‫‪ - 67‬كتاب الغازي‬

‫‪ - 1‬باب‪ :‬غزوة العشية‪ ،‬أو العسية‪.‬‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‬
‫قال ابن إسحاق‪ :‬أول ما غزا النب صلى اله عليه وسلم البواء‪ ،‬ث بواط‪ ،‬ث العشية‪.‬‬
‫‪ - 3733‬حدثن عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا وهب‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن أب إسحاق‪ :‬كنت إل جانب زيد بن أرقم‪ ،‬فقيل له‪:‬‬
‫كم غزا النب صلى ال عل يه و سلم من غزوة؟ قال‪ :‬تسع عشرة‪ ،‬ق يل‪ :‬كم غزوت أنت م عه؟ قال‪ :‬سبع عشرة‪ ،‬قلت فأيهم‬
‫كانت أول؟ قال‪ :‬العشي‬
‫أو العسية‪ ،‬فذكرت لقتادة فقال‪ :‬العشية‪.‬‬
‫[‪]4201 ،4142‬‬
‫‪ - 2‬باب‪ :‬ذكر النب صلى ال عليه وسلم من يقتل ببدر‪.‬‬
‫‪ - 3734‬حدثن أحد بن عثمان‪ :‬حدثنا شريح بن مسلمة‪ :‬حدثنا إبراهيم ابن يوسف‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن أب إسحاق قال‪:‬‬
‫حدثن عمرو بن ميمون‪ :‬أنه سع عبد ال بن مسعود رضي ال عنه‪ :‬حدث عن سعد بن معاذ أنه قال‪ :‬كان صديقا لمية بن‬
‫خلف‪ ،‬وكان أمية إذا مر بالدينة انطلق سعد معتمرا‪ ،‬فنل على أمية بكة‪ ،‬فقال لمية‪ :‬انظر ل ساعة خلوة لعلي أن أطوف‬
‫بالبيت‪ ،‬فخرج به قريبا من نصف النهار‪ ،‬فلقيهما أبو جهل فقال‪ :‬يا أبا صفوان‪ ،‬من هذا معك؟ فقال‪ :‬هذا سعد‪ ،‬فقال له أبو‬
‫ج هل‪ :‬أل أراك تطوف ب كة آم نا و قد آوي تم ال صباة‪ ،‬وزعم تم أن كم تن صرونم وتعينون م‪ ،‬أ ما وال أ نك مع أ ب صفوان ما‬
‫رجعت إل أهلك سالا‪ .‬فقال له سعد‪ ،‬ورفع صوته عليه‪ :‬أما وال لئن منعتن هذا لمنعنك ما هو أشد عليك منه‪ ،‬طريقك‬
‫على الدينة‪ ،‬فقال له أمية‪ :‬ل ترفع صوتك يا سعد على أب الكم‪ ،‬سيد أهل الوادي‪ ،‬فقال سعد‪ :‬دعنا عنك يا أمية‪ ،‬فوال‬
‫لقد سعت الرسول صلى ال عليه وسلم يقول‪( :‬إنم قاتلوك)‪ .‬قال‪ :‬بكة؟ قال‪ :‬ل أدري‪ ،‬ففزع لذلك أمية فزعا شديدا‪ ،‬فلما‬
‫رجع أمية إل أهله قال يا أم صفوان‪ ،‬أل تري ما قال ل سعد؟ قالت‪ :‬وما قال لك؟ قال‪ :‬زعم أن ممدا أخبهم أنم قاتلي‪،‬‬
‫فقلت له‪ :‬ب كة‪ ،‬قال ل أدري‪ ،‬فقال أم ية‪ :‬وال ل أخرج من م كة‪ ،‬فل ما كان يوم بدر ا ستنفر أ بو ج هل الناس قال‪ :‬أدركوا‬
‫عيكم؟ فكره أمية أن يرج‪ ،‬فأتاه أبو جهل فقال‪ :‬يا أبا صفوان‪ ،‬أنك مت ما يراك الناس قد تلفت‪ ،‬وأنت سيد أهل الوادي‪،‬‬
‫تلفوا معك‪ ،‬فلم يزل أبو جهل حت قال‪ :‬أما إذ غلبتن‪ ،‬فوال لشترين أجود بعي بكة‪ ،‬ث قال أمية‪ :‬يا أم صفوان جهزين‪،‬‬
‫فقالت له‪ :‬يا أبا صفوان‪ ،‬وقد نسيت ما قال لك أخوك اليثرب؟ قال‪ :‬ل‪ ،‬ما أريد أن أجوز معهم إل قريبا‪ ،‬فلما خرج أمية‬
‫أخذ ل ينل منل إل عقل بعيه‪ ،‬فلم يزل بذلك‪ ،‬حت قتله ال عز وجل ببدر‪.‬‬
‫[‪]3433‬‬
‫‪ - 3‬باب‪ :‬قصة غزوة بدر‪.‬‬
‫وقول ال تعال‪{ :‬ول قد ن صركم ال ببدر وأن تم أذلة فاتقوا ال لعل كم تشكرون‪ .‬إذ تقول للمؤمن ي ألن يكفي كم أن يد كم‬
‫رب كم بثل ثة آلف من اللئ كة منل ي‪ .‬بلى إن ت صبوا وتتقوا ويأتو كم من فور هم هذا يدد كم رب كم بم سة آلف من‬
‫اللئكة مسومي‪ .‬وما جعله ال إل بشرى لكم لتطمئن قلوبكم به وما النصر إل من عند ال العزيز الكيم‪ .‬ليقطع طرفا من‬
‫الذين كفروا أو يكبتهم فينقلبوا خائبي} ‪/‬آل عمران ‪./127 - 123‬‬
‫قال أبو عبد ال‪ :‬فورهم‪ :‬غضبهم‪.‬‬

‫وقال وحشي‪ :‬قتل حزة طعيمة ين عدي ين اليار يوم بدر‬
‫[‪]3844‬‬
‫وقوله تعال‪{ :‬وإذ يعدكم ال إحدى الطائفتي أنا لكم وتودون أن غي ذات الشوكة تكون لكم}‪.‬‬
‫الية‪ /‬النفال‪ ./7 :‬الشوكة‪ :‬الد‪.‬‬
‫‪ - 3735‬حدثن يي بن بكي‪ :‬حدثنا الليث‪ ،‬عن عقيل‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن عبد الرحن بن عبد ال بن كعب‪ :‬أن عبد‬
‫ال بن كعب قال‪ :‬سعت كعب بن مالك رضي ال عنه يقول‪ :‬ل أتلف عن الرسول صلى ال عليه وسلم ف غزوة غزاها إل‬
‫ف غزوة تبوك‪ ،‬غي أن تلفت عن غزوة بدر‪ ،‬ول يعاتب أحد تلف عنها‪ ،‬إنا خرج الرسول ال صلى ال عليه وسلم يريد‬
‫عي قريش‪ ،‬حت جع ال بينهم وبي عدوهم على غي معاد‪.‬‬
‫[‪]2606‬‬
‫‪ - 4‬باب‪ :‬قول ال تعال‪:‬‬
‫{إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أن مدكم بألف من اللئكة مردفي‪ .‬وما جعله ال إل بشرى ولتطمئن به قلوبكم وما‬
‫الن صر إل من ع ند ال إن ال عز يز حك يم‪ .‬إذ يغشي كم النعاس أم نة م نه وينل علي كم من ال سماء ماء ليطهر كم به ويذ هب‬
‫عنكم رجز الشيطان وليبط على قلوبكم ويثبت به إلقدام‪ .‬إذ يوحي ربك إل اللئكة أن معكم فثبتوا الذين آمنوا سألقي ف‬
‫قلوب الذ ين كفروا الر عب فاضربوا فوق العناق واضربوا كل بنان‪ .‬ذلك بأن م شاقوا ال ور سوله و من يشا قق ال ور سوله‬
‫فإن ال شديد العقاب}‪/ .‬النفال‪./13 - 9 :‬‬
‫‪ - 3736‬حدثنا أبو نعيم‪ :‬حدثنا إسرائيل‪ :‬عن مارق‪ ،‬عن طارق بن شهاب قال‪ :‬سعت ابن مسعود يقول‪ :‬شهدت من‬
‫القداد السود مشهدا‪ ،‬لن أكون صاحبه أحب إل ما عدل به‪ ،‬أتى النب صلى ال عليه وسلم وهو يدعو على الشركي‪،‬‬
‫فقال‪ :‬ل نقول ك ما قال قوم مو سى‪ :‬اذ هب أ نت ور بك فقاتل‪ ،‬ولك نا نقا تل عن يي نك و عن شالك وبي يد يك وخل فك‪.‬‬
‫فرأيت النب صلى ال عليه وسلم أشرق وجهه وسره‪ .‬يعن‪ :‬قوله‪.‬‬
‫[‪]4333‬‬
‫‪ - 3737‬حدثن ممد بن عبد ال بن حوشب‪ :‬حدثنا عبد الوهاب‪ :‬حدثنا خالد‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس قال‪ :‬قال‬
‫النب صلى ال عليه وسلم يوم بدر‪:‬‬
‫اللهم أن أنشدك عهدك ووعدك‪ ،‬اللهم إن شئت ل تعبد‪ .‬فأخذ أبو بكر بيده‪ ،‬فقال حسبك‪ ،‬فخرج وهو يقول‪{ :‬سيهزم‬
‫المع ويولون الدبر}‪.‬‬
‫[‪]2758‬‬
‫‪ - 3738‬حدثن إبراهيم بن موسى‪ :‬أخبنا هشام‪ :‬أن ابن جريج أخبهم قال‪ :‬أخبن عبد الكري‪ :‬أنه سع مقسما‪ ،‬مول‬
‫ع بد ال بن الارث‪ ،‬يدث عن ا بن عباس‪ :‬أ نه سعه يقول‪{ :‬ل ي ستوي القاعدون من الؤمن ي}‪ .‬عن بدر‪ ،‬والارجون إل‬
‫بدر‪.‬‬
‫[‪]4319‬‬
‫‪ - 5‬باب‪ :‬عدة أصحاب بدر‪.‬‬
‫‪ - 3739/3742‬حدثنا مسلم بن إبراهيم‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن الباء قال‪:‬‬
‫استصغرت أنا وابن عمر‪.‬‬

‫حدثن ممود‪ :‬حدثنا وهب‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن الباء قال‪:‬‬
‫استصغرت أنا وابن عمر يوم بدر‪ ،‬وكان الهاجرون نيفا على ستي‪ ،‬وإلنصار نيفا وأربعي ومائتي‪.‬‬
‫( ‪ - )3740‬حدث نا عمرو بن خالد‪ :‬حدث نا زه ي‪ :‬حدث نا أ بو إ سحاق قال‪ :‬سعت الباء ر ضي ال ع نه يقول‪ :‬حدث ن‬
‫أصحاب ممد صلى ال عليه وسلم من شهد بدرا‪:‬‬
‫أن م كانوا عدة أ صحاب طالوت‪ ،‬الذ ين جازوا م عه الن هر‪ ،‬بض عة ع شر وثلثائة‪ .‬قال الباء‪ :‬ل وال ما جاوز م عه الن هر إل‬
‫مؤمن‪.‬‬
‫(‪ - )3741‬حدثنا عبد ال بن رجاء‪ :‬حدثنا إسرائيل‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن الباء قال‪ :‬كنا أصحاب ممد صلى ال عليه‬
‫و سلم نتحدث‪ :‬أن عدة أ صحاب بدر على عدة أ صحاب طالوت الذ ين جاوزوا م عه الن هر‪ ،‬ول ياوز م عه إل مؤ من‪ ،‬بض عة‬
‫عشر وثلثائة‪.‬‬
‫(‪ - )3742‬حدثن عبد ال بن أب شيبة‪ :‬حدثنا يي‪ ،‬عن سفيان‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن الباء‪.‬‬
‫وحدثنا ممد بن كثي‪ :‬أخبنا سفيان‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن الباء رضي ال عنه قال‪ :‬كنا نتحدث‪ :‬أن أصحاب بدر ثلثائة‬
‫وبضعة عشر‪ ،‬بعدة أصحاب طالوت‪ ،‬الذين جاوزوا معه النهر‪ ،‬وما جاوز معه إل مؤمن‪.‬‬
‫‪ - 6‬باب‪ :‬دعاء النب صلى ال عليه وسلم على كفار قريش‪ :‬شيبة وعتبة والوليد وأب جهل بن هشام‪ ،‬وهلكهم‪.‬‬
‫‪ - 3743‬حدثن عمرو بن خالد‪ :‬حدثنا زهي‪ :‬حدثنا أبو إسحاق‪ ،‬عن عمرو بن ميمون‪ ،‬عن عبد ال بن مسعود رضي ال‬
‫عنه قال‪ :‬استقبل النب صلى ال عليه وسلم الكعبة‪ ،‬فدعا على نفر من قريش‪ :‬على شيبة بن ربيعة‪ ،‬وعتبة بن ربيعة‪ ،‬والوليد بن‬
‫عتبة‪ ،‬وأب جهل بن هشام فأشهد بال‪ ،‬لقد رأيتهم صرعى‪ ،‬قد غيتم الشمس‪ ،‬وكان يوما حارا‪.‬‬
‫[‪]237‬‬
‫‪ - 7‬باب‪ :‬قتل أب جهل‪.‬‬
‫‪ - 3744‬حدثنا ابن ني‪ :‬حدثنا أبو أسامة‪ :‬حدثنا إساعيل‪ :‬أخبنا قيس‪ ،‬عن عبد ال رضي ال عنه‪ :‬أنه أتى أبا جهل وبه‬
‫رمق يوم بدر‪ ،‬فقال أبو جهل‪ :‬هل أعمد من رجل قتلتموه‪.‬‬
‫‪ - 3745‬حدثنا أحد بن يونس‪ :‬حدثنا زهي‪ :‬حدثنا سليمان التيمي‪ :‬أن أنسا حدثهم قال‪ :‬قال النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫وحدثن عمرو بن خالد‪ :‬حدثنا زهي‪ ،‬عن سليمان التيمي‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه قال‪ :‬قال النب صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫(من ينظر ما صنع أبو جهل)‪ .‬فانطلق ابن مسعود فوجده قد ضربه ابنا عفراء حت برد‪ .‬قال‪ :‬أأنت أبو جهل؟ قال‪ :‬فأخذ‬
‫بلحيته‪ ،‬قال‪ :‬وهل فوق رجل قتلتموه‪ ،‬أو رجل قتله قومه‪ .‬قال أحد بن يونس‪ :‬أنت أبو جهل‪.‬‬
‫حدثن ممد بن الثن‪ :‬حدثنا ابن أب عدي‪ ،‬عن سليمان التيمي‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه قال‪ :‬قال النب صلى ال عليه وسلم‬
‫يوم بدر‪ :‬من ينظر ما فعل أبو جهل‪ .‬فانطلق ابن مسعود فوجده قد ضربه ابنا عفراء حت برد‪ ،‬فأخذ بلحيته فقال‪ :‬أنت‪ ،‬أبا‬
‫جهل؟ قال‪ :‬وهل فوق رجل قتله قومه؟ أو قال‪ :‬قتلتموه‪.‬‬
‫حدثن ابن الثن‪ :‬أخبنا معاذ‪ :‬حدثنا سليمان‪ :‬أخبنا أنس بن مالك‪ :‬نوه‪.‬‬
‫[‪]3795‬‬
‫‪ - 3746‬حدثنا علي بن عبد ال قال‪ :‬كتبت عن يوسف بن الاجشون‪ ،‬عن صال بن إبراهيم‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن جده‪ :‬ف بدر‬
‫ يعن ‪ -‬حديث ابن عفراء‪.‬‬‫[‪]2972‬‬

‫‪ - 3747‬حدثن ممد بن عبد ال الرقاشي‪ :‬حدثنا معتمر قال‪ :‬سعت أب يقول‪ :‬حدثنا أبو ملز‪ ،‬عن قيس بن عباد‪ ،‬عن‬
‫علي بن أب طالب رضي ال عنه أنه قال‪:‬‬
‫أنا أول من يثو بي يدي الرحن للخصومة يوم القيامة‪ .‬وقال قيس بن عباد‪ :‬وفيهم أنزلت‪{ :‬هذان خصمان اختصموا ف‬
‫ربم}‪ .‬قال هم الذين تبارزوا يوم بدر‪ :‬حزة وعلي وعبيدة‪ ،‬أو أبو عبيدة بن الارث‪ ،‬وشيبة بن ربيعة وعتبة بن ربيعة والوليد‬
‫بن عتبة‪.‬‬
‫[‪]4467 ،3749‬‬
‫‪ - 3748‬حدثنا قبيضة‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن أب هاشم‪ ،‬عن أب ملز‪ ،‬عن قيس بن عباد‪ ،‬عن أب ذر رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫نزلت‪{ :‬هذان خصمان اختصموا ف ربم}‪ .‬ف ستة من قريش‪ :‬علي وحزة وعبيدة بن الارث‪ ،‬وشيبة بن ربيعة وعتبة بن‬
‫ربيعة والوليد بن عتبة‪.‬‬
‫[‪]4466 ،3751 ،3750‬‬
‫‪ - 3749‬حدثنا إسحاق بن إبراهيم الصواف‪ :‬حدثنا يوسف بن يعقوب‪ ،‬كان ينل ف بن ضبيعة‪ ،‬وهو مول لبن سدوس‪،‬‬
‫حدثنا سليمان التيمي‪ ،‬عن أب ملز‪ ،‬عن قيس بن عباد قال‪ :‬قال علي رضي ال عنه‪:‬‬
‫فينا نزلت هذه الية‪{ :‬هذان خصمان اختصموا ف ربم}‪.‬‬
‫[‪]3747‬‬
‫‪ - 3750/3751‬حدثنا يي بن جعفر‪ :‬أخبنا وكيع‪ ،‬عن سفيان‪ ،‬عن أب هاشم‪ ،‬عن أب ملز‪ ،‬عن قيس بن عباد قال‪:‬‬
‫سعت أبا ذر رضي ال عنه يقسم‪ :‬لنلت هؤلء اليات‪ ،‬ف هؤلء الرهط الستة يوم بدر‪ ،‬نوه‪.‬‬
‫( ‪ - )3751‬حدثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي‪ :‬حدثنا هشيم‪ :‬أخبنا أبو هاشم‪ ،‬عن أب ملز‪ ،‬عن قيس بن عباد قال‪:‬‬
‫سعت أبا ذر يقسم قسما‪ :‬أن هذه الية‪{ :‬هذان خصمان اختصموا ف ربم}‪ .‬نزلت ف الذين برزوا يوم بدر‪ :‬حزة وعلي‬
‫وعبيدة بن الارث‪ ،‬وعتبة وشيبة ابن ربيعة والوليد بن عتبة‪.‬‬
‫[‪]3748‬‬
‫‪ - 3752‬حدثن أحد بن سعيد أبو عبد ال‪ :‬حدثنا إسحاق بن منصور السلول‪ :‬حدثنا إبراهيم بن يوسف‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن‬
‫أب إسحاق‪ :‬سأل رجل الباء‪ ،‬وأنا أسع‪ ،‬قال‪ :‬أشهد علي بدرا؟ قال بارز وظاهر‪.‬‬
‫‪ - 3753‬حدثنا عبد العزيز بن عبد ال‪ :‬حدثن يوسف بن الاجشون‪ ،‬عن صال بن إبراهيم بن عبد الرحن بن عوف‪ ،‬عن‬
‫أبيه‪ ،‬عن جده عبد الرحن قال‪:‬‬
‫كاتبت أمية بن خلف‪ ،‬فلما كان يوم بدر‪ ،‬فذكر قتله وقتل ابنه‪ ،‬فقال بلل‪ :‬ل نوت إن نا أمية‪.‬‬
‫[‪]2179‬‬
‫‪ - 3754‬حدثنا عبدان بن عثمان قال‪ :‬أخبن أب‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن السود‪ ،‬عن عبد ال رضي ال عنه‪،‬‬
‫عن النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬أنه قرأ والنجم فسجد با‪ ،‬وسجد من معه‪ ،‬غي أن شيخا أخذ كفا من تراب فرفعه إل جبهته‪،‬‬
‫فقال‪ :‬يكفن هذا‪ ،‬قال عبد ال‪ :‬فلقد رأيته بعد قتل كافرا‪.‬‬
‫[‪]1017‬‬
‫‪ - 3755/3756‬أخبن إبراهيم بن موسى‪ :‬حدثنا هشام بن يوسف‪ ،‬عن معمر‪ ،‬عن هشام‪ ،‬عن عروة قال‪ :‬كان ف‬
‫الزبي ثلث ضربات بالسيف‪ ،‬احداهن ف عاتقه‪ ،‬قال إن كنت لدخل أصابعي فيها‪ .‬قال ضرب ثنتي يوم بدر‪ ،‬وواحدة يوم‬
‫اليموك‪ .‬قال عروة وقال ل عبد اللك بن مروان‪ ،‬حي قتل عبد ال بن الزبي‪ :‬يا عروة‪ ،‬هل تعرف سيف الزبي؟ قلت‪ :‬نعم‪،‬‬

‫قال‪ :‬فما فيه؟ قلت‪ :‬فيه فلة فلها يوم بدر‪ ،‬قال‪ :‬صدقت‪ ،‬بن فلول من قراع الكتائب‪ .‬ث رده على عروة‪ .‬قال هشام فأقمناه‬
‫بيننا ثلثة آلف‪ ،‬وأخذه بعضنا‪ ،‬ولوددت أن كنت أخذته‪.‬‬
‫حدثنا فروة‪ ،‬عن علي‪ ،‬عن هشام‪ ،‬عن أبيه قال‪ :‬كان سيف الزبي بن العوام ملى بفضة‪ ،‬قال هشام‪ :‬وكان سيف عروة ملى‬
‫بفضة‪.‬‬
‫(‪ - )3756‬حدثنا أحد بن ممد‪ :‬حدثنا عبد ال‪ :‬أخبنا هشام بن عروة‪ ،‬عن أبيه‪:‬‬
‫أن أصحاب الرسول صلى ال عليه وسلم قالوا للزبي يوم اليموك‪ :‬أل تشد فنشد معك؟ فقال إن إن شددت كذبتم‪ ،‬فقالوا‪:‬‬
‫ل نفعل‪ ،‬فحمل عليهم حت شق صفوفهم‪ ،‬فجاوزهم وما معه أحد‪ ،‬ث رجع مقبل‪ ،‬فأخذوا بلجامه‪ ،‬فضربوه ضربتي على‬
‫عاتقه‪ ،‬بينهما ضربة ضربا يوم بدر‪ .‬قال عروة‪ :‬كنت أدخل أصابعي ف تلك الضربات ألعب وأنا صغي‪ .‬قال عروة‪ :‬وكان‬
‫معه عبد ال بن الزبي يومئذ‪ ،‬وهو ابن عشر سني‪ ،‬فحمله على فرس‪ ،‬ووكل به رجل‪.‬‬
‫[‪]3516‬‬
‫‪ - 3757‬حدث ن ع بد ال بن م مد‪ :‬سع روح بن عبادة‪ :‬حدث نا سعيد بن أ ب عرو بة‪ ،‬عن قتادة قال‪ :‬ذ كر ل نا أ نس بن‬
‫مالك‪ ،‬عن أب طلحة‪ :‬أن نب ال صلى ال عليه وسلم أمر يوم بدر بأربعة وعشرين رجل من صناديد قريش‪ ،‬فقذفوا ف طوى‬
‫من أطواء بدر خبيث مبث‪ ،‬وكان إذا ظهر على قوم أقام العرصة ثلث ليال‪ ،‬فلما كان ببدر اليوم الثالث أمر براحلته فشد‬
‫علي ها رحل ها‪ ،‬ث م شى واتب عه أ صحابه وقالوا‪ :‬ما نرى ينطلق إل لب عض حاج ته‪ ،‬ح ت قام على ش فة الر كي‪ ،‬فجعل ينادي هم‬
‫بأساء آبائهم‪( :‬يا فلن بن فلن‪ ،‬ويا فلن بن فلن‪ ،‬أيسركم أنكم أطعتم ال ورسوله‪ ،‬فانا قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقا‪،‬‬
‫فهل وجدت ما وعد ربكم حقا)‪ .‬قال عمر‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬ما تكلم من أجساد ل أرواح لا؟ فقال رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم‪( :‬والذي نفس ممد بيده‪ ،‬ما أنتم بأسع لا أقول منهم)‪.‬‬
‫قال قتادة‪ :‬أحياهم ال حت أسعهم قوله‪ ،‬توبيخا وتصغيا ونقمة وحسرة وندما‪.‬‬
‫[‪]2900‬‬
‫‪ - 3758‬حدثنا الميدي‪ :‬حدثنا سفيان‪ :‬حدثنا عمرو‪ ،‬عن عطاء‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما‪.‬‬
‫{الذين بدلوا نعمة ال كفرا}‪ .‬قال هم وال كفار قريش‪ .‬قال عمرو هم قريش‪ ،‬وممد صلى ال عليه وسلم نعمة ال‪.‬‬
‫{وأحلو قومهم دار البوار} قال‪ :‬النار‪ ،‬يوم بدر‪.‬‬
‫[‪]4423‬‬
‫‪ - 3759‬حدثن عبيد بن إساعيل‪ :‬حدثنا أبو أسامة‪ ،‬عن هشام‪ ،‬عن أبيه قال‪ :‬ذكر عند عائشة رضي ال عنها‪ :‬أن ابن‬
‫ع مر ر فع إل ال نب صلى ال عل يه و سلم‪( :‬أن ال يت ليعذب ف قبه ببكاء أهله)‪ .‬فقالت‪ :‬و هل ا بن ع مر رح ه ال‪ ،‬إن ا قال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬أنه ليعذب بطيئته وذنبه‪ ،‬وان أهله ليبكون عليه الن)‪ .‬قالت‪ :‬وذاك مثل قوله‪ :‬إن رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم قام على القليب وفيه قتلى بدر من الشركي‪ ،‬فقال لم مثل ما قال‪ :‬أنم ليسمعون ما أقول)‪ .‬أنا‬
‫قال‪( :‬إنم الن ليعلمون أن ما كنت أقول لم حق)‪ .‬ث قرأت‪{ :‬إنك ل تسمع الوتى} {وما أنت بسمع من ف القبور}‪.‬‬
‫تقول حي تبوؤوا مقاعدهم من النار‪.‬‬
‫[‪]1305‬‬
‫‪ - 3760‬حدثن عثمان‪ :‬حدثنا عبدة‪ ،‬عن هشام‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال عنهما قال‪ :‬وقف النب صلى ال عليه‬
‫وسلم على قليب بدر‪ ،‬فقال‪( :‬هل وجدت ما وعد ربكم حقا‪ .‬ث قال‪ :‬إنم الن يسمعون ما أقول)‪ .‬فذكر لعائشة‪ ،‬فقالت‪:‬‬
‫إنا قال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬إنم الن ليعلمون أن الذي كنت أقول لم هو الق)‪ .‬ث قرأت‪{ :‬إنك ل تسمع الوتى}‪.‬‬

‫حت قرأت الية‪.‬‬
‫[‪]1304‬‬
‫‪ - 8‬باب‪ :‬فضل من شهد بدرا‪.‬‬
‫‪ - 3761‬حدثن عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا معاوية بن عمر‪ :‬حدثنا أبو إسحاق عن حيد قال‪ :‬سعت أنسا رضي ال عنه‬
‫يقول‪ :‬أصيب الارثة يوم بدر وهو غلم‪ ،‬فجاءت أمه إل النب صلى ال عليه وسلم فقالت‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬قد عرفت منلة‬
‫حارثة من‪ ،‬فإن يكن ف النة أصب وأحتسب‪ ،‬وإن تكن الخرى تر ما أصنع‪ ،‬فقال‪( :‬ويك‪ ،‬أو هبلت‪ ،‬أو جنة واحدة هي‪،‬‬
‫إنا جنان كثية‪ ،‬وإنه ف جنة الفردوس)‪.‬‬
‫[‪]2654‬‬
‫‪ - 3762‬حدثن إسحاق بن إبراهيم‪ :‬أخبنا عبد ال بن ادريس قال‪ :‬سعت حصي بن عبد الرحن‪ ،‬عن سعد بن عبيدة‪،‬‬
‫عن أب عبد الرحن السلمي‪ ،‬عن علي رضي ال عنه قال‪ :‬بعثن الرسول ال صلى ال عليه وسلم وأبا مرثد الغنوي والزبي بن‬
‫العوام‪ ،‬وكلنا فارس‪ ،‬قال‪( :‬انطلقوا حت تأتو روضة خاخ‪ ،‬فإن با امرأة من الشركي‪ ،‬معها كتاب من حاطب بن أب بلتعة‬
‫إل الشرك ي)‪ .‬فأدركنا ها ت سي على بع ي ل ا ح يث قال ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬فقل نا‪ :‬الكتاب‪ ،‬فقالت‪ :‬ما مع نا‬
‫كتاب‪ ،‬فأنناها فالتمسنا فلم نر كتابا‪ ،‬فقلنا‪ :‬ما كذب رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬لتخرجن الكتاب أو لنجردنك‪ ،‬فلما‬
‫رأت الد أهوت إل حجزتا‪ ،‬وهي متجزة بكساء‪ ،‬فأخرجته‪ ،‬فانطلقنا با إل رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقال عمر‪ :‬يا‬
‫ر سول ال‪ ،‬قد خان ال ور سوله والؤمن ي‪ ،‬فدع ن فلضرب عن قه‪ .‬فقال ال نب صلى ال عل يه و سلم‪ ( :‬ما حلك على ما‬
‫صنعت)‪ .‬قال حا طب‪ :‬وال ما ب أن ل أكون مؤم نا بال ور سوله صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬أردت أن يكون ل ع ند القوم يد‬
‫يد فع ال با عن أهلي ومال‪ ،‬ول يس أحد من أصحابك إل له هناك من عشيته من يدفع ال به عن أهله وماله‪ .‬فقال ال نب‬
‫صلى ال عليه وسلم‪( :‬صدق‪ ،‬ول تقولوا له إل خيا)‪ .‬فقال عمر إنه قد خان ال ورسوله والؤمني‪ ،‬فدعن فلضرب عنقه‪.‬‬
‫فقال‪( :‬أليس من أهل بدر؟ فقال‪ :‬لعل ال اطلع إل أهل بدر فقال‪ :‬اعملوا ما شئتم‪ ،‬فقد وجبت لكم النة‪ ،‬أو فقد غفرت‬
‫لكم)‪ .‬فدمعت عينا عمر‪ ،‬وقال‪ :‬ال ورسوله أعلم‪.‬‬
‫[‪]2845‬‬
‫‪ - 3763‬حدثن عبد ال بن ممد العفي‪ :‬حدثنا أبو أحد الزبيي‪ :‬حدثنا عبد الرحن بن الغسيل‪ ،‬عن حزة بن أب أسيد‪،‬‬
‫والزب ي بن النذر ا بن أ ب أ سيد‪ ،‬عن أ ب أ سيد ر ضي ال ع نه قال‪ :‬قال ل نا ر سول ال صلى ال عل يه و سلم يوم بدر‪( :‬إذا‬
‫أكثبوكم فارموهم‪ ،‬واستبقوا نبلكم)‪.‬‬
‫حدثن ممد بن عبد الرحيم‪ ،‬حدثنا أبو أحد الزبيي‪ :‬حدثنا عبد الرحن ابن الغسيل‪ ،‬عن حزة بن أب أسيد والنذر بن أب‬
‫أسيد‪ ،‬عن أب أسيد رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫قال لنا رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم بدر‪( :‬إذا أكثبوكم ‪ -‬يعن أكثروكم ‪ -‬فارموهم‪ ،‬واستبقوا نبلكم)‪.‬‬
‫[ر‪]2744 :‬‬
‫‪ - 3764‬حدثن عمرو بن خالد‪ :‬حدثنا زهي‪ :‬حدثنا أبو إسحاق قال‪ :‬سعت الباء بن عازب رضي ال عنهما قال‪ :‬جعل‬
‫ال نب صلى ال عل يه و سلم على الرماة يوم أ حد ع بد ال بن جبي‪ ،‬فأ صابوا م نا سبعي‪ ،‬وكان ال نب صلى ال عل يه و سلم‬
‫وأ صحابه أ صابوا من الشرك ي يوم بدر أربع ي ومائة‪ ،‬سبعي أ سي و سبعي قتيل‪ ،‬قال أ بو سفيان‪ :‬يوم بيوم بدر‪ ،‬والرب‬
‫سجال‪.‬‬

‫[‪]2874‬‬
‫‪ - 3765‬حدثن ممد بن العلء‪ :‬حدثنا أبو أسامة‪ ،‬عن بريد‪ ،‬عن جده أب بردة‪ ،‬عن أب موسى ‪ -‬أراه ‪ -‬عن النب صلى‬
‫ال عليه وسلم قال‪( :‬وإذا الي ما جاء ال به من الي بعد‪ ،‬وثواب الصدق الذي آتانا بعد يوم بدر)‪.‬‬
‫[‪]3425‬‬
‫‪ - 3766‬حدثن يعقوب بن إبراهيم‪ :‬حدثنا إبراهيم بن سعد‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن جده قال‪ :‬قال عبد الرحن بن عوف‪ :‬إن لفي‬
‫الصف يوم بدر‪ ،‬إذ التفت فإذا عن يين وعن يساري فتيان حديثا السن‪ ،‬فكأن ل آمن بكانما‪ ،‬إذ قال ل أحدها سرا من‬
‫صاحبه‪ :‬يا عم أرن أبا جهل‪ ،‬فقلت‪ :‬يا ابن أخي‪ ،‬وما تصنع به؟ قال‪ :‬عاهدت ال إن رأيته أن أقتله أو أموت دونه‪ ،‬فقال ل‬
‫الخر سرا من صاحبه مثله‪ ،‬قال‪ :‬فما سرن أن بي رجلي مكانما‪ ،‬فأشرت لما اليه‪ ،‬فشدا عليه مثل الصقرين حت ضرباه‪،‬‬
‫وها ابنا عفراء‪.‬‬
‫[‪]2972‬‬
‫‪ - 3767‬حدثنا موسى بن إساعيل‪ :‬حدثنا إبراهيم‪ :‬أخبنا ابن شهاب قال‪ :‬أخبن عمرو بن أب أسيد بن جارية الثقفي‪،‬‬
‫حل يف ب ن زهرة‪ ،‬وكان من أ صحاب أ ب هريرة‪ ،‬عن أ ب هريرة ر ضي ال ع نه قال‪ :‬ب عث ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‬
‫عشرة عينا‪ ،‬وأمر عليهم عاصم ابن ثابت النصاري جد عاصم بن عمر بن الطاب‪ ،‬حت إذا كانوا بالدأة بي عسفان ومكة‪،‬‬
‫ذكروا ل ي من هذ يل يقال له ب نو ليان‪ ،‬فنفروا ل م بقر يب مائة ر جل رام‪ ،‬فاقت صوا آثار هم ح ت وجدوا مأكل هم الت مر ف‬
‫منل نزلوه‪ ،‬فقالوا‪ :‬تر يثرب‪ ،‬فاتبعوا آثارهم‪ ،‬فلما حس بم عاصم وأصحابه لؤوا إل موضع فأحاط بم القوم‪ ،‬فقالوا لم‪:‬‬
‫انزلوا فأعطوا بأيديكم‪ ،‬ولكم العهد واليثاق‪ :‬أن ل نقتل منكم أحدا‪ .‬فقال عاصم بن ثابت‪ :‬أيها القوم أما أنا فل أنزل ف ذمة‬
‫كافر‪ ،‬ث قال‪ :‬اللهم أخب عنا نبيك صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فرموه بالنبل فقتلوا عاصما‪ ،‬ونزل ثلثة نفر على العهد واليثاق‪،‬‬
‫منهم خبيب وزيد بن الدثنة ورجل آخر‪ ،‬فلما استمكنوا منهم أطلقوا أوتار قسيهم فربطوهم با‪ .‬قال الرجل الثالث‪ :‬هذا أول‬
‫الغدر‪ ،‬وال ل أصحبكم‪ ،‬إن ل بؤلء أسوة‪ ،‬يريد القتلى‪ ،‬فجرروه وعالوه فأب أن يصحبهم‪ ،‬فانطلق ببيب وزيد بن الدثنة‬
‫حت باعوها بعد وقعة بدر‪ ،‬فابتاع الارث ابن عامر بن نوفل خبيبا‪ ،‬وكان خبيب هو قتل الارث بن عامر يوم بدر‪ ،‬فلبث‬
‫خبيب عندهم أسي حت أجعوا قتله‪ ،‬فاستعار من بعض بنات الارث موسى يستحد با فأعارته‪ ،‬فدرج بن لا وهي غافلة‬
‫ح ت أتاه‪ ،‬فوجد ته مل سه على فخذه والو سى بيده‪ ،‬قالت‪ :‬ففز عت فز عة عرف ها خبيب‪ ،‬فقال‪ :‬أتش ي أن أقتله؟ ما ك نت‬
‫لفعل ذلك‪ ،‬قالت‪ :‬وال ما رأيت أسيا قط خيا من خبيب‪ ،‬وال لقد وجدته يوما يأكل قطفا من عنب ف يده‪ ،‬وإنه لوثق‬
‫بالد يد‪ ،‬و ما ب كة من ثرة‪ ،‬وكا نت تقول‪ :‬إ نه لرزق رز قه ال خبي با‪ ،‬فل ما خرجوا به من الرم‪ ،‬ليقتلوه ف ال ل‪ ،‬قال ل م‬
‫خبيب‪ :‬دعون أصلي ركعتي‪ ،‬فتركوه فركع ركعتي‪ ،‬فقال‪ :‬وال لول أن تسبوا أن ب جزع لزدت‪ ،‬ث قال‪ :‬اللهم أحصهم‬
‫عددا‪ ،‬واقتلهم بددا ول تبق منهم أحدا‪ ،‬ث أنشأ يقول‪:‬‬
‫فلست أبال حي أقتل مسلما *** على أي جنب كان ل مصرعي‬
‫وذلك ف ذات الله وإن يشأ *** يبارك على أوصال شلو مزع‬
‫ث قام اليه أبو سروعة عقبة بن الارث فقتله‪ ،‬وكان خبيب هو سن لكل مسلم قتل صبا الصلة‪ ،‬وأخب ‪ -‬يعن النب صلى ال‬
‫عليه وسلم ‪ -‬أصحابه يوم أصيبوا خبهم‪ ،‬وبعث ناس من قريش إل عاصم بن ثابت ‪ -‬حي حدثوا أنه قتل ‪ -‬أن يؤتوا بشيء‬
‫منه يعرف‪ ،‬وكان قتل رجل عظيما من عظمائهم‪ ،‬فبعث ال لعاصم مثل الظلة من الدبر فحمته من رسلهم‪ ،‬فلم يقدروا أن‬
‫يقطعوا منه شيئا‪.‬‬
‫[‪]2880‬‬

‫‪ - 3768‬وقال كعب بن مالك‪ :‬ذكروا مرارة بن الربيع العمري‪ ،‬وهلل بن أمية الواقفي‪ ،‬رجلي صالي‪ ،‬قد شهدا بدرا‪.‬‬
‫[‪]2606‬‬
‫‪ - 3769‬حدثنا قتيبة بن سعيد‪ :‬حدثنا ليث‪ ،‬عن يي‪ ،‬عن نافع‪ :‬أن ابن عمر رضي ال عنهما ذكر له‪:‬‬
‫أن سعيد بن زيد بن عمر بن نفيل‪ ،‬وكان بدريا‪ ،‬مرض ف يوم المعة‪ ،‬فركب إليه بعد أن تعال النهار‪ ،‬واقترب المعة‪،‬‬
‫وترك المعة‪.‬‬
‫‪ - 3770‬وقال الليث‪ :‬حدثن يونس‪ ،‬عن ابن شهاب قال‪ :‬حدثن عبيد ال ابن عبد ال بن عتبة‪:‬‬
‫أن أباه ك تب إل ع مر بن ع بد ال بن الر قم الزهري‪ :‬يأمره أن يد خل على سبيعة ب نت الارث ال سلمية‪ ،‬في سألا عن‬
‫حديثها‪ ،‬وعما قال لا رسول ال صلى ال عليه وسلم حي استفتته‪ .‬فكتب عمر بن عبد ال بن الرقم‪ ،‬إل عبد ال بن عتبة‬
‫ببه‪ :‬أن سبيعة بنت الارث أ خبته‪ :‬أنا كانت تت سعد بن خولة‪ ،‬وهو من بن عامر بن لؤي‪ ،‬وكان من شهد بدرا‪،‬‬
‫فتوف عنها ف حجة الوداع وهي حامل‪ ،‬فلم تنشب أن وضعت حلها بعد وفاته‪ ،‬فلما تعلت من نفاسها تملت للخطاب‪،‬‬
‫فدخل عليها أبو السنابل‬
‫ابن بعكك‪ ،‬رجل من بن عبد الدار‪ ،‬فقال لا‪ :‬ما ل أراك تملت للخطاب‪ ،‬ترجي النكاح‪ ،‬فإنك وال ما أنت بناكح حت‬
‫تر عليك أربعة أشهر وعشر‪ .‬قالت سبيعة‪ :‬فلما قال ل ذلك جعت علي ثياب حي أمسيت‪ ،‬وأتنت رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم فسألته عن ذلك‪ ،‬فأفتان بأن قد حللت حي وضعت حلي‪ ،‬وأمرن بالتزوج إن بدا ل‪.‬‬
‫تابعه أصبغ‪ ،‬عن ابن وهب‪ ،‬عن يونس‪ .‬قال الليث‪ :‬حدثن يونس‪ ،‬عن ابن شهاب‪ :‬وسألناه فقال أخبن ممد بن عبد الرحن‬
‫بن ثوبان‪ ،‬مول بن عامر بن لؤي‪ :‬أن ممد بن إياس بن البكي‪ ،‬وكان أبوه شهيد بدرا‪ ،‬أخبه‪.‬‬
‫[‪ ،5013‬وانظر‪]4626 :‬‬
‫‪ - 9‬باب‪ :‬شهود اللئكة بدرا‪.‬‬
‫‪ - 3771/3772‬حدثن إسحاق بن إبراهيم‪ :‬أخبنا جرير‪ ،‬عن يي بن سعيد‪ ،‬عن معاذ بن رفاعة بن رافع الزرقي‪،‬‬
‫عن أبيه‪ ،‬وكان أبوه من أهل بدر‪ ،‬قال‪:‬‬
‫جاء جب يل إل النب صلى ال عل يه وسلم فقال‪ :‬ما تعدون أهل بدر فيكم ؟ قال‪ ( :‬من أفضل ال سلمي)‪ .‬أو كلمة نو ها‪،‬‬
‫قال‪ :‬وكذلك من شهد بدرا من اللئكة‪.‬‬
‫(‪ - )3772‬حدثنا سليمان بن حرب‪ :‬حدثنا حاد‪ ،‬عن يي‪ ،‬عن معاذ بن رفاعة بن رافع‪ ،‬وكان رفاعة من أهل بدر‪،‬‬
‫وكان رافع من أهل العقبة‪ ،‬فكان يقول لبنه‪ :‬ما يسرن أن شهدت بدرا بالعقبة‪ ،‬قال‪ :‬سأل جبيل النب صلى ال عليه وسلم‪،‬‬
‫بذا‪.‬‬
‫حدثنا إسحاق بن منصور‪ :‬أخبنا يزيد‪ :‬أخبنا يي‪ :‬سع معاذ بن رفاعة‪ :‬أن ملكا سأل النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬نوه‪.‬‬
‫وعن يي‪ :‬أن يزيد بن الاد أخبه‪ :‬أنه كان معه يوم حدثه معاذ هذا الديث‪ ،‬فقال يزيد‪ :‬فقال معاذ‪ :‬إن السائل هو جبيل‬
‫عليه السلم‪.‬‬
‫‪ - 3773‬حدثن إبراهيم بن موسى‪ :‬أخبنا عبد الوهاب‪ :‬حدثنا خالد‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما‪ :‬أن‬
‫النب صلى ال عليه وسلم قال يوم بدر‪:‬‬
‫(هذا جبيل‪ ،‬آخذ برأس فرسه‪ ،‬عليه أداة الرب)‪.‬‬
‫[‪]3815‬‬

‫‪ - 3774‬حدثن خليفة‪ :‬حدثنا ممد بن عبد ال النصاري‪ :‬حدثنا سعيد‪ ،‬عن قتادة‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه قال‪ :‬مات‬
‫أبو زيد‪ ،‬ول يترك عقبا‪ ،‬وكان بدريا‪.‬‬
‫‪ - 3775‬حدثنا عبد ال بن يوسف‪ :‬حدثنا الليث قال‪ :‬حدثن يي بن سعيد‪ ،‬عن القاسم بن ممد‪ ،‬عن ابن خباب‪ :‬أن أبا‬
‫سعيد بن مالك الدري رضي ال عنه قدم من سفر‪ ،‬فقدم إليه أهله لما من لوم الضاحي‪ ،‬فقال‪ :‬ما أنا بآكله حت أسأل‪،‬‬
‫فانطلق إل أخيه لمه‪ ،‬وكان بدريا‪ ،‬قتادة بن النعمان‪ ،‬فسأله فقال‪ :‬إنه حدث بعدك أمر‪ ،‬نقض لا كانوا ينهون عنه من أكل‬
‫لوم الضحى بعد ثلثة أيام‪.‬‬
‫[‪]5248‬‬
‫‪ - 3776‬حدثن عبيد بن إساعيل‪ :‬حدثنا أبو أسامة‪ ،‬عن هشام بن عروة‪ ،‬عن أبيه قال‪ :‬قال الزبي‪ :‬لقيت يوم بدر عبيدة‬
‫بن سعيد بن العاص‪ ،‬وهو مدجج‪ ،‬ل يرى منه إل عيناه‪ ،‬وهو يكن أبا ذات الكرش‪ ،‬فقال أنا أبو ذات الكرش‪ ،‬فحملت عليه‬
‫بالعنة فطعنته ف عينه فمات‪ .‬قال هشام‪ :‬فأخبت‪ :‬أن الزبي قال‪ :‬لقد وضعت رجلي عليه‪ ،‬ث تطأت‪ ،‬فكان الهد أن نزعها‬
‫وقد انثى طرفاها‪ .‬قال عروة‪ :‬فسأله إياها رسول ال صلى ال عليه وسلم فأعطاه‪ ،‬فلما قبض رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫أخذها ث طلبها أبو بكر فأعطاه‪ ،‬فلما قبض أبو بكر سألا إياه عمر فأعطاه إياها‪ ،‬فلما قبض عمر أخذها‪ ،‬ث طلبها عثمان منه‬
‫فأعطاه إياها‪ ،‬فلما قتل عثمان وقعت عند آل علي‪ ،‬فطلبها الزبي‪ ،‬فكانت عنده حت قتل‪.‬‬
‫‪ - 3777‬حدث نا أ بو اليمان‪ :‬أخب نا شع يب‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬أ خبن أ بو إدر يس‪ ،‬عائذ ال بن ع بد ال‪ :‬أن عبادة بن‬
‫الصامت‪ ،‬وكان شهد بدرا‪ :‬أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬بايعون)‪.‬‬
‫[‪]18‬‬
‫‪ - 3778‬حدثنا يي بن بكي‪ :‬حدثنا الليث‪ ،‬عن عقيل‪ ،‬عن ابن شهاب‪ :‬أخبن عروة بن الزبي‪ ،‬عن عائشة رضي ال‬
‫عنها‪ ،‬زوج النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬أن أبا حذيفة‪ ،‬وكان من شهد بدرا مع رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬تبن سالا‪،‬‬
‫وأنكحه بنت أخيه هند بنت الوليد بن عتبة‪ ،‬وهو مول لمرأة من النصار‪ ،‬كما تبن رسول ال صلى ال عليه وسلم زيدا‪،‬‬
‫وكان من تبن رجل ف الاهلية دعاه الناس اليه وورث من مياثه‪ ،‬حت أنزل ال تعال‪{ :‬أدعوهم لبائهم}‪ .‬فجاءت سهلة‬
‫النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬فذكر الديث‪.‬‬
‫[‪]4800‬‬
‫‪ - 3779‬حدثنا علي‪ :‬حدثنا بشر بن الفضل‪ :‬حدثنا خالد بن ذكوان‪ ،‬عن الربيع بنت معوذ قالت‪ :‬دخل علي النب صلى‬
‫ال عليه وسلم غداة بن علي‪ ،‬فجلس على فراشي كمجلسك من‪ ،‬وجويريات يضربن بالدف‪ ،‬يندبن من قتل من آبائهن يوم‬
‫بدر‪ ،‬حت قالت جارية‪ :‬وفينا نب يعلم ما ف غد‪ ،‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬ل تقول هكذا‪ ،‬وقول ما كنت تقولي)‬
‫[‪]4852‬‬
‫‪ - 3780‬حدثنا إبراهيم بن موسى‪ :‬أخبنا هشام‪ ،‬عن معمر‪ ،‬عن الزهري‪ .‬حدثنا إساعيل قال‪ :‬حدثن أخي‪ ،‬عن سليمان‪،‬‬
‫عن ممد بن أب عتيق‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن عبيد ال بن عبد ال بن عتبة بن مسعود‪ :‬أن ابن عباس رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫أخبن أبو طلحة رضي ال عنه‪ ،‬صاحب رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وكان قد شهد بدرا مع رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ :‬أنه قال‪( :‬ل تدخل اللئكة بيتا فيه كلب ول صورة)‪ .‬يريد صورة التماثيل الت فيها الرواح‪.‬‬
‫[‪]3053‬‬
‫‪ - 3781‬حدثنا عبدان‪ :‬أخبنا عبد ال‪ :‬أخبنا يونس‪ .‬حدثنا أحد بن صال‪ :‬حدثنا عنبسة‪ :‬حدثنا يونس‪ ،‬عن الزهري‪:‬‬
‫أخبنا علي بن حسي‪ :‬أن حسي بن علي عليهم السلم أخبه‪ :‬أن عليا قال‪ :‬كانت ل شارف من نصيب من الغنم يوم بدر‪،‬‬

‫وكان النب صلى ال عليه وسلم أعطان ما أفاء ال عليه المس يومئذ‪ ،‬فلما أردت أن أبتن بفاطمة عليها السلم‪ ،‬بنت النب‬
‫صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬واعدت رجل صواغا ف ب ن قينقاع أن يرت ل م عي‪ ،‬فنأ ت بإذ خر‪ ،‬فأردت أن أبي عه من ال صواغي‪،‬‬
‫فنستعي به ف وليمة عرسي‪ ،‬فبينا أنا أجع لشارف من القتاب والغرائر والبال‪ ،‬وشارفاي مناخان إل جنب حجرة رجل من‬
‫النصار‪ ،‬حت جعت ما جعت‪ ،‬فإذا أنا بشارف قد أجبت أسنمتهما‪ ،‬وبقرت خواصرها‪ ،‬وأخذ من أكبادها‪ ،‬فلم أملك عين‬
‫ح ي رأ يت الن ظر‪ ،‬قلت‪ :‬من فعل هذا؟ قالوا‪ :‬فعله حزة بن ع بد الطلب‪ ،‬و هو ف الب يت ف شرب من النصار‪ ،‬عنده قي نة‬
‫وأصحابه‪ ،‬فقالت ف غنائها‪ :‬أل يا حز للشرف النواء‪ ،‬فوثب حزة إل السيف‪ ،‬فأجب أسنمتهما‪ ،‬وبقر خواصرها‪ ،‬وأخذ من‬
‫أكبادها‪ ،‬قال علي‪ :‬فانطلقت حت أدخل على النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وعنده زيد بن حارثة‪ ،‬وعرف النب صلى ال عليه‬
‫و سلم الذي لق يت‪ ،‬فقال‪ ( :‬ما لك)‪ .‬قلت‪ :‬يا ر سول ال‪ ،‬ما رأ يت كاليوم‪ ،‬عدا حزة على ناق ت‪ ،‬فأ جب أ سنمتهما‪ ،‬وب قر‬
‫خواصرها‪ ،‬وها هو ذا ف بيت معه شرب‪ ،‬فدعا النب صلى ال عليه وسلم بردائه فارتدى‪ ،‬ث أنطلق يشي‪ ،‬واتبعته أنا وزيد‬
‫بن حارثة‪ ،‬حت جاء البيت الذي فيه حزة‪ ،‬فاستأذن عليه‪ ،‬فأذن له‪ ،‬فطفق النب صلى ال عليه وسلم يلوم حزة فيما فعل‪ ،‬فإذا‬
‫حزة ثل‪ ،‬ممرة عينه‪ ،‬فنظر حزة إل النب صلى ال عليه وسلم ث صعد النظر فنظر إل ركبته‪ ،‬ث صعد النظر فنظر إل وجهه‪،‬‬
‫ث قال حزة‪ :‬وهل أنتم إل عبيد لب‪ ،‬فعرف النب صلى ال عليه وسلم أنه ثل‪ ،‬فنكص رسول ال صلى ال عليه وسلم على‬
‫عقبيه القهقرى‪ ،‬فخرج وخرجنا معه‪.‬‬
‫[‪]1983‬‬
‫‪ - 3782‬حدثن ممد بن عباد‪ :‬أخبنا ابن عيينة قال‪ :‬أنفذه لنا ابن الصبهان‪ :‬سعه من ابن عقل‪ :‬أن عليا رضي ال عنه‬
‫كب على سهل بن حنيف‪ ،‬فقال‪ :‬إنه شهد بدرا‪.‬‬
‫‪ - 3783‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬أخبن سال ابن عبد ال‪ :‬أنه سع عبد ال بن عمر رضي ال‬
‫عنهما يدث‪ :‬أن عمر بن الطاب‪ ،‬حي تأيت حفصة بنت عمر من خنيس بن حذافة السهمي‪ ،‬وكان من أصحاب رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم قد شهد بدرا‪ ،‬توف بالدينة‪ ،‬قال عمر‪ :‬فلقيت عثمان بن عفان‪ ،‬فعرضت عليه حفصة‪ ،‬فقلت‪ :‬إن‬
‫شئت أنكح تك حف صة ب نت ع مر‪ ،‬قال‪ :‬سأنظر ف أمري‪ ،‬فل بث ليال‪ ،‬فقال‪ :‬قد بدا ل أن ل أتزوج يو مي هذا‪ .‬قال ع مر‪:‬‬
‫فلقيت أبا بكر‪ ،‬فقلت‪ :‬إن شئت أنكحتك حفصة بنت عمر‪ ،‬فصمت أبو بكر فلم يرجع إل شيئا‪ ،‬فكنت عليه أوجد من‬
‫على عثمان‪ ،‬فلبثت ليال ث خطبها رسول ال صلى ال عليه وسلم فأنكحتها إياه‪ ،‬فلقين أبو بكر فقال‪ :‬لعلك وجدت علي‬
‫حي عرضت علي حفصة فلم أرجع إليك؟ قلت‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فإنه ل ينعن أن أرجع إليك فيما عرضت‪ ،‬إل أن قد علمت أن‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم قد ذكرها‪ ،‬فلم أكن لفشي سر رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ولو تركها لقبلتها‪.‬‬
‫[‪]4850 ،4836 ،4830‬‬
‫‪ - 3784‬حدثنا مسلم‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن عدي‪ ،‬عن عبد ال بن يزيد‪ :‬سع أبا مسعود البدري‪ ،‬عن النب صلى ال عليه‬
‫وسلم قال‪( :‬نفقة الرجل على أهله صدقة)‪.‬‬
‫[‪]55‬‬
‫‪ - 3785‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ ،‬عن الزهري‪ :‬سعت عروة بن الزبي يدث عمر بن عبد العزيز ف امارته‪ :‬أخر‬
‫الغية بن شعبة العصر‪ ،‬وهو أمي الكوفة‪ ،‬فدخل أبو مسعود عقبة ابن عمرو النصاري‪ ،‬جد زيد بن حسن‪ ،‬شهد بدرا‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫لقد علمت‪ :‬نزل جبيل فصلى‪ ،‬فصلى رسول ال صلى ال عليه وسلم خس صلوات‪ ،‬ث قال‪( :‬هكذا أمرت)‪ .‬كذلك كان‬
‫بشي بن أب مسعود يدث عن أبيه‪.‬‬
‫[‪]499‬‬

‫‪ - 3786‬حدثنا موسى‪ ،‬حدثنا أبو عوانة‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن إبراهيم‪ ،‬عن عبد الرحن بن يزيد‪ ،‬عن علقمة‪ ،‬عن أب مسعود‬
‫البدري رضي ال عنه قال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬اليتان من آخر سورة البقرة‪ ،‬من قرأها ف ليلة كفتاه)‪ .‬قال‬
‫عبد الرحن‪ :‬فلقيت أبا مسعود وهو يطوف بالبيت‪ ،‬فسألته فحدثنيه‪.‬‬
‫[‪]4764 ،4753 ،4722‬‬
‫‪ - 3787‬حدثنا يي بن بكي‪ :‬حدثنا الليث‪ ،‬عن عقيل‪ ،‬عن ابن شهاب‪ :‬أخبن ممود بن الربيع‪ :‬أن عتبان بن مالك‪،‬‬
‫وكان من أصحاب النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬من شهد بدرا من النصار‪ :‬أنه أتى رسول ال صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫حدثنا أحد‪ ،‬هو ابن صال‪ :‬حدثنا عنبسة‪ :‬حدثنا يونس‪ :‬قال ابن شهاب‪ :‬ث سألت الصي بن ممد‪ ،‬وهو أحد بن سال‪،‬‬
‫وهو من سراتم‪ ،‬عن حديث ممود بن الربيع‪ ،‬عن عتبان بن مالك‪ ،‬فصدقه‪.‬‬
‫[‪]414‬‬
‫‪ - 3788‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬أخبن عبد ال بن عامر بن ربيعة‪ ،‬وكان من أكب بن عدي‪،‬‬
‫وكان أبوه شهد بدرا مع النب صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫أن عمر استعمل قدامة بن مظعون على البحرين‪ ،‬وكان شهد بدرا‪ ،‬وهو خال عبد ال بن عمر وحفصة رضي ال عنهم‪.‬‬
‫‪ - 3789‬حدثنا عبد ال بن ممد بن أساء‪ :‬حدثنا جويرية‪ ،‬عن مالك‪ ،‬عن الزهري‪ :‬أن سال بن عبد ال أخبه قال‪ :‬أخب‬
‫را فع بن خد يج ع بد ال بن ع مر‪ :‬أن عم يه‪ ،‬وكا نا شهدا بدرا‪ ،‬أ خباه‪ :‬أن ر سول ال صلى ال عل يه و سلم ن ى عن كراء‬
‫الزارع‪ .‬قلت لسال‪ :‬فتكريها أنت؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬إن رافعا أكثر على نفسه‪.‬‬
‫[‪]2202‬‬
‫‪ - 3790‬حدثنا آدم‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن حصي بن عبد الرحن قال‪ :‬سعت عبد ال بن شداد بن الاد الليثي قال‪ :‬رأيت‬
‫رفاعة بن رافع النصاري‪ ،‬وكان شهد بدرا‪.‬‬
‫‪ - 3791‬حدثنا عبدان‪ :‬أخبنا عبد ال‪ :‬أخبنا معمر ويونس‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن عروة بن الزبي أنه أخبه‪ :‬أن السور بن‬
‫مرمة أخبه‪ :‬أن عمرو بن عوف‪ ،‬وهو حليف لبن عامر بن لؤي‪ ،‬وكان شهد بدرا مع النب صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫أن ر سول ال صلى ال عل يه و سلم ب عث أ با عبيدة بن الراح إل البحر ين يأ ت بزيت ها‪ ،‬وكان الر سول ال صلى ال عل يه‬
‫وسلم هو صال أهل البحرين وأمرعليهم العلء بن الضرمي‪ ،‬فقدم أبو عبيدة بال من البحرين‪ ،‬فسمعت النصار بقدوم أب‬
‫عبيدة‪ ،‬فوافوا صلة الفجر مع النب صلى ال عليه وسلم فلما انصرف تعرضوا له‪ ،‬فتبسم رسول ال صلى ال عليه وسلم حي‬
‫رآهم‪ ،‬ث قال‪( :‬أظنكم سعتم أن أبا عبيدة قدم بشيء)‪ .‬قالوا‪ :‬أجل يا رسول ال‪ ،‬قال‪( :‬فأبشروا وأملوا ما يسركم‪ ،‬فوال ما‬
‫الفقر أخشى عليكم‪ ،‬ولكن أخشى أن تبسط عليكم الدنيا‪ ،‬كما بسطت على من كان من قبلكم‪ ،‬فتنافسوها كما تنافسوها‪،‬‬
‫وتلككم كما أهلكتهم)‪.‬‬
‫[‪]2988‬‬
‫‪ - 3792‬حدثنا أبو النعمان‪ :‬حدثنا جرير بن حازم‪ ،‬عن نافع‪:‬‬
‫أن ابن عمر رضي ال عنهما كان يقتل اليات كلها‪ ،‬حت حدثه أبو لبابة البدري‪ :‬أن النب صلى ال عليه وسلم نى عن قتل‬
‫جنان البيوت‪ ،‬فأمسك عنها‪.‬‬
‫[‪]3123‬‬
‫‪ - 3793‬حدثنا إبراهيم بن النذر‪ :‬حدثنا ممد بن فليح‪ ،‬عن موسى بن عقبة‪ :‬قال ابن شهاب‪ :‬حدثنا أنس بن مالك‪ :‬أن‬
‫رجإل من النصار ا ستأذنوا رسول ال صلى ال عل يه وسلم‪ ،‬فقالوا‪ :‬ائذن ل نا فلنترك ل بن أختنا عباس فداءه‪ ،‬قال‪( :‬وال ل‬

‫تذرون منه درها)‪.‬‬
‫[‪]2400‬‬
‫‪ - 3794‬حدثنا أبو عاصم‪ ،‬عن ابن جريج‪ ،‬عن الزهري عن عطاء بن زيد‪ ،‬عن عبيد ال بن عدي‪ ،‬عن القداد بن السود‪.‬‬
‫حدثن إسحاق‪ :‬حدثنا يعقوب بن إبراهيم ابن سعد‪ :‬حدثنا ابن أخي ابن شهاب‪ ،‬عن عمه قال‪ :‬أخبن عطاء بن يزيد الليثي‪،‬‬
‫ث الند عي‪ :‬أن عب يد ال بن عدي بن اليار أ خبه‪ :‬أن القداد بن عمرو الكندي‪ ،‬وكان حليفا لب ن زهرة‪ ،‬وكان م ن شهد‬
‫بدرا مع رسول ال صلى ال عليه وسلم أخبه‪ :‬أنه قال لرسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬أرأيت إن لقيت رجل من الكفار‬
‫فاقتتل نا‪ ،‬فضرب إحدى يدي بال سيف فقطع ها‪ ،‬ث لذ م ن بشجرة فقال‪ :‬أ سلمت ل‪ ،‬أقتله يا ر سول ال ب عد أن قال ا؟ فقال‬
‫ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪( :‬ل تقتله)‪ .‬فقال‪ :‬يا ر سول ال إ نه ق طع إحدى يدي‪ ،‬ث قال ذلك ب عد ما قطع ها؟ فقال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬ل تقتله‪ ،‬فإن قتلته فإنه بنلتك قبل أن تقتله‪ ،‬وإنك بنلته قبل أن يقول كلمته الت قال)‪.‬‬
‫[‪]6472‬‬
‫‪ - 3795‬حدثن يعقوب بن إبراهيم‪ :‬حدثنا ابن علية‪ :‬حدثنا سليمان التيمي‪ :‬حدثنا أنس رضي ال عنه قال‪ :‬قال رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم يوم بدر‪( :‬من ينظر ما صنع أبو جهل)‪ .‬فانطلق ابن مسعود‪ ،‬فوجده قد ضربه ابنا العفراء حت برد‪،‬‬
‫فقال‪ :‬آنت أبا جهل؟‬
‫قال ابن علية‪ :‬قال سليمان‪ :‬هكذا قالا أنس‪ ،‬قال‪ :‬أنت أبا جهل؟ قال‪ :‬وهل فوق رجل قتلتموه‪ .‬قال سليمان‪ :‬أو قال‪ :‬قتله‬
‫قومه‪ .‬قال‪ :‬وقال أبو ملز‪ :‬قال أبو جهل‪ :‬فلو غي أكار قتلن‪.‬‬
‫[‪]3745‬‬
‫‪ - 3796‬حدثنا موسى‪ :‬حدثنا عبد الواحد‪ :‬حدثنا معمر‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن عبيد ال بن عبد ال‪ :‬حدثن ابن عباس‪ ،‬عن‬
‫عمر رضي ال عنهم‪ :‬لا توف النب صلى ال عليه وسلم قلت لب بكر‪ :‬انطلق بنا إل إخواننا من النصار‪ ،‬فلقينا منهم رجلن‬
‫صالان شهدا بدرا‪ .‬فحدثت به عروة بن الزبي‪ ،‬فقال‪ :‬ها عوي بن ساعدة ومعن بن عدي‪.‬‬
‫[‪]2330‬‬
‫‪ - 3797‬حدثنا إسحاق بن إبراهيم‪ :‬سع ممد بن فضيل‪ ،‬عن إساعيل‪ ،‬عن قيس‪:‬‬
‫كان عطاء البدريي خسة آلف‪ ،‬خسة آلف‪ ،‬وقال عمر‪ :‬لفضلنهم على من بعدهم‪.‬‬
‫‪ - 3798‬حدثن إسحاق بن منصور‪ :‬حدثنا عبد الرزاق‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن ممد بن جبي‪ ،‬عن أبيه قال‪:‬‬
‫سعت النب صلى ال عليه وسلم يقرأ ف الغرب بالطور‪ ،‬وذلك أول ما وقر اليان ف قلب‪.‬‬
‫[‪]731‬‬
‫‪ - 3799‬وعن الزهري‪ ،‬عن ممد بن جبي بن مطعم‪ ،‬عن أبيه‪:‬‬
‫أن النب صلى ال عليه وسلم قال ف أسارى بدر‪( :‬لو كان الطعم بن عدي حيا‪ ،‬ث كلمن ف هؤلء النتن‪ ،‬لتركتهم له)‪.‬‬
‫[‪]2970‬‬
‫‪ - 3800‬وقال ليث‪ ،‬عن يي بن سعيد‪ ،‬عن سعيد بن السيب‪ :‬وقعت الفتنة الول ‪ -‬يعن مقتل عثمان ‪ -‬فلم تبق من‬
‫أصحاب بدرا أحدا‪ ،‬ث وقعت الفتنة الثانية ‪ -‬يعن الرة ‪ -‬فلم تبق من أصحاب الديبية أحدا‪ ،‬ث وقعت الثالثة‪ ،‬فلم ترتفع‬
‫وللناس طباخ‪.‬‬
‫‪ - 3801‬حدث نا الجاج بن منهال‪ :‬حدث نا ع بد ال بن ع مر النميي‪ :‬حدث نا يو نس بن يز يد قال‪ :‬سعت الزهري قال‪:‬‬

‫سعت عروة بن الزبي‪ ،‬وسعيد ابن السيب‪ ،‬وعلقمة بن وقاص‪ ،‬وعبيد ال بن عبد ال‪ ،‬عن حديث عائشة رضي ال عنها‪،‬‬
‫زوج النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬كل حدثن طائفة من الديث‪ ،‬قالت‪ :‬فأقبلت أنا وأم مسطح‪ ،‬فعثرت أم مسطح ف مرطها‪،‬‬
‫فقالت‪ :‬تعس مسطح‪ ،‬فقلت‪ :‬بئس ما قلت‪ ،‬تسبي رجل شهد بدرا‪ ،‬فذكر حديث الفك‪.‬‬
‫[‪]2453‬‬
‫‪ - 3802‬حدثنا إبراهيم بن النذر‪ :‬حدثنا ممد بن فليح بن سليمان‪ ،‬عن موسى بن عقبة‪ ،‬عن ابن شهاب قال‪ :‬هذه‬
‫مغازي رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فذكر الديث‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم وهو يلقيهم‪( :‬هل وجدت ما‬
‫وعدكم ربكم حقا)‪.‬‬
‫قال موسى‪ :‬قال نافع‪ :‬قال عبد ال‪ :‬قال ناس من أصحابه‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬تنادي ناسا أمواتا؟ قال رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم‪( :‬ما أنتم بأسع لا قلت منهم)‪.‬‬
‫[‪]1304‬‬
‫‪ - 3803‬قال أبو عبد ال‪ :‬فجميع من شهد بدرا من قريش‪ ،‬من ضرب له بسهمه‪ ،‬أحد وثانون رجل‪ ،‬وكان عروة بن‬
‫الزبي يقول‪ :‬قال الزبي‪ :‬قسمت سهمانم‪ ،‬فكانوا مائة‪ ،‬وال أعلم‪.‬‬
‫حدثن إبراهيم بن موسى‪ :‬أخبنا هشام‪ ،‬عن معمر‪ ،‬عن هشام بن عروة‪ ،‬عن أبيه عن الزبي قال‪ :‬ضربت يوم بدر للمهاجرين‬
‫بائة سهم‪.‬‬
‫‪ - 10‬باب‪ :‬تسمية من سي من أهل بدر‪ ،‬ف الامع الذي وضعه أبو عبد ال على حروف العجم‪.‬‬
‫النب ممد بن عبد ال الاشي صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫إياس بن البكي‪.‬‬
‫بلل بن رباح مول أب بكر القرشي‪.‬‬
‫حزة بن عبد الطلب الاشي‬
‫حاطب بن أب بلتعة حليف لقريش‪.‬‬
‫حارثة بن الربيع النصاري‪ ،‬قتل يوم بدر‪ ،‬وهو حارثة بن سراقة‪ ،‬كان ف النظارة‪.‬‬
‫خبيب بن عدي النصاري‪.‬‬
‫خنيس بن حذافة السهمي‪.‬‬
‫رفاعة بن رافع النصاري‪.‬‬
‫رفاعة بن عبد النذر أبو لبابة النصاري‪.‬‬
‫الزبي بن العوام القريشي‪.‬‬
‫زيد بن سهل أبو طلحة النصاري‪.‬‬
‫أبو زيد النصاري‪.‬‬
‫سعد بن مالك الزهري‪.‬‬
‫سعد بن خولة القرشي‪.‬‬
‫سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل القرشي‪.‬‬
‫سهل بن حنيف النصاري‪.‬‬

‫ظهي بن رافع النصاري وأخوه‪.‬‬
‫عبد ال بن عثمان‪.‬‬
‫أبو بكر الصديق القرشي‪.‬‬
‫عبد ال بن مسعود الذل‪.‬‬
‫عتبة بن مسعود الذل‪.‬‬
‫عبد الرحن بن عوف الزهري‪.‬‬
‫عبيدة بن الارث القرشي‪.‬‬
‫عبادة بن الصامت النصاري‪.‬‬
‫عمر بن الطاب العدوي‪.‬‬
‫عثمان بن عفان القرشي‪ ،‬خلفه النب صلى ال عليه وسلم على ابنته‪ ،‬وضرب له بسهمه‪.‬‬
‫علي بن أب طالب الاشي‪.‬‬
‫عمرو بن عوف‪ ،‬حليف بن عامر بن لؤي‪.‬‬
‫عقبة بن عمر النصاري‪.‬‬
‫عامر بن ربيعة العني‪.‬‬
‫عاصم بن ثابت النصاري‪.‬‬
‫عوي بن ساعدة النصاري‪.‬‬
‫عتبان بن مالك النصاري‪.‬‬
‫قدامة بن مظعون‪.‬‬
‫قتادة بن النعمان النصاري‪.‬‬
‫معاذ بن عمرو بن الموح‪.‬‬
‫معوذ بن عفراء وأخوه‪.‬‬
‫مالك بن ربيعة أبو أسيد النصاري‪.‬‬
‫مرارة بن الربيع النصاري‪.‬‬
‫معن بن عدي النصاري‪.‬‬
‫مسطح بن أثاثة بن عباد الطلب بن عبد مناف‪.‬‬
‫مقداد بن عمرو الكندي‪ ،‬حليف بن زهرة‪.‬‬
‫هلل بن أمية النصاري‬
‫رضي ال عنهم‪.‬‬
‫‪ - 11‬باب‪ :‬حديث بن النضي‪ ،‬ومرج رسول ال صلى ال عليه وسلم إليهم ف دية الرجلي‪ ،‬وما أرادوا من الغدر‬

‫برسول ال صلى ال عليه وسلم‪.‬‬

‫قال الزهري‪ :‬عن عروة‪ :‬كانت على رأس ستة أشهر من وقعة بدر قبل أحد‪ .‬وقول ال تعال‪{ :‬هو الذي أخرج الذين كفروا‬
‫من أهل الكتاب من ديارهم لول الشر ما ظننتم أن يرجوا} ‪/‬الشر‪./2 :‬‬

‫‪ - 3804‬حدثنا إسحاق بن نصر‪ :‬حدثنا عبد الرزاق‪ :‬أخبنا ابن جريج‪ ،‬عن موسى بن عقبة‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر‬
‫رضي ال عنهما قال‪ :‬حاربت النضي وقريظة‪ ،‬فأجلى بن النضي وأقر قريظة ومن علهيم‪ ،‬حت حاربت قريظة‪ ،‬فقتل رجالم‪،‬‬
‫وقسم نساءهم وأولدهم وأموالم بي السلمي‪ ،‬إل بعضهم لقوا بالنب صلى ال عليه وسلم فآمنهم وأسلموا‪ ،‬وأجلى يهود‬
‫الدينة كلهم‪ :‬بن قينقاع وهم رهط عبد ال بن سلم‪ ،‬ويهود بن حارثة‪ ،‬وكل يهود الدينة‪.‬‬
‫‪ - 3805‬حدثن السن بن مدرك‪ :‬حدثنا يي بن حاد‪ :‬أخبنا أبو عوانة‪ ،‬عن أب بشر‪ ،‬عن سعيد بن جبي قال‪ :‬قلت‬
‫لبن عباس‪ :‬سورة الشر‪ ،‬قال‪ :‬قل سورة النضي‪.‬‬
‫تابعه هشيم‪ ،‬عن أب بشر‪.‬‬
‫[‪]4601 ،4600 ،4368‬‬
‫‪ - 3806‬حدثنا عبد ال بن أب السود‪ :‬حدثنا معتمر‪ ،‬عن أبيه‪ :‬سعت أنس بن مالك رضي ال عنه قال‪ :‬كان الرجل‬
‫يعل للنب صلى ال عليه وسلم النخلت‪ ،‬حت افتتح قريظة والنضي‪ ،‬فكان بعد ذلك يرد عليهم‪.‬‬
‫[‪]2960‬‬
‫‪ - 3807/3808‬حدثنا آدم‪ :‬حدثنا الليث‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫حرق رسول ال صلى ال عليه وسلم نل بن النضي وقطع‪ ،‬وهي البويرة‪ ،‬فنلت‪{ :‬ما قطعتم من لينة أو تركتموها قائمة‬
‫على أصولا فبإذن ال}‪.‬‬
‫‪ - 3808‬حدثن سحق‪ :‬أخبنا حبان‪ :‬أخبنا جويرية بن أساء‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال عنهما‪:‬‬
‫أن النب صلى ال عليه وسلم حرق نل بن النضي‪ ،‬قال‪ :‬ولا يقول حسان بن ثابت‪:‬‬
‫وهان على سراة بن لؤي *** حريق بالبويرة مستطي‬
‫قال‪ :‬فأجابه أبو سفيان بن الارث‪:‬‬
‫أدام ال ذلك من صنيع *** وحرق ف نواحيها السعي‬
‫ستعلم أينا منها بنة *** وتعلم أي أرضينا تضي‬
‫[‪]2201‬‬
‫‪ - 3809‬حدث نا أ بو اليمان‪ :‬أخب نا شع يب‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬أ خبن مالك ا بن أوس بن الدثان النضري‪ :‬أن ع مر بن‬
‫الطاب رضي ال عنه دعاه‪ ،‬إذ جاءه حاجبه يرفا فقال‪ :‬هل لك ف عثمان وعبد الرحن والزبي وسعد يستأذنون؟ فقال‪ :‬نعم‬
‫فأدخلهم‪ ،‬فلبث قليل ث جاء فقال‪ :‬هل لك ف عباس وعلي يستأذنان؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬فلما دخل قال عباس‪ :‬يا أمي الؤمني اقض‬
‫بين وبي هذا‪ ،‬وها يتصمان ف الذي أفاء ال على رسوله صلى ال عليه وسلم من بن النضي‪ ،‬فاستب علي وعباس‪ ،‬فقال‬
‫الر هط‪ :‬يا أم ي الؤمن ي ا قض بينه ما‪ ،‬وأرح أحده ا من ال خر‪ ،‬فقال ع مر‪ :‬اتئدوا أنشد كم بال الذي بإذ نه تقوم ال سماء‬
‫والرض‪ ،‬هل تعلمون أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬ل نورث‪ ،‬ما تركنا صدقة)‪ .‬يريد بذلك نفسه؟ قالوا‪ :‬قد قال‬
‫ذلك‪ ،‬فأقبل عمر على عباس وعلي فقال‪ :‬أنشدكما بال‪ ،‬هل تعلمان أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قد قال ذلك؟ قال‪:‬‬
‫نعم‪ ،‬قال‪ :‬فان أحدثكم عن هذا المر‪ ،‬إن ال سبحانه كان خص رسوله صلى ال عليه وسلم ف هذا الفيء بشيء ل يعطه‬
‫أحدا غيه‪ ،‬فقال جل ذكره‪{ :‬و ما أفاء ال على ر سوله من هم ف ما أوجف تم عل يه من خ يل ول ركاب ‪ -‬إل قوله ‪ -‬قد ير}‪.‬‬
‫فكا نت هذه خال صة لر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬ث وال ما احتاز ها دون كم‪ ،‬ول ا ستأثرها علي كم‪ ،‬ل قد أعطاكمو ها‬
‫وقسمها فيكم حت بقي هذا الال منها‪ ،‬فكان رسول ال صلى ال عليه وسلم ينفق على أهله نفقة سنتهم من هذا الال‪ ،‬ث‬
‫يأخذ ما بقي فيجعله معل مال ال‪ ،‬فعمل ذلك رسول ال صلى ال عليه وسلم حياته‪ ،‬ث توف النب صلى ال عليه وسلم‪،‬‬

‫فقال أبو بكر‪ :‬فأنا ول رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقبضه أبو بكر فعمل فيه با عمل به رسول ال صلى ال عليه وسلم‪،‬‬
‫وأن تم حينئذ‪ ،‬فأق بل على علي وعباس وقال‪ :‬تذكران أن أ با ب كر ف يه ك ما تقولن‪ ،‬وال يعلم‪ :‬إ نه ف يه ل صادق بار را شد تابع‬
‫للحق؟ ث توف ال أبا بكر فقلت‪ :‬أنا ول رسول ال صلى ال عليه وسلم وأب بكر‪ ،‬فقبضته سنتي من إمارت أعمل فيه با‬
‫ع مل ر سول ال صلى ال عل يه و سلم وأ بو ب كر‪ ،‬وال يعلم‪ :‬أ ن ف يه صادق بار را شد تا بع لل حق؟ ث جئتما ن كلك ما‪،‬‬
‫وكلمتكما واحده وأمركما جيع‪ ،‬فجئتن ‪ -‬يعن عباسا ‪ -‬فقلت لكما‪ :‬إن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬ل نورث‪،‬‬
‫ما تركنا صدقة)‪ .‬فلما بدا ل أن أدفعه إليكما قلت‪ :‬إن شئتما دفعته إليكما‪ ،‬على أن عليكما عهد ال وميثاقه‪ :‬لتعملن فيه با‬
‫عمل فيه رسول ال صلى ال عليه وسلم وأبو بكر وما عملت فيه مذ وليت‪ ،‬وإل فل تكلمان‪ ،‬فقلتما ادفعه إلي نا بذلك‪،‬‬
‫فدفع ته إليك ما‪ ،‬أفتلتم سان من قضاء غي ذلك‪ ،‬فوال الذي بإذنه تقوم ال سماء والرض‪ ،‬ل أقضي ف يه بقضاء غ ي ذلك حت‬
‫تقوم الساعة‪ ،‬فإن عجزتا عنه فادفعاه إل فأنا أكفيكماه‪.‬‬
‫قال‪ :‬فحدثت بذا الديث عروة بن الزبي فقال‪ :‬صدق مالك بن أوس‪ :‬أنا سعت عائشة رضي ال عنها‪ ،‬زوج النب صلى ال‬
‫عليه وسلم تقول‪ :‬أرسل أزواج النب صلى ال عليه وسلم عثمان إل أب بكر‪ ،‬يسألنه ثنهن ما أفاء ال على رسوله صلى ال‬
‫عليه وسلم فكنت أنا أردهن‪ ،‬فقلت لن‪ :‬أل تتقي ال‪ ،‬أل تعلمن أن النب صلى ال عليه وسلم كان يقول‪ ( :‬ل نورث‪ ،‬ما‬
‫تركنا صدقة ‪ -‬يريد بذلك نفسه ‪ -‬إنا يأكل آل ممد صلى ال‬
‫عليه وسلم ف هذا الال)‪ .‬فانتهى أزواج النب صلى ال عليه وسلم إل ما أخبتن‪ ،‬قال‪ :‬فكانت هذه الصدقة بيد علي‪ ،‬منعها‬
‫علي عباسا فغلبه عليها‪ ،‬ث كان بيد حسن بن علي‪ ،‬ث بيد حسي بن علي‪ ،‬ث بيد علي بن حسي‪ ،‬وحسن بن حسن‪ ،‬كلها‬
‫كانا يتداولنا‪ ،‬ث بيد زيد بن حسن‪ ،‬وهي صدقة رسول ال صلى ال عليه وسلم حقا‪.‬‬
‫[‪]2748‬‬
‫‪ - 3810‬حدثنا إبراهيم بن موسى‪ :‬أخبنا هشام‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن عروة‪ ،‬عن عائشة‪ :‬أن فاطمة عليها‬
‫السلم والعباس‪ ،‬أتيا أبا بكر يلتمسان مياثهما‪ ،‬أرضه من فدك‪ ،‬وسهمه من خيب‪ ،‬فقال أبو بكر‪ :‬سعت النب صلى ال عليه‬
‫وسلم يقول‪ ( :‬ل نورث‪ ،‬ما تركنا صدقة‪ ،‬إنا يأكل آل ممد ف هذا الال)‪ .‬وال لقرابة رسول ال صلى ال عليه وسلم أحب‬
‫ال أن أصل من قرابت‪.‬‬
‫[‪.]2926‬‬
‫‪ - 12‬باب‪ :‬قتل كعب بن الشرف‪.‬‬
‫‪ - 3811‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا سفيان‪ :‬قال عمرو‪ :‬سعت جابر‬
‫م يقول‪ :‬قال رسمول ال صملى ال عل يه و سلم‪( :‬ممن لك عب بن الشرف‪ ،‬فإ نه قد آذى ال‬
‫ا بن عبمد ال ر ضي ال عنهم ا‬
‫ورسوله)‪ .‬فقام ممد بن مسلمة فقال‪ :‬يا ر سول ال‪ ،‬أتب أن أقتله؟ قال‪( :‬ن عم)‪ .‬قال‪ :‬فائذن ل أن أقول شيئا‪ ،‬قال‪( :‬قل)‬
‫فأتاه ممد بن مسلمة فقال‪ :‬إن هذا الرجل قد سألنا صدقة‪ ،‬وإنه قد عنانا‪ ،‬وإن قد أتيتك أستسلفك‪ ،‬قال‪ :‬وأيضا وال لتملنه‪،‬‬
‫قال‪ :‬إنا قد اتبعناه‪ ،‬فل نب أن ندعه حت ننظر إل أي شيء يصي شأنه‪ ،‬وقد أردنا أن تسلفنا وسقا أو وسقي؟ ‪ -‬وحدثنا‬
‫عمرو غ ي مرة‪ ،‬فلم يذ كر و سقا أو و سقي‪ ،‬أو‪ :‬فقلت له‪ :‬ف يه و سقا أو و سقي؟ فقال‪ :‬أرى ف يه و سقا أو و سقي ‪ -‬فقال‪:‬‬
‫نعم‪ ،‬ارهنون‪ ،‬قالو‪ :‬أي شيء تريد؟ قال‪ :‬أرهنون نساءكم‪ ،‬قالوا كيف نرهنك نساءنا وأنت أجل العرب‪ ،‬قال‪ :‬فارهنون‬
‫أبناءكم‪ ،‬قالوا‪ :‬كيف نرهنك أبناءنا‪ ،‬فيسب أحدهم‪ ،‬فيقال‪ :‬رهن بوسق أو وسقي‪ ،‬هذا عار علينا‪ ،‬وكنا نرهنك اللمة ‪-‬‬
‫قال سفيان‪ :‬يعن السلح ‪ -‬فواعده أن يأتيه‪ ،‬فجاءه ليل ومعه أبو نائلة‪ ،‬وهو أخو كعب من الرضاعة‪ ،‬فدعاهم إل الصن‪،‬‬

‫فنل إليهم‪ ،‬فقالت له امرأته‪ :‬أين ترج هذه الساعة ؟ فقال‪ :‬إنا هو ممد بن مسلمة وأخي أبو نائلة‪ ،‬وقال غيعمرو‪ ،‬قالت‬
‫أسع صوتا كأنه يقطر منه الدم‪ ،‬قال‪ :‬إنا هو أخي ممد بن مسلمة‪ ،‬ورضيعي أبو نائلة‪ ،‬إن الكري لو دعي إل طعنة بليل‬
‫لجاب‪ .‬قال ويدخل ممد بن مسلمة معه رجلي ‪ -‬قيل لسفيان‪ :‬ساهم عمرو؟ قال‪ :‬سى بعضهم ‪ -‬قال عمرو‪ :‬جاء معه‬
‫برجلي‪ ،‬وقال غي عمرو‪ :‬أبو عبس بن جب والارث بن أوس وعباد بن بشر‪ .‬قال عمرو‪ :‬جاء معه برجلي‪ ،‬فقال‪ :‬إذا ما جاء‬
‫فإن قائل بشعره فأشه‪ ،‬فإذا رأيتمون استمكنت من رأسه فدونكم فاضربوه‪ .‬وقال مرة ث أشكم‪ ،‬فنل إليهم متوشحا وهو‬
‫ين فح م نه ر يح الط يب‪ ،‬فقال‪ :‬ما رأ يت كاليوم ري ا‪ ،‬أي أط يب‪ ،‬وقال غ ي عمرو‪ :‬قال عندي أع طر ن ساء العرب وأك مل‬
‫العرب‪ .‬قال عمرو‪ :‬فقال أتأذن ل أن أ شم رأ سك؟ قال‪ :‬ن عم‪ ،‬فش مه ث أ شم أ صحابه‪ ،‬ث قال‪ :‬أتأذن ل؟ قال‪ :‬ن عم‪ ،‬فل ما‬
‫استمكن منه‪ ،‬قال‪ :‬دونكم‪ ،‬فقتلوه‪ ،‬ث أتوا النب صلى ال عليه وسلم فأخبوه‪.‬‬
‫[‪]2375‬‬
‫‪ - 13‬باب‪ :‬قتل أب رافع عبد ال بن أب القيق‪.‬‬
‫ويقال‪ :‬سلم بن أب القيق‪ ،‬كان بيب‪ ،‬ويقال ف حصن له بأرض الجاز‪ .‬وقال الزهري‪ :‬هو بعد كعب بن الشرف‪.‬‬
‫‪ - 3812/3814‬حدثن إسحاق بن نصر‪ :‬حدثنا يي بن آدم‪ :‬حدثنا ابن أب زائدة‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن‬
‫الباء بن عازب رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫بعث رسول ال صلى ال عليه وسلم رهطا إل أب رافع‪ ،‬فدخل عليه عبد ال بن عتيك بيته ليل وهو نائم فقتله‪.‬‬
‫‪ - 3813‬حدثنا يوسف بن موسى‪ :‬حدثنا عبيد ال بن موسى‪ ،‬عن إسرائيل‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن الباء بن عازب قال‪:‬‬
‫بعث رسول ال صلى ال عليه وسلم إل أب رافع اليهودي رجال من النصار‪ ،‬فأمر عليهم عبد ال بن عتيك‪ ،‬وكان أبو رافع‬
‫يؤذي رسول ال صلى ال عليه وسلم ويعي عليه‪ ،‬وكان ف حصن له بأرض الجاز‪ ،‬فلما دنوا منه‪ ،‬وقد غربت الشمس‪،‬‬
‫وراح الناس بسرحهم‪ ،‬فقال عبد ال لصحابه‪ ،‬أجلسوا مكانكم‪ ،‬فإن منطلق‪ ،‬ومتلطف للبواب‪ ،‬لعلي أن أدخل‪ ،‬فأقبل حت‬
‫دنا من الباب‪ ،‬ث تقنع بثوبه كأنه يقضي حاجة‪ ،‬وقد دخل الناس‪ ،‬فهتف به البواب‪ :‬يا عبد ال‪ :‬إن كنت تريد أن تدخل‬
‫فادخل‪ ،‬فإن أريد أن أغلق الباب‪ ،‬فدخلت فكمنت‪ ،‬فلما دخل الناس أغلق الباب‪ ،‬ث علق الغاليق على وتد‪ ،‬قال‪ :‬فقمت إل‬
‫القال يد فأخذت ا‪ ،‬ففت حت الباب‪ ،‬وكان أ بو رافع يسمر عنده‪ ،‬وكان ف علل له‪ ،‬فل ما ذ هب ع نه أ هل سره صعدت إل يه‪،‬‬
‫فجعلت كلما فتحت باب أغلقت علي من الداخل‪ ،‬قلت‪ :‬إن القوم نذروا ب ل يلصوا إل حت أقتله‪ ،‬فانتهيت إليه‪ ،‬فإذا هو‬
‫ف بيت مظلم وسط عياله‪ ،‬ل أدري أين هو من البيت‪ ،‬فقلت‪ :‬يا أبا رافع‪ ،‬قال‪ :‬من هذا؟ فأهويت نو الصوت فأضربه ضربة‬
‫بالسيف وأنا دهش‪ ،‬فما أغنيت شيئا‪ ،‬وصاح‪ ،‬فخرجت من البيت‪ ،‬فأمكث غي بعيد‪ ،‬ث دخلت إليه فقلت‪ :‬ما هذا الصوت‬
‫يا أبا رافع؟ فقال‪ :‬لمك الويل‪ ،‬إن رجل ف البيت ضربن قبل بالسيف‪ ،‬قال‪ :‬فأضربه ضربة أثخنته ول أقتله‪ ،‬ث وضعت ظبة‬
‫السيف ف بطنه حت أخذ ف ظهره‪ ،‬فعرفت أن قتلته‪ ،‬فجعلت أفتح البواب بابا بابا‪ ،‬حت أنتهيت إل درجة له‪ ،‬فوضعت‬
‫رجلي‪ ،‬وأ نا أرى أ ن قد أنته يت إل الرض‪ ،‬فوق عت ف ليلة مقمرة‪ ،‬فانك سرت ساقي فع صبتها بعما مة‪ ،‬ث انطل قت ح ت‬
‫جلست على الباب‪ ،‬فقلت‪ :‬ل أخرج الليلة حت أعلم‪ :‬أقتلته؟ فلما صاح الديك قام الناعي على السور‪ ،‬فقال‪ :‬أنعى أبا رافع‬
‫تاجر الجاز‪ ،‬فانطلقت إل أصحاب‪ ،‬فقلت‪ :‬النجاء‪ ،‬فقد قتل أبا رافع‪ ،‬فانتهيت إل النب صلى ال عليه وسلم فحدثته‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫(ابسط رجلك)‪ .‬فبسطت رجلي فمسحها‪ ،‬فكأنا ل أشتكها قط‪.‬‬
‫‪ - 3814‬حدثنا أحد بن عثمان‪ :‬حدثنا شريح‪ ،‬هو ابن مسلمة‪ :‬حدثنا إبراهيم بن يوسف‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن أب إسحاق قال‪:‬‬
‫سعت الباء بن عازب رضي ال عنه قال‪ :‬بعث رسول ال صلى ال عليه وسلم إل أب رافع عبد ال بن عتيك وعبد ال بن‬

‫عت بة ف ناس مع هم‪ ،‬فانطلقوا ح ت دنوا من ال صن‪ ،‬فقال ل م ع بد ال بن عت يك‪ :‬امكثوا أن تم ح ت أنطلق أ نا فأن ظر‪ ،‬قال‪:‬‬
‫فتلطفت أن أدخل الصن‪ ،‬ففقدوا حارا لم‪ ،‬قال‪ :‬فخرجوا بقبس يطلبونه‪ ،‬قال فخشيت أن أعرف‪ ،‬قال فغطيت رأسي كأن‬
‫أقضي حاجة‪ ،‬ث نادى صاحب الباب‪ ،‬من أراد أن يدخل فليدخل قبل أن أغلقه‪ ،‬فدخلت ث اختبأت ف مربط حار عند باب‬
‫الصن‪ ،‬فتعشوا عند أب رافع‪ ،‬وتدثوا حت ذ هب ساعة من الل يل‪ ،‬ث رجعوا إل بيوت م‪ ،‬فل ما هدأت ال صوات‪ ،‬ول أسع‬
‫حر كة خر جت‪ ،‬قال‪ :‬ورأ يت صاحب الباب‪ ،‬ح يث و ضع مفتاح ال صن ف كوة‪ ،‬فأخذ ته ففت حت به باب ال صن‪ ،‬قال‪:‬‬
‫قلت‪ :‬إن نذر ب القوم انطلقت على مهل‪ ،‬ث عمدت إل أبواب بيوتم‪ ،‬فغلقتها عليهم من ظاهر‪ ،‬ث صعدت إل أب رافع ف‬
‫سلم‪ ،‬فإذا البيت مظلم قد طفئ سراجه‪ ،‬فلم أدر أي الرجل‪ ،‬فقلت‪ :‬يا أبا رافع؟ قال‪ :‬من هذا؟ قال‪ :‬فعمدت نو الصوت‬
‫فأضربه وصاح‪ ،‬فلم تغن شيئا‪ ،‬قال‪ :‬ث جئت كأن أغيثه‪ ،‬فقلت‪ :‬ما لك يا أبا رافع؟ وغيت صوت‪ ،‬فقال‪ :‬أل أعجبك لمك‬
‫الو يل‪ ،‬د خل علي ر جل فضرب ن بال سيف؟ قال‪ :‬فعمدت له أي ضا فأضر به أخرى‪ ،‬فلم ت غن شيئا‪ ،‬ف صاح وقام أهله‪ ،‬قال‪ ،‬ث‬
‫جئت وغيت صوت كهيئة الغيث‪ ،‬فإذا هو مستلق على ظهره‪ ،‬فأضع السيف ف بطنه‪ ،‬ث أنكفئ عليه حت سعت صوت‬
‫العظم‪ ،‬ث خرجت دهشا حت أتيت السلم‪ ،‬أريد أن أنزل فأسقط منه‪ ،‬فانلعت رجلي فعصبتها‪ ،‬ث أتيت أصحاب أحجل‪،‬‬
‫فقلت‪ :‬انطلقوا فبشروا رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فأن ل أبرح حت أسع الناعية‪ ،‬فلما كان وجه الصبح صعدت الناعية‪،‬‬
‫فقال‪ :‬أنعى أبا رافع‪ ،‬قال‪ :‬فقمت أمشي ما ب قبلة‪ ،‬فأدركت أصحاب قبل أن يأتوا النب صلى ال عليه وسلم فبشرته‪.‬‬
‫[‪]2859‬‬
‫‪ - 14‬باب‪ :‬غزوة أحد‪.‬‬
‫وقول ال تعال‪{ :‬وإذ غدوت من أهلك تبوئ الؤمني مقاعد للقتال وال سيع عليم} ‪/‬آل عمرإن‪./121 :‬‬
‫وقوله جل ذكره‪{:‬ولتنوا ول تزنوا وإن تم العلون إن كنتم مؤمني‪ .‬إن يسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك اليام‬
‫نداولام بيم الناس وليعلم ال الذيمن آمنوا ويتخمذ منكمم شهداء وال ل يبم الظاليم‪ .‬وليمحمص ال الذيمن آمنوا ويحمق‬
‫الكافرين‪ .‬أم حسبتم أن تدخلوا النة ولا يعلم ال الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين‪ .‬ولقد كنتم تنون الوت من قبل أن‬
‫تلقوه فقد رأيتموه وأنتم تنظرون} ‪/‬آل عمران‪./143 - 139 :‬‬
‫وقوله‪{ :‬ولقد صدقكم ال وعده إذ تسونم بإذ نه حت إذا فشلتم وتنازعتم ف المر وعصيتم من بعد ما أراكم ما تبون‬
‫منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الخرة ث صرفكم عنهم ليبتليكم ولقد عفا عنكم وال ذو فضل على الؤمني}‪/.‬آل‬
‫عمران‪/152 :‬‬
‫وقوله تعال‪{:‬ول تسب الذين قتلوا ف سبيل ال أمواتا}‪ .‬الية ‪/‬آل عمران‪./169 :‬‬
‫‪ - 3815‬حدثنا إبراهيم بن موسى‪ :‬أخبنا عبد الوهاب‪ :‬حدثنا خالد‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫قال النب صلى ال عليه وسلم يوم أحد‪( :‬هذا جبيل آخذ برأس فرسه‪ ،‬عليه أداة الرب)‪.‬‬
‫[‪]3773‬‬
‫‪ - 3816‬حدثنا ممد بن عبد الرحيم‪ :‬أخبنا زكريا بن عدي‪ :‬أخبنا ابن البارك‪ ،‬عن حيوة‪ ،‬عن يزيد بن أب حبيب‪ ،‬عن‬
‫أ ب ال ي‪ ،‬عن عق بة بن عامر قال‪ :‬صلى ر سول ال صلى ال عليه وسلم على قتلى أ حد بعد ثان سني‪ ،‬كالودع للحياء‬
‫والموات‪ ،‬ث طلع إل ال نب فقال‪( :‬إ ن ب ي أيدي كم فرط‪ ،‬وإ ن علي كم لشه يد‪ ،‬وإن موعد كم حوض‪ ،‬وإ ن لن ظر إل يه من‬
‫مقامي هذا‪ ،‬وإن لست أخشى عليكم أن تشركوا‪ ،‬ولكن أخشى عليكم الدنيا وتنافسوها)‪.‬‬
‫قال‪ :‬فكإنت آخر نظرة نظرتا إل رسول ال صلى ال عليه وسلم‪.‬‬

‫[‪]1279‬‬
‫‪ - 3817‬حدثنا عبيد ال بن موسى‪ ،‬عن إسرائيل‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن الباء رضي ال عنه قال‪ :‬لقينا الشركي يومئذ‪،‬‬
‫وأجلس النب صلى ال عليه وسلم جيشا من الرماة‪ ،‬وأمر عليهم عبد ال‪ ،‬وقال‪( :‬ل تبحوا‪ ،‬إن رأيتمونا ظهرنا عليهم فل‬
‫تبحوا‪ ،‬وإن رأيتموهم ظهروا علينا فل تعينونا)‪ .‬فلما لقيناهم هربوا حت رأيت النساء يشتددن ف البل‪ ،‬رفعن عن سوقهن‪،‬‬
‫قد بدت خلخلهن‪ ،‬فأخذوا يقولون‪ ،‬الغنيمة الغنيمة‪ ،‬فقال عبد ال‪ :‬عهد إل النب صلى ال عليه وسلم أن ل تبحوا‪ ،‬فأبوا‪،‬‬
‫فلم أبوا صرفت وجو هم‪ ،‬فأ صيب سبعون قتيل‪ ،‬وأشرف أ بو سفيان فقال‪ :‬أ ف القوم م مد؟ فقال‪( :‬ل تيبوه)‪ .‬فقال‪ :‬أ ف‬
‫القوم ابن أب قحافة؟ قال‪( :‬ل تيبوه)‪ .‬فقال‪ :‬أف القوم ابن الطاب؟ فقال إن هؤلء قتلوا‪ ،‬فلو كانوا أحياء لجابوا‪ ،‬فلم يلك‬
‫عمر نفسه‪ ،‬فقال‪ :‬كذبت يا عدو ال‪ ،‬أبقى ال عليك ما يزيك‪ .‬قال أبو سفيإن‪ :‬اعل هبل‪ ،‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫(أجيبوه)‪ .‬قالوا‪ :‬ما نقول؟ قال‪(:‬قولوا‪ :‬ال أعلى وأجل)‪ .‬قال أبو سفيان‪ :‬لنا العزى ول عزى لكم‪ ،‬قال النب صلى ال عليه‬
‫و سلم‪( :‬أجيبوه)‪ .‬قالوا‪ :‬ما نقول؟ قال‪( :‬قولوا‪ :‬ال مول نا ول مول ل كم)‪ .‬قال أ بو سفيان‪ :‬يوم بيوم بدر‪ ،‬والرب سجال‪،‬‬
‫وتدون مثلة‪ ،‬ل آمر با ول تسؤن‪.‬‬
‫[‪]2874‬‬
‫‪ - 3818‬أ خبن ع بد ال بن ممد‪ :‬حدث نا سفيان‪ ،‬عن عمرو‪ ،‬عن جابر قال‪ :‬أ صطبح ال مر يوم أ حد ناس‪ ،‬ث قتلوا‬
‫شهداء‪.‬‬
‫[‪]2660‬‬
‫‪ - 3819‬حدثنا عبدان‪ :‬حدثنا عبد ال‪ :‬أخبنا شعبة‪ ،‬عن سعد بن إبراهيم‪ ،‬عن أبيه إبراهيم‪ :‬أن عبد الرحن بن عوف أت‬
‫بطعام‪ ،‬وكان صائما‪ ،‬فقال‪ :‬ق تل م صعب ا بن عم ي و هو خ ي م ن‪ ،‬ك فن ف بردة‪ :‬إن غ طي رأ سه بدت رجله‪ ،‬وإن غ طي‬
‫رجله بدا رأسه‪ ،‬وأراه قال‪ :‬وقتل حزة وهو خي من‪ ،‬ث بسط لنا من الدنيا ما بسط‪ ،‬أو قال‪ :‬أعطينا من الدنيا ما أعطينا‪،‬‬
‫وقد خشينا أن تكون حسناتنا عجلت لنا‪ ،‬ث جعل يبكي حت ترك الطعام‪.‬‬
‫[‪]1215‬‬
‫‪ - 3820‬حدثنا عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن عمرو‪ ،‬سع حابر ابن عبد ال رضي ال عنهما قال‪ :‬قال رجل للنب‬
‫صلى ال عليه وسلم يوم أحد‪ :‬أرأيت إن قتلت‪ ،‬فأين أنا؟ قال‪( :‬ف النة)‪ .‬فألقى ترات ف يده‪ ،‬ث قاتل حت قتل‪.‬‬
‫‪ - 3821‬حدثنا أحد بن يونس‪ :‬حدثنا زه ي‪ :‬حدثنا العمش‪ ،‬عن شق يق‪ ،‬عن خباب بن الرث رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫هاجرنا مع رسول ال صلى ال عليه وسلم نبتغي وجه ال‪ ،‬فوجب أجرنا على ال‪ ،‬ومنا من مضى‪ ،‬أو ذهب‪ ،‬ل يأكل من‬
‫أجره شيئا‪ ،‬كان منهم مصعب بن عمي‪ ،‬قتل يوم أحد‪ ،‬ل يترك ال نرة‪ ،‬كنا إذا غطينا با رأسه خرجت رجله‪ ،‬وإذا غطي‬
‫با رجله خرج رأسه‪ ،‬فقال لنا النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬غطوا با رأسه‪ ،‬واجعلوا على رجله الذخر)‪ .‬أو قال‪( :‬ألقوا على‬
‫رجليه من الذخر)‪ .‬ومنا من قد أيعنت له ثرته فهو يهدبا‪.‬‬
‫[‪]1217‬‬
‫‪ - 3822‬أخبنا حسان بن حسان‪ :‬حدثنا ممد بن طلحة‪ :‬حدثنا حيد‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه‪ :‬أن عمه غاب عن بدر‪،‬‬
‫فقال‪ :‬غبت عن أول قتال النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬لئن أشهدن ال مع النب صلى ال عليه وسلم ليين ال ما أجد‪ ،‬فلقي‬
‫يوم أحد‪ ،‬فهزم الناس‪ ،‬فقال‪ :‬اللهم إن أعتذر إليك ما صنع هؤلء‪ ،‬يعن السلمي‪ ،‬وأبرأ إليك ما جاء به الشركون‪ ،‬فتقدم‬
‫بسيفه فل قي سعد ا بن معاذ‪ ،‬فقال‪ :‬أ ين يا سعد‪ ،‬أن أجد ر يح النة دون أ حد‪ ،‬فمضى فق تل‪ ،‬ف ما عرف ح ت عرف ته أخ ته‬
‫بشامة‪ ،‬أو ببنانه‪ ،‬وبه بضع وثإنون‪ :‬طعنة وضربة سيف ورمية بسهم‪،‬‬

‫[‪]2651‬‬
‫‪ - 3823‬حدثنا موسى بن إساعيل‪ :‬حدثنا إبراهيم بن سعد‪ :‬حدثنا ابن شهاب‪ :‬أخبن خارجة بن زيد بن ثابت‪ :‬أنه سع‬
‫زيد بن ثابت رضي ال عنه يقول‪:‬‬
‫فقدت آية من الحزاب حي نسخنا الصحف‪ ،‬كنت أسع رسول ال صلى ال عليه وسلم يقرأ با‪ ،‬فالتمسناها فوجدناها مع‬
‫خزية بن ثابت النصاري‪{:‬من الؤني رجال صدقوا ما عاهدوا ال عليه فمنهم من قضى نبه ومنهم من ينتظر}‪ .‬فألقناها‬
‫ف سورتا ف الصحف‪.‬‬
‫[‪]2625‬‬
‫‪ - 3824‬حدثنا أبو الوليد‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن عدي بن ثابت‪ :‬سعت عبد ال بن يزيد‪ :‬يدث عن زيد بن ثابت رضي ال‬
‫عنه قال‪ :‬لا خرج النب صلى ال عليه وسلم إل أحد‪ ،‬رجع ناس من خرج معه‪ ،‬وكان أصحاب النب صلى ال عليه وسلم‬
‫فرقتي‪ :‬فرقة تقول‪ :‬نقاتلهم‪ ،‬وفرقة تقول‪ :‬ل نقاتلهم‪ ،‬فنلت‪{ :‬فما لكم ف النافقي فئتي وال أركسهم با كسبوا}‪ .‬وقال‪:‬‬
‫(أنا طيبة‪ ،‬تنفي الذنوب‪ ،‬كما تنفي النار خبث الفضة)‪.‬‬
‫[‪]1785‬‬
‫‪ - 15‬باب‪{ :‬إذ هت طائفتان منكم أن تفشل وال وليهما وعلى ال فليتوكل الؤمنون}‪ / .‬آل عمران‪/122 :‬‬
‫‪ - 3825‬حدثنا ممد بن يوسف‪ ،‬عن ابن عيينة‪ ،‬عن عمرو‪ ،‬عن جابر رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫نزلت هذه الية فينا‪{ :‬إذ هت طائفتان منكم أن تفشل}‪ .‬بن سلمة وبن الارثة‪ ،‬وما أحب أنا ل تنل‪ ،‬وال يقول‪{ :‬وال‬
‫وليهما}‪.‬‬
‫[‪]4282‬‬
‫‪ - 3826‬حدثنا قتيبة‪ :‬حدثنا سفيان‪ :‬أخبنا عمرو‪ ،‬عن جابر قال‪ :‬قال ل رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬هل نكحت‬
‫يا جابر)‪ .‬قلت‪ :‬نعم‪ .‬قال‪( :‬ماذا أبكرا أم ثيبا)‪ .‬قلت‪ :‬ل بل ثي با‪ ،‬قال‪( :‬فهل جارية تلعبك)‪ .‬قلت‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬إن أب‬
‫ق تل يوم أ حد‪ ،‬وترك ت سع بنات‪ ،‬كن ل ت سع أخوات‪ ،‬فكر هت أن أج ع الي هن جار ية خرقاء مثل هن‪ ،‬وكلن امرأة تشط هن‬
‫وتقوم عليهن‪ ،‬قال‪(:‬أصبت)‪.‬‬
‫[‪]432‬‬
‫‪ - 3827‬حدثن أحد بن أب سريج‪ :‬أخبنا عبيد ال بن موسى‪ :‬حدثنا شيبان‪ ،‬عن فراس‪ ،‬عن الشعب قال‪ :‬حدثن جابر‬
‫بن ع بد ال ر ضي ال عنه ما‪ :‬أن أباه أ ستشهد يوم أ حد‪ ،‬وترك عل يه دي نا‪ ،‬وترك ست بنات‪ ،‬فل ما ح ضر جذاذ الن خل قال‪:‬‬
‫أتيت رسول ال صلى ال عليه وسلم فقلت‪ :‬قد علمت أن والدي قد استشهد يوم أحد وترك دينا كثيا‪ ،‬وإن أحب أن يراك‬
‫الغرماء‪ ،‬فقال‪( :‬اذهب فبيدر كل تر على ناحية)‪ .‬ففعلت ث دعوته‪ ،‬فلما نظروا إليه كأنم أغروا ب تلك الساعة‪ ،‬فلما رأى‬
‫ما يصنعون أطاف حول أعظمها بيدرا ثلث مرات‪ ،‬ث جلس عليه‪ ،‬ث قال‪( :‬ادع ل أصحابك)‪ .‬فما زال يكيل لم حت أدى‬
‫ال عن والدي أمان ته‪ ،‬وأنا أر ضى أن يؤدي ال أما نة والدي ول أر جع إل أخوات بتمرة‪ ،‬فسلم ال البيادر كل ها‪ ،‬وح ت إن‬
‫أنظر إل البيدر الذي كان عليه النب صلى ال عليه وسلم كأنا ل تنقص ترة واحدة‪.‬‬
‫[‪]2020‬‬
‫‪ - 3828‬حدثنا عبد العزيز بن عبد ال‪ :‬حدثنا إبراهيم بن سعد‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن جده‪ ،‬عن سعد بن أب وقاص رضي ال عنه‬
‫قال‪ :‬رأيت رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم أحد‪ ،‬ومعه رجلن يقاتلن عنه‪ ،‬عليهما ثياب بيض‪ ،‬كأشد القتال‪ ،‬ما رأيتهما‬

‫من قبل ول بعد‪.‬‬
‫[‪]5488‬‬
‫‪ - 3831 - 3829‬حدثن عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا مروان بن معاوية‪ :‬حدثنا هاشم بن هاشم السعدي قال‪ :‬سعت‬
‫سعيد بن السيب يقول‪ :‬سعد بن أب وقاص يقول‪ :‬نثل ل النب صلى ال عليه وسلم كنانته يوم أحد‪ ،‬فقال‪( :‬أرم فداك أب‬
‫وأمي)‪.‬‬
‫‪ - 3830‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يي‪ ،‬عن يي بن سعيد قال‪ :‬سعت سعيد ابن السيب قال‪ :‬سعت سعدا يقول‪ :‬جع ل‬
‫النب صلى ال عليه وسلم أبويه يوم أحد‪.‬‬
‫‪ - 3831‬حدثنا قتيبة‪ :‬حدثنا ليث‪ ،‬عن يي‪ ،‬عن ابن السيب أنه قال‪ :‬قال سعد بن أب وقاص رضي ال عنه‪ :‬لقد جع ل‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم أحد أبويه كليهما‪ ،‬يريد حي قال‪( :‬فداك أب وأمي) وهو يقاتل‪.‬‬
‫[‪]3519‬‬
‫‪ - 3832/3833‬حدثنا أبو نعيم‪ :‬حدثنا مسعر‪ ،‬عن سعد‪ ،‬عن ابن شداد قال‪ :‬سعت عليا رضي ال عنه يقول‪ :‬ما‬
‫سعت النب صلى ال عليه وسلم يمع أبويه لحد غي سعد‪.‬‬
‫‪ - 3833‬حدث نا يسرة بن صفوإن‪ :‬حدث نا إبراه يم‪ ،‬عن أب يه‪ ،‬عن عبد ال ا بن شداد‪ ،‬عن علي ر ضي ال ع نه قال‪ :‬ما‬
‫سممعت النبمي صلمى اللمه عليه وسلم جمع أبويه لحد إل لسعد بن مالك‪ ،‬فإن سعته يقول يوم أحد‪( :‬يا سعد ارم‪،‬‬
‫فداك أب وأمي)‪.‬‬
‫[‪]2749‬‬
‫‪ - 3834‬حدثنا موسى بن إساعيل‪ ،‬عن معتمر‪ ،‬عن أبيه قال‪ :‬زعم أبو عثما ن‪ :‬أنه ل يبق مع النب صلى ال عليه وسلم‪،‬‬
‫ف بعض تلك اليام الت يقاتل فيهن‪ ،‬غي طلحة وسعد‪ .‬عن حديثهما‪.‬‬
‫[‪]3517‬‬
‫‪ - 3835‬حدثنا عبد ال بن أب السود‪ :‬حدثنا حات بن إساعيل‪ ،‬عن ممد بن يوسف قال‪:‬سعت السائب بن يزيد قال‪:‬‬
‫صحبت عبد الرحن بن عوف وطلحة بن عبيد ال والقداد وسعدا رضي ال عنهم‪ ،‬فما سعت أحدا منهم يدث عن النب‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ ،‬إل أن سعت طلحة يدث عن يوم أحد‪.‬‬
‫[‪]2669‬‬
‫‪ - 3836‬حدثن عبد ال بن أب شيبة‪ :‬حدثنا وكيع‪ ،‬عن إساعيل‪ ،‬عن قيس قال‪ :‬رأيت يد طلحة شلء‪ ،‬وقى با النب‬
‫صلى ال عليه وسلم يوم أحد‪.‬‬
‫[‪]3518‬‬
‫‪ - 3837‬حدثنا أبو معمر‪ :‬حدثنا عبد الوارث‪ :‬حدثنا عبد العزيز‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه قال‪ :‬لا كان يوم أحد إنزم‬
‫الناس عن النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وأبو طلحة بي يدي النب صلى ال عليه وسلم موب عليه بجفة له‪ ،‬وكان أبو طلحة‬
‫رجل راميا شديد النع‪ ،‬كسر يومئذ قوسي أو ثلثا‪ ،‬وكان الرجل ير معه بعبة من النبل‪ ،‬فيقول‪( :‬إنثرها لب طلحة)‪ .‬قال‪:‬‬
‫ويشرف ال نب صلى ال عل يه و سلم ين ظر إل القوم‪ ،‬فيقول أ بو طل حة‪ :‬بأ ب أ نت وأ مي‪ ،‬ل تشرف‪ ،‬ي صبك سهم من سهام‬
‫القوم‪ ،‬نري دون نرك‪ ،‬ولقد رأيت عائشة بنت أب بكر وأم سليم‪ ،‬وإنما لشمرتان‪ ،‬أرى خدم سوقهما‪ ،‬تنقزان القرب على‬
‫متونما‪ ،‬تفرغانه ف أفواه القوم‪ ،‬ث ترجعان فتملنا‪ ،‬ث تيئإن فتفرغانه ف أفواه القوم‪ ،‬ولقد وقع السيف من يد أب طلحة‪،‬‬
‫إما مرتي وإما ثلثا‪.‬‬

‫[‪]2724‬‬
‫‪ - 3838‬حدثن عبيد ال بن سعيد‪ :‬حدثنا أبو أسامة‪ ،‬عن هشام بن عروة‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها قالت‪ :‬لا‬
‫كان يوم أحد هزم الشركون‪ ،‬فصرخ إبليس لعنة ال عليه‪ :‬أي عباد ال أخراكم‪ ،‬فرجعت أولهم فاجتلدت هي وأخراهم‪،‬‬
‫فبصر حذيفة فإذا هو بأبيه اليمان‪ ،‬فقال‪ :‬أي عباد ال أب أب‪ ،‬قال‪ :‬قالت‪ :‬فوال ما احتجزوا حت قتلوه‪ ،‬فقال حذيفة‪ :‬يغفر‬
‫ال لكم‪ .‬قال‪ :‬عروة‪ :‬فوال ما زالت ف حذيفة بقية خي‪ ،‬حت لق بال عزوجل‪.‬‬
‫بصرت علمت‪ ،‬من البصية ف المر‪ ،‬وأبصرت من بصر العي‪ ،‬يقال‪ :‬بصرت‪ :‬وأبصرت واحد‪.‬‬
‫[‪]3116‬‬
‫‪ - 16‬باب‪ :‬قول ال تعال‪{ :‬إن الذين تولوا منكم يوم التقى المعان إنا استزلم الشيطان ببعض ما كسبوا ولقد‬
‫عفا ال عنهم وإن ال غفور حليم} ‪/‬آل عمران‪./155 :‬‬
‫‪ - 3839‬حدثنا عبدان‪ :‬أخبنا أبو حزة‪ ،‬عن عثمإن بن موهب قال‪ :‬جاء رجل حج البيت‪ ،‬فرأى قوما جلوسا‪ ،‬فقال‪ :‬من‬
‫هؤلء القعود؟ قالوا‪ :‬هؤلء قريش‪ .‬قال‪ :‬من الشيخ؟ قالوا‪ :‬ابن عمر‪ ،‬فأتاه فقال‪ :‬إن سائلك عن شيء أتدثن؟ قال‪ :‬أنشدك‬
‫برمة هذا البيت‪ ،‬أتعلم أن عثمان بن عفان فر يوم أحد؟ قال‪ :‬نعم‪ .‬قال‪ :‬فتعلمه تغيب عن بدر فلم يشهدها؟ قال‪ :‬نعم‪ .‬قال‪:‬‬
‫فتعلم أنه تلف عن بيعة الرضوان فلم يشهدها؟ قال‪ :‬نعم‪ .‬قال‪ :‬فكب‪ ،‬قال ابن عمر‪ :‬تعال لخبك ولبي لك عما سألتن‬
‫ع نه‪ ،‬أ ما فراره يوم أ حد‪ ،‬فأشهد أن ال ع فا ع نه‪ ،‬وأما تغي به عن بدر‪ ،‬فإ نه كان ت ته ب نت ر سول ال صلى ال عل يه وسلم‬
‫وكانت مريضة‪ ،‬فقال له النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬إن لك أجر رجل من شهد بدرا وسهمه)‪ .‬وأما تغيبه عن بيعة الرضوان‪،‬‬
‫فإنه لو كان أحد أعز ببطن مكة من عثمان بن عفان لبعثه مكانه‪ ،‬فبعث عثمان‪ ،‬وكانت بيعة الرضموان بعد مما ذهب‬
‫عثمان إل مى مكة‪ ،‬فق مال ال نب صلى ال عل يه وسلم بيده‪( :‬هذه يد عثمان ‪ -‬فضرب با على يده‪ ،‬فقال ‪ -‬هذه لعثمان)‪.‬‬
‫اذهب بذا الن معك‪.‬‬
‫[‪]2962‬‬
‫‪ - 17‬باب‪{ :‬إذ تصعدون ول تلوون على أحد والرسول يدعوكم ف أخركم فأثابكم غما بغم لكيل تزنوا على ما‬
‫فاتكم ول ما أصابكم وال خبي با تعملون} ‪/‬آل عمران‪./153 :‬‬
‫‪ - 3840‬حدثن عمرو بن خالد‪ ،‬حدثنا زهي‪ :‬حدثنا أبو إسحاق قال‪ :‬سعت الباء ابن عازب رضي ال عنهما قال‪ :‬جعل‬
‫النب صلى ال عليه وسلم على الرجالة يوم أحد عبد ال بن جبي‪ ،‬وأقبلوا منهزمي‪ .‬فذاك إذ يدعوهم الرسول ف أخراهم‪.‬‬
‫[‪]2874‬‬
‫‪ - 18‬باب‪{:‬ث أنزل عليكم من بعد الغم نعاسا يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهتهم أنفسهم يظنون بال غي الق‬

‫ظن الاهلية يقولون هل لنا من المر من شيء قل إن المر كله ل يفون ف أنفسهم ما ل يبدون لك يقولون لو كإن‬
‫لنا من المر شيء ما قتلنا ها هنا قل لو كنتم ف بيوتكم لبز الذين كتب‬
‫عليهم القتال إلمى مضاجعهم وليبتملي اللمه مما فمي صدوركم وليمحص مما فمي قلوبكمم واللمه عليمم بذات‬
‫الصدور} ‪/‬آل عمران‪./154 :‬‬
‫‪ - 3841‬وقال ل خليفة‪ :‬حدثنا يزيد بن زريع‪ :‬حدثنا سعيد‪ ،‬عن قتادة‪ ،‬عن أنس‪ ،‬عن أب طلحة رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫كنت فيمن تغشاه النعاس يوم أحد‪ ،‬حت سقط سيفي من يدي مرارا‪ ،‬يسقط وآخذه‪ ،‬ويسقط فآخذه‪.‬‬

‫[‪.]4286‬‬
‫‪ - 19‬باب‪{ :‬ليس لك من المر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبم فإنم ظالون}‪/ .‬آل عمران‪./128 :‬‬
‫قال حيد وثابت‪ ،‬عن أنس‪ :‬شج النب صلى ال عليه وسلم يوم أحد‪ ،‬فقال‪( :‬كيف يفلح قوم شجوا نبيهم)‪ .‬فنلت‪{ :‬ليس‬
‫لك من المر شيء}‪.‬‬
‫‪ - 3842‬حدثنا يي بن عبد ال السلمي‪ :‬أخبنا عبد ال‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن الزهري‪ :‬حدثن سال‪ ،‬عن أبيه‪:‬‬
‫أنه سع رسول ال صلى ال عليه وسلم إذا رفع رأسه من الركوع ف الركعة الخرة من الفجر يقول‪( :‬اللهم العن فلنا وفلنا‬
‫وفل نا) بعمد ما يقول‪ ( :‬سع ال ل ن حده‪ ،‬ربنما لك الممد)‪ .‬فأنزل ال‪{ :‬ل يس لك من الممر شيمء ‪ -‬إل قوله ‪ -‬فإنمم‬
‫ظالون}‪.‬‬
‫وعن حنظلة بن أب سفيان‪ :‬سعت سال بن عبد ال يقول‪:‬‬
‫كان رسول ال صلى ال عليه وسلم يدعو على‪ :‬صفوان بن أمية‪ ،‬وسهيل ابن عمرو‪ ،‬والارث بن هشام‪ .‬فنلت‪{ :‬ليس لك‬
‫من المر من شيء ‪ -‬إل قوله ‪ -‬فإنم ظالون}‪.‬‬
‫[‪]6914 ،4283‬‬
‫‪ - 20‬باب‪ :‬ذكر أم سليط‪.‬‬
‫‪ - 3843‬حدثنا يي بن بكي‪ :‬حدثنا الليث‪ ،‬عن يونس‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬وقال ثعلبة بن أب مالك‪ :‬إن عمر بن الطاب‬
‫رضي ال عنه قسم مروطا بي نساء من نساء أهل الدينة‪ ،‬فبقي منها مرط جيد‪ ،‬فقال له بعض من عنده‪ :‬يا أمي الؤمني‪،‬‬
‫أعط هذا بنت رسول ال صلى ال عليه وسلم الت عندك‪ ،‬يريدون أم كلثوم بنت علي‪ ،‬فقال عمر‪ :‬أم سليط أحق به‪ .‬وأم‬
‫سليط من نساء النصار‪ ،‬من بايع رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬قال عمر‪ :‬فإنا كانت تزفر لنا القرب يوم أحد‪.‬‬
‫[‪.]2725‬‬
‫‪ - 21‬باب‪ :‬قتل حزة بن عبد الطلب رضي ال عنه‪.‬‬
‫‪ - 3844‬حدثن أبو جعفر ممد بن عبد ال‪ :‬حدثنا حجي بن الثن‪ :‬حدثنا عبد العزيز بن عبد ال بن أب سلمة‪ ،‬عن عبد‬
‫ال من الفضل‪ ،‬عن سليمان بن يسار‪ ،‬عن جعفر بن عمرو بن أمية الضمري قال‪ :‬خرجت مع عبيد ال بن عدي بن اليار‪،‬‬
‫فلما قدمنا حص‪ ،‬قال ل عب يد ال بن عدي‪ :‬هل لك ف وحشي‪ ،‬نسأله عن قتله حزة؟ قلت‪ :‬نعم‪ ،‬وكان وحشي يسكن‬
‫حص‪ ،‬فسألنا عنه‪ ،‬فقيل لنا‪ :‬هو ذاك ف ظل قصره‪ ،‬كأنه حيت‪ ،‬قال‪ :‬فجئنا حت وقفنا عليه يسيا‪ ،‬فسلمنا فرد السلم‪ ،‬قال‪:‬‬
‫عب يد ال معت جر بعمام ته‪ ،‬ما يرى وح شي إل عين يه ورجل يه‪ .‬فقال عب يد ال‪ :‬يا وح شي أتعرف ن؟ قال‪ :‬فن ظر إل يه ث قال‪ :‬ل‬
‫وال‪ ،‬إل أن أعلم أن عدي بن اليار تزوج امرأة يقال لا أم قتال بنت أب العيص‪ ،‬فولدت له غلما بكة‪ ،‬فكنت أسترضع له‪،‬‬
‫فحملت ذلك الغلم مع أمه فناولتها إياه‪ ،‬فلكمأن نظرت إل قدميك‪ ،‬قال‪ :‬فكشف عبيد ال عن وجهه ث قال‪ :‬أل تبنا‬
‫بق تل حزة؟ قال‪ :‬ن عم‪ ،‬إن حزة ق تل طعي مة بن عدي بن اليار ببدر‪ ،‬فقال ل مولي جبي بن مط عم‪ :‬إن قتلت حزة بع مي‬
‫فأنت حر‪ ،‬قال‪ :‬فلما أن خرج الناس عام عيني‪ ،‬وعيني جبل بيال أحد‪ ،‬بينه وبينه واد‪ ،‬خرجت مع الناس إل القتال‪ ،‬فلما‬
‫أن اصطفوا للقتال‪ ،‬خرج سباع فقال‪ :‬هل من مبارز‪ ،‬قال‪ :‬فخرج إليه حزة بن عبد الطلب‪ ،‬فقال‪ :‬يا سباع‪ ،‬با ابن أم أنار‬
‫مقطعة البظور‪ ،‬أتاد ال ورسوله صلى ال عليه وسلم؟ قال‪ :‬ث أشد عليه‪ ،‬فكان كأمس الذاهب‪ ،‬قال وكمنت لمزة تت‬
‫صخرة‪ ،‬فلما دنا من رميته بربت‪ ،‬فأضعها ف ثنته حت خرجت من بي وركيه‪ ،‬قال‪ :‬فكان ذاك العهد به‪ ،‬فلما رجع الناس‬

‫رج عت مع هم‪ ،‬فأقمت ب كة ح ت ف شا في ها ال سلم‪ ،‬ث خر جت إل الطائف‪ ،‬فأر سلوا إل رسول ال صلى ال عل يه و سلم‬
‫رسول‪ ،‬فقيل ل‪ :‬إنه ل يهيج الرسل‪ ،‬قال‪ :‬فخرجت معهم حت قدمت على رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فلما رآن قال‪:‬‬
‫(آنت وحشي)‪ .‬قلت‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪( :‬أنت قتلت حزة)‪ .‬قلت‪ :‬قد كان من المر ما بلغك‪ ،‬قال‪( :‬فهل تستطيع أن تغيب وجهك‬
‫عن)‪ .‬قال‪ :‬فخرجت‪ ،‬فلما قبض رسول ال صلى ال عليه وسلم فخرج مسيلمة الكذاب‪ ،‬قلت لخرجن إل مسيلمة‪ ،‬لعلي‬
‫أقتله فأكا فئ به حزة‪ ،‬قال‪ :‬فخر جت مع الناس‪ ،‬فكان من أمره ما كان‪ ،‬قال‪ :‬فإذا ر جل قائم ف ثل مة جدار‪ ،‬كأ نه ج ل‬
‫أورق‪ ،‬ثائر الرأس‪ ،‬قال‪ :‬فرميته بربت‪ ،‬فأضعها بي ثدييه حت خرجت من بي كتفيه‪ ،‬قال‪ :‬ووثب إليه رجل من النصار‬
‫فضربه بالسيف على هامته‪.‬‬
‫قال‪ :‬قال عبد ال بن الفضل‪ :‬فأخبن سليمان بن يسار‪ :‬أنه سع عبد ال ابن عمر يقول‪ :‬فقالت جارية على ظهر بيت‪ ،‬وا‬
‫أمي الؤمني‪ ،‬قتله العبد السود‪.‬‬
‫‪ - 22‬باب‪ :‬ما أصاب النب صلى ال عليه وسلم من الراح يوم أحد‪.‬‬
‫‪ - 3845‬حدثنا إسحاق بن نصر‪ ،‬حدثنا عبد الرزاق‪ ،‬عن معمر‪ ،‬عن هام‪ :‬سع أبا هريرة رضي ال عنه قال‪ :‬قال رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬اشتد غضب ال على قوم فعلوا بنبيه ‪ -‬يشي إل رباعيته ‪ -‬اشتد غضب ال على رجل يقتله رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم ف سبيل ال)‪.‬‬
‫‪ - 3846‬حدثن ملد بن مالك‪ :‬حدثنا يي بن سعيد الموي‪ :‬حدثنا ابن جريج‪ ،‬عن عمر بن دينار‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن ابن‬
‫عباس رضي ال عنهما قال‪ :‬اشتد غضب ال على قتله النب صلى ال عليه وسلم ف سبيل ال‪ ،‬اشتد غضب ال على قوم دموا‬
‫وجه نب ال صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]3848‬‬
‫‪ - 3847‬حدثنا قتيبه بن سعيد‪ :‬حدثنا يعقوب‪ ،‬عن أب حازم‪ :‬أنه سع سهل بن سعد‪ ،‬وهو يسأل عن جرح رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقال‪ :‬أما وال إن لعرف من كان يغسل جرح رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ومن كان يسكب‬
‫الاء‪ ،‬وبا دووي‪ ،‬قال‪ :‬كانت فاطمة عليها السلم بنت رسول ال صلى ال عليه وسلم تغسله‪ ،‬وعلى بن أب طالب يسكب‬
‫الاء بالجن‪ ،‬فلما رأت فاطمة أن الاء ل يزيد الدم إل كثرة‪ ،‬أخذت قطعة من حصي‪ ،‬فأحرقتها وألصقتها‪ ،‬فاستمسك الدم‪،‬‬
‫وكسرت رباعيته يومئذ‪ ،‬وجرح وجهه‪ ،‬وكسرت البيضة على رأسه‪.‬‬
‫[‪.]240‬‬
‫‪ - 3848‬حدثن عمرو بن علي‪ :‬حدثنا أبو عاصم‪ :‬حدثنا جريج‪ ،‬عن عمرو بن دينار‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس قال‪:‬‬
‫اشتد غضب ال على من قتله نب‪ ،‬واشتد غضب ال على من دمى وجه رسول ال صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]3846‬‬
‫‪ - 23‬باب‪{ :‬الذين استجابوا ل والرسول} ‪ /‬آل عمران‪./172 :‬‬
‫‪ - 3849‬حدثنا ممد‪ :‬حدثنا أبو معاوية‪ ،‬عن هشام‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها‪{ :‬الذين استجابوا ل والرسول‬
‫من بعد ما أصابم القرح للذين أحسنو منهم واتقوا أجر عظيم} قالت لعروة‪ :‬يا ابن أخت‪ ،‬كان أبوك منهم‪ :‬الزبي وأبو بكر‪،‬‬
‫لا أصاب رسول ال صلى ال عليه وسلم ما أصاب يوم أحد‪ ،‬وانصرف عنه الشركون‪ ،‬خاف أن يرجعوا‪ ،‬قال‪( :‬من يذهب‬
‫ف إثرهم)‪ .‬فانتدب منهم سبعون رجل‪ ،‬قال‪ :‬كان فيهم أبو بكر والزبي‪.‬‬

‫‪ - 24‬باب‪ :‬من قتل من مسلمي يوم أحد‪.‬‬
‫منهم‪ :‬حزة بن عبد الطلب‪ ،‬واليمان‪ ،‬وأنس بن النضر‪ ،‬ومصعب بن عمي‪.‬‬
‫‪ - 3850‬حدثن عمرو بن علي‪ :‬حدثنا معاذ بن هشام قال‪ :‬حدثن أب‪ ،‬عن قتادة قال‪:‬‬
‫ما نعلم حيا من أحياء العرب‪ ،‬أكثر شهيدا‪ ،‬أعز يوم القيامة من النصار‪.‬‬
‫قال قتادة‪ :‬وحدثنا أنس بن مالك‪ :‬أنه قتل منهم يوم أحد سبعون‪ ،‬ويوم بئر معونة سبعون‪ ،‬ويوم اليمامة سبعون‪ .‬وقال‪ :‬وكان‬
‫بئر معونة على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ويوم اليمامة على عهد أب بكر‪ ،‬يوم مسيلمة الكذاب‪.‬‬
‫‪ - 3851‬حدثنا قتيبة بن سعيد‪ :‬حدثنا الليث‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن عبد الرحن بن كعب بن مالك‪ :‬أن جابر بن عبد ال‬
‫رضي ال عنهما أخبه‪ :‬أن رسول ال صلى ال عليه وسلم كن يمع بي رجلي من قتلى أحد ف ثوب واحد‪ ،‬ث يقول‪:‬‬
‫(أيهم أكثر أخذا للقرآن)‪ .‬فإذا أشي له إل أحد قدمه ف اللحد‪ ،‬وقال‪( :‬أنا شهيد على هؤلء يوم القيامة)‪ .‬وأمر بدفنهم‬
‫بدمائهم‪ ،‬ول يصل عليهم‪ ،‬ول يغسلوا‪.‬‬
‫[‪]1278‬‬
‫‪ - 3852‬وقال أبو الوليد‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن ابن النكدر قال‪ :‬سعت جابر ابن عبد ال قال‪:‬‬
‫لا قتل أب جعلت أبكي‪ ،‬وأكشف الثوب عن وجهه‪ ،‬فجعل أصحاب النب صلى ال عليه وسلم ينهونن والنب صلى ال عليه‬
‫وسلم ل ينه‪ ،‬وقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬ل تبكيه ‪ -‬أو‪ :‬ما تبكيه ‪ -‬مازالت اللئكة تظله بأجنحتها حت رفع)‪.‬‬
‫[‪]1187‬‬
‫‪ - 3853‬حدثنا ممد بن العلء‪ :‬حدثنا أسامة‪ ،‬عن بريد بن عبد ال بن أب بردة‪ ،‬عن جده أب بردة‪ ،‬عن أب موسى رضي‬
‫ال عنه ‪ -‬أرى ‪ -‬عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬رأيت ف رؤياي أن هززت سيفا فانقطع صدره‪ ،‬فإذا هو ما أصيب من‬
‫الؤمني يوم أحد‪ ،‬ث هززته أخرى فعاد كأحسن ما كإن‪ ،‬فاذا هو ما جاء به ال من الفتح واجتماع الؤمني‪ ،‬ورأيت فيها‬
‫بقرا‪ ،‬وال خي‪ ،‬فاذا هم الؤمنون يوم أحد)‪.‬‬
‫[‪]3425‬‬
‫‪ - 3854‬حدثنا أحد بن يونس‪ :‬حدثنا زهي‪ :‬حدثنا العمش‪ ،‬عن شقيق‪ ،‬عن خباب رضي ال عنه قال‪ :‬هاجرنا مع النب‬
‫صلى ال عليه وسلم ونن نبتغي وجه ال‪ ،‬فوجب أجرنا على ال‪ ،‬فمنا من مضى‪ ،‬أو ذهب‪ ،‬ل يأكل من أجره شيئا‪ ،‬كان‬
‫منهم مصعب بن عمي‪ ،‬قتل يوم أحد‪ ،‬فلم يترك إل نرة‪ ،‬كنا إذا غطينا با رأسه خرجت رجله‪ ،‬وإذا غطي با رجله خرج‬
‫رأ سه‪ ،‬فقال ال نب صلى ال عل يه وسملم‪( :‬غطوا ب ا رأ سه‪ ،‬واجعلوا على رجل يه الذ خر)‪ .‬أو قال‪( :‬ألقوا على رجل يه من‬
‫الذخر)‪ .‬ومنا من أيعنت له ثرته فهو يهدبا‪.‬‬
‫[‪]1217‬‬
‫‪ - 25‬باب‪( :‬أحد يبنا ونبه)‪.‬‬
‫قاله عباس بن سهل‪ ،‬عن أب حيد‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫‪ - 3855/3856‬حدثن نصر بن علي قال‪ :‬أخبن أب‪ ،‬عن قرة بن خالد‪ ،‬عن قتادة‪ :‬سعت أنسا رضي ال عنه‪ :‬أن‬
‫النب صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬هذا جبل يبنا ونبه)‪.‬‬
‫‪ - 3856‬حدثنا عبد ال بن يوسف‪ :‬أخبنا مالك‪ ،‬عن عمرو‪ ،‬مول عبد الطلب‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه‪ :‬أن رسول صلى‬
‫ال عليه وسلم طلع له أحد‪ ،‬فقال‪( :‬هذا جبل يبنا ونبه‪ ،‬اللهم إن إبراهيم حرم مكة‪ ،‬وإن حرمت ما بي لبتيها)‪.‬‬

‫[‪]2732‬‬
‫‪ - 3857‬حدثن عمرو بن خالد‪ ،‬حدثنا الليث‪ ،‬عن يزيد بن أب حبيب‪ ،‬عن أب الي‪ ،‬عن عقبة‪ :‬أن النب صلى ال عليه‬
‫وسلم خرج يوما‪ ،‬فصلى على أهل أحد صلته على اليت‪ ،‬ث انصرف إل النب فقال‪( :‬إن فرط لكم‪ ،‬أنا شهيد عليكم‪ ،‬وإن‬
‫لن ظر إل حو ضي الن‪ ،‬وإ ن أعط يت مفات يح خزائن الرض‪ ،‬أو مفات يح الرض‪ ،‬وإ ن وال ما أخاف علي كم أن تشركوا‬
‫بعدي‪ ،‬ولكن أخاف عليكم أن تنافسوا فيها)‪.‬‬
‫[‪]1279‬‬
‫‪ - 26‬باب‪ :‬غزوة الرجيع‪ ،‬ورعل‪ ،‬وذكوان‪ ،‬وبئر معونة‪ ،‬وحديث عضل والقارة وعاصم بن ثابت وخبيب‬

‫وأصحابه‪.‬‬

‫قال ابن إسحاق‪ :‬حدثنا عاصم بن عمر‪ :‬أنا بعد أحد‪.‬‬
‫‪ - 3858‬حدثن إبراهيم بن موسى‪ :‬أخبنا هشام بن يوسف‪ ،‬عن معمر‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن عمرو بن أب سفيان الثقفي‪،‬‬
‫عن أب هريرة رضي ال عنه قال‪ :‬بعث النب صلى ال عليه وسلم سرية عينا‪ ،‬وأمر عليهم عاصم بن ثابت‪ ،‬وهو جد عاصم بن‬
‫عمر بن الطاب‪ ،‬فانطلقوا حت إذا كان بي عسفان ومكة‪ ،‬ذكروا لي من هذيل يقال لم‪ :‬بنو ليان‪ ،‬فتبعوهم بقريب من‬
‫مائة رام‪ ،‬فاقتصوا آثارهم حت أتوا منل نزلوه‪ ،‬فوجدوا فيه نوى تر تزودوه من الدينة‪ ،‬فقالوا‪ :‬هذا تر يثرب‪ ،‬فتبعوا آثارهم‬
‫حت لقوهم‪ ،‬فلما انتهى عاصم وأصحابه لؤوا إل فدفد‪ ،‬وجاء القوم فأحاطوا بم‪ ،‬فقالوا‪ :‬لكم العهد واليثاق إن نزلتم الينا‬
‫أن ل نقتل منكم رجل‪ ،‬فقال عاصم‪ :‬أما أنا فل أنزل ف ذمة كافر‪ ،‬اللهم أخب عنا نبيك‪ ،‬فرموهم حت قتلوا عاصما ف سبعة‬
‫نفر بالنبل‪ ،‬وبقي خبيب وزيد ورجل آخر‪ ،‬فأعطوهم العهد واليثاق‪ ،‬فلما أعطوهم العهد واليثاق نزلوا إليهم‪ ،‬فلما استمكنوا‬
‫منهم حلوا أوتار قسيهم فربطوهم با‪ ،‬فقال الرجل الثالث الذي معهما‪ :‬هذا أول الغدر‪ ،‬فأب أن يصحبهم فجرروه وعالوه‬
‫على أن يصحبهم فلم يفعل فقتلوه‪ ،‬وانطلقوا ببيب وزيد حت باعوها بكة‪ ،‬فاشترى خبيبا بنو الارث بن عامر بن نوفل‪،‬‬
‫وكان خبيب هو ق تل الارث يوم بدر‪ ،‬فم كث عند هم أ سيا‪ ،‬ح ت إذا أجعوا قتله ا ستعار مو سى من ب عض بنات الارث‬
‫ليستحد با فأعارته‪ ،‬قالت‪ :‬فغفلت عن صب ل‪ ،‬فدرج إليه حت أتاه فوضعه على فخذه‪ ،‬فلما رأيته فزعت فزعة عرف ذاك‬
‫من وف يديه الوسى‪ ،‬فقال‪ :‬أتشي أن أقتله؟ ما كنت لفعل ذلك أن شاء ال‪ ،‬وكانت تقول‪ :‬ما رأيت أسيا قط خيا من‬
‫خبيب‪ ،‬لقد رأيته يأكل من قطف عنب وما بكة يومئذ ثرة‪ ،‬وإنه لوثق ف الديد‪ ،‬وما كان إل رزق رزقه ال‪ ،‬فخرجوا به‬
‫من الرم ليقتلوه‪ ،‬فقال‪ :‬دعون أصلي ركعتي‪ ،‬ث انصرف إليهم فقال‪ :‬لول أن تروا أن ما ب جزع من الوت لزدت‪ ،‬فكان‬
‫أول من سن الركعتي عند القتل هو‪ ،‬ث قال‪ :‬اللهم احصهم عددا‪ ،‬ث قال‪:‬‬
‫ولست أبال حي أقتل مسلما *** على أي شق كإن ال مصرعي‬
‫وذلك ف ذات الله وإن يشأ *** يبارك على أوصال شلو مزع‬
‫ث قام إل يه عق بة بن الارث فقتله‪ ،‬وبعث قر يش إل عاصم ليؤتوا بشيء من جسده يعرفو نه‪ ،‬وكان عا صم ق تل عظيما من‬
‫عظمائهم يوم بدر‪ ،‬فبعث ال عليه مثل الظلة من الدبر‪ ،‬فحمته من رسلهم فلم يقدروا منه على شيء‪.‬‬
‫[‪.]2880‬‬
‫‪ - 3859‬حدثنا عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن عمرو‪ :‬سع جابر يقول‪:‬‬
‫الذي قتل خبيبا هو أبو سروعة‪.‬‬
‫‪ - 3860/3865‬حدثنا أبو معمر‪ :‬حدثنا عبد الوارث‪ :‬حدثنا عبد العزيز‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه قال‪ :‬بعث النب‬

‫صلى ال عليه وسلم سبعي رجل لاجة‪ ،‬يقال لم القراء‪ ،‬فعرض لم حيان من بن سليم‪ ،‬رعل وذكوان‪ ،‬عند بئر يقال لا بئر‬
‫معونة‪ ،‬فقال القوم‪ :‬وال ما إياكم أردنا‪ ،‬إنا نن متازون ف حاجة النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقتلوهم‪ ،‬فدعا النب صلى ال‬
‫عليه وسلم شهرا ف صلة الغداة‪ ،‬وذلك بدء القنوت‪ ،‬وما كنا نقنت‪.‬‬
‫قال عبد العزيز‪ :‬وسأل رجل أنسا عن القنوت‪ :‬أبعد الركوع‪ ،‬أو عند الفراغ من القراءة؟ قال‪ :‬ل‪ ،‬بل عند فراغ من القراءة‪.‬‬
‫( ‪ - )3861‬حدثنا مسلم‪ :‬حدثنا هشام‪ :‬حدثنا قتادة‪ ،‬عن أنس قال‪ :‬قنت رسول ال صلى ال عليه وسلم شهرا بعد‬
‫الركوع‪ ،‬يدعوا على أحياء من العرب‪.‬‬
‫(‪ - )3862‬حدثن عبد العلى بن حاد‪ :‬حدثنا يزيد بن زريع‪ :‬حدثنا سعيد‪ ،‬عن قتادة‪ ،‬عن أنس بن مالك رضي ال عنه‪:‬‬
‫أن رعل وذكوان وعصية وبن ليان‪ ،‬استمدوا رسول ال صلى ال عليه وسلم على عدو‪ ،‬فأمدهم بسبعي من النصار‪ ،‬كنا‬
‫نسميهم القراء ف زمانم‪ ،‬كانوا يتطبون بالنهار ويصلون بالليل‪ ،‬حت كانوا ببئر معونة قتلوهم وغدروا بم‪ ،‬فبلغ النب صلى‬
‫ال عليه وسلم فقنت شهرا يدعو ف الصبح على أحياء من أحياء العرب‪ ،‬على رعل وذكوان وعصية وبن ليان‪ ،‬قال أنس‪:‬‬
‫فقرأنا فيهم قرآنا‪ ،‬ث إن ذلك رفع‪ :‬بلغوا عنا قومنا أنا لقينا ربنا فرضي عنا وأرضانا‪.‬‬
‫(‪ - )3863‬وعن قتادة‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه حدثه‪:‬‬
‫أن نب ال صلى ال عليه وسلم قنت شهرا ف صلة الصبح يدعو على أحياء من أحياء العرب‪ ،‬على رعل وذكوان وعصيه‬
‫وبي حيان‪.‬‬
‫زاد خليفة‪ :‬حدثنا يزيد بن زريع‪ :‬حدثنا سعيد‪ ،‬عن قتادة‪ :‬حدثنا أنس‪ :‬أن أولئك السبعي من النصار قتلوا ببئر معونة‪ .‬قرآنا‪:‬‬
‫كتابا‪ .‬نوه‪.‬‬
‫(‪ - )3864‬حدثنا موسى بن إساعيل‪ :‬حدثنا هام‪ ،‬عن إسحاق بن عبد ال بن أب طلحة قال‪ :‬حدثن أنس‪ :‬أن النب صلى‬
‫ال عليه وسلم بعث خاله‪ ،‬أخا لم سليم‪ ،‬ف سبعي راكبا‪ ،‬وكان رئيس الشركي عامر بن الطفيل‪ ،‬خي بي ثلث خصال‪،‬‬
‫فقال‪ :‬يكون لك أهل السهل ول أهل الدر‪ ،‬أو أكون خليفتك‪ ،‬أو أغزوك بأهل غطفان بألف وألف؟ فطعن عامر ف بيت أم‬
‫فلن‪ ،‬فقال‪ :‬غدة كغدة البكر‪ ،‬ف امرأة من آل فلن‪ ،‬ائتون بفرسي‪ .‬فمات على ظهر فرسه‪ ،‬فانطلق حرام أخو أم سليم‪ ،‬هو‬
‫ور جل أعرج‪ ،‬ور جل من ب ن فلن‪ ،‬قال‪ :‬كو نا قري با ح ت آتي هم فإن آمنو ن كن تم‪ ،‬وإن قتلو ن أتي تم أ صحابكم‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫أتومنونن أبلغ رسالة رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فجعل يدثهم‪ ،‬وأومؤوا إل رجل‪ ،‬فأتاه من خلفه فطعنه‪ - ،‬قال هام‬
‫أحسبه ‪ -‬حت أنفذه بالرمح‪ ،‬قال‪ :‬ال أكب‪ ،‬فزت ورب الكعبة‪ ،‬فلحق الرجل‪ ،‬فقتلوا كلهم غي العرج‪ ،‬كان ف رأس البل‪،‬‬
‫فأنزل ال علينا‪ ،‬ث كان من النسوخ‪ :‬إنا قد لقينا ربنا فرضي عنا وأرضانا‪ .‬فدعا النب صلى ال عليه وسلم ثلثي صباحا‪،‬‬
‫على رعل وذكوان وبن ليان وعصية‪ ،‬الذين عصوا ال ورسوله صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫‪ - 3865‬حدثن حبان‪ :‬أخبنا عبد ال‪ :‬أخبنا معمر قال‪ :‬حدثن ثامة ابن عبد ال بن أنس‪ :‬أنه سع أنس بن مالك رضي‬
‫ال ع نه يقول‪ :‬ل ا ط عن حرام بن ملحان وكان خاله‪ ،‬يوم بئر معو نة‪ ،‬قال بالدم هكذا‪ ،‬فنض حه على وج هه ورأ سه‪ ،‬ث قال‪:‬‬
‫فزت ورب الكعبة‪.‬‬
‫[‪]2647 ،957‬‬
‫‪ - 3877/3867‬حدثنا عبيد بن إساعيل‪ :‬حدثنا أسامة‪ ،‬عن هشام‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها قالت‪ :‬استأذن‬
‫النب صلى ال عليه وسلم أ بو بكر ف الروج حي اشتد عليه الذى فقال له‪( :‬أقم)‪ .‬فقال‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬أتطمع أن يؤذن‬
‫لك‪ ،‬فكان رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول‪( :‬إن لرجو ذلك)‪ .‬قالت‪ :‬فانتظره أبو بكر‪ ،‬فأتاه رسول ال صلى ال عليه‬
‫و سلم ذات يوم ظهرا‪ ،‬فناداه فقال‪( :‬أخرج من عندك)‪ .‬فقال أ بو ب كر‪ :‬إن ا ه ا ابنتاي‪ ،‬فقال‪( :‬أشعرت أ نه قد أذن ل ف‬

‫الروج)‪ .‬فقال‪ :‬يا ر سول ال ال صحبة‪ ،‬فقال ال نب صلى ال عل يه و سلم‪( :‬ال صحبة) قال‪ :‬يا ر سول ال‪ ،‬عندي ناقتان‪ ،‬قد‬
‫كنت أعددتما للخروج‪ ،‬فأعطى النب صلى ال عليه وسلم إحداها ‪ -‬وهي الدعاء ‪ -‬فركبا‪ ،‬فانطلقا حت أتيا الغار ‪ -‬وهو‬
‫بثور ‪ -‬فتواريا فيه‪ ،‬فكان عامر بن فهية غلما لعبد ال بن الطفيل بن سخبة أخي عائشة لمها‪ ،‬وكانت لب بكر منحة‪،‬‬
‫فكان يروح با ويغدو عليهم ويصبح‪ ،‬فيدل إليهما ث يسرح‪ ،‬فل يفطن به أحد من الرعاء‪ ،‬فلما خرج خرج معهما يعقبانه‬
‫حت قدما الدينة‪ ،‬فقتل عامر بن فهية يوم بئر معونة‪.‬‬
‫‪ - 3867‬و عن أ ب أسامة قال‪ :‬قال هشام بن عروة‪ :‬فأ خبن أب قال‪ :‬ل ا قتل الذ ين ببئر معونة‪ ،‬وأ سر عمرو بن أمية‬
‫الضمري‪ ،‬قال له عامر ابن الطفيل‪ :‬من هذا فأشار إل قتيل‪ ،‬فقال له عمرو بن أمية‪ :‬هذا عامر بن فهية‪ ،‬فقال‪ :‬لقد رأيته بعد‬
‫ما قتل رفع إل السماء‪ ،‬حت إن لنظر إل السماء بينه وبي الرض‪ ،‬ث وضع‪ ،‬فأتى النب صلى ال عليه وسلم خبهم فنعاهم‪،‬‬
‫فقال‪( :‬إن أصحابكم قد أصيبوا‪ ،‬وإنم قد سألوا ربم‪ ،‬فقالوا‪ :‬ربنا أخب عنا إخواننا با رضينا عنك ورضيت عنا‪ ،‬فأخبهم‬
‫عنهم)‪ .‬وأصيب يومئذ فيهم عروة بن أساء بن الصلت فسمي عروة به‪ ،‬ومنذر بن عمر سي به منذرا‪.‬‬
‫[‪]464‬‬
‫‪ - 3868/3870‬حدثنا ممد‪ :‬أخبنا عبد ال‪ :‬أخبنا سليمان التيمي‪ ،‬عن أب ملز‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه قال‪ :‬قنت‬
‫النب صلى ال عليه وسلم بعد الركوع شهرا‪ ،‬يدعو على رعل وذكوان ويقول‪( :‬عصية عصت ال ورسوله)‪.‬‬
‫‪ - 3869‬حدثنا يي بن بكي‪ :‬حدثنا مالك‪ ،‬عن إسحاق بن عبد ال بن أب طلحة‪ ،‬عن أنس بن مالك قال‪ :‬دعا النب‬
‫صلى ال عليه وسلم على الذين قتلوا ‪ -‬يعن أصحابه ‪ -‬ببئر معونة ثلثي صباحا‪ ،‬حي يدعو على ر عل وليان‪( :‬وعصية‬
‫عصت ال ورسوله صلى ال عليه وسلم)‪ .‬قال أنس‪ :‬فأنزل ال تعال على لنبيه صلى ال عليه وسلم ف الذين قتلوا ‪ -‬أصحاب‬
‫بئر معونة ‪ -‬قرآنا قرأناه حت نسخ بعد‪ :‬بلغوا قومنا فقد لقينا ربنا فرضي عنا ورضينا عنه‪.‬‬
‫‪ - 3870‬حدثنا موسى بن إساعيل‪ :‬حدثنا عبد الواحد‪ :‬حدثنا عاصم الحول قال‪:‬‬
‫سألت أنس بن مالك رضي ال عنه عن القنوات ف الصلة؟ فقال‪ :‬نعم‪ ،‬فقلت‪ :‬كان قبل الركوع أو بعده؟ قال‪ :‬قبله‪ ،‬قلت‪:‬‬
‫فإن فلنا أخبن عنك قلت إنك قلت بعده‪ ،‬قال‪ :‬كذب‪ ،‬إنا قنت رسول ال صلى ال عليه وسلم بعد الركوع شهرا‪ :‬إنه‬
‫كان بعث ناسا يقال ل م القراء‪ ،‬وهم سبعون رجل‪ ،‬إل ناس من الشركي‪ ،‬وبينهم وبي الرسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫عهد قبلهم‪ ،‬فظهر هؤلء الذين كان بينهم وبي رسول ال صلى ال عليه وسلم عهد‪ ،‬فقنت رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫بعد الركوع شهرا يدعو عليهم‪.‬‬
‫[‪]2647 ،957‬‬
‫‪ - 27‬باب‪ :‬غزوة الندق‪ ،‬وهي الحزاب‪.‬‬
‫قال موسى بن عقبة‪ :‬كانت ف شوال سنة أربع‪.‬‬
‫‪ - 3871‬حدثنا يعقوب بن إبراهيم‪ :‬حدثنا يي بن سعيد‪ ،‬عن عبيد ال قال‪ :‬أخبن نافع‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال عنهما‪:‬‬
‫أن النب صلى ال عليه وسلم عرضه يوم أحد‪ ،‬وهو ابن أربع عشرة سنة‪ ،‬فلم يزه‪ ،‬وعرضه يوم الندق‪ ،‬وهو ابن خس عشرة‬
‫سنة‪ ،‬فأجازه‪.‬‬
‫[‪.]2521‬‬
‫‪ - 3872‬حدثنا قتيبة‪ :‬حدثنا عبد العزيز‪ ،‬عن أب حازم‪ ،‬عن سهل بن سعد رضي ال عنه قال‪ :‬كنا مع رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم ف الندق‪ ،‬وهم يفرون‪ ،‬ونن ننقل التراب على أكتادنا‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬اللهم ل عيش‬

‫ال عيش الخرة فاغفر للمهاجرين والنصار)‪.‬‬
‫[‪]3586‬‬
‫‪ - 3873/3874‬حدثنا عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا معاوية بن عمرو‪ :‬حدثنا أبو إسحاق‪ ،‬عن حيد‪ :‬سعت أنسا رضي‬
‫ال ع نه يقول‪ :‬خرج ر سول ال صلى ال إل الندق‪ ،‬فإذا الهاجرون والن صار يفرون ف غداة باردة‪ ،‬فلم ي كن ل م عب يد‬
‫يعملون ذلك ل م‪ ،‬فل ما رأى ما ب م من الن صب والوع‪ ،‬قال‪( :‬الل هم إن الع يش ع يش الخرة‪ .‬فاغ فر للن صار والهاجره)‪.‬‬
‫فقالوا ميبي له‪:‬‬
‫نن الذين بايعوا ممدا *** على الهاد ما بقينا أبدا‪.‬‬
‫‪ - 3874‬حدثنا أبو معمر‪ :‬حدثنا عبد الوارث‪ ،‬عن عبد العزيز‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫جعل الهاجرون والنصار يفرون الندق حول الدينة‪ ،‬وينقلون التراب على متونم‪ ،‬وهم يقولون‪:‬‬
‫نن الذين بايعوا ممدا *** على السلم ما بقينا أبدا‬
‫قال‪ :‬يقول النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬هو ييبهم‪( :‬اللهم إنه ل خي إل خي الخرة‪ .‬فبارك ف النصار والهاجره)‪.‬‬
‫قال‪ :‬يؤتون بلء كفي من الشعي‪ ،‬فيصنع لم باهإلة سنخة‪ ،‬توضع بي يدي القوم‪ ،‬والقوم جياع‪ ،‬وهي بشعة ف اللق‪ ،‬ولا‬
‫ريح منت‪.‬‬
‫[‪]2679‬‬
‫‪ - 3875/3876‬حدثنا خلد بن يي‪ :‬حدثنا عبد الواحد بن أين‪ ،‬عن أبيه قال‪ :‬أتيت جابرا رضي ال عنه فقال‪ :‬إنا‬
‫يوم الندق نفر‪ ،‬فعرضت كدية شديدة‪ ،‬فجاؤوا النب صلى ال عليه وسلم فقالوا‪ :‬هذه كدية عرضت ف الندق‪ ،‬فقال‪( :‬أنا‬
‫نازل)‪ .‬ث قام وبطنه معصوب بجر‪ ،‬ولبثنا ثلثة أيام ل نذوق ذواقا‪ ،‬فأخذ النب صلى ال عليه وسلم العول فضرب الكدية‪،‬‬
‫فعاد كثيبا أهيل‪ ،‬أو أهيم‪ ،‬فقلت‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬ائذن ل إل البيت‪ ،‬فقلت لمرأت‪ :‬رأيت بالنب صلى ال عليه وسلم شيئا ما‬
‫كان ف ذلك صب‪ ،‬فعندك شيء؟ قالت‪ :‬عندي شعي وعناق‪ ،‬فذبت العناق‪ ،‬وطحنت الشعي حت جعلنا اللحم ف البمة‪ ،‬ث‬
‫جئت النب صلى ال عليه وسلم والعجي قد انكسر‪ ،‬والبمة بي الثاف قد كادت تنضج‪ ،‬فقلت‪ :‬طعم ل‪ ،‬فقم أنت يا رسول‬
‫ورجل أو رجلن‪ ،‬قال‪( :‬كم هو)‪ .‬فذكرت له‪ ،‬قال‪( :‬كثي طيب‪ ،‬قال‪ :‬قل لا‪ :‬ل تنع البمة‪ ،‬ول البز من التنور حت آت‪،‬‬
‫فقال‪ :‬قوموا)‪ .‬فقام الهاجرون والنصمار‪ ،‬فلمما دخمل على امرأتمه قال‪ :‬ويكم جاء النمب صملى ال عليمه وسملم بالهاجريمن‬
‫والنصار ومن معهم‪ ،‬قالت‪ :‬هل سألك؟ قلت‪ :‬نعم‪ ،‬فقال‪( :‬ادخلوا ول تضاغطوا)‪ .‬فجعل يكسر البز‪ ،‬ويعل عليه اللحم‪،‬‬
‫ويمر البمة والتنور إذا أخذ منه‪ ،‬ويقرب إل أصحابه ث ينع‪ ،‬فلم يزل يكسر البز‪ ،‬ويغرف حت شبعوا وبقي بقية‪ ،‬قال‪:‬‬
‫(كلي هذا وأهدي‪ ،‬فإن الناس أصابتهم ماعة)‪.‬‬
‫‪ - 3876‬حدثن عمرو بن علي‪ :‬حدثنا أبو عاصم‪ :‬أخبنا حنظلة بن أب سفيان‪ :‬أخبنا سعيد بن ميناء قال‪ :‬سعت جابر‬
‫بن عبد ال رضي ال عنهما قال‪ :‬لا حفر الندق رأيت بالنب صلى ال عليه وسلم خصا شديدا‪ ،‬فانكفأت إل امرأت‪ ،‬فقلت‪:‬‬
‫هل عندك شيء؟ فإن رأيت برسول ال صلى ال عليه وسلم خصا شديدا‪ ،‬فأخرجت إل جرابا فيه صاع من شعي‪ ،‬ولنا‬
‫بيمة داجن فذبتها‪ ،‬وطحنت الشعي‪ ،‬ففرغت إل فراغي‪ ،‬وقطعتها ف برمتها‪ ،‬ث وليت إل رسول ال صلى ال عليه وسلم‪،‬‬
‫فقالت‪ :‬ل تفضحن برسول ال صلى ال عليه وسلم وبن معه‪ ،‬فجئته فساررته‪ ،‬فقلت‪ :‬يا رسول ال ذبنا بيمة لنا وطحنا‬
‫صاعا من شعي كان عندنا‪ ،‬فتعال أنت ونفر معك‪ ،‬فصاح النب صلى ال عليه وسلم فقال‪( :‬يا أهل الندق إن جابرا قد صنع‬
‫سورا‪ ،‬ف حي هل بكم)‪ .‬فقال ر سول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬لتنلن برمتكم‪ ،‬ول تبزن عجينتكم حت أجيء)‪ .‬فجئت‬
‫وجاء رسمول ال صملى ال عليمه وسملم يقدم الناس حتم جئت امرأتم‪ ،‬فقالت‪ :‬بمك وبمك‪ ،‬فقلت‪ :‬قمد فعلت الذي قلت‪،‬‬

‫فأخرجت له عجينا فبصق فيه وبارك‪ ،‬ث عمد إل برمتنا فبصق وبارك‪ ،‬ث قال‪( :‬ادع خابزة فلتخبز معي‪ ،‬واقدحي من برمتكم‬
‫ول تنلوها)‪ .‬وهم ألف‪ ،‬فأقسم بال لقد أكلوا حت تركوه وانرفوا‪ ،‬إن برمتنا لتغط كما هي‪ ،‬وإن عجيننا ليخبز كما هو‪.‬‬
‫[‪]2905‬‬
‫‪ - 3877‬حدثن عثمان بن أب شيبة‪ :‬حدثنا عبده‪ ،‬عن هشام‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها‪{ :‬إذا جاؤوكم من‬
‫فوقكم ومن أسفل منكم وإذ زاغت البصار وبلغت القلوب الناجر}‪ .‬قالت كان ذلك يوم الندق‪.‬‬
‫‪ - 3878‬حدثنا مسلم بن إبراهيم‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن الباء رضي ال عنه قال‪ :‬كان النب صلى ال عليه‬
‫وسلم ينقل التراب يوم الندق‪ ،‬حت أغمر بطنه‪ ،‬أو اغب بطنه‪ ،‬يقول‪:‬‬
‫(وال لو ل ال ما اهتدينا *** ول تصدقنا ول صلينا‬
‫فأنزلن سكينة علينا *** وثبت القدام إن لقينا‬
‫إن الل قد بغوا علينا *** اذا أرادوا فتنة أبينا)‬
‫ورفع با صوته‪( :‬أبينا أبينا)‪.‬‬
‫[‪]2681‬‬
‫‪ - 3879‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يي بن سعيد‪ ،‬عن شعبة قال‪ :‬حدنثي الكم‪ ،‬عن ماهد‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما‪،‬‬
‫عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪:‬‬
‫(نصرت بالصبا‪ ،‬وأهلكت عاد بالدبور)‪.‬‬
‫[‪]988‬‬
‫‪ - 3880‬حدث ن أح د بن عثمان‪ :‬حدث نا شر يح بن م سلمة قال‪ :‬حدث ن إبراه يم بن يو سف قال‪ :‬حدث ن أ ب‪ ،‬عن أ ب‬
‫إسحاق قال‪ :‬سعت الباء بن عازب يدث‪ ،‬قال‪:‬‬
‫لا كإن يوم الحزاب‪ ،‬وخندق رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬رأيته ينقل من تراب الندق‪ ،‬حت وارى عن الغبار جلدة‬
‫بطنه‪ ،‬وكان كثي الشعر‪ ،‬فسمعته يرتز بكلمات ابن رواحة‪ ،‬وهو ينقل من التراب يقول‪:‬‬
‫(اللهم لول أنت ما اهتدينا *** ول تصدقنا ول صلينا‬
‫فأنزلن سكينة علينا *** وثبت القدام إن لقينا‬
‫إن الل قد بغوا علينا *** وإن أرادوا فتنة أبينا)‪.‬‬
‫قال‪ :‬ث يد صوته بآخرها‪.‬‬
‫[‪]2681‬‬
‫‪ - 3881‬حدثن عبدة بن عبد ال‪ :‬حدثنا عبد الصمد‪ ،‬عن عبد الرحن‪ ،‬هو ابن عبد ال بن دينار‪ ،‬عن أبيه‪ :‬أن ابن عمر‬
‫رضي ال عنهما قال‪ :‬أول يوم شهدته يوم الندق‪.‬‬
‫‪ - 3882‬حدثن إبراهيم بن موسى‪ :‬أخبنا هشام‪ ،‬عن معمر‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن سال‪ ،‬عن ابن عمر‪ .‬قال‪ :‬وأخبن ابن‬
‫طاوس‪ ،‬عن عكرمة ابن خالد‪ ،‬عن ابن عمر قال‪ :‬دخلت على حفصة ونسواتا تنطف‪ ،‬قلت‪ :‬قد كان من أمر الناس ما ترين‪،‬‬
‫فلم يعل ل من المر شيء‪ .‬فقالت‪ :‬الق فإنم ينتظرونك‪ ،‬وأخشى أن يكون ف احتباسك عنهم فرقة‪ .‬فلم تدعه حت ذهب‪،‬‬
‫فلما تفرق الناس خطب معاوية‪ ،‬قال‪ :‬من كان يريد أن يتكلم ف هذا المر فليطلع لنا قرنه‪ ،‬فلنحن أحق به منه ومن أبيه‪ .‬قال‬

‫حبيب بن مسلمة‪ :‬فهل أجبته؟ قال عبد ال‪ :‬فحللت حبوت‪ ،‬وهمت أن أقول‪ :‬أحق بذا المر منك من قاتلك وأباك على‬
‫السلم‪ ،‬فخشيت أن أقول كلمة تفرق بي المع‪ ،‬وتسفك الدم‪ ،‬ويمل عن غي ذلك‪ ،‬فذكرت ما أعد ال ف النان‪ .‬قال‬
‫حبيب‪ :‬حفظت وعصمت‪.‬‬
‫قال ممود‪ ،‬عن عبد الرزاق‪ :‬ونوساتا‪.‬‬
‫‪ - 3883/3884‬حدثنا أبو نعيم‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن‬
‫سليمان بن صرد قال‪ :‬قال النب صلى ال عليه وسلم يوم الحزاب‪( :‬نغزوهم ول يغزوننا)‪.‬‬
‫‪ - 3884‬حدثن عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا يي بن آدم‪ :‬حدثنا إسرائيل‪ :‬سعت أبا إسحاق يقول‪ :‬سعت سليمان بن صرد‬
‫يقول‪ :‬سعت النب صلى ال عليه وسلم يقول‪ ،:‬حي أجلى الحزاب عنه‪( :‬الن نغزوهم ول يغزوننا‪ ،‬نن نسي إليهم)‪.‬‬
‫‪ - 3885‬حدثنا إسحاق‪ :‬حدثنا روح‪ :‬حدثنا هشام‪ ،‬عن ممد‪ ،‬عن عبيدة‪ ،‬عن علي رضي ال عنه‪ ،‬عن النب صلى ال‬
‫عليه وسلم‪ :‬أنه قال يوم الندق‪( :‬مل ال عليهم بيوتم وقبورهم نارا‪ ،‬كما شغلونا عن صلة الوسطى حت غابت الشمس)‪.‬‬
‫[‪]2773‬‬
‫‪ - 3886‬حدثنا الكي بن إبراهيم‪ :‬حدثنا هشام‪ ،‬عن يي‪ ،‬عن أب سلمة‪ ،‬عن جابر بن عبد ال‪ :‬أن عمر بن الطاب‬
‫رضي ال عنه جاء يوم الندق بعد ما غربت الشمس‪ ،‬جعل يسب الكفار قريش‪ ،‬وقال‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬ما كدت أن أصلي‬
‫حت كادت الشمس أن تغرب‪ .‬قال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬وال ما صليتها)‪ .‬فنلنا مع النب صلى ال عليه وسلم بطحان‪،‬‬
‫فتوضأ للصلة وتوضأنا لا‪ ،‬فصلى العصر بعد أن غربت الشمس‪ ،‬ث صلى الغرب‪.‬‬
‫[‪]571‬‬
‫‪ - 3887‬حدثنا ممد بن كثي‪ :‬أخبنا سفيان‪ ،‬عن ابن النكدر قال‪ :‬سعت جابرا يقول‪:‬‬
‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم الحزاب‪( :‬من يأتينا بب القوم)‪ .‬فقال الزبي‪ :‬أنا‪ ،‬ث قال‪( :‬من يأتينا بب القوم)‪.‬‬
‫فقال الزبي‪ :‬أنا‪ ،‬ث قال‪( :‬من يأتينا بب القوم)‪ .‬فقال الزبي‪ :‬أنا‪ ،‬ث قال‪( :‬إن لكل نب حواريا‪ ،‬وأنا حواري الزبي)‪.‬‬
‫[‪.]2691‬‬
‫‪ - 3888‬حدثنا قتيبة بن سعيد‪ :‬حدثنا الليث‪ ،‬عن سعيد بن أب سعيد‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه‪ :‬أن رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم كان يقول‪( :‬ل إله إل ال وحده‪ ،‬أعز جنده‪ ،‬ونصر عبده‪ ،‬وغلب الحزاب وحده‪ ،‬فل شيء بعده)‪.‬‬
‫‪ - 3889‬حدثنا ممد‪ :‬أخبنا الفزاري وعبدة‪ ،‬عن إساعيل بن أب خالد قال‪ :‬سعت عبد ال بن أب أوف رضي ال عنهما‬
‫يقول‪ :‬دعا رسول ال صلى ال عليه وسلم على الحزاب فقال‪ :‬اللهم منل الكتاب‪ ،‬سريع الساب‪ ،‬اهزم الحزاب‪ ،‬اللهم‬
‫اهزمهم وزلزلم)‪.‬‬
‫[‪]2775‬‬
‫‪ - 3890‬حدثنا ممد بن مقاتل‪ :‬أخبنا عبد ال‪ :‬أخبنا موسى بن عقبة‪ ،‬عن سال ونافع‪ ،‬عن عبد ال رضي ال عنه‪ :‬أن‬
‫ر سول ال صلى ال عل يه و سلم كان إذا أق فل من الغزو أو ال ج أوالعمرة يبدأ في كب ثلث مرار‪ ،‬ث يقول‪( :‬ل إله إل ال‪،‬‬
‫وحده ل شريك له‪ ،‬له اللك‪ ،‬وله المد‪ ،‬وهو على كل شيء قدير‪ .‬آيبون تائبون‪ ،‬عابدون ساجدون‪ ،‬لربنا حامدون‪ ،‬صدق‬
‫ال وعده‪ ،‬ونصر عبده‪ ،‬وهزم الحزاب وحده)‪.‬‬
‫[‪]1703‬‬

‫‪ - 28‬باب‪ :‬مرجع النب صلى ال عليه وسلم من الحزاب‪ ،‬ومرجه إل بن قريظة وماصرته إياهم‪.‬‬
‫‪ - 3891‬حدثن عبد ال بن بن أب شيبة‪ :‬حدثنا ابن ني‪ ،‬عن هشام‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها قالت‪ :‬لا رجع‬
‫النب صلى ال عليه وسلم من الندق‪ ،‬ووضع السلح واغتسل‪ ،‬أتاه جبيل عليه السلم‪ ،‬فقال‪ :‬قد وضعت السلح؟ وال ما‬
‫وضعناه‪ ،‬فاخرج إليهم‪ .‬قال‪(:‬فإل أين)‪ .‬قال‪ :‬ها هنا‪ ،‬وأشار إل بن قريظة‪ ،‬فخرج النب صلى ال عليه وسلم إليهم‪.‬‬
‫[‪]2658‬‬
‫‪ - 3892‬حدثنا موسى‪ :‬حدثنا جرير بن حازم‪ ،‬عن حيد بن هلل‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه قال‪ :‬كأن أنظر إل الغبار‬
‫ساطعا ف زقاق بن غنم‪ ،‬موكب جبيل حي سار رسول ال صلى ال عليه وسلم إل بن قريظة‪.‬‬
‫[‪]3042‬‬
‫‪ - 3893‬حدثنا عبد ال بن ممد بن أساء‪ :‬حدثنا جويرية بن أساء‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال عنهما قال‪ :‬قال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم الحزاب‪( :‬ل يصلي أحد العصر إل ف بن قريظة)‪ .‬فأدرك بعضهم العصر ف الطريق‪،‬‬
‫فقال بعضهم‪ :‬ل نصلي حت نأتيها‪ ،‬وقال بعضهم‪ :‬بل نصلي‪ ،‬ث يرد منا ذلك‪ .‬فذكر ذلك للنب صلى ال عليه وسلم فلم‬
‫يعنف واحدا منهم‪.‬‬
‫[‪]904‬‬
‫‪ - 3894‬حدثنا ابن أب السود‪ :‬حدثنا معتمر‪ .‬حدثن خليفة‪ :‬حدثنا معتمر قال‪ :‬سعت أب‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫كان الرجل يعل للنب صلى ال عليه وسلم النخلت‪ ،‬حت افتتح قريظة والنضي‪ ،‬وإن أهلي أمرون أن آت النب صلى ال عليه‬
‫وسلم فأسأله الذي كانوا أعطوه أو بعضه‪ ،‬وكان النب صلى ال عليه وسلم قد أعطاه أم أين‪ ،‬فجاءت أم أين فجعلت الثوب‬
‫ف عن قي تقول‪ :‬كل والذي ل إله إل هو ل يعطي كم و قد أعطاني ها‪ ،‬أو ك ما قالت‪ :‬والنب مي صلى الل مه عل يه و سملم‬
‫يقمول‪( :‬لك ذلك)‪ .‬وتقمول‪ :‬كل وال‪ ،‬حت أعطاها ‪ -‬حسبت أنه قال ‪ -‬عشرة أمثاله‪ ،‬أو كما قال‪.‬‬
‫[‪]2960‬‬
‫‪ - 3895‬حدثن ممد بن بشار‪ :‬حدثنا غندر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن سعد قال‪ :‬سعت أبا أمامة قال‪ :‬سعت أبا سعيد الدري‬
‫رضي ال عنه يقول‪ :‬نزل أهل قريظة على حكم سعد بن معاذ‪ ،‬فأرسل النب صلى ال عليه وسلم إل سعد فأتى على حار‪،‬‬
‫فلما دنا من السجد قال للنصار‪( :‬قوموا إل سيدكم‪ ،‬أو خيكم)‪ .‬فقال‪( :‬هؤلء نزلوا على حكمك)‪ .‬فقال‪ :‬تقتل مقاتلتهم‪،‬‬
‫وتسب ذراريهم‪ ،‬قال‪( :‬قضيت بكم ال‪ ،‬وربا قال‪ :‬بكم اللك)‪.‬‬
‫[‪]2878‬‬
‫‪ - 3896‬حدثنا زكرياء بن بي‪ :‬حدثنا عبد ال بن ني‪ :‬حدثنا هشام‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها قالت‪ :‬أصيب‬
‫سعد يوم الندق‪ ،‬رماه رجل من قريش‪ ،‬يقال له حبان بن العرقة‪ ،‬رماه ف الكحل‪ ،‬فضرب النب صلى ال عليه وسلم خيمة‬
‫ف السجد ليعوده من قريب‪ ،‬فلما رجع رسول ال صلى ال عليه وسلم من الندق وضع السلح واغتسل‪ ،‬فأتاه جبيل عليه‬
‫السلم وهو ينفض رأسه من الغبار‪ ،‬فقال‪ :‬وضعت السلح‪ ،‬وال ما وضعته‪ ،‬اخرج إليهم‪ .‬قال النب صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫(فأين)‪ .‬فأشار إل بن قريظة‪ ،‬فأتاهم رسول ال صلى ال عليه وسلم فنلوا على حكمه‪ ،‬فرد الكم إل سعد‪ ،‬قال‪ :‬فإن‬
‫أحكم فيهم‪ :‬أن تقتل القاتلة‪ ،‬وأن تسب النساء والذرية‪ ،‬وأن تقسم أموالم‪.‬‬
‫قال هشام‪ :‬فأخبن أب‪ ،‬عن عائشة‪ :‬أن سعدا قال‪ :‬اللهم إنك تعلم أنه ليس أحد أحب ال أن أجاهدهم فيك‪ ،‬من قوم كذبوا‬
‫رسولك صلى ال عليه وسلم وأخرجوه‪ ،‬اللهم فإن أظن أنك قد وضعت الرب بيننا وبينهم‪ ،‬فإن كان بقي من حرب قريش‬
‫شيء فأبقن له‪ ،‬حت أجاهدهم فيك‪ ،‬وإن كنت وضعت الرب فافجرها واجعل موت فيها‪ ،‬فانفجرت من لبته‪ ،‬فلم يرعهم‪،‬‬

‫وف السجد خيمة من بن غفار‪ ،‬إل الدم يسيل إليهم‪ ،‬فقالوا‪ :‬يا أهل اليمة‪ ،‬ما هذا الذي يأتينا من قبلكم؟ فإذا سعد يغذو‬
‫جرحه دما‪ ،‬فمات رضي ال عنه‪.‬‬
‫[‪]451‬‬
‫‪ - 3897‬حدثنا الجاج بن منهال‪ :‬أخبنا شعبة قال‪ :‬أخبن عدي‪ :‬أنه سع الباء رضي ال عنه قال‪ :‬قال النب صلى ال‬
‫عليه وسلم لسان‪( :‬اهجهم ‪ -‬أو هاجهم ‪ -‬وجبيل معك)‪.‬‬
‫وزاد ابراه يم بن طهمان‪ ،‬عن الشيبا ن‪ ،‬عن عدي بن ثا بت‪ ،‬عن الباء بن عازب قال‪ :‬قال ال نب صلى ال عل يه و سلم يوم‬
‫قريظة لسان بن ثابت‪( :‬اهج الشركي‪ ،‬فإن جبيل معك)‪.‬‬
‫[‪]3041‬‬
‫‪ - 29‬باب‪ :‬غزوة ذات الرقاع‪.‬‬
‫وهي غزوة مارب خصفة من بن ثعلبة من غطفان‪ ،‬فنل نل‪ ،‬وهي بعد خيب‪ ،‬لن أبا موسى جاء بعد خيب‪.‬‬
‫‪ - 3898‬قال أبو عبد ال‪ :‬وقال ل عبد ال بن رجاء‪ :‬أخبنا عمران العطار‪ ،‬عن يي بن أب كثي‪ ،‬عن أب سلمة‪ ،‬عن‬
‫جابر بن ع بد ال ر ضي ال عنه ما‪ :‬أن ال نب صلى ال عل يه و سلم صلى بأ صحابه ف الوف ف غزوة ال سابعة‪ ،‬غزوة ذات‬
‫الرقاع‪.‬‬
‫قال ابن عباس‪ :‬صلى النب صلى ال عليه وسلم الوف بذي قرد‪.‬‬
‫وقال بكر بن سوادة‪ :‬حدثن زياد بن نافع‪ ،‬عن أب موسى‪ :‬أن جابرا حدثهم‪ :‬صلى النب صلى ال عليه وسلم بم يوم مارب‬
‫وثعلبة‪.‬‬
‫وقال ابن إسحاق‪ :‬سعت وهب بن كيسان‪ :‬سعت جابرا‪ :‬خرج النب صلى ال عليه وسلم إل ذات الرقاع من نل‪ ،‬فلقي‬
‫جعا من غطفان‪ ،‬فلم يكن قتال‪ ،‬وأخاف الناس بعضهم بعضا‪ ،‬فصلى النب صلى ال عليه وسلم ركعت خوف‪.‬‬
‫وقال يزيد‪ ،‬عن سلمة‪ :‬غزوت مع النب صلى ال عليه وسلم يوم القرد‪.‬‬
‫[‪ ،3901‬وانظر‪]2753 :‬‬
‫‪ - 3899‬حدثنا ممد بن العلء‪ :‬حدثنا أبو أسامة‪ ،‬عن بريد بن عبد ال ابن أب بردة‪ ،‬عن أب بردة‪ ،‬عن أب موسى رضي‬
‫ال عنه قال‪ :‬خرجنا مع النب صلى ال عليه وسلم ف غزوة ونن ستة نفر‪ ،‬بيننا بعي نعتقبه‪ ،‬فنقبت أقدامنا‪ ،‬ونقبت قدماي‬
‫وسقطت أظفاري‪ ،‬وكنا نلف على أرجلنا الرق‪ ،‬فسميت غزوة ذات الرقاع‪ ،‬لا كنا نعصب من الرق على أرجلنا‪ .‬وحدث‬
‫أبو موسى بذا‪ ،‬ث كره ذاك‪ ،‬قال‪ :‬ما كنت أصنع بأن أذكره‪ ،‬كأنه كره أن يكون شيء من عمله أفشاه‪.‬‬
‫‪ - 3900‬حدثنا قتيبة بن سعيد‪ ،‬عن مالك‪ ،‬عن يزيد بن رومان‪ ،‬عن صال بن خوات‪ ،‬عمن شهد رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم يوم ذات الرقاع صلى صلة الوف‪ :‬أن طائفة صفت معه وطائفة وجاه العدو‪ ،‬فصلى بالت معه ركعة‪ ،‬ث ثبت قائما‪،‬‬
‫وأتوا لنفسهم ث ان صرفوا‪ ،‬ف صفوا وجاه العدو‪ ،‬وجاءت الطائفة الخرى فصلى ب م الركعة الت بقيت من صلته ث ثبت‬
‫جالسا‪ ،‬وأتوا لنفسهم‪ ،‬ث سلم بم‪.‬‬
‫قال مالك‪ :‬وذلك أحسن ما سعت ف صلة الوف‪.‬‬
‫[‪]3902‬‬
‫‪ - 3901‬وقال معاذ‪ :‬حدثنا هشام‪ ،‬عن أب الزبي‪ ،‬عن جابر قال‪ :‬كنا مع النب صلى ال عليه وسلم بنخل‪ .‬فذكر صلة‬
‫الوف‪.‬‬

‫تابعه الليث‪ ،‬عن هشام‪ ،‬عن زيد بن أسلم‪ :‬أن القاسم بن ممد حدثه‪ :‬صلة النب صلى ال عليه وسلم ف غزوة بن أنار‪.‬‬
‫[‪]3898‬‬
‫‪ - 3902‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يي بن سعيد القطان‪ ،‬عن يي بن سعيد النصاري‪ ،‬عن القاسم بن ممد‪ ،‬عن صال بن‬
‫خوات‪ ،‬عن سهل بن أ ب حث مة قال‪ :‬يقوم المام م ستقبل القبلة‪ ،‬وطائ فة من هم م عه‪ ،‬وطائ فة من ق بل العدو‪ ،‬وجوه هم إل‬
‫العدو‪ ،‬فيصلي بالذين معه ركعة‪ ،‬ث يقومون فيكعون لنفسهم ركعة‪ ،‬ويسجدون سجدتي ف مكانم‪ ،‬ث يذهب هؤلء إل‬
‫مقام أولئك‪ ،‬فيجيء أولئك فيكع بم ركعة‪ ،‬فله ثنتان‪ ،‬ث يركعون ويسجدون سجدتي‪.‬‬
‫حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يي‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن عبد الرحن بن القاسم‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن صال بن خوات‪ ،‬عن سهل بن أب حثمة‪ ،‬عن‬
‫النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬مثله‪.‬‬
‫حدثن ممد بن عبيد ال قال‪ :‬حدثن ابن أب حازم‪ ،‬عن يي‪ :‬سع قاسم‪ :‬أخبن صال بن خوات‪ ،‬عن سهل‪ :‬حدثه‪ :‬قوله‪.‬‬
‫[ر‪]3900 :‬‬
‫‪ - 3903/3904‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬أخبن سال‪ :‬أن ابن عمر رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫غزوت مع رسول ال صلى ال عليه وسلم قبل ند‪ ،‬فوازينا العدو‪ ،‬فصاففنا لم‪.‬‬
‫‪ - 3904‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يزيد بن زريع‪ :‬حدثنا معمر‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن سال بن عبد ال بن عمر‪ ،‬عن أبيه‪ :‬أن‬
‫رسمول ال صلى ال عليمه وسملم صلى بإحدى الطائفتيم‪ ،‬والطائفمة الخرى مواجهمة العدو‪ ،‬ثم ان صرفوا‪ ،‬فقاموا فم مقام‬
‫أصحابم أولئك‪ ،‬فجاء أولئك‪ ،‬فصلى بم ركعة ث سلم عليهم‪ ،‬ث قام هؤلء فقضوا ركعتهم‪ ،‬وقام هؤلء فقضوا ركعتهم‪.‬‬
‫[‪]900‬‬
‫‪ - 3905/3906‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬حدثنا شعيب‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬حدثن سنان وأبو سلمة‪ :‬أن جابرا أخب‪ :‬أنه غزا‬
‫مع رسول ال صلى ال عليه وسلم قبل ند‪.‬‬
‫حدثنا اساعيل قال‪ :‬حدثن أخي‪ ،‬عن سليمان‪ ،‬عن ممد بن أب عتيق‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن سنان بن أب سنان الدؤل‪ ،‬عن‬
‫جابر بن عبد ال رضي ال عنهما أخبه‪ :‬أنه غزا مع رسول ال صلى ال عليه وسلم قبل ند‪ ،‬فلما قفل رسول ال صلى ال‬
‫عل يه و سلم ق فل م عه‪ ،‬فأدركت هم القائلة ف واد كث ي الع صاه‪ ،‬فنل ر سول ال صلى ال عل يه و سلم وتفرق الناس ف العضاه‬
‫يستظلون بالشجر‪ ،‬ونزل رسول ال صلى ال عليه وسلم تت سرة فعلق با سيفه‪ .‬قال جابر‪ :‬فنمنا نومة‪ ،‬ث إذا رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم يدعونا فجئناه‪ ،‬فإذا عنده أعراب جالس‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬أن هذا اخترط سيفي‬
‫وأنا نائم‪ ،‬فاستيقظت وهو ف يده صلتا‪ ،‬فقال ل‪ :‬من ينعك من؟ قلت‪ :‬ال‪ ،‬فها هو ذا جالس)‪ .‬ث ل يعاقبه رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم‪.‬‬
‫‪ - 3906‬وقال أبان‪ :‬حدثنا يي بن أب كثي‪ ،‬عن أب سلمة‪ ،‬عن جابر قال‪ :‬كنا مع النب صلى ال عليه وسلم بذات‬
‫الرقاع‪ ،‬فإذا أتينا على شجرة ظليلة تركناها للنب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فجاء رجل من الشركي وسيف النب صلى ال عليه‬
‫وسلم معلق بالشجرة فاخترطه‪ ،‬فقال‪ :‬تاف ن؟ قال‪( :‬ل)‪ .‬قال‪ :‬فمن ينعك من؟ قال‪(:‬ال)‪ .‬فتهدده أ صحاب النب صلى ال‬
‫عليه وسلم وأقيمت الصلة‪ ،‬فصلى بطائفة ركعتي‪ ،‬ث تأخروا‪ ،‬وصلى بالطائفة الخرى ركعتي‪ ،‬وكان للنب صلى ال عليه‬
‫وسلم أربع‪ ،‬وللقوم ركعتان‪.‬‬
‫وقال مسدد‪ ،‬عن أب عوانة‪ ،‬عن أب بشر‪ :‬اسم الرجل غورث بن الارث‪ ،‬وقاتل فيها مارب خصفة‪.‬‬
‫وقال أبو الزبي‪ ،‬عن جابر‪ :‬كنا مع النب صلى ال عليه وسلم بنخل‪ ،‬فصلى الوف‪.‬‬

‫وقال أبو هريرة‪ :‬صليت مع النب صلى ال عليه وسلم ف غزوة ند صلة الوف‪ ،‬وإنا جاء أبو هريرة إل النب صلى ال عليه‬
‫وسلم أيام خيب‪.‬‬
‫[‪]2753‬‬
‫‪ - 30‬باب‪ :‬غزوة بن الصطلق من خزاعة‪ ،‬وهي غزوة الريسيع‪.‬‬
‫قال ابن إسحاق‪ :‬وذلك سنة ست‪ .‬وقال موسى بن عقبة‪ :‬سنة أربع‪.‬‬
‫وقال النعمان بن راشد‪ ،‬عن الزهري‪ :‬كان حديث الفك ف غزوة الريسيع‪.‬‬
‫‪ - 3907‬حدثنا قتيبة بن سعيد‪ :‬أخبنا إساعيل بن جعفر‪ ،‬عن ربيعة بن أب عبد الرحن‪ ،‬عن ممد بن يي بن حبان‪ ،‬عن‬
‫ابن مييز أنه قال‪ :‬دخلت السجد‪ ،‬فرأيت أبا سعيد الدري فجلست إليه‪ ،‬فسألته عن العزل‪ ،‬قال‪ :‬أبو سعيد‪ :‬خرجنا مع‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم ف غزوة بن الصطلق‪ ،‬فأصبنا سبيا من سب العرب‪ ،‬فاشتهينا النساء‪ ،‬واشتدت علينا العزبة‬
‫وأحببنا العزل‪ ،‬فأردنا أن نعزل‪ ،‬وقلنا نعزل ورسول ال بي أظهرنا قبل أن نسأله‪ ،‬فسألناه عن ذلك‪ ،‬فقال‪( :‬ما عليكم أن ل‬
‫تفعلوا‪ ،‬ما من نسمة كائنة إل يوم القيامة إل وهي كائنة)‪.‬‬
‫[‪]2116‬‬
‫‪ - 3908‬حدثنا ممود‪ :‬حدثنا عبد الرزاق‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن أب سلمة‪ ،‬عن جابر بن عبد ال قال‪ :‬غزونا‬
‫مع رسول ال صلى ال عليه وسلم غزوة ند‪ ،‬فلما أدركته القائلة‪ ،‬وهو ف واد كثي العضاه‪ ،‬فنل تت شجرة واستظل با‬
‫وعلق سيفه‪ ،‬فتفرق الناس ف الشجر يستظلون‪ ،‬وبينا نن كذلك إذ دعانا رسول ال صلى ال عليه وسلم فجئنا‪ ،‬فإذا أعراب‬
‫قا عد ب ي يد يه‪ ،‬فقال‪( :‬إن هذا أتا ن وأ نا نائم‪ ،‬فاخترط سيفي‪ ،‬فا ستيقظت و هو قائم على رأ سي‪ ،‬مترط صلتا‪ ،‬قال‪ :‬من‬
‫ينعك من؟ قلت‪ :‬ال‪ ،‬فشامه ث قعد‪ ،‬فهو هذا)‪ .‬قال‪ :‬ول يعاقبه رسول ال صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪.]2753‬‬
‫‪ - 31‬باب‪ :‬غزوة أنار‪.‬‬
‫‪ - 3909‬حدثنا آدم‪ :‬حدثنا ابن أب ذئب‪ :‬حدثنا عثمان بن عبد ال بن سراقة‪ ،‬عن جابر بن عبد ال النصاري قال‪ :‬رأيت‬
‫النب صلى ال عليه وسلم ف غزوة أنار‪ ،‬يصلي على راحلته‪ ،‬متوجها قبل الشرق‪ ،‬متطوعا‪.‬‬
‫[‪]391‬‬
‫‪ - 32‬باب‪ :‬حديث الفك‪.‬‬
‫وال فك وال فك‪ ،‬بنلة الن جس والن جس‪ ،‬يقال‪{ :‬إفك هم} ‪/‬ال صافات‪ /151 :‬والحقاف‪ ./28 :‬وأفك هم‪ ،‬ف من قال‪:‬‬
‫أفكهم‪ ،‬يقول‪ :‬صرفهم عن اليان وكذبم‪ ،‬كما قال‪{ :‬يؤفك عنه من أفك} ‪/‬الذاريات‪ :/9 :‬يصرف عنه من صرف‪.‬‬
‫‪ - 3910‬حدثنا عبد العزيز بن عبد ال‪ :‬حدثنا إبراهيم بن سعد‪ ،‬عن صال‪ ،‬عن ابن شهاب قال‪ :‬حدثن عروة بن الزبي‪،‬‬
‫وسعيد بن السيب‪ ،‬وعلقمة بن وقاص‪ ،‬وعبيد ال بن عبد ال بن عتبة بن مسعود‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها‪ ،‬زوج النب‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ ،‬حي قال لا أهل الفك ما قالوا‪ ،‬وكلهم حدثن طائفة من حديثها‪ ،‬وبعضهم كان أوعى لديثها من‬
‫بعض‪ ،‬وأثبت له اقتصاصا‪ ،‬وقد وعيت من كل رجل منهم الديث الذي‬
‫حدثن عن عائشة‪ ،‬وبعض حدثيهم يصدق بعضا‪ ،‬وإن كان بعضهم أوعى له من بعض‪ .‬قالوا‪ :‬قالت عائشة‪ :‬كان رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم إذا أراد سفرا أقرع بي أزواجه‪ ،‬فأيتهن خرج سهمها خرج با رسول ال صلى ال عليه وسلم معه‪،‬‬

‫قالت عائ شة‪ :‬فأقرع بين نا ف غزوة غزا ها فخرج في ها سهمي‪ ،‬فخر جت مع ر سول ال صلى ال عل يه و سلم ب عد ما أنزل‬
‫الجاب‪ ،‬فك نت أح ل ف هود جي وأنزل ف يه‪ ،‬ف سرنا ح ت إذا فرغ ر سول ال صلى ال عل يه وسلم من غزو ته تلك وقفل‪،‬‬
‫ودنونا من الدينة قافلي‪ ،‬آذن ليلة بالرحيل‪ ،‬فقمت حي آذنوا بالرحيل‪ ،‬فمشيت حت جاوزت اليش‪ ،‬فلما قضيت شأن‬
‫أقبلت إل رحلي‪ ،‬فلمست صدري فإذا عقد ل من جزع ظفار قد انقطع‪ ،‬فرجعت فالتمست عقدي فحبسن ابتغاؤه‪ ،‬قالت‪:‬‬
‫وأقبل الرهط الذين كانوا يرحلون ل‪ ،‬فاحتملوا هودجي فرحلوه على بعيي الذي كنت أركب عليه‪ ،‬وهم يسبون أن فيه‪،‬‬
‫وكان الن ساء إذ ذاك خفا فا ل يهبلن‪ ،‬ول يغش هن الل حم‪ ،‬إن ا يأكلن العل قة من الطعام‪ ،‬فلم ي ستنكر القوم خ فة الودج ح ي‬
‫رفعوه وحلوه‪ ،‬وك نت جار ية حدي ثة ال سن‪ ،‬فبعثوا ال مل ف ساروا‪ ،‬ووجدت عقدي ب عد ما ا ستمر ال يش‪ ،‬فجئت منازل م‬
‫وليس با منهم داع ول ميب‪ ،‬فتيممت منل الذي كنت فيه‪ ،‬وظننت أنم سيفقدون فيجعون إل‪ ،‬فبينا أنا جالسة ف منل‬
‫غلبتن عين فنمت‪ ،‬وكان صفوان بن العطل السلمي ث الذكوان من وراء اليش‪ ،‬فأصبح عند منل‪ ،‬فرأى سواد إنسان نائم‬
‫فعرف ن حي رآ ن‪ ،‬وكان رآ ن ق بل الجاب‪ ،‬فاستيقظت با سترجاعه ح ي عرف ن‪ ،‬فخمرت وج هي بلباب‪ ،‬وال ما تكلم نا‬
‫بكلمة‪ ،‬ول سعت منه كلمة غي استرجاعه‪ ،‬وهوى حت أناخ راحلته‪ ،‬فوطئ على يدها‪ ،‬فقمت إليها فركبتها‪ ،‬فانطلق يقود‬
‫ب الراحلة حت أتينا اليش موغرين ف نر الظهية وهم نزول‪ ،‬قالت‪ :‬فهلك من هلك‪ ،‬وكان الذي تول كب الفك عبد ال‬
‫بن أب ابن سلول‪ .‬قال عروة‪ :‬أخبت أنه كان يشاع ويتحدث به عنده‪ ،‬فيقره ويستمعه ويستوشيه‪ .‬وقال عروة أيضا‪ :‬ل‬
‫يسم من أهل الفك أيضا إل حسان بن ثابت‪ ،‬ومسطح بن أثاثة‪ ،‬وحنة بنت جحش‪ ،‬ف ناس آخرين ل علم ل بم‪ ،‬غي أنم‬
‫عصبة‪ ،‬كما قال ال تعال‪ ،‬وإن كب ذلك يقال له‪ :‬عبد ال بن أب ابن سلول‪.‬‬
‫قال عروة‪ ،‬كانت عائشة تكره أن يسب عندها حسان‪ ،‬وتقول‪ :‬أنه الذي قال‪:‬‬
‫فإن أب ووالده وعرضي *** لعرض ممد منكم وقاء‬
‫قالت عائشة‪ :‬فقدمنا الدينة‪ ،‬فاشتكيت حي قدمت شهرا‪ ،‬والناس يفيضون ف قول أصحاب الفك‪ ،‬ل أشعر بشيء من ذلك‪،‬‬
‫وهو يريبن ف وجعي أن ل أعرف من رسول ال صلى ال عليه وسلم اللطف الذي كنت أرى منه حي أشتكي‪ ،‬إنا يدخل‬
‫علي رسول ال صلى ال عليه وسلم فيسلم‪ ،‬ث يقول‪( :‬كيف تيكم)‪ .‬ث ينصرف‪ ،‬فذلك يريبن ول أشعر بالشر‪ ،‬حت خرجت‬
‫حي نقهت‪ ،‬فخرجت مع أم مسطح قبل الناصع‪ ،‬وكان متبزنا‪ ،‬وكنا ل نرج إل ليل إل ليل‪ ،‬وذلك قبل أن نتخذ الكنف‬
‫قري با من بيوت نا‪ ،‬قالت‪ :‬وأمر نا أ مر العرب الول ف الب ية ق بل الغائط‪ ،‬وك نا نتأذى بالك نف أن نتخذ ها ع ند بيوت نا‪ ،‬قالت‪:‬‬
‫فانطلقت أنا وأم مسطح‪ ،‬وهي ابنة أب رهم ابن الطلب بن عبد مناف‪ ،‬وأمها بنت صخر بن عامر خالة أب بكر الصديق‪،‬‬
‫وابنها مسطح بن أثاثة بن عباد بن الطلب‪ ،‬فأقبلت أنا وأم مسطح قبل بيت حي فرغنا من شأننا‪ ،‬فعثرت أم مسطح ف مرطها‬
‫فقالت‪ :‬ت عس م سطح‪ ،‬فقلت ل ا‪ :‬بئس ما قلت‪ ،‬أت سبي رجل ش هد بدرا؟ فقالت‪ :‬أي هنتاه أو ل ت سمعي ما قال؟ قالت‪:‬‬
‫وقلت‪ :‬وما قال؟ فأخرتن بقول أهل الفك‪ ،‬قالت‪ :‬فازددت مرضا على مرضي‪ ،‬فلما رجعت إل بيت دخل علي رسول ال‬
‫صلى ال عل يه و سلم ف سلم‪ ،‬ث قال‪( :‬ك يف تي كم)‪ .‬فقلت له‪ :‬أتأذن ل أن آ ت أبوي؟ قالت‪ :‬وأر يد أن أ ستيقن ال ب من‬
‫قبله ما‪ ،‬قالت‪ :‬فأذن ل ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬فقلت ل مي‪ :‬يا أمتاه‪ ،‬ماذا يتحدث الناس؟ قالت‪ :‬يا بن ية‪ ،‬هو ن‬
‫عليك‪ ،‬فوال لقلما كانت امرأة قط وضيئة عند رجل يبها‪ ،‬لا ضرائر‪ ،‬إل أكثرن عليها‪ .‬قالت‪ :‬فقلت‪ :‬سبحان ال‪ ،‬أو لقد‬
‫تدث الناس‬
‫بذا؟ قالت‪ :‬فبك يت تلك الليلة ح ت أ صبحت ل ير قأ ل د مع ول أكت حل بنوم‪ ،‬ث أ صبحت أب كي‪ ،‬قالت‪ :‬ود عا ر سول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم علي ابن أب طالب وأسامة بن زيد‪ ،‬حي استلبث الوحي‪ ،‬يسألما ويستشيها ف فراق أهله‪ ،‬قالت‪ :‬فأما‬
‫أسامة أشار على رسول ال صلى ال عليه وسلم بالذي يعلم من براءة أهله‪ ،‬وبالذي يعلم لم ف نفسه‪ ،‬فقال أسامة‪ :‬أهلك‪،‬‬

‫ول نعلم أل خيا‪ .‬وأما علي فقال‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬ل يضيق ال عليك‪ ،‬والنساء سواها كثي‪ ،‬و سل الار ية تصدقك‪ .‬قالت‪:‬‬
‫فدعا رسول ال صلى ال عليه وسلم بريرة‪ ،‬فقال‪( :‬أي بريرة‪ ،‬هل رأيت شيء يريبك)‪ .‬قالت له بريرة‪ :‬والذي بعثك بالق‪،‬‬
‫ما رأيت عليها أمرا قط أغمصه أكثر من أنا جارية حديثة السن‪ ،‬تنام عن عجي أهلها‪ ،‬فتأت الداجن فتأكله‪ ،‬قالت‪ :‬فقام‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم من يومه فاستعذر من عبد ال ابن أب‪ ،‬وهو على النب‪ ،‬فقال‪( :‬يا معشر السلمي‪ ،‬من يعذرن‬
‫من ر جل قد بلغ ن ع نه أذاه ف أهلي‪ ،‬وال ما عل مت على أهلي إل خيا‪ ،‬ول قد ذكروا رجل ما عل مت عل يه إل خيا و ما‬
‫يد خل على أهلي إل م عي)‪ .‬قالت‪ :‬فقام سعد بن معاذ أ خو ب ن ع بد الش هل فقال‪ :‬أ نا يا ر سول ال أعذرك‪ ،‬فإن كان من‬
‫الوس ضربت عنقه‪ ،‬وإن كان من إخواننا من الزرج‪ ،‬أمرتنا ففعلنا أمرك‪ .‬قالت‪ :‬فقام رجل من الزرج‪ ،‬وكانت أم حسان‬
‫بنت عمه من فخذه‪ ،‬وهو سعد بن عبادة‪ ،‬وهو سيد الزرج‪ ،‬قالت‪ :‬وكان قبل ذلك رجل صالا‪ ،‬ولكن احتملته المية‪،‬‬
‫فقال لسعد‪ :‬كذبت لعمر ال ل تقتله‪ ،‬ول تقدر على قتله‪ ،‬ولو كان من رهطك ما أحببت أن يقتل‪ .‬فقام أسيد بن حضي‪،‬‬
‫وهو ابن عم سعد‪ ،‬فقال لسعد بن عبادة‪ :‬كذبت لعمر ال لنقتلنه‪ ،‬فإنك منافق تادل عن النافقي‪ .‬قالت فثار اليان الوس‬
‫والزرج‪ ،‬ح ت هوا أن يقتتلوا‪ ،‬ور سول ال صلى ال عل يه و سلم قائم على ال نب‪ ،‬قالت‪ :‬فلم يزل ر سول ال صلى ال عل يه‬
‫وسلم يفضهم‪ ،‬حت سكتوا وسكت‪ ،‬فبكيت يومي ذلك كله ل يرقأ ل دمع ول أكتحل بنوم‪ ،‬قالت‪ :‬وأصبح أبوي عندي‪،‬‬
‫قد بكيت ليلتي ويوما‪ ،‬ول يرقأ ل دمع ل أكتحل بنوم‪ ،‬حت إن لظن أن البكاء فالق كبدي‪ ،‬فبينا أبواي جالسان عندي‬
‫وأنا أبكي‪ ،‬فاستأذنت علي امرأة من النصار فأذنت لا‪ ،‬فجلست تبكي معي‪ ،‬قالت‪ :‬فبينا نن على ذلك دخل رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم علينا فسلم ث جلس‪ ،‬قالت‪ :‬ل يلس عندي منذ قيل ما قيل قبلها‪ ،‬وقد لبث شهرا ل يوحى إليه ف شأن‬
‫بشيء‪ ،‬قالت‪ :‬فتشهد رسول ال صلى ال عليه وسلم حي جلس‪ ،‬ث قال‪( :‬أما بعد‪ ،‬ياعائشة‪ ،‬إنه بلغن عنكك كذا وكذا‪،‬‬
‫فإن ك نت بريئة‪ ،‬ف سيبئك ال‪ ،‬وإن ك نت أل مت بذ نب‪ ،‬فا ستغفري ال وتو ب إل يه‪ ،‬فإن الع بد إذا اعترف ث تاب‪ ،‬تاب ال‬
‫عل يه)‪ .‬قالت‪ :‬عائشة‪ :‬فلما قضى رسول ال صلى ال عليه وسلم مقالته قلص دمعي حت ما أحس منه قطرة‪ ،‬فقلت لب‪:‬‬
‫أجب رسول ال صلى ال عليه وسلم عن فيما قال‪ ،‬فقال أب‪ :‬وال ما أدري ما أقول لرسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقلت‬
‫لمي‪ :‬أجيب رسول ال صلى ال عليه وسلم فيما قال‪ ،‬قالت أمي‪ :‬وال ما أدري ما أقول لرسول ال صلى ال عليه وسلم‪،‬‬
‫فقلت‪ :‬وأنا جارية حديثة السن ل أقرأ من القرآن كثيا‪ :‬إن وال لقد علمت‪ :‬لقد سعتم هذا الديث حت استقر ف أنفسكم‬
‫وصدقتم به‪ ،‬فلئن قلت لكم‪ :‬إن بريئة‪ ،‬ل تصدقون‪ ،‬ولئن اعترفت لكم بأمر‪ ،‬وال يعلم أن منه بريئة‪ ،‬لتصدقن‪ ،‬فوال ل أجد‬
‫ل ولكم مثل إل أبا يوسف حي قال‪{ :‬فصب جيل وال الستعان على ما تصفون}‪ .‬ث تولت واضطجعت على فراشي‪،‬‬
‫وال يعلم أن حينئذ بريئة‪ ،‬وأن ال مبئي بباءت‪ ،‬ولكن وال ما كنت أظن أن ال منل ف شأن وحيا يتلى‪ ،‬لشأن ف نفسي‬
‫كان أحقر من أن يتكلم ال ف بأمر‪ ،‬ولكن كنت أرجو أن يرى رسول ال صلى ال عليه وسلم ف النوم رؤيا يبئن ال با‪،‬‬
‫فوال ما رام رسول ال صلى ال عليه وسلم ملسه‪ ،‬ول خرج أحد من أهل البيت‪ ،‬حت أنزل عليه‪ ،‬فأخذه ما كان يأخذه من‬
‫البحاء‪ ،‬حت إنه ليتحدر منه العرق مثل المان‪ ،‬وهو ف يوم شات‪ ،‬كم ثقل القوم الذي أنزل عليه‪ ،‬قالت‪ :‬فسرى عن رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم وهو يضحك‪ ،‬فكانت أو كلمة تكلم با أن قال‪( :‬يا عائشة‪ ،‬أما وال فقد برأك)‪ .‬فقالت ل أمي‪:‬‬
‫قومي إليه‪ ،‬فقلت‪ :‬وال ل أقوم إليه‪ ،‬فإن ل أحد إل ال عز وجل‪ ،‬قالت‪ :‬وأنزل ال تعال‪{ :‬إن الذين جاؤوا بالفك عصبة‬
‫منكم}‪ .‬العشر اليات‪ ،‬ث أنزل ال هذا ف براءت‪ ،‬قال أبو بكر الصديق‪ ،‬وكان ينفق على مسطح بن أثاثة لقرابته منه وفقره‪:‬‬
‫وال ل أن فق على م سطح شيئا أبدا‪ ،‬ب عد الذي قال لعائ شة ما قال‪ .‬فأنزل ال‪{ :‬ول يأ تل أولوا الف ضل من كم ‪ -‬إل قوله ‪-‬‬
‫غفور رحيم}‪ .‬قال أبو بكر الصديق‪ :‬بلى وال إن لحب أن يغفر ال ل‪ ،‬فرجع إل مسطح النفقة الت ينفق عليه‪ ،‬وقال‪ :‬وال‬
‫ل أنزعها منه أبدا‪ ،‬قالت عائشة‪ :‬وكان رسول ال صلى ال عليه وسلم سأل زينب بنت جحش عن أمري‪ ،‬فقال لزينب‪ :‬ماذا‬

‫عل مت‪ ،‬أو رأ يت)‪ .‬فقالت‪ :‬يا ر سول ال أح ي سعي وب صري‪ ،‬وال ما عل مت إل خيا‪ ،‬قالت عائ شة‪ :‬و هي ال ت كا نت‬
‫تسامين من أزواج النب صلى ال عليه وسلم فعصمها ال بالورع‪ .‬قالت‪ :‬وطفقت أختها تارب لا‪ ،‬فهلكت فيمن هلك‪.‬‬
‫قال ابن شهاب‪ :‬فهذا الذي بلغن من حديث هؤلء الرهط‪.‬‬
‫ث قال عروة‪ :‬قالت عائشة‪ :‬وال إن الرجل الذي قيل له ما قيل ليقول‪ :‬سبحان ال‪ ،‬فوالذي نفسي بيده ما كشفت من كنف‬
‫أنثى قط‪ ،‬قالت‪ :‬ث قتل بعد ذلك ف سبيل ال‪.‬‬
‫[‪]2453‬‬
‫‪ - 3911‬حدثن عبد ال بن ممد قال‪ :‬أملى علي هشام بن يوسف من حفظه‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬قال ل‬
‫الوليد بن عبد اللك‪ :‬أبلغك أن عليا كان فيمن قذف عائشة؟ قلت‪ :‬ل‪ ،‬ولكن قد أخبن رجلن من قومك‪ ،‬أبو سلمة بن‬
‫عبد الرحن وأبو بكر بن عبد الرحن بن الارث‪ :‬أن عائشة رضي ال عنها قالت لما‪ :‬كان علي مسلما ف شأنا‪ .‬فراجعوه‬
‫فلم يرجع‪ .‬وقال مسلما‪ ،‬بل شك فيه وعليه‪ ،‬وكان ف أصل العتيق كذلك‪.‬‬
‫‪ - 3912‬حدثنا موسى بن إساعيل‪ :‬حدثنا أبو عوانة‪ ،‬عن حصي‪ ،‬عن أب وائل قال‪ :‬حدثن مسروق بن الجدع قال‪:‬‬
‫حدثتن أم رومان‪ ،‬وهي أم عائشة رضي ال عنهما‪ ،‬قالت‪ :‬بينا أنا قاعدة أنا وعائشة‪ ،‬اذ ولت امرأة من النصار فقالت‪ :‬فعل‬
‫ال بفلن وف عل‪ ،‬فقالت أم رومان‪ :‬و ما ذاك؟ قالت‪ :‬أب ن في من حدث الد يث‪ ،‬قالت‪ ،‬و ما ذاك؟ قالت‪ :‬كذا وكذا‪ ،‬قالت‪:‬‬
‫عائشة‪ :‬سع رسول ال صلى ال عليه وسلم؟ قالت‪ :‬نعم‪ ،‬قالت‪ :‬وأبو بكر؟ قالت‪ :‬نعم‪ ،‬فخرت مغشيا عليها‪ ،‬فما أفاقت إل‬
‫وعليها حى بنافض‪ ،‬فطرحت عليها ثيابا فغطيتها‪ ،‬فجاء النب صلى ال عليه وسلم فقال‪( :‬ما شأن هذه)‪ .‬قلت يا رسول ال‬
‫أخذتا المى بنافض‪ ،‬قال‪( :‬فلعل ف حديث تدث به)‪ .‬قلت‪ :‬نعم‪ ،‬فقعدت عائشة فقالت‪ :‬وال لئن حلفت ل تصدقونن‪،‬‬
‫ولئن قلت ل تعذرون ن‪ ،‬مثلي ومثل كم كيعقوب وبن يه‪{ :‬وال ال ستعان على ما ت صفون} قالت‪ :‬وان صرف ول ي قل شيئا‪،‬‬
‫فأنزل ال عذرها‪ ،‬قالت‪ :‬بمد ال ل بمد أحدا ول بمدك‪.‬‬
‫[‪]2453‬‬
‫‪ - 3913‬حدثن يي‪ :‬حدثنا وكيع‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن معمر‪ ،‬عن ابن أب مليكة‪،‬‬
‫عن عائ شة ر ضي ال عن ها‪ :‬كا نت تقرأ‪ :‬إذا تلقو نه بأل سنتكم وتقول‪ :‬الولق الكذب‪ .‬قال ا بن أ ب ملي كة‪ :‬وكا نت أعلم من‬
‫غيها بذلك‪ ،‬لنه نزل فيها‪.‬‬
‫[‪]4475‬‬
‫‪ - 3914‬حدثنا عثمان بن أب شيبه‪ :‬حدثنا عبده‪ ،‬عن هشام‪ ،‬عن أبيه قال‪:‬‬
‫ذهبت أسب حسان عند عائشة‪ ،‬فقالت‪ :‬ل تسبه‪ ،‬فإنه كان ينافح عن رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ .،‬وقالت‪ :‬عائشة‪:‬‬
‫استأذن النب صلى ال عليه وسلم ف هجاء الشركي‪ ،‬قال‪( :‬كيف بنسب)‪ .‬قال‪ :‬لسلنك منهم كما تسل الشعرة من العجي‪.‬‬
‫وقال ممد بن عقبة‪ :‬حدثنا عثمان بن فرقد‪ :‬سعت هشاما‪ ،‬عن أبيه قال‪ :‬سببت حسان‪ ،‬وكان من كثر عليها‪.‬‬
‫[‪]3338‬‬
‫‪ - 3915‬حدثن بشر بن خالد‪ :‬أخبنا ممد بن جعفر‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن سليمان‪ ،‬عن أب ضحى‪ ،‬عن مسروق قال‪ :‬دخلنا‬
‫على عائشة رضي ال عنها‪ ،‬وعندها حسان بن ثابت ينشدها شعرا‪ ،‬يشبب بأبيات له‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫حصان رزان ما تزن بريبة *** وتصبح غرثى من لوم الغوافل‬
‫فقالت له عائ شة‪ :‬لك نك ل ست كذلك‪ .‬قال م سروق‪ :‬فقلت ل ا ل تأذن ي له أن يد خل عل يك؟ و قد قال ال تعال‪{ :‬والذي‬
‫تول كبه منهم له عذاب عظيم}‪ .‬فقالت‪ :‬وأي عذاب أشد من العمى؟ قالت له‪ :‬إنه كان ينافح‪ ،‬أو يهاجي عن رسول ال‬

‫صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]4478 ،4477‬‬
‫‪ - 33‬باب‪ :‬غزوة الديبية‪.‬‬
‫وقول ال تعال‪{ :‬لقد رضي ال عن الؤمني إذ يبايعونك تت الشجرة} ‪/‬الفتح‪./18 :‬‬
‫‪ - 3916‬حدثنا خالد بن ملد‪ :‬حدثنا سليمان بن بلل قال‪ :‬حدثن صال ابن كيسان‪ ،‬عن عبيد ال بن عبد ال‪ ،‬عن زيد‬
‫بن خالد رضي ال عنه قال‪ :‬خرجنا مع رسول ال صلى ال عليه وسلم عام الديبية‪ ،‬فأصابنا مطر ذات ليلة‪ ،‬فصلى لنا رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم صلة الصبح‪ ،‬ث أقبل علينا فقال‪( :‬أتدرون ماذا قال ربكم)‪ .‬قلنا‪ :‬ال ورسوله أعلم‪ ،‬فقال‪( :‬قال ال‪:‬‬
‫أصبح من عبادي مؤمن ب وكافر ب‪ ،‬فأما من قال‪ :‬مطرنا برحة ال وبرزق ال وبفضل ال‪ ،‬فهو مؤمن ب‪ ،‬كافر بالكوكب‪.‬‬
‫وأما من قال‪ :‬مطرنا بنجم كذا وكذا‪ ،‬فهو مؤمن بالكوكب كافر ب)‪.‬‬
‫[‪]810‬‬
‫‪ - 3917‬حدثنا هدبة بن خالد‪ :‬حدثنا هام‪ ،‬عن قتادة‪ :‬أن أنسا رضي ال عنه أخبه قال‪ :‬اعتمر رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم أربع عمر‪ ،‬كلهن ف ذي القعدة‪ ،‬إل الت كانت مع حجته‪ :‬عمرة من الديبية ف ذي القعدة‪ ،‬وعمرة من العام القبل ف‬
‫ذي القعدة‪ ،‬وعمرة من العرانة‪ ،‬حيث قسم غنائم حني ف ذي القعدة‪ ،‬وعمرة مع حجته‪.‬‬
‫[‪]1687‬‬
‫‪ - 3918‬حدثنا سعيد بن الربيع‪ :‬حدثنا البارك‪ ،‬عن يي‪ ،‬عن عبد ال ابن أب قتادة‪ :‬أن أباه حدثه قال‪ :‬انطلقنا مع النب‬
‫صلى ال عليه وسلم عام الديبية‪ ،‬فأحرم مع أصحابه ول أحرم‪.‬‬
‫[‪]1725‬‬
‫‪ - 3920 / 3919‬حدثنا عبيد ال بن موسى‪ ،‬عن إسرائيل‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن الباء رضي ال عنه قال‪ :‬تعدون أنتم‬
‫الفتح فتح مكة‪ ،‬وقد كان فتح مكة فتحا‪ ،‬ونن نعد الفتح بيعة الرضوان يوم الديبية‪ ،‬كنا مع النب صلى ال عليه وسلم أربع‬
‫عشرة مائة‪ ،‬والديبية بئر‪ ،‬فنحناها فلم نترك فيها قطرة‪ ،‬فبلغ ذلك النب صلى ال عليه وسلم فأتاها‪ ،‬فجلس على شفيها‪ ،‬ث‬
‫دعا باناء من ماء فتوضأ‪ ،‬ث مضمض ودعا ث صبه فيها‪ ،‬فتركناها غي بعيد‪ ،‬ث انا أصدرتنا ما شئنا نن وركابنا‪.‬‬
‫‪ - 3920‬حدثن فضل بن يعقوب‪ :‬حدثنا السن بن ممد بن أعي أبو علي الران‪ :‬حدثنا زهي‪ :‬حدثنا أبو إسحاق قال‪:‬‬
‫أنبانا الباء بن عازب رضي ال عنهما‪ :‬أنم كانوا مع رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم الديبية ألفا وأربعمائة أو أكثر‪،‬‬
‫فنلوا على بئر فنحوها‪ ،‬فأتوا رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فأتى البئر وقعد على شفيها‪ ،‬ث قال‪( :‬ائتون بدلو من مائها)‪.‬‬
‫فأت به‪ ،‬فبصق فدعا ث قال‪( :‬دعوها ساعة)‪ .‬فأرووا أنفسهم وركابم حت ارتلوا‪.‬‬
‫[‪]3384‬‬
‫‪ - 3923 / 3921‬حدثنا يوسف بن عيسى‪ :‬حدثنا ابن فضيل‪ :‬حدثنا حصي‪ ،‬عن سال‪ ،‬عن جابر رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫عطش الناس يوم الديبية‪ ،‬ورسول ال صلى ال عليه وسلم بي يديه ركوة فتوضأ منها‪ ،‬ث أقبل الناس نوه‪ ،‬فقال رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم‪( :‬ما لكم)‪ .‬قالوا‪ :‬يا رسول ال ليس عندنا ماء نتوضأ به ول نشرب إل ما ف ركوتك‪ ،‬قال‪ :‬فوضع النب‬
‫صلى ال عليه وسلم يده ف الركوة فجعل الاء يفور من بي أصابعه كأمثال العيون‪ ،‬قال‪ :‬فشربنا وتوضأنا‪ ،‬فقلت لابر‪ :‬كم‬
‫كنتم يومئذ؟ قال‪ :‬لو كنا مائة ألف لكفانا‪ ،‬كنا خس عشرة مائة‪.‬‬
‫(‪ - )3922‬حدثنا الصلت بن ممد‪ :‬حدثنا يزيد بن زريع‪ ،‬عن سعيد‪ ،‬عن قتادة‪ :‬قلت لسعيد بن السيب‪ :‬بلغن أن جابر‬

‫بن عبد ال كان يقول‪ :‬كانوا أربع عشرة مائة‪ ،‬فقال ل سعيد‪ :‬حدثن جابر‪ :‬كانوا خس عشرة مائة‪ ،‬الذين بايعوا النب صلى‬
‫ال عليه وسلم يوم الديبية‪ .‬قال أبو داود‪ :‬حدثنا قرة‪ ،‬عن قتادة‪ .‬تابعه بن بشار‪ :‬حدثنا أبو داود‪ :‬حدثنا شعبة‪.‬‬
‫(‪ )3923‬حدثنا علي‪ :‬حدثنا سفيان‪ :‬قال عمرو‪ :‬سعت جابر بن عبد ال رضي ال عنهما قال‪ :‬قال لنا رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم يوم الديبية‪( :‬أنتم خي أهل الرض)‪ .‬وكنا ألفا وأربعمائة‪ ،‬ولو كنت أبصر اليوم لريتكم مكان الشجرة‪.‬‬
‫تابعه العمش‪ :‬سع سالا‪ :‬سع جابرا‪ :‬ألفا وأربعمائة‪.‬‬
‫[‪]3383‬‬
‫‪ - 3924‬وقال عبيد ال بن معاذ‪ :‬حدثنا أب‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن عمر بن مرة‪ :‬حدثن عبد ال بن أب أوف رضي ال عنهما‬
‫قال‪ :‬كان أصحاب الشجرة ألفا وثلثائة‪ ،‬وكانت أسلم ثن الهاجرين‪.‬‬
‫تابعه ممد بن بشار‪ :‬حدثنا أبو داود‪ :‬حدثنا شعبة‪.‬‬
‫‪ - 3925‬حدثنا ابراهيم بن موسى‪ :‬أخبنا عيسى‪ ،‬عن اساعيل‪ ،‬عن قيس‪ :‬أنه سع مرداسا السلمي يقول‪ ،‬وكان من‬
‫أصحاب الشجرة‪( :‬يقبض الصالون‪ ،‬الول فالول‪ ،‬وتبقى حفالة كحفالة التمر والشعي‪ ،‬ل يعبأ ال بم شيئا)‪.‬‬
‫‪ - 3926‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن عروة‪ ،‬عن مراون والسور بن مرمة قال‪ :‬خرج النب‬
‫صلى ال عليه وسلم عام الديبية ف بضع عشرة مائة من أصحابه‪ ،‬فلما كان بذي الليفة قلد الدي وأشعر وأحرم منها‪ ،‬ل‬
‫أح صي كم سعته من سفيان‪ ،‬ح ت سعته يقول‪ :‬ل أح فظ من الزهري الشعار والتقل يد‪ ،‬فل أدري‪ ،‬يع ن مو ضع الشعار‬
‫والتقليد‪ ،‬أو الديث كله‪.‬‬
‫[‪]1608‬‬
‫‪ - 3927‬حدثنا السن بن خلف قال‪ :‬حدثنا إسحاق بن يوسف‪ ،‬عن أب بشر ورقاء‪ ،‬عن ابن أب نيح‪ ،‬عن ماهد قال‪:‬‬
‫حدثن عبد الرحن بن أب ليلى‪ ،‬عن كعب بن عجزة‪:‬‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم رآه وقمله يسقط على وجهه‪ ،‬فقال‪( :‬أيؤذيك هوامك)‪ .‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬فأمره رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم أن يلق‪ ،‬وهو بالديبية‪ ،‬ل يتبي لم أنم يلون با‪ ،‬وهم على طمع أن يدخول مكة‪ ،‬فأنزل ال الفدية‪ ،‬فأمره‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬أن يطعم فرقا بي ستة مساكي‪ ،‬أو يهدي شاة‪ ،‬أو يصوم ثلثة أيام)‪.‬‬
‫[‪]1719‬‬
‫‪ - 3928‬حدثنا إساعيل بن عبد ال قال‪ :‬حدثن مالك‪ ،‬عن زيد بن أسلم‪ ،‬عن أبيه قال‪:‬‬
‫خر جت مع ع مر بن الطاب ر ضي ال ع نه إل ال سوق‪ ،‬فلح قت ع مر امرأة شا بة‪ ،‬فقالت‪ :‬يا أم ي الؤمن ي‪ ،‬هلك زو جي‬
‫وترك صبية صغار‪ ،‬وال ما ينضجون كراعا‪ ،‬ول لم زرع ول ضرع‪ ،‬وخشيت أن تأكلهم الضبع‪ ،‬وأنا بنت خفاف بن إياء‬
‫الغفاري‪ ،‬وقد شهد أب مع النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فوقف عمر ول يض‪ ،‬ث قال‪ :‬مرحبا بنسب قريب‪ ،‬ث انصرف إل بعي‬
‫ظهي كان مربوطا ف الدار‪ ،‬فحمل عليه غرارتي ملها طعاما‪ ،‬وحل بينهما نفقة وثيابا‪ ،‬ث ناولا بطامه‪ ،‬ث قال‪ :‬اقتاديه‪،‬‬
‫فلن يف ن ح ت يأتي كم ال ب ي‪ ،‬فقال ر جل‪ :‬يا أم ي الؤمن ي‪ ،‬أكثرت ل ا؟ قال ع مر‪ :‬ثكل تك أ مك‪ ،‬وال إ ن لرى أ با هذه‬
‫وأخاها‪ ،‬قد حاصرا حصنا زمانا فافتتحاه‪ ،‬ث أصبحان نستفيء سهمانما فيه‪.‬‬
‫‪ - 3932 / 3929‬حدثن ممد بن رافع‪ :‬حدثنا شبابة بن سوار أبو عمرو الفزاري‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن قتادة‪ ،‬عن سعيد‬
‫بن السيب‪ ،‬عن أبيه قال‪ :‬لقد رأيت الشجرة‪ ،‬ث أتيتها بعد فلم أعرفها‪ .‬قال أبو عبد ال‪ :‬قال ممود‪ :‬ث أنسيتها بعد‪.‬‬

‫(‪ - )3930‬حدثنا ممود‪ :‬حدثنا عبيد ال‪ ،‬عن إسرائيل‪ ،‬عن طارق بن عبد ال قال‪:‬‬
‫انطل قت حا جا‪ ،‬فمررت بقوم ي صلون‪ ،‬قلت‪ :‬ما هذا ال سجد؟ قالوا‪ :‬هذه الشجرة‪ ،‬ح يث با يع ر سول ال صلى ال عل يه‬
‫وسلم بيعة الرضوان‪ ،‬فأتيت سعيد بن السيب فأخبته‪ ،‬فقال سعيد‪ :‬حدثن أب‪ :‬أنه كان فيمن بايع رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم تت الشجرة‪ ،‬قال‪ :‬فلما خرجنا من العام القبل أنسيناها‪ ،‬فلم نقدر عليها‪.‬‬
‫فقال سعيد‪ :‬ان أصحاب ممد صلى ال عليه وسلم ل يعلموها‪ ،‬وعلمتموها أنتم‪ ،‬فأنتم أعلم؟‬
‫( ‪ - )3931‬حدث نا مو سى‪ :‬حدث نا أ بو عوا نة‪ :‬حدث نا طارق‪ ،‬عن سعيد بن ال سيب‪ ،‬عن أب يه‪ :‬أ نه كان م ن با يع ت ت‬
‫الشجرة‪ ،‬فرجعنا إليها العام القبل فعميت علينا‪.‬‬
‫(‪ - )3932‬حدثنا قبيضة‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن طارق قال‪ :‬ذكرت عند سعيد ابن السيب الشجرة فضحك‪ ،‬فقال‪ :‬أخبن‬
‫أب‪ :‬وكان شهدها‪.‬‬
‫‪ - 3933‬حدثنا آدم بن أب إياس‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن عمر بن مرة قال‪ :‬سعت عبد ال بن أب أوف‪ ،‬وكان من أصحاب‬
‫الشجرة‪ ،‬قال‪ :‬كان النب صلى ال عل يه و سلم إذا أتاه قوم بصدقة قال‪( :‬اللهم صل علي هم)‪ .‬فأتاه أب بصدقته فقال‪( :‬اللهم‬
‫صلى على آل أب أوف)‪.‬‬
‫[‪]1426‬‬
‫‪ - 3934‬حدثنا إساعيل‪ ،‬عن أخيه‪ ،‬عن سليمان‪ ،‬عن عمرو بن يي‪ ،‬عن عباد بن تيم قال‪ :‬لا كان يوم الرة‪ ،‬والناس‬
‫يبايعون لعبد ال بن حنظلة‪ ،‬فقال ابن زيد‪ :‬على ما يبايع ابن حنظلة الناس؟ قيل له‪ :‬على الوت‪ ،‬قال‪ :‬ل أبايع على ذلك أحدا‬
‫بعد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وكان شهد معه الديبية‪.‬‬
‫[‪]2799‬‬
‫‪ - 3935‬حدثنا يي بن يعلى الحارب قال‪ :‬حدثن أب‪ :‬حدثنا إياس بن سلمة بن الكوع قال‪ :‬حدثن أب‪ ،‬وكان من‬
‫أصحاب الشجرة‪ ،‬قال‪ :‬كنا نصلي مع النب صلى ال عليه وسلم المعة ث ننصرف‪ ،‬وليس للحيطان ظل نستظل فيه‪.‬‬
‫‪ - 3936‬حدثنا قتيبة بن سعيد‪ :‬حدثنا حات‪ ،‬عن يزيد بن أب عبيد ال قال‪ :‬قلت لسلمة بن الكوع‪ :‬على أي شيء بايعتم‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم الديبية؟ قال‪ :‬على الوت‪.‬‬
‫[‪]2800‬‬
‫‪ - 3937‬حدثن أحد بن إشكاب‪ :‬حدثنا ممد بن فضيل‪ ،‬عن العلء بن السيب‪ ،‬عن أبيه قال‪ :‬لقيت الباء بن عازب‬
‫رضي ال عنهما‪ ،‬فقلت‪ :‬طوب لك‪ ،‬صحبت النب صلى ال عليه وسلم وبايعته تت الشجرة‪ ،‬فقال‪ :‬يا ابن أخي‪ ،‬إنك ل‬
‫تدري ما أحدثنا بعده‪.‬‬
‫‪ - 3938‬حدثنا إسحاق‪ :‬حدثنا يي بن صال قال‪ :‬حدثنا معاوية‪ ،‬هو ابن سلم‪ ،‬عن يي‪ ،‬عن أب قلبة‪ :‬أن ثابت بن‬
‫الضحاك أخبه‪ :‬أنه بايع النب صلى ال عليه وسلم تت الشجرة‪.‬‬
‫[‪]4562‬‬
‫‪ - 3939‬حدثن أحد بن إسحاق‪ :‬حدثنا عثمان بن عمر‪ :‬أخبنا شعبة‪ ،‬عن قتادة‪ ،‬عن أنس بن مالك رضي ال عنه‪{ :‬إنا‬
‫فتحنا لك فتحا مبينا}‪ .‬قال‪ :‬الديبية‪ ،‬قال أصحابه‪ :‬هنيئا مريئا‪ ،‬فما لنا؟ فأنزل ال‪{ :‬ليدخل الؤمني والؤمنات جنات تري‬
‫من تت ها النار}‪ .‬قال‪ :‬شع بة‪ :‬فقد مت الو فة‪ ،‬فحد ثت بذا كله عن قتادة‪ ،‬ث رج عت فذكرت له فقال‪ :‬أ ما‪{ :‬إ نا فتح نا‬

‫لك}‪ .‬فعن أنس‪ ،‬وأما هنيئا مرئيا‪ ،‬فعن عكرمة‪.‬‬
‫[‪.]4554‬‬
‫‪ - 3940‬حدثنا عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا أبو عامر‪ :‬حدثنا إسرائيل‪ ،‬عن مزأة بن زاهر السلمي‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬وكان من شهد‬
‫الشجرة‪ ،‬قال‪ :‬ان لوقد تت القدر بلحوم المر‪ ،‬إذ نادى منادي رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬إن رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم ينهاكم عن لوم المر‪.‬‬
‫وعن مزأة‪ ،‬عن رجل منهم‪ ،‬من أصحاب الشجرة‪ ،‬اسه أهبان بن أوس‪ ،‬وكان اشتكى ركبته‪ ،‬فكان إذا سجد جعل تت‬
‫ركبته وسادة‪.‬‬
‫‪ - 3941‬حدثن ممد بن بشار‪ :‬حدثنا ابن أب عدي‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن يي بن سعيد‪ ،‬عن بشي بن يسار‪ ،‬عن سويد بن‬
‫النعمان‪ ،‬وكان من أصحاب الشجرة‪ :‬كان رسول ال صلى ال عليه وسلم وأصحابه أتو بسويق‪ ،‬فلكوه‪.‬‬
‫‪ - 3942‬حدثنا ممد بن حات بن بزيع‪ :‬حدثنا شاذان‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن أب جرة قال‪ :‬سألت عائذ بن عمرو رضي ال عنه‪،‬‬
‫وكان من أصحاب النب صلى ال عليه وسلم من أصحاب الشجرة‪ ،‬هل ينقض الوتر؟ قال‪ :‬إذا أوترت من أوله فل توتر من‬
‫آخره‪.‬‬
‫‪ - 3943‬حدثن عبد ال بن يوسف‪ :‬أخبنا مالك‪ ،‬عن زيد بن أسلم‪ ،‬عن أبيه‪ :‬أن رسول ال صلى ال عليه وسلم كان‬
‫يسي ف بعض أسفاره‪ ،‬وعمر ابن الطاب يسي معه ليل‪ ،‬فسأله عمر بن الطاب عن شيء فلم ييبه رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ،‬ث سأله فلم ييبه‪ ،‬ث سأله فلم ييبه‪ ،‬فقال عمر بن الطاب‪ :‬ثكلتك أمك يا عمر‪ ،‬نزرت رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم ثلث مرات كل ذلك ل ييبك‪ ،‬قال عمر‪ :‬فحركت بعيي ث تقدمت أمام السلمي‪ ،‬وخشيت أن ينل ف قرآن‪ ،‬فما‬
‫نشبت أن سعت صارخا يصرخ ب‪ ،‬قال‪ :‬فقلت‪ :‬لقد خشيت أن يكون قد نزل ف قرآن‪ ،‬وجئت رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم فسلمت عليه‪ ،‬فقال‪( :‬لقد أنزلت علي الليلة سورة‪ ،‬لي أحب إل ما طلعت عليه الشمس‪ .‬ث قرأ‪{ :‬إنا فتحنا لك فتحا‬
‫مبينا})‪.‬‬
‫[‪]4725 ،4553‬‬
‫‪ - 3944‬حدث نا ع بد ال بن م مد‪ :‬حدث نا سفيان قال‪ :‬سعت الزهري ح ي حدث هذا الد يث‪ ،‬حف ظت بع ضه‪ ،‬وثبت ن‬
‫معمر‪ ،‬عن عروة بن الزبي‪ ،‬عن السور بن مرمة ومروان بن الكم‪ :‬يزيد أحدها على صاحبه قال‪ :‬خرج النب صلى ال عليه‬
‫وسلم عام الديبية ف بضع عشرة مائة من أصحابه‪ ،‬فلما أتى ذا الليفة‪ ،‬قلد الدي وأشعره وأحرم منها بعمرة‪ ،‬وبعث عينا له‬
‫من خزاعة‪ ،‬وسار النب صلى ال عليه وسلم حت كان بغدير الشطاط أتاه عينه‪ ،‬قال‪ :‬إن قريشا جعوا لك جوعا‪ ،‬وقد جعوا‬
‫لك الحابيمش‪ ،‬وهمم مقاتلوك‪ ،‬وصمادوك عمن البيمت‪ ،‬ومانعوك‪ .‬قال‪( :‬أشيوا أيهما الناس علي‪ ،‬أترون أن أميمل إل عيالمم‬
‫وذراري هؤلء الذين يريدون أن يصدونا عن البيت‪ ،‬فإن يأتونا كان ال عز وجل قد قطع عينا من الشركي وإل تركناهم‬
‫مروبي)‪ .‬قال أبو بكر‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬خرجت عامدا لذا البيت‪ ،‬ل تريد قتل أحد‪ ،‬ول حرب أحد‪ ،‬فتوجه له‪ ،‬فمن صدنا‬
‫عنه قاتلناه‪ .‬قال‪( :‬امضوا على اسم ال)‪.‬‬
‫[‪]1608‬‬
‫‪ - 3945‬حدثن إسحاق‪ :‬أخبنا يعقوب‪ :‬حدثن ابن أخي ابن شهاب‪ ،‬عن عمه‪ :‬أخبن عروة بن الزبي‪ :‬أنه سع مروان‬
‫بن الكم والسور بن مرمة‪ :‬يبان خبا من خب رسول ال صلى ال عليه وسلم ف عمرة الديبية‪ ،‬فكان فيما أخبن عروة‬

‫عنهما‪ :‬أنه لا كاتب رسول ال صلى ال عليه وسلم سهيل بن عمرو يوم الديبية على قضية الدة‪ ،‬وكان فيما اشترط سهيل‬
‫بن عمرو أنه قال‪ :‬ل يأتيك منا أحد وإن كان على دينك إل رددته إلينا‪ ،‬وخليت بيننا وبينه‪ .‬وأب سهيل أن يقاضي رسول‬
‫ال صلى ال عل يه و سلم إل على ذلك‪ ،‬فكره الؤمنون ذلك وامعضوا‪ ،‬فتكلموا ف يه‪ ،‬فل ما أ ب سهيل أن يقا ضي ر سول ال‬
‫صلى ال عل يه و سلم إل على ذلك‪ ،‬كات به ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬فرد ر سول صلى ال عل يه و سلم أ با جندل بن‬
‫سهيل يومئذ إل أبيه سهيل ابن عمرو‪ ،‬ول يأت رسول ال صلى ال عليه وسلم أحد من الرجال إل رده ف تلك الدة‪ ،‬وإن‬
‫كان مسلما‪ ،‬وجاءت الؤمنات مهاجرات‪ ،‬فكانت أم كلثوم بنت عقبة بن أب معيط من خرج إل رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ،‬وهي عاتق‪ ،‬فجاء أهلها يسألون رسول ال صلى ال عليه وسلم أن يرجعها إليهم‪ ،‬حت أنزل ال تعال ف الؤمنات ما‬
‫أنزل‪.‬‬
‫‪ - 3946‬قال ابن شهاب‪ :‬وأخبن عروة بن الزبي‪ :‬أن عائشة رضي ال عنها‪ ،‬زوج النب صلى ال عليه وسلم قالت‪ :‬إن‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم كان يتحن من هاجر من الؤمنات بذه الية‪{ :‬يا أيها النب إذا جاءك الؤمنات يبايعنك}‪.‬‬
‫وعن عمه قال‪ :‬بلغنا حي أمر ال رسوله صلى ال عليه وسلم أن يرد إل الشركي ما أنفقوا على من هاجر من أزواجهم‪،‬‬
‫وبلغنا أن أبا بصي‪ :‬فذكره بطوله‪.‬‬
‫[‪]1608‬‬
‫‪ - 3947/3949‬حدثنا قتيبة‪ ،‬عن مالك‪ ،‬عن نافع‪ :‬أن عبد ال بن عمر رضي ال عنهما خرج معتمرا ف الفتنة‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫إن صددت عن البيت صنعنا كما صنعنا مع رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فأهل بعمرة‪ ،‬من أجل أن رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم كان أهل بعمرة عام الديبية‪.‬‬
‫(‪ - )3948‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يي‪ ،‬عن عبيد ال‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر‪ :‬أنه أهل وقال‪ :‬إن حيل بين وبينه فعلت كما‬
‫فعل النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬حي حالت كفار قريش بينه‪ ،‬وتل‪{ :‬لقد كان لكم ف رسول ال أسوة حسنة}‪.‬‬
‫(‪ - )3949‬حدثنا عبد ال بن ممد بن أساء‪ :‬حدثنا جويرية‪ ،‬عن نافع‪ :‬أن عبيد ال بن عبد ال وسال بن عبد ال أخباه‪:‬‬
‫أنما كلما عبد ال بن عمر‪ .‬وحدثنا موسى بن إساعيل‪ :‬حدثنا جويرية‪ ،‬عن نافع‪ :‬أن بعض بن عبد ال قال له‪ :‬لو أقمت‬
‫العام‪ ،‬فإن أخاف أن ل تصل إل البيت‪ ،‬قال‪ :‬خرجنا مع النب صلى ال عليه وسلم فحال كفار قريش دون البيت‪ ،‬فنحر النب‬
‫صلى ال عليه وسلم هداياه‪ ،‬وحلق وقصر أصحابه‪ .‬قال أشهدكم أن أوجبت عمرة‪ ،‬فإن خلي بين وبي البيت طفت‪ ،‬وإن‬
‫حيل بين وبي البيت صنعت كما صنع رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فسار ساعة‪ ،‬ث قال‪ :‬ما أرى شأنما إل واحدا‪،‬‬
‫أشهدكم أن قد أوجبت حجة مع عمرت‪ ،‬فطاف طوافا واحدا‪ ،‬وسعيا واحدا‪ ،‬حت حل منهما جيعا‪.‬‬
‫[‪]1558‬‬
‫‪ - 3951 /3950‬حدثن شجاع بن الوليد‪ :‬سع النضر بن ممد‪ ،‬حدثنا صخر‪ ،‬عن نافع قال‪ :‬إن الناس يتحدثون أن‬
‫ابن عمر أسلم قبل عمر‪ ،‬وليس كذلك‪ ،‬ولكن عمر يوم الديبية أرسل عبد ال إل فرس له عند رجل من النصار‪ ،‬يأت به‬
‫ليقاتل عليه‪ ،‬ورسول ال صلى ال عليه وسلم يبايع عند الشجرة‪ ،‬وعمر ل يدري بذلك‪ ،‬فبايعه عبد ال ث ذهب إل الفرس‪،‬‬
‫فجاء به إل عمر‪ ،‬وعمر يستلئم للقتال‪ ،‬فأخبه أن رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم يبايع تت الشجرة‪ ،‬قال‪ :‬فانطلق‪ ،‬فذهب معه حت بايع رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فهي الت يتحدث الناس‬
‫أن ابن عمرأسلم قبل عمر‪.‬‬

‫( ‪ )3951‬وقال هشام بن عمار‪ :‬حدثنا الوليد بن مسلم‪ :‬حدثنا عمر بن ممد العمري‪ :‬أخبن نافع‪ ،‬عن ابن عمر رضي‬
‫ال عنهما‪ :‬أن الناس كانوا مع النب صلى ال عليه وسلم يوم الديبية‪ ،‬تفرقوا ف ظلل الشجر‪ ،‬فإذا الناس مدقون بالنب صلى‬
‫ال عليه وسلم‪ ،‬فقال‪ :‬يا عبد ال‪ ،‬انظر ما شأن الناس قد أحدقوا برسول ال صلى ال عليه وسلم؟ فوجدهم يبايعون‪ ،‬فبايع ث‬
‫رجع إل عمر‪ ،‬فخرج فبايع‪.‬‬
‫‪ - 3952‬حدثنا ابن ني‪ :‬حدثنا يعلى‪ :‬حدثنا إساعيل قال‪ :‬سعت عبد ال بن أب أوف رضي ال عنهما قال‪ :‬كنا مع النب‬
‫صلى ال عليه وسلم حي اعتمر‪ ،‬فطاف فطفنا معه‪ ،‬وصلى فصلينا معه‪ ،‬وسعى بي الصفا والروة‪ ،‬فكنا نستره من أهل مكة‬
‫ل يصيبه أحد بشيء‪.‬‬
‫[‪]1523‬‬
‫‪ - 3953‬حدثنا السن بن إسحاق‪ :‬حدثنا ممد بن سابق‪ :‬حدثنا مالك بن مغول قال‪ :‬سعت أبا حصي قال‪ :‬قال أبو‬
‫وائل‪ :‬لا قد سهل بن حنيف من صفي أتيناه ن ستخبه‪ ،‬فقال‪ :‬اتموا الرأي‪ ،‬فلقد رأيتن يوم أب جندل ولو أستطيع أن أرد‬
‫على رسول ال صلى ال عليه وسلم أمره لرددت‪ ،‬وال ورسوله أعلم‪ ،‬وما وضعنا أسيافنا على عواتقنا لمر يفظعنا إل أسهلن‬
‫بنا إل أمر نعرفه قبل هذا المر‪ ،‬ما نسد منها خصما إل انفجر علينا خصم ما ندري كيف نأت له‪.‬‬
‫[‪]3010‬‬
‫‪ - 3954/3955‬حدثنا سليمان بن حرب‪ :‬حدثنا حاد بن زيد‪ ،‬عن أيوب‪ ،‬عن ماهد‪ ،‬عن ابن أب ليلى‪ ،‬عن كعب‬
‫بن عجزة رضي ال عنه قال‪ :‬أتى علي النب صلى ال عليه وسلم زمن الديبية‪ ،‬والقمل يتناثر على وجهي‪ ،‬فقال‪( :‬أيؤذيك‬
‫هوام رأسك)‪ .‬قلت‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪( :‬فاحلق‪ ،‬وصم ثلثة أيام‪ ،‬أو أطعم ستة مساكي‪ ،‬أو انسك نسيكة)‪ .‬قال‪ :‬أيوب‪ :‬ل أدري‬
‫بأي هذا بدأ‪.‬‬
‫(‪ )3955‬حدثن ممد بن هشام أبو عبد ال‪ :‬حدثنا هشيم‪ ،‬عن أب بشر‪ ،‬عن ماهد‪ ،‬عن عبد الرحن بن أب ليلى‪ ،‬عن‬
‫كعب بن عجزة قال‪ :‬كنا مع رسول ال صلى ال عليه وسلم بالديبية ونن مرمون‪ ،‬وقد حصرنا الشركون‪ ،‬قال‪ :‬كانت ل‬
‫فروة‪ ،‬فجعلت الوام تساقط على وجهي‪ ،‬فمر ب رسول ال صلى ال عليه وسلم فقال‪( :‬أيؤذيك هوام رأسك)‪ .‬قلت‪ :‬نعم‪،‬‬
‫قال‪ :‬وأنزلت هذه الية‪{ :‬فمن كان منكم مريضا أو به أذى من رأسه ففدية من صيام أو صدقة أو نسك}‪.‬‬
‫[‪]1719‬‬
‫‪ - 34‬باب‪ :‬قصة عكل وعرينة‪.‬‬
‫‪ - 3956/3957‬حدثن عبد العلى بن حاد‪ :‬حدثنا يزيد بن زريع‪ :‬حدثنا سعيد‪ ،‬عن قتادة‪ :‬أن أنسا رضي ال عنه‬
‫حدثهم‪ :‬أن ناسا من عكل وعرينة‪ ،‬قدموا الدينة على النب صلى ال عليه وسلم وتكلموا بالسلم‪ ،‬فقالوا‪ :‬يانب ال‪ ،‬إنا كنا‬
‫أهل ضرع‪ ،‬ول نكن أهل ريف‪ ،‬واستوخوا الدينة‪ ،‬فأمرلم رسول ال صلى ال عليه وسلم بذود وراع‪ ،‬وأمرهم أن يرجوا‬
‫فيه فيشربوا من ألبانا وأبوالا‪ ،‬فانطلقوا حت إذا كانوا ناحية الرة كفروا بعد إسلمهم وقتلوا راعي النب صلى ال عليه وسلم‬
‫واستاقوا الذود‪ ،‬فبلغ النب صلى ال عليه وسلم فبعث الطلب ف آثارهم‪ ،‬فأمر بم فسمروا أعينهم‪ ،‬وقطعوا أيديهم‪ ،‬وتركوا ف‬
‫ناحية الرة حت ماتوا على حالم‪.‬‬
‫قال قتادة‪ :‬بلغنا أن النب صلى ال عليه وسلم بعد ذلك كان يث على الصدقة‪ ،‬وينهى عن الثلة‪.‬‬
‫وقال شعبة أبان وحاد عن قتادة‪ :‬من عرينة‪ .‬وقال يي بن أب كثي وأيوب عن أب قلبة عن أنس‪ :‬قدم نفر من عكل‪.‬‬
‫( ‪ - )3957‬حدثن ممد بن عبد الرحيم‪ :‬حدثنا حفص بن عمر‪ ،‬أبوعمر الوضي‪ :‬حدثنا حاد بن زيد‪ :‬حدثنا أيوب‬

‫والجاج الصواف قال‪ :‬حدثن أبو رجاء مول أب قلبة‪ ،‬وكان معه بالشأم‪ :‬أن عمر بن عبد العزيز استشار الناس يوما‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ما تقولون ف هذه القسامة؟ فقالوا‪ :‬حق قضى با رسول ال صلى ال عليه وسلم وقضت با اللفاء قبلك‪ ،‬قال‪ :‬وأبو قلبة‬
‫خلف سريره‪ ،‬فقال عنبسة بن سعيد‪ :‬فأين حديث أنس ف العرنيي؟ قال أبو قلبة‪ :‬إياي حدثه أنس بن مالك‪.‬‬
‫قال‪ :‬عبد العزيز بن صهيب‪ ،‬عن أنس‪ :‬عن عرينة‪ .‬وقال أبو قلبة‪ ،‬عن أنس‪ :‬من عكل‪ ،‬ذكر القصة‪.‬‬
‫[‪]231‬‬
‫‪ - 35‬باب‪ :‬غزوة ذات القرد‪.‬‬
‫وهي الغزوة الت أغاروا على لقاح النب صلى ال عليه وسلم قبل خيب بثلث‪.‬‬
‫‪ - 3958‬حدثنا قتيبة بن سعيد‪ :‬حدثنا حات‪ ،‬عن يزيد بن أب عبيد قال‪ :‬سعت سلمة بن الكوع يقول‪ :‬خرجت قبل أن‬
‫يؤذن بالول‪ ،‬وكانت لقاح رسول ال صله ال عليه وسلم ترعى بذي قرد‪ ،‬قال‪ :‬فلقين غلم لعبد الرحن بن عوف فقال‪:‬‬
‫أخذت لقاح رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬قلت‪ :‬من أخذها؟ قال‪ :‬غطفان‪ ،‬قال‪ :‬فصرخت ثلث صرخات‪ :‬يا صباحاه‪،‬‬
‫قال‪ :‬فأسعت ما بي لبت الدينة‪ ،‬ث اندفعت على وجهي حت أدركتهم وقد أخذوا يستقون من الاء‪ ،‬فجعلت أرميهم بنبلي‪،‬‬
‫وكنت راميا‪ ،‬وأقول‪:‬‬
‫أنا ابن الكوع *** واليوم يوم الرضع‬
‫وأرتز‪ ،‬حت استنفذت اللقاح منهم‪ ،‬واستلبت منهم ثلثي بردة‪ .‬قال‪ :‬وجاء النب صلى ال عليه وسلم والناس‪ ،‬فقلت‪ :‬يا نب‬
‫ال‪ ،‬قد حيت القوم الاء وهم عطاش‪ ،‬فابعث إليهم الساعة‪ ،‬فقال‪( :‬يا ابن الكوع‪ ،‬ملكت فأسجح)‪ .‬قال‪ :‬ث رجعنا ويردفن‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم على ناقته حت دخلنا الدينة‪.‬‬
‫[‪]2876‬‬
‫‪ - 36‬باب‪ :‬غزوة خيب‪.‬‬
‫‪ - 3959‬حدثنا عبد ال بن مسلمة‪ ،‬عن مالك‪ ،‬عن يي بن سعيد‪ ،‬عن بشي بن يسار‪ :‬أن سويد بن النعمان أخبه‪:‬‬
‫أنه خرج مع النب صلى ال عليه وسلم عام خيب‪ ،‬حت أذا كنا بالصهباء‪ ،‬وهي من أدن خيب‪ ،‬صلى العصر‪ ،‬ث دعا بالزواد‬
‫فلم يؤت إل بالسويق‪ ،‬فأمر به فثري‪ ،‬فأكل وأكلنا‪ ،‬ث قام إل الغرب فمضمض ومضمضنا‪ ،‬ث صلى ول يتوضأ‪.‬‬
‫[‪]206‬‬
‫‪ - 3960‬حدثنا عبد ال بن مسلمة‪ :‬حدثنا حات بن إساعيل‪ ،‬عن يزيد بن أب عبيد‪ ،‬عن سلمة بن الكوع رضي ال عنه‬
‫قال‪ :‬خرج نا مع ال نب صلى ال عل يه و سلم إل خ يب‪ ،‬ف سرنا ليل‪ ،‬فقال ر جل من القوم لعا مر‪ ،‬يا عا مر أل ت سمعنا من‬
‫هنيهاتك؟ وكان عامر رجل شاعرا حداء‪ ،‬فنل يدو بالقوم يقول‪:‬‬
‫اللهم لول أنت ما اهتدينا *** ول تصدقنا ول صلينا‬
‫فاغفر فداء لك ما اتقينا *** وثبت القدام إن لقينا‬
‫وألقي سكينة علينا *** إنا إذا صيح بنا أبينا‬
‫وبالصياح عولوا علينا‪.‬‬
‫فقال ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ( :‬من هذا ال سائق)‪ .‬قالوا‪ :‬عا مر بن الكوع‪ ،‬قال‪( :‬يرح ه ال)‪ .‬قال ر جل من القوم‪:‬‬
‫وجبت يا نب ال‪ ،‬لول أمتعتنا به؟ فأتينا خيب فحاصرناهم حت أصابتنا ممصة شديدة‪ ،‬ث إن ال تعال فتحها عليهم‪ ،‬فلما‬
‫أمسى الناس مساء اليوم الذي فتحت عليهم‪ ،‬أوقدوا نيانا كثية‪ ،‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬ما هذه النيان؟ على أي‬

‫ش يء توقدون)‪ .‬قالوا‪ :‬على ل م‪ ،‬قال‪( :‬على أي ل م)‪ .‬قالوا‪ :‬ل م ح ر الن سية‪ ،‬قال ال نب صلى ال عل يه و سلم‪( :‬أهريقو ها‬
‫واك سروها)‪ .‬قال ر جل‪ :‬يا ر سول ال‪ ،‬أو نريق ها ونغ سلها؟ قال‪( :‬أو ذاك)‪ .‬فل ما ت صاف القوم كان سيف ع مر ق صيا‪،‬‬
‫فتناول به ساق يهودي ليضربه‪ ،‬ويرجع ذباب سيفه‪ ،‬فأصاب عي ركبة عامر فمات منه‪ ،‬قال‪ :‬فلما قفلوا قال سلمة‪ :‬رآن‬
‫ر سول ال صلى ال عل يه و سلم و هو آ خذ بيدي قال‪( :‬مالك)‪ .‬قلت له‪ :‬فداك أ ب وأ مي‪ ،‬زعموا أن عامرا ح بط عمله؟ قال‬
‫النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬كذب من قاله‪ ،‬إن له لجرين ‪ -‬وجع بي إصبعيه ‪ -‬إنه لاهد ماهد‪ ،‬قل عرب مشى با مثله)‪.‬‬
‫حدثنا قتيبة‪ :‬حدثنا حات‪ ،‬قال‪(:‬نشأ با)‪.‬‬
‫[‪]2345‬‬
‫‪ - 3961/3962‬حدثنا عبد ال بن يوسف‪ :‬أخبنا مالك‪ ،‬عن حيد الطويل‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه‪ :‬أن رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم أتى خيب ليل‪ ،‬وكان إذا أتى قوما بليل ل يغز بم حت يصبح‪ ،‬فلما أصبح خرجت اليهود بساحيهم‬
‫ومكاتلهم‪ ،‬فلما رأوه قالو‪ :‬ممد وال‪ ،‬ممد والميس‪ .‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬خربت خيب‪ ،‬إنا إذا نزلنا بسحة‬
‫القوم فساء صباح النذرين)‪.‬‬
‫(‪ - )3962‬أخبنا صدقة بن الفضل‪ :‬أخبنا ابن عيينة‪ :‬حدثنا أيوب‪ ،‬عن ممد بن سيين‪ ،‬عن أنس بن مالك رضي ال‬
‫ع نه قال‪ :‬صبحنا خ يب بكرة‪ ،‬فخرج أهل ها بال ساحي‪ ،‬فل ما ب صروا بال نب صلى ال عل يه و سلم قالوا‪ :‬م مد وال‪ ،‬م مد‬
‫والميس‪ .‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬ال أكب‪ ،‬خربت خيب‪ ،‬إنا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح النذرين)‪ .‬فأصبنا من‬
‫لوم المر‪ ،‬فنادى منادي النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬إن ال ورسوله ينهيانكم عن لوم المر‪ ،‬فإنا رجس)‪.‬‬
‫[‪]364‬‬
‫‪ - 3963‬حدثناعبد ال بن عبد الوهاب‪ :‬حدثنا عبد الوهاب‪ :‬حدثنا أيوب‪ ،‬عن ممد‪ ،‬عن أنس بن مالك رضي ال عنه‪:‬‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم جاءه جاء فقال‪ :‬أكلت المر‪ ،‬فسكت‪ ،‬ث أتاه الثانية فقال‪ :‬أكلت المر‪ ،‬فسكت‪ ،‬ث أتاه‬
‫الثالثة فقال‪ :‬أفنيت المر‪ ،‬فأمر مناديا فنادى ف الناس‪( :‬إن ال ورسوله ينهيانكم عن لوم المر الهلية)‪ .‬فأكفئت القدور‪،‬‬
‫وإنا لتفور باللحم‪.‬‬
‫[‪ ،5208‬وانظر‪]364 :‬‬
‫‪ - 3964/3965‬حدثنا سليمان بن حرب‪ :‬حدثنا حاد بن زيد‪ ،‬عن ثابت‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه قال‪ :‬صلى النب‬
‫صلى ال عل يه و سلم ال صبح قري با من خ يب بغلس‪ ،‬ث قال‪( :‬ال أ كب خر بت خ يب‪ ،‬إ نا إذا نزل نا ب ساحة القوم ف ساء صباح‬
‫النذرين)‪ .‬فخرجوا يسعون ف السكك‪ ،‬فقتل النب صلى ال عليه وسلم القاتلة وسب الذرية‪ ،‬وكان ف السب صفية‪ ،‬فصارت‬
‫إل دحية الكلب‪ ،‬ث صارت إل النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فجعل عتقها صداقها‪ .‬فقال‪ :‬عبد العزيز بن صهيب لثابت‪ :‬يا أبا‬
‫ممد‪ ،‬آنت قلت لنس‪ :‬ما أصدقها؟ فحرك ثابت رأسه تصديقا له‪.‬‬
‫(‪ - )3965‬حدثنا آدم‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن عبد العزيز بن صهيب قال‪ :‬سعت أنس بن مالك رضي ال عنه يقول‪ :‬سب النب‬
‫صلى ال عليه وسلم صفية‪ ،‬فأعتقها وتزوجها‪ .‬فقال ثابت لنس‪ :‬ما أصدقها؟ قال‪ :‬أصدقها نفسها‪ ،‬فأعتقها‪.‬‬
‫[‪]364‬‬
‫‪ - 3966‬حدثنا قتيبة‪ :‬حدثنا يعقوب‪ ،‬عن أب حازم‪ ،‬عن سهل بن سعد الساعدي رضي ال عنه‪ :‬أن رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم التقى هو والشركون فاقتتلوا‪ ،‬فلما مال رسول ال صلى ال عليه وسلم إل عسكره ومال الخرون إل عسكرهم‪،‬‬

‫وف أصحاب رسول ال صلى ال عليه وسلم رجل ل يدع لم شاذة ول فاذة إل اتبعها يضربا بسيفه‪ ،‬فقيل‪ :‬ماأجزأ منا اليوم‬
‫أحد كما أجزأ فلن‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬أما إنه من أهل النار)‪ .‬فقال رجل من القوم‪ :‬أنا صاحبه‪ ،‬قال‪:‬‬
‫فخرج معه لكما وقف وقف معه‪ ،‬وإذا أسرع أسرع معه‪ ،‬قال‪ :‬فخرج الرجل جرحا شديدا‪ ،‬فاستعجل الوت‪ ،‬فوضع سيفه‬
‫بالرض وذبابه بي ثدييه‪ ،‬ث تامل على سيفه فقتل نفسه‪ ،‬فخرج الرجل إل رسول ال صلى ال عليه وسلم فقال‪ :‬أشهد أنك‬
‫ر سول ال‪ ،‬قال‪( :‬و ما ذاك)‪ .‬قال‪ :‬الر جل الذي ذكرت آن فا أ نه من أ هل النار‪ ،‬فأع ظم الناس ذلك‪ ،‬فقلت‪ :‬أ نا ل كم به‪،‬‬
‫فخرجت ف طلبه‪ ،‬ث جرح جرحا شديدا‪ ،‬فاستعجل الوت‪ ،‬فوضع سيفه ف الرض وذبابه بي ثدييه‪ ،‬ث تامل عليه فقتل‬
‫نفسه‪ .‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم عند ذلك‪( :‬إن الرجل ليعمل عمل أهل النة‪ ،‬فيما يبدو للناس‪ ،‬وهو من أهل‬
‫النار‪ .‬إن الرجل ليعمل عمل أهل النار‪ ،‬فيما يبدو للناس‪ ،‬وهو من أهل النة)‪.‬‬
‫[‪]2742‬‬
‫‪ - 3967‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬أخبن سعيد ابن السيب‪ :‬أن أبا هريرة رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫شهدنا خيب‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم لرجل من معه يدعي السلم‪( :‬هذا من أهل النار)‪ .‬فلما حضر القتال قاتل‬
‫الر جل أ شد القتال ح ت كثرت به الرا حة‪ ،‬فكاد ب عض الناس يرتاب‪ ،‬فو جد الر جل أل الرا حة‪ ،‬فأهوى بيده إل كنان ته‪،‬‬
‫فاستخرج منها أسهما فنحر با نفسه‪ ،‬فاشتد رجال من السلمي فقالوا‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬صدق ال حديثك‪ ،‬انتحر فلن فقتل‬
‫نفسه‪ ،‬فقال‪( :‬قم يا فلن‪ ،‬فأذن أنه ل يدخل النة إل مؤمن‪ ،‬إن ال ليؤيد الدين بالرجل الفاجر)‪.‬‬
‫تابعه معمر‪ ،‬عن الزهري‪ .‬وقال شبيب‪ ،‬عن يونس‪ ،‬عن ابن شهاب‪ :‬أخبن ابن السيب‪ ،‬وعبد الرحن بن عبد ال بن كعب‪:‬‬
‫أن أبا هريرة قال‪ :‬شهدنا مع النب صلى ال عليه وسلم خيب‪ .‬وقال ابن البارك‪ ،‬عن يونس‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن سعيد‪ ،‬عن النب‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ .‬تابعه صال عن الزهري‪ .‬وقال الزبيدي‪ :‬أخبن الزهري‪ :‬أن عبد الرحن بن كعب أخبه‪ :‬أن عبيد ال‬
‫بن كعب قال‪ :‬أخبن من شهد مع النب صلى ال عليه وسلم خيب‪.‬‬
‫وقال الزهري‪ :‬أخبن عبيد ال بن عبد ال وسعيد‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]2897‬‬
‫‪ - 3968‬حدثنا موسى بن إساعيل‪ :‬حدثنا عبد الواحد‪ ،‬عن عاصم‪ ،‬عن أب عثمان‪ ،‬عن أب موسى الشعري رضي ال‬
‫عنه قال‪ :‬لا غزا رسول ال صلى ال عليه وسلم خيب‪ ،‬أو قال‪ :‬لا توجه رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬أشرف الناس على‬
‫واد‪ ،‬فرفعوا أصواتم بالتكبي‪ :‬ال أكب ال أكب‪ ،‬ل إله إل ال‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬اربعوا على أنفسكم‪،‬‬
‫إن كم ل تدعون أ صم ول غائ با‪ ،‬إن كم تدعون سيعا قري با‪ ،‬و هو مع كم)‪ .‬وأ نا خلف دا بة ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪،‬‬
‫فسمعن وأنا أقول‪ :‬ل حول ول قوة إل بال‪ ،‬فقال ل‪( :‬يا عبد ال بن قيس)‪ .‬قلت‪ :‬لبيك يا رسول ال‪ ،‬قال‪( :‬أل أدلك على‬
‫كلمة من كن من كنوز النة)‪ .‬قلت‪ :‬بلى يا رسول ال‪ ،‬فداك أب وأمي‪ ،‬قال‪( :‬ل حول ول قوة إل بال)‪.‬‬
‫[‪]2830‬‬
‫‪ - 3969‬حدثنا الكي بن ابراهيم‪ :‬حدثنا يزيد بن أب عبيد قال‪ :‬رأيت أثر ضربة ف ساق سلمة‪ ،‬فقلت‪ :‬يا أبا مسلم‪ ،‬ما‬
‫هذه الضر بة؟ فقال‪ :‬هذه ضر بة أ صابتن يوم خ يب‪ ،‬فقال الناس‪ :‬أ صيب سلمة‪ ،‬فأت يت ال نب صلى ال عل يه و سلم فن فث ف يه‬
‫ثلث نفثات‪ ،‬فما اشتكيتها حت الساعة‪.‬‬
‫‪ - 3970‬حدث نا ع بد ال بن م سلمة‪ :‬حدث نا ا بن أ ب حازم‪ ،‬عن أب يه‪ ،‬عن سهل قال‪ :‬التقى ال نب صلى ال عل يه و سلم‬
‫والشركون ف بعض مغازيه‪ ،‬فاقتتلوا‪ ،‬فمال كل قوم إل عسكرهم‪ ،‬وف السلمي رجل ل يدع من الشركون شاذة ول فاذة‬
‫إل اتبع ها فضربا بسيفه‪ ،‬فقيل‪ :‬يا ر سول ال‪ ،‬ما أجزأ أحد ما أجزأ فلن‪ ،‬فقال‪( :‬إنه من أهل النار)‪ .‬فقالوا‪ :‬أينا من أهل‬

‫النة‪ ،‬إن كان هذا من أهل النار؟ فقال رجل من القوم‪ :‬لتبعنه‪ ،‬فإذا أسرع وأبطأ كنت معه‪ ،‬حت جرح‪ ،‬فاستعجل الوت‪،‬‬
‫فوضع نصاب سيفه بالرض وذبابه بي ثدييه‪ ،‬ث تامل عليه فقتل نفسه‪ ،‬فجاء الرجل إل النب صلى ال عليه وسلم فقال‪:‬‬
‫أشهد أنك رسول ال‪ ،‬فقال‪( :‬وما ذاك)‪ .‬فأخبه‪ ،‬فقال‪( :‬إن الرجل ليعمل بعمل أهل النه‪ ،‬فيما يبدو للناس‪ ،‬وإنه من أهل‬
‫النار‪ .‬ويعمل بعمل أهل النار‪ ،‬فيما يبدو للناس‪ ،‬وهو من أهل النة)‪.‬‬
‫[‪]2742‬‬
‫‪ - 3971‬حدثنا ممد بن سعيد الزاعي‪ :‬حدثنا زياد بن الربيع‪ ،‬عن أب عمران قال‪ :‬نظر أنس إل الناس يوم المعة‪ ،‬فرأى‬
‫طيالسة‪ ،‬فقال‪ :‬كأنم الساعة يهود خيب‪.‬‬
‫‪ - 3972‬حدثنا عبد ال بن مسلمة‪ :‬حدثنا حات‪ ،‬عن يزيد بن أب عبيد‪ ،‬عن سلمة رضي ال عنه قال‪ :‬كان علي بن أب‬
‫طالب ر ضي ال ع نه تلف عن ال نب صلى ال عل يه و سلم ف خ يب‪ ،‬وكان رمدا‪ ،‬فقال‪ :‬أ نا أتلف عن ال نب صلى ال عل يه‬
‫وسلم‪ ،‬فلحق به‪ ،‬فلما بتنا الليلة الت فتحت‪ ،‬قال‪( :‬لعطي الراية غدا‪ ،‬أو‪ :‬ليأخذن الراية غدا رجل يبه ال ورسوله‪ ،‬يفتح ال‬
‫عليه)‪ .‬فنحن نرجوها‪ ،‬فقيل‪ :‬هذا علي‪ ،‬فأعطاه ففتح عليه‪.‬‬
‫[‪]2812‬‬
‫‪ - 3973‬حدثنا قتيبة قن سعيد‪ :‬حدثنا يعقوب بن عبد الرحن‪ ،‬عن أب حازم قال‪ :‬أخبن سهل بن سعد رضي ال عنه‪:‬‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال يوم خيب‪( :‬لعطي هذه الراية غدا رجل يفتح ال على يديه‪ ،‬يب ال ورسوله ويبه‬
‫ال ور سوله)‪ .‬قال‪ :‬فبات الناس يدوكون ليلت هم أي هم يعطا ها‪ ،‬فل ما أ صبح الناس غدوا على ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‬
‫كلهم يرجو أن يعطاها‪ ،‬فقال‪( :‬أين علي ابن أب طالب)‪ .‬فقيل‪ :‬هو يا رسول ال يشتكي عينيه‪ ،‬قال‪( :‬فأرسلوا إليه)‪ .‬فأت به‬
‫فبصق رسول ال صلى ال عليه وسلم ف عينيه ودعا له‪ ،‬فبأ حت كأن ل يكن به وجع‪ ،‬فأعطاه الراية‪ ،‬فقال علي‪ :‬يا رسول‬
‫ال‪ ،‬أقاتلهم حت يكونوا مثلنا؟ فقال‪( :‬انفذ على رسلك حت تنل بساحتهم‪ ،‬ث ادعهم إل السلم‪ ،‬وأخبهم با يب عليهم‬
‫من حق ال فيه‪ ،‬فوال لن يهدي ال بك رجل واحد‪ ،‬خي لك من أن يكون لك حر النعم)‪.‬‬
‫[‪]2783‬‬
‫‪ - 3974/3976‬حدثنا عبد الغفار بن داود‪ :‬حدثنا يعقوب بن عبد الرحن (ح)‪ .‬وحدثن أحد بن عيسى‪ :‬حدثنا‬
‫و هب قال‪ :‬أ خبن يعقوب بن عبد الرح ن الزهري‪ ،‬عن عمرو مول الطلب‪ ،‬عن أ نس بن مالك ر ضي ال عنه قال‪ :‬قدم نا‬
‫خيب‪ ،‬فلما فتح ال عليه الصن‪ ،‬ذكر له جال صفية بنت حيي ابن أخطب‪ ،‬وقد قتل زوجها وكانت عروسا‪ ،‬فاصطفاها النب‬
‫صلى ال عليه وسلم لنفسه‪ ،‬فخرج با حت بلغنا سد الصهباء حلت‪ ،‬فبن با رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ث صنع حيسا‬
‫ف نطع صغي‪ ،‬ث قال‪( :‬آذن من حولك)‪ .‬فكانت تلك وليمته على صفية‪ ،‬ث خرجنا إل الدينة‪ ،‬فرأيت النب صلى ال عليه‬
‫وسلم يوي لا وراءه بعباءة‪ ،‬ث يلس عند بعيه فيضع ركبته‪ ،‬وتضع صفية رجلها على ركبته حت تركب‪.‬‬
‫(‪ - )3975‬حدثنا إساعيل قال‪ :‬حدثن أخي‪ ،‬عن سليمان‪ ،‬عن يي‪ ،‬عن حيد لطويل‪ :‬سع أنس بن مالك رضي ال عنه‪:‬‬
‫أن النب صلى ال عليه وسلم أقام على صفية بنت حيي بطريق خيب ثلثة أيام‪ ،‬حت أعرس با‪ ،‬وكانت فيمن ضرب عليها‬
‫الجاب‪.‬‬
‫(‪ - )3976‬حدثنا سعيد بن أب مري‪ :‬أخبنا ممد بن جعفر بن أب كثي قال‪ :‬أخبن حيد‪ :‬أنه سع أنسا رضي ال عنه‬
‫يقول‪ :‬أقام النب صلى ال عليه وسلم بي خيب والدينة ثلث ليال يبن عليه بصفيه‪ ،‬فدعوت السلمي إل وليمته‪ ،‬وما كان‬
‫فيها من خبز ول لم‪ ،‬وما كان فيها إل أن أمر بلل بالنطاع فبسطت‪ ،‬فألقى عليها التمر والقط والسمن‪ ،‬فقال السلمون‪:‬‬
‫إحدى أمهات الؤمني‪ ،‬أو ملكت يينه؟ فقالوا‪ :‬إن حجبها فهي إحدى أمهات الؤمني‪ ،‬وإن ل يجبها فهي ما ملكت يينه‪.‬‬

‫فلما ارتل وطأ لا خلفه‪ ،‬ومد الجاب‪.‬‬
‫[‪]364‬‬
‫‪ - 3977‬حدثنا أبو الوليد‪ :‬حدثنا شعبة‪ .‬وحدثن عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا وهب‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن حيمد بن هلل‪ ،‬عن‬
‫عبد ال بن مغفل رضي ال عنه قال‪ :‬كنا ماصري خيب‪ ،‬فرمى إنسان براب فيه شحم‪ ،‬فنوت لخذه‪ ،‬فالتفت فإذا النب‬
‫صلى ال عليه وسلم فاستحييت‪.‬‬
‫[‪]2984‬‬
‫‪ - 3978‬حدثن عبيد ال بن إساعيل‪ ،‬عن أب أسامة‪ ،‬عن عبيد ال‪ ،‬عن نافع وسال‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال عنهما‪ :‬أن‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم نى يوم خيب عن أكل الثوم‪ ،‬وعن لوم المر الهلية‪.‬‬
‫نى عن أكل الثوم‪ :‬هو عن نافع وحده‪ .‬ولوم المر الهلية‪ :‬عن سال‪.‬‬
‫[‪ ،5202 ،3981 ،3980‬وانظر‪]815 :‬‬
‫‪ - 3979‬حدثن يي بن قزعة‪ :‬حدثنا ملك‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن عبد ال والسن ابن ممد بن علي‪ ،‬عن أبيهما‪ ،‬عن‬
‫علي بن أب طالب رضي ال عنه‪ :‬أن رسول ال صلى ال عليه وسلم نى عن متعة النساء يوم خيب‪ ،‬وعن أكل لوم المر‬
‫النسية‪.‬‬
‫[‪]6560 ،5203 ،4825‬‬
‫‪ - 3980/3981‬حدثنا ممد بن مقاتل‪ :‬أخبنا عبد ال‪ :‬حدثنا عبيد ال ابن عمر‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر‪ :‬أن رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم نى يوم خيب عن لوم المر الهلية‪.‬‬
‫( ‪ - )3981‬حدثن إسحاق بن نصر‪ :‬حدثنا ممد بن عبيد‪ :‬حدثنا عبيد ال‪ ،‬عن نافع وسال‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال‬
‫عنهما قال‪ :‬نى رسول ال صلى ال عليه وسلم عن أكل لوم المر الهلية‪.‬‬
‫[‪]3978‬‬
‫‪ - 3982‬حدثنا سليمان بن حرب‪ :‬حدثنا حاد بن زيد‪ ،‬عن عمرو‪ ،‬عن ممد بن علي‪ ،‬عن جابر بن عبد ال رضي ال‬
‫عنهما قال‪ :‬نى رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم خيب عن لوم المر الهلية‪ ،‬ورخص ف اليل‪.‬‬
‫[‪]5204 ،5201‬‬
‫‪ - 3983/3986‬حدثنا سعيد بن سليمان‪ :‬حدثنا عباد‪ ،‬عن الشيبان قال‪ :‬سعت ابن أب أوف رضي ال عنهما يقول‪:‬‬
‫أصابتنا ماعة يوم خيب‪ ،‬فإن القدور لتغلي‪ ،‬وقال‪ :‬وبعضها نضجت‪ ،‬فجاء منادي النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬ل تأكلوا من‬
‫لوم المر شيئا‪ ،‬وأهريقوها)‪ .‬قال ابن أب أف‪ :‬فتحدثنا أنه إنا نى عنها لنا ل تمس‪ ،‬وقال بعضهم‪ ،‬نى عنها ألبتة‪ ،‬لنا‬
‫كانت تأكل العذرة‪.‬‬
‫(‪ - )3984‬حدثنا حجاج بن منهال‪ :‬حدثنا شعبة قال‪ :‬أخبن عدي بن ثابت‪ ،‬عن الباء وعبد ال بن أب أوف رضي ال‬
‫عن هم‪ :‬أن م كانوا مع ال نب صلى ال عل يه و سلم فأ صابوا حرا فطبخو ها‪ ،‬فنادى منادي ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪:‬‬
‫(أكفئوا القدور)‪.‬‬
‫(‪ - )3985‬حدثن إسحاق‪ :‬حدثنا عبد الصمد‪ :‬حدثنا شعبة‪ :‬حدثنا عدي بن ثابت‪ :‬سعت الباء وابن أب أوف رضي ال‬
‫عنهم يدثان‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم أنه قال يوم خيب‪ ،‬وقد نصبوا القدور‪( :‬أكفئوا القدور)‪.‬‬
‫حدثنا مسلم‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن عدي بن ثابت‪ ،‬عن الباء قال‪ :‬غزونا مع النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬نوه‪.‬‬

‫(‪ )3986‬حدثن إبراهيم بن موسى‪ :‬أخبنا ابن أب زائدة‪ :‬أخبنا عاصم‪ ،‬عن عامر‪ ،‬عن الباء بن عازب رضي ال عنهما‬
‫قال‪ :‬أمرنا النب صلى ال عليه وسلم ف غزوة خيب‪ :‬أن نلقي المر الهلية نيئة ونضيجة‪ ،‬ث ل يأمرنا بأكله بعد‪.‬‬
‫[‪]2986‬‬
‫‪ - 3987‬حدثن ممد بن أب السي‪ :‬حدثنا عمر بن حفص‪ :‬حدثنا أب‪ ،‬عن عاصم‪ ،‬عن عامر‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال‬
‫عنهما قال‪ :‬ل أدري أنى عنه رسول ال صلى ال عليه وسلم من أجل أنه كان حولة الناس‪ ،‬فكره أن تذهب حولتهم‪ ،‬أو‬
‫حرمه ف خيب‪ :‬لم المر الهلية‪.‬‬
‫‪ - 3988‬حدثنا السن بن إسحاق‪ :‬حدثنا ممد بن سابق‪ :‬حدثنا زائدة‪ ،‬عن عبيد ال بن عمر‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر‬
‫رضي ال عنهما قال‪ :‬قسم رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم خيب للفرس سهمي وللراجل سهما‪ .‬قال‪ :‬فسره نافع فقال‪:‬‬
‫إذا كان مع الرجل فرس فله ثلثة أسهم‪ ،‬فإن ل يكن له فرس فله سهم‪.‬‬
‫[‪]2708‬‬
‫‪ - 3989‬حدثنا يي بن بكي‪ :‬حدثنا الليث‪ ،‬عن يونس‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن سعيد بن السيب‪ :‬أن جبي بن مطعم أخبه‬
‫قال‪ :‬مشيت أنا وعثمان بن عفان إل النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقلنا أعطيت بن الطلب من خس خيب وتركتنا‪ ،‬ونن بنلة‬
‫واحدة منك‪ .‬فقال‪( :‬إنا بنو هاشم وبنو الطلب شيء واحد)‪ .‬وقال جبي‪ :‬ول يقسم النب صلى ال عليه وسلم لبن عبد شس‬
‫وبن نوفل شيئا‪.‬‬
‫[‪]2971‬‬
‫‪ - 3990/3992‬حدثن ممد بن العلء‪ :‬حدثنا أبو أسامة‪ :‬حدثنا يزيد بن عبد ال‪ ،‬عن أب بردة‪ ،‬عن أب موسى رضي‬
‫ال عنه قال‪ :‬بلغنا مرج النب مرج النب صلى ال عليه وسلم ونن باليمن‪ ،‬فخرجنا إليه أنا وأخوان ل أنا أصغرهم‪ ،‬أحدها‬
‫أبو بردة والخر أبو رهم‪ ،‬إما قال‪ :‬ف بضع‪ ،‬وإما قال‪ :‬ف ثلثة وخسي‪ ،‬أو‪ :‬اثني وخسي رجل ف قومي‪ ،‬فركبنا سفينة‪،‬‬
‫فألقتنا سفينتنا إل النجاشي بالبشة‪ ،‬فوافقنا جعفر بن أب طالب‪ ،‬فأقمنا معه حت قدمنا جيعا‪ ،‬فوافقنا النب صلى ال عليه‬
‫وسلم حي افتتح خيب‪ ،‬وكان أناس من الناس يقولون لنا‪ ،‬يعن لهل السفينة‪ :‬سبقناكم بالجرة‪ .‬ودخلت أساء بنت عميس‪،‬‬
‫وهي من قدم معنا‪ ،‬على حفصة زوج النب صلى ال عليه وسلم زائرة‪ ،‬وقد كانت هاجرت إل النجاشي فيمن هاجر‪ ،‬فدخل‬
‫عمر على حفصة‪ ،‬وأساء عندها‪ ،‬فقال عمر حي رأى أساء‪ :‬من هذه؟ قالت‪ :‬أساء بنت عميس‪ ،‬قال عمر‪ :‬آلبشية هذه‪،‬‬
‫آلبحرية هذه؟ قالت أساء‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬سبقانكم بالجرة‪ ،‬فنحن أحق برسول ال منكم‪ ،‬فغضبت وقالت‪ :‬كل وال‪ ،‬كنتم مع‬
‫ر سول ال صلى ال عل يه و سلم يط عم جائع كم‪ ،‬وي عظ جاهل كم‪ ،‬وك نا ف دار ‪ -‬أو ف أرض ‪ -‬البعداء البغضاء بالب شة‪،‬‬
‫وذلك ف ال ورسوله صلى ال عليه وسلم‪ ،‬واي ال ل أطعم طعاما ول أشرب شرابا‪ ،‬حت أذكر ما قلت لرسول ال صلى ال‬
‫عل يه و سلم‪ ،‬ون ن ك نا نؤذى وناف‪ ،‬و سأذكر ذلك لنب صلى ال عل يه وسلم وأسأله‪ ،‬وال ول أكذب ول أز يغ ول أز يد‬
‫عليه‪ .‬فلما جاء النب صلى ال عليه وسلم قالت‪ :‬يا نب ال إن عمر قال كذا وكذا؟ قال‪( :‬فما قلت له)‪ .‬قالت‪ :‬قلت له كذا‬
‫وكذا‪ ،‬قال‪( :‬ليس بأحق ب منكم‪ ،‬وله ولصحابه هجرة واحدة‪ ،‬ولكم أنتم ‪ -‬أهل السفينة ‪ -‬هجرتان)‪ .‬قالت‪ :‬فلقد رأيت‬
‫أبا موسى وأصحاب السفينة يأتونن أرسال‪ ،‬يسألونن عن هذا الديث‪ ،‬ما من الدنيا شيء هم به أفرح ول أعظم ف أنفسهم‬
‫ما قال لم النب صلى ال عليه وسلم‪ .‬قال أبو بردة‪ :‬قالت أساء‪ :‬رأيت أبا موسى وإنه ليستعيد هذا الديث من‪.‬‬
‫(‪ - )3991‬وقال أبو بردة‪ ،‬عن أب موسى‪ :‬قال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬إن لعرف أصوات رفقة الشعريي بالقرآن‬
‫حي يدخلون بالليل‪ ،‬وأعرف منازلم من أصواتم بالقرآن بالليل‪ ،‬وإن كنت ل أر منازلم حي نزلوا بالنهار‪ ،‬ومنهم حكيم‪،‬‬
‫إذا لقي اليل‪ ،‬أو قال‪ :‬العدو‪ ،‬قال لم‪ :‬إن أصحاب يأمرونكم أن تنظروهم)‪.‬‬

‫(‪ - )3992‬حدثن إسحاق بن إبراهيم‪ :‬سع حفص بن غياث‪ :‬حدثنا بريد ابن عبد ال‪ ،‬عن أب بردة‪ ،‬عن أب موسى قال‪:‬‬
‫قدمنا على النب صلى ال عليه وسلم بعد أن افتتح خيب فقسم لنا‪ ،‬ول يقسم لحد ل يشهد الفتح غينا‪.‬‬
‫[‪]2967‬‬
‫(‪ - )3993‬حدثنا عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا معاوية بن عمرو‪ :‬حدثنا أبو إسحاق‪ ،‬عن مالك بن أنس قال‪ :‬حدثن ثور قال‪:‬‬
‫حدثن سال مول بن مطيع‪ :‬أنه سع أبا هريرة ر ضي ال عنه يقول‪ :‬افتتح نا خ يب‪ ،‬ول نغنم ذه با أو فضة‪ ،‬ان ا غنمنا البقر‬
‫والبل والتاع والوائط‪ ،‬ث انصرفنا مع رسول ال صلى ال عليه وسلم إل وادي القرى‪ ،‬ومعه عبد له يقال له مدعم‪ ،‬أهداه‬
‫له أحد بن الضباب‪ ،‬فبينما هو يط رحل رسول ال صلى ال عليه وسلم إذ جاءه سهم عائر‪ ،‬حت أصاب ذلك العبد‪ ،‬فقال‬
‫الناس‪ :‬هنيئا له الشهادة‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬بل‪ ،‬والذي نفسي بيده‪ ،‬إن الشملة الت أصابا يوم خيب من‬
‫الغان‪ ،‬ل تصبها القاسم‪ ،‬لتشتعل عليه نارا) فجاء رجل حي سع ذلك من النب صلى ال عليه وسلم بشراك أو بشراكي‪،‬‬
‫فقال‪ :‬هذا شيء كنت أصبته‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬شراك‪ - ،‬أو شراكان ‪ -‬من نار)‪.‬‬
‫[‪]6329‬‬
‫‪ - 3994/3995‬حدثنا سعيد بن أب مري‪ :‬أخبنا ممد بن جعفر قال‪ :‬أخبن زيد‪ ،‬عن أبيه‪ :‬أنه سع عمر بن الطاب‬
‫رضي ال عنه يقول‪ :‬أما والذي نفسي بيده‪ ،‬لول أن أترك آخر الناس ببانا ليس لم شيء‪ ،‬ما فتحت علي قرية إل قسمتها‪،‬‬
‫كما قسم النب صلى ال عليه وسلم خيب‪ ،‬ولكن أتركها خزانة لم يقتسمونا‪.‬‬
‫(‪ - )3995‬حدثن ممد بن الثن‪ :‬حدثنا ابن مهدي‪ ،‬عن مالك بن أنس‪ ،‬عن زيد بن أسلم‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عمر رضي ال‬
‫عنه قال‪ :‬لول آخر السلمي‪ ،‬ما فتحت عليهم قرية إل قسمتها‪ ،‬كما قسم النب صلى ال صلى ال عليه وسلم خيب‪.‬‬
‫[‪]2209‬‬
‫‪ - 3996/3997‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا سفيان قال‪ :‬سعت الزهري‪ ،‬وسأله إساعيل بن أمية‪ ،‬قال‪ :‬أخبن‬
‫عنبسة بن سعيد‪ :‬أن أ با هريرة ر ضي ال ع نه أ تى النب صلى ال عل يه و سلم ف سأله‪ ،‬قال له بعض بن سعيد بن العاص‪ :‬ل‬
‫تعطه‪ ،‬فقال أبو هريرة‪ :‬هذا قاتل ابن قوقل‪ ،‬فقال‪ :‬واعجباه لوبر‪ ،‬تدل من قدوم الضأن‪.‬‬
‫ويذكر الزبيدي‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬أخبن عنبية بن سعيد‪:‬‬
‫أنه سع أبا هريرة يب سعيد بن العاص قال‪ :‬بعث رسول ال صلى ال عليه وسلم أبان على سرية من الدينة قبل ند‪ ،‬قال أبو‬
‫هريرة‪ :‬فقدم أبان وأصحابه على النب صلى ال عليه وسلم بيب بعد ما افتتحها‪ ،‬وإن حزم خيلهم‪ ،‬وإن حزم خيلهم لليف‪.‬‬
‫قال أبو هريرة‪ :‬قلت‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬لتقسم لم‪ ،‬قال أبان‪ :‬وأنت بذا يا وبر‪ ،‬تدر من رأس ضأن‪ .‬فقال النب صلى ال عليه‬
‫وسلم‪( :‬يا أبان اجلس)‪ .‬فلم يقسم لم‪.‬‬
‫(‪ - )3997‬حدثنا موسى بن إساعيل‪ :‬حدثنا عمرو بن يي بن سعيد قال‪ :‬أخبن جدي‪ ،‬أن أبان بن سعيد أقبل إل النب‬
‫صلى ال عليه وسلم فسلم عليه‪ ،‬فقال أبو هريرة‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬هذا قاتل ابن قوقل‪ ،‬فقال أبان لب هريرة‪ :‬واعجبا لك‪ ،‬وبر‬
‫تدأدأ من قدوم ضأن‪ ،‬ينعى علي امرأ أكرمه ال بيدي‪ ،‬ومنعه أن يهينن بيده‪.‬‬
‫[‪]2672‬‬
‫‪ - 3998‬حدثنا يي بن بكي‪ :‬حدثنا الليث‪ ،‬عن عقيل‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن عروة‪ ،‬عن عائشة‪ :‬أن فاطمة عليها السلم‪،‬‬
‫بنت النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬أرسلت إل أب بكر تسأله مياثها من رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ما أفاء ال عليه بالدينة‬
‫وفدك‪ ،‬وما بقي من خس خبي‪ ،‬فقال أبو بكر‪ :‬إن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬ل نورث‪ ،‬ما تركنا صدقة‪ ،‬انا‬
‫يأكل آل ممد ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ -‬ف هذا الال)‪ .‬وإن وال ل أغي شيئا من صدقة رسول ال صلى ال عليه وسلم عن‬

‫حالا الت كانت عليها ف عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ولعملن فيها با عمل به رسول ال صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫فأب أبو بكر أن يدفع إل فاطمة منها شيئا‪ ،‬فوجدت فاطمة على أب بكر ف ذلك‪ ،‬فهجرته فلم تكلمه حت توفيت‪ ،‬وعاشت‬
‫بعد النب صلى ال عليه وسلم ستة أشهر‪ ،‬فلما توفيت دفنها زوجها علي ليل‪ ،‬ول يؤذن با أبا بكر وصلى عليها‪ ،‬وكان لعلي‬
‫من الناس وجه حياة فاطمة‪ ،‬فلما توفيت استنكر علي وجوه الناس‪ ،‬فالتمس مصالة أب بكر ومبايعته‪ ،‬ول يكن يبايع تلك‬
‫الشهر‪ ،‬فأرسل إل أب بكر‪ :‬أن ائتنا ول يأتنا أحد معك‪ ،‬كراهية لحضر عمر‪ ،‬فقال عمر‪ :‬ل وال ل تدخل عليهم وحدك‪،‬‬
‫فقال أبو بكر‪ :‬وما عسيتهم أن يفعلوا ب‪ ،‬وال لتيهم‪ ،‬فدخل عليهم أبو بكر‪ ،‬فتشهد علي‪ ،‬فقال‪ :‬إنا قد عرفنا فضلك وما‬
‫أعطاك ال‪ ،‬ول ننفس عليك خيا ساقه ال إليك‪ ،‬ولكنك استبددت علينا بالمر‪ ،‬وكنا نرى لقرابتنا من رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم نصيبا‪ ،‬حت فاضت عينا أب بكر‪ ،‬فلما تكلم أبو بكر قال‪ :‬والذي نفسي بيده‪ ،‬لقرابة رسول ال صلى ال عليه‬
‫أ حب إل أن أ صل من قراب ت‪ ،‬وأ ما الذي ش جر بي ن وبين كم من هذه الموال‪ ،‬فلم آل في ها عن ال ي‪ ،‬ول أترك أمرا رأ يت‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم يصنعه فيها إل صنعته‪ .‬فقال علي لب بكر‪ :‬موعدك العشية للبيعة‪ .‬فلما صلى أبو بكر الظهر‬
‫رقي على النب‪ ،‬فتشهد‪ ،‬وذكر شأن علي وتلفه عن البيعة‪ ،‬وعذره بالذي اعتذر إليه‪ ،‬ث استغفر وتشهد علي‪ ،‬فعظم حق أب‬
‫بكر‪ ،‬وحدث‪ :‬أنه ل يمله على الذي صنع نفاسة على أب بكر‪ ،‬ول إنكارا للذي فضله ال به‪ ،‬ولكنا نرى لنا ف هذا المر‬
‫نصيبا‪ ،‬فاستبد علينا‪ ،‬فوجدنا ف أنفسنا‪ .‬فسر بذلك السلمون وقالوا‪ :‬أصبت‪ ،‬وكان لسلمون إل علي قريبا‪ ،‬حي راجع المر‬
‫العروف‪.‬‬
‫[‪]2926‬‬
‫‪ - 3999‬حدثن ممد بن بشار‪ :‬حدثنا حرمي‪ :‬حدثنا شعبة قال‪ :‬أخبن عمارة‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها‬
‫قالت‪ :‬لا فتحت خيب قلنا‪ :‬الن نشبع التمر‪.‬‬
‫‪ - 4000‬حدثنا السن‪ :‬حدثنا قرة بن حبيب‪ :‬حدثنا عبد الرحن بن عبد ال بن دينار‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال‬
‫عنهما قال‪ :‬ما شبعنا حت فتحنا خيب‪.‬‬
‫‪ - 37‬باب‪ :‬استعمال النب صلى ال عليه على أهل خيب‪.‬‬
‫‪ - 4001‬حدثنا إساعيل قال‪ :‬حدثن مالك‪ ،‬عن عبد الجيد بن سهيل‪ ،‬عن سعيد بن السيب‪ ،‬عن أب سعيد الدري وأب‬
‫هريرة ر ضي ال عنه ما‪ :‬أن رسول ال صلى ال عل يه و سلم ا ستعمل رجل على خ يب‪ ،‬فجاءه بتمر جن يب‪ ،‬فقال رسول ال‬
‫صلى ال عل يه و سلم‪( :‬أ كل ت ر خ يب هكذا)‪ .‬فقال‪ :‬ل وال يا ر سول ال‪ ،‬إ نا لنأ خذ ل صاع من هذا بال صاعي‪ ،‬بالثل ثة‪،‬‬
‫فقال‪( :‬ل تفعل‪ ،‬بع المع بالدراهم‪ ،‬ث ابتع بالدراهم جنيبا)‪.‬‬
‫وقال عبد العزيز بن ممد‪ :‬عن عبد الجيد‪ ،‬عن سعيد‪ :‬ان أبا سعيد وأبا هريرة حدثاه‪ :‬أن النب صلى ال عليه وسلم بعث أخا‬
‫بن عدي من النصار إل خيب‪ ،‬فأمره عليها‪.‬‬
‫وعن عبد الجيد‪ ،‬عن أب صال السمان‪ ،‬عن أب هريرة وأب سعيد‪ :‬مثله‪.‬‬
‫[‪]2089‬‬
‫‪ - 38‬باب‪ :‬معاملة النب صلى ال عليه وسلم أهل خيب‪.‬‬
‫‪ - 4002‬حدثنا موسى بن إساعيل‪ :‬حدثنا جويريه‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن عبد ال رضي ال عنه قال‪ :‬أعطى النب صلى ال عليه‬
‫وسلم خيب اليهود‪ :‬أن يعملوها ويزرعوها‪ ،‬ولم شطر ما يرج منها‪.‬‬
‫[‪]2165‬‬

‫‪ - 39‬باب‪ :‬الشاة الت ست للنب صلى ال عليه وسلم بيب‪.‬‬
‫رواه عروة‪ ،‬عن عائشه‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫‪ - 4003‬حدثنا عبد ال بن يوسف‪ :‬حدثنا الليث‪ :‬حدثن سعيد‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه قال‪ :‬لا فتحت خيب أهديت‬
‫لرسول ال صلى ال عليه وسلم شاة فيها سم‪.‬‬
‫[‪]2998‬‬
‫‪ - 40‬باب‪ :‬غزوة زيد بن حارثه‪.‬‬
‫‪ - 4004‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يي بن سعيد‪ :‬حدثنا سفيان بن سعيد‪ :‬حدثنا عبد ال بن دينار‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال‬
‫عنهما قال‪ :‬أمر رسول ال صلى ال عليه وسلم أسامه على قوم فطعنوا ف إمارته‪ ،‬فقال‪( :‬إن تطعنوا ف إمارته‪ ،‬فقد طعنتم ف‬
‫إمارة أبيه من قبله‪ ،‬واي ال لقد كان خليفا للمارة‪ ،‬وإن كان من أحب الناس إل‪ ،‬وإن هذا لن أحب الناس إل بعده)‪.‬‬
‫[‪]3524‬‬
‫‪ - 41‬باب‪ :‬عمرة القضاء‪.‬‬
‫ذكره أنس‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫‪ :4005‬حدثن عبيد ال بن موسى‪ ،‬عن إسرائيل‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن الباء رضي ال عنه قال‪ :‬لا اعتمر النب صلى ال‬
‫عليه وسلم ف ذي القعدة‪ ،‬فأب أهل مكة أن يدعوه يدخل مكة‪ ،‬حت قاضاهم على أن يقيم با ثلثة أيام‪ ،‬فلما كتبوا الكتاب‪،‬‬
‫كتبوا‪ :‬هذا ما قاضى عليه ممد رسول ال‪ ،‬قالوا‪ :‬ل نقر لك بذا‪ ،‬لو نعلم أنك رسول ال ما منعناك شيئا‪ ،‬ولكن أنت ممد‬
‫بن عبد ال‪ .‬فقال‪( :‬أنا رسول ال‪ ،‬وأنا ممد بن عبد ال)‪ .‬ث قال لعلي بن أب طالب رضي ال عنه‪( :‬امح رسول ال)‪ .‬قال‬
‫علي‪ :‬ل وال ل أموك أبدا‪ ،‬فأخذ رسول ال صلى ال عليه وسلم الكتاب‪ ،‬وليس يسن يكتب‪ ،‬فكتب‪ :‬هذا ما قاضى عليه‬
‫ممد بن عبد ال‪ ،‬ل يدخل مكة السلح إل السيف ف القراب‪ ،‬وأن ل يرج من أهلها بأحد ان أراد أن يتبعه‪ ،‬وأن ل ينع‬
‫من أ صحابه أحدا إن أراد أن يق يم ب ا‪ .‬فل ما دخل ها وم ضى ال جل أتوا عل يا‪ ،‬فقالوا‪ :‬قل ل صاحبك‪ :‬اخرج ع نا‪ ،‬ف قد م ضى‬
‫الجل‪ .‬فخرج النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فتبعته ابنة حزة‪ ،‬تنادي‪ :‬يا عم يا عم‪ ،‬فتناولا علي فأخذ بيدها وقال لفاطمة عليها‬
‫السلم‪ :‬دونك ابنة عمك احليها‪ ،‬فاختصم فيها علي وزيد وجعفر‪ ،‬قال علي‪ :‬أنا أخذتا‪ ،‬وهي بنت عمي‪ .‬وقال جعفر‪ :‬ابنة‬
‫عمي وخالتها تت‪ .‬وقال زيد‪ :‬ابنة أخي‪ .‬فقضى با النب صلى ال عليه وسلم لالتها‪ ،‬وقال‪( :‬الالة بنلة الم)‪ .‬وقال لعلي‪:‬‬
‫(أنت من وأنا منك)‪ .‬وقال لعفر‪( :‬أشبهت خلقي وخلقي)‪ .‬وقال لزيد‪( :‬أنت أخونا ومولنا)‪ .‬وقال علي‪ :‬أل تتزوج بنت‬
‫حزة؟ قال‪( :‬انا ابنة أخي من الرضاعة)‪.‬‬
‫[‪]1689‬‬
‫‪ - 4006‬حدثن ممد هو ابن رافع‪ :‬حدثنا سريج‪ :‬حدثنا فليح (ح)‪ .‬قال‪ :‬وحدثن ممد بن السي بن إبراهيم قال‪:‬‬
‫حدث ن أ ب‪ :‬حدث نا فل يح بن سليمان‪ ،‬عن نا فع‪ ،‬عن ا بن ع مر ر ضي ال عنه ما‪ :‬أن ر سول ال صلى ال عل يه و سلم خرج‬
‫معتمرا‪ ،‬فحال كفار قريش بينه وبي البيت‪ ،‬فنحر هديه وحلق رأسه بالديبية‪ ،‬وقاضاهم على أن يعتمر العام القبل‪ ،‬ول يمل‬
‫سلحا عليهم إل سيوفا‪ ،‬ول يقيم با إل ما أحبوا‪ ،‬فاعتمر من العام القبل‪ ،‬فدخلها كما كان صالهم‪ ،‬فلما أن أقام به ثلثا‪،‬‬
‫أمروه أن يرج فخرج‪.‬‬
‫[‪]2554‬‬
‫‪ - 4007‬حدثن عثمان بن أب شيبة‪ :‬حدثنا جرير‪ ،‬عن منصور‪ ،‬عن ماهد قال‪:‬‬

‫دخلت أنا وعروة بن الزبي السجد‪ ،‬فإذا عبد ال بن عمر رضي ال عنهما جالس إل حجرة عائشة‪ ،‬ث قال‪ :‬كم اعتمر النب‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ ،‬قال‪ :‬أربعا‪ ،‬ث سعنا استنان عائشة‪ ،‬قال عروة‪ :‬يا أم الؤمني‪ ،‬أل تسمعي ما يقول أبو عبد الرحن‪ :‬إن‬
‫ال نب صلى ال عل يه و سلم اعت مر أر بع ع مر‪ ،‬فقالت‪ :‬ما اعت مر ال نب صلى ال عل يه و سلم عمرة إل هو شاهده‪ ،‬و ما اعت مر‬
‫رجب قط‪.‬‬
‫[‪]1665‬‬
‫‪ - 4008‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن إساعيل بن أب خالد‪ :‬سع ابن أب أوف يقول‪ :‬لا اعتمر رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم سترناه من غلمان الشركي ومنهم‪ ،‬أن يؤذوا رسول ال صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]1523‬‬
‫‪ - 4009‬حدثنا سليمان بن حرب‪ :‬حدثنا حاد‪ ،‬هو ابن زيد‪ ،‬عن أيوب‪،‬‬
‫عن سعيد بن جبي‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما قال‪ :‬قدم رسول ال صلى ال عليه وسلم وأصحابه‪ ،‬فقال الشركون‪ :‬إنه‬
‫يقدم عليكم وفد وهنتهم حى يثرب‪ ،‬وأمرهم النب صلى ال عليه وسلم أن يرملوا الشواط الثلثة‪ ،‬وأن يشوا بي الركني‪،‬‬
‫ول ينعه أن يأمرهم أن يرملوا الشواط كلها إل البقاء عليهم‪.‬‬
‫وزاد ابن سلمة‪ ،‬عن أيوب‪ ،‬عن سعيد بن جبي‪ ،‬عن ابن عباس قال‪ :‬لا قدم النب صلى ال عليه وسلم لعامه الذي استأمن‪،‬‬
‫قال‪( :‬أرملوا)‪ .‬ليى الشركون قوتم‪ ،‬والشركون من قبل قعيقعان‪.‬‬
‫[‪]1525‬‬
‫‪ - 4010‬حدثن ممد‪ ،‬عن سفيان بن عيينة‪ ،‬عن عمرو‪ ،‬عن عطاء‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما قال‪ :‬إنا سعى النب‬
‫صلى ال عليه وسلم بالبيت‪ ،‬وبي الصفا والروة‪ ،‬ليي الشركي قوته‪.‬‬
‫[‪]1566‬‬
‫‪ - 4011‬حدثنا موسى بن إساعيل‪ :‬حدثنا وهيب‪ :‬حدثنا أيوب‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس قال‪ :‬تزوج النب صلى ال‬
‫عليه وسلم ميمونة وهو مرم‪ ،‬وبن با وهو حلل‪ ،‬وماتت بسرف‪.‬‬
‫وزاد ا بن إسحاق‪ :‬حدث ن ا بن أ ب نيح وأبان بن صال‪ ،‬عن عطاء وما هد‪ ،‬عن ا بن عباس قال‪ :‬تزوج النب صلى ال عل يه‬
‫وسلم ميمونة ف عمرة القضاء‪.‬‬
‫[‪]1740‬‬
‫‪ - 42‬باب‪ :‬غزوة مؤتة من أرض الشام‪.‬‬
‫‪ - 4012/4013‬حدثنا أحد‪ :‬حدثنا ابن وهب‪ ،‬عن عمرو‪ ،‬عن ابن أب هلل قال‪ :‬أخبن نافع‪ :‬أن ابن عمر أخبه‪:‬‬
‫أنه وقف على جعفر يومئذ وهو قتيل‪ ،‬فعددت به خسي طعنة وضربة‪ ،‬ليس منها شيء ف دبره‪ .‬يعن ف ظهره‪.‬‬
‫(‪ - )4013‬أخبنا أحد بن أب بكر‪ :‬حدثنا مغية بن عبد الرحن‪ ،‬عن عبد ال بن سعيد‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن عبد ال بن عمر‬
‫رضي ال عنهما قال‪ :‬أمر رسول ال صلى ال عليه وسلم ف غزوة مؤتة زيد بن حارثة‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫(إن قتل زيد فجعفر‪ ،‬وإن قتل جعفر فعبد ال بن رواحة)‪ .‬قال عبد ال‪ :‬كنت فيهم ف تلك الغزوة‪ ،‬فالتمسنا جعفر بن أب‬
‫طالب‪ ،‬فوجدناه ف القتلى‪ ،‬ووجدنا ما ف جسده بضعا وتسعي‪ ،‬من طعنة ورمية‪.‬‬
‫‪ - 4014‬حدثنا أحد بن واقد‪ :‬حدثنا حاد بن زيد‪ ،‬عن أيوب‪ ،‬عن حيد بن هلب‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه‪ :‬أن النب‬
‫صلى ال عليه وسلم نعى زيدا وجعفرا وابن رواحة للناس قبل أن يأتيهم خبهم‪ ،‬فقال‪( :‬أخذ الراية زيد فأصيب‪ ،‬ث أخذ‬

‫جعفر فأصيب‪ ،‬ث أخذ ابن رواحة فأصيب)‪ .‬وعيناه تذرفان‪( :‬حت أخذ الراية سيف من سيوف ال‪ ،‬حت فتح ال عليهم)‪.‬‬
‫[‪]1189‬‬
‫‪ - 4015‬حدثنا قتيبة‪ :‬حدثنا عبد الوهاب قال‪ :‬سعت يي بن سعيد قال‪ :‬أخبتن عمرة قالت‪ :‬سعت عائشة رضي ال‬
‫عنها تقول‪ :‬لا جاء قتل ابن حارثة‪ ،‬وجعفر ابن أب طالب‪ ،‬وعبد ال بن رواحة رضي ال عنهم‪ ،‬جلس رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم يعرف فيه الزن‪ ،‬قالت عائشة‪ :‬وأنا أطلع من صائب الباب‪ ،‬تعن من شق الباب‪ ،‬فأتاه رجل‪ ،‬فقال‪ :‬أي رسول‬
‫ال إن ن ساء جعفر‪ ،‬قالت‪ :‬وذ كر بكاء هن‪ ،‬فأمره أن ينها هن‪ ،‬قال‪ :‬فذ هب الر جل ث أ تى‪ ،‬فقال‪ :‬قد نيت هن‪ ،‬وذ كر أن ن ل‬
‫يطعنه‪ ،‬قال‪ :‬فأمر أيضا‪ ،‬فذهب ث أتى فقال‪ :‬وال لقد غلبننا‪ ،‬فزعمت أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬فاحث ف‬
‫أفواههن من التراب)‪ .‬قالت عائشة‪ :‬فقلت‪ :‬أرغم ال أنفك‪ ،‬فوال ما أنت تفعل‪ ،‬وما تركت رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫من العناء‪.‬‬
‫[‪]1237‬‬
‫‪ - 4016‬حدثن ممد بن أب بكر‪ ،‬حدثنا عرم بن علي‪ ،‬عن إساعيل بن أب خالد‪ ،‬عن عامر قال‪ :‬كان ابن عمر إذا حيا‬
‫ابن جعفر قال‪ :‬السلم عليك يا ابن ذي الناحي‪.،‬‬
‫[‪]3506‬‬
‫‪ - 4017/4018‬حدثنا أبو نعيم‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن إساعيل‪ ،‬عن قيس بن أب حازم قال‪ :‬سعت خالد بن الوليد‬
‫يقول‪ :‬لعد انقطعت ف يدي يوم مؤتة تسعة أسياف‪ ،‬فما بقي ف يدي إل صفيحة يانية‪.‬‬
‫(‪ - )4018‬حدثن ممد بن الثن‪ :‬حدثنا يي‪ ،‬عن إساعيل قال‪ :‬حدثن قيس قال‪ :‬سعت خالد بن الوليد يقول‪ :‬لقد دق‬
‫ف يدي يوم مؤتة تسعة أسياف‪ ،‬وصبت ف يدي صفيحة ل يانية‪.‬‬
‫‪ - 4019/4020‬حدثن عمران بن ميسرة‪ :‬حدثنا ممد بن فضيل‪ ،‬عن حصي‪ ،‬عن عامر‪ ،‬عن النعمان بن بشي رضي‬
‫ال عنه ما قال‪ :‬أغ مي على ع بد ال بن روا حة‪ ،‬فجعلت أخ ته عمرة تب كي‪ :‬وا جبله‪ ،‬وا كذا وكذا‪ ،‬تعدد عل يه‪ ،‬فقال ح ي‬
‫أفاق‪ :‬ما قلت شيئا إل قيل ل‪ :‬آنت كذلك‪.‬‬
‫(‪ - )4020‬حدثنا قتيبة‪ :‬حدثنا عبثر‪ ،‬عن حصي‪ ،‬عن الشعب‪ ،‬عن النعمان بن بشي قال‪ :‬أغمي على عبد ال بن رواحة‪:‬‬
‫بذا‪ ،‬فلما مات ل تبك عليه‪.‬‬
‫‪ - 43‬باب‪ :‬بعث النب صلى ال عليه وسلم أسامة بن زيد إل الرقات من جهنية‪.‬‬
‫‪ - 4021‬حدثن عمرو بن ممد‪ :‬حدثنا هشيم‪ :‬أخبنا حصي‪ :‬أخبنا أبو ظبيان قال‪ :‬سعت أسامة بن زيد رضي ال‬
‫عنهما يقول‪ :‬بعثنا رسول ال صلى ال عليه وسلم إل الرقة‪ ،‬فصبحنا القوم فهزمناهم‪ ،‬ولقت أنا ورجل من النصار رجل‬
‫من هم‪ :‬فلما غشيناه قال‪ :‬ل إله إل ال‪ ،‬ف كف النصاري ع نه‪ ،‬فطعن ته برم ي حت قتل ته‪ ،‬فل ما قدم نا بلغ ال نب صلى ال عل يه‬
‫وسلم فقال‪( :‬يا أسامة‪ ،‬أقتلته بعد ما قال ل إله إل ال)‪ .‬قلت‪ :‬كان متعوذا‪ ،‬فما زال يكررها‪ ،‬حت تنيت أن ل أكن أسلمت‬
‫قبل ذلك اليوم‪.‬‬
‫[‪]6478‬‬
‫‪ - 4022/4023‬حدث نا قتي بة بن سعيد‪ :‬حدثنا حات‪ ،‬عن يز يد بن أب عب يد قال‪ :‬سعت سلمة بن الكوع يقول‪:‬‬
‫غزوت مع النب صلى ال عليه وسلم سبع غزوات‪ ،‬وخرجت فيما يبعث من البعوث تسع غزوات‪ ،‬مرة علينا أبو بكر‪ ،‬ومرة‬
‫علينا أسامة‪.‬‬

‫وقال عمر بن حفص بن غياث‪ :‬حدثنا أب‪ ،‬عن يزيد بن أب عبيد قال‪ :‬سعت سلمة يقول‪ :‬غزوت مع النب صلى ال عليه‬
‫وسلم سبع غزوات‪ ،‬وخرجت فيما يبعث من البعوث تسع غزوات‪ ،‬علينا مرة أبو بكر‪ ،‬ومرة أسامة‪.‬‬
‫( ‪ - )4023‬حدثنا أبو عاصم الضحاك بن ملد‪ :‬حدثنا يزيد بن أب عبيد‪ ،‬عن سلمة‪ ،‬بن الكوع رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫غزوت مع النب صلى ال عليه وسلم سبع غزوات‪ ،‬وغزوت مع ابن حارثة‪ ،‬استعمله علينا‪.‬‬
‫(‪ - )4024‬حدثنا ممد بن عبد ال‪ :‬حدثنا حاد بن مسعدة‪ ،‬عن يزيد بن أب عبيد‪ ،‬عن سلمة بن الكوع قال‪ :‬غزوت‬
‫مع النب صلى ال عليه وسلم سبع غزوات‪ ،‬فذكر خيب‪ ،‬والديبية‪ ،‬ويوم حني‪ ،‬ويوم القرد‪ ،‬قال يزيد‪ :‬ونسيت بقيتهم‪.‬‬
‫‪ - 44‬باب‪ :‬غزوة الفتح‪.‬‬
‫وما بعث به حاطب بن أب بلتعة إل أهل مكة يبهم بغزو النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫‪ - 4025‬حدثنا قتيبة بن سعيد‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن عمرو بن دينار قال‪ :‬أخبن السن بن ممد‪ :‬أنه سع عبيد ال بن أب‬
‫رافع يقول‪ :‬سعت عليا رضي ال عنه يقول‪ :‬بعثن رسول ال صلى ال عليه وسلم أنا والزبي والقداد‪ ،‬فقال‪( :‬انطلقوا حت‬
‫تأتوا رو ضة خاخ‪ ،‬فإن ب ا ظعي نة مع ها كتاب‪ ،‬فخذوه من ها)‪ .‬قال‪ :‬فانطلق نا تعادى ب نا خيل نا ح ت أتي نا الرو ضة‪ ،‬فإذا ن ن‬
‫بالظعي نة‪ ،‬قل نا ل ا‪ :‬أخر جي الكتاب‪ ،‬قالت‪ :‬ما م عي كتاب‪ ،‬فقل نا‪ ،‬لتخر جن الكتاب‪ ،‬أو لنلق ي الثياب‪ ،‬قال‪ :‬فأخرج ته من‬
‫عقاصها‪ ،‬فأتينا رسول ال صلى ال عليه وسلم فإذا فيه‪ :‬من حاطب بن أب بلتعة‪ ،‬إل ناس بكة من الشركي‪ ،‬يبهم ببعض‬
‫أمر رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ .‬فقال‪ :‬رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬يا حاطب‪ ،‬ما هذا؟)‪ .‬قال‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬ل‬
‫تعجل علي‪ ،‬إن كنت امرءا ملصقا ف قريش‪ ،‬يقول‪ :‬كنت حليفا‪ ،‬ول أكن من أنفسها‪ ،‬وكان من معك من الهاجرين‪ ،‬من‬
‫ل م قرابات يمون أهلي هم وأموال م‪ ،‬فأحب بت إذ فات ن ذلك من الن سب في هم‪ ،‬أن أت ذ عند هم يدا يمون قراب ت‪ ،‬ول أفعله‬
‫ارتدادا عن دين‪ ،‬ول رضا بالكفر بعد السلم‪ .‬فقال‪ :‬رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬أما إنه قد صدقكم)‪ .‬فقال عمر‪ :‬يا‬
‫رسول ال‪ ،‬دعن أضرب عنق هذا النافق‪ .‬فقال‪( :‬إنه قد شهد بدرا‪ ،‬وما يدريك لعل ال قد اطلع على من شهد بدرا فقال‪:‬‬
‫اعملوا ما شئ تم ف قد غفرت ل كم)‪ .‬فأنزل ال ال سورة‪ { :‬يا أي ها الذ ين آمنوا ل تتخذوا عدوي وعدو كم أولياء تلقون إلي هم‬
‫بالودة وقد كفروا با جاءكم من الق ‪ -‬إل قوله ‪ -‬فقد ضل سواء السبيل}‪.‬‬
‫[‪]2845‬‬
‫‪ - 45‬باب‪ :‬غزوة الفتح ف رمضان‪.‬‬
‫‪ - 4026/4029‬حدثنا عبد ال بن يوسف‪ :‬حدثنا الليث قال‪ :‬حدثن عقيل‪ ،‬عن ابن شهاب قال‪ :‬أخبن عبيد ال بن‬
‫عبد ال بن عتبة‪ :‬أن ابن عباس أخبه‪ :‬أن رسول ال صلى ال عليه وسلم غزا غزوة الفتح ف رمضان‪.‬‬
‫قال‪ :‬وسعت سعيد بن السيب يقول مثل ذلك‪.‬‬
‫و عن عب يد ال بن ع بد ال أ خبه‪ :‬أن ا بن عباس ر ضي ال عنه ما قال‪ :‬صام ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬ح ت إذا بلغ‬
‫الكديد ‪ -‬الاء الذي بي قديد وعسفان ‪ -‬أفطر‪ ،‬فلم يزل مفطرا حت انسلخ الشهر‪.‬‬
‫(‪ - )4027‬حدثن ممود‪ :‬أخبنا عبد الرزاق‪ :‬أخبنا معمر قال‪ :‬أخبن الزهري‪ ،‬عن عبيد ال بن عبد ال‪ ،‬عن ابن عباس‬
‫رضي ال عنهما‪ :‬أن النب صلى ال عليه وسلم خرج ف رمضان من الدينة ومعه عشرة آلف‪ ،‬وذلك على رأس ثان سني‬
‫ونصف ف مقدمة الدينة‪ ،‬فسار هو من معه من السلمي إل مكة‪ ،‬يصوم يصومون‪ ،‬حت بلغ الكديد‪ ،‬وهو ماء بي عسفان‬
‫وقديد‪ ،‬أفطر وأفطروا‪.‬‬

‫قال الزهري‪ :‬إنا يؤخذ من أمر رسول ال صلى ال عليه وسلم الخر فالخر‪.‬‬
‫(‪ - )4028‬حدثن عياش بن الوليد‪ :‬حدثنا عبد العلى‪ :‬حدثنا خالد‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس قال‪ :‬خرج النب صلى‬
‫ال عل يه و سلم ف رمضان إل حن ي‪ ،‬والناس متلفون‪ ،‬ف صائم ومف طر‪ ،‬فل ما ا ستوى على راحل ته‪ ،‬د عا بإناء من ل ب أو ماء‪،‬‬
‫فوضعته على راحته‪ ،‬أو‪ :‬على راحلته‪ ،‬ث نظر إل الناس‪ ،‬فقال الفطرون للصوام‪ :‬أفطروا‪.‬‬
‫وقال عبد الرزاق‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن أيوب‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما‪ :‬خرج النب صلى ال عليه وسلم عام‬
‫الفتح‪.‬‬
‫وقال حاد بن زيد‪ ،‬عن أيوب عن عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫(‪ - )4029‬حدثنا علي عبد ال‪ :‬حدثنا جرير‪ ،‬عن منصور‪ ،‬عن ماهد‪ ،‬عن طاوس‪ ،‬عن ابن عباس قال‪ :‬سافر رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم ف رمضان‪ ،‬فصام حت بلغ عسفان‪ ،‬ث دعا بإناء من ماء‪ ،‬فشرب نارا لياه الناس‪ ،‬فأفطر حت قدم مكة‪.‬‬
‫وقال‪ :‬وكان ابن عباس يقول‪ :‬صام رسول ال صلى ال عليه وسلم ف السفر وأفطر‪ ،‬فمن شاء صام ومن شاء أفطر‪.‬‬
‫[‪]1842‬‬
‫‪ - 46‬باب‪ :‬أين ركز النب صلى ال عليه وسلم الراية يوم الفتح‪.‬‬
‫‪ - 4030‬حدثنا عبيد ال بن إساعيل‪ :‬حدثنا أبو أسامة‪ ،‬عن هشام‪ ،‬عن أبيه قال‪ :‬لا سار النب صلى ال عليه وسلم عام‬
‫الفتح‪ ،‬فبلغ ذلك قريشا‪ ،‬خرج أبو سفيان بن حرب‪ ،‬وحكيم بن حزام‪ ،‬وبديل بن ورقاء‪ ،‬يلتمسون الب عن رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم‪ ،‬فأقبلوا يسيون حت أتوا مر الظهران‪ ،‬فإذا هم بنيان كأنا نيان عرفة‪ ،‬فقال أبو سفيان‪ :‬ماهذه‪ ،‬لكأنا نيان‬
‫عرفة؟ فقال بديل بن ورقاء‪ :‬نيان بن عمرو‪ ،‬فقال أبو سفيان‪ :‬عمرو أقل من ذلك‪ ،‬فرآهم ناس من حرس رسول ال صلى‬
‫ال عل يه و سلم فأدركو هم فأخذو هم‪ ،‬فأتوا ب م ر سول ال صلى ال عل يه و سلم فأ سلم أ بو سفيان‪ ،‬فل ما سار قال للعباس‪:‬‬
‫(احبس أبا سفيان عند خطم البل‪ ،‬حت ينظر إل السلمي)‪ .‬فحبسه العباس‪ ،‬فجعلت القبائل تر مع النب صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ،‬تر كتيبة كتيبة على أب سفيان‪ ،‬فمرت كتيبة‪ ،‬قال‪ :‬يا عباس من هذه؟ قال‪ :‬هذه غفار‪ ،‬قال‪ :‬مال ولغفار‪ ،‬ث مرت‬
‫جهينة‪ ،‬قال مثل ذلك‪ ،‬ث مرت سعد بن هذي‪ ،‬فقال مثل ذلك‪ ،‬ومرت سليم‪ ،‬فقال مثل ذلك‪ ،‬حت أقبلت كتيبة ل ير مثلها‪،‬‬
‫قال‪ :‬من هذه؟ قال‪ :‬هؤلء النصار‪ ،‬عليهم سعد بن عبادة معه الراية‪ ،‬فقال سعد بن عبادة‪ :‬يا أبا سفيان‪ ،‬اليوم يوم اللحمة‪،‬‬
‫اليوم تستحل الكبعة‪ .‬فقال أبو سفيان‪ :‬يا عباس حبذا يوم الدمار‪ .‬ث جاءت كتيبة وهي أقل الكتائب‪ ،‬فيهم رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم وأصحابه‪ ،‬وراية النب صلى ال عليه وسلم مع الزبي بن العوام‪ ،‬فلما مر رسول ال صلى ال عليه وسلم بأب‬
‫سفيان قال‪ :‬أل تعلم ما قال سعد بن عبادة؟ قال‪( :‬ما قال)‪ .‬قال‪ :‬كذا وكذا‪ ،‬فقال‪( :‬كذب سعد‪ ،‬ولكن هذا يوم يعظم ال‬
‫فيه الكعبة‪ ،‬يوم تكسى فيه الكعبة)‪ .‬قال‪ :‬وأمر رسول ال صلى ال عليه وسلم أن تركز رايته بالجون‪.‬‬
‫قال عروة‪ :‬وأخبن نافع بن جبي بن مطعم قال‪ :‬سعت العباس يقول للزبي بن العوام‪ :‬يا أبا عبد ال‪ ،‬ها هنا أمرك رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم أن تركز الراية؟‬
‫قال‪ :‬وأمر رسول ال صلى ال عليه وسلم يومئذ خالد بن الوليد أن يدخل من أعلى مكة من كداء‪ ،‬ودخل النب صلى ال‬
‫عليه وسلم من كدا‪ ،‬فقتل من خيل الوليد رضي ال عنه يومئذ رجلن‪ :‬حبيش بن الشعر‪ ،‬وكرز بن جابر الفهري‪.‬‬
‫[‪]2813‬‬
‫‪ - 4031‬حدثنا أبو الوليد‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن معاوية بن قرة قال‪ :‬سعت عبد ال بن مغفل يقول‪ :‬رأيت رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم يوم فتح مكة على ناقته‪ ،‬وهو يقرأ سورة الفتح يرجع‪ ،‬وقال‪ :‬لول أن يتمع الناس حول لرجعت كما رجع‪.‬‬

‫[‪]7102 ،4760 ،4747 ،4555‬‬
‫‪ - 4032‬حدثنا سليمان بن عبد الرحن‪ :‬حدثنا سعدان بن يي‪ :‬حدثنا ممد بن أب حفصة‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن علي بن‬
‫حسي‪ ،‬عن عمرو بن عثمان‪ ،‬عن أسامة بن زيد‪ :‬أنه قال زمن الفتح‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬أين تنل غدا؟ قال النب صلى ال عليه‬
‫وسلم‪( :‬وهل ترك لنا عقيل من منل)‪ .‬ث قال‪( :‬ل يرث الؤمن الكافر‪ ،‬ول يرث الكافر الؤمن)‪.‬‬
‫قيل للزهري‪ :‬ومن ورث أبا طالب؟ قال‪ :‬ورثه عقيل وطالب‪.‬‬
‫قال معمر‪ ،‬عن الزهري‪ :‬أين تنل غدا؟ ف حجته‪ ،‬ول يقل يونس‪ :‬حجته‪ ،‬ول زمن الفتح‪.‬‬
‫[‪]1511‬‬
‫‪ - 4033/4034‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬حدثنا شعيب‪ :‬حدثنا أبو الزناد‪ ،‬عن عبد الرحن‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه‬
‫قال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬منلنا ‪ -‬إن شاء ال‪ ،‬إذا فتح ال ‪ -‬اليف‪ ،‬حيث تقاسوا على الكفر)‪.‬‬
‫(‪ - )4034‬حدثنا موسى بن إساعيل‪ :‬حدثنا إبراهيم بن سعد‪ :‬أخبنا شهاب‪ ،‬عن أب سلمة‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه‬
‫قال‪ :‬قال ر سول ال صلى ال عل يه و سلم ح ي أراد حني نا‪( :‬منل نا غدا إن شاء ال ب يف ب ن كنا نة‪ ،‬ح يث تقا سوا على‬
‫الكفر)‪.‬‬
‫[‪]1512‬‬
‫‪ - 4035‬حدثنا يي بن قزعة‪ :‬حدثنا مالك‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن أنس بن مالك رضي ال عنه‪ :‬أن النب صلى ال عليه‬
‫وسلم دخل مكة يوم الفتح على رأسه الغفر‪ ،‬فلما نزعه جاءه رجل فقال‪ :‬ابن خطل متعلق بأستار الكعبة‪ ،‬فقال‪( :‬اقتله)‪ .‬قال‬
‫مالك‪ :‬ل يكن النب صلى ال عليه وسلم فيما نرى ‪ -‬وال أعلم ‪ -‬يومئذ مرما‪.‬‬
‫[‪]1749‬‬
‫‪ - 4036‬حدثنا صدقة بن الفضل‪ :‬أخبنا ابن عيينة‪ ،‬عن ابن أب نيح‪ ،‬عن ماهد‪ ،‬عن أب معمر‪ ،‬عن عبد ال رضي ال‬
‫عنه قال‪ :‬دخل النب صلى ال عليه وسلم مكة يوم الفتح‪ ،‬وحول البيت ستون وثلثائة نصب‪ ،‬فجعل يطعنها بعود ف يده‬
‫ويقول‪{( :‬جاء الق وزهق الباطل}‪{ .‬جاء الق وما يبدئ الباطل وما يعيد})‪.‬‬
‫[‪]2346‬‬
‫‪ - 4037‬حدثن إسحاق‪ :‬حدثنا عبد الصمد قال‪ :‬حدثن أب‪ :‬حدثنا أيوب‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما‪:‬‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم لا قدم مكة‪ ،‬أب أن يدخل البيت وفيه اللة‪ ،‬فأمر با فأخرجت‪ ،‬فأخرج صورة إبراهيم‬
‫وإساعيل ف أيديهما من الزلم‪ ،‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬قاتلهم ال‪ ،‬لقد علموا‪ :‬ما استقسما با قط)‪ .‬ث دخل‬
‫البيت‪ ،‬فكب ف نواحي البيت‪ ،‬وخرج ول يصل فيه‪.‬‬
‫تابعه معمر‪ ،‬عن أيوب‪.‬‬
‫وقال وهيب‪ :‬حدثنا أيوب‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]1524‬‬
‫‪ - 47‬باب‪ :‬دخول النب صلى ال عليه وسلم من أعلى مكة‪.‬‬
‫‪ - 4038‬وقال الليث‪ :‬حدثن يونس قال‪ :‬أخبن نافع‪ ،‬عن عبد ال بن عمر رضي ال عنهما‪ :‬أن رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم أقبل يوم الفتح من أعلى مكة على راحلته‪ ،‬مردفأ أسامة بن زيد‪ ،‬ومعه بلل‪ ،‬ومعه عثمان بن طلحة من الجبة‪ ،‬حت‬
‫أناخ ف السجد‪ ،‬فأمره أن يأت بفتاح البيت‪ ،‬فدخل رسول ال صلى ال عليه وسلم ومعه أسامة بن زيد وبلل وعثمان بن‬

‫طلحة‪ ،‬فمكث فيه نارا طويل‪ ،‬ث خرج فاستبق الناس‪ ،‬فكان عبد ال بن عمر أول من دخل‪ ،‬فوجد بلل وراء الباب قائما‪،‬‬
‫فسأله‪ :‬أين صلى رسول ال صلى ال عليه وسلم؟ فأشار إل الكان الذي صلى فيه‪ .‬قال عبد ال‪ :‬فنسيت أن أسأله كم صلى‬
‫من سجدة‪.‬‬
‫[‪]388‬‬
‫(الجبة) جع حاجب‪ ،‬وهم الذين يتولون حفظظ الكعبة وف أيديهم مفتاحها‪( .‬سجدة) ركعة‪ ،‬وأطلقت عليها من تسمية‬
‫الكل بالزء‪).‬‬
‫‪ - 4039/4040‬حدثنا اليثم بن خارجة‪ :‬حدثنا حفص بن ميسرة‪ ،‬عن هشام بن عروة‪ ،‬عن أبيه‪ :‬أن عائشة رضي ال‬
‫عنها أخبته‪ :‬أن النب صلى ال عليه وسلم دخل عام الفتح من كداء الت بأعلى مكة‪.‬‬
‫تابعه أسامة ووهيب ف كداء‪.‬‬
‫(‪ - )4040‬حدثنا عبيد بن إساعيل‪ :‬حدثنا أسامة‪ ،‬عن هشام‪ ،‬عن أبيه‪ :‬دخل النب صلى ال عليه وسلم عام الفتح من‬
‫أعلى مكة من كداء‪.‬‬
‫[‪]1502‬‬
‫‪ - 48‬باب‪ :‬منل النب صلى ال عليه وسلم يوم الفتح‪.‬‬
‫‪ - 4041‬حدثنا أبو الوليد‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن عمرو‪ ،‬عن ابن أب ليلى‪ :‬ما أخبنا أحد أنه رأى النب صلى ال عليه وسلم‬
‫يصلي الضحى غي أم هانئ‪ ،‬فإنا ذكرت‪:‬‬
‫أ نه يوم ف تح م كة اغت سل ف بيت ها‪ ،‬ث صلى ثا ن ركعات‪ ،‬قالت‪ ،‬ل أره صلى صلة أ خف من ها‪ ،‬غ ي أ نه ي تم الركوع‬
‫والسجود‪.‬‬
‫[‪]1052‬‬
‫‪ - 4042‬حدثن ممد بن بشار‪ :‬حدثنا غندر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن منصور‪ ،‬عن أب الضحى‪ ،‬عن مسروق‪ ،‬عن عائشة رضي‬
‫ال عنها قالت‪ :‬كان النب صلى ال عليه وسلم يقول ف ركوعه وسجوده‪( :‬سبحانك اللهم ربنا وبمدك‪ ،‬اللهم اغفر ل)‪.‬‬
‫[‪]761‬‬
‫‪ - 4043‬حدثنا أبو النعمان‪ :‬حدثنا أبو عوانة‪ ،‬عن أب بشر‪ ،‬عن سعيد بن جبي‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما قال‪ :‬كان‬
‫عمر يدخلن مع أشياخ بدر‪ ،‬فقال بعضهم‪ :‬ل تدخل هذا الفت معنا ولنا أبناء مثله؟ فقال‪ :‬إنه من قد علمتم‪ ،‬قال‪ :‬فدعاهم‬
‫ذات يوم ودعان معهم‪ ،‬قال‪ :‬وما رأيته دعان يومئذ إل لييهم من‪ ،‬فقال‪ :‬ما تقولون ف‪{ :‬إذا جاء نصر ال والفتح‪ .‬ورأيت‬
‫الناس يدخلون ف دين ال أفواجا} حت ختم السورة‪ ،‬فقال بعضهم‪ :‬أمرنا أن نمد ال ونستغفره إذا نصرنا وفتح علينا‪ ،‬وقال‬
‫بعضهم‪ ،‬ل ندري‪ ،‬أو ل يقل بعضهم شيئا‪ ،‬فقال ل‪ :‬يا ابن عباس‪ ،‬أكذلك قولك؟ قلت‪ :‬ل‪ ،‬قال‪ :‬فما تقول؟ قلت‪ :‬هو أجل‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم أعلمه ال له‪{ :‬إذا جاء نصر ال والفتح} فتح مكة‪ ،‬فذاك علمة أجلك‪{ :‬فسبح بمد ربك‬
‫واستغفره إنه كان توابا}‪ .‬قال عمر‪ :‬ما أعلم منها إل ما تعلم‪.‬‬
‫[‪]3428‬‬
‫‪ - 4044‬حدثنا سعيد بن شرحبيل‪ :‬حدثنا الليث‪ ،‬عن القبي‪ ،‬عن أب شريح العدوي‪ ،‬أنه قال لعمرو بن سعيد‪ ،‬وهو‬
‫يبعث البعوث إل مكة‪ :‬ائذن ل أيها المي‪ ،‬أحدثك قول‬
‫قام به رسول ال صلى ال عليه وسلم الغد من يوم الفتح‪ ،‬سعته أذناي ووعاه قلب‪ ،‬وأبصرته عيناي‪ ،‬حي تكلم به‪ :‬أنه حد‬

‫ال وأنثى عليه‪ ،‬ث قال‪( :‬إن مكة حرمها ال‪ ،‬ول يرمها الناس‪ ،‬ل يل لمرئ يؤمن ال واليوم الخر أن يسفك با دما‪ ،‬ول‬
‫يعضد با شجرا‪ ،‬فإن أحد ترخص لقتال رسول ال فيها‪ ،‬فقالو له‪ :‬إن ال أذن لرسوله ول يأذن لكم‪ ،‬وإنا أذن ل فيها ساعة‬
‫من نار‪ ،‬و قد عادت حرمت ها اليوم كحرمت ها بالم سن وليبلغ الشا هد الغائب)‪ .‬فق يل ل ب شر يح‪ :‬ماذا قال لك عمرو؟ قال‪:‬‬
‫قال‪ :‬أنا أعلم بذلك منك يا أبا شريح‪ ،‬إن الرم ل يعيذ عاصيا‪ ،‬ول فارا بدم ول فارا بربة‪.‬‬
‫قال أبو عبد ال‪ :‬الربة‪ :‬البلية‪.‬‬
‫[‪.]104‬‬
‫‪ - 4045‬حدثنا قتيبة‪ :‬حدثنا الليث‪ ،‬عن يزيد بن أب حبيب‪ ،‬عن عطاء بن أب رباح‪ ،‬عن جابر بن عبد ال رضي ال‬
‫عنهما‪ :‬أنه سع رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول عام الفتح وهو بكة‪( :‬إن ال ورسوله حرم بيع المر)‪.‬‬
‫[‪.]2121‬‬
‫‪ - 49‬باب‪ :‬مقام النب صلى ال عليه وسلم زمن الفتح‪.‬‬
‫‪ - 4046‬حدثنا أبو نعيم‪ :‬حدثنا سفيان‪ :‬وحدثنا قبيضة‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن يي بن أب إسحاق‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه‬
‫قال‪ :‬أقمنا مع النب صلى ال عليه وسلم عشرا نقصر الصلة‪.‬‬
‫[‪]1031‬‬
‫‪ - 4047/4048‬حدثنا عبدان‪ :‬أخبنا عبد ال‪ :‬أخبنا عاصم‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما قال‪ :‬أقام‬
‫النب صلى ال عليه وسلم بكة تسعة عشر يوم يصلي ركعتي‪.‬‬
‫(‪ - )4048‬حدثنا أحد بن يونس‪ :‬حدثنا أبو شهاب‪ ،‬عن عاصم‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس قال‪ :‬أقمنا مع النب صلى ال‬
‫عليه وسلم ف سفر تسع عشرة نقصر الصلة‪ .‬قال ابن عباس‪ :‬ونن نقصر ما بيننا وبي تسع عشرة‪ ،‬فإذا زدنا أتمنا‪.‬‬
‫[‪]1030‬‬
‫‪ - 50‬باب‪ :‬من شهد الفتح‪.‬‬
‫‪ - 4049‬وقال الليث‪ :‬حدثن يونس‪ ،‬عن ابن شهاب‪ :‬أخبن عبد ال بن ثعلبة بن صعي‪ ،‬وكان النب صلى ال عليه وسلم‬
‫قد مسح وجهه عام الفتح‪.‬‬
‫‪ - 4050‬حدثن إبراهيم بن موسى‪ :‬أخبنا هشام‪ ،‬عن معمر‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن سني أب جيلة قال‪ :‬أخبنا ونن مع ابن‬
‫السيب‪ ،‬قال‪ :‬وزعم أبو جيلة أنه أدرك النب صلى ال عليه وسلم وخرج معه عام الفتح‪.‬‬
‫‪ - 4051‬حدثنا سليمان بن حرب‪ :‬حدثنا حاد بن زيد‪ ،‬عن أيوب‪ ،‬عن أب قلبة‪ ،‬عن عمرو بن سلمة‪.‬‬
‫قال‪ :‬قال ل أبو قلبة‪ :‬أل تلقاه فتسأله؟ قال فلقيته فسألته فقال‪ :‬كنا باء مر الناس‪ ،‬وكان ير بنا الركبان فنسألم‪ :‬ما للناس‪،‬‬
‫ما للناس؟ ما هذا الرجل؟ فيقولون‪ :‬يزعم أن ال أرسله‪ ،‬أوحى إليه‪ .‬أو‪ :‬أوحى ال بكذا‪ ،‬فكنت أحفظ ذلك الكلم‪ ،‬وكأنا‬
‫يقر ف صدري‪ ،‬وكا نت العرب تلوم بإسلمهم الف تح‪ ،‬فيقولون‪ :‬اتركوه وقو مه‪ ،‬فإ نه إن ظهر عليهم فهو نب صادق‪ ،‬فل ما‬
‫كانت وقعة أهل الفتح‪ ،‬بادر كل قوم بإسلمهم‪ ،‬وبدر أب قومي بإسلمهم‪ ،‬فلما قدم قال‪ :‬جئتكم وال من عند النب صلى‬
‫ال عليه وسلم حقا‪ ،‬فقال‪( :‬صلوا صلة كذا ف حي كذا‪ ،‬وصلوا كذا ف حي كذا‪ ،‬فإذا حضرت الصلة فليؤذن أحدكم‪،‬‬
‫وليؤمكم أكثركم قرآنا)‪ .‬فنظروا فلم يكن أحد أكثر قرآنا من‪ ،‬لا كنت أتلقى من الركبان‪ ،‬فقدمون بي أيديهم‪ ،‬وأنا ابن‬
‫ست أو سبع سني‪ ،‬وكانت علي بردة‪ ،‬كنت إذا سجدت تقلصت عن‪ ،‬فقالت امرأة من الي‪ :‬أل تغطون عنا است قارئكم؟‬
‫فاشتروا فقطعوا ل قميصا‪ ،‬فما فرحت بشيء فرحي بذلك القميص‪.‬‬

‫‪ - 4052‬حدثن عبد ال بن مسلمة‪ ،‬عن مالك‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن عروة بن الزبي‪ :‬عن عائشة رضي ال عنها‪ ،‬عن النب‬
‫صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫وقال الليث‪ :‬حدثن يونس‪ ،‬عن ابن شهاب‪ :‬أخبن عروة بن الزبي‪ :‬أن عائشة قالت‪:‬‬
‫كان عتبة بن أب وقاص عهد إل أخيه سعد‪ :‬أن يقبض ابن وليدة زمعة‪ ،‬وقال عتبة‪ :‬إنه ابن‪ ،‬فلما قدم النب صلى ال عليه‬
‫وسلم مكة ف الفتح‪ ،‬أخذ سعد بن أب وقاص ابن وليدة زمعة‪ ،‬فأقبل به إل رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وأقبل معه عبد‬
‫بن زمعة‪ ،‬فقال سعد بن أب وقاص‪ :‬هذا ابن أخي‪ ،‬عهد إل أنه ابنه‪ .‬قال عبد بن زمعة‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬هذا أخي‪ ،‬هذا ابن‬
‫زمعة‪ ،‬ولد على فراشه‪ .‬فنظر رسول ال صلى ال عليه وسلم إل ابن وليدة زمعة‪ ،‬فإذا أشبه الناس بعتبة ابن أب وقاص‪ ،‬فقال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬هو لك‪ ،‬هو أخوك يا عبد بن زمعة)‪ .‬من أجل أنه ولد على فراشه‪ ،‬فقال رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم‪( :‬احتجب منه يا سودة)‪ .‬لا رأى من شبه عتبة بن أب وقاص‪.‬‬
‫قال ابن شهاب‪ :‬قالت عائشة‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬الولد للفراش وللعاهر الجر)‪ .‬وقال ابن شهاب‪ :‬وكان‬
‫أبو هريرة يصيح بذلك‪.‬‬
‫[‪]1948‬‬
‫‪ - 4053‬حدثنا ممد بن مقاتل‪ :‬أخبنا عبد ال‪ :‬أخبنا يونس‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬أخبن عروة بن الزبي‪ :‬أن امرأة سرقت‬
‫ف عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم ف غزوة الفتح‪ ،‬ففزع قومها إل أًسامة بن زيد يستشفعونه‪ .‬قال عروة‪ :‬فلما كلمه‬
‫أ سامة في ها تلون و جه ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬فقال‪( :‬أتكلم ن ف حد من حدود ال)‪ .‬قال أ سامة‪ :‬ا ستغفر ل يا‬
‫رسول ال‪ ،‬فلما كان العشي قام رسول ال خطيبا‪ ،‬فأثن على ال با هو أهله‪ ،‬ث قال‪( :‬أما بعد‪ ،‬فإنا أهلك الناس قبلكم‪ :‬أنم‬
‫كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه‪ ،‬وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الد‪ ،‬والذي نفس ممد بيده‪ ،‬لو أن فاطمة بنت‬
‫م مد سرقت لقط عت يد ها)‪ .‬ث أ مر ر سول ال صلى ال عل يه و سلم بتلك الرأة فقط عت يد ها‪ ،‬فح سنت توبت ها ب عد ذلك‬
‫وتزوجت‪ ،‬قالت عائشة‪ :‬فكانت تأت بعد ذلك‪ ،‬فأرفع حاجتها إل رسول ال صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]2505‬‬
‫‪ - 4054/4055‬حدثنا عمرو بن خالد‪ :‬حدثنا زهي‪ :‬حدثنا عاصم‪ ،‬عن أب عثمان قال‪ :‬حدثن ماشع قال‪ :‬أتيت‬
‫النب صلى ال عليه وسلم بأخي بعد الفتح‪ ،‬قلت‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬جئتك بأخي لتبايعه على الجرة‪ .‬قال‪( :‬ذهب أهل الجرة با‬
‫في ها)‪ .‬فقلت‪ :‬على أي ش يء تباي عه؟ قال‪( :‬أباي عه على ال سلم‪ ،‬واليان‪ ،‬والهاد)‪ .‬فلق يت أ با مع بد ب عد‪ ،‬وكان أكبه ا‪،‬‬
‫فسألته فقال‪ :‬صدق ماشع‪.‬‬
‫(‪ - )4055‬حدثنا ممد ين أب بكر‪ :‬حدثنا الفضيل بن سليمان‪ :‬حدثنا عاصم‪ ،‬عن أب عثمان النهدي‪ ،‬عن ماشع بن‬
‫مسعود‪ :‬انطلقت بأب معبد إل النب صلى ال عليه وسلم ليبايعه على الجرة‪ ،‬قال‪( :‬مضت الجرة لهلها‪ ،‬أبايعه على السلم‬
‫والهاد)‪ .‬فلقيت أبا معبد فسألته‪ ،‬فقال‪ :‬صدق ماشع‪ .‬وقال لالد‪ ،‬عن أب عثمان‪ ،‬عن ماشع‪ :‬أنه جاء بأخيه مالد‪.‬‬
‫[‪]2802‬‬
‫‪ - 4056/4057‬حدثن ممد بن بشار‪ :‬حدثنا غندر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن أب بشر‪ ،‬عن ماهد‪ ،‬قلت لبن عمر رضي ال‬
‫عنهما‪ :‬إن أريد أن أهاجر إل الشأم‪ ،‬قال‪ :‬ل هجرة‪ ،‬ولكن جهاد‪ ،‬فانطلق فاعرض نفسك‪ ،‬فإن وجدت شيئا وإل رجعت‪.‬‬
‫وقال النضر‪ :‬أخبنا شعبة‪ :‬أخبنا أبو بشر‪ :‬سعت ماهدا‪ :‬قلت لبن عمر‪ ،‬فقال‪ :‬ل هجرة اليوم‪ ،‬أو‪ :‬بعد رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم‪ ،‬مثله‪.‬‬
‫(‪ - )4057‬حدثن إسحاق بن يزيد‪ :‬حدثنا يي بن حزة قال‪ :‬حدثن أبو عمرو الوزاعي‪ ،‬عن عبدة بن أب لبابة‪ ،‬عن‬

‫ماهد بن جب الكي‪ :‬أن عبد ال بن عمر رضي ال عنهما كان يقول‪ :‬ل هجرة بعد الفتح‪.‬‬
‫[‪]3686‬‬
‫‪ - 4058‬حدثنا إسحاق بن يزيد‪ :‬حدثنا يي بن حزة قال‪ :‬حدثن الوزاعي‪ ،‬عن عطاء بن أب رباح قال‪ :‬زرت عائشة‬
‫مع عبيد بن عمي‪ ،‬فسألا عن الجرة‪ ،‬فقالت‪ :‬ل هجرة اليوم‪ ،‬كان الؤمن يفر أحدهم بدينه إل ال وإل رسوله صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ،‬مافة أن يفت عليه‪ ،‬فأما اليوم فقد أظهر ال السلم‪ ،‬فالؤمن يعبد ربه حيث شاء‪ ،‬ولكن جهاد ونية‪.‬‬
‫[‪]2914‬‬
‫‪ - 4059‬حدثنا إسحاق‪ :‬حدثنا أبو عاصم‪ ،‬عن ابن جريج قال‪ :‬أخبن حسن بن مسلم‪ ،‬عن ماهد‪ :‬أن رسول ال صلى‬
‫ال عل يه و سلم قام يوم الف تح فقال‪( :‬أن ال حرم م كة يوم خلق ال سماوات الرض‪ ،‬ف هي حرام برام ال إل يوم القيا مة‪ ،‬ل‬
‫تل لحد قبلي ول تل لحد بعدي‪ ،‬ول تلل ل إل ساعة من الدهر‪ ،‬ل ينفر صيدها‪ ،‬ول يعضد شوكها‪ ،‬ول يتلى خلها‪،‬‬
‫ول تل لقطتها إل لنشد)‪ .‬فقال العباس بن عبد الطلب‪ :‬أل الذخر يا رسول ال‪ ،‬فإنه ل بد منه للقي والبيوت‪ ،‬فسكت ث‬
‫قال‪( :‬إل الذخر‪ ،‬فإنه حلل)‪.‬‬
‫وعن ابن جريج‪ :‬أخبن عبد الكري‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس‪ :‬بثل هذا أو نو هذا‪ .‬رواه أبو هريرة عن النب صلى ال‬
‫عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]1284‬‬
‫‪ - 51‬باب‪ :‬قول ال تعال‪{ :‬يوم حني إذ أعجبكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئا وضاقت عليكم الرض با رحبت‬

‫ث وليتم مدبرين‪ .‬ث أنزل ال سكينته ‪ -‬إل قوله ‪ -‬غفور رحيم} ‪/‬التوبة‪./27 - 25 :‬‬

‫‪ - 4060‬حدثنا ممد بن عبد ال بن ني‪ :‬حدثنا يزيد بن هارون‪ :‬أخبنا إساعيل‪ :‬رأيت بيد ابن أب أوف ضربة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ضربتها مع النب صلى ال عليه وسلم يوم حني‪ ،‬قلت‪ :‬شهدت حنينا؟ قال‪ :‬قبل ذلك‪.‬‬
‫‪ - 4061/4063‬حدثنا ممد بن كثي‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن أب إسحاق قال‪ :‬سعت الباء رضي ال عنه‪ ،‬وجاءه رجل‪،‬‬
‫فقال‪ :‬يا أبا عمارة‪ ،‬أتوليت يوم حني؟ فقال‪ :‬أما أنا فأشهد على النب صلى ال عليه وسلم أنه ل يول‪ ،‬ولكن عجل سرعان‬
‫القوم‪ ،‬فرشقتهم هوزان‪ ،‬وأبو سفيان بن الارث آخذ برأس بغلته البيضاء‪ ،‬يقول‪( :‬أنا النب ل كذب‪ ،‬أنا ابن عبد الطلب)‪.‬‬
‫(‪ - )4062‬حدثنا أبو الوليد‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن أب إسحاق‪ :‬قيل للباء‪ ،‬وأنا أسع‪ :‬أوليتم مع النب صلى ال عليه وسلم يوم‬
‫حني؟ فقال‪ :‬أما النب صلى ال عليه وسلم فل‪ ،‬كانوا رماة‪ ،‬فقال‪( :‬أنا النب ل كذب‪ ،‬أنا ابن عبد الطلب)‪.‬‬
‫(‪ - )4063‬حدثن ممد بن بشار‪ :‬حدثنا غندر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن أب إسحاق‪ :‬سع الباء‪ ،‬وسأله رجل من قيس‪ :‬أفررت‬
‫عن رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم حني؟ فقال‪ :‬لكن رسول ال صلى ال عليه وسلم ل يفر‪ ،‬كانت هوازن رماة‪ ،‬وإنا لا‬
‫حلنا عليهم انكشفوا‪ ،‬فأكببنا على الغنائم‪ ،‬فاستقبلنا بالسهام‪ ،‬ولقد رأيت رسول ال صلى ال عليه وسلم على بغلته البيضاء‪،‬‬
‫وإن أبا سفيان بن الارث آخذ بزمامها‪ ،‬وهو يقول‪( :‬أنا النب ل كذب)‪.‬‬
‫قال إسرائيل وزهي‪ :‬نزل النب صلى ال عليه وسلم عن بغلته‪.‬‬
‫[‪]2709‬‬
‫‪ - 4064‬حدثنا سعيد بن عفي قال‪ :‬حدثن ليث‪ ،‬حدثن عقيل‪ ،‬عن ابن شهاب‪ .‬وحدثن إسحاق‪ :‬حدثنا يعقوب بن‬
‫إبراهيم‪ :‬حدثنا ابن أخي ابن شهاب‪ :‬قال ممد بن شهاب‪ :‬وزعم عروة بن الزبي‪ :‬أن مروان والسور ابن مرمة أخباه‪ :‬أن‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم قام حي جاءه وفد هوازن مسلمي‪ ،‬فسألوه أن يرد إليهم أموالم وسبيهم‪ ،‬فقال لم رسول‬

‫ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬معي من ترون‪ ،‬وأحب الديث إل أصدقه‪ ،‬فاختاروا إحدى الطائفتي‪ :‬إما السب‪ ،‬وإما الال‪ ،‬وقد‬
‫كنت استأنيت بكم)‪ .‬وكان أنظرهم رسول ال صلى ال عليه وسلم بضع عشرة ليلة حي قفل من الطائف‪ ،‬فلما تبي لم أن‬
‫ر سول ال صلى ال عل يه و سلم غ ي راد إلي هم إل إحدى الطائفت ي‪ ،‬قالوا‪ :‬فإ نا نتار سبينا‪ ،‬فقام ر سول ال صلى ال عل يه‬
‫وسلم ف السلمي‪ ،‬فأثن على ال با هو أهله‪ ،‬ث قال‪( :‬أما بعد‪ ،‬فإن إخوانكم قد جاؤونا تائبي‪ ،‬وإن قد رأيت أن أرد إليهم‬
‫سبيهم‪ ،‬فمن أحب منكم أن يطيب ذلك فليفعل‪ ،‬ومن أحب منكم أن يكون على حظه حت نعطيه إياه من أول ما يفيء ال‬
‫علينا فليفعل)‪ .‬فقال الناس‪ :‬قد طيبنا ذلك يا رسول ال‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال صلى وسلم‪( :‬إنا ل ندري من أذن منكم‬
‫ف ذلك من ل يأذن‪ ،‬فارجعوا حت يرفع إلينا عرفاؤكم أمركم)‪ .‬فرجع الناس‪ ،‬فكلمهم عرفاؤهم‪ ،‬ث رجعوا إل رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم فأخبوه أنم قد طيبوا وأذنوا‪ .‬هذا الذي بلغن عن سب هوازن‪.‬‬
‫[‪]2184‬‬
‫‪ - 4065‬حدثنا أبو النعمان‪ :‬حدثنا حاد بن زيد‪ ،‬عن أيوب‪ ،‬عن نافع‪ :‬أن عمر قال‪ :‬يا رسول ال‪.‬‬
‫وحدثن ممد بن مقاتل‪ :‬أخبنا عبد ال‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن أيوب‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال عنهما قال‪ :‬لا قفلنا ف‬
‫حني‪ ،‬سأل عمر النب صلى ال عليه وسلم عن نذر كان نذره ف الاهلية‪ ،‬اعتكاف‪ ،‬فأمره النب صلى ال عليه وسلم بوفائه‪.‬‬
‫وقال بعضهم‪ :‬حاد‪ ،‬عن أيوب‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر‪.‬‬
‫ورواه جرير بن حازم‪ ،‬وحاد بن سلمة‪ ،‬عن أيوب‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]1927‬‬
‫‪ - 4066/4067‬حدثنا عبد ال بن يوسف‪ :‬أخبنا مالك‪ ،‬عن يي بن سعيد‪ ،‬عن عمر بن كثي بن أفلح‪ ،‬عن أب‬
‫ممد مول أب قتادة‪ ،‬عن أب قتادة قال‪ :‬خرجنا مع النب صلى ال عليه وسلم عام حني‪ ،‬فلما التقينا كانت للمسلمي جولة‪،‬‬
‫فرأيت رجل من الشركي قد عل رجل من السلمي‪ ،‬فضربته من ورائه على حبل عاتقه بالسيف فقطعت الدرع‪ ،‬وأقبل علي‬
‫فضمن ضمة وجدت منها ريح الوت‪ ،‬ث أدركه الوت فأرسلن‪ ،‬فلحقت عمر بن الطاب فقلت‪ :‬ما بال الناس؟ قال‪ :‬أمر ال‬
‫عز وجل‪ .‬ث رجعوا‪ ،‬وجلس النب صلى ال عليه وسلم فقال‪( :‬من قتل قتيل له عليه بينة فله سلبه)‪ .‬فقلت‪ :‬من يشهد ل‪ ،‬ث‬
‫جلست‪ ،‬قال‪ :‬ث قال النب صلى ال عليه وسلم مثله‪ ،‬فقمت‪ ،‬فقلت‪ :‬من يشهد ل‪ ،‬ث جلست‪ ،‬قال‪ :‬ث قال النب صلى ال‬
‫عليه وسلم مثله‪ ،‬فقمت‪ ،‬فقال‪( :‬ما لك يا أبا قتادة)‪ .‬فأخبته‪ ،‬فقال رجل‪ :‬صدق‪ ،‬وسلبه عندي‪ ،‬فأرضه منه‪ .‬فقال أبو بكر‪:‬‬
‫لها ال إذا‪ ،‬ل يعمد إل أسد من أسد ال يقاتل عن ال ورسوله صلى ال عليه وسلم فيعطيك سلبه‪ .‬فقال النب صلى ال عليه‬
‫وسلم‪( :‬صدق‪ ،‬فأعطه)‪ .‬فأعطانيه‪ ،‬فابتعت به مرفا ف بن سلمة‪ ،‬فإنه لول مال تأثلته ف السلم‪.‬‬
‫(‪ - )4067‬وقال الليث‪ :‬حدثن يي بن سعيد‪ ،‬عن عمر بن كثي بن أفلح‪ ،‬عن أب ممد‪ ،‬مول أب قتادة قال‪ :‬لا كان‬
‫حن ي‪ ،‬نظرت إل ر جل من ال سلمي‪ ،‬يقا تل رجل من الشرك ي‪ ،‬وآ خر من الشرك ي يتله من ورائه ليقتله‪ ،‬فأ سرعت إل‬
‫الذي يتله‪ ،‬فرفع يده ليضربن‪ ،‬وأضرب يده فقطعتها‪ ،‬ث أخذن فضمن ضما شديدا حت توفت‪ ،‬ث ترك‪ ،‬فتحلل‪ ،‬ودفعته ث‬
‫قتل ته‪ ،‬وانزم ال سلمون وانز مت مع هم‪ ،‬فإذا بع مر بن الطاب ف الناس‪ ،‬فقلت له‪ :‬ما شأن الناس؟ قال‪ :‬أ مر ال‪ ،‬ث ترا جع‬
‫الناس إل ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬فقال ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ( :‬من أقام بي نة على قت يل قتله فله سلبه)‪.‬‬
‫فق مت للت مس بي نة على قتيلي‪ ،‬فلم أر أحدا يش هد ل فجل ست‪ ،‬ث بدا ل فذكرت أمره لر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪،‬‬
‫فقال رجل من جلسائه‪ :‬سلح هذا القتيل الذي يذكر عندي‪ ،‬فأرضه منه‪ ،‬فقال أبو بكر‪ :‬كل‪ ،‬ل يعطه أصيبغ من قريش‬
‫ويدع أسدا من أسد ال‪ ،‬يقاتل عن ال ورسوله صلى ال عليه وسلم‪ .‬قال‪ :‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم فأداه إل‪،‬‬
‫فاشتريت منه خرافا‪ ،‬فكان أول مال تأثلته ف السلم‪.‬‬

‫[‪]1994‬‬
‫‪ - 52‬باب‪ :‬غزوة أوطاس‪.‬‬
‫‪ - 4068‬حدثنا ممد بن العلء‪ :‬حدثنا أبو أسامة‪ ،‬عن بريد بن عبد ال‪ ،‬عن أب بردة‪ ،‬عن أب موسى رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫لا فرغ النب صلى ال عليه وسلم من حني بعث أبا عامر على جيش إل أوطاس‪ ،‬فلقي دريد بن الصمة‪ ،‬فقتل دريد وهزم ال‬
‫أصحابه‪ ،‬قال أبو موسى‪ :‬وبعثن مع أب عامر‪ ،‬فرمي أبو عامر ف ركبته‪ ،‬رماه جشمي بسهم فأثبته ف ركبته‪ ،‬فانتهيت إليه‬
‫فقلت‪ :‬يا عم من رماك؟ فأشار إل أ ب مو سى فقال‪ :‬ذاك قاتلي الذي رما ن‪ ،‬فق صدت له فلحق ته‪ ،‬فل ما رآ ن ول‪ ،‬فاتبع ته‬
‫وجعلت أقول له‪ :‬أل تستحي‪ ،‬أل تثبت‪ ،‬فكف‪ ،‬فاختلفنا ضربتي بالسيف فقتلته‪ ،‬ث قلت لب عامر‪ :‬قتل ال صاحبك‪ ،‬قال‪:‬‬
‫فانزع هذا ال سهم‪ ،‬فنع ته فنا م نه الاء‪ ،‬قال‪ :‬با ا بن أ خي أقرئ ال نب صلى ال عل يه و سلم ال سلم‪ ،‬و قل له‪ :‬ا ستعفر ل‪.‬‬
‫واستخلفن أبو عامر على الناس‪ ،‬فمكث يسيا ث مات‪ ،‬فرجعت فدخلت على النب صلى ال عليه وسلم ف بيته على سرير‬
‫مر مل وعل يه فراش‪ ،‬قد أ ثر رمال ال سرير بظهره وج نبيه‪ ،‬فأ خبته بب نا و خب أ ب عا مر‪ ،‬وقال‪ :‬قل له ا ستغفر ل‪ ،‬فد عا باء‬
‫فتوضأ‪ ،‬ث رفع يديه فقال‪( :‬اللهم اغفر لعبيد أب عامر)‪ .‬ورأيت بياض إبطيه‪ ،‬ث قال‪( :‬اللهم اجعله يوم القيامة فوق كثي من‬
‫خلقك من الناس)‪ .‬فقلت‪ :‬ول فاستغفر‪ ،‬فقال‪( :‬اللهم اغفر لعبد ال بن قيس ذنبه‪ ،‬وأدخله يوم القيامة مدخل كريا)‪ .‬قال‬
‫أبو بردة‪ :‬إحداها لب عامر‪ ،‬والخرى لب موسى‪.‬‬
‫[‪]2728‬‬
‫‪ - 53‬باب‪ :‬غزوة الطائف‪.‬‬
‫ف شوال سنة ثان‪ ،‬قاله موسى بن عقبة‪.‬‬
‫‪ - 4069‬حدثنا الميدي‪ :‬سع سفيان‪ :‬حدثنا هشام‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن زينب بنت أب سلمة‪ ،‬عن أمها سلمة رضي ال عنها‪:‬‬
‫دخل النب صلى ال عليه وسلم وعندي منث‪ ،‬فسمعه يقول لعبد ال بن أمية‪ :‬يا عبد ال‪ ،‬أرأيت إن فتح ال عليكم الطائف‬
‫غدا‪ ،‬فعليك بابنة غبلن‪ ،‬فإنا تقبل بأربع وتدبر بثمان‪ ،‬وقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬ل يدخلن هؤلء عليكن)‪.‬‬
‫قال ابن عيينة‪ ،‬وقال ابن جريج‪ :‬الخنث‪ :‬هيت‪ .‬حدثنا ممود‪ :‬حدثنا أبو أسامة‪ ،‬عن هشام‪ :‬بذا‪ ،‬وزاد‪ :‬وهو ماضر الطائف‬
‫يومئذ‪.‬‬
‫[‪]5548 ،4937‬‬
‫‪ - 4070‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن عمرو‪ ،‬عن أب العباس الشاعر العمى‪ ،‬عن عبد ال بن عمر قال‪ :‬لا‬
‫حا صر ر سول ال صلى ال عل يه و سلم الطائف‪ ،‬فلم ي نل من هم شيئا‪ ،‬قال‪( :‬إ نا قافلون إن شاء ال)‪ .‬فث قل علي هم‪ ،‬وقالوا‪:‬‬
‫نذهب ول نفتحه‪ ،‬وقال مرة‪( :‬نقفل)‪ .‬فقال‪( :‬اغدوا على القتال)‪ .‬فغدوا فأصابم جراح‪ ،‬فقال‪( :‬إنا قافلون غدا إن شاء ال)‪.‬‬
‫فأعجبهم‪ ،‬فضحك النب صلى ال عليه وسلم‪ .‬وقال سفيان مرة‪ :‬فتبسم‪ .‬قال‪ :‬الميدي‪ :‬حدثنا سفيان الب كله‪.‬‬
‫[‪]7042 ،5736‬‬
‫‪ - 4071/4072‬حدثنا ممد بن بشار‪ :‬حدثنا غندر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن عاصم قال‪ :‬سعت أبا عثمان قال‪ :‬سعت‬
‫سعدا‪ ،‬و هو أول من ر مى ب سهم ف سبيل ال‪ ،‬وأ با بكرة‪ ،‬وكان ت سور ح صن الطائف ف أناس فجاء ال نب صلى ال عل يه‬
‫وسلم‪ ،‬فقال‪ :‬سعنا النب صلى ال عليه وسلم يقول‪( :‬من ادعى إل غي أبيه‪ ،‬وهو يعلم‪ ،‬فالنة عليه حرام)‪.‬‬
‫(‪ - )4072‬وقال هشام‪ :‬وأخبنا معمر‪ ،‬عن عاصم‪ ،‬عن أب العالية‪ ،‬أو أب عثمان النهدي قال‪ :‬سعت سعدا وأبا بكرة‪،‬‬

‫عن النب صلى ال عليه وسلم‪ .‬قال عاصم‪ :‬قلت‪ :‬لقد شهد عندك رجلن حسبك بما‪ ،‬قال‪ :‬أجل‪ ،‬أما أحدها فأول من رمى‬
‫بسهم ف سبيل ال‪ ،‬وأما الخر فنل إل النب صلى ال عليه وسلم ثالث ثلثة وعشرين من الطائف‪.‬‬
‫[‪]6385‬‬
‫‪ - 4073‬حدثنا ممد بن العلء‪ :‬حدثنا أبو أسامة‪ ،‬عن بريد بن عبد ال‪ ،‬عن أب بردة‪ ،‬عن أب موسى رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫كنت عند النب صلى ال عليه وسلم وهو نازل بالعرانة بي مكة والدينة‪ ،‬ومعه بلب‪ ،‬فأتى النب صلى ال عليه وسلم أعراب‬
‫فقال‪ :‬أل تنجمز ل مما وعدتنم؟ فقال له‪( :‬أبشمر)‪ .‬فقال‪ :‬قمد أكثرت علي ممن أبشمر‪ ،‬فأقبمل على أبم موسمى وبلل كهيئة‬
‫الغضبان‪ ،‬فقال‪( :‬رد البشرى‪ ،‬فاقبل أنت ما)‪ .‬قال‪ :‬قبل نا‪ ،‬ث د عا بقدح ف يه ماء‪ ،‬فغ سل يد يه ووج هه ف يه و مج ف يه‪ ،‬ث قال‪:‬‬
‫(اشر با م نه‪ ،‬وأقر غا على وجوهك ما ونورك ما وأبشرا)‪ .‬فأخذا القدح ففعل‪ ،‬فنادت أم سلمة من وراء ستار‪ :‬أن أفضل‬
‫لمكما‪ ،‬فأفضل لا منه طائفة‪.‬‬
‫[‪]193‬‬
‫‪ - 4074‬حدثنا يعقوب بن إبراهيم‪ :‬حدثنا إساعيل‪ :‬حدثنا ابن جريج قال‪ :‬أخبن عطاء‪ :‬أن صفوان بن يعلى بن أمية‬
‫أخبه‪ :‬أن يعلى كان يقول‪ :‬ليتن أرى رسول ال صلى ال عليه وسلم حي ينل عليه‪ ،‬فقال فبينا النب صلى ال عليه وسلم‬
‫بالعرانة‪ ،‬وعليه ثوب قد أظل به‪ ،‬معه ناس من أصحابه‪ ،‬إذ جاءه أعراب عليه جبة‪ ،‬متضمخ بطيب‪ ،‬فقال‪ :‬يا ر سول ال‪،‬‬
‫ك يف ترى ف ر جل أحرم بعمرة ف ج بة ب عد ما تض مخ بالط يب؟ فأشار ع مر إل يعلى بيده‪ :‬أن تعال‪ ،‬فجاء يعلى فأد خل‬
‫رأ سه‪ ،‬فإذا ال نب صلى ال عل يه وسلم ممر الو جه‪ ،‬ي غط كذلك ساعة‪ ،‬ث سري ع نه‪ ،‬فقال‪( :‬أ ين الذي ي سألن عن العمرة‬
‫آنفا)‪ .‬فالتمس الرجل فأت به‪ ،‬فقال‪( :‬أما الطيب الذي بك فأغسله ثلث مرات‪ ،‬وأما البة فانزعها‪ ،‬ث اصنع ف عمرتك كما‬
‫تصنع ف حجك)‪.‬‬
‫[‪]1463‬‬
‫‪ - 4075‬حدثنا موسى بن إساعيل‪ :‬حدثنا وهيب‪ :‬حدثناعمرو بن يي‪ ،‬عن عباد بن تيم‪ ،‬عن عبد ال بن زيد بن عاصم‬
‫قال‪ :‬لا أفاء ال على رسوله صلى ال عليه وسلم يوم حني‪ ،‬قسم ف الناس ف الؤلفة قلوبم‪ ،‬ول يعط النصار شيئا‪ ،‬فكأنم‬
‫وجدوا إذ ل يصبهم ما أصاب الناس‪ ،‬فخطبهم فقال‪( :‬يا معشر النصار‪ ،‬أل أجدكم ضلل فهداكم ال ب‪ ،‬وكنتم متفرقي‬
‫فألف كم ال ب‪ ،‬وكن تم عالة فأغنا كم ال ب)‪ .‬كل ما قال شيئا قالوا‪ :‬ال ور سوله أ من‪ ،‬قال‪ ( :‬ما ينع كم أن تيبوا ر سول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم)‪ .‬قال‪ :‬كلما قال شيئا قالوا ال ورسوله أمن‪ ،‬قال‪( :‬لو شئتم قلتم‪ :‬جئتنا كذا وكذا‪ ،‬أترضون أن يذهب‬
‫الناس بالشاة والبعي‪ ،‬وتذهبون بالنب صلى ال عليه وسلم إل رحالكم‪ ،‬لول الجرة لكنت امرءا من النصار‪ ،‬ولو سلك الناس‬
‫واديا وشعبا لسلكت وادي النصار وشعبها‪ ،‬النصار شعار والناس دثار‪ ،‬إنكم ستلقون بعدي أثرة‪ ،‬فاصبوا حت تلقون على‬
‫الوض)‪.‬‬
‫[‪]6818‬‬
‫‪ - 4076/4079‬حدثن عبد ال بن ممد‪ ،‬حدثنا هشام‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬أخبن أنس بن مالك رضي‬
‫ال عنه قال‪ :‬قال ناس من النصار‪ ،‬حي أفاء ال على رسوله صلى ال عليه وسلم ما أفاء ال من أموال هوازن‪ ،‬فطفق النب‬
‫صلى ال عل يه وسلم يع طي رجال الائة من ال بل‪ ،‬فقالوا‪ :‬يغفر ال لرسول ال صلى ال عل يه وسلم يع طي قريشا ويترك نا‪،‬‬
‫وسيوفنا تقطر من دمائهم‪ .‬قال أنس‪ :‬فحدث رسول ال صلى ال عليه وسلم بقالتهم‪ ،‬فأرسل إل النصار فجمعهم ف قبة‬
‫من أدم‪ ،‬ول يدع مع هم غي هم‪ ،‬فل ما اجتمعوا قام ال نب صلى ال عل يه و سلم فقال‪ ( :‬ما حد يث بلغ ن عن كم)‪ .‬فقال فقهاء‬
‫النصار‪ :‬أما رؤساؤنا يا رسول ال فلم يقولوا شيئا‪ ،‬وأما ناس منا حديثة أسنانم فقالوا‪ :‬يغفر ال لرسول ال صلى ال عليه‬

‫وسلم يعطي قريشا ويتركنا‪ ،‬وسيوفنا تقطر من دمائهم‪ .‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬فإن أعطي رجال حديثي عهد‬
‫بكفر أتألفهم‪ ،‬أما ترضون أن يذهب الناس بالموال‪ ،‬وتذهبون بالنب صلى ال عليه وسلم إل رحالكم‪ ،‬فوال لا تنقلبون به‬
‫خي ما ينقلبون به)‪ .‬قالوا‪ :‬يا رسول ال قد رضينا‪ ،‬فقال لم النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬ستجدون أثرة شديدة‪ ،‬فاصبوا حت‬
‫تلقوا ال ورسوله ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ -‬فإن على الوض)‪ .‬قال أنس‪ :‬فلم يصبوا‪.‬‬
‫(‪ - )4077‬حدثنا سليمان بن حرب‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن أب التياح‪ ،‬عن أنس قال‪:‬‬
‫ل ا كان يوم ف تح م كة ق سم ر سول ال صلى ال عل يه و سلم غنائم ب ي قر يش‪ ،‬فغض بت الن صار‪ ،‬قال ال نب صلى ال عل يه‬
‫و سلم‪( :‬أ ما ترضون أن يذ هب الناس بالدن يا‪ ،‬وتذهبون بر سول ال ‪ -‬صلى ال عل يه و سلم ‪ ) -‬قالوا‪ :‬بلى‪ ،‬قال‪( :‬لو سلك‬
‫الناس واديا أو شعبا‪ ،‬لسلكت وادي النصار أو شعبهم)‪.‬‬
‫(‪ - )4078‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا أزهر‪ ،‬عن ابن عون‪ :‬أنبأنا هشام بن زيد بن أنس‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫لا كان يوم حني‪ ،‬التقى هوازن ومع النب صلى ال عليه وسلم عشرة آلف‪ ،‬والطلقاء‪ ،‬فأدبروا‪ ،‬قال‪( :‬يا معشر النصار)‪.‬‬
‫قالوا‪( :‬لب يك يا رسول ال و سعديك‪ ،‬لبيك ن ن بي يد يك‪ ،‬فنل ال نب صلى ال عل يه وسلم فقال‪( :‬أ نا ع بد ال ورسوله)‪.‬‬
‫فانزم الشركون‪ ،‬فأعطى الطلقاء والهاجرين‪ ،‬ول يعط لنصار شيئا‪ ،‬فقالوا‪ ،‬فدعاهم فأدخلهم ف قبة‪ ،‬فقال (أما ترضون أن‬
‫يذ هب الناس بالشاة والبع ي‪ ،‬وتذهبون بر سول ال صلى ال عل يه و سلم)‪ .‬فقال ال نب صلى ال عل يه و سلم‪( :‬لو سلك الناس‬
‫واديا‪ ،‬وسلكت النصار شعبا‪ ،‬لخترت شعب النصار)‪.‬‬
‫( ‪ - )4079‬حدثن ممد بن بشار‪ :‬حدثنا غندر‪ :‬حدثنا شعبة قال‪ :‬سعت قتادة‪ ،‬عن أنس بن مالك رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫ج ع ال نب صلى ال عل يه و سلم نا سا من الن صار فقال‪( :‬إن قري شا حد يث ع هد باهل ية وم صيبة‪ ،‬وإ ن أردت أن أ جبهم‬
‫وأتألف هم‪ ،‬أ ما ترضون أن ير جع الناس بالدن يا وترجعون بر سول ال صلى ال عل يه و سلم إل بيوت كم)‪ .‬قالوا‪ :‬بلى‪ ،‬قال‪( :‬لو‬
‫سلك الناس واديا‪ ،‬وسلكت النصار شعبا‪ ،‬لسلكت وادي النصار‪ ،‬أو شعب النصار)‪.‬‬
‫[‪]2977‬‬
‫‪ - 4080/4081‬حدثنا قبيضة‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن أب وائل‪ ،‬عن عبد ال قال‪ :‬لا قسم النب صلى ال‬
‫عليه وسلم قسمة حني‪ ،‬قال رجل من النصار‪ :‬ما أراد با وجه ال‪ ،‬فأتيت النب صلى ال عليه وسلم فأخبته‪ ،‬فتغي وجهه ث‬
‫قال‪( :‬رحة ال على موسى‪ ،‬لقد أوذي بأكثر من هذا فصب)‪.‬‬
‫(‪ - )4081‬حدثنا قتيبة بن سعيد‪ :‬حدثنا جرير‪ ،‬عن منصور‪ ،‬عن أب وائل‪ ،‬عن عبد ال رضي ال عنه قال‪ :‬لا كان يوم‬
‫حني آثر النب صلى ال عليه وسلم ناسا‪ ،‬أعطى القرع مائة من البل‪ ،‬وأعطى عيينة مثل ذلك‪ ،‬وأعطى ناسا‪ ،‬فقال رجل‪ :‬ما‬
‫أر يد بذه الق سمة و جه ال‪ ،‬فقلت‪ :‬ل خبن ال نب صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬قال‪( :‬ر حم ال مو سى‪ ،‬قد أوذي بأك ثر من هذا‬
‫فصب)‪.‬‬
‫[‪]2981‬‬
‫‪ - 4082‬حدثنا ممد بن بشار‪ :‬حدثنا معاذ بن معاذ‪ :‬حدثنا ابن عون‪ ،‬عن هشام بن زيد بن أنس بن مالك‪ ،‬عن أنس بن‬
‫مالك ر ضي ال ع نه قال‪ :‬ل ا كان يوم حن ي‪ ،‬أقبلت هوازن وغطفان وغي هم بنعم هم وذراري هم‪ ،‬و مع ال نب صلى ال عل يه‬
‫وسلم عشرة الف‪ ،‬ومن الطلقاء‪ ،‬فأدبروا عنه حت بقي وحده‪ ،‬فنادى يومئذ نداءين ل يلط بينهما‪ ،‬التفت عن يينة فقال‪( :‬يا‬
‫معشر النصار)‪ .‬قالوا‪ :‬لبيك يا رسول ال أبشر نن معك‪ ،‬ث التفت عن يساره فقال‪( :‬يا معشر النصار)‪ .‬قالوا‪ :‬لبيك يا‬
‫رسول ال أبشر نن معك‪ ،‬وهو على بغلة بيضاء فنل فقال‪( :‬أنا عبد ال ورسوله)‪ .‬فانزم الشركون‪ ،‬فأصاب يومئذ غنائم‬
‫كثية‪ ،‬فقسم ف الهاجرين والطلقاء ول يعط النصار شيئا‪ ،‬فقالت النصار‪ :‬إذا كانت شديدة فنحن ندعى‪ ،‬ويعطى الغنيمة‬

‫غينا‪ .‬فبلغه ذلك فجمعهم ف قبة فقال‪( :‬يا معشر النصار‪ ،‬ما حديث بلغن عنكم)‪ .‬فسكتوا‪ ،‬فقال‪( :‬يا معشر النصار‪ ،‬أل‬
‫ترضون أن يذهب الناس بالدنيا‪ ،‬وتذهبون برسول ال ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ -‬توزونه إل بيوتكم)‪ .‬قالوا‪ :‬بلى‪ ،‬فقال النب‬
‫صلى ال عليه وسلم‪( :‬لو سلك الناس واديا وسلكت النصار شعبا لخذت شعب النصار)‪ .‬فقال هشام‪ :‬يا أبا حزة‪ ،‬وأنت‬
‫شاهد ذاك؟ قال‪ :‬وأين أغيب عنه‪.‬‬
‫[‪]2977‬‬
‫‪ - 54‬باب‪ :‬السرية الت قبل ند‪.‬‬
‫‪ - 4083‬حدثنا أبو النعمان‪ :‬حدثنا حاد‪ :‬حدثنا أيوب‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال عنهما قال‪ :‬بعث النب صلى ال‬
‫عليه وسلم سرية قبل ند فكنت فيها‪ ،‬فبلغت سهامنا اثن عشر بعيا‪ ،‬ونفلنا بعيا بعيا‪ ،‬فرجعنا بثلثة عشر بعيا‪.‬‬
‫[‪]2965‬‬
‫‪ - 55‬باب‪ :‬بعث النب صلى ال عليه وسلم خالد بن الوليد إل بن جذية‪.‬‬
‫‪ - 4084‬حدثن ممود‪ :‬حدثنا عبد الرزاق‪ :‬أخبنا معمر‪ .‬وحدثن نعيم‪ :‬أخبنا عبد ال‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن الزهي‪ ،‬عن‬
‫سال‪ ،‬عن أب يه قال‪ :‬ب عث ال نب صلى ال عل يه و سلم خالد بن الول يد إل ب ن جذي ة‪ ،‬فدعا هم إل ال سلم‪ ،‬فلم ي سنوا أن‬
‫يقولوا‪ :‬أسلمنا‪ ،‬فجعلوا يقولون‪ :‬صبأنا صبأنا‪ ،‬فجعل خالد يقتل منهم ويأسر‪ ،‬ودفع إل كل رجل منا أسيه‪ ،‬حت إذا كان‬
‫يوم أمر خالد أن يقتل كل رجل منا أسيه‪ ،‬فقلت‪ :‬وال ل أقتل أسيي‪ ،‬ول يقتل رجل من أصحاب أسيه‪ ،‬حت قدمنا على‬
‫النب صلى ال عليه وسلم فذكرناه‪ ،‬فرفع النب صلى ال عليه وسلم يديه فقال‪( :‬اللهم إن أبرأ إليك ما صنع خالد)‪ .‬مرتي‪.‬‬
‫[‪]6766‬‬
‫‪ - 56‬باب‪ :‬سرية عبد ال بن حذافة السهمي‪ ،‬وعلقمة بن مزز الدلي‪ .‬ويقال‪ :‬إنا سرية النصاري‪.‬‬
‫‪ - 4085‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا عبد الواحد‪ :‬حدثنا العمش قال‪ :‬حدثن سعد ابن عبيدة‪ ،‬عن أب عبد الرحن‪ ،‬عن علي‬
‫رضي ال عنه قال‪ :‬بعث النب صلى ال عليه وسلم سرية فاستعمل عليها رجل من النصار‪ ،‬وأمرهم أن يطيعوه‪ ،‬فغضب‪،‬‬
‫فقال‪ :‬أل يس أمر كم ال نب صلى ال عل يه و سلم أن تطيعو ن؟ قالوا‪ :‬بلى‪ ،‬قال‪ :‬فاجعوا ل حط با‪ ،‬فجمعوا‪ ،‬فقال‪ :‬أوقدوا نارا‪،‬‬
‫فأوقدوها‪ ،‬فقال‪ :‬ادخلوها‪ ،‬فهموا وجعل بعضهم يسك بعضا‪ ،‬ويقولون‪ :‬فررنا إل النب صلى ال عليه وسلم من النار‪ ،‬فما‬
‫زالوا ح ت خدت النار‪ ،‬ف سكن غض به‪ ،‬فبلغ ال نب صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬فقال‪( :‬لو دخلو ها ما خرجوا من ها إل يوم القيا مة‪،‬‬
‫الطاعة ف العروف)‪.‬‬
‫[‪]6830 ،6726‬‬
‫‪ - 57‬باب‪ :‬بعث أب موسى ومعاذ بن جبل رضي ال عنهما إل اليمن قبل حجة الوداع‪.‬‬
‫‪ - 4086/4088‬حدثنا موسى‪ :‬حدثنا أبو عوانة‪ :‬حدثنا عبد اللك‪ ،‬عن أب بردة قال‪:‬‬
‫بعث رسول ال صلى ال عليه وسلم أبا موسى ومعاذ بن جبل إل اليمن‪ ،‬قال‪ :‬وبعث كل واحد منهما على ملف‪ ،‬قال‪:‬‬
‫واليمن ملفان‪ ،‬ث قال‪( :‬يسرا ول تعسرا‪ ،‬وبشرا ول تنفرا)‪ .‬فانطلق كل واحد منهما إل عمله‪ ،‬وكان كل واحد منهما إذا‬
‫سار ف أرضه وكان قريبا من صاحبه أحدث به عهدا فسلم عليه‪ ،‬فسار معاذ ف أرضه قريبا من صاحبه أب موسى‪ ،‬فجاء‬
‫ي سي على بغل ته ح ت انت هى إل يه‪ ،‬وإذا هو جالس‪ ،‬و قد اجت مع إل يه الناس وإذا ر جل عنده قد ج عت يداه إل عن قه‪ ،‬فقال له‬
‫معاذ‪ :‬يا عبد ال بن قيس أي هذا؟ قال‪ :‬هذا الرجل كفر بعد إسلمه‪ ،‬قال‪ :‬ل أنزل حت يقتل‪ ،‬قال‪ :‬إنا جيء به لذلك فانزل‪،‬‬

‫قال‪ :‬ما أنزل حت يقتل‪ ،‬فأمر به فقتل‪ ،‬ث نزل فقال‪ :‬يا عبد ال‪ ،‬كيف تقرأ القرآن؟ قال أتفوقه تفوقا‪ ،‬قال‪ :‬فكيف تقرأ أنت‬
‫يا معاذ؟ قال‪ :‬أنام أول الليل‪ ،‬فأقوم وقد قضيت جزئي من النوم‪ ،‬فأقرأ ما كتب ال ل‪ ،‬فأحتسب نومت كما أحتسب قومت‪.‬‬
‫[‪]2873‬‬
‫(‪ - )4087‬حدثن إسحاق‪ :‬حدثنا خالد‪ ،‬عن الشيبان‪ ،‬عن سعيد بن أب بردة‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن أب موسى الشعري رضي‬
‫ال عنه‪ :‬أن النب صلى ال عليه وسلم بعثه إل اليمن‪ ،‬فسأله عن أشربة تصنع با‪ ،‬فقال‪( :‬وما هي)‪ .‬قال‪ :‬البتع والزر‪ ،‬فقلت‬
‫لب بردة‪ :‬ما البتع؟ قال‪ :‬نبيذ العسل‪ ،‬والزر نبيذ الشعي‪ ،‬فقال‪( :‬كل مسكر حرام)‪.‬‬
‫رواه جرير وعبد الواحد‪ ،‬عن الشيبان‪ ،‬عن أب بردة‪.‬‬
‫(‪ - )4088‬حدثنا مسلم‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬حدثنا سعيد بن أب بردة‪ ،‬عن أبيه قال‪ :‬بعث النب صلى ال عليه وسلم جده أبا‬
‫مو سى ومعاذا إل الي من‪ ،‬فقال‪( :‬ي سرا ول تع سرا‪ ،‬وبشرا ول تنفرا‪ ،‬وتطاو عا)‪ .‬فقال أ بو مو سى‪ :‬يا نب ال إن أرض نا ب ا‬
‫شراب من الشع ي الزر‪ ،‬وشراب من الع سل الب تع‪ ،‬فقال‪ ( :‬كل م سكر حرام)‪ .‬فانطل قا‪ ،‬فقال معاذ ل ب مو سى‪ :‬ك يف تقرأ‬
‫القرآن‪ ،‬؟ قال‪ :‬قائ ما وقاعدا وعلى راحل ت‪ ،‬وأتفو قه تفو قا‪ ،‬قال‪ :‬أما أ نا فأنام وأقوم‪ ،‬فأحت سب نومت ك ما أحت سب قومت‪.‬‬
‫وضرب فسطاطا‪ ،‬فجعل يتزاوران‪ ،‬فزاد معاذ أبا موسى‪ ،‬فإذا رجل موثق‪ ،‬فقال‪ :‬ما هذا؟ فقال أبو موسى‪ :‬يهودي أسلم ث‬
‫ارتد‪ ،‬فقال معاذ‪ :‬لضربن عنقه‪.‬‬
‫تابعه العقدي ووهب عن شعبة‪ ،‬وقال وكيع والنضر وأبو داود‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن سعيد‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن جده‪ ،‬عن النب صلى ال‬
‫عليه وسلم‪ .‬رواه جرير ابن عبد الميد‪ ،‬عن الشيبان‪ ،‬عن أب بردة‪.‬‬
‫[‪]2873‬‬
‫(فسطاطا) بيتا من الشعر ونوه‪).‬‬
‫‪ - 4089‬حدثن عباس بن الوليد‪ ،‬هو النرسي‪ :‬حدثنا عبد الواحد‪ ،‬عن أيوب بن عائذ‪ :‬حدثنا قيس بن مسلم قال‪ :‬سعت‬
‫طارق بن شهاب يقول‪ :‬حدثن موسى الشعري رضي ال عنه قال‪ :‬بعثن رسول ال صلى ال عليه وسلم إل أرض قومي‪،‬‬
‫فجئت ورسول ال صلى ال عليه وسلم منيخ بالبطح‪ ،‬فقال‪( :‬أحججت يا عبد ال بن قيس)‪ .‬قلت‪ :‬نعم يا رسول ال‪ ،‬قال‪:‬‬
‫(كيف قلت)‪ .‬قال‪ :‬قلت‪ :‬لبيك إهلل كإهللك‪ ،‬قال‪( :‬فهل سقت معك هديا)‪ .‬قلت‪ :‬ل أسق‪ ،‬قال‪( :‬فطف بالبيت‪ ،‬واسع‬
‫بي الصفا والروة‪ ،‬ث حل)‪ .‬ففعلت حت مشطت ل امرأة من نساء بن قيس‪ ،‬ومكثنا بذلك حت استخلف عمر‪.‬‬
‫[‪]1484‬‬
‫‪ - 4090‬حدثن حبان‪ :‬أخبنا عبد ال‪ ،‬عن زكرياء بن إسحاق‪ ،‬عن يي بن عبد ال بن صيفي‪ ،‬عن أب معبد‪ ،‬مول ابن‬
‫عباس‪ ،‬عن ا بن عباس ر ضي ال عنه ما قال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عل يه وسلم لعاذ بن ج بل حي بع ثه إل اليمن‪( :‬إ نك‬
‫ستأت قوما من أهل الكتاب‪ ،‬فإذا جئتهم فادعهم إل أن يشهدوا أن ل إله إل ال وأن ممدا رسول ال‪ ،‬فإن هم أطاعوا لك‬
‫بذلك‪ ،‬فأخبهم أن ال قد فرض عليهم خس صلوات ف كل يوم وليلة‪ ،‬فإن هم أطاعوا لك بذلك‪ ،‬فأخبهم أن ال قد فرض‬
‫عليهم صدقة‪ ،‬تؤخذ من أغنيائهم‪ ،‬فترد على فقرائهم‪ ،‬فإن هم أطاعوا لك بذلك‪ ،‬فإياك وكرائم أموالم‪ ،‬واتق دعوة الظلوم‪،‬‬
‫فإنه ليس بينه وبي ال حجاب)‪.‬‬
‫قال أبوعبد ال‪ :‬طوعت طاعت‪ ،‬وأطاعت لغة‪ ،‬طعت وطعت وأطعت‪.‬‬
‫[‪]1331‬‬

‫‪ - 4091‬حدثنا سليمان بن حرب‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن حبيب بن أب ثابت‪ ،‬عن سعيد بن جبي‪ ،‬عن عمرو بن ميمون‪ :‬أن‬
‫معاذا رضي ال عنه لا قدم اليمن‪ ،‬صلى بم الصبح‪ ،‬فقرأ‪{ :‬واتذ ال إبراهيم خليل}‪ .‬فقال رجل من القوم‪ :‬لقد قرت عي‬
‫أم إبراهيم‪.‬‬
‫زاد معاذ‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن حبيب‪ ،‬عن سعيد‪ ،‬عن عمرو‪ :‬أن النب صلى ال عليه وسلم بعث معاذا إل اليمن‪ ،‬فقرأ معاذ ف‬
‫صلة الصبح سورة النساء‪ ،‬فلما قال‪{ :‬واتذ ال إبراهيم خليل}‪ .‬قال رجل خلفه‪ :‬قرت عي أم إبراهيم‪.‬‬
‫‪ - 58‬باب‪ :‬بعث علي بن أب طالب عليه السلم‪ ،‬وخالد بن الوليد رضي ال عنه‪ ،‬إل اليمن قبل حجة الوداع‪.‬‬
‫‪ - 4092‬حدثن أحد بن عثمان‪ :‬حدثنا شريح بن مسلمة‪ :‬حدثنا إبراهيم ابن يوسف بن إسحاق بن أب إسحاق‪ :‬حدثن‬
‫أب‪ ،‬عن أب إسحاق‪ :‬سعت الباء رضي ال عنه قال‪ :‬بعثنا رسول ال صلى ال عليه وسلم مع خالد بن الوليد إل اليمن‪،‬‬
‫قال‪ :‬ث بعث عليا بعد ذلك مكانه‪ ،‬فقال‪( :‬مر أصحاب خالد‪ ،‬من شاء منهم أن يعقب معك فليعقب‪ ،‬ومن شاء فليقبل)‪.‬‬
‫فكنت فيمن عقب معه‪ ،‬قال‪ :‬فغنمت أواقي ذوات عدد‪).‬‬
‫‪ - 4093‬حدثن ممد بن بشار‪ :‬حدثنا روح بن عبادة‪ :‬حدثنا علي بن سويد بن منجوف‪ ،‬عن عبد ال بن بريدة‪ ،‬عن أبيه‬
‫رضي ال عنه قال‪ :‬بعث النب صلى ال عليه وسلم عليا إل خالد ليقبض المس‪ ،‬وكنت أبغض عليا‪ ،‬وقد اغتسل‪ ،‬فقلت‬
‫لالد‪ :‬أل ترى إل هذا‪ ،‬فل ما قدم نا على ال نب صلى ال عل يه و سلم ذكرت ذلك له‪ ،‬فقال‪ ( :‬يا بريدة أتب غض عل يا)‪ .‬فقلت‪:‬‬
‫نعم‪ ،‬قال‪( :‬لتبغضه له ف المس أكثر من ذلك)‪.‬‬
‫‪ - 4094‬حدثنا قتيبة‪ :‬حدثنا عبد الواحد‪ ،‬عن عمارة بن القعقاع بن شبمة‪ :‬حدثنا عبد الرحن بن أب نعم قال‪ :‬سعت أبا‬
‫سعيد الدري يقول‪ :‬بعث علي بن أب طالب ر ضي ال ع نه إل رسول ال صلى ال عل يه وسلم من الي من بذهب ية ف أدي‬
‫مقروظ‪ ،‬ل تصل من ترابا‪ ،‬قال‪ :‬فقسمها بي أربعة نفر‪ :‬بي عيينة بن بدر‪ ،‬وأقرع بن حابس‪ ،‬وزيد اليل‪ ،‬والرابع‪ :‬إما‬
‫علق مة‪ ،‬وإ ما عامر بن الطف يل‪ ،‬فقال ر جل من أ صحابه‪ :‬كنا ن ن أ حق بذا من هؤلء‪ ،‬قال‪ :‬فبلغ ذلك ال نب صلى ال عل يه‬
‫وسلم فقال‪( :‬أل تأمنونن وأنا أمي من ف السماء‪ ،‬يأتين خب السماء صباحا ومساء)‪ .‬قال‪ :‬فقام رجل غائر العيني‪ ،‬مشرف‬
‫الوجنتي‪ ،‬ناشز البهة‪ ،‬كث اللحية‪ ،‬ملوق الرأس‪ ،‬مشمر الزار‪ ،‬فقال‪ :‬يا رسول ال اتق ال‪ ،‬قال‪( :‬ويلك‪ ،‬أو لست أحق‬
‫أهل الرض أن يتقي ال)‪ .‬قل‪ :‬ث ول الرجل‪ .‬قال خالد بن الوليد‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬أل أضرب عنقه؟ قال‪( :‬ل‪ ،‬لعله أن يكون‬
‫يصلي)‪ .‬فقال خالد‪ :‬وكم من مصل يقول بلسانه ما ليس ف قلبه‪ ،‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬إن ل أومر أن أنقب‬
‫قلوب الناس ول أشق بطونم)‪ .‬قال‪ :‬ث نظر إليه وهو مقف‪ ،‬فقال‪( :‬إنه يرج من ضئضئ هذا قوم يتلون كتاب ال رطبا‪ ،‬ل‬
‫ياوز حناجرهم‪ ،‬يرقون من الدينكما يرق السهم من الرمية ‪ -‬وأظنه قال ‪ -‬لئن أدركتهم لقتلنهم قتل ثود)‪.‬‬
‫[‪ ،7123 ،6995 ،4390‬وانظر‪]3166 :‬‬
‫‪ - 4095‬حدثنا الكي بن إبراهيم‪ ،‬عن ابن جريج‪ :‬قال عطاء‪ :‬قال جابر‪ :‬أمر النب صلى ال عليه وسلم عليا أن يقيم على‬
‫إحرامه‪.‬‬
‫زاد ممد بن بكر‪ ،‬عن ابن جريج‪ :‬قال عطاء‪ :‬قال جابر‪ :‬فقدم علي بن أب طالب رضي ال عنه بسعايته‪ ،‬فقال له النب صلى‬
‫ال عليه وسلم‪( :‬ب أهللت يا علي)‪ .‬قال‪ :‬با أهل به النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬قال‪( :‬فأهد‪ ،‬وامكث حراما كما أنت)‪ .‬قال‪:‬‬
‫وأهدى له علي هديا‪.‬‬
‫[‪]1482‬‬
‫‪ - 4096‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا بشر بن الفضل‪ ،‬عن حيد الطويل‪ :‬حدثنا بكر‪ :‬أنه ذكر لبن عمر‪ :‬أن أنسا حدثهم‪ :‬أن‬

‫النب صلى ال عليه وسلم أهل بعمرة وحجة‪ ،‬فقال‪ :‬أهل النب صلى ال عليه وسلم بالج‪ ،‬وأهللنا به معه‪ ،‬فلما قدمنا مكة‬
‫قال‪( :‬من ل يكن معه هدي فليجعلها عمرة)‪ .‬وكان النب صلى ال عليه وسلم هدي‪ ،‬فقدم علينا علي بن أب طالب من اليمن‬
‫حاجا‪ ،‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬ب أهللت‪ ،‬فإن معنا أهلك)‪ .‬قال‪ :‬أهللت با أهل به النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬قال‪:‬‬
‫(فأمسك‪ ،‬فإن معنا هديا)‪.‬‬
‫[‪]1483‬‬
‫‪ - 59‬باب‪ :‬غزوة ذي اللصة‪.‬‬
‫‪ - 4097/4099‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا خالد‪ :‬حدثنا بيان‪ ،‬عن قيس‪ ،‬عن جرير قال‪:‬‬
‫كان بيت ف الاهلية يقال له ذو اللصة‪ ،‬والكعبة اليمانية‪ ،‬والكعبة الشامية‪ ،‬فقال ل النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬أل ترين‬
‫من ذي اللصة)‪ .‬فنفرت ف مائة وخسي راكبا فكسرناه‪ .‬وقتلنا من وجدنا عنده‪ ،‬فأتيت النب صلى ال عليه وسلم فأخبته‪،‬‬
‫فدعا لنا ولحس‪.‬‬
‫(‪ - )4098‬حدثنا ممد بن الثن‪ :‬حدثنا يي‪ :‬حدثنا إساعيل‪ :‬حدثنا قيس قال‪ :‬قال ل جرير رضي ال عنه‪ :‬قال ل النب‬
‫صلى ال عليه وسلم‪( :‬أل ترين من ذي اللصة)‪ .‬وكان بيتا ف خثعم‪ ،‬يسمى الكعبة اليمانية‪ ،‬فانطلقت ف خسمي ومائة‬
‫فارس من أح س‪ ،‬وكانوا أ صحاب خ يل‪ ،‬وك نت ل أث بت على ال يل‪ ،‬فضرب صدري ح ت رأ يت أ ثر أ صابعه ف صدري‬
‫وقال‪( :‬اللهم ثبته‪ ،‬واجعله هاديا مهديا)‪ .‬فانطلق إليها فكسرها وحرقها‪ ،‬ث بعث إل رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقال‬
‫رسول جرير‪ :‬والذي بعثك بالق‪ ،‬ما جئتك حت تركتها كأنا جل أجرب‪ ،‬قال‪ :‬فبارك ف خيل أحس ورجالا خس مرات‪.‬‬
‫(‪ - )4099‬حدثنا يوسف بن موسى‪ :‬أخبنا أبو أسامة‪ ،‬عن إساعيل بن‬
‫أ ب خالد‪ ،‬عن ق يس‪ ،‬عن جر ير قال‪ :‬قال ل ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪( :‬أل ترح ن من ذي الل صة)‪ .‬فقلت‪ :‬بلى‪،‬‬
‫فانطلقت ف خسي ومائة فارس من أحس‪ ،‬وكانوا أصحاب خيل‪ ،‬وكنت ل أثبت على اليل‪ ،‬فذكرت ذلك للنب صلى ال‬
‫عل يه و سلم‪ ،‬فضرب يده على صدري ح ت رأ يت أ ثر يده ف صدري‪ ،‬وقال‪( :‬الل هم ثب ته‪ ،‬واجعله هاد يا مهد يا)‪ .‬قال‪ :‬ف ما‬
‫وقعت عن فرس بعد‪ .‬قال‪ :‬وكان ذو اللصة بيتا باليمن لثعم وبيلة‪ ،‬فيه نصب تعبد‪ ،‬يقال له الكعبة‪ ،‬قال‪ :‬فأتاها فحرقها‬
‫بالنار وكسرها‪.‬‬
‫قال‪ :‬ولا قدم جرير اليمن‪ ،‬وكان با رجل يستقسم بالزلم‪ ،‬فقيل له‪ :‬إن رسول رسول ال صلى ال عليه وسلم ها هنا‪ ،‬فإن‬
‫قدر عل يك ضرب عن قك‪ ،‬قال‪ :‬فبين ما هو يضرب ب ا إذ و قف عل يه جر ير‪ ،‬فقال‪ :‬لتك سرنا ولتشهدن‪ :‬أن ل إله إل ال‪ ،‬أو‬
‫لضربن عنقك؟ قال‪ :‬فكسرها وشهد‪ ،‬ث بعث جرير رجل من أحس يكن أبا أرطاة إل النب صلى ال عليه وسلم يبشره‬
‫بذلك‪ ،‬فلما أتى النب صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬والذي بعثك بالق‪ ،‬ما جئت حت تركتها كأنا جل أجرب‪،‬‬
‫قال‪ :‬فبك النب صلى ال عليه وسلم على خيل أحس ورجالا خس مرات‪.‬‬
‫[‪]2857‬‬
‫‪ - 60‬باب‪ :‬غزوة ذات السلسل‪.‬‬
‫وهي غزوة لم وجذام‪ ،‬قاله إساعيل بن أب خالد‪.‬‬
‫وقال ابن إسحاق‪ ،‬عن يزيد‪ ،‬عن عروة‪ :‬هي بلد بلي‪ ،‬وعذرة وبن القي‪.‬‬
‫‪ - 4100‬حدثنا إسحاق‪ :‬أخبنا خالد بن عبد ال‪ ،‬عن خالد الذاء‪ ،‬عن أب عثمان‪:‬‬
‫أن ر سول ال صلى ال عل يه و سلم ب عث عمرو بن العاص على ج يش ذات ال سلسل‪ ،‬قال‪ :‬فأتي ته فقلت‪ :‬أي الناس أ حب‬

‫إليك؟ قال‪( :‬عائشة)‪ .‬قلت‪ :‬من الرجال؟ قال‪( :‬أبوها)‪ .‬قلت‪ :‬ث من؟ قال‪( :‬عمر)‪ .‬فعد رجال‪ ،‬فسكت مافة أن يعلن ف‬
‫آخرهم‪.‬‬
‫[‪]3462‬‬
‫‪ - 61‬باب‪ :‬ذهاب جرير إل اليمن‪.‬‬
‫‪ - 4101‬حدثن عبد ال بن أب شيبة العبسي‪ :‬حدثنا ابن إدريس‪ ،‬عن إساعيل ابن أب خالد‪ ،‬عن قيس‪ ،‬عن جرير قال‪:‬‬
‫كنت باليمن فلقيت رجلي من أهل اليمن‪ :‬ذا كلع وذا عمرو‪ ،‬فجعلت أحدثهم عن رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقال‬
‫ل ذو عمرو‪ :‬لئن كان الذي تذكر من أمر صاحبك‪ ،‬لقد مر على أجله منذ ثلث‪ ،‬وأقبل معي حت إذا كنا ف بعض الطريق‪،‬‬
‫رفع لنا ركب من قبل الدينة فسألناهم‪ ،‬فقالوا‪ :‬قبض رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬واستخلف أبو بكر‪ ،‬والناس صالون‪.‬‬
‫فقال‪ :‬أخب صاحبك أنا قد جئنا ولعلنا سنعود إن شاء ال‪ ،‬ورجعا إل اليمن‪ ،‬فأخبت أبا بكر بديثهم‪ ،‬قال‪ :‬أفل جئت بم‪،‬‬
‫فلما كان بعد قال ل ذو عمرو‪ :‬يا جرير إن بك علي كرامة‪ ،‬وإن مبك خبا‪ :‬إنكم‪ ،‬معشر العرب‪ ،‬لن تزالوا بي ما كنتم‬
‫إذا هلك أمي تأمرت ف آخر‪ ،‬فإذا كانت بالسيف كانوا ملوكا‪ ،‬يغضبون غضب اللوك‪ ،‬ويرضون رضا اللوك‪.‬‬
‫‪ - 62‬باب‪ :‬عزوة سيف البحر‪ ،‬وهم يتلقون عيا لقريش‪ ،‬وأميهم أبو عبيدة بن الراح رضي ال عنه‪.‬‬
‫‪ - 4102/4104‬حدثنا إساعيل قال‪ :‬حدثن مالك‪ ،‬عن وهب بن كيسان‪ ،‬عن جابر بن عبد ال رضي ال عنهما أنه‬
‫قال‪ :‬لا بعث رسول ال صلى ال عليه وسلم بعثا قبل الساحل‪ ،‬وأمر عليهم أبا عبيدة بن الراح‪ ،‬وهم ثلثائة‪ ،‬فخرجنا وكنا‬
‫ببعض الطريق فن الزاد‪ ،‬فأمر أبو عبيدة بأزواد اليش فجمع‪ ،‬فكان مزودي تر‪ ،‬فكان يقوتنا كل يوم قليل قليل حت فن‪ ،‬فلم‬
‫يكن يصيبنا إل ترة ترة‪ ،‬فقلت‪ :‬ما تغن عنكم ترة؟ فقال‪ :‬لقد وجدنا فقدها حي فنيت‪ ،‬ث انتهينا إل البحر‪ ،‬فإذا حوت مثل‬
‫الظرب‪ ،‬فأكل منها القوم ثان عشرة ليلة‪ ،‬ث أمر أبو عبيدة بضلعي من أضلعه فنصبا‪ ،‬ث أمر براحلة فرحلت ث مرت تتهما‬
‫فلم تصبهما‪.‬‬
‫(‪ - )4103‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا سفيان قال‪ :‬الذي حفظناه من عمرو بن دينار قال‪ :‬سعت جابر بن عبد ال‬
‫يقول‪ :‬بعثنا رسول ال صلى ال عليه وسلم ثلثائة راكب‪ ،‬أمينا أبو عبيدة ابن الراح‪ ،‬نرصد عي قريش‪ ،‬فأقمنا بالساحل‬
‫نصف شهر‪ ،‬فأصابنا جوع شديد حت أكلنا البط‪ ،‬فسمي ذلك اليش جيش البط‪ ،‬فألقى لنا البحر دابة يقال لا العنب‪،‬‬
‫فأكلنا منه نصف شهر‪ ،‬وادهنا من ودكه‪ ،‬حت ثابت إلينا أجسامنا‪ ،‬فأخذ أبو عبيدة ضلعا من أضلعه فنصبه‪ ،‬فعمد إل أطول‬
‫رجل معه ‪ -‬قال سفيان مرة‪ :‬ضلعا من أضلعه فنصبه‪ ،‬وأخذ رجل وبعيا ‪ -‬فمر تته‪.‬‬
‫قال جابر‪ :‬وكان رجل من القوم نر ثلث جزائر‪ ،‬ث نر ثلث جزائر‪ ،‬ث نر ثلث جزائر‪ ،‬ث إن أبا عبيدة ناه‪.‬‬
‫وكان عمرو يقول‪ :‬أخبنا أبو صال‪ :‬أن قيس بن سعد قال لبيه‪ :‬كنت ف اليش فجاعوا‪ ،‬قال‪ :‬انر‪ ،‬قال‪ :‬نرت‪ ،‬قال‪ :‬ث‬
‫جاعوا‪ ،‬قال‪ :‬انر‪ ،‬قال نرت‪ ،‬قال ث جاعوا‪ ،‬قال‪ :‬انر‪ ،‬قال‪ :‬نرت‪ ،‬ث جاعوا‪ ،‬قال‪ :‬انر‪ ،‬قال‪ :‬نيت‪.‬‬
‫( ‪ - )4104‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يي‪ ،‬عن ابن جريج قال‪ :‬أخبن عمرو‪ :‬أنه سع جابرا رضي ال عنه يقول‪ :‬غزونا‬
‫جيش البط‪ ،‬وأمر أبو عبيدة‪ ،‬فجعنا جوعا شديدا‪ ،‬فألقى لنا البحر حوتا ميتا ل نر مثله‪ ،‬يقال له العنب‪ ،‬فأكلنا منه نصف‬
‫شهر‪ ،‬فأخذ أبو عبيدة عظما من عظامه فمر الراكب تته‪.‬‬
‫فأخبن أبو الزبي‪ :‬أنه سع جابرا يقول‪ :‬قال أبو عبيدة‪ :‬كلوا‪ ،‬فلما قدمنا الدينة ذكرنا ذلك للنب صلى ال عليه وسلم فقال‪:‬‬
‫(كلوا‪ ،‬رزقا أخرجه ال‪ ،‬أطعمونا إن كان معكم)‪ .‬فأتاه بعضهم بعضو فأكله‪.‬‬
‫[‪]2351‬‬

‫‪ - 63‬باب‪ :‬حج أب بالناس ف سنة تسع‪.‬‬
‫‪ - 4015‬حدثنا سليمان بن داود أبو الربيع‪ :‬حدثنا فليح‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن حيد بن عبد الرحن‪ ،‬عن أب هريرة‪ :‬إن أبا‬
‫بكر الصديق رضي ال عنه بعثه‪ ،‬ف الجة الت أمره النب صلى ال عليه وسلم عليها قبل حجة الوداع‪ ،‬يوم النحر ف رهط‬
‫يؤذن ف الناس أن‪ :‬ل يج بعد العام مشرك‪ ،‬ول يطوفن بالبيت عريان‪.‬‬
‫[‪]362‬‬
‫‪ - 4016‬حدثن عبد ال بن رجاء‪ :‬حدثنا إسرائيل‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن الباء رضي ال عنه قال‪ :‬آخر سورة نزلت كاملة‬
‫براءة‪ ،‬وآخر سورة نزلت خاتة سورة النساء‪{ :‬يستفتونك قل ال يفتيكم ف الكلله}‪.‬‬
‫[‪]6363 ،4377 ،4329‬‬
‫‪ - 64‬باب‪ :‬وقد بن تيم‪.‬‬
‫‪ - 4107‬حدثنا أبو نعيم‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن أب صخرة‪ ،‬عن صفوان بن مرز الازن‪ ،‬عن عمران بن حصي رضي ال‬
‫عنهما قال‪ :‬أتى نفر من بن تيم النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقال‪( :‬اقبلوا البشرى يا بن تيم)‪ .‬قالوا‪ :‬يا رسول ال قد بشرتنا‬
‫فأعطنا‪ ،‬فرئي ذلك ف وجهه‪ ،‬فجاء نفر من اليمن‪ ،‬فقال‪( :‬اقبلوا البشرى اذ ل يقبلها بنو تيم)‪ .‬قالوا‪ :‬قد قبلنا يا رسول ال‪.‬‬
‫قال ابن إسحاق‪ :‬غزوة عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر بن العنب من بن تيم‪ .‬بعثه النب صلى ال عليه وسلم إليهم‪ ،‬فأغار‪،‬‬
‫وأصاب منهم ناسا‪ ،‬وسب منهم نساء‪.‬‬
‫[‪]3018‬‬
‫‪ - 4108‬حدثن زهي بن حرب‪ :‬حدثنا جرير‪ ،‬عن عمارة بن القعقاع‪ ،‬عن أب زرعة‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه قال‪ :‬ل‬
‫أزال أحب بن تيم بعد ثلث سعتهن من رسول ال صلى ال عليه وسلم يقولا فيهم‪( :‬هم أشد أمت على الدجال)‪ .‬وكانت‬
‫منهم سبية عند عائشة‪ ،‬فقال‪( :‬أعتقيها‪ ،‬فإنا من ولد إساعيل)‪ .‬وجاءت صدقاتم‪ ،‬فقال‪( :‬هذه صدقات قوم‪ ،‬أو‪ :‬قومي)‪.‬‬
‫[‪]2405‬‬
‫‪ - 4019‬حدثن إبراهيم بن موسى‪ :‬حدثنا هشام بن يوسف‪ :‬إن ابن جريج أخبهم‪ ،‬عن ابن أب ملكية‪ :‬أن عبد ال بن‬
‫الزبي أخبهم‪ :‬أنه قدم ركب من بن تيم على النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقال أبو بكر‪ :‬أمر القعقاع بن معبد بن زرارة‪ ،‬قال‬
‫ع مر‪ :‬بل أ مر القرع بن حا بس‪ ،‬قال أ بو ب كر‪ :‬ما أردت إل خل ف‪ ،‬قال ع مر‪ :‬ما أردت خل فك‪ ،‬فتمار يا ح ت ارتف عت‬
‫أصواتما‪ ،‬فنل ف ذلك‪{ :‬يا أيها الذين آمنوا ل تقدموا}‪ .‬حت انقضت‪.‬‬
‫[‪]6872 ،4566 ،4564‬‬
‫‪ - 65‬باب‪ :‬وفد عبد القيس‪.‬‬
‫‪ - 4110/4111‬حدث ن إسحاق‪ :‬أخب نا أبو عا مر العقدي‪ :‬حدث نا قرة‪ ،‬عن أب جرة‪ ،‬قلت لبن عباس ر ضي ال‬
‫عنه ما‪ :‬إن ل جرة ينت بذ ل نبيذ فيهما‪ ،‬فأشر به حلوا فم جر‪ ،‬إن أكثرت منمه فجالسمت القوم فأطلت اللوس خشيمت أن‬
‫أفت ضح‪ ،‬فقال‪ :‬قدم و فد ع بد الق يس على ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬فقال‪( :‬مرح با بالقوم‪ ،‬غ ي خزا يا ول الندا مى)‪.‬‬
‫فقالوا‪ :‬يا رسول ال إن بيننا وبينك الشركي من مضر‪ ،‬وإنا ل نصل إليك إل ف أشهر الرم‪ ،‬حدثنا بمل من المر‪ :‬إن‬
‫عملنا به دخلنا النة‪ ،‬وندعو به من وراءنا‪ .‬قال‪( :‬آمركم بأربع وأناكم عن أربع‪ ،‬اليان بال‪ ،‬هل تدرون ما اليان بال؟‬
‫شهادة أن ل إله إل ال‪ ،‬وإقام الصلة وإيتاء الزكاة‪ ،‬وصوم رمضان‪ ،‬وأن تعطوا من الغان المس‪ .‬وأناكم عن أربع‪ :‬ما انتبذ‬
‫ف الدباء والنقي والنتم والزفت)‪.‬‬

‫( ‪ - )4111‬حدثنا سليمان بن حرب‪ :‬حدثنا حاد بن زيد‪ ،‬عن أب جرة قال‪ :‬سعت ابن عباس يقول‪ :‬قدم وفد عبد‬
‫الق يس على النب صلى ال عل يه وسلم‪ ،‬فقالوا‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬إن هذا الي من ربيعة‪ ،‬وقد حالت بين نا وبي نك كفار مضر‪،‬‬
‫فلسنا نلص إليك إل ف شهر حرام‪ ،‬فمرنا بأشياء نأخذ با وندعو إليها من وراءنا‪ ،‬قال‪( :‬آمركم بأربع‪ ،‬وأناكم عن أربع‪،‬‬
‫اليان بال‪ :‬شهادة أن ل إله إل ال ‪ -‬وع قد واحدة ‪ -‬وإقام ال صلة‪ ،‬وإيتاء الزكاة‪ ،‬وأن تؤدوا ل خ س ما غنم تم‪ .‬وأنا كم‬
‫عن الدباء والنقي والنتم والزفت)‪.‬‬
‫[‪]53‬‬
‫‪ - 4112‬حدثنا يي بن سليمان‪ :‬حدثن ابن وهب‪ :‬أخبن عمرو‪ ،‬وقال بكر بن مضر‪ ،‬عن عمرو بن الارث‪ ،‬عن بكي‪:‬‬
‫أن كريبا مول ابن عباس حدثه‪ :‬أن ابن عباس وعبد الرحن بن أزهر والسور بن مرمة‪ :‬أرسلوا إل عائشة رضي ال عنها‬
‫فقالوا‪ :‬اقرأ عليها السلم منا جيعا‪ ،‬وسلها عن الركعتي بعد العصر‪ ،‬فإنا أخبنا أنك تصلينهما‪ ،‬وقد بلغنا أن النب صلى ال‬
‫عليه وسلم نى عنهما‪.‬‬
‫قال ابن عباس‪ :‬وكنت أضرب مع عمر الناس عنهما‪.‬‬
‫قال كريب فدخلت عليها وبلغت ها ما أرسلون‪ ،‬فقالت‪ :‬سل أم سلمة‪ ،‬فأ خبتم‪ ،‬فردو ن إل أم سلمة ب ثل ما أرسلون إل‬
‫عائشة‪ ،‬فقالت أم سلمة‪ :‬سعت النب صلى ال عليه وسلم ينهى عنهما‪ ،‬وإنه صلى العصر‪ ،‬ث دخل علي وعندي نسوة من بن‬
‫حرام من النصار‪ ،‬فصلها‪ ،‬فأرسلت إليه الادم‪ ،‬فقلت‪ :‬قومي إل جنبه‪ ،‬فقول‪ :‬تقول أم سلمة‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬أل أسعك‬
‫تن هى عن هات ي الركعت ي؟ فأراك ت صليهما‪ ،‬فإن أشار بيده فا ستأخري‪ ،‬ففعلت الار ية‪ ،‬فأشار بيده فأ ستأخرت ع نه‪ ،‬فل ما‬
‫انصرف قال‪( :‬يا بنت أب أمية‪ ،‬سألت عن الركعتي بعد العصر‪ ،‬إنه أتان أناس من عبد القيس بالسلم من قومهم‪ ،‬فشغلون‬
‫عن الركعتي اللتي بعد الظهر‪ ،‬فهما هاتان)‪.‬‬
‫[‪]1176‬‬
‫‪ - 4113‬حدثن عبد ال بن ممد العفي‪ :‬حدثنا أبو عامر عبد اللك‪ :‬حدثنا إبراهيم‪ ،‬هو ابن طهمان‪ ،‬عن أب جرة‪ ،‬عن‬
‫ابن عباس رضي ال عنهما قال‪ :‬أول جعة جعت‪ ،‬بعد جعة جعت ف مسجد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ف مسجد‬
‫عبد القيس بواثى‪.‬‬
‫يعن قرية من البحرين‪.‬‬
‫[‪]852‬‬
‫‪ - 66‬باب‪ :‬وفد بن حنيفة‪ ،‬وحديث ثامة بن أثال‪.‬‬
‫‪ - 4114‬حدثنا عبد ال بن يوسف‪ :‬حدثنا الليث قال‪ :‬حدثن سعيد بن أب سعيد‪ :‬أنه سع أبا هريرة رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫بعث النب صلى ال عليه وسلم خيل قبل ند‪ ،‬فجاءت برجل من بن حنيفة يقال له ثامة بن أثال‪ ،‬فربطوه بسارية من سواري‬
‫السجد‪ ،‬فخرج إليه النب صلى ال عليه وسلم فقال‪( :‬ما عندك يا ثامة)‪ .‬فقال‪ :‬عندي خي يا ممد‪ ،‬إن تقتلن تقتل ذا دم‪،‬‬
‫وإن تنعم تنعم على شاكر‪ ،‬وإن كنت تريد الال‪ ،‬فسل منه ما شئت‪ .‬فترك حت كان الغد‪ ،‬فقال‪( :‬ما عندك يا ثامة)‪ .‬فقال‪:‬‬
‫ما قلت لك‪ ،‬إن تن عم تن عم على شا كر فتر كه ح ت كان ب عد ال غد فقال‪ :‬ما عندك يا ثا مة فقال‪ :‬عندي ما قلت لك فقال‪:‬‬
‫(أطلقوا ثامة)‪ .‬فانطلق إل نل قريب من السجد‪ ،‬فاغتسل ث دخل السجد‪ ،‬فقال‪ :‬أشهد أن ل إله إل ال‪ ،‬وأشهد أن ممدا‬
‫رسول ال‪ ،‬يا ممد‪ ،‬وال ما كان على الرض وجه أبغض إل من وجهك‪ ،‬فقد أصبح وجهك أحب الوجوه إل‪ ،‬وال ما‬
‫كان من د ين أب غض إل من دي نك‪ ،‬فأ صبح دي نك أ حب د ين إل‪ ،‬وال ما كان من بلد أب غض إل من بلدك‪ ،‬فأ صبح بلدك‬

‫أحب البلد إل‪ ،‬وإن خيلك أخذتن‪ ،‬وأنا أريد العمرة‪ ،‬فماذا ترى؟ فبشره رسول ال صلى ال عليه وسلم وأمره أن يعتمر‪،‬‬
‫فلما قدم مكة قال له قائل‪ :‬صبوت‪ ،‬قال‪ :‬ل‪ ،‬ولكن أسلمت مع ممد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ول وال‪ ،‬ل يأتيكم‬
‫من اليمامة حبة حنطة حت يأذن فيها النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]450‬‬
‫‪ - 4115‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ ،‬عن عبد ال بن أب حسي‪ :‬حدثنا نافع بن جبي‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال‬
‫عنهما قال‪ :‬قدم مسيلمة الكذاب على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فجعل يقول‪ :‬إن جعل ل ممد المر من بعده‬
‫تبعته‪ ،‬وقدمها ف بشر كثي من قومه‪ ،‬فأقبل إليه رسول ال صلى ال عليه وسلم ومعه ثابت بن قيس بن شاس‪ ،‬وف يد رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم قطعة جريد‪ ،‬حت وقف على مسيلمة ف أصحابه‪ ،‬فقال‪( :‬لو سألتن هذه القطعة ما أعطيتكها‪ ،‬ولن‬
‫تعدو أمر ال فيك‪ ،‬ولئن أدبرت ليعقرنك ال‪ ،‬وإن لراك الذي أريت فيه ما رأيت‪ ،‬وهذا ثابت ييبك عن)‪ .‬ث انصرف عنه‪،‬‬
‫قال ابن عباس‪ :‬فسألت عن قول رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬إنك أرى الذي أريت فيه ما رأيت)‪ .‬فأخبن أبو هريرة‪:‬‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬بينا أنا نائم‪ ،‬رأيت ف يدي سوارين من ذهب‪ ،‬فأهن شأنما‪ ،‬فأوحي إل ف النام‪:‬‬
‫أن انفخهما‪ ،‬فنفختهما فطارا‪ ،‬فأولتهما كذابي يرجان من بعدي)‪ .‬أحدها العنسي‪ ،‬والخر مسيلمة‬
‫[‪]3424‬‬
‫‪ - 4116‬حدثنا إسحاق بن نصر‪ :‬حدثنا عبد الرزاق‪ ،‬عن معمر‪ ،‬عن هام‪ :‬أنه سع أبا هريرة رضي ال عنه يقول‪ :‬قال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬بينا أنا نائم أتيت بزائن الرض‪ ،‬فوضع ف كفي سواران من ذهب‪ ،‬فكبا علي‪ ،‬فأوحي ال‬
‫أن انفخهما‪ ،‬فنفختهما فذهبا‪ ،‬فأولتهما الكذابي اللذين أنا بينهما‪ :‬صاحب صنعاء‪ ،‬وصاحب اليمامة)‪.‬‬
‫[‪ ،6630‬وانظر‪]3424 :‬‬
‫‪ - 4117‬حدثنا الصلت بن ممد‪ :‬قال‪ :‬سعت مهدي بن ميمون قال‪ :‬سعت أبا رجاء العطاردي يقول‪ :‬كنا نعبد الجر‪،‬‬
‫فإذا وجدنا حجرا هو خي منه ألقيناه وأخذنا الخر‪ ،‬فإذا ل ند حجرا جعنا جثوة من تراب ث جئنا بالشاة فحلبناه عليه ث‬
‫طف نا به‪ ،‬فإذا د خل ر جب قل نا‪ :‬من صل ال سنة‪ ،‬فل ندع رم ا ف يه حديدة‪ ،‬ول سهما ف يه حديدة‪ ،‬إل نزعناه وألقيناه ش هر‬
‫رجب‪.‬‬
‫وسعت أبا رجاء يقول‪ :‬كنت يوم بعث النب صلى ال عليه وسلم غلما‪ ،‬أرعى البل على أهلي‪ ،‬فلما سعنا بروجه فررنا إل‬
‫النار‪ ،‬إل مسيلمة الكذاب‪.‬‬
‫‪ - 67‬باب‪ :‬قصة السود العنسي‪.‬‬
‫‪ - 4118‬حدثنا سعيد بن ممد الرمي‪ :‬حدثنا يعقوب بن إبراهيم‪ :‬حدثن أب‪ ،‬عن صال‪ ،‬عن ابن عبيدة بن نشيط‪ ،‬وكان‬
‫ف موضع آخر اسه عبد ال‪ :‬إن عبيد ال بن عبد ال بن عتبة قال‪ :‬بلغنا أن مسيلمة الكذاب قدم الدينة‪ ،‬فنل ف دار بنت‬
‫الارث‪ ،‬وكان تته بنت الارث بن كريز‪ ،‬وهي أم عبد ال بن عامر‪ ،‬فأتاه رسول ال صلى ال عليه وسلم ومعه ثابت بن‬
‫قيس بن شاس‪ ،‬وهو الذي يقال له‪ :‬خطيب رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وف يد رسول ال صلى ال عليه وسلم قضيب‪،‬‬
‫فوقف عليه فكلمه‪ ،‬فقال له مسيلمة‪ :‬إن شئت خلينا بينك وبي المر‪ ،‬ث جعلته لنا بعدك‪ ،‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫(لو سألتن هذا القضيب ما أعطيتكه‪ ،‬وإن لراك الذي أريت فيه ما رأيت‪ ،‬وهذا ثابت بن قيس‪ ،‬وسيجيبك عن)‪ .‬فانصرف‬
‫النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫قال عبيد ال بن عبد ال‪ :‬سألت عن عبد ال بن عباس‪ ،‬عن رؤيا رسول ال صلى ال عليه وسلم الت ذكر‪ ،‬فقال ابن عباس‪:‬‬

‫ذكر ل أن رسول ال عليه وسلم قال‪( :‬بينا أنا نائم‪ ،‬أريت أنه وضع ف يدي سواران من ذهب‪ ،‬ففظعتهما وكرهتهما‪ ،‬فأذن‬
‫ل فنفخته ما فطارا‪ ،‬فأولته ما كذاب ي يرجان)‪ .‬فقال عب يد ال‪ :‬أحده ا العن سي الذي قتله فيوز بالي من‪ ،‬وال خر م سيلمة‬
‫الكذاب‪.‬‬
‫[‪]3424‬‬
‫‪ - 68‬باب‪ :‬قصة أهل نران‪.‬‬
‫‪ - 4120 / 4119‬حدثن عباس بن السي‪ :‬حدثنا يي بن آدم‪ ،‬عن إسرائيل‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن صلة بن زفر‪ ،‬عن‬
‫حذي فة قال‪ :‬جاء العا قب وال سيد‪ ،‬صاحبا نران‪ ،‬إل ر سول ال صلى ال عل يه و سلم يريدان أن يلعناه‪ ،‬قال‪ :‬فقال أحده ا‬
‫لصاحبه‪ :‬ل تفعل‪ ،‬فوال لئن كان نبيا فلعننا ل نفلح نن ول عقبنا من بعدنا‪ .‬قال‪ :‬إنا نعطيك ما سألتنا‪ ،‬وابعث معنا رجل‬
‫أمينا‪ ،‬ول تبعث معنا إل أمينا‪ .‬فقال‪( :‬لبعثن معكم رجل أمينا حق أمي)‪ .‬فاستشرف له أصحاب رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ،‬فقال‪( :‬قم يا أبا عبيدة بن الراح)‪ .‬فلما قام‪ ،‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬هذا أمي هذه المة)‪.‬‬
‫(‪ - )4120‬حدثنا ممد بن بشار‪ :‬حدثنا ممد بن جعفر‪ :‬حدثنا شعبة قال‪ :‬سعت أبا إسحاق‪ ،‬عن صلة بن زفر‪ ،‬عن‬
‫حذيفة رضي ال عنه قال‪ :‬جاء أهل نران إل النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقالوا‪ :‬ابعث لنا رجل أمينا‪ ،‬فقال‪( :‬لبعثن إليكم‬
‫رجل أمينا حق أمي)‪ .‬فاستشرف لا الناس‪ ،‬فبعث أبا عبيدة بن الراح‪.‬‬
‫[‪]3535‬‬
‫‪ - 4121‬حدثنا أبو الوليد‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن خالد‪ ،‬عن أب قلبة‪ ،‬عن أنس‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬لكل أمة‬
‫أمي‪ ،‬وأمي هذه المة أبو عبيدة بن الراح)‪.‬‬
‫[‪]3534‬‬
‫‪ - 69‬باب‪ :‬قصة عمان والبحرين‪.‬‬
‫‪ - 4122‬حدثنا قتيبة بن سعيد‪ :‬حدثنا سفيان‪ :‬سع ابن النكدر جابر بن عبد ال رضي ال عنهما يقول‪ :‬قال ل رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم‪( :‬لو قد جاء مال البحرين لقد أعطيتك هكذا وهكذا)‪ .‬ثلثا‪ ،‬فلم يقدم مال البحرين حت قبض رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فلما قدم على أب بكر أمر مناديا فنادى‪ :‬من كان له عند النب صلى ال عليه وسلم دين أو عدة‬
‫فليأتن‪ ،‬قال جابر‪ :‬فجئت أبا بكر فأخبته‪ :‬أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬لو جاء مال البحرين أعطيتك هكذا وهكذا)‪.‬‬
‫ثلثا‪ ،‬قال‪ :‬فأعطان‪ .‬قال جابر‪ :‬فلقيت أبا بكر بعد ذلك فسألته فلم يعطن‪ ،‬ث أتيته فلم يعطن‪ ،‬ث أتيته الثالثة فلم يعطن‪،‬‬
‫فقلت له‪ :‬قد أتيتك فلم تعطن‪ ،‬ث أتيتك فلم تعطن‪ ،‬ث أتيتك فلم تعطن‪ ،‬فإما أن تعطين وإما أن تبخل عن‪ .‬فقال‪ :‬أقلت‬
‫تبخل عن؟ وأي داء أدوأ من البخل‪ ،‬قالا ثلثا‪ ،‬ما منعتك من مرة إل وأنا أريد أن أعطيك‪.‬‬
‫وعن عمرو‪ ،‬عن ممد بن علي‪ :‬سعت جابر بن عبد ال يقول‪ :‬جئته‪ ،‬فقال ل أبو بكر‪ :‬عدها‪ ،‬فعددتا‪ .‬فوجدتا خسمائة‪،‬‬
‫فقال‪ :‬خذ مثلها مرتي‪.‬‬
‫[‪]2174‬‬
‫‪ -70‬باب‪ :‬قدوم الشعريي وأهل اليمن‪.‬‬
‫وقال أبو موسى‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬هم من وأنا منهم)‪.‬‬
‫[‪]2354‬‬

‫‪ - 4123‬حدثن عبد ال بن ممد وإسحاق بن نصر قال‪ :‬حدثنا يي بن آدم‪ :‬حدثنا ابن أب زائدة‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن أب‬
‫إسحاق‪ ،‬عن السود بن يزيد‪ ،‬عن أب موسى ر ضي ال عنه قال‪ :‬قدمت أنا وأخي من اليمن‪ ،‬فمكث نا حينا‪ ،‬ما نرى ا بن‬
‫مسعود وأمه إل من أهل البيت‪ ،‬ومن كثرة دخولم ولزومهم له‪.‬‬
‫[‪]3552‬‬
‫‪ - 4124‬حدثنا أبو نعيم‪ :‬حدثنا عبد السلم‪ ،‬عن أيوب‪ ،‬عن أب قلبة‪ ،‬عن زهدم قال‪ :‬لا قدم أبو موسى أكرم هذا الي‬
‫من جرم‪ ،‬وإ نا للوس عنده‪ ،‬و هو يتغدى دجا جا‪ ،‬و ف القوم ر جل جالس‪ ،‬فدعاه إل الغذاء‪ ،‬فقال‪ :‬إ ن رأي ته يأ كل شيئا‬
‫فقذرته‪ ،‬فقال‪ :‬هلم‪ ،‬فإن رأيت النب صلى ال عليه وسلم يأكله‪ ،‬فقال‪ :‬أن حلفت ل آكله‪ ،‬فقال‪ :‬هلم أخبك عن يينك‪ ،‬إنا‬
‫أتينا النب صلى ال عليه وسلم نفر من الشعريي فاستحملناه‪ ،‬فأب أن يملنا‪ ،‬فاستحملناه فحلف أن ل يملنا‪ ،‬ث ل يلبث‬
‫النب صلى ال عليه وسلم أن أت بنهب إبل‪ ،‬فأمر لنا بمس ذود‪ ،‬فلما قبضناها قلنا‪ :‬تغفلنا النب صلى ال عليه وسلم يينه‪ ،‬ل‬
‫نفلح بعدها أبدا‪ ،‬فأتيته فقلت‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬إنك حلفت أن ل تملنا وقد حلتنا؟ قال‪( :‬أجل‪ ،‬ولكن ل أحلف على يي‪،‬‬
‫فأرى غيها خيا منها‪ ،‬إل أتيت الذي هو خي منها وتللتها)‪.‬‬
‫[‪]2964‬‬
‫‪ - 4125‬حدثن عمرو بن علي‪ :‬حدثنا أبو عاصم‪ :‬حدثنا سفيان‪ :‬حدثنا أبو صخرة جامع بن شداد‪ :‬حدثنا صفوان بن‬
‫مرز الازن‪ :‬حدثنا عمران ابن حصي قال‪ :‬جاءت بنو تيم إل رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقال‪( :‬أبشروا يا بن تيم)‪.‬‬
‫قالوا‪ :‬أما إذ بشرتنا فأعطنا‪ ،‬فتغي وجه رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فجاء ناس من أهل اليمن‪ ،‬فقال النب صلى ال عليه‬
‫وسلم‪( :‬اقبلوا البشرى إذ ل يقبلها بنو تيم)‪ .‬قالوا‪ :‬قد قبلنا يا رسول ال‪.‬‬
‫[‪]3018‬‬
‫‪ - 4126‬حدثن عبد ال بن ممد العفي‪ :‬حدثنا وهب بن جرير‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن إساعيل بن أب خالد‪ ،‬عن قيس بن‬
‫أ ب حازم‪ ،‬عن أ ب م سعود‪ :‬أن ال نب صلى ال عل يه و سلم قال‪( :‬اليان ها ه نا ‪ -‬وأشار بيده إل الي من ‪ -‬والفاء وغلظ‬
‫القلوب ف الفدادين ‪ -‬عند أصول أذناب البل‪ ،‬من حيث يطلع قرنا الشيطان ‪ -‬ربيعة ومضر)‪.‬‬
‫[‪]3126‬‬
‫‪ - 4129 / 4127‬حدثنا ممد بن بشار‪ :‬حدثنا ابن أب عدي‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن سليمان‪ ،‬عن ذكوان‪ ،‬عن أب هريرة‬
‫ر ضي ال ع نه‪ ،‬عن النب صلى ال عل يه وسلم‪( :‬أتا كم أهل الي من‪ ،‬هم أرق أفئدة وألي قلو با‪ ،‬اليان يان والكمة يان ية‪،‬‬
‫والفخر واليلء ف أصحاب البل‪ ،‬والسكينة والوقار ف أهل الغنم)‪.‬‬
‫وقال غندر‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن سليمان‪ :‬سعت ذكوان‪ ،‬عن أب هريرة‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫(‪ - )4128‬حدثنا إساعيل قال‪ :‬حدثن أخي‪ ،‬عن سليمان‪ ،‬عن ثور بن زيد‪ ،‬عن أب الغيث‪ ،‬عن أب هريرة‪ :‬أن النب صلى‬
‫ال عليه وسلم قال‪( :‬اليان يان‪ ،‬والفتنة ها هنا‪ ،‬ها هنا يطلع قرن الشيطان)‪.‬‬
‫(‪ - )4129‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ :‬حدثنا أبو الزناد‪ ،‬عن العرج‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه‪ ،‬عن النب صلى‬
‫ال عليه وسلم قال‪( :‬أتاكم أهل اليمن‪ ،‬أضعف قلوبا‪ ،‬وأرق أفئدة‪ ،‬الفقه يان الكمة يانية)‪.‬‬
‫[‪]3125‬‬
‫‪ - 4130‬حدثنا عبدان‪ ،‬عن أب حزة‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن إبراهيم‪ ،‬عن علقمة قال‪ :‬كنا جلوسا مع ابن مسعود‪ ،‬فجاء‬
‫خباب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أ با ع بد الرح ن‪ ،‬أي ستطيع هؤلء الشباب أن يقرؤوا ك ما تقرأ؟ قال‪ :‬أ ما إ نك لو شئت أمرت بعض هم يقرأ‬
‫عليك؟ قال‪ :‬أجل‪ ،‬قال‪ :‬أقرأ يا علقمة‪ ،‬فقال زيد بن حدير‪ ،‬أخو زيد بن حدير‪ :‬أتأمر علقمة أن يقرأ وليس بأقرئنا؟ قال‪ :‬أما‬

‫إنك إن شئت أخبتك با قال النب صلى ال عليه وسلم ف قومك وقومه؟ فقرأت خسي آية من سورة مري‪ ،‬فقال عبد ال‪:‬‬
‫كيف ترى؟ قال‪ :‬قد أحسن‪ ،‬قال عبد ال‪ :‬ما أقرأ شيئا إل وهو يقرؤه‪ ،‬ث التفت إل خباب وعليه خات من ذهب‪ ،‬فقال‪ :‬أل‬
‫يأن لذا الات أن يلقى‪ ،‬قال‪ :‬أما إنك لن تراه علي بعد اليوم‪ ،‬فألقاه‪.‬‬
‫رواه غندر‪ ،‬عن شعبة‪.‬‬
‫‪ - 71‬باب‪ :‬قصة دوس والطفيل بن عمرو الدوسي‪.‬‬
‫‪ - 4131‬حدثنا أبو نعيم‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن ابن ذكوان‪ ،‬عن عبد الرحن العرج‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه قال‪ :‬جاء‬
‫الطفيل بن عمرو إل النب صلى ال عليه وسلم فقال‪ :‬إن دوسا قد هلكت‪ ،‬عصت وأبت‪ ،‬فادع ال عليهم‪ .‬فقال‪( :‬اللهم اهد‬
‫دوسا‪ ،‬وأت بم)‪.‬‬
‫[‪]2779‬‬
‫‪ - 4132‬حدثن ممد بن العلء‪ :‬حدثنا أبو أسامة‪ :‬حدثنا إساعيل‪ ،‬عن قيس‪ ،‬عن أب هريرة قال‪ :‬لا قدمت على النب‬
‫صلى ال عليه وسلم قلت ف الطريق‪:‬‬
‫يا ليلة من طولا وعنائها *** على أنا من دارة الكفر نت‪.‬‬
‫وأبق غلم ل ف الطريق‪ ،‬فلما قدمت على النب صلى ال عليه وسلم فبايعته‪ ،‬فينا أنا عنده إذ طلع الغلم‪ ،‬فقال النب صلى ال‬
‫عليه وسلم‪( :‬يا أبا هريرة هذا غلمك)‪ .‬فقلت‪ :‬هو لوجه ال‪ ،‬فأعتقته‪.‬‬
‫[‪]2393‬‬
‫‪ – 72‬باب‪ :‬قصة وفد طيئ‪ ،‬وحديث عدي بن حات‪.‬‬
‫‪ - 4133‬حدثنا موسى بن إساعيل‪ :‬حدثنا أبو عوانة‪ :‬حدثنا عبد اللك‪ ،‬عن عمرو بن حريث‪ ،‬عن عدي بن حات قال‪:‬‬
‫أتي نا ع مر ف و فد‪ ،‬فج عل يد عو رجل رجل وي سميهم‪ ،‬فقلت‪ :‬أ ما تعرف ن يا أم ي الؤمن ي؟ قال‪ :‬بلى‪ ،‬أ سلمت إذ كفروا‪،‬‬
‫وأقبلت إذ أدبروا‪ ،‬ووفيت إذ غدروا‪ ،‬وعرفت إذ أنكروا‪ .‬فقال عدي‪ :‬فل أبال إذا‪.‬‬
‫‪ - 73‬باب‪ :‬حجة الوادع‪.‬‬
‫‪ - 4134‬حدثنا إساعيل بن عبد ال‪ :‬حدثنا مالك‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن عروة بن الزبي‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها قالت‪:‬‬
‫خرجنا مع رسول ال صلى ال عليه وسلم ف حجة الوادع‪ ،‬فأهللنا بعمرة‪ ،‬ث قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬من كان‬
‫معه هدي فليهلل بالج مع العمرة‪ ،‬ث ل يل حت يل منهما جيعا)‪ .‬فقدمت معه مكة وأنا حائض‪ ،‬ول أطف بالبيت ول بي‬
‫الصفا والروة‪ ،‬فشكوت إل رسول ال صلى ال عليه وسلم فقال‪( :‬انقضي رأسك وامتشطي‪ ،‬وأهلي بالج‪ ،‬ودعي العمرة)‪.‬‬
‫ففعلت‪ ،‬فلما قضينا الج أرسلن رسول ال صلى ال عليه وسلم مع عبد الرحن بن أب بر الصديق إل التنعيم فاعتمرت‪،‬‬
‫فقال‪( :‬هذه مكان عمرتك)‪ .‬قالت‪ :‬فطاف الذين أهلوا بالعمرة بالبيت وبي الصفا والروة‪ ،‬ث حلوا‪ ،‬ث طافوا طوافا آخر بعد‬
‫أن رجعوا من من‪ ،‬وأما الذين جعوا الج والعمرة فإنا طافوا طوافا واحدا‪.‬‬
‫[‪]290‬‬
‫‪ - 4135‬حدثن عمرو بن علي‪ :‬حدثنا يي بن سعيد‪ :‬حدثنا ابن جريج قال‪ :‬حدثن عطاء‪ ،‬عن ابن عباس‪ :‬إذا طاف‬
‫بالبيت فقد حل‪ ،‬فقلت‪ :‬من أين قال هذا ابن عباس؟ قال‪ :‬من قول ال تعال‪{ :‬ث ملها إل البيت العتيق}‪ .‬ومن أمر النب‬
‫صلى ال عليه وسلم أصحابه أن يلوا ف حجة الوادع‪ .‬قلت‪ :‬إنا كان ذلك بعد العرف‪ ،‬قال‪ :‬كان ابن عباس يراه قبل وبعد‪.‬‬
‫‪ - 4136‬حدثن بيان‪ :‬حدثنا النضر‪ :‬أخبنا شعبة‪ ،‬عن قيس قال‪ :‬سعت طارقا‪ ،‬عن أب موسى الشعري رضي ال عنه‬

‫قال‪ :‬قد مت على ال نب صلى ال عل يه و سلم بالبطحاء‪ ،‬فقال‪( :‬أحج جت)‪ .‬قلت‪ :‬ن عم‪ ،‬قال‪( :‬ك يف أهللت)‪ .‬قلت‪ :‬لب يك‬
‫بإهلل كإهلل ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬قال‪ ( :‬طف بالب يت‪ ،‬وبال صفا والروة‪ ،‬ث حل)‪ .‬فط فت بالب يت وبال صفا‬
‫والروة‪ ،‬وأتيت امرأة من قيس‪ ،‬ففلت رأسي‪.‬‬
‫[‪]1484‬‬
‫‪ - 4137‬حدثن إبراهيم بن النذر‪ :‬أخبنا أنس بن عياض‪ :‬حدثنا موسى ابن عقبة‪ ،‬عن نافع‪ :‬أن ابن عمر أخبه‪ :‬أن‬
‫حفصة رضي ال عنها‪ ،‬زوج النب صلى ال عليه وسلم أخبته‪ :‬أن النب صلى ال عليه وسلم أمر أزواجه أن يللن عام حجة‬
‫الوادع‪ ،‬فقالت حفصة‪ :‬فما ينعك؟ فقال‪( :‬لبدت رأسي‪ ،‬وقلتدت هديي‪ ،‬فلست أحل حت أنر هديي)‪.‬‬
‫[‪]1491‬‬
‫‪ - 4138‬حدثنا أبو اليمان قال‪ :‬حدثن شعيب‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬وقال ممد ابن يوسف‪ :‬حدثنا الوزاعي قال‪ :‬أخبن ابن‬
‫شهاب‪ ،‬عن سليمان بن يسار‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما‪ :‬أن امرأة من خثعم استفتت رسول ال صلى ال عليه وسلم ف‬
‫ح جة الوداع‪ ،‬والف ضل بن عباس رد يف ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬فقالت‪ :‬يا ر سول ال‪ ،‬إن فري ضة ال على عباده‬
‫أدركت أب شيخا كبيا ل يستطيع أن يستوي على الراحلة‪ ،‬فهل يقضي أن أحج عنه؟ قال‪( :‬نعم)‪.‬‬
‫[‪]1442‬‬
‫‪ - 4139‬حدثن ممد‪ :‬حدثنا سريج بن النعمان‪ :‬حدثنا فليح‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال عنهما قال‪ :‬أقبل النب‬
‫صلى ال عليه وسلم عام الفتح‪ ،‬وهو مردف أسامة على القصواء‪ ،‬ومعه بلل وعثمان بن طلحة‪ ،‬حت أناخ عند البيت‪ ،‬ث قال‬
‫لعثمان‪( :‬ائت نا بالفتاح)‪ .‬فجاءه بالفتاح فف تح له الباب‪ ،‬فد خل ال نب صلى ال عل يه و سلم وأ سامة وبلل وعثمان‪ ،‬ث أغلقوا‬
‫عليهم الباب‪ ،‬فمكث نارا طويل‪ ،‬ث خرج وابتدر الناس الدخول‪ ،‬فسبقتهم‪ ،‬فوجدت بلل قائما من وراء الباب‪ ،‬فقلت له‪:‬‬
‫أين صلى رسول ال صلى ال عليه وسلم؟ فقال‪ :‬صلى بي ذينك العمودين القدمي‪ ،‬وكان البيت على ستة أعمدة سطرين‪،‬‬
‫صلى بي العمودين من السطر القدم‪ ،‬وجعل باب البيت خلف ظهره‪ ،‬واستقبل بوجهه الذي يستقبلك حي تلج البيت‪ ،‬بينه‬
‫وبي الدار‪ .‬وقال‪ :‬ونسيت أن أسأله كم صلى‪ ،‬وعند الكان الذي صلى فيه مرمرة حراء‪.‬‬
‫[‪]388‬‬
‫‪ - 4140‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ ،‬عن الزهري‪ :‬حدثن عروة بن الزبي وأبو سلمة بن عبد الرحن‪ :‬أن عائشة‬
‫زوج النب صلى ال عليه وسلم أخبتما‪ :‬أن صفية بنت حيي‪ ،‬زوج النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬حاضت ف حجة الوداع‪،‬‬
‫فقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬أحابستنا هي)‪ .‬فقلت‪ :‬إنا قد أفاضت يا رسول ال وطافت بالبيت‪ ،‬فقال النب صلى ال‬
‫عليه وسلم‪( :‬فلتنفر)‪.‬‬
‫[‪]322‬‬
‫‪ - 4141‬حدثنا يي بن سليمان قال‪ :‬أخبن ابن وهب قال‪ :‬حدثن عمر ابن ممد‪ :‬أن أباه حدثه‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال‬
‫عنهما قال‪ :‬كنا تنحدث بجة الوداع‪ ،‬والنب صلى ال عليه وسلم بي أظهرنا‪ ،‬ول ندري ما حجة الوداع‪ ،‬فحمد ال وأثن‬
‫عليه‪ ،‬ث ذكر السيح الدجال فأطنب ف ذكره‪ ،‬وقال‪( :‬ما بعث ال من نب إل أنذره أمته‪ ،‬أنذره نوح والنبيون‬
‫من بعده‪ ،‬وإنه يرج فيكم‪ ،‬فما خفي عليكم من شأنه فليس يفى عليكم‪ :‬أن ربكم ليس على ما يفى عليكم ‪ -‬ثلثا ‪ -‬إن‬
‫ربكم ليس بأعور‪ ،‬وإنه أعور العي اليمن‪ ،‬كأن عينه عنبة طافية‪ ،‬أل إن ال حرم عليكم دماءكم وأموالكم‪ ،‬كحرمة يومكم‬
‫هذا‪ ،‬ف بلدكم هذا‪ ،‬ف شهركم هذا‪ ،‬أل هل بلغت)‪ ،‬قالوا نعم‪ ،‬قال‪( :‬اللهم اشهد ‪ -‬ثلثا ‪ -‬ويلكم‪ ،‬أو ويكم‪ ،‬انظروا‪ ،‬ل‬
‫ترجعوا بعدي كفارا‪ ،‬يضرب بعضكم رقاب بعض)‪.‬‬

‫[‪]1655‬‬
‫‪ - 4142‬حدثنا عمرو بن خالد‪ :‬حدثنا زهي‪ :‬حدثنا أبو إسحاق قال‪ :‬حدثن زيد بن أرقم‪ :‬أن النب صلى ال عليه وسلم‬
‫غزا تسع عشرة غزوة‪ ،‬وأنه حج بعد أن هاجر حجة واحدة ل يج بعدها‪ ،‬حجة الوداع‪ .‬قال أبو إسحاق‪ :‬وبكة أخرى‪.‬‬
‫[‪]3733‬‬
‫‪ - 4143‬حدثنا حفص بن عمر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن علي بن مدرك‪ ،‬عن أب زرعة بن عمرو بن جرير‪ ،‬عن جرير‪ :‬أن النب‬
‫صلى ال عليه وسلم قال ف حجة الوداع لرير‪( :‬استنصت الناس)‪ .‬فقال‪( :‬ل ترجعوا بعدي كفارا‪ ،‬يضرب بعضكم رقاب‬
‫بعض)‪.‬‬
‫[‪]121‬‬
‫‪ - 4144‬حدثن ممد بن الثن‪ :‬حدثنا عبد الوهاب‪ :‬حدثنا أيوب‪ ،‬عن ممد‪ ،‬عن ابن أب بكرة‪ ،‬عن أب بكرة‪ ،‬عن النب‬
‫صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق ال السماوات والرض‪ ،‬السنة اثنا عشر شهرا منها أربعة حرم‪:‬‬
‫ثل ثة متواليات‪ :‬ذو القعدة وذو ال جة والحرم‪ ،‬ور جب م ضر‪ ،‬الذي بي جادى وشعبان‪ .‬أي ش هر هذا)‪ .‬قل نا‪ :‬ال ورسوله‬
‫أعلم‪ ،‬ف سكت ح ت ظن نا أ نه سيسميه بغ ي ا سه‪ ،‬قال‪( :‬أل يس ذا ال جة)‪ .‬قل نا‪ :‬بلى‪ ،‬قال‪( :‬فأي بلد هذا)‪ .‬قل نا‪ :‬ال ور سوله‬
‫أعلم‪ ،‬فسكت حت ظننا أنه سيسميه بغي اسه‪ ،‬قال‪( :‬أليس البلدة)‪ .‬قلنا‪ :‬بلى‪ ،‬قال‪( :‬فبأي يوم هذا)‪ .‬قلنا ال ورسوله أعلم‪،‬‬
‫ف سكت ح ت ظن نا أ نه سيسميه بغ ي ا سه‪ ،‬قال‪( :‬أل يس يوم الن حر) قل نا‪ :‬بلى‪ ،‬قال‪( :‬فإن دماء كم وأموال كم ‪ -‬قال م مد‪:‬‬
‫وأحسبه قال ‪ -‬وأعراضكم عليكم حرام‪ ،‬كحرمة يومكم هذا‪ ،‬ف بلدكم هذا‪ ،‬ف شهركم هذا‪ ،‬وستلقون ربكم‪ ،‬فسيسألكم‬
‫عن أعمالكم‪ ،‬أل فل ترجعوا بعدي ضلل‪ ،‬يضرب بعضكم رقاب بعض‪ ،‬أل ليبلغ الشاهد الغائب‪ ،‬فلعل بعض من يبلغه أن‬
‫يكون أوعى له من بعض من سعه)‪ .‬فكان ممد إذا ذكره يقول‪ :‬صدق ممد صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ث قال‪( :‬أل هل بلغت)‪.‬‬
‫مرتي‪.‬‬
‫[‪]67‬‬
‫‪ - 4145‬حدثنا ممد بن يوسف‪ :‬حدثنا سفيان الثوري‪ ،‬عن قيس بن مسلم‪ ،‬عن طارق بن شهاب‪ :‬أن أناسا من اليهود‬
‫قالوا‪ :‬لو نزلت هذه الية فينا لتذنا ذلك اليوم عيدا‪ ،‬فقال عمر‪ :‬أية آية؟ فقالوا‪{ :‬اليوم أكملت لكم دينكم وأتمت عليكم‬
‫نعمت ورضيت لكم السلم دينا}‪ .‬فقال عمر‪ :‬إن لعلم أي مكان أنزلت‪ ،‬أنزلت ورسول ال صلى ال عليه وسلم واقف‬
‫بعرفة‪.‬‬
‫[‪]45‬‬
‫‪ - 4146‬حدثنا عبد ال بن مسلمة‪ ،‬عن مالك‪ ،‬عن أب السود ممد بن عبد الرحن بن نوفل‪ ،‬عن عروة‪ ،‬عن عائشة‬
‫رضي ال عنها قالت‪ :‬خرجنا مع رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فمنا من أهل بعمرة ومنا من أهل بجة‪ ،‬ومنا من أهل بج‬
‫وعمرة‪ ،‬وأهل رسول ال صلى ال عليه وسلم بالج‪ ،‬فأما من أهل بالج‪ ،‬أو جع الج والعمرة‪ ،‬فلم يلوا حت يوم النحر‪.‬‬
‫حدثنا عبد ال بن يوسف‪ :‬أخبنا مالك‪ ،‬وقال‪ :‬مع رسول ال صلى ال عليه وسلم ف حجة الوداع‪ .‬حدثنا إساعيل‪ :‬حدثنا‬
‫مالك‪ :‬مثله‪.‬‬
‫[‪]290‬‬
‫‪ - 4147‬حدثنا أحد بن يونس‪ :‬حدثنا إبراهيم‪ ،‬هو ابن سعد‪ :‬حدثنا ابن شهاب‪ ،‬عن عامر بن سعد‪ ،‬عن أبيه قال‪ :‬عادن‬
‫النب صلى ال عليه وسلم ف حجة الوداع‪ ،‬من وجع أشفيت م نه على الوت‪ ،‬فقلت‪ :‬يا ر سول ال‪ ،‬بلغ ب من الوجع ما‬
‫ترى‪ ،‬وأنا ذو مال‪ ،‬ول يرثن إل ابنة ل واحدة‪ ،‬أفأتصدق بثلثي مال؟ قال‪( :‬ل)‪ .‬قلت‪ :‬أفأتصدق بشطره؟ قال‪( :‬ل)‪ .‬قلت‪:‬‬

‫فالثلث؟ قال‪( :‬والثلث كثي‪ ،‬إنك أن تذر ورثتك أغنياء خي من أن تذرهم عالة يتكففون الناس‪ ،‬ولست تنفق نفقة تبتغي با‬
‫وجه ال إل أجرت با‪ ،‬حت اللقمة تعلها ف ف امرأتك)‪ .‬قلت‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬أأخلف بعد أصحاب؟ قال‪( :‬إنك لن تلف‪،‬‬
‫فتع مل عمل تبت غي به و جه ال‪ ،‬إل ازددت به در جة ورف عة‪ ،‬ولعلك تلف ح ت ينت فع بك أقوام وي ضر بك آخرون‪ ،‬الل هم‬
‫أمض لصحاب هجرتم‪ ،‬ول تردهم على أعقابم‪ ،‬لكن البائس سعد بن خولة)‪ .‬رثى له رسول ال صلى ال عليه وسلم أن‬
‫توف بكة‪.‬‬
‫[‪]56‬‬
‫‪ - 4148/4149‬حدثن إبراهيم بن النذر‪ :‬حدثنا أبو ضمرة‪ :‬حدثنا موسى بن عقبة‪ ،‬عن نافع‪ :‬أن ابن عمر رضي ال‬
‫عنهما أخبهم‪ :‬أن رسول ال صلى ال عليه وسلم حلق رأسه ف حجة الوداع‪.‬‬
‫(‪ - )4149‬حدثنا عبيد ال بن سعيد‪ :‬حدثنا ممد بن بكر‪ :‬حدثنا ابن جريج‪ :‬أخبن موسى بن عقبة‪ ،‬عن نافع‪ :‬أخبه ابن‬
‫عمر‪ :‬أن النب صلى ال عليه وسلم حلق ف حجة الوداع‪ ،‬وأناس من أصحابه‪ ،‬وقصر بعضهم‪.‬‬
‫[‪]1639‬‬
‫‪ - 4150‬حدثنا يي بن قزعة‪ :‬حدثنا مالك‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬وقال الليث‪ :‬حدثن يونس‪ ،‬عن ابن شهاب‪ :‬حدثن عبيد ال‬
‫بن عبد ال‪ :‬أن عبد ال ابن عباس رضي ال عنهما أخبه‪ :‬أنه أقبل يسي على حار‪ ،‬ورسول ال صلى ال عليه وسلم قائم بن‬
‫ف حجة الوداع يصلي بالناس‪ ،‬فسار المار بي يدي بعض الصف‪ ،‬ث نزل عنه‪ ،‬فصف مع الناس‪.‬‬
‫[‪]76‬‬
‫‪ - 4151‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يي‪ ،‬عن هشام قال‪ :‬حدثن أب قال‪ :‬سئل أسامة‪ ،‬وأنا شاهد‪ ،‬عن سي النب صلى ال عليه‬
‫وسلم ف حجته؟ فقال‪ :‬العنق‪ ،‬فإذا وجد فجوة نص‪.‬‬
‫[‪]1583‬‬
‫‪ - 4152‬حدثنا عبد ال بن مسلمة‪ ،‬عن مالك‪ ،‬عن يي بن سعيد‪ ،‬عن عدي بن ثابت‪ ،‬عن عبد ال بن يزيد الطمي‪ :‬أن‬
‫أبا أيوب أخبه‪ :‬أنه صلى مع رسول ال صلى ال عليه وسلم ف حجة الوداع الغرب والعشاء جيعا‪.‬‬
‫[‪]1590‬‬
‫‪ - 74‬باب‪ :‬غزوة تبوك‪ ،‬وهي غزوة العسرة‪.‬‬
‫‪ - 4153‬حدثن ممد بن العلء‪ :‬حدثنا أبو أسامة‪ ،‬عن بريد بن عبد ال ابن أب بردة‪ ،‬عن أب موسى رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫أر سلن أ صحاب إل ر سول ال صلى ال عل يه و سلم أ سأله الملن ل م‪ ،‬إذ هم م عه ف ج يش الع سرة‪ ،‬و هي غزوة تبوك‪،‬‬
‫فقلت‪ :‬يا نب ال‪ ،‬إن أصحاب أرسلون إليك لتحملهم‪ ،‬فقال‪( :‬وال ل أحلكم على شيء)‪ .‬ووافقته وهو غضبان ول أشعر‪،‬‬
‫ورج عت حزي نا من م نع ال نب صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬و من ما فة أن يكون ال نب صلى ال عل يه و سلم و جد ف نف سه علي‪،‬‬
‫فرجعت إل أصحاب‪ ،‬فأخبتم الذي قال النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فلم ألبث إل سويعة إذ سعت بلل ينادي‪ :‬أي عبد ال‬
‫بن قيس‪ ،‬فأجبته‪ ،‬فقال‪ :‬أجب رسول ال صلى ال عليه وسلم يدعوك‪ ،‬فلما أتيته قال‪( :‬خذ هذين القريني‪ ،‬وهذين القريني‬
‫ لستة أبعرة ابتاعهن حينئذ من سعد ‪ -‬فانطلق بن إل أصحابك‪ ،‬فقل‪ :‬إن ال‪ ،‬أو قال‪ :‬إن رسول ال صلى ال عليه وسلم‬‫يملكم على هؤلء فاركبوهن)‪ .‬فانطلقت إليهم بن‪ ،‬فقلت‪ :‬إن رسول ال صلى ال عليه وسلم يملكم على هؤلء‪ ،‬ولكن‬
‫وال ل أدعكم حت ينطلق معي بعضكم إل من سع مقالة رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ل تظنوا أن حدثتكم شيئا ل يقله‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقالوا ل‪ :‬وال إنك عندنا لصدق‪ ،‬ولنفعلن ما أحببت‪ ،‬فانطلق أبو موسى بنفر منهم‪ ،‬حت‬

‫أتوا الذين سعوا قول رسول ال صلى ال عليه وسلم منعه إياهم‪ ،‬ث إعطاءهم بعد‪ ،‬فحدثوهم بثل ما حدثهم به أبو موسى‪.‬‬
‫[‪]2964‬‬
‫‪ - 4154‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يي‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن الكم‪ ،‬عن مصعب ابن سعد‪ ،‬عن أبيه‪ :‬أن رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم خرج إل تبوك‪ ،‬واستخلف عليا‪ ،‬فقال‪ :‬أتلفن ف الصبيان والنساء؟ قال‪( :‬أل ترضى أن تكون من بنلة هارون من‬
‫موسى؟ إل أنه ليس نب بعدي)‪.‬‬
‫وقال أبو داود‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن الكم‪ :‬سعت مصعبا‪.‬‬
‫[‪]3503‬‬
‫‪ - 4155‬حدثنا عبيد ال بن سعيد‪ :‬حدثنا ممد بن بكر‪ :‬أخبنا ابن جريج قال‪ :‬سعت عطاء يب قال‪ :‬أخبن صفوان بن‬
‫يعلى بن أم ية‪ ،‬عن أب يه قال‪ :‬غزوت مع ال نب صلى ال عل يه وسلم الع سرة‪ ،‬قال‪ :‬كان يعلى يقول‪ :‬تلك الغزوة أو ثق أعمال‬
‫عندي‪ .‬قال عطاء‪ :‬فقال صفوان‪ :‬قال يعلى‪ :‬فكان ل أج ي‪ ،‬فقا تل إن سانا ف عض أحده ا على يد ال خر‪ ،‬قال عطاء‪ :‬فل قد‬
‫أخبن صفوان‪ :‬أيهما عض الخر فنسيته‪ ،‬قال‪ :‬فانتزع العضوض يده من ف العاض‪ ،‬فانتزع إحدى ثنيتيه‪ ،‬فأتيا النب صلى ال‬
‫عليه وسلم فأهدر ثنيته‪ .‬قال عطاء‪ :‬وحسبت أنه قال‪ :‬قال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬أفيدع يده ف فيك تقضمها‪ ،‬كأنا ف‬
‫ف فحل يقضمها)‪.‬‬
‫[‪]2146‬‬
‫‪ - 75‬باب‪ :‬حديث كعب بن مالك‪ ،‬وقول ال عز وجل‪{ :‬وعلى الثلثة الذين خلفوا} ‪/‬التوبة‪./118 :‬‬
‫‪ - 4156‬حدثنا يي بن بكي‪ :‬حدثنا الليث‪ ،‬عن عقيل‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن عبد الرحن بن عبد ال بن كعب بن مالك‪:‬‬
‫أن عبد ال بن كعب بن مالك‪ ،‬وكان قائد كعب من بنيه حي عمي‪ ،‬قال‪ :‬سعت كعب بن مالك يدث حي تلف عن‬
‫قصة تبوك‪ ،‬قال كعب‪:‬‬
‫ل أتلف عن رسول ال صلى ال عليه وسلم ف غزوة غزاها ال ف غزوة تبوك‪ ،‬غي أن كنت تلفت ف بدر‪ ،‬ول يعاتب‬
‫أحدا تلف عنها‪ ،‬إنا خرج رسول ال صلى ال عليه وسلم يريد عي قريش‪ ،‬حت جع ال بينهم وبي عدوهم على غي ميعاد‪،‬‬
‫ولقد شهدت مع رسول ال صلى ال عليه وسلم ليلة العقبة‪ ،‬حي تواثقنا على السلم‪ ،‬وما أحب أن ل با مشهد بدر‪ ،‬وإن‬
‫كانت بدر أذكر ف الناس منها‪ ،‬كان من خبي‪ :‬أن ل أكن قط أقوى ول أيسر حي تلفت عنه ف تلك الغزاة‪ ،‬وال ما‬
‫اجتمعت عندي قبله راحلتان قط‪ ،‬حت جعتهما ف تلك الغزوة‪ ،‬ول يكن رسول ال صلى ال عليه وسلم يريد غزوة إل ورى‬
‫بغيها‪ ،‬حت كانت تلك الغزوة‪ ،‬غزاها رسول ال صلى ال عليه وسلم ف حر شديد‪ ،‬واستقبل سفرا بعيدا‪ ،‬ومفازا وعدوا‬
‫كثيا‪ ،‬فجلى للمسلمي أمرهم ليتأهبوا أه بة غزو هم‪ ،‬فأ خبهم بوجهه الذي يريد‪ ،‬والسلمون مع ر سول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم كثي‪ ،‬ول يمعهم كتاب حافظ‪ ،‬يريد الديوان‪ .‬قال كعب‪ :‬فما رجل يريد أن يتغيب إل ظن أن سيخفى له‪ ،‬ما ل ينل‬
‫فيه وحي ال‪ ،‬وغزا رسول ال صلى ال عليه وسلم تلك الغزوة حي طابت الثمار والظلل‪ ،‬وتهز رسول ال صلى ال عليه‬
‫و سلم وال سلمون م عه‪ ،‬فطف قت أغدو ل كي أت هز مع هم‪ ،‬فأر جع ول أق ضى شيئا‪ ،‬فأقول ف نف سي‪ :‬أ نا قادر عل يه‪ ،‬فلم يزل‬
‫يتمادى ب حت اشتد بالناس الد‪ ،‬فأصبح رسول صلى ال عليه وسلم والسلمون معه‪ ،‬ول أقض من جهازي شيئا‪ ،‬فقلت‬
‫أتهز بعده بيوم أو يومي ث ألقهم‪ ،‬فغدوت بعد أن فصلوا لتهز‪ ،‬فرجعت ول أقض شيئا‪ ،‬ث غدوت‪ ،‬ث رجعت ول أقض‬
‫شيئا‪ ،‬فلم يزل بم حتم أسمرعوا وتفارط الغزو‪ ،‬وهممت أن أرتلم فأدركهمم‪ ،‬وليتنم فعلت‪ ،‬فلم يقدر ل ذلك‪ ،‬فكنمت إذا‬
‫خرجت ف الناس بعد خروج رسول ال صلى ال عليه وسلم فطفت فيهم‪ ،‬أحزنن أن ل أرى إل رجل مغموصا عليه النفاق‪،‬‬

‫أو رجل من عذر ال من الضعفاء‪ ،‬ول يذكرن رسول ال صلى ال عليه وسلم حت بلغ تبوك‪ ،‬فقال‪ ،‬وهو جالس ف القوم‬
‫بتبوك‪(:‬ما فعل كعب)‪ .‬فقال رجل من بن سلمة‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬حبسه برداه‪ ،‬ونظره ف عطفيه‪ .‬فقال معاذ بن جبل‪ :‬بئس ما‬
‫قلت‪ ،‬وال يا رسول ال ما علمنا عليه ال خيا‪ .‬فسكت رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ .‬قال كعب بن مالك‪ :‬فلما بلغن أنه‬
‫توجه قافل حضرن هي‪ ،‬وطفقت أتذكر الكذب وأقول‪ :‬باذا أخرج من سخطه غدا‪ ،‬واستعنت على ذلك بكل ذي رأي من‬
‫أهلي‪ ،‬فلما قيل‪ :‬إن رسول ال صلى ال عليه وسلم قد أظل قادما زاح عن الباطل‪ ،‬وعرفت أن لن أخرج منه أبدا بشيء فيه‬
‫كذب‪ ،‬فأج عت صدقه‪ ،‬وأ صبح ر سول ال صلى ال عل يه و سلم قاد ما‪ ،‬وكان إذا قدم من سفر بدأ بال سجد‪ ،‬في كع ف يه‬
‫ركعتي‪ ،‬ث جلس للناس‪ ،‬قلما فعل ذلك جاءه الخلفون‪ ،‬فطفقوا يعتذرون إليه ويلفون له‪ ،‬وكانوا بضعة وثاني رجل‪ ،‬فقبل‬
‫منهم رسول ال صلى ال عليه وسلم علنيتهم‪ ،‬وبايعهم واستغفر لم‪ ،‬وو كل سرائرهم إل ال‪ ،‬فجئته‪ ،‬فلما سلمت عليه‬
‫تبسم تبسم الغضب‪ ،‬ث قال‪( :‬تعال)‪ .‬فجئت أمشي حت جلست يديه‪ ،‬فقال ل‪( :‬ما خلفك‪ ،‬أل تكن قد ابتعت ظهرك)‪.‬‬
‫فقلت‪ :‬بلى‪ ،‬إ ن وال ‪ -‬يا رسول ال ‪ -‬لو جل ست ع ند غيك من أ هل الدن يا‪ ،‬لرأ يت أن سأخرج من سخطه بعذر‪ ،‬ول قد‬
‫أعطيت جدل‪ ،‬ولكن وال‪ ،‬لقد علمت لئن حدثتك اليوم حديث كذب ترضى به عن‪ ،‬ليوشكن ال أن يسخطك علي‪ ،‬ولئن‬
‫حدثتك حديث صدق تد علي فيه‪ ،‬إن لرجو فيه عفو ال‪ ،‬ل وال‪ ،‬ما كان ل من عذر‪ ،‬وال ما كنت قط أقوى ول أيسر‬
‫من حي تلفت عنك‪ .‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬أما هذا فقد صدق‪ ،‬فقم حت يقضي ال فيك)‪ .‬فقمت وثار‬
‫رجال من بن سلمة فاتبعون‪ ،‬فقالوا ل‪ :‬وال ما علمناك كنت أذنبت ذنبا قبل هذا‪ ،‬ولقد عجزت أن ل تكون اعتذرت إل‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم با اعتذر إليه التخلفون‪ ،‬قد كان كافيك ذنبك استغفار رسول ال صلى ال عليه وسلم لك‪.‬‬
‫فوال ما زالوا يؤنبونن حت أردت أن أرجع فأكذب نفسي‪ ،‬ث قلت لم‪ :‬هل لقي هذا معي أحد؟ قالوا‪ :‬نعم‪ ،‬رجلن قال‬
‫مثل ما قلت‪ ،‬فقيل لما مثل ما قيل لك‪ ،‬فقلت‪ :‬من ها؟ قالوا‪ :‬مرارة بن الربيع العمري وهلل بن أمية الواقفي‪ ،‬فذكروا ل‬
‫رجلي صالي‪ ،‬قد شهدا بدرا‪ ،‬فيهما أسوة‪ ،‬فمضيت حي ذكروها ل‪ ،‬ونى رسول ال صلى ال عليه وسلم السلمي عن‬
‫كلمنا أيها الثلثة من بي من تلف عنه‪ ،‬فاجتنبنا الناس وتغيوا لنا‪ ،‬حت تنكرت ف نفسي الرض فما هي الت أعرف‪ ،‬فلبثنا‬
‫على ذلك خسي ليلة‪ ،‬فأما صاحباي فاستكانا وقعدا ف بيوتما يبكيان‪ ،‬وأما أنا فكنت أشب القوم وأجلدهم‪ ،‬فكنت أخرج‬
‫فأشهد الصلة مع السلمي‪ ،‬وأطوف ف السواق ول يكلمن أحد‪ ،‬وآت رسول ال صلى ال عليه وسلم فأسلم عليه وهو ف‬
‫ملسه بعد الصلة‪ ،‬فأقول ف نفسي‪ :‬هل حرك شفتيه برد السلم علي أم ل؟ ث أصلي قريبا منه‪ ،‬فأسارقه النظر‪ ،‬فإذا أقبلت‬
‫على صلت أق بل إل‪ ،‬وإذا الت فت نوه أعرض ع ن‪ ،‬ح ت إذا طال علي ذلك من جفوة الناس‪ ،‬مش يت ح ت ت سورت جدار‬
‫حائط أب قتادة‪ ،‬وهو ابن عمي وأحب الناس إل‪ ،‬فسلمت عليه‪ ،‬فوال ما رد علي السلم‪ ،‬فقلت‪ :‬يا أبا قتادة‪ ،‬أنشدك بال‬
‫هل تعلم ن أ حب ال ور سوله؟ ف سكت‪ ،‬فعدت له فنشد ته ف سكت‪ ،‬فعدت له فنشد ته‪ ،‬فقال‪ :‬ال ور سوله أعلم‪ ،‬ففا ضت‬
‫عيناي وتوليت حت تسورت الدار‪.‬‬
‫قال‪ :‬فبينا أنا أمشي بسوق الدينة‪ ،‬إذا نبطي من أنباط أهل الشأم‪ ،‬من قدم بالطعام يبيعه بالدينة‪ ،‬يقول‪ :‬من يدل على كعب‬
‫بن مالك‪ ،‬فطفق الناس يشيون له‪ ،‬حت إذا جاءن دفع إل كتابا من ملك غسان‪ ،‬فإذا فيه‪ :‬أما بعد‪ ،‬فإنه قد بلغن أن صاحبك‬
‫قد جفاك‪ ،‬ول يعلك ال بدار هوان ول مضيعة‪ ،‬فالق بنا نواسك‪ .‬فقلت لا قرأتا‪ :‬وهذا أيضا من البلء‪ ،‬فتيممت با التنور‬
‫فسجرته با‪ ،‬حت إذا مضت أربعون ليلة من المسي‪ ،‬إذا رسول رسول ال صلى ال عليه وسلم يأتين فقال‪ :‬إن رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم يأمرك أن تعتزل امرأتك‪ ،‬فقلت‪ :‬أطلقها أم ماذا أفعل؟ قال‪ :‬ل‪ ،‬بل اعتزلا ول تقربا‪ .‬وأرسل إل صاحب‬
‫مثل ذلك‪ ،‬فقلت لمرأت‪ :‬القي بأهلك‪ ،‬فتكون عندهم حت يقضي ال ف هذا المر‪.‬‬
‫قال كعب‪ :‬فجاءت امرأة هلل بن أمية رسول ال صلى ال عليه وسلم فقالت‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬إن هلل بن أمية شيخ ضائع‬

‫ليس له خادم‪ ،‬فهل تكره أن أخدمه؟ قال‪( :‬ل‪ ،‬ولكن ل يقربك)‪ .‬قالت‪ :‬إنه وال ما به حركة إل شيء‪ ،‬وال ما زال يبكي‬
‫منذ كان من أمره ما كان إل يومه هذا‪ .‬فقال ل بعض أهلي‪ :‬لو استأذنت رسول ال صلى ال عليه وسلم ف امرأتك‪ ،‬كما‬
‫أذن لمرأة هلل بن أميه أن تدمه؟ فقلت‪ :‬وال ل أستأذن فيها رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وما يدرين ما يقول رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم إذا استأذنته فيها‪ ،‬وأنا رجل شاب؟ فلبثت بعد ذلك عشر ليال‪ ،‬حت كملت لنا خسون ليلة من حي‬
‫نى رسول ال صلى ال عليه وسلم عن كلمنا‪ ،‬فلما صليت صلة الفجر صبح خسي ليلة‪ ،‬وأنا على ظهر بيت من بيوتنا‪،‬‬
‫فبينا أنا جالس على الال الت ذكر ال‪ ،‬قد ضاقت علي نفسي‪ ،‬وضاقت علي الرض با رحبت‪ ،‬سعت صوت صارخ‪ ،‬أوف‬
‫على ج بل سلع‪ ،‬بأعلى صوته‪ :‬يا كعب بن مالك أبشر‪ ،‬قال‪ :‬فخررت ساجدا‪ ،‬وعرفت أن قد جاء فرج‪ ،‬وآذن ر سول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم بتوبة ال علينا حي صلى صلة الفجر‪ ،‬فذهب الناس يبشروننا‪ ،‬وذهب قبل صاحب مبشرون‪ ،‬وركض‬
‫إل رجل فرسا‪ ،‬وسعى ساع من أسلم‪ ،‬فأوف على البل‪ ،‬وكان الصوت أسرع من الفرس‪ ،‬فلما جاءن الذي سعت صوته‬
‫يبشرن نزعت له ثوب‪ ،‬فكسوته إياها ببشراه‪ ،‬وال ما أملك غيها يومئذ‪ ،‬واستعرت ثوبي فلبستهما‪ ،‬وانطلقت إل رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فيتلقان الناس فوجا فوجا‪ ،‬يهونن بالتوبة يقولون‪ :‬لتهنك توبة ال عليك‪ ،‬قال كعب‪ :‬حت دخلت‬
‫السجد‪ ،‬فإذا رسول ال صلى ال عليه وسلم جالس حوله الناس‪ ،‬فقام إل طلحة بن عبيد ال يهرول حت صافحن وهنأن‪،‬‬
‫وال ما قام إل رجل من الهاجرين غيه‪ ،‬ول أنساها لطلحة‪ ،‬قال كعب‪ :‬فلما سلمت على رسول ال صلى ال عليه وسلم‪،‬‬
‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وهو يبق وجهه من السرور‪( :‬أبشر بي يوم مر عليك منذ ولدتك أمك)‪ .‬قال‪ :‬قلت‪:‬‬
‫أمن عندك يا رسول ال‪ ،‬أم من عند ال؟ قال‪( :‬ل‪ ،‬بل من عند ال)‪ .‬وكان رسول ال صلى ال عليه وسلم إذا سر استنار‬
‫وجهه حت كأنه قطعة قمر‪ ،‬وكنا نعرف ذلك منه‪ ،‬فلما جلست بي يديه قلت‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬إن من توبت أن أنلع من مال‬
‫صدقة إل ال وإل رسول ال‪ ،‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬أمسك عليك بعض مالك فهو خي لك)‪ .‬قلت‪ :‬فإن‬
‫أمسك سهمي الذي بيب‪ ،‬فقلت‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬إن ال إنا نان بالصدق‪ ،‬وإن من توبت أن ل أحدث إل صدقا مالقيت‪.‬‬
‫فوال ما أعلم أحدا من ال سلمي أبله ال ف صدق الد يث م نذ ذكرت ذلك لر سول ال صلى ال عل يه و سلم أح سن م ا‬
‫أبلن‪ ،‬ما تعمدت منذ ذكرت ذلك لرسول ال صلى ال عليه وسلم إل يومي هذا كذبا‪ ،‬وإن لرجو أن يفظن ال فيما‬
‫بقيت‪ .‬وأنزل ال على رسوله صلى ال عليه وسلم‪{ :‬لقد تاب ال على النب والهاجرين والنصار ‪ -‬إل قوله ‪ -‬وكونوا مع‬
‫الصادقي}‪ .‬فوال ما أنعم ال علي من نعمة قط‪ ،‬بعد أن هدان للسلم‪ ،‬أعظم ف نفسي من صدقي لرسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم‪ ،‬أن ل أكون كذبته فأهلك كما هلك الذين كذبوا‪ ،‬فإن ال قال للذين كذبوا ‪ -‬حي أنزل الوحي ‪ -‬شر ما قال‬
‫لحد‪ ،‬فقال تبارك وتعال‪{ :‬سيحلفون بال لكم إذا انقلبتم ‪ -‬إل قوله ‪ -‬فإن ال ل يرضى عن القوم الفاسقي}‪.‬‬
‫قال كعب‪ :‬وكنا تلفنا أيها الثلثة عن أمر أولئك الذين قبل منهم رسول ال صلى ال عليه وسلم حي حلفوا له‪ ،‬فبايعهم‬
‫واستغفر لم‪ ،‬وأرجأ رسول ال صلى ال عليه وسلم أمرنا حت قضى ال فيه‪ ،‬فبذلك قال ال‪{ :‬وعلى الثلثة الذين خلفوا}‪.‬‬
‫وليس الذي ذكر ال ما خلفنا عن الغزو‪ ،‬إنا هو تليفه إيانا‪ ،‬وإرجاؤه أمرنا‪ ،‬عمن حلف له واعتذر إليه فقبل منه‪.‬‬
‫[‪]2606‬‬
‫‪ - 76‬باب‪ :‬نزول النب صلى ال عليه وسلم الجر‪.‬‬
‫‪ - 4157/4158‬حدثنا عبد ال بن ممد العفي‪ :‬حدثنا عبد الرزاق‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن سال‪ ،‬عن ابن‬
‫ع مر ر ضي ال عنه ما قال‪ :‬ل ا مر ال نب صلى ال عل يه و سلم بال جر قال‪( :‬ل تدخلوا م ساكن الذ ين ظلموا أنف سهم‪ ،‬أن‬
‫يصيبكم ما أصابم‪ ،‬إل أن تكونوا باكي)‪ .‬ث قنع رأسه وأسرع السي‪ ،‬حت أجاز الوادي‪.‬‬

‫(‪ - )4158‬حدثنا يي بن بكي‪ :‬حدثنا مالك‪ ،‬عن عبد ال بن دينار‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال عنهما قال‪ :‬قال رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم لصحاب الجر‪( :‬ل تدخلوا على هؤلء العذبي ال أن تكونوا باكي‪ ،‬أن يصيبكم مثل ما أصابم)‪.‬‬
‫[‪]423‬‬
‫‪ - 4159‬حدثنا يي بن بكي‪ ،‬عن الليث‪ ،‬عن عبد العزيز بن أب سلمة‪ ،‬عن سعد بن إبراهيم‪ ،‬عن نافع بن جبي‪ ،‬عن عروة‬
‫بن الغية‪ ،‬عن أبيه الغية بن شعبة قال‪ :‬ذهب النب صلى ال عليه وسلم لبعض حاجته‪ ،‬فقمت أسكب عليه الاء ‪ -‬ل أعلمه‬
‫إل قال‪ :‬ف غزوة تبوك ‪ -‬فغسل وجهه‪ ،‬وذهب يغسل ذراعيه‪ ،‬فضاق عليه كما البة‪ ،‬فأخرجهما من تت جبته فغسلهما‪ ،‬ث‬
‫مسح على خفيه‪.‬‬
‫[‪]180‬‬
‫‪ - 4160‬حدثنا خالد بن ملد‪ :‬حدثنا سليمان قال‪ :‬حدثن عمرو بن يي‪ ،‬عن عباس بن سهل بن سعد‪ ،‬عن أب حيد‬
‫قال‪ :‬أقبلنا مع النب صلى ال عليه وسلم من غزوة تبوك‪ ،‬حت إذا أشرفنا على الدينة قال‪( :‬هذه طابة‪ ،‬وهذا أحد‪ ،‬جبل يبنا‬
‫ونبه)‪.‬‬
‫[‪]1411‬‬
‫‪ - 4161‬حدثنا أحد بن ممد‪ :‬أخبنا عبد ال‪ :‬أخبنا حيد الطويل‪ ،‬عن أنس بن مالك رضي ال عنه‪ :‬أن رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم رجع من غزوة بتوك‪ ،‬فدنا من الدينة‪ ،‬فقال‪( :‬إن بالدينة أقواما‪ ،‬ما سرت مسيا‪ ،‬ول قطعتم واديا إل‬
‫كانوا معكم)‪ .‬قالوا‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬وهم بالدينة؟ قال‪( :‬وهم بالدينة‪ ،‬حبسهم العذر)‪.‬‬
‫[‪]2684‬‬
‫‪ - 77‬باب ‪ :‬كتاب النب صلى ال عليه وسلم إل كسرى وقيصر‪.‬‬
‫‪ - 4162‬حدثنا إسحاق‪ :‬حدثنا يعقوب بن إبراهيم‪ :‬حدثنا أب‪ ،‬عن صال‪ ،‬عن ابن شهاب قال‪ :‬أخبن عبيد ال بن عبد‬
‫ال‪ :‬أن ابن عباس أخبه‪ :‬أن رسول ال صلى ال عليه وسلم بعث بكتابه إل كسرى‪ ،‬مع عبد ال ابن حذافة السهمي‪ ،‬فأمره‬
‫أن يدفعه إل عظيم البحرين‪ ،‬فدفعه عظيم البحرين إل كسرى‪ ،‬فلما قرأه مزقه‪ ،‬فحسبت أن ابن السيب قال‪ :‬فدعا عليهم‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬أن يزقوا كل مزق‪.‬‬
‫[‪]64‬‬
‫‪ - 4163‬حدثنا عثمان بن اليثم‪ :‬حدثنا عوف‪ ،‬عن السن‪ ،‬عن أب بكرة قال‪ :‬لقد نفعن ال بكلمة سعتها من رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم أيام المل‪ ،‬بعد ما كدت أن ألق بأصحاب المل فأقاتل معهم‪ ،‬قال‪ :‬لا بلغ رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم أن أهل فارس قد ملكوا عليهم بنت كسرى‪ ،‬قال‪( :‬لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة)‪.‬‬
‫[‪]6686‬‬
‫‪ - 4164‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا سفيان قال‪ :‬سعت الزهري‪ ،‬عن السائب بن يزيد يقول‪ :‬أذكر أن خرجت مع‬
‫الغلمان إل ثنية الوداع‪ ،‬نتلقى رسول ال صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫وقال سفيان مرة‪ :‬مع الصبيان‪.‬‬
‫حدثنا عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن السائب‪ :‬أذكر أن خرجت مع الصبيان نتلقى النب صلى ال عليه‬
‫وسلم إل ثنية الوداع‪ ،‬مقدمة غزوة تبوك‪.‬‬
‫[‪]2917‬‬

‫‪ - 78‬باب‪ :‬مرض النب صلى ال عليه وسلم ووفاته‪.‬‬
‫وقوله تعال‪{ :‬إنك ميت وإنم ميتون‪ .‬ث إنكم يوم القيامة عند ربكم تتصمون} ‪/‬الزمر‪./31 - 30 :‬‬
‫‪ - 4165‬وقال يونس‪ ،‬عن الزهري‪ :‬قال عروة‪ :‬قالت عائشة رضي ال عنها‪ :‬كان النب صلى ال عليه وسلم يقول ف‬
‫مرضمه الذي مات ف يه‪ ( :‬يا عائ شة‪ ،‬ما أزال أ جد أل الطعام الذي أكلت ب يب‪ ،‬فهذا أوان وجدت إنقطاع أبري من ذلك‬
‫السم)‪.‬‬
‫‪ - 4166‬حدثنا يي بن بكي‪ :‬حدثنا الليث‪ ،‬عن عقيل‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن عبيد ال بن عبد ال‪ ،‬عن عبد ال بن عباس‬
‫رضي ال عنهما‪ ،‬عن أم الفضل بنت الارث قالت‪:‬‬
‫سعت النب صلى ال عليه وسلم يقرأ ف الغرب بالرسلت عرفا‪ ،‬ث ما صلى لنا بعدها حت قبضه ال‪.‬‬
‫[‪]729‬‬
‫‪ - 4167‬حدثنا ممد بن عرعرة‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن أب بشر‪ ،‬عن سعيد ابن جبي‪ ،‬عن ابن عباس قال‪ :‬كان عمر بن‬
‫الطاب رضي ال عنه يدن ابن عباس‪ ،‬فقال له عبد الرحن بن عوف‪ :‬إن لنا أبناء مثله‪ ،‬فقال‪ :‬إنه من حيث تعلم‪ :‬فسأل عمر‬
‫ابن عباس عن هذه اليه‪{ :‬إذا جاء نصرال والفتح} فقال‪ :‬أجل رسول ال صلى ال عليه وسلم أعلمه إياه‪ ،‬فقال‪ :‬ما أعلم‬
‫منها إل ما تعلم‪.‬‬
‫[‪]3428‬‬
‫‪ - 4168‬حدثنا قتيبة‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن سليمان الحول‪ ،‬عن سعيد بن جبي قال‪ :‬قال ابن عباس‪ :‬يوم الميس‪ ،‬وما يوم‬
‫الميس؟! اشتد برسول ال صلى ال عليه وسلم وجعه‪ ،‬فقال‪(:‬ائتون أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده أبدا)‪ .‬فتنازعوا‪ ،‬ول‬
‫ينبغي عند نب تنازع‪ ،‬فقالوا‪ :‬ما شأنه‪ ،‬أهجر‪ ،‬استفهموه؟ فذهبوا يردون عليه‪ ،‬فقال‪( :‬دعون‪ ،‬فالذي أنا فيه خي ما تدعونن‬
‫إليه)‪ .‬وأوصاهم بثلث‪ ،‬قال‪( :‬أخرجوا الشركي من الزيرة العرب‪ ،‬وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم)‪ .‬وسكت عن‬
‫الثالثة‪ ،‬أو قال‪ :‬فنسيتها‪.‬‬
‫[‪]114‬‬
‫‪ - 4169‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا عبد الرزاق‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن عبيد ال بن عبد ال بن عتبة‪ ،‬عن‬
‫ابن عباس رضي ال عنهما قال‪ :‬لا حضر رسول ال صلى ال عليه وسلم وف البيت رجال‪ ،‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫(هلموا أك تب ل كم كتا با ل تضلون بعده )‪ .‬فقال بعض هم‪ :‬إن ر سول ال صلى ال عل يه و سلم قد غل به الو جع‪ ،‬وعند كم‬
‫القرآن‪ ،‬حسبنا كتاب ال‪ .‬فاختلف أهل البيت واختصموا‪ ،‬فمنهم من يقول‪ :‬قربوا يكتب لكم كتابا ل تضلون بعده‪ ،‬ومنهم‬
‫من يقول غي ذلك‪ ،‬فل ما أكثروا اللغو والختلف‪ ،‬قال ر سول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬قوموا)‪ .‬قال عبيد ال‪ :‬فكان ابن‬
‫عباس‪ :‬إن الرز ية كل الرز ية‪ ،‬ما حال ب ي ر سول ال صلى ال عل يه و سلم وب ي أن يك تب ل م ذلك الكتاب‪ ،‬لختلف هم‬
‫ولغطهم‪.‬‬
‫[‪]114‬‬
‫‪ - 4170‬حدثنا يسرة بن صفوان بن جيل اللخمي‪ :‬حدثنا إبراهيم بن سعد‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عروة‪ ،‬عن عائشة رضي ال‬
‫عنها قالت‪ :‬دعا النب صلى ال عليه وسلم فاطمة عليها السلم ف شكواه الذي قبض فيه‪ ،‬فسارها بشيء فبكت‪ ،‬ث دعاها‬
‫فسارها بشيء فضحكت‪ ،‬فسألناها عن ذلك‪ ،‬فقالت سارن النب صلى ال عليه سلم‪ :‬أنه يقبض ف وجعه الذي توف فيه‪،‬‬
‫فبكيت‪ ،‬ث سارن فأخبن أن أول أهل بيته يتبعه‪ ،‬فضحكت‪.‬‬
‫[‪]3426‬‬

‫‪ - 4173 / 4171‬حدثن ممد بن بشار‪ :‬حدثنا غندر‪ :‬حدثن شعبة‪ ،‬عن سعد‪ ،‬عن عروة‪ ،‬عن عائشة قالت‪ :‬كنت‬
‫أ سع أ نه‪ :‬ل يوت نب ح ت ي ي ب ي الدن يا والخرة‪ ،‬ف سمعت ال نب صلى ال عل يه و سلم يقول ف مر ضه الذي مات ف يه‪،‬‬
‫وأخذته بة‪ ،‬يقول‪{( :‬مع الذين أنعم ال عليهم })‪ .‬الية‪ ،‬فظننت أنه خي‪.‬‬
‫(‪ - )4172‬حدثنا مسلم‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن سعد‪ ،‬عن عروة‪ ،‬عن عائشة قالت‪:‬‬
‫لا مرض النب صلى ال عليه وسلم الرض الذي مات فيه‪ ،‬جعل يقول‪( :‬ف الرفيق العلى)‪.‬‬
‫( ‪ - )4173‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ ،‬عن الزهري‪ :‬أخبن عروة ابن الزبي‪ :‬أن عائشة قالت‪ :‬كان رسول ال‬
‫صلى ال عل يه وسلم و هو صحيح يقول‪( :‬إنه ل يق بض نب قط حت يرى مقعده ف ال نة‪ ،‬ث ي يا‪ ،‬أو يي)‪ .‬فلما اشتكى‬
‫وحضره القبض‪ ،‬ورأسه على فخذ عائشة غشي عليه‪ ،‬فلما أفاق شخص بصره نو سقف البيت ث قال‪( :‬اللهم ف الرفيق‬
‫العلى)‪ .‬فقلت‪ :‬إذا ل ياورنا‪ ،‬فعرفت أنه حديثه الذي كان يدثنا وهو صحيح‪.‬‬
‫[‪ ،6144 ،5988 ،5350 ،4310 ،4194 ،4176‬وانظر‪]850 :‬‬
‫‪ - 4174‬حدثنا ممد‪ :‬حدثنا عفان‪ ،‬عن صخر بن جويرية‪ ،‬عن عبد الرحن بن القاسم‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عائشة‪ :‬دخل عبد‬
‫الرحن بن أب بكر على النب صلى ال عليه وسلم وأنا مسندته إل صدري‪ ،‬ومع عبد الرحن سواك رطب يست به‪ ،‬فأبده‬
‫ر سول ال صلى ال عل يه و سلم بصره‪ ،‬فأخذت ال سواك فقضم ته‪ ،‬ونفض ته وطيب ته‪ ،‬ث دفع ته إل ال نب صلى ال عل يه و سلم‬
‫فاست به‪ ،‬فما رأيت رسول ال صلى ال عليه وسلم است استنانا قط أحسن منه‪ ،‬فما عدا أن فرغ رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم رفع يده أو إصبعه ث قال‪( :‬ف الرفيق العلى)‪ .‬ثلثا‪ ،‬ث قضى‪ ،‬وكانت تقول‪ :‬مات بي حاقنت وذاقنت‪.‬‬
‫[‪ ،850‬وانظر‪]4171 :‬‬
‫‪ - 4175‬حدث ن حبان‪ :‬أخبنا عبد ال‪ :‬أخب نا يونس‪ ،‬عن ابن شهاب قال‪ :‬أ خبن عروة‪ :‬أن عائشة رضي ال عن ها‬
‫أخبته‪ :‬أن رسول ال صلى ال عليه وسلم كان إذا اشتكى نفث على نفسه بالعوذات‪ ،‬ومسح عنه يبده‪ ،‬فلما اشتكى وجعه‬
‫الذي توف فيه‪ ،‬طفقت إنفث على نفسه بالعوذات الت كان ينفث‪ ،‬وأمسح بيد النب صلى ال عليه وسلم عنه‪.‬‬
‫[‪]5960 ،5419 ،5416 ،5403 ،4729 ،4728‬‬
‫‪ - 4176‬حدثنا معلى بن أسد‪ :‬حدثنا عبد العزيز بن متار‪ :‬حدثنا هشام ابن عروة‪ ،‬عن عباد بن عبد ال بن الزبي‪ :‬أن‬
‫عائشة أخبته‪ :‬أنا سعت النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وأصغت إليه قبل أن يوت‪ ،‬وهو مسند إل ظهره يقول‪( :‬اللهم اغفر ل‬
‫وارحن وألقن بالرفيق العلى)‪.‬‬
‫[‪]4171‬‬
‫‪ - 4177‬حدثنا الصلت بن ممد‪ :‬حدثنا أو عوانة‪ ،‬عن هلل الوزان‪ ،‬عن عروة بن الزبي‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها‬
‫قالت‪ :‬قال ال نب صلى ال عل يه و سلم ف مر ضه الذي ل ي قم م نه‪( :‬ل عن ال اليهود‪ ،‬اتذوا قبور أ نبيائهم م ساجد)‪ .‬قالت‬
‫عائشة‪ :‬لول ذلك لبرز قبه‪ ،‬خشي أن يتخذ مسجدا‪.‬‬
‫[‪]425‬‬
‫‪ - 4178‬حدثنا سعيد بن عفي قال‪ :‬حدثن الليث قال‪ :‬حدثن عقيل‪ ،‬عن ابن شهاب قال‪ :‬أخبن عبيد ال بن عبد ال بن‬
‫عت بة بن م سعود‪ :‬أن عائ شة زوج ال نب صلى ال عل يه و سلم قالت‪ :‬ل ا ث قل ر سول ال صلى ال عل يه و سلم واش تد وج عه‪،‬‬
‫استأذن أزواجه أن يرض ف بيت‪ ،‬فأذن له‪ ،‬فخرج وهو بي الرجلي تط رجله ف الرض‪ ،‬بي عباس بن عبد الطلب وبي‬
‫رجل آخر‪.‬‬
‫قال عبيد ال‪ :‬فأ خبت عبد ال بالذي قالت عائشة‪ ،‬فقال ل ع بد ال بن عباس‪ :‬هل تدري من الر جل الخر الذي ل تسم‬

‫عائشة؟ قال‪ :‬قلت‪ :‬ل‪ ،‬قال ابن عباس‪ :‬هو علي بن أب طالب‪.‬‬
‫وكانت عائشة زوج النب صلى ال عليه وسلم تدث‪ :‬أن رسول ال صلى ال عليه وسلم لا دخل بيت واشتد به وجعه قال‪:‬‬
‫(هريقوا علي من سبع قرب‪ ،‬ل تلل أوكيتهن‪ ،‬لعلي أعهد إل الناس)‪ .‬فأجلسناه ف مضب لفصة زوج النب صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ،‬ث طفقنا نصب عليه من تلك القرب‪ ،‬حت طفق يشي إلينا بيده‪( :‬أن قد فعلت)‪ .‬قالت‪ :‬ث خرج إل الناس فصلى بم‬
‫وخطبهم‪.‬‬
‫[‪]195‬‬
‫‪ - 4179‬وأخبن عبيد ال بن عبد ال بن عتبة‪ :‬أن عائشة وعبد ال بن عباس رضي ال عنهم قال‪ :‬لا نزل برسول ال‬
‫صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬ط فق يطرح خي صة له على وج هه‪ ،‬فإذا اغ تم كشف ها عن وج هه‪ ،‬و هو كذلك يقول‪( :‬لع نة ال على‬
‫اليهود والنصارى‪ ،‬اتذوا قبور أنبيائهم مساجد)‪ .‬يذر ما صنعوا‪.‬‬
‫[‪]425‬‬
‫‪ - 4180‬أخبن عبيد ال‪ :‬أن عائشة قالت‪:‬‬
‫لقد راجعت رسول ال صلى ال عليه وسلم ف ذلك‪ ،‬وما حلن على كثرة مراجعته ال أنه ل يقع ف قلب‪ :‬أن يب الناس‬
‫بعده رجل قام مقامه أبدا‪ ،‬ول كنت أرى أنه لن يقوم أحد مقامه إل تشاءم الناس به‪ ،‬فأردت أن يعدل ذلك رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم عن أب بكر‪.‬‬
‫رواه ابن عمر وأبو موسى وابن عباس رضي ال عنهم‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]655 ،650 ،646 ،195‬‬
‫‪ - 4181‬حدثنا عبد ال بن يوسف‪ :‬حدثنا الليث قال‪ :‬حدثن ابن الاد‪ ،‬عن عبد الرحن بن القاسم‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عائشة‬
‫قالت‪ :‬مات ال نب صلى ال عل يه و سلم وا نه لب ي حاقن ت وذاقن ت‪ ،‬فل أكره شدة الوت ل حد أبدا ب عد ال نب صلى ال عل يه‬
‫وسلم‪.‬‬
‫[‪]850‬‬
‫‪ - 4182‬حدثن إسحاق‪ :‬أخبنا بشر بن شعيب بن أب حزة قال‪ :‬حدثن أب‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬أخبن عبد ال بن كعب‬
‫بن مالك النصاري‪ ،‬وكان كعب بن مالك أحد الثلثة الذين تيب عليهم‪ :‬أن عبد ال بن عباس أخبه‪ :‬أن علي بن أب طالب‬
‫رضي ال عنه خرج من عند رسول ال صلى ال عليه وسلم ف وجعه الذي توف فيه‪ ،‬فقال الناس‪ :‬يا أبا السن‪ ،‬كيف أصبح‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم؟ فقال‪ :‬أصبح بمد ال بارئا‪ ،‬فأخذ بيده عباس بن عبد الطلب فقال له‪ :‬أنت وال بعد ثلث‬
‫عبد العصا‪ ،‬وأان وال لرى رسول ال صلى ال عليه وسلم سوف يتوف من وجعه هذا‪ ،‬إن لعرف وجوه بن عبد الطلب‬
‫ع ند الوت‪ ،‬اذ هب ب نا إل ر سول ال صلى ال عل يه و سلم فلن سأله في من هذا ال مر‪ ،‬إن كان في نا علم نا ذلك‪ ،‬وإن كان ف‬
‫غينا علمناه‪ ،‬فأوصى بنا‪ .‬فقال علي‪ :‬إنا وال لئن سألناها رسول ال صلى ال عليه وسلم فمنعناها ل يعطيناها الناس بعده‪،‬‬
‫واين وال ل أسألا رسول ال صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]5911‬‬
‫‪ - 4183‬حدثنا سعيد بن عفي قال‪ :‬حدثن الليث قال‪ :‬حدثن عقيل‪ ،‬عن ابن شهاب قال‪ :‬حدثن أنس بن مالك رضي ال‬
‫عنه‪ :‬أن السلمي بينا هم ف الصلة الفجر من يوم الثني‪ ،‬وأبو بكر يصلي لم‪ ،‬ل يفجأهم إل ورسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم قد كشف ستر حجرة عائشة‪ ،‬فنظر إليهم وهم ف صفوف الصلة‪ ،‬ث تبسم يضحك‪ ،‬فنكص أبو بكر على عقبيه ليصل‬
‫الصف‪ ،‬وظن أن رسول ال صلى ال عليه وسلم يريد أن يرج إل الصلة‪ .‬فقال أنس‪ :‬وهم السلمون أن يفتتنوا ف صلتم‪،‬‬

‫فر حا بر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬فأشار إلي هم بيده ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪( :‬أن أتوا صلتكم)‪ .‬ث د خل‬
‫الجرة‪ ،‬وأرخى الستر‪.‬‬
‫[‪]648‬‬
‫‪ - 4184/4186‬حدثن ممد بن عبيد‪ :‬حدثنا عيسى بن يونس‪ ،‬عن عمر ابن سعيد قال‪ :‬أخبن ابن أب مليكة‪ :‬أن أبا‬
‫عمرو‪ ،‬ذكوان‪ ،‬مول عائشة أخبه‪ :‬أن عائشة كانت تقول‪ :‬إن من نعم ال علي‪ :‬أن رسول ال صلى ال عليه وسلم توف ف‬
‫بيت‪ ،‬وف يومي‪ ،‬وبي سحري ونري‪ ،‬وأن ال جع بي ريقي وريقه عند موته‪ :‬دخل علي عبد الرحن‪ ،‬وبيده السواك‪ ،‬وأنا‬
‫مسندة ر سول ال صلى ال عل يه وسلم‪ ،‬فرأي ته ين ظر إل يه‪ ،‬وعر فت أ نه ي ب ال سواك‪ ،‬فقلت‪ :‬آخذه لك؟ فأشار برأ سه‪( :‬أن‬
‫نعم)‪ .‬فتناولته‪ ،‬فاشتد عليه‪ ،‬وقلت‪ :‬الينه لك؟ فأشار برأسه‪( :‬أن نعم)‪ .‬فلينته‪ ،‬فأمره‪ ،‬وبي يديه ركوة أو علبة ‪ -‬يشك عمر‬
‫ فيها ماء‪ ،‬فجعل يدخل يديه ف الاء فيمسح بما وجهه‪ ،‬يقول‪( :‬ل إله ال ال‪ ،‬إن للموت سكرات)‪ .‬ث نصب يده‪ ،‬فجعل‬‫يقول‪( :‬اللهم ف الرفيق العلى)‪ .‬حت قبض ومالت يده‪.‬‬
‫(‪ - )4185‬حدثنا إساعيل قال‪ :‬حدثن سليمان بن بلل‪ :‬حدثنا هشام بن عروة‪ :‬أخبن أب‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها‪:‬‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم كان يسأل ف مرضه الذي مات فيه‪ ،‬يقول‪( :‬أين أنا غدا‪ ،‬أين أنا غدا)‪ .‬يريد يوم عائشة‪،‬‬
‫فأذن له أزواجه يكون حيث شاء‪ ،‬فكان ف بيت عائشة حت مات عندها‪ ،‬قالت عائشة‪ :‬فمات ف اليوم الذي يدور علي فيه‬
‫ف بيت‪ ،‬فقبضه ال وإن رأسه لبي نري وسحري‪ ،‬وخالط ريقه ريقي‪ .‬ث قالت‪ :‬دخل عبد الرحن بن أب بكر‪ ،‬ومعه سواك‬
‫ي ست به‪ ،‬فن ظر إل يه ر سول ال صلى ال عل يه وسلم‪ ،‬فقلت له‪ :‬أعط ن هذا السواك يا ع بد الرح ن‪ ،‬فأعطان يه‪ ،‬فقضم ته‪ ،‬ث‬
‫مضغته‪ ،‬فأعطيته رسول ال صلى ال عليه وسلم فاست به‪ ،‬وهو مستند إل صدري‪.‬‬
‫(‪ - )4186‬حدثنا سليمان بن حرب‪ :‬حدثنا حاد بن زيد‪ ،‬عن أيوب‪ ،‬عن ابن أب مليكة‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها‬
‫قالت‪ :‬تو ف ال نب صلى ال عل يه و سلم ف بي ت و ف يو مي‪ ،‬وب ي سحري ونري‪ ،‬وكا نت إحدا نا تعوذه بدعاء إذا مرض‪،‬‬
‫فذهبت أعوذه‪ ،‬فرفع رأسه إل السماء وقال‪( :‬ف الرفيق العلى‪ ،‬ف الرفيق العلى)‪ .‬ومر عبد الرحن بن أب بكر‪ ،‬وف يده‬
‫جريدة رطبة‪ ،‬فنظر اليه النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فظننت أن له با حاجة‪ ،‬فأخذتا‪ ،‬فمضغت رأسها‪ ،‬ونفضتها‪ ،‬فدفعنها إليه‪،‬‬
‫فاست با كأحسن ما كان مستنا‪ ،‬ث ناولنيها‪ ،‬فسقطت يده‪ ،‬أو‪ :‬سقطت من يده‪ ،‬فجمع ال بي ريقي وريقه ف آخر يوم من‬
‫الدنيا وأول يوم من الخرة‪.‬‬
‫[‪]850‬‬
‫‪ - 4187‬حدثنا يي بن بكي‪ :‬حدثنا الليث‪ ،‬عن عقيل‪ ،‬عن ابن شهاب قال‪ :‬أخبن أبو سلمة‪ :‬أن عائشة أخبته‪ :‬أن أبا‬
‫ب كر ر ضي ال ع نه أق بل على فرس من م سكنه بال سنح‪ ،‬ح ت نزل فد خل ال سجد‪ ،‬فلم يكلم الناس ح ت د خل على عائ شة‪،‬‬
‫فتيمم رسول ال صلى ال عليه وسلم وهو مغشي بتوب جبة‪ ،‬فكشف عن وجهه ث أكب عليه فقبله وبكى‪ ،‬ث قال‪ :‬بأب‬
‫أنت وأمي‪ ،‬وال ل يمع ال عليك موتتي‪ ،‬أما الوتة الت كتبت عليك فقد متها‪.‬‬
‫قال الزهري‪ :‬حدث ن أ بو سلمة‪ ،‬عن ع بد ال بن عباس‪ :‬أن أ با ب كر خرج وع مر بن الطاب يكلم الناس‪ ،‬فقال‪ :‬اجلس يا‬
‫عمر‪ ،‬فأب عمر أن يلس‪ ،‬فأقبل الناس إليه وتركوا عمر‪ ،‬فقال أبو بكر‪ :‬أما بعد‪ ،‬فمن كان منكم يعبد ممدا صلى ال عليه‬
‫وسلم فإن ممدا قد مات‪ ،‬ومن كان منكم يعبد ال فإن ال حي ل يوت‪ .‬قال ال‪{ :‬وما ممد إل رسول قد خلت من قبله‬
‫الر سل ‪ -‬إل قوله ‪ -‬الشاكر ين}‪ .‬وقال‪ :‬وال لكأن الناس ل يعلموا أن ال أنزل هذه ال ية ح ت تل ها أ بو ب كر‪ ،‬فتلقا ها م نه‬
‫الناس كلهم‪ ،‬فما أسع بشرا من الناس إل يتلوها‪.‬‬

‫فأخبن سعيد بن السيب‪ :‬أن عمر قال‪ :‬وال ما هو إل أن سعت أبا بكر تلها فعقرت‪ ،‬حت ما تقلن رجلي‪ ،‬وحت أهويت‬
‫إل الرض حي سعته تلها‪ ،‬علمت أن النب صلى ال عليه وسلم قد مات‪.‬‬
‫[‪]1184‬‬
‫‪ - 4188‬حدثن عبد ال بن أب شيبة‪ :‬حدثنا يي بن سعيد‪ ،‬عن سفيان‪ ،‬عن موسى ابن أب عائشة‪ ،‬عن عبيد ال بن عبد‬
‫ال بن عتبة‪ ،‬عن عائشة وابن عباس‪ :‬أن أبا بكر رضي ال عنه قبل النب صلى ال عليه وسلم بعد موته‪.‬‬
‫[‪]5382‬‬
‫‪ - 4189‬حدثنا علي‪ :‬حدثنا يي‪ ،‬وزاد‪ :‬قالت عائشة‪ :‬لددناه ف مرضه‪ ،‬فجعل يشي إلينا‪ :‬أن ل تلدون‪ ،‬فقلنا‪ :‬كراهية‬
‫الريض للدواء‪ ،‬فلما أفاق قال‪( :‬أل أنكم يشي الينا‪ :‬أن ل تلدون‪ :‬فقلنا‪ :‬كراهية الريض للدواء‪ ،‬فلما أفاق قال‪( :‬أل أنكم‬
‫ان تلدون)‪ .‬قلنا‪ :‬كراهية الريض للدواء‪ ،‬فقال‪( :‬ل يبقى أحد ف البيت إل لد وأنا أنظر إل العباس‪ ،‬فإنه ل يشهدكم)‪.‬‬
‫رواه ابن أب الزناد‪ ،‬عن هشام‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عائشة‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]6501 ،6492 ،5382‬‬
‫‪ - 4190‬حدثنا عبد ال بن ممد‪ :‬أخبنا أزهر‪ :‬أخبنا ابن عون‪ ،‬عن إبراهيم‪ ،‬عن السود قال‪ :‬ذكر عند عائشة‪ :‬أن النب‬
‫صلى ال عليه وسلم أوصى إل علي‪ ،‬فقالت‪ :‬من قاله‪ ،‬لقد رأيت النب صلى ال عليه وسلم وإن لسندته إل صدري‪ ،‬فدعا‬
‫بالطست‪ ،‬فاننث‪ ،‬فمات‪ ،‬فما شعرت‪ ،‬فكيف أوصى إل علي؟‬
‫[‪]2590‬‬
‫‪ - 4191‬حدثنا أبو نعيم‪ :‬حدثنا مالك بن مغول‪ ،‬عن طلحة قال‪ :‬سألت عبد ال ابن أب أوف رضي ال عنهما‪ :‬أوصى‬
‫النب صلى ال عليه وسلم؟ فقال‪ :‬ل‪ ،‬فقلت‪ :‬كيف كتب على الناس وصية‪ ،‬أو أمروا با؟ قال‪ :‬أوصى بكتاب ال‪.‬‬
‫[‪]2589‬‬
‫‪ - 4192‬حدثنا قتيبة‪ :‬حدثنا أبو الحوص‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن عمرو بن الارث قال‪:‬‬
‫ما ترك النب صلى ال عليه وسلم دينارا‪ ،‬ول درها‪ ،‬ول عبدا‪ ،‬ول أمة‪ ،‬إل بغلته البيضاء الت كان يركبها‪ ،‬وسلحه‪ ،‬وأرضا‬
‫جعلها لبن السبيل صدقة‪.‬‬
‫[‪]2588‬‬
‫‪ - 4193‬حدثنا سليمان بن حرب‪ :‬حدثنا حاد‪ ،‬عن ثابت‪ ،‬عن أنس قال‪ :‬لا ثقل النب صلى ال عليه وسلم جعل يتغشاه‪،‬‬
‫فقالت فاطمة عليها السلم‪ :‬واكرب أباه‪ ،‬فقال لا‪( :‬ليس على أبيك كرب بعد اليوم)‪ .‬فلما مات قالت‪ :‬يا أبتاه‪ ،‬أجاب ربا‬
‫دعاه‪ ،‬يا أبتاه‪ ،‬من ج نة الفردوس مأواه‪ ،‬يا أبتاه‪ ،‬إل جب يل ننعاه‪ .‬فل ما د فن قالت فاط مة علي ها ال سلم‪ :‬يا أ نس‪ ،‬أطا بت‬
‫أنفسكم أن تثوا على رسول ال صلى ال عليه وسلم التراب‪.‬‬
‫‪ - 79‬باب‪ :‬آخر ما تكلم به النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫‪ - 4194‬حدث نا ب شر بن م مد‪ :‬حدث نا ع بد ال‪ :‬قال يو نس‪ :‬قال الزهري‪ :‬أ خبن سعيد بن ال سيب ف رجال من أ هل‬
‫العلم‪ :‬أن عائشة قالت‪ :‬كان النب صلى ال عليه وسلم يقول وهو صحيح‪( :‬إنه ل يقبض نب حت يرى مقعده من النة‪ ،‬ث‬
‫ي ي)‪ .‬فل ما نزل به‪ ،‬ورأ سه على فخذي‪ ،‬غ شي عل يه‪ ،‬ث أفاق فأش خص ب صره إل سقف الب يت‪ ،‬ث قال‪( :‬الل هم الرف يق‬
‫العلى)‪ .‬فقلت‪ :‬إذا ل يتار نا‪ ،‬وعر فت أ نه الد يث الذي كان يدث نا و هو صحيح‪ ،‬قالت‪ :‬فكا نت آ خر كل مة تكلم ب ا‪:‬‬
‫(اللهم الرفيق العلى)‪.‬‬

‫[‪]4171‬‬
‫‪ - 80‬باب‪ :‬وفاة النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫‪ - 4195‬حدثنا أو نعيم‪ :‬حدثنا شيبان‪ ،‬عن يي‪ ،‬عن أب سلمة‪ ،‬عن عائشة وابن عباس رضي ال عنهم‪ :‬أن النب صلى ال‬
‫عليه وسلم لبث بكة عشر سني ينل عليه القرآن‪ ،‬وبالدينة عشرا‪.‬‬
‫[‪]4694‬‬
‫‪ - 4196‬حدثنا عبد ال بن يوسف‪ :‬حدثنا الليث‪ ،‬عن عقيل‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن عروة بن الزبي‪ ،‬عن عائشة رضي ال‬
‫عنها‪ :‬أن الرسول صلى ال عليه وسلم توف وهو ابن ثلث وستي‪.‬‬
‫قال ابن شهاب‪ :‬وأخبن سعيد بن السيب مثله‪.‬‬
‫[‪]3343‬‬
‫‪ - 4197‬حدثنا قبيصة‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن إبراهيم‪ ،‬عن السود‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها قالت‪ :‬توف النب‬
‫صلى ال عليه وسلم ودرعه مرهونة عند يهودي بثلثي‪ .‬يعن صاعا من شعي‪.‬‬
‫[‪]1962‬‬
‫‪ - 81‬باب‪ :‬بعث النب صلى ال عليه وسلم أسامة بن زيد رضي ال عنهما ف مرضه الذي توف فيه‪.‬‬
‫‪ - 4198/4199‬حدثنا أبو عاصم الضحاك بن ملد‪ ،‬عن الفضيل بن سليمان‪ :‬حدثنا موسى بن عقبة‪ ،‬عن سال‪ ،‬عن‬
‫أبيه‪ :‬استعمل النب صلى ال عليه وسلم أسامة‪ ،‬فقالوا فيه‪ ،‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬قد بلغن أنكم قلتم ف أسامة‪،‬‬
‫وإنه أحب الناس إل)‪.‬‬
‫(‪ - )4199‬حدثنا إساعيل‪ :‬حدثنا مالك‪ ،‬عن عبد ال بن دينار‪ ،‬عن عبد ال بن عمر رضي ال عنهما‪ :‬أن رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم بعث بعثا‪ ،‬وأمر عليهم أسامة بن زيد‪ ،‬فطعن الناس ف إمارته‪ ،‬فقام النب صلى ال عليه وسلم فقال‪( :‬إن تطعنوا‬
‫ف إمارته فقد كنتم تطعنون ف إمارة أبيه من قبل‪ ،‬واي ال إن كان لليفا للمارة‪ ،‬وإن كان لن أحب الناس ل‪ ،‬وإن هذا لن‬
‫أحب الناس إل بعده)‪.‬‬
‫[‪]3542‬‬
‫‪ - 4200‬حدثنا أصبغ قال‪ :‬أخبن ابن وهب قال‪ :‬أخبن عمرو بن الارث‪ ،‬عن ابن أب حبيب‪ ،‬عن أب الي‪ ،‬عن‬
‫الصنابي أنه قال له‪ :‬مت هاجرت؟ قال‪ :‬خرجنا من اليمن مهاجرين‪ ،‬فقدمنا الحفة‪ ،‬فأقبل راكب فقلت له‪ :‬الب؟ فقال‪:‬‬
‫دفنا النب صلى ال عليه وسلم منذ خس‪ ،‬قلت‪ :‬هل سعت ف ليلة القدر شيئا؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬أخبن بلل مؤذن النب صلى ال‬
‫عليه وسلم‪ :‬أنه سع ف السبع ف العشر الواخر‪.‬‬
‫‪ - 82‬باب‪ :‬كم غزا النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫‪ - 4201‬حدثنا عبد ال بن رجاء‪ :‬حدثنا إسرائيل‪ ،‬عن أب إسحاق قال‪ :‬سألت زيد بن أرقم رضي ال عنه‪ :‬كم غزوت‬
‫مع رسول ال صلى ال عليه وسلم؟ قال‪ :‬سبع عشرة‪ ،‬قلت‪ :‬كم غزا النب صلى ال عليه وسلم؟ قال‪ :‬تسع عشرة‪.‬‬
‫[‪]3733‬‬
‫‪ - 4202‬حدثنا عبد ال بن رجاء‪ :‬حدثنا إسرائيل‪ ،‬عن أب إسحاق‪ :‬حدثنا الباء رضي ال عنه قال‪ :‬غزوت مع النب صلى‬
‫ال عليه وسلم خس عشرة‪.‬‬

‫‪ - 4203‬حدثن أحد بن السن‪ :‬حدثنا أحد بن ممد بن حنبل بن هلل‪ :‬حدثنا معتمر بن سليمان‪ ،‬عن كهمس‪ ،‬عن‬
‫ابن بريدة‪ ،‬عن أبيه قال‪ :‬غزا مع رسول ال صلى ال عليه وسلم ست عشرة غزوة‪.‬‬
‫‪ - 68‬كتاب التفسي‪.‬‬
‫{الرحن الرحيم} اسان من الرحة‪ ،‬الرحيم والراحم بعن واحد‪ ،‬كالعليم والعال‪.‬‬
‫‪ - 1‬باب‪ :‬ماجاء ف فاتة الكتاب‪.‬‬
‫وسيت أم الكتاب أنه يبدأ بكتابتها ف الصاحف‪ ،‬ويبدأ بقراءتا ف الصلة‪ .‬والدين‪ :‬الزاء ف الي والشر‪ ،‬كما تدين ندان‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬بالدين} ‪/‬الاعون‪/ ،/1 :‬النفطار‪ :/9 :‬بالساب‪{ .‬مديني} ‪/‬الواقعة‪ :/86 :‬ماسبي‪.‬‬
‫‪ - 4204‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يي‪ ،‬عن شعبة قال‪ :‬حدثن خبيب بن عبد الرحن‪ ،‬عن حفص بن عاصم‪ ،‬عن أب سعيد‬
‫بن العلى قال‪ :‬كنت أصلي ف السجد‪ ،‬فدعان رسول ال صلى ال عليه وسلم فلم أجبه‪ ،‬فقلت‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬إن كنت‬
‫أصلي‪ ،‬فقال‪( :‬أل يقل ال‪{ :‬استجيبوا ل وللرسول إذا دعاكم لا يييكم})‪ .‬ث قال ل‪( :‬لعلمنك سورة هي أعظم السور‬
‫ف القرآن‪ ،‬قبل أن ترج من السجد)‪ .‬ث أخذ بيدي‪ ،‬فلما أراد أن يرج‪ ،‬قلت له‪ :‬أل تقل‪( :‬لعلمنك سورة هي أعظم سورة‬
‫ف القرآن)‪ .‬قال‪{( :‬المد ل رب العالي}‪ :‬هي السبع الثان‪ ،‬والقرآن العظيم الذي أوتيته)‪.‬‬
‫[‪]4720 ،4426 ،4370‬‬
‫‪ - 2‬باب‪{ :‬غي الغضوب عليهم ول الضالي}‪.‬‬
‫‪ - 4205‬حدثنا عبد ال بن يوسف‪ :‬أخبنا مالك‪ ،‬عن سي‪ ،‬عن أب صال‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه‪:‬‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬إذا قال المام‪{ :‬غي الغضوب عليهم ول الضالي}‪ .‬فقالوا آمي‪ ،‬فمن وافق قوله‬
‫قول اللئكة غفر له ما تقدم من ذنبه)‪.‬‬
‫[‪]747‬‬
‫سورة البقرة‪.‬‬
‫‪ - 3‬باب‪ :‬قول ال‪{ :‬وعلم آدم الساء كلها} ‪./31/‬‬
‫‪ - 4206‬حدثنا مسلم بن إبراهيم‪ :‬حدثنا هشام‪ :‬حدثنا قتادة‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم‪ .‬قال‬
‫ل خليفة‪ :‬حدثنا يزيد ابن زريع‪ :‬حدثنا سعيد‪ ،‬عن قتادة‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬يتمع‬
‫الؤمنون يوم القياممة فيقولون‪ :‬لو اسمتشفعنا إل ربنما‪ ،‬فيأتون آدم فيقولون‪ :‬أنمت أبمو الناس‪ ،‬خلقمك ال بيده‪ ،‬وأسمجد لك‬
‫ملئك ته‪ ،‬وعل مك أ ساء كل ش يء‪ ،‬فاش فع ل نا ع ند ر بك ح ت يري نا من مكان نا هذا‪ .‬فيقول‪ :‬ل ست هنا كم‪ ،‬ويذ كر ذن به‬
‫فيستحي‪ ،‬ائتونا نوحا‪ ،‬فإنه أول رسول بعثه ال إل أهل الرض‪ .‬فيأتون فيقول‪ :‬لست هناكم‪ ،‬ويذكر سؤاله ربه ما ليس ليه‬
‫به علم في ستحي‪ ،‬فيقول‪ :‬ائتوا خل يل الرح ن‪ .‬فيأتو نه فيقول‪ :‬ل ست هنا كم‪ ،‬ائتوا مو سى‪ ،‬عبدا كل مه ال وأعطاه التوراة‪.‬‬
‫فيأتونه فيقول‪ :‬لست هناكم‪ ،‬ويذكر قتل النفس بغي نفس‪ ،‬فيستحي من ربه فيقول‪ :‬ائتوا عيسى عبد ال ورسوله‪ ،‬وكلمة ال‬
‫وروحه‪ .‬فيقول‪ :‬لست هناكم‪ ،‬ائتوا ممد صلى ال عليه وسلم‪ ،‬عبدا غفر ال له ما تقدم من ذنبه وما تأخر‪ ،‬فيأتونن‪ ،‬فأنطلق‬
‫حت أستأذن على رب فيؤذن ل‪ ،‬فإذا رأيت رب وقت ساجدا‪ ،‬فيدعن ما شاء ال‪ ،‬ث يقال‪ :‬ارفع رأسك‪ ،‬وسل تعطه‪ ،‬وقل‬
‫يسمع‪ ،‬واشفع تشفع‪ .‬فأرفع رأسي‪ ،‬فأحده بتحميد يعلمنيه‪ ،‬ث أشفع‪ ،‬فيحد ل حدا فأدخلهم النة‪ ،‬ث أعود إليه‪ ،‬فإذا رأيت‬
‫رب‪ ،‬مثله‪ ،‬ث أشفع فيحد ل حدا فأدخلهم النة‪ ،‬ث أعود الرابعة فأقول‪ :‬ما بقي ف النار إل من حبسه القرآن‪ ،‬ووجب عليه‬

‫اللود)‪.‬‬
‫قال أبو عبد ال‪ :‬إل من حبسه القرآن‪ ،‬يعن قول ال تعال‪{ :‬خالدين فيها}‪.‬‬
‫[‪ ،7078 ،7002 ،6975 ،6197‬وانظر‪]3182 :‬‬
‫‪ - 4‬باب‪:‬‬
‫قال ماهد‪{ :‬إل شياطينهم} ‪ :/14/‬أصحابم من النافقي والشركي‪{ .‬ميط بالكافرين} ‪ :/19 /‬ال جامعهم‪{ .‬صبغة}‬
‫‪ :/138/‬دين‪{ .‬على الاشعي} ‪ :/45/‬على الؤمني حقا‪ .‬قال ماهد‪{ :‬بقوة} ‪ :/63/‬يعمل با فيه‪.‬‬
‫وقال أبو العالية‪{ :‬مرض} ‪ :/10/‬شك‪{ .‬وما خلفها} ‪ :/66/‬عبة لن بقي‪{ .‬ل شية} ‪ :/71/‬ل بياض‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬يسومونكم} ‪ :/49/‬يولونكم‪ .‬الولية ‪ -‬مفتوحة ‪ -‬مصدر الولء‪ ،‬الربوبية‪ ،‬وإذا كسرت الواو فهي المارة‪.‬‬
‫وقال بعضهم‪ :‬البوب الت تؤكل كلها فوم‪.‬‬
‫وقال قتادة‪{ :‬فباؤوا} ‪ :/90/‬فانقلبوا‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬يستفتحون} ‪ :/89/‬يستنصرون‪{ .‬شروا} ‪ :/102 /‬باعوا‪{ .‬راعنا} ‪ :/104 /‬من الرعونة‪ ،‬إذا أرادوا أن‬
‫يمقوا إنسانا قالوا‪ :‬راعنا‪{ .‬ل تزي} ‪ :/123 ،48/‬لتغن‪{ .‬خطوات} ‪ :/168 /‬من الطو‪ ،‬والعن‪ :‬آثاره‪{ .‬ابتلى}‬
‫‪ :/124/‬اختب‪.‬‬
‫‪ - 5‬باب‪ :‬قوله تعال‪{ :‬فل تعلوا ل أندادا وأنتم تعلمون} ‪./22/‬‬
‫‪ - 4207‬حدثن عثمان بن أب شيبة‪ :‬حدثنا جرير‪ ،‬عن منصور‪ ،‬عن أب وائل‪ ،‬عن عمرو بن شرحبيل‪ ،‬عن عبد ال قال‪:‬‬
‫سألت ال نب صلى ال عل يه وسلم‪ :‬أي الذ نب أع ظم عند ال؟ قال‪ ( :‬أن ت عل ل ندا و هو خل قك)‪ .‬قلت‪ :‬إن ذلك لعظ يم‪،‬‬
‫قلت‪ :‬ث أي؟ قال‪( :‬وأن تقتل ولدك تاف أن يطعم معك)‪ .‬قلت‪ :‬ث أي؟ قال‪( :‬أن تزان حليلة جارك)‪.‬‬
‫[‪]7094 ،7082 ،6468 ،6426 ،5655 ،4483‬‬
‫‪ - 6‬باب‪ :‬وقوله تعال‪{ :‬وظللنا عليكم الغمام وأنزلنا عليكم الن والسلوى كلوا من طيبات ما رزقناكم وما‬
‫ظلمونا ولكن كانوا أنفسهم يظلمون} ‪/57/‬‬
‫وقال ماهد‪ :‬الن صمغة‪ ،‬والسلوى الطي‪.‬‬
‫‪ - 4208‬حدثنا أبو نعيم‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن عبد اللك‪ ،‬عن عمرو بن حريث‪ ،‬عن سعيد بن زيد رضي ال عنه قال‪ :‬قال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬الكمأة من الن‪ ،‬وماؤها شفاء للعي)‪.‬‬
‫[‪]5381 ،4363‬‬
‫‪ - 7‬باب‪{ :‬وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغدا وادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة نغفر لكم‬
‫خطاياكم وسنيد الحسني} ‪/58/‬‬
‫رغدا‪ :‬واسعا كثيا‪.‬‬
‫‪ - 4209‬حدثن ممد‪ :‬حدثنا عبد الرحن بن مهدي‪ ،‬عن ابن البارك‪ ،‬عن معمر‪ ،‬عن هام بن منبه‪ ،‬عن أب هريرة رضي‬
‫ال عنه‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬قيل لبن إسرائيل‪{ :‬ادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة}‪ .‬فدخلوا يزحفون على‬
‫أستاههم‪ ،‬فبدلوا‪ ،‬وقالوا‪ :‬حطة‪ ،‬حبة ف شعرة)‪.‬‬

‫[‪]3222‬‬
‫‪ - 8‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬من كان عدوا لبيل}‪.‬‬
‫وقال عكرمة‪ :‬جب وميك وسراف‪ :‬عبد‪ ،‬إيل‪ :‬ال‪.‬‬
‫‪ - 4210‬حدثنا عبد ال بن مني‪ :‬سع عبد ال بن بكر‪ :‬حدثنا حيد‪ ،‬عن أنس قال‪:‬‬
‫سع عبد ال بن سلم بقدوم رسول ال صلى ال عليه وسلم وهو ف أرض يترف‪ ،‬فأتى النب صلى ال عليه وسلم فقال‪ :‬إن‬
‫سائلك عن ثلث ل يعلمهن إل نب‪ :‬فما أول شرط ال ساعة‪ ،‬وما أول طعام أهل النة‪ ،‬و ما ينع الولد إل أب يه أو إل أمه؟‬
‫قال‪( :‬أخبن جبيل آنفا)‪ .‬قال‪ :‬جبيل؟ قال‪( :‬نعم)‪ .‬قال‪ :‬ذاك عدو اليهود من اللئكة‪ ،‬فقرأ هذه الية‪{( :‬من كان عدوا‬
‫لبيل فإنه نزله على قلبك بإذن ال}‪ .‬أما أول أشراط الساعة فنار تشر الناس من الشرق إل الغرب‪ ،‬وأما أول طعام أهل‬
‫النة فزيادة كبد حوت‪ ،‬وإذا سبق ماء الرجل ماء الرأة نزع الولد‪ ،‬وإذا سبق ماء الرأة نزعت)‪ .‬قال‪ :‬أشهد أن ل إله إل ال‪،‬‬
‫وأشهد أنك رسول ال‪ ،‬يا رسول ال‪ ،‬أن اليهود قوم بت‪ ،‬وإنم إن يعلموا بإسلمي قبل أن تسألم يبهتون‪ ،‬فجاءت اليهود‪،‬‬
‫فقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬أي رجل عبد ال فيكم)‪ .‬قالوا‪ :‬خينا وابن خينا‪ ،‬وسيدنا وابن سيدنا‪ .‬قال‪( :‬أرأيتم إن‬
‫أ سلم ع بد ال بن سلم)‪ .‬فقالوا‪ :‬أعاذه ال من ذلك‪ ،‬فخرج ع بد ال فقال‪ :‬أش هد أن ل إله إل ال‪ ،‬وأن ممدا ر سول ال‪.‬‬
‫فقالوا‪ :‬شرنا وابن شرنا‪ ،‬وانتقصوه‪ ،‬قال‪ :‬فهذا الذي كنت أخاف يا رسول ال‪.‬‬
‫[‪]3151‬‬
‫‪ - 9‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بي منها} ‪./106/‬‬
‫‪ - 4211‬حدثنا عمرو بن علي‪ :‬حدثنا يي‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن حبيب‪ ،‬عن سعيد بن جبي‪ ،‬عن ابن عباس قال‪ :‬قال عمر‬
‫رضي ال عنه‪ :‬أقرؤنا أب‪ ،‬وأقضانا علي‪ ،‬وإنا لندع من قول أب‪ ،‬وذاك أن أبيا يقول‪ :‬ل أدع شيئا سعته من رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم‪ ،‬وقد قال ال تعال‪{ :‬ما ننسخ من آية أو ننسها}‪.‬‬
‫[‪]4719‬‬
‫‪ - 10‬باب‪{ :‬وقالوا اتذ ال ولدا سبحانه} ‪./116/‬‬
‫‪ - 4212‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ ،‬عن عبد ال بن أب حسي‪ :‬حدثنا نافع بن جبي‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال‬
‫عنه ما‪ ،‬عن ال نب صلى ال عل يه و سلم قال‪( :‬قال ال‪ :‬كذب ن ا بن آدم ول ي كن له ذلك‪ ،‬وشتم ن ول ي كن له ذلك‪ ،‬فأ ما‬
‫تكذبيه إياي فزعم أن ل أقدر أن أعيده كما كان‪ ،‬وأما شتمه أياي فقوله ل ولد‪ ،‬فسبحان أن أتذ صاحبة أو ولدا)‪.‬‬
‫‪ - 11‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬واتذوا من مقام إبراهيم مصلى} ‪./125/‬‬
‫‪ - 4213‬حدثنا مسدد‪ ،‬عن يي بن سعيد‪ ،‬عن حيد‪ ،‬عن أنس قال‪ :‬قال عمر‪:‬‬
‫وافقت ال ف ثلث‪ ،‬أو وافقن رب ف ثلث‪ ،‬قلت‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬لو اتذت من مقام إبراهيم مصلى‪ ،‬وقلت‪ :‬يا رسول ال‪،‬‬
‫يد خل عل يك الب والفا جر‪ ،‬فلو أمرت أمهات الؤمن ي بالجاب‪ ،‬فأنزل ال آ ية الجاب‪ ،‬قال‪ :‬وبلغ ن معات بة ال نب صلى ال‬
‫عليه وسلم بعض نسائه‪ ،‬فدخلت عليهن‪ ،‬قلت‪ :‬إن انتهيت أو ليبدلن ال رسوله صلى ال عليه وسلم خيا منكن‪ ،‬حت أتيت‬
‫إحدى نسائه‪ ،‬قالت‪ :‬يا عمر‪ ،‬أما ف رسول ال صلى ال عليه وسلم ما يعظ نساءه‪ ،‬حت تعظهن أنت؟ فأنزل ال‪{ :‬عسى ربه‬
‫إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيا منكن مسلمات}‪ .‬الية‪.‬‬
‫وقال ابن أب مري‪ :‬أخبنا يي بن أيوب‪ :‬حدثن حيد‪ :‬سعت أنسا‪ ،‬عن عمر‪.‬‬

‫[‪]393‬‬
‫‪ - 12‬باب‪ :‬قوله تعال‪{ :‬وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإساعيل ربنا تقبل منا إنك أنت سيع العليم} ‪/‬‬

‫‪./127‬‬

‫القواعد‪ :‬أساسه‪ ،‬واحدتا قاعدة‪{ .‬والقواعد من النساء} ‪/‬النور‪ :/60:‬واحدها قاعد‪.‬‬
‫‪ - 4214‬حدثنا إساعيل قال‪ :‬حدثن مالك‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن سال بن عبد ال‪ :‬أن عبد ال بن ممد بن أب بكر‪ :‬أخب‬
‫عبد ال بن عمر‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها‪ ،‬زوج النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬أل‬
‫تري أن قو مك بنوا الكع بة واقت صروا عن قوا عد إبراه يم)‪ .‬فقلت‪ :‬يا ر سول ال‪ ،‬أل ترد ها على قوا عد إبراه يم؟ قال‪( :‬لول‬
‫حدثان قومك بالكفر)‪.‬‬
‫فقال عبد ال بن عمر‪ :‬لئن كانت عائشة سعت هذا من رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ما أرى رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم ترك استلم الركني اللذين يليان الجر إل أن البيت ل يتمم على قواعد إبراهيم‪.‬‬
‫[‪]126‬‬
‫‪ - 13‬باب‪{ :‬قولوا آمنا بال وما أنزل إلينا} ‪./136/‬‬
‫‪ - 4215‬حدثنا ممد بن بشار‪ :‬حدثنا عثمان بن عمر‪ :‬أخبنا علي بن البارك‪ ،‬عن يي بن أب كثي‪ ،‬عن أب سلمة‪ ،‬عن‬
‫أب هريرة رضي ال عنه قال‪ :‬كان أهل الكتاب يقرؤون التوراة بالعبانية‪ ،‬ويفسرونا بالعربية لهل السلم‪ ،‬فقال رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم‪( :‬ل تصدقوا أهل الكتاب ول تكذبوهم‪ ،‬وقولوا‪{ :‬آمنا بال وما أنزل إلينا} الية)‪.‬‬
‫[‪]7103 ،6928‬‬
‫‪ - 14‬باب‪{ :‬سيقول السفهاء من الناس ما ولهم عن قبلتهم الت كانوا عليها قل ل الشرق والغرب يهدي من‬
‫يشاء إل صراط مستقيم} ‪./142/‬‬
‫‪ - 4216‬حدثنا أبو نعيم‪ :‬سع زهيا‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن الباء رضي ال عنه‪ :‬أن رسول ال صلى ال عليه وسلم صلى‬
‫إل بيت القدس ستة عشر شهرا‪ ،‬أو سبعة عشر شهرا‪ ،‬وكان يعجبه أن تكون قبلته قبل البيت‪ ،‬وأنه صلى‪ ،‬أو صلها‪ ،‬صلة‬
‫العصر وصلى معه قوم‪ ،‬فخرج رجل من كان صلى معه فمر على أهل السجد وهم راكعون‪ ،‬قال‪ :‬أشهد بال‪ ،‬لقد صليت‬
‫مع النب صلى ال عل يه وسلم ق بل م كة‪ ،‬فداروا ك ما هم ق بل البيت‪ ،‬وكان الذي مات على القبلة ق بل أن تول ق بل الب يت‬
‫رجال قتلوا‪ ،‬ل ندر ما نقول فيهم‪ ،‬فأنزل ال‪{ :‬وما كان ال ليضيع إيانكم إن ال بالناس لرؤوف رحيم}‪.‬‬
‫[‪]40‬‬
‫‪ - 15‬باب‪{ :‬وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا} ‪.]143/‬‬
‫‪ - 4217‬حدثنا يوسف بن راشد‪ :‬حدثنا يوسف بن راشد‪ :‬حدثنا جرير وأبو أسامة‪ ،‬واللفظ لرير‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن أب‬
‫صال‪ .‬وقال أبو أسامة‪ :‬حدثنا أبو صال‪ ،‬عن أب سعيد الدري قال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬يدعى نوح يوم‬
‫القيامة‪ ،‬فيقول‪ :‬لبيك وسعديك يا رب‪ ،‬فيقول‪ :‬هل بلغت؟ فيقول‪ :‬نعم‪ ،‬فيقال لمته‪ :‬هل بلغكم؟ فيقولون‪ :‬ما أتانا من نذير‪،‬‬
‫فيقول‪ :‬من يشهد لك؟ فيقول‪ :‬ممد وأمته‪ ،‬فيشهدون أنه قد بلغ‪{ :‬ويكون الرسول عليكم شهيدا}‪ .‬فذلك قوله جل ذكره‪:‬‬
‫{وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا})‪ .‬والوسط العدل‪.‬‬

‫[‪]3161‬‬
‫‪ - 16‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬وما جعلنا القبلة الت كنت عليها إل لنعلم من يتبع الرسول من ينقلب على عقبيه وإن كانت‬
‫لكبية إل على الذين هدى ال وما كان ال ليضيع إيانكم إن ال بالناس لرؤوف رحيم} ‪./143/‬‬
‫‪ - 4218‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يي‪ ،‬عن سفيان‪ ،‬عن عبد ال بن دينار‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال عنهما‪ :‬بينا الناس يصلون‬
‫ال صبح ف م سجد قباء‪ ،‬إذ جاء جاء فقال‪ :‬أنزل ال على ال نب صلى ال عل يه و سلم قرآ نا‪ :‬أن ي ستقبل الكع بة فا ستقبلوها‪،‬‬
‫فتوجهوا إل الكعبة‪.‬‬
‫[‪]395‬‬
‫‪ - 17‬باب‪{ :‬قد نرى تقلب وجهك ف السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر السجد الرام}‪.‬‬
‫إل‪{ :‬عما تعملون} ‪./144/‬‬
‫‪ - 4219‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا معتمر‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه قال‪ :‬ل يبق من صلى القبلتي غيي‪.‬‬
‫‪ - 18‬باب‪{ :‬ولئن أتيت الذين أوتوا الكتاب بكل آية ما تبعوا قبلتك}‪.‬‬
‫إل قوله‪{ :‬إنك إذا لن الظالي} ‪./145/‬‬
‫‪ - 4220‬حدثنا خالد بن ملد‪ :‬حدثنا سليمان‪ :‬حدثن عبد ال بن دينار‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال عنهما‪ :‬بينما الناس ف‬
‫الصبح بقباء‪ ،‬جاءهم رجل فقال‪ :‬إن رسول ال صلى ال عليه وسلم قد أنزل عليه الليلة قرآن‪ ،‬وأمر أن يستقبل الكعبة‪ ،‬أل‬
‫فاستقبلوها‪ ،‬وكان وجه الناس إل الشأم‪ ،‬فاستداروا بوجوههم إل الكعبة‪.‬‬
‫[‪]395‬‬
‫‪ - 19‬باب‪{ :‬الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم وإن فريقا منهم ليكتمون الق ‪ -‬إل قوله ‪ -‬فل‬
‫تكونن من المترين} ‪/147 ،146/‬‬
‫‪ - 4221‬حدثنا يي بن قزعة‪ :‬حدثنا مالك‪ ،‬عن عبد ال بن دينار‪ ،‬عن ابن عمر قال‪:‬‬
‫بينا الناس ف الصبح بقباء ف صلة الصبح‪ ،‬إذ جاءهم آت فقال‪ :‬إن النب صلى ال عليه وسلم قد أنزل عليه الليلة قرآن‪ ،‬وقد‬
‫أمر أن يستقبل الكعبة‪ ،‬أل فاستقبلوها‪ ،‬وكانت وجوههم الناس إل الشأم‪ ،‬فاستداروا إل الكعبة‪.‬‬
‫[‪]395‬‬
‫‪ - 20‬باب‪{ :‬ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا اليات أينما تكونوا يأت بكم ال جيعا إن ال على كل شيء‬
‫قدير} ‪./148/‬‬
‫‪ - 4222‬حدثنا ممد بن الثن‪ :‬حدثنا يي‪ ،‬عن سفيان‪ :‬حدثن أبو إسحاق قال‪ :‬سعت الباء رضي ال عنه قال‪ :‬صلينا‬
‫مع النب صلى ال عليه وسلم نو بيت القدس ستة عشر‪ ،‬أو سبعة عشر شهرا‪ ،‬ث صرفة نو القبلة‪.‬‬
‫[‪]40‬‬

‫‪ - 21‬باب‪{ :‬ومن حيث خرجت فول وجهك شطر السجد الرام وإنه للحق من ربك وما ال بغافل عما‬

‫تعملون} ‪./149/‬‬

‫شطره‪ :‬تلقاؤه‪.‬‬
‫‪ - 4223‬حدثنا موسى بن إساعيل‪ :‬حدثنا عبد العزيز بن مسلم‪ :‬حدثنا عبد ال بن دينار قال‪ :‬سعت ابن عمر رضي ال‬
‫عنهما يقول‪:‬‬
‫بينا الناس ف الصبح بقباء‪ ،‬إذ جاءهم رجل فقال‪ :‬أنزل الليلة قرآن‪ ،‬فأمر أن يستقبل الكعبة فاستقبلوها‪ ،‬فاستداروا كهيئتهم‪،‬‬
‫فتوجهوا إل الكعبة‪ ،‬وكان وجه الناس إل الشأم‪.‬‬
‫[‪]395‬‬
‫‪ - 22‬باب‪{ :‬ومن حيث خرجت فول وجهك شطر السجد الرام وحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره ‪ -‬إل قوله‬

‫‪ -‬ولعلكم تتدون} ‪./150/‬‬

‫‪ - 4224‬حدثنا قتيبة بن سعيد‪ :‬عن مالك‪ ،‬عن عبد ال بن دينار‪ ،‬عن ابن عمر قال‪:‬‬
‫بينما الناس ف صلة الصبح بقباء‪ ،‬إذ جاءهم آت فقال‪ :‬إن رسول ال صلى ال عليه وسلم قد أنزل عليه الليلة‪ ،‬وقد أمر أن‬
‫يستقبل الكعبة‪ ،‬فاستقبلوها‪ ،‬وكانت وجوههم الناس إل الشأم‪ ،‬فاستداروا إل القبلة‪ :‬الكعبة‪.‬‬
‫[‪]395‬‬
‫‪ - 23‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬إن الصفا والروة من شعائر ال فمن حج البيت أو اعتمر فل جناح عليه أن يطوف بما ومن‬
‫تطوع خيا فإن ال شاكر عليم} ‪./158/‬‬
‫شعائر‪ :‬علمات‪ ،‬واحدتام شعية‪ .‬وقال ابمن عباس‪ :‬الصمفوان الجمر‪ ،‬ويقال‪ :‬الجارة اللس التم تنبمت شيئا‪ ،‬والواحدة‬
‫صفوانة‪ ،‬بعن الصفا‪ ،‬والصفا للجميع‪.‬‬
‫‪ - 4225‬حدثنا عبد ال بن يوسف‪ :‬أخبنا مالك‪ ،‬عن هشام بن عروة‪ ،‬عن أبيه أنه قال‪:‬‬
‫قلت لعائشة زوج النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وأنا يومئذ حديث السن‪ :‬أرأيت قول ال تبارك وتعال‪{ :‬ن الصفا والروة من‬
‫شعائر ال ف من حج الب يت أو اعت مر فل جناح عل يه أن يطوف ب ما}‪ .‬ف ما أرى على أ حد شيئا أن ل يطوف ب ما؟ فقالت‬
‫عائشة‪ :‬كل‪ ،‬لو كانت كما تقول‪ ،‬كانت‪ :‬فل جناح عليه أن ل يطوف بما‪ ،‬إنا أنزلت هذه الية ف النصار‪ ،‬كانوا يهلون‬
‫لناة‪ ،‬وكانت مناة حذو قديد‪ ،‬وكانوا يتحرجون أن يطوفوا بي الصفا والروة‪ ،‬فلما جاء السلم سألوا رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم عن ذلك‪ ،‬فأنزل ال‪{ :‬إن الصفا والروة من شعائر ال فمن حج البيت أو اعتمر فل جناح عليه أن يطوف بما}‪.‬‬
‫[‪]1561‬‬
‫‪ - 4226‬حدثنا ممد بن يوسف‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن عاصم بن سليمان قال‪ :‬سألت أنس بن مالك رضي ال عنه عن‬
‫الصفا والروة‪ ،‬فقال‪ :‬كنا نرى أنما من أمر الاهلية‪ ،‬فلما كان السلم أمسكنا عنهما‪ ،‬فأنزل ال تعال‪{ :‬إن الصفا والروة‬
‫من شعائر ال فمن حج البيت أو اعتمر فل جناح عليه أن يطوف بما}‪.‬‬
‫[‪]1565‬‬

‫‪ - 24‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬ومن الناس من يتخذ من دون ال أندادا يبونم كحب ال} ‪./165/‬‬
‫يعن أضدادا‪ ،‬واحدها ند‪.‬‬
‫‪ - 4227‬حدثنا عبدان‪ ،‬عن أب حزة‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن شقيق‪ ،‬عن عبد ال‪ :‬قال النب صلى ال عليه وسلم كلمة‪ ،‬وقلت‬
‫أخرى‪ ،‬قال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬من مات وهو يدعو من دون ال ندا دخل النار)‪ .‬وقلت أنا‪ :‬من مات وهو ل يدعو‬
‫ل ندا دخل النة‪.‬‬
‫[‪]1181‬‬
‫‪ - 25‬باب‪{ :‬يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص ف القتلى الر بالر ‪ -‬إل قوله ‪ -‬عذاب أليم} ‪./178/‬‬
‫{عفي} ‪ :/178/‬ترك‪.‬‬
‫‪ - 4228‬حدثنا الميدي‪ :‬حدثنا سفيان‪ :‬حدثنا عمرو قال‪ :‬سعت ماهدا قال‪ :‬سعت ابن عباس رضي ال عنهما يقول‪:‬‬
‫كان ف بن إسرائيل القصاص ول تكن فيهم الدية‪ ،‬فقال ال تعال لذه المة‪{ :‬كتب عليكم القصاص ف القتلى الر بالر‬
‫والع بد بالع بد والن ثى بالن ثى ف من ع في له من أخ يه ش يء} فالع فو أن يق بل الد ية ف الع مد {فاتباع بالعروف وأداء إل يه‬
‫بإحسان} يتبع بالعروف ويؤدي بإحسان {ذلك تفيف من ربكم ورحة} ما كتب على من كان قبلكم {فمن اعتدى بعد‬
‫ذلك فله عذاب أليم} قتل بعد قبول الدية‪.‬‬
‫[‪]6487‬‬
‫‪ - 4229/4230‬حدثنا ممد بن عبد ال النصاري‪ :‬حدثنا حيد‪ :‬أن أنسا حدثهم‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم‬
‫قال‪( :‬كتاب ال القصاص)‪.‬‬
‫(‪ - )4230‬حدثن عبد ال بن مني‪ :‬سع عبد ال بن بكر السهمي‪ :‬حدثنا حيد‪ ،‬عن أنس‪ :‬أن الربيع عمته كسرت ثنية‬
‫جارية‪ ،‬فطلبوا إليها العفو فأبوا‪ ،‬فعرضوا الرش فأبوا‪ ،‬فأتوا رسول ال صلى ال عليه وسلم وأبوا إل القصاص‪ ،‬فأمر رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم بالقصاص‪ ،‬فقال أنس بن النضر‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬أتكسر ثنية الربيع؟ ل والذي بعثك بالق ل تكسر‬
‫ثنيتها‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ( :‬يا أنس‪ ،‬كتاب ال القصاص) فرضي القوم فعفوا‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم‪( :‬إن من عباد ال من لو أقسم على ال لبره)‪.‬‬
‫[‪]2556‬‬
‫‪ - 26‬باب‪{ :‬ياأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون} ‪./183/‬‬
‫‪ - 4231‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يي‪ ،‬عن عبيد ال قال‪ :‬أخبن نافع‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال عنهما قال‪ :‬كانت عاشوراء‬
‫يصومه أهل الاهلية‪ ،‬فلما نزل رمضان‪ ،‬قال‪( :‬من شاء صامه‪ ،‬ومن شاء ل يصمه)‪.‬‬
‫[‪]1793‬‬
‫‪ - 4232‬حدثنا عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا ابن عيينة‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن عروة‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها‪ :‬كان عاشوراء‬
‫يصام قبل رمضان‪ ،‬فلما نزل رمضان قال‪( :‬من شاء صام ومن شاء أفطر)‪.‬‬
‫[‪]1515‬‬

‫‪ - 4233‬حدثن ممود‪ :‬أخبنا عبيد ال‪ ،‬عن إسرائيل‪ ،‬عن منصور‪ ،‬عن إبراهيم‪ ،‬عن علقمة‪ ،‬عن عبيد ال قال‪ :‬دخل‬
‫الشعث وهو يطعم‪ ،‬فقال‪ :‬اليوم عاشوراء؟ فقال‪ :‬كان يصام قبل أن ينل رمضان‪ ،‬فلما نزل رمضان ترك‪ ،‬فادن فكل‪.‬‬
‫‪ - 4234‬حدثن ممد بن الثن‪ :‬حدثنا يي‪ :‬حدثنا هشام قال‪ :‬أخبن أب‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها قالت‪ :‬كان يوم‬
‫عاشوراء تصومه قريش ف الاهلية‪ ،‬وكان النب صلى ال عليه وسلم يصومه‪ ،‬فلما قدم الدينة صامه وأمر بصيامه‪ ،‬فلما نزل‬
‫رمضان كان رمضان الفريضه‪ ،‬وترك عاشوراء‪ ،‬فكان من شاء صامه ومن شاء ل يصمه‪.‬‬
‫[‪]1515‬‬
‫‪ - 27‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬أياما معدودات فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر وعلى الذين يطيقونه‬

‫فدية طعام مسكي فمن تطوع خيا‬

‫فهو خي له وأن تصوموا خي لكم إن كنتم تعلمون} ‪./184/‬‬
‫وقال عطاء‪ :‬يفطر من الرض كله‪ ،‬كما قال ال تعال‪.‬‬
‫وقال السن وإبراهيم ف الرضع والامل‪ :‬إذا خافتا على أنفسهما أو ولدها تفطران ث تقضيان‪ ،‬وأما الشيخ الكبي إذا ل يطق‬
‫الصيام‪ ،‬فقد أطعم أنس بعد ما كب عاما أو عامي‪ ،‬كل يوم مسكينا‪ ،‬خبزا ولما‪ ،‬وأفطر‪.‬‬
‫قراءة العامة {يطيقونه} وهو أكثر‪.‬‬
‫‪ - 4235‬حدثن إسحاق‪ :‬أخبنا روح‪ :‬حدثنا زكرياء بن إسحاق‪ :‬حدثنا عمرو بن دينار‪ ،‬عن عطاء‪ :‬سع ابن عباس يقرأ‪:‬‬
‫{وعلى الذين يطوقونه فدية طعام مسكي}‪ .‬قال ابن عباس‪ :‬ليست بنسوخة‪ ،‬هو الشيخ الكبي‪ ،‬والرأة الكبية‪ ،‬ل يستطيعان‬
‫أن يصوما‪ ،‬فيطعمان مكان كل يوم مسكينا‪.‬‬
‫‪ - 28‬باب‪{ :‬فمن شهد منكم الشهر فليصمه} ‪./185/‬‬
‫‪ - 4236‬حدثنا عياش بن الوليد‪ :‬حدثنا عبد العلى‪ :‬حدثنا عبيد ال‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال عنهما أنه قرأ‪:‬‬
‫{فدية طعام مساكي}‪ .‬قال‪ :‬هي منسوخة‪.‬‬
‫[‪]1848‬‬
‫‪ - 4237‬حدثنا قتي بة‪ :‬حدثنا بكر بن مضر‪ ،‬عن عمرو بن الارث‪ ،‬عن بك ي بن عبد ال‪ ،‬عن يزيد‪ ،‬مول سلمة بن‬
‫الكواع‪ ،‬عن سلمة قال‪ :‬لا نزلت‪{ :‬وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكي}‪ .‬كان من أراد أن يفطر ويفتدي‪ ،‬حت نزلت‬
‫الية الت بعدها فنسختها‪.‬‬
‫قال أبو عبد ال‪ :‬مات بكي قبل يزيد‪.‬‬
‫‪ - 29‬باب‪{ :‬أحل لكم ليلة الصيام الرفث إل نسائكم هن لباس لكم وأنتم لباس لن علم ال أنكم كنتم تتانون‬
‫أنفسكم فتاب عليكم فالن باشروهن وابتغوا ما كتب ال لكم} ‪./187/‬‬
‫‪ - 4238‬حدثنا عبيد ال‪ ،‬عن إسرائيل‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن الباء‪ .‬وحدثنا أحد بن عثمان‪ :‬حدثنا شريح بن مسلمة قال‪:‬‬
‫حدثن إبراهيم بن يوسف‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن أب إسحاق قال‪ :‬سعت الباء رضي ال عنه‪ :‬لا نزل صوم رمضان‪ ،‬كانوا ل يقربون‬
‫النسماء رمضان كله‪ ،‬وكان رجال يونون أنفسمهم‪ ،‬فأنزل ال‪{ :‬علم ال أنكمم كنتمم تتانون أنفسمكم فتاب عليكمم وعفما‬
‫عنكم}‪.‬‬

‫[‪]1816‬‬
‫‪ - 30‬باب‪{ :‬وكلوا واشربوا حت يتبي لكم اليط البيض من اليط السود من الفجر ث أتوا الصيام إل الليل‬
‫ول تباشروهن وأنتم عاكفون ف الساجد}‪.‬‬
‫إل قوله‪{ :‬يتقون} ‪" ./187/‬العاكف" ‪/‬الج‪ :/25 :‬القيم‪.‬‬
‫‪ - 4239/4240‬حدثنا موسى بن إساعيل‪ :‬حدثنا أبو عوانة‪ ،‬عن حصي‪ ،‬عن الشعب‪ ،‬عن عدي قال‪ :‬أخذ عدي‬
‫عقال أبيض وعقال أسود‪ ،‬حت كان بعض الليل نظر‪ ،‬فلم يستبينا‪ ،‬فلما أصبح قال‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬جعلت تت وسادي‪ ،‬قال‪:‬‬
‫(إن وسادك إذا لعريض‪ :‬أن كان اليط البيض والسود تت وسادتك)‪.‬‬
‫(‪ - )4240‬حدثنا قتيبة بن سعيد‪ :‬حدثنا جرير‪ ،‬عن مطرف‪ ،‬عن الشعب‪ ،‬عن عدي بن حات رضي ال عنه قال‪ :‬قلت يا‬
‫رسول ال‪ ،‬ما اليط البيض من اليط السود‪ ،‬أها خيطان؟ قال‪( :‬إنك لعريض القفا إن أبصرت اليطي)‪ .‬ث قال‪( :‬ل‪ ،‬بل‬
‫هو سواد الليل وبياض النهار)‪.‬‬
‫[‪]1817‬‬
‫‪ - 4241‬حدثنا ابن أب مري‪ :‬حدثنا أبو غسان‪ ،‬ممد بن مطرف‪ :‬حدثن أبو حازم‪ ،‬عن سهل بن سعد قال‪ :‬وأنزلت‪:‬‬
‫{وكلوا واشربوا حت يتبي لكم اليط البيض من اليط السود}‪ .‬ول ينل {من الفجر} وكان رجال إذا أرادوا الصوم‬
‫ربط أحدهم ف رجليه اليط البيض واليط السود‪ ،‬ول يزال يأكل حت يتبي له رؤيتهما‪ ،‬فأنزل ال بعده‪{ :‬من الفجر}‬
‫فعلموا أنا يعن الليل من النهار‪.‬‬
‫[‪]1818‬‬
‫‪ - 31‬باب‪{ :‬ليس من الب بأن تأتوا البيوت من ظهورها ولكن الب من اتقى وأتوا البيوت من أبوابا واتقوا ال‬

‫لعلكم تفلحون} ‪./189/‬‬

‫‪ - 4242‬حدثنا عبيد ال بن موسى‪ ،‬عن إسرائيل‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن الباء قال‪:‬‬
‫كانوا إذا أحرموا ف الاهلية أتوا البيت من ظهره‪ ،‬فأنزل ال‪{ :‬وليس الب بأن تأتوا البيوت من ظهورها ولكن الب من اتقى‬
‫وأتوا البيوت من أبوابا}‪.‬‬
‫[‪]1709‬‬
‫‪ - 32‬باب‪{ :‬وقاتلوهم حت ل تكون فتنة ويكون الدين ل فإن انتهوا فل عدوان إل على الظالي} ‪./193/‬‬
‫‪ - 4243‬حدثنا ممد بن بشار‪ :‬حدثنا عبد الوهاب‪ :‬حدثنا عبيد ال‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال عنهما‪:‬‬
‫أتاه رجلن ف فت نة ا بن الزب ي فقال‪ :‬إن الناس ضيعوا وأنت ا بن عمر‪ ،‬و صاحب النب صلى ال عل يه وسلم‪ ،‬ف ما ين عك أن‬
‫ترج؟ فقال‪ :‬ينعن أن ال حرم دم أخي‪ ،‬فقال‪ :‬أل يقل ال‪{ :‬وقاتلوهم حت ل تكون فتنة}‪ .‬فقال‪ :‬قاتلنا حت ل تكن فتنة‪،‬‬
‫وكان الدين ل‪ ،‬وأنتم تريدون أن تقاتلوا حت تكون فتنة‪ ،‬ويكون الدين لغي ال‪.‬‬
‫وزاد عثمان بن صال‪ ،‬عن ابن وهب قال‪ :‬أخبن فلن‪ ،‬وحيوة بن شريح‪ ،‬عن بكر بن عمرو العافري‪ :‬أن بكي بن عبد ال‬
‫حدثه‪ ،‬عن نافع‪ :‬أن رجل أتى ابن عمر فقال‪ :‬يا أبا عبد الرحن‪ ،‬ما حلك على أن تج وتعتمر عاما‪ ،‬وتترك الهاد ف سبيل‬
‫ال عز وجل‪ ،‬فد علمت ما رغب ال فيه؟ قال‪ :‬يا ابن أخي‪ ،‬بن السلم على خس‪ :‬إيان بال ورسوله‪ ،‬والصلة المس‪،‬‬

‫و صيام رمضان‪ ،‬وأداء الزكاة‪ ،‬و حج الب يت‪ .‬قال‪ :‬يا أ با ع بد الرح ن‪ ،‬أل ت سمع ما ذ كر ال ف كتا به‪{ :‬وإن طائفتان من‬
‫الؤمني اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداها على الخرى فقاتلوا الت تبغي حت تفيء إل أمر ال }‪{ .‬قاتلوهم حت ل‬
‫تكون فتنة}‪ .‬قال‪ :‬فعلنا على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم وكان السلم قليل‪ ،‬فكان الرجل يفت ف دينه‪ :‬إما قتلوه‬
‫وإما يعذبونه‪ ،‬حت كثر السلم فلم تكن فتنة‪ ،‬قال‪ :‬فما قولك ف علي وعثمان؟ قال‪ :‬أما عثمان فكأن ال عفا عنه‪ ،‬وأما أنتم‬
‫فكرهتم أن تعفوا عنه‪ .‬أما علي فابن عم رسول ال صلى ال عليه وسلم وختنه‪ ،‬وأشار بيده‪ ،‬فقال‪ :‬هذا بيته حيث ترون‪.‬‬
‫[‪ ،6682 ،4374 ،4373‬وانظر‪]8 :‬‬
‫‪ - 33‬باب‪{ :‬وأنفقوا ف سبيل ال ول تلقوا بأيديكم إل التهلكة وأحسنوا إن ال يب الحسني} ‪./195/‬‬
‫التهلكة واللك واحد‪.‬‬
‫‪ - 4244‬حدثنا إسحاق‪ :‬أخبنا النضر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن سليمان قال‪ :‬سعت أبا وائل‪ ،‬عن حذيفة‪{ :‬وأنفقوا ف سبيل‬
‫ول تلقوا بأيديكم إل التهلكة}‪ .‬قال‪ :‬نزلت ف النفقة‪.‬‬
‫‪ - 34‬باب‪{ :‬فمن كان منكم مريضا أو به أذى من رأسه} ‪./196/‬‬
‫‪ - 4245‬حدثنا آدم‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن عبد الرحن بن الصبهان قال‪ :‬سعت عبد ال بن معقل قال‪:‬‬
‫قعدت إل كعب بن عجزة ف هذا السجد ‪ -‬يعن مسجد الكوفة ‪ -‬فسألته عن {فدية من صيام}‪ .‬فقال‪ :‬حلت إل النب‬
‫صلى ال عليه وسلم والقمل يتناثر على وجهي‪ ،‬فقال‪( :‬ما كنت أرى أن الهد قد بلغ بك هذا‪ ،‬أما تد شاة)‪ .‬قلت‪ :‬ل‪،‬‬
‫قال‪( :‬صم ثلثة أيام‪ ،‬أو أطعم ستة مساكي لكل مسكي نصف صاع من طعام‪ ،‬واحلق رأسك)‪.‬‬
‫فنلت ف خاصة‪ ،‬وهي لكم عامة‪.‬‬
‫[‪]1721‬‬
‫‪ - 35‬باب‪{ :‬فمن تتع بالعمرة إل الج} ‪/‬البقرة‪./196 :‬‬
‫‪ - 4246‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يي‪ ،‬عن عمران أب بكر‪ :‬حدثنا أبو رجاء‪ ،‬عن عمران بن حصي رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫أنزلت آية التعة ف كتاب ال‪ ،‬ففعلناها مع رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ول ينل قرآن يرمه‪ ،‬ول ينه عنها حت مات‪،‬‬
‫قال رجل برأيه ما شاء‪.‬‬
‫[‪]1496‬‬
‫‪ - 36‬باب‪{ :‬ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضل من ربكم} ‪./198/‬‬
‫‪ - 4247‬حدثن ممد قال‪ :‬أخبن ابن عيينة‪ ،‬عن عمرو‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫كانت عكاظ ومنة وذو الجاز أسواقا ف الاهلية‪ ،‬فتأثوا أن يتجروا ف الواسم‪ ،‬فنلت‪{ :‬ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضل‬
‫من ربكم}‪ .‬ف مواسم الج‪.‬‬
‫[‪]1681‬‬
‫‪ - 37‬باب‪{ :‬ث أفيضوا من حيث أفاض الناس} ‪./199/‬‬

‫‪ - 4248‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا ممد بن حازم‪ :‬حدثنا هشام‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها‪:‬‬
‫كانمت قريمش وممن دان دينهما يقفون بالزدلفمة‪ ،‬وكانوا يسممون الممس‪ ،‬وكان سمائر العرب يقفون بعرفات‪ ،‬فلمما جاء‬
‫السلم‪ ،‬أمر ال نبيه صلى ال عليه وسلم أن يأت عرفات‪ ،‬ث يقف با‪ ،‬ث يفيض منها‪ ،‬فذلك قوله تعال‪{ :‬ث أفيضوا من‬
‫حيث أفاض الناس}‬
‫[‪]1582‬‬
‫‪ - 4249‬حدثن ممد بن أب بكر‪ :‬حدثنا فضيل بن سليمان‪ :‬حدثنا موسى ابن عقبة‪ :‬أخبن كريب‪ ،‬عن ابن عباس قال‪:‬‬
‫يطوف الرجل بالبيت ما كان حلل حت يهل بالج‪ ،‬فإذا ركب إل عرفة فمن تيسر له هدية من البل أو البقر أو الغنم‪ ،‬ما‬
‫تيسر له من ذلك‪ ،‬أي ذلك شاء‪ ،‬غي أنه إن ل يتيسر له فعليه ثلثة أيام ف الج‪ ،‬وذلك قبل يوم عرفة‪ ،‬فإن كان آخر يوم من‬
‫اليام الثل ثة يوم عر فة فل جناح عل يه‪ ،‬ث لينطلق ح ت ي قف بعرفات من صلة الع صر إل أن يكون الظلم‪ ،‬ث ليدفعوا من‬
‫عرفات إذا أفاضوا منها حت يبلغوا جعا الذي يتبر فيه‪ ،‬ث ليذكروا ال كثيا‪ ،‬أو أكثروا التكبي والتهليل قبل أن تصبحوا‪ ،‬ث‬
‫أفيضوا فإن الناس كانوا يفيضون‪ ،‬وقال ال تعال‪{ :‬ثم أفيضوا ممن حيمث أفاض الناس واسمتغفروا ال إن ال غفور رحيمم}‪.‬‬
‫حت ترموا المرة‪.‬‬
‫‪ - 38‬باب‪:‬‬
‫{ومنهم من يقول ربنا آتنا ف الدنيا حسنة وف الخرة حسنة وقنا عذاب النار} ‪./201/‬‬
‫‪ - 4250‬حدثنا أبو معمر‪ :‬حدثنا عبد الوارث‪ ،‬عن عبد العزيز‪ ،‬عن أنس قال‪:‬‬
‫كان النب صلى ال عليه وسلم يقول‪( :‬اللهم ربنا آتنا ف الدنيا حسنة‪ ،‬وف الخرة حسنة‪ ،‬وقنا عذاب النار)‪.‬‬
‫[‪]6026‬‬
‫‪ - 39‬باب‪{ :‬وهو ألد الصام} ‪./204/‬‬
‫وقال عطاء‪ :‬النسل اليوان‪.‬‬
‫‪ - 4251‬حدثنا قبيضة‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن ابن جرير‪ ،‬عن ابن أب مليكة‪ ،‬عن عائشة ترفعه قال‪:‬‬
‫(أبغض الرجال إل ال اللد الصم)‪.‬‬
‫وقال ع بد ال‪ :‬حدث نا سفيان‪ :‬حدثن ا بن جر يج‪ ،‬عن ا بن أب ملي كة‪ ،‬عن عائشة ر ضي ال عن ها‪ ،‬عن النب صلى ال عل يه‬
‫وسلم‪.‬‬
‫[‪]2325‬‬
‫‪ - 40‬باب‪{ :‬أم حسبتم أن تدخلوا النة ولا يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا‬

‫حت يقول الرسول والذين آمنوا معه مت نصر ال أل إن نصر ال قريب} ‪./214/‬‬

‫‪ - 4252‬حدثنا إبراهيم بن موسى‪ :‬أخبنا هشام‪ ،‬عن ابن جرير قال‪ :‬سعت ابن أب مليكة يقول‪ :‬قال ابن عباس رضي ال‬
‫عنهما‪:‬‬
‫{حت إذا استيأس الرسل وظنوا أنم قد كذبوا}‪ .‬خفيفة‪ ،‬ذهب با هناك‪ ،‬وتل‪{ :‬حت يقول الرسول والذين آمنوا معه مت‬
‫ن صر ال أل إن ن صر ال قر يب}‪ .‬فلق يت عروة بن الزب ي فذكرت له ذلك‪ ،‬فقال‪ :‬قالت عائ شة‪ :‬معاذ ال‪ ،‬وال ما و عد ال‬
‫رسوله من شيء قط إل علم أنه كائن قبل أن يوت‪ ،‬ولكن ل يزل البلء بالرسل‪ ،‬حت خافوا أن يكون من معهم يكذبونم‪.‬‬

‫فكانت تقرؤها‪{ :‬وظنوا أنم قد كذبوا}‪ .‬مثقلة‪.‬‬
‫[‪]3209‬‬
‫‪ - 41‬باب‪{ :‬نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أن شئتم وقدموا لنفسكم}‪ .‬الية ‪/223/‬‬
‫‪ - 4253‬حدثن إسحاق‪ :‬أخبنا النضر بن شيل‪ :‬أخبنا ابن عون‪ ،‬عن نافع قال‪:‬‬
‫كان ابن عمر رضي ال عنهما إذا قرأ القرآن ل يتكلم حت يفرغ منه‪ ،‬فأخذت عليه يوما‪ ،‬فقرأ سورة البقرة‪ ،‬حت انتهى إل‬
‫مكان قال‪ :‬تدري فيم أنزلت؟ قلت‪ :‬ل‪ ،‬قال‪ :‬أنزلت ف كذا وكذا‪ ،‬ث مضى‪.‬‬
‫وعن عبد الصمد‪ :‬حدثن أب‪ :‬حدثن أيوب‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر‪{ :‬فأتوا حرثكم أن شئتم}‪ .‬قال يأتيها ف‪.‬‬
‫وراه ممد بن يي بن سعيد‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عبيد ال‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر‪.‬‬
‫‪ - 4254‬حدثنا أبو نعيم‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن النكدر‪ :‬سعت جابرا رضي ال عنه قال‪ :‬كانت اليهود تقول‪ :‬إذا جامعها من‬
‫ورائها جاء الولد أحول‪ ،‬فنلت‪{ :‬نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أن شئتم}]‬
‫‪ - 42‬باب‪{ :‬واذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فل تعضلوهن أن ينكحن أزواجهن} ‪./232/‬‬
‫‪ - 4255‬حدثنا عبيد ال بن سعيد‪ :‬حدثنا أبو عامر العقدي‪ :‬حدثنا عباد بن راشد‪ :‬حدثنا السن قال‪ :‬حدثن معقل بن‬
‫يسار قال‪:‬‬
‫كانت ل أخت تطب إل‪.‬‬
‫وقال إبراهيم‪ ،‬عن يونس‪ ،‬عن السن‪ :‬حدثن معقل بن يسار‪.‬‬
‫حدثنا أبو معمر‪ :‬حدثنا عبد الوارث‪ :‬حدثنا يونس‪ ،‬عن السن‪ :‬أن أخت معقل بن يسار طلقها زوجها‪ ،‬فتركها حت انقضت‬
‫عدتا فخطبها‪ ،‬فأب معقل‪ ،‬فنلت‪{ :‬فل تعضلوهن أن ينكحن أزواجهن}‪.‬‬
‫[‪]5021 ،5020 ،4837‬‬
‫‪ - 43‬باب‪{ :‬والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشرا فإذا بلغن أجلهن فل‬
‫جناح عليكم فيما فعلن ف أنفسهن بالعروف وال با تعملون خبي} ‪./234/‬‬
‫{يعفون} ‪ :/237/‬يهب‪.‬‬
‫‪ - 4256‬حدثن أمية بن بسطام‪ :‬حدثنا يزيد بن زريع‪ ،‬عن حبيب‪ ،‬عن ابن أب مليكة‪ :‬قال ابن الزبي‪ :‬قلت لعثمان بن‬
‫عفان‪{ :‬والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا}‪ .‬قال‪ :‬قد نسختها الية الخرى‪ ،‬فلم تكتبها؟ أو‪ :‬تدعها؟ قال‪ :‬يا ابن أخي‬
‫ل أغي شيئا منه من مكانه‪.‬‬
‫[‪]4262‬‬
‫‪ - 4257‬حدثنا إسحاق‪ :‬حدثنا روح‪ :‬حدثنا شبل‪ ،‬عن ابن أب نيح‪ ،‬عن ماهد‪:‬‬
‫{والذ ين يتوفون من كم ويذرون أزوا جا}‪ .‬قال‪ :‬كا نت هذه العدة‪ ،‬تع تد ع ند أ هل زوج ها وا جب‪ ،‬فأنزل ال‪{ :‬والذ ين‬
‫م إل الول غيم إخراج فإن خر جن فل جناح علي كم في ما فعلن ف‬
‫يتوفون منكمم ويذرون أزوا جا وصمية لزواجهمم متاع ا‬
‫أنف سهن من معروف}‪ .‬قال‪ :‬ج عل ال ل ا تام ال سنة سبعة أش هر وعشر ين ليلة و صية‪ ،‬إن شاءت سكنت ف و صيتها‪ ،‬وإن‬
‫شاءت خرجت‪ ،‬وهو قول ال تعال‪{ :‬غي أخراج فإن خرجن فل جناح عليكم}‪ .‬فالعدة كما هي واجب عليها‪ .‬زعم ذلك‬
‫ماهد‪.‬‬

‫وقال عطاء‪ :‬قال ا بن عباس‪ :‬نسخت هذه ال ية عدت ا ع ند أهلها‪ ،‬فتعتد ح يث شاءت‪ ،‬وهو قول ال تعال‪{ :‬غ ي إخراج}‪.‬‬
‫قال عطاء‪ :‬إن شاءت اعتدت ع ند أهله وسكنت ف و صيتها‪ ،‬وإن شاءت خر جت‪ ،‬لقول ال تعال‪{ :‬فل جناح علي كم في ما‬
‫فعلن}‪ .‬قال عطاء‪ :‬ث جاء الياث‪ ،‬فنسخ السكن‪ ،‬فتعتد حيث شاءت‪ ،‬ول سكن لا‪.‬‬
‫وعن ممد بن يوسف‪ :‬حدثنا ورقاء‪ ،‬عن ابن أب نيح‪ ،‬عن ماهد‪ :‬بذا‪.‬‬
‫وعن ابن أب نيح‪ ،‬عن عطاء‪ ،‬عن ابن عباس قال‪ :‬نسخت هذه الية عدتا ف أهلها‪ ،‬فتعتد حيث شاءت‪ ،‬لقول ال‪{ :‬غي‬
‫إخراج}‪ .‬نوه‪.‬‬
‫[‪]5029‬‬
‫‪ - 4258‬حدثنا حبان‪ :‬حدثنا عبد ال‪ :‬أخبنا عبد ال بن عون‪ ،‬عن ممد بن سيين قال‪:‬‬
‫جلست إل ملس فيه عظم من النصار‪ ،‬وفيهم عبد الرحن بن أب ليلى‪ ،‬فذكرت حديث عبد ال بن عتبة ف شأن سبيعة‬
‫بنت الارث‪ ،‬فقال ع بد الرح ن‪ :‬ول كن عمه كان يقول ذلك‪ ،‬فقلت‪ :‬إ ن لر يء إن كذبت على ر جل ف جانب الكو فة‪،‬‬
‫ورفع صوته‪ ،‬قال‪ :‬ث خرجت فلقيت مالك بن عامر‪ ،‬أو مالك بن عوف‪ ،‬قلت‪ :‬كيف كان قول ابن مسعود ف التوف عنها‬
‫زوجها وهي حامل؟ فقال‪ :‬قال ابن مسعود‪ :‬أتعلون عليها التغليظ‪ ،‬ول تعلون لا الرخصة؟ أنزلت سورة النساء القصرى‬
‫بعد الطول‪.‬‬
‫وقال أيوب‪ ،‬عن ممد‪ :‬لقيت أبا عطية مالك بن عامر‪.‬‬
‫[‪ 4626‬مكرر]‬
‫‪ - 44‬باب‪{ :‬حافظوا على الصلوات والصلة الوسطى} ‪./238/‬‬
‫‪ - 4259‬حدثنا عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا يزيد‪ :‬أخبنا هشام‪ ،‬عن ممد‪ ،‬عن عبيدة‪ ،‬عن علي رضي ال عنه‪ :‬قال النب‬
‫صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫حدثن عبد الرحن‪ :‬حدثنا يي بن سعيد‪ :‬حدثنا هشام قال‪ :‬حدثنا ممد‪ ،‬عن عبيدة‪ ،‬عن علي رضي ال عنه‪:‬‬
‫أن النب صلى ال عليه وسلم قال يوم الندق‪( :‬حبسونا عن الصلة الوسطى حت غابت الشمس‪ ،‬مل ال قبورهم وبيوتم‪،‬‬
‫أو‪ :‬أجوافهم ‪ -‬شك يي ‪ -‬نارا)‪.‬‬
‫[‪]2773‬‬
‫‪ - 45‬باب‪{ :‬وقوموا ل قانتي} ‪ :/238/‬مطيعي‪.‬‬
‫‪ - 4260‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يي‪ ،‬عن إساعيل بن أب خالد‪ ،‬عن الارث بن شبيل‪ ،‬عن أب عمرو الشيبان‪ ،‬عن زيد بن‬
‫أرقم قال‪:‬‬
‫كنا نتكلم ف الصلة‪ ،‬يكلم أحدنا أخاه ف حاجته‪ ،‬حت نزلت هذه الية‪{ :‬حافظوا على الصلوات والصلة الوسطى وقوموا‬
‫ل قانتي} فأمرنا بالسكوت‪.‬‬
‫[‪]1142‬‬

‫‪ - 46‬باب‪{ :‬فإن خفتم فرجال أو ركبانا فإذا أمنتم فاذكروا ال كما‬
‫علمكم ما ل تكونوا تعلمون} ‪./239/‬‬
‫وقال ا بن جبي‪{ :‬كر سيه} ‪ :/255/‬عل مه‪ .‬يقال‪{ :‬ب سطة} ‪ :/247 /‬زيادة وفضل‪{ .‬أفرغ} ‪ :/250 /‬أنزل‪{ .‬ول‬
‫يؤوده} ‪ :/255/‬ل يثقله‪ ،‬آد ن أثقل ن‪ ،‬والد وال يد القوة‪ .‬ال سنة‪ :‬نعاس‪{ .‬ل يت سنه}‪ :/259 /‬ل يتغ ي‪( .‬فب هت)‪/‬‬
‫‪ :/258‬ذهبت حجته‪{ .‬خاوية} ‪ :/295/‬ل أنيس فيها‪{ .‬عروشها} ‪ :/259 /‬أبنيتها‪{ .‬ننشرها} ‪ :/259 /‬نرجها‪.‬‬
‫{إعصار} ‪ :/266/‬ريح عاصف تب من الرض إل السماء‪ ،‬كعمود فيه نار‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬صلدا} ‪ :/264/‬ليس عليه شيء‪.‬‬
‫وقال عكرمة‪{ :‬وابل} ‪ /264/‬و‪ :/265/‬مطر شديد‪ .‬الطل‪ :‬الندى‪ ،‬وهو مثل عمل الؤمن‪{ .‬يتسنه} ‪ ./259/‬يتغي‪.‬‬
‫‪ - 4261‬حدثنا عبد ال بن يوسف‪ :‬حدثنا مالك‪ ،‬عن نافع‪ :‬أن عبد ال بن عمر رضي ال عنهما‪:‬‬
‫كان إذا سئل عن صلة الوف‪ ،‬قال‪ :‬يتقدم المام وطائفة من الناس‪ ،‬فيصلي بم المام رك عة‪ ،‬وتكون طائفة من هم بينهم‬
‫وب ن العدو ل ي صلوا‪ ،‬فإذا صلى الذ ين م عه رك عة ا ستأخروا مكان الذ ين ل ي صلوا‪ ،‬ول ي سلمون‪ ،‬ويتقدم الذ ين ل ي صلوا‬
‫فيصلون معه ركعة‪ ،‬ث ينصرف المام وقد صلى ركعتي‪ ،‬فيقوم كل واحد من الطائفتي فيصلون لنفسهم ركعة بعد أن‬
‫ينصرف المام‪ ،‬فيكون كل واحد من الطائفتي قد صلى ركعتي‪ ،‬فإن كان خوف هو أشد من ذلك‪ ،‬صلوا رجال وقياما‬
‫على أقدامهم أو ركبانا‪ ،‬مستقبلي القبلة أو غي مستقبليها‪.‬‬
‫قال مالك‪ :‬قال نافع‪ :‬ل أرى عبد ال بن عمر ذكر ذلك إل عن رسول ال صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]900‬‬
‫‪ - 47‬باب‪{ :‬والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا} ‪./240/‬‬
‫‪ - 2462‬حدثن عبد ال بن أب السود‪ :‬حدثنا حيد بن السود ويزيد بن زريع قال‪ :‬حدثنا حبيب بن الشهيد‪ ،‬عن ابن‬
‫أب مليكة قال‪ :‬قال ابن الزبي‪ :‬قلت لعثمان هذه الية الت ف البقرة‪{ :‬والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا ‪ -‬إل قوله ‪ -‬غي‬
‫إخراج}‪ .‬قد نسختها الية الخرى‪ ،‬فلم تكتبها؟ قال‪ :‬تدعها يا ابن أخي‪ ،‬ل أغي شيئا منه من مكانه‪.‬‬
‫قال حيد‪ :‬أو نو هذا‪.‬‬
‫[‪]4256‬‬
‫‪ - 48‬باب‪{ :‬وإذ قال إبراهيم رب أرن كيف تيي الوتى} ‪./260/‬‬
‫{فصرهن} ‪ :/260/‬قطعهن‪.‬‬
‫‪ - 4263‬حدثنا أحد بن صال‪ :‬حدثنا ابن وهب‪ :‬أخبن يونس‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن أب سلمة وسعيد‪ ،‬عن أب هريرة‬
‫رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬نن أحق بالشك من إبراهيم إذ قال‪{ :‬رب أرن كيف تيي الوتى قال أو ل تؤمن‬
‫قال بلى ولكن ليطمئن قلب})‪.‬‬
‫[‪]3192‬‬

‫‪ - 49‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬أيود أحدكم أن تكون له جنة من نيل وأعناب}‬
‫إل قوله‪{ :‬لعلكم تتفكرون} ‪./266/‬‬
‫(جنة) بستان‪( .‬إل قوله) وتتمتها‪{ :‬من نيل وأعناب تري من تتها النار له فيها من كل الثمرات وأصمابه الكب وله‬
‫ذرية ضعفماء فأصمابا إعصمار فيه نمار فاحترقت كذلك يبي ال لكم اليات لعلكم تتفكرون}‪( .)..‬ذرية) نسل من‬
‫بني وبنات‪( .‬إعصار) ريح شديدة‪).‬‬
‫‪ - 4264‬حدثنا إبراهيم‪ :‬أخبنا هشام‪ ،‬عن ابن جريج‪ :‬سعت عبد ال بن أب مليكة يدث‪ ،‬عن ابن عباس قال‪ ،‬سعت‬
‫أخاه أبا بكر بن أب مليكة يدث‪ ،‬عن عبيد بن عمي قال‪:‬‬
‫قال عمر رضي ال عنه يوما لصحاب النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬فيم ترون هذه الية نزلت‪{ :‬أيود أحدكم أن تكون له‬
‫جنة}؟ قالوا‪ :‬ال أعلم‪ ،‬فغضب عمر‪ ،‬فقال‪ :‬قولوا‪ :‬نعلم أو ل نعلم‪ ،‬فقال ابن عباس‪ :‬ف نفسي منها شيء يا أمي الؤمني‪،‬‬
‫قال عمر‪ :‬يا أخي قل ول تقر نفسك‪ ،‬قال ابن عباس‪ :‬ضربت مثل لعمل‪ ،‬قال عمر‪ :‬أي عمل؟ قال ابن عباس‪ :‬لعمل‪ ،‬قال‬
‫عمر‪ :‬لرجل غن يعلم بطاعة ال عز وجل‪ ،‬ث بعث ال له الشيطان‪ ،‬فعمل بالعاصي حت أغرق أعماله‪.‬‬
‫‪ - 50‬باب‪{ :‬ل يسألون الناس إلافا} ‪./273/‬‬
‫يقال‪ :‬ألف علي‪ ،‬وأل علي‪ ،‬وأحفان بالسألة‪{ .‬فيحفكم} ‪/‬ممد‪ :/37 :‬يهدكم‪.‬‬
‫‪ - 4265‬حدثنا ابن أب مري‪ :‬حدثنا ممد بن جعفر قال‪ :‬حدثن شريك ابن أب نر‪ :‬أن عطاء بن يسار وعبد الرحن بن‬
‫أب عمرة النصاري قال‪ :‬سعنا أبا هريرة رضي ال عنه يقول‪:‬‬
‫قال النمب صملى ال عليمه وسملم‪ :‬ليمس السمكي الذي ترده التمرة والتمرتان‪ ،‬ول اللقممة ول اللقمتان‪ ،‬إنام السمكي الذي‬
‫يتعفف‪ .‬واقرؤوا إن شئتم)‪ .‬يعن قوله‪{ :‬ل يسألون الناس إلافا}‬
‫[‪]1406‬‬
‫‪ - 51‬باب‪{ :‬وأحل ال البيع وحرم الربا} ‪./275/‬‬
‫الس‪ :‬النون‪.‬‬
‫‪ - 4266‬حدثنا عمر بن حفص بن غياث‪ :‬حدثنا أب‪ :‬حدثنا العمش‪ :‬حدثنا مسلم‪ ،‬عن مسروق‪ ،‬عن عائشة رضي ال‬
‫عنها قالت‪:‬‬
‫لا نزلت اليات من آخر سورة البقرة ف الربا‪ ،‬قرأها رسول ال صلى ال عليه وسلم على الناس‪ ،‬ث حرم التجارة ف المر‪.‬‬
‫[‪]447‬‬
‫‪ - 52‬باب‪{ :‬يحق ال الربا} ‪ :/276/‬يذهبه‪.‬‬
‫‪ - 4267‬حدثنا بشر بن خالد‪ :‬أخبنا ممد بن جعفر‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن سليمان‪ :‬سعت أبا الضحى يدث عن مسروق‪ ،‬عن‬
‫عائشة أنا قالت‪:‬‬
‫لا أنزلت اليات الواخر من سورة البقرة‪ ،‬خرج رسول ال صلى ال عليه سلم فتلهن ف السجد‪ ،‬فحرم التجارة ف المر‪.‬‬
‫[‪]447‬‬
‫‪ - 53‬باب‪{ :‬فأذنوا برب} ‪ :/279/‬فاعلموا‪.‬‬
‫‪ - 4268‬حدثن ممد بن بشار‪ :‬حدثنا غندر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن منصور‪ ،‬عن أب الضحى‪ ،‬عن مسروق‪ ،‬عن عائشة قالت‪:‬‬

‫لا أنزلت اليات من آخر سورة البقر‪ ،‬قرأهن النب صلى ال عليه وسلم ف السجد‪ ،‬وحرم التجارة ف المر‪.‬‬
‫[‪]447‬‬
‫‪ - 54‬باب‪:‬‬
‫{وان كان ذو عسرة فنظرة إل ميسرة وأن تصدقوا خي لكم إن كنتم تعلمون} ‪./280/‬‬
‫‪ - 4269‬وقال لنا ممد بن يوسف عن سفيان‪ ،‬عن منصور والعمش‪ ،‬عن أب الضحى‪ ،‬عن مسروق‪ ،‬عن عائشة قالت‪:‬‬
‫لا أنزلت اليات من آخر سورة البقرة‪ ،‬قام رسول ال صلى ال عليه وسلم فقرأهن علينا‪ ،‬ث حرم التجارة ف المر‪.‬‬
‫[‪]447‬‬
‫‪ - 55‬باب‪{ :‬واتقوا يوما ترجعون فيه إل ال} ‪./281/‬‬
‫‪ - 4270‬حدثنا قبيضة بن عقبة‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن عاصم‪ ،‬عن الشعب‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫آخر آية نزلت على النب صلى ال عليه وسلم آية الربا‪.‬‬
‫‪ - 56‬باب‪{ :‬وإن تبدوا ما ف أنفسكم أو تفوه ياسبكم به ال فيغفر لن يشاء ويعذب من يشاء وال على كل‬

‫شيء قدير} ‪./284/‬‬

‫‪ - 4271‬حدثنا ممد‪ :‬حدثنا النفيلي‪ :‬حدثنا مسكي‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن خالد الذاء‪ ،‬عن مروان الصفر‪ ،‬عن رجل من‬
‫أصحاب النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وهو ابن عمر‪:‬‬
‫أنا قد نسخت‪{ :‬وإن تبدوا ما ف أنفسكم أوتفوه}‪ .‬الية‪.‬‬
‫[‪]4272‬‬
‫‪ - 57‬باب‪{ :‬آمن الرسول با أنزل إليه من ربه} ‪./285/‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬إصرا} ‪ :/286/‬عهدا‪ .‬ويقال‪{ :‬غفرانك} ‪ :/285/‬مغفرتك‪ ،‬فاغفر لنا‪.‬‬
‫‪ - 4272‬حدثن إسحاق بن منصور‪ :‬أخبنا روح‪ :‬أخبنا شعبة‪ ،‬عن خالد الذاء‪ ،‬عن مروان الصفر‪ ،‬عن رجل من‬
‫أصحاب رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬قال‪ :‬أحسبه ابن عمر‪{ :‬إن تبدوا ما ف أنفسكم أو تفوه}‪ .‬قال‪ :‬نسختها الية‬
‫الت بعدها‪.‬‬
‫[‪]4271‬‬
‫‪ - 58‬باب‪ :‬تفسي سورة آل عمران‪.‬‬
‫تقاة وتق ية واحدة‪ { .‬صر} ‪ :/117/‬برد‪{ .‬شفا حفرة} ‪ :/103 /‬م ثل شفا الرك ية‪ ،‬و هو حرف ها‪{ .‬تبوئ} ‪:/121 /‬‬
‫تتخمذ معسمكرا‪ .‬السموم‪ :‬الذي له سميماء بعلممة أو بصموفة أو بام كان‪{ .‬ربيون} ‪ :/146/‬الموع‪ ،‬واحدهما ربم‪.‬‬
‫{ت سونم} ‪ :/152/‬ت ستأصلونم قتل‪{ .‬غزا} ‪ ./156 /‬واحد ها غاز‪ { .‬سنكتب} ‪ ./181 /‬سنحفظ‪{ .‬نزل} ‪/‬‬
‫‪ :/198‬ثوابا‪ ،‬ويوز‪ :‬ومنل من عند ال‪ ،‬كقولك‪ :‬أنزلته‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬واليل السومة} ‪ :/14/‬الطهمة السان‪.‬‬

‫وقال سعيد بن جبي وعبد ال بن عبد الرحن بن أبزى‪ :‬الرعية‬
‫‪ :‬السومة‪.‬‬
‫وقال ابن جبي‪{ :‬وحصورا} ‪ :/39/‬ل يأت النساء‪.‬‬
‫وقال عكرمة‪{ :‬من فورهم} ‪ :/125/‬من غضبهم يوم بدر‪.‬‬
‫وقال ماهد‪ :‬يرج الي من اليت‪ :‬النطفة ترج ميتة‪ ،‬ويرج منها الي‪{ .‬البكار} ‪ :/41/‬أو الفجر‪{ ،‬والعشي} ‪:/41 /‬‬
‫ميل الشمس ‪ -‬أراه ‪ -‬إل أن تغرب‪.‬‬
‫‪ - 59‬باب‪{ :‬منه أيات مكمات} ‪./7/‬‬
‫وقال ما هد‪ :‬اللل والرام‪{ .‬وأ خر متشابات} ‪ :/7/‬ي صدق بع ضه بع ضا‪ ،‬كقوله تعال‪{ :‬و ما ي ضل به إل الفا سقي}‬
‫‪/‬البقرة‪ ./26:‬وكقوله جل ذكره‪{ :‬وي عل الر جس على الذ ين ل يعقلون} ‪/‬يو نس‪ ./100 :‬وكقوله‪{ :‬والذ ين اهتدوا‬
‫زادهم هدى وآتاهم تقواهم} ‪/‬ممد‪{ ./17 :‬زيغ} شك‪{ ..‬ابتغاء الفتنة} الشتبهات‪{ ..‬والراسخون ف العلم}‪ .‬يعلمون‬
‫{يقولون آمنا به} ‪./7/‬‬
‫‪ - 4273‬حدثنا عبد ال بن مسلمة‪ :‬حدثنا يزيد بن إبراهيم التستري‪ ،‬عن ابن أب مليكة‪ ،‬عن القاسم بن ممد‪ ،‬عن عائشة‬
‫رضي ال عنها قال‪:‬‬
‫تل ر سول ال صلى ال عل يه و سلم هذه ال ية‪ { :‬هو الذي أنزل عل يك الكتاب م نه آيات مكمات هن أم الكتاب وأ خر‬
‫متشابات فأ ما الذ ين ف قلوب م ز يغ فيتبعون ما تشا به م نه ابتغاء الفت نة وابتغاء تأويله و ما يعلم تأويله إل ال والرا سخون ف‬
‫العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إل أولو اللباب}‪ .‬قالت‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬فإذا رأيت‬
‫الذين يتبعون ما تشابه منه‪ ،‬فأولئك الذين سى ال‪ ،‬فاحذروهم)‪.‬‬
‫‪ - 60‬باب‪{ :‬وان أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم} ‪./36/‬‬
‫‪ - 4274‬حدثن عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا عبد الرزاق‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن سعيد بن السيب‪ ،‬عن أب هريرة‬
‫رضي ال عنه‪:‬‬
‫أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬ما من مولود يولد إل والشيطان يسه حي يولد‪ ،‬فيستهل صارخا من مس الشيطان إياه‪،‬‬
‫إل مري وابنها)‪ .‬ث يقول أبو هريرة‪ :‬واقرؤوا إن شئتم‪{ :‬وإن أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم}‪.‬‬
‫[‪]3112‬‬
‫‪ - 61‬باب‪{ :‬إن الذين يشترون بعهد ال وأيانم ثنا قليل أولئك ل خلق لم} ‪:/77/‬‬
‫{أليم} ‪ :/77/‬مؤل موجع‪ ،‬من الل‪ ،‬وهو ف موضع مفعل‪.‬‬
‫‪ - 4275‬حدثنا حجاج بن منهال‪ :‬حدثنا أبو عوانة‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن أب وائل‪ ،‬عن عبد ال بن مسعود رضي ال عنه‬
‫قال‪:‬‬
‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬من حلف يي صب‪ ،‬ليتقطع با مال امرئ مسلم‪ ،‬لقي ال وهو عليه غضبان)‪ .‬فأنزل‬
‫ال ت صديق لذلك‪{ :‬إن الذ ين يشترون بع هد ال وأيان م ث نا قليل أولئك ل خلق ل م ف الخرة}‪ .‬إل آ خر ال ية‪ .‬قال‪:‬‬
‫فدخل الشعث بن قيس وقال‪ :‬ما يدثكم أبو عبد الرحن؟ قلنا‪ :‬كذا وكذا‪ ،‬قال‪ :‬ف أنزلت‪ ،‬كانت ل بئر ف أرض ابن عم‬
‫ل‪ ،‬قال ال نب صلى ال عل يه وسلم‪( :‬بين تك أويي نه)‪ .‬فقلت‪ :‬إذا يلف يا ر سول ال‪ ،‬فقال ال نب صلى ال عل يه و سلم‪( :‬من‬

‫حلف على يي صب‪ ،‬يقتطع با مال امرئ مسلم‪ ،‬وهو فيها فاجر‪ ،‬لقي ال وهو عليه غضبان)‪.‬‬
‫[‪]2229‬‬
‫‪ - 4276‬حدثنا علي‪ ،‬هو ابن أب هاشم‪ ،‬سع هشيما‪ :‬أخبنا العوام بن حوشب‪ ،‬عن إبراهيم بن عبد الرحن‪ ،‬عن عبد ال‬
‫بن أب أوف رضي ال عنهما‪:‬‬
‫أن رجل أقام سلعة ف السوق‪ ،‬فحلف فيها‪ :‬لقد أعطى با ما ل يعطه‪ ،‬ليوقع فيها رجل من السلمي‪ ،‬فنلت‪{ :‬إن الذين‬
‫يشترون بعهد ال وأيانم ثنا قليل}‪ .‬إل آخر الية‪.‬‬
‫[‪]1982‬‬
‫‪ - 4277‬حدثنا نصر بن علي بن نصر‪ :‬حدثنا عبد ال بن داود‪ ،‬عن ابن جريج‪ ،‬عن ابن أب مليكة‪:‬‬
‫أن امرأتي كانتا ترزان بيت‪ ،‬أو ف الجرة‪ ،‬فخرجت إحداها وقد أنفذ بإشفى ف كفها‪ ،‬فادعت على الخرى‪ ،‬فرفع أمرها‬
‫إل ابن عباس‪ ،‬فقال‬
‫ا بن عباس‪ :‬قال رسمول ال صلى ال عليمه وسملم‪( :‬لو يعطمى الناس بدعوا هم‪ ،‬لذ هب دماء قوم وأموال م)‪ .‬ذكرو ها بال‪،‬‬
‫واقرؤوا عليها‪{ :‬إن الذين يشترون بعهد ال}‪ .‬فذكروها فاعترفت‪ ،‬فقال ابن عباس‪ :‬قال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬اليمي‬
‫على الدعى عليه)‪.‬‬
‫[‪]2379‬‬
‫‪ - 62‬باب‪{ :‬قل يا أهل الكتاب تعالوا إل كلمة سواء بيننا وبينكم أن ل نعبد إل ال} ‪./64/‬‬
‫سواء‪ :‬قصد‪.‬‬
‫‪ - 4278‬حدثن إبراهيم بن موسى‪ ،‬عن هشام‪ ،‬عن معمر‪ .‬حدثن عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا عبد الرزاق‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن‬
‫الزهري قال‪ :‬أخبن عبيد ال بن عبد ال بن عتبة قال‪ :‬حدثن ابن عباس قال‪ :‬حدثن أبو سفيان من فيه إل ف قال‪:‬‬
‫انطلقت ف الدة الت كانت بين وبي رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬قال‪ :‬فينا أنا بالشأم‪ ،‬إذ جيئ بكتاب من النب صلى‬
‫ال عليه وسلم إل هرقل‪ ،‬قال‪ :‬وكان دحية الكلب جاء به‪ ،‬فدفعه إل عظيم بصرى‪ ،‬فدفعه‬
‫عظيم بصرى إل هرقل‪ ،‬قال هرقل‪ :‬هل هنا أحد من قوم هذا الرجل الذي يزعم أنه نب؟ فقالوا‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فدعيت ف نفر‬
‫من قر يش‪ ،‬فدخل نا على هر قل‪ ،‬فاجل سنا ب ي يد يه‪ ،‬فقال‪ :‬أي كم أقرب ن سبا من هذا الر جل الذي يز عم أ نه نب؟ فقال أ بو‬
‫سفيان‪ :‬فقلت‪ :‬أنا‪ ،‬فأجلسون بي يديه‪ ،‬وأجل سوا أصحاب خلفي‪ ،‬ث د عا بترجانه‪ ،‬فقال‪ :‬قل ل م إن سائل هذا عن هذا‬
‫الرجمل الذي يزعمم أنمه نمب‪ ،‬فإن كذبنم فكذبوه‪ ،‬قال أبمو سمفيان‪ :‬وايم ال‪ ،‬لول أن يؤثروا علي الكذب لكذبمت‪ ،‬ثم قال‬
‫لترجانه‪ :‬سله كيف حسبه فيكم؟ قال‪ :‬قلت‪ :‬هو فينا ذو حسب‪ ،‬قال‪ :‬فهل كان من آبائه ملك؟ قال‪ :‬قلت‪ :‬ل‪ ،‬قال‪ :‬فهل‬
‫كن تم تتهمو نه بالكذب ق بل أن يقول ما قال؟ قلت‪ :‬ل‪ ،‬قال‪ :‬أيتب عه أشراف الناس أم ضعفاؤ هم؟ قال‪ :‬قلت‪ :‬بل ضعفاؤ هم‪،‬‬
‫قال‪ :‬يزيدون أو ينقصون؟ قال‪ :‬قلت‪ :‬ل بل يزيدون‪ ،‬قال‪ :‬هل يرتد أحد منهم عن دينه بعد أن يدخل فيه سخطة له؟ قال‪:‬‬
‫قلت‪ :‬ل‪ ،‬قال‪ :‬ف هل قاتلتموه؟ قال‪ :‬قلت‪ :‬ن عم‪ ،‬قال‪ :‬فك يف كان قتال كم إياه؟ قال‪ :‬قلت‪ :‬تكون الرب بي نا وبي نه سجال‪،‬‬
‫يصيب منا ونصيب منه‪ ،‬قال‪ :‬فهل يغدر؟ قال‪ :‬قلت‪ :‬ل‪ ،‬ونن منه ف هذه الدة ل ندري ما هو صانع فيها‪ ،‬قال‪ :‬وال ما‬
‫أمكنن من كلمة أدخل فيها شيئا غي هذه‪ ،‬قال‪ :‬فهل قال هذا القول أحد قبله؟ قلت‪ :‬ل‪ ،‬ث قال لترجانه‪ :‬قل له‪ :‬إن سألتك‬
‫عن حسبه فيكم‪ ،‬فزعمت أنه فيكم ذو حسب‪ ،‬وكذلك الرسل تبعث ف أحساب قومها‪ ،‬وسألتك هل كان ف آبائه ملك‪،‬‬
‫فزع مت أن ل‪ ،‬فقلت‪ :‬لو كان من آبائه ملك‪ ،‬قلت ر جل يطلب ملك آبائه‪ ،‬و سألتك عن أتبا عه‪ :‬أضعفاؤ هم أم أشراف هم‪،‬‬

‫قلت‪ :‬بل ضعفاؤهم‪ ،‬وهم أتباع الرسل‪ ،‬وسألتك‪ :‬هل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال‪ ،‬فزعمت أن ل‪ ،‬فعرفت‬
‫أنه ل يكن ليدع الكذب على الناس‪ ،‬ث يذهب فيكذب على ال‪ ،‬وسألتك‪ :‬هل يرتد أحد منهم عن دينه بعد أن يدخل فيه‬
‫سخطة له‪ ،‬فزعمت أن ل‪ ،‬وكذلك اليان إذا خالط بشاشة القلوب‪ ،‬وسألتك هل يزيدون أم ينقصون‪ ،‬فزعمت أنم يزيدون‪،‬‬
‫وكذلك اليان ح ت ي تم‪ ،‬و سألتك هل قاتلتمون‪ ،‬فزع مت أن كم قاتلتموه‪ ،‬فتكون الرب بين كم وبي نه سجال‪ ،‬ينال من كم‬
‫وتنالون م نه‪ ،‬وكذلك الرسل تبتلى‪ ،‬ث تكون لم العاقبة‪ ،‬و سألتك هل يغدر فزعمت أنه ل يغدر‪ ،‬وكذلك الرسل ل تغدر‪،‬‬
‫و سألتك هل قال أ حد هذا القول قبله‪ ،‬فزع مت أن ل‪ ،‬فقلت‪ :‬لو كان قال هذا القول أ حد قبله‪ ،‬قلت ر جل ائ تم بقول ق يل‬
‫قبله‪ ،‬قال‪ :‬ث قال‪ :‬ب يأمركم؟ قال‪ :‬قلت‪ :‬يأمرنا بالصلة‪ ،‬والزكاة‪ ،‬والصلة‪ ،‬والعفاف‪ ،‬قال‪ :‬إن يك ما تقول فيه حقا فإنه‬
‫نب؟ وقد كنت أعلم أنه خارج‪ ،‬ول أك‬
‫أظنه منكم‪ ،‬ولو أن أعلم أن أخلص إليه لحببت لقاءه‪ ،‬ولو كنت عنده لغسلت عن قدميه‪ ،‬ولبيلغن ملكه ما تت قدمي‪،‬‬
‫قال‪ :‬ث دعا بكتاب رسول ال صلى ال عليه وسلم فقرأه‪ ،‬فإذا فيه‪( :‬بسم ال الرحن الرحيم‪ ،‬من ممد رسول ال إل هرقل‬
‫عظيم الروم‪ ،‬سلم على من اتبع الدى‪ ،‬أما بعد‪ :‬فان أدعوك بدعاية السلم‪ ،‬أسلم تسلم‪ ،‬وأسلم يؤتك ال أجرك مرتي‪،‬‬
‫فإن توليت فان عليك اث الريسيي‪ ،‬و‪{ :‬يا أهل الكتاب تعالوا إل كلمة سواء بيننا وبينكم أن ل نعبد إل ال ‪ -‬إل قوله ‪-‬‬
‫اشهدوا بأنا مسلمون})‪ .‬فلما فرغ من قراءة الكتاب‪ ،‬ارتفعت الصوات عند وكثر اللغط‪ ،‬وأمر بنا فأخرجنا‪ ،‬قال‪ :‬فقلت‬
‫لصحاب حي خرجنا‪ :‬لقد أمر ابن أب كبشة‪ ،‬إنه ليخافه ملك بن الصفر‪ ،‬فما زلت موقنا بأمر رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم أنه سيظهر حت أدخل ال علي السلم‪.‬‬
‫قال الزهري‪ :‬فدعا هرقل عظماء الروم‪ ،‬فجمعهم ف دار له‪ ،‬فقال‪ :‬يا معشر الروم‪ ،‬هل لكم ف الفلح والرشد آخر البد‪،‬‬
‫وأن يثبت لكم ملككم؟ قال‪ :‬فحاصوا حيصة حر الوحش إل البواب‪ ،‬فوجدها قد غلقت‪ ،‬فقال‪ :‬علي بم‪ ،‬فدعا بم فقال‪:‬‬
‫إن إنا اختبت شدتكم على دينكم‪ ،‬فقد رأيت منكم الذي أحببت‪ ،‬فسجدوا له ورضوا عنه‪.‬‬
‫[‪]7‬‬
‫‪{ - 63‬لن تنالوا الب حت تنفقوا ما تبون ‪ -‬إل ‪ -‬به عليم} ‪./92/‬‬
‫‪ - 4279‬حدثنا إساعيل قال‪ :‬حدثن مالك‪ ،‬عن إسحاق بن عبد ال بن أب طلحة‪ :‬أنه سع أنس بن مالك رضي ال عنه‬
‫يقول‪:‬‬
‫كان أبو طلحة أكثر أنصاري بالدينة نل‪ ،‬وكان أحب أمواله إليه بيحاء‪ ،‬وكانت مستقبلة السجد‪ ،‬وكان رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم يدخلها ويشرب من ماء فيها طيب‪ ،‬فلما نزلت‪{ :‬لن تنالوا الب حت تنفقوا ما تبون}‪ .‬قام أبو طلحة‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫يا رسول ال‪ ،‬إن ال يقول‪{ :‬لن تنالوا الب حت تنفقوا ما تبون}‪ .‬وإن أحب أموال إل بيحاء‪ ،‬وإنا صدقة ل‪ ،‬أرجو برها‬
‫وذخرها عند ال‪ ،‬فضعها يا رسول ال حيث أراك ال‪ ،‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬بخ‪ ،‬ذلك مال رايح‪ ،‬ذلك مال‬
‫رايح‪ ،‬وقد سعت ما قلت‪ ،‬وإن أرى أن تعلها ف القربي)‪ .‬قال أبو طلحة‪ :‬أفعل يا رسول ال‪ ،‬فقسمها أبو طلحة ف أقاربه‬
‫وبن عمه‪.‬‬
‫قال عبد ال بن يوسف وروح بن عبادة‪( :‬ذلك مال رابح)‪.‬‬
‫حدثن يي بن يي قال‪ :‬قرأت على مالك‪( :‬مال رايح)‪.‬‬
‫حدثنا ممد بن عبد ال‪ :‬حدثنا النصاري قال‪ :‬حدثن أب‪ ،‬عن ثامة‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه قال‪ :‬فجعلها لسان وأب‪ ،‬وأنا‬
‫أقرب إليه‪ ،‬ول يعل ل منها شيئا‪.‬‬

‫[‪]1392‬‬
‫‪ - 64‬باب‪{ :‬قل فأتوا بالتوارة فاتلوها إن كنتم صادقي} ‪./93/‬‬
‫‪ - 4280‬حدثن إبراهيم بن النذر‪ :‬حدثنا أبو ضمرة‪ :‬حدثنا موسى بن عقبة‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن عبد ال بن عمر رضي ال‬
‫عنهما‪:‬‬
‫أن اليهود جاؤوا إل النب صلى ال عليه وسلم برجل منهم وامرأة وقد زنيا‪ ،‬فقال لم‪( :‬كيف تفعلون بن زن منكم)‪ .‬قالوا‪:‬‬
‫نممهما ونضربما‪ ،‬فقال‪( :‬ل تدون ف التوراة الرجم)‪ .‬فقالوا‪ :‬ل ند فيها شيئا‪ ،‬فقال لم عبد ال بن سلم‪ :‬كذبتم‪ ،‬فأتوا‬
‫بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقي‪ ،‬فوضع مدراسها الذي يدرسها منهم كفه على آية الرجم‪ ،‬فنع يده عن آية الرجم‪،‬‬
‫فطفق يقرأ ما دون يده وما وراءها‪ ،‬ول يقرأ آية الرجم‪ ،‬فنع يده عن آية الرجم فقال‪ :‬ما هذه؟ فلما رأوا ذلك قالوا‪ :‬هي آية‬
‫الرجم‪ ،‬فأمر بما فرجا قريبا من حيث موضع النائز عند السجد‪ ،‬فرأيت صاحبها ينأ عليها‪ ،‬يقيها الجارة‪.‬‬
‫[‪]1264‬‬
‫‪ - 65‬باب‪{ :‬كنتم خي أمة أخرجت للناس} ‪./110/‬‬
‫‪ - 4281‬حدثنا ممد بن يوسف‪ ،‬عن سفيان‪ ،‬عن ميسرة‪ ،‬عن أب حازم‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه‪:‬‬
‫{كنتم خي أمة أخرجت للناس}‪ .‬قال‪ :‬خي الناس للناس‪ ،‬تأتون بم ف السلسل ف أعناقهم‪ ،‬حت يدخلوا ف السلم‪.‬‬
‫‪ - 66‬باب‪{ :‬اذ هت طائفتان منكم أن تفشل} ‪./122/‬‬
‫‪ - 4282‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا سفيان قال‪ :‬قال عمرو‪ :‬سعت جابر بن عبد ال رضي ال عنهما يقول‪:‬‬
‫في نا نزلت‪{ :‬إذ هت طائفتان منكم أن تفشل وال وليهما}‪ .‬قال نن طائفتان‪ :‬بنو حارثة وبنو سلمة‪ ،‬و ما ن ب ‪ -‬وقال‬
‫سفيان مرة‪ :‬وما يسرن ‪ -‬أنا ل تنل‪ ،‬لقول ال‪{ :‬وال وليهما}‪.‬‬
‫[‪]3825‬‬
‫‪ - 67‬باب‪{ :‬ليس لك من المر شيء} ‪./128/‬‬
‫‪ - 4283‬حدثنا حبان بن موسى‪ :‬أخبنا عبد ال‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬حدثن سال‪ ،‬عن أبيه‪:‬‬
‫أنه سع رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬إذا رفع رأسه من الركوع ف الركعة الخرة من الفجر يقول‪( :‬اللهم العن فلنا‬
‫وفلنا وفلنا)‪ .‬بعد ما يقول‪( :‬سع ال لن حده‪ ،‬ربنا ولك المد)‪ .‬فأنزل ال‪{ :‬ليس لك من المر شيء ‪ -‬إل قوله ‪ -‬فإنم‬
‫ظالون}‪.‬‬
‫رواه إسحاق بن راشد‪ ،‬عن الزهري‪.‬‬
‫[‪]3842‬‬
‫‪ - 4284‬حدثنا موسى بن إساعيل‪ :‬حدثنا إبراهيم بن سعد‪ :‬حدثنا ابن شهاب‪ ،‬عن سعيد بن السيب وأب سلمة بن عبد‬
‫الرحن‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه‪:‬‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم كان إذا أراد أن يدعو على أحد‪ ،‬أو يدعو لحد‪ ،‬قنت بعد الركوع‪ ،‬فربا قال‪ ،‬إذا قال‪:‬‬
‫(سع ال لن حده)‪( :‬اللهم ربنا لك المد‪ ،‬اللهم أنج الوليد بن الوليد‪ ،‬وسلمة بن هشام‪ ،‬وعياش ابن أب ربيعة‪ ،‬اللهم اشدد‬
‫وطأتك على مضر‪ ،‬واجعلها سني كسن يوسف)‪ .‬يهر بذلك‪ ،‬وكان يقول ف بعض صلته ف صلة الفجر‪( :‬اللهم العن‬

‫فلنا وفلنا)‪ .‬لحياء من العرب‪ ،‬حت أنزل ال‪{ :‬ليس لك من المر شيء}‪ .‬الية‪.‬‬
‫[‪]961‬‬
‫‪ - 68‬باب‪{ :‬والرسول يدعوكم ف أخراكم} ‪:/153/‬‬
‫وهو تأنيث آخركم‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬احدى السنيي} ‪/‬التوبة‪ :/52 :‬فتحا أو شهادة‪.‬‬
‫‪ - 4285‬حدثنا عمرو بن خالد‪ :‬حدثنا زهي‪ :‬حدثنا أبو إسحاق قال‪ :‬سعت الباء بن عازب رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫ج عل ال نب صلى ال عل يه و سلم على الرجالة يوم أ حد ع بد ال بن جبي‪ ،‬وأقبلوا منهزم ي‪ ،‬فذاك‪ :‬إذ يدعو هم الر سول ف‬
‫أخراهم‪ ،‬ول يبق مع النب صلى ال عليه وسلم غي اثن عشر رجل‪.‬‬
‫[‪]2874‬‬
‫‪ - 69‬باب‪{ :‬أمنة نعاسا} ‪./154/‬‬
‫‪ - 4286‬حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن عبد الرحن أبو يعقوب‪ :‬حدثنا حسي بن ممد‪ :‬حدثنا شيبان‪ ،‬عن قتادة‪ :‬حدثنا‬
‫أنس‪ :‬أن أبا طلحة قال‪:‬‬
‫غشينا النعاس ونن ف مصافنا يوم أحد‪ ،‬قال‪ :‬فجعل سيفي يسقط من يدي وآخذه‪ ،‬ويسقط وآخذه‪.‬‬
‫[‪]3841‬‬
‫‪ - 70‬باب‪{ :‬الذين استجابوا ل والرسول من بعد ما أصابم القرح للذين أحسنوا منهم واتقوا أجر عظيم} ‪/‬‬

‫‪./172‬‬

‫القرح‪ :‬الراح‪ ،‬واستجابوا‪ :‬أجابوا‪ ،‬يستجيب‪ :‬ييب‪.‬‬
‫‪ - 71‬باب‪{ :‬إن الناس قد جعوا لكم فاخشوهم}‪ .‬الية ‪./173/‬‬
‫‪ - 4287/4288‬حدثنا أحد بن يونس‪ :‬أراه قال‪ :‬حدثنا أبو بكر‪ ،‬عن أب حصي‪ ،‬عن أب الضحى‪ ،‬عن ابن عباس‪:‬‬
‫{حسبنا ال ونعم الوكيل}‪ .‬قالا إبراهيم عليه السلم حي ألقي ف النار‪ ،‬وقالا ممد صلى ال عليه وسلم حي قالوا‪{ :‬إن‬
‫الناس قد جعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيانا وقالوا حسبنا ال ونعم الوكيل}‪.‬‬
‫(‪ - )4288‬حدثنا مالك بن إساعيل‪ :‬حدثنا إسرائيل‪ ،‬عن أب حصي‪ ،‬عن أب الضحى‪ ،‬عن ابن عباس قال‪:‬‬
‫كان آخر قول إبراهيم حي ألقي ف النار‪ :‬حسب ال ونعم الوكيل‪.‬‬
‫‪ - 72‬باب‪{ :‬ول يسب الذين يبخلون با آتاهم ال من فضله هو خيا لم بل هو شر لم سيطوقون ما بلوا به‬
‫يوم القيامة ول مياث السماوات والرض وال با تعملون خبي} ‪./180/‬‬
‫سيطوقون‪ :‬كقولك طوقته بطوق‪.‬‬
‫‪ - 4289‬حدثن عبد ال بن مني‪ :‬سع أبا النضر‪ :‬حدثنا عبد الرحن‪ ،‬هو ابن عبد ال بن دينار‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن أب صال‪،‬‬
‫عن أب هريرة قال‪:‬‬

‫قال ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ( :‬من آتاه ال مال فلم يؤد زكا ته م ثل له ماله شجا عا أقرع‪ ،‬له زبيبتان‪ ،‬يطو قه يوم‬
‫القيامة‪ ،‬يأخذ بلهزمتيه ‪ -‬يعن بشدقيه ‪ -‬يقول‪ :‬أنا مالك أنا كنك)‪ .‬ث تل هذه الية‪{ :‬ول يسب الذين يبخلون با آتاهم‬
‫ال من فضله}‪ .‬إل آخر الية‪.‬‬
‫[‪]1338‬‬
‫‪ - 73‬باب‪{ :‬ولتسمعن من الذين أتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا أذى كثيا} ‪./186/‬‬
‫‪ - 4290‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬أخبن عروة بن الزبي‪ :‬أن أسامة بن زيد رضي ال عنهما‬
‫أخبه‪:‬‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم ركب على حار‪ ،‬على قطيفة فدكية‪ ،‬وأردف أسامة بن زيد وراءه‪ ،‬يعود سعد بن عبادة‬
‫ف بن الارث بن الزرج‪ ،‬قبل وقعة بدر‪ .‬قال‪ :‬حت مر بجلس فيه عبد ال بن أب ابن سلول‪ ،‬وذلك قبل أن يسلم عبد ال‬
‫بن أب‪ ،‬فإذا ف الجلس أخلط من السلمي والشركي عبدة الوثان‪ ،‬واليهود والسلمي‪ ،‬وف الجلس عبد ال بن رواحة‪،‬‬
‫فلما غشيت الجلس عجاجة الدابة‪ ،‬خر عبد ال بن أب أنفه بردائه‪ ،‬ث قال‪ :‬ل تغبوا علينا‪ ،‬فسلم رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم عليهم ث وقف‪ ،‬فنل فدعاهم إل ال‪ ،‬وقرأ عليهم القرآن‪ ،‬فقال عبد ال بن أب ابن سلول‪ :‬أيها الرء‪ ،‬إنه ل أحسن ما‬
‫تقول إن كان حقا‪ ،‬فل تؤذنا به ف مالسنا‪ ،‬ارجع إل رحلك‪ ،‬فمن جاءك فاقصص عليه‪ .‬فقال عبد ال ابن رواحة‪ :‬بلى يا‬
‫رسول ال‪ ،‬فاغشنا به ف مالسنا‪ ،‬فإنا نب ذلك‪ .‬فاستب السلمون والشركون واليهود حت كادوا يتثاورون‪ ،‬فلم يزل النب‬
‫صلى ال عليه وسلم يفضهم حت سكنوا‪ ،‬ث ركب النب صلى ال عليه وسلم دابته‪ ،‬فسار حت دخل على سعد بن عبادة‪،‬‬
‫فقال له النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬يا سعد‪ ،‬أل تسمع ما قال أبو حباب ‪ -‬يريد عبد ال بن أب ‪ -‬قال‪ :‬كذا وكذا)‪ .‬قال‬
‫سعد بن عبادة‪ :‬يا ر سول ال‪ ،‬ا عف ع نه‪ ،‬وا صفح ع نه‪ ،‬فوالذي أنزل عل يك الكتاب‪ ،‬ل قد جاء ال بال ق الذي أنزل عل يك‬
‫ول قد ا صطلح أ هل هذه البحية على أن يتوجوه فيع صبوه بالع صابة‪ ،‬فل ما أ ب ال ذلك بال ق الذي أعطاك ال شرق بذلك‪،‬‬
‫فذلك فعل به ما رأ يت‪ .‬فعفا ع نه رسول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬وكان ال نب صلى ال عل يه و سلم وأ صحابه يعفون عن‬
‫الشرك ي وأ هل الكتاب ك ما أمر هم ال‪ ،‬وي صبون على الذى‪ ،‬قال ال عز و جل‪{:‬ولت سمعن من الذ ين أوتوا الكتاب من‬
‫قبلكم ومن الذين أشركوا أذى كثيا}‪ .‬الية‪ ،‬وقال ال‪{ :‬ود كثي من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيانكم كفارا حسدا‬
‫من عند أنفسهم}‪ .‬إل آخر الية‪ ،‬وكان النب صلى ال عليه وسلم يتأول العفو ما أمره ال به‪ ،‬حت أذن ال فيهم‪ ،‬فلما غزا‬
‫ر سول ال صلى ال عل يه وسلم بدرا‪ ،‬فق تل ال به صناديد كفار قريش‪ ،‬قال ا بن أب سلول ومن معه من الشركي وعبدة‬
‫الوثان‪ :‬هذا أمر قد توجه‪ ،‬فيايعوا الرسول صلى ال عليه وسلم على السلم فأسلموا‪.‬‬
‫[‪]2825‬‬
‫‪ - 74‬باب‪{ :‬ول تسب الذين يفرحون با أتوا} ‪./188/‬‬
‫‪ - 4291‬حدثنا سعيد بن أب مري‪ :‬أخبنا ممد بن جعفر قال‪ :‬حدثن زيد بن أسلم‪ ،‬عن عطاء بن يسار‪ ،‬عن أب سعيد‬
‫الدري رضي ال عنه‪:‬‬
‫أن رجال من النافقي على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬كان إذا خرج رسول ال صلى ال عليه وسلم إل الغزو‬
‫تلفوا عنه‪ ،‬وفرحوا بقعدهم خلف رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فإذا قدم رسول ال صلى ال عليه وسلم اعتذروا إليه‬
‫وحلفوا‪ ،‬وأحبوا أن يمدوا با ل يفعلوا‪ ،‬فنلت‪{ :‬ل تسب الذين يفرحون با أتوا ويبون أن يمدوا با ل يفعلوا}‪ .‬الية‪.‬‬

‫‪ - 4292‬حدثن إبراهيم بن موسى‪ :‬أخبنا هشام‪ :‬أن ابن جريج أخبهم‪ ،‬عن ابن أب مليكة‪ :‬أن علقمة بن وقاص أخبه‪:‬‬
‫أن مروان قال لبوا بة‪ :‬اذ هب يا را فع إل ا بن عباس ف قل‪ :‬لئن كان كل امرئ فرح ب ا أو ت‪ ،‬وأ حب أن ي مد ب ا ل يف عل‪،‬‬
‫معذبا لنعذبن أجعون‪ .‬فقال ابن عباس‪ :‬وما لكم ولذه‪ ،‬إنا دعا النب صلى ال عليه وسلم يهود فسألم عن شيء فكتموه‬
‫إياه‪ ،‬وأخبوه بغيه‪ ،‬فأروه أن قد استحمدوا إليه با أخبوه عنه فيما سألم‪ ،‬وفرحوا با أتوا من كتمانم‪ ،‬ث قرأ ابن عباس‪:‬‬
‫{وإذ أخذ ال ميثاق الذين أتوا الكتاب ‪ -‬كذلك‪ ،‬حت قوله ‪ -‬يفرحون با أتوا ويبون أن يمدوا با ل يفعلوا}‪.‬‬
‫تابعه عبد الرزاق‪ ،‬عن ابن جريج‪.‬‬
‫حدثنا مقاتل‪ :‬أخبنا الجاج‪ ،‬عن جريج‪ :‬أخبن ابن أب مليكة‪ ،‬عن حيد بن عبد الرحن بن عوف أنه أخبه‪ :‬أن مروان‪:‬‬
‫بذا‪.‬‬
‫‪ - 75‬باب‪{ :‬إن ف خلق السماوات والرض واختلف الليل والنهار ليات لول اللباب} ‪./190/‬‬
‫‪ - 4293‬حدثنا سعيد بن أب مري‪ :‬أخبنا ممد بن جعفر قال‪ :‬أخبن شريك بن عبد ال بن أب نر‪ ،‬عن كريب‪ ،‬عن ابن‬
‫عباس رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫بت عند خالت ميمونة‪ ،‬فتحدث رسول ال صلى ال عليه وسلم مع أهله ساعة ث رقد‪ ،‬فلما كان ثلث الليل الخر قعد‪،‬‬
‫فنظر إل السماء فقال‪{ :‬إن ف خلق الساوات والرض واختلف الليل والنهار ليات لول اللباب}‪ .‬ث قام فتوضأ واست‪،‬‬
‫فصلى إحدى عشرة ركعة‪ ،‬ث أذن بلل فصلى ركعتي‪ ،‬ث خرج فصلى الصبح‪.‬‬
‫[‪]117‬‬
‫‪ - 76‬باب‪{ :‬الذين يذكرون ال قياما وقعودا وعلى جنوبم ويتفكرون ف خلق السماوات والرض} ‪./191/‬‬
‫‪ - 4294‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا عبد الرحن بن مهدي‪ ،‬عن مالك ابن أنس‪ ،‬عن مرمة بن سليمان‪ ،‬عن كريب‪،‬‬
‫عن ابن عباس رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫بت عند خالت ميمونة‪ ،‬فقلت لنظرن إل صلة رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فطرحت لرسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫وسادة‪ ،‬فنام رسول ال صلى ال عليه وسلم ف طولا‪ ،‬فجعل يسح النوم عن وجهه‪ ،‬ث قرأ اليات العشر الواخر من آل‬
‫عمران حت ختم‪ ،‬ث أتى شنا معلقا‪ ،‬فأخذه فتوضأ‪ ،‬ث قام يصلي‪ ،‬فقمت فصنعت مثل ما صنع‪ ،‬ث جئت فقمت إل جنبه‪،‬‬
‫فوضع يده على رأسي‪ ،‬ث أخذ بأذن فجعل يفتلها‪ ،‬ث صلى ركعتي‪ ،‬ث صلى ركعتي‪ ،‬ث صلى ركعتينن‪ ،‬ث صلى ركعتي‪،‬‬
‫ث صلى ركعتي‪ ،‬ث صلى ركعتي‪ ،‬ث أوتر‪.‬‬
‫[‪]117‬‬
‫‪ - 77‬باب‪{ :‬ربنا إنك من تدخل النار فقد أخزيته وما للظالي من أنصار} ‪./192/‬‬
‫‪ - 4295‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا معن بن عيسى‪ :‬حدثنا مالك‪ ،‬عن مرمة بن سليمان‪ ،‬عن كريب مول عبد ال بن‬
‫عباس‪ :‬أن عبد ال بن عباس أخبه‪:‬‬
‫أنه بات عند ميمونة زوج النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وهي خالته‪ ،‬قال‪ :‬فاضطجعت ف عرض الوسادة‪ ،‬واضطجع رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم وأهله ف طولا‪ ،‬فنام رسول ال صلى ال عليه وسلم حت انتصف الليل‪ ،‬أو قبله بقليل‪ ،‬أو بعده بقليل‪ ،‬ث‬
‫استيقظ رسول ال صلى ال عليه وسلم فجعل يسح النوم عن وجهه بيديه‪ ،‬ث قرأ العشر اليات الوات من سورة آل عمران‪،‬‬

‫ث قام إل شن معلقة فتوضأ منها‪ ،‬فأحسن وضوءه‪ ،‬ث قام يصلي‪ ،‬فصنعت مثل ما صنع‪ ،‬ث ذهبت فقمت إل جنبه‪ ،‬فوضع‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم يده اليمن على رأسي‪ ،‬وأخذ بيده اليمن يفتلها‪ ،‬فصلى ركعتي‪ ،‬ث ركعتي‪ ،‬ث ركعتي‪ ،‬ث‬
‫ركعتي‪ ،‬ث ركعتي‪ ،‬ث ركعتي‪ ،‬ث ركعتي‪ ،‬ث أوتر‪ ،‬ث اضطجع حت جاءه الؤذن‪ ،‬فقام فصلى ركعتي خفيفتي‪ ،‬ث خرج‬
‫فصلى الصبح‪.‬‬
‫[‪]117‬‬
‫‪ - 78‬باب‪{ :‬ربنا إننا سعنا مناديا ينادي لليان} ‪ ./193/‬الية‪.‬‬
‫‪ - 4296‬حدثنا قتيبة بن سعيد‪ ،‬عن مالك‪ ،‬عن مرمة بن سليمان‪ ،‬عن كريب مول ابن عباس‪ :‬أن ابن عباس رضي ال‬
‫عنه ما أ خبه‪ :‬أ نه بات ع ند ميمو نة زوج ال نب صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬و هي خال ته‪ ،‬قال‪ :‬فاضطج عت ف عرض الو سادة‪،‬‬
‫واضطجع رسول ال صلى ال عليه وسلم وأهله ف طولا‪ ،‬فنام رسول ال صلى ال عليه وسلم حت إذ انتصف الليل‪ ،‬أو قبله‬
‫بقليل‪ ،‬أو بعده بقليل‪ ،‬استيقظ رسول ال صلى ال عليه وسلم فجلس يسح النوم عن وجهه بيده‪ ،‬ث قرأ العشر اليات الوات‬
‫من سورة آل عمران‪ ،‬ث قام إل شن معلقة فتوضأ منها‪ ،‬فأحسن وضوءه‪ ،‬ث قام يصلي‪ .‬قال ابن عباس‪ :‬فقمت فصنعت مثل‬
‫ما صنع‪ ،‬ث ذهبت فقمت إل جنبه‪ ،‬فوضع رسول ال صلى ال عليه وسلم يده اليمن على رأسي‪ ،‬وأخذ بأذن اليمن يفتلها‪،‬‬
‫ف صلى ركعتي‪ ،‬ث ركعتي‪ ،‬ث ركعتي‪ ،‬ث ركعتي‪ ،‬ث ركعتي‪ ،‬ث ركعتي‪ ،‬ث أو تر‪ ،‬ث اضطجع حت جاءه الؤذن‪ ،‬فقام‬
‫فصلى ركعتي خفيفتي‪ ،‬ث خرج فصلى الصبح‪.‬‬
‫[‪]117‬‬
‫‪ - 79‬باب‪ :‬تفسي سورة النساء‪.‬‬
‫قال ا بن عباس‪{ :‬ي ستنكف} ‪ :/172/‬ي ستكب‪ .‬قوا ما‪ :‬قوام كم من معايش كم‪{ .‬ل ن سبيل} ‪ :/15 /‬يع ن الر جم للث يب‬
‫واللد للبكر‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬مثن وثلث} ‪ :/3/‬يعن اثنتي وثلثا وأربعا‪ ،‬ول تاوز العرب رباع‪.‬‬
‫‪ - 80‬باب‪{ :‬وان خفتم أن ل تقسطوا ف اليتامى} ‪./3/‬‬
‫‪ - 4297/4298‬حدثنا إبراهيم بن موسى‪ :‬أخبنا هشام‪ ،‬عن ابن جريج قال‪ :‬أخبن هشام بن عروة‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن‬
‫عائشة رضي ال عنها‪:‬‬
‫أن رجل كانت له يتيمة فنكحها‪ ،‬وكان لا عذق‪ ،‬وكان يسكها عليه‪ ،‬ول يكن لا ف نفسه شي‪ ،‬فنلت فيه‪{ :‬وإن خفتم‬
‫أن ل تقسطوا ف اليتامى}‪ .‬أحسبه قال‪ :‬كانت شريكته ف ذلك العذق وف ماله‪.‬‬
‫( ‪ - )4298‬حدثنا عبد العزيز بن عبد ال‪ :‬حدثنا إبراهيم بن سعد‪ ،‬عن صال بن كيسان‪ ،‬عن ابن شهاب قال‪ :‬أخبن‬
‫عروة بن الزبي‪ :‬أنه سأل عائشة عن قول ال تعال‪:‬‬
‫{وإن خفتم أن ل تقسطوا ف اليتامى}‪ .‬فقالت‪ :‬يا ابن أخت‪ ،‬هذه اليتيمة تكون ف حجر وليها‪ ،‬تشركه ف ماله‪ ،‬ويعجبه‬
‫مالا وجالا‪ ،‬فييد وليها أن يتزوجها بغي أن يقسط ف صداقها‪ ،‬فيعطيها مثل ما يعطيها غيه‪ ،‬فنهوا عن أن ينكحوهن إل أن‬
‫يقسطوا لن ويبلغوا لن أعلى سنتهن ف الصداق‪ ،‬فأمروا أن ينكحوا ما طاب لم من النساء سواهن‪ .‬قال عروة‪ :‬قال عائشة‪:‬‬
‫وإن الناس استفتوا رسول ال صلى ال عليه وسلم بعد هذه الية‪ ،‬فأنزل ال‪{ :‬ويستفتونك ف النساء}‪ .‬قالت عائشة‪ :‬وقول‬
‫ال تعال ف آية أخرى‪{ :‬وترغبون أن تنكحوهن}‪ .‬رغبة أحدكم عن يتيمته‪ ،‬حي تكون قليلة الال والمال‪ ،‬قالت‪ :‬فنهوا ‪-‬‬

‫أن ينكحوا ‪ -‬عمن رغبوا ف ماله وجاله ف يتامى النساء إل بالقسط‪ ،‬من أجل رغبتهم عنهن إذا كن قليلت الال والمال‪.‬‬
‫[‪]2362‬‬
‫‪ - 81‬باب‪{ :‬ومن كان غنيا فليستعفف ومن كان فقيا فليأكل بالعروف فإذا دفعتم إليهم أموالم فأشهدوا عليهم‬

‫وكفى بال حسيبا} ‪./6/‬‬

‫{وبدارا} ‪ :/6/‬مبادرة‪{ .‬أعتدنا} ‪ :/18/‬أعددنا‪ ،‬أفعلنا من العتاد‪.‬‬
‫‪ - 4299‬حدثن إسحاق‪ :‬أخبنا عبد ال بن ني‪ :‬حدثنا هشام‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها‪:‬‬
‫ف قوله تعال‪{ :‬ومن كان غنيا فليستعفف و من كان فقيا فليأ كل بالعروف}‪ .‬أنا نزلت ف وال اليت يم إذا كان فقيا‪ :‬أنه‬
‫يأكل منه مكان قيامه عليه بعروف‪.‬‬
‫[‪]2098‬‬
‫‪ - 82‬باب‪{ :‬وإذا حضر القسمة أولو القرب واليتامى والساكي} ‪ ./8/‬الية‪.‬‬
‫‪ - 4300‬حدثنا أحد بن حيد‪ :‬أخبنا عبيد ال الشجعي‪ ،‬عن سفيان‪ ،‬عن الشيبان‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال‬
‫عنهما‪{ :‬وإذا حضر القسمة أولو القرب واليتامى والساكي}‪ .‬قال‪ :‬هي مكمة‪ ،‬وليست بنسوخة‪.‬‬
‫تابعه سعيد‪ ،‬عن ابن عباس‪.‬‬
‫[‪]2608‬‬
‫‪ - 83‬باب‪{ :‬يوصيكم ال ف أولدكم} ‪./11/‬‬
‫‪ - 4301‬حدثنا إبراهيم بن موسى‪ :‬حدثنا هشام‪ :‬أن ابن جريج أخبهم قال‪ :‬أخبن ابن منكدر‪ ،‬عن جابر رضي ال عنه‬
‫قال‪:‬‬
‫عادن النب صلى ال عليه وسلم وأبو بكر ف بن سلمة ماشيي‪،‬‬
‫فوجدن النب صلى ال عليه وسلم ل أعقل‪ ،‬فدعا باء فتوضأ منه ث رش علي فأفقت‪ ،‬فقلت‪ :‬ما تأمرن أن أصنع ف مال يا‬
‫رسول ال‪ ،‬فنلت‪{ :‬يوصيكم ال ف أولدكم}‪.‬‬
‫[‪]191‬‬
‫‪ - 84‬باب‪{ :‬ولكم نصف ما ترك أزواجكم} ‪./12/‬‬
‫‪ - 4302‬حدثنا ممد بن يوسف‪ ،‬عن ورقاء‪ ،‬عن ابن أب نيح‪ ،‬عن عطاء‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫كان الال للولد‪ ،‬وكانت الوصية للوالدين‪ ،‬فنسخ ال من ذلك ما أحب‪ ،‬فجعل للذكر مثل النثيي‪ ،‬وجعل للبوين لكل‬
‫واحد منهما السدس والثلث‪ ،‬وجعل للمرأة الثمن والربع‪ ،‬وللزوج الشطر والربع‪.‬‬
‫[‪]2596‬‬
‫‪ - 85‬باب‪{ :‬ل يل لكم أن ترثوا النساء كرها ول تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن} ‪ ./19/‬الية‪.‬‬
‫ويذكر عن ابن عباس‪{ :‬ل تعضلوهن} ل تقهروهن‪{ .‬حوبا} ‪ :/2/‬إثا‪{ .‬تعولوا} ‪ :/3/‬تيلوا‪{ .‬نلة} ‪ :/4/‬النحلة الهر‪.‬‬

‫‪ - 4303‬حدث نا م مد بن مقا تل‪ :‬حدث نا أ سباط بن م مد‪ :‬حدث نا الشيبا ن‪ ،‬عن عكر مة‪ ،‬عن ا بن عباس‪ ،‬قال الشيبا ن‪:‬‬
‫وذكره أبو السن السوائي‪ ،‬ول أظ نه ذكره إل عن ابن عباس‪{ :‬يا أيها الذ ين آمنوا ل يل لكم أن ترثوا النساء كرها ول‬
‫تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن}‪ .‬قال‪ :‬كانوا إذا مات الرجل كان أولياؤه أحق بامرأته‪ ،‬إن شاء بعضهم تزوجها‪ ،‬وإن‬
‫شاؤوا زوجوها‪ ،‬وإن شاؤوال يزوجوها‪ ،‬فهم أحق با من أهلها فنلت هذه الية ف ذلك‪.‬‬
‫[‪]6549‬‬
‫‪ - 86‬باب‪{ :‬ولكل جعلنا موال ما ترك الوالدان والقربون والذين عاقدت أيانكم فآتوهم نصيبهم إن ال كان‬
‫على كل شيء شهيدا} ‪./33/‬‬
‫وقال معمر‪ :‬أولياء موال‪ ،‬وأولياء ورثة‪ ،‬عاقدت أيانكم‪ :‬هو مول اليمي‪ ،‬وهو الليف‪ ،‬والول أيضا ابن العم‪ ،‬والول النعم‬
‫العتق‪ ،‬والول العتق‪ ،‬والول الليك‪ ،‬والول مول ف الدين‪.‬‬
‫‪ - 4304‬حدثن الصلت بن ممد‪ :‬حدثنا أبو أسامة‪ ،‬عن إدريس‪ ،‬عن طلحة بن مصرف‪ ،‬عن سعيد بن جبي‪ ،‬عن ابن‬
‫عباس رضي ال عنهما‪:‬‬
‫{ولكل جعلنا موال}‪ .‬قال‪ :‬ورثة‪{ .‬والذين عاقدت أيانكم}‪ :‬كان الهاجرون لا قدموا الدينة يرث الهاجر النصاري دون‬
‫ذوي رح ه‪ ،‬للخوة ال ت آ خى ال نب صلى ال عل يه و سلم بين هم‪ ،‬فل ما نزلت‪{ :‬ول كل جعل نا موال}‪ .‬ن سخت‪ .‬ث قال‪:‬‬
‫{والذين عاقدت أيانكم}‪ :‬من النصر والرفادة والنصيحة‪ ،‬وقد ذهب الياث‪ ،‬ويوصي له‪.‬‬
‫سع أبو أسامة إدريس‪ ،‬وسع إدريس طلحة‪.‬‬
‫[‪]2170‬‬
‫‪ - 87‬باب‪{ :‬إن ال ل يظلم مثقال ذرة} ‪./40/‬‬
‫يعن زنة ذرة‪.‬‬
‫‪ - 4305‬حدثن ممد بن عبد العزيز‪ :‬حدثنا أبو عمر حفص بن ميسرة‪ ،‬عن زيد بن أسلم‪ ،‬عن عطاء بن يسار‪ ،‬عن أب‬
‫سعيد الدري رضي ال عنه‪:‬‬
‫أن أناسا ف زمن النب صلى ال عليه وسلم قالوا‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬هل نرى ربنا يوم القيامة؟ قال النب صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫(نعم‪ ،‬هل تضارون ف رؤية الشمس بالظهية‪ ،‬ضوء ليس فيها سحاب)‪ .‬قالوا‪ :‬ل‪ ،‬قال‪( :‬وهل تضارون ف رؤية القمر ليلة‬
‫البدر‪ ،‬ضوء ليس فيها سحاب)‪ .‬قالوا‪ :‬ل‪ ،‬قال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬ما تضارون ف رؤية ال عز وجل يوم القيامة إل‬
‫كما تضارون ف رؤية أحدها‪ ،‬إذا كان يوم القيامة أذن مؤذن‪ :‬تتبع كل أمة ما كانت تعبد‪ ،‬فل يبقى من كان يعبد غي ال‬
‫من ال صنام والن صاب إل يت ساقطون ف النار‪ .‬ح ت إذا ل يب قى إل من كان يع بد ال‪ ،‬بر أو فا جر‪ ،‬و غبات أ هل الكتاب‪،‬‬
‫فيد عى اليهود‪ ،‬فيقال ل م‪ :‬ما كن تم تعبدون؟ قالوا‪ :‬ك نا نع بد عزيرا ا بن ال‪ ،‬فيقال لم‪ :‬كذبتم‪ ،‬ما ات ذ ال من صاحبة ول‬
‫ولد‪ ،‬فماذا تبغون؟ فقالوا‪ :‬عطش نا رب نا فا سقنا‪ ،‬فيشار‪ :‬أل تردون؟ فيحشرون إل النار‪ ،‬كأن ا سراب ي طم بعض ها بع ضا‪،‬‬
‫فيتساقطون ف النار‪ .‬ث يدعى النصارى فيقال لم‪ :‬ما كنتم تعبدون؟ قالوا‪ :‬كنا نعبد السيح ابن ال‪ ،‬فيقال لم‪ :‬كذبتم‪ ،‬ما‬
‫اتذ ال من صاحبة ول ولد‪ ،‬فيقال لم‪ :‬ما تبغون؟ فكذلك مثل الول‪ .‬حت إذا ل يبق إل من كان يعبد ال‪ ،‬من بر أو فاجر‪،‬‬
‫أتاهم رب العالي ف أدن صورة من الت رأوه فيها‪ ،‬فيقال‪ :‬ماذا تنتظرون‪ ،‬تتبع كل أمة ما كانت تعبد‪ ،‬قالوا‪ :‬فارقنا الناس ف‬
‫الدنيا على أفقر ما كنا إليهم ل نصاحبهم‪ ،‬ونن ننتظر ربنا الذي كنا نعبد‪ ،‬فيقول‪ :‬أنا ربكم‪ ،‬فيقولون‪ :‬ل نشرك بال شيئا)‪.‬‬

‫مرتي أو ثلثا‪.‬‬
‫[‪]7001 ،4635‬‬
‫‪ - 88‬باب‪{ :‬فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلء شهيدا} ‪./41/‬‬
‫الختال والتال واحد‪{ .‬نطمس وجوها} ‪ :/47/‬نسويها حت تعود كأقفائهم‪ ،‬طمس الكتاب ماه‪{ .‬سعيا} ‪:/55/‬‬
‫وقودا‪.‬‬
‫‪ - 4306‬حدثنا صدقة‪ :‬أخبنا يي‪ ،‬عن سفيان‪ ،‬عن سليمان‪ ،‬عن إبراهيم‪ ،‬عن عبيدة‪ ،‬عن عبد ال‪ .‬قال يي‪ :‬بعض‬
‫الديث عن عمرو بن مرة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫قال ل النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬اقرأ علي)‪ .‬قلت‪ :‬آقرأ عليك أنزل؟ قال‪( :‬فإن أحب أن أسعه من غيي)‪ .‬فقرأت عليه‬
‫سورة النساء‪ ،‬حت بلغت‪{ :‬فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلء شهيدا}‪.‬‬
‫قال‪( :‬أمسك)‪ .‬فإذا عيناه تذرفان‪.‬‬
‫[‪]4769 ،4768 ،4763 ،4762‬‬
‫‪ - 89‬باب‪{ :‬وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط} ‪./43/‬‬
‫{صعيدا} ‪ :/43/‬وجه الرض‪.‬‬
‫وقال جابر‪ :‬كا نت الطواغ يت ال ت يتحاكمون إلي ها‪ :‬ف جهي نة وا حد‪ ،‬و ف أ سلم وا حد‪ ،‬و ف كل حي وا حد‪ ،‬كهان ينل‬
‫عليهم الشيطان‪.‬‬
‫وقال عمر‪ :‬البت السحر‪ ،‬والطاغوت الشيطان‪.‬‬
‫وقال عكرمة‪ :‬البت بلسان البشة شيطان‪ ،‬والطاغوت الكاهن‪.‬‬
‫‪ - 4307‬حدثنا ممد‪ :‬أخبنا عبدة‪ ،‬عن هشام‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها قالت‪:‬‬
‫هل كت قلدة ل ساء‪ ،‬فب عث ال نب صلى ال عل يه و سلم ف طلب ها رجال‪ ،‬فحضرت ال صلة‪ ،‬ولي سوا على وضوء‪ ،‬ول يدوا‬
‫ماء‪ ،‬فصلوا وهم على غي وضوء‪ ،‬فأنزل ال‪ ،‬يعن‪ :‬آية التيمم‪.‬‬
‫[‪]327‬‬
‫‪ - 90‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬أطيعوا ال وأطيعوا الرسول وأول المر منكم} ‪./59/‬‬
‫‪ - 4308‬حدثنا صدقة بن الفضل‪ :‬أخبنا حجاج بن ممد‪ ،‬عن ابن جريج‪ ،‬عن يعلى بن مسلم‪ ،‬عن سعيد بن جبي‪ ،‬عن‬
‫ابن عباس رضي ال عنهما‪:‬‬
‫{أطيعوا ال وأطيعوا الرسول وأول المر منكم}‪ .‬قال‪ :‬نزلت ف عبد ال بن حذافة بن قيس بن عدي‪ ،‬إذ بعثه النب صلى ال‬
‫عليه وسلم ف سرية‪.‬‬
‫‪ - 91‬باب‪{ :‬فل وربك ل يؤمنون حت يكموك فيما شجر بينهم} ‪./65/‬‬
‫‪ - 4309‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا ممد بن جعفر‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن عروة قال‪ :‬خاصم الزبي رجل‬
‫من النصار ف شريج من الرة‪ ،‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬اسق يا زبي‪ ،‬ث أرسل الاء إل جارك)‪ .‬فقال النصاري‪ :‬يا‬

‫رسول ال‪ ،‬أن كان ابن عمتك‪ ،‬فتلون وجهه ث قال‪( :‬اسق يا زبي‪ ،‬ث احبس الاء حت يرجع إل الدر‪ ،‬ث أرسل الاء إل‬
‫جارك)‪ .‬واستوعى النب صلى ال عليه وسلم حقه ف صريح الكم‪ ،‬حي أحفظه النصاري‪ ،‬كان أشار عليهما بأمر لما فيه‬
‫سعة‪ .‬قال الزبي‪ :‬فما أحسب هذه اليات إل نزلت ف ذلك‪{ :‬فل وربك ل يؤمنون حت يكموك فيما شجر بينهم}‪.‬‬
‫[‪]2231‬‬
‫‪ - 92‬باب‪{ :‬فأولئك مع الذين أنعم ال عليهم من النبيي} ‪./69/‬‬
‫‪ - 4310‬حدثنا ممد بن عبد ال بن حوشب‪ :‬حدثنا إبراهيم بن سعد‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عروة‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها‬
‫قالت‪:‬‬
‫سعت رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول‪( :‬ما من نب‪ ،‬يرض إل خي بي الدنيا والخرة)‪ .‬وكان ف شكواه الذي قبض‬
‫فيه‪ ،‬أخذته بة شديدة‪ ،‬فسمعته يقول‪{( :‬مع الذين أنعم ال عليهم من النبيي والصديقي والشهداء والصالي})‪ .‬فعلمت أنه‬
‫خي‪.‬‬
‫[‪]4171‬‬
‫‪ - 93‬باب‪{ :‬وما لكم ل تقاتلون ف سبيل ال والستضعفي من الرجال والنساء}‪ .‬الية ‪./75/‬‬
‫‪ - 4311/4312‬حدثن عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن عبيد ال قال‪ :‬سعت ابن عباس قال‪ :‬كنت أنا وأمي من‬
‫الستضعفي‪.‬‬
‫(‪ - )4312‬حدث نا سليمان بن حرب‪ :‬حدث نا حاد بن ز يد‪ ،‬عن أيوب‪ ،‬عن ا بن أ ب ملي كة‪ :‬أن ا بن عباس تل‪{ :‬إل‬
‫الستضعفي من الرجال والنساء والولدان}‪ .‬قال‪ :‬كنت أنا وأمي من عذر ال‪.‬‬
‫[‪]1291‬‬
‫ويذكر ابن عباس‪{ :‬حصرت} ‪ :/90/‬ضاقت‪{ .‬تلووا} ‪ :/135/‬ألسنتكم بالشهادة‪.‬‬
‫وقال غيه‪ :‬الرغم الهاجر‪ ،‬راغمت‪ :‬هاجرت قومي‪{ .‬موقوتا} ‪ :/103/‬موقتا وقته عليهم‪.‬‬
‫‪ - 94‬باب‪{ :‬فما لكم ف النافقي فئتي وال أركسهم با كسبوا} ‪./88/‬‬
‫قال ابن عباس‪ :‬بددهم‪ ،‬فئة‪ :‬جاعة‪.‬‬
‫‪ - 4313‬حدثن ممد بن بشار‪ :‬حدثنا غندر وعبد الرحن قال‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن عدي‪ ،‬عن عبد ال بن يزيد‪ ،‬عن زيد‬
‫بن ثابت رضي ال عنه‪{ :‬فما لكم ف النافقي فئتي}‪ .‬رجع ناس من أصحاب النب صلى ال عليه وسلم من أحد‪ ،‬وكان‬
‫الناس فيهم فرقتي‪ :‬فريق يقول‪ :‬اقتلهم‪ ،‬وفريق يقول‪ :‬ل‪ ،‬فنلت‪{ :‬فما لكم ف النافقي فئتي}‪.‬‬
‫وقال‪( :‬إنا طيبة تنفي البث‪ ،‬كما تنفي النار خبث الفضة)‪.‬‬
‫[‪]1785‬‬
‫‪ - 95‬باب‪{ :‬وإذا جاءهم أمر من المن أو الوف أذاعوا به} ‪ :/83/‬أفشوه‪.‬‬
‫{ي ستنبطونه} ‪ :/83/‬ي ستخرجونه‪{ .‬ح سيبا} ‪ :/86 /‬كاف يا‪{ .‬إل إنا ثا} ‪ :/117 /‬يعن الوات‪ ،‬حجرا أو مدرا‪ ،‬و ما‬
‫أشبهه‪{ .‬مريدا} ‪ :/117/‬متمردا‪{ .‬فليبتكن} ‪ :/119/‬بتكه قطعه‪{ .‬قيل} ‪ :/122/‬وقول واحد‪{ .‬طبع} ‪:/155/‬‬
‫ختم‪.‬‬

‫‪ - 96‬باب‪{ :‬ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم} ‪./93/‬‬
‫‪ - 4314‬حدثنا آدم بن أب إياس‪ :‬حدثنا شعبة‪ :‬حدثنا مغية بن النعمان قال‪ :‬سعت بن جبي قال‪ :‬آية اختلف فيها أهل‬
‫الكوفة‪ ،‬فرحلت فيها إل ابن عباس فسألته عنها‪ ،‬فقال‪ :‬نزلت هذه الية‪{ :‬ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم}‪ .‬هي آخر‬
‫ما نزل‪ ،‬وما نسخها شيء‪.‬‬
‫[‪]3642‬‬
‫‪ - 97‬باب‪{ :‬ول تقولوا لن ألقى إليكم السلم لست مؤمنا} ‪./94/‬‬
‫السلم والسلم والسلم واحد‪.‬‬
‫‪ - 4315‬حدثن علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن عمرو‪ ،‬عن عطاء‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما‪{ :‬ول تقولوا لن‬
‫ألقى إليكم السلم لست مؤمنا}‪ .‬قال‪ :‬قال ابن عباس‪ :‬كان رجل ف غنيمة له فلحقه السلمون‪ ،‬فقال‪ :‬السلم عليكم‪ ،‬فقتلوه‬
‫وأخذوا غنيمته‪ ،‬فأنزل ال ف ذلك إل قوله‪{ :‬تبتغون عرض الياة الدنيا}‪ :‬تلك الغنيمة‪.‬‬
‫قال‪ :‬قرأ ابن عباس‪ :‬السلم‪.‬‬
‫‪ - 98‬باب‪{ :‬ل يستوي القاعدون من الؤمني‪ ..‬والجاهدون ف سبيل ال} ‪./95/‬‬
‫‪ - 4316‬حدثنا إساعيل بن عبد ال قال‪ :‬حدثن إبراهيم بن سعد‪ ،‬عن صال بن كيسان‪ ،‬عن ابن شهاب قال‪ :‬حدثن‬
‫سهل بن سعد الساعدي‪ :‬أ نه رأى مراون بن الكم ف السجد‪ ،‬فأقبلت حت جلست إل جن به‪ ،‬فأخبنا أن ز يد بن ثابت‬
‫أخبه‪:‬‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم أملى عليه‪{ :‬ل يستوي القاعدون من الؤمني والجاهدون ف سبيل ال}‪ .‬فجاءه ابن أم‬
‫مكتوم و هو يل ها علي‪ ،‬قال‪ :‬يا ر سول ال‪ ،‬وال لو أ ستطيع الهاد لاهدت‪ .‬وكان أع مى‪ ،‬فأنزل ال على ر سوله صلى ال‬
‫عليه وسلم‪ ،‬وفخذه على فخذي‪ ،‬فثقلت علي حت خفت أن ترض فخذي‪ ،‬ث سري عنه‪ ،‬فأنزل ال‪{ :‬غي أول الضرر}‪.‬‬
‫[‪]2677‬‬
‫‪ - 4318 /4317‬حدثنا حفص بن عمر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن الباء رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫لا نزلت‪{ :‬ل يستوي القاعدون من الؤمني}‪ .‬دعا رسول ال صلى ال عليه وسلم زيدا فكتبها‪ ،‬فجاء ابن أم مكتوم فشكا‬
‫ضرارته‪ ،‬فأنزل ال‪{ :‬غي أول الضرر}‪.‬‬
‫(‪ - )4318‬حدثنا ممد بن يوسف‪ ،‬عن إسرائيل‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن الباء قال‪ :‬لا نزلت‪{ :‬ل يستوي القاعدون من‬
‫الؤمني}‪ .‬قال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬ادعوا فلنا)‪ .‬فجاءه ومعه الدواة واللوح‪ ،‬أو الكتف‪ ،‬فقال‪( :‬اكتب‪{ :‬ل يستوي‬
‫القاعدون من الؤمني والجاهدون ف سبيل ال})‪ .‬وخلف النب صلى ال عليه وسلم ابن أم مكتوم‪ ،‬فقال‪ :‬يا رسول ال أنا‬
‫ضرير‪ ،‬فنلت مكانا‪{ :‬ل يستوي القاعدون من الؤمني غي أول الضرر والجاهدون ف سبيل ال}‪.‬‬
‫[‪]2676‬‬
‫‪ - 4319‬حدثنا إبراهيم بن موسى‪ :‬أخبنا هشام‪ :‬أن ا بن جر يج أ خبهم (ح)‪ .‬وحدث ن إسحاق‪ :‬أخبنا ع بد الرزاق‪:‬‬
‫أخبنا ابن جريح‪ :‬أخبن عبد الكري‪ :‬أن مقسما مول عبد ال بن الارث أخبه‪ :‬أن ابن عباس رضي ال عنهما أخبه‪{ :‬ل‬
‫يستوي القاعدون من الؤمني}‪ :‬عن بدر‪ ،‬والارجون إل بدر‪.‬‬

‫[‪]3738‬‬
‫‪ - 99‬باب‪{ :‬إن الذين توفاهم اللئكة ظالي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفي ف الرض قالوا أل تكن‬
‫أرض ال واسعة فتهاجروا فيها} ‪ ./97/‬الية‪.‬‬
‫‪ - 4320‬حدثنا عبد ال بن يزيد القرئ‪ :‬حدثنا حيوة وغيه قال‪ :‬حدثنا ممد بن عبد الرحن أبو السود قال‪ :‬قطع على‬
‫أهل الدي نة ب عث‪ ،‬فاكتتبت فيه‪ ،‬فلق يت عكرمة مول ا بن عباس فأ خبته‪ ،‬فنهان عن ذلك أ شد النهي‪ ،‬ث قال‪ :‬أ خبن ا بن‬
‫عباس‪ :‬أن ناسا من السلمي كانوا مع الشركي‪ ،‬يكثرون سواد الشركي على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬يأت‬
‫السهم فيمى به‪ ،‬فيصيب أحدهم فيقتله‪ ،‬أو يضرب فيقتل‪ ،‬فأنزل ال‪{ :‬إن الذين توفاهم اللئكة ظالي أنفسهم}‪ .‬الية‪.‬‬
‫رواه الليث‪ ،‬عن أب السود‪.‬‬
‫[‪]6674‬‬
‫‪ - 100‬باب‪{ :‬إل الستضعفي من الرجال والنساء والولدان ل‬
‫يستطيعون حيلة ول يهتدون سبيل} ‪./98/‬‬
‫‪ - 4321‬حدثنا أبو النعمان‪ :‬حدثنا حاد‪ ،‬عن أيوب‪ ،‬عن أب مليكة‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما‪{ :‬إل الستضعفي}‪.‬‬
‫قال‪ :‬كانت أمي من عذر ال‪.‬‬
‫[‪]1291‬‬
‫‪ - 101‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬فأولئك عسى ال أن يعفو عنهم وكان ال عفوا غفورا} ‪./99/‬‬
‫‪ - 4322‬؟؟ نقص ؟؟‬
‫‪ - 102‬باب‪{ :‬ول جناح عليكم إن كان بكم أذى من مطر أو كنتم مرضى أن تضعوا أسلحتكم} ‪./102/‬‬
‫‪ - 4323‬حدثنا ممد بن مقاتل أبو السن‪ :‬أخبنا حجاج عن ابن جريج قال‪ :‬أخبن يعلى‪ ،‬عن سعيد بن جبي‪ ،‬عن ابن‬
‫عباس رضي ال عنهما‪:‬‬
‫{إن كان بكم أذى من مطر أو كنتم مرضى}‪ .‬قال‪ :‬عبد الرحن بن عوف كان جريا‪.‬‬
‫‪ - 103‬باب‪{ :‬ويستفتونك ف النساء قل ال يفتيكم فيهن وما يتلى عليكم ف الكتاب ف يتامى النساء} ‪./127/‬‬
‫‪ - 4324‬حدثنا عبيد بن إساعيل‪ :‬حدثنا أبو أسامة‪ :‬حدثنا هشام بن عروة‪،‬‬
‫عن أبيه‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها‪:‬‬
‫{ويستفتونك ف النساء قل ال يفتيكم فيهن ‪ -‬إل قوله ‪ -‬وترغبون أن‬
‫تنكحوهن}‪ .‬قالت‪ :‬هو الرجل تكون عنده اليتيمة‪ ،‬هو وليها ووارثها‪ ،‬فأشركته ف ماله حت ف العذق‪ ،‬فيغب أن ينكحها‬
‫ويكره أن يزوجها رجل‪ ،‬فيشركه ف ماله با شركته‪ ،‬فيعضلها‪ ،‬فنلت هذه الية‪.‬‬
‫[‪]2362‬‬

‫‪ - 104‬باب‪{ :‬وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا} ‪./128/‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬شقاق} ‪ :/35/‬تفاسد‪{ .‬وأحضرت النفس الشح} ‪ :/128/‬هواه ف الشيء يرص عليه‪{ .‬كالعلقة}‬
‫‪ :/129/‬ل هي أي ول‬
‫ذات زوج‪{ .‬نشوزا}‪ :‬بغضا‪.‬‬
‫‪ - 4325‬حدثنا ممد بن مقاتل‪ :‬أخبنا عبد ال‪ :‬أخبنا هشام بن عروة‪،‬‬
‫عن أبيه‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها‪:‬‬
‫{وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا}‪ .‬قالت‪ :‬الرجل تكون عنده الرأة ليس بستكثر منها‪ ،‬يريد أن يفارقها‪،‬‬
‫فتقول‪ :‬أجعلك من شأن ف حل‪ ،‬فنلت هذه الية ف ذلك‪.‬‬
‫[‪]2318‬‬
‫‪ - 105‬باب‪{ :‬إن النافقي ف الدرك السفل من النار} ‪./145/‬‬
‫وقال ابن عباس‪ :‬أسفل النار‪{ .‬نفقا} ‪/‬النعام‪ :/35 :‬سربا‪.‬‬
‫‪ - 4326‬حدثنا عمر بن حفص‪ :‬حدثنا أب‪ :‬حدثنا العمش قال‪ :‬حدثن إبراهيم‪ ،‬عن السود قال‪ :‬كنا ف حلقة عبد ال‪،‬‬
‫فجاء حذيفة حت قام علينا فسلم‪ ،‬ث قال‪:‬‬
‫ل قد أنزل النفاق على قوم خ ي من كم‪ ،‬قال ال سود‪ :‬سبحان ال‪ ،‬إن ال يقول‪{ :‬إن النافق ي ف الدرك ال سفل من النار}‪.‬‬
‫فتبسم عبد ال‪ ،‬وجلس‬
‫حذيفة ف ناحية السجد‪ ،‬فقام عبد ال فتفرق أصحابه‪ ،‬فرمان بالصا‪،‬‬
‫فأتيته‪ ،‬فقال حذيفة‪ :‬عجبت من ضحكه‪ ،‬وقد عرف ما قالت‪ ،‬لقد أنزل النفاق‬
‫على قوم كانوا خيا منكم ث تابوا‪ ،‬فتاب ال عليهم‪.‬‬
‫‪ - 106‬باب‪{ :‬إنا أوحينا إليك كما أوحينا إل نوح} ‪./163/‬‬
‫‪ - 4327‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يي‪ ،‬عن سفيان قال‪ :‬حدثن العمش‪ ،‬عن أب وائل‪ ،‬عن عبد ال‪،‬‬
‫عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬ما ينبغي لحد أن يقول‪ :‬أنا خي من يونس بن مت)‪.‬‬
‫[‪]3231‬‬
‫‪ - 4328‬حدثنا ممد بن سنان‪ :‬حدثنا فليح‪ :‬حدثنا هلل‪ ،‬عن عطاء بن يسار‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه‪،‬‬
‫عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬من قال‪ :‬أنا خي من يونس بن مت‪ ،‬فقد كذب)‪.‬‬
‫[ر‪]3234 :‬‬
‫‪ - 107‬باب‪{ :‬يستفتونك قل ال يفتيكم ف الكللة إن امرؤ هلك ليس له‬
‫ولد وله أخت فلها نصف ما ترك وهو يرثها إن ل يكن لا ولد} ‪./176/‬‬
‫والكللة‪ :‬من ل يرثه أب أو ابن‪ ،‬وهو مصدر‪ ،‬من تكلله النسب‪.‬‬
‫‪ - 4329‬حدثنا سليمان بن حرب‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن أب إسحاق‪ :‬سعت الباء رضي ال عنه قال‪:‬‬

‫آخر سورة نزلت‪[ :‬براءة]‪ .‬وآخر آية نزلت‪{ :‬يستفتونك قل ال يفتيكم‬
‫ف الكللة}‪.‬‬
‫[‪]4106‬‬
‫‪ - 108‬باب‪ :‬تفسي سورة الائدة‪.‬‬
‫{حرم} ‪ :/1 /‬واحدها حرام‪{ .‬فبما نقضهم} ‪ :/13 /‬بنقضهم‪{ .‬الت كتب ال} ‪ :/21 /‬جعل ال‪{ .‬تبوء} ‪:/29 /‬‬
‫تمل‪{ .‬دائرة} ‪ :/52/‬دولة‪.‬‬
‫وقال غيه‪ :‬الغراء التسليط‪{ .‬أجورهن} ‪ :/5/‬مهورهن‪.‬‬
‫قال سفيان‪ :‬ما ف القرآن آ ية أشد علي من‪{ :‬ل ستم على ش يء حت تقيموا التوراة والن يل و ما أنزل إلي كم من ربكم} ‪/‬‬
‫‪./68‬‬
‫{من أحياها} ‪ :/32/‬يعن من حرم قتلها إل بق‪ ،‬حيي الناس منه جيعا‪{ .‬شرعة ومنهاجا} ‪ :/48/‬سبيل وسنة‪.‬‬
‫الهيمن‪ :‬المي‪ ،‬القرآن أمي على كل كتاب قبله‪.‬‬
‫‪ - 109‬باب‪{ :‬اليوم أكملت لكم دينكم} ‪./3/‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬ممصة} ‪ :/3/‬ماعة‪.‬‬
‫‪ - 4330‬حدثن ممد بن بشار‪ :‬حدثنا عبد الرحن‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن قيس‪ ،‬عن طارق بن شهاب‪:‬‬
‫قالت اليهود لعمر‪ :‬إنكم تقرؤون آية‪ ،‬لو نزلت فينا لتذناها عيدا‪ .‬فقال عمر‪ :‬إن لعلم حيث أنزلت‪ ،‬وأين أنزلت‪ ،‬وأين‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم حي أنزلت‪ :‬يوم عرفة‪ ،‬وإنا وال بعرفة‪.‬‬
‫قال سفيان‪ :‬وأشك كان يوم المعة أم ل‪{ :‬اليوم أكملت لكم دينكم}‪.‬‬
‫[‪]45‬‬
‫‪ - 110‬باب‪ :‬قوله‪[ :‬فلم تدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا} ‪./6/‬‬
‫تيمموا‪ :‬تعمدوا‪{ .‬آمي} ‪ :/2/‬عامدين‪ ،‬أمت وتيممت واحد‪.‬‬
‫وقال ابمن عباس‪{ :‬لسمتم} ‪/‬النسماء‪ /43 :‬و‪/‬الائدة‪ /6 :‬و{تسموهن} ‪/‬البقرة‪ /237 ،236 :‬و‪/‬الحزاب‪/49 :‬‬
‫و{اللت دخلتم بن} ‪/‬النساء‪ /23 :‬والفضاء‪ :‬النكاح‪.‬‬
‫‪ - 4331/4332‬حدثنا إساعيل قال‪ :‬حدثن مالك‪ ،‬عن عبد الرحن بن القاسم‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها‪،‬‬
‫زوج النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬قالت‪:‬‬
‫خرجنا مع رسول ال صلى ال عليه وسلم ف بعض أسفاره‪ ،‬حت إذا كنا بالبيداء‪ ،‬أو بذات اليش‪ ،‬انقطع عقد ل‪ ،‬فأقام‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم على التماسه‪ ،‬وأقام الناس معه‪ ،‬وليسوا على ماء‪ ،‬وليس معهم ماء‪ ،‬فأتى الناس إل أب بكر‬
‫الصديق فقالوا‪ :‬أل ترى ما صنعت عائشة‪ ،‬أقامت برسول ال صلى ال عليه وسلم وبالناس‪ ،‬وليسوا على ماء‪ ،‬وليس معهم‬
‫ماء؟ فجاء أبو بكر‪ ،‬ورسول ال صلى ال عليه وسلم واضع رأسه على فخذي قد نام‪ ،‬فقال‪ :‬حبست رسول ال صلى ال‬
‫عل يه و سلم والناس‪ ،‬ولي سوا على ماء ول يس مع هم ماء‪ .‬قالت عائ شة‪ :‬فعاتب ن أ بو ب كر‪ ،‬وقال ما شاء ال أن يقول‪ ،‬وج عل‬
‫يطعنن بيده ف خاصرت‪ ،‬ول ينعن من التحرك إل مكان رسول ال صلى ال عليه وسلم على فخذي‪ ،‬فقام رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم حي أصبح على غي ماء‪ ،‬فأنزل ال آية التيمم‪ ،‬فقال أسيد بن حضي‪ :‬ما هي بأول بركتكم يا آل أب بكر‪.‬‬

‫قالت‪ :‬فبعثنا البعي الذي كنت عليه فإذا العقد تته‪.‬‬
‫(‪ - )4332‬حدثنا يي بن سليمان قال‪ :‬حدثن ابن وهب قال‪ :‬أخبن عمرو‪ :‬أن عبد الرحن بن القاسم حدثه عن أبيه‪،‬‬
‫عن عائشة رضي ال عنها‪:‬‬
‫سقطت قلدة ل بالبيداء‪ ،‬ونن داخلون الدينة‪ ،‬فأناخ النب صلى ال عليه وسلم ونزل‪ ،‬فثن رأسه ف حجري راقدا‪ ،‬أقبل أبو‬
‫بكر فلكزن لكزة شديدة‪ .‬وقال‪ :‬حبست الناس ف قلدة‪ ،‬فب الوت لكان رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وقد أوجعن‪ ،‬ث‬
‫إن النب صلى ال عليه وسلم استيقظ‪ ،‬وحضرت الصبح‪ ،‬فالتمس الاء فلم يوجد‪ ،‬فنلت‪{ :‬يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إل‬
‫الصلة}‪ .‬الية‪ .‬فقال أسيد بن حضي‪ :‬لقد بارك ال للناس فيكم يا آل أب بكر‪ ،‬ما أنتم إل بركة لم‪.‬‬
‫[‪]327‬‬
‫‪ - 111‬باب‪{ :‬فاذهب أنت وربك فقاتل إنا هاهنا قاعدون} ‪./24/‬‬
‫‪ - 4333‬حدث نا أبو نع يم‪ :‬حدث نا إسرائيل‪ ،‬عن مارق‪ ،‬عن طارق بن شهاب‪ :‬سعت ابن م سعود ر ضي ال ع نه قال‪:‬‬
‫شهدت من القداد (ح)‪ .‬وحدثن حدان بن عمر‪ :‬حدثنا أبو النضر‪ :‬حدثنا الشجعي‪ ،‬عن سفيان‪ ،‬عن مارق‪ ،‬عن طارق‪،‬‬
‫عن عبد ال قال‪:‬‬
‫قال القداد يوم بدر‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬إنا ل نقول لك كما قالت بنو إسرائيل لوسى‪{ :‬فاذهب أنت وربك فقاتل إنا ها هنا‬
‫قاعدون}‪ .‬ولكن امض ونن معك‪ .‬فكأنه سري عن رسول ال صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫ورواه وكيع‪ ،‬عن سفيان‪ ،‬عن مارق‪ ،‬عن طارق‪ :‬أن القداد قال ذلك للنب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]3736‬‬
‫‪ - 112‬باب‪{ :‬إنا جزاء الذين ياربون ال ورسوله ويسعون ف الرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا ‪ -‬إل قوله ‪-‬‬
‫أو ينفوا من الرض} ‪./33/‬‬
‫الحاربة ل الكفر به‪.‬‬
‫‪ - 4334‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا ممد بن عبد ال النصاري‪ :‬حدثنا ابن عون قال‪ :‬حدثن سلمان أبو رجاء مول‬
‫أب قلبة‪ ،‬عن أب قلبة‪ :‬أنه كان جالسا خلف عمر بن عبد العز يز‪ ،‬فذكروا وذكروا‪ ،‬فقالوا وقالوا‪ :‬قد أقادت با اللفاء‪،‬‬
‫فالتفت إل أب قلبة‪ ،‬وهو خلف ظهره‪ :‬فقال‪:‬‬
‫ما تقول يا عبد ال بن زيد‪ ،‬أو قال‪ :‬ما تقول يا أبا قلبة؟ قلت‪ :‬ما علمت نفسا حل قتلها ف السلم‪ ،‬إل رجل زن بعد‬
‫إحصان‪ ،‬أو قتل نفسا بغي نفس‪ ،‬أو حارب ال ورسوله صلى ال عليه وسلم‪ .‬فقال عنبسة‪ :‬حدثنا أنس بكذا وكذا؟ قلت‪:‬‬
‫إياي حدث أنس‪ ،‬قال‪ :‬قدم قوم على النب صلى ال عليه وسلم فكلموه‪ ،‬فقالوا‪ :‬قد استوخنا هذه الرض‪ ،‬فقال‪( :‬هذه نعم‬
‫ل نا ترج‪ ،‬فاخرجوا في ها‪ ،‬فاشربوا من ألبان ا وأبوال ا)‪ .‬فخرجوا في ها‪ ،‬فشربوا من أبوال ا وألبان ا‪ ،‬وا ستصحوا‪ ،‬ومالوا على‬
‫الرعي فقتلوه‪ ،‬واطردوا النعم‪ ،‬فما يستبطأ من هؤلء؟ قتلوا النفس‪ ،‬وحاربوا ال ورسوله‪ ،‬وخوفوا رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ .‬فقال‪ :‬سبحان ال‪ ،‬فقلت‪ :‬تتهمن؟ قال‪ :‬حدثنا بذا أنس‪ .‬قال‪ :‬وقال‪ :‬يا أهل كذا‪ ،‬إنكم لن تزلوا بي ما أبقي هذا‬
‫فيكم‪ ،‬ومثل هذا‪.‬‬
‫[‪]231‬‬

‫‪ - 113‬باب‪{ :‬والروح قصاص} ‪./45/‬‬
‫‪ - 4335‬حدثن ممد بن سلم‪ :‬أخبنا الفزاري‪ ،‬عن حيد‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫كسرت الربيع‪ ،‬وهي عمة أنس بن مالك‪ ،‬ثنية جارية من النصار‪ ،‬فطلب القوم القصاص‪ ،‬فأتوا النب صلى ال عليه وسلم‪،‬‬
‫فأمر النب صلى ال عليه وسلم بالقصاص‪ ،‬فقال أنس بن النضر‪ ،‬عم أنس بن مالك‪ :‬ل وال ل تكسر سنها يا رسول ال‪،‬‬
‫فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬يا أنس‪ ،‬كتاب ال القصاص)‪ .‬فرضي القوم وقبلوا الرش‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم‪( :‬إن من عباد ال من لو أقسم على ال لبره)‪.‬‬
‫[‪]2556‬‬
‫‪ - 114‬باب‪{ :‬يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك} ‪./67/‬‬
‫‪ - 4336‬حدثنا ممد بن يوسف‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن إساعيل‪ ،‬عن الشعب‪ ،‬عن مسروق‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها قالت‪:‬‬
‫من حد ثك أن ممدا صلى ال عل يه و سلم ك تم شيئا م ا أنزل عل يه ف قد كذب‪ ،‬وال يقول‪ { :‬يا أي ها الر سول بلغ ما أنزل‬
‫إليك}‪ .‬الية‪.‬‬
‫[‪]3062‬‬
‫‪ - 115‬باب‪{ :‬ل يؤاخذكم ال باللغو ف إيانكم} ‪./89/‬‬
‫‪ - 4337‬حدثنا علي بن سلمة‪ :‬حدثنا مالك بن سعي‪ :‬حدثنا هشام‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها‪ :‬أنزلت هذه‬
‫الية‪{ :‬ل يؤاخذكم ال باللغو ف إيانكم}‪ .‬ف قول الرجل‪ :‬ل وال‪ ،‬وبلى وال‪.‬‬
‫[‪]6286‬‬
‫‪ - 4338‬حدثنا أحد بن أب رجاء‪ :‬حدثنا النضر‪ ،‬عن هشام قال‪ :‬أخبن أب‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها‪:‬‬
‫أن أباها ل ينث ف يي‪ ،‬حت أنزل ال كفارة اليمي‪ ،‬قال أبو بكر‪ :‬ل أرى يينا أرى غيها خيا منها إل قبلت رخصة ال‪،‬‬
‫وفعلت الذي هو خي‪.‬‬
‫[‪]6247‬‬
‫‪ - 116‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬يا أيها الذين آمنوا ل ترموا طيبات ما أحل ال لكم} ‪./87/‬‬
‫‪ - 4339‬حدثنا عمرو بن عون‪ :‬حدثنا خالد‪ ،‬عن إساعيل‪ ،‬عن قيس‪ ،‬عن عبد ال رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫كنا نغزو مع النب صلى ال عليه وسلم وليس معنا نساء‪ ،‬فقلنا‪ :‬أل نتصي؟ فنهانا عن ذلك‪ ،‬فرخص لنا بعد ذلك أن نتزوج‬
‫الرأة بالثوب‪ ،‬ث قرأ‪{ :‬يا أيها الذين آمنوا ل ترموا طيبات ما أحل ال لكم}‪.‬‬
‫[‪]4787 - 4784‬‬
‫‪ - 117‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬إنا المر واليسر والنصاب والزلم رجس من عمل الشيطان} ‪./90/‬‬
‫وقال ابن عباس‪ :‬الزلم‪ :‬القداح يقتسمون با ف المور‪ ،‬والنصب‪ :‬أنصاب يذبون عليها‪.‬‬
‫وقال غيه‪ :‬الزل‪ :‬القدح ل ر يش له‪ ،‬و هو وا حد الزلم‪ ،‬وال ستقسام‪ :‬أن ي يل القداح‪ ،‬فإن ن ته انت هى‪ ،‬وإن أمر ته ف عل ما‬
‫تأمره‪ ،‬وقد أعلموا القداح أعلما‪ ،‬بضروب يستقسمون با‪ ،‬وفعلت منه قسمت‪ ،‬والقسوم الصدر‪ .‬ييل‪ :‬يدير‪.‬‬
‫‪ - 4340‬حدثنا إسحق بن إبراهيم‪ :‬أخبنا ممد بن بشر‪ :‬حدثنا عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز قال‪ :‬حدثن نافع‪ ،‬عن‬

‫ابن عمر رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫نزل تري المر‪ ،‬وإن ف الدينة يومئذ لمسة أشربة‪ ،‬ما فيها شراب العنب‪.‬‬
‫[‪]5267 - 5266 - 5259 - 5257 - 4343‬‬
‫‪ - 4341‬حدثنا يعقوب بن إبراهيم‪ :‬حدثنا ابن علية‪ :‬حدثنا عبد العزيز بن صهيب قال‪ :‬قال أنس بن مالك رضي ال عنه‪:‬‬
‫ما كان لنا خر غي فضيخكم هذا الذي تسمونه الفضيخ‪ ،‬فإن لقائم أسقي أبا طلحة وفلنا وفلنا إذ جاء رجل فقال‪ :‬وهل‬
‫بلغكم الب؟ فقالوا‪ :‬وما ذاك؟ قال‪ :‬حرمت المر‪ ،‬قالوا‪ :‬أهرق هذه القلل يا أنس‪ ،‬قال‪ :‬فما سألوا عنها ول راجعوها بعد‬
‫خب الرجل‪.‬‬
‫[‪]2332‬‬
‫‪ - 4342‬حدثنا صدقة بن الفضل‪ :‬أخبنا ابن عيينة‪ ،‬عن عمرو‪ ،‬عن جابر قال‪:‬‬
‫صبح أناس صباح أحد المر‪ ،‬فقتلوا من يومهم جيعا شهداء‪ ،‬وذلك قبل تريها‪.‬‬
‫[‪]2660‬‬
‫‪ - 4343‬حدثنا إسحق بن إبراهيم النظلي‪ :‬أخبنا عيسى وابن إدريس‪ ،‬عن أب حيان‪ ،‬عن الشعب‪ ،‬عن ابن عمر قال‪:‬‬
‫سعت عمر رضي ال عنه على منب النب صلى ال عليه وسلم يقول‪:‬‬
‫أ ما بعد‪ ،‬أي ها الناس إ نه نزل تري ال مر‪ ،‬و هي من خسة‪ :‬من الع نب والتمر والع سل والن طة والشع ي‪ ،‬والمر ما خا مر‬
‫العقل‪.‬‬
‫[‪]4340‬‬
‫‪ - 118‬باب‪{ :‬ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالات جناح فيما طعموا} الية ‪./93/‬‬
‫‪ - 4344‬حدثنا أبو النعمان‪ :‬حدثنا حاد بن زيد‪ :‬حدثنا ثابت‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه‪ :‬أن المر الت أهريقت الفضيخ‪.‬‬
‫وزادن ممد‪ ،‬عن أب النعمان قال‪:‬‬
‫كنت ساقي القوم ف منل أب طلحة‪ ،‬فنل تري المر‪ ،‬فأمر مناديا فنادى‪ ،‬فقال أبو طلحة‪ :‬اخرج فانظر ما هذا الصوت؟‬
‫قال‪ :‬فخر جت فقلت‪ :‬هذا مناد ينادي‪ :‬أل إن ال مر قد حر مت‪ ،‬فقال ل‪ :‬اذ هب فأهرق ها‪ ،‬قال‪ :‬فجرت ف سكك الدي نة‪.‬‬
‫قال‪ :‬وكا نت خر هم يومئذ الفض يخ‪ ،‬فقال ب عض القوم‪ :‬ق تل قوم و هي ف بطون م‪ ،‬قال‪ :‬فأنزل ال‪{ :‬ل يس على الذ ين آمنوا‬
‫وعملوا الصالات جناح فيما طعموا}‪.‬‬
‫[‪]2332‬‬
‫‪ - 119‬باب‪{ :‬ل تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم} ‪./101/‬‬
‫‪ - 4345‬حدثنا منذر بن الوليد بن عبد الرحن الارودي‪ :‬حدثنا أب‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن موسى بن أنس‪ ،‬عن أنس رضي‬
‫ال عنه قال‪:‬‬
‫خطب رسول ال صلى ال عليه وسلم خطبة ما سعت مثلها قط قال‪( :‬لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليل ولبكيتم كثيا)‪.‬‬
‫قال فغطى أصحاب رسول ال صلى ال عليه وسلم وجوههم لم خني‪ ،‬فقال رجل‪ :‬من أب؟ قال‪( :‬فلن)‪ .‬فنلت هذه الية‪:‬‬
‫{ل تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم}‪.‬‬
‫رواه النضر‪ ،‬وروح بن عبادة‪ ،‬عن شعبة‪.‬‬
‫[‪ 0 6865 - 6121‬وانظر‪]6001 - 93 :‬‬

‫‪ - 4346‬حدثنا الفضل بن سهل‪ :‬حدثنا أبو النضر‪ :‬حدثنا أبو خيثمة‪ :‬حدثنا أبو الويرية‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما‬
‫قال‪:‬‬
‫كان قوم ي سألون ر سول ال صلى ال عل يه و سلم ا ستهزاء‪ ،‬فيقول الر جل‪ :‬من أ ب؟ ويقول الر جل ت ضل ناق ته‪ :‬أ ين ناق ت؟‬
‫فأنزل ال فيهم هذه الية‪{ :‬يا أيها الذين آمنوا ل تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم}‪ .‬حت فرغ من الية كلها‪.‬‬
‫‪ - 120‬باب‪{ :‬ما جعل ال من بية ول سائبة ول وصيلة ول حام} ‪./103/‬‬
‫{وإذ قال ال} ‪ :/116/‬يقول‪ :‬قال ال‪ ،‬وإذ ها هنا صلة‪.‬‬
‫الائدة‪ :‬أصلها مفعولة‪ ،‬كعيشة راضية‪ ،‬وتطليقه بائنة‪ ،‬والعن‪ :‬ميد با صاحبها من خي‪ ،‬يقال مادن ييدن‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬متوفيك} ‪/‬آل عمران‪ :/55 :‬ميتك‪.‬‬
‫‪ - 4347‬حدثنا موسى بن إساعيل‪ :‬حدثنا إبراهيم بن سعد‪ ،‬عن صال بن كيسان‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن سعيد بن السيب‬
‫قال‪ :‬البحية‪ :‬الت ينع درها للطواغيت‪ ،‬فل يلبها أحد من الناس‪ ،‬والسائبة‪ :‬كانوا يسيبونا للتهم ل يمل عليها شيء‪.‬‬
‫قال‪ :‬وقال أبو هريرة‪:‬‬
‫قال ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪( :‬رأ يت عمرو بن عا مر الزا عي ي ر ق صبه ف النار‪ ،‬كان أول من سيب ال سوائب)‪.‬‬
‫والوصيلة الناقة البكر‪ ،‬تبكر ف أول نتاج البل‪ ،‬ث تثن بعد بأنثى‪ ،‬وكانوا يسيبونا لطواغيتهم‪ ،‬إن وصلت إحداها بالخرى‬
‫ل يس بينهما ذ كر‪ ،‬والام‪ :‬ف حل ال بل يضرب الضراب العدود‪ ،‬فإذا ق ضى ضرا به ودعوه للطواغيت وأعفوه من المل‪ ،‬فلم‬
‫يمل عليه شيء‪ ،‬وسوه الامي‪.‬‬
‫وقال أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ ،‬عن الزهري‪ :‬سعت سعيدا قال‪ :‬يبه بذا‪.‬‬
‫قال‪ :‬وقال أبو هريرة‪ :‬سعت النب صلى ال عليه وسلم‪ :‬نوه‪.‬‬
‫ورواه ابن الاد‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن سعيد‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه‪ :‬سعت النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]3332‬‬
‫‪ - 4348‬حدثن ممد بن أب يعقوب أبو عبد ال الكرمان‪ :‬حدثنا حسان ابن إبراهيم‪ :‬حدثنا يونس‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن‬
‫عروة‪ :‬أن عائشة رضي ال عنها قالت‪:‬‬
‫قال ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪( :‬رأ يت جه نم ي طم بعض ها بع ضا‪ ،‬ورأ يت عمرا ي ر ق صبه‪ ،‬و هو أول من سيب‬
‫السوائب)‪.‬‬
‫[‪]997‬‬
‫‪ - 121‬باب‪{ :‬وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتن كنت أنت الرقيب عليهم وأنت على كل شيء‬

‫شهيد} ‪./117/‬‬

‫‪ - 4349‬حدثنا أبو الوليد‪ :‬حدثنا شعبة‪ :‬أخبنا الغية بن النعمان قال‪ :‬سعت سعيد بن جبي‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال‬
‫عنهما قال‪:‬‬
‫خطب رسول ال صلى ال عليه وسلم فقال‪( :‬يا أيها الناس‪ ،‬إنكم مشورون إل ال حفاة عراة غرل‪ ،‬ث قال‪{ :‬كما بدأنا‬
‫أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلي}‪ .‬إل آخر الية‪ ،‬ث قال‪ :‬أل وإن أول اللئق يكسى يوم القيامة إبراهيم‪ ،‬أل وإنه‬
‫ياء برجال من أمت فيؤخذ بم ذات الشمال‪ ،‬فأقول‪ :‬يا رب أصيحاب‪ ،‬فيقال‪ :‬إنك ل تدري ما أحدثوا بعدك‪ ،‬فأقول كما‬
‫قال العبد الصال‪{ :‬وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتن كنت أنت الرقيب عليهم وأنت على كل شيء شهيد}‪.‬‬

‫فيقال‪ :‬إن هؤلء ل يزالوا مرتدين على أعقابم منذ فارقتهم)‪.‬‬
‫[‪]3171‬‬
‫‪ - 122‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬إن تعذبم فإنم عبادك وإن تغفر لم فإنك أنت العزيز الكيم} ‪./118/‬‬
‫‪ - 4350‬حدثنا ممد بن كثي‪ :‬حدثنا سفيان‪ :‬حدثنا الغية بن النعمان قال‪ :‬حدثن سعيد بن جبي‪ ،‬عن ابن عباس‪،‬‬
‫عن ال نب صلى ال عل يه و سلم قال‪( :‬إن كم مشورون‪ ،‬وإن نا سا يؤ خذ ب م ذات الشمال‪ ،‬فأقول ك ما قال الع بد ال صال‪:‬‬
‫{وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم ‪ -‬إل قوله ‪ -‬العزيز الكيم})‪.‬‬
‫[‪]3171‬‬
‫‪ - 123‬باب‪ :‬تفسي سورة النعام‪.‬‬
‫قال ابن عباس‪{ :‬ث ل تكن فتنتهم} ‪ :/23/‬معذرتم‪{ .‬معروشات} ‪ :/141/‬ما يعرش من الكرم وغي ذلك‪{ .‬حولة} ‪/‬‬
‫‪ :/142‬ما يمل عليها‪{ .‬وللب سنا} ‪ :/9 /‬لشبه نا‪{ .‬ينأون} ‪ :/26 /‬يتباعدون‪{ .‬تبسل}‪ :/70 /‬تف ضح‪{ .‬أبسلوا} ‪/‬‬
‫‪ :/70‬أفضحوا‪{ .‬باسطوا أيديهم} ‪ :/93/‬البسط الضرب‪.‬‬
‫{ا ستكثرت من ال نس} ‪ :/128/‬أضلل تم كثيا‪{ .‬م ا ذرأ من الرث} ‪ :/136 /‬جعلوا ل من ثرات م ومال م ن صيبا‪،‬‬
‫وللشيطان والوثان نصيبا‪{ .‬أما اشتملت} ‪ :/144 - 143/‬يعن هل تشتمل إل على ذكر أو أنثى‪ ،‬فلم ترمون بعضا‬
‫وتلون بعضا؟‪{ .‬مسفوحا} ‪ :/145/‬مهراقا‪{ .‬صدف} ‪ :/157/‬أعرض‪.‬‬
‫أبل سوا‪ :‬أوي سوا‪ ،‬و{أب سلوا} ‪ :/70/‬أ سلموا‪ { .‬سرمدا} ‪/‬الق صص‪ :/72 - 71 :‬دائ ما‪{ .‬ا ستهوته} ‪ :/71 /‬أضل ته‪.‬‬
‫{تترون} ‪ :/2/‬تشكون‪{ .‬وقرا} ‪ :/25 /‬صمما‪ .‬وأما الوقر‪ :‬فإنه المل‪{ .‬أساطي} ‪ :/25 /‬واحدها أسطورة وإسطارة‪،‬‬
‫و هي الترهات‪{ .‬البأ ساء} ‪ :/42/‬من البأس‪ ،‬ويكون من البؤس‪{ .‬جهرة} ‪ :/47 /‬معاي نة‪{ .‬ال صور} ‪ :/73 /‬جا عة‬
‫صورة‪ ،‬كقوله سورة وسور‪{ .‬ملكوت} ‪ :/75/‬ملك‪ ،‬مثل‪ :‬رهبوت خي من رحوت‪ ،‬ويقول‪ :‬ترهب خيا من أن ترحم‪.‬‬
‫{وإن تعدل} ‪ :/70 /‬تقسط‪ ،‬ل يقبل منها ف ذلك اليوم‪{ .‬جن} ‪ :/76 /‬أظلم‪{ .‬تعال} ‪ :/100 /‬عل‪ .‬يقال‪ :‬على ال‬
‫حسبانه أي حسابه‪ ،‬ويقال‪{ :‬حسبانا} ‪ :/96/‬مرامي و{رجوما للشياطي} ‪/‬اللك‪{ ./5 :‬مستقر} ‪ :/98 /‬ف الصلب‬
‫{ومستودع} ‪ :/98/‬ف الرحم‪ .‬القنو العذق‪ ،‬والثنان قنوان‪ ،‬والماعة أيضا قنوان‪ ،‬مثل صنو و{صنوان} ‪/‬الرعد‪/./4 :‬‬
‫{أكنة} ‪ :/25/‬واحدها كنان‪.‬‬
‫‪ - 124‬باب‪{ :‬وعنده مفاتح الغيب ل يعلمها إل هو} ‪./59/‬‬
‫‪ - 4351‬حدثنا عبد العزيز بن عبد ال‪ :‬حدثنا إبراهيم بن سعد‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن سال بن عبد ال‪ ،‬عن أبيه‪:‬‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬مفاتح الغيب خس‪ :‬إن ال عنده علم الساعة‪ ،‬وينل الغيث‪ ،‬ويعلم ما ف الرحام‪،‬‬
‫وما تدري نفس ماذا تكسب غدا‪ ،‬وما تدري نفس بأي أرض توت إن ال عليم خبي)‪.‬‬
‫[‪]992‬‬
‫‪ - 125‬باب‪{ :‬قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم أو من تت أرجلكم} ‪./65/‬‬
‫{يلبسكم} ‪ :/65/‬يلطكم‪ ،‬من اللتباس‪{ .‬يلبسوا} ‪ :/82/‬يلطوا‪{ .‬شيعا} ‪ :/65/‬فرقا‪.‬‬
‫‪ - 4352‬حدثنا أبو النعمان‪ :‬حدثنا حاد بن زيد‪ ،‬عن عمرو بن دينار‪ ،‬عن جابر رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫لا نزلت هذه الية‪{ :‬قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم}‪ .‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬أعوذ‬

‫بوجهك)‪ .‬قال‪{ :‬أو من تت أرجلكم}‪ .‬قال‪( :‬أعوذ بوجهك)‪{ .‬أو يلبسكم شيعا ويذيق بعضكم بأس بعض}‪ .‬قال رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬هذا أهون‪ ،‬أو‪ :‬هذا أيسر)‪.‬‬
‫[‪]6971 - 6883‬‬
‫‪ - 126‬باب‪{ :‬ول يلبسوا إيانم بظلم} ‪./82/‬‬
‫‪ - 4353‬حدثن ممد بن بشار‪ :‬حدثنا ابن أب عدي‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن سليمان‪ ،‬عن إبراهيم‪ ،‬عن علقمة‪ ،‬عن عبد ال رضي‬
‫ال عنه قال‪:‬‬
‫لا نزلت‪{ :‬ول يلبسوا إيانم بظلم}‪ .‬قال أصحابه‪ :‬وأينا ل يظلم؟ فنلت‪{ :‬إن الشرك لظلم عظيم}‪.‬‬
‫[‪]32‬‬
‫‪ - 127‬باب‪{ :‬ويونس ولوطا وكل فضلنا على العالي} ‪./86/‬‬
‫‪ - 4354‬حدثنا ممد بن بشار‪ :‬حدثنا ابن مهدي‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن قتادة‪ ،‬عن أب العالية قال‪ :‬حدثن ابن عم نبيكم‪ ،‬يعن‬
‫ابن عباس رضي ال عنهما‪،‬‬
‫عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬ما ينبغي لعبد أن يقول‪ :‬أنا خي من يونس بن مت)‪.‬‬
‫[‪]3067‬‬
‫‪ - 4355‬حدثنا آدم بن أب إياس‪ :‬حدثنا شعبة‪ :‬أخبنا سعد بن إبراهيم قال‪ :‬سعت حيد بن عبد الرحن بن عوف‪ ،‬عن‬
‫أب هريرة رضي ال عنه‪،‬‬
‫عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬ما ينبغي لعبد أن يقول‪ :‬أنا خي من يونس بن مت)‪.‬‬
‫[‪]3234‬‬
‫‪ - 128‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬أولئك الذين هدى ال فبهداهم اقتده} ‪./90/‬‬
‫‪ - 4356‬حدثن إبراهيم بن موسى‪ :‬أخبنا هشام‪ :‬أن ابن جريج أخبهم قال‪ :‬أخبن سليمان الحول‪ :‬أن ماهدا أخبه‪:‬‬
‫أنه سمأل ابن عباس‪ :‬أف {ص} سجدة؟ فقال‪ :‬نعم‪ ،‬ث تل‪{ :‬ووهبنا له إسحق ويعقوب ‪ -‬إل قوله ‪ -‬فبهداهم اقتده}‪ .‬ث‬
‫قال‪ :‬هو منهم‪.‬‬
‫زاد يزيد بن هارون‪ ،‬وممد بن عبيد‪ ،‬وسهل بن يوسف‪ ،‬عن العوام‪ ،‬عن ماهد‪ :‬قلت لبن عباس‪ ،‬فقال‪ :‬نبيكم صلى ال عليه‬
‫وسلم من أمر أن يقتدي بم‪.‬‬
‫[‪]3239‬‬
‫‪ - 129‬باب‪{ :‬وعلى الذين هادوا حرمنا كل ذي ظفر ومن البقر والغنم حرمنا عليهما شحومهما} الية ‪./146/‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬كل ذي ظفر}‪ :‬البعي والنعامة‪{ .‬الوايا}‪ :/146/‬الباعر‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬هادوا}‪ :‬صاروا يهودا‪ .‬وأما قوله‪{ :‬هدنا} ‪/‬العراف‪ :/156 :‬تبنا‪ ،‬هائد تائب‪.‬‬
‫‪ - 4357‬حدثنا عمرو بن خالد‪ :‬حدثنا الليث‪ ،‬عن يزيد بن أب حبيب‪ :‬قال عطاء‪ :‬سعت جابر بن عبد ال رضي ال‬
‫عنهما‪:‬‬
‫سعت النب صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬قاتل ال اليهود‪ ،‬لا حرم ال عليهما شحومها جلوها‪ ،‬ث باعوها‪ ،‬فأكلوها)‪.‬‬

‫وقال أبو عاصم‪ :‬حدثنا عبد الميد‪ :‬حدثنا يزيد‪ :‬كتب إل عطاء‪ :‬سعت جابرا‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]2121‬‬
‫‪ - 130‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬ول تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن} ‪./151/‬‬
‫‪ - 4358‬حدثنا حفص بن عمر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن عمرو‪ ،‬عن أب وائل‪ ،‬عن عبد ال رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫(ل أحد أغي من ال‪ ،‬ولذلك حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن‪ ،‬ول شيء أحب إليه الدح من ال‪ ،‬ولذلك مدح نفسه)‪.‬‬
‫قلت‪ :‬سعته من عبد ال؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قلت‪ :‬ورفعه؟ قال‪ :‬نعم‪.‬‬
‫[‪]6968 - 4922 - 4361‬‬
‫{وكيل} ‪ :/102/‬حفيظ وميط به‪{ .‬قبل} ‪ :/111 /‬جع قبيل‪ ،‬والعن‪ :‬أنه ضروب للعذاب‪ ،‬كل ضرب منها قبيل‪.‬‬
‫{زخرف القول} ‪ :/112 /‬ك حل ش يء حسنته ووشي ته‪ ،‬و هو با طل‪ ،‬ف هو زخرف‪{ .‬وحرث ح جر} ‪ :/138 /‬حرام‪،‬‬
‫و كل منوع فهو حجر مجور‪ ،‬وال جر كل بناء بني ته‪ ،‬ويقال للنثى من ال يل‪ :‬ح جر‪ ،‬ويقال للعقل‪ :‬ح جر وح جى‪ ،‬وأ ما‬
‫الجر فموضع ثود‪ ،‬وما حجرت عليه من الرض فهو حجر‪ ،‬ومنه سي حطيم البيت حجرا‪ ،‬كأنه مشتق من مطوم‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫قتيل من مقتول‪ ،‬وأما حجر اليمامة فهو منل‪.‬‬
‫‪ - 131‬باب‪{ :‬هلم شهداءكم} ‪./150/‬‬
‫لغة أهل الجاز هلم للواحد والثني والميع‪.‬‬
‫‪ - 132‬باب‪{ :‬ل ينفع نفسا إيانا} ‪./158/‬‬
‫‪ - 4359/4360‬حدثنا موسى بن إساعيل‪ :‬حدثنا عبد الواحد‪ :‬حدثنا عمارة‪ :‬حدثنا أبقو زرعة‪ :‬حدثنا أبو هريرة‬
‫رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬ل تقوم الساعة حت تطلع الشمس من مغربا‪ ،‬فإذا رآها الناس آمن من عليها‪ ،‬فذاك‬
‫حي‪{ :‬ل ينفع نفسا إيانا ل تكن آمنت من قبل})‪.‬‬
‫(‪ - )4360‬حدثن إسحاق‪ :‬أخبنا عبد الرزاق‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن هام‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬ل تقوم الساعة حت تطلع الشمس من مغربا‪ ،‬فإذا طلعت ورآها الناس آمنوا أجعون‪،‬‬
‫وذلك حي ل ينفع نفسا إيانا)‪ .‬ث قرأ الية‪.‬‬
‫[‪]6141‬‬
‫‪ - 133‬باب‪ :‬تفسي سورة العراف‪.‬‬
‫قال ا بن عباس‪{ :‬وريا شا} ‪ :/26/‬الال‪{ .‬أ نه ل ي ب العتد ين} ‪ :/55 /‬ف الدعاء وف غيه‪{ .‬عفوا} ‪ :/95 /‬كثروا‬
‫وكثرت أموالم‪{ .‬الفتاح} ‪/‬سبأ‪ :/26 :‬القاضي‪{ .‬افتح بيننا} ‪ :/89/‬اقض بيننا‪{ .‬نتقنا} ‪ :/171/‬رفعنا‪{ .‬انبجست}‬
‫‪ :/160/‬انفجرت‪{ .‬متب} ‪ :/139 /‬خسران‪{ .‬آسى} ‪ :/93 /‬أحزن‪{ .‬تأس} ‪/‬الائدة‪ :/68 - 26 :‬تزن‪ .‬وقال‬
‫غيه‪{ :‬ما منعك أن ل تسجد} ‪ :/12/‬يقول‪ :‬ما منعك أن تسجد‪{ .‬يصفان} ‪ :/22 /‬أخذا الصاف من ورق النة‪،‬‬
‫يؤلفان الورق‪ ،‬يصفان الورق بعضه إل بعض‪{ .‬سوآتما} ‪ :/20/‬كناية عن فرجيهما‪{ .‬ومتاع إل حي} ‪ :/24 /‬هو‬

‫ههنا إل يوم القيامة‪ ،‬والي عند العرب من ساعة إل ما ل يصى عدده‪.‬‬
‫الرياش والريش واحد‪ ،‬وهو ما ظهر من اللباس‪.‬‬
‫{قبيلة} ‪ :/27/‬جيله الذي هو منهم‪{ .‬اداركوا} ‪ :/38/‬اجتمعوا‪.‬‬
‫ومشاق الن سان والدا بة كل ها ي سمى سوما‪ ،‬واحد ها سم‪ ،‬و هي‪ :‬عيناه ومنخراه وف مه وأذناه ودبره وإحليله‪{ .‬غواش} ‪/‬‬
‫‪ :/41‬ما غشوا به‪{ .‬نشرا} ‪ :/57 /‬متفرقة‪{ .‬نكدا} ‪ :/58/‬قليل‪{ .‬يغنوا} ‪ :/92 /‬يعيشوا‪{ .‬حقيق} ‪ :/105/‬حق‪.‬‬
‫{استرهبوهم} ‪ :/116/‬من الرهبة‪{ .‬تلقف} ‪ :/117 /‬تلقم‪{ .‬طائرهم} ‪ :/131 /‬حظهم‪ .‬طوفان من السيل‪ ،‬ويقال‬
‫للموت الكثي الطوفان‪{ .‬القمل} ‪ :/133/‬المنان يشبه صغار اللم‪ .‬عروش وعريش بناء‪{ .‬سقط} ‪ :/149 /‬كل من‬
‫ندم فقد سقط ف يده‪ .‬السباط قبائل بن إسرائيل‪{ .‬يعدون ف السبت} ‪ :/163/‬يتعدون له‪ ،‬ياوزون‪{ .‬تعد} ‪/‬الكهف‪:‬‬
‫‪ :/28‬تاوز‪{ .‬شرعما} ‪ :/163 /‬شوارع‪{ .‬بئيمس} ‪ :/165 /‬شديمد‪{ .‬أخلد} ‪ :/176 /‬قعمد وتقاعمس‪.‬‬
‫{سنستدرجهم} ‪ :/182/‬نأتيهم من مأمنهم‪ ،‬كقوله تعال‪{ :‬فأتاهم ال من حيث ل يتسبوا} ‪/‬الشر‪{ ./2 :‬من جنة} ‪/‬‬
‫‪ :/184‬من جنون‪{ .‬فمرت به} ‪ :/189 /‬استمر با المل فأتته‪( .‬ينغنك) ‪ :/200/‬يستخفنك‪{ .‬طيف} ‪:/201/‬‬
‫ملم به لم‪ ،‬ويقال‪{ :‬طائف} وهو واحد‪{ .‬يدونم} ‪ :/202/‬يزينون‪{ .‬وخيفة} ‪ :/205 /‬خوفا‪{ ،‬وخفية} ‪:/55 /‬‬
‫من الخفاء‪{ .‬والصال} ‪ :/205/‬واحدها أصيل‪ ،‬وهو ما بي العصر إل الغرب‪ ،‬كقوله‪{ :‬بكرة وأصيل} الفرقان‪/5 :‬‬
‫‪ - 134‬باب‪ :‬إنا حرم رب الفواحش ما ظهر منها وما بطن ‪./33/‬‬
‫‪ - 4361‬حدثنا سليمان بن حرب‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن عمرو بن مرة‪ ،‬عن أب وائل‪ ،‬عن عبد ال رضي ال عنه قال‪- :‬‬
‫قلت‪ :‬أنت سعت هذا من عبد ال؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬ورفعه‪ ،‬قال ‪: -‬‬
‫(ل أحد أغي من ال‪ ،‬فلذلك حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن‪ ،‬ول أحد أحب إليه الدحة من ال‪ ،‬فلذلك مدح نفسه)‪.‬‬
‫[‪]4358‬‬
‫‪ - 135‬باب‪{ :‬ولا جاء موسى ليقاتنا وكلمه ربه قال رب أرن أنظر إليك قال لن تران ولكن انظر إل البل فإن‬

‫استقر مكانه فسوف تران فلما تلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا‬
‫أول الؤمني} ‪./143/‬‬
‫قال ابن عباس‪ :‬أرن‪ :‬أعطن‪.‬‬
‫‪ - 4362‬حدثنا ممد بن يوسف‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن عمرو بن يي الازن‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن أب سعيد الدري رضي ال عنه‬
‫قال‪:‬‬
‫جاء رجل من اليود إل النب صلى ال عليه وسلم قد لطم وجهه‪ ،‬وقال‪ :‬يا ممد‪ ،‬إن رجل من أصحابك من النصار لطم ف‬
‫وجهمي‪ ،‬قال‪( :‬ادعوه)‪ .‬فدعوه‪ ،‬قال‪( :‬ل لطممت وجهمه)‪ .‬قال‪ :‬يما رسمول ال‪ ،‬إنم مررت باليهود‪ ،‬فسممعته يقول‪ :‬والذي‬
‫ا صطفى موسمى على الب شر‪ ،‬فقلت‪ :‬وعلى مممد‪ ،‬وأخذت ن غض بة فلطم ته‪ ،‬قال‪( :‬ل تيو ن ممن ب ي ال نبياء‪ ،‬فإن الناس‬
‫يصعقون يوم القيامة‪ ،‬فأكون أول من يفيق‪ ،‬فإذا أنا بوسى آخذ بقائمة من قوائم العرش‪ ،‬فل أدري أفاق قبلي أم جزي بصعقة‬
‫الطور)‪.‬‬
‫[‪]2281‬‬

‫‪ - 136‬باب‪{ :‬الن والسلوى} ‪./160/‬‬
‫‪ - 4363‬حدثنا مسلم‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن عبد اللك‪ ،‬عن عمرو بن حريث‪ ،‬عن سعيد بن زيد‪،‬‬
‫عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬الكمأة من الن‪ ،‬وماؤها شفاء العي)‪.‬‬
‫[‪]4208‬‬
‫‪ - 137‬باب‪{ :‬قل يا أيها الناس إن رسول ال إليكم جيعا الذي له ملك السموات والرض ل إله إل هو ييي‬

‫وييت فآمنوا بال ورسوله النب المي الذي يؤمن بال وكلماته واتبعوه لعلكم تتدون} ‪./158/‬‬

‫‪ - 4364‬حدثنا عبد ال‪ :‬حدثنا سليمان بن عبد الرحن وموسى بن هارون قال‪ :‬حدثنا الوليد بن مسلم‪ :‬حدثنا عبد ال‬
‫بن العلء بن زبر قال‪ :‬حدثن بسر بن عبد ال قال‪ :‬حدثن أبو إدريس الولن قال‪ :‬سعت أبا الدرداء يقول‪:‬‬
‫كانت بي أب بكر وعمر ماورة‪ ،‬فأغضب أبو بكر عمر‪ ،‬فانصرف عنه عمر مغضبا‪ ،‬فاتبعه أبو بكر يسأله أن يستغفر له فلم‬
‫يف عل‪ ،‬ح ت أغلق با به ف وج هه‪ ،‬فأق بل أ بو ب كر إل ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ .‬فقال أ بو الدرداء‪ :‬ون ن عنده‪ ،‬فقال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬أما صاحبكم هذا فقد غامر)‪ .‬قال‪ :‬وندم عمر على ما كان منه‪ ،‬فأقبل حت سلم وجلس إل‬
‫النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وقص على رسول ال صلى ال عليه وسلم الب‪ .‬قال أبو الدرداء‪ :‬وغضب رسول ال صلى ال‬
‫عل يه و سلم‪ ،‬وج عل أ بو ب كر يقول‪ :‬وال يا ر سول ال‪ ،‬ل نا ك نت أظلم‪ .‬فقال ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ( :‬هل أن تم‬
‫تاركون ل صاحب‪ ،‬هل أنتم تاركون ل صاحب‪ ،‬إن قلت‪ :‬يا أيها الناس‪ ،‬إن رسول ال إليكم جيعا‪ ،‬فقلتم‪ :‬كذبت‪ ،‬وقال‬
‫أبو بكر‪ :‬صدقت)‪.‬‬
‫[‪]3461‬‬
‫‪ - 138‬باب‪{ :‬وقولوا حطة} ‪./161/‬‬
‫‪ - 4365‬حدثنا إسحاق‪ :‬أخبنا عبد الرزاق‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن هام بن منبه‪ :‬أنه سع أبا هريرة رضي ال عنه يقول‪:‬‬
‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬قيل لبن إسرائيل‪{ :‬ادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة نغفر لكم خطاياكم}‪ .‬فبدلوا‪،‬‬
‫فدخلوا يزحفون على أستاههم‪ ،‬وقالوا‪ :‬حبة ف شعرة)‪.‬‬
‫[‪]3222‬‬
‫‪ - 139‬باب‪{ :‬خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الاهلي} ‪./199/‬‬
‫العرف‪ :‬العروف‪.‬‬
‫‪ - 4366‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬أخبن عبيد ال بن عبد ال بن عتبة‪ :‬أن ابن عباس رضي ال‬
‫عنهما قال‪:‬‬
‫قدم عيينة بن حصن بن حذيفة‪ ،‬فنل على ابن أخيه الر بن قيس‪ ،‬وكان من النفر الذين يدنيهم عمر‪ ،‬وكان القراء أصحاب‬
‫مالس ع مر ومشاور ته‪ ،‬كهول كانوا أو شبا با‪ ،‬فقال عيي نة ل بن أخ يه‪ :‬يا ا بن أ خي‪ ،‬لك و جه عند هذا الم ي‪ ،‬فا ستأذن ل‬
‫عليه‪ ،‬قال‪ :‬سأستأذن لك عليه‪ ،‬قال ابن عباس‪ :‬فاستأذن الر لعيينة‪ ،‬فأذن له عمر‪ ،‬فلما دخل عليه قال‪ :‬هي يا ابن الطاب‪،‬‬
‫فوال ما تعطينا الزل ول تكم بيننا بالعدل‪ .‬فغضب عمر حت هم به‪ ،‬فقال له الر‪ :‬يا أمي الؤمني‪ ،‬إن ال تعال قال لنبيه‬
‫صلى ال عليه وسلم‪{ :‬خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الاهلي}‪ .‬وإن هذا من الاهلي‪ .‬وال ما جاوزها عمر حي‬
‫تلها عليه‪ ،‬وكان وقافا عند كتاب ال‪.‬‬

‫[‪]6856‬‬
‫‪ - 4367‬حدثنا يي‪ :‬حدثنا وكيع‪ ،‬عن هشام‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عبد ال بن الزبي‪{ :‬خذ العفو وأمر بالعرف}‪ .‬قال‪ :‬ما أنزل‬
‫ال إل ف أخلق الناس‪.‬‬
‫وقال عبد ال بن براد‪ :‬حدثنا أبو أسامة‪ :‬حدثنا هشام‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عبد ال بن الزبي قال‪:‬‬
‫أمر ال نبيه صلى ال عليه وسلم أن يأخذ العفو من أخلق الناس‪ ،‬أو كما قال‪.‬‬
‫تفسي سورة النفال‪.‬‬
‫‪ - 140‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬يسألونك عن النفال قل النفال ل والرسول فاتقوا ال وأصلحوا ذات بينكم} ‪./1/‬‬
‫قال ابن عباس‪{ :‬النفال} الغان‪ .‬قال قتادة‪{ :‬ريكم} ‪ :/46/‬الرب‪ .‬يقال‪ :‬نافلة عطية‪.‬‬
‫‪ - 4368‬حدثن ممد بن عبد الرحيم‪ :‬حدثنا سعيد بن سليمان‪ :‬أخبنا هشيم‪ :‬أخبنا أبو بشر‪ ،‬عن سعيد بن جبي قال‪:‬‬
‫قلت لبن عباس رضي ال عنهما‪:‬‬
‫سورة النفال‪ ،‬قال‪ :‬نزلت ف بدر‪.‬‬
‫[‪]3805‬‬
‫{الشوكة} ‪ :/7/‬الد‪{ .‬مردفي} ‪ :/9 /‬فوجا بعد فوج‪ ،‬ردفن وأردفن جاء بعدي‪{ .‬ذوقوا} ‪ :/50 /‬باشروا وجربوا‪،‬‬
‫ول يس هذا من ذوق ال فم‪{ .‬فيك مه} ‪ :/37/‬يم عه‪{ .‬وإن جنحوا} ‪ :/61 /‬طلبوا‪ ،‬ال سلم وال سلم وال سلم وا حد‪.‬‬
‫{يث خن} ‪ :/67/‬يغلب‪ .‬وقال ما هد‪{ :‬مكاء} إدخال أ صابعهم ف أفواههم {وتصدية} ‪ :/35 /‬الصفي‪{ .‬ليثبتوك} ‪/‬‬
‫‪ :/30‬ليحبسوك‪.‬‬
‫‪ - 141‬باب‪{ :‬إن شر الدواب عند ال الصم والبكم الذين ل يعقلون} ‪./22/‬‬
‫‪ - 4369‬حدثنا ممد بن يوسف‪ :‬حدثنا ورقاء‪ ،‬عن ابن أب نيح‪ ،‬عن ماهد‪ ،‬عن ابن عباس‪{ :‬إن شر الدواب عند ال‬
‫الصم البكم الذين ل يعقلون}‪ .‬قال‪ :‬هم نفر من بن عبد الدار‪.‬‬
‫‪ - 142‬باب‪{ :‬يا أيها الذين آمنوا استجيبوا ل وللرسول إذا دعاكم لا يييكم واعلموا أن ال يول بي الرء‬
‫وقلبه وأنه إليه تشرون} ‪./24/‬‬
‫استجيبوا‪ :‬أجيبوا‪ .‬لا يييكم‪ :‬يصلحكم‪.‬‬
‫‪ - 4370‬حدثن إسحاق‪ :‬أخبنا روح‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن خبيب بن عبد الرحن‪ :‬سعت حفص بن عاصم يدث‪ ،‬عن أب‬
‫سعيد بن العلى رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫كنت أصلي‪ ،‬فمر ب رسول ال صلى ال عليه وسلم فدعان‪ ،‬فلم آته حت صليت‪ ،‬ث أتيته فقال‪( :‬ما منعك أن تأتين؟ أل‬
‫يقل ال‪{ :‬يا أيها الذين آمنوا استجيبوا ل وللرسول إذا دعاكم}‪ .‬ث قال‪ :‬لعلمنك أعظم سورة ف القرآن قبل أن أخرج)‪.‬‬
‫فذهب رسول ال صلى ال عليه وسلم ليخرج فذكرت له‪.‬‬
‫وقال معاذ‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن خبيب‪ :‬سع حفصا‪ :‬سع أبا سعيد‪ ،‬رجل من أصحاب النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬بذا‪ .‬وقال‪:‬‬
‫(وهي‪{ :‬المد ل رب العالي}‪ .‬السبع الثان)‪.‬‬
‫[‪]4204‬‬

‫‪ - 143‬باب‪{ :‬وإذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب‬

‫أليم} ‪./32/‬‬

‫قال ابن عيينة‪ :‬ما سى ال تعال مطرا ف القرآن إل عذابا‪ ،‬وتسميه العرب الغيث‪ ،‬وهو قوله تعال‪{ :‬ينل الغيث من بعد ما‬
‫قنطوا} ‪/‬الشورى‪./28 :‬‬
‫‪ - 4371‬حدث ن أح د‪ :‬حدث نا عب يد ال بن معاذ‪ :‬حدثنا أ ب‪ :‬حدثنا شع بة‪ ،‬عن ع بد الميد‪ ،‬هو ا بن كرديد‪ ،‬صاحب‬
‫الزيادي‪ :‬سع أنس بن مالك رضي ال عنه‪:‬‬
‫قال أبو جهل‪ :‬اللهم إن كان هذا هو الق من عندك‪ ،‬فأمطر علينا حجارة من السماء‪ ،‬أو ائتنا بعذاب أليم‪ .‬فنلت‪{ :‬وما‬
‫كان ال ليعذب م وأ نت في هم و ما كان ال معذب م و هم ي ستغفرون‪ .‬و ما ل م أن ل يعذب م ال و هم ي صدون عن ال سجد‬
‫الرام}‪ .‬الية‪.‬‬
‫[‪]4372‬‬
‫‪ - 144‬باب‪{ :‬وما كان ال ليعذبم وأنت فيهم وما كان ال معذبم وهم يستغفرون} ‪./33/‬‬
‫‪ - 4372‬حدثنا ممد بن النضر‪ :‬حدثنا عبيد ال بن معاذ‪ :‬حدثنا أب‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن عبد الميد صاحب الزيادي‪ :‬سع‬
‫أنس بن مالك قال‪:‬‬
‫قال أبو جهل‪ :‬اللهم إن كان هذا هو الق من عندك‪ ،‬فأمطر علينا حجارة من السماء‪ ،‬أو ائتنا بعذاب أليم‪ .‬فنلت‪{ :‬وما‬
‫كان ال ليعذب م وأ نت في هم و ما كان ال معذب م و هم ي ستغفرون‪ .‬و ما ل م أن ل يعذب م ال و هم ي صدون عن ال سجد‬
‫الرام}‪ .‬الية‪.‬‬
‫[‪]4371‬‬
‫‪ - 145‬باب‪{ :‬وقاتلوهم حت ل تكون فتنة ويكون الدين كله ل} ‪./39/‬‬
‫‪ - 4373/4374‬حدثنا السن بن عبد العزيز‪ :‬حدثنا عبد ال بن يي‪ :‬حدثنا حيوة‪ ،‬عن بكر بن عمرو‪ ،‬عن بكي‪،‬‬
‫عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال عنهما‪:‬‬
‫أن رجل جاءه فقال‪ :‬يا أبا عبد الرحن‪ ،‬أل تسمع ما ذكر ال ف كتابه‪{ :‬وإن طائفتان من الؤمني اقتتلوا}‪ .‬إل آخر الية‪،‬‬
‫فما ينعك أن ل تقاتل كما ذكر ال ف كتابه؟ فقال‪ :‬يا ابن أخي‪ ،‬أغتر بذه الية ول أقاتل‪ ،‬أحب إل من أن أغتر بذه الية‬
‫الت يقول ال تعال‪{ :‬ومن يقتل مؤمنا متعمدا}‪ .‬إل آخرها‪ .‬قال‪ :‬فإن ال يقول‪{ :‬وقاتلوهم حت ل تكون فتنة}‪ .‬قال ابن‬
‫عمر‪ :‬قد فعلنا على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم إذ كان السلم قليل‪ ،‬فكان الرجل يفت ف دينه‪ :‬إما يقتلونه وإما‬
‫يوثقونه‪ ،‬حت كثر السلم فلم تكن فتنة‪ .‬فلما رأى أنه ل يوافقه فيما يريد قال‪ :‬فما قولك ف علي وعثمان؟ قال ابن عمر‪ :‬ما‬
‫قول ف علي وعثمان؟ أما عثمان‪ :‬فكان ال قد عفا عنه‪ ،‬فكرهتم أن يعفو عنه‪ .‬وأما علي‪ :‬فابن عم رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم وختنه ‪ -‬وأشار بيده ‪ -‬وهذه ابنته ‪ -‬أو ابنته ‪ -‬حيث ترون‪.‬‬
‫(‪ - )4374‬حدثنا أحد بن يونس‪ :‬حدثنا زهي‪ :‬حدثنا بيان‪ :‬أن وبرة حدثه قال‪ :‬حدثن سعيد بن جبي قال‪ :‬خرج علينا‬
‫ أو‪ :‬إلينا ‪ -‬ابن عمر‪،‬‬‫فقال رجل‪ :‬كيف ترى ف قتال الفتنة؟ فقال‪ :‬وهل تدري ما الفتنة؟ كان ممد صلى ال عليه وسلم يقاتل الشركي‪ ،‬وكان‬
‫الدخول عليهم فتنة‪ ،‬وليس كقتالكم على اللك‪.‬‬
‫[‪]4243‬‬

‫‪ - 146‬باب‪{ :‬يا أيها النب حرض الؤمني على القتال إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتي وإن يكن منكم‬
‫مائة يغلبوا ألفا من الذين كفروا بأنم قوم ل يفقهون} ‪./65/‬‬

‫‪ - 4375‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن عمرو‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما‪:‬‬
‫لا نزلت‪{ :‬إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتي}‪ .‬فكتب عليهم أن ل يفر واحد من عشرة‪ .‬فقال سفيان غي مرة‪:‬‬
‫أن ل يفر عشرون من مائتي‪ ،‬ث نزلت‪{ :‬الن خفف ال عنكم}‪ .‬الية‪ .‬فكتب أن ل يفر مائة من مائتي‪ .‬زاد سفيان مرة‬
‫نزلت‪{ :‬حرض الؤمني على القتال إن يكن منكم عشرون صابرون}‪.‬‬
‫قال سفيان‪ :‬وقال ابن شبمة‪ :‬ورأى المر بالعروف والنهي عن النكر مثل هذا‪.‬‬
‫[‪]4376‬‬
‫‪ - 147‬باب‪{ :‬الن خفف ال عنكم وعلم أن فيكم ضعفا}‪ .‬الية ‪./66/‬‬
‫إل قوله‪{ :‬وال مع الصابرين}‪.‬‬
‫‪ - 4376‬حدثنا يي بن عبد ال السلمي‪ :‬أخبنا عبد ال بن البارك‪ :‬أخبنا جرير ابن حازم قال‪ :‬أخبن الزبي بن خريت‪،‬‬
‫عن عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫لا نزلت‪{ :‬إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتي}‪ .‬شق ذلك على السلمي‪ ،‬حي فرض عليهم أن ل يفر واحد من‬
‫عشرة‪ ،‬فجاء التخفيف‪ ،‬فقال‪{ :‬الن خفف ال عنكم وعلم أن فيكم ضعفا فإن يكن منكم مائة صابرة يغلبوا مائتي}‪ .‬قال‪:‬‬
‫فلما خفف ال عنهم من العدة‪ ،‬نقص من الصب بقدر ما خفف عنهم‪.‬‬
‫[‪]4375‬‬
‫‪ - 148‬باب‪ :‬تفسي سورة {براءة} [التوبة]‪.‬‬
‫{وليجة} ‪ :/16/‬كل ش يء أدخل ته ف ش يء‪{ .‬الشقة} ‪ :/42 /‬السفر‪ .‬البال الف ساد‪ ،‬والبال الوت‪{ .‬ول تفتن} ‪/‬‬
‫‪ :/49‬ل توبن‪{ .‬كرها} و{كرها} ‪ :/53 /‬واحد‪{ .‬مدخل} ‪ :/57 /‬يدخلون فيه‪{ .‬يمحون} ‪ :/57 /‬يسرعون‪.‬‬
‫{والؤتفكات} ‪ :/70/‬ائتفكت انقلبت با الرض‪{ .‬أهوى} ‪/‬النجم‪ :/53 :‬ألقاه ف هوة‪{ .‬عدن} ‪ :/72/‬خلد‪ ،‬عدنت‬
‫بأرض أي أقمت‪ ،‬ومنه‪ :‬معدن‪ ،‬ويقال‪ :‬ف معدن صدق‪ ،‬ف منبت صدق‪{ .‬الوالف} ‪ :/93/‬الالف الذي خلفن فقعد‬
‫بعدي‪ ،‬ومنه‪ :‬يلفه ف الغابرين‪ ،‬ويوز أن يكون النساء‪ ،‬من الالفة‪ ،‬وإن كان جع الذكور‪ ،‬فإنه ل يوجد على تقدير جعه‬
‫إل حرفان‪ :‬فارس وفوارس‪ ،‬وهالك وهوالك‪{ .‬اليات} ‪ :/88/‬واحد ها خية‪ ،‬و هي الفوا ضل‪{ .‬مرجون} ‪:/106 /‬‬
‫مؤخرون‪ .‬الشفا‪ :‬الشفي‪ ،‬وهو حده‪ ،‬والرف ما ترف من السيول والودية‪{ .‬هار} ‪ :/109/‬هائر‪ ،‬يقال‪ :‬تورت البئر‬
‫إذا اندمت‪ ،‬وانار مثله‪{ .‬لواه} ‪ :/114/‬شفقا وفرقا‪ .‬وقال الشاعر‪:‬‬
‫إذا ما قمت أرحلها بليل *** تأوه آهة الرجل الزين‬
‫‪ - 149‬باب‪{ :‬براءة من ال ورسوله إل الذين عاهدت من الشركي} ‪./1/‬‬
‫{أذان} ‪ :/3/‬إعلم‪ .‬وقال ابن عباس‪{ :‬أذن} ‪ :/61 /‬يصدق‪{ .‬تطهرهم وتزكيهم با} ‪ :/103/‬ونوها كثي‪ ،‬والزكاة‪:‬‬
‫الطاعة والخلص‪{ .‬ل‬
‫يؤتون الزكاة} ‪/‬فصلت‪ :/7 :‬ل يشهدون أن ل إله إل ال‪{ .‬يضاهون} ‪ :/30/‬يشبهون‪.‬‬

‫‪ - 4377‬حدث نا أ بو الول يد‪ :‬حدث نا شع بة‪ ،‬عن أ ب إ سحق قال‪ :‬سعت الباء ر ضي ال ع نه يقول‪ :‬آ خر آ ية نزلت‪:‬‬
‫{يستفتونك قل ال يفتيكم ف الكللة}‪ .‬وآخر سورة نزلت براءة‪.‬‬
‫[‪]4106‬‬
‫‪ - 150‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬فسيحوا ف الرض أربعة أشهر واعلموا أنكم غي معجزي ال وأن ال مزي الكافرين} ‪/‬‬
‫‪./2‬‬
‫سيحوا‪ :‬سيوا‪.‬‬
‫‪ - 4378‬حدثنا سعيد بن عفي قال‪ :‬حدثن الليث قال‪ :‬حدثن عقيل‪ ،‬عن ابن شهاب‪ .‬وأخبن حيد بن عبد الرحن‪ :‬أن‬
‫أبا هريرة رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫بعث ن أ بو ب كر ف تلك ال جة‪ ،‬ف مؤذن ي بعث هم يوم الن حر‪ ،‬يؤذنون ب ن‪ :‬أن ل ي ج ب عد العام مشرك‪ ،‬ول يطوف بالب يت‬
‫عريان‪.‬‬
‫قال حيد بن عبد الرحن‪ :‬ث أردف رسول ال صلى ال عليه وسلم بعلي ابن أب طالب‪ ،‬وأمره أن يؤذن بباءة‪.‬‬
‫قال أبو هريرة‪ :‬فأذن معنا علي يوم النحر ف أهل من بباءة‪ ،‬وأن ل يج بعد العام مشرك‪ ،‬ول يطوف بالبيت عريان‪.‬‬
‫[‪]362‬‬
‫‪ - 151‬باب‪{ :‬وأذان من ال ورسوله إل الناس يوم الج الكب أن ال برئ من الشركي ورسوله فإن تبتم فهو‬

‫خي لكم وإن توليتم فاعلموا أنكم غي معجزي ال وبشر الذين كفروا بعذاب أليم} ‪./3/‬‬

‫آذنم‪ :‬أعلمهم‪.‬‬
‫‪ - 4379‬حدثنا عبد ال بن يوسف‪ :‬حدثنا الليث‪ :‬حدثن عقيل قال ابن شهاب‪ :‬فأخبن حيد بن عبد الرحن‪ :‬أن أبا‬
‫هريرة قال‪:‬‬
‫بعث ن أ بو ب كر ر ضي ال ع نه ف تلك ال جة ف الؤذن ي‪ ،‬بعث هم يوم الن حر يؤذنون ب ن‪ :‬أن ل ي ج ب عد العام مشرك‪ ،‬ول‬
‫يطوف بالبيت عريان‪.‬‬
‫قال حيد‪ :‬ث أردف النب صلى ال عليه وسلم بعلي بن أب طالب‪ ،‬فأمره أن يؤذن بباءة‪.‬‬
‫قال أبو هريرة‪ :‬فأذن معنا علي ف أهل من يوم النحر بباءة‪ ،‬وأن ل يج بعد العام مشرك‪ ،‬ول يطوف بالبيت عريان‪.‬‬
‫[‪]362‬‬
‫‪ - 152‬باب‪{ :‬إل الذين عاهدت من الشركي} ‪./4/‬‬
‫‪ - 4380‬حدثنا إسحاق‪ :‬حدثقنا يعقوب بن إبراهيم‪ :‬حدثنا أب‪ ،‬عن صال‪ ،‬عن ابن شهاب‪ :‬أن حيد بن عبد الرحن‬
‫أخبه‪ :‬أن أبا هريرة أخبه‪:‬‬
‫أن أبا بكر رضي ال عنه بعثه‪ ،‬ف الجة الت أمره رسول ال صلى ال عليه وسلم عليها قبل حجة الوداع‪ ،‬ف رهط‪ ،‬يؤذن‬
‫ف الناس‪ :‬أن ل يجن بعد العام مشرك‪ ،‬ول يطوف بالبيت عريان‪.‬‬
‫فكان حيد يقول‪ :‬يوم النحر يوم الج الكب‪ ،‬من أجل حديث أب هريرة‪.‬‬
‫[‪]362‬‬

‫‪ - 153‬باب‪{ :‬فقاتلوا أئمة الكفر إنم ل أيان لم} ‪./12/‬‬
‫‪ - 4381‬حدثنا ممد بن الثن‪ :‬حدثنا يي‪ :‬حدثنا إساعيل‪ :‬حدثنا زيد ابن وهب قال‪:‬‬
‫كنا عند حذيفة فقال‪ :‬ما بقي من أصحاب هذه الية إل ثلثة‪ ،‬ول من النافقي إل أربعة‪ .‬فقال أعراب‪ :‬إنكم أصحاب ممد‬
‫صلى ال عليه وسلم تبوننا فل ندري‪ ،‬فما بال هؤلء الذين يبقرون بيوتنا‪ ،‬ويسرقون أعلقنا؟ قال‪ :‬أولئك الفساق‪ ،‬أجل‪ ،‬ل‬
‫يبق منهم إل أربعة‪ ،‬أحدهم شيخ كبي‪ ،‬لو شرب الاء البارد لا وجد برده‪.‬‬
‫‪ - 154‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬والذين يكنون الذهب والفضة ول ينفقونا ف سبيل ال فبشرهم بعذاب أليم} ‪./34/‬‬
‫‪ - 4382‬حدثنا الكم بن نافع‪ :‬أخبنا شعيب‪ :‬حدثنا أبو الزناد‪ :‬أن عبد الرحن العرج حدثه أنه قال‪ :‬حدثن أبو هريرة‬
‫رضي ال عنه‪:‬‬
‫أنه سع رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول‪( :‬يكون كن أحدكم يوم القيامة شجاعا أقرع)‪.‬‬
‫[‪]1338‬‬
‫‪ - 4383‬حدثنا قتيبة بن سعيد‪ :‬حدثنا جرير‪ ،‬عن حصي‪ ،‬عن زيد بن وهب قال‪:‬‬
‫مررت على أب ذر بالربذة‪ ،‬فقلت‪ :‬ما أنزلك بذه الرض؟ قال‪ :‬كنا بالشأم‪ ،‬فقرأت‪{ :‬والذين يكنون الذهب والفضة ول‬
‫ينفقون ا ف سبيل ال فبشر هم بعذاب أل يم}‪ .‬قال معاو ية‪ :‬ما هذه في نا‪ ،‬ما هذه إل ف أ هل الكتاب‪ ،‬قال‪ :‬قلت‪ :‬إن ا لفي نا‬
‫وفيهم‪.‬‬
‫[‪]1341‬‬
‫‪ - 155‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬يوم يمى عليها ف نار جهنم فتكوى با جباههم وجنوبم وظهورهم هذا ما كنت لنفسكم‬

‫فذوقوا ما كنتم تكنون} ‪./35/‬‬

‫‪ - 4384‬وقال أحد بن شبيب بن سعيد‪ :‬حدثنا أب‪ ،‬عن يونس‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن خالد بن أسلم قال‪:‬‬
‫خرجنا مع عبد ال بن عمر فقال‪ :‬هذا قبل أن تنل الزكاة‪ ،‬فلما أنزلت جعلها ال طهرا للموال‪.‬‬
‫[‪]1339‬‬
‫‪ - 156‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬إن عدة الشهور عند ال اثنا عشر شهرا ف كتاب ال يوم خلق السماوات والرض منها‬

‫أربعة حرم ذلك الدين القيم} ‪./36/‬‬

‫القيم‪ :‬هو القائم‪.‬‬
‫‪ - 4385‬حدثنا عبد ال بن عبد الوهاب‪ :‬حدثنا حاد بن زيد‪ ،‬عن أيوب‪ ،‬عن ممد‪ ،‬عن ابن أب بكرة‪ ،‬عن أب بكرة‪،‬‬
‫عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق ال السماوات والرض‪ ،‬السنة اثنا عشر شهرا‪،‬‬
‫منها أربعة حرم‪ ،‬ثلث متواليات‪ :‬ذو القعدة وذو الجة والحرم‪ ،‬ورجب مضر الذي بي جادى وشعبان)‪.‬‬
‫[‪]67‬‬
‫‪ - 157‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬ثان اثني إذ ها ف الغار إذ يقول لصاحبه ل تزن إن ال معنا} ‪./40/‬‬
‫أي ناصرنا‪ .‬السكينة‪ :‬فعيلة من السكون‪.‬‬

‫‪ - 4386‬حدثنا عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا حبان‪ :‬حدثنا هام‪ :‬حدثنا ثابت‪ :‬حدثنا أنس قال‪ :‬حدثن أبو بكر رضي ال عنه‬
‫قال‪:‬‬
‫كنت مع النب صلى ال عليه وسلم ف الغار‪ ،‬فرأيت آثار الشركي‪ ،‬قلت‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬لو أن أحدهم رفع قدمه رآنا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫(ما ظنك باثني ال ثالثهما)‪.‬‬
‫[‪]3453‬‬
‫‪ - 4387/4389‬حدثنا عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا ابن عيينة‪ ،‬عن ابن جريج‪ ،‬عن ابن أب مليكة‪ ،‬عن ابن عباس رضي‬
‫ال عنهما‪ :‬أنه قال حي وقع بينه وبي ابن الزبي‪ :‬قلت‪ :‬أبوه الزبي‪ ،‬وأمه أساء‪ ،‬وخالته عائشة‪ ،‬وجده أبو بكر‪ ،‬وجدته صفية‪.‬‬
‫فقلت لسفيان‪ :‬إسناده؟ فقال‪ :‬حدثنا‪ ،‬فشغله إنسان‪ ،‬ول يقل‪ :‬ابن جريج‪.‬‬
‫(‪ - )4388‬حدثن عبد ال بن ممد قال‪ :‬حدثن يي بن معي‪ :‬حدثنا حجاج‪ :‬قال ابن جريج‪ :‬قال ابن أب مليكة‪:‬‬
‫وكان بينهما شيء‪ ،‬فغدوت على ابن عباس‪ ،‬فقلت‪ :‬أتريد أن تقاتل ابن الزبي‪ ،‬فتحل حرم ال؟ فقال‪ :‬معاذ ال‪ ،‬إن ال كتب‬
‫ابن الزبي وبن أمية ملي‪ ،‬وإن وال ل أحله أبدا‪ .‬قال‪ :‬قال الناس‪ :‬بايع لبن الزبي‪ ،‬فقلت‪ :‬وأين بذا المر ع نه‪ ،‬أما أبوه‪:‬‬
‫فحواري ال نب صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬ير يد الزب ي‪ ،‬وأ ما جده‪ :‬ف صاحب الغار‪ ،‬ير يد أ با ب كر‪ ،‬وأ ما أ مه‪ :‬فذات النطاق‪ ،‬ير يد‬
‫أساء‪ ،‬وأما خالته‪ :‬فأم الؤمني‪ ،‬يريد عائشة‪ ،‬وأما عمته‪ :‬فزوج النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬يريد خدية‪ ،‬وأما عمة النب صلى‬
‫ال عليه وسلم فجدته‪ ،‬يريد صفية‪ ،‬ث عفيف ف السلم‪ ،‬قارئ للقرآن‪ ،‬وال إن وصلون وصلون من قريب‪ ،‬وإن ربون ربن‬
‫أكفاء كرام‪ ،‬فآ ثر التويتات وال سامات والميدات‪ ،‬ير يد أبط نا من ب ن أسد‪ :‬ب ن تو يت وب ن أ سامة وب ن أسد‪ ،‬إن ا بن أ ب‬
‫العاص برز يشي القدمية‪ ،‬يعن عبد اللك بن مروان‪ ،‬وإنه لوى ذنبه‪ ،‬يعن ابن الزبي‪.‬‬
‫( ‪ - )4389‬حدثنا ممد بن عبيد بن ميمون‪ :‬حدثنا عيسى بن يونس‪ ،‬عن عمر بن سعيد قال‪ :‬أخبن ابن أب مليكة‪:‬‬
‫دخلنا على ابن عباس فقال‪:‬‬
‫أل تعجبون لبن الزبي‪ ،‬قام ف أمره هذا‪ ،‬فقلت‪ :‬لحاسب نفسي له ما حاسبتها لب بكر ول لعمر‪ ،‬ولما كان أول بكل‬
‫خي منه‪ ،‬وقلت‪ :‬ابن عمة النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وابن الزبي‪ ،‬وابن أب بكر‪ ،‬وابن أخي خدية‪ ،‬وابن أخت عائشة‪ ،‬فإذا‬
‫هو يتعلى عن ول يريد ذلك‪ ،‬فقلت‪ :‬ما كنت أظن أن أعرض هذا من نفسي فيدعه‪ ،‬وما أراه يريد خيا‪ ،‬وإن كان لبد‪ ،‬لن‬
‫يربن بنو عمي أحب إل من أن يربن غيهم‪.‬‬
‫‪ - 158‬باب‪{ :‬والؤلفة قلوبم} ‪./60/‬‬
‫قال ماهد‪ :‬يتألفهم بالعطية‪.‬‬
‫‪ - 4390‬حدثنا ممد بن كثي‪ :‬أخبنا سفيان‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن ابن أب نعم‪ ،‬عن أب سعيد رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫ب عث إل ال نب صلى ال عل يه و سلم بش يء فق سمه ب ي أرب عة وقال‪( :‬أتألف هم)‪ .‬فقال ر جل‪ :‬ما عدلت‪ ،‬فقال‪( :‬يرج من‬
‫ضئضئ هذا قوم يرقون من الدين)‪.‬‬
‫[‪]4094‬‬
‫‪ - 159‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬الذين يلمزون الطوعي من الؤمني} ‪./79/‬‬
‫يلمزون‪ :‬يعيبون‪ .‬و{جهدهم} ‪ /79/‬وجهدهم‪ :‬طاقتهم‪.‬‬
‫‪ - 4391‬حدثن بشر بن خالد‪ ،‬أبو ممد‪ :‬أخبنا ممد بن جعفر‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن سليمان‪ ،‬عن أب وائل‪ ،‬عن أب مسعود‬
‫قال‪:‬‬

‫لا أمرنا بالصدقة كنا نتحامل‪ ،‬فجاء أبو عقيل بنصف صاع‪ ،‬وجاء إنسان بأكثر منه‪ ،‬فقال النافقون‪ :‬إن ال لغن عن صدقة‬
‫هذا‪ ،‬وما فعل هذا الخر إل رئاء‪ ،‬فنلت‪{ :‬الذين يلمزون الطوعي من الؤمني ف الصدقات والذين ل يدون إل جهدهم}‪.‬‬
‫الية‪.‬‬
‫[‪]1349‬‬
‫‪ - 4392‬حدث نا إسحاق بن إبراهيم قال‪ :‬قلت ل ب أسامة‪ :‬أحدثكم زائدة‪ ،‬عن سليمان‪ ،‬عن شق يق‪ ،‬عن أب م سعود‬
‫النصاري قال‪:‬‬
‫كان ر سول ال صلى ال عل يه و سلم يأ مر بال صدقة‪ ،‬فيحتال أحد نا ح ت ي يء بال د‪ ،‬وإن لحد هم اليوم مائة ألف‪ .‬كأ نه‬
‫يعرض بنفسه‪.‬‬
‫[‪]1350‬‬
‫‪ - 160‬باب‪{ :‬استغفر لم أو ل تستغفر لم إن تستغفر لم سبعي مرة فلن يغفر ال لم} ‪./80/‬‬
‫‪ - 4393‬حدثنا عبيد بن إساعيل‪ ،‬عن أب أسامة‪ ،‬عن عبيد ال‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫لا توف عبد ال‪ ،‬جاء ابنه عبد ال بن عبد ال إل رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فسأله أن يعطيه قميصه يكفن فيه أباه‬
‫فأعطاه‪ ،‬ث سأله أن يصلي عليه‪ ،‬فقام رسول ال صلى ال عليه وسلم ليصلي‪ ،‬فقام عمر فأخذ بثوب رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ،‬فقال‪ :‬يا رسول ال تصلي عليه‪ ،‬وقد ناك ربك أن تصلي عليه؟ فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬إنا خين ال‬
‫فقال‪{ :‬استغفر لم أو ل تستغفر لم إن تستغفر لم سبعي مرة}‪ .‬وسأزيده على السبعي)‪ .‬قال‪ :‬أنه منافق‪ ،‬قال‪ :‬فصلى عليه‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم فأنزل ال‪{ :‬ول تصل على أحد منهم مات أبدا ول تقم على قبه}‪.‬‬
‫[‪]1210‬‬
‫‪ - 4394‬حدثنا يي بن بكي‪ :‬حدثنا الليث‪ ،‬عن عقيل‪ .‬وقال غيه‪ :‬حدثن عقيل‪ ،‬عن ابن شهاب قال‪ :‬أخبن عبيد ال‬
‫بن عبد ال‪ ،‬عن ابن عباس‪ ،‬عن عمر بن الطاب رضي ال عنه أنه قال‪:‬‬
‫لا مات عبد ال بن أب سلول‪ ،‬دعي له رسول ال صلى ال عليه وسلم ليصلي عليه‪ ،‬فلما قام رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫وثبت إليه‪ ،‬فقلت‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬أتصلي على ابن أب‪ ،‬وقد قال يوم كذا‪ :‬كذا وكذا‪ ،‬قال‪ :‬أعدد عليه قوله‪ ،‬فتبسم رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم وقال‪( :‬أخر‬
‫عن يا عمر)‪ .‬فلما أكثرت عليه‪ ،‬قال‪( :‬إن خيت فاخترت‪ ،‬لو أعلم أن إن زدت على السبعي يغفر له لزدت عليها)‪ .‬قال‪:‬‬
‫فصلى عليه رسول ال صلى ال عليه وسلم ث انصرف‪ ،‬فلم يكث إل يسيا‪ ،‬حت نزلت اليتان من براءة‪{ :‬ول تصل على‬
‫أحد منهم مات أبدا ‪ -‬إل قوله ‪ -‬وهم فاسقون}‪ .‬قال‪ :‬فعجبت بعد من جرأت على رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وال‬
‫ورسوله أعلم‪.‬‬
‫[‪]1300‬‬
‫‪ - 161‬باب‪{ :‬ول تصل على أحد منهم مات أبدا ول تقم على قبه} ‪./84/‬‬
‫‪ - 4395‬حدثن إبراهيم بن النذر‪ :‬حدثنا أنس بن عياض‪ ،‬عن عبيد ال‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال عنهما أنه قال‪:‬‬
‫لا توف عبد ال بن أب‪ ،‬جاء ابنه عبد ال بن عبد ال إل رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فأعطاه قميصه‪ ،‬وأمره أن يكفنه‬
‫فيه‪ ،‬ث قام يصلي عليه‪ ،‬فأخذ عمر بن الطاب بثوبه‪ ،‬فقال‪ :‬تصلي عليه وهو منافق‪ ،‬وقد ناك ال أن تستغفر لم‪ ،‬قال‪( :‬إنا‬
‫خين ال ‪ -‬أو أخبن ‪ -‬فقال‪{ :‬استغفر لم أو ل تستغفر لم إن تستغفر لم سبعي مرة فلن يغفر ال لم}‪ .‬فقال‪ :‬سأزيده‬

‫على سبعي)‪ .‬قال‪ :‬فصلى عليه رسول ال صلى ال عليه وسلم وصلينا معه‪ ،‬ث أنزل ال عليه‪{ :‬ول تصل على أحد منهم‬
‫مات أبدا ول تقم على قبه إنم كفروا بال ورسوله وماتوا وهم فاسقون}‪.‬‬
‫[‪]1210‬‬
‫‪ - 162‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬سيحلفون بال لكم إذا انقلبتم إليهم لتعرضوا عنهم فأعرضوا عنهم إنم رجس ومأواهم‬
‫جهنم جزاء با كانوا يكسبون} ‪./95/‬‬
‫‪ - 4396‬حدثنا يي‪ :‬حدثنا الليث‪ ،‬عن عقيل‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن عبد الرحن بن عبد ال‪ :‬أن عبد ال بن كعب بن‬
‫مالك قال‪:‬‬
‫سعت كعب بن مالك‪ ،‬حي تلف عن تبوك‪ :‬وال ما أنعم ال علي من نعمة‪ ،‬بعد إذ هدان‪ ،‬أعظم من صدقي رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ :‬أن ل أكون كذبته‪ ،‬فأهلك كما هلك الذين كذبوا حي أنزل الوحي‪{ :‬سيحلفون بال لكم إذا انقلبتم‬
‫إليهم ‪ -‬إل ‪ -‬الفاسقي}‪.‬‬
‫[‪]2606‬‬
‫‪ - 163‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬يلفون لكم لترضوا عنهم فإن ترضوا عنهم}‪ .‬إل قوله‪{ :‬الفاسقي} ‪./96/‬‬
‫‪ - 164‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬وآخرون اعترفوا بذنوبم خلطوا عمل صالا وآخر سيئا عسى ال أن يتوب عليهم إن ال‬

‫غفور رحيم} ‪./102/‬‬

‫‪ - 4397‬حدثنا مؤمل‪ ،‬هو ابن هشام‪ :‬حدثنا إساعيل بن إبراهيم‪ :‬حدثنا عوف‪ :‬حدثنا أبو رجاء‪ :‬حدثنا سرة بن جندب‬
‫رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم لنا‪( :‬أتان الليلة آتيان‪ ،‬فابتعثان‪ ،‬فانتهيا ب إل مدينة مبنية بلب ذهب ولب فضة‪ ،‬فتلقانا‬
‫رجال‪ :‬شطر من خلقهم‪ ،‬كأحسن ما أنت راء‪ ،‬وشطر كأقبح ما أنت راء‪ ،‬قال لم‪ :‬اذهبوا فقعوا ف ذلك النهر‪ ،‬فوقعوا فيه‪،‬‬
‫ث رجعوا إلينا‪ ،‬قد ذهب ذلك السوء عنهم‪ ،‬فصاروا ف أحسن صورة‪ ،‬قال ل‪ :‬هذه جنة عدن‪ ،‬وهذاك منلك‪ ،‬قال‪ :‬أما القوم‬
‫الذين كانوا شطر منهم حسن‪ ،‬وشطر منهم قبيح‪ ،‬فإنم خلطوا عمل صالا وآخر سيئا‪ ،‬تاوز ال عنهم)‪.‬‬
‫[‪]809‬‬
‫‪ - 165‬باب‪{ :‬ما كان للنب والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركي} ‪./113/‬‬
‫‪ - 4398‬حدثنا إسحاق بن إبراهيم‪ :‬حدثنا عبد الرزاق‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن سعيد بن السيب‪ ،‬عن أبيه قال‪:‬‬
‫لا حضرت أبا طالب الوفاة‪ ،‬دخل عليه النب صلى ال عليه وسلم وعنده أبو جهل وعبد ال بن أب أمية‪ ،‬فقال النب صلى ال‬
‫عليه وسلم‪( :‬أي عم‪ ،‬قل ل إله إل ال‪ ،‬أحاج لك با عند ال)‪ .‬فقال أبو جهل وعبد ال بن أب أمية‪ :‬يا أبا طالب‪ ،‬أترغب‬
‫عن ملة عبد الطلب؟ فقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬لستغفرن لك ما ل أنه عنك)‪ .‬فنلت‪{ :‬ما كان للنب والذين آمنوا‬
‫أن يستغفروا للمشركي ولو كانوا أول قرب من بعد ما تبي لم أنم أصحاب الحيم}‪.‬‬
‫[‪]1294‬‬

‫‪ - 166‬باب‪{ :‬لقد تاب ال على النب والهاجرين والنصار الذين اتبعوه ف ساعة العسرة من بعد ما كاد يزيغ‬

‫قلوب فريق منهم ث تاب عليهم إنه بم رؤوف رحيم} ‪./117/‬‬

‫‪ - 4399‬حدثنا أحد بن صال قال‪ :‬حدثن ابن وهب قال‪ :‬أخبن يونس‪ :‬قال أحد‪ .‬وحدثنا عنبسة‪ :‬حدثنا يونس‪ ،‬عن‬
‫ابن شهاب قال‪ :‬أخبن عبد الرحن بن كعب قال‪ :‬أخبن عبد ال بن كعب‪ ،‬وكان قائد كعب من بنيه حي عمي‪ ،‬قال‪:‬‬
‫سعت كعب بن مالك ف حديثه‪{ :‬وعلى الثلثة الذين خلفوا}‪ .‬قال ف آخر حديثه‪ :‬إن من توبت أن أنلع من مال صدقة‬
‫إل ال ورسوله‪ ،‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬أمسك بعض مالك فهو خي لك)‪.‬‬
‫[‪]2606‬‬
‫‪ - 167‬باب‪{ :‬وعلى الثلثة الذين خلفوا حت إذا ضاقت عليهم الرض با رحبت وضاقت عليهم أنفسهم وظنوا‬

‫أن ل ملجأ من ال إل إليه ث تاب عليهم ليتوبوا إن ال هو التواب الرحيم} ‪./118/‬‬

‫‪ - 4400‬حدثن ممد‪ :‬حدثنا أحد بن أب شعيب‪ :‬حدثنا موسى بن أعي‪ :‬حدثنا إسحاق بن راشد‪ :‬أن الزهري حدثه‬
‫قال‪ :‬أخبن عبد الرحن بن عبد ال بن كعب بن مالك‪ ،‬عن أبيه قال‪:‬‬
‫سعت أب كعب بن مالك‪ ،‬وهو أحد الثلثة الذين تيب عليهم‪ :‬أنه ل يتخلف عن رسول ال صلى ال عليه وسلم ف غزوة‬
‫غزاها قط غي غزوتي‪ :‬غزوة العسرة وغزوة بدر‪ ،‬قال‪ :‬فأجعت صدق رسول ال صلى ال عليه وسلم ضحى‪ ،‬وكان قلما‬
‫يقدم من سفر سافره إل ض حى‪ ،‬وكان يبدأ بالسجد‪ ،‬فيكع ركعتي‪ ،‬ونى النب صلى ال عل يه وسلم عن كلمي وكلم‬
‫صاحب‪ ،‬ول ينه عن كلم أحد من التخلفي غينا‪ ،‬فاجتنب الناس كلمنا‪ ،‬فلبثت كذلك حت طال علي المر‪ ،‬وما من شيء‬
‫أهم إل من أن أموت فل يصلي علي النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬أو يوت رسول ال صلى ال عليه وسلم فأكون من الناس‬
‫بتلك النلة‪ ،‬فل يكلمن أحد منهم ول يصلي علي‪ ،‬فأنزل ال توبتنا على نبيه صلى ال عليه وسلم حي بقي الثلث الخر من‬
‫الليل‪ ،‬ورسول ال صلى ال عليه وسلم عند أم سلمة‪ ،‬وكانت أم سلمة مسنة ف شأن‪ ،‬معنية ف أمري‪ ،‬فقال رسول ال صلى‬
‫ال عل يه و سلم‪ ( :‬يا أم سلمة‪ ،‬ت يب على ك عب)‪ .‬قالت‪ :‬أفل أر سل إل يه فأبشره‪ ،‬قال‪( :‬إذا يطم كم الناس فيمنعون كم النوم‬
‫سائر الليلة)‪ .‬حت إذا صلى رسول ال صلى ال عليه وسلم الفجر آذن بتوبة ال علينا‪ ،‬وكان إذا استبشر استنار وجهه‪ ،‬حت‬
‫كأنه قطعة من القمر‪ ،‬وكنا أيها الثلثة الذين خلفوا عن المر الذي قبل من هؤلء الذين اعتذروا‪ ،‬حي أنزل ال لنا التوبة‪،‬‬
‫فلما ذكر الذين كذبوا رسول ال صلى ال عليه وسلم من التخلفي واعتذروا بالباطل‪ ،‬ذكروا بشر ما ذكر به أحد‪ ،‬قال ال‬
‫سبحانه‪{ :‬يعتذرون إلي كم إذا رجع تم إلي هم قل لتعتذروا لن نؤ من ل كم قد نبأ نا ال من أخبار كم و سيى ال عمل كم‬
‫ورسوله}‪ .‬الية‪.‬‬
‫[‪]2606‬‬
‫‪ - 168‬باب‪{ :‬يا أيها الذين آمنوا اتقوا ال وكونوا مع الصادقي} ‪./119/‬‬
‫‪ - 4401‬حدثنا يي بن بكي‪ :‬حدثنا الليث‪ ،‬عن عقيل‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن عبد الرحن بن عبد ال بن كعب بن مالك‪:‬‬
‫أن عبد ال بن كعب بن مالك‪ ،‬وكان قائد كعب بن مالك‪ ،‬قال‪:‬‬
‫سعت كعب بن مالك يدث‪ ،‬حي تلف‪ ،‬عن قصة تبوك‪ :‬فوال ما أعلم أحد أبله ال ف صدق الديث أحسن ما أبلن‪،‬‬

‫ما تعمدت منذ ذكرت ذلك لرسول ال صلى ال عليه وسلم إل يومي هذا كذبا‪ ،‬وأنزل ال عز وجل على رسوله صلى ال‬
‫عليه وسلم‪{ :‬لقد تاب ال على النب والهاجرين والنصار ‪ -‬إل قوله ‪ -‬وكونوا مع الصادقي}‪.‬‬
‫[‪]2606‬‬
‫‪ - 169‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالؤمني رؤوف رحيم} ‪/‬‬
‫‪ :/128‬من الرأفة‪.‬‬
‫‪ - 4402‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬أخبن ابن السباق‪ :‬أن زيد بن ثابت النصاري رضي ال‬
‫عنه‪ ،‬وكان من يكتب الوحي‪ ،‬قال‪:‬‬
‫أر سل إل أ بو ب كر مق تل أ هل اليما مة‪ ،‬وعنده ع مر‪ ،‬فقال أ بو ب كر‪ :‬إن ع مر أتا ن فقال‪ :‬إن الق تل قد ا ستحر يوم اليما مة‬
‫بالناس‪ ،‬وإن أخشى أن يستحر القتل بالقراء ف الواطن‪ ،‬فيذهب كثي من القرآن‪ ،‬إل أن تمعوه‪ ،‬وإن لرى أن تمع القرآن‪.‬‬
‫قال أبو بكر‪ :‬قلت لعمر‪ :‬كيف أفعل شيئا ل يفعله رسول ال صلى ال عليه وسلم؟ فقال عمر‪ :‬هو وال خي‪ ،‬فلم يزل عمر‬
‫يراجعن فيه حت شرح ال لذلك صدري‪ ،‬ورأيت الذي رأى عمر‪ ،‬قال زيد بن ثابت‪ ،‬وعمر عنده جالس ل يتكلم‪ ،‬فقال أبو‬
‫بكر‪ :‬إنك رجل شاب عاقل ول نتهمك‪ ،‬كنت تكتب الوحي لرسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فتتبع القرآن فاجعه‪ .‬فوال لو‬
‫كلفن نقل جبل من البال ما كان أثقل علي ما أمرن به من جع القرآن‪ .‬قلت‪ :‬كيف تفعلن شيئا ل يفعله رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم؟ فقال أبو بكر‪ :‬هو وال خي‪ ،‬فلم أزل أراجعه حت شرح ال صدري للذي شرح ال له صدر أب بكر وعمر‪،‬‬
‫فقمت فتتبعت القرآن أجعه من الرقاع والكتاف والعسب‪ ،‬وصدور الرجال‪ ،‬حت وجدت من سورة التوبة آيتي مع خزية‬
‫النصاري ل أجدها مع أحد غيه‪{ :‬لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم}‪ .‬إل آخرها‪.‬‬
‫وكانت الصحف الت جع فيها القرآن عند أب بكر حت توفاه ال‪ ،‬ث عند عمر حت توفاه ال‪ ،‬ث عند حفصة بنت عمر‪.‬‬
‫تابعه عثمان بن عمر‪ ،‬والليث‪ ،‬عن يونس‪ ،‬عن ابن شهاب‪ .‬وقال الليث‪ :‬حدثن عبد الرحن بن خالد‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫مع أب خزية النصاري‪ .‬وقال موسى‪ ،‬عن إبراهيم‪ :‬حدثنا ابن شهاب‪ :‬مع أب خزية‪ .‬وتابعه يعقوب بن إبراهيم‪ ،‬عن أبيه‪.‬‬
‫وقال أبو ثابت‪ :‬حدثنا إبراهيم وقال‪ :‬مع خزية‪ ،‬أو أب خزية‪.‬‬
‫[‪ - 6989 - 6768 - 4703 - 4701‬وانظر‪]4702 - 2652 :‬‬
‫‪ - 170‬باب‪ :‬تفسي سورة يونس‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬فاختلط به نبات الرض} ‪ :/24/‬فنبت بالاء من كل لون‪{ .‬قالوا اتذ ال ولدا سبحانه هو الغن} ‪/‬‬
‫‪./68‬‬
‫وقال زيد بن أسلم‪{ :‬أن لم قدم صدق} ‪ :/2/‬ممد صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وقال ماهد‪ :‬خي‪ .‬يقال‪{ :‬تلك آيات} ‪:/1 /‬‬
‫يعن هذه أعلم القرآن‪ ،‬ومثله‪{ :‬حت إذا كنتم ف الفلك وجرين بم} ‪ :/22/‬العن بكم‪{ .‬دعواهم} ‪ :/10 /‬دعاؤهم‪.‬‬
‫{أحيط بم} ‪ :/22/‬دنوا من اللكة‪{ .‬أحاطت به خطيئته} ‪/‬البقرة‪{ ./81 :‬فأتبعهم} ‪ :/90/‬واتبعهم واحد‪{ .‬عدوا}‬
‫‪ :/90/‬من العدوان‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬ولو يعجل ال للناس الشر استعجالم بالي} قول النسان لولده وماله إذا غضب‪ :‬اللهم ل تبارك فيه والعنه‬
‫{لقضي إليهم أجلهم} ‪ :/11/‬لهلك من دعي عليه ولماته‪{ .‬للذين أحسنوا السن} مثلها حسن {وزيادة} ‪:/26 /‬‬
‫مغفرة‪{ .‬الكبياء} ‪ :/78/‬اللك‪.‬‬

‫‪ - 171‬باب‪{ :‬وجاوزنا ببن إسرائيل البحر فأتبعهم فرعون وجنوده بغيا وعدوا حت إذا أدركه الغرق قال آمنت‬
‫أنه ل إله إل الذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من السلمي} ‪./90/‬‬

‫{ننجيك} ‪ :/92/‬نلقيك على نوة من الرض‪ ،‬وهو النشز‪ :‬الكان الرتفع‪.‬‬
‫‪ - 4403‬حدثن ممد بن بشار‪ :‬حدثنا غندر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن أب بشر‪ ،‬عن سعيد بن جبي‪ ،‬عن ابن عباس قال‪:‬‬
‫قدم النب صلى ال عليه وسلم الدينة‪ ،‬واليهود تصوم عاشوراء‪ ،‬فقالوا‪ :‬هذا يوم ظهر فيه موسى على فرعون‪ ،‬فقال النب صلى‬
‫ال عليه وسلم لصحابه‪( :‬أنتم أحق بوسى منهم‪ ،‬فصوموا)‪.‬‬
‫[‪]1900‬‬
‫‪ - 172‬باب‪ :‬تفسي سورة هود‪.‬‬
‫قال ابن عباس‪{ :‬عصيب} ‪ :/77/‬شديد‪{ .‬لجرم} ‪ :/22/‬بلى‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬وحاق} ‪ :/8/‬نزل‪{ ،‬ييق} ‪/‬فاطر‪ :/43 :‬ينل‪{ .‬يؤوس} ‪ :/9/‬فعول من يئست‪.‬‬
‫وقال ما هد‪{ :‬تبتئس} ‪ :/36/‬تزن‪{ .‬يثنون صدورهم} شك وامتراء ف ال ق {لي ستخفوا م نه} ‪ :/5 /‬من ال إن‬
‫استطاعوا‪.‬‬
‫وقال أبو ميسرة‪ :‬الواه الرحيم بالبشية‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬بادي الرأي} ‪ :/27/‬ما ظهر لنا‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬الودي} ‪ :/44/‬جبل بالزيرة‪.‬‬
‫وقال السن‪{ :‬إنك لنت الليم} ‪ :/87/‬يستهزئون به‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬أقلعي} ‪ :/44/‬أمسكي‪{ .‬وفار التنور} ‪ :/40/‬نبع الاء‪ ،‬وقال عكرمة‪ :‬وجه الرض‪.‬‬
‫‪ - 173‬باب‪{ :‬أل إنم يثنون صدورهم ليستخفوا منه أل حي يستغشون ثيابم يعلم ما يسرون وما يعلنون إنه‬

‫عليم بذات الصدور} ‪./5/‬‬

‫‪ - 4404/4406‬حدثنا السن بن ممد بن صباح‪ :‬حدثنا حجاج قال‪ :‬قال ابن جريج‪ :‬أخبن ممد بن عباد بن‬
‫جعفر‪ :‬أنه سع ابن عباس يقرأ‪:‬‬
‫{أل إنم تثنون صدورهم}‪ .‬قال‪ :‬سألته عنها‪ .‬فقال‪ :‬أناس كانوا يستحيون أن يتخلوا فيفضوا إل السماء‪ ،‬وأن يامعوا‬
‫نساءهم فيفضوا إل السماء‪ ،‬فنل ذلك فيهم‪.‬‬
‫(‪ - )4405‬حدثن إبراهيم بن موسى‪ :‬أخبنا هشام‪ ،‬عن ابن جريج‪ .‬وأخبن ممد بن عباد بن جعفر‪ :‬أن ابن عباس قرأ‪:‬‬
‫{أل إنم تثنون صدورهم}‪ .‬قلت‪ :‬يا أبا العباس ما تثنون صدورهم؟ قال‪ :‬كان الرجل يامع امرأته فيستحي‪ ،‬أو يتخلى‬
‫فيستحي‪ ،‬فنلت‪{ :‬أل إنم تثنون صدورهم}‪.‬‬
‫(‪ - )4406‬حدثنا الميدي‪ :‬حدثنا سفيان‪ :‬حدثنا عمرو قال‪ :‬قرأ ابن عباس‪{ :‬أل إنم يثنون صدورهم ليستخفوا منه أل‬
‫حي يستغشون ثيابم}‪ .‬وقال غيه‪ :‬عن ابن عباس‪{ :‬يستغشون} يغطون رؤوسهم‪.‬‬
‫{سيئ بم} ساء ظنه بقومه {وضاق بم} ‪ :/77 /‬بأضيافه‪{ .‬بقطع من الليل} ‪ :/81 /‬بسواد‪ .‬وقال ماهد‪{ :‬أنيب} ‪/‬‬
‫‪ :/88‬أرجع‪.‬‬

‫‪ - 174‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬وكان عرشه على الاء} ‪./7/‬‬
‫‪ - 4407‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ :‬حدثنا أبو الزناد‪ ،‬عن العرج‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه‪:‬‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬قال ال عز وجل‪ :‬أنفق أنفق عليك‪ ،‬وقال‪ :‬يد ال ملئ ل تغيضها نفقة‪ ،‬سحاء‬
‫الليل والنهار‪ .‬وقال‪:‬‬
‫أرأيتم ما أنفق منذ خلق السماء والرض فإنه ل يغض ما ف يده‪ ،‬وكان عرشه على الاء‪ ،‬وبيده اليزان يفض ويرفع)‪.‬‬
‫[‪]7057 - 6983 - 6976 - 5037‬‬
‫{اعتراك} ‪ :/54 /‬افتعلك‪ ،‬من عروته أي أصبته‪ ،‬ومنه يعروه واعتران‪{ .‬آخذ بناصيتها} ‪ :/56 /‬أي ف ملكه وسلطانه‪.‬‬
‫{عنيد} ‪ :/59/‬وعنود وعاند واحد‪ ،‬هو تأكيد التجب‪{ .‬استعمركم}‪ :/61 :‬جعلكم عمارا‪ ،‬أعمرته الدار فهي عمرى‬
‫جعلتها له‪{ .‬نكرهم} ‪ :/70/‬وأنكرهم واستنكرهم واحد‪{ .‬حيد ميد} ‪ :/73 /‬كأنه فعيل من ماجد‪ ،‬ممود من حد‪.‬‬
‫{سجيل} ‪ :/82/‬الشديد الكبي‪ ،‬سجيل وسجي‪ ،‬واللم والنون أختان‪ ،‬وقال تيم بن مقبل‪:‬‬
‫ورجلة يضربون البيض ضاحية *** ضربا تواصى به البطال سجينا‬
‫{وإل مدين أخاهم شعيبا} ‪ :/84 /‬إل أهل مدين‪ ،‬لن مدين بلد‪ ،‬ومثله {واسأل القرية} ‪/‬يوسف‪ :/82 :‬واسأل العي‪،‬‬
‫يعن أهل القرية وأصحاب العي‪.‬‬
‫{وراء كم ظهر يا} ‪ :/92/‬يقول‪ :‬ل تلتفتوا إل يه‪ ،‬ويقال إذا ل ي قض الر جل حاج ته‪ :‬ظهرت باج ت وجعلت ن ظهر يا‪،‬‬
‫والظهري هاهنا‪ :‬أن تأخذ معك دابة أو وعاء تستظهر به‪{ .‬أرذالنا} ‪ :/27/‬سقاطنا‪{ .‬إجرامي} ‪ :/35 /‬هو مصدر من‬
‫أجرمت‪ ،‬وبعضهم يقول‪ :‬جرمت‪{ .‬الفلك} ‪ :/37/‬والفلك واحد‪ ،‬وهي السفينة والسفن‪{ .‬مرها} ‪ :/41/‬مدفعها‪ ،‬وهو‬
‫مصدر أجريت‪ ،‬وأرسيت‪ :‬حبست‪ ،‬ويقرأ‪{ :‬مرساها} من رست هي‪ ،‬و{مراها} من جرت هي‪{ .‬ومريها ومرسيها} من‬
‫فعل با‪{ .‬راسيات} ‪/‬سبأ‪ :/13 :‬ثابتات‪.‬‬
‫‪ - 175‬باب‪{ :‬ويقول الشهاد هؤلء الذين كذبوا على ربم أل لعنة ال على الظالي} ‪./18/‬‬
‫واحد الشهاد شاهد‪ ،‬مثل‪ :‬صاحب وأصحاب‪.‬‬
‫‪ - 4408‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يزيد بن زريع‪ :‬حدثنا سعيد وهشام قال‪ :‬حدثنا قتادة‪ ،‬عن صفوان بن مرز قال‪ :‬بينا ابن‬
‫عمر يطوف‪ ،‬إذ عرض رجل فقال‪ :‬يا أبا عبد الرحن‪ ،‬أو قال‪ :‬يا ابن عمر‪:‬‬
‫سعت النب صلى ال عليه وسلم ف النجوى؟ فقال‪ :‬سعت النب صلى ال عليه وسلم يقول‪( :‬يدن الؤمن من ربه ‪ -‬وقال‬
‫هشام‪ :‬يد نو الؤ من ‪ -‬ح ت ي ضع عل يه كن فه‪ ،‬فيقرره بذنو به‪ ،‬تعرف ذ نب كذا؟ يقول‪ :‬أعرف‪ ،‬يقول‪ :‬رب أعرف‪ ،‬مرت ي‪،‬‬
‫فيقول‪ :‬سمترتا فم الدنيما‪ ،‬وأغفرهما لك اليوم‪ ،‬ثم تطوى صمحيفة حسمناته‪ .‬وأمما الخرون أو الكفار‪ ،‬فينادى على رؤوس‬
‫الشهاد‪{ :‬هؤلء الذين كذبوا على ربم أل لعنة ال على الظالي})‪.‬‬
‫وقال شيبان‪ ،‬عن قتادة‪ :‬حدثنا صفوان‪.‬‬
‫[‬
‫‪]2309‬‬
‫‪ - 176‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬وكذلك أخذ ربك إذ أخذ القرى وهي ظالة إن أخذه أليم شديد} ‪./102/‬‬
‫{الر فد الرفود} ‪ :/99 /‬العون الع ي‪ ،‬رفد ته أعن ته‪{ .‬تركنوا} ‪ :/113 /‬تيلوا‪{ .‬فلول كان} ‪ :/116 /‬فهل كان‪.‬‬
‫{أترفوا} ‪ :/116/‬أهلكوا‪.‬‬

‫وقال ابن عباس‪{ :‬زفي وشهيق} ‪ :/106/‬شديد وصوت ضعيف‪.‬‬
‫‪ - 4409‬حدثنا صدقة بن الفضل‪ :‬أخبنا أبو معاوية‪ :‬حدثنا بريد بن أب بردة‪ ،‬عن أب بردة‪ ،‬عن أب موسى رضي ال عنه‬
‫قال‪:‬‬
‫قال ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪( :‬إن ال ليملي للظال‪ ،‬ح ت إذا أخذه ل يفل ته)‪ .‬قال‪ :‬ث قرأ‪{ :‬وكذلك أ خذ ر بك إذا‬
‫أخذ القرى وهي ظالة إن أخذه أليم شديد}‪.‬‬
‫‪ - 177‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬وأقم الصلة طرف النهار وزلفا من الليل إن السنات يذهب السيئات ذلك ذكرى‬
‫للذاكرين} ‪./114/‬‬

‫وزلفا‪ :‬ساعات بعد ساعات‪ ،‬ومنه سيت الزدلفة‪ ،‬الزلف‪ :‬منلة بعد منلة‪ ،‬وأما {زلفى} ‪/‬الزمر‪ :/3 :‬فمصدر من القرب‪،‬‬
‫ازدلفوا‪ :‬اجتمعوا‪{ ،‬أزلفنا} ‪/‬الشعراء‪ :/64 :‬جعنا‪.‬‬
‫‪ - 4410‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يزيد‪ ،‬هو ابن زريع‪ :‬حدثنا سليمان التيمي‪ ،‬عن أب عثمان‪ ،‬عن ابن مسعود رضي ال عنه‪:‬‬
‫أن رجل أصاب من امرأة قبلة‪ ،‬فأتى رسول ال صلى ال عليه وسلم فذكر ذلك له‪ ،‬فأنزلت عليه‪{ :‬وأقم الصلة طرف النهار‬
‫وزلفا من الليل إن السنات يذهب السيئات ذلك ذكرى للذاكرين}‪ .‬قال الرجل‪ :‬أل هذه؟ قال‪( :‬لن عمل با من أمت)‪.‬‬
‫[‪]503‬‬
‫‪ - 178‬باب‪ :‬تفسي سورة يوسف‪.‬‬
‫وقال فض يل‪ :‬عن حصي‪ ،‬عن ما هد‪{ :‬مت كأ} ‪ :/31/‬الترج‪ ،‬قال فض يل‪ :‬الترج بالبشية مت كا‪ .‬وقال ا بن عيي نة‪ :‬عن‬
‫رجل‪ ،‬عن ماهد‪ :‬متكا‪ :‬كل شيء قطع بالسكي‪ .‬وقال قتادة‪{ :‬لذو علم لا علمناه} ‪ :/68/‬عامل با علم‪.‬‬
‫وقال سعيد بن جبي‪{ :‬صواع} ‪ :/72/‬مكوكا الفارسي الذي يلتقي طرفاه‪ ،‬كانت تشرب به العاجم‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬تفندون}‪ :/94/‬تهلون‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬غيابة } ‪ :/15 - 10/‬كل شيء غيب عنك شيئا فهو غيابة‪ .‬والب‪ :‬الركية الت ل تطو‪{ .‬بؤمن لنا} ‪/‬‬
‫‪ :/17‬بصدق‪{ .‬أشده} ‪ :/22/‬قبل أن يأخذ ف النقصان‪ ،‬يقال‪ :‬بلغوا أشده وبلغوا أشدهم‪ ،‬وقال بعضهم‪ :‬واحدها شد‪.‬‬
‫والت كأ‪ :‬ما اتكأت عل يه لشراب أو لد يث أو لطعام‪ ،‬وأب طل الذي قال الترج‪ ،‬ول يس ف كلم العرب الترج‪ ،‬فل ما اح تج‬
‫عليهم بأن التكأ من نارق‪ ،‬فروا إل شر منه‪ ،‬فقالوا‪ :‬إنا هو التك‪ ،‬ساكنة التاء‪ ،‬وإنا التك طرف البظر‪ ،‬ومن ذلك قيل لا‪:‬‬
‫متكاء وابن التكاء‪ ،‬فإن كان ث أترج فإنه بعد التكأ‪.‬‬
‫{شغفها} ‪ :/30/‬يقال‪ :‬بلغ شغافها‪ ،‬وهو غلف قلبها‪ ،‬وأما شغفها فمن الشغوف‪{ .‬أصب} ‪ :/33 /‬أمل‪ ،‬صبا مال‪.‬‬
‫{أضغاث أحلم} ‪ :/44 /‬ما ل تأويل له‪ ،‬والضغث‪ :‬ملء اليد من حشيش وما أشبهه‪ ،‬ومنه‪{ :‬وخذ بيدك ضغثا} ‪/‬ص‪:‬‬
‫‪ :/44‬ل من قوله أضغاث أحلم‪ ،‬واحدها ضغث‪{ .‬ني} ‪ :/65 /‬من الية‪{ .‬ونزداد كيل بعي} ‪ :/65 /‬ما يمل بعي‪.‬‬
‫{آوى إليه} ‪ :/69 /‬ضم إليه‪{ .‬السقاية} ‪ :/70 /‬مكيال‪{ .‬تفتأ} ‪ :/85 /‬ل تزال‪{ .‬حرضا} ‪ :/85 /‬مرضا‪ ،‬يذيبك‬
‫الم‪{ .‬تسسوا} ‪ :/87/‬تبوا‪{ .‬مزجاة} ‪ :/88 /‬قليلة‪{ .‬غاشية من عذاب ال} ‪ :/107 /‬عامة مللة‪{ .‬استيأسوا} ‪/‬‬
‫‪ :/80‬يئسوا‪{ .‬ل تيأسوا من روح ال} ‪ :/87/‬معناه الرجاء‪{ .‬خلصوا نيا} ‪ :/80/‬اعتزلوا نيا‪ ،‬والميع أنية‪.‬‬
‫‪ - 179‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق} ‪./6/‬‬

‫‪ - 4411‬حدثنا عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا عبد الصمد‪ ،‬عن عبد الرحن بن عبد ال بن دينار‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عبد ال بن عمر‬
‫رضي ال عنهما‪،‬‬
‫عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬الكري‪ ،‬ابن الكري‪ ،‬ابن الكري‪ ،‬يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم)‪.‬‬
‫[‪]3202‬‬
‫‪ - 180‬باب‪{ :‬لقد كان ف يوسف وإخوته آيات للسائلي} ‪./7/‬‬
‫‪ - 4412‬حدثن ممد‪ :‬أخبنا عبدة‪ ،‬عن عبيد ال‪ ،‬عن سعيد بن أب سعيد‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫سئل رسول ال صلى ال عل يه وسلم أي الناس أكرم؟ قال‪( :‬أكرمهم ع ند ال أتقا هم)‪ .‬قالوا‪ :‬ل يس عن هذا ن سألك‪ ،‬قال‪:‬‬
‫(فأكرم الناس يوسف نب ال‪ ،‬ابن نب ال‪ ،‬ابن نب ال‪ ،‬ابن خليل ال)‪ .‬قالوا‪ :‬ليس عن هذا نسألك‪ ،‬قال‪( :‬فعن معادن العرب‬
‫تسألونن)‪ .‬قالوا‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪( :‬فخياركم ف الاهلية خياركم ف السلم‪ ،‬إذا فقهوا)‪.‬‬
‫تابعه أبو أسامة‪ ،‬عن عبيد ال‪.‬‬
‫[‪]3175‬‬
‫‪ - 181‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬قال بل سولت لكم أنفسكم أمرا} ‪./18/‬‬
‫سولت‪ :‬زينت‪.‬‬
‫‪ - 4413/4414‬حدثنا عبد العزيز بن عبد ال‪ :‬حدثنا إبراهيم بن سعد‪،‬‬
‫عن صال‪ ،‬عن ابن شهاب‪ .‬قال‪ :‬وحدثنا الجاج‪ :‬حدثنا عبد ال بن عمر النميي‪ :‬حدثنا يونس بن يزيد اليلي قال‪ :‬سعت‬
‫الزهري‪ :‬سعت عروة ابن الزبي‪ ،‬وسعيد بن السيب‪ ،‬وعلقمة بن وقاص‪ ،‬وعبيد ال بن عبد ال‪،‬‬
‫عن حد يث عائ شة زوج ال نب صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬ح ي قال ل ا أ هل ال فك ما قالوا‪ ،‬فبأ ها ال‪ ،‬كل حدث ن طائ فة من‬
‫الديث‪ ،‬قال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬إن كنت بريئة فسيبئك ال‪ ،‬وإن كنت ألمت بذنب‪ ،‬فاستغفري ال وتوب إليه)‪.‬‬
‫قلت‪ :‬إ ن وال ل أ جد مثل إل أ با يو سف‪{ :‬ف صب ج يل وال ال ستعان على ما ت صفون}‪ .‬وأنزل ال‪{ :‬إن الذ ين جاؤوا‬
‫بالفك}‪ .‬العشر اليات‪.‬‬
‫(‪ - )4414‬حدثنا موسى‪ :‬حدثنا أبو عوانة‪ ،‬عن حصي‪ ،‬عن أب وائل قال‪ :‬حدثن مسروق بن الجدع قال‪ :‬حدثتن أم‬
‫رومان وهي أم عائشة قالت‪:‬‬
‫بينا أنا وعائشة أخذتا المى‪ ،‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬لعل ف حديث تدث)‪ .‬قالت‪ :‬نعم‪ ،‬وقعدت عائشة‪ ،‬قالت‪:‬‬
‫مثلي ومثلكم كيعقوب وبنيه‪{ :‬وال الستعان على ما تصفون}‪.‬‬
‫[‪]2453‬‬
‫‪ - 182‬باب‪{ :‬وروادته الت هو ف بيتها عن نفسه وغلقت البواب وقالت هيت لك} ‪./23/‬‬
‫وقال عكرمة‪ :‬هيت لك‪ :‬بالورانية‪ :‬هلم‪ .‬وقال ابن جبي‪ :‬تعاله‪.‬‬
‫‪ - 4415‬حدثن أحد بن سعيد‪ :‬حدثنا بشر بن عمر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن سليمان‪ ،‬عن أب وائل‪ ،‬عن عبد ال بن مسعود‬
‫قال‪{ :‬ه يت لك}‪ .‬قال‪ :‬وإن ا نقرؤ ها ك ما علمنا ها‪{ .‬مثواه} ‪ :/21/‬مقا مه‪{ .‬وألف يا} ‪ :/25 /‬وجدا‪{ .‬ألفوا آباء هم}‬
‫‪/‬الصافات‪{ ./69 :‬ألفينا} ‪/‬البقرة‪./170 :‬‬
‫وعن ابن مسعود‪{ :‬بل عجبت ويسخرون} ‪/‬الصافات‪./12 :‬‬

‫‪ - 4416‬حدثنا الميدي‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن مسلم‪ ،‬عن مسروق‪ ،‬عن عبد ال رضي ال عنه‪:‬‬
‫أن قريشا ل ا أبطؤوا على النب صلى ال عل يه و سلم بالسلم‪ ،‬قال‪( :‬اللهم اكفنيهم بسبع كسبع يو سف)‪ .‬فأ صابتهم سنة‬
‫حصت كل شيء‪ ،‬حت أكلوا العظام‪ ،‬حت جعل الرجل ينظر إل السماء فيى بينه وبينها مثل الدخان‪ ،‬قال ال‪{ :‬فارتقب‬
‫يوم تأت السماء بدخان مبي}‪ .‬قال ال‪{ :‬إنا كاشفوا العذاب قليل إنكم عائدون}‪ .‬أفيكشف عنهم العذاب يوم القيامة؟ وقد‬
‫مضى الدخان‪ ،‬ومضت البطشة‪.‬‬
‫[‪]962‬‬
‫‪ - 183‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬فلما جاءه الرسول قال ارجع إل ربك فاسأله ما بال النسوة اللت قطعن أيديهن إن رب‬

‫بكيدهن عليم‪ .‬قال ما خطبكن إذ راودتن يوسف عن نفسه قلن حاشى ل} ‪./51 - 50/‬‬

‫وحاش وحاشى‪ :‬تنيه واستثناء‪{ .‬حصحص} ‪ :/51/‬وضح‪.‬‬
‫‪ - 4417‬حدثنا سعيد بن تليد‪ :‬حدثنا عبد الرحن بن القاسم‪ ،‬عن بكر بن مضر‪ ،‬عن عمرو بن الارث‪ ،‬عن يونس بن‬
‫يزيد‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن سعيد بن السيب وأب سلمة بن عبد الرحن‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬يرحم ال لوطا‪ ،‬لقد كان يأوي إل ركن شديد‪ ،‬ولو لبثت ف السجن ما لبث يوسف‬
‫لجبت الداعي‪ ،‬ونن أحق من إبراهيم إذ قال له‪{ :‬أول تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلب})‪.‬‬
‫[‪]3192‬‬
‫‪ - 184‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬حت إذا استيأس الرسل} ‪./110/‬‬
‫‪ - 4418/4419‬حدثنا عبد العزيز بن عبد ال‪ :‬حدثنا إبراهيم بن سعد‪،‬‬
‫عن صال‪ ،‬عن ابن شهاب قال‪ :‬أخبن عروة بن الزبي‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها قالت له‪،‬‬
‫وهو يسألا عن قول ال تعال‪{ :‬حت إذا استيأس الرسل}‪ .‬قال‪ :‬قلت‪ :‬أكذبوا أم كذبوا؟ قالت‪ :‬عائشة‪ :‬كذبوا‪ ،‬قلت‪ :‬فقد‬
‫استيقنوا أن قومهم كذبوهم فما هو بالظن؟ قالت‪ :‬أجل لعمري لقد استيقنوا بذلك‪ ،‬فقلت لا‪ :‬وظنوا أنم قد كذبوا‪ ،‬قالت‪:‬‬
‫معاذ ال‪ ،‬ل تكن الرسل تظن ذلك بربا‪ ،‬قلت‪ :‬فما هذه الية؟ قالت‪ :‬هم أتباع الرسل الذين آمنوا بربم وصدقوهم‪ ،‬فطال‬
‫عليهم البلء واستأخر عنهم النصر‪ ،‬حت إذا استيأس الرسل من كذبم من قومهم‪ ،‬وظنت الرسل أن أتباعهم قد كذبوهم‪،‬‬
‫جاءهم نصر ال عند ذلك‪.‬‬
‫(‪ - )4419‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬أخبن عروة‪ :‬فقلت‪ :‬لعلها {كذبوا} مففة‪ ،‬قالت‪ :‬معاذ‬
‫ال‪.‬‬
‫[‪.]3209‬‬
‫‪ - 185‬باب‪ :‬تفسي سورة الرعد‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬كباسط كفيه} ‪ :/14/‬مثل الشرك الذي عبد مع ال إلا غيه‪ ،‬كمثل العطشان الذي ينظر إل خياله ف‬
‫الاء من بعيد‪ ،‬وهو يريد أن يتناوله ول يقدر‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬سخر} ‪ :/2/‬ذلل‪{ .‬متجاورات} ‪ :/4/‬متدانيات‪{ .‬الثلت} ‪ :/6/‬واحدها مثلة‪ ،‬وهي الشباه والمثال‪.‬‬
‫وقال‪{ :‬إل م ثل أيام الذ ين خلوا} ‪/‬يو نس‪{ ./102 :‬بقدار} ‪ :/8 /‬بقدر‪{ .‬معقبات} ‪ :/11 /‬ملئ كة حف ظة‪ ،‬تع قب‬
‫الول منها الخرى‪ ،‬ومنه قيل العقيب‪ ،‬يقال‪ :‬عقبت ف إثره‪{ .‬الحال} ‪ :/13/‬العقوبة‪{ .‬كباسط كفيه إل الاء} ‪:/14 /‬‬

‫ليقبض على الاء‪{ .‬رابيا} ‪ :/17/‬من ربا يربو‪{ .‬أو متاع زبد مثله} ‪ :/17 /‬التاع ما تتعت به‪{ .‬جفاء} ‪ :/17/‬أجفأت‬
‫القدر‪ ،‬إذا غلت فعلها الزبد‪ ،‬ث تسكن فيذهب الزبد بل منفعة‪ ،‬فكذلك ييز الق من الباطل‪{ .‬الهاد} ‪ :/18/‬الفراش‪.‬‬
‫{يدرؤون} ‪ :/22/‬يدفعون‪ ،‬درأته عن دفعته‪{ .‬سلم عليكم} ‪ :/24 /‬أي يقولون‪ :‬سلم عليكم‪{ .‬وإليه متاب} ‪:/30 /‬‬
‫توب ت‪{ .‬أفلم ييأس} ‪ :/31/‬أفلم ي تبي‪{ .‬قار عة} ‪ :/31 /‬داه ية‪{ .‬فأمل يت} ‪ :/32 /‬أطلت‪ ،‬من اللي واللوة‪ ،‬وم نه‬
‫{مليا} ‪/‬مري‪ :/46 :‬ويقال للواسع الطويل من الرض‪ :‬ملى من الرض‪{ .‬أشق} ‪ :/34 /‬أشد من الشقة‪{ .‬معقب} ‪/‬‬
‫‪ :/41‬مغي‪.‬‬
‫وقال ما هد‪{ :‬متجاورات} ‪ :/4/‬طيب ها عذب ا‪ ،‬وخبيث ها ال سباخ‪ { .‬صنوان} النخلتان أو أك ثر ف أ صل وا حد‪{ .‬وغ ي‬
‫صنوان} ‪ :/4/‬وحدها‪{ .‬باء واحد} ‪ :/4 /‬كصال بن آدم وخبيثهم‪ ،‬أبوهم واحد‪{ .‬السحاب الثقال} ‪ :/12 /‬الذي فيه‬
‫الاء‪{ .‬كباسط كفيه} ‪ :/14/‬يدعو الاء بلسانه‪ ،‬ويشي إليه بيده‪ ،‬فل يأتيه أبدا‪{ .‬سالت أودية بقدرها} ‪ :/17 /‬تل بطن‬
‫كل واد بسبه‪{ .‬زبدا رابيا} ‪ :/17/‬الزبد زبد السيل‪{ .‬زبد مثله} ‪ :/17/‬خبث الديد واللية‪.‬‬
‫‪ - 186‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬ال يعلم ما تمل كل أنثى وما تغيض الرحام} ‪./8/‬‬
‫{غيض} ‪/‬هود‪ :/44:‬نقص‪.‬‬
‫‪ - 4420‬حدثن إبراهيم بن النذر‪ :‬حدثنا معن قال‪ :‬حدثن مالك‪ ،‬عن عبد ال بن دينار‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال عنهما‪:‬‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬مفاتيح الغيب خس ل يعلمها إل ال‪ :‬ل يعلم ما ف غد إل ال‪ ،‬ول يعلم ما تغيض‬
‫الرحام إل ال‪ ،‬ول يعلم مت يأت الطر أحد إل ال‪ ،‬ول تدري نفس بأي أرض توت‪ ،‬ول يعلم مت تقوم الساعة إل ال)‪.‬‬
‫[‪]992‬‬
‫‪ - 187‬باب‪ :‬تفسي سورة إبراهيم‪.‬‬
‫قال ابن عباس‪{ :‬هاد} ‪/‬الرعد‪ :/7 :‬داع‪ .‬وقال ماهد‪{ :‬صديد} ‪ :/16/‬قيح ودم‪.‬‬
‫وقال ابن عيينة‪{ :‬اذكروا نعمة ال عليكم} ‪ :/6/‬أيادي ال عندكم وأيامه‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬من كل ما سألتموه} ‪ :/34/‬رغبتم إليه فيه‪{ .‬يبغونا عوجا} ‪/3/‬و‪/‬هود‪ :/19 :‬يلتمسون لا عوجا‪{ .‬وإذ‬
‫تأذن ربكم} ‪ :/7/‬أعلمكم‪ ،‬آذنكم‪{ .‬ردوا أيديهم ف أفواههم} ‪ :/9 /‬هذا مثل‪ ،‬كفوا عما أمروا به‪{ .‬مقامي} ‪:/14 /‬‬
‫حيث يقيمه ال بي يديه‪{ .‬من ورائه} ‪ :/16/‬قدامه‪{ .‬لكم تبعا} ‪ :/21/‬واحدها تابع‪ ،‬مثل غيب وغائب‪{ .‬بصرخكم}‬
‫‪ :/22/‬استصرخن استغاثن‪{ .‬يستصرخه} ‪/‬القصص‪ :/18 :‬من الصراخ‪{ .‬ول خلل} ‪ :/31 /‬مصدر خاللته خلل‪،‬‬
‫ويوز ‪ -‬أيضا ‪ -‬جع خلة وخلل‪{ .‬اجتثت} ‪ :/26/‬استؤصلت‪.‬‬
‫‪ - 188‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها ف السماء‪ .‬تؤت أكلها كل حي} ‪./25 - 24/‬‬
‫‪ - 4421‬حدثن عبيد بن إساعيل‪ ،‬عن أب أسامة‪ ،‬عن عبيد ال‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫ك نا ع ند ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬فقال‪( :‬أ خبون بشجرة تش به‪ ،‬أو‪ :‬كالر جل ال سلم‪ ،‬ل يتحات ورق ها‪ ،‬ول ول‬
‫ول‪ ،‬تؤت أكلها كل حي)‪ .‬قال ابن عمر‪ :‬فوقع ف نفسي أنا النخلة‪ ،‬ورأيت أبا بكر وعمر ل يتكلمان‪ ،‬فكرهت أن أتكلم‪،‬‬
‫فلما ل يقولوا شيئا‪ ،‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬هي النخلة)‪ .‬فلما قمنا قلت لعمر‪ :‬يا أبتاه‪ ،‬وال لقد وقع ف نفسي‬
‫أنا النخلة‪ ،‬فقال‪ :‬ما منعك أن تكلم؟ قال‪ :‬ل أركم تكلمون‪ ،‬فكرهت أن أتكلم أو أقول شيئا‪ ،‬قال عمر‪ :‬لن تكون قلتها‪،‬‬
‫أحب إل من كذا وكذا‪.‬‬

‫[‪]61‬‬
‫‪ - 189‬باب‪{ :‬يثبت ال الذين آمنوا بالقول الثابت} ‪./27/‬‬
‫‪ - 4422‬حدثنا أبو الوليد‪ :‬حدثنا شعبة قال‪ :‬أخبن علقمة بن مرثد قال‪ :‬سعت سعد بن عبيدة‪ ،‬عن الباء بن عازب‪:‬‬
‫أن ر سول ال صلى ال عل يه و سلم قال‪( :‬ال سلم إذا سئل ف ال قب‪ :‬يش هد أن ل إله إل ال‪ ،‬وأن ممدا ر سول ال‪ .‬فذلك‬
‫قوله‪{ :‬يثبت ال الذين آمنوا بالقول الثابت ف الياة الدنيا وف الخرة})‪.‬‬
‫[‪]1303‬‬
‫‪ - 190‬باب‪{ :‬أل تر إل الذين بدلوا نعمة ال كفرا} ‪./28/‬‬
‫أل تر‪ :‬أل تعلم؟ كقوله‪{ :‬أل تر كيف} ‪{ ./24/‬أل تر إل الذين خرجوا} ‪/‬البقرة‪{ ./243 :‬البوار} ‪ :/28 /‬اللك‪،‬‬
‫بار يبور بورا‪{ .‬قوما بورا} ‪/‬الفرقان‪ :/18 :‬هالكي‪.‬‬
‫‪ - 4423‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن عمرو‪ ،‬عن عطاء‪ :‬سع ابن عباس‪:‬‬
‫{أل تر إل الذين بدلوا نعمة ال كفرا}‪ .‬قال‪ :‬هم كفار أهل مكة‪.‬‬
‫[‪]3758‬‬
‫‪ - 191‬باب‪ :‬تفسي سورة الجر‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬صراط علي مستقيم} ‪ :/41/‬الق يرجع إل ال وعليه طريقه‪{ .‬وإنما لبإمام مبي} ‪ :/79 /‬المام كل ما‬
‫ائتمت واهتديت به إل الطريق‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬لعمرك} ‪ :/72/‬لعيشك‪{ .‬قوم منكرون}‪ :/62/‬أنكرهم لوط‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬كتاب معلوم} ‪ :/4/‬أجل‪{ .‬لوما تأتينا} ‪ :/7/‬هل تأتينا‪{ .‬شيع} ‪ :/10/‬أمم‪ ،‬وللولياء أيضا شيع‪.‬‬
‫وقال ابمن عباس‪{ :‬يهرعون} ‪/‬هود‪ :/78 :‬مسمرعي‪{ .‬للمتوسمي} ‪ :/75 /‬للناظريمن‪{ .‬سمكرت} ‪ :/15 /‬غشيمت‪.‬‬
‫{بروجا} ‪ :/16/‬منازل للشمس والقمر‪{ .‬لواقح} ‪ :/22/‬ملقح ملقحة‪{ .‬حإ} ‪ :/26/‬جاعة حأة‪ ،‬وهو الطي التغي‪،‬‬
‫والسنون الصبوب‪{ .‬توجل} ‪ :/53/‬تف‪{ .‬دابر} ‪ :/66/‬آخر‪{ .‬الصيحة} ‪ :/83/‬اللكة‪.‬‬
‫‪ - 192‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬إل من استرق السمع فأتبعه شهاب مبي} ‪./18/‬‬
‫‪ - 4424‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن عمرو‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن أب هريرة‪،‬‬
‫يبلغ به النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬قال‪( :‬إذا قضى ال المر ف السماء‪ ،‬ضربت اللئكة بأجنحتها خضعانا لقوله‪ ،‬كالسلسة‬
‫على صفوان ‪ -‬قال علي‪ :‬وقال غيه‪ :‬صفوان‪ ،‬ينفذهم ذلك ‪ -‬فإذا فزع عن قلوبم‪ ،‬قالوا‪ :‬ماذا قال ربكم‪ ،‬قالوا للذي قال‪:‬‬
‫الق‪ ،‬وهو العلي الكبي‪ .‬فيسمعها مسترقو السمع‪ ،‬ومسترقو السمع هكذا واحد فوق الخر ‪ -‬ووصف سفيان بيده وفرج بي‬
‫أ صابع يده اليم ن‪ ،‬ن صبها بعض ها فوق ب عض ‪ -‬فرب ا أدرك الشهاب ال ستمع ق بل أن ير مي ب ا إل صاحبه فيحر قه‪ ،‬ورب ا ل‬
‫يدركه حت يرمي با الذي يليه‪ ،‬إل الذي هو أسفل منه‪ ،‬حت يلقوها إل الرض ‪ -‬وربا قال سفيان‪ :‬حت تنتهي إل الرض‬
‫ فتلقى على فم الساحر‪ ،‬فيكذب معها مائة كذبة‪ ،‬فيصدق فيقولون‪ :‬أل يبنا يوم كذا وكذا‪ ،‬يكون كذا وكذا‪ ،‬فوجدنا‬‫حقا؟ للكلمة الت سعت من السماء)‪.‬‬

‫حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا سفيان‪ :‬حدثنا عمرو‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن أب هريرة‪( :‬إذا قضى ال المر)‪ .‬وزاد‪( :‬والكاهن)‪.‬‬
‫وحدثنا سفيان فقال‪ :‬قال عمرو‪ :‬سعت عكرمة‪ :‬حدثنا أبو هريرة قال‪( :‬إذا قضى ال المر‪ ،‬وقال‪ :‬على فم الساحر)‪ .‬قلت‬
‫لسفيان‪ :‬أأنت سعت عمرا قال‪ :‬سعت عكرمة قال‪ :‬سعت أبا هريرة؟ قال‪ :‬نعم‪ .‬قلت لسفيان‪ :‬إن إنسانا روى عنك‪ :‬عن‬
‫عمرو‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن أب هريرة‪ ،‬ويرفعه‪ :‬أنه قرأ‪{ :‬فرغ}‪ .‬قال سفيان‪ :‬هكذا قرأ عمرو‪ ،‬فل أدري‪ :‬سعه هكذا أم ل‪ ،‬قال‬
‫سفيان‪ :‬وهي قراءتنا‪.‬‬
‫[‪]7043 - 4522‬‬
‫‪ - 193‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬ولقد كذب أصحاب الجر الرسلي} ‪./80/‬‬
‫‪ - 4425‬حدثنا إبراهيم بن النذر‪ :‬حدثنا معن قال‪ :‬حدثن مالك‪ ،‬عن عبد ال بن دينار‪ ،‬عن عبد ال بن عمر رضي ال‬
‫عنهما‪:‬‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال لصحاب الجر‪( :‬ل تدخلوا على هؤلء القوم إل أن تكونوا باكي‪ ،‬فإن ل تكونوا‬
‫باكي فل تدخلوا عليهم‪ ،‬أن يصيبكم مثل ما أصابم)‪.‬‬
‫[‪]423‬‬
‫‪ - 194‬باب‪{ :‬ولقد آتيناك سبعا من الثان والقرآن العظيم} ‪./87/‬‬
‫‪ - 4426‬حدثن ممد بن بشار‪ :‬حدثنا عندر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن خبيب بن عبد الرحن عن حفص بن عاصم‪ ،‬عن أب‬
‫سعيد بن العلى قال‪:‬‬
‫مر ب النب صلى ال عليه وسلم وأنا أصلي‪ ،‬فدعان فلم آته حت صليت‪ ،‬ث أتيت فقال‪( :‬ما منعك أن تأت)‪ .‬فقلت‪ :‬كنت‬
‫أصلي‪ ،‬فقال‪( :‬أل يقل ال‪{ :‬يا أيها الذين آمنوا استجيبوا ل وللرسول إذا دعاكم لا يييكم}‪ .‬ث قال‪( :‬أل أعلمك أعظم‬
‫سورة ف القرآن قبل أن أخرج من السجد)‪ .‬فذهب النب صلى ال عليه وسلم ليخرج من السجد فذكرته‪ ،‬فقال‪{( :‬المد‬
‫ل رب العالي}‪ .‬هي السبع الثان‪ ،‬والقرآن العظيم الذي أوتيته)‪.‬‬
‫[‪]4204‬‬
‫‪ - 4427‬حدثنا آدم‪ :‬حدثنا ابن أب ذئب‪ :‬حدثنا سعيد القبي‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬أم القرآن هي السبع الثان والقرآن العظيم)‪.‬‬
‫‪ - 195‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬الذين جعلوا القرآن عضي} ‪./91/‬‬
‫{القت سمي} ‪ :/90/‬الذ ين حلفوا‪ ،‬وم نه {ل أق سم} ‪/‬البلد‪ :/1 :‬أي أق سم‪ ،‬وتقرأ {لق سم}‪{ .‬قا ستها} ‪/‬العراف‪:‬‬
‫‪ :/21‬حلف لما ول يلفا له‪ .‬وقال ماهد‪{ :‬تقاسوا} ‪/‬النمل‪ :/49 :‬تالفوا‪.‬‬
‫‪ - 4428/4429‬حدثن يعقوب بن إبراهيم‪ :‬حدثنا هشيم‪ :‬أخبنا أبو بشر‪ ،‬عن سعيد بن جبي‪ ،‬عن ابن عباس رضي‬
‫ال عنهما‪:‬‬
‫{الذين جعلوا القرآن عضي}‪ .‬قال هم أهل الكتاب‪ ،‬جزؤوه أجزاء‪ ،‬فآمنوا ببعضه وكفروا ببعضه‪.‬‬

‫(‪ - )4429‬حدثن عبيد ال بن موسى‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن أب ظبيان‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما‪:‬‬
‫{كما أنزلنا على القتسمي}‪ .‬قال‪ :‬آمنوا ببعض وكفروا ببعض‪ ،‬اليهود والنصارى‪.‬‬
‫[‪]3729‬‬
‫‪ - 196‬باب‪{ :‬واعبد ربك حت يأتيك اليقي} ‪./99/‬‬
‫قال سال‪ :‬اليقي الوت‪.‬‬
‫‪ - 197‬باب‪ :‬تفسي سورة النحل‪.‬‬
‫{روح القدس} ‪ :/102 /‬جب يل‪{ .‬نزل به الوح الم ي} ‪/‬الشعراء‪ { ./193 :‬ف ض يق} ‪ :/127 /‬يقال‪ :‬أ مر ض يق‬
‫وضيق‪ ،‬مثل هي وهي‪ ،‬ولي ولي‪ ،‬وميت وميت‪.‬‬
‫قال ابن عباس‪{ :‬تتفيأ ظلله} ‪ :/48/‬تتهيأ‪{ .‬سبل ربك ذلل} ‪ :/69/‬ل يتوعر عليها مكان سلكته‪.‬‬
‫وقال ابنة عباس‪{ :‬ف تقلبهم} ‪ :/46/‬اختلفهم‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬تيد} ‪ :/15/‬تكفأ‪{ .‬مفرطون} ‪ :/62/‬منسيون‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬فإذا قرأت القرآن فاستعذ بال} ‪ :/98/‬هذا مقدم ومؤخر‪ ،‬وذلك أن الستعاذة قبل القراءة‪ ،‬ومعناها‪ :‬العتصام‬
‫بال‪.‬‬
‫وقال ا بن عباس‪{ :‬ت سيمون} ‪ :/10/‬ترعون‪{ .‬ق صد ال سبيل} ‪ :/9 /‬البيان‪ .‬الد فء‪ :‬ما ا ستدفأت‪{ .‬تريون} ‪:/6 /‬‬
‫بالعشي‪ ،‬و{تسرحون} ‪ :/6/‬بالغداة‪{ .‬بشق} ‪ :/7/‬يعن الشقة‪{ .‬على توف} ‪ :/47 /‬تنقص‪{ .‬النعام لعبة} ‪:/66 /‬‬
‫و هي تؤ نث وتذ كر‪ ،‬وكذلك‪ :‬النعام جا عة الن عم‪{ .‬أكنا نا} ‪ :/81/‬واحد ها كن م ثل‪ :‬ح ل وأحال‪ { .‬سرابيل} ق مص‬
‫{تقيكم الر وسرابيل تقيكم بأسكم} ‪ :/81/‬فإنا الدروع‪{ .‬دخل بينكم} ‪ :/94 - 92/‬كل شيء ل يصح فهو دخل‪.‬‬
‫قال ابن عباس‪{ :‬حفدة} ‪ :/72/‬من ولد الرجل‪ .‬السكر ما حرم من ثرتا‪ ،‬والرزق السن ما أحل ال‪.‬‬
‫وقال ابن عيينة‪ ،‬عن صدقة‪{ :‬أنكاثا} ‪ :/92/‬هي خرقاء‪ ،‬كانت إذا أبرمت غزلا نقضته‪.‬‬
‫وقال ابن مسعود‪ :‬المة معلم الي‪ ،‬والقانت الطيع‪.‬‬
‫‪ - 198‬باب‪{ :‬ومنكم من يرد إل أرذل العمر} ‪./70/‬‬
‫‪ - 4430‬حدثنا موسى بن إساعيل‪ :‬حدثنا هارون بن موسى‪ ،‬أبو عبد ال العور‪ ،‬عن شعيب‪ ،‬عن أنس بن مالك رضي‬
‫ال عنه‪:‬‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم كان يدعو‪( :‬أعوذ بك من البخل والكسل‪ ،‬وأرذل العمر‪ ،‬وعذاب القب‪ ،‬وفتنة الدجال‪،‬‬
‫وفتنة الحيا والمات)‪.‬‬
‫[‪]2668‬‬
‫‪ - 199‬باب‪ :‬سورة بن إسرائيل [السراء]‪.‬‬
‫‪ - 4431‬حدثنا آدم‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن أب إسحاق قال‪ :‬سعت عبد الرحن بن يزيد قال‪ :‬سعت ابن مسعود رضي ال عنه‬
‫قال‪ ،‬ف بن إسرائيل والكهف ومري‪:‬‬

‫إنن من العتاق الول‪ ،‬وهن من تلدي‪.‬‬
‫[‪]4708 - 4462‬‬
‫قال ابن عباس‪{ :‬فسينغضون إليك رؤوسهم} ‪ :/51/‬يهزون‪ .‬وقال غيه‪ :‬نغصت سنك أي تركت‪.‬‬
‫{وقضينا إل بن إسرائيل} ‪ :/4/‬أخبناهم أنم سيفسدون‪ ،‬والقضاء على وجوه‪{ :‬وقضى ربك} ‪ :/23 /‬أمر ربك‪ .‬ومنه‪:‬‬
‫الكم‪{ :‬إن ربك يقضي بينهم} ‪/‬يونس‪ /93 :‬و‪/‬النمل‪ /78 :‬و‪/‬الاثية‪ ./17 :‬ومنه‪ :‬اللق‪{ :‬فقضاهن سبع ساوات}‬
‫‪/‬فصلت‪ :/12 :‬خلقهن‪.‬‬
‫[نفيا} ‪ :/6/‬من ينفر معه‪{ .‬وليتبوا} يدمروا {ما علوا} ‪{ ./7 /‬حصيا} ‪ :/8/‬مبسا‪ ،‬مصرا‪{ .‬حق} ‪ :/16/‬وجب‪.‬‬
‫{ميسورا} ‪ :/28/‬لينا‪{ .‬خطئا} ‪ :/31 /‬إثا‪ ،‬وهو اسم من خطئت‪ ،‬والطأ ‪ -‬مفتوح ‪ -‬مصدره من الث‪ ،‬خطئت بعن‬
‫أخطأت‪{ .‬لن ترق} ‪ :/37/‬لن تق طع‪{ .‬وإذ هم نوى} ‪ :/47 /‬م صدر من ناجيت‪ ،‬فو صفهم ب ا‪ ،‬والعن‪ :‬يتناجون‪.‬‬
‫{رفاتا} ‪ :/98 - 49/‬حطاما‪{ .‬واستفزز} ‪ :/64 /‬استخف‪{ .‬بيلك} ‪ :/64 /‬الفرسان‪ ،‬والرجل‪ :‬الرجالة‪ ،‬واحدها‬
‫راجل‪ ،‬مثل صاحب وصحب‪ ،‬وتاجر وتر‪{ .‬حاصبا} ‪ :/68/‬الريح العاصف‪ ،‬والاصب أيضا‪ :‬ما ترمي به الريح‪ ،‬ومنه‬
‫{حصب جهنم} ‪/‬النبياء‪ :/98 :‬يرمى به ف جهنم‪ ،‬وهو حصبها‪ ،‬ويقال‪ :‬حصب ف الرض ذهب‪ ،‬والصب‪ :‬مشتق من‬
‫الصباء والجارة‪{ .‬تارة} ‪ :/69/‬مرة‪ ،‬وجاعته تية وتارات‪{ .‬لحتنكن} ‪ :/62 /‬لستأصلنهم‪ ،‬يقال‪ :‬احتنك فلن ما‬
‫عند فلن من علم استقصاه‪{ .‬طائره} ‪ :/13/‬حظه‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪ :‬كل سلطان ف القرآن فهو حجة‪{ .‬ول من الذل} ‪ :/111/‬ل يالف أحدا‪.‬‬
‫‪ - 200‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬سبحان الذي أسرى بعبده ليل من السجد الرام} ‪./1/‬‬
‫‪ - 4432‬حدثنا عبدان‪ :‬حدثنا عبد ال‪ :‬أخبنا يونس (ح)‪ .‬وحدثنا أحد ابن صال‪ :‬حدثنا عنبسة‪ :‬حدثنا يونس‪ ،‬عن ابن‬
‫شهاب‪ :‬قال ابن السيب‪ :‬قال أبو هريرة‪:‬‬
‫أت رسول ال صلى ال عليه وسلم ليلة أسري به بإيلياء بقدحي من خر ولب‪ ،‬فنظر إليهما‪ ،‬فأخذ اللب‪ ،‬قال جبيل‪ :‬المد‬
‫ل الذي هداك للفطرة‪ ،‬لو أخذت المر غوت أمتك‪.‬‬
‫[‪]3214‬‬
‫‪ - 4433‬حدثنا أحد بن صال‪ :‬حدثنا ابن وهب قال‪ :‬أخبن يونس‪ ،‬عن ابن شهاب‪ :‬قال أبو سلمة‪ :‬سعت جابر بن عبد‬
‫ال رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫سعت النب صلى ال عليه وسلم يقول‪( :‬لا كذبن قريش‪ ،‬قمت ف الجر‪ ،‬فجلى ال ل بيت القدس‪ ،‬فطفقت أخبهم عن‬
‫آياته‪ ،‬وأنا أنظر إليه)‪.‬‬
‫زاد يعقوب بن إبراهيم‪ :‬حدثنا ابن أخي ابن شهاب‪ ،‬عن عمه‪( :‬لا كذبن قريش‪ ،‬حي أسري ب إل بيت القدس)‪ .‬نوه‪.‬‬
‫[‪]3673‬‬
‫{قاصفا} ‪ :/69/‬ريح تقصف كل شيء‪.‬‬
‫‪ - 201‬باب‪{ :‬ولقد كرمنا بن آدم} ‪./70/‬‬
‫كرمنما وأكرمنما واحمد‪{ .‬ضعمف الياة} عذاب الياة‪{ .‬وضعمف المات} ‪ :/75/‬عذاب المات‪{ .‬خلفمك} ‪/76 /‬‬
‫و{خل فك} سواء‪{ .‬ونأى} ‪ :/83/‬تبا عد‪{ .‬شاكل ته} ‪ :/84 /‬ناحي ته‪ ،‬و هي من شكل ته‪ { .‬صرفنا} ‪:/89 - 41 /‬‬

‫وجهنا‪{ .‬قبيل} ‪ :/92/‬معاينة ومقابلة‪ ،‬وقيل‪ :‬القابلة لنا مقابلتها وتقبل ولدها‪{ .‬خشية النفاق} ‪ :/100 /‬أنفق الرجل‬
‫أملق‪ ،‬ونفق الشيء ذهب‪{ .‬قتورا} ‪ :/100/‬مقترا‪{ .‬للذقان} ‪ :/109 - 107/‬متمع اللحيي‪ ،‬والواحد ذقن‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬موفورا} ‪ :/63/‬وافرا‪{ .‬تبيعا} ‪ :/69/‬ثائرا‪ ،‬وقال ابن عباس‪ :‬نصيا‪{ .‬خبت} ‪ :/97/‬طفئت‪.‬‬
‫وقال ا بن عباس‪{ :‬لتبذر} ‪ :/26/‬ل تنفمق ف البا طل‪{ .‬ابتغاء رحةم} ‪ :/28 /‬رزق‪{ .‬مثبورا} ‪ :/102 /‬ملعو نا‪.‬‬
‫{لتقف} ‪ :/36/‬ل تقل‪{ .‬فجاسوا} ‪ :/5 /‬تيمموا‪ .‬يزجي الفلك‪ :‬يري الفلك‪{ .‬يرون للذقان} ‪:/109 - 107 /‬‬
‫للوجوه‪.‬‬
‫‪ - 202‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬وإذا أردنا أن نلك قرية أمرنا مترفيها}‪ .‬الية ‪./16/‬‬
‫‪ - 4434‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا سفيان‪ :‬أخبنا منصور‪ ،‬عن أب وائل‪ ،‬عن عبد ال قال‪:‬‬
‫كنا نقول للحي إذا كثروا ف الاهلية‪ :‬أمر بنو فلن‪.‬‬
‫حدثنا الميدي‪ :‬حدثنا سفيان وقال‪ :‬أمر‪.‬‬
‫‪ - 203‬باب‪{ :‬ذرية من حلنا مع نوح إنه كان عبدا شكورا} ‪./3/‬‬
‫‪ - 4435‬حدثنا ممد بن مقاتل‪ :‬أخبنا عبد ال‪ :‬أخبنا أبو حيان التيمي‪ ،‬عن أب زرعة بن عمرو بن جرير‪ ،‬عن أب هريرة‬
‫رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫أت رسول ال صلى ال عليه وسلم بلحم‪ ،‬فرفع إليه الذراع‪ ،‬وكانت تعجبه‪ ،‬فنهس منها نسة ث قال‪( :‬أنا سيد الناس يوم‬
‫القيامة‪ ،‬وهل تدرون مم ذلك؟ يمع ال الناس الولي والخرين ف صعيد واحد‪ ،‬يسمعهم الداعي وينفذهم البصر‪ ،‬وتدنو‬
‫الش مس‪ ،‬فيبلغ الناس من ال غم والكرب ما ل يطيقون ول يتملون‪ ،‬فيقول الناس‪ :‬أل ترون ما قد بلغ كم‪ ،‬أل تنظرون من‬
‫يشفع لكم إل ربكم؟ فيقول بعض الناس لبعض‪ :‬عليكم بآدم‪ ،‬فيأتون آدم عليه السلم فيقولون له‪ :‬أنت أبو البشر‪ ،‬خلقك ال‬
‫بيده‪ ،‬ونفخ فيك من روحه‪ ،‬وأمر اللئكة فسجدوا لك‪ ،‬اشفع لنا إل ربك‪ ،‬أل ترى إل ما نن فيه‪ ،‬أل ترى إل ما قد بلغنا؟‬
‫فيقول آدم‪ :‬إن رب قد غضب اليوم غضبا ل يغضب قبله مثله‪ ،‬ولن يغضب بعده مثله‪ ،‬وإنه نان عن الشجرة فعصيته‪ ،‬نفسي‬
‫نفسي نفسي‪ ،‬اذهبوا إل غيي‪ ،‬اذهبوا إل نوح‪ .‬فيأتون نوحا فيقولون‪ :‬يا نوح‪ ،‬إنك أنت أول الرسل إل أهل الرض‪ ،‬وقد‬
‫ساك ال عبدا شكورا‪ ،‬اشفع لنا إل ربك‪ ،‬أل ترى إل ما نن فيه؟ فيقول‪ :‬إن رب عز وجل قد غضب اليوم غضبا ل يغضب‬
‫قبله مثله‪ ،‬ولن يغضب بعده مثله‪ ،‬وإنه قد كانت ل دعوة دعوتا على قومي‪ ،‬نفسي نفسي نفسي‪ ،‬اذهبوا إل غيي‪ ،‬اذهبوا‬
‫إل إبراهيم‪ .‬فيأتون إبراهيم فيقولون‪ :‬يا إبراهيم‪ ،‬أنت نب ال وخليله من أهل الرض‪ ،‬اشفع لنا إل ربك‪ ،‬أل ترى إل ما نن‬
‫ف يه؟ فيقول ل م‪ :‬إن ر ب قد غ ضب اليوم غض با ل يغ ضب قبله مثله‪ ،‬ولن يغ ضب بعده مثله‪ ،‬وإ ن قد ك نت كذ بت ثلث‬
‫كذبات ‪ -‬فذكرهمن أبمو حيان فم الديمث ‪ -‬نفسمي نفسمي نفسمي‪ ،‬اذهبوا إل غيي‪ ،‬اذهبوا إل موسمى‪ .‬فيأتون موسمى‬
‫فيقولون‪ :‬يا موسى‪ ،‬أنت رسول ال‪ ،‬فضلك ال برسالته وبكلمه على الناس‪ ،‬اشفع لنا إل ر بك‪ ،‬أل ترى إل ما نن فيه؟‬
‫فيقول‪ :‬إن رب قد غضب اليوم غضبا ل يغضب قبله مثله‪ ،‬ولن يغضب بعده مثله‪ ،‬وإن قد قتلت نفسا ل أومر بقتلها‪ ،‬نفسي‬
‫نفسي نفسي‪ ،‬اذهبوا إل غيي‪ ،‬اذهبوا إل عيسى‪ .‬فيأتون عيسى فيقولون‪ :‬يا عيسى‪ ،‬أنت رسول ال‪ ،‬وكلمته ألقاها إل مري‬
‫وروح منه‪ ،‬وكلمت الناس ف الهد صبيا‪ ،‬اشفع لنا‪ ،‬أل ترى إل ما نن فيه؟ فيقول عيسى‪ :‬إن رب قد غضب اليوم غضبا ل‬
‫يغضب قبله مثله قط‪ ،‬ولن يغضب بعده مثله ‪ -‬ول يذكر ذنبا ‪ -‬نفسي نفسي نفسي‪ ،‬اذهبوا إل غيي‪ ،‬اذهبوا إل ممد صلى‬

‫ال عليه وسلم‪ .‬فيأتون ممدا صلى ال عليه وسلم فيقولون‪ :‬يا ممد أنت رسول ال‪ ،‬وخات النبياء‪ ،‬وقد غفر ال لك ما تقدم‬
‫من ذنبك وما تأخر‪ ،‬اشفع لنا إل ربك‪ ،‬أل ترى إل ما نن فيه؟ فأنطلق فآت تت العرش‪ ،‬فأقع ساجدا لرب عز وجل‪ ،‬ث‬
‫يفتح ال علي من مامده وحسن الثناء عليه شيئا ل يفتحه على أحد قبلي‪ ،‬ث يقال‪ :‬يا ممد ارفع رأسك‪ ،‬سل تعطه‪ ،‬واشفع‬
‫تشفع‪ ،‬فأرفع رأسي فأقول‪ :‬أمت يا رب‪ ،‬أمت يا رب‪ ،‬فيقال‪ :‬يا ممد أدخل من أمتك من ل حساب عليهم من الباب الين‬
‫من أبواب ال نة‪ ،‬و هم شركاء الناس في ما سوى ذلك من البواب‪ ،‬ث قال‪ :‬والذي نف سي بيده‪ ،‬إن ما ب ي ال صراعي من‬
‫مصاريع النة كما بي مكة وحي‪ ،‬أو‪ :‬كما بي مكة وبصرى)‪.‬‬
‫[‪]3162‬‬
‫‪ - 204‬باب‪{ :‬وآتينا داود زبورا} ‪./55/‬‬
‫‪ - 4436‬حدثن إسحاق بن نصر‪ :‬حدثنا عبد الرزاق‪ ،‬عن معمر‪ ،‬عن هام‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه‪،‬‬
‫عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬خفف على داود القراءة‪ ،‬فكان يأمر بدابته لتسرج‪ ،‬فكان يقرأ قبل أن يفرغ ‪ -‬يعن ‪-‬‬
‫القرآن)‪.‬‬
‫[‪]1967‬‬
‫‪ - 205‬باب‪{ :‬قل ادعوا الذين زعمتم من دونه فل يلكون كشف الضر عنكم ول تويل} ‪./56/‬‬
‫‪ - 4437‬حدثن عمرو بن علي‪ :‬حدثنا يي‪ :‬حدثنا سفيان‪ :‬حدثن سليمان‪ ،‬عن إبراهيم‪ ،‬عن أب معمر‪ ،‬عن عبد ال‪:‬‬
‫{إل ربم وسيلة}‪ .‬قال‪:‬‬
‫كان ناس من النس يعبدون ناسا من الن‪ ،‬فأسلم الن وتسك هؤلء بدينهم‪ .‬زاد الشجعي‪ :‬عن سفيان‪ ،‬عن العمش‪:‬‬
‫{قل ادعوا الذين زعمتم}‪.‬‬
‫[‪]4438‬‬
‫‪ - 206‬باب‪{ :‬أولئك الذين يدعون يبتغون إل ربم الوسيلة}‪ .‬الية ‪./57/‬‬
‫‪ - 4438‬حدثنا بشر بن خالد‪ :‬أخبنا ممد بن جعفر‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن سليمان‪ ،‬عن إبرهيم‪ ،‬عن أب معمر‪ ،‬عن عبد ال‬
‫رضي ال عنه‪ :‬ف هذه الية‪:‬‬
‫{الذين يدعون يبتغون إل ربم الوسيلة}‪ .‬قال‪ :‬كان ناس من الن يعبدون‪ ،‬فأسلموا‪.‬‬
‫[ر‪]4437 :‬‬
‫‪ - 207‬باب‪{ :‬وما جعلنا الرؤيا الت أريناك إل فتنة للناس} ‪./60/‬‬
‫‪ - 4439‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن عمرو‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنه‪:‬‬
‫{وما جعلنا الرؤيا الت أريناك إل فتنة للناس}‪ .‬قال هي رؤيا عي‪ ،‬أريها رسول ال صلى ال عليه وسلم ليلة أسري به‪.‬‬
‫{والشجرة اللعونة} شجرة الزقوم‪.‬‬
‫[ر‪] 3675 :‬‬

‫‪ - 208‬باب‪{ :‬إن قرآن الفجر كان مشهودا} ‪./78/‬‬
‫قال ماهد‪ :‬صلة الفجر‪.‬‬
‫‪ - 4440‬حدثن عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا عبد الرزاق‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن أب سلمة وابن السيب‪ ،‬عن أب‬
‫هريرة رضي ال عنه‪،‬‬
‫عن النب صلى ال عل يه وسلم قال‪( :‬فضل صلة الم يع على صلة الوا حد خس وعشرون در جة‪ ،‬وتتمع ملئكة الل يل‬
‫وملئكة النهار ف صلة الصبح)‪ .‬يقول أبو هريرة‪ :‬اقرؤوا إن شئتم‪{ :‬وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا}‪.‬‬
‫[‪]662‬‬
‫‪ - 209‬باب‪{ :‬عسى أن يبعثك ربك مقاما ممودا} ‪./79/‬‬
‫‪ - 4441‬حدثن إساعيل بن أبان‪ :‬حدثنا أبو الحوص‪ ،‬عن آدم بن علي قال‪ :‬سعت ابن عمر رضي ال عنهما يقول‪:‬‬
‫إن الناس يصيون يوم القيامة جثا‪ ،‬كل أمة تتبع نبيها يقولون‪ :‬يا فلن اشفع‪ ،‬حت تنتهي الشفاعة إل النب صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ،‬فذلك يوم يبعثه ال القام الحمود‪.‬‬
‫‪ - 4442‬حدثنا علي بن عياش‪ :‬حدثنا شعيب بن أب حزة‪ ،‬عن ممد ابن النكدر‪ ،‬عن جابر بن عبد ال رضي ال عنهما‪:‬‬
‫أن ر سول ال صلى ال عل يه و سلم قال‪ ( :‬من قال ح ي ي سمع النداء‪ :‬الل هم رب هذه الدعوة التا مة‪ ،‬وال صلة القائ مة‪ ،‬آت‬
‫ممدا الوسيلة والفضيلة‪ ،‬وابعثه مقاما ممودا الذي وعدته‪ ،‬حلت له شفاعت يوم القيامة)‪.‬‬
‫رواه حزة بن عبد ال‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]589‬‬
‫‪ - 210‬باب‪{ :‬وقل جاء الق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا} ‪./81/‬‬
‫يزهق‪ :‬يهلك‪.‬‬
‫‪ - 4443‬حدثنا الميدي‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن ابن أب نيح‪ ،‬عن ماهد‪ ،‬عن أب معمر‪ ،‬عن عبد ال بن مسعود رضي ال‬
‫عنه قال‪:‬‬
‫دخل النب صلى ال عليه وسلم مكة‪ ،‬وحول البيت ستون وثلثائة نصب‪ ،‬فجعل يطعنها بعود ف يده ويقول‪{ :‬جاء الق‬
‫وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا}‪{ .‬جاء الق وما يبدئ الباطل وما يعيد}‪.‬‬
‫[‪]2346‬‬
‫‪ - 211‬باب‪{ :‬ويسألونك عن الروح} ‪./85/‬‬
‫‪ - 4444‬حدثنا عمر بن حفص بن غياث‪ :‬حدثنا أب‪ :‬حدثنا العمش قال‪ :‬حدثن إبراهيم‪ ،‬عن علقمة‪ ،‬عن عبد ال رضي‬
‫ال عنه قال‪:‬‬
‫بي نا أ نا مع ال نب صلى ال عل يه و سلم ف حرث‪ ،‬و هو مت كئ على ع سيب‪ ،‬إذ مر اليهود‪ ،‬فقال بعض هم لب عض‪ :‬سلوه عن‬
‫الروح؟ فقال‪ :‬ما رابكم إليه؟ وقال بعضهم‪ :‬ل يستقبلكم بشيء تكرهونه‪ ،‬فقالوا‪ :‬سلوه‪ ،‬فسألوه عن الروح‪ ،‬فأمسك النب‬
‫صلى ال عليه وسلم فلم يرد عليهم شيئا‪ ،‬فعلمت‬
‫أنه يوحى إليه‪ ،‬فقمت مقامي‪ ،‬فلما نزل الوحي قال‪{ :‬ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر رب وما أوتيتم من العلم إل‬
‫قليل}‪.‬‬

‫[‪]125‬‬
‫‪ - 212‬باب‪{ :‬ول تهر بصلتك ول تافت با} ‪./110/‬‬
‫‪ - 4445‬حدثنا يعقوب بن إبراهيم‪ :‬حدثنا هشيم‪ :‬حدثنا أبو بشر‪ ،‬عن سعيد ابن جبي‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما‪:‬‬
‫ف قوله تعال‪{ :‬ول تهر بصلتك ول تافت با}‪ .‬قال‪ :‬نزلت ورسول ال صلى ال عليه وسلم متف بكة‪ ،‬كان إذا صلى‬
‫بأ صحابه ر فع صوته بالقرآن‪ ،‬فإذا سعه الشركون سبوا القرآن و من أنزله و من جاء به‪ ،‬فقال ال تعال ل نبيه صلى ال عل يه‬
‫وسلم‪{ :‬ول تهر ب صلتك} أي بقراء تك‪ ،‬فيسمع الشركون في سبوا القرآن {ول تافت ب ا} عن أ صحابك فل تسمعهم‬
‫{وابتغ بي ذلك سبيل}‪.‬‬
‫[‪]7108 - 7087 - 7052‬‬
‫‪ - 4446‬حدثن طلق بن غنام‪ :‬حدثنا زائدة‪ ،‬عن هشام‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها قالت‪:‬‬
‫أنزل ذلك ف الدعاء‪.‬‬
‫[‪]7088 - 5968‬‬
‫‪ - 4447‬؟؟ ناقص ؟؟‬
‫‪ - 213‬باب‪ :‬تفسي سورة الكهف‪.‬‬
‫وقال ماهد‪ { :‬تقرضهم } ‪ :/17/‬تتركهم‪ { .‬وكان له ثر} ‪ :/304 /‬ذهب وفضة‪ ،‬وقال غيه‪ :‬جاعة الثمر‪{ .‬باخع} ‪/‬‬
‫‪ :/6‬مهلك‪{ .‬أسفا} ‪ :/6/‬ندما‪{ .‬الكهف} ‪ :/9/‬الفتح ف البل‪{ .‬والرقيم} ‪ :/9/‬الكتاب‪{ .‬مرقوم}‬
‫‪/‬الطففي‪ :/20 :‬مكتوب‪ ،‬من الرقم‪{ .‬ربطنا على قلوبم} ‪ :/14 /‬ألمناهم صبا‪{ .‬لول أن ربطنا على قلبها} ‪/‬القصص‪:‬‬
‫‪{ ./10‬شط طا} ‪ :/14 /‬إفرا طا‪{ .‬الو صيد} ‪ :/18 /‬الفناء‪ ،‬ج عه‪ :‬و صائد وو صد‪ .‬ويقال‪ :‬الو صيد الباب‪{ .‬مؤ صدة}‬
‫‪/‬البلد‪ /20 :‬و ‪/‬المزة‪ :/8 :‬مطبقة‪ ،‬آصد الباب وأوصد‪{ .‬بعثناهم} ‪ :/19 /‬أحييناهم‪{ .‬أزكى} ‪ :/19 /‬أكثر‪ ،‬ويقال‪:‬‬
‫أحل‪ ،‬ويقال‪ :‬أكثر ريعا‪ .‬قال ابن عباس‪{ :‬أكلها}‪ .‬وقال غيه‪{ :‬ول تظلم} ‪ :/33/‬ل تنقص وقال سعيد‪ ،‬عن ابن عباس‪:‬‬
‫{الرقيم} اللوح من رصاص‪ ،‬كتب عاملهم أساءهم‪ ،‬ث طرحه ف خزانته‪ ،‬فضرب ال على آذانم فناموا‪ .‬وقال غيه‪ :‬وألت‬
‫تئل تنجو‪ ،‬وقال ماهد‪{ :‬موئل} ‪ :/58/‬مرزا‪{ .‬ل يستطيعون سعا} ‪ :/101/‬ل يعقلون‪.‬‬
‫‪ - 214‬باب‪{ :‬وكان النسان أكثر شيء جدل} ‪./54/‬‬
‫‪ - 4447‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد‪ :‬حدثنا أب‪ ،‬عن صال‪ ،‬عن ابن شهاب قال‪ :‬أخبن‬
‫علي بن حسي‪ :‬أن حسي‬
‫ابن علي أخبه‪ ،‬عن علي رضي ال عنه‪:‬‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم طرقه وفاطمة‪ ،‬قال‪( :‬أل تصليان)‪]1075[ .‬‬
‫{رج ا بالغ يب} ‪ :/22/‬ل ي ستب‪{ .‬فر طا} ‪ :/28 /‬ند ما‪ { .‬سرادقها} ‪ :/29 /‬م ثل ال سرادق‪ ،‬والجرة ال ت تط يف‬
‫بالفساطيط‪{ .‬ياوره} ‪ :/37 ،34/‬من الحاورة‪ { .‬لكن هو ال رب} ‪ :/38 /‬أي لكن أنا هو ال رب‪ ،‬ث حذف اللف‬
‫وأد غم إحدى النون ي ف الخرى‪ { .‬وفجر نا خلل ما نرا} ‪ :/33/‬يقول‪ :‬بينه ما‪{ .‬زل قا} ‪ :/40 /‬ل يث بت ف يه قدم‪.‬‬
‫{هنالك الولية} ‪ :/44 /‬مصدر الول‪{ .‬عقبا} ‪ :/44 /‬عاقبة وعقب وعقبة واحد‪ ،‬وهي الخرة‪ .‬قبل و {قبل} ‪:/55 /‬‬

‫وقبل‪ :‬استئنافا‪{ .‬ليدحضوا} ‪ :/56/‬ليزيلوا‪ ،‬الدحض الزلق‬
‫‪ - 215‬باب‪ { :‬وإذا قال موسى لفتاه ل أبرح حت أبلغ ممع البحرين أو أمضي حقبا } ‪ :/60/‬زمانا‪ ،‬وجعه‬
‫أحقاب‪.‬‬
‫‪ - 4448‬حدثنا الميدي‪ :‬حدثنا سفيان‪ :‬حدثنا عمرو بن دينار قال‪ :‬أخبن سعيد بن جبي قال‪ :‬قلت لبن عباس‪:‬‬
‫إن نو فا البكال يز عم أن مو سى صاحب ال ضر ل يس هو مو سى صاحب ب ن إ سرائيل‪ ،‬فقال ا بن عباس‪ :‬كذب عدو ال‪:‬‬
‫حدثن أب بن كعب‪ :‬أنه سع رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول‪( :‬إن موسى قام خطيبا ف بن إسرائيل‪ ،‬فسئل‪ :‬أي الناس‬
‫أعلم؟ فقال‪ :‬أنا‪ ،‬فعتب ال عليه إذ ل يرد العلم إليه‪ ،‬فأوحى ال إليه‪ :‬إن ل عبدا بجمع البحرين هو أعلم منك‪ ،‬قال موسى‪:‬‬
‫يارب فكيف ل به؟ قال‪ :‬تأخذ معك حوتا فتجعله ف مكتل‪ ،‬فحيثما فقدت الوت فهو ث‪ ،‬فأخذ حوتا فجعله ف مكتل‪ ،‬ث‬
‫انطلق وانطلق معه بفتاه يوشع بن نون‪ ،‬حت إذا أتيا الصخرة وضعا رؤوسهما فناما‪ ،‬واضطرب الوت ف الكتل فخرج منه‬
‫فسقط ف البحر‪ ،‬فاتذ سبيله ف البحر سربا‪ ،‬وأمسك ال عن الوت جرية الاء فصار عليه مثل الطاق‪ ،‬فلما استيقظ نسي‬
‫صاحبه أن يبه بالوت‪ ،‬فانطلقا بقية يومهما وليلتهما‪ ،‬حت إذا كان من الغد قال موسى لفتاه‪ :‬آتنا غدائنا‪ ،‬لقد لقينا من‬
‫سفرنا هذا نصبا‪ ،‬قال‪ :‬ول يد موسى النصب حت جاوزا الكان الذي أمر ال به‪ ،‬فقال له فتاه‪ :‬أرأيت إذ أوينا إل الصخرة‪،‬‬
‫فإ ن ن سيت الوت‪ ،‬و ما أن سانيه إل الشيطان أن أذكره‪ ،‬وات ذ سبيله ف الب حر عج با‪ ،‬قال‪ :‬فكان للحوت سربا‪ ،‬ولو سى‬
‫ولفتاه عجبا‪ ،‬فقال موسى‪ :‬ذلك ما كنا نبغي‪ ،‬فارتدا على آثارها قصصا‪ ،‬قال‪ :‬رجعا يقصان آثارها حت انتهيا إل الصخرة‪،‬‬
‫فإذا رجل مسجى ثوبا‪ ،‬فسلم عليه موسى‪ ،‬فقال الضر‪ :‬وأن بأرضك السلم‪ ،‬قال‪ :‬أنا موسى‪ ،‬قال‪ :‬موسى بن إسرائيل؟‬
‫قال‪ :‬نعم‪ ،‬أتي تك لتعلمن م ا علمت رشدا قال‪ :‬إنك لن تستطيع معي صبا‪ ،‬يا موسى إن على علم من علم ال علمن يه ل‬
‫تعلمه أنت‪ ،‬وأنت على علم من علم ال علمكه ال ل أعلمه‪ ،‬فقال موسى‪ :‬ستجدن إن شاء ال صابرا ول أعصي لك أمرا‪،‬‬
‫فقال له الضر‪ :‬فإن اتبعتن فل تسألن عن شيء‪ ،‬حت أحدث لك منه ذكرا‪ ،‬فانطلقا يشيان على ساحل البحر‪ ،‬فمرت سفينة‬
‫فكلموهم أن يملوهم‪ ،‬فعرفوا الضر فحملوهم بغي نول‪ ،‬فلما ركبا ف السفينة‪ ،‬ل يفجأ إل والضر قد قلع لوحا من ألواح‬
‫السفينة بالقدوم‪ ،‬فقال له موسى‪ :‬قوم حلونا بغي نول عمدت إل سفينتهم فخرقتها لتغرق أهلها‪ ،‬لقد جئت شيئا إ مرا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫أل أقل إنك لن تستطيع معي صبا‪ ،‬قال‪ :‬ل تؤاخذن با نسيت ول ترهقن من أمري عسرا‪ ،‬قال‪ :‬وقال رسول ال صلى ال‬
‫عل يه و سلم‪ :‬وكا نت الول من موسى ن سيانا‪ ،‬قال‪ :‬وجاء ع صفور فوقع على حرف السفينة‪ ،‬فنقر ف الب حر نقرة‪ ،‬فقال له‬
‫الضر‪ :‬ما علمي وعلمك من علم ال‪ ،‬إل مثل ما نقص هذا العصفور من هذا البحر‪ ،‬ث خرجا من السفينة‪ ،‬فبينا ها يشيان‬
‫على ال ساحل‪ ،‬إذ أب صر ال ضر غلما يلعب مع الغلمان‪ ،‬فأ خذ ال ضر رأ سه بيده فاقتلعه بيده فقتله‪ ،‬فقال له مو سى‪ :‬أقتلت‬
‫نفسا زاكية بغي نفس‪ ،‬لقد جئت شيئا نكرا‪ ،‬قال‪ :‬أل أقل لك إنك لن تستطيع معي صبا‪ ،‬قال‪ :‬وهذا أشد من الول‪ ،‬قال‪:‬‬
‫إن سألتك عن ش يء بعد ها فل ت صاحبن قد بل غت من لد ن عذرا‪ ،‬فانطل قا ح ت إذا أت يا أ هل قر ية استطعما أهل ها فأبوا أن‬
‫يضيفوها‪ ،‬فوجدا فيها جدارا يريد أن ينقض‪ ،‬قال‪ :‬مائل‪ ،‬فقام الضر فأقامه بيده‪ ،‬فقال موسى‪ :‬قوم أتيناهم فلم يطعمونا ول‬
‫يضيفو نا‪ ،‬لو شئت ل تذت عل يه أجرا‪ ،‬قال‪{ :‬هذا فراق بي ن وبي نك ‪ -‬إل قوله ‪ -‬ذلك تأو يل ما ل ت سطع عل يه صبا}‪.‬‬
‫فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬وددنا أن موسى كان صب حت يقص ال علينا من خبها)‪.‬‬
‫قال سعيد بن جبي‪ :‬فكان ابن عباس يقرأ‪ :‬وكان أمامهم ملك يأخذ كل سفينة صالة غصبا‪ .‬وكان يقرأ‪ :‬وأما الغلم فكان‬
‫كافرا وكان أبواه مؤمني‪.‬‬
‫[‪]74‬‬

‫‪ - 216‬باب‪ { :‬فلما بلغا ممع بينهما نسيا حوتما فاتذ سبيله ف البحر سربا } ‪./61/‬‬
‫مذهبا‪ ،‬يسرب يسلك‪ ،‬ومنه‪ { :‬وسارب بالنهار} ‪/‬الرعد‪./10 :‬‬
‫‪ - 4449‬حدثنا إبراهيم بن موسى‪ :‬أخبنا هشام بن يوسف‪ :‬أن ابن جريح أخبهم قال‪ :‬أخبن يعلى بن مسلم وعمرو بن‬
‫دينار‪ ،‬عن سعيد بن جبي‪ ،‬يزيد أحدها على صاحبه‪ ،‬وغيها قد سعته يدثه عن سعيد قال‪:‬‬
‫إنا لعند ابن عباس ف بيته‪ ،‬إذ قال‪ :‬سلون‪ ،‬قلت‪ :‬أي أبا عباس‪ ،‬جعلن ال فداءك‪ ،‬بالكوفة رجل قاص يقال له نوف‪ ،‬يزعم‬
‫أنه ليس بوسى بن إسرائيل‪ ،‬أما عمرو فقال ل‪ :‬قد كذب عدو ال‪ ،‬وأما يعلى فقال ل‪ :‬قال ابن عباس‪ :‬حدثن أب بن كعب‬
‫قال‪ :‬قال ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪( :‬مو سى ر سول ال عل يه ال سلم‪ ،‬قال‪ :‬ذ كر الناس يو ما‪ ،‬ح ت إذا فا ضت العيون‬
‫ورقت القلوب ول‪ ،‬فأدركه رجل فقال‪ :‬أي رسول ال‪ ،‬هل ف الرض أحد أعلم منك؟ قال‪ :‬ل‪ ،‬فعتب عليه إذ ل يرد العلم‬
‫إل ال‪ ،‬قيل‪ :‬بلى‪ ،‬قال‪ :‬أي رب‪ ،‬فأين؟ قال‪ :‬بجمع البحرين‪ ،‬قال‪ :‬أي رب‪ ،‬اجعل ل علما أعلم ذلك به‪ ،‬فقال ل عمرو‪:‬‬
‫قال‪ :‬حيث يفارقك الوت‪ ،‬وقال ل يعلى‪ :‬قال‪ :‬خذ نونا ميتا‪ ،‬حيث ينفخ فيه الروح‪ ،‬فأخذ حوتا فجعله ف مكتل‪ ،‬فقال‬
‫لفتاه‪ :‬ل أكلفك إل أن تبن بيث يفارقك الوت‪ ،‬قال‪ :‬ما كلفت كثيا‪ ،‬فذلك قوله جل ذكره {وإذ قال موسى لفتاه}‪.‬‬
‫يوشع بن نون‪ - ،‬ليست عن سعيد ‪ -‬قال‪ :‬فبينما هو ف ظل صخرة ف مكان ثريان‪ ،‬إذ تضرب الوت وموسى نائم‪ ،‬فقال‬
‫فتاه‪ :‬ل أوقظه‪ ،‬حت إذا استيقظ نسي أن يبه‪ ،‬وتضرب الوت حت دخل البحر‪ ،‬فأمسك ال عنه جرية البحر‪ ،‬حت كأن‬
‫أثره ف حجر‪ .‬قال ل عمرو‪ :‬هكذا كأن أثره ف حجر ‪ -‬وحلق بي إباميه واللتي تليانما ‪ -‬لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا‪،‬‬
‫قال‪ :‬قد قطع ال عنك النصب ‪ -‬ليست هذه عن سعيد ‪ -‬أخبه فرجعا‪ ،‬فوجدا خضرا‪ .‬قال ل عثمان بن أب سليمان‪ :‬على‬
‫طنفسة خضراء على كبد البحر‪ ،‬قال سعيد بن جبي‪ :‬مسجى بثوبه‪ ،‬قد جعل طرفه تت رجليه وطرفه تت رأسه‪ ،‬فسلم عليه‬
‫موسى فكشف عن وجهه وقال‪ :‬هل بأرضي من سلم‪ ،‬من أنت‪ :‬قال‪ :‬أنا موسى‪ ،‬قال‪ :‬موسى بن إسرائيل؟ قال‪ :‬نعم‪ .‬قال‪:‬‬
‫فما شأنك؟ قال‪ :‬جئت لتعلمن ما علمت رشدا‪ ،‬قال‪ :‬أما يكفيك أن التوراة بيديك‪ ،‬وأن الوحي يأتيك؟ يا موسى‪ ،‬إن ل‬
‫عل ما ل ينب غي لك أن تعل مه وإن لك عل ما ل ينب غي ل أن أعل مه‪ ،‬فأ خذ طائر بنقاره من الب حر‪ ،‬فقال‪ :‬وال ما عل مي و ما‬
‫علمك ف جنب علم ال‪ ،‬إل كما أخذ هذا الطائر بنقاره من البحر‪ ،‬حت إذا ركبا ف السفينة وجدا معابر صغارا‪ ،‬تمل أهل‬
‫هذا الساحل إل أهل الساحل الخر‪ ،‬عرفوه‪ ،‬فقالوا‪ :‬عبد ال الصال ‪ -‬قال‪:‬‬
‫قلنا لسعيد‪ :‬خضر‪ ،‬قال‪ :‬نعم ‪ -‬ل نمله بأجر‪ ،‬فخرقها ووتد فيها وتدا‪ ،‬قال موسى‪ :‬أخرقتها لتغرق أهلها‪ ،‬لقد جئت شيئا‬
‫إمرا ‪ -‬قال ماهد‪ :‬منكرا ‪ -‬قال‪ :‬أل أقل إنك لن تستطيع معي صبا‪ ،‬كانت الول نسيانا‪ ،‬والوسطى شرطا‪ ،‬والثالثة عمدا‪،‬‬
‫قال‪ :‬ل تؤاخذن با نسيت ول ترهقن من أمري عسرا‪ ،‬لقيا غلما فقتله‪ .‬قال يعلى‪ :‬قال سعيد‪ :‬وجد غلمانا يلعبون‪ ،‬فأخذ‬
‫غلما كافرا ظريفا فأضجعه ث ذبه بالسكي‪ ،‬قال‪ :‬أقتلت نفسا زكية بغي نفس ‪ -‬ل تعمل بالنث‪ ،‬وكان ابن عباس قرأها‪:‬‬
‫زكية زاكية مسلمة‪ ،‬كقولك غلما زكيا ‪ -‬فانطلقا فوجدا جدارا يريد أن ينقض فأقامه ‪ -‬قال سعيد بيده هكذا‪ ،‬ورفع يده ‪-‬‬
‫فاستقام ‪ -‬قال يعلى‪ :‬حسبت أن سعيدا قال‪ :‬فمسحه بيده فاستقام ‪ -‬لو شئت ل تذت عليه أجرا ‪ -‬قال سعيد‪ :‬أجرا نأكله‬
‫ وكان وراءهم ‪ -‬وكان أمامهم‪ ،‬قرأها ابن عباس‪ :‬أمامهم ملك‪ .‬يزعمون عن غي سعيد‪ :‬أنه هدد بن بدد‪ ،‬والغلم القتول‬‫ا سه يزعمون جي سور ‪ -‬ملك يأ خذ كل سفينة غ صبا‪ ،‬فأردت إذا هي مرت به أن يدع ها لعيب ها‪ ،‬فإذا جاوزوا أ صلحوها‬
‫فانتفعوا بام ‪ -‬ومنهمم ممن يقول سمدوها بقارورة‪ ،‬ومنهمم ممن يقول بالقار ‪ -‬كان أبواه مؤمنيم وكان كافرا‪ ،‬فخشينما أن‬
‫يرهقهما طغيانا وكفرا‪ ،‬أن يملهما حبه على أن يتابعاه على دينه‪ ،‬فأردنا أن يبدلما ربما خيا منه زكاة‪ ،‬لقوله أقتلت نفسا‬
‫زك ية‪ ،‬وأقرب رح ا‪ ،‬ه ا به أرحم منهما بالول الذي ق تل خضر)‪ .‬وز عم غي سعيد‪ :‬أن ما أبدل جار ية‪ ،‬وأ ما داوا بن أب‬
‫عاصم فقال‪ :‬عن غي واحد‪ :‬إنا جارية‪.‬‬

‫[‪]74‬‬
‫‪ - 217‬باب‪{ :‬فلما جاوزا قال لفتاه آتنا غدائنا لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا‪ .‬قال أرأيت إذ أوينا إل الصخرة فإن‬
‫نسيت الوت}‪.‬‬
‫إل قوله‪{ :‬عجبا} ‪{ ./63 ،62/‬صنعا} ‪ :/104/‬عمل‪{ .‬حول} ‪ :/108 /‬تول‪{ .‬قال ذلك ما كنا نبغ فارتد على‬
‫آثارهام قصمصا} ‪{ ./64/‬إمرا} ‪ :/71 /‬و{نكرا} ‪ :/74 /‬داهيمة‪{ .‬ينقمض} ‪ :/77 /‬ينقاض كمما تنقاض‬
‫السن‪{.‬لتخذت} ‪ :/77/‬واتذت واحد‪{ .‬رحا} ‪ :/81 /‬من الرحم‪ ،‬وهي أشد مبالغة من الرحة‪ ،‬ونظن أنه من الرحيم‪،‬‬
‫وتدعى مكة أم رحم‪ ،‬أي الرحة تنل با‪.‬‬
‫‪ - 4450‬حدثن قتيبة بن سعيد قال‪ :‬حدثن سفيان بن عيينة‪ ،‬عن عمرو ابن دينار‪ ،‬عن سعيد بن جبي قال‪ :‬قلت لبن‬
‫عباس‪:‬‬
‫إن نوفا البالكي يزعم‪ :‬أن موسى بن إسرائيل ليس بوسى الضر‪ ،‬فقال‪ :‬كذب عدو ال‪ .‬حدثنا أب بن كعب‪ ،‬عن رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم قال‪( :‬قام موسى خطيبا ف بن إسرائيل‪ ،‬فقيل له‪ :‬أي الناس أعلم؟ قال‪ :‬أنا‪ ،‬فعتب ال عليه‪ ،‬إذ ل يرد‬
‫العلم إليه‪ ،‬وأوحى إليه‪ :‬بلى‪ ،‬عبد من عبادي بجمع البحرين‪ ،‬هو أعلم منك‪ .‬قال‪ :‬أي رب‪ ،‬كيف السبيل إليه؟ قال‪ :‬تأخذ‬
‫حوتا ف مكتل‪ ،‬فحيثما فقدت الوت فاتبعه‪ ،‬قال‪ :‬فخرج موسى ومعه فتاه يوشع بن نون‪ ،‬ومعهما الوت‪ ،‬حت انتهيا إل‬
‫الصخرة فنل عندها‪ ،‬قال‪ :‬فوضع موسى رأسه فنام‪ .‬قال سفيان‪ :‬وف حديث غي عمرو قال‪ :‬وف أصل الصخرة عي يقال لا‬
‫الياة‪ ،‬ل يصيب من مائها شيء إل حيي‪ ،‬فأصاب الوت من ماء تلك العي‪ ،‬قال‪ :‬فتحرك وانسل من الكتل فدخل البحر‪،‬‬
‫فلما استيقظ موسى قال لفتاه‪{ :‬آتنا غداءنا}‪ .‬الية‪ ،‬قال‪ :‬ول يد النصب حت جاوز ما أمر به‪ ،‬قال له فتاه يوشع بن نون‪:‬‬
‫{أرأ يت إذ أوي نا إل ال صخرة فإ ن ن سيت الوت}‪ .‬ال ية‪ ،‬قال‪ :‬فرج عا يق صان ف آثاره ا‪ ،‬فوجدا ف الب حر كالطاق م ر‬
‫الوت‪ ،‬فكان لفتاه عجبا وللحوت سربا‪ ،‬قال‪ :‬فلما انتهيا إل الصخرة‪ ،‬إذ ها برجل مسجى بثوب‪ ،‬فسلم عليه موسى‪ ،‬قال‪:‬‬
‫وأ ن بأر ضك ال سلم‪ ،‬فقال‪ :‬أ نا مو سى‪ ،‬قال‪ :‬مو سى ب ن إ سرائيل؟ قال‪ :‬ن عم‪ ،‬قال‪ :‬هل أتب عك على أن تعلم ن م ا عل مت‬
‫رشدا‪ .‬قال له ال ضر‪ :‬يا مو سى إ نك على علم من علم ال علم كه ال ل أعل مه‪ ،‬وأ نا على علم من علم ال علمن يه ال ل‬
‫تعلمه‪ .‬قال‪ :‬بل أتبعك؟ قال‪ :‬فإن‬
‫اتبعت ن فل ت سألن عن ش يء ح ت أحدث لك م نه ذكرا‪ .‬فانطل قا يشيان على ال ساحل‪ ،‬فمرت ب ما سفينة فعرف ال ضر‪،‬‬
‫فحملوهم ف سفينتهم بغي نول‪ ،‬يقول‪ :‬بغي أجر‪ ،‬فركبا السفينة‪ .‬قال‪ :‬ووقع عصفور على حرف السفينة‪ ،‬فغمس منقاره ف‬
‫البحر‪ ،‬فقال الضر لوسى‪ :‬ما علمك وعلمي وعلم اللئق ف علم ال‪ ،‬إل مقدار ما غمس هذا العصفور منقاره‪ ،‬قال‪ :‬فلم‬
‫يف جأ مو سى إذ ع مد ال ضر إل قدوم فخرق ال سفينة‪ ،‬فقال له مو سى‪ :‬قوم حلو نا بغ ي نول‪ ،‬عمدت إل سفينتهم فخرقت ها‬
‫لتغرق أهلها‪{ :‬لقد جئت} الية‪ ،‬فانطلقا إذا ها بغلم يلعب مع الغلمان‪ ،‬فأخذ الضر برأسه فقطعه‪ ،‬قال له موسى‪ :‬أقتلت‬
‫نفسا زكية بغ ي نفس‪ ،‬لقد جئت شيئا نكرا‪ ،‬قال‪ :‬أل أ قل لك إنك لن تستطيع معي صبا ‪ -‬إل قوله ‪ -‬فأبوا أن يضيفوها‬
‫فوجدا فيها جدارا يريد أن ينقض‪ ،‬فقال بيده‪ :‬هكذا فأقامه‪ ،‬فقال له موسى‪ :‬إنا دخلنا هذه القرية فلم يضيفونا ول يطعمونا‪،‬‬
‫لو شئت ل تذت عليه أجر‪ ،‬قال‪ :‬هذا فراق بين وبينك‪ ،‬سأنبئك بتأويل ما ل تستطع عليه صبا‪ .‬فقال رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم‪ :‬وددنا أن موسى صب حت يقص علينا من أمرها)‪ .‬قال‪ :‬وكان ابن عباس يقرأ‪ :‬وكان أمامهم ملك يأخذ كل‬
‫سفينة صالة غصبا‪ ،‬وأما الغلم فكان كافرا‪.‬‬
‫[‪]74‬‬

‫‪ - 218‬باب‪{ :‬قل هل ننبئكم بالخسرين أعمال} ‪./103/‬‬
‫‪ - 4451‬حدثن ممد بن بشار‪ :‬حدثنا ممد بن جعفر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن عمرو بن مرة‪ ،‬عن مصعب بن سعد قال‪:‬‬
‫سألت أب‪{ :‬قل هل ننبئكم بالخسرين أعمال}‪ .‬هم الرورية؟ قال‪ :‬ل‪ ،‬هم اليهود والنصارى‪ ،‬أما اليهود‪ :‬فكذبوا ممدا‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وأما النصارى‪ :‬كفروا بالنة وقالوا‪ :‬لطعام فيها ول شراب‪ ،‬والرورية‪{ :‬الذين ينقضون عهد ال من‬
‫بعد ميثاقه}‪ .‬وكان سعد يسميهم الفاسقي‪.‬‬
‫‪ - 219‬باب‪{ :‬أولئك الذين كفروا بآيات ربم ولقائه فحبطت أعمالم}‪ .‬الية‪./105/‬‬
‫‪ - 4452‬حدثنا ممد بن عبد ال‪ :‬حدثنا سعيد بن أب مري‪ :‬أخبنا الغية قال‪ :‬حدثن أبو الزناد‪ ،‬عن العرج‪ ،‬عن أب‬
‫هريرة رضي ال عنه‪ ،‬عن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪:‬‬
‫(إنه ليأت الرجل العظيم السمي يوم القيامة‪ ،‬ل يزن عند ال جناح بعوضة‪ .‬وقال‪ :‬اقرؤوا إن شئتم‪{ :‬فل نقيم لم يوم القيامة‬
‫وزنا})‪.‬‬
‫وعن يي بن بكي‪ ،‬عن الغية بن عبد الرحن‪ ،‬عن أب الزناد مثله‪.‬‬
‫‪ - 220‬باب‪ :‬تفسي سورة مري‪.‬‬
‫قال ا بن عباس‪{ :‬أ سع ب م وأب صر} ال يقوله‪ ،‬و هم اليوم ل ي سمعون ول يب صرون { ف ضلل مبي} ‪ :/38/‬يع ن قوله‬
‫{اسع بم وأبصر}‪ :‬الكفار يومئذ أسع شيء وأبصره‪{ .‬لرجنك} ‪ :/46/‬لشتمنك‪{ .‬ورئيا} ‪ :/74/‬منظرا‪.‬‬
‫وقال أبو وائل‪ :‬علمت مري أن التقي ذو نية حت قالت‪{ :‬إن أعوذ‬
‫بالرحن منك إن كنت تقيا} ‪./18/‬‬
‫وقال ابن عيينة‪{ :‬تؤزهم أزا} ‪ :/83/‬تزعجهم إل العاصي إزعاجا‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬لدا} ‪ :/97/‬عوجا‪.‬‬
‫قال ابن عباس‪{ :‬وردا} ‪ :/86/‬عطاشا‪{ .‬أثاثا} ‪ :/74/‬مال‪{ .‬إدا} ‪ :/89/‬قول عظيما‪{ .‬ركزا} ‪ :/98/‬صوتا‪.‬‬
‫وقال ما هد‪{ :‬فليمدد} ‪ :/75/‬فليد عه‪{ .‬غ يا} ‪ :/59 /‬خ سرانا‪{ .‬بك يا} ‪ :/58 /‬جا عة باك‪ { .‬صليا} ‪ :/70 /‬صلي‬
‫يصلى‪{ .‬نديا} ‪ :/73/‬والنادي واحد‪ ،‬ملسا‪.‬‬
‫‪ - 221‬باب‪{ :‬وأنذرهم يوم السرة} ‪./39/‬‬
‫‪ - 4453‬حدثنا عمر بن حفص بن غياث‪ :‬حدثنا أب‪ :‬حدثنا العمش‪ :‬حدثنا أبو صال‪ ،‬عن أب سعيد الدري رضي ال‬
‫عنه قال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫(يؤتى بالوت كهيئة كبش أملح‪ ،‬فينادي مناد‪ :‬يا أهل النة‪ ،‬فيشرئبون وينظرون‪ ،‬فيقول‪ :‬هل تعرفون هذا؟ فيقولون‪ :‬نعم‪،‬‬
‫هذا الوت‪ ،‬وكلهم قد رآه‪ .‬ث ينادي‪ :‬يا أهل النار‪ ،‬فيشرئبون وينظرون‪ ،‬فيقول‪ :‬هل تعرفون هذا؟ فيقولون‪ :‬نعم‪ ،‬هذا الوت‪،‬‬
‫وكلهم قد رآه‪ ،‬فيذبح‪ .‬ث يقول‪ :‬يا أهل النة خلود فل موت‪ ،‬ويا أهل النار خلود فل موت‪ .‬ث قرأ‪{ :‬وأنذرهم يوم السرة‬
‫إذ قضي المر وهم ف غفلة ‪ -‬وهؤلء ف غفلة أهل الدنيا ‪ -‬وهم ل يؤمنون})‪.‬‬

‫‪ - 222‬باب‪{ :‬وما نتنل إل بأمر ربك} ‪./64/‬‬
‫‪ - 4454‬حدثنا أبو نعيم‪ :‬حدثنا عمر بن ذر قال‪ :‬سعت أب‪ ،‬عن سعيد ابن جبي‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنه قال‪ :‬قال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم لبيل‪:‬‬
‫(ما ينعك أن تزورنا أكثر ما تزورنا)‪ .‬فنلت‪{ :‬وما نتنل إل بأمر ربك له ما بي أيدينا وما خلفنا}‪.‬‬
‫[‪]3046‬‬
‫‪ - 223‬باب‪{ :‬أفرأيت الذي كفر بآياتنا وقال لوتي مال وولدا} ‪./77/‬‬
‫‪ - 4455‬حدثنا الميدي‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن أب الضحى‪ ،‬عن مسروق قال‪ :‬سعت خبابا قال‪:‬‬
‫جئت العاصي بن وائل السهمي أتقاضاه حقا ل عنده‪ ،‬فقال‪ :‬ل أعطيك حت تكفر بحمد صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقلت‪ :‬ل‪،‬‬
‫حتم توت ثم تبعمث‪ ،‬قال‪ :‬وإنم ليمت ثم مبعوث؟ قلت‪ :‬نعمم‪ ،‬قال‪ :‬إن ل هناك مال وولدا فأقضيكمه‪ ،‬فنلت هذه اليمة‪:‬‬
‫{أفرأيت الذي كفر بآياتنا وقال لوتي مال وولدا}‪.‬‬
‫رواه الثوري‪ ،‬وشعبة‪ ،‬وحفص‪ ،‬وأبو معاوية‪ ،‬ووكيع‪ ،‬عن العمش‪.‬‬
‫[‪]1985‬‬
‫‪ - 224‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬أطلع الغيب أم اتذ عند الرحن عهدا} ‪./78/‬‬
‫قال‪ :‬موثقا‪.‬‬
‫‪ - 4456‬حدثنا ممد بن كثي‪ :‬أخبنا سفيان‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن أب الضحى‪ ،‬عن مسروق‪ ،‬عن خباب قال‪:‬‬
‫كنت قينا بكة‪ ،‬فعملت للعاصي بن وائل السهمي سيفا‪ ،‬فجئت أتقاضاه‪ ،‬فقال‪ :‬لأعطيك حت تكفر بحمد‪ ،‬قلت‪ :‬لأكفر‬
‫بحمد صلى ال عليه وسلم حت ييتك ال ث يييك‪ ،‬قال‪ :‬إذا أماتن ال ث بعثن ول مال وولد‪ ،‬فأنزل ال‪{ :‬أفرأيت الذي‬
‫كفر بآياتنا وقال لوتي مال وولدا‪ .‬أطلع الغيب أم اتذ عند الرحن عهدا}‪ .‬قال‪ :‬موثقا‪.‬‬
‫ل يقل الشجعي عن سفيان‪ :‬سيفا‪ ،‬ول موثقا‪.‬‬
‫[‪]1985‬‬
‫‪ - 225‬باب‪{ :‬كل سنكتب ما يقول وند له من العذاب مدا} ‪./79/‬‬
‫‪ - 4457‬حدثنا بشر بن خالد‪ :‬حدثنا ممد بن جعفر‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن سليمان‪ :‬سعت أبا الضحى يدث عن مسروق‪ ،‬عن‬
‫خباب قال‪:‬‬
‫كنت قينا ف الاهلية‪ ،‬وكان ل دين على العاصي بن وائل‪ ،‬قال‪ :‬فأتاه يتقاضاه‪ ،‬فقال‪ :‬لأعطيك حت تكفر بحمد صلى ال‬
‫عليه وسلم‪ ،‬فقال‪ :‬وال ل أكفر حت ييتك ال ث تبعث‪ ،‬قال‪ :‬فذرن حت أموت ث أبعث‪ ،‬فسوف أوتى مال وولدا فأقضيك‪،‬‬
‫فنلت هذه الية‪{ :‬أفرأيت الذي كفر بآياتنا وقال لوتي مال وولدا}‪.‬‬
‫[‪]1985‬‬
‫‪ - 226‬باب‪ :‬قوله عز وجل‪{ :‬ونرثه ما يقول ويأتينا فردا} ‪./80/‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬البال هدا} ‪ :/90/‬هدما‪.‬‬
‫‪ - 4458‬حدثنا يي‪ :‬حدثنا وكيع‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن أب الضحى‪ ،‬عن مسروق‪ ،‬عن خباب قال‪:‬‬
‫كنت رجل قينا‪ ،‬وكان ل على العاصي بن وائل دين‪ ،‬فأتيته أتقاضاه‪ ،‬فقال ل‪ :‬ل أقضيك حت تكفر بحمد‪ ،‬قال‪ :‬قلت‪ :‬لن‬

‫أك فر به ح ت توت ث تب عث‪ ،‬قال‪ :‬وإ ن لبعوث من ب عد الوت‪ ،‬ف سوف أقض يك إذا رج عت إل مال وولد‪ ،‬قال‪ :‬فنلت‪:‬‬
‫{أفرأيت الذي كفر بآياتنا وقال لوتي مال وولدا‪ .‬أطلع الغيب أم اتذ عند الرحن عهدا‪ .‬كل سنكتب ما يقول وند له من‬
‫العذاب مدا‪ .‬ونرثه ما يقول ويأتينا فردا}‪.‬‬
‫[‪]1985‬‬
‫‪ - 227‬باب‪ :‬تفسي سورة طه‪.‬‬
‫قال ابن جبي‪ :‬بالنبطية {طه} ‪ :/1/‬يا رجل‪ .‬قال ماهد‪{ :‬ألقى} ‪ :/87/‬صنع‪ .‬يقال‪ :‬كل ما ل ينطق برف‪ ،‬أو فيه تتمة‪،‬‬
‫أو فأفأة‪ ،‬فهي عقدة‪{ .‬أزري} ‪ :/31/‬ظهري‪{ .‬فيسحتكم} ‪ :/61 /‬يهلككم‪{ .‬الثلى} ‪ :/63 /‬تأنيث المثل‪ ،‬يقول‪:‬‬
‫بدينكم‪ ،‬يقال‪ :‬خذ الثلى خذ المثل‪{ .‬ث ائتوا صفا} ‪ :/64/‬يقال‪ :‬هل أتيت الصف اليوم‪ ،‬يعن الصلى الذي يصلى فيه‪.‬‬
‫{فأو جس} ‪ :/67/‬أض مر خو فا‪ ،‬فذه بت الواو من {خي فة} لك سرة الاء‪ { .‬ف جذوع} ‪ :/71 /‬أي على جذوع‪.‬‬
‫{خطبك} ‪ :/95/‬بالك‪{ .‬مساس} ‪ :/97 /‬مصدر ماسه مساسا‪{ .‬لننسفنه} ‪ :/97 /‬لنذرينه‪{ :‬قاعا} ‪ :/106 /‬يعلوه‬
‫الاء‪ ،‬والصفصف الستوي من الرض‪.‬‬
‫وقال ما هد‪{ :‬أوزارا} أثقال { من زي نة القوم} و هي اللي ال ت ا ستعاروا من آل فرعون {فقذفنا ها} ‪ :/87/‬فألقينا ها‪.‬‬
‫{ألقى} ‪ :/87/‬صنع‪{ .‬فنسي} ‪ :/88/‬موساهم‪ ،‬يقولونه‪ :‬أخطأ الرب‪{ .‬ل يرجع إليهم قول} ‪ :/89/‬العجل‪{ .‬هسا}‬
‫‪ :/108/‬حس القدام‪{ .‬حشرتن أعمى} ‪ :/125/‬عن حجت‪{ .‬وقد كنت بصيا} ‪ :/125/‬ف الدنيا‪.‬‬
‫قال ا بن عباس‪{ :‬بق بس} ‪ :/10/‬ضلوا الطر يق‪ ،‬وكانوا شات ي‪ ،‬فقال‪ :‬إن ل أ جد علي ها من يهدي الطر يق آت كم بنار‬
‫توقدون‪.‬‬
‫وقال ابن عيينة‪{ :‬أمثلهم} ‪ :/104/‬أعدلم طريقة‪.‬‬
‫وقال ا بن عباس‪{ :‬هض ما} ‪ :/112/‬ليظلم فيه ضم من ح سناته‪{ .‬عو جا} ‪ :/107 /‬واد يا‪{ .‬أم تا} ‪ :/107 /‬راب ية‪.‬‬
‫{ سيتا} حالت ها {الول} ‪{ ./21 /‬الن هى} ‪ :/54 /‬الت قى‪{ .‬ضن كا} ‪ :/124 /‬الشقاء‪{ .‬هوى} ‪ :/81 /‬ش قي‪.‬‬
‫{بالوادي القدس} البارك {طوى} ‪ :/12/‬اسم الوادي‪{ .‬بلكنا} ‪ :/87/‬بأمرنا‪{ .‬مكانا سوى} ‪ :/58/‬منصف بينهم‪.‬‬
‫{يبسا} ‪ :/77/‬يابسا‪{ .‬على قدر} ‪ :/40/‬موعد‪{ .‬لتينا} ‪ :/42/‬تضعفا‪.‬‬
‫‪ - 228‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬واصطنعتك لنفسي} ‪./41/‬‬
‫‪ - 4459‬حدثنا الصلت بن ممد‪ :‬حدثنا مهدي بن ميمون‪ :‬حدثنا ممد بن سيين‪ ،‬عن أب هريرة‪ ،‬عن رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم قال‪:‬‬
‫(التقى آدم وموسى‪ ،‬فقال موسى لدم‪ :‬آنت الذي أشقيت الناس وأخرجتهم من النة؟ قال له آدم‪ :‬آنت الذي اصطفاك ال‬
‫بر سالته‪ ،‬وا صطفاك لنف سه‪ ،‬وأنزل عل يك التوراة؟ قال‪ :‬ن عم‪ ،‬قال‪ :‬فوجدت ا ك تب علي ق بل أن يلق ن؟ قال‪ :‬ن عم‪ ،‬ف حج آدم‬
‫موسى)‬
‫[‪]3228‬‬
‫{اليم} ‪ :/39/‬البحر‪.‬‬

‫‪ - 229‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬ولقد أوحينا إل موسى أن أسر بعبادي فاضرب لم طريقا ف البحر يبسا ل تاف دركا ول‬

‫تشى‪ .‬فأتبعهم فرعون بنوده فغشيهم من اليم ما غشيهم وأضل فرعون قومه وما هدى} ‪./78 ،77/‬‬

‫‪ - 4460‬حدثن يعقوب بن إبراهيم‪ :‬حدثنا روح‪ :‬حدثنا شعبة‪ :‬حدثنا أبو بشر‪ ،‬عن سعيد بن جبي‪ ،‬عن ابن عباس رضي‬
‫ال عنهما قال‪:‬‬
‫لا قدم رسول ال صلى ال عليه وسلم الدينة‪ ،‬واليهود تصوم عاشوراء‪ ،‬فسألم فقالوا‪ :‬هذا اليوم الذي ظهر فيه موسى على‬
‫فرعون‪ ،‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬نن أول بوسى منهم‪ ،‬فصوموه)‪.‬‬
‫[‪]1900‬‬
‫‪ - 230‬باب‪{ :‬فل يرجنكما من النة فتشقى} ‪./117/‬‬
‫‪ - 4461‬حدثنا قتيبة‪ :‬حدثنا أيوب بن النجار‪ ،‬عن يي بن أب كثي‪ ،‬عن أب سلمة بن عبد الرحن‪ ،‬عن أب هريرة رضي‬
‫ال عنه‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪:‬‬
‫(حاج موسى آدم‪ ،‬فقال له‪ :‬أنت الذي أخرجت الناس من النة بذنبك وأشقيتهم‪ ،‬قال‪:‬‬
‫قال آدم‪ :‬يا موسى أنت الذي اصطفاك ال برسالته وبكلمه‪ ،‬أتلومن على أمر كتبه ال علي قبل أن يلقن‪ ،‬أو قدره علي قبل‬
‫أن يلقن؟ قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬فحج آدم موسى)‪.‬‬
‫[‪]3228‬‬
‫‪ - 231‬باب‪ :‬تفسي سورة النبياء‪.‬‬
‫‪ - 4462‬حدثنا ممد بن بشار‪ :‬حدثنا غندر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن أب إسحاق قال‪ :‬سعت عبد الرحن بن يزيد‪،‬‬
‫عن عبد ال قال‪ :‬بن إسرائيل والكهف ومري وطه والنبياء‪ :‬هن من العتاق الول‪ ،‬وهن من تلدي‪.‬‬
‫[‪]4431‬‬
‫وقال قتادة‪{ :‬جذاذا} ‪ :/58/‬قطعهن‪.‬‬
‫وقال السن‪{ :‬ف فلك} ‪ :/33/‬مثل فلكة الغزل {يسبحون} يدورون‪.‬‬
‫قال ابن عباس‪{ :‬نفشت} ‪ :/78/‬رعت ليل‪{ .‬يصحبون} ‪ :/43/‬ينعون‪{ .‬أمتكم أمة واحدة} ‪ :/92/‬قال‪ :‬دينكم دين‬
‫واحد‪.‬‬
‫وقال عكرمة‪{ :‬حصب} ‪ :/98/‬حطب بالبشية‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬أحسوا} ‪ :/12/‬توقعوا‪ ،‬من أحسست‪{ .‬خامدين} ‪ :/15 /‬هامدين‪{ .‬حصيد} ‪/‬هود‪ :/100 :‬مستأصل‪،‬‬
‫يقع على الواحد والثني والميع‪{ .‬ل يستحسرون} ‪ :/19/‬ل يعيون‪ ،‬ومنه‪{ :‬حسي} ‪/‬اللك‪ ./4 :‬وحسرت بعيي‪.‬‬
‫{عم يق} ‪/‬ال ج‪ :/27 :‬بع يد‪{ .‬نك سوا} ‪ :/65 /‬ردوا‪ { .‬صنعة لبوس} ‪ :/80 /‬الدروع‪{ .‬تقطعوا أمر هم} ‪:/93 /‬‬
‫اختلفوا‪ .‬السيس والس والرس والمس واحد‪ ،‬وهو من الصوت الفي‪{ .‬آذناك} ‪/‬فصلت‪ :/47 :‬أعلمناك‪{ .‬آذنتكم}‬
‫‪ :/109/‬إذا أعلمته‪ ،‬فأنت وهو {على سواء} ‪ :/109/‬ل تغدر‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬لعلكم تسألون} ‪ :/13/‬تفهمون‪{ .‬ارتضى} ‪ :/28 /‬رضي‪{ .‬التماثيل} ‪ :/52 /‬الصنام‪{ .‬السجل} ‪/‬‬
‫‪ :/104‬الصحيفة‪.‬‬

‫‪ - 232‬باب‪{ :‬كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا} ‪./104/‬‬
‫‪ - 4463‬حدثنا سليمان بن حرب‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن الغية بن النعمان‪ ،‬شيخ من النخع‪ ،‬عن سعيد بن جبي‪ ،‬عن ابن‬
‫عباس رضي ال عنهما قال‪ :‬خطب النب صلى ال عليه وسلم فقال‪:‬‬
‫(إنكم مشورون إل ال حفاة عراة غرل‪{ :‬كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلي}‪ .‬ث إن أول من يكسى يوم‬
‫القيا مة إبراه يم‪ ،‬أل إ نه ياء برجال من أم ت فيؤ خذ ب م ذات الشمال‪ ،‬فأقول‪ :‬يارب أ صحاب‪ ،‬فيقال‪ :‬لتدري ما أحدثوا‬
‫بعدك‪ ،‬فأقول كمما قال العبمد الصمال‪{ :‬وكنمت عليهمم شهيدا مما دممت ‪ -‬إل قوله ‪ -‬شهيمد}‪ .‬فيقال‪ :‬إن هؤلء ل يزالوا‬
‫مرتدين على أعقابم منذ فارقتهم)‪.‬‬
‫[‪]3171‬‬
‫‪ - 233‬باب‪ :‬تفسي سورة الج‪.‬‬
‫وقال ابن عيينة‪{ :‬الخبتي} ‪ :/34/‬الطمئني‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬ف أمنيته} ‪ :/52/‬إذا حدث ألقى الشيطان ف حديثه‪ ،‬فيبطل ال ما يلقي الشيطان ويكم آياته‪ ،‬ويقال‪:‬‬
‫أمنيته قراءته‪{ ،‬إل أمان} ‪/‬البقرة‪ :/78 :‬يقرؤون ول يكتبون‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬مشيد} ‪ :/45/‬بالقصة‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬يسطون} ‪ :/72/‬يفرطون‪ ،‬من السطوة‪ ،‬ويقال‪{ :‬يسطون} يبطشون‪.‬‬
‫{وهدوا إل الطيب من القول} ‪ :/24/‬ألموا‪.‬‬
‫قال ابن عباس‪{ :‬بسبب} ‪ :/15/‬ببل إل سقف البيت‪{ .‬وهدوا إل الطيب} ألموا إل القرآن‪.‬‬
‫{تذهل} ‪ :/2/‬تشغل‪.‬‬
‫‪ - 234‬باب‪{ :‬وترى الناس سكارى} ‪./2/‬‬
‫‪ - 4464‬حدثنا عمر بن حفص‪ :‬حدثنا أب‪ :‬حدثنا العمش‪ :‬حدثنا أبو صال‪ ،‬عن أب سعيد الدري قال‪ :‬قال النب صلى‬
‫ال عليه وسلم‪:‬‬
‫(يقول ال عز وجل يوم القيامة‪ :‬يا آدم‪ ،‬يقول‪ :‬لبيك ربنا وسعديك‪ ،‬فينادى بصوت‪ :‬إن ال يأمرك أن ترج من ذريتك بعثا‬
‫إل النار‪ ،‬قال‪ :‬يارب وما بعث النار؟ قال‪ :‬من كل ألف ‪ -‬أراه قال ‪ -‬تسعمائة وتسعة وتسعي‪ ،‬فحينئذ تضع الامل حلها‪،‬‬
‫ويشيمب الوليمد‪ ،‬وترى الناس سمكارى ومما همم بسمكارى ولكمن عذاب ال شديمد)‪ .‬فشمق ذلك على الناس حتم تغيت‬
‫وجوههم‪ .‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬من يأجوج ومأجوج تسعمائة وتسعة وتسعي ومنكم واحد‪ ،‬ث أنتم ف الناس‬
‫كالشعرة السوداء ف جنب الثور البيض‪ ،‬أو كالشعرة البيضاء ف جنب الثور السود‪ ،‬وإن لرجو أن تكونوا ربع أهل النة)‪.‬‬
‫فكبنا‪ ،‬ث قال‪( :‬ثلث أهل النة)‪ .‬فكبنا‪ ،‬ث قال‪( :‬شطر أهل النة)‪ .‬فكبنا‪.‬‬
‫قال أبو أسامة‪ ،‬عن العمش‪{ :‬ترى الناس سكارى وماهم بسكارى}‪ .‬وقال‪( :‬من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعي)‪.‬‬
‫وقال جرير وعيسى بن يونس وأبو معاوية‪{ :‬سكرى وماهم بسكرى}‪.‬‬
‫[‪]3170‬‬

‫‪ - 235‬باب‪{ :‬ومن الناس من يعبد ال على حرف فإن أصابه خي اطمأن به وإن أصابته فتنة انقلب على وجهه‬

‫خسر الدنيا والخرة}‪.‬‬

‫إل قوله‪{ :‬ذلك هو الضلل البعيد} ‪{ ./12 ،11/‬أترفناهم} ‪/‬الؤمنون‪ :/33 :‬وسعناهم‪.‬‬
‫‪ - 4465‬حدثن إبراهيم بن الارث‪ :‬حدثنا بن أب بكي‪ :‬حدثنا إسرائيل‪ ،‬عن أب حصي‪ ،‬عن سعيد بن جبي‪ ،‬عن ابن‬
‫عباس رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫{ومن الناس من يعبد ال على حرف}‪ .‬قال‪ :‬كان الرجل يقدم الدينة‪ ،‬فإن ولدت امرأته غلما‪ ،‬ونتجت خيله‪ ،‬قال‪ :‬هذا‬
‫دين صال‪ ،‬وإن ل تلد امرأته ول تنتج خيله‪ ،‬قال‪ :‬هذا دين سوء‪.‬‬
‫‪ - 236‬باب‪{ :‬هذان خصمان اختصموا ف ربم} ‪./19/‬‬
‫‪ - 4466‬حدثنا حجاج بن منهال‪ :‬حدثنا هشيم‪ :‬أخبنا أبو هاشم‪ ،‬عن أب ملز‪ ،‬عن قيس بن عباد‪ ،‬عن أب ذر رضي ال‬
‫عنه‪:‬‬
‫أنه كان يقسم فيها‪ :‬إن هذه الية‪{ :‬هذان خصمان اختصموا ف ربم}‪ .‬نزلت ف‪ :‬حزة وصاحبيه‪ ،‬وعتبة وصاحبيه‪ ،‬يوم‬
‫برزوا ف يوم بدر‪.‬‬
‫رواه سفيان‪ ،‬عن أب هاشم‪ .‬وقال عثمان‪ :‬عن جرير‪ ،‬عن منصور‪ ،‬عن أب هاشم‪ ،‬عن أب ملز‪ :‬قوله‪.‬‬
‫[‪]3748‬‬
‫‪ - 4467‬حدثنا حجاج بن منهال‪ :‬حدثنا معتمر بن سليمان قال‪ :‬سعت أب قال‪ :‬حدثنا أبو ملز‪ ،‬عن قيس بن عباد‪ ،‬عن‬
‫علي بن أب طالب رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫أنا أول من يثو بي يدي الرحن للخصومة يوم القيامة‪ .‬قال قيس‪ :‬وفيهم نزلت‪{ :‬هذان خصمان اختصموا ف ربم}‪ .‬قال‬
‫هم الذين بارزوا يوم بدر‪ :‬علي وحزة وعبيدة‪ ،‬وشيبة بن ربيعة وعتبة بن ربيعة والوليد بن عتبة‪.‬‬
‫[‪]3747‬‬
‫‪ - 237‬باب‪ :‬تفسي سورة الؤمني‪.‬‬
‫قال ابن عيينة‪{ :‬سبع طرائق} ‪ :/7/‬سبع ساوات‪{ .‬لا سابقون} ‪ :/61 /‬سبقت لم السعادة‪{ .‬قلوبم وجلة} ‪:/60 /‬‬
‫خائفي‪.‬‬
‫قال ابن عباس‪{ :‬هيهات هيهات} ‪ :/36/‬بعيد بعيد‪{ .‬فاسأل العادين} ‪ :/113 /‬اللئكة‪{ .‬لناكبون} ‪ :/74 /‬لعادون‪.‬‬
‫{كالون} ‪ :/104/‬عابسون‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬من سللة} ‪ :/12/‬الولد‪ ،‬والنطفة السللة‪ .‬والنة والنون واحد‪ .‬والغثاء الزبد‪ ،‬وما ارتفع عن الاء‪ ،‬ومال‬
‫ينتفع به‪.‬‬
‫{يأرون} ‪ :/64 /‬يرفعون أصواتم كما تأر البقرة‪{ .‬على أعقابكم} ‪ :/66 /‬رجع على عقبيه‪{ .‬سامرا} ‪ :/67 /‬من‬
‫السمر‪ ،‬والميع السمار‪ ،‬والسامر ها هنا ف موضع المع‪{ .‬تسحرون} ‪ :/89/‬تعمون‪ ،‬من السحر‪.‬‬
‫‪ - 238‬باب‪ :‬تفسي سورة النور‪.‬‬
‫{ من خلله} ‪ :/43 /‬من ب ي أضعاف ال سحاب‪ { .‬سنا بر قه} ‪ :/43 /‬الضياء‪{ .‬مذعن ي} ‪ :/49 /‬يقال للم ستخذي‬
‫مذعن‪{ .‬أشتاتا} ‪ :/61/‬وشت وشتات وشت واحد‪.‬‬

‫وقال ابن عباس‪{ :‬سورة أنزلناها} ‪ :/1/‬بيناها‪.‬‬
‫وقال غيه‪ :‬سي القرآن لماعة السور‪ ،‬وسيت السورة لنا مقطوعة من الخرى‪ ،‬فلما قرن بعضها إل بعض سي قرآنا‪.‬‬
‫وقال سعد بن عياض الثمال‪ :‬الشكاة‪ :‬الكوة بلسان البشة‪.‬‬
‫وقوله تعال‪{ :‬إن علينا جعه وقرآنه} ‪/‬القيامة‪ :/17 :‬تأليف بعضه إل بعض {فإذا قرأناه فاتبع قرآنه} ‪/‬القيامة‪ :/18 :‬فإذا‬
‫جعناه وألفناه فاتبع قرآنه‪ ،‬أي ما جع فيه‪ ،‬فاعمل با أمرك وانته عما ناك ال‪ .‬ويقال‪ :‬ليس لشعره قرآن‪ ،‬أي تأليف‪.‬‬
‫وسمي الفرقان‪ ،‬لنمه يفرق بيم القم والباطمل‪ .‬ويقال‪ :‬للمرأة‪ :‬مما قرأت بسمل قمط‪ ،‬أي ل تممع فم بطنهما ولدا‪ .‬وقال‪:‬‬
‫{فرضناها} ‪ :/1/‬أنزلنا فيها فرائض متلفة‪ ،‬ومن قرأ‪{ :‬فرضناها} يقول فرضنا عليكم وعلى من بعدكم‪.‬‬
‫قال ماهد‪{ :‬أو الطفل الذين ل يظهروا} ‪ :/31/‬ل يدروا‪ ،‬لا بم من الصغر‪.‬‬
‫وقال الشعب‪{ :‬غي أول الربة} ‪ :/31/‬من ليس له أرب‪ ،‬وقال طاوس‪ :‬هو الحق الذي ل حاجة له ف النساء‪ .‬وقال‬
‫ماهد‪ :‬ل يهمه إل بطنه‪ ،‬ول ياف على النساء‪.‬‬
‫‪ - 239‬باب‪ :‬قوله عز وجل‪{ :‬والذين يرمون أزواجهم ول يكن لم شهداء إل أنفسهم فشهادة أحدهم أربع‬

‫شهادات بال إنه لن الصادقي} ‪./6/‬‬

‫‪ - 4468‬حدثنا إسحاق‪ :‬حدثنا ممد بن يوسف‪ :‬حدثنا الوزاعي قال‪ :‬حدثن الزهري‪ ،‬عن سهل بن سعد‪:‬‬
‫أن عويرا أتى عاصم بن عدي‪ ،‬وكان سيد بن عجلن‪ ،‬فقال‪ :‬كيف‬
‫تقولون ف رجل وجد مع امرأته رجل‪ ،‬أيقتله فتقتلونه‪ ،‬أم كيف يصنع؟ سل ل رسول ال صلى ال عليه وسلم عن ذلك‪.‬‬
‫فأتى عاصم النب صلى ال عليه وسلم فقال‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬فكره رسول ال صلى ال عليه وسلم السائل‪ ،‬فسأله عوير فقال‪:‬‬
‫إن رسول ال صلى ال عليه وسلم كره السائل وعابا‪ ،‬قال عوير‪ :‬وال ل أنتهي حت أسأل رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫عن ذلك‪ ،‬فجاء عوي ر فقال‪ :‬يا ر سول ال‪ ،‬ر جل و جد مع امرأ ته رجل‪ ،‬أيقتله فتقتلو نه‪ ،‬أم ك يف ي صنع؟ فقال ر سول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم‪( :‬قد أنزل ال القرآن فيك وف صاحبتك)‪ .‬فأمرها رسول ال صلى ال عليه وسلم باللعنة با سى ال‬
‫ف كتابه‪ ،‬فلعنها‪ ،‬ث قال‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬إن حبستها فقد ظلمتها‪ ،‬فطلقها‪ ،‬فكانت سنة لن كان بعدها ف التلعني‪ ،‬ث قال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬انظروا‪ ،‬فإن جاءت به أسحم‪ ،‬أدعج العيني‪ ،‬عظيم الليتي‪ ،‬خدل الساقي‪ ،‬فل أحسب‬
‫عويرا إل قد صدق علي ها‪ .‬وإن جاءت به أحي مر‪ ،‬كأ نه وحرة‪ ،‬فل أح سب عويرا إل قد كذب علي ها)‪ .‬فجاءت به على‬
‫النعت الذي نعت به رسول ال صلى ال عليه وسلم من تصديق عوير‪ ،‬فكان بعد ينسب إل أمه‪.‬‬
‫[‪]413‬‬
‫‪ - 240‬باب‪{ :‬والامسة أن لعنة ال عليه إن كان من الكاذبي} ‪/7/‬‬
‫‪ - 4469‬حدثن سليمان بن داود أبو الربيع‪ :‬حدثنا فليح‪ ،‬عن الزهري‪،‬‬
‫عن سهل بن سعد‪:‬‬
‫أن رجل أتى رسول ال صلى ال عليه وسلم فقال‪ :‬يارسول ال‪ ،‬أرأيت‬
‫رجل رأى مع امرأته رجل‪ ،‬أيقتله فتقتلونه‪ ،‬أم كيف يفعل؟ فأنزل ال فيهما‬
‫ما ذكر ف القرآن من التلعن‪ ،‬فقال له رسول ال صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫(قضى ال فيك وف امرأتك)‪ .‬وكانت حامل‪ ،‬فأنكر حلها‪ ،‬وكان ابنها يدعى إليها‪ ،‬ث جرت السنة ف الياث‪ :‬أن يرثها‬

‫وترث منه‪ ،‬ما فرض ال لا‪.‬‬
‫[‪]413‬‬
‫‪ - 241‬باب‪{ :‬ويدرأ عنها العذاب أن تشهد أربع شهادات بال إنه لن الكاذبي} ‪./8/‬‬
‫‪ - 4470‬حدثن ممد بن بشار‪ :‬حدثنا ابن أب عدي‪ ،‬عن هشام بن حسان‪ :‬حدثنا عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس‪:‬‬
‫أن هلل بن أمية قذف امرأته عند النب صلى ال عليه وسلم بشريك ابن سحماء‪ ،‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬البينة أو‬
‫حد ف ظهرك)‪ .‬فقال‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬إذا رأى أحدنا على امرأته رجل ينطلق يلتمس البينة‪ ،‬فجعل النب صلى ال عليه وسلم‬
‫يقول‪( :‬البينة وإل حد ف ظهرك)‪ .‬فقال هلل‪ :‬والذي بعثك بالق إن لصادق‪ ،‬فلينلن ال ما يبىء ظهري‬
‫من الد‪ ،‬فنل جبيل وأنزل عليه‪{ :‬والذين يرمون أزواجهم ‪ -‬فقرأ حت بلغ ‪ -‬إن كان من الصادقي}‪ .‬فانصرف النب صلى‬
‫ال عل يه و سلم فأر سل إلي ها‪ ،‬فجاء هلل فش هد‪ ،‬وال نب صلى ال عل يه و سلم يقول‪( :‬إن ال يعلم أن أحدك ما كاذب‪ ،‬ف هل‬
‫منكما تائب)‪ .‬ث قامت فشهدت‪ ،‬فلما كانت عند الامسة وقفوها وقالوا‪ :‬إنا موجبة‪ .‬قال ابن عباس‪ :‬فتلكأت ونكصت‪،‬‬
‫حت ظننا أنا ترجع‪ ،‬ث قالت‪ :‬لأفضح قومي سائر اليوم‪ ،‬فمضت‪ ،‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬أبصروها‪ ،‬فإن جاءت به‬
‫أكحل العيني‪ ،‬سابغ الليتي‪ ،‬خدل الساقي‪ ،‬فهو لشريك بن سحماء)‪ .‬فجاءت به كذلك‪ ،‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫(لول ما مضى من كتاب ال‪ ،‬لكان ل ولا شأن)‪.‬‬
‫[‪]2526‬‬
‫‪ - 242‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬والامسة أن غضب ال عليها إن كان من الصادقي} ‪./9/‬‬
‫‪ - 4471‬حدثنا مقدم بن ممد بن يي‪ :‬حدثنا عمي القاسم بن يي‪ ،‬عن عبيد ال‪ ،‬وقد سع منه‪ ،‬عن نافع‪ ،‬عن ابن عمر‬
‫رضي ال عنهما‪:‬‬
‫أن رجل رمى امرأته‪ ،‬فانتفى من ولدها‪ ،‬ف زمان رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فأمر بما رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫فتلعنا كما قال ال‪ ،‬ث قضى بالولد للمرأة‪ ،‬وفرق بي التلعني‪.‬‬
‫[‪]6367 ،5035 ،5034 ،5009 - 5005 ،5000‬‬
‫‪ - 243‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬إن الذين جاؤوا بالفك عصبة منكم ل تسبوه شرا لكم بل هو خي لكم لكل امرئ منهم ما‬
‫اكتسب من الث والذي تول كبه منهم له عذاب عظيم} ‪./11/‬‬
‫{أفاك} ‪ /‬الشعراء‪ /222 :‬و‪/‬الاثية‪ :/7 :‬كذاب‪.‬‬
‫‪ - 244‬باب‪ :‬قوله‪:‬‬
‫{ لول إذ سعتموه ظن الؤمنون والؤمنات بأنفسهم خيا وقالوا هذا إفك مبي‪ .‬لول جاؤوا عليه بأربعة شهداء فإذا ل يأتوا‬
‫بالشهداء فأولئك عند ال هم الكاذبون} ‪./13 ،12/‬‬
‫‪ - 4473‬حدثنا يي بن بكي‪ :‬حدثنا الليث‪ ،‬عن يونس‪ ،‬عن ابن شهاب قال‪ :‬أخبن عروة بن الزبي‪ ،‬وسعيد بن السيب‪،‬‬
‫وعلقمة بن وقاص‪ ،‬وعبيد ال بن عبد ال بن عتبة بن مسعود‪ ،‬عن حديث عائشة رضي ال عنها‪ ،‬زوج النب صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ،‬حي قال لا أهل الفك ما قالوا‪ ،‬فبأها ال ما قالوا‪ ،‬وكل حدثن طائفة من الديث‪ ،‬وبعض حديثهم يصدق بعضا‪،‬‬

‫وإن كان بعضهم أوعى له من بعض‪ ،‬الذي حدثن عروة عن عائشة رضي ال عنها‪:‬‬
‫أن عائشة رضي ال عنها زوج النب صلى ال عليه وسلم قالت‪ :‬كان رسول ال صلى ال عليه وسلم إذا أراد أن يرج أقرع‬
‫بي أزواجه‪ ،‬فأيتهن خرج سهمها خرج با رسول ال صلى ال عليه وسلم معه‪ ،‬قالت عائشة‪ :‬فأقرع بيننا ف غزوة غزاها‬
‫فخرج سهمي‪ ،‬فخرجت مع رسول ال صلى ال عليه وسلم بعد ما نزل الجاب‪ ،‬فأنا أحل ف هودجي وأنزل فيه‪ ،‬فسرنا‬
‫حت إذا فرغ رسول ال صلى ال عليه وسلم من غزوته تلك وقفل‪ ،‬ودنونا من الدينة قافلي‪ ،‬آذن ليلة بالرحيل‪ ،‬فقمت حي‬
‫آذنوا بالرح يل‪ ،‬فمشيت حت جاوزت ال يش‪ ،‬فلما قض يت شأ ن أقبلت إل رحيلي‪ ،‬فإذا عقد ل من جزع ظفار قد انقطع‬
‫فالتمست عقدي وحبسن ابتغاؤه‪ ،‬وأقبل الرهط الذ ين كانوا يرحلون ل فاحتملوا هودجي‪ ،‬فرحلوه على بعيي الذي كنت‬
‫ركبت وهم يسبون أن فيه‪ ،‬وكان النساء إذ ذاك خفافا ل يثقلهن اللحم‪ ،‬إنا تأكل العلقة من الطعام‪ ،‬فلم يستنكر القوم خفة‬
‫الودج حي رفعوه‪ ،‬وكنت جارية حديثة السن‪ ،‬فبعثوا المل وساروا‪ ،‬فوجدت عقدي بعد ما استمر اليش‪ ،‬فجئت منازلم‬
‫وليس با داع ول ميب‪ ،‬فأمت منل الذي كنت به‪ ،‬وظننت أنم سيفقدونن فيجعون إل‪ ،‬فبينا أنا جالسة ف منل غلبتن‬
‫عين فنمت‪ ،‬وكان صفوان بن العطل السلمي ث الذكوان من وراء اليش‪ ،‬فأدل فأصبح عند منل‪ ،‬فرأى سواد إنسان نائم‪،‬‬
‫فأتا ن فعرف ن ح ي رآ ن‪ ،‬وكان يرا ن ق بل الجاب‪ ،‬فا ستيقظت با سترجاعه ح ي عرف ن‪ ،‬فخمرت وج هي بلبا ب‪ ،‬وال ما‬
‫كلمن كلمة ول سعت منه كلمة غي استرجاعه‪ ،‬حي أناخ راحلته فوطئ على يديها فركبتها‪ ،‬فانطلق يقود ب الراحلة‪ ،‬حت‬
‫أتينا اليش بعد ما نزلوا موغرين ف نر الظهية‪ ،‬فهلك من هلك وكان الذي تول الفك عبد ال‬
‫ابن أب ابن سلول‪ ،‬فقدمنا الدينة‪ ،‬فاشتكيت حي قدمت شهرا‪ ،‬والناس يفيضون ف قول أصحاب الفك‪ ،‬لأشعر بشيء من‬
‫ذلك‪ ،‬وهو يريبن ف وجعي أن ل أعرف من رسول ال صلى ال عليه وسلم اللطف الذي كنت أرى منه حي أشتكي‪ ،‬إنا‬
‫يدخل علي رسول ال صلى ال عليه وسلم فيسلم ث يقول‪( :‬كيف تيكم)‪.‬‬
‫ث ينصرف‪ ،‬فذاك الذي يريبن ول أشعر‪ ،‬حت خرجت بعد ما نقهت‪ ،‬فخرجت معي أم مسطح قبل الناصع‪ ،‬وهو متبزنا‪،‬‬
‫وكنا لنرج إل ليل إل ليل‪ ،‬وذلك قبل أن نتخذ الكنف قريبا من بيوتنا‪ ،‬وأمرنا أمر العرب الول ف التبز قبل الغائط‪ ،‬فكنا‬
‫نتأذى بالكنف أن نتخذها عند بيوتنا‪ ،‬فانطلقت أنا وأم مسطح‪ ،‬وهي ابنة أب رهم بن عبد مناف‪ ،‬وأمها بنت صخر بن عامر‬
‫خالة أب بكر الصديق‪ ،‬وابنها مسطح ابن أثاثة‪ ،‬فأقبلت أنا وأم مسطح قبل بيت قد فرغنا من شأننا‪ ،‬فعثرت أم مسطح ف‬
‫مرط ها‪ ،‬فقالت‪ :‬ت عس م سطح‪ ،‬فقلت ل ا‪ :‬بئس ما قلت‪ ،‬أت سبي رجل ش هد بدرا‪ ،‬قالت‪ :‬أي هنتاه‪ ،‬أو ل ت سمعي ما قال؟‬
‫قالت‪ :‬قلت‪ :‬وما قال؟ فأخبتن بقول أهل الفك‪ ،‬فازددت مرضا على مرضي‪ ،‬فلما رجعت إل بيت ودخل علي رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم ‪ -‬تعن ‪ -‬سلم ث قال‪( :‬كيف تيكم)‪.‬‬
‫فقلت‪ :‬أتأذن ل أن آت أبوي؟ قالت‪ :‬وأنا حينئذ أريد أن أستيقن الب من قبلهما‪ ،‬قالت‪ :‬فأذن ل رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم فجئت أبوي فقلت لمي‪ :‬يا أمتاه ما يتحدث الناس؟ قالت‪ :‬يابن ية هون عل يك‪ ،‬فوال لقل ما كا نت امرأة قط وضيئة‪،‬‬
‫عند رجل يبها‪ ،‬ولا ضرائر إل كثرنا عليها‪.‬‬
‫قالت‪ :‬سبحان ال‪ ،‬ول قد تدث الناس بذا؟ قالت‪ :‬فبك يت تلك الليلة ح ت أ صبحت ل ير قأ ل د مع‪ ،‬ول أكت حل بنوم ح ت‬
‫أ صبحت أب كي‪ ،‬فد عا ر سول ال صلى ال عل يه و سلم علي بن أ ب طالب وأ سامة بن ز يد ر ضي ال عنه ما ح ي ا ستلبث‬
‫الوحي‪ ،‬يستأمرها ف فراق أهله‪ ،‬قالت‪ :‬فأما أسامة بن زيد فأشار على رسول ال صلى ال عليه وسلم بالذي يعلم من براءة‬
‫أهله‪ ،‬وبالذي يعلم لم ف نفسه من الود‪ ،‬فقال‪ :‬يارسول ال‪ ،‬أهلك وما نعلم إل خيا‪.‬‬
‫وأما علي بن أب طالب فقال‪ :‬يارسول ال ل يضيق ال عليك‪ ،‬والنساء سواها كثي‪ ،‬وإن تسأل الارية تصدقك‪ ،‬قالت‪ :‬فدعا‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم بريرة فقال‪( :‬أي بريرة‪ ،‬هل رأيت من شيء يريبك)‪.‬‬

‫قالت بريرة‪ :‬ل والذي بع ثك بال ق‪ ،‬إ ن رأ يت علي ها أمرا أغم صه علي ها أك ثر من أن ا جار ية حدي ثة ال سن‪ ،‬تنام عن عج ي‬
‫أهلها‪ ،‬فتأت الداجن فتأكله‪.‬‬
‫فقام رسول ال صلى ال عليه وسلم فاستعذر يومئذ من عبد ال بن أب ابن سلول‪ ،‬فقالت‪ :‬فقال رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم وهو على النب‪( :‬يامعشر السلمي‪ ،‬من يعذرن من رجل قد بلغن أذاه ف أهل بيت‪ ،‬فوال ما علمت على أهلي إل‬
‫خيا‪ ،‬ولقد ذكروا رجل ما علمت عليه إل خيا‪ ،‬وما كان يدخل على أهلي إل معي)‪.‬‬
‫فقام سعد بن معاذ النصاري فقال‪ :‬يارسول ال أنا أعذرك منه‪ ،‬إن كان من الوس ضربت عنقه‪ ،‬وإن كان من إخواننا من‬
‫الزرج‪ ،‬أمرتنا ففعلنا أمرك‪.‬‬
‫قالت‪ :‬فقام سعد بن عبادة‪ ،‬و هو سيد الزرج‪ ،‬وكان ق بل ذلك رجل صالا‪ ،‬ول كن احتمل ته الم ية‪ ،‬فقال ل سعد‪ :‬كذ بت‬
‫لعمر ال‪ ،‬لتقتله ول تقدر على قتله‪.‬‬
‫فقام أسيد بن حضي‪ ،‬وهو ابن عم سعد‪ ،‬فقال لسعد بن عبادة‪ :‬كذبت لعمر ال لنقتلنه‪ ،‬فإنك منافق تادل عن النافقي‪.‬‬
‫فتثاور اليان الوس والزرج حت هوا أن يقتتلوا‪ ،‬ورسول ال صلى ال عليه وسلم قائم على النب‪ ،‬فلم يزل رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم يفضهم حت سكتوا وسكت‪.‬‬
‫قالت‪ :‬فمكثت يومي ذلك ل يرقأ ل دمع ول أكتحل بنوم‪ ،‬قالت‪ :‬فأصبح أبواي عندي وقد بكيت ليلتي ويوما‪ ،‬ل أكتحل‬
‫بنوم‪ ،‬ول يرقأ ل د مع‪ ،‬يظنان أن البكاء فالق كبدي‪ ،‬قالت‪ :‬فبينما ها جالسان عندي وأنا أب كي‪ ،‬فاستأذنت علي امرأة من‬
‫النصار فأذنت لا‪ ،‬فجلست تبكي معي‪ ،‬قالت‪ :‬فبينما نن على ذلك دخل علينا رسول ال صلى ال عليه وسلم فسلم ث‬
‫جلس‪ ،‬قالت‪ :‬ول يلس عندي منذ قيل ما قيل قبلها‪ ،‬وقد لبث شهرا ل يوحى إليه ف شأن‪.‬‬
‫قالت‪ :‬فتشهد رسول ال صلى ال عليه وسلم حي جلس‪ ،‬ث قال‪( :‬أما بعد‪ ،‬يا عائشة فإنه قد بلغن عنك كذا وكذا‪ ،‬فإن‬
‫كنت بريئة فسيبئك ال‪ ،‬وإن كنت ألمت بذنب فاستغفري ال وتوب إليه‪ ،‬فإن العبد إذا اعترف بذنبه ث تاب إل ال تاب‬
‫ال عليه)‪.‬‬
‫قالت‪ :‬فلما قضى رسول ال صلى ال عليه وسلم مقالته قلص دمعي‪ ،‬حت ما أحس منه قطرة‪ ،‬فقلت لب‪ :‬أجب رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم فيما قال‪ ،‬قال‪ :‬وال ما أدري ما أقول لرسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقلت لمي‪ :‬أجيب رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ ،‬قالت‪ :‬ما أدري ما أقول لرسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬قالت‪ :‬فقلت‪ ،‬وأنا جارية حديثة السن لأقرأ‬
‫كثيا من القرآن‪ :‬إن وال لقد علمت‪ :‬لقد سعتم هذا الديث حت استقر ف أنفسكم وصدقتم به‪ ،‬فلئن قلت لكم إن بريئة‪،‬‬
‫وال يعلم أن بريئة‪ ،‬ل تصدقونن بذلك‪ ،‬ولن اعترفت لكم بأمر‪ ،‬وال يعلم أن منه بريئة لتصدقن‪ ،‬وال ما أجد لكم مثل إل‬
‫قول أب يوسف قال‪{ :‬فصب جيل وال الستعان على ما تصفون}‪.‬‬
‫قالت‪ :‬ث تولت فاضطجعت على فراشي‪ ،‬قالت وأنا حينئذ أعلم أن بريئة‪ ،‬وأن ال مبئي بباءت‪ ،‬ولكن وال ما كنت أظن‬
‫أن ال منل ف شأ ن وح يا يتلى‪ ،‬ولشأ ن ف نف سي كان أح قر من أن يتكلم ال ف بأ مر يتلى‪ ،‬ول كن ك نت أر جو أن يرى‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم ف النوم رؤيا يبئن ال با‪.‬‬
‫قالت‪ :‬فوال ما رام رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ولخرج أحد من أهل البيت‪ ،‬حت أنزل عليه‪ ،‬فأخذه ما كان يأخذه من‬
‫البحاء‪ ،‬حت إنه ليتحدر منه مثل المان من العرق‪ ،‬وهو ف يوم شات‪ ،‬من ثقل القول الذي ينل عليه‪.‬‬
‫قالت‪ :‬فلما سري عن رسول ال صلى ال عليه وسلم سري عنه وهو يضحك‪ ،‬فكانت أول كلمة تكلم با‪( :‬ياعائشة‪ ،‬أما ال‬
‫عز وجل فقد برأك)‪.‬‬
‫فقالت أ مي‪ :‬قو مي إل يه‪ ،‬قالت‪ :‬فقلت‪ :‬وال ل أقوم إل يه ول أح د إل ال عز و جل‪ ،‬وأنزل ال‪{ :‬إن الذ ين جاؤوا بال فك‬

‫عصبة منكم لتسبوه}‪ .‬العشر اليات كلها‪ ،‬فلما أنزل ال هذا ف براءت‪ ،‬قال أبو بكر الصديق رضي ال عنه‪ ،‬وكان ينفق‬
‫على مسطح بن أثاثة لقرابته منه وفقره‪ :‬وال لأنفق على مسطح شيئا أبدا‪ ،‬بعد الذي قال لعائشة ماقال‪ ،‬فأنزل ال‪{ :‬ول يأتل‬
‫أولو الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أول القرب والساكي والهاجرين ف سبيل ال وليعفوا وليصفحوا أل تبون أن يغفر ال‬
‫لكم وال غفور رحيم}‪.‬‬
‫قال أبو بكر‪ :‬بلى وال إن أحب أن يغفر ال ل‪ ،‬فرجع إل مسطح النفقة الت كان ينفق عليه‪ ،‬وقال‪ :‬وال لأنزعها منه أبدا‪،‬‬
‫قالت عائ شة‪ :‬وكان رسول ال صلى ال عل يه و سلم يسأل زي نب اب نة جحش عن أمري‪ ،‬فقال‪( :‬يا زي نب ماذا عل مت‪ ،‬أو‬
‫رأيت)‪.‬‬
‫فقالت‪ :‬يارسول ال‪ ،‬أحي سعي وبصري‪ ،‬ماعلمت إل خيا‪ ،‬قالت‪ :‬وهي الت كانت تسامين من أزواج رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم فعصمها ال بالورع‪ ،‬وطفقت أختها حنة تارب لا‪ ،‬فهلمت فيمن هلك من أصحاب الفك‪.‬‬
‫[‪]2453‬‬
‫‪ - 245‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬ولول فضل ال عليكم ورحته ف الدنيا والخرة لسكم فيما أفضتم فيه عذاب عظيم} ‪/‬‬

‫‪./14‬‬

‫وقال ماهد‪{ :‬تلقونه} ‪ :/15/‬يرويه بعضكم عن بعض‪{ .‬تفيضون} ‪/‬يونس‪ /61 :‬و‪/‬الحقاف‪ :/8 :‬تقولون‪.‬‬
‫‪ - 4474‬حدثنا ممد بن كثي‪ :‬أخبنا سليمان‪ ،‬عن حصي‪ ،‬عن أب وائل‪ ،‬عن مسروق‪ ،‬عن أم عائشة أنا قالت‪:‬‬
‫لا رميت عائشة خرت مغشيا عليها‪.‬‬
‫[‪]2453‬‬
‫‪ - 246‬باب‪{ :‬إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتسبونه هينا وهو عند ال عظيم} ‪/‬‬

‫‪./15‬‬

‫‪ - 4475‬حدثنا إبراهيم بن موسى‪ :‬حدثنا هشام‪ :‬أن ابن جريج أخبهم‪ :‬قال ابن أب مليكة‪:‬‬
‫سعت عائشة تقرأ‪ :‬إذ تلقونه بألسنتكم‪.‬‬
‫[‪]3913‬‬
‫‪ - 247‬باب‪{ :‬ولول إذ سعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بذا سبحانك هذا بتان عظيم} ‪./16/‬‬
‫‪ - 4476‬حدثنا ممد بن الثن‪ :‬حدثنا يي‪ ،‬عن عمر بن سعيد بن أب حسي قال‪ :‬حدثن ابن أب مليكة قال‪:‬‬
‫استأذن ابن عباس‪ ،‬قبل موتا‪ ،‬على عائشة‪ ،‬وهي مغلوبة‪ ،‬قالت‪ :‬أخشى أن يثن علي‪ ،‬فقيل‪ :‬ابن عم رسول ال صلى ال عليه‬
‫و سلم‪ ،‬و من وجوه ال سلمي؟ قالت‪ :‬ائذنوا له‪ ،‬فقال ك يف تدي نك؟ قالت‪ :‬ب ي إن اتق يت‪ ،‬قال‪ :‬فأ نت ب ي إن شاء ال‪،‬‬
‫زو جة ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬ول ين كح بكرا غيك‪ ،‬ونزل عذرك من ال سماء‪ .‬ود خل ا بن الزب ي خل فه‪ ،‬فقالت‪:‬‬
‫دخل ابن عباس‪ ،‬فأثن علي‪ ،‬ووددت أن كنت نسيا منسيا‪.‬‬
‫حدثنا ممد بن الثن‪ :‬حدثنا عبد الوهاب بن عبد الجيد‪ :‬حدثنا ابن عون‪ ،‬عن القاسم‪ :‬أن ابن عباس رضي ال عنه استأذن‬
‫على عائشة نوه‪ ،‬ول يذكر‪ :‬نسيا منسيا‪.‬‬
‫[‪]3560‬‬

‫‪ - 248‬باب‪{ :‬يعظكم ال أن تعودوا لثله أبدا} ‪./17/‬‬
‫‪ - 4477‬حدثنا ممد بن يوسف‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن أب الضحى‪ ،‬عن مسروق‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها‬
‫قالت‪:‬‬
‫جاء ح سان بن ثا بت ي ستأذن علي ها‪ ،‬قلت‪ :‬أتأذن ي لذا؟ قالت‪ :‬أو ل يس قد أ صابه عذاب عظ يم‪ ،‬قال سفيان‪ :‬تع ن ذهاب‬
‫بصره‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫حصان رزان ما تزن بربية *** وتصبح غرثى من لوم الغوافل‬
‫قالت‪ :‬لكن أنت‪.‬‬
‫[‪]3915‬‬
‫‪ - 249‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬ويبي ال لكم اليات وال عليم حكيم} ‪./18/‬‬
‫‪ - 4478‬حدثن ممد بن بشار‪ :‬حدثنا ابن أب عدي‪ :‬أنبأنا شعبة‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن أب الضحى‪ ،‬عن مسروق قال‪:‬‬
‫دخل حسان بن ثابت على عائشة فشبب وقال‪:‬‬
‫حصان رزان ما تزن بربية *** وتصبح غرثى من لوم الغوافل‬
‫قالت‪ :‬ل ست كذاك‪ .‬قلت‪ :‬تدع ي م ثل هذا يد خل عل يك‪ ،‬و قد أنزل ال‪{ :‬والذي تول كبه من هم}‪ .‬فقالت‪ :‬وأي عذاب‬
‫أشد من العمى‪ .‬وقالت‪ :‬وقد كان يرد عن رسول ال صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]3915‬‬
‫‪ - 250‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬إن الذين يبون أن تشيع الفاحشة ف الذين آمنوا لم عذاب أليم ف الدنيا والخرة وال يعلم‬
‫وأنتم ل تعلمون‪ .‬ولول فضل ال عليكم ورحته وأن ال رؤوف رحيم} ‪./20 ،19/‬‬
‫{ول يأتل أولو الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أول القرب والساكي والهاجرين ف سبيل ال وليعفوا وليصفحوا أل تبون أن‬
‫يغفر ال لكم وال غفور رحيم} ‪./22/‬‬
‫‪ - 4479‬وقال أبو أسامة‪ ،‬عن هشام بن عروة قال‪ :‬أخبن أب‪ ،‬عن عائشة قالت‪:‬‬
‫لا ذكر من شأن الذي ذكر‪ ،‬وما علمت به‪ ،‬قام رسول ال صلى ال عليه وسلم ف خطيبا‪ ،‬فتشهد‪ ،‬فحمد ال وأثن عليه با‬
‫هو أهله‪ ،‬ث قال‪( :‬أ ما ب عد‪ :‬أشيوا علي ف أناس أبنوا أهلي‪ ،‬وأ ي ال ما عل مت على أهلي من سوء‪ ،‬وأبنو هم ب ن وال ما‬
‫علمت عليه من سوء قط‪ ،‬ول يدخل بيت قط إل وأنا حاضر‪ ،‬ول غبت ف سفر إل غاب معي)‪ .‬فقام سعد بن معاذ فقال‪:‬‬
‫ائذن ل يا رسول ال أن نضرب ذلك الرجل‪ ،‬فقال‪ :‬كذبت‪ ،‬أما وال أن لو كانوا من الوس ما أحببت أن تضرب أعناقهم‪.‬‬
‫حت كاد أن يكون بي الوس والزرج شر ف السجد‪ ،‬وما علمت‪ .‬فلما كان مساء ذلك اليوم خرجت لبعض حاجت ومعي‬
‫أم مسطح‪ ،‬فعثرت وقالت‪ :‬تعس مسطح‪ ،‬فقلت‪ :‬أي أم تسبي ابنك‪ ،‬وسكتت ث عثرت الثانية فقالت‪ :‬تعس مسطح‪ ،‬فقلت‬
‫لا‪ :‬تسبي ابنك‪ ،‬ث عثرت الثالثة فقالت‪ :‬تعس مسطح‪ ،‬فانتهزتا‪ ،‬فقالت‪ :‬وال ما أسبه إل فيك‪ ،‬فقلت‪ :‬ف أي شأن؟ قالت‪:‬‬
‫فبقرت ل الد يث‪ ،‬فقلت‪ :‬و قد كان هذا؟ قالت‪ :‬ن عم وال‪ ،‬فرج عت إل بي ت‪ ،‬كأن الذي خر جت له ل أ جد م نه قليل ول‬
‫كثيا‪ .‬ووعكت‪ ،‬فقلت لرسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬أرسلن إل بيت أب‪ ،‬فأرسل معي الغلم‪ ،‬فدخلت الدار فوجدت أم‬
‫رومان ف السفل وأبا بكر فوق البيت يقرأ‪ ،‬فقالت أمي‪ :‬ما جاء بك يا بنية؟ فأخبتا وذكرت لا الديث‪ ،‬وإذا هو ل يبلغ‬

‫منها مثل ما بلغ من‪ ،‬فقالت‪ :‬يابنية‪ ،‬خفضي عليك الشأن‪ ،‬فإنه ‪ -‬وال ‪ -‬لقلما كانت امرأة حسناء‪ ،‬عند رجل يبها‪ ،‬لا‬
‫ضرائر إل حسدنا‪ ،‬وقيل فيها‪ ،‬وإذا هو ل يبلغ منها ما بلغ من‪ ،‬قلت‪ :‬وقد علم به أب؟ قالت‪ :‬نعم‪ ،‬قلت‪ :‬ورسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم؟ قالت‪ :‬نعم ورسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فاستعبت وبكيت‪ ،‬فسمع أبو بكر صوت وهو فوق البيت يقرأ‬
‫فنل‪ ،‬فقال لمي‪ :‬ما شأنا؟ قالت‪ :‬بلغها الذي ذكر من شأنا‪ ،‬ففاضت عيناه‪ ،‬قال‪ :‬أقسمت عليك أي بنية إل رجعت إل‬
‫بيتك‪ ،‬فرجعت‪ .‬ولقد جاء رسول ال صلى ال عليه وسلم بيت فسأل عن خادمت فقالت‪ :‬ل وال ما علمت عليها عيبا‪ ،‬إل‬
‫أنا كانت ترقد حت تدخل الشاة فتأكل خيها‪ ،‬أو عجينها‪ ،‬وانتهرها بعض أصحابه فقال‪ :‬اصدقي رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم‪ ،‬حت أسقطوا لا به‪ ،‬فقالت‪ :‬سبحان ال‪ ،‬وال ماعلمت عليها إل ما يعلم الصائغ على تب الذهب الحر‪ ،‬وبلغ المر‬
‫إل ذلك الرجل الذي قيل له‪ ،‬فقال‪ :‬سبحان ال‪ ،‬وال ما كشفت كنف أنثى قط‪ .‬قالت عائشة‪ :‬فقتل شهيدا ف سبيل ال‪.‬‬
‫قالت‪ :‬وأصبح أبواي عندي فلم يزال حت دخل علي رسول ال صلى ال عليه وسلم وقد صلى العصر‪ ،‬ث دخل وقد اكتنفن‬
‫أبواي عن يين وعن شال‪ ،‬فحمد ال وأثن عليه‪ ،‬ث قال‪( :‬أما بعد‪ ،‬يا عائشة إن كنت قارفت سوءا‪ ،‬أو ظلمت‪ ،‬فتوب إل‬
‫ال‪ ،‬فإن ال يقبل التوبة من عباده)‪ .‬قالت‪ :‬وقد جاءت امرأة من النصار‪ ،‬فهي جالسة بالباب‪ ،‬فقلت‪ :‬أل تستحي من هذه‬
‫الرأة أن تذكر شيئا‪ ،‬فوعظ رسول ال صلى ال عليه وسلم فالتفت إل أب‪ ،‬فقلت‪ :‬أجبه‪ ،‬قال‪ :‬فماذا أقول‪ ،‬فالتفت إل أمي‪،‬‬
‫فقلت‪ :‬أجيبيه‪ ،‬فقالت‪ :‬أقول ماذا‪ ،‬فلما ل ييباه‪ ،‬تشهدت‪ ،‬فحمدت ال وأثنيت عليه با هو أهله‪ ،‬ث قلت‪ :‬أما بعد‪ ،‬فو ال‬
‫لئن قلت لكم إن ل أفعل‪ ،‬وال عز وجل يشهد إن لصادقة‪ ،‬ما ذاك بنافعي عندكم‪ ،‬لقد تكلمتم به وأشربته قلوبكم‪ ،‬وإن‬
‫قلت‪ :‬إن فعلت‪ ،‬وال يعلم أن ل أفعل‪ ،‬لتقولن قد باءت به على نف سها‪ ،‬وإن وال ما أجد ل ول كم مثل‪ ،‬والتمست اسم‬
‫يعقوب فلم أقدر عليه‪ ،‬إل أبا يوسف حي قال‪{ :‬فصب جيل وال الستعان على ما تصفون}‪ .‬وأنزل على رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم من ساعته‪ ،‬فسكتنا‪ ،‬فرفع عنه وإن لتبي السرور ف وجهه‪ ،‬وهو يسح جبينه ويقول‪( :‬أبشري يا عائشة‪ ،‬فقد‬
‫أنزل ال براءتك)‪ .‬قالت‪ :‬وكنت أشد ما كنت غضبا‪ ،‬فقال ل أبواي‪ :‬قومي إليه‪ ،‬فقلت‪ :‬وال ل أقوم إليه ول‬
‫أحده ول أحدكما‪ ،‬ولكن أحد ال الذي أنزل براءت‪ ،‬لقد سعتموه فما أنكرتوه ول غيتوه‪.‬‬
‫وكانت عائشة تقول‪ :‬أما زينب بنت جحش فعصمها ال بدينها‪ ،‬فلم تقل إل خيا‪ ،‬وأما أختها حنة فهلكت فيمن هلك‪،‬‬
‫وكان الذي يتكلم فيه مسطح‪ ،‬وحسان بن ثابت‪ ،‬والنافق عبد ال بن أب‪ ،‬وهو الذي كان يستوشيه ويمعه‪ ،‬وهو الذي تول‬
‫كبه من هم هو وح نة‪ ،‬قالت‪ :‬فحلف أ بو ب كر أن ل ينفع م سطحا بنافعة أبدا‪ ،‬فأنزل ال عز و جل‪{ :‬ول يأ تل أولو الفضل‬
‫منكم ‪ -‬إل آخر الية‪ ،‬يعن أبا بكر ‪ -‬والسعة أن يؤتوا أول القرب والساكي ‪ -‬يعن مسطحا‪ ،‬إل قوله ‪ -‬أل تبون أن يغفر‬
‫ال لكم وال غفور رحيم}‪ .‬حت قال أبو بكر‪ :‬بل وال ياربنا‪،‬‬
‫إنا لنحب أن تغفر لنا‪ ،‬وعاد له با كان يصنع‪.‬‬
‫[‪]2453‬‬
‫‪ - 251‬باب‪{ :‬وليضربن بمرهن على جيوبن} ‪./31/‬‬
‫‪ - 4480/4481‬وقال أحد بن شبيب‪ :‬حدثنا أب‪ ،‬عن يونس‪ :‬قال ابن شهاب‪ ،‬عن عروة‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها‬
‫قالت‪:‬‬
‫يرحم ال نساء الهاجرات الول‪ ،‬لا أنزل ال‪{ :‬وليضربن بمرهن على جيوبن}‪ .‬شققن مروطهن فاختمرن با‪.‬‬
‫‪ - 4481‬حدثنا أبو نعيم‪ :‬حدثنا إبراهيم بن نافع‪ ،‬عن السن بن مسلم‪ ،‬عن صفية بنت شيبة‪ :‬أن عائشة رضي ال عنها‬
‫كانت تقول‪:‬‬

‫لا نزلت هذه الية‪{ :‬وليضربن بمرهن على جيوبن}‪ .‬أخذن أزرهن فشققنها من قبل الواشي‪ ،‬فاختمرن با‪.‬‬
‫‪ - 4482‬؟؟ نقص ؟؟‬
‫‪ - 252‬باب‪ :‬تفسي سورة الفرقان‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬هباء منثورا} ‪ :/23/‬ما تسفي به الريح‪{ .‬مد الظل} ‪ :/45 /‬مابي طلوع الفجر إل طلوع الشمس‪.‬‬
‫{ساكنا} ‪ :/45/‬دائما‪{ .‬عليه دليل} ‪ :/45/‬طلوع الشمس‪{ .‬خلفة} ‪ :/62/‬من فاته من الليل عمل أدركه بالنهار‪ ،‬أو‬
‫فاته بالنهار أدركه بالليل‪.‬‬
‫وقال السن‪{ :‬هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعي} ‪ :/74/‬ف طاعة ال‪ ،‬وما شيء أقر لعي الؤمن من أن يرى حبيبه ف‬
‫طاعة ال‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬ثبورا} ‪ :/13/‬ويل‪.‬‬
‫وقال غيه‪ :‬السعي مذكر‪ ،‬والتسعر والضطرام التوقد الشديد‪{ .‬تلى عليه} ‪ :/5/‬تقرأ عليه‪،‬‬
‫من أمليت وأمللت‪{ .‬الرس} ‪ :/38/‬العدن‪ ،‬جعه رساس‪{ .‬ما يعبأ} ‪ :/77 /‬يقال‪ :‬ما عبأت به شيئا‪ ،‬أي ل تعتد به‪.‬‬
‫{غراما} ‪ :/65/‬هلكا‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬وعتوا} ‪ :/21/‬طغوا‪.‬‬
‫وقال ابن عيينة‪{ :‬عاتية} ‪/‬الاقة‪ :/6 :‬عتت عن الزان‪.‬‬
‫‪ - 253‬باب‪ :‬قوله‪:‬‬
‫{الذين يشرون على وجوههم إل جهنم أولئك شر مكانا وأضل سبيل} ‪./34/‬‬
‫‪ - 4482‬حدثنا عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا يونس بن ممد البغدادي‪ :‬حدثنا شيبان‪ ،‬عن قتادة‪ :‬حدثنا أنس بن مالك رضي‬
‫ال عنه‪:‬‬
‫أن رجل قال‪ :‬يا نب ال‪ ،‬ك يف يشر الكافر على وجهه يوم القيا مة؟ قال‪( :‬أل يس الذي أمشاه على الرجل ي ف الدن يا قادرا‬
‫على أن يشيه على وجهه يوم القيامة)‪ .‬قال قتادة‪ :‬بلى وعزة ربنا‪.‬‬
‫[‪]6158‬‬
‫‪ - 254‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬والذين ل يدعون مع ال إلا آخر ول يقتلون النفس الت حرم ال إل بالق ول يزنون ومن‬
‫يفعل ذلك يلق أثاما} ‪ :/68/‬العقوبة‪.‬‬
‫‪ - 4483‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يي‪ ،‬عن سفيان قال‪ :‬حدثن منصور وسليمان‪ ،‬عن أب وائل‪ ،‬عن أب ميسرة‪ ،‬عن عبد ال‪.‬‬
‫قال‪ :‬وحدثن واصل‪ ،‬عن أب وائل‪ ،‬عن عبد ال رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫سألت‪ ،‬أو سئل رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬أي الذنب عند ال أكب؟ قال‪( :‬أن تعل ل ندا وهو خلقك) قلت‪ :‬ث أي؟‬
‫قال‪( :‬ث أن تقتل ولدك خشية أن يطعم معك)‪ .‬قلت‪ :‬ث أي؟ قال‪( :‬أن تزان بليلة جارك)‪ .‬قال‪ :‬ونزلت هذه الية تصديقا‬
‫لقول رسول ال صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫{والذين ل يدعون مع ال إلا آخر ول يقتلون النفس الت حرم ال إل بالق ول يزنون}‪.‬‬
‫[‪]4207‬‬
‫‪ - 4484/4486‬حدثنا إبراهيم بن موسى‪ :‬أخبنا هشام بن يوسف‪ :‬أن ابن جريج أخبهم قال‪ :‬أخبن القاسم بن أب‬

‫بزة‪:‬‬
‫أنه سأل سعيد بن جبي‪ :‬هل لن قتل مؤمنا متعمدا من توبة؟ فقرأت عليه‪{ :‬ول يقتلون النفس الت حرم ال إل بالق}‪.‬‬
‫فقال سعيد‪ :‬قرأتا على ابن عباس كما قرأتا علي‪ ،‬فقال‪ :‬هذه مكية‪ ،‬نسختها آية مدنية‪ ،‬الت ف سورة النساء‪.‬‬
‫(‪ - )4485‬حدثن ممد بن بشار‪ :‬حدثنا غندر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن الغية ابن النعمان‪ ،‬عن سعيد بن جبي قال‪:‬‬
‫اختلف أهل الكوفة ف قتل الؤمن‪ ،‬فرحلت فيه إل ابن عباس‪ ،‬فقال‪ :‬نزلت ف آخر ما نزل‪ ،‬ول ينسخها شيء‪.‬‬
‫(‪ - )4486‬حدثنا آدم‪ :‬حدثنا شعبة‪ :‬حدثنا منصور‪ ،‬عن سعيد بن جبي قال‪:‬‬
‫سألت ابن عباس رضي ال عنهما‪ ،‬عن قوله تعال‪{ :‬فجزاؤه جهنم}‪ .‬قال‪ :‬ل توبة له‪ .‬وعن قوله جل ذكره‪{ :‬ل يدعون مع‬
‫ال إلا آخر}‪ .‬قال‪ :‬كانت هذه ف الاهلية‪.‬‬
‫[‪]3642‬‬
‫‪ - 255‬باب‪{ :‬يضاعف له العذاب يوم القيامة ويلد فيه مهانا} ‪./69/‬‬
‫‪ - 4487‬حدثنا سعد بن حفص‪ :‬حدثنا شيبان‪ ،‬عن منصور‪ ،‬عن سعيد بن جبي قال‪ :‬قال ابن أبزى‪:‬‬
‫سئل ابن عباس عن قوله تعال‪{ :‬ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم}‪ .‬وقوله‪{ :‬ول يقتلون النفس الت حرم ال إل بالق‬
‫ حت بلغ ‪ -‬إل من تاب}‪ .‬فسألته فقال‪ :‬لا نزلت قال أهل مكة‪ :‬فقد عدلنا بال وقتلنا النفس الت حرم ال إل بالق‪ ،‬وأتينا‬‫الفواحش‪ ،‬فأنزل ال‪{ :‬إل من تاب وآمن وعمل عمل صالا ‪ -‬إل قوله ‪ -‬غفورا رحيما}‪.‬‬
‫[‪]3642‬‬
‫‪ - 256‬باب‪{ :‬إل من تاب وآمن وعمل عمل صالا فأولئك يبدل ال سيئاتم حسنات وكان ال غفورا رحيما}‬
‫‪./70/‬‬
‫‪ - 4488‬حدثنا عبدان‪ :‬أخبنا أب‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن منصور‪ ،‬عن سعيد ابن جبي قال‪:‬‬
‫أمرن عبد الرحن بن أبزى‪ :‬أن أسأل ابن عباس عن هاتي اليتي‪{ :‬ومن يقتل مؤمنا متعمدا}‪ .‬فسألته فقال‪ :‬ل ينسخها‬
‫شيء‪ ،‬وعن‪{ :‬والذين ل يدعون مع ال إلا آخر}‪ .‬قال‪ :‬نزلت ف أهل الشرك‪.‬‬
‫[‪]3642‬‬
‫‪ - 257‬باب‪{ :‬فسوف يكون لزاما} ‪ :/77/‬هلكة‪.‬‬
‫‪ - 4489‬حدثنا عمر بن حفص بن غياث‪ :‬حدثنا أب‪ :‬حدثنا العمش‪ :‬حدثنا مسلم‪ ،‬عن مسروق قال‪ :‬قال عبد ال‪:‬‬
‫خس قد مضي‪ :‬الدخان‪ ،‬والقمر‪ ،‬والروم‪ ،‬والبطشة‪ ،‬واللزام‪{ .‬فسوف‬
‫يكون لزاما}‪.‬‬
‫[‪]962‬‬
‫‪ - 258‬باب‪ :‬تفسي سورة الشعراء‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬تعبثون} ‪ :/128/‬تبنون‪{ .‬هضيم} ‪ :/148 /‬يتفتت إذا مس‪ .‬مسحرين‪ :‬السحورين‪{ .‬ليكة} ‪:/176 /‬‬

‫واليكة جع أيكة‪ ،‬وهي جع الشجر‪{ .‬يوم الظلة} ‪ :/189/‬إظلل العذاب إياهم‪{ .‬موزون} ‪/‬الجر‪ :/19 :‬معلوم‪.‬‬
‫{كالطود} ‪ :/63/‬البل‪ .‬وقال غيه‪{ :‬لشرذمة} ‪ :/54/‬طائفة قليلة‪{ .‬ف الساجدين} ‪ :/219/‬الصلي‪.‬‬
‫قال ا بن عباس‪{ :‬لعلكمم تلدون} ‪ :/129/‬كأن كم‪ .‬الريمع‪ :‬اليفاع ممن الرض‪ ،‬وجعمه ري عة وأرياع‪ ،‬واحده ري عة‪.‬‬
‫{مصانع} ‪ :/129/‬كل بناء فهو مصنعة‪{ .‬فرهي} ‪ :/149 /‬مرحي‪{ ،‬فاره ي} بعناه‪ ،‬ويقال‪{ :‬فارهي} حاذق ي‪.‬‬
‫{تعثوا} ‪ :/183 /‬هو أشد الفساد‪ ،‬وعاث يعيث عيثا‪{ .‬البلة} ‪ :/184 /‬اللق‪ ،‬جبل خلق‪ ،‬ومنه جبل وجبل وجبل‬
‫يعن اللق‪ ،‬قاله ابن عباس‪.‬‬
‫‪ - 259‬باب‪{ :‬ول تزن يوم يبعثون} ‪./87/‬‬
‫‪ - 4490/4491‬وقال إبراهيم بن طهمان‪ ،‬عن ابن أب ذئب‪ ،‬عن سعيد ابن أب سعيد القبي‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن أب هريرة‬
‫رضي ال عنه‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪:‬‬
‫(إن إبراهيم عليه الصلة والسلم يرى أباه يوم القيامة عليه الغبة والقترة)‪ .‬الغبة هي القترة‪.‬‬
‫(‪ - )4491‬حدثنا إساعيل‪ :‬حدثنا أخي‪ ،‬عن ابن أب ذئب‪ ،‬عن سعيد القبي‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه‪ ،‬عن النب‬
‫صلى ال عليه وسلم قال‪:‬‬
‫(يلقى إبراهيم أباه‪ ،‬فيقول‪ :‬يا رب‪ ،‬إنك وعدتن أن ل تزن يوم يبعثون‪ ،‬فيقول ال‪ :‬إن حرمت النة على الكافرين)‪.‬‬
‫[‪]3172‬‬
‫‪ - 260‬باب‪{ :‬وأنذر عشيتك القربي‪ .‬واخفض جناحك} ‪ :/215 ،214/‬ألن جانبك‪.‬‬
‫‪ - 4492‬حدثنا عمر بن حفص بن غياث‪ :‬حدثنا أب‪ :‬حدثنا العمش قال‪:‬‬
‫حدثن عمرو بن مرة‪ ،‬عن سعيد بن جبي‪ ،‬عن ابن عباسرضي ال عنهما‬
‫قال‪:‬‬
‫لا نزلت‪{ :‬وأنذر عشيتك القربي}‪ .‬صعد النب صلى ال عليه وسلم على الصفا‪ ،‬فجعل ينادي‪ :‬يا بن فهر‪ ،‬يا بن عدي‪،‬‬
‫لبطون قريش‪ ،‬حت اجتمعوا‪ ،‬فجعل الرجل إذا ل يستطع أن يرج أرسل رسول لينظر ما هو‪ ،‬فجاء أبو لب وقريش‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫(أرأيتكم لو أخبتكم أن خيل بالوادي تريد أن تغي عليكم أكنتم مصدقي)‪ .‬قالوا‪ :‬نعم‪ ،‬ما جربنا عليك إل صدقا‪ ،‬قال‪( :‬فإن‬
‫نذير لكم بي يدي عذاب شديد)‪ .‬فقال أبو لب‪ :‬تبا لك سائر اليوم‪ ،‬ألذا جعتنا‪ ،‬فنلت‪{ :‬تبت يدا أب لب وتب‪ .‬ما أغن‬
‫عنه ماله وما كسب}‪.‬‬
‫[‪]1330‬‬
‫‪ - 4493‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬أخبن سعيد ابن السيب وأبو سلمة بن عبد الرحن‪ :‬أن أبا‬
‫هريرة قال‪:‬‬
‫قام ر سول ال صلى ال عل يه و سلم ح ي أنزل ال‪{ :‬وأنذر عشي تك القرب ي}‪ .‬قال‪ ( :‬يا مع شر قر يش‪ ،‬أو كل مة نو ها‪،‬‬
‫اشتروا أنفسكم‪ ،‬ل أغن عنكم من ال شيئا‪ ،‬يا بن عبد مناف ل أغن عنكم من ال شيئا‪ ،‬يا عباس ابن عبد الطلب ل أغن‬
‫عنك من ال شيئا‪ ،‬ويا صفية عمة رسول ال ل أغن عنك من ال شيئا‪ ،‬ويا فاطمة بنت ممد صلى ال عليه وسلم‪ ،‬سلين ما‬
‫شئت من مال‪ ،‬ل أغن عنك من ال شيئا)‪.‬‬

‫تابعه أصبغ‪ ،‬عن ابن وهب‪ ،‬عن يونس‪ ،‬عن ابن شهاب‪.‬‬
‫[‪]2602‬‬
‫‪ - 261‬باب‪ :‬تفسي سورة النمل‪.‬‬
‫و{البء} ‪ :/25/‬ما خبأت‪{ .‬ل قبل} ‪ :/37 /‬ل طاقة‪{ .‬الصرح} ‪ :/44 /‬كل ملط اتذ من القوارير‪ ،‬والصرح‪:‬‬
‫القصر‪ ،‬وجاعته صروح‪.‬‬
‫وقال ا بن عباس‪{ :‬ول ا عرش عظ يم} ‪ :/23/‬سرير كر ي‪ ،‬ح سن ال صنعة وغلء الث من‪{ .‬م سلمي} ‪ :/38 /‬طائع ي‪.‬‬
‫{ردف} ‪ :/72/‬اقترب‪{ .‬جامدة} ‪ :/88/‬قائمة‪{ .‬أوزعن} ‪ :/19/‬اجعلن‪.‬‬
‫وقال ما هد‪{ :‬نكروا} ‪ :/41/‬غيوا‪{ .‬وأوتي نا العلم} ‪ :/42 /‬يقوله سليمان‪ .‬ال صرح بر كة ماء‪ ،‬ضرب علي ها سليمان‬
‫قوارير‪ ،‬ألبسها إياها‪.‬‬
‫‪ - 262‬باب‪ :‬تفسي سورة القصص‪.‬‬
‫{كل شيء هالك إل وجهه} ‪ :/88/‬إل ملكه‪ ،‬ويقال‪ :‬إل ما أريد به وجه ال‪ .‬وقال ماهد‪{ :‬النباء} ‪ :/66/‬الجج‪.‬‬
‫‪ - 263‬باب‪{ :‬إنك ل تدي من أحببت ولكن ال يهدي من يشاء} ‪./56/‬‬
‫‪ - 4494‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬أخبن سعيد ابن السيب‪ ،‬عن أبيه قال‪:‬‬
‫لا حضرت أبا طالب الوفاة‪ ،‬جاءه رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فوجد عنده أبا جهل وعبد ال بن أب أمية بن الغية‪،‬‬
‫فقال‪( :‬أي عم‪ ،‬قل ل إله إل ال‪ ،‬كلمة أحاج لك با عند ال)‪ .‬فقال أبو جهل وعبد ال بن أب أمية‪ :‬أترغب عن ملة عبد‬
‫الطلب‪ ،‬فلم يزل رسول ال صلى ال عليه وسلم يعرضها عليه‪ ،‬ويعيدانه بتلك القالة‪ ،‬حت قال أبو طالب آخر ما كلمهم‪:‬‬
‫على ملة عبد الطلب‪ ،‬وأب أن يقول‪ :‬ل إله إل ال‪ ،‬قال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬وال لستغفرن لك ما ل أنه‬
‫عنك)‪ .‬فأنزل ال‪{ :‬ما كان للنب والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركي}‪ .‬وأنزل ال ف أب طالب‪ ،‬فقال لرسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم‪{ :‬إنك ل تدي من أحببت ولكن ال يهدي من يشاء}‪.‬‬
‫[‪]1294‬‬
‫قال ابن عباس‪{ :‬أول القوة} ‪ :/76/‬ل يرفعها العصبة من الرجال‪{ .‬لتنوء} ‪ :/76 /‬لتثقل‪{ .‬فارغا} ‪ :/10/‬إل من ذكر‬
‫مو سى‪{ .‬الفرح ي} ‪ :/76/‬الرح ي‪{ .‬ق صيه} ‪ :/11 /‬اتب عي أثره‪ ،‬و قد يكون‪ :‬أن ي قص الكلم‪{ .‬ن ن ن قص عل يك}‬
‫‪/‬يو سف‪ { ./3 :‬عن ج نب} ‪ :/11 /‬عن ب عد‪ ،‬عن جنا بة وا حد‪ ،‬و عن اجتناب أي ضا‪{ .‬يب طش} ‪ :/19 /‬ويب طش‪.‬‬
‫{يأترون} ‪ :/20 /‬يتشاورون‪ .‬العدوان والعداء والتعدي واحد‪{ .‬آنس} ‪ :/29 /‬أبصر‪ .‬الذوة قطعة غليظة من الشب‬
‫ليس فيها لب‪ ،‬والشهاب فيه لب‪{ .‬كأنا جان} ‪ :/31/‬وهي ف آية أخرى‪ :‬كأنا {حية تسعى} ‪/‬طه‪ ./20 :‬واليات‬
‫أجناس‪ :‬الان‪ ،‬والفاعي‪ ،‬والساود‪{ .‬ردأ} ‪ :/34/‬معينا‪ ،‬قال ابن‬
‫عباس‪ :‬لكي {يصدقن}‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬سنشد} ‪ :/35/‬سنعينك‪ ،‬كلما عززت شيئا فقد جعلت له عضدا‪ .‬مقبوحي‪ :‬مهلكي‪{ .‬وصلنا} ‪:/51 /‬‬
‫بيناه وأتمناه‪{ .‬يب} ‪ :/57/‬يلب‪{ .‬بطرت} ‪ :/58 /‬أشرت‪{ .‬ف أمها رسول} ‪ :/59 /‬أم القرى مكة وما حولا‪.‬‬
‫{تكن} ‪ :/69/‬تفي‪ ،‬أكننت الشيء أخفيته‪ ،‬وكننته أخفيته وأظهرته‪{ .‬ويكأن ال} ‪ :/82 /‬مثل‪ :‬أل تر أن ال يبسط‬
‫الزق لن يشاء ويقدر‪ :‬يوسع عليه‪ ،‬ويضيق عليه‪.‬‬

‫‪ - 264‬باب‪{ :‬إن الذي فرض عليك القرآن}‪ .‬الية ‪./85/‬‬
‫‪ - 2495‬حدثنا ممد بن مقاتل‪ :‬أخبنا يعلى‪ :‬حدثنا سفيان العصفري‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس‪:‬‬
‫{لرادك إل معاد}‪ .‬قال‪ :‬إل مكة‪.‬‬
‫‪ - 265‬باب‪ :‬تفسي سورة العنكبوت‪.‬‬
‫قال ماهد‪{ :‬وكانوا مستبصرين} ‪ :/38/‬ضللة‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬اليوان} ‪ :/64/‬وال ي وا حد‪{ .‬وليعل من ال} ‪ :/11 /‬علم ال ذلك‪ ،‬إن ا هي بنلة فليم يز ال‪ ،‬كقوله‪:‬‬
‫{ليميز ال البيث من الطيب} ‪/‬النفال‪{ ./37 :‬أثقال مع أثقالم} ‪ :/13/‬أوزارا مع أوزارهم‪.‬‬
‫‪ - 266‬باب‪ :‬تفسي سورة آل غلبت الروم‪.‬‬
‫قال ماهد‪{ :‬يبون} ‪ :/15/‬ينعمون‪{ .‬فل يربو عند ال} ‪ :/39 /‬من أعطى عطية يبتغي أفضل منه فل أجر له فيها‪.‬‬
‫{يهدون} ‪ :/44/‬يسوون الضاجع‪{ .‬الودق} ‪ :/48/‬الطر‪.‬‬
‫قال ابن عباس‪{ :‬هل لكم ما ملكت أيانكم} ‪ :/28/‬ف اللة‪ ،‬وفيه {تافونم} ‪ :/28 /‬أن يرثوكم كما يرث بعضكم‬
‫بعضا‪{ .‬يصدعون} ‪ :/43/‬يتفرقون‪{ .‬فاصدع} ‪/‬الجر‪./94 :‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬ضعف} ‪ :/54/‬وضعف لغتان‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬السوأى} ‪ :/10/‬الساءة جزاء السيئي‪.‬‬
‫‪ - 4496‬حدثنا ممد بن كثي‪ :‬حدثنا سفيان‪ :‬حدثنا منصور والعمش‪ ،‬عن أب الضحى‪ ،‬عن مسروق قال‪:‬‬
‫بين ما ر جل يدث ف كندة فقال‪ :‬ي يء دخان يوم القيا مة‪ ،‬فيأ خذ بأ ساع النافق ي وأب صارهم‪ ،‬يأ خذ الؤ من كهيئة الزكام‪،‬‬
‫ففزعنا‪ ،‬فأتيت ابن مسعود‪ ،‬وكان متكئا‪ ،‬فغضب‪ ،‬فجلس فقال‪ :‬من علم فليقل‪ ،‬ومن ل يعلم فليقل‪ :‬ال أعلم‪ ،‬فإن من العلم‬
‫أن تقول لا ل تعلم ل أعلم‪ ،‬فإن ال قال لنبيه صلى ال عليه وسلم‪{ :‬قل ما أسألكم عليه من أجر وما أنا من التكلفي}‪.‬‬
‫وإن قري شا أبطؤوا عن ال سلم‪ ،‬فد عا علي هم ال نب صلى ال عل يه و سلم فقال‪( :‬الل هم أع ن علي هم ب سبع ك سبع يو سف)‪.‬‬
‫فأخذتم سنة حت هلكوا فيها‪ ،‬وأكلوا اليتة والعظام‪ ،‬ويرى الرجل ما بي السماء والرض كهيئة الدخان‪ ،‬فجاءه أبو سفيان‬
‫فقال‪ :‬يا ممد‪ ،‬جئت تأمرنا بصلة الرحم‪ ،‬وإن قومك قد هلكوا فادع ال‪ .‬فقرأ‪{ :‬فارتقب يوم تأت السماء بدخان مبي ‪-‬‬
‫إل قوله ‪ -‬عائدون}‪ .‬أفيك شف عن هم عذاب الخرة إذا جاء ث عادوا إل كفر هم‪ ،‬فذلك قوله تعال‪{ :‬يوم نب طش البط شة‬
‫الكبى}‪ .‬يوم بدر‪{ ،‬ولزاما} يوم بدر‪{ ،‬آل غلبت الروم ‪ -‬إل ‪ -‬سيغلبون}‪ .‬والروم قد مضى‪.‬‬
‫[‪]962‬‬
‫‪ - 267‬باب‪{ :‬ل تبديل للق ال} ‪ :/30/‬لدين ال‪.‬‬
‫خلق الولي‪ :‬دين الولي‪ ،‬والفطرة السلم‪.‬‬
‫‪ - 4497‬حدثنا عبدان‪ :‬أخبنا عبد ال‪ :‬أخبنا يونس‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬أخبن أبو سلمة بن عبد الرحن‪ :‬أن أبا هريرة‬
‫رضي ال عنه قال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫(ما من مولود إل يولد على الفطرة‪ ،‬فأبواه يهودانه‪ ،‬أو ينصرانه‪ ،‬أو يجسانه‪ ،‬كما تنتج البهيمة بيمة جعاء‪ ،‬هل تسون فيها‬
‫من جدعاء‪ ،‬ث يقول‪{ :‬فطرة ال الت فطر الناس عليها ل تبديل للق ال ذلك الدين القيم})‪.‬‬

‫[‪]1292‬‬
‫سورة لقمان‬
‫‪ - 268‬باب‪{ :‬ل تشرك بال إن الشرك لظلم عظيم} ‪./13/‬‬
‫‪ - 4498‬حدثنا قتيبة بن سعيد‪ :‬حدثنا جرير‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن إبراهيم‪ ،‬عن علقمة‪ ،‬عن عبد ال رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫لا نزلت هذه الية‪{ :‬الذين آمنوا ول يلبسوا إيانم بظلم}‪ .‬شق ذلك على أصحاب رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وقالوا‪:‬‬
‫أينا ل يلبس إيانه بظلم؟ فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬إنه ليس بذاك‪ ،‬أل تسمع إل قول لقمان لبنه‪{ :‬إن الشرك‬
‫لظلم عظيم})‪.‬‬
‫[‪]32‬‬
‫‪ - 269‬باب‪{ :‬إنه ال عنده علم الساعة} ‪./34/‬‬
‫‪ - 4499‬حدثن إسحاق‪ ،‬عن جرير‪ ،‬عن أب حيان‪ ،‬عن أب زرعة‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه‪:‬‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم كان يوما بارزا للناس‪ ،‬إذ أتاه رجل يشي‪ ،‬فقال‪ :‬يا رسول ال ما اليان؟ قال‪( :‬اليان‪:‬‬
‫أن تؤمن بال وملئكته ورسله ولقائه‪ ،‬وتؤمن بالبعث الخر)‪ .‬قال‪ :‬يا رسول ال ما السلم؟ قال‪( :‬السلم‪ :‬أن تعبد ال ول‬
‫تشرك به شيئا‪ ،‬وتقيم الصلة‪ ،‬وتؤت الزكاة الفروضة‪ ،‬وتصوم رمضان)‪ .‬قال‪ :‬يا رسول ال ما الحسان؟ قال‪( :‬الحسان‪ :‬أن‬
‫تعبد ال كأنك تراه‪ ،‬فإن ل تكن تراه فإنه يراك)‪ .‬قال‪ :‬يا رسول ال مت الساعة؟ قال‪( :‬ما السؤول عنها بأعلم من السائل‪،‬‬
‫ول كن سأحدثك عن أشراط ها‪ :‬إذا ولدت الرأة ربت ها‪ ،‬فذاك من أشرط ها‪ ،‬وإذا كان الفاة العراة رؤوس الناس‪ ،‬فذاك من‬
‫أشراطها‪ ،‬ف خس ل يعلمهن إل ال‪{ :‬إن ال عنده علم الساعة وينل الغيث ويعلم ما‬
‫فم الرحام})‪ .‬ثم انصمرف الرجمل‪ ،‬فقال‪( :‬ردوا علي)‪ .‬فأخذوا ليدوا فلم يروا شيئا‪ ،‬فقال‪( :‬هذا جبيمل‪ ،‬جاء ليعلم الناس‬
‫دينهم)‪.‬‬
‫[‪]50‬‬
‫‪ - 4500‬حدثنا يي بن سليمان قال‪ :‬حدثن ابن وهب قال‪ :‬حدثن عمر ابن ممد بن زيد بن عبد ال بن عمر‪ :‬أن أباه‬
‫حدثه‪ :‬أن عبد ال بن عمر رضي ال عنهما قال‪ :‬قال النب صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫(مفاتيح الغيب خس‪ ،‬ث قرأ‪{ :‬إن ال عنده علم الساعة})‪.‬‬
‫[‪]992‬‬
‫‪ – 270‬باب‪ :‬تفسي سورة تنيل [السجدة]‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬مهي} ‪ :/8/‬ضعيف‪ :‬نطفة الرجل‪{ .‬ضللنا} ‪ /10/‬هلكنا‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬الرز} ‪ :/27/‬الت ل تطر إل مطرا ل يغن عنها شيئا‪{ .‬يهد} ‪ :/26/‬يبي‪.‬‬
‫‪ - 271‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬فل تعلم نفس ما أخفي لم من قرة أعي} ‪./17/‬‬
‫‪ - 4502 /4501‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن أب الزناد‪ ،‬عن العرج‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه‪ ،‬عن‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪:‬‬
‫(قال ال تبارك وتعال‪ :‬أعددت لعبادي الصالي‪ :‬ما ل عي رأت‪ ،‬ول أذن سعت‪ ،‬ول خطر على قلب بشر)‪ .‬قال أبو‬
‫هريرة‪ :‬اقرؤوا إن شئتم‪{ :‬فل تعلم نفس ما أخفي لم من قرة أعي}‪ .‬وحدثنا سفيان‪ :‬حدثنا أبو الزناد‪ ،‬عن العرج‪ ،‬عن أب‬

‫هريرة قال‪ :‬قال ال‪ ،‬مثله‪ ،‬قيل لسفيان‪ :‬رواية؟ قال‪ :‬فأي شيء‪ .‬قال أبو معاوية‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن أب صال‪ :‬قرأ أبو هريرة‪:‬‬
‫قرات أعي‪.‬‬
‫(‪ - )4502‬حدثن إسحاق بن نصر‪ :‬حدثنا أبو أسامة‪ ،‬عن العمش‪ :‬حدثنا أبو صال‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه‪ ،‬عن‬
‫النب صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫(يقول ال تعال‪ :‬أعددت لعبادي الصالي‪ :‬ما ل عي رأت‪ ،‬ول أذن سعت‪ ،‬ول خطر على قلب بشر‪ ،‬ذخرا‪ ،‬بله ما أطلعتم‬
‫عليه)‪ .‬ث قرأ‪{ :‬فل تعلم نفس ما أخفي لم من قرة أعي جزاء با كانوا يعملون}‪.‬‬
‫[‪]3072‬‬
‫‪ - 272‬باب‪ :‬تفسي سورة الحزاب‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬صياصيهم} ‪ :/26/‬قصورهم‪.‬‬
‫‪ - 273‬باب‪{ :‬النب أول بالؤمني من أنفسهم} ‪./6/‬‬
‫‪ - 4503‬حدثن إبراهيم بن النذر‪ :‬حدثنا ممد بن فليح‪ :‬حدثنا أب‪ ،‬عن هلل بن علي‪ ،‬عن عبد الرحن بن أب عمرة‪،‬‬
‫عن أب هريرة رضي ال عنه‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪:‬‬
‫(ما من مؤمن إل وأنا أول الناس به ف الدنيا والخرة‪ ،‬اقرؤوا إن شئتم‪{ :‬النب أول بالؤمني من أنفسهم}‪ .‬فأيا مؤمن ترك‬
‫مال فليثه عصبته من كانوا‪ ،‬فإن ترك دينا‪ ،‬أو ضياعا فليأتن وأنا موله)‪.‬‬
‫[‪]2176‬‬
‫‪ - 274‬باب‪{ :‬ادعوهم لبائهم هو اقسط عند ال} ‪./5/‬‬
‫‪ - 4504‬حدثنا معلى بن أسد‪ :‬حدثنا عبد العزيز بن الختار‪ :‬حدثنا موسى ابن عقبة قال‪ :‬حدثن سال‪ ،‬عن عبد ال بن‬
‫عمر رضي ال عنهما‪:‬‬
‫أن ز يد بن حار ثة‪ ،‬مول ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬ما ك نا ندعوه إل ز يد ا بن م مد‪ ،‬ح ت نزل القرآن‪{ :‬ادعو هم‬
‫لبائهم هو أقسط عند ال}‪.‬‬
‫‪ - 275‬باب‪{ :‬فمنهم من قضى نبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديل} ‪./23/‬‬
‫نبه‪ :‬عهده‪{ .‬أقطارها} ‪ :/14/‬جوانبها‪{ .‬الفتنة لتوها} ‪ :/14/‬لعطوها‪.‬‬
‫‪ - 4505‬حدثن ممد بن بشار‪ :‬حدثنا ممد بن عبد ال النصاري قال‪ :‬حدثن أب‪ ،‬عن ثامة‪ ،‬عن أنس بن مالك رضي‬
‫ال عنه قال‪:‬‬
‫نرى هذه الية نزلت ف أنس بن النضر‪{ :‬من الؤمني رجال صدقوا ما عاهدوا ال عليه}‪.‬‬
‫[‪]2651‬‬
‫‪ - 4506‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬أخبن خارجة بن زيد بن ثابت‪ :‬أن زيد بن ثابت قال‪:‬‬
‫لا نسخنا الصحف ف الصاحف‪ ،‬فقدت آية من سورة الحزاب‪ ،‬كنت أسع رسول ال صلى ال عليه وسلم يقرؤها‪ ،‬ل‬
‫أجدها مع أحد إل مع خزية النصاري‪ ،‬الذي جعل رسول ال صلى ال عليه وسلم شهادته شهادة رجلي‪{ :‬من الؤمني‬
‫رجال صدقوا ما عاهدوا ال عليه}‪.‬‬
‫[‪]2652‬‬

‫‪ - 276‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬يا أيها النب قل لزواجك إن كنت تردن الياة الدنيا وزينتها فتعالي أمتعكن وأسرحكن‬

‫سراحا جيل} ‪./28/‬‬

‫وقال معمر‪ :‬التبج‪ :‬أن ترج ماسنها‪{ .‬سنة ال} ‪ :/62/‬استنها جعلها‪.‬‬
‫‪ - 4507‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬أخبن أبو سلمة بن عبد الرحن‪ :‬أن عائشة رضي ال عنها‪،‬‬
‫زوج النب صلى ال عليه وسلم أخبته‪:‬‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم جاءها حي أمر ال أن يي أزواجه‪ ،‬فبدأ ب رسول ال صلى ال عليه وسلم فقال‪( :‬إن‬
‫ذاكر لك أمرا‪ ،‬فل عليك أن ل تستعجلي حت تستأمري أبويك)‪ .‬وقد علم أن أبوي ل يكونا يأمران بفراقه‪ ،‬قالت‪ :‬ث قال‪:‬‬
‫(إن ال قال‪{ :‬يا أيها النب قل لزواجك})‪ :‬إل تام اليتي‪ ،‬فقلت له‪ :‬ففي أي هذا أستأمر أبوي؟ فإن أريد ال ورسوله‬
‫والدار الخرة‪.‬‬
‫[‪]4508‬‬
‫‪ - 277‬باب‪{ :‬وإن كنت تردن ال ورسوله والدار الخرة فإن ال أعد للمحسنات منكن أجرا عظيما} ‪./29/‬‬
‫وقال قتادة‪{ :‬واذكرن ما يتلى ف بيوتكن من آيات ال والكمة} ‪ :/34/‬القرآن والسنة‪.‬‬
‫‪ - 4508‬وقال الليث‪ :‬حدثن يونس‪ ،‬عن ابن شهاب قال‪ :‬أخبن أبو سلمة بن عبد الرحن‪ :‬أن عائشة زوج النب صلى‬
‫ال عليه وسلم قالت‪:‬‬
‫ل ا أ مر ر سول ال صلى ال عل يه و سلم بتخي ي أزوا جه بدأ ب فقال‪( :‬إ ن ذاكرا لك أمرا‪ ،‬فل عل يك أن ل تعجلي ح ت‬
‫تستأمري أبويك)‪ .‬قالت‪ :‬وقد علم أن أبوي ل يكونا يأمران بفراقه‪ ،‬قالت‪ :‬ث قال‪ :‬إن ال جل ثناؤه قال‪{ :‬يا أيها النب قل‬
‫لزوا جك إن كنت تردن الياة الدنيا وزينتها ‪ -‬إل ‪ -‬أجرا عظيما})‪ .‬قالت‪ :‬فقلت‪ :‬ففي أي هذا أستأمر أبوي‪ ،‬فإن أريد‬
‫ال ورسوله والدار الخرة‪ .‬قالت‪ :‬ث فعل أزواج النب صلى اله عليه وسلم مثل ما فعلت‪.‬‬
‫تابعه موسى بن أعي‪ ،‬عن معمر‪ ،‬عن الزهري قال‪ :‬أخبن أبو سلمة‪ .‬وقال عبد الرزاق وأبو سفيان العمري‪ ،‬عن معمر‪ ،‬عن‬
‫الزهري‪ ،‬عن عروة‪ ،‬عن عائشة‪.‬‬
‫[‪]4507‬‬
‫‪ - 278‬باب‪{ :‬وتفي ف نفسك ما ال مبديه وتشى الناس وال أحق‬
‫أن تشاه} ‪./37/‬‬
‫‪ - 4509‬حدثنا ممد بن عبد الرحيم‪ :‬حدثنا معلى بن منصور‪ ،‬عن حاد ابن زيد‪ :‬حدثنا ثابت‪ ،‬عن أنس بن مالك رضي‬
‫ال عنه‪:‬‬
‫أن هذه الية‪{ :‬وتفي ف نفسك ما ال مبديه}‪ .‬نزلت ف شأن زينب بنت جحش وزيد بن حارثه‪.‬‬
‫[‪ ،6985 ،6984‬وانظر‪]4513 :‬‬
‫‪ - 279‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬ترجئ من تشاء منهن وتؤوي إليك من تشاء ومن ابتغيت من عزلت فل جناح عليك} ‪/‬‬
‫‪./51‬‬
‫قال ابن عباس‪{ :‬ترجىء} تؤخر‪{ ،‬أرجئه} ‪/‬العراف‪ /111 :‬و ‪/‬الشعراء‪ :/36 :‬أخره‪.‬‬
‫‪ - 4510‬حدثنا زكرياء بن يي‪ :‬حدثنا أبو أسامة قال‪ :‬هشام حدثنا عن أبيه‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها قالت‪:‬‬

‫ك نت أغار على الل ت وه ب أنف سهن لر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬وأقول أت ب الرأة نف سها؟ فل ما أنزل ال تعال‪:‬‬
‫{ترجىء من تشاء منهن وتؤوي إليك من تشاء ومن ابتغيت من عزلت فل جناح عليك}‪ .‬قلت‪ :‬ما أرى ربك إل يسارع ف‬
‫هواك‪.‬‬
‫[‪]4823‬‬
‫‪ - 4511‬حدثنا حبان بن موسى‪ :‬أخبنا عبد ال‪ :‬أخبنا عاصم الحول‪ ،‬عن معاذة‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها‪:‬‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم كان يستأذن ف يوم الرأة منا‪ ،‬بعد أن أنزلت هذه الية‪{ :‬ترجىء من تشاء منهن وتؤوي‬
‫إليك من تشاء ومن ابتغيت من عزلت فل جناح عليك}‪ .‬فقلت لا‪ :‬ما كنت تقولي؟ قالت‪ :‬كنت أقول له‪ :‬إن كان ذاك‬
‫إل‪ ،‬فإن ل أريد يا رسول ال أن أوثر عليك أحدا‪ .‬تابعه عباد بن عباد‪ :‬سع عاصما‪.‬‬
‫‪ - 280‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬ل تدخلوا بيوت النب إل أن يؤذن لكم إل طعام غي ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا‬

‫فإذا طعمتم فانتشروا ول مستأنسي لديث إن ذلكم كان يؤذي النب فيستحيي منكم وال ل يستحيي من الق وإذا‬

‫سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبن وما كان لكم أن تؤذوا رسول ال ول أن‬

‫تنكحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلكم كان عند ال عظيما} ‪./53/‬‬

‫يقال‪ :‬إناه‪ :‬إدراكه‪ ،‬أن يأن أناة فهو آن‪.‬‬
‫{لعل الساعة تكون قريبا} ‪ :/63 /‬إذا وصفت صفة الؤنث‪ ،‬قلت‪ :‬قريبة‪ ،‬وإذا جعلته ظرفا وبدل‪ ،‬ول ترد الصفة‪ ،‬نزعت‬
‫الاء من الؤنث‪ ،‬وكذلك لفظها ف الواحد والثني والميع‪ ،‬للذكر والنثى‪.‬‬
‫‪ - 4512‬حدثنا مسدد‪ ،‬عن يي‪ ،‬عن حيد‪ ،‬عن أنس قال‪ :‬قال عمر‬
‫رضي ال عنه‪:‬‬
‫قلت‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬يدخل عليك الب والفاجر‪ ،‬فلو أمرت أمهات الؤمني بالجاب‪ ،‬فأنزل ال آية الجاب‪.‬‬
‫[‪]393‬‬
‫‪ - 4513/4516‬حدثنا ممد بن عبد ال الرقاشي‪ :‬حدثنا معتمر بن سليمان قال‪ :‬سعت أب يقول‪ :‬حدثنا أبو ملز‪،‬‬
‫عن أنس بن مالك رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫ل ا تزوج رسول ال صلى ال عل يه وسلم زي نب بنت ج حش دعا القوم فطعموا‪ ،‬ث جل سوا يتحدثون‪ ،‬وإذا هو كأ نه يته يأ‬
‫للقيام فلم يقوموا‪ ،‬فلما رأى ذلك قام‪ ،‬فلما قام قام من قام وقعد ثلثة نفر‪ ،‬فجاء النب صلى ال عليه وسلم ليدخل فإذا القوم‬
‫جلوس‪ ،‬ث إنم قاموا‪ ،‬فانطلقت فجئت‪ ،‬فأخبت النب صلى ال عليه وسلم أنم قد انطلقوا‪ ،‬فجاء حت دخل‪ ،‬فذهبت أدخل‪،‬‬
‫فألقى الجاب بين وبينه‪ ،‬فأنزل ال‪{ :‬يا أيها الذين آمنوا ل تدخلوا بيوت النب}‪ .‬الية‪.‬‬
‫(‪ - )4514‬حدثنا سليمان بن حرب‪ :‬حدثنا حاد بن زيد‪ ،‬عنأيوب‪ ،‬عن أب قلبة‪ :‬قال أنس بن مالك‪:‬‬
‫أ نا أعلم الناس بذه ال ية آ ية الجاب‪ ،‬ل ا أهد يت زي نب ب نت ج حش ر ضي ال عن ها إل ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‬
‫كانت معه ف البيت‪ ،‬صنع طعاما ودعا القوم‪ ،‬فقعدوا يتحدثون‪ ،‬فجعل النب صلى ال عليه وسلم يرج ث يرجع وهم قعود‬
‫يتحدثون‪ ،‬فأنزل ال تعال‪{ :‬يا أيها الذين آمنوا ل تدخلوا بيوت النب إل أن يؤذن لكم إل طعام غي ناظرين إناه ‪ -‬إل قوله‬
‫ من وراء الجاب}‪ .‬فضرب الجاب وقام القوم‪.‬‬‫(‪ - )4515‬حدثنا أبو معمر‪ :‬حدثنا عبد الوارث‪ :‬حدثنا عبد العزيز بن صهيب‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫ب ن على ال نب صلى ال عل يه و سلم بزي نب ب نت ج حش ب بز ول م‪ ،‬فأر سلت على الطعام داع يا‪ ،‬فيج يء قوم فيأكلون‬

‫ويرجون‪ ،‬ث ييء قوم فيأكلون ويرجون‪ ،‬فدعوت حت ما أجد أحدا أدعوا‪ ،‬فقلت‪ :‬يا نب ال ما أجد أحدا أدعوه‪ ،‬قال‪:‬‬
‫(ارفعوا طعامكم) وبقي ثلثة رهط يتحدثون ف البيت‪ ،‬فخرج النب صلى ال عليه وسلم فانطلق إل حجرة عائشة‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫( السلم عليكم أهل البيت ورحة ال)‪ .‬فقالت‪ :‬وعليك السلم ورحة ال‪ ،‬كيف وجدت أهلك‪ ،‬بارك ال لك‪ .‬فتقرى حجر‬
‫نسائه كلهن‪ ،‬يقول لن كما يقول لعائشة‪ ،‬ويقلن له كما قالت عائشة‪ ،‬ث رجع النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فإذا ثلثة من‬
‫رهط ف البيت يتحدثون‪ ،‬وكان النب صلى ال عليه وسلم شديد الياء‪ ،‬فخرج منطلقا نو حجرة عائشة‪ ،‬فما أدري‪ :‬آخبته‬
‫أو أ خب أن القوم خرجوا‪ ،‬فر جع‪ ،‬ح ت إذا و ضع رجله ف أ سفكة الباب داخلة وأخرى خار جة‪ ،‬أر خى ال ستر بي ن وبي نه‪،‬‬
‫وأنزلت آية الجاب‪.‬‬
‫(‪ - )4516‬حدثنا إسحق بن منصور‪ :‬أخبنا عبد ال بن بكر السهمي‪ :‬حدثنا حيد‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫أول ر سول ال صلى ال عل يه و سلم ح ي ب ن بزي نب ب نت ج حش‪ ،‬فأش بع الناس خبزا ول ما‪ ،‬ث خرج إل ح جر أمهات‬
‫الؤمني‪ ،‬كما كان يصنع صبيحة بنائه‪ ،‬فيسلم عليهن ويسلمن عليه‪ ،‬ويدعو لن ويدعون له‪ ،‬فلما رجع إل بيته رأى رجلي‬
‫جرى بما الديث‪ ،‬فلما رآها رجع عن بيته‪ ،‬فلما رأى الرجلن نب ال صلى ال عليه وسلم رجع عن بيته‬
‫وث با م سرعي‪ ،‬ف ما أدري أ نا أ خبته بروجه ما أم أ خب‪ ،‬فر جع ح ت د خل الب يت‪ ،‬وأر خى ال ستر بي ن وبي نه‪ ،‬وأنزلت آ ية‬
‫الجاب‪.‬‬
‫وقال ابن أب مري‪ :‬أخبنا يي‪ :‬حدثن حيد‪ :‬سع أنسا‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪ ،5916 ،5885 ،5884 ،5149 ،4876 ،4875 ،4873 ،4871 ،4868 ،4859‬وانظممر‪:‬‬
‫‪]4509‬‬
‫‪ - 4517‬حدثن زكرياء بن يي‪ :‬حدثنا أبو أسامة‪ ،‬عن هشام‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن عائشة رضي ال عنها قالت‪:‬‬
‫خرجت سودة بعد ما ضرب الجاب لاجتها‪ ،‬وكانت امرأة جسيمة‪ ،‬ل تفى على من يعرفها‪ ،‬فرآها عمر بن الطاب‪،‬‬
‫فقال‪ :‬ياسودة‪ ،‬أما وال ما تفي علينا‪ ،‬فانظري كيف ترجي‪ .‬قالت‪ :‬فانكفأت راجعة‪ ،‬ورسول ال صلى ال عليه وسلم ف‬
‫بي ت‪ ،‬وإ نه ليتع شى و ف يده عرق‪ ،‬فدخلت‪ ،‬فقالت‪ :‬يا ر سول ال‪ ،‬إ ن خر جت لب عض حاج ت‪ ،‬فقال ل ع مر كذا وكذا‪،‬‬
‫قالت‪ :‬فأوحى ال إليه‪ ،‬ث رفع عنه‪ ،‬وإن العرق ف يده ما وضعه‪ ،‬فقال‪( :‬إنه قد أذن لكن أن ترجن لاجتكن)‪.‬‬
‫[‪]146‬‬
‫‪ - 281‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬إن تبدوا شيئا أو تفوه فإن ال كان بكل شيء عليما‪ .‬ل جناح عليهن ف آبائهن ول أبنائهن‬
‫ول إخواتن ول أبناء إخوانن ول أبناء أخواتن ول نسائهن ول ما ملكت أيانن واتقي ال إن ال كان على كل‬

‫شيء شهيدا} ‪./55 ،54/‬‬
‫‪ - 4518‬حدثنا أبو اليمان‪ :‬أخبنا شعيب‪ ،‬عن الزهري‪ :‬حدثن عروة بن الزبي‪ :‬أن عائشة رضي ال عنها قالت‪:‬‬
‫استأذن علي أفلح‪ ،‬أخو أب القعيس‪ ،‬بعد ما أنزل الجاب‪ ،‬فقلت‪ :‬ل آذن له حت أستأذن فيه النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فإن‬
‫أخاه أ با القع يس ل يس هو أرضع ن‪ ،‬ول كن أرضعت ن امرأة أ ب القع يس‪ ،‬فد خل علي ال نب صلى ال عل يه و سلم فقلت له‪ :‬يا‬
‫رسول ال‪ ،‬إن أفلح أخا القعيس استأذن‪ ،‬فأبيت أن آذن له حت استأذنك‪ ،‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪( :‬وما منعك أن‬
‫تأذ ن‪ ،‬عمك)‪ .‬قلت‪ :‬يا ر سول ال‪ ،‬إن الر جل ل يس هو أرضعن‪ ،‬ولكن أرضعت ن امرأة أب القع يس‪ ،‬فقال‪( :‬ائذن له‪ ،‬فإ نه‬
‫عمك تربت يينك)‬
‫قال عروة‪ :‬فلذلك كانت عائشة تقول‪ :‬حرموا من الرضاعة ما ترمون من النسب‪.‬‬

‫[‪]2501‬‬
‫‪ - 282‬باب‪:‬‬
‫{إن ال وملئكته يصلون على النب يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما} ‪./56/‬‬
‫قال أبو العالية‪ :‬صلة ال عليه عند اللئكة‪ ،‬وصلة اللئكة‪ :‬الدعاء‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪ :‬يصلون‪ :‬يبكون‪{ .‬لنغرينك} ‪ :/60/‬لنسلطنك‪.‬‬
‫‪ - 4519‬حدثن سعيد بن يي‪ :‬حدثنا أب‪ :‬حدثنا مسعر‪ ،‬عن الكم‪ ،‬عن ابن أب ليلى‪ ،‬عن كعب بن عجرة رضي ال‬
‫عنه‪ :‬قيل‪:‬‬
‫يا رسول ال‪ ،‬أما السلم عليك فقد عرفناه‪ ،‬فكيف الصلة؟ قال‪( :‬قولوا‪ :‬اللهم صل على ممد وعلى آل ممد‪ ،‬كما صليت‬
‫على إبراهيم‪ ،‬إنك حيد ميد‪ ،‬اللهم بارك على ممد وعلى آل ممد‪ ،‬كما باركت على إبراهيم‪ ،‬إنك حيد ميد)‪.‬‬
‫[‪]3190‬‬
‫‪ - 4520‬حدثنا عبد ال بن يوسف‪ :‬حدثنا الليث قال‪ :‬حدثن ابن الاد‪ ،‬عن عبد ال بن خباب‪ ،‬عن أب سعيد الدري‬
‫قال‪:‬‬
‫قلنا‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬هذا التسليم فكيف نصلي عليك؟ قال‪( :‬قولوا‪ :‬اللهم صل على ممد عبدك ورسولك‪ ،‬كما صليت على‬
‫آل إبراهيم‪ ،‬وبارك على ممد وعلى آل ممد‪ ،‬كما باركت على إبراهيم)‪.‬‬
‫قال أبو صال‪ ،‬عن الليث‪( :‬على ممد وعلى آل ممد‪ ،‬كما باركت على آل إبراهيم)‪.‬‬
‫حدثنا إبراهيم بن حزة‪ :‬حدثنا ابن أب حازم‪ ،‬والدراوردي عن يزيد‪ ،‬وقال‪( :‬كما صليت على إبراهيم‪ ،‬وبارك على ممد وآل‬
‫ممد‪ ،‬كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم)‪.‬‬
‫[‪]5997‬‬
‫‪ - 283‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬ل تكونوا كالذين آذوا موي} ‪./69/‬‬
‫‪ - 4521‬حدثنا إسحاق بن إبراهيم‪ :‬أخبنا روح بن عبادة‪ :‬حدثنا عوف‪ ،‬عن السن وممد وخلس‪ ،‬عن أب هريرة‬
‫رضي ال عنه قال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫(إن موسى كان رجل حييا‪ ،‬وذلك قوله تعال‪{ :‬يا أيها الذين آمنوا ل تكونوا كالذين آذوا موسى فبأه ال ما قالوا وكان‬
‫عند ال وجيها})‪.‬‬
‫[‪]274‬‬
‫‪ - 284‬باب‪ :‬تفسي سورة سبأ‪.‬‬
‫يقال‪{ :‬معاجزين} ‪ :/38 ،5/‬مسابقي‪{ .‬بعجزين} ‪/‬النعام‪ :/134 :‬بفائتي‪{ .‬سبقوا} ‪/‬النفال‪ :/59 :‬فاتوا‪{ .‬ل‬
‫يعجزون} ‪/‬النفال‪ :/59 :‬ل يفوتون‪{ .‬يسبقونا} ‪/‬العنكبوت‪ :/4 :‬يعجزونا‪ ،‬ومعن {معاجزين} مغالبي‪ ،‬يريد كل واحد‬
‫منهما أن يظهر عجز صاحبه‪{ .‬معاشر} ‪ :/45/‬عشر‪ .‬الكل‪ :‬الثمر‪{ .‬باعد} ‪ :/19/‬وبعد واحد‪.‬‬
‫وقال ما هد‪{ :‬ل يعزب} ‪ :/3/‬ل يغ يب‪{ .‬العرم} ‪ :/16 /‬ال سد‪ ،‬ماء أح ر‪ ،‬أر سله ال ف ال سد‪ ،‬فش قه وهد مه‪ ،‬وح فر‬
‫الوادي‪ ،‬فارتفعت على النتي‪ ،‬وغاب عنهما الاء فيبستا‪ ،‬ول يكن الاء الحر من السد‪ ،‬ولكن كان عذابا أرسله ال عليهم‬
‫من حيث شاء‪.‬‬

‫وقال عمرو بن شرحبيل‪{ :‬العرم} السناة بلحن أهل اليمن‪.‬‬
‫وقال غيه‪ :‬العرم الوادي‪ .‬السابغات‪ :‬الدروع‪.‬‬
‫وقال ما هد‪{ :‬يازى} ‪ :/17/‬يعاقب‪{ .‬أعظ كم بواحدة} ‪ :/46 /‬بطا عة ال‪{ .‬مث ن وفرادى} ‪ :/46 /‬وا حد واثن ي‪.‬‬
‫{التناوش} ‪ :/52/‬الرد من الخرة إل الدنيا‪{ .‬وبي ما يشتهون} ‪ :/54 /‬من مال أو ولد أو زهرة‪{ .‬بأشياعهم} ‪:/54 /‬‬
‫بأمثالم‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬كالواب} ‪ :/13/‬كالوبة من الرض‪ .‬المط‪ :‬الرك‪ .‬والثل‪ :‬الطرفاء‪{ .‬العرم}‪ :‬الشديد‪.‬‬
‫‪ - 285‬باب‪:‬‬
‫{حت إذا فزع عن قلوبم قالوا ماذا قال ربكم قالوا الق وهو العلي الكبي} ‪./23/‬‬
‫‪ - 4522‬حدثنا الميدي‪ :‬حدثنا سفيان‪ :‬حدثنا عمرو قال‪ :‬سعت عكرمة يقول‪ :‬سعت أبا هريرة يقول‪ :‬إن نب ال صلى‬
‫ال عليه وسلم قال‪:‬‬
‫(إذا قضى ال المر ف السماء‪ ،‬ضربت اللئكة بأجنحتها خضعانا لقوله‪ ،‬كأنه سلسلة على صفوان‪ ،‬فإذا فزع عن قلوبم‬
‫قالوا‪ :‬ماذا قال ربكم؟ قالوا للذي قال‪ :‬الق‪ ،‬وهو العلي الكبي‪ ،‬فيسمعها مسترق السمع‪ ،‬ومسترق السمع هكذا بعضه فوق‬
‫بعض ‪ -‬ووصف سفيان بكفه فحرفها‪ ،‬وبدد بي أصابعه ‪ -‬فيسمع الكلمة فيلقيها إل من تته‪ ،‬ث يلقيها الخر إل من تته‪،‬‬
‫حت يلقيها على لسان الساحر أو الكاهن‪ ،‬فربا أدرك الشهاب قبل أن يلقيها‪ ،‬وربا ألقاها قبل أن يدركه‪ ،‬فيكذب معها مائة‬
‫كذبة‪ ،‬فيقال‪ :‬أليس قد قال لنا‪ :‬يوم كذا وكذا‪ ،‬كذا وكذا‪ ،‬فيصدق بتلك الكلمة الت سع من السماء)‪.‬‬
‫[‪]4424‬‬
‫‪ - 286‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬إن هو إل نذير لكم بي يدي عذاب شديد} ‪./46/‬‬
‫‪ - 4523‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا ممد بن حازم‪ :‬حدثنا العمش‪ ،‬عن عمرو بن مرة‪ ،‬عن سعيد بن جبي‪ ،‬عن ابن‬
‫عباس رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫صعد النب صلى ال عليه وسلم الصفا ذات يوم‪ ،‬فقال‪( :‬يا صباحاه)‪ .‬فاجتمعت إليه قريش‪ ،‬قالوا‪ :‬ما لك؟ قال‪( :‬أرأيتم لو‬
‫أخبتكم أن العدو يصبحكم أو يسيكم‪ ،‬أما كنتم تصدقونن)‪ .‬قالوا‪ :‬بلى‪ ،‬قال‪( :‬فإن نذير لكم بي يدي عذاب شديد) فقال‬
‫أبو لب‪ :‬تبا لك‪ ،‬ألذا جعتنا؟ فأنزل ال‪{ :‬تبت يدا أب لب}‪.‬‬
‫[‪]1330‬‬
‫‪ - 287‬باب‪ :‬تفسي سورة اللئكة‪[ .‬فاطر]‬
‫قال ماهد‪ :‬القطمي‪ :‬لفافة النواة‪{ .‬مثقلة} ‪ :/18/‬مثقلة‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬الرور} ‪ :/21/‬بالنهار مع الشمس‪ ،‬وقال ابن عباس‪ :‬الرور‪ :‬بالليل‪ ،‬والسموم بالنهار‪{ .‬وغرابيب} ‪:/27 /‬‬
‫أشد سواد‪ ،‬الغربيب‪ :‬الشديد السواد‪.‬‬
‫‪ - 288‬باب‪ :‬تفسي سورة يس‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬فعززنا} ‪ :/14/‬شددنا‪{ .‬يا حسرة على العباد} ‪ :/30 /‬كان حسرة عليهم استهزاؤهم بالرسل‪{ .‬أن تدرك‬
‫القمر} ‪ :/40/‬ل يستر ضوء أحدها ضوء الخر‪ ،‬ول ينبغي لما ذلك‪{ .‬سابق النهار} ‪ :/40 /‬يتطالبان حثيثي‪{ .‬نسلخ}‬

‫‪ :/37/‬نرج أحدها من الخر‪ ،‬ويري كل واحد منهما‪{ .‬من مثله} ‪ :/42 /‬من النعام‪{ .‬فكهون} ‪ :/55 /‬معجبون‪.‬‬
‫{جند مضرون} ‪ :/75 /‬عند الساب‪ .‬ويذكر عن عكرمة‪{ :‬الشحون} ‪ :/41 /‬الوقر‪ .‬وقال ابن عباس‪{ :‬طائركم} ‪/‬‬
‫‪ :/19‬مصائبكم‪{ .‬ينسلون} ‪ :/51 /‬يرجون‪{ .‬مرقدنا} ‪ :/52 /‬مرجنا‪{ .‬أحصيناه} ‪ :/12 /‬حفظناه‪{ .‬مكانتهم} ‪/‬‬
‫‪ :/67‬ومكانم واحد‪.‬‬
‫‪ - 289‬باب‪{ :‬والشمس تري لستقر لا ذلك تقدير العزيز العليم} ‪./38/‬‬
‫‪ - 4524/4525‬حدثنا أبو نعيم‪ :‬حدثنا العمش‪ ،‬عن إبراهيم التيمي‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن أب ذر رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫كنت مع النب صلى ال عليه وسلم ف السجد عند غروب الشمس‪ ،‬فقال‪( :‬يا أبا ذر‪ ،‬أتدري أين تغرب الشمس)‪ .‬قلت‪ :‬ال‬
‫ور سوله أعلم‪ ،‬قال‪( :‬فإن ا تذ هب ح ت ت سجد ت ت العرش‪ ،‬فذلك قوله تعال‪{ :‬والش مس تري ل ستقر ل ا ذلك ل ستقر ل ا‬
‫ذلك تقدير العزيز العليم})‬
‫(‪ - )4525‬حدثنا الميدي‪ :‬حدثنا وكيع‪ :‬حدثنا العمش‪ ،‬عن إبراهيم التيمي‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن أب ذر قال‪:‬‬
‫سألت النب صلى ال عليه وسلم عن قوله تعال‪{ :‬والشمس تري لستقر لا}‪ .‬قال‪( :‬مستقرها تت العرش)‪.‬‬
‫[‪]3027‬‬
‫‪ - 290‬باب‪ :‬تفسي سورة الصافات‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬ويقذفون بالغيب من مكان بعيد} ‪/‬سبأ‪ :/53 :‬من كل مكان‪{ .‬ويقذفون من كل جانب} ‪ :/8 /‬يرمون‪.‬‬
‫{واصب} ‪ :/9/‬دائم‪{ .‬لزب} ‪ :/11/‬لزم‪{ .‬تأتوننا عن اليمي} ‪ :/28/‬يعن الق‪ ،‬الكفار تقوله للشيطان‪{ .‬غول} ‪/‬‬
‫‪ :/47‬وجع بطن‪{ .‬ينفون} ‪ :/47 /‬ل تذهب عقولم‪{ .‬قرين} ‪ :/51 /‬شيطان‪{ .‬يهرعون} ‪ :/70 /‬كهيئة الرولة‪.‬‬
‫{يزفون} ‪ :/94 /‬النسلن ف الشي‪{ .‬وبي النة نسبا} ‪ :/158 /‬قال كفار قريش‪ :‬اللئكة بنات ال‪ ،‬وأمهاتم بنات‬
‫سروات الن‪ .‬وقال ال تعال‪{ :‬ولقد علمت النة إنم لحضرون} ‪ :/158/‬ستحضر للحساب‪.‬‬
‫وقال ا بن عباس‪{ :‬لن حن ال صافون} ‪ :/165/‬اللئ كة‪ { .‬صراط الح يم} ‪ { :/23 /‬سواء الح يم} ‪ :/55 /‬وو سط‬
‫الح يم‪{ .‬لشو با} ‪ :/67/‬يلط طعام هم‪ ،‬وي ساط بالم يم‪{ .‬مدحورا} ‪/‬العراف‪ :/18 :‬مطرودا‪{ .‬ب يض مكنون} ‪/‬‬
‫‪ :/49‬اللؤلؤ الكنون‪{ .‬وتركنما عليمه فم الخريمن} ‪ :/129 ،108 ،78 /‬يذكمر بيم‪{ .‬يسمتسخرون} ‪:/14 /‬‬
‫يسخرون‪{ .‬بعل} ‪ :/125/‬ربا‪.‬‬
‫‪ - 291‬باب‪{ :‬وإن يونس لن الرسلي} ‪./139/‬‬
‫‪ - 4526‬حدثنا قتيبة بن سعيد‪ :‬حدثنا جرير‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن أب وائل‪ ،‬عن عبد ال رضي ال عنه قال‪ :‬قال رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫(ما ينبغي لحد أن يكون خيا من يونس بن مت)‪.‬‬
‫[‪]3231‬‬
‫‪ - 4527‬حدثن إبراهيم بن النذر‪ :‬حدثنا ممد بن فليح قال‪ :‬حدثن أب‪ ،‬عن هلل بن علي‪ ،‬من بن عامر بن لؤي‪ ،‬عن‬
‫عطاء بن يسار‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪:‬‬
‫(من قال أنا خي من يونس بن مت فقد كذب)‬
‫[‪]3234‬‬

‫‪ - 292‬باب‪ :‬تفسي سورة ص‪.‬‬
‫‪ - 4528/4529‬حدثنا ممد بن بشار‪ :‬حدثنا غندر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن العوام قال‪:‬‬
‫سألت ماهدا عن السجدة ف ص‪ ،‬قال‪ :‬سئل ا بن عباس فقال‪{ :‬أولئك الذ ين هدى ال فبهدا هم اقتده}‪ .‬وكان ا بن عباس‬
‫يسجد فيها‪.‬‬
‫(‪ - )4529‬حدثن ممد بن عبد ال‪ :‬حدثنا ممد بن عبيد الطنافسي‪ ،‬عن العوام قال‪:‬‬
‫سألت ماهدا عن سجدة ص‪ ،‬فقال‪ :‬سألت ابن عباس‪ :‬من أين سجدت؟ فقال‪ :‬أو ما تقرأ‪{ :‬ومن ذريته داود وسليمان}‪.‬‬
‫{أولئك الذين هدى ال فبهداهم اقتده}‪ .‬فكان داود من أمر نبيكم صلى ال عليه وسلم أن يقتدي به‪ ،‬فسجدها داود عليه‬
‫السلم فسجدها رسول ال صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]3240‬‬
‫{عجاب} ‪ :/5/‬عجيب‪ .‬القط‪ :‬الصحيفة‪ ،‬هو ها هنا صحيفة السنات‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬ف عزة} ‪ :/2/‬معازين‪{ .‬اللة الخرة} ‪ :/7 /‬ملة قريش‪ .‬الختلق‪ :‬الكذب‪{ .‬السباب} ‪ :/10 /‬طرق‬
‫السماء ف أبوابا‪{ .‬جند ما هنالك مهزوم} ‪ :/11/‬يعن قريشا‪{ .‬أولئك الحزاب} ‪ :/13 /‬القرون الاضية‪{ .‬فواق} ‪/‬‬
‫‪ :/15‬رجوع‪{ .‬قطنا} ‪ :/16/‬عذابنا‪{ .‬اتذناهم سخريا} ‪ :/63/‬أحطنا بم‪{ .‬أتراب} ‪ :/52/‬أمثال‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬اليد} ‪ :/17/‬القوة ف العبادة‪{ .‬البصار} ‪ :/45 /‬البصر ف أمرال‪{ .‬حب الغي عن ذكر رب} ‪/‬‬
‫‪ :/32‬من ذكر‪{ .‬طفق مسحا} ‪ :/33/‬يسح أعراف اليل وعراقيبها‪{ .‬الصفاد} ‪ :/38/‬الوثاق‪.‬‬
‫‪ - 293‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬هب ل ملكا ل ينبغي لحد من بعدي إنك أنت الوهاب} ‪./35/‬‬
‫‪ - 4530‬حدثنا إسحاق بن إبراهيم‪ :‬حدثنا روح وممد بن جعفر‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن ممد بن زياد‪ ،‬عن أب هريرة‪ ،‬عن النب‬
‫صلى ال عليه وسلم قال‪:‬‬
‫(إن عفريتا من الن تفلت علي البارحة‪ ،‬أو كلمة نوها‪ ،‬ليقطع علي الصلة‪ ،‬فأمكنن ال منه‪ ،‬وأردت أن أربطه إل سارية‬
‫من سواري السجد‪ ،‬حت تصبحوا وتنظروا إليه كلكم‪ ،‬فذكرت قول أخي سليمان‪{ :‬رب اغفر ل ملكا ل ينبغي لحد من‬
‫بعدي})‪ .‬قال روح‪ :‬فرده خاسئا‪.‬‬
‫[‪]449‬‬
‫‪ - 294‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬وما أنا من التكلفي} ‪./76/‬‬
‫‪ - 4531‬حدثنا قتيبة‪ :‬حدثنا جرير‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن أب الضحى‪ ،‬عن مسروق قال‪:‬‬
‫دخلنا على عبد ال بن مسعود قال‪ :‬يا أيها الناس‪ ،‬من علم شيئا فليقل به‪ ،‬ومن ل يعلم فليقل‪ :‬ال أعلم‪ ،‬فإن من العلم أن‬
‫يقول لا ل يعلم ال أعلم‪ ،‬قال ال عز وجل لنبيه صلى ال عليه وسلم‪{ :‬قل ما أسألكم عليه من أجر وما أنا من التكلفي}‪.‬‬
‫وسأحدثكم عن الدخان‪ ،‬إن رسول ال صلى ال عليه وسلم دعا قريشا إل السلم فأبطؤوا عليه فقال‪( :‬اللهم أعن عليهم‬
‫بسبع كسبع يوسف)‪ .‬فأخذتم سنة فحصت كل شيء‪ ،‬حت أكلوا اليتة واللود‪ ،‬حت جعل الرجل يرى بينه وبي السماء‬
‫دخانا من الوع‪ .‬قال ال عز وجل‪{ :‬فارتقب يوم تأت ال سماء بدخان مبي‪ .‬يغ شى الناس هذا عذاب أل يم}‪ .‬قال‪ :‬فدعوا‪:‬‬
‫{ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون‪.‬‬
‫أن لم الذكرى وقد جاءهم رسول مبي‪ .‬ث تولوا عنه وقالوا معلم منون‪ .‬إنا كاشفو العذاب قليل إنكم عائدون}‪ .‬أفيكشف‬

‫العذاب يوم القيامة؟ قال‪ :‬فكشف‪ ،‬ث عادوا ف كفرهم‪ ،‬فأخذهم ال يوم بدر‪ ،‬قال ال تعال‪{ :‬يوم نبطش البطشة الكبى إنا‬
‫منتقمون}‪.‬‬
‫[‪]962‬‬
‫‪ - 295‬باب‪ :‬تفسي سورة الزمر‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬أفمن يتقي بوجهه} ‪ :/24/‬ير على وجهه ف النار‪ ،‬وهو قوله تعال‪{ :‬أفمن يلقى ف النار خي أم من يأت‬
‫يوم القيامة} ‪/‬فصلت‪{ ./40 :‬ذي عوج} ‪ :/28 /‬لبس‪{ .‬ورجل سلما لرجل} ‪ :/29 /‬مثل للتهم الباطل والله الق‪.‬‬
‫{ويوفو نك بالذ ين من دو نه} ‪ :/36/‬بالوثان‪ .‬خول نا‪ :‬أعطي نا‪{ .‬والذي جاء بال صدق} القرآن {و صدق به} ‪:/33 /‬‬
‫الؤممن ييمء يوم القياممة يقول‪ :‬هذا الذي أعطيتنم‪ ،‬عملت بام فيمه‪{ .‬متشاكسمون} ‪ :/29/‬الشكمس‪ :‬العسمر ل يرضمى‬
‫بالن صاف‪{ .‬ورجل سلما} ‪ :/29/‬ويقال‪ :‬سالا‪ :‬صالا‪{ .‬اشأزت} ‪ :/45 /‬نفرت‪{ .‬بفازت م} ‪ :/61 /‬من الفوز‪.‬‬
‫{حافي} ‪ :/75/‬أطافوا به‪ ،‬مطيفي بفافيه‪ :‬بوانبه‪{ .‬متشابا} ‪ :/23 /‬ليس من الشتباه‪ ،‬ولكن يشبه بعضه بعضا ف‬
‫التصديق‪.‬‬
‫‪ - 296‬باب‪{ :‬يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم ل تقنطوا من رحة ال إن ال يغفر الذنوب جيعا إنه هو الغفور‬
‫الرحيم} ‪./53/‬‬
‫‪ - 4532‬حدثن إبراهيم بن موسى‪ :‬أخبنا هشام بن يوسف‪ :‬أن ابن جريج أخبهم‪ :‬قال‬
‫يعلى‪ :‬إن سعيد بن جبي أخبه‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما‪:‬‬
‫أن أناسا من أهل الشرك‪ ،‬كانوا قد قتلوا وأكثروا‪ ،‬وزنوا وأكثروا‪ ،‬فأتوا ممحدا صلى ال عليه وسلم فقالوا‪ :‬إن الذين تقول‬
‫وتدعو إليه لسن‪ ،‬لو تبنا أن لا عملنا كفارة‪ ،‬فنل‪{ :‬والذين ل يدعون مع ال إلا آخر ول يقتلون النفس الت حرم ال إل‬
‫بالق ول يزنون}‪ .‬ونزل‪{ :‬قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم ل تقنطوا من رحة ال}‪.‬‬
‫‪ - 297‬باب‪{ :‬وما قدروا ال حق قدره} ‪./67/‬‬
‫‪ - 4533‬حدثنا آدم‪ :‬حدثنا شيبان‪ ،‬عن منصور‪ ،‬عن إبراهيم‪ ،‬عن عبيدة‪ ،‬عن عبد ال رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫جاء حب من الحبار إل ر سول ال صلى ال عل يه و سلم فقال‪ :‬يا م مد‪ ،‬إ نا ن د‪ :‬أن ال ي عل ال سماوات على إ صبع‬
‫والرض ي على إ صبع‪ ،‬والش جر على إ صبع‪ ،‬والاء والثرى على إ صبع‪ ،‬و سائر اللئق على إ صبع‪ ،‬فيقول أ نا اللك‪ ،‬فض حك‬
‫النب صلى ال عليه وسلم حت بدت‬
‫نواجذه ت صديقا لقول ال ب‪ ،‬ث قرأ ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪{ :‬و ما قدروا ال حق قدره والرض جي عا قبض ته يوم‬
‫القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعال عما يشركون}‪.‬‬
‫[‪]7075 ،7013 ،6979 ،6978‬‬
‫‪ - 298‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬والرض جيعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه} ‪./67/‬‬
‫‪ - 4534‬حدثنا سعيد بن عفي قال‪ :‬حدثن الليث قال‪ :‬حدثن عبد الرحن ابن خالد بن مسافر‪ ،‬عن ابن شهاب‪ ،‬عن أب‬
‫سلمة‪ :‬أن أبا هريرة قال‪:‬‬

‫سعت رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول‪( :‬يقبض ال الرض‪ ،‬ويطوي السماوات بيمينه‪ ،‬ث يقول‪ :‬أنا اللك‪ ،‬أين ملوك‬
‫الرض)‪.‬‬
‫[‪]6947 ،6154‬‬
‫‪ - 299‬باب‪{ :‬ونفخ ف الصور فصعق من ف السماوات ومن ف الرض إل من شاء ال ث نفخ فيه أخرى فإذا هم‬
‫قيام ينظرون} ‪./68/‬‬
‫‪ - 4535‬حدثن السن‪ :‬حدثنا إساعيل بن خليل‪ :‬أخبنا عبد الرحيم‪ ،‬عن زكرياء ابن أب زائدة‪ ،‬عن عامر‪ ،‬عن أب هريرة‬
‫رضي ال عنه‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪:‬‬
‫(إن أول من يرفع رأسه بعد النفخة الخرة‪ ،‬فإذا أنا بوسى متعلق بالعرش‪ ،‬فل أدري أكذلك كان‪ ،‬أم بعد النفخة)‪.‬‬
‫[‪]2280‬‬
‫‪ - 4536‬حدثنا عمر بن حفص‪ :‬حدثنا أب قال‪ :‬حدثنا العمش قال‪ :‬سعت أبا صال قال‪ :‬سعت أبا هريرة‪ ،‬عن النب‬
‫صلى ال عليه وسلم قال‪:‬‬
‫(بي النفختي أربعون)‪ .‬قالوا‪ :‬يا أبا هريرة‪ ،‬أربعون يوما؟ قال‪ :‬أبيت‪ ،‬قال‪ :‬أربعون سنة؟ قال‪ :‬أبيت‪ ،‬قال‪ :‬أربعون شهرا؟‬
‫قال‪ :‬أبيت‪( .‬ويبلى كل شيء من النسان إل عجب ذنبه‪ ،‬فيه يركب اللق)‪.‬‬
‫[‪]4651‬‬
‫‪ - 300‬باب‪ :‬تفسي سورة الؤمن (غافر)‪.‬‬
‫قال ماهد‪{ :‬حم} ‪ :/1/‬مازها ماز أوائل السور‪ ،‬ويقال‪ :‬بل هو اسم‪ ،‬لقول شريح بن أب أوف العبسي‪:‬‬
‫يذكرن حاميم والرمح شاجر *** فهل تل حاميم قبل التقدم‬
‫{الطول} ‪ :/3/‬التفضل‪{ .‬داخرين} ‪ :/87/‬خاضعي‪.‬‬
‫وقال ما هد‪{ :‬إل النجاة} ‪ :/41/‬اليان‪{ .‬ل يس له دعوة} ‪ :/43 /‬يع ن الو ثن‪{ .‬ي سجرون} ‪ :/72 /‬تو قد ب م النار‪.‬‬
‫{ترحون} ‪ :/75/‬تبطرون‪.‬‬
‫وكان العلء بن زياد يذكر النار‪ ،‬فقال رجل‪ :‬ل تقنط الناس؟ قال‪ :‬وأنا أقدر أن أقنط الناس‪ ،‬وال عز وجل يقول‪{ :‬يا عبادي‬
‫الذ ين أ سرفوا على أنف سهم ل تقنطوا من رح ة ال} ‪/‬الز مر‪ ./53 :‬ويقول‪{ :‬وأن ال سرفي هم أ صحاب النار} ‪/43 /‬؟‬
‫ولكنكم تبون أن تبشروا بالنة على مساوئ أعمالكم‪ ،‬وإنا بعث ال ممدا صلى ال عليه وسلم مبشرا بالنة لن أطاعه‪،‬‬
‫ومنذرا بالنار من عصاه‪.‬‬
‫‪ -.‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا الوليد بن مسلم‪ :‬حدثنا الوزاعي قال‪ :‬حدثن يي بن أب كثي قال‪ :‬حدثن ممد بن‬
‫إبراهيم التيمي قال‪ :‬حدثن عروة بن الزبي قال‪:‬‬
‫قلت لعبد ال بن عمرو بن العاص‪ :‬أخبن بأشد ما صنع الشركون برسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬قال‪ :‬بينا رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم يصلي بفناء الكعبة‪ ،‬إذ أقبل عقبة بن أب معيط‪ ،‬فأخذ بنكب رسول ال صلى ال عليه وسلم ولوى ثوبه‬
‫ف عنقه‪ ،‬فخنقه خنقا شديدا‪ ،‬فأقبل أبو بكر‪ ،‬فأخذ بنكبه ودفع عن رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫{أتقتلون رجل أن يقول رب ال وقد جاءكم بالبينات من ربكم}‪.‬‬
‫[‪]3475‬‬

‫‪ - 301‬باب‪ :‬تفسي سورة حم السجدة (فصلت)‬
‫وقال طاوس‪ ،‬عن ابن عباس‪{ :‬ائتيا طوعا} ‪ :/11/‬اعطيا‪{ .‬قالتا أتينا طائعي} ‪ :/11/‬أعطينا‪.‬‬
‫‪[ - 4537‬؟؟مكرر؟؟] وقال النهال‪ ،‬عن سعيد بن جبي قال‪ :‬قال رجل لبن عباس‪:‬‬
‫إن أجد ف القرآن أشياء تتلف علي؟‬
‫قال‪{ :‬فل أنسماب بينهمم يومئذ ول يتسمائلون} ‪/‬الؤمنون‪{ ./101 :‬وأقبمل بعضهمم على بعمض يتسمائلون} ‪/‬الصمافات‪:‬‬
‫‪{ ./27‬ول يكتمون ال حديثا} ‪/‬النساء‪{ ./42 :‬وال ربنا ما كنا مشركي} ‪/‬النعام‪ :/23 :‬فقد كتموا هذه الية؟‬
‫وقال‪{ :‬أم السماء بنا ها ‪ -‬إل قوله ‪ -‬دحا ها} ‪/‬النازعات‪ :/30 - 27 :‬فذكر خلق السماء قبل خلق الرض‪ ،‬ث قال‪:‬‬
‫{أئن كم لتفكرون بالذي خلق الرض ف يوم ي ‪ -‬إل قوله ‪ -‬طائع ي} ‪ :/11 - 9 /‬فذ كر ف هذه خلق الرض ق بل‬
‫السماء؟‬
‫وقال‪{ :‬وكان ال غفورا رحيما} ‪/‬النساء‪{ ./96 :‬عزيزا حكيما} ‪/‬النساء‪./56 :‬‬
‫{سيعا بصيا} ‪/‬النساء‪ :/58 :‬فكأنه كان ث مضى؟‬
‫فقال‪{ :‬فل أنساب بينهم} ف النفخة الول‪ ،‬ث ينفخ ف الصور‪{ :‬فصعق من ف السماوات ومن ف الرض إل من شاء ال}‬
‫‪/‬الزمر‪ :/68 :‬فل أنساب بينهم عند ذلك ول يتسائلون‪ ،‬ث ف النفخة الخرة‪{ :‬أقبل بعضهم على بعض يتسائلون}‪.‬‬
‫وأ ما قوله‪ { :‬ما ك نا مشرك ي}‪{ .‬ول يكتمون ال حدي ثا}‪ :‬فإن ال يغ فر ل هل الخلص ذنوب م‪ ،‬فقال الشركون‪ :‬تعالوا‬
‫نقول ل ن كن مشرك ي‪ ،‬فخ تم على أفواه هم‪ ،‬فتن طق أيدي هم‪ ،‬فع ند ذلك عرف أن ال ل يك تم حدي ثا‪ ،‬وعنده‪{ :‬يود الذ ين‬
‫كفروا} الية ‪/‬النساء‪./42 :‬‬
‫وخلق الرض ف يومي ث خلق السماء‪ ،‬ث استوى إل السماء فسواهن ف يومي آخرين‪ ،‬ث دحا الرض‪ ،‬ودحوها‪ :‬أن أخرج‬
‫منها الاء والرعى‪ ،‬وخلق البال والمال والكام وما بينهما ف يومي آخرين‪ ،‬فذلك قوله‪{ :‬دحاها}‪ .‬وقوله‪{ :‬خلق الرض‬
‫ف يومي}‪ .‬فجعلت الرض وما فيها من شيء ف أربعة أيام‪ ،‬وخلقت السماوات ف يومي‪.‬‬
‫{وكان ال غفورا رحيما} سى نفسه بذلك‪ ،‬وذلك قوله‪ ،‬أي ل يزل كذلك‪ ،‬فإن ال ل يرد شيئا إل أصاب به الذي أراد‪،‬‬
‫فل يتلف عليك القرآن‪ ،‬فإن كل من عند ال‪.‬‬
‫قال أبو عبد ال‪ :‬حدثنيه يوسف بن عدي‪ :‬حدثنا عبيد ال بن عمرو‪ ،‬عن زيد بن أب أنيسة‪ ،‬عن النهال‪ ،‬بذا‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬لم أجر غي منون} ‪ :/8/‬مسوب‪{ .‬أقواتا} ‪ :/10 /‬أرزاقها‪{ .‬ف كل ساء أمرها} ‪ :/12 /‬ما أمر به‪.‬‬
‫{ن سات} ‪ :/16/‬مشائ يم‪{ .‬وقيض نا ل م قرناء} ‪ :/25 /‬قرنا هم ب م‪{ .‬تتنل علي هم اللئ كة} ‪ :/30 /‬ع ند الوت‪.‬‬
‫{اهتزت} بالنبات {وربت} ‪ :/39/‬ارتفعت‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬من أكمامها} ‪ :/47/‬حي تطلع‪{ .‬ليقولن هذا ل} ‪ :/50 /‬أي بعملي أنا مقوق بذا‪{ .‬سواء للسائلي} ‪/‬‬
‫‪ :/10‬قدرها سواء‪{ .‬فهديناهم} ‪ :/17/‬دللناهم على الي والشر‪،‬‬
‫كقوله‪{ :‬وهديناه النجد ين} ‪/‬البلد‪ ./10 :‬وكقوله‪{ :‬هديناه ال سبيل} ‪/‬الن سان‪ :/3 :‬والدى الذي هو الرشاد بنلة‬
‫أصمعدناه‪ ،‬ممن ذلك قوله‪{ :‬أولئك الذيمن هدى ال فبهداهمم اقتده} ‪/‬النعام‪{ ./90 :‬يوزعون} ‪ :/19 /‬يكفون‪{ .‬ممن‬
‫أكمامها} ‪ :/47/‬قشر الكفرى هي الكم‪ .‬وقال غيه‪ :‬ويقال للعنب إذا خرج أيضا كافور وكفرى‪{ .‬ول حيم} ‪:/34 /‬‬
‫قريب‪{ .‬من ميص} ‪ :/48/‬حاص حاد‪{ .‬مرية} ‪ :/54/‬ومرية واحد‪ ،‬أي امتراء‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬اعلموا ما شئتم} ‪ :/40/‬هي وعيد‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬ادفع بالت هي أحسن} ‪ :/34/‬الصب عند الغضب والعفو عند الساءة‪ ،‬فإذا فعلوه عصمهم ال‪ ،‬وخضع‬

‫لم عدوهم‪{ :‬كأنه ول حيم}‪.‬‬
‫‪ - 302‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سعكم ول أبصاركم ول جلودكم ولكن ظننتم أن ال ل‬
‫يعلم كثيا ما تعملون} ‪./22/‬‬
‫‪ - 4538‬حدثنا الصلت بن ممد‪ :‬حدثنا يزيد بن زريع‪ ،‬عن روح بن القاسم‪ ،‬عن منصور‪،‬‬
‫عن ماهد‪ ،‬عن أب معمر‪ ،‬عن ابن مسعود‪:‬‬
‫{وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سعكم}‪ .‬الية‪ :‬كان رجلن من قريش وخت لما من ثقيف‪ ،‬أو رجلن من ثقيف‬
‫وخت لما من قريش‪ ،‬ف بيت‪ ،‬فقال بعضهم لبعض‪ :‬أترون أن ال يسمع حديثنا؟ قال بعضهم‪ :‬يسمع بعضه‪ ،‬وقال بعضهم‪:‬‬
‫لئن كان يسمع بعضه لقد يسمع كله‪ ،‬فأنزلت‪{ :‬وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سعكم ول أبصاركم}‪.‬‬
‫الية‪]7083 - 4540 - 4539[ .‬‬
‫‪ - 303‬باب‪ :‬قوله‪:‬‬
‫{وذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم أرادكم فأصبحتم من الاسرين} ‪./23/‬‬
‫‪ - 4539/4540‬حدثنا الميدي‪ :‬حدثنا سفيان‪ :‬حدثنا منصور‪ ،‬عن ماهد‪،‬‬
‫عن أب معمر‪ ،‬عن عبد ال رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫اجت مع ع ند الب يت قرشيان وثق في‪ ،‬أو ثقفيان وقر شي‪ ،‬كثية ش حم بطون م قليلة ف قه قلوب م‪ ،‬فقال أحد هم‪ :‬أترون أن ال‬
‫يسمع ما نقول؟ قال الخر‪ :‬يسمع إن جهرنا‪ ،‬ول يسمع إن أخفي نا‪ .‬وقال الخر‪ :‬إن كان يسمع إذا جهرنا فإنه يسمع إذا‬
‫أخفينا‪ ،‬فأنزل ال عز وجل‪{ :‬وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سعكم ول أبصاركم ول جلودكم}‪ .‬الية‪.‬‬
‫وكان سفيان يدثنا بذا فيقول‪ :‬حدثنا منصور‪ ،‬أو ابن أب نيح‪ ،‬أو حيد‪ ،‬أحدهم أو اثنان منهم‪ ،‬ث ثبت على منصور‪ ،‬وترك‬
‫ذلك مرارا غي واحدة‪.‬‬
‫قوله‪{ :‬فإن يصبوا فالنار مثوى لم}‪ .‬الية‪.‬‬
‫(‪ - )4540‬حدثنا عمرو بن علي‪ :‬حدثنا يي‪ :‬حدثنا سفيان الثوري قال‪ :‬حدثن منصور‪ ،‬عن ماهد‪ ،‬عن أب معمر‪ ،‬عن‬
‫عبد ال بنحوه‪.‬‬
‫[‪]4538‬‬
‫‪ - 304‬باب‪ :‬تفسي سورة حم عسق (الشورى)‪.‬‬
‫ويذكر عن ابن عباس‪{ :‬عقيما} ‪ :/50/‬ل تلد‪{ .‬روحا من أمرنا} ‪ :/52/‬القرآن‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬يذرؤكم فيه} ‪ :/11/‬نسل بعد نسل‪{ .‬ل حجة بيننا وبينكم} ‪ :/15/‬ل خصومة بيننا وبينكم‪{ .‬من طرف‬
‫خفي} ‪ :/45/‬ذليل‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬فيظللن رواكد على ظهره} ‪ :/33/‬يتحركن ول يرين ف البحر‪{ .‬شرعوا} ‪ :/21/‬ابتدعوا‪.‬‬
‫‪ - 305‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬إل الودة ف القرب} ‪./23/‬‬
‫‪ - 4541‬حدثنا ممد بن بشار‪ :‬حدثنا ممد بن جعفر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن عبد اللك بن ميسرة قال‪ :‬سعت طاوسا‪ ،‬عن‬

‫ابن عباس رضي ال عنهما‪:‬‬
‫أ نه سئل عن قوله‪{ :‬إل الودة ف القر ب}‪ .‬فقال سعيد بن جبي‪ :‬قر ب آل م مد صلى ال عل يه و سلم‪ ،‬فقال ا بن عباس‪:‬‬
‫عجلت‪ ،‬إن النب صلى ال عليه وسلم ل يكن بطن من قريش إل كان له فيهم قرابة‪ .‬فقال‪( :‬إل أن تصلوا ما بين وبينكم من‬
‫القرابة)‪.‬‬
‫[‪]3306‬‬
‫‪ - 306‬باب‪ :‬تفسي سورة حم الزخرف‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬على أمة} ‪ :/23 ،22/‬على إمام‪{ .‬وقيله يا رب} ‪ :/88 /‬تفسيه‪ :‬أيسبون أنا ل نسمع سرهم ونواهم‪،‬‬
‫ول نسمع قيلهم‪.‬‬
‫وقال ا بن عباس‪{ :‬ولول أن يكون الناس أ مة واحدة} ‪ :/33/‬لول أن ي عل الناس كل هم كفارا‪ ،‬لعلت لبيوت الكفار‬
‫{سقفا من فضة ومعارج} من فضة‪ ،‬وهي درج‪ ،‬وسرر فضة‪{ .‬مقرني} ‪ :/13 /‬مطيقي‪{ .‬آسفونا} ‪ :/55 /‬أسخطونا‪.‬‬
‫{يعش} ‪ :/36/‬يعمى‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬أفنضرب عنكم الذكر} ‪ :/5/‬أي تكذبون بالقرآن‪ ،‬ث ل تعاقبون عليه؟ {ومضى مثل الولي} ‪ :/8 /‬سنة‬
‫الول ي‪{ .‬و ما ك نا له مقرن ي} ‪ :/13/‬يع ن ال بل وال يل والبغال والم ي‪{ .‬ين شأ ف الل ية} ‪ :/18 /‬الواري‪ ،‬يقول‪:‬‬
‫جعلتموهن للرحن ولدا‪ ،‬فكيف تكمون؟ {لو شاء الرحن ما عبدناهم} ‪ :/20/‬يعنون الوثان‪ ،‬يقول ال تعال‪{ :‬ما لم‬
‫بذلك من علم} أي الوثان‪ ،‬إنم ل يعلمون‪{ .‬ف عقبه} ‪ :/28/‬ولده‪{ .‬مقترني} ‪ :/53 /‬يشون معا‪{ .‬سلفا} ‪:/56 /‬‬
‫قوم فرعون سابقا لكفار أمة ممد صلى ال عليه وسلم‪{ .‬ومثل} عبة‪{ .‬يصدون} ‪ :/57/‬يضجون‪{ .‬مبمون} ‪:/79 /‬‬
‫ممعون‪{ .‬أول العابدين} ‪ :/81/‬أول الؤمني‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬إنن براء ما تعبدون} ‪ :/26/‬العرب تقول‪ :‬نن منك الباء واللء‪ ،‬والواحد والثنان والميع‪ ،‬من الذكر‬
‫والؤ نث‪ ،‬يقال ف يه‪ :‬براء‪ ،‬ل نه مصدر‪ ،‬ولو قال‪ :‬بر يء‪ ،‬لق يل ف الثن ي‪ :‬بريئان‪ ،‬و ف الم يع‪ :‬بريئون‪ ،‬وقرأ ع بد ال‪{ :‬إن ن‬
‫بريء} بالياء‪ .‬والزخرف‪ :‬الذهب‪{ .‬ملئكة يلفون} ‪ :/60/‬يلف بعضهم بعضا‪.‬‬
‫‪ - 307‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬ونادوا يا مالك ليقض علينا ربك قال إنكم ماكثون} ‪./77/‬‬
‫‪ - 4542‬حدثنا حجاج بن منهال‪ :‬حدثنا سفيان بن عيينة‪ ،‬عن عمرو‪ ،‬عن عطاء‪ ،‬عن صفوان بن يعلى‪ ،‬عن أبيه قال‪:‬‬
‫سعت النب صلى ال عليه وسلم يقرأ على النب‪{ :‬ونادوا يا مالك ليقض علينا ربك}‪.‬‬
‫[‪]3058‬‬
‫وقال قتادة‪{ :‬مثل للخرين} ‪ :/56/‬عظة لن بعدهم‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬مقرني} ‪ :/13/‬ضابطي‪ ،‬يقال‪ :‬فلن مقرن لفلن ضابط له‪.‬‬
‫والكواب‪ :‬الباريق الت ل خراطيم لا‪.‬‬
‫{أول العابدين} ‪ :/81/‬أي ما كان‪ ،‬فأنا أول النفي‪ ،‬وها لغتان‪ :‬رجل عابد وعبد‪.‬‬
‫وقرأ عبد ال‪ :‬وقال الرسول يا رب‪.‬‬
‫ويقال‪{ :‬أول العابدين} الاحدين‪ ،‬من عبد يعبد‪.‬‬
‫وقال قتادة‪{ :‬ف أم الكتاب} ‪ :/4/‬جلة الكتاب‪ ،‬أصل الكتاب‪{ .‬أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قوما مسرفي} ‪/‬‬

‫‪ :/5‬مشرك ي‪ ،‬وال لو أن هذا القرآن ر فع ح يث رده أوائل هذه ال مة للكوا‪{ .‬فأهلك نا أ شد من هم بط شا وم ضى م ثل‬
‫الولي} ‪ :/8/‬عقوبة الولي‪{ .‬جزءا} ‪ :/15/‬عدل‪.‬‬
‫‪ - 308‬باب‪ :‬تفسي سورة حم (الدخان)‬
‫وقال ماهد‪{ :‬رهوا) ‪ :/24/‬طريقا يابسا‪ ،‬ويقال‪{ :‬رهوا} ساكنا‪{ .‬على علم على العالي} ‪ :/32 /‬على من بي ظهريه‪.‬‬
‫{فاعتلوه} ‪ :/47 /‬ادفعوه‪{ .‬وزوجناهم بور عي} ‪ :/54 /‬أنكحناهم حورا عينا يار فيها الطرف‪{ .‬ترجون} ‪:/20 /‬‬
‫القتل‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬كالهل} ‪ :/45/‬أسود كمهل الزيت‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬ت بع} ‪ :/37/‬ملوك الي من‪ ،‬كل وا حد من هم ي سمى تب عا‪ ،‬ل نه يت بع صاحبه‪ ،‬وال ظل ي سمى تب عا‪ ،‬ل نه يت بع‬
‫الشمس‪.‬‬
‫‪ - 309‬باب‪{ :‬فارتقب يوم تأت السماء بدخان مبي} ‪./10/‬‬
‫قال قتادة‪ :‬فارتقب‪ :‬فانتظر‪.‬‬
‫‪ - 4543‬حدثنا عبدان‪ ،‬عن أب حزة‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن مسلم‪ ،‬عن مسرق‪ ،‬عن عبد ال قال‪:‬‬
‫مضى خس‪ :‬الان‪ ،‬والروم‪ ،‬والقمر‪ ،‬والبطشة‪ ،‬واللزام‪.‬‬
‫[‪]962‬‬
‫‪ - 310‬باب‪{ :‬يغشى الناس هذا عذاب أليم} ‪./11/‬‬
‫‪ - 4544‬حدثنا يي‪ :‬حدثنا أبو معاوية‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن مسلم‪ ،‬عن مسروق قال‪ :‬قال عبد ال‪:‬‬
‫إنا كان هذا‪ ،‬لن قريشا لا استعصوا على النب صلى ال عليه وسلم دعا عليهم بسني كسن يوسف‪ ،‬فأصابم قحط وجهد‬
‫حت أكلوا العظام‪ ،‬فجعل الرجل ينظر إل السماء فيى ما بينه وبينها كهيئة الدخان من الهد‪ ،‬فأنزل ال تعال‪{ :‬فارتقب‬
‫يوم تأت السماء بدخان مبي‪ .‬يغشى الناس هذا عذاب أليم}‪ .‬قال‪ :‬فأت رسول ال صلى ال عليه وسلم فقيل‪ :‬يا رسول ال‪،‬‬
‫استسق ال لضر‪ ،‬فإنا قد هلكت‪ .‬قال‪( :‬لضر؟ إنك لريء)‪ .‬فاستسقى فسقوا‪ .‬فنلت‪{ :‬إنكم عائدون}‪ .‬فلما أصابتهم‬
‫الرفاهية عادوا إل حالم حي أصابتهم الرفاهية‪ ،‬فأنزل ال عز وجل‪{ :‬يوم نبطش البطشة الكبى إنا منتقمون}‪ .‬قال‪ :‬يعن‬
‫يوم بدر‪.‬‬
‫[‪]962‬‬
‫‪ - 311‬باب‪{ :‬ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون} ‪./12/‬‬
‫‪ - 4545‬حدثنا يي‪ :‬حدثنا وكيع‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن أب الضحى‪ ،‬عن مسروق قال‪:‬‬
‫دخلت على عبد ال فقال‪ :‬إن من العلم أن تقول لا ل تعلم ال أعلم‪ ،‬إن ال قال لنبيه صلى ال عليه وسلم‪{ :‬قل ما أسألكم‬
‫عليه من أجر وما أنا من التكلفي}‪ .‬إن قريشا لا غلبوا النب صلى ال عليه وسلم واستعصوا عليه‪ ،‬قال‪( :‬اللهم أعن عليهم‬
‫بسبع كسبع يوسف)‪ .‬فأخذتم سنة أكلوا فيها العظام واليتة من الهد‪ ،‬حت جعل أحدهم يرى ما بينه وبي السماء كهيئة‬

‫الدخان من الوع قالوا‪{ :‬ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون}‪ .‬فقيل له‪ :‬إن كشفنا عنهم عادوا‪ ،‬فدعا ربه فكشف عنهم‬
‫فعادوا‪ ،‬فانتقم ال منهم يوم بدر‪ ،‬فذلك قوله تعال‪{ :‬يوم تأت السماء بدخان مبي ‪ -‬إل قوله جل ذكره ‪ -‬إنا منتقمون}‪.‬‬
‫[‪]962‬‬
‫‪ - 312‬باب‪{ :‬أنا لم الذكرى وقد جاءهم رسول مبي} ‪./13/‬‬
‫الذكر والذكرى واحد‪.‬‬
‫‪ - 4546‬حدثنا سليمان بن حرب‪ :‬حدثنا جرير بن حازم‪ ،‬عن العمش‪،‬‬
‫عن أب الضحى‪ ،‬عن مسروق قال‪ :‬دخلت على عبد ال‪ ،‬ث قال‪:‬‬
‫إن رسول ال صلى ال عليه وسلم لا دعا قريشا كذبوه واستعصوا عليه‪ ،‬فقال‪( :‬اللهم أعن عليهم بسبع كسبع يوسف)‪.‬‬
‫فأصابتهم سنة حصت ‪ -‬يعن ‪ -‬كل شيء‪ ،‬حت كانوا يأكلوا اليتة‪ ،‬فكان يقوم أحدهم‪ ،‬فكان يرى بينه وبي السماء مثل‬
‫الدخان من الهد والوع‪ ،‬ث قرأ‪:‬‬
‫{فارتقب يوم تأت السماء بدخان مبي‪ .‬يغشى الناس هذا عذاب أليم ‪ -‬حت بلغ ‪ -‬إنا كاشفو العذاب قليل إنكم عائدون}‪.‬‬
‫قال عبد ال‪ :‬أفيكشف عنهم العذاب يوم القيامة؟ قال‪ :‬والبطشة الكبى يوم بدر‪.‬‬
‫[‪]962‬‬
‫‪ - 313‬باب‪{ :‬ث تولوا عنه وقالوا معلم منون} ‪./14/‬‬
‫‪ - 4547‬حدثنا بشر بن خالد‪ :‬أخبنا ممد‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن سليمان ومنصور‪ ،‬عن أب الضحى‪ ،‬عن مسروق قال‪ :‬قال‬
‫عبد ال‪:‬‬
‫إن ال بعث ممدا صلى ال عليه وسلم وقال‪{ :‬قل ما أسألكم عليه من أجر وما أنا من التكلفي}‪ .‬فإن رسول ال صلى ال‬
‫عل يه وسلم ل ا رأى قري شا استعصوا عليه قال‪( :‬اللهم أعن عليهم بسبع كسبع يوسف)‪ .‬فأخذتم السنة حت حصت كل‬
‫شيء‪ ،‬حت أكلوا العظام واللود‪ ،‬فقال أحدهم‪ :‬حت أكلوا اللود واليتة‪ ،‬وجعل يرج من الرض كهيئة الدخان‪ ،‬فأتاه أبو‬
‫سفيان‪ ،‬فقال‪ :‬أي م مد‪ ،‬إن قو مك قد هلكوا‪ ،‬فادع ال أن يك شف عن هم‪ ،‬فد عا‪ ،‬ث قال‪( :‬تعودون ب عد هذا)‪ .‬ف حد يث‬
‫من صور‪ :‬ث قرأ‪{ :‬فارت قب يوم تأ ت ال سماء بدخان مبي ‪ -‬إل ‪ -‬عائدون}‪ .‬أيك شف عذاب الخرة؟ ف قد م ضى‪ :‬الدخان‪،‬‬
‫والبطشة‪ ،‬واللزام‪ .‬وقال أحدهم‪ :‬القمر‪ .‬وقال الخر‪ :‬الروم‪.‬‬
‫[‪]962‬‬
‫‪ - 314‬باب‪{ :‬يوم نبطش البطشة الكبى إنا منتقمون} ‪./16/‬‬
‫‪ - 4548‬حدثنا يي‪ :‬حدثنا وكيع‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن مسلم‪ ،‬عن مسروق‪ ،‬عن عبد ال قال‪:‬‬
‫خس قد مضي‪ :‬اللزام‪ ،‬والروم‪ ،‬والبطشة‪ ،‬والقمر‪ ،‬والدخان‪.‬‬
‫[‪]962‬‬
‫‪ - 315‬باب‪ :‬تفسي سورة حم (الاثية)‪.‬‬
‫{جاثية} ‪ :/28/‬مستوفزين على الركب‪.‬‬

‫وقال ماهد‪{ :‬نستنسخ} ‪ :/29/‬نكتب‪{ .‬ننساكم} ‪ :/34/‬نترككم‪.‬‬
‫‪ - 316‬باب‪{ :‬وما يهلكنا إل الدهر} ‪ ./24/‬الية‪.‬‬
‫‪ - 4549‬حدثنا الميدي‪ :‬حدثنا سفيان‪ :‬حدثنا الزهري‪ ،‬عن سعيد بن السيب‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه قال‪ :‬قال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫(قال ال عز وجل‪ :‬يؤذين ابن آدم‪ ،‬يسب الدهر وأنا الدهر‪ ،‬بيدي المر‪ ،‬أقلب الليل والنهار)‪.‬‬
‫[‪]7053 - 5829 - 5827‬‬
‫‪ - 317‬باب‪ :‬تفسي سورة حم (الحقاف)‬
‫وقال ماهد‪{ :‬تفيضون} ‪ :/8/‬تقولون‪.‬‬
‫وقال بعضهم‪ :‬أثرة وأثرة و‪{ :‬أثارة} ‪ :/4/‬بقية‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬بدعا من الرسل} ‪ :/9/‬لست بأول الرسل‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬أرأيتم} ‪ :/4/‬هذه اللف إنا هي توعد‪ ،‬إن صح ما تدعون ل يستحق أن يعبد‪ ،‬وليس قوله‪{ :‬أرأيتم} برؤية‬
‫العي‪ ،‬إنا هو‪ :‬أتعلمون‪ ،‬أبلغكم أن ما تدعون من دون ال خلقوا شيئا؟‬
‫‪ - 318‬باب‪{ :‬والذي قال لوالديه أف لكما أتعدانن أن أخرج وقد خلت القرون من قبلي وها يستغيثان ال‬
‫ويلك آمن إن وعد ال حق فيقول ما هذا إل أساطي الولي} ‪./17/‬‬
‫‪ - 4550‬حدثنا موسى بن إساعيل‪ :‬حدثنا أبو عوانة‪ ،‬عن أب بشر‪ ،‬عن يوسف بن ماهك قال‪:‬‬
‫كان مروان على الجاز‪ ،‬استعمله معاوية‪ ،‬فخطب فجعل يذكر يزيد بن معاوية لكي يبايع له بعد أبيه‪ ،‬فقال له عبد الرحن‬
‫بن أب بكر شيئا‪ ،‬فقال‪ :‬خذوه‪ ،‬فدخل بيت عائشة فلم يقدروا‪ ،‬فقال مروان‪ :‬إن هذا الذي أنزل ال فيه‪{ :‬والذي قال لوالديه‬
‫أف لكما أتعدانن}‪ .‬فقالت عائشة من وراء الجاب‪ :‬ما أنزل ال فينا شيئا من القرآن‪ ،‬إل أن ال أنزل عذري‪.‬‬
‫‪ - 319‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬فلما رأوه عارضا مستقبل أوديتهم قالوا هذا عارض مطرنا بل هو ما استعجلتم به ريح فيها‬
‫عذاب أليم} ‪./24/‬‬
‫قال ابن عباس‪ :‬عارض‪ :‬السحاب‪.‬‬
‫‪ - 4551‬حدثنا أحد‪ :‬حدثنا ابن وهب‪ :‬أخبنا عمرو‪ :‬أن أبا النضر حدثه‪ ،‬عن سليمان بن يسار‪ ،‬عن عائشة رضي ال‬
‫عنها‪ ،‬زوج النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬قالت‪:‬‬
‫ما رأيت رسول ال صلى ال عليه وسلم ضاحكا حت أرى منه لواته‪ ،‬إنا كان يبتسم‪ .‬قالت‪ :‬وكان إذا رأى غيما أو ريا‬
‫عرف ف وج هه‪ ،‬قالت‪ :‬يا ر سول ال‪ ،‬إن الناس إذا رأوا الغ يم فرحوا‪ ،‬رجاء أن يكون ف يه ال طر‪ ،‬وأراك إذا رأي ته عرف ف‬
‫وج هك الكراه ية؟ فقال‪ ( :‬يا عائ شة‪ ،‬ما يؤمن ن أن يكون ف يه عذاب؟ عذب قوم بالر يح‪ ،‬و قد رأى قوم العذاب‪ ،‬فقالوا‪ :‬هذا‬

‫عارض مطرنا)‪.‬‬
‫‪ - 320‬باب‪ :‬تفسي سورة ممد صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫{أوزارها} ‪ :/4/‬آثامها‪ ،‬حت ل يبقى مسلم‪{ .‬عرفها} ‪ :/6/‬بينها‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬مول الذين آمنوا} ‪ :/11/‬وليهم‪{ .‬عزم المر} ‪ :/21/‬جد المر‪{ .‬فل تنوا} ‪ :/35/‬ل تضعفوا‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬أضغانم} ‪ :/29/‬حسدهم‪{ .‬آسن} ‪ :/15/‬متغي‪.‬‬
‫‪ - 321‬باب‪{ :‬وتقطعوا أرحامكم} ‪./22/‬‬
‫‪ - 4552‬حدثنا خالد بن ملد‪ :‬حدثنا سليمان قال‪ :‬حدثن معاوية بن أب مزرد‪ ،‬عن سعيد بن يسار‪ ،‬عن أب هريرة رضي‬
‫ال عنه‪ ،‬عن النب صلى ال عليه وسلم قال‪:‬‬
‫(خلق ال اللق‪ ،‬فلما فرغ منه قامت الرحم‪ ،‬فأخذت بقو الرحن‪ ،‬فقال له‪ :‬مه‪ ،‬قالت‪ :‬هذا مقام العائذ بك من القطيعة‪،‬‬
‫قال‪ :‬أل ترضي أن أصل من وصلك‪ ،‬وأقطع من قطعك؟ قالت‪ :‬بلى يا رب‪ ،‬قال‪ :‬فذاك)‪ .‬قال أبو هريرة‪ :‬اقرؤوا إن شئتم‪:‬‬
‫{فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا ف الرض وتقطعوا أرحامكم}‪.‬‬
‫حدثنا إبراهيم بن حزة‪ :‬حدثنا حات‪ ،‬عن معاوية قال‪ :‬حدثن عمي أبو الباب سعيد بن يسار‪ ،‬عن أب هريرة بذا‪ ،‬ث قال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬اقرؤوا إن شئتم‪{ :‬فهل عسيتم})‪.‬‬
‫حدث نا بشر بن ممد‪ :‬أخب نا ع بد ال‪ :‬أخب نا معاو ية بن أب الزرد بذا‪ ،‬قال ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‪( :‬واقرؤوا إن‬
‫شئتم‪{ :‬فهل عسيتم})‪.‬‬
‫[‪]7063 - 5642 - 5641‬‬
‫‪ - 322‬باب‪ :‬تفسي سورة الفتح‪.‬‬
‫وقال ما هد‪ { :‬سيماهم ف وجوه هم} ‪ :/29/‬ال سحنة‪ ،‬وقال من صور‪ ،‬عن ما هد‪ :‬التوا ضع‪{ .‬شطأه} ‪ :/29 /‬فرا خه‪.‬‬
‫{فاستغلظ} ‪ :/29/‬غلظ‪{ .‬سوقه} ‪ :/29/‬الساق حاملة الشجرة‪.‬‬
‫ويقال‪{ :‬دائرة ال سوء} ‪ :/6/‬كقولك‪ :‬ر جل ال سوء‪ ،‬ودائرة ال سوء‪ :‬العذاب‪{ .‬تعزروه} ‪ :/9 /‬تن صروه‪{ .‬شطأه} ش طء‬
‫ال سنبل‪ ،‬تن بت ال بة عشرا‪ ،‬أو ثان يا‪ ،‬و سبعا‪ ،‬فيقوى بع ضه بب عض‪ ،‬فذاك قوله تعال‪{ :‬فآزره} ‪ :/29/‬قواه‪ ،‬ولو كا نت‬
‫واحدة ل تقم على ساق‪ ،‬وهو مثل ضربه ال للنب صلى ال‬
‫عليه وسلم إذ خرج وحده‪ ،‬ث قواه بأصحابه‪ ،‬كما قوى البة با ينبت منها‪.‬‬
‫‪ - 323‬باب‪{ :‬إنا فتحنا لك فتحا مبينا} ‪./1/‬‬
‫‪ - 4553‬حدثنا عبد ال بن مسلمة‪ ،‬عن مالك‪ ،‬عن زيد بن أسلم‪ ،‬عن أبيه‪:‬‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم كان يسي ف بعض أسفاره‪ ،‬وعمر ابن الطاب يسي معه ليل‪ ،‬فسأله عمر بن الطاب‬
‫عن شيء فلم يبه رسول ال صلى ال عل يه وسلم‪ ،‬ث سأله فلم ي به‪ ،‬ث سأله فلم ي به‪ ،‬فقال عمر بن الطاب‪ :‬ثكلت أم‬
‫ع مر‪ ،‬نزرت ر سول ال صلى ال عل يه وسلم ثلث مرات‪ ،‬كل ذلك ل يي بك‪ ،‬قال ع مر‪ :‬فحر كت بعيي ث تقد مت أمام‬
‫الناس‪ ،‬وخش يت أن ينل ف القرآن‪ ،‬فما نش بت أن سعت صارخا يصرخ ب‪ ،‬فقلت‪ :‬ل قد خشيت أن يكون نزل ف قرآن‪،‬‬
‫فجئت ر سول ال صلى ال عل يه و سلم ف سلمت عل يه‪ ،‬فقال‪( :‬ل قد أنزلت علي الليلة سورة ل ي أ حب إل م ا طل عت عل يه‬
‫الشمس‪ .‬ث قرأ‪{ :‬إنا فتحنا لك فتحا مبينا}‪.‬‬

‫[‪]3943‬‬
‫‪ - 4554‬حدثنا ممد بن بشار‪ :‬حدثنا غندر‪ :‬حدثنا شعبة‪ :‬سعت قتادة‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه‪:‬‬
‫{إنا فتحنا لك فتحا مبينا}‪ .‬قال‪ :‬الديبة‬
‫[‪]3939‬‬
‫‪ - 4555‬حدثنا مسلم بن إبراهيم‪ :‬حدثنا شعبة‪ :‬حدثنا معاوية بن قرة‪ ،‬عن عبد ال بن مغفل قال‪:‬‬
‫قرأ النب صلى ال عليه وسلم يوم فتح مكة سورة الفتح‪ ،‬فرجع فيها‪ .‬قال معاوية‪ :‬لو شئت أن أحكي لكم قراءة النب صلى‬
‫ال عليه وسلم لفعلت‪.‬‬
‫[‪]4031‬‬
‫‪ - 324‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬ليغفر لك ال ما تقدم من ذنبك وما تأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطا مستقيما} ‪./2/‬‬
‫‪ - 4556‬حدثنا صدقة بن الفضل‪ :‬أخبنا ابن عيينة‪ :‬حدثنا زياد‪ ،‬هو ابن علقة‪ :‬أنه الغية يقول‪:‬‬
‫قام النب صلى ال عليه وسلم حت تورمت قدماه‪ ،‬فقيل له‪ :‬غفر ال لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر‪ ،‬قال‪( :‬أفل أكون عبدا‬
‫شكورا)‪.‬‬
‫[‪]1078‬‬
‫‪ - 4557‬حدثنا السن بن عبد العزيز‪ :‬حدثنا عبد ال بن يي‪ :‬أخبنا حيوة‪ ،‬عن أب السود‪ :‬سع عروة‪ ،‬عن عائشة رضي‬
‫ال عنها‪:‬‬
‫أن نب ال صلى ال عليه وسلم كان يقوم من الليل حت تتفطر قدماه‪ ،‬فقالت عائشة‪ :‬ل تصنع هذا يا رسول ال‪ ،‬وقد غفر‬
‫ال لك ما تقدم من ذن بك و ما تأ خر؟ قال‪( :‬أفل أ حب أن أكون عبدا شكورا)‪ .‬فل ما ك ثر ل مه صلى جال سا‪ ،‬فإذا أراد أن‬
‫يركع‪ ،‬قام فقرأ ث ركع‪.‬‬
‫‪ - 325‬باب‪{ :‬إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا} ‪./8/‬‬
‫‪ - 4558‬حدثنا عبد ال بن مسلمة‪ :‬حدثنا عبد العزيز بن أب سلمة‪ ،‬عن هلل بن أب هلل‪ ،‬عن عطاء بن يسار‪ ،‬عن عبد‬
‫ال بن عمرو بن العاص رضي ال عنهما‪:‬‬
‫أن هذه ال ية ال ت ف القرآن‪ { :‬يا أي ها ال نب إ نا أر سلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا}‪ .‬قال ف التوراة‪ :‬يا أي ها ال نب إ نا أر سلناك‬
‫شاهدا ومبشرا‪ ،‬وحرزا للميي‪ ،‬أنت عبدي ورسول‪ ،‬سيتك التوكل‪ ،‬ليس بفظ ول غليظ‪ ،‬ول سخاب بالسواق‪ ،‬ول يدفع‬
‫السيئة بالسيئة‪ ،‬ولكن يعفو ويصفح‪ ،‬ولن يقبضه ال حت يقيم به اللة العوجاء‪ ،‬بأن يقولوا‪ :‬ل إله إل ال‪ ،‬فيفتح‬
‫با أعينا عميا‪ ،‬وآذانا صما‪ ،‬وقلوبا غلفا‪.‬‬
‫[‪]2018‬‬
‫‪ - 326‬باب‪{ :‬هو الذي أنزل الكينة ف قلوب الؤمني} ‪./4/‬‬
‫‪ - 4559‬حدثنا عبيد ال بن موسى‪ ،‬عن إسرائيل‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن الباء رضي ال عنه قال‪:‬‬
‫بينما رجل من أصحاب النب صلى ال عليه وسلم يقرأ‪ ،‬وفرس له مربوط ف الدار‪ ،‬فجعل ينفر‪ ،‬فخرج الرجل فنظر فلم ير‬

‫شيئا‪ ،‬وجعل ينفر‪ ،‬فلما أصبح ذكر ذلك للنب صلى ال عليه وسلم فقال‪( :‬السكينة تنلت بالقرآن)‬
‫[‪]3418‬‬
‫‪ - 327‬باب‪{ :‬إذ يبايعونك تت الشجرة} ‪./18/‬‬
‫‪ - 4560‬حدثنا قتيبة بن سعيد‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن عمرو‪ ،‬عن جابر قال‪:‬‬
‫كنا يوم الديبية ألفا وأربعمائة‪.‬‬
‫[‪]3383‬‬
‫‪ - 4561‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا شبابة‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن قتادة قال‪ :‬سعت عقبة بن صهبان‪ ،‬عن عبد ال بن مغفل‬
‫الزن‪:‬‬
‫إن من شهد الشجرة‪ ،‬نى النب صلى ال عليه وسلم عن الذف‪.‬‬
‫وعن عقبة بن صهبان قال‪ :‬سعت عبد ال بن الغفل الزن‪ :‬ف البول ف الغتسل‪.‬‬
‫[‪]5866 ،5162‬‬
‫‪ - 4562‬حدثن ممد بن الوليد‪ :‬حدثنا ممد بن جعفر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن خالد‪ ،‬عن أب قلبة‪ ،‬عن ثابت بن الضحاك‬
‫رضي ال عنه‪ ،‬وكان من أصحاب الشجرة‪.‬‬
‫[‪]3938‬‬
‫‪ - 4563‬حدثنا أحد بن إسحاق السلمي‪ :‬حدثنا يعلى‪ :‬حدثنا عبد العزيز ابن سياه‪ ،‬عن حبيب بن أب ثابت قال‪:‬‬
‫أتيت أبا وائل أسأله‪ .‬فقال‪ :‬كنا بصفي‪ ،‬فقال رجل‪ :‬أل تر إل الذين يدعون إل كتاب ال‪ ،‬فقال علي‪ :‬نعم‪ ،‬فقال سهل بن‬
‫حنيف‪ :‬اتموا أنفسكم‪ ،‬فلقد رأيتنا يوم الديبية‪ ،‬يعن الصلح الذي كان بي النب صلى ال عليه وسلم والشركي‪ ،‬ولو نرى‬
‫قتال لقاتلنا‪ ،‬فجاء عمر فقال‪ :‬ألسنا على الق وهم على الباطل‪ ،‬أليس قتلنا ف النة‪ ،‬وقتلهم ف النار؟ قال‪( :‬بلى)‪ .‬قال‪:‬‬
‫ففيم نعطي الدنية ف ديننا ونرجع‪ ،‬ولا يكم ال بيننا؟ فقال‪( :‬يا ابن الطاب‪ ،‬إن رسول ال‪ ،‬ولن يضيعن ال أبدا)‪ .‬فرجع‬
‫متغيظا فلم يصب حت جاء أبا بكر فقال‪ :‬يا أبا بكر‪ ،‬ألسنا على الق وهم على الباطل‪ ،‬قال‪ :‬يا ابن الطاب‪ ،‬إنه رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم ولن يضيعه ال أبدا‪ ،‬فنلت سورة الفتح‪.‬‬
‫[‪]3010‬‬
‫‪ - 328‬باب‪ :‬تفسي سورة الجرات‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬ل تقدموا} ‪ :/1/‬ل تفتاتوا على رسول ال صلى ال عليه وسلم حت يقضي ال على لسانه‪{ .‬امتحن} ‪:/3 /‬‬
‫أخلص‪{ .‬تنابزوا} ‪ :/11/‬يدعى بالكفر بعد السلم‪{ .‬يلتكم} ‪ :/14/‬ينقصكم‪ .‬ألتنا‪ :‬نقصنا‪.‬‬
‫‪ - 329‬باب‪{ :‬ل ترفعوا أصواتكم فوق صوت النب} الية ‪./2/‬‬
‫{تشعرون} تعلمون‪ ،‬ومنه الشاعر‪.‬‬
‫‪ - 4564‬حدثنا يسرة بن صفوان بن جيا اللخمي‪ :‬حدثنا نافع بن عمر‪ ،‬عن ابن أب ملكية قال‪:‬‬
‫كاد اليان أن يهلكا أبو بكر وعمر رضي ال عنهما‪ ،‬رفعا أصواتما عند النب صلى ال عليه وسلم حي قدم عليه ركب بن‬

‫تيم‪ ،‬فأشار أحدها بالقرع بن حابس أخي بن ماشع‪ ،‬وأشار الخر برجل آخر‪ ،‬قال نافع‪ :‬ل أحفظ اسه‪ ،‬فقال‪ :‬أبو بكر‬
‫لع مر‪ :‬ما أردت إل خل ف‪ ،‬قال‪ :‬ما أردت خل فك‪ ،‬فارتف عت أ صواتما ف ذلك‪ ،‬فأنزل ال‪ { :‬يا أي ها الذ ين آمنوا لترفعوا‬
‫أصواتكم}‪ .‬الية‪ .‬قال ابن الزبي‪ :‬فما كان عمر يسمع رسول ال صلى ال عليه وسلم بعد هذه الية حت يستفهمه‪ .‬ول‬
‫يذكر ذلك عن أبيه‪ ،‬يعن أبا بكر‪.‬‬
‫[‪]4109‬‬
‫‪ - 4565‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا أزهر بن سعد‪ :‬أخبنا ابن عون قال‪ :‬أنبأن موسى بن أنس‪ ،‬عن أنس بن مالك‬
‫رضي ال عنه‪:‬‬
‫أن النب صلى ال عليه وسلم افتقد ثابت بن قيس‪ ،‬فقال رجل‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬أنا أعلم لك علمه‪ ،‬فأتاه فوجده جالسا ف بيته‪،‬‬
‫منكسا رأسه‪ ،‬فقال له‪ :‬ما شأنك؟ فقال‪ :‬شر‪ ،‬كان يرفع صوته فوق صوت النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقد حبط عمله‪ ،‬وهو‬
‫من أهل النار‪ .‬فأتى الرجل النب صلى ال عليه وسلم فأخبه أنه قال كذا وكذا‪ ،‬فقال موسى‪ :‬فرجع إليه الرة الخرة ببشارة‬
‫عظيمة‪ ،‬فقال‪( :‬اذهب إليه فقل له‪ :‬إنك لست من أهل النار‪ ،‬ولكنك‬
‫من أهل النة)‪.‬‬
‫[‪]3417‬‬
‫‪ - 330‬باب‪{ :‬إن الذين ينادونك من وراء الجرات أكثرهم ل يعقلون} ‪./4/‬‬
‫‪ - 4566‬حدثنا السن بن ممد‪ :‬حدثنا حجاج‪ ،‬عن ابن جريج قال‪:‬‬
‫أخبن ابن أب ملكية‪ :‬أن عبد ال بن الزبي أخبهم‪:‬‬
‫أنه قدم ركب من بن تيم على النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فقال أبو بكر‪ :‬أمر القعقاع بن معبد‪ ،‬وقال عمر‪ :‬بل أمر القرع‬
‫بن حابس‪ ،‬فقال أبو بكر‪ :‬ما أردت إل ‪ -‬أو‪ :‬إل ‪ -‬خلف‪ ،‬فقال عمر‪ :‬ما أردت خلفك‪ ،‬فتماريا حت ارتفعت أصواتما‪،‬‬
‫فنل ف ذلك‪{ :‬يا أيها الذين آمنوا ل تقدموا بي يدي ال ورسوله}‪ .‬حت انقضت الية‪.‬‬
‫[‪]4109‬‬
‫‪ - 331‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬ولو أنم صبوا حت ترج إليهم لكان خيا لم} ‪./5/‬‬
‫‪ - 332‬باب‪ :‬تفسي سورة ق‬
‫{رجع بعيد} ‪ :/3/‬رد‪{ .‬فروج} ‪ :/6 /‬فتوق‪ ،‬واحدها فرج‪{ .‬من حبل الوريد} ‪ :/16 /‬وريداه ف حلقه‪ ،‬والبل‪ :‬حبل‬
‫العاتق‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬ما تنقص الرض} ‪ :/4/‬من عظامهم‪{ .‬تبصرة} ‪ :/8 /‬بصية‪{ .‬حب الصيد} ‪ :/9 /‬النطة‪{ .‬باسقات}‬
‫‪ :/10/‬الطوال‪{ .‬أفعيينا} ‪ :/15 /‬أفأعيا علينا‪ ،‬حي أنشأكم وأنشأ خلقكم‪{ .‬وقال قرينه} ‪ :/23 /‬الشيطان الذي قيض‬
‫له‪{ .‬فنقبوا} ‪ :/36/‬ضربوا‪{ .‬أو ألقى السمع} ‪:/37/‬‬
‫ل يدث نفسه بغيه‪{ .‬رقيب عتيد} ‪ :/18/‬رصد‪{ .‬سائق وشهيد} ‪ :/21 /‬اللكان‪ :‬كاتب وشهيد‪{ .‬شهيد} ‪:/37 /‬‬
‫شاهد بالقلب‪{ .‬لغوب} ‪ :/38/‬نصب‪.‬‬

‫وقال غيه‪{ :‬نضيد} ‪ :/10/‬الكفرى ما دام ف أكمامه‪ ،‬ومعناه‪ :‬منضود بعضه على بعض‪ ،‬فإذا خرج من أكمامه فليس‬
‫بنض يد‪{ .‬وإدبار النجوم} ‪/‬الطور‪{ ./49 :‬وأدبار ال سجود} ‪ :/40 /‬كان عا صم يف تح ال ت ف (ق) ويك سر ال ت ف‬
‫(الطور)‪ ،‬ويكسران جيعا وينصبان‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬يوم الروج} ‪ :/42/‬يوم يرجون من القبور‪.‬‬
‫‪ - 333‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬وتقول هل من مزيد} ‪./30/‬‬
‫‪ - 4567‬حدثنا عبد ال بن أب السود‪ :‬حدثنا حرمي بن عمارة‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن قتادة‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه‪ ،‬عن‬
‫النب صلى ال عليه وسلم قال‪:‬‬
‫(يلقى ف النار وتقول‪ :‬هل من مزيد‪ ،‬حت يضع قدمه‪ ،‬فتقول‪ :‬قط قط)‪.‬‬
‫[‪]6949 - 6284‬‬
‫‪ - 4568/4569‬حدثنا ممد بن موسى القطان‪ :‬حدثنا أبو سفيان الميي سعيد بن يي بن مهدي‪ :‬حدثنا عوف‪،‬‬
‫عن ممد‪ ،‬عن أب هريرة رفعه‪ ،‬وأكثر ما كان يوقفه أبو سفيان‪:‬‬
‫(يقال لهنم‪ :‬هل امتلت‪ ،‬وتقول‪ :‬هل من مزيد‪ ،‬فيضع الرب تبارك وتعال قدمه عليها‪ ،‬فتقول‪ :‬قط قط)‪.‬‬
‫‪ - 4569‬حدثنا عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا عبد الرزاق‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن هام‪ ،‬عن أب هريرة رضي ال عنه قال‪ :‬قال النب‬
‫صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫(تاجت النة والنار‪ ،‬فقالت النار‪ :‬أوثرت بالتكبين والتجبين‪ ،‬وقالت النة‪ :‬ما ل ل يدخلن إل ضعفاء الناس وسقطهم‪.‬‬
‫قال ال تبارك وتعال للجنة‪ :‬أنت رحت أرحم بك من أشاء من عبادي‪ ،‬وقال للنار‪ :‬إنا أنت عذاب أعذب بك من أشاء من‬
‫عبادي‪ ،‬ولكل واحدة منهما ملؤ ها‪ ،‬فأما النار‪ :‬فل تتلئ حت يضع رجله فتقول‪ :‬قط قط قط‪ ،‬فهنالك تتلئ ويزوى بعضها‬
‫إل بعض‪ ،‬ول يظلم ال عز وجل من خلقه أحدا‪ ،‬وأما النة‪ :‬فإن ال عز وجل ينشئ لا خلقا)‪.‬‬
‫[‪]7011‬‬
‫‪ - 334‬باب‪{ :‬وسبح بمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب} ‪./39/‬‬
‫‪ - 4570‬حدثنا إسحاق بن إبراهيم‪ ،‬عن جرير‪ ،‬عن إساعيل‪ ،‬عن قيس ابن أب حازم‪ ،‬عن جرير بن عبد ال قال‪:‬‬
‫كنا جلوسا ليلة مع النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فنظر إل القمر ليلة أربع عشرة‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫(إنكم سترون ربكم كما ترون هذا‪ ،‬ل تضامون ف رؤيته‪ ،‬فإن استطعتم أن ل تغلبوا على صلة قبل طلوع الشمس وقبل‬
‫غروبا فافعلوا‪ .‬ث قرأ‪{ :‬وسبح بمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب})‪.‬‬
‫[‪]529‬‬
‫‪ - 4571‬حدثنا آدم‪ :‬حدثنا ورقاء‪ ،‬عن ابن أب نيح‪ ،‬عن ماهد‪ :‬قال ابن عباس‪:‬‬
‫أمره أن يسبح ف أدبار الصلوات كلها‪ ،‬يعن قوله‪{ :‬وأدبار السجود}‪.‬‬
‫‪ - 335‬باب‪ :‬تفسي سورة‪{ :‬والذاريات} ‪./1/‬‬
‫قال علي عليه السلم‪ :‬الذاريات الرياح‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬تذروه} ‪/‬الك هف‪ :/45 :‬تفر قه‪{ .‬و ف أنف سكم أفل تب صرون} ‪ :/21 /‬تأ كل وتشرب ف مد خل وا حد‪،‬‬
‫ويرج من موضع ي‪{ .‬فراغ} ‪ :/26/‬فر جع‪{ .‬ف صكت} ‪ :/29 /‬فجم عت أ صابعها‪ ،‬فضر بت جبهت ها‪ .‬والرم يم‪ :‬نبات‬

‫الرض إذا يبس وديس‪{ .‬لوسعون} ‪ :/47/‬أي‬
‫لذوو سمعة‪ ،‬وكذلك {على الوسمع قدره} ‪/‬البقرة‪ :/236 :‬يعنم القوي‪{ .‬خلقنما زوجيم} ‪ :/49 /‬الذكمر والنثمى‪،‬‬
‫واختلف اللوان‪ :‬حلو وحامض‪ ،‬فهما زوجان‪{ .‬ففروا إل ال} ‪ :/50/‬معناه‪ :‬من ال إليه‪{ .‬وما خلقت الن والنس إل‬
‫ليعبدون} ‪ :/56/‬ما خلقت أهل السعادة من أهل الفريقي إل ليوحدون‪ ،‬وقال بعضهم‪ :‬خلقهم ليفعلوا‪ ،‬ففعل بعض وترك‬
‫بعض‪ ،‬وليس فيه حجة لهل القدر‪ .‬والذنوب‪ :‬الدلو العظيم‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬صرة} ‪ :/29/‬صيحة‪{ .‬ذنوبا} ‪ :59/‬سبيل‪{ .‬العقيم}‪ :‬الت ل تلد‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪ :‬والبك‪ :‬استواؤها وحسنها‪{ .‬ف غمرة} ‪ :/11/‬ف ضللتهم يتمادون‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬تواصوا} ‪ :/53/‬تواطؤوا‪ .‬وقال‪{ :‬مسومة} ‪ :/34/‬معلمة‪ ،‬من السيما‪.‬‬
‫{قتل الراصون} ‪ :/10/‬لعنوا‪.‬‬
‫‪ - 336‬باب‪ :‬تفسي سورة‪{ :‬والطور} ‪./1/‬‬
‫وقال قتادة‪{ :‬مسطور} ‪ :/2/‬مكتوب‪.‬‬
‫وقال ماهد‪ :‬الطور‪ :‬البل بالسرياينية‪{ .‬رق منشور} ‪ :/3/‬صحيفة‪{ .‬والسقف الرفوع} ‪ :/5 /‬ساء‪{ .‬السجور} ‪:/6 /‬‬
‫الوقد‪ ،‬وقال السن‪ :‬تسجر حت يذهب ماؤها فل يبقى فيها قطرة‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬ألتناهم} ‪ :/21/‬نقصناهم‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬تور} ‪ :/9/‬تدور‪{ .‬أحلمهم} ‪ :/32/‬العقول‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬الب} ‪ :/28/‬اللطيف‪{ .‬كسفا} ‪ :/44/‬قطعا‪{ .‬النون} ‪ :/30/‬الوت‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬يتنازعون} ‪ :/23/‬يتعاطون‪.‬‬
‫‪ - 4572‬حدثنا عبد ال بن يوسف‪ :‬أخبنا مالك‪ ،‬عن ممد بن عبد الرحن بن نوفل‪ ،‬عن عروة‪ ،‬عن زينب بنت أب‬
‫سلمة‪ ،‬عن أم سلمة قالت‪:‬‬
‫شكوت إل ر سول ال صلى ال عل يه و سلم أ ن أشت كي‪ ،‬فقال‪( :‬طو ف من وراء الناس وأ نت راك بة)‪ .‬فط فت ور سول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم يصلي إل جنب البيت‪ ،‬يقرأ بالطور وكتاب مسطور‪.‬‬
‫[‪]452‬‬
‫‪ - 4573‬حدثنا الميدي‪ :‬حدثنا سفيان قال‪ :‬حدثون عن الزهري‪ ،‬عن ممد بن جبي بن مطعم‪ ،‬عن أبيه رضي ال عنه‬
‫قال‪:‬‬
‫سعت النب صلى ال عليه وسلم يقرأ ف الغرب بالطور‪ ،‬فلما بلغ هذه الية‪{ :‬أم خلقوا من غي شيء أم هم الالقون‪ .‬أم‬
‫خلقوا السماوات والرض بل ل يوقنون‪ .‬أم عندهم خزائن ربك أم هم السيطرون}‪ .‬كاد قلب أن يطي‪.‬‬
‫قال سفيان‪ :‬فأما أنا‪ ،‬فإنا سعت الزهري يدث عن ممد بن جبي بن مطعم‪ ،‬عن أبيه‪ :‬سعت النب صلى ال عليه وسلم يقرأ‬
‫ف الغرب بالطور‪ .‬ل أسعه زاد الذي قالوا ل‪.‬‬
‫[‪]731‬‬
‫‪ - 337‬باب‪ :‬تفسي سورة {والنجم} ‪./1/‬‬
‫وقال ما هد‪{ :‬ذو مرة} ‪ :/6/‬ذو قوة‪{ .‬قاب قو سي} ‪ :/9 /‬حيمث الوتمر ممن القوس‪{ .‬ضيزى} ‪ :/22 /‬عوجاء‪.‬‬
‫{وأكدى} ‪ :/34 /‬قطع عطاءه‪{ .‬رب الشعرى} ‪ :/49 /‬هو مرزم الوزاء‪{ .‬الذي وف} ‪ :/37 /‬وف ما فرض عليه‪.‬‬

‫{أزفت الزفة} ‪ :/57/‬اقتربت الساعة‪{ .‬سامدون} ‪ :/61/‬البطمة‪ ،‬وقال عكرمة‪ :‬يتغنون‪ ،‬بالميية‪.‬‬
‫وقال إبراهيم‪{ :‬أفتمارونه} ‪ :/12/‬أفتجادلونه‪ ،‬ومن قرأ‪{ :‬أفتمرونه} يعن أفتجحدونه‪{ .‬ما زاغ البصر} ‪ :/17 /‬بصر‬
‫ممد صلى ال عليه وسلم‪{ .‬وما طغى} ول جاوز ما رأى‪{ .‬فتماروا} ‪/‬القمر‪ :/36 :‬كذبوا‪.‬‬
‫وقال السن‪{ :‬إذ هوى} ‪ :/1/‬غاب‪.‬‬
‫وقال ابن عباس‪{ :‬أغن وأقن} ‪ :/48/‬أعطى فأرضى‪.‬‬
‫‪ - 4574‬حدثنا يي‪ :‬حدثنا وكيع‪ ،‬عن إساعيل بن أب خالد‪ ،‬عن عامر‪ ،‬عن مسروق قال‪:‬‬
‫قلت لعائشة رضي ال عنها‪ :‬يا أمتاه‪ ،‬هل رأى ممد صلى ال عليه وسلم ربه؟ فقالت‪ :‬لقد قف شعري ما قلت‪ ،‬أين أنت‬
‫من ثلث‪ ،‬من حدثكهن فقد كذب‪ :‬من حدثك أن ممدا صلى ال عليه وسلم رأى ربه فقد كذب‪ ،‬ث قرأت‪{ :‬ل تركه‬
‫الب صار و هو يدرك الب صار و هو اللط يف ال بي}‪{ .‬و ما كان لب شر أن يكل مه ال إل وح يا أو من وراء حجاب}‪ .‬و من‬
‫حدثك أنه يعلم ما ف غد فقد كذب‪ ،‬ث قرأت‪{ :‬يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك}‪ .‬الية‪ ،‬ولكنه رأى جبيل عليه‬
‫السلم ف صورته مرتي‪.‬‬
‫[‪]3062‬‬
‫‪ - 338‬باب‪{ :‬فكان قاب قوسي أو أدن} ‪ ./9/‬حيث الوتر من القوس‪.‬؟؟‬
‫‪ - 4575‬حدثنا أبو النعمان‪ :‬حدثنا عبد الواحد‪ :‬حدثنا الشيبان قال‪ :‬سعت زرا عن عبد ال‪:‬‬
‫{فكان قاب قوسي أو أدن‪ .‬فأوحى إل عبده ما أوحى}‪ .‬قال‪ :‬حدثنا ابن مسعود‪ :‬أنه رأى جبيل له ستمائة جناح‪.‬‬
‫[‪]3060‬‬
‫‪ - 339‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬فأوحى إل عبده ما أوحى} ‪./10/‬‬
‫‪ - 4576‬حدثنا طلق بن غنام‪ :‬حدثنا زائدة‪ ،‬عن الشيبان قال‪:‬‬
‫سألت زرا؟؟ عن قوله تعال‪{ :‬فكان قاب قو سي أو أد ن‪ .‬فأو حى إل عبده ما أو حى}‪ .‬قال‪ :‬أخب نا ع بد ال‪ :‬أن ممدا‬
‫صلى ال عليه وسلم رأى جبيل له ستمائة جناح‪.‬‬
‫[‪]3060‬‬
‫‪ - 340‬باب‪{ :‬لقد رأى من آيات ربه الكبى} ‪./18/‬‬
‫‪ - 4577‬حدثنا قبيصة‪ :‬حدثنا سفيان‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن إبراهيم‪ ،‬عن علقمة‪ ،‬عن عبد ال رضي ال عنه‪:‬‬
‫{لقد رأى من آيات ربه الكبى}‪ .‬قال‪ :‬رأى رفرفا أخضر قد سد الفق‪.‬‬
‫[‪]3061‬‬
‫‪ - 341‬باب‪{ :‬أفرأيتم اللت والعزى} ‪./19/‬‬
‫‪ - 4578‬حدثنا مسلم بن إبراهيم‪ :‬حدثنا أبو الشهب‪ :‬حدثنا أبو الوزاء‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما‪،‬‬
‫ف قوله‪{ :‬اللت والعزى} كان اللت رجل يلت سويق الاج‪.‬‬
‫‪ - 4579‬حدثنا عبد ال بن ممد‪ :‬أخبنا هشام بن يوسف‪ :‬أخبنا معمر‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن حيد بن عبد الرحن‪ ،‬عن أب‬
‫هريرة رضي ال عنه قال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫(من حلف فقال ف حلفه‪ :‬واللت والعزى‪ ،‬فليقل‪ :‬ل إله إل ال‪ ،‬ومن قال لصاحبه‪ :‬تعال أقامرك‪ ،‬فليتصدق)‪.‬‬

‫[‪]6274 ،5942 ،5756‬‬
‫‪ - 342‬باب‪{ :‬ومناة الثالثة الخرى} ‪./20/‬‬
‫‪ - 4580‬حدثنا الميدي‪ :‬حدثنا سفيان‪ :‬حدثنا الزهري‪ :‬سعت عروة‪ :‬قلت لعائشة رضي ال عنها‪ ،‬فقالت‪:‬‬
‫إن ا كان من أ هل بناة الطاغ ية ال ت بالشلل ل يطوفون ب ي ال صفا والروة‪ ،‬فأنزل ال تعال‪{ :‬إن ال صفا والروة من شعائر‬
‫ال}‪ .‬فطاف رسول ال صلى ال عليه وسلم والسلمون‪.‬‬
‫قال سفيان‪ :‬مناة بالشلل من قديد‪.‬‬
‫وقال عبد الرحن بن خالد‪ ،‬عن ابن شهاب‪ .‬قال عروة‪ :‬قالت عائشة‪ :‬نزلت ف النصار‪ ،‬كانوا هم وغسان قبل أن يسلموا‬
‫يهلون لناة‪ ،‬مثله‪.‬‬
‫وقال معمر‪ ،‬عن الزهري‪ ،‬عن عروة‪ ،‬عن عائشة‪ :‬كان رجال من النصار من كان يهل لناة‪ ،‬ومناة صنم بي مكة والدينة‪،‬‬
‫قالوا يا نب ال‪ ،‬كنا ل نطوف بي الصفا والروة تعظيما لناة‪ ،‬نوه‪.‬‬
‫[‪]1561‬‬
‫‪ - 343‬باب‪{ :‬فاسجدوا ل واعبدوا} ‪./62/‬‬
‫‪ - 4581‬حدثنا أبو معمر‪ :‬حدثنا عبد الوارث‪ :‬حدثنا أيوب‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫سجد النب صلى ال عليه وسلم بالنجم‪ ،‬وسجد معه السلمون والشركون‪ ،‬والن والنس‪.‬‬
‫تابعه ابن طهمان‪ ،‬عن أيوب‪ ،‬ول يذكر ابن علية ابن عباس‪.‬‬
‫[‪]1021‬‬
‫‪ - 4582‬حدثنا نصر بن علي‪ :‬أخبن أبو أحد‪ :‬حدثنا إسرائيل‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن السود بن يزيد‪ ،‬عن عبد ال رضي‬
‫ال عنه قال‪:‬‬
‫أول سورة أنزلت فيها سجدة {والنجم} قال‪ :‬فسجد رسول ال صلى ال عليه وسلم وسجد من خلفه إل رجل‪ ،‬رأيته أخذ‬
‫كفا من تراب فسجد عليه‪ ،‬فرأيته بعد ذلك قتل كافرا‪ ،‬وهو أمية بن خلف‪.‬‬
‫[‪]1017‬‬
‫‪ - 344‬باب‪ :‬تفسي سورة (القمر)‪{ :‬اقتربت الساعة} ‪./1/‬‬
‫قال ماهد‪{ :‬مستمر} ‪ :/2/‬ذاهب‪{ .‬مزدجر} ‪ :/4 /‬متناه‪{ .‬وازدجر} ‪ :/9 /‬فاستطي جنونا‪{ .‬دسر} ‪ :/13 /‬أضلع‬
‫السفينة‪{ .‬لن كان كفر} ‪ :/14/‬يقول‪ :‬كفر له جزاء من ال‪{ .‬متضر} ‪ :/28/‬يضرون الاء‪.‬‬
‫وقال ابن جبي‪{ :‬مهطعي} ‪ :/8/‬النسلن‪ :‬البب السراع‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬فتعاطى} ‪ :/29/‬فعاطها بيده فعقرها‪{ .‬الحتظر} ‪ :/31/‬كحظار من الشجر مترق‪{ .‬ازدجر} ‪ :/9 /‬افتعل‬
‫من زجرت‪{ .‬كفر} ‪ :/14/‬فعلنا به وبم ما فعلنا جزاء لا صنع بنوح وأصحابه‪{ .‬مستقر} ‪ :/3/‬عذاب حق‪ .‬يقال‪ :‬الشر‬
‫الرح والتجب‪.‬‬
‫‪ - 345‬باب‪{ :‬وانشق القمر‪ .‬وإن يروا آية يعرضوا} ‪./2 ،1/‬‬

‫‪ - 4583/4584‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يي‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬وسفيان‪ ،‬عن العمش‪ ،‬عن إبراهيم‪ ،‬عن أب معمر‪ ،‬عن ابن‬
‫مسعود قال‪:‬‬
‫انشق القمر على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فرقتي‪ :‬فرقة فوق البل‪ ،‬وفرقة دونه‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم‪( :‬اشهدوا)‪.‬‬
‫(‪ - )4584‬حدثنا علي بن عبد ال‪ :‬حدثنا سفيان‪ :‬أخبنا ابن أب نيح‪ ،‬عن ماهد‪ ،‬عن أب معمر‪ ،‬عن عبد ال قال‪:‬‬
‫انشق القمر ونن مع النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬فصار فرقتي‪ ،‬فقال لنا‪( :‬اشهدوا اشهدوا)‪.‬‬
‫[‪]3437‬‬
‫‪ - 4585‬حدثنا يي بن بكي قال‪ :‬حدثن بكر‪ ،‬عن جعفر‪ ،‬عن عراك بن مالك‪ ،‬عن عبيد ال بن عبد ال بن عتبة بن‬
‫مسعود‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما قال‪:‬‬
‫انشق القمر ف زمان النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫[‪]3439‬‬
‫‪ - 4586/4587‬حدثنا عبد ال بن ممد‪ :‬حدثنا يونس بن ممد‪ :‬حدثنا شيبان‪ ،‬عن قتادة‪ ،‬عن أنس رضي ال عنه‬
‫قال‪:‬‬
‫سأل أهل مكة أن يريهم آية‪ ،‬فأراهم انشقاق القمر‪.‬‬
‫(‪ - )4587‬حدثنا مسدد‪ :‬حدثنا يي‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن قتادة‪ ،‬عن أنس قال‪:‬‬
‫انشق القمر فرقتي‪.‬‬
‫[‪]3438‬‬
‫‪ - 346‬باب‪{ :‬تري بأعيننا جزاء لن كان كفر‪ .‬ولقد تركناها آية فهل من مدكر} ‪./15 ،14/‬‬
‫قال قتادة‪ :‬أبقى ال سفينة نوح حت أدركها أوائل هذه المة‪.‬‬
‫‪ - 4588‬حدثنا حفص بن عمر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن السود‪ ،‬عن عبد ال قال‪:‬‬
‫كان النب صلى ال عليه وسلم يقرأ‪{ :‬فهل من مدكر}‪.‬‬
‫[‪]3163‬‬
‫‪ - 347‬باب‪{ :‬ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر} ‪./40 ،32 ،22 ،17/‬‬
‫قال ماهد‪ :‬يسرنا‪ :‬هونا قراءته‪.‬‬
‫‪ - 4589‬حدثنا مسدد‪ ،‬عن يي‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن السود‪ ،‬عن عبد ال رضي ال عنه‪ ،‬عن النب صلى ال‬
‫عليه وسلم‪:‬‬
‫أنه كان يقرأ‪{ :‬فهل من مدكر}‪.‬‬
‫[‪]3163‬‬
‫‪ - 348‬باب‪{ :‬أعجاز نل منقعر‪ .‬فكيف كان عذاب ونذر} ‪./21 ،20/‬‬
‫‪ - 4590‬حدثنا أبو نعيم‪ :‬حدثنا زهي‪ ،‬عن أب إسحاق‪:‬‬
‫أ نه سع رجل سأل ال سود‪{ :‬ف هل من مد كر} أو {مذ كر}؟ فقال‪ :‬سعت ع بد ال يقرؤ ها‪{ :‬ف هل من مد كر}‪ .‬قال‪:‬‬

‫وسعت النب صلى ال عليه وسلم يقرؤها‪{ :‬فهل من مدكر}‪ .‬دال‪.‬‬
‫[‪]3163‬‬
‫‪ - 349‬باب‪{ :‬فكانوا كهشيم الحتظر‪ .‬ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر} ‪./32 ،31/‬‬
‫‪ - 4591‬حدثنا عبدان‪ :‬أخبنا أب‪ ،‬عن شعبة‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن السود‪ ،‬عن عبد ال رضي ال عنه‪ ،‬عن النب صلى‬
‫ال عليه وسلم قرأ‪:‬‬
‫{فهل من مدكر}‪ .‬الية‪.‬‬
‫[‪]3163‬‬
‫‪ - 350‬باب‪{ :‬ولقد صبحهم بكرة عذاب مستقر‪ .‬فذوقوا عذاب ونذر} إل‪{ :‬فهل من مدكر} ‪./40 - 38/‬‬
‫‪ - 4592‬حدثنا ممد‪ :‬حدثنا غندر‪ :‬حدثنا شعبة‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن السود‪ ،‬عن عبد ال‪ ،‬عن النب صلى ال عليه‬
‫وسلم قرأ‪:‬‬
‫{فهل من مدكر}‪.‬‬
‫[‪]3163‬‬
‫‪ - 351‬باب‪{ :‬ولقد أهلكنا أشياعكم فهل من مدكر} ‪./51/‬‬
‫‪ - 4593‬حدثنا يي‪ :‬حدثنا وكيع‪ ،‬عن إسرائيل‪ ،‬عن أب إسحاق‪ ،‬عن السود بن يزيد‪ ،‬عن عبد ال قال‪:‬‬
‫قرأت على النب صلى ال عليه وسلم‪{ :‬فهل من مذكر}‪ .‬فقال النب صلى ال عليه وسلم‪{ :‬فهل من مدكر}‪.‬‬
‫[‪]3163‬‬
‫‪ - 352‬باب‪ :‬قوله‪{ :‬سيهزم المع ويولون الدبر} ‪./45/‬‬
‫‪ - 4594‬حدثنا ممد بن عبد ال بن حوشب‪ :‬حدثنا عبد الوهاب‪ :‬حدثنا خالد‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس‪ .‬وحدثن‬
‫ممد‪ :‬حدثنا عفان بن مسلم‪ ،‬عن وهيب‪ :‬حدثنا خالد‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس رضي ال عنهما‪ :‬أن رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم قال وهو ف قبة يوم بدر‪:‬‬
‫(الل هم إن أنشدك عهدك ووعدك‪ ،‬الل هم إن تشأ ل تع بد بعد اليوم)‪ .‬فأ خذ أبو بكر بيده فقال‪ :‬ح سبك يا ر سول ال‪،‬‬
‫ألحت على ربك‪ ،‬وهو يثب ف الدرع‪ ،‬فخرج وهو يقول‪{ :‬سيهزم المع ويولون الدبر}‪.‬‬
‫[‪]2758‬‬
‫‪ - 353‬باب‪{ :‬بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر} ‪./46/‬‬
‫يعن من الرارة‪.‬‬
‫‪ - 4595‬حدثنا إبراهيم بن موسى‪ :‬حدثنا هشام بن يوسف‪ :‬أن ابن جريج أخبهم قال‪ :‬أخبن يوسف بن ماهك قال‪:‬‬
‫إن عند عائشة أم الؤمني‪ ،‬قالت‪ :‬لقد أنزل على ممد صلى ال عليه وسلم بكة‪ ،‬وإن لارية ألعب‪{ :‬بل الساعة موعدهم‬
‫والساعة أدهى وأمرا}‪.‬‬

‫[‪]4707‬‬
‫‪ - 4596‬حدثن إسحاق‪ :‬حدثنا خالد‪ ،‬عن خالد‪ ،‬عن عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس‪ :‬أن النب صلى ال عليه وسلم قال‪ ،‬وهو ف‬
‫قبة له يوم بدر‪:‬‬
‫(أنشدك عهدك ووعدك‪ ،‬اللهم إن شئت ل تعبد بعد اليوم أبدا)‪ .‬فأخذ أبو بكر بيده وقال‪ :‬حسبك يا رسول ال‪ ،‬فقد‬
‫أل حت على ر بك‪ ،‬و هو ف الدرع‪ ،‬فخرج و هو يقول‪ { :‬سيهزم ال مع ويولون الدبر بل ال ساعة موعد هم وال ساعة أد هى‬
‫وأمر}‪.‬‬
‫[‪]2758‬‬
‫‪ - 354‬باب‪ :‬تفسي سورة الرحن‪.‬‬
‫وقال ماهد‪{ :‬بسبان} ‪ :/5/‬كحسبان الرحى‪.‬‬
‫وقال غيه‪{ :‬وأقيموا الوزن} ‪ :/9/‬يريد لسان اليزان‪ .‬والعصف‪ :‬بقل الزرع إذا قطع منه شيء قبل أن يدرك فذلك العصف‪،‬‬
‫والريان‪ :‬رزقه والب الذي يؤكل منه‪ ،‬والريان‪ :‬ف كلم العرب الرزق‪ .‬وقال بعضهم‪ :‬والعصف يريد‪ :‬الأكول من الب‪،‬‬
‫والريان‪ :‬النضيج الذي ل يؤكل‪ .‬وقال غيه‪ :‬العصف ورق النطة‪ .‬وقال الضحاك‪ :‬العصف التب‪ .‬وقال أبو مالك‪ :‬العصف‬
‫أول ما ينبت‪ ،‬تسميه الن بط‪ :‬هبورا‪ .‬وقال ما هد‪ :‬العصف ورق الن طة‪ ،‬والريان الرزق‪ ،‬والارج‪ :‬اللهب الصفر والخضر‬
‫الذي يعلو النار إذا أوقدت‪.‬‬
‫وقال بعضهم عن ماهد‪{ :‬رب الشرقي} ‪ :/17/‬للشمس‪ :‬ف الشتاء مشرق‪ ،‬ومشرق ف الصيف {ورب الغربي} مغربا‬
‫ف الشتاء والصيف‪{ .‬ل يبغيان} ‪ :/20/‬ل يتلطان‪{ .‬النشآت} ‪ :/24 /‬ما رفع قلعه من السفن‪ ،‬فأما ما ل يرفع قلعه‬
‫فليس بنشأة‪.‬‬
‫وقال ما هد‪{ :‬كالفخار} ‪ :/14/‬ك ما ي صنع الفخار‪ .‬الشواظ‪ :‬ل ب من نار‪{ .‬وناس} ‪ :/35 /‬ال صفر ي صب على‬
‫رؤو سهم‪ ،‬فيعذبون به‪{ .‬خاف مقام ر به} ‪ :/46/‬ي هم بالع صية فيذ كر ال عز و جل فيترك ها‪{ .‬مدهامتان} ‪:/64 /‬‬
‫سوداوان من الري‪{ .‬صلصال} ‪ :/14/‬طي خلط برمل فصلصل كما يصلصل الفخار‪ ،‬ويقال‪ :‬منت‪ ،‬يريدون به‪ :‬صل‪،‬‬
‫يقال‪ :‬صلصال‪ ،‬كما يقال‪ :‬صر الباب عند الغلق وصرصر‪ ،‬مثل‪ :‬كبكبته يعن كببته‪{ .‬فاكهة ونل ورمان} ‪ :/68/‬وقال‬
‫بعضهم‪ :‬ليس الرمان والنخل بالفاكهة‪ ،‬وأما العرب فإنا تعدها فاكهة‪ ،‬كقوله عز وجل‪{ :‬حافظوا على الصلوات والصلة‬
‫الوسطى} ‪/‬البقرة‪ :/238 :‬فأمرهم بالحافظة على كل الصلوات‪ ،‬ث أعاد