪ ،‬فجاءته خسون مكالة هاتفية من الزائر ف ملس‬
‫واحد! فكان ـ حفظه ال ـ غرسه بالردن‪ ،‬وثار دعوته متدة إل الزائر‪،‬‬
‫فسبحان ال الادي! أقول هذا لن الكثي ظنّ أن سلفية الزائر هي مولود (‬
‫البهة السلمية للنقاذ )‪ ،‬كل! فإنه ل وجود لذه البهة يومئذ‪ ،‬بل كان‬
‫علي بن حاج ف السجن الول نسيا منسيّا‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ جلّ الماعات الخرى الت سبق الديث عنها‪ :‬وهي وإن كانت‬
‫لت َؤصّل دعوتا إل على السياسة‪ ،‬فقد أرغمتها سياسة الديد والنار ـ بعد‬
‫نازلة الامعة ـ على احتراف العلم وترك السياسة إل ف الظلم‪ .‬وقد كنتُ‬
‫انبهرتُ يوم دخلت مساجد بعض الامعات‪ ،‬فرأيتُ فيها لول مرة لوحة‬
‫منصوبة على الدار‪ ،‬كتِب عليها ف يوم‪ :‬أحكام التجويد‪ ،‬وف آخر‪ :‬فقه‪ ،‬وف‬
‫ثالث‪ :‬علوم القرآن ‪ ...‬ال‪ ،‬مع أنن ل أكن أسع فيها من قبلُ إل قال‬
‫الودودي‪ ،‬وقال سيد قطب‪ ،‬وقال سعيد حوّى ‪ ...‬وأقرب علم إل الشرع‬
‫عرفتُه عنهم هو السية النبوية‪ ،‬لكن دراستهم لا كانت لغراض سياسية‪،‬‬
‫حت لكأنم ل يعرفون منها إل الغزوات! ولذلك فإن أشد ما يكرهون عند‬
‫‪96‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪97‬‬

‫تدريسها هو أن يشوّش عليهم بدراسة أسانيد الروايات‪ ،‬خاصة إذا كانت‬
‫ُتفَوّت عليهم استنباطات حركية!! أو توقفهم عند أحكام فقهية قد تقيّد‬
‫حريّتهم الركية أو تأخذ من وقتهم‪ ،‬والقطار السياسي ل ( يبمج ) لتَوقّفه‬
‫مثل هذه الحطات‪ ،‬إنه ل يرضى إل بحطة البلان! الهم أنه َمهْما تكن‬
‫()‬
‫نيّتهم ف توّلم العلمي‪ ،‬فقد كانت مرحلة أفضل من سابقتها ‪.‬‬
‫‪3‬ـ وافق هذا إقامةُ الدولة معارضَ كبية للكتاب‪ ،‬مع إقبال على‬
‫الؤلفات السلمية يفوق الوصف‪ ،‬وربا بيع ألف ألف كتاب ف أسبوعي‬
‫فقط‪.‬‬
‫وظهرت ثرة الدعوة العلمية ف سرعة فائقة‪ ،‬وكانت الصدارة فيها للدعوة‬
‫السلفية الت لقيت ف العاصمة حفاوة رائقة‪ ،‬وبدأت تبسط أجنحتها خارجها‬
‫على الرغم من قلة دعاتا وكثرة عِداتا‪ ،‬وقلة مراجعها العلمية‪ ،‬وكثرة ماربيها‬
‫بالؤترات الرسية‪ ،‬لكن مساجدها هي الطروقة‪ ،‬ونشراتا هي الوثوقة‪ ،‬فقد‬
‫كان الطلبة يضرون دروسها بانتظام ومواظبة‪ ،‬وربا بلغ عددهم اللفي ف‬
‫الجلس الواحد‪ ،‬ليس ف المعة‪ ،‬بل ف درس الليل‪ ،‬أما المعة فيسافَر لا من‬
‫مئات الميال‪ ،‬وظهرمن الشباب السلفي مَن عُلّقت عليه آمال وآمال‪ :‬ف شغفه‬
‫العلمي‪ ،‬والتزامه العملي‪ ،‬واشتهر بفظ القرآن‪ ،‬حت كان َموْئل الباحثي عن‬
‫أئمة رمضان‪ ،‬مع التنبيه على أنه الوقت الذي أفلست فيه الماعات الخرى‪،‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() وإنا اخترت التمثيل بساجد الامعات؛ لنا عُشّ الخوان والنهضويي والقليميي‪،‬‬
‫ل يسمحون فيها لغيهم بنصف كلمة ولو كانت تلوة إمام ف صلة سريّة! وهم‬
‫يُرَكّزون على الامعات لظنهم أن الدعوة تنتصر بالاديات والشهادات ل بالستضعَفي‬
‫الذين قال فيهم رسول ال‬
‫البخاري‪.‬‬

‫‪97‬‬

‫‪ » :‬وهل تُنصَرون وتُرزَقون إل بضعفائكم « رواه‬

‫‪98‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫وكل من أضحى سلفيا من رموزهم ففي هذه الدة القصية‪ ،‬وفيها برز انقسام‬
‫الخوان بلء إل الكتل الثلثة الت ذكرتا ف أول هذا الفصل‪.‬‬
‫وإذا رأيتن هنا أنى باللوم الشديد على بعض الدعاة وأغضّ الطرف‬
‫عن حسناتم؛ فلنن ل أرى من تسبّب ف وَأْد هذا الي العظيم إل جانيا‬
‫على السلم والسلمي أعظم جناية‪ ،‬ولو رأيتَ ما رأيتُ لقلتَ‪ :‬ليس الب‬
‫كالعاينة‪.‬‬
‫ومن بركة العلم أن كثيا من القواني الوضعية أخذ ف انسار سريع‪ ،‬على‬
‫الرغم من ندرة التعرض لنقضها‪ ،‬فقد أدرك الناس ـ بتعلم السنة ـ مناهضتها‬
‫للشرع‪ ،‬حت الداريّ الذي يفظها أضحى ل يعرفها إل حِبا على ورق؛ لنه‬
‫يسمع ف مسجده أو ف مكتبه ما يُضْعف قناعته با‪ .‬وأعرف من هدم ستي‬
‫قبّة ف منطقة واحدة من الغرب الزائري‪ ،‬ووجد من السئولي من يدعمه على‬
‫الرغم من إرجاف الصوفية القبوريي‪ ،‬وأضحت الحافظة على الصلوات ف‬
‫العمل ل تقبل الدل‪ ،‬بل فَرض القانو ُن بناءَ مسجد ف كل مؤسسة‪ ،‬وكاد‬
‫يُقضى على مشكلة الصيام بالساب‪ ،‬بل قُضي عليها لول تقصي بعض الثقات‬
‫الوكّلي بترقّب اللل‪ ،‬كما قلّت بيوت الفساد والمارات وعوقب الفطر ف‬
‫رمضان بل عذر عقوبة رسية‪ ،‬بل لقد نوقش ف البلان لول مرة بشكل‬
‫مفتوح‪ :‬منع المور‪ ،‬ورياضة الرأة‪ ،‬وغيها من القضايا وفق الحكام‬
‫الشرعية‪.‬‬
‫أما الظاهر السلمية كاللباب للمرأة والزي السلمي للرجل‪ ،‬فلم تعُد‬
‫مل نقاش‪ ،‬حت اللحية الت ينعها القانون العسكري على النود‪ ،‬قد ُرِئيَ منهم‬
‫أنفسهم من يوَفّرها‪ ،‬وح ِظيَ ذوو الظاهر السلمية بتوقي كبي لدى الناس‪.‬‬
‫وأما من الناحية المنية فقد كانت الزائر من آمَن بلد ال؛ وقد كان‬
‫‪98‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪99‬‬

‫الواحد منا يكث سنوات متتابعات ل يَحمِل معه أوراقه الثبوتية! وكانت‬
‫الشّرَط نادرا ما يملون معهم السلح‪ ،‬بل ذُكِر ل أن بعضهم كان يضع ف‬
‫حزامه خشب ًة تُشبِه السدّس بَدَله!‬
‫أكتب هذا تذكيا بأصل ( نيل السؤدد بالعلم )‪ ،‬لَيقْصُر الدعاة من‬
‫زهدهم ف نشر العلم الصحيح؛ لنم إن ل يَحْرِموا الناس من بركته‪ ،‬وظهر ف‬
‫المة الخلص ل ف العمل به‪ ،‬غيّرال ما بم من بأس‪ .‬وإنا عربون الفتنة ف‬
‫انصراف العلماء عن تعليم أمتهم الكتاب والسنة أي العلم الذي يعن‬
‫الميع‪ ،‬إل الهد الضائع ف السياسات العصرية الت ل تعن إل فئة‬
‫مصورة على أكب تقدير‪ ،‬وهذا خلف سية النب ‪ ،‬فعن جابر قال‪ :‬مكث‬
‫رسولال بكة عشر سني‪ ،‬يتبع الناس بعكاظ ومنة‪ ،‬وف الواسم بن‬
‫يقول‪ (( :‬من يُؤوين؟ من ينصرن حت أَبلّغ رسالة رب وله النة؟ ))‪ ،‬حت إن‬
‫الرجل ليخرج من اليمن أو من مضر ـ كذا قال ـ فيأتيه قومه فيقولون‪" :‬‬
‫احذر غلم قريش ل يفتنك "‪ ،‬ويشي بي رحالم وهم يشيون إليه بالصابع‪،‬‬
‫حت بعثناال إليه من يثرب‪ ،‬فآويْناه وصدّقناه‪ ،‬فيخرج الرجل منا فيؤمن‪،‬‬
‫ويُقرئه القرآن‪ ،‬فينقلب إل أهله فيُسلِمون بإسلمه‪ ،‬حت ل يَبق دار من دور‬
‫النصار إل وفيها من السلمي يُظهرون السلم‪ ،‬ث ائتمروا جيعا‪ ،‬فقلنا‪:‬‬
‫" حت مت نترك رسولال يُطرَد ف جبال مكة وياف؟ "‪ ،‬فرحل إليه منا‬
‫سبعون رجل حت قدِموا عليه ف الوسم‪ ،‬فواعدناه شعب العقبة‪ ،‬فاجتمعنا عليه‬
‫ل نبايعك؟ قال‪:‬‬
‫من رجل ورجلي حت تَوافينا‪ ،‬فقلنا‪ :‬يا رسول ا !‬
‫» تبايعون على السمع والطاعة ف النشاط والكسل‪ ،‬والنفقة ف العسر واليسر‪،‬‬
‫وعلى المر بالعروف والنهي عن النكر‪ ،‬وأن تقولوا فال ‪ ،‬ل تافون فال‬
‫لومة لئم‪ ،‬وعلى أن تنصرون‪ ،‬فتمنعون إذا قدِمت عليكم ما تنعون منه‬
‫‪99‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪100‬‬

‫()‬

‫أنفسكم وأزواجكم وأبناءكم ولكم النة ‪. « ...‬‬
‫من مظاهر رفعال لمة العلم أن الشيوعيي ـ الذين كانوا ياولون التسلّل‬
‫ف الدولة الت كانت لم بالرصاد آنذاك ـ قلّوا بصفة مدهشة! واعتزلم‬
‫الناس‪ ،‬إل أنم ل ييْأسوا‪ ،‬فحاولوا بكل وسيلة ضرب السلم‪ ،‬فلم يدوا أنفع‬
‫لم من استفزاز شخصية إسلمية ثورية‪ ،‬يستطيعون التحكم فيها بالتهييج‬
‫السياسي‪ ،‬ويبدو أنم ل يدوا أحسن من علي بن حاج ف شبابه وقوة‬
‫نشاطه‪ ،‬وسحر بيانه وشدة نقمة سجي على نظامه‪ ،‬فأُخرج من السجن قبل‬
‫انتهاء مدته‪ ،‬ث هُّيئَت له ثورة شعبية! عُرفت بثورة (‪ 5‬أكتوبر ‪1988‬م)‪ ،‬وزُعِم‬
‫أنا شعبية شعبية!! وزُعِم أن أمن الدولة ُمنِع من التدخل!! وقُرْقِر ف أذن علي‬
‫بن حاج أن ( الشعب ) ينتظر كلمة السجد!! فجعل يقذف بلسانه ذات‬
‫اليمي وذات الشمال‪ ،‬وكان ج ّل حديثه بل قُلْ كل حديثه عن السجن‬
‫والكومة‪ ،‬فنصح له الدعاة السلفيون بل وغيهم لكن بل جدوى‪ .‬ث نُصِب‬
‫خ السياسي‪ :‬التعددية الزبية‪ ،‬وقيل للناس هل أنتم متحزّبون؟! لعلنا‬
‫له الف ّ‬
‫نتّبع الكثرة إن كانوا هم الغالبي؟! فاستجاب لم أصحاب الوعي السياسي‬
‫عن بكرة أبيهم!! مِن الماعات السلمية الت هي على مستوى تديات‬
‫العصر!!! لنم يكثرون عند الطمع‪ ،‬ويقلّون عند الفزع‪ ،‬و(اليد الشعبية!)‬
‫تتصيّدهم حزبا حزبا‪ ،‬وخَطَبَ العدوّ دعا َة الماسة‪ ،‬وتَ ّم النكاح حت‬
‫ت ّلقَت الزبية ف ظلمات ثلث‪ :‬ظلمة الهل بالشريعة‪ ،‬وظلمة إغلق‬
‫العقل عند شباب حديد بالطبيعة‪ ،‬وظلمة الستفزاز الارجي الذي ل‬
‫يألوهم خبالً ول مكرًا ول خديعة! وكَوّن علي بن حاج حزبه ف ليل من‬
‫السياسة غاسق‪ ،‬وسّوه‪ ( :‬جبهة النقاذ السلمية )‪ ،‬ومن يومها والزائر‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() رواه أحد والبيهقي والاكم وهو صحيح كما ف » الصحيحة « (‪ )63‬لللبان‪.‬‬
‫‪100‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪101‬‬

‫تستغيث‪ :‬هل من منقذ؟!‬
‫حقيقةً! إنّ فتنة هؤلء الطباء ف قومهم أعظم فتنة؛ لنم مَلقّحوها! ويا‬
‫عجبا! كيف ل يُقلّدون عارها وقد أضرموا نارها؟! وهم أدوات ف أيدي‬
‫عدوّهم يرّكها كيف يشاء‪ ،‬قال خبي الفت حذيفة بن اليمان ‪ " :‬إنّ الفتنة‬
‫وُكِلت بثلث‪ :‬بالادّ النحرير الذي ل يرتفع له شيء إل قمعه بالسيف‪،‬‬
‫وبالطيب الذي يدعو إليها‪ ،‬وبالسيّد؛ فأما هذان فتبطحهما لوجوههما‪،‬‬
‫()‬
‫وأما السيّد فتبحثه حت تبلو ما عنده " ‪.‬‬
‫وطبيعة التحزب تغنيك عما يتبعها من عنف‪ ،‬كانت تُستدرَج إليه البهة‬
‫ف سرعة جعلت ( الحزاب السلمية ) الخرى مقبوضة اليد‪ ،‬توجِس من‬
‫التحزب خيفة‪ ،‬ولكن ما دام ل بد ـ عندهم ـ من البديل ولو ل يكن‬
‫مشروعا‪ ،‬فقد أنشأوا لم‪ ( :‬رابطة الدعوة السلمية )‪ ،‬لتكون لا الوصاية‬
‫الدعوية على غيهم‪ ،‬وأوغلوا فيها عباسي مدن وعلي بن حاج ليكونوا تت‬
‫عينهم‪ ،‬وَتوّجوا القليمي الشيخ أحد سحنون كرئيس شرف‪ ،‬والرئاسة القيقية‬
‫ترجع إل حِرَِفيّي الحتيال ف حلبة النطاح الزب‪ :‬إما إقليمي‪ ،‬أو إخوان‪ ،‬أو‬
‫نضوي‪ ،‬أو رافضي ‪ !...‬وما سُ ّميَت رابطة إل لنم يربطون عقدها‪ ،‬وكلّ‬
‫فيها بسحر السياسة نافث‪ ،‬فنعوذ بال من شر النفاثات ف العقد‪.‬‬
‫لكن رُقيتها ل تفلح طويل ف علي بن حاج رغم اجتماع النافخي فيه‪،‬‬
‫فكان كلما أراد أن يالفهم فعل ول يبالِ بخالفيه‪ ،‬من أجل ذلك استشارن‬
‫بعض القليميي ف أن يتَخلّلوا صفوف جبهة النقاذ‪ ،‬فقلت‪ :‬ولِمَ؟ قال‪:‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() رواه نعيم بن حاد ف (( الفت‬

‫))‬

‫(‪ )352‬وابن أب شيبة (‪15/17‬ـ ‪ )18‬وأحد ف‬

‫(( الزهد )) (‪ )2/136‬وأبو نعيم ف (( اللية )) (‪ )1/274‬واللفظ له وأبو عمرو الدان ف (( السنن‬
‫الواردة ف الفت )) (‪.)28‬‬
‫‪101‬‬

‫‪102‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫خفّف من جنون الرجلي‪ :‬مدن وابن حاج! "‪ ،‬فقلت‪ " :‬إذن سُيوَرّطانكم‬
‫" لُن َ‬
‫فيما تكرَهون "‪ ،‬فلم يقبلوا النصيحة‪ ،‬وانرط كبيهم ممد سعيد الونّاس‪،‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قدُوا ناراً‬
‫و َ‬
‫وزعموا‪ " :‬أنه ل يزيد على وظيفة الماية الدنية {كُل ّ َ‬
‫ما أ ْ‬
‫ب أَطْ َ‬
‫ها اللُه } بأيدينا!"‪ ،‬واتّخذ المي ُع من السياسة جارحةَ‬
‫فأ َ َ‬
‫لِل ْ َ‬
‫حْر ِ‬
‫صَيدٍ َيجْمعون با الرغوة‪ ،‬واتّخذها أعداؤهم آلةَ كَيدٍ يَجهضون با الدعوة‪،‬‬
‫ولذلك ل يض إل زمن يسي‪ ،‬وإذا بالميع بمأة الفت يُكوَى‪ ،‬وال يهديهم‪.‬‬
‫أما الخوان العاليون فقد أظهروا بقوة رفضهم للتحزب‪ ،‬وتظاهروا بسلوك‬
‫طريق التربية‪ ،‬وأعلن ذلك أميهم مفوظ نناح ف الرائد بل خفاء‪ ،‬وهم‬
‫يترقّبون يوم مذبة البهة ليقال لم‪ :‬يا لكم مِن حكماء!‪ ،‬ولكن ذلك ل‬
‫يصل‪ ،‬بل هالم أن نحت البهة ف النتخابات البلدية وامتدّ سلطانا‪ ،‬وظنوا‬
‫ا ُللْك غنيمة باردة‪ ،‬فلم يلبثوا إل قليل حت قصروا عمر الكمة وخلعوا برقع‬
‫التربية‪ ،‬وقالوا‪ " :‬السياسة من الدين ول بد من الزبية! "‪ ،‬لكن قطار البهة‬
‫حشد الشود ول يُبقِ لم من الصوات ظَهرا مركوبا إل الكم إل بّة‬
‫شيوعية ووطنية‪ ،‬فكانوا كالشاة العائرة بي غنمي‪ ،‬وأخيا تالفوا مع‬
‫الحزاب الشيوعية والوطنية! نعوذ بال من الور بعد الكور‪.‬‬
‫وف آخر سنة (‪1411‬هـ) غيّر النظام الاكم قانون النتخابات‪ ،‬ورأت‬
‫جبهة النقاذ أنا مكيدة مدبّرة‪ ،‬فدعت إل إضراب عام عن العمل‪،‬‬
‫واعتصموا ببعض الساحات العامة‪ ،‬وبدأ الدّ يظهر بعد هذه ( السرحية )‪،‬‬
‫فمِن البهة عنف اللسان‪ ،‬ومِن مالفيهم عنف السّنان‪ .‬وبينما أنا ف بيت ف‬
‫حيّ يقال له‪ :‬جسر قسنطينة‪ ،‬إذ سعت صارخا من مكبّر صوت السجد ينَدّد‬
‫بفعل بعض عسكر الدولة‪ ،‬لكنه أرشد إل الصب‪ ،‬فحمدت ال ‪ .‬ول ألبث إل‬
‫قليل فإذا بصارخ آخر من مسجد ثان يكرّر التنديد‪ ،‬لكنه مصحوب بالنداء‬
‫‪102‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪103‬‬

‫إل الهاد!! فقلتُ ف نفسي‪ " :‬هذا ( حزب إسلمي ) يريد إقامة دولة‬
‫السلم وقد عجز عن توحيد كلمة مسجدين ف هذا الظرف العصيب؟ يا لا‬
‫من مغامرة يُساق إليها بلد مسلم! قد فع ْلتَها بذه المة يا ابن حاج!" ففزعت‬
‫خيّلت قصة حاة‬
‫إل الصلة‪ ،‬ول أشعر حت فاضت عيناي بالدمع‪ ،‬وجال ف ُم َ‬
‫َ‬
‫بسورية‪{ ،‬ولَك ِ َّ‬
‫ت ال ُّ‬
‫صدُوِر}‪.‬‬
‫ه َ‬
‫م بِذا ِ‬
‫ه َ‬
‫علي ٌ‬
‫م إِن َّ ُ‬
‫ن الل َ‬
‫سل ّ َ‬
‫وف سنة (‪1412‬هـ) دخلت الحزاب الترشيحات البلانية‪ ،‬وفازت جبهة‬
‫النقاذ ف الدور الول منها‪ ،‬ث تغيّرت الوضاع فجأة‪ ،‬واستقال رئيس‬
‫المهورية ابن جديد‪ ،‬واستبدلت الكومة بأخرى ‪...‬‬
‫فلجأ خطباء البهة إل منابر الساجد مستنفرين المة إل الهاد؛ يتلثّم‬
‫الطيب كيما يُعرَف‪ ،‬فيشتم ث يصلي بالناس المعة ث يفرّ! وربا فرّ قبل‬
‫الصلة!! وإذا حضرت الشرطة ل تد إل البرياء‪ ،‬فتأخذهم بريرة أولئك‬
‫البطال! أبطال هذه اللعبة الصبيانية ـ وإن رأوها مناورة حركية ـ!! ودخلوا‬
‫ف ( مضاربة بل رمح‪ ،‬وليل بل صبح )‪.‬‬

‫‪103‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪104‬‬

‫علي بن حاج والعلماء‬

‫ب على أيدي أهل العلم‪ ،‬فتكوينه العلمي حصيلة دراسته‬
‫ل يتعلم هذا الشا ّ‬
‫على الكتب‪ ،‬ومن زعم أنه تتلمذ على يدي الشيخ عبداللطيف سلطان أو‬
‫الشيخ العرباوي ـ رحهماال ـ فقد غلط‪ ،‬بل ماتا وها ساخطان عليه‪ ،‬وهذا‬
‫شيء يعرفه كل من يسكن عاصمة الزائر‪ ،‬ث كل ما هنالك أن الرجل حضر‬
‫بصفة متقطعة جدا بعض الدروس الت كان يُلقيها الشيخ العرباوي ف مسجد‬
‫()‬
‫جنان البوك ف شرح كتاب بداية الجتهد لبن رشد ‪.‬‬
‫وقد بدا ل من خلل معرفت به الطويلة أن السجن الول ـ قبل فتنة‬
‫الحزاب هذه ـ أثّر فيه أثرا بالغا‪ ،‬وذلك من ناحيتي‪:‬‬
‫الول‪ :‬أنه أخبن هو أنه عكف على كتب الخوان السلمي وَفلَها‬
‫فَلْيا‪ ،‬بغرض انتقادها ـ كما زعم ـ وسى ل منها كتب ممد الغزال‬
‫والقرضاوي وسيد قطب‪ ،‬لكنه ل يلبث أن تأثر با؛ يدلّ عليه انقباضه من‬
‫العلماء بعد خروجه من السجن الول‪ ،‬ومن العلماء السلفيي خاصة!‬
‫ولئن قلتَ كيف يستقيم هذا ونن نسمع أنه سلفيّ؟‬
‫قلت‪ :‬إن الذي ل يقنع با عليه السلفيون منذ عهدهم الول حت يبتدع‬
‫سلفية حركية‪ ،‬لن ييء ـ مهما طوّر السلوب وحوّر ف العبارات ـ إل‬
‫ببنت الخوانية! ولو قرأتَ لذا الرجل ما كتب لا استغربت‪،‬كيف وجلّ‬
‫نقولته عن الخوان‪ ،‬من سيد قطب وأخيه ممد وعبدالقادر عودة وصلح‬
‫»‬

‫‪1‬‬

‫«‬

‫»‬

‫«‬

‫‪1‬‬

‫() كان يَحضرها للمناقشة‪ ،‬ل الفائدة!‬
‫وأما الشيخ سلطان فكان شديد التحذير منه؛ بل كان ينهى الناسَ عن حضور دروس هذا‬
‫الشابّ؛ وسعتُه مرّةً يقول‪ :‬كيف يُفتِي الناسَ مَن ليُحسِنُ قراءةَ القرآنَ؟! ومثّل لذلك‬
‫بآية‪{ :‬وبَثّ مِنْهُما رِجَالً ‪ ،}...‬ويقول‪ " :‬إنه يقرؤها بدّ الثاء‪ ( :‬وبَثّا )!!‬
‫‪104‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪105‬‬

‫الالدي وحسن البنا وحت من ممد عبدالقادر أب فارس وغيهم من تقرأ‬
‫أساءهم ف كتبه مثل كتاب فصل الكلم ف مواجهة ظلم الكام ‪ ،‬ولئن أخذ‬
‫م‬
‫ومضة من كتب ابن تيمية فمن باب قوله تعال‪{ :‬وإ ْ‬
‫ن يَكُن ل َ ُ‬
‫ه ُ‬
‫الح ُ ْ‬
‫عنِين}‪ ،‬مع ذلك فيُفصّل كلمه على قدّه ببتر‬
‫مذ ْ ِ‬
‫ق يَأتُوا إِلَي ْ ِ‬
‫ه ُ‬
‫َ ّ‬
‫نصوصه‪ ،‬واقرأ إن شئت ما كتبه ف حكم الضراب‪ ،‬ينكشف لك ما قلته بل‬
‫ارتياب‪.‬‬
‫وهذه عاقبة من ل يسعْه ما وسع السلف‪ ،‬وشبّهتُ حاله ف تأثّره بالخوان‬
‫ـ وهو يريد انتقادهم فيما زعم ـ بال الغزال الذي قال فيه أبو بكر بن‬
‫العرب‪ " :‬شيخُنا أبو حامد‪ :‬بلع الفلسفة‪ ،‬وأراد أن يتقيّأهم فما استطاع!‬
‫()‬
‫" ‪.‬‬
‫ول يفى على من جرّب الماعات العاصرة ما ف منهج ( الخوان )‬
‫من الزدراء بأهل العلم‪ ،‬وإل فخبّرون من أول من نبزهم بعلماء اليض‬
‫والنفاس؟! وبعلماء القشور؟! وبعلماء البلط؟! وبالذين يعيشون القرون‬
‫()‬
‫الوسطى؟! وبعلماء الكتب الصفراء؟! وبعلماء البدو؟! ‪. ...‬‬
‫«‬

‫»‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » السي « للذهب (‪ ،)19/327‬وانظر » مموع الفتاوى « لبن تيمية (‪.)13/238‬‬

‫‪2‬‬

‫() انظر مثل كتاب » ل إله إل ال عقيدةً ومنهجا ً‪ « ...‬ص (‪ )174‬لترى كيف يغمز‬
‫مؤلفُه ممدُ قطب من قناة علماء الكتاب والسنة‪ ،‬ويستهجن عمل من يقوم بتحقيق‬
‫الخطوطات! ويستنكف أن يسمّيهم علماء!! مع ذلك فهو عند قوم‪ " :‬من الخوان‬
‫العتدلي! بل من السلفيي!!"‪ ،‬لكنه ـ عندهم ـ سلفيّ العتقد‪ ،‬عصريّ الواجهة!!!‬
‫لنه ل يُضيّع وقته ف مواجهة الفرق العقدية القدية بزعم اندراسها! وهي ـ كما يقال‬
‫ـ‪:‬‬
‫( شنشنة أعرفها من أخزم )؛ وإل فلماذا إصراره على الردّ على الرجئة ـ وهي فِرقة‬
‫قدية ـ لول أنه وجاعته يريدون تنفي الشباب السلفي من علمائهم بسبب أن هؤلء‬

‫‪105‬‬

‫‪106‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫الثانية‪ :‬ما لقيه ف السجن ورّثه النتقام للنفس‪ ،‬وكرّه إليه أهل العلم الذين‬

‫ل يشاركونه الرأي ف مصادمة الكومات‪ ،‬وعلى هذا أمارات ظاهرة‪ ،‬أذكر منها‪:‬‬

‫‪ 1‬ـ عند خروجه من السجن ناية سنة (‪1407‬هـ)‪ ،‬ألقى دروسا ف‬
‫موضوع الكبائر من الكتاب النسوب للذهب ـ رحه ال ـ ف ذلك ‪ ،‬فقال ف‬
‫أول درس له‪ " :‬درج العلماء على البدء بكبية الشرك‪ ،‬وأنا أرى البدء‬
‫يُفَصّلون ف قضية الكم بغي ما أنزل ال ول يُكفّرون مطلقًا؛ بل ل أدري هل تنبّه‬
‫القاريء إل أن هذا الرجل ضاعف حديثه عن الرجاء ف كتبه الخية بعد أن استوطن‬

‫السعودية!! فانظر مثلً كتبه‪ »:‬الصحوة السلمية « و» التفسي السلمي للتاريخ « و»‬
‫واقعنا العاصر « ‪ ...‬مع أنك ل تكاد تعثر على هذه الكلمة ـ الرجاء ـ ف كتبه‬
‫القدية‪ ،‬ما يدلك على أنه استلّها من قاموس السلفيي بعد أن سكن ديارهم ليحاربم با‪،‬‬
‫ولعله ل يَسمع با من قبل! وقد كان نائب علي بن حاج ف البهة الزائرية السمّى‬
‫الاشي سحنون يُلقّب كلّ مَن ل يُكفّر الكام بذا اللقب‪ ( :‬مرجيء! ) فلما سألتُه عن‬
‫مصدره قال‪ :‬ممد قطب وعبد الرحن عبد الالق!!‬
‫ول يقف ممد قطب عند هذا حت أغرى أحدَ أبناء الزيرة العربية ليكتب ف ذلك‪ ،‬كل‬
‫ذلك توكيدا منه للهتمام بعالة داء الرجاء السيطر على علمائها ف زعمه!! ول تكاد‬
‫تد كتابا أُلّف اليوم ف الرجاء إل وعليه بصماته؛ من تقدي أو استشهاد مؤلّفه بأقواله؛‬
‫فانظر مقدّمته الافلة لكتاب تلميذه الميم سفر الوال » ظاهرة الرجاء ف الفكر‬
‫السلمي «‪ ،‬ث هي ُحذِفَت الن ف طبعته الرسية!! بل تد هذا الخي ف كتابه‬
‫» العلمانية « يأت بآية الكم بغي ما أنزل ال من غي تعريج على تفسي السلف لا‪،‬‬
‫وعلى رأسهم التفسي الشهور والصحيح السناد عن حب المة عبد ال بن عباس‬
‫رضي ال عنهما وغيه! فهل يعن هذا أنه غي راضٍ بالتفصيل السلفي الأثور ف السألة؟‬
‫انظر ص (‪ )685‬وما بعدها لترى كيف يُنَزّل الكمَ من ظاهر الية السابقة على عموم‬
‫حكام السلمي حت يُخَيّل إل القاريء أن ل تأويل للية عند السلف إل ذلك التعميم!‬
‫وتأمّل ف كتابه هذا عدد النقولت الائلة عن شيخه إل جنب نقولته الزيلة عن السلف‬
‫‪106‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪107‬‬

‫بكبية ( كتمان العلم )؛ لنّه لول كتمان العلماء القَ ما ظهر‬
‫الشرك ‪ !!" ..‬وهذا مسجّل ف أول شريطٍ له ف الكبائر ‪ ،‬ومع أنه قد قيل‬
‫إنه تراجع عن مسألة الولية‪ ،‬فهل تراجع عن نفرته من أهل العلم؟‬
‫‪ 2‬ـ ف رمضان سنة (‪1408‬هـ) كان يتجهّز لداء صلة عيد الفطر قبل‬
‫الدولة من أجل رؤية اللل‪ ،‬فدُعيتُ إل ملس هو فيه‪ ،‬واقترحتُ على‬
‫»‬

‫«‬

‫تفهم ما قلتُه! وقد وجدتُ عند الشيخ اللبان كلما رصينا ف السألة‪ ،‬فقد سئل عما‬
‫يأت‪:‬‬
‫" فضيلة الشيخ! ل يفى عليكم ما احتوته الساحة الفغانية ( ف ذلك الوقت ) من‬
‫الماعات والفرق الضالة الت كثرت ف ذلك الي ف صفوفها‪ ،‬والت استطاعت‬
‫ـ وللسف ـ أن تبثّ أفكارها الارجة عن منهج السلف الصال ف شبابنا السلفي‬
‫الذي كان ياهد ف أفغانستان‪ ،‬ومن هذه الفكار‪ :‬تكفي الكام وإحياء السنن الهجورة‬
‫كالغتيالت كما يدّعون‪ ،‬والن وبعد رجوع الشباب السلفي إل بلدهم ( بعد الهاد )‬
‫قام بعضهم ببثّ هذه الراء والشبه بي الشباب ف متمعاتم ‪." ...‬‬
‫فأجاب بعد أن بيّن خطورة تنكّب تفسي السلف للوحيي‪ " :‬فكان أمرا طبيعيا جدا أن‬
‫ينحرفوا كما انرف من سبقهم عن كتاب ال وسنة رسول ال‬

‫ومنهج السلف‬

‫الصال‪ ،‬ومن هؤلء‪ :‬الوارج قديا وحديثا؛ فإن أصل التكفي الذي ذكرناه ف هذا‬
‫ما‬
‫م يَ ْ‬
‫م بِ َ‬
‫حك ُ ْ‬
‫من ل َ ْ‬
‫الزمان‪ :‬الية الت يُدَندِنون حولا؛ أل وهي قوله تعال‪{:‬و َ‬
‫فأُولَئ ِ َ‬
‫ه َ‬
‫أَنَز َ‬
‫ن} ‪ ..‬فمن جهل الذين يتجون بذه الية‬
‫م الكَا ِ‬
‫ك ُ‬
‫فُرو َ‬
‫ه ُ‬
‫ل الل ُ‬

‫‪ ..‬أنم ل يُِلمّوا على القل ببعض النصوص الت جاء فيها ذكر لفظة الكفر؛ فأخذوها‬
‫على أنا تعن الروج من الدين‪ ،‬وأنه ل فرق بي هذا الذي وقع ف الكفر وبي أولئك‬
‫الشركي من اليهود والنصارى ‪ ...‬ويُسلّطون هذا الفهم الاطيء على كثيين وهم‬
‫بريئون منه ‪." ...‬‬
‫ث تدّث عن تفسي ابن عباس الذي ياول ممد قطب وأتباعه جعله وصفا خاصا بلفاء‬
‫‪107‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪108‬‬

‫الضور خطة لفظ الدعوة من الختلل فيما أظن‪ ،‬ودار الوار الت‪:‬‬
‫قلتُ لم‪ :‬أتعلمون أن فيكم عالا؟ فأجابوا جيعا بالنفي‪ ،‬با فيهم هو‪.‬‬
‫قلت‪ :‬با أن الطأ ف هذه القضايا الكبية وارد جدا على غي العلماء‪ ،‬وأنه‬
‫قد يكلف المة دماءها وأعراضها‪ ،‬فأنا أقترح عليكم أمرين ها‪:‬‬
‫أ ـ تركُ الوض ف السائل الت هي أكب من حجمنا‪ ،‬وإسنادُها إل‬
‫بن أمية‪ ،‬فقال‪ " :‬وكأنه ـ أي ابن عباس ـ طرق سعه يومئذ ما نسمعه اليوم تاما‪ ،‬أن‬
‫هناك أناسا يفهمون الية على ظاهرها دون تفصيل‪ ،‬فقال‬

‫‪ :‬ليس الكفر الذي تذهبون‬

‫إليه‪ ،‬إنه ليس كفرا ينقل عن اللة‪ ،‬هو كفر دون كفر ‪ ...‬إل أن قال ‪ " :‬فابن تيمية‬
‫ـ يرحه ال ـ وتلميذه وصاحبه ابن قيم الوزية يدندنان دائما حول ضرورة التفريق بي‬
‫الكفر العتقادي والكفر العملي؛ وإل وقع السلم من حيث ل يدري ف فتنة الروج عن‬
‫جاعة السلمي الت وقع فيها الوارج قديا وبعض أذنابم حديثا ‪ ."...‬ث ذكر بعض ما‬
‫جرى بينه وبي بعض الخالفي أنه قال لم‪ " :‬فأنتم أول ل تستطيعون أن تكموا على‬
‫كل حاكم يكم بالقواني الغربية الكافرة أو بكثي منها أنه لو سئل لجاب بأن الكم‬
‫بذه القواني هو الق والصال ف هذا العصر‪ ،‬وأنه ل يوز الكم بالسلم‪ ،‬لو سئلوا ل‬
‫تستطيعون أن تقولوا بأنم ييبون بأن الكم با أنزل ال اليوم ل يليق؛ وإل لصاروا كفارا‬
‫دون شك ول ريب‪ ،‬فإذا نزلنا إل الحكومي وفيهم العلماء‪ ،‬وفيهم الصالون‬
‫وال ‪ ..‬فكيف تكمون عليهم بالكفر بجرد أن تروهم يعيشون تت حكم يشملهم كما‬
‫يشملكم أنتم تاما‪ ،‬لكنكم تعلنون أن هؤلء كفار بعن مرتدين ‪ ." ...‬ث تكلم عن‬
‫الاكم بغي ما أنزل ال فقال‪ " :‬فل تستطيع أن تقول بكفره حت يعرب عما ف قلبه؛ بأنه‬
‫ل يرى الكم با أنزل ال‬

‫‪ ،‬وحينئذ فقط تستطيع أن تقول إنه كافر كفر ردّة ‪ ...‬ث‬

‫كنت ول أزال أقول لؤلء الذين يدندنون حول تكفي حكام السلمي‪ :‬هبُوا أن الكام‬
‫كفار كفر ردّة‪ ،‬ماذا يكن أن تعملوه؟ هؤلء الكفار احتلوا من بلد السلم‪ ،‬ونن هنا‬
‫مع السف ابتلينا باحتلل اليهود لفلسطي‪ ،‬فماذا نستطيع نن وأنتم أن نعمل مع هؤلء‬
‫‪108‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪109‬‬

‫أهلها مهما ابتُلينا بإرشاد الناس‪ ،‬ومن فضلال علينا أننا ل نتلف ف الرجع‬
‫الؤهّل لا‪ ،‬فالسلفيون ل يعرفون اليوم على وجه الرض أعلم من الشيخ‬
‫اللبان والشيخ ابن باز والشيخ ابن عثيمي وإخوانم من أهل العلم بالثر‪،‬‬
‫ومن فضلال علينا تيسّر التصال بم‪ ،‬وتواضعهم لكل سائل‪ ،‬وتوحيد مصدر‬
‫التلقي من أعظم نعمال علينا‪.‬‬
‫حت تستطيعوا أنتم مع الكام الذين تظنون أنم من الكفار؟ هل تركتم هذه الناحية جانبا‬
‫وبدأت بتأسيس القاعدة الت على أساسها تقوم قائمة الكومة السلمة؟ وذلك باتباع سنة‬
‫رسول ال‬

‫الت ربّى أصحابه عليها ‪ ..‬وذلك ما نعبّر عنه ف كثي من مثل هذه الناسبة‬

‫بأنه ل بدّ لكل جاعة مسلمة تعمل بق لعادة حكم السلم‪ ،‬ليس فقط على أرض‬

‫َ‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫ل‬
‫السلم‪ ،‬بل على الرض كلها‪ ،‬تقيقا لقوله تبارك وتعال‪ُ {:‬‬
‫و ال ّ ِ‬
‫ذي أْر َ‬
‫ه َ‬
‫ْ‬
‫و‬
‫هَرهُ َ‬
‫ن كُل ِّ ِ‬
‫علَى ال ِّ‬
‫ن ال َ‬
‫ه َ‬
‫ه بِال ُ‬
‫َر ُ‬
‫ح ِّ‬
‫سول َ ُ‬
‫ول َ ْ‬
‫ه َ‬
‫دى َ‬
‫دي ِ‬
‫ق لِيُظ ِ‬
‫وِدي ِ‬
‫م ْ‬
‫ن}‪ ،‬وقد جاء ف بعض الحاديث الصحيحة أن هذه الية ستتحقق‬
‫ركُو َ‬
‫رهَ ال ُ‬
‫ش ِ‬
‫كَ ِ‬

‫فيما بعد؛ فلكي يتمكن السلمون من تقيق هذا النص القرآن‪ :‬هل يكون الطريق بإعلن‬
‫الثورة على هؤلء الكام الذين يظنون أن كفرهم كفر ردّة‪ ،‬ث مع ظنهم هذا ـ وهو‬
‫ظنّ خاطيء ـ ل يستطيعون أن يعملوا شيئا! ما هو النهج؟ ما هو الطريق؟ لشك أن‬
‫الطريق هو ما كان رسول ال‬
‫الدى هدى ممد‬

‫يدندن حوله ويذكّر أصحابه به ف كل خطبة‪ (( :‬وخي‬

‫))؛ فعلى السلمي كافة وخاصة منهم من يهتمّ بإعادة الكم‬

‫السلمي أن يبدأ من حيث بدأ رسول ال‬

‫‪ :‬وهو ما نكن نن عنه بكلمتي‬

‫خفيفتي‪ ( :‬التصفية والتربية )؛ ذلك لننا نن نعلم حقيقة يغفل عنها أو يتغافل عنها ف‬
‫الصح أولئك الغلة الذين ليس لم إل إعلن تكفي الكام‪ ،‬ث ل شيء؛ وسيظلون‬
‫يعلنون تكفي الكام ث ل يصدر منهم إل الفت؛ والواقع ف هذه السنوات الخية‬
‫الت يعلمونا بدْءا من فتنة الرم الكي إل فتنة مصر وقتل السادات وذهاب دماء كثي‬
‫من السلمي البرياء‪ ،‬بسبب هذه الفتنة‪ ،‬ث أخيا ف سورية‪ ،‬ث الن ف مصر والزائر‬
‫مع السف ‪ ..‬ال‪ .‬كل هذا بسبب أنم خالفوا كثيا من نصوص الكتاب والسنة‪،‬‬
‫‪109‬‬

‫‪110‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ب ـ التشاور فيما بيننا ف فهم أجوبتهم‪ ،‬طمعا ف جع الكلمة ما‬
‫استطعنا إليه سبيل‪ ،‬فوافق الميع إل ابن حاج‪ ،‬قال قولة غريبة حي قال‪:‬‬
‫" كيف ل أُفت حت أسأل العلماء؟! هذا إرهاب فكري!!! ‪ ..‬وقد جرّبناهم‬
‫فوجدناهم ل يكترثون لقضايا السلمي ‪ ،" !...‬ث عرّض ببعض علماء‬
‫السعودية قائل‪ " :‬بدليل أنن كتبت إل أحدهم بعشرة أسئلة أو أكثر‪ ،‬فلم‬
‫في رسول الل ُ‬
‫وأهها‪{:‬ل َ َ‬
‫ن‬
‫سن َ ٌ‬
‫م ِ‬
‫ِ‬
‫قدْ كَا َ‬
‫من كَا َ‬
‫وةٌ َ‬
‫ح َ‬
‫هأ ْ‬
‫ن لَك ُ ْ‬
‫ة لِ َ‬
‫س َ‬
‫َ ُ ِ‬
‫خَر َوذَكََر اللَه كَثِيراً } ‪ ...‬باذا بدأ رسول ال‬
‫م ال ِ‬
‫يَْر ُ‬
‫و َ‬
‫جو الل َ‬
‫ه َ‬
‫والي َ ْ‬

‫؟ تعلمون أنه بدأ بالدعوة بي الفراد الذين كان يظن فيهم الستعداد لتقبّل الق‪ ،‬ث‬
‫استجاب له من استجاب كما هو معروف ف السية النبوية‪ ،‬ث التعذيب والشدة الت‬
‫أصابت السلمي ف مكة‪ ،‬ث المر بالجرة الول والثانية إل آخر ما هنالك‪ ،‬حت وطّد‬
‫ال‬

‫السلم ف الدينة النورة‪ ،‬وبدأت هنالك الناوشات‪ ،‬وبدأ القتال بي السلمي وبي‬

‫الكفار من جهة‪ ،‬ث اليهود من جهة أخرى‪ ،‬وهكذا‪ .‬إذا ل بدّ أن نبدأ نن بتعليم الناس‬
‫السلم كما بدأ الرسول عليه الصلة والسلم‪ ،‬لكن نن الن ل نقتصر على التعليم؛‬
‫لنه دخل السلم ما ليس منه ول يُتّ إليه بصلة ‪ ...‬فلذلك كان من الواجب على‬
‫الدعاة أن يبدأوا بتصفية هذا السلم ما دخل فيه‪ ،‬والشيء الثان‪ :‬أن يقترن مع هذه‬
‫التصفية تربية الشباب السلم الناشيء على هذا السلم الصفّى‪ ،‬ونن إذا درسنا‬
‫الماعات السلمية القائمة الن منذ نو قرابة قرن من الزمان‪ ،‬لوجدنا كثيا منهم ل‬
‫يستفيدوا شيئا‪ ،‬برغم صياحهم وبرغم ضجيجهم بأنم يريدونا حكومة إسلمية‪،‬‬
‫وسفكوا دماء أبرياء كثيين بذه الجة دون أن يستفيدوا من ذلك شيئا؛ فل نزال‬
‫نسمع منهم العقائد الخالفة للكتاب والسنة‪ ،‬والعمال النافية للكتاب والسنة ‪( " ...‬‬
‫من جريدة » السلمون « ‪5/5/1416‬هـ ـ عدد‪ ،556:‬ص ‪ ،)7‬و(( ملة البحوث السلمية‬

‫))‬

‫(‪ 49/373‬ـ ‪.)377‬‬
‫قال العلمة عبد العزيز بن باز معلّقا على هذا القال‪ " :‬فقد اطّلعتُ على الواب الفيد‬
‫‪110‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪111‬‬

‫()‬

‫يُجب إل على اثني منها!! " ‪.‬‬
‫ث بعد أن طالت مناشدة الضور له من بعد صلة الليل إل أن كاد يفوتنا‬
‫الفلح قال‪ " :‬نزولً عند رأي الخوان‪ ،‬فأنا أوافق و( ُأمَشّيكم ) ف هذا العيد‪،‬‬
‫لكن إياكم أن تؤخّروا عنا أجوبتهم إل عيد الضحى!!! "‪.‬‬
‫ث ل يلبث أن مضى عيد الفطر والضحى ف أمن وسلمة‪ ،‬حت كان شهر‬
‫‪1‬‬

‫القيّم الذي تفضّل به صاحب الفضيلة الشيخ ممد ناصر الدين اللبان ـ وفّقه ال ـ‬
‫النشور ف صحيفة » السلمون « الذي أجاب به فضيلته من سأله عن تكفي من حكم‬
‫بغي ما أنزل ال من غي تفصيل‪ ،‬فألفيتُها كلمة قيّمة قد أصاب فيها الق‪ ،‬وسلك فيها‬
‫سبيل الؤمني‪ ،‬وأوضح ـ وفّقه ال ـ أنه ل يوز لحد من الناس أن يكفّر من حكم‬
‫بغي ما أنزل ال بجرد الفعل من دون أن يَعْلم أنه استحلّ ذلك بقلبه‪ ،‬واحتجّ با جاء‬
‫ف ذلك عن ابن عباس رضي ال عنهما وعن غيه من سلف المة ‪ » ( " ..‬السلمون «‬
‫‪12/5/1416‬هـ ـ عدد‪ ،557:‬ص ‪.)7‬‬
‫وعودا على بدء أقول‪ :‬إن هذا النراف العقدي الذي عند قطب قد انتقلت عدواه إل‬
‫أتباعه؛ ومن تتبّع نشراتم يدهم ف تبّط ذريع ف بعض مسائل العقيدة‪ ،‬خاصة منها أصل‬
‫التوحيد؛ وهو مباحث اليان وما يقابله من الكفر وما يتبعه من حكم بالتكفي‪ ،‬ولست‬
‫الن بصددها‪ ،‬مع أنه قد جاء أشراطها! فانظر مثلً كتاب » السك والعنب ف خطب‬
‫النب « لعائض القرن‪ ،‬فقد أتى فيه برافات التصوفة؛ كدعوته إل الحتفال بيوم الجرة‬
‫النبوية ـ وهو احتفال مبتدَع شبيهٌ باحتفال البتدعة بالولد النبوي ـ مضاهاة‬
‫للكافرين كما نصّ عليه ف (‪1/189‬ـ ‪ ،)191‬وتييجه ف (‪1/74‬ـ ‪ )75‬على شدّ الرحال إل‬
‫قب النبّ‬

‫؛ عازيا هذا الفعل إل بلل‬

‫ف قصة مشهورة هي عمدة الرافيي‪ ،‬وقد‬

‫استنكرها الذهبّ ف » السي « (‪ ،)1/358‬وابن عبد الادي ف » الصارم النكي «‬
‫ص (‪314‬ـ ‪ ،)320‬وقال فيها ابن حجر ف » لسان اليزان« (‪ " :)1/108‬وهي قصة بيّنة‬
‫الوضع "‪ ،‬ولسماحة مفت الديار السعودية الشيخ ممد بن إبراهيم ـ رحه ال ـ ردّ‬
‫‪111‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪112‬‬

‫صفر سنة (‪1409‬هـ)‪ ،‬نزلت بالناس نازلة (‪ 5‬أكتوبر ‪1988‬م ) آنفة الذكر‪،‬‬
‫وشارك فيها علي بن حاج مشاركة من فقد عقله‪ ،‬وأفت فيها بالتحزبات‬
‫والظاهرات والضرابات بل والضرابات عن الطعام‪ ،‬من غي أن يذكر ما‬
‫()‬
‫عاهد عليه إخوانه ليال عيد الفطر !‬
‫‪ 3‬ـ طلب منه كثي من أتباعه الذين لم ميل سلفي أن يتصل بأهل العلم‬
‫‪1‬‬

‫وافر عليها ف » شفاء الصدور ف الردّ على الواب الشكور « ص (‪13‬ـ ‪ ،)21‬وكذا‬
‫الشيخ اللبان ف » دفاع عن الديث النبوي والسية « ص (‪94‬ـ ‪ )102‬وقال‪ " :‬فهذه‬
‫الرواية باطلة موضوعة؛ ولوائح الوضع عليها ظاهرة من وجوه عديدة ‪ ،" ...‬إل أن قال‪:‬‬
‫" قوله‪ (:‬ويُمرّغ وجهه عليه )‪ ،‬قلت‪ :‬وهذا دليل آخر على وضع هذه القصة وجهل‬
‫واضعها؛ فإنه يصوّر لنا أن بللً‬

‫من أولئك الهلة الذين ل يقفون عند حدود الشرع‬

‫إذا رأوا القبور‪ ،‬فيفعلون عندها ما ل يوز من الشركيات و الوثنيات‪ ،‬كتلمس القب‬
‫والتمسح به وتقبيله‪ "...‬ص (‪.)96‬‬
‫قلت‪ :‬وتقبيل القب الذي جعله الشيخ اللبان من دين القبوريي ـ كما ترى ـ هو عي‬
‫ما أمر به القرن السلمي؛ حيث قال ف ص (‪ )57‬من كتابه » لن اللود « بصراحة‪:‬‬
‫فـحيّ القـبـورَ الـاثـلت تـحيّة‬

‫وضَعْ قُبْلةً يا صاحِ منك على‬

‫اللحد‬
‫على خي من مسّ الثرى بعبيه‬

‫أكـرم ميـت ف الـورى لُـفّ ف‬

‫بـرد‬
‫وجعل رجاءه الشفاعة من الرسول‬

‫مباشرة سائلً ذلك منه ـ ل من ال ـ؛ فقال‬

‫فيها أيضا‪:‬‬
‫وأرجو ببّي من رسول شفاعة‬

‫إذا طاشت الحلمُ ف موقف مردي‬

‫عساه بقرب الب يذكرن به‬

‫وراحته السـمحـاء تـأبـى عـن‬
‫‪112‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪113‬‬

‫ـ أيام نازلة أكتوبر هذه ـ ليستفيد منهم فيما أهمّ المة‪ ،‬فلم يستجب لم‪،‬‬
‫بل لا وجده ذوو العقل منهم ل يسند فتاواه الغريبة عن النهج السلفي إل أحد‬
‫من العلماء السلفيي‪ ،‬ويستدلّ لا بأقوال مَن ل علقة له بالعلم كالخوان‬
‫الذين سبق تسمية بعضهم‪ ،‬نبذوه مرة واحدة‪ ،‬خاصة وأنه قد صاحَبَ ذلك‬
‫ظهورُه ف الصحف وتويزه التصوير بعد أن كان يرّمه! فعرفوا أنا فتاوى‬
‫الـرد‬

‫َ‬
‫َ‬
‫ذي ي َ ْ‬
‫ه}‪،‬‬
‫ع ِ‬
‫عندَهُ إِل ّ بِإذْن ِ ِ‬
‫من ذَا ال ّ ِ‬
‫شف ُ‬
‫قلت‪ :‬قال ال تعال‪َ {:‬‬

‫ه ال َّ‬
‫ش َ‬
‫وقال‪ُ {:‬‬
‫ق ْ‬
‫ميعاً }‪.‬‬
‫فا َ‬
‫ع ُ‬
‫ج ِ‬
‫ل لل ِ‬
‫ة َ‬

‫وجعل النجاة من فزع الصراط بيد النب‬
‫أريد بدحي أن يَُبلّغن النجا‬

‫فقال فيها أيضا‪:‬‬
‫مرور صراط مفزع مصلت الدّ‬

‫ل إِنِّي َ‬
‫قلت‪ :‬يا هذا! أقصر عن هذا الغلوّ الهلك؛ فقد قال ال لنبيّه ‪ُ {:‬‬
‫ق ْ‬
‫ل‬
‫َ‬
‫مل ِ ُ‬
‫شداً‪ُ .‬‬
‫ق ْ‬
‫ول َ َر َ‬
‫ه‬
‫م َ‬
‫ن الل ِ‬
‫جيَرنِي ِ‬
‫م َ‬
‫أ ْ‬
‫ك لَك ُ ْ‬
‫ل إِنِّي لَن ي ُ ِ‬
‫ضًّرا َ‬
‫حداً }‪.‬‬
‫من دُون ِ ِ‬
‫جدَ ِ‬
‫ملْت َ َ‬
‫أ َ‬
‫ول َ ْ‬
‫ه ُ‬
‫نأ ِ‬
‫حدٌ َ‬

‫والذي تشيب له رؤوس أهل التوحيد وَصفه النبّ‬

‫بأنه‪ " :‬إنسان عي الكون " ف‬

‫كتابه » السك والعنب « (‪)1/190‬؛ وهذا عي قول غلة الصوفية أصحاب وحدة الوجود؛‬
‫فقد قال الزول ف » دلئل اليات « ص (‪ " :)71‬وهو‪ ..‬ـ يعن النبّ‬

‫ـ إنسان‬

‫عي الوجود والسبب ف كل موجود‪ ( "...‬نقلً عن كتاب » فضل الصلة على النبّ‬
‫« لفضيلة الشيخ عبد الحسن العبّاد ـ حفظه ال ـ ص ‪.)22‬‬
‫وف ص (‪ )335‬من » السك والعنب « ترى القرن يكفّر بالكبية؛ حيث يقول‪ " :‬وهي ـ‬
‫أي السكرات والخدّرات ـ أعظم ما عُصِيَ ال تعال به ف أرضه!! "‪.‬‬
‫قلتُ‪ :‬هذا نتُ مذهب الوارج الصريح! فهل ترى قد شابهُ مسك وعنب؟ أم هل ينفع أن‬
‫يقال‪ :‬سبقُ لسانٍ من خطيب منب؟ فلماذا إذا يطبعه ف ذاك الدفتر؟! وهل يُقبل من‬
‫صاحبه أن َيدّعي أن كلم الوارج مفتر؟! وهو ياطب علماءَ السلمي بقوله ف ص (‪)47‬‬
‫من‬
‫‪113‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪114‬‬

‫ضغط الواقع‪ ،‬ولذلك ل يُعرَف له أي استفتاء لهل العلم ل مقروء ول‬
‫ن}‪.‬‬
‫م صاِد ِ‬
‫مسموع‪ ،‬فـ {نَبِّئُونِي ب ِ ِ‬
‫قي َ‬
‫علْم ٍ إِن كُنت ُ ْ‬
‫‪ 4‬ـ زار الزائر الشيخ الفاضل أبو بكر جابر الزائري قبل أيام‬
‫الضراب‪ ،‬واستدعى عليّ بن حاج مرتي فلم يبه! وف الرة الثالثة حضر‬
‫درسَ الشيخ ف الامع الكبي بالزائر العاصمة‪ ،‬وفيه نى الشيخ الدعاة عن‬
‫» لن اللود «‪:‬‬
‫صَلّ مـا شـئـتَ وصُمْ فالـدّين‬

‫ل يَعرِف العابد مَن صلى وصامـا‬

‫واجعل السبـحـة متريـن وخـذ‬

‫عـمّـة بيضاء واصبغـهـا‬

‫رخـامـــا‬
‫واتـرك العـالـم ف غــوغــائـه‬

‫يتلـظّـى ف‬

‫ليـالـيــه اضـطـرامــــا‬
‫أنــت مِـن أحد يـكفيك‬

‫أنــت قـسّيس مـن الرهبان ما‬
‫اللمـــا‬

‫دامــت الـدنـيــا بـلءً‬

‫ل تـخـادعن بزيّ الشيـخ مـا‬
‫وظـلمـــا‬
‫أنـت تـأليــفـك للمـوات مـا‬

‫أنت إل مـدنــف‬

‫حــبّ الكلمـا‬
‫كل يوم تشـرح الـمـت عـلـى‬

‫مذهـب التقلـيد قد زدت‬

‫قــتاما‬
‫والواشي السود أشغلت بـا‬
‫ل تقل شيخي كلما وانتـظـر‬
‫والسـياسـات حِمـى مـذورة‬

‫حـينـما خِفتَ من الباغي حُساما‬
‫عمر فتوى مثلكم خسون عـامـا‬
‫ل تـدانيـهـا‬

‫فــتـلـقـيك حـطـاما‬
‫‪114‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪115‬‬

‫أسلوب التهوّر‪ ،‬وعن استعمال اللفاظ الت تُبعد الشقة بينهم وبي حكّامهم‬
‫()‬
‫جنُون منها إل التعوّر ‪ ،‬ومثّل بلفظ ( الطواغيت )‪ ،‬فكان هذا كالذبح‬
‫ول يَ ْ‬
‫لعلي بن حاج؛ لنه يَجترّ هذه الكلمة ف دروسه اجترارَ الغنم للهشيم عند‬
‫استراحتها‪ ،‬بل لعلّ دعوته ل تعيش إل با‪ ،‬وجاهيه ل تنتعش إل عند ساعها!‬
‫وهو ساكت على مضض‪ ،‬ولا كان الشيخ ييب على السئلة‬
‫‪1‬‬

‫قلت‪ :‬إذا ل تنفع عنده عبادةُ السلفي ول تسبيحُ الصوف ما داما عازفي عن الفقه الركي‬
‫البتدع‪ ،‬وبسببه خرج كلّ منهما‪ :‬ليس مِن دائرة العلم فقط‪ ،‬بل ومن دائرة السلم؛ لنه‬
‫صرّح بل تشبيه ول تأويل أنما صارا من النصارى‪ ،‬بل من قساوستهم؛ وذلك قوله‪:‬‬
‫" أنت قسيس من الرهبان!!"‪ ،‬وأكّده حي أخرجه من ملّة أحد‬

‫ف قوله‪ " :‬ما أنت‬

‫من أحد!! "‪ ،‬وهذا ـ وال! ـ جُرم عظيم ف حق إخوانه السلمي! فكيف وهو حُكْم‬
‫على علماء السلمي!!! فهل ترؤ ـ أيها القاريء ـ على تسمية أحد من السلمي ـ‬
‫فضل عن علمائهم ـ باليهودي أو النصران؛ لنه ل يلتفت إل ( فقه الواقع )؟! أعاذك‬
‫ال‪.‬‬
‫هذا تكفيه بالكبية وبالوهم أيضا نثرا وشعرا! وذاك تريفه نثرا وشعرا! فبأيّ حديث‬
‫بعده يؤمنون؟! وتسمية قصيدته بـ( لن اللود ) مأخوذ من اسم غِناء امرأة مشهورة ف‬
‫هذا العصر!‬
‫ومثله أو أفظع منه ف التكفي بالكبية قولُ سلمان العودة ف شريط» جلسة على‬
‫الرصيف « ف مُغَنّ ياهر بفسقه‪ " :‬هذا ل يَغفر ال له! إل أن يتوب؛ لن النبّ‬

‫حكم‬

‫بأنه ل يُعافَى » كلّ أمت معاف « ‪ !...‬لنم مرتَدّون بفعلهم هذا!!‪ ...‬هذه رِدّة عن‬
‫السلم!! هذا مَلّد ـ والعياذ بال ـ ف نار جهنم إل أن يتوب!! لاذا؟ لنه ل يؤمن‬
‫بقول ال‬

‫ن َ‬
‫ول َ ت َ ْ‬
‫ح َ‬
‫ش ً‬
‫سآءَ‬
‫فا ِ‬
‫زنَى إِنَّه كَا َ‬
‫و َ‬
‫ة َ‬
‫‪َ {:‬‬
‫قَربُوا ال ّ ِ‬

‫سبِيلً }؛ بال عليكم! الذي يَعرف أنّ الزن حرام وفاحشة ويُسخط ال‪ ،‬هل يفتخر‬
‫َ‬
‫أمام الناس؟! أمام الليي أو فئات اللوف من الناس؟! ‪ ...‬ل يَفعل هذا مؤمن أبدا!‬
‫‪115‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪116‬‬

‫ـ وكانت كلها سياسية بطبيعة الوضع ـ وكانت الجوبة مالفة لا يهوَى‪،‬‬
‫نفد صبه وطلب الكلمة من القدّم‪ ،‬فاستحي هذا أن يتقدّم بي يدي الشيخ‪،‬‬
‫فقام عليّ بنفسه وأخذ مكبّر الصوت عنوة‪ ،‬وقال كلمتي تنبئان عما ف نفسه‬
‫تاه العلماء‪:‬‬
‫أما الول فهي قوله‪ " :‬أيها الخوة يب عليكم أن تفهموا كلم الشيخ‬
‫‪."...‬‬
‫قلتُ‪ :‬ف قوله‪ " :‬ل يغفر ال له!" جرأة عظيمة على ال! أول يقرأ ما رواه جندب أن‬
‫رسول ال‬

‫حدّث » أن رجل قال‪ :‬وال! ل يغفر ال لفلن! وإنّ ال تعال قال‪ :‬مَن‬

‫ذا الذي يَتأَلّى عليّ أن ل أغفر لفلن‪ ،‬فإن قد غفرتُ لفلن وأَحبطتُ عملك « أو‬
‫كما قال‪ ،‬رواه مسلم‪ ،‬قال ابن أب زمني ف » أصول السنة « ص (‪ " :)257‬ومَن مات‬
‫مِن الؤمني مُصِرّا على ذنبه فهو ف مشيئته وخياره‪ ،‬وليس لحدٍ أن يَتسَوّر على ال ف‬
‫علم غَيْبه وبحود قضائه؛ فيقول‪ :‬أَبَى ربّك أن يَغْفِر للمُصرّين‪ ،‬كما أَبَى أن يُ َعذّب‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حان َ َ‬
‫ن‬
‫ك َ‬
‫هتَا ٌ‬
‫ما يَكُو ُ‬
‫سب ْ َ‬
‫هذَا ب ُ ْ‬
‫هذَا ُ‬
‫م بِ َ‬
‫ن لَنَا أن نَتَكَل ّ َ‬
‫التائبي! { َ‬

‫م}!" اهـ‪.‬‬
‫َ‬
‫عظِي ٌ‬
‫كنتُ أتن أن يكون هذا الكلم سبق لسان قد تاب منه صاحبه‪ ،‬ولزم بيته واشتغل بنفسه‬
‫فعلّمها ما ينفعها‪ ،‬إل أن وجدتُه مدوّنا ف كتاب له بعنوان الشريط نفسه! بل وأصرّ عليه‬
‫ف شريط آخر بعد هذا عنوانه‪ » :‬الشباب‪ :‬أسئلة ومشكلت « بتاريخ‪21/5/1411( :‬هـ)‬
‫فال الستعان‪.‬‬
‫هذا‪ ،‬وقد كنتُ ـ من زمن بعيد ـ ألحظ على أتباع هؤلء الشتراك ف التكفي بكبية‬
‫الربا لشبهات تَوهّموها قرائن دالة على استحللا! فعرفتُ أنه ليس َثمّ دخان بل نار! ث‬
‫رأيتُ ناصر العمر يلمّح له ف كتابه » التوحيد أ ّولً « ص (‪66‬ـ ‪ )67‬تت عنوان‪:‬‬
‫معاصٍ أم كفر؟ وصرّح به سفر الوال ف ص (‪ )138‬من » وعد كيسنجر « فقال‪:‬‬
‫" ‪ ...‬واستبحنا الربا!! "‪ ،‬ث أخذ هذا الذهبُ يُرب الريش حت كان منه ما ذكرته آنفا!‬
‫‪116‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪117‬‬

‫كما هو ول ترّفوه!"‪.‬‬
‫وأما الثانية فهي قوله‪ " :‬نيط الشيخ علما بأن لنا جاعة للنهي عن‬
‫الشرك!!"‪.‬‬
‫قلت‪ :‬أما الول فقد أراد با إيهام الضور أنه والشيخ ف طريق واحد!‬
‫وهو ف هذا متفنّن لبق‪ .‬وأما الثانية فهي ماملة واضحة لدعاة التوحيد‬
‫وشبيه بذا قول سفر الوال أيضا ف ناية الوجه الول وبداية الثان من شريط » دروس‬
‫الطحاوية « (‪ .. " :)2/272‬هذا الترو بوليتان عبارة عن فندق ف دولة خليجية‪ :‬دب ‪..‬‬
‫فيها هذا الفندق‪ ،‬بكل صراحة يقول‪ :‬إنّ فيه مشروبات؛ اللي يسمونا الشروبات‬
‫الروحية‪ ،‬يعن أنه يقدّم المور بالضافة إل ما فيه من الشليهات أو ـ أيضا ـ‬
‫الفيديوات إل آخره‪ ،‬فهذه دعوة صرية إل المر‪ ،‬وملوءة الدعوة ـ أيضا ـ مرفق‬
‫بذلك‪ :‬الصور اللي تثبت أنم ـ والعياذ بال ـ رقص متلط وتعرّي مع شرب للخمر‪،‬‬
‫نعوذ بال من هذا الكفر؛ لنّ استحلل ما حرّم ال تبارك وتعال هو بل ريب كفر‬
‫صريح !!!"‪.‬‬
‫قلت‪ :‬تأمل! فقد قدّم صورة ماهرات بالعاصي‪ ،‬وسى الدعاية لا استحلل‪ ،‬ث رتّب على‬
‫ذلك الكمَ بالتكفي الذي ل يترك لنا مال لتأويله بـ ( كفر دون كفر ) حي قال‪" :‬‬
‫كفر صريح "‪ ،‬وهذا التخبّط الذي عند القوم ف مسألة الستحلل هو الذي جعلهم‬
‫يرتعون ف مذهب الوارج؛ وإل فما الفرق بي هذه العاصي وغيها؟! وهل يُمتنَع أن ثّ‬
‫عاصيا ف الدنيا ل َيدْعُ صاحبا له إل مشاركته ف إثه؟! وإنه ليؤسفنا أن يكون هذا هو‬
‫الشرح للعقيدة الطحاوية!‬
‫وقد سُئل الشيخ اللبان عن كتاب‪ (( :‬ظاهرة الرجاء ف الفكر السلمي )) لسفر‬
‫الوال‪ ،‬وفيه التكفي ببعض الكبائر! فقال‪:‬‬
‫" كان من ـ أنا ـ رأيٌ‪ ،‬صدر من يوما ما‪ ،‬منذ نو من ثلثي سنة حينما كنت ف‬
‫الامعة (يقصد الامعة السلمية بالدينة النبوية)‪ ،‬وسُئلتُ ف ملس حافلٍ عن رأيي ف‬
‫‪117‬‬

‫‪118‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ـ والشيخ وهاب!! ـ‪ ،‬مع ما فيها ما يُغن عن التعليق‪ .‬وأوقف الشيخ درسه‬
‫مباشرة لن أهل السجد كادوا يصيون فريقي يتصمان‪.‬‬
‫‪ 5‬ـ زار الزائر ف تلك اليام الخ عدنان عرعور‪ ،‬فلم يلقَه علي بن‬
‫حاج إل يوم الغادرة ليُسلّم عليه ف الطار! مؤنّبا الخوة لنم ل يبوه‬
‫بقدومه! مع أنه كان يلقي دروسه ف آلف من الضور‪ ،‬قريبا من مسجد علي‬
‫جاعة التبليغ‪ ،‬فقلتُ يومئذ‪ :‬صوفية عصرية‪ ،‬فالن خطر ف بال أن أقول بالنسبة لؤلء‬
‫الماعة الذين خرجوا ف العصر الاضر وخالفوا السلف‪ ،‬أقول هنا تاوبا مع كلمة‬
‫الافظ الذهب‪ :‬خالفوا السلف ف كثي من مناهجمهم‪ ،‬بدا ل أن أسّيهم‪ :‬خارجية‬
‫عصرية‪ ،‬فهذا يشبه الروج الن فيما ـ يعن ـ نقرأ من كلمهم؛ لنم ـ ف الواقع ـ‬
‫كلمهم ينحو منحى الوارج ف تكفي مرتكب الكبائر‪ ،‬لكنهم ـ ولعل هذا ما أدري؟‬
‫م‬
‫أن أقول‪ :‬غفلة منهم أو مكر منهم!! وهذا أقوله أيضا من باب {ول ي َ ْ‬
‫منَّك ُ ْ‬
‫ر َ‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫ب لِلت َّ ْ‬
‫و أَ ْ‬
‫ن َ‬
‫َ‬
‫قَوى} ـ‬
‫دلُوا ا ْ‬
‫دلُوا ُ‬
‫ع ِ‬
‫ع ِ‬
‫شنَآ ُ‬
‫قَر ُ‬
‫وم ٍ على أن ل َ ت َ ْ‬
‫ه َ‬
‫ق ْ‬

‫ما أدري ل يصرّحون بأنّ كل كبية هي مكفّرة! لكنهم يُدندنون حول بعض الكبائر‬
‫ويسكتون أو يرّون على الكبائر الخرى! ولذلك فأنا ل أرى أن نُطلق القول ونقول‬
‫فيهم‪ :‬إنم خوارج إل من بعض الوانب‪ ،‬وهذا من العدل الذي أُمرنا‬
‫به ‪." ...‬‬
‫ث أبدى الشيخُ استغرابَه من بعض ما ف حواشي الكتاب؛ مثل رَمْي مَن ل يُكَفّر تاركَ‬
‫الصلة بالرجاء!! واستغرب أن يكون هذا من سفر الوال؛ معلّل إيّاه بقوله‪ " :‬لن‬
‫سفرا ـ أقلّ ما أقول ـ يُظهر الجلل لللبان! ‪." ...‬‬
‫من شريط (( السرورية خارجية عصرية )) ناية الوجه الول‪ ،‬تسجيلت القدس بالردن‪.‬‬
‫فهؤلء أربعة من أبناء الزيرة السلفية صاروا ضحايا فكر ممد قطب؛ انرفوا ف شيء من‬
‫عقيدتم‪ ،‬بل ف أصل العقيدة ـ كما سبق ـ فانرفت دعوتم‪ ،‬كما ستقرؤون ذلك ف‬
‫موضعه من هذا الكتاب إن شاء ال‪ .‬ث كيف رضي هؤلء لنفسهم التتلمذ على يدي‬
‫‪118‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪119‬‬

‫بن حاج بأمتار فقط!! على الرغم من ذلك فقد قال له عدنان ف الطار‪ " :‬إذا‬
‫رغبتَ ف اللقاء فأنا مستع ّد للغاء الرحلة؟ " فلم يبه!‬
‫ولو اعتذر ابنُ حاج بأن الخ الزائر ليس عالا تُشَدّ إليه الرحال لوجدنا له‬
‫مرجا؛ ولكنه أوجس منه خيفة لا علِم أنه أتى من السعودية فَتوَهّمه على‬
‫شاكلة ( الوهّابيي ) الُخدّرين للنشاط الركي ف اعتقاده! أو أنه حامل فكر‬
‫رجل عَزّ عليه التجرّد من غزو لباس الفرنة إل يوم الناس هذا‪ ،‬فأنّى له التجرّد من‬
‫نظامهم؟! ثّ هم أعلم منه بشرع ال؟! والمر ل‪.‬‬
‫هذا وقد وجدتُ ف كلم أحد متبوعي هؤلء الشباب الذكورين التكفيَ الصريح بكبية‬
‫اللواط؛ فقد قال ممد سرور زين العابدين ف كتابه (( منهج النبياء ف الدعوة إل ال )) (‬
‫‪ " :)1/158‬فليس مِن الستغرَب أن تكون مشكلة إتيان الذكران مِن العالي أهمّ قضية ف‬
‫دعوة قوم لوط عليه السلم؛ لن قومه لو استجابوا له ف دعوته إل اليان بال وعدم‬
‫الشراك به لا كان لستجابتهم له أيّ معن إذا ل يُقلِعوا عن عاداتم البيثة الت‬
‫اجتمعوا عليها‪ ،‬ول يَتستّروا ف فعلها!!!"‪.‬‬
‫قلت‪ :‬فهل بعد هذا التصريح أدن شكّ ف التزامه مذهبَ الوارج؟! ث لبدّ أن يُلحَظ‬
‫تقييدُ السألة عنده بالتستّر من عدمه‪ ،‬وإدارته الكمَ بالتكفي عليه ليُربَط بكلم سلمان‬
‫العودة السابق ف تكفيه الجاهر بالفسق؛ فقد بلغن من أكثر من مصدر أن هذا الخي‬
‫كان ـ وهو صغي ـ كثي التردّد على ممد سرور! وقد قال عمرو بن قيس اللئي‪" :‬‬
‫إذا رأيتَ الشَابّ أوّلَ ما يَنشأُ مع أهل السنة والماعة فارْجُه‪ ،‬وإذا رأيتَه مع أهل‬
‫البدع فايْئَسْ منه؛ فإنّ الشّابّ على َأوّل نُشُوئه "‪ ،‬رواه ابن بطة ف (( البانة )) (‪ )44‬وهو‬
‫صحيح‪.‬‬
‫بل ل يكتفِ ممد سرور بذا حت بيّن ـ بل مواراة ـ أنه قال هذا من أجل إسقاط‬
‫منهج السلف ف ادّعائهم أن الشرك هو أخطر ما عُصِيَ الُ به! فقد قال ف ص (‪ )159‬وهو‬
‫يتحدّث دائما عن اللواط‪ " :‬ثة أمر لبدّ من التنويه إليه‪ ،‬وهو أن كلّ نبّ بعثه الُ لداية‬
‫‪119‬‬

‫‪120‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫الشيخ اللبان ليَشُلّ دعوته السياسية ف ظنّه!‬
‫‪ 6‬ـ زار علي بن حاج السعودية أيام أزمة الليج بدعوة منها مكرّما‬
‫معزّزا‪ ،‬وكنا نأمل أن يلتقي بشايخ السلفية الكبار ليستفيد ونستفيد؛ إذ يسعه‬
‫تواضعهم إن شاءال ‪ ،‬فلم يصل ذلك منه‪ ،‬بل جلس مع بعض الشايخ ل‬
‫ينبس ببنت شفة‪ ،‬ف تكتّم مرّب عنه مع السلفيي‪ .‬وف هذه الزيارة عرّج‬
‫قومه وإصلح ما فسد من أخلقهم وعاداتم‪ ،‬وهذا يقتضي أن يتصدّى النبّ لعلج‬
‫ومواجهة أخطر الشكلت مهما كلّفه ذلك من تضحيات!! وهذا يالف سلوك بعض‬
‫الدعاة ف عصرنا؛ الذين يعالون قضايا عفا عليها الزمن ‪."!!!...‬‬
‫قلتُ‪ :‬فهذا يدلّ على أنه يرى كبيةَ اللواط أخطر من الشرك بال!! فهل وصل الوارج‬
‫الوّلون والخِرون إل هذا الضلل قبله؟! وقد أحسن الردّ عليه فضيلة الشيخ صال‬
‫الفوزان ف شريط (( أهية التوحيد )) ‪.‬‬
‫وأعود إل قضية الستحلل هذه لنقل كلم الشيخ اللبان من كتابه » العقيدة‬
‫الطحاوية‪ :‬شرح وتعليق « ص (‪40‬ـ ‪ )41‬بعد ردّه على التخبّطي ف التكفي بالستحلل‪،‬‬
‫فقال‪ " :‬وقد نبتت نابتةٌ جديدة اتّبَعوا هؤلء ـ أي الوارج والعتزلة ـ ف تكفيهم جاهي‬
‫ت بطوائف منهم ‪ ،...‬ولم شبهات كشبهات الوارج؛‬
‫السلمي رؤوسا ومرؤوسي‪ ،‬اجتمع ُ‬

‫مثل النصوص الت فيها ( مَن فعل كذا فقد كفر )‪ ،‬وقد ساق الشارح ـ رحه ال تعال ـ‬

‫طائفة منها هنا‪ ،‬ونقل عن أهل السنة ـ القائلي بأن اليان قول وعمل‪ ،‬يزيد وينقص ـ أن‬

‫الذنب أيّ ذنب كان؛ هو كفر عملي ل اعتقادي‪ ،‬وأن الكفر عندهم على مراتب‪ :‬كفر دون‬

‫ت عن فهمه النابتةُ الشار‬
‫كفر؛ كاليان عندهم‪ ،‬ث ضرب على ذلك مثال هاما طالا غفلَ ْ‬

‫إليها‪ ،‬فقال ـ رحه ال تعال ـ ص (‪ " :)363‬وهنا أمر ينبغي أن يُتفطّن له‪ ،‬وهو أن الكم بغي‬

‫ما أنزل ال قد يكون كفرا ينقل عن اللّة‪ ،‬وقد يكون معصية‪ :‬كبي ًة أو صغيةً‪ ،‬ويكون كفرا‪:‬‬
‫إما مازيا وإما كفرا أصغر‪ ،‬على القولي الذكورين؛ وذلك بسب حال الاكم ‪."...‬‬

‫قلت‪ :‬للشيخ صال بن عبد العزيز آل الشيخ تفصيل طيّب لسألة الستحلل ف شريطي‬
‫من شرحه لـ » كتاب التوحيد « للمجدّد ممد بن عبد الوهاب ف " باب طاعة العلماء‬
‫‪120‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪121‬‬

‫على الردن ف جولة سياسية ـ كما يقولون ـ ول يزر الشيخ اللبان! وأنا‬
‫أعرف عن الزائريي عيبَهم الشديد على السلفي الذي يُحرَم من زيارة هؤلء‬
‫العلماء‪ ،‬نظرا لندرة أمثالم عندنا‪ ،‬ولذلك لموه كثيا؛ لنه دليل على أنه غي‬
‫()‬
‫سلفي أو ف نفسه منهم شيء خفيّ!‬
‫‪ 7‬ـ عند سفره الثان إل الردن ف مسيه إل القتال مع العراق‪ ،‬اضطره‬
‫‪1‬‬

‫والمراء " من » تسجيلت طيبة « بالدينة الطيّبة‪ ،‬فاطلبها‪.‬‬
‫وأقول أخيا‪ :‬إن بداية افتتان هؤلء الشباب بذه الفكار‪ ،‬كان سببه وفادتا عليهم من‬
‫قِبَل ( الخوان السلمي ) بعد أن أثاروا زوابع القلقل ف أمصارهم‪ ،‬سواء أكانت هذه‬
‫الخوانيةُ مصريةً قطبيةً تكفييةً‪ ،‬أم كانت سوريةً صوفيةً!! فلما شُرّد هؤلء وضُرب‬
‫عليهم جيعا بيد من حديد‪ ،‬فرّوا ولأوا إل البلد الت يُكِنّون لا العداء الكب؛ أل وهي‬
‫الدولة الوهابية ـ كما يُسمّونا! ـ واستغلوا ف ذلك كون هذه الدولة هي الوحيدة ف‬
‫العال السلمي الت تدعم قضايا السلمي رسيا‪ ،‬كما استغلوا حسن ظنّ أهلها بم‬
‫ومبتهم للمسلمي‪ ،‬وبدلً من أن يأخذوا التوحيد الفطري من عجائز ند‪ ،‬فضلً عن أن‬
‫يتعلّموه على أيدي علمائها‪ ،‬وبدلً من أن يمدوا ال الذي آواهم ث يشكروا لصاحب‬
‫الدار إكرامه لم‪ ،‬جعلوا ينشرون أفكارهم النحرفة بألسنة سحّارة‪ ،‬وبسطوا نفوذهم حت‬
‫تصدّروا الجالس وتسلّموا الدارات بشهادات غرّارة‪ ،‬فما زالوا بأبناء جزيرة التوحيد حت‬
‫رَبّوا منهم أشكال غريبة! منهم أولئك الذين بيّنا حيتم العقدية آنفا ف أصل التوحيد!‬
‫فماذا بعد العقيدة يا قوم؟!‬
‫() كانت هذه السئلة ـ يومئذ ـ ف كراسة ف يده‪ ،‬وقد اطّلعتُ عليها‪ ،‬فبدا ل منها‬

‫‪1‬‬

‫أمران‪ :‬الول‪ :‬أن ف أكثرها غمزا للطلبة السلفيي الذين يرفضون ثوريته‪ ،‬خاصة منهم‬
‫التخرّجون من الامعة السلمية بالدينة النبوية ـ كما صرّح فيها بذلك ـ‬
‫الثان‪ :‬أنه كتبها ف السجن الول؛ أي قبل دخوله ف التحزب العلن‪ ،‬ما يدلّ على أن‬
‫تامله على السلفيي قدي‪ ،‬فافهم!‬
‫‪121‬‬

‫‪122‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫بعض السلفيي إل زيارة الشيخ اللبان‪ ،‬ووقع منه ما يُدهش‪.‬‬
‫‪ 8‬ـ وهو ما أخبنا به الشيخ نفسه ومن كان حاضرا كالشيخ علي بن‬
‫حسن بن عبد الميد والشيخ ممد شقرة‪ ،‬أنه زارهم ف بيت الشيخ ليعتذر‬
‫إليهم عن ضيق وقته‪ ،‬وأنه يرجو تقصي مدة الجلس!‬
‫‪9‬ـ كما أخبونا جيعا أنه أب تسجيل الناقشة ف جدل عقيم طال بل‬
‫وأما إخفاؤه هذا التحامل‪ ،‬بل تظاهره بالدفاع عن السلفيي أحيانا؛ فسببه أنه حي خرج‬
‫من السجن الول وجد الساحة سلفية ـ خاصة ف العاصمة ـ فاضطر إل أن يامل‪،‬‬
‫وإل فلو صرّح بثل ما ف تلك السئلة ما اجتمع إليه تلك العداد الت هو متاج إليها ف‬
‫صناديق النتخاب!!‬
‫‪1‬‬

‫() من غريب استدللته أنه ارتكز ف تويز الظاهرات على قصة قيام النب‬

‫على جبل‬

‫أب قبيس وماطبته كفار قريش!! وبطلن هذا ل يتاج إل بيان مهما تعلّق صاحبه‬
‫بالقشّة‪ ،‬لكن حسبك ههنا أن تقف على نوع من أراجيف الستدلل لتبيّن غرابة الفقه‬
‫السياسي العاصر‪ ،‬ومغبّة استغلل النصوص الشرعية للنوات الثورية!‬
‫‪1‬‬

‫() ف » تاج العروس « (‪ " :)3/43‬وعوّر الراعي الغنم تعويرا‪ :‬عرّضها للضياع "‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫() التكتمّ والنقباض الذي يلتزمه ابن حاج مع السلفيي أمر عرفتُه عنه كل هذه الدة الت‬
‫كنتُ وإخوان نلقاه فيها؛ بل ل أكاد أَعرف عنه كلما ناقشتُه ـ على كثرة ما ضيّعتُ‬
‫من وقت ف عتاب له ـ معارضة قط‪ ،‬إل مرة واحدة ـ فيما أذكر ـ صرّح بالخالفة‬
‫بعد استفزاز طويل‪ !..‬قال فضيلة الشيخ صال اللحيدان ـ حفظه ال ـ‪ " :‬جلسنا مع‬
‫عباسي مدن وعلي بن حاج أيام أزمة الليج‪ ،‬فكان ابن حاج ـ طول اللسة ـ‬
‫ساكتا؛ فإما أن يكون سكوته سكوتا سياسيا‪ ،‬وإما يكون تأدّبا مع رئيسه مدن! وأنا‬
‫أُرجّح الول؛ لنه ليس لعباسي تكوين علمي شرعي‪ ،‬وإنا هو ف علم النفس‬
‫والتربية!!"‪ ،‬قلت‪ :‬لقد صدقتْ فراسةُ الشيخ؛ فإن ابن حاج آخذ على نفسه أن يكتم‬
‫الشقاق ويتظاهر بالوفاق تعجيل للفراق! وأصدق وصْف يليق به أنه وسواس إذا خل‬
‫بماعته من العوامّ الوامّ أو الزبيي التكفييي والركيي‪ ،‬خنّاس إذا حضر عنده‬
‫‪122‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪123‬‬

‫()‬

‫عائدة إل عائدة خوف الرجل من انتشار الق ‪.‬‬
‫‪ 10‬ـ كما أخبونا أنه حي أقنعه الشيخ بضرورة التسجيل‪ ،‬قَِبلَ على‬
‫شرط غريب‪ ،‬وهو عدم نشر الشريط حت يأذن هو به للشيخ!!! وهذا أقبح‬
‫تصرّف يصدر من طالب مع شيخ‪ ،‬ورحمال زمانا كان فيه السلف يطمعون‬
‫ف السماع من شيوخهم ولو بتحمّل الضرب‪ ،‬قال الذهب‪ " :‬قال يعقوب بن‬
‫إسحاق الروي عن صال بن ممد الافظ سعت هشام بن عمار يقول‪:‬‬
‫دخلت على مالك فقلت له‪ :‬حدّثن‪ ،‬فقال‪ :‬اقرأ‪ ،‬فقلت‪ :‬ل‪ ،‬بل حدّثن‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫اقرأ‪ ،‬فلما أكثرت عليه‪ ،‬قال‪ :‬يا غلم تعال! اذهب بذا فاضربه خسة عشر‪،‬‬
‫فذهب ب فضربن خس عشرة دِرّة‪ ،‬ث جاء ب إليه‪ ،‬فقال‪ :‬قد ضربته‪ ،‬فقلت‬
‫له‪ :‬لِمَ ظلمتن؟ ضربتن خس عشرة درة بغي جرم‪ ،‬ل أجعلك ف ِحلّ‪ ،‬فقال‬
‫مالك‪ :‬فما كفارته؟ قلت‪ :‬كفارته أن تَدثن بمسة عشر حديثا‪ ،‬قال‪ :‬فحدثن‬
‫بمسة عشر حديثا‪ ،‬فقلت له‪ :‬زدْ من الضرب وزدْ ف الديث‪ ،‬فضحك‬
‫مالك وقال‪ :‬اذهب "(‪.)2‬‬
‫‪ 11‬ـ بذه النفرة الت كان يدها علي بن حاج من العلماء تفهم سرّ‬
‫تكراره ف غي ما شريط مسجّل أنه ألّف كتابا أساه‪ (( :‬بي علماء السجون‬
‫وعلماء الصحون! «‪ ،‬مع كثرة إيراده لحاديث القُصّاص ف مواجهة الكام‬
‫‪1‬‬

‫السلفيّون!! وهو يعرِف حقّ العرفة أنه مانبٌ لدي السلف ـ كما صرّح بذلك ف‬
‫بعض الجالس ـ‪ ،‬وأن الذي دفعه إل ما هو فيه إنا هو ردود فعل نفسية! ولقد صدق‬
‫من قال‪ :‬نن ف زمن يصدق عليه وصف القائل‪ :‬لئن كانت آفة اللوك سوء السية‪ ،‬فإن‬
‫آفة الدعاة خبث السريرة!‬
‫‪1‬‬

‫() قاله الشيخ اللبان ف شريط مسجل له من » سلسلة الدى والنور « رقم (‪.)438/1‬‬

‫‪2‬‬

‫() » السي « (‪.)11/429‬‬

‫‪123‬‬

‫‪124‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫على طريقة الوارج‪ ،‬ولو كان أبطاله من شرار البتدعة‪ ،‬كعمرو بن عُبيد‬
‫العتزل‪ ،‬فينشأ ف نفوس الناشئة أنه ل عال إل من دخل السجن؟!‬
‫وبذا التنفي من العلماء فسد سلوك الشباب تاههم‪ ،‬وظهر لول مرة‬
‫ف الزائر فُرقة بي السلفيي؛ إذ أصبحتَ تسمع بسلفية علمية وسلفية‬
‫حركية! ووُصف بالرجاء كل من دعا إل الكمة والصبوالخذ بسية‬
‫الرسول ف جهاده‪ ،‬وهذه هي بركة التحزب!‬
‫وأخيا ل بدّ من كلمة متصرة جدا عن هذا الرجل‪ ،‬أرى أنا ُتعَرّف به‬
‫جيّدا‪ ،‬وهي أن علي بن حاج يعيش بنفسية متوترة؛ يثور على الألوف‪،‬‬
‫ويستثي الغريب الخوف‪ ،‬وتراه ل يثبت على مذهب؛ بل يُكثر التنقل من‬
‫غريب إل أغرب؛ يتتبّع الديد الذي يثي النتباه‪ ،‬ويَم ّل العتيق ولو ل يكن به‬
‫()‬
‫اشتباه ؛ فحي كان تريج عبد الميد كشك مطلب الشباب كان‬
‫()‬
‫( كشكيا! )‪ ،‬ويوم أن تكّن المين من الكم مدحه مدحا كبيا! وحي‬
‫برّزت الدعوة السلفية ـ ف متمع قد أنكته الذهبية ـ ولّى إليها وجهه‪،‬‬
‫لكنه حصر عنايته با ف الرب على الذهبية‪ ،‬وصحب ذلك حاسة لطلب‬
‫العلم‪ ،‬فشنّع على الدعوات السياسية وتسجّى بالِلم‪ ،‬ث اشرأبّت العناق إل‬
‫إيران‪ ،‬فثار عليهم ثورة الثيان! وحي جاء التحزّب يركض‪ ،‬ركبه ول ُي َعقّب!‬
‫فما زال سياسيا يُحاور‪ ،‬حت إذا سالت من دماء التكفي عيون انقلب إل‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() من غرائب كلماته الت كان يتعمّد تكثي الماهي با أنن سعتُه مرة ف درس عامّ‬
‫يقول‪ " :‬بعد خسة عشر يوما أخبكم هل الرئيس الشاذل بن جديد كافر أو ل؟!!! "‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() وذلك ف أول درس ألقاه ف مسجد المام الشافعي بالراش ف عاصمة الزائر‪ ،‬ولئن‬
‫بقي مِن أصحابه القدمي مَن ل يَحصده الرصاص بعد ليذكرنّ ذلك ـ إن شاء ال ـ‬
‫وذلك يوم أن وصف المين بصاحب اللحية البيضاء توقيا! فـ { ُ‬
‫قت ِ َ‬
‫ل‬
‫ن}!‬
‫ال َ‬
‫صو َ‬
‫خَّرا ُ‬

‫‪124‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪125‬‬

‫ف العايرِ‪ ،‬وهنا وضع رحله‪ ،‬وربط فرسه‪ ،‬و ُشلّ منه التفكي‪ ،‬ورضي ف‬
‫العني ِ‬
‫سبيل ذلك بالعاطب‪ ،‬واستأنسَ بوحوش التكفي‪ ،‬واستقرّت به الراكب‪ ،‬وال‬
‫وحده أعلم بالذي يتلوه‪.‬‬
‫ويَعرف هذا مَن تذكّر تنقّله السريع ف موضوعات دروسه؛ فهو ل يكاد‬
‫يفتتح كتابا إل تركه وقفز إل غيه؛ فمن (( شرح السنة )) للبغوي إل‬
‫(( الكبائر )) للذهب‪ ،‬فتفسي القرآن‪ ،‬فتبسيطه‪ ،‬فتزكية النفوس‪ ،‬فالسياسة‬
‫الشرعية ‪ ...‬كل هذه الدروس وقف فيها عند بدايتها بالتداول‪ ،‬وف كل مرة‬
‫يسمع الضور وعدًا قصي العمر يقول‪ :‬اليوم نبدأ درس كذا من كتاب فلن!‬
‫وهكذا ‪...‬‬
‫وقد بيّن الاورديّ هذه النفسي َة الغريبة الت عرفها من أهلها‪ ،‬وكأنه يعيش‬
‫صْبوَة؛ وقال النبّ‬
‫بي أظهرنا فقال‪ " :‬مع أن لكل جديد لذّة‪ ،‬ولكلّ مستحدَث َ‬
‫)‬
‫‪ (( :‬إنّ أخوف ما أخاف على أمت منافقٌ عليمُ اللسان ))( ‪ ،‬فتصي البدعُ‬
‫فاشية‪ ،‬ومذاهب القّ واهية‪ ،‬ث يُفضي المرُ إل التحزّب والعصبة؛ فإذا رأوا‬
‫كثرةَ جعهم وقوّ َة شوكتهم داخلهم ِعزّ القوّة ونوةُ الكثرة‪ ،‬فتضافرَ جهالُ‬
‫نسّاكهم وفسقةُ علمائهم باليل على مالفيهم! فإذا استتبّ لم ذلك زاحوا‬
‫السلطانَ ف رئاسته‪ ،‬وقبّحوا عند العامة جيلَ سيته‪ ،‬فربا انفتق ما ل يرتق؛‬
‫()‬
‫فإنّ كبار المور تبدو صغارا " ‪.‬‬
‫وسرّ هذه التناقضات التعاقبة عليه والتنقّلت التناوبة عليه ثوريّتُه التأصّلة‬
‫خبُر الرجل يقول‪ :‬إنه ذو شخصيّتي! والقيقة أن له‬
‫ف نفسه‪ ،‬وبعض مَن ل َي ْ‬
‫شخصيّة ثابتة؛ أل وهي الثورية الت تدّثتُ عنها آنفا وطول نفَسه ف‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() رواه أحد وهو صحيح‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() (( درر السلوك ف سياسة اللوك )) ص (‪120‬ـ ‪.)121‬‬

‫‪125‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪126‬‬

‫ج ّد‬
‫الصومات‪ ،‬وأخرى متغيّرة؛ لنا تعبي عن هذه الثورية على حسب ما يَ ِ‬
‫ف الدعوات‪ ،‬وشبيه باله من قال فيه عمر بن عبد العزيز ـ رحه ال ـ‪" :‬‬
‫()‬
‫مَن جعل دينه َغرَضا للخصومات أكثر التنقّل " ‪ ،‬قال الدارمي بعد هذا‬
‫الثر‪:‬‬
‫" أي ينتقل من رأي إل رأي!"‪.‬‬
‫وعن خالد بن سعد مول أب مسعود قال‪ :‬دخل أبو مسعود على حذيفة‬
‫وهو مريض‪ ،‬فأسنده إليه‪ ،‬فقال أبومسعود‪ :‬أوصنا‪ ،‬فقال حذيفة‪ " :‬إن الضللة‬
‫حقّ الضللة أن تعرف ما كنتَ تنكِر وتنكِر ما كنتَ تعرِف‪،‬‬
‫()‬
‫وإيّاك والتلوّن ف الدين!! " ‪ ،‬وف رواية‪ " :‬فإن رأَى حللً كان يراه‬
‫حراما ‪ ،" ...‬وقال إبراهيم‪ " :‬كانوا َيرَون التلوّن ف الدين مِن شكّ‬
‫()‬
‫القلوب " ‪ .‬ومن أوضح علمات هذا الشكّ اتباعُ الرءِ القّ مَرّبا ل له‬
‫متجرّدا‪ ،‬وأن ُي ْؤثِر دليل الواقع على نصّ الوحي‪ ،‬كما قال حذيفة ‪ " :‬إنّ‬
‫أخوف ما أخاف على هذه المة أنْ يُؤْثِروا ما َيرَون على ما َيعْلمون‪ ،‬وأنْ‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() رواه مالك ف (( الوطأ )) (‪917‬ـ الندوي ) وهو صحيح‪ ،‬وهو من الروايات العزيزة‬
‫الت حفظتها لنا رواية ممد بن السن الشيبان‪ ،‬ورواه الدارمي (‪ )1/91‬وغيه‪ .‬ولذا الثر‬
‫قصة انظر (( الشريعة‬

‫))‬

‫للجري ص (‪ ،)56‬و(( البانة )) لبن بطة (‪ )583‬و» ترتيب‬

‫الدارك « للقاضي عياض (‪.)1/170‬‬
‫‪2‬‬

‫() رواه نعيم بن حاد ف (( الفت )) (‪ )130‬وابن أب شيبة (‪ )15/88‬وابن بطة ف‬
‫(( البانة‬

‫))‬

‫(‪ )25‬و(‪571‬ـ ‪ )573‬والاكم (‪ )4/467‬وأبو نعيم (‪1/272‬ـ ‪ )273‬وأبو عمرو‬

‫الدان ف (( السنن الواردة ف الفت )) (‪ )26‬وهو صحيح؛ لن له شاهدا عند نعيم ابن حاد‬
‫أيضا (‪ )134‬وأب القاسم البغوي ف (( العديات )) (‪.)3117‬‬
‫‪3‬‬

‫() رواه ابن بطة ف (( البانة )) (‪.)575‬‬
‫‪126‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪127‬‬

‫()‬

‫ضلّوا وهم ل يشعرون " ‪ ،‬وقد اشتهر عند كثي من الناس أن ابن حاج‬
‫يَ ِ‬
‫سلفي بسبب أنه جرّب السلفية زمنا‪ ،‬فلما ل يد فيها نمته الثورية ورأى أنا‬
‫صفّي ما بينه وبي حكامه من حسابات نفسية تركها باطنا ول يُصرّح‬
‫ل تُ َ‬
‫هْر‬
‫بذلك ظاهرا‪ ،‬وال وحده الادي؛ لنّه هو القائل‪{ :‬وإ ْ‬
‫ن تَ ْ‬
‫ج َ‬
‫خ َ‬
‫ل َ‬
‫بِال َ‬
‫فى}‪.‬‬
‫سَّر وأ َ ْ‬
‫م ال ِّ‬
‫ه يَ ْ‬
‫فإن َّ ُ‬
‫عل َ ُ‬
‫و ِ‬
‫ق ْ‬
‫ومِن طرقه الت كان يسلكها للتأثي على الماهي التظاهر بالورع البارد إذا‬
‫قيل له بأن فلنا يردّ عليك! فيقول‪ " :‬أقول كما يقول أبو ضمضم إذا أصبح‪:‬‬
‫تصدّقتُ بعرضي على مَن ظلمن‪ ،‬رواه مسلم!! " كذا يقول ويردّد‪.‬‬
‫()‬
‫وهذا مع أنه ل يَ ْروِه مسلم بل هو ضعيف ل يصحّ رفعه ‪ ،‬فهو من‬
‫السماحة الصطنعة؛ لن قائله يظهر الصوم عن أعراض السلمي ف الوقت‬
‫الذي يفطر فيه على دمائهم!! فكم من آلف من السلمي قُتِلوا بفتواه كما‬
‫ستراه ف هذا الكتاب؟!‪.‬‬
‫وأما عن علمه فسبق ذكر شيء من إرجافات فقهه السياسي؛ حي استدلّ‬
‫ابن حاج بقصة وقوف النبّ على جبل أب قبيس على مشروعية‬
‫الظاهرات!! وأغرب منه استدلله بوصال النبّ ف صومه على مشروعية‬
‫الضراب عن الطعام؛ فقد قال ف قصيدة له بعد أن تأكّدنا من بعض أهله أنا‬
‫له‪:‬‬
‫اقتداءًا بسيّد الواصِلينا!!!‬
‫وأضربنا عن الطعام تعفّفا‬
‫قلت‪ :‬وهذا ـ وال ـ من الدواهي!! ومنها إفتاؤه بالتفجي الماعي ف‬
‫الحلت العامة‪ ،‬فلما سئل عن السلمي الذين ُيقْتلون ف ذلك قال‪ :‬يُبعَثون‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() رواه هنّاد بن السري ف (( الزهد )) (‪ )949‬وأبو نعيم (‪.)1/278‬‬

‫‪2‬‬

‫() انظر (( إرواء الغليل )) (‪.)2366‬‬

‫‪127‬‬

‫‪128‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫على ِنيّاتم!!! ويعزو ذلك لبن تيمية! نعوذ بال من قلّة الياء!‬

‫‪128‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪129‬‬

‫جناية السياسة على العلم‬
‫قيل لعلي بن حاج يوما‪ :‬لقد مللْنا الدروس السياسية‪ ،‬فهلّ علّمتنا ديننا‪،‬‬
‫وددنا لو بدأت بأبواب الطهارة والياه‪ ،‬ول تتكلم ف السياسة ولو مرة واحدة‪،‬‬
‫فقال‪ " :‬أستطيع ذلك‪ ،‬ولكنن إذا ذكرت أن الكومة تقطع الاء عن الناس ف‬
‫وقت ما ل أسكت عنها!! "‪.‬‬
‫أذكر هذا لتعْلم مصي كل سياسي ف تقديره للعلم الشرعي‪ ،‬فل أدري‬
‫هل شعر أن الكومة حي تقطع الاء الذي به حياة البدان‪ ،‬فهو ـ بسببها ـ‬
‫يقطع عن الناس تعلّم الدين الذي به حياة الَنان‪ ،‬فأي الفريقي أعظم جناية؟!‬
‫وليست جناية السياسة قاصرة على الحكام العملية فحسب‪ ،‬بل تتعداها‬
‫إل العقيدة السلمية‪ ،‬فقد لقيه بعضهم بعد الفراج عنه من السجن‪ ،‬فكلمه‬
‫عن الشاعرة الذين استولوا على دور التعليم‪ ،‬راجيا منه أن يكون عونا له ف‬
‫الرد على أعداء التوحيد‪ ،‬ففاجأه بكلمة زهّدته فيه‪ ،‬تدل على انرافه الطي‬
‫عن النهج السوِيّ‪ ،‬قال يومها‪ " :‬أنا لو اشتغلت بالرد على الشاعرة‪ ،‬فإن‬
‫الكومة تضحك من عينيها !! "‪.‬‬
‫فتأمل هذا ـ رحكال ـ ول تكن ف التعصب للرجال من الالكي‪،‬‬
‫فالرجل دخل ف صراع مع السياسيي‪ ،‬حت ظنّ نفسه أنه خُلق لبكاء‬
‫م لَ‬
‫و َ‬
‫الكومات!! فمن يبكي على أمة حُرِمت عقيدتا وسلمة قلبها {ي َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه بِ َ‬
‫يَن َ‬
‫ما ٌ‬
‫سلِيمٍ }؟‬
‫ول َ بَنُو َ‬
‫ف ُ‬
‫ب َ‬
‫م ْ‬
‫ن أتَى الل َ‬
‫ن إِل ّ َ‬
‫ع َ‬
‫قل ْ ٍ‬
‫ل َ‬
‫إنن أريد بذه العناوين الخية إشعار القاريء بطورة مالفة تلك الصول‬
‫الستة الت اختصرتا ف افتتاحية هذا الكتاب‪ ،‬بالتمثيل لا من خلل الدعوة ف‬
‫الزائر‪.‬‬
‫لقد عُمّرَت جبهة النقاذ السلمية ثلث سنوات فقط‪ ،‬تدّم با بنيان‬
‫‪129‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪130‬‬

‫ف بعد الْتحام‪ ،‬واّتهِمت فيها السلفية بعد‬
‫أوشك على التمام‪ ،‬وتصدّع با ص ّ‬
‫أن وُضع لا القبول‪ ،‬ورُفع العلم وسيطر الطيش على العقول‪ ،‬وعشّش التكفي‬
‫ف مساجد البهة وباض‪ ،‬واتد الزبيون مع البتدعة حت الطرقية وبن إباض‪،‬‬
‫واتّهم العلم‪ ،‬وحُرّم اللم‪ ،‬وتسمّن فكر الوارج‪ ،‬حت عيِيَ الناصح والعال‪.‬‬
‫هذا والشيوعيون الخباث ف الداخل والارج يرقبون مسرورين عملية‬
‫النتحار‪ ،‬يُحَرّكون أحيانا بالتهييج السياسي استعجالً لقطف الثمار‪ ،‬فرحي‬
‫بعدوّ سهل الستدراج؛ لن عنف البهة أوجد لم السوّغ القانون لضرب‬
‫السلمي بل احتجاج! وهي خطة ترقّبوها من سنوات عجاف ل يغاثوا فيها إل‬
‫بتسخي علي بن حاج‪ ،‬بل عجزوا عنها حت ف أيام الستعمار الفرنسي‪ ،‬وقد‬
‫قلنا للعلمة ابن باز ـ حفظه ال ـ‪ " :‬إن الماعة السلمية السلحة ف‬
‫الزائر منعت صلة المعة ف بعض الدن! "‪ ،‬فقال متعجبا‪ " :‬كيف يعطّلون‬
‫المعة‪ ،‬وقد عجز عن ذلك فرنسا وبريطانيا واليهود؟!!"‪.‬‬
‫وكم قَتلوا اليوم من طلبة العلم جريتُهم أنم رفضوا مشاركتهم فيما هم‬
‫()‬
‫فيه! وهذه هي بركة التحزب! ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() ولبيان أثر العلم ف تصي الدعوة السلمية ما يكدّر صفاءها أقول‪ :‬ما من دعوة طيبة‬
‫ظهرت إل جُنّد لا من البتدعة من يُعطّلها أو يشتّتها‪ ،‬ولقد اشتهر اليوم أن حامل لواء‬
‫الجهاض على الدعوة السلمية هم جاعة التكفي العائدين من أفغانستان ـ مع السف‬
‫ـ والق أن هؤلء ما دخلوا قرية إل أفسدوها‪ ،‬إل أنم ظلوا ف الزائر مدحورين‬
‫مقهورين‪ ،‬يَنقصون ول يزيدون‪ ،‬والسر ف ذلك أن هذا البلد خُصّ بعناية الشيخ اللبان‬
‫سدّ ذي القرني على يأجوج ومأجوج‪ ،‬ول‬
‫الذي كان علمه سدا ف وجه التكفي ك َ‬
‫يرجوا منه إل يوم خرج علي بن حاج من السجن الول‪ ،‬وإل فكيف يُفسّر تذيرهم ل‬
‫ولغيي من التعرض للرد عليه‪ ،‬مع أنم كفّروه بعد أن وضع أوراق اعتماد حزبه بالبلان‬
‫أي قبل أن يُصرّح بتكفي الدولة!!‬
‫‪130‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪131‬‬

‫نعم! لتذكروا كلمة ابن تيمية البيّنة ف الصل الامس من أن نكاية‬
‫البتدعة ف السلمي أشد وطءا من نكاية الكفار فيهم‪ ،‬ول أدري ما سرّ‬
‫تلقيب النب الوارج بـ »كلب النار «؟ ألنم يتهدون ف السلمي‬
‫تكفيا وتقتيل حت يُكفّر بعضُهم بعضا‪ ،‬كما تتهد الكلب فيمن تنكره‬
‫نباحا وعضّا حت ترجع إل أذنابا فتعضّها؟ ويكون مصداقه ما جاء ف‬
‫» الصحيحي « من أن النب قال فيهم‪ »:‬يَقتلون أهل السلم‪ ،‬ويَدَعون‬
‫أهل الوثان «؟ أم لنم يُستَدرَجون بأبسط اليَل حت يَهيجوا كما أن‬
‫الكلب تنبح لدن استفزاز‪ ،‬حت ربا دلّت عدوّها على مَخْبَأ صاحبها؟‬
‫()‬
‫جنِي بَراقِش " ‪.‬‬
‫ذكّرن هذا بالثل القائل‪ " :‬وعلى نفسها تَ ْ‬
‫لذلك كله‪ ،‬ما يُخاف على السلمي من الشيوعيي كما يُخاف عليهم من‬
‫أنفسهم؛ فإن أولئك مهما أوتوا من تنظيم وقوة وإدارات وبسط نفوذ‪ ،‬فلن‬
‫يضروهم إل أذى‪ ،‬وأما جناية السلمي على أنفسهم‪ ،‬فقد قالال تعال ف قوم‬
‫كانوا مواجهي الكفار اللّص‪{ :‬أ َو ل َ َ َ‬
‫ة َ‬
‫د‬
‫صيب َ ٌ‬
‫م ِ‬
‫ق ْ‬
‫صابَتْكُم ُ‬
‫َ ّ‬
‫ما أ َ‬
‫‪1‬‬

‫َ‬
‫هذَا ُ‬
‫مثْلَيْها ُ‬
‫ق ْ‬
‫د‬
‫ن ِ‬
‫ل ُ‬
‫م أَنَّى َ‬
‫عن ِ‬
‫هو ِ‬
‫صبْتُم ِ‬
‫م ْ‬
‫قلْت ُ ْ‬
‫أ َ‬
‫أَن ُ‬
‫م}‪ ،‬وكان النب يؤصّل هذا النهج بتأكيده ف كل خطبة قائلً‪:‬‬
‫ف ِ‬
‫سك ُ ْ‬

‫‪ ..‬ونعوذ بال من شرور أنفسنا وسيّئات أعمالنا‪ ، ..‬فالله م آمي‪ .‬وقد بيّنتُ‬
‫هنا من واقع الزائر ما يشهد لا نن بصدده‪.‬‬

‫»‬

‫‪1‬‬

‫«‬

‫() قال اليدان ف » ممع المثال « رقم (‪ " :)2427‬كانت براقش كلبة لقوم من العرب‪،‬‬
‫فأُغي عليهم‪ ،‬فهربوا ومعهم براقش‪ ،‬فاتبع القومُ آثارَهم بنباح براقش‪ ،‬فهجموا عليهم‬
‫فاصطلموهم‪ ،‬قال حزة بن بيض‪:‬‬
‫ل تكن عن جناية لقَتـن‬
‫بل جَناها أخ عليّ كري‬

‫‪131‬‬

‫ل يَساري ول يين رَمَتْنِي‬
‫وعلى نفسـها بـراقش تَجن‬

‫‪132‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫وأخيا‪ :‬رجائي من ذوي العلم والنهج السلفي‪ ،‬أن يكتبوا عن تربة‬
‫بقية البلد السلمية‪ ،‬فقد ُرفِعت للمنهج السلفي أعلم ف اليمن‬
‫وأفغانستان والسودان وإيران وسورية والردن ومصر وتونس وغيها‪ ،‬تدلّ‬
‫عليه وتؤكّده‪ ،‬لتُشفِقوا على السلمي ما يصيبهم بأيديهم‪ ،‬ولتبيّنوا للشباب‬
‫التائه اليوم واللعب بالنار وجوب الرجوع إل الطريق النبوي‪ ،‬فقد بان‬
‫لجَى أكب برهان ف واقع بلد السلمي على أنه ل يصلح لم غيه‪،‬‬
‫لذوي ا ِ‬
‫ولكن أقلما وأفواها غي سلفية سبقت لتموّه وترّف الق والواقع‪ ،‬فاستعينوا‬
‫بال واصبوا وإن وُصِفتم بالثبّطي أو الرجفي‪ ،‬فإن غايتكم رضىال وحده‪.‬‬

‫‪132‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪133‬‬

‫حال الدعوات السياسية اليوم‬
‫ياصَر السلمون اليوم حصارا شديدا‪ ،‬ل يعرفوه حت وقت الستعمرات‬
‫الكافرة‪ ،‬والعال كله تألب عليهم ورماهم عن قوس واحدة‪ ،‬ل يألوهم خبال‬
‫ول يرقب فيهم إ ّل ول ذمة‪ ،‬حت ضاقت عليهم الرض با رحبت‪ ،‬المر‬
‫الذي سبب لم ردود فعل خطية‪ ،‬وصاروا ل يعيشون إل على أنقاض‬
‫الحداث السياسية‪ ،‬نشاطهم يقوى بقوتا ويضعف بضعفها‪ ،‬وكأنم هم‬
‫ـ أيضا ـ كُتب عليهم شقاء السياسيي‪ ،‬وانقسم النقذون الخطئون‬
‫مموعتي‪:‬‬
‫• مموعة دخلت العمل السياسي بل تورع‪ ،‬فتَميّع منهجها‪ ،‬وتنازلت‬
‫عن غي قليل من دينها‪ ،‬لنا تعيش تت ضغط الزات السياسية العنيفة‪،‬‬
‫منه نبيه حي قال‪{ :‬وإن كادُوا‬
‫فحَقّ فيها ما حذرال‬

‫َ‬
‫َ‬
‫فتِنُون َ َ‬
‫حيْنَا إِلَي ْ َ‬
‫ك لِت َ ْ‬
‫لَي َ ْ‬
‫علَيْنَا‬
‫ي َ‬
‫ك َ‬
‫و َ‬
‫ر َ‬
‫ن ال ّذي أ ْ‬
‫فت َ ِ‬
‫ع ِ‬
‫ول َ أَن ثَبَّتْنَا َ‬
‫خذُو َ‬
‫َ‬
‫ك لَ َ‬
‫ك َ‬
‫وإذًا لَت َّ َ‬
‫قدْ‬
‫ول َ ْ‬
‫خلِيلً ‪َ .‬‬
‫غيَْرهُ َ‬
‫ت تَْرك َ ُ َ‬
‫قنَا َ‬
‫قلِيل ً إِذا ً لَذَ ْ‬
‫شيْئا ً َ‬
‫هم َ‬
‫ف‬
‫ع َ‬
‫ك ِ‬
‫ض ْ‬
‫كِد َ‬
‫ن إِلي ْ ِ‬
‫جد ُ ل َ َ‬
‫ت ث ُ َّ‬
‫علَيْنَا‬
‫ك َ‬
‫ع َ‬
‫ما ِ‬
‫و ِ‬
‫حيَا ِ‬
‫ض ْ‬
‫ال َ‬
‫م َ‬
‫ف ال َ‬
‫م ل َ تَ ِ‬
‫ة َ‬

‫صيراً }‪.‬‬
‫نَ ِ‬
‫• ومموعة تَنْزَغُها الحداث السياسية‪ ،‬وتؤزّها أَزّا لنا وجدتا أُذُنا‪،‬‬
‫وهي تُستدرَج بالستفزازات السياسية الاكرة‪ ،‬وهؤلء حق فيهم ما حذرال‬
‫فُّزون َ َ‬
‫ن‬
‫منه نبيه‬
‫ست َ ِ‬
‫ك ِ‬
‫وإِن كَادُوا لَي َ ْ‬
‫م َ‬
‫حي قال‪َ { :‬‬

‫ك إلَّ‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫جو َ‬
‫خل َ َ‬
‫ض لِي ُ ْ‬
‫ها وإذا ً ل َ يَلْبَثُون ِ‬
‫ك ِ‬
‫ر ُ‬
‫من ْ َ‬
‫خ ِ‬
‫الْر ِ‬
‫َ‬
‫قلِيلً }‪.‬‬

‫وحديثي هنا ل يتعرض مباشرة للول لنه قد كُتب عنها ما فيه غناء‪،‬‬

‫‪133‬‬

‫‪134‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ولكن الثانية هي الت أقصد؛ لن فكرتا ل تعد َحكْرا على فئة معروفة من‬
‫الناس بل ظهرت ف هذا العصر الخي مع الخوان السلمي‪ ،‬ث ل يلبث هؤلء‬
‫أن تلوا عنها متأثرين بفكرة الجموعة الول‪ ،‬ث لبسها ورثة الوارج‪ :‬جاعة‬
‫الجرة والتكفي‪،‬وتداولوها مع شيوخهم القطبيي‪ ،‬ث بكر من هؤلء أريد‬
‫للسلفية أن تلبسها‪ .‬وكم كنت أتردد عند كتابة هذه الكلمات رجاء أن تكون‬
‫نصيب قلم أقدر عليها من‪ ،‬وهم كثيون‪ ،‬ولكن ذلك ل يصل بالصورة‬
‫الدقيقة والصرية والفصلة الت ينبغي أن تكون‪ ،‬إذ الشبهات فيها كثية جدا‬
‫وجذورها عريقة ف حقيقة المر‪ ،‬فل تكفي فيها بُلْغة الغريب‪ ،‬ث استخرتال‬
‫ف ذلك واستعنت به وحده فوفّق لا يأت‪:‬‬
‫التأمل ف أحوال السلمي اليوم يزم بأنم قد استيقظوا بعد سُبات عميق‪،‬‬
‫وأحسوا بضرورة العودة إل أصلهم التليد العريق‪ ،‬وتذكروا شخصيتهم الضائعة‬
‫المتهنة من قِبَل من جعلتهم قُدوتَها برهة من الزمن فلم ينصحوا لا‪ ،‬أقصد أن‬
‫عاطفة إسلمية ما ـ كما يقولون اليوم ـ ل تزال ف قلوب السلمي‪ ،‬ما‬
‫يبعث ف النفوس السرور لنا أول البشرات‪ ،‬إل أنه ل يوز أن ندخل َلغَطا‬
‫إعلميا ل يت إل السلم بصلة فنبز هذه الصورة فوق حجمها‪ ،‬مستعملي‬
‫الجهر السياسي الكذاب‪ ،‬مارين أعداء ال ف مكرهم ودهائهم وتزويرهم‬
‫القائق‪ ،‬بل الق والق نقول‪ ،‬إنال ل ينصر إل الؤمني فهو القائل‪:‬‬
‫ح ًّ‬
‫م ْ‬
‫ن} والؤمنون مؤمنون ما ل‬
‫قا َ‬
‫ؤ ِ‬
‫{وكا َ‬
‫ن َ‬
‫منِي َ‬
‫صُر ال ُ‬
‫علَيْنَا ن َ ْ‬
‫َ‬
‫ك بِأ َّ‬
‫يكذبوا ليتولهم مولهم القائل‪{ :‬ذَل ِ َ‬
‫ن‬
‫ولَى ال ّذي َ‬
‫ه َ‬
‫ن الل َ‬
‫م ْ‬
‫وأ َ َّ‬
‫هم}‪.‬‬
‫ن الكا ِ‬
‫ولَى ل َ ُ‬
‫ري َ‬
‫ن لَ َ‬
‫ءَا َ‬
‫م ْ‬
‫منُوا َ‬
‫ف ِ‬
‫لذا فإن ماولة إفزاع العدو بإبراز هذه اليقظة السلمية الول ف صورة‬
‫الستيقظ النشيط‪ ،‬الذي ل يبق على عينيه غبش‪ ،‬وأنه قادر على أن يُبصر‬
‫‪134‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪135‬‬

‫المور وُيَبصّر با على حقيقتها‪ ،‬وأن يقدّر لا أقواتا تقدير العال البصي لن يعود‬
‫على الدعوة السلمية إل بالبوار؛ لن ذلك يستعدي العداء القوياء على‬
‫السلمي الضعفاء الذين ل يتولهمال ما داموا مقيمي على هذا الكذب والراء‪ ،‬ث‬
‫هو غش للمسلمي؛ لنه ينفخ فيهم غرورا قد رأينا عاقبته ف بلد السلم‪.‬‬
‫بل نقول‪ :‬المد ل الذي أيقظنا‪ ،‬إل أننا ف أول الفطنة ما أحوجه إل‬
‫إرشاد‪ ،‬على عوج ف التابعة ما أحوجه إل سداد‪ ،‬فنحن كصب عطشان قد‬
‫فرح به أبواه لنباهته فتركاه يروي عطشه بيده‪ ،‬ل يُؤمَن عليه أن يتناول السم‬
‫الزعاف‪ ،‬أو سقياه ماءً زُلل دون َروِية ف رعاية إذن لوشك أن يَشْرَق‪.‬‬
‫والذي نعتقده بصراحة تامة أن أكثر الرشدين اليوم على غي الادة‬
‫السلفية إذ أشعروا أمتهم هذه ـ الت ل تزال عليها غيبوبة الستيقظ من نومه‬
‫ـ أن مشكلتها سياسية وهي ل ترفع بعدُ قدميها عن سرير النوم‪ ،‬فإذا با‬
‫تُدْعى لل َعدْو إل سرير اللك‪ ،‬ف برج ل يترك لا عقل تفكر به‪ ،‬ويا لا من‬
‫جرية! لنا تريف لا عن معرفة الداء‪ ،‬فكيف الهتداء إل الدواء؟! ويا لا‬
‫من مصيبة!! لنا صد عن سبيلال التمثلة ف تعلم الكتاب والسنة‬
‫وتعظيمهما والحتفاء بجالس أهلهما‪ ،‬إل تعلم السياسات العصرية‬
‫والعكوف على مصادرها من إعلم مرئي ومسموع‪ ،‬وجرائد وملت‪:‬‬
‫الصدق فيها منوع‪ ،‬حت إنه ليمضي على من دثارُه الكتاب والسنة‪ ،‬وشعاره‬
‫الفيديو وملة البيان والسنة‪ ،‬يومُه بل أسبوعُه بل ربا شهره ل يد وقتا ول‬
‫شوقا إل آية من الكتاب‪ ،‬واسأله ـ إن شئت ـ منذ كم ل يرفع الغبار عن‬
‫الصحيحي على حي عدم غفلته عن جريدة اليوم بل وخب الي!! والمر ل‪.‬‬

‫ول تسارع إل إنكار هذا لنن ما جئتك بعلم حت تناقشه وإنا هو خب‬
‫الواقع!‬
‫‪135‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪136‬‬

‫()‬

‫روى أبو نعيم ف اللية بإسناده عن رجل من أشجع قال‪ " :‬سع الناس‬
‫بالدائن أن سلمان ( أي الفارسي ) ف السجد فأتوه فجعلوا َيثُوبون إليه حت‬
‫اجتمع إليه نو من ألف‪ ،‬قال‪ :‬فقام فجعل يقول‪ :‬اجلسوا‪ ،‬اجلسوا‪ ،‬فلما جلس‬
‫‪1‬‬

‫فتح سورة يوسف يقرؤها‪ ،‬فجعلوا يتصدعون ويذهبون حت بقي ف نو من مائة‪،‬‬
‫فغضب وقال‪ " :‬الزخرف من القول أردت؟ ث قرأت كتابال عليكم ذهبتم؟! "‪.‬‬

‫قلتُ‪ :‬لعل اختيار سلمان لسورة يوسف دون غيها لا فيها من‬
‫معان القناعة بقصص كتابال دون ما تصبو إليه النفوس من حكايات‬
‫علَي َ َ‬
‫ق ُّ‬
‫ن نَ ُ‬
‫ن‬
‫كأ ْ‬
‫ص َ ْ‬
‫وأحَاجي‪ ،‬وهو قولال ‪{ :‬ن َ ْ‬
‫ح َ‬
‫س َ‬
‫ح ُ‬
‫ال َ‬
‫ص}‪ ،‬واقتداءًا بالنبّ حي سئل قصصا غي قصص القرآن فتلى‬
‫ق َ‬
‫ص ِ‬
‫()‬
‫عليهم ما أنزلال عليه من هذه السورة ‪ ،‬وكذلك فعل عمر حي رأى مَن‬
‫()‬
‫أقبل على كتاب فيه عجائب الوّلي ‪ ،‬فرضي ال عنهم جيعا؛ ما أشدّ‬
‫حرصهم على الدي النبوي!‬
‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() (‪.)1/203‬‬

‫‪2‬‬

‫() انظر هنا ص (‪.)196‬‬

‫‪3‬‬

‫() رواه ابن الضريس ف (( فضائل القرآن )) (‪ )88‬والطيب ف (( الامع )) (‪ ،)1490‬وهو ف‬
‫(( تاريخ عمر )) لبن الوزي ص (‪.)145‬‬

‫‪136‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪142‬‬

‫معن السياسة‬

‫()‬

‫السياسة لغةً ‪ " :‬هي القيام على الشيء با يُصلحه " ‪.‬‬
‫قلت‪ :‬ومنه قول أساء بنت أب بكر الصدّيق رضي ال عنهما‪ " :‬تزوّجَن‬
‫الزبي ومالَه ف الرض مالٌ ‪ ...‬فكنتُ أعلف فرسه‪ ،‬وأكفيه مؤنته‪ ،‬وأسوسه‪،‬‬
‫ق النوى لِناضحه ‪ ...‬حت أَرسل إلّ أبو بكر بعد ذلك خادما فك َفتْن‬
‫وأد ّ‬
‫()‬
‫سياسةَ الفرس‪ ،‬فكأنا أعتقن " ‪ ،‬ولذلك كتب ابن الزار القيوان ف‬
‫إصلح شئون الصبيان والحافظة على طبيعة أجسامهم و ِطبّها مؤلّفا أساه‬
‫(( سياسة الصبيان وتدبيهم )) ؛ لن لفظة ( السياسة ) مشتقة من " السُوس‬
‫()‬
‫بالضم‪ :‬الطبيعة والصل واللق والسجية " ‪.‬‬
‫ومن هذا العن العام أُخذ العن الاص الت وهو‪ " :‬من السوس‪ ،‬وهي‬
‫()‬
‫الرياسة‪ ،‬وف الديث‪ »:‬كان بنو إسرائيل يَسوسهم أنبياؤهم « أي يتول‬
‫()‬
‫أمرهم كما يفعل المراء والولة بالرعية " ‪.‬‬
‫وأما العن الشرعي‪ " :‬فالسياسة الشرعية هي تدبي الشئون العامة‬
‫للدولة السلمية با يكفل تقيق الصال ودفع الضار ما ل يتعدى حدود‬
‫()‬
‫الشريعة وأصولا الكلية‪ ،‬وإن ل يتفق وأقوال الئمة الجتهدين " ‪.‬‬
‫قلت‪ :‬فهي ُت ْعنَى بأحكام المارة والقضاء وأحوال الوزارات وتدوين‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫() » لسان العرب « لبن منظور بتحقيق علي شيي (‪.)6/429‬‬

‫‪2‬‬

‫() » الطبقات الكبى « لبن سعد (‪ )8/182‬وصحّحه الافظ ف » الصابة « (‪.)4/224‬‬

‫‪3‬‬

‫() » تاج العروس « للزبيدي (‪.)16/155‬‬

‫‪4‬‬

‫() متفق عليه‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫() » النهاية « لبن الثي (‪.)2/421‬‬

‫‪6‬‬

‫() » السياسة الشرعية « لعبد الوهاب خلف ص (‪.)15‬‬
‫‪142‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪143‬‬

‫الدواوين وإنفاذ اليوش وغيها ما تراه مفصل ف مثل (( غياث المم‬
‫للجوين‪ ،‬و(( الحكام السلطانية )) للماوردي وكذا لب يعلى الفراء‪،‬‬
‫و(( التراتيب الدارية )) لعبد الي الكتان وغيهم ‪ ..‬ول شك ف وجوبا شرعا‬
‫وعقل‪ ،‬لن أمور الناس ل تنضبط إل بإمام عادل كان أو جائرا‪ ،‬قال ابن حبان‬
‫البست ـ رحه ال ـ‪ " :‬وأنشدن ابن زني البغدادي للفوه الودي‪:‬‬
‫ل يُصلح الناسَ فوضى ل سَراة لم ول سَـراة إذا جـهّـالـم‬
‫ســادوا‬
‫ول عـمـاد‬
‫والبــيـت ل يـبتـنـى إل بـأعـمــدة‬
‫إذا ل تُــرسَ أوتـــادُ‬
‫فإن تـجـمّع أوتا ٌد وأعمدةٌ وساكنٌ أدركــوا المـــر الـذي‬
‫كــادوا‬
‫تُهدَى المور بأهل الرأي ما صلــ ـحت فإن َتوَلّت فبالشرار تنقادُ‬
‫()‬
‫وذكر قبلها الكمة الشهورة‪ :‬سلطان غشوم خي من فتنة تدوم " ‪ .‬قال‬
‫ابن تيمية‪ " :‬يب أن يُعرف أن ولية أمر الناس من أعظم واجبات الدين بل ل‬
‫قيام للدين والدنيا إل با‪ ،‬فإن بن آدم ل تتم مصلحتهم إل بالجتماع لاجة‬
‫بعضهم إل بعض‪ ،‬ول بد لم عند الجتماع من رأس ‪ ...‬إل أن قال‪ :‬لنّال‬
‫تعال أوجب المر بالعروف والنهي عن النكر‪ ،‬ول يتم ذلك إل بالقوة‬
‫()‬
‫والمارة‪ ،‬ولذا روي‪ (( :‬أن السلطان ظلال ف الرض )) ويقال‪:‬‬
‫()‬
‫( ستون سنة من إمام جائر أصلح من ليلة بل سلطان ) والتجربة تبيّن ذلك ‪،‬‬
‫))‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() » روضة العقلء « ص (‪.) 270‬‬

‫‪2‬‬

‫() هو ف » صحيح سنن الترمذي « لللبان مرفوعا‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫() هذه العبارة من الكلمات السلفية الت لو كان شيء منها وحيًا لكانت هذه منه؛ ومن‬

‫‪143‬‬

‫‪144‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ولذا كان السلف كالفضيل بن عياض وأحد بن حنبل وغيها يقولون‪ :‬لو‬
‫كان لنا دعوة مستجابة لدعونا با للسلطان ‪ ...‬فالواجب اتاذ المارة دينا‬
‫وقربة يتقرب با إلال ؛ فإن التقرب إليه فيها بطاعته وطاعة رسوله من أفضل‬
‫()‬
‫القربات‪ ،‬وإنا يفسد فيها حال أكثر الناس لبتغاء الرئاسة أو الال با " ‪.‬‬
‫ول تستوحش من قول خلّف السابق‪ .. " :‬وإن ل يتفق وأقوا َل الئمة‬
‫الجتهدين "؛ فإن القصود به أن السياسة الشرعية ليست حكرا على الئمة‬
‫‪1‬‬

‫عاش أيام المن والرخاء ف الزائر‪ ،‬ورأى الفت الت توج بالناس اليوم كموج البحر‬
‫أدرك مغبّة الروج على الكام؛ فقد ظهرت دولة ف دولة! واستحرّ القتل ف السلمي‬
‫بيد عمياء‪ ،‬واستغل الشيوعيون الوضع للتخلص من بعض الخلصي‪ ،‬واندفع الشباب‬
‫البيء إل اليجاء اندفاعا منونابسبب فتاوى رُوَيبِضات هذا الزمن‪ ،‬وانتعشَ الكفرُ عند‬
‫ذوي النعرة الببرية بسبب تسليط علي بن حاج لسانه عليهم بقّ وبباطل! مع أن ال‬

‫َ‬
‫ه‬
‫ن يَدْ ُ‬
‫ن الل ِ‬
‫ن ِ‬
‫عو َ‬
‫سبُّوا ال ّ ِ‬
‫ول َ ت َ ُ‬
‫ذي َ‬
‫من دُو ِ‬
‫يقول ف الشركي‪َ { :‬‬
‫ر ِ ْ‬
‫َ‬
‫م }‪ ،‬ولعله لول يدخل معهم ف صراع حزب‬
‫وا ب ِ َ‬
‫ه َ‬
‫في َ ُ‬
‫سبُّوا الل َ‬
‫عدْ ً‬
‫غي ْ ِ‬
‫عل ٍ‬

‫لذكر فقه هذه الية‪ ،‬ولكن ( الكرسي ‪) ...‬؟! وترى الواحد يرّ بنقطة التفتيش‬
‫العسكرية فل يدري ما يقول؛ لنا قد تكون من الكومة وقد تكون من الثوار! كما ل‬
‫يأمن عندها على أهله؛ فقد سُبِيَت النساء السلمات من قِبَل جاعته الت ربّاها‪ ( :‬جاعة‬
‫التكفي )‪ ،‬واغتُصبت الموال باسم الغنائم‪ ،‬ومنعوا السلفيي من الدعوة بزعم" أننا ف‬
‫رهج الوت وأنتم ل تزالون ف ( حدّثَنا )؟!!"‪ ،‬وغلَت السعار حت تضاعفت عشرين‬
‫مرة ف كثي من الضروريات‪ ،‬وفُرضت على الشعب ضرائب ثقيلة بسبب النكسة‬
‫القتصادية‪ ،‬وأثقلُ منها الُرُوش الت تفرضها عليه الماعة السلمية السلحة باسم‬
‫النفاق ف سبيل ال! ومَن ل يَستجيب لم من الغنياء فالقتل موعده! وهدموا السور‬

‫والبان الامة وقطعوا الطرق الت بذل فيها الشعب أنفس أمواله ‪ ...‬فاجتمع الوع والوف‬

‫فأَذَا َ‬
‫كما قال ال تعال‪َ { :‬‬
‫ما‬
‫وال َ‬
‫و ِ‬
‫س ال ُ‬
‫ق َ‬
‫ف بِ َ‬
‫ها الل ُ‬
‫ه لِبَا َ‬
‫خ ْ‬
‫ع َ‬
‫جو ِ‬
‫ن}‪ .‬وهذه هي بركة التحزب!‬
‫عو َ‬
‫صن َ ُ‬
‫كَانُوا ي َ ْ‬

‫‪144‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪145‬‬

‫التقدمي‪ ،‬بل ل بأس من أن يتهد العال التبحّر من أول المر فيما يَجدّ للمة‬
‫من نوازل بالقيود السابقة‪ ،‬ولذلك قال‪ " :‬فالسياسة الشرعية على هذا هي‬
‫العمل بالصال الرسلة؛ لن الصلحة الرسلة هي الت ل يقم من الشارع دليل‬
‫على اعتبارها أو إلغائها "‪.‬‬
‫وهو المر الذي نقله ابن القيم عن ابن عقيل نقل الق ّر وهو قوله‪ " :‬فإن‬
‫أردتَ بقولك‪ ( :‬ل سياسة إل ما وافق الشرع ) أي ل يالف ما نطق به‬
‫الشرع فصحيح‪ ،‬وإن أردتَ ما نطق به الشرع فغلط وتغليط للصحابة؛ فقد‬
‫جرى من اللفاء الراشدين من القتل والثل ما ل يحده عال بالسي‪ ،‬ولو ل‬
‫()‬
‫يكن إل تريق الصاحف كان رأيا اعتمدوا فيه على مصلحة ‪. " ...‬‬
‫ولذلك قال ابن نيم‪ " :‬وظاهر كلمهم أن السياسة فعل شيء من الاكم‬
‫()‬
‫لصلحة يراها‪ ،‬وإن ل يرِد بذا الفعل دليل جزئي " ‪.‬‬
‫لكن مع تقادم الزمن نزل بالناس حوادث ل يَعرفوها من قبل‪ ،‬فاستفت‬
‫الولةُ فقهاءَ التقليد‪ ،‬فأغلقوا عليهم باب الجتهاد‪ ،‬وحرّموا على أنفسهم النظر‬
‫فيما ل تذكره الذاهب‪ ،‬فاضطر الولة إل الجتهاد فيما َيعِنّ لم من جديد‬
‫بق وبباطل‪ ،‬وزهِدوا ف علماء الشريعة؛ ظنّا منهم قصور الشريعة عن فتح‬
‫مغاليق فت العصر‪ ،‬ث تادى بم المر حت أعرضوا عما أنزل ال من آيات‬
‫بيّنات‪ ،‬وتاكموا إل الرأي إما جهلً وإما ظلما‪ ،‬وترّأ أراذل الناس على‬
‫الشرع حت حُرّف كثيٌ منه‪.‬‬
‫وأدهى وأمَرّ منه أن قوما من جهال التديّني ف هذا الزمان أرادوا أن‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » السياسة الشرعية « ص (‪176‬ـ ‪ )178‬بتحقيق بشي عيون‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫() » إعلم الوقعي « (‪.)4/372‬‬

‫‪2‬‬

‫() » البحر الرائق « (‪.)5/11‬‬

‫‪145‬‬

‫‪146‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫يُعالوا هذا النراف فضاق عليهم منهج النبيي وسبيل الؤمني حت اعتمدوا‬
‫النظم الغربية الكافرة للوصول إل الكم با أنزل ال زعموا! كالولوع باللعبة‬
‫الديقراطية ودخول البلانات‪ ،‬والتّكاء على الغثاء للضغط على الكومات؛‬
‫فتارة يدّعون أن المر ف ذلك مصلحة مرسلة والشريعة مرِنة! وتارة يَدّعون‬
‫أنم مضطرون إليها وقلوبم لا كارهة!! فما زالت بم هذه السياسة حت‬
‫اسَتحْسنوا الكذب والسباب‪ ،‬واستمْرَأوا اليانة والكر بالحزاب‪ ،‬وجرى على‬
‫لسان العوام أن ل سياسي إل ذو كذب مرتاب‪ .‬وهذه السالك أشد من‬
‫مالفات الكام؛ لن هؤلء ل يُقتَدى بم ف غالب ديار السلم‪ ،‬أما‬
‫السلميون السياسيون فمحطّ نظر الواص والعوام! فما أشدّ منتهم للناس!!‬
‫وقد نبّه ابن القيم على هذا اللط ف معان السياسة فقال‪ " :‬هذا موضع‬
‫ضنْك ومعتَرَك صعب‪ ،‬فرّط فيه طائفة‬
‫مزلة أقدام ومضلة أفهام‪ ،‬وهو مقام َ‬
‫فعطّلوا الدود وضيّعوا القوق‪ ،‬وجرّؤوا أهل الفجور على الفساد‪ ،‬وجعلوا‬
‫الشريعة قاصرة ل تَقوم بصال العباد‪ ،‬وسَدّوا على أنفسهم طرقا صحيحةً من‬
‫الطرق الت يُعرَف با الحِق من البطل‪ ،‬فعطّلوها مع علمهم وعلم الناس با أنا‬
‫أدلة حق‪ ،‬ظنا منهم منافاتا لقواعد الشرع‪ ،‬والذي أوجب لم ذلك نوعُ‬
‫تقصي ف معرفة الشريعة والتطبيق بي الواقع وبينها‪ ،‬فلما رأى ولة المر ذلك‬
‫وأن الناس ل يستقيم أمرهم إل بشيء زائد على ما فهم هؤلء من الشريعة‬
‫فأحدثوا لم قواني سياسية ينتظم با مصال العال‪ ،‬فتولّد من تقصي أولئك ف‬
‫الشريعة وإحداث هؤلء ما أَحدثوه من أوضاع سياستهم شرّ طويل وفساد‬
‫س ّوغَت‬
‫عريض‪ ،‬وتفاقم المر حت تعذّر استدراكُه‪ ،‬وأفرط فيه طائفة أخرى ف َ‬
‫منه ما يُناقض حكم ال ورسوله ‪ ...‬ول نقول إن السياسة العادلة مالفة‬
‫للشريعة الكاملة‪ ،‬بل هي جزء من أجزائها وباب من أبوابا‪ ،‬وتسميتها‬
‫‪146‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪147‬‬

‫()‬

‫( سياسة ) أمر اصطلحي‪ ،‬وإل فإذا كانت عَدْلً فهي من الشرع " ‪.‬‬
‫قلت‪ :‬هذه الرونة الشروعة ف سياسة اللق يكن التمثيل لا با رواه‬
‫الشعب قال‪ :‬قال زياد‪ " :‬ما غلبن أميُ الؤمني ( أي معاوية ) بشيء من‬
‫السياسة إل ببابٍ واحدٍ‪ :‬استعملتُ رجلً فكثُر خراجه‪ ،‬فخشي أن أعاقبه‪ ،‬ففرّ‬
‫إل معاوية‪ ،‬فكتبت إليه‪ :‬إنّ هذا أدب سوء لن قبلي‪ ،‬فكتب إلّ‪ :‬إنه ليس‬
‫ينبغي ل ول لك أن نسُوس الناس بسياسة واحدة؛ أن نلي جيعا فتمرح الناسُ‬
‫ف العصية‪ ،‬أو نشتدّ جيعا فنحمل الناسَ على الهالك‪ ،‬ولكن تكون للشدّة‬
‫()‬
‫والفظاظة‪ ،‬وأكون للّي والرّأفة " ‪.‬‬
‫قلتُ‪ :‬هذه السياسة الت فاق با معاوية زيادا هي الت مكّنَته مِن أن‬
‫يكم أهل الشام أربعي سنة ف وُدّ تامّ كما ذكر أهل التاريخ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » إعلم الوقعي « (‪.)4/372‬‬

‫‪2‬‬

‫() رواه ابن أب شيبة (‪11/92‬ـ ‪ ،)93‬وانظر له طريقي آخرين ف » الفوائد والخبار «‬
‫لبن دريد برقم (‪ ،)24‬و» لباب الداب « لسامة بن منقذ ص (‪.)52‬‬

‫‪147‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪142‬‬

‫الصلح السياسي‬
‫الشكلة ف هذا الصراع الحتدم ثنائية‪:‬‬
‫الول‪ :‬هل الصلح يتم عن طريق إصلح الاكم أو عن طريق إصلح‬
‫المة؟‬
‫الثانية‪ :‬إذا كان ل بدّ من المارسة السياسية فمن هم أهلُها؟‬
‫أما الواب عن الول ففي نص آية وحديث ـ ول اجتهاد مع النص ـ‬
‫قالال تعال‪{ :‬إ ِ َّ‬
‫ما ب ِ َ‬
‫ما‬
‫حتَّى ي ُ َ‬
‫ه ل َ يُ َ‬
‫وم ٍ َ‬
‫غي ُِّروا َ‬
‫غي ُِّر َ‬
‫ن الل َ‬
‫ق ْ‬
‫بِأَن ُ‬
‫م}‪.‬‬
‫ف ِ‬
‫ه ْ‬
‫س ِ‬

‫فما أوضحه من بيان! لكن مع وضوحه فأكثر من تسمّوا بأساء حركات‬
‫إسلمية قد اجتهدوا وجاء لسان حالم يقول‪ :‬إنال ل يغي ما بقوم حت‬
‫يغيوا ما بكوماتم!! ول حول ول قوة إل بال ‪ ،‬غاضّي الطرف عن السية‬
‫النبوية الفسرة لذا البيان‪ ،‬غافلي عن أنه ل عزّ لم حت يتحكم الدين ف‬
‫نفوسهم‪ ،‬لديث ابن عمر رضيال عنهما أن النب قال‪ » :‬إذا تبايعتم‬
‫بالعينة وأخذت أذناب البقر‪ ،‬ورضيتم بالزرع‪ ،‬وتركتم الهاد‪ ،‬سلطال عليكم‬
‫ذ ًل ل يرفعه عنكم حت ترجعوا إل دينكم « رواه أبو داود وهو حسن‪.‬‬
‫هذا حكمال ورسوله { َ َ‬
‫ه‬
‫وآيَات ِ ِ‬
‫عدَ الل ِ‬
‫دي ٍ‬
‫ح ِ‬
‫ث بَ ْ‬
‫ي َ‬
‫فبِأ ِ ّ‬
‫ه َ‬
‫يُ ْ‬
‫ن}؟!‬
‫ؤ ِ‬
‫منُو َ‬
‫فاحذروا ـ أي إخواننا! ـ من رد الق تاكما إل واقعكم أو اغترارا‬
‫بتجربتكم أو إرضاءً لنخالة أذهانكم! أوَ ليس قد حكمال أن ل تكي ف‬
‫الرض ول استخلف ول أمن ول نصر إل بأمة‪ ،‬وأي أمة؟! إنا أمة العبادة‬
‫مع توحيد خالص فاقرأ كلما ل يأتيه الباطل من بي يديه ول من خلفه تنيل‬
‫َ‬
‫م‬
‫و َ‬
‫منُوا ِ‬
‫ه ال ّ ِ‬
‫منك ُ ْ‬
‫ذين ءا َ‬
‫عدَ الل ُ‬
‫من حكيم حيد الذي قال‪َ { :‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪143‬‬

‫َ‬
‫ملُوا ال َّ‬
‫ستَخل ِ َ‬
‫ما‬
‫و َ‬
‫حا ِ‬
‫ع ِ‬
‫صال ِ َ‬
‫فن َّ ُ‬
‫ت لَي َ ْ‬
‫ض كَ َ‬
‫ه ْ‬
‫م في الْر ِ‬
‫َ‬
‫مكِن َ َّ‬
‫من َ‬
‫م‬
‫ست َ ْ‬
‫خل َ َ‬
‫ن ِ‬
‫ف ال ّ ِ‬
‫م ِدين َ ُ‬
‫ن لَ ُ‬
‫ا ْ‬
‫ذي َ‬
‫م ولَي ُ َ‬
‫ه ْ‬
‫ه ُ‬
‫ه ْ‬
‫قبْل ِ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مناً‬
‫د َ‬
‫و ِ‬
‫ذي اْرت َ َ‬
‫ال ّ ِ‬
‫ع ِ‬
‫هم ِ‬
‫ولَيُب َ ِ‬
‫من ب َ ْ‬
‫ضى ل َ ُ‬
‫دّلَن َّ ُ‬
‫ه ْ‬
‫مأ ْ‬
‫ه ْ‬
‫م َ‬
‫خ ْ‬
‫ف ِ‬
‫ن بِي َ‬
‫عبُدُونَنِي ل َ ي ُ ْ‬
‫شيْئاً }‪.‬‬
‫ركُو َ‬
‫يَ ْ‬
‫ش ِ‬

‫وعلى كل حال ل أطيل ف هذا‪ ،‬وإنا أحيلكم على كتاب ل تقع عين‬
‫على مثله ف هذا الزمان‪ ،‬وهو بعنوان » منهج النبياء ف الدعوة إلال فيه‬
‫الكمة والعقل « للدكتور ربيع بن هادي الدخلي‪ ،‬ول تغترّوا بن حاول أن‬
‫ينسج على عنوانه الاتع ما يضاهيه؛ فإنه ل يأت إل بالباطل و با يشبه خيوط‬
‫العنكبوت‪.‬‬
‫وف الواب عن الشكلة الثانية أقول‪:‬‬
‫أ ّولً‪ :‬لست باجة إل تقرير أن السياسة من الدين؛ لنن ل أظن أن‬
‫مستواكم اللقي قد هبط بكم إل رمي أخيكم ـ كاتب هذه السطور ـ بأنه‬
‫يفرق بي الدين والدولة بعد أن قالال تعال‪{ :‬إنَّا أَنَزلْنَا إِلَي ْ َ‬
‫ك‬
‫َ‬
‫ما أََرا َ‬
‫ك اللُه }‪.‬‬
‫ق لِت َ ْ‬
‫ب بِال َ‬
‫الكِتَا َ‬
‫م بَي ْ َ‬
‫ح ِّ‬
‫س بِ َ‬
‫حك ُ َ‬
‫ن الن ّا ِ‬
‫وأخب أن تعطيل الشريعة اتباع للهوى فقال‪{ :‬وأَنَزلْنَا إِلَي ْ َ‬
‫ك‬

‫ب‬
‫ه ِ‬
‫ن يَدَي ْ ِ‬
‫ص ِ‬
‫ب بِال َ‬
‫الكِتَا َ‬
‫م َ‬
‫ما بَي ْ َ‬
‫دّّقا ً ل ِ َ‬
‫ق ُ‬
‫ح ِّ‬
‫ن الكِتَا ِ‬
‫م َ‬
‫ه َ‬
‫ما أَنَز َ‬
‫ع‬
‫منا ً َ‬
‫علَي ْ ِ‬
‫هي ْ ِ‬
‫ه ول َ تَتَّب ِ ْ‬
‫فا ْ‬
‫حكُم بَيْن َ ُ‬
‫م َ‬
‫ل الل ُ‬
‫هم ب ِ َ‬
‫و ُ‬
‫جاءَ َ‬
‫ع َّ‬
‫ق}‪.‬‬
‫م َ‬
‫واءَ ُ‬
‫أَ ْ‬
‫ك ِ‬
‫ن ال َ‬
‫ما َ‬
‫م َ‬
‫ح ِّ‬
‫ه ْ‬
‫ه َ‬
‫وليس تعطيل الشريعة إل جاهلية مقيتة قالال تعال‪{ :‬أ َ َ‬
‫م‬
‫ف ُ‬
‫حك َ‬
‫َ‬
‫حكْما ً ل ِ َ‬
‫ة يَب ْ ُ‬
‫ن الل ِ‬
‫ن ِ‬
‫هلِي َّ ِ‬
‫الجا ِ‬
‫غو َ‬
‫ه ُ‬
‫نأ ْ‬
‫ح َ‬
‫م َ‬
‫س ُ‬
‫م ْ‬
‫نو َ‬
‫ق ْ‬
‫ومٍ‬

‫قنُون}‪.‬‬
‫يُو ِ‬
‫وثانيا ‪ :‬اعلم أن سبب فشل الركات السلمية اليوم ف إصلح هذا‬

‫‪144‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫الفساد العام هو خطؤها طريق الصلح حي دخلت العترك السياسي وجعلته‬
‫أصل عملها التغييي‪ ،‬مهما زعم كل منها سلمة النهج وشولية الدعوة‬
‫وإحكام التنظيم‪ ،‬لذا فإن حديثي هنا منصب فقط على من اضطر إل أن يفت‬
‫ف السياسة اضطرارا ل مناص منه‪.‬‬
‫أما مارسة السياسة اليوم فهو عمل ل يدخله إل من استدرجه الشيطان‬
‫ليُهلكه ف أسوإ الواتيم‪ ،‬فأَقَْنعَه بأنه ل يوز ترك هذه الوظائف للفساق‬
‫والعلمانيي‪ ،‬وأنه ل يوز للمسلم أن يتقوقع حول نفسه‪ ،‬وأن قانون فلن‬
‫الشيوعي كاد يطبق ف بلد ما لول وجود الوزير الفلن إل غي ذلك من‬
‫زخرف القول الذي ل يؤسس على النظر الشرعي بقدر ما أسس على النظر‬
‫الواقعي مع إغماض؛ إذ الصادق ف تأمله يرى قوما دخلوا ليغيّروا فتغيّروا‪،‬‬
‫وحق فيهم قول النب ‪ » :‬من أتى باب السلطان افتت « رواه أبو داود‬
‫والترمذي والنسائي وأحد والبيهقي ف (( الشعب )) وهو صحيح‪.‬‬
‫ودليل النع من مالطتهم عند مارستهم لسياساتم الائرة هو قولال تعال‪:‬‬
‫َ‬
‫{و َ‬
‫قدْ نََّز َ‬
‫ت‬
‫ل َ‬
‫م آيا ِ‬
‫س ِ‬
‫بأ ْ‬
‫م ْ‬
‫ن إِذا َ‬
‫عت ُ ْ‬
‫علَيْكُم في الكِتا ِ‬

‫ُ‬
‫فل َ ت َ ْ‬
‫ها َ‬
‫ه يُك ْ َ‬
‫هم‬
‫الل ِ‬
‫م َ‬
‫ق ُ‬
‫ع ُ‬
‫هَزأ ب ِ َ‬
‫ست َ ْ‬
‫ها وي ُ ْ‬
‫فُر ب ِ َ‬
‫عدُوا َ‬
‫ث َ‬
‫هم}‪.‬‬
‫حتَّى ي َ ُ‬
‫خو ُ‬
‫م إِذًا ِ‬
‫ر ِ‬
‫دي ٍ‬
‫ح ِ‬
‫ضوا في َ‬
‫َ‬
‫مثْل ُ ُ‬
‫ه إِنَّك ُ ْ‬
‫غي ْ ِ‬

‫وعن عامر بن سعد بن أب وقاص قال ‪ :‬كان سعد بن أب وقاص ف إبله‪،‬‬
‫فجاءه ابنه عمر‪ ،‬فلما رآه سعد قال ‪ :‬أعوذ بال من شر هذا الراكب! فنل‬
‫فقال له‪ :‬أنَزَلْتَ ف إبلك و َغنَمك وتركْتَ الناس يتنازعون ا ُللْك بينهم؟‬
‫فضرب سعد ف صدره! فقال‪ :‬اسكت! سعت رسولال يقول‪ » :‬إنال‬
‫يبّ العبد التق ّي الغنّ الفيّ « رواه مسلم‪.‬‬
‫فإذا تعارضت مصلحتك الدينية مع مصلحة غيك فقدم مصلحتك ما دام‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪145‬‬

‫َ‬
‫ف المع بينهما خيفة على النفس‪ ،‬قالال تعال‪{ :‬يَأَيُّها ال ّذين‬
‫ض َّ‬
‫علَيْكم أَن ُ‬
‫ل إذَا‬
‫منُوا َ‬
‫من َ‬
‫م ل َ يَ ُ‬
‫ف َ‬
‫ضُّركم َ‬
‫سك ْ‬
‫ءَا َ‬
‫م}‪.‬‬
‫ا ْ‬
‫هتَدَيْت ُ ْ‬

‫وعن عبدال بن عمرو رضيال عنهما قال‪ :‬بينما نن حول رسولال‬
‫إذ ذكروا الفتنة‪ ،‬أو ذكرت عنده قال‪ »:‬إذا رأيتَ الناس قد مرجت عهودُهم‬
‫وخفّت أماناتُهم وكانوا هكذا « وشبّك بي أصابعه‪ ،‬قال‪ :‬فقمت إليه فقلت‬
‫له‪ :‬كيف أفعل عند ذلك جعلنال فداك؟ قال‪ » :‬اْلزَمْ بيتك‪ ،‬وأملك لسانك‪،‬‬
‫وخذ ما تعرف ودع ما تنكر‪ ،‬وعليك بأمر خاصة نفسك‪ ،‬ودع عنك أمر‬
‫العامة « رواه أبو داود والاكم وأحد وهو صحيح‪.‬‬
‫فإن قيل ‪ :‬ولكن الجتمع باجة إل هذه الناصب ؟ قلنا‪ :‬نعم! ولكن‬
‫بشرط أن ل يَمتهن الرءُ فيها دينَه؛ لنه إن رضي لنفسه أن يكون حطب‬
‫جهنم ف سبيل إنقاذ غيه‪ ،‬فإن له أسوة بن قال فيه رسولال ‪ » :‬ل بد‬
‫للناس من عريف‪ ،‬والعريف ف النار « رواه أبو الشيخ ف » طبقات‬
‫()‬
‫الصبهانيي « وغيه ‪.‬‬
‫ومعناه‪ :‬أن مَن ل يكنه أن يظى ف عمله إل بفسدة مضة أو راجحة‬
‫ورأى دينه إل نقصان؛ كأن يُضطرّ إل ترك الواجبات‪ ،‬فليسارع إل إنقاذ‬
‫نفسه حت ل يكون جسرا يُقطع به إل النة وعند الباب تقع الفرقة! ويكفيه‬
‫ف قضاء حوائجه هؤلء العرفاء الذين ل يَخلو منهم متمع‪.‬‬
‫فإن قيل‪ :‬ومن يقضي لكم حوائجكم إذا شحّ العرفاء؟ قلنا‪ :‬قالال تعال‪:‬‬
‫ه َ‬
‫وك َّ ْ‬
‫سبُه}‪ .‬هذا الكم تابعٌ لبيئة‬
‫ل علَى الل ِ‬
‫و َ‬
‫ح ْ‬
‫ف ُ‬
‫{و َ‬
‫ه َ‬
‫من يَت َ َ‬
‫قد تحّض فيها الشرّ أو رجح‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() انظر » الصحيحة « لللبان رقم (‪.)1417‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪146‬‬

‫ولست أعن هنا عدم النصيحة لولة المور بالطريق الشروع ومن ينفع‬
‫ال به وإعانتهم ف الي؛ فقد فعله يوسف من قبل حي قال‪:‬‬
‫َ‬
‫في ٌ‬
‫م}‪،‬‬
‫علَى َ‬
‫علْنِي َ‬
‫ظ َ‬
‫ح ِ‬
‫ض إنِّي َ‬
‫ج َ‬
‫{ا ْ‬
‫علِي ٌ‬
‫ن الْر ِ‬
‫خَزائ ِ ِ‬
‫كما أن سية السلف ف الخلص ف النصيحة لولة المور وعدم غشّهم فيها‬
‫معروفة‪ ،‬ول سيما إذا كانت البل ُد بل َد توحيد ومافظة على الصلوات وحبّ‬
‫()‬
‫للخي ‪.‬‬
‫ولكنن مَذّر من سياسة مَدّ السور الت عند الخوان السلمي! أوَ ما‬
‫()‬
‫رأيتم ما أصابم مِن رقّة دين وفتنة فيه؟!‬
‫هذا وهم من أغشّ عباد ال لكامهم ف الوقت الذي يُظهِرون لم‬
‫التجاوب التامّ مع الوامر؛ بدليل أنم ما يَجدون فرصةً للنقضاض على‬
‫سلطانم إل فعلوا‪ ،‬إما ببيعات! أو بتحزّبات! أو بانتهاز أوقات الثورات ‪!...‬‬
‫وأخيا فالواب عن الشكلة الثانية الت طرحتها عند مطلع هذا الفصل هو‬
‫الت ف الفصل الذي يليه‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() ولذلك عقد البخاريّ ف (( صحيحه )) (‪ " :)13/180‬باب العرفاء للناس "‪ ،‬أي ف الي‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() انظر لبن تيمية بثًا هاماّ ف هذا الوضوع ف » مموع الفتاوى « (‪ )14/479‬وما‬
‫بعدها‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪147‬‬

‫السياسة الشرعية قاصرة على الجتهد‬
‫هذه مرد تنبيهات سريعة‪ ،‬وإل فحديثي هنا منصبّ على شروط مَن‬
‫يتصدّى للفتيا ف النوازل السياسية‪ ،‬وأخصّ من هذه الشروط شرطا واحدا؛‬
‫لنّه الهم‪ ،‬ولن جل العاملي ف هذا اليدان ل يراعونه‪ ،‬قال ابن القيم‬
‫()‬
‫ـ رحه ال ـ ‪ " :‬العال بكتابال وسنة رسوله وأقوال الصحابة فهو‬
‫()‬
‫الجتهد ف النوازل ‪ ،‬فهذا النوع الذي يَسوغ لم الفتاء ويَسوغ‬
‫استفتاؤهم ويتأدى بم فرضُ الجتهاد‪ ،‬وهم الذين قال فيهم رسولال ‪:‬‬
‫» إنال يبعث لذه المة على رأس كل مائة سنة من يدّد لا‬
‫()‬
‫دينها « "‪.‬‬
‫قلت‪ :‬أي بلوغ درجة الجتهاد كما قال الاوردي‪ " :‬العلم الؤدي إل‬
‫()‬
‫الجتهاد ف النوازل والحكام" ‪ ،‬وقال الشاطب‪ " :‬بل إذا عرضت النوازل‬
‫روجع با أصولا فوُجدَت فيها‪ ،‬ول يدها مَن ليس بجتهد‪ ،‬وإنا يدها‬
‫()‬
‫الجتهدون الوصوفون ف علم أصول الفقه " ‪.‬‬
‫فتدبر هذا العلم! وتدبر هذه الدقة الت لو حرص السلميون على‬
‫تقيقها لصانوا هذا الدين من عبث حدثاء السنان‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫() » إعلم الوقعي « (‪.)4/212‬‬

‫‪2‬‬

‫() قال الشيخ بكر أبو زيد‪ " :‬يراد بالنوازل‪ :‬الوقائع والسائل الستجدة والادثة الشهورة‬
‫بلسان العصر باسم النظريات والظواهر "‪ » ،‬فقه النوازل « (‪.)1/8‬‬
‫قلت‪ :‬ويقال لا ف بعض الصادر (حوادث) جع حادثة‪ ،‬كما سيأت‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫() رواه أبو داود وهو صحيح‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫() » الحكام السلطانية « ص (‪.)6‬‬

‫‪5‬‬

‫() » العتصام « (‪.)1/361‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪148‬‬

‫ويشبهه قول ممد المي الشنقيطي ـ رحه ال ـ ف شروط المام‪" :‬‬
‫أن يكون من يصلح أن يكون قاضيا من قضاة السلمي‪ ،‬متهدا يكنه‬
‫()‬
‫الستغناء عن استفتاء غيه ف الوادث " ‪.‬‬
‫وقد مثّل ابن رجب لذا بالمام أحد ـ رحهما ال ـ؛ فقد بيّن وجه‬
‫استحقاقه لنصب الفتوى ف الوادث ـ أي النوازل ـ بأن وَصَفه ببلوغ‬
‫النهاية ف معرفته بالقرآن والسنة والثار‪ ،‬فمِنَ القرآن‪ :‬ناسخه ومنسوخه‪،‬‬
‫ومُقدّمه و ُمؤَخّره‪ ،‬وجَمْعه ف تفسيه مِن أقوال الصحابة والتابِعي الشيءَ‬
‫الكبي‪ .‬ومِ َن السنة‪ِ :‬ح ْفظُه لا‪ ،‬ومعرفته بصحيحها من سقيمها‪ ،‬ومعرفته‬
‫بالثقات من الجروحي‪ ،‬وبطُرق الديث وعلله‪ ،‬ليس ف الرفوع منه فحسب‪،‬‬
‫بل وف الوقوف منه! وبفقهه‪ .‬وبعلوم الئمة‪ :‬ذَكر أنه عُرِض عليه عامّة أقوالم‬
‫‪ ...‬إل أن قال‪ " :‬ومعلوم أنّ مَن َفهِمَ ِعلْم هذه العلوم كلّها وبرع فيها‪،‬‬
‫فأسهلُ شيء عنده معرفةُ الوادث والواب عنها‪ ،‬على قياس تلك الصول‬
‫الضبوطة والآخذ العروفة‪ ،‬و ِمنْ هنا قال عنه أبو ثور‪ :‬كان أحد إذا سئل عن‬
‫()‬
‫مسألةٍ كأ ّن عِلْمَ الدنيا َل ْوحٌ بي عينيه‪ ،‬أو كما قال " ‪.‬‬
‫قلت‪ :‬فأيّ هؤلء الذين ابتدعوا اليوم ( فقه الواقع ) ـ لِيُسقِطوا به العلماء‬
‫ـ تَ َروْنه قد بلغ ف العلوم هذه الغاية‪ ،‬حت جعلتموه ف نوازل السياسة لكم‬
‫آية؟!‬
‫لقد كان أحد ـ رحه ال ـ يُفت ف الوادث وينهى تلمذته عن ذلك؛‬
‫قال ابن رجب‪ " :‬وأمّا ِعلْمُ السلم ـ يعن اللل والرام كما فسّره هو ف‬
‫كتابه الذكور ص (‪ )46‬ـ فكان يُجيب فيه عن الوادث الواقعة مّا ل يَسبق‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » أضواء البيان « (‪.)1/67‬‬

‫‪2‬‬

‫() من كتابه الطبوع باسم (( الرّدّ على مِن اتبع غي الذاهب ‪ )) ...‬ص (‪39‬ـ ‪.)44‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪149‬‬

‫فيها كلمٌ؛ للحاجة إل ذلك‪ ،‬مع َنهْيه لصحابه أن يتكلّموا ف مسائل ليس‬
‫()‬
‫لم فيها إمام " ‪.‬‬
‫ومِن كلم ابن القيّم السابق تَعلم أن رجوع الشباب اليوم ف النوازل‬
‫السياسية إل الركيي والتكوّني على موائد الجلت ووسائل العلم‬
‫والتخرّجي من خليا الخيّمات ـ مهما زعموا أنم متحرّرون من قيود غابر‬
‫الذاهب أو متضلّعون بأسرار ما يعاصرون من الذاهب ـ مصادمٌ لذه‬
‫النصوص الت أوردتُها عن هؤلء العلم‪ ،‬وأن العمّمي من مقلّدة الذاهب غي‬
‫داخلي ف قول ابن القيّم‪ ( :‬الذين يسوغ استفتاؤهم ويتأدّى بم فرض‬
‫الجتهاد ‪ )...‬مهما ( تَدَ ْكتَرُوا )؛ ل ّن القلّد غي الجتهد‪ ،‬بل القلّد هو‬
‫الاهل! كما هو معلوم من كتب أصول الفقه؛ قال الطيب البغدادي‪... " :‬‬
‫حت يد طريقا إل العلم بأحكام النوازل وتييز القّ من الباطل‪ ،‬فهذا ما ل‬
‫()‬
‫مندوحة للمفت عنه‪ ،‬ول يوز له الخلل بشيء منه " ‪.‬‬
‫ولذا كان مِنَ الهية بكان أن يُ َميّز طالبُ العلم أهلَ الفتوى ف هذا‬
‫اليدان مِن غيهم مّن تسوّروا الحراب‪ ،‬أو دخلوه من غي هذا الباب؛ فقد‬
‫كان سلفُنا الصال على دراية تامّة بذلك؛ قال أبو حات الرازي ـ رحه ال‬
‫ـ‪:‬‬
‫" مذهبنا واختيارنا اتّباعُ رسول ال وأصحابه والتّابعي ومَن بعدهم‬
‫بإحسانٍ ‪ ...‬ولزوم الكتاب والسنة والذّبّ عن الئمّة الّتبِعة لثار السلف‪،‬‬
‫واختيار ما اختاره أهلُ السنة من الئمة ف المصار‪ ،‬مثل مالك بن أنس ف‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() (( الصدر السابق )) ص (‪ ،)48‬وانظر (( مناقب المام أحد )) لبن الوزي ص (‪ )231‬و‬

‫((‬

‫صفة الفتوى )) لبن حدان الران ص (‪.)30‬‬
‫‪2‬‬

‫() (( الفقيه والتفقه )) (‪.)2/330‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪150‬‬

‫الدينة‪ ،‬والوزاعي بالشّام‪ ،‬والليث بن سعد بصر‪ ،‬وسفيان الثوري وحّاد بن‬
‫زيد بالعراق‪ِ ،‬منَ الوادث مّا ل يوجد فيه رواية عن النبّ والصحابة‬
‫()‬
‫والتّابعي‪ ،‬وَترْك رأي ا ُللَبّسي الُمَوّهي الزخرفي المخرِقي الكذّابي!" ‪.‬‬
‫إذا فقد بان لذي بصية الطّالب للحقّ مَن يسوغ استفتاؤه ف هذا‪.‬‬
‫فمالكم ـ يا شباب السلم! ـ تتهافتون على السياسة‪ ،‬وتوي إليها‬
‫أفئدتكم‪ ،‬وتأتون مالسها من كل فجّ عميق‪ ،‬كأنا لكم! ولعل رجالا ل يلقوا‬
‫بعد ف أوساطكم؟! فأول لكم‪ :‬تعلّم ما ف الكتاب والسنة ما تقدرون عليه‬
‫ويب عليكم أو يُستحب؛ لنه أثبت لستقامتكم وأضمن لوصولكم إل ما‬
‫قفزت إليه الن‪ ،‬قالال تعال‪{ :‬ول َ َ‬
‫م َ‬
‫ن‬
‫ما يُو َ‬
‫عظُو َ‬
‫ف َ‬
‫و أن َّ ُ‬
‫علُوا َ‬
‫ه ْ‬
‫َ ْ‬
‫وأ َ َ‬
‫شدَّ تَثْبِيتاً }‪.‬‬
‫ن َ‬
‫بِ ِ‬
‫ه لَكَا َ‬
‫خيْرا ً ل َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫م َ‬
‫ولا أضحى العملُ السياسي ـ الذي يؤمّه الشبابُ اليوم ـ مطّيةً للولوغ‬
‫به إل العنف السمّى زورا جهادا‪ ،‬ولا كان هؤلء ـ أنصافُ التعلّمي ـ‬
‫يهجمون بل تردّد ول تفّظ على البحث ف دقائق مسائل الهاد‪ ،‬أجدن‬
‫حينئذ حريصا على نقل كلمة عظيمة لبن تيمية ـ رحه ال ـ قالا ف‬
‫معرض كلمه عن الهاد‪ ،‬فقال‪ " :‬وف الملة فالبحثُ ف هذه الدّقائق من‬
‫()‬
‫وظيفة خَواصّ أهل العلم " ‪.‬‬
‫وعن أب هريرة قال‪ :‬قال رسولال ‪ » :‬سيأت على الناس سنوات‬
‫خدّاعات‪ ،‬يُصدّق فيها الكاذب‪ ،‬ويُكذّب فيها الصادق‪ ،‬ويؤتن فيها الائن‪،‬‬
‫خوّن فيها المي‪ ،‬وينطق فيها الرّوَْيبِضة «‪ ،‬قيل‪ :‬وما الرويبضة؟ قال‪:‬‬
‫وُي َ‬
‫» الرجل التافه يتكلم ف أمر العامة « رواه ابن ماجه وهو صحيح‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() ذكره عنه الللكائي ف (( شرح أصول العتقاد )) (‪.)323‬‬

‫‪2‬‬

‫() (( منهاج السنة )) (‪.)4/504‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪151‬‬

‫قال أبو شامة‪ " :‬وأكثر ما أُت الناس ف البدع بذا السبب؛ ُيظَنّ ف‬
‫شخص أنه من أهل العلم والتقوى‪ ،‬وليس هو ف نفس المر كذلك‪ ،‬فيَرْمقون‬
‫أقواله وأفعاله‪ ،‬فَيتّبِعونه ف ذلك‪ ،‬فتفسد أمورهم؛ ففي الديث عن ثوبان‬
‫أن النب قال‪ (( :‬إنّ ما أتوّف على أمت الئمةَ الُضلّي )) أخرجه ابن ماجه‬
‫والترمذي وقال‪ :‬هذا حديث صحيح‪ ،‬وف (( الصحيح )) أن النب قال‪ (( :‬إنّ‬
‫ال ل يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من الناس‪ ،‬ولكن يَقبض‬
‫العلم بقبض العلماء‪ ،‬وحت إذا ل يَبق عالٌ اتّخذ الناسُ رؤوسا‬
‫جهال‪ ،‬فسُئلوا فأفتوا بغي علم‪ ،‬فضلّوا وأَضلّوا ))‪ ،‬قال المام الطرطوشي‬
‫ـ رحه ال ـ‪ :‬فتدبّروا هذا الديث؛ فإنه يدلّ على أنه ل يُؤتَى الناسُ قط‬
‫من ِقبَل علمائهم‪ ،‬وإنا يُؤتَوْن من قِبل أنه إذا مات علماؤهم أفتَى مَن ليس‬
‫س من ِقبَله‪ ،‬قال‪ :‬وقد صرّف عمر هذا العن تصريفا‬
‫بعال‪ ،‬فيُؤتَى النا ُ‬
‫فقال‪ ( :‬ما خان أمي قط‪ ،‬ولكن ائتُمن غي أمي فخان )‪ ،‬قال‪ :‬ونن نقول‪:‬‬
‫ما ابتدع عالِم قطّ‪ ،‬ولكن استُفت مِن ليس بعال فضلّ وأضلّ‪ ،‬وكذلك فعل‬
‫ربيعة؛ قال مالك‪ :‬بكى ربيعةُ يوما بكاءً شديدا‪ ،‬فقيل له‪ :‬أمصيبة نزلت بك؟‬
‫فقال‪ ( :‬ل! ولكن استُفت مَن ل عِلم عنده وظهر ف السلم أمر‬
‫) )‬
‫عظيم )( "( ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() رواه الفسوي ف (( العرفة والتاريخ )) (‪ )1/670‬والطيب ف (( الفقيه والتفقه )) (‪.)1039‬‬

‫‪2‬‬

‫() (( الباعث على إنكار البدع والوادث )) ص (‪175‬ـ ‪.)179‬‬
‫قلت‪ :‬لقد قلت لنائب علي بن حاج‪ :‬الاشي سحنون ف مسجد صلح الدين بيّ بلكور‬
‫ف العاصمة ـ وهو يستعدّ لول مظاهرة لبهته ـ‪ " :‬قد سألنا العلماء‪ :‬الشيخ اللبان‬
‫والشيخ ابن باز عن حكم الظاهرة‪ ،‬فمنعاها‪ ،‬فمَن أئمّتكم ف هذا الشأن؟ فقال‪ " :‬كما‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪152‬‬

‫قلت‪ :‬وعلى هذا كان هدي السلف؛ قال هشام بن عروة‪ " :‬ما سعتُ أب‬
‫يقول ف شيء قطّ برأيه‪ ،‬قال‪ :‬وربا سئل عن الشيء فيقول‪ :‬هذا مِن خالص‬
‫()‬
‫السلطان " ‪.‬‬
‫وقال ابن هرمز‪ " :‬أدركتُ أهل الدينة‪ ،‬وما فيها إل الكتاب والسنة‪،‬‬
‫()‬
‫والمر ينِل فينظر فيه السلطان " ‪.‬‬
‫فمَن هو الرجل الصال لذلك إذن؟ قالال تعال‪{ :‬إ َّ‬
‫ه‬
‫ن الل َ‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫ة في ال ِ ْ‬
‫صطَفاهُ َ‬
‫سط َ ً‬
‫م وَزادَهُ ب َ ْ‬
‫علَيْك ُ ْ‬
‫ا ْ‬
‫علمِ‬
‫سم } فهو ليس عالما ً فقط‪ ،‬بل مبسو ٌ‬
‫ط له‬
‫وال ِ‬
‫ج ْ ِ‬

‫في العلم! قال ابن مسعود ‪ " :‬ليزال الناس صالي متماسكي ما‬
‫أتاهم العلم من أصحاب ممد ومن أكابرهم‪ ،‬فإذا أتاهم من أصاغرهم‬
‫()‬
‫هلكوا " ‪.‬‬
‫‪3‬‬

‫لكم علماء‪ ،‬فلنا علماء! "‪.‬‬
‫قلتُ‪ :‬مَن هم؟ قال‪ " :‬عبد الرحن عبد الالق وممد قطب!!"‪.‬‬
‫فتأمّل ـ أخي القاريء! ـ هذا الذي ل يُفرّق بي عال وحال! وبي فقيه ومفكّر حائر!!‬
‫فكيف ل يبكي ربيعة ـ رحة ال عليه ـ؟!‬
‫ومن ثارهم تعرفونم؛ فقد قُتل ف هذه الظاهرة مئات!!‬
‫‪1‬‬

‫() رواه ابن عبد الب ف (( الامع )) (‪2059‬ـ الزهيي)‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() الصدر السابق (‪.)2061‬‬

‫‪3‬‬

‫() أسنده ابن البارك ف (( الزهد )) (‪ )1/281‬وعبد الرزاق (‪ )257 ،11/249‬وابن العراب ف‬
‫(( معجمه )) (‪ )926‬والطبان (‪ 9/8589‬ـ ‪ )8592‬والطيب ف (( الفقيه والتفقه )) (‪ )776‬وابن‬
‫عبد الب ف » جامع بيان العلم وفضله « (‪ )1059‬و(‪1060‬ـ الزهيي ) والروي ف (( ذمّ‬
‫الكلم )) ق (‪138‬ـ ب)‪ ،‬وهو صحيح؛ لنه جاء ف إحدى هذه الطرق من رواية سفيان‬
‫عن أب إسحاق السـبـيعي‪ ،‬وهو أثـبـت الناس فيه‪ ،‬كما ف (( تذيب الكمال )) (‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪153‬‬

‫وقال الشعب ـ رحه ال ـ‪ " :‬ما جاءك من أصحاب ممدٍ فخذه‪،‬‬
‫ودع عنك ما يقول هؤلء الصعافقة "‪ ،‬قيل الصعافقة‪ :‬الذين يدخلون السوق‬
‫()‬
‫بل رأس مال‪ ،‬أراد الذين ل علم لم " ‪.‬‬
‫وعلى هذا كان أصحاب رسولال ؛ أل ترى كيف ل يتلفوا ف تولية‬
‫أب بكر إل ف جلسة واحدة تت سقيفة‪ ،‬المر الذي ل تعرفه‬
‫‪4‬‬

‫الديقراطيات علىالرغم من أنا مدعومة بالديد‪ ،‬واختاروا أبا بكر لنه كان‬
‫كما جاء وصفه ف حديث أب سعيد قال‪ " :‬وكان أبو بكر أعلمنا " متفق عليه‪.‬‬

‫وقد كان رسولال ل يشاور ف القضايا السياسية إل أبا بكر وعمر‬
‫ومن هم على مستواها‪ ،‬وما قصة أسرى بدر عنكم ببعيد‪.‬‬
‫وما يدل على أن أهل العلم البزين كان لم ملس خاص بم ل‬
‫يشاركهم فيه غيهم ما رواه البخاري عن ابن عباس رضيال عنهما قال‪ :‬كان‬
‫عمر يُدخلن مع أشياخ بدر‪ ،‬فقال بعضهم‪:‬لِمَ يدخل هذا الفت معنا ولنا أبناء‬
‫مثله؟ فقال‪ " :‬إنه من قد علمتم "‪.‬‬
‫وإنا امتاز ابن عباس بالدخول على الجتهدين دون غيه من الشباب‬
‫لتميّزه عنهم بدعاء الرسول ‪ » :‬الله م فقّهه ف الدين و َعلّمه التأويل «‬
‫رواه أحد وهو صحيح‪ .‬قال ابن القيم‪ " :‬ودعا النب لعبدال بن عباس أن‬
‫يُفقّهه ف الدين وُيعَلّمه التأويل‪ ،‬والفرق بي الفقه والتأويل‪ :‬أن الفقه هو فهْم‬
‫العن الراد‪ ،‬والتأويل إدراك القيقة الت يَؤول إليها العن الت هي أخيّته وأصله‪،‬‬
‫‪ ،)22/109‬وتابعه َج ْمعٌ‪ .‬وذكر ابن حجر ف (( الفتح )) (‪13/301‬ـ ‪ )302‬أنه رواه قاسم بن‬
‫أصبغ ف (( مصنفه )) بسند صحيح عن عمر نوه‪.‬‬
‫قلت‪ :‬وهو عند الللكائي ف (( شرح أصول العتقاد )) (‪.)101‬‬
‫‪4‬‬

‫() » شرح السنة « للبغوي (‪.)1/318‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪154‬‬

‫وليس كل مَن فَقه ف الدين عَرَف التأويل‪ ،‬فمعرفة التأويل يَختص به‬
‫()‬
‫الراسخون ف العلم " ‪.‬‬
‫قلت‪ :‬تأمل هذا تفهم سبب عدم الكتفاء ف أمر السياسة بالعلم‪ ،‬بل ل بدّ‬
‫من الرسوخ فيه‪ ،‬ومَن عرَف مِن الشباب تأويل ابن عباس لسورة النصر ـ‬
‫كما ف تام قصة عمر السابقة ـ عرَف هل يَصلح لذا المر أو ل؟‬
‫وروى البخاري عن ابن عباس قال‪ :‬كنتُ أُقْريء رجال من الهاجرين‬
‫منهم عبدالرحن بن عوف‪ ،‬فبينما أنا ف منله بن وهو عند عمر بن الطاب‬
‫ف آخر حجة حجها‪ ،‬إذ رجع إل عبدالرحن فقال‪ :‬لو رأيتَ رجل أتى أمي‬
‫الؤمني اليوم فقال‪ :‬يا أمي الؤمني هل لك ف فلن يقول‪ :‬لو قد مات عمر‬
‫لقد بايعت فلنا‪ ،‬فوال ماكانت بيعة أب بكر إل فلتة فتمت‪ ،‬فغضب عمر ث‬
‫قال‪ :‬إن إن شاءال لقائم العشية ف الناس فمحذّرهم هؤلء الذين يريدون أن‬
‫يغصبوهم أمورهم‪ ،‬قال عبدالرحن‪ :‬فقلت‪ " :‬يا أمي الؤمني! ل تفعل‪ ،‬فإن‬
‫()‬
‫الوسم يمع رَعاع الناس وغوغاءهم؛ فإنم هم الذين يغلبون على قربك‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » إعلم الوقعي « (‪ )1/332‬ط‪ .‬دار اليل‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() قال ابن منظور ف » لسان العرب « (‪ " :)128 /8‬وف حديث عمر‬

‫‪ :‬إن الوسم‬

‫يمع رعاع الناس أي غوغاء هم وسقاطهم "‪.‬‬
‫قلت‪ :‬وإن أَنْسَ فلن أنسَى يوم كانت السلفية ( ِجدَة العصر) وكان علي بن حاج ـ الذي‬
‫قيل عنه إنه سلفي ـ يدعو إليها بماسة جعل عباسي مدن يشكوه إلّ ـ بكم الوار‬
‫الذي بين وبي هذا الخي ـ ويصفه بـ ( الصب الفتان الذي يشوّش على المة‬
‫بالواضيع الامشية! والمة مشغولة بأدهى منها ‪.) !!...‬‬
‫لكن ل يلبث ابن حاج إل قليل حت وقع ف خناق الرعاع‪ ،‬فقدكان يكون ف درس‬
‫التفسي مثلً‪ ،‬فيتنحنح الضور من اللل‪ ،‬فيفهم هو ضرورة تغيي اللهجة العلمية الادئة إل‬
‫لجة سياسية هجية‪ ،‬فيُكبّر شجعانم‪ ،‬فإذا بالشيخ الفسر رجل آخر‪ ،‬قد صُنع على عي‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪155‬‬

‫حي تقوم ف الناس‪ ،‬وأنا أخشى أن تقوم فتقول مقالة يطيّرها عنك كل‬
‫مطي‪ ،‬وأن ل َيعُوها‪ ،‬وأن ل يضعوها على مواضعها‪ ،‬فأمهل حت تقدم‬
‫الدينة فإنا دار الجرة والسنة‪ ،‬فتخلص بأهل الفقه وأشراف الناس‪ ،‬فتقول‬
‫ما قلت متمكنا‪ ،‬فيعي أهل العلم مقالتك‪ ،‬ويضعونا على مواضعها "‪ ،‬فقال‬
‫عمر‪ " :‬أما وال ـ إن شاءال ـ لقومن بذلك أول مقام أقومه بالدينة ‪." ...‬‬
‫فما أعظم هذه الشورة! وما أقواه من متمع عرف مقادير الشياء! وأين‬
‫هذه التربية والنظر الصيف من قوم يذيعون كل خب عند العوام والواص‪،‬‬
‫خاصة منها الخبار السياسية الت فتنت الناس اليوم‪ ،‬يتحدثون عنها ف حاسة‬
‫كبية كأنم يستغيثون باللق من ظلم اللق‪ ،‬ل تراه عليهم وهم يقررون‬
‫التوحيد ويدفعون الشرك‪ .‬وهل كان عمر يمع الناس ويقول لم‪ :‬اجعوا ل‬
‫قصاصات الرائد‪ ،‬وأنا أحللها لكم علنية‪ ،‬ف شجاعة تامة‪ ،‬ل أخاف حاكما‬
‫ول طاغوتا؟!‬
‫كل! ل يتصور هذا ف عمر الذي زجره النب زجرا شديدا عن‬
‫تتبع صحائف أهل الكتاب‪ ،‬فعن جابر بن عبدال أن عمر بن الطاب أتى النب‬
‫بكتاب أصابه من بعض أهل الكتاب‪ ،‬فقرأه النب فغضب قال‪:‬‬
‫()‬
‫» أمَُتهَوّكون فيها يا ابن الطاب؟! ‪ ،‬والذي نفسي بيده لقد جئتكم با‬
‫بيضاء نقية‪ ،‬ل تسألوهم عن شيء فيخبوكم بق فتكذّبوا به أو بباطل‬
‫فتصدقوا به‪ ،‬والذي نفسي بيده لو أن موسى كان حيا ما وسعه إل أن‬
‫يتّبعن « رواه أحد وغيه وهو صحيح‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫الغوغاء ووقع فريسة ف أيديهم‪ ،‬نسأل ال الثبات والصب على إرضائه وحده‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫() " التّهَوّك كالتهوّر‪ ،‬وهو الوقوع ف المر بغي روية‪ ،‬التهوّك ‪ :‬الذي يقع ف كل أمر‪.‬‬
‫وقيل‪ :‬هو التحي "‪ ،‬كذا ف » النهاية « لبن الثي (‪.)5/282‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪156‬‬

‫ث أل تذكرون قصة الشورى ف اختيار الليفة من بعد عمر؟ أل يكن‬
‫الصحابة أكثر من عشرة آلف؟ فلم يزد المر على أن تشاور ستة من أعيانم‬
‫فقط‪ .‬وشبابنا اليوم يريدون من كبار الشايخ أن يرجوا من الكتب الصفراء‬
‫ليشاركوا أمتهم أحزانا زعموا‪ ،‬يريدون منهم أن يكونوا تت ضغط‬
‫الستفزازات السياسية‪ ،‬أل فهاكم كلمة حكيمة للشيخ ابن عثيمي ـ حفظه‬
‫ال ـ لا سأله بعض الستعجلي ف جرأة سخيفة‪ :‬لاذا ل تردون على الكام‬
‫وُتَبيّنوا ذلك للناس؟‬
‫قال الشيخ ف وقاره وحلمه‪ .. " :‬ولكن النصح مبذول ‪ ...‬وال! أنا‬
‫أعلمتُك يا أخ ( فلن! ) وأعلمتُ الخوان أن بيان ما نفعله مع الولة فيه‬
‫مفسدتان‪:‬‬
‫الفسدة الول‪ :‬أن النسان يَخشى على نفسه من الرياء‪ ،‬فيبطل عمله‪.‬‬
‫الفسدة الثانية‪ :‬أن الولة لو ل يُطيعوا صار حجة على الولة عند العامة‬
‫()‬
‫فثاروا‪ ،‬وحصَل مفسدة أكب " ‪.‬‬
‫فتأمّلوا هذا الواب الكيم فإنه مستوحى من جواب بعض السلف حيث‬
‫طلب منه بعض الثائرين أن ينكر على الليفة عثمان بن عفان ‪ ،‬ففي‬
‫الصحيحي عن أسامة بن زيد أنه قيل له‪ :‬أل تدخل على عثمان لتكلمه؟ فقال‪:‬‬
‫" أترون أن ل أكلمه إل ُأسِعكم؟ وال لقد كلمته فيما بين وبينه ما دون أن‬
‫أفتح أمرا ل أحب أن أكون أول من فتحه "‪ .‬وف رواية‪ " :‬إن أكلمه ف‬
‫السر "‪.‬‬
‫ومثله ما رواه البخاري عن ابن عمر رضي ال عنهما قال‪ " :‬دخلتُ على‬
‫حفصة ونسْواتا تنطف‪ ،‬قلت‪ :‬قد كان من أمر الناس ما تَرَيْن‪ ،‬فلم يُجعل ل‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() من شريط » أسئلة حول لنة القوق الشرعية « ف موضعي منه‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪157‬‬

‫من المر شيء‪ ،‬قالت‪ :‬اِلْحق فإنم ينتظرونك‪ ،‬وأخشى أن يكون ف احتباسك‬
‫عنهم فرقة‪ ،‬فلم ت َدعْهُ حت ذهب‪ ،‬فلما تفرّق الناسُ خطب معاوية قال‪ :‬من‬
‫كان يريد أن يتكلم ف هذا المر فليُطْلع لنا قرنه‪ ،‬فلنحن أحقّ به منه ومن أبيه‪،‬‬
‫قال حبيب بن مسلمة‪ :‬فهلّ أجبته؟ قال عبد ال‪ :‬فحللتُ َحبْوت وهمت أن‬
‫أقول‪ :‬أحقّ بذا المر منك مَن قاتلك وأباك على السلم‪ ،‬فخشيتُ أن أقول‬
‫كلمة تفرّق بي المع وتَسفِك الدم ويُحمَل عن غي ذلك‪ ،‬فذكرتُ ما أعدّ‬
‫ال ف النان‪ ،‬قال حبيب‪ :‬حُفظتَ وعُصمتَ "‪.‬‬
‫قلت‪ :‬يظهر من هذه الرواية رجاحة عقل ابن عمر رضي ال عنهما‬
‫وسياسته الرشيدة؛ حيث منَعته مصلحة اجتماع المة على رجل واحد مِن‬
‫ذكر مصلحته الاصة‪ ،‬على الرغم من أن معاوية كان يقصده بكلمته تلك؛‬
‫كما ف رواية عبد الرزاق بسند البخاري نفسه‪ ،‬قال الراوي‪ُ " :‬يعَرّض بعبد ال‬
‫()‬
‫بن عمر " ‪ ،‬ث ل بدّ من التنبيه على أنه جاء ف » أمال ابن النباري « زيادة‬
‫بالسند الت‪ ،‬قال الراوي‪ :‬حدّثنا ممد ثنا أبو بكر ثنا موسى بن ممد‬
‫()‬
‫الياط ثنا عثمان بن أب شيبة ثنا أبو معاوية عن العمش عن حبيب بن أب‬
‫ثابت عن هزيل بن شرحبيل قال‪ " :‬خطب الناسَ معاويةُ فقال‪ :‬لو بايع الناسُ‬
‫عبدا مدّعا لتبعتُهم‪ ،‬ولو ل يبايعون برضاهم ما أكرهتُهم‪ ،‬فنل‪ ،‬فقال له‬
‫ت قول ينبغي أن تأمّله‪ ،‬فرجع إل النب فقال ‪" ...‬‬
‫عمرو بن العاص‪ :‬قد قل َ‬
‫()‬
‫بنحوه ‪.‬‬
‫قلت‪ :‬فيُفهَم من هذه الرواية أن معاوية قال كلمةَ تواضعٍ ف وقت اشتداد‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() » الصنف « (‪.)5/465‬‬

‫‪2‬‬

‫() ترجم له ابن عساكر ف » تاريخ دمشق « عند حرف اليم‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫() » ملس من أمال ابن النباري « ص (‪.)25‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪158‬‬

‫الفت ـ أيام صفي كما نبّه عليه الافظ ـ المر الذي يتناف مع سياسة المة‬
‫بالزم سدّا لبواب الشر‪ ،‬ولذلك لا نبّهه عمرو بن العاص غيّر اللهجة‪،‬‬
‫وهذا ـ بغضّ النظر عن قضية صفي ـ هو الذي تقتضيه السياسة؛ فقد نصّ‬
‫()‬
‫بعض الفقهاء على أن سلوك السياسة هو الخذ بالزم ‪ ،‬وعند بعضهم أن‬
‫()‬
‫السياسة شَرْعٌ مغلّظ ‪ ،‬وال أعلم‪.‬‬
‫أذكركم بذا لتعلموا أن شيوخ السلفية ل يتخطون خطى السلف‪،‬‬
‫فليعرف لم قدرهم من للحق انتصف‪.‬‬
‫فيا شباب السلم! توعية المة ليست باجة إل داعية متحمس ولكن‬
‫إل متهد متفرس‪ .‬فهل آن لكم أن تفرقوا بينهما؟‬
‫وأن تعرفوا أن فقه الواقع راجع إل الذين شابت رؤوسهم مع نصوص‬
‫الشارع‪ ،‬إنكم برأتكم هذه على أهل العلم واستصغاركم لم واستخفافكم‬
‫العملي بالوحيي وحلتهما‪ ،‬وتعظيمكم الدهش لملة قصاصات الرائد‬
‫ب إ َّ‬
‫سو ُ‬
‫لنذير شر مستطي قالال تعال ‪{ :‬وقا َ‬
‫ن‬
‫ل الَّر ُ‬
‫ل يَاَر ِّ‬
‫هذَا ال ُ‬
‫َ‬
‫جوراً }‪.‬‬
‫مي ات َّ َ‬
‫خذُوا َ‬
‫و ِ‬
‫قْرءَا َ‬
‫ه ُ‬
‫م ْ‬
‫ن َ‬
‫ق ْ‬
‫وتأملوا ما رواه البخاري عن ابن عباس " أن أبا بكر خرج وعمر يكلم‬
‫الناس ( ف وفاة رسولال )‪ ،‬فقال ‪ :‬اجلس يا عمر‪ ،‬فأب عمر أن يلس‪،‬‬
‫فقال اجلس‪ ،‬فأب أن يلس‪ ،‬فتشهد أبو بكر ‪ ،‬فمال إليه الناسُ وتركوا‬
‫عمر "‪ .‬تركوا عمر ـ وما أدراك ما عمر! ـ لنم وجدوا أفضل وأعلم من‬
‫عمر‪ ،‬وبرباطة جأش أب بكر‪ ،‬وبسن استماع الرعية‪ ،‬وبعدهم عن الماسة‬
‫الت ل تدعمها النصوص عُرف مصدر التلقي‪ ،‬فخمدت الفتنة ف مهدها‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() انظر » النصاف « للمرداوي (‪.)10/250‬‬

‫‪2‬‬

‫() انظر » معي الكام « لعلء الدين الطرابلسي ص (‪ ،)164‬و» حاشية ابن عابدين « (‪.)4/15‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪159‬‬

‫فلماذا زهدت ف الشايخ الكبار الذين أفنوا أعمارهم مع العلم تعلّما‬
‫وتعليما مع َجلَدٍ ف الدعوة إلال أمثال الشيخ ابن باز والشيخ ابن عثيمي‬
‫والشيخ الفوزان وغيهم‪ ،‬ومِلْتم إل ( طلبة العلم !! ) أول خطئهم التشبّع با‬

‫ل يعطوا حي ُعنُوا بالتوجيه السياسي‪ ،‬وقد كفاهوه هؤلء‪ ،‬لول أنه قد قيل ويا‬
‫بئس ما قيل‪ ( :‬علماؤنا ‪ ..‬عندهم تقصي ف معرفة الواقع ‪ ..‬نن نستكملهم ) !!‬

‫وحت الشيخ اللبان الذي ظل رَدْحا من الزمن مّتهَما با اُتهِم به إخوانُه‬
‫من الذكورين‪ ،‬رَّقوْه اليوم وأوصلوه بصف فقهاء الواقع‪ ،‬لكن على حذر شديد‬
‫جدا؛ لنه ل يزال عندهم مدّثا فقط‪ ،‬ولذا ل يبلغ رتبة فقيه الواقع‬
‫ـ عندهم ـ بفقهه‪ ،‬ولكن بفتواه ف قضية الليج الت وقعت ف الوقت‬
‫الناسب على قلوب تواها‪ ،‬ل لدليلها‪ ،‬ولكن لتهييجها السياسي‪ .‬ومثل هذا‬
‫حب بعض الخوان السلمي لبن تيمية والشادة بفضله‪ ،‬ل باعتبار عقيدته‬
‫وفقهه وجهاده العلمي؛ لن هذا ل يهتمون به إن ل يقفوا ف وجهه‪ ،‬لكن‬
‫فقط لنه وقف ف صف الهاد ضد التتار فتأمل هذا الولء السياسي الحض‪،‬‬
‫وقل ل حول ول قوة إل بال ‪.‬‬
‫ولو حضرت حلقات الشيخ ابن باز ـ حفظه ال ـ لبكيت لنفرة الشباب‬

‫( الواعي!! ) منها‪ ،‬وهو من هو علما وستا ووقارا‪ ،‬ث هم يزدحون على‬
‫الدروس العاطفية والسياسية الت تنفخ ول ترب وإن ربت ففي حدود البنود‬
‫الزبية؛ ذلك لنم يهلون أن الشيخ وأمثاله يقدمون دروسهم على ذلك‬
‫النمط لنه منهج عرفوه من سية الرسول ‪ ،‬أقصد ما قاله بعض السلف‪" :‬‬
‫الذي يرب الناس بصغار العلم قبل كباره " ـ كما يأت بيانه قريبا فيما رواه‬
‫البخاري ـ‪ ،‬وهؤلء يقولون‪ ( :‬يقدّم علما جافا ) ويقصدون جفافه من‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪160‬‬

‫تزويقات قُصّاص هذا الزمان والكلمات النمقة الؤنّثة الت يبهرجون با سترا‬
‫لعورتم العلمية‪ ،‬وتغريرا بالسذج إل بدعتهم الزبية‪ ،‬والقيقة أنه هو العلم لو‬
‫وجدوا له صبا‪.‬‬
‫لقد عقد البخاري ـ رحه ال ـ ف »صحيحه « ف" باب العلم قبل‬
‫()‬
‫القول والعمل" مقارنة بي ابن عباس وأب ذر رضيال عنهما يبي با معن‬
‫ر أَن ي ُ ْ‬
‫ن لِب َ َ‬
‫ه‬
‫( الربان ) ف قوله تعال‪{ :‬ما كا َ‬
‫ه الل ُ‬
‫ؤتِي َ ُ‬
‫ش ٍ‬
‫‪1‬‬

‫َ‬
‫وةَ ث ُ َّ‬
‫م يَ ُ‬
‫والنُّب ُ َّ‬
‫قو َ‬
‫س كُونُوا‬
‫وال ُ‬
‫الكِتا َ‬
‫حك ْ َ‬
‫م َ‬
‫ب َ‬
‫ل لِلن ّا ِ‬
‫ن بِما‬
‫ِ‬
‫ن الل ِ‬
‫عبَادا ً لي ِ‬
‫ولَكِن كُونُوا َربَّانِي ِّي َ‬
‫ه َ‬
‫من دُو ِ‬

‫ن} بي فيه أن‬
‫سو َ‬
‫مو َ‬
‫ن الكِتا َ‬
‫م تُ َ‬
‫م تَدُْر ُ‬
‫وبِما كُنت ُ ْ‬
‫عل ِّ ُ‬
‫كُنت ُ ْ‬
‫ب َ‬
‫أبا ذر كان يذيع كل خب َيعْلَمه من رسولال خوف كتمان العلم‪،‬‬
‫وقد ل يراعى ف ذلك مستوى الناس أو قدرتم على التحمل‪ .‬وأما ابن عباس‬
‫فخلف ذلك‪.‬‬
‫()‬
‫قال ـ رحه ال ـ‪ " :‬وقال أبو ذر‪ :‬لو وضعتم الصَمْصامة على هذه‬
‫ـ وأشار إل قفاه ـ ث ظننت أن أُْنفِذ كلمة سعتها من النب قبل أن‬
‫ُتجِيزوا علي َلْنفَذتا‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪ ( :‬كونوا ربانيي ) حكماء فقهاء‪ ،‬ويقال الربان‪ :‬الذي‬
‫يرب الناس بصغار العلم قبل كباره "‪ .‬اهـ من » صحيح البخاري «‪.‬‬
‫قال ابن حجر‪ " :‬وهذا التعليق ُروّيناه موصول ف مسند الدارمي وغيه من‬
‫طريق الوزاعي‪ :‬حدثن أبو كثي ـ يعن مالك بن مرثد ـ عن أبيه قال‪:‬‬
‫أتيت أبا ذر وهو جالس عند المرة الوسطى وقد اجتمع الناس يستفتونه‪ ،‬فأتاه‬
‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » الفتح « (‪ )1/193‬وما بعدها من الطبعة الديدة‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() الصّمْصامة‪ :‬هي "السيف القاطع"‪ » ،‬لسان العرب « بتحقيق علي شيي (‪.)7/414‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪161‬‬

‫رجل فوقف عليه ث قال‪ :‬أل ُتنْه؟ فرفع رأسه إليه‪ ،‬فقال‪ :‬أرقيب أنت علي؟ لو‬
‫وضعتم ‪ ...‬فذكره مثله‪ .‬ورويناه ف اللية من هذا الوجه‪ ،‬وبيّن أن الذي‬
‫()‬
‫خاطبه رجل من قريش‪ ،‬وأن الذي ناه عن الفتيا عثمان " ‪.‬‬
‫وف ( باب ما كان النب يتخوّلم بالوعظة والعلم كي ل ينفروا ) قال‬
‫ابن حجر‪ " :‬ومناسبته لا قبله ظاهرة من جهة ما حكاه أخيا من تفسي‬
‫الربان‪ ،‬كمناسبة الذي قبله من تشديد أب ذر ف أمر التبليغ لا قبله من المر‬
‫()‬
‫بالتبليغ‪ ،‬وغالب أبواب هذا الكتاب لن أمعن النظر فيها ل يلو من ذلك " ‪.‬‬
‫وقال ابن القيّم ـ رحه ال ـ‪ " :‬وفيه أيضا تنبيه لهل العلم على تربية‬
‫المة كما يُرب الوالدُ ولدَه؛ فُي َربّونم بالتدريج والترقي من صغار العلم إل‬
‫كباره‪ ،‬وتميلهم منه ما يطيقون كما يفعل الب بولده الطفل ف إيصال‬
‫()‬
‫الغذاء إليه ‪. " ...‬‬
‫وقد ذكر ابنُ حجر أيضا ف موضع آخر فقال بعد ذكر اللف بي أب‬
‫ذر وجهور الصحابة ف كن الال عن شداد بن أوس أنه قال‪ " :‬كان أبو ذر‬
‫يسمع من رسولال الديث فيه الشدة ث يرج إل قومه‪ ،‬ث يرخص فيه‬
‫النب فل يسمع الرخصة‪ ،‬ويتعلق بالمر الول "‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() هو ف (( اللية )) لب نعيم (‪ ،)1/119‬وصحّحه ابن حجر ف (( الطالب العالية )) (‪،)3051‬‬
‫وزاد نسبته لسحاق بن راهويه‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() » الفتح « (‪ ،)1/195‬أي يريد بيان سرّ ترتيب المام البخاري ـ رحه ال ـ لثلثة‬
‫أبواب متتابعة وهي قوله‪ ( :‬باب قول النب‬

‫‪ :‬رُبّ مبلّغ أوعى من سامع )؛ وفيه الث‬

‫على تبليغ العلم‪ ،‬ث قوله‪ ( :‬باب العلم قبل القول والعمل )؛ وفيه تفسي معن الربان‬
‫وذلك بلزوم الكمة ف التبليغ‪ ،‬ث قوله‪ ( :‬باب ما كان النب‬
‫كي ل ينفروا )؛ وفيه بيان لختياره ف معن الربان‪ ،‬فتدبر هذا!‬
‫‪3‬‬

‫() » مفتاح دار السعادة « (‪.)1/69‬‬

‫يتخولم بالوعظة والعلم‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪162‬‬

‫وقال مالك‪ " :‬اعلم أنه ليس يسلم الرجل حدّث بكل ما سع‪ ،‬ول يكون‬
‫إماما أبدا وهو يدث بكل ما سع " رواه مسلم ف مقدمة » صحيحه «‪.‬‬

‫قلت‪ :‬ولعله السر ف قول النب لب ذر‪ (( :‬يا أبا ذر‪ ،‬إن أراك ضعيفا وإن‬
‫أحب لك ما أحب لنفسي‪ ،‬ل تََأ ّم َرنّ على اثني‪ ،‬ول تَوَّلَينّ مال يتيم )) رواه مسلم‪.‬‬

‫قال الذهب‪ " :‬وقد قال النب لب ذر ـ مع قوة أب ذر ف بدنه‬
‫وشجاعته ـ‪ » :‬يا أبا ذر! إن أراك ضعيفا «‪.‬‬
‫فهذا ممول على ضعف الرأي؛ فإنه لو ول مال يتيم‪ ،‬لنفقه كله ف سبيل‬
‫الي‪ ،‬ولترك اليتيم فقيا‪ .‬فقد ذكرنا أنه كان ل يستجيز ادّخار النقدين‪.‬‬
‫والذي يتأمّر على الناس‪ ،‬يريد أن يكون فيه حلم ومداراة‪ ،‬وأبو ذر كانت‬
‫()‬
‫فيه حدّة ـ كما ذكرناه ـ فنصحه النب " ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() » السي « (‪.)1/75‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪163‬‬

‫اللصة‬

‫إن من يعلّم الناس عامةً القضايا السياسية ليس ربانيا‪ ،‬وإن زعم أنه يريد‬
‫توعية الغافلي وتريك الامدين‪ ،‬أو يريد تقيق شولية العمل السلمي‪ ،‬أل ترى‬
‫ما بوب له البخاري حي قال‪ " :‬باب من خص بالعلم قوما دون قوم كراهية أن‬
‫ل يفهموا " وروى فيه عن علي‬
‫قوله‪ " :‬حدّثوا الناس با يعرفون أتريدون‬
‫أن يُ َكذّبال ورسوله؟! "‪ ،‬وف » صحيح مسلم « أن ابن مسعود قال‪:‬‬
‫" ما أنت بحدث قوما حديثا ل تبلغه عقولم إل كان لبعضهم فتنة "‪.‬‬

‫وف » الصحيحي «أن أبا هريرة كره التحديث بديث الِراَبيْن ـ الذي‬
‫فيه تنقّص بعض الكام ـ لظهور بوادر الروج عليهم ف وقته مع تفشي‬
‫الهل‪ ،‬وكان يقول ‪ " :‬لو شئتُ لسَمّيتُهم "‪ ،‬ومثله عن حذيفة ‪ ،‬قال‬
‫الافظ‪ " :‬ولذا كره أحد التحديث ببعض دون بعض الحاديث الت‬
‫ظاهرها الروج على السلطان ‪ ،" ...‬فتأمل تصرف هؤلء الكماء من‬
‫الفقهاء‪ ،‬وقارن بينه وبي تصرف متناقضي زماننا‪ ،‬الذين إن سَلّموا بأن الردود‬
‫على الكام بالطريقة العروفة اليوم ل يُجنَى منها خي‪ ،‬فإنم يزعمون أنه ل بد‬
‫من بيان تطيطهم الاكر للمسلمي وفضح أسرارهم ليعرفوهم ‪ ...‬ال‪ ،‬كأنه ل‬

‫يبق من بنيان دين السلمي إل هذا‪ ،‬مع أن أكثر ديار السلمي ل تزال مقيمة‬
‫على شرك القبور‪ .‬ولتعلم قيمة العلماء الربانيي اقت الشرطة السجلة الت‬
‫ناقش فيها الشيخ اللبان الدكتور ناصر العمر فإن فيها علما جّا‪ ،‬وأذكر بذه‬
‫الناسبة أن هذا الخي حي ذكر أن أصل كتابه » فقه الواقع « ماضرة عامة‬
‫اعترض عليه الشيخ قائل‪ " :‬هذا خطأ؛ لن فقه الواقع ل يكون إل بي‬
‫()‬
‫العلماء أو القوياء من طلبة العلم ‪. " ...‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() من (( سلسلة الدى والنور )) رقم (‪ ،)605/1‬وهو أحد الشرطة الكثية الت كانت‬

‫‪164‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ومن خالف هذا النهج الرصي وقع وأوقع ف فتنة عظيمة؛ لنّ التحليلت‬
‫السياسية من أصعب المور‪ ،‬ث الختلف ف يسيها أسرع شيء إحراجا‬
‫للصدور‪ ،‬وأكثر فتنة للناس لضيق عَطَنهم‪ ،‬خاصة ف عصر أضحى فيه الولء‬
‫()‬
‫والباء بي السلميي الواعي!! سياسيا بالدرجة الول ل عقديا ‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫بينهما‪ ،‬والت فكّ ال أسرها من أيدي قوم حرصوا على كتمانا‪ ،‬أسأل ال تعال أن يأذن‬
‫بتسريح البقية‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫() لقد منّ ال على الشيخ اللبان برأة ف الق نادرة‪ ،‬ومنها إفتاء الفلسطينيي بالجرة من‬
‫بلدهم على تفصيل يطلب من التسجيلت‪ ،‬فإذا بالثائرة تثور‪ ،‬كأن الشيخ كفر أو اعتدى على‬
‫صفة من صفات ال تعال‪ ،‬وأخذ البتدعة يطبّلون للفتنة‪ ،‬مع أنا مسألة فقهية قد وافقه عليها‬

‫كثي من الراسخي ف العلم كالشيخ ابن باز مثل‪ ،‬وقد طبع بالزائر كتاب بعنوان (( حكم‬
‫الجرة من خلل ثلث رسائل جزائرية )) بتحقيق د‪ /‬ممد بن عبد الكري‪ ،‬من هذه‬
‫الثلث‪ (( :‬أسن التاجر ف بيان أحكام من تغلب على وطنه النصارى ول يهاجر‪ ،‬وما يترتب‬

‫عليه من العقوبات والزواجر )) لحد بن يي الونشريسي ( طبعة سنة ‪1981‬م )‪ ،‬وقد أعده‬
‫للتحقيق أحد إخواننا من بلد الشام‪ ،‬فعسى أن يكون صدوره قريبا ليَدفع عن مقدّسي‬
‫الوطان الريبة‪.‬‬
‫ث أقول‪ :‬لاذا هذه الشنشنة‪ ،‬والغفلة عما هو أعظم منها؟! كإنكار العقيدة السلفية ومنها‬
‫الستواء على العرش وغيها من السائل الت يتقزز منها مثيو هذه الفتنة كالبوطي‬
‫والغزال ومصطفى الزرقاء وغيهم من العروفي بالتمذهب والتقليد ـ فيما يسمونه ـ‬
‫باليض والنفاس‪ ،‬و( التمجهد ) ف دماء وأعراض الناس!! الائفي من الضغط الشعب!‬
‫الستجيبي للسياسات القومية والبعثية! فتنبهوا ـ معشر السلمي عامة‪ ،‬والسلفيي‬
‫خاصة! ـ إل أن ولءكم عقدي قبل كل شيء‪ ،‬وتفطنوا إل الذين يصطادون ف الياه‬
‫العكرة باستغلل الزمات السياسية الت تنق الماهي مع عاطفة فلسطي الرية! ل َهمّ‬
‫لم إل إسقاط النهج السلفي! ولو كانوا منصفي لهّهم ما هم فيه من حية عقدية عن‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪165‬‬

‫الامعون لفنون الشريعة هم السياسيون الشرعيون‬
‫لا كان ل يُفت ف السياسة إل العال الجتهد‪ ،‬كان ل يارس السياسة إل‬
‫هو‪ ،‬قال الشاطب ـ رحه ال ـ‪ " :‬فإذا بلغ النسان مبلغا َفهِمَ عن الشارع‬
‫فيه قَصْدَه ف كل مسألة من مسائل الشريعة‪ ،‬وف كل باب من أبوابا‪ ،‬فقد‬
‫خطأ الشيخ الفقهي لو كان خطأ‪.‬‬
‫ولو تسمّحنا وقلنا لم‪ :‬ليعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه ‪ ...‬فبماذا ييبون ؟! أم هي‬
‫قاعدة خالصة لم من دون سائر الؤمني؟! أم يوز للبوطي أن يعل لبعضهم دعاية عظيمة‬
‫لبيعته‪ ،‬ويد من يغطي له هذه الرية ليخلو له الجال حت يقول‪ " :‬عباسي مدن رجل‬
‫متص ف علم النفس‪ ،‬ثقافته السلمية ضئيلة ضئيلة جدا‪ ،‬وأعرفه وعشت معه‪ ،‬وتالسنا‬
‫مرارا وتكرارا‪ ،‬وأنا أقول‪ :‬لو أن فئة سألتن ‪ :‬هل يوز أن يُنصّب رئيس دولة إسلمية‬
‫لتطبيق السلم؟ أقول‪ :‬ل يصلح؛ لن علماءنا قالوا ف باب المامة الكبى‪ :‬من شروط‬
‫المام الذي يريد أن يطبق السلم أن يكون بصيا فقيها ذا ثقافة إسلمية واسعة ‪،"...‬‬
‫من تسجيلت » شرح رياض الصالي « له برقم (‪.)456‬‬
‫وهذا الق الذي قاله ف عباسي مدن يُفهم منه أن البوطي ما دعا إل بيعة ذاك إل لنه رآه‬
‫( بصيا فقيها ذا ثقافة إسلمية واسعة!! )‪.‬‬
‫والبوطي وأمثاله يقولون ما يشاؤون من التناقض‪ ،‬آمني من أن يفطن لم‪ ،‬مستغلي ف‬
‫ذلك وضعي‪:‬‬
‫الول‪ :‬وضع المة من حيث جهلها‪.‬‬
‫الثان‪ :‬وضع الدعوات السلمية بزعامة الزبيات الخوانية خاصة‪ ،‬الت ل تستعمل مهر‬
‫النقد إل على السلفيي لتقلّص من حجم الق الذي عندهم حت يصي باطل‪ ،‬بطرق تدربوا عليها‬

‫من وسائل العلم الكافرة الت يفقهون عنها الواقع! وتجب عن الواقع باطل الخرفي الذين‬

‫َ‬
‫موا أ َ َّ‬
‫من َ‬
‫ب‬
‫م ال ّ ِ‬
‫سي َ ْ‬
‫تتاج إليهم ( مرتزقة ) لرب السلفيي {و َ‬
‫ذي َ‬
‫ي ُ‬
‫ن ظَل َ ُ‬
‫عل َ ُ‬
‫قل َ ٍ‬

‫يَن َ‬
‫ن}‪.‬‬
‫قلِبُو َ‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪166‬‬

‫ف التعليم والفتيا‬

‫حصل له وصفٌ هو السبب ف تنّله منلة الليفة للنب‬
‫()‬
‫والكم با أراه ال " ‪.‬‬
‫وقال الشافعي ـ رحه ال ـ‪ " :‬ول يشاوِر إذا نزل الشكل إل أمينا‬
‫عالا بالكتاب والسنة والثار وأقاويل الناس والقياس ولسان العرب " »‬
‫متصر الزن «‪.‬‬
‫قال ابن الصباغ ف الشامل‪ " :‬اعتب الشافعي أن يكون المام من أهل‬
‫()‬
‫الجتهاد؛ لنه إذا ل يكن من أهل الجتهاد فل قول له ف الادثة " ‪.‬‬
‫وقال الشاطبّ‪ " :‬إنّ العلماء نقلوا التّفاق على أنّ المامة الكبى ل‬
‫()‬
‫تنعقد إل لن نال رتبة الجتهاد والفتوى ف علوم الشرع " ‪.‬‬
‫قلت‪ :‬وهذا التّفاق ل يضره وجود الخالف؛ لنّ من خالف فقد شرط‬
‫الجتهاد فيمن يستفتيه المام كما قال الشهرستان‪ " :‬ولكن يب أن يكون‬
‫()‬
‫معه من يكون من أهل الجتهاد فياجعه ف الحكام " ‪ .‬فعاد المر إل‬
‫اشتراط الجتهاد سواء ف المام نفسه أو فيمن يرجع إليه المامُ من الفقهاء‪.‬‬
‫وقال ابن حدان الرّان‪ " :‬الجتهد الطلق وهو الذي ذكرناه آنفا إذا‬
‫استقلّ إدراكه للحكام الشرعيّة من الدلّة العامة والاصة‪ ،‬وأحكام الوادث‬
‫()‬
‫منها ‪. "...‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫() » الوافقات « (‪4/106‬ـ ‪.)107‬‬

‫‪2‬‬

‫() نقلً عن » الجتهاد « للسيوطي ص (‪.)62‬‬

‫‪3‬‬

‫() » العتصام « (‪.)2/126‬‬

‫‪4‬‬

‫() » اللل « (‪.)1/160‬‬

‫‪5‬‬

‫() » صفة الفتوى « (‪.)16‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪167‬‬

‫نكت ف آيات الكتاب‬
‫من تدبّر آيات الكتاب الكري ف كل حديث عن اللفاء الشرعيّي ـ‬
‫ونن نب أن تكون اللفة لفقهاء الشريعة ولريب ـ يد أنّال ما ذكر‬
‫أحدا منهم إل وصفه بالعال الحيط بفنون الشريعة؛ فآدم أوّل من ساس‬
‫البشر‪ ،‬ميّزهال عن اللئكة بالعلم حت كانت اللفة له دونم‪ ،‬ومهما اختلف‬
‫خلِي َ‬
‫فة} الت ف أوّل سورة البقرة‪ ،‬فإنّه ل ينتفي عنها‬
‫الفسّرون ف كلمة { َ‬
‫معن السلطان‪ ،‬وهذا الذي أشار إليه ابن تيمية حي قال‪ " :‬ف اللفة‬
‫والسلطان وكيفية كونه ظلّال ف الرض‪ ،‬قالال تعال‪{ :‬وإذْ َ‬
‫قا َ‬
‫ل‬
‫َ‬
‫َرب ُّ َ‬
‫خلِي َ‬
‫ع ٌ‬
‫فًة}‪ ،‬وقال‬
‫ض َ‬
‫ة إِنِّي جا ِ‬
‫ملَئِك َ ِ‬
‫ك لِل ْ َ‬
‫ل في الْر ِ‬
‫َ‬
‫علْنا َ‬
‫ض َ‬
‫خلِي َ‬
‫حكُم‬
‫ك َ‬
‫ف ً‬
‫فا ْ‬
‫ج َ‬
‫وودُ إنَّا َ‬
‫ال ‪{ :‬يَا دَا ُ‬
‫ة في الْر ِ‬
‫َ‬
‫ضل َّ َ‬
‫وى َ‬
‫عن‬
‫ك َ‬
‫في ُ ِ‬
‫س بِال َ‬
‫ع ال َ‬
‫بَي ْ َ‬
‫ح ِّ‬
‫ه َ‬
‫ق َ‬
‫ول َ تَت ّب ِ ِ‬
‫ن النّا ِ‬
‫خلِي َ‬
‫ع ٌ‬
‫فًة}‬
‫ض َ‬
‫ه }‪ ،‬وقوله‪{ :‬إنِّي جا ِ‬
‫ل الل ِ‬
‫َ‬
‫سبِي ِ‬
‫ل في الْر ِ‬
‫خل َ ْ‬
‫يعمّ آدم وبنيه‪ ،‬لكن السم متناول لدم عينا‪ ،‬كقوله‪{ :‬ل َ َ‬
‫قنَا‬
‫قدْ َ‬
‫()‬
‫َ‬
‫ن تَ ْ‬
‫ويمٍ } ‪ ، " ...‬ولذا قال القرطب ـ‬
‫سا َ‬
‫ن في أ ْ‬
‫ح َ‬
‫الِن َ‬
‫ق ِ‬
‫س ِ‬
‫‪1‬‬

‫()‬

‫رحه ال ـ‪ " :‬هذه الية أصل ف نصب إمام وخليفة يُسمَع له ويطاع ‪. "...‬‬
‫وأقول‪ :‬إنّال اختار آدم للفة الرض دون اللئكة ل لكونه عالا ببعض‬
‫دون بعض‪ ،‬ولكن لكونه ميطا با عبّرال عنه بلفظ الكلية حي قال‪:‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ها}‪.‬‬
‫{و َ‬
‫م آدَ َ‬
‫ماءَ} ول يسكت ولكن زاد {كُل ّ َ‬
‫م ال ْ‬
‫س َ‬
‫عل ّ َ‬
‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » مموع الفتاوى « (‪)35/42‬‬

‫‪2‬‬

‫() » تفسي القرطب « (‪ ،)1/264‬وانظر أضواء البيان (‪.)1/58‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪168‬‬

‫علْماً‬
‫ـ ومثله قوله تعال‪{ :‬ول َ َ‬
‫ن ِ‬
‫سلَيْما َ‬
‫وو َ‬
‫و ُ‬
‫د َ‬
‫قدْ آتَيْنا دَا ُ‬
‫ه اَّلِذي َ‬
‫و َ‬
‫ه‬
‫ضلَنا َ‬
‫ن ِ‬
‫ف ّ‬
‫عباِد ِ‬
‫ر ِ‬
‫مدُ لِل َ ِ‬
‫قال َ ال َ‬
‫م ْ‬
‫ح ْ‬
‫َ‬
‫علَى كَثِي ٍ‬
‫قا َ َ‬
‫و َ‬
‫م ْ‬
‫ها‬
‫ر َ‬
‫ؤ ِ‬
‫سلَيْما ُ‬
‫ل يَأي ُّ َ‬
‫ث ُ‬
‫منِي َ‬
‫ال ُ‬
‫وودَ َ‬
‫ن دَا ُ‬
‫و َ‬
‫ن‪َ .‬‬
‫و ِ‬
‫عل ِّمنَا منطق الطَّير ُ‬
‫ل َ‬
‫من ك ُ ِّ‬
‫ء‬
‫ي ٍ‬
‫وأوتِينَا ِ‬
‫َ ِ َ‬
‫س ُ ْ‬
‫النَّا ُ‬
‫ْ ِ َ‬
‫ش ْ‬

‫إ ِ َّ‬
‫و ال َ‬
‫ض ُ‬
‫ن}‪ ،‬قال ابن باديس ـ رحه ال ـ‪:‬‬
‫ن َ‬
‫ف ْ‬
‫هذَا ل َ ُ‬
‫مبِي ُ‬
‫ل ال ُ‬
‫ه َ‬
‫علْماً} نوعا عظيما متازا من العلم‪ ،‬جَمَعا به بي ا ُللْك والنّبوّة وقامَا‬
‫"{ ِ‬
‫بأمر الُكم والداية "‪.‬‬
‫وقال‪ " :‬تنويه وتأصيل‪ :‬قد ابتدأ الديث عن هذا ا ُللْك العظيم بذكر‬
‫العلم‪ ،‬وقدّمت النّعمة به على سائر النّعم تنويها بشأن العلم وتنبيها على أنّه هو‬
‫الصل الذي تنبن عليه سعادة الدنيا والخرى‪ ،‬وأنّه هو الساس لكل أمر من‬
‫أمور الدين والدنيا‪ ،‬وأ ّن المالك إنا تُبن عليه وتُشاد‪ ،‬وأنّ اللك إنا يُنظّم به‬
‫ويُساس‪ .‬إنّ كل مال يُبْن عليه فهو على شفا جرف هار وأنّه هو سياج الملكة‬
‫ودرعها وهو سلحها القيقيّ‪ ،‬وبه دفاعها وأنّ كل ملكة ل تُحْم به فهي‬
‫()‬
‫عُرضة للنقراض والنقضاض " ‪.‬‬
‫سأَلُون َ َ‬
‫ن ُ‬
‫عن ِذي ال َ‬
‫ق ْ‬
‫ل‬
‫ك َ‬
‫ـ ومثله قوله تعال‪{ :‬وي َ ْ‬
‫قْرنَي ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ض‬
‫سأَتْلُو َ‬
‫علَيْكُم ِ‬
‫َ‬
‫مك ّنَّا ل َ ُ‬
‫ه ِذكْراً ‪ ،‬إِنَّا َ‬
‫من ْ ُ‬
‫ه في الْر ِ‬
‫ل َ‬
‫من ك ُ ِّ‬
‫سبَباً }‪ ،‬قال ابن عباس وسعيد بن جبي‬
‫ي ٍ‬
‫وءَاتَيْنَاهُ ِ‬
‫ء َ‬
‫َ‬
‫ش ْ‬
‫()‬
‫والسّدي وغيهم‪ " :‬يعن ِعلْما " ؛ أي من كل شيء علما‪ ،‬إذن فهي‬
‫الحاطة بكل فنون العلم‪.‬‬
‫فتأمّل العلم البسوط على هؤلء السياسيي الصّالي‪ ،‬وقد روى أبو حازم‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » مالس التّذكي من كلم الكيم البي « ص (‪.)332‬‬

‫‪2‬‬

‫() » تفسي ابن كثي « (‪.)4/419‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪169‬‬

‫قال‪ :‬قاعدت أبا هريرة خس سني فسمعته يدّث عن النب قال‪ (( :‬كانت‬
‫بنو إسرائيل تسوسُهم النبياءُ‪ ،‬كلما َهلَك نبّ َخَلفَه نبّ‪ ،‬إل أنّه ل نبّ‬
‫بعدي )) متفق عليه‪ ،‬ومصداقه ف كتابال قوله سبحانه‪{ :‬إنّا أنَزلْنَا‬
‫َ‬
‫ن‬
‫فيها ُ‬
‫وَراةَ ِ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫م بِها النَّبِيُّو َ‬
‫ونُوٌر ي َ ْ‬
‫ذي َ‬
‫حك ُ ُ‬
‫هدًى َ‬
‫الت َّ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حبَاُر ‪}...‬‬
‫موا لِل ّ ِ‬
‫والَّربَّانِيُّو َ‬
‫وال َ ْ‬
‫أ ْ‬
‫ذي َ‬
‫سل َ ُ‬
‫ن َ‬
‫ن هادُوا َ‬

‫الية‪.‬‬
‫إذن فالسياسة كانت للنبياء عليهم الصلة والسلم؛ لنم كانوا أحقّ‬
‫با وأهلها‪ ،‬فإذا مات النبياء عليهم الصلة والسلم كانت نصيب ورثتهم‬
‫قال رسولال ‪ » :‬إنّ العلماء ورثة النبياء « رواه التّرمذيّ وهو حسن‪.‬‬
‫فما لطلبة العلم يومون حول التّركة طامعي‪ ،‬وليس لم فيها نصيب ل‬
‫تعصيبا ول مفترضي؟! ولذا كان من دقّة التّعبي القرآنّ أن وصف الُ‬
‫الرّجال الستحقي للمامة بـ ( اليقي ) ف علمهم فقال سبحانه‪:‬‬
‫َ‬
‫م أَئ ِ َّ‬
‫رنا ل َ َّ‬
‫صبَُروا‬
‫م ً‬
‫علْنَا ِ‬
‫هدُو َ‬
‫ج َ‬
‫{و َ‬
‫ة يَ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ن بِأ ْ‬
‫ه ْ‬
‫ما َ‬
‫م ِ‬
‫ن}‪ ،‬فجعل اليقي بدل العلم للفرق الواضح‬
‫وكَانُوا بِآياتِنَا يو ِ‬
‫قنُو َ‬
‫َ‬
‫بي مرّد العلم وبي علم اليقي‪ ،‬والقام مقام إمامة واقتداء‪ ،‬وقد قال ابن القيم‬
‫ـ رحه ال ـ‪ " :‬فأخب أن إمامة الدين إنا تُنال بالصب‬
‫()‬
‫واليقي " ‪ ،‬فما أعظم أسرار الكتاب!‬
‫ومن هنا قال ابن تيمية‪ " :‬كان الرسولُ وخلفاؤه يَسوسون الناس ف‬
‫دينهم ودنياهم‪ ،‬ث تفرقت المور‪ :‬فصار أمراء الرب يسوسون الناس ف‬
‫أمر الدنيا والدين الظاهر‪ ،‬وشيوخ العلم والدين يسوسون الناس فيما يُرجَع‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() » زاد العاد « (‪.)3/10‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪170‬‬

‫()‬

‫إليهم فيه من العلم والدين " ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() » مموع الفتاوى « (‪11/551‬ـ ‪.)552‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪171‬‬

‫تنبيهان‬

‫‪ 1‬ـ ليزول ال َعجَب من قوم ـ أحسن ما يقال فيهم أنم طلبة علم‬
‫ـ يَقيسون أنفسهم على ابن تيمية ـ رحه ال ـ فمارسوا السياسة بدعوى‬
‫أنّ ابن تيمية كان يارس السياسة! والواب من ثلثة أوجه‪:‬‬
‫الول‪ :‬أنّ هذا النّوع من الستدلل بأحوال الرّجال على حكم شرعي‬
‫خبط منهجي ل تعرفه السلفية وخطأ يقدح ف توحيد التابعة‪ ،‬وذلك ل ّن ابن‬
‫تيمية ـ كغيه من أهل العلم ـ يُست َد ّل له ول يُست َد ّل به‪ ،‬كما ذكر ذلك‬
‫هو نفسه ـ رحه ال ـ ف (( رفع اللم )) وغيه من مصنفاته‪ ،‬فهل من‬
‫متذكر؟!‬
‫الثان‪ :‬أنّ ابن تيمية ـ رحه ال ـ ل يارس السياسة وإنا أفت ف‬
‫السياسة كما أفت ف غيها من فنون الشّريعة‪ ،‬وقد كان يقول‪ " :‬أنا رجل‬
‫()‬
‫ملّة‪ ،‬ل رجل دَوْلة " ‪0‬‬
‫الثّالث‪ :‬أين أنتم من ابن تيمية؟! ذلك الجتهد الطلق‪ ،‬يقاس عليه طلبة‬
‫العلم اليوم؟! ما أشبهه بقياس الدّادين على اللئكة! قال رسولال ‪:‬‬
‫» التشبّعُ با ل ُيعْطَ كلبِس ثوَب ْي زور « متفق عليه‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ وأغرق ف الطأ‪ :‬مَن يتجّ بمارسة يوسف السياسة حي قال‪:‬‬
‫ض} مع أنّه ما دخلها إل وله‬
‫ن الَْر‬
‫علَى َ‬
‫علْنِي َ‬
‫خَزائ ِ‬
‫ج َ‬
‫{ا ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫()‬
‫في ٌ‬
‫م} ‪ .‬وأهل البلغة‬
‫ظ َ‬
‫ح ِ‬
‫شهادة منال مكتوب عليها {إنِّي َ‬
‫علِي ٌ‬
‫يفرّقون جيّدا بي‬
‫( الافظ ) و( الفيظ )‪ ،‬وبي ( العال ) و( العليم )‪ ،‬فتدبّر هذا فإنّه من‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » العقود الدرية « لبن عبد الادي ص (‪.)177‬‬

‫‪2‬‬

‫() انظر (( بجة قلوب البرار )) للشيخ عبد الرحن السعدي ص (‪150‬ـ ‪.)151‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪172‬‬

‫أسرار الكتاب الكيم! كما أنّه يُتعجّب من آخرين سوّغوا لنفسهم استلم‬
‫الوظائف السياسية اليوم با ف ذلك البلانات الكافرة أوالفاجرة‪ ،‬متجّي بفعل‬
‫يوسف عليه الصلة والسلم‪ ،‬غافلي عن أنّه ل يَسألا ولكن عَرَضها عليه‬
‫اللِك نفسه‪ ،‬ول يَقبلها إل بعد أن ضمن له المن والتّمكي‪ ،‬فل مضايقات‬
‫ول استفزاز‪ ،‬ول تنّلت ول استدراج‪ ،‬ول مساومات ول احتجاج‪،‬‬
‫مل ِ ُ‬
‫ولذلك تأمل ترتيبه ف قوله تعال‪{ :‬وقا َ‬
‫ه‬
‫ك ائْتُونِي ب ِ ِ‬
‫ل ال َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل إن َّ َ‬
‫فل َ َّ‬
‫سي َ‬
‫ه لِن َ ْ‬
‫ه َ‬
‫قا َ‬
‫م‬
‫ست َ ْ‬
‫ف ِ‬
‫و َ‬
‫أ ْ‬
‫م ُ‬
‫ما كَل ّ َ‬
‫ص ُ‬
‫خل ِ ْ‬
‫ك الي َ ْ‬
‫َ‬
‫ن‪ .‬قا َ‬
‫ن‬
‫علَى َ‬
‫علْنِي َ‬
‫نأ ِ‬
‫ج َ‬
‫لا ْ‬
‫مكِي ٌ‬
‫مي ٌ‬
‫لَدَيْنَا َ‬
‫خَزائ ِ ِ‬
‫َ‬
‫في ٌ‬
‫م}‪ ،‬وأما هؤلء فقد أُعجِبوا بإيانم‬
‫ظ َ‬
‫ح ِ‬
‫ض إِنِّي َ‬
‫علِي ٌ‬
‫الْر ِ‬

‫وحَسّنوا ظنّهم بأنفسهم حت صوّر لم الشيطان خيال التّصلب ف الق‪ ،‬وهم‬
‫ذائبون ف رضا أنظمة اللق‪ ،‬وال الستعان‪ .‬أما يوسف فلم ييّع دينَه‪ ،‬ول‬
‫َي ْألُ من السياسة الشرعيّة جهدَه‪ ،‬ول نفّذ قانون اللك الكافر باسم مصلحة‬
‫ك‬
‫خذَ أ َ َ‬
‫ن لِيَأ ْ ُ‬
‫الدعوة قالال تعال‪{ :‬ما كا َ‬
‫مل ِ ِ‬
‫ن ال َ‬
‫خاهُ في ِدي ِ‬

‫و َ‬
‫ه نَْر َ‬
‫وقَ ك ُ ِّ‬
‫إِل َّ أَن ي َ َ‬
‫ل‬
‫ع دََرجا ٍ‬
‫ف ُ‬
‫ت َ‬
‫شاءَ الل ُ‬
‫ف ْ‬
‫من نَشاءُ َ‬
‫()‬
‫م} ‪.‬‬
‫علْم ٍ َ‬
‫ِذي ِ‬
‫علِي ٌ‬
‫‪1‬‬

‫ولو تنّلنا جدلً إل مدّعاهم لقلنا كما قال علماء أصول الفقه‪َ " :‬ش ْر ُ‬
‫ع‬
‫مَن قبلنا ليس شرعا لنا فيما خالف فيه شرعنا " وقد خالفه؛ لننا نينا عن‬
‫سؤال المارة كما ف حديث عبد الرحن بن سرة قال‪ :‬قال ل رسولال ‪:‬‬
‫» يا عبد الرحن! لتسأل المارة؛ فإنّك إن أُعطِيتَها عن مسألة وُكِلْتَ إليها‬
‫وإن أُعطيتها من غي مسألة أُعِنتَ عليها « متفق عليه‪ .‬ولقلنا إنّ يوسف عليه‬
‫الصلة والسلم قد زكّاهال وليَعمَل إل بأمرال ‪ ،‬أي كل البشر تري عليهم‬
‫‪1‬‬

‫() انظر » تفسي القرطبّ « (‪.)9/238‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪173‬‬

‫قاعدة » إن أُعطِيتَها عن مسألة وُكِلْتَ إليها ‪ « ...‬إل من زكّاه الوحي الذي‬
‫ل يعتريه الطأ‪ ،‬أما هؤلء ( التكيّسون ) اليوم فهم خاضعون للوضاع‬
‫القانونيّة اليوم أو غدا‪ ،‬بل قبل أن يارِسوا السياسة ل بد أن يلفوا على احترام‬
‫الدستور! وقد حصل‪ ،‬بل ل نعرف أن غيه قد حصل‪ .‬فعَجَبا لن ُينَحّي الكفر‬
‫بالكفر!‬
‫فتحصّل من هذه العجالة أجوبة خسة هي‪:‬‬
‫ـ أن يوسف ل يسأل المارة وإنا عُرضت عليه‪ ،‬كما يدل عليه‬
‫َ‬
‫ض}‬
‫علَى َ‬
‫علْنِي َ‬
‫ج َ‬
‫السياق‪ ،‬وكل ما ف قوله‪{ :‬ا ْ‬
‫ن الْر ِ‬
‫خَزائ ِ ِ‬
‫خصّصه واختياره ‪.‬‬
‫بيان لتَ َ‬
‫ـ أنه أمِن من مضايقات النظام‪ ،‬و ُمكّن للعمل بشريعة السلم‪،‬‬
‫وهذان المران خيال ف واقع أنظمة الرض اليوم‪.‬‬
‫ـ أنه مزكّى با أنه رسول‪ ،‬فيُؤمَن عليه ما يُخاف على غيه؛ فعن‬
‫ممد بن سيين‪ :‬أن عمر استعمل أبا هريرة على البحرين‪ ،‬فقدِم بعشرة آلف‪،‬‬
‫فقال له عمر‪ :‬استأثرت بذه الموال يا عدوّال وعدوّ كتابه؟! فقال أبو هريرة‪:‬‬
‫فقلت‪ :‬لست بعدوّال وعدوّ كتابه! ولكن عدوّ من عاداها‪ ،‬قال‪ :‬فمن أين هي‬
‫لك؟ قلت‪ :‬خيل نُتجت‪ ،‬وغلّة رقيق ل‪ ،‬وأعطية تتابعت‪ ،‬فنظروا‪ ،‬فوجدوه‬
‫كما قال‪ ،‬فلما كان بعد ذلك‪ ،‬دعاه عمر ليُولّيه‪ ،‬فأب! فقال‪ :‬تكره العمل وقد‬
‫طلب العمل من كان خيا منك‪ :‬يوسف ! فقال‪ :‬يوسف نب ابن نب ابن‬
‫نب وأنا أبو هريرة بن أميمة‪ ،‬وأخشى ثلثا واثنتي‪ ،‬قال‪ :‬فهل قلتَ‪ :‬خسا؟‬
‫قال‪ :‬أخشى أن أقول بغي علم‪ ،‬وأقضي بغي حلم‪ ،‬وأن يضرب ظهري‪ ،‬وينع‬
‫()‬
‫مال‪ ،‬ويشتم عرضي " ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() رواه ابن سعد ف » الطبقات الكبى « (‪ ،)4/335‬وفيه أبو هلل الراسب‪ ،‬وهو ـ وإن‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪174‬‬

‫ـ أن شرع من قبلنا ليس شرعا لنا فيما خالف فيه شرعنا‪ ،‬وقد خالفه‪.‬‬
‫ـ أن يوسف تصرّف فيما تصرف فيه بنصب الرسالة‪ ،‬فلو جاز لحد‬
‫أن يقتدي به فيه فوارثه الشرعي وهو الجتهد؛ قال ابن عبد الب‪ " :‬فإذا كان‬
‫ذلك‪ ،‬فجائز للعالِم حينئذ الثناء على نفسه‪ ،‬والتنبيه على موضعه‪ ،‬فيكون‬
‫()‬
‫حينئذ تدّث بنعمة ربّه عنده على وجه الشكر لا " ‪ .‬وال أعلم‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫كان حديثه ل يُطرَح بالرّة ـ فقد تابعه أيوب السختيان كما ف » السي « للذهب (‬
‫‪ ،)2/612‬وبه يصحّ الثر‪ ،‬والمد ل‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫() » جامع بيان العلم وفضله « (‪.)1/176‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪175‬‬

‫تأصيل‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫و ال َ‬
‫جاءَ ُ‬
‫مٌر ِ‬
‫قالال تعال‪{ :‬وإِذَا َ‬
‫و ِ‬
‫م َ‬
‫ن ال ْ‬
‫مأ ْ‬
‫ه ْ‬
‫خ ْ‬
‫نأ ِ‬
‫م ِ‬
‫وإِلى أُولِي‬
‫أَذَا ُ‬
‫عوا ب ِ ِ‬
‫و َردُّوهُ إِلَى الَّر ُ‬
‫ل َ‬
‫سو ِ‬
‫ول َ ْ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ولَ‬
‫ه ِ‬
‫ه ال ّ ِ‬
‫ر ِ‬
‫م لَ َ‬
‫من ْ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫ن يَ ْ‬
‫ذي َ‬
‫ه ْ‬
‫م ُ‬
‫عل ِ َ‬
‫ه ْ‬
‫ستَنْبِطُون َ ُ‬
‫ال ْ‬
‫ول َ ْ‬
‫م َ‬
‫م ِ‬
‫شيطَان إلَّ‬
‫َ‬
‫ض ُ‬
‫ه َ‬
‫ف ْ‬
‫ل الل ِ‬
‫م ال َّ ْ‬
‫ه لتَّب َ ْ‬
‫وَر ْ‬
‫عت ُ ُ‬
‫مت ُ ُ‬
‫ح َ‬
‫علَيِك ُ ْ‬
‫م َ‬
‫َ ِ‬

‫َ‬
‫قلِيلً } [النساء‪.]83 :‬‬
‫هذه الية ف بيانا الواضح أصل ف هذا الباب‪ ،‬قال الشيخ عبد الرحن‬
‫السّعدي‪ " :‬هذا تأديب منال لعباده عن فعلهم هذا غي اللئق‪ ،‬وأنّه ينبغي لم‬
‫إذا جاءهم أمر من المور الهمّة والصال العامة ما يتعلّق بالمن وسرور‬
‫الؤمني أو بالوف الذي فيه مصيبة‪ ،‬عليهم أن يتثبّتوا ول يستعجلوا بإشاعة‬
‫ذلك الب‪ ،‬بل يردّونه إل الرسول وإل أول المر منهم أهل الرّأي والعلم‬
‫والنّصح والعقل والرّزانة الذين يعرفون المور ويعرفون الصال وضدّها‪ ،‬فإن‬
‫رأوا ف إذاعته مصلحة ونشاطا للمؤمني وسرورا لم وترزا من أعدائهم فعلوا‬
‫ذلك‪ ،‬وإن رأوا ما فيه مصلحة أو فيه مصلحة ولكن مضرّته تزيد على مصلحته‬
‫َ‬
‫م} أي‬
‫ه ِ‬
‫ل يذيعوه‪ ،‬ولذا قال‪{:‬ل َ َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ه ال ّذي َ‬
‫ه ْ‬
‫ستَنبِطُون َ ُ‬
‫م ُ‬
‫عل ِ َ‬
‫يستخرجونه بفكرهم وآرائهم السّديدة وعلومهم الرّشيدة‪ .‬وف هذا دليل‬
‫لقاعدة أدبيّة وهي إذا حصل بث ف أمر من المور ينبغي أن ُيوَلّى من هو‬
‫أهل لذلك ويُجعل من أهله‪ ،‬ول يُتقدّم بي أيديهم فإنّه أقرب إل الصّواب‬
‫وأحرى للسّلمة من الطأ وفيه النّهي عن العجلة والتّسرع لنشر المور من‬
‫حي ساعها‪ ،‬والمر‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪176‬‬

‫بالتّأمّل قبل الكلم‪ ،‬والنظر فيه هل هو مصلحة فيقدم عليه النسان أم ل‬
‫()‬
‫فيحجم عنه" ‪.‬‬
‫سبب النول‪:‬‬
‫قال عبدال بن عباس‪ " :‬مكثتُ َسنَةً وأنا أريد أن أسأل عمر بن الطّاب‬
‫عن آية فما أستطيع أن أسأله هيبةً له حت خرج حاجّا فخرجت معه‪ ،‬فلمّا‬
‫رجع فكنّا ببعض الطريق عَدَل إل الراك لاجة له‪ ،‬فوقفت له حت فرغ‪ ،‬ث‬
‫من‬
‫سرت معه فقلت‪ :‬يا أمي الؤمني! َمنِ اللّتان تظاهرتا على رسولال‬
‫أزواجه؟ فقال‪ :‬تلك حفصة وعائشة‪ ،‬قال‪ :‬قلت له‪ :‬وال ! إن كنت لريد أن‬
‫أسألك عن هذا منذ سنة فما أستطيع هيبة لك‪ ،‬قال‪ :‬فل تفعل‪ ،‬ما ظننتَ أنّ‬
‫عندي من علم فسلْن عنه‪ ،‬فإن كنت أعلمه أخبتك‪ ،‬قال‪ :‬وقال عمر‪ :‬وال إن‬
‫كنّا ف الاهليّة ما نعدّ للنّساء أمرا‪ ،‬حت أنزلال فيهنّ ما أنزل‪ ،‬وقسم لنّ ما‬
‫قسم؛ كنّا معشر قريش قوما نغلب النساء‪ ،‬فلمّا قدمنا الدينة وجدنا قوما‬
‫تغلبهم نساؤهم فطفق نساؤنا يتعلّمن من نسائهم‪ ،‬قال‪ :‬وكان منل ف بن أميّة‬
‫()‬
‫ابن زيد بالعوال ‪ .‬قال‪ :‬فبينما أنا ف أمر أَْئتَمِرُه‪ ،‬إذ قالت ل امرأت‪ :‬لو‬
‫صنعتَ كذا وكذا‪ ،‬فقلت لا‪ :‬ومَا لكِ أنت ولا ههنا؟ وما تكل ُفكِ ف أمر‬
‫أريده؟ فقالت‪ :‬عجبا لك يا ابن الطّاب! ما تريد أن ترا َجعَ أنت وإنّ ابنتك‬
‫لتُراجِعُ رسولال حت يظ ّل يومه غضبان‪ .‬قال عمر‪ :‬فآخذُ ردائي ث أخرج‬
‫مكان‪ ،‬حت أدخل على حفصة فقلت لا‪ :‬يا بنيّة! إنّك لتُراجعي رسولال‬
‫حت يظلّ يومه غضبان؟ فقالت حفصة‪ :‬وال إنّا لنُراجعُه‪ .‬فقلت‪ :‬تعلمي أنّي‬
‫أحذّرُك عقوبةَال وغضبَ رسوله‪ ،‬قد خاب من فعل ذلك منكنّ وخسِر‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » تيسي الكري الرحن « (‪2/112‬ـ ‪.)114‬‬

‫‪2‬‬

‫() العوال‪ :‬موضع بالدينة‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪177‬‬

‫أفََت ْأمَن إحداكنّ أن يغضبال عليها لغضب رسوله ‪.‬فإذا هي قد هلكت‪ .‬ل‬
‫تراجعي رسولال ول تسأليه شيئا‪ ،‬وسلين ما بدا لك‪ ،‬يا بنيّة! ل يَغرنّك‬
‫()‬
‫هذه الت قد أعجبها حسنها وحبّ رسولال إيّاها ‪ .‬ث خرجتُ حت‬
‫أدخلَ على أمّ سلمة لقرابت منها‪ ،‬فكلمتها فقالت ل أمّ سلمة‪ :‬عجبا لك يا‬
‫ابن الطّاب! قد دخلتَ ف كل شيء حت تبتغي أن تدخلَ بي رسولال‬
‫وأزواجه! قال‪ :‬فأخ َذتْن أخذا كسرتن عن بعض ما كنت أجد‪ ،‬فخرجت من‬
‫عندها‪ .‬قال‪ :‬وكان ل جار من النصار‪ ،‬فكنّا نتناوب النّزول إل رسولال‬
‫‪ ،‬فينل يوما وأنزل يوما‪ ،‬فيأتين بب الوحي وغيه‪ ،‬وآتيه بثل ذلك‪ ،‬ونن‬
‫حينئذ نتخوّف ملِكا من ملوك غسّان‪ ،‬ذُكر لنا أنّه يريد أن يسي إلينا فقد‬
‫ق الباب‪ ،‬وقال‪ :‬افتح‪،‬‬
‫امتلت صدورنا منه‪ ،‬فأتى صاحب النصاري عشاء يد ّ‬
‫افتح‪ ،‬فقلت‪ :‬جاء الغسّانّ؟ فقال‪ :‬أشَدّ من ذلك؛ اعتزل رسولال أزواجه‪،‬‬
‫فقلت‪ :‬رَغِمَ أنفُ حفصة وعائشة‪ ،‬قد كنت أظنّ هذا كائنا‪ ،‬حت إذا صلّيت‬
‫الصّبح شددت علي ثياب‪ ،‬وف رواية‪ :‬دخلت السجد‪ ،‬فإذا الناس يَْنكُتون‬
‫()‬
‫بالصى ويقولون طلّق رسولال نساءَه‬
‫ـ وذلك قبل أن يؤمرن بالجاب ـ قال عمر‪ :‬فقلت‪ :‬لَعلمنّ ذلك اليوم‪،‬‬
‫وأتيت الُجَر فإذا ف كل بيت ُبكَاء‪ .‬قال‪ :‬فدخلت على عائشة فقلت‪ :‬يا بنت‬
‫أب بكر! أقد بلغ من شأنك أن تؤذي رسولال ؟ فقالت‪ :‬مال ومالك يا‬
‫()‬
‫ابن الطّاب؟ عليك ب َعيْبَتك قال‪ :‬فدخلت على حفصة بنت عمر فقلت لا‪:‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() يريد عائشة رضي ال عنها‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() ينكتون بالصى‪ :‬أي يضربون به الرض‪ ،‬كفعل الهموم الفكّر‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫() عليك بعيبتك‪ :‬الراد عليك بوعظ ابنتك‪ .‬قال أهل اللّغة‪ :‬العيبة ف كلم العرب وعاء‬
‫يعل النسان فيه أفضل ثيابه ونفيس متاعه‪ ،‬فشبّهت ابنته با ‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪178‬‬

‫يا حفصة‍ أقد بلغ من شأنك أن تؤذي رسولال ؟ وال لقد علِمتِ أنّ رسول‬
‫ال ل يبّكِ‪ ،‬ولول أنا لطلّقكِ رسولال ‪ ،‬فبكت أشدّ البكاء‪ ،‬فقلتُ لا‪:‬‬
‫()‬
‫أين رسولال ؟ قالت‪ :‬هو ف خزانته ف الَشْرُبة ‪ ،‬فدخلت فإذا أنا برباح‬
‫()‬
‫غلم رسولال قاعدا على أَ ْس ُكفّةِ الشربة مُدَلّ رجليه على نقي من‬
‫خشب ـ وهو جذع يرقى عليه رسولال وينحدر ـ فناديت‪ :‬يا رباح‪،‬‬
‫استأذن ل عندك على رسولال ‪ ،‬فنظر رباحٌ إل الغرفة‪ ،‬ث نظر إلّ فلم يقل‬
‫شيئا‪ ،‬ث قلت‪ :‬يا رباح‪ ،‬استأذن ل عندك على رسولال ‪ ،‬فنظر رباحٌ إل‬
‫الغرفة ث نظر إلّ فلم يقل شيئا‪ ،‬ث رفعت صوت فقلتُ‪ :‬يا رباح‪ ،‬استأذن ل‬
‫عندك على رسولال ‪ ،‬فإنّي أظنّ أنّ رسولال ظنّ أنّي جئت من أجل‬
‫حفصة‪ ،‬وال لئن أمرن رسولال بضرب عنقها لضربنّ عُُنقَها‪ ،‬ورفعت‬
‫صوت‪ ،‬فأومأ إلّ أن ارقَه‪ ،‬فدخلت فسلّمت على رسولال ‪ ،‬فإذا هو متّكئ‬
‫()‬
‫على رَملِ حصي قد أثّر ف جنبه‪ ،‬قال‪ :‬ودخلت عليه حي دخلت وأنا أرى‬
‫ف وجهه الغضب‪ ،‬فقلت‪ :‬يا رسولال ! ما يشقّ عليك من شأن النساء؟ فإن‬
‫كنت طلّقتهنّ فإنّال معك وملئكته وجبيل وميكائيل وأنا وأبو بكر‬
‫والؤمنون معك‪ ،‬وقلّما تكلمتُ ـ وأحدال ـ بكلم إل رجوت أن يكونال‬
‫ه‬
‫يصدّق قول الذي أقول‪ ،‬ونزلت هذه الية؛ آية التّخيي { َ‬
‫ع َ‬
‫سى َرب ُّ ُ‬
‫ن أَن يبدل َ َ‬
‫منك ُ َّ‬
‫قك ُ َّ‬
‫إِن طَل َّ َ‬
‫وإِن‬
‫واجا ً َ‬
‫خيْرا ً ِ‬
‫ُ ْ ِ ُ‬
‫ن}‪َ { ،‬‬
‫ه أْز َ‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫فإ ِ َّ‬
‫ه َ‬
‫ري ُ‬
‫ح‬
‫هَرا َ‬
‫ه ُ‬
‫تَظَا َ‬
‫علَي ْ ِ‬
‫صال ِ ُ‬
‫و َ‬
‫ن الل َ‬
‫و َ‬
‫و ِ‬
‫ل َ‬
‫ولَهُ َ‬
‫م ْ‬
‫ه َ‬
‫جب ْ ِ‬
‫عدَ ذَل ِ َ َ‬
‫م ْ‬
‫هيٌر}‪ ،‬وكانت عائشة‬
‫ملَئِك َ ُ‬
‫ؤ ِ‬
‫ة بَ ْ‬
‫منِي َ‬
‫وال َ‬
‫ال ُ‬
‫ن َ‬
‫كظ ِ‬
‫‪1‬‬

‫() الشربة‪ :‬الغرفة‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() أسكفّة‪ :‬هي عتبة الباب السّفلي‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫() على رمل حصي‪ :‬يقال‪ :‬رملت الصي وأرملته‪ ،‬إذا نسجته‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪179‬‬

‫بنت أب بكر وحفصة تظاهران على سائر نساء النبّ ‪ ،‬فقلت‪ :‬أطلّقت ـ يا‬
‫ل ـ نساءَك؟ فرفع رأسه إلّ وقال‪ »:‬ل «‪ ،‬فقلتُ‪:‬ال أكب! لو رأيتنا‬
‫رسول ا !‬
‫يا رسولال ! وكنّا معشر قريش‪ ،‬قوما نغلِب النساء‪ ،‬فلمّا قدمنا الدينة وجدنا‬
‫ت على امرأت‬
‫قوما تغِلبُهم نساؤهم‪ ،‬فطفق نساؤنا يتعلّمن من نسائهم‪ ،‬فتغضّب ُ‬
‫يوما‪ ،‬فإذا هي تراجعن‪ ،‬فأنكرتُ أن تراجعن‪ ،‬فقالت‪ :‬ما تنكرُ أن أراجعك؟‬
‫لياجعنَه وتجره إحداه ّن اليوم إل اللّيلة‪ ،‬فقلتُ‪ :‬قد‬
‫فوال ! إنّ أزواج النب‬
‫خاب من فعل ذلك منهنّ وخسر‪ ،‬أفتأمن إحداهنّ أن يغضبال عليها لغضب‬
‫رسوله فإذا هي قد هلكت؟ فتبسّم رسولال ‪ ،‬فقلتُ‪ :‬يا رسولال ‪ ،‬قد‬
‫ك هي أوسم منكِ‬
‫ت على حفصة فقلتُ‪ :‬ل يغرنّكِ أن كانت جارت ِ‬
‫دخل ُ‬
‫وأحبّ إل رسولال منكِ‪ ،‬فتبسّم أخرى‪ ،‬فقلتُ‪ :‬أستأنس يا رسولال ؟‬
‫قال‪ »:‬نعم «‪ ،‬فجلستُ‪ ،‬فرفعتُ رأسي ف البيت فوال ! ما رأيتُ فيه شيئا يردّ‬
‫البصر إل أُهُبا ثلثة‪ ،‬فنظرتُ ببصري ف خزانة رسولال فإذا أنا بقبضة من‬
‫()‬
‫()‬
‫شعي نو الصّاع ومثلها قَرَظًا ف ناحية الغرفة‪ ،‬وإذا أُفِيقٌ معلّقٌ‪ ،‬قال‪:‬‬
‫فابتدرت عيناي قال‪ »:‬ما يبكيك يا ابن الطّاب؟ «‪ ،‬قلتُ‪ :‬يا نبّال ‪ ،‬ومال ل‬
‫أبكي؟ وهذا الصي قد أثّر ف جنبك‪ ،‬وهذه خزانتك ل أرى فيها إل ما أرى‬
‫وذاك قيصر وكسرى ف الثّمار والنار‪ ،‬وأنت رسولال وصفوته وهذه‬
‫خزانتك‪ ،‬فقلت‪ :‬ادعُال يا رسولال ! أن يوسّع على أمّتك فقد وسّع على‬
‫فارس والرّوم‪ ،‬وهم ل يعبدونال ! فاستوى جالسا ث قال‪ »:‬أف شكّ أنت يا‬
‫ابن الطّاب؟ أولئك قوم عجّلت لم طيّباتم ف الياة الدنيا‪ ،‬يا ابن الطّاب‪،‬‬
‫أل ترضى أن تكون لنا الخرة ولم الدنيا؟ « قلت‪ :‬بلى‪ ،‬فقلت‪ :‬استغفر ل‪ ،‬يا‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() قَرَظًا‪ :‬القرظ ورق السلَم يدبغ به‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() أُفِيقٌ‪ :‬هو اللد الّذي ل يتمّ دباغه‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪180‬‬

‫ت السجد والسلمون ينكُتون بالصى‪،‬‬
‫رسولال ! قلتُ‪ :‬يا رسولال ‪ ،‬إنّي دخل ُ‬
‫يقولون‪ :‬طلّق رسولال نساءَه‪ ،‬أفأنزلُ فأخبهم أنك ل تطلّقهنّ؟ قال‪:‬‬
‫()‬
‫(( نعم‪ ،‬إن شِئت )) فلم أزل أُحدّثه حت َتحَسّر الغضب عن وجهه‪ ،‬وحت‬
‫كشَر فضحك ـ وكان من أحسن النّاس ثغرا ـ ث نزل نبّال ونزلتُ‪،‬‬
‫فنلت أتشبّث بالذع ونزل رسولال كأنّما يشي على الرض ما يسّه‬
‫بيده‪ ،‬فقلتُ‪ :‬يا رسولال ! إنا كنتَ ف الغرفة تسعة وعشرين‪ ،‬قال‪ »:‬إنّ‬
‫الشهر يكون تسعا وعشرين « فقمت على باب السجد‪ ،‬فناديت بأعلى‬
‫م‬
‫صوت‪:‬ل يطلّق رسولال‬
‫جاءَ ُ‬
‫نساءَه‪ ،‬ونزلت هذه الية‪{ :‬وإِذَا َ‬
‫ه ْ‬
‫‪1‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫و َردُّوهُ إِلَى‬
‫و ال َ‬
‫ف أَذَا ُ‬
‫عوا ب ِ ِ‬
‫مٌر ِ‬
‫و ِ‬
‫م َ‬
‫ن ال ْ‬
‫أ ْ‬
‫ول َ ْ‬
‫ه َ‬
‫خ ْ‬
‫نأ ِ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ر ِ‬
‫م لَ َ‬
‫من ْ ُ‬
‫الَّر ُ‬
‫ه ال ّذي َ‬
‫م ُ‬
‫عل ِ َ‬
‫ه ْ‬
‫وإِلى أولِي ال ْ‬
‫ل َ‬
‫سو ِ‬
‫م ِ‬

‫هم} فكنت أنا استنبطت ذلك المر وأنزلال آية‬
‫ه ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫يَ ْ‬
‫ستَنبِطون َ ُ‬
‫التّخيي‪ .‬رواه البخاري ومسلم‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫() تسّر الغضب‪ :‬زال وانكشف‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪181‬‬

‫بعض فوائدها‬

‫ـ أوّلا أن عمر بن الطاب وغيه من الصحابة كان قد بلغهم أن‬
‫َملِك غسّان يدبّر لم شرا‪ ،‬فلم يثنهم هذا عن طلب العلم بزعم تتبّع الخبار!‬
‫ومع السف الشديد إنك لتدخل الكتبات العامة الت يرتادها طلبة العلم‬
‫الشرعي فتجد أكثرهم ف جانب الجلت و( الدوريات ) يستطلعون الواقع!‬
‫مع أن الكتبات زاخرة بكتب التوحيد والتفسي والسنة‪ ،‬ول تكاد جوعهم‬
‫تكثر ههنا إل لبحث مدفوع إليه دفعا لنيل شهادة أو لدراهم معدودة! اللهم‬
‫إل القليل الذين ُحبّبَ إليهم الدين حقيقة‪ .‬ويال العجب! فكم هم الذين‬
‫ليست لم أوراد يومية من الذكار النبوية‪ ،‬مع أن وِرْدهم مع الذاعات‬
‫والرائد آنية!! وال الستعان‪.‬‬
‫ـ و منها التحذير من إشاعة الخبار الت وصفها بالوف والمن‪،‬‬
‫والسياسة ـ من هذا الباب ـ إمّا خب سار آمن‪ ،‬وإمّا خب موف مزن‪ ،‬وتد‬
‫اليوم عمدة السياسيي اللّى على تتبّع الخبار‪ ،‬وتراهم يُفنون أعمارهم ف‬
‫دراسة طرق إذاعتها بدقّة‪ ،‬حت يتمكّنوا من تويف الؤمني وتأمي أعداء‬
‫الدين‪ ،‬ومن تأمّل أحوال السلميّي ـ الذين يتوسّلون إل توعية أتباعهم من‬
‫الواص والعوام بتحليل الخبار السياسية والتّظاهر بسعة الطّلع فيها ـ من‬
‫أشدّ الناس تأثّرا بإرجافها‪ ،‬مّا يبعث ف نفوسهم فزعا شديدا من أعدائهم‪ ،‬حت‬
‫إنم ليحسبون كل صيحة عليهم‪ ،‬وأنّ كل هزية فمن مكرهم بم‪ ،‬مع هذا‬
‫فهم يَظهرون للسّذج شجعانا إذ ظنّوهم يصدعون بالق‪ ،‬ومن أمارات هذا‬
‫التّأثّر أنك لو قلت لم دعوا العوام ل تشغلوهم بالقضايا السياسية‪ ،‬ول تدموا‬
‫أعداءكم بإذاعة أخبارهم‪ ،‬لنّها توهن السلمي ف استضعافهم‪ ،‬وليسعكم قول‬
‫صبُِروا وتَت َّ ُ‬
‫م‬
‫م كَيْدُ ُ‬
‫قوا ل َ ي َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ضُّرك ُ ْ‬
‫ال تعال حينئذ {وإِن ت َ ْ‬

‫‪182‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫حي ٌ‬
‫شيْئا ً إ ِ َّ‬
‫َ‬
‫ط} قالوا ف جرأة ل تترم‬
‫م ِ‬
‫ملُو َ‬
‫ما ي َ ْ‬
‫ن ُ‬
‫ع َ‬
‫ه بِ َ‬
‫ن الل َ‬
‫النّصوص‪ " :‬وهل نبقى مكتوف اليدي مع أعداء ماكرين؟ "‪ ،‬ول يتدبّروا أنّ‬
‫ال الطّلع على كيد العداء أمر بالصب بعد أن بيّن مكرهم الكبار كما قال ف‬
‫س ْ‬
‫م‬
‫سن َ ٌ‬
‫ؤ ُ‬
‫وإِن ت ُ ِ‬
‫م َ‬
‫ة تَ ُ‬
‫ح َ‬
‫س ْ‬
‫م َ‬
‫صبْك ُ ْ‬
‫ه ْ‬
‫سك ُ ْ‬
‫هذه الية‪{ :‬إِن ت َ ْ‬
‫م َ‬
‫صبُِروا وتَت َّ ُ‬
‫ة يَ ْ‬
‫م‬
‫سيِّئ َ ٌ‬
‫قوا ل َ ي َ ُ‬
‫فَر ُ‬
‫حوا ب ِ َ‬
‫َ‬
‫ضُّرك ُ ْ‬
‫وإِن ت َ ْ‬
‫ها َ‬
‫حي ٌ‬
‫شيْئا ً إ ِ َّ‬
‫م َ‬
‫ط}‪ ،‬هذا مع أنّ‬
‫م ِ‬
‫كَيْدُ ُ‬
‫ملُو َ‬
‫ما ي َ ْ‬
‫ن ُ‬
‫ع َ‬
‫ه بِ َ‬
‫ن الل َ‬
‫ه ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م تََر إِلى ال ّ ِ‬
‫ذي َ‬
‫كفّ اليدي ف زمن ما مّا أمرال به حي قال‪{ :‬أل َ ْ‬
‫َ‬
‫ل ل َهم ك ُ ُّ‬
‫موا ال َّ‬
‫وءَاتُوا‬
‫ِ‬
‫م وأ َ ِ‬
‫فوا أي ْ ِ‬
‫قي َ ُ ْ‬
‫قي ُ‬
‫ديَك ُ ْ‬
‫صلَةَ َ‬
‫ب َ َ‬
‫فل َ َّ‬
‫الَّزكَاةَ َ‬
‫ل إِذَا َ‬
‫قتَا ُ‬
‫م‬
‫م ال ِ‬
‫ق ِ‬
‫ما كُت ِ َ‬
‫من ْ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ري ٌ‬
‫ه ُ‬
‫ف ِ‬
‫علي ْ ِ‬
‫شية الل َ‬
‫خ ْ‬
‫و أَ َ‬
‫خ َ‬
‫شيًَة‪ ،}..‬وهو‬
‫س كَ َ‬
‫شدَّ َ‬
‫يَ ْ‬
‫ِ‬
‫خ ْ َ ِ‬
‫و َ‬
‫ن النَّا َ‬
‫ه أ ْ‬
‫ش ْ‬

‫شريعة مكمة ما وُجد زمنها‪ ،‬قال ابن تيمية ـ رحه ال ـ‪ " :‬فمن كان من‬
‫الؤمني بأرض هو فيها مستضعَف أو ف وقت هو فيه مستضعَف‪ ،‬فليعمل‬
‫بآية الصب والصّفح والعفو عمّن يؤذيال ورسوله من الذين أوتوا الكتاب‬
‫والشركي‪ ،‬وأما أهل القوّة فإنا يعملون بآية قتال أئمّة الكفر الذين يطعنون‬
‫ف الدين‪ ،‬وبآية قتال الذين أوتوا الكتاب حت يُعطُوا الزية عن يد وهم‬
‫()‬
‫صاغرون " ‪.‬‬
‫بذا يتبيّن لنا سرّ منعال تعال الؤمني أن يشغلوا أنفسهم بالعدّة الاديّة ف‬
‫الوقت الذي هم ف حاجة إل العدّة اليانيّة‪ ،‬والمع بينهما ـ كما يتخيّله‬
‫الحاولون العتدال والتّوسّط ـ ف وقت افتقارها وافتقار السلطان خطأ‬
‫واضح وخلف السّية النبوية؛ لنّه ل بدّ أن تطغى إحداها على الخرى‪ ،‬ولّا‬
‫كان النسان أكثر إيانا بعال الشّهادة من عال الغيب‪ ،‬فإنّه ل بدّ أن ييل إل‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() » الصّارم السلول « ص (‪.)221‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪183‬‬

‫الستعداد الادّي الذي يثّل عال الشّهادة حت يفقد أعظم روافد النصر وهو‬
‫التوكل علىال ‪ ،‬إغراقا ف التوكل على السباب‪ ،‬مع أنّال يقول‪{ :‬إن‬

‫فل َ َ‬
‫م َ‬
‫ه َ‬
‫من ذَا‬
‫وإِن ي َ ْ‬
‫غال ِ َ‬
‫خذ لْك ُ ْ‬
‫ف َ‬
‫م الل ُ‬
‫صْرك ُ ُ‬
‫يَن ُ‬
‫ب لَكُم َ‬
‫َ‬
‫فلْيت َ‬
‫ل‬
‫هو َ‬
‫علَى الل ِ‬
‫د ِ‬
‫ع ِ‬
‫صُركُم ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫من ب َ ْ‬
‫ذي يَن ُ‬
‫وك ّ ِ‬
‫ه َ َ َ َ‬
‫م ْ‬
‫ن}‪.‬‬
‫ؤ ِ‬
‫منُو َ‬
‫ال ُ‬

‫وتأمّل كيف جعل الرّس ُل عليهم الصلة والسلم الص َب على الذى‪ ،‬من‬
‫َ َ‬
‫وك َّ َ‬
‫ه‬
‫ل َ‬
‫علَى الل ِ‬
‫و َ‬
‫ما لَنَا أل ّ نَت َ َ‬
‫التوكل قالال تعال حكاية عنهم { َ‬
‫صبَِر َّ‬
‫و َ‬
‫مونَا‬
‫ن َ‬
‫قدْ َ‬
‫هدَانَا ُ‬
‫ما ءَاذَيْت ُ ُ‬
‫علَى َ‬
‫ولَن َ ْ‬
‫سبُلَنَا َ‬
‫َ‬
‫فلْيت َ‬
‫كّلُون }‪.‬‬
‫و ِ‬
‫وعلَى الل ِ‬
‫ل ال ُ‬
‫مت َ َ‬
‫وك ّ ِ‬
‫ه َ َ َ َ‬
‫َ‬

‫إذن فالبدء بالستعداد اليان ث إتباعه ـ بعده وليس معه ـ‬
‫بالستعداد الادّي كما قالال تعال للمؤمني ف الدينة الذين حقّقوا أصل‬
‫من ُ‬
‫ق َّ‬
‫ة‬
‫اليان ف مكّة‪{ :‬وأ َ ِ‬
‫و ٍ‬
‫عتُم ِ‬
‫ستَط َ ْ‬
‫هم ما ا ْ‬
‫عدُّوا ل َ ُ‬
‫عدُ َّ‬
‫عدُ َّ‬
‫م‬
‫ط ال َ‬
‫ه و َ‬
‫ه َ‬
‫و الل ِ‬
‫ن بِ ِ‬
‫ل تُْر ِ‬
‫ربَا ِ‬
‫و ِ‬
‫هبُو َ‬
‫وك ُ ْ‬
‫خي ْ ِ‬
‫َ‬
‫من ِ‬
‫م}‪.‬‬
‫وءَا َ‬
‫ن ِ‬
‫ه يَ ْ‬
‫م ل َ تَ ْ‬
‫م ُ‬
‫مون َ ُ‬
‫ري َ‬
‫ه ْ‬
‫عل َ ُ‬
‫م الل ُ‬
‫ه ُ‬
‫عل َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫خ ِ‬
‫من دُون ِ ِ‬

‫خلصة هذه الفائدة‪ :‬التحذير من إشاعة الخبار؛ لنّها تمل معها أمنها‬
‫أو خوفها‪ ،‬والنّفوس ضعيفة‪ ،‬هذا مع ما فيها من شهوة التّطلّع إل الواقع‪،‬‬
‫خاصة واقع الكراسي؛ فإنّ الفئدة توي إليها معرضة عن الوحي‪ ،‬وإليك هذه‬
‫العبة‪:‬‬
‫علَي َ َ‬
‫ق ُّ‬
‫ن نَ ُ‬
‫ن‬
‫كأ ْ‬
‫ص َ ْ‬
‫عن سَعد ف قولال ‪{ :‬ن َ ْ‬
‫ح َ‬
‫س َ‬
‫ح ُ‬
‫ال َ‬
‫ص} الية‪ ،‬قال‪ :‬أنزلال القرآن على رسوله فتله عليهم زمانا‪،‬‬
‫ق َ‬
‫ص ِ‬
‫فقالوا‪ :‬يا رسولال لو قَصَصْتَ علينا؟ فأنزلال تعال‪{ :‬الـــر ‪ .‬تِل ْ َ‬
‫ك‬
‫علَي ْ َ‬
‫ق ُّ‬
‫ن نَ ُ‬
‫ك‬
‫ص َ‬
‫مبِين} إل قوله {ن َ ْ‬
‫ءايَا ُ‬
‫ح ُ‬
‫ب ال ُ‬
‫ت الكِتَا ِ‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪184‬‬

‫(‪)1‬‬

‫َ‬
‫ن ال َ‬
‫ص} الية‪ ،‬فتلها رسولال‬
‫أ ْ‬
‫ح َ‬
‫س َ‬
‫ق َ‬
‫ص ِ‬
‫ل لو حَ ّدثْتَنا؟ فأنزلال تعال‪{ :‬الله ن ََز َ َ‬
‫ث‬
‫رسول ا !‬
‫دي ِ‬
‫ح ِ‬
‫ُ ّ‬
‫ن ال َ‬
‫لأ ْ‬
‫ح َ‬
‫س َ‬
‫كِتَابا ً ُمتَشابِهاً } الية‪ ،‬قال‪ :‬كل ذلك يُؤثَرون بالقرآن ( وف موارد‬
‫الظّمآن‪ :‬كل ذلك يؤمرون بالقرآن ) قال خلّد‪ :‬وزاد فيه آخر‪ ،‬قال‪ :‬قالوا‪ :‬يا‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫منُوا أَن‬
‫رسول ا !‬
‫ن لِل ّ ِ‬
‫ذي َ‬
‫ل لو ذَكّرْتنَا؟ فأنزلال تعال {أل َ ْ‬
‫ن ءَا َ‬
‫م يَأ ِ‬
‫()‬
‫ع ُ‬
‫خ َ‬
‫ه } الية ‪.‬‬
‫تَ ْ‬
‫ر الل ِ‬
‫م لِ ِ‬
‫ش َ‬
‫قلُوب ُ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ذك ْ ِ‬
‫فتأمّل هذه التربية الربانية والرّعاية النبوية للصّحابة وقد عرفت ثارها‬
‫فيهم‪ ،‬وتأمّل تربية من يستجيب لرغبة العوام فيفسدهم بالخبار السياسية‬
‫ويهيّج الشباب بل فائدة‪ ،‬ث هو يتململ قائل‪ :‬لاذا يتخلّفون عن دروس‬
‫العلم الصحيح الت فيها تلوة الوحيي‪ ،‬بل وتعلّم العقيدة الصحيحة الت‬
‫هي مفتاح النة‪ ،‬ويزدحون على الدّروس السياسية الت تروّعهم‪ ،‬بل‬
‫تتخبّطهم تبّط الِنّة‪.‬‬
‫وإن تعجب فعجب قول ناصر العمر ف شريط ( السعادة بي الوهم‬
‫والقيقة )‪ " :‬هذه قصة عجيبة تابعتُ فصولا على مدى خسة عشر عاما ‪...‬‬
‫وقد تابعت شخصيا هذه القصة منذ أكثر من خسة عشر عاما‪ ،‬وهي قصة‬

‫زمانا ‪ ،‬فقالوا‪ :‬يا‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() عند أب عبيد ف » فضائل القرآن « ص (‪ " :)53‬ثّ ملّوا ملّة أخرى "‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() رواه البزار كما ف (( البحر الزخار )) (‪ )1152‬و(‪ )1153‬و أبو يعلى (‪ )740‬وابن حبان (‬
‫‪ )1746‬والاكم (‪ )2/345‬وابن جرير ف (( تفسيه )) (‪12/90‬ـ متصرا ) وصححه الاكم‬
‫ووافقه الذهب‪ ،‬وقال ابن حجر ف » الطالب العالية « (‪:)3/343‬‬
‫" حديث حسن "‪ ،‬وكذا ابن تيمية ف » مموع الفتاوى « (‪ )17/40‬عازيا الرّواية إل ابن‬
‫أب حات‪ ،‬وهي عنده برقمي (‪ )11323‬و(‪11325‬ـ الطيّب )‪ ،‬وكذلك صحّحه دون آية‬
‫الديد الشيخ مقبل الوادعي ف » الصّحيح السند من أسباب النّزول « ص (‪.)88‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪185‬‬

‫)‬

‫( كرستينا أوناسيس )! "( ‪ ،‬فسئل‪ " :‬ما هو قولك ف تتبع قصص الكافرين ف‬
‫هذا الزمان الذي حلت عليه الحن والفت؟ "‪.‬‬
‫فأجاب‪ " :‬إذا كان فيها عبة فل بأس! فهذا القرآن مليء بقصص‬
‫الكافرين ‪ ...‬فإذا كان تتبعها من أجل العبة ومن أجل العظة فهي من المثال‬
‫الت تضرَب ف ذلك‪ ،‬فإنه على خي! ل من أجل القتداء وأجل العظمة‪ ،‬ل‬
‫سبِي َ‬
‫ل‬
‫ن َ‬
‫ولِت َ ْ‬
‫ستَبِي َ‬
‫ولكن من أجل أن نتجنب سبيلهم { َ‬
‫ن}‪ ،‬من أجل استبانة سبيل الجرمي فإنم ‪ ..‬يسن هذا المر‪،‬‬
‫ر ِ‬
‫م ْ‬
‫مي َ‬
‫ال ُ‬
‫ج ِ‬
‫أما إذا خشي على نفسه فل! "‪.‬‬
‫قلت‪ :‬هل تعن أن النب كان يفعل ذلك؟ مع أنك لو تأملت القصص‬
‫النبوي للفيته ما ل تطوله يد الواقع؛ لنّ جلّه عن بن إسرائيل والمم السابقة‬
‫ما ل يعرف إل بالوحي‪ ،‬ولذلك كثيا ما كان يقول عليه الصلة والسلم‪:‬‬
‫" لقد كان فيمن كان قبلكم كذا وكذا "‪.‬‬
‫ث هل استبانة سبيل الجرمي تكون بتضييع أعمار السلمي؟! وهل َيفِي‬
‫بذا عمر نوح عليه السلم؟ وهل استنتاج أن السعادة ليست ف جع الال‬
‫يستلزم منك توريط الشباب ف متابعة القصص الغرامية؟! إن الذي يتتبع قصة‬
‫هذه اليونانية ويقرأ لا أياما متتابعة ل بد أن يعشقها فكيف وهي ربع عمر‬
‫النسان؟! لقد كان يكفيك قول ال {ما أ َ ْ‬
‫عنِّي َمالِيَه}‬
‫غنَى َ‬
‫للحذر من فتنة الال!‬
‫أما تذكر ني النب لعمر عن تتبع ما ف صحيفة التوراة؟ مع أن هذا‬
‫أول وأهم ما ذكرتَ‪ ،‬بل إنّ ال نى نبيّه عن متابعة خب أهل الكهف إل‬
‫ظاهرا دون الغوص ف تفاصيلها مع أنم فتية مؤمنون فقال‪َ { :‬‬
‫ر‬
‫فل َ ت ُ‬
‫ما ِ‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() راجع رسالته بعنوان الشريط نفسه ص (‪ 9‬ـ ‪.)14‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪186‬‬

‫َ‬
‫ست َ ْ‬
‫م‬
‫هم ِ‬
‫ف ِ‬
‫مَراءا ً ظَا ِ‬
‫م إِل ّ ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫ول َ ت َ ْ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫هرا ً َ‬
‫ت في ِ‬
‫في ِ‬
‫َ‬
‫حداً }‪.‬‬
‫أ َ‬

‫إن زعم ( استبانة سبيل الجرمي ) ـ على فهمكم ـ هو الذي أمْلى‬
‫على جبهة النقاذ عندنا اقتناء الوائيات ال َقعّرة ( الدّش )‪ ،‬بل ل يُعرَف زمن‬
‫انتشرت فيه هذه الجهزة انتشارا واسعا إل أيامها‪ ،‬لماية دولتهم الوهية‬
‫زعموا! وقد كانوا يطوفون على البيوت لَدّها بأسلكها‪ ،‬فلما ذهبت ريهم‬
‫جدُ‬
‫و َ‬
‫م تَ ِ‬
‫ذهبوا وتركوا المة تتقاسم هذا الياث البيث‪ ،‬قال ال تعال‪{:‬ي َ ْ‬

‫ك ُ ُّ‬
‫ل نَ ْ‬
‫ت‬
‫ن َ‬
‫ما َ‬
‫ما َ‬
‫ح َ‬
‫ع ِ‬
‫ت ِ‬
‫ع ِ‬
‫م ْ‬
‫مل َ ْ‬
‫مل َ ْ‬
‫م ْ‬
‫و َ‬
‫ر ُ‬
‫س َ‬
‫ضرا ً َ‬
‫خي ْ ٍ‬
‫ف ٍ‬
‫ن بين َها وبين َ َ‬
‫د لَ َ‬
‫عيداً‬
‫سو ٍ‬
‫مدًا ب َ ِ‬
‫من ُ‬
‫و أ َّ َ ْ َ َ َ ْ ُ‬
‫هأ َ‬
‫و ُّ ْ‬
‫ء تَ َ‬
‫ه نَ ْ‬
‫سُه}‪.‬‬
‫ح ِ‬
‫وي ُ َ‬
‫ف َ‬
‫م الل ُ‬
‫ذُّرك ُ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ـ ومنها أنّ ف قوله تعال‪{ :‬وإذَا جاءَ ُ‬
‫مٌر ِ‬
‫م َ‬
‫ه ْ‬
‫ن ال ْ‬
‫مأ ْ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫ف} دليلً على أنّ العامي قد يدرك من الواقع ما يفى على‬
‫و ال َ‬
‫و ِ‬
‫خ ْ‬
‫أ ِ‬

‫العال‪ ،‬ول يعدّ عيبا ف العال؛ لنّ إحصاء واقع الناس ليس إل إل ربّ الناس‪،‬‬
‫لكن العيب فيما إذا أفت الجتهد ف نازلة ولّا يسأل أهل الختصاص عن‬
‫()‬
‫ملبساتا وهو يقدر على ذلك ‪ .‬فقد كان يفى على النب القليل أو‬
‫الكثي من واقع الناس‪ ،‬فيأتيه العاميّ بالب اليقي فيفت على غرار ما سع‪،‬‬
‫وخذ مثال على ذلك قصّة الثلثة الذين عزفوا عن الدنيا ‪ ...‬وهل نسيت أنّ‬
‫َ‬
‫ح ْ‬
‫جئْت ُ َ‬
‫ك‬
‫م تُ ِ‬
‫ط بِ ِ‬
‫الدهد قال لسليمان ‪{ :‬أ َ‬
‫حط ْ ُ‬
‫ما ل َ ْ‬
‫ت بِ َ‬
‫هو ِ‬
‫ن}‪ ،‬فهذا طائر عَلِم من الواقع مال يعلمه رسول‬
‫سبَإ ٍ بِنَبَإ ٍ ي َ ِ‬
‫ِ‬
‫من َ‬
‫قي ٍ‬
‫أوت من اللك ما ل يؤته أحد من قبله ول من بعده‪ ،‬بل كان يعلم من واقع‬
‫الطي والنمل ومنطقها ما هو معلوم‪ ،‬فما لعصافي الحزاب السلمية‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() انظر » فقه النّوازل « (‪.)1/7‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪187‬‬

‫حلّق ف أجواء مكذوبة حسبوها‬
‫تتطاول على العلماء‪ ،‬أن رأوا أنفسهم تُ َ‬
‫يقي النباء؟!! قال العلمة عبد العزيز بن باز‪ .." :‬وما يَكثر فيه الكلم من‬
‫مظاهر الهل بالواقع اتّهام بعض أهل العلم والفضل بالهل بأحوال النافقي‬
‫والعلمانيي‪ ،‬وهذا غي قادح؛ إذ يوجد ف المة منافق أو زنديق ل يَعلمه‬
‫العلماء ول يَعرفون حاله‪ ،‬ول ُيعَدّ هذا الفاء عيبا ف حقهم‪ ،‬قال المام‬
‫الذهب ف ترجة اللج‪ :‬كان جاعة ف أيام النب منتسبون إل صحبته وإل‬
‫ملّته وهم ف الباطن مردة النافقي‪ ،‬قد ل يَعرفهم نب ال ول يَعلَم بم قال‬
‫ق لَ‬
‫علَى الن ِّ َ‬
‫مَردُوا َ‬
‫ن أَ ْ‬
‫دين َ ِ‬
‫م ِ‬
‫ال تعال‪{:‬و ِ‬
‫م ْ‬
‫ة َ‬
‫ل ال َ‬
‫ه ِ‬
‫فا ِ‬
‫ن}‪ ،‬فإذا جاز‬
‫ع ِ‬
‫سن ُ َ‬
‫ن نَ ْ‬
‫م نَ ْ‬
‫تَ ْ‬
‫ذّب ُ ُ‬
‫م َ‬
‫م ُ‬
‫م ُ‬
‫ح ُ‬
‫هم َ‬
‫ه ْ‬
‫عل َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫عل َ ُ‬
‫مَّرتَي ْ ِ‬
‫على سيّد البشر أن ل يَعلَم ببعض النافقي ـ وهم معه ف الدينة سنوات ـ‬
‫فبالول أن يَخفَى حال جاعة من النافقي الفارغي عن دين السلم بعده‬
‫()‬
‫على أمته ‪. " ...‬‬
‫من أجل هذا ل أذكر هنا هذا العلم أعن السمّى ( فقه الواقع ) ف صفات‬
‫الجتهد‪ .‬ومن مظاهر الغلوّ فيه أنّن سعت مرارا من يتناقل قصّة عن الشيخ‬
‫()‬
‫ممد ابن عثيمي ـ حفظه ال ـ يريدون إدانته بهله بالواقع زعموا ‪،‬‬
‫فيقولون‪:‬‬
‫" لقد نُبّه الشيخ على وجود ملّت خليعة بالسواق‪ ،‬وف كل مرّة ينكر ذلك؛‬
‫لنّه ل يرها‪ ،‬فبينما هو ف درسه إذ دخل عليه من رمى بالجلّة ف حجره‪ ،‬فقام‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() من» وجوب طاعة السلطان ف طاعة الرحن « لحمد العرين ص (‪44‬ـ ‪.)45‬‬

‫‪2‬‬

‫() وهذا التّجهيل لكبار العلماء منتشر جدّا ف أوساط الشباب الشتغل بالسّياسة حتّى‬
‫سّوا‬
‫( هيئة كبار العلماء ) هيئة كبار العملء! فال حسيبهم‪.‬‬

‫‪188‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫الشيخ بعدها فكتب ف التحذير منها ومن الفلم! "‪.‬‬
‫أقول‪ :‬إن صحّ هذا فإنّه ل يقدح ف الشيخ ول ف علمه‪ ،‬كما ل يقدح ف‬
‫النب عدم علمه بثل ما ذكرته آنفا‪ ،‬ول ف عمر ول ف ابن عباس عدم‬
‫علمهما بواقع قصّة الطلق‪ ،‬بل هذا يزيد الشيخ ابن عثيمي منقبة على منقبة؛‬
‫لنّه يد ّل على انكبابه على العلم تعلّما وتعليما وشغل وقته به‪ ،‬حت ل يد‬
‫فراغا للتّطلّع على ما ف السواق‪ ،‬وأنّ قراءة الجلّت ليست عنده ذات‬
‫أشواق‪ ،‬وكأنّ لسان حاله ينشد‪:‬‬
‫مُنـايَ من الـدنيـا علـومٌ أبثّـهـا وأنشرُهـا ف كـل بـادٍ‬
‫وحـاضـرِ‬
‫دعـاءٌ إل القـرآن والسّنـة الـت تناسَى رجالٌ ذِكْرَها ف‬
‫الحـاضـرِ‬
‫وقـد أبـدلـوها بــالرائـد تـارة وتلفـازهـم رأس‬
‫الشرور النـاكـرِ‬
‫ومِذْيـاعهم أيضا فل َتنْسَ شـرّه فكم ضاع من وقت با‬
‫(‪)1‬‬
‫بالسائرِ‬
‫ول أدري لاذا يوردون هذه القصة ف كل مرّة إل أن يكون ف المر ما‬
‫يأت‪:‬‬
‫ـ ومنها أنّ العيب العظم أن يتصدّر العامي أو طالب العلم مالس فقه‬
‫الواقع بجّة تقصي العلماء فيه؛ وهذا خطأ لنّال حي نعى عليهم إذاعة‬
‫‪1‬‬

‫() عن » موارد الظّمآن « للشّيخ عبد العزيز السّلمان (‪ ،)3/4‬والبيتان الولن لبن حزم‬
‫ـ رحه ال ـ على أنه قال ف الثان منهما‪ " :‬دعاءٌ إل القرآن والسنن ‪ ،"...‬انظر‬
‫(( جذوة القتبس )) لحمد بن أب نصر فتّوح الميدي ص (‪.) 310‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪189‬‬

‫و‬
‫الخبار‪ ،‬ل يأمرهم بتحليلها ولكن بردّها إل أهلها كما قال سبحانه‪{ :‬ول َ ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ر ِ‬
‫م لَ َ‬
‫من ْ ُ‬
‫َردُّوهُ إِلى الَّر ُ‬
‫م ُ‬
‫عل ِ َ‬
‫ه ْ‬
‫وإِلى أولِي ال ْ‬
‫ل َ‬
‫سو ِ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫م}‪.‬‬
‫ه ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫ن يَ ْ‬
‫ذي َ‬
‫ه ْ‬
‫ستَنبِطُون َ ُ‬

‫ن‬
‫وف مالفة هذه الية خيانة للمانة الت أمرال بأدائها إل أهلها {ِإ ّ‬
‫ْ‬
‫م أَن ت ُ َ‬
‫وإِذَا‬
‫ت إِلَى أ َ ْ‬
‫ؤدُّوا الَمانَا ِ‬
‫هل ِ َ‬
‫مُرك ُ ْ‬
‫ه يَأ ُ‬
‫الل َ‬
‫ها َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل إ ِ َّ‬
‫ه‬
‫موا بِال َ‬
‫س أن ت َ ْ‬
‫َ‬
‫متُم بَي ْ َ‬
‫ن الل َ‬
‫حك ُ ُ‬
‫حك َ ْ‬
‫عدْ ِ‬
‫ن الن ّا ِ‬
‫ع َّ‬
‫ما يَِعظُكُم بِه}‪ ،‬وف مالفتها خراب الدنيا‪ ،‬فعن أب هريرة قال‪:‬‬
‫نِ ِ‬

‫بينما النب ف ملس يدّث القوم جاءه أعرابّ فقال‪ :‬مت الساعة؟ فمضى‬
‫رسولال يدّث‪ ،‬فقال بعض القوم‪ :‬سع ما قال‪ ،‬فكره ما قال‪ ،‬وقال‬
‫بعضهم‪ :‬بل ل يسمع‪ ،‬حت إذا قضى حديثه قال‪ » :‬أين ـ أُراه ـ السائل عن‬
‫ضّيعَت المانة فانتظر الساعة‬
‫الساعة؟ «‪ ،‬قال‪ :‬ها أنا يا رسولال ! قال‪ » :‬فإذا ُ‬
‫«‪ ،‬قال‪ :‬كيف إضاعتها؟ قال‪ » :‬إذا وُسّد المرُ إل غي أهله فانتظر الساعة‬
‫« رواه البخاري‪..‬‬
‫فعجبا لقوم وسّدوا هذه المور إل طلبة العلم! باني على أوهام الشباب‬
‫عللَ وقصورا‪ ،‬فتارة يريدون ملسا للشّورى بالسعودية للتسلل فيه‪ ،‬وتارة‬
‫يريدون لنة لقوق النسان الشرعيّة‪ ،‬ونايتها التّملّص بل التّخلّص من جود‬
‫()‬
‫هيئة كبار العلماء زعموا! وكان عاقبة ذلك خسرا ‪.‬‬
‫وهاك ضياء من هدي السّلف ‪:‬‬
‫ـ عن يي بن َيعْمَر قال‪ " :‬كان أوّل من قال بالقدر بالبصرة َم ْعبَد‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() الغريب أن هذه الطالب لتأسيس مثل هذه الجالس من أصحاب هذا الفكر نفسه قد‬
‫ردّ عليها العلمة عبد ال بن حيد ـ رحه ال ـ من أكثر من ثلثي سنة‪ ،‬ث هي اليوم‬
‫تيا! انظر » الرسائل السان ف نصائح الخوان « ص ( ‪.) 32‬‬

‫‪190‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ت أنا وحُميد بن عبد الرّحن الِ ْميَري حاجّي أو معتمرين‪،‬‬
‫الُهن‪ ،‬فانطلق ُ‬
‫فقلنا‪ :‬لو لقينا أحدا من أصحاب رسولال فسألناه عمّا يقول هؤلء ف‬
‫القدر‪ ،‬ف ُوفّق لنا عبدال بن عمر بن الطّاب داخل السجد‪ ،‬فاكتنفته أنا‬
‫وصاحب أحدنا عن يينه والخر عن شاله‪ ،‬فظننت أنّ صاحب سيكِل الكلم‬
‫إلّ فقلتُ‪ :‬أبا عبد الرّحن! إنّه قد ظهر قبلنا ناس يقرؤون القرآن ويت َقفّرون‬
‫العلم‪ ،‬وذكر من شأنم وأنم يزعمون أن ل قدر‪ ،‬وأنّ المر ُأنُف‪.‬قال‪ :‬فإذا‬
‫لقيت أولئك فأخبهم أنّي بريء منهم‪ ،‬وأنم برآء منّي‪.‬والذي يلف به عبد‬
‫ال بن عمر! لو أنّ لحدهم مثل أُحد ذهبا فأنفقه‪ ،‬ما قُبِل منه حت يؤمن‬
‫بالقدر‪ ،‬ث قال‪ :‬حدّثن أب عمر بن الطّاب قال‪ :‬بينما نن عند رسولال‬
‫ذات يوم‪ ،‬إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثّياب‪ ،‬شديد سواد الشّعر‪ ،‬ل يُرَى‬
‫عليه أثر السّفر ول يعرفه منّا أحد‪ ،‬حت جلس إل النب ‪ ،‬فأسند ركبتيه إل‬
‫ركبتيه‪ ،‬ووضع كفّيه على فخذيه‪ ،‬وقال‪ :‬يا ممد! أخبن عن السلم‪ .‬فقال‬
‫رسولال ‪ » :‬السلم أن تشهد أن ل إله إلال وأنّ ممدا رسولال‬
‫وتقيم الصلة وتؤت الزكاة وتصوم رمضان وتجّ البيت إن استطعت إليه سبيل‬
‫«‪ ،‬قال‪ :‬صدقتَ‪ ،‬فعجبنا له يسأله ويصدّقه‪ ،‬قال‪ :‬فأخبن عن اليان‪ ،‬قال‪» :‬‬
‫أن تؤمن بال وملئكته وكتبه ورسله واليوم الخر‪ ،‬وتؤمن بالقدر خيه وشرّه‬
‫«‪ ،‬قال‪ :‬صدقتَ‪ ،‬قال‪ :‬فأخبن عن الحسان قال‪ » :‬أن تعبدال كأنك تراه‪،‬‬
‫فإن ل تكن تراه فإنّه يراك «‪ ،‬قال‪ :‬فأخبن عن الساعة قال‪ »:‬ما السئول عنها‬
‫بأعلم من السائل « قال‪ :‬فأخبن عن أمارتا‪ ،‬قال‪ » :‬أن تلد ا َل َمةُ َربّتَها‪ ،‬وأن‬
‫ترى الفاة العراة العالة رِعاء الشاء يتطاولون ف البنيان «‪ ،‬قال‪ :‬ث انطلق‪،‬‬
‫فلبث مليّا ث قال ل‪ »:‬يا عمر أتدري من السائل؟ « قلت‪:‬ال ورسوله أعلم‪،‬‬
‫قال‪ »:‬فإنّه جبيل أتاكم يعلّمكم دينكم « رواه مسلم‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪191‬‬

‫والشاهد منه أنم حي واجههم واقع ل يعرفونه من قبل وهو ظهور‬
‫القدر‪ ،‬عرفوا أنّ أصحاب رسولال هم مرجعهم ف علجه لنم أعلم‬
‫اللق يومئذ‪ ،‬بل جاء ف رواية أنم لَقوا بعض الصحابة فلم يسألوهم وإنا‬
‫قصدوا أعلمهم يومئذ؛ فقد قال الراوي‪ " :‬فلما أتينا الدينة لقينا‬
‫أناسا من النصار فلم نسألم؛ قلنا‪ :‬حت نلقَى ابن عمر أو أبا سعيد الدري‬
‫()‬
‫ت العلمة ممد ابن عبد الوهاب ـ رحه ال ـ بوّب‬
‫‪ ، " ...‬ولذلك وجد ُ‬
‫لذا الديث ف » كتاب التوحيد « بقوله‪ " :‬باب ما جاء ف القدَر " وذكر فيه‬
‫مسائل منها قوله‪ " :‬الثامنة‪ :‬عادة السلف ف إزالة الشبهة بسؤال العلماء‬
‫()‬
‫" ‪.‬‬
‫قلت‪ :‬ومِن قَبله بوّب النسائي له ف (( السنن الكبى )) (‪ )3/446‬بقوله‪:‬‬
‫" توقي العلماء " لا فيه من توقي جبيل للنب ‪ ،‬فاجعل من السلف قدوتَك‬
‫تكن سلفيّا وإل ‪...‬‬
‫()‬
‫ـ وروى الدارميّ قال‪ :‬أخبنا الكم بن البارك‪ ،‬أنا عمرو بن يي قال‪:‬‬
‫سعت أب يدّث عن أبيه قال‪ " :‬كنّا نلس على باب عبدال بن مسعود قبل‬
‫صلة الغداة‪ ،‬فإذا خرج مشينا معه إل السجد‪ ،‬فجاءنا أبو موسى الشعري‬
‫فقال‪ :‬أخَرَج إليكم أبو عبد الرحن بعد؟ قلنا‪ :‬ل‪ ،‬فجلس معنا حت خرج‪،‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() رواه الطبان (‪ )12/430‬وابن منده ف (( اليان )) (‪ )11‬والللكائي ف‬

‫((‬

‫شرح أصول‬

‫العتقاد )) (‪ )1037‬وهو صحيح‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫() انظر » فتح الجيد « ص (‪.)480‬‬

‫‪3‬‬

‫() ف الطبوع‪ :‬عمر بن يي‪ ،‬وهو تصحيف‪ .‬والصّواب ما أثبته‪ ،‬وهو‪ :‬عمرو بن يي بن‬
‫عمرو ابن سلمة بن الارث الكوف‪ .‬انظر‪ » :‬تذيب الكمال « (‪ ،)7/132‬ترجة الكم ابن‬
‫البارك الباهلي‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪192‬‬

‫فلمّا خرج قمنا إليه جيعا‪ ،‬فقال أبو موسى الشعريّ‪ :‬يا أبا عبد الرحن! إنّي‬
‫رأيت ف السجد آنفا أمرا أنكرته‪ ،‬ول أر والمد ل إل خيا‪ ،‬قال‪ :‬فما هو؟‬
‫فقال‪ :‬إن عشت فستراه‪ ،‬قال‪ :‬رأيت ف السجد قوما حلقا جلوسا ينتظرون‬
‫الصلة‪ ،‬وف كل حلقة رجل‪ ،‬وف أيديهم حصى‪ ،‬فيقول‪ :‬كبّروا مائة‪،‬‬
‫فيكبّرون مائة‪ ،‬فيقول‪ :‬هلّلوا مائة‪ ،‬فيهلّلون مائة‪ ،‬ويقول‪ :‬سبّحوا مائة‪،‬‬
‫فيسبّحون مائة‪ ،‬قال‪ :‬فماذا قلت لم؟ قال‪ :‬ما قلت لم شيئاَ انتظار رأيك ـ‬
‫أو انتظار أمرك ـ قال‪ :‬أفل أمرتم أن َيعُدّوا سيئاتم وضمنت لم أن ل‬
‫يضيع من حسناتم‪ .‬ث مضى ومضينا معه حت أتى حلقة من تلك اللق‪،‬‬
‫فوقف عليهم‪ ،‬فقال‪ :‬ما هذا الذي أراكم تصنعون؟ قالوا‪ :‬يا أبا عبد الرحن!‬
‫حصى َنعُدّ به التكبي والتهليل والتسبيح‪ ،‬قال‪ :‬فعدّوا سيئاتكم فأنا ضامن أن ل‬
‫يضيع من حسناتكم شيء؛ َويْحَكم يا أمّة ممد! ما أسرع هلكتكم‪ ،‬هؤلء‬
‫صحابة نبيّكم متوافرون‪ ،‬وهذه ثيابه ل َتبْلَ‪ ،‬وآنيته ل تكسر‪ ،‬والذي نفسي‬
‫بيده إنّكم لعلى ملّة هي أهدى من ملّة ممد؟ أو مفتتحو باب ضللة؟ قالوا‪:‬‬
‫وال ‪ ،‬يا أبا عبد الرحن ما أردنا إل الي‪ ،‬قال‪ :‬وكم من مريد للخي لن يصيبه‪.‬‬
‫إنّ رسولال حدثنا أن قوما يقرؤن القرآن ل ياوز تراقيهم‪ ،‬وايْمُال ‪ ،‬ما‬
‫أدري لعلّ أكثرهم منكم؛ ث تولّى عنهم‪ ،‬فقال عمرو بن سلمة‪ :‬رأينا عامة‬
‫()‬
‫أولئك الِلَق يطاعنونا يوم النهروان مع الوارج " ‪.‬‬
‫فخذوا العبة أي إخوان! من صنيع أب موسى ‪ ،‬فهو ل يقضي بشيء‬
‫فيما هو نازلة ف زمانه حت يعرضه على الفقيه‪ ،‬مع أنّه من الفقه بكان مكي!‬
‫أليس هذا النهج عاصمة العواصم‪ ،‬وفاضحة كل متعال؟!‬
‫جدّ من‬
‫يا ليت شعري ما ضرّ شبابنا ودعاتنا لو أخذوا بذا الدب فيما يَ ِ‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() » سنن الدّارمي « (رقم ‪ ،)210‬وهو ف » السلسلة الصحيحة « لللبان رقم (‪.)2005‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪193‬‬

‫ن‬
‫قضايا العصر وقد كثرت‪ ،‬وبه يقلّ نصيب الشيطان من صف السلمي {إ ّ‬
‫ن ال َّ‬
‫ال َّ‬
‫م إ ِ َّ‬
‫ن يَنَز ُ‬
‫ن‬
‫ن كَا َ‬
‫شيْطَا َ‬
‫شيْطَا َ‬
‫ن لِلِن َ‬
‫غ بَيْن َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫سا ِ‬
‫عدُ ًّ‬
‫وا ُمبِيناً }‪ .‬وتأمّل أيضا فراسة متهدهم ابن مسعود حي بان له‬
‫َ‬

‫غيب مُرّ من رؤوس تلك الِلق‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫ل ما أدري لعلّ أكثرهم منكم "؛ أي‪ :‬عرف أنم للخوارج أنساب‪،‬‬
‫" وأي ا !‬
‫وقد كان المر كما أخب‪{ ،‬إ َّ‬
‫في ذَل ِ َ‬
‫ت‬
‫ن ِ‬
‫ك ليَا ٍ‬
‫مين}‪ ،‬ولذلك قلتُ‪:‬‬
‫س ِ‬
‫و ِّ‬
‫لِل ْ ُ‬
‫مت َ َ‬
‫ـ ومن فوائد قصة الطلق فراسة عمر ‪ ،‬حيث استنبط من هذه النازلة‬
‫الت يهلها ما نزل القرآن بتصديقه‪ ،‬ولذلك قال‪ " :‬فكنتُ أنا استنبطت ذلك‬
‫المر‪ ،‬وأنزلال آية التخيي"‪،‬وهذا يذكّرن بفراسة أحد كبار مدّثي وفقهاء‬
‫هذا العصر‪ ،‬وهو الشيخ ممد ناصر الدين اللبان ـ حفظه ال ومتّع السلمي‬
‫بعلمه ـ حي سئل عن جاعة ظهرت ف هذا العصر‪ ،‬وهي جاعة الدعوة‬
‫والتبليغ‪ ،‬فكان من جوابه أن قال‪ ... " :‬هذه صوفية عصرية! "‪ ،‬قالا يوم قالا‬
‫متفرّسا‪ ،‬على حسب ما رأى وبلغه عن الماعة‪ ،‬ث أعادها بعد سنوات‪،‬‬
‫وبالضبط ف هذه الدّة القريبة مع شرح لذه الكلمة‪ ،‬وأنّه يعن بيعة هذه‬
‫الماعة لربع طرق من فرق الصوفية ـ لعلها أضلها‪ ،‬وهي‪ :‬النقشبندية‪،‬‬
‫والشتية‪ ،‬والقادرية‪ ،‬والسهروردية‪ .‬والشيخ ف الرّة الول ل يكن على علم‬
‫بذه البيعة‪ ،‬لكن كيف وقعت فتواه مطابقة لواقع القوم؟ الواب‪ :‬قالال تعال‪:‬‬
‫{إ َّ‬
‫في ذَل ِ َ‬
‫ن}‪.‬‬
‫ن ِ‬
‫س ِ‬
‫و ِّ‬
‫ك ليَا ٍ‬
‫مي َ‬
‫ت لِل ْ ُ‬
‫مت َ َ‬
‫هذا قاله الشيخ من زمان بعيد ث يشاءال أن يتب عبدا من عباده قد َخبَر‬
‫()‬
‫القوم مدّة طويلة‪ ،‬فأعلنها صرية ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() هو الرّاجع إل القّ الشيخ سعد الصيّن ـ حفظه ال ـ‪ ،‬كنت لقيته من عشر‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪194‬‬

‫ل‬
‫و َردُّوهُ إِلَى الَّر ُ‬
‫سو ِ‬
‫ول َ ْ‬
‫ـ ومنها أنّ ف قوله تعال‪َ { :‬‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ه ال ّ ِ‬
‫ر ِ‬
‫م لَ َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ذي َ‬
‫ستَنبِطُون َ ُ‬
‫م ُ‬
‫عل ِ َ‬
‫ه ْ‬
‫وإِلى أولِي ال ْ‬
‫م ِ‬

‫ل على أنّ أخبار الواقع ترجع إل أهل العلم والسلطان؛ فهم‬
‫م} دلي ً‬
‫ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫ه ْ‬
‫أولو المر‪ ،‬ث من هؤلء جاعة تتول استنباط الحكام الشرعية لذا الواقع‪،‬‬
‫م}‪ ،‬قال الطبي ـ رحه ال ـ‪ " :‬يعن‬
‫وليسوا كلهم؛ لنّال قال‪ِ { :‬‬
‫من ْ ُ‬
‫ه ْ‬
‫و َردُّوهُ} المر الذي نالم من عدوّهم والسلمي‪ ،‬إل‬
‫جلّ ثناؤه {ول َ ْ‬
‫رسولال وإل أول المر‪ ،‬يعن‪ :‬وإل أمرائهم‪ ،‬وسكتوا فلم يذيعوا ما‬
‫جاءهم من الب‪ ،‬حت يكون رسولال أو ذوو أمرهم هم الذين يتولّون‬
‫الب عن ذلك بعد أن تثبت عندهم صحّته أوبطلنه‪ ،‬فيصححوه إن كان‬
‫()‬
‫صحيحا أو يبطلوه إن كان باطلً ‪. "...‬‬
‫قلتُ‪ :‬ولذا فرمي بعض أهل العلم بالنزواء والنطواء على أنفسهم ظلم؛‬
‫لنّال تعال ل يفرض هذا العلم إل على الكفاية بصريح هذه الية‪ .‬ولو كانوا‬
‫مصيبي ف انتقادهم لكانوا مطئي؛ لنم لا تفقّهوا ف الواقع ـ وقد رأوا‬
‫أنفسهم أهلً لذلك! ـ فقد َك َفوْا غيهم هذه الؤنة‪ ،‬فعل َم العتاب علمَ؟!‬
‫قال العلّمة ربيع بن هادي الدخلي ـ حفظه ال ـ‪ " :‬فإذا كان بعض‬
‫الحزاب يدّعي أنّه يعرف فقه الواقع وما يدبّر للمسلمي‪ ،‬فلماذا تلوم‬
‫السّلفيي وتصفهم بالغفلة عن واقع المّة‪ ،‬وقد سقط عنهم هذا الواجب‬
‫بقيام غيهم به؟! "‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫سنوات ف بيته بالردن‪ ،‬وكان يومها متحمّسا لم‪ ،‬ثّ أُخبتُ بعدها بسنوات عن‬
‫تراجعه‪ ،‬ثّ قرأت ما كتبه فيهم‪ ،‬فجزاه ال خيا‪ ،‬انظر‪ »:‬حقيقة الدّعوة إل ال « (ص‬
‫ـ ط‪ .‬الثانية)‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫() » تفسي الطّبي « (‪4/183‬ـ ‪ )184‬ط‪ .‬دار الكتب العلمية‪.‬‬

‫‪81‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪195‬‬

‫قلت‪ :‬فافهم هذا ـ رحك ال ـ وأنصف! وقال‪ " :‬ول يوز أن يُنال من‬
‫العلماء والدّعاة الذين تشغلهم واجباتُهم العلمية والدّعوية عن متابعة الصّحف‬
‫والجلّت وتقارير الخابرات المريكية والسرائيلية وغيها؛ مكتفي بتابعة‬
‫غيهم لذه المور‪ ،‬وهذا ما يقتضيه العقل والشرع ل العواطف العمياء‪ ،‬فقد‬
‫()‬
‫فرغ العلماء من بيان واجبات العيان وواجبات الكفاية " ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫وهذا يذكّرن أيضا بذلك الوار العلمي الاتع بي الشيخ اللبان والشّابّ‬
‫ناصر العمر‪ ،‬حيث كان هذا الخي يقرأ فصولً من كتابه » فقه الواقع «‪،‬‬
‫فكان كلما أدخل طلبة العلم ف هذا الفقه‪ ،‬يقول له الشيخ‪ :‬اشطُب على‬
‫كلمة ( طلبة العلم ) وضع بدلَها ( بعض أهل العلم )‪ ،‬فتأمّل هذا وعضّ‬
‫عليه بالنواجذ!‬
‫ـ ومنها أن مالفة هذا النهج يفتح شرّا مستطيا على المّة لقولال تعال‬
‫ول َ َ‬
‫ض ُ‬
‫ه‬
‫ه َ‬
‫ف ْ‬
‫ل الل ِ‬
‫علَيْكُم وَر ْ‬
‫مت ُ ُ‬
‫ح َ‬
‫ف ختام آية الباب‪{ :‬ول َ ْ‬
‫عت ُم ال َّ‬
‫ن إل َّ َ‬
‫قلِيلً }‪ ،‬وباتّباع الشيطان تَحصل الفرقة؛‬
‫شيْطَا َ‬
‫لتَّب َ ْ ُ‬
‫َ‬
‫عباِدي ي َ ُ‬
‫كما قالال تعال‪{ :‬و ُ‬
‫ي‬
‫قل ل ِ ِ‬
‫قولُوا ال ّتِي ِ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ن يَنَز ُ‬
‫ن‬
‫ن الشيْطَا َ‬
‫مإ ّ‬
‫ن الشيْطا َ‬
‫نإ ّ‬
‫أ ْ‬
‫غ بَيْن َ ُ‬
‫ح َ‬
‫س ُ‬
‫ه ْ‬
‫وا ً ُمبِيناً }‪ .‬وسبحان من هذا وحيه! فمنذ أن‬
‫ن َ‬
‫كا َ‬
‫ن لِلِن َ‬
‫عد ُ ّ‬
‫سا ِ‬

‫دخل طلبة العلم العمل السياسي مالفي هدي النبياء وقعت فُرقة عظيمة؛‬
‫إذ ل أعرف بالزائر زمنا تفرقنا فيه شذر مذر‪ ،‬وتزّقنا فيه كل مزّق إل يوم‬
‫نُصب لنا الَبّ على الفخّ السياسي‪ ،‬فمدّ إليه بعض طلبة العلم ـ إن حسنّا‬
‫بم الظّنّ ـ أيديهم! لقد كان الواحد يستأنس بأخيه إذا عرفه بزيّه السلمي‪،‬‬
‫ويسلّم عليه مهما بعُدَ عنه‪ ،‬وأما اليوم فودّ لو أنّه ل يره؛ لنّه ل يدري أيردّ‬
‫‪1‬‬

‫() » أهل الديث هم الطّائفة النصورة النّاجية « ص (‪.)92،95‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪196‬‬

‫عليه السلم أم ل؟! ول حول ول قوّة إل بال ‪.‬‬
‫ومن سنوات وأنا أتردد على البلد السّعودية ـ والمد ل ـ‪ ،‬فكنت‬
‫أرى من طلبة العلم من يفت ف السياسة ويدرّسها درسا عاما من غي تييز‪،‬‬
‫هل هو من أهلها؟ وهل الضور مطالبون با؟ فعرفت أنّه نذير شرّ‪ ،‬خاصة ف‬
‫تلك البلد الت أغناهاال بعلماء كبار‪ ،‬هم أحوج ما يكونون إل من يعينهم ف‬
‫الدعوة‪ ،‬ل أن تُسرق منهم الفتوى السّياسية بزعم أنم يعينونم فيها أو‬
‫يكمّلونم‪ ،‬فكم سعنا لؤلء الشباب من فتاوى سياسية مستقلة ومالفة لا عليه‬
‫هؤلء الشيوخ‪ ،‬وما قضية الليج عنكم ببعيد‪ ،‬فقد كانت البئر بغطائها‪ ،‬فلمّا‬
‫()‬
‫كانت هذه القضية فاض وفاح ما فيها ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() ليس ف مالفة فتوى الشايخ مذور ما دام طالب العلم قد اقتنع بفتوى لشيخ متأهل‬
‫لا‪ ،‬وإنا الحذور أن يستقلّ هو بالفتوى وليس أهل لا‪ ،‬وأن يضجّ با ويثي الشّغب‬
‫ويستغيث بالغوغاء‪ ،‬وتعظم البليّة إذا كان جلّ عمدته على أخبار العال! ث يب التنبه إل‬
‫أن السلطان السلم إذا حل المة على فتوى متهدي زمانه يكون هذا شبيها بنقض‬
‫الكم ف القضاء‪ ،‬وقد مرّ بنا منع عثمان أبا ذر رضي ال عنهما من الفتوى‪ ،‬فليُذكر!‬
‫وقد طلب من أحد الطلبة الزائريي بكة أن أُ َحدّثه عن أخبار الزائر أيّام التشنجات‬
‫السياسية‪ ،‬فقلت له‪ :‬ل مانع عندي‪ ،‬ولكن لو شئتَ أنبأتك بأفضل مّا سألت‪ ،‬قال‪ :‬ما‬
‫هو؟ قلت‪ :‬ألّ تسأل عمّا سألت‪ ،‬لنّه مشغلة ل ناية لا‪ ،‬قال ـ مستنكرا ـ‪ :‬لكن يا‬
‫أخي! ل بدّ أن أعرف واقع بلدي للمر بالعروف والنّهي عن النكر ‪ ...‬فقلت‪ :‬أرأيت‬
‫دراستك هذه الت هاجرت لتحصيلها بالدّيّار السعودية أعواما‪ ،‬أفرغت منها حت تضمّ‬
‫إليها غيها؟ قال‪ :‬صحيح‪ ،‬الواد كثية جدّا ووقت ل يفي بثلثها ـ أو كلمة نوها ـ‬
‫فقلت‪ :‬سبحانال ! وتسأل عن علم ل تُسأل عنه يوم القيامة‪ ،‬لتزاحم بوقته وقتَ العلوم‬
‫الشرعيّة الت تُسأل عنها يوم القيامة؟ ث هبْكَ قد عرفت واقع بلدك الذي أنت بعيد عنه‬
‫الن‪ ،‬فبأيّ علم تلّ مشاكله‪ ،‬أبالعلم الشرعي الذي ل تصّله بعد‪ ،‬أم بعلم آخر لعلّه أشبه‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪197‬‬

‫قال العلّمة ربيع بن هادي الدخلي‪ " :‬وليس لحد أن يلقي بثقل هذه‬
‫الواجبات على طلّب العلم؛ فإن هذا من إسناد المر إل غي أهله‪ ،‬وهو من‬
‫أشراط الساعة‪ ،‬وهو مّا يؤدّي إل الفساد والفساد والفت‪ ،‬وليس مّا يفيد‬
‫المّة أن يصي الشباب بأجعهم من أساطي السياسة ول من شبكات‬
‫التّجسس! فإن هذا مّا يؤدي إل الهل بالعلوم الشرعية‪ ،‬وإل تقسيم المّة‬
‫إل أحزاب سياسية متناحرة‪ ،‬كل حزب يريد أن ينفرد بالكم‪ ،‬وكل فرد‬
‫()‬
‫يريد أن َيعْتَليَ عرش المامة والرئاسة " ‪.‬‬
‫وقال عن جناية هذا الفقه ـ إن صحّت تسميته بذلك ـ على العلم‪" :‬‬
‫ف التغالي ف السياسة تاويل وتطاول ل يطاق على أهل الديث والتوحيد‪،‬‬
‫وغمط شديد‪ ،‬وتهيل وتقي‪ ،‬ورمي لم بالعظائم‪ ،‬فمن غلوّهم ومبالغاتم الت‬
‫ل عهد لعلم علماء السلم با تويلهم بعلم الواقع‪ ،‬وادعاؤهم وادعاء‬
‫الصبيان منهم أنم علماء الواقع‪ ،‬وتنيدهم الشباب لقراءة الصّحف والجلّت‬
‫ومتابعة الذاعة‪ ،‬وصرفهم بذلك عن حفظ الكتاب والسّنة‪ ،‬والشتغال‬
‫()‬
‫بفقههما‪ ،‬وإشغالم عن العلوم الشرعيّة " ‪.‬‬
‫ث كل من تتبّع فتنة الرم ال ّك ّي الشهورة عند رأس هذا القرن‪ ،‬وما وقع‬
‫ف سوريا ومصر‪ ،‬يرى جاعات ترب بيوتا بأيديها‪ ،‬وليس معها أهل العلم‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫بترقيعات الخوان السلمي؟! وليس إل هذا الثان وهو شبيه بالعلمنة؛ لنّها فتاوى واقعية‬
‫غي شرعية‪ ،‬باعتبار أنّها ردود أفعال‪.‬‬
‫صدَمُ السلمون حي تبلغهم عن السلميي الركيي ـ كما يسمّون أنفسهم ـ‬
‫ولذلك يُ ْ‬
‫فتاوى ل تتلف ف كثي ول قليل عن أقوال العلمانيي‪ ،‬والساء أتركها لكم‪ ،‬ول تنفع‬
‫النيّة السنة وحدها‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫() الصدر نفسه ص (‪95‬ـ ‪.)96‬‬

‫‪2‬‬

‫() نفسه ص (‪.)76‬‬

‫‪198‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫الذين وصفنا لك‪ .‬واليوم ف الزائر أيضا‪ ،‬وقد اعترف علي ابن حاج لماعته‬
‫بعدم وجود كفاية من أهل العلم ف صفوفهم‪ ،‬فقال ف رسالته إليهم الؤرخة ف‬
‫( ‪15/10/1994‬م ) ف ق (‪ " :)3‬وأنا أعلم أنه لو وُجد معكم عدد كافٍ من‬
‫الدعاة وأهل العلم لا وقعت بعض هذه الخطاء الشرعية الفادحة!!! "‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪199‬‬

‫هذه صورة الورقة الول من رسالة علي بن حاج إل الماعات‬
‫السلّحة الت فيها ما سبق ذكره‬

‫هذه صورة آخرها مع توقيعه‬

‫‪200‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫هذا وكل هؤلء ـ وخاصة منهم الخوان السلمون ـ يرون أنفسهم‬
‫عالي بالواقع ويضحكون على العلماء السّلفيي‪ ،‬مع أنّ التّاريخ الديث برهن‬
‫بل خفاء على أنّه ل ُيعْرَف ف السلمي أغب وأجهل بالواقع منهم؛ وإليك‬
‫بعض المثلة الت تبيّن سرعة تغرير أعدائهم بم‪:‬‬
‫ـ مَن هم الذين استغلهم الضباط الحرار بصر ليصلوا بم إل مآربم ث‬
‫يقضوا عليهم؟ آلخوان أم السلفيون؟‬
‫ـ من هم الذين منّاهم بعض الكام بالعمل بالشريعة‪ ،‬وأظهروا لم بعض‬
‫الشعارات الدينية حت أعطوهم أفئدتم؟ آلتبجّحون بفقه الواقع أم السلفيون؟‬
‫ـ من هم الذين استهزأت بم أمريكا ف قضية أفغانستان؟‬
‫ـ من هم الذين ُلعِبَ بم فيها حت حكَمهم شرّ التصوّفة؟‬
‫ـ من هم الذين أفتوا بدخول البلانات‪ ،‬ووقعوا ف شِراك النتخابات‪،‬‬
‫مسّني ظنونم بالديقراطيات‪ ،‬مصدّقيها حي وعدتم بالكم إن كانت لم‬
‫الصوات؟ وكانت نايتها زيارة السّجون‪ ،‬وع ّد القاعد ف الموات؟!‬
‫ـ من هم الذين خدعهم المين بدولته الرّافضية يوم سقط الشّاه؟‬
‫آلسّلفيون أم الركيون عن بكرة أبيهم؟!‬
‫ـ من هم الذين حرّموا الستعانة بأمريكا وحلفائها ف قضية الليج‪ ،‬ث‬
‫استعانوا وسكتوا عمن استعان بالليشيات الشيوعية ف أفغانستان‪ ،‬وكذا‬
‫استعانة الكراد ف شال العراق بالغرب‪ ،‬وكذا استعانة مسلمي البوسنة‬
‫والرسك ببعض النصارى‪ ،‬وكذا شدّ حزب جبهة النقاذ الزائرية رحاله إل‬
‫الفاتيكان بإيطاليا‪ ،‬وقد استنجدوا به مرّتي‪ ،‬واجتمعوا هناك تت إشراف‬
‫النصارى! يريدون َحلّ مشكلتهم عند من كانوا ول يَزالون سبب مشكلتهم!!‬
‫َ‬
‫غوت و َ ُ‬
‫َ‬
‫مُروا‬
‫قدْ أ ِ‬
‫موا إِلى الط ّا ُ ِ‬
‫ريدُو َ‬
‫ن أن يَت َ َ‬
‫حاك َ ُ‬
‫{ي ُ ِ‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪201‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫ه وي ُريدُ ال َّ‬
‫ضلَلً‬
‫أَن يَك ْ ُ‬
‫م َ‬
‫ن أن ي ُ ِ‬
‫فُروا ب ِ ِ‬
‫شيْطا ُ‬
‫ضل ّ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ِ‬
‫بَعيداً } ويا له مِن ُذلّ! ‪ ...‬ما يد ّل على أن هؤلء الحرّمي الحلّلي‬

‫يستغلّون الدين ول يتبعون الدين!‬
‫ـ من هم الذين غرّهم زعيم البعث العراقي أيام حربه مع الرّفض اليران‬
‫حت شبّهوه بفاتح القادسية؟! اسألوهم عن ذلك‪ ،‬ومنهم عبد الرحن‬
‫عبد الالق! ولاذا غيّر رأيه فيه بعد حرب الليج!!!‬
‫ـ مَن مِن الركيي ل يكن مع العراق بل مع صدام الستول على‬
‫الكويت؟ حت زارنا ـ شانء السّلفية ـ إساعيل الشّطّي متذمّرا من إخوانه (‬
‫الخوان ) الاذلي الكويت وهو كويت!!‬
‫وتال إنّها لحدى الكب! نذيرا لن أراد أن يتبيّن مبلغ وعي متتبعي سياسات‬
‫البشر! يا لا من مهزلة! صلّى صدام للتلفزيون ركعتي فإذا بالمم والشّعوب‬
‫السلمية بدعاتا ـ حاش السلفيي ـ وراءه بالنفس والنفيس!‬
‫ومع هذا كله تسمّون هؤلء الراهقي السياسيي اليوم‪ ( :‬شباب‬
‫الصحوة! ) وتشتغلون بالسياسة وتتظاهرون بالكياسة‪ ،‬وأنتم أول من يضحك‬
‫عليه الصياد‪ ،‬وبيننا وبينكم يوم العاد‪.‬‬
‫لذلك فل غضاضة ف أن أقول‪ :‬لو خرج رجل من اليهود ف ديار‬
‫السلمي‪ ،‬وتظاهر بزيّ السلمي‪ ،‬بل ولو تظاهر بزيّ الكفار لكنه يفظ آية‬
‫حكُم بِما أَنَز َ‬
‫ل‬
‫م يَ ْ‬
‫من ل َ ْ‬
‫واحدة من القرآن‪ ،‬وهي قوله تعال‪{ :‬و َ‬
‫فأُولَئ ِ َ‬
‫ه َ‬
‫ن}‪ ،‬وأحسَنَ ترديدها ف الجالس‬
‫م الكا ِ‬
‫ك ُ‬
‫فُرو َ‬
‫ه ُ‬
‫الل ُ‬
‫العامة بلهجة عاطفية‪ ،‬وبرج بأخبار الكفار‪ ،‬واللّعب على العواطف‬
‫بالتظاهر ببغض أمريكا‪ ،‬ث نادى‪ :‬يا فلسطي! لا تلف عنه أحد من‬
‫الركات السلمية‪ ،‬ولقادهم جيعا ل إل فلسطي‪ ،‬ولكن إل مزرة تل‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪202‬‬

‫أبيب!! وإلال الشتكى‪.‬‬
‫فكيف لو خرج عليهم الدّجّال ييي الوتى‪ ،‬ويأمر السماء أن تطر فتمطر‪،‬‬
‫ويأمر الرض أن ترج كنوزها فتخرج؟! وقد قال ابن سيين‪ " :‬لو خرج‬
‫()‬
‫ال ّدجّال لرأيت أنه سيَتبَعه أهلُ الهواء " ‪.‬‬
‫كتبتُ هذا ث تذكرتُ أن أخصّ أهل الهواء الذين يَخرج ف صفوفهم‬
‫الدجّال هم الوارج‪ ،‬لتقارُبِ ما بينه وبينهم من فتنة وفكر أهوج‪ ،‬فقد روى‬
‫ابن عمر رضي ال عنهما أن رسول ال قال‪ » :‬ينشأُ نَشْءٌ يقرؤون القرآن‬
‫ل يُجاوِز تراقيهم‪ ،‬كلما خرج قرنٌ قُطِع « قال ابن عمر‪ :‬سعتُ رسول ال‬
‫يقول‪ » :‬كلما خرج قرنٌ قُطع « أكثر من عشرين مرة‪ (( :‬حت يَخرج ف‬
‫()‬
‫عِراضهم ال ّدجّال )) ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫كتبتُ هذا ث فوجئتُ بدعوة رجل يقال له ممد السعري‪ ،‬ل تسَعْه أرض ال‬
‫حت اختار لنفسه ديار الكفر ببيطانيا‪ ،‬يكتب عن السلم مع أنه ل هو ف العي‬
‫ول ف النفي‪ ،‬تبعته جاهي غفية وهي ل تعرف عنه إل كلمه السياسي ف صورة‬
‫استرجاع الظال!!‬

‫‪1‬‬

‫() رواه الللكائي ف (( شرح أصول العتقاد )) (‪ )235‬بإسناد صحيح‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() » صحيح ابن ماجه « لللبان رقم (‪ )144‬وقال‪ " :‬حسن "‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪203‬‬

‫هذه صورة عن بعض ما ينشره ممد السعري الناطق الرسي‬
‫للجنة الدفاع عن القوق الشرعية‬

‫‪204‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪205‬‬

‫قال العلمة عبد العزيز بن باز ف صاحب هذا النشور‪ .. " :‬مِن الاقدين‬
‫الاهلي الذين باعوا دينهم وباعوا أمانتهم على الشيطان من جنس ممد‬
‫()‬
‫السعري " ‪.‬‬
‫قلتُ‪ :‬ول بدّ من تذكّر أنه ل يكاد أحد يهل عفّة لسان الشيخ ابن باز‪،‬‬
‫فإذا سلّط لسانه على أحد فثَمّ أمر عظيم! وصورة هذا النشور تدلّك عليه‪ ،‬بل‬
‫وُتعَرّفك ببلغ علم صاحبه ودينه‪ ،‬ومع ذلك فقد وجد لدعوته رَواجا ف سوق‬
‫أصحاب ( الصحوة! )‪ ،‬وكيف ل تروج بضاعتُهم وسلمان العودة ـ هدانا‬
‫ال وإياه ـ دعا ف الوجه الثان من شريط » أخي رجل المن « إل تأييد لنة‬
‫()‬
‫هذا الرجل الوتور فكيف بالتباع؟!! ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫ولذلك وجدتُ ابن بطّة العكبي يقول ف زمنه‪ " :‬والناس ف زماننا هذا‬
‫أسرابٌ كالطي يتبع بعضهم بعضا‪ ،‬لو ظهر لم من يدّعي النّبوة‪ ،‬مع علمهم بأن‬
‫رسولال خات النبياء‪ ،‬أو من َيدّعي الربوبية لوَجد على ذلك أتباعا وأشياعا‬
‫()‬
‫" ‪.‬‬
‫‪3‬‬

‫ولعلك لحظت أنه ما من دعوة يراد لا رواج إل اسُت ِغلّ ف ذلك القضايا‬
‫السياسية‪ ،‬كما هو بادٍ ما أبرزته ف هذه الصورة‪ .‬وكذلك فعلت ملة‬
‫‪1‬‬

‫() جريدة » السلمون « العدد‪ 543 :‬ـ ‪ 2‬صفر ‪1416‬هـ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() ولسلمان أيضا كلم مثله ف ماضرته الت ألقاها بعرعر تهيدًا لنشاء هذه اللجنة‬
‫بعنوان‬
‫» حقوق النسان ف السلم « وأخرى بعنوان » يا أُهيل الرم «‪ ،‬وقد قامت هيئة كبار‬
‫العلماء لذه الدعوة بالرصاد ـ والمد ل ـ منهم الشيخ ابن عثيمي كما نبّهتُ عليه‬
‫ص (‪ 165‬ـ ‪ ،)166‬ث إنّ طعن السعري ف الصحاب معاوية‬
‫غيه من علمائنا الذكورين؛ فل تغفل!‬

‫‪3‬‬

‫() » البانة « (‪.)1/272‬‬

‫أعظم جرما من طعنه ف‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪206‬‬

‫» السنة « ـ الت يستقي منها ( شباب الصحوة! ) أخبار العال ـ فقد جعت‬
‫ف عشّها البيطان رويبضات الزمن وترّأت على النيل من علماء السنة؛ فهي‬
‫بالمس ف عدد رمضان ‪1413‬هـ أخذت تقدح ف عرض أحد كبار العلماء‬
‫السلفيي‪ ،‬وهو الشيخ ممد أمان الامي ـ رحه ال ـ‪ ،‬ول تَعرِف له سابقته‬
‫ف العلم والدعوة‪ ،‬ول وَقّرته ف سنّه‪ ،‬حت جعلت تستهزيء بلهجته‪ ،‬وتقول‪:‬‬
‫إنه ينطق الاء هاء؛ ومثّلت بكلمة ( ُم ْلهِد! ) بدلً من ( ُم ْلحِد! )‪ ،‬نعوذ بال‬
‫من قلة الياء! بله من َفقْد الياء!!‬
‫بل حت العلمة اللبان ل يَسْلَم من طعنها اللذع بقلم ممد سرور زين‬
‫العابدين! وهي اليوم تستغل قضية الصلح مع اليهود لتؤجّر أحدهم فيطعن ف‬
‫()‬
‫العلمة عبد العزيز بن باز ‪ ،‬واستنجد ف ذلك بالدكتور يوسف القرضاوي‬
‫الذي رمى الشيخ بأنه يُفت فيما ليس له به علم! وذلك قوله‪ " :‬وهل الشيخ‬
‫علىعلم حقًا با يري حت يُدْل بدَلْوه ف هذا الوقت بالذات‪ ،‬وف مثل هذا‬
‫()‬
‫الوضوع الطي؟ ‪ . "...‬ث أخذ كاتب » السنة! « يفصح عما ف نفسه‬
‫قائل‪ " :‬هل يَعرف الشيخ ما معن الستعمرات الستيطانية؟ ل أظن! كما ل‬
‫أظن أنه ـ ف هذه السن ـ يكنه أن يَدَع أحدا من تلميذه أن يشرح‬
‫ويوضح له هذا الصطلح وما يترتب على استيطان هؤلء اليهود ‪." ..‬‬
‫قلتُ‪ :‬إذن فالشيخ ل يَعرف ول يب أن يَعرف؛ لن كبَر سنّه َورّثه كبْرا‬
‫عن تقبل النصح!!‬
‫شقّ له فيه غبار ـ‬
‫ومع هذه التهم الالكة فإن الشيخ ـ ف أدبه الذي ل يُ َ‬
‫ل يَزد على أن قال بعد البيان العلمي‪ " :‬ما ذكرناه ف الصلح مع اليهود‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() ملة » السنة « عدد (‪ )45‬رمضان ‪1415‬هـ ـ ص (‪17‬ـ ‪.)28‬‬

‫‪2‬‬

‫() ملة » الجتمع « عدد (‪.)1133‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪207‬‬

‫أوضحنا أدلته الشرعية ‪ ...‬فأرجو من فضيلة الشيخ يوسف وغيه من‬
‫إخوان أهل العلم إعادة النظر ف هذا المر بناء على الدلة الشرعية ل على‬
‫()‬
‫العاطفة والستحسان " ‪.‬‬
‫قلتُ‪ :‬كان الول بالدكتور القرضاوي أل يفتح هذا الباب بثل ذاك الطعن‬
‫الرمّم بسؤال! بل كان الول به أن يبي قلمه لتقوي جاعته ( الخوان‬
‫السلمون )؛ فقد نادوا بل استحياء أن النصارى إخوانم‪ ،‬وقالوا ف بيانم‬
‫الؤرخ ف ( ‪ 30‬من ذي القعدة ‪1415‬هـ )‪ " :‬وموقفنا من إخواننا السيحيي ف‬
‫مصر والعال العرب موقف واضح وقدي ومعروف‪ :‬لم ما لنا وعليهم ما‬
‫علينا‪ ،‬وهم شركاء ف الوطن‪ ،‬وإخوة ف الكفاح الوطن الطويل‪ ،‬لم كل‬
‫حقوق الواطن الادي منها والعنوي‪ ،‬الدن منها والسياسي‪ ...‬ومن قال غي‬
‫()‬
‫ذلك فنحن برءاء منه وما يقول ويفعل!!! " ‪ .‬وجعلوا الشورى السلمية‬
‫أختا للديقراطية الكافرة فقالوا‪ " :‬وإذا كان للشورى معناها الاص ف نظر‬
‫السلم فإنا تلتقي ف الوهر مع النظام الديقراطي "‪ .‬وفيه دعوتُهم‬
‫الكومةَ أن تلتزم بالقانون الوضعي ل الشريعة فقالوا‪ .. " :‬بإصرار الخوان‬
‫على مطالبة الكومة بأل تقابل العنف بالعنف‪ ،‬وأن تلتزم بأحكام القانون‬
‫والقضاء "‪ ،‬بل رضوا لنفسهم ذلك فقالوا‪ " :‬ولكنهم ( أي الخوان ) ظلوا‬
‫على الدوام ملتزمي بأحكام الدستور والقانون ‪ ." ..‬ول يقولوا هذا َت ِقيّة‬
‫منهم‪ ،‬ولكن عن قناعة كما شهدوا على أنفسهم قائلي‪ " :‬والمر ف ذلك‬
‫كله ليس أمر سياسة أو مناورة‪ ،‬ولكن أمر دين وعقيدة‪ ،‬يلقى ( الخوان‬
‫َ‬
‫م ل َ يَن َ‬
‫ما ٌ‬
‫ن‬
‫و َ‬
‫ف ُ‬
‫و َ‬
‫م ْ‬
‫ن إل ّ َ‬
‫ع َ‬
‫ول َ بَن ُ‬
‫ل َ‬
‫السلمون ) عليها ربم {ي َ ْ‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() جريدة » السلمون « (‪ 25‬رمضان ‪1415‬هـ ـ ص ‪.)4‬‬

‫‪2‬‬

‫() ملة » الجتمع « عدد (‪ )1149‬ص (‪40‬ـ ‪.)41‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪208‬‬

‫َ‬
‫ه بِ َ‬
‫سلِيمٍ } "‪.‬‬
‫ب َ‬
‫أتَى الل َ‬
‫قل ْ ٍ‬
‫قلت‪ :‬إنا ل وإنا إليه راجعون! آجركم ال ف مصابكم يا د‪ /‬يوسف! لِمَ‬
‫ل توجّه نقدك إل هؤلء؛ فإن القربي أول بالعروف؟ بل أعِ ِد البنيان من‬
‫أساسه‪ ،‬فإن المر ليبه الترميم؛ إذ اللل عقدي وقدي كما صرحوا بذلك‬
‫فيما سبق‪ ،‬ولقد صدقوا؛ فقد نقل ممود عبد الليم ـ وهو من أعمدتم ـ‬
‫ماسعه بنفسه من ماضرة حسن البنا قوله‪ " :‬فأقرر أن خصومتنا لليهود‬
‫ليست دينية؛ لن القرآن حضّ على مصافاتم ومصادقتهم‪ ،‬والسلم شريعة‬

‫إنسانية قبل أن يكون شريعة قومية‪ ،‬وقد أثن عليهم وجعل بيننا وبينهم اتفاقا‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫ن}‬
‫{ول تُجاِدلُوا أ َ ْ‬
‫ب إل ّ بِال ّتي ِ‬
‫هي أ ْ‬
‫ح َ‬
‫س ُ‬
‫ل الكِتَا ِ‬

‫وحينما أراد القرآن الكري أن يتناول مسألة اليهود تناولا من الوجهة‬
‫()‬
‫القتصادية والقانونية ‪. " !!!..‬‬
‫‪1‬‬

‫كان الول بالدكتور أن يراجع كلمة قطبه هذه؛ فهي خطأ فادح! وأين‬
‫خطأ العلمة ابن باز ـ لو كان خطأ ـ من هذه الت صرح بعض أهل العلم‬
‫فيها بأنه ليس بينها وبي الكفر حجاب؟‬
‫أهذا التحامي للباطل غيةٌ على الدين وحربٌ على اليهود أم هي حرب‬
‫على النهج السلفي؟!‬
‫شكوتُ إل القرضاوي ما قاله شيخه البنا‪ ،‬فإذا ب أجدن ضيّعتُ‬
‫شكواي‪ ،‬لن القرضاوي نفسه على دربه يسي؛ حيث قال‪ " :‬فنحن ل نقاتل‬
‫اليهود من أجل العقيدة!! إنا نقاتلهم من أجل الرض!! ل نقاتلهم لنم‬
‫()‬
‫كفار!!! وإنا نقاتلهم لنم اغتصبوا أرضنا وأخذوها بغي حق " ‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » الخوان السلمون‪..‬أحداث صنعت التاريخ « ( ‪1/409‬ـ ‪.)410‬‬

‫‪2‬‬

‫() جريدة » الراية « القطرية‪ ،‬العدد ( ‪ 4696‬ـ الربعاء ‪ 24‬شعبان ‪1415‬هـ )‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪209‬‬

‫ز ْ‬
‫غ ُ‬
‫هدَيْتَنا}‪.‬‬
‫عدَ إِذْ َ‬
‫قلُوبَنَا ب َ ْ‬
‫قلتُ‪{ :‬ربَّنا ل ت ُ ِ‬
‫ث أعود إل آية الباب قائل‪ :‬فهلّ أخذت العبة من سبب نزول آية الباب‪،‬‬
‫وتدبرت الفرق بي العوام الذين سارعوا إل إذاعة خب تطليق النب نساءه‪،‬‬
‫حت كادوا يفتنون أهل الدينة كلها‪ ،‬وبي أناة أهل العلم كابن عباس الذي‬
‫مكث سنة كاملة ل يقول فيه شيئا حت يسأل عمر‪ ،‬وعمر ل َي ْلوِي على شيء‬
‫من الشاعة حت يسأل أهل الستنباط‪ ،‬مع أنه منهم‪ ،‬أجعي‪ .‬وهو الذي‬
‫()‬
‫كان يقول‪ " :‬تفقّهوا قبل أن تُسَوّدوا " ‪.‬‬
‫()‬
‫وف » التواري على تراجم أبواب البخاري « ‪ " :‬وجه مطابقة قول عمر‬
‫للترجة ـ أي‪ :‬باب الغتباط ف العلم والكمة ـ أنّه جعل السيادة من‬
‫ثرات العلم‪ ،‬وأوصى الطالب باغتنام الزيادة قبل بلوغ درجة السيادة‪ ،‬وذلك‬
‫يقق استحقاق العلم؛ لنه يغتبط به صاحبه لنه سبب سيادته "‪ .‬وقال ابن‬
‫حجر‪ " :‬إن تعجلتم الريّاسة الت من عادتا أن تنع صاحبها من طلب العلم‬
‫فاتركوا تلك العادة‪ ،‬وتعلّموا العلم لتحصل لكم الغبطة القيقية "‪.‬‬
‫وقال الطّاب عند شرحه حديث (( يظهر الهل ‪ " :)) ...‬يريد ـ وال‬
‫أعلم ـ ظهور النتحِلي للعلم الترئسي على الناس به قبل أن يتفقّهوا ف الدين‬
‫()‬
‫ويرسخوا ف علمه " ‪.‬‬
‫وف شريط مسجل من » سلسلة الدى والنور « (رقم ‪ )440/1‬دار نقاش‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() رواه البخاري تعليقا‪ ،‬ووصله الدارمي (‪ )1/79‬وأبو خيثمة ف (( العلم )) (‪ )9‬وابن أب‬
‫شيبة (‪8/540‬ـ ‪ )541‬وابن عبد الب ف (( الامع )) (‪508‬ـ ‪509‬ـ الزهيي ) والطيب ف‬
‫(( الفقيه والتفقه )) (‪771‬ـ ‪774‬ـ العزازي )‪ ،‬وإسناده صحيح كما ف » الفتح « (‪.)1/166‬‬

‫‪2‬‬

‫() ص (‪ )58‬لبن النيّر‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫() (( العزلة )) ص (‪.)209‬‬

‫‪210‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫طويل بي الشيخ اللبان وبي بعض شباب جبهة النقاذ السلمية الزائرية‪،‬‬
‫زعم هذا الخي إغلق الَمّارات وبيوت الفواحش أيام عمل البهة ف مبالغة‬
‫()‬
‫مدهشة ‪ ،‬فأجاب الشيخ بنع دخول البلانات ل َيلْوي على شيء من نتائج‬
‫التحزّب وذكر سبب النع فقال‪:‬‬
‫الول‪ :‬أنه خلف هدي النّب ؛ إذ ل يدخل مع الكفار بثل هذا‪.‬‬
‫الثان‪ :‬أن كل من يدخلها لبد أن ينحرف عن السلم شيئا فشيئا‪.‬‬
‫فزعم أحدهم أن البهة ل ( تتنازل ) عن شيء من الدين‪.‬‬
‫فسأله الشيخ‪ :‬هل يتعامل بعضهم بالرّبا بكم أن بعض الؤسسات‬
‫الكومية بأيديهم؟‪.‬‬
‫فأجاب بالياب‪ ،‬ث بادر الشّابُ إل سؤال حطّم به مزاعمه الول بعد‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() لو جاز أن نبن الفقه على النتائج الواقعية لقلنا‪ :‬لئن أراد هذا الشاب من إغلق بيوت‬
‫الفواحش بعضها‪ ،‬بقوة حديد جبهة النقاذ لقلنا إن عشرات منها قد أغلقت أبوابا قبل‬
‫وجود البهة‪ ،‬بل وعلي بن حاج غائب ف السّجن الوّل‪ ،‬أيام كانت السّلفية تكتسح‬
‫السّاحات الدعوية ف سرعة جعلت ( الخوان السلمي ) و( الَزْأَرة ) يوشون بشبابا‬
‫إل الكام ـ كما هي عادتم ـ لن دعوة هؤلء أفلست؛ إذ قلّت ف ذلك الوقت‬
‫التمَوّجات السياسية الت با يستعطفون الناس كسبا لصواتم! فكره الناس مالسهم؛‬
‫لنا حلقة مفرغة دائمة الدوران بل عائد‪ ،‬وهي‪ :‬فلسطي‪ ،‬أفغانستان ‪ !..‬ف ماضرات‬
‫تسخي الكراسي والتهريج المل‪ ،‬وتوجّه الناس إل دعوة السلف؛ لنم وجدوها تُعلّمهم‬
‫دينهم‪ ،‬وحوّل الكثي منهم ملت الفواحش إل ملت طاعة ل عن رضا وقناعة بالجّة‬
‫الدينية‪ ،‬فما لبث علي بن حاج أن خرج من السّجن حت الْتفّ حوله الغوغاء‪ ،‬ول يطل‬
‫عمر حزبه سوى ثلث سنوات ضرب فيها الدعوة السلمية عرض الائط‪ ،‬وعرّض‬
‫ن}‪.‬‬
‫و َ‬
‫عو َ‬
‫صن َ ُ‬
‫ف يُنَب ِّئ ُ ُ‬
‫و َ‬
‫ه بِ َ‬
‫م الل ُ‬
‫ه ُ‬
‫ما كَانُوا ي َ ْ‬
‫س ْ‬
‫البقية من شبابا للذبح { َ‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪211‬‬

‫()‬

‫هذه الزية الول‪ ،‬فقال‪ :‬إذا عرَضت لنا قضية فقهية فيها رأيي ‪ ،‬فيها رأي‬
‫عند الفقهاء راجح ومرجوح‪ ،‬وإذا ما أخذنا بالقول الرّاجح فيها تسببنا ف فتنة‬
‫أو مشكلة أو تفرقة بي السلمي‪ ،‬فهل يوز لنا أن نأخذ بالقول الرجوح‬
‫لصلحة وحدة السلمي؟‪.‬‬
‫فقال الشيخ‪ " :‬هذه هي السياسة! هذه هي السياسة! "‪.‬‬
‫فقال ممد إبراهيم شقرة‪ :‬هذه السياسة ليست شرعية‪.‬‬
‫فقال الشيخ‪ :‬أي نعم‪ ،‬ث قال‪ " :‬السألة ف القيقة مهمة جدّا‪ ،‬أنا سعت‬
‫أن البهة أو النهضة ما أدري ـ الساء ما حفظتها بعد جيدا ـ فيها مليي‪،‬‬
‫أليس صحيحا هذا "؟‪.‬‬
‫فقال الشّاب مستبشرا‪ :‬نعم‪.‬‬
‫قال الشيخ‪ :‬كم ألف عال فيهم؟‪.‬‬
‫فقال الشّاب‪ :‬ما فيه!‪.‬‬
‫قال‪ :‬كم مائة عال؟‪.‬‬
‫قال‪ :‬ل‪ ،‬ما هو موجود!‪.‬‬
‫قال‪ :‬طيب من يقودهم ـ يا جاعة ـ هؤلء؟‪.‬‬
‫()‬
‫قال‪ :‬الشيوخ قليلي يعن؟‪.‬‬
‫قال‪ :‬هل يستطيع هؤلء الشيوخ أن يقودوا مليي؟‪.‬‬
‫قال‪ :‬طبعا ل‪.‬‬
‫قال‪ :‬هل يكنهم أن يعلّموا مليي؟‪.‬‬
‫قال‪ :‬أبدا‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() كذا ف التسجيل‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() كذا ف التسجيل‪.‬‬

‫‪212‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫قال الشيخ‪ " :‬إذن أنتم تعيشون ف الوهام‪ ،‬ومن ذلك هذا السؤال الذي‬
‫أنت تطرحه الن حينما يكون ف هؤلء الليي من السلمي علماء يستطيعون‬
‫أن يديروا دفة الحكومي من أهل العلم‪ ،‬حينما يوجد فيهم الئات ول أقول‬
‫اللوف ليس هناك حاجة أن يطرح مثل هذا السؤال‪ :‬راجح ومرجوح‪ ،‬هل‬
‫يوز لنا أن نأخذ بالقول الرجوح ونترك القول الراجح‪ ،‬هذا‪ :‬الفقيه هو الذي‬
‫ييب عن هذا‪ ،‬وأنا أضرب لكم مثلً من واقع حياتنا مع الحزاب‪ ،‬أنا قلت‬
‫مرة لحد أفراد حزب التحرير‪ :‬يا جاعة أنتم تريدون أن تقيموا الدولة‬
‫السلمة‪ ،‬وأنتم ل تدرسون الشريعة من أصولا وقواعدها‪ ،‬وأنتم تتجّون ف‬
‫كتبكم ببعض الحاديث غي الصحيحة؟! "‪.‬‬
‫قال‪ :‬أخي! نن نستعي بأمثالكم‪.‬‬
‫قال الشيخ‪ " :‬هذا الواب هو أول الزية‪ ،‬لنه حينما يكون هناك حزب‬
‫يعتمد على غيه‪ ،‬معناها أنه حزب ف قوته غي مكتمل‪ ،‬وكان هذا الرجل قال‬
‫ل‪ :‬ل زلتم أنتم تضيّعون أوقاتكم ف الكتب الصفراء ‪ " ...‬ث قال الشيخ عن‬
‫مليي جبهة النقاذ‪ " :‬لكن هؤلء أليسوا باجة إل أطباء بدن؟ ل شك أنه‬
‫عندكم أطباء بدن بالئات بل باللوف‪ ،‬طيب أليسوا باجة إل أطباء ـ كما‬
‫يقولون ف العصر الاضر ـ ف الرّوح؟ هذا أول وأحوج وأحوج‪ ،‬هل هؤلء‬
‫موجودون بتلك النسبة؟ الواب‪ :‬ل ‪ ." ...‬ث أخب عن ماطبته حزب التحرير‬
‫قائل‪ " :‬افرضوا أنكم ما بي عشية وضحاها أقمتم َعلَم الدولة السلمية‪ ،‬يعن‬
‫حكَم با‬
‫بانقلب من النقلبات‪ ،‬لكن الشّعب ما عنده استعداد لن ُي ْ‬
‫أنزلال ‪ ،‬يكن ‪ ...‬أنتم ‪ ...‬جاعتكم قالوا‪ :‬قرار رقم واحد‪ ،‬اثني‪ :‬منوع‬
‫ـ مثل ـ دخول السينماءات‪ ،‬منوع خروج النساء متبجات ‪ ...‬ال‪ ،‬ستجد‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪213‬‬

‫ـ يكن ـ بعض نسائكم أول من يالف هذه القواني السلمية! لاذا؟ ل ّن‬
‫الشعب ل يُربّ على ذلك‪ ،‬ومن يربّي الشعب؟ هم العلماء‪ ،‬وهل كل نوع من‬
‫أنواع العلماء؟ ‪ ." ...‬ث تكلم عن علماء الكتاب والسنة العاملي بما‪ ،‬ث قال‪:‬‬
‫" لذلك أنا أعتقد أن الهاد الكب الن هو‪ :‬هذه الليي الملينة أن ترج‬
‫العشرات من العلماء السلمي هناك‪ ،‬حت تتولوا توجيه الليي إل تعريفهم‬
‫بدينهم وتربيتهم على هذا السلم‪ ،‬أما الوصول إل الكم‪ ،‬فكل طائفة تاول‬
‫أن تصل إل الكم‪ ،‬ث تستعمل القوّة ف تنفيذ قراراتا وقوانينها‪ ،‬سواء كانت‬
‫حقّا أو باطل‪ ،‬والسلم ليس كذلك "‪.‬‬
‫ولو أن إخواننا هؤلء أخذوا بذه النصيحة الذهبية لنّبوا السلم‬
‫والسلمي الفتنة العظيمة الت يعيشها اليوم كل العال السلمي‪ ،‬وف كل مرة‬
‫تؤخّر الدعوة السلمية بعجلة شبابا وانراف موجّهيها‪ ،‬ومن استعجل الشيء‬
‫قبل أوانه ابتلي برمانه‪ ،‬وال العاصم‪.‬‬
‫وأختم بذه الكلمة الت أرجو من إخوان أن يعوها‪ ،‬وهي‪:‬‬
‫لئن كان ف الروج على الكّام من الشّر ما برهن عليه تواطؤ‬
‫النصوص الشرعية مع الخبار الواقعية‪ ،‬كما ظهر من صنيع حدثاء السنان‬
‫ف كل الزمان‪ ،‬فشر منه الروج على العلماء بإهدار حقهم‪ ،‬وعدم اعتماد‬
‫فتاواهم إل ما وافق أهواء الركيي‪ ،‬واستصغار شأنم ف السياسة‪ ،‬ورميهم‬
‫بعلماء بيت الوضوء! وما أشبهها من اللقاب الت يَ ْنبِز با البتدعة صاغرا‬
‫عن صاغر العلماء السلفيي كابرا بعد كابر؛ وف هذا إهدار للشريعة‬
‫()‬
‫بتجريح حلتها وشهودها‪ ،‬وال الوعد ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() كلّ من دخل العمل السياسي قبل أوانه أو من غي بابه قال مثل هذا‪ ،‬ومن ل تسمعوه‬
‫فهو على الطريق ‪ ..‬حت علي بن حاج‪ ،‬فقد وقع ف نبز شيوخ السلفية كما ستقرؤه هنا‬

‫‪214‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫و لقد كان يقال ف الزائر‪ " :‬جبهة النقاذ ل تركن إل الذين ظلموا "‪،‬‬
‫فإذا بم لا دارت عليهم الدائرة‪ ،‬وأسلمهم أتباعهم إل عدوهم‪ ،‬يكتبون بيانا‬
‫يطالِبون فيه الدول الكافرة وغيها بأن تقاطع الزائر اقتصاديا؛ لنا‬
‫غصبت الشّعب حقه ف حرية الختيار! ث يكتبون آخر يستغيثون فيه‬
‫بالبلانات العالية‪ ،‬ومعلوم أنه ـ فضلً عن كونه استعانة بالكفار ـ فهو‬
‫استغاثة بالبلان السرائيلي‪ ،‬لنم ل يستثنوه ـ كما ستراه هناـ مع علم‬
‫إن شاء ال‪ ،‬وقد كان قبلها ينهى عن ذلك‪ ،‬فما زالت به السياسة حت رمى بالنفاق‬
‫القائلي بلزوم البيوت وعدم الشتراك ف الضراب عن العمل الذي نظمته جبهته‪ ،‬ول‬
‫يُشتهر من قال به من أهل العلم يومئذ إلّ الشيخ اللبان‪ ،‬وقد أبلغناه كلمة الشيخ هذه‪،‬‬
‫بل وقد أذيعت فتواه ف ساحة الضراب ـ ساحة أول ماي ـ بكبّر الصوت على‬
‫مراغمة لنوف أتباع البهة‪ ،‬فقام ابن حاج بعدها حي اعتقل بكتابة ذلك ف رسالة على‬
‫طرّتا‬
‫" قال الق ‪ ..‬وقال الباطل! "‪ ،‬وفيها رمى الشيخَ بالنفاق بطريقة سياسية ( انظر فيها‪ :‬ق‬
‫‪6‬أ ـ ب‪ ،‬ق ‪11‬أ‪ ،‬ق ‪13‬أ ـ ب‪ ،‬ق ‪14‬ب ‪ )..‬وقد خانه قلمه عن التعريض ف (ق ‪18‬ب)‬
‫حت قال‪ " :‬فالتعلل والروب من نصرة الق باسم الفتنة إنا هو شأن النافقي أو البناء‬
‫‪ ." !!...‬والذي يدل على أنه يقصد الشيخ اللبان وأتباعه قوله ف (ق ‪12‬أ)‪:‬‬
‫" فهل يُقال بعد هذا كله أن ( كذا ) جهاد الطوائف المتنعة عن التزام شرائع السلم‬
‫فتنة عمياء صماء بكماء؟!!! "‪.‬‬
‫قلت‪ :‬هذه الملة الخية الت يَرُدّ عليها علي بن حاج تدها ف شريط استجواب مع‬
‫الشيخ اللبان‪ ،‬الذي سبق أن ذكرتُ أعله أنه أُذيع على مسامع البهة‪ .‬فبهذا إذا يَبي‬
‫لك الردود عليه! ( وانظر إن شئت أيضا‪ :‬ق ‪20‬أ ـ ب )‪.‬‬
‫أما علماء السعودية فهو من زمن بعيد يسميهم‪ " :‬علماء البلط! بل علماء أمريكا!! بل‬
‫علماء الدولر"!!! ث وجدته يقول ف رسالته إل وزير التصال ـ وقد صورتا هنا بعد‬
‫بيان البهة الت ـ‪ " :‬ولذلك أقول جازما ـ بإذن ال تعال ـ إن النظام الزائري يب‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪215‬‬

‫الميع أنه أضحى اليوم يتحكم فيها كلها‪.‬‬
‫وهاكم صورة هذا البيان بعد هذه الصفحة‪ ،‬وهو تنديد جبهة النقاذ‬
‫السلمية بالنظام بعد مصادرته قانون النتخابات‪ ،‬وتوقيفه إثر فوزها ف الدور‬
‫الول منه‪ .‬فاقرؤوه لتعلموا ما هو السلم الذي تنادي به البهة‪ ،‬ولتدركوا‬
‫مدى صدق ما تنسب إليه من السّلفية‪.‬‬

‫ماهدته شرعا كما يب مقاومته حت بعيار الغرب؛ لن الكثي من دعاة السوء يستنكف‬
‫على أن يسمي مقاومة السلطة الطاغية الباغية البدّلة لشرع ال والغتصبة لق الشعب ف‬
‫الختيار جهادا ‪ ...‬وهل تريدون منا الضوع والنوع للطواغيت بثل هذه الفتاوى‬
‫الباطلة الت يصدرها علماء السلطة والشرطة؟! وإن لقولا بصراحة ووضوح‪ :‬إن بثل‬
‫هذه الفتاوى الباطلة ضاعت حقوق الشعوب وخدرت أعصابا حت أصبحت لعبة ف يد‬
‫الطواغيت ‪." ...‬‬
‫قلت‪ :‬إذن فالعلماء العلم ـ أمثال ابن باز واللبان وابن عثيمي ـ الذين ستقرأ هنا‬
‫فتواهم الوحدة ف النع من مقاتلة النظام الزائري ي َعدّون دعاة سوء وتدير؟! وعلماء‬
‫سلطة وشرطة؛ لن هؤلء جيعا استنكفوا عن تسمية ما أنتم فيه جهادا؟! ول حول ول‬
‫قوة إل بال‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪216‬‬

‫هذا متوى بيان البهة السلمية للنقاذ بالزائر‬
‫بسمال الرحن الرحيم‬
‫الزائر‪/14 :‬رجب‪1412/‬هـ الوافق‪/19 :‬جانفي‪1992/‬م‬
‫نوّاب المّة الفائزين ف النتخابات التشريعية الدّور الول‬
‫()‬
‫نِدَاء‬
‫()‬
‫()‬
‫إل السّادة البلانيي ف الدّاخل والارج‬
‫نن منتخب البهة السلمية للنقاذ‪ ،‬مثلي أغلبية الشّعب الزائريّ‬
‫الجتمعي بالزائر العاصمة يوم ‪/14‬رجب‪ 1412/‬هـ الوافق ‪19/1/1992‬م‪.‬‬
‫()‬
‫بناءً على أنّ الشّعب هو مصدر كل سلطة‪ ،‬وصاحب السّيادة ‪ ،‬طبقا‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫() سّوه ( نداءًا )‪ ،‬وهو استعانة بالكفار! وقد كانوا من قبل حرّموها بشدّة على‬

‫ُ‬
‫ه‬
‫ه َ‬
‫السّعوديّة ف فتنة الليج!! فهم كما قال تعال‪{:‬ي ُ ِ‬
‫عاما ً وي ُ َ‬
‫مون َ ُ‬
‫ر ُ‬
‫حل ّون َ ُ‬
‫ح ِّ‬
‫عاماً }‪ ،‬ولو قلنا إنه استغاثة بالبلانات الّت يتظاهرون بالكفر با لكنّا أقرب إل الواقع؛‬
‫َ‬

‫لنّهم نافقوا البلان العالي واستكانوا له حي خدعهم نظامهم‪ ،‬وصدق ال تعال فيهم‬

‫َ‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫ه‬
‫ه َ‬
‫فإ ِ ْ‬
‫و ِ‬
‫حْر ٍ‬
‫علَى َ‬
‫من ي َ ْ‬
‫م َ‬
‫صاب َ ُ‬
‫عبُدُ الل َ‬
‫س َ‬
‫نأ َ‬
‫حي قال‪َ { :‬‬
‫ن الن ّا ِ‬
‫َ‬
‫مأ َ َّ‬
‫ة ان َ‬
‫سَر‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ب َ‬
‫فتْن َ ٌ‬
‫ه ِ‬
‫خ ِ‬
‫ه ِ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫ن بِ ِ‬
‫و ْ‬
‫قل َ َ‬
‫صابَت ْ ُ‬
‫خيٌْر اطْ َ‬
‫نأ َ‬
‫علَى َ‬
‫ه َ‬
‫ج ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫و ال ُ‬
‫ن‪ .‬يَدْ ُ‬
‫خَرةَ ذَل ِك ُ‬
‫وال ِ‬
‫عو ِ‬
‫سَرا ُ‬
‫خ ْ‬
‫مبِي ُ‬
‫ن ال ُ‬
‫من دُو ِ‬
‫ه َ‬
‫الدّنْيَا َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫عيدُ‪.‬‬
‫ضلل الب َ ِ‬
‫ه ذل ِك ُ‬
‫و ال ّ‬
‫ما ل ي َ ُ‬
‫الل ِ‬
‫ما ل يَنف ُ‬
‫ه َ‬
‫ع ُ‬
‫و َ‬
‫ه َ‬
‫ض ّرهُ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫س‬
‫ئ‬
‫ب‬
‫ول‬
‫ى‬
‫ول‬
‫م‬
‫ال‬
‫س‬
‫ئ‬
‫ب‬
‫ل‬
‫ه‬
‫ع‬
‫ف‬
‫ن‬
‫من‬
‫ب‬
‫ر‬
‫ق‬
‫أ‬
‫ه‬
‫ر‬
‫ض‬
‫من‬
‫ل‬
‫عو‬
‫يَدْ ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ ُ ِ‬
‫َ ّ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ ِ‬
‫ِ ِ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬
‫عو َ‬
‫ك‬
‫ريدُوا أن ي َ ْ‬
‫خدَ ُ‬
‫ع ِ‬
‫ال َ‬
‫شيُر}‪ ،‬ولقد كان يكفيهم ربم الّذي قال‪َ { :‬‬
‫وإِن ي ُ ِ‬
‫َ‬
‫فإ ِ َّ‬
‫ذي أَيَّدَ َ‬
‫سب َ َ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ن}‪.‬‬
‫ه ُ‬
‫ؤ ِ‬
‫ر ِ‬
‫و ال ّ ِ‬
‫ن َ‬
‫ح ْ‬
‫منِي َ‬
‫وبِال ُ‬
‫ك الل ُ‬
‫ك بِن َ ْ‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫ص ِ‬
‫‪2‬‬

‫() عن بريدة بن الصيب‬

‫قال‪ :‬قال رسول ال‬

‫‪ » :‬ل تقولوا للمنافق سيّد؛ فإنّه إن‬

‫يكن سيّدا فقد أسخطتم ربّكم عزّ وجلّ « رواه أبو داود وغيه وهو صحيح‪.‬‬
‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫() هذا تأكيد منهم لضللم على أنّهم يستغيثون بكلّ برلانيّي العال دون استثناء البلان‬
‫السرائيلي!‬

‫() وهذه كفريّة فظيعة معناها إعطاء غي ال حق التشريع‪ ،‬وأن الشعب لو استحب الكفر‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪217‬‬

‫لا تنصّ عليه الادّتي ( هكذا )‪ 6،7 :‬من دستور ‪1989 ... 23‬م‪ ،‬والذي قد عبّر‬
‫عن اختياره بكل حريّة ف جوّ من الدوء والنّظام ف انتخابات ‪/28‬ديسمب‪/‬‬
‫‪ ،1991‬الت أسفرت ف دورها الول عن فوز البهة السلمية للنقاذ بـ(‬
‫‪)188‬مقعدا من مموع (‪ )430‬مقعدا‪ ،‬وجبهة القوى الشتراكيّة بـ(‪)25‬مقعدا‪،‬‬
‫وجبهة التّحرير الوطنيّة بـ(‪)16‬مقعدا‪ ،‬والحزاب بـ(‪ )3‬مقاعد‪.‬‬
‫وقد نشرت هذه النّتائج بالريدة الرّسيّة للجمهوريّة‪( ،‬العدد‪ ،)1:‬الصّادر‬
‫بتاريخ‪/28 :‬جادى الثانية‪1412/‬هـ‪ ،‬الوافق‪ :‬ليوم ‪4/1/1992‬م‪.‬‬
‫ف الوقت الذي كان الشّعب يستعدّ لوض غمار الدّورالثان‪ ،‬إذا به يفاجأ‬
‫بوضعية سياسيّة معقّدة؛ تثّلت فيما يلي‪:‬‬
‫()‬
‫‪1‬ـ استقالة رئيس المهوريّة الت تتعارض مع روح الدّستور ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫على السلم‪ ،‬ول يرّم ما حرّم ال‪ ،‬ول دان دين القّ ليس بلوم‪ ،‬وال تعال يقول‪:‬‬

‫َ‬
‫ولَ‬
‫{ َ‬
‫ن ل َ يُ ْ‬
‫وم ِ ال ِ‬
‫ن بِالل ِ‬
‫منُو َ‬
‫ؤ ِ‬
‫قاتِلُوا ال ّ ِ‬
‫ذي َ‬
‫ه َ‬
‫ر َ‬
‫ول َ بِالي َ ْ‬
‫خ ِ‬
‫ن‬
‫دينُو َ‬
‫ول َ ي َ ِ‬
‫مو َ‬
‫ما َ‬
‫يُ َ‬
‫حَّر َ‬
‫وَر ُ‬
‫ن ِدي َ‬
‫سول َ ُ‬
‫م الل ُ‬
‫ن َ‬
‫ر ُ‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫ح ِّ‬
‫ق ‪ ،}...‬ردّدوها قبل أن يصلوا إل سدة الكم‪ ،‬فكيف لو وصلوا ؟! فكأن‬
‫ال َ‬
‫ح ِّ‬

‫كرسي الكم هدف يُرتكب من أجله كلّ مرّم‪ ،‬ولو كان كفرا! وإذا كانوا يعتبون‬
‫النّظام السّائد كافرا‪ ،‬فكيف يستخدِمون الكفر لنفي الكفر‪ ،‬وتكيم السلم؟! قال ال‬

‫َ‬
‫ن‬
‫تعال‪{ :‬ول َ تَْركَنُوا إِلَى ال ّ ِ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫ولِيَاءَ ث ُ َّ‬
‫م‬
‫ه ِ‬
‫ن الل ِ‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫نأ ْ‬
‫من دُو ِ‬
‫‪1‬‬

‫م َّ‬
‫موا َ‬
‫ما لَكُم‬
‫و َ‬
‫سك ُ ُ‬
‫فت َ َ‬
‫ظَل َ ُ‬
‫م النَّاُر َ‬
‫ن}‪.‬‬
‫صُرو َ‬
‫ل َ تُن َ‬

‫() اقرأ واعجب من تعظيمهم لذا الدّستور الذي ياربونه زعموا! وجدوه حيّا بروحه‪،‬‬

‫مع أنّ السلمي ل يعرفون إلّ روح الوحي؛ قال ال تعال‪{ :‬وكَذَل ِ َ َ‬
‫حيْنَا‬
‫و َ‬
‫كأ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫إِلَي ْ َ‬
‫ن‬
‫ما ُ‬
‫ك ُروحا ً ِ‬
‫ما الكِتَا ُ‬
‫ما كُن َ‬
‫م ْ‬
‫ول َ الِي َ‬
‫ري َ‬
‫رنَا َ‬
‫نأ ْ‬
‫ب َ‬
‫ت تَدْ ِ‬
‫م ِ‬
‫وإِن َّ َ‬
‫من ن َ َ‬
‫ك‬
‫ن ِ‬
‫شاءُ ِ‬
‫دي ب ِ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ج َ‬
‫ولَكِن َ‬
‫علْنَاهُ نُورا ً ن َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫عبَاِدنَا َ‬
‫َ‬
‫قيم }‪.‬‬
‫ت‬
‫س‬
‫م‬
‫ط‬
‫را‬
‫ص‬
‫ى‬
‫ل‬
‫إ‬
‫دي‬
‫ه‬
‫ت‬
‫لَ َ ْ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ َ ٍ ُ ْ َ ِ ٍ‬

‫وتأمّل كيف أسفوا على ذهاب ملك الشّاذل بن جديد الّذي قالوا عنه من قبلُ ـ أيّام‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪218‬‬

‫‪2‬ـ العلن عن حلّ البلان وقت تقدي الستقالة‪ ،‬علما بأنّ هذا الجراء‬
‫يقتضي دستوريا استشارة رئيس الجلس الشّعب الوطنّ‪ ،‬ورئيس الكومة وفقا‬
‫للمادة (‪ )12‬من الدّستور‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ قبول الجلس الدستوري للستقالة فورا‪ ،‬وتليه عن تول منصب‬
‫رئاسة الدولة بالّنيّابة‪ ،‬وفق ما تقتضيه الادة (‪ ) 84‬من الدستور‪.‬‬
‫‪ 4‬ـ تاوز الجلس العلى للمن لختصاصاته الدّستورية كهيئة‬
‫استشارية‪.‬‬
‫()‬
‫هذه الوضعية السياسية غي الشرعية أدّت إل اغتصاب ومصادرة إرادة‬
‫الشّعب واختياره‪ ،‬وهي سابقة خطية ف حقّ سيادة الشّعوب والشرعيّة‬
‫()‬
‫الدستوريّة ف الدولة ‪.‬‬
‫بناءً على ذلك؛ فإننا نن منتخب البهة السلمية للنقاذ مثلي أغلبية‬
‫()‬
‫الشعب الزائريّ‪ ،‬نتوجّه إل البلانيي ف الدّاخل والارج‪ ،‬الؤمني بإرادة‬
‫الشّعوب وسيادتا وحريّتها ف اختيار مثّليها وتقرير مصيها‪ ،‬با يلي‪:‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫الضراب بساحة أوّل ماي بالعاصمة ـ ‪ " :‬إنّه حلل الدّم "؛ وقد قيل قديا‪ ( :‬الصّيف‬
‫ضيعت اللّب )‪ » ،‬ممع المثال « (‪ )2/68‬للميدان‪ ،‬وأجود منه ما رواه ابن بطة ف‬
‫(( البانة )) (‪ )21‬بسند صحيح إل السن البصري أنه قال‪ " :‬ما ل ل أَرَى زمانا إل بكيتُ‬
‫منه‪ ،‬فإذا ذهب بكيتُ عليه! "‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫() يب التنبه إل أنم يقصدون الشرعية الدستورية ل الشرعية السلمية؛ يدلّ عليه ما‬

‫بعده‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫() تأمل؛ فإنم ل يتكلمون إل بالشعب والدستور!‬

‫‪3‬‬

‫() ما أفظع هذا؛ لنّه صار إيانا بإرادة الشّعوب واختيارها وتقرير مصيها؛ وال تعال‬
‫د}‪ ،‬ويقول‪{ :‬إ َّ‬
‫ه يَ ْ‬
‫ع ُ‬
‫ما‬
‫يقول‪{ :‬إ ّ‬
‫ف َ‬
‫ري ُ‬
‫ه يَ ْ‬
‫ل َ‬
‫ن الل َ‬
‫م َ‬
‫حك ُ ُ‬
‫ن الل َ‬
‫ما ي ُ ِ‬
‫ه}‪.‬‬
‫ع ِّ‬
‫م ِ‬
‫حك ْ ِ‬
‫ب لِ ُ‬
‫ق َ‬
‫م َ‬
‫ه يَ ْ‬
‫م لَ ُ‬
‫حك ُ ُ‬
‫ريدُ}‪ ،‬ويقول‪{ :‬والل ُ‬
‫يُ ِ‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪219‬‬

‫‪ 1‬ـ الوقوف ف وجه الستبداد السياسي أينما وجد‪ ،‬والذي تارسه‬
‫()‬
‫اليئات غي الدستوريّة ‪.‬‬
‫()‬
‫‪ 2‬ـ عدم العتراف باليئات الت ل تظى بتزكية الشّعب واختياره ‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ الساندة من أجل استكمال السار النتخاب وإجراء الدّور الثان‬
‫للنتخابات التشريعية‪ ،‬حت يتشكل الجلس الذي سيعي رئيسه الذي سيتول‬
‫رئاسة الدولة بالّنيّابة وفقا لحكام الدستور‪ ،‬وذلك لدة ‪ 45‬يوما‪ ،‬تنظم خللا‬
‫انتخابات رئاسية ما يعيد الشرعية لؤسسات الدولة واحترام إرادة الشّعب‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() إذن فالستبداد الّذي تارسه اليئات الدستورية ليس به بأس! أل يكن أن ينطبق هذا‬
‫على جوهن بورغ بنوب إفريقيا؟! وال الستعان‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() يا ليت شعري! من يعترف بنوح عليه الصّلة والسّلم الّذي ل يظَ بتزكية شعبه‪ ،‬ول‬

‫ه إِل َّ َ‬
‫قلِي ٌ‬
‫ل}؟! ومن يعترف‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫ع ُ‬
‫ن َ‬
‫ما ءَا َ‬
‫و َ‬
‫اختاروه‪ ،‬بل قال ال تعال فيه‪َ { :‬‬
‫بإبراهيم وسائر النبياء عليهم الصّلة والسّلم الّذين ضلّت أكثرية شعوبم‪ ،‬حت قال ال‬
‫تعال‪{ :‬وإن تُط َ‬
‫َ‬
‫ضلُّو َ‬
‫ل‬
‫ك َ‬
‫من ِ‬
‫ض يُ ِ‬
‫ِ ْ‬
‫عن َ‬
‫ع أكْثََر َ‬
‫سبِي ِ‬
‫َ ِ‬
‫في الْر ِ‬
‫ه}؟!‪.‬‬
‫الل ِ‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪220‬‬

‫هذه صورة البيان السابق‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪221‬‬

‫هذا متوى بيان البهة السلمية للنقاذ بالزائر‬
‫اللّئحة السّياسية لنواب الجلس الشّعب الوطن‬
‫للجبهة السلمية للنقاذ‬
‫الفائزين ف الدّور الول‬
‫» الزائر‪ 14 ،‬رجب ‪1412‬هـ ـ الوافق‪1/1992/ 19 :‬م «‬
‫م النَّاس إ ِ َّ‬
‫ن النَّاس َ‬
‫ن َ‬
‫قا َ‬
‫قدْ‬
‫لل َ‬
‫قال تعال‪{ :‬الذي َ‬
‫ه ُ‬

‫م إِيمانا ً و َ‬
‫هم َ‬
‫عوا لَكُم َ‬
‫خ َ‬
‫قالُوا‬
‫فا ْ‬
‫فَزاد ُ‬
‫شو ُ‬
‫جم ُ‬
‫ه ْ‬
‫وكِيل}‪.‬‬
‫ون ِ ْ‬
‫َ‬
‫ح ْ‬
‫ع َ‬
‫م ال َ‬
‫سبُنَا الله َ‬

‫إزاء التطوّرات الطية الت تشهدها البلد‪ ،‬وشعورا منّا بثقل السئوليّة‬
‫اللقاة على عاتقنا‪ ،‬وإبراءً للذمّة‪ ،‬ووفاءً للعهد أمامال ث أمام التاريخ والمّة‪:‬‬
‫فإنّنا نن نواب المّة النتخبون يوم‪ 2:‬جادى الثانية ‪1412‬هـ الوافق‪:‬‬
‫‪26/12/1991‬م الجتمعون يوم ‪14‬رجب ‪1412‬هـ الوافق‪ :‬لـ ‪19/1/1992‬م بالزائر‬
‫العاصمة نذكّر با يلي‪:‬‬
‫ل تفتأ النظمة التعاقبة على الكم ف البلد تسي ف التّاه الغاير لرَادة‬
‫()‬
‫المّة وطموحات الشّعب بدءا بانتهاك دستور ‪ 63‬وانتهاءً بالتّجاوزات‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() تأمّل تعبيهم هذا الّذي ل يتلف عن تعبي الدّيقرطيي‪ ،‬وهل للشّعب طموح وللمّة‬
‫إرادة مع إرادة ال؟! ولاذا ل يعبون بالسلم بدل عن القاموس الديقراطي؟! أهي‬
‫ن َ‬
‫ن}‪ ،‬أم‬
‫هنُو َ‬
‫فيُدْ ِ‬
‫و تُدْ ِ‬
‫ه ُ‬
‫ودُّوا ل َ ْ‬
‫مداهنة للنظام العالي؟ فإنّ ال تعال يقول‪َ { :‬‬

‫َ‬
‫ة‬
‫عَّز ُ‬
‫ه ال ِ‬
‫ولِل ّ ِ‬
‫هو انزام وشعور بالذلّ لو نادوا بالسلم؟ فإنّ ال تعال يقول‪َ { :‬‬
‫ولَك ِ َّ‬
‫م ْ‬
‫ن}‪.‬‬
‫ف ِ‬
‫منَا ِ‬
‫مو َ‬
‫ؤ ِ‬
‫سول ِ ِ‬
‫ن ل َ يَ ْ‬
‫ولَِر ُ‬
‫قي َ‬
‫منِي َ‬
‫عل َ ُ‬
‫ن ال ُ‬
‫ولِل ْ ُ‬
‫ن َ‬
‫ه َ‬
‫َ‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪222‬‬

‫()‬

‫الطية لدستور ‪. 89‬‬
‫وكان من نتائج هذا السار الاطيء أن عمّت الفوضى ف كافّة الجالت‬
‫السياسية والقتصاديّة والجتماعيّة‪ ،‬فجمّدت العقول‪ ،‬وعطّلت الطاقات‪،‬‬
‫وبدّدت الثّروات‪ ،‬وأبعدت المّة عن مشروعها الضاريّ السلميّ‪ ،‬ولّا لح‬
‫بريق المل‪ ،‬وظنّت المّة أنّها تنفّست الصّعداء من وطأة هذا الكابوس‬
‫()‬
‫الخيف‪ ،‬إذا بالوازين تنقلب فجأة فتصادر إرادة الشّعب ‪ ،‬فيوقف السار‬
‫()‬
‫()‬
‫النتخاب‪ ،‬ويداس الدّستور والقواني وكافّة القيم النسانيّة ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫() إنّه انتهاك للدستور وتاوز له بدءًا وانتهاءًا كما قالوا‪ ،‬فأين السلم؟! اللهمّ إلّ أن‬
‫يكون السلم عندهم هو الدستور!‬

‫‪2‬‬

‫() بكاؤهم عن مصادرة إرادة الشعب ل عن تعطيل الشريعة! فكيف لو أراد الشّعب غي‬
‫السلم؟!‬

‫‪3‬‬

‫() هذا إيان منكم بالدستور والقواني الوضعية‪ ،‬بل إذا ساءكم أن يداس الدستور‬

‫‪4‬‬

‫() هذه الكلمة مستلة من القاموس الاسون‪ ،‬قال الشيخ بكر أبو زيد ف » معجم الناهي‬

‫َ‬
‫م تََر إِلَى‬
‫والقواني فهل يسرّكم أن ترفعوها فوق رؤوسكم؟! قال ال تعال‪{:‬أل َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل إِلَي ْ َ‬
‫ز َ‬
‫ز َ‬
‫ما أُن‬
‫منُوا ب‬
‫م ءَا‬
‫ه‬
‫ع‬
‫من‬
‫ما أُن‬
‫ن يَْز ُ‬
‫مو َ‬
‫ال ّ ِ‬
‫ل ِ‬
‫ن أن َّ ُ‬
‫ذي َ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ك َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫غوت و َ ُ‬
‫َ‬
‫قبْل ِ َ‬
‫َ‬
‫مُروا أَن‬
‫قدْ أ ِ‬
‫ريدُو َ‬
‫ن أن يَت َ َ‬
‫حاك َ ُ‬
‫موا إِلَى الطّا ُ ِ َ‬
‫ك يُ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه وي ُريدُ ال َّ‬
‫يَك ْ ُ‬
‫ضلَل ً بَِعيداً }‪.‬‬
‫م َ‬
‫ن أن ي ُ ِ‬
‫شيْطَا ُ‬
‫ضل ّ ُ‬
‫ه ْ‬
‫فُروا ب ِ ِ َ ِ‬

‫اللفظية « ص (‪ " : )87‬اتسع انتشار هذه اللفظة الباقة بي السلمي عامتهم وخاصتهم‪،‬‬
‫ويَسَْتمْلِح الواحد نفسه حي يقول‪ ( :‬هذا عمل إنسان )‪ ،‬وهكذا حت ف صفوف‬
‫التعلمي والثقفي‪ ،‬وما يَدري السكي أنا على معن» ماسونية « وأنا كلمة يلوكها‬
‫بلسانه وهي حرب عليه؛ لنا ضد الدين؛ فهي دعوة إل أن نواجه العان السامية ف‬

‫َ‬
‫الياة بالنسانية ل بالدين‪ ،‬إنا ف العن شقيقة قول النافقي‪{ :‬وإِذَا ل َ ُ‬
‫ن‬
‫قوا ال ّ ِ‬
‫ذي َ‬
‫م َ‬
‫منُوا َ‬
‫وا إِلى َ‬
‫قالُوا إِنَّا‬
‫وإِذَا َ‬
‫ه ْ‬
‫قالُوا ءَا َ‬
‫ءَا َ‬
‫خل َ ْ‬
‫منَّا َ‬
‫شيَاطِين ِ ِ‬
‫َ‬
‫ن} "‪.‬‬
‫زئُو َ‬
‫ما ن َ ْ‬
‫م َ‬
‫ست َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ح ُ‬
‫ن ُ‬
‫م إِن ّ َ‬
‫عك ُ ْ‬
‫َ‬
‫ه ِ‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪223‬‬

‫وأمام هذا الوضع فإنّنا نن نواب المّة‪:‬‬
‫‪1‬ـ نذّر من العواقب الوخيمة الت يكن أن تنجرّ عن مصادرة اختيار‬
‫الشّعب والذي عب عنه بكل حريّة بشهادة الصديق والعدوّ من خلل‬
‫اقتراع ‪26/12/1992‬م اعتبارا من أنّ السّلطة التأسيسيّة هي ملك‬
‫للشّعب وأنّه لجدوى لتمثيل المّة إل ف حدود الشروعيّة الدّستوريّة‬
‫القانونيّة(‪.)1‬‬
‫()‬
‫‪2‬ـ نذّر من مساس ( هكذا ) بالريّات السياسية ‪ ،‬حيث إنّنا سجّلنا ف‬
‫هذا تاوزات وانتهاكات خطية تثّلت ف العتقالت العشوائيّة غي البّرة‪،‬‬
‫()‬
‫والخالفات الرتكبة ض ّد القوق والريّات الفرديّة والماعيّة ‪ ،‬من مساس‬
‫()‬
‫بسلمة الشخاص البدنيّة والعنويّة الت يضمنها الشرع والعراف الدّولية با‬
‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫() هذه الكلمة عظيمة ف ميزان الشّرع‪ ،‬لنّها تليك للشعب ما ل يوز أن يكون إل ل‬
‫َ َ‬
‫ه}‪.‬‬
‫م إِل ّ لِل ّ ِ‬
‫ن ال ُ‬
‫حك ْ ُ‬
‫تعال القائل‪{:‬إ ِ ِ‬
‫() هكذا دون استثناء‪ ،‬إذن حت العلمانيي والشّيوعيي وغيهم! ول حول ول قوّة إلّ‬

‫بال‪.‬‬
‫‪3‬‬

‫() الزنا والرّبا إذا كانا عن تراض فهما من الريّات الفردية الكفولة قانونا‪ ،‬وكذا‬
‫الجتماع على مائدة المر بل الجتماع عند موسم قبوري من الريّات الماعية‪ ،‬فلماذا‬
‫ل تدّدوها؟ أم تافون ألّ تُسمَع استغاثتكم؟!‬

‫‪4‬‬

‫() ما أقل ما يستعملون اللفاظ السلمية على استحياء وخجل؛ لنّ كلمة ( الشّرع )‬
‫الواردة هنا تتمل الشرع السلمي‪ ،‬كما تتمل الشرع القانون‪ ،‬وحلها على‬
‫العن الثان هو النسب بطبيعة هذا الطاب؛ لننا ل نرهم يعبون إلّ بـ ( الشرعية‬
‫الدستورية )‪ ،‬فبقيت كلمة ( الشروع السلمي ) يتيمة ف هذه اللئحة إل أن يضمّوا‬
‫إليها قولم‪ ( :‬والساس باختيار الشّعب )؛ لنّها وحدها قاصرة!! ومثلها كلمة ( القضية‬
‫السلمية )‪ ،‬و( الشعب الزائري السلم ) الّت ف ختام كلمتهم هذه‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪224‬‬

‫فيها الدّستور الزائريّ ف مواده‪ )28( :‬إل (‪.)56‬‬
‫‪3‬ـ نذّر من تكتّلت مشبوهة غايتها إجهاض الشروع السلمي‪،‬‬
‫والساس باختيار الشّعب وثوابت المّة‪.‬‬
‫‪4‬ـ إنّنا نعتب أنّ الجلس العلى للمن قد تاوز صلحياته الدّستورية‬
‫()‬
‫باتّخاذه إجراءات منافية للدّستور ‪ ،‬بتعطيله للمسار النتخاب بإحداث ما‬
‫يسمى بالجلس العلى للدّولة‪.‬‬
‫‪5‬ـ إنّنا نعتب الجلس العلى للدّولة مرّد ملس فرض الوصاية على‬
‫الشّعب‪ ،‬وبالتّال فإنّ كافّة ما ينجرّ عنه من مالس وهيئات وتصرّفات سياسيّة‬
‫()‬
‫داخليّة أوخارجيّة تعتب كلها مناقضة لحكام الدّستور ‪ ،‬وإنّنا كممثّلي‬
‫()‬
‫(‪)4‬‬
‫شرعييّن للشّعب ‪ ،‬حاملي برنامج! يسد طموحاته ؛ نعتبأنّ الجلس‬
‫النتخابّ هو الطار الشرعيّ والقانونّ الذي يعبّر فيه الشّعب عن إرادته‪،‬‬
‫ليس إل(‪.)5‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() هنا كلمة ل أتبيّنها‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() هذا مع ما فيه من اعتراف بالدستور‪ ،‬فإنّه يعن أن الجلس العلى للدولة وغيه من‬
‫الجالس لو ل يناقضوا الدستور فل ضي عليهم‪ ،‬فأين الشرع السلمي؟!‬

‫‪3‬‬

‫() أهي شرعية إسلمية أم قانونية؟ الواب‪ :‬لهذه ‪ ..‬ول تلك!!‬
‫أمّا السلم فبيء من أن يثله الهال بشرعه‪ ،‬إذ حسْبُ هؤلء أن يتوبوا من كلماتم‬
‫الكفرية‪ ،‬فكيف يَصْلُحون لقيادة المّة السلمية؟!‬
‫وأمّا القانون فكيف يرضون لنفسهم أن يثلوه وقد أعزّهم ال بالسلم؟!‬

‫‪4‬‬

‫() ل الشرع السلمي!‬

‫‪5‬‬

‫() ال أكب! إنّها السّنن؛ كيف أضحى نظام النتخابات الديقراطي إطارا شرعيا‪ ،‬بل‬
‫كيف أوجبوه وحرّموا غيه؟!‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪225‬‬

‫‪6‬ـ نعتب أ ّن السلطة التشريعيّة هيئة ملس واحد‪ ،‬طبقا للدّستور(‪،)6‬‬
‫يسمّى الجلس الشّعبّ الوطنّ‪ ،‬له كامل السّيادة(‪ ،)7‬ول يوز على الطلق‬
‫س ّن أو إحداث هيئة بديلة له مهما كانت البّرات الفتعلة الت تدف إل‬
‫الوقوف ف وجه الشروع السلميّ‪.‬‬
‫‪7‬ـ نندّد ببعض وسائل العلم الت استعملت لتمرير الؤامرة وماولة‬
‫ي العام توجيها مغايرا لا أفرزته إرادة الشّعب‪ ،‬وعليه فإنّنا نصرّ على‬
‫توجيه الرأ ّ‬
‫ما يلي‪:‬‬
‫أ ـ تنقية الجواء السياسيّة‪ ،‬وذلك بإطلق سراح كافّة الساجي‬
‫السيّاسييّن وعلى رأسهم قيادة البهة السلمية للنقاذ‪ ،‬وإرجاع العمّال‬
‫الطرودين إل مناصب عملهم‪ ،‬وتعويض الضّحايا والتضرّرين من جرّاء‬
‫المارسة الستبداديّة والتعسّفيّة للنّظام‪.‬‬
‫ب ـ نصرّ على ضرورة الرّجوع الفوريّ إل الشرعيّة الدّستوريّة‬
‫الجسّدة لرداة الشّعب(‪ ،)3‬ونطالب بإتام السار النتخاب على اعتبار أنّ‬
‫كافّة الشروط متوفّرة(‪.)4‬‬
‫ج ـ نصرّ على أن يبقى اليش الوطنّ سليل جيش التّحرير الوطنّ حاميا‬
‫‪6‬‬

‫() ل الشّرع السلمي!‬

‫‪7‬‬

‫() فماذا أبقيتم ل تعال القائل لنبيّه‬

‫‪3‬‬

‫ن َ‬
‫م لَت َ ُ‬
‫عظِيماً }‪.‬‬
‫ول ً َ‬
‫قولُو َ‬
‫() تأمّل هذه الكفرية! {إنَّك ُ ْ‬
‫ق ْ‬

‫‪4‬‬

‫() السار النتخاب نظام كافر؛ لنّه يساوَى فيه بي السلم والكافر‪ ،‬وال تعال يقول‪:‬‬

‫َ‬
‫س لَ َ‬
‫ر َ‬
‫يءٌ}؟!‬
‫ك ِ‬
‫م َ‬
‫ن ال ْ‬
‫‪{ :‬لَي ْ َ‬
‫ش ْ‬
‫م ِ‬

‫{أ َ َ‬
‫ع ُ‬
‫ن}؟!‬
‫م كَي ْ َ‬
‫مو َ‬
‫ر ِ‬
‫سل ِ ِ‬
‫ف تَ ْ‬
‫م ْ‬
‫ج َ‬
‫فن َ ْ‬
‫م ْ‬
‫مي َ‬
‫مي َ‬
‫حك ُ ُ‬
‫ما لَك ُ ْ‬
‫ن َ‬
‫ن كَال ُ‬
‫ل ال ُ‬
‫ج ِ‬
‫س الذَّكَُر‬
‫ولَي ْ َ‬
‫ولنّه يساوَى فيه بي الذّكر والنثى‪ ،‬وال تعال يقول‪َ { :‬‬

‫كَالُنثَى}‪ ،‬وأعظم هذه كلّها أنّه يساوَى فيه السلم بالكفر حي يعل ف كفت‬
‫التصويت‪.‬‬

‫‪226‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫للمّة‪ ،‬وبعيدا عن الثّورات السياسية الت تريد أن تعل منه أداة بيد الطغمة‬
‫الاكمة لضرب اختيار الشّعب(‪.)1‬‬
‫د ـ نصرّ على أن يتحمّل الجلس الدّستوريّ مسئوليّاته كاملة‪.‬‬
‫وف التام‪ :‬إنّنا نعتقد أنّ كل ما حدث ابتداءً من استقالة الرئيس الشاذل‬
‫ابن جديد‪ ،‬إل فرض ملس الوصاية على الشّعب إنا هو مؤامرة نسجت‬
‫فواحسرتا على من اعتب هذا النّظام النتخاب متوفر الشروط كافة‪ ،‬ودينه مهان ف‬
‫عوا‬
‫هنُوا وتَدْ ُ‬
‫صناديق القتراع يُعْلَى عليه‪ .‬أما سع هؤلء ربم يقول‪{ :‬فل ت َ ِ‬
‫سلْم َ‬
‫م‬
‫م ال َ ْ‬
‫و َ‬
‫م َ‬
‫عك ُ ْ‬
‫ه َ‬
‫والل ُ‬
‫ولَن يَتَِرك ُ ْ‬
‫وأنت ُ ُ‬
‫م َ‬
‫ن َ‬
‫عل َ ْ‬
‫إلى ال َّ ِ َ‬
‫م}‪.‬‬
‫أَ ْ‬
‫مالَك ُ ْ‬
‫ع َ‬
‫‪1‬‬

‫() ل ما اختار ال! لقد أخذت أبث ف هذه اللئحة وهذا النّداء عن كلمة ( الكم با‬
‫أنزل ال )‪ ،‬أو ( تطبيق الشريعة السلمية )‪ ،‬فلم أعثر على كلمة منها ولو مرةً واحدة‬
‫إلّ الكلمات النّاعمة الت ل تزعج أصحاب البلان كقولم‪ ( :‬الشروع السلمي )‪،‬‬
‫و( القضية السلمية )‪ ،‬بينما حظي ذكر ( الشعب )‪ ،‬و( الدستور ) عندهم بأكثر من‬
‫(‪ )47‬مرة ف ورقتي ونصف ورقة فقط؛ حرصا منهم على أن يكون المر والسيادة‬
‫خالصي لما ليس ل تعال فيهما نصيب؛ ريثما يتمكّنون ‪ ..‬زعموا!!‪ ،‬عاملهم ال با‬
‫يستحقون‪.‬‬
‫وتأمّل! فإن حديثهم كله انتصار لـ ( اختيار الشعب )‪ ،‬و( إرادة الشعب )‪،‬‬
‫و( طموحات الشعب )‪ ،‬و( سيادة الشعب )‪ ،‬وحسرتم كلّها على عدم احترام‬
‫( أحكام الدستور )‪ ،‬و( الشروعية الدستورية القانونية )‪ ،‬و( سيادة الجلس الشعب‬
‫الوطن )‪ ،‬و( الريات الفردية والماعية )‪ ،‬و( ثوابت المّة )‪ ،‬و( الريّات‬
‫السياسية )‪ ،‬و( القيّم النسانية )‪...‬‬
‫قبّح ال هذا الدّين! ما ترك شيئا ل إلّ جعله قربانا لطواغيته؛ إنّه دين الديقراطية‪ ،‬وهذه‬
‫اللفاظ الفجّة من قاموسه الّذي استبدلوه بالوحي وأعطوا به الدّنيّة ف دينهم‪ ،‬قال ال‬

‫َ‬
‫َ‬
‫حيْنَا إِلَي ْ َ‬
‫فتِنُون َ َ‬
‫ك لِت ْ‬
‫تعال‪{ :‬وإِن كَادُوا لَي َ ْ‬
‫ي‬
‫ك َ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫و َ‬
‫ر َ‬
‫ذي أ ْ‬
‫فت َ ِ‬
‫ع ِ‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪227‬‬

‫()‬

‫خيوطها ف إطار النّظام الدّول الديد لقصاء السلم عن حياة السلمي ‪،‬‬
‫كنظام متمع وإياد مبّر مفتعل للّ البهة السلمية الت رفعت لواء القضيّة‬
‫السلمية ف الزائر بقّ‪ ،‬وبالتال يصفو الوّ للغرب الكافر وأذنابه ف بلدنا‬
‫ب على الشّعب الزائريّ السلم‪ .‬قال تعال‪:‬‬
‫لفرض الشروع الغر ّ‬
‫موا أ َ َّ‬
‫ب يَن ْ َ‬
‫من ْ َ‬
‫قلِبُون}‪.‬‬
‫سي َ ْ‬
‫و َ‬
‫م الذي َ‬
‫عل َ ُ‬
‫ي ُ‬
‫ن ظَل َ ُ‬
‫قل َ ٍ‬
‫{ َ‬
‫ختم البهة ‪...‬‬
‫‪1‬‬

‫ول َ أن ثَبَّتْنا َ‬
‫خذُو َ‬
‫علَيْنَا َ‬
‫ك لَ َ‬
‫ت‬
‫ك َ‬
‫وإِذا ً لت َّ َ‬
‫َ‬
‫قدْ ك ِ ْ‬
‫د َ‬
‫خلِيلً‪ .‬ول َ ْ‬
‫غيَْرهُ َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ذ‬
‫ل‬
‫ذا‬
‫إ‬
‫‪.‬‬
‫يل‬
‫ل‬
‫ق‬
‫ئا‬
‫ي‬
‫ش‬
‫م‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫إ‬
‫ن‬
‫ك‬
‫ر‬
‫ف‬
‫ض‬
‫و‬
‫ة‬
‫ا‬
‫ي‬
‫ح‬
‫ال‬
‫ف‬
‫ع‬
‫ض‬
‫ك‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ق‬
‫ِ‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ َ ِ َ ِ ْ‬
‫ِ ْ‬
‫ُ ِ ْ ِ ْ‬
‫تَ ْ‬
‫ِ‬
‫جدُ ل َ َ‬
‫ت ث ُ َّ‬
‫صيراً }‪.‬‬
‫ك َ‬
‫ما ِ‬
‫علَيْنَا ن َ ِ‬
‫م َ‬
‫ال َ‬
‫م ل َ تَ ِ‬

‫وأختم هذا التعليق بكلمة سعتها من بعض أهل العلم‪ ،‬حيث قال‪:‬‬
‫" إنّ إقصاء جبهة النقاذ السلمية من النتخابات البلانية ف الزائر نعمة من ال؛‬
‫لنّه لو قامت لا قائمة لوشك النّاس على الوقوع ف الشّرك‪ ،‬إذ يقال‪ :‬هذا فضل‬
‫الديقراطية على السلم؛ إذ با وصلت البهة إل الكم‪ ،‬مع أنّ السلم يستمدّ قوّته‬
‫منه ل من غيه‪ ،‬ول يفتقر إل أن ُيمَدّ من الكفر ببله‪ ،‬ول ينعدم وجوده حت يُظن أن‬
‫ل سبيل إل عزّه إلّ السّبيل الديقراطي ‪." ...‬‬
‫‪1‬‬

‫() هذا تناقض عجيب! كيف يستغيثون بالبلان العالي وهم يَشهدون بأنه هو الذي سنّ‬
‫فيهم مؤامرة النظام الديد؟!! فل إله إل ال كم هو خائب أمر مَن ُوكِل إل نفسه!‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪228‬‬

‫هذه صورة البيان السابق‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪229‬‬

‫‪230‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫كلمة توضيحية لحتوى البياني السابقي‬
‫الذي يعرف جاعة ( الَزْأَرَة ) قد يُخيّل إليه أن هذين البياني من صنعتها‬
‫بعد أن احتوت البهة؛ لن تتويج الكلم السياسي الال من الفقه الشرعي‬
‫بآية عند البداية وأخرى عند النهاية صياغةٌ مألوفة عنهم‪ ،‬ولن تييع الحكام‬
‫الشرعية بخاطبة الغي بلسانه ـ ولو كان كفرا ـ انزامية معروفة عنهم‪،‬‬
‫لكن الق أن لذين البياني أصلً أصيلً ف فكر علي بن حاج؛ فقد قال ف‬
‫رسالته إل رئيس المهورية الؤرخة ف (‪4‬جادى الخرة ‪ 1415‬هـ) ف ق (‪:)2‬‬
‫" ‪ ..‬فإذا كان التذمر مشروع ( كذا ) ف (‪ 88‬أكتوبر ) فما الذي جعله إرهابا‬
‫ف (‪ )1992‬بعد مصادرة حق الشعب ف الختيار؟! "‪.‬‬
‫وافترى على السلم الكفرية الديقراطية؛ فقال ف ق (‪ " :)5‬والسلم ل‬
‫يَعرف مشروعية السلطة إل بأمرين‪:‬‬
‫‪1‬ـ التقيد بأحكام الشريعة‪.‬‬
‫‪2‬ـ واختيار الاكم برضا الشعب‪ ،‬فإذا فقد شرط من الشرطي بالنظام‬
‫فاقد ( كذا ) للشرعية؛ فل شرعية ول مشروعية للنظام إل بالمرين‬
‫معا ‪ ...‬وعدم توفر رضا الشعب والمة على الاكم هو اغتصاب لق المة‬
‫ف الختيار "‪.‬‬
‫قلتُ‪ :‬لقد نسف أمرُه الثان أمرَه الول؛ وإل فمت كان رضا الشعب من‬
‫أحكام الشريعة؟! إن ف هذا الكلم هدْما للفة عمر وعثمان وعلي بل‬
‫وسائر اللفاء‪ ،‬وتفصيله عند حديثي عن الشورى ف آخر الفصل الت‪.‬‬
‫وأغرق ف الضلل حي أخذ يؤكّد صحة الذهب الديقراطي وينسبه إل‬
‫السلم ويستدل له بأقوال الفكرين والقانونيي الكفار‪ ،‬فقال ف رسالته إل‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪231‬‬

‫وزير التصال الؤرخة ف ( ‪ 22‬جادى الول ‪1415‬هـ ) ف ق (‪:)26‬‬
‫" ومن المور الحسومة عند الغرب أن السلطة ل تُنال إل عن طريق اختيار‬
‫الشعب ف حرية تامة! ‪ ..‬ومن ذلك قالوا بشروعية الثورة على الستبد ‪...‬‬
‫ويوم أن استقرّ هذا البدأ ف فكر الجتمع الغرب استقرت الوضاع‬
‫()‬
‫السياسية عندهم!! وع ّم المن!!! " ‪ .‬ول يقف المر عند هذا حت أخذ‬
‫ينقل من دين الكفار ما يوافق فكره الثوري؛ فينقل ف هذه الورقة وما بعدها‬
‫وما قبلها بقليل عن جون أوف ساليزيري وجان لوك وولز وبرنتون‬
‫وفرانكفورت ولسكي وفولتي‪ ،‬وعن القانون الفرنسي الشهي ديي ـ كما‬
‫قال هو ـ قوله‪ " :‬إن السلطة ف أي بلد ينبغي أن تكون مقيّدة بقانون‬
‫أعلى‪ ،‬وهذا القانون العلى غي مكتوب ( القاعدة القانونية )‪ ،‬وتاهل هذه‬
‫الرابطة والعدوان عليها يوجب القاومة "‪ .‬وينقل حت عن القانون الفرنسي‬
‫(‪ 24‬يونيو ‪1793‬م ) نصه‪ " :‬إن للناس الق ف مراجعة دستورهم وتعديله‬
‫وتغييه حيث ل يق ليل معي عن طريق دستور يضعه أن يتحكم ف الجيال‬
‫‪1‬‬

‫القبلة ‪ ...‬وعندما تعتدي الكومة على حق الشعب يكون حق الثورة من‬
‫أقدس القوق وما ل يكن التخلي عنه "‪.‬‬
‫ينقل هذه الخازي بل تعقب ول نقد‪ ،‬وينسب بعضها إل السلم‬
‫‪1‬‬

‫() قلتُ‪ :‬مثله قول سلمان العودة ف شريط » المة الغائبة « ـ وهو يتحدّث عن‬
‫الجتمعات الغربية الديقراطية ـ ‪ " :‬ولذا يعيشون أوضاعا من الستقرار ل تعيشها‬
‫البلد الخرى على الطلق!!"‪ .‬راجع بقية كلمه على هذا وعلى الذي تراه بعد ـ إن‬
‫شئت ـ ف كتاب » حقيقة ( الرجلُ والنهجُ ) ومنهج الق « للشيخ الفاضل فال بن‬
‫نافع الرب‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪232‬‬

‫صراحة؛ فقد قال ف ق (‪ " :)26‬نعم! ف الغرب قد يَنال الواطن أو رجل‬
‫العلم من رئيس الدولة ول يلك ذلك الرئيس أن يتخذ ضده أي إجراء‪،‬‬
‫()‬
‫فهل استفادوا من إسلمنا وأضعناه؟! " ‪.‬‬
‫ث تراه ل يَكتفي بذلك حت يُشِيد با عند الغرب؛ فقد قال ف ق (‪27‬ـ‬
‫‪ " :)28‬ومن خلل ما تقدم نُدرك جيدا أن الغرب يُقدّس أمرين‪ :‬الرية‬
‫وخاصة الرية السياسية ويرفض الستبداد والطغيان والدوس على حقوق‬
‫النسان‪ ،‬بل يرى وجوب الثورة والقاومة إذا حدث ذلك! "‪.‬‬
‫ومن أجل أنه مُنِع من الكلمة الثورية الرة استنجد بنصوص الكفار أيضا‬
‫ليؤذن له ف ذلك؛ فجعل ينقل عن جون ستيوارت إميل وعن شاتو بريان‪،‬‬
‫كما ف ق (‪ ،)23‬بل وفاقرة الفواقر أنه نقل عن بعضهم كلما هو عي الكفر‬
‫ف حرية العبادة ول يتعقبه بنصف كلمة‪ ،‬فقال‪ " :‬وقال روزفلت (‪ )13/1/41‬ف‬
‫رسالة الكونرس‪ ( :‬يب أن تسود العال الريات أربع‬
‫( كذا ) هي‪ :‬حرية التعبيـ حرية العبادة ـ التحرر من الوف ـ التحرر‬
‫من الاجة ) "‪.‬‬
‫قلت‪ :‬ال أكب! إنا السّنن! يناضل من أجل الصول على الرية السياسية‬
‫فيخلع دينه‪ ،‬ويأت إل هذه الكلمة الكافرة ـ أل وهي حرية العبادة ـ‬
‫ليؤيّدها!! فلماذا شُرع الهاد إذن؟! وماذا كان يفعل النبياء عليهم الصلة‬
‫والسلم ف دعوتم وقد اجتمعت كلمتهم على قولم‪{ :‬ألَّ ت َعبدوا إلَّ‬
‫ْ ُ ُ‬
‫اللَه}؟! بل حت الشيوعيي ل بد أن يتنعموا بذه الرية؛ إذ يقول ف (ق‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() ومثله قول سلمان العودة مشيدا ومنبهرا بالرية الغربية‪ " :‬وكما أسلفتُ‪ :‬العلم‬
‫الناضج هو أفضل الوسائل ف كشف الفضائح ووضع النقاط على الروف؛ كما هو‬
‫الال عند الغرب!! "‪ ،‬من شريط له بعنوان‪ »:‬حقوق النسان ف السلم «‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪233‬‬

‫‪ " :)24‬وقال فرانكفورت‪ ( :‬مالفة حرية القول ولو كانت استيحاء من حالة‬
‫هسترية فإن تقييدها يُمثّل تدهورا ف حق الواطن‪ ،‬ول يكن التذرع‬
‫بتقييدها ضد الشيوعيي‪ ،‬وإل خلقنا قطعة من جهنم داخل أرضنا ) "‪.‬‬
‫والعجب العجيب والنبأ الغريب الذي ل يسبقه إليه الوائل ول عرفه‬
‫العلماء الفطاحل أنه فسّر تصرّف علي بن أب طالب ف مقاتلته الوارج‬
‫بقوله عن هؤلء ف ق (‪ " :)24‬وكانوا يُمثّلون العارضة السياسية النحرفة أو‬
‫التطرفة بلغة العصر!! ولكن كيف عاملهم ( أي علي )؟ هل نسف بيوتم؟‬
‫هل شرّدهم ف البلد؟ هل ‪ ..‬هل ‪ ،" ...‬إل أن قال ف ق (‪:)25‬‬
‫" فقد أقرّ لم برية الرأي السياسي وهم أعدائه ( كذا ) وماربيه ( كذا )‬
‫بل ومكفريه ( كذا ) ‪ ،" !!..‬وقال علي ابن حاج‪ " :‬وف قوله ( أي قول عليّ‬
‫ابن أب طالب للخوارج )‪ [ :‬ل نبدأكم ( كذا ) بقتال ] تأمينا لم من الوف‬

‫واعترافا لم بق النقد مهما كان متطرفا شرط أن ل يسلك مسلك القتال‬
‫والقتل "‪ ،‬ث جاء بقاصمة الظهور فقال‪ " :‬أل يسبق المام علي ( ض )‬
‫( كذا ) بذا القول قول روزفلت ‪ ..‬للكنجرس‪ :‬يب أن تسود العال الريات‬
‫الربع‪ .. :‬العبادة ‪." !!!..‬‬

‫قلتُ‪ :‬فهذا صريح ف تأييده هذا القول‪ ،‬فكيف يُطمَع ف نقده له! نسأل‬
‫()‬
‫ال العافية ‪ .‬ويزيد إغراقا ف الضلل فيقول‪ " :‬ورغم كل ما حدث للمام‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() قلت‪ :‬لئن تثّل ابن حاج برسالة الكنجرس هذه‪ ،‬فإن سلمان العودة تثّل بسياسة‬
‫اليهود واقترح على حكومات الدول السلمية القتداء با ف معاملة الماعات‬
‫السلمية؛حيث قال ف شريط » حقيقة التطرّف « ‪ " :‬إننا نعلم أن ف إسرائيل أحزابا‬
‫أصولية متطرّفة متشدّدة‪ ،‬فماذا فعلت إسرائيل تاه هذه الحزاب؟ ها أنتم تسمعون أنا‬
‫ـ الن ـ تشارك ف الكم ف ائتلفها مع حزب العمل الديد ـ الذي فاز ف‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪234‬‬

‫عليّ مع الوارج قال ف أُخريات أيامه‪ ( :‬لتقتلوا الوارج بعدي؛ فليس‬
‫()‬
‫مَن طلب الق فأخطأه كمَن طلب الباطل فأدركه ) " ‪.‬‬
‫قلتُ‪ :‬سبحان ال! ما هذه الحاماة للخوارج؟! أيكون علي حينئذ قد‬
‫أهدر الدماء البيئة؟! وهل يلك عليّ أن ينهى عن قتلهم والرسول يقول‪:‬‬
‫» لئن أدرَكْتُهم لَقتلنّهم قتْلَ عاد « رواه البخاري ومسلم؟! هل يتصوّر‬
‫‪1‬‬

‫النتخابات ـ وتصل إل الكومة‪ ،‬فلماذا ل يقتدون بم ف هذا؟!!"‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫() ومثله‪ ،‬بل وأفظع منه تفسي سلمان العودة تصرّفَ النب‬

‫مع ذي الويصرة ـ رأس‬

‫الوارج ـ بشيء ما سبقه إليه أحد من العالِمي؛ حيث قال ف شريط » لاذا ناف‬
‫النقد «‪ " :‬والثابت ف الصحيح أن النب‬

‫ل يأمر بالقبض على هذا الرجل الذي قال‬

‫تلك الكلمة وشكّك ف القيادة العليا ـ قيادة النب‬

‫!ـ ل يأمر بالقبض عليه قط! ول‬

‫أودعه ف السجن! ول فتح ماضر للتحقيق معه! ول حكم بسجن مؤبّد ول بغي‬
‫مؤبّد! ول شهّر به!! ول فضحه أبدا!! وإنا تركه حرّا طليقا ل يتعرّض له بشيء‪،‬‬
‫سوى أنه‬

‫قال‪ » :‬رحم ال أخي موسى ‪« ...‬هذا النهج التربوي النبوي العظيم‬

‫ظ ّل هو السنة التّبعة للمسلمي قرونا طويلة!!! ‪." ...‬‬
‫قلتُ‪ :‬إنه من نكد العيش أن نَحْيا إل زمان نسمع فيه هذا!! وهو ُي َذكّرن أولً بقول يزيد‬
‫ابن حبيب ـ رحه ال ـ وهو يتحدّث عن فتنة العالِم فقال‪ ... " :‬ومنهم مَن يَروي‬
‫كل ما سع حت أن يَروي كلم اليهود والنصارى إرادة أن يُعَزّز كلمه "‪ ،‬رواه ابن‬
‫البارك ف (( الزهد )) (‪40‬ـ أحد فريد ) والطاب ف (( العزلة )) ص (‪.)214‬‬
‫وثانيا‪:‬ل يذكُر صاحبُ (( الصحيح )) ـ البخاريّ رحه ال ـ هذا الفقهَ الذي استنبطه‬
‫سلمان! بل قال عند ذكر سبب عدم قتل النب‬

‫هذا العترض عليه‪ " :‬باب مَن ترك‬

‫قتال الوارج للتألّف وأن ل ينفر الناس عنه "‪ ،‬انظر (( الفتح )) ( ‪.) 12/269‬‬
‫قلتُ‪ :‬ل مِن أجل حريّة الرأي كما زعم الردود عليه!!‬
‫وقال ابن تيمية‪ " :‬فكأنه َعلِم أنه ل بدّ من خروجهم ـ أي الوارج ـ وأنه ل مَطمع ف‬

‫استئصالم؛ كما أنه لا َعلِم أن الدجال خارج ل مالة نى عم َر عن قتل ابن صيّاد‪ ،‬وقال‪ » :‬إنْ‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪235‬‬

‫ث السلمي على قتال الوارج‬
‫مسلم أن يرؤ عليّ على ذلك وهو الذي ح ّ‬
‫يوم النهروان وجعل يُذكّرهم با حفظه عن رسول ال ف ذلك‪ ،‬فعن سويد‬
‫بن غفلة قال‪ :‬قال عليّ ‪ :‬إذا ح ّدثْتُكم عن رسول ال حديثًا فلَن َأخِرّ‬
‫من السماء أحب إلّ من أن أَكْذب عليه‪ ،‬وإذا ح ّدثْتُكم فيما بين وبينكم فإن‬
‫الرب خدعة‪ ،‬وإن سعتُ رسول ال يقول‪ » :‬سيَخرج قوم ف آخر‬
‫الزمان حداث السنان سفهاء الحلم‪ ،‬يقولون من خي قول البية‪ ،‬ل‬
‫ياوز إيانُهم حناجرَهم‪ ،‬يرقون من الدين كما يرق السهم من الرمية‪،‬‬
‫َيكُ ْن ُه فلن تُسلّط عليه‪ ،‬وإن ل َيكُنه فل خي لك ف قتله «؛ فكان هذا ما أوجب نيه بعد ذلك‬

‫عن قتل ذي الويصرة لا لزه ف غنائم حني‪ ،‬وكذلك لا قال عمر‪ :‬ائذن ل فأضرب عنقه‪،‬‬
‫قال‪» :‬د ْعهُ؛ فإن له أصحابا‪ ،‬يقر أحدكم صلته مع صلتم‪ ،‬وصيامه مع صيامهم‪ ،‬يرقون من‬
‫الدين كما يرق السهم من الرميّة « إل قوله‪ » :‬يَخرجون على حي فُرقة من الناس «؛ فأمر‬

‫بتركه لجل أن له أصحابا خارجي بعد ذلك‪ ،‬فظهر أن علمه بأنم ل ب ّد أن يرجوا منَعه من أن‬
‫يقتل منهم أحدا فيتحدّث الناس بأن ممدا يقتل أصحابه الذين يُصلّون معه‪ ،‬وتنفر بذلك‬
‫عن السلم قلوبٌ كثية من غي مصلحة تغمر( الصل‪ :‬تعمر ) هذه الفسدة‪ ،‬هذا مع أنه‬
‫كان له أن يعفو عمن آذاه مطلقا‪ ،‬بأب هو وأمي‬

‫"‪ ،‬من » الصارم السلول « ص (‬

‫‪.)187‬‬
‫قلتُ‪ :‬فهأنت ـ أيها القاريء ـ بي الفقه السلفي الذي نقلتُه لك آنفا عن البخاري‬
‫وابن تيمية‪ ،‬وبي الفقه الغربّ الذي تشرّبه مَن يُرَى ويُرِي أنه عدوّ له!! فبأيّ الديي‬
‫تتدي أيها النصف؟ وإنه لن العجائب توافق كلمات علي بن حاج مع كلمات سلمان‬
‫العودة‬
‫ـ كما ترى ـ ف النبهار بالغرب الكافر وماولة الروج من السجن بالتحاكم إل‬
‫قانونه والستغاثة بشفاعة مفكريه‪ ،‬والغراب والتغرّب ف تفسي نصوص التاريخ‬
‫السلمي وتحّل أراجيف الستدلل مع أنه ل يَر أحدها الخر! فسبحان من جعل »‬
‫الرواح جنودا منّدة؛ ما تعارف منها ائتلف‪ ،‬وما تناكر منها اختلف! «‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪236‬‬

‫فأينما لقيتموهم فاقتلوهم؛ فإن ف َقتْلهم أجرًا لِمن قتَلهم يوم القيامة «‬
‫( رواه البخاري ومسلم )‪ .‬كيف وقد صحّ عنه أنه أه ّل وكبّر لا أيقن أنه‬
‫()‬
‫ل يقتل إل الوارج ( رواه أحد وأبو يعلى ) ‪ ،‬وعند أحد وغيه أنه سجد‬
‫()‬
‫سجدة شكر ‪ ،‬ولذلك قال الجري‪ .. " :‬فصار سيفُ عليّ بن أب طالب ف‬
‫()‬
‫الوارج سيفَ حق إل أن تقوم الساعة " ‪.‬‬
‫بل قال الشافعي‪ " :‬فأما الوارج فل نعلم أحدا منهم كره قتاله إياهم "‬
‫()‬
‫رواه البيهقي وأسند بعده نو هذه الكلمة إل ابن سيين ‪.‬‬
‫أيسوؤك ـ يا ابن حاج ـ أن يُقتل الوارج وتوظّف لذلك رواية ل تأت‬
‫لا بزمام ول خطام؟! فما الرحم الت بينك وبينهم؟! اللهم إل أن يكون الفكر‬
‫الثوري الهوج الذي اتفقوا عليه مع العتزلة والروافض وأيّدته أنت بنصوص‬
‫الكفار السابقة!! إن أخبث ما يأت به الرء أن يستغل الدين لغي الدين؛ فانظر‬
‫ـ أيها القاريء ـ إل هذا كيف هان عليه تريف الدين بتحريف التاريخ‬
‫السلمي إرضاء لثوريته حت ارتى بي أحضان الديقراطية ليُكوّن دينا غي‬
‫َ‬
‫م‬
‫الذي أنزل ال! وهذا هو التشريع الذي ندّد ال بفاعليه فقال‪{:‬أ ْ‬
‫م لَ ُ‬
‫ه ْ‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫ْ‬
‫شَركاءُ َ‬
‫ُ‬
‫ه‬
‫شَر ُ‬
‫م يَأذَن ب ِ ِ‬
‫ن ال ِ‬
‫هم ِ‬
‫عوا ل َ ُ‬
‫م َ‬
‫ما ل َ ْ‬
‫ن َ‬
‫دّي ِ‬
‫اللُه}! إن القانونيي ـ اليوم ـ جاؤوا برية نكراء حي نصبوا أنفسهم‬

‫مشرّعي‪ ،‬ولكن ليس ذلك بأنكر ما جاء به هؤلء؛ لنّ هؤلء يُحرّفون الق‬
‫ويَشْرَعون الباطل‪ ،‬ويزيدون نسبته إل الدين! فافتتان الناس بتشريعهم أعظم‪،‬‬
‫‪1‬‬

‫() انظر » كتاب السنة « لبن أب عاصم بتحقيق اللبان رقم (‪.)913‬‬

‫‪2‬‬

‫() انظر تسي الشيخ اللبان لذا الثر ف » إرواء الغليل « رقم (‪.)476‬‬

‫‪3‬‬

‫() » الشريعة « ص (‪.)22‬‬

‫‪4‬‬

‫() انظر » السنن الكبى « (‪.)8/188‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪237‬‬

‫ن} ف الية ف غاية الهية‪.‬‬
‫ولذلك جاء قيد { ِ‬
‫ن ال ِّ‬
‫م َ‬
‫دي ِ‬
‫إن هذه النهاية الت انتهى إليها كل دعاة السياسة اليوم ـ أي أن بدايتهم‬
‫تكمن ف تفسي الدين تفسيا سياسيا ث نايتهم النسلخ منه ـ لَريّة بأن‬
‫تنفّر طلب الق من هذا النهج‪ ،‬أمَا رأيتم أن سياسة هؤلء ل تترك عقيدة ول‬
‫عبادة ول تاريا إسلميا إل حرّفته وجاءت با يضاهيه؟! فهل أضحت‬
‫سياستهم طاغوتا يُعبد‪ ،‬والكرسي الذي يطلبونه صنما يُنحَر من أجله الدين؟!‬
‫ث إنن فكرت طويل ف تفسي سبب هذا الصي الحتوم‪ ،‬فلم أجد له جوابا إل‬
‫َ‬
‫فون عن أ َمر َ‬
‫قوله تعال‪َ { :‬‬
‫ن‬
‫ر ال ّ ِ‬
‫ْ ْ ِ ِ‬
‫ذين يُخال ِ ُ َ‬
‫هأ ْ‬
‫فلْي َ ْ‬
‫حذ َ ِ‬
‫فتْن َ ٌ َ‬
‫َ‬
‫م}‪ ،‬ولا كان هؤلء‬
‫م َ‬
‫م ِ‬
‫تُ ِ‬
‫و يُ ِ‬
‫عذَا ٌ‬
‫صيب َ ُ‬
‫صيب َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ب ألِي ٌ‬
‫ه ْ‬
‫ةأ ْ‬
‫طلبَ إمارة عرفتُ أن أول مصيبة أُصيبوا با هي أنم وُكِلوا إل أنفسهم؛‬
‫لنم خالفوا وصية النب لعبد الرحن بن سرة حي قال له‪ » :‬يا عبد‬
‫ت إليها‪ ،‬وإن‬
‫الرحن! ل تسأل المارة؛ فإنك إن أُعطِيتها عن مسألة وُك ْل َ‬
‫أُعطِيتها عن غي مسألة أُعِنتَ عليها « رواه البخاري ومسلم وأبوداود‪ ،‬ولفظ‬
‫رواية أب داود‪» :‬وُكِل فيها إل نفسه «؛ قلت‪ :‬وكيف ل يكون موكول إل‬
‫نفسه من يشهد أن الديقراطية كفر ث يستغيث با؟! بل ياكم إليها ـ كما‬
‫َ‬
‫عمون‬
‫ذين يَز ُ‬
‫سبق ـ وال تعال يقول‪{ :‬ألم تَر إلى ال ّ ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫قبْل ِ َ‬
‫ل إلَي ْ َ‬
‫من َ‬
‫ز َ‬
‫ز َ‬
‫ك‬
‫ل ِ‬
‫أن َّ ُ‬
‫كو َ‬
‫هم ءا َ‬
‫ما أن ْ ِ‬
‫منُوا بِما أن ْ ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫موا إلى الطّا ُ‬
‫مُروا‬
‫وقدْ أ ِ‬
‫غو ِ‬
‫ريدُو َ‬
‫ن أن يَت َ َ‬
‫حاك َ ُ‬
‫ت َ‬
‫يُ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ضلَلً‬
‫أَن يَك ْ ُ‬
‫ريدُ ال ّ‬
‫م َ‬
‫ن أن ي ُ ِ‬
‫فُروا ب ِ ِ‬
‫شيْطا ُ‬
‫ضل ّ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه وي ُ ِ‬
‫بَِعيداً }‪ ،‬ومع ذلك فل أحد ياسبهم من التباع‪ ،‬بل يكفي أن يردّدوا‬

‫كلمات ثورية لتضفي عليهم قداسة ل تَضرّ معها معصية‪ ،‬ولو صدر منهم ما‬
‫صدر من العاصي وقالوا ما قالوا من الكفر جاءت التأويلتُ شافعةً مشفّعة!‬

‫‪238‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ومع هذا فغيهم هم الرجئة!!‬
‫قال ابن حجر‪ " :‬فمَن ل يكن له من ال إعانة تورّط فيما دخل فيه‪،‬‬
‫()‬
‫وخسر دنياه وعقباه‪ ،‬فمَن كان ذا عقل ل يتعرّض للطلب أصلً " ‪ .‬ولو ل‬
‫يكونوا طلّب إمارة‪ ،‬وإنا أرادوا التحاكم إل ما أنزل ال حقيقةً‪ ،‬فلماذا ل‬
‫يتحاكموا إل منهج الرسل ف الصلح؛ وهو ما أنزله ال؟!! ولئن قالوا‪ :‬إنا‬
‫خاطب هؤلء رجالَ القانون بلسانم! قلنا‪ :‬وهل فعل ذلك أُسوتنا ؟ وهل‬
‫لك لسانُه الطاهر كلماتِ الكفر وحاكم با وإليها؟ إن هذا الذي تفعلونه هو‬
‫عي الفتراء على ال الذي حذّر منه ربُنا نبيّه من أن يَستدرجه إليه الكفار‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فتِنُون َ َ‬
‫حيْنا إلَي ْ َ‬
‫فقال‪{:‬وإِن كَاُدوا لَي َ ْ‬
‫ك‬
‫ك َ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫و َ‬
‫ذي أ ْ‬
‫ع ِ‬
‫خذُو َ‬
‫علَيْنا َ‬
‫لِت َ ْ‬
‫خلِيلً }‪ ،‬ولذلك أمر‬
‫ك َ‬
‫وإذًا لت َّ َ‬
‫ي َ‬
‫ر َ‬
‫غيَْرهُ َ‬
‫فت َ ِ‬
‫ال نبيّه أن يكتفي با أنزله عليه وحذّره بشدة من ترك ذلك متابعةً للكفار بأي‬
‫مسوّغ كان فقال‪{:‬يَأَيُّها النَّب ِ ُّ‬
‫ع‬
‫ق الل َ‬
‫ي ات َّ ِ ّ‬
‫ه ول َ تُط ِ ِ‬
‫ن إ َّ‬
‫حكِيماً ‪.‬‬
‫ن َ‬
‫ف ِ‬
‫منَا ِ‬
‫الكا ِ‬
‫ه كا َ‬
‫علِيما ً َ‬
‫قي َ‬
‫ري َ‬
‫ن الل َ‬
‫ن وال ُ‬
‫ف ِ‬
‫‪1‬‬

‫من َرب ِّ َ‬
‫حى إلَي ْ َ‬
‫ن بِما‬
‫ك ِ‬
‫ه كا َ‬
‫كإ ّ‬
‫ع ما يُو َ‬
‫واتَّب ِ ْ‬
‫ن الل َ‬
‫وك َ َ‬
‫وك َّ ْ‬
‫ه‬
‫ملُون َ‬
‫ل َ‬
‫فى بِالل ِ‬
‫علَى الل ِ‬
‫تَ ْ‬
‫ع َ‬
‫ه َ‬
‫خبِيراً ‪ .‬وت َ َ‬
‫وكِي ً‬
‫ل }‪.‬‬
‫َ‬

‫ووجه َختْم هذا السياق الكري بالتوكل أنه ما رَكن مَن رَكن إل هذه‬
‫الوسائل اللتوية إل من ضعفت ثقته با عند ال‪ ،‬وال الستعان‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫()» الفتح « (‪.)13/133‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪239‬‬

‫هذه صورة الورقة الول من رسالة علي بن حاج إل رئيس‬
‫المهورية الت نقلتُ شيئا منها ف ص (‪)245‬‬

‫هذه صورة الورقة الخية منها مع توقيعه‬

‫‪240‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪241‬‬

‫هذه صورة الورقة الول من رسالة علي بن حاج إل وزير‬
‫التّصال الت نقلتُ شيئا منها ف ص (‪246‬ـ ‪)247‬‬

‫‪242‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫هذه صورة الورقة الخية منها مع توقيعه‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪243‬‬

‫كلمة عن الرجئة‬
‫إنّ الذي دعان إل عقد هذا الفصل هو أنن رأيت كثيا من الغرضي‬
‫يَرمون الشيخ ابن باز والشيخ اللبان والشيخ ابن عثيمي بالرجاء؛ لن هؤلء‬
‫فسّروا آيةَ الكم بغي ما أنزل ال على التفصيل العروف عند السلف‪ ،‬ول‬
‫ُي َكفّروا مطلقا(‪ ،)1‬ولنم ينعون الروج على الكام الظلمة من السلمي ما ل‬
‫يروا كفرا بواحا‪ ،‬بل ولو رأوا كفرا بواحا منعوه أيضا إذا كانت الصلحة‬
‫الشرعية والقدرة تْنأَيان عن ذلك ‪ ...‬وأقول‪:‬‬
‫‪1‬ـ إنّ القول بالروج السابق هو مذهب الرجئة؛ فقد روى ابن شاهي‬
‫ضلّة!"‪ ،‬قيل له‪ :‬بَيّن لنا رحك ال!‬
‫عن الثوري أنه قال‪ " :‬اتّقوا هذه الهواء ال ِ‬
‫فقال سفيان‪ " :‬أما الرجئة فيقولون ‪ ،" ...‬وذكر شيئا من أقوالم‪ ،‬إل أن قال‪:‬‬
‫" وهُم َيرَوْن السيفَ على أهل القبلة! "(‪.)2‬‬
‫وروى أيضا أنه قيل لبن البارك‪ :‬ترى رأي الرجاء؟ فقال‪ " :‬كيف‬
‫أكون مرجئا؛ فأنا ل أرى السيف؟! ‪.)3(" ..‬‬
‫بل روى الصابون بإسناده الصحيح إل أحد بن سعيد الرباطي أنه قال‪:‬‬
‫قال ل عبد ال بن طاهر‪ " :‬يا أحد! إنكم تبغضون هؤلء القوم (يعن الرجئة)‬
‫جهلً‪ ،‬وأنا أُبغضهم عن معرفة؛ أولً‪ :‬إنم ل َيرَوْن للسلطان طاعة ‪.)4("...‬‬
‫‪1‬‬

‫() انظر ـ إن شئت ـ هنا التعليق على منهج ممد قطب ف هامش ص (‪ 109‬ـ ‪)122‬؛‬
‫واقرأ لزاما كتاب (( التحذير من فتنة التكفي )) للئمة الثلثة الذكورين أعله‪ ،‬ف طبعته‬
‫الت حقّقها الخ علي حسن اللب؛ فإنه نفيس‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() رواه ف (( الكتاب اللطيف )) (‪ )15‬والللكائي ف (( شرح أصول العتقاد )) (‪.)1834‬‬

‫‪3‬‬

‫() رواه أيضا ف (( الكتاب اللطيف )) برقم (‪.)17‬‬

‫‪4‬‬

‫() (( عقيدة السلف أصحاب الديث )) (‪.)109‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫قلت‪ :‬أل تدلّ هذه النصوص دللةً واضحةً على أنم هم الرجئة على‬
‫القيقة‪ ،‬وأن أئمتنا الذكورين آنفا براءٌ من ذلك‪.‬‬
‫ول عجب حينئذ أن ينشأ الرجاء على أعقاب الروج؛ قال قتادة‪ " :‬إنا‬
‫حدَثَ الرجاء بعد فتنة ابن الشعث "(‪.)1‬‬
‫ومن الدلة على إرجائهم أيضا‪:‬‬
‫‪2‬ـ ترك الستثناء ف اليان وما يتبعه‪ ،‬وإنْ زعم بعضهم ـ بلسانه ـ‬
‫أنه على مذهب السلف‪ ،‬ألَ تراهم يقولون‪ ( :‬الشهيد حسن البنا ‪ ..‬الشهيد‬
‫سيّد قطب ‪ ،)..‬ولو قيل لم‪ :‬إن كان وَصْفهم بالشهادة واجبا حركيّا ما لكم‬
‫منه بدّ فاستثنُوا بقولكم ـ على القل ـ‪ ( :‬إن شاء ال)؛ فقد عقد البخاري‬
‫ف كتاب الهاد من (( صحيحه )) بابا ف ذلك فقال‪ " :‬باب ل يُقال فلن‬
‫شهيد "‪ ،‬وذكر الدلة على ذلك‪ ،‬قلتُ‪ :‬وقد طُلِب منهم هذا مرارا‬
‫فاستنكفوا؛ وقالوا إنا أنتم ف الهاد تطعنون‪ ،‬وللمخابرات العالية مُسَخّرون!!‬
‫وهذا الستنكاف عن الستثناء هو أصل الرجاء؛ قال عبد الرحن بن‬
‫مهدي ـ رحه ال ـ‪ " :‬أصل الرجاء ت ْركُ الستثناء "(‪.)2‬‬
‫‪1‬‬

‫() رواه عبد ال بن أحد ف (( السنة )) (‪ )644‬واللل ف (( السنة )) (‪ )1230‬وابن العراب‬
‫ف (( معجمه )) (‪ )714‬وأبو القاسم البغوي ف (( العديات )) (‪ )1061‬وابن بطة ف (( البانة‬

‫))‬

‫(‪ )1235‬والللكائي ف (( شرح أصول العتقاد )) (‪ )1841‬وهو حسن؛ فإنّ ممد بن الفضل‬
‫اللقب بعارم قد تابعه أبو عامر العقدي‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫() رواه اللل ف (( السنة )) (‪ ،)1061‬والجري ف (( الشريعة )) ص (‪ ،)139‬وابن بطة ف‬
‫(( البانة )) (‪ )1188‬وبنحوه رواه ابن شاهي ف (( الكتاب اللطيف )) ( ‪ ،) 16‬والللكائي ف‬
‫(( شرح أصول العتقاد )) (‪ ،)1835‬وهذا الثر ل يضرّه النقطاع الظاهر؛ لنه قد جاء نوه‬
‫موصولً بالسند الصحيح عند الطبي ف (( تذيب الثار )) (‪ ،)1519‬وذُكر نوه عن‬
‫سفيان‪ ،‬انظر (( اللية )) لب نعيم (‪ )7/33‬و(( الباطيل )) للجُوزجان (‪.)42‬‬

‫‪244‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪245‬‬

‫‪3‬ـ ث عودا على بدء فأقول‪ :‬إن الرجئة الولي ُأتُوا من قِبَل تعظيمهم‬
‫اليانَ واستهانتهم بالعاصي؛ فاستبعدوا لذلك أن يبط اليان بالذنوب‪،‬‬
‫فقالوا‪ " :‬ل يضرّ مع اليان ذنب! "‪ ،‬فمن ثَمّ كان ضللم‪ .‬وأما هؤلء‬
‫ـ اليوم ـ فأُتوا من ِقبَل تعظيمهم السياسةَ؛ وكل من كان معهم ف حركتهم‬
‫فهو صاحب الولء‪ ،‬ول يضرّ مع الفقه الركي ذنب‪ ،‬ولو كان هو الشرك‬
‫بربّ العالي!!! أل ترى كيف يسقط أقطابم والَُنظّرون لم ف العظائم ول‬
‫حرّكون ساكنا غيةً على الدين؟! إنا غيتم علىحزبم وحركتهم!! أل‬
‫ُي َ‬
‫ترى كيف يُقيمون الدنيا ول يُقعدونا إن سعوا الشيخ عبد العزيز والشيخ‬
‫اللبان يقولن بترك الواجهة الدموية مع اليهود ريثما يتقوّى السلمون؟! وهي‬
‫فتوى من مته َديْن حقيقةً‪ .‬وأما إذا أخطأ مُحرّكوهم‪ ،‬فإ ّن الواجب الركي‬
‫ض الطرف عنهم مهما كانت شناعتها‪ ،‬وما أكثر ما يُفتُون ف الدماء‬
‫عندهم غ ّ‬
‫والعراض والموال فيُهدِرونا! مع أنم لو بلغوا درجة طلبة العلم لكان هذا‬
‫أحسن الظنّ بم!‬
‫ـ فهذا علي بن حاج ُيفْت بقتل آلف من السلمي وبتشريد بقيتهم‬
‫ويُ َروّع بلدا آمنا‪ ،‬ويقول ما يقول من الشادة بالذهب الديقراطي وغي ذلك‬
‫ما نقلتُه عنه َقبْل‪ ،‬مع ذلك فل ينتقده ـ عندهم ـ إل عميلٌ!!‬
‫ـ ويطعن من قَبْله سيّدُ قطب ف بعض أنبياء ال تعال‪ ،‬ويطعن ف جع من‬
‫الصحابة الشهود لم بالنة‪ ،‬ويرى السياسة الشرعية متمثلة ف الذهب‬
‫الشتراكي الغال‪ ،‬وغيها من الدواهي الت بيّنها الشيخ ربيع الدخلي ف كتبه‬
‫الخية‪ ،‬وقد قال اللبان‪ " :‬حامل لواء الرح والتعديل ف هذا العصر‪ :‬الشيخ‬
‫ربيع "‪ ،‬وهذه شهادة من متخصّص(‪!)1‬‬
‫‪1‬‬

‫() من تسجيلت طيبة بالدينة النبوية بعنوان‪ :‬منهج الوازنات برقم‪ ،)86( :‬نقلً عن‬

‫((‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ـ وييء التراب بدولة السلم الزعومة ف السودان ليُنظّم مؤترات‬
‫لوحدة الديان وليُشِيد بدين القبوريي وليُشَيّد عددا كبيا من الكنائس ما‬
‫كانت تلم به أيّ دولة علمانية من قبله‪.‬‬
‫ـ ويقوم للفغان كيان ف دولتهم‪ ،‬فل يغيّرون من دين القبورية والرافة‬
‫شيئا! بل يقتلون أهل التوحيد دفاعا عن طواغيتها! وما مؤامرتم على ولية‬
‫كنر السلمية عنا ببعيد! مع أن هذه القرية هي الوحيدة ف أفغانستان الت أقيم‬
‫للتوحيد فيها صرحه‪ ،‬وتقام فيها الصلة أحسن إقامة وكذا الدود الشرعية‪،‬‬
‫ول تُعرَف هناك بلدة تُحارَب فيها الخدّرات مثلها ‪ ...‬فجاءت دولة‬
‫( الخوان ) ل تألوهم خبالً؛ حت خربوها واغتالوا أميها الشيخ السلفي‪:‬‬
‫جيل الرحن ـ رحه ال ـ ‪ ...‬فجمعوا بي أكب الكبائر على الطلق‬
‫وهي‪ :‬الشرك وقتل النفس بغي حقّ ‪...‬‬
‫كل هذا وغيه كثي جدا! ول يضرّ إيانَهم! ول يُسقط إمامتَهم!! بل‬
‫الويل لن يفكّر ف انتقادهم؛ لنه يطعن ف مصداقية الهاد!! بل أمّلوا ـ مع‬
‫هذه الخازي والبدع الكفّرة ـ أن تكون الدولة السلمية النشودة هي الت‬
‫ف أفغانستان والسودان!! كما ف شريط سلمان العودة‪ » :‬لاذا يافون‬
‫من السلم؟ «‪ .‬وليس المر كذلك؛ لن ال تعال قال‪{:‬ليس‬
‫بأمانِيِّكم‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫جَز به‬
‫ل سوءًا ي ُ ْ‬
‫من يَع َ‬
‫ي أهل الكتاب َ‬
‫ول أمان ِ ِ ّ‬
‫صيراً }‪.‬‬
‫ول ن َ ِ‬
‫ن الل ِ‬
‫ه ِ‬
‫جدْ ل َ ُ‬
‫ول ي َ ِ‬
‫ولِيًّا َ‬
‫ه َ‬
‫من دُو ِ‬

‫فلذلك عدّهم بعض أهل العلم من غلة الرجئة؛ لن الرجئة عظّموا‬
‫اليان وهو أصل الدين‪ ،‬وأما هؤلء فعظّموا جزءا من جزئيات الدين؛ أل وهو‬
‫الحجّة البيضاء )) للشيخ ريبع الدخلي ص (‪ ،)15‬ط‪ .‬الثالثة‪.‬‬

‫‪246‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪247‬‬

‫السياسة‪ ،‬مع العلم بأن سياستهم هذه ل تعدو أن تكون مزيا من الشتراكية‬
‫والديقراطية؛ كما هو معلوم عند من اطّلع على كتب سيّد قطب وغيه من‬
‫هو على شاكلته‪ ،‬بل قلْ باختصار‪ :‬هي الفقه الركي البتدع‪ ،‬والرجئة ل‬
‫ينفوا تضرّر صاحب اليان بشرك يرتكبه‪ ،‬بل اعترفوا بأنه ل ينفع مع الكفر‬
‫حسنة‪ ،‬وأما هؤلء فهم شافعون لئمتهم ولو قالوا بالكفر الصريح كما‬
‫سبق!!!‬
‫‪4‬ـ هذا الصل تبعه أصل آخر عند الرجئة‪ ،‬أل وهو عدم بيان السنة‬
‫للناس‪ ،‬مع ترك الرّدّ على البتدعة؛ قال ابن تيمية ـ رحه ال ـ بعد كلم له‬
‫عن أهل التكفي‪ " :‬وبإزاء هؤلء الكفّرِين بالباطل أقوامٌ ل يَعرِفون اعتقاد أهل‬
‫السنة والماعة كما يب‪ ،‬أو يَعرفون بعضه ويهلون بعضه‪ ،‬وما عرفوه منه‬
‫قد ل يَُبيّنونه للناس بل يكتمونه(‪ ،)1‬ول ينهون عن البدع الخالفة للكتاب‬
‫والسنة(‪ ،)2‬ول يذمّون أهل البدع ويعاقبونم(‪ ،)3‬بل لعلهم يذمّون الكلم ف‬
‫السنة وأصول الدين ذمّا مطلقا(‪ .. )4‬أو ُي ِقرّون الميع على مذاهبهم‬
‫‪1‬‬

‫() كـبعض ( الخوان السلمي ) الذين تربوا ف بيئة سلفية‪ ،‬لكن حزبيتهم تنهاهم عن‬
‫بيان العقيدة السلفية وتأمرهم بالتمذهب وتنهاهم عن إطْلع الناس عما ف الذاهب‬
‫الخرى من السنة؛ لن ذلك يُفرّق الصف حسب فلسفتهم!‬

‫‪2‬‬

‫() انظر كلم حسن البنا ف (( مذكرات الدعوة والداعية )) ص (‪64‬ـ ‪ )65‬حول ضرورة‬
‫السكوت عن اللف العروف ف السائل العقدية مثل حلقات أهل الطرق الصوفية‬
‫والتوسل بالصالي ودعاء القبور ‪ !...‬ليقول ف آخرها‪ " :‬وهذه السائل اختلف فيها‬

‫السلمون مئات السني‪ ،‬وما زالوا متلفي! وال تبارك وتعال يرضى منا بالبّ والوحدة!! "‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫() كـ (الخوان ) الذين قالوا‪ :‬نذمّ البدعة ول نذمّ صاحبها! ونكره البدعة ول نكره صاحبها!!‬

‫‪4‬‬

‫() كـ (الخوان ) الذين قالوا‪ :‬الكلم ف السنة قشور! والكلم ف أساء ال السن‬
‫وصفاته فلسفة ومضيعة للوقت!!‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫الختلفة(‪ ... )1‬وهذه الطريقة قد تغلب على كثي من الرجئة وبعض التفقهة‬
‫والتصوّفة والتفلسفة ‪ ...‬وكل هاتي الطريقتي ( أي الكفّرة والرجئة ومن‬
‫معهم ) منحرفة خارجة عن الكتاب والسنة "(‪.)2‬‬
‫ول يَختلف اثنان أن هذا من أعظم السس الت يرتكز عليها دين الركية؛‬
‫وهل ثَمّ أحدٌ يُنكر مقولتهم‪ ( :‬ليَعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه‪ ،‬ولنعمل‬
‫فيما اتّفقنا عليه!! )‪ ،‬وقد بيّنت ـ ف هامش قريب ـ من كلم حسن البنا‬
‫أنم يَعنون الختلف بإطلق! قالوا هذا؛ لنم لو أخذوا يُنكرون على أهل‬
‫البدع لضيّعوا أكثر متبوعيهم الذين يدّونم ف الغيّ!‬
‫ث ل يقف هذا عند أهل البدع‪ ،‬بل تعدّاه إل أهل الكفر؛ فقد سبق أن‬
‫نقلتُ ف ص (‪ )220‬كلم ( الخوان ) ف رضاهم بُأ ُخوّة النصارى لم بل‬
‫ومطالبتهم بذلك! كما نقلتُ كلم حسن البنا ف ص (‪ ،)221‬والقرضاوي‬
‫ص (‪ )222‬ف أنه ل خصومة دينية بيننا وبي اليهود!! فماذا بعد هذا؟!‬
‫‪1‬‬

‫و ُ‬
‫م َ‬
‫شتَّى}؛إذ فيهم‬
‫ج ِ‬
‫م َ‬
‫() كـ (الخوان )؛ فإنك {ت َ ْ‬
‫قلُوب ُ ُ‬
‫سب ُ ُ‬
‫ح َ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫ميعا ً َ‬

‫الصوف على اختلف طرقهم‪ ،‬والشعري والاتريدي والرافضي والهمي والعتزل ‪...‬‬
‫وسلوا علي بن حاج‪ :‬لاذا ل يُنكر على الطرقيي ف مدينة أدرار وقد نزل بساحتهم‬
‫للدعاية النتخابية‪ ،‬وسع منهم ما يَمسّ جناب التوحيد؟! وكذا اجتماعهم بالباضية بدينة‬
‫غرداية؟! فإنّ هداية رجل واحد منهم خي لكم من المارة الت صرفتم إليها وجوهكم؛‬
‫أليس رسول ال‬

‫قد قال‪ (( :‬لنْ يَهدي ا ُل بك رج ًل واحدا خيُ لك من ُحمْر النّعَم ))؟!‬

‫رواه البخاري ومسلم‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫() (( مموع الفتاوى )) (‪ ،)12/467‬وانظر (( بدائع التفسي )) لبن القيم (‪.)5/458‬‬

‫‪248‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪249‬‬

‫فهذه أربعة أصول وافقوا فيها الرجئة‪ ،‬فأيّ الناس أحقّ بوصف الرجاء؟!‬
‫سلّت؟! والمر ل‪.‬‬
‫أليس يَصدق فيهم قول القائل‪ :‬رمتن بدائها وان َ‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫التفريق بي فقه النفس وفقه الواقع‬
‫()‬

‫عرَف التقدّمون فقه الواقع باسم ( فقه النفس ) ‪ ،‬وبي القدي والديد‬
‫فروق جوهرية تتجلى من كلمة ذهبية لبن القيم ـ رحه ال ـ حيث يقول‪:‬‬
‫" ول يتمكّن الفت ول الاكم من الفتوى إل بنوعي من الفهم‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬فهم الواقع والفقه فيه واستنباط علم حقيقة ما وقع بالقرائن‬
‫والمارات والعلمات حت ييط به علما‪.‬‬
‫والنوع الثان‪ :‬فهم الواجب ف الواقع‪ ،‬وهو فهم حكمال الذي َحكَم به‬
‫ف كتابه أو على لسان رسوله ف هذا الواقع‪ ،‬ث يطبّق أحدها على الخر‪ ،‬فمن‬
‫بذل جهده واستفرغ وسعه ف ذلك ل يُعدَم أجرين أو أجرا‪ ،‬فالعال مَن‬
‫يتوصّل بعرفة الواقع والتفقّه فيه إل معرفة حكمال ورسوله‪ ،‬كما توصّل شاهد‬
‫()‬
‫يوسف بشقّ القميص مِن دبر إل معرفة براءته وصدقه ‪ ،‬وكما توصّل سليمان‬
‫()‬
‫بقوله‪ » :‬ائتون بالسكي حت أشقّ الولد بينكما « إل معرفة عي الم ‪،‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() انظر » الطرق الكمية « لبن القيم بتحقيق بشي عيون ص (‪ )4‬و» النخول « للغزال‬
‫ص (‪462‬ـ ‪ ،)464‬وبفقه النفس وصف الذهب عمر بن عبد العزيز كما ف » السي « (‪.)5/120‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫ق َّ‬
‫بو َ‬
‫ت َ‬
‫من‬
‫ه ِ‬
‫ق ِ‬
‫ستَبَقا البا َ‬
‫د ْ‬
‫() وهو الذي قال ال تعال فيه‪{ :‬وا ْ‬
‫ص ُ‬
‫مي َ‬
‫َ‬
‫ب َ‬
‫وأَل ْ َ‬
‫د‬
‫د َ‬
‫سي ِّ َ‬
‫ُ‬
‫ن أَرا َ‬
‫ما َ‬
‫ها ل َ َ‬
‫قال َ ْ‬
‫فيَا َ‬
‫م ْ‬
‫جَزاءُ َ‬
‫ت َ‬
‫دى البَا ِ‬
‫ر َ‬
‫د َب ُ ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ي‬
‫ه‬
‫ل‬
‫قا‬
‫م‪.‬‬
‫ي‬
‫ل‬
‫أ‬
‫ب‬
‫َا‬
‫ذ‬
‫ع‬
‫و‬
‫أ‬
‫ن‬
‫ج‬
‫س‬
‫ي‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ل‬
‫إ‬
‫سوءا‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ه‬
‫أ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ٌ‬
‫ُ‬
‫ٌ‬
‫بِ‬
‫ُ ْ َ َ ْ‬
‫ِ َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫عن ن َ ْ‬
‫هدَ َ‬
‫و َ‬
‫ن‬
‫ودَتْنِي َ‬
‫نأ ْ‬
‫ها إِن كَا َ‬
‫هدٌ ِ‬
‫شا ِ‬
‫ف ِ‬
‫هل ِ َ‬
‫م ْ‬
‫سي َ‬
‫َرا َ‬
‫ش ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه ُ‬
‫َ‬
‫د َ‬
‫ل َ‬
‫من ُ‬
‫ن‬
‫و ُ‬
‫ق ِ‬
‫وإِن كا َ‬
‫و ِ‬
‫قدّ ِ‬
‫ص َ‬
‫ق ْ‬
‫ن الكاِذبِي َ‬
‫م َ‬
‫ص ُ‬
‫مي ُ‬
‫ف َ‬
‫ن‪َ .‬‬
‫ه َ‬
‫ت َ‬
‫قب ُ ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما َرءَا‬
‫صاِد ِ‬
‫و ُ‬
‫و ِ‬
‫ه قدّ ِ‬
‫ق ِ‬
‫ر فكذب َ ْ‬
‫قي َ‬
‫م َ‬
‫ن‪ .‬فل ّ‬
‫ص ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫مي ُ‬
‫ت َ‬
‫ه ِ‬
‫من دُب ُ ٍ‬
‫ن إ ِ َّ‬
‫دك ُ َّ‬
‫دك ُ َّ‬
‫ر َ‬
‫ه ُ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫م‪.‬‬
‫ن َ‬
‫من كَي ْ ِ‬
‫ه ِ‬
‫قدَّ ِ‬
‫ق ِ‬
‫ن كَي ْ َ‬
‫عظِي ٌ‬
‫ل إن َّ ُ‬
‫ص ُ‬
‫مي َ‬
‫من دُب ُ ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ست َ ْ‬
‫ض َ‬
‫فأ ْ‬
‫س ُ‬
‫غ ِ‬
‫ن َ‬
‫ت ِ‬
‫ك كُن ِ‬
‫ك إِن ّ ِ‬
‫ري لِذَنب ِ‬
‫وا ْ‬
‫يُو ُ‬
‫م َ‬
‫ع ْ‬
‫ر ْ‬
‫هذَا َ‬
‫ف ِ‬
‫ع ِ‬
‫ن}‪.‬‬
‫ال َ‬
‫خاطِئِي َ‬

‫() وهو ما رواه البخاري ومسلم عن أب هريرة‬

‫أن رسول ال‬

‫قال‪ » :‬كانت‬

‫امرأتان معهما ابناها جاء ذئب فذهب بابن إحداها فقالت لصاحبتها إنا ذهب بابنك‬

‫‪250‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪251‬‬

‫وكما توصّل أمي الؤمني علي عليه السلم بقوله للمرأة الت حَلت كتاب‬
‫حاطب لّا أنكرته‪ " :‬لَُتخْرِ ِجنّ الكتاب أو لنُجَرّ َدنّك " إل استخراج الكتاب‬
‫()‬
‫منها ‪ ،‬وكما توصّل الزبي بن العوّام بتعذيب أحد ابن أب القيق بأمر رسول‬
‫()‬
‫ال حت دلّهم على كن ُحيَي لّا ظهر له كذبه ف دعوى ذهابه بالنفاق‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫وقالت الخرى إنا ذهب بابنك فتحاكمتا إل داود عليه السلم فقضى به للكبى‬
‫فخرجتا على سليمان بن داود عليهما السلم فأخبتاه فقال ائتون بالسكي أشقه بينكما‪،‬‬
‫فقالت الصغرى ل تفعل يرحك ال هو ابنها‪ ،‬فقضى به للصغرى «‪.‬‬
‫وف الستشهاد بذه القصة قال ابن القيم ف » الطرق الكمية « ص (‪ " :)5‬فاستدل‬
‫برضا الكبى بذلك وأنا قصدت السترواح إل التّأسي بساواة الصغرى ف فقد ولدها‬
‫وبشفقة الصغرى عليه وامتناعها من الرضا بذلك على أنا هي أمه وأن الامل لا على‬
‫المتناع هو ما قام بقلبها من الرحة والشفقة الت وضعها ال تعال ف قلب الم وقويت‬
‫هذه القرينة عنده حت قدمها على إقراره فإنه حكم به لا مع قولا (هو ابنها) "‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫() القصة رواها البخاري ومسلم عن علي‬

‫قال‪ " :‬بعثن رسول ال‬

‫وأبا مرثد‬

‫والزبي ابن العوام وكلنا فارس‪ ،‬وقال‪ »:‬انطلقوا حت تأتوا روضة خاخ فإن با امرأة من‬
‫الشركي معها كتاب من حاطب بن أب بلتعة إل الشركي «‪ ،‬فأدركناها تسي على بعي‬
‫لا حيث قال رسول‬

‫‪ ،‬فقلنا‪ :‬الكتاب ؟ فقالت‪ :‬ما معي من كتاب‪ ،‬فأنناها فالتمسنا‬

‫فلم نر كتابا‪ ،‬فقلنا ما كذب رسول ال‬

‫لتخرجن الكتاب أو لنجرّدَنّك‪ ،‬فلما رأت‬

‫لدّ َأهْوَت إل حجزتا وهي متجزة بكساء فأخرجته‪ ،‬فانطلقنا با إل رسول ال‬
‫اِ‬
‫فقال عمر‪ :‬يا رسول ال قد خان ال ورسوله والؤمني فدعن فلضرب عنقه‪ ،‬فقال النب‬
‫‪ » :‬ما حلك على ما صنعت؟ « قال حاطب‪ :‬وال ما ب إل أن أكون مؤمنا بال‬
‫ورسوله‬

‫؛ أردتُ أن تكون ل عند القوم يد يدفع ال با عن أهلي ومال وليس أحد من‬

‫أصحابك إل له هناك من عشيته مَن يدافع ال به أهله وماله‪ ،‬فقال‪ » :‬صدق‪ ،‬ل تقولوا‬
‫له إل خيا « فقال عمر‪ :‬إنه قد خان ال ورسوله والؤمني فدعن فلضرب عنقه فقال‪» :‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬
‫(‪)1‬‬

‫بقوله‪ " :‬الال كثي والعهد أقرب من ذلك " ‪ ،‬وكما توصّل النعمان بن بشي‬
‫بضرب التهَمي بالسرقة إل ظهور الال السروق عندهم‪ ،‬فإن ظهر وإل ضرب‬
‫مَن اتّهمهم كما ضربم‪ ،‬وأخب أن هذا حكم رسولال ‪ .‬ومَن تأمل‬
‫الشريعة وقضايا الصحابة وجدها طافحة بذا‪ ،‬ومن سلك غي هذا أضاع على‬
‫الناس حقوقهم‪ ،‬ونسبه إل الشريعة الت بَعثال با‬
‫أليس من أهل بدر؟ فقال لعل ال قد اطلع على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم فقد وجبت‬
‫لكم النة ـ أو قد غفرت لكم ـ « فدمعت عينا عمر وقال‪ :‬ال ورسوله أعلم‪ .‬فأنزل‬

‫َ‬
‫َ‬
‫د َّ‬
‫م‬
‫خذُوا َ‬
‫و َ‬
‫منُوا ل َ تَت َّ ِ‬
‫ها ال ّ ِ‬
‫ع ُ‬
‫ال السورة {يَأي ُّ َ‬
‫ذي َ‬
‫ن ءَا َ‬
‫وك ُ ْ‬
‫وي َ‬
‫عدُ ِّ‬
‫أَْولِيَاءَ}"‪.‬‬

‫والشاهد من القصة أن عليّا‬

‫تَوصّل إل استخراج الكتاب من الرأة بسلوك هذه الطريقة‬

‫الحرّمة من أصلها‪ ،‬قال ابن القيم ف » الطرق الكمية « ص (‪ " :)9‬وعلى هذا إذا ادعى‬
‫الصم الفَلَس وأنه ل شيء معه فقال الدعي للحاكم‪ :‬الال معه‪ ،‬وسأل تفتيشه وجب‬
‫على الاكم إجابته إل ذلك ليصل صاحب الق إل حقه "‪.‬‬
‫وعلى هذا بوب البخاري ف » صحيحه « لذه القصة بقوله ( باب إذا اضطر الرجل إل‬
‫النظر ف شعور أهل اللة والؤمنات ‪ )..‬انظر الديث برقم (‪.)3081‬‬
‫‪2‬‬

‫() جاء ف النسخة الطبوعة (كن جب ) وهو تريف فليصحح‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫() قال ابن القيم ف الطرق الكمية ص(‪ " :)7‬وشَرْحُ ذلك أنه‬

‫لا أجْلَى يهود بن‬

‫النضي من الدينة على أنه لم ما حلت البل من أموالم غي اللقة والسلح‪ ،‬وكان لبن‬
‫أب الُقيق مال عظيم بلغ مَسْك ( وهو جلد ) ثور من ذهب وحلي‪ ،‬فلما فتح رسول ال‬
‫خيب وكان بعضها عنوة وبعضها صلحا ففتح أحد جانبيها صلحا‪ ،‬وتصن أهل‬
‫الانب الخر‪ ،‬فحاصرهم رسول ال‬
‫القيق إل رسول ال‬
‫القيق فصال رسول ال‬

‫أربعة عشر يوما‪ ،‬فسألوه الصلح‪ ،‬وأرسل ابنُ أب‬

‫انزل فأكلمك‪ ،‬فقال رسول ال‬

‫‪ » :‬نعم « فنل ابن أب‬

‫على حقن دماء من ف حصونم من القاتلة‪ ،‬وترك الذرية لم‬

‫‪252‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪253‬‬

‫()‬

‫رسوله " ‪.‬‬
‫ومن خلل هذه المثلة وشرح ابن القيم لا يتبيّن لك أنه ـ رحه ال ـ‬
‫يتحدّث عن الفراسة الت ُيؤْتاها الاكم حينما تعرض له قضايا يَجهلها ول‬
‫يَعرف واقعها‪ ،‬ل كما َظ ّن قوم ـ حي وجدوا ابن القيم استعمل لفظ ( فهم‬
‫الواقع والفقه فيه ) ـ أنه يعن فقه الواقع الذي استحدثوه‪ ،‬وفسّروه بالطّلع‬
‫‪1‬‬

‫ويرجون من خيب وأرضها بذراريهم‪ ،‬ويُخَلّون بي رسول ال‬

‫وبي ما كان لم من‬

‫مال وأرض‪ ،‬وعلى الصفراء والبيضاء والكراع واللقة‪ ،‬إل ثوبا على ظهر إنسان فقال‬
‫رسول ال‬

‫‪ » :‬وبرئت منكم ذمة ال وذمة رسوله إن كتمتمون شيئا «‪ ،‬فصالوه على‬

‫ذلك‪.‬‬
‫قال حاد بن سلمة‪ :‬أخبنا عبيد ال بن عمر عن نافع عن ابن عمر‪ :‬أن رسول ال‬
‫قاتل أهل خيب حت ألأهم إل قصرهم فغلب على الزرع والرض والنخل فصالوه على‬
‫أن يُجْلَوا منها ولم ما حلت ركابم ولرسول ال‬

‫الصفراء والبيضاء واشترط عليهم‬

‫أل يكتموا ول يُغيّبوا شيئا فإن فعلوا فل ذمة لم ول عهد‪ ،‬فغيّبوا مَسْكا فيه مال وحلي‬
‫ليي بن أخطب كان احتمله معه إل خيب حي أجليت النضي فقال رسول ال‬

‫لعم‬

‫حيي بن أخطب‪ » :‬ما فعل مَسْكُ حيي الذي جاء به من النضي؟ « قال أذهبته النفقات‬
‫والروب‪ ،‬قال‪ » :‬العهد قريب والال أكثر من ذلك «‪ ،‬فدفعه رسول ال إل الزبي‪،‬‬
‫فمسه بعذاب‪ ،‬وقد كان قبل ذلك دخل خربة‪ ،‬فقال‪ :‬قد رأيت حُييّا يطوف ف خربة ها‬
‫هنا‪ ،‬فذهبوا فطافوا فوجدوا الَسْك ف الربة فقتل رسول ال‬

‫ابن أب القيق‬

‫ـ وأحدُها زوج صفية ـ بالنكث الذي نكثوا "‪ ،‬رواه أبو داود والبيهقي واللفظ له وهو‬
‫صحيح‪.‬‬
‫قال ابن القيم مبينا الشاهد من القصة‪ " :‬أن النب‬

‫أمر الزبي أن يقرر عمّ حيي بن‬

‫أخطب بالعذاب على إخراج الال الذي غيبه وادعى نفاده فقال له‪ »:‬العهد قريب والال‬
‫أكثر من ذلك « فهاتان قرينتان ف غاية القوة‪ :‬كثرة الال‪ ،‬وقصر الدة الت ينفق كله‬
‫فيها "‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫على الواقع ومتابعة أخباره! فإن هذا العن ل ُيعَرّج عليه ـ رحه ال ـ قط‪،‬‬
‫لنه ليس عِلما فكيف يكون فقها وهو مقدور لكل ( حشّاش ) ونوكي؟! ث‬
‫إنن ما زدْتُ ههنا على أن نق ْلتُ كلمه الذي ف » إعلم الوقعي « ـ وهو‬
‫الذي أخطأوا فهمه ـ بشرحه له هو نفسه ف » الطرق الكمية «‪.‬‬
‫ولذلك صدّر ابن القيم كتابه » الطرق الكمية ف السياسة الشرعية «‬
‫بالديث عن فراسة الاكم والقاضي‪ ،‬بل لقد جاء عنوانه ف بعض‬
‫الخطوطات‪ » :‬الفِراسة الَرْضية ف أحكام السياسة الشرعية « فتدبّر! ومِن‬
‫كلم ابن القيم هذا أخذت تسمية كتاب‪ ،‬فوصفت القادر على هذا النوع من‬
‫()‬
‫الفهم بوصفي ها‪ :‬الجتهاد والفراسة ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫لذا فإن الذي ننعاه على متفقهي زماننا ف واقع السلمي ليس هو مرد‬
‫الطلع على مكايد العداء‪ ،‬فهذا شرّ ل بدّ من معرفته‪ ،‬ولكن ننعى عليهم ما‬
‫يأت‪:‬‬

‫أ ـ تأسيسهم الصلح على العمل السياسي‪ ،‬وهذا الطأ وحده كاف‬
‫لسقاط منهجهم كله نظرا لخالفته منهج النبياء صلىال عليهم وسلم‪ ،‬فكيف‬
‫وقد انضمّ إليه ما سيأت‪.‬‬
‫ب ـ دخولم ف العمل السياسي وإفتاؤهم ف قضاياه وليسوا من أهله قال‬
‫س لَ َ‬
‫ال تعال‪{ :‬ول ت َ ْ‬
‫م}‪.‬‬
‫ه ِ‬
‫ق ُ‬
‫ك بِ ِ‬
‫عل ْ ٌ‬
‫ف َ‬
‫ما لَي ْ َ‬
‫و‬
‫ج ـ و ِمنْ ث ا ْفتِياتم على أهله‪:‬العلماء والمراء‪ ،‬قالال تعال‪{ :‬ول َ ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ر ِ‬
‫م لَ َ‬
‫من ْ ُ‬
‫َردّوهُ إِلى الَّر ُ‬
‫م ُ‬
‫عل ِ َ‬
‫ه ْ‬
‫وإلى أولِي ال ْ‬
‫ل َ‬
‫سو ِ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫م}‪.‬‬
‫ه ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫ن يَ ْ‬
‫ذي َ‬
‫ه ْ‬
‫ستَنبِطُون َ ُ‬

‫‪1‬‬

‫() » إعلم الوقعي « (‪1/87‬ـ ‪.)88‬‬

‫‪1‬‬

‫() وذلك لن اسه ف الصل كان‪ »:‬السياسة بي فراسة الجتهدين وتَكَيّس الُراهقي «‪.‬‬

‫‪254‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪255‬‬

‫د ـ ومِ ْن ث طعنهم ف أهله‪ ،‬وهو انراف واقع‪ ،‬ما له من دافع‪ ،‬لن‬
‫صدورهم أضيق عن تمّل خلفهم لم‪ ،‬لو كان للفهم اعتبار‪ ،‬ولقد ساءن‬
‫جدا أن أقرأ جواب سلمان العودة على سؤال ملة » الصلح « الماراتية‬
‫عن قضية الليج‪ ،‬حيث قال‪ " :‬وأكّدَت على أنم ليسوا على مستوى مواجهة‬
‫مثل هذه الحداث الكبية‪ ،‬وكشفَتْ كذلك على عدم وجود مرجعية علمية‬
‫صحيحة وموثوقة للمسلمي بيث أنا تصر نطاق اللف وتستطيع أن‬
‫()‬
‫تُقدّم لا حلّ جاهزا صحيحا وتليل ناضجا ‪. "!!..‬‬
‫يَعلمال أنن كنت أعلم ما عند سلمان من مزالق مهلكة‪ ،‬لكنن ل أتصوره‬
‫يوما ما بذا الستوى والرأة على أهل العلم‪ ،‬ولو أخبن به أحد لكذّبتُ أو‬
‫تأوّلتُ؛ لنه لو جاز لحد أن يُسقط جهود العلماء بل أن ينفي وجودهم ل‬
‫يز لسلمان أن يكون فريسته‪ ،‬لنه يعيش بي ظهران هيئة كبار العلماء‪ ،‬الت‬
‫كثيا ما يُظهر توقيه لا‪ ،‬فهل هي عنده مرجعية علمية غي صحيحة؟! وهل‬
‫فتاواها تليلت غي ناضجة؟! وهل ُيعَدّ الشيخ ابن باز والشيخ ابن عثيمي‬
‫غي موثوقي حت يَعتب وجودهم كالعدم؟! الله م إن هذا لظلم عظيم!‬
‫هذا ولَيقُل التعصبون للرجال‪ :‬لعله ل يقصد ذلك! أو ل بدّ من قراءة‬
‫السابق واللحق! فقد تركنا لكم الوقت لذلك فهل أنتم فاعلون؟‬
‫وهذا الزلق انراف شنيع؛ لنه ‪:‬‬
‫ـ إما طعن ف العلماء‪ ،‬فقد صحّ عن عبادة بن الصامت أن رسولال‬
‫جلّ كبينا‪ ،‬ويرحم صغينا‪ ،‬ويَعرف لعالنا‬
‫قال‪ (( :‬ليس من أمت مَن ل يُ ِ‬
‫حقه )) رواه أحد وغيه وهو صحيح‪.‬‬
‫ـ وإما طعن ف المراء‪ ،‬فل يزال المر بم يشتدّ حت ينكروا عليهم‬
‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫() العدد (‪223‬ـ ‪28/1‬ـ ‪3/12/1992‬ـ ص (‪.)11‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫بطريقة الوارج‪ ،‬الت أول علماتا التشهي بأخطائهم على النابر‪ ،‬ونايتها‬
‫الت ل مناص منها الروج عليهم‪ ،‬وف ذلك مالفة صرية للهدي النبوي ف‬
‫النكار عليهم‪ ،‬قال ابن أب عاصم ف » كتاب السنة «‪ " :‬باب كيف نصيحة‬
‫الرعية للولة "‪ ،‬وأسند فيه عن شريح بن عبيد الضرمي وغيه قال‪ :‬جلد‬
‫عياض بن غنم صاحبَ دار حي فتحت‪ ،‬فأغلظ له هشام بن حكيم القول حت‬
‫غضب عياض‪ ،‬ث مكث ليال فأتاه هشام بن حكيم فاعتذر إليه‪ ،‬ث قال هشام‬
‫لعياض‪ :‬أل تسمع النب يقول‪ » :‬إن مِن أشد الناس عذابا أشدهم عذابا ف‬
‫الدنيا للناس «‪ ،‬فقال عياض بن غنم‪ " :‬يا هشام بن حكيم قد سعنا ما سعتَ‬
‫ورأينا ما رأيتَ‪ ،‬أو ل تسمع رسولال يقول‪ » :‬مَن أراد أن يَنصح‬
‫خلُو به‪ ،‬فإن قَِبلَ منه‬
‫لسلطان بأمر فل يُبْدِ له علنية‪ ،‬ولكن ليأخذ بيده فَي ْ‬
‫فذاك‪ ،‬وإل كان قد أدّى الذي عليه له «‪ ،‬وإنك يا هشام لنت الريء إذ‬
‫تتريء على سلطانال ‪ ،‬فهلّ خشيتَ أن يقتلك السلطان فتكون قتيل سلطان‬
‫()‬
‫ال تبارك وتعال؟!" ‪.‬‬
‫وحت ل يَعظم عليك أن نسبتُ مالفي هذا النهج إل مسلك الوارج‪،‬‬
‫فإنن أورد هنا ما رواه الترمذي وغيه عن زياد بن كُسيب العدوي قال‪ :‬كنتُ‬
‫مع أب بكرة تت منب ابن عامر‪ ،‬وهو يطب وعليه ثياب رقاق‪ ،‬فقال أبو‬
‫بلل‪ :‬انظروا إل أمينا يلبس ثياب الفساق‪ ،‬فقال أبوبكرة‪ :‬اسكت؛ سعتُ‬
‫()‬
‫رسول ال يقول‪ » :‬من أهان سلطان ال ف الرض أهانه ال « ‪.‬‬
‫قال الذهب‪ " :‬أبو بلل هذا هو مرداس بن أُدَيّة‪ ،‬خارجيّ‪ ،‬ومن جهله عدّ‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() انظر » ظلل النة ف تريج السنة « لللبان رقم (‪ )1096‬وقد رواه أحد واللفظ له‬
‫والاكم وهو صحيح‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() » صحيح سنن الترمذي « لللبان رقم (‪.)1812‬‬

‫‪256‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪257‬‬

‫()‬

‫ثياب الرجال الرقاق لباس الفساق! " ‪.‬‬
‫ومثله ما رواه سعيد بن جُمْهان قال‪ :‬أتيتُ عبدال بن أب أوف وهو‬
‫مجوب البصر‪ ،‬فسلّمت عليه‪ ،‬قال ل‪ :‬مَن أنت؟ فقلت‪ :‬أنا سعيد ابن جهان‪،‬‬
‫()‬
‫قال‪ :‬فما فعل والدك؟ قلت‪ :‬قتَلتْه الزارقة ‪ ،‬قال‪ " :‬لعنال الزارقة! لعنال‬
‫الزارقة! حدّثنا رسولال أنم » كلب النار «‪ ،‬قال‪ :‬قلت‪ :‬الزارقة‬
‫وحدهم أم الوارج كلها؟ قال‪ :‬بلى الوارج كلها‪ ،‬قال‪ :‬قلت‪ :‬فإن السلطان‬
‫س ويفعل بم‪ ،‬قال‪ :‬فتناول يدي فغمزها بيده غمزة شديدة ث قال‪" :‬‬
‫يظلم النا َ‬
‫ويك يا ابن جهان! عليك بالسواد العظم‪ ،‬عليك بالسواد العظم‪ ،‬إن كان‬
‫السلطان يسمع منك فأِْتهِ ف بيته فأخبه با تعلم‪ ،‬فإن قَبِل منك وإل فدَ ْعهُ؛‬
‫()‬
‫فإنك لست بأعلم منه " ‪.‬‬
‫فائدة‪ :‬روى عبدال بن أحد بإسناده الصحيح إل سعيد بن جهان أنه‬
‫قال‪ " :‬كانت الوارج تدعون حت كدتُ أن أدخل معهم‪ ،‬فرأت أخت أب‬
‫بلل ف النوم أن أبا بلل كلب أهلب أسود‪ ،‬عيناه تذرفان‪ ،‬قال‪ :‬فقالت‪ :‬بأب‬
‫أنت يا أبا بلل! ما شأنك أراك هكذا؟ قال‪ُ :‬ج ِعلْنا بعدكم كلب النار‪،‬‬
‫()‬
‫وكان أبو بلل من رؤوس الوارج " ‪.‬‬
‫وعلى كل حال فإن مرّد التحريض على السلطان السلم ـ وإن كان‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫() » السي « (‪ ،)14/508‬وكذا ف (‪ .)3/20‬قلت‪ :‬وهكذا سة الوارج‪ :‬جعوا بي سوء‬
‫النكار‪ ،‬والهل بالنكَر نفسه؛ أي فساد العلم والعمل‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() وهم أتباع نافع بن الزرق الارجي ‪..‬‬

‫‪3‬‬

‫() رواه أحد (‪4/382‬ـ ‪ )383‬وحسنه اللبان ف الصدر السابق ص (‪.)508‬‬

‫‪4‬‬

‫()» كتاب السنة « رقم (‪ ،)1509‬وقد انقلب اسم أب سعيد ( جهان ) على مقق الكتاب‬
‫ممد سعيد القحطان إل ( جهمان )‪ ،‬والصواب ما أثبتّه أعله‪ ،‬فليُتنبّه!‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫فاسقا ـ صنعة الوارج‪ ،‬قال ابن حجر ف وصف بعض أنواع الوارج‪:‬‬
‫()‬
‫" وال َقعَدية الذين ُي َزيّنون الروجَ على الئمة ول يباشِرون ذلك " ‪ ،‬وقال‬
‫()‬
‫عبد ال بن ممد الضعيف‪ " :‬قَعَدُ الوارج هم أخبث الوارج " ‪.‬‬
‫قلت‪ :‬فأيّ الطباء اليوم سَلِم من هذه اللوثة؟! ولسيما منهم الذين‬
‫يطبون من الناس جهرتم والشهرة عندهم! فاللهم سلّم!!‬
‫ولذلك قال الشيخ صال السدلن فيهم‪ .. " :‬فالبعض من الخوان قد‬
‫يفعل هذا بسن نية معتقدا أن الروج إنا يكون بالسلح فقط‪ ،‬والقيقة أن‬
‫الروج ل يقتصر على الروج بقوة السلح‪ ،‬أو التمرد بالساليب العروفة‬
‫فقط‪ ،‬بل إن الروج بالكلمة أشد من الروج بالسلح؛ لن الروج بالسلح‬
‫والعنف ل يُرَبّيه إل الكلمة فنقول للخوة الذين يأخذهم الماس‪ ،‬ونظن منهم‬
‫الصلح إن شاء ال تعال عليهم أن يتريثوا‪ ،‬وأن نقول لم رويدا فإن صلفكم‬
‫وشدتكم ترب شيئا ف القلوب‪ ،‬ترب القلوب الطرية الت ل تعرف إل‬
‫الندفاع‪ ،‬كما أنا تفتح أمام أصحاب الغراض أبوابا ليتكلموا وليقولوا ما ف‬
‫أنفسهم إن حقا وإن باطل‪.‬‬
‫ول شك أن الروج بالكلمة واستغلل القلم بأي أسلوب كان أو‬
‫استغلل الشريط أو الحاضرات والندوات ف تميس الناس على غي وجه‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » هدي الساري « ص (‪ )483‬وانظر (( الصابة )) عند ترجة عمران بن حطّان‪ ،‬و‬

‫((‬

‫غراس الساس )) ص (‪ ،)372‬ثلثتها لبن حجر؛ فإنك واجد ف كل منها فائدة زائدة‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫() رواه أبو داود ف (( مسائل أحد )) ص (‪ )271‬بسند صحيح‪ ،‬قال الافظ عبد الغن بن‬
‫سعيد‪ " :‬رجلن نبيلن لزمهما لقبان قبيحان‪ :‬معاوية بن عبد الكري الضالّ؛ وإنا ضلّ ف‬
‫طريق مكة‪ ،‬وعبد ال بن ممد؛ وإنا كان ضعيفا ف جسمه ل ف حديثه "‪ ،‬كما ف‬
‫(( تذيب الكمال )) للمزّي (‪ ،)16/99‬وقال النسائي‪ " :‬شيخ صال ثقة‪ ،‬والضعيف لقب‬
‫لكثرة عبادته "‪.‬‬

‫‪258‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪259‬‬

‫شرعي أعتقد أن هذا أساس الروج بالسلح‪ ،‬وأحذر من ذلك أشد التحذير‪،‬‬
‫وأقول لؤلء‪ :‬عليكم بالنظر إل النتائج وإل من سبقهم ف هذا الجال‪ ،‬لينظروا‬
‫إل الفت الت تعيشها بعض الجتمعات السلمية ما سببها وما الطوة الت‬
‫أوصلتهم إل ما هم فيه‪ ،‬فإذا عرفنا ذلك ندرك أن الروج بالكلمة واستغلل‬
‫وسائل العلم والتصال للتنفي والتحميس والتشديد يُ َربّي الفتنة ف‬
‫()‬
‫القلوب " ‪.‬‬
‫قال عمر بن يزيد‪ :‬سعتُ السن ـ أي البصري ـ أيّام يزيد بن الهلب‬
‫قال‪ :‬وأتاه رهطٌ فأمَرَهم أن يَلزَموا بيوتَهم ويُغلِقوا عليهم أبوابَهم‪ ،‬ث قال‪" :‬‬
‫وال! لو أنّ الناس إذا ابتُلُوا مِن ِقبَل سلطانم صبوا‪ ،‬ما لبِثوا أن يرفع الُ‬
‫ذلك عنهم؛ وذلك أنم يَفزَعون إل السيف فيوكَلُوا إليه! ووال! ما جاؤوا‬
‫ة َرب ِّ َ‬
‫بيوم خي قطّ!"‪ ،‬ث تل‪{:‬وت َ َّ‬
‫علَى‬
‫سنَى َ‬
‫م ُ‬
‫ك ال ُ‬
‫م ْ‬
‫ح ْ‬
‫ت كَل ِ َ‬
‫‪1‬‬

‫صبَُروا ودَ َّ‬
‫سَرائِي َ‬
‫ع‬
‫صن َ ُ‬
‫بَني إ ْ‬
‫مْرنا َ‬
‫ما كان ي َ ْ‬
‫ل بِما َ‬
‫()‬
‫ر ُ‬
‫شون} " ‪.‬‬
‫فر َ‬
‫ِ‬
‫و ُ‬
‫مه وما كانوا ي َ ْ‬
‫ن وقو ُ‬
‫ع ْ‬
‫ع ِ‬
‫‪2‬‬

‫هـ ـ جهلهم بالطريقة الت تُغربَل با الخبار‪ ،‬وليس ث إل طريقة أهل‬
‫الديث‪ ،‬أل ترى كيف يكتب السلف التاريخ ويُسندون؟ ذلك لنال قال‪:‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫ق بِنَب َ ٍإ‬
‫ها ال ّ ِ‬
‫فا ِ‬
‫{يأي ُّ َ‬
‫ذي َ‬
‫ن ءَا َ‬
‫س ٌ‬
‫منُوا إِن جاءَك ُ ْ‬
‫َ‬
‫فتَبَيَّنُوا}‪ .‬ول شك أن أنباء وسائل العلم الكافرة أكذب من نبإ‬
‫الفاسق‪ ،‬وهؤلء يعتمدونا لعرفة الواقع! فل يَسْلَمون من شرّ البواقع؛ لن هذه‬
‫‪1‬‬

‫() » مراجعات ف فقه الواقع السياسي « د‪ /‬عبد ال الرفاعي ص (‪ 88‬ـ ‪.)89‬‬

‫‪2‬‬

‫() رواه ابن سعد (‪ )7/164‬وابن أب حات ف » تفسيه « (‪/3‬ق ‪178‬ـ أ ـ الحمودية )‬
‫والجري ف » الشريعة « (‪65‬ـ بترقيمي ) وبيّنتُ هناك وجه تسينه با ل يتّسع له القام‬
‫هنا‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫الوسائل قد سيطر عليها اليهود عليهم منال الذّلّة‪ ،‬وخب الكافر مردود باتفاق‬
‫أهل اللة‪ ،‬ومن الغفلة بكان أن يَتصوّر السلم عدوّه يُهدي إليه مططاته من‬
‫خلل نشرات علنية‪ ،‬كما فعل سفر الوال ف نشرة الخبار الت جعها ف‬
‫كتاب أساه » وعد كيسنجر «‪ ،‬وحسِب نَشرته علما! وأضاع معها عمرا‬
‫نفيسا بل طائل‪ ،‬بل أضاع با أعمار الغمر من الشباب؛ فقد جاءت نَشْرتُه‬
‫نُشرةَ تبيب بي طلبة العلم وأهله أصحاب الفضائل‪ ،‬فضلً عمّا فيها من إغراء‬
‫()‬
‫المراء بالعلماء ما يوقع بينهم وَحشة‪ ،‬والتجربة تدلّ على ذلك ‪.‬‬
‫والق أن الطلع على أسرار الكفار مِن إسرارهم ل من إعلنم أمر‬
‫مطلوب من ذوي الجتهاد‪ ،‬وعلى هذا بوّب البخاري ف » صحيحه « لقصة‬
‫حاطب بن أب بلتعة آنفة الذكر بقوله‪ " :‬باب من نظر ف كتاب مَن يُحذَر‬
‫على السلمي ليستبي أمره "‪ ،‬فتدبّر الفرق يرحكال ‪.‬‬
‫وقد انتقد الشيخُ اللبان قولَ ناصر العمر ـ وهو يعدّد مصادر ( فقه‬
‫الواقع ) ـ‪ " :‬الصادر السياسية والصادر العلمية‪ ،‬وهي من أهم الصادر‬
‫العاصرة‪ ،‬سواء أكانت مسموعة أم مقروءة أم مرئية‪ ،‬مِن أبرزها الصحف‬
‫والجلت والدوريات‪ ،‬نشرات وكالت النباء العالية‪ ،‬الذاعات‪ ،‬التلفزيون‪،‬‬
‫الشرطة والوثائق وغي ذلك من الوسائل العلمية العاصرة "‪ .‬قال أحد‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() وما يؤسف له أن يكتب عبد ال الدميجي كتابا يقرر فيه مذهب الوارج والروافض‬
‫والعتزلة ف مسألة الروج وساه » المامة العظمى عند أهل السنة والماعة! « وأشد منه‬
‫أسفا أن يتصر آخَرُ كتاب » غياث المم « ويقرر ف حاشيته ذاك الذهب الشئوم كما‬
‫ف ص (‪73‬ـ ‪ ،)93‬مضيفا إليه التكفي بطريقة ذاك الذهب نفسه كما ف حاشية‬
‫ص (‪40‬ـ ‪ ،)71‬ث يقوم سفر الوال بتوزيعه علينا ـ نن معشر الجاج ـ بأعداد هائلة!‬
‫فهل يريد توسيع دائرة الروج على الكام من الملكة السعودية إل غيها؟ أم أنم كتبوا‬
‫على غلف الكتاب‪ ( :‬الطريق إل اللفة ) سهوا؟!!‬

‫‪260‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪261‬‬

‫الضور للشيخ‪ :‬ما رأيك ف هذا الصدر؟‬
‫قال الشيخ اللبان‪ " :‬مزالق! كلنا يعلم أنم ل ينشرون على العال‬
‫السلمي إل ما يكيدون به لم‪ ،‬فكيف يكون هذا سببا لعرفة الواقع؟! يب‬
‫أن يقال‪ :‬ينبغي أن يكون هناك ـ يعن ماذا يسمّون؟ ـ مراسلي مثل أو‬
‫إخباريي أو إعلميي‪ :‬صحفيي إسلميي‪ ،‬الذين يدرسون الواقع دراسة ف‬
‫حدود عقيدتم ودينهم‪ ،‬ول ينبغي أن نكون عالة كما أنت أشرت‪ ،‬كيف؟‬
‫هذا ل يلتقي مع هذا؛ الذي أشرتَ إليه ل يلتقي مع هذه الصادر الخية الت‬
‫أشرتَ إليها! "‪.‬‬
‫فاعترض عليه ناصر العمر بأنه وضع ضوابط لذلك وماذير‪ ،‬وذكر منها‪:‬‬
‫ـ" أول‪ :‬اللتزام بالصول الشرعية والنطلقات العلمية والعقلية ف وصف‬
‫الواقع وتوقّع النتائج ورؤية الستقبل‪.‬‬
‫ـ ثانيا‪ :‬التثبت ف نقل الخبار وتلقيها‪ ،‬وذكرتُ هذه القضية‪ ،‬وبيّنتُ هذا‬
‫المر‪ :‬حسن التعامل وتنّب الخاطر والزالق‪ ،‬ذكرت أن الخذ من هذه‬
‫الشياء ل بد من هذه الضوابط "‪.‬‬
‫قال الشيخ‪ " :‬لكن هذا ل يكن ( تضبيطه )‪ ،‬أنت وضعت ضوابط‬
‫نظرية‪ ،‬ل تتم هذه إل بالختراع السابق‪ ،‬هذه ( َشغْلة ) الكومة‪ ،‬وليس بفرد‬
‫من الفراد أو بماعة‪ ،‬كما نسمع أن إذاعة لندن ليست إذاعة حكومية‪ ،‬إنا‬
‫هي المعية مثل أم ماذا يسمونا؟ " فقيل له‪ :‬هي شركات خاصة‪.‬‬
‫قال الشيخ‪ " :‬يب أن يكون هناك إذا ما قامت ما تعهدت الدولة بالقيام‬
‫بذا الواجب الكفائي الساعد على فهم فقه الواقع‪ ،‬إذا ل تقم الدولة ـ وهي‬
‫أول وأحق وأقوى من يستطيع أن يقوم بذا الواجب الكفائي ـ فيجب أن‬
‫يكون هناك شركات مؤلفة من أشخاص من السلميي الغيورين‪ ،‬وأن يوظّفوا‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫أشخاصا لنقل الخبار‪ ،‬كما يفعل الكفار‪ ،‬وحينئذ ل نكون نن عالة ف تلقي‬
‫الخبار من أعدائنا وخصومنا‪ ،‬ث ناول أن نطبق القيد الذي ذكرته أنت‪ .‬ل‬
‫يستطيع أي إنسان إذا أراد أن يتأكد من صحة بعض هذه الخبار‪ ،‬ما‬
‫يستطيع أن يتأكد من ذلك؛ لن مصادرها أجنبية‪ ،‬تاما لو أردنا أن نتأكد‬
‫من صحة بعض الخبار ف التوراة والنيل‪ ،‬ليس عندنا وسيلة لعرفة الخبار‬
‫الت ف التوراة والنيل‪ :‬ما هو صحيح ما ليس بصحيح‪ ،‬إل بقابلتها بأخبار‬
‫أهل صدق وثقة و‪ ...‬ال‪ ،‬فإذا هؤلء ل يكونوا موجودين ذهبت أدراج من‬
‫يريد فقه الواقع معرفة حقيقية اعتمادا منه على الخبار الت ترِدنا من بلد‬
‫الكفر والضلل والفسق والفجور‪ ،‬ل يكن حينئذ تقيق ما ألحتَ إليه من‬
‫التثبت‪ ،‬ولذلك ( فقه الواقع ) هذا الن نظري‪ ،‬ول يكن أن يكون واقعيا‬
‫إل بإياد شركة توظّف أناسا لنقل الخبار بطرق موثوقة ينطبق عليها تاما‬
‫علم مصطلح الديث‪.‬‬
‫قال العمر‪ :‬إذا ل يوجد هذا يا شيخ‪ ،‬حت يوجد هذا المر؟‬
‫قال اللبان‪ :‬إيه! من الصعب تقيقه‪.‬‬
‫قال العمر‪ :‬أل نستفيد يا شيخ من بعض ‪..‬‬
‫قال اللبان‪ :‬يا شيخ! ـ باركال فيك ـ لكثرة الخبار وكثرة الخبين‬
‫من الكفار‪ ،‬يضيع الباحث بي هذه الخبار وهذه‪ ،‬ما يستطيع أن يتحقق إل ما‬
‫()‬
‫ندر جدا جدا " ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() من أشرطة » سلسلة الدى والنور « بعنوان‪ »:‬فقه الواقع « مناقشة العلمة اللبان‬
‫للخ ناصر العمر سنة ( ‪1412‬هـ )‪.‬‬
‫قال الشيخ ممد بن عثيمي‪ " :‬ث إن ( فقه الواقع ) الذي يقال عنه‪ :‬إنه ( فقه الواقع )‬
‫يستند على إيش؟ يستند على الصحف والجلت والذاعات‪ ،‬وما أكثر الترويج ف‬

‫‪262‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪263‬‬

‫قلت‪ :‬ولذلك تد الدهد وصف نبأه الذي أخب به سليمان عليه الصلة‬
‫جئْت ُ َ‬
‫ن}‪ ،‬مع ذلك‬
‫سبَإ ٍ بِنَبَإ ٍ ي َ ِ‬
‫ك ِ‬
‫من َ‬
‫والسلم باليقي فقال‪{:‬و ِ‬
‫قي ٍ‬
‫ومع أنال سخّر لسليمان النّ واليوان‪ ،‬فإنه لا كان اليوان مصدرا قاصرا‬
‫سنَنظُُر‬
‫من مصادر التلقي‪ ،‬قال سليمان عليه الصلة والسلم‪َ { :‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صد َ ْ‬
‫ل ما أعظم هذا‬
‫ن}‪ ،‬فل إله إل ا !‬
‫ت ِ‬
‫م كُن َ‬
‫تأ ْ‬
‫ق َ‬
‫ن الكَاِذبِي َ‬
‫م َ‬
‫أ َ‬
‫النهج وما أعدله وما أدقه! فاحرص على هذه الدقة الت لست واجدها إل عند‬
‫السلفية‪ ،‬لنا حققت منهج أهل الديث بدارة‪ ،‬وليس مرد انتساب لم مع‬
‫تأثّر بالغ بناهج أخرى‪ .‬وعلى هذا ل لوم على السلفية إذا كانت ل ترفع رأسا‬
‫بذه الخبار الت ملت أدمغة الشباب اليوم‪ ،‬ول تطيب با نفسا ول تعوّل‬
‫عليها‪ ،‬مع التنبيه علىأنه قد يستفاد منها بعد تبيّن صدقها من كذبا‪ ،‬وتُبن‬
‫عليها أحكام بالقرائن الت تتفّ با‪ ،‬لكن تنبّه‬
‫قلُها إل‬
‫ـ أخي القاريء! ـ تنبّه إل قولال تعال‪{ :‬وما يَع ِ‬
‫مون}‪ ،‬أي ل يقدر عليها إل من جعال له بي التضلّع بعلم‬
‫العال ِ ُ‬
‫الكتاب والسنة حت يصي متهدا‪ ،‬وبي قوة الفراسة وصدق التوسّم كما‬
‫()‬
‫سبق بيانه ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫الصحف والجلت والذاعات! فوسائل العلم اليوم ل يُمكن العتماد عليها‪ ،‬وربا‬
‫يكون هناك مططات سابقة تغيّرت الحوال حت أصبحت هذه الخططات غي سليمة‪،‬‬
‫وإذا تأمّل العاقل فيما جرى من الحداث خلل عشرين سنة تبيّن له أن جيع التقديرات‬
‫الت ُقدّرت أصبحت غي واقعية‪ ،‬لذا نرى أن إشغال الشباب عن التفقّه ف دين ال عز‬
‫وجل إل التفقّه ف الواقع ومطاردة الجلت والصحف والذاعات وما أشبه ذلك ‪...‬‬
‫نرى أنه خطأ ف النهج ‪ ،" ...‬من شريط مسجل باسم‪ (( :‬لقاء أب السن الأرب مع‬
‫الشيخ ابن باز والشيخ ابن عثيمي ))‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫() وعلى هذا ل تستغرب أن تسمع سفر الوال ف أيام فتنة الليج يستدل ـ با قرأه ف‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫و ـ ومِن ث اعتمادهم الخبار الشوّهة والكذوبة‪ ،‬قالال تعال‪{ :‬إذْ‬
‫َ‬
‫تَل َ َّ‬
‫ن بِأ َ ْ‬
‫م وت َ ُ‬
‫س‬
‫فوا ِ‬
‫ه بِأل ْ ِ‬
‫قولُو َ‬
‫هكُم َ‬
‫سنَتِك ُ ْ‬
‫ون َ ُ‬
‫ما لَي ْ َ‬
‫ق ْ‬

‫م}‪.‬‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫ه ِ‬
‫و ِ‬
‫و ُ‬
‫لَكُم ب ِ ِ‬
‫عندَ الل ِ‬
‫م وت َ ْ‬
‫ح َ‬
‫سبُون َ ُ‬
‫عظِي ٌ‬
‫عل ْ ٌ‬
‫ه َ‬
‫هي ِّنا ً َ‬
‫ص ـ ومِن ثَم نسبتهم للشريعة السمحة أحكاما جائرة استنبطوها‬
‫من الخبار الشوّهة‪ ،‬قال ابن القيم ـ رحه ال ـ‪ " :‬الكم قسمان‪ :‬إثبات‬
‫وإلزام‪ ،‬فالثبات يعتمد الصدق‪ ،‬واللزام يعتمد العدل {وت َّ‬
‫ة‬
‫م ُ‬
‫م ْ‬
‫ت كَل ِ َ‬
‫()‬
‫َرب ِّ َ‬
‫عدْلً } " ‪.‬‬
‫صدْقا ً و َ‬
‫ك ِ‬
‫حـ ـ تكهّنهم مستقبلً لَحقيقة له‪ ،‬وَق ْفوُهم سرابَ تميناتٍ ل تتلف‬
‫عن تمينات القانونيي العروفي باسم ( اللحظي السياسيي )؛ فيقال‬
‫لحدهم أيام قضية الليج‪ :‬ما هو ( تكهّنكم! ) لستقبل جزيرة العرب مع‬
‫وجود القوات الجنبية؟ فيقول‪ " :‬أرى أن وعد كيسنجر تقّق!!"‪ ،‬ويقول‪" :‬‬
‫إنه الحتلل الذي قرأته من عشر سنوات ف ملة كذا المريكية!!"‪.‬‬
‫ويقول آخر‪ " :‬هذه آخر أيام تطبيق الشريعة السلمية‪ ،‬ولن تَخرج هذه‬
‫القوات حت يطبّق القانون العالي الديد ف الزيرة!!"‪.‬‬
‫ويقول آخر‪ " :‬نن تت الحتلل!!! " ‪...‬‬
‫َتكّم ليس عليه أثارة من علم إل الرجم بالغيب‪ ،‬قد بان للذكيّ والغبّ‬
‫تكذيب الواقع لا‪ ،‬فعل َم يتغافل التباع عن ماسبة ( شيوخهم ) عليها؟! وإن‬
‫هي إل ترّصات تيّلوها إرهاصات‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫إحدى الجلت الكافرة‪ :‬مِن أن المريكان يتدرّبون ف صحراء ( نيفادا ) ـ على أن‬
‫ذلك يعن أنم كانوا يريدون غزو الليج العرب بدليل أن مناخ تلك الصحراء كمناخ هذا‬
‫الليج! وقرر من حينه أن قضية الليج هي استعمار له!!‬
‫‪1‬‬

‫() » الطرق الكمية « ص (‪.)9‬‬

‫‪264‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪265‬‬

‫والدهى والمرّ أنم ل يزالون يعتمدون عليهم‪ ،‬بل ل يَرضون ف السياسة‬
‫وغيها إل بم‪ ،‬رغم كثرة ترّهاتم! فما أشد العصبية العمياء للشخاص على‬
‫أهلها! وكان الواجب على هؤلء أن يوَظّفوا ف دعاتم هؤلء قولَال تعال‪:‬‬
‫َ‬
‫ست َ ْ‬
‫حداً }؛ لنم كما قالال عز‬
‫ت ِ‬
‫هم ِ‬
‫ف ِ‬
‫مأ َ‬
‫من ْ ُ‬
‫{ول ت َ ْ‬
‫ه ْ‬
‫في ِ‬
‫ن إِل َّ الظَّ َّ‬
‫وى الَن ُ‬
‫س‬
‫عو َ‬
‫وجل‪{ :‬إ ْ‬
‫ن يتَّب ِ ُ‬
‫وما ت َ ْ‬
‫ف ُ‬
‫ه َ‬
‫ن َ‬
‫ول َ َ‬
‫هدَى}‪.‬‬
‫جاءَ ُ‬
‫هم ِ‬
‫قد ْ َ‬
‫م ال ُ‬
‫ه ُ‬
‫من َرب ِّ ِ‬
‫ط ـ إغراقهم ف السياسة إل ح ّد تعليمها وإسنادها إل عامة الناس‪ ،‬مع‬
‫أن النب يقول‪ » :‬مِن حسن إسلم الرء تركه ما ل يعنيه « رواه الترمذي‬
‫وهو حسن‪.‬‬
‫ول يقف المر عند هذا حت سعتُ سلمان العودة ينْمي هذا الطأ إل‬
‫سلفنا الصال‪ ،‬فقد قال‪ " :‬أما ف الجال السياسي فالمر معروف‪ :‬فقد‬
‫أصبحت المة رضيَت بأل تفكر ول تنظر ول تتأمّل ول تدرس الصال‬
‫والفاسد‪ ،‬ول تستخدم عقلها‪ ،‬ول سعها لترى ول بصرها لتسمع ( هكذا )!‬
‫لنه كما يتردّد وينقل الميع أن النسان يستمتع برحلة متعة هادئة هانئة‪،‬‬
‫وقد ترك المر لغيه‪ ،‬حت دون أن يَسأل أو يناقش‪ ،‬مع أنال تعال جعل‬
‫المة كلها مسئولة‪ ،‬ول يعل السئولية العلمية ول السياسية ول الدعوية‬
‫على شخص واحد‪...‬وهذا خطأ؛ لنه يتصر المة ـ كما ذكرتُ ـ ف‬
‫َ‬
‫م ُ‬
‫م} وقال‪:‬‬
‫مُر ُ‬
‫شوَرى بَيْن َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫أفراد‪ ،‬وال تعال قال‪{ :‬وأ ْ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫ر}‪ ،‬مع أن الرسول عليه السلم مؤيّد من‬
‫وْر ُ‬
‫م في ال ْ‬
‫ه ْ‬
‫{ َ‬
‫م ِ‬
‫شا ِ‬
‫السماء‪ ،‬فالشاورة فيها تعزيز للعقول‪ ،‬وتنمية للمواهب‪ ،‬و َجعْل الميع‬
‫يشعرون بأن المر لم‪ ،‬وهو شأنم وقضيتهم‪ ،‬وهذه لكم أنتم وليست ل‪،‬‬
‫وإذا وقع خطأ فتتحمّلونه جيعا‪ ،‬لن يتحمّله العال وحده ول الاكم وحده‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ول الداعية وحده!! "‪.‬‬
‫ويؤكد هذا الطأ الفادح بقوله‪ " :‬من الطورة بكان ـ أيها الحبة! ـ‬
‫أن تتمحور الصحوة السلمية حول أشخاص‪ ،‬أو أن تتمحور المة كلها على‬
‫أشخاص سواء على الصعيد السياسي أو على الصعيد العلمي أو على‬
‫()‬
‫الصعيد الدعوي " ‪.‬‬
‫ول على هذا الكلم الطي ثان ملحظات‪:‬‬
‫‪ 1‬ـ جعل الفروض الكفائية فروضا عينية حي أنكر على المة ـ بل‬
‫استثناء ـ عدم الشاركة ف السياسة والعلم والدعوة‪ ،‬والذي يدل على أنه‬
‫ليس سبق لسان‪ ،‬وإنا هو منهج له أنه أكّده بتكراره أولً‪ ،‬وباستعمال أسلوب‬
‫التأكيد ثانيا حي قال‪ " :‬مع أنال تعال جعل المة كلها مسئولة ‪." ...‬‬
‫قلت‪ :‬وقد وجدتُ عند العلمة الشيخ عبد ال بن حُميد ـ رئيس ملس‬
‫القضاء ف وقته وكذا الجمع الفقهي رحه ال ـ كلمةً متصرة كافية ف ردّه‬
‫على كاتب ف جريدة » القصيم « بتاريخ (‪8/5/1381‬هـ) حيث قال‪ " :‬وأما‬
‫قولكم‪ ( :‬ل بد أن يكون لنا كلمة ف شئون ديننا‪ ،‬وأن الدين للجميع‪ ،‬وليس‬
‫وقفا على أحد دون الخر ) فهو كما تفضلتم‪ ،‬ولكن ل يقل أحد بذلك‪ ،‬ول‬
‫()‬
‫أظن أن يقال هذا" ‪.‬‬
‫قلت‪ :‬لو عاش الشيخ ابن حيد إل زمننا هذا لوجد الكثي من تتابع على‬
‫هذا الذي استغربه؛ فقد قال عبد الرحن عبد الالق‪ .. " :‬وأنه ل بدّ لكل‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() شريط » حديث حول منهج السلف « رقم (‪.)179‬‬

‫‪2‬‬

‫() من » الرسائل السان ف نصائح الخوان «‪.‬‬

‫‪266‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪267‬‬

‫()‬

‫مسلم أن يَنخرط ف عمل سياسي ينصر الدين!! " ‪.‬‬
‫لكن صدق الشيخ ابن حيد ـ رحه ال! ـ؛ فإنه ل يُعلم أحد من‬
‫العقلء سبقه هو وسلمان وعبد الرحن إل هذا فضلً عن أهل العلم! خاصة ف‬
‫هذه الجالت الثلثة الطية‪ ،‬الت أجع أهل العلم على عدم فرضها على‬
‫العيان‪ ،‬وإليك بيان ذلك ف إلاعة سريعة؛ لن مظانا ل تفى على صغار‬
‫طلبة العلم‪:‬‬
‫ـ أما السياسة‪ :‬فقد بيّنتُ أدلة حصر مارستها ف أول المر‪ :‬العلماء‬
‫والمراء‪ ،‬فل أعيده‪.‬‬
‫ـ وأما العلم‪ :‬فقد نصّال تعال بأنه ل يفرض طلبه إل على طائفة من‬
‫السلمي‪ ،‬أما الخرون فيكفيهم أن يعْلموا منه ما يقيمون به دينهم ودنياهم‪،‬‬
‫فروا كَا َّ‬
‫م ْ‬
‫ة‬
‫ف ً‬
‫ؤ ِ‬
‫منُو َ‬
‫ما كَا َ‬
‫ن ال ُ‬
‫قالال عز وجل‪{:‬و َ‬
‫ن لِيَن ْ ِ ُ‬
‫‪1‬‬

‫ف َّ‬
‫ة لِيَت َ َ‬
‫م طَائ ِ َ‬
‫فْر َ‬
‫ول َ ن َ َ‬
‫َ‬
‫من ك ُ ِّ‬
‫هوا‬
‫ف ٌ‬
‫ل ِ‬
‫ة ِ‬
‫ق ٍ‬
‫فَر ِ‬
‫ق ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫ه ْ‬
‫فل َ ْ‬
‫َ‬
‫ذُروا َ‬
‫م‬
‫ن ولِيُن ِ‬
‫ج ُ‬
‫م إِذَا َر َ‬
‫في ال ِّ‬
‫م ُ‬
‫ه ْ‬
‫و َ‬
‫ه ْ‬
‫ق ْ‬
‫دي ِ‬
‫عوا إلي ْ ِ‬
‫َ َ‬
‫ن}‪.‬‬
‫حذَُرو َ‬
‫م يَ ْ‬
‫ل َ‬
‫عل ّ ُ‬
‫ه ْ‬

‫قال القرطب‪ " :‬وف هذا إيابُ التفقّه ف الكتاب والسنة وأنه على الكفاية‬
‫()‬
‫دون العيان " ‪.‬‬
‫ـ أما الدعوة‪ :‬فقد أمر ال عز وجل با طائفةً‪،‬ول يُلزِم الميع با‪،‬‬
‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() من » السلمون والعمل السياسي « ص (‪ ،)76‬ول يُستَغرَب هذا الوضوحُ ف النراف‬
‫من عبد الرحن‪ ،‬لكن الذي يُستغرب هو انطلؤه على كثي من قرّاء كتابه هذا! ولقد‬
‫كان صدورُه أولَ شيء شدّ به عليّ بن حاج أزره! وأوّل شيء شجّعه على إظهار ما كان‬
‫يُخفيه عن السلفيي!! وأخذ يومها يلقي منه دروسه!!‬

‫‪2‬‬

‫() » تفسي القرطب « (‪ )8/186‬ط‪ :‬دار الكتب العلمية‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫م أ ُ َّ‬
‫ر‬
‫ن إلى ال َ‬
‫ة يَدْ ُ‬
‫م ٌ‬
‫فقال‪{ :‬ولْتَكُن ِ‬
‫عو َ‬
‫منك ُ ْ‬
‫خي ْ ِ‬
‫ْ‬
‫ر}‪ ،‬قال ابن‬
‫ن َ‬
‫و َ‬
‫مُرو َ‬
‫عُرو ِ‬
‫م ْ‬
‫ف ويَن ْ َ‬
‫ن ال ُ‬
‫ن بِال َ‬
‫ويَأ ُ‬
‫ه ْ‬
‫منك َ ِ‬
‫ع ِ‬

‫كثي‪ " :‬والقصود من هذه الية أن تكون فِرقة من هذه المة متصدية لذا‬
‫()‬
‫الشأن ‪ ، " ...‬ث أشار إل وجوب المر بالعروف والنهي عن النكر على‬
‫الناس؛ كل بسَبه‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ إيغاله العوام فيها يوَرّطهم ف ثلث فت هي‪:‬‬
‫ـ أنه يُرَبّي فيهم التجرّؤ على الفتيا‪.‬‬
‫ـ ويدفعهم إل التجنّي على أهل العلم إذا ل يفهموا مسالكهم‪ ،‬وَتعْظم‬
‫الفتنة بم ف القضايا السياسية‪ ،‬بل يفتِنون حت دعاتم‪ ،‬أل ترهم ف قضية‬
‫الليج كيف كانوا بفهوم العوام مصورين‪ ،‬وتت ضغوط مطالبهم مأسورين؟‬
‫ـ وتييجهم على المراء‪ ،‬والنوح بم إل التكفي‪ ،‬ومَن جرّب جاعة‬
‫التكفي عرف كيف احتوى الهال الدعوة‪ ،‬والمرل‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ دعوته المة إل دراسة الصال والفاسد من أكب مزالقه؛ لن تبيّن‬
‫الصلحة ـ الت فيها المن ـ من الفسدة ـ الت فيها الوف ـ ل يَقدر عليه‬
‫إل الراسخون ف العلم‪ :‬أهل الستنباط‪ ،‬ويظهر هذا الصر ف قوله تعال‪:‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫و ال َ‬
‫ف أَذَا ُ‬
‫{وإذَا جاءَ ُ‬
‫عوا ب ِ ِ‬
‫مٌر ِ‬
‫و ِ‬
‫م َ‬
‫ن ال ْ‬
‫مأ ْ‬
‫ه ْ‬
‫خ ْ‬
‫نأ ِ‬
‫م ِ‬
‫‪1‬‬

‫ُ‬
‫َ‬
‫هم‬
‫ر ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫و َردُّوهُ إلى الَّر ُ‬
‫ل وإلى أولِي ال ْ‬
‫سو ِ‬
‫ول َ ْ‬
‫َ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫م}‪.‬‬
‫ه ِ‬
‫ه ال ّ ِ‬
‫لَ َ‬
‫من ْ ُ‬
‫ن يَ ْ‬
‫ذي َ‬
‫ه ْ‬
‫ستَنبِطُون َ ُ‬
‫م ُ‬
‫عل ِ َ‬

‫‪ 4‬ـ كثيا ما تد الهيّجي من الراهقي السياسيي يُشَرّكون العامة فيما‬
‫يسمونه واقع المة‪ ،‬حت إذال ينتج عن تليلتم شيء من غُنْمها‪ ،‬شرّكوهم ف‬
‫غُرْمها‪ ،‬ول يقع اللوم عليهم وحدهم‪ ،‬كما صرّح به هنا سلمان حي قال‪" :‬‬
‫‪1‬‬

‫() وإل هذا جنح القرطب ف تفسيه (‪ )4/106‬والشوكان ف » فتح القدير « (‪.)1/396‬‬

‫‪268‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪269‬‬

‫فتتحمّلونه جيعا‪ ،‬لن يتحمّله العال وحده‪ ،‬ول الاكم وحده‪ ،‬ول الداعية‬
‫()‬
‫وحده!! " ‪.‬‬
‫وهذا يفسّر تصرّف علي بن حاج ف استشارته العوام لحداث أول‬
‫مسية! تلك السية الشئومة الت ذهب ضحيتها ف عشية واحدة مئات‬
‫حيّا‪ ،‬حت اضطر إل أن يقول ف المعة الت‬
‫الشباب ف مقتبل العمر وبراءة ا ُل َ‬
‫تَلتْها‪ " :‬أنا ل أدعُ إل مسية‪ ،‬ولكنن دعوتُ إل اللوس ف ساحة كذا‬
‫()‬
‫لنسمع مطالب الشعب!!! " ‪.‬‬
‫قلتُ‪ :‬سبحان ال! ليتَه ل يمع قَتْل أنفُسٍ وكذبا!!‬
‫كما تد هذه الطريقة ف الفرار من السئولية عند كلم سفر الوال الت‬
‫عن أحداث الزائر؛ حيث يقول‪ " :‬القضية الت نتكلم عنها ليست مرد فلن‬
‫ول فلن‪ ،‬إن كان من أولياءال فال ولّ التقي‪ ،‬وسينصرهم ولو بعد حي‪ ،‬وإن‬
‫كانوا غي ذلك فقد جاءهم‪ُ :‬عجّلت إليهم بعض ذنوبم "‪.‬‬
‫فتأمل كيف يهيّج وي َؤيّد ث يتبّأ فَيكِلُ المر إل إيان القوم‪ ،‬كأنه يقول‬
‫ه َر َّ‬
‫ب‬
‫م إِنِّي أ َ َ‬
‫خا ُ‬
‫ريءٌ ِ‬
‫ف الل َ‬
‫منك ُ ْ‬
‫حينئذ‪{:‬إنِّي ب َ ِ‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫()كتبتُ هذا من اجتهادي‪ ،‬ث إذا ب أُفاجأ بأن أجده قاعدة من قواعد الرجل قد صرّح با‬
‫ف شريط » القواعد ف توحيد الكلمة «؛ حيث يقول‪ " :‬القاعدة الثالثة‪ ... :‬لك الغنم‪،‬‬
‫وليس عليك الغرم ‪ ،" !!..‬فحمدت ال على أنن ما جنيتُ عليه‪ ،‬ول يُحمد على مكروه‬
‫سواه‪ .‬وكيف ل يُغَرّم مَن يفت الشباب بدخول العارك الت توردهم الهالك وقد قال‬
‫رسول ال‬

‫ف أدن من ذلك‪ » :‬قتلوه‪ ،‬قتلهم ال « رواه أبو داود وهو صحيح؛ قال‬

‫ابن تيمية عند هذا الديث‪ " :‬فإن هؤلء أخطأوا بغي اجتهاد؛ إذ ل يكونوا مِن أهل العلم‬
‫"‪ ،‬من » مموع الفتاوى « (‪.)20/254‬‬
‫‪2‬‬

‫() ومن شاء التأكد فليطلب من هذه الماعة شريطا معروفا باسم » شريط الزقازيق «‬
‫شهر صفر لسنة ‪1409‬هـ‪ ،‬راجع قصة هذه السية هنا ص (‪.)312‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ن}!!‬
‫عال َ ِ‬
‫ال َ‬
‫مي َ‬
‫‪ 5‬ـ كلم سلمان هذا كله دعوة إل الديقراطية بعينها‪ ،‬وهومن يُظهر‬
‫الكفر با‪ ،‬وإل كيف يدعو المة كلها إل الشورى ف السياسة؟! المر الذي‬
‫يدلّك على أن هؤلء أرادوا أن يكونوا واقعيي‪ ،‬فإذا هم قد صاروا ف يد‬
‫الديقراطية واقعي!‬
‫‪ 6‬ـ استدلله بآيت الشورى لتقرير هذا العن الديقراطي ف غاية‬
‫السقوط‪ ،‬وقبيح جدا بالسلم ـ بصفة كونه مسلما ـ أن يقع فيه‪ ،‬فكيف‬
‫بطالب العلم؟! فكيف بن قيل له‪ (:‬فضيلة الشيخ؟! ) فكيف بن أُريد له أن‬
‫يُضَمّ رقمُ هاتفه إل أرقام أصحاب الفضيلة هيئة كبار العلماء؟!‬
‫ث اعلم ـ أعاذكال من الهل ـ أن الشورى ف السلم متصة بالئمة‬
‫العلم‪ ،‬سواء أكان ذلك فيما بينهم‪ ،‬أم فيما بينهم وبي الكام‪.‬‬
‫واعلم ـ أيضا ـ أنه ل مشورة فيما ثبت فيه نصّ من كتابال أو سنة‬
‫خي النام عليه الصلة والسلم‪ ،‬وإليك باختصار شديد أدلة هذين الكمي‪:‬‬
‫قال البخاري ف كتاب الحكام من » صحيحه «‪ " :‬باب بطانة المام‬
‫وأهل مشورته‪ ،‬البطانة‪ :‬الدُخَلء "‪ ،‬وأسند فيه عن أب سعيد الدري عن النب‬
‫قال‪ » :‬ما بعثال من نبّ ول استخلف من خليفة إل كانت له بطانتان‪:‬‬
‫بطانة تأمره بالعروف وتُضّه عليه‪ ،‬وبطانة تأمره بالشر وتضّه عليه‪ ،‬فالعصوم‬
‫من عَصمال تعال «‪.‬‬
‫دلّ هذا الديث مع تبويبه على أن أهل الشورى ليسوا المة كلها كما‬
‫زعم سلمان! وإنا هم بطانة المام‪ ،‬خاصة وأن لذا الديث سبب ورود من‬
‫طريق البخاري نفسه‪ ،‬لكن ف غي » صحيحه «‪ ،‬وإنا رواه عنه تلميذه‬

‫‪270‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪271‬‬

‫()‬

‫الترمذي ف » سننه «‪ ،‬وفيه قصة خروج النب وأب بكر وعمر من‬
‫بيوتم بسبب الوع‪ ،‬فكان إذن أبو بكر وعمر هم بطانة رسولال ‪.‬‬
‫ل ـ فقه ابن عباس حي فسّر قوله تعال‪:‬‬
‫ولذلك تدبّر ـ رحك ا !‬
‫()‬
‫{وشاوِرْهُمْ ف ا َل ْمرِ} قال‪ " :‬أبو بكر وعمر رضيال عنهما " ‪.‬‬
‫ومن تدبّر سية الرسول ف النوازل أدرك بل خفاء أنه ما كان‬
‫يشاور إل أعيان أصحابه‪ ،‬من ذلك ما رواه مسلم ف قصة بدر عن ابن عباس‬
‫قال‪ :‬فلما أَسروا الُسارى قال رسولال لب بكر وعمر‪ (( :‬ما ترون ف‬
‫ل هم بنو العمّ والعشية‪ ،‬أرى أن‬
‫هؤلء السارى؟ )) فقال أبو بكر‪ :‬يا رسول ا !‬
‫تأخذ منهم فدية فتكون لنا قوة على الكفار؛ فعسىال أن يهديهم للسلم‪،‬‬
‫فقال رسول ال ‪ (( :‬ما ترى يا ابن الطاب؟ )) قلت‪ :‬ل وال يا رسولال ! ما‬
‫أرى الذي رأى أبو بكر‪ ،‬ولكن أرى أن تُ َمكّنّا فنضرب أعناقهم‪ ،‬فتُمكّن عليا‬
‫من عقيل فيضرب عنقه‪ ،‬وتُم ّكنّي من فلن ( نسيبا‬
‫لعمر ) فأضربَ عنقه‪ ،‬فإن هؤلء أئمة الكفر وصناديدها‪ ،‬ف َهوِيَ رسولال ما‬
‫قال أبو بكر‪ ،‬ول يهوَ ما قلتُ‪ ،‬فلما كان من الغد جئت فإذا رسول ال وأبو‬
‫ل أخبن مِن أيّ شيء تبكي أنت‬
‫بكر قاعدين يبكيان‪ ،‬قلت‪ :‬يا رسول ا !‬
‫وصاحبك؟ فإن وجدتُ بكاء بكيتُ‪ ،‬وإن ل أجد بكاء تباكيتُ لبكائكما‪،‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() انظر » تفة الحوذي « (‪.)7/34‬‬

‫‪2‬‬

‫() إسناده صحيح‪ ،‬رواه النحاس ف » الناسخ والنسوخ « (‪ )889‬والاكم (‪ )3/70‬وصححه‬
‫هو والذهب‪.‬‬
‫تنبيه‪ :‬وقع ف » الستدرك « قولُ الاكم‪ ( :‬أنبأنا أبو جعفر ممد بن أحد البغدادي ‪)..‬‬
‫وهو تصحيف‪ ،‬وإنا الصواب‪ :‬ممد بن ممد‪ ،‬كما ذكره على الصواب ابن كثي ف‬
‫تفسيه (‪.)1/630‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫فقال رسولال ‪ » :‬أبكي للذي َعرَض على أصحابك من أخذهم الفداء‪،‬‬
‫لقد عُرض علي عذابم أدن من هذه الشجرة « ( شجرةٍ قريبة من نبال‬
‫) وأنزلال ‪{ :‬ما كان لِنَبي أَن يكُون ل َ َ‬
‫حتَّى‬
‫سَرى َ‬
‫َ‬
‫هأ ْ‬
‫َ ُ‬
‫ِ ٍّ‬
‫َ‬
‫حلَلً‬
‫م َّ‬
‫ما َ‬
‫ض} إل قوله‪َ { :‬‬
‫يُث ْ ِ‬
‫فكُلُوا ِ‬
‫م َ‬
‫خ َ‬
‫مت ُ ْ‬
‫غن ِ ْ‬
‫ن في الْر ِ‬
‫طَيِّباً } فأحلّال الغنيمة لم‪.‬‬
‫والشاهد من القصة واضح‪ ،‬أضف إل ذلك أنا من رواية ابن عباس مفسّر‬
‫آية الشورى كما سبق‪ ،‬ولذا بوّب لا الترمذي ف » سننه « بقوله‪ " :‬باب ما‬
‫()‬
‫جاء ف الشورة " ‪.‬‬
‫وللبخاري ف كتاب العتصام من » صحيحه « تبويب ماتع‪ ،‬ذكر فيه‬
‫أدلة ما نن بصدده بشكل جامع‪ ،‬أقصد تصيص الشورى بماعة من العلماء‪،‬‬
‫وتصيصها با ل يَرِد فيه نص من وحي السماء‪.‬‬
‫قال ـ رحه ال ـ( )‪ " :‬باب قولال تعال‪{ :‬وأ َ‬
‫م ُ‬
‫شوَرى‬
‫ه‬
‫ر‬
‫م‬
‫ُ‬
‫ْ ُ ْ‬
‫وْرهم في المر} وأن الشاورة قبل العزم‬
‫بَيْن َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫م} {وشا ِ‬
‫ت َ‬
‫وك َّ ْ‬
‫علَى الله } "‪.‬‬
‫ل َ‬
‫والتبيّن لقوله تعال‪{ :‬فإذَا َ‬
‫م َ‬
‫عَز ْ‬
‫فت َ َ‬
‫قال ابن حجر‪ " :‬ووقع ف الدب من رواية طاوس عن ابن عباس ف قوله‬
‫َ‬
‫تعال‪{ :‬و َ‬
‫ر} قال‪ " :‬ف بعض المر "‪ ،‬قيل‪:‬‬
‫م ِ‬
‫وْر ُ‬
‫في ال ْ‬
‫ه ْ‬
‫م ِ‬
‫شا ِ‬
‫()‬
‫وهذا تفسي ل تلوة‪ ،‬ونقله بعضهم عن قراءة ابن مسعود " ‪.‬‬
‫وقال ـ رحه ال ـ‪ " :‬فإذا عزم الرسول ل يكن لبشر التقدم على‬
‫ال ورسوله "‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() انظر » تفة الحوذي « (‪ )5/373‬و» منهاج السنة « لبن تيمية (‪.)8/390‬‬

‫‪2‬‬

‫() » الفتح « (‪.)13/351‬‬

‫‪3‬‬

‫() وانظر إن شئت » تفسي القرطب « (‪ )4/161‬ط‪ .‬دار الكتب العلمية‪.‬‬

‫‪272‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪273‬‬

‫قلت‪ :‬أي صار وحيًا‪ ،‬ولذلك قال ابن حجر‪ " :‬ويُستفاد من ذلك أن أمره‬
‫إذا ثبت ل يكن لحد أن يالفه ول يتحيّل ف مالفته "‪ ،‬وكذا قال سفيان‬
‫()‬
‫ابن عيينة ‪.‬‬
‫وقال ـ رحه ال ـ‪ " :‬وشاور النب أصحابه يوم أحد ف الُقام‬
‫والروج‪ ،‬فلما لبس َل ْأمَته وعزم قالوا‪ :‬أَقِمْ‪ ،‬فلم يَمِلْ إليهم بعد العزم وقال‪:‬‬
‫» لينبغي لنب يلبس َلأْمته فيضعها حت يَحكمال «‪ .‬وشاور عليّا وأسامة فيما‬
‫َرمَى به أهلُ الفك عائشة فسمع منهما حت نزل القرآن‪ ،‬فجلد الرامي ول‬
‫يلتفت إل تنازعهم ولكن حكم با أمرهال ‪ ،‬وكانت الئمة بعد النب‬
‫يستشيون المناء من أهل العلم ف المور الباحة ليأخذوا بأسهلها‪ ،‬فإذا وضح‬
‫الكتاب أو السنة ل يتعدّوه إل غيه اقتداء بالنب ‪ ،‬ورأى أبو بكر قتال مَن‬
‫مَنع الزكاة فقال عمر‪ :‬كيف تقاتل وقد قال رسولال ‪ » :‬أُمرتُ أن أقاتل‬
‫الناس حت يقولوا ل إله إلال ‪ ،‬فإذا قالوا ل إله إلال عصموا من دماءهم‬
‫وأموالم إل بقها وحسابم علىال « فقال أبو بكر‪ " :‬وال لقاتلن مَن فرّق‬
‫بي ما جع رسولال "‪ ،‬ث تابعه عمر‪ ،‬فلم يلتفت أبو بكر إل مشورة إذ‬
‫كان عنده حكم رسولال ‪ »:‬مَن بدّل دينه فاقتلوه «‪.‬‬
‫ب مشورة عمر‪ ،‬كهولً كانوا أو شبانا " اهـ‪.‬‬
‫وكان القراءُ أصحا َ‬
‫وهو يقصد بكلمه الخي ما رواه هو ف » صحيحه « موصولً عن ابن‬
‫عباس قال‪ " :‬قدم عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر فنل على ابن أخيه الرّ‬
‫ابن قيس بن حصن‪ ،‬وكان من النفر الذين يُدنيهم عمر‪ ،‬وكان القراء أصحابَ‬
‫ملس عمر ومشاورته كهول كانوا أو شبانا "‪.‬‬
‫وشرح ابن حجر كلمة ( القراء ) بقوله‪ " :‬جع قاريء‪ ،‬والراد بم‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() » تفسي الطبي « (‪.)3/496‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬
‫()‬

‫العلماء بالقرآن والسنة ال ُعبّاد " ‪.‬‬
‫وروى البيهقي بسند صححه ابن حجر عن ميمون بن مهران قال‪ " :‬كان‬
‫أبو بكر إذا ورد عليه خصم نظر ف كتابال فإن وجد فيه ما يقضي به‬
‫قضى بينهم‪ ،‬فإن ل يد ف الكتاب نظر هل كانت من النب فيه سنة‪ ،‬فإن‬
‫علمها قضى با‪ ،‬وإن ل يعلم خرج فسأل السلمي فقال‪ :‬أتان كذا وكذا‪،‬‬
‫فنظرت ف كتابال وف سنة رسولال فلم أجد ف ذلك شيئا فهل تعلمون‬
‫أنّ نبال قضى ف ذلك بقضاء‪ ،‬فربا قام إليه الرهط‪ ،‬فقالوا‪ :‬نعم قضى فيه‬
‫بكذا وكذا فيأخذ بقضاء رسولال ـ قال جعفر‪ :‬وحدثن غي ميمون أن‬
‫أبا بكر كان يقول عند ذلك‪ :‬المد ل الذي جعل فينا من يفظ عن نبينا‬
‫ـ وإن أعياه ذلك دعا رؤوس السلمي وعلماءهم فاستشارهم فإذا‬
‫اجتمع رأيهم على المر قضى به‪.‬‬
‫قال جعفر‪ :‬وحدثن ميمون أن عمر بن الطاب كان يفعل ذلك‪ ،‬فإن‬
‫أعياه أن يد ف القرآن والسنة نظر هل كان لب بكر فيه قضاء‪ ،‬فإن وجد‬
‫أبا بكر قد قضى فيه بقضاء قضى به‪ ،‬وإل دعا رؤوس السلمي‬
‫()‬
‫وعلماءهم فاستشارهم‪ ،‬فإذا اجتمعوا على المر قضى بينهم " ‪.‬‬
‫()‬
‫ث ذكر ابن حجر مشاورات عمر وعثمان لهل اللّ والعقد ‪.‬‬
‫ومن أقوى ما يُستدل به هنا ما وقع ف وفاة عمر حي قيل له‪ " :‬أوصِ‬
‫يا أمي الؤمني! استخلف‪ ،‬قال‪ :‬ما أجد أحق بذا المر من هؤلء النفر ـ أو‬
‫الرهط ـ الذين توف رسولال وهو عنهم راضٍ‪ ،‬فسمى عليا وعثمان‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() » الفتح « (‪.)13/271‬‬

‫‪2‬‬

‫() » السنن الكبى « (‪10/114‬ـ ‪.)115‬‬

‫‪3‬‬

‫() انظر » الفتح « (‪.)13/354‬‬

‫‪274‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪275‬‬

‫()‬

‫والزبي وطلحة وسعدا وعبد الرحن ‪ " ..‬رواه البخاري ‪.‬‬
‫وواضح جدا أن تلك المة العظيمة َأمّرت عليها الليفة عثمان‬
‫بشورة ستة منها فقط‪ ،‬فهل من معتب؟‬
‫‪1‬‬

‫شبهة‬

‫كل ما يستدل به هؤلء المهوريون من السلميي! أو من العلمانيي‬
‫لثبات ما دندن حوله سلمان‪ ،‬إما هي من مملت النصوص والثار الت أُبِم‬
‫فيها الستشارون‪ ،‬وإما هي غي ثابتة سندا‪ ،‬وإما ف الستدلل با تعسف‪ ،‬ومن‬
‫هذه استشارة النب أصحابه ف الروج إل بدر‪ ،‬فعن أنس‪ " :‬أن رسولال‬
‫شاور حي بلغه إقبالُ أب سفيان‪ ،‬قال‪ :‬فتكلم أبو بكر فأعرض عنه‪ ،‬ث‬
‫تكلم عمر فأعرض عنه‪ ،‬فقام سعد بن عبادة فقال‪ :‬إيانا تريد يا رسولال ‪،‬‬
‫والذي نفسي بيده لو أمرتنا أن نُخِيضها البحر ل َخضْناها‪ ،‬ولو أمرتنا أن‬
‫نضرب أكبادها إل بَرْك الغِماد لفعلنا‪ ،‬قال‪ :‬فندب رسولال الناس‪،‬‬
‫فانطلقوا حت نزلوا بدرا ‪ " ...‬رواه مسلم‪.‬‬
‫قلت‪ :‬ليس ف القصة أنه استشار عامة الناس ولذلك قال النووي‪:‬‬
‫()‬
‫" وفيه استشارة الصحاب وأهل الرأي والبة " ‪.‬‬
‫وعلى فرض أنه يصلح دليل لدّعاهم فقد قال النووي‪ " :‬قال العلماء‪ :‬إنا‬
‫‪2‬‬

‫قصد اختبار النصار لنه ل يكن بايعهم على أن يَخرجوا معه للقتال وطلب‬
‫العدو‪ ،‬وإنا بايعهم على أن ينعوه من يقصده‪ ،‬فلما عرض للخروج لعي أب‬

‫‪1‬‬

‫() رقم (‪.)3700‬‬

‫‪2‬‬

‫() » شرح مسلم « (‪.)12/124‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬
‫()‬

‫سفيان أراد أن يَعلم أنم يوافقون على ذلك فأجابوه أحسن جواب " ‪.‬‬
‫‪ 7‬ـ وف نعي سلمان على المة عدم تدخلها ف الشورى يقول‪ " :‬وهذا‬
‫خطأ؛ لنه يَختصر المة ـ كما ذكرتُ ـ ف أفراد "‪ ،‬ث نزع بآيت الشورى‪،‬‬
‫هذا كله يدل على إيابه الشورى‪ ،‬ليس فقط على ول المر‪ ،‬بل على المة‬
‫كلها كما يظهر من سياقه‪ .‬وهذا لو وافقناه عليه لبطلنا خلفة أب بكر‬
‫وعمر وعثمان‪ ،‬ولبطلنا الستخلف الذي وردت الدلة بوازه‪ ،‬منها ما‬
‫رواه البخاري ومسلم عن عبدال ابن عمر رضيال عنهما قال‪ " :‬قيل لعمر‪:‬‬
‫أل تستَخلِف؟ قال‪ " :‬إن أستخلِف فقد استخلَف من هو خي من‪ :‬أبو بكر‪،‬‬
‫وإن أترك فقد ترك من هو خي من‪ :‬رسولال ‪ ،‬فأثنوا عليه‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫" راغب وراهب‪ ،‬ودِدتُ أن نوتُ منها كفافا ل لّ ول علي‪ ،‬ل أتمّلها حيا‬
‫وميتا "‪.‬‬
‫وهذا من أقوى الدلة على كون أب بكر استخلَف عمر من بعده ول‬
‫يترك المر شورى‪ ،‬فهل يرؤ أحد على تطئة أب بكر‪ ،‬والهاجرون‬
‫والنصار شهود لينكرون؟! بل إن رسولال لو علم ف المة اختلفا ف‬
‫تولية أب بكر لعهِد إليه من غي شورى‪ ،‬فعن عائشة قالت‪ :‬دخل علي رسول‬
‫ال ف اليوم الذي بُديء فيه‪ ،‬فقال‪ (( :‬ادعي ل أباكِ وأخاكِ حت أكتب لب‬
‫بكر كتابا ))‪ ،‬ث قال‪ (( :‬يأب ُالوالؤمنون إل أبا بكر )) أخرجه البخاري ومسلم‬
‫وغيها‪.‬‬
‫قال شارح العقيدة الطحاوية‪ " :‬والظاهر ـ وال أعلم ـ أن الراد أنه ل‬
‫يستخلِف بعهد مكتوب‪ ،‬ولو كتب عهدا لكتبه لب بكر‪ ،‬بل قد أراد كتابته‬
‫ث تركه‪ ،‬وقال‪ »:‬يأبال والسلمون إل أبا بكر «‪ ،‬فكان هذا أبلغ من مرد‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() » شرح مسلم « (‪.)12/124‬‬

‫‪276‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪277‬‬

‫العهد‪ ،‬فإن النب دلّ السلمي على استخلف أب بكر‪ ،‬وأرشدهم إليه‬
‫بأمور متعددة‪ ،‬من أقواله وأفعاله‪ ،‬وأخب بلفته إخبارَ راض بذلك‪ ،‬حامدٍ له‪،‬‬
‫وعزم على أن يكتب بذلك عهدا‪ ،‬ث علِم أن السلمي يتمعون عليه‪ ،‬فترك‬
‫()‬
‫الكتاب اكتفاء بذلك " ‪.‬‬
‫قال أبو يعلى الفرّاء‪ " :‬ويوز للمام أن يعهد إل إمام بعده‪ ،‬ول يتاج ف‬
‫ذلك إل شهادة أهل اللّ والعقد‪ ،‬وذلك لن أبا بكر عهد إل عمر رضيال‬
‫عنهما‪ ،‬وعمر عهد إل ستة من الصحابة ‪ ،‬ول يَعتبا ف حال العهد شهادة‬
‫()‬
‫أهل اللّ والعقد " ‪.‬‬
‫وقال الاوردي‪ " :‬وأما انعقاد المامة بعهد مَن قبلَه فهو ما انعقد الجاع‬
‫على جوازه‪ ،‬ووقع التفاق على صحته لمرين عمِلَ السلمون بما ول‬
‫يتناكروها‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن أبا بكر عهد با إل عمر فأثبت السلمون إمامته‬
‫بعهده‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن عمر عهد با إل أهل الشورى فقبلت الماعة دخولم‬
‫فيها‪ ،‬وهم أعيان العصر اعتقادا لصحة العهد با‪ ،‬وخرج باقي الصحابة منها‪،‬‬
‫وقال علي للعباس رضوانال عليهما حي عاتبه على الدخول ف الشورى‪:‬‬
‫كان أمرا عظيما من أمور السلم ل أر لنفسي الروج منه‪ ،‬فصار العهد با‬
‫()‬
‫إجاعا ف انعقاد المامة " ‪.‬‬
‫فهل يبقى للقول بوجوب الشورى مل مع هذه الدلة القوية؟ قال ابن‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() » شرح العقيدة الطحاوية « (‪ )474‬ط‪ .‬الكتب السلمي‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() » الحكام السلطانية « لب يعلى ص (‪.)25‬‬

‫‪3‬‬

‫() » الحكام السلطانية « للماوردي ص (‪.)11‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫القيم ف فوائد قصة الديبية‪ " :‬ومنها استحباب مشورة المام رعيته وجيشه‪،‬‬
‫استخراجا لوجه الرأي‪ ،‬واستطابة لنفوسهم‪ ،‬وأمنا لعتبهم‪ ،‬وتعرفا لصلحة‬
‫يتص بعلمها بعضهم دون بعض‪ ،‬وامتثال لمر الرّب ف قوله تعال‪:‬‬
‫{و َ‬
‫هم في الَْمر} وقد مدح سبحانه وتعال عباده بقوله‪:‬‬
‫وْر ُ‬
‫شا ِ‬
‫()‬
‫َ‬
‫م ُ‬
‫م} " ‪.‬‬
‫مُر ُ‬
‫شوَرى بَيْن َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫{وأ ْ‬
‫‪ 8‬ـ وأخيا أقول‪ :‬إنّ نسبة هذا النهج إلىالسلف تت عنوان‪ ( :‬حديث‬
‫حول منهج السلف ) غي مقبولة‪ ،‬لا بيّنت ما بينهما من أرحام غي موصولة‪،‬‬
‫ودعوتنا لؤلء الدعاة أن يعطوا القوس باريها‪ ،‬ويتركوا الطي لاديها‪ ،‬ريثما‬
‫يراجعون أنفسهم‪ ،‬ويتهيؤون لا يسنون؛ فإن قيمة الرء ما يسن‪.‬وفقال‬
‫الميع للخي‪.‬‬
‫ولا كان هذا النوع من الفقه ـ أعن فقه الواقع ـ بذه الثابة من التخبيط‬
‫والتخليط‪،‬كان لعلمائنا نظرة خاصة فيه للمحاذير الت نبّه عليها العلمة ربيع‬
‫ابن هادي الدخلي ـ حفظه ال ـ حيث قال‪ " :‬إنّ من أغرب ما يقع فيه‬
‫التحمسون لفقه الواقع أنم يقدّمونه للنّاس وكأنّه أشرف العلوم وأهها‪،‬‬
‫ولقد غل فيه بعضهم غلوا شديدا فجعل العلوم الشرعية من مقوماته‪ ،‬ونسج‬
‫حوله من الالت الكبية‪ ،‬بال يسبقه إليه الولون والخرون‪ ،‬وهو ف حقيقته‬
‫ل يسمى علما ول فقها‪ ،‬ولو كان علما أو فقها فأين الؤلفات فيه؟! وأين‬
‫علماؤه وفقهاؤه ف السابق واللحق؟! وأين مدارسه؟! لاذا ل يسمى علما ول‬
‫فقها إسلميا؟ لنه ذو أهداف سياسية خطية منها‪:‬‬
‫أ ـ إسقاط النهج السلفي؛ لن فقه الواقع ليتلف عن مبدإ الصوفية ف‬
‫التفريق بي الشريعة والقيقة؛ إذ هدفهم من ذلك إسقاط الشريعة‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() » زاد العاد « (‪.)3/302‬‬

‫‪278‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪279‬‬

‫ب ـ الستيلء على عقول الشباب والفصل بينهم وبي علماء النهج‬
‫السلفي‪ ،‬بعد تشويه صورتم بالطعون الفاجرة‪.‬‬
‫جـ ـ اعتماده على التجسس‪ ،‬فالخوان السلمون وإن كانت لم‬
‫شبكات تسس واسعة على أهل الديث والسلفيي إل أنم يعجزون تام‬
‫العجز عن اكتشاف أسرار العداء وإحباط خططهم‪ ،‬وواقعهم ف مصر‬
‫وسورية والعراق أكب شاهد على ذلك‪.‬‬
‫د ـ أنه يعتمد على أخبار الصحف والجلت الت تترف الكذب‪ ،‬وعلى‬
‫الذكرات السياسية الت يكتبها الشيوعيون واليهود والنصارى والعلمانيون‬
‫واليكافيليون وغيهم من شياطي السياسة الاكرة‪ ،‬الذين من أكب أهدافهم‬
‫تضليل السلمي ومادعتهم واستدراجهم إل بناء خطط فاشلة على العلومات‬
‫الت يقدّمونا‪.‬‬
‫هـ ـ من أركان هذا الفقه الزعوم التحليلت السياسية الكاذبة الفاشلة‪،‬‬
‫وقد أظهرال كذبا وفشلها‪ ،‬ول سيما ف أزمة الليج‪.‬‬
‫و ـ أنه يقوم على تريف نصوص القرآن والسنة‪ ،‬ويقوم على تريف‬
‫كلم ابن القيم ف فقه الواقع‪.‬‬
‫ص ـ قيامه على الهل والوى حيث ترى أهله يرمون من ل يهتم بذا‬
‫الفقه بالعلمنة الفكرية والعلمية‪ ،‬وهذا غلو فظيع قائم على الهل بالفرق بي‬
‫فروض الكفايات وفروض العيان‪ ،‬لو سلمنا جدل أن هذا الفقه الوهي من‬
‫()‬
‫فروض الكفايات ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() ول يزال المر بؤلء يتفاقم حت يُغلوا ف السياسة إل حد استصغار علوم الشرع ف‬
‫جنبها‪ ،‬حت ولو كانت عقيدة التوحيد!! ووال لقد مكثت أياما وليال باهتا مهموما‬
‫لكلمة شنيعة قالا سلمان العودة ف شريط » حول الحداث الديدة « رقم (‪ )78‬وهي‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ح ـ يرتكز هذا العلم الفتعل على البالغات والتهويل‪ ،‬حيث جُعلت علوم‬
‫الشريعة والتاريخ من مقوماته‪ ،‬فأين جهابذة العلماء وعباقرتم عن هذا العلم‬
‫وعن التأليف والتدريس فيه والشادة به والتخصص فيه وإنشاء الامعات أو‬
‫على القل أقسام التخصص فيه؟!‬
‫ط ـ ولا كان هذا الفقه بذه الصفات الذميمة ل ينشأ عنه إل اليال‬
‫قوله‪ .." :‬فتأت إل خطيب فتجد كأنه قد أصم أذنيه ول يسمع شيئا‪ ،‬يتكلم عن‬
‫موضوع بعيد بالرة؛ إما أن يتكلم تت الرض فيما يتعلق بأحوال الخرة والقب‬
‫والوت‪ ،‬وإما أن يتكلم فوق السماء فيما يتعلق بأمور النة والنار والبعث والساب‬
‫وغيها‪ ،‬كل هذه المور حق والكلم فيها حق‪ ،‬لكن ينبغي أن النسان يستغل فرصة‬
‫كون النفوس متهيّئة للوعظ والرشاد والتوجيه‪ ،‬وأخذ الدروس والعب من هذه‬
‫الحداث‪ ،‬ويُطَمئن الناس على هذا المر؛ يكون مصدر طمأنينة للناس‪ ،‬مصدر سكينة‬
‫لنفوسهم‪ ،‬يُحيي العان اليانية ف قلوبم ـ كما ذكرتُ ـ يبي لم الخاطر الت‬
‫تدّدهم‪ ،‬بيث يكون الكلم متعلقا بالواقع‪ .‬أما أن نعيش أحداث ( هكذا ) مؤلة‬

‫تُحرّك قلوبنا جيعا‪ ،‬ث نأت للمتحدّث أو الطيب فنجده يتكلم ف واد آخر‪ ،‬فهذا ف الواقع‬

‫ـ يعن ـ ذهول ( هكذا ) وغيبوبة ل يوز أن يقع الؤمن أو العال أو الداعية ضحيتها ‪...‬‬
‫"؟!‬
‫قلتُ‪ :‬يالا من مصيبة! ل أعتقد أن بعد الستهانة بالعقيدة مصيبة! أرأيتم ـ يا شباب‬
‫السلم!ـ فعل السياسة العصرية بأهلها ؟!‬
‫أرأيتم هذه الصياغة التهكمية بن يريدون تليص الناس من النار ؟! آلعقيدة أم فقه‬
‫الواقع؟!! مع أن الرء لو جهل واقعه لا حال ذلك بينه وبي النة‪ ،‬ولكنه لو جهل عقيدته‬
‫فمن ذا الذي ينجيه من النار؟ فأي الطيبي أحق بالنعي إن كنتم تعلمون؟ قال ال تعال‪:‬‬
‫{إ ِ َّ‬
‫ن ذَل ِ َ‬
‫شَر َ‬
‫فُر أَن ي ُ ْ‬
‫ك‬
‫وي َ ْ‬
‫ه ل َ يَ ْ‬
‫غ ِ‬
‫غ ِ‬
‫ك بِ ِ‬
‫ما دُو َ‬
‫فُر َ‬
‫ن الل َ‬
‫ه َ‬
‫ض َّ‬
‫ضلَلً‬
‫ر ْ‬
‫ف َ‬
‫ه َ‬
‫من ي ُ ْ‬
‫من ي َ َ‬
‫ل َ‬
‫قدْ َ‬
‫ك بِالل ِ‬
‫و َ‬
‫لِ َ‬
‫شاءُ َ‬
‫ش ِ‬
‫عيداً }‪ .‬وإنه لعظيم جدا بكل مسلم أن يَتصوّر أحداث الواقع ـ الت تَؤُزّ الناس‬
‫بَ ِ‬

‫‪280‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪281‬‬

‫والدواهي من الثار‪ ،‬فمن آثاره تفريق شباب المة وغرس الحقاد‬
‫والخلق الفاسدة ف أنصاره‪ ،‬من بْت البرياء والتكذيب بالصدق وخذلنه‬
‫وخذلن أهله‪ ،‬والتصديق بالكذب والترّهات‪ ،‬وإشاعة ذلك‪ ،‬والرجاف ف‬
‫صورة موجات عاتية‪ ،‬تتحوّل إل طوفان من الفت الت ما تركت بيت حجر أو‬
‫مدر أو وبر إل دخلته‪.‬‬
‫جدُ‬
‫أَزّا ـ باعث طمأنينة! ومصدر سكينة!! وسببا لحياء اليان ف القلوب!!! ول يَ ِ‬
‫ذلك ف أركان اليان؟! وكأن ابن القيم سع ذلك من سلمان فأجابه بقوله‪ " :‬وكذلك‬
‫كانت خطبته‬

‫إنا هي تقرير لصول اليان‪ :‬من اليان بال وملئكته وكتبه ورسله‬

‫ولقائه وذكر النة والنار‪ ،‬وما أعدّ ال لوليائه وأهل طاعته‪ ،‬وما أعدّ لعدائه وأهل‬
‫معصيته‪ ،‬فيَمل القلوب من خطبته إيانا وتوحيدا ومعرفةً بال وأيامه‪ ،‬ل كخطب غيه‬
‫الت إنا تُفيد أمورا مشتركة بي اللئق‪ :‬وهي النَوح على الياة والتخويف بالوت؛‬
‫فإن هذا ل يُحصّل ف القلب إيانا بال ول توحيدا له‪ ،‬ول معرفة خاصة به‪ ،‬ول تذكيا‬
‫بأيامه‪ ،‬ول بَعْثا للنفوس على مبته‪ ،‬ول شوقا إل لقائه‪ ،‬فيَخرج السامعون ول يستفيدوا‬
‫فائدة‪ ،‬غي أنم يوتون وتُقسم أموالم ويُبلي الترابُ أجسامَهم‪ ،‬فيا ليت شعري! أي‬
‫إيان حصل بذا؟ وأي توحيد ومعرفة وعلم نافع حصل؟ " ( » زاد العاد « ‪.)1/423‬‬
‫قلت‪ :‬إنا أراد ابن القيم الردّ على صنفي من الطباء‪ ،‬الول‪ :‬هم الوعاظ القَصّاصون‪،‬‬
‫والثان‪ :‬هم الذين أنا بصدد الديث عنهم‪ ،‬فهل يُصَدّق فقهاء الواقع أن قائل هذا ل‬
‫يعيش معنا؟ وإنا قاله با فتح ال عليه من ( فقه النفس ) مع أنه ل يَعرف عن واقعنا‬
‫شيئا! رحه ال رحة واسعة‪ ،‬هذا كلم رجل امتل قلبه بتعظيم العقيدة؛ لنه سلفي‪ ،‬ل‬
‫كما يقول سلمان ف » هكذا علّم النبياء!! « ص (‪ .. " :)44‬فجزء من هذا اليسرِ اليسرُ‬
‫ف العقيدة؛ بيث تستطيع أن تشرح لي إنسان عقيدة التوحيد ف عشر دقائق أو‬
‫نوها!! ‪."..‬‬
‫قلت‪ :‬هكذا صنيع كل سياسي من هؤلء الدعاة الراكضي خلف كراسي الكم؛ ليس‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫أما فقه الواقع الذي يتفي به علماء السلم‪ ،‬ومنهم ابن القيم‪ ،‬والسياسة‬
‫السلمية العادلة‪ ،‬فمرحبا بما وعلى الرأس والعي‪ ،‬وإن جهلهما وتنكّر لما‬
‫()‬
‫الخوان السلمون ‪. " ...‬‬
‫‪1‬‬

‫لديهم وقت يُضيّعونه مع العقيدة! على أنم ل يتضجّرون من الساعات الطويلة‪ ،‬بل‬
‫والعمار الديدة الت أكلتها السياسات! وإن كان النبياء قد ضيّعوا أعمارهم فيها كما‬
‫يبدو من هذا الكلم؟!‬
‫‪1‬‬

‫() » أهل الديث هم الطائفة النصورة الناجية « ص (‪93‬ـ ‪.)95‬‬

‫‪282‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪283‬‬

‫متفقهون حول الواقع ل يفقهون الواقع‬
‫أنقل هنا كلمات بذافيها من أشرطة مسموعة لدعاة تدّثوا عن القضيّة‬
‫السياسية الدّعوية الت بالزائر‪ ،‬وهم ككثي من الشباب التحمّس يو ِجبُون بل‬
‫هوادة التفقّه ف الواقع وَيْنعَون على غيهم ـ خاصة من أهل العلم الكبار‬
‫كالشيخ اللبان‪ ،‬والشيخ ابن باز‪ ،‬والشيخ ابن عثيمي ـ جهلهم بالواقع‪ ،‬وقد‬
‫رأيت أنم أحقّ بذا النعي؛ لنم نقلوا واقعا مشوّها غي صحيح‪.‬‬
‫هذا عن الزائر فقط دون متابعتهم ف أخبار غيها‪ ،‬ونن نعيش ف الزائر‬
‫نسمع من أشرطتهم غي مانرى‪ ،‬وقد اتصلنا ببعضهم مرارا وأبلغناهم أخطاءهم‬
‫دون فضحهم‪ ،‬فلم ند منهم تاوبا‪ ،‬فقلنا‪ :‬لعلّنا مهولون عندهم‪ ،‬وهم على‬
‫طريقة أهل الديث ف عدم قبول خب الجهول‪ ،‬ولم ف ذلك كل الق لنّه‬
‫عنوان التّحريّ لول أنّنا وجدناهم يعتمدون أخبار الكفار بالتجري! مع أنّ‬
‫الكافر شرّ من مهول السلمي بل ريب‪ ،‬وهم يناشدون اللق على أن يأخذوا‬
‫()‬
‫بنهج الوازنة بي النقبة والعيب !‬
‫على كل حال فإنّ كاتب هذه السّطور حاول التّصال بالدكتور سفر‬
‫الوال مرارا‪ ،‬أقلّها ثلث مرّات! وف كلها يعتذر بكثرة الشغال مع ضيق‬
‫الوقت ـ أعانهال على طاعته‪ ،‬لكن قد وصل إليه غيي من نعرفه ويعرفه‪،‬‬
‫فأفاده ما ف نفسي وزاد وأجاد‪ ،‬فحمدتال على بلوغ الراد‪ ،‬ووعد الدكتور‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() أقصد دعوتم إل ذكر ماسن أهل البدع والخالفي عند ذكر مساوئهم باسم‬
‫النصاف! بل وذكر ماسن الكفار أيضا!! وسّوه ( منهج الوازنة!!! )‪ ،‬وقد بيّن فضيلة‬
‫الشيخ ربيع بن هادي الدخلي عوار هذا الذهب ف » منهج أهل السنة والماعة ف نقد‬
‫الكتب والطوائف والرجال « وف » الحجة البيضاء لماية السنة الغراء « با ل تده عند‬
‫غيه‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ألّ يعتمد مستقبلً إل على هذا الصدر الوثوق‪ ،‬لكن ل يطل الزّمن حت‬
‫عادت ( حليمة إل عادتا القدية! )‪ ،‬فرابن أمرُه وأمرُ جاعته ل ّن مثل هذا‬
‫التصلّب ف الباطل عرفناه ِممَن أخبارُهم ل تنبع من واقعٍ ما بقدر ما هي تنتمي‬
‫إل تزّب ما!!‬
‫خاصة وأنم ف كل مرّة يصلون قضيّة الزائر بقضايا ف السّعودية‬
‫ينكرونا‪ ،‬فيقولون‪ :‬كيف ل تتجاوب الدولة السّعودية مع البهة السلمية‬
‫للنقاذ الت بلغت من الطّهر كذا وكذا‪ ،‬على حي تاوبا مع الكومة‬
‫الزائرية الت بلغت من الرّجس كذا وكذا‪ ،‬وربا حكوا أنّ بينهما دعما ماديّا‪،‬‬
‫فلم يدوا سبيل إل النكار على دولتهم إل باستغلل قضايا العال كواسطة‪،‬‬
‫ومنها اضطرّوا إل تجيم الق الذي لدى جبهة النقاذ‪ ،‬وتقليص باطلها‪ ،‬بل‬
‫ض منه! كما ستقرؤه هنا وإليكم فقه الواقع!‬
‫الغ ّ‬

‫‪284‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪285‬‬

‫فقه واقع الزائر عند سلمان بن فهد العودة‬
‫قال ف شريط » كلمة حقّ ف السألة الزائرية «‪ " :‬خرج الستعمار‬
‫الفرنسيّ الجنب من الزائر‪ ،‬ومع ذلك بقيت الزائر تُكم بغي السلم زمانا‬
‫طويلً حت تلمل الناس من تلك الوضاع السّيئة‪ ،‬وقامت حركات‬
‫ومظاهرات صاخبة واضطرابات كثية ف السواق والشوارع‪ ،‬وصارت‬
‫مواجهات دامية‪ ،‬وُقتِل الئات من الناس‪ ،‬بل أكثر من ذلك‪ ،‬وكانت الصحافة‬
‫تعتّم على مثل هذه المور‪ ،‬وكنت أذكر أنّنا نقرأ ف صحيفتنا أنم يسمونا‬
‫( ثورة البز )‪ ،‬يعن أن الناس قاموا من أجل البز بثا عن لقمة العيش‪،‬‬
‫وتاهلوا الدّافع السلمي القويّ وراء تلك الطالبات‪ ،‬وعلى إثرها أقرّت‬
‫الزائر با يسمّونه التعدّديّة السياسية وأذعنت لطالب الناس "‪.‬‬
‫النقد‪ :‬ف هذا الكلم خبط عجيب‪ ،‬لنّه يكم على ثورة (‪ 5‬أكتوبر‬
‫‪1988‬م) بأنّ دافعها إسلمي! فأقول‪:‬‬
‫ـ مت كان ف السلم ثورات ؟!‬
‫ـ مت كان الدّافع أو الباعث السلمي أوالنّية السنة كافية لغض الطّرف‬
‫عن الوسيلة والطريق؟!‬
‫ـ بأيّ دليل ينفي أن تكون ثورة خبز ويثبت أنّها إسلمية إن ص ّح‬
‫التعبي؟! أصاحب الدّافع السلمي القوي يرب بيته‪ ،‬فيكسر أدوات وزارته أو‬
‫الؤسّسة الت يأكل منها السلمون ؟ أصاحب الدّافع السلميّ القوي يغتصب‬
‫ـ أيّام جهاده القدّس! ـ من السواق الكومية وغي الكومية ما يد لنّها‬
‫غنيمة؟! لقد كان أصحاب الدّافع السلميّ القويّ يبيتون مع الفيديو‬
‫السلميّ! والنشيد السلميّ!! ف الهرجانات والظاهرات السلمية!!! فإذا‬
‫نادى منادي الفلح‪ :‬الصلة خي من النّوم‪،‬كان الجاهدون قد ناموا‪ ،‬ولعلّهم‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ل يسمعوه‪ ،‬لنم ناموا ف سدّة السجد‪ ،‬والؤذّن ف مقصورة السجد‪ ،‬فقام‬
‫بعض التطوعي من أهل اليّ بإيقاظ هذه اللف‪ ،‬فل يقوم إل الصلة منهم‬
‫إل فئة قليلة جدًا ربا عجزت أصابع اليد عن عدّها لنّها تزيد عنها قليلً‪.‬‬
‫ة َ‬
‫ة َ‬
‫ت‬
‫من ِ‬
‫فئ َ ٍ‬
‫وإن قيلَ ف القليل البكة فـ {كَم ِ‬
‫قلِيل َ ٍ‬
‫غلَب َ ْ‬
‫ع ال َّ‬
‫رين}؟ قلت‪ :‬نعم!‬
‫فئ َ ً‬
‫ِ‬
‫ن الل ِ‬
‫م َ‬
‫ه َ‬
‫والل ُ‬
‫ه َ‬
‫ة كَثِيَرةً بِإِذْ ِ‬
‫صاب ِ ِ‬
‫ولكن إذا عُرفت الفئة الغالبة‪ ،‬فمن هي الفئة الكثية الغلوبة؟ آلفئة الكوميّة‬
‫الت هي ف خي المّة بغي حقّ سائمة؟! أم هي الفئة الجاهدة وعن الصلة‬
‫نائمة؟! فبينا أنا أكتب هذه الكلمات ذكرت حديثا يناسب حالنا للتّعاظ به‪،‬‬
‫وْليَذْكُرمنه أخونا سلمان قيمة تفريغ القلب من الدنيا ل تعال‪ ،‬وشرط‬
‫الخلص ف الهاد‪ ،‬فعن أب هريرة ‪ ،‬قال‪ :‬قال النّب ‪ » :‬غزا نبّ من‬
‫النبياء‪ ،‬فقال لقومه‪ :‬ل يَتَْبعْن رجل مَلَك بُضْعَ امرأة وهو يريد أن يَبْن با ولّا‬
‫َيبْنِ با‪ ،‬ول أحدٌ بن بُيُوتا ول يرفع سُقوفَها‪ ،‬ول آخرُ اشترى غنما أو َخلِفات‬
‫وهو ينتظر وِلدَها‪ .‬فغزا‪ ،‬فدنا من القرية صلةَ العصر أو قريبا من ذلك‪ ،‬فقال‬
‫للشّمس‪ :‬إنّكِ مأمورةٌ وأنا مأمورٌ‪ ،‬الله مّ ا ْحبِسْها علينا فحُبِسَت حت فتحال‬
‫عليهم‪ ،‬فجمع الغنائمَ‪ ،‬فجاءت ـ يعن النارـ لتأكلها فلم تَ ْط َعمْها‪ ،‬فقال‪ :‬إنّ‬
‫فيكم غُلولً‪ ،‬فليبايعْن من كل قبيلة رجلٌ‪ ،‬فلزقت يدُ رجلٍ بيده‪ ،‬فقال‪ :‬فيكم‬
‫الغُلولُ‪ ،‬فليبايعن قبيلتُك‪ ،‬فلزقت يدُ رجلي أو ثلثة بيده‪ ،‬فقال‪ :‬فيكم الغُلولُ‪،‬‬
‫فجاءوا برأس بقرة من الذّهب فوضَعوها‪ ،‬فجاءت النار فأكلتها‪ ،‬ث أحلّال لنا‬
‫()‬
‫ض ْعفَنا و َعجْزَنا فأحلّها لنا « ‪.‬‬
‫الغنائم‪ ،‬رأى َ‬
‫وف هذا الديث يظهر لك شرط الخلص ف الهاد‪ ،‬وأثر ابتغاء الدنيا‬
‫وارتكاب ما حرّمال ف تأخي النصر‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() رواه البخاري (‪ )6/254‬رقم (‪ 3124‬ـ الفتح)‪ ،‬ومسلم (‪ )3/1366‬رقم (‪.)1747‬‬

‫‪286‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪287‬‬

‫ث كيف يستنتج سلمان أن تلك الثورة ـ الت ظهر له منها أنا شعبية‬
‫إسلمية ـ كانت سبب رضوخ الكومة للتعددية الزبية؟ أليس من الائز أن‬
‫يقال‪ :‬بل هي ف ٌخ نَصَبته أيد من خارج البلد‪ ،‬وهي حريصة على نصب‬
‫العداوة بي هؤلء وبي حكوماتم لضرب السلم بالسلميي التحمسي‬
‫الذين ل يرون إل الَبّ الميل‪ ،‬سواء أكانوا من الدّعاة ف الداخل أم من‬
‫الطبّلي الؤيّدين من الارج أمثالكم؟‬
‫وعلى كل حال‪ :‬استنتاجك مردود بإجاع أصحاب هذا الواقع الخالف‬
‫منهم والدافع‪ ،‬وما كل ما يعلم يقال‪ ،‬وإن من الشارة ما يغن عن صريح‬
‫العبارة‪ .‬وما قالته الصحافة ف ثورة البز قد صدقت فيه وهي كذوب‪ ،‬والدّليل‬
‫عليه أنّه لّا كانت جبهة النقاذ ف أ ْوجِ قوتا‪ ،‬ودعت إل إضراب عام عن‬
‫العمل ل يستجب لا إل القليل‪ ،‬أحوج ما تكون إل نصي‪ ،‬لنّ هذا الضراب‬
‫يسّ خبزة النصار‪ ،‬هذا مع التهديد الشّديد الله جة منها لن ل يساهم ف‬
‫الضراب برق الحلّت وتكسيها ‪ ،...‬ويكفي لتصديق ما أقول أنّ عباسي‬
‫مدن ـ النّاطق الرسي لذا الزب ـ كان شديد السى والتململ من هذه‬
‫الشاركة والؤازرة الضّعيفة‪ ،‬وذلك ف خطابه الشديد بساحة الضراب‪،‬‬
‫وأشرطة الضراب مفوظة‪.‬‬
‫ومع هذا يقال‪ " :‬ليست ثورة خبز "!!‬
‫وهذا نائبه علي بن حاج لّا كان يطب‪ ،‬فيتحدث عن إسراف ال ُكبَراء‬
‫واستئثارهم بالواد الغذائية وغيها من متاع الدنيا بألفاظ نابية جدّا كان للنّاس‬
‫ضجيجُ تاوبٍ كبي‪ ،‬كأنك ف ملعب أو ملهى‪ ،‬واسألوا ثقاتكم عن أشرطة‬
‫أيّام الضراب‪ ،‬فسيخبونكم إن كانوا صادقي‪.‬‬
‫قال سلمان‪ " :‬ليوجد ف صفوف البهة شيعي واحد!! "‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫النقد‪ :‬قال عباسي مدن ـ النّاطق الرّسي للجبهة ـ‪ " :‬إنّ الصباح الذي‬
‫أضاءه المام المين نوّر قلوبنا جيعا‪ ،‬إننا نعتقد أنّ الثورة اليرانية ستنقذ‬
‫المّة السلمية‪ ،‬بل البشرية جعاء ‪ ...‬إنّ الشعب الزائري على أهبة‬
‫()‬
‫الستعداد للوقوف بانبكم صفّا واحدا لرفع رايةال أكب ف العال " ‪ .‬هذا‬
‫تصريح رئيس البهة‪ ،‬وهو يزور إيران أيّام قوّة جبهة النقاذ الت يصفها‬
‫سلمانُ بالسلفية!!‬
‫ول أظنّك ـ يا أخانا سلمان ـ تادل عن الذين يتانون أنفسهم‪ ،‬فتقول‬
‫كما يقول من ميّع عقيدته‪ " :‬ليس هذا الكلم من مدن إل تعاطفا سياسيا مع‬
‫الشيعة "! لنّه َمهْما قيل فيك إنك مصاب بلوثة إخوانية‪ ،‬فل أتصوّرك قائله‪،‬‬
‫لنك تربيت ف الديار السّلفية الت كانت أوّل النتبهي للخطر الرافضي‪ ،‬فإن‬
‫أبيتَ أن تكون سلفيا فللديار عليك ِمنّة‪ ،‬فاحفظ لا ذمّتها‪.‬‬
‫وأنا أقول شيئا من العسي قبوله عندك وعند الكثي وهو أنّ علي بن حاج‬
‫نفسه الناقم على الشيعة‪ ،‬قد سئل من قِبل صحاف فرنسي عن الثورة اليرانية‪،‬‬
‫فأجاب ـ كما سعته ف التسجيل ـ‪ " :‬ومن قال لكم أنّها ليست ثورة‬
‫إسلمية؟ ومن قال‪ :‬المين ليس مسلما؟! "‪ ،‬قلت‪ :‬إنا ل! ومَن مِن‬
‫السّياسيي ل يعش كالزئبق؟! ثبّتناال ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() ملة » السنّة « (عدد ‪/11‬ص ‪ ،)57‬أعزو إل هذه الجلة لنّها مرجع القوم‪ ،‬وإلّ فليست‬
‫عندنا عمدة ف أخبارها؛ لنّها على طريقة " قمّش ول تفتّش "‪ ،‬كالصحافة العالية ـ‬
‫خاصة إذا كانت أشبه با عند الكتب الستراتيجي البيطان! ول تنفعها عاطفتها‬
‫السلمية؛ لنّها أخبار تبنَى عليها أحكام شرعيّة‪ ،‬وخب الكافر مردود باتفاق العلماء‪.‬‬
‫لكن لّا كنا نعرف أن ( مدن ) يقول أكثر من هذا‪ ،‬ثّ تأكدنا منه بطريقتنا ـ طريقة‬
‫السناد العال؛ لنه جارٌ ل ـ أثبتناه هنا‪.‬‬

‫‪288‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪289‬‬

‫قال سلمان‪ " :‬وكان معظم القائمي على تلك البهة من الشهود لم‬
‫بالعلم والكمة‪ ،‬والعقل‪ ،‬والعقيدة السّلفية الواضحة الصّافية السليمة ‪." ...‬‬
‫النقد‪ :‬أما العلم فقد أجع الناس على أنّه ل عال بالزائر بعد جعية‬
‫العلماء‪ ،‬وإليك علم من زكّيتَ‪ :‬استوردَت الكومة شياها من أستراليا لعيد‬
‫الضحى عام ‪1412‬هـ‪ ،‬وكانت جبهة النقاذ تيء للعيد مثل ما فعلت‬
‫الكومة‪ ،‬وكل منهما يتربصّ بالشّعب اصطياده من بطنه! فلم تنجح البهة من‬
‫جهة السعار‪ ،‬وتافت الناس على سوق الكومة؛ لنم مع البز حيث دار‪ ،‬ث‬
‫حدث أن لوحظ ف الشّياه الكومية عيبٌ من عيوب الضحية عند الالكية؛‬
‫أل وهو أن أذنابا مقطوعة‪ ،‬وحدث تشويش كبي لدى الناس‪ ،‬من مبيح ومن‬
‫مرّم‪ ،‬وأفت يلف شراطي ـ مفت جبهة النقاذ ـ ف جريدتا ( النقذ ) بعدم‬
‫الواز!! ول ندري أهي فتوى خاصة بالرّهان السّياسي أم هي جود مالكي‬
‫وأثر فكر جَزْأَرِيّ؟! وأحلها مرّ‪.‬‬
‫وف مدينة سطيف ـ بالشّرق الزائري ـ سئل عباسي مدن عن حكم‬
‫لم الدّجاج غي الذبوح‪ ،‬فأجاب بفذلكة سياسية أضحت مضرب الثل عند‬
‫جهّال الركيي‪ ،‬فقال‪ " :‬تسألونن عن الدّجاج غي الذبوح‪ ،‬فهلّ سألتمون‬
‫عن المّة الذبوحة؟!"‪.‬‬
‫فتأمّل كيف تورّع الفت ف ذيل شاة ورعا سياسيا‍! ف دقة مالكية! وأما‬
‫رئيسه فلم ُتبْقِ السياسة للمذهب الالكي على بطنه رقيبا‪.‬‬
‫أليست حياة هذه ( المّة الذبوحة ) هو مطلبه؟ أليس النصر بدعاء‬
‫الستضعفي؟ بلى‪ ،‬إنّ رسولال قال‪ (( :‬إنا ينصرال هذه المّة بضعيفها؛‬
‫)‬
‫بدعوتم‪ ،‬وصلتم‪ ،‬وإخلصهم ))( ‪ .‬ومن شرط إجابة الدّعاء أكل اللل‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() رواه البخاري (‪ 6/104‬رقم ‪2896‬ـ الفتح)‪ ،‬والنّسائي (‪ )6/352‬رقم (‪ )3178‬واللفظ له‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫كما جاء عن أب هريرة‪ ،‬قال‪ :‬قال رسولال ‪ »:‬أيّها النّاس! إنّال طيّبٌ ل‬
‫ها‬
‫يقبل إل طيّبا‪ .‬وإنّال أمر الؤمني با أمر به الرسلي‪ ،‬فقال‪{ :‬يا أي ُّ َ‬

‫َ‬
‫س ُ‬
‫صالِحا ً إنّي‬
‫وا ْ‬
‫ن الطّي ِّبَا ِ‬
‫ل كُلُوا ِ‬
‫الُّر ُ‬
‫م َ‬
‫ع َ‬
‫ملُوا َ‬
‫ت َ‬
‫َ‬
‫منُوا كُلُوا‬
‫ملُون َ‬
‫م}‪ ،‬وقال‪{ :‬يأيُّها ال ّ ِ‬
‫ما ت َ ْ‬
‫ذي َ‬
‫ن ءَا َ‬
‫علِي ٌ‬
‫ع َ‬
‫بِ َ‬
‫ما َرَز ْ‬
‫م}‪ ،‬ث ذكر الرجل يطيل السّفر أشعث‬
‫من طَيِّبا ِ‬
‫ِ‬
‫قنَاك ُ ْ‬
‫ت َ‬

‫أغب يدّ يديه إل السماء‪ :‬يا ربّ! يا ربّ! ومطعمه حرام‪ ،‬ومشربه حرام‪،‬‬

‫‪290‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪291‬‬

‫()‬

‫وملبسه حرام‪ ،‬وغُذِيَ بالرام‪ .‬فأنّى يستجاب لذلك؟! « ‪ ،‬قلتُ‪:‬‬
‫فكيف يستهان بذاك السؤال؟!‬
‫لو كان عباسي مدن على شيءٍ من العلم لدرك أنّه بذا التّهرب من‬
‫الواب يسلخ أمتّه الذبوحة‪ ،‬وليس يييها‪ ،‬ولكنه ِفعْلُ السياسة العصرية‬
‫بأهلها؛ إذ ل يعظّمون شرعا‪ ،‬بل يضيقون به ذرعا‪ ،‬وإلال الشتكى‪.‬‬
‫وهل تؤسس دولة السلم على يد رئيس حزب إسلمي ومفتيه‪ ،‬وها‬
‫ل يسنان الفتاء ف ذيل شاة‪ ،‬ولم دجاج؟! قالال تعال‪{ :‬ذَل ِ َ‬
‫من‬
‫و َ‬
‫ك َ‬
‫ه َ‬
‫ه}‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫و َ‬
‫ه ِ‬
‫عندَ َرب ِّ ِ‬
‫ت الل ِ‬
‫ما ِ‬
‫يُ َ‬
‫م ُ‬
‫ف ُ‬
‫خيٌْر ل َ ُ‬
‫حُر َ‬
‫عظ ِّ ْ‬
‫ه َ‬
‫{ذَل ِ َ‬
‫من ت َ ْ‬
‫ه َ‬
‫م َ‬
‫وى‬
‫عائَِر الل ِ‬
‫ها ِ‬
‫من ي ُ َ‬
‫ش َ‬
‫فإِن َّ َ‬
‫و َ‬
‫عظ ِّ ْ‬
‫ك َ‬
‫ق َ‬
‫ال ُ‬
‫ب}‪.‬‬
‫قلُو ِ‬
‫وأزيد ههنا قائلً‪ :‬إن لبهة النقاذ هذه رجلً ثالثا أعرق ف الضللة‬
‫وأغرق ف الهالة‪ ،‬يُدْعَى الاشي سحنون‪ ،‬كان رأسا ف التكفي‪ ،‬وله أتباع‬
‫من هوامّ العوامّ هم من أغرب أشكال بن آدم‪ ،‬سعتُه يوما يشرح نواقض‬
‫السلم‪ ،‬فذكر أن شابّا سقط من سيارة وهو يهتف باسم فريق من فرق كرة‬
‫القدم‪ ،‬فمات تت وطأتا‪ ،‬فحكم عليه بالوت على الكفر؛ لنه قدّم نفسه ف‬
‫غي سبيل ال!! من شريط مسجّل باسم (( نواقض السلم!! ))‪ .‬وهذا الفت‬
‫ـ أخي القاريء! ـ كان ُيعَدّ ف البهة نائبا لعلي بن حاج بل منازع!!!‬
‫فتأمّل هذا الستوى التدنّي!‬
‫للعتبار‪ :‬عن إبراهيم النّخعي‪ ،‬قال‪ " :‬قال عمر من أستخلف؟ لو‬
‫كان أبو عبيدة بن الرّاح! فقال له رجل‪ :‬يا أمي الؤمني! فأين أنت من‬
‫عبدال بن عمر؟ فقال‪ :‬قاتلكال ‪ ،‬وال ما أردت باال ‪ ،‬أستخلف رجلً ل‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() رواه مسلم (‪ )2/703‬رقم (‪.)1015‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬
‫()‬

‫()‬

‫يسن يطلّق امرأته ؟! " ‪.‬‬
‫وأما العقل‪ ،‬فأين هو عند علي بن حاج الذي إذا خطب سبّ الرؤساء سبّا‬
‫فظيعا‪ ،‬بأسائهم‪ ،‬وأساء نسائهم‪ ،‬وليس هذا سبق لسان من خطيب غضوب‪،‬‬
‫بل جلّ خطبه على هذا‪ ،‬ومعروف عند أتباعه أنّ كل خطبة ودرس له إذال‬
‫يصحبه سباب مباشر لذع بعبارات نابية ليس بشيء‪ ،‬ول تتناقله اللسن‪ ،‬ول‬
‫يفى عليكم أسلوب الثارة واستغلل عواطف الشباب الامة‪ ،‬فقد جرّبتم‬
‫كم يقتل من عقل‪ ،‬فأين العقل؟ وأين هو من قول الرسول ‪ » :‬ما بال أقوام‬
‫()‬
‫يقولون كذا؟ ‪. «...‬‬
‫أين عقل وحكمة هذا الرجل وهو يأمر ـ ف درس عام ـ بتكسي كل‬
‫شيء حكوميّ‪ ،‬كان على إثره تكسي مقرّ الطوط الوّية السعوديّة بالزائر‬
‫أيام قضية الليج غضبا للعراق؟!‬
‫أين عقله يوم جع الناس ف مسجد ( السنّة!) بباب الوادي بالزائر‬
‫العاصمة‪ ،‬عقب فتنة(‪ 5‬ـ أكتوبر ـ ‪1988‬م) مباشرة‪ ،‬ليلة الثني بعد صلة‬
‫الغرب والعشاء جع تقدي؛ لنّها صلة خوف!! وقال‪ " :‬قام شبه إجاع من‬
‫الدّعاة على ترك السية أو الظاهرة‪ ،‬والعبد الضّعيف ـ يقصد نفسَه ـ‬
‫يرى القيام با‪ ،‬فإن وافقتم فكبّروا‪ ،‬وإل رجعنا إل بيوتنا!!! "‪ ،‬فكبّر هوامّ‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() لنّه طلقها ف حيضتها‪ ،‬والسنّة التطليق ف طهر ل يامع فيه‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() أخرجه ابن سعد ف » الطبقات « (‪ ،)3/343‬وابن شبة ف (( تاريخ الدينة )) (‪،)3/923‬‬
‫واللّل ف » السنّة « رقم (‪ .)344‬وعمر بن الطّاب‬

‫يقول ف ابنه ما شاء‪ ،‬ول ينقص‬

‫ذلك من قدره؛ لنّ كلمة الوالد ف ولده تكون كمحاسبة الرء نفسه‪ ،‬وعتابه عليها‪ ،‬وابن‬
‫عمر‬

‫فقيه عظيم القدر‪ ،‬وسوق هذه القصّة هنا ليس عقد مقارنة بي فقه ابن عمر وبي‬

‫فقه نالة هذا الزّمان‪ ،‬ولكنّها عبة للطامي إل تشييد دولة السلم على أحلم الهّال‪.‬‬
‫‪3‬‬

‫() انظر » صحيح الامع « برقم (‪ 5570‬ـ ‪.)5576‬‬

‫‪292‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪293‬‬

‫االعوامّ عن بكرة أبيهم‪ ،‬فقرّر ف حينه مسية سلمية! سلمية! مات فيها الئات‬
‫من الشباب ف مقتبل العمر!! آلعقل ـ يا سلمان!ـ يأمره بترك مشورة عقلء‬
‫المّة الذين سّاهم هو بـ ( الدّعاة )‪ ،‬ليستشي الدّهاء والسوقة والحداث؟!!‬
‫أتدري ـ يا سلمان! ـ أنّه لا زار أحد القطّان الزائر‪ ،‬وألقى ماضرة‬
‫عن قضيّة الكويت ف جع قال فيه هو‪ " :‬ل أَرَ كاليوم جهورا غفيا "‪ ،‬بسجد‬
‫ابن باديس بالقبة بالزائر العاصمة ـ وهو السجد الذي يطب فيه علي بن‬
‫حاج ـ هتف الناس عندها‪ " :‬الكويت! الكويت! "‪ ،‬ث بعدها مباشرة ف‬
‫ملعب (‪ )5‬جويلية بالعاصمة‪ ،‬خطب القطان ف الناس وأثار قضية الكويت‪ ،‬ث‬
‫قام التهوّر أسعد التميمي الفلسطين ـ الذي جاء ليمحو أثر القطّان وقد كان‬
‫رفض تسليم القطان عليه بضرة المهورـ ودعا الناس إل الهاد لتحرير‬
‫فلسطي وترير السعودية ودول الليج! فقام علي بن حاج وعرّض بقضية‬
‫الليج ووقّع على الضي مع التميمي‪ ،‬ووقّع الناس بعده مقتدين به؟! واغتاظ‬
‫الناس على القطان‪ ،‬وليحمد ربّه الذي أناه منهم بعد أن كادوا يَفتكون به!‬
‫()‬
‫وكانت مسرحية عجيبة لكنها مسجّلة فاطلبوها ‪.‬‬
‫ث ف الوقت الذي انتقل فيه الناس من الكويت إل فلسطي‪ ،‬وأخذ‬
‫الشباب السكي ـ الذي يلعب به دعاة العواطف ـ يتدرّب على الصارعة‬
‫اليبانية لن الدولة رفضت أن تقدّم لم السلح!! ـ وأنا أعن ما أكتب ـ‬
‫يأت علي بن حاج معتذرا عن قضية فلسطي‪ ،‬وأنّ للجهاد شروطا‪ ،‬وأنّه ‪..‬‬
‫وأنّه ‪ ..‬والسّر ف هذا الدّ والزر أنّ إخواننا السّلفيي سألوا الشيخ اللبان عن‬
‫التميمي هذا باعتبار أن أهل الديث هم الرجع الصادق وأهل اليزان الاذق‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() ل أدري ما سبب إخبار القطان بعدها بلف هذا مع أن الناس يومها أهانوه إهانة‬
‫عظيمة؟!‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ف الرح والتعديل‪ ،‬فقال‪ " :‬ذاك رجل كل يوم بعقل؛ فقد تَشَيّع أيّام حرب‬
‫إيران ضد العراق‪ ،‬ث هو اليوم ( َتعَرّق ) "‪ ،‬وحذّر منه بشدّة ومِن تميعه‬
‫للموال‪ .‬وللشيخ كلمته السموعة عند الزائريي‪ ،‬بل ما عصمهمال تعال ف‬
‫كثي من مواطن الفت إل به‪ ،‬فلم يكن من علي بن حاج إل أن يامل السلفيي‬
‫بالتظاهر بالتعقل بعد أن كاد التميمي يذبه وجاعته ف أوّل مطار يطيون منه‬
‫إل فلسطي أو إل تل أبيب!! هذا السّبب الول‪.‬‬
‫وأما السبب الثان‪ :‬فهو فكر عباسي مدن القومي الَزْأَري ـ وإن ل يكن‬
‫جزْأَرِيا انتماءًا ـ؛ إذ هو ل يرى أيّ جهادٍ للجزائريي خارج الزائر‪ ،‬فسترا‬
‫للخلف الذي بينه وبي علي بن حاج كان ما كان‪ ،‬وال الستعان‪.‬‬
‫أين عقل من يدعو الناس إل تريق الافلت الكوميّة للنّقل الماعيّ‬
‫بجّة رفض الدولة تسليمها لم أيّام الظاهرات؟ هذا عقل عباسي مدن!‬
‫ث قبل هذا كله أين عقل من يصدّق الديقراطية اليوم ف وعدها‬
‫السلميي بإهداء كرسيّ الكم إن كانت لم الصوات؟! وأين عقل من‬
‫حرٍ‬
‫يُلدغ من جُحْر مرّات‪ ،‬وقد قال رسولال ‪ » :‬ل ُيلْدغُ الؤمنُ من ُج ْ‬
‫()‬
‫واحدٍ مرتي «؟ ‪.‬‬
‫هذا غيض من فيض‪ ،‬يكفي اللّبيب لتبيّن المر على حقيقته‪ .‬وكم قلنا‬
‫لبهة النقاذ‪ :‬لو ل يكن لكم علم بالشرع أو من يبصّركم به‪ ،‬لكان العقل‬
‫ي كافيًا لدايتكم إل الق ف هذه السائل الواضحة جدّا‪ ،‬وقد وجدنا‬
‫البشر ّ‬
‫هذا العقل عند كثي من العوام الذين كانوا يلحظون هذا النراف‪ ،‬آسفي‬
‫من ي َ َ‬
‫شاءُ إِلى‬
‫ه ِ‬
‫ه يَ ْ‬
‫دي َ‬
‫على تلبّس دعاتم وهداتم به {والل ُ‬
‫قيمٍ }‪.‬‬
‫ست َ ِ‬
‫صَرا ٍ‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫ط ُ‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() رواه البخاري (‪ 10/546‬رقم ‪6133‬ـ الفتح ) ومسلم (‪ 4/2295‬رقم ‪.)2998‬‬

‫‪294‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪295‬‬

‫وأما عن سلفية البهة‪ ،‬فهل يهمّك ـ يا سلمان! ـ أن َتعْلم أنّ هذا‬
‫الرجل اجتمع بليل ُملّ خاطر ف ندوة عامة على التحذير الشّديد من الشيخ‬
‫اللبانّ خاصة واتّهماه بالعمالة لليهوديّة العاليّة‪ ،‬ومن الدعوة السلفيّة عامة‬
‫وصوّراها أكب عائق ف طريق الدعوة السلمية‪ ،‬قال عباسي مدن‪ :‬ظهرت‬
‫عندنا نابتة من اللبانيي ‪ ..‬فيهم كيت وكيت ‪...‬؟ فأجاب مل خاطر قائل‪" :‬‬
‫أما اللبان فإنه معروف بأنه عميل للصهيونية "‪ ،‬وكالَ له من التهم ما تتقزز‬
‫منه النفوس الحبة لهل الديث‪ ،‬اطلب هذا الشّريط ـ يا سلمان! ـ من‬
‫ثقاتك فإنه مشهور جدا‪ ،‬فإن قيل إنّه تراجع عن ذلك‪ ،‬قلنا‪ :‬وأين ذلك؟‬
‫وكيف ذلك وهو ل يزال يذّر منه إل يوم الناس هذا؟! واسأل الشيخ أبا بكر‬
‫الزائريّ ـ حفظه ال ـ عمّا شكا إليه مدن لّا زار الزائر؛ فقد قال له‪" :‬‬
‫من الناس وهم معنا ـ ُيعَرّض ببعض الدّعاة السلفيّي الاضرين ف ذلك‬
‫الجلس ـ من يتّصل باللبان يسألونه عن أوضاعنا‪ ،‬ونن أول بالفتيا منه لنّه‬
‫ل يعرف واقعنا ‪ " ...‬إل‪ ،‬وقد طُلب من مدن إظهار التّراجع مرارا فأب‪،‬‬
‫وتكلم فيه بكلم غليظ؛ لنّ الشيخ اللبان ظلّ كالشّوكة ف حلوق الزبيّي‪.‬‬
‫أهذه هي سلفيّة جبهة النقاذ ـ يا سلمان ـ وهذا اعتقاد رئيسها؟ وما تفي‬
‫صفوفها أكب‪.‬‬
‫قال سلمان‪ " :‬دعونا من التفاصيل‪ ،‬ودعونا من التحاليل‪ ،‬دعونا من كلم‬
‫الصحافة‪ ،‬ودعونا من كلم العلم‪ ،‬خذوا الصورة بأبسط معانيها‪ ،‬نن أمام‬
‫طرفي‪ :‬الطرف الول‪ :‬الدّعاة إلال ‪ ،‬تثّلهم ف العمّ الغلب البهة السلمية‬
‫للنقاذ ف الزائر‪ ،‬والشّعار الذي ترفعه هو شعار السلم والكتاب والسنّة‪،‬‬
‫وقِف عند هذا الدّ‪ .‬دعك من أي معلومات أخرى عن البهة‪ ،‬هذا هو‬
‫الشّعار الذي ترفعه‪ ،‬ويقابلهم أحزاب‪ ،‬با ف ذلك حزب التّحرير الاكم‪،‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫أحزاب ترفع شعارات الشتراكية والقومية والوطنية‪.‬‬
‫وقد جرّبتها المّة فأيقنت أنّها ل تتحمّس للسلم ول تدعو إليه ول توَاليه‬
‫ول ترفع شعاره ول تنادي باسه‪ ،‬ول تُرب الناس عليه‪ ،‬وأنّها حت قدرتا على‬
‫إدارة شئون الناس وتقيق مطالبهم الاديّة والقتصادية والدارية فشلت ف‬
‫ذلك‪ ،‬فما هو الوقف العفوي الذي ل يلك أي مسلم عنده روح اليان‬
‫والولء ف الدين‪ ،‬ليلك إل أن يد قلبه منساقا إليه وهو أمام هذه الصورة‬
‫البسّطة الواضحة البعيدة عن التعقيد ‪...‬؟! "‪.‬‬
‫النقد‪ :‬إنّ هذا الكلم العاطفي ل يغن من العلم شيئا؛ ل ّن عامة الناس‬
‫الذين يسمعونه باجة إل فتوى علميّة‪ ،‬ل " إل ما تنساق إليه قلوبم عفوا "‪،‬‬
‫وسيأتيك ما فيه من خطإ منهجي عند التعرّض لكلم د‪ /‬سفر الوال‪.‬‬
‫قال سلمان ـ بعد تضخيم القمع العسكري الذي تعرّضت له البهة‬
‫آنذاك ـ‪ " :‬ف حالة إصرارهم على مثل هذه الساليب ( أي القمعية )‪ ،‬فإنّ‬
‫العاقبة سوف تكون لصال السلمي والسلميي هناك‪ ،‬وعندها ل تُلم البهة‬
‫السلمية إذا عاملت خصومها بنفس شعارهم ‪!!" ..‬‬
‫النقد‪ :‬أول‪:‬تأمّل أيها القاريء هذا لتدرك أن ثورات هؤلء ل تنبع من فقه‬
‫الهاد‪ ،‬ولكنها ردود فعل!‬
‫ثانيا‪ :‬تأمل هذا التّحريض الصّريح منه لشعال فتنة القتال‪ ،‬والقضاء على‬
‫السلمي الضعفاء بثل هذا التهييج الغال البعيد عن فقه الهاد‪ ،‬وتال إنّها‬
‫لحدى الكب! والدهى والمرّ أنّه يزيد الطي بلّة حي يتمثّل بثورة‬
‫الشّيوعيي الستضعفي ف روسيا ويريد من الزائريي أن يقتبسوا منها نورا‬
‫فيقول‪ » :‬لاذا يتصوّر كثي من الناس أن الفدائية والصرار والصب والتحمّل‬
‫هي فقط نصيب الشّعوب النحرفة ونصيب النحرفي والضّالي‪ ،‬وأنّ النّصارى‬

‫‪296‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪297‬‬

‫واليهود والشّيوعيي وغيها يضحّون‪ ،‬وقد رأى الناس كلهم كيف أنّ‬
‫الشيوعيي العُزّل ف روسيا كانوا يواجهون الدبّابات بعد النقلب بصدورهم‬
‫العارية وسوَاعدهم الت لتمل شيئا حت سقط ذلك النقلب‪ ،‬ويظنّ كثيون‬
‫أنّ أهل لإله إلال ليستطيعون أن يدافعوا عن دينهم ول أن يصبوا عليه‪ ،‬لاذا‬
‫نسيء الظنّ بأهل لإله إلال إل هذا الدّ؟ لاذا نوّن من شأن هذه الماهي‬
‫السلمة ف الزائر وف غي الزائر‪ ،‬ونعتقد أنّها تنفض عن قيادتا وعن‬
‫اختيارها وعن رغبتها ف الدين لدن مضايقة يكن أن تقع ‪." ...‬‬
‫النقد‪ :‬أيا سلمان ل يُ َمثّل للمسلمي بالكافرين فضلً عن إظهار الكافرين‬
‫َ‬
‫ن لَ‬
‫بالشجاعة وناح الطريق‪ ،‬أما سعتال تعال يقول‪{ :‬لِل ّذي َ‬
‫َ‬
‫ل ال َّ‬
‫يُ ْ‬
‫مث َ ُ‬
‫مث َ ُ‬
‫علَى}؟‬
‫و ِ‬
‫ل ال َ ْ‬
‫ن بِال ِ‬
‫ولِل ّ ِ‬
‫خَر ِ‬
‫ؤ ِ‬
‫منُو َ‬
‫ه ال َ‬
‫ة َ‬
‫ء َ‬
‫س ْ‬
‫أمَا وجدتَ ـ وقد وجدت ـ ف سي الصّالي من الولي والخرين ما‬
‫يغنيك عن هذا؟‬
‫ول أعتقد أن قصورك ف الطلع على التاريخ السلمي هو الذي حرمك‬
‫ما أردتَ‪ ،‬ولكن قصور التاريخ السلمي عن أن يدّك بثورة على الوصف‬
‫الذي تب هو السبب الذي حلك على البحث ف تاريخ الشيوعية عن الثل‬
‫العلى الذي ارتضيتَه لخوانك؛ لنه ليس ف السلم ثورات‪ ،‬فتمثلتَ بالثورة‬
‫الشيوعية الت ل يكمها دين ول يدعمها عقل!‬
‫أهل " ل إله إلال " أعقل من أن يستبدلوا الثورة بالهاد‪.‬‬
‫أهل " ل إله إلال " أعزّ من أن يقتدوا بأعداء " ل إله إلال "‪ ،‬وقد قال‬
‫()‬
‫رسولال ‪ » :‬ليس لنا مث ُل السّوْء « ‪.‬‬
‫وعن عائشة رضيال عنها قالت‪ :‬لّا اشتكى النب ذكرَت بعضُ نسائه‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() طرف من حديث ابن عباس رواه البخاري (‪ 5/277‬رقم ‪ 2622‬ـ » الفتح « ) وغيه‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫كنيسةً رأيْنَها بأرض البشة يقال لا ( مارِية )‪ ،‬وكانت أ ّم سلمة وأمّ حبيبة‬
‫رضيال عنهما أتَتا أرض البشة‪ ،‬فذكرتا من حُسنها وتصاويرَ فيها‪ ،‬فرفع‬
‫ك إذا مات منهم الرجل الصّال بََنوْا على قبه مسجدا‪ ،‬ث‬
‫رأسه فقال‪ »:‬أولئ ِ‬
‫()‬
‫صوّروا فيه تلك الصورةَ‪ ،‬أولئكِ شِرارُ اللق عند ال « ‪.‬‬
‫فتأمّل كيف ل يسكت النب عمّا يشعر بالدح للكفار ـ مع أنه خب‬
‫عن واقع صادق ـ حسما لادة التأسي بم‪ ،‬خاصة ف مثل مقام الشّرك بال ‪،‬‬
‫لنّ النّفوس مبولة على حبّ المثال الستحسنة‪ ،‬فكان يب إظهار أعداءال‬
‫ف أخزى صورهم؛ لنّ كفرهم مُذهب لسناتم‪.‬‬
‫ومن عجيبب صنعال بسلمان أنّه كرّر هذا الثال الذي يدعو فيه إل العنف‬
‫بقوة ف ماضرة لضعف اللق وهم النساء‪ ،‬فقد قال ف شريط‪ »:‬هوم ملتزمة‬
‫« رقم (‪ )106‬ـ ف بداية الوجه الول ـ‪ " :‬ضغوط الناس ل يكن إهالا بال‬
‫من الحوال الن! ونن ف عصرٍ صار للجماهي تأثي كبي‪ ،‬فأسقطوا زعماء‬
‫كبار( كذا )‪ ،‬وهزّوا عروش ( كذا )‪ ،‬وحطّموا أسوارا وحواجز‪ ،‬ولزالت‬
‫صورة العزّل الذين يواجهون الدّبابات بصدورهم ف التاد السوفيت ‪." ...‬‬
‫قلتُ‪ :‬يبدو أن هذه الصّورة أثّرت ف حياة سلمان العودة إل ح ّد أنّه ل‬
‫يهوّن من شأن أيّ غوغائية لواجهة الدّبابات‪ ،‬ولو كانت صدر فتاة ملتزمة‬
‫وساعدها النّاعم! ولو ف السّعودية!! لنّه يقول بعد هذا‪ " :‬فإذا كان الجتمع‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫الذي نعيش فيه متمعا منقسما‪ ،‬وهذه حقيقة { َ‬
‫ن‬
‫فإِذَا ُ‬
‫ه ْ‬
‫قا ِ‬
‫ف ِ‬
‫مون} ‪ ...‬فيجب أن يارس اليّرون كافة الوسائل لتحقيق‬
‫يَ ْ‬
‫خت َ ِ‬
‫ص ُ‬
‫قناعاتم الشرعية‪ ،‬والشكوى وسيلة ل يكن أن نوّن منها أو من شأنا‪،‬‬
‫ولكنها من أضعف الوسائل خاصة إذا ل يكن معها غيها!! "‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() رواه البخاري (‪ 3/247‬رقم ‪ 1341‬ـ » الفتح «) ومسلم (‪ 1/375‬رقم ‪.)528‬‬

‫‪298‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪299‬‬

‫وف أوّل هذا الشّريط بعد أن حرص على أن تنال الرأة الشهادات العالية‬
‫ف التعليم حت ل تترك الجال للعلمانيات! أخذ يُحَرّض على الروج بصراحة‬
‫قائل‪ " :‬إنّن أعتقد أنّ زمن الشّكوى قد انتهى أو كاد أن ينتهي ـ أعن ـ‬
‫أنّ دور اليّرين واليّرات ل يوز أبدا أن يتوقف عند مرد رفع الشّكاوي‬
‫إل الهات الختصة حصل كذا وحصل كذا ‪." ...‬‬
‫قلت‪ :‬ماذا تريد ـ يا سلمان!ـ بذا التّهييج؟! إنه تريض صريح على‬
‫الروج؛ لن الشكوى باللسان ل تكفي عندك! وليس فوق التغيي باللسان‬
‫ع الرّجا َل أنفسهم با فوق‬
‫إل اليد كما هو معلوم‪ ،‬وقد ل يكلّف الشر ُ‬
‫ذلك‪ .‬فلئن شحّت نفسُك عن قبول العاذير‪ ،‬فـ » رفقا بالقوارير !‬
‫ث تأمل اعتماد سلمان ـ كغيه من الثوار ـ على الغثاء وقارنه بقول‬
‫الؤرّخ ابن خلدون ـ رحه ال ـ‪ " :‬ومن هذا الباب أحوال الثوار القائمي‬
‫بتغيي النكر من العامة والفقهاء؛ فإن كثيا من ال ْنَتحِلي للعبادة وسلوك‬
‫الدين يذهبون إل القيام على أهل الَور من المراء‪ ،‬داعي إل تغيي النكر‬
‫والنهي عنه‪ ،‬والمر بالعروف رجاءً ف الثواب عليه من ال‪ ،‬فيَكثُر أتباعُهم‬
‫والتشبّثون بم من الغوغاء والدهاء‪ ،‬وُي َعرّضون أنفسهم ف ذلك للمهالك‪،‬‬
‫وأكثرهم يَهلكون ف تلك السبيل مأزورين غي مأجورين؛ لن ال سبحانه ل‬
‫()‬
‫يَكتب ذلك عليهم ‪. " ...‬‬
‫ث يا سلمان! أما علمت أن فتواك هذه طار با الثّوّار السلميون عندنا‬
‫كل مطار‪ ،‬وتنادوا ُمصْبِحي ومُمْسي أن اغدوا على جهادكم إن كنتم ـ ف‬
‫هذه ـ لعلما ِء السّعوديّة سامعي؟!‬
‫يا سلمان! لسان كل سلفيّ ف الزائر يقول لك‪ :‬أترضى لنا بفتياك ـ‬
‫«‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() » مقدمة ابن خلدون « (‪1/280‬ـ ‪.)281‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ونن إخوانك ـ أن نعيش ف أيامنا هذه أسوأ الحوال‪ .‬أنت تكتب من وراء‬
‫مكتبك الترف‪ ،‬وإخوانك الجاهدون الذين حسّنت فيهم ظنّك قد حلقوا‬
‫لِحاهم‪ ،‬وترّدوا من ثيابم السلمية وحلقوا شعورهم وقصروها على أقبح‬
‫وأحدث صورة يعرف عليها الكفار والفسّاق‪ ،‬ونن نقاسي ما نقاسيه بظهرنا‬
‫السلمي‪ ،‬ول يثبت اليوم على زيّه السلمي إل السّلفي غي التحزّب‪ ،‬يضي‬
‫إل بيتال خائفا يترقب‪ ،‬فل يدري أيرجع إل بيته أم يُدسّ ف التّراب؟‬
‫وهل يغن عنك شيئا هذا التناقض الت حي قلت بعده مباشرة‪ " :‬نن‬
‫لندعو إخواننا ف الزائر ول ف أي بلد آخر إل مواجهة دامية لتمد عقباها‬
‫‪." ..‬‬
‫النقد‪ :‬إنّ قولك‪ " :‬ل تمد عقباها " فذلكة يتخذها السياسيون للتخلص‬
‫من العُتبَى ولو مشوا على حبلي متضادي التّجاه! لنّ هذه الملة إمّا هي‬
‫صفة كاشفة‪ ،‬فيكون العن متفقا مع سابقه ف التحريض على الواجهة الدّامية‬
‫لن رجم بالغيب فرأى العقب ممودة‪ ،‬وإمّا هي بيان للواقع‪ ،‬فإن غضضنا‬
‫الطرف عن كلماتك الت تتّهمك بالتحريض ل تنج من التناقض؛ لنك تدعو‬
‫إل الواجهة ولو بالصدور العارية‪ ،‬والسّواعد الت ل تمل شيئا‪ ،‬ث تتظاهر‬
‫بالترّاجع ( العاقل! ) مع أنّ الذي يرجّح أنك تقصد الول هو نصيحتك‬
‫للجبهة بعده مباشرة بقولك‪ " :‬يكن أن تصب ويكن أن تصابر ويكن أن تظل‬
‫وفيّة لدينها ولقادتا السلميي الن‪ ،‬وبعد شهر‪ ،‬وبعد سنة‪ ،‬وبعد سنوات‪،‬‬
‫وتظل تنادي بالسلم وتصب وتتحمّل وتبذل الزيد من القتلى الذين نتسبهم‬
‫عندال تعال شهداء‪،‬ومن التضحيات ومن تمّل السّجون وتمّل الذى حت‬
‫يظهرهاال تعال ‪." ...‬‬
‫النقد‪ :‬جاء ف شريط من » سلسلة الدى والنّور « رقم (‪ )470/1‬قول‬

‫‪300‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪301‬‬

‫السائل للشيخ اللبان‪ " :‬هناك ـ يا شيخ ـ من يقول إنّه من يقتل الن على‬
‫السّاحة الصرية بي الكومة والخوة؛ بعض الخوة يقول إنّه شهيد‪ ،‬والديث‬
‫()‬
‫يقول‪ » :‬إذا التقى السلمان بسيفيهما فالقاتل والقتول ف النار «؟ ‪.‬‬
‫أجاب الشيخ‪ " :‬أولً‪ :‬الواب عن هذا السؤال باختصار‪ :‬أنّ من يقتل ف‬
‫هذه الجابات الت تقع بي الدولة وبي بعض أفراد الشّعب السلم‪ ،‬وأستدرك‬
‫هنا على نفسي‪ ،‬فأقول‪ :‬بي الدولة الت ل تكم با أنزلال وبي بعض أفراد‬
‫الشعب الذي يطالب الدولة بأن تكم با أنزلال ‪ ،‬فما يقع من قتلى بي‬
‫الطّرفي‪ ،‬فليس فيهم من يصح أن يقال فيه‪ :‬إنّه شهيد "‪.‬‬
‫ث فصّل ف التفريق بي الشّهادة القيقية والشّهادة الكمية‪ ،‬وقال بعدها‪:‬‬
‫" هؤلء الذين أنت تسأل عنهم ل يَصْدُق فيهم ل الشهادة القيقية‪ ،‬بل ول‬
‫الشّهادة الكمية "‪ .‬ث أفاض ف تعليل ذلك بعلم غزير‪ ،‬يب على الشباب‬
‫التحيّر اليوم طلبه‪ ،‬لنّه شحّت فهومُ كثيٍ من أهل العلم عن استنباطه‪ .‬وال‬
‫يعصم التحمّسي من ش ّر الهل به‪.‬‬
‫قال سلمان‪ " :‬هذا مع أنّ وضع البهة السلمية للنقاذ ف الزائر وضع‬
‫جيّد‪ ،‬وهي امتداد لمعية العلماء‪ ،‬فهي ذات اتاه سلفي ف الغالب ‪." ..‬‬
‫النقد‪ :‬هنا خطآن من أخطاء الواقع يدلن على أنّ هؤلء ل يصلحون بعد‬
‫للعلم السلمي‪ ،‬وها‪:‬‬
‫الول‪ :‬ل يطر ببال ول ببال أحد من النخرطي ف جبهة النقاذ هذا‬
‫المتداد‪ ،‬وحبله مقطوع من زمن بعيد‪ ،‬وقد حيّرن هذا الب إذ ل أتصوّره‬
‫لظة من حيات بل ول ادّعاه الناطق الرسي لبهة النقاذ ول نائبه‪ ،‬مَن مِن‬
‫أعضاء جعية العلماء هو الن ف حزب جبهة النقاذ ؟ لقد مات معظم أعضاء‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() طرف من حديث أب بكرة‪ ،‬رواه البخاري (‪ 1/106‬رقم ‪ 31‬ـ » الفتح « ) وغيه‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫المعية ففي أيّ مقبة ّت الجتماع بينهما وأعطيت البهة اليثاق والعهد من‬
‫ب َ‬
‫سئَلُون}! ومن بقي من‬
‫شيوخها ؟ {ستُكْت َ ُ‬
‫هادَت ُ ُ‬
‫ش َ‬
‫م وي ُ ْ‬
‫ه ْ‬
‫شيوخ المعية ل يُعرف له نشاط ف البهة؛ لنّ المعية ُحلّت قبل وجود‬
‫البهة بنحو ثلثي سنة‪ ،‬بل ومن سوء حظ أخينا سلمان أنّ أعضاء المعية‬
‫الحياء قد أسّسوا لم جعيتهم من جديد إظهارا لخالفتها للدَ ِعيّ ا ُلتََبنّى‪.‬‬
‫وأنشأت لا جريدة » البصائر« الت ل علقة لا ببهة النقاذ ل تلميحا‬
‫ولتصريا‪ ،‬بل أقول صراحة‪ :‬إنّ جلّ أعضائها كانوا أشدّ ما يكونون على‬
‫البهة لنم حكوميّون‪ ،‬لم مراكز مرموقة‪ ،‬خاصة ف وزارة الشّئون الدينية‬
‫{ول يُنَبِّئ ُ َ‬
‫مث ْ ُ‬
‫ر}‪.‬‬
‫ل َ‬
‫ك ِ‬
‫خبِي ٍ‬
‫ث من النّاحية التاريية والنهجية ف آنٍ واحدٍ‪ ،‬أقول‪ :‬لو أنّ العضاء‬
‫الحياء من المعية انضمّوا إل جبهة النقاذ ل يكن لك أن تربط بي المعية‬
‫الت أسّسها ابن باديس ـ رحه ال ـ وبي هؤلء؛ ذلك لنّ المعية ل‬
‫تُؤسّس أصالة كحزب سياسي‪ ،‬ويكفيك تسميتها ( جعية العلماء السلمي‬
‫الزائريي )‪ ،‬وعملها كان مؤَصّل على التعليم‪ ،‬خاصة على التّصفية والتربية‪،‬‬
‫ف الوقت الذي كانت فيه الحزاب يتناثر طَ ْلعُها كطلع الفُطور‪ .‬ث كان بينها‬
‫وبي الحزاب الوطنية التحمّسة لقتال الفرنسيي خلف شديد‪ ،‬لنّها كانت‬
‫ترفض دخول العركة والمّة ل تيأ بعد‪ ،‬كما يقوله السلفيون ف كل زمان‬
‫ومكان تف ّقهًا على أبواب الهاد‪ ،‬خاصة منهم الشيخ ممد البشي البراهيمي‬
‫ـ وهو رحه ال لسان المعية ـ‪ ،‬وهاك كلماته ف حكم التحزّب‪ ،‬قال‪" :‬‬
‫أوصيكم بالبتعاد عن هذه الزبيات الت َنجَمَ بالشّر ناجها‪ ،‬وهجم ـ‬
‫ليفتك بالي والعلم ـ هاجها‪ ،‬وسَجَم على الوطن باللح الُجاج ساجِمُها‪،‬‬
‫إنّ هذه الحزاب كاليزاب‪ ،‬جع الاء كَدَرا وفرّقه هَدَرا‪ ،‬فل الزّلل جع‪،‬‬

‫‪302‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪303‬‬

‫( )‪،‬‬

‫ول الرض نفع " وقال أيضا‪ " :‬إنّنا نعدّ من ضعف النتائج من أعمال‬
‫الحزاب ف هذا الشرق كله آتيا من غفلتهم عن هذه الصول‪ ،‬ومن إهالم‬
‫()‬
‫لتربية الماهي وتصحيح مقوّماتا حت تصبح أمّة وقوة ورأيا عاما ‪" ..‬‬
‫ويقول‪ ... " :‬إذا كان من خصائص الستعمار أن يُضْعف القوّمات ويُميتَها‪،‬‬
‫ث يكون من خصائص أغلب الحزاب أنّها تملها ول تلتفت إليها‪ ،‬فهل يلم‬
‫العقلء إذا حكموا بأنّ هذه الحزاب شرّ على الشرق من الستعمار؟ "‪،‬‬
‫ويقول عن المعية‪ " :‬جعية العلماء جعية علمية دينية تذيبية فهي بالصفة‬
‫الول تعلّم وتدعو إل العلم وترغّب فيه وتعمل على تكينه ف النفوس بوسائل‬
‫علنية واضحة لتتستر‪ ،‬وهي بالصفة الثانية تعلّم الدين والعربية؛ لنما شيآن‬
‫متلزمان‪ ،‬وتدعو إليهما وترغّب فيهما‪ ،‬وتنحو ف الدين منحاها الصوصي؛‬
‫وهو الرجوع به إل نقاوته الول وساحته ف عقائده وعبادته؛ لنّ هذا هو‬
‫معن الصلح الذي أُسّست لجله ووقّفت نفسها عليه‪ ،‬وهي تعمل ف هذه‬
‫الهة أيضا بوسائل علنية ظاهرة‪ ،‬وبقتضى الصفة الثالثة تدعو إل مكارم‬
‫()‬
‫الخلق ‪ ، " ...‬ولا كانت المعية غي سياسية‪ ،‬وكانت الحزاب السياسية‬
‫تشوش على التعلمي التجمعي حول المعية با تسميه جهادا ضدّ فرنسا‪ ،‬قام‬
‫إنكار المعية عليها‪ ،‬فقد قال فيها البراهيمي ـ رحه ال ـ‪ " :‬وف باب‬
‫العمال ل نر منهم إل عمل واحدا‪ ،‬هو الذي سيناه‪ :‬جناية الزبية على‬
‫التعليم والعلم‪ .‬هؤلء القوم قطعوا العوام الطوال‪ ،‬ف القوال والدال‪ ،‬وجع‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫() » عيون البصائر « (‪.)2/292‬‬

‫‪2‬‬

‫() » البصائر « (العدد‪13 /4:‬ـ شوال ـ ‪1366‬هـ )‪ ،‬وأرجو من القاريء أن يتنبه هنا‬
‫لنهج ( التصفية والتربية )‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫() » سِجِلّ مؤتر المعية « ص (‪76‬ـ ‪.)77‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫الموال‪ ،‬وتعليل المّة باليال‪ ،‬ومموع هذا هو ما يسمونه سياسية ووطنية ‪...‬‬
‫كثرت مواسم النتخاب حت أصبحت كأعياد اليهود‪ ،‬ليفصل بعضها عن‬
‫بعض إل اليام والسابيع‪ ،‬وكان ذلك كله مقصودا من الستعمار‪ ،‬لا يعلمه‬
‫ف أمّتنا من ضعف‪ ،‬وف أحزابنا من تاذل وأطماع‪ ،‬وف مؤسساتنا ومشاريعنا‬
‫العلمية من اعتماد على الوحدات التماسكة من المّة‪ ،‬فأصبح يرميهم ف كل‬
‫فصل بانتخاب يوهن به صَرْح التعليم‪ ،‬ويفرّق به المعيات التراصّة حوله‪،‬‬
‫والتعليم هو عدو الستعمار اللدّ لو كان هؤلء القوم يعقلون "‪.‬‬
‫ث تدّث عن أثر الزبيات ف تزيق صفّ الطّلبة فقال‪ " :‬ولو أنّ مدارسنا‬
‫اشتدت أصولا‪ ،‬وامتدت فروعها‪ ،‬وكانت تأوي ف الانب الال إل ركن‬
‫شديد‪ ،‬وترجع ف الانب العلمي إل رأي رشيد‪ ،‬لكان وبال هذه النعَرات‬
‫الزبية الشيطانية راجعا إل أصحابه وحدهم ‪ ...‬هذه إحدى جنايات الزبية‬
‫()‬
‫على التعليم‪ ،‬زيادة على جنايتها على الخوة والصلحة الوطنية العامة " ‪.‬‬
‫ولعلّ أصرح كلمة تُبيّن أن جعية العلماء ل تنهج النهج السياسي هي وصية‬
‫رئيسها الشيخ عبد الميد بن باديس ـ رحه ال ـ لطلبته حي جعهم‬
‫بالسجد الخضر ف قسنطينة فقال‪ " :‬اتقوا ال! ارحوا عباد ال! اخدموا العلم‬
‫بتعلّمه ونشره‪ ،‬تمّلوا كل بلء ومشقة ف سبيله‪ ،‬ولَْيهُن عليكم كل عزيز‪،‬‬
‫وْلَتهُن عليكم أرواحكم من أجله‪ .‬أما المور الكومية وما يتصّل با فدعوها‬
‫()‬
‫لهلها‪ ،‬وإياكم أن تتعرّضوا لا بشيء " ‪.‬‬
‫وهو يقول هذا عن دراية با يُدبّر للمسلمي من مكائد‪ ،‬ولذلك قال‪" :‬‬
‫‪ ...‬حُوربت فيكم العُروبة حت ظُنّ أن قد مات منكم عِرْقُها‪ ،‬ومُسخ فيكم‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » آثار ممد البشي البراهيمي « (‪3/116‬ـ ‪.)117‬‬

‫‪2‬‬

‫() » آثار المام ابن باديس « (‪.)4/98‬‬

‫‪304‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪305‬‬

‫ح بلِبلُكم بأشعارها فتثي الشعور والشاعر‪،‬‬
‫نُطقُها‪ ،‬فجئتم بعد قرن‪ ،‬تَصْدَ ُ‬
‫وتدر خطباؤُكم بشقاشقها‪ ،‬فتد ّك الصونَ والعاقلَ‪ ،‬ويهز كتّابكم أقلمها‪،‬‬
‫فتصيب ال ِكلَى والفاصل‪.‬‬
‫وحورب فيكم السلم حت ُظنّ أن قد طُمست أمامكم معالُه‪ ،‬وانتُزعت‬
‫منكم عقائدُه ومكارمُه‪ ،‬فجئتم بعد قرن‪ ،‬ترفعون عَلَم التوحيد‪ ،‬وتنشرون من‬
‫الصلح لواء التجديد‪ ،‬وتدعون إل السلم‪ ،‬كما جاء به ممد ‪ ،‬ل كما‬
‫حرّفه الاهلون‪ ،‬وشوّهه الدّجّالون‪ ،‬ورضيه أعداؤه‪.‬‬
‫وحورب فيكم العلمُ حت ظُن أن قد رضيتم بالهالة‪ ،‬وأخلدت للنذالة‪،‬‬
‫ونسيتم كل علم إل ما يَ ْرشَحُ به لكم‪ ،‬أو ما يزج با هو أضرّ من الهل‬
‫عليكم‪ ،‬فجئتم بعد قرن ترفعون للعِلم بناءً شاما‪ ،‬وتشيّدون له صرحا سامقا‪،‬‬
‫فأسستم على قواعد السلم والعروبة والعلم والفضيلة جعيتَكم هذه؛ جعية‬
‫العلماء السلمي الزائريي‪.‬‬
‫وحوربت فيكم الفضيلة‪ ،‬فسِمْتُم السف‪ ،‬و ُديّثتم بالصّغار حت ظُن أن قد‬
‫زالت الروءة والنجدة‪ ،‬وفارَقتْكم العزّة والكرامة‪ ،‬فَرَئِ ْمتُم الضَيْم‪ ،‬ورضيتم‬
‫الَيْف‪ ،‬وأعطيتم با َلقَادة‪ ،‬فجئتم بعد قرن تنفُضون غبار الذّل‪ ،‬وُتهَزْهِزون‬
‫أسس الظلم‪ ،‬وُتهَ ْمهِمون هَ ْمهَمَة الكري الحنّق‪ ،‬وتُ َزمْجِرون ز ْمجَرَة العزيز‬
‫()‬
‫الهان‪ ،‬وتطالبون مطالبة من يعرف له حقّا ل بدّ أن يعطاه أو يأخذه " ‪.‬‬
‫وشرح ـ رحه ال ـ سبب اختياره الدين على السياسة للنهوض بالمّة‬
‫ف الوقت الذي كانت تؤاخذ المعية بعدم دخولا ف السياسة‪ ،‬فقال‪ " :‬وبعدُ‪،‬‬
‫فإننا اخترنا الطة الدينية على غيها‪ ،‬عن علم وبصية وتسكا با هو مناسب‬
‫لفطرتنا وتربيتنا من النصح والرشاد‪ ،‬وبثّ الي والثبات على وجه واحد‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫()» البصائر « (رقم ‪ /83‬رجب ـ ‪1356‬هـ)‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫والسي ف خطّ مستقيم‪ ،‬وما كنّا لنجد هذا كله إل فيما تفرّغنا له من خدمة‬
‫العلم والدين‪ ،‬وف خدمتهما أعظم خدمة‪ ،‬وأنفعها للنسانية عامة‪.‬‬
‫ولو أردنا أن ندخُل اليدان السياسي لدخلناه جهرا‪ ،‬ولضربنا فيه الثل با‬
‫عُرف عنا من ثباتنا وتضحياتنا‪ ،‬ولقُدنا المّة كلها للمطالبة بقوقها‪ ،‬ولكان‬
‫أسهل شي ٍء علينا أن نسي با على ما نرسه لا‪ ،‬وأن نَبْلغ من نفوسها إل أقصى‬
‫غايات التأثي عليها‪ ،‬فإن ما نعلمه‪ ،‬ول يفى على غينا أن القائد الذي يقول‬
‫للمّة‪:‬‬
‫ك إليها )‪ ،‬يد منها ما ل‬
‫( إنّك مظلومة ف حقوقك‪ ،‬وإنّن أريد إيصال ِ‬
‫يد من يقول لا‪ ( :‬إنّك ضالة عن أصول دينك‪ ،‬وإنّن أريد هدايتَك )‪،‬‬
‫فذلك تلبّيه كلها‪ ،‬وهذا يقاومه معظمُها أو شطرُها‪ .‬وهذا كله نعلمه‪ ،‬ولكنّنا‬
‫اخترنا ما اخترنا لا ذكرنا وبيّنا‪ ،‬وإنّنا ـ فيما اخترناه ـ بإذنال لَمَاضون‪،‬‬
‫()‬
‫وعليه متوكّلون " ‪.‬‬
‫وهذا يشبه كلم ابن تيمية ـ رحه ال ـ حي قال‪ " :‬وكثي مّن خرج‬
‫على ولة المور أو أكثرهم إنا خرج لينازعهم مع استئثارهم عليه‪ ،‬ول‬
‫يصبوا على الستئثار‪ ،‬ث إنّه يكون لول المر ذنوب أخرى فيبقى بغضه‬
‫ل تكون فتنة‬
‫لستئثاره يعظّم تلك السيّئات‪ ،‬ويبقى القاتل له ظانّا أنه يقاتله لئ ّ‬
‫ويكون الدين كله ل‪ ،‬ومن أعظم ما حرّكه عليه طلب غرضه‪ :‬إما ولية‪،‬‬
‫ُ‬
‫وإما مال كما قال تعال‪َ {:‬‬
‫م‬
‫ها َر ُ‬
‫ن أعطُوا ِ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫فإ ِ ْ‬
‫من َ‬
‫نل َ‬
‫ضوا َ‬
‫()‬
‫خطُون}‪ ،‬وف الصحيح عن النب‬
‫هم يَس َ‬
‫منها إذَا ُ‬
‫وا ِ‬
‫يُعط َ ْ‬
‫أنّه قال‪ » :‬ثلثة ل يكلمهمال ول ينظر إليهم يوم القيامة ول يزكّيهم ولم‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » الصّراط السّوي « ( رقم ‪ /15‬رمضان ـ ‪1352‬هـ)‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫() عند البخاري (‪ 5/335‬رقم ‪ 2672‬ـ الفتح)‪ ،‬ومسلم (‪ 1/103‬رقم ‪.)174‬‬

‫‪306‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪307‬‬

‫عذاب أليم‪ :‬رجل على فضل ماء ينعه من ابن السبيل‪ ،‬يقولال له يوم القيامة‪:‬‬
‫اليوم أمنعك فضلي كما منعت فضل مال تعمل يداك‪ ،‬ورجل بايع إماما‬
‫ليبايعه إل لدنيا؛ إن أعطاه منها رضي‪ ،‬وإن منعه سخط‪ ،‬ورجل حلف على‬
‫()‬
‫سلعة بعد العصر كاذبا‪ :‬لقد أُعطي با أكثر مّا أُعطي « ‪.‬‬
‫والقصود من سوق كلم شيوخ جعية العلماء إثبات الختلف النهجي‬
‫بي جبهة النقاذ والمعية با ليدع لحدٍ ريبة‪.‬‬
‫إنّ الدّافع لقيام البهة هو الستجابة للغثاء النّاقم على النّظام من أجل‬
‫البز‪ ،‬ولقد تعجّبت الصحافة كلها من الطب الت ألقيت ف المعة الت تلت‬
‫انتفاضة (‪ 5‬ـ أكتوبر ـ ‪1988‬م)‪ ،‬لنّها كانت مهدئة‪ ،‬حت من علي بن حاج‪،‬‬
‫وكان قد نى الناّس عن تكسي العدّات واللت‪ ،‬ولكن لّا رأوا بأنّ أطرافا‬
‫أخرى تطمع ف استغلل الموع الشّعبية الت استفزتا اليد اللادية عمدا‪،‬‬
‫سارعوا إل تغيي الله جة‪ ،‬وغلب الغوغاء على الدّعاة حت جا َروْهم على‬
‫باطلهم‪ ،‬و ُكوّنت السيات بعد هذه المعة بيومي فقط!! وبعدها حت ممد‬
‫السّعيد العروف بشيء من التعقل ف هذه القضايا ل يد بدّا من طاعة الغوغاء‬
‫ـ بعد اعتقال ابن حاج ومدن ـ وألبسوه قميص التهوّر وهو له كاره‪،‬‬
‫وكان يَهاب أن يذكر كلمة ( الكمة ) الت نبذها العوام‪ ،‬وأضحى تيار‬
‫الدهاء كالسّيل ليوقف ف طريقه‪ ،‬ول يكن للدّاعية إل أن يكون مُسيّرا‪ .‬ول‬
‫يقف الدّ عند تكّم الغوغاء ف هذه القضايا‪ ،‬بل إذا وجدوا منهم من يأمرهم‬
‫بالتّأن سارعوا إل تميده ورميه بالعظائم‪ ،‬كما فعلوا بشيخيهم‪ :‬بشي فقيه‬
‫والاشي سحنون‪ ،‬لنّ هذا الخي ـ ككثي من الزبيي ـ َعوّدوا العوام‬
‫على استعدائهم على من ل يشي معهم من الدعاة‪ ،‬فانقلب السهم على راميه‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() » منهاج السّنة « (‪ 4/540‬ـ ‪.)541‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫وقد قال ابن تيمية‪ " :‬والفتنة إذا وقعت عجز العقلء فيها عن دفع السفهاء‪،‬‬
‫صيب َ َّ‬
‫وهذا شأن الفت‪ ،‬كما قال تعال‪{:‬وات َّ ُ‬
‫ن‬
‫فتْن َ ً‬
‫قوا ِ‬
‫ة ل تُ ِ‬
‫َ‬
‫م خا َّ‬
‫صًة}‪ ،‬وإذا وقعتْ الفتنة ل يَسْلَم مِن‬
‫موا ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫منك ُ ْ‬
‫ذين ظَل َ ُ‬
‫()‬
‫التلوّث با إل مَن عصمه ال " ‪.‬‬
‫الثان‪ :‬تنبّه أيّها القاريء إل أصل أخشى أن تنساه‪ ،‬وهو أنّ السّلفية ل‬
‫تعرف الزبية‪ ،‬بل ل يكن يُفرّق بي السّلفي والخوان إل با‪ ،‬وتذكّر أنّ‬
‫جبهة النقاذ حزبٌ كما يصرّح به رؤوسها أنفسهم‪ ،‬وقد كتب علي بن حاج‬
‫ف تأييد بدعة التحزب‪ ،‬فإل أي الفريقي تنتمي جبهة النقاذ ؟‬
‫ولو سلّمنا بأنّ الزبية من السلم‪ ،‬وأنّ العلماء الكبار كانوا مطئي ف‬
‫إنكارهم ذلك‪ ،‬لقلنا‪ :‬إنّ وصف سلمان للجبهة بأنّها سلفية خلف الواقع‪ ،‬لن‬
‫()‬
‫كلمه هذا جاء عقب إقصاء السلفيي منها ‪ ،‬وإدخال علي ابن حاج وعباسي‬
‫مدن السجن‪ ،‬وتسلّمها بقوة جاعة ( الَزْأَرَة ) الت هي من أعدى أعداء‬
‫السّلفية‪ ،‬وترأسها ممد سعيد‪ ،‬بل هم على طريقة من يلقّب أهل الديث‬
‫بالشوية ‪ ...‬الهمّ‪ :‬زعمك هذا ـ يا سلمان!ـ كان ف الوقت الذي كانت‬
‫فيه أساء الرشّحي للنتخابات البلانية كلها من ( الزأرة )‪ ،‬إل واحدا ف‬
‫باب الوادي بالعاصمة‪ ،‬تركوه مصيدة للسّلفيي‪ ،‬لن هذا الي على سلفية وإن‬
‫كان فيها دخن‪ ،‬فهل من معتب؟ ول أعتقد أن من حولك من الزائريي‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() » منهاج السنة « (‪.)4/343‬‬

‫‪2‬‬

‫() يب التنبه إل أنّ القصود بسلفيي جبهة النقاذ عوامهم؛ لنّ الواص من طلبة العلم‬
‫ل ينخرط منهم ف هذا الزب إلّ أناس معدودون ل يلون اليد الواحدة‪ ،‬مع أن أول من‬
‫أشاع السلفية عنهم ونسبهم إليها الخوان السلمون لضرب النهج السلفي بأخطاء‬
‫البهة‪ ،‬وال حسيبهم‪.‬‬

‫‪308‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪309‬‬

‫يكتمك هذا إل أن يكون من ( الزْأَرِيي )!‬
‫فليتك ـ يا سلمان!ـ قلت ما قلت قبل هذا التاريخ لوجدنا لك مرجا‪،‬‬
‫ن إِذَا‬
‫وال ِ‬
‫ذي َ‬
‫لكن احدال وحده‪ ،‬فقد جعل لك خي مرج حي قال‪َ { :‬‬
‫ش ً َ‬
‫موا أَن ْ ُ‬
‫علُوا َ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫هم ذَكَُروا الله‬
‫فا ِ‬
‫ف َ‬
‫س ُ‬
‫ف َ‬
‫و ظَل َ ُ‬
‫ةأ ْ‬
‫غ َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫من ي َ ْ‬
‫ست َ ْ‬
‫غ ِ‬
‫فُر الذُّنُو َ‬
‫فا ْ‬
‫ب إل الل ُ‬
‫و َ‬
‫هم َ‬
‫فُروا لِذُنُوب ِ ِ‬
‫على ما َ‬
‫مون}‪.‬‬
‫صُّروا َ‬
‫و ُ‬
‫م يُ ِ‬
‫هم ي َ ْ‬
‫ف َ‬
‫ول َ ْ‬
‫عل َ ُ‬
‫َ‬
‫علُوا َ‬

‫ـ قال سلمان‪ " :‬سعت أن الشيخ ممد ناصرالدين اللبانّ ـ حفظه ال‬
‫ـ المام العال الحدّث‪ ،‬أرسل رسالة إل الخوة ف الزائر‪ ،‬وقرئت ف‬
‫الساجد‪ ،‬يؤيّدهم فيها‪ ،‬فكان لا أثر كبي على نفوس الناس هناك "‪.‬‬
‫النقد‪ :‬كأنك ـ يا سلمان ـ تقول أي شيء! ما الذي ينعك من التأن‬
‫جاءَكُم َ‬
‫سق‬
‫فا ِ‬
‫ها ال ِ‬
‫منُوا إِن َ‬
‫والعمل بقولال ‪{ :‬يَأي ُ َ‬
‫ذي َ‬
‫نآ َ‬
‫بِنَبَأ َ‬
‫من َ‬
‫هم‬
‫و ُ‬
‫فتَبَيَّنُوا}‪ ،‬وبقوله‪{ :‬إل َ‬
‫هدَ بِالحق َ‬
‫ش ِ‬
‫مون}؟ ولئن قلت‪ :‬أنا ما تكلمت إل با سعت والعهدة على الراوي‪،‬‬
‫يَ ْ‬
‫عل َ ُ‬
‫قلنا لك‪ :‬أين أنت من قول رسول ال ‪ » :‬كفى بالرء كذبا أن يدّث بكل‬
‫()‬
‫()‬
‫ما سع « ‪ .‬كل من يعرف الشيخ اللبان يكذّبك ف زعمك هذا ؛ لن‬
‫الشيخ من نوادر أهل العلم الذين عُرفوا بصفاء النهج والثبات عليه‪ ،‬ومن هذا‬
‫الصفاء إنكاره الشديد على الشتغلي بالسياسة الن‪ ،‬خاصة التحزّبي منهم‪،‬‬
‫وكلمته الت أضحت كالكمة الت ل يسبق إليها ـ فيما علمت ـ مشهورة‪،‬‬
‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫() رواه مسلم ف مقدمة » صحيحه « (‪ 1/10‬رقم ‪ )5‬عن أب هريرة‬

‫‪2‬‬

‫() لّا سع بعض إخواننا من مدينة وهران بالغرب الزائري كلم سلمان‪ ،‬سألوا الشيخ‬
‫الوقّر ممّد إبراهيم شقرة ـ حفظه ال ـ عن ذلك فأجاب بالبديهة‪ " :‬ل! الشيخ ل‬
‫يؤيّد من له نشاط سياسي اليوم "‪ ،‬وشرح ذلك‪ ،‬فتأمّل!‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫أل وهي قوله‪ " :‬أرى الن من السياسة ترك السياسة "‪ .‬الشيخ كالبل‬
‫الشامخ ليتزحزح‪ ،‬كم كلمه التحزبون وأرادوا استدراجه واستعطافه‪ ،‬وكانوا‬
‫يكلمونه طوال هذه السنوات كل ليلة‪ ،‬وحرّفوا لديه القائق وأرادوا منه نصف‬
‫كلمة تؤيّدهم‪ ،‬ولكن الشيخ ف صبه العجيب وجلده الشديد وحلمه الطويل‬
‫يقول ف جرأته العروفة مع القريب والبعيد‪ " :‬لحزبية ف السلم "‪ .‬يا سلمان‬
‫أين فقهك للواقع ؟ لقد سارت الركبان ف كل أصقاع العمورة بكلمة تقول‪:‬‬
‫" لئن جاز أن تستغل الركات السلمية الاكرة كبار الشايخ بالتمويه عليهم‪،‬‬
‫فإن الشيخ اللبان ميؤوس منه عندهم "‪ .‬أنت ـ ياسلمان! ـ قلت‪ " :‬لاذا‬
‫نوّن من شأن هذه الماهي السلمة ف الزائر وف غي الزائر ونعتقد أنا‬
‫تنفضّ ‪ " ...‬توسّمت انتصار البهة وهي تاصَر بقوة‪ ،‬وهذه فراستك! فكيف‬
‫كان اغترارك حي رأيتها بعدها قد حازت مقاعد البلان؟ وتأمّل فراسة الشيخ‬
‫اللبان أيّام انتصار البهة ف النتخابات البلانية‪ ،‬حي كاد الناس ـ أصحاب‬
‫النتائج ـ يُجمعون على أنّها وصلت‪ ،‬أخبن الشيخ علي بن حسن بن عبد‬
‫الميد آخر سنة ‪1412‬هـ‪ ،‬حدّثه الشيخ سليم اللل أنه كان عند الشيخ‬
‫اللبان حي أُخب بالنتصار الذكور فقال الشيخ‪ :‬رغوة صابون أو كلمة‬
‫نوها‪ ،‬ث مشيت إل بيت الشيخ سليم اللل طلبا للسناد العال وهو صحيح‬
‫كالشمس كما ترى‪ ،‬فقال ل‪ " :‬قال الشيخ‪ :‬هذه رغوة فقاقيع "‪ .‬بالزم من‬
‫غي الشّك الذي تفّظ فيه الشيخ علي حفظهماال تعال‪ ،‬وها مل صدق‬
‫والمد ل‪ ،‬ومن ارتاب فإن الشيخ حيّ يرزق وهاتفه بل حجاب‪.‬‬
‫فهل الشيخ يكره قيام دولة السلم ؟ أم هي فراسة متهد قد ظهر صدقها‪،‬‬
‫ول يدركها طالب العلم مهما جع من قصاصات الرائد ؟! فأي الفريقي‬
‫أحق بالديث ف هذه السائل‪ :‬أهو طالب العلم الذي ل هو يعرف تحيص‬

‫‪310‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪311‬‬

‫الخبار‪ ،‬ول هو يتأن لتبيّن الصدق من الكذب‪ ،‬ول هو يسن تليل واقع‬
‫الناس؟ {ذَل ِ َ‬
‫ن الِعلْم}! أم هو العال الجتهد السنّ‬
‫مبْل َ ُ‬
‫هم ِ‬
‫غ ُ‬
‫م َ‬
‫ك َ‬
‫ولَو َردُّوه إِلى‬
‫الذي أدّبته النّصوص وحنّكته التجارب؟ { َ‬

‫ُ‬
‫ن‬
‫ه ال ِ‬
‫ر ِ‬
‫منهم ل َ َ‬
‫ذي َ‬
‫م ُ‬
‫عل ِ َ‬
‫وإِلى أولي ال ْ‬
‫الرسول َ‬
‫م ِ‬
‫هم}‪ .‬وف جواب الشيخ أمارة واضحة على قوة إيانه‬
‫ستَنْبِطُونَه ِ‬
‫من ُ‬
‫يَ ْ‬

‫بالغيب‪ ،‬ويقينه ف صدق نصوص الوحيي‪ ،‬وأنه ل تدعه نتائج الواقع ما ل‬
‫تؤسّس على الشرع ـ نسبه كذلك ـ ويا ليت شعري كيف يكون يوم‬
‫أصحاب النتائج إذا أحي الدجالُ القتولَ بي أيديهم وأَخرج كنوزَ الرض‬
‫()‬
‫‪...‬؟ فاللهم حفظك ‪.‬‬
‫ذلك هو تصرّفك وتسرّعك ـ ياسلمان! ـ مع الخبار الت وردتك على‬
‫أحسن ما نظن بك‪ ،‬أما نن فحينما بلغنا أن الشيخ اللبان أيّد البهة جزمنا ف‬
‫أنفسنا بكذبه‪ ،‬وتيقنا ذلك حي رأينا الورقة الخية فقط من الفاكس الذي‬
‫أرسله الشيخ إل أعضاء البهة قد علقت بالساجد‪ ،‬وظهر لنا أن كلما سبقها‬
‫حُذف‪ ،‬وازددنا يقينا حي قرأنا بأسفلها مكتوبا بلون مغاير‪ " :‬لقد دعا الشيخ‬
‫ناصر الدين اللبان للشعب الزائري بالنصرة والتوفيق‪ ،‬وذلك ف مكالة‬
‫هاتفية!!"‪ ،‬فعلمنا أنم ل يعودوا من عند الشيخ إل بفي حني‪ ،‬فحسبهم أن‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() لقد صرّح ل الشيخ الفاضل علي بن حسن اللب ـ ف اعتراف صادق ـ أنه ـ يوم‬
‫بلغته كلمة الشيخ هذه ـ وقع ف نفسه منها شيء‪ ،‬قال‪ " :‬لننا بكم شبابنا ننظر بغي‬
‫عي العال البصي‪ ،‬فقلتُ ف نفسي‪ :‬لو أن الشيخ غَضّ من هذه طرفا‪ ،‬لن القوم قد‬
‫وصلوا‪ ،‬وإن كنتُ على يقي بخالفتهم للمنهج النبوي‪ ،‬لكن نن شباب ‪ ...‬ث ل َيمْضِ‬
‫إل زمن يسي حت عظُم ف نفسي قدر شيخي أكثر ‪." ...‬‬
‫قلتُ‪ :‬جزاك ال خيا؛ فإن الرجوع إل الق فضيلة‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫يعلقوا من الفاكس ورقة واحدة قليلة السطر بالنسبة للورقات الخرى‪ ،‬ل‬
‫يراد منها إل التدليس‪ ،‬وكتمنا ذلك وقلنا‪ " :‬اتبع الكذّاب إل باب الدّار "‪،‬‬
‫فاتصلنا بالردن مباشرة فجاءنا من الشيخ الفاكس بتمامه‪ ،‬فإذا هو ستّ‬
‫ورقات!كما أنه قد سئل الشيخ نفسه عما يلي‪:‬‬
‫قال السائل‪ :‬قال بعض الدعاة ف شريط له عندنا هنا ف السعودية بعنوان‬
‫()‬
‫» كلمة حق ف السألة الزائرية « ‪ ،‬قال هذا الداعية إنكم أرسلتم رسالة إل‬
‫جبهة النقاذ ف الزائر تؤيّدونا فيما قامت به‪ ،‬وتثونا على الستمرار‪ ،‬وأن‬
‫تلك الرسالة قد قُرئت على الناس ف الساجد‪ ،‬وقد كان لا أثر كبي ف‬
‫صفوف جبهة النقاذ‪ ،‬فالسؤال‪ :‬هل هذا حصل منكم‪ ،‬نرجو التوضيح؟‬
‫َ‬
‫ها‬
‫الواب‪ " :‬إذا كان هذا الداعية تعرفه فاقرأ عليه قوله تعال‪{ :‬يَأي ُّ َ‬
‫َ‬
‫ق بِنَبَإ ٍ َ‬
‫م َ‬
‫فتَبَيَّنُوا} إل آخر‬
‫فا ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫منُوا إِن َ‬
‫س ٌ‬
‫جاءَك ُ ْ‬
‫ذين ءَا َ‬
‫الية‪ ،‬وقال عليه السلم‪ » :‬بسْب امريء من الكذب أن يَدّث بكل ما سع‬
‫«‪ ،‬هذا أول‪ ،‬ليطلب مِن الذي أخبه بذا الب الزور النصَ الذي أرسلتُه إليهم‬
‫بطي‪ ،‬هذا الواب عما سألتَ "‪ .‬واقرأ الن ـ يا سلمان! ـ هذا النص إن‬
‫ل يسبق لك أن قرأته‪ ،‬ث ضع فقهك للواقع ف ميزان الصائغ‪ ،‬فهل تراه يزن‬
‫شعرة؟!‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() لصاحبه سلمان العودة كما سبق‪.‬‬

‫‪312‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪313‬‬

‫هذه صورة كلمة الشيخ اللبان الت أرسلها بواسطة‬
‫( الفاكس ) إل جبهة النقاذ الزائرية‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪314‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪315‬‬

‫نص فاكس الشيخ اللبان إل جبهة النقاذ‬
‫الزائرية‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‬
‫إن المد ل نمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بال من شرور أنفسنا‪ ،‬ومن‬
‫سيئات أعمالنا من يهده ال فل مضل له‪ ،‬ومن يضلل فل هادي له وأشهد أن‬
‫ل إله إل ال وحده ل شريك له‪ ،‬وأشهد أن ممدا عبده ورسوله أما بعد؛ فإل‬
‫لنة الدعوة والرشاد ف البهة السلمية للنقاذ‪ ،‬وعليكم السلم ورحة ال‬
‫وبركاته‪.‬‬
‫وبعد؛ فقد تلقيت َأصِيلَ هذا اليوم الثلثاء الوافق للثامن عشر من شهر‬
‫جادى الخرة سنة ( ‪1412‬هـ ) رسالتكم الرسلة إلّ بواسطة ( الفاكس )‬
‫فقرأتا وعلمتُ ما فيها من السئلة التعلقة بالنتخابات الت قلتم إنا ستجري‬
‫()‬
‫عندكم يوم الميس أي بعد غد ‪ ،‬ورغبتم من التعجيل بإرسال أجوبت‬
‫عليها‪ ،‬فبادرت إل كتابتها ليلة الربعاء لرسالا إليكم بـ ( الفاكس ) أيضا‬
‫صباح هذا اليوم ـ إن شاء ال ـ شاكرا لكم حسن ظنكم بأخيكم وطيب‬
‫ثنائكم عليه الذي ل يستحقه‪ ،‬سائل الول سبحانه وتعال لكم التوفيق ف‬
‫دعوتكم وإرشادكم‪.‬‬
‫وإليكم الن ما يَسّر ال ل من الجابة عل أسئلتكم‪ ،‬راجيا من الول‬
‫سبحانه وتعال أن يلهمن السداد والصواب ف ذلك‪:‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() الغريب أنم دخلوا ف العمل السياسي قبل هذا بثلث سنوات! فلما بقي على‬
‫النتخاب يوم ونصف يوم سألوا الشيخ عن مصي أمة!! فهل هذا هو دين طالب الق؟!‬
‫ث لا جاءهم القّ من الشيخ ل يرفعوا به رأسا؛ لنم استمروا فيما ناهم عنه‪ ،‬كما تراه‬
‫ههنا!‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫السؤال الول‪ :‬ما الكم الشرعي ف النتخابات التشريعية ( ما يسمى‬
‫بالبلان ) الت نسعى من خللا إل إقامة الدولة السلمية‪ ،‬وإقامة اللفة‬
‫الراشدة ؟‬
‫الواب ‪ :‬إنّ أسعد ما يكون السلمون ف بلدهم يوم ترفع راية ( ل إله‬
‫إل ال ) وأن يكون الكم فيها با أنزل ال‪ ،‬وإن ما ل شك فيه أن على‬
‫السلمي جيعا ـ كل حسب استطاعته ـ أن يسعوا إل إقامة الدولة السلمة‬
‫الت تكم بكتاب ال وسنة رسول ال وعلى منهج السلف الصال‪ ،‬ومن‬
‫القطوع به عند كل باحث مسلم أن ذلك ل يكن أن يتحقق إل بالعلم النافع‬
‫والعمل الصال‪ ،‬وأول ذلك أن يقوم جاعة من العلماء بأمرين هامي جدا‪:‬‬
‫الول‪ :‬تقدي العلم النافع إل من حولم من السلمي‪ ،‬ول سبيل إل ذلك‬
‫إل بأن يقوموا بتصفية العلم الذي توارثوه ما دخل فيه من الشركيات‬
‫والوثنيات حت صار أكثرهم ل يعرفون معن قولم ‪ (:‬ل إله إل ال )‪ ،‬وأن‬
‫هذه الكلمة الطيبة تستلزم توحيد ال ف عبادته تعال وحده ل شريك له‪ ،‬فل‬
‫يستغاث إل به‪ ،‬ول يذبح ول ينذر إل له‪ ،‬وأن ل يعبدوه تعال إل با شرع ال‬
‫على لسان رسول ال ‪ ،‬وأن هذا من مستلزمات قولم‪ ( :‬ممد رسول‬
‫صفّوا كتب الفقه ما فيها من الراء والجتهادات‬
‫ال )‪ ،‬وهذا يقتضيهم أن يُ َ‬
‫الخالفة للسنة الصحيحة حت تكون عبادتم مقبولة‪ ،‬وذلك يستلزم تصفية‬
‫السنة ما دخل فيها على مر اليام من الحاديث الضعيفة والوضوعة‪ ،‬كما‬
‫يستلزم ذلك تصفية السلوك من النرافات الوجودة ف الطرق الصوفية‪ ،‬والغلو‬
‫ف العبادة والزهد‪ ،‬إل غي ذلك من المور الت تناف العلم النافع‪.‬‬
‫والخر‪ :‬أن يُ َربّوا أنفسهم وذويهم ومن حولم من السلمي على هذا‬
‫العلم النافع‪ ،‬ويومئذ يكون علمهم نافعا وعملهم صالا؛ كما قال‬

‫‪316‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪317‬‬

‫ملً‬
‫ه َ‬
‫جو ل ِ َ‬
‫م ْ‬
‫ل َ‬
‫قاءَ َرب ِّ ِ‬
‫من كَا َ‬
‫فلْي َ ْ‬
‫ن يَْر ُ‬
‫ع َ‬
‫ع َ‬
‫تعال‪{:‬ف َ‬
‫عبادة رب َ‬
‫ر ْ‬
‫ول َ ي ُ ْ‬
‫حداً }‪ ،‬وحينئذٍ إذا قامت‬
‫ك ب ِ ِ َ َ ِ َ ِّ ِ‬
‫هأ َ‬
‫َ‬
‫صالِحا ً َ‬
‫ش ِ‬

‫جاعة من السلمي على هذه التصفية والتربية الشرعية فسوف ل تد فيهم‬
‫من يتلط عليه الوسيلة الشركية بالوسيلة الشرعية؛ لنم يعلمون أن النب‬
‫قد جاء بشريعة كاملة بقاصدها ووسائلها‪ ،‬ومن مقاصدها مثل النهي‬
‫عن التشبه بالكفار وتبن وسائلهم ونظمهم الت تتناسب مع تقاليدهم‬
‫وعاداتم‪ ،‬ومنها اختيار الكام والنواب بطريقة النتخابات‪ ،‬فإن هذه‬
‫الوسيلة تتناسب مع كفرهم وجهلهم الذي ل يفرق بي اليان والكفر ول‬
‫بي الصال والطال ول بي الذكر والنثى؛ وربنا يقول‪{:‬أ َ َ‬
‫جع ُ‬
‫ل‬
‫فن َ ْ‬
‫حكُمون}‬
‫م كَي ْ َ‬
‫ر ِ‬
‫سل ِ ِ‬
‫ف تَ ْ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫مي َ‬
‫مي َ‬
‫ما لَك ُ ْ‬
‫ن َ‬
‫ن كَال ُ‬
‫ال ُ‬
‫ج ِ‬
‫س الذَّكَُر كَالُنثَى}‪.‬‬
‫ويقول‪{:‬ولَي ْ َ‬
‫وكذلك يعلمون أن النب إنا بدأ بإقامة الدولة السلمة بالدعوة إل‬
‫التوحيد والتحذير من عبادة الطواغيت وتربية من يستجيب لدعوته على‬
‫الحكام الشرعيةحت صاروا كالسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له‬
‫سائر السد بالسهر والمى كما جاء ف الديث الصحيح‪ ،‬ول يكن فيهم من‬
‫يُصِرّ على ارتكاب الوبقات والربا والزنا والسرقات إل ما ندر‪.‬‬
‫فمن كان يريد أن يقيم الدولة السلمة حقا ل يُكتّل الناس ول يمعهم‬
‫على ما بينهم من خلف فكري وتربوي كما هو شأن الحزاب السلمية‬
‫العروفة اليوم‪ ،‬بل ل بد من توحيد أفكارهم ومفاهيمهم على الصول‬
‫السلمية الصحيحة‪ :‬الكتاب والسنة وعلى منهج السلف الصال كما‬
‫ذ يَ ْ‬
‫م ْ‬
‫ر الله}‪ ،‬فمن أعرض‬
‫ؤ ِ‬
‫مئ ِ ٍ‬
‫فَر ُ‬
‫ح ال ُ‬
‫و َ‬
‫منُون بِن َ ْ‬
‫تقدم‪{ ،‬وي َ ْ‬
‫ص ِ‬
‫عن هذا النهج ف إقامة الدولة السلمة وسلك سبيل الكفار ف إقامة دولتهم‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫فإنا هو ( كالستجي بالرمضاء من النار )! وحسبه خطأ ـ إن ل أقل‪ :‬إثا‬
‫ـ أنه خالف هديه ول يتخذه أسوة وال يقول‪{ :‬ل َ َ‬
‫ن‬
‫قدْ كَا َ‬
‫م‬
‫لَك ُ ْ‬
‫ه‬
‫الل َ‬

‫في رسول الل ُ‬
‫جو‬
‫سن َ ٌ‬
‫ِ‬
‫من كَا َ‬
‫ن يَْر ُ‬
‫وة ٌ َ‬
‫ح َ‬
‫هأ ْ‬
‫ة لِ َ‬
‫س َ‬
‫َ ُ ِ‬
‫خَر وذَكََر اللَه كَثِيراً }‪.‬‬
‫م ال ِ‬
‫و َ‬
‫والي َ ْ‬
‫َ‬

‫السؤال الثان‪ :‬ما الكم الشرعي ف النصرة والتأييد التعلقي بالسألة‬
‫الشار إليها سابقا ( النتخابات التشريعية )؟‬
‫الواب ‪ :‬ف الوقت الذي ل ننصح أحدا من إخواننا السلمي أن يرشّح‬
‫نفسه ليكون نائبا ف برلان ل يكم با أنزل ال‪ ،‬وإن كان قد نص ف دستوره‬
‫(دين الدولة السلم) فإن هذا النص قد ثبت عمليا أنه وضع لتخدير أعضاء‬
‫النواب الطيّب القلوب!! ذلك لنه ل يستطيع أن يغيّر شيئا من مواد الدستور‬
‫الخالفة للسلم‪ ،‬كما ثبت عمليا ف بعض البلد الت ف دستورها النص‬
‫الذكور‪.‬‬
‫هذا إن ل يتورط مع الزمن أن يُقر بعض الحكام الخالفة للسلم بدعوى‬
‫أن الوقت ل ين بعدُ لتغييها كما رأينا ف بعض البلد؛ ُيغَ ّي النائب زيّه‬
‫السلمي‪ ،‬ويتزيّا بالزي الغرب مسايرة منه لسائر النواب! فدخل البلان‬
‫ليُصْلِح غيه فأفسد نفسه‪ ،‬وأوّل الغيث قطرٌ ث ينهمر! لذلك فنحن ل ننصح‬
‫أحدا أن يرشح نفسه؛ ولكن ل أرى ما ينع الشعب السلم إذا كان ف‬
‫الرشّحي من يعادي السلم وفيهم مرشّحون إسلميون من أحزاب متلفة‬
‫الناهج‪ ،‬فننصح ـ والالة هذه ـ كل مسلم أن ينتخب من السلميي فقط‬
‫ومن هو أقرب إل النهج العلمي الصحيح الذي تقدم بيانه‪.‬‬
‫أقول هذا ـ وإن كنت أعتقد أن هذا الترشيح والنتخاب ل يقق‬
‫الدف النشود كما تقدم بيانه ـ من باب تقليل الشر‪ ،‬أو من باب دفع‬

‫‪318‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪319‬‬

‫الفسدةالكبى بالفسدة الصغرى كما يقول الفقهاء‪.‬‬
‫السؤال الثالث ‪ :‬حكم خروج النساء للنتخابات ؟‬
‫الواب ‪ :‬يوز لن الروج بالشرط العروف ف حقهن وهو أن يتجلبب‬
‫اللباب الشرعي‪ ،‬وأن ل يتلطن بالرجال‪ ،‬هذا أول‪.‬‬
‫ثّ أن ينتخب من هو القرب إل النهج العلمي الصحيح من باب دفع‬
‫الفسدة الكبى بالصغرى كما تقدم‪.‬‬
‫السؤال الرابع ‪ :‬الحكام الشرعية التعلقة بأناط العمل الشرعي ف‬
‫( البلان ) ورجالته ؟‬
‫الواب ‪:‬فنقول‪ :‬هذا سؤال غامض مرادكم منه غي ظاهر لنا‪ ،‬ذلك لن‬
‫الفروض أن النائب السلم ل بد أن يكون عالا بالحكام الشرعية على‬
‫ط البحث فل بد أن‬
‫اختلف أشكالا وأنواعها‪ ،‬فإذا ما طرح أمر ما على بسا ِ‬
‫يوزن بيزان الشرع‪ ،‬فما وافق الشرع أيده وإل رفضه؛ كالثقة بالكومة‪،‬‬
‫والقَسَم على تأييد الدستور ونو ذلك !!‬
‫وأما رجالت البلان! فلعلكم تعنون‪ :‬ما موقف النواب السلميي من‬
‫رجالت البلان الخرين؟ فإن كان ذلك مرادكم فل شك أنه يب على‬
‫السلمي نوابا وناخبي أن يكونوا مع من كان منهم على الق كما قال رب‬
‫ع ال َّ‬
‫ن}‪.‬‬
‫صاِد ِ‬
‫م َ‬
‫قي َ‬
‫العالي‪{:‬وكُونُوا َ‬
‫وأما السؤال الامس والسادس ‪ :‬فجوابما يُفهم ما تقدم من الجوبة‪.‬‬
‫ونضيف إل ذلك أن ل يكون هّكم ـ معشر البهة السلمية! ـ‬
‫الوصول إل الكم قبل أن يصبح الشعب مهيّئًا لقبول الكم بالسلم‪ ،‬ول‬
‫يكون ذلك إل بفتح العاهد والدارس الت يتعلم فيها الشعب أحكام دينه على‬
‫الوجه الصحيح ويربّى على العمل با ول يكون فيهم اختلف جذري ينشأ‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫منه التحزب والتفرق كما هو الواقع الن مع السف ف الفغان‪ ،‬ولذلك قال‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫ربنا ف القرآن ‪{ :‬ول َ تَكُونُوا ِ‬
‫ن‪ِ .‬‬
‫ذي َ‬
‫ركِي َ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫ن ال ُ‬
‫ش ِ‬
‫شيَعا ً ك ُ ُّ‬
‫ب بِ َ َ‬
‫فَّر ُ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ل ِ‬
‫م وكَانُوا ِ‬
‫قوا ِدين َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫حْز ٍ‬
‫ما لدَي ْ ِ‬
‫َ‬
‫حون}‪ ،‬وقال رسول ال ‪ :‬ل تقاطعوا ول تدابروا ول تباغضوا‬
‫ر ُ‬
‫ف ِ‬
‫»‬

‫ول تاسدوا وكونوا إخوانا كما أمركم ال رواه مسلم‪.‬‬
‫فعليكم إذن بالتصفية والتربية‪ ،‬بالتأن؛ فإن التأن من الرحن والعجلة من‬
‫()‬
‫الشيطان ‪ ،‬كما قال نبينا عليه الصلة والسلم ‪ ،‬ولذلك قيل‪ :‬من استعجل‬
‫الشيئ قبل أوانه ابتلي برمانه‪ ،‬ومن رأى العبة بغيه فليعتب‪ ،‬فقد جرب‬
‫بعض السلميي من قبلكم ف غي ما بلد إسلمي الدخول ف البلان بقصد‬
‫إقامة دولة السلم‪ ،‬فلم يرجعوا من ذلك ول بفي حني ! ذلك لنم ل‬
‫يعملوا بالكمة القائلة ‪ " :‬أقيموا دولة السلم ف قلوبكم تقم لكم ف‬
‫أرضكم "‪ ،‬وهكذا كما قال ‪ »:‬إن ال ل ينظر إل صوركم وأموالكم‬
‫ولكن ينظر إل قلوبكم وأعمالكم رواه مسلم‪.‬‬
‫فال سبحانه وتعال أسأل أن يلهمنا رشدنا‪ ،‬وأن يعلمنا ما ينفعنا‪ ،‬ويهدينا‬
‫للعمل بشرعةِ ربنا‪ ،‬متبعي ف ذلك سنة نبينا ومنهج سلفنا‪ ،‬فإن الي كله ف‬
‫التباع والشر كله ف البتداع‪ ،‬وأن يفرج عنا ما أهّنا وأغمّنا وأن ينصرنا على‬
‫من عادانا‪ ،‬إنه سيع ميب‪.‬‬
‫عمان صباح الربعاء ‪ 19‬جادى الخرة سنة ‪1412‬هـ‪.‬‬
‫وكتب‬
‫()‬
‫ممد ناصر الدين اللبان أبو عبد الرحن ‪.‬‬
‫«‬

‫»‬

‫‪1‬‬

‫«‬

‫«‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫() حديث ثابت‪ ،‬رواه أبو يعلى والبيهقي‪ ،‬انظر » الصحيحة « برقم (‪.)1795‬‬

‫‪2‬‬

‫() انظر ملة » الصالة « العدد الرابع ص (‪15‬ـ ‪ .)22‬قلتُ‪ :‬لقد استغل بعض الزبيي‬

‫‪320‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪321‬‬

‫أقول‪ :‬فالصدقَ الصدقَ ـ يا سلمان! ـ قبل يوم تعذر العتذار‪ ،‬قَالَال‬
‫ع ال َّ‬
‫صد ْ ُ‬
‫م يَن ْ َ‬
‫هم}‪.‬‬
‫صاِد ِ‬
‫تعال‪َ { :‬‬
‫قيَن ِ‬
‫ف ُ‬
‫و ُ‬
‫ق ُ‬
‫هذَا ي َ ْ‬
‫قال سلمان‪ " :‬وكذلك اجتمعنا مع ساحة الوالد الشيخ عبد العزيز منذ‬
‫زمن ـ مِن منذ نو شهرين‪ ،‬وكان الشيخ متعاطفا معهم‪ ،‬وحدثنا أنّه يهمّ‬
‫بإرسال رسالة إليهم لتأييدهم والدّعاء لم‪ ،‬ودعوة السلمي إل تأييدهم‪،‬‬
‫كلم الشيخ ليدّعي أنه يرى جواز دخول البلان والنتخابات! مع أن هذا الذي نَقلْتُه هنا‬
‫عن الشيخ من أوضح الواضحات ف نفي ذلك‪ ،‬لكن خوفا من أن يَنطلي أمرهم على‬
‫السذج أقول‪ :‬إن الشيخ يرى تري دخول البلان وما يَتْبعه من انتخاب لدليلي قد‬
‫ذكرها هو نفسه هنا‪ ،‬وها‪:‬‬
‫الول‪ :‬أنه بدعة؛ إذ وسائل الدعوة ف مثل هذه توقيفية‪ ،‬انظر إن شئت » الجج القوية‬
‫على أن وسائل الدعوة توقيفية « لعبد السلم بن برجس‪ ،‬على أن هذا ل يتلف مع قوله‬
‫بأنا تَحكُمها الصال الرسلة عموما؛ وكثيا ما كان الشيخ يُرَدّد كلم ابن تيمية من »‬
‫اقتضاء الصراط الستقيم « ص (‪ " :)278‬فكلّ أمر يكون القتضي لفعله على عهد رسول‬
‫ال‬

‫موجودا لو كان مصلحة ول يُفعل‪ ،‬يُعلَم أنه ليس بصلحة ‪ ...‬ونن نعلم أن هذا‬

‫ضللة قبل أن نعلم نيا خاصّا عنها أو أن نعلم ما فيها من الفسدة "‪.‬‬
‫قلت‪ :‬وقد سبق أن نقلتُ كلم الشيخ ف أن هذا التحزّب للعمل السياسي مالف لدي‬
‫النب‬

‫الذي دُعي بكة للمشاركة ف السلطة فأبَى؛ لنه أصّل عملَه على التربية العقدية‬

‫واللقية باديء ذي بدء‪ ،‬كما هو معلوم‪ ،‬هذا ف الكلم عن قيام القتضي مع ترك الفعل‪،‬‬
‫وأما العلم بالنهي فواردٌ أيضا‪ ،‬ويُبَيّنه كلمُ الشيخ بعد هذا ‪ ،‬وأما العلم بالفسدة ف هذا‬
‫العمل‪ ،‬فبيانه منه ـ حفظه ال ـ ف ملحظة قريبة‪ ،‬وال ولّ التوفيق‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أنه تشَبّهٌ بالكفار؛ إذ ل يَختلف اثنان ف أنه نظام مستورَد منهم‪.‬‬
‫فهذان المران يدلن على أن الشيخ ل يُحرّمه لفسدة زمنية أو مكانية يكن نسخها‬
‫بصلحة زمنية أو مكانية‪ ،‬كل! بل حرّمه لذاته‪ ،‬فتنبّه! ول يلتبِسن عليك أن َجوّز الشيخُ‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫وذلك قبل أن يري ما جرى‪ ،‬ولكنّن علمتُ فيما بعد أنّ الشيخ ل يفعل ذلك‬
‫لبعض السباب الاصة "‪.‬‬
‫النقد‪ :‬إنّ ما نقلته عن الشيخ هنا ل يستدعي النّقد؛ لنك نقضت أوّله‬
‫بآخره فلم تأت بشيءٍ‪ ،‬وأستدرك هنا فأقول‪ :‬ل تأت بشيءٍ من العلم‪ ،‬وإل‬
‫ي علماء! ل‬
‫فقد أتيت عظائم‪ ،‬لنك تنسب ما ل حقيقة له إل العلماء‪ ،‬وأ ّ‬
‫النتخابَ لبقية السلمي با فيهم النساء؛ لن هذا قاله الشيخ ف حالة ما إذا تَعنّت‬
‫السلميون وأبَوا إل دخول البلان‪ ،‬فحينئذ ما داموا داخلي ـ وإن رغمَت فتاوى أهل‬
‫العلم ـ فقد رأى الشيخ أنه ل بدّ على غيهم من السلمي أن ينتخبوا أقرب حزب إل‬
‫السلم‪ ،‬من باب دفع الفسدة الكبى بالصغرى‪ ،‬ولكن الشيخ ينهى عن الدخول معهم‬
‫ف التحزب والتنظيم ‪ ...‬وكثيا ما سُجّل للشيخ قولُه لذه البهة وغيها‪ " :‬إن ركبتم‬
‫رؤوسكم وأبَيتم إل أن تكونوا كبش الفداء فعلى السلمي الخرين أن يتاروا من هذه‬
‫الحزاب أقربا إل السلم؛ ل لنم سيُقدّمون خيا‪ ،‬ولكن من باب التقليل من شرّهم‬
‫"‪ ،‬هذا هو رأي الشيخ فليُعلم!‬
‫ملحظة‪ :‬والغريب أن ينقل عبدُ الرحن عبد الالق ف ص (‪ )73‬من كتابه » مشروعية‬
‫الدخول إل الجالس التشريعية « كلمَ الشيخ اللبان هذا مبتورا لي ّدعِي أن منع الشيخ‬
‫دخول هذه الجالس " إنا من باب أنه خلف الول "‪ ،‬كذا قال ـ هداه ال ـ مع أنه‬
‫ل يفَى عليه ول على غيه أن الشيخ ـ حفظه ال ـ ما اشتدّ انتقادُه عليه ـ هو‬
‫بالصوص ـ كما اشتدّ ف هذه السألة بعينها‪ ،‬يوم أن دعاه إل بيته للمناقشة فيها‪ ،‬فلم‬
‫يستجب له! وقال له الشيخ‪ " :‬يا عبد الرحن! إن أَعِظك أن تكون من الاهلي! "‪.‬‬
‫قلت‪ :‬ولول خشية التلبيس ما كلّفت نفسي نقل هذا الت‪:‬‬
‫جاء ف شريط مسجّل من (( سلسلة الدى والنور )) رقم (‪ )352/1‬أن سائلً قال للشيخ‬
‫اللبان‪ :‬سعنا أنك قلت ـ يا شيخ! ـ يوز ( أي دخول البلانات ) ولكن بشروط؟!‬
‫قال الشيخ‪ " :‬ل! ما يوز! هذه الشروط ـ إذا كانت ـ تكون نظرية وغي عملية‪،‬‬

‫‪322‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪323‬‬

‫ُت ْغفِل ـ يا سلمان! ـ أنك تتحدّث عمن حىال بم دعوة السّلف؛ ل تُغفِل‬
‫ـ ياسلمان! ـ أنك تتحدّث عمن ل يُعرف لم نظي ف العال السلمي؛ ل‬
‫تُغفِل ـ يا سلمان! ـ أنك تب عمّن قيّضال لفتاواهم نقلة أمناء‪ ،‬ينفون‬
‫عنهم تزوير الزوّرين‪ ،‬وتريف الغالي‪.‬‬
‫لو رأيتنا ـ ياسلمان! ـ ونن نتردد على الشيخ العلّمة عبد العزيز بن‬
‫فهل أنت تذكر ما هي الشروط الت بلَغتك عنّي؟ "‪.‬‬
‫قال‪ :‬الشرط الول‪ :‬أن يافظ النسان على نفسه‪.‬‬
‫قال الشيخ‪ " :‬وهل يكن هذا؟! "‪.‬‬
‫قال‪ :‬ما جرّبتُ!‬
‫قال الشيخ‪ " :‬إن شاء ال ما ترّب! هذه الشروط ل يكن تقيقها؛ ونن نشاهد كثيا‬
‫من الناس الذين كان لم منطلق ف حياتم ـ على القل ـ ف مظهرهم ‪ ..‬ف لباسهم ‪..‬‬
‫ف ليتهم ‪ ..‬حينما يدخلون ذلك الجلس ـ أي ملس البلانات ـ وإذا بظاهرهم تَغيّر‬
‫وتبدّل! وطبعا هم يبّرون ذلك ويسوّغونه‪ :‬وأنّ هذا من باب السايرة ‪...‬‬
‫فرأينا ناسا دخلوا البلان باللباس العربّ السلميّ‪ ،‬ث بعد أيام قليلة غيّروا لباسهم وغيّروا‬
‫زيّهم!! فهذا دليل الفساد أو الصلح؟! "‪.‬‬
‫قال السائل‪ :‬الشيخ يعن الخوة ف الزائر وعملهم هذا ودخولم العترك السياسي؟‬
‫قال الشيخ‪ " :‬ما ننصح! ما ننصح ف هذه اليام بالعمل السياسي ف أيّ بلد من بلد‬
‫السلم ‪." ...‬‬
‫وف السلسلة نفسها برقم (‪ )353/1‬قال الشيخ‪ " :‬ولذا فأنا ل أقول كما قلتُ آنفا‪ :‬ل أرى‬
‫الهاد‪ ،‬بل أحذّر من الهاد؛ لن الوسائل النفسية والادية ل تساعد السلمي على القيام‬
‫بأيّ جهاد ف أيّ مكان كان ‪ ،" ...‬وقال‪ " :‬نن ننكر تزّب السلمي ف دائرة‬
‫السلم؛ فأن يكون حزب إسلمي يسمّى كذا‪ ،‬وحزب إسلمي يسمّى كذا‪ ،‬هذا‬
‫التحزّب ـ مع أنم جيعا يعملون ف دائرة السلم وف صال السلم والُ أعلم با ف‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫باز ـ حفظه ال ـ ثلث مرّات؛ نسأله عن أوضاع الزائر‪ ،‬وف كل مرّة ل‬
‫يزيد على قوله‪" :‬ال أعلم‪ ،‬حت تنظر اللجنة الدّائمة للفتاء "‪.‬‬
‫قلت‪:‬ال أكب! هذا ورع مفت السلمي‪ ،‬بل هذا هو العلم‪ ،‬قال ابن‬
‫ل مَن عَلِم منكم شيئا فليقل به‪ ،‬ومن ل‬
‫مسعود ‪ " :‬ياأيّها الناس! اتقوا ا ‪،‬‬
‫يعلم‪ ،‬فليقل‪:‬ال أعلم‪ ،‬فإنّ من العلم أن يقول الرجل لِما ل يعلم‪:‬ال أعلم‪ ،‬فإنّ‬
‫ل ما أ َ َ‬
‫َ‬
‫قال لنبيّكم ‪ُ { :‬‬
‫ما‬
‫ال‬
‫م َ‬
‫ه ِ‬
‫علَي ْ ِ‬
‫نأ ْ‬
‫ْ‬
‫م ْ‬
‫سألُك ُ ْ‬
‫ق ْ َ‬
‫و َ‬
‫ر َ‬
‫ج ٍ‬
‫()‬
‫َ‬
‫فين} " ‪.‬‬
‫متَكَل ِ ِ‬
‫أنَا ِ‬
‫م َ‬
‫ن ال ُ‬
‫ث أبال إل أن يتم نوره ولو كره الهرّجون‪ ،‬وكما بينت آنفا تكذيب‬
‫العلمة اللبان لا نُسِب إليه‪ ،‬أبيّن الن تكذيب الشيخ ابن باز لِما نسبه إليه‬
‫سلمان؛ فقد سئل بكة يوم (‪ )26‬من ذي الجة (‪1414‬هـ) ـ وهو مسجل ف‬
‫التوعية السلمية ـ عمّا يأت‪:‬‬
‫السؤال الول‪:‬‬
‫الماعة السلمية السلّحة بالزائر َقوَّلتْكم أنكم تؤيّدون ما تقوم به من‬
‫اغتيالت للشرطة وحل السّلح عموما‪ ،‬هل هذا صحيح؟ وما حكم فعلهم مع‬
‫ذكر ما أمكن من الدلّة جزاكمال خيا؟‬
‫‪1‬‬

‫نفوسهم ـ مع ذلك فنحن لنرى أنه يوز لدولة مسلمة أن تسمح لثل هذا التكتّل‬
‫وهذا التحزّب‪ ،‬ولو ف دائرة السلم؛ لن هذا ليس من صنيع السلمي‪ ،‬بل هو من‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫ول َ تَكُونُوا ِ‬
‫ركِي َ‬
‫م َ‬
‫ن ال ُ‬
‫عادة الكافرين‪ ،‬ولذلك قال ربّ العالي‪َ {:‬‬
‫ش ِ‬
‫َ‬
‫شيَعا ً ك ُ ُّ‬
‫فَّر ُ‬
‫ن َ‬
‫ب‬
‫ل ِ‬
‫وكَانُوا ِ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫ِ‬
‫قوا ِدين َ ُ‬
‫ذي َ‬
‫م َ‬
‫ه ْ‬
‫حْز ٍ‬
‫م َ‬
‫بِ َ َ‬
‫م َ‬
‫ن} "‪.‬‬
‫حو َ‬
‫ر ُ‬
‫ه ْ‬
‫ف ِ‬
‫ما لدَي ْ ِ‬
‫‪1‬‬

‫() قطعة من حديث أخرجه البخاري (‪ 8/370‬رقم ‪ 4774‬ـ الفتح)‪ ،‬ومسلم (‪ 4/2155‬رقم‬
‫‪.)2798‬‬

‫‪324‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪325‬‬

‫الواب من ساحة الشيخ عبد العزيز بن عبدال بن باز‪:‬‬
‫" بسمال الرحن الرحيم المد ل وصلّىال وسلّم على رسولال وعلى آله‬
‫وأصحابه ومن اهتدى بداه‪ .‬أما بعد‪:‬‬
‫فقد نصحنا إخواننا جيعا ف كل مكان ـ أعن الدّعاة ـ نصحناهم أن‬
‫يكونوا على علم وعلى بصية وأن ينصحوا الناس بالعبارات السنة والسلوب‬
‫السن والوعظة السنة وأن يادلوا بالت هي أحسن‪ ،‬عمل بقولال سبحانه‪:‬‬
‫ل َرب ِّ َ‬
‫ة‬
‫{ادْ ُ‬
‫و ِ‬
‫ك بِال ِ‬
‫م ِ‬
‫سن َ ِ‬
‫عظ َ ِ‬
‫ة ال َ‬
‫ع إِلى َ‬
‫ح َ‬
‫وال َ‬
‫حك ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ة َ‬
‫سبِي ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن}‪ ،‬وقوله سبحانه‪{ :‬ول‬
‫هم بِال ّتي ِ‬
‫و َ‬
‫يأ ْ‬
‫جاِدل ْ ُ‬
‫ح َ‬
‫س ُ‬
‫ه َ‬
‫ل الكتَاب إل َّ بالَّتي هي أ َحسن إلَّ‬
‫ه َ‬
‫جاِدلُوا أ َ ْ‬
‫ِ‬
‫تُ َ‬
‫ِ َ ْ َ ُ‬
‫ِ ِ ِ‬
‫َ‬
‫هم}‪ ،‬فال ج ّل وعل أمر العباد بالدعوة إلال‬
‫ال ّ ِ‬
‫موا ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫ذي َ‬
‫ن ظَل َ ُ‬

‫وأرشدهم إل الطريقة الكيمة‪ ،‬وهي الدعوة إلال بالكمة يعن بالعلم‪ :‬قال‬
‫ال ‪ ،‬قال رسوله‪ ،‬وبالوعظة السنة وجدالم بالت هي أحسن‪ ،‬عند الشّبهة‬
‫يصل الدال بالت هي أحسن والسلوب السن حت تزول الشّبهة‪.‬‬
‫وإن كان أحد من الدّعاة ف الزائر قال عنّي‪ :‬قلت لم‪ :‬يغتالون الشّرطة‬
‫أو يستعملون السّلح ف الدعوة إلال هذا غلط ليس بصحيح بل هو كذب‪،‬‬
‫إنا تكون الدعوة بالسلوب السن‪ :‬قالال ‪ ،‬قال رسوله‪ ،‬بالتّذكي والوعظ‬
‫والتّرغيب والتّرهيب‪ ،‬هكذا الدعوة إلال كما كان النب وأصحابه ف مكّة‬
‫الكرمة قبل أن يكون لم سلطان‪ ،‬ما كانوا يدعون الناس بالسّلح‪ ،‬يدعون‬
‫الناس باليات القرآنية والكلم الطيّب والسلوب السن لنّ هذا أقرب إل‬
‫الصّلح وأقرب إل قبول الق‪ ،‬أما الدعوة بالغتيالت أو بالقتل أو بالضرب‬
‫فليس هذا من سنّة النب ول من سنّة أصحابه‪ ،‬لكن لّا ولّهال الدينة وانتقل‬
‫إليها مهاجرا كان السّلطان له ف الدينة وشرعال الهاد وإقامة الدود‪ ،‬جاهد‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫عليه الصلة والسلم الشركي وأقام الدود بعد ما أمرال بذلك‪.‬‬
‫فالدّعاة إلال عليهم أن يدعوا إلال بالسلوب السن‪ :‬باليات القرآنية‬
‫والحاديث النّبوية‪ ،‬وإذ ل تُجدِ الدعوة رفعوا المر للسّلطان ونصحوا‬
‫للسّلطان حت ينفّذ‪ ،‬السّلطان هو الذي ينفّذ‪ ،‬يرفعون المر إليه فينصحونه بأنّ‬
‫الواجب كذا والواجب كذا حت يصل التّعاون بي العلماء وبي الرؤساء من‬
‫اللوك والمراء ورؤساء المهوريّات‪ ،‬الدّعاة يرفعون المر إليهم ف الشياء‬
‫الت تتاج إل فعل‪ :‬إل سجن‪ ،‬إل قتل‪ ،‬إل إقامة حدّ‪ ،‬وينصحون ولة المور‬
‫ويوجّهونم إل الي بالسلوب السن والكلم الطيّب‪ ،‬ولذا قال جلّ وعل‪:‬‬
‫ل الكتاب إل َّ بالَّتي هي أ َحسن إلَّ‬
‫ه َ‬
‫جاِدلُوا أ َ ْ‬
‫ِ‬
‫{ول َ ت ُ َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ َ ْ َ ُ ِ‬
‫َ‬
‫هم}‪ ،‬فلو ظلم أحد من أهل الكتاب أو غيهم‬
‫ال ّ ِ‬
‫موا ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫ذي َ‬
‫ن ظَل َ ُ‬
‫ل المر أن يعامله با يستحق‪ ،‬أما الدّعاة إلال فعليهم بالرّفق والكمة‬
‫فعلى و ّ‬
‫لقول النب ‪ » :‬إنّ الرّفق ل يكون ف شيء إل زانه ول يُنَع من شيء إل‬
‫()‬
‫حرَم الرّفق يرم الي كله «‪،‬‬
‫شانه « ‪ ،‬ويقول عليه الصلة والسلم‪ » :‬مَن ُي ْ‬
‫فعليهم أن َيعِظوا الناس ويذكّروهم بالعذاب والحاديث ومن كان عنده شبهة‬
‫يادلونه بالت هي أحسن‪ :‬الية معناها كذا‪ ،‬الديث معناه كذا‪ ،‬قالال كذا‪،‬‬
‫قال رسوله كذا‪ ،‬حت تزول الشّبهة وحت يظهر الق‪ .‬هذا هو الواجب على‬
‫إخواننا ف الزائر وف غي الزائر‪ ،‬فالواجب عليهم أن يسلكوا مسلك‬
‫الرسول عليه الصلة والسلم حي كان ف مكّة والصّحابة كذلك‪ ،‬بالكلم‬
‫الطيّب والسلوب السن؛ لنّ السلطان ليس لم الن لغيهم‪ ،‬وعليهم أن‬
‫يناصحوا السلطان والسؤولي بالكمة والكلم الطيب والزّيارات بالنيّة الطيبة‬
‫حت يتعاونوا على إقامة أمرال ف أرضال ‪ ،‬وحت يتعاون الميع ف ردع الجرم‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() رواه والذي بعده مسلم‪.‬‬

‫‪326‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪327‬‬

‫وإقامة الق؛ فالمراء والرّؤساء عليهم التّنفيذ‪ ،‬والعلماء والدّعاة إلال عليهم‬
‫النصيحة والبلغ والبيان‪ .‬نسألال للجميع الداية "‪.‬‬
‫السؤال الثان‪:‬‬
‫قامت الماعة السلمية السلّحة بتهديد أئمّة وزارة الشّئون الدينيّة‬
‫بالزائر‪ ،‬الذين ل يصرّحون بسبّ الكّام على النابر؛ إمّا توقيف صلة‬
‫الماعة والمعة وإمّا القتل بجّة أنّه موظّف لدى الطّواغيت‪ ،‬وقد نفّذوا القتل‬
‫ف مموعة من الئمّة الذين ل يستجيبوا لم كما تعطّلت صلة الماعة ف‬
‫بعض الدن فما حكم هذا الفعل؟‬
‫الواب‪ " :‬ما يصلح هذا! هذا أيضا غلط‪ ،‬هذا ما يصلح! الواجب على‬
‫الدّعاة أن ينصحوا الناس بالكلم الطيب ينصحوا الطباء وينصحوا الئمّة حت‬
‫يستعملوا ما شرعال ‪ ،‬أما سبّ المراء على النابر فليس من العلج‪ ،‬فالعلج‬
‫الدّعاء لم بالداية والتّوفيق وصلح النّيّة والعمل وصلح البطانة‪ ،‬هذا هو‬
‫العلج‪،‬لنّ سبّهم ل يزيدهم إل شرّا‪ ،‬ل يزيدهم خيا‪ ،‬سبّهم ليس من‬
‫الصلحة‪ ،‬ولكن يُدعَى لم بالداية والتّوفيق والصّلح حت يقيموا أمرال ف‬
‫أرضال وأنّال يصلح لم البطانة أو يبدلم بي منهم إذا أبوا‪ ،‬أن يصلحهم أو‬
‫يبدلم بي منهم‪ ،‬أما سبّهم ولعنهم أو سب الشّرطة أو لعنهم أو ضربم أو‬
‫ضرب الطباء كل هذا ليس من السلم‪ .‬الواجب النصيحة والبلغ والبيان‬
‫َ‬
‫قالال جلّ وعل‪{ :‬هذا بَل َ ٌ‬
‫س}‪ ،‬فالقرآن بلغ والسنة بلغ‪،‬‬
‫غ لِلن ّا ِ‬
‫ذَركم به‬
‫قال جلّ وعل‪{ :‬وأُو ِ‬
‫ن لُن ْ ِ‬
‫ي هذا القرءا ُ‬
‫ي إل ّ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫من بَلَغ}‪ ،‬قال ج ّل وعل‪{ :‬وأن ِ‬
‫ما أن َ‬
‫س}‪{ ،‬إِن َّ َ‬
‫و َ‬
‫ر النا ّ َ‬
‫ذ ِ‬
‫وكِي ٌ‬
‫ل َ‬
‫علَى ك ُ ِّ‬
‫ل}‪ ،‬فالعلماء هم خلفاء‬
‫ي ٍ‬
‫ه َ‬
‫نَ ِ‬
‫ذيٌر والل ُ‬
‫ء َ‬
‫ش ْ‬
‫الرّسل‪ ،‬ينذرون الناس و يذّرونم من عقابال ويرشدونم إل طاعةال‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ويأمرونم بتقوىال ويذّرونم من معاصيال ‪ ،‬وينصحون ولة المور من‬
‫المراء وغيهم‪ ،‬ينصحونم‪ ،‬يوجّهونم إل الي ويدعون لم بالداية لنّ هذا‬
‫أقرب إل النّجاح وأقرب إل الي حت تنتشر الدعوة‪ ،‬وحت يتفقّه الناس ف‬
‫الدين‪ ،‬وحت يعلموا أحكامال ‪ ،‬أما إذا عوملوا بالضّرب أو بالوعيد للخطباء‬
‫وغيهم كان هذا من أسباب ظهور الشّ ّر وكثرة الشّرّ وقلّة الي‪ .‬ل حول ول‬
‫قوّة إل بال ‪ .‬نعم؟ "‪.‬‬
‫السؤال الثّالث‪:‬‬
‫كما قامت هذه الماعة بقتل بعض النساء اللّئي أبي ارتداء الجاب‪،‬‬
‫فهل يسوغ لم هذا؟‬
‫الواب‪ " :‬هذا أيضا غلط‪ ،‬ل يسوغ لم هذا‪ ،‬الواجب النصيحة‪،‬‬
‫النصيحة للنّساء حت يتجب والنصيحة لن ترك الصلة حت يصلّي‪ ،‬والنصيحة‬
‫لن يأكل الرّبا حت يدع الرّبا‪ ،‬والنصيحة لن يتعاطى الزّن حت يدع الزّن‪،‬‬
‫والنصيحة لن يتعاطى شرب المر حت يدع شرب المر‪ ،‬كل يُنصح‪،‬‬
‫ينصحون‪ :‬قالال وقال رسوله‪ :‬باليات القرآنيّة والحاديث النبوية‪ ،‬ويذّرونم‬
‫من غضبال ومن عذاب يوم القيامة‪ ،‬أما الضّرب أو القتل أو غي ذلك من‬
‫أنواع الذى فل يصلح للدّعاة‪ ،‬هذا ينفّر من الدعوة‪ ،‬ولكن على الدّعاة أن‬
‫يتحلّوا باللم والصب والتّحمّل والكلم الطيب ف الساجد وف غيها حت‬
‫يكثر أهل الي ويقلّ أهل الشّرّ‪ ،‬حت ينتفع الناس بالدعوة ويستجيبوا "‪.‬‬
‫السؤال الخي‪:‬‬
‫يا شيخ! سؤال أخي ـ باركال فيكم ـ‪ :‬لعلّ بعض الخوة مّن ييل إل‬
‫السلفية ويبّ العلماء يصغي إل كلم العلماء‪ ،‬فماذا تنصحون من تورّط ف‬
‫هذه الغتيالت أو شيء من هذا يا شيخ؟‬

‫‪328‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪329‬‬

‫الواب‪ " :‬أنصحهم بالتوبة إلال وأن يلتزموا الطريقة الت سار عليها‬
‫السّلف الصّال بالدعوة إلال بالكمة والوعظة السنة والدال بالت هي‬
‫َ‬
‫م َّ‬
‫ن َ‬
‫ه‬
‫من دَ َ‬
‫عا إلى الل ِ‬
‫ول ً ِ‬
‫نأ ْ‬
‫ح َ‬
‫س ُ‬
‫م ْ‬
‫أحسن‪،‬ال يقول‪{ :‬و َ‬
‫ق ْ‬
‫م َ‬
‫صالِحاً }‪ ،‬فل يوَرّطون أنفسهم ف أعمال تسبّب التّضييق على‬
‫و َ‬
‫ع ِ‬
‫ل َ‬
‫الدعوة وإيذاء الدّعاة‬
‫وقلّة العلم‪ ،‬لكن إذا كانت الدعوة بالكلم الطيب والسلوب السن‬
‫كثر الدّعاة وانتفع الناس بم‪ ،‬وسعوا كلمهم واستفادوا منهم وحصل‬
‫ف الساجد وف غي الساجد اللقات العلميّة والواعظ الكثية حت ينتفع‬
‫النّاس‪.‬‬
‫ال يهدي الميع‪ ،‬نسألال للجميع الداية والتّوفيق " اهـ‪.‬‬
‫قال سلمان‪ " :‬والبهة ف حقيقة المر ما كانت مؤيّدة للعراق!! "‍‪.‬‬
‫م إ ِ َّ‬
‫س لَ َ‬
‫النقد‪ :‬قالال تعال‪{ :‬ول َ ت َ ْ‬
‫ن‬
‫ه ِ‬
‫ق ُ‬
‫ك بِ ِ‬
‫ف َ‬
‫عل ْ ٌ‬
‫ما لَي ْ َ‬

‫د ك ُ ُّ‬
‫ل أُولَئ ِ َ‬
‫ال َّ‬
‫وال ُ‬
‫ف َ‬
‫ه‬
‫ن َ‬
‫ك كا َ‬
‫ؤا َ‬
‫م َ‬
‫عن ْ ُ‬
‫س ْ‬
‫والب َ َ‬
‫صَر َ‬
‫ع َ‬
‫سئُولً }‪.‬‬
‫م ْ‬
‫َ‬

‫أما سعت أو رأيت ف الرّائي والرائد الكثية علي بن حاج ف بدلة‬
‫عسكريّة إفرنيّة ومعه ممد سعيد والاشي سحنون وغيهم‪ ،‬يسوقون قطيعا‬
‫كبيا من التباع الاملي ال َعلَم العراقي متوجّهي إل وزارة الدّفاع بالزائر‪،‬‬
‫طالبي السّلح للقتال مع العراق؟! رافعي أصواتَهم بتافات السّبّ للسّعوديّة‬
‫والكويت؟! ومنهم من كان يَحمل صورة المين؟!!‬
‫أما سعت باليش الغفي الذي بعثته جبهة النقاذ إل العراق للجهاد تت‬
‫راية صدّام؟ ل أكن أدري ـ يا سلمان! ـ أنّ غفلتك عن واقع الزائر بلغت‬
‫بك هذا الدّ! أما تدري أنّ هذا اليش ـ عند مروره بالردن ـ صلّى‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫المعة بسجد خطب فيه أسعد التّميمي ووصف يومها الشيخ ابن باز ف‬
‫خطبة ناريّة تجّميّة بأعمى البصر والبصية‪ ،‬بل بالكفر الخرج من اللّة بزعم‬
‫موالة الكفار؟! ول ينكر ذلك أحد بتصريح أو كتابة ‪ ..‬ل النّاطق الرّسي‬
‫للجبهة ول نائبه! بل تغدّى جع من ( اليش السلمي! ) عنده ف انبساط‬
‫وغرور كبي‪ ،‬ووقع ف تلك الغزوة!! من منكرات سرقات الموال وغيها ما‬
‫ل أحبّ ذكره‪ .‬أخبنا به أعضاء البهة أنفسهم حي تنبّهوا‪ ،‬وهو خب متواتر‬
‫بالزائر‪ ،‬على الرغم من تواصي مسئوليهم بالكتمان‪.‬‬

‫أما سعت ـ يا سلمان! ـ خطبة علي بن حاج ف أوّل جعة ألقاها بعد‬
‫رجوعه من رحلته هذه ـ أيّام الحتلل العراقي للكويت ـ ف مسجد السنة‬
‫بباب الوادي‪ ،‬وأوّل درس ألقاه ف اليوم نفسه بي الغرب والعشاء ف مسجد‬
‫الشّافعي بالرّاش بالزائر العاصمة؟ لقد وصف مشايخ السّعوديّة ـ بدون‬
‫استثناء ـ بعلماء البلط‪ ،‬ولعلّه نسي أن يستثنيك منهم فاعذره !! وقال ماطبا‬
‫لم بلهجة شديدة ـ ما معناه ـ‪ " :‬أنتم تتورّعون من التّكفي لنكم تزعمون‬
‫أنكم أتباع الشيخ ممد بن عبد الوهاب‪ ،‬فلماذا ف قضيّة الليج صرت تكفّرون‬
‫صدّاما؟! "‪ ،‬وقنت ف صلة المعة ودعا فيها للعراق بالنصر‪ ،‬ودعا على آل‬
‫صباح وآل سعود باللكة‪ ،‬وكان من دعائه السجوع‪ :‬اللهم عليك باليهود‪،‬‬
‫وآل سعود!! وبكى بكا ًء شديدا‪ ،‬توّل فيه السجدكله إل نيب وعويل‪ ،‬أشدّ‬
‫مّا عرف عن الشّيعة عند حسيْنيّاتم‪ ،‬كل هذا مسجّل ف أشرطة يوزّعونا‪.‬‬
‫وقال ف الشّريط نفسه‪ " :‬عندي حلّ‪ :‬ف هذا الجّ نشي جيعا إل البيت‬
‫الرام ونعتصم به فل نرج حت ترج أمريكا من الليج وآلُ سعود!! " أو‬
‫()‬
‫كلمة نوها ‪ ،‬وكذَب عندها على الشيخ اللبان حي نسب إليه تراجعا عن‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() وقد كّلمَنا ـ يومها ـ الشيخُ اللبان فزِعا؛ وأخبنا أن ابنه سع هذا من إذاعة‬

‫‪330‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪331‬‬

‫فتياه ف قضيّة الليج‪ ،‬وأنّ الشيخ الن يرى وجوب الروج إل العراق‬
‫لنصرتم‪ ،‬وأطلق المر هكذا ليوهم أنه ناقش الشيخ حت أقنعه بوجوب القتال‬
‫م تُبْلَى ال َّ‬
‫سَرائُِر}؟‬
‫و َ‬
‫مع العراق! فكيف إذا جعكال به عنده {ي َ ْ‬
‫ث ساق قطعانه إل العراق بذا التّمويه‪ ،‬الذي كان من أكب أسباب نفي‬
‫َ‬
‫موا أ َ َّ‬
‫ن‬
‫م يَ ْ‬
‫كثي من السلفيي معه استبعادا منهم لكذبه‪ ،‬قالال ‪{ :‬أل َ ْ‬
‫عل َ ُ‬
‫ن الله َ َ‬
‫م وأ َ َّ‬
‫ب}!‬
‫م ال ُ‬
‫وا ُ‬
‫سَّر ُ‬
‫م ِ‬
‫م ون َ ْ‬
‫ه يَ ْ‬
‫عل ّ ُ‬
‫َ‬
‫ه ْ‬
‫الل َ‬
‫ه ْ‬
‫عل َ ُ‬
‫غيُو ِ‬
‫ج َ‬
‫وأزيدك علما بأنّ خطبته هذه نقلت مباشرة بالتّلفزيون العراقيّ وفيها‬
‫َ‬
‫صاُر‬
‫ها ل َ ت َ ْ‬
‫شبّه ابن حاج صدّاما بالد بن الوليد! {فإن َّ َ‬
‫ع َ‬
‫مى الب ْ َ‬
‫ب الَّتي في ال ُّ‬
‫مى ال ُ‬
‫صدُوِر}‪.‬‬
‫قلُو ُ‬
‫ولَكِن ت َ ْ‬
‫ع َ‬
‫فهل فقهت هذا الواقع يا سلمان؟!‬
‫قال سلمان‪ " :‬مّا تُتّهم به جبهة النقاذ أنّها تثي الفت وتدعو إل‬
‫العنف ‪ ..‬عجيب ‪ !..‬جبهة النقاذ ‪ ..‬لزالت تلك نفسها تدعو النّاس إل‬
‫الصب ‪ ..‬ل تصغ إل هذا الكلم ‪." ...‬‬
‫النقد‪ :‬مسكي أنت ـ يا سلمان! ـ؛ إذ تقول هذا الكلم عقب قول‬
‫بعض دعاة البهة‪ " :‬إنّ دم الرّئيس الشاذل حلل! " ف خطاب عام بساحة‬
‫أوّل ماي بالعاصمة أيّام الضراب‪ ،‬و ُجنْدُ الرّئيس يلحظون ويسمعون من‬
‫قرب‪ ،‬وقال عباسي مدن ـ وا ْعجَبْ مّا قال ولعليك إن أنكرت عقلك ـ‪:‬‬
‫()‬
‫" لو وقع انقلب للحكومة الالية لرجنا نساء وأطفال ورجال و ‪ ...‬وأعلنّا‬
‫‪1‬‬

‫إسرائيل‪ ،‬وسألنا عن صدقه‪ ،‬وأمرنا بقوّة أن نتصدّى لذا الشابّ كي ل يُلحِد ف الرمي‬
‫الشريفي‪ ،‬جزاه ال خيا‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫() حكومة الشاذل بن جديد آنذاك‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫الهاد "‪ ،‬لقد خسرَت البهة كثيا من السؤولي لّا رأوا منها تركيزها على‬
‫العنف من أوّل يوم‪ ،‬بل ل تعرف الدوء قطّ إل حي فازت بالنتخابات‬
‫البلديّة‪ ،‬فأضحى دعاتم ـ الذين أنشأوا حزبم هذا على التّكفي للحكومة إل‬
‫أقصى حدّ ـ يقولون‪ " :‬أخطر شيء على الدعوة جاعة التّكفي! "‪ ،‬حت علي‬
‫ابن حاج الذي قلنا له مرارا‪ " :‬احذر جاعة التّكفي وحذّر منهم "‪ ،‬فكان‬
‫يقول‪ " :‬بل هم إخواننا قد قاموا ف وجه الطّاغوت! "‪ ،‬فلمّا تفتّحت الكومة‬
‫مع البهة بعد تلك النتخابات‪ ،‬وكفّرته هذه الماعة تبّم لا‪ ،‬فما أعزّ‬
‫الخلصي للدّين ف دفاعهم عنه‪ ،‬ل عن النّفس! كيف تَدّعي أنا ل تقُم على‬
‫العنف‪ ،‬وقد كتب سعيد ملوف ـ أحد الشبوهي من رؤوس البهة ـ كتاب‬
‫» العصيان الدن « جع فيه بي الطريقة الشيوعية والطريقة الديقراطية ف‬
‫النقلبات من ( التحزب والعتماد والنراط والترشيح والدعاية والظاهرة‬
‫والتجمع والسية والورقة السياسية والعتصام بالساحات العامة والضراب‬
‫بكل أشكاله‪ :‬أي عن الطعام وعن العمل ‪ ...‬والروج ‪) ...‬؟ وقد أشاد بفضل‬
‫هذا الكتاب علي بن حاج ف أول درس ألقاه ف مسجد الشافعي ـ الذي‬
‫سبق ذكره ـ بعد قفوله من ( غزوة العراق!)‪ ،‬وخاطب فيه ملس القضاء‪" :‬‬
‫بأنه مُقرّ بكل ما فيه! فإن حاكمتم مؤلفه فحاكمون معه! "‪ ،‬وأخذت البهة‬
‫تشُقّ طريقها على ما رسه لا هذا الؤلّف‪ .‬فكيف يُزعَم أن البهة مالأَت إل‬
‫صيَت من النتخابات‪ ،‬وقد أُلّف هذا الكتاب‬
‫العنف إل مضطرة‪ ،‬أي حي أُق ِ‬
‫قبل القصاء؟! المر الذي يد ّل على أنم كانوا ُيعِدّون للعنف عدّته من أول‬
‫يوم‪ .‬ث هل تدري ـ يا سلمان! ـ أنّ الماعة السلمية السلّحة مَنعت‬
‫صلة المعة ف بعض الساجد‪ ،‬وأرسلت إليها بيانا تقول فيه‪ " :‬تُترك صلة‬

‫‪332‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪333‬‬

‫المعة حت يسقط النّظام وإل ‪ ،" !...‬وف بعض النسخ‪ " :‬والماعة أيضا!! "‪،‬‬
‫وقد تعطّلت المعة ف كل مساجد ولية ( البويرة ) من السبوع الثان لشهر‬

‫شعبان (‪1414‬هـ)‪ ،‬ومِن قبلها ف مدينة ( الخضرية )‪ ،‬وبعدها ف مدينة‬
‫( القادرية ) و( الميس مليانة ) و( برج منايل ) بل وف بعض الساجد الكبية‬
‫ف العاصمة وغيها‪ ،‬فإذا ل يشتهر عن الوارج ترك المعة فهل يُلحق هؤلء‬
‫بالشّيعة الروافض؟! كما أنم قَتلوا بعض الئمّة الرسيّي على الرّغم من أنه ل‬
‫علقة لم بالسياسة ل من قريب ول من بعيد! أما تديد الدّعاة السّلفيّي بالقتل‬
‫فهذا أشهر من أن يذكر‪ .‬وال وحده الستعان على ما تصف به البهة بأنّها‬
‫()‬
‫سلفيّة يا سلمان!‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫() إنم استحلوا دماء هؤلء الدعاة السلفيي؛ لنم ل ينخرطوا ف جبهة النقاذ ول يرون‬
‫التّحزّب! حت أضحى أكثرهم ل يستطيع أن يصلّي الفجر والغرب والعشاء ف السجد‬
‫ياف على نفسه الغتيال‪ ،‬ل ياف من جند الدولة بقدر ما ياف من جند ( إخوة‬
‫السلم!! )‪ ،‬حتّى قال بعضهم‪ " :‬لقد صرنا كالنافقي ف ترك الفجر والعشاء مع‬
‫الماعة! " فهل تتحمّل نتائج تريضك هذا؟ قُرًى ل تُصلّى فيها المعة! ودعاة حجبوهم‬
‫ف بيوتم أو شرّدوهم ف الرض تيها‪ ،‬ومنعوهم من تعليم الناس دينهم! وآخرون ذبوهم؛‬
‫لنّهم ل يستجيبوا لم! بدْءًا بذبة ( بو سليمان ) الرجل الثان عند الخوان‪ ،‬والدعاة‬
‫والطباء السلفيي أمثال ممد المي اللفاوي وعباس طيبون بدينة ( بلعباس )‪،‬‬
‫والطيب عبد القادر متاري يقتله بعضُ تلميذ حلقات إقرائه بعد التمثيل به!! وغيهم‬
‫كثي جدا ‪ ...‬وإل اليوم يَسقط السلفيون على أيدي هؤلء واحدا بعد الخر‪ ،‬فأي يوم‬
‫ينتظر هذه المة إذا هلك معلّموها؟! ونساء متبّجات قتلن لنّهنّ أبَيْن ارتداء الجاب‬
‫ليكنّ عبة للخريات! وموظّفون ف الضّرائب والمارك وباعة السّجائر ترسل إليهم‬
‫خطابات التّهديد بالقتل إن واصلوا عملهم! والغريب أن مَن أخذته الدولة للخدمة‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ـ قال سلمان‪ " :‬البهة السلمية فازت ف النتخابات البلديّة‪ ،‬فدخلت‬
‫مع النّاس ‪ ..‬وأصبحتَ تد رئيس البلديّة يصلي بالنّاس إماما‪ ،‬ويتحدّث معهم‪،‬‬
‫ويعطيهم دروسا ف التّوحيد والفقه والديث‪ ،‬ويعلّمهم اللل والرام وآداب‬
‫الصلة وغي ذلك ‪." ...‬‬
‫النقد‪ :‬كم يرجو كل مسلم أن يكون المر كما قلتَ‪ ،‬ولكنّه اليوم رجاء‬

‫العسكرية لداء ما يُسمى بـ( الدمة الوطنية ) يُقتل من قِبل هذه الماعة بل استتابة!‬
‫ولو كان مُكرَها!! ولو كان صوّاما قوّاما نائيا يرابط عند الثغور!!! وأعرف منهم من له‬
‫يد بيضاء ف الدعوة السلفية ل يرج الن من بيته ل إل جاعة ول إل جعة بعد أن أنى‬
‫خدمته العسكرية! وآخرين خرجوا من البلد مباشرة‪ :‬من الثكنة إل الطار! ومنهم من‬
‫قَتَل أباه بجة أنّه كان يُؤوي ابنه ف إجازته العسكرية!! وسلفيّون ل يشاركوا ببنت شفة‬
‫ف التّحزّب والقتال هم الن ف غياهب سجون النّظام؛ لنّ ( ماهدي البهة! ) يتعمّدون‬
‫الوشاية بم ليَستروا أصحابم لدن مضايقة تقع! بل أعرف منهم مَن يتقصّد بيوت‬
‫السلفيي لجراء العمليات السلّحة عندها حت يُوَرّطهم!! وكذا قتل الرضيع وهو يلقم‬
‫ثدي أمه!!! بزعم أن هذا الشعب صار كافرا لوالته النظام! ولئن زعموا أنا تصرفات‬
‫فردية! قلنا‪ :‬إذًا فصفوفكم مهزوزة‪ ،‬فأي جهاد هذا؟! ث لعلّك ـ يا سلمان! ـ ل تكن‬
‫تتصوّر هذا؟ لنّك لست عالا حتّى تتصوّره كما تصوّره الشّيخ اللبان والشّيخ ابن باز‬
‫وغيها مّن ينطق بكمة الشارع‪ ،‬ل بلطمة السّوقة وخناق الواقع‪ ،‬فليتك ل تقحم نفسك‬
‫فيما هو أكب منك؛ قال ابن تيمية موضّحا أن العال التبحّر هو وحده القادر على بيان‬
‫وقت وجوب الهاد مِن عدمه‪ " :‬وف الملة فالبحث ف هذه الدقائق من وظيفة خواص‬
‫أهل العلم ‪ » " ..‬منهاج السنة « (‪.)4/504‬‬
‫قلت‪ :‬ولذلك فإن اعتماد الشباب اليوم على فتاوى طلبة العلم ف أبواب الهاد أو ما‬
‫يُسمّونه‪ ( :‬قضايا مصيية ) من أعظم الغب؛ لنم ل يفعلون هذا إل لسوء ظنهم بملة‬

‫‪334‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪335‬‬

‫كالمنية‪ ،‬وقد قيل‪:‬‬
‫مَن كان مرعى عزمه وهومه روض المان ل يزل مهزولً‬
‫أقول هذا لن المر كان خلف ذلك مع السف‪ ،‬أما تدريس التّوحيد‬
‫والفقه والديث فل أدري من تلّمه ف منامه‪ .‬وأما تعليم اللل والرام‪ ،‬فسل‬
‫ي قضاء إسلميّ‬
‫البلديّات السلمية عن تعاملها مع بنوك الربا؟! وسلهم بأ ّ‬
‫الشريعة‪ ،‬وقد قيل‪ :‬إنّ مِن إجلل الشريعة إجللَ أهل الشريعة‪ ،‬ولنم إذا فعلوا ذلك‬
‫أحدَثوا ف المة ما ل قِبَلَ لم به‪ ،‬وقد قيل‪ :‬مَن استعان بأصاغر رجاله على أكابر أعماله‬
‫فقد ضيّع العمل وأوقع اللل‪.‬‬
‫لعلّك ل تدري ـ يا سلمان! ـ أ ّن عل ّي بن حاج كتب ف هذه الدّة الخية كتابا سّاه‬

‫» فصل الكلم ف مواجهة ظلم الكّام « ذكر ف آخر صفحة منه أنه لو كان خارج السّجن‬
‫لكان جنديّا بسيطا تت إمارة عبد القادر شبّوطي! يقصد أمي البهة السلّحة كما‬
‫يقال!!‬
‫ما أتعس الهل! وما أتعس من ل يفكّر ف عواقب ما يقول!‬
‫ولئن قلتَ كما قيل‪ :‬لعلّ هذه التّصرّفات من قبل النّظام نفسه لتشويه الدّعوة؟ قلنا لك‪:‬‬
‫ـ ( لعلّ ) هذه تقابلها ( لعلّ ) أخرى‪ ،‬هذا أوّل‪.‬‬
‫ـ وثانيا‪ :‬من فتح الباب للنّظام حتّى يشوّه الدّعوة؟ لاذا ل يستطع ذلك ول يفعله أيّام‬
‫كانت الدّعوة تعرف أين تضع خطاها؟! لو ل تُسمعوا النّاس ف خطبكم أنّكم ستقاتلون‬
‫المتنعي من الشّرائع ـ وتديدات عليّ بن حاج نفسه معروفة ـ ما كان للنّظام سبيل‬
‫إل تشويه دعوتكم‪ ،‬وإلّ فهو تعاون منكم مع النّظام على الث والعدوان من حيث ل‬
‫تشعرون‪ ،‬وهو دليل على غفلتكم؛ لنّكم استُغللتم‪ ،‬فاختاروا! وقد قيل‪ :‬ل تفتح بابا‬
‫يُعييك سدّه‪ ،‬ول تَرْمِ سهما يُعجِزك رَدّه!‬
‫ـ وثالثا‪ :‬لو ل يكن لذه التّصرّفات أصل عند البهة السلّحة فما الّذي ينعها من‬
‫النكار‪ ،‬وهي تلك ( إذاعة الوفاء )‪ ،‬بل تصرّح فيها بأنّها مسئولة عن كثي منها‪ ،‬بل‬
‫وتدّد أيضا بالقتل وتأمر به‪.‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫كانوا يفصلون ف الصومات؟ وسل أيّ جزائريّ عن أموال البلديّات أين‬
‫تسرّبت؟ وعن الساكن والراضي الشعبيّة والعقارات بأيّ عدل قُسمت؟ وأما‬
‫الصلة وتعلّم آدابا‪ ،‬فكم سعنا منهم من يتململ قائلً‪ :‬اشتقت إل اللوس ف‬
‫حلقة السجد‪ ،‬فمنذ أن نحنا ف النتخابات ل نعرف ملسا للعلم ف بيتال ‪،‬‬
‫وكم هم الذين كانوا يمعون الصّلوات ف الساء؛ لنم شُغلوا بدولتهم عن‬
‫والذي يدلك ـ أخي القاريء ـ على أن هذه التصرفات صادرة عن قناعة من زعماء‬
‫جبهة النقاذ وليست ما تفردت به ( الماعة السلحة )‪ ،‬قول زعيمهم الذي ل يُشَق له‬
‫غبار‪ :‬علي ابن حاج ف رسالة سرية أرسلها إل الجاهدين عامة والمراء خاصة ف ق (‬
‫‪:)1‬‬
‫" بسم ال الرحن الرحيم‪ .‬إل الخوة القادة الجاهدين أجعي دون استثناء‪ .‬هذه رسالة‬
‫نُصح ف ال من أخيكم السجي أب عبد الفتاح من زنزانة الظلم والطغيان رقم (‪)09‬‬
‫بالسجن العسكري البُليدة بتاريخ (‪ 20‬صفر ‪1415‬هـ)‪ ... :‬تعلَمون جيعا أنه قد كتبتُ‬
‫مموعة من الرسائل ‪ ...‬وضمنتُ تلك الرسائل نصائح ف وحدة الصف‪ ،‬وأعلنتُ ف‬
‫بعضها مشروعية جهاد النظام القائم والساندة للمجاهدين ول أفرق بي الماعة السلحة‬
‫ول جيش النقاذ ‪."...‬‬
‫بل صرّح بأن التفريق بي جيش النقاذ والماعة السلمية السلحة ل حقيقة له فقال‪:‬‬
‫" ‪ ..‬لن النظام الكافر وقوة الكر ف الارج تريد أن تفرّق بي الماعة السلمية‬
‫السلحة واليش السلمي للنقاذ‪ ،‬وهذا قمة الكر ‪." ..‬‬
‫قلتُ‪ :‬فهل بقي لحدٍ مال للتفريق بي اليشي الذكورين وقد صرّح رأسُ هذه الفتنة‬
‫القيقي و ُم ِمدّ هذه الماعات ف الغيّ من أوّل مهدها‪:‬علي بنُ حاج بأنما جاعة‬
‫واحدة؟!‬
‫ث أقول‪ :‬إن عُشّاق الثورات ‪ ،‬ولسيما التظاهرين منهم بالياد ـ كلما واجههم واقعٌ مرّ‬
‫من مازي هؤلء السفّاكي للدماء ـ ياولون إلصاق ذلك بالكومة! ولريب أنه قد‬

‫‪336‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪337‬‬

‫ربّهم! ومن كان يفظ نصيبا من كتابال أُنسيَه‪ ،‬وكان الدعو شرّاطي‬
‫ـ قبل البهة ـ يعلّم أحكام تلوة القرآن برواية ورش ـ الرواية القروء با‬
‫ف الزائر ـ حت نفعال به خلقا كثيا‪ ،‬مع التّنبيه على أنّه كان ـ تقريبا ـ‬
‫الوحيد على هذا ف الزائر كلها‪ ،‬ما أنعش التّلوة الصحيحة‪ ،‬وما أن جاءت‬
‫البهة حت انرط فيها هذا الشيخ‪ ،‬وذهبت حلقاته كأن ل تكن بالمس‪،‬‬
‫اندسّ ف صفوف هذه جاعةٌ من كبار الجرمي الشيوعيي‪ ،‬وأنه عند وقوع الفت ُيمْكن‬
‫أن يَحْدث كل شيء! وقد حدث ما يدلّ عليه‪ ،‬منه أنّ جاعةً من الاقدين على السلم‬
‫استغلّوا الوضع للق لِحَى التديّني وخلع ثيابم السلمية وماولة القضاء على كل مظهر‬
‫حدِث الرعب ف الناس ‪ !!...‬هذا‬
‫من مظاهر السلم؛ بزعم أنه مظهر أفغان أو إيران يُ ْ‬
‫مثال واحد‪ ،‬ومعه أشياء أخرى يعرفها من يعرفها ويهلها من يهلها‪ ،‬وما كلّ ما يُعْلَم‬
‫يقال! وليست العبة ف سردها‪ ،‬وإنا العبة ف التأكيد على أن هذا أحدُ النتائج الت كان‬
‫حذّر منها ف أبواب الروج على الولة‪ ،‬وأنه من النتائج الت ل يُمكن ضبطها‪،‬‬
‫العلماء يُ َ‬
‫وأن متوَلّي كبها هو أوّل مَن سنّها‪ ،‬كما مرّ‪.‬‬
‫فإن ل يكن لم أدلّة على اتّهام الدولة بذلك لؤوا إل إلصاقها بإحدى الماعات‬
‫السلمية ويَصِفونا بالشذوذ حت يَخدَعوا السذّج!! فإن أعياهم ذلك بأن فضحهم واحد‬
‫منهم ـ كما فعل الاشي سحنون منتقدا‪ ،‬وكما فعل ابن حاج مفتخرا كما سبق هنا ـ‬
‫قالوا‪ :‬هذه تصرّفات فردية!! وهكذا ‪...‬‬
‫ث أعود إل رسالة هذا الشابّ الذكور‪ ،‬فأقول‪ :‬هذا تصريه الجمل‪ ،‬ويأتيك الن تصريه‬
‫الفصل الذي يدلك على أن علي بن حاج وراء الكثي من عمليات التحريق للمؤسسات‬
‫العلمية والشركات التجارية والوزارات والنكسات القتصادية والغتيالت للجانب‬
‫وغيهم ‪ ...‬قال ف هذه الرسالة ف ق (‪ " :)3‬والنظام الكافر ف الزائر أقسى الضربات‬
‫عليه هي ضرب القوات المنية كسلطة ل كأشخاص! وكذا عملء بع ‪ ( ...‬كلمة‬
‫مسوحة من الصل ) التثبت الشرعي!! وضرب الجانب خاصة من فرنسا وضرب‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ونسألال تعال أن ل يكون قد سلبه كتابه من صدره‪.‬‬
‫أيّ عِلْم هذا الذي علّمَته البهةُ وقد كان الرجل ـ يومها ـ ليستحي أن‬
‫يمل معه كتابا للعلوم الشرعية؟ إنا هي جريدة » النقذ « يتأبّطها أحدهم‬
‫كدليل على الولء!! على أنه ل ضي على مقتن الرائد العلمانية؛ لنه دليل‬
‫التفقه على الواقع‪ ،‬بشرط أن يبقى بينه وبي حزبه كل الوفاء!!!‬
‫القتصاد وضرب السياحة؛ هذه مقاتل النظام وهنا تقع النكاية‪ ،‬ول شك أن السلمي‬
‫يضربون هذه الهداف وف ذهنهم التخطيط للعمار والبناء إذا انتصروا!! وليس هذا‬
‫من التخريب!! "‪.‬‬
‫تنبيهان‪:‬‬
‫الول‪ :‬كان مكتوبا ف رسالته هذه رمز عملية زائد العروف ف لغة الساب بعد كل‬
‫فقرة من فقراتا الخية‪ ،‬فاستعضت منه بواو العطف ـ كما تلحظ ـ لن ذلك الرمز‬
‫الساب صليب وإن سوه بغي اسه‪ ،‬فعن عائشة رضي ال عنها‪ (( :‬أنّ النبّ‬

‫ل يكن‬

‫يترك ف بيته شيئا فيه تصاليب إل نقضه )) رواه أحد (‪ )237 ،6/52‬والبخاري (‪ ،)5952‬ول‬
‫يزال علماؤنا على هذا؛ ولقد رأيتُ ـ يوما ـ على مقدّمة وكذا مؤخّرة سيارة العلمة‬
‫الثري عبد العزيز بن باز صليبا الذي زعم صانعوه أنه مرّد رمز للشركة! فكأن الشيخ‬
‫كُلّم ف ذلك؛ لنه كفيف ـ زاده ال بصيةً ـ فرأيته من غده يركب سيارته تلك وليس‬
‫عليها شيء من رموز دين الكفار! فجزاه ال خيا‪ ،‬وهو معروف ـ حفظه ال ـ بسرعة‬
‫الوبة إل القّ وتعظيم حرمات ال‪ .‬كما ذَكر ل الثقة أنه رآه ـ يوما ـ وقد ابيضّت‬
‫ليته‪ ،‬فقال له‪ " :‬يا شيخ عبد العزيز! أين سنة النب‬

‫‪ :‬الضاب؟! "‪ ،‬قال‪:‬‬

‫" فما مضت عليه ليلته إل وليته حراء تلل!! "‪.‬‬
‫الثان‪ :‬لعلك ـ أخي القاريء ـ فهمت من قوله‪ " :‬ضَرْب القوات المنية كسلطة ل‬
‫كأشخاص "‪ ،‬أنه يعن قتل السئولي الباشرين للجرام دون غيهم من الذين هم أكلة‬
‫خبز ف وظيفتهم‪ ،‬فأقول‪ :‬إنه يعن قتل كل شرطي من غي استثناء‪ ،‬بدليل قوله ف رسالته‬

‫‪338‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪339‬‬

‫ولقد جاءن من مسئوليهم من يبكي ويقول‪ :‬ل أترك الصلة إل لّا‬
‫أصبحت عضوا بارزا ف بلديّة البهة ‪ ...‬بل قال ل أحد الثقات‪ :‬عملت ف‬
‫البلديّة العلمانيّة ث السلمية فلم أُمنع من الصلة ف مسجد اليّ القريب جدّا‬
‫من البلديّة إل ف البلديّة السلمية بجّة أنّ با مسجدا‪ ،‬وأنّ وقتنا ضيّق‪ ،‬وأنّ‬
‫الصلة جائزة ف كل مكان‪ ،‬وأنّ العمل لدولة السلم عبادة وأنّها مصلحة‬
‫الت وجّهها إل وزير التصال ـ وقد سبق تصوير قطعة منها ـ ف ق (‪" :)57‬‬
‫فالجاهدين‬
‫( كذا ) الذين يقاتلون أعوان الظلمة ل يقاتلونم لذوات أشخاصهم؛ ولكن لنم السياج‬
‫الذي يتمي به الستبد الطاغية‪ ،‬فالذين يقتلون أعوان المن واليش والدرك يقاتلونم‬
‫بذا العتبار‪ ،‬ولو تلى هؤلء على الطواغيت لنار كل طاغية مستبد "‪.‬‬
‫قلتُ‪ :‬ل ريب حينئذ أن يكون نصيب كل شرطي الوت؛ لن جيعهم سياج للمسئولي‬
‫كما هو معلوم! ولذلك جاءت ثرة هذه الكلمات أننا رأيناهم يقتلون بل تييز! بسب‬
‫كل شرطي من الث أن يلبس البدلة العسكرية‪ ،‬ولو كان يعمل ف الحوال الدنية‬
‫كالبلدية وغيها!! بل يكفي أنه كان منهم‪ ،‬فيقتلونه ولو تقاعد من زمن بعيد‪ ،‬ناهيك عن‬
‫أنواع التعذيب عندهم؛ فلقد ذكر لنا من كان معهم ث فارقهم أشياء يعجز القلم عن‬
‫تدوينها ‪ ...‬وهذه ـ وال ـ من الدواهي الت تشيب منها الرؤوس ـ وقد شابت! ـ‬
‫ولول أنا أضحت عند جيع الشعب من الخبار التواترة لمكن التكذيب أو إلصاقها‬
‫بغيهم‪ ،‬وأنّى هذا؟! وما من أحد إل وهو يعرف من أقاربه أو من أصحابه من يباشر شيئا‬
‫من هذه الشناعات؟! وكم هم الذين تابوا من معارفنا فصدّقوا هذا كله‪ ،‬بل زادوا عليه‬
‫‪!!...‬‬
‫ث أعود إليك ـ يا سلمان! ـ لقول‪ :‬كتبتُ هذا وأنا حسن الظن بك‪ ،‬ث إذا بظن‬
‫ييب حي وجدتك ف شريط (( مهرجان بريدة )) تبارِك هذه الجزرة الدموية الت ذهب‬
‫الشعب الزائري ضحيتها‪ ،‬حيث قلتَ بعد الربع الول من الوجه الول من الشريط‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫ن أ َ َّ‬
‫عامة وغي ذلك من القواعد غي الؤسّسة‪ ،‬وصدقال ‪{ :‬أ َ َ‬
‫س‬
‫م ْ‬
‫ف َ‬
‫س َ‬
‫خيٌْر أ َ َّ‬
‫علَى ت َ ْ‬
‫ن‬
‫ن َ‬
‫ه َ‬
‫ر ْ‬
‫ن الل ِ‬
‫وى ِ‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫بُنْيَان َ ُ‬
‫وا ٍ‬
‫ض َ‬
‫ق َ‬
‫ه و ِ‬
‫أ َ َّ‬
‫ش َ‬
‫س بُنْيَانَه على َ‬
‫هاٍر}‪.‬‬
‫ف َ‬
‫جُر ٍ‬
‫فا ُ‬
‫س َ‬
‫ها‬
‫هذا وكان يُكتب على مدخل بلديّتهم بلون ذهبّ‪ { :‬ادْ ُ‬
‫خلُو َ‬

‫ن}!!‬
‫سلَم ٍ آ ِ‬
‫بِ َ‬
‫منِي َ‬

‫الثان‪ " :‬أتَدْرون كم دَفعَت الزائر كدولة وكأمة؟ كم دفعَت ثنا للعدوان على رجال‬
‫السلم‪ :‬على عباسي مدن وعلى علي بن حاج وعلى غيهم من رموز الدعوة ورموز‬
‫السلم؟ فقط عشرة آلف قتيل!!! منهم الجانب!!! "‪.‬‬
‫قلتُ‪ :‬ف هذا الكلم التهافت أمران أحدها يدل على الخر‪ ،‬وها‪:‬‬
‫الول‪ :‬أن سلمان ربط هذه التضحيات وهذا القتل بسبب إلقاء القبض على الدعاة الذين‬
‫سى‪ ،‬فإذا كانت هذه اللف مباركة لنا كانت ف سبيل الدعاة! فلماذا ل يَربط‬
‫تضحيتها بسبب إقصاء الشريعة من الكم‪ ،‬مع أن هذا الداعي الخي كان قائما قبل أن‬
‫يولد هؤلء القبوض عليهم؟! لاذا ل يُتحدّث عن التضحيات إل حي يُقصَى الدعاة من‬
‫ساحة الدعوة؟! فأين هذه التضحيات وقد أُقصيَت الشريعة قبل ذلك؟! فعُلِم حينئذ أن‬
‫هذه الدعوةَ دعوةٌ إل تقديس العباد وأفكارهم ل تقديس دين ربّ العباد! ث تضاعف هذا‬
‫العدد اليوم أضعافا مضاعفة! فأي قلب هذا الذي يفرح لراب ديار السلمي؟! انظر هنا‬
‫ص (‪ )415‬تسّرَ الشيخ ابن عثيمي على هلك هذه اللف الت فرح با سلمان‪ ،‬وطلب‬
‫التأسي با متمنّيا أن تكون أكثر كما رأيتَ!!‬
‫الثان‪ :‬لعلك لحظتَ ـ أخي القاريء ـ أن سلمان يريد بذا تصي نفسه ـ إذا قُبِض‬
‫سدّ دموي أغزر من مزرة الزائر‪ ،‬لن هذه كان فيها " فقط عشرة آلف‬
‫عليه ـ ب َ‬
‫قتيل!! "‪ ،‬فهو ل يتكلم عن الزائر إل لِيُمثّل با لوضعه ف السعودية‪ ،‬ودليلي عليه قوله‬
‫بعده بقليل‪ " :‬قضيتنا ( أي ف السعودية ) أكب من هذا البلد ( أي الزائر )‪ ،‬ولكن‬
‫هذا البلد أيضا من ضمن قضايانا !!! "‪ ،‬قلت‪ :‬فتدبر! ولو ربط هذه اللف بإقصاء‬

‫‪340‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪341‬‬

‫وأقول بصراحة‪ :‬لول أنّال قدّر ما قدّر لوشك النّاس على بغض كل ما‬
‫يقال له ( إسلميّ )؛ من أجل ما يرون عليه الستوى السلميّ‪ ،‬بدءا‬
‫بالختلسات البلديّة‪ ،‬وانتهاءً بطب المعة الت ل تزيد على الشتائم النابية!‬
‫ومن علمات استصغارهم العلوم الشرعيّة أن ترى السئولي الذين‬
‫وصفتَهم ـ يا سلمان ـ ل يُختاروا على أساس درايتهم بالشرع‪ ،‬ولكن على‬
‫الشريعة من الكم أو النراف عنها ـ ف زعمه ـ لا فَهِم التباع ما يب عليهم تاه‬
‫الدعاة!!! فتنبه! وقد قال رسول ال‬

‫‪ .. » :‬ومَن خرج من أمت على أمت يضرب‬

‫برّها وفاجرها؛ ل يتحاشَ من مؤمنها ول يَفي بذي عهدها‪ ،‬فليس من « رواه مسلم‪.‬‬
‫هذا وقد بدا ل أن أنقل ههنا قصة عن الوارج الوّلي‪ ،‬وما عندهم من معتقد فاسد‬
‫وعمل كاسد ومنة للمسلمي؛ لن كل مَن يقرؤها من أهل الزائر يشعر أنه يقرأ ما يراه‬
‫ف بلده اليوم ـ مع السف ـ ليكاد يد فرقا بينهم وبي أجدادهم‪ ،‬ولكل قوم وارث‪.‬‬
‫قال علي بن الدين‪ :‬حدّثنا هشام بن يوسف الصنعان أبو عبد الرحن قاضي صنعاء‪،‬‬
‫قال‪ :‬أخبن داود بن قيس قال‪ " :‬كان ل صديق من أهل بيت خَوْلن من حَضور يقال‬
‫له‪ :‬أبو َشمِر ذو خولن‪ ،‬قال‪ :‬فخرجت من صنعاء أريد قريتَه‪ ،‬فلما دنوت منها وجدت‬
‫كتابا متوما ف ظهره‪ ( :‬إل أب َشمِر ذي خولن )‪ ،‬فجئته فوجدته مهموما حزينا‪،‬‬
‫فسألته عن ذلك‪ ،‬فقال‪ :‬قدم رسولٌ من صنعاء‪ ،‬فذكر أن أصدقاء ل كتبوا إلّ كتابا‬
‫فضيّعه الرسول‪ ،‬فبعثت معه من رقيقي من يلتمسه من قريت وصنعاء فلم يدوه‪ ،‬وأشفقت‬
‫من ذلك‪ .‬قلت‪ :‬فهذا الكتاب قد وجدته‪ .‬فقال‪ :‬المد ل الذي أقدركَ عليه‪ ،‬ففضّه‬
‫فقرأه‪ .‬فقلت‪ :‬أقرئنيه‪ .‬فقال‪ :‬إن لَستحدثُ سِنّك‪ .‬قلت‪ :‬فما فيه؟ قال‪ :‬ضَرْبَ الرّقاب‪.‬‬
‫قلت‪ :‬لعلّه كتبه إليك ناس من أهل حروراء ف زكاة مالِك؟ قال‪ :‬من أين تعرفهم؟ قلت‪:‬‬
‫إن وأصحابا ل نُجالس وهب بن منبّه‪ ،‬فيقول لنا‪ :‬احذروا أيها الحداث الغمار هؤلء‬
‫الروراء‪ ،‬ل يُدخلوكم ف رأيهم الخالف‪ ،‬فإنم عُرّةٌ لذه المة‪ ،‬فدفعَ إلّ الكتاب فقرأته‬
‫فإذا فيه‪:‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫أساس الدّراية بالعلوم الدنية‪ ،‬وهذا برز بشكل كبي جدّا حي هجمت‬
‫( الزأرة ) على البهة‪ ،‬فلم نر من الرشّحي للبلان إل طبيبا أو مهندسا أو‬
‫رياضيا أو إداريا سياسيا‪ ،‬بزعم البة بالعلوم الدنية‪ ،‬فأخّروا ذوي الشّهادات‬
‫الشرعيّة خجلً من أن تضحك عليهم الضارة‪ ،‬وهذا نعرفه من النّخالة‬
‫السياسية الت دنست حرم العلم الشرعي‪ ،‬إذ غالب الركات السلمية على‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‪ .‬إل أب َشمِر ذي خولن سلم عليك‪ ،‬فإنا نمد إليك ال الذي‬
‫ل إله إل هو‪ ،‬ونوصيك بتقوى ال وحده ل شريك له‪ ،‬فإن دين ال رُشد وهدى ف‬
‫الدنيا‪ ،‬وناة وفوز ف الخرة‪ ،‬وإن دين ال طاعة‪ ،‬ومالفة من خالف سنة نبيه وشريعته‪،‬‬
‫فإذا جاءك كتابنا هذا فانظر أن تؤدي ـ إن شاء ال ـ ما افترض ال عليك من حقّه‪،‬‬
‫تستحق بذلك ولية ال وولية أوليائه‪ ،‬والسلم عليك ورحة ال‪.‬‬
‫فقلت له‪ :‬فإن أناك عنهم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف أتّبع قولك وأترك قول من هو أقدم منك؟ قال‪:‬‬
‫قلت‪ :‬أفتحب أن أُدخلك على وهب بن منبّه حت تسمع قوله ويبك خبَهم؟ قال‪ :‬نعم!‬
‫فنلت ونزل معي إل صنعاء‪ ،‬ث غدونا حت أدخلته على وهب بن منبّه‪ ،‬ومسعودُ بنُ‬
‫عوف والٍ على اليمن من قِبل عروة بن ممد ـ قال علي بن الدين‪ :‬هو عروة بن ممد‬
‫بن عطية السّعدي‪ ،‬ولؤنا لم من سعد بن بكر بن هوازن ـ قال‪ :‬فوجدنا عند وهب‬
‫نفرا من جلسائه‪ ،‬فقال ل بعضُهم‪ :‬من هذا الشيخ؟ فقلتُ‪ :‬هذا أبو َشمِر ذو خولن من‬
‫أهل حَضور وله حاجة إل أب عبد ال‪ ،‬قالوا‪ :‬أفل يذكرها؟ قلت‪ :‬إنا حاجة يريد أن‬
‫يستشيه ف بعض أمره‪ ،‬فقام القوم‪ ،‬وقال وهب‪ :‬ما حاجتك يا ذا خولن؟ فهَرَج وجبُن‬
‫من الكلم‪ ،‬فقال ل وهب‪ :‬عبّر عن شيخك‪ ،‬فقلت‪ :‬نعم يا أبا عبد ال! إن ذا خولن من‬
‫أهل القرآن وأهل الصلح فيما علمنا‪ ،‬وال أعلم بسريرته‪ ،‬فأخبَن أنه عرضَ له نفرٌ من‬
‫أهل صنعاء من أهل حروراء فقالوا له‪ :‬زكاتك الت تؤدّيها إل المراء ل تُجزي عنك فيما‬
‫بينك وبي ال؛ لنم ل يضعونا ف مواضعها‪ ،‬فأدّها إلينا فإنا نضعها ف مواضعها‪،‬‬
‫نقسمها ف فقراء السلمي ونقيم الدود‪ ،‬ورأيت أن كلمَك يا أبا عبد ال! أشفى له من‬
‫كلمي‪ ،‬ولقد ذكر ل أنه يؤدي إليهم الثمرة للواحد مائة فرق على دوابّه ويبعث با مع‬

‫‪342‬‬

‫مدارك النظر في‬
‫السياسة‬

‫‪343‬‬

‫هذا التنقص‪ ،‬وإن صرخت باسم الشرع‪ ،‬وهو عي التفريق بي الدين والدولة‬
‫لنم يتشدّدون ف اشتراط العرفة بالعلوم العصرية لن ينصّب رئيسا للدولة‬
‫السلمية‪ ،‬وأما ف الدين فيكفي فيه عندهم شيء من العاطفة السلمية فقط!!‬

‫ومن الدّواهي أنّ ( الزْأَرة ) ينعون الثوب السعودي؛ لنّه دليل على الرّواسب‬
‫السلفيّة والتأثر بالغزو الوهابّ‪ ،‬ولكن ل بأس عندهم بالبدلة الفرنسيّة؛ لنّها‬
‫رقيقه‪ .‬فقال له وهب‪ :‬يا ذا خولن أتريد أن تكون بعد الكِبَر حروريا ( يعن خارجيا من‬
‫الوارج )؟!‪ ،‬تشهد على من هو خي منك بالضللة؟! فماذا أنت قائل ل غدا حي يقفك‬
‫ال ومن شهدتَ عليه؟!‪ ،‬ال يشهد له باليان وأنت تشهد عليه بالكفر؟! وال يشهد له‬
‫بالدى‪ ،‬وأنت تشهد عليه بالضللة؟! فأين تقع إذا خالف رأيُك أمرَ ال وشهادتُك شهادةَ‬
‫ال؟! أخبِرن يا ذا خولن! ماذا يقولون لك؟ فتكلّم عند ذلك ذو خولن‪ ،‬وقال لوهب‪:‬‬
‫إنم يأمرونن أن ل أتصدّق إل على من يرى رأيهم‪ ،‬ول أستغفر إل له‪ ،‬فقال له وهب‪:‬‬
‫صدقتَ‪ ،‬هذه منتهم الكاذبة! فأما قولم ف الصدقة فإنه قد بلغن أن رسول ال‬

‫ذكر‬

‫أن امرأة من أهل اليمن دخلت النار ف هرّة ربطتها‪ ،‬فل هي أطعمتها‪ ،‬ول هي تركتها‬
‫تأكل من خشاش الرض‪ ،‬أَفإنسان من يعبد ال ويوحّده ول يشرك به شيئا أحب إل ال‬

‫َ‬
‫م‬
‫من أن يُطعمه من جوع أو هرة؟! وال يقول ف كتابه‪{:‬ويُطْ ِ‬
‫مو َ‬
‫ن الطّ َ‬
‫عا َ‬
‫ع ُ‬
‫علَى حبه مسكينا ً ويتِيما ً َ‬
‫ه‬
‫ما نُطْ ِ‬
‫ه الل ِ‬
‫ج ِ‬
‫وأ ِ‬
‫ُ ِّ ِ ِ ْ ِ‬
‫َ َ‬
‫و ْ‬
‫ع ُ‬
‫سيراً‪ .‬إِن َّ َ‬
‫مك ُ ْ‬
‫َ‬
‫م لِ َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫وماً‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ي‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ب‬
‫ر‬
‫من‬
‫ف‬
‫خا‬
‫ن‬
‫ا‬
‫ن‬
‫إ‬
‫‪.‬‬
‫ورا‬
‫ك‬
‫ش‬
‫ول‬
‫ء‬
‫زا‬
‫ج‬
‫َ‬
‫ِّ َ‬
‫ريدُ ِ‬
‫ُ ِ‬
‫منك ُ ْ‬
‫َ ِّ َ َ ْ‬
‫م َ َ ً َ‬
‫ل َ نُ ِ‬
‫عبُوسا ً َ‬
‫مطَِريراً } يقول‪ :‬يوما عسيا غضوبا على أهل معصيته لغضب ال‬
‫َ‬
‫ق ْ‬
‫شَّر ذَل ِ َ‬
‫و َ‬
‫عليهم‪َ { ،‬‬
‫ه َ‬
‫ن‬
‫قا ُ‬
‫ومِ } ـ حت بلغ {وكا َ‬
‫م الل ُ‬
‫ه ُ‬
‫ك الي َ ْ‬
‫ف َ‬
‫م ْ‬
‫شكُوراً } ـ ث قال وهب‪ :‬ما كاد تبارك وتعال أن يفرغ من نعت ما‬
‫س ْ‬
‫عي ُ ُ‬
‫َ‬
‫هم َ‬

‫أعد لم بذلك من النعيم ف النة‪.‬‬
‫وأما قولم‪ :‬ل يُستغفر إل لن يرى رأيهم! أَهم خي من اللئكة؟ وال تعال يقول ف‬
‫م‬
‫ملَئِك َ ُ‬
‫م ِ‬
‫حو َ‬
‫ن بِ َ‬
‫سب ِّ ُ‬
‫ة يُ َ‬
‫ه ْ‬
‫ح ْ‬
‫وال َ‬
‫سورة {حم عسق}‪َ { :‬‬
‫د َرب ِّ ِ‬
‫َ