‫الطبعة الثانية‬

‫الشعب يريد استكمال الثورة‬

‫مذبحة بورسعيد‪ ..‬اجللسة اخلطر‬

‫السبت‬
‫السنة الرابعة ‪ -‬العدد ‪ 26 - 1455‬من يناير ‪2013‬م ‪ 14 -‬من ربيع األول ‪ 1434‬هـ‬

‫اليوم‪ ..‬احلكم فى املجزرة‬
‫بعد عام من املطالبة بالقصاص‬
‫‪ 03‬و ‪08‬‬

‫‪www.shorouknews.com‬‬

‫‪ 16‬صفحة ‪ -‬جنيه واحد‬

‫دماء فى امليادين‪ ..‬وشلل املواصالت فى الذكرى الثانية للثورة‬

‫مئات اآلالف فى مغرب املليونية بالتحرير ‬

‫غضب فى السويس ‬

‫تصوير ـ ـ روجيه أنيس‬

‫تصوير ـ ـ صبرى خالد‬

‫‪ ..‬ونيران فى اإلسكندرية ‬

‫تصوير ـ ـ أميرة مرتضى‬

‫لغة النار عادت إلى محيط محمد محمود ‬

‫تصوير ـ ـ روجيه أنيس‬

‫‪ 99‬مصا ًبا‪ ..‬وتشكيالت «بالك بلوك» تظهر‪ ..‬ومدرعات اجليش على مداخل احملافظات اإلخوان يحيون ذكرى الثورة بحمالت نظافة وسلع غذائية‬

‫ملف خاص‬
‫داخل العدد‬
‫من ‪ 2‬إلى ‪7‬‬

‫كتب ـ محررو «الشروق»‪:‬‬
‫اجتهت أنظار املصريني نحو امليادين فى القاهرة واحملافظات‪ ،‬أمس‪ ،‬وانطلقت‬
‫مسيرات تضم اآلالف من أماكن مختلفة لتنضم إلى عشرات اآلالف فى ميدان‬
‫التحرير‪ ،‬ضمن فاعليات الذكرى الثانية لثورة يناير‪ ،‬فيما تعرضت مسيرة شبرا‬
‫إلطالق نيران من مجهولني‪.‬‬
‫وعلى وق��ع الهتافات املدوية املناهضة جلماعة اإلخ��وان املسلمني واملطالبة‬
‫ب��إس�ق��اط ال�ن�ظ��ام وال��دس �ت��ور‪ ،‬نشبت اش�ت�ب��اك��ات ف��ى محيط م �ي��دان التحرير‬
‫واإلسكندرية والسويس‪ ،‬وأطلقت قوات األمن التى وجدت بكثافة خلف اجلدران‬
‫اخلرسانية بشارعى قصر العينى والشيخ ريحان‪ ،‬القنابل املسيلة للدموع لتفريق‬
‫املتظاهرين ال��ذى حاولوا تسلق احلوائط والتوجه صوب وزارة الداخلية ومقر‬
‫مجلسى الشعب والشورى‪.‬‬
‫وح��اول آالف من املتظاهرين‪ ،‬الذين رددوا‪ « :‬الشعب يريد استكمال الثورة»‬
‫ينتمى بعضهم جلماعة «البالك بلوك» اقتحام مبنى ماسبيرو‪ ،‬وتخطى عدد منهم‬
‫األسالك الشائكة وأزالوا حاجزا خرسانيا‪ ،‬كما أزالوا كاميرات للمراقبة‪ ،‬وأطلقت‬
‫قوات األمن القنابل املسيلة للدموع ملنعهم من اقتحام بوابة املبنى‪ .‬ووقعت اشتباكات‬
‫فى محيط قصر االحتادية بني املتظاهرين وقوات األمن املركزى املتمركزة أمام‬
‫البوابة الرابعة للقصر‪ ،‬التى استخدمت قنابل الغاز لتفريق املتظاهرين‪.‬‬
‫وأصيبت حركة القطارات بني الوجهني القبلى والبحرى‪ ،‬وأيضا خطوط املترو‪،‬‬
‫بالشلل التام بعدما جلأ قطع مئات املتظاهرين فى احملافظات شريط السكة‬
‫احلديد‪ ،‬كما قطع شباب االلتراس خطوط املترو بالقاهرة احتجاجا على سياسات‬
‫النظام احلكام‪ .‬وفى اإلسكندرية نشبت اشتباكات عنيفة بني املتظاهرين وقوات‬
‫األمن أمام مبنى املجلس الشعبى احمللى للمحافظة ومحكمة جنايات اإلسكندرية‪،‬‬
‫ورشق املتظاهرون الشرطة باحلجارة فيما ردت بإلقاء القنابل املسلية للدموع‪.‬‬
‫ونفى محمد الشرقاوى‪ ،‬وكيل وزارة الصحة باإلسكندرية‪ ،‬ما تردد عن وقوع‬

‫وفيات‪ ،‬مؤكداً أن عدد مصابى االشتباكات وصل إلى ‪ 24‬مصابا‪ ،‬فيما رصدت‬
‫«الشروق»‪ ،‬وقوع عشرات اإلصابات‪ .‬ولم يختلف احلال كثيرا فى السويس‪ ،‬حيث‬
‫نشبت مواجهات دامية بني املتظاهرين وق��وات األم��ن السويس مبحيط مبنى‬
‫احملافظة ما أدى إلى إصابة ‪ 40‬متظاهرا على األقل بكسور واختناقات بالغاز‪،‬‬
‫فيما أصيب ‪ 21‬فردا من قوات األمن بإصابات مختلفة‪ .‬ومتكنت مجموعة من‬
‫املتظاهرين من اقتحام مبنى احملافظة‪ ،‬مطالبني بإقالة احملافظ «اإلخوانى» سمير‬
‫عجالن‪ ،‬وأعلنوا تضامنهم مع كل مطالب الثورة فى ميادين مصر‪ .‬وتعرضت مقار‬
‫جماعة اإلخوان املسلمني وحزبها احلرية والعدالة حملاوالت اقتحامها واحراقها‪،‬‬
‫كما تعرضت دواوين احملافظات إلى هجوم وحصار فى أكثر من محافظة‪ ،‬كان‬
‫أبرزها فى كفر الشيخ حيث اقتحمت القوى الثورية مبنى احملافظة وأعلنت عن‬
‫إقالة احملافظ‪ ،‬وكان الفتا ظهور حركة «البالك بلوك» بزبهم املميز‪ ،‬فى أكثر من‬
‫محافظة‪ ،‬حيث شاركوا فى معظم املواجهات‪ .‬وأعلنت وزارة الصحة أن إجمالى‬
‫احلاالت التى نقلت إلى املستشفيات جراء التظاهرات وصل إلى ‪ 99‬حالة‪ ،‬فى ‪7‬‬
‫محافظات‪ ،‬وذلك حتى الساعة اخلامسة مساء اليوم‪.‬‬
‫وفى السياق ذاته‪ ،‬أعلن املتحدث الرسمى للقوات املسلحة‪ ،‬العقيد أركان حرب‬
‫أحمد محمد على‪ ،‬أمس أن «القوات املسلحة تؤكد على انتشار عناصر رمزية‬
‫تابعة للمنطقة املركزية العسكرية مبداخل القاهرة الكبرى‪ ،‬فى إط��ار خطط‬
‫القوات املسلحة لتكثيف أعمال التأمني باحملاور والطرق الرئيسية املؤدية إلى‬
‫داخل العاصمة»‪.‬‬
‫وفى السياق املقابل‪ ،‬احتفل إسالميون من تيارات مختلفة بالذكرى الثانية‬
‫للثورة أم��ام مدينة اإلنتاج اإلعالمى وأحيت جماعة اإلخ��وان الذكرى بحمالت‬
‫نظافة وتوزيع سلع غذائية‪.‬‬
‫وفى السياق ذاته‪ ،‬أعلن مصدر عسكرى عن الدفع بقوات من اجليش معززة‬
‫باملدرعات والدبابات عند مداخل بعض احملافظات احليوية والطرق الرئيسية‪.‬‬

‫سفير مصر فى واشنطن‪:‬‬

‫التحقيق مع ‪ 5‬متهمني فى أحداث قصر العينى حزمة مساعدات‬
‫أمريكية لدعم القاهرة‬

‫كتب ـ ممدوح حسن وعاطف محمود‪:‬‬
‫بدأت نيابة قصر النيل برئاسة املستشار سمير حسن أمس التحقيق‬
‫مع ‪ 5‬متهمني‪ ،‬ألقت قوات األمن القبض عليهم فى االشتباكات التى‬
‫شهدها ش��ارع قصر العينى ام��س األول ب�ين ع��دد م��ن املتظاهرين‬
‫وال�ق��وات املكلفة بتأمني مجلس ال�ش��ورى‪ ،‬ووجهت النيابة لهم تهم‬
‫التجمهر والتعدى على قوات الشرطة وتكدير السلم العام‪.‬‬
‫وقال مصدر امنى بوزارة الداخلية‪  ‬إن قوات الشرطة املكلفة بتأمني‬
‫املنشآت املهمة واخلاصة مبنطقة قصر العينى واملتواجدة خلف احلاجز‬
‫األمنى‪ ،‬تعرضت ظهر امس لالعتداء من قِ بل بعض األشخاص الذين‬
‫قاموا برشقها باحلجارة‪ ،‬وواجهت القوات االعتداءات بضبط النفس‬
‫وفقاً للتعليمات الصادرة‪ ‬اليهم‪ ،‬ومت التعامل من حني آلخ��ر معهم‬
‫باستخدام الغاز املسيل للدموع إلبعاد تلك العناصر عن املنشآت‪،‬‬
‫خوفا من االلتحام مع القوات‪ ،‬مما أدى الى وقوع العديد العديد من‬
‫اإلصابات بجنود وأفراد الشرطة‪.‬‬
‫واش��ار املصدر ال��ى أن األوام ��ر ال �ص��ادرة لقوات االم��ن هى عدم‬
‫التعرض للمسيرات والتظاهرات السلمية وتأمينها من بعد»‪ ،‬مناشدا‬
‫كافة القوى السياسية والثورية «التكاتف مع األجهزة األمنية حتقيقاً‬
‫لرسالتها فى تأمني االحداث اجلارية»‪.‬‬

‫(أ‪.‬ش‪.‬أ)‬
‫أكد السفير محمد توفيق سفير مصر لدى الواليات‬
‫املتحدة أن ال��والي��ات املتحدة تعمل حاليا على وضع‬
‫حزمة مساعدات متعددة األوجه لدعم برنامج مصر‬
‫االقتصادى‪ ،‬فى إطار جهد دولى أوسع نطاقا فى هذا‬
‫الصدد‪.‬‬
‫ونوه بأن البلدين يعمالن حاليا على توسيع وتعميق‬
‫ال �ش��راك��ات االس�ت��رات�ي�ج�ي��ة بينهما لتشمل مختلف‬
‫القطاعات‪ ،‬وأعرب عن ثقته فى تعميق شعبى البلدين‬
‫ملجموعة املصالح واألفكار املشتركة التى يتشاركان‬
‫فيها‪.‬‬
‫ج��اء ذل��ك ف��ى كلمة للسفير توفيق خ�لال احلفل‬
‫الذى أقامته السفارة املصرية فى العاصمة األمريكية‬
‫الليلة املاضية مبناسبة الذكرى الثانية لثورة ‪ 25‬يناير‪،‬‬
‫مشيرا إلى أن االحتفال بهذه املناسبة فى واشنطن‬
‫يكتسب أهمية خاصة‪ ،‬حيث إن الواليات املتحدة كانت‬
‫من أوائل الدول فى املجتمع الدولى التى أعلنت عن‬
‫دعمها الدميقراطية فى مصر‪.‬‬

‫فهمى هويدى‬
‫يكتب‪:‬‬
‫فى البحث‬
‫عن الدولة‬
‫املصرية‬

‫‪16‬‬

‬ولكنه‬ ‫أوض��ح أن ه��ذه العملية مستمرة وأك��د على احلاجة‬ ‫للعمل من أجل محاولة القيام بذلك‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر أن ح���زب االش��ت��راك��ي�ين األوروب���ي�ي�ن‪ ،‬وم��ج��م��وع��ة ال��ت��ح��ال��ف املتقدم‬ ‫لالشتراكيني والدميقراطيني‪ ،‬قد عقدا م��ؤمت��راً فى القاهرة بداية الشهر‬ ‫احلالى‪ ،‬دعا خالله التقدميني إلى تعزيز التقدم الدميقراطى واالقتصادى‬ ‫للثورة‪ ،‬خاصة فيما يتعلق بالتزامات حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وفى رده على سؤال بشأن ما أثير من ضجة مؤخرا‬ ‫حول تصريحات فى عام ‪ 2010‬للرئيس‬ ‫مرسى عن إسرائيل واليهود‪ ،‬قال السيناتور جون‬ ‫كيرى إن هذه التعليقات مهينة وغير‬ ‫مقبولة وفقا ملعايير أى شخص وتستحق الشجب‬ ‫ومتثل انتكاسة إلمكانيات العمل على‬ ‫ال��ق��ض��اي��ا ذات االه��ت��م��ام امل��ش��ت��رك‪ ،‬وأع����رب عن‬ ‫اعتقاده بضرورة االعتذار عنها بشكل مناسب‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ نصف «كريستى» ـ صاحب الهرم املخربش‬ ‫ـ اكتمل‪.‬‬ ‫‪ 10‬ـ قادمات ـ حيوان ـ سئم‪.‬‬ ‫إال أن��ه أوض���ح أن الرئيس م��رس��ى أص���در بيانني‬ ‫لتوضيح تلك التعليقات‪ ،‬مشيرا إلى أن مجموعة من‬ ‫أعضاء مجلس الشيوخ اجتمعوا معه ودارت بينهم‬ ‫مناقشة ساخنة نسبيا حول هذا املوضوع‪.‬ويؤكد‪ :‬التشدد ال عالقة له باإلسالم الصحيح‬ ‫املدي ـ ــر الفن ـ ــى‪:‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫املولوتوف ال يبنى ً‬ ‫وطنا‬ ‫‪1 4‬‬ ‫‪3 5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8 2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪15 14 13 12 11 10 9 8 7 6 5 4 3 2‬‬ ‫س ا ع‬ ‫و د ن‬ ‫ق ى‬ ‫ع ن د‬ ‫ك ا ر‬ ‫ا هـ ب‬ ‫ظ ا ل‬ ‫ا‬ ‫ع ف‬ ‫ا ل ح‬ ‫ن ا ر‬ ‫ى شك‬ ‫ن ا ن‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ه ر هـ‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫هـ‬ ‫ى‬ ‫ح‬ ‫س‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫ب ق ر‬ ‫م ل ب‬ ‫ب و‬ ‫ى ب‬ ‫ا ا‬ ‫ا ل ش‬ ‫ن ت‬ ‫ج ا ر‬ ‫ب س ا‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫ى‬ ‫ط‬ ‫ا ل هـ‬ ‫ر ق‬ ‫ق ا د‬ ‫ع ن‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫املعارضة حتيى الثورة باالحتجاجات‬ ‫نيويورك تاميز‪ :‬الذكرى تظهر االنقسام بني اإلسالميني والليبراليني‬ ‫حتيى قوى املعارضة الذكرى الثانية لثورة اخلامس والعشرين من يناير ‪ ،2011‬والتى‬ ‫اطاحت بالرئيس املخلوع حسنى مبارك‪ ،‬مبوجة من االحتجاجات ضد مرسى وحلفائه‪،‬‬ ‫وفقا لتغطية مشتركة بني صحيفة نيويورك تاميز األمريكية ووكالة رويترز لالنباء‪.‬‬ ‫العذراء ‪9/23 : 8/24‬‬ ‫أفكارك مشوشة خالل هذه الفترة‬ ‫وال تعرف كيف تتخذ القرارات‪ .‬‬ ‫ال أستطيع أن أتصور أن هناك ثائرا بحق‬ ‫يستخدم املولوتوف أو السنجة وسيلة لنضاله‬ ‫وكفاحه وثورته‪..‫‪2‬‬ ‫العدد ‪ 1455‬ـ السبت ‪ 26‬من يناير ‪2013‬‬ ‫ملف خاص‬ ‫‪Issue 1455 .‬وأوضح أن هذا لم يحدث‬ ‫بشكل كامل حتى اآلن بالطريقة التى ترغب فيها‬ ‫الواليات املتحدة من خالل العملية الدستورية‪ .‬‬ ‫‪SU DO KU‬‬ ‫> امأل الشبكة بحيث يحتوى كل صف‪ ،‬وكل عمود‪ ،‬وكل شبكة فرعية‬ ‫«‪ 3x3‬مربعات» على األرقام من ‪ 1‬إلى ‪.‬‬ ‫على شباب األلتراس أن يتصفوا باحلكمة وال‬ ‫يسمحوا ألنفسهم أن يتحولوا إلى كروت فى يد‬ ‫هذا احلزب أو ذاك التنظيم‪ ،‬إال وجدوا أنفسهم‬ ‫مجرد يد باطشة وأداة ترويع ملصلحة شخص أو‬ ‫حزب كبير يحرقهم فى النهاية‪.‬وتابعت الصحيفة‪:‬‬ ‫السياحة هى عصب االقتصاد املصرى لكن سنتني من االضطرابات أثرت‬ ‫على النشاط السياحى وأصبح االقتصاد يشهد سقوطا مدويا‪.‬‬ ‫‪1‬‬ ‫الكلمات املتقاطعة‬ ‫حلول‬ ‫مسابقات‬ ‫أمس‬ ‫عماد الدين حسني‬ ‫احلقوق اإلعالنية شركة بروموميديا ‪ /‬آدالين‪ :‬تليفون‪ 0222907037/8/9 :‬فاكس‪ 0222907036 :‬موبايل‪01221430600 :‬‬ ‫امليزان ‪10/23 : 9/24‬‬ ‫ت���ق���ع ب���ع���ض اخل��ل�اف����ات التى‬ ‫تبعدك عن احلبيب خالل الفترة‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫شري ـ ـ ــف املعل ـ ـ ـ ــم‬ ‫اإلمييل‪news@shorouknews.‬‬ ‫الثور ‪5/21 : 4/21‬‬ ‫تتقرب أكثر م��ن زم�لاء العمل‪.‬وتشمل ه��ذه احلملة‬ ‫وصول املساعدات الطبية الى اكثر من مليون شخص‪ ،‬وتوفير السلع الغذائية فضال‬ ‫عن جتديد ما يقرب من ألفى مدرسة‪..‬وحاول البعض‬ ‫إحراق املجمع العلمى من جديد‪.‬‬ ‫وف���ى ه���ذا ال��ص��دد ف��ق��د أعجبتنى تغريدة‬ ‫للقيادى الكبير حمدين صباحى مساء اخلميس‬ ‫املاضى قال فيها إن «سلمية الثورة ليست فقط‬ ‫التزاما أخالقيا ووطنيا‪ ،‬ب��ل شرطا النتصار‬ ‫الثورة وسالحا فى يد الثوار ال يجوز التفريط‬ ‫فيه حتت وطأة املرارة أو االستفزاز»‪.‬‬ ‫‪ 8‬ـ مال على الشىء ـ تفسير ـ سكان البادية‬ ‫«معكوسة»‪.‬‬ ‫مساء اخلميس املاضى كانت هناك محاولة‬ ‫جديدة جلر البلد إلى دوامة جديدة من العنف‬ ‫املجانى ال��ذى ال يفيد أح��دا إال أع��داء الثورة‬ ‫احلقيقيني فى الداخل واخلارج‪ .‬وقالتا إن الكثير من حوادث الطرق واهمال‬ ‫خطوط السكك احلديدية ملدة عقود عززت هذا الشعور بالسخط‪.‬‬ ‫‪4 2‬‬ ‫‪7 3 5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8 7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫صعب‬ ‫‪3‬‬ ‫ل��دى هاجس ال تسنده معلومات مؤكدة أن‬ ‫هناك قوى منظمة جدا أكبر من الفلول تريد‬ ‫إش��ع��ال ح��ري��ق ال ينطفى ف��ى البلد حتى يعم‬ ‫اخلراب فتصعد هذه القوى لتجلس على أطالل‬ ‫وأنقاض هذا الوطن‪.‬‬ ‫احلمل ‪4/20 : 3/22‬‬ ‫ت��ت��ح��س��ن م��ع��ن��وي��ات��ك ب��ع��د فترة‬ ‫مليئة ب��ال��ص��ع��وب��ات‪ .‬‬ ‫العقرب ‪11/22 : 10/24‬‬ ‫ال تغامر بعالقات عاطفية تعلم‬ ‫أنها ستكون عابرة‪.‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫يعرض مركز مكان الفيلم الوثائقي‬ ‫‪ 2/1‬ث��ورة واللي بـ يوضح التناقضات‬ ‫بني الترحيب الشعبي للقوات املسلحة‬ ‫في بداية أحداث الثورة وتغير املوقف‬ ‫بعد كده‪ ،‬يتبعه نقاش مع صانعي الفيلم‬ ‫بعد العرض‪ ،‬احلضور مجا ًنا‪.shorouknews.‬‬ ‫‪ 4‬ـ��ـ م��ن األس��م��اك «معكوسة» ـ��ـ مطرب عربى‬ ‫راحل‪.‬‬ ‫‪ 7‬ـ مدينة بقبرص ـ شيعكم‪.‬‬ ‫الدلو ‪2/19 : 1/21‬‬ ‫تختلط األم��ور عليك ولم تعد‬ ‫تعرف ماذا تريد من احلبيب‪.‬‬ ‫ببيع ‪ 20‬طائرة «إف ‪ »16‬ملصر و‬ ‫‪ 25‬ط��ائ��رة منها إلس��رائ��ي��ل‪ ،‬فيما ي��ب��دو أن��ه ميثل‬ ‫تأجيجا لسباق التسلح‪ ،‬قال السيناتور كيرى «ليس‬ ‫هذا هو األفضل بعد‪ .‬ال تلح على احلبيب فى‬ ‫أمور ال يستطيع االلتزام بها‪.‬‬ ‫‪ 14‬ـ وزيرة خارجية أمريكية «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ 13‬ـ ريح شديدة دوارة ـ للتمنى‪.‬‬ ‫وأش���ار بيريز إل��ى أن ح��ل مشكالت مصر يتمثل‬ ‫فى االعتماد على العلم احلديث وإعطاء مزيد من‬ ‫احلريات للمرأة‪.‬ال جتد االستقرار‬ ‫فى حياتك العاطفية‪.‬‬ ‫واق��ت��رح بيريز ق��ي��ام اجل��ام��ع��ة العربية بنشر جيش‬ ‫مشترك فى سوريا حتت علم األمم املتحدة من أجل‬ ‫إقامة نظام دميقراطى‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ والية أمريكية ـ شغوف‪.com :‬‬ ‫‪www.‬‬ ‫وعن األوضاع فى سوريا قال بيريز إن سقوط بشار‬ ‫األسد هو مسالة وقت‪ ،‬وسيضطر إلى مغادرة سوريا‪..com‬‬ ‫شيمون بيريز‬ ‫مكتب اإلسكندرية‪ 2 :‬شارع محمد مسعود ـ وابور املياه ـ ـ ت ‪ 03 / 4244940 :‬ـ ـ التوزيع واالشتراكات‪ :‬تليفون‪ 02 / 37623423 :‬فاكس‪02 / 37623390 :‬‬ ‫اجلوزاء ‪6/21 : 5/22‬‬ ‫ال تعطى تصاريح لست متأكدا‬ ‫من صحتها‪ .‬ال تؤذ‬ ‫مشاعر احلبيب‪.‬وحتدث معه عن‬ ‫حاجة جماعة اإلخوان املسلمني ألن تكون قادرة على‬ ‫احترام التنوع فى مصر‪ .‬‬ ‫هل ميلك أحدكم تفسيرا لسر ولغز إصرار‬ ‫ب��ع��ض ال��ش��ب��اب ال��ذي��ن ح���اول���وا ه���دم اجلدار‬ ‫اخلرسانى فى قصر العينى طوال يوم اخلميس‬ ‫املاضى‪.‬‬ ‫‪ 15‬ـ آالء ـ تخريب «معكوسة» ـ إكمال‪.‬‬ ‫‪ 8‬ـ والية باعتها «روسيا القيصرية» ألمريكا ـ‬ ‫قنص‪.‬‬ ‫س��ن��س��أل ال���س���ؤال امل��ت��ك��رر م��ن ه��و صاحب‬ ‫املصلحة الكبرى ف��ى ج��ر البلد إل��ى مستنقع‬ ‫الصراع الذى ال يتوقف؟ واألهم أين هى أجهزة‬ ‫األمن العادية واجلنائية والسياسية لكى تخبرنا‬ ‫من هم الذين يحاولون إغراقنا فى العنف أو من‬ ‫يدفع لهم وميولهم؟‬ ‫هناك أط��راف سياسية كثيرة ـ ليست كلها‬ ‫فلول ـ من مصلحتها أن يشتعل الصراع العبثى‬ ‫على أى شىء من أول الدين والهوية إلى احلوار‬ ‫الوطنى وق��ان��ون االن��ت��خ��اب وال��ه��دف أال يفيق‬ ‫الناس ويركزوا على مناقشة القضايا الرئيسية‬ ‫واجلوهرية للمجتمع‪.‬‬ ‫شخصيا أنا مع هدم اجلدار ألنه غير إنسانى‬ ‫أوال‪ ،‬ويكبدنى شخصيا «البهدلة والشحططة»‬ ‫ك��ل ي��وم‪ ،‬لكننى لست م��ع استخدام ال��ق��وة فى‬ ‫إزالته‪.‬‬ ‫وتساءل كيرى كيف ميكن حتقيق ذلك إذا كان هناك‬ ‫‪ 60‬فى املائة من السكان فى املنطقة تقريبا حتت سن‬ ‫‪ 30‬عاما‪ ،‬و ‪ 50‬فى املائة منهم دون سن الـ ‪ 21‬عاما و‬ ‫‪ 40‬فى املائة منهم حتت سن ‪ 18‬عاما‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫األعداد فى تزايد‪.‬وقال السيناتور كيرى إن مصر ماضية على‬ ‫الطريق وحتقيق وعد إجراء االنتخابات‪ ،‬وماضية فى‬ ‫عملية دستورية وهناك انتخابات قادمة قريبا ملجلس‬ ‫ال��ن��واب‪ ،‬مشيرا إل��ى أن بعض ال��دول قد تنتخب فى‬ ‫بعض األحيان من ال تتفق معهم دول أخرى ولكن هذا‬ ‫ليس مبررا إلبعادهم عن االنتخابات‪.com‬‬ ‫األفـق ـ ـ ــى‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ أداة إيقاع موسيقية ـ شهر قبطى‪.‬‬ ‫أى أدوات عنف هى نقيض للثورة املصرية‬ ‫التى أزاح���ت حسنى م��ب��ارك ف��ى ثمانية عشر‬ ‫يوما من دون أن تطلق حجرا واحدا إال عندما‬ ‫دافعت عن نفسها يوم موقعة اجلمل‪.‬‬ ‫وشدد ستانيشيف على ضرورة استغالل االنتخابات البرملانية املقبلة كفرصة‬ ‫الستعادة احلوار الوطنى‪ ،‬بشرط أن تتسم بالنزاهة والشفافية‪ ،‬مضيفاً‪« :‬إذا‬ ‫كان هناك نية لكسب ثقة كل من الناخبني واملجتمع الدولى‪ ،‬فهذا هو الدرس‬ ‫الذى يحتاج الرئيس مرسى لتعلمه‪ ،‬والبد أن يكون للمواطن الكلمة األخيرة»‪.‬‬ ‫س��أل��ت أك��ث��ر م��ن شخص ي��وم اخلميس عن‬ ‫تفسيرهم إلصرار بعض الشباب على االصطدام‬ ‫بالشرطة وفشلت فى العثور على إجابة‪.‬‬ ‫واض��اف��ت ال��وك��ال��ة والصحيفة أن‬ ‫ذك��رى اح��ي��اء ال��ث��ورة ستظهر مجددا‬ ‫االن��ق��س��ام ب�ين االس�لام��ي�ين والقوى‬ ‫الليبرالية‪ .‬‬ ‫‪ 6‬ـ ثابت اخلطى ـ ربوه ـ تترفع‪.‬أ»‪:‬‬ ‫أكد السيناتور جون كيرى مرشح الرئيس األمريكى‬ ‫ب���اراك أوب��ام��ا لتولى منصب وزي���ر اخل��ارج��ي��ة خلفا‬ ‫ل��ل��وزي��رة ه��ي�لارى كلينتون‪ ،‬أن مصر بها رب��ع سكان‬ ‫العالم العربى ومتثل عنصرا حيويا مل��ا تتطلع إليه‬ ‫الواليات املتحدة فى الشرق األوسط‪ ،‬وهو أن يتحقق‬ ‫السالم مع إسرائيل وحماية سيناء واألمن‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أهمية تنمية هذا اجل��زء من العالم باقتصاد مفتوح‬ ‫وتنافسى‪ ،‬واستنادا إلى سيادة القانون وفقا لقواعد‬ ‫الطريق الصحيح‪.‬‬ ‫القوس ‪12/22 : 11/23‬‬ ‫م���ك���اس���ب م����ادي����ة خ��ل��ال هذه‬ ‫ال��ف��ت��رة‪ .‬‬ ‫سوف تكتشفون أيضا أنه فى كل مظاهرة أو‬ ‫اعتصام سلمى كانت هناك مجموعة غامضة‬ ‫ت��ورط الثوار احلقيقيني فى اشتباكات عبثية‪،‬‬ ‫أو جترهم إلى مصيدة يقعون فيها شهداء أو‬ ‫مصابني أو يتم تصويرهم باعتبارهم الذين‬ ‫ي��ري��دون تعطيل مصالح العباد ووق��ف اإلنتاج‬ ‫وإحراق البلد‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ��ـ للتفسير ـ��ـ سيناريست مصرى راحل‬ ‫«معكوسة»‪..‬‬ ‫ون��وه كيرى ب��أن جميع ال��دول ستتأثر إذا لم يجد‬ ‫هؤالء وظائف وإذا لم يحصلوا على التعليم‪ ،‬ودعا إلى‬ ‫أن تقوم الواليات املتحدة ودول العالم املتقدم التى‬ ‫تتمتع بالقدرات واالمكانيات‪ ،‬مبا فى ذل��ك الصني‬ ‫وروسيا وكوريا اجلنوبية والبرازيل واملكسيك‪ ،‬بالتفكير‬ ‫سويا فى هذا حتى ال ميثل حتديا للجميع فيما بعد‪.‬‬ ‫‪ 12‬ـ���ـ ع��م��ل��ة روس���ي���ة ـ���ـ ح��س��ب ـ���ـ خ����دع ـ‬ ‫اكتملت‪.‬إذ لم يستطع النشطاء أن‬ ‫يتحلوا بالصبر لتحقيق العدالة لضحايا الثورة‪ ،‬ومت اصالح امور قليلة غير كافية فى‬ ‫بعض اجهزة الدولة بعد نظام املخلوع‪ .‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال مدير مركز مركز االبحاث فى معهد بروكنجز بالدوحة‪ ،‬شادى حميد‬ ‫«إن االخوان املسلمني يراودهم القلق من تصعيد االمور»‪..‬‬ ‫‪ 5‬ـ حزب مصرى «معكوسة» ـ ثلثا «وجه» ـ‬ ‫ينتمى لطائفة هندية‪.‬وإلى أن تأتى اللحظة التى قد‬ ‫يكون ذلك قابال للتحقيق‪ ،‬فرمبا يكون من األفضل‬ ‫محاولة حتقيق السالم»‪.‬‬ ‫ال أحد يجادل فى ضرورة القصاص العادل‬ ‫للشهداء‪ ،‬وال فى حق األلتراس فى اتباع جميع‬ ‫الوسائل السلمية والقانونية الستعادة حقوق‬ ‫زمالئهم ومعاقبة القتلة‪ ،‬لكن فى املقابل فال‬ ‫أحد يقبل أن يتحولوا إلى دولة داخل الدولة‪،‬‬ ‫وإال فإننا نؤسس ملبدأ وشريعة ومنهج سيقلده‬ ‫اجلميع‪ ،‬ووقتها سوف يندم اجلميع‪.00‬ريال > البحرين‪ 300‬فلس > الدوحة ‪ 3.‬‬ ‫وفى رده على س��ؤال انتقد قيام الواليات املتحدة‬ ‫رئيس «االشتراكيني األوروبيني»‪ :‬بيريز‪ :‬مرسى انتخب فى انتخابات‬ ‫حرة‪ .‬‬ ‫أك��ت��ب ه���ذه ال��ك��ل��م��ات م��س��اء اخل��م��ي��س‪ ،‬أى‬ ‫قبل مظاهرات اجلمعة‪ .‬احرص على احلبيب‬ ‫وال تورطه فى أمور‪.‬‬ ‫وأض����اف ب��ي��ري��ز ال���ذى ك���ان ي��ت��ح��دث ف��ى املنتدى‬ ‫االقتصادى العاملى فى مدينة داف��وس السويسرية‬ ‫ع��ن مستقبل مصر بعد ال��رب��ي��ع ال��ع��رب��ى ومستقبل‬ ‫العالقات املصرية اإلسرائيلية‪ ،‬أن الربيع العربى أدى‬ ‫إلى نتيجتني‪ :‬األولى أنه أنهى عصر الديكتاتوريات‪،‬‬ ‫والثانية أنه مكن الناس ألول مرة من االنتخاب احلر‪،‬‬ ‫وقد انتخب الرئيس مرسى انتخابا حرا ونحن نحترم‬ ‫ذل��ك‪ ،‬لكن هاتني النتيجتني لم حتال جميع املشاكل‬ ‫وأب��رزه��ا املشاكل االقتصادية مثل الفقر والبطالة‬ ‫وغياب احلرية‪.‬‬ ‫ونوه بأن هذا ليس كل شىء‪ ،‬مشيرا إلى أن هناك‬ ‫تعقيدات فى التعامالت على املستوى‬ ‫الدولى وال ميكن أن يتسع املجال للحديث عن كل‬ ‫شىء ببساطة ووصفه إما باللون األبيض‬ ‫أو اللون األسود‪ .‬‬ ‫ح��اول��وا أن تتأملوا املشهد ط���وال العامني‬ ‫املاضيني وس��وف تكتشفون أن ال��ذى بقى من‬ ‫أحداث مجلس الوزراء هو أن الثوار ـ أو الذين‬ ‫ق��ال��وا إن��ه��م ث���وار ـ��ـ ه��م ال��ذي��ن ح��رق��وا املجمع‬ ‫العلمى‪.‬‬ ‫تشعر باالجنذاب جتاه أحد زمالء‬ ‫العمل‪.26 Jan.‬‬ ‫وأك��د كيرى أن رفع راي��ة التسامح الدينى والتنوع‬ ‫والتعددية أمر بالغ األهمية‪ ،‬مشيرا إلى أن واشنطن‬ ‫أث��ارت هذا املوضوع مع الرئيس محمد مرسى وأنه‬ ‫شخصيا بحثه معه‪ ،‬ولفت إلى أنه كان أول أمريكى‬ ‫يجتمع مع الرئيس مرسى قبل أن يصبح رئيسا أو‬ ‫حتى يعلم أنه كان مرشحا للرئاسة‪ .‬‬ ‫السيناتور األمريكى يدعو أعضاء مجلس الشيوخ لزيارة دول الربيع العربى‬ ‫والتعرف على مشكالتها عن قرب‪ .‬‬ ‫ج��اء ذل��ك ف��ى رد للسيناتو ك��ي��رى على ع��دد من‬ ‫األسئلة التى تتعلق مبصر ضمن العديد‬ ‫م��ن االس��ئ��ل��ة ال��ت��ى طرحها عليه أع��ض��اء مجلس‬ ‫الشيوخ الذى ينظر فى تثبيته فى منصب وزير‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫‪ 15‬ـ من األمراض ـ مخرج مصرى «معكوسة»‪.‬‬ ‫احلوت ‪3/21 : 2/20‬‬ ‫تتسم بالعناد وباتخاذك مواقف‬ ‫معادية‪ .‬‬ ‫أخشى ما أخشاه أن تكون هناك قوى كبرى‬ ‫جتر شباب األلتراس األبرياء إلى محرقة جديدة‬ ‫تفوق ما حدث فى بورسعيد قبل حوالى عام‪.‬‬ ‫‪ 7‬ـ متشابهان ـ الولد حني يخرج من بطن‬ ‫أمه ـ أهان «مبعثرة»‪.‬ال تكن كثير العتاب واال‬ ‫ابتعد احلبيب عنك‪.‬‬ ‫اجلدى ‪1/20 : 12/23‬‬ ‫محطة حاسمة ف��ى مستقبلك‬ ‫امل��ه��ن��ى‪ .‬‬ ‫وأشار كيرى إلى أن لديه الكثير من األصدقاء من‬ ‫املسلمني الذين التقى بهم وبنى معهم عالقات على‬ ‫مر السنني خالل أسفاره‪ ،‬ونوه بأن قادة هذه املنطقة‬ ‫سيكونون أول من يوضح للجميع أن ما يراه الناس فى‬ ‫االس�لام الراديكالى املتشدد ليس هو اإلس�لام‪ ،‬وأن‬ ‫االس�لام الراديكالى ميثل استغالال واختطافا لدين‬ ‫عريق له جالله وتقديره‪.‬‬ ‫األسد ‪8/23 : 7/24‬‬ ‫ال��ظ��روف احل��ال��ي��ة مناسبة لتقدم‬ ‫على خطوة كبيرة‪ .‬‬ ‫‪ 9‬ـ نوضح ونفسر ـ يفوض ـ ضعفت وانكسرت‪.00‬جك > تونس ‪ 0.‬واش��ارت��ا ال��ى أن مرسى‬ ‫ي����واج����ه س���خ���ط���ا م����ن ال���ع���دي���د من‬ ‫محمد مرسى‬ ‫اجلهات‪ .00‬ريال > اإلمارات ‪ 3.‬ت��ه��ت��م مل��ص��ال��ح احلبيب‬ ‫وحتاول ارضاءه‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ����ـ دار ـ����ـ ل���ل���ن���داء ـ����ـ أرف����ض����ه ـ����ـ شخصية‬ ‫شكسبيرية‪.‬ش‪.‬‬ ‫وأش����ارت الصحيفة إل���ى أن امل��ص��ري�ين ي��ش��ع��رون بخيبة أم���ل م��ن حكم‬ ‫اإلسالميني‪ ،‬بعدما ظلوا ينتظرون عبثا حتسن حياتهم فى ظل الرئيس محمد‬ ‫مرسى املتهم بالفشل فى الوفاء بأهداف الثورة املصرية؛ اخلبز واحلرية‬ ‫والعدالة االجتماعية‪.‬كما‬ ‫نقلت روي��ت��رز ع��ن م��ؤس��س ح��رك��ة ‪6‬‬ ‫اب��ري��ل‪ ،‬اح��م��د م��اه��ر ق��ول��ه‪« ،‬ل��م يتم‬ ‫حتقيق اهداف الثورة بعد»‪.‬كما أوضح أن الواليات املتحدة‬ ‫لديها مصالح حيوية بالغة األهمية‬ ‫مع مصر‪ ،‬مضيفا أن مصر حتى اآلن دعمت وأيدت‬ ‫اتفاقية السالم مع إسرائيل واتخذت‬ ‫خطوات للبدء فى التعامل مع مشكلة األم��ن فى‬ ‫سيناء‪ ،‬وهذه أمور حيوية بالنسبة‬ ‫ل���ل���والي���ات امل��ت��ح��دة وم��ص��احل��ه��ا ال��ق��وم��ي��ة وأمن‬ ‫إسرائيل‪ .‬‬ ‫‪ 2‬ـ رواية إلحسان عبدالقدوس ـ وزر‪.9‬‬ ‫> ليست هناك إضافة لرقم إلى أى رقم آخر‪.‬ال تخجل أن‬ ‫تطلب املساعدة من احلبيب‪.‬‬ ‫‪ 13‬ـ خرج عن املألوف ـ ممثل كوميدى أمريكى‬ ‫قدمي ـ تتخيل‪.‬‬ ‫‪ 11‬ـ����ـ ده����ش����وا وحت�����ي�����روا ـ����ـ افتقروا‬ ‫«معكوسة»‪.800‬دينار > املغرب ‪ 10‬دراهم‬ ..‬‬ ‫وأض��اف��ت��ا أن ه���ذه االحتجاجات‬ ‫ج���اءت اث��ر ات��ه��ام االخ����وان املسلمني‬ ‫بخيانة الثورة‪ ،‬وللتجديد مبطالبها‪.‬‬ ‫‪15 14 13 12 11 10 9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫الكويت ‪ 300‬فلس > السعودية ‪ 3.‬‬ ‫ولكن فى املقابل‪ ،‬رأتا ان نسبة االقبال الكبير فى مظاهرات اجلمعة قد تعزز من‬ ‫وضع القوى الليبرالية خالل االنتخابات‪.‬‬ ‫وفضال عن الصعوبات االقتصادية وفشل النظام اجلديد فى حتقيق‬ ‫أهداف الثورة‪ ،‬لفتت الصحيفة البريطانية إلى غياب العدالة احلقيقية‪ ،‬إذ ال‬ ‫يزال أهالى أكثر من ‪ 800‬شخص قتلوا خالل محاولة النظام السابق سحق‬ ‫االنتفاضة ضده ينتظرون تطبيق العدالة‪.‬‬ ‫‪ 10‬ـ��ـ أث��ر مصرى ف��ى ميادين بعض العواصم‬ ‫األوروبية‪.‬‬ ‫واس��ت��ش��ه��دت ال���وك���ال���ة والصحيفة‬ ‫بتصريحات الدكتور محمد البرادعى‬ ‫ب���دع���وت���ه ل���ل���ن���زول ال������ى ال����ش����وارع‬ ‫واالح��ت��ج��اج الس��ت��ك��م��ال ال���ث���ورة‪ .‬‬ ‫‪ 6‬ـ قدوة «معكوسة» ـ حاال ـ حرف تعليل‬ ‫ـ زرد‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ مريض ـ يزاولون ـ حرف موسيقى‪.‬‬ ‫وحث السيناتور كيرى أعضاء مجلس الشيوخ على‬ ‫القيام بزيارات مثل التى قام بها مؤخرا السيناتور‬ ‫ج��ون ماكني والسيناتور ليندى جراهام والسيناتور‬ ‫كريستوفر ك��وون��ز وغيرهم إل��ى مصر وأفغانستان‪،‬‬ ‫أوباما‬ ‫مشيرا إلى أن هذا النوع من التقارب واملشاركة يؤتى‬ ‫بثماره‪ ،‬وأن ه��ذه ال��زي��ارة حققت م���ردودا جيدا من‬ ‫خالل اللقاء مع الرئيس محمد مرسى بشأن عدد من‬ ‫السياسات املعنية‪.‬‬ ‫‪ 12‬ـ صرح بالعيوب ـ ضمير ـ للتمنى‪.‬نسأل الله أن متر‬ ‫احتفاالت ‪ 25‬يناير على خير‪ ،‬واألهم أن يتحلى‬ ‫شباب األلتراس بأكبر قدر من ضبط النفس‪،‬‬ ‫وأال ييأسوا فيتحولون إل��ى مشاريع انتحارية‬ ‫فى بلد ال ينقصه االنتحاريون ويحتاج إلى كل‬ ‫طاقات أبنائه من أجل البناء‪. 2013‬‬ ‫الشروق اجلديد‬ ‫جريدة يومية مستقلة‬ ‫وزيرا للخارجية األمريكية‪:‬‬ ‫جون كيرى املرشح ً‬ ‫ت��ص��در ع��ن ال��ش��رك��ة املصرية‬ ‫ل���ل���ن���ش���ر ال�����ع�����رب�����ى وال������دول������ى‬ ‫عالمة تعجب‬ ‫عنصرا حيو ًيا ملا تتطلع‬ ‫مصر متثل ً‬ ‫إليه أمريكا فى الشرق األوسط‬ ‫رئيــس مجل ــس اإلدارة‪:‬‬ ‫إبراهي ـ ـ ـ ـ ـ ــم املعلـ ـ ـ ــم‬ ‫مجلس التحرير‪:‬‬ ‫جميـ ـ ــل مطـ ـ ـ ـ ـ ــر‬ ‫حســن املستكــاوى‬ ‫عم ـ ــرو خفـاج ـ ــى‬ ‫رئيس التحرير التنفيذى‪:‬‬ ‫عماد الدين حسني‬ ‫حسني جبيــل‬ ‫مديرو التحرير‪:‬‬ ‫عماد الغزالى‬ ‫أحمد الصاوى‬ ‫وائل قنديل‬ ‫الداخلى‪:‬‬ ‫أشرف البربرى‬ ‫احملافظات‪:‬‬ ‫حمادة إمام‬ ‫االقتصاد‪:‬‬ ‫ميريت مجدى‬ ‫مى قابيل‬ ‫األخيرة‪:‬‬ ‫محمد موسى‬ ‫العرب والعالم‪:‬‬ ‫فكرى عابدين‬ ‫األخبار‪:‬‬ ‫محمد سعد عبد احلفيظ‬ ‫خالد أبو بكر‬ ‫ألوان احلياة‪:‬‬ ‫داليا شمس‬ ‫الفـ ـ ــن‪:‬‬ ‫واشنطن «أ‪.‬‬ ‫‪ 9‬ـ���ـ ظ��ل��م��ات ـ���ـ إل����ه ال��ط��ب ف���ى أساطير‬ ‫اإلغريق‪.‬‬ ‫مدي ـ ــر الصـ ــور‪:‬‬ ‫رنـ ــدا شعـ ــث‬ ‫كاريكاتيــر‪:‬‬ ‫وليـد طاه ــر‬ ‫سكرتير التحرير‪:‬‬ ‫إكرامى عبدالستار‬ ‫مدي ـ ــر اإلنت ـ ــاج‪:‬‬ ‫شريف سعد قطب‬ ‫العضــو املنتدب والناشر‪:‬‬ ‫إندبندنت‪ :‬بعد عامني‪ ..‬‬ ‫‪ 14‬ـ صاحب كتاب «أمريكا يا ويكا» «معكوسة»‪..‬‬ ‫السرطان ‪7/23 : 6/22‬‬ ‫تتلقى دع��وة الح��دى املناسبات‬ ‫االجتماعية التى تتعرف من خاللها‬ ‫على شخص يجذبك‪.‬‬ ‫‪ 11‬ـ ينتمى حملافظة مصرية ـ متشابهان ـ عظم‬ ‫ـ للنفى‪.‬لكن ذلك ال يحل جميع املشاكل‬ ‫للمواطن الكلمة األخيرة‬ ‫خالد محمود‬ ‫الرياضــة‪:‬‬ ‫شريف عبدالقادر‬ ‫اإلخراج‪:‬‬ ‫أسامة عاطف‬ ‫كتب ـ محمد حامد‪:‬‬ ‫قال الرئيس اإلسرائيلى شمعون بيريز إن التوصل‬ ‫إلى سالم بني مصر وإسرائيل تكلف ثمنا غاليا من‬ ‫األرواح واألم���وال‪ ،‬وهناك مصلحة مشتركة عميقة‬ ‫لكال البلدين فى احلفاظ على السالم‪.‬‬ ‫الرأس ـ ـ ــى‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ احلالة التى تتكرر على نهج واحد ـ أعماق‬ ‫ـ متشابهان‪.‬‬ ‫ب ا ل ح‬ ‫ل و ب ن‬ ‫و‬ ‫ا ب‬ ‫ك ر ه ا‬ ‫ب ا ه‬ ‫ى ع ه‬ ‫ق‬ ‫ر ا‬ ‫د ى ا ن‬ ‫د ى ن‬ ‫و هـ ن و‬ ‫ع ا‬ ‫ا‬ ‫ز ى م‬ ‫ع ف ر ت‬ ‫ت ى م‬ ‫ت‬ ‫ب ر‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫هـ‬ ‫ق‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫هـ‬ ‫ى ب‬ ‫ج‬ ‫ر و‬ ‫س ل‬ ‫هـ ى‬ ‫م ن‬ ‫ج‬ ‫م ت‬ ‫ص و‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ص ا‬ ‫ح‬ ‫ن ى‬ ‫د ى‬ ‫س‬ ‫ب‬ ‫ه‬ ‫ب‬ ‫ش‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫‪ehussein@shorouknews.‬‬ ‫كتبت ـ علياء حامد‪:‬‬ ‫قال رئيس حزب االشتراكيني األوروبيني‪ ،‬سيرجى ستانيشيف‪ ،‬إن «الثورة‬ ‫املصرية ما زالت بعد عامني فى طور التقدم»‪ ،‬مؤكداً فى بيان للحزب مبناسبة‬ ‫ذك��رى ث��ورة ‪ 25‬يناير أن البالد تواجه العديد من التحديات‪« ،‬ويجب عدم‬ ‫االستهانة بإشراك املواطن العادى فى العملية الدميقراطية»‪.‬‬ ‫> زمن احلل يتراوح عادة بني ‪ 10‬و‪ 30‬دقيقة حسب مهارتك وخبرتك‪.‬التدهور لألسوأ‬ ‫العنوان‪ 26 :‬ش محمد كامل مرسى‬ ‫ـ املهندسني‬ ‫تليفون‪02 / 37623166 :‬‬ ‫‪02 / 37623244‬‬ ‫‪02 / 37622221‬‬ ‫‪02 / 37623299‬‬ ‫فاكس‪02 / 37623303 :‬‬ ‫‪02 / 37623390‬‬ ‫‪02 / 37628727‬‬ ‫رأت صحيفة إندبندنت البريطانية أن عامني من الثورة لم يجلبا عهدا‬ ‫جديدا ملصر وال يزال العنف والفقر يسيطران على املجتمع‪ ..‬‬ ‫وأوضحت الوكالة والصحيفة أن االخوان املسلمني اطلقوا حملة خيرية كبيرة خالل‬ ‫االحتفال بالثورة‪ ،‬من اج��ل االستعداد لالنتخابات البرملانية‪ .00‬دراهم > سلطنة عمان‪ 300‬بيسة > األردن‪ 500‬فلس > لبنان ‪ 1500‬ليرة > لندن ‪ 1.

‬فكتب عبر حسابه على «توتير»‬ ‫لنخرج للميادين الستكمال أهداف الثورة‪.‬‬ ‫تأتى خطوة التواصل الهاتفى املباشر بني مصر‬ ‫وإي ��ران ف��ى س�ي��اق التطور البطىء للعالقات بني‬ ‫البلدين الذى بدأ بتصريحات ايجابية من مسئولني‬ ‫مصريني فى أعقاب ثورة يناير واستمر تصاعديا‬ ‫وص��وال لزيارة الرئيس محمد مرسى لطهران فى‬ ‫أغسطس املاضى للمشاركة فى افتتاح قمة منظمة‬ ‫ع��دم االنحياز التى استضافتها إي��ران ال��ذى سلم‬ ‫مرسى رئاستها لنظيره اإلي��ران��ى محمود أحمدى‬ ‫جناد‪.‬‬ ‫التقارب اإليرانى ــ املصرى لم يصل بعد ملشاركة‬ ‫إيران فى معرض الكتاب الدولى‪ ،‬سواء على مستوى‬ ‫الدولة أو مستوى الناشرين‪ ،‬وهو األمر الذى قال‬ ‫مصدر ب��وزارة الثقافة إن «إي��ران لم تتقدم أصال‬ ‫بطلب للمشاركة س��واء بجناح رسمى أو من خالل‬ ‫ناشرين»‪.‬كما ي��زور مرسى ف��ى التاسع والعشرين‬ ‫من الشهر اجلارى أملانيا‪ ،‬حيت يلتقى مع املستشارة‬ ‫االمل��ان�ي��ة اجن�ي�لا ميركل ف��ى ن�ق��اش ح��ول سبل دعم‬ ‫الوضع االقتصادى فى مصر اضافة إلى اتفاق حول‬ ‫مبادلة ال��دي��ون املصرية الملانيا مبشروعات تنموية‬ ‫وحتفيز فرص االستثمار االملانى‪ .‬‬ ‫وقال حمدين صباحى‪ ،‬املرشح الرئاسى السابق‪،‬‬ ‫إن سلمية الثورة ليست فقط التزاما أخالقيا ووطنيا‬ ‫بل هى شرط ﻻنتصار الثورة وسالح بيد الثوار ﻻ‬ ‫يجوز التفريط فيه حتت وطأة املرارة أو اﻻستفزاز‪.‬‬ ‫مصدر ب��وزارة االتصاالت قال إن «أح��دا ال يعلم‬ ‫على وجه الدقة تفاصيل االتفاق»‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫التعليمات فى هذا الصدد جاءت من مكتب رئيس‬ ‫الوزراء‪ ،‬فى حني قال مصدر فى رئاسة الوزراء إن‬ ‫األمر جاء بتعليمات مباشرة من رئيس الوزراء هشام‬ ‫قنديل‪.‬‬ ‫وتابع املعهد فى تقريره الذى نقلت مقتطفات منه‬ ‫صحيفة وورل��د تربيون األمريكية‪ :‬خالل السنوات‬ ‫اخلمس املاضية‪ ،‬رص��دت الوكالة الدولية للطاقة‬ ‫الذرية جتارب نووية مصرية لتخصيب اليورانيوم‬ ‫دون أى انتقاد من الواليات املتحدة لتلك األنشطة‪..‬‬ ‫وفى رسالتها إلى أعضاء األلتراس أكدت والدة‬ ‫شهيد األل �ت��راس محمد س��رى‪ ،‬أن��ه «سكت الكالم‬ ‫وحان موعد االنتقام من مؤامرة معد لها قبل املباراة‬ ‫بشهور‪ ،‬مجزرة مدبرة وواضحة واآلن يقولون ظهرت‬ ‫أدل��ة جديدة لطمس القضية وإخفاء معاملها‪ ،‬فهم‬ ‫يريدون تسييسها بعد تأكدهم من أنها مؤامرة مدبرة‬ ‫وهم يريدون جعلها قضية عادية تدافع واختناقات‬ ‫ثم موت‪ ،‬يجب شنقهم جميعا ألنهم قبضوا ثمن قتل‬ ‫أوالدن��ا والتواطؤ بينهم وب�ين رج��ال األم��ن واضح‪،‬‬ ‫ستبقى ملفات القضية مفتوحة لضم كل من شارك‬ ‫فيها وبحساب لكل من يثبت إدانته واشتراكه فى‬ ‫هذه القضية الكبيرة‪ ،‬وال أقول غير حسبنا الله ونعم‬ ‫الوكيل لكل من طغى وظلم وجتبر»‪.‬‬ ‫كتبت ـ دينا عزت‪:‬‬ ‫‪ ‬من امل�ق��رر أن يصل الرئيس محمد مرسى إلى‬ ‫العاصمة االثيوبية‪ ‬أديس أب��اب��ا غ��دا للمشاركة فى‬ ‫اع �م��ال ال�ق�م��ة االف��ري�ق�ي��ة ال�ت��ى ت�ق��ام مب�ق��ر االحتاد‬ ‫االف��ري�ق��ى والج ��راء ل �ق��اءات م��ع ال�ق�ي��ادات االثيوبية‬ ‫التنفيذية وق��ادة اف��ارق��ة على هامش امل�ش��ارك��ة فى‬ ‫اعمال القمة االعتيادية لالحتاد االفريقى‪..‬وح��ذر حسان م��ن سفك‬ ‫الدماء مخاطبا شباب مصر عامة وشباب األلتراس خاصة‬ ‫باحلرص على دماء إخوانهم وعدم هدم مؤسسات الدولة‪.‬واللى خايف ال يؤ ّمن على الدعاء»‬ ‫مرسى يحيى املصلني عقب الصالة ‬ ‫معهد أمريكى‪ :‬واشنطن مطالبة‬ ‫باإلبقاء على مصر بعيدا عن النووى‬ ‫أملانيا تدين تصريحات‬ ‫مرسى بشأن اليهود‬ ‫مرسى فى جمعة الثورة مبسجد القدس‪ :‬يدى مع املصريني الوطنيني‬ ‫تصوير‪ -‬أحمد عبداللطيف‬ ‫‪14‬‬ ‫كتب ـ أحمد فتحى‪:‬‬ ‫«إن يدى مع املصريني الوطنيني‪ ،‬وهؤالء البد‬ ‫أن يقربوا أكثر وأن يكونوا ف��ى امل�ق��دم��ة»‪ ،‬هذا‬ ‫ما أك��ده رئيس اجلمهورية محمد مرسى عقب‬ ‫أدائه صالة اجلمعة فى مسجد القدس بالتجمع‬ ‫اخل��ام��س ب��ال�ق��اه��رة اجل��دي��دة خلطيب اجلمعة‬ ‫الشيخ محمد الصغير العضو املعني فى مجلس‬ ‫الشورى‪.‬‬ ‫اقرأ ص‪٨‬‬ ‫ألول مرة منذ ‪ 30‬عا ًما‪ :‬عودة االتصاالت‬ ‫الهاتفية الطبيعية بني مصر وإيران‬ ‫كتبت ـ دينا عزت‪:‬‬ ‫أنهت القاهرة وطهران حظرا دام أكثر من ‪ 3‬عقود‬ ‫على االتصاالت الهاتفية املباشرة بني البلدين وذلك‬ ‫فى خطوة وصفتها مصادر دبلوماسية‪ ‬مصرية بأنها‬ ‫«لها رمزية كبيرة» فى اجتاه حتسني العالقات بني‬ ‫البلدين ــ مع التأكيد دوما على أن الوصول حملطة‬ ‫إن�ه��اء قطع العالقات الدبلوماسية ال��ذى اتخذته‬ ‫إيران اإلسالمية منذ عام ‪ 1979‬مايزال يحتاج وقتا‬ ‫طويال‪.‬‬ ‫يأتى ذل��ك فيما أع��رب وزي��ر الرياضة العامرى‬ ‫ف��اروق خالل زي��ارة له إلى أس��وان أم��س‪ ،‬عن أمله‬ ‫فى صدور احلكم فى القضية دون تسييس‪« ،‬ألن‬ ‫األوالد كل هدفهم احلكم العادل‪ ،‬ولن يتم تأجيل‬ ‫الدورى بل سيقام فى موعده»‪.‬‬ ‫ثورتنا مستمرة أما الدكتور محمد البرادعى‪ ،‬رئيس‬ ‫ح��زب الدستور‪ .‬‬ ‫منذ الساعة األولى لوقوع املجزرة أقسم ألتراس‬ ‫أه�ل�اوى على اس�ت�ع��ادة ح��ق ال�ش�ه��داء وهتفوا من‬ ‫داخ��ل محطة «مصر» حني استقبال القطار الذى‬ ‫ن�ق��ل ال �ن��اج�ين إل��ى ال �ق��اه��رة «ي��ا جن�ي��ب حقهم يا‬ ‫منوت زيهم»‪ ،‬ومن حينها لم يترك األلتراس طريقا‬ ‫إال وسلكوه من مسيرات ومظاهرات حاشدة فى‬ ‫مختلف محافظات مصر واعتصموا أم��ام مجلس‬ ‫الشعب لتخصيص دائرة خاصة للقضية وهو ما مت‬ ‫بالفعل رفضا منهم الستمرار القضية فى احملاكم‬ ‫لعدة سنوات بسبب عدم تفرغ احملكمة‪ ،‬فيما أعلن‬ ‫األلتراس عن جتمعهم صباح اليوم أمام بوابة النادى‬ ‫األهلى بالتزامن مع النطق باحلكم ال��ذى سيُذاع‬ ‫على التليفزيون املصرى على الهواء مباشرة‪ ،‬داعني‬ ‫جميع املتضامنني مع القضية إلى االنضمام إليهم‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال املرشح السابق لرئاسة اجلمهورية‪،‬‬ ‫ع�م��رو م��وس��ى‪ ،‬إن ال��دمي�ق��راط�ي��ة ه��ى احل ��ل‪ ،‬وإن‬ ‫محاوالت الهيمنة ستؤدى حتما إلى الفشل؛ موضحا‬ ‫أن تقدم وبناء مصر هى مسئوليات اجلميع وليست‬ ‫حكرا على فصيل واحد‪.‬‬ ‫ل�ق��اءات مرسى ف��ى ادي��س اب��اب��ا ستشمل قيادات‬ ‫دول ح��وض النيل فى نقاش يتطرق للملف املفتوح‬ ‫حول رغبة دول املصب فى اختصام جزء من حصة‬ ‫مصر السنوية من مياه النيل‪ ،‬وهى احلصة التى ال‬ ‫تفى باالحتياجات املصرية املتزايدة‪ ،‬وهو ذات امللف‬ ‫املطروح على اجندة مباحثات مرسى مع املسئولني‬ ‫االث�ي��وب�ين‪ .‬‬ ‫وأش��ار حسان إل��ى أن مصر ليست ملكا ل�لإخ��وان أو‬ ‫السلفيني أو املسيحني أو الليبرالني‪ ،‬لكنها ملك للجميع‬ ‫ويجب أن يكون هناك ت��واف��ق ب�ين جميع األط �ي��اف حتى‬ ‫ننهض مبصلحة ال��وط��ن العليا‪ ..‬‬ ‫وخالل تلك اجللسات طالبت النيابة بتوقيع أقصى‬ ‫عقوبة على املتهمني وهى اإلع��دام شنقا‪ ،‬ووجهت‬ ‫لهم اتهامات بالقتل العمد واإلهمال وإتالف املال‬ ‫العام والتخطيط لقتل مشجعى ألتراس األهلى قبل‬ ‫املباراة بوقت كاف‪ ،‬بينما أسندت لضباط الشرطة‬ ‫ومسئولى االستاد اتهامات مبساعدة املتهمني على‬ ‫ارتكاب جرميتهم‪.‬‬ ‫وطالب القرضاوى خالل خطبة اجلمعة‬ ‫التى ألقاها من على منبر اجلامع األزهر‬ ‫أمس املصريني باحلفاظ على الثورة‪ ،‬حتى‬ ‫ال تعود األوضاع كما كانت عليه‪« ،‬كان املرء‬ ‫يخرج من داره وال يعلم أين هو ذاهب»‪.‬‬ ‫‪ 57‬جلسة على مدار ‪ 360‬يوما منذ وقوع املجزرة‬ ‫اس�ت�م��ع خ�لال�ه��ا رئ �ي��س احمل�ك�م��ة لطلبات الدفاع‬ ‫واملدعني باحلق املدنى ومعاينة مسرح اجلرمية‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى مشاهدة أكثر من ‪ 90‬ساعة فيديو‬ ‫التقطتها كاميرات االستاد لألحداث وقت املباراة‬ ‫وب��ع��ده��ا‪ ،‬ح �ي��ث ظ �ه��ر ف �ي �ه��ا ع���دد م ��ن ك �ب �ي��ر من‬ ‫املتهمني‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه رف� ��ض ال� �ت ��راس ال� �ن ��ادى املصرى‪،‬‬ ‫االنضمام وااللتحام مع القوى واحلركات واالحزاب‬ ‫السياسية مبحافظة بورسعيد فى مظاهرة واحدة‪،‬‬ ‫مؤكدين أن املظاهرة غير سياسية وتهتم باملتهمني‬ ‫األب��ري��اء فى قضية االح��داث التى شهدها استاد‬ ‫بورسعيد‪ ،‬ولرفض الظلم الواقع على أهالى مدينة‬ ‫بورسعيد‪ ،‬وق��د ردد املتظاهرون هتافات معادية‬ ‫لوزارة الداخلية والسياسيني‪.‬‬ ‫وقال متحدث باسم وزارة اخلارجية األملانية فى‬ ‫مؤمتر صحفى قبل زي��ارة الرئيس املصرى املقررة‬ ‫ألملانيا األسبوع املقبل «لن أعلق على التصريحات‬ ‫التى نسبت إل��ى السيد م��رس��ى‪ .‬‬ ‫أدانت احلكومة األملانية أمس تصريحات الرئيس‬ ‫محمد مرسى بشأن اليهود عام ‪ 2010‬عندما كان‬ ‫قياديا بجماعة اإلخوان املسلمني‪.‬‬ ‫الرئيس فى إثيوبيا غدا‬ ‫تصوير‪ -‬جيهان نصر‬ ‫مسيرة ضد أخونة األزهر عقب الصالة ‬ ‫مسيرة من األزهر للميدان ضد محاوالت األخونة‬ ‫كتب ـ أحمد عبداحلليم‪:‬‬ ‫قال الدكتور يوسف القرضاوى رئيس‬ ‫االحتاد العاملى لعلماء املسلمني إن ثورة ‪25‬‬ ‫يناير ث��ورة جميع املصريني وليست ملكا‬ ‫لفصيل واحد‪ ،‬سواء كانوا إخوانا مسلمني‬ ‫أو سلفيني أو تيارات الشباب إمنا هى ثورة‬ ‫جلميع املصريني‪.‬احلكم فى مجزرة بورسعيد بعد عام من املطالبة بالقصاص‬ ‫يحق لرئيس احملكمة عدم االلتفات لتقرير تقصى احلقائق وعدم فتح باب املرافعة‬ ‫كتب ـ أحمد عدلى ومحمد جمعة وميساء‬ ‫فهمى وحمادة بعزق وحسن عشرى‪:‬‬ ‫ت �ف �ص��ل م�ح�ك�م��ة ج �ن��اي��ات ب��ورس �ع �ي��د برئاسة‬ ‫املستشار صبحى عبداملجيد‪ ،‬ال �ي��وم‪ ،‬ف��ى قضية‬ ‫مجزرة استاد بورسعيد التى أعقبت مباراتى األهلى‬ ‫وامل �ص��رى م�س��اء األول م��ن ف�ب��راي��ر امل��اض��ى وراح‬ ‫ضحيتها ‪ 74‬من مشجعى األهلى‪ ،‬املتهم فيها ‪73‬‬ ‫شخصا من بينهم ‪ 9‬قيادات أمنية سابقة مبديرية‬ ‫أمن بورسعيد‪.‬وعقب زيارة أملانيا‬ ‫يصل مرسى إلى فرنسا‪ ،‬حيث يلتقى نظيره فرنسوا‬ ‫آوالند ملباحثات مماثلة لتلك التى يجريها فى أملانيا‬ ‫إضافة لعدد من القضايا السياسية ذات االهتمام‬ ‫املشترك بني البلدين‪ ،‬وعلى رأسها الوضع فى كل من‬ ‫مالى وسوريا‪.‬‬ .‬‬ ‫مشاركة مرسى فى القمة االفريقية الدورية هى‬ ‫ثانى حضور للرئيس فى هذا احملفل االفريقى منذ‬ ‫توليه مهام منصبه الرسمى فى ‪ 30‬يونيو‪ ،‬حيث زار‬ ‫ادي��س ابابا فى يوليو املاضى لنفس السبب‪ .1455‬من يناير ‪2013‬م ‪ 14 -‬من ربيع األول ‪ 1434‬هـ‬ ‫‪www..‬‬ ‫وناشد حسان‪ ،‬خالل اخلطبة التى ألقاءها أمام آالف‬ ‫املصلني مبسجد عمرو بن العاص حتت عنوان «املصاحلة‬ ‫العامة»‪ ،‬ــ العلماء واألدب��اء والشباب‪ ،‬أن يسعوا لإلصالح‬ ‫وي�س�م�ع��وا إل��ى ص��وت ال�ع�ق��ل واحل �ك �م��ة‪ ،‬م�ت�س��ائ�لا‪ :‬ماذا‬ ‫يستفيد هؤالء حني حتترق مؤسسات الدولة‪.‬‬ ‫تصوير‪ -‬محمد نوهان‬ ‫عربات األمن املركزى فى مواجهة املتظاهرين بشوارع بورسعيد ‬ ‫خطيب املسجد‪ :‬مصلحة مصر قبل أى جماعة أو حزب‪« .‬‬ ‫ورغ� ��م ط �ل��ب ال �ن��ائ��ب ال��ع��ام امل �س �ت �ش��ار طلعت‬ ‫عبدالله من رئيس احملكمة إعادة فتح باب املرافعة‬ ‫فى ال��دع��وى‪ ،‬إال أن رئيس احملكمة يحق له عدم‬ ‫االلتفات ملا ورد فى تقرير جلنة تقصى احلقائق‪،‬‬ ‫خاصة أن ما ج��اء به لم يكن جديدا فى مجمله‪،‬‬ ‫حيث ذكر ما كان يقوله احملامون فى مرافعتهم‪.‬‬ ‫ك��ان��ت طليقة رج��ل األع �م��ال ق��د تقدمت بجواز‬ ‫سفرها إلى ضابط اجلوازات مبطار القاهرة للسفر‬ ‫إلى دبى على رحلة مصر للطيران‪ ،‬وبالكشف عنها‬ ‫بإدخال بياناتها على جهاز احلاسب اآللى تبني أن‬ ‫اسمها مدرج ضمن قوائم املمنوعني من السفر بناء‬ ‫على طلب جهاز الكسب غير املشروع‪ ،‬حيث ألغى‬ ‫سفرها وأخطرت شركة الطيران إلن��زال حقائبها‬ ‫من الطائرة وإخراجها من الدائرة اجلمركية بصالة‬ ‫السفر حتت اإلشراف األمنى واجلمركى‪.‬‬ ‫وف��ى ت�ق��ري��ره امل�ع�ن��ون ب�ـ«اس�ت��رات�ي�ج�ي��ة الواليات‬ ‫املتحدة حلظر االنتشار النووى فى الشرق األوسط‬ ‫املتغير‪ ،‬قال املعهد األمريكى‪ :‬على واشنطن التأكيد‬ ‫ملرسى واملؤسسة العسكرية إن االجنراف فى طريق‬ ‫االنتشار النووى سيضر العسكرية املصرية كثيرا‬ ‫ويحرم البالد من املساعدات األمريكية‪ ،‬ويعرضها‬ ‫حلزمة م��ن العقوبات وع��دد م��ن اإلج� ��راءات التى‬ ‫ستترك مصر فى عزلة حقيقية»‪.‬‬ ‫وان �ط �ل �ق��ت م �س �ي��رة ي�ت�ق��دم�ه��ا أعضاء‬ ‫بحركة استقالل األزهر فى اجتاه ميدان‬ ‫التحرير للمشاركة ف��ى ال��ذك��رى الثانية‬ ‫للثورة‪ ،‬ورفعوا الفتات «إال األزه��ر» و«لن‬ ‫نسمح بأخونة األزهر»‪.‬ويحذر من سفك الدماء‬ ‫كتب ـ عالء أمني‪:‬‬ ‫دعا الشيخ محمد حسان إلى الصلح بني جميع أطياف‬ ‫الشعب املصرى‪ ،‬قائال إنه إذا احترقت مصر فلن ينجو‬ ‫أح��د م��ن ال �ه�لاك وس�ن�غ��رق جميعا‪ ،‬وأن م�ص��ر ال تبنى‬ ‫باالعتصامات والتظاهرات‪ ،‬ولكن تنبى بالعمل»‪.‬ويقول‬ ‫محمد ادريس سفير مصر لدى اديس ابابا واالحتاد‬ ‫االفريقى ان مشاركة مرسى فى هذا التجمع االفريقى‬ ‫املهم ميثل إشارة بالغة احليوية على حرص مصر على‬ ‫التواصل رفيع املستوى مع افريقيا وح��رص النظام‬ ‫املصرى على تدعيم العالقات مع افريقيا‪..‬‬ ‫ثورة أخالق وسلوك»‪.‬ف��ى امل�ق��اب��ل ه�ت��ف امل �ئ��ات من‬ ‫املتظاهرين ضد جماعة اإلخوان املسلمني‬ ‫ومحاوالت السيطرة على األزهر‪.‬‬ ‫وت �ع��د ال �س��اح��ة ال�ث�ق��اف�ي��ة ه��ى ال �س��اح��ة األهم‬ ‫للخشية املصرية الرسمية للتواصل مع إيران حيث‬ ‫تقلق القاهرة الرسمية مما تصفه باحتماالت املد‬ ‫الشيعى فى مصر التى تعد نفسها القوة السنية‬ ‫األقوى واألكثر اعتداال فى املنطقة‪.‬‬ ‫مصدران بجهات سيادية قاال إن إنهاء االتصال‬ ‫الهاتفى عبر السنتراالت الرسمية وال��دخ��ول فى‬ ‫مرحلة االتصال املباشر هو باألساس قرار سياسى‬ ‫ولكن مت التشاور األمنى حوله‪.‬اللهم أعط كل مصرى على قدر حبه وإخالصه للوطن ‪..‬‬ ‫وكرر اخلطيب كلمة العدل فى خطبته‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫«إن الله يأمر بالعدل واإلحسان وإيتاء ذى القربى‬ ‫وي�ن�ه��ى ع��ن ال�ف�ح�ش��اء وامل �ن �ك��ر وال �ب �غ��ى»‪ .‬وقال الصغير فى خطبة اجلمعة‪« :‬تكمن‬ ‫روشتة العالج فى تقدمي املصلحة العامة على‬ ‫اخلاصة‪ ،‬وأن مصر قبل أى حزب‪ ،‬والوطن قبل‬ ‫أى جماعة أو طائفة»‪ ،‬موضحا «لقد اجتمع اليهود‬ ‫واألوس واخلزرج واملهاجرين للحفاظ على تراب‬ ‫يثرب فى وثيقة املدينة‪ ،‬ودعوتى التى ادعوها فى‬ ‫كل مكان‪ ،‬اللهم اعط كل مصرى على قدر حبه‬ ‫ملصر وإخالصه لوطنه‪ ،‬وقطع الدعاء بالقول (من‬ ‫يخشى منكم ــ املصلني ــ فال يؤمن على الدعاء)‪،‬‬ ‫ومضى ي�ق��ول‪ :‬اللهم م��ا أنزلته م��ن أم��ن وأمان‬ ‫وسالمة واستقرار فاجعل مصر نصيبا فيها‪ ،‬الله‬ ‫اجعل مصر فاحتة خير على بالد العروبة‪ ،‬اللهم‬ ‫هب ولى أمرنا البطانة الصاحلة»‪.‬‬ ‫وتابع ال مانع من توجيه النصح ألولى‬ ‫األم��ر وال�ش��د على أي��دي�ه��م‪ ،‬ألن��ه ال أحد‬ ‫كبير على مصر وألن األخطاء لن تعالج‬ ‫إال باحلوار وتعديل الدستور‪ ،‬مطالبا رجال‬ ‫األعمال بضخ استثمارات‪« ،‬ه��م يريدون‬ ‫لكنهم ينتظرون االستقرار فى البالد حتى‬ ‫يبدأ عهد النهضة»‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬وعلى اجلميع اآلن التفرغ للبناء‬ ‫والتعليم من أجل رفعة البالد وعودتها إلى‬ ‫مكانتها الالئقة‪ ،‬وإسكان املشردين وإطعام‬ ‫اجلوعى وكسوة ال�ع��راة‪ ،‬والتفرغ لنهضة‬ ‫البالد حتى حتتل مصر املكانة الالئقة‪.‬وأكد‬ ‫الصغير ويشغل أيضا مستشار وزي��ر األوقاف‬ ‫«أن السياسة مارسها املصريون خالل العامني‬ ‫املاضيني بكل صورها‪ ،‬وال أظن أن هناك دولة‬ ‫فى العالم قامت بتلك االنتخابات والوقوف فى‬ ‫طوابير التصويت لتتعلم سبل الدميقراطية»‪،‬‬ ‫مستدركا «ل�ك��ن السياسة فقط ال مت�لأ بطونا‬ ‫خ��اوي��ة وال حتقق أم�ن��ا مفتقدا‪ ،‬وي�ج��ب النظر‬ ‫للمعادلة‪ ‬من جميع جوانبها»‪ ،‬مضيفا «املجتمع ال‬ ‫ينهض بالسياسة فقط‪ ،‬فليظهر رجال االقتصاد‬ ‫والبيئة وقبلهم ومعهم الب��د من ث��ورة حقيقية‪.‬‬ ‫تواز مع تصريحات‬ ‫اخلطوة تأتى أيضا فى شبه ٍ‬ ‫لوزير اخلارجية اإليرانى على أكبر صاحلى أعلن‬ ‫فيها رغبة بالده فى استضافة مصر ملباحثات إيران‬ ‫مع مجموعة اخلمسة زائد واحد حول امللف اإليرانى‬ ‫النووى ــ وهو األمر الذى قال الدبلوماسى اإليرانى‬ ‫األرفع إنه تشاور حوله مع الرئيس مرسى‪.‬لكن فيما يتعلق‬ ‫باحلكومة األملانية فمن الواضح أن احلد من التوتر‬ ‫والعمل للتوصل إلى حل طويل املدى يأتى على رأس‬ ‫األولويات فى الشرق األوسط»‪.shorouknews..‬‬ ‫الذكرى الثانية للثورة على فيس بوك وتويتر‬ ‫كتب ـ ضياء مصطفى‪:‬‬ ‫قال الدكتور محمد سعد الكتاتنى‪ ،‬رئيس حزب‬ ‫احل��ري��ة وال �ع��دال��ة‪ ،‬ليس م��ن ح��ق أح��د أن ميارس‬ ‫العنف أو يخرب منشآت الدولة وممتلكات املصريني‬ ‫حتت أى مبرر‪.‬‬ ‫أم��ا الدكتور عصام العريان‪ ،‬نائب رئيس حزب‬ ‫احلرية والعدالة‪ ،‬فطالب بأن تكون فاعليات الثورة‬ ‫رحمة للناس وأمنا وأمانا وسلما وسالما وعمال‪،‬‬ ‫من أجل استكمال اهداف ثورة شعب عظيم يستحق‬ ‫التضحية من أجل سعادته ونهضته‪.‬‬ ‫وأضاف القرضاوى أن احلوار احلقيقى‬ ‫ه��و ت��وج�ي��ه ال�ن�ص��ح للمخالفني ومعرفة‬ ‫األخ� �ط ��اء ال �ت��ى وق���ع ف �ي �ه��ا أول� ��ى األمر‬ ‫واحل �ك��ام‪ ،‬خاصة أن��ه ال يوجد لدينا فى‬ ‫اإلس �ل�ام ح��اك��م إل ��ه أو ن�ص��ف إل ��ه‪ ،‬إمنا‬ ‫احل ��اك ��م إن� �س ��ان ف� ��إذا أح �س��ن ن �ق��ول له‬ ‫أحسنت وإن أخطأ نقول له أخطأت‪.‬‬ ‫هشام طلعت‬ ‫منع طليقة هشام طلعت‬ ‫مصطفى من السفر‬ ‫كتب ـ زياد حسن‪:‬‬ ‫منعت س�ل�ط��ات األم ��ن مب�ط��ار ال �ق��اه��رة‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫سفر الزوجة السابقة لرجل األعمال هشام طلعت‬ ‫مصطفى‪ ،‬احملبوس حاليا على ذم��ة التحقيق فى‬ ‫اتهامات تتعلق بقتل الفنانة اللبنانية سوزان متيم‪،‬‬ ‫حيث كانت السيدة ابتهال عبدالله متوجهة إلى‬ ‫دبى‪.‬‬ ‫حسان يدعو ملبادرة «املصاحلة‬ ‫العامة» ‪.‬‬ ‫ال�ق��رار ال��ذى مت تنفيذه قبل أسبوعني ج��اء فى‬ ‫أعقاب تقارير متواترة عن لقاءات جمعت بني قيادات‬ ‫سياسية فى جماعة اإلخوان املسلمني وحزب‪ ‬احلرية‬ ‫والعدالة وبني قيادات أمنية ــ سياسية ايرانية‪ ،‬فى‬ ‫القاهرة وعواصم شرق أوسطية أخرى‪.‬‬ ‫القرضاوى يطالب املصريني بالتفرغ للبناء ليبدأ عصر «النهضة»‬ ‫عمال غاضبون يغلقون بوابة‬ ‫شركة بتروبل بأبورديس‬ ‫أبورديس ـ حمادة الشوادفى‪:‬‬ ‫أغ�ل��ق ع�م��ال ش��رك��ة سيناء للخدمات ف��ى اليوم‬ ‫الثالث إلضرابهم‪ ،‬بوابة شركة «بتروبل»‪ ،‬احتجاجا‬ ‫على عدم تثبيتهم بشركة سيناء للخدمات البترولية‬ ‫وتدنى رواتبهم ورفض الشركة التأمني عليهم‪.‬‬ ‫وق��ال��ت إن أى تصريحات م��ن شأنها اإلضرار‬ ‫بهدف حتقيق ال�س�لام ف��ى ال�ش��رق األوس��ط «غير‬ ‫مفيدة»‪ ،‬وفقا لوكالة رويترز لألنباء‪.‫جالل أمني يكتب‪:‬‬ ‫السبت‬ ‫مستقبل‬ ‫االقتصاد املصرى‬ ‫السنة الرابعة ‪ -‬العدد ‪ 26 .‬‬ ‫ودخ��ل م��رس��ى املسجد ال��ذى شهد إجراءات‬ ‫أمنية مكثفة‪ ،‬بصحبة جنليه أسامة وعبدالله‪،‬‬ ‫وحيا املصلون قائال‪« :‬ال�س�لام عليكم وك��ل عام‬ ‫وأنتم بخير»‪ ،‬وهو ما فعله عقب انتهاء الصالة‪.‬‬ ‫ط��ال��ب معهد ال�ع�ل��وم واألم���ن ال��دول��ى الواليات‬ ‫املتحدة بأن مت��ارس ضغوطا على حكومة الرئيس‬ ‫محمد مرسى النتزاع تعهد واض��ح منه بأال ينزلق‬ ‫إلى طريق أسلحة الدمار الشامل‪.com‬‬ ‫الصفحة الثالثة‬ ‫اليوم‪ .‬‬ ‫وبعد انتهاء الصالة هتف بعض املصلني‬ ‫ال إله إال الله القرضاوى حبيب الله‪ ،‬وال‬ ‫إله إال الله القرضاوى ولى الله‪ ،‬وإسالمية‬ ‫إس�لام �ي��ة‪ ..‬‬ ‫يذكر أن حصار العمال للشركة ج��اء على إثر‬ ‫تعدى فرد أمن من الشركة بتروبل بالضرب على‬ ‫عامل يدعى عمر خيرى ‪ 23‬سنة م��ن «ق�ن��ا» من‬ ‫شركة سيناء‪.‬‬ ‫دخ��ل الصغير ف��ى ح��وار ه��ام��س م��ع الرئيس‬ ‫مرسى عقب صالة اجلمعة‪ ،‬وكشف لـ«الشروق»‬ ‫عن أنه أكد للرئيس مرسى ضرورة «االستمرار فى‬ ‫احلوار الوطنى مع جميع القوى‪ ،‬حتى إذا خرجوا‬ ‫عن جادة الطريق»‪ ،‬مضيفا‪« :‬إن نسبة كبيرة من‬ ‫املواطنني ال يحملون أيديولوجية سياسية‪ ،‬والبد‬ ‫أن يكونوا فى املقدمة‪ ،‬فهم أحرص على مصر من‬ ‫غيرهم»‪ ،‬مشيرا إلى أن الرئيس مرسى رد عليه‬ ‫قائال «هؤالء البد أن يقربوا أكثر‪ ،‬ويدى فى يد‬ ‫هؤالء»‪ .

‬‬ ‫كما اقتحم املتظاهرون عددا من مديريات األمن‬ ‫ودواوي���ن احملافظات ب��اءت بالفشل‪ ،‬لتكثيف قوات‬ ‫الشرطة واألم��ن امل��رك��زى من وج��وده��ا‪ ،‬كما قطعوا‬ ‫الطرق والسكك احلديدية فى عدد من املدن الرئيسية‬ ‫باحملافظات‪ ،‬وكان الفتا مشاركة شباب حركة «بالك‬ ‫بلوك» فى معظم احملافظات‪ ،‬وتصدرها للمواجهات‪،‬‬ ‫خاصة فى محاوالت اقتحام مقار جماعة اإلخوان‪.‬‬ ‫تلقى اللواء أحمد عبدالرحمن‪ ،‬مدير أمن املنوفية‬ ‫إخطارا من اللواء مجدى سابق عفيفى‪ ،‬مساعد مدير‬ ‫األمن لألمن العام‪ ،‬باقتحام مئات املتظاهرين باقتحام‬ ‫محطة السكة احلديد بشبني الكوم‪ ،‬وقطعوا خط‬ ‫السكة احلديد القاهرة ــ طنطا امل��ار مبدينة شبني‬ ‫الكوم‪ ،‬مطالبني بإسقاط حكم اإلخ��وان واستكمال‬ ‫مطالب الثورة وحتقيق العدالة االجتماعية ومحاكمة‬ ‫قتلة ال��ث��وار‪ .‬‬ .‬‬ ‫وبالتالى يصبح أن��ص��ار ك��ل فريق يظن أن‬ ‫معه احلقيقة الكاملة املطلقة‪ ،‬فهؤالء يظنون‬ ‫أن معهم ال��دي��ن‪ ،‬وه���ؤالء يظنون أن��ه��م حازوا‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬ف��ت��ج��د ه����ؤالء ي��ص��ف��ون خصومهم‬ ‫بالكفرة (يخرجونهم من امللة)‪ ،‬وترى اآلخرين‬ ‫يصفون اآلخ��ري��ن باخلرفان (يخرجونهم من‬ ‫اإلنسانية)!‬ ‫��س��لَّ�� َم��ات أن العمل السلمى غير‬ ‫خامس امل ُ َ‬ ‫مجد‪ ،‬وأن الثورة قد هزمت بسبب سلميتها‪،‬‬ ‫وأن احلل فى العنف‪.‬‬ ‫وكثفت قوات الشرطة واألمن املركزى من وجودها‬ ‫ب��امل��ي��دان وطلبت م��ن املتظاهرين االل��ت��زام بسلمية‬ ‫ال��ت��ظ��اه��ر‪ ،‬إال أن ح��ال��ة ال��ت��وت��ر ازدادت بعد ظهور‬ ‫أعضاء حركة «البالك بلوك» الذين يرتدون املالبس‬ ‫واالقنعة السوداء‪ .‬‬ ‫إن أية نقطة دم أخرى لو سالت ستكون‬ ‫فى رقبة هؤالء جميعا‪.‬وأدى‬ ‫اعتصام املتظاهرين على قضبان السكة احلديد‪ ،‬إلى‬ ‫توقف القطارات فى االجتاهني‪ ،‬القبلى والبحرى‪،‬‬ ‫وح��اول العديد من االهالى اقناع املتظاهرين بفض‬ ‫اعتصامهم‪ ،‬وعدم تعطيل حركة القطارت واالعتصام‬ ‫فى مكان اخر لكنهم رفضوا‪.‬وانتقلت على ال��ف��ور ق��وة م��ن الشرطة‬ ‫ب��ق��ي��ادة ال��ل��واء م��ج��دى س��اب��ق‪ ،‬مساعد م��دي��ر األمن‬ ‫الحتواء املوقف وإقناع املتظاهرين بفض التجمهر‬ ‫وعودة حركة القطارات إلى طبيعتها‪.‬‬ ‫املنوفية‪ :‬قطع السكة احلديد‬ ‫كتب ـ ـ ـ أسامة عبداملقصود‬ ‫قطع مئات املتظاهرين فى املنوفية‪ ،‬خط السكة‬ ‫احلديد طنطا ــ القاهرة‪ ،‬واقتحموا محطة السكة‬ ‫تصوير ـ ـ صبرى خالد‬ ‫احلديد بشبني الكوم‪ ،‬املجاورة للمجمع الطبى للتأمني‬ ‫الصحى‪ ،‬وأشعلوا النيران فى إطارات السيارات على‬ ‫القضبان مما أدى إلى توقف حركة القطارات‪.‬‬ ‫وائل قنديل‬ ‫‪wquandil@shorouknews.‬وشهدت‬ ‫ساحة املقر تراشق‪ ‬متبادل باحلجارة لم يسفر عن‬ ‫إص��اب��ات‪ ،‬وذل���ك اث��ن��اء م���رور م��ظ��اه��رة خ��رج��ت من‬ ‫ميدان الثورة‪ ،‬طافت شوارع املنصورة وشارك فيها‬ ‫اآلالف‪ .‬وطاف املتظاهرون‬ ‫شوارع املدينة أمس‪ ،‬مطالبني بإسقاط حكم اإلخوان‬ ‫ورح��ي��ل ح��ك��وم��ة ه��ش��ام ق��ن��دي��ل واس��ت��ك��م��ال مطالب‬ ‫ال��ث��ورة م��ن «ع��ي��ش وح��ري��ة وع��دال��ة االجتماعية»‪،‬‬ ‫ورفعوا العديد من الشعارات املعادية لإلخوان‪ .‬‬ ‫��س��لَّ�� َم��ات ت��دور ح��ول جهل الشعب‪،‬‬ ‫ثالث امل ُ َ‬ ‫وأن الشعب املصرى (مغفل)‪ ،‬وقد ضحك عليه‬ ‫اإلسالميون‪ ،‬وغالبية املصريني تسير مسرمنة‬ ‫خلف التيار اإلسالمى لكى تدخل اجلنة‪ ،‬وال‬ ‫ميكن تغيير هذا األمر بأى حال‪.‬ومتكنت مجموعة من املتظاهرين‬ ‫من اقتحام مبنى محافظة السويس‪ ،‬مطالبني بإقالة‬ ‫احملافظ «اإلخوانى» سمير عجالن‪ ،‬وأعلنوا تضامنهم‬ ‫مع كل مطالب الثورة فى ميادين مصر‪ .net‬‬ ‫اجلماع ـ ـ ـ ـ ــة ف ـ ـ ـ ــى مرم ـ ـ ــى «الب ـ ـ ــالك بلـ ـ ــوك» باحملافظ ـ ـ ـ ــات‬ ‫تطالب بإسقاط جماعة اإلخ���وان املسلمني‪ ،‬وظهر‬ ‫ألول مرة فى طنطا‪ ،‬مجموعة من شباب البالك بلوك‬ ‫باألقنعة ال��س��وداء‪ ،‬ال��ذي��ن ص��ع��دوا أعلى السيارات‬ ‫وأشعلوا الشماريخ واأللعاب النارية‪.‬‬ ‫ومما يساعد على انتشار ُم َسلَّ َمات العنف أن‬ ‫التيار احلاكم ال يساعد على طمأنة الناس‪ ،‬بل‬ ‫هو مشغول مبلء املساحات الفارغة فى احلكم‬ ‫بأهل الثقة‪ ،‬ولم يشغل نفسه بوضع أهل الكفاءة‬ ‫لكى يخفف عن الناس‪.‬‬ ‫وي��ت��ن��اس��ى ال��ب��ع��ض أن ت���زوي���ر انتخابات‬ ‫ي��ص��وت فيها ع��ش��رون مليونا (أق���ل أو أكثر)‬ ‫أم��ر مستحيل‪ ،‬وأن املخالفات ال��ت��ى يتحدث‬ ‫عنها البعض ال تعتبر تزويرا‪ ،‬وأن هناك فارقا‬ ‫كبيرا بني تزوير إرادة الناخبني (بالعبث فى‬ ‫الصناديق)‪ ،‬وبني التأثير فى إرادة الناخبني‪،‬‬ ‫فاإلسالميون يؤثرون فى إرادة الناخبني بالدين‪،‬‬ ‫والتيار املدنى يؤثر فيها باإلعالم‪ ،‬وكال األمرين‬ ‫ال بد أن توضع له ضوابط‪ ،‬ولكن ال يعتبر هذا‬ ‫التأثير تزويرا‪.‬‬ ‫فيما أك��د حت��ال��ف األح����زاب االش��ت��راك��ي��ة‪ ،‬على‬ ‫«ض��رورة تصحيح مسار الثورة التى انحرفت عن‬ ‫أهدافها بعد استئثار اإلخوان وحلفائهم بالسلطة‪،‬‬ ‫واإلصرار على االستيالء على مفاصل الدولة»‪.‬متحدث اإلخوان‪ :‬إفالس سياسى‬ ‫كتب ـ محمد فؤاد وعصام عامر وأحمد‬ ‫محروس‪:‬‬ ‫شهدت محافظة اإلسكندرية أمس‪ ،‬موجات عنف‬ ‫متقطعة‪ ،‬بنشوب اشتباكات باحلجارة وقنابل الغاز‬ ‫املسيلة للدموع بني قوات األمن واملتظاهرين‪ ،‬أمام‬ ‫مبنى املجلس الشعبى احمللى للمحافظة ومحكمة‬ ‫جنايات اإلسكندرية‪ ،‬خالل فعاليات إحياء الذكرى‬ ‫الثانية للثورة‪.‬‬ ‫����س����لَّ���� َم����ات أن االنتخابات‬ ‫ث���ان���ى ه����ذه امل ُ َ‬ ‫واالستفتاءات مزورة‪ ،‬وبالتالى الرئيس املوجود‬ ‫والنظام كله غير ش��رع��ى‪ ،‬متاما مثل النظام‬ ‫الذى سبقه‪.‬‬ ‫بنى سويف‪ :‬قطع السكة احلديد‬ ‫كتب ـ ـ حازم اخلولى‪:‬‬ ‫قطع ع��ش��رات م��ن اجلماعات احل��رك��ات الثورية‬ ‫ببنى سويف‪ ،‬من بينها األل��ت��راس وحركة ‪ 6‬أبريل‪،‬‬ ‫شريط السكة احلديد باملدينة ووضعوا «الفلنكات»‬ ‫واألشجار على القضبان‪ ،‬وأعلنوا اعتصامهم على‬ ‫قضبان السكة احلديد‪ ،‬حلني االستجابة ملطالبهم‪،‬‬ ‫ما أوقف حركة القطارات متاما‪ .‬من جانبه استنكر أنس القاضى‪ ،‬املتحدث‬ ‫باسم اإلخ��وان باإلسكندرية «أح��داث العنف التى‬ ‫ش��ه��دت��ه��ا احمل��اف��ظ��ة»‪ ،‬واص���ف���اً إي��اه��ا بـ«اإلفالس‬ ‫السياسى»‪ ،‬مضيفاً فى بيان أص��دره أمس أن «ما‬ ‫تقوم به بعض القوى السياسية بالشارع من إثارة‬ ‫للفوضى ونشر للعنف واحل��رق ما هو إال محاولة‬ ‫فاشلة لالنقالب على الشرعية»‪.‬‬ ‫اإلسكندرية تشتعل ضد اإلخوان‬ ‫إصابة العشرات فى اشتباكات دامية‪ .‬وأل��ق��ت ق����وات األم����ن ال��ق��ب��ض ع��ل��ى بعض‬ ‫املتظاهرين ورد زمالؤهم بإلقاء احلجارة على األمن‬ ‫إلجباره على إخالء سبيل املقبوض عليهم‪.‬فيما أصيب ‪ 21‬فردا من قوات األمن‬ ‫بإصابات مختلفة‪ ..‬‬ ‫مصابا‬ ‫السويس‪61 :‬‬ ‫ً‬ ‫كتب ـ ـ ـ سيد نون‪:‬‬ ‫نشبت مواجهات دامية بني املتظاهرين وقوات أمن‬ ‫السويس‪ ،‬مبحيط مبنى احملافظة‪ ،‬خ�لال فعاليات‬ ‫ال��ذك��رى الثانية ل��ل��ث��ورة أم���س‪ ،‬م��ا أدى إل��ى إصابة‬ ‫‪ 40‬متظاهرا على األق��ل بكسور واختناقات بالغاز‬ ‫املسيل للدموع‪ .‬‬ ‫دمنهور‪ :‬محاوالت القتحام مقر‬ ‫اإلخوان‬ ‫الشرقية‪« :‬البالك بلوك» يظهر‬ ‫كتبت ـ ـ هبة القصاص‪:‬‬ ‫قطع العشرات من شباب «البالك بلوك» الطرق‬ ‫املؤدى إلى منزل رئيس اجلمهورية مبدينة الزقازيق‪،‬‬ ‫كما اقتحموا مقر حزب احلرية والعدالة باملدينة‪.‬‬ ‫وأح��رق املتظاهرون اط��ارات السيارات بامليدان‪،‬‬ ‫كما حاولوا إحراق املقر بإلقاء الكرات النارية‪.»2013‬‬ ‫من جهته طالب حزب مصر القوية باإلسكندرية‪،‬‬ ‫بـ«القصاص لدماء الشهداء واملصابني واملعذبني‬ ‫واملعتقلني‪ ،‬وكذلك املطالبة الفورية بعدالة انتقالية‬ ‫ترفع الظلم وترد احلقوق‪ ،‬وأيضاً عدالة اجتماعية‬ ‫حقيقية تراعى عموم املصريني وال حتملهم أعباء‬ ‫أخ���رى‪ ،‬م��ع املطالبة بتطبيق ف���ورى للحد األدنى‬ ‫واحل���د األق��ص��ى ل�لأج��ور‪ ،‬ورف���ض ق��رض صندوق‬ ‫النقد الدولى وسياساته وشروطه»‪.‬‬ ‫احمللة‪ :‬خارطة طريق ما بعد مرسى‬ ‫كتب ـ ـ عالء شبل‪:‬‬ ‫ردد آالف املتظاهرين مبحافظة الغربية هتافات‬ ‫كتبت ـ ـ ـ غادة الدسونسى وخميس البرعى‪:‬‬ ‫حاول عشرات املتظاهرين اقتحام املقر الرئيسى‬ ‫جلماعة اإلخ��وان املسلمني بدمنهور ألكثر من مرة‪،‬‬ ‫أمس إال أن محاوالتهم باءت بالفشل لوجود املقر فى‬ ‫الطابق الرابع من املبنى الذى يقع فى ميدان الساعة‬ ‫إضافة إلى إحاطة املبنى بسياج حديدى‪.‬وقطع املئات من القوى‬ ‫الثورية خط السكك احلديد مبحطة قطار الزقازيق‬ ‫ووضعوا متاريس خشبية أعلى القضبان‪ ،‬ما أوقف‬ ‫حركة ال��ق��ط��ارات مت��ام��ا‪ ،‬ونشبت أع��م��ال عنف بني‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬العتراض البعض على إشعال النيران‬ ‫أع��ل��ى ال��ق��ض��ب��ان‪ .‬‬ ‫وشهدت محافظات عدة أعمال عنف استهدفت‬ ‫فى غالبيتها مقار جماعة اإلخوان املسلمني وحزبها‬ ‫احلرية والعدالة‪ ،‬وحاول متظاهرون اقتحام وإشعال‬ ‫مقار اجلماعة وتدخلت ق��وات األم��ن ملنع محاوالت‬ ‫االقتحام واستخدمت القنابل املسلية للدموع لتفريق‬ ‫املتظاهرين ما أوقع مصابني‪.‬‬ ‫عبدالرحمن يوسف‬ ‫‪arahman@arahman.‬‬ ‫��س��لَّ�� َم��ات أن مبارك ك��ان رئيسا‬ ‫أول ه��ذه امل ُ َ‬ ‫منتخبا!‬ ‫ف��ه��ن��اك م��ن ي��ق��ول ال ي��ج��وز إس��ق��اط رئيس‬ ‫منتخب‪ ،‬ف��ي��خ��رج أش��خ��اص م��ن رح���م الفراغ‬ ‫الفكرى ليقولوا لك‪« :‬ما املشكلة فى إسقاط‬ ‫رئيس منتخب؟ ألم يكن مبارك منتخبا؟»‪،‬‬ ‫واحلقيقة أن مبارك لم يكن منتخبا فى أى‬ ‫يوم من أيام حكمه‪ ،‬ولو كان هذا املبارك منتخبا‬ ‫ملا ثرنا ض��ده‪ ،‬ولو كان متاحا أن نرشح أحدا‬ ‫ض��ده لتصرفنا بشكل مغاير متاما‪ ،‬وألسسنا‬ ‫أح��زاب��ا‪ ،‬وألسقطناه بصندوق االنتخاب دون‬ ‫أن نفقد مئات الشهداء من خيرة شباب مصر‪.‬‬ ‫ُمسَ َّلمَ ُات العنف‬ ‫مجموعة من امل ُ َسلَّ َمات يتداولها اإلعالم‪،‬‬ ‫ورمبا خلقها اإلعالم من العدم‪ ،‬ويرددها كثير‬ ‫من الشباب بحسن نية فى كثير من األحيان‪.‬‬ ‫واحلاصل أن أحزاب اإلسالم السياسى‬ ‫أقدمت على قتل فكرة احل��وار بني شركاء‬ ‫الوطن فى مهدها‪ ،‬من خالل هذا السلوك‬ ‫اجل��ش��ع م��ع م��ن��اق��ش��ة ق��ان��ون االنتخابات‬ ‫ف��ى مجلس ال��ش��ورى‪ ،‬وف��ى املقابل التقط‬ ‫ب����ارون����ات امل��ع��س��ك��ر اآلخ�����ر ورج���ع���وا إلى‬ ‫الشحن والتصعيد واحلقن بكل أنواع سموم‬ ‫الكراهية فى أوردة املصريني‪.‬‬ ‫وعلى ذلك فإنه أى دم��اء ستسيل اليوم‬ ‫ــ ال قدر الله ــ ستكون برقبة تلك النخب‬ ‫التى فشلت ف��ى إي��ج��اد حالة م��ن الصراع‬ ‫ال��س��ي��اس��ى امل��ت��ح��ض��ر م���ن أج����ل احلياة‪،‬‬ ‫لتخطف اجلميع إل��ى ص��راع ضد احلياة‪،‬‬ ‫وأعنى بالنخب كل الذين أشاحوا بوجوههم‬ ‫عن قيم العيش الواحد واملشترك‪ ،‬وأطلقوا‬ ‫ال��رص��اص على األم���ل ف��ى ح���وار سياسى‬ ‫إنسانى‪ ،‬وفضلوا عليه سيكولوجية الصراع‬ ‫الغاباتى املجنون‪.‬‬ ‫وف��ى احمللة‪ ،‬أح��رق املتظاهرون دمية على شكل‬ ‫الرئيس محمد مرسى‪ ،‬وأص���دروا بعنوان «خارطة‬ ‫الطريق لالستقرار»‪ ،‬طالبوا فيه بإسقاط الدستور‪،‬‬ ‫والعمل بدستور ‪ ،71‬وتولى رئيس احملكمة الدستورية‬ ‫الرئاسة وتأمني اجليش للبالد‪ ،‬وحل املجالس النابية‬ ‫احلالية‪ ،‬وإلغاء القوانني التى صدرت عن الرئاسة‪.‬‬ ‫من جهته أكد عبدالرحمن اجلوهرى‪ ،‬املتحدث‬ ‫ب��اس��م ح��رك��ة كفاية أن مشاركتهم ف��ى الفعاليات‬ ‫هدفها «التصدى للصمت على ما يحدث فى مصر‬ ‫من انهيار اجتماعى وأخالقى واقتصادى وأمنى‬ ‫وسياسى‪ ،‬ولكى تكون ذك��رى الثورة بداية جديدة‬ ‫لإليجابية واملطالبة باحلقوق»‪ ،‬موضحاً أن «مصر‬ ‫متر بواحدة من أس��وأ مراحلها التاريخية فى كل‬ ‫النواحى‪ ،‬وال سيما الفساد املنهجى»‪.‬‬ ‫كفر الشيخ تعلن إقالة احلسينى‬ ‫كتب ـ ـ ـ محمد نصار‪:‬‬ ‫اقتحم مئات املتظاهرين من أعضاء التيار الشعبى‬ ‫وحركتا شباب ‪ 6‬أب��ري��ل‪ ،‬وك��ف��اي��ة‪ ،‬وح��زب��ا الدستور‬ ‫والكرامة‪ ،‬عصر أمس‪ ،‬ديوان عام احملافظة‪ ،‬وأعلنوا‬ ‫اشتباكات بالسويس ‬ ‫إقالة احملافظ سعد احلسينى من منصبه‪ ،‬وتشكيل‬ ‫جلنة إلدارة احملافظة‪ ،‬واالعتصام داخ��ل الديوان‪،‬‬ ‫مطالبني بإسقاط الرئيس محمد مرسى‪.‬‬ ‫وق��ط��ع ال��ع��ش��رات م��ن أع��ض��اء مجموعة «بالك‬ ‫بلوك» طريق الكورنيش لقرابة الساعتني‪ ،‬خشية‬ ‫دخول مندسني بني املتظاهرين‪ ،‬كما انتشر عدد من‬ ‫اللجان الشعبية و‪ 5‬سيارات إسعاف حتسبا لوقوع‬ ‫إصابات‪ .‬‬ ‫وق����ب����ل ه�������ؤالء ج��م��ي��ع��ا ي���ق���ف رئيس‬ ‫اجلمهورية مسئوال أوال وأساسيا فى هذا‬ ‫التشظى واالنشطار احلاصل بني شركاء‬ ‫الثورة‪ ،‬ذلك أنه أه��در عديدا من الفرص‬ ‫املناسبة لصياغة م��ش��روع وط��ن��ى جامع‪،‬‬ ‫حتى وإن كان جنراالت الغضب مساهمني‬ ‫فى اإلب��ق��اء على حالة االستقطاب احلاد‬ ‫توهما أنهم واصلون إلى احلكم على عظام‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬ ‫وطارد األهالى املتظاهرين عبر طريق الكورنيش‪،‬‬ ‫حتى غيروا مسارهم ص��وب مقر املجلس احمللى‬ ‫الذى أصبح منطقة اشتباكات ساخنة بينهم وبني‬ ‫ق���وات األم���ن امل���رك���زى‪ ،‬ال��ت��ى أح��ك��م��ت سيطرتها‬ ‫ع��ل��ى امل��ب��ن��ى‪ ،‬ال���ذى يعتبر امل��ق��ر امل��ؤق��ت حملافظة‬ ‫اإلسكندرية‪.‬‬ ‫يساعد على انتشار ُم َسلَّ َمات العنف تلك عدة‬ ‫أم��ور‪ ،‬أولها تأخر القصاص‪ ،‬وال ميكن لعاقل‬ ‫فى بلد قامت فيه ثورة شعبية عظيمة أن يتخيل‬ ‫أن مئات القتلى قد سقطوا بالرصاص احلى ثم‬ ‫مير عامان دون أن يدان شخص واحد!‬ ‫لقد حصل اجلميع على البراءة‪ ،‬وهذه دعوة‬ ‫لعنف واستفزاز ال مثيل له‪.‬‬ ‫وع��ل��ق األه���ال���ى ع����ددا م���ن ال�لاف��ت��ات بعرض‬ ‫الشارع تطالب بالعدالة لألبرياء والقصاص من‬ ‫العدد ‪ 1455‬ـ السبت ‪ 26‬من يناير ‪2013‬‬ ‫‪Issue 1455 .‬‬ ‫مش هنسيبها حلد» و«يسقط يسقط حكم املرشد»‬ ‫و«ع��ل��ى وع��ل��ى وع��ل��ى ك��م��ان ب��ك��رة ال���ث���ورة ف��ى كل‬ ‫ميدان»‪.‬‬ ‫ونشبت االشتباكات إثر مرور مسيرات املتظاهرين‬ ‫التى انطلقت عقب صالة اجلمعة من مسجد القائد‬ ‫إب��راه��ي��م مبحكمة جنايات اإلسكندرية واملجلس‬ ‫احمللى للمحافظة‪.‬وأضاف سيد محمود منسق‬ ‫طالب ‪ 6‬أبريل اجلبهة الدميقراطية باجلامعات‬ ‫املصرية «الدستور ال يعبر عنا‪ ،‬ولم يكفل حقوقنا‬ ‫فى التعليم‪ ،‬والطالب يتحمل تكاليف كثيرة»‪ ،‬وتابع‬ ‫«نرفض السياسات احلالية من النظام احلالى فى‬ ‫التعامل مع املشاكل واالزمات التى متر بها البالد‪،‬‬ ‫مثل حوادث الطرق واملواصالت‪ ،‬مستدركا «حكومة‬ ‫االهمال أسوأ من حكومة االحتالل»‪.‬وحاول آخرون اقتحام بعض منازل‬ ‫قيادات من اإلخوان‪ ،‬باملدينة‪ ،‬إال أن بعض املتظاهرين‬ ‫منعوهم حرصا على عدم إرهاب اهالى املدينة‪..‬ورأينا‬ ‫ه��ذه النخب تختبئ خ��ارج األس���وار وتلقى‬ ‫باجلمهور إل��ى جحيم حلبة ال��ص��راع‪ ،‬فى‬ ‫انتظار حصد النتائج ووضعها فى رصيدها‬ ‫اخلاص‪.‬‬ ‫لقد فشلت النخب السياسية ــ حكومة‬ ‫ومعارضة ــ فى إدارة صراعها السياسى‬ ‫على نحو أكثر عقالنية ودميقراطية‪ ،‬وبدال‬ ‫من أن تتصارع هذه النخب وفقا لقواعد‬ ‫محترمة للعبة من أجل اجلماهير‪ ،‬جلأت‬ ‫إل���ى مم��ارس��ة احل���د األق��ص��ى م��ن النزق‬ ‫وال��ت��ه��ور ب��اس��ت��خ��دام اجل��م��اه��ي��ر‪ .‬‬ ‫املنصورة‪ :‬اشتباكات‬ ‫كتب ـ ـ نعمان سمير‪:‬‬ ‫نشبت اشتباكات بني بعض املتظاهرين وأعضاء‬ ‫من جماعة اإلخوان املسلمني أمام مقر حزب احلرية‬ ‫وال��ع��دال��ة‪ ،‬ب��ش��ارع ال��دراس��ات ب��امل��ن��ص��ورة‪ .‬‬ ‫رابع امل ُ َسلَّ َمات أن الطرف اآلخر (سواء كان‬ ‫إسالميا أو مدنيا) ل��ه ات��ف��اق��ات م��ع اخلارج‪،‬‬ ‫وج��م��ي��ع حت���رك���ات���ه ل��ي��س��ت إال ص��ف��ق��ات مع‬ ‫أمريكا وإسرائيل وقوى االستبداد واالستعمار‬ ‫اإلمبريالية‪.‬‬ ‫ما أسوأ أن تدار الدولة بطريقة التنظيمات‬ ‫ال��س��ري��ة‪ ،‬وم��ا أس���وأ أن ت��ك��ون النخبة ممتلئة‬ ‫غ���رورا‪ ،‬أن يكون البسطاء وح��ده��م ب�لا عقل‬ ‫حكيم ينير لهم وبهم الطريق‪.‬‬ ‫واستمرت حالة «الكر وال��ف��ر» بني املتظاهرين‬ ‫وبعض األهالى الداعمني لقوت األمن املركزى فى‬ ‫محيط قسم شرطة املنشية‪ ،‬وال��واق��ع خلف مقر‬ ‫محكمة جنايات اإلسكندرية‪ ،‬فترة طويلة للحيلولة‬ ‫دون محاولة اقتحامها‪.‬واالشتباكات تشمل محيطى احملكمة واملجلس احمللى‬ ‫املعارضة تطالب بإسقاط الدستور والقصاص والعدالة االجتماعية‪ .‬‬ ‫وأغلق العشرات نفق شبرا الذى يصل بني شرق‬ ‫املدينة وغربها‪ ،‬وأحرقوا إط��ارات السيارات داخله‬ ‫ووض��ع��وا احل��ج��ارة وامل��ت��اري��س احلديدية ملنع حركة‬ ‫ال��س��ي��ر‪ .‬‬ ‫شارك اآلالف باحملافظات فى مظاهرات الذكرى‬ ‫الثانية للثورة‪ ،‬أم��س‪ ،‬مطالبني بإسقاط الدستور‪،‬‬ ‫وإقالة حكومة هشام قنديل‪ ،‬وتشكيل جمعية جديدة‬ ‫لوضع الدستور‪ ،‬كما طالبوا بإيقاف ما أسموه «أخونة‬ ‫الدولة»‪.‬‬ ‫وعلى وقع آنباء متطايرة عن مجموعات‬ ‫ترتدى األس��ود وجت��د من يصفق لها على‬ ‫اجتاهها الستخدام العنف بحجة حماية‬ ‫الثورة واملتظاهرين‪ ،‬وفى ظل طغيان األقنعة‬ ‫السوداء على املشهد ال متلك إال أن تقلق‬ ‫وتنزعج وتلهج بالدعاء مع كل املصريني أن‬ ‫مير يوما ‪ ٢٥‬و‪ ٢٦‬يناير على خير‪ ،‬حيث‬ ‫ي��دور الصراع بال قواعد وال ضوابط وال‬ ‫أسقف للغضب‪.‬والشرطة تستعني بالبلطجية ضد املتظاهرين‬ ‫تصوير ـ ـ أميرة مرتضى‬ ‫عنف فى اإلسكندرية ‬ ‫تشكيالت «بالك بلوك» لتأمني املتظاهرين‪ .‬‬ ‫فيما أص���درت ح��رك��ات ط�لاب��ي��ة‪ ،‬تنتمى للتيار‬ ‫امل��دن��ى‪ ،‬ب��ي��ان��ا ب��ع��ن��وان «رج��ع��وا ال��ت�لام��ذة» أكدوا‬ ‫خ�لال��ه أن��ه��م «ف���ى م��ق��دم��ة امل��ت��ظ��اه��ري��ن للمطالبة‬ ‫بإعادة احملاكمات فى إطار ثورى‪ ،‬وإقالة احلكومة‪،‬‬ ‫وإسقاط الدستور املشوه‪ ،‬ورفض قرض الصندوق‬ ‫ال��دول��ى‪ ،‬وتغيير قانون تنظيم اجلامعات‪ ،‬ورفض‬ ‫الالئحة الطالبية اجلديدة التى تعمل على أخونة‬ ‫الدولة‪ ،‬واإلفراج عن معتقلى ‪ 21‬يناير ‪.‬‬ ‫وأشعل شباب احلركة املثلمون النيران فى كاوتش‬ ‫السيارات أمام مقر احلزب‪ ،‬فيما ألقت قوات األمن‬ ‫القنابل املسيلة للدموع لتفريق املتظاهرين‪ ،‬ما أصاب‬ ‫العشرات بحاالت اختناق‪ .‬‬ ‫وف���ى أول ظ��ه��ور ل��ه��ا ب��اإلس��ك��ن��دري��ة‪ ،‬رصدت‬ ‫«ال���ش���روق» مجموعة م��ن ش��ب��اب ح��رك��ة «البالك‬ ‫بلوك»‪ ،‬التى أك��دت أن دوره��ا يقتصر على تأمني‬ ‫املتظاهرين فقط واالش��ت��ب��اك م��ع ك��ل م��ن يحاول‬ ‫التعرض لهم‪.‬وأصدرت‬ ‫األحزاب السياسية وجبهة اإلنقاذ بالسويس‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫ب��ي��ان��ا ط��ال��ب��ت ف��ي��ه ب��إق��ال��ة جميع ق��ي��ادات اإلخ���وان‬ ‫املسلمني‪ ،‬الذين عينهم الرئيس محمد مرسى‪ ،‬على‬ ‫مستوى مصر‪ ،‬وإسقاط «الدستور اإلخوانى»‪ ،‬وتشكيل‬ ‫جمعية تأسيسية جديدة‪ ،‬يتم من خاللها وضع دستور‬ ‫جديد يليق مبصر‪ ،‬كما أعلنت األحزاب الدخول فى‬ ‫اعتصام مفتوح داخ��ل مبنى احملافظة حتى حتقيق‬ ‫مطالب الثورة‪..‬وش����ارك اآلالف ف��ى مظاهرات‬ ‫ومسيرات انطلقت من مسجد الفتح بالزقازيق عقب‬ ‫ص�لاة اجلمعة‪ ،‬أم��س‪ ،‬وط��اف��ت ع��ددا م��ن الشوارع‬ ‫الرئيسية‪ ،‬مرددين هتافات منددة بحكم اإلخوان‪.‬‬ ‫وأع��ل��ن امل��ت��ظ��اه��رون إق��ال��ة احلسينى ومعاونيه‬ ‫وم��س��ت��ش��اري��ه‪ ،‬وه���م ي��ه��ت��ف��ون «ك��ف��ر ال��ش��ي��خ ي��ا حرة‬ ‫احلسينى بره»‪.26 Jan.‬‬ ‫ونشبت اشتباكات بني املتظاهرين وق��وات األمن‬ ‫امل��وج��ودة حلماية مبنى احملافظة‪ ،‬شهدت عمليات‬ ‫كر وفر بني الطرفني‪ ،‬إال أن املتظاهرين متكنوا من‬ ‫السيطرة على املوقف‪ ،‬ومتكنوا من اقتحام األسوار‬ ‫احلديدية للمبنى والوصول إلى استراحة احملافظ‬ ‫املهندس سعد احلسينى‪ ،‬على أمل إيجاده داخلها‪،‬‬ ‫لكنهم لم يجدوه فانصرفوا‪.‬‬ ‫وقال أحمد فهمى منسق طالب حزب الدستور‬ ‫بجامعة القاهرة‪« :‬لن نحتفل بذكرى الثورة حتى‬ ‫تتحقق مطالبها ف��ى ال��ع��ي��ش واحل��ري��ة والعدالة‬ ‫االجتماعية»‪ ،‬باإلضافة إلى محاكمة قتلى الشهداء‬ ‫ومحاكمة عادلة ملبارك ورجاله‪ ،‬وتطهير الداخلية‪،‬‬ ‫ومؤسسات الدولة‪ ،‬وإيقاف نزيف االقتصاد‪« ،‬وعدم‬ ‫استخدام الدين لتحقيق أه��داف فئة معينة على‬ ‫حساب شعب بأكمله»‪ .‬‬ ‫هذه امل ُ َسلَّ َمات املزعومة قد تؤدى فى النهاية‬ ‫إل���ى م��ش��ه��د دم����وى ع��ن��ي��ف‪ ،‬ي��ح��رق األخضر‬ ‫واليابس‪ ،‬فى بلد لم يعرف احل��روب األهلية‬ ‫من قبل‪.‬‬ ‫وبينما ت����رددت أن��ب��اء ع��ن وق���وع وف��ي��ات جراء‬ ‫االش��ت��ب��اك‪ ،‬وع��م��ل��ي��ات ال��ك��ر وال���ف���ر‪ ،‬ن��ف��ى محمد‬ ‫الشرقاوى‪ ،‬وكيل وزارة الصحة باإلسكندرية‪ ،‬ذلك‪،‬‬ ‫مؤكداً أن عدد املصابني وصل إلى ‪ 24‬مصابا تلقوا‬ ‫عالجهم فى املستشفيات‪ ،‬فيما رصدت «الشروق»‪،‬‬ ‫وقوع عشرات اإلصابات ما بني كدمات وسحجات‬ ‫وج���روح واختناقات بالغاز املسيل للدموع‪ ،‬تلقوا‬ ‫عالجهم باملستشفى امليدانى‪.‬وتدخل النشطاء لفض االشتباك والدعوة‬ ‫إلى االلتزام بسلمية التظاهر‪ ،‬فيما كثف األمن من‬ ‫وجوده أمام مقار جماعة اإلخوان حلمايته‪.‫هدوء حذر أمام سجن بورسعيد‬ ‫‪04‬‬ ‫مرور الكرام‬ ‫الدم فى رقبة اجلميع‬ ‫أكتب هذه السطور قبل أن تنطلق وقائع‬ ‫جمعة ذكرى الثورة‪ ،‬مثل املاليني أبتهل إلى‬ ‫الله أال تسيل دماء جديدة فى ظل هذه احلالة‬ ‫اجلنونية م��ن الشحن والتعبئة ومضخات‬ ‫الكراهية التى تعمل بكامل طاقتها‪.‬‬ ‫ورص��������دت «ال������ش������روق» ح����ال����ة م����ن التخوف‬ ‫وال��ت��ش��دي��دات األم��ن��ي��ة أم���ام ك��ل م��ن قسم شرطة‬ ‫املنشية ومحكمة جنايات اإلسكندرية‪ ،‬واستعانت‬ ‫األجهزة األمنية بعدد من املسجلني خطر وأهالى‬ ‫املنطقة‪ ،‬وهو األمر الذى تسبب فى وقوع اشتباكات‬ ‫بني اجلانبني برغم تأكيد غالبية املتظاهرين على‬ ‫سلمية تظاهراتهم‪.‬‬ ‫إن املتابع خلطاب الرموز خ�لال األيام‬ ‫القليلة املاضية سيلمس تغييرا فادحا فى‬ ‫املضمون وفى اللهجة وجنوحا إلى العنف‪،‬‬ ‫حيث تبدلت املطالب وت��ط��ورت بالطريقة‬ ‫ذات��ه��ا ال��ت��ى ج��رت بها األم���ور ف��ى أحداث‬ ‫االحتادية‪ .‬وبعد أن كان الكالم ميضى فى‬ ‫طريق إحياء مطالب الثورة وتعديل الدستور‬ ‫حدثت قفزة هائلة فى اللغة ليصبح الهدف‬ ‫مرة أخرى إسقاط النظام برئيسه‪. 2013‬‬ ‫القتلة احلقيقيني‪ ،‬رافضني تسييس القضية حتت‬ ‫ضغوط ألتراس النادى األهلى‪ ،‬وأذاعت مكبرات‬ ‫صوت أغانى تذكر بتاريخ بورسعيد رمز الكفاح‬ ‫والنضال والفدائية‪ ،‬وعلقوا الفتة مكتوب عليها‬ ‫«بلد البالة كلها رجالة»‪..‬‬ ‫كتب ـ محسن عشرى‪:‬‬ ‫أغ��ل��ق ب��ع��ض امل��واط��ن�ين وأه���ال���ى امل��ت��ه��م�ين فى‬ ‫مذبحة بورسعيد‪ ،‬املعتصمني أمام سجن بورسعيد‬ ‫العمومى‪ ،‬ش��ارع محمد على بوسط املدينة من‬ ‫االجتاهني‪ ،‬وذلك فى نطاق امتداد السجن‪ ،‬فيما‬ ‫تسود حالة من ال��ه��دوء املشوب باحلذر منطقة‬ ‫السجن‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن وج��ود ‪ 6‬س��ي��ارات أمن‬ ‫مركزى وسيارة مدرعة‪..‬وهتف‬ ‫املتظاهرون «الشعب يريد إسقاط النظام‪ ،‬ويسقط‬ ‫حكم املرشد»‪.‬‬ ‫وع��ل��ى اجل��ان��ب اآلخ����ر وب��ع��د أن كانت‬ ‫ت��ي��ارات اإلس��ل�ام ال��س��ي��اس��ى تعلن التزام‬ ‫الصمت وال��ه��دوء وع��دم اخل��روج تراجعت‬ ‫هى األخ��رى ولوحت بأنها لن تقف ساكنة‬ ‫أمام اجلموع األخرى‪.‬‬ ‫بدأت األحداث بخروج اآلالف من القوى السياسية‬ ‫املعارضة‪ ،‬فى عدة تظاهرات إلحياء للذكرى الثانية‬ ‫لثورة ‪ 25‬يناير املجيدة‪ ،‬وللمطالبة بضرورة استكمال‬ ‫أهداف الثورة‪ ،‬حيث خرجت املسيرة األولى عقب‬ ‫انتهاء صالة اجلمعة مبسجد القائد إبراهيم‪ ،‬والتى‬ ‫غاب عنها الشيخ أحمد احملالوى‪ ،‬والثانية من أمام‬ ‫مسجد شرق املدينة «ش��رق احملافظة»‪ ،‬وذل��ك فى‬ ‫ظل اختفاء قوى وأحزاب اإلسالم السياسى‪ .com‬‬ ‫مسيرة طالبية من أمام «القاهرة»‬ ‫للتحرير الستكمال أهداف الثورة‬ ‫كتب هانى النقراشى ووفاء فايز‪:‬‬ ‫نظم أم��س العشرات من ط�لاب القوى الثورية‬ ‫وقفة احتجاجية أمام جامعة القاهرة‪ ،‬ثم انضموا‬ ‫م��ع مسيرة مسجد االستقامة ف��ى اجت���اه ميدان‬ ‫التحرير رافعني شعارات تطالب باستكمال اهداف‬ ‫الثورة‪ ،‬وردد املتظاهرين هتافات «املرة دى بجد‪..

‬‬ ‫ورصدت «الشروق» اغالق عدد من احملال التجارية‬ ‫فى الطرق التى تسير فيها املسيرة وخاصة احملسوبة‬ ‫على التيار اإلسالمى تخوفا من وقوع أى اشتباكات او‬ ‫عمليات سرقة كما حدث فى جمعة الغضب ‪ 28‬يناير‪.‬‬ ‫ونشبت مشاجرة اخرى بني املتظاهرين واالخوان‬ ‫املسلمني وعدد من الباعة بشارع التوفيقية بجوار مقر‬ ‫بني الغدر والقصاص‬ ‫«اخوان اون الين» استخدم خاللها زجاجات املولوتوف‬ ‫وط�ل�ق��ات اخل��رط��وش واحل �ج��ارة حيث ق��ام ع��دد من‬ ‫املوالني للتيار اإلسالمى وجماعة االخ��وان املسلمني‬ ‫ب��إط�لاق ع��ده طلقات خ��رط��وش ب�ص��وب املتظاهرين‬ ‫مما دفعهم إلى القاء زجاجات املولوتوف احلارقة مما‬ ‫تسبب فى احراق عدد من البضاعة اخلاصة بالبائعني‬ ‫هذا بجانب تكسر وجهات زجاجية لعدد من احملال‬ ‫التجارية‪.‬‬ ‫الشوارع الرئيسية بوسط القاهرة‪ ،‬وجتمع املئات‬ ‫من املتظاهرين أمام مبنى التليفزيون املصرى‪ ،‬مما‬ ‫عطل حركة الطريق على اجلانبني أمامه‪..‬‬ ‫عندما تقوم الثورة فهذا يعنى أن هناك من يشعر بالظلم‬ ‫وأن الدولة غبنت حقوقه‪ ،‬وسرقتها وحرمت اجلماهير منها‪،‬‬ ‫فال يعنى أن البعض رف��ع عنه الظلم أن الظلم قد ول��ى وأن‬ ‫احلق عاد ألصحابه‪ ،‬بل ال معنى ألن نرفع الظلم عن البعض‬ ‫ونوقع ظلما جديدا على آخرين‪ ،‬وهذه أزمة كبرى من أزمات‬ ‫الذين قادوا البالد بعد الثورة‪ ،‬ألن عدم البدء فى السير باجتاه‬ ‫حتقيق العدالة االجتماعية هو الظلم الذى لن يقبله أحد بعد‬ ‫ثورة كبرى‪ ،‬فالشعب لم يكن يريد أن تتبدل الوجوه والقيادات‬ ‫فقط‪ ،‬بل كان يبحث عن تغيير السياسات التى ستتغير معها‬ ‫حياته لألفضل فى املأكل واملشرب وامللبس والعالج والتعليم‬ ‫إلى آخ��ره من اخلدمات التى حرم منها طويال بسبب فساد‬ ‫النظام السابق‪ ،‬كما قالت له النخب الثائرة‪ ،‬فتضامن معها‪،‬‬ ‫فخذلته نخب احلكم بعد ذلك بدم بارد حتسد عليه بالفعل‪..‬‬ ‫أصعب ما فى املشهد اآلن‪ ،‬أن اجلماهير‪ ،‬وفى املقدمة منهم‬ ‫الشباب‪ ،‬يشعرون بالغدر‪ ،‬وأن هناك من استعملهم لتحقيق‬ ‫أهداف لم يطلبوها وتناسوا ما طالبوا به وضحى البعض منهم‬ ‫بحياته راضيا مرضيا من أجل هذه املطالب‪ ،‬فال خروج من‬ ‫املأزق الذى وجدوا أنفسهم فيه‪ ،‬خاصة بعد أن سددوا جميع‬ ‫التكاليف‪ ،‬إلى أن تعود الثورة إلى سيرتها األول��ى‪ ..‬‬ ‫وبحلول مساء أمس‪ ،‬توافد على امليدان العديد‬ ‫م��ن امل��س��ي��رات ال��ت��ى ح��ض��رت م��ن مناطق متفرقة‬ ‫بالقاهرة الكبرى‪ ،‬رافعة شعارات مناهضة للرئيس‬ ‫مرسى وجماعة اإلخ��وان‪ ،‬وانتشر املشاركون فيها‬ ‫بأرجاء امليدان‪ ،‬مرددين هتافات منها «الشعب يريد‬ ‫إسقاط النظام»‪ ،‬و«ارحل ارحل»‪ ،‬و«بيع بيع الثورة يا‬ ‫بديع»‪ ،‬و«يسقط دستور اإلخوان»‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث باسم اجلمعية الوطنية للتغيير‬ ‫أحمد طه النقر‪ ،‬إن مطالب اجلمعية تتلخص فى‬ ‫إسقاط حكم اإلخوان‪ ،‬وإسقاط الدستور اإلخوانى‬ ‫الطائفى‪ ،‬والقصاص من قتله الشهداء‪ ،‬كاشفا عن‬ ‫وجود رغبة بأوساط املتظاهرين فى االعتصام من‬ ‫أجل حتقيق املطالب‪.‬‬ ‫وشهدت املسيرة التى انطلقت من دوران شبرا عقب‬ ‫صالة جمعة امس اشتباكات عدة كان اولها مهاجمة‬ ‫املتظاهرين ملقر ج��ري��دة اجلمهورية وحتطيم مكتب‬ ‫االمن والقاء احلجارة والزجاجات الفارغة ومحاولة‬ ‫اقتحام املبنى عن طريق كسر الباب الرئيسى وسط‬ ‫هتافات «الكدابني أهم واإلعالم الكاذب أهو» ومت إبعاد‬ ‫املهاجمني بعد تدخل العالء واستكمال املسيرة‪.‬‬ ‫وح��رص املصلون‪ ،‬ال��ذى هتفوا ضد اإلخوان‪،‬‬ ‫وطالبوا بإسقاط النظام على كنس مقام السيدة‪،‬‬ ‫على اجلماعة وحزبها احلرية والعدالة‪ ،‬وحكومة‬ ‫الدكتور هشام قنديل‪.‬‬ ‫وأضاف على‪ :‬أسعار السلع فى زيادة تدريجية والنظام احلاكم يتعمد‬ ‫خداع الشعب املصرى من خالل رفع األسعار تدريجيا‪ ،‬مضيفا أن القوى‬ ‫السياسية ستتخذ قرارها باالعتصام من عدمه فى نهاية اليوم ووفقا‬ ‫ملجريات األحداث‪.‬وق��ال سيد عبد احلميد‪ ،‬عضو الهيئة العامة حلزب‬ ‫التحالف الشعبى‪« :‬ثورة ‪ 25‬يناير استطاعت التخلص من نظام مبارك‬ ‫القمعى‪ ،‬وفتحت لشعب مصر الطريق لنظام بديل وأن الشعب املصرى‬ ‫لن يقبل بدكتاتور آخر»‪..‬‬ ‫وامتد األمر نفسه إلى الدقهلية حيث قطع املتظاهرون‪،‬‬ ‫شريط السكك احلديدية املتجهة إل��ى احمللة‪ ،‬كما اشعلوا‬ ‫النيران ف��ى إط ��ارات ال�س�ي��ارات على القضيان احلديدية‪،‬‬ ‫ووضعوا قطع من الطوب واحلجارة ‪ ،‬ورددوا هتافات مناهضة‬ ‫للرئيس محمد مرسى‪ ،‬وحكم املرشد‪ ،‬وجماعة اإلخوان‪.26 Jan.‬‬ ‫وع��ل��ى وق���ع االش��ت��ب��اك��ات ال���دائ���رة ب�ين ع���دد من‬ ‫املتظاهرين وقوات األمن‪ ،‬أمام مدخل الشيخ ريحان‪،‬‬ ‫والتى استخدم فيها األمن القنابل املسيلة للدموع‪،‬‬ ‫كشف عدد من النشطاء السياسيني عن رغبتهم فى‬ ‫الدخول فى اعتصام مفتوح حلني حتقيق مطالبهم‪.‬‬ ‫كتب ـ محمد نابليون‪:‬‬ ‫أصيبت حركة القطارات بني الوجهني القبلى والبحرى‪،‬‬ ‫مثلما أصيبت خطوط املترو بالشلل التام بعد ظهر أمس‬ ‫بالتزامن مع املظاهرات التى شهدتها القاهرة وع��دد من‬ ‫احملافظات احياء للذكرى الثانية لثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬وجلأ مئات‬ ‫املتظاهرين ف��ى ع��دة محافظات ال��ى قطع شريط السكة‬ ‫احلديد كما قطع شباب االلتراس خطوط املترو بالقاهرة‬ ‫احتجاجا على سياسات النظام احلكام‪.٢٠١١‬إلى أهداف الثورة التى انطلقت وضلت الطريق‬ ‫بفعل فاعل‪.‬‬ ‫وف���ى ال��وق��ت ال����ذى أحاطت‬ ‫فيه قوات احلراسة اخلاصة من‬ ‫ق��وات اجليش «مبنى ماسبيرو»‬ ‫ب��األس�لاك ال��ش��ائ��ك��ة واحلواجز‬ ‫اخل���رس���ان���ي���ة وق����ام����وا بتأمني‬ ‫املبنى من الداخل فقط‪ ،‬تخطى‬ ‫امل��ت��ظ��اه��رون األس��ل�اك وأزال����وا‬ ‫احل���اج���ز اخل���رس���ان���ى املوجود‬ ‫أم��ام املبنى‪ ،‬وأخ���ذوا ف��ى رشقه‬ ‫ب��احل��ج��ارة‪ ،‬وق���ام بعضهم بخلع‬ ‫ك��ام��ي��رات امل��راق��ب��ة امل��ع��ل��ق��ة فى‬ ‫ماسبيرو‪.‬‬ ‫وفى الغربية قام مئات املتظاهرين امس مبدينة كفر الزيات‬ ‫بقطع شريط السكك احلديدية باملدينة خ�لال مظاهرات‬ ‫إحياء الذكرى الثانية لثورة يناير‪.‬‬ ‫ورمبا كان أذكى وأنبه ما أدركه الشباب‪ ،‬فكرة العدالة الغائبة‬ ‫وه��م يطالبون بالقصاص لشهداء ه��ذه ال �ث��ورة‪ ،‬فالقصاص‬ ‫بالنسبة لهم ليس فقط احلكم ال�ع��ادل على م��ن قتل زمالء‬ ‫ميادين ال �ث��ورة‪ ،‬فهذا أم��ر بديهى وم��ن صلب أى ع��دال��ة‪ ،‬بل‬ ‫القصاص أصبح عندهم حتقيق املطالب التى كان ينادى بها‬ ‫الشهداء وه��ى املطالب التى لم تتحقق حتى اآلن‪ ،‬إذن فال‬ ‫قصاص دون حتقيق املطالب‪.‬النهاردة آخر يوم و«ثورة‬ ‫ثورة فى كل ميدان‪ .‬‬ ‫ف��ى السياق نفسه توقفت حركة خطوط امل�ت��رو‪ ،‬بسبب‬ ‫اقتحام العشرات من شباب األلتراس محطتى مترو السادات‬ ‫وجمال عبدالناصر‪ ،‬وق��ام��وا بالوقوف على شريط السكة‬ ‫احل��دي��د‪ ،‬مم��ا أدى إل��ى توقف حركة امل�ت��رو ف��ى االجتاهني‬ ‫وأش�ع��ل احملتجون الشماريخ على قضبان امل �ت��رو‪ ،‬ورددوا‬ ‫هتافات مناهضة لوزارة الداخلية والنظام احلاكم وجماعة‬ ‫االخوان املسلمني‪ ،‬وطالبوا بالقصاص للشهداء‪ .‬‬ ‫ودع�����ا ال����روائ����ى ع��ل�اء األس����وان����ى ف���ى تصريح‬ ‫لـ«الشروق»‪ ،‬خالل وجوده بامليدان إلى بدء اعتصام‬ ‫م��ف��ت��وح حل�ين إس��ق��اط ال��دس��ت��ور‪ ،‬وق���ال املتحدث‬ ‫اإلعالمى باسم جبهة اإلنقاذ خالد داوود‪ ،‬إن «قرار‬ ‫االعتصام من عدمه مرهون ب��إرادة الشباب‪ ،‬فإذا‬ ‫قرروا االعتصام فاجلبهة ستدعمهم على الفور بكل‬ ‫الوسائل املمكنة»‪.‬وشارك فى املسيرة التى انطلقت من‬ ‫املسجد عقب الصالة محمد البرادعى‪ ،‬رئيس حزب‬ ‫الدستور‪ ،‬وحمدين صباحى‪ ،‬مؤسس التيار الشعبى‪،‬‬ ‫وعمرو ح�م��زاوى‪ ،‬رئيس ح��زب مصر احلرية‪ ،‬ووائل‬ ‫غنيم‪ ،‬مؤسس صفحة كلنا خالد سعيد على موقع‬ ‫«فيس بوك»‪ .‬‬ ‫أما شباب الثورة‪ ،‬ونخبها‪ ،‬فهم فقط الذين لم يلهثوا صوب‬ ‫مكاسب أو مغامن‪ ،‬هم فقط الذين كانوا يبحثون عن حياة‬ ‫أفضل ومستقبل أفضل‪ ،‬هم أصحاب اخليال املختلف والوعى‬ ‫احلقيقى مبطالب هذه األمة‪ ،‬لم يبحثوا عن مقاعد احلكم أو‬ ‫مناصب السلطة التى لهث وراءها الكثيرين‪ ،‬الشباب هم الذين‬ ‫أدرك��وا مخاطر احلكم العسكرى وقت كان البعض يتحالفون‬ ‫معه من أجل مصاحلهم الصغيرة‪ ،‬والشباب هم الذين اكتشفوا‬ ‫أن ال أحد يفكر فى إنقاذ أهليهم من اجلوع واخلوف واملرض‪،‬‬ ‫ل��ذا م��ازال��ت حناجرهم تصدح بالهتافات بحثا ع��ن العدالة‬ ‫االجتماعية الغائبة‪.‬‬ ‫ف���ي���م���ا ش�������ارك آخ���������رون فى‬ ‫محاولة اقتحام املبنى لإلعالن‬ ‫عن رفضهم سياسات التليفزيون‬ ‫ال��رس��م��ى ف��ى تغطية األح���داث‬ ‫السياسية املاضية‪ ،‬عقب متكنهم‬ ‫من اجتياز أحد بوابات املبنى إال‬ ‫أن ق��وات األم��ن منعتهم بإطالق‬ ‫واب����ل م���ن ق��ن��اب��ل ال���غ���از املسيل‬ ‫للدموع فتراجعوا وانتشروا على‬ ‫كورنيش النيل أمام املبنى‪..‬من ناحية أخرى أعلن محمد أرنب‬ ‫سكرتير عام جلنة شباب الوفد بالقاهرة‪ ،‬اعتصام‬ ‫شباب الوفد مبيدان التحرير للمطالبة بحل مجلس‬ ‫ال��ش��ورى و إع���ادة وض��ع ال��دس��ت��ور‪ ،‬ووق��ف مشروع‬ ‫أخونة مؤسسات و أجهزة الدولة‪.‬اإلخوان‬ ‫مش بتمثلنا‪ ،‬وحد ادنى لألجور للساكنني فى القبور حد أقصى لألجور‬ ‫للى ساكنني فى القصور»‬ ‫وجتاهل خطيب مسجد التوحيد بإمبابة احلديث بشكل مباشر عن ثورة‬ ‫‪ 25‬يناير‪ ،‬واكتفى باحلديث عن ذكرى املولد النبوى الشريف‪ ،‬مع دعوة‬ ‫املواطنني إلى الصبر على البالء وعدم اللجوء لتعطيل مصالح املواطنني‬ ‫أو املؤسسات‪.‬‬ ‫ففى محافظة بنى سويف قطع العشرات من متظاهرى‬ ‫القوى املدنية وجبهة اإلنقاذ وشباب األلتراس شريط السكة‬ ‫احلديد مما اصاب حركة القطارات القادمة من وإلى القاهرة‬ ‫بحالة شلل تام‪ ،‬احتجاجا منهم على ما وصفوه باخلروج عن‬ ‫اهداف الثورة مطالبني باسقاط النظام واستكمال أهداف‬ ‫الثورة واعتراضا على غالء األسعار وتأجيل محاكمة قتلة‬ ‫مذبحة بورسعيد‪.‬‬ ‫وأك��د امل �ش��ارك��ون ف��ى مسيرة ال��ذك��رى الثانية‬ ‫لثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬وعلى رفضهم للدستور اجلديد‪،‬‬ ‫وشددوا على متسكهم باحلفاظ على دولة القانون‬ ‫وامل��ؤس�س��ات‪ ،‬م��رددي��ن هتافات‪« ،‬يسقط يسقط‬ ‫حكم املرشد»‪ ،‬و«بيع بيع الثورة يا بديع» و«اصحى‬ ‫يا مرسى وصحى النوم ‪.‬وأض��اف عبد احلميد‪ ،‬أن يوم ‪ 25‬يناير ليس احتفاال بذكرى‬ ‫الثورة ولكنه جتديد للثورة واع�لان استمرارها من أجل حتقيق العدالة‬ ‫االجتماعية‪ ،‬مضيفا ان هذه املسيرة لن تقتصر على هذا اليوم و لكنها‬ ‫ستمتد مبوجه ثورية جديدة الستعادة حقوق املصريني‪.com‬‬ ‫الغاضبون يقطعون حركة القطارات واملترو‬ ‫البرادع ـ ـ ـ ــى وصباح ـ ـ ــى وحمـ ـ ـ ـ ــزاوى وغني ـ ـ ـ ـ ــم‬ ‫يقـ ـ ـ ــودون مسيـ ـ ـ ــرة مصطفـ ـ ـ ــى محم ـ ـ ـ ــود‬ ‫أعود ألقوم بالواجب نفسه»‪ ،‬موجها عدد من الرسائل‬ ‫للرئيس وناشده االستماع لصوت املعارضني أكثر من‬ ‫املؤيدين سواء املعارضني داخل مؤسسة الرئاسة أو‬ ‫خارجها‪ ،‬وقال‪« :‬أناشده أن يكون رئيسا لكل املصريني‬ ‫باألعمال ال األقوال»‪ ،‬مشيرا إلى تعرضه لضغوط من‬ ‫قبل القوى التى تريد حتقيق مصاحلها وتعزل الرئيس‬ ‫ع��ن ج�م��وع الشعب م��ذك��ره ب��أن ه��ذا ك��ان سبب من‬ ‫أسباب الثورة على النظام السابق‪.‬‬ ‫وأكد «أن نظام مبارك لم يسقط بعد‪ ،‬وأنه مازال مستمرا فى جماعة‬ ‫اإلخ��وان املسلمني وسلطتها‪ ،‬والتى لم تفعل أى شىء إال االنقالب على‬ ‫ال�ث��ورة»‪ .‬‬ ‫وأعلن املتظاهرون مجموعة من املطالب فى مقدمتها‬ ‫إجراء محاكمات ثورية للمتورطني فى قتل الشهداء‪ ،‬ورفض‬ ‫قرض صندوق النقد الدولى‪ ،‬ورفض قانون الضرائب اجلديد‬ ‫‪ ،‬وتفعيل احلد األدنى واحلد األقصى لألجور‪،‬وإقالة حكومة‬ ‫الدكتور قنديل‪.‬وأدى ذلك‬ ‫الى تغيير قطارات املترو الجتاهاتها‪ ،‬حيث عاد املترو القادم‬ ‫من املرج عكسيا إلى اجتاه املرج بدال من استكمال رحلته إلى‬ ‫حلوان‪ ،‬كما عاد املترو القادم من خط حلوان إلى حلوان‪.‬‬ ‫وق��ام املتظاهرون بالكتابة على اتوبيسات النقل‬ ‫العام ومبنى حى األزبكية عبارات «‪ 1-26‬القصاص‬ ‫او الفوضى وجيكا مات ويسقط حكم املرشد ويسقط‬ ‫محمد مرسى» كما قاموا بتقطيع بانر خاص بأمني‬ ‫حزب غد الثورة جميل حميدة وإحراقه‪.‬وقناب ـ ــل الغـ ـ ــاز منع ـ ــت اقتحام ـ ـ ـ ــه‬ ‫كتب ـ أحمد البردينى‪:‬‬ ‫قام بضعة آالف من املتظاهرين‪،‬‬ ‫ينتمى بعضهم جلماعة «البالك‬ ‫ب��ل��وك» مب��ح��اص��رة مبنى احتاد‬ ‫اإلذاع��ة والتليفزيون «ماسبيرو»‬ ‫ك��م��ا ق��ط��ع��وا ط��ري��ق الكورنيش‬ ‫فى االجتاهني ومنعوا امل��ارة من‬ ‫صعود كوبرى ‪ 6‬أكتوبر‪.‬إلى ‪٢٥‬‬ ‫يناير ‪ .‬‬ ‫وشهدت املسيرة احلاشدة‪ ،‬مشاركة عدد من القوى السياسية‪ ،‬وحزب‬ ‫التحالف الشعبى الدميوقراطى‪ ،‬وحركات شباب من أجل العدالة‪ ،‬وكفاية‬ ‫وشباب ‪ 6‬إبريل‪ .‬‬ ‫عمرو خفاجى‬ ‫‪amrkhaf@yahoo..‬‬ ‫اشتباكات بني املتظاهرين ومنتمني لإلخوان بجوار مقر‬ ‫«إخوان أون الين» فى مسيرة شبرا‬ ‫كتبت ـ صفاء عصام الدين ودنيا سالم‬ ‫وأحمد عجاج‪:‬‬ ‫احتشد اآلالف من املواطنني أم��ام ساحة مسجد‬ ‫مص �ط �ف��ى م �ح �م��ود ح��ام �ل�ين أع �ل�ام م �ص��ر والفتات‬ ‫«ي�ق�س��ط ح�ك��م امل��رش��د» ودس �ت��ورك��م ب��اط��ل»‪ ،‬وصور‬ ‫شهداء ثورة ‪ 25‬يناير الذى سقطوا فى ‪ 2011‬مطالبني‬ ‫بالقصاص لهم‪ .‫املتظاهرون يكنسون مقام السيدة على اإلخوان‬ ‫كتب ـ أحمد بريك‪:‬‬ ‫انطلق آالف املتظاهرين‪ ،‬من مختلف األحزاب‬ ‫والقوى السياسية‪ ،‬فى مسيرة حاشدة إلى ميدان‬ ‫ال�ت�ح��ري��ر‪ ،‬عقب ص�لاة اجلمعة أم ��س‪ ،‬مبسجد‬ ‫السيدة زينب‪.‬‬ ‫البرادعى وصباحى يتقدمان مسيرة مصطفى محمود أمس ‬ ‫تصوير ـ ـ ـ أحمد عبدالفتاح‬ ‫خالد على‬ ‫من إمبابة إلى مرسى‪ :‬لن نقبل‬ ‫ديكتاتو ًرا خليفة ملبارك‬ ‫كتبت ـ سمر سالمة وأسماء عمار‪:‬‬ ‫زحف آالف املتظاهرين‪ ،‬فى مسيرة حاشدة‪ ،‬قادها‪ ،‬املرشح الرئاسى‬ ‫السابق خالد على‪ ،‬نحو ميدان التحرير‪ ،‬عقب انتهائهم‪ ،‬من صالة اجلمعة‪،‬‬ ‫مبنطقة إمبابة‪ ،‬مرددين هتافات دوت فى أرجاء منطقة املهندسني‪« ،‬الشعب‬ ‫يريد إسقاط النظام»‪ ،‬مطالبني بإسقاط نظام اإلخوان‪ .. 2013‬‬ ‫‪05‬‬ ‫مئات اآلالف فى «التحرير» يواصلون الثورة ضد اإلخوان‬ ‫قوى ثورية وسياسية تقرر االعتصام‪ .‬‬ ‫واجلبهة‪ :‬لو أقر الشباب االعتصام سندعمهم‬ ‫النقر‪ :‬مطالب اجلمعية الوطنية تتلخص فى إسقاط حكم اإلخوان‬ ‫م��رت��دي��ن أقنعة س����وداء‪ ،‬حيث كتبوا على جدران‬ ‫املبانى عبارات تتوعد بالقصاص من قتلة الشهداء‪،‬‬ ‫ما لم يتم القصاص منهم من خالل القضاء‪.‬‬ ‫وأصيبت احلركة املرورية بشلل شبه تام‪ ،‬بكافة‬ ‫«الب ـ ـ ــالك ب ـ ـ ـ ـلــوك» أزال ـ ــوا حواج ـ ــز‬ ‫«ماسبي ـ ــرو»‪ .‬‬ ‫ورف��ع املتظاهرون ع��ددا من الالفتات مكتوبا‬ ‫عليها‪« ،‬أسرة الربيع العربى تطالب بفتح ملفات‬ ‫الهاربني من السجون واقتحام األقسام» و«كفاية‬ ‫دم يا مرسى ارحل وسيب الكرسى «و«نأسف لقد‬ ‫نفذ رص�ي��دك��م»‪ ،‬وحمل املتظاهرون علم مصر‪،‬‬ ‫جت��اوز طوله ‪ 50‬مترا‪ ،‬كما رفعت راي��ات حلركة‬ ‫‪ 6‬إبريل‪ ،‬والتحالف الدميقراطى الثورى‪ ،‬وحزب‬ ‫التجمع‪.‬‬ ‫وق��ام ال��ع��ش��رات م��ن املتظاهرين بتعطيل حركة‬ ‫قطارات املترو مبحطة السادات مبيدان التحرير‪،‬‬ ‫ك��م��ا ن��ظ��م��وا م��س��ي��رة ان��ط��ل��ق��ت م��ن ق��ض��ب��ان مترو‬ ‫السادات إلى محطة محمد جنيب‪ ،‬األمر الذى أثار‬ ‫غضب واستياء الكثير من الركاب‪ ،‬املطالبني بإعادة‬ ‫تشغيل محطات املترو‪ ،‬وذلك فى خطوة تصعيدية‬ ‫ضد نظام الرئيس محمد مرسى‪ ،‬للمطالبة بإسقاط‬ ‫الدستور وإقالة حكومة هشام قنديل‪ ،‬واستكمال‬ ‫أهداف الثورة‪ .‬ووجه خطيب مسجد مصطفى محمود‬ ‫خالل خطبة اجلمعة أمس رسائل للرئيس ومؤيديه‬ ‫والقوى املعارضة‪ ،‬وقال إن احلرية والكرامة االنسانية‬ ‫والعدالة االجتماعية شعارات لم تتحقق‪ ،‬والسؤال اآلن‬ ‫هل ميضى وقت طويل حتى تتحقق األهداف‪.‬ثورة جتيب حق الغلبان»‪.‬‬ .‬والتأمت مسيرة‬ ‫امبابة‪ ،‬التى حتركت من أم��ام‪ ،‬كنيسة السيدة العذراء م��رمي‪ ،‬مبسيرة‪،‬‬ ‫مصطفى محمود‪ ،‬التى تقدمها‪ ،‬رئيس حزب الدستور‪ ،‬الدكتور محمد‬ ‫البرادعى‪ ،‬ومؤسس التيار الشعبى‪ ،‬حمدين صباحى‪.‬‬ ‫وأض��اف «كنت معكم ي��وم ‪ 28‬يناير ‪ 2011‬واليوم‬ ‫منذ أن اندلعت ثورة يناير وجنحت فى اإلطاحة بالنظام‪،‬‬ ‫ونحن ن��درك جيدا أنه ليس من السهل‪ ،‬اإلمساك بأهدافها‬ ‫فى شهور قليلة‪ ،‬أو حتى سنوات‪ ،‬بل كنا نعرف فقط أننا على‬ ‫طريق البداية‪ ،‬وهو طريق طويل‪ ،‬لكن كان من املهم أن يبدأ وهو‬ ‫األمر الذى لم يحدث‪ ،‬ألسباب عديدة‪ ،‬املهم أنه لم يبدأ‪ ،‬وإن‬ ‫قال البعض إنه بدأ باعداد دستور جديد‪ ،‬فهنا نكون قد أعلنا‬ ‫أننا نسير فى طريق خاطئ بالفعل‪ ،‬يجب العودة عنه فورا‪ ،‬وإن‬ ‫قال آخرون إن االنتخابات على األب��واب‪ ،‬فإن هذا يكشف أن‬ ‫أحدا لم يفهم ملاذا خرج الشعب فى ‪ ٢٥‬يناير ‪ ،٢٠١١‬فالثورة‬ ‫لم تندلع والشباب لم يستشهد من أجل انتخابات واستفتاءات‬ ‫ودساتير‪ ،‬بل كلها وسائل لتحقيق ما طالب به الشعب‪.‬‬ ‫وخالل اقتراب املتظاهرين من‬ ‫باب مبنى ماسبيرو خرجت قوات‬ ‫اجل��ي��ش م��ن ف��ى ح��ال��ة استنفار‬ ‫وأطلقوا الغازات املسيلة للدموع‬ ‫عليهم لتفرقهم‪ .‬‬ ‫ورفع املشاركون الفتات مكتوبا عليها زودنا فى االسعار وعيشة بقت‬ ‫نار»‪ ،‬مشيرين إلى أن ثورة ‪ 25‬يناير من أجل دستور لكل املصريني وتعليم‬ ‫مجانى وفرصة عمل وحياة كرمية حد أدنى وحد اقصى لألجور» و «ال‬ ‫حياة بدون قصاص وال قصاص بدون حياة عادلة»‪.‬‬ ‫وأض��اف النقر أن «الرئيس محمد مرسى أفقد‬ ‫نفسه شرعيته‪ ،‬حينما اعتدى على القضاء و لم يف‬ ‫بتعهداته‪ ،‬بشأن تشكيل جمعية تأسيسية توافقية‬ ‫و حكومة إنقاذ وط��ن��ى»‪ ،‬فيما أك��د رئيس االحتاد‬ ‫امل��ص��رى للنقابات املستقلة‪ ،‬أن العمال يدعمون‬ ‫يؤيدون فكرة االعتصام‪ ،‬وهم فى القلب منها‪..‬‬ ‫وقال خالد على لـ«الشروق»‪ :‬الثورة مستمرة ما لم تتحقق أهدفها‪،‬‬ ‫وشعار إسقاط النظام‪ ،‬املقصود به‪ ،‬إسقاط‪ ،‬السياسات وليس األشخاص‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن النظام احلالى يتبع نفس السياسات االقتصادية التى كان‬ ‫يتبعها نظام مبارك من خالل فرض مزيد من الضرائب على الفقراء‪،‬‬ ‫وليس على األغنياء تلبية ملطالب البنك الدولى»‪.‬وقال متظاهرون‬ ‫إن حصار املبنى لزيادة التصعيد‬ ‫ال����ث����ورى ض����د ن���ظ���ام اإلخ������وان‬ ‫مب���ح���اص���رة امل���ن���ش���آت احليوية‬ ‫للدولة خصوصا ماسبيرو‪ ،‬وقال‬ ‫بعضهم إن��ه��م ي��ري��دون اقتحامه‬ ‫وإعالن بيان الثورة منه بسقوط‬ ‫حكم االخوان‪.‬‬ ‫العدد ‪ 1455‬ـ السبت ‪ 26‬من يناير ‪2013‬‬ ‫‪Issue 1455 .‬ونعوش «دولة القانون» تطوف امليدان‬ ‫كتب ـ محمد عنتر وإسماعيل األشول‬ ‫وأحمد بريك‪:‬‬ ‫احتشد مئات اآلالف م��ن املتظاهرين‪ ،‬مبيدان‬ ‫التحرير‪ ،‬خالل يوم أمس‪ ،‬فى فعاليات إحياء ذكرى‬ ‫ث��ورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬مطالبني بإسقاط حكم الرئيس‬ ‫محمد مرسى‪ ،‬وجماعة اإلخ��وان املسلمني‪ ،‬وإلغاء‬ ‫الدستور اجلديد‪ ،‬وإقالة حكومة قنديل‪ ،‬والقصاص‬ ‫من قتلة الشهداء‪ ،‬وإع���ادة محاكمة رم��وز النظام‬ ‫السابق‪ ،‬ووض��ع حد أدن��ى وأقصى لألجور وإعادة‬ ‫هيكلة وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وردد املتظاهرون هتافات‪« :‬قومى يا امبابة واسمعى منى‪ .‬‬ ‫وم��ي��دان��ي��ا ط���اف ع���دد م��ن امل��ت��ظ��اه��ري��ن حاملني‬ ‫نعشا مكتوبا عليه‪ ،‬املرحومة دولة القانون‪ ،‬مرددين‬ ‫ه��ت��اف��ات ب��ذي��ئ��ة ب��ح��ق ال��رئ��ي��س م��رس��ى وجماعة‬ ‫اإلخوان‪ ،‬وانتشر بأرجاء امليدان‪ ،‬العديد من شباب‬ ‫أل��ت��راس أه�لاوى وأع��ض��اء حركة «ال��ب�لاك بلوك»‪،‬‬ ‫تصوير ـ ـ أحمد عبداللطيف‬ ‫نيران التحرير للتدفئة بعد القنابل ‬ ‫األسوانى‪ :‬يجب أن نتمسك مبطلب إسقاط الدستور‪.

‬وبدأت املواجهات‬ ‫ً‬ ‫مجموعة من الـ «بالك بلوك» فى طريقها للتحرير أمس ‬ ‫تصوير‪ -‬مجدى إبراهيم‬ ‫كتب ـ أحمد البردينى‪:‬‬ ‫«درع وسيف»‪ ،‬هكذا وصف شباب «الكتلة الثورية‬ ‫السوداء» أو «البالك بلوك»‪ ،‬أنفسهم‪ ،‬على صفحات‬ ‫التواصل االجتماعى‪ ،‬التى أعلنوا ع��ن نفسهم من‬ ‫خاللها‪ ،‬مع اقتراب الذكرى الثانية لثورة ‪ 25‬يناير‪،‬‬ ‫والنطق باحلكم فى قضية «مذبحة بورسعيد»‪ ،‬مؤكدة‬ ‫أن خيار «سلمية» الذى رفعه املتظاهرون على مدار‬ ‫األشهر املاضية‪ ،‬لم يأت سوى باملزيد من الشهداء‪.‬‬ ‫ال �ش �ع��ب ي��ري��د إس��ق��اط ال��ن��ظ��ام‪ ....‬‬ ‫وأض��اف عليان‪« :‬أم��ا عن مطالب ال�ث��ورة‪ ،‬فال‬ ‫ت��زال كما هى لم يتحقق منها ش��ىء‪ ،‬احملاكمات‬ ‫لم تتم‪ ،‬والفساد كما ه��و‪ ،‬وأم��وال البلد املنهوبة‬ ‫فى اخل��ارج لم تعد‪ ،‬والشباب العاطل مش القى‬ ‫شغل‪ ،‬وسلب ونهب األراضى وقوت البلد مستمر‪،‬‬ ‫ومرسى مش هيعمل حاجة وم��ش منتظرين منه‬ ‫حاجة ألن��ه حاكم محكوم‪ ،‬احنا كنا بنقول عودة‬ ‫ش��رك��ات ال�ق�ط��اع ال �ع��ام ال �ت��ى مت��ت خصخصتها‬ ‫للدولة‪ ،‬والدولة اآلن حتاول عودة اخلصخصة مرة‬ ‫أخرى‪ ،‬والنظام اجلديد يحاول يحصر حق الشهيد‬ ‫فى تعويضات مت صرفها على نفقات انتقال األهل‬ ‫فقط بحثا عن حقوق أبنائهم»‪.... 2013‬‬ ‫«التحرير» يستقبل ثواره اًليل‪ ...‬‬ ‫ك��ان الف�ت��ا ب�ين املتظاهرين‪ ،‬ط��واف أحدهم‬ ‫امل�ص��ري�ين‪ ..‬ي��امت��وت وان���ت واق � ��ف‪ .‬‬ ‫الثورة هى القانون‬ ‫«ال قانون‪ ..‬وأنا قررت‬ ‫أن أجعل املسألة قضية رأى عام‬ ‫ألفضح حكومة اإلخوان»‪..‬‬ ‫تصوير‪ -‬على هزاع‬ ‫ذوو االحتياجات والدستور‬ ‫«ال للتهميش‪ ..‬مؤيدو الرئيس للمواطنني‪« :‬اللى فى التحرير مش ثوار»‬ ‫كتب ـ إسماعيل األشول‪:‬‬ ‫ب�ين دوى أص���وات ق�ن��اب��ل ال �غ��از‪ ،‬واملولوتوف‪،‬‬ ‫وصدى الهتافات الغاضبة ضد رئيس اجلمهورية‪،‬‬ ‫وجماعة اإلخوان املسلمني‪ ،‬عاش ميدان التحرير‪،‬‬ ‫ليلة أم��س األول‪ ،‬أج���واء مشابهة ل��وق��ائ��ع ثورة‬ ‫اخل��ام��س وال�ع�ش��ري��ن م��ن ي�ن��اي��ر‪ ،‬قبل ع��ام�ين من‬ ‫اآلن‪ .‬وشهد امليدان‪،‬‬ ‫ط� ��وال ل�ي�ل��ة أم ��س األول‪ ،‬توافد‬ ‫ال �ع �ش��رات م��ن ال�ب��اع��ة اجلائلني‪،‬‬ ‫الذين انتشروا فى أرج��ائ��ه‪ ،‬وبدا‬ ‫الفتا ارتباط وجودهم‪ ،‬مبظاهرات‬ ‫ال��ذك��رى الثانية ل�ل�ث��ورة‪ ،‬حيث لم‬ ‫يكن مب�ق��دوره��م ال �ع��ودة ال�ف�ت��رة امل��اض�ي��ة‪ ،‬نتيجة‬ ‫مالحقة الشرطة لهم‪ ،‬وقال أحدهم‪« :‬نحلم باليوم‬ ‫الذى يكون لنا فيه مكان ثابت توفره لنا احلكومة‪،‬‬ ‫بدال من املالحقات األمنية املتكررة‪ ،‬ونحن ال نفعل‬ ‫سوى البحث عن الرزق احلالل»‪.‬‬ ‫كتائب «بالك بلوك»‪ .‬وآخر‪« :‬ال ننتظر ً‬ ‫شيئا من احلاكم احملكوم» ذوو االحتياجات اخلاصة ينضمون للثوار ويطالبون بتعديل الدستور‬ ‫«أبو الثوار»‪« :‬اللى فات كان ظلم‪ .‬كيف اتصل‬ ‫مرسى باجلزيرة يوم «جمعة الغضب» ‪ 20011‬مع‬ ‫إن االت�ص��االت كانت مقطوعة‪ .‬دماء الشهداء‬ ‫وق��ود ال �ث��ورات»‪ ...‬ن �ن��اش��د كل‬ ‫صاحب عبارة أن يعمل إسطبل‬ ‫حمير بدل اجلراجات‪ .‬ح��د أدن��ى ع��ادل ل�لأج��ور‪ .‬‬ ‫«ال �ب�لاك ب�ل��وك ف�ك��رة وليست تنظيما»‪ ،‬ه��ذا هو‬ ‫ال�ق��ان��ون األول ل��دي�ه��م‪ ،‬فهى تكتيكات لالشتباكات‬ ‫العنيفة‪ %95 ،‬منها دفاعية فى مواجهة أى اعتداءات‬ ‫ق��د تقع على ال �ث��وار‪ ،‬و‪ %5‬فقط هجومية‪ ،‬بحسب‬ ‫البيان األول ال��ذى نشرته املجموعة فى فيديو على‬ ‫موقع يوتيوب‪ ،‬ودعت فيه الثوار إلى ارت��داء مالبس‬ ‫وأقنعة سوداء إلخفاء هويتهم‪.‬الذراع العسكرية للثوار‬ ‫تستخدم تكتيكات دفاعية ملواجهة املعتدين على املتظاهرين‪ .‬واحلصيلة عشرات املصابني واجلرحى متظاهر‪ :‬جئت فقط من أجل «رغيف خبز آدمى»‬ ‫‪ .‬‬ ‫فى بياناتهم املتتالية‪ ،‬يعترف شباب «بالك بلوك»‬ ‫أن دوره��م هو تكدير منام الذين أرادوا االستقرار‪،‬‬ ‫مؤكدين أنهم لن يكلوا أو ميلوا‪ ،‬ألنهم يرون فى أنفسهم‬ ‫«ج��زءا من الكل فى العالم‪ ،‬نسعى لتحرير اإلنسان‪،‬‬ ‫وهدم الفساد‪ ،‬وإسقاط الطاغية»‪ ،‬كما يشددون على‬ ‫أنهم ال يخشون األجهزة األمنية إذا أرادت الوقوف فى‬ ‫طريقهم‪ ،‬أو التصدى لهم فى مواجهتهم مع اإلخوان‬ ‫املسلمني وميليشياتها‪ ،‬أو اعترضت طريقها أثناء‬ ‫حماية الثوار‪ ،‬أو القصاص للشهداء‪..‬‬ ‫إسقاط فكر اإلخوان‬ ‫بلحية ظ��اه��رة‪ ،‬وق��ف أح �م��د ع�ث�م��ان‪ ،‬موظف‬ ‫ب��وزارة األوق��اف‪ ،‬أم��ام مدخل ش��ارع طلعت حرب‬ ‫حامال الفتة كتب عليها‪« :‬أنا مسلم قبل أن أعرف‬ ‫اإلخ ��وان أو غيرهم ومسلم قبل أن يكونوا هم‪،‬‬ ‫ومسلم بعد زوالهم‪ ،‬ولن ي��زول إسالمى بدونهم‪،‬‬ ‫ألننا كلنا مسلمون‪ ،‬وليسوا هم وحدهم من أسلموا‪،‬‬ ‫أنتم حزب سياسى ليس له عالقة‬ ‫ب��ال��دي��ن وال ميثل املسلمني‪ ،‬وإن‬ ‫ك�ن�ت��م أه ��ل دي ��ن ف�لا ج� ��دارة لكم‬ ‫بالسياسة‪ ،‬وإن كنتم أهل سياسة‬ ‫فمن حقى أال أختاركم وال جناح‬ ‫على دينى‪ .‬‬ ‫الدعاء على اإلخوان‬ ‫رغم عدم ظهور منصات بامليدان‪ ،‬سوى املنصة‬ ‫الرئيسية‪ ،‬إال أن بعض النشطاء‪ ،‬أقاموا منصة‬ ‫صغيرة ب�ج��وار خيمة «امل�ت�ق��اع��دون العسكريون»‬ ‫مبنتصف امل �ي��دان م��ن ن��اح�ي��ة امل�ت�ح��ف املصرى‪،‬‬ ‫واعتالها أحد املتظاهرين وخطب فى اجلماهير‬ ‫قائال‪« :‬جماعة اإلخوان املسلمني‪ ،‬مناهضة للدين‬ ‫ولشرع الله‪ ،‬فهى تفرق بني املسلمني‪ ،‬وبعضهم‪،‬‬ ‫ودعا فى ختام خطبته على اجلماعة قائال‪« :‬اللهم‬ ‫عليك باإلخوان ومن واالهم ومن عاونهم‪ .‬‬ ‫سنسقط اجل �م��اع��ة‪ .‬‬ ‫أم كلثوم وعبداحلليم‬ ‫رسالة امليدان‪:‬‬ ‫من الشعب املصرى‬ ‫إلى شعب األردن‬ ‫الشقيق‪ .‬واللى جاى ظلمات» اختناقات مبترو األنفاق‪ .‫عبدالناصر فى امليدان‬ ‫‪06‬‬ ‫جمال عبدالناصر‬ ‫بوسط امليدان‪ ،‬حرصت األحزاب الناصرية املشاركة‬ ‫فى االعتصام بخيام الكعكة احلجرية على رفع صورة‬ ‫الزعيم الراحل‪ ،‬جمال عبدالناصر‪ ،‬كما نظم عدد من‬ ‫النشطاء‪ ،‬ع��دة ع��روض مرئية تضمنت مقاطع فيديو‬ ‫ألحداث االحتادية‪ ،‬التى شهدت مواجهات بني مؤيدى‬ ‫العدد ‪ 1455‬ـ السبت ‪ 26‬من يناير ‪2013‬‬ ‫ومعارضى الرئيس‪ ،‬كما تضمنت مقاطع فيديو ساخرة‬ ‫من حكم وسياسات الرئيس محمد مرسى‪ ،‬ومت عرض‬ ‫ع��دة أغ��ان ث��وري��ة مناهضة حلكم اإلخ ��وان واألحزاب‬ ‫املتحالفة مع اجلماعة‪.‬زوروا االنتخابات وزوروا‬ ‫الدستور وكمموا األفواه‪ .‬تسقط‬ ‫الصكوك اإلخوانية‪ .‬يسقط دستور اإلخ��وان» وجميع‬ ‫تلك الالفتات حملت توقيع‪« :‬مصرى وبس»‪.‬ت�ص��درت االش�ت�ب��اك��ات املتفرقة ب�ين األمن‬ ‫واملتظاهرين بشارع قصر العينى‪ ،‬املشهد الثورى‪،‬‬ ‫وأسفرت عن عشرات اجلرحى‪ ،‬فى وقت واصل‬ ‫فيه املتظاهرون املعارضون‪ ،‬استعداداتهم بامليدان‪،‬‬ ‫إلح �ي��اء ذك ��رى ال �ث��ورة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬راف �ع�ين شعارات‬ ‫مناهضة للنظام اجلديد‪.‬ع�ب��ارة كتبها أح��د املتظاهرين‬ ‫ع �ل��ى أس �ف �ل��ت امل� �ي ��دان‪ ،‬م �س��اء أم� ��س‪ ،‬بالتزامن‬ ‫م��ع تنظيم العديد م��ن املسيرات داخ��ل امليدان‪،‬‬ ‫م�ط��ال�ب��ة ب �ـ«ال �ق �ص��اص وإس��ق��اط ال �ن �ظ��ام»‪ ،‬وفى‬ ‫السادسة مساء‪ ،‬استقبل امليدان أولى مسيرات‪،‬‬ ‫حركة «البالك بلوك»‪ ،‬وهى تنظيم شبابى يطالب‬ ‫بالقصاص للشهداء يرتدى أفرادها أقنعة سوداء‪،‬‬ ‫ودخلت مسيرة احلركة للميدان قادمة من ميدان‬ ‫طلعت حرب‪ ،‬فى وقت زادت فيه أعداد املتظاهرين‬ ‫بامليدان تدريجيا‪.‬وتطالب بالقصاص للشهداء‬ ‫مبكرا بحرق مقرين لإلخوان املسلمني‬ ‫تؤكد استقاللها عن التيارات السياسية‪ .‬ونساء مصر‬ ‫يعلن «االستقالل عن‬ ‫دولة اإلخوان»‬ ‫امليالد الثانى للثورة‬ ‫على بعد أمتار من االشتباكات‬ ‫التى دارت بني األم��ن واملتظاهرين بشارع قصر‬ ‫العينى‪ ،‬كان هناك املئات من املتظاهرين يتوافدون‬ ‫على التحرير‪ ،‬استعدادا للمشاركة فى فاعليات‬ ‫الذكرى الثانية للثورة‪ ،‬وانتشروا بأرجاء امليدان‪،‬‬ ‫بعضهم ينصب خيمة لنفسه‪ ،‬بنية االعتصام ليلة‬ ‫اجلمعة‪ ،‬وبعضهم يشارك آخرين فى رف��ع الفتة‬ ‫حتمل عبارة «الشعب يريد إسقاط النظام»‪ ،‬فيما‬ ‫انشغل البقية منهم‪ ،‬ف��ى ح ��وارات جماعية عن‬ ‫الثورة ومستقبلها والرئيس مرسى‪ ،‬ومستقبل حكم‬ ‫جماعة اإلخوان املسلمني‪ ،‬ولم تخل تلك احلوارات‬ ‫م��ن هموم امل��واط��ن اليومية بشأن ارت�ف��اع أسعار‬ ‫بعض السلع‪ ،‬أو املخاوف املثارة بشأن وقوع أعمال‬ ‫عنف خالل املظاهرات‪.‬‬ ‫ورغم اتهام األمن للمتظاهرين بأنهم يحاولون‬ ‫إزالة اجلدار من أجل التمهيد القتحام مؤسسات‬ ‫الدولة‪ ،‬إال أن عددا من املتظاهرين‬ ‫نفى ذل��ك متاما‪ ،‬مؤكدين أنهم ال‬ ‫ي��ري��دون س��وى فتح ال �ش��ارع أمام‬ ‫املسيرات التى ستأتى إلى ميدان‬ ‫التحرير م��ن مناطق متفرقة من‬ ‫القاهرة‪..‬قصاص‬ ‫عادل للشهداء‪ .‬الديكتاتور هو من يحرر نفسه ليستعبد‬ ‫الشعب»‪..‬ولو قال لك أحدهم‪ ،‬املائة يوم غير كافية‬ ‫إلصالح أحوال البلد‪ ،‬ردا على فشل مرسى فى ذلك‪،‬‬ ‫احكى له عن اجن��ازات عبدالناصر وثورة يوليو ‪1952‬‬ ‫فى أول ‪ 45‬يو ًما من قيامها»‪.‬‬ ‫ومع بدء شباب «بالك بلوك» فى التجمهر ألعالمهم‬ ‫السوداء‪ ،‬وحتركاتهم اجلماعية املنظمة فى مسيرات‬ ‫احتجاجية‪ ،‬حت��ول��وا إل��ى م�ص��در إلزع ��اج السلطات‬ ‫األمنية‪ ،‬وجماعة اإلخوان املسلمني فى نفس الوقت‪،‬‬ ‫فإعالنهم عن مسيرة أو جتمع يثير على الفور الشعور‬ ‫باخلوف‪ ،‬وأن «اليوم لن مير بسالم»‪ ،‬خاصة مع رفعهم‬ ‫شعار «املجد للمشاغبني»‪.‬‬ ‫ورغ��م ضيق‪ ،‬حامد‪ ،‬مبشكلته‬ ‫إال أن ذل��ك ل��م مينعه م��ن وضع‬ ‫ب� �ع ��ض ال � �ع � �ب� ��ارات ال� �س ��اخ ��رة‪،‬‬ ‫ف ��وق س �ي��ارت��ه‪ ،‬ح�ي��ث ك�ت��ب فوق‬ ‫قصاصات ورقية قائال‪« :‬احلمير‬ ‫غ��ال �ي��ة ي��ا م ��رس ��ى‪ ....‬‬ ‫متظاهرون يهتفون ضد الرئيس مرسى وجماعته فى التحرير أمس ‬ ‫بسيارته األج��رة (تاكسى أب �ي��ض)‪ ،‬كتب عليها‬ ‫ع �ب��ارات مناهضة للحكومة‪ ،‬م �ه��ددا بإحراق‬ ‫السيارة «احتجاجا على الضرائب التى فرضتها‬ ‫احلكومة عليه رغم أن التاكسى األبيض معفى‬ ‫من الضرائب مل��دة خمسة أع��وام»‪ ،‬وق��ال مالك‬ ‫ال�س�ي��ارة‪ ،‬م��راد ح��ام��د‪« :‬استلمت ال�س�ي��ارة فى‬ ‫‪ ،2009‬وامل �ف��روض أن�ه��ا معفاة م��ن الضرائب‬ ‫حتى ع��ام ‪ 2014‬لكننى حينما ذهبت لتجديد‬ ‫البطاقة الضريبية مبكتب ضرائب السيدة زينب‪،‬‬ ‫فوجئت باملوظفة تطالبنى بدفع‬ ‫الضرائب دون وج��ه ح��ق‪ ،‬وحني‬ ‫عبرت لها عن احتجاجى‪ ،‬قالت‬ ‫لى‪ :‬التحرير أمامك‪ .‬‬ ‫ب�ع��د ال�ث��ان�ي��ة ع �ش��رة م��ن ص �ب��اح أم ��س‪ ،‬فوجئ‬ ‫املتواجدون مبيدان التحرير‪ ،‬بقنابل الغاز تقتحم‬ ‫امليدان نفسه‪ ،‬وط��اردت ق��وات األم��ن املتظاهرين‬ ‫حتى ميدان عبداملنعم رياض فى الساعات األولى‬ ‫م��ن ص �ب��اح اجل �م �ع��ة‪ ،‬وأص �ي��ب ع ��دد ك�ب�ي��ر منهم‬ ‫بحاالت اختناق‪ ،‬وبحسب رواية شهود عيان‪ ،‬فإن‬ ‫تصعيد األم��ن ك��ان من أج��ل توفير غطاء لعملية‬ ‫إعادة بناء اجلدار اخلرسانى مرة أخرى مبدخل‬ ‫الشارع الهام‪.‬‬ ‫وق��ال ال��دك�ت��ور نبيل ه��اش��م‪ ،‬عضو نقابة ذوى‬ ‫االحتياجات اخلاصة‪« :‬نطالب احلكومة باحترام‬ ‫االتفاقية الدولية التى وقعت عليها مصر عام‬ ‫‪ 2007‬بشأن حقوق ذوى االحتياجات اخلاصة‪،‬‬ ‫كما نطالبها‪ ،‬باحترام اتفاقية العقد العربى للمعاق‬ ‫ال �ص��ادرة ع��ام ‪ ،2004‬ون��ري��د م��ن ش�ب��اب الثورة‬ ‫وش�ب��اب األل �ت��راس أن يتضامنوا معنا ويدعموا‬ ‫مطالبتنا بحقوقنا»‪.‬املعاق من حقه يعيش» حتت راية‬ ‫هذا الشعار‪ ،‬نظم العشرات من أعضاء نقابة ذوى‬ ‫االحتياجات اخلاصة‪ ،‬وقفة احتجاجية بامليدان‪،‬‬ ‫مساء أم��س‪ ،‬وطالبوا بتعديل امل��ادة اخلاصة بهم‬ ‫ف��ى الدستور اجل��دي��د‪ ،‬وق��ال محمد الشعراوى‪،‬‬ ‫نقيب ذوى االحتياجات اخلاصة بالقاهرة‪« :‬نريد‬ ‫احلصول على حقوقنا ونطالب بتعديل امل��ادة ‪72‬‬ ‫من الدستور اجلديد من أج��ل ضمان مشاركتنا‬ ‫السياسية الكاملة وال�ت��رش��ح لكافة االنتخابات‬ ‫النيابية وفى املجالس احمللية‪ ،‬نريد أن نعبر عن‬ ‫احتياجاتنا بأنفسنا وال نريد من أحد أن يتحدث‬ ‫باسمنا‪ ،‬لقد مت تهميشنا ف��ى ال��دس�ت��ور‪ ،‬فاملادة‬ ‫تتحدث عن رعاية وليس حقوق‪ ،‬نحن نريد حماية‬ ‫حقوقنا وال نطلب رعاية من أحد»‪.‬‬ ‫ممكن تعود ملا الشهيد ميكونش جانى‪ ،‬وملا الشباب‬ ‫يسكن ويتأهل وملا نبطل نبيع مصادر الدخل‪ ،‬وملا‬ ‫نبطل نبنى فوق أساس مهدوم‪ ،‬وملا الهالل يحضن‬ ‫الصليب فى صدره‪ ،‬وملا املرأة تكون فى أول صف‪،‬‬ ‫وملا الثورة حتقق اللى قالت عليه»‪.‬وابقوا تعالوا اتفرجوا‬ ‫عليا وأنا بولع فى العربية يوم ‪ 25‬يناير»‪ ،‬التف‬ ‫عدد من املتظاهرين حول مالك السيارة‪ ،‬وحاول‬ ‫بعضهم إقناعه بعدم إشعال النيران فيها «ألن‬ ‫ذل��ك لن يضر احلكومة فى ش��يء كما يعتقد»‪،‬‬ ‫ووقعت مشادة كالمية بينه وبني أحد املواطنني‬ ‫حينما طالبه بدفع الضرائب‪ ،‬طاملا أنه يكسب‬ ‫كثيرا من عمله بالتاكسى‪.‬والثورة اجلاية هتبقى ثورة جياع مش‬ ‫هتسيب حد»‪..‬‬ ‫لم متر سوى أيام قليلة على اإلعالن عن تأسيس‬ ‫«بالك بلوك»‪ ،‬حتى أعلنت مسئوليتها عن حرق مقرين‬ ‫جلماعة اإلخ��وان املسلمني‪ ،‬مع وضع قائمة بأسماء‬ ‫ش��رك��ات إخ��وان�ي��ة على قائمة أه��داف �ه��ا‪ ،‬باإلضافة‬ ‫لتشكيلهم ما أطلقوا عليه اسم كتائب «حماة الثوار»‬ ‫ف��ى ك��ل م �ح��اف �ظ��ات م �ص��ر‪ ،‬ب��ال �ت��زام��ن م��ع تصعيد‬ ‫جماهير «األلتراس» لتهديداتهم باملطالبة بالقصاص‬ ‫من قتلة شهداء بورسعيد‪ ،‬حتت شعار « القصاص أو‬ ‫الفوضى»‪.‬‬ ‫وم��ع ب��داي��ة نهار أم��س‪ ،‬توقفت‬ ‫االشتباكات بني املتظاهرين وقوات‬ ‫األم��ن‪ ،‬فى أعقاب إمت��ام األخيرة‬ ‫عملية إعادة بناء اجلدار‪..‬‬ ‫بحلول اخلامسة والنصف من مساء أمس األول‪،‬‬ ‫شاهد املتظاهرون بامليدان‪ ،‬أثناء عملية إقامة‬ ‫املنصة الرئيسية بامليدان‪ ،‬أعمدة دخان قنابل الغاز‬ ‫ترتفع فى سماء امل�ي��دان‪ ،‬قادمة من ش��ارع قصر‬ ‫العينى‪ ،‬ف��ى محاولة مستمرة م��ن األم��ن لتفريق‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬الراغبني فى إزالة اجلدار نهائيا‪ ،‬ولم‬ ‫تكد االشتباكات تهدأ نسبيا لعدة ساعات باملساء‪،‬‬ ‫حتى ع��ادت ف��ى وق��ت متأخر م��ن الليل‪ ،‬بصورة‬ ‫أشد‪ ،‬ونتج عنها املزيد من اإلصابات بحسب رواية‬ ‫أطباء باملستشفى امليدانى‪..26 Jan.‬دس��ت��ور لكل‬ ‫نشطاء يتوعدون‬ ‫بالقصاص فوق أسفلت‬ ‫امليدان‪ .‬ح��زر ف ��زر‪ ....‬بقنابل الغاز وأم كلثوم والدعاء على اإلخوان‬ ‫االشتباكات تتواصل بني األمن واملتظاهرين‪ .‬مصيركم زى مبارك‪.‬‬ ‫واستعاد الفنان التشكيلى‪ ،‬صالح عنانى‪ ،‬نفس‬ ‫املكان الذى كان يخطب منه‪ ،‬طوال أحداث الثورة‪،‬‬ ‫ف��ى املتظاهرين‪ ،‬حيث ظ��ل لفترة طويلة‪ ،‬مساء‬ ‫أمس األول‪ ،‬يتحدث للمتواجدين مبيدان التحرير‪،‬‬ ‫عن عظمة الشعب املصرى‪ ،‬وزوال حكم جماعة‬ ‫اإلخوان املسلمني‪ ،‬وعدم قدرتها على إدارة البالد‪..‬الثورة هى القانون‪ .‬‬ ‫أم��ام مجمع التحرير‪ ،‬فاختار النشطاء‪ ،‬رفع‬ ‫الفتاتهم املعارضة للرئيس مرسى‪ ،‬فى حني جلأ‬ ‫آخ��رون لرفع الالفتات‪ ،‬بارتفاع عدة أمتار‪ ،‬فوق‬ ‫ألواح خشبية طويلة‪ ،‬وكانت حتمل عبارات منها‪:‬‬ ‫«عيش حرية عدالة اجتماعية كرامة إنسانية‪..‬‬ ‫وأمام مسجد عمر مكرم‪ ،‬ارتفعت الفتة أخرى‬ ‫مكتوب عليها‪« :‬نساء مصر تعلن االستقالل عن‬ ‫دولة اإلخ��وان»‪ ،‬كما دارت عدة ح��وارات جماعية‬ ‫ب��امل �ي��دان‪ ،‬ش ��ارك فيها م�ت�ظ��اه��رون م��ن مختلف‬ ‫األعمار‪ ،‬وصرخ أحدهم قائال‪« :‬األسعار رفعت فى‬ ‫كل حاجة‪ .‬ونزلنا من أجل إسقاط‬ ‫مرسى‪ .‬‬ .‬يسترد‬ ‫بالقوة»‪ ،‬وأرسل ناشط رسالة إلى شعب األردن‬ ‫الشقيق‪ ،‬وكتب فيها‪« :‬من الشعب املصرى إلى‬ ‫شعب األردن الشقيق ال تتبعوا اإلخ���وان فهم‬ ‫كاذبون» وكان من بني العبارات أيضا‪« :‬ياتعيش‬ ‫وان���ت راك � ��ع‪ .‬‬ ‫« اللى ف��ات ظلم‪ ،‬واللى ج��اى ظلمات»‪ ،‬عبارة‬ ‫كتبها ف��وق خيمة صغيرة‪ ،‬على رصيف الكعكة‬ ‫احلجرية‪ ،‬فى مواجهة شارع محمد محمود‪« ،‬أبو‬ ‫ال �ث��وار»‪ ،‬محمد عليان‪ ،‬ال��ذى جلس أم��ام خيمته‬ ‫بلحية بيضاء‪ ،‬مرتديا عباءة سوداء‪ ،‬وقال‪« :‬مصر‬ ‫ورغ� ��م وق ��ع إط �ل�اق ق �ن��اب��ل ال��غ��از وأص� ��وات‬ ‫الهتافات الغاضبة‪ ،‬إال أن ذلك لم مينع عددا من‬ ‫النشطاء‪ ،‬من قضاء ليلة أمس األول‪ ،‬بامليدان‪،‬‬ ‫�ان ث��وري��ة‪ ،‬ب��أص��وات أم كلثوم‪،‬‬ ‫مستمعني‪ ،‬ألغ�� ٍ‬ ‫وعبداحلليم ح��اف��ظ‪ ،‬حيث مت إذاع ��ة ع��دد من‬ ‫األغنيات عن متجيد الثورة‪ ،‬واإلش��ادة بالشعب‬ ‫املصرى‪ ،‬طوال الليل‪.‬من قتل شهداء الثورة‬ ‫يا دكتور مرسى وأي��ن حقوقهم؟»‬ ‫وع ��ن م�ط��ال�ب��ه ف��ى ذك���رى الثورة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ق ��ال ع �ث �م��ان‪« :‬أطالب‬ ‫ب��إس �ق��اط ال �ن �ظ��ام وإس �ق��اط فكر‬ ‫اإلخوان مدى احلياة‪ ،‬فال أحزاب‬ ‫وال جماعات فى اإلسالم»‪...‬‬ ‫ف��ى ك��ل بيان ل�ـ«ب�لاك ب�ل��وك» ي��ؤك��دون استقاللهم‬ ‫عن أى مجموعات أو حركات سياسية‪ ،‬كما يصرون‬ ‫على رفض محاوالت تصنيفهم على أساس سياسى‪،‬‬ ‫بوصفهم من األلتراس أو التيارات اليسارية‪ ،‬خاصة‬ ‫أن فكرة «ب�لاك بلوك» ظهرت فى معظم الفعاليات‬ ‫االحتجاجية للحركات اليسارية فى أوروبا‪ ،‬كما يؤكد‬ ‫شباب «الكتلة السوداء» أيضا استقاللهم فى التمويل‬ ‫عن أية جهة‪.‬‬ ‫‪Issue 1455 .‬‬ ‫وسخر نشطاء ناصريون من اإلخوان‪ ،‬وقال أحدهم‪:‬‬ ‫«ع�ن��دم��ا ت��ري��د مضايقة اإلخ� ��وان ارف ��ع ص ��ورة جمال‬ ‫عبدالناصر‪ ...‬‬ ‫وفى نفس األماكن التى شهدت خروج شهداء‬ ‫الثورة فى املظاهرات ضد نظام مبارك‪ ،‬ورمبا‬ ‫فى نفس األماكن التى شهدت استهدافهم‪ ،‬عادت‬ ‫بعض أسر الشهداء حاملة صور أبنائها‪ ،‬حيث‬ ‫مت وضع العديد من صور الشهداء‪ ،‬فى إطارات‬ ‫خشبية أمام «متحف الثورة» و«مركز استعالمات‬ ‫ال� �ث ��ورة» ب��وس��ط امل� �ي ��دان‪ ،‬وص �م��م ال �ع��دي��د من‬ ‫النشطاء الفتات وقصاصات ورقية داخل متحف‬ ‫ال �ث��ورة‪ ،‬أح��اط��ت بصور م�ظ��اه��رات ث��ورة يناير‪،‬‬ ‫حاملة ع �ب��ارات غاضبة حينا وس��اخ��رة أحيانا‬ ‫أخرى‪ ،‬وكان من تلك العبارات‪« :‬احنا النمل فني‬ ‫السكر» وكتب آخرون‪« :‬ما أخذ بالغدر‪ .‬اللهم‬ ‫أزل ظلمهم وخلص الشعب منهم»‪ ،‬كما اتهم النظام‬ ‫احلاكم بالنفاق‪ ،‬مشيرا إلى حديث الرسول محمد‬ ‫صلى الله عليه وسلم الذى قال فيه‪« :‬آية املنافق‬ ‫ثالث إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف‪ ،‬وإذا اؤمتن‬ ‫خ��ان» مضيفا ب��أن الرئيس محمد م��رس��ى وعد‬ ‫بأشياء عديدة قبل وصوله للحكم ول��م يف بأى‬ ‫منها‪ ،‬وأبرزها‪ ،‬إعادة تشكيل اجلمعية التأسيسية‬ ‫بشكل ت��واف �ق��ى‪ ،‬وإع� ��ادة م�ح��اك�م��ات رم ��وز نظام‬ ‫مبارك‪ ،‬واإلفراج عن كل معتقلى الثورة‪.‬ال تتبعوا‬ ‫اإلخوان فهم كاذبون‬ ‫رغيف خبز آدمى‬ ‫حامال رغيف خبز مدعوم فى كيس بالستيكى‪،‬‬ ‫رفعه فوق عصا صغيرة‪ ،‬قال املواطن اخلمسينى‬ ‫أح�م��د محمد‪« :‬ج�ئ��ت مل �ي��دان التحرير م��ن أجل‬ ‫املطالبة بتحسني رغيف اخلبز املدعوم‪ ،‬نريد رغيف‬ ‫خبز آدمى‪ ،‬وأن يكون احلصول عليه بسهولة‪ ،‬فأنا‬ ‫أق��ف فى طوابير طويلة حتى أستطيع احلصول‬ ‫على الرغيف‪ ،‬ليست لدى مطالب سوى حتسني‬ ‫حالة رغيف اخلبز وتيسير احلصول عليه»‪..‬‬ ‫اشتباكات قصر العينى‬ ‫االش �ت �ب��اك��ات ب�ين األم ��ن وامل�ت�ظ��اه��ري��ن بشارع‬ ‫قصر العينى‪ ،‬بدأت منذ الساعات األولى من نهار‬ ‫أمس األول‪ ،‬حيث أراد املتظاهرون إزالة احلواجز‬ ‫اخلرسانية املقامة فى مدخله‪ ،‬من ناحية ميدان‬ ‫التحرير‪ ،‬والتى حتجز امليدان عن مقار املؤسسات‬ ‫احلكومية الهامة‪ ،‬وهى مجالس الوزراء‪ ،‬والنواب‪،‬‬ ‫والشورى‪ ،‬ومقار بعض الوزارات األخرى‪ ،‬وتصدت‬ ‫قوات األمن املركزى‪ ،‬بدورها حملاولة املتظاهرين‬ ‫إزالة احلواجز‪ ،‬بإطالق قنابل الغاز املسيل للدموع‪،‬‬ ‫وهو ما واجهه املتظاهرون‪ ،‬بزجاجات املولوتوف‪،‬‬ ‫وجن��ح��وا أث��ن��اء ذل ��ك ف��ى إزال � ��ة ب�ض�ع��ة أحجار‬ ‫أسمنتية كبيرة من جانبى اجلدار‪ ،‬وسقط بعضهم‬ ‫مصابا‪ ،‬باالختناق بسبب الغاز‪ ،‬أو بجروح جراء‬ ‫االشتباكات‪..‬‬ ‫ورغم من أن مدة الفيديو األول ملجموعة «البالك‬ ‫بلوك» على اليوتيوب‪ ،‬لم تتعد األربع دقائق‪ ،‬إال أنه‬ ‫انتشر سريعا بني شباب احلركات السياسية‪ ،‬وعلى‬ ‫ص�ف�ح��ات ال �ت��واص��ل االج �ت �م��اع��ى‪ ،‬خ��اص��ة م��ع أول‬ ‫مظاهرة تنظمها املجموعة فى ميدان طلعت حرب‬ ‫بوسط القاهرة‪ ،‬أول أمس‪ ،‬لتعلن فيه عن وجودها‪،‬‬ ‫وأن لها أساسا على األرض‪ ،‬وليست مجرد «مقاومة‬ ‫إلكترونية» على االنترنت‪.‬نزلنا من أجل‬ ‫إسقاط مبارك وسقط‪ .‬‬ ‫اختناقات املترو وحواراته‬ ‫وصلت ال�غ��ازات املسيلة للدموع‪ ،‬حملطة مترو‬ ‫ال� �س���ادات‪ ،‬وس ��ط ن �ق��اش��ات س��اخ �ن��ة دارت بني‬ ‫الركاب‪ ،‬ودافع مؤيدو الرئيس‪ ،‬خالل احلوار عن‬ ‫جماعة اإلخوان‪ ،‬وطالبوا املعارضني بالصبر‪ ،‬حتى‬ ‫يستطيع الرئيس معاجلة مشكالت‬ ‫متراكمة‪ ،‬خلفها نظام مبارك‪ ،‬واتهم‬ ‫امل��ؤي��دون‪ ،‬م��ن مب �ي��دان التحرير‪،‬‬ ‫بأنهم «م�ث�ي��رو شغب ول�ي�س��وا من‬ ‫ال� �ث ��وار» م��ا أغ �ض��ب املتضامنني‬ ‫معهم م��ن امل��واط�ن�ين ال��ذي��ن ردوا‬ ‫قائلني‪« :‬اللى فى التحرير أحسن‬ ‫ن��اس ف��ى م�ص��ر»‪ ....‬‬ ‫لن نسمح بلهيب األسعار بأوامر صندوق النقد‪.

‬‬ ‫م��ن ناحيته‪ ،‬ح��رص مدير أم��ن مطار القاهرة‪،‬‬ ‫ال �ل��واء ص�لاح زي ��ادة‪ ،‬على ال�ت��واج��د ب�ين الضباط‬ ‫للتأكد م��ن اس �ت �ق��رار ال��وض��ع األم �ن��ى ف��ى محيط‬ ‫املطار‪ ،‬واتخاذ اإلج��راءات املشددة لتوفير أقصى‬ ‫درجات التأمني‪.‬‬ ‫وأش��ار امل�ص��در إل��ى أن تدخل ال �ق��وات املسلحة‬ ‫فى اجلبهة الداخلية مرهون بطلب الرئيس محمد‬ ‫مرسى عند حدوث طارئ يهدد أمن وسالمة البالد‪،‬‬ ‫ول��ن ينزل اجليش إل��ى ال�ش��ارع اال م��ن خ�لال تلك‬ ‫اآللية‪ ،‬خاصة بعدما عاد اجليش لثكناته منذ أكثر‬ ‫من ‪ 6‬أشهر كاملة‪ ،‬وسلم السلطة للرئيس املنتخب‪.‬‬ ‫وق��ال محمد رمضان أحد املنظمني‬ ‫لالحتفال «اجلميع هنا ج��اء لالحتفال‬ ‫دون دع��وة م��ن اح��د او طلب‪ ،‬فالشيخ‬ ‫ح��ازم اب��و إسماعيل ل��م يدعنا للتجمع‬ ‫بل جئنا لالحتفال بالثورة وتقدمي بعض‬ ‫الطلبات املنقوصة الستكمال اهدافها»‪.‬‬ ‫كما دشنت جماعة اإلخوان املسلمني وحزب احلرية‬ ‫والعدالة بالغربية اليوم حملة «م ًعا نبنى مصر» فى‬ ‫الذكرى الثانية لثورة ‪ 25‬يناير وتشمل قوافل طبية‬ ‫وحمالت نظافة للشوارع وإقامة أسواق خيرية وصيانة‬ ‫وجتميل مدارس مبراكز ومدن وقرى احملافظة‪.‬‬ ‫وقال املصدر فى تصريحات لـ «الشروق» إن قوات‬ ‫اجليش ف��ى ثكناتها على مستوى ك��ل التشكيالت‬ ‫التعبوية‪ ،‬فى األف��رع الرئيسية للقوات املسلحة أو‬ ‫املناطق العسكرية واجليوش امليدانية‪ ،‬لتأمني حدود‬ ‫مصر ضد أى عدائيات داخلية أو خارجية‪ ،‬ولم‬ ‫تتواجد فى أى مواقع مدنية إضافية عدا محيط‬ ‫وزارة الداخلية والسفارتني األمريكية والسعودية‪،‬‬ ‫التى تؤمنها قوات املنطقة املركزية العسكرية‪.‬تستهدف احلملة صيانة وجتميل ‪100‬‬ ‫م��درس��ة وإق��ام��ة ‪ 150‬سوقا خيريا للمواد الغذائية‬ ‫واملالبس والبيع بسعر اجلملة وذلك لتخفيف األعباء‬ ‫عن كاهل االسرة املصرية‪.‬‬ ‫بعدها شكلت قوات األمن املركزى كردون أمنى على مسافة‬ ‫من البوابة الرابعة‪ ،‬وفى تلك األثناء جتمع عدد من املتظاهرين‬ ‫فى محاولة للعودة إلى محيط القصر من ناحية شارع املرغنى‪،‬‬ ‫املقابل للبوابة الرابعة‪ ،‬وسط هتافات «ارح��ل» و«الشعب يريد‬ ‫إسقاط النظام» و«يسقط يسقط حكم املرشد»‪ ،‬عاودت خاللها‬ ‫قوات األمن فى إطالق قنابل الغاز‪.‬محمد فؤاد جادالله‪ ،‬املستشار‬ ‫ال �ق��ان��ون��ى ل��رئ�ي��س اجل �م �ه��وري��ة‪ ،‬ف��ى تصريحات‬ ‫لـ«الشروق» إن «الرئاسة لم تتصل على اإلطالق‬ ‫بهيئة احملكمة‪ ،‬وليس من سلطة أى مخلوق التدخل‬ ‫فى إجراءات احملاكمة‪ ،‬أو فرض وصاية أو التأثير‬ ‫على قضاتها»‪.‬‬ ‫ووض��ع املشاركون مكبرات الصوت‬ ‫ونصبوا خياما وبدأوا فى إلقاء األناشيد‬ ‫والتواشيح‪ ،‬مع الدعوة الستكمال مسيرة‬ ‫احلق‪ ،‬حسبما قالوا‪ ،‬والتى بدأت بحسب‬ ‫كالمهم بالدستور وستستمر فى الضغط‬ ‫حلني تطبيق الشريعة اإلسالمية‪.‬‬ ‫كتب ـ محمود زكى‪:‬‬ ‫املتظاهرون واألمن وجها لوجه ‬ ‫وم��ن جهته ق��ال د‪..‬‬ ‫ووزع امل���ش���ارك���ون ح���ل���وى ومت����ورا‬ ‫وس����واك����ا وم���س���ك���ا ع���ل���ى احلاضرين‬ ‫وبعض العاملني داخ��ل املدينة‪ ،‬ومعها‬ ‫منشورات حتث على االحتفال بذكرى‬ ‫الثورة وتأكيد جناحها وتدعو لالحتاد‬ ‫والتصدى للجماعات احملرضة املخربة‬ ‫حسبما قالوا‪.‬‬ ‫ب��دأت األح ��داث ف��ى ح��وال��ى اخلامسة م��ن مساء أم��س‪ ،‬بعد‬ ‫محاولة عدد من امللثمني ومجموعة من املعتصمني إزالة األسالك‬ ‫الشائكة املوجودة أمام البوابة الرابعة وهو ما حاولت عناصر االمن‬ ‫املركزى منعه من خالل الضرب بالعصى على أياديهم‪ ،‬وفى تلك‬ ‫األثناء ألقت مجموعة أخرى احلجارة على املجندين‪ ،‬وحاول عدد‬ ‫من املشاركني فى التظاهرات تهدئة املوقف بإقامة حاجز بشرى‬ ‫بني الطرفني مرددين هتافات «سلمية سلمية»‪ ،‬قبل أن يعاود‬ ‫مجموعة من املجهولني محاوالت إزالة األسالك الشائكة‪ ،‬وهو‬ ‫ما قابله عناصر األمن املركزى بإطالق قنابل غاز مسيلة للدموع‬ ‫فى محيط القصر‪ ،‬لتفريق املتظاهرين املتجمهرين أمام البوابة‪،‬‬ ‫وهو ما خلق حالة من الكر والفر من قبل املجهولني‪ ،‬ووقوع عدد‬ ‫كبير من اإلصابات جراء التدافع واختنافات بسبب الغاز‪ ،‬وتفرق‬ ‫املتظاهرون فى الشوارع اجلانبية احمليطة بالقصر‪.‬‬ ‫وقال املستشار د‪.‬‬ ‫وشهد مقر ح��زب احلرية والعدالة حالة هدوء‬ ‫تام بعد إغالق أبوابه باجلنازير وسط غياب أعضاء‬ ‫وقيادات احلزب‪ ،‬وهو ما فسره وليد البدرى‪ ،‬عضو‬ ‫املكتب اإلعالمى للحزب‪ ،‬بأن يوم اجلمعة هو إجازة‬ ‫دورية وال عالقة له مبظاهرات ‪ 25‬يناير‪ ،‬موضحا أن‬ ‫أعضاء احلزب سيوجدون فى املقر حال تعرضه ألى‬ ‫أعمال عنف أو اعتداءات تستوجب الدفاع عنه‪.‬‬ ‫األمن يحول محيط «الداخلية» لثكنة عسكرية‬ ‫‪.‬وإغالق مقر «احلرية والعدالة» باجلنازير‬ ‫كتب ـ أحمد عويس‪:‬‬ ‫س ��ادت ح��ال��ة م��ن ال �ه��دوء احل ��ذر محيط وزارة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة وم�ق��ر ح��زب احل��ري��ة وال �ع��دال��ة‪ ،‬بشارع‬ ‫منصور القريب من ال��وزارة‪ ،‬وانتشرت قوات األمن‬ ‫بشكل مكثف‪ ،‬فيما ت��راص��ت امل��درع��ات وسيارات‬ ‫األم��ن امل��رك��زى ف��ى املنطقة احمليطة‪ ،‬حتسبا ألى‬ ‫هجوم من قبل املتظاهرين‪.‬‬ ‫وك��ان نشطاء ق��د رس�م��وا جرافيتى على أسوار‬ ‫مقر حزب احلرية والعدالة‪ ،‬وكتبوا عبارات تتضمن‬ ‫انتقادا جلماعة اإلخوان املسلمني وحزبها‪ ،‬وشعارات‬ ‫أخرى تطالب بالقصاص وحتذر من إفشال الثورة‬ ‫ومن بينها «ح��زب احلرية والندالة‪ . 2013‬‬ ‫‪07‬‬ ‫اإلخوان فى ذكرى الثورة‪« .26 Jan.‬‬ ‫وأض ��اف علم ال��دي��ن‪« :‬ال صحة مل��ا نشر على‬ ‫لسانى من أن الرئاسة اتخذت قراراً بهذا الشأن‪،‬‬ ‫ف��أن��ا أحت���دث ب��رأي��ى ال�ش�خ�ص��ى‪ ،‬وأرى أن ��ه من‬ ‫األفضل ملصر أن نتخطى هذه األيام بدون إصدار‬ ‫أحكام فى هذه القضية‪ ،‬حتى ال يتفاقم االحتقان‬ ‫فى الشارع أكثر»‪.‬‬ ‫وحول املشاركني فى احلملة أكد عبده ان اإلخوان‬ ‫يرحبون مبشاركة كل من يريد العمل لصالح أهالي‬ ‫الغربية وال ي��وج��د لديهم م��ان��ع ف��ى أن يتعاونوا مع‬ ‫اجلميع‪ .‬‬ ‫وع �ل��ق م �ت �ظ��اه��رون ي�ن�ت�م��ون حلركة‬ ‫حازمون‪ ،‬واحتاد محامني مصر‪ ،‬وحركة‬ ‫صامدون‪ ،‬وحركة عائدون االسكندرية‪،‬‬ ‫والشباب السلفى والسلفيون الثوريون‪،‬‬ ‫الف�ت��ات كبيرة ح��ول ال�ب��واب��ة كتب فيها‬ ‫«ال��ي��وم ع�ي��د ال��ث��ورة ال�ع�ظ�ي�م��ة» و«معا‬ ‫الستكمال أه ��داف ال �ث��ورة»‪ ،‬م��ع بعض‬ ‫الصور لرئيس مرسى إلى جانب رايات‬ ‫س� ��وداء ك�ت��ب عليها‪« :‬ال إل��ه إال الله»‬ ‫و«ال�ش��ري�ع��ة ف��وق ال��دس�ت��ور» و«ك�ل�ن��ا مع‬ ‫شرع الله»‪.‬‬ ‫عبدالفتاح السيسى‬ ‫القوات املسلحة ترفع درجات‬ ‫االستعداد القصوى حتس ًبا للطوارئ‬ ‫كتب ـ حامت اجلهمى‪:‬‬ ‫اك��د مصدر عسكرى ان ال�ق��وات املسلحة ترفع‬ ‫حالة االستعداد القصوى حتسبا للطوارئ‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل��ى ان��ه مت تنشيط «ال�ن��وب�ت�ج�ي��ات» بشكل مكثف‬ ‫خاصة فى التشكيالت التعبوية الهامة‪.‬سلع غذائية وحمالت نظافة»‬ ‫إخوان الفيوم يوزعون السلع بسعر اجلملة‪ .‬‬ ‫من جانبه قال حمدى طه عضو أمانة حزب احلرية‬ ‫والعدالة‪ ،‬أن هناك جلنة من التعليم ستتولى تشجير‬ ‫امل��دارس وده��ان األب��واب وتنظيف ال�ش��وارع املجاورة‬ ‫ل�ب�ع��ض امل� ��دارس ب��اإلض��اف��ة إل ��ى ع�م��ل املجموعات‬ ‫ال �ث�لاث��ة‪ ..‬القصاص أو‬ ‫الفوضى‪ .‬خ��ال��د علم ال��دي��ن‪ ،‬مستشار‬ ‫رئيس اجلمهورية لشئون البيئة‪ ،‬إنه يطالب بعدم‬ ‫إص��دار أحكام فى قضية مذبحة بورسعيد «ألن‬ ‫الوضع املشتعل فى الشارع ال يتحمل سكب مزيد‬ ‫م��ن ال��وق��ود عليه» خ��اص��ة أن احل�ك��م ل��ن يرضى‬ ‫أي�اً من ألتراس النادى األهلى أو النادى املصرى‬ ‫البورسعيدى‪.‬‬ ‫جت�م��ع ع �ش��رات م��ن ان �ص��ار الدعوة‬ ‫ال�س�ل�ف�ي��ة وت� �ي ��ارات إس�لام �ي��ة مختلفة‬ ‫وبعض انصار ح��ازم أبوإسماعيل‪ ،‬مرة‬ ‫أخرى أمس‪ ،‬أمام البوابة الرابعة ملدينة‬ ‫اإلن� �ت ��اج اإلع�ل�ام ��ى مب��دي �ن��ة ‪ 6‬اكتوبر‬ ‫لالحتفال بالذكرى الثانية للثورة‪ ،‬معلنني‬ ‫تضامنهم م��ع ال��رئ�ي��س محمد مرسى‬ ‫ومساندتهم له‪.‬‬ .‬‬ ‫وأكد احمد العجيزى أمني حزب احلرية والعدالة‬ ‫بالغربية‪ ،‬أن االحتفال بالثورة يكون فى شكل خدمات‬ ‫لبناء مصر دون توتر أو ضجيج ألن مصر حتتاج البناء‬ ‫فى هذه املرحلة‪ ،‬ودعا كل شباب الغربية للمشاركة فى‬ ‫خدمة الوطن‪.‬‬ ‫وس �ي �ط��رت ال��ق��وات األم �ن �ي��ة ب�ش�ك��ل ك��ام��ل على‬ ‫الشوارع املجاورة ل��وزارة الداخلية ومقار مجلسى‬ ‫الشعب وال �ش��ورى‪ ،‬ونصبت متاريس حديدية ملنع‬ ‫وصول املتظاهرين للبرملان‪ ،‬فيما تواجدت عدد من‬ ‫قيادات وزارة الداخلية على أبواب املجلس‪.‬وإخوان كاذبون»‪.‬وانطالقا من حملة مليون شجرة‬ ‫مثمرة‪ ،‬دشن شباب اإلخوان املسلمني وحزب احلرية‬ ‫والعدالة بقرية نقباس ببنها‪ ،‬حملة تشجير للمدارس‬ ‫واملعاهد األزهرية بالقرية مستخدمني أشجار الزيتون‬ ‫والليمون واجلوافة‪.‬ونظمت جماعة اإلخوان املسلمني بالقليوبية‪،‬‬ ‫بالتعاون مع حزب احلرية والعدالة حملة «معا لنبنى‬ ‫مصر»‪ ،‬فى إط��ار االحتفاالت بالذكرى الثانية لثورة‬ ‫‪ 25‬يناير‪ ،‬تضمنت حملة نظافة فى الشوارع والطرق‬ ‫الرئيسية مبختلف مدن ومراكز احملافظة‪.‬‬ ‫وح��ول م��ا إذا ك��ان طلب النيابة العامة بإعادة‬ ‫فتح باب املرافعة ملزماً للمحكمة من عدمه‪ ،‬أكد‬ ‫جادالله أن «احملكمة ميكنها رفض هذا الطلب إذا‬ ‫ارت��أت ع��دم جديته‪ ،‬أو أن فتح ب��اب املرافعة من‬ ‫جديد لن يغير من عقيدتها جتاه املتهمني شيئاً‪،‬‬ ‫وبالتالى فال يجوز ألى شخص مهما كان موقعه‬ ‫م�ح��اول��ة التنبؤ ب �ق��رار احملكمة أو احل��دي��ث عما‬ ‫يفترض بها أن تصدره من ق��رارات‪ ،‬حرصاً على‬ ‫املصلحة العامة»‪.‬‬ ‫تصوير ـ أحمد عبداللطيف‬ ‫املواجهات فى محيط االحتادية ‬ ‫اشتباكات بني مجهولني واألمن مبحيط االحتادية‬ ‫كتب ـ ياسمني سليم ومحمد عالء‪:‬‬ ‫شهد محيط قصر االحتادية اشتباكات بني املتظاهرين وقوات‬ ‫األمن املركزى املتمركزة أمام البوابة الرابعة للقصر املطلة على‬ ‫شارع املرغنى‪ ،‬استخدمت فيها قوات األمن قنابل الغاز املسيل‬ ‫للدموع‪ ،‬لتفريقهم‪.‬‬ ‫وصرح ياسر عبده املتحدث باسم جماعة االخوان‬ ‫املسلمني بالغربية بأن اجلماعة اطلقت حملة مليونية‬ ‫اخلير بالتزامن مع ذكرى ثورة ‪ 25‬يناير وأض��اف ان‬ ‫احلملة مبحافظة الغربية تستهدف ‪ 150‬الف مريض‬ ‫كشفا وع�لاج��ا م��ن خ�ل�ال ال �ق��واف��ل الطبية الثابتة‬ ‫واملتحركة‪ .‬ووض��ع املشاركون فى املسيرة‬ ‫القادمة من مسجد رابعة العدوية مبدينة نصر علم مصر‬ ‫بحجم كبيـر على األس�ل�اك الشائكة امل��وج��ودة أم��ام البوابة‬ ‫الرابعة مكتوب عليه «ب��ك��رة مصر أح��ل��ى» وش���ارك ع��دد من‬ ‫املتظاهرين بالكتابة على العلم‪.‬وي��أت��ى ذل��ك ف��ى ال��وق��ت ال�ت��ى ش�ه��دت فيه‬ ‫احملافظة إجراءات أمنية‪.‬‬ ‫فيما أعلن حزب احلرية والعدالة أن خطة االحتفال‬ ‫بعيد ال�ث��ورة تشمل تقسيم أع�ض��اء اجلماعة إل��ى ‪3‬‬ ‫مجموعات منها مجموعة لتنظيف ال�ش��وارع ودهان‬ ‫أب��واب ع��دد من امل��دارس ال��ى جانب ده��ان ع��دد من‬ ‫األرصفة إلعادة اجلمال إلي املدينة‪ ،‬واملجموعة الثانية‬ ‫قامت بحماية مقر حزب احلرية والعدالة حتسبا من‬ ‫وقوع أى جتاوز للمتظاهرين ام املجموعة الثالثة فقد‬ ‫شاركت فى قافلة طبية لعالج املرضى بأسوان‪...‬وحمالت النظافة تبدأ فى القليوبية واستقبال سياح «شرم» بالورد‬ ‫كتب ـ مصطفى البنا وعالء شبل‬ ‫وإبراهيم عبداملجيد‪:‬‬ ‫حت��ت ش �ع��ار «ش �ب��اب ب�ي�ب�ن��ى م �ص��ر»‪ ،‬و «اشترى‬ ‫بسعر اجلملة»‪ ،‬أقام حزب احلرية والعدالة اجلناح‬ ‫السياسى جلماعة اإلخوان املسلمني بالفيوم‪ ،‬مجمعات‬ ‫استهالكية للعديد من السلع الغذائية بأسعار زهيدة‬ ‫كاالرز والزيت والسكر‪ ،‬فى ذكرى ثورة ‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫ف��ى س �ي��اق م�ت�ص��ل‪ ،‬ش�ه��د م�ق��ر إرش���اد جماعة‬ ‫اإلخوان املسلمني باملقطم‪ ،‬حالة من الهدوء احلذر‬ ‫حتسبا من وقوع أى هجمات على املقر‪ ،‬ومت زيادة‬ ‫أع��داد احل��راس املوجودين على األب��واب الرئيسية‬ ‫أو اخللفية‪ ،‬مع وجود سيارة إطفاء أمام املقر منذ‬ ‫الصباح ال�ب��اك��ر‪ ،‬بعد أن تلقى أع �ض��اؤه تهديدات‬ ‫باحلرق‪.‬‬ ‫واك����د رم���ض���ان ان اخ��ت��ي��ار مدينة‬ ‫االنتاج االعالمى جاء لسببني‪ ،‬اولهما‬ ‫انها تذكرهم بأيام االعتصام الذى دعا‬ ‫إليه ح��ازم اب��و اسماعيل ‪ ،‬ويذكرهم‬ ‫بايام اجلهاد احلقيقى والسبب الثانى‬ ‫هو اختيار مكان بعيد كل البعد عن‬ ‫ميدان التحرير حتى ال يدخل البعض‬ ‫فى مناوشات او احتكاكات تؤدى إلى‬ ‫الفنت‪.‬‬ ‫وقبل االشتباكات توافد املئات فى ‪ 4‬مسيرات انطلقت من‬ ‫أماكن متفرقة بالقاهرة‪ ،‬ضمت أعضاء من أحزاب الدستور‬ ‫و‪ 6‬أبريل والتيار الشعبى‪ ،‬وعددا من مجموعة عرفت نفسها‬ ‫بـ«النسور» ترتدى أقنعة س��وداء إلى محيط قصر االحتادية‬ ‫ضمن فعاليات إحياء الذكرى الثانية لثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬رفعوا‬ ‫خاللها صورا للشهداء ومجموعة من الالفتات مكتوب عليها‬ ‫«ال لقرصنة مصر» و«يسقط دستور القهر» و«قناة السويس‬ ‫محرمة على قطر وغيرها»‪ .‫الهدوء يسيطر على مطار القاهرة فى الذكرى الثانية للثورة وسط إجراءات أمنية مشددة‬ ‫كتب ـ زياد حسن‪:‬‬ ‫س���ادت ح��ال��ة م��ن ال��ه��دوء ف��ى ص���االت السفر‬ ‫وال��وص��ول مب�ط��ار ال�ق��اه��رة ال��دول��ى‪ ،‬ف��ى الذكرى‬ ‫الثانية لثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬أمس‪ ،‬وحتى مثول اجلريدة‬ ‫للطبع‪ ،‬حيث مت تسيير ال��رح�لات اجل��وي��ة ذهابا‬ ‫وإي��اب��ا ب�ن�ف��س م�ع��دالت�ه��ا امل� �ق ��ررة‪ ،‬ف�ي�م��ا واصلت‬ ‫سلطات املطار تشديد إجراءاتها األمنية‪ ،‬وتطبيق‬ ‫خطة الطوارئ املعلنة من جانب غرفة العمليات منذ‬ ‫مساء اخلميس املاضى‪.‬‬ ‫وشهد املطار تكثيفا أمنيا واضحا من جانب رجال‬ ‫األمن‪ ،‬بعد إلغاء إجازات ضباط وأفراد الشرطة‪،‬‬ ‫وتوسيع دائرة االشتباه‪ ،‬وزيادة عدد األكمنة املنتشرة‬ ‫باملنافذ املؤدية إلى املطار‪.‬‬ ‫ودعا العجيزى القوى السياسية إلى تغليب املصلحة‬ ‫العامة ونبذ اخلالف واملساهمة فى بناء مصر‪ ،‬وأكد‬ ‫أن مصر ل��ن تنهض إال بتكاتف جميع أبنائها على‬ ‫اختالف انتماءاتهم السياسية‪.‬‬ ‫كما استقبل حزب احلرية والعدالة بجنوب سيناء‪،‬‬ ‫وبالتحديد فى شرم الشيخ‪ ،‬أمس‪ ،‬عددا من السياح‬ ‫مبطار ش��رم ال��دول��ى‪ ،‬ب��ال��ورود وال��زه��ور‪ ،‬تعبيرا عن‬ ‫ترحيبهم بالسياح ال�ق��ادم�ين إل��ى منتجعات جنوب‬ ‫سيناء‪ ،‬وأيضا كرسالة للسياح بان االخوان املسلمني‬ ‫ليسوا ضد السياحة‪.‬ويحق للقاضى رفض طلب إعادة املرافعة‬ ‫يحتفلون بالثورة بالسواك والعطر والبلح‬ ‫علم الدين‪ :‬حديثى عن التأجيل رأى شخصى حتى ال يشتعل الشارع‬ ‫كتب ‪ -‬محمد بصل‪:‬‬ ‫نفى ع��دد من املسئولني مبؤسسة الرئاسة ما‬ ‫تداولته مواقع التواصل االجتماعى وبعض وسائل‬ ‫اإلع�لام عن أن الرئاسة تدخلت فى سير قضية‬ ‫مذبحة بورسعيد‪ ،‬وق��ررت أو طلبت م��ن محكمة‬ ‫جنايات بورسعيد تأجيل نظرها ألجل غير مسمى‪،‬‬ ‫وع��دم النطق باحلكم ف��ى جلستها امل�ق��ررة اليوم‬ ‫السبت‪.‬‬ ‫كما نظم شباب احل��زب ق��واف��ل لصيانة االجهزة‬ ‫املنزلية للمواطنني باملجان داخل منازلهم‪ ،‬واالستعانة‬ ‫ب��رؤس��اء ال�ن�ق��اب��ات املختلفة وال��ذي��ن ينتمون حلزب‬ ‫احل��ري��ة وال �ع��دال��ة وج�م��اع��ة االخ� ��وان املسلمني‪ ،‬فى‬ ‫العديد من احلمالت‪ ‬داخل القرى والعزب باحملافظة‪.‬‬ ‫وأوض�ح��ت م�ص��ادر مقربة م��ن الرئاسة أن رئ��اس��ة اجلمهورية‬ ‫شكلت غرفة عمليات من مجموعة من أعضاء الفريق الرئاسى‬ ‫ومسئولى وموظفى الديوان اجلمهورى ملتابعة تطورات املسيرات‬ ‫املعارضة للرئيس مرسى‪ ،‬وإبالغه بالتطورات أوالً بأول‪ ،‬ومتابعة‬ ‫األوض ��اع م��ع وزارت ��ى الداخلية والصحة واحمل��اف�ظ��ات املختلفة‪،‬‬ ‫حتسباً ألى طارئ‪.‬‬ ‫وع �ق��ب ان �ت �ه��اء ص�ل�اة اجل �م �ع��ة ف��وج��ئ سكان‬ ‫منطقة املقطم ب��وج��ود ‪ 9‬س �ي��ارات أم��ن مركزى‬ ‫و‪ 3‬مدرعات فى الشوارع اجلانبية احمليطة مبقر‬ ‫مكتب اإلرشاد‪..‬‬ ‫وت�س�ب��ب إط�ل�اق ال �غ��از امل�س�ي��ل ل�ل��دم��وع بكثافة ب��ال�ق��رب من‬ ‫املستشفى امليدانى فى نقلها إلى أحد الشوارع اجلانبية‪ ،‬وقامت‬ ‫سيارات االسعاف باالقتراب نحو البوابة الرابعة لنقل املصابني‪.‬‬ ‫العدد ‪ 1455‬ـ السبت ‪ 26‬من يناير ‪2013‬‬ ‫‪Issue 1455 .‬‬ ‫وأش� ��ار إل ��ى أن احل ��زب ن�ظ��م اي �ض��ا ق��اف�ل��ة طبية‬ ‫وع�لاج �ي��ة م�ج��ان�ي��ة ب�ق��ري��ة ش�ل�ق��ان مب��رك��ز القناطر‬ ‫اخل�ي��ري��ة شملت ال�ع��دي��د م��ن التخصصات الطبية‬ ‫واستهدفت القافلة خدمة أكثر من ثلث أهالى القرية‬ ‫والقرى احمليطة بها‪ .‬‬ ‫تصوير ـ على هزاع‬ ‫الرئيس غادر «االحتادية» قبل الظهر‬ ‫كتب ـ محمد بصل‪:‬‬ ‫علمت «الشروق» أن الرئيس محمد مرسى حضر صباح أمس‬ ‫إلى قصر االحتادية إلمتام بعض أعماله قبل انطالق املسيرات إلى‬ ‫ميدان التحرير‪ ،‬ثم توجه إلى التجمع اخلامس ألداء صالة اجلمعة‪،‬‬ ‫ولم يعد إلى القصر مرة أخرى‪..‬‬ ‫الرئاسة تنفى التدخل لتأجيل احلكم فى «مجزرة بورسعيد» إسالميون أمام بوابات «اإلنتاج اإلعالمى»‬ ‫جاد الله‪ :‬ال يجوز ملخلوق التدخل فى عمل احملكمة‪ .‬‬ ‫وأضاف جادالله‪« :‬السلطة الوحيدة املنوط بها‬ ‫إصدار القرار غداً سواء بتأجيل احملاكمة أو إصدار‬ ‫احلكم هى احملكمة‪ ،‬وفقاً ملا يستقر فى وجدانها‬ ‫وتتفق عليه فى ضوء اكتمال جوانب القضية وأدلة‬ ‫االتهام أو القرائن اجلديدة التى طالبت من خاللها‬ ‫النيابة العامة بإعادة فتح املرافعة فى القضية»‪.‬‬ ‫وأشار محمد محمود عضو حزب احلرية والعدالة‬ ‫بالقليوبية‪ ،‬إل��ي تنظيم معرض للسلع الغذائية على‬ ‫م��دار خمسة أي��ام بقرى قليوب والقناطر اخليرية ‪،‬‬ ‫وشهد إقباال كبيرا من األهالي ‪.

‬‬ ‫أما دفاع القيادت األمنية ومسئولى االستاد فحاول كل منهم‬ ‫إب��راء ذمة موكله من االتهام املنسوب إليه‪ ،‬ولو كان ذلك على‬ ‫حساب متهم آخر من الضباط‪ ،‬وبرر كل محام موقف موكله بأنه‬ ‫كان يقوم بدوره وكان ينفذ التعليمات‪.‬‬ ‫احملاكمة تعطلت نحو شهرين بسبب طلب رد هيئة احملكمة‬ ‫والذى تنازل عنه مقدمه الحقا‪ ،‬فيما عقدت احملكمة العديد من‬ ‫اجللسات بشكل يومى عدا اجلمعة لالنتهاء من سماع مرافعات‬ ‫الدفاع‪ ،‬فيما قامت النيابة بتالوة مرافعتها ألكثر من ‪ 6‬ساعات‪،‬‬ ‫شرحت خاللها أسباب ودالئل اتهامها‪ ،‬لكل متهم‪.‬‬ ‫كتب ـ أحمد عدلى ومحمد جمعة‬ ‫‪57‬‬ ‫جلسة حملاكمة أكبر جرمية‬ ‫فى تاريخ الكرة املصرية‬ ‫القاضى استجاب لطلبات احملامني‪.‬‬ ‫فيما أكد اللواء عادل الغضبان‪ ،‬احلاكم العسكرى للمدينة وقت‬ ‫األحداث أنه علم باألحداث من الراديو وتدخل لفض االشتباكات‬ ‫التى حتدث ولوال تدخلهم لزادت الكارثة‪.‬‬ ‫والدفاع حمل املسئولية لقيادات الداخلية‬ ‫بعد مرور سنة تقريبا على حادثة مذبحة بورسعيد‪ .‬‬ ‫وأوض��ح أن الضابط لم يفتح أب��واب م��درج جماهير األهلى‬ ‫خلروج اجلماهير ألنه لم يأخذ تعليمات بذلك‪.‬‬ ‫وشهدت مرافعة الدفاع عن املتهمني هجوم حاد على قيادات‬ ‫الداخلية‪ ،‬واتهامها بتدبير وارتكاب احلادث‪ ،‬ونال أحد الضباط‬ ‫ال��ذى ك��ان مسئوال عن حماية م��درج جماهير االهلى هجوما‬ ‫خاصا خلروجه من دائرة االتهام وتكليفه بجمع التحريات عن‬ ‫املتهمني‪.26 Jan..‬تنعقد‬ ‫اجللسة الـ ‪ 58‬للمحاكمة‪ ،‬اليوم‪ ،‬ورمبا تكون اجللسة األخيرة‪. 2013‬‬ ‫‪8‬‬ ‫بالتزامن مع الذكرى الثانية لثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬ومرور‬ ‫عام على أحداث مذبحة بورسعيد‪ ،‬تقف مصر اليوم‬ ‫أمام حلظات خطرة‪ ،‬فى انتظار حكم محكمة جنايات‬ ‫بورسعيد‪ ،‬املنعقدة فى أكادميية الشرطة‪ ،‬اليوم‬ ‫السبت‪ ،‬وسط مخاوف عديدة من اندالع أحداث‬ ‫شغب وعنف‪ ،‬إذا لم يأت احلكم على هوى أى من‬ ‫األلتراسيني‪ ،‬سواء املصرى‪ ،‬أو األهالوى‪.‬‬ ‫‪4‬‬ ‫أما السيناريو الرابع‪ :‬وهو ما تظل معه‬ ‫القضية على حالها‪ ،‬ب��أن ميد القاضى أجل‬ ‫النطق ب��احل��ك��م‪ ،‬وه��و سيناريو مستعبد من‬ ‫معظم املصادر القانونية والقضائية‪..‬‬ ‫فى الوقت نفسه قال دفاع الضابط محمد سعد‪ ،‬الذى كان‬ ‫مسئوال عن حماية مدرج جماهير النادى األهلى إن اللواء عصام‬ ‫سمك‪ ،‬مدير أم��ن بورسعيد املتهم ف��ى القضية أي��ض��ا‪ ،‬حاول‬ ‫إسقاط التهمة عن نفسه وإحلاقها بأصغر رتبة موجودة معهم‬ ‫فى قفص االتهام‪.‬‬ ‫> عقب إط�لاق احلكم صافرة نهاية امل��ب��اراة هجموا‬ ‫على جماهير األهلى فى املدرج الشرقى املخصص لهم‬ ‫باالستاد‪.‬‬ ‫املباراة التى اقيمت مساء األول من فبراير املاضى على‬ ‫استاد بورسعيد وفاز فيها النادى املصرى على األهلى‬ ‫بثالثة أهداف مقابل هدف واحد أوقفت كرة القدم‬ ‫فى مصر بعد أن حتول االستاد ليشهد أكبر مجزرة‬ ‫فى تاريخ الكرة العاملية خالل الفترة األخيرة‪.‬‬ ‫وعلى مدار ‪ 57‬جلسة استمعت الدائرة الثانية مبحكمة جنايات‬ ‫بورسعيد‪ ،‬برئاسة املستشار صبحى عبداملجيد‪ ،‬لطلبات دفاع‬ ‫امل��ت��ه��م�ين‪ ،‬وامل��دع�ين ب��احل��ق امل��دن��ى‪ ،‬ب��اإلض��اف��ة إل���ى مشاهدة‬ ‫عشرات التسجيالت املصورة التى التقطتها كاميرات املراقبة‬ ‫املوجودة باالستاد وقت املباراة‪ ،‬وتفرغت هيئة احملكمة لنظر‬ ‫الدعوى منذ مارس املاضى لسرعة البت فى القضية‪.‬‬ ‫وقال على اجلمل‪ ،‬محامى اللواء محمود‬ ‫فتحى‪ ،‬نائب مدير أمن بورسعيد‪ ،‬إنه ال‬ ‫توجد عوائق أمنية متنع حضور‪ ،‬قيادات‬ ‫األم��ن املتهمني فى «مذبحة بورسعيد»‪،‬‬ ‫من حضور جلسة النطق باحلكم‪ ،‬اليوم‬ ‫السبت‪.‬‬ ‫رئيس احملكمة املستشار صبحى عبد املجيد‬ ‫ملعاينة االستاد على أرض الواقع بناء على طلب دفاع املتهمني‪.‬‬ ‫وقد أثارت شهادتا احلاكم العسكرى ملدينة بورسعيد‪ ،‬ورئيس‬ ‫مصلحة الطب الشرعى فى احملكمة‪ ،‬غضب أهالى الضحايا‪،‬‬ ‫حيث أكد كبير األطباء الشرعيني‪ ،‬أن أطباء املصلحة لم يجزموا‬ ‫بوجود حاالت إلقاء من أعلى املدرجات‪ ،‬لكنها رجحت حدوثها‪،‬‬ ‫مستندا إلى أن الكشف عن الضحايا مت ظاهريا فقط بعد رفض‬ ‫ذويهم تشريحهم ملعرفة سبب الوفاة بدقة‪..‬‬ ‫املستشار محمود احلفناوى‬ ‫> االشتراك فى القتل‪ :‬اشتركوا مع املتهمني من األول‬ ‫إلى احلادى والستني‪ ،‬وآخرين مجهولني‪ ،‬فى قتل املجنى‬ ‫عليهم‪.%100‬‬ ‫‪61‬‬ ‫متهم‬ ‫‪73‬‬ ‫جماهير املصرى‬ ‫‪2‬‬ ‫‪9‬‬ ‫قيادت أمنية‬ ‫‪1‬‬ ‫متهم‬ ‫متهم‬ ‫من مسئولى االستاد‬ ‫متهمين‬ ‫متهمين‬ ‫املدير التنفيذى للنادى املصرى‬ ‫القيادات األمنية ومسئولو االستاد‬ ‫المتهم الـ ‪ 73‬مهندس الكهرباء باالستاد‬ ‫> املساعدة‪ :‬قام بإطفاء كشافات إض��اءة امللعب لتمكني‬ ‫املتهمني من ارتكاب جرميتهم‪.‬‬ ‫وزارة الداخلية أودع���ت املتهمني من‬ ‫بورسعيد ف��ى سجن ط��رة بعد اجللسة‬ ‫األخ�����ي�����رة‪ ،‬ل��ت��س��ه��ي��ل ن��ق��ل��ه��م‪ ،‬ل���ك���ن مع‬ ‫تصاعد مطالب األهالى لنقل ذويهم إلى‬ ‫محافظتهم‪ ،‬استجابت الداخلية لطلبهم‪،‬‬ ‫ومت نقل املتهمني إلى سجن بورسعيد‪.‬‬ ‫وش���رح دف���اع ال��ض��ب��اط كيف تسببت ال��ث��ورة ف��ى كسر هيبة‬ ‫الشرطة‪ ،‬فصار رجالها يخشون االحتكاك باملواطنني‪ ،‬خوفا من‬ ‫الزج بهم خلف القضبان‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ت��ه ق���ال امل��س��ت��ش��ار رف��ع��ت السيد‬ ‫لـ«الشروق» إن قانون اإلج��راءات اجلنائية ال‬ ‫يشترط حضور املتهمني جلسة النطق باحلكم‬ ‫ألن بعضهم قد يكون مخلى سبيله‪ ،‬واآلخر‬ ‫محبوس وميكن االكتفاء بحضورهم آخر جلسة‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن إج��راءات احملاكمة ستكون فى‬ ‫هذه احلالة قانونية بنسبة ‪..‬‬ ‫> أعدوا لهذا الغرض أسلحة بيضاء مختلفة األنواع‬ ‫وم��واد مفرقعة «شماريخ وب��اراش��وت��ات وص��واري��خ نارية»‬ ‫وقطعا م��ن احل��ج��ارة وأدوات أخ���رى‪ ،‬مم��ا تستخدم فى‬ ‫االعتداء على األشخاص‪.‬‬ ‫المتهمين من ‪ 1‬إلى ‪61‬‬ ‫> قتل‪ :‬قتلوا وآخرون مجهولون املجنى عليهم عمدا مع‬ ‫سبق اإلصرار والترصد‪.‬‬ ‫> سرقة‪ :‬سرقوا مبالغ نقدية‪ ،‬وأجهزة تليفونات‬ ‫محمولة‪ ،‬وزى رابطة ألتراس األهلى وأشياء أخرى‪.‬‬ ‫مخلى سبيله‬ ‫منهم ‪ 3‬ضباط‬ ‫‪6‬‬ ‫هارب‬ ‫األلتراس يهدد بالفوضى فى حال عدم القصاص‬ ‫تصوير ‪ -‬رافى شاكر‬ ‫أهالى الشهداء‪ :‬ال نفهم لغة القانون‬ ‫وننتظر احلكم والقصاص‬ ‫‪ .‬‬ ‫> م��ا إن ظ��ف��روا بجماهير األه��ل��ى إال وان��ه��ال��وا على‬ ‫بعضهم ضربا باألسلحة واحلجارة‪ ،‬وألقوا بعضهم من‬ ‫أعلى املدرجات‪ ،‬وحشرو آخرين فى السلم واملمر املؤدى‬ ‫إل��ى ب��واب��ة اخل����روج‪ ،‬كما أل��ق��و امل���واد املفرقعة عليهم‪،‬‬ ‫قاصدين من ذلك قتلهم‪.‬‬ ‫> اشتراك فى التخريب‪ :‬اشتركوا مع املتهمني من األول‬ ‫إلى احلادى والستني وآخرين مجهولني بطريق املساعدة‬ ‫فى تخريب أمالك عامة‪.‬‬ ‫واتسع صدر احملكمة طوال اجللسات‪ ،‬التى استمرت غالبيتها ملا‬ ‫بعد السادسة مساء مبقر أكادميية الشرطة لتنفيذ طلبات جميع‬ ‫احملامني‪ ،‬حيث كان يردد رئيس احملكمة عبارة «املتهمني كلهم زى‬ ‫أوالدى ومفيش حاجة اسمها مصر وبورسعيد‪ .‬‬ ‫‪2‬‬ ‫ال��س��ي��ن��اري��و ال��ث��ان��ى‪ :‬أن ي��ت��ع��ذر حضور‬ ‫املتهمني ألسباب أمنية‪ ،‬ويصدر رئيس احملكمة‬ ‫احلكم حضوريا‪ ،‬استنادا إل��ى حضور هؤالء‬ ‫املتهمني اجللسة املاضية‪ ،‬ويفضل أن تسهل‬ ‫األج��ه��زة األمنية متابعة املتهمني املتواجدين‬ ‫مبحبسهم فى سجن بورسعيد العمومى للنطق‬ ‫باحلكم‪..‬كلنا بلد واحدة‬ ‫وحصلت كارثة الزم نبقى قدها ونتحمل املسئولية»‪ ،‬وانتقلت احملكمة‬ ‫تصوير ‪ -‬محمود خالد‬ ‫‪4‬‬ ‫سين ـ ــاريوهات‬ ‫أمام احملگمة‬ ‫ق��ال مصدر قضائى‪ :‬إن «محكمة جنايات‬ ‫بورسعيد أمامها ‪ 4‬سيناريوهات ف��ى جلسة‬ ‫النطق باحلكم املقررة اليوم‪ ،‬وفقا للتطورات‬ ‫اجلديدة املتعلقة بطلب النائب العام‪ ،‬إعادة‬ ‫التحقيق فى القضية‪ ،‬وعدم حتديد األمن إذ‬ ‫كان يستطيع نقل املتهمني أم ال»‪.‬وأهالى املتهمني يطالبون‬ ‫بالبراءة أو االدلة اجلديدة‬ ‫أهالى شهداء مذبحة بورسعيد طالبوا أن تنطق احملكمة‬ ‫باحلكم فى جلسة اليوم‪ ،‬معبرين عن غضبهم من دواعى‬ ‫تأجيل القضية‪ ،‬وقالوا «نحن ننتظر احلكم والقصاص الذى‬ ‫ال بديل عنه‪ ،‬وال نفهم لغة القانون‪ ،‬وال يجوز للقاضى أن‬ ‫يؤجل احلكم فى القضية‪ ،‬بعد عام كامل من نظرها»‪..‬‬ ‫‪3‬‬ ‫أم���ا ال��س��ي��ن��اري��و ال��ث��ال��ث‪ :‬أن يستجيب‬ ‫ال��ق��اض��ى ل��ط��ل��ب ال��ن��ي��اب��ة ب���إع���ادة ف��ت��ح باب‬ ‫املرافعة‪ ،‬استنادا ملا ورد فى تقرير جلنة تقصى‬ ‫احلقائق‪ ،‬وفى هذه احلالة من املمكن أن يفتح‬ ‫الباب أمام إدخال متهمني جدد فى الدعوى‪،‬‬ ‫على أن تتنحى ال��دائ��رة ع��ن نظر القضية‪،‬‬ ‫وتعيدها حملكمة استئناف االسماعيلية لتحدد‬ ‫دائرة أخرى لنظرها‪.‬‬ ‫وعقدت جلسات مرافعة ال��دف��اع عن املتهمني وس��ط أجواء‬ ‫هادئة نظرا لغياب أهالى الضحايا وشباب األلتراس عن حضور‬ ‫معظمها‪ ،‬فيما كانت اجللسة األول��ى من أكثر اجللسات التى‬ ‫احتشد فيها التراس األهلى أمام مقر أكادميية الشرطة‪.‬والضباط فى الفندق‬ ‫م��ع ص���دور ق���رار إح��ال��ة املتهمني فى‬ ‫امل��ذب��ح��ة إل��ى محكمة اجل��ن��اي��ات‪ ،‬أمرت‬ ‫ال���ن���ي���اب���ة ب��ح��ب��س امل��ت��ه��م�ين ف����ى سجن‬ ‫بورسعيد العمومى‪ ،‬ونقلهم إلى القاهرة‬ ‫حل��ض��ور ج��ل��س��ات احمل��اك��م��ة‪ ،‬وك����ان يتم‬ ‫إيداعهم فى سجن طرة خالل األيام التى‬ ‫تنظر فيها القضية بشكل يومى‪ ،‬وهو ما‬ ‫استمر الوضع عليه حتى اجللسة املاضية‪،‬‬ ‫فيما مت حبس ضباط الشرطة التسعة‪،‬‬ ‫املتهمني بالقضية‪ ،‬ف��ى فندق «الواحة»‬ ‫املوجود داخ��ل أكادميية الشرطة‪ ،‬لدواع‬ ‫أمنية‪.‬‬ ‫وأشاروا إلى أن تقرير تقصى احلقائق اجلديد‪ ،‬الذى كشف‬ ‫عن متهمني جدد بالقضية‪ ،‬قد يعزز من موقف أبنائهم‪.‬‬ ‫> تسهيل ارت��ك��اب اجل��رمي��ة‪ :‬سهلوا للمتهمني دخول‬ ‫استاد بورسعيد بأعداد غفيرة تزيد على العدد املقرر لهم‬ ‫دون تفتيشهم لضبط ما كانوا يحملونه من أسلحة بيضاء‬ ‫مختلفة األنواع ومواد مفرقعة مع علمهم بأنهم من أرباب‬ ‫السوابق اإلجرامية‪.‬‬ ‫واس��ت��ن��د ال��دف��اع إل��ى أن م��ب��اراة الفريقني دائ��م��ا م��ا تشهد‬ ‫مشاحنات وتراشق باأللفاظ وتوتر عصبى بني جمهور الفريقني‪،‬‬ ‫وذلك قبل اختراع «الفيس بوك»‪ ،‬الذى استخدمته اجلماهير فى‬ ‫زيادة املشاحنات‪ ،‬وقالوا إن املتهمني حملوا الشماريخ للتعبير عن‬ ‫فرحة الفوز‪ ،‬مستندين إلى تقرير الطب الشرعى‪ ،‬الذى أشار‬ ‫إلى أن الوفاة نتجت عن التدافع‪.‬‬ ‫وأوضح نيازى يوسف‪ ،‬محامى املتهمني لـ«الشروق» أنهم لن‬ ‫يحضروا جلسة احملاكمة‪ ،‬إذا اكتفت الداخلية بسماعهم‬ ‫احلكم داخل محبسهم فى سجن بورسعيد‪ ،‬خوفا على حياتهم‬ ‫مما قد يحدث عقب النطق باحلكم‪ ،‬مرجحا عدم اعتداد‬ ‫احملكمة بتقرير جلنة تقصى احلقائق‪.‬‬ ‫> تقاعسوا عن منع اجلرمية‪ :‬أحجموا ـ كل فيما يخصه‬ ‫ـ عن مباشرة الواجبات التى يفرض الدستور والقانون‬ ‫القيام بها حلفظ النظام واألم��ن العام وحماية األرواح‬ ‫واألموال ومنع وقوع اجلرائم‪.‬‬ ‫طالب أهالى املتهمني فى القضية‪ ،‬احملكمة باحلكم ببراءة‬ ‫أبنائهم إذا تأكدت من ذلك‪ ،‬موضحني أنه يجب عليها أن‬ ‫تنظر فى طلب النائب العام بإعادة فتح املرافعة‪ ،‬إذا كانت‬ ‫ستصدر أحكاما ضدهم‪.‬‬ ‫> تخريب‪ :‬خربوا عمدا أمالكا عامة مملوكة حملافظة‬ ‫بورسعيد‪..‬‬ ‫‪1‬‬ ‫وأوضح أن السيناريو األول هو أن حتضر‬ ‫وزارة ال��داخ��ل��ي��ة امل��ت��ه��م�ين وي��ن��ط��ق القاضى‬ ‫باحلكم‪ ،‬اس��ت��ن��ادا مل��ا استقر ف��ى يقينها قبل‬ ‫تقدم النيابة بطلبها إلع��ادة املرافعة املعتمد‬ ‫على تقرير جلنة تقصى احلقائق‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن عالقة هذه الدائرة بالقضية تكون بذلك‬ ‫انتهت‪ ،‬على أن تودع احملكمة حيثيات حكمها‬ ‫خالل ‪ 30‬يوما‪.‬‬ ‫ألتراس املصرى فى السجن‪ .‬‬ ‫وصف جريمة القتل‪:‬‬ ‫> املتهمون بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل بعض‬ ‫جمهور فريق النادى األهلى «األلتراس» انتقاما منهم‬ ‫خلالفات سابقة واستعراضا للقوة أمامهم‪.‫العدد ‪ 1455‬ـ السبت ‪ 26‬من يناير ‪2013‬‬ ‫حتقيقات‬ ‫‪Issue 1455 .‬‬ ‫> تربصوا بهم فى استاد بورسعيد‪ ،‬الذى أيقنوا سلفا‬ ‫قدومهم إليه حلضور مباراة كرة القدم بني فريقى النادى‬ ‫‪54‬‬ ‫محبوس‬ ‫‪13‬‬ ‫املصرى والنادى األهلى‪.‬‬ ‫> متكني اجلناة‪ :‬مكنوهم من الهجوم على جمهور فريق‬ ‫النادى األهلى فى أماكن وجودهم باملدرج املخصص لهم‬ ‫باالستاد‪.‬‬ ‫وقال ياسر سيد‪ ،‬محامى الشهداء‪ ،‬إن األهالى وألتراس‬ ‫أهالوى سيحتشدون أمام احملكمة‪ ،‬اليوم‪ ،‬انتظارا للحكم‪،‬‬ ‫موضحا أنه يتوقع حدوث بعض املناوشات‪ ،‬إذا مت تأجيل‬ ‫القضية وإعادتها للمرافعة‪ ،‬مطالبا بضرورة توضيح األسباب‬ ‫الرئيسية إلعادة املرافعة‪ ،‬ومدى تأثير األدلة اجلديدة املقدمة‬ ‫من جلنة تقصى احلقائق على مسار القضية‪.‬‬ ‫أهالى الشهداء ينتظرون القصاص‬ ‫املتهمون يأملون بالبراءة‬ ‫تصوير ‪ -‬أحمد عبداللطيف‬ .

‬‬ ‫واض ��اف «ان�ه��ا ال�ب��داي��ة‪ ،‬الن�ه��م سيهدمون بعد‬ ‫ذلك املواقع االثرية (الرومانية) فى قرطاج واجلم‬ ‫ودوق��ة وسيلزمون الرجال على االلتحاء والنساء‬ ‫على لبس النقاب»‪ ،‬معتبرا ان «لديهم استراتيجية‬ ‫لتغيير البالد»‪ .‬‬ ‫وأضافت الوكالة أن أردوغ��ان ال��ذى هيمن على‬ ‫الساحة السياسية التركية منذ جاء حزبه العدالة‬ ‫والتنمية إلى السلطة عام ‪ 2002‬يعتقد على نطاق‬ ‫واسع انه يرغب فى تعزيز مكانته بأن يصبح رئيسا‬ ‫للدولة فى رئاسة تنفيذية جديدة‪ ،‬بدال من أن تكون‬ ‫شرفية كما هو احلال اآلن؛ وذلك مبوجب دستور‬ ‫جديد أو معدل‪.26 Jan.‬‬ ‫وعن تداعيات عملية احتجاز الرهائن اجلزائرية‪،‬‬ ‫افادت حصيلة جديدة اعلنتها حكومة الفلبني أمس‬ ‫أن ثمانية من مواطنيها قتلوا فى عملية أميناس التى‬ ‫استمرت اربعة ايام‪ ،‬بعد أن كانت احلصيلة السابقة‬ ‫تضم سبعة قتلى من مواطنيها‪.‬‬ ‫البريطانيون يؤيدون اخلروج‬ ‫من االحتاد األوروبى‬ ‫أظهر استطالع للرأى نشرته صحيفة التاميز البريطانية أمس أن النسبة‬ ‫الكبرى من البريطانيني يؤيدون اخل��روج من االحت��اد األوروب��ى ح��ال إجراء‬ ‫االستفتاء الذى وعد به رئيس الوزراء ديفيد كاميرون‪.‬ودعوة لـ«يوم الشهيد» فى األنبار‬ ‫دخلت االحتجاجات املنددة بسياسات رئيس‬ ‫احلكومة العراقية نورى املالكى فى عدة مناطق‬ ‫سنية منعطفا جديد إثر سقوط قتلى وجرحى‬ ‫فى اشتباكات بني اجليش العراقى ومحتجني‬ ‫مبدينة الفلوجة غرب بغداد أمس‪.‬والقوات األفريقية تساعدها‬ ‫جترى عمليات متشيط واسعة فى املناطق التى‬ ‫سيطرت عليها القوات الفرنسية شمال مالى‪ ،‬فيما‬ ‫تواصل باريس ضرباتها اجلوية ملواقع اإلسالميني‬ ‫امل �ت �ش��ددي��ن‪ ،‬ف��ى أس��وجن��و «‪ 80‬ك �ل��م ج �ن��وب جاو‬ ‫احلدودية مع نيجيريا»‪ ،‬مستهدفة عددا من املواقع‬ ‫التى يتحصن فيها املتمردين‪ ،‬فى وقت أعلن وزير‬ ‫الدفاع الفرنسى جان ــ ايف لو دريان أن عدد اجلنود‬ ‫الفرنسيني املشاركني وصلوا إلى ‪ 2400‬جندى‪.2011‬‬ ‫تفاوض بال شروط‬ ‫ط �ل �ب��ت ال� ��والي� ��ات امل �ت �ح��دة أم� ��س األول من‬ ‫اخلرطوم بدء مفاوضات «ب��دون ش��روط» مع‬ ‫املتمردين فى جنوب كردوفان والنيل األزرق‪.‬‬ ‫حذرت وزيرة األمن الداخلى األمريكية‬ ‫جانيت نابوليتانو أمس األول من أن هجوما‬ ‫إلكترونيا كبيرا يلوح فى األفق وقد يكون‬ ‫له نفس تأثير اإلعصار ساندى الذى أدى‬ ‫إلى انقطاع الكهرباء فى مناطق شاسعة‬ ‫من شمال ش��رق البالد العام املاضى‪.‬‬ ‫وينص االع�لان الذى نشر على موقع الدائرة‬ ‫ال�ف��درال�ي��ة ل�ل��دف��اع على ت �ب��ادل اخل �ب��رات بني‬ ‫اختصاصيى معلومات علمية وح��ول املعدات‬ ‫وحتى تنظيم مناسبات رياضية‪ .‬‬ ‫وت �ص��در اف�ت�ت��اح�ي��ات�ه��ا ب�ن�ب��رة اك �ث��ر ح��ري��ة من‬ ‫التعليقات الرسمية وتعكس وجهة نظر مسموحا‬ ‫بها من قبل القيادة الصينية س��واء مبجملها او‬ ‫بجزء منها‪.‬‬ ‫غير أن مصدرا من وزارة الدفاع املالية كشف‬ ‫ل��وك��ال��ة روي �ت��رز أن ‪ 160‬جنديا م��ن بوركينافاسو‬ ‫وصلوا إلى ماركال (‪ 27‬كلم شمال العاصمة باماكو)‬ ‫م��ن أج��ل التناوب م��ع نظرائهم الفرنسيني الذين‬ ‫متوقعوا فى جسر إستراتيجى على نهر النيجر‪.‬‬ ‫يذكر أن فرنسا حتدثت طوال الشهور املاضية‬ ‫عن سقوط وشيك لألسد وسارعت باالعتراف‬ ‫باملجلس ال��وط�ن��ى ال �س��ورى ف��ور تشكيله فى‬ ‫نوفمبر املاضى‪.‬‬ ‫خطاب العرش‬ ‫أك��دت م�ص��ادر رسمية أن العاهل األردنى‬ ‫امللك عبدالله الثانى سيفتتح مجلس األمة‬ ‫اجلديد بخطاب العرش فى الثالث من شهر‬ ‫ف�ب��راي��ر امل�ق�ب��ل‪ ،‬وق��ال��ت امل �ص��ادر ف��ى تصريح‬ ‫لصحيفة ال ��رأى األردن �ي��ة إن مرسوما ملكيا‬ ‫سيصدر قريبا بدعوة مجلس األم��ة األردنى‬ ‫لالنعقاد فى الثالث من شهر فبراير فى دورة‬ ‫غير عادية‪ ،‬مشيرة إلى أنه وفق الدستور تعتبر‬ ‫الدورة غير العادية كالدورة العادية‪.‬‬ ‫وج��اء ف��ى االفتتاحية «ال ميكننا ال��وق��وف مكتوفى‬ ‫االيدى وعدم القيام بشيء الننا نخشى ان يؤثر على‬ ‫العالقة الصينية الكورية الشمالية»‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬قال وزير الدفاع الفرنسى جان أيف‬ ‫ل��ودري��ان ف��ى مؤمتر صحفى أم��س األول أن عدد‬ ‫يتزامن ذلك مع عمليات متشيط واسعة يقوم بها‬ ‫اجلنود الفرنسيون واملاليون شمال البالد‪ ،‬تتضمن‬ ‫نزع األلغام وإزالة األسلحة فى املدن التى سيطروا‬ ‫عليها بعد خروج اجلماعات املسلحة منها‪.‬‬ ‫وق��ال م��ازن الشريف نائب رئيس احت��اد الطرق‬ ‫الصوفية فى تونس فى مؤمتر صحفى ان «الذين‬ ‫يقفون وراء هذه الهجمات على الزوايا وهابيون»‬ ‫وصفهم بأنهم «ميولون من اخلارج»‪.‬‬ ‫كما اعتبر االستطالع ال��ذى أج��راه املعهد أن «ثمانية‬ ‫فرنسيني من عشرة ي��رون أن الدين االسالمى يسعى‬ ‫إلى فرض شريعته على االخرين‪.‬‬ ‫العودة‪ ،‬بحسب وكالة األنباء السورية سانا‪.‬وتابعت الصحيفة الناطقة‬ ‫باالجنليزية غداة اعالن بيوجن ياجن نيتها فى القيام‬ ‫بتجربة نووية جديدة «عالية املستوى» ردا على اقرار‬ ‫االمم املتحدة الثالثاء املاضى توسيع العقوبات بحقها‬ ‫«يبدو ان كوريا الشمالية ال تقدر جهود الصني»‪.‬‬ ‫والتحقيق ال��ذى اج ��راه معهد ايبسوس ‪ /‬لوموند‬ ‫بعنوان «فرنسا ‪ :2013‬االنشقاقات اجلديدة»‪ ،‬مت عبر‬ ‫االنترنت من التاسع إلى اخلامس عشر من يناير وشمل‬ ‫عينة من ‪ 1015‬شخصا فى الثامنة عشرة وما فوق‪..‬كما أعرب‬ ‫وزي��ر االتصال أرنستو فياجاس خالل مؤمتر‬ ‫صحفى عن «االرتياح الكبير» للحكومة حيال‬ ‫صحة الرئيس التى تتطور «ايجابا فى اطار‬ ‫صعب ومعقد»‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة الفرنسية عن مسئول فى اجليش‬ ‫املالى أن مقاتالت اجليش الفرنسى هاجمت بنجاح‬ ‫مواقع اإلسالميني فى أسوجنو وقربها مما تسبب‬ ‫ف��ى خسائر كبيرة ف��ى صفوف املتمردين‪ ،‬مؤكدا‬ ‫تدمير قواعد املتمردين فى بلدة سينا سونراى على‬ ‫بعد ‪ 5‬كلم من أسونغو‪.‬‬ ‫م�ي��دان�ي��ا‪ ،‬أع�ل�ن��ت جبهة ال�ن�ص��رة املعارضة‬ ‫أم��س ع��ن تدمير مبنى األم ��ن العسكرى فى‬ ‫بلدة سعسع مبحافظة القنيطرة جنوبى غربى‬ ‫البالد بعد حترير املعتقلني فيه‪ .‬‬ ‫وق ��ال ض��اب��ط ف��ى ش��رط��ة ال�ف�ل��وج��ة لوكالة‬ ‫الصحافة الفرنسية إن أربعة متظاهرين قتلوا‬ ‫واص �ي��ب ‪ 19‬اخ� ��رون ب �ج��روح ف��ى اشتباكات‬ ‫م��ع ق��وات اجليش ف��ى مدينة الفلوجة‪ ،‬خالل‬ ‫تظاهرة معارضة لسياسة احلكومة‪.shorouknews.‬وقصف عنيف لريف دمشق وحمص‬ ‫وس��ط قصف عنيف لريف دمشق وحمص‬ ‫م��ن قبل ال�ق��وات النظامية‪ ،‬استبعدت فرنسا‬ ‫نهاية قريبة للرئيس بشار األسد ونظامه‪ ،‬فيما‬ ‫أظهرت لقطات تليفزيونية األسد فى احتفاالت‬ ‫املولد النبوى الشريف بأحد مساجد دمشق‬ ‫أمس األول‪.‬كما ينص على‬ ‫تبادل وجهات النظر ح��ول القانون اإلنسانى‬ ‫الدولى وحقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫االستطالع الذى أجرى على شريحة من ألفى بريطانى‪ ،‬اعتبر فى نتائجه‬ ‫النهائية أن ‪ %53‬من البريطانيني يؤيدون اخلروج من االحتاد األوروب��ى مقابل‬ ‫‪ %47‬يريدون البقاء فى االحتاد‪.‬‬ ‫معركة تشافيز املعقدة‬ ‫أعلن وزير اخلارجية الفنزويلى إلياس خاوا‪،‬‬ ‫أمس األول ان احلالة الصحية للرئيس هوجو‬ ‫تشافيز تتطور إيجابا ول�ك��ن عليه أي�ض��ا أن‬ ‫يواجه «املعركة األكثر تعقيدا واألكثر خطورة»‬ ‫ضد مرض السرطان املصاب به‪ .‬‬ ‫ام��ا بالنسبة إل��ى ت��واف��ق االدي���ان م��ع قيم املجتمع‬ ‫الفرنسى‪ ،‬فقال ‪ 89‬باملئة من املستطلعني ان الكاثوليكية‬ ‫تأتى فى املرتبة االولى مقابل ‪ 75‬باملئة لليهودية و‪26‬‬ ‫باملئة لالسالم‪.‫العدد ‪ 1455‬ـ السبت ‪ 26‬من يناير ‪2013‬‬ ‫العرب والعالم‬ ‫‪Issue 1455 .‬‬ ‫ومب�ع��زل ع��ن م��وق��ف ك��ل منهما م��ن االحتاد‬ ‫االوروب � � ��ى ال� ��ذى ان �ض �م��ت إل��ي��ه اجلمهورية‬ ‫التشيكية فى ‪ ،2004‬من الصعب إن لم يكن من‬ ‫املستحيل العثور على نقاط مشتركة بني جيمان‬ ‫(‪ 68‬عاما) اخلبير االقتصادى اليسارى املعروف‬ ‫بتصريحاته القوية واملتهم فى معظم االحيان‬ ‫بالشعبوية‪ ،‬وشفارتزنبرج (‪ 75‬عاما) املتحدر‬ ‫من عائلة أمراء واملناصر للقيم التقليدية‪.‬‬ ‫وقصفت ال �ق��وات ال�س��وري��ة أم��س باألسلحة‬ ‫الثقيلة مبا فى ذلك صواريخ أرض أرض ريف‬ ‫دمشق وحمص ودرعا وحلب‪.‬‬ ‫واستمر االقتراع ليومني أمس واليوم‪ ،‬وسط‬ ‫تنافس ح��اد بني زعيم اليسار ميلوس جيمان‬ ‫واالرستقراطى اليمينى كاريل شفارتزنبرج‪.‬ف‪ .‬‬ ‫تعاون سويسرى ـ إسرائيلى‬ ‫وق �ع��ت س��وي �س��را وإس ��رائ� �ي ��ل أم���س األول‬ ‫اعالن نوايا من اجل مواصلة وتعزيز تعاونهما‬ ‫العسكرى ف��ى ع��دد م��ن امل�ج��االت وذل��ك على‬ ‫هامش املنتدى االقتصادى العاملى فى دافوس‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��وات األم��ن ق��د أطلقت الرصاص‬ ‫لتفريق متظاهرين فى ساحة األحرار باملوصل‬ ‫أم� ��س األول‪ ،‬ك �م��ا ش� ��ارك ع� �ش ��رات اآلالف‬ ‫ال �ع��راق �ي�ين ف��ى اح �ت �ف��ال ي�ن�ظ�م��ه املعتصمون‬ ‫ب��ال��رم��ادى وس��ام��راء مبناسبة امل��ول��د النبوى‬ ‫الشريف‪=.‬‬ ‫وفى تصريحات نارية لليوم الثالث على التوالى‬ ‫تستهدف القوى االقليمية وجهت كوريا الشمالية‬ ‫انتقادات جلارتها أم��س‪ ،‬قائلة إن «العقوبات تعنى‬ ‫حربا وإعالنا للحرب علينا»‪.‬‬ ‫إذ قالت سفيرة الواليات املتحدة لدى االمم‬ ‫املتحدة سوزان رايس “لن يكون هناك أمن‬ ‫حقيقى م��ادام ال�س��ودان لم يعزز تعاونه مع‬ ‫جنوب ال �س��ودان ومعاجلة ال�ن��زاع ف��ى هاتني‬ ‫املنطقتني عن طريق ح��وار ب��دون ش��روط مع‬ ‫جناح الشمال فى حركة حترير السودان»‪.‬‬ ‫جاء ذلك فى وقت‪ ،‬هددت كوريا الشمالية مبهاجمة‬ ‫جارتها اجلنوبية اذا انضمت سول إلى جولة جديدة‬ ‫من عقوبات األمم املتحدة املشددة بعد أن كشفت‬ ‫واشنطن النقاب عن مزيد من القيود االقتصادية فى‬ ‫أعقاب إطالق بيوجن ياجن صاروخا الشهر املاضى‪.‬احتجاج ال ينتهى ‬ ‫اجليش العراقى يقتل ‪ 4‬متظاهرين‬ ‫فى الفلوجة‪ .‬ب»‬ ‫كشفت صحيفة لوموند الفرنسية أمس أن استطالعا‬ ‫ل�ل��رأى أج��راه معهد ايبسوس حلسابها‪ ،‬ان ‪ %74‬من‬ ‫الفرنسيني يعتبرون اإلس�لام ديانة «غير متسامحة»‬ ‫ال ت�ت��واف��ق م��ع قيم اجل�م�ه��وري��ة واملجتمع الفرنسى‪.‬من ناحية أخرى‪ ،‬نفى مسئول أمنى‬ ‫تونسى ما تداولته أمس مواقع التواصل االجتماعى‬ ‫على اإلنترنت من تعرض املقبرة اليهودية فى والية‬ ‫سوسة التى تعتبر من أكبر املقابر اليهودية فى‬ ‫البالد الع�ت��داء من قبل مجهولني ومت نبش عدد‬ ‫من القبور‪.‬‬ ‫وفى السياق ذاته‪ ،‬شهدت عدة مدن عراقية‬ ‫يتقدمها ال��رم��ادى وس��ام��راء وامل��وص��ل وبغداد‬ ‫م��ظ��اه��رات ح ��اش ��دة حت ��ت ش �ع��ار «ج �م �ع��ة ال‬ ‫ت��راج��ع» للتنديد باملالكى وامل�ط��ال�ب��ة بإطالق‬ ‫سراح املعتقلني واملعتقالت فى سجون النظام‬ ‫وإلغاء قانون مكافحة اإلرهاب؛ محذرين من أن‬ ‫سقف مطالبهم قد يصبح إسقاط املالكى إذا‬ ‫لم يستجب لهم‪.‬وقالت اجلبهة‬ ‫إن أكثر من مائتى عسكرى وعنصر أمن قتلوا‬ ‫ف��ى العملية‪ ،‬فيما أعلن مجلس ق�ي��ادة الثورة‬ ‫السورية مقتل رئيس فرع املخابرات العسكرية‬ ‫جراء انفجار فى «سعسع» بريف دمشق‪ ،‬بحسب‬ ‫موقع اجلزيرة نت اإلخبارى‪.‬‬ ‫تفكيك املفاعالت النووية‬ ‫إعصار إلكترونى وشيك‬ ‫ديفيد كاميرون‬ ‫«أ‪ .‬ب»‬ ‫العراقيون ضد املالكى‪ .‬‬ ‫وقد حصل جيمان رئيس ال��وزراء من ‪1998‬‬ ‫إل��ى ‪ 2002‬على ‪ 24.‬‬ ‫وم��ن ناحيته‪ ،‬ق��ال وزي��ر ال��دف��اع األم��ري�ك��ى ليون‬ ‫بانيتا أم��س األول إن ب�لاده «قلقة ج��دا» من تهديد‬ ‫كوريا الشمالية بإطالق مزيد من الصواريخ وإجراء‬ ‫جت��رب��ة ن��ووي��ة ج��دي��دة لكنها مستعدة مل��واج�ه��ة أى‬ ‫اس�ت�ف��زاز ي�ص��در ع��ن ب�ي��وجن ي��اجن‪ ..‬وصوفية تونس يتهمون الوهابيني‬ ‫افاد شهود ووسائل اعالم محلية ان ضريحني‬ ‫صوفيني جديدين احرقا أم��س األول فى تونس‪،‬‬ ‫بينما يتصاعد م�ن��ذ اش�ه��ر ع��دة ه��ذا ال �ن��وع من‬ ‫ال�ه�ج�م��ات ال�ت��ى ت��وج��ه فيها اص��اب��ع االت �ه��ام إلى‬ ‫احلركة السلفية‪.‬‬ ‫وص�ح�ي�ف��ة ج �ل��وب��ال ت��امي��ز ال� �ص ��ادرة بنسختني‬ ‫اجنليزية وصينية متماثلتني تنتمى إل��ى مجموعة‬ ‫صحيفة الشعب الناطقة بلسان احل��زب الشيوعى‬ ‫الصينى وال �ت��ى تتبنى ب �ص��ورة ع��ام��ة وج �ه��ات نظر‬ ‫قومية جدا فى الشئون اخلارجية واصالحية جدا‬ ‫فى الشئون الداخلية‪.‬‬ ‫أردوغان‬ ‫أردوغان يجرى تعديلاً وزاريًا‬ ‫ً‬ ‫استعدادا لالنتخابات‬ ‫أجرى رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان‬ ‫تعديال وزاري��ا ألربع وزارات داخل حكومته شملت‬ ‫الداخلية والسياحة والصحة والتعليم‪ ،‬حيث قام‬ ‫بتعيني حلفاء مقربني وذلك قبل سلسلة انتخابات‬ ‫محلية تبدأ العام املقبل‪.‬‬ ‫يأتى هذا بعدما وعد كاميرون قبل أيام نيته إجراء استفتاء نهاية ‪ 2017‬مينح‬ ‫الشعب البريطانى خيار البقاء او اخلروج من االحتاد األوروبى فى حال فوز حزبه‬ ‫فى االنتخابات املقبلة‪.‬‬ ‫األسد ظهر على شاشة التليفزيون السورى‬ ‫أمس األول فى احتفاالت املولد النبوى الشريف‬ ‫فى مسجد األف��رم ال��واق��ع فى حى املهاجرين‬ ‫فى شمال دمشق قبل أن يستقل سيارة يقودها‬ ‫بنفسه ويغادر املوقع‪.‬‬ ‫واخيرا‪ ،‬فإن اكثر من النصف يعتقدون ان املسلمني‬ ‫ف��ى غالبيتهم (‪ 10‬ب��امل�ئ��ة م��ن عينة االس �ت �ط�لاع) او‬ ‫ف��ى ق�س��م منهم (‪ 44‬ب��امل�ئ��ة م��ن املستطلعة آراؤه ��م)‬ ‫متطرفون»‪ .‬‬ ‫واح��رق مجهولون مقام سيدى احمد الورفلى‬ ‫مبدينة اكودا بوالية سوسة (‪ 140‬كلم جنوب تونس)‬ ‫بالقاء زجاجات حارقة ليل االربعاء‪.‬ف ب»‬ ‫القوات اإلفريقية تصل ملساعدة الفرنسيني ‬ ‫«أ‪ .‬‬ ‫وق��ال��ت إن ال�ب�ن�ي��ة التحتية احليوية‬ ‫مب��ا ف��ى ذل��ك الكهرباء وامل �ي��اه والغاز‬ ‫معرضة بشكل كبير للخطر من جراء‬ ‫هذا الهجوم‪.‬‬ ‫وطبقا لنفس املصدر فإن اجلنود سينتقلون بعد‬ ‫ذلك إلى نيونو وديابالى الواقعتني شماال‪ ،‬بعد أن‬ ‫استعادت القوات الفرنسية واملالية ديبالى مؤخرا‪.‬‬ ‫لن نفاوض اإلرهاب‬ ‫طالب متمردون صوماليون مرتبطون‬ ‫بتنظيم القاعدة كينيا بأن تطلق سراح كل‬ ‫املسلمني احملتجزين لديها بتهم اإلرهاب‬ ‫خالل ثالثة أسابيع وإال فإنهم سيقتلون‬ ‫رهائنهم من الكينيني‪ .‬‬ ‫وج��اءت نتائج االستطالع الذى أج��راه معهد بوبولوس حلساب الصحيفة‪،‬‬ ‫منذ إع�لان كاميرون األربعاء املاضى عن نيته إج��راء استفتاء شعبى حول‬ ‫بقاء اململكة املتحدة فى االحت��اد األوروب��ى من عدمه‪ ،‬أن هناك ‪ % 40‬من‬ ‫األشخاص الذين سئلوا عن رأيهم سيصوتون للخروج من االحتاد األوروبى‪،‬‬ ‫فيما فضل ‪ %37‬بقاء بالدهم فى االحتاد‪ ،‬فى حني أن هناك ‪ %23‬لم يقروا‬ ‫بعد وجهتهم التصويتية‪.‬ف‪ .‬‬ ‫الصني حتذر كوريا الشمالية من خفض املساعدات‬ ‫بيوجن ياجن تهدد سيول إذا انضمت للعقوبات‬ ‫ف��ى حت��ذي��ر ن ��ادر ق��ال��ت صحيفة ج�ل��وب��ال تاميز‬ ‫الصينية الرسمية أم��س‪ ،‬إن بكني «ل��ن ت�ت��ردد» فى‬ ‫خفض مساعدتها لكوريا الشمالية فى ح��ال قيام‬ ‫بيوجن ياجن بتجربة نووية جديدة‪.‬‬ ‫قالت صحيفة تصدر فى هوجن كوجن وتدعمها‬ ‫بكني أمس إن محاكمة السياسى الصينى املعزول‬ ‫بو شى الى ستبدأ األسبوع املقبل ليسدل بذلك‬ ‫الستار على الفصل األخير من قضية زلزلت‬ ‫أركان احلزب الشيوعى احلاكم بالصني‪ .‬‬ ‫وي��ع��ود آخ ��ر ظ �ه��ور ل�ل��رئ�ي��س ال� �س ��ورى إلى‬ ‫السادس من الشهر اجلارى عندما ألقى كلمة‬ ‫فى دار االوبرا فى دمشق عرض خاللها «حال‬ ‫سياسيا» يقوم على عقد مؤمتر حوار وطنى يقر‬ ‫خالله ميثاقا وطنيا ج��دي��دا‪ ،‬تليه انتخابات‪.‬واحرق ضريح سيدى احمد‬ ‫الغوت ايضا وتعرض قبره للتدنيس‪ ،‬كما ذكرت‬ ‫وك��ال��ة ان�ب��اء تونس افريقيا التى ل��م توضح حجم‬ ‫االضرار‪.‬‬ ‫وكانت منظمة صوفية فى تونس اعلنت ان احد‬ ‫اضرحتها احرق ليل فجر األربعاء املاضى متهمة‬ ‫«وهابيني اج��ان��ب» بالتخطيط لتدمير االضرحة‬ ‫التى مت تخريب ‪ 35‬منها خالل ثمانية اشهر‪.‬‬ ‫إحراق ضريحني‪ ..‬وعلى العكس‪ ،‬فقد اعتبر ‪ 7‬باملئة ان الديانة‬ ‫الكاثوليكية «غير متسامحة اب ��دا» مقابل ‪ 10‬باملئة‬ ‫للديانة اليهودية و‪ 39‬باملئة للديانة االسالمية‪.‬‬ ‫وكان املرشحان شبه تعادال فى الدورة األولى‬ ‫من هذا االقتراع العام املباشر التى جرت فى‬ ‫‪ 11‬و‪ 12‬يناير احلالى‪.‬‬ ‫وعلى صعيد متصل‪ ،‬أعلن الناطق اإلعالمى‬ ‫لشئون الالجئني السوريني أن ع��دد الالجئني‬ ‫فى األردن تخطى حاجز ال�ـ‪ 317‬ألفا‪ ،‬حسبما‬ ‫أفادت وكالة أنباء الشرق األوسط أمس‪.‬‬ ‫وقال املسئول التونسى لراديو شمس بأن الصور‬ ‫التى مت تداولها على صفحات الفيسبوك هى صور‬ ‫قدمية جدا‪.‬‬ ‫فيما أعلنت اخلارجية الكندية أم��س األول أن‬ ‫موظفني كنديني «م��وج��ودون ف��ى اجل��زائ��ر» جلمع‬ ‫معلومات حول مشاركة اثنني مواطنيها فى عملية‬ ‫خطف ال��ره��ائ��ن ‪ ،‬بعد ان كشف ع��ن ذل��ك رئيس‬ ‫ال��وزراء اجلزائرى عبد املالك سالل‪ ،‬وطلبت كندا‬ ‫من اجلزائر ان حتيل اليها املعلومات التى تسمح‬ ‫بتأكيد ذلك‪.‬‬ ‫وقال وزير اخلارجية الفرنسى لوران فابيوس‬ ‫فى خطابه السنوى لوسائل االع�لام مبناسبة‬ ‫ب��دء ال�ع��ام اجل��دي��د أم��س األول إن «األم ��ور ال‬ ‫تتحرك واحلل الذى كنا نأمل فيه‪ ،‬أعنى سقوط‬ ‫بشار ووصول ائتالف املعارضة إلى السلطة لم‬ ‫يحدث‪ ،‬وال توجد مؤشرات ايجابية فى اآلونة‬ ‫األخيرة»‪.‬‬ ‫رئيسا ً‬ ‫مؤيدا ألوروبا‬ ‫التشيك يختارون ً‬ ‫ت�غ�ل��ق ال �ي��وم م��راك��ز االق� �ت ��راع ف��ى جمهورية‬ ‫التشيك حيث يدلى الناخبون الختيار رئيس‬ ‫خلفا لفاتسالف ك�لاوس املشكك ف��ى جدوى‬ ‫ال��وح��دة األوروب��ي��ة‪ ،‬حيث تعلن النتائج مساء‬ ‫نفس اليوم‪.‬‬ ‫وص ��در ب �ي��ان أم��س األول م��ن مكتب أردوغ���ان‬ ‫بتعيني حاكم إسطنبول السابق معمر جولر وزيرا‬ ‫للداخلية‪ ،‬ونائب رئيس حزب العدالة والتنمية عمر‬ ‫جيليك وزيرا للثقافة والسياحة‪ .‬‬ ‫ول��م تتحدث السلطات ع��ن اى فرضية بينما‬ ‫يتهم ممثلو الصوفية التونسية احلركات املتشددة‬ ‫االسالمية بتدمير هذه املقامات بصورة منهجية‪.‬‬ ‫العنف فى مدن الشمال دمار للمبانى وعذاب للبشر ‬ ‫فرنسا تستبعد سقوط األسد قري ًبا‬ ‫الرئيس السورى يظهر فى لقطات تليفزيونية فى احتفاالت املولد‬ ‫النبوى‪ .‬وكتبت صحيفة‬ ‫ج�ل��وب��ال ت��امي��ز ف��ى افتتاحيتها ان��ه «اذا م��ا قامت‬ ‫كوريا الشمالية بتجارب نووية جديدة فإن الصني لن‬ ‫تتردد فى خفض مساعدتها» لنظام كيم جوجن اون‪،‬‬ ‫مشيرة إلى ان بكني تواجه «معضلة» امام الوضع فى‬ ‫شبه اجلزيرة الكورية‪ ..‬وجنود فرنسيون وماليون يطهرون معاقل املتمردين بعد السيطرة عليها‬ ‫اجلنود الفرنسيني على األراض��ى املالية وصل إلى‬ ‫‪ 2400‬جندى يشاركون الى جانب القوات املسلحة‬ ‫املالية وطالئع قوة غرب افريقيا فى معارك حاسمة‬ ‫ضد االسالميني‪ ،‬يأتى هذا فى وقت تتحرك فيه‬ ‫القوات األفريقية باجتاه وسط مالى‪ ،‬حسبما أعلنه‬ ‫وزير اخلارجية الفرنسى لوران فابيوس أمس األول‪،‬‬ ‫دون أن يحدد جنسية اجلنود أو املناطق التى توجهوا‬ ‫إليها وال حتى عدد هذه القوات‪.‬أما وزارة الصحة‬ ‫فتوالها زعيم سابق حل��زب العدالة والتنمية عن‬ ‫اسطنبول يدعى محمد م��ؤذن أوغ��ل‪ ،‬بينما تولى‬ ‫املستشار السابق ألردوغ��ان ومهندس اإلصالحات‬ ‫املدرسية املثيرة للجدل العام املاضى‪ ،‬نبى أوجى‪،‬‬ ‫وزارة التعليم‪.‬‬ ‫وأف ��اد ش�ه��ود ان ض��ري��ح س�ي��دى على ب��ن سالم‬ ‫اح ��رق ف��ى منطقة ق��اب��س (ج �ن��وب غ ��رب)‪ . 2013‬‬ ‫مزيد من األخبار والتقارير املصورة على بوابة الشروق ‪www.‬‬ ‫ول��م ي��أت على ذك��ر مسألة تنحيه عن السلطة‬ ‫وه��و األم��ر ال��ذى تطالب به املعارضة والدول‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬وق�ع��ت االشتباكات إث��ر قيام قوات‬ ‫اجليش مبنع متظاهرين من الوصول إلى موقع‬ ‫للتجمع عند املدخل الشرقى ملدينة الفلوجة»‪.‬‬ ‫وكانت التغييرات ال��وزاري��ة متوقعة بعدما عقد‬ ‫ح��زب العدالة والتنمية بزعامة أردوغ ��ان مؤمترا‬ ‫كبيرا فى سبتمبر امل��اض��ى‪ ،‬اختيرت خالله هيئة‬ ‫إدارية جديدة لتقود احلزب فى سلسلة االنتخابات‬ ‫املقبلة مبا فى ذلك انتخابات الرئاسة املقررة فى‬ ‫‪ 2015‬والتى من املتوقع أن يخوضها أردوغان‪ ،‬وفقا‬ ‫لوكالة رويترز لألنباء‪.‬إذ مت اتهامه بالفساد وااللتفاف على‬ ‫القانون للتستر على حادث القتل‪.com/Politics‬‬ ‫‪9‬‬ ‫محاكمة الفساد الصينى‬ ‫«أ‪ .‬وردا على س��ؤال ح��ول تسامح الديانات‬ ‫ف��ى ف��رن�س��ا‪ ،‬اعتبر ‪ 24‬باملئة م��ن االش �خ��اص الذين‬ ‫شملهم االستطالع ان الديانة الكاثوليكية «متسامحة‬ ‫كليا» مقابل ‪ 13‬باملئة للديانة اليهودية و‪ 3‬باملئة فقط‬ ‫لإلسالم‪ .‬وقال‬ ‫مسئول فى الشرطة رفض كشف هويته ان «النيران‬ ‫دمرت الضريح بالكامل»‪ ،‬بحسب ما أوردته وكالة‬ ‫الصحافة الفرنسية‪ ..‬‬ ‫استطالع للرأى‪ :‬ثالثة أرباع‬ ‫الفرنسيني يرفضون اإلسالم‬ ‫قصف فرنسى على أسوجنو‪ .‬‬ .‬‬ ‫فرنسـ ــا حتاص ـ ــر متمـ ــردى مال ـ ــى‬ ‫‪..‬وكان بو‬ ‫مرشحا لتولى مناصب قيادية رفيعة فى الصني‬ ‫ثانى أكبر اقتصاد فى العالم إال أنه عزل العام‬ ‫املاضى فى فضيحة سياسية مدوية فى أعقاب‬ ‫قيام زوجته بقتل رجل األعمال البريطانى نيل‬ ‫هيوود‪ .4‬ب��امل��ائ��ة ل �ش �ف��ارت��زن �ب��رج وزير‬ ‫اخلارجية فى حكومة بيتر نيتساش‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬دع��ت وزارة الداخلية السورية‬ ‫أمس األول القوى السياسية املعارضة املوجودة‬ ‫فى اخلارج والراغبة فى املشاركة فى «احلوار‬ ‫الوطنى» للعودة إلى سوريا متعهدة بتسهيل هذه‬ ‫نقلت وكالة األن�ب��اء اليابانية «ك�ي��ودو نيوز»‬ ‫عن رئيس احلكومة اليابانية شينزو ابى أمس‬ ‫األول ق��ول��ه إن ع�م�ل�ي��ات تفكيك املفاعالت‬ ‫النووية املتضررة فى املجمع النووى بفوكوشيما‬ ‫سيتم حتت اشراف احلكومة؛ مضيفا انه «من‬ ‫املستحيل» على الشركة التى تدير املجمع أن‬ ‫تعمل لوحدها فى نزع املنشآت وتنقية املكان‬ ‫بعد ان تضررت هذه املفاعالت بشكل كبير فى‬ ‫التسونامى ال��ذى أعقب زل��زاال عنيفا فى ‪11‬‬ ‫مارس ‪.‬ولكن كينيا بقولها‬ ‫إنه ال تفاوض مع حركة الشباب وأنه يجب‬ ‫عليهم إطالق سراح رهائنهم‪.21‬باملائة من األصوات‬ ‫م �ق��اب��ل ‪ 23.‬‬ ‫ب��دوره��ا‪ ،‬دشنت صفحات ال �ث��ورة العراقية‬ ‫على موقع التواصل االجتماعى فيس بوك دعوة‬ ‫إلقامة «يوم الشهيد» فى الفلوجة اليوم وتشييع‬ ‫جنازات رمزية للشهداء‪ ،‬على حد وصفهم‪ ،‬فى‬ ‫املدن الثائرة األخرى‪.‬‬ ‫وأيا يكن الرئيس املقبل‪ ،‬سيختار التشيكيون‬ ‫رئ�ي�س��ا ق��ري�ب��ا م��ن اوروب� ��ا وس �ي �ط��وون صفحة‬ ‫كالوس املشكك فى االحتاد‪.

‬‬ ‫جت��اه �ل��ت احل �ك��وم��ة او تظاهرت‬ ‫بتجاهل حقيقة ان استخدام احملمول‬ ‫لم يعد من باب الترف او الرفاهية بل‬ ‫اصبح احد العوامل االساسية لكسب‬ ‫ل �ق �م��ة ال �ع �ي��ش ل �ش��ري �ح��ة واس� �ع ��ة من‬ ‫احلرفيني والعمال‪ ،‬لذلك كانت ردود‬ ‫الفعل لزيادة شركة ف��وداف��ون االخيرة‬ ‫على كروت الشحن وخدمات االنترنت‬ ‫بنسبة ‪ %15‬مدوية وظهرت مطالبات‬ ‫ع �ل��ى م ��واق ��ع ال� �ت ��واص ��ل االجتماعى‬ ‫مب�ق��اط�ع��ة ش��رك��ات احمل �م��ول وه ��و ما‬ ‫دفع الشركة الى التراجع عن الزيادة‪.‬‬ ‫كتبت ـ ماجدة خضر‪:‬‬ ‫اعتبر خ�ب��راء أن مصير جتربة اخلبز اجلديدة‬ ‫ستكون نفس مصير كوبونات البوتاجاز التى أعلنت‬ ‫عنها ث�لاث حكومات سابقة‪ ،‬لكنها لم تدخل حيز‬ ‫التنفيذ حتى اآلن‪ .‬‬ ‫النظام اجلديد لن يحل مشكلة طوابير اخلبز‪،‬‬ ‫يقول حمدى الفقى منسق اللجان الشعبية التابعة‬ ‫لوزارة التموين‪ ،‬موضحا ان املشهد سوف يتكرر امام‬ ‫منافذ التوزيع التى لم يعرف حتى اآلن هل سيتم‬ ‫التعامل بالكارت الذكى مع املخبز ام األكشاك ام‬ ‫البقال التموينى‪ .‬مشيرا ال��ى ض��رورة تفعيل نظام‬ ‫التوصيل للمنازل التى جنحت حلد ما فى الريف‪،‬‬ ‫كما محافظة كفر الشيخ‪ .‬وق��ال ان املخازن اآللية التى تفخر‬ ‫بها الوزارة تنتج خبزا يورد كعلف للمواشى‪ .‫«حماية املستهلك» يقرر استبدال ‪ 4‬سيارات بأخرى جديدة‬ ‫ق��رر مجلس إدارة جهاز حماية املستهلك إع��ادة ‪ 3‬سيارات‬ ‫«كورية وصينية» للشركات البائعة بعد ان ثبت وجود عيوب فنية‬ ‫بها‪ ،‬واستبدالها بسيارات جديدة فيما قرر استرجاع ثمن سيارة‬ ‫رابعة مت بيعها على انها سيارة جديدة على الزيرو ثم تبني انها‬ ‫«مرشوشة» وذلك خالل الـ ‪ 14‬يوم االولى من البيع‪.‬‬ ‫رمبا الى حني‪ ،‬وقد اظهرت ازمة كروت‬ ‫الشحن االخ�ي��رة م��دى غياب شفافية‬ ‫احل �ك��وم��ة وم ��دى تضامنها م��ع زيادة‬ ‫االسعار‪.‬مشيرا ال��ى مطالبتهم برفع سعر جوال‬ ‫الدقيق ‪ 100‬كيلو من ‪ 80‬الى ‪ 120‬جنيها‪ ،‬وحساب‬ ‫التكلفة وفقا لسعر طن القمح احلالى الذى ارتفعت‬ ‫اسعاره عامليا‪ ،‬فضال عن الزيادة فى يومية العامل‪.‬‬ ‫املشهد امل�ت�ك��رر ك��ل ي��وم ف��ى ف��رن «ف ��رج اآللى»‬ ‫بشارع السيد عبادة مبنطقة املوليحة بحدائق القبة‪،‬‬ ‫طوابير طويلة تظل لساعتني او اكثر فى حني ارى‬ ‫كميات من اخلبز تخرج من الفرن ال ادرى الى اين‪،‬‬ ‫وب��االم��س اض�ط��ررت ان اع��ود ادراج��ى ملنزلى دون‬ ‫احلصول على رغيف واح��د نطالب وزارة التموين‬ ‫بتشديد الرقابة على املخابز لضمان توصيل اخلبز‬ ‫امل��دع��م ملستحقيه وم�ن��ع تسريب وتهريب الدقيق‬ ‫واخلبز املدعم‪.‬‬ ‫اكد عبدالله غراب رئيس شعبة املخابز باحتاد‬ ‫الغرف التجارية‪ ،‬ان الوزارة قررت سياستها دون ان‬ ‫جتتمع مع الشعبة أو التشاور مع اصحاب املخابز‪،‬‬ ‫فى الوقت الذى لم حتل اخلالف القائم حول سعر‬ ‫تكلفة التصنيع‪ .‬وانتقد‬ ‫غ��راب حتديد احلصة بـ‪ 3‬ارغفة للفرد‪ ،‬موضحا‬ ‫ان السواد األعظم من احلرفيني والغالبة يعتمد‬ ‫فى غذائه على اخلبز‪ ،‬وم��ا ال يقل عن ‪ 5‬ارغفة‬ ‫فى الوجبة‪ .‬وشعبة اجلزارة تتوقع ارتفاعات صيفية‬ ‫سعد احليانى‪ :‬اجلنزورى خصص ‪ 300‬مليون جنيه للمشروع فتم صرفها على «القطن» حسني منصور‪ :‬الثروة احليوانية انخفضت ‪ ..‬‬ ‫‪Issue 1455 .‬مشيرا الى ان البقالني التموينيني‬ ‫خاصة فى املدن اجلديدة بعيدون عن أماكن السكن‬ ‫وه ��و م��ا يجعل نسبة ‪ %15‬ف�ق��ط م��ن املستحقني‬ ‫وهم القريبون من منافذ التوزيع سوف يستفيدون‬ ‫من اخلبز املدعم‪ ،‬باالضافة الى ان ‪ 6‬ماليني فرد‬ ‫مجموع العمالة املهاجرة من األري��اف لن يستفيدوا‬ ‫باملنظومة اجلديدة‪ ،‬ألن بطاقات متوينهم مسجلة‬ ‫على عناوينهم فى قراهم‪ ،‬رغم انهم األكثر حاجة‬ ‫للرغيف امل��دع��م‪ .‬‬ ‫وب�ح�س��ب «م �ن �ص��ور»‪ ،‬ف��إن ال �ث��روة احليوانية‬ ‫شهدت انخفاضا بنحو ‪ %50‬مقارنة مبا كانت‬ ‫عليه قبل ‪ 6‬سنوات‪.82762‬ورقم خدمة العمالء ‪.‬‬ ‫وض��ري �ب��ة احمل� �م ��ول ك��ان��ت مرتفعة‬ ‫م��ن ال �ب��داي��ة «‪ »%15‬ورمب ��ا ت��أت��ى فى‬ ‫املرتبة التالية بعد ضرائب السجائر‬ ‫واملشروبات الكحولية ورغم ذلك قررت‬ ‫احلكومة زيادتها الى ‪ %18‬النها ترى ان‬ ‫احملمول الذى يستخدمه غالبية الشعب‬ ‫«معظمهم من عينة كلمنى شكرا وسلفنى‬ ‫شكرا» سلعة ترفيه ضارة بوقت وجيب‬ ‫املستهلك «ولوال املالمة صحته كمان»‪.‬‬ ‫وبحسب هيثم محمد‪ ،‬نائب رئيس شعبة اجلزارة‪،‬‬ ‫فإن الدولة غير ج��ادة فيما يتعلق مبشروع البتلو‪،‬‬ ‫زيادة املعروض من البتلو يخفض أسعار اللحوم لكن مؤقتا ‬ ‫وقال ان صغار املربني خرجوا من السوق لغياب دعم‬ ‫الدولة وارتفاع اسعار العلف‪ ،‬مشيرا الى ان الركود‬ ‫الشديد فى سوق اللحوم ساهم بدوره فى انخفاض‬ ‫االسعار‪.‬‬ ‫«املربون خرجوا من السوق واحجموا عن النشاط‬ ‫هذا العام‪ ،‬والفالحون ايضا أوقفوا التربية بسبب‬ ‫خسائر ال��دورة املاضية» وفقا ملا يؤكده الدكتور‬ ‫تصوير ـ ـ أحمد عبداللطيف‬ ‫سعد احليانى رئيس رابطة مربى اجلاموس‪ ،‬الفتا‬ ‫الى انخفاض اسعار العجول بصفة عامة بنسب‬ ‫تقترب من ‪ %25‬للموسم احلالى‪ ،‬وتراوحت اسعار‬ ‫بيع اجل��ام��وس بني ‪ 17‬و‪ 18‬جنيها للكيلو القائم‬ ‫مقابل ‪ 22‬جنيها املوسم املاضى‪ ،‬بينما تراجعت‬ ‫اسعار االبقار الى ‪ 21‬و‪ 22‬مقابل ‪ 26‬و‪ 27‬جنيها‪.‬‬ ‫وذلك بسبب االعالف التى تنتظر زيادة ال تقل‬ ‫عن ‪ %15‬بسبب ارتفاع الدوالر‪.0102004478‬‬ ‫وقام مندوب الشركة وقت التسليم بتجربة اخلالط‬ ‫امامنا‪ ..‬‬ ‫وي��رى احليانى ان السياسات احلالية ستخلف‬ ‫اض��رارا كبيرة بسوق اللحوم على امل��دى املتوسط‬ ‫وال �ط��وي��ل‪ ،‬ف��ذب��ح البتلو س��وف ي ��ؤدى ال��ى تراجع‬ ‫املعروض من الكندوز‪ ،‬مشيرا الى ان التمويل الذى‬ ‫رصدته حكومة الدكتور كمال اجلنزورى بداية العام‬ ‫املاضى كقرض حسن لبنك االئتمان الزراعى إلحياء‬ ‫ودعم مشروع البتلو ويبلغ ‪ 300‬مليون جنيه تصرف‬ ‫كقروض حسنة للفالحني وصغار املربني وشباب‬ ‫اخلريجني‪ ،‬لم يتم توجيهها للمشروع‪ .‬وقام البنك‬ ‫بتأجيل األمر حتى تنتهى مشكلة احلمى القالعية‬ ‫وبعد انتهاء املشكلة سمعنا ان املبلغ مت انفاقه فى‬ ‫متويل القطن ولم يتم صرف جنيه واحد ملربى البتلو‬ ‫وفقا للحيانى‪.‬ويؤكد‬ ‫الفقى ان تكلفة تصميم وطبع الكارت الذكى تقدر‬ ‫ب �ـ‪ 120‬جنيها وفقا ملا ق��دره احد اصحاب املطابع‪،‬‬ ‫متسائال عن كيفية تدبير مبالغ اضافية لتوفير ‪40‬‬ ‫مليون كارت للمستحقني لدعم اخلبز‪..‬متوقعا اال حتقق نفس‬ ‫النجاح فى احلضر‪ ،‬بسبب كثرة عدد السكان‪ .‬‬ ‫«ن�ح��ن اآلن ف��ى ع��ز م��وس��م ال�ب�ت�ل��و‪ ،‬وس��ر زيادة‬ ‫املعروض يكمن فى تراجع الطلب عليه» يقول محمد‬ ‫وهبة رئيس شعبة اجلزارة بالغرفة التجارية‪ ،‬مشيرا‬ ‫ال��ى ان ‪ %50‬م��ن اللحوم البتلو ك��ان��ت ت��ذه��ب الى‬ ‫الفنادق والقرى السياحية واملطاعم‪ .‬‬ ‫تعاملت احلكومة مع احملمول بنفس‬ ‫منهج تعاملها مع «السجائر» التى رفعت‬ ‫عليها ضريبة املبيعات بضمير مرتاح‬ ‫باعتبار ان السجائر ض��ارة بالصحة‪،‬‬ ‫ورغ ��م ان احل�ك��وم��ة تعلم ع�ل��م اليقني‬ ‫ان اح��دا م��ن ال�غ�لاب��ة ال��ذي��ن يشربون‬ ‫السجائر محلية الصنع وي ��رون فيها‬ ‫احدى متع احلياة الصغيرة‪ ،‬لن يتوقفوا‬ ‫عن التدخني حتى بعد ارت�ف��اع اسعار‬ ‫السجائر‪ ،‬اال ان ذلك لن يغير من قرار‬ ‫الزيادة الذى يتخفى وراء شعار احلفاظ‬ ‫على صحة ال�ش�ع��ب‪ ،‬ورمب ��ا ك��ان ذلك‬ ‫دافعا لقيام شركة السجائر الوطنية‬ ‫ب��رف��ع اس��ع��اره��ا ب �ن �ف��س ق �ي �م��ة زي���ادة‬ ‫الضرائب قبيل ان تعلن الدولة التطبيق‬ ‫الرسمى لقوانني الضرائب املجمدة‪.‬‬ ‫ب ��دا ذل ��ك واض��ح��ا ف��ى دف� ��اع وزير‬ ‫االت�� �ص� ��االت ورئ� �ي���س ج� �ه ��از تنظيم‬ ‫االت��ص��االت ال ��ذى بحكم عمله يدعم‬ ‫تنافسية السوق لصالح املستهلك عن‬ ‫ق��رار ال��زي��ادة‪ ،‬االث�ن��ان اك��دا ان زيادة‬ ‫ك ��روت ال�ش�ح��ن ج��اء ف��ى اط ��ار عرض‬ ‫جديد من الشركة يحمل مزايا اضافية‬ ‫ف��ى ال��وق��ت ال ��ذى اك ��دت ف�ي��ه مصادر‬ ‫شركة « فوادفون» ان العرض مؤقت وان‬ ‫الزيادة ملقابلة ارتفاع اعباء التشغيل!!‬ ‫ازمة كروت الشحن هل تكون مبثابة‬ ‫ان � ��ذار م �ب �ك��ر ل�ل�ح�ك��وم��ة ق �ب��ل تطبيق‬ ‫زي ��ادات ضريبة املبيعات على السلع‬ ‫واخلدمات؟‬ ‫لبيبة شاهني‬ ‫‪labibashahin@hotmail.‬‬ ‫وبحسب احليانى‪ ،‬فإن املعروض من حلوم البتلو‬ ‫فى السوق حاليا اكثر من الكندوز‪ ،‬واحيانا ارخص‬ ‫فى السعر‪ ،‬وذلك نتيجة احجام مربى املرحلة الثانية‬ ‫ع��ن ش��راء العجول الصغيرة م��ن الفالحني‪ ،‬فقام‬ ‫اجلزارون بشرائها منهم بأسعار تقل بنحو ‪ %40‬عن‬ ‫العام املاضى‪.‬وقال ان احلكومة تتبع سياسة لى‬ ‫ال ��ذراع‪ .‬‬ ‫وح��ول تكلفة سعر الرغيف واخل�لاف الدائر بني‬ ‫أصحاب املخابز واحلكومة حول سعر التكلفة‪ ،‬أكد‬ ‫النقيب ان ال� ��وزارة مب�ع��اون��ة ج�ه��از التعبئة العامة‬ ‫واإلحصاء‪ ،‬اجرى دراسة منذ عامني على ‪ 1200‬عينة‬ ‫من املخابز‪ ،‬كشفت ان تكلفة اجل��وال ال��ذى يحتوى‬ ‫على ‪ 100‬كيلو دقيق ‪ 67‬جنيها دون حساب هامش‬ ‫الربح‪ ،‬مشيرا الى ان أسعار العمالة تغيرت خالل تلك‬ ‫الفترة مع ثبات سعر القمح املدعم منذ عام ‪ 92‬الذى‬ ‫يبيع اجلوال للمخابز بسعر ‪ 16‬جنيها‪.26 Jan..‬‬ ‫«حتى امل��ج��ازر الرسمية تشهد ذب��ح عجول‬ ‫البتلو فى حتد سافر لقرارات وزاري��ة « وفقا‬ ‫ملا يؤكده الدكتور حسني منصور رئيس وحدة‬ ‫انشاء هيئة سالمة الغذاء والذى يرى ان الفالح‬ ‫يضطر لبيع العجول ال��ول��ي��دة الحتياجه لبيع‬ ‫اللنب ولو ان هناك ارشادا زراعيا جيدا وبدائل‬ ‫لتغذية العجول بدعم من الدولة لشجع ذلك‬ ‫الفالحني على االحتفاظ بالعجول وعدم بيعها‬ ‫للجزارين‪..‬‬ ‫وبحسب يعقوب فقد تلقى اجلهاز ما يزيد عن ‪ 1200‬اتصال‬ ‫تليفونى عقب زي��ادة اس�ع��ار ك��روت الشحن يبلغ بعضها عن‬ ‫زيادات فى اسعار الكروت للشركات الثالث ويستفسر البعض‬ ‫اآلخر عن حقيقة املوقف وهل الزيادة متثل ضريبة املبيعات‬ ‫التى لم تطبقها الدولة حتى اآلن‪.‬ووزارة التموين تتبع سياسة ِّ‬ ‫مع التعامل اليومى مع اخلبز اعتبر املسألة مكلفة‬ ‫للغاية‪ ،‬يقول النقيب محذرا من املساس بالرغيف‪،‬‬ ‫مؤكدا انه قد يُسقط نظاما بأكمله وليس حكومة‪.‬‬ ‫واكد ان الشعبة سبق واتفقت مع ال��وزارة على ان‬ ‫تتسلم جلان التموين من املخابز رغيفا مبواصفات‬ ‫جيدة‪ ،‬بحيث تضمن ان تنتج ‪ 10‬اشولة دقيق ‪10‬‬ ‫آالف رغيف ب��وزن ‪ 130‬جراما للرغيف «الطرى»‬ ‫و‪ 120‬ج��رام��ا للرغيف ال�ش��ام��ى وبقطر ‪ 20‬سم‬ ‫ب��دال مم��ا ه��و ح��ادث ف��ى بورسعيد وكفر الشيخ‪،‬‬ ‫حيث تناقص وزن الرغيف ال��ى ‪ 90‬جراما وفقا‬ ‫للنظام اجل��دي��د‪ ،‬مب��ا يعنى حتمل امل��واط��ن فارق‬ ‫ال �ـ‪ 30‬جراما‪ .‬‬ ‫‪ 40‬مليون كارت‬ ‫املشكلة فى التطبيق‬ ‫حت��ري��ر م�ن�ظ��وم��ة اخل �ب��ز خ �ط��وة م�ه�م��ة م��ع بيعه‬ ‫للمواطن بسعر مدعم‪ ،‬لكن تظل املشكلة فى التطبيق‬ ‫بحسب الدكتور أنور النقيب مستشار وزير التموين‬ ‫واملسئول السابق عن ملف اخلبز فى ال��وزارة‪ ،‬الفتا‬ ‫ال��ى ان��ه حتى اآلن ورغ��م ق��رار تعميم التجربة على‬ ‫احملافظات خالل شهرين‪ ،‬بعد ان بدأت فى مدينة‬ ‫بورسعيد‪ ،‬إال ان الكروت الذكية التى سيحصل من‬ ‫خاللها امل��واط��ن على حصته م��ن اخلبز امل��دع��م لم‬ ‫تتوافر‪ ،‬فضال على ان النظام االلكترونى «السيستم»‬ ‫الذى سيتم التعامل من خالله لم يحدد بعد‪ ،‬مرجحا‬ ‫طرح احلكومة مناقصة بني الشركات خالل الفترة‬ ‫القادمة من أج��ل ذل��ك ال�غ��رض‪ . 2013‬‬ ‫العدد ‪ 1455‬ـ السبت ‪ 26‬من يناير ‪2013‬‬ ‫غياب آليات التنفيذ وارتفاع‬ ‫تكلفة الكروت الذكية‪ .‬ويضيف يوجد ‪ 25‬الف مخبز على‬ ‫مستوى اجل�ه��وري��ة‪ 19 ،‬ال�ف��ا منها تنتج الرغيف‬ ‫املدعم و‪ 6‬آالف تنتج الرغيف احلر‪.‬لن يستفيدوا من هذا الدعم‪،‬‬ ‫نظرا ألن بطاقاتهم التموينية التى سوف‬ ‫تستخرج على اساسها الكروت مازالت على‬ ‫عناوينهم األصلية‪ ،‬وقدرت أعداد هؤالء‬ ‫بنحو ‪ 6‬ماليني‪.‬‬ ..‬وك��ان سليما واعطانا امل�ن��دوب شهادة ضمان‬ ‫م��دت�ه��ا ‪ 10‬س �ن��وات ‪ .‬‬ ‫«حلوم الكندوز تأثرت ايضا بتوافر البتلو لتنخفض‬ ‫هى االخرى بنسبة ‪ %10‬على االقل‪ ،‬مقارنة بشهر‬ ‫يناير املاضى‪ ،‬وفقا ملا يؤكده رئيس شعبة اجلزارة‪،‬‬ ‫ال��ذى ي��رى ان انخفاض اللحوم مؤقت‪ ،‬ويتوقع ان‬ ‫تعاود االسعار االرتفاع فى الصيف‪.‬محمد ال�ش��رق��اوى‪ ،‬ت��رك قريته‬ ‫بالشرقية منذ س �ن��وات وج ��اء للقاهرة م��ع أسرته‬ ‫املكونة من ‪ 6‬افراد ليعمل حارس عقار‪ .‬‬ ‫ياسمني محمد‪ ،‬موظفة‪ ،‬ت�ق��ول الرئيس مرسى‬ ‫صرح فى إحدى املناسبات أن ‪ %80‬مما استهدفناه‬ ‫ف��ى حتسني رغيف اخلبز ق��د حتقق خ�لال الـ‪100‬‬ ‫يوم األولى من حكمه‪ ،‬وأنا أشك كثيرا انه رأى شكل‬ ‫هذا الرغيف‪ ،‬وتضيف‪ :‬ورغم رداءة الرغيف املدعم‬ ‫والوقوف فى الطوابير للحصول عليه‪ ،‬فإن احلكومة‬ ‫«استكترته على الناس الغالبة» وقصرت الدعم على‬ ‫‪ 3‬ارغفة فقط للمواطن‪.‬مضيفا «بطاقتى على عنوان‬ ‫القرية‪ ،‬لذلك لن احتصل على ال�ـ‪ 3‬أرغفة التى لن‬ ‫تكفى إلطعام أصغر أبنائى»‪.‬‬ ‫ألطاف أحمد أنس‬ ‫حدائق القبة‬ ‫االتفاق مع الشركة على حل كل املشاكل التى وردت للجهاز‬ ‫بخصوص شركة فوادفون فضال على عدم االق��دام على رفع‬ ‫اس�ع��ار خ��دم��ات احمل�م��ول مستقبال اال مبوافقة مسبقة من‬ ‫الدولة واخذ رأى جهاز حماية املستهلك قبل اتخاذ اى قرار‬ ‫فى هذا الشأن‪.‬‬ ‫عاطف يعقوب‬ ‫قال عاطف يعقوب‪ ،‬رئيس اجلهاز‪ ،‬ان اللجان الفنية التابعة‬ ‫للجهاز اثبتت وجود عيوب صناعة فى السيارات االربع وهو ما‬ ‫يستلزم استبدالها باخرى او اعادتها مشيرا الى انه فى حالة‬ ‫عدم موافقة الشركات على قرار اجلهاز يتم اتخاذ االجراءات‬ ‫القانونية على الفور‪.‬اتصلنا بالشركه فلم يرد احد فتوقعنا‬ ‫أن تكون الشركة وهمية ونطالب جهاز حماية املستهلك‬ ‫بحمايتنا وحماية املواطنني من هذه الشركة وامثالها‪،‬‬ ‫وع�ن��وان الشركة امل��دون ف��ى االع�ل�ان ه��و ‪ 341‬شارع‬ ‫فيصل تليفون رقم ‪.com‬‬ ‫موسم ذبح البتلو يخفض أسعار اللحوم‪ .‬هل تختفى بعد املنظومة اجلديدة؟‬ ‫لى الذراع‬ ‫شعبة املخابز ‪ :‬لم يأخذ أحد رأينا‪ .%50‬واملجازر تتحدى القرارات الوزارية‬ ‫كتبت ـ لبيبة شاهني‪:‬‬ ‫ع�ك��س اس���واق ال �غ��ذاء االخ� ��رى‪ .‬ووفقا‬ ‫ملصادر‪ ،‬فإن املشروع اجلديد يحيطه‬ ‫الغموض من حيث آلية تنفيذه‪ ،‬والضوابط‬ ‫التى تضمن وصول الدعم ملستحقيه‪،‬‬ ‫فضال عن أن ماليني من الفقراء الذين‬ ‫هجروا قراهم خالل رحلة بحثهم عن عمل‬ ‫باحلضر‪ .‬‬ ‫ق��ال عاطف يعقوب رئيس اجل�ه��از ان��ه عقد اجتماعا مع‬ ‫العضو املنتدب لشركة فوادفون حامت دويدار ومدير التسويق‬ ‫عماد االزهرى حيث مت االتفاق على حصر العمالء الذين قاموا‬ ‫بشراء ك��روت الشحن بالزيادة اجلديدة وكذلك الشحن على‬ ‫الهواء وحزم االنترنت متهيدا لتعويضهم عن الزيادة‪ ،‬كما مت‬ ‫مستهلك على اخلط‬ ‫الشركة الوهمية‬ ‫قمت ب�ش��راء جهاز خ�لاط ب ��راون امل��ان��ى م��ن شركة‬ ‫رويال انترناشيونال جروب للتسويق عن طريق التليفون‬ ‫وال�ت�ل�ي�ف��زي��ون وب�ي��ان��ات ال�ش��رك��ة ه��ى بطاقه ضريبيه‬ ‫‪ .‬ولفت النقيب الى‬ ‫ان تكلفة سحب ال�ك��ارت من املاكينة تكلف الدولة‬ ‫جنيها فى املرة الواحدة‪ ،‬وأن ارتفاع تلك التكلفة قد‬ ‫يكون مقبوال اقتصاديا كما فى كروت البوتاجاز حني‬ ‫يستخدم املستهلك الكارت مرة واحدة فى الشهر‪ ،‬لكن‬ ‫تصوير ـ محمد امليمونى‬ ‫ ‬ ‫طوابير العيش‪ .‬‬ ‫اسباب كثيرة وراء انخفاض اسعار اللحوم‪ ،‬اهمها‬ ‫تزايد املعروض من عجول البتلو‪ ،‬على الرغم من‬ ‫القرارات الوزارية مبنع ذبحها فى اطار ما يعرف‬ ‫مبشروع البتلو الذى تخلت عنه احلكومة بحسب ما‬ ‫تؤكد مصادر سوق اللحوم‪.‬‬ ‫‪10‬‬ ‫الشارع املصرى‬ ‫احملمول ضار بالصحة‬ ‫بعد أن فشلت احلكومة فى تسويق‬ ‫ضريبة القرش على كل دقيقة احملمول‬ ‫والتى اقترحها وزير املالية السابق ممتاز‬ ‫السعيد باعتبارها حصيلة مضمونة‬ ‫وسريعة اجلباية‪ ،‬جلأت الدولة الى بديل‬ ‫ثان يحقق نفس الغرض فقررت زيادة‬ ‫ٍ‬ ‫ضريبة املبيعات على كافة استخدامات‬ ‫احملمول الى ‪ %18‬مبا فى ذلك كروت‬ ‫ال �ش �ح��ن ال �ت��ى ت�س�ت�خ��دم�ه��ا الشرائح‬ ‫الفقيرة واملتوسطة‪ ،‬والول م��رة ينص‬ ‫ق��ان��ون ضريبة املبيعات ص��راح��ة على‬ ‫ك��روت الشحن بعد ان كانت الشركات‬ ‫تتحمل الضريبة عن املستهلك او رمبا‬ ‫تدخلها ضمن عناصر تكلفة الكارت‬ ‫دون اضافتها للسعر النهائى‪.‬‬ ‫وينتقد «م�ح�م��د» غ�ي��اب ال�ف�ك��ر االن �ت��اج��ى لدى‬ ‫احلكومة احلالية وعدم اهتمامها بأى خطط لزيادة‬ ‫الثروة احليوانية وفى مقدمتها مشروع البتلو‪.‬ش�ه��دت سوق‬ ‫ال�ل�ح��وم ال�ب�ل��دي��ة ت��راج�ع��ا ي �ت��راوح ب�ين ‪ %10‬و‪%15‬‬ ‫خ�ل�ال ي�ن��اي��ر اجل� ��ارى‪ ،‬م�ق��ارن��ة بنفس ال�ش�ه��ر من‬ ‫العام املاضى‪ ،‬وذلك وفقا ملا اكدته شعبة «اجلزارة»‬ ‫بالغرفة التجارية‪.‬ومع التراجع‬ ‫الشديد فى السياحة قل الطلب على هذه النوعية‬ ‫من اللحوم‪ ،‬ليزيد املعروض منها‪ ،‬وهو ما ادى الى‬ ‫ت��راج��ع اس�ع��اره��ا بنسبة ت �ت��راوح ب�ين ‪ %15‬و‪،%20‬‬ ‫وبحسب «وه�ب��ة» يباع البتلو بأسعار تبدأ من ‪35‬‬ ‫جنيها للكيلو «بالعضم»‪ ،‬بينما تبدأ اسعار اللحم‬ ‫املشفى من ‪ 70‬جنيها وتصل الى ‪ 90‬جنيها حسب‬ ‫املنطقة‪ ،‬وكانت اسعار البتلو قد تراوحت فى رمضان‬ ‫املاضى بني ‪ 100‬و‪ 110‬جنيهات للكيلو‪..‬واستمرار احلمالت على املنافذ‬ ‫يعقد جهاز حماية املستهلك االسبوع اجل��ارى اجتماعا مع‬ ‫كبار جتار كروت شحن احملمول «اجلملة» لبحث‬ ‫وسائل استقرار السوق وزي ��ادة امل�ع��روض من كافة كروت‬ ‫الشحن وزي��ادة منافذ البيع للقضاء على اية اختناقات فى‬ ‫السوق‪.5835100‬‬ ‫محمود محمد آدم ـ املنصورة‬ ‫رغيف العيش ورحلة العذاب اليومى‬ ‫أعيش حالة من العذاب اليومى لكى أحصل على‬ ‫بضعة ارغفة مدعمة‪.‬ألغام تهدد تطبيق منظومة اخلبز‬ ‫تطبيق املنظومة اجلديدة للخبز التى أعلن‬ ‫عنها وزير التموين «باسم عودة» واملقرر‬ ‫تطبيقها خالل شهرين على ‪ 19‬محافظة‪،‬‬ ‫والتى تعتمد على توزيع اخلبز بالكروت‬ ‫الذكية‪ ،‬أثارت قلق السواد األعظم من‬ ‫مسئول سابق عن امللف‪ :‬املساس بالرغيف كفيل بإسقاط نظام وليس حكومة‬ ‫املصريني‪ ،‬خاصة بعد تأكيد الوزير ان‬ ‫املنظومة التى ستحرر أسعار الدقيق‪ ،‬لن‬ ‫تؤمن للفرد سوى ‪ 3‬أرغفة يوميا‪ .‬‬ ‫من ناحية اخرى اكد رئيس جهاز حماية املستهلك ان اجلهاز‬ ‫سوف يتخذ االج��راءات القانونية ضد نحو ‪ 20‬من اصحاب‬ ‫منافذ بيع كروت الشحن الذين خالفوا قانون حماية املستهلك‬ ‫من خ�لال استغاللهم «زي��ادة ف��وادف��ون» وقاموا برفع اسعار‬ ‫الكروت االخرى الى جانب اخفاء الكروت واالمتناع عن بيعها‬ ‫مشيرا الى ان تراجع فوادفون عن الزيادة ال يوقف االجراءات‬ ‫ضدهم ملخاالفتهم القانون واكد استمرار احلمالت الرقابية‬ ‫على منافذ بيع كروت الشحن خالل الفترة املقبلة من خالل‬ ‫حمالت مشتركة ملوظفى الضبطية القضائية باجلهاز وقطاع‬ ‫التجارة الداخلية و مباحث التموين‪.‬‬ ‫وي��رى رئيس رابطة مربى اجلاموس ان اللحوم‬ ‫ستكون مرشحة لزيادة اسعارها خالل الفترة املقبلة‬ ‫فى ظل هذه الظروف التى تؤدى الى انخفاض كبير‬ ‫ف��ى ال�ع��رض نتيجة ذب��ح اكثر م��ن ‪ %50‬م��ن عجول‬ ‫البتلو وقلة املتاح للتسمني‪.‬وب �ع��د م��غ��ادرة امل��ن��دوب املنزل‬ ‫حضر ابننا وهو طالب بكلية الهندسه فاطلعناه على‬ ‫اخل�ل�اط واخ ��ذ يفحصه وع�ن��ده��ا اك�ت�ش��ف ان موتور‬ ‫اخل�ل�اط «م�ف�ك��وك» واملسامير «سايبة « وح��ذرن��ا من‬ ‫مخاطراستعماله‪ .‬يقول دخلى‬ ‫من العمارة ‪ 800‬جنيه‪ ،‬اشترى ‪ 20‬رغيفا فى اليوم‬ ‫بـ‪ 10‬جنيهات «يادوب يكفونا» وال استطيع احلصول‬ ‫على الرغيف «ابو شلن» ألن اقرب مخبز يبعد حوالى‬ ‫‪ 8‬كيلو ع��ن سكنى»‪ .‬‬ ‫«حماية املستهلك» اتفق مع فوادافون على تعويض العمالء‬ ‫يعقوب يجتمع األسبوع احلالى مع كبار جتار كروت الشحن‪ .‬‬ ‫ورغم جترمي ذبح اناث البتلو حتى عمر ‪ 4‬سنوات‬ ‫والقرارات الوزارية للدكتور يوسف والى وامني اباظة‬ ‫وزيرى الزراعة السابقني بعدم ذبح الذكور االقل من‬ ‫وزن ‪ 150‬كيلو‪ ،‬اال ان هذه القرارات ال حتترم وال‬ ‫تتابع الدولة تنفيذها بحسب احليانى‪ ،‬مشيرا الى‬ ‫ان ‪ %50‬من عجول تذبح خ��ارج املجازر الرسمية‬ ‫ومعظمها اناث اجلاموس واالبقار على السواء ‪.‬‬ ‫املخابز ترفض‬ ‫رفض أصحاب املخابز سياسة ال��وزارة اجلديدة‬ ‫وم�ح��اول�ت�ه��ا إرغ��ام �ه��م ع�ل��ى تنفيذ ت�ل��ك السياسة‪،‬‬ ‫موضحني ان احملافظة تريد تطبيق هذه الطريقة على‬ ‫غ��رار محافظة بورسعيد‪ ،‬وذل��ك بأن يقوم اصحاب‬ ‫املخابز بشراء الدقيق بسعره احلر من االسواق‪ ،‬على‬ ‫ان تقوم احملافظة بتحصيله بسعر ‪ 33‬قرشا للرغيف‬ ‫وتقوم ببيعه للمواطنني بسعر ‪ 5‬قروش‪.

‬‬ ‫يقول فهمى‪« :‬ذهبت ضمن عشرين شخصا‪ ،‬أغلبنا شباب حديثى‬ ‫التخرج‪ ،‬ومعنا بعض املستشارين بينهم منير دل��ة‪ ،‬وحسن عشماوى‪،‬‬ ‫وحامد حندوسة لزيارة السنهورى باشا باملستشفى وقابلتنا زوجته وابنته‬ ‫وشكرتانا‪ ،‬واعتذرت لنا زوجته ألنه ال يستطيع مقابلة أحد‪ ،‬وفى طريقنا‬ ‫للخروج حجزنا البوليس احلربى لوصول الرئيس عبدالناصر‪ ،‬بصحبة‬ ‫حارسه الشخصى محمود اجليار وجمال سالم واملشير عبداحلكيم‬ ‫عامر‪ ،‬وأخبرت زوجة السنهورى الرئيس ومن معه بأن الباشا ال يستطيع‬ ‫مقابلتهم‪ ،‬لكن بعد خ��روج وف��د الرئيس‪ ،‬فى أثناء خ��روج وف��د القضاة‬ ‫الشباب ومن معهم طلب أحد الضباط منهم كتابة أسمائهم وعناوينهم‬ ‫بدعوى توجيه الشكر لهم‪ ،‬ليفاجأ فهمى فى اليوم التالى برئيس إدارته‬ ‫«سيد الدمراوى» يطلب منه أن يلزم بيته حلني إخباره بالعودة للعمل ‪،‬‬ ‫وبالفعل مكث فى البيت ملدة ‪ 13‬يوماً‪ ،‬لكنه لم يتم اعتقاله هو وزمالؤه‪،‬‬ ‫باستثناء ثالثة مستشارين ينتمون لإلخوان‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال م��داخ�ل�ت��ه ال �ت��ى آث ��ر ع�ب��ره��ا أال‬ ‫يستعرض أو يشى مبحتويات كتابه‪ ،‬ساق‬ ‫الشلقانى العديد م��ن اآلراء عبر روايات‬ ‫ت��اري �خ �ي��ة م �ح �ب��وك��ة‪ ،‬ك ��ان امل �ف��زع بشأنها‪،‬‬ ‫بحسب وصفه‪ ،‬أن هناك ردة على املكتسبات‬ ‫القانونية التى حسمت تقريباً منذ القرن‬ ‫ال��ـ‪ 19‬وال �ق��رن العشرين‪ ،‬ول�لأس��ف أعادنا‬ ‫الدستور احلالى للوقوف عندها‪ ،‬مثل إقحام‬ ‫األزهر فى التشريع وجعله مرجعي ًة قانوني ًة‬ ‫وغيرها‪.‬‬ ‫وقتها كان السنهورى باشا يترأس اجتماعاً لتوزيع احلركة القضائية‪،‬‬ ‫لكن متت الوشاية به عند الرئيس عبدالناصر وإبالغ الرئيس أن الغرض‬ ‫من االجتماع كان إصدار قرار بعودة اجليش لثكناته وعمل دستور جديد‪،‬‬ ‫والدعوة لالنتخابات البرملانية‪ ،‬وبعد نهاية االجتماع خرج املستشار على‬ ‫بغدادى فظنه املتظاهرون السنهورى وقاموا بضربه على ساللم مجلس‬ ‫الدولة ثم تبني أنه ليس هو‪ ،‬فهاجموا مكتب السنهورى باشا ومت ضربه‬ ‫مبروحة مكتبية ومحبرة خ��زف تسببت له فى كسر فى ذراع��ه وكسر‬ ‫فى الترقوة‪ ،‬وفتح رأسه ومتزيق مالبسه ونقل إلى املستشفى العسكرى‬ ‫بكوبرى القبة‪.‬‬ ‫املستشار محمود فهمى يروى شهادته‬ ‫محمود فهمى ‪ .‬‬ .‬وأزمة األلتراس خالد فهمى ‪ :‬التاريخ مهمته مساعدتنا على فهم احلاضر وليس املاضى‬ ‫«طوال الوقت ال ميكن قراءة التاريخ دون‬ ‫احتشاد عشرات املواقف والوقائع الصاحلة‬ ‫لإلسقاط على ال��واق��ع اآلن ��ى»‪ ،‬وه��ذا ما‬ ‫جرى أمس األول‪ ،‬خالل توقيع ومناقشة‬ ‫الكتاب األحدث للباحث التاريخى د‪.‬‬ ‫ل��ذا‪« :‬نعيب على تصرفات بعض وكالء‬ ‫ال�ن�ي��اب��ة جت��اه ال�ن��ائ��ب ال �ع��ام‪ ،‬ألن��ه ال يليق‬ ‫أن يخالف رج��ل القضاء القانون‪ ،‬ولذلك‬ ‫طالبت مبساءلتهم تأديبياً‪ ،‬ومحاكمة من‬ ‫احتجز النائب العام أكثر من خمس ساعات‬ ‫واس �ت �ك��راه��ه ع�ل��ى ك�ت��اب��ة اس�ت�ق��ال�ت��ه منهم‬ ‫جنائياً‪ ،‬خ��اص� ًة عندما جن��د أن األسماء‬ ‫التى تزعمت هذه األحداث هم من أقارب‬ ‫وبطانة النائب العام السابق»‪.‬‬ ‫ث ��م ج� ��اء ت �ع �ق �ي��ب ال��ك��ات��ب ع �ل��ى أسئلة‬ ‫ومداخالت احلضور تكمل ًة لبعض اإلضاءات‬ ‫التى ربطت أحداث الكتاب بالواقع الراهن‪،‬‬ ‫وجعلت لزاماً على الكاتب إضافة فصول‬ ‫جديدة لكتابه‪.‬فض ً‬ ‫ال عن‬ ‫أن النظام السابق كان يأتى مبستشارين‬ ‫ع �ل��ى وش ��ك ال �ت �ق��اع��د ك��امل �س �ت �ش��ار جمال‬ ‫شومان واملستشار بدر املنياوى‪ ،‬ولم يأتوا‬ ‫مبستشارين صغار السن إال عندما بدأوا‬ ‫التمهيد ملشروع التوريث الذى لم يكن مرتباً‬ ‫له منذ وقت مبكر‪..‬‬ ‫املستشار زكريا عبد العزيز وأزمة قانون السلطة القضائية عبر أكثر من ‪ 10‬سنوات‬ ‫فى سياق تعليقه على أزمة النائب العام‬ ‫األخيرة‪ ،‬قال املستتشار زكريا عبد العزيز‬ ‫إنه ال صحة ملا تردد حول ض��رورة ترشيح‬ ‫النائب العام من قبل مجلس القضاء األعلى‪،‬‬ ‫م��ؤك��داً أن ه��ذا ل��م يحدث ف��ى أى ي��وم من‬ ‫األي��ام وأن تلك األزم��ة صنيعة من وصفهم‬ ‫ب��اإلع�لام امل�ض�ل��ل وب�ع��ض ج�ه�لاء القضاء‬ ‫املصرى‪ ،‬وروى عبد العزيز أنه عندما قرروا‬ ‫تعديل قانون السلطة القضائية عقب أزمة‬ ‫تزوير االنتخابات فى دائرة دمنهور‪ ،‬وأراد‬ ‫النظام وقتها وبيد رئيس مجلس القضاء‬ ‫األعلى اغتيال اثنني من كبار الزمالء فى‬ ‫محكمة النقض وإدارة نادى القضاة‪ ،‬جاءت‬ ‫وقفاتهم واعتصاماتهم من أجل استقالل‬ ‫القضاء مالياً وإدارياً‪ ،‬مشيراً إلى أنه شكل‬ ‫فى عام ‪ -2002‬بداية دخوله النادى ‪ -‬جلنة‬ ‫من أجل مشروع قانون استقالل القضاء‪،‬‬ ‫الذى كنا قد بدأناه منذ الثمانينيات لكنه‬ ‫كان حبيس األدراج‪.‬‬ ‫وواص� ��ل امل�ع�ل��م اس �ت �ع��راض��ه مل��ا وصفه‬ ‫ب��ال�ـ«ف��وازي��ر» اخل��اص��ة بالقضاء‪ ،‬متوقفاً‬ ‫عند نفى بعض ال �ق��وى لقيام أى برملان‬ ‫ف��ى ال�ع��ال��م بكتابة ال��دس �ت��ور رغ��م وجود‬ ‫‪ 54‬برملانا ح��ول العالم خ�لال ال �ـ‪ 30‬عاماً‬ ‫األخ �ي��رة كتب دس��ات�ي� َر‪ ،‬وم��ن ذل��ك أيضاً‪،‬‬ ‫والكالم ال يزال للمعلم‪ ،‬القول بأن عشرات‬ ‫احمل��اك��م ال��دس�ت��وري��ة أض��رب��ت ع��ن العمل‬ ‫تضامناً مع احملكمة الدستورية املصرية‪،‬‬ ‫وه��و م��ا ل��م ي�ح��دث‪ ،‬أو أن العالم كله به‬ ‫محاكم دستورية‪ ،‬وأن احملكمة الدستورية‬ ‫امل �ص��ري��ة ه��ى ال �ث��ال �ث��ة ع �ل��ى ال �ع��ال��م وهو‬ ‫الكالم «غير املنطقى» الذى شبههه املعلم‬ ‫باعتبار معرض القاهرة ال��دول��ى للكتاب‬ ‫ثانى معرض على مستوى العالم بينما هو‬ ‫بحسبه ليس معرضاً وال دولياً‪.‬وطرح‬ ‫الشلقانى سؤاالً حول هوية نظامنا القانونى‬ ‫وسعة الفجوة فى رؤية النخبة لهذه الهوية‪،‬‬ ‫لكل من وزير العدل‬ ‫مستشهداً بتصريحني ٍ‬ ‫املستشار أحمد مكى‪ ،‬وال��داع�ي��ة السلفى‬ ‫ال �ش �ي��خ ي��اس��ر ب��ره��ام��ى م ��ؤخ ��راً بجريدة‬ ‫ال�ش��روق‪ ،‬إذ ي��رى مكى أن��ه ال داع��ى للنص‬ ‫ع�ل��ى تطبيق ال�ش��ري�ع��ة ف��ى ال��دس �ت��ور ألنه‬ ‫مطبق بالفعل بينما يرى برهامى أن هناك‬ ‫‪ 12‬ألف مادة فى القوانني حتتاج إلى تغيير‬ ‫لتناسب الشريعة‪.‬‬ ‫وتساءل عبدالعزيز مستنكراً‪ :‬منذ متى‬ ‫ون �ح��ن ك��رج��ال ق �ض��اء والؤن� ��ا لألشخاص‬ ‫وليس لعملنا ومنصتنا؟ وه��ل كلما اجتمع‬ ‫ع��ش��رون أو ث�ل�اث��ون أو م��ائ��ة أل ��ف وكيل‬ ‫نيابة سنعزل النائب العام؟‪ ،‬اذن سيجتمع‬ ‫امل��وظ�ف��ون ويعزلوننا نحن ع��ن منصاتنا‪،‬‬ ‫خ��اص � ًة أن ه��ذه ص��ارت ظ��اه��رة منتشرة‪،‬‬ ‫أيضاً منذ متى والقضاء يعلق عمله‪ ،‬فرغم‬ ‫اع�ت�ص��ام�ن��ا ب��ال �ن��ادى مل ��دة ‪ 24‬ي��وم��ا عام‬ ‫‪ ،2005‬لم نعلق العمل‪ ،‬فقط هددنا بعدم‬ ‫اإلش��راف على االنتخابات حتى ال يلصق‬ ‫التزوير بالقضاء‪ .‬خالد‬ ‫فهمى‪ ،‬واستهله املهندس إبراهيم املعلم‬ ‫رئ �ي��س م�ج�ل��س إدارة ج��ري��دة الشروق‪،‬‬ ‫باحلديث عن ظ��روف خ��روج ه��ذا الكتاب‬ ‫كاشفاً أنه استغرق من الكاتب سبع سنوات‬ ‫ٍ‬ ‫وباحث جاد معنى‬ ‫بكاتب‬ ‫كاملة‪ ،‬لكنه وشى‬ ‫ٍ‬ ‫بالتجويد والدقة‪ ،‬ومتواصل ومتفاعل مع‬ ‫مالحظات الناشر الذى هو‪ ،‬بحسب املعلم‪،‬‬ ‫ال �ق��ارئ األول وال �ن��اق��د األول‪ ،‬وصاحب‬ ‫أكثر اآلراء إخ�لاص�اً حلرصه على جناح‬ ‫الكتاب‪.‬‬ ‫يقول‪« :‬قدمنا القانون لوزارة العدل‪،2003‬‬ ‫وب �ق��ى ف ��ى األدراج حل�ي�ن االعتصامات‬ ‫واالح �ت �ج��اج‪ ،‬حيث ب��دأت اللجنة املجمدة‬ ‫تنشط‪ ،‬وذهبنا لوزارة العدل وشكلنا جلنة‬ ‫تشريعية كنت أحد أعضائها‪ ،‬وجاءت سيرة‬ ‫منصب ال�ن��ائ��ب ال �ع��ام ال ��ذى ك�ن��ت مصراً‬ ‫على نقله من منصب سياسى إلى منصب‬ ‫قضائى‪ ،‬لكن أغلب ال�ن��واب العموم كانوا‬ ‫يعترضون على ذلك بدعوى ان هذا منصب‬ ‫سياسى وك��ان آخرهم عبداملجيد محمود‪،‬‬ ‫ورف ��ض اق�ت��راح�ن��ا مبعرفة بعض الزمالء‬ ‫فى محكمة النقض داخل اللجنة‪ ،‬ويوضح‬ ‫رئيس ن��ادى القضاة السابق‪ ،‬أن ما حدث‬ ‫أنهم تركوا الفقرة األول��ى فى القانون كما‬ ‫هى وهى جعل رئيس اجلمهورية له احلق‬ ‫فى اختيار النائب العام دون أى شروط أو‬ ‫ضوابط قانونية وفى الفقرة الثانية جعلوا‬ ‫ملجلس القضاء األعلى حق املوافقة على‬ ‫تعيني احملامى العام والنائب العام املساعد‬ ‫وه��و م��اك��ان يجعلنا «ن �ش��د ش �ع��ورن��ا» فما‬ ‫اإلجناز فى ذلك؟‬ ‫إذن‪ ،‬والكالم اليزال لعبدالعزيز‪ ،‬النائب‬ ‫العام احلالى معني طبقاً لقانون السلطة‬ ‫القضائية املعمول به فى هذا الوقت‪ ،‬قبل‬ ‫تغيير القانون فى الدستور اجلديد‪.‬فالكتاب الذى يستعرض العالقة‬ ‫املركبة بني منظومة احلكم املدنى والنخبة‬ ‫القانونية القائمة على جهاز العدالة طوال‬ ‫مائتى عام‪ ،‬وقوفاً عند العام ‪ ،2005‬كان‬ ‫م�ث��ار ال�ع��دي��د م��ن ال�ن�ق��اش��ات واألحاديث‬ ‫وال� �ش� �ه ��ادات‪ ،‬ع �ل��ى م ��دى م��ا ي �ق��رب من‬ ‫ٍ‬ ‫ساعات استضافتها مكتبة الشروق‬ ‫ثالث‬ ‫فى الزمالك‪ ،‬بحضور نخبة من املثقفني‬ ‫والقانونيني املصريني‪ ،‬كان خاللها املاضى‬ ‫م���رآة ل�ل�ح��اض��ر امل �ع �ي��ش‪ ،‬خ �ص��وص �اً هذا‬ ‫امل��اض��ى ال�ق��ري��ب ال��واص��ل م��ا ب�ين ثورتى‬ ‫‪ 1952‬و‪.‬‬ ‫أو ًال‪ :‬حادث االعتداء على السنهورى‬ ‫يروى املستشار محمود فهمى أنه تصادف فى يوم ‪ 29‬مارس ‪1954‬‬ ‫أن��ه ك��ان فى املبنى الرئيسى ملجلس الدولة لعرض بعض األوراق على‬ ‫السنهورى‪ ،‬وبعد عرضها فوجئ بشغب أتبعه اقتحام عربتى جيش لبوابة‬ ‫مجلس الدولة وإسقاط البوابة على األرض‪.‬‬ ‫وتابع املستشار أنه عندما مت تقدمي قانون‬ ‫السلطة القضائية للمجلس العسكرى بعد‬ ‫الثورة‪ ،‬خرج بعض الزمالء معلنني رفضهم‬ ‫ألن ي �خ��رج ق��ان��ون السلطة القضائية أو‬ ‫تعديالته عبر املجلس العسكرى‪ ،‬وطالبوا‬ ‫بانتظار انتخابات مجلس الشعب‪ ، ،‬وإذا بهم‬ ‫بعد انتخابه يفتعلون أزمة معه ويقولون إنهم‬ ‫لو كانوا يعلمون أن االنتخابات ستأتى بهذا‬ ‫زكريا عبد العزيز‬ ‫املجلس ملا أشرفوا عليها‪ ،‬وبعد حل مجلس‬ ‫الشعب رفضوا أيضاً عرضه على مجلس‬ ‫الشورى‪ ،‬اخلالصة إذن فى رأى عبدالعزيز‬ ‫أن النائب العام احلالى معني طبقاً لقانون‬ ‫معمول ب��ه‪ ،‬أم��ا خلع النائب العام السابق‬ ‫كاستجابة لنداء ث��ورى فهذه مسألة ثانية‬ ‫ومحل نظر‪ ،‬مؤكداً أنه شخصياً اختلف مع‬ ‫ذلك‪ .‬‬ ‫ثانيا‪:‬انقالب اليمن‬ ‫أما فى اليمن فقد كان املستشار فهمى هناك‪ ،‬وقت قرر على السالل‬ ‫االنقالب على أبيه الرئيس اليمنى عبدالله السالل مبعاونة شيوخ القبائل‬ ‫مثل عبدالله األحمر‪ ،‬وسنان أبواحلوت وغيرهما‪ ،‬إذ كان وقتها القائم‬ ‫بأعمال املستشار أحمد فؤاد أبو العيون كبير اخلبراء القانونيني هناك‬ ‫وال��ذى ك��ان املستشار القانونى للمشير عامر وذه��ب معه ف��ى إجازة‪.‫ساق الشلقانى العديد من اآلراء عبر روايات تاريخية محبوكة‪ ،‬كان‬ ‫املفزع بشأنها‪ ،‬بحسب وصفه‪ ،‬أن هناك ردة على املكتسبات القانونية‬ ‫التى حسمت تقريب ًا منذ القرن الـ‪ 19‬والقرن العشرين‪ ،‬ولألسف‬ ‫أعادنا الدستور احلالى للوقوف عندها‪ ،‬مثل إقحام األزهر فى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قانونية وغيرها‪.‬عمرو‬ ‫الشلقانى‪« :‬ازدهار وانهيار النخبة القانونية‬ ‫املصرية»‪ .‬واختتم حديثه قائ ً‬ ‫ال إنه‬ ‫ال يجوز سحب الثقة من النائب العام ألنه‬ ‫غير منتخب أص� ً‬ ‫لا‪ ،‬ولو قال له ذلك أحد‬ ‫وكالء النيابة كان سيعزله ألنه ال يفهم فى‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫مرجعية‬ ‫التشريع وجعله‬ ‫العدد ‪ 1455‬ـ السبت ‪ 26‬من يناير ‪2013‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪Issue 1455 .‬‬ ‫وقال املعلم أن كتاب الشلقانى يكتسب‬ ‫أهمي ًة خاصة من الظروف التى نعيشها‬ ‫اآلن‪ ،‬ط��رح امل�ع�ل��م ع��دة م�لاح�ظ��ات على‬ ‫القضاء املصرى فى الوقت الراهن متوقفاً‬ ‫عند عدد من املقوالت التى ترددت خالل‬ ‫الفترة املاضية مثل «مقولة احلكم عنوان‬ ‫احلقيقة» وتناقضها م��ع م��ا يكشف عنه‬ ‫املستقبل من خطأ بعض األحكام‪ ،‬واملقولة‬ ‫األخ��رى بعدم ج��واز مناقشة األح�ك��ام‪ ،‬أو‬ ‫احلديث عن القضاة‪ ،‬رغم أن ساركوزى علق‬ ‫مؤخراً على حكم صادر ضده بأن الثالث‬ ‫جانب من حضور الندوة‬ ‫قاضيات اللواتى أصدرنه ال يصلحن للعمل‬ ‫ف��ى ال�ق�ض��اء ألن�ه��ن شيوعيات ومعقدات‬ ‫ومتعصبات للنساء‪ ،‬دون أن يتهمه أحد‪،‬‬ ‫كما أش��ار املعلم إل��ى أن موضوعاً كبيراً‬ ‫نشر بصحيفة الهيرالد تريبيون األمريكية‬ ‫كشف عن ك��ون ‪ %65‬من األمريكيني لهم‬ ‫رأى سلبى فى احملكمة العليا األمريكية‪،‬‬ ‫إذ ي ��رون أف��راده��ا مييلون ف��ى أحكامهم‬ ‫تبعاً ألهوائهم السياسية‪ ،‬وكان نتيجة ذلك‬ ‫محاولة عالج ذلك وليس اتهام املستطلع‬ ‫آراؤهم باإلساءة للقضاء‪.‬‬ ‫الشلقانى قال إن دراس��ة تاريخ القانون‬ ‫لو وج��دت كانت ستساعد فى فهم تباعد‬ ‫قصتى مكى وبرهامى وستضيف قصة ثالثة‬ ‫إلى هذه الرواية الرسمية وغير الرسمية‪،‬‬ ‫م �ش �ي��راً إل ��ى أن ال �غ��رض م��ن ال �ك �ت��اب هو‬ ‫محاولة إيجاد هذه القصة الثالثة‪ ،‬وأن يكون‬ ‫الدارسون أوفر حظاً منه فى حتصيل بعض‬ ‫املعارف‪.‬‬ ‫وأضاف أن كتاب الشلقانى تصدى ملشكلة‬ ‫غاية فى األهمية كانت موضوع مؤمتر قام‬ ‫عليه الباحثان باجلامعة األمريكية‪ ،‬وهى‬ ‫ك��ون القانون امل�ص��رى ال يٌ��درس تاريخه‪،‬‬ ‫رغ��م أن��ه ت��اري��خ مهم وث��رى‪ ،‬إذ إن كليات‬ ‫احل �ق��وق ال ت ��درس س��وى ش��ري�ع��ة وتاريخ‬ ‫رومانى‪ ،‬موضحاً أن كتاب الشلقانى دون‬ ‫أن يقصد قدم رؤية أخرى لتاريخ النظام‬ ‫ال�ق��ان��ون��ى وال�ق�ض��ائ��ى امل �ص��رى م��ن خالل‬ ‫كتابات وأفعال أساطني القانون منذ القرن‬ ‫الـ‪ ،19‬وحتى يومنا هذا‪.‬‬ ‫وتطرق املعلم للحديث عن أزمة األلتراس‬ ‫متسائ ً‬ ‫ال عن دور القضاء فى حتقيق صالح‬ ‫املجتمع فى القصاص لدماء الشهداء الـ‪74‬‬ ‫الذين ماتوا فى جرمية فريدة من نوعها‪،‬‬ ‫واعتبار املشير طنطاوى لذلك حادثا ُ عادياً‪،‬‬ ‫واستشهد املعلم مبا حدث معه بعد إدانته‬ ‫لقتل ش �ه��داء األل��ت��راس وتسليط األمن‬ ‫لتوفيق عكاشة ملهاجمته‪ ،‬الف �ت �اً لعالقة‬ ‫األمن بالقضاء واإلعالم‪.‬‬ ‫وأشار فهمى إلى أن الكتاب تنبع أهميته‬ ‫من ثالثة محاور أولها أنه تاريخياً كتاب‬ ‫مهم‪ ،‬وقانونياً كذلك‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن أهميته‬ ‫ككتاب سياسى ‪ ،‬الفتاً إلى أننا فى مصر‬ ‫ليس لدينا كتاب جيد عن مصر احلديثة‪،‬‬ ‫ألن امل��ؤرخ�ين ال ي�ط��رح��ون س��وى أبحاث‬ ‫ت��اري�خ�ي��ة م�ق�ع��رة تستعصى ع�ل��ى القارئ‬ ‫ال� �ع ��ادى‪ ،‬وه ��و م��ا ي�ج�ع��ل ك �ت��اب «ازده� ��ار‬ ‫وانهيار النخبة القانونية املصرية» رغم أنه‬ ‫لم يقصد أن يكون كتاباً عن تاريخ مصر‬ ‫احلديثة يلبى هذه احلاجة‪..‬ويشير املستشار إلى أن ما جرى مع‬ ‫عبداملجيد محمود ك��ان استمراراً ملا كان‬ ‫يحدث قبل الثورة‪ ،‬فمث ً‬ ‫ال ماهر عبدالواحد‬ ‫النائب العام األسبق من عبداملجيد محمود‪،‬‬ ‫لم يكن يرغب فى رئاسة احملكمة الدستورية‬ ‫العليا لكنه أعطى بحسبه «شلوت» ألعلى‪،‬‬ ‫أي �ض �اً إب��راه�ي��م القليوبى ال ��ذى ك��ان «من‬ ‫أف �ض��ل ال��ن��واب ال �ع �م��وم وف �ت��ح ف��ى قضية‬ ‫خطيرة ج��داً» عزله ال�س��ادات من منصب‬ ‫نائب عام إلى مدير لهيئة النيابة اإلدارية‬ ‫ألن��ه ل��م ي�ع��رض عليه القضية‪ ،‬كما عزل‬ ‫حافظ ص��ادق من منصبه كنائب عام إلى‬ ‫محكمة النقض‪ ،‬و ج��اءوا بأنور أبوسحلة‬ ‫وزي ��راً للعدل على خلفية انتخابات نادى‬ ‫القضاة ف��وز ت�ي��ار بعينه ف��ى االنتخابات‪،‬‬ ‫كما جاء املستشار رجاء العربى نائباً عاماً‪،‬‬ ‫واألمثلة جميعها على لسان املستشار زكريا‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬رغ��م أن��ه ل��م يكن أق��دم نائب‬ ‫مساعد كما هى القاعدة بل يسبقه خمسة‬ ‫نواب مساعدين‪ ،‬ثم جاء عبداملجيد محمود‬ ‫من محكمة أمن الدولة العليا‪ ،.‬‬ ‫ويضيف‪« :‬كان من حسن حظى أن ق��رأوا البيان باستثناء السطرين‬ ‫األخيرين‪ ،‬وبعد السماح لى مبغادرة القصر اجلمهورى أبلغت ما جرى‬ ‫للواء أنور القاضى قائد القوات باليمن‪ ،‬الذى أبلغه بدوره ألنور السادات‬ ‫الذى كان مشرفاً على املعونة املدنية باليمن‪ ،‬ثم جاء أنور السادات واجتمع‬ ‫بهم وأقنعهم بالسفر إلى مصر لعرض األمر كله على الرئيس عبدالناصر‬ ‫فصعدوا إلى الطائرة وبعد وصولهم القاهرة هبطوا فى مطار أملاظة ومت‬ ‫القبض عليهم وإيداعهم بالسجن احلربى بالقلعة‪ ،‬ثم عاد أنور السادات‬ ‫إلى اليمني بصحبة رئيسها عبدالله السالل بعد إجهاض االنقالب عليه‪،‬‬ ‫وأنعم على الرئيس السالل بوسام املواطن الصالح»‪. 2013‬‬ ‫حاضر القانون املصرى وماضيه على طاولة النخبة املصرية فى الشروق‬ ‫عمرو الشلقانى يتحدث عن الكتاب وعلى ميينه إبراهيم املعلم وعلى يساره خالد فهمى‬ ‫تصوير ـ صبرى خالد‬ ‫احلضور يستمعون إلى النقاشات فى مكتبة الشروق بالزمالك ‬ ‫الشلقانى يرصد تاريخ حراس العدالة عبر مائتى عام ويتقصى هوية حمورابى املصرى من خالل كتاب ازدهار وانهيار النخبة القانونية‬ ‫املصرية املعلم يتساءل عن فوزاير القضاء ‪ .‬‬ ‫قصة الهوية‬ ‫الكاتب عمرو الشلقانى استهل حديثه‬ ‫بتمنى أن ت�س�ه��م ق� ��راءة ال �ك �ت��اب ف��ى فك‬ ‫ط�لاس��م ال �ف��وازي��ر ال�ق�ض��ائ�ي��ة ال �ت��ى طرح‬ ‫بعضها املهندس إبراهيم املعلم وطرحتها‬ ‫األحداث الفائتة‪ ،‬وقال‪ :‬أمتنى أن يكون بعد‬ ‫عامني من حتويل خطاب الثورة إلى خطاب‬ ‫قانونى أال نعانى من سيادة القانون‪ .2011‬‬ ‫فوازير القضاء‬ ‫هذا اللقاء أداره الكاتب واملؤرخ د‪.‬شاهد عيان‬ ‫على التنكيل بالسنهورى‬ ‫إلى جانب املناقشات العديدة التى تضمنتها ندوة الشلقانى كانت هناك‬ ‫شهادتان الثنني من أساطني القضاء املصرى هما املستشار محمود فهمى‬ ‫الذى كان شاهداً على حادث االعتداء على السنهورى باشا عام‪،1954‬‬ ‫كما قادته املصادفة ملنع االنقالب على النظام اليمنى فى الستينيات‪،‬‬ ‫واملستشار زكريا عبد العزيز الذى كان ضمن قادة استقالل القضاء عام‬ ‫‪ 2005‬إلى ما بعد الثورة وقوفاً عند األزمة األخيرة للنائب العام‪.‬‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫«فتم استدعائى للقصر اجلمهورى لعمل قرار بتشكيل مجلس رئاسى‪،‬‬ ‫وكتبوا بيانا من عشر نقاط‪ ،‬وطلبوا منى صياغة ق��رار بعزل املشير‬ ‫عبدالله السالل وتشكيل مجلس رئاسة‪ ،‬وقتها استعنت بكل ما أحفظه‬ ‫من ق��رآن داعياً الله أن يكشف عنى هذه الغمة‪ ،‬ثم كتبت‪ ،‬وال أعرف‬ ‫كيف كتبت هذا‪ ،‬آخر سطر فى هذا القرار بأنه ال ينفذ هذا القرار إال‬ ‫بعد تصديق الرئيس عبدالله السالل‪ ،‬وكذلك وضعت على اليمني اسم‬ ‫املجلس الرئاسى ووضعت على اليسار رئيس اجلمهورية الرئيس عبدالله‬ ‫السالل»‪.‬‬ ‫ف��ه��م��ى ق����دم ع���رض���اً م���وج���زاً لكتاب‬ ‫ال��ش��ل��ق��ان��ى م��ش��ي��راً إل����ى أن����ه ي���ب���دأ من‬ ‫اإلصالحات القانونية التى قام بها محمد‬ ‫على وخلفاؤه والتى متخضت عن احملاكم‬ ‫املختلطة فى ‪ ،1876‬م��روراً باستعراض‬ ‫تطور مهنة احمل��ام��اة م��ن العرضحاجلى‬ ‫إلى سعد زغلول‪ ،‬ومتصير كلية احلقوق‬ ‫ج��ام��ع��ة ف����ؤاد األول‪ ،‬وال�����دور الطليعى‬ ‫لطلبة كلية احلقوق فى ث��ورة ‪ ،1919‬ثم‬ ‫ال��ف��ص��ل األج��م��ل بحسبه‪ ،‬وه���و الفصل‬ ‫املعنى بدستور ‪ 1923‬واستعراض الفكر‬ ‫الليبرالى وكيف استطاعت نخبة هذه‬ ‫املرحلة التوصل إلى دستور محترم‪ ،‬رغم‬ ‫ت��ع��دد أط��ي��اف ه���ذه النخبة ال��ت��ى كتبت‬ ‫ال��دس��ت��ور‪ ،‬وق��وف �اً عند «ان��ق�لاب يوليو»‬ ‫وواق��ع��ة االع��ت��داء على السنهورى باشا‬ ‫وم��ذب��ح��ة ال��ق��ض��اء‪ ،‬ووص�����والً النتفاضة‬ ‫القضاة عام ‪.26 Jan.2005‬‬ ‫واختتم فهمى تعقيبه على الكتاب‬ ‫ب��ام��ت��داح أس��ل��وب الكاتب ف��ى توضيح‬ ‫وإضاءة األحداث وافتراض أن القارئ‬ ‫دائماً ال يعرف‪ ،‬مؤكداً على أن التاريخ‬ ‫مهمته مساعدتنا على فهم احلاضر‬ ‫وليس املاضى‪.‬خالد فهمى‬ ‫إنه كتاب مهم وشيق جداً‪ ،‬ومكتوب بأسلوب‬ ‫ج �ي��د‪ ،‬وي �ض��م م�ع�ل��وم��ات ج��دي��دة ومهمة‪.‬‬ ‫تاريخ القانون‬ ‫متحدثاً عن الكتاب قال د‪.

‬‬ ‫أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة‬ ‫أطفال الشوارع‪ .‬وكما يشير ويليام ل��ورز‪ ،‬السفير السابق فى فنزويال‬ ‫يسعى إلى إيجاد أرضية مشتركة مع الصني الشيوعية‪ :‬ما‬ ‫ومدير مشروع إي��ران‪ ،‬فى رسالة الكترونية‪ ،‬إن ه��ذا يحدث‬ ‫اخلارجية والدفاع‪،‬‬ ‫«بقدر أق��ل بني ال��دول وبقدر أكبر مع اإلره��اب�ي�ين»‪ .‬والشك أنه من املؤثر أن تستمع إلى‬ ‫تغريد وهى تتحدث بتلك الطريقة‪ .‬املقايضات‪ ،‬واملساومات‪ ،‬واملرونة‪ ،‬والتنازالت‪ ،‬وغير‬ ‫يعلمان أن للسالم‬ ‫<<<‬ ‫ذل��ك النواب الذين يفضلون ه��ذه األي��ام ق��رع طبول املواجهة‬ ‫مخاطره‪.‬لقد تقلص دور الدبلوماسيني احملترفني‪..‬إنه مكان القادة العسكريني أن يفسحوا مجاال للدبلوماسيني‪.‬وتقول إنها لم تكن تفكر فى أول مآلى بالتحدى‪ ،‬والعنف واملعارك‪.‬وعلى الرغم من‬ ‫احل��دي��ث أث �ن��اء م ��رور ال�س�ي��ارة عبر‬ ‫الصدمة النفسية التى متثل ندوبا أعمق‪ ،‬ال‬ ‫مدينة السادس من أكتوبر‪ ،‬لتشير إلى املبانى ترى بالعني واملسئولية فى ص��ورة ابنها‪ ،‬لم‬ ‫وتتساءل‪ ،‬كيف يتسنى أن يكون هناك العديد يعد التذكير اليومى بالنظر فى املرآه قائما‪.‬هل يا ترى بسبب مشاهدتى املستمرة ملرور‬ ‫سيارة البلدية املخصصة لرش احلشرات والتى مازالت‬ ‫تستخدم النافثا أو الديزل احملروق لتسميم البشر وقتل‬ ‫االشجار حيث ان احلشرات لم تعد تستجيب ملثل هذا‬ ‫قررت إدارة أوباما انتهاجها‪ ،‬تستند ليس إلى االنسحاب‬ ‫من العالم (كما يعتقد البعض)‪ ،‬بل إلى أن حتذو إدارة‬ ‫أوباما ــ حذو كل اإلدارات األمريكية قبل حقبة احلرب‬ ‫الباردة التى لم تكن تتدخل فى احل��روب والصراعات‪،‬‬ ‫إال بعد أن تستنزف ال��دول األخ��رى نفسها فيها‪ ،‬وإال‬ ‫بعد أن جتد أمريكا مصلحة لها فى التدخل‪ .‬وكلهم ّ‬ ‫إسرائيل بسبب الضغوط التى متارسها على أوباما‬ ‫حل�م�ل��ه ع �ل��ى ام �ت �ش��اق س �ي��ف احلسم‬ ‫العسكرى‪.‬ول��ك��ن مرة‬ ‫موضوع آلخر‪ :‬من قصص تعرضها‬ ‫أخرى‪ ،‬أدهشتنى مبرونتها‬ ‫للضرب على أي��دى أهلها‪ ،‬إلى‬ ‫لم جتفل مرة واحدة‪ ،‬وق��وت��ه��ا‪ .‬ويعرفان أنه قد ال يكون رائعا‪ .‬وكانت تقفز من أن��ن��ى ميكن أن أق���دم لها دع��م��ا‪ .‬هل لكى‬ ‫آتى بحق مشروع لدماء شبابنا أضع البلد‬ ‫كلها فى الفوضى واملجهول؟!‬ ‫أسامة كمبال‬ ‫< ال �ن��ائ��ب اخل� ��اص ب ��دأ ي �ت �ح��رك ضد‬ ‫االل�ت��راس‪ ،‬قال ايه بيحاصروا احملكمة‪.‬واحلروب الكبيرة تخمد‪ .26 Jan.‬االغتصاب‪ .‬‬ ‫هل هو بسبب مشاهدتى ملوت معظم األشجار املعمرة‬ ‫فى مدينتى‪ ،‬يا ترى ما السبب؟‬ ‫من حقى أن أغضب «ليبيا»‬ ‫‪nezar.‬وب��دال من أن تنفق‬ ‫وق�ت��ا ط��وي�لا ف��ى احل��دي��ث ع��ن ه��ذه الكيفية‪،‬‬ ‫حتكى لى بحماس كيف تعامل معها الطبيب‬ ‫بلطف‪ .‬‬ ‫فكل هؤالء الرجال الثالثة يعارضون شن احلرب على‬ ‫إي��ران‪ ،‬ويدعون إلى التفاوض معها إليجاد حل سلمى‬ ‫ألزمة برنامجها النووى‪ ،‬وأيضا ملعضلة نفوذها اإلقليمى‬ ‫وجه انتقادات الذعة إلى‬ ‫فى الشرق األوسط‪ .‬إنها‬ ‫قيودا غير عادية»‪ .‬وحقوق اإلنسان هى موضة دفن الدبلوماسية ميكن أن يحدث ضررا‪ .‬ونحن نعيش زمن نفاد الصبر‪ ،‬والتقلب‪ ،‬واللغو‪ ،‬عامه العشرين‪ .‬‬ ‫اليوم غدا «سوريا»‬ ‫‪smehio..‬وبتعيينه جون كيرى وشاك هاجل فى وزارت��ى اخلارجية‬ ‫لم تكن سيئة‪.wordpress‬‬ ‫< أليس غري ًبا موقف املتشدقني بتطبيق‬ ‫ال�ش��ري�ع��ة م��ن ق��ان��ون ال �ص �ك��وك املخالف‬ ‫للشريعة‪.‬وأحسست‬ ‫بدهشة فى حضور الرجل ال��ذى التقيناه فى‬ ‫الداخل مع تواضعه الذى ال ميكن وصفه‪.‬وهو بحاجة إلى تعزيز وزارة خارجيته‬ ‫من املهنيني األذكياء‬ ‫اللذين شهدا من احلرب لعمل ال�لازم من أج��ل التخفف من احلمل الثقيل إليران‪،‬‬ ‫األوس��ط وكذلك العالقات بني ال��دول (باكستان‪ ،‬أفغانستان‪،‬‬ ‫فلسطني وإسرائيل‪ .‬ويقدم لنا اإلعالم االجتماعى والتواصلية املفرطة الكثير من الفوائد‪.‬والنتيجة عالم ال أحد‪ .‬‬ ‫ط ��ب ح��ص��ار احمل �ك �م��ة ال��دس��ت��وري��ة كان‬ ‫إسالمى وده حصار كافر مثال ؟؟‬ ‫مروان يونس‬ .‬‬ ‫<<<‬ ‫وتضافر مع كل ذلك بعض من إعالم يحرك الفنت‪،‬‬ ‫ويثير اإلحن‪ ،‬ويصنع احملن‪ ،‬فى دور غير مسبوق بتخريب‬ ‫العالقات وإذكاء اخلالفات‪ ،‬وحتريك الفعل من احلوار‬ ‫إل��ى الشجار‪ ،‬وب��دا اإلع�لام بذلك يسكب الزيت على‬ ‫النار بعد كل ح��دث‪ ،‬ولكنه فى كل مرة استغل ضعف‬ ‫أداء السلطة وإجن��ازه��ا من جانب‬ ‫ونخبة محنطة مريضة بالسلطة‬ ‫وفى هذا السياق‬ ‫م��ن ج��ان��ب آخ� ��ر‪ ،‬وب� ��دت السلطة‬ ‫شهدنا حكومة يجب وفى مقام ارتباكها واختالطها بني‬ ‫جماعة دعوية امتدت فى تأثيرها‬ ‫أن تكون قوة ضاربة‬ ‫إلى دائرة السياسة والرئاسة وبني‬ ‫فإذا بها تتصرف‬ ‫ح��زب سياسى انطلق م��ن أكثرية‬ ‫موظفني‬ ‫كحكومة‬ ‫إلى أغلبية إلى حركة مغالبة‪ ،‬إلى‬ ‫تصرف بالغلبة والتغلب‪ ،‬وانداحت‬ ‫ال ترق إلى عمل‬ ‫املساحات ما بني التكوينات الثالثة‬ ‫جاد تستأهله هذه‬ ‫ف �ل��م ن �ع��رف أى م �س��اف��ات م��ا بني‬ ‫الثورة بعد انتخاب‬ ‫اجل �م��اع��ة‪ ،‬واحل�� ��زب‪ ،‬والرئاسة‪،‬‬ ‫وبدت‬ ‫رئيس مدنى‪،‬‬ ‫ودارت بعض املمارسات فى إطار‬ ‫احلكومة تسير‬ ‫س� �ي ��اس ��ات ال �ت �م��ري��ر وامل� ��راوغ� ��ة‪،‬‬ ‫امل ��راوغ ��ة ق��د مت ��رر م��ع ال��زم��ن ما‬ ‫بضعف ووهن ال‬ ‫مي �ك��ن مت ��ري ��ره‪ ،‬ول�ك�ن�ه��ا ال تصلح‬ ‫ميكنها أن تنهض‬ ‫ل �ت��أس �ي��س اس �ت��رات �ي �ج �ي��ات وبناء‬ ‫بوطن‪.‬‬ ‫قد تناولوا الطعام لثالثة أيام‪ ،‬وعندما حصلوا‬ ‫على بعض املال‪ ،‬عادوا ليدفعوا الثمن إلى بائع‬ ‫باحثة فى علوم االنثربولوجى بجامعة‬ ‫الفاكهة (الذى رفض تناول النقود‪ ،‬وأعطاهم‬ ‫لندن‪ ،‬ومتخصصة فى دراسة اطفال الشوارع‬ ‫نيللى على‬ ‫حتتاج الدبلوماسية الفعالة‪ ..‬أم���ا‬ ‫التى جتمعت فى‬ ‫لكنها سحبتها ألنها كانت‬ ‫القصتان ال��ل��ت��ان ت��ع��ود إليهما‬ ‫ركنى عينيها‪ .‬وهذا أمر معتاد‪ .‬وهى تتضمن اإلقرار بأنك لكى حتصل على ما‬ ‫عندما ننبذ احملادثات باعتبارها مضيعة للوقت‪ .‬أى‪ .‬إنها تدور مع أمثال طالبان‪ ،‬وآيات‬ ‫عندما تتوقف وسط أزم��ة‪ .‬لقد تغير‬ ‫تريد عليك تقدمي شىء باملقابل‪ .‬‬ ‫د‪ .‬والسؤال األساسى هو‪ :‬ما‬ ‫بتعيينه جون كيرى‬ ‫العنف‪ ،‬الذى كانت دبلوماسية من ذلك النوع قادرة على وضع‬ ‫على تقدميه‬ ‫الذى أريد احلصول عليه من خصمى وما الذى ّ‬ ‫وشاك هاجل فى وزارتى نظير ذل��ك؟ أو‪ ،‬لنطرح املسألة كما طرحها نيكسون وهو‬ ‫حد له‪ .‫العدد ‪ 1455‬ـ السبت ‪ 26‬من يناير ‪2013‬‬ ‫آراء‬ ‫‪Issue 1455 .‬‬ ‫محمود ريحان‬ ‫< مع اننى اهالوى اال ان ما يفعله التراس‬ ‫اهلى من قطع للطريق بلطجة ! القتلة فى‬ ‫ال�س�ج��ون وال يستقلون م �ت��رو ال�غ�لاب��ة أو‬ ‫يسيرون فى الطرقات التى تقطعونها‪..‬‬ ‫ام يا ترى ملشاهدتى االبخرة الصفراء الصادرة من‬ ‫محطة الكهرباء ومصفاة تكرير البترول‪.‬‬ ‫من اجلرح‪ ،‬والدموع‬ ‫االج��ت��م��اع��ي�ين ال��ذي��ن أخذوها‬ ‫حاولت أن أمسك بيدها‪،‬‬ ‫إل������ى م���ط���ع���م ك���ن���ت���اك���ى‪ .‬‬ ‫تعد‬ ‫كانت‬ ‫فيه اإلنفاق على تعليم ابنها!‬ ‫ب���ص���دم���ت���ه���ا‪ ،‬وضعفها‪،‬‬ ‫<<<‬ ‫وقوتها‪ ،‬وتاريخها‪ ،‬لم تعد‬ ‫ك���ان���ت ت� �غ ��ري ��د ت� �ت ��وق ��ف عن‬ ‫موجودة‪ .‬محمد صبحى عثمان‬ ‫< لن أقول حقا يراد به باطل‪ .‬وحكت لى عن‬ ‫نظافة العيادة‪ ،‬وأن الدكتور كان يعاملها كما‬ ‫لو كانت «السيدة تغريد» وعندما سألها عن‬ ‫اس �م �ه��ا‪ ،‬أج��اب��ت «اس��م��ى احل�ق�ي�ق��ى أم اسم‬ ‫الشهرة»؟ وعندما سألها عن اسمها احلقيقى‬ ‫مازحته قائلة «أبو لهب» وضحكت‪.‬ويرى لورز أن «فكرة إرساء دبلوماسية‬ ‫العراق)»‪ ..‬وحتدثت عن املرة التى أخذت أم لينا‬ ‫ابنتها ملدة أسبوعني‪ ،‬ثم أعادتها إلى امللجأ‬ ‫عارية تعانى من اجلديرى املائى‪ ،‬وفى رأسها‬ ‫قمل أكثر من كل القمل الذى شاهدته طوال‬ ‫حياتها‪ ..‬‬ ‫<<<‬ ‫إال أن أخطر ما فى صناعة تلك الكراهية هى تلك‬ ‫احل��ال��ة التى ب��دت تنتشر ل��دى عموم ال�ن��اس لكراهية‬ ‫ال�ث��ورة واحل��ال��ة الثورية وال �ث��وار وك��ل فعل يتعلق بهذه‬ ‫ال��ث��ورة‪ ،‬وت �ط��رف ال�ب�ع��ض ليترحم ع�ل��ى أي ��ام الرئيس‬ ‫املخلوع واالستقرار الذى كانوا ينعمون به‪ ،‬أكثر من هذا‬ ‫ربط هؤالء بني الثورة وبني كل سلبية أو سيئة يتعرض‬ ‫لها الوطن فى مسار أحداثه‪ ،‬وربطوا بطريقة ال علمية‬ ‫بني كل هذه السلبيات وتلك الثورة التى قام بها الشباب‬ ‫واحتضنها الشعب فى اخلامس والعشرين من يناير‪،‬‬ ‫وبدت هذه اخليوط جميعا تتجمع فى مسار يفك ارتباط‬ ‫الناس بهذه الثورة‪ ،‬ويشير إلى إمكانات لاللتفاف عليها‬ ‫سيف الدين عبدالفتاح‬ ‫أو إجهاض كل ما يتعلق بها‪ ،‬وشكلت مسارات االنتقال‬ ‫التى لم تكن فى حقيقة األمر انتقال من حال إلى حال‬ ‫فى فترة زمنية استثنائية متكن للثورة ومن قاموا بها‪،‬‬ ‫للثورة وأهلها‪ ،‬بل كانت ه��ذه الفترة تعويقا أكثر منها‬ ‫متكينا‪ ،‬وتعطيال أكثر منها ترسيخا‪ ،‬وهدرا لكل إمكانية‬ ‫حتاول تغيير الوطن بفعل هذه الثورة أكثر منه استثمارا‪،‬‬ ‫فترات انتقال كانت فى احلقيقة فترات انتقام من ثورة‬ ‫مباركة‪ ،‬ومن ثوار أحرار‪.‬‬ ‫إلى االستقطاب والشلل يصبح هناك احتمال ألن يفرض هذا على الدبلوماسية فهذه الوسائط ساعدت فى اشتعال موجة التحرر املعروفة بالربيع العربى‪ .‬فهى‪،‬‬ ‫وأله��داف أخ��رى تتعلق بتسوية أوضاعها االقتصادية‬ ‫الداخلية والتركيز على منطقة آس�ي��ا‪ -‬الباسيفيك‪،‬‬ ‫تسعى إل��ى وق��ف ح��رب�ه��ا امل �ب��اش��رة ع�ل��ى اإلره� ��اب أو‬ ‫اإلسالم املتطرف‪ ،‬وإلقاء مسئولية ذلك على األطراف‬ ‫اإلقليمية وال��دول �ي��ة املعنية أو ال�ت��ى لها مصلحة فى‬ ‫بيئ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬ ‫النوع الرخيص من املبيدات فطفراتها الوراثية املستمرة‬ ‫جعلتها مقاومة للنافثا‪.‬وهناك بعض األسباب املتواضعة التى تدعونا إلى االعتقاد بأن‬ ‫وضيق األفق‪ ،‬وعدم الرغبة فى احلديث مع األشرار‪ .‬‬ ‫<<<‬ ‫وق���د ال ي��ب��دو األم���ر الف��ت��ا ل��ك عزيزى‬ ‫ال��ق��ارئ أن يعامل الطبيب تغريدا باللطف‬ ‫واالح��ت��رام‪ .‬‬ ‫<<<‬ ‫وفى هذا السياق شهدنا حكومة يجب أن تكون قوة‬ ‫ضاربة فإذا بها تتصرف كحكومة موظفني ال ترق إلى‬ ‫عمل جاد تستأهله هذه الثورة بعد انتخاب رئيس مدنى‪،‬‬ ‫وبدت احلكومة تسير بضعف ووهن ال ميكنها أن تنهض‬ ‫ب��وط��ن‪ ،‬أو حتقق متكينا ل �ث��ورة‪ ،‬وال نهضة ألم��ة هذه‬ ‫املسئولية تراوحت بني رئاسة صار سمتها تردد القرار‪،‬‬ ‫أو التراجع عنه‪ ،‬وحكومة باهتة األداء تقف من األزمات‬ ‫والكوارث موقف العاجز الذى ال يحسن تصرفا‪ ،‬وموقف‬ ‫البائس الذى يتحرك مترهال متثاقال‪.‬حاولت تعد ال��غ��رز‪ .‬‬ ‫سامح اخلطارى‬ ‫< أمريكا دعمت انقالبا عسكريا فى‬ ‫م��ال��ى م�ن��ذ ف�ت��رة ل�ك��ن ردا ع�ل��ى االنقالب‬ ‫ظهرت حركة حترير من الطوارق ولوحوا‬ ‫باالستقالل وم��ن هنا ب��دأ ن��اق��وس اخلطر‬ ‫يدق‪..‬‬ ‫س��ت ت�ف��اح��ات أخ ��رى ل�ق��اء أم��ان�ت�ه��م)‪ .‬وتقدم سوريا درسا غير مفهوم للدبلوماسية‬ ‫والدبلوماسية الفذة ال جترى مع األصدقاء‪ .‬‬ ‫ما يجعلهما يبغضانها‬ ‫جديدة ستتطلب من هاجل وكيرى إرسال أعضاء الكوجنرس‬ ‫<<<‬ ‫ويتمتعان بخبرة كبيرة املخضرمني من احلزبني فى رحالت إلى اخلارج وإلى مواقع‬ ‫واحلقيقة أن كلمة «دبلوماسية» بحد ذاتها أصبحت غير‬ ‫فى شئون العالم‪ .‬‬ ‫امن��ا الفتنة ه��ى اختالطهما على الناس‬ ‫فينصرون الباطل بدعوى نصرة احلق‪.‬‬ ‫سياسات‪ ،‬املراوغة السياسية عمل‬ ‫آن��ى وأن��ان��ى ول�ي��س خطة متكاملة‬ ‫إلنقاذ الوطن‪ ،‬وبدت املعارضة فى املقابل متارس فى‬ ‫بعض ممارساتها من أساليب تتراوح ما بني املهاترة فى‬ ‫املمارسة واملراهقة فى اخلطاب‪ ،‬وحتول حال التنافس‬ ‫والتدافع السياسى إلى صراع خطير‪ ،‬وإنقسام مرير‬ ‫ش��ق ال��وط��ن‪ ،‬وفتت عناصر متاسكه‪ ،‬وفكك مفاصل‬ ‫اجتماعه وجامعيته‪.com‬‬ ‫غزة‪ .‬وهما يعلمان أن‬ ‫وهناك أسباب أخرى لزوال الدبلوماسية‪ .‬‬ ‫أمريكا قررت العودة إلى ممارسة دور «املايسترو» فى‬ ‫السياسات الدولية‪ ،‬على أن تترك للقوى األخرى خيار‬ ‫املشاركة فى األوركسترا بإشرافها‪ .‬‬ ‫وأكثر من هذا فإن مسارات االنتقال حملت مؤسسات‬ ‫للدولة وسلطات ال تكافئ ه��ذه ال�ث��ورة‪ ،‬وانخرطت فى‬ ‫ساحات انقسام ومساحات االستقطاب‪ ،‬متارس أقسى‬ ‫ما يكون على ثورة من مؤسسات دولة‪ ،‬فكانت ممارسات‬ ‫تلك امل��ؤس�س��ات ف��ى م�س��ار ميكن أن نسميه بشعوبية‬ ‫مؤسسية‪ ،‬وسلطات قبلية‪ ،‬وبني أداء باهت وإجناز خافت؛‬ ‫فبني مؤسسة رئاسة لم تقم بأدوارها الفاعلة التى يجب‬ ‫أن تقوم بها‪ ،‬بحكم أنها الرافعة الكبرى مبا يجب متثله‬ ‫من ثورة ودولة‪ ،‬وكان األداء البطىء وإدارة املرحلة على‬ ‫طريق اإلدارة بالفرص الضائعة واإلمكانات السياسية‬ ‫املهدرة والتخبط ت��رددا وتراجعا فى صنع القرار وعدم‬ ‫وضوح آلياته صناعا واتخاذا‪ ،‬وغموض وعدم شفافية‪،‬‬ ‫حركة مؤسسة الرئاسة فى ه��ذا املقام الذت بالصمت‬ ‫الرهيب والفعل العجيب‪ ،‬وبدت هذه السياسات تعبر عن‬ ‫تعامل بالقطعة وهو أخطر شىء ميكن أن يتم فى مسار‬ ‫إصالح متكامل‪ ،‬وفى إطار عمل متفاعل من دون أى رؤية‬ ‫استراتيجية لتصور مراحل االنتقال‪ ،‬والتمكني لتنمية‬ ‫أمة‪ ،‬واستثمار همة بعد الثورة من القاعدة للقمة‪.‬املدينة النبية‬ ‫لم أعرف مدينة تعاقب نفسها وتعذبها‬ ‫مثلما تفعل مدينة غزة‪ ،‬على الدوام تتمرد‬ ‫على ذاتها‪ ،‬وتثور وتلفظ قادتها وحكوماتها‬ ‫وليس اآلن فقط بل منذ حكمتها امللكة‬ ‫هيالنا وغ��زة ارض املتمردين وال توجد‬ ‫فيها حكومة استطاعت أن تغرس أوتاد‬ ‫خيمتها بأرضها أكثر من ‪ 15‬عاما‪ ،‬فأهل‬ ‫غ��زة ل�ي�س��وا ب��ال�ع��ادي�ين ب��ل إن�ه��م قاطنو‬ ‫املدينة النبية‪ ،‬املتمردون‪ ،‬الثوار قبل أن‬ ‫يخترع التاريخ الثورات‪ .‬بـ«وسائل أخرى»‬ ‫أن األس��اب�ي��ع املقبلة ستشهد «هجوما دبلوماسيا»‬ ‫أمريكيا كاسحا على بالد اخلمينى‪ ،‬إذا ما أقر مجلس‬ ‫الشيوخ تعيني كيرى وزي��را للخارجية‪ ،‬وهاغل وزيرا‬ ‫للدفاع‪ ،‬وبرنيان مديرا للسى‪ .‬وعليهما أن يتحليا باجلرأة‬ ‫مالئمة ف��ى كابيتول ه�ي��ل‪ ،‬حيث يبتعد ع��ن متعلقاتها غير‬ ‫مع الكوجنرس وأن يحاوال االستعانة بأعضائه»‪.‬ودهشت‬ ‫ألننى كنت مخطئة عندما شاهدتها للمرة‬ ‫األول����ى؛ فقد حكمت عليها بأنها قاسية‪.‬وهما االضطرابات‪ .‬‬ ‫وكانت تروى لى هذه القصة وهى تهز رأسها‬ ‫مع ابتسامة خفيفة‪ ،‬وتقول إنها واثقة من أنه‬ ‫إذا ك��ان الدكتور هانى شاهد كيف تعاملوا‬ ‫معها‪ ،‬لكانوا جميعا فى مشكلة! وحكت لى‬ ‫تغريد أثناء رحلتنا قصصا أخرى‪ ،‬وقالت لى‬ ‫إنها ال ترغب فى تناول الطعام حتى تعود‬ ‫لينا‪ .‬‬ ‫وحتى تنجح الدبلوماسية‪ ،‬يجب أن تخفت الضوضاء‪.‬‬ ‫ـس َح ـ َـس ْن‏‬ ‫أن ـ ْ‬ ‫< ق��ال��وا ع��ن االح�ت�ف��ال مب��ول��د الرسول‬ ‫بدعـة وكأننا نقيم فى مولده مجالس الرقص‬ ‫وشرب اخلمر‪ ،‬أُفا لكم ومن جهلكم‪ ،‬توزيع‬ ‫احللوى مبناسبة ميالد الرسول بدعة؟‪.‬ومحو ندوب الذاكرة الدبلوماسية لفظت أنفاسها األخيرة‬ ‫خ�ل�ال ال �س��اع��ات ال �ث�لاث ال �ت��ى تستغرقها‬ ‫امل�س��اف��ة ح�ت��ى وص��ول �ن��ا‪ ،‬تخبرنى ت�غ��ري��د عن‬ ‫املرات التى كانت تنظر فيها إلى املرآة‪ ،‬وتتذكر‬ ‫كيفية ح��دوث هذه الندبة‪ .. 2013‬‬ ‫‪12‬‬ ‫ال تلوموا الثورة‬ ‫مر عامان من ثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬ومع ذلك ال جند طريقا‬ ‫ميكن أن يجمع من قاموا بالثورة معا أن يحتفلوا بها‬ ‫معا‪ ،‬وب��دا ه��ذا الوضع ترجمة حقيقية ملا وص��ل إليه‬ ‫ح��ال ال�ع�لاق��ة ب�ين ال �ث��ورة وأب�ن��ائ�ه��ا وب�ي�ن ال �ث��ورة ومن‬ ‫قاموا بها وعليها‪ ،‬وتطور األمر إلى حالة من االنقسام‬ ‫واالستقطاب شكلت فيها صناعات ع��دة ه��ذا املوقف‬ ‫اخلطير الذى اتسم بقلق كبير‪ ،‬ويتحسب الناس جميعا‬ ‫ل��وق��وع ش��ر مستطير‪ ،‬ه��ذه ال�ص�ن��اع��ات ت��رك��زت حول‬ ‫صناعة الشك وعدم الثقة‪ ،‬وصناعة الفرقة واالنقسام‬ ‫واالستقطاب‪ ،‬وصناعة مناخ الفوضى الذى يكرس حال‬ ‫اخلطر ليس على الثورة فقط بل وعلى كيان الوطن‪،‬‬ ‫وترافق مع ذلك صناعة اخلوف العميق والتربص الذى‬ ‫أعقبه ما ميكن تسميته بصناعة الكراهية املتبادلة بني‬ ‫قوى الوطن «الوطنية»‪ ،‬ما بني وصف إياها «بالدينية» أو‬ ‫وصف إياها «باملدنية»‪ ،‬بل كان هذا التصنيف من أهم‬ ‫مداخل صناعة تلك الكراهية فى إطار يشوبه حالة من‬ ‫حاالت التكفير والتخوين‪ ،‬وتطورت صناعة الكراهية إلى‬ ‫صناعة املكروه‪ ،‬وصرنا ننتقل بني خيارات فى معظمها‬ ‫أسوأ من بعضها‪.blogspot‬‬ ‫الهواء والتراب واملاء احمليط بها بغبار الكلس فصار املاء‬ ‫ماحلا واالرض بورا والهواء فاسدا ومسببا للربو‪.‬هل يا ترى بسبب الغبار الذى‬ ‫يثير ع�ن��دى حساسية ش��دي��دة ف��ى اجلهاز‬ ‫التنفسى جتعلنى من ذوى العاهات وتفكيرى‬ ‫املستمر فى ان سبب هذا الغبار هم اولئك الذين استولوا‬ ‫على مزارع وغابات وشرعوا يقطعون االشجار ويبدلونها‬ ‫باخلرسانة‪ ..‬وقوبلنا‬ ‫ب�ح�ف��اوة ف��ى املستشفى ك�م��ا ل��و ك�ن��ا أصدقاء‬ ‫قدامى‪ ،‬وقدمت تغريد هديتها بفخر‪ .‬‬ ‫هذا‬ ‫التوجه فى العالقة‬ ‫ُّ‬ ‫م��ع إي��ران ال يتعلق بإيران‬ ‫وح��ده��ا‪ ،‬ب��ل ه��و ج ��زء من‬ ‫استراتيجية أمريكية جديدة‬ ‫ال أع � ��رف مل � ��اذا تستحوذ‬ ‫البيئة على ج��زء كبير م��ن اهتمامى‬ ‫هذه االيام‪ .‬وه ��ذا ينطبق اآلن‪ ،‬م�ث�لا‪ ،‬على فرنسا‬ ‫التى لها مصالح اقتصادية ضخمة فى مالى واجلزائر‬ ‫وباقى أجزاء امبراطوريتها السابقة فى أفريقيا‪ ،‬وعلى‬ ‫الهند واليابان ملواجهة القوة الصينية الصاعدة‪ ،‬وعلى‬ ‫احلركات اإلسالمية التى تستلم السلطة اآلن فى املنطقة‬ ‫العربية بشرط أمريكى هو ضرب اإلسالم اجلهادى أو‬ ‫املتطرف‪.‬واالخ ��وان عاملة ف��زاع��ة الفلول‬ ‫واتباع مبارك‪.‬وق��د كتب ستيفن هاينتز‪ ،‬رئ�ي��س صندوق‬ ‫إخ��وان روكفلر‪ ،‬فى رسالة الكترونية يقول «عندما تنتهى السياسات الداخلية وغيرها‪ .‬‬ ‫هل هو بسبب مياه الشرب التى أضحت ماحلة بسبب‬ ‫ازالة االستنزاف اجلائر للمحاجر احلاجز الطبيعى ضد‬ ‫مياه البحر‪ ،‬ام بسبب احلفر اجلائر لآلبار هنا وهناك‬ ‫بال رقيب وال حسيب‪ ،‬أو بسبب اختالط مياه الصرف‬ ‫غير الصحى مبياه الشرب‪.‬‬ ‫وحكم الظالم هو اشد الفنت !‬ ‫احمد حسام‬ ‫< األلتراس فئة أخ��رى من املجتمع لها‬ ‫ح�ق��وق فئوية (وده ال يعيبهم ) وبتحارب‬ ‫ع �ش��ان ح�ق��وق�ه��ا دى‪ ،‬حتميلهم مب��ا فوق‬ ‫طاقتهم ظلم لهم‪.‬‬ ‫إيزيل‬ ‫< الفتنة ليست محاربة الباطل للحق‪.1995‬وسياسة الراحل ريتشارد هولبروك بيمينيته أكثر ضعفا‪ .‬‬ ‫وم���ن امل��ؤل��م أن ت���رى ح��ن��وه��ا وه���ى حتتضن‬ ‫<<<‬ ‫طفلها‪ ،‬وت��ت��ح��دث ب��ه��ذا ال��ق��ل��ق واإلحساس‬ ‫ودخ��ل��ت إل��ى حجرة العمليات‪ ،‬معتقدة‬ ‫بالعجز‪ ،‬عن طفل ألم أخرى‪ .‬غزة حكمتها‬ ‫زمرة فاسدة بعد أوسلو ملدة حوالى ‪14‬‬ ‫ع��ام��ا‪ ،‬وال��زم��رة ال�ت��ى تتدعى العلمانية‬ ‫والوطنية والقومية ذاتها حكمت الدول‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ل �ع �ق��ود اس �ت �م��ر أك��ث��ره��ا فى‬ ‫ليبيا ل� �ـ‪ 42‬ع��ام��ا‪ ،‬غ��زة جنحت بتنظيم‬ ‫ان �ت �خ��اب��ات ن��زي�ه��ة ش�ف��اف��ة ع ��ام ‪،2006‬‬ ‫م�ص��ر وت��ون��س اح �ت��اج��ت م��ا ي��زي��د على‬ ‫الثالثني عاما كى تفعال ذلك‪ ،‬غزة حني‬ ‫اختارت الدميقراطية الشفافة انتخبت‬ ‫االسالميني بحثا عن االمل وألن النظرية‬ ‫االسالموية هى النظرية املثالية الوحيدة‬ ‫ال�ب��اق�ي��ة ل��م ت�س�ق��ط ف��ى ن�ظ��ر الشعوب‬ ‫وعليهم ان يجربوها‪ ،‬واآلن حركة االخوان‬ ‫املسلمني تكتسح العالم العربى‪.‬ومثل هذا التوجه لن‬ ‫يكون انحسارا استراتيجيا أمريكيا‪ ،‬وال والدة لتعددية‬ ‫قطبية ج��دي��دة‪ ،‬ب��ل ح��رب��ا أم��ري�ك�ي��ة أخ� ��رى‪ .‬يحظر نشر ه��ذه امل ��ادة أو إذاع�ت�ه��ا أو توزيعها ب��أى ص��ورة من‬ ‫فى امل��دة األول��ى شهدنا حتولني مهمني فى بورما‪ ،‬حيث جنحت الدبلوماسية‬ ‫الصور‪.‬واحلزب اجلمهورى املتشبث‬ ‫النوع الذى حقق السالم للبوسنة فى ‪ .‬‬ ‫رحلة لها إلى هنا‪ ،‬إال فى العيش فى إحدى تلك‬ ‫وبينما ندلف إلى السيارة‪ ،‬التفتت تغريد‪،‬‬ ‫الغرف مع ابنها‪ .com‬‬ ‫حرب أمريكية وشيكة على إيران‪ .‬‬ ‫والدفاع‪ ،‬اختار اوباما اثنني من املهنيني األذكياء اللذين شهدا من احلرب ما‬ ‫<<<‬ ‫يجعلهما يبغضانها ويتمتعان بخبرة كبيرة فى شئون العالم‪ .‬‬ ‫املجدية‪ .‬‬ ‫األمريكية الصبورة فى إحداث ثغرة‪ ،‬وفى مصر اجلديدة بأوضاعها املضطربة‪،‬‬ ‫ميكنكم التواصل معنا عبر البريد اإللكترونى‬ ‫من الفضاء اإللكترونى «مدونات»‬ ‫‪blogs@shorouknews.‬فهى مدينة كلما‬ ‫«تأملت أكثر تعلمت أكثر»‪ .‬آى‪.‬‬ ‫مينا ذكرى‬ ‫< آي��ة االخ �ت�لاف ع��ن زم��ان ن��اس حلت‬ ‫م �ك��ان ن� ��اس‪ .‬‬ ‫إدارة أوباما تريد اآلن أن تكرر هذا التاريخ‪ .‬‬ ‫هل يا ترى ملشاهدتى أسالك كهرباء الضغط العالى‬ ‫املمتدة على ط��ول ساحل مدينتى إل��ى امل��دن املجاورة‬ ‫ويتعاظم خوفى مع معرفتى بأن موجات كهرباء الضغط‬ ‫العادى تسبب سرطان الدماغ ملن يقترب منها فى حدود‬ ‫‪ 200‬متر‪.‬‬ ‫املال السياسى احمللى‪ .‬‬ ‫تلعب فيه أمريكا دور الرئيس احل��ذر‪ ،‬وتشجع غيرها بدال من ذلك على تولى‬ ‫<<<‬ ‫القيادة وتخشى من خسارة السلطة‪ .‬‬ ‫والفرصة لم تفت بعد كى يحصل الرئيس على جائزة نوبل للسالم‪.‬ونظرا ألن��ه لم يكن معها‬ ‫رج���ل‪ ،‬استخدمها األط��ب��اء م��ن أج��ل تعليم‬ ‫صغار األطباء من دون موافقتها؛ ومبجرد‬ ‫أن فحصها الطبيب‪ ،‬امتدت ‪ 20‬يدا داخلها‪.‬‬ ‫من املبانى اخلالية‪ ،‬بينما ينام العديد من الناس تركنا العيادة بعبء أخف‪ ،‬وتذكير أقل بحياة‬ ‫فى الشوارع‪ .‬وإحدى‬ ‫الذى نريده‪ ،‬وما الذى يريدونه‪ ،‬وما الذى يريده كالنا؟ وقد‬ ‫اختار اوباما اثنني‬ ‫النتائج هى أن «اجليش ووكالة املخابرات املركزية األمريكية‬ ‫جرب اوباما إيفاد مجموعة من املبعوثني اخلاصني خالل‬ ‫هم من يتولى عملية التعامل مع احلكومات فى أنحاء الشرق‬ ‫فترة رئاسته األولى‪ .‬حدث هذا‬ ‫فى احلربني العامليتني األولى والثانية‪ ،‬وحتى فى حرب‬ ‫فيتنام التى لم تخض أمريكا غمارها إال بعد أن انهزمت‬ ‫فرنسا أمام احلركة الشيوعية العاملية‪..1995‬لقد حان الوقت لنوع آخر من الدبلوماسية‪.‬ف��ل��م جت��ف��ل مرة‬ ‫تقييدها وضربها فى مؤسسات‬ ‫واح�����دة‪ ،‬ع��ن��دم��ا ك���ان يتم‬ ‫األح��������داث‪ ،‬إل����ى احل���ري���ة فى‬ ‫إزالة‬ ‫يتم‬ ‫كان‬ ‫عندما‬ ‫إزال���ة ال��غ��رز‪ ،‬على الرغم‬ ‫ال���ش���وارع‪ ،‬واألص���دق���اء الذين‬ ‫الغرز‪ ،‬على الرغم من م��ن ال����دم ال����ذى ك���ان ينز‬ ‫ن���ام���ت م��ع��ه��م ب���ج���وار السكك‬ ‫من اجل��رح‪ ،‬والدموع التى‬ ‫الدم الذى كان ينز‬ ‫احل��دي��دي��ة‪ ،‬إل���ى اإلخصائيني‬ ‫جتمعت فى ركنى عينيها‪.‬ولكننى‬ ‫أق��ول حقا «س�ي��ؤدى» إل��ى باطل‪ .‬وكانت تفكر فى أنها تود لو وطلبت منى أن أحضر الكاميرا معى إلى‬ ‫تزرع التفاح‪ ،‬مثل التفاحات الست التى سرقتها امللجأ غ���دا‪ ،‬ألن��ه��ا اآلن ل��م تعد تخجل من‬ ‫ذات يوم من أجل أصدقائها‪ ،‬الذين لم يكونوا التقاط صور لها مع ابنها‪.‬وهذه املسائل احلساسة فى السياسة اخلارجية على الدبلوماسية العملية التى أحدثت النقالت التاريخية املذهلة فى ‪،1972‬‬ ‫ال ينظر إليها بوصفها حتديات دبلوماسية بقدر ما تعتبر مصادر محتملة لرأس و‪ ،1989‬و‪ .‬ولم أكن فى مصر فى ذلك‬ ‫الوقت؛ وع��دت ألجد تغريدا أج��رت اجلراحة‬ ‫وهى ذاهبة اليوم لفك الغرز‪ .‬‬ ‫وه��ذه املؤسسات التى تتعلق باألمن ال ت��زال متارس‬ ‫أخطر درجات االحتجاج فى إطار من التباطؤ عن العمل‬ ‫مبا اعتادته من ممارسات سابقة على الثورة‪ ،‬ومعبرة‬ ‫عن عدم رضاها حلال يجب أن يكون بعد ث��ورة‪ ،‬وبني‬ ‫مؤسسة ق�ض��اء الب��د وأن تتحرك ف��ى م�س��ار العدالة‬ ‫الناجزة الفاعلة فإذا بها تتحرك ضمن مسار مسيس‬ ‫أدى إلى تنازعات حول مؤسسة كان من الواجب أن متلك‬ ‫قدسيتها واستقالليتها عن مسار األح��داث السياسية‬ ‫بحيث تشكل ق��اط��رة ال�ع��دل واحل �ف��اظ على احلقوق‪،‬‬ ‫وحقيقة األمر أن هذه املؤسسة تُسأل عن ذلك بحكم‬ ‫احلفاظ على كيانها ومقامها ومناط استقاللها‪ ،‬فحينما‬ ‫انحدرت إلى مساحات السياسة هانت ساحات القضاء‪،‬‬ ‫ومارست هى األخرى حالة من الشعوبية املؤسسية التى‬ ‫تفترض عصمة ال تسأل فيها عما تفعل مبصير وطن‬ ‫ومستقبل أمة‪ ،‬وبدت السلطة فى املقابل وكأنها تدوس‬ ‫على مقام القضاء من غير رحمة ومن غير حكمة‪.‬ف��إذا ك��ان كذلك‪ ،‬دعنى أوضح‪:‬‬ ‫أثناء الرحلة‪ ،‬كانت تروى جتربة والدة طفلها‬ ‫ع��ل��ى سبيل امل��ق��ارن��ة؛ وحت��ك��ى أن��ه��ا مبجرد‬ ‫دخولها إلى العيادة وهى تتألم‪ ،‬سألوها عن‬ ‫زوجها‪ ،‬وعن الندبة التى على وجهها‪ ،‬ومن‬ ‫ال��ذى سيضمنها‪ .‬‬ ‫ون�ص��ل إل��ى مستشفى اجل��راح��ة‪ ،‬لتقودنا‬ ‫تغريد‪ .‬‬ ‫أسماء الغول «فلسطني»‬ ‫‪asmagaza.‬م��ب��ارك ك ��ان ع��ام��ل فزاعة‬ ‫االخ ��وان‪ ..‬من نوع االختراق الذى قام به نيكسون بزيارته حيث كان تواصل الواليات املتحدة مع اإلخ��وان املسلمني مهما وتأخر طويال‬ ‫التاريخية للصني‪ ،‬أو إنهاء احلرب الباردة بالشروط األمريكية‪ ،‬أو اتفاق دايتون (وطرح سؤال هو‪ :‬متى تفعل أمريكا الشىء نفسه مع فرع اإلخوان‪ ،‬حماس؟)‬ ‫للسالم ف��ى البوسنة إل��ى الصبر‪ ،‬وامل�ث��اب��رة‪ ،‬والتعاطف‪ ،‬والتعقل‪ ،‬واإلق ��دام‪،‬‬ ‫لكن اوباما لم يقم باختراق كبير‪ .‬وتظهر اجلزائر كيف يتراكم التوقف‬ ‫الله وحماس‪ ..‬لكنها قد تصرف االنتباه عن التركيز‬ ‫أن أضيف إسرائيل وفلسطني‪ .‬وهو يستشهد بكوبا وإيران كمثال على هذا؛ وأود من جانبى قوة متعددة الالعبني لالنفتاح واملواطنة‪ .‬‬ ‫وصارت مصر الثورة بكامل طاقاتها وامتداد امكاناتها‬ ‫وث��ورة توقعاتها ال حتتمل هذا األداء الرتيب أو املراوغ‬ ‫أو امل��راه��ق أو احملبط‪ ،‬رغ��م أن األم��ر ك��ان من املمكن‬ ‫أن يشكل خ �ي��ارا وم �س��ارا يتسم مب �م��ارس��ات رشيدة‪،‬‬ ‫وحركة سديدة كان من املمكن أن جتعل العائد السياسى‬ ‫واملجتمعى أكبر ما يكون بتمهيد أرضية للتوافق وصناعة‬ ‫جامعيته‪ ،‬عائد من غير تكلفة س��وى رش��د فى القرار‬ ‫وبصيرة فى اخليار وحركة متراتبة فى املسار تأخذ كل‬ ‫قوة فى هذا الوطن فى احلسبان واالعتبار‪ ،‬وتستثمر‬ ‫ح��ال ال �ث��ورة وط��اق��ات األم��ل وال�ه�م��ة‪ .‬فالواليات املتحدة فقدت وضعها للسالم مخاطره‪ .‬والركود الدبلوماسى األمريكى يقترب من‬ ‫واالستعداد للحديث مع العدو‪ .‬وقبلت‬ ‫طفلها قائلة له إنه سوف يتعلم‪ ،‬ويكسب مائتى‬ ‫أو ثالثمائة جنيه شهريا‪ ،‬ولن يجوع أبدا‪..‬‬ ‫سامح سيد‬ ‫< ص��دع��ون��ا ب ��أن ال �ت �ي��ار االس�ل�ام��ى ال‬ ‫يؤمن بتداول السلطة لنكتشف ان االقلية‬ ‫اخل��اس��رة ه��ى م��ن ال يقبل اختيار الشعب‬ ‫واختيار الشعب دائما ينتصر ويعيش‪.‬وعلى‬ ‫كقوة مهيمنة دون أن حتل محلها قوة أخرى‪ .‬ك��ان التغيير‬ ‫دائ��م��ا‪ ،‬فعن أصدقائها الذين‬ ‫مذهال فى وجهها؛ فقطعة‬ ‫أن أمسك بيدها‪،‬‬ ‫ال تستطيع العثور عليهم‪ ،‬وعن‬ ‫اللحم ال��ت��ى ك��ان��ت تتدلى‬ ‫لكنها سحبتها ألنها‬ ‫قلقها من اليوم الذى التستطيع‬ ‫س���اب���ق���ا‪ ،‬ت���ذك���ره���ا دائما‬ ‫الغرز‪..‬لذلك عندما سألت نفسى عما آمل أن يتحقق خالل‬ ‫كاتب صحفى بجريدة نيويورك تاميز‬ ‫فترة اوباما الرئاسية الثانية‪ ،‬كانت اإلجابة هى‪ :‬عهد جديد من الدبلوماسية‪.‬‬ ‫<<<‬ ‫إن النخبة سلطة وم�ع��ارض��ة وممارساتهما صارت‬ ‫تتحكم باملشهد أحكمت خناقاتها على الشباب فمارست‬ ‫أشد الصناعات خطرا على ثورة‪ ،‬وهى صناعة احليرة‬ ‫املطلقة‪ ،‬واالحباط املقيم‪ ،‬وبدا الشباب تتخطفه األيدى‬ ‫من كل لون وعالم أحداث لم يزد الشباب إال قلقا وحيرة‪،‬‬ ‫يستغله البعض ف��ى مصاحله وع��ال��م أنانيته ويوظفه‬ ‫ألغراضه وحتالفاته‪ ،‬شباب هو الذى صنع الثورة‪ ،‬وحمل‬ ‫األمة‪ ،‬وحرك الهمة‪ ،‬وأكد على مكاسب ثورة وبناء وطن‬ ‫جديد فى مصر اجل��دي��دة التى ينشدها فى مستقبل‬ ‫يصنعه وأمل يحفزه وفتوة تنهضه‪.‬وها هى فترة رئاسية أخرى؛ وأوباما‬ ‫هذه األيام‪ ،‬وهى شىء جيد بالطبع‪ ،‬لكن لم يعد هناك مكان لزعامة واقعية من لم يعد مدينا بالكثير ألوهام الكوجنرس الصاخبة‪ .wordpress.‬‬ ‫وصرامة وتشدد ما بعد ‪ 11‬سبتمبر؛ وكلها قد تبدو جيدة لكنها‬ ‫واآلم��ال الكبيرة معلقة هذه األي��ام على دبلوماسية املواطن‬ ‫ال تقود عادة إلى شىء (أو تؤدى إلى حروب طويلة وشرسة)‬ ‫لتحقيق حلم حل الدولة الواحدة للفلسطينيني واإلسرائيليني‪،‬‬ ‫وتكلف الكثير‪ .‬ونصعد الطوابق ال�ث�لاث‪ ،‬وه��ى حتمل‬ ‫طفلها بيد وف��ى اليد األخ ��رى هدية للطبيب‬ ‫شمعة مما تنتجه الفتيات فى ورشتهن مت لفها‬ ‫بشكل خ��اص من أج��ل ه��ذه املناسبة‪ .‬‬ ‫<<<‬ ‫© ‪ :2013‬كل احلقوق محفوظة لشركة النيويورك تاميز ملبيعات اخلدمات‬ ‫بالطبع يفعل الدبلوماسيون الكثير من األشياء اجليدة فى أنحاء العالم‪ ،‬وحتى‬ ‫الصحفية‪ .‬‬ ‫<<<‬ ‫يا كل هؤالء‪ ،‬يا من اجتمعتم فى ميادين الثورة‪ ،‬فى‬ ‫أوان الثورة‪ ،‬لوموا أنفسكم وال تلوموا الثورة‪.‬إال أن االختيار‬ ‫لألسف الشديد صار ضمن عقلية االستقطاب وميراث‬ ‫الفرقة‪،‬وساهم اجلميع فى عملية تسميم سياسى للثورة‪،‬‬ ‫وهى أعلى تكلفة ميكن أن تدفعها ثورة ويتحملها وطن‬ ‫فى مسيرته ومساره‪.‬بوسائل‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫أم يا ترى للغصة التى تنتابنى عند مشاهدتى احملاجر‬ ‫املهجورة أو م��ا تعرف مبقاطع البلوك وال�ت��ى اشبعت‬ ‫روجر كوين‬ ‫ه��ذه احل ��رب‪ .‬وك��ان الدكتور هانى كتب على تويتر‬ ‫يبلغنى انه يريد مساعدة الفتيات الالتى يعانني‬ ‫م��ن ن��دب��ات االغ �ت �ص��اب‪ ،‬وع ��رض إج ��راء هذه‬ ‫العمليات مجانا‪ .

‬‬ ‫• تلقت م��ص��ر م��س��اع��دات م��ال��ي��ة وف��ن��ي��ة من‬ ‫العديد من املؤسسات وال���دول تفوق بكيير ما‬ ‫حصلت عليه أكثر ال��دول النامية‪ .‬‬ ‫<<<‬ ‫ويستكمل بالقول وإلى حد كبير‪ ،‬تتركز املخاوف بشأن‬ ‫هاجل‪ ،‬على تاريخه كعضو فى مجلس الشيوخ خالل عهد‬ ‫جورج دبليو بوش‪ ،‬عندما رفض هاجل توقيع خطاب يحث‬ ‫االحتاد األوروبى على اعتبار حزب الله منظمة إرهابية‪ .‬واضاف «اعتقد أن أيباك‬ ‫ق��ررت ان��ه ليس من املفيد خ��وض معركة س��وف تخسرها‪،‬‬ ‫بينما ينبغى أن توفر قواك ملعارك قادمة أكثر أهمية»‪.‬‬ ‫•لم تقم األجهزة التشريعية أو التنفيذية بتقييم‬ ‫دورى موضوعى للسياسات االقتصادية املتبعة‪،‬‬ ‫وما إذا كانت قد حققت األهداف املرجوة منها‪،‬‬ ‫ومن ثم‪ :‬هل ينبغى االستمرار فى تطبيقها أم أن‬ ‫هناك ض��رورة لتعديلها؟ ومت االعتماد الكامل‬ ‫على تقارير املؤسسات اخلارجية وخاصة حني‬ ‫كانت تعطى مؤشرات ايجابية‪ .‬‬ ‫وق��د احتكر اإلع�لام ال�س��ورى‪ ،‬إضافة إل��ى اإلعالم‬ ‫الصديق (الروسى واإليرانى) وبعض الشقيق (اللبنانى)‪،‬‬ ‫تغطية األح�� ��داث‪ ،‬وأض �ح��ى اإلع�لام �ي��ون الغربيون‬ ‫(اإلمبرياليون) والعرب (املتواطئون على نظام املقاومة‬ ‫واملمانعة)‪ ،‬أهدافا محتملة وسقط منهم ضحايا كثر‪.‬‬ ‫وغالبا م��ا يصنع موقف أي�ب��اك ف��ارق��ا ف��ى أى قضية‬ ‫تشريعية‪ .‬وعلى الرغم من احلماسة التى دفعت أحيانا‬ ‫إلى املبالغة‪ ،‬تشير هذه املمارسة إلى ظاهرة جديدة‬ ‫انبثقت عن الثورة وتستحق الدراسة والتقدير‪ .‬وق��د ك��ان مؤملا للكثيرين‬ ‫م��ن املتابعني للتطورات ف��ى العالم أن اليابان‬ ‫التى خرجت من احلرب العاملية الثانية مدمرة‪،‬‬ ‫وكانت الدولة الوحيدة التى مت استخدام القنابل‬ ‫النووية ضدها‪ ،‬وهى أيضا دولة ال متتلك موارد‬ ‫أولية أو أراضى زراعية ــ إن هذه الدولة وما إن‬ ‫خرجت جيوش احللفاء منها فى عام ‪ 1951‬حتى‬ ‫التحقت بالبنك الدولى وصندوق النقد الدولى‬ ‫ع��ام ‪ ،1952‬وحصلت من البنك ال��دول��ى خالل‬ ‫الفترة م��ن ‪ 1966-1953‬على التمويل الالزم‬ ‫لـ ‪ 31‬مشروعا إلع��ادة تأهيل البنية األساسية‬ ‫كجزء م��ن العمل ال���دءوب إلص�لاح وتطوير ما‬ ‫دمرته احلرب‪ .‬وقد استخدم منتقدوه هذه املقابلة للقول‬ ‫بأن هاجل يحمل أفكارا معادية للسامية تعتبر اليهود غير‬ ‫موالني أو عمالء جلهات أجنبية‪ .‬وقال‬ ‫مسئولون باإلدارة األمريكية إن جاك ليو كبير موظفى البيت‬ ‫األبيض‪ ،‬دعا يوم االثنني هاوارد كور املدير التنفيذى أليباك‪،‬‬ ‫لبحث ترشيح هاجل‪.‬‬ ‫عاملى أو شركة عاملية من أساتذة اجلامعات؟ رمبا‬ ‫كاتب مصرى‬ ‫هناك البعض‪ ،‬لكنهم االستثناء وليس القاعدة‪.‬‬ ‫<<<‬ ‫ليس الهدف هنا هو حتليل وتقييم االجنازات‬ ‫واالخفاقات خالل األربعة عقود املاضية‪ ،‬وامنا‬ ‫فقط توضيح االط���ار ال��ع��ام ال���ذى س���ارت فيه‬ ‫احلكومات املتعاقبة‪ .‬‬ ‫باملقابل‪ ،‬ق��ام البعض بتغطية ادع��وا أنها متوازنة‪،‬‬ ‫فذهبوا إلى الطرف اآلخر من مشهد اجلالد والضحية‬ ‫وأعطوه الكالم‪ ،‬فسقطت احليادية وبرز التح ّيز الذى‬ ‫قيل بأن له عالقة بصفقات أمنية مشبوهة‪ ،‬كما حصل‬ ‫مع برنامج وثائقى بثته البى بى سى العربية والذى‬ ‫وضح فيه لألعمى مدى انعدام املهنية فيه‪.‬‬ ‫مصر بقدر من العلماء املتخصصني‬ ‫وج��ود رئيس منتخب دميقراطيا ألول‬ ‫ال��ذي��ن يجب االستماع لرأيهم فى‬ ‫م���رة ف���ى ت���اري���خ م��ص��ر‪ .‬‬ ‫ف��ى ال��ع��ال��م امل��ت��ق��دم م��ن آس��ي��ا إل��ى أوروب����ا وأمريكا‬ ‫ال يبدو ل��ى أننا خ��ارج��ون م��ن ف��خ األك��ادمي��ي��ا فى‬ ‫مكان للدراسة والبحث واإلجابة عن األسئلة وإيجاد وق��ت قريب ألن ك��ل م��ا حولى ينبئنى ب��أن مصر ال‬ ‫احللول‪ ،‬وليس مكانا لتفريخ قيادات تنفيذية‪ .‬‬ ‫<<<‬ ‫مع ان��دالع االحتجاجات فى سوريا التى متخضت‬ ‫ع��ن م �س� ٍ�ار ث� ��ورى‪ ،‬وع �ل��ى ع�ك��س ال��ث��ورات ف��ى تونس‬ ‫وم�ص��ر‪ ،‬س��اد التعتيم اإلع�لام��ى منذ ال�ب��دء ومت منع‬ ‫كل الصحفيني األجانب والعرب من تغطية مجرياته‪.‬ومن املالحظ‪ ،‬غياب جلنة الشئون‬ ‫العامة األمريكية اإلسرائيلية‪ ،‬املعروفة باسم أيباك‪ ،‬أكبر‬ ‫لوبى موال إلسرائيل فى واشنطن‪ ،‬واألكثر متويال‪.‬‬ ‫•إن اإلكتفاء ال��ذات��ى فى‬ ‫إذا ما وضح الهدف ومت‬ ‫حشد اجلهود املختلفة األغذية هدف قومى ينبغى‬ ‫ال��ع��م��ل ع��ل��ى حت��ق��ي��ق��ه فى‬ ‫لتحقيقه‪.‬‬ ‫«من احملتمل أن نضطر لتكوين صداقة مع تشاك هاجل»‪.‬‬ ‫ما زلنا نتمتع فى‬ ‫مصر أبعد ما تكون عنها‪ .‬‬ ‫<<<‬ ‫ويؤكد أنه فى الوقت نفسه‪ ،‬حتتاج أيباك أيضا إلى أن‬ ‫يكون لها عالقة عمل جيدة مع وزارة الدفاع األمريكية‪ .‬غير أنه قال فى مقابلة اعالمية يوم االثنني املاضى‬ ‫أن��ه يتطلع إل��ى انعقاد جلنة النظر فى ترشيحه‪ ،‬من أجل‬ ‫تصحيح املعلومات غير الدقيقة حول تاريخه‪ ،‬وقال لصحيفة‬ ‫لينكولن جورنال ستار‪ ،‬التى تصدر فى نبراسكا إن القراءة‬ ‫الدقيقة لتاريخه كسيناتور‪ ،‬من شأنها أن تكشف عن «دعمه‬ ‫التام‪ ،‬الذى ال لبس فيه إلسرائيل»‪.‬فقد كان أن وجد عبدالناصر فى مخزون‬ ‫املتعلمني فى مصر ضالته‪ ،‬فأخذ يستعني بأساتذة‬ ‫اجلامعات فى دراس��ة املشروعات وتقدمي املشورة‬ ‫املتخصصة له‪ ،‬يأخذ بناء عليها ق��راره السياسى‪.‬جامعات مصر من التصنيف العاملى ولم يسلم احلصول‬ ‫فالرئيس يختار «أستاذ» اقتصاد ل��وزارة االقتصاد على حرف «الدال» من هذا االنهيار‪ ،‬فأصبح احلاصل‬ ‫مبا يعنى أنه أمام الناس «عمل إللى عليه» وعندما على الدرجة ليس بالضرورة ممن ميكن االعتماد على‬ ‫يفشل الوزير يتم تغييره بدون محاسبة بالتأكيد ألنه علمهم ف��ى أى ش ��ىء‪ .‬‬ ‫<<<‬ ‫وي��رى ليك‪ ،‬ليست أي�ب��اك املجموعة الوحيدة املوالية‬ ‫الس��رائ �ي��ل ال �ت��ى ن ��أت بنفسها ع��ن امل �ع��رك��ة‪ ،‬ف�ق��د تراجع‬ ‫فوكسمان‪ ،‬املدير فى رابطة مكافحة التشهير‪ ،‬عن لهجة‬ ‫تعليقاته السابقة‪ ،‬قائال يوم االثنني املاضى‪« :‬رمبا ال يكون‬ ‫السيد هاجل اختيارى األول‪ ،‬لكننى أحترم حق الرئيس»‪.‬وقد‬ ‫مت استثناء بعض الصحفيني الغربيني الذين استمالتهم‬ ‫انتماءاتهم اإليديولوجية (كما روبيرت فيسك مثال)‬ ‫ليكونوا شهود الظالم‪.‬وقال‬ ‫ستيف روزن‪ ،‬مدير شئون السياسة اخلارجية السابق فى‬ ‫أيباك «علينا أن نعمل مع وزير الدفاع»‪ .26 Jan.‬‬ ‫<<<‬ ‫ف ��ى أت� ��ون ه���ذه امل �ع��رك��ة اإلع�ل�ام� �ي ��ة‪ ،‬س �ط��ع جنم‬ ‫الصحفى‪/‬املواطن الذى شعر باحلاجة إلى اإلخبار عما‬ ‫يحصل وتسليط الضوء والصورة على الوقائع اليومية‪.‬‬ ‫إط���ار زم��ن��ى م��ن��اس��ب‪ ،‬وأن‬ ‫يتم مراجعة األداء سنويا‬ ‫فى ض��وء األه��داف الكمية‬ ‫لكل منتج‪.‬‬ ‫حرف «الدال» ذو بريق خاص‪ ،‬فهو‬ ‫يجب االستماع لرأيهم‬ ‫<<<‬ ‫يفتح أب��واب��ا كثيرة ويعطى حائزه‬ ‫فى تخصصاتهم بل‬ ‫وبعد قيام ثورة يناير‪ ،‬تطلع الكثيرون‬ ‫«احل����ق» ف��ى احل��دي��ث أح��ي��ان��ا فى‬ ‫يجب االستعانة بهم‬ ‫وأنا منهم إلى «تغيير» فى نهج وعقلية‬ ‫تخصصه وأحيانا فى أى شىء بثقة‬ ‫فى دراسة وتقييم‬ ‫اختيار التنفيذيني فى مصر من وزراء‬ ‫دعمتها قابلية املتلقى لتصديق أى‬ ‫وم��ح��اف��ظ�ين‪ .‬لكن مع استمرار نفس طريقة احلكم مع‬ ‫هذا من جانب‪ ،‬ومن جانب آخر‪ ،‬فقد انهار مستوى‬ ‫غياب كامل ألى مشروع أو رؤي��ة مستقبلية‪ ،‬أصبح‬ ‫اس��ت��وزار األك��ادمي��ي��ا «ع���ادة» ث��م حتولت إل��ى مهرب التعليم ف��ى مصر مب��ا فيه اجل��ام�ع��ى مم��ا أخ ��رج كل‬ ‫سياسى ثم إل��ى ف��رض عني ال ميكن التخلف عنه‪ .‬ف��ق��د اعتمد‬ ‫تخصصاتهم ب��ل يجب االس��ت��ع��ان��ة بهم ف��ى دراسة الرئيس مرسى على نفس وعاء األكادمييا الذى نزح‬ ‫وتقييم الكثير من املشروعات والسياسات‪ ،‬لكن هذا منه سلفه املخلوع دون أن يلحظ أو رمبا مضطرا‪،‬‬ ‫ال يعنى بالضرورة أنهم األقدر على قيادة تنفيذ هذه فهو لم يخبرنا بأسباب اختياراته حتى اآلن حتى‬ ‫املشروعات أو تطبيق تلك السياسات‪ .‬‬ ‫النقطة األول��ى فى التطرق إلى املوضوع هى‬ ‫فى تلخيص الوضع احلالى‪ ،‬والذى يتمثل في‪:‬‬ ‫• رغم اتباع سياسة االنفتاح االقتصادى منذ‬ ‫عام ‪ 1974‬فإن مصر لم حتقق األهداف املرجوة‬ ‫من ه��ذه السياسة باملقارنة مع ال��دول االخرى‬ ‫س���واء ال��ت��ى ب���دأت ف��ى نفس التوقيت أو التى‬ ‫تأخرت عن ذلك عدة عقود‪ .‬وبحلول عام ‪ 1967‬انتهت مرحلة‬ ‫اليابان كدولة مدينة وبدأت مرحلة اليابان كدولة‬ ‫دائ��ن��ة للبنك ال��دول��ى وال��ص��ن��دوق وال��ع��دي��د من‬ ‫املؤسسات والدول‪.‬‬ ‫وبينما تنأى بعض اجلماعات املوالية تقليديا إلسرائيل‪،‬‬ ‫بنفسها عن املعركة‪ ،‬ال تقف املنظمات اجلديدة بال حراك‪.‬وهذا كله عمل محمود جدا ال يراودنى أدنى‬ ‫شك فى ذلك‪ .‬فلم يعد يكفى‬ ‫<<<‬ ‫مصر بقدر من العلماء‬ ‫أن يكون لدى الشخص حساب على تويتر‬ ‫وط�������وال ال���ع���ق���ود امل���م���ت���دة من‬ ‫املتخصصني الذين‬ ‫أو فيس بوك حتى يستطيع اإلدع��اد أنه‬ ‫اخل��م��س��ي��ن��ات ح��ت��ى ال���ي���وم‪ ،‬أصبح‬ ‫ُملم بأدوات وآليات العصر املتشابكة‪.‬ه��ذا ليس ك�لام��ى ولكنه رأى‬ ‫لم يكن ينفذ ساسته هو بل ينفذ «تعليمات» الرئاسة‪ .‬وألننى كنت طالبا جامعيا فى ذلك الوقت‬ ‫فقد كنت أنظر بإكبار ألساتذتنا فى اجلامعة وأرى‬ ‫أن��ه��م «األع��ل��م» ك��ل ف��ى م��ج��ال تخصصه‪ .‬وقال «يظل موقفنا‬ ‫كما ه��و دائ �م��ا‪ ،‬أي�ب��اك ال تتخذ م��واق��ف إزاء الترشيحات‬ ‫الرئاسية»‪.‬وكان عبدالناصر‬ ‫يدرك أنه شخصيا ال ميتلك املعرفة الكافية للحكم‬ ‫على كثير من األمور الصناعية والزراعية‪ .‬‬ ‫مل�ع��اجل��ة ه ��ذا األم� ��ر‪ ،‬تفتقت أذه� ��ان احل��اك��م إلى‬ ‫ضرورة إنشاء إعالم خاص يجارون به تطورات املجال‬ ‫اإلع�لام��ى‪ ،‬فكان اخل��اص أش��د بؤسا من العام وأقل‬ ‫مهنية وأكثر متلقا وأغنى كذبا‪ .com/columns‬‬ ‫‪13‬‬ ‫آمال وأحالم مواطن‬ ‫شوقى محمد فرج‬ ‫مبناسبة احلديث املتكرر عن احلوار املجتمعى‬ ‫املعمق حول السياسات االقتصادية واالجتماعية‬ ‫التى تنوى احلكومة اتباعها فى إطار االتفاقية‬ ‫املزمع إبرامها مع صندوق النقد الدولى فقد‬ ‫رأيت أن أش��ارك ببعض األفكار التى قد ترقى‬ ‫إل���ى م��رت��ب��ة اآلم����ال واألح��ل��ام ول��ك��ن ل��ي��س من‬ ‫املستحيل تصور انها قد تصبح حقائق‪.‫آراء‬ ‫العدد ‪ 1455‬ـ السبت ‪ 26‬من يناير ‪2013‬‬ ‫‪Issue 1455 .‬‬ ‫نائب مدير مبادرة اإلصالح العربى‬ ‫«املنظمة اليهودية» تنأى بنفسها عن معركة هاجل‬ ‫كتب إيلى ليك‪ ،‬املراسل ملجلة النيوزويك‪ ،‬مقاال نشرته‬ ‫مجلة ذا دايلى بيست بتاريخ ‪ 10‬يناير‪ ،‬قال فى بدايته‪ :‬إن‬ ‫معارضى ترشيح تشاك هاجل ملنصب وزير الدفاع‪ ،‬يحشدون‬ ‫صفوفهم استعدادا للمعركة‪ ،‬مستشهدين مبوقف السيناتور‬ ‫السابق جتاه إسرائيل‪ .‬وقد أدى ذلك إلى‬ ‫وجود فجوة متزايدة بني توقعات املواطن والواقع‬ ‫الذى يعيش فيه‪ ،‬ورمبا أيضا إلى انفصال واضعى‬ ‫السياسات عن النتائج واالعتماد املتنامى على‬ ‫اخلارج فى الدراسة والتحليل والتقييم‪.‬ومن ثم انتقلوا إلى مشاهدة الفضائيات‬ ‫اإلخ�ب��اري��ة التى أتتهم بلغة ج��دي��دة‪ ،‬وإن كانت غنية‬ ‫بالتعابير اجلوفاء‪ ،‬ولكنها أقل اهتراء ونفاقا وكذبا من‬ ‫إعالمهم‪.‬ومن ثم البد من ايجاد تصور‬ ‫واقعى لالطار الزمنى النتهاء الدور الذى تلعبه‬ ‫املساعدات فى االقتصاد ولتحولها إلى مشاركات‬ ‫ومساهمات فى مشروعات‪،‬‬ ‫• إن النخبة امل��ص��ري��ة مطالبة ب���أن تشارك‬ ‫فكريا وبعمق فى وضع استراتيجية اقتصادية‬ ‫واجتماعية ملصر نابعة م��ن املجتمع املصرى‬ ‫وقابلة للتطبيق‪ ،‬حتى ال نكتفى باحللول اجلاهزة‬ ‫واملعروفة دائما‪ .‬‬ ‫‪wtaher@ shorouknews.‬‬ ‫وتندروا بعباراتها التى‬ ‫ّ‬ ‫أضحت ملح احلديث الساخر الذى حمى أعصابهم من‬ ‫االنهيار لكل هذا الوقت‪ .‬‬ ‫وليست حالة اليابان فريدة فى هذا األمر‪ ،‬فقد‬ ‫حلقتها كوريا اجلنوبية وباقى النمور اآلسيوية‬ ‫وك��ذل��ك تركيا ـ��ـ مم��ا ي��دل على ع��دم استحالة‬ ‫حتقيق الطفرة االقتصادية إذا ما وضح الهدف‬ ‫ومت حشد اجلهود املختلفة لتحقيقه‪.‬‬ ‫إلض��ف��اء امل��ش��روع��ي��ة ع��ل��ى شخص‬ ‫لكن الشىء الصادم كان امتداد نفس‬ ‫الضيف ومن ثَم كل ما يقول‪ .‬ال أريد‬ ‫الكثير من املشروعات‬ ‫يحدث خالل الفترة االنتقالية وواسينا‬ ‫أن أغفل دور امليديا فى تدعيم هذا‬ ‫والسياسات‪ ،‬لكن هذا‬ ‫أنفسنا ب��أن املجلس العسكرى يحمل‬ ‫التوجه على مدار عقود‪ ،‬فليس أمام‬ ‫ال يعنى بالضرورة أنهم نفس عقلية النظام السابق‪ ،‬وأن��ه لم‬ ‫الصحفى أو معد البرنامج أفضل‬ ‫األقدر على قيادة‬ ‫ي��درك أن هناك ث��ورة وأن الثورة تعنى‬ ‫م���ن االس��ت��ع��ان��ة ب���ح���رف «ال������دال»‬ ‫تنفيذ هذه املشروعات التغيير فى الفكر واملنهج وليس الوجوه‪.‬وليس أدل على ذلك‬ ‫من استمرار استخدام تعبير «عنق الزجاجة»‪،‬‬ ‫والذى يبدو أن مصر لم تتمكن من اخلروج منه‬ ‫خالل األربعني سنة املاضية‪.‬‬ ‫• ال��ت��خ��ل��ى ع���ن س��ي��اس��ة االع���ت���م���اد املستمر‬ ‫واملتزايد على املساعدات واملعونات والهبات‪،‬‬ ‫والتركيز على االعتماد على الذات‪ ،‬بحيث تصبح‬ ‫املساعدات مكملة وليس بديلة للجهد الذاتى‪ .‬وقال فى املقابلة‪ ،‬إنه يرفض غالبا‬ ‫توقيع خطابات لهذا اللوبى «ألننى سيناتور أمريكى‪ ،‬ولست‬ ‫سيناتور إسرائيلي»‪ .‬فكان اللجوء الدائم‪ ،‬قبل بروز‬ ‫الفضائيات‪ ،‬إلى اإلذاع��ات األجنبية (املغرضة؟) التى‬ ‫تبث بالعربية لكى يعرف السورى ماذا يحل فى بالده‬ ‫وما حولها‪ .‬‬ ‫وأدى ه��ذا إل��ى ضبابية ل��دى املالحظني اخلارجيني‬ ‫على الرغم من وضوح األمر بالنسبة للسوريني املعنيني‬ ‫م �ب��اش��رة ب��أس �ب��اب االن �ت �ف��اض��ة وب �ت �ط��ورات األح ��داث‬ ‫ومبآالت الثورة‪.‬‬ ‫<<<‬ ‫إضافة‪ ،‬برز تيار من اإلعالميني من العرب والعجم‪،‬‬ ‫الذين متيزوا بعنصرية رفيعة أو بدفاعاتهم عن هتلر‬ ‫وإجنازاته‪ ،‬أو بتمتعهم بقسائم صدام حسني النفطية‪،‬‬ ‫أو بعطايا القذافى املتنوعة‪ .‬‬ ‫ول����ذا الب���د م��ن اع��ت��ب��ار احمل��اف��ظ��ة ع��ل��ى النهر‬ ‫واالس��ت��خ��دام الرشيد للماء أح��د أه��م الركائز‬ ‫جلميع السياسات املتعلقة بالزراعة أو النقل‬ ‫وال��ص��ن��اع��ة أو االنشاءات‪،‬‬ ‫متاما كما ك��ان احل��ال آيام‬ ‫ليست حالة اليابان‬ ‫أج��دادن��ا قدماء املصريني‪.‬وفى الشهر املاضى‪ ،‬قال‬ ‫أبراهام فوكسمان‪ ،‬املدير القومى لرابطة مناهضة التشهير‪،‬‬ ‫أن مالحظته «تكاد تكون معادية للسامية»‪.‬وفى يوم األحد املاضى‪،‬‬ ‫بدأ كبار موظفى البيت األبيض التواصل مع أعضاء بارزين‬ ‫مع اجلماعة اليهودية‪ ،‬لبحث املخاوف بشأن هاجل‪ .‬‬ ‫فكان أن توسع فى إرسال البعثات للخارج للحصول‬ ‫على ال��درج��ات العلمية ف��ى مختلف التخصصات‬ ‫وال���ع���ودة لتدعيم ط��اق��م ال��ت��دري��س ف��ى اجلامعات‬ ‫الوطنية‪ .‬وكانت هذه‬ ‫املساعدات تهدف إلى زيادة حجم االستثمار ومن‬ ‫ثم زيادة معدل النمو والتوظيف‪ ،‬غير أن النتائج‬ ‫جاءت أقل كثيرا من املزمع‪.‬‬ ‫وه��ذا يعنى أن هناك ض��رورة ألن تنحى جانبة‬ ‫كافة ال��دع��اوى التى تصور زي��ادة السكان على‬ ‫انها املعوق الرئيسى للتنمية والسبب الرئيسى‬ ‫للتخلف‪ ،‬ويحل محلها سياسة تنظر إلى السكان‬ ‫بوصفهم عامل انتاج رئيسى يجب احملافظة عليه‬ ‫وتأهليه‪ ،‬وهو ما يستوجب اعطاء أولوية قصوى‬ ‫إلصالح النظامني التعليمى والصحى‪ ،‬واتاحتهما‬ ‫جلميع الفئات‪.‬‬ ‫أستاذ علم اإلدارة باجلامعة األمريكية‬ ‫بالقاهرة‬ ‫رسالة سوريا‬ ‫اإلعالم السورى اجلديد‬ ‫سالم الكواكبى‬ ‫تعود السوريون على لغة إعالمية رسمية خشبية‬ ‫مليئة باملبالغات اللفظية واالنتهاكات الصارخة ألبسط‬ ‫حقوق احلصول على املعلومة‪.‬أساتذتنا الذين حصلوا على الدكتوراه فى الستينيات‬ ‫الغريب أن هذا أصبح معروفا للجميع منذ سنوات أو ب�ع��ده��ا بقليل بجهد حقيقى وإض��اف��ات حقيقية‬ ‫طويلة وقد سمعتها بأذنى من أحد الوزراء فى لقاء للعلم‪ .‬‬ ‫فريدة فى هذا األمر‪،‬‬ ‫إن التطبيق الفورى واجلاد‬ ‫فقد حلقتها كوريا‬ ‫لتشريعات احملافظة على‬ ‫النمور‬ ‫اجلنوبية وباقى‬ ‫النهر م��ن ش��أن��ه أن يوقظ‬ ‫اإلحساس القومى بأهمية‬ ‫اآلسيوية وكذلك‬ ‫ه���ذه النعمة ال��ك��ب��رى التى‬ ‫تركيا ـ مما يدل على‬ ‫أن��ع��م ال��ل��ه بها على مصر‪،‬‬ ‫عدم استحالة حتقيق وه��و ما ينطبق ب��دوره على‬ ‫الطفرة االقتصادية‬ ‫األراضى الزراعية‪.‬‬ ‫<<<‬ ‫لنبدأ بكيف بدأ االعتماد على توزير األكادمييا؟‬ ‫أظن أنه بعد جناح ثورة يوليو ومتكن الرئيس جمال‬ ‫عبدالناصر من السيطرة على احلكم‪ ،‬بدأ فى تنفيذ‬ ‫مشروعه الطموح للنهضة مبصر‪ .‬إلخ‪ ،‬التى‬ ‫حتتاج إلى «متخصص» لتقييمها أو للحكم على مدى‬ ‫جدواها‪ .‬ومن‬ ‫امل��ؤك��د ب��أن أب�ن��اء م��درس��ة احل�ي��اة ه��ذه سيكونون نواة‬ ‫اإلعالم السورى اجلديد فى مستقبل لناظره قريب‪.‬وكفانا ما مت من‬ ‫مسح ومسخ لعقول ووجدان األجيال املتعاقبة‪.‬‬ ‫رمب��ا يكون من حسن حظ مصر أن عبدالناصر‬ ‫كان ميتلك «مشروع» ملصر سواء اختلفنا أو اتفقنا‬ ‫على ه��ذا امل��ش��روع‪ ،‬فلم يكن اس��ت��وزار األكادمييا‬ ‫عشوائيا أو ب��دون محاسبة على النتائج فى أغلب‬ ‫األحيان‪ .‬‬ ‫• إن مصر هبة النيل‪ ،‬وبدونه ال توجد مصر‪.‬ل��ك��ن ش���ىء م��ن ه���ذا لم‬ ‫شىء يقوله هذا الشخص‪ .com‬‬ ‫فخ األكادمييا‬ ‫أحمد سعد الله‬ ‫كانت من األشياء الالفتة لى منذ بدأت االهتمام‬ ‫بالسياسة وأن��ا طالب فى الثمانينيات وج��ود حرف‬ ‫«الدال» أمام أسماء معظم الوزراء فضال عن رئيسهم‬ ‫بالتأكيد‪ .‬إن وجود‬ ‫مثل ه��ذه االستراتيجية س��وف يحفز الطاقات‬ ‫الكامنة فى املجتمع املصرى على االنطالق‪ ،‬كما‬ ‫ان��ه سيكسب مصر االح��ت��رام والتقدير وأيضا‬ ‫العون من املجتمع الدولى‪..‬‬ ‫وجرت األحداث فى جلسة مغلقة بني األصحاب‪ .‬‬ ‫ول��م يعلق م��ارش��ال ويتمان‪ ،‬املتحدث باسم أي�ب��اك‪ ،‬على‬ ‫موقفها من ترشيح هاجل‪ ،‬بشكل مباشر‪ . 2013‬‬ ‫مزيد من األراء ووجهات النظر على بوابة الشروق ‪www.‬حيث ت��زرع اجلماعة أع�ض��اء م��ن جميع أنحاء‬ ‫البالد‪ ،‬تطوعوا فى احلمالت االنتخابية أو عملو فى جمع‬ ‫التبرعات لكل عضو من أعضاء الكوجنرس تقريبا‪ .‬‬ ‫من دون إمكانيات أو مهارات تذكر‪ ،‬سعى هؤالء الشباب‬ ‫إلى القيام بدور إعالمى أرادوه مثمرا وكان هو الوحيد‬ ‫ال��ذى استطاع نقل ج��زءٍ من املشهد غ ّيبته كل وسائل‬ ‫اإلعالم‪ .‬‬ ‫<<<‬ ‫وختاما‪ ،‬ظل هاجل صامتا حتى اليوم انتظارا لترشيح‬ ‫أوباما له‪ .‬واجلامع املشترك فيما‬ ‫بينهم‪ ،‬هو الصورة املعلقة فى جدران مخابئهم والتى‬ ‫جتمعهم بأحد الطغاة‪.‬‬ ‫<<<‬ ‫إن اآلم��ال واألح�لام مبستقبل مشرق وواعد‬ ‫ملصر ميكن أن تتحقق فى املستقبل املنظور إذا‬ ‫ما توافرت األسس والقواعد التالية‪:‬‬ ‫• إن شعب مصر هو االقتصاد‪ ،‬فهو احملرك وهو‬ ‫املستفيد‪ ،‬وإن شعب مصر الذى بنى األهرامات‬ ‫ف��ى ال��ع��ص��ر ال��ق��دمي وح��ف��ر ق��ن��اة ال��س��وي��س فى‬ ‫القصر احلديث لقادر على بناء مصر احلديثة‬ ‫إذا م��ا ت���واف���رت امل��ق��وم��ات األس��اس��ي��ة لذلك‪.‬‬ ‫• إن احملافظة على اللغة والهوية والشخصية‬ ‫والثقافة املصرية ليست فقط من أسباب التميز‬ ‫ولكن من محفزات النجاح ــ والتجربتان اليابانية‬ ‫والتركية خير مثال على ذلك‪ .‬فخرج ال�س��ورى من‬ ‫السىء إلى األسوأ‪ ،‬وظل احلرمان من احلد األدنى من‬ ‫احلق فى التعبير وفى املعرفة هو القاعدة‪.‬بينما‬ ‫تسيطر جميع املؤسسات التابعة للجماعة فى واشنطن على‬ ‫قضاياهم‪ ،‬وتعد القضية لألعضاء‪ ،‬وميكن أليباك جتنيد‬ ‫أشخاص لديهم عالقات قدمية باملشرعني‪.‬‬ ‫• دخلت مصر فى عالقة وثيقة مع صندوق‬ ‫النقد الدولى منذ عام ‪ ،1986‬وكان برنامج عام‬ ‫‪ 1991‬إط��ارا عاما النطالق اصالحات هيكلية‬ ‫وم��ال��ي��ة ك���ان م��ن امل��ؤم��ل ل��ه��ا أن تطلق طاقات‬ ‫االقتصاد املصرى فى النمو مبعدالت مرتفعة‬ ‫ولكن ذلك لم يتحقق واآلن التاريخ يعيد نفسه‪.‬وأض��اف روزن أن‬ ‫أيباك تضغط على وزارة الدفاع األمريكية فى كل شيء؛ من‬ ‫املساعدات العسكرية إلسرائيل‪ ،‬إلى القضايا احلساسة حول‬ ‫تصدير التكنولوجيا العسكرية»‪ .‬قد‬ ‫تكون املساعدات والهبات ضرورية فى أوقات‬ ‫األزم���ات واحمل��ن وال��ش��دائ��د‪ ،‬ولكن ال ميكن أن‬ ‫تكون طريقة حياة‪ .‬أحب‬ ‫أو تطبيق تلك‬ ‫التأكيد على أننا ما زلنا نتمتع فى‬ ‫األس��ل��وب وس��ي��ط��رة نفس العقلية مع‬ ‫السياسات‪.‬فاألكادمييا نعرف هل كان مضطرا أم مقتنعا‪.‬‬ ‫وتوقع مورى أميتاى‪ ،‬وهو مدير تنفيذى سابق فى منظمة‬ ‫أيباك‪ ،‬أن يكون لدى البيت األبيض ما يكفى من االصوات‬ ‫إلثرار اختيار هاجل كوزير للدفاع‪ .‬‬ .‬وأض��اف‪« :‬سياسية أيباك‬ ‫هى كسب األصدقاء وجتنب عمل ع��داوات»‪ ،‬وتابع قائال‪.‬وفى‬ ‫مقابلة أجراها هاجل عام ‪ 2006‬مع آرون ديفيد ميلر‪ ،‬وهو‬ ‫مفاوض سابق‪ ،‬تابع لوزراة اخلارجية‪ ،‬فى محادثات السالم‬ ‫اخلاصة بالشرق األوسط‪ ،‬قال‪« :‬يخيف اللوبى اليهودى الكثير‬ ‫من الناس‪ ،‬حتى هنا»‪ .‬لكن امتداد االعتماد على األكادمييا‬ ‫فى املناصب الوزارية والتنفيذية كان جتليا لتوجه‬ ‫آخر فى سياسة أو فكر عبدالناصر‪ ،‬أال وهو احتكار‬ ‫الرئاسة للقرارات السياسية وحتويل ال���وزارة إلى‬ ‫طاقم سكرتارية ينفذ توجيهات الرئيس‪.‬فمن ت��زال تحُ كم بنفس العقلية وأن وج��ود رئيس مدنى‬ ‫منا قد سمع عن وزير فى إجنلترا جاء من اجلامعة منتخب ــ من األكادمييا باملصادفة ــ لم يُغير طريقة‬ ‫فجأة إل��ى ال���وزارة أو من منا سمع عن مدير بنك حكم مصر‪.‬فهذه احللول لم تؤد إلى النتائج‬ ‫املرجوة منها خالل عقود من الزمان‪ .‬‬ ‫وكانت جلنة الطوارئ‪ ،‬وهى مجموعة أصغر كثيرا من‬ ‫أي�ب��اك‪ ،‬ق��ادت الهجوم على هاجل‪ ،‬منذ ط��رح اسمه للمرة‬ ‫األولى الشهر املاضى‪.‬‬ ‫سيادة الرئيس‪ ،‬بتحقيق هذه اآلمال نكون قد‬ ‫وضعنا أقدامنا على الطريق الصحيح‪ ،‬وأمتنى‬ ‫أن يوفقك الله لتحقيقها‪.‬‬ ‫وأض��اف‪ :‬ميثل حياد اجلماعة الظاهر بشأن هاجل‪،‬‬ ‫مصدر ارتياح كبير للبيت األبيض‪ .‬أضف إلى ذلك التغيرات اجلذرية التى يشهدها‬ ‫العالم فى أساليب اإلدارة وط��رق تنفيذ‬ ‫فى التليفزيون احلكومى منذ أكثر من‬ ‫امل�ش��روع��ات وال�ت��ى ظلت األك��ادمي�ي��ا فى‬ ‫عشر سنوات‪.shorouknews.‬‬ ‫ففى يوم االثنني‪ ،‬أطلقت مجموعة تسمى جلنة الطوارئ من‬ ‫أجل إسرائيل موقعا جديدا على اإلنترنت‪ ،‬حلث زائرى املوقع‬ ‫على االتصال بأعضاء مجلس الشيوخ لقول»إن تشاك هاجل‬ ‫متطرف لدرجة ال جتعله يصلح لتولى وزارة الدفاع»‪.‬ث��م مرت‬ ‫السنوات عملت خاللها ف��ى ش��رك��ات عاملية داخل‬ ‫مصر وخ��ارج��ه��ا وب���دأت أن��ظ��ر إل��ى اإلص����رار على‬ ‫اختيار الوزراء ومعظم القيادات التنفيذية من داخل‬ ‫وصلت بعد ثورة‬ ‫األكادمييا مبزيد من الريبة‪ ،‬حتى َ‬ ‫يناير إل��ى قناعة تامة ب��أن اإلص���رار على إستوزار‬ ‫أساتذة اجلامعات هو انتحار إدارى وسياسى وتدمير‬ ‫لبنية الدولة بكل ما حتمله الكلمة من معان‪ ،‬وإليكم‬ ‫أسبابى‪.

‬‬ ‫أما األزمة االقتصادية الراهنة فتكاد أن تكون أسبابها‬ ‫كلها سياسية‪ :‬ت��ده��ور حالة األم��ن وف �ق��دان االستقرار‬ ‫السياسى أضرا بالسياحة واالستثمار احمللى واألجنبى‪،‬‬ ‫والنقل وامل��واص�لات‪ ،‬وم��ن ث��م اإلن�ت��اج والعمالة ومعدل‬ ‫النمو‪ .٪21‬‬ ‫حالة الطقس‬ ‫�صغرى‬ ‫بورسعيد‬ ‫إغالق الهاتف وسيلة للغضب والهروب‬ ‫بني مقدمى برامج «التوك شو» والضيوف‬ ‫أسرة نايل اليف تثور‬ ‫ضد مذيعة نايل سينما‬ ‫‪20:00‬‬ ‫«آخر النهار»‬ ‫يقدم اإلع�لام��ى محمود سعد حلقة خاصة‬ ‫مبناسبة مرور سنتني على قيام ثورة ‪ 25‬يناير‪،‬‬ ‫وت �ع��رض احل�ل�ق��ة تغطية م�ب��اش��رة ع�ل��ى الهواء‬ ‫لألحداث فى ميادين وشوارع مصر‪ ،‬وذلك من‬ ‫خالل شبكة مراسلني فى اقاليم مصر وميدان‬ ‫التحرير وفى شوارع القاهرة‪.‬‬ ‫‪21:05‬‬ ‫«الشريعة واحلياة»‬ ‫وحدة األمة‪ .‬‬ ‫اخلروج من األزمات الثالث كان دائما بأيد خارجية‪،‬‬ ‫وهو ما ميكن تفسيره ببساطة بأنه ليس من مصلحة القوى‬ ‫اخلارجية ذات الشأن (مبا فى ذلك الدول العربية الغنية)‬ ‫أن تُترك مصر لتغرق حتت وطأة أعبائها االقتصادية‪.‬‬ ‫مستقبل االقتصاد املصرى‬ ‫جالل أمني‬ ‫بالل فضل‬ ‫ال تنس أنك مواطن‬ ‫أرجوك‪ ،‬ال تدعهم يخدعونك بنفس اخلديعة التي إنطلت على‬ ‫املاليني لسنوات طويلة من عهد مبارك والذين سبقوه‪ ،‬ال تصدقهم‬ ‫عندما يقولون لك أن تعبيرك عن غضبك ومعارضتك ورفضك‬ ‫إلهدار حقوقك سيخرب الوطن‪ ،‬فالذي يخرب الوطن ليس سوى‬ ‫عناد احلاكم وغبائه وفشله وعجزه عن إزالة أسباب الغضب بدال‬ ‫من اإلنشغال بالتخلص من الغاضبني‪.46‬‬ ‫عيار ‪18‬‬ ‫‪268.78‬‬ ‫الريال السعـودى‬ ‫‪1.‬بل يكاد أن يكون من‬ ‫املستحيل أن نتنبأ بأى شىء إذا لم تكن لنا أى معرفة‬ ‫بالتاريخ‪ .‬‬ ‫رميوت كونترول‬ ‫اإلسكندرية‬ ‫من يُرد أن يتنبأ مبستقبل االقتصاد املصرى‪ ،‬البد أن‬ ‫يستعيد ما حدث فى املاضى‪ .‬‬ ‫د‪ .‬أو أن نكون مجرد مشجعني وهاتفني‬ ‫له‪ ،‬كان من اجليد له أننا صفقنا وهتفنا له بينما كان يخوض‬ ‫إنتخابات ال��رئ��اس��ة‪ ،‬ولكن ليس م��ن املطلوب أن نكون هتافني‬ ‫ومصفقني اآلن بعد ما أصبح رئيسا‪ .‬‬ ‫ح��ط نفسك مكانه‪.‬إحنا برضه وحشني ياباشمهندس»‪.‬‬ ‫ما الثمن الذى سوف يطلب منا هذه املرة إلنقاذنا من‬ ‫األزمة االقتصادية التى تولدت من سوء إدارة البالد خالل‬ ‫السنتني املاضيتني والتاليتني لثورة ‪ 25‬يناير؟‬ ‫كنت أظ��ن ف��ى ال�ب��داي��ة عندما سمعنا ع��ن استعداد‬ ‫صندوق النقد الدولى لتقدمي قرض (دون أن يقال لنا‬ ‫أى شىء عن شروطه) أن الشروط لن تزيد عن مزيد من‬ ‫تخفيض الدعم وتخفيض جديد لسعر الصرف‪ .‬محمد املهدى أستاذ الطب النفسى بجامعة‬ ‫االزهرالبرنامج تقدمي سهير جودة‪.‬إنت مش عارف املؤامرات اللي عليه‪.‬‬ ‫وك ��ان ح �ج��ازى ينتقد س�ع��د ب�ش��دة ويتهمه بترويج‬ ‫«أك��اذي��ب» على لسانه بشأن حادثة قطار البدرشني‪،‬‬ ‫ورغم أن سعد اعتذر له عنها قائال‪ :‬إنه اتصل به للتيقن‬ ‫من األمر‪ ،‬لكن حجازى استمر فى الهجوم‪ ،‬لينتهى األمر‬ ‫بإغالق الهاتف‪.‬ما‬ ‫كل هذا االستعجال؟ وملاذا هذا احلرص على إسباغ رداء‬ ‫الدين عليه؟ هل فشلت تسمية صكوك محمود محيى‬ ‫الدين «الشعبية»‪ ،‬فأطلق عليها اسم أقوى هو «الصكوك‬ ‫اإلس�ل�ام� �ي ��ة»؟ وم ��ا ك��ل ه ��ذا ال �غ �م��وض ف��ى نصوصه‪،‬‬ ‫والتقصير فى شرحه وتوضيح الغرض منه؟ هل هذا‬ ‫القانون هو يا ترى جزء مهم من الثمن الذى يُطلب من‬ ‫مصر أن تدفعه اآلن النتشالها من ال�غ��رق؟ بيع مشني‬ ‫لبعض املرافق العامة احليوية التى يجب أن تظل فى يد‬ ‫الدولة‪ ،‬حتت غطاء من متييز سخيف بني ملكية الدولة‬ ‫العامة وملكية الدولة اخلاصة؟‬ ‫ه��ل وص��ل األم��ر إذن إل��ى ه��ذا احل��د؟ وه��ل ميكن أن‬ ‫يكون ق��د ُرؤى م��ن املفيد أن تقوم بهذه املهمة حكومة‬ ‫تنسب نفسها إلى الدين؟ وهل يسمح الدين حقا‪ ،‬أى دين‪،‬‬ ‫باستخدام مثل هذه احليل واألالعيب؟‬ ‫يسود طقس شتوى دافىء شماال حتى القاهرة وشمال الصعيد‬ ‫مائل للحرارة على جنوب الصعيد نهارا بارد فى أول الليل شديد‬ ‫البرودة فى آخره وتقل الرؤية فى الشبورة املائية صباحا والشوائب‬ ‫العالقة على الوجه البحرى والقاهرة وم��دن القناة نهارا وتتكاثر‬ ‫السحب املنخفضة واملتوسطة على أغلب األنحاء يصاحبها سقوط‬ ‫األمطار على مصر الوسطى وسيناء والبحر األحمر‪.‬اعتبره زي أب��وك‪ .‬‬ ‫كمال الهلباوى‬ ‫فى برنامج «نظرة»‬ ‫‪belalfadl@hotmail.‬أُغلقت‬ ‫قناة السويس‪ ،‬فتوقفت اإليرادات التى كانت تأتى منها‪،‬‬ ‫وجف مورد السياحة‪ ،‬ووقعت آبار البترول فى سيناء فى‬ ‫يد إسرائيل‪ ،‬وكانت املعونات اآلتية من الغرب قد توقفت‬ ‫ف��ى نفس السنة التى وقعت فيها احل��رب‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫احلاجة إلى إعادة تأهيل القوات املسلحة‪ ،‬وإعادة توطني‬ ‫املهاجرين من مدن القناة الثالث‪.‬هكذا‬ ‫إذن يجب أن نقرأ هذه التحركات املستمرة جيئة وذهابا‪،‬‬ ‫ملسئولى صندوق النقد الدولى‪ ،‬واإلدارة األمريكية‪ ،‬ودول‬ ‫البترول العربية‪ ،‬منذ أن استحكمت األزم��ة االقتصادية‬ ‫احلالية فى مصر‪ .‬‬ ‫وف��ى أزم��ة ‪ 1975/74‬ك��ان الثمن السياسى الفادح‬ ‫ه��و إب��رام صلح غير مشرف م��ع إس��رائ�ي��ل‪ ،‬وف��ى معزل‬ ‫عن ال��دول العربية األخ��رى‪ .‬‬ ‫أما مليس احلديدى فأغلقت الهاتف فى وجه نادر‬ ‫بكار‪ ،‬املتحدث باسم حزب النور‪ ،‬عندما سألته عن رأيه‬ ‫فى هجوم أنصار أبوإسماعيل على حزب الوفد‪ ،‬فرد أن‬ ‫ذلك حدث مع عدد من مقار حزب «احلرية والعدالة»‪،‬‬ ‫وهنا ردت عليه «لن أحتدث عن أمس وسأحتدث عن‬ ‫اليوم»‪ ،‬ما أغضب بكار وقال «أنت لن تعلمينى احلديث»‪،‬‬ ‫وهو ما دفع مليس احلديدى إلنهاء املكاملة‪.‬مهمتنا هي عدم‬ ‫إعطائه شيكا على بياض‪ ..‬أوباما ليس‬ ‫سياسيا فحسب‪ ،‬األسوأ من ذلك أنه محاط بسياسيني خطرين‪،‬‬ ‫ومنهم من اختارهم أوباما بنفسه‪ ،‬ونحن مواطنون‪ ،‬يجب علينا‬ ‫أن ال نضع أنفسنا في موقف السياسيني وننظر إلى العالم من‬ ‫خ�لال عيونهم‪ ،‬ونقول حسنا ال بد من تسوية‪ .80‬‬ ‫عيار‪24‬‬ ‫‪358.76‬‬ ‫اجلنيه الذهب‬ ‫‪2510.‬‬ ‫أسامة الشرباصى تقديرا ملسيرته الفنية الكبيرة‬ ‫التى أثرت الدراما املصرية والعربية خالل ‪ 40‬عاما‬ ‫وقدم خاللها أكثر من ‪ 120‬فيلما سينمائيا ومسلسال‬ ‫تليفزيونيا ومسرحية‪ .99‬‬ ..‬كال يجب أن‬ ‫جنهر بآرائنا بجرأة‪ ،‬هذا هو املوقف الذي كان فيه دعاة حترير‬ ‫العبيد قبل احلرب األهلية‪ ،‬لقد قال الناس‪ :‬حسنا ينبغي عليكم‬ ‫النظر إلى األمر من وجهة نظر لينكولن‪ ،‬لم يكن لينكولن يعتقد أن‬ ‫أهم أولوياته هي إلغاء العبودية‪ ،‬لكن احلركة املناهضة للعبودية‬ ‫كانت تعتقد أنه أهم األولويات‪ ،‬وقال دعاة حترير العبيد «لن نضع‬ ‫أنفسنا في موقف لينكولن‪ ،‬سوف نعبر عن موقفنا‪ ،‬وسوف نعبر‬ ‫عنه بقوة بحيث يضطر لينكولن لإلستماع إلينا»‪ ،‬ومنت احلركة‬ ‫املناهضة للعبودية بشكل أكبر وأكبر لكي يستمع إليها لينكولن‬ ‫فيما بعد‪ ،‬وبهذه الطريقة صدر إعالن حترير العبيد وتعديالت‬ ‫الدستور الرقم ‪ 13‬و‪ 14‬و‪ .‬فى كل حالة‬ ‫من احلاالت السابقة كان لإلنقاذ ثمن‪ ،‬بل وثمن باهظ‪،‬‬ ‫سياسى واقتصادى‪ ..‬‬ ‫قاتلة فى نظر الرجال‬ ‫فى استفتاء إلحدى القنوات التركية على موقع‬ ‫التواصل االجتماعى فيس ب��وك‪ ،‬على لقب «املرأة‬ ‫القاتلة األك �ث��ر ج��اذب�ي��ة» درام �ي��ا وأن�ث��وي��ا ف��ى رأى‬ ‫الرجال األتراك‪.‬يشارك باملعرض ‪ 28‬فنانا تشكيليا‬ ‫يقدمون رؤية خاصة للتعبير عما بداخلهم باجتاهات متنوعة‬ ‫منها التصوير‪ ،‬التصوير الفوتوغرافى‪ ،‬احللى‪ ،‬اجلرافيك‪،‬‬ ‫النحت واخلزف‪ .‬‬ ‫فى األزمة االقتصادية التى ترتبت على هزمية ‪،1967‬‬ ‫كان الثمن الذى دفعته مصر النتشالها من الغرق هو أن‬ ‫تهجر إلى األبد أى حديث عن القومية العربية والوحدة‪،‬‬ ‫وأن تترك نظم احلكم فى بالد البترول وشأنها‪ ،‬وتنصرف‬ ‫ألمورها اخلاصة‪...‬ويشمل الوسام النجمة الذهبية‬ ‫وشهادة سفير النوايا احلسنة للسالم بأمريكا‪.‬هكذا أغلق‬ ‫يوسف احلسينى الهاتف فى وجه عضو مجلس الشورى‬ ‫عن حزب «احلرية والعدالة» زكريا اجلناينى‪ ،‬عندما‬ ‫طالبه األخير بأن يلتزم املهنية‪ ،‬وهو ما أث��ار حفيظة‬ ‫احلسينى وقال له «أنا مهنى وكل شخص أدرى مبهنته»‬ ‫وأنهى املكاملة‪ .‬مصر يجب أال تُترك للغرق‪ ،‬والبد من‬ ‫أن يلقى إليها بحبل النجاة‪ ،‬ولكنها أيضا يجب أال تُترك‬ ‫حتى تكتشف وحدها كيف تنقذ نفسها‪.‬‬ ‫أخ�ي��را يحكي ه��وارد زن ع��ن أس�ت��اذ شهير للتراث السياسي‬ ‫األم��ري�ك��ي درس على ي��دي��ه ف��ي جامعة كولومبيا فتعلم أن كل‬ ‫الرؤساء الذين حكموا أمريكا سواءا كانوا ليبراليني ومحافظني‬ ‫وجمهوريني ودميقراطيني لم تكن هناك فروقات قطبية هائلة‬ ‫بينهم فيما يتعلق باحلفاظ على مصالح الرأسمالية‪ ،‬وحتى الذين‬ ‫كانوا يسمون بالليبراليني لم يكونوا ليبراليني حقا كما يعتقد‬ ‫ال�ن��اس‪ ،‬لذلك أصبح زن ب��دوره يقول لتالميذه «عندما يسألنا‬ ‫الناس ‪ :‬حسنا ماذا تتوقعون؟ جنيب أننا نتوقع الكثير‪ . 2013‬‬ ‫«وسام سفير السالم» حلسني فهمى‬ ‫تسلم الفنان حسني فهمى فى القاهرة وسام سفير‬ ‫النوايا احلسنة للسالم‪ ،‬الذى منحه له مجلس أمناء‬ ‫منظمة السالم العاملى بالواليات املتحدة برئاسة د‪..‬مع السالمة يا رمي»‪ ،‬أما الواقعة‬ ‫الثانية فعندما أغلق وزير التنمية احمللية األسبق أحمد‬ ‫زكى عابدين الهاتف فى وجهها‪ ،‬عندما سألته عن قرار‬ ‫يوسف احلسينى‬ ‫إغالق احملال التجارية فى العاشرة مساء‪ ،‬قائلة‪« :‬إن‬ ‫القرار صارم‪ ،‬وإن احتاد الغرف التجارية ترفض القرار‬ ‫ألنه يؤدى إلى خراب البيوت وقطع العيش»‪ ،‬فقاطعها‬ ‫عابدين قائال‪« :‬مني قال خراب بيوت يا جماعة بالش‬ ‫ك ��ذب»‪ .‬صحيح أن التاريخ ال يعيد‬ ‫نفسه‪ ،‬ولكننا يجب أن نستفيد منه‪ .37‬‬ ‫عيار‪21‬‬ ‫‪313.‬‬ ‫كانت أزمة منتصف السبعينيات نتيجة حدوث تطور‬ ‫غير متوقع فى األسعار العاملية للقمح‪ ،‬فى ظل ظروف‬ ‫اقتصادية سيئة فى ال��داخ��ل‪ .‬‬ ‫احتلت املرتبة األول ��ى بطلة مسلسل «ع�ل��ى مر‬ ‫ال��زم��ان» املمثلة األمل��ان �ي��ة وي�ل�م��ا إي�ل�ي��س الشهيرة‬ ‫بكارولني عشيقة القبطان بنسبة (‪ )%41‬متفوقة‬ ‫على أشهر النجمات التركيات‪ ،‬وجاءت فى املرتبة‬ ‫الثانية املمثلة بيرين سات عن أدائها لدور العشيقة‬ ‫الفاتنة سمر فى «العشق املمنوع» بنسبة ‪ ،٪23‬بينما‬ ‫جاءت باملرتبة الثالثة املمثلة مرمي أوزرلى عن أدائها‬ ‫دور العاشقة الغيورة املثيرة السلطانة هويام فى‬ ‫«حرمي السلطان» بنسبة ‪..1987/86‬كان لكل‬ ‫أزمة من هذه األزمات الثالث ظروفها وأسبابها اخلاصة‪،‬‬ ‫كما أن ألزمتنا احلالية ظروفها اخلاصة‪ ،‬ومع ذلك‪ ،‬فإن‬ ‫هناك درسا مهما ميكن استخالصه من األزمات السابقة‬ ‫مما يسمح لنا بتوقع بعض األشياء فيما يتعلق بأزمتنا‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫أرجوك‪ ،‬تذكر أن كثيرا من املقوالت التي يرددها أنصار تيارات‬ ‫الشعارات اإلسالمية اآلن ظل نظام حسني مبارك يرددها طيلة‬ ‫ثالثني عاما وم��ن قبله ك��ان يرددها نظام ال�س��ادات ونظام عبد‬ ‫الناصر ونظام فاروق وكل األنظمة التي حكمت هذا البلد فصار‬ ‫حالها كما ال يسرك‪ ،‬وصار حال الشعوب التي بدأت مسيرة التقدم‬ ‫بعدنا كما ال يخفى عليك‪ ،‬ألنها لم جتد من يخدعها بعبارات مثل‬ ‫«هيعمل إيه اللي بيحكمنا والعيب فينا‪ .‫‪14‬‬ ‫العدد ‪ 1455‬ـ السبت ‪ 26‬من يناير ‪2013‬‬ ‫‪Issue 1455 .‬الراجل شغال بإيديه وسنانه ورب�ن��ا يعينه‬ ‫علينا‪ ..‬سيبوه يشتغل‪.‬‬ ‫مصطفى اجلندى‬ ‫فى برنامج‬ ‫«هنا القاهرة»‪.55‬‬ ‫الدينار الكويتى‬ ‫‪23.26 Jan.‬والبد أن نتوقع األمر نفسه فى هذه‬ ‫املرة أيضا‪ ،‬مادمنا النزال نفتقد القيادة القوية واحلكيمة‬ ‫التى حتاول ممارسة حرية اإلرادة‪.‬‬ ‫ف��ي كتابه ال��رائ��ع «ق�ص��ص ال ت��روي�ه��ا ه��ول�ي��ود مطلقا» الذي‬ ‫ترجمه املترجم املبدع حمد العيسى يوجه املؤرخ واملفكر األمريكي‬ ‫اليساري هوارد زن قبل وفاته كلمات شديدة القوة للذين طالبوا‬ ‫األمريكيني بأن يصبروا على الرئيس املنتخب لتوه باراك أوباما‬ ‫وأن يتركوا ل��ه الفرصة وي �ق��دروا الضغوط ال�ت��ي مت��ارس عليه‬ ‫واملؤامرات التي تسعى إلفشاله‪ ،‬وهي كلمات تصلح ألن تكون ردا‬ ‫على كل الكذابني الذين يصورون للناس أن إعتراضهم على كذب‬ ‫محمد مرسي وإخالفه لوعوده وفشله يزيد األمور سوءا بدال من‬ ‫إصالحها‪ ،‬لهؤالء يقول زن « نحن مواطنون‪ ،‬وأوباما سياسي‪ ،‬وإذا‬ ‫كنت مواطنا يجب عليك أن تعرف الفرق بني السياسيني وبينك‪:‬‬ ‫الفرق بني مايجب عليهم القيام به‪ ،‬ومايجب عليك القيام به‪.‬‬ ‫إدوا له فرصة‪ ..‬وداف �ع��ت م��اج��دة ع��ن نفسها قائلة «أن��ا فقط‬ ‫أقوم بنقل الصورة‪ ،‬ونقل وجهة نظر أصحاب احملال»‪،‬‬ ‫مما أثار حفيظة الوزير وقام بإنهاء املكاملة قائال‪« :‬ملا‬ ‫تكلمينى كويس أبقى أكلمك كويس»‪ ،‬فتساءلت رمي هل‬ ‫تعتذر عن سؤالها أما تعتذر عن رد الوزير‪.‬كان اخلروج من‬ ‫أزمة الستينيات عن طريق اتفاقية اخلرطوم (‪)1968‬‬ ‫التى حصلت مصر مبقتضاها على معونات سخية من‬ ‫دول البترول العربية‪ .‬ما يصحش‬ ‫تتكلم عن رئيسك ك��ده‪ .‬‬ ‫<< «أق�� � � � ��ول مل � ��رس � ��ى إن‬ ‫املصريني أولى من الفلسطينيني‬ ‫باملصاحلة الوطنية الداخلية»‪.‬يعقب افتتاح املعرض أمسية شعرية غنائية‬ ‫بعنوان «قوم يا مصرى» للشاعر فؤاد حجاج‪ ،‬مبصاحبة الفنان‬ ‫فايد عبدالعزيز‪ .‬‬ ‫مواقيت الصالة‬ ‫«بتوقيت القاه ـ ــرة»‬ ‫الفجر‪:‬‬ ‫ال�شروق‪:‬‬ ‫الظهر‪:‬‬ ‫الع�صر‪:‬‬ ‫املغرب‪:‬‬ ‫الع�شاء‪:‬‬ ‫‪5:20‬‬ ‫‪6:50‬‬ ‫‪12:08‬‬ ‫‪3:05‬‬ ‫‪5:27‬‬ ‫‪6:46‬‬ ‫‪19:00‬‬ ‫«البيوت أسرار»‬ ‫يناقش برنامج «البيوت أسرار» فى حلقة اللية‬ ‫موضوع الهوس باملرأة‪ ،‬وهل يعانى الرجل العربى‬ ‫من الهوس بالنساء؟ وهل يصل هوسه إلى درجة‬ ‫الكراهية والعداء؟ وذلك من خالل حلقة النقاش‬ ‫التى ي�ش��ارك فيها الفنان حجاج عبد العظيم‬ ‫ود‪ .‬وقلت‬ ‫لنفسى إن��ه ليس من الصعب على احلكومة‪ ،‬حتى فى‬ ‫ظروفها الراهنة‪ ،‬التخفيف من ضغط الصندوق علينا‬ ‫فيما يتعلق بتحديد مقدار التخفيض فى الدعم‪ ،‬وما‬ ‫يشمله وم��ا ال يشمله من سلع‪ ،‬وم�ق��دار التخفيض فى‬ ‫سعر ال�ص��رف‪ .77‬‬ ‫اجلنيه اإلسترلينى‬ ‫‪10..16‬‬ ‫الدرهم اإلماراتى‬ ‫‪1.‬أما أزمة منتصف السبعينيات‬ ‫فكان اخلروج منها بعودة املعونات الغربية‪ ،‬وعلى‬ ‫األخص من الواليات املتحدة‪ ،‬وارتفاع أسعار البترول‬ ‫الذى فتح الباب أمام املصريني للهجرة إلى الدول‬ ‫العربية الغنية به‪ ،‬وأما أزمة ‪ 1987/86‬فكان حلها‬ ‫باللجوء إلى نادى باريس‪ ،‬حيث أعيدت جدولة الديون‬ ‫املصرية‪ ،‬ثم بقيام الواليات املتحدة فى ‪ 1990‬بإعفاء‬ ‫مصر من نصف الديون املستحقة لها‪.‬فكان‬ ‫ي�ت�ع�ين أن ي �ك��ون ه �ن��اك قيادة‬ ‫واضحة للثورة منذ اندالعها‪.‬‬ ‫سوف يكون املخرج هذه املرة أيضا بأيد خارجية‪ ،‬ال ألن‬ ‫مصر ليس لديها من املوارد املادية والبشرية ما ميكنها‬ ‫من االعتماد على نفسها‪ ،‬ولكن ألنها حتى اآلن لم يتوافر‬ ‫لها القيادة القوية واحلكيمة التى متكنها من ذلك‪ ..‬باسم عودة‪،‬‬ ‫فى برنامج‬ ‫«‪ 90‬دقيقة»‪..‬‬ ‫محمد عصمت‬ ‫السادات فى برنامج‬ ‫«مصر اجلديدة»‪.‬‬ ‫أم��ا أزم��ة ‪ 1987/86‬ف�ك��ان ثمن اإلن �ق��اذ فيها توقيع‬ ‫اتفاقية ‪ 1991‬مع صندوق النقد الدولى لتطبيق ما عرف‬ ‫«بالتكيف الهيكلى»‪ ،‬ويتضمن السير قدما ف��ى طريق‬ ‫اخلصخصة‪ ،‬أى بيع القطاع العام‪ ،‬وحترير األسعار‪ ،‬مبا‬ ‫يتطلبه ذلك من تخفيض شديد فى الدعم وتخفيض سعر‬ ‫الصرف‪.‬‬ ‫<< «لن يستطيع أحد املساس‬ ‫ب �ح��ري��ة اإلب�� ��داع وال�ت�ع�ب�ي��ر وال‬ ‫نخاف أن تتوجه مصر اجتاها‬ ‫بذاته»‪.‬بني الفكرة والواقع هو موضوع‬ ‫ح �ل �ق��ة ال� �ي ��وم ال��ت��ى ت��ط��رح ال� �ت� �س ��اؤالت حول‬ ‫مفاهيم األم��ة فى ظل االنقسامات السياسية‬ ‫واألي��دي��ول��وج�ي��ة‪ ،‬وإل��ى أي��ن تسير؟‪ ،‬وه��ل ميكن‬ ‫ل�لأم��ة أن تستعيد والي�ت�ه��ا على نفسها بعيدا‬ ‫عن إرادات السياسيني؟‪ ،‬وكيف يرى اخلطاب‬ ‫الدعوى مسألة الوحدة؟‬ ‫كتب ـ محمود زهيرى‪:‬‬ ‫حت��ول إغ�ل�اق ال�ه��ات��ف ب�ين امل��ذي��ع وال�ض�ي��ف خالل‬ ‫األش�ه��ر املاضية إل��ى م��ا يشبه «ال�ظ��اه��رة» ف��ى برامج‬ ‫الهواء‪ ،‬سواء كانت اخلطوة من جانب املذيع أو الضيف‬ ‫نفسه‪.‬وسيقول‬ ‫الناس ماذا هل أنتم حاملون؟ واجلواب هو نعم نحن نحلم‪ ،‬نريد‬ ‫كل شيئ جيدا‪ ،‬نريد عاملا يسوده السالم‪ ،‬نعم نريد عالم العدل‬ ‫وامل�س��اواة‪ ،‬ال نريد احل��رب وال نريد الرأسمالية‪ ،‬نريد مجتمعا‬ ‫أخالقيا‪ ،‬ومن األفضل أن نتمسك بهذا احللم بقوة‪ ،‬ألننا إذا لم‬ ‫نفعل ذلك‪ ،‬فسوف نغرق أكثر وأكثر نحو القاع‪ ،‬أي هذه احلقيقة‬ ‫التي لدينا ونحن ال نريد ذلك»‪.15‬لقد مت إحراز تقدم في هذا البلد‪،‬‬ ‫ومت قلب أي نوع من الظلم ألن الناس تصرفوا كمواطنني مسئولني‬ ‫عن مصلحة بلدهم‪ ،‬وليس كسياسيني‪ ،‬لم يقوموا باملواء فحسب‪،‬‬ ‫بل عملوا ونظموا‪ ،‬لقد شاغبوا عندما كان ذلك ضروريا جلذب‬ ‫أنظار الناس الذين في السلطة‪ ،‬وهذا ما يتعني علينا القيام به‬ ‫اليوم»‪.‬تلك الواقعة تعكس حالة الشد واجلذب‬ ‫ب�ين مذيعى «ال �ت��وك ش��و» وضيوفهم خاصة ف��ى حال‬ ‫اختالف وجهات النظر‪ ،‬وقبل الواقعة السابقة بأيام‬ ‫قليلة أغلق محمود سعد الهاتف أثناء مكاملة مع صفوت‬ ‫حجازى‪ ،‬عندما طالبه األخير كذلك بالتزام املهنية‪ ،‬فرد‬ ‫عليه سعد «أنا زبالة يا أخى سيبنى فى حالى»‪.‬لقد خلص رجل حكيم وظريف الرأى الصحيح‬ ‫فى هذا األمر بقوله «التاريخ ال يكرر نفس النغمة‪ ،‬ولكنه‬ ‫أيضا ال يأتى بنغمة شاذة!» «‪..‬إذ ارتفعت أسعار القمح‬ ‫الذى تعتمد مصر على استيراد معظم ما تستهلكه منه‪،‬‬ ‫ارتفاعا شديدا‪ ،‬بسبب نقص كبير فى اإلنتاج السوفييتى‪،‬‬ ‫وقيام االحت��اد السوفييتى بشراء كمية كبيرة من القمح‬ ‫فى السوق العاملية‪ .‬يسرى‬ ‫ال� � �ع � ��زب � ��اوى اخلبير‬ ‫االس �ت��رات �ي �ج��ى مبركز‬ ‫األه� � � ��رام للدراسات‬ ‫االستراتيجية‪ ،‬البرنامج‬ ‫تقدمي حازم ابو السعود‬ ‫ونهلة حجازى‪ ،‬وإخراج‬ ‫همت سمير‪.com‬‬ ‫‪17:35‬‬ ‫«قضايا ساخنة»‬ ‫ي�ت�ن��اول البرنامج‬ ‫مكافحة املخــــدرات‬ ‫وت �س �ت �ض �ي��ف حلقة‬ ‫ال �ي��وم ال �ل��واء أحمد‬ ‫عمر مساعد مدير‬ ‫إدارة مكافحـــــــــــــة‬ ‫امل�خ��درات‪ ،‬والعقيد‬ ‫س � �ع � �ي� ��د رم�� �ض� ��ان‬ ‫رئيس قسم العقاقير‬ ‫للحديث عن نشاط‬ ‫اإلدارة العامـــــــــــــة‬ ‫ملكافحة املخــــدرات‬ ‫ف ��ى م �ك��اف �ح��ة هذا‬ ‫النوع من اجلرائم‪.‬الظروف مش مساعداه‪.‬‬ ‫بارد ليل‬ ‫رمي ماجد‬ ‫أما رمي ماجد فكانت األكثر تعرضا لهذا املوقف حيث‬ ‫مت إغالق الهاتف فى وجهها مرتني‪ ،‬األولى مع عصام‬ ‫العريان للتعليق على دعوته اليهود املصريني للعودة إلى‬ ‫مصر‪ ،‬وبعد أن قام بشرح وجهة نظره‪ ،‬طالبته باالستماع‬ ‫ل��رد من دكتور محمد غنيم‪ ،‬وه��و ما رفضه العريان‪،‬‬ ‫وقام بإنهاء املداخلة قائال‪« :‬ال يا رمي أنا مابدخلش فى‬ ‫مداخالت هاتفية‪ .‬االفتتاح فى الثامنة مساء‪.‬‬ ‫العمــالت‬ ‫الدوالر‬ ‫‪6..63‬‬ ‫أسعار‬ ‫الذهب‬ ‫اليورو‬ ‫‪8..‬‬ ‫<<<‬ ‫ولكن ياليت األم��ر يقتصر على ذل��ك‪ :‬خطر الغرق ثم‬ ‫اإلنقاذ من اخل��ارج فى اللحظة املناسبة‪ .‬‬ ‫وق ��ال امل��وق�ع��ون على امل��ذك��رة والذى‬ ‫اقترب عددهم لنحو ‪ 60‬فردا‪ :‬ان ماجدة‬ ‫اعلنت انها ستسعى لضم فترة عملها‬ ‫كنائب رئيس قناة نايل سينما لتحصل‬ ‫ع�ل��ى درج ��ة م��دي��ر ع��ام ح�ت��ى ي�ح��ق لها‬ ‫أن تصبح رئيسا لقناة نايل اليف خلفا‬ ‫حلسني زي��ن الرئيس احل��ال��ى ف��ى حالة‬ ‫ح��دوت تغييرات لقيادات ماسبيرو فى‬ ‫الفترة املقبلة‪.‬‬ ‫<< «قيمة مصر أكبر بكثير‬ ‫من أن يحكمها جماعة»‪.‬‬ ‫هكذا كان خروج مصر من األزم��ات الثالث السابقة‪،‬‬ ‫ف��األرج��ح أن يكون ه��ذا ه��و امل�خ��رج م��ن أزمتنا احلالية‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫ياعزيزي‪ :‬تتقدم ال��دول عندما ال يتذكر املواطن طيلة الوقت‬ ‫إال دوره‪ ،‬ودوره هنا ليس فقط أن يقوم بلم الفلوس للغالبة وعمل‬ ‫اخلير للمحتاجني وعدم رمي الزبالة على األرض‪ ،‬الدور احلقيقي‬ ‫للمواطن في أي دولة متقدمة أن يحرص على أن يحكمه حكام‬ ‫مهرة يتبعون سياسات كفئة ومحترفة جتعل عمل املواطن للخير‬ ‫فضيلة يتقرب بها إل��ى الله وليس وسيلة يحرص عليها إلنقاذ‬ ‫البالد من ث��ورة اجلياع‪ ،‬سياسات جتعله يفكر ألف مرة قبل أن‬ ‫يرمي ورقة على األرض إن لم يكن حرجا من أداء حكامه املتميز‬ ‫فخوفا من القانون الذي يتم تطبيقه على اجلميع دون إستثناء‪.‬‬ ‫ك��ان أوب��ام��ا وال ي��زال سياسيا‪ ،‬ولذلك يجب أن ال ننجرف نحو‬ ‫حالة من الطاعة والقبول املطلق ملا يفعله أوباما‪ .‬أما أزمة الثمانينيات فكانت نتيجة‬ ‫تراكم الديون اخلارجية فى عهد السادات‪ ،‬وإلى درجة‬ ‫أقل فى السنوات اخلمس األولى من عهد مبارك‪ ،‬وكانت‬ ‫ديونا ذات أسعار فائدة باهظة‪ ،‬ولم تكن قد استخدمت‬ ‫اس�ت�خ��دام��ا ي��ول��د ع��ائ��دا ك��اف�ي��ا مي�ك��ن م�ص��ر م��ن سداد‬ ‫األقساط ودفع الفوائد‪..‬‬ ‫امل��ذك��رة ل��م ت�ت��وق��ف ع�ن��د ح��د ابداء‬ ‫ال �ت �ض��رر م��ن ق���رار ال�ن�ق��ل ب��ل تضمنت‬ ‫ت�ه��دي��دا صريحا بالتصعيد لالحتجاج‬ ‫واالع �ت �ص��ام ام ��ام مكتب وزي ��ر االعالم‬ ‫خاصة بعد تصريحات ماجدة االخيرة‬ ‫عبر احدى وسائل االعالم والتى وصفت‬ ‫فيها نايل الي��ف بالقناة اخلفيفة التى‬ ‫تفتقد للبرامج مما اعتبره ابناء القناة‬ ‫م�ح��اول��ة للسخرية منهم وق��د وصفوا‬ ‫ماجدة القاضى مبثيرة الشغب‪ ،‬خاصة‬ ‫ان��ه مت حتويلها للتحقيق ف��ى قناة نايل‬ ‫سينما بعد ح��دوث مشاكل بينها وبني‬ ‫عمر زهران رئيس القناة‪.‬‬ ‫أخي املواطن‪ :‬وأنت تتأمل هذه الكلمات وبعد أن تتأملها وبدون‬ ‫حتى أن تتأملها‪ ،‬ال تنس أبدا أنك مواطن‪ ،‬ال تدعهم يكذبون عليك‬ ‫كما فعل مبارك فيطلبوا منك أن تكون شماعة لفشلهم‪ ،‬شاغب‬ ‫عندما يكون ذلك ضروريا‪ ،‬ومتسك بحلمك بقوة‪ ،‬فهو طريقنا‬ ‫الوحيد لكي ننجو من الغرق في رمال الكذب اإلخواني املتحركة‪.....‬ال ينبغي أن نرضى بسهولة‬ ‫ونقول حسنا أعطوه فرصة ألن أوباما يستحق اإلحترام‪ ،‬أنتم ال‬ ‫حتترمون أح��دا‪ ،‬عندما تعطونه شيكا على بياض‪ .‬‬ ‫‪8:00‬‬ ‫«يسعد صباحك»‬ ‫تناقش حلقة اليوم‬ ‫م���ن ب ��رن ��ام ��ج «يسعد‬ ‫ص � �ب� ��اح� ��ك» م ��وض ��وع‬ ‫األم� � � � � ��ن ال � ��داخ� � �ل � ��ى‬ ‫واخل � � ��ارج � � ��ى ملصر‪،‬‬ ‫وذل ��ك م��ن خ�ل�ال لقاء‬ ‫ي �ج��ري��ه م��ع د‪ .‬‬ ‫<< طلبات الثوار مشروعة‪،‬‬ ‫ال �ث��ورة تفتقد ال �ق �ي��ادة‪ .‬‬ ‫درجات احلرارة‬ ‫املدينة‬ ‫عظمى‬ ‫القاهرة‬ ‫‪23‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪12‬‬ ‫األقصر‬ ‫أسوان‬ ‫الغردقة‬ ‫ت�ق��دم ع��دد م��ن العاملني بقناة نايل‬ ‫الي��ف مب��ذك��رة رسمية إل��ى حسني زين‬ ‫رئيس القناة ومحمد الدمرداش املستشار‬ ‫القانونى لوزير االعالم‪ ،‬تضمنت رفضهم‬ ‫طلب نقل مذيعة قناة نايل سينما‪ ،‬ماجدة‬ ‫القاضى‪ ،‬لقناتهم‪ ،‬موضحني ان املوافقة‬ ‫على طلبها يعنى ان�ه��ا ستعمل بدرجة‬ ‫وظيفتها االع�ل��ى منهم مم��ا سيحرمهم‬ ‫من الترقية رغم انهم ابناء القناة الذين‬ ‫قاموا بتأسيسها منذ رئاسة االعالمية‬ ‫سلمى الشماع للقناة‪.‬‬ ‫مصر ف��ى نظرهم أه��م م��ن ذل��ك‪ ،‬ألس�ب��اب ال نحتاج‬ ‫للخوض فيها‪ ،‬ولكن مصر أيضا دول��ة أش��د خطرا من‬ ‫أن تُترك وشأنها لتمارس إرادتها املستقلة‪ ،‬وتعتمد على‬ ‫نفسها‪ ،‬للنهوض من عثرتها‪ ،‬وذلك ألسباب معروفة وال‬ ‫حاجة أيضا للخوض فيها‪.‬‬ ‫<<<‬ ‫كانت أزمة الستينيات نتيجة مباشرة للهزمية‪ .‬ولكننا فوجئنا بشىء اسمه «الصكوك‬ ‫اإلس�لام�ي��ة»‪ ،‬يُطرح علينا دون مقدمات‪ ،‬وي��واف��ق عليه‬ ‫مجلس الوزراء دون نقاش‪ ،‬ويعرض على األزهر إلقراره‬ ‫وك��أن املسألة دينية‪ ،‬ث��م ي�ع��رض على مجلس الشورى‬ ‫إلص��داره دون انتظار ملجئ مجلس الشعب املنتخب‪ .‬الخ‬ ‫<<<‬ ‫األسباب مختلفة جدا‪ ،‬كما ترى‪ ،‬بني أزمة وأخرى‪،‬‬ ‫ولكن انظر كيف كان خروج مصر من األزمات الثالث‬ ‫السابقة كلها بسبب تدخل خارجى‪ .»It Rhymes‬‬ ‫بناء على ذلك‪ ،‬عندما سألت نفسى عما ميكن أن ينتج‬ ‫عن األزمة (أو احملنة) االقتصادية احلادة التى متر بها‬ ‫مصر اآلن‪ ،‬استرجعت ما ميكن أن تكون مصر قد مرت‬ ‫به من أزم��ات مشابهة خ�لال اخلمسني عاما املاضية‪،‬‬ ‫ف��وج��دت ث�لاث��ا‪ :‬األزم ��ة التى حلت ف��ى أع�ق��اب الهزمية‬ ‫العسكرية فى ‪ ،1967‬وأزمة شديدة فى النقد األجنبى فى‬ ‫منتصف عهد السادات (‪ ،)1975/74‬ثم العجز عن سداد‬ ‫الديون اخلارجية فى موعدها فى ‪ ..‬‬ ‫<< «الطوابير على األنابيب‬ ‫صفحة وان�ت�ه��ت إل��ى األب��د من‬ ‫تاريخ مصر»‪.‬‬ ‫بطلة على مر الزمان‪.‬‬ ‫ويلما ايليس‬ ‫هذا املساء‬ ‫معرض عيون الثورة‬ ‫يستضيف مركز طلعت ح��رب الثقافى‪ ،‬بالسيدة نفسية‪،‬‬ ‫معرض بعنوان عيون الثورة‪ .‬‬ ‫محمد صابر عرب‬ ‫فى برنامج «احلياة‬ ‫اليوم»‪.‬‬ ‫«شكرا يا مهندس زكريا ومع السالمة»‪ .‬ولكن كان هناك أيضا ثمن‬ ‫اقتصادى‪ ،‬هو االنفتاح االقتصادى على الغرب‪ ،‬بسلعه‬ ‫ورءوس أمواله‪ ،‬وهى السياسة التى طبقت بحماقة بالغة‬ ‫استحقت بسببه وصف «االنفتاح سداح مداح»‪.

‬تدافع‬ ‫عن اسلوبك ووجودك ومنط حياتك وعن اعترافك باآلخر‬ ‫وحرياتك الشخصية‪ ،‬ونحن ال نتحدث اآلن عن أى مجال‬ ‫للتغيير وامن��ا نتحدث ع��ن البقاء‪ ،‬وال ميكن ان ننفصل‬ ‫عن احلياة فالذى حدث ان هناك مجموعة تريد ان تعود‬ ‫بنا إلى عصور اجلاهلية وتطلب منا ان نقوم بثورة فنية‪،‬‬ ‫باالضافة انه ال يوجد أى بدائل اقتصادية أو اجتماعية‬ ‫عن تلك التى كانت فى عهد مبارك وال اظن ان هناك أى‬ ‫فرصة لوجود هذه الثورة رغم انه كانت هناك مؤشرات‬ ‫من خالل ظاهرة املخرجات اجل��دد الالتى دخلن املجال‬ ‫وقدمن افالمهن األولى هالة جالل وماجى مرجان ونادين‬ ‫خان وهن لسن جددا فقط ولكن هن ايضا يطرحن افكارا‬ ‫جديدة وبأسلوب مختلف وهو شىء مهم لكن يظل ذلك على‬ ‫نطاق محدود لكن ان تشهد السينما كلها ثورة جديدة على‬ ‫مستوى التفكير والتنفيذ حتتاج إلى ظروف مختلفة وواثق‬ ‫متاما ان هذا سوف يحدث عندما نتخلص من الفاشية‬ ‫املوجودة اآلن‪ ..‬قاطعته‪.‬‬ ‫يذكر أن امل�ط��رب ال�ش��اب محمد‬ ‫محسن أصدر أول ألبوماته الغنائية‬ ‫«ال �ل��ف ف ش��وارع��ك» ف��ى الذكرى‬ ‫األولى للثورة‪.‬وكان ساموزين‬ ‫قد ط��رح ألبومه األخير العام املاضى ال��ذى كان‬ ‫يحمل اسم «ال��ورد األحمر» ال��ذى صور من خالله‬ ‫أغنيتني األولى حتمل اسم األلبوم والثانية «بتحلوى»‪.‬‬ ‫ويضيف أنه مع ما يعرف مبعارك إقرار الدستور‬ ‫ب��دأت فترة جديدة شهدت الساحة االعالمية حالة‬ ‫ح ��راك وانقسمت ال�ق�ن��وات اخل��اص��ة ب�ين معارضة‬ ‫ومؤيدة لسياسات النظام اجلديد الذى بدا يتشكل‪،‬‬ ‫وهنا بدأت محاوالت تقييد االعالم الرسمى‪ ،‬الذى‬ ‫اصبح يتجه فعليا لألخونة‪ ،‬وساهم فى ذلك بعض‬ ‫اإلعالميني الذين كانوا يسعون للتقرب للجماعة‪ ،‬ومن‬ ‫الوزير طمعا فى الوصول ملناصب قيادية‪ ،‬وهنا ظهرت‬ ‫انتفاضات ف��ى ماسبيرو راف�ض��ة لهذه املمارسات‪،‬‬ ‫ومنها استقاالت لقيادات كبيرة فى ماسبيرو ألول مرة‬ ‫فى تاريخه‪ ،‬كما شهدنا عمليات خ��روج على املهنية‬ ‫إلعالن الرفض مثل التغيير فى نص النشرة واخلروج‬ ‫بالكفن على الشاشة‪.‬‬ ‫وب�ن�ظ��رة م��راق��ب يقسم د‪.‬ولسنا مهتمني بعزف األحلان أحمد رأفت بهجت‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مختلفا وحاسبونا‬ ‫ومناخا‬ ‫قلة اإلنتاج ال جتعلنا نفكر فى احملتوى مجدى صابر‪ :‬اعطونا حرية‬ ‫حتقيق ـ محمد السيد‪:‬‬ ‫ونحن نحتفل مبرور عامني على الثورة كان البعض يتمنى‬ ‫ان تصل الثورة إلى ابواب الفن سينما ودراما واغنية لكن‬ ‫ما حدث ان هناك محاوالت فردية ال ترقى لكونها ثورة‬ ‫حقيقية تعصف بنمطية التفكير الفنى ووس��ائ��ل االنتاج‬ ‫وطرق التنفيذ التقليدية وهو ما يراه البعض انتكاسة وليس‬ ‫ث��ورة فى حني ي��رى البعض ان ال�ظ��روف هى من اجبرت‬ ‫صناع الفن على ان يظلوا محلك سر‪ ،‬الشروق سألت عددا‬ ‫من الفنانني عن اسباب عدم القيام بثورة فنية رغم مرور‬ ‫عامني على ثورة شعبية فى هذا التحقيق‪:‬‬ ‫امل�خ��رج مجدى أحمد على ب��ادرن��ى ق��ائ�لا‪ :‬وه��ل كانت‬ ‫هناك ثورة فى أى شىء ؟‪ ..‬‬ ‫العدد ‪ 1455‬ـ السبت ‪ 26‬من يناير ‪2013‬‬ ‫‪Issue 1455 .‬‬ ‫‪www.‬‬ ‫جتمع املزيد من الناس‪ .‬وك��ان��ت رزان ق��د انتهت م��ؤخ��را م��ن برنامجها‬ ‫«صوت احلياة» الكتشاف املواهب الغنائية اجلديدة‪.‬املخبر‪ ،‬بوجه‬ ‫مترب‪ ،‬يوحى أنه لم يغسله ط��وال نهار قضاه فى الشارع‬ ‫م��راق�ب��ا‪ ،‬حانقا‪ ،‬ب��اإلض��اف��ة لفانلة متسخة‪ .‬صفوت العالم‪..‬‬ ‫ـ أنا راجل طلعت بعد الثورة‪ .‬طبق األصل‬ ‫أبناء ماسبيرو يرفضون العودة لزمن تلميع رجال النظام ويؤكدون‪ :‬الثورة مستمرة‬ ‫صفوت العالم‪ :‬التطوير األخير قدم صورة ممسوخة من برامج قدمية‬ ‫كتب ـ حامت جمال الدين‪:‬‬ ‫«كما كنت» هكذا وصف املخرج على غيث مدير عام‬ ‫البرامج اخلاصة فى القناة االولى وضع التليفزيون‬ ‫امل�ص��رى بعد عامني م��ن ث��ورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬وي��ؤك��د أنه‬ ‫حت��رر قليال م��ن السيطرة احلكومية خ�لال الفترة‬ ‫االنتقالية األول��ى‪ ،‬والتى أداره��ا املجلس العسكرى‬ ‫واقتربت شاشة تليفزيون ال��دول��ة م��ن حتقيق آمال‬ ‫االعالميني فى تقدمي برامج وأع�م��ال تعبر بصدق‬ ‫عن حال املواطن فى الشارع املصرى وال تضلله أو‬ ‫تعتم على أخبار أو آراء يراها من فى احلكومة غير‬ ‫صاحلة للنشر‪ ،‬ولكن منذ أن تولى الصحفى احملسوب‬ ‫على جماعة االخوان صالح عبداملقصود ملنصب وزير‬ ‫اإلعالم عاد التليفزيون املصرى من جديد إلى عصور‬ ‫املنع‪ ،‬والتى كان أهل‬ ‫ماسبيرو يعتقدون‬ ‫أن� �ه ��ا ان �ت �ه��ت لغير‬ ‫رج �ع��ة م��ع ث ��ورة ‪25‬‬ ‫يناير‪.‬ارتفعت األيدى بأجهزة تسجيل‬ ‫صغيرة‪ ،‬وموبايالت مدججة بكاميرات تصوير‪ .‬وطاملا أننا نحتكم للقانون‪ ،‬فإن هؤالء من حقهم أن‬ ‫يرجعوا و«أشار بكفه نحو بوابة الوزارة»‪.‬‬ ‫واحلكم النهائى بعد تشكيل‬ ‫املجلس الوطنى‬ ‫ليلى عبداملجيد‬ ‫بحالة من الشطط فى توظيف احلريات‪ ،‬واملظاهرات‬ ‫الفئوية‪ ،‬واملطالب املادية‪ ،‬والتى أوجدت الئحة عجيبة‬ ‫ل�لأج��ور تعطى العاملني حقوقا مالية ال تتناسب‬ ‫مع حجم العمل‪ ،‬بينما غابت املهنية متاما من على‬ ‫الشاشة‪.‬زى ما إنتى طلعتى بعد الثورة‬ ‫وبتتكلمى‪.‬وعلشان ما حدش ينضرب‬ ‫على قفاه‪.‬ق��ال املخبر‬ ‫للضابط‪:‬‬ ‫ـ لو سمحت‪ ،‬ممنوع الكالم مع احلرمي‪..‬إحنا الزم نربى دقننا‪.‬‬ ‫واحملصلة النهائية انعكست سلبا على الشاشة‬ ‫والتى تراجعت بشكل واضح ولم تقدم أى جديد‪ ،‬بل‬ ‫عادت إلى عصور االعالم املوجه مع إقرار مجموعة‬ ‫البرامج اجلديدة أخيرا‪ ،‬والتى تعمل على تلميع وزراء‬ ‫لم يقدموا شيئا بعد على ارض الواقع‪ ،‬وفرض لرموز‬ ‫التيار الذى يريد بسط نفوذه‪.26 Jan..‬لكن البد أن ينص عليه القانون‪.‬‬ ‫ـ فيه حاجة اسمها تلتزم بقواعد النظام‪ .‬‬ ‫«عند كلمة قانون فتح قوسني بأصابعه على طريقة املذيعني‬ ‫وضيوفهم»‪ ...‬انت اآلن مواطن قبل ان تكون‬ ‫فنانا وت��رى ان ال�ث��ورة التى ق��ام بها الشباب تسرق منك‬ ‫ويفوز بها أشد الناس عداوة للفن‪ ،‬فأنت اآلن تصارع من‬ ‫اجل انقاذ القيثارة ولست مهموما بعزف األحلان‪ .‬املؤلف مجدى‬ ‫ص��اب��ر يتحدث ه��و اآلخ��ر ع��ن ال �ظ��روف ق��ائ�لا‪ :‬تراجعنا‬ ‫اقتصاديا وسياسيا ومن كل الوجوه فالثورة لم حتقق أى‬ ‫ش��ىء من اهدافها ال من منظور دميقراطى أو سياسى‬ ‫اق�ت�ص��ادى أو م��ن منظور احل��ري��ة وح��ري��ة ال ��رأى فالثورة‬ ‫< انتهى املطرب تامر حسنى من حالة‬ ‫احليرة التى ك��ان يعيشها مؤخرا فى‬ ‫البحث عن «حد شبهه»‪ ،‬حيث انتهى‬ ‫بالفعل من تسجيل أغنية حتمل هذا‬ ‫االس��م وال �ت��ى تتميز بطابع مزيكا‬ ‫ال �ه��اوس ليفاجئ بها ج�م�ه��وره من‬ ‫خالل ألبومه اجلديد‪ .‬املسلسل م��ن إخ��راج املخرجة إيناس‬ ‫الدغيدى‪ .‬‬ ‫وقالت إنه يجب على التليفزيون الرسمى أن يعود‬ ‫ل�لإع�لام اخل��دم��ى‪ ،‬معربة ع��ن أملها ف��ى أن يحقق‬ ‫القائمون عليه تطلعات الشعب املصرى إلعالم يعبر‬ ‫عنهم‪ ،‬واال يعود التليفزيون للعب دور بوق السلطة‪،‬‬ ‫وقالت إن اإلعالم املمول من دافعى الضرائب يجب‬ ‫ان ي�ك��ون ف��ى خ��دم��ة الشعب وأن يعالج قضاياهم‬ ‫االجتماعية واالقتصادية والثقافية‪ ،‬محذرة من العودة‬ ‫ملنافسة القنوات اخلاصة فى مجاالت املنوعات أو‬ ‫ال �ت��وك ش��و ال �س �ي��اس��ى‪ ،‬وق��ال��ت إن ه ��ذا ل�ي��س دور‬ ‫تليفزيون الدولة‪.‬لو تغيرت الظروف بدون ادنى شك‬ ‫كنا سنشهد تغييرات جذرية وكان الفن سوف يشهد ثورة‬ ‫حقيقية تواكب الثورة الشعبية لكن قبل ان نتحدث عن ثورة‬ ‫فنية دعنا نتحدث عن الثورة الشعبية والى اين وصلت ؟‪.‬‬ ‫ـ ‪.‬‬ ‫وبعد استماعه لكالم السيدة‪ ،‬علق‪:‬‬ ‫ـ اللى بتقوليه جميل جدا‪ ..‬أنا طول عمرى باتكلم‪..‬‬ ‫كانت عظيمة حتى سقط مبارك ولكن بعدها حدث انهيار‬ ‫ت��ام ومصر تراجعت كثيرا وان كنت تريد محاسبة الفن‬ ‫فاعلم جيدا ان ما ينطبق على الوضع املصرى السياسى‬ ‫واالقتصادى ميكن ان ينطبق على الفن‪ ،‬هناك محاوالت‬ ‫لكن الفن يحارب من كل االجتاهات والفنانون يحاربون‬ ‫وترفع عليهم قضايا حسبة ويتهمون بالفجور وبأسوأ التهم‬ ‫املمكنة ونحن نحارب فى ‪ 100‬جبهة‪ .‬‬ ‫امل��رح�ل��ة ال�ث��ال�ي��ة‪ :‬مرحلة ال�ت�ح��ول السياسى بعد‬ ‫انتخابات الرئاسة‪ ،‬التى يقسمها العالم إلى ‪ 3‬فترات‬ ‫متتالية ب��دأت بفترة غابت فيها الهوية‪ ،‬ترقب فيها‬ ‫العاملون باالعالم الرسمى تشكيل الوزارة اجلديدة‪،‬‬ ‫وم��ن ي �ك��ون ال��وزي��ر االول ف��ى اجل�م�ه��وري��ة الثالثة‪،‬‬ ‫والتوجهات التى ستسير فيها مؤسسات ماسبيرو‪،‬‬ ‫وص��اح�ب��ت ه��ذه ال�ف�ت��رة تطلعات ملستقبل مختلف‬ ‫وإعالم حقيقى فى خدمة الشعب‪.‬كما كنت‬ ‫باختصار‬ ‫حوار‪ .‬تقترب من ضابطني‬ ‫ملتحيني‪ ،‬ي�ق�ف��ان ع�ل��ى ال��رص �ي��ف‪ ،‬ب��ال�ق��رب م��ن ب��واب��ة وزارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬يسندان الفتة مكتوبا عليها «نريد العودة إلى عملنا‬ ‫لنموت شهداء فى حب الوطن»‪.‬‬ ‫ه��ذه اإلج��اب��ة تثير عند امل��رء ع��دة خ��واط��ر‪ ،‬أهمها ما‬ ‫يتعلق مبا ميكن أن تكون قد رأته من مصابى أبناء الشرطة‬ ‫وجرحاهم‪ ،‬والكثير منهم قضى نحبه على يد املهربني‬ ‫وع �ت��اة امل�ج��رم�ين‪ ،‬مم��ا أدى إل��ى غضبها ض��د الواقفني‬ ‫بلحاهم‪ ،‬على األرصفة‪.‬‬ ‫بدأ عبار السبيل‪ ،‬كعادة الشعب املصرى‪ ،‬يتجمعون‪ ،‬لالطالع‬ ‫على األمر واملتابعة‪ .‬‬ ‫ح��دث فى فترات متقطعة ورأى ان املشكلة احلالية هى‬ ‫فى االنتاج بغض النظر عن مضمون هذا االنتاج ونوعية‬ ‫ما يقدم فيه وه��ى مشكلة مرتبطة بالوضع االقتصادى‬ ‫والسياسى واالمنى وهو ما يجبرنا اآلن على ان نفكر فى‬ ‫انتاج أى شىء بعيدا عن محتواه فالصناعة فى حاجة إلى‬ ‫ان تنهض قبل ان ان يكون هناك مضمون مختلف وبالتالى‬ ‫لن ن��رى أى تغيير‪ ..‬‬ ‫وبينما رفع أولهما رأسه فى استعالء تافه‪ ،‬الئذا بالصمت‪،‬‬ ‫أجاب اآلخر‪ ،‬متلعثما‪ ،‬فى ارتباك‪.‬‬ ‫ـ ‪.‬‬ ‫وم��ا أن ألقى بهذه اجلملة اخلائبة‪ ،‬حتى تفجر غضب‬ ‫اجلميع‪ ،‬وبدا املخبر وكأنه «فص ملح وداب»‪ ،‬وبقى وجه السيدة‬ ‫املصرية‪ ،‬يفيض بالغضب والعزمية والصالبة والوعى‪.‬الناقد احمد رأفت بهجت يقول‪ :‬ال نستطيع‬ ‫ان نحكم على املوضوع إال من خالل الوضع االنتاجى فهل‬ ‫الكم االنتاجى الذى يتم اآلن يتناسب أو يقترب من ذلك الذى‬ ‫كان موجودا قبل الثورة ال اعتقد وذلك بسبب املخاوف التى‬ ‫تنتاب اجلميع من مشاكل األمن واالمان ومخاطر العرض‬ ‫فى توقيت ميكن ان يكون به ازمات سياسية سيئة مثلما‬ ‫< تستعد الفنانة رزان مغربى لالشتراك فى مسلسل‬ ‫جديد بعنوان «عصر اجلوارى» حيث تدور أحداثه عن عالم‬ ‫أدب النساء واحلياة الصعبة والقاسية التى كانت تعيشها‬ ‫املرأة‪ ،‬وأيضا عالم اجلوارى فى عصر اخلديوين اسماعيل‪،‬‬ ‫وتوفيق حيث كانت املرأة تبدأ جارية ثم تتحول إلى زوجة‬ ‫املسئول أو احل��اك��م‪ .‬طبعا‪ ،‬لم يعلن املخبر عن‬ ‫نفسه أو مهنته‪ ،‬ولكن كما قال عمنا صالح جاهني «سمى‬ ‫املخبر مخبرا‪ ،‬ألن مظهره يدل على مخبره»‪ .‬‬ ‫نقلت السيدة احل��وار إل��ى مستوى آخ��ر‪ ،‬فتحت ب��ه جبهة‬ ‫جديدة‪:‬‬ ‫ـ هو م��ادام الرئيس مربى دقنه‪ ..‬بدينة إل��ى حد م��ا‪ ،‬مثل بناتنا‪ .،‬ويضيف بهجت ح��ول س��ؤال ما اذا‬ ‫كانت هناك نية اصال لدى الفنانني لعمل ثورة فنية حقيقية‬ ‫اذا ما اتيحت لهم الفرصة‪ :‬احلقيقة انه حتى االجابة عن‬ ‫مثل هذا السؤال ليست بالعملية الهينة فنحن نتحرك ثوريا‬ ‫محلك سر ونتحرك فنيا بنفس الطريقة ولكن املؤكد ان‬ ‫احلرية تعنى ابداعا واستمرار الوضع على ما هو عليه ال‬ ‫يعنى شيئا سوى اخلسارة والعزوف عن االنتاج واخلوف‬ ‫من املغامرة وهو شىء ليس فى صالح احد‪ ..‬‬ ‫لم يفته أن يرفع كفه اليمنى ليضرب قفاه‪ ،‬تأكيدا للمعنى‬ ‫املبهم الذى يقصده‪ .‬‬ ‫فيما يبدو أن الضابط‪ ،‬بأريحيته‪ ،‬حاول تشتيت ذهن السيدة‪،‬‬ ‫فسألها إذا كانت تعمل فى مديرية أمن اجليزة‪ .‬أجابت‪ ،‬بثقة‬ ‫وشجاعة‪:‬‬ ‫ـ ال‪ ....‬عندئذ‪،‬‬ ‫تدخل مخبر‪ ،‬يرتدى زيا مدنيا‪ ..‬ص �ف��وت ال�ع��ال��م استاذ‬ ‫االع�ل�ام بجامعة ال�ق��اه��رة ف�ت��رة م��ا بعد ال �ث��ورة فى‬ ‫ماسبيرو إلى ‪ 3‬مراحل أساسية‪ ،‬تبدأ األول��ى منها‬ ‫لقطة من أرشيف املظاهرات مباسبيرو‬ ‫ليلى عبداملجيد‪ :‬مازلنا‬ ‫فى مرحلة انتقالية‪.‬‬ ‫لقطة من فيلم اخلروج للنهار‬ ‫<املطربة اللبنانية نانسى عجرم أوشكت على‬ ‫اآلنتهاء من تسجيل أغانى ألبومها اجلديد واملنتظر‬ ‫طرحه باألسواق حيث يضم األلبوم ‪ 12‬أغنية ما بني‬ ‫اللهجتني املصرية واللبنانية وأغنية خليجية‪.‬‬ ‫وأش ��ار ال�ع��ال��م إل��ى ان تلك ال�ف�ت��رة ش�ه��دت ثالثة‬ ‫انتخابات ساهمت فى رفع مستوى االداء تدريجيا‪،‬‬ ‫خاصة فى ظل وجود رقابة ذاتية ومجتمعية على اداء‬ ‫اإلع�لام الرسمى‪ ،‬ومحاوالت العاملني فى ماسبيرو‬ ‫استعادة الثقة التى اهتزت بسبب اداء اي��ام الثورة‪،‬‬ ‫وت��راج��ع اإلدارة ع��ن ال �ت��دخ��ل ف��ى االداء‪ ،‬وتفاعل‬ ‫البرامج مع الناس فى الشارع‪ ،‬ولكن ظلت مسيطرة‬ ‫على ماسبيرو املشكلة االقتصادية من غياب اإلعالن‬ ‫وعائداته‪ ،‬والتى كانت عائقا أم��ام ع��ودة مؤسسات‬ ‫إعالم الدولة الستعادة مكانتها‪.com/art‬‬ .‬‬ ‫مزيد من األخبار والتقارير املصورة على بوابة الشروق‬ ‫<امل�ط��رب ال�س��ورى ساموزين يستعد لطرح أحدث‬ ‫كليباته اجل��دي��دة على ال�ق�ن��وات الفضائية بعنوان‬ ‫«هتعرف» مع بداية الشهر ال�ق��ادم وضمنه أغنية‬ ‫بنفس اس��م الكليب كلمات تامر حسني وأحلان‬ ‫أحمد حسني وتوزيع إسالم زكى‪ .‬واصلت السيدة بعنفوان‪.‬‬ ‫تسأل أحدهما سؤاال يتضمن درجة ما من االستنكار‪.‬‬ ‫جدير بالذكر أن املادة األرشيفية لهذا الشريط اجلميل‪،‬‬ ‫منسوبة لصحفية ال أعرفها‪ ،‬اسمها «جني النقلى»‪ ..‬ليلى عبداملجيد‬ ‫أستاذ االعالم بجامعة القاهرة أننا مازلنا فى الفترة‬ ‫االنتقالية‪ ،‬وأنه ال ميكن احلكم على التحول فى اداء‬ ‫التليفزيون املصرى إال بعد إق��رار املجلس الوطنى‬ ‫لإلعالم الذى نص عليه الدستور اجلديد‪.‬ي��دور على أرض الواقع‬ ‫متصاعد‪ ،‬متصادم‪ ،‬م� ٍ‬ ‫بني سيدة مصرية متاما‪ ،‬قوية وشجاعة‪ ،‬ترتدى مالبس عادية‪،‬‬ ‫محترمة‪ ،‬مثل ماليني املوظفات الالتى حت��ررن بفضل العلم‬ ‫والعمل‪ .shorouknews.‬أي��وه‪ ،‬علشان تبقى مدنية‪ .‬تعمل‬ ‫فى جريدة الوطن‪ ،‬فيما يبدو‪.‬‬ ‫وي�ق��دم مجموعة م��ن األغ��ان��ى التى‬ ‫ت�ع�ب��ر ع��ن ال ��واق ��ع ون �ب��ض الشارع‬ ‫ويشعر بها أبناء جيله لسيد درويش‬ ‫والشيخ إم��ام مثل (ق��وم ي��ا مصرى‬ ‫ـ�ـ أه��و ده اللى ص��ار ـ�ـ التحفجية ــ‬ ‫بالدى بالدى) باإلضافة إلى أغانيه‬ ‫اخلاصة مثل (اللف ف شوارعك ــ لو‬ ‫يطول الليل ــ بندعيلكوا)‪.‬‬ ‫ال يكتبه إال أح��د كتاب املسرح الكبار‪ :‬مكثف‪ ،‬سريع‪،‬‬ ‫�وح ومعبر‪ .‬زم��اي�ل��ك بيموتوا وان��ت واق��ف مربى دقنك وم��ش عايز‬ ‫تشتغل؟!‬ ‫الواضح إن الرجلني ارتبكا من السؤال االستنكارى املباغت‪.‬أنا مدام سلوى‪ ....‬‬ ‫فيما أكد غيث أن‬ ‫االع�ل�ام��ي�ي�ن ذاق���وا‬ ‫األم��ري��ن ف��ى الثورة‬ ‫ب� �س� �ب ��ب اتهامهم‬ ‫مب� �س ��ان ��دة النظام‬ ‫ال �س��اب��ق‪ ،‬والتعتيم‬ ‫على جرائمه‪ ،‬وهذا‬ ‫ما سيدفع الكثيرين‬ ‫ف��ى ماسبيرو لعدم‬ ‫صالح عبد املقصود‬ ‫االس� � �ت� � �س �ل��ام ألى‬ ‫م� �ح���اوالت جديدة‬ ‫ل �ت �ك �م �ي��م األف�� � ��واه‪،‬‬ ‫والتجارب اإلعالمية‬ ‫ال � �ت� ��ى ظ � �ه� ��رت مع‬ ‫ث���ورة ي �ن��اي��ر‪ ،‬أكدت‬ ‫أن ال� �ن���اس تسعى‬ ‫مل�ش��اه��دة م��ن يقدم‬ ‫احلقيقة ويلمسون‬ ‫أن � ��ه ص� � ��ادق فيما‬ ‫ي �ق��دم‪ ،‬وينصرفون‬ ‫عن قنوات التضليل‬ ‫ح� �ت ��ى ل� ��و حتدثت‬ ‫باسم الدين‪...‫محمد محسن يغنى للثورة‬ ‫جنوم بلون احليـاة‬ ‫مد‬ ‫مح‬ ‫سن‬ ‫مح‬ ‫‪15‬‬ ‫ت��ب��دأ دار األوب � � ��را ب��رئ��اس��ة د‪.‬األغنية كلمات‬ ‫طارق درويش‪ ،‬وأحلان وتوزيع إسالم‬ ‫زكى‪ ،‬وهى تعد ضمن أغانى ألبومه الذى‬ ‫يحضر له حاليا حيث انتهى من تسجيل ‪5‬‬ ‫أغان من أصل ‪ 12‬أغنية يضمها األلبوم‪.‬ومن زاوي��ة أخ��رى ترى د‪ .‬‬ ‫«عادت إلى مرتكزها الثابت واستكملت» أصحابك بيموتوا‬ ‫وانت واقف مش عايز تشتغل ومربى دقنك‪. 2013‬‬ ‫التليفزيون املصرى بعد عامني من الثورة‪ ..‬‬ ‫صفوت العالم‬ ‫وأش�� � ��ار إل � ��ى أن‬ ‫ب��رام��ج م��ن نوعية «بيتنا الكبير» و«ك�ش��ف حساب»‬ ‫وغيرهما من التى أطلقها التليفزيون أخيرا تعمل‬ ‫على توجيه الناس فى اجتاه معني يخدم من هم فى‬ ‫السلطة‪ ،‬وال تعبرعن طموحات امل��واط��ن‪ ،‬فبرنامج‬ ‫«كشف ح�س��اب» يستضيف ال ��وزراء لتلميعهم‪ ،‬وهو‬ ‫ما يضع التليفزيون فى صورة املتواطئ مع احلكومة‬ ‫خاصة ان نفس ال��وزراء يظهرون فى قنوات خاصة‬ ‫وب��رام��ج تواجههم باملشكالت وأوج ��ه ال�ق�ص��ور فى‬ ‫عملهم‪.‬‬ ‫إي�ن��اس ع�ب��دال��دامي فاعليات إحياء‬ ‫ال��ذك��رى ال�ث��ان�ي��ة ل �ث��ورة ‪ 25‬يناير‪،‬‬ ‫حيث تقيم ث�لاث حفالت للمطرب‬ ‫محمد محسن ال ��ذى ت �ع��رف عليه‬ ‫اجل�م�ه��ور خ�لال ال �ث��ورة‪ ،‬األول فى‬ ‫الثامنة اليوم اآلثنني ‪ 28‬يناير على‬ ‫مسرح أوبرا دمنهور‪ ،‬ثم على مسرح‬ ‫أوب ��را اإلس�ك�ن��دري��ة «س�ي��د درويش»‬ ‫الثالثاء ‪ 29‬يناير وينتقل إلى مسرح‬ ‫اجلمهورية بالقاهرة اخلميس ‪31‬‬ ‫يناير‪ .‬ماربتش دقنك ليه‬ ‫وانت فى الكلية؟‬ ‫حاول الشاب امللتحى‪ ،‬املعزول‪ ،‬الذى يرتدى زى الشرطة‪،‬‬ ‫استمالتها‪..‬‬ ‫ـ ال‪ .‬وفيما يبدو أن ضابطا‪ ،‬من العالقات‬ ‫العامة‪ ،‬حليق الذقن‪ ،‬على درجة كبيرة من الذكاء‪ ،‬يضع على‬ ‫عينيه النظارة السوداء إياها‪ ،‬أراد إنهاء املوقف الذى قد ال‬ ‫يبشر باخلير‪ ،‬فتدخل طالبا من امللتحى احملبط عدم احلديث‪..‬‬ ‫ويعلق قائال إنه حتى على مستوى الصورة لم يقدم‬ ‫التطوير املزعوم للوزير اجلديد أى جماليات للشاشة‪،‬‬ ‫ب��ل ق��دم ص ��ورة مم�س��وخ��ة م��ن ب��رام��ج ك��ان��ت قائمة‬ ‫من قبل‪ ..‬وأع��رب محسن عن سعادته‬ ‫بالغناء ب��دار األوب��را ومشاركته فى‬ ‫إح�ي��اء ال��ذك��رى الثانية للثورة التى‬ ‫ن��ادى بها م��ع زم�لائ��ه ف��ى امليدان‪.‬‬ ‫السيدة لم تبتلع الطعم‪ ،‬ولم تستجب لالستمالة‪ .‬‬ ‫كمال رمزى‬ ‫ملاذا لم يصل قطار الثورة إلى محطة الفن؟‬ ‫مجدى أحمد على‪ :‬نحن اآلن ندافع عن القيثارة‪ .‬‬ ‫أم��ا املرحلة الثانية فهى التى ب��دأت بعد أحداث‬ ‫م��اس�ب�ي��رو‪ ،‬واس �ت �ق��رت فيها االم� ��ور ب�ع��ض الشىء‪،‬‬ ‫وب��دأت تتحقق بعض الطموحات امل��ادي��ة للعاملني‪،‬‬ ‫والتى انعكست على االداء ليشهد بعض االستقرار‬ ‫املهنى‪ ،‬رغم نقص االمكانيات املادية التى ميكن أن‬ ‫حتدث حالة ثراء للمنتج االعالمى‪ ،‬وتفاوت مستوى‬ ‫األداء من قناة ألخرى ومن برنامج وآلخر‪ ،‬وفق حرص‬ ‫اإلعالميني على املهنية‪.‬‬ ‫ومي�ث��ل اختيار ص�لاح عبداملقصود ملنصب وزير‬ ‫االع�ل�ام ب��داي��ة ملرحلة ج��دي��دة م��ن االض �ط��راب فى‬ ‫ماسبيرو بسبب غياب الرؤية واملشروع الواضح‪ ،‬فلم‬ ‫يجد الوزير ما يقدمه وسط تطلعات الناس لتغيير‬ ‫حقيقى‪ ،‬ومن هنا جلأ لطالق شعارات فضفاضة عن‬ ‫إعالم لكل املصريني‪ ،‬وأنه ال إقصاء ألى من التيارات‬ ‫السياسية‪ ،‬وع�ق��د اجل�ل�س��ات م��ع ممثلى االحزاب‪،‬‬ ‫ورمبا كان يريد تبرئة ساحته من االنحياز للجماعة‬ ‫التى خرج منها‪ ،‬والتى دفعت به لتولى هذا املنصب‬ ‫الرفيع حسب رأى د‪...‬‬ ‫وت �ت �ع��اون ن��ان�س��ى م��ن خ�ل�ال األل �ب��وم م��ع ع ��دد من‬ ‫الشعراء من بينهم أمير طعيمة‪ ،‬وأمين بهجت قمر‪ ،‬نادر‬ ‫عبدالله‪ ،‬ومن امللحنني محمد يحيى‪ ،‬وتامر على‪ ،‬ومن املوزعني‪،‬‬ ‫طارق مدكور‪ ،‬ومتيم‪.‬ويضيف صابر‪ :‬اين‬ ‫هى الدراما التى تتحدث عنها ويريد البعض تغييرها ؟‬ ‫حتى اآلن ال يعرف احد متى يبدأ تصوير االعمال‪ ،‬ولم‬ ‫يدخل مسلسل مرحلة التنفيذ والعام املاضى بعد الثورة‬ ‫شهدنا تراجعا كبيرا فى انتاج املسلسالت حتى اننا انتجنا‬ ‫‪ 20‬مسلسال فى وقت كنا ننتج فيه ‪ 50‬وهذا العام اخلريطة‬ ‫غير واضحة املعالم فنحن فى كارثة فنية منذ قيام الثورة‪،‬‬ ‫الفن فى محنة بسبب ما يحدث له‪ ،‬نحارب من اجل البقاء‬ ‫وليس من اجل االبداع‪ .‬أعمل فى مستشفى الشرطة‪.

‫‪16‬‬ ‫العدد ‪ 1455‬ـ السبت ‪ 26‬من يناير ‪2013‬‬ ‫‪Issue 1455 .‬‬ ‫فرد بهاء «بأن السبب فى هذا يعود إلى أن‬ ‫تيار اإلس�لام السياسى هو األكثر ماال وأعز‬ ‫نفرا‪ ،‬أما التيار املدنى الذى يفوقه فى األعداد‬ ‫ف�ي�ع��ان��ى م��ن ت��راك �م��ات امل ��اض ��ى‪ ،‬وال ميتلك‬ ‫املال»‪.‬زى ‪.‬‬ ‫وفى نيويورك فتح عدد من املالجئ الستقبال كل‬ ‫من يدخل من الشارع ليتدفأ‪.‬ثم يعطلوا حركة شبكة املترو‬ ‫ومينعوا املرور فوق أهم جسر فى العاصمة (كوبرى أكتوبر) األمر الذى يصيب‬ ‫احلياة فى القاهرة بشلل مفاجئ‪ ،‬ثم ال نرى أثرا للدولة فى مواجهة كل ذلك‪.‬‬ ‫كتبت ـ سمر سمير‪:‬‬ ‫«ينعم بحياة هادئة مليئة بالرفاهية‪،‬‬ ‫حيث يستمع إل��ى املوسيقى ويخط‬ ‫بريشته ف��ى رس��وم��ات��ه ول�ك�ن��ه يتابع‬ ‫السياسة ع��ن ك �ث��ب»‪ ،‬ه�ك��ذا وصفت‬ ‫صحيفة واشنطن بوست األمريكية‬ ‫ح �ي��اة وزي ��ر ال�ث�ق��اف��ة األس �ب��ق فاروق‬ ‫حسنى‪ .‬وفيما فهمت فإن ذلك التأجيل فسر‬ ‫بحسبانه إحدى حلقات التسويف من جانب السلطة فى مصر‪ ،‬التى باتت تخشى‬ ‫األصداء التى ميكن أن تترتب على القضية من جانب ألتراس بورسعيد‪ .2009‬‬ ‫ثلوج أوروبا وصلت ألمريكا الشمالية‬ ‫ضربت موجة صقيع قطبى ام��س األول‪ ،‬كندا‬ ‫وشمال الواليات املتحدة حيث تدنت درجات احلرارة‬ ‫إلى ‪ 38‬حتت الصفر فى اوتاوا ومونتريال و‪ 40‬فى‬ ‫كيبيك فيما وصلت موجة الصقيع جنوبا إلى شمال‬ ‫والية فرجينيا األمريكية‪.‬وكان الفتا أن ذلك لم‬ ‫يحدث مع جنود األمن املركزى الذين قتلوا فى حادث قطار السكة احلديد‪ ،‬وال‬ ‫مع اخلمسني طفال الذين قتلوا ذات صباح حني صدم قطار الصعيد احلافلة‬ ‫التى استقلوها لكى يصلوا إلى مدرستهم‪.‬ولذلك فإنها آثرت أن متسك العصا من املنتصف وحتاول‬ ‫تهدئة خواطر الطرفني‪.‬ف‪.‬كما إن االع�ل�ام ك��ان ضدى‬ ‫ألنى شخص مشهور»‪.‬‬ ‫وأشار كريتني‪ ،‬فى مؤمتر صحفى أمس األول‪ ،‬إلى أن حركة املجاالت املغناطيسية‬ ‫وتقاطعها مع بعضها‪ ،‬يساعد فى حتريك الغاز املكون للغالف الشمسى‪ ،‬واحتكاك الغاز‬ ‫ببعضه‪ ،‬مما يؤدى إلى توليد درجات حرارة مرتفعة‪.‬ف‪.1‬درجة حتت الصفر فى‬ ‫ليتل شيكاجو فى اراضى الشمال الغربى‪.‬وما فعلوه كان مبثابة رسالة‬ ‫إنذار للحكومة املصرية التى يرون أنها تقاعست عن حسم قضية ‪ 72‬من إخوانهم‬ ‫قتلوا فى بورسعيد فى أعقاب مباراة كرة القدم التى أقيمت فى األول من فبراير‬ ‫عام ‪ 2012‬بني النادى األهلى القاهرى والنادى املصرى الذى ميثل بورسعيد‪.‬‬ ‫وأص��درت محكمة العدل االحت��ادي��ة فى مدينة‬ ‫كارلسروهه األملانية احلكم بعد االستماع لقضية‬ ‫رجل لم يتمكن من استخدام خدمة االنترنت التى‬ ‫تقدم أيضا خطا للهاتف والفاكس ملدة شهرين فى‬ ‫الفترة من أواخر عام ‪ 2008‬إلى أوائل عام ‪.‬‬ ‫ال �ل �ق��اء ال ��ذى أداره رئ �ي��س ال�ه�ي�ئ��ة العامة‬ ‫للكتاب د‪ .‬‬ ‫وأغرب ما جلأت إليه احلكومة فى هذا السياق أن قرارا صدر باعتبار القتلى‬ ‫من مشجعى النادى األهلى «شهداء» لهم حقوق ومعاشات شهداء الثورة‪ .‬‬ ‫«أفاتار» األصلى فى احملكمة‬ ‫طلب قاض أمريكى من املخرج جيمس كاميرون أن يسلم مسودات سيناريو‬ ‫فيلمه الشهير ثالثى األبعاد «أفاتار» إلى محامى رجل يؤكد أنه هو من كتب‬ ‫السيناريو‪.‬فقد عثر على متشرد واحد‬ ‫ميتا صباح الثالثاء ب��دت عليه اع��راض انخفاض‬ ‫حرارة اجلسم فى منطقة تورونتو دون حتديد سبب‬ ‫وفاته بدقة‪.‬‬ ‫ويعتبر بيليه‪ 72 ،‬عاما‪ ،‬الذى لم ير التمثال حتى اآلن‬ ‫بحسب ما اكد النحات‪ ،‬افضل العب عرفته مالعب كرة‬ ‫القدم وه��و ت��وج بلقب ك��أس العالم ث�لاث م��رات اعوام‬ ‫‪ 1958‬و‪ 1962‬و‪ ،1970‬وسجل ‪ 1281‬هدفا خالل مجمل‬ ‫مسيرته‪.‬‬ ‫وذكر املوقع األمريكى «هوليوود إنسايدير» أن‬ ‫«أجن ل��ى» وح��ده فى هوليوود ال��ذى يستطيع أن‬ ‫ينقذ مشروع كيلوباترا كما استطاع إنقاذ بطل‬ ‫فيلمه «أوديسى دى بى» من الغرق وأن يخرج إلى‬ ‫النور هذا اإلنتاج الضخم الذى سوف تلعب فيه‬ ‫اجلميلة أجنلينا جولى الدور الرئيسى‪.‬‬ ‫ويدرس العلماء تركيب آلة التصوير بشكل ثابت‪ ،‬للقيام باملزيد من األبحاث حول‬ ‫طبيعة االنفجارات التى حتدث‪ ‬فى الغالف اجل��وى للشمس‪ ،‬العتبارها ذات أهمية‬ ‫عالية‪ ،‬خاصة أنها تُعد‪ ‬سببا رئيسيا ف��ى حتديد طبيعة ال�غ�لاف اجل��وى لكواكب‬ ‫املجموعة الشمسية‪.‬لذلك‬ ‫وجدنا أن جريدة األهرام تعمدت التنويه إلى غياب الدولة فى العنوان الرئيسى‬ ‫للصفحة األولى من عدد اخلميس ‪ 1/24‬فى حني كان مانشيت جريدة الوطن‬ ‫يتحدث عن إعالن دولة األلتراس‪.‬‬ ‫وهم يدعو بأن ألتراس بورسعيد هو املسئول عن قتل ذلك العدد الكبير من‬ ‫مشجعى النادى األهلى‪ ،‬ويطالبون بالقصاص لقتالهم والثأر لهم من ألتراس‬ ‫النادى املصرى فى بورسعيد‪ .‬قائال‪« :‬املرشحون لم‬ ‫ينتخبوا أعضاء الشورى‪ ،‬ليقوموا بالتشريع ده‬ ‫إخالل بالعقد»‪.‬إذ ذكرت‬ ‫الصحيفة أن حواس ميارس رياضته‬ ‫اليومية داخل جيم فى أحد الفنادق‪.‬‬ ‫الرسالة التى وجهها ألتراس النادى األهلى يوم األربعاء‪ ،‬عقب اإلعالن عن‬ ‫تأجيل جلسة النطق باحلكم‪ ،‬استهدفت توجيه إنذار للحكومة إذا ما استمرت‬ ‫فى تعليق امل��وض��وع‪ .‬وأضافت الصحيفة أن ما‬ ‫يؤرق الكثير من املصريني ليس الذين‬ ‫يقفون خلف القضبان‪ ،‬ولكن الذين‬ ‫ينعمون بالرفاهية‪.‬‬ ‫«أ‪.‬صحيح أن اخلروج‬ ‫إلى الشارع بات من تقاليد اخلطاب االحتجاجى فى مصر بعد الثورة‪ ،‬إال أن ما‬ ‫فعله ألتراس األهلى كان منوذجا للخروج الذى حاول منذ حلظة انطالقة ليس‬ ‫إلى رفع الصوت‪ ،‬وإمنا يعمد بشكل مباشر إلى إيقاف احلياة وتعطيل مصالح‬ ‫املواطنني‪ ،‬األمر الذى يتعذر القبول به حتت أى ظرف‪..‬فال احلكومة حتركت وال هى تكلمت‪ .»2068‬‬ ‫وبالتالى‪ ،‬طلب قاض فى إحدى محاكم لوس أجنليس من جيمس كاميرون‬ ‫أمس األول‪ ،‬تسليم مسودات السيناريو‪.‬‬ ‫وشعر السكان باجلبهة الباردة «حتى فى شمال‬ ‫فرجينيا حيث راوح��ت درج��ات احل��رارة بني صفر‬ ‫ودرجتني مئويتني‪ ،‬وهى درجات يعتبرها الكنديون‬ ‫م�ع�ت��دل��ة ف�ي�م��ا ت �ب��دو ق��اس �ي��ة ع �ل��ى س �ك��ان الوالية‬ ‫االمريكية اجلنوبية» وفق كانتان‪.‬‬ ‫لكن أسوأ ما فى األمر هو اخلالصة التى تسلمناها نحن وأدركنا منها أن‬ ‫السلطة خرجت ملكان مجهول فى ذلك اليوم ولم تعد إال فى صباح اليوم التالى‬ ‫إلطفاء حريق مبنى محطة السكة احلديد الذى حاول البعض إحراقه بعدما مت‬ ‫جتديده‪.‬‬ ‫لكنه رفض طلب املدعى باالطالع على املفكرات الشخصية اخلاصة بجيمس‬ ‫كاميرون وبجون الندو‪ ،‬مدير العمليات فى «اليتستورم إينترتينمنت»‪.‬‬ ‫وبحسب تقديرات علمية فإن درجة حرارة الغالف اجلوى للشمس‪ ،‬املسمى بالكورونا‪،‬‬ ‫تصل إلى مئات‪ ‬اآلالف من الدرجات املئوية‪ ،‬بينما تبلغ درجة حرارة سطح الشمس نحو‬ ‫‪ 2760‬درجة مئوية فقط‪.‬ورغم‬ ‫التعاطف املفترض مع أولئك األشخاص وذويهم‪ ،‬فإن تلك هى املرة األولى التى‬ ‫يعد فيها شهيدا من ذهب لتشجيع فريقه لكرة القدم‪ .‬هل هو اخلوف والضعف‪ ،‬أم أنه االرتباك‪ ،‬أم‬ ‫أنه الصبر وطول البال؟ ال أعرف على وجه التحديد‪ ،‬ألن ثمة حججا ــ وسوابق‬ ‫أيضا ــ تؤكد كل احتمال‪.‬‬ ‫وسيفتتح ملعب ماراكانا الذى مت تقليص سعته إلى‬ ‫‪ 79‬الف متفرج‪ ،‬فى الثانى من يونيو املقبل مبباراة ودية‬ ‫بني البرازيل واجنلترا وذل��ك قبل ان يستضيف بعض‬ ‫مباريات كأس القارات التى تنطلق فى ‪ 15‬الشهر عينه‪.‬ب»‬ ‫النحات ايكوى بجانب التمثال ‬ ‫بيليه البرونزى يطل على استاد البطولة‬ ‫تكشف البرازيل فى يونيو املقبل النقاب عن متثال‬ ‫برونزى ألسطورة كرة القدم بيليه فى ملعب ماراكانا‪،‬‬ ‫فى مدينة ريو دى جانيرو البرازيلية‪ ،‬وذلك خالل حفل‬ ‫افتتاح امللعب بحلته اجلديدة بعد حتديثه استعدادا‬ ‫الستضافة ك��أس ال �ق��ارات الصيف املقبل ومونديال‬ ‫‪.‬‬ ‫وكان املخرج «لى» وهو من أصل تايوانى من بني‬ ‫املخرجني املرشحني إلخ��راج هذا الفيلم وعقب‬ ‫ان�س�ح��اب امل �خ��رج جيفد فينشر ف��ى أغسطس‬ ‫امل��اض��ى أحل��ت ش��رك��ة اإلن �ت��اج على «ل��ى» لتولى‬ ‫هذه املهمة بعد النجاح العظيم الذى حققه فيلمه‬ ‫«أوديسى دى بى»‪.‬‬ ‫وأظهرت دراسة نشرت فى مجلة «‪ ،»Nature‬مستعينة بهذه الصور‪ ،‬أن العديد من‬ ‫«اجلدائل» املغناطيسية هى السبب فى االرتفاع الكبير الذى تشهده الكورونا الشمسية‬ ‫وفى تخزين الطاقة أيضا‪ ،‬وفق عالم وكالة ناسا‪ ،‬جوناثان كريتني‪ ،‬وزمالؤه العاملني‬ ‫على الدراسة‪.‬‬ ‫ف��ى ال�ع��ام ‪ ،2011‬رف��ع إري��ك راي��در شكوى ض��د جيمس ك��ام�ي��رون وشركته‬ ‫اإلنتاجية «اليتستورم إينترتينمنت»‪ ،‬مؤكدا أن فيلم «أفاتار» الذى صدر سنة‬ ‫‪ 2009‬يستند إلى قصة كتبها بنفسه وحتمل عنوان «كاى‪.‬‬ ‫ووصلت تكلفة إط�لاق آل��ة التصوير مل��دة خمسة دقائق‪ ،‬واحلصول على عشرات‬ ‫الصور‪ ،‬باإلضافة إلى األبحاث والدراسة‪ ،‬إلى خمسة ماليني دوالر‪.‬‬ ‫وعلى عكس ما يحدث بانتظام فى اوروبا الشرقية‬ ‫أو روسيا أو بولندا لم تؤد درجات احلرارة املتدنية‬ ‫إلى كثير من الضحايا‪ .‬‬ ‫أم��ا رئيس املجلس األعلى لشئون‬ ‫اآلثار زاهى حواس فال تختلف حياته‬ ‫كثيرا ع��ن ف ��اروق حسنى‪ .‬‬ ‫وص� ��درت حت��ذي��رات ع ��دة ف��ى ك �ن��دا وع ��دد من‬ ‫ال��والي��ات االم��ري�ك�ي��ة‪ .‬‬ ‫طبعت مبطابع األهرام باجلالء‬ .‬‬ ‫إذ لم تكن على استعداد ألن تتحمل عاقبة انفجار غضب هذه القبيلة أو تلك‪ ،‬ولم‬ ‫تكن مطمئنة إلى أن حكم القضاء الذى يحسم األمر ميكن أن يكون مقبوال من‬ ‫هذا الطرف أو ذاك‪ .‬‬ ‫هكذا أجاب الروائى بهاء طاهر عن الكيفية‬ ‫التى ميكن أن يعبر بها األدب عن الثورة‪ ،‬خالل‬ ‫األمسية التى التقى فيها رواد معرض القاهرة‬ ‫الدولى للكتاب‪ ،‬مساء أمس األول‪.‬‬ ‫وح ��ذر ط��اه��ر ج�م�ه��وره م��ن خ�ط��ر الثقافة‬ ‫ال�ت��ى سماها «ال�ص�ح��راوي��ة النفط دوالري ��ة»‬ ‫على الثقافة الزراعية فى مصر‪ ،‬ألنها تريد‬ ‫السيطرة على املجتمعات الزراعية عن طريق‬ ‫ام�ت�لاك م��ا تتميز ب��ه م��ن أص��ول وم��ن هبات‬ ‫الطبيعة‪ ،‬ضاربا املثل بقناة السويس والسد‬ ‫العالى‪..‬‬ ‫وإذا كان أى من التيارين لم يستطع القضاء‬ ‫على اآلخ��ر‪ ،‬ف��إن بهاء‬ ‫يحمل الرئيس محمد‬ ‫ّ‬ ‫مرسى مسئولية إحداث التوافق بني التيارين‪،‬‬ ‫«وإال سيكون مستقبل الوطن فى خطر»‪.‬‬ ‫وذكر املوقع أن «لى» استلم السيناريو بالفعل‬ ‫وأن ه��ذا الفيلم سيكون بالنسبة إليه مشروعا‬ ‫جيدا وأن أمام أجنلينا جولى حتديا كبيرا خاصة‬ ‫أنها ستقوم بنفس ال��دور ال��ذى جسدته ببراعة‬ ‫واقتدار وتألقت فيه الراحلة إليزابيث تيلور فى‬ ‫رائعة املخرج أل مانكيوويكز‪.‬‬ ‫وأرجع بهاء الصراع بني التيارين‪ ،‬إلى عام‬ ‫‪ ،1805‬مع انهيار اخلالفة العثمانية الدينية‪،‬‬ ‫وب��داي��ة ظهور التيار املدنى املتمثل فى حكم‬ ‫محمد على‪ ،‬صاحب نهضة مصر احلديثة‪،‬‬ ‫ورواده��ا رفاعة الطهطاوى‪ ،‬وتالميذه محمد‬ ‫عبده وقاسم أمني وطه حسني «ورثة املشروع‬ ‫اإلصالحى»‪.2014‬‬ ‫وي �ق��وم ال �ن �ح��ات اي �ك��وى‪ ،‬واس �م��ه احل�ق�ي�ق��ى فيكتور‬ ‫هنريكه فيوتشاش‪ ،‬بوضع اللمسات االخيرة على هذا‬ ‫التمثال ال��ذى يبلغ وزن��ه ‪ 300‬كيلوجرام ويستند إلى‬ ‫ال�ص��ورة الشهيرة لبيليه وه��و يسجل هدفا فى مرمى‬ ‫تشيكوسلوفاكيا (‪ )1-4‬خ�ل�ال م��ون��دي��ال ‪ 1970‬فى‬ ‫املكسيك‪.‬وكان يفترض أن يصدر احلكم فى القضية اليوم‬ ‫(السبت ‪ )1/26‬ولكن اجللسة أجلت بعد اإلعالن أن ثمة أدلة جديدة فى القضية‬ ‫استدعت فتح باب املرافعة فيها مرة أخرى‪ .‬أحمد مجاهد كان فرصة‪ ،‬ليسأل‬ ‫رئيس احت��اد ك ّتاب تونس النورى عبيد‪ ،‬بهاء‬ ‫ط��اه��ر ع��ن امل�ف��ارق��ة ال�ت��ى ت�ك��ررت ف��ى ثورتى‬ ‫تونس ومصر‪ ،‬وهى أن من قاموا بالثورة كانوا‬ ‫أصحاب التيار املدنى‪ ،‬بينما من حكموا كانوا‬ ‫من أصحاب تيار االسالم السياسى‪.‬‬ ‫وصباح االربعاء كانت كندا اكثر بلد فى العالم‬ ‫ب��رودة حيث سجلت ‪ 43.‬‬ ‫ما فهمته من املراجع ذات الصلة باحمليط الرياضى أن احلساسية والضغائن‬ ‫بني القبيلتني عمرها نحو سبع سنوات‪ ،‬ظل التراشق بينهما مستمرا ولم يحاول‬ ‫أحد إجراء مصاحلة بينهما حتى وقعت الواقعة‪ ،‬وحشرت احلكومة بني الطرفني‪.‬‬ ‫واأللتراس ملن ال يعرف هم قبيلة جديدة نسبيا من الشبان األش��داء الذين‬ ‫يعتبرون أنفسهم عماد أنصار وعشاق الفريق الرياضى‪ ،‬الذى يالزمونه طول‬ ‫الوقت وي ��ذودون عن حياضه مبختلف الوسائل إذا ل��زم األم��ر‪ .‬أشعر أن حياتى لم تتغير»‪.‬‬ ‫وهو حني يقع فى وقت خروج املوظفني قبل يوم من عطلة املولد النبوى‪ ،‬فلك أن‬ ‫تتصور كم االختناق والغضب الذى سيطر على أهل املدينة من جراء ذلك‪ .‬‬ ‫وص��رح عالم االرص��اد فى وزارة البيئة الكندية‬ ‫اندريه كانتان لفرانس برس «ان��ه هبوط كبير فى‬ ‫الضغط منذ االسبوع الفائت فوق جنوب كندا جذب‬ ‫كتلة هواء بارد من املناطق الشمالية»‪.‬آر‪.‬‬ ‫ونقلت الصحيفة عن فاروق‪ ،‬الذى‬ ‫لم ترق له كلمة فلول كغيره من «النخبة‬ ‫الساقطة»‪ ،‬وهو داخل حجرة املعيشة‬ ‫املليئة بالتماثيل وال�ك�ت��ب‪« ،‬على أى‬ ‫حال‪ .‬‬ ‫كما نقلت قوله عندما كان موجودا فى‬ ‫نادى اجلزيرة الرياضى‪« ،‬إن كل الذين‬ ‫عاقبتهم قبل الثورة وقفوا ضدى بعد‬ ‫ال �ث��ورة‪ .‬‬ ‫وقام تلسكوب تابع لوكالة الفضاء األمريكية «ناسا»‪ ،‬اسمه «مصور الكورونا عالى‬ ‫ال��وض��وح»‪ ،‬أو «‪ ،»Hi-C‬بأخذ صور لغالف الشمس‪ ،‬بدرجة وض��وح غير مسبوقة‪،‬‬ ‫ولتقريب الصورة أكثر‪ ،‬ميكن لطبيعة هذه الصور أن تظهر لكم قطعة نقدية بشكل‬ ‫واضح من على بعد ‪ 16‬كيلومترا‪.‬‬ ‫حني غابت الدولة املصرية عن أحداث األربعاء املاضى فهل كان ذلك تعبيرا‬ ‫عن الضعف أم االرتباك أم عن الصبر واحلكمة؟ ذلك أن املرء ال بد أن يحيره‬ ‫أن يخرج جماعة من الناس‪ ،‬فيحاصروا البورصة‪ .‬مبعنى أنها لم توقف‬ ‫ممارسات األلتراس عند حدها املعقول‪ ،‬وال فسرت لنا ملاذا وقفت متفرجة ــ‬ ‫مشلولة بدورها ــ ولم تفعل شيئا‪ .‬كما أن احلكومة تخشى من ردود أفعال ألتراس النادى‬ ‫األهلى إذا لم يكن احلكم مرضيا لهم‪ .‬‬ ‫وفى مونتريال اعلن عدد من املالجئ امتالءه ليل‬ ‫أمس األول حيث ميكن للرواد احلصول على سرير‬ ‫ووجبة ساخنة‪.‬وفيما فهمت مما نشرته وسائل اإلع�لام ف��إن شل حركة‬ ‫احلياة فى القاهرة كان مبثابة (لفت نظر) للحكومة‪ ،‬وأن هذه اخلطوة ميكن‬ ‫تصعيدها بخطوات أخرى إذا لم يتحقق القصاص املنشود‪ .‬‬ ‫أكتب هذا الكالم ويدى على قلبى صبيحة يوم جمعة اخلروج املفترض فى‬ ‫ذكرى ‪ 25‬يناير‪ ،‬متمنيا أال يتحول املتظاهرون بدورهم إلى (ألتراس) وأن نرى‬ ‫للدولة أثرا فى قلب العاصمة الذى لم يعد يحتمل مزيدا من األوجاع‪.‬فاروق حسنى الذى ظل وزيرا‬ ‫طيلة ‪ 23‬عاما خ�لال عهد الرئيس‬ ‫امل�خ�ل��وع حسنى م �ب��ارك‪ ،‬ك��ان يعتقد‬ ‫الكثير أن��ه سيقف خ�ل��ف القضبان‬ ‫مثل غيره من بقايا النظام السابق‪،‬‬ ‫ولكن مت تبرئته من تهم الفساد التى‬ ‫وجهت إليه‪ . 2013‬‬ ‫تعويض إذا تعطل اإلنترنت‬ ‫ق �ض��ت م�ح�ك�م��ة أمل��ان �ي��ة أم ��س األول‪ ،‬بأحقية‬ ‫األش� �خ ��اص ف��ى امل �ط��ال �ب��ة ب�ت�ع��وي��ض م��ن شركات‬ ‫خ��دم��ات االنترنت عند تعطل اخل��دم��ة وذل��ك ألن‬ ‫االنترنت أصبح جزءا أساسيا من حياة الفرد‪.‬‬ ‫فى مواجهة ما جرى يوم األربعاء اختفت احلكومة وب��دا أن قبيلة ألتراس‬ ‫األهلى هى سيدة املوقف‪ ،‬وهو ما برر اإلشارة إلى أن ما جرى كان مبثابة إعالن‬ ‫لدولة األل�ت��راس‪ .‬هذا إذا‬ ‫قضت احملكمة بإدانته‪ .‬‬ ‫فى البحث عن الدولة املصرية‬ ‫«أ‪.‬ومحققا مطلب الثأر الذى ينادون به‪.‬‬ ‫‪fhoweidy@gmail.‬‬ ‫الصورة تكشف لغز الشمس‬ ‫متكن فريق من العلماء من‪ ‬إيجاد إجابة عن سر التناقض فى درجات حرارة جنم‬ ‫نظامنا الشمسى‪.‬أم��ا ح��ال��ة «دي���وان امليدان»‬ ‫التى يكتبها عبدالرحمن األبنودى‪ ،‬فهى تعبير‬ ‫صادق ومباشر وتلقائى استثنائى»‪.com‬‬ ‫أجنلينا جولى فى مشهد من «كليوباترا»‬ ‫فاروق حسنى من صفحة املصور الفرنسى جون كلود أونوس‬ ‫أجنلينا جولى ملكة‬ ‫مصرية عاشقة‬ ‫واشنطن بوست تبحث عن حواس وفاروق حسنى‬ ‫يظهر فيلم ملكة مصر «كيلوباترا» الذى جتسد‬ ‫شخصيتها جنمة السينما األم��ري�ك�ي��ة أجنلينا‬ ‫جولى‪ ،‬للنور أخيرا بعد أن أصبح سيناريو الفيلم‬ ‫اآلن بني أيدى «أجن لى» مخرج فيلم «أوديسى دى‬ ‫بى» الذى رشح إلحدى عشرة جائزة أوسكار من‬ ‫بينها أفضل فيلم وأفضل مخرج‪.‬واأللتراس الذى فعلها فى‬ ‫القاهرة يوم األربعاء هم عناصر قبيلة النادى األهلى‪ .‬ودع��ت ش��رك��ة ال�ك�ه��رب��اء فى‬ ‫كيبيك زبائنها إل��ى تقليص استهالكهم فى اوقات‬ ‫الذروة الذى يصل إلى مستويات قياسية‪.‬‬ ‫وف��رض��ت أح ��داث االش�ت�ب��اك��ات ف��ى محيط‬ ‫التحرير نفسها على ال�ل�ق��اء‪ ،‬وع�ل��ق ب�ه��اء أن‬ ‫غضبة اجل�م��اه�ي��ر‪ ،‬ه��ى اع �ت��راض ع�ل��ى منح‬ ‫مجلس الشورى‪ ،‬سلطة التشريع‪ ،‬حتى إن كانت‬ ‫مؤقتة‪ ،‬ألن فى هذا إخالل بصيغة التعاقد بني‬ ‫الناخبني واملرشحني‪ .‬‬ ‫وي �ف �ت��رض ان يستمر ال�ص�ق�ي��ع ف��ى ك �ن��دا حتى‬ ‫نهاية االسبوع حيث ينتظر حتسن االثنني بحسب‬ ‫اخلبير‪.26 Jan.‬ب»‬ ‫موجة من الصقيع تستمر إلى نهاية األسبوع فى أمريكا الشمالية ‬ ‫بهاء طاهر يتحدث عن الثورة واألبنودى واملستقبل‬ ‫بهاء طاهر‬ ‫فهمى هويدى‬ ‫كتبت ـ عبير صالح الدين‪:‬‬ ‫«ال ميكن أن يكتب األدب فى حلظات الثورة‪،‬‬ ‫لكنها تسمح بوجود م��ادة خ��ام رائعة ألعمال‬ ‫ستكتب الح �ق��ا‪ .‬وألن النوادى‬ ‫الكبيرة متعددة فى مصر فقد صار لكل فريق قبيلته‪ ..

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful