‫إل كل الربي‬

‫إعداد‬
‫علي بن محمد السويدي‬
‫كلية العلوم الصحية للبنين بجدة‬
‫جدة – ربيع ثاني ‪1427‬هـ‬

‫بسم ال الرحمن الرحيم‬

‫يسرها ان تقدم لكم كافة الدورات التدريبية فى مجال التسويق والمبيعات‬
‫والمشاريع الصغيرة وتطوير الذات من خلل برامج التدريب عن بعد‬
‫والمعتمدة من المركز العالمى الكندى بكندا ‪CGC‬‬
‫لمراسلة المدرب الدكتور ‪ :‬عبدالقادر حسن العداقي زوروا‬
‫الموقع الشخصى او المنتديات او اليمل او جوال ‪0563786650‬‬

‫‪WWW.DR-AL-ADAKEE.COM‬‬
‫‪WWW.DR-AL-ADAKEE.COM/VB‬‬
‫‪E-mail: DR.AL_ADAKEE@YAHOO.COM‬‬
‫‪DR.AL_ADAKEE@HOTMAIL.COM‬‬
‫‪Marketing – Magazine - Admin.‬‬‫‪Admin Web.‬‬
‫‪Easy Way to Learn Free‬‬

‫المدرب الدكتور ‪ :‬عبدالقادر حسن العداقي‬

‫السلم عليكم‬

‫سهل‬
‫واضح‬
‫بسيط‬

‫كم عدد المربعات؟‬

‫الناجحون‬
‫يثقون‬
‫دائماً في‬
‫قدرتهم‬
‫على‬
‫النجاح‬

‫اجمع الرقام التالية‪:‬‬
‫‪1000‬‬
‫‪40‬‬
‫‪1000‬‬
‫‪30‬‬
‫‪1000‬‬
‫‪20‬‬
‫‪1000‬‬
‫‪10‬‬

‫إن التعود على الروتين والنمطية‬
‫الرتيبة في الحياة قد يؤدي إلى الخطأ‬
‫أحيانا‪ .‬وقد نفوت على أنفسنا كثير‬
‫من الفرص‪ ،‬حاول أن تغير من نمط‬
‫حياتك نحو الفضل فسوف تجد أن‬
‫الحياة كلها تساعدك نحو التغيير‬
‫اليجابي الناجح‪ ،‬اصبر واجتهد‬
‫وانتظر النتيجة الرائعة‪..‬‬

‫كيف نربي أبناءنا؟‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫هل هي تربية أجسام أم تربية روح وعقل؟‬
‫هل نربي أبناءنا من أجلنا وأجل الخرين أم نربيهم من أجل‬
‫أنفسهم؟‬
‫هل نربيهم من أجل الدنيا أم من أجل الدنيا والخرة؟‬
‫هل هي تربية موقف أم هي تربية جوهر؟‬
‫هل هي تربية عشوائية أم تربية منهجية ربانية؟‬
‫هل هي تربية قسوة أم تربية رحمة؟‬

‫الفرق بين تربية الموقف وتربية الجوهر‬
‫تربية الموقف‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫ردود أفعال‪.‬‬
‫خوف‪.‬‬
‫تأثر بالخرين‪.‬‬
‫تتحكم فيه الخطاء‪.‬‬
‫تعديل السلوك‬
‫بسرعة‪.‬‬
‫يمارس القوة والعنف‪.‬‬

‫تربية الجوهر‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫للمستقبل‬
‫تعزيز الثقة‪.‬‬
‫ل يهمه رأي الخرين‪.‬‬
‫يعالج الخطأ ويحافظ على كرامة‬
‫الولد‪.‬‬
‫تعديل السلوك بالقناع‪.‬‬
‫يمارس الرفق والرحمة‪.‬‬

‫أصناف البناء في التربية‬
‫أصناف البناء في التربية تقوم على محورين‪:‬‬
‫الول هو‪ :‬تلبية الحاجات أو عدم تلبية الحاجات‬
‫الثاني هو‪ :‬تصحيح السلوك أو عدم تصحيح السلوك‬

‫أصناف البناء في التربية‬
‫تصحيح السلوك‬

‫عدم تصحيح السلوك (الخطأ)‬

‫يلبي الحاجات‬

‫متوازن‬

‫مدلل‬

‫ل يلبي الحاجات‬

‫محروم‬

‫معقد‬

‫كيف نثني وننقد أبنائنا؟‬
‫الثناء البناء‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫كن صادقاً في ثنائك‪.‬‬
‫ليكن ثنائك بسبب أو عمل‪.‬‬
‫امدح العمل وامدحه‪.‬‬
‫احذر من الثناء الجوف‪.‬‬
‫مدح تصرفات البن يؤدي إلى‬
‫العتزاز بذاته‪.‬‬
‫اجعل له قيمة أمام الخرين‪.‬‬
‫ليس من حقك أن تحرمه من‬
‫الثناء خوفا عليه من الغرور‪.‬‬

‫النقد البناء‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫اجعل الهدف من النقد الصلح‬
‫والتوجيه وليس التحطيم‪.‬‬
‫كن محدداً في مدحك ل عاماً‪.‬‬
‫انقد السلوك وليس الشخص‬
‫استخدم نحن بدلً من أنت‬
‫احذر النقد أمام الخرين‬
‫اختر الوقت المناسب للنقد‬
‫ثق في ابنك‬
‫افترض الخير فيه‬

‫مواصفات المربي الناجح‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫القدوة‬
‫الحلم والناة‬
‫الرفق والبعد عن العنف‬
‫القلب الرحيم‬
‫أخذ أيسر المرين ما لم يكن إثماً‪.‬‬
‫الليونة والمرونة‪ :‬التأثير‪...‬‬
‫البتعاد عن الغضب‪.‬‬
‫العتدال والتوسط‪ : .‬في التربية في جميع مناحي الحياة‬
‫التخول بالموعظة الحسنة‬
‫المخالطة‪.‬‬
‫العدل‪.‬‬
‫الدعاء والتضرع‪.‬‬

‫المراحل العمرية للنسان‬
‫• المرحلة الولى‪:‬‬
‫– من عمر سنتين إلى ‪ 7‬سنوات‪.‬‬

‫• المرحلة الثانية‪:‬‬
‫– من عمر ثمان سنوات إلى ‪15‬‬
‫سنة‪.‬‬

‫• المرحلة الثالثة‪:‬‬

‫م‬
‫ر‬
‫حل‬

‫ة تا‬
‫ل‬
‫مر‬

‫د‪:‬‬
‫‪ 6‬سن‬
‫ة‬
‫‪1‬‬
‫وا‬

‫حدة‬

‫سنة‬

‫– من ‪ 20- 17‬سنة‪.‬‬

‫مراحل إعادة البناء( التربية)‪ :‬من ‪ 40-20‬ومن ‪60- 40‬‬
‫وتعتبر الخيرة‬

‫تعريف المراهقة‬
‫مرحلة المراهقة‬
‫مرحلة الطفولة‬

‫مرحلة المراهقة‬

‫مرحلة الرجولة‬

‫مرحلة المراهقة‬

‫• هي الفترة التي تبدأ من البلوغ الجنسي حتى مرحلة النضج‬
‫• عبارة عن مرحلة انتقالية من الطفولة إلى الرجولة‪.‬‬

‫أشكال المراهقة‬
‫ورشة عمل‬
‫المراهقة السوية‪:‬‬

‫متكيفة‬
‫خالية من‬
‫المشكلت‬
‫المراهقة النسحابية‪:‬‬

‫ينسحب من مجتمع‬
‫السرة والقران‬
‫ويفضل النعزال‬
‫والنفراد بنفسه‬

‫المراهقة العدوانية المتمردة‪:‬‬

‫على نفسه وعلى‬
‫القران‬
‫والسرة والمدرسة‬
‫المراهقة المنحرفة‪:‬‬

‫في السلوك نحو‬
‫المخدرات‬
‫السرقة والنحلل‬
‫الخلقي‬

‫‪ 4‬مجموعات ‪ :‬كل مجموعة تأخذ شكل واحد من أشكال المراهقة ثم تحاول وصفه‬

‫مراحل المراهقة‬
‫•‬

‫والمدة الزمنية التي تسمى "مراهقة" تختلف من مجتمع إلى آخر‪،‬‬
‫ففي بعض المجتمعات تكون قصيرة‪ ،‬وفي بعضها الخر تكون‬
‫طويلة‪ ،‬ولذلك فقد قسمها العلماء إلى ثلث مراحل‪ ،‬هي‪:‬‬

‫‪ -1‬مرحلة المراهقة الولى (‪14-11‬‬
‫بيولوجية ( عضوية)سريعة‪.‬‬

‫عاما) ‪ ،‬وتتميز بتغيرات‬

‫‪ -2‬مرحلة المراهقة الوسطي (‪18-14‬‬
‫التغيرات البيولوجية ( العضوية) ‪.‬‬

‫عاما) ‪ ،‬وهي مرحلة اكتمال‬

‫‪ -3‬مرحلة المراهقة المتأخرة (‪ ، )21-18‬حيث يصبح الشاب أو الفتاة‬
‫إنساناً راشداً بالمظهر والتصرفات‪.‬‬

‫خصائص تغيرات النمو عند المراهقين‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫النمو الجسمي‬
‫النمو الفسيولوجي (العضوي)‬
‫النمو الحركة‬
‫النمو العقلي‬
‫النمو النفعالي‬

‫النمو الجسمي‬
‫زيادة في‬
‫• الطول‬
‫• الوزن‬

‫النمو الفسيولوجي ( العضوي)‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫الحيض عند الناث‬
‫والقذف عند الذكور‬
‫زيادة حجم القلب‬
‫زيادة حجم المعدة‬
‫زيادة الكل‬

‫الثار النفسية للنمو الجسمي والعضوي‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫النثى = اعتزاز بأنوثتها‪ ،‬وبعض الحيان حرج لبعض‬
‫التغيرات‬
‫الشعور بالتعب والقلق خاصة أثناء الدورة الشهرية‪.‬‬
‫ظهور حب الشباب = يشوه الوجه‬
‫التبكير والتأخير في النمو الجسمي والجنسي = الضيق‬
‫والحرج – عند الناث‬
‫أما عند الذكور ينتج عنه ثقة بالنفس وتقدير مرتفع للذات‬

‫النمو الحركي‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫يميل إلى الكسل والخمول‬
‫سرعة العياء عندما يقوم ببعض النشطة المعينة‪.‬‬
‫الحركة غير متناسقة وغير دقيقة‬
‫يبدأ التوازن الحركي عند المراهق في المرحلة الثانوية‪.‬‬

‫النمو العقلي‬
‫• نمو في الذكاء العام‬
‫• زيادة القدرة للقيام بالعمليات العقلية العليا مثل‪:‬‬
‫– التفكير ‪ ،‬التذكر ‪ ،‬الفهم ‪ ،‬الستنتاج‪ ،‬التعلم ‪ ،‬التخيل‬

‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫نمو القدرات العقلية الرقمية‪ ،‬واللغوية والدقة في التعبير‬
‫والقدرة الفنية‪ ،‬والقدرات البتكارية‬
‫نمو الميول والهتمامات ( المستقبل الدراسي – المهني )‬
‫نمو القيم والمفاهيم ( التدين – الحق – العدل ‪) ....‬‬
‫زيادة قدرته على النتباه والتركيز‬
‫يميل إلى التفكير النقدي ( يطالب بالدليل )‬
‫تكثر أحلم اليقظة ويسبح في عالم الخيال ( يحب أن يكون‬
‫مشهور مثل فلن وعلن)‬

‫النمو النفعالي‬
‫• يثور لتفه السباب ويحزن إذا تعرض للحباط من السرة‬
‫أو البيئة التعليمية‪.‬‬
‫• الحدة النفعالية‪:‬‬
‫– الصراخ بعنف وشتم الخرين‬
‫– الندفاع بتهور‬
‫– قيادة السيارة بسرعة‬

‫• الرتباك‪:‬‬
‫– العجز والخوف من مواجهة موقف معقد ( كالسخرية ‪ ،‬أو المدح )‬

‫النمو النفعالي ‪...‬‬

‫تابع‬

‫• الحساسية الشديدة للنقد‪:‬‬
‫– إذا جاء من الكبار‬
‫– من أقرب الناس إليه‬
‫– إذا كان على مسمع من الخرين‬

‫• التقلب النفعالي‪:‬‬
‫–‬
‫–‬
‫–‬
‫–‬
‫–‬
‫–‬

‫الفرح إلى الحزن‬
‫التفاؤل إلى التشاؤم‬
‫البكاء إلى الضحك‬
‫الندماج إلى النعزال‬
‫محافظ على الصلة إلى التفريط‬
‫وهكذا‬

‫ح‬
‫ت‬
‫ى‬

‫لو‬

‫ك‬
‫ا‬
‫ن‬

‫ن‬
‫ق‬
‫داً‬

‫بن ءًا‬

‫رواسب الخوف وتأثيراتها على المراهق‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫الخوف من المدرسة‬
‫الخوف من الجنس‬
‫الخوف من العلقات الجتماعية‬
‫الخوف من المشكلت العائلية‬
‫( خصام – ضرب – مرض‪)...‬‬
‫الخوف من أيام الطفولة ( أشباح ‪ ،‬ثعابين‪) ..‬‬
‫الخوف من نقد الخرين على مظهره‬

‫الغضب والغيرة‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫الزملء‬
‫الخوان والخوات‬
‫تقديم النصح بكثرة‬
‫التعدي على ممتلكاته‬
‫عدم اعطائه حقه في التعبير عن آراءه في البيت أو المدرسة‬

‫الصراعات التي يعاني منها المراهق‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫مغريات الطفولة والرجولة‪.‬‬
‫شعوره الشديد بذاته وشعوره الشديد بالجماعة‪.‬‬
‫جنسي بين الميل المتيقظ وتقاليد المجتمع أو بينه وبين ضميره‪..‬‬
‫بين ما تعلمه من شعائر وقيم وبين ما يصوره له تفكيره الجديد‪.‬‬
‫عائلي بين ميله إلى التحرر من قيود السرة وبين سلطة السرة‪.‬‬
‫بين المثالية والواقع‪.‬‬
‫بين جيله والجيل الماضي‪.‬‬

‫أخطر منعطف‪..‬‬
‫•‬

‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫يوضح المجدوب أن مرحلة المراهقة بخصائصها ومعطياتها‬
‫هي أخطر منعطف يمر به الشباب‪ ،‬وأكبر منزلق يمكن أن‬
‫تزل فيه قدمه؛ إذا عدم التوجيه والعناية‪ ،‬مشيرًا إلى أن أبرز‬
‫المخاطر التي يعيشها المراهقون في تلك المرحلة‪:‬‬
‫" فقدان الهوية والنتماء‪،‬‬
‫افتقاد الهدف الذي يسعون إليه‪،‬‬
‫تناقض القيم التي يعيشونها‪،‬‬
‫مشكلة الفراغ "‪.‬‬

‫كيفية التعامل والرشاد والتوجيه للمراهق‬
‫حاجات صحية‬

‫حاجات بدنية‬

‫حاجات انفعالية‬

‫حاجات المراهق‬

‫حاجات حركية‬

‫حاجات عضوية‬

‫حاجات اجتماعية‬
‫حاجات عقلية‬

‫الحاجة إلى الحب والمان‪ ،‬والحاجة إلى الحترام‪ ،‬والحاجة لثبات الذات‪ ،‬والحاجة‬
‫للمكانة الجتماعية‪ ،‬والحاجة للتوجيه اليجابي‪.‬‬

‫التوجيه والرشاد مسئولية من؟‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫البيت‬
‫المدرسة‬
‫الجامعة أو الكلية‬
‫المؤسسات ذات العلقة‬

‫كيفية الستعداد لهذه المرحلة بنجاح‬

‫• التحلي بالصبر‪.‬‬
‫• تفهم طبيعة المرحلة‪.‬‬
‫• تعلم فن الحور‪.‬‬
‫• التعود على تربية الجوهر‬

‫ورشة عمل‬
‫حلول عملية لمشاكل المراهقة‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫وجود حالة من الصدود أو السباحة ضد تيار الهل بين المراهق وأسرته‪ ،‬وبأن‬
‫كل واحد منهما ل يفهم الخر‪.‬‬
‫شعور المراهق بالخجل والنطواء‪ ،‬المر الذي يعيقه عن تحقيق تفاعله‬
‫الجتماعي‪ ،‬وتظهر عليه هاتين الصفتين من خلل احمرار الوجه عند التحدث‪،‬‬
‫والتلعثم في الكلم وعدم الطلقة‪ ،‬وجفاف الحلق‪.‬‬
‫عصبية المراهق واندفاعه‪ ،‬وحدة طباعه‪ ،‬وعناده‪ ،‬ورغبته في تحقيق مطالبه‬
‫بالقوة والعنف الزائد‪ ،‬وتوتره الدائم بشكل يسبب إزعاجاً كبيراً للمحيطين به‪.‬‬
‫ممارسة المراهق للسلوك المزعج‪ ،‬كعدم مراعاة الداب العامة‪ ،‬والعتداء على‬
‫الناس‪ ،‬وتخريب الممتلكات والبيئة والطبيعة‪ ،‬وقد يكون الزعاج لفظياً أو‬
‫عملياً‪.‬‬
‫الصراعات النفسية والجتماعية المتعلقة بصعوبة تحديد الهوية ومعرفة النفس‬
‫يقوده نحو التمرد السلبي على السرة وقيم المجتمع‪ ،‬ويظهر ذلك في شعوره‬
‫بضعف النتماء السري‪ ،‬وعدم التقيد بتوجيهات الوالدين‪ ،‬والمعارضة‬
‫والتصلب في المواقف‪ ،‬والتكبر‪ ،‬والغرور‪ ،‬وحب الظهور‪ ،‬وإلقاء اللوم على‬
‫الخرين‪ ،‬التلفظ بألفاظ نابية‪.‬‬

‫حلول عملية لمشاكل المراهقين‬
‫‪ .1‬وجود حالة من الصدود أو السباحة ضد تيار الهل بين المراهق‬
‫وأسرته‪ ،‬وبأن كل واحد منهما ل يفهم الخر‪.‬‬
‫• السبب في ذلك ‪:‬‬
‫• اختلف المفاهيم‪.‬‬
‫• اختلف البيئة التي تربوا فيها‪.‬‬
‫• الحل‪:‬‬
‫• اختيار الوقت المناسب‪:‬‬
‫• البتعاد عن التوبيخ والتجريح‪.‬‬
‫• الحوار الحقيقي البناء الذي يحترم وجهة نظر المراهق حتى لو كان‬
‫في تصوراه بعض الخطاء‪.‬‬
‫• وجود اذان صاغية وقلوب مفتوحة‪.‬‬
‫• تجنب السئلة التي تنتهي ب (نعم) أو (ل) واطلق له العنان ليعبر‬
‫عن نفسه‪.‬‬
‫• دعوته للعشاء خارج المنزل كصديق‪.‬‬

‫حلول عملية لمشاكل المراهقين‬
‫‪ .1‬شعور المراهق بالخجل والنطواء‪ ،‬المر الذي يعيقه عن تحقيق‬
‫تفاعله الجتماعي‪ ،‬وتظهر عليه هاتين الصفتين من خلل احمرار‬
‫الوجه عند التحدث‪ ،‬والتلعثم في الكلم وعدم الطلقة‪ ،‬وجفاف الحلق‪.‬‬
‫• السبب‪:‬‬
‫–‬
‫–‬
‫–‬

‫•‬
‫•‬

‫عجزه عن مواجهة مشكلت المرحلة ‪.‬‬
‫وأسلوب التنشئة الجتماعية الذي ينشأ عليه‪.‬‬
‫التدليل الزائد والقسوة الزائدة يؤديان إلى شعوره بالعتماد على الخرين في‬
‫حل مشكلت‪.‬‬

‫الحل‪:‬‬
‫توجيه المراهق بصورة دائمة وغير مباشرة‪ ،‬وإعطاء مساحة كبيرة‬
‫للنقاش والحوار معه‪ ،‬والتسامح معه في بعض المواقف الجتماعية‪،‬‬
‫وتشجيعه على التحدث والحوار بطلقة مع الخرين‪ ،‬وتعزيز ثقته‬
‫بنفسه‪.‬‬

‫حلول عملية لمشاكل المراهقين‬
‫‪ .1‬عصبية المراهق واندفاعه‪ ،‬وحدة طباعه‪ ،‬وعناده‪ ،‬ورغبته في‬
‫تحقيق مطالبه بالقوة والعنف الزائد‪ ،‬وتوتره الدائم بشكل يسبب‬
‫إزعاجاً كبيرًا للمحيطين به‪.‬‬
‫• السبب‪:‬‬
‫–‬
‫–‬
‫–‬
‫–‬
‫–‬

‫وراثية‪ ( .‬أحد الوالدين أو كلهما عصبيان)‬
‫أسباب بيئية‪ :‬نشأة المراهق في جو تربوي مشحون بالعصبية‬
‫والسلوك المشاكس الغضوب‪.‬‬
‫الحديث مع المراهقين بفظاظة وعدوانية‪ ،‬والتصرف معهم بعنف‬
‫تشدد الهل معهم بشكل مفرط‪ ،‬ومطالبتهم بما يفوق طاقاتهم وقدراتهم‬
‫من التصرفات والسلوكيات‪.‬‬
‫ضيق المنزل‪ ،‬وعدم توافر أماكن للهو‪ ،‬وممارسة أنشطة ذهنية أو‬
‫جسدية‪ ،‬وإهمال حاجتهم الحقيقية للسترخاء والراحة لبعض الوقت‪.‬‬

‫حلول عملية لمشاكل المراهقين‬
‫• الحل‪:‬‬
‫– الشعور بالمان في المنزل‪ ..‬المان من مخاوف التفكك السري‪،‬‬
‫والمان من الفشل في الدراسة ‪.‬‬
‫– الحب‪ ..‬فكلما زاد الحب للبناء زادت فرصة التفاهم معهم ‪.‬‬
‫– عدم التركيز في حديثنا معهم على التهديد والعقاب‪.‬‬
‫– العدل في التعامل مع البناء ضروري ‪.‬‬
‫– الستقللية ‪.‬‬
‫– ولبد من الحزم مع المراهق‪.‬‬

‫حلول عملية لمشاكل المراهقين‬
‫‪ .1‬ممارسة المراهق للسلوك المزعج‪ ،‬كعدم مراعاة الداب العامة‪،‬‬
‫والعتداء على الناس‪ ،‬وتخريب الممتلكات والبيئة والطبيعة‪ ،‬وقد يكون‬
‫الزعاج لفظياً أو عملياً‪.‬‬
‫• السباب‪:‬‬
‫–‬
‫–‬
‫–‬
‫–‬
‫–‬

‫•‬

‫رغبته في تحقيق مقاصده الخاصة دون اعتبار للمصلحة العامة ‪.‬‬
‫المراهق هو الشخص القوي الشجاع ‪.‬‬
‫الحباط والحرمان والقهر الذي يعيشه داخل السرة ‪.‬‬
‫وتقليد الخرين والقتداء بسلوكهم الفوضوي ‪.‬‬
‫التعثر الدراسي‪ ،‬ومصاحبة أقران السوء‪.‬‬

‫مظاهر السلوك المزعج ‪( :‬الصراخ‪ ،‬الشتم‪ ،‬السرقة‪ ،‬القسوة‪ ،‬الجدل‬
‫العقيم‪ ،‬التورط في المشاكل‪ ،‬والضجر السريع‪ ،‬والتأفف من الحتكاك‬
‫بالناس‪ ،‬وتبرير التصرفات بأسباب واهية‪ ،‬والنفور من النصح‪،‬‬
‫والتمادي في العناد)‪.‬‬

‫حلول عملية لمشاكل المراهقين‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫الحل‪:‬‬
‫تبصير المراهق بعظمة المسؤوليات التي تقع على كاهله وكيفية الوفاء‬
‫بالمانات ‪.‬‬
‫إشغاله بالخير والعمال المثمرة البناءة ‪.‬‬
‫تصويب المفاهيم الخاطئة في ذهنه‪ ،‬ونفي العلقة المزعومة بين‬
‫الستقللية والتعدي على الغير ‪.‬‬
‫تشجيعه على مصاحبة الجيدين من الصدقاء ممن ل يحبون أن يمدوا‬
‫يد الساءة للخرين ‪.‬‬
‫إرشاده لبعض الطرق لحل الزمات ومواجهة عدوان الخرين‬
‫بحكمة‪ ،‬وتعزيز المبادرات اليجابية‪.‬‬

‫حلول عملية لمشاكل المراهقين‬
‫‪.1‬‬

‫•‬
‫•‬

‫الصراعات النفسية والجتماعية المتعلقة بصعوبة تحديد الهوية ومعرفة النفس‬
‫يقوده نحو التمرد السلبي على السرة وقيم المجتمع‪ ،‬ويظهر ذلك في شعوره‬
‫بضعف النتماء السري‪ ،‬وعدم التقيد بتوجيهات الوالدين‪ ،‬والمعارضة‬
‫والتصلب في المواقف‪ ،‬والتكبر‪ ،‬والغرور‪ ،‬وحب الظهور‪ ،‬وإلقاء اللوم على‬
‫الخرين‪ ،‬التلفظ بألفاظ نابية‪.‬‬
‫السباب‪:‬‬
‫غياب التوجيه السليم‪ ،‬والمتابعة اليقظة المتزنة‪ ،‬والقدوة الصحيحة يقود‬
‫المراهق نحو التمرد‪ ،‬عيش المراهق في حالة صراع بين الحنين إلى مرحلة‬
‫الطفولة المليئة باللعب وبين التطلع إلى مرحلة الشباب التي تكثر فيها‬
‫المسؤوليات‪ ،‬وكثرة القيود الجتماعية التي تحد من حركته‪ ،‬وضعف الهتمام‬
‫السري بمواهبه وعدم توجيهها الوجهة الصحيحة‪ ،‬وتأنيب الوالدين له أمام‬
‫إخوته أو أقربائه أو أصدقائه‪ ،‬ومتابعته للفلم والبرامج التي تدعو إلى التمرد‬
‫على القيم الدينية والجتماعية والعنف‪.‬‬

‫حلول عملية لمشاكل المراهقين‬
‫• الحل‪:‬‬
‫• للمراهق بالتعبير عن أفكاره الشخصية‪ ،‬وتوجيهه نحو البرامج الفعالة لتكريس‬
‫وممارسة مفهوم التسامح والتعايش في محيط الندية الرياضية والثقافية‪ ،‬وتقوية‬
‫الوازع الديني من خلل أداء الفرائض الدينية والتزام الصحبة الصالحة ومد‬
‫جسور التواصل والتعاون مع أهل الخبرة والصلح في المحيط السري وخارجه‪،‬‬
‫ول بد من تكثيف جرعات الثقافة السلمية‪ ،‬حيث إن الشريعة السلمية تنظم‬
‫حياة المراهق ل كما يزعم أعداء السلم بأنه يكبت الرغبات ويحرم الشهوات‪،‬‬
‫والشتراك مع المراهق في عمل أنشطة يفضلها‪ ،‬وذلك لتقليص مساحات‬
‫الختلف وتوسيع حقول التوافق وبناء جسور التفاهم‪ ،‬وتشجيع وضع أهداف‬
‫عائلية مشتركة واتخاذ القرارات بصورة جماعية مقنعة‪ ،‬والسماح للمراهق‬
‫باستضافة أصدقائه في البيت مع الحرص على التعرف إليهم والجلوس معهم‬
‫لبعض الوقت‪ ،‬والحذر من البرمجة السلبية‪ ،‬وتجنب عبارات‪ :‬أنت فاشل‪ ،‬عنيد‪،‬‬
‫متمرد‪ ،‬اسكت يا سليط اللسان‪ ،‬أنت دائماً تجادل وتنتقد‪ ،‬أنت ل تفهم أبداً‪...‬إلخ؛‬
‫لن هذه الكلمات والعبارات تستفز المراهق وتجلب المزيد من المشاكل والمتاعب‬
‫ول تحقق المراد من العلج‪.‬‬

‫التعامل المطلوب لهذه المرحلة‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫التفهم لحاجات المراهقين‬
‫الخذ بمبادئ التربية السلمية‬
‫تكثيف الرشاد الديني كمنهج للحياة بالقدوة وليس بالقوة‪.‬‬
‫توظيف الوازع اليماني في توجيه سلوكهم الوجهة السليمة‬
‫تزويدهم بالمعايير الجتماعية‬
‫توضيح خطورة العلقات غير الشرعية والتسامي بالدافع‬
‫غرس الثقة بأنفسهم وتعويدهم حسن المناقشة والنصات‪ ،‬مع احترام‬
‫ذواتهم وتقبل حديثهم وتعويدهم تقبل النقد بموضوعية‪.‬‬

‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫مساعدتهم في التغلب على الخوف والخجل‬
‫الجمع بين الضبط والمرونة في قيادتهم‬
‫الكشف عن قدراتهم وهواياتهم وميولهم وتوجيهها الوجهة‬
‫المناسبة‬
‫توفير القدوة الصالحة مع بعض الثقات من القارب‬
‫والمعلمين‬
‫تعزيز مبدأ التعاون بدلً من النزعة الفردية‬
‫توفير الجو المن للمراهق وذلك بتقبلهم واحترامهم وعدم‬
‫التدخل كثيراً في أمورهم الشخصية‬

‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫إعطائهم الحق في التعبير عن الرأي في قضايا أسرية أو‬
‫مدرسية‬
‫توجيه المنافسة التي تقوم بين المراهقين توجيهاً سليماً حتى ل‬
‫تتحول إلى صراع وتوتر وخلق العداوات‬
‫تقديم المعلومات الدقيقة الكاملة عن حقيقة التغيرات الجسمية‬
‫وما قد يصاحبها من آثار نفسية‬
‫البتعاد عن التجريح والنتقاد وإظهار العيوب‬
‫تدريبهم وتعويدهم على استخدام التفكير المنطقي المنظم في‬
‫حل مشكلتهم‬

‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫تخليصهم من آثار القلق المنصبة على الجانب الدراسي‬
‫والمهني‬
‫إعطاؤهم فرصة في الحتكاك بمن هم في مثل أعمارهم حيث‬
‫أن التقاء القران يثري خبرات المراهقين‬
‫التعامل مع النوبات النفعالية الحادة بالصبر والمداراة‬
‫والتعاطف معهم للتخفيف من حدة التوتر والقلق‬
‫إعدادهم لمواجهة الحقائق‪ ،‬والواقع والبعد عند المثالية‬
‫الزائدة وأحلم اليقظة‬
‫التنبيه عن الخطاء المتوقعة منهم ولكن بأسلوب تربوي حذر‬
‫يراعي حساسيتهم واحترام ذواتهم‪.‬‬

‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫غرس حب الوطن وطاعة ولي المر في نفوسهم ليشاركوا‬
‫في التنمية بإيجابية‬
‫تعميق العلقة بين البيت والمدرسة والجهات ذات العلقة‬
‫معاملة المراهقين معاملة الراشدين في المراهقة المتأخرة‪،‬‬
‫لحاجتهم الماسة لذلك‬
‫عدم وضع المراهقين في مواقف متعارضة‬
‫البتعاد عن وصف المراهقين بأوصاف معينة ‪،‬خاصة أمام‬
‫الخرين‬
‫البتعاد كذلك بالحديث عن صفاتهم وسماتهم عندما كانوا‬
‫صغارا لن ذلك يؤذيهم أشد الذى ‪.‬‬

‫فضلً أجب عن هذا السؤال‬
‫كيف ستستفيد من هذه المحاضرة في حياتك‬
‫الشخصية والعائلية؟‬

‫المراجع‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫طارق الحربي ( ‪ :)1422‬دورة كيف نربي أبنائنا ‪ .‬أبها‬
‫حامد زهران(‪ :)1995‬علم نفس النمو (الطفولة والمراهقة) ط‪.5‬القاهرة‪ :‬عالم‬
‫الكتب‪.‬‬
‫حمدي شاكر(‪ :)1998‬مبادئ علم نفس النمو في السلم‪ .‬حائل‪ .‬دار الندلس‪.‬‬
‫عبدالرحمن العيسوي(‪ :)1987‬سيكولوجية المراهق المسلم المعاصر‪ .‬الكويت‪:‬‬
‫دار الوثائق‪.‬‬
‫عبد العلي الجسماني(‪ :)1994‬سيكولوجية الطفولة والمراهقة وحقائقها الساسية‪.‬‬
‫لبنان‪ :‬الدار العربية للعلوم‪.‬‬
‫كاميليا عبد الفتاح ( ‪ :)1998‬المراهقون وأساليب معاملتهم ‪.‬القاهرة ‪ :‬دار قباء ‪.‬‬
‫محمود عطا(‪ (1996‬النمو النساني(الطفولة والمراهقة)‪،‬ط‪.3‬الرياض‪:‬دار‬
‫الخريجي‪.‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful