‫جامعة الملك عبد‬

‫العزيز‬
‫كلية الداب‬

‫بسم الله الرحمن الرحيم‬

‫علم الجتماع‬
‫‪2007‬‬

‫دليل طالب الدراسات العليا المساعد على‬

‫كيفية اختيار وتصميم البحث‬
‫وكيفية إجرائه والدفاع عنه خلل‬
‫المناقشة‬
‫بالعتماد في بعض أجزاءه على ترجمة أوراق علمية حديثة‬

‫ترجمة وإعداد وجمع‬
‫سعيد فالح السريحة‬
‫‪1428‬‬
‫‪2007‬‬

‫المحتويات‬
‫دليلك غير الرسمي في الدراسات العليا‪:‬‬

‫ص‬
‫‪2‬‬

‫محددات اختيار الدراسة‪:‬‬

‫‪12‬‬

‫نظرة عامة على مناهج البحث )ورقة مترجمة(‬

‫‪18‬‬

‫المسوح‬

‫‪) Surveys‬ورقة مترجمة(‬

‫دليل كتابة الطروحة والدفاع عنها في‬
‫المناقشة )مترجم(‬

‫‪30‬‬
‫‪51‬‬

‫‪2‬‬

‫أول‪:‬‬

‫دليلك غير الرسمي في الدراسات العليا‪:‬‬

‫‪3‬‬

‫ما هي الدراسات العليا في علم الجتماع؟‬
‫‪-1‬‬
‫‪-2‬‬
‫‪-3‬‬
‫‪-4‬‬
‫‪-5‬‬

‫من هو طالب الدراسات العليا؟‬
‫ما هو التنظيم الحالي للدراسات العليا؟‬
‫ما الهدف من الدراسات العليا؟‬
‫ماذا ينبغي أن يستفيد الطالب من برامج الدراسات العليا؟‬
‫ما الذي ينبغي علي الطالب عمله في الدراسات العليا؟‬

‫ما هي الدراسات العليا في علم الجتماع؟‬
‫هي مرحلة تعدك لكي تكون باحثا ومفكرا في مجال علم الجتماع وعلم الجتماع‬
‫هو ذلك الذي يدرس المجتمع وأحواله وقضاياه الجتماعية على مستوى المؤسسات‬
‫والفراد والجماعات‪.‬‬
‫من هو طالب الدراسات العليا؟‬
‫طلب الدراسات العليا هو ذلك الراغب في أن يصبح باحثا عن أحوال المجتمع‬
‫وقضاياه‪ ،‬وليس مجبرا على فعل ذلك‪ .‬ولذلك تعتبر الدراسات العليا مرحلة احتراف‬
‫ل يدخلها إل راغب في احتراف العمل الفكري‪.‬‬
‫ما الهدف من الدراسات العليا؟‬
‫الهدف من الدراسات العليا‪ ،‬يتمثل في تحقيق رغبة الفراد الطموحين في‬
‫الحتراف الفكري لمجال البحث الجتماعي‪ .‬ومن جهة أخرى وجود محرفين لمجال‬
‫العمل البحثي والفكري لعل الجتماع في المجتمع‪ ،‬يخدم المجتمع من حيث يصبح‬
‫المجتمع قادر على دراسة قضاياه الجتماعية وقادرا على تشخيص مسببات‬
‫المشاكل الجتماعية وقادر على معالجتها وتلفي حدوثها على المدى الطويل‪ ،‬من‬
‫أجل بقاء المجتمع متقدما وخاليا من المراض الجتماعية التي تعيق تقدمه‬
‫وازدهاره‪.‬‬
‫ماذا ينبغي أن يستفيد الطالب من برامج الدراسات العليا؟‬
‫ينبغي أن يستفيد الطالب من برامج الدراسات العليا مجموعة من المهارات‬
‫العلمية والعملية‪ .‬فينبغي عليه أن يصبح قادرا على إجراء البحوث‪ ،‬والتخطيط لجراء‬
‫البحوث‪ ،‬وتصميم أدوات البحث‪ ،‬وقادرا على إدخال البيانات ومعالجتها وتحليلها‪،‬‬
‫وقادرا على جمع مصادر المعلومات وملحقتها‪ .‬فينبغي أن يمتلك مهارات المحاضر‬
‫بكل تفاصيلها التحدث واليجاز وإيصال الرسالة في أقصر وقت وشد المستمع‪،‬‬
‫والمثقف المتابع للمعلومات والواعي بكل ما يدور حوله على صعيد المعرفة‪،‬‬
‫والباحث الخبير بأدوات وطرق البحث‪ ،‬المفكر القادر على تنظيم وملحقة وتتبع‬
‫واستنباط الفكار‪.‬‬
‫ما الذي ينبغي علي الطالب عمله في الدراسات العليا؟‬
‫كل ما يكتسبه الطالب في الدراسات العليا هي أساسيات ل بد من أن يتقنها‬
‫جميعا‪ ،‬ولكن الدراسات العليا تعتمد بشكل كامل على ما يفعله الطالب‪ .‬من‬
‫قراءات وتعلم مهارات حاسب وبحث وكتابة ولغة‪ ،‬وما يقدم عليه من شراء كتب‬
‫ومراجع‪ ،‬وما يفعله من دخول دورات وحضور مؤتمرات ومتابعة لقاءات علمية‪ .‬وما‬
‫يتجه إليه من إجراء بحوث جانبيه خاصة به في هذه المرحلة‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫ولذا فهذه الورقة تحاول أن تقدم مجموعة من الفكار واليضاحات حول طالب‬
‫الدراسات العليا في ما ينبغي عليه عمله وما يجب عليه تركه‪ .‬وكل شخص سيفهمها‬
‫بطريقته الخاصة‪ ،‬ولكنها حتما ستضيف له المزيد من المعرفة حسب ما يحتاجه‪.‬‬
‫لماذا ترغب في دخول الدراسات العليا؟‬
‫الحديث في هذا المقام يأتي من واقع التجربة الشخصية‪ ،‬وما يعرف من تجارب‬
‫العديد من طلب الدراسات العليا‪ ،‬ذكورا وإناثا‪ .‬ننهي مرحلة البكالوريوس ونطمح‬
‫في إكمال دراستنا العليا‪ ،‬فما السبب الذي يدفعنا لذلك؟‬
‫حقا لو كان الهدف غائي‪ ،‬يتمثل في نيل الشهادة العلمية بغية الحصول على‬
‫مركز وظيفي وجاه اجتماعي‪ ،‬فالفشل سيكون حليف المتنافسين‪ .‬وقد يحقق‬
‫الطالب الدرجة ولكنه سيفشل تماما في تحقيق الهدف المراد من الدراسات عليا‪.‬‬
‫الدراسات العليا في قسم علم الجتماع تهيئ الطالب لن يكون مزود بالعديد‬
‫من المهارات‪ .‬ومن أهمها طريقة التفكير الصحيح‪ ،‬وتعلم الكتابة العلمية المنظمة‬
‫والشاملة لكل أفكار الموضوع بدقة ووضوح‪ ،‬والتحدث بطريقة علمية خالية من‬
‫الفكار الشعبية والسطحية‪ ،‬وتعلم مهارات البحث العلمي والتحليل الحصائي‪ .‬فضل‬
‫عن قدرة الطالب على قراءة النصوص باللغة النجليزية على نحو جيد‪ ،‬وإن أمكنه‬
‫التحدث ببراعة فسيكفيه المر عناء الشيء الكثير من اللجوء إلى الترجمة‪.‬‬
‫بكل اختصار الدراسات العليا تهيئ الطالب لن يصبح باحثا اجتماعيا بكل ما تعنيه‬
‫كلمة باحث اجتماعي‪ .‬وليصبح مفرقا جيدا بين التفكير الشعبي والسطحي والتفكير‬
‫العلمي المتأني الدقيق غير المتسرع في إصدار الحكام‪ .‬كباحث يعتمد على‬
‫الوصف والشرح أكثر من اعتماده على التأويل والفلسفة غير‬
‫المنطقية للمسائل‪ .‬لذا عليك أن تتعلم أهم ما ينبغي عليك عمله من أجل‬
‫تحقيق النجاح والفائدة لك‪:‬‬
‫‪ -1‬كن طالبا مفعما بالحيوية والنشاط‪:‬‬
‫الحيوية والنشاط والقدام والمغامرة وحب الكتشاف شروط أساسية لطالب‬
‫يرغب في دخول مرحلة الدراسات العليا‪ .‬ولذا فأنت على موعد مع اللياقة البدنية‪،‬‬
‫والنوم المنظم‪ ،‬ونبذ التنزه‪ ،‬وهجر التلفاز ومتابعة الفلم والمسلسلت‪ ،‬ونبذ‬
‫الجلسات الجتماعية‪ ،‬والتسوق والسياحة‪ .‬أنك على موعد مع العمل الطويل‬
‫والقراءات الطويلة والبحث المستمر عن المعلومة والحقيقة‪ .‬فكن مستعدا بكل‬
‫حيوية لتنمية قدراتك ومواهبك‪ ،‬لن تكاسلك هو بداية فشلك‪ ،‬ولن يحرص أحدا على‬
‫تعليمك شيئا ما لم تعلمه لذاتك‪ .‬فعلم نفسك في ضوء توجيه الخرين البسيط لك‪.‬‬
‫‪ -2‬أدر وقتك بدقة متناهية‪:‬‬
‫من أهم عوامل نجاحك وتميزك وتحقيق الهداف من البرنامج‪ ،‬هو مسألة إدارتك‬
‫لوقت التعلم‪ ،‬ومن بعده المحافظة على إدارة كل أوقاتك في حياتك عامة‪.‬‬
‫هذه المرحلة تحتاج منك إلى قراءة ما ل يقل عن ‪ 6‬كتب في كل مادة فضل عن‬
‫إطلعك على كل ما يتعلق بموضوع الدراسة في تلك المادة‪ .‬وأن تألف بعد ذلك‬

‫‪5‬‬

‫محاضرة خاصة بك شخصيا ل تقل عن ‪ 40‬صفحة في كل مادة‪ .‬على أن يكون لك‬
‫قراءة في النص النجليزي‪ ،‬فضل عن محاورة المختصين في مجال الموضوع‪.‬‬
‫كن منظما‪ ،‬من حيث جدولة الوقت‪ ،‬بحيث تصرف يوميا ‪ 8‬ساعات لعمليات‬
‫التعلم والبحث‪ .‬فهناك ‪ 3‬ساعات للقراءة وسعتان للكتابة‪ 3 ،‬ساعات لحل وجباتك‬
‫المدرسية‪.‬‬
‫وينبغي أن يكون لك مكتبك الخاص‪ ،‬الذي به جهاز حاسوبك وأدواتك المكتبية‪.‬‬
‫فالحاسب آلي هو العمود الفقري لجتيازك الدراسات العليا‪ .‬فلن تكون باحثا ما لم‬
‫تتعلم الكتابة على الجهاز‪ ،‬وما لم تتعلم الطباعة وما لم تتعلم برنامج ‪ spss‬وتتعلم‬
‫كيف تستخدم النترنت‪ .‬هناك العديد من الكتب التي تعلم هذه البرامج بسهولة‬
‫ويسر‪ .‬فقط أنت أبدأ بإحضارك جهازك وبرامجك‪ ،‬وتعلم أن ل تضيع وقتك في‬
‫النترنت‪ ،‬لذا ل يستغرق منك وقت أكثر من ‪ 30‬دقيقة يوميا‪ .‬وتعلم كيف ترسل‬
‫وتستقبل البريد عبر البريد اللكتروني‪.‬‬
‫لتكن لك مكتبك الخاصة وكتبك الخاصة وطعمها شهريا بخمسة كتب جديدة‬
‫ومفيدة‪ .‬وتعلم أن ل تهب كتبك للخرين‪ ،‬وتعلم أن ترد كتب الخرين‪ .‬ول تتعلم عادة‬
‫التصوير للكتب التي يمكنك شرائها‪ ،‬وتعلم أن تبني لك مكتبة الكترونية‪ ،‬من خلل‬
‫تحميل الكتب عبر النترنت وتحميل الملفات‪ .‬وتعلم أن تلحق الكتب والمقالت‬
‫والندوات العربية والجنبية عبر مواقعها في النترنت‪.‬‬
‫تعلم أن تحتفظ بنسخ أضافية من ملفاتك الحاسوبية على أشرطة أو أجهزة‬
‫تخزين خارجية‪ ،‬وأن تحتفظ بنسخة ثالثة منها لدى صديق‪ ،‬فضل عن طباعة النسخ‬
‫المهمة‪ ،‬تحسبا لي عطل على الجهاز‪.‬‬
‫‪ -3‬كن نحلة في البحث عن المراجع‪:‬‬
‫ابحث بكل وسائلك عن مصادر المعلومة الخاصة بمادة تدرسها أو بمجال‬
‫موضوع ترغب في بحثه‪ .‬فعليك أن تتعلم كيف تحصل على المراجع العلمية‪ ،‬وعليك‬
‫أن تفرق بين المرجع العلمي وبين المرجع غير العلمي‪ .‬فهناك العديد من الكتاب‬
‫في الوطن العربي الذين ل علقة لهم بالكتابة العلمية حتى من المتخصصين في‬
‫مجال العلم ويكتبون تحت مسمى العلم‪ ،‬أو حتى ينشرون أبحاثا متتالية‪ .‬ليست‬
‫القضية في النشر‪ ،‬بقدر ما تكمن في السلوب العلمي‪.‬‬
‫تعلم كيف تنتقي كتابا تقرأه وتعلم كيف تحصل على مجلت البحاث العلمية من‬
‫المكتبات الرئيسية ومن معارض الكتاب التي تقام في المدن بشكل دوري‪ .‬وتعلم‬
‫كيف توسع دائرة اهتمامك بالقراءات الخارجة عن تخصصك‪ .‬ل تشتري تلك الكتب‬
‫التي تحمل أسم )علم الجتماع( فقط‪ ،‬بل عليك أن تقرأ العديد من الكتب في‬
‫مجال التاريخ الحديث والقديم‪ ،‬وأن تقرأ أمهات الكتب في مجال التخصص‬
‫والفلسفة والنفس والقتصاد والدارة‪ .‬وخاصة الكتب المترجمة‪.‬‬
‫أقرأ ما يكتبه المفكر المحلي‪ ،‬واحذر في قراءاتك المحلية والخارجية من أن‬
‫تكون تابع لفكر الكاتب‪ .‬دوما احتكم إلى ما يقوله الله ورسوله في تفكيرك وفي‬
‫قراءتك وفي ما يقوله الخرون‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫‪ -4‬تعلم السلوب العلمي‪:‬‬
‫تعلم السلوب العلمي الصحيح‪ ،‬في الحديث والكتابة والتفكير والتعامل‪ .‬فشروط‬
‫المقال هي شروط البحث‪ ،‬هي شروط الكتاب‪ ،‬هي شروط الفكرة العلمية هي‬
‫شروط التطبيق‪ .‬إذ أن أساسها هو أتباع أسلوب منطقي للوصول إلى حقيقة ما‪ .‬فل‬
‫ما يقوله الخرون حقيقة ول ما يقوله العقل حقيقة ول ما يقوله الظن حقيقة‪.‬‬
‫الحقيقة ل نعرفها إل بدليل رباني‪ ،‬ذكر في القرآن والسنة‪ ،‬أو ما أثبته لنا الواقع‪ ،‬أو‬
‫ما سلم الناس بصحته وثبت دوام حاله‪ ،‬أو بالتجربة التي تبرهن عن حقيقة ما بأن ما‬
‫يحدثها هو شيء ما‪ ،‬على أن تكون عارفا وواعيا بشروط التحقق من النتائج‪ .‬عزيزي‬
‫إنك بحاجة لقراءة ما ل يقل عن ‪ 5‬كتب في مناهج البحث العلمي لكي تصل إلى‬
‫هذه المرحلة‪ ،‬وبحاجة إلى تطبيق ما تعلمته أكثر من ‪ 3‬مرات‪ .‬ثم مناقشة أفكارك‬
‫ومعارف مع ذاتك ومع المختصين‪ .‬كم هو سيء عزيزي الطالب لو دخلت برنامج‬
‫الدراسات العليا وخرجت منه وأنت ل تجيد أسس البحث العلمي ول تعرف كيف‬
‫يمكنك اختيار عينة ول تعرف كيف تفرق بين العينات‪ ،‬ول تعرف كيف تحكم على‬
‫أداة جمع بيانات ما أنها صادقة وثابتة أم ل‪.‬‬
‫‪ -5‬ل تكن أحد أطراف الجهل الجديد‪:‬‬
‫توما دو كونانك‪ ،‬ذلك الذي ل اعرف عنه شيئا‪ ،‬قرأت له كتابا مترجما بعنوان‬
‫الجهل الجديد ومشكلة الثقافة‪ .‬متحدثا عن عمق مفهوم الجهل الجديد الذي وعيت‬
‫منه‪ ،‬أننا نقع في خطأ فادح حينما نعتقد بأننا نملك الحقيقة المطلقة حول المسائل‬
‫الجتماعية وحول التحولت التاريخية‪ ،‬والشد من كون الشخص جاهل بالشيء هو‬
‫تيقنه بأن ما يملكه من معرفة هو الصحيح في حين أنه خطأ بحد ذاته‪.‬‬
‫ولذا كان يحذرني أستاذي ول زال يحذرني‪ ،‬من صاحب الفكرة الواحدة‪ ،‬ومن‬
‫ذلك الشخص الذي يتكلم في المسائل بحمق‪ ،‬ومن ذاك الخر المطلق لعنان فكره‬
‫في النقد والتجريح والتحليل من وحي اللحظة‪ .‬لذا أحذر من الفكار غير المنظمة‪،‬‬
‫ومن الفكار السطحية‪ ،‬فكل فكرة يقف خلفها ألف سبب ويحدثها أي منها‪.‬‬
‫قبل أن تتحدث وقبل أن تكتب وقبل أن تفكر في الموضوع‪ ،‬ماذا تعرف عنه‬
‫وماذا تعرف حول ما كتب عنه‪ ،‬وماذا تعرف عن ارتباطه ببقية القضايا‪ ،‬وما علقته‬
‫بتخصصك‪ ،‬وكيف سيخدم مجتمعك‪ .‬لذا ينبغي أن يكون لك قراءات مطولة ل تقل‬
‫عن مئات الكتب في مجال الموضوع الذي تفكر في بحثه وتفكر أن تتخذه تخصص‬
‫لك‪.‬‬
‫فمن الجهل أن تطبق أساسيات البحث العلمي على موضوع ل تعرف عنه شيئا‪،‬‬
‫ومن الجهل أن تدرس موضوعا وتحاول اكتشاف نتيجة فيه باتت بحكم المسلم‪،‬‬
‫ومن الجهل أن تأخذ ما يفعله الخرون من طريقة تقليدية معوجة في البحث نموذجا‬
‫لك لكي تخرج موضعا ل تعرف عنه شيئا‪ .‬ومن الجهل أن ل تثقف نفسك وأن ل‬
‫تخضعها لتقييم وأن ل تعيد التعلم بعد كل ‪ 6‬أشهر‪.‬‬
‫من الجهل أن ل يعلمك العلم كيف تتعامل بخلق ومنطقية مع كل محيطك‬
‫الجتماعي والمعنوي والمادي‪ .‬ومن الجهل أن تبقى بعيدا عن متابعة تربية نفسك‬
‫وتنظيم أفكارك‪ .‬ومن الجهل أن تدعي المعرفة وتفسر وأنت بعيدا عن حدود‬
‫المعرفة الحقة‪.‬‬
‫‪ -6‬تعلم بل حدود‪:‬‬
‫‪7‬‬

‫عليك أن تتعلم أسلوب إدارة الذات‪ ،‬من حيث التفكير والهواء‪ ،‬وضبط‬
‫النفس‪ ،‬وإدارة الزمات الشخصية والعملية‪ ،‬وضبط النفعال‪ .‬وعليك أن تعلم نفسك‬
‫عمليات التعلم الشاقة‪ ،‬ولن تستطيع فعل كل هذا بل صبر وبل حلم‪ .‬تعلم الحكمة‬
‫والروية إنها سبيل إلى تعلم إدارة الذات‪.‬‬
‫عليك أن تعرف قدراتك‪ ،‬فمتى شعرت بأنك غير قادر على أن تصبح ذاك‬
‫المتخصص فأبتعد عن المرحلة‪ ،‬وتعلم بطريقتك الخاصة‪ .‬وتعلم حدود معرفتك‪ ،‬لكي‬
‫تستطيع أن ترقيها‪ .‬وتعلم إنجاز مهامك في أسرع الوقات بدون تعويل على الخرين‬
‫في فعلها‪ .‬تعلم أن تعلم ذاتك بل حدود في التخصص وفي المعرفة عامة وفي‬
‫حياتك كاملة‪.‬‬
‫‪ -7‬ل تتعلم‪:‬‬
‫ل تتعلم العديد من العادات السيئة في هذه المرحلة‪ .‬ل تتعلم أنك طالب يبحث‬
‫عن النجاح في المادة‪ .‬لنك لو تقمصت فكرة الدرجة فستكون طالب مرحلة ثانوية‬
‫وليس طالب في مرحلة لعداد الباحث الجتماعي‪ .‬تعلم أن ل تطلب الشفقة من‬
‫أجل العمل المجهد والنجاح‪ .‬ل تشتكي من معاملة أستاذ أو طالب‪ ،‬وكن مبادئا في‬
‫العمل والطرح والتفكير‪ .‬وكن مبدعا في إنجاز المهام‪ .‬وتعلم أن تأتي بما ل يفكر‬
‫فيه الخرون‪.‬‬
‫تعلم أن تحترم كل من هو أقدم منك في المرحلة العلمية‪ .‬لنك لو خسرت‬
‫احترام الخرين فهذا دللة على أنك لست طالب علم‪ .‬ول تقلل من أهمية الخرين‬
‫حتى وإن كان الخرون من زملئك أو أساتذتك‪ ،‬ل يجيدون المعرفة كما تجيدها‪.‬‬
‫تعلم أنك لست في مرحلة إصلح بقدر ما تكون في مرحلة تعلم‪ .‬فل تتحدث في‬
‫ما ليس من شأنك‪ .‬لنك ستسيء إلى عقلك وإلى هدفك المراد‪ .‬ول تتحمل هموم‬
‫ليست من تخصصك‪ ،‬فلست مسؤول عن أخطاء الخرين العلمية والدارية‪ .‬كن طالبا‬
‫باحثا عن معرفة يلتزم باحترام الخرين‪.‬‬
‫ثق أنك لو تعلمت كيف تنتقد الخرين والعمال الخرى‪ ،‬قبل أن تكون باحثا‬
‫ومفكرا تعي ما تقوله كما ينبغي‪ ،‬فأنت في طريقك نحو الفشل المتقدم‪ .‬لذا راقب‬
‫ذاتك ول تقع في أخطاء منهجية في التفكير والعمل والتعلم‪.‬‬
‫ل تتباهى بكونك طالب دراسات عليا‪ ،‬فكثير من المتباهين احتلوا مراكز جيدة في‬
‫الفشل العلمي‪ .‬فالتباهي دليل على أنك ل تعرف ما تعنيه مرحلة الدراسات العليا‪،‬‬
‫ودليل على أنك شخص طالب وجاهة‪ ،‬وطالب الوجاهة هدفه هدف آخر ومغاير‬
‫لمسيرة تعلمه‪.‬‬
‫ل تتضجر من عمليات التعلم‪ ،‬ول تتضجر من كم المعلومات‪ ،‬ول تتضجر من‬
‫طريق أنت اختره راغبا غير مرغما‪.‬‬
‫‪ -8‬تعلم أسلوب التحفيز‪:‬‬
‫من الجميل أن صديقي دعاني لدورة تحت مسمى التحفيز العملي لطلب‬
‫الدراسات العليا‪ ،‬في ذات الليلة التي أكتب فيها هذه الورقة‪ ،‬ولم احضر نتيجة لنني‬

‫‪8‬‬

‫ملتزم بإنهاء هذه الورقة‪ .‬ولكن كيف لي أن أعرف ما ينبغي علي فعله لكي أحفز‬
‫ذاتي؟‬
‫الدراسات العليا حقل جميل لكل عقل مبدع‪ .‬فتعلم أنك في حقل إبداع علمي‪،‬‬
‫حتما ستبدع فيه لو رغبت في البداع‪ .‬ولذا فأول عناصر التحفيز العلمي هو أنك‬
‫ترغب في البداع والتوصل إلى حقائق علمية واكتشافات معرفية جيدة على صعيد‬
‫مجتمعك‪.‬‬
‫الكتشاف هواية ممتازة يمارسها الرحالة والقناصة ومحبي السفر والتراث‪.‬‬
‫وهاهي الفرص متاحة أمامك لقراءة العديد من الكتب لتكتشف العديد من الحقائق‪.‬‬
‫البحوث في الغالب تحكي قصصا كثيرة‪ .‬وتحكي العديد من المآسي حول المخدرات‬
‫والطلق والتنمية والتخلف‪ ،‬وتروي العديد من الصور حول واقع العلقات وحدوث‬
‫الظواهر‪ .‬فكن مفعما بحب الكتشاف‪ ،‬حتما سيستهويك باب معرفي دقيق‪ ،‬قد‬
‫يكون في مجال الشباب أو العلقات الجتماعية أو العدالة أو الجنوح‪ ،‬أو حتى في‬
‫مجال النظرية‪.‬‬
‫‪ -9‬تعلم إتقان التعلم‪:‬‬
‫إن عملية إتقانك لعمليات البحث أو التحليل أو المعالجة الحصائية أو إتقانك‬
‫لقدرة الستنباط العلمي للحقيقة من ثنايا النتائج الجزئية‪ ،‬لهي عملية تشعرك‬
‫بالمزيد من جودة الذات‪ .‬فتعلم بإتقان لكي تثق في قدراتك على البحث والتفكير‬
‫والكتابة‪.‬‬
‫مما يجعلك محفزا على أن تكون طالب دراسات عليا‪ .‬هو أنك ستصبح مالكا‬
‫لمهارات البحث العلمي‪ ،‬المعاينة‪ ،‬والتوزيع والجمع والدخال‪ ،‬والتحليل وكتابة‬
‫الكشف العلمي لك‪ .‬ولو أخطأت في أي مرحلة من هذه المراحل فلن تكون واثق‬
‫من نتائجك‪ .‬ولو اعتمدت على الخرين في إتمام عملك‪ ،‬فستكون مجرد ضحية‬
‫لدرجة ستحصل عليها‪ ،‬وستكون نتيجة بائرة لعدم معرفتك بالمهارات السابقة‪ .‬فل‬
‫تكن مجرد ضحية لتوقعات الخرين وأنت من عمقك تشعر بالفشل الذريع‪.‬‬
‫كم هو جميل أن تمتلك مهارات البحث العلمي حسب أصولها‪ ،‬وأن تتعلم كيف‬
‫تخرج التقارير العلمية لك بكل ثقة‪ .‬لن يستطيع الخرون نقدك بسهولة‪ .‬ولذا تعلم‬
‫كيف تكون ماهرا عصيا على نقد الخرين من تخصصك‪.‬‬
‫‪ -10‬ماذا ستفعل في الدراسات العليا‪:‬‬
‫ستتعلم آليات البحث العلمي‪ ،‬والتحليل الحصائي‪ ،‬والكتابة العليمة‪ ،‬وكيفية‬
‫الوصول إلى المراجع‪ .‬ولو أكملت درجة الدكتوراه ستتعلم بعمق في التخصصات‬
‫السابقة‪ ،‬ولكنك ستصبح شخصا يلقب بمسمى الدكتور‪ .‬وإن لم تعرف حجم ما تعنيه‬
‫هذه الكلمة من المهام والمسؤوليات العملية الملقاة على عاتقك‪ ،‬فأنت تعرض‬
‫شخصيتك للخطر‪ ،‬لنك تضع نفسك في مكان ل تجد نفسك واثق من قدراتك في‬
‫أداء أدواره‪ .‬كمن يرغب فقط في أن يصبح جراحا للقلب وهو ل يعرف ول يجيد‬
‫معنى الطب والجراحة‪ ،‬فضل عن معنى التخصص الدقيق لمفهوم جراح قلب‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫الكثير من الشخاص‪ ،‬بعد حصوله على درجة الماجستير أو الدكتوراه‪ ،‬تحول إلى‬
‫ملقن معلومات من كتب لم تخطها يداه‪ .‬وبعضهم تحول إلى طالب مناصب بشهادة‬
‫ل يجيد محتواها بعد نسي ما اختبر فيه أيام دراسته‪ .‬ولم يتعلم أن العلم يندرس‬
‫بمرور الوقت‪ .‬لنه كان يعيش بفكرة الحصول على الدرجة التي تؤهله للوجاهة‬
‫الجتماعية‪ ،‬ولم يكن مهتم لما ستضعه فيه من مكانة ينبغي عليه حينما يحتلها أن‬
‫يرقي مهاراته يطور معارفه‪ ،‬وأن يزيد من عمق إبداعه‪ .‬فأهمل البحث والتعلم حتى‬
‫بات شخص يحمل درجة ل يملك مهاراتها‪ ،‬غالبيتهم يشعر بالبؤس والحسرة‪.‬‬
‫‪ -11‬ما تعدك به مرحلة الدراسات العليا‪:‬‬
‫كونك ستحصل على درجة علمية‪ ،‬ماجستير أو دكتوراه‪ ،‬فأنت على موعد مع‬
‫القراءة الدائمة‪ .‬وعلى موعد مع التفكير والتنقيب في بحور المعرفة والتخصص‪.‬‬
‫موعدك القادم انك ستصبح متتبعا لخيوط المعرفة‪ ،‬وليس لخيوط الوجاهة‪ .‬فل‬
‫تخسر ثقتك بنفسك لمجرد التفكير في المسائل بطريقة خاطئة‪.‬‬
‫أنك على موعد مع تعلم كيف تنقي موضوعا‪ ،‬وتختار عينة‪ ،‬تصمم استفتاء وتجري‬
‫مقابلة‪ ،‬وتدخل بيانات وتحلل أخرى وتستنبط نتائج وتكتب بحث وتوصي بتوصيات‬
‫تعالج الموضوع‪.‬‬
‫مناهج البحث العلمي‪:‬‬
‫أي تخصص من المعارف العلمية يتكون بشكل رئيس من ثلثة أوجه‪ .‬موضوع‪،‬‬
‫ومنهج بحث‪ ،‬وعلم‪ .‬فالموضوع هو ذلك الشيء الذي نرغب في التعرف عليه‬
‫بطريقة علمية‪ ،‬والطريقة العلمية هي ذلك المنهج البحثي في التوصل إلى حقيقة‬
‫الموضوع‪ ،‬والعلم هو ما نعرفه عن حقيقة الموضوع بطريقة علمية خالية من‬
‫الخطاء‪ .‬ولذا فأهم هذه المسائل كلها هو طريقة التعرف على حقيقة المواضيع‪ ،‬أي‬
‫منهج البحث‪.‬‬
‫مناهج البحث العلمي هي وسيلة لبلوغ المعرفة الحقيقة‪ .‬تعتمد على التأمل‬
‫الدقيق والملحظة المستمرة‪ ،‬والتفكير في المسببات‪ ،‬والقراءة حول الموضوع‬
‫بمعمق وتأمل وتدبر‪ .‬تحدث العديد من المفكرين حول مناهج البحث العلمي‪،‬‬
‫واتفقوا على أنها طرق مختلفة للوصول إلى المعرفة‪ ،‬وما يحدد طريقة معينة دون‬
‫أخرى هو ما يحيط بالموضوع المراد دراسته من معطيات تدفع بالباحث عن‬
‫المعرفة إلى اختيارها دون غيرها‪.‬‬
‫ولذا فهناك تقسيمان رئيسيان لمناهج البحث‪ .‬الطريقة الكيفية‪ ،‬والطريقة الكمية‬
‫أو الحصائية‪) .‬عبارة عن مجموعة أوراق أجنبية مكونة من أربعة مواضيع البحث‬
‫العلمي‪ ،‬والمعاينة والمقاييس والتجربة‪ -‬سيتم ترجمتها(‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫ثانيا‪:‬‬

‫محددات اختيار الدراسة‪:‬‬

‫‪11‬‬

‫محددات اختيار الدراسة‪:‬‬
‫كيف يمكن لنا أن نختار موضوع‪:‬‬

‫بداية ل بد أن نختار مواضيع لها علقة وثيقة بعلم الجتماع‪ :‬ويحدد الطار العام‬
‫لهذا الختيار المحاور التالية‪:‬‬
‫‪ -1‬نختار تلك المواضيع التي تشغل حيز من اهتمام مجتمعنا‪ ،‬ولعل منها‬
‫أوضاع الجريمة والفقر والعمل‪ .‬ويكون لها جانب سلبي على المجتمع‬
‫وأفراده‪ ،‬وهنا نحن نهدف لدراسة الظواهر ذات الجوانب السلبية على‬
‫المجتمع‪ .‬وعادة تكون هذه المواضيع مواضيع ساخنة ولها أهمية كبيرة في‬
‫إفادة المجتمع‪.‬‬
‫‪ -2‬نختار مواضيع لها جانب معرفي‪ ،‬ويسمى هذا النوع من البحاث أبحاث‬
‫الترف العلمي‪ ،‬وليس بدافع ضرورة يمليها وضع خطر في المجتمع‪.‬‬
‫كدراستنا لنماط العلقات القرابية في حي سكني معين‪ ،‬أو كدراستنا‬
‫لمؤسسات العمل ومحددات ثقافة العمل‪ ،‬أو كدراستنا لثر العولمة في‬
‫ثقافة القتصاد‪.‬‬
‫‪ -3‬نختار تلك المواضيع التي تلمس اهتمامنا الشخصي ونميل لمعرفة‬
‫أبعادها‪.‬‬
‫‪ -4‬نختار تلك المواضيع التي ل زال يحيط بها غموض معين رغم أهميتها‪.‬‬
‫نختار تلك المواضيع الجديدة‪ :‬مثل أبعاد استخدام الهاتف الجوال لدى‬
‫‪-5‬‬
‫الفتيات‪.‬‬

‫إخضاع اختيار الموضوع للتدقيق‪:‬‬

‫بعد أن نختار الموضوع‪ ،‬وينصح باختيار أكثر من موضوع ومن ثم المفاضلة‬
‫بينها‪ ،‬نخضع اختيارنا للتساؤلت التالية‪:‬‬
‫‪ -1‬لماذا أبحث في هذا الموضوع؟‬
‫‪ -2‬ما هي أهمية هذا الموضوع بالنسبة للمجتمع؟‬
‫‪ -3‬ماذا قالت البحاث السابقة والنظرية عن الموضوع؟‬
‫‪ -4‬ما هي الحدود التي وصل لها العلم في هذا الموضوع؟‬
‫‪ -5‬من أين يجب أن أبدأ‪ ،‬وما هي الجوانب التي لم تتطرق لها البحاث‬
‫المحلية السابقة ول زالت بحاجة لدراسة؟‬

‫وهذا الخضاع لهذه التساؤلت يفيد في معرفة أبعاد أهمية الموضوع ولتجنب تكرار‬
‫جهد الخرين‪ ،‬ولكي يضيف الباحث إضافة معرفية جديدة‪.‬‬

‫العقبات التي قد تواجه البحث‪:‬‬

‫من الهمية بمكان أن نتوقع نوعية العقبات التي قد تواجه البحث وتعيقه عن‬
‫تحقيق أهدافه‪ ،‬ولذا ينبغي لنا أن نتساءل عن مجموعة محاور من أهمها‪:‬‬
‫هل أملك الوقت والقدرة والمال على تنفيذ مخطط البحث؟‬
‫‪-1‬‬
‫هل أهدافي واضحة من أجراء البحث؟‬
‫‪-2‬‬
‫هل تساؤلتي محددة وتصب في الهدف العام للدراسة؟‬
‫‪-3‬‬
‫هل مصطلحات البحث لدى دقيقة وواضحة؟ )ماذا اقصد بالسرة؟ هل‬
‫‪-4‬‬
‫هي السرة التي ل عائل لها أم السرة التي تعولها امرأة أم السرة التي‬
‫تسكن لوحدها أم السرة الصغيرة أم مختلف السر؟ وإذا كانت كل السر‬
‫‪12‬‬

‫فهل سأختار عينة من كل شريحة تمثلها بنسبة تواجدها في المجتمع وكيف‬
‫لي أن أعرف نسبة تواجدها في المجتمع )جدة مثل(؟‬
‫هل أنا بحاجة لدراسة استطلعية على مجتمع البحث قبل إعداد الخطة‬
‫‪-5‬‬
‫لكي أحدد موضوعي وتساؤلتي بدقة؟‬
‫هل يجب على أن اعقد حلقة نقاش مع بعض المختصين قبل إقرار‬
‫‪-6‬‬
‫موضوعي‪ ،‬لكي أزود آفاق فكري بكثير من خبايا الموضوع؟‬
‫هل لدي خطة عمل منظمة عن كيفية إجراء البحث؟ والتي تشمل‪:‬‬
‫‪-7‬‬
‫ من هم مجتمع بحثي‪ ،‬أفراد‪ ،‬جماعات‪ ،‬مؤسسات‪ ،‬قطاعات‪ ،‬دول‪،‬‬‫نظم؟‬
‫ ما هي وحدة التحليل التي ستستخدم في البحث وما هي وحدة‬‫المعاينة )كأن تجمع البيانات من رب السرة عن أسرته لمعرفة وضع‬
‫السرة‪ ،‬فهنا وحدة التحليل هي السرة ورب السرة هو وحدة‬
‫المعاينة(؟‬
‫ ما مدى سهولة الوصول إلى وحدات المعاينة؟‬‫ هل لدى قوائم بوحدات مجتمع البحث كاملة؟‬‫ هل سأطبق بحثي على كل مجتمع البحث أم سيتم اختيار عينة منهم‬‫)هل سأطبق بحثي كل اسر السجناء في جدة‪ ،‬أم اختار منهم عينة‪،‬‬
‫وكيف اختار عينة تمثل كل شرائح السجناء(؟‬
‫ ما هي الطريقة التي ستستخدم للوصول إلى وحدات المعاينة‪ ،‬البحث‬‫المباشر وجها لوجه‪ ،‬أم الهاتف‪ ،‬أم البريد‪ ،‬وما هي مميزات كل منها وما‬
‫هي عيوبها متي يمكن استخدمها ومتى ل يجب أن تستخدم؟‬
‫ ما هي وسيلة جمع البيانات التي ستستخدم‪ ،‬الستمارة‪ ،‬الملحظة‪،‬‬‫التجربة؟ وغالبا ما يحدد هذه الوسيلة موضوع البحث ونوعية وحدات‬
‫المعاينة والهدف العام من الدراسة؟‬
‫ كيف ستجري طريقة جمع البيانات‪ ،‬عن طريق مقابل يجمع البيانات‪،‬‬‫أم عن طريق المبحوث الذي يعبأ الستمارة؟‬
‫ إذا كان لدي فريق بحث هو من سيجمع البيانات‪ ،‬فهل تم تدريبه من‬‫قبل الباحث على طريقة موحدة لجمع البيانات‪ ،‬وهل لديه دليل إرشادي‬
‫عن ما يجب عليه فعله لكي ل يتأثر المبحوث بجامع البيانات؟‬
‫هل بحثي من نوعية البحاث الكيفية أم من نوعية البحاث الكمية‪ ،‬أم‬
‫‪-8‬‬
‫هل سأزاوج بين الجانب الكمي والكيفي؟ وما هي مبررات استخدامي لي‬
‫منها وما هي المحددات التي تملي على أن اختار أحدها؟‬
‫ البحاث الكمية تتطلب من الباحث أن يكون ملما بكل قواعد التحليل‬‫الحصائي ويجيد استخدام برنامج ‪ spss‬ليجري تحليله بطريقة كمية‪.‬‬
‫ بينما البحاث الكيفية‪ ،‬تعتمد على الدراسات العميقة للحالة التي تنتج‬‫عن مقابلت وملحظات معمقة لكل حالة‪ .‬وهذه تعتبر أصعب مرحلة من‬
‫سابقها وتطلب من الباحث أن يكون لديه القدرة على التحليل الكيفي‪،‬‬
‫ويتمتع بقدرة عالية على الستنباط‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫ما ينصح به خلل مرحلة التفكير في الموضوع وإعداد خطته‪:‬‬
‫تحديد موضوع يلمس أحد جوانب اهتمام المجتمع ويدرس‬
‫‪-1‬‬
‫إحدى قضاياه الحيوية‪.‬‬
‫تحديد محور الموضوع‪ ،‬الشباب أم الشابات‪ ،‬السرة أم المنظمة‪،‬‬
‫‪-2‬‬
‫الرجل أم المرأة‪ ،‬الصغار أم الكبار‪ ،‬العاملين أم العاطلين وهكذا‪ .‬وقد ندمج‬
‫للمقارنة بين محورين من محاور الموضوع‪.‬‬
‫تحديد إطار الموضوع المكاني‪ ،‬مدينة أم محافظة‪ ،‬أم كل‬
‫‪-3‬‬
‫محافظات المجتمع‪.‬‬
‫تحديد أقطاب الدراسة )الثر المرغوب دراسته مثل ‪:‬المخدرات‪،‬‬
‫‪-4‬‬
‫الطلق‪ ،‬التفكك‪ ،‬العنف‪ ،‬الجريمة النسائية‪ ،‬وهكذا‪ ،‬والواقع عليه الثر‪ :‬السرة‬
‫أم الفراد(‪.‬‬
‫تحديد متغيرات الدراسة النظرية‪ :‬فلو كان لدينا العنوان التالي‬
‫‪-5‬‬
‫)الوضاع القتصادية والجتماعية للسر الفقيرة‪ :‬دراسة ميدانية لسرة المرأة‬
‫الرملة( المتغير المستقل هنا هو الفقر الذي يشكل الوضاع القتصادية‬
‫للسرة‪ ،‬والمتغير التابع هو وضع السرة‪ .‬بينما المرأة ل دور لها إل على اعتبار‬
‫أنها وحدة معاينة من خللها يتم التعرف على وضع السرة في ظل الفقر‪.‬‬
‫ولكن من جهة أبعد في التحليل‪ ،‬الأسرة التي تعولها أرملة هي أسرة مختلفة‬
‫عن أسرة يعولها رجل‪ .‬ولذا ل بد أن تكون متغيرات الدراسة واضحة ول‬
‫ينصح أن تزيد عن متغير تابع واحد‪ ،‬ومتغير إلى اثنين مستقلة )من أمثلة‬
‫المتغيران المستقلن‪ :‬ما أثر التعليم والصحةمستقلن على الوضع‬
‫القتصادي للسرةتابع(‪.‬‬
‫‪ -6‬تحديد ما تهدف الدراسة إلى التعرف عليه بوضوح‪.‬‬
‫‪ -7‬إجراء دراسة استطلعية على عينة بسيطة قبل إقرار الخطة‪ .‬كأن‬
‫تزور المبحوثة بعض السر أو بعض العاملت في مجال الخدمة‪ ،‬وتجري معهم‬
‫مقابلت معمقة تتعرف من خللها على مسببات الوضع ومعوقاته وتطوراته‪،‬‬
‫أشبه ما تكون بدراسات حالة‪.‬‬
‫‪ -8‬قراءة كل ما كتب عن الموضوع في البحاث السابقة وما يتعلق‬
‫بالموضوع من ناحية نظرية‪ .‬وهذا يساعد في تحديد أبعاد الدراسة وفي‬
‫صياغة فروض أو تساؤلت الدراسة‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫مراحل إعداد خطة البحث‪:‬‬
‫‪ -1‬تحديد الموضوع العام والقراءة حوله‪:‬‬
‫‪ -2‬تحديد الموضوع الدقيق للبحث‪:‬‬
‫‪ -3‬صياغة عنوان البحث صياغة دقيقة تعكس الموضوع الدقيق للبحث‪:‬‬
‫‪ -4‬تحديد أهداف البحث الدقيقة‪:‬‬
‫‪ -5‬صياغة الفروض التي تفترضها الدراسة أو تحديد التساؤلت تحديد‬
‫دقيق غير مزدوج‪ :‬بحيث ل يشمل كل فرض أو تساؤل على أكثر من متغيرين‬
‫أحدهما تابع والخر مستقل‪.‬‬
‫‪ -6‬تعرف المفاهيم التي تستخدمها الدراسة تعريف دقيق وواضح‪ .‬ماذا‬
‫تعني الدراسة بالسرة مثل‪ ،‬أو ماذا تعني المعوقات‪ ،‬هل هي تلك التي تحدث‬
‫على مستوى الداء المهني أم تلك التي تحدث للشخص نتيجة لكونه‬
‫متخصص في عمل معين وتلحق به حتى في منزله وخارج عمله؟‬
‫‪ -7‬الشارة الواضحة إلى تلك الحدود التي تم دراستها من قبل والشارة‬
‫إلى الحدود التي ستنطلق منها الدراسة الراهنة‪:‬‬
‫‪ -8‬توضيح أهمية البحث وفائدته العلمية والعملية‪.‬‬
‫‪ -9‬تحديد المجال الزماني والمكاني للبحث‪:‬‬
‫‪ -10‬تحديد مجتمع البحث تحديد واضح‪:‬‬
‫‪ -11‬تحديد المنهج المقترح للبحث‪:‬‬
‫‪ -12‬تحديد الفصول المقترحة للبحث‪:‬‬
‫يفضل أن ل تتجاوز خطة البحث ‪ 30‬صفحة مزودة بالمحتويات والمراجع‬
‫ومنسقة تنسيق واضح وتحمل عنوان الدراسة بالغة العربية والجنبية‪ ،‬وتكون مدققة‬
‫لغويا‪ .‬ويفضل أن تحتوي على مقدمة‪ ،‬وموضوع الدراسة‪ ،‬وأهداف الدراسة‬
‫وتساؤلت أو فروض الدراسة ومصطلحات الدراسة‪ ،‬وأهمية الدراسة‪ ،‬وملخص عام‬
‫عن الدراسات السابقة‪ ،‬ومجالت البحث‪ ،‬والمنهج الذي تستخدمه الدراسة‬
‫والفصول المقترحة‪ ،‬والوقت المقترح لجراء البحث‪ ،‬وقائمة بمراجع الخطة‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫ثالثا‪:‬‬

‫" نظرة عامة على مناهج البحث‬

‫‪16‬‬

‫ورقة مترجمة ‪:‬‬
‫" نظرة عامة على مناهج البحث"‬
‫مناهج البحث‪ :‬هي الطرق التي نجمع بها البيانات للجابة على سؤال البحث‪ .‬أما‬
‫تقنيات جمع البيانات فتتضمن كيفية الحصول على المستجيبين‪ ،‬والكيفية التي‬
‫نسأل بها السئلة‪ ،‬ودور الباحث في البحث وفي حياة المستجيبين للبحث‪،‬‬
‫والكيفية التي نحلل بها البيانات‪ .‬ومناهج البحث تنقسم إلى بحث كيفي وآخر‬
‫كمي‪.‬‬
‫تصميم‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫البحث‪ :‬هو وضع خطة لكيف نجيب على سؤال البحث‪ ،‬والتي تتضمن‪:‬‬
‫تحديد أفضل المناهج التي ستستخدم للجابة على سؤال البحث‪.‬‬
‫التخطيط لكيفية استخدام كل منهج‪.‬‬
‫تحديد حدود كل منهج وكيف يسهم في خدمة البحث الميداني‪.‬‬

‫لماذا نحتاج إلى تصميم البحث؟‬
‫لكي نتمكن من أن نجيب على سؤال البحث بشكل منظم‬
‫‪.1‬‬
‫وعلمي‪.‬‬
‫للسيطرة على الختلف والتباين‪:‬‬
‫‪.2‬‬
‫‪ -1‬زيادة التباين التجريبي )تباين المفاهيم الرئيسية(‪.‬‬
‫‪ -2‬التقليل من التباين الدخيل )المتغيرات المحيرة " وهي متغيران‬
‫أو أكثر ل يمكن عزل تأثيرهم بشكل منفصل على المتغير التابع"‪,‬‬
‫أخطاء المقياس(‬
‫ولعل المعادلة التالية توضح أن‪ :‬جمع البيانات ‪ +‬تحليل البيانات = مناهج البحث‬
‫وتصميم البحث‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫طرق جمع البيانات‪ :‬المثلة الكمية مقابل المثلة النوعية‪:‬‬
‫المنهج الكمي‪ :‬الطرق المتميزة‬
‫يستخدم هذا المنهج حينما نرغب في‬
‫استقراء الوقائع‪ ,‬واختبار الفرضيات‬
‫المسبقة‪ ،‬وإطلق تعميم موضوعي‬
‫وأتباع منهج دوركايم البحثي وكذلك‬
‫الوظيفي‪ ,‬وفي البحاث التي ل يحتك فيها‬
‫الباحث بمفردات البحث‬
‫التجارب‪ :‬الصدق‪ ،‬الثبات‬
‫المسوح‪ :‬وجها لوجه‪ ،‬والبريد‪ ،‬والهاتف‬
‫في البحاث العرضية للوقائع لمقارنتها مع‬
‫البحاث المعمقة‬
‫الدراسات التتبعية أو الدراسات الطولية‪:‬‬
‫وهي الدراسات التي تدرس متغيرات معينة‬
‫بأفراد الدراسة ويتم قياسها بشكل متكرر‬
‫لمدة من الزمن ومنها هذه الدراسات ما‬
‫يلي‪:‬‬
‫التجاه‪ :‬متابعة متغير واحد‬
‫‪-1‬‬
‫بمرور الوقت‬
‫دراسة الفئات‪ :‬متابعة‬
‫‪-2‬‬
‫مجموعة بمرور الوقت‬
‫دراسة المجموعة‪ :‬متابعة‬
‫‪-3‬‬
‫نفس المجموعة بمرور الوقت‬
‫السلسل الزمنية‪ :‬متابع متغير معين عبر‬
‫مراحل متتابع من الزمن لرصد التغيرات‬
‫التي تطرأ على هذا المتغير‪ .‬كدراسة حالة‬
‫المية في صفوف مجتمع معين يمر‬
‫بمراحل تنمية كل سنتين‪.‬‬

‫الكيفي‪ :‬وهي طريقة البحث تجمع بين‬
‫خطوط مجموعة الطرق البحثية‪ ،‬هدفها‪:‬‬
‫الستنتاج‪ ،‬ل لدراسة الفرضيات مسبقة‪،‬‬
‫التفسير‪ .‬وتستخدم بطريقة فيبر ولدراسة‬
‫التفاعل الرمزي‪ ،‬ويكون الباحث في هذه‬
‫الطريقة متفاعل مع المبحوثين‪ .‬ويستخدم‬
‫في المنهج الكيفي‪:‬‬
‫الملحظة‪ :‬بالمشاركة‪ ،‬وغير المشاركة‬
‫المقابلت المعمقة‪ :‬المقننة وغير المقننة‬
‫طرقة البحث الكيفي المتقدمة )التصوير‬
‫بالفيديو‪ ،‬تحليل الخطابات والتفاعلت‬
‫ورصد التغيرات عبر حلقات النقاش‬
‫ومناقشة الخبرات‪ ،‬ورصد استخدامات‬
‫الحياة اليومية بكل التقنيات المتقدمة(‬
‫دراسة الحالة‪ ,‬دراسة الحالة الممتدة‬

‫علم العراق )الملحظة النقدية للثقافة(‬
‫دراسات الحياة اليومية‪ :‬دراسة التفاعلت‬
‫الصغيرة )اللحظات‪ ،‬والمواقف(‪ ،‬والبحث‬
‫عن قواعد وطرق التفاعل‬

‫الظاهراتية‪ :‬دراسة الخبرات‬

‫ومن طرق جمع البيانات الخرى‪ :‬البيانات التاريخية وتحليل الوثائق‪ ،‬والبيانات‬
‫الجاهزة‪.‬‬

‫التفرعات غير الضرورية للمنهجين الكمي والنوعي‪:‬‬
‫‪ -1‬تعددية المناهج‪ ،‬وهي مسألة استخدام أكثر من طريقة بحث‪ ،‬منها‪:‬‬
‫ أبحاث التقييم والتطبيق والتنفيذ‪ ،‬وهي أبحاث يمكن فيها استخدام‬‫مناهج البحث النوعية ‪ +‬الكمية‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫ المزاوجة بين المناهج‪ ،‬وعادة تعد هذه الطريقة جيدة‪ ،‬ولكن المسألة‬‫تعتمد على موضوع الدراسة ونوعية مجتمع البحث‪ ،‬ولذا فهناك حدود لهذه‬
‫الطريقة منها‪:‬‬
‫مثال‪ :‬حينما يقوم الباحث باستخدام نظرية توجه بيانات المسح‪ .‬وهذا يعني‬
‫ضرورة عدم المزاوجة بين المنهج الكمي والنوعي أو أي من أدواتها‪ ،‬لن‬
‫الهدف من البحث هو اختبار النظرية أو الفكار فقط‪ ،‬مما يملي ضرورة‬
‫استخدام المنهج الكمي فقط‪ .‬كما أنه ل يمكن المزاوجة بين دراسة العراق‬
‫البشرية والتجارب لن دراسة العراق ل تخضع للتجارب‪ ،‬فدراسة العراق‬
‫تستخدم المنهج الكيفي بينما التجارب تدخل في المنهج الكمي‪.‬‬
‫يعتمد البحث الستطلعي في أغلب الحيان على كل من عناصر جمع البيانات‬
‫النوعية والكمية‪ .‬ويمكن أن تستخدم فيه أحدى الطرق‪ ،‬الكيفية أو الكمية‪ .‬علما بأن‬
‫غالبية الأبحاث الكيفية هي استطلعية‪ .‬ونتائج البحث الستطلعي في الغالبا توجه‬
‫المزيد من الدراسات نحو الموضوع‪ .‬ويمكن أن يستخدم البحث الستطلعي في‬
‫حالة‪:‬‬
‫• أنه ليس هناك كتابات يمكن العتماد عليها‪.‬‬
‫• حينما يرغب الباحث في تطوير النظرية ‪ /‬النموذج‪.‬‬
‫• العتماد على العينة الصغيرة‪ ،‬وليس العينة الممثلة‪.‬‬
‫منطقية البحث الكمي‪:‬‬
‫تستخدم هذه الطريقة في حالة أن هناك واقعة‪/‬حقيقة واحدة وتوجد مستقلة عن‬
‫البحث‪ .‬ويمكننا معرفتها قبل ملحظة الواقع‪ ،‬ويمكننا أن نلخصها في كلمات‪ ،‬ويمكننا‬
‫أن نقيسها ونختبرها بموضوعية )بمنأى عن تحيز الباحث‪ ،‬والحكام القيمية(‪.‬‬
‫‪ -1‬الموضوعية‪:‬‬
‫العلقة بين المنهج الكمي وكل من النظرية وعلم المنهج‪ :‬النظرية تقود‬
‫لسؤال البحث‪ ،‬وسؤال البحث يقود لتحسين المنهج ومن ثم تعزيز النظرية‪.‬‬
‫منطقية البحث الكيفي‪:‬‬
‫يرشد منطقية البحاث الكيفية‪ ،‬مسألة أل يكون هناك واقع ملموس واحد‬
‫للنظرية يمكن الحصول عليه )كأن يعرف كميا(‪ .‬فغالبا ل يكون هناك فهما واحدا‪،‬‬
‫والمعاني والواقع متغيرة باختلف الناس والزمان‪ .‬وحينما نكون بحاجة لن نجعل‬
‫الواقع هو من يقود الفهم )النظريات القاعدية(‪ .‬وفي هذه البحاث قيم الباحث هي‬
‫التي تحسن وتشكل الدراسة‪.‬‬
‫التفسيرية‬
‫العلقة بين المنهج الكيفي وكل من النظرية والمنهج‪ :‬سؤال البحث يقود‬
‫للمنهج ومن ثم للنظرية‪.‬‬
‫العناصر التي تحدد اختيار المنهج‪:‬‬

‫‪19‬‬

‫اللية المحددة لأي من المنهجين التي سيستخدمها الباحث في بحثه‪ ،‬تعتمد على‪:‬‬
‫سؤال البحث – الباحث – النظرية – المصادر – المستجيبين للبحث – أهداف البحث‪.‬‬
‫‪ - 1‬أسئلة البحث‪:‬‬
‫أمثلة على أسئلة البحاث الكيفية‪:‬‬
‫لماذا يذهب الرجال إلى الطبيب عندما يمرضوا؟‬
‫كيف تشكل الحالة القتصادية معتقدات وقيم الشخص؟‬
‫كيف يختلف الولد في لعبهم عن البنات؟‬
‫أمثلة على أسئلة الأبحاث الكمية‪:‬‬
‫ما تأثير المعلومات التي تبحث في الحالة الصحية؟‬
‫كم عدد النساء المطلقات في مقاطعة ما؟‬
‫ما تأثير العرق على نجاح الحياة العملية للنساء؟‬
‫‪ -2‬الباحث‪:‬‬
‫بعض الناس يجيدون فن إحدى طرق البحث فقط‪ ،‬كأن يجيدون المنهج الكيفي‬
‫وآلياته أو الكمي دون أن يتمكنوا من إجادة المنهج الخر‪ .‬وهذه المسألة تعتمد على‪:‬‬
‫التدريب‬
‫•‬
‫السياسة الخاصة بالباحث‪.‬‬
‫•‬
‫الهتمام‪ :‬أنواع أسئلة البحث الفرعية‪ ،‬يفضل الباحث دراستها عبر منهج‬
‫•‬
‫معين يرى أنه يخدم بحثه بطريقة جيدة‪.‬‬
‫المهارات التي يمتلكها الباحث‪ :‬المعرفية والبحثية والتحليلة‪ ،‬والكتابة‪.‬‬
‫•‬
‫‪ - 3‬النظرية‪:‬‬
‫تساؤلت الدراسة الفرعية في استخدام النظرية تصبح )توقع نظري حول‬
‫الواقع‪ -‬ل تخرج عن توقعات النظريات القاعدية(‪ .‬فتساؤلت الدراسة غالبا ما تكون‬
‫محدد كالنظرية لسمات الموضوع‪ ،‬فهي في مجملها تلخص موضوع البحث وأبعاده‪.‬‬
‫فوائد استخدام النظرية في البحث‪:‬‬
‫النظرية تحدد مفاهيم البحث بوضوح‪ ،‬كما أنها توضح للباحث ما هو الهم‪ ،‬وتعتبر‬
‫إطارا ً عاما ً لفهم ووعي البحث وأبعاده‪ .‬ومن المثلة على بعض السئلة الفرعية‬
‫للدراسة ما يلي‪:‬‬
‫ نظرية التفاعل الرمزي‪ :‬هنا النظرية تحدد أبعاد أسئلة البحث‪ ،‬ومن‬‫السئلة المستندة إلى هذه النظرية مثل‪ :‬هل أخذ دور الخر يقلل من‬
‫التحامل؟‬
‫ النظرية النسوية‪ :‬كيف يتبع الرجال الرجال الخرون في الحياة اليومية؟‬‫قم بالبحث الكمي إذا‪:‬‬
‫احتجت للتعميم‪.‬‬
‫•‬
‫احتجت للجابة على أسئلة "ماذا"‪ ،‬أو لتقدير النتشار‪ ،‬أو لقياس مدى‬
‫•‬
‫تأثير الظاهرة‪.‬‬
‫كان من الضروري أن تقوم بالبحث بسرعة )سنة واحدة(‪.‬‬
‫•‬

‫‪20‬‬

‫قم بالبحث النوعي إذا‪:‬‬
‫احتجت إلى الجابة على السؤال كيف أو لماذا‪.‬‬
‫•‬
‫كانت الظاهرة‪/‬المشكلة تتخذ خطوات متتالية ل يمكن رصدها في‬
‫•‬
‫لحظة واحدة‪.‬‬
‫كانت الظاهرة معقدة جدا ل تتيح إمكانية صياغة المفاهيم التجريبية‬
‫•‬
‫التي يمكن قياسها بالطريقة الكمية‪.‬‬
‫كنت ل تعرف بما فيه الكفاية حول الظاهرة كمعرفة تمكنك من وضع‬
‫•‬
‫أسئلة تعكس كل أبعاد الظاهرة‪.‬‬
‫اعتقدت أن الناس لن يستطيعوا أن يقولوا الحق عند تجربة الستبيان‪.‬‬
‫•‬
‫كان من المستحيل الوصول إلى الناس الذين تحتاج إلى دراستهم‬
‫•‬
‫بالستبيان والتجربة‪.‬‬
‫تريد أن تتعلم ما يتعلق بفهم الناس‪ ،‬وتجاربهم‪.‬‬
‫•‬
‫تطوير وكتابة أسئلة البحث‪:‬‬
‫يتأثر اختيار وتطوير سؤال البحث بالباحث‪ ،‬والنظرية‪ ،‬وأهمية الموضوع لفرع‬
‫المعرفة والمجتمع‪ .‬ويتم تطوير سؤال البحث بواسطة‪:‬‬
‫قراءة الدبيات‪.‬‬
‫•‬
‫التحدث مع الناس الذين يعرفون الموضوع‪.‬‬
‫•‬
‫التحدث مع الناس الذين عاشوا الموضوع‪.‬‬
‫•‬
‫من النصائح‪ :‬ابدأ متوسعا ثم ضيق النطاق في تفكير البحث بعد ذلك كلما‬
‫أصبحت معتادا على الكتابات‪ ،‬ومن ثم ضيقه أكثر عندما تختار تصميم البحث‪.‬‬
‫كتابة أسئلة البحث‪:‬‬
‫تكتب بوضوح‪ ،‬ل حاجة للكلمات غير ضرورية‪ ،‬وداعي للكلمات الدبية التي يمكن‬
‫الستعاضة عنها بأخرى واضحة‪ .‬وتكون أسئلة البحث‪:‬‬
‫‪ -1‬خالية من الغموض‪.‬‬
‫‪ -2‬توضح بها الفكار الرئيسية‪ ،‬وتعرف المصطلحات المحورية‪.‬‬
‫‪ -3‬تكون معبرة عن العلقات بين المفاهيم‪.‬‬
‫‪ -4‬تكون أسئلة قابلة للقياس تجريبيا‪ ،‬بحيث تكون خالية من وجود‬
‫متغيرات يستحيل قياسها‪.‬‬
‫‪ -5‬يجب أن تعكس المصطلحات تصميم البحث‪ :‬فالمنهج الكيفي يتصف‬
‫بالتصوير والتفسير‪ .‬بينما المنهج الكمي يتصف بإبراز السببية والعلقة بين‬
‫متغيرات الدراسة وتأثير المتغيرات المستقلة على التابعة‪.‬‬
‫ستحتاج إلى تعديل سؤال بحثك ليكون دقيق ومباشر وموجه مباشرة نحو صلب‬
‫الموضوع‪ ،‬في ظل ما تتعلمه من التراث العلمي حول الموضوع وحينما تناقش‬
‫المزيد من الخبراء بموضوع بحثك‪.‬‬
‫في البحث الكيفي‪ :‬قد تعدل السؤال الرئيس للبحث في ضوء ما تكتشفه أثناء‬
‫الدراسة‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫في البحث الكمي‪ :‬ل تستطيع تغيير سؤال البحث بمجرد بدء جمع البيانات‪ .‬لذا‬
‫تحتاج لقضاء الكثير من الوقت قبل وضع أسئلة البحث الفرعية‪ .‬ويمكن‬
‫تطوير فرضياتك بعض الشيء أثناء البحث‪.‬‬

‫الفرضيات‪:‬‬
‫الفرضيات في البحث الكمي‪ ،‬الفرضيات نوعان‪ ،‬فرضيات تحتوى على مفاهيم‬
‫نظرية وتسمى بالفرضيات النظرية‪ ،‬وهناك نوع آخر منها تسمى الفرضيات‬
‫التجريبية وعادة تتكون من متغيرين تجريبيين يمكن قياس العلقة بينها بالتجريب‬
‫مباشرة‪:1‬‬
‫‪ – 1‬صياغة الفرضيات النظرية تنبع من سؤال البحث‪.‬‬
‫مثال‪ :‬كلما زادت تجارب الشخص في أخذ دور الخر‪ ،‬كلما قل إحساسه‬
‫بالتحيز‪.‬‬
‫‪ – 2‬بينما الفرضيات التجريبية تنبع من المتغيرات المكونة للدراسة والتي يمكن‬
‫قياسها بطريقة منهجية‪:‬‬
‫مثال‪ :‬إن المستجيبين الذين أحرزوا درجات أعلى في مقياس أخذ الدوار‬
‫سيحرزون درجات أقل في مقياس التحيز من المستجيبين الذين أحرزوا درجات‬
‫أقل في مقياس أخذ الدوار‪.‬‬
‫‪ -3‬الفرضيات الحصائية‪:‬‬
‫تنبع من الفتراضات التجريبية‪ :‬وتهدف إلى مقارنة بين المجموعات بناء على‬
‫متوسطات القياس‪ .‬كأن يقال بأن متوسط المجموعة ‪ 1‬أقل من متوسط‬
‫المجموعة ‪ 2‬في تحصيلها الدراسي‪.‬‬
‫كيفية إتمام خطوات البحث‪:‬‬
‫‪ -1‬خطوات البحث الكمي‪:‬‬
‫العلقة الموضعية )غير الشخصية( بين الباحث والدراسة‪ ،‬وبين الباحث‬
‫والمشاركين في الدراسة‪.‬‬
‫تكوين المفاهيم الفتراضية‬
‫سؤال‬
‫النظرية‬
‫النظرية‬
‫البحث‬
‫تكوين المفاهيم‬
‫تكوين المفاهيم الفتراضية‬
‫اختيار‬
‫الفتراضية‬
‫التجريبية القابلة للقياس‬
‫المناهج‬
‫النظرية‬
‫تكوين المفاهيم‬
‫جمع‬
‫الفتراضية‬
‫تحليل البيانات‬
‫البيانات‬
‫التجريبية القابلة‬
‫للقياس‬
‫‪ 1‬هذه التسمية بالفرضيات النظرية والخرى التجريبية قادمة من مفهوم المفاهيم النظرية والخرى التجريبية التي‬
‫يمكن قياسها‪ .‬فمثل الطبقة يعد مفهوم نظري‪ ،‬ولقياس الطبقة على نحو تجريبي نحدد مكونات المفهوم النظري‬
‫بالتعليم والدخل والمهنة مثل ونرتضي حدود معينة تحدد الطبقة العليا والوسطى والدنيا بناء على المحددات السابقة‪،‬‬
‫ومن هذا التحديد يمكن قياس الطبقة الدنيا بمحددات تجريبية‪ .‬بينما الفرضيات الحصائية تقيس الفرق بين المجاميع‬
‫الحصائية بين المجموعات أو الفئات‪ .‬فالفرضيات التجريبية تقيس العلقة بين المتغيرات وأثر بعضها على بعض‪ ،‬في‬
‫حين أن الفرضيات الحصائية تدرس الختلف بين المجموعات‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫تحليل البيانات‬

‫تفسير‬
‫النتائج‬

‫دعم أو دحض النظرية‬

‫النظرية ‪:‬‬
‫هي التفسير‪ ،‬كما أنها الموجه‪ .‬فالنظرية توجه كل خطوة في عملية البحث‪:‬‬
‫السؤال‪ ،‬اختيار طريقة البحث‪ ,‬آلية قياس المفاهيم‪ .‬وإذا كان هناك عدة دراسات‬
‫تدعم النظرية‪ ،‬تصبح النظرية أكثر ثقة‪ .‬ولكن حينما تكون كل الدراسات تدعم‬
‫النظرية‪ ،‬فإن النظرية تصبح قانون )وهذا نادر الحدوث في العلوم الجتماعية(‪.‬‬
‫التحيز‪:‬‬
‫من أخطاء التحيز التي يقع فيها بعض الباحثين‪ ،‬هو أن يعمل الباحث منذ البداية‬
‫على أن يكون البحث داعم للنظرية الموجهة للبحث‪ .‬فيتخذ من النظرية موجه دقيق‬
‫لكل عمليات بحثه وفي قياسه للمفاهيم وبالتالي تخرج نتائج دراسته داعمة‬
‫للنظرية‪ ،‬رغم ما قد تحتويه النظرية من أخطاء‪ .‬فمثل‪:‬‬
‫‪ -1‬تحدد النظرية كل جزء من خطوات البحث‪ .‬فيختار الباحث المتغيرات‬
‫والمقياس بناء على التحديد الدقيق لها في النظرية‪ ،‬ويقوم ببناء النموذج‬
‫الفتراضي لختباره بناء على معطيات النظرية‪ .‬ومن ثم فهذه الخطوات‬
‫تهيئ البيانات لدعم النظرية فقط وليس لدحضها أو اختبارها بموضوعية‪.‬‬
‫‪ -2‬كما أن ما يوقع في التحيز هو قياس المفاهيم النظرية بناء على‬
‫تعريفات إجرائية مليئة بأخطاء القياس‪ ،‬كأن تكون المفاهيم الجرائية ل‬
‫تقيس المفهوم النظري بدقة‪ ،‬ولذا تعتبر غير صادقة‪ ،‬أو أن تكون‬
‫محدداتها غير ثابتة‪ .‬لذا ل بد أن تتسم القياسات بالصدق والثبات‪.‬‬
‫‪ -3‬المتغيرات في علم الجتماع‪ :‬فهناك من علماء الجتماع من يبني‬
‫نموذج نظري بناء على متغيرات ومفاهيم نظرية غير واقعية وتعطي هذه‬
‫النماذج بعد تفسير جيد متحدثة عن العلقات بين المتغيرات واختلف الثر‬
‫باختلفها‪ .‬وهذه النماذج النظرية غير الواقعية ورغم تفسيراتها إل أن‬
‫إتباعها من قبل الباحثين يحدو بنتائج دراساتهم إلى الوقوع في التحيز‬
‫للنموذج رغم عدم واقعيته‪ .‬وما ينصح به في هذه الحالة هو بناء فرضيات‬
‫معارضة للنظرية )ل يوجد علقة أو ل يوجد أثر‪ ،‬وهو ما يعرف بالنموذج‬
‫الصفري للفرضيات التي تنفي النموذج النظري(‪.‬‬
‫‪ -4‬التحرر من السياق‪ :‬وهو إتباع نظريات ل ترمز إلى شيء واقعي أو ذو‬
‫معنى في الحياة الواقعية‪.‬‬
‫أقسام ورقة البحث الكمي‪:‬‬
‫الملخص – المقدمة )تحديد المشكلة( – مراجعة الدبيات – منهجية البحث – النتائج‬
‫– المناقشة – الستنتاج )وتتضمن إما تلخيص لورقة البحث أو مراجعة لحدود‬
‫الدراسة(‪.‬‬
‫‪ -2‬خطوات البحث الكيفي‪:‬‬
‫خطوات البحث الكيفي ليس لها أنماط ثابتة كحال البحث الكمي‪ .‬فخطواته‬
‫تعتمد على الطريقة المستخدمة في البحث‪.‬‬
‫النظرية القاعدية )نظريات الحياة اليومية والتفاعل(‪:‬‬

‫‪23‬‬

‫سؤال البحث‬
‫جمع البيانات‬
‫مزيد من‬
‫جمع البيانات‬
‫بناء نظرية‬
‫)علما‬

‫جمع البيانات‬
‫مزيد من جمع‬
‫البيانات‬

‫اختيار المنهج‬
‫تنقيح أسئلة‬
‫البحث‬
‫بروز نتائج‬
‫بناء نظرية بناء‬
‫)كأنماط‬
‫على نماذج التفسير‬
‫تفسير(‬
‫تطور وتؤيد تفسير‬
‫أبحاث‬
‫النماذج‬
‫مستقبلية‬
‫بأن النظرية تبنى بناء على معطيات الواقع(‬

‫مثل‪ ،‬علم العراق البشرية ينطلق من سؤال بحثي‪ ،‬وبناء عليه يختار طريقة‬
‫ملئمة لجمع البيانات ومن ثم الوصول إلى النتائج دون أن يستخدم النظرية‪.‬‬
‫سؤال البحث ‪ -‬اختيار منهجية لجمع البيانات ‪ -‬جمع البيانات ‪ -‬مراجعة سؤال البحث‬
‫ جمع البيانات ‪ -‬نتائج )البحث عن النماط( بالعتماد على النظرية والدبيات لتوضيح‬‫النماط )العتماد على النظرية والدبيات في النهاية بدل من البداية بدونها(‪.‬‬
‫دراسة الظواهر‪ :‬سؤال البحث – الطرق – النتائج )ليس هناك نظرية(‬
‫بحث كيفي عام‪ :‬مشابه لعملية البحث الكمي‪ :‬نظرية ‪ -‬سؤال البحث ‪ -‬اختيار‬
‫منهجية لجمع البيانات ‪ -‬مراجعة الدبيات ‪ -‬جمع البيانات ‪ -‬مراجعة سؤال البحث ‪-‬‬
‫جمع البيانات ‪ -‬النتائج ‪) -‬البحث عن أنماط تفسير‪ ,‬وهل تدعم النظرية(‬
‫التحيز‪:‬‬
‫‪ .1‬التعميم الفقير )"هكذا يبدو العالم عندما لحظته‪ ،( ".‬ومن المستحيل وضع‬
‫نظرية قاعدية بناء على تعميمات شخصية‪.‬‬
‫‪ .2‬التعميم من المواضيع الصغيرة فقط على مستوى الملحظة الفردية‪.‬‬
‫أقسام ورقة البحث الكيفي‪:‬‬
‫ليس هناك صيغة واحدة‪ ،‬بل تعتمد على الطريقة‪ ،‬وأسلوب الكتابة الشخصي‪.‬‬
‫فمثل‪ ،‬وصف العراق البشرية‪ :‬مستخلص )ليس دائما في ورقة البحث‬
‫الكيفي(‪ -‬المقدمة ‪ /‬نظرية ‪ /‬سؤال البحث ‪ -‬المنهجية ‪ -‬النتائج ‪ /‬المناقشة )هذه‬
‫القسام يتم جمعها عادة‪ ،‬لتوضيح النتائج ويتم في نفس وقت عرضها بالعتماد على‬
‫النظرية والدب لتوضيحها(‪.‬‬
‫النظرية القاعدية‪ :‬الملخص ‪ -‬المقدمة‪ /‬سؤال البحث ‪ -‬المنهجية ‪ -‬النتائج ‪/‬‬
‫المناقشة )العتماد على الدبيات‪ ،‬توضيح النظرية التي تم بناؤها من البيانات(‪.‬‬
‫البحث الكيفي العام‪ :‬مثله مثل البحث الكمي‪.‬‬
‫أقسام مقترح البحث‪:‬‬
‫‪ -1‬المقدمة‪:‬‬

‫‪24‬‬

‫جذب انتباه القارئ‪ ،‬الكتابة بوضوح‪ ،‬البتعاد عن الكلمات الرنانة‪ .‬وتحتوى‬
‫على توضيح لمشكلة البحث‪ ،‬وسؤال البحث المبدئي‪ ،‬وتبيان أهمية البحث ومدى‬
‫أهميته للمجتمع والنظام‪.‬‬
‫‪ -2‬مراجعة الدب‪:‬‬
‫تلخيص نتائج البحاث السابقة والبحاث ذات العلقة‪ .‬مع توضيح النظرية‪،‬‬
‫ومراجعة العمال النظرية السابقة المتعلقة بسؤال البحث‪.‬‬
‫أ‪ -‬ما الذي نعرفه بالفعل‪ :‬النتائج‪ ،‬كيف تمت دراستها‪ ،‬المفاهيم والمقاييس‪ ،‬القيود‬
‫المشاكل‪.‬‬
‫عرف سؤال البحث بعد أن ضيقت نطاقه‪ ،‬وكيف ستكون دراستك مختلفة عن‬
‫العمل السابق‪ ،‬الفرضيات المتعلقة بالمفاهيم )إذا كان البحث نوعي(‬
‫فقط مراجعة المقالت التي تتعلق مباشرة بسؤال بحثك الستثناء‪ :‬ليس هناك‬
‫دراسات أخرى تتعلق بسؤالك )ليست موصى بها للطرح(‬
‫‪ -3‬تصميم البحث‪:‬‬
‫طرق جمع البيانات‪ :‬السبب في اختيار هذه الطريقة‬
‫•‬
‫أخذ العينات‪ :‬من الذي تمت ملحظته ‪ /‬مقابلته‪ ،‬وحدة التحليل‬
‫•‬
‫المتغيرات ‪ /‬السئلة ‪ /‬المقياس )دليل المقابلة(‪،‬‬
‫•‬
‫توثيق البيانات )الفيديو‪ ،‬التسجيل الصوتي(‬
‫•‬
‫طول مجموعة البيانات‪،‬‬
‫•‬
‫دور الباحث‪،‬‬
‫•‬
‫الفرضيات المعينة المتعلقة بالعمليات‪،‬‬
‫•‬
‫خطط تحليل بيانات‪،‬‬
‫•‬
‫الفرضيات الحصائية )الطريق للوصول إلى النتائج في ورقة البحث(‬
‫•‬
‫القيود المحتملة للطرق‬
‫•‬
‫الملحق‪ :‬رسم تخطيطي لتصميم البحث‪ ،‬الستبيان‪ ،‬دليل المقابلة‪،‬‬
‫•‬
‫الموافقة‪ ,‬حدود الوقت لجمع البيانات‪ ،‬النموذج إحصائي الذي سيتم فحصه‬

‫‪25‬‬

‫رابعا‪:‬‬

‫المسوح ‪Surveys‬‬

‫‪26‬‬

‫ورقة مترجمة‪:‬‬
‫"المسوح ‪"Surveys‬‬
‫المسح = هو طرح نفس السئلة على عينة كبيرة‪.‬‬
‫لمزيد من المعلومات عن المسوح أنظر كتاب تصميم المسوح لكل من‬
‫‪.Johnny Blair‬‬

‫‪ Ron Czaja‬و‬

‫الخطوات الساسية للمسح‪:‬‬
‫لكي تصمم أداة مسح جيدة ينبغي أن يمر تصميم المسح بمجموعة خطوات‬
‫متتالية تعتبر هامة جدا لي بحث يتطلع من يقوم بإجرائه‪ ،‬لن يكون بحث متقن في‬
‫أقل تقدير‪.‬‬
‫‪-1‬‬
‫‪-2‬‬
‫‪-3‬‬
‫‪-4‬‬
‫‪-5‬‬
‫‪-6‬‬
‫‪-7‬‬
‫‪-8‬‬

‫تصميم الستبيان ‪Design Questionnaire‬‬
‫تصميم العينة ‪.Design Sample‬‬
‫الختبار القبلي ‪.Pretest‬‬
‫التحكيم ‪.Pilot‬‬
‫التصميم النهائي ‪. Final Design‬‬
‫جمع البيانات ‪.Data Collection‬‬
‫ترميز البيانات ‪.Data Processing‬‬
‫تحليل البيانات ‪.Data Analysis‬‬

‫لما كل هذه الخطوات؟‬
‫ما يدفعنا لعمل كل هذه الخطوات بما تتضمنه من مبادئ وأسس‬
‫وتحذيرات مختلفة ينبع من‪:‬‬
‫الحاجة للتحكم في الختلف ‪ control variance‬قدر الستطاعة قبل بدأ‬
‫‬‫جمع البيانات‪ ،‬لننا لن نكون قادرين على التأثير في البيانات حينما نكون قد‬
‫بدأنا جمعها‪.‬‬
‫الحاجة لمعدلت استجابة عالية ‪ :high response rates‬سواء من حيث‬
‫‬‫الجوبة المرغوبة‪ ،‬أو عدد أعضاء العينة المرغوب في استجابتهم‪.‬‬
‫الغير مستجيبون ‪ = Non-respondents‬الرافضون ‪ ،‬ومن ل نستطيع‬
‫‬‫التوصل لهم‪.‬‬
‫الغير مرغوبون ‪ :Ineligibles‬الغير ملئمون لموضوع الدراسة‪) .‬مثال‬
‫‬‫دراسة تبحث أوضاع الموظفين مع زوجاتهم‪ ،‬وتقدم الدراسة مجموعة من‬
‫العزاب ضمن العينة(‬
‫للحصول على استجابة عالية ينبغي أن تكون العينة أعلى تمثيل لمجتمع‬
‫‬‫البحث‪ ،‬والموضوع ذو الهمية العالية للمبحوثين يوحي مسبقا بوجود معدل‬
‫استجابة عالية‪.‬‬

‫متى تكون المسوح ملئمة؟‬
‫‪ -1‬حينما تكون على دراية بنوعية المعلومات التي ترغب في جمعها‪.‬‬
‫‪ -2‬حينما تكون بحاجة لجمع معلومات قابلة للتعميم‪.‬‬
‫‪ -3‬حينما يتوفر إطار معاينة يتيح لك اختيار مفردات البحث بشكل‬
‫عشوائي‪.‬‬
‫‪27‬‬

‫‪ -4‬حينما تكون بحاجة لجمع معلومات بغرض المقارنة‪.‬‬
‫‪ -5‬حينما ترغب في أن تكون بياناتك مقنعة‪.‬‬
‫‪ -6‬حينما ترغب في اختبار نظرية ما‪.‬‬
‫‪ -7‬حينما تستطيع أن تصمم استبيانا له ثابت واضح )أي حينما تستطيع‬
‫كتابة أسئلة الستبيان بشكل تعكس تساؤلت البحث( ويمكن للناس أن‬
‫يجيبوا على هذه السئلة‪.‬‬
‫أنماط إجراء المسوح‪:‬‬
‫يمكن أن تجرى المسوح عبر ثلث طرق‪ :‬البريد‪ ،‬التلفون‪ ،‬أو وجها لوجه‪ .‬وأيها‬
‫أفضل يعتمد على ما يلي‪:‬‬
‫‪ -1‬مجتمع العينة )إشكالية جودة البيانات(‪ :‬ما هي وحدة التحليل؟ وهل هي‬
‫متاحة عبر التلفون أو البريد‪ .‬ومسألة الشخاص وهل يمكنهم القراءة والكتابة‬
‫وغيرها من المسائل‪.‬‬
‫‪ -2‬ما إمكانيات بحثك؟ المال‪ ،‬الوقت‪ ،‬المساعدون‪.‬‬
‫‪ -3‬الموضوع )قضايا الستبيان(‪:‬‬
‫ كم عدد أسئلة الستبيان؟‬‫ أسئلة مفتوحة أم مقفلة؟‬‫ هل السئلة مثيرة للجدل أم تحتاج إجابات مباشرة‪.‬‬‫ هل السئلة معقدة؟‬‫ تأثيرات الستجابة‪ -‬المظهر العام للستبيان ومدى تأثيره في دفع‬‫الناس للستجابة‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫أول‪ -‬مسوح البريد‪:‬‬
‫‪ -1‬هناك مجموعة ابعاد عند استخدامنا لمسوح البريد‪:‬‬
‫ عند تصميم الستبيان‪ ،‬ينبغي أن يتمكن المبحوثون من فهم أسئلته بدون توضيح‬‫من الباحث أو مساعديه‪ ،‬كما ينبغي أن يحتوي أسئلة قصيرة‪ ،‬ويوضع في طرود‬
‫وبداخلها ظروف فارغة لعادة الستبيان بها‪ ،‬وصناديق بريد متعددة لستقبال‬
‫العائد‪.‬‬
‫ كما انه بحاجة لوجود قائمة بالعناوين لمجتمع البحث‪.‬‬‫ التحيز‪ :‬ما يهدد هذه الطريقة هو عدم القدرة على وجود الناس في عناوينهم‪،‬‬‫نتيجة لتغيرهم لها‪.‬‬
‫‪ -2‬متى يكون ملئم المسح بالبريد؟‬
‫إذا كانت ميزانية البحث قليلة‪ ،‬وإذا كان مجتمع البحث مثقف ولديه الدافعية‬
‫للمشاركة في البحث والهتمام به‪.‬‬
‫معدل الستجابة ‪ :Response Rates‬الهدف المراد تحقيقه أن يكون العائد ل يقل‬
‫عن ‪ %70‬من الستبيانات الموزعة‪ .‬ولنيل معدلت استجابة عالية ‪ RR‬عبر مسوح‬
‫البريد ينبغي عليك‪:‬‬
‫إعداد رسالة توضيحية مع الستبيان تبين أهمية الموضوع‪ ،‬وكيفية‬
‫‪-1‬‬
‫اختيار الجابات‪ ،‬وكيف يمكن التعامل مع بيانات الستبيان‪ .‬كما يحدد‬
‫للمبحوثين كيفية التواصل مع الباحث‪ ،‬مع عبارات تجعل المبحوثين واثقين من‬
‫الباحث‪.‬‬
‫أن تجعل لك حد أدنى من تأكيد التواصل مع المبحوثين وتكون وفق‬
‫‪-2‬‬
‫الطريقة التالية‪:‬‬
‫ في المرة الولى‪ :‬إرسال الستبيان مع رسالة توضيحية‪.‬‬‫ المرة الثانية‪ :‬بعد أسبوع ترسل بطاقة تأكيد للمبحوث‪.‬‬‫ في المرة الثالثة‪ :‬بعد مضي أسبوعان ترسل رسالة ثانية فيها الستبيان‬‫وتبرر إرسالك الثاني للمسح بوعيك بأن الرسائل أحينا ل تصل‪ ،‬وأن بعض‬
‫الناس ل يعتبرها هامة‪ ،‬مع رسالة توضيحية ثانية تحثهم وتوضح للمبحوثين‬
‫في العادة لماذا ل يرد الناس على الستبيان لكي تدفعه للستجابة‪.‬‬
‫ إذا مضي أكثر من أسبوعين ولم يستجب المبحوث‪ ،‬ترسل رسالة‬‫يطلب فيها الستبيان أو يتم التصال هاتفيا بالمبحوث‪ ،‬وبعدها يكف الباحث‬
‫عن تتبع المبحوثين لعدم إزعاجهم‪.‬‬
‫التعقيب اليومي على الرسائل العائدة‪.‬‬
‫‪-3‬‬
‫‪ -3‬مميزات المسوح البريدية‪:‬‬
‫‪ -1‬منخفضة التكاليف والدارة‪ ،‬إذ يمكن لشخص واحد تنفيذها‪.‬‬
‫‪ -2‬تتيح التواصل مع مبحوثين بعيدين عن الباحث عبر مسافات متباينة‪.‬‬
‫‪ -3‬تتيح سؤال الناس أسلة حساسة‪.‬‬
‫‪ -4‬عيوب المسوح البريدية‪:‬‬
‫‪ -1‬عادة ما يكون العائد من المسوح البريدية أقل من أي طريقة أخرى‬
‫لجراء المسوح‪.‬‬

‫‪29‬‬

‫‪ -2‬معوقات القراءة والكتابة لدى المبحوثين‪.‬‬
‫‪ -3‬صعوبة الحصول على إطار معاينة من مجتمع البحث‪.‬‬
‫‪ -4‬ل يمكن للباحث أن يتحكم في الظروف المحيطة بالمبحوثين خلل‬
‫تعبئتهم للستبيان‪.‬‬
‫‪ -5‬جمع البيانات يكون بطيء‪.‬‬
‫‪ -6‬ليست ملئمة لصيغة السئلة المفتوحة‪.‬‬
‫‪ -7‬غير ملئمة في حالة وجود أسئلة معقدة‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫ثانيا‪ -‬المسوح الهاتفية ‪:Telephone Surveys‬‬
‫المسوح الهاتفية تكون ملئمة جدا في الحالت التالية‪ :‬جميع السكان تتم‬
‫دراستهم‪ ،‬استبان قصير )لن الناس في الغالب متعبين أو يأكلون أو يصنعون‬
‫طعامهم ولديهم أطفال يهتمون بهم(‪ ،‬في حالة الرغبة للحصول على بيانات بطريقة‬
‫سريعة‪.‬‬
‫المسوح الهاتفية بحاجة لمكان معد بهواتف وكمبيوترات مثالية مزودة بالرقام‬
‫وأنظمة معاينة )كتلك التي تستخدم في المسابقات( والتي تعرف بـ ‪ideally‬‬
‫‪ ،(computers (CATI‬كما أنها بحاجة لمتخصصين في إجراء المقابلت‪ ،‬ومراقبين‬
‫يتابعون من يقومون بعمليات المقابلة‪.‬‬
‫‪ -1‬الحاجة لقوائم تلفونات مجتمع البحث‪:‬‬
‫الدراسات المسحية عبر الهواتف الثابتة تستبعد الناس الذين ل توجد لديهم‬
‫هواتف ثابتة أو الذين ل توجد لديهم مساكن‪ .‬علما بأن قرابة ‪ %95‬من سكان المدن‬
‫لديهم هواتف ثابت ولكن سكان القرى في الغالب ل توجد لديهم هواتف ثابتة في‬
‫بعض القرى والرياف‪ .‬ومن الصعب بأي طريقة الوصول إلى الناس الذين ل توجد‬
‫لديهم منازل أو بدون سكن‪ .‬علما بأن قوائم التلفونات ل تحتوى كل الرقام فهناك‬
‫في الغالب أرقام غير مرفقة بها‪ ،‬مثال حالة أدلة التلفونات التي ل تحتوي الرقام‬
‫الجديدة أو الرقام التي ل يرغب أصحابها في نشرها‪.‬‬
‫نسبة الستجابة‪ :‬يهدف القائمون على مثل هذه النوعية من المسوح للتوصل‬
‫إلى استجابة تقدر بنسبته ‪ %80‬من العينة المختارة لتمثيل مجتمع البحث عبر‬
‫الهاتف‪ .‬ولكي تتوصل إلى تحقيق هذه النسبة من الستجابات عليك أن تكرر‬
‫التصال على الرقم الذي ل يجيب من ‪ 5‬إلى ‪ 15‬مرة في مختلف أوقات اليوم‬
‫والسبوع‪.‬‬
‫‪ -2‬مميزات المسوح الهاتفية‪:‬‬
‫يختصر المسافة المكانية ويتيح للباحث استجابة مبحوثين من مختلف‬
‫‬‫أنحاء المجال المكاني في أوقات قصيرة‪.‬‬
‫ل يحتاج من المقابلين )من يجرون المكالمات الهاتفية( أن يكنوا على‬
‫‬‫شاكلة من يجرون المسوح الميدانية وجها لوجه‪ ،‬لذا تقل تكلفة تدريبهم‬
‫والوقت الذي يحتاجونه للتدريب‪ ،‬كما أن العدد لهم يكون أقل من غيرهم‪.‬‬
‫‪ -3‬عيوب المسوح الهاتفية‪:‬‬
‫ل تتيح إمكانية سؤال أسئلة معقدة وجدلية‪.‬‬
‫‬‫محتوى الجابة على السئلة ينبغي أن يكون قصير‪.‬‬
‫‪-‬‬

‫‪31‬‬

‫ثالثا‪ -‬المسوح وجها لوجه ‪Face-to-Face Surveys‬‬
‫تكون أكثر ملئمة في الحالت التالية‪ :‬حينما يكون المسح طويل أو به أسئلة‬
‫معقدة‪ ،‬أو أن من الصعب الحصول على العينة من خلل البريد أو التلفون ويكون‬
‫المسح وجها لوجه أفضل وأسرع‪ ،‬أو أن بحثك يتطلب جودة نوعية عالية بالنسبة‬
‫للبيانات المراد جمعها وتخشى من عيوب الطرق الخرى أن تؤثر في هذه الجودة‪.‬‬
‫المسوح وجها لوجه ل تحتاج إلى قوائم هواتف أو بريد لمجتمع البحث‪ .‬ويمكن‬
‫إجرائها من خلل الزيارات المنزلية ومواقع العمل وغيرها من المواقع أو ما يعرف‬
‫بطريقة ‪.Door knock‬‬
‫كما تحتاج إلى أن تتأكد من أنك أخذت عينة ممثلة بشكل ملئم بناء على الحياء أو‬
‫مواقع العمل أو غيرها من الماكن التي سيطبق فيها البحث‪ .‬ثم خذ عينات صغيرة‬
‫من هذه الماكن المتجانسة‪.‬‬
‫نسب الرد ‪ :Response Rates‬المستهدف هو ‪ %90‬من العينة المراد لها أن تمثل‬
‫مجتمع البحث‪ .‬وللحصول على هذه النسبة عليك إتباع التالي‪:‬‬
‫التوصل للمبحوثين وجها لوجه لجراء المقابلة البحثية‪ ،‬ويقصد بالمقابلة‬
‫‬‫البحثية أن يكون الباحث في المكان وجها لوجه مع المبحوث الذي سيستجيب‬
‫للبحث عن طريق مقابلة شفوية أو استبيان أو غيرها من وسائل جمع‬
‫البيانات من المبحوثين‪.‬‬
‫وجود نوعية من المقابلين )فريق جميع البيانات الميداني( ماهرين في‬
‫‬‫مسألة مقابلة المبحوثين‪:‬‬
‫ ماهرين في التقصي‪.‬‬‫ لديهم القدرة على قراءة المبحوثين يستشعرون متى ل يفهم الناس‬‫السئلة ومتى يتراجعون عن الستجابة أو ما يؤثر في استجابتهم إلخ‪..‬‬
‫من المسائل التي تحيط ببيئة ومناخ وظروف استجابة المبحوثين‪.‬‬
‫ ماهرين في إجراء المسوح التي تتناول قضايا حساسة‪.‬‬‫ لديهم القدرة على ترميز وتدوين استجابات المبحوثين في المواقف‬‫التي تحتاج ذلك‪.‬‬
‫ كما أن هذه النوعية من البحاث بحاجة إلى مشرف على فريق العمل‬‫الميداني يدير عملية التواصل مع المبحوثين وجمع البيانات‪.‬‬
‫‪ -1‬مزايا المسوح وجها لوجه‪:‬‬
‫تتيح لك المواجهة وجها لوجه طرح المزيد من السئلة في حالة رغب‬
‫‬‫ذلك كما تتيح لك إجراء بعض المقابلت المطولة وطرح السئلة المعقدة‪.‬‬
‫وتمكنك من الحصول على معدلت استجابة عالية من المبحوثين‪.‬‬
‫معدلت الصدق تكون عالية في مواقف المقابلت الشخصية‪ ،‬باستثناء‬
‫‬‫المواضيع الشخصية التي يفضل فيها أن يكون المبحوث وحيدا ومجهول‪ .‬ومن‬
‫السهل جدا في هذه النوعية من البحاث إيجاد علقة حميمة بين الباحث‬
‫والمبحوثين المشاركين له في موقف البحث‪.‬‬
‫رفض المبحوثين للستجابة في هذه النوعية من البحاث منخفض‬
‫‬‫مقارنة ببقية الطرق )البريد والهاتف(‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫أفضل بالنسبة للمسوح التي تحتاج الجابة عليها وقت طويل )أكثر من‬
‫‬‫‪ 30‬دقيقة(‪.‬‬
‫تمكن من صياغة أسئلة مركبة‪.‬‬
‫‬‫أفضل للمسوح التي تعتمد على البحاث ذات السئلة المفتوحة‪.‬‬
‫‬‫‪ -2‬عيوب المسوح وجها لوجه مع المبحوثين‪:‬‬
‫أعلى تكلفة من المسوح الخرى إذ تقدر تكلفة المسوح وجها لوجه أنها‬
‫‬‫أكثر تكلفة من مسوح التلفون بمرتين إلى ثلث‪ ،‬ومن مسوح البريد من ثلث‬
‫مرات إلى أربع‪.‬‬
‫تحتاج إلى فريق متجول ومدرب‪.‬‬
‫‬‫جمع البيانات المسحية قد يستغرق أوقات طويلة‪.‬‬
‫‬‫ل تخلو من تحيز المقابل‪ -‬الذي يحاول مجارات الخصائص السكانية‪.‬‬
‫‬‫التأثيرات التفاعلية ‪ -‬ردود مرغوبة‪.‬‬
‫‬‫المزاوجة بين طرق المسح‪Combining Methods :‬‬
‫إدارة ذاتية للمسوح من قبل الباحث أو مساعده‪ :‬تنتج سيطرة قوية‬
‫‪-1‬‬
‫على عملية جمع البيانات وترفع معدل استجابة المبحوثين‪ .‬مشكلتها‪ :‬ندرة‬
‫المعاينة العشوائية‪.‬‬
‫البريد المكتوب‪ ،‬المتطلب اتصال هاتفي أول‪ :‬يتم التصال لخبار‬
‫‪-2‬‬
‫المبحوثين بأن هناك مسحا قادما‪ .‬وهذا يحسن من استجابة المبحوثين ويحد‬
‫من وجود استبيانات ناقصة أو غير ملئمة للدخال‪.‬‬
‫المسح الهاتفي المسبوق برسالة بريدية‪ :‬الرسالة البريدية تخبر بوجود‬
‫‪-3‬‬
‫اتصال مسحي‪ ،‬تحسن من عمليات استجابة المبحوثين‪ ،‬ولكن يمكن فعلها مع‬
‫‪.Can’t do with RDD‬‬

‫رابعا‪ -‬بناء الستبيان ‪:Questionnaire Construction‬‬
‫التنظيم البنائي لمحتويات الستبيان‪:‬‬
‫مقدمة‪ :‬رسالة توضيحية مستقلة وتستخدم في المسوح البريدية‪ ،‬أو‬
‫‪-1‬‬
‫جملة افتتاحية في المسوح الهاتفية والمسوح وجها لوجه‪.‬‬
‫السئلة الختيارية )أسئلة الغربلة ‪(screening Questions‬‬
‫‪-2‬‬
‫السئلة الجوهرية المرتبطة بموضوع البحث‪.‬‬
‫‪-3‬‬
‫خصائص المبحوثين والتي تعرف بـ ‪.(Background (demographics‬‬
‫‪-4‬‬
‫السئلة المراد من المبحوثين التعليق حولها بشكل حر‪.‬‬
‫‪-5‬‬
‫* دائما ضع أسئلة الخصائص الديموغرافية للمبحوثين في الخير‪ .‬فهي دائما مضجرة‬
‫للمبحوثين ول تمنحهم الدافعية لكمال المسح‪.‬‬
‫* وأعلم أن الستبيان بحاجة لختبار قبلي ولتحكيم المحكمين‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫‪ -1‬المقدمة أو الرسالة التوضيحية‪:‬‬
‫المقدمة هدفها أن تبرز للمبحوثين‪:‬‬
‫أهمية الدراسة‪:‬‬
‫‬‫كيف يختار المبحوثين الجابات‪.‬‬
‫‬‫توضيح طريقة تعبئة صفحة الجابات‪.‬‬
‫‬‫وفيما ستستخدم البيانات المجموعة من المبحوثين‪:‬‬
‫‬‫تعريف بالباحث وبكيفية التواصل مع المبحوثين‪.‬‬
‫‬‫عبارات ضمان سرية بيانات وآراء المبحوثين‪.‬‬
‫‬‫ما سبق يطبق في كل المسوح ولكن في المسوح الهاتفية ومسوح التقابل مع‬
‫المبحوثين )وجها لوجه(‪ ،‬يتم اختصار المقدمة لجعلها تتكون من جملتين إلى ثلث‬
‫فقط‪ .‬لن وجود الباحث أو من يقوم بجمع البيانات يغني عن توضيح كيفية تعبئة‬
‫الستبيان‪.‬‬
‫‪ -2‬أسئلة الغربلة ‪Screening Questions‬‬
‫أمثلة‪ :‬دراسة منع الذى‪ ،‬ومسوح الضحايا‪.‬‬
‫إذا كنت تتوقع نسبة عالية من معطيات الغربلة فيجب عليك‪:‬‬
‫أن تجري مسح قبلي عبر البريد‪.‬‬
‫أو أن تغربل وتصنف المبحوثين وترسل لهم رسائل توضيحية عن اتصالك الهاتفي أو‬
‫المقابلة وجها لوجه‪ .‬وتعرف من خللها مدى قبولهم للبحث ومدى ملءمتهم له‪.‬‬
‫‪ -3‬السئلة الحساسة ‪:Substantive Questions‬‬
‫‪ -1‬قد يكون لترتيب السئلة وفق طريقة معينة أثر يؤدي إلى وجود إجابات‬
‫متحيزة أو عدم صدق من المبحوثين لعدم رغبتهم في الجابة على السؤال‪.‬‬
‫وهذا يتطلب من الباحث إتباع أسلوب سلس في مخاطبة المبحوثين من‬
‫خلل صياغة أسئلته بطريقة أشبه ما تكون في شكل محادثة ذات تسلسل‬
‫منطقي‪.‬‬
‫‪ -2‬السؤال الول ينبغي أن يتصف بما يلي‪:‬‬
‫‪ -1‬سهل ولكنه سؤال مهم‪.‬‬
‫‪ -2‬مرتبط بوضوح بموضوع البحث‪.‬‬
‫موجه لكل فئات البحث‪ ،‬وليس لفئة دون غيرها ‪Applicable to‬‬
‫‪-3‬‬
‫‪.all respondents‬‬
‫‪ -4‬سؤال مقفل‪.‬‬
‫‪ -5‬وليس سؤال حساس‪ ،‬وإذا تطلب المر أن يكون السؤال‬
‫حساس فيوضح للمبحوثين لماذا ينبغي عليهم أن يجبوا على السؤال‬
‫من خلل إبدائك لهميته بالنسبة لموضوع البحث‪.‬‬
‫ضع في اعتبارك أن تسأل أول مجموعة من السئلة الممهدة‬
‫‪-6‬‬
‫‪.buffer questions‬‬
‫‪ -3‬ضع السئلة الجوهرية الحساسة في النهاية ولكن قبل السئلة الديموجرافية‪.‬‬
‫‪ -4‬أسئلة المقابلت الداعمة ‪:Post interview questions‬‬
‫‪ -‬طرح السؤال التالي‪ :‬هل من تعليق أو سؤال؟‬

‫‪34‬‬

‫ اسأل المبحوثين عن أسماء آخرين لجراء المقابلة‪.‬‬‫ تدوين آراء المقابلين عن المبحوث‪.‬‬‫‪ -4‬تصميم استبيان البريد ‪:Mail Questionnaire Formatting‬‬

‫لبد أن يتسم بالمنظر الجيد‪ ،‬لما له من أثر في رفع معدل الستجابة‪.‬‬
‫‬‫أن تكثر به المساحات البيضاء‪ .‬ليبدوا وكأنه يحتاج لمجهود أقل‪.‬‬
‫‬‫يكون في شكل كتيب‪ ،‬ليسهل استخدامه‪.‬‬
‫‬‫تصنيف الجابات بشكل يسهل به التعامل معها‪ ،‬ووضع علمة الصح‬
‫‬‫أفضل دائما من وضع الدوائر أو طلب التظليل على الرقم‪.‬‬
‫ضع خيارات الجابة تحت بعضها البعض لنها أفضل من وضعها بشكل‬
‫‬‫أفقي‪.‬‬
‫استخدام أنماط خطوط مختلفة خلل التحول من سؤال لخر‪.‬‬
‫‬‫استخدم حجم خط كبير بقدر كافي لقراءة من قبل كل المبحوثين‪.‬‬
‫‬‫ضع علمة السهم لتشير إلى مراحل القفز للسئلة التي ل تنطبق على‬
‫‬‫المبحوثين‪ .‬مثال الشكل التالي‪:‬‬
‫انتقل إلى السؤال‬

‫‪02‬‬

‫عليك أن تعلم أن استخدام الوراق التي تحمل خلفيات‪ :‬من المحتمل‬
‫‬‫أن تقلل من استجابة المبحوثين‪.‬‬
‫ضع السلة في الستمارة وهي مرمزة ‪.pre-code responses‬‬
‫‬‫‪ -5‬تصميم استبيان الهاتف ومسوح وجها لوجه ‪Telephone and Face-to-‬‬
‫‪:Face Questionnaire Formatting‬‬
‫ل يوجد هناك تأثير مباشر للتصميم على الستجابة‪ .‬ولكن هناك تأثير غير مباشر من‬
‫خلل ما يقوم به المقابل )جامع البيانات(‪ .‬لذا ينبغي أن تكون مثل هذه الستبيانات‬
‫قابلة لستخدام من قبل من يقوم بجمع البيانات‪.‬‬
‫وهنا لبد من تصميمها بشكل واضح يضمن معه‪ ،‬سهولة النتقال عبر أسئلة الغربلة‪،‬‬
‫وأن تتسم بسهولة إدخال البيانات‪ ،‬اقتراحات عاجلة‪ ،‬وذات تكلفة أقل‪.‬‬

‫‪35‬‬

‫خامسا‪ :‬الختبار القبلي للمسح ‪:Pre-Testing‬‬
‫وهذا الجراء مهم جدا من أجل الحصول على بيانات جيدة‪ ،‬لذا‪:‬‬
‫‪ -1‬ابدأ بقراء الصياغة الولية للمسح بروح منتقدة لعملك‪.‬‬
‫‪ -2‬طبق الختبار القبلي على زملء الدراسة والعائلة والصدقاء‪.‬‬
‫‪ -3‬ثم طبقه على مجموعة من مجتمع البحث لتتعرف على مجموعة أشياء‪:‬‬
‫‪ -3/1‬آراء العينة‪ :‬وسأل هذه العينة حول‪:‬‬
‫كيف يؤولون السئلة ‪.how they interpreted questions‬‬
‫‬‫ما هي السئلة التي واجهتهم معها صعوبات أو شعروا بأنهم‬
‫‬‫تائهون من خللها في المسح‪what questions they had trouble with or .‬‬
‫‪.where in survey they got lost‬‬
‫وما هي الطريقة الفضل من وجهت نظرهم للوصول إلى‬
‫‬‫المبحوثين‪ .‬البريد أم الهاتف أم من خلل الحضور لهم‪ ،‬أم من خلل‬
‫المزاوجة بين الطرق وجعلهم يختارون الفضل لهم‪.‬‬
‫وسألهم عن ما قد يؤثر على استجاباتهم ول يجعلهم مستجيبين‬
‫‬‫بشكل أفضل مع البحث‪.‬‬
‫‪ -3/2‬لتتضح لك بعض المسائل‪:‬‬
‫ المصطلحات غير الواضحة من قبل الجميع‪ ،‬أو التي لها معاني‬‫مختلفة‪.‬‬
‫ مشاكل المعاينة‪ ،‬وهل أنت بحاجة لحجم أعلى أو أقل‪ ،‬ولتتعرف‬‫على الشخاص غير الملئمين للبحث‪.‬‬
‫المشكلت المركبة للستجابة – وعدم وجود تباين بين‬
‫‬‫الستجابات‪.‬‬
‫ الفتقار لكتابة بعض السئلة الهامة‪ -‬الصياغات الصعبة‪ ،‬أو‬‫الحساسة جدا‪ ،‬أو للتعرف على السئلة المهملة من قبل الجميع‪.‬‬
‫ التعرف على مشكلت تنظيم الستبيان‪.‬‬‫‪ -4‬استخدم السئلة المفتوحة للتعرف على الختيارات المحتملة للجابة إذا كنت ل‬
‫تعرف الخيارات المتاحة للجابة‪.‬‬
‫‪ -5‬أعمل الختبار القبلي للمسح البريدي من خلل مقابلة بعض المبحوثين وإعطائه‬
‫لهم شخصيا ومن خلل إرساله بالبريد لبعضهم‪.‬‬
‫‪ -6‬أنواع الختبار القبلي‪:‬‬
‫‪ -6/1‬عدد صغير من مجتمع البحث ل يتم اختيارهم بطريقة عشوائية‪.‬‬
‫‪ -6/2‬إجراء مقابلت مع المبحوثين من خلل الهاتف أو وجها لوجه‪.‬‬
‫ وهي تحتاج إلى مقابلين خبيرين بكيفية إجراء المقابلة ومتمرسين عليها‬‫لفترات طويلة‪.‬‬
‫ ويتم سؤال المبحوثين عن مدى قابليتهم للموضوع‪ ،‬وقدرتهم على فهم‬‫أبعاده‪ ،‬ومدى شموليته للبعاد‪ ،‬وأهميته‪ ،‬وقابليتهم للتعاون‪.‬‬
‫‪ -6/3‬التركيز على مجموعة‪/‬حلقات العصف الذهني لبعض أفراد مجتمع البحث‪:‬‬
‫وتتمثل في إحضار المجموعة مع بعضها البعض‪ ،‬وكل واحد منهم يقوم بتعبة‬
‫المسح‪ ،‬وبعد بذلك يتم الحديث حول المسح‪ ،‬وحول أي السئلة كان غير‬
‫واضح‪ ،‬وأين واجهتهم بعض الصعوبات خلل التعبئة وغيرها من النقاشات‬

‫‪36‬‬

‫التي تفيد في جعل المسح ذا أسئلة كاملة ودقيقة وواضحة وسلسة‪ .‬ويمكن‬
‫للباحث أن يستخدم التسجيل بالفيديو‪.‬‬
‫‪ -6/4‬هيئة من الخبراء ‪ :Expert panels‬يقومون بمراجعة أداة المسح قبل‬
‫الجتماع‪ .‬يناقشون ويضعون ملحظاتهم خلل الجتماع حول المسح‪ ،‬وهذه‬
‫الطريقة ليست بديل للختبار القبلي الذي من المفترض تطبيقه على عينة‬
‫من المبحوثين‪.‬‬
‫‪ -7‬تحليل بيانات الختبار القبلي‪ :‬وتتيح لك معرفة‪:‬‬
‫هل حصلت على ما تتوقعه؟ وإذ لم يكن‪ ،‬فهل كتبت السئلة بطريقة مناسبة؟‬
‫هل هناك تباين واختلف بين مجمل السئلة؟ وأحذر السئلة المتشابهة‪.‬‬
‫أنظر إلى الجوبة‪ ،‬ما هي البيانات الناقصة؟‬
‫أنظر إلى التعليقات المكتوبة ‪.at written comments‬‬
‫‪ -8‬بعد هذا راجع المسح معتمدا على الختبار القبلي‪:‬‬
‫أعد صياغة السئلة‪.‬‬
‫أحذف السئلة غير المرغوبة والخرى غير الضرورية‪.‬‬

‫‪37‬‬

‫سادسا‪ :‬الدراسات الولية ‪: Pilot Studies‬‬
‫ قم بإجراء دراسة استطلعية أو أولية على عينة صغير من مجتمع البحث‪ .‬اختبر‬‫معها الستبيان وفاعلية جمع البيانات وطريقة إدارة البيانات‪.‬‬
‫ قم بإجراء تحليل مشابها لما فعلته في الختبار القبلي‪:‬‬‫‪ -1‬للتعرف على معدل الستجابة‪ ،‬وهل انت بحاجة لمراجعة الرسالة التوضيحية‪،‬‬
‫أم بحاجة إلى إعادة النظر في طريقة توضيح كيفية تعبئة المسح‪.‬‬
‫ معدل الستجابة سيجعلك تتخذ قرار حول إذا ما كنت بحاجة لعينة أكبر‪.‬‬‫ تحيز الستجابات ‪ – Response Bias‬هل يختلف أولئك المستجيبون للبحث‬‫عن الذين لم يستجيبوا‪.‬‬
‫‪ -2‬نتائج التأثيرات‪ :‬ستتعرف على اتجاه النتائج لكي تركز اهتمامك حول عينتها‪،‬‬
‫فالدراسة القبلية تقودك لمعرفة هل تتضح محكات بحثك أو فروضك لدى‬
‫النساء بشكل أكبر أم لدى الكبار أم من يحملون قيم معينة‪.‬‬
‫منطقيا ستنظر وتحاول التعرف على خصائص غير المستجيبين ‪.non-respondents‬‬
‫غالبا ل تستطيع الحصول عليها‪ ،‬ولكن يمكن استخدام إحصاءات السكان أو معرفتك‬
‫عن حول العينة‪ .‬أو بإمكانك أن تعود لطار المعاينة وتحاول أن تحدد بعض البيانات‬
‫الهامة حول خصائص العينة غير المستجيبة )النوع‪ ،‬الدين‪ ،‬المهنة‪ ...،‬إلخ(‪.‬‬
‫سابعا‪ :‬أخطاء المسح خلل مرحلة جمع البيانات ‪Survey Errors in Data‬‬
‫‪:Collection‬‬

‫هناك كثير من الخطاء المحتمل وقوعها في المسح‪ .‬تحدث بسبب أخطاء قد تقع‬
‫في كل خطوة من مراحل البحث )طريقة جمع البيانات ‪،data collection method‬‬
‫أسلوب المعاينة ‪ ،sampling method‬صياغة السئلة ‪ ،question wording‬وتحيز المقابل‬
‫‪ .(interviewer bias‬لذا أنت بحاجة لن تتوقع المشاكل التي قد تقع فيها قبل بدأ عملية‬
‫جمع البيانات‪.‬‬
‫‪ -1‬هناك نوعان من الخطاء ‪:Types of Errors 2‬‬
‫‪ -1‬الخطاء العشوائية )التفاوت( ‪ .(Random error (variance‬خطأ في إجابة‬
‫السئلة ويمكن حذفه‪ .‬مثال‪ :‬الرتياح للساتذة‪ .‬بعض المعدلت له تكون عالية‬
‫الدرجات‪ ،‬وبعضها الخر منخفض‪ ،‬وهذه الختلفات ل تعود لي سبب في‬
‫تصميم المسح‪ .‬هذه النوعية من الخطاء ل تؤثر في تحليل البيانات ول في‬
‫النتائج ‪.Doesn’t affect data analysis or findings‬‬
‫‪ -2‬الخطاء المنتظمة )التحيز(‪ :‬خطأ في الستجابات حدث خلل تصميم‬
‫المسح ول يمكن حذفه‪ .‬مثال‪ :‬أناس يجعلون أعمارهم أو دخولهم أعلى أو‬
‫أقل من المفترض نتيجة لتصميم سيء في السئلة‪ ،‬أو بسبب طريقة جمع‬
‫البيانات‪.‬‬
‫‪ -2‬مصادر الخطأ ‪:Sources of Error‬‬
‫‪ -1‬عدم الستجابة ‪:Non-response‬‬

‫‪38‬‬

‫‪ -1/1‬عناصر غير مستجيبة ‪ = Unit non-response‬رفض‪ ،‬عدم التمكن من‬
‫التوصل للمبحوثين‪ ،‬وتحدث بسبب أخطاء عشوائية أو منتظمة‪ ،‬أو بناء على‬
‫الموضوع‪.‬‬
‫ يمكن أن تدقق البيانات لتفحص وجود أخطاء بسبب عدم الستجابة‪ :‬وهل‬‫خصائص العينة ملئمة‪.‬‬
‫ هل يمكن توفير بيانات حول الشخاص غير المستجيبين‪ :‬ولحظ هل‬‫تختلف خصائص المستجيبين عن غير المستجيبين‪.‬‬
‫‪ -1/2‬عدم الستجابة لبعض فقرات المسح ‪ = Item non-response‬ومنها عدم‬
‫إجابة السؤال‪ ،‬ويحدث غالبا نتيجة لوجود أخطاء منتظمة أو بسبب طول‬
‫الستبيان‪ ،‬أو بسبب وجود أسئلة حساسة‪.‬‬
‫‪ -2‬خطأ المقابل ‪ :Interviewer error‬بشكل عام له آثار صغيرة‪:‬‬
‫ الطلب ينتجون أخطاء استجابة عالية‪:‬‬‫ المقابلين ذوي المكانات العالية ينتجون تأثيرات استجابة موجهة – إرضاء‬‫للمقابل‪.‬‬
‫ الملبس والسلوك ينعكس على المستجيبين‪.‬‬‫ بعض الدراسات تقول بأن المرأة المقابلة أفضل في حالة وجود أسئلة‬‫حساسة‪.‬‬
‫ والكثر أهمية أن يكون المقابلين مدربين ولهم خبرة‪.‬‬‫‪ -3‬خطأ المستجيب ‪ :Respondent error‬مثال‪ :‬لم يقم بتحويط المقولة وبدل من ذلك‬
‫قام بالكتابة‪ ،‬لم يتذكر الجابة‪ ،‬لم يجب بصدق نتيجة لمؤثرات كانت تحيط به‪.‬‬
‫‪ -4‬أخطاء التصميم ‪ :Design errors .‬مكان المسح‪ ،‬ترتيب السئلة‪ ،‬صياغة السئلة‪.‬‬
‫خفض العناصر غير المستجيبة ‪:Reducing Unit Non-response‬‬
‫‪ -1‬جعل موضوع البحث ممتعا للمبحوثين‪.‬‬
‫‪ -2‬إيجاد طريقة مناسبة للتوصل للمبحوثين‪.‬‬
‫‪ -3‬إجراء التصالت أو الرسائل الممهدة‪.‬‬
‫‪ -4‬كتابة الرسائل التوضيحية أو المقدمة للموضوع‪.‬‬
‫‪ -5‬إجراء التصالت التأكيدية وإقناع الرافضين‪.‬‬
‫‪ -6‬وفي حالة أن يكون المسح عبر الهاتف‪ ،‬نعاود التصال بالنسبة للحالت‬
‫التالية‪:‬‬
‫ من ل يجيبون على الهاتف مطلقا‪.‬‬‫ في حالة عدم وجود أشخاص بالغين يجيبون على الهاتف‪.‬‬‫ من ل يتكلمون اللغة‪.‬‬‫ مرضى أو في إجازة‪.‬‬‫ المنتقلون من منازلهم‪.‬‬‫خفض عدم الستجابة للعبارات ‪:Reducing Item Non-Response‬‬
‫‪ -1‬من خلل تدريب الباحثين على‪:‬‬
‫كيفية كسب التعاون– بالقناع ‪.be persuasive‬‬
‫‪-‬‬

‫‪39‬‬

‫‪-‬‬

‫سبر غور السئلة – فبعضها ل يلئمهم‪.‬‬
‫أن يقوموا بإعادة سؤال المبحوثين عن العناصر غير المستجاب‬

‫‬‫لها‪.‬‬
‫ الحترافية‪ ،‬وأخذ المسح بشكل جدي‪ ،‬وعدم عمل الجابات بدل‬‫من المبحوثين أو دلهم عليها‪.‬‬
‫ إتباع التوجيهات‪.‬‬‫ حثهم بشكل جيد‪.‬‬‫‪ -‬كيفية التعامل مع مشكلة المستجيبين ‪ -‬الصعوبة والثرثرة‪.‬‬

‫‪ -2‬عمل الباحث على إحباط هذه الشكاليات وتدريب جامعي البيانات وتحذيرهم‬
‫بما يلي‪:‬‬
‫ التنصت على من يقومون بإجراء المكالمات‪.‬‬‫ معاودة التصال بالمبحوثين‪ :‬لتأكد من صحة البيانات وبعض الستجابات المعبأة‬‫بالهاتف‪.‬‬
‫ إعادة تفحص البيانات بالتلفون أو وجها لوجه‪ :‬وخاصة إذا وجدة نماذج مشبوهة‪.‬‬‫بواعث التعاون لجامعي البيانات‪ :‬المال‪ ،‬الرحلت‪ ،‬اكتساب الخبرة إلخ‬
‫‪Incentives to cooperate: money, trips, etc..‬‬
‫القضايا الخلقية في البحث المسحي ‪:Ethical Issues in Survey Research‬‬

‫‪ -1‬ما الثر لطرح السئلة على المستجيبين؟‬
‫‪ -2‬حماية السرية والبيانات‪:‬‬
‫ ل تضع السماء في نموذج تعبئة البيانات‪.‬‬‫ ل تناقش استجابات المبحوثين‪.‬‬‫‪ -3‬الموافقة على مضمون البحث ‪ :Informed consent‬والماثلة في عدم تظليل‬
‫المبحوثين عن هدف البحث‪.‬‬
‫‪ -4‬ل تجبر أو تضايق المبحوثين لكي يجاوبوا أو يتعاونوا‪ .‬فهناك خط رفيع بين الحث‬
‫والتقصي ومسألة مضايقة بعض المبحوثين وجامعي البيانات‪.‬‬

‫‪40‬‬

‫ثامنا‪ :‬السئلة البنائية ‪:Question Construction‬‬
‫وهنا نعود إلى سؤال أو تساؤلت البحث ‪:(Need to go back to your research question(s‬‬
‫ ما هي المفاهيم الفريضة للبحث؟‬‫ ما هي السئلة التي ترغب في طرحها لتتحرى بها عن افتراضات بحثك؟‬‫صحة أو صدق البيانات يعتمد على جودة نظريتك )أو تصورك الفتراضي حول‬
‫مشكلة البحث( ومقدرتك على كتابتها بوضوح‪ ،‬والسئلة القابلة للفهم والتي تعكس‬
‫تلك النظرية ‪The validity of your data depends on the quality of your theory and your‬‬
‫‪ . ability to write clear, understandable questions that reflect that theory‬ونظريتك تحدد‬
‫أي السئلة سيتم طرحها‪.‬‬
‫‪ -1‬إذا كانت نظريتك ركيكة ‪:If your theory is weak‬‬
‫ لن تتمكن من طرح السئلة الصحيحة‪.‬‬‫ السئلة التي سألتها ربما لن تكن مكتوبة بشكل صحيح – ومفردات العينة‬‫ربما لن تؤولها كما تعني أنت‪.‬‬
‫ النتيجة‪ :‬لن تكون قادر على تلفي التفسيرات البديلة للمعنى ‪You won’t be‬‬‫‪.able to rule out alternative explanations‬‬
‫السئلة ينبغي أن تعكس الحياة الواقعية من حيث السلوك والتجاهات‬
‫والمعتقدات‪ ،‬كما ينبغي أن تمثل أو تشير إلى المفاهيم الموجودة في سؤالك‬
‫البحثي‪ .‬وتعريف المفاهيم إجرائيا ‪ Operationalization‬هي المحك لحراز بيانات جيدة‬
‫ولكن أيضا للحصول على معدلت استجابة عالية‪.‬‬
‫إذا كان ممكنا استخدم السئلة ذات الصدق والثبات المقبول من التراث‬
‫العلمي السابق‪ ،‬فليكن ذلك فهذا يرفع ويحسن من جودة البيانات‪ .‬دائما قارن بين‬
‫نتائج الدراسة الحالية والدراسات السابقة وما يمكن عمله من أبحاث مستقبلية في‬
‫ضوء النتائج‪.‬‬
‫إذا قمت بكتابة أسئلة جديدة‪ :‬استخدم التراث العلمي السابق حول الموضوع‬
‫وكتابة التساؤلت‪ ،‬واستخدم ما توصلت له من المناقشات الجماعية والختبار القبلي‬
‫في تطوير وتحسين السئلة‪.‬‬
‫ما هي السئلة التي ينبغي تضمينها؟ بعض النقاط سيكون لديك عدد محدود‬
‫من السئلة عليك أن تضمنها في الصياغة النهائية للمسح‪.‬‬
‫‪ -1‬ل تسأل المبحوثين السئلة غير الضرورية‪:‬‬
‫ السئلة التي ل تحتاجها لجابة تساؤلت البحث‪.‬‬‫ السئلة التي تعرف إجاباتها‪.‬‬‫ السئلة التي تسأل عن كيف يفكر ويعتقد الناس الخرين‪.‬‬‫‪ -2‬هل يستطيع المبحوثين أن يزودونا بالمعلومات التي نحتاجها؟‬
‫ هل يستطيعون فهم السؤال؟‬‫ هل تسألهم عن معلومات من الصعوبة التمكن من أن يزودونا بها؟ مثل‬‫سؤالهم عن دخلهم الفعلي خلل السنة الماضية‪ ،‬أو سؤالهم عن شيء‬
‫دقيق بتفاصيله حدث قبل أعوام لهم ل يستطيعون تذكره على وجه‬
‫التحديد‪.‬‬

‫‪41‬‬

‫‪ -3‬في حالة ضرورة الجابة بطريقة الكتابة‪ ،‬ينبغي أن يستطيع المبحوث فهم‬
‫السؤال كما هو‪.‬‬
‫‪ -4‬ل كلمات غامضة ‪ .No ambiguous words‬عرف المصطلحات‪ .‬استخدم اللغة‬
‫المتداولة بين الناس )عدا الدراسة التي تدرس عينة متخصصة في مجال معين‬
‫لها مصطلحاتها مثل استخدام مصطلح التنشئة الجتماعية مع متخصصين في‬
‫مجال علم الجتماع‪ ،‬فل بأس في ذلك(‪.‬‬
‫‪ -5‬كن محددا‪ :‬مثال‪ ،‬إلى أي درجة هو رضاك عن العناية التي تحضا بها؟ )غير‬
‫محدد(‪ .‬والدقيق منها هو ما هي درجة رضاك عن ما تقدمه ممرضتك لك من‬
‫معلومات حول المرض؟‬
‫ المبادلة‪ :‬الكتابة البسيطة‪ ،‬أسهل لجابة السئلة بدل من الحصول على‬‫البيانات الضرورية لجابة سؤال البحث‪ .‬ضع مجموعة خيارات لتحديد‬
‫السئلة غير المحددة بشكل دقيق‪.‬‬
‫‪ -6‬السؤال الواحد ل بد أن يطرح سؤال واحدا فقط‪ .‬مثال هل تعتقد أن‬
‫المرتبة والجدارة تتحسن في صفوف العاملين؟ وبدل من ذلك يكون السؤال‪،‬‬
‫هل تعتقد أن مستوى المهارة تحسن بين صفوف العاملين؟‬
‫‪ -7‬ل تكتب السئلة المحملة‪ .‬ينبغي أن ل يتضمن السؤال على أي إشارة تدل‬
‫الجابة التي يرغبها الباحث‪ .‬مثال‪ :‬هل تعتقد أن مدرستك بحاجة للتحسين؟ ل‬
‫تستخدم المصطلحات المحملة‪ ،‬فمثل يفضل أن تستخدم كلمة الرفاهية ‪welfare‬‬
‫بدل من الفقر ‪ poor‬حينما تريد أن تسأل مبحوثا عن وضعهم المعيشي‪ ،‬فتقول‬
‫ما هو مستوى رفاهيتكم المعيشي؟ بدل من تسأله هل مستواكم المعيشي‬
‫فقيرا‪.‬‬
‫‪ -8‬ل تكتب السئلة بصيغة تعتمد فيها على نوعية الجابة‪ .‬مثال‪ ،‬كم مستويات‬
‫الكمبيوتر السابقة التي أخذتها؟ هذا السؤال يعتمد على ما يحسب كصف‬
‫كمبيوتر‪ ،‬والطالب قد يحصل في كل سنة دراسية على مستوى معين من‬
‫دروس الكمبيوتر‪ .‬فهل نحن نعد صفوف الثانوية والكلية؟‬
‫‪ -9‬طول السؤال‪ :‬بشكل عام السئلة القصيرة أفضل ولكن كفكرة أصبحت‬
‫أكثر تعقيدا لتنفيذها في كل السئلة‪ ،‬فالطول النسبي يحقق الدقة المقصودة‬
‫من المعني الدقيق للسؤال‪.‬‬
‫‪ -10‬اخلط اتجاه تركيبة الرد على السؤال بحيث ل تكون مرتبة‪ .‬لكي تتجنب‬
‫تأثيرات الستجابة‪.‬‬

‫‪42‬‬

‫تاسعا‪ :‬تركيبة الستجابة‪ ،‬أو خيارات الجابة ‪: Response Sets‬‬
‫‪ -1‬الخيارات التي توضع لجابة السؤال‪ ،‬ل بد أن تعكس التنوع الحقيقي لكل‬
‫الخيارات المحتملة‪ :‬مثال‪ :‬سؤال عن العرق لحصاء السكان لبد أن يعكس‬
‫مركب الخيارات التي يضعها الباحث للسؤال )أفريقي‪ ،‬أوربي‪ ،‬هندي‪ ،‬عربي‪،‬‬
‫أمريكي‪(..‬‬
‫في بعض الحيان الجابة بـ) نعم‪/‬ل( تعتبر شيئ مناسب كخيارات إجابة‪،‬‬
‫وأحيانا أخرى أنت بحاجة لجابة متدرجة من الموافق التامة إلى الرفض‬
‫التام‪ ،‬وهذه مسألة تعتمد على موضوع السؤال‪ .‬مثال هل لديك أطفال )نعم‬
‫ول(‪ ،‬هل زيادة المخصصات المالية للموظفين ترفع من أدائهم المهني‬
‫)دائما‪ ،‬أحينا‪ ،‬نادرا‪ ،‬ل(‪.‬‬
‫‪ -2‬بعض خيارات الجابة تحتاج إلى توليد التنوع بشكل تراتبي‪:‬‬
‫مثال ما أعلى درجة تعليم حصلت عليها؟‬
‫ بعض التعليم الثانوي‪.‬‬‫ الشهادة الثانوية‬‫ الدرجة الجامعية‪.‬‬‫‪ -3‬اجعل السئلة مغلقة قدر الستطاعة‪ .‬ولكن السئلة المفتوحة هي تلك‬
‫التي ليس لها تصنيف إجابات محدد‪ ،‬مثل‪ ،‬كم عمرك‪ ،‬هناك عدد من سنوات‬
‫العمر قد يزيد على ‪ 70‬مرة‪ ،‬لذا دعه مفتوحيا )كم عمرك‪ (.......‬ونفعل هذا‬
‫مع كل سؤال كمي‪ ،‬كم دخلك‪ ...‬كم عدد أبنائك‪ ...‬كم مرة فعلت هذا‪،......‬‬
‫ول تتبع الخطأ الشائع الذي يحول الخيارات للسئلة الكمية إلى فئات ترتيبية‪،‬‬
‫لنه خطأ إحصائي فادح‪.‬‬
‫كما أن السئلة التوصيفية التي يصعب فهم أبعاد تصنيفها ندعها مفتوحة‪:‬‬
‫مثال‪ ،‬ما الذي تظنه أو تفكر به عن الهتمام الداري؟ والمميزات للسئلة‬
‫المفتوحة وخاصة التوصيفية‪ ،‬أنها جيدة حينما ل تكون على خلفية تامة‬
‫باحتمالت الجابة‪ .‬ولكن من الصعوبات لهذه الطريقة‪ ،‬الفقد وعدم الثبات‪،‬‬
‫التحامل والتركز في اتجاه معين مقابل السكوت عن أبعاد أخرى غير مفصح‬
‫عنها‪ ،‬الحساسية‪ ،‬الوقت المكلف لترميز البيانات‪ .‬وهذه الصعوبات ل تنطبق‬
‫على السئلة التي تحتاج إلى إجابات معدودة‪.‬‬
‫السئلة المقفلة ل تقل خيارات الجابة فيها عن اثنان‪ ،‬وحينما تزيد على ‪5‬‬
‫خيارات يصبح الناس متضجرون من الجابة عليها‪ ،‬بل وتصبح عملية الختيار‬
‫أقل مصداقية بسبب تشتت تركيز المبحوثين‪.‬‬
‫النمط الشائع لكرت – يتدرج من راضي جدا إلى غير راضي أبدا‪.‬‬
‫التصنيفات للجابة‪ :‬ل بد أن تكون محددة بوضوح‪ ،‬وليست مواضيع محل‬
‫تأويل من قبل المبحوثين‪.‬‬
‫الختيارية التعددية ‪ :Alternative‬مقاييس‪ ،‬مثل التدرج من ‪ 1‬إلى ‪ 10‬ل تستخدم‬
‫هذه الخيارات ما لم تكن كل التصنيفات مسماه ولها معنى لدى المبحوثين‪،‬‬
‫وإذا لم يكن المر كذلك فلن تحصل على أي معنى للفهم مما يعنيه كل‬
‫تدرج‪ .‬ومميزات هذه التدرجات القيمية أنها دقيقة وتعتبر ترميز مسبق‬
‫للتصنيف‪ .‬ومن عيوبها ما يعرف عن أخطاء المقاييس ‪.measurement error‬‬

‫‪43‬‬

‫‪ -4‬خيارات )ل أعرف( و )ل رأي لي(‪:‬‬
‫أعط هذه الخيارات للناس والناس ستختارها‪ ،‬والنتيجة ل توجد إجابات متنوعة‬
‫والقليل من البيانات هو الذي سيستخدم للتحليل‪.‬‬
‫القياس النظري‪ :‬بحاجة لمزيد من الصدق‪:‬‬
‫‪ -1‬أرغم الناس على الستجابة‪ .‬الستجابات ربما ل تعكس الجابات‬
‫الحقيقية‪.‬‬
‫‪ -2‬أترك الناس خارج إطار الجابة من خلل وضع عبارة )ل أعرف‬
‫ول رأي لي(‪ ،‬وستكون إجاباتها غير صحيحة‪.‬‬
‫الحلول‪:‬‬
‫‪ -1‬ل تطرح أسئلة الصدق أو تلك السئلة التي تسأل عن الحقيقة‬
‫مع خيار )ل رأي لي(‪ .‬فغالبية الناس لديهم آراء‪.‬‬
‫‪ -2‬ل تضع عبارة )ل أعرف أو ل رأي لي( فمن ل يرغبون الجابة‬
‫على السؤال سيتوجهون لختيار هذه الخيارات بدل من إجابة السؤال‪.‬‬
‫‪ -5‬إذا لم تكن على خلفية تامة بتركيبة خيارات الجابة‪ ،‬قم بإجراء‬
‫اختبار قبلي للمسح واضعا فيه خيارات الجابة المنتهية بخيار )أخرى تذكر‪.(..‬‬
‫‪ -6‬ل تطرح خيار موافق وغير موافق‪ ،‬فلقد ثبت أن الناس تميل إلى‬
‫الموافقة حتى وإن كانت معارضة‪.‬‬

‫‪44‬‬

‫دليل كتابة الطروحة والدفاع عنها في‬
‫المناقشة‬

‫‪45‬‬

S. Joseph Levine, Ph.D.
Michigan State University
East Lansing, Michigan USA
(levine@msu.edu)
Translated by:
Dr. Omar Adbelgabar
King Saud University
Saudi Arabia
(omarabdelgabar@hotmail.com)

‫دليل كتابة الطروحة والدفاع عنها في‬
‫المناقشة‬
‫إعداد‬
‫ جوز يف ليفين‬.‫الدكتور إس‬
‫ترجمة‬
‫الدكتور عمر عبد الجبار محمد أحمد‬
email: omarabdelgabar@hotmail.com

(Last Updated: 09/18/2004 06:24:07)

46

‫مقدمة المترجم‬
‫تكتسب الدراسات العليا ‪ -‬الدراسة ما بعد المرحلة الجامعية ‪ -‬أهمية متزايدة لغراض علمية وعملية‪ ،‬ففي‬
‫الكثير من مجتمعات اليوم‪ ،‬يتزايد عدد الطلب والطالبات الذين يواصلون دراستهم بعد المرحلة الجامعية من‬
‫أجل الحصول على درجة عليا ) دبلوم‪ ،‬ماجسيتر ودكتوراه ( في مجالت لها علقة بدراستهم الجامعية‬
‫الساس‪ .‬لكن ما إن يفرغ طالب الدراسات العليا من مرحلة المقررات ويكون عليه إعداد أطروحة لتكملة‬
‫متطلبات درجته العليا‪ ،‬نجده يواجه في هذه المرحلة الحيرة وعدم الوضوح وذلك بسبب أن مقررات الدراسة‬
‫الجامعية الساس‪ ،‬وربما مقررات الدراسات العليا أيضًا‪ ،‬ل تساعد كثيرًا في اختيار موضوع الطروحة و‬
‫إعداد الخطة وكتابة الطروحة ومناقشتها‪ .‬لذلك سعينا إلى إيجاد مادة تساعد الطلب ) إضافة إلى جهد‬
‫ونصائح مشرفيهم ( على تجاوز هذه الصعاب‪ .‬وبعد مسح للدبيات المتوفرة في هذا المجال‪ ،‬وقع اختيارنا‬
‫ن ‪Dr. S. Joseph‬‬
‫على " دليل كتابة الطروحة والدفاع عنها " من إعداد الدكتور س‪ .‬جوزيف ليفي ٍ‬
‫‪ Levine‬من جامعة ولية ميتشجان بالوليات المتحدة المريكية و الموجود على الشبكة العالمية على‬
‫الموقع‪:‬‬
‫‪URL: http://www.LearnerAssociates.net/dissthes‬‬
‫ولقد اتصلنا بالدكتور جوزيف الذي وافق مشكورًا على نقله إلى اللغة العربية حتى تعم الفائدة منه‪ .‬وعلى‬
‫الرغم من أن الدليل يركز على كتابة اطروحات الدراسات العليا لكن يمكن الستفادة منه في مستويات أخرى‬
‫مثل إعداد مشاريع التخرج وكتابة الوراق والتقارير العلمية‪.‬‬
‫أود أن أتقدم بالشكر الجزيل للدكتور إسماعيل خضر بقسم اللغة العربية وآدابها‪ ،‬كلية الداب‪ ،‬جامعة الملك‬
‫سعود على المراجعة اللغوية للدليل‪.‬‬
‫أمنياتنا للجميع بالتوفيق‪.‬‬
‫د‪ .‬عمر عبد الجبار محمد أحمد‬
‫أستاذ عام الجتماع المساعد‬
‫قسم الدراسات الجتماعية‬
‫كلية الداب – جامعة الملك سعود‬
‫الرياض ‪2004‬‬

‫‪47‬‬

‫تمهيد‬
‫صمم هذا الدليل لمساعدة طلب الدراسات العليا على التفكير في جوانب إعداد‬
‫ض من الفكار‬
‫و تنفيذ الطروحات و الدفاع عنها والهدف من ذلك مشاركة بع ٍ‬
‫العديدة التي ظهرت خلل السنوات القليلة الماضية و التي جعلت ‪ -‬بكل تأكيد ‪ -‬من‬
‫مهمة إنجاز درجة عليا) دبلوم‪ ،‬ماجستير أو دكتوراه ( أمرا ً أكثر سهولة و يسرا ‪.‬‬
‫عادة ما يركز الدليل من هذا النوع على التنفيذ الفعلي للبحث‪ ،‬لكن هذا ليس هو‬
‫اهتمام هذا الدليل وبدل ً من التركيز على جوانب مثل تحديد حجم العينة‪ ،‬الختيار‬
‫الميداني و اختبار المقاييس الحصائية المناسبة‪ ،‬يركز هذا الدليل على الجوانب شبه‬
‫السياسية من العملية‪ .‬مواضيع مثل اختبار لجنة داعمة‪ ،‬إعداد تقديم عن نتائج بحثك‪،‬‬
‫و استراتيجيات كتابة البحث و مناقشته‪.‬‬
‫بالطبع إن العديد من الفكار المقدمة هنا يمكن استخدامها ‪ -‬و بكل نجاح ‪-‬‬
‫بواسطة العديد من طلب الدراسات العليا في العديد من المجالت‪ .‬استخدام هذا‬
‫الدليل ل يحمل أية ضمانات ضمنية أو غير ذلك‪ .‬ونوصي في حالة وجود شك ما‬
‫بالرجوع إلى المشرف على البحث‪ .‬ربما تكون أفضل نصيحة نبدأ بها هي فكرة عدم‬
‫محاولة إعداد كل البحث بمفردك‪ .‬فمن الفضل إعداده تحت إشراف مشرفك‬
‫بالحصول على مساهمته و مساعدته مع الحافظ على التصال به لمعرفة ما‬
‫يحدث‪.‬‬
‫آخذين كل ذلك في العتبار‪ ،‬نقدم لك الدليل و نتمنى أن يساعدك على إنهاء‬
‫دراستك العليا في أفضل شكل‪ .‬ونتمنى لك حظا ً سعيدا ً و بحثا ً جيدًا‪.‬‬

‫‪48‬‬

‫ملخص الفكار الساسية‬
‫مرحلة التفكير‬
‫ل في تفكيرك‪.‬‬
‫‪ /1‬كن شام ً‬
‫‪ /2‬قم بتسجيل أفكارك كتابًة‪.‬‬
‫‪ /3‬لتتاثر اكثر من اللزم في هذه المرحلة بما يتوقعه منك الخرون‪.‬‬
‫‪ /4‬حاول وضع أهداف واقعية‪.‬‬
‫ل زمنيًا منسابًا‪.‬‬
‫‪ /5‬ضع جدو ً‬
‫‪ /6‬إذا كنت تعمل خذ إجازة من العمل عندما تكون في حاجة ماسة لذلك‪.‬‬
‫‪ /7‬حاول إعداد دراسة أولية لتساعدك على إيضاح البحث‪.‬‬
‫إعداد خطة البحث‬
‫‪ /8‬اقرأ خطط بحوث أخرى‪.‬‬
‫‪ /9‬قم بإعداد مراجعة شاملة للدبيات‪.‬‬
‫‪ /10‬قم بتصوير المواضيع ذات الصلة‪.‬‬
‫‪ /11‬الخطة يجب أن تمثل الفصول الثلثة الولى من الطروحة‪.‬‬
‫‪ /12‬اجعل بحثك محددًا‪.‬‬
‫‪ /13‬ضّمن خطتك عنوانًا لبحثك‪.‬‬
‫‪ /14‬نظم بحثك حول حزمة من السئلة‪.‬‬
‫‪ /15‬بعض العتبارات التي تجب مراعاتها في تصميم البحث‪.‬‬
‫أ‪ /‬صمم بحثك بصورة تخدم مجتمع البحث‪.‬‬
‫ب‪ /‬اختر منهجك بحكمة‪.‬‬
‫ج‪ /‬فكر في مزج أكثر من منهج‪.‬‬
‫د‪ /‬اختر مكان البحث بعناية‪.‬‬
‫ه‪ /‬تجنب إجراء البحث بالشتراك مع جهة أخرى‪.‬‬
‫‪ /16‬حاول الستفادة من اللجنة بطريقة فعالة‪.‬‬
‫أ‪ /‬اختر الخبرات التي تدعمك‪.‬‬
‫ب‪ /‬مشرفك الساس حليفك‪.‬‬
‫ج‪ /‬قدم للجنة خطة بحث مكتوبة بشكل جيد‪.‬‬
‫د‪ /‬خطط جيدًا لجتماع مناقشة الخطة‪.‬‬
‫كتابة الطروحة‬
‫‪ /17‬أبدا بكتابة الفقرات التي تعرفها بصورة اكثر من غيرها‪.‬‬

‫‪ /18‬أعد كتابة الخطة كأجزاء من الطروحة‪.‬‬
‫‪ /19‬في المسودات الولية من الطروحة استعمل السماء الحقيقية‪.‬‬
‫‪ /20‬اطبع كل مسودة على ورق ذي لون مختلف‪.‬‬
‫‪ /21‬استعمل الرسم اليدوي لعداد الرسوم البيانية والجداول في المسودات الولى‪.‬‬
‫‪ /22‬اجعل كتابتك واضحة وغير غامضة‪.‬‬
‫‪49‬‬

‫‪ /23‬قم بمطالعة بعض الطروحات الخرى قبل أن تبدأ الكتابة‪.‬‬
‫‪ /24‬قدم للجداول داخل النص‪ ،‬اعرضها ثم قم بوصفها‪.‬‬
‫‪ /25‬استعمل كلمات متشابهة أو متوازية متى ما كان ذلك ممكنًا‪.‬‬
‫‪ /26‬دع قائمة المحتويات تساعدك في تحسين مسودة أطروحتك‪.‬‬
‫‪ /27‬اكتب الخلصات والتبعات الحقيقية و ل تعد طرح نتائج بحثك‪.‬‬
‫‪ /28‬تأكد أن مقترحاتك للبحث المستقبلي ذات معنى‪.‬‬
‫‪ /29‬الفصل الول يجب كتابته في آخر مرحلة الكتابة‪.‬‬
‫الدفاع عن الطروحة‬
‫‪ /30‬احضر بعض الجلسات لمناقشة أطروحات أخرى قبل أن يأتي دورك‪.‬‬
‫‪ /31‬ناقش بحثك مع الخرين‪.‬‬
‫‪ /32‬ل توزع أجزاء من بحثك على أعضاء لجنة المناقشة‪.‬‬
‫‪ /33‬الدفاع يجب أن يكون جهد فريق عمل – أنت ومشرفك‪.‬‬
‫‪ /34‬لتكن دفاعيًا في دفاعك‪.‬‬
‫‪ /35‬نظم دفاعك كعرض تربوي‪.‬‬
‫‪ /36‬فكر في تسجيل دفاعك على شريط صوتي‪.‬‬
‫‪ /37‬قم بإعداد ورقة علمية عن حصيلة بحثك‪.‬‬

‫‪50‬‬

‫مرحلة التفكير‬
‫مرحلة التفكير هي المرحلة التي تواجه فيها حقيقة أن عليك إكمال دراستك‬
‫العليا و الحصول على الشهادة العلمية‪ .‬عادة ما تمضى المراحل المبكرة من برنامج‬
‫الدراسات العليا في طرق محددة و واضحة‪ .‬فالمراحل الولية في برنامج الدراسات‬
‫العليا تمضى بصورة تكون مشابهة لبرامج الدراسات قبل التخرج‪ .‬هناك متطلبات‬
‫واضحة و كذلك التوقعات‪ .‬و يتحرك طالب الدراسات العليا إلى المام خطوة خطوة‬
‫و يقترب أكثر من إكمال البرنامج‪ .‬ثم يبدأ البناء الواضح في الختفاء تدريجيا ً و تكون‬
‫في مواجهة مرحلة الطروحة‪ .‬هذا وقت جديد و مختلف و الخطوات التالية تحدد‬
‫أكثر بواسطتك أنت و ليس المشرف أو البرنامج أو القسم الذي تدرس فيه‪.‬‬
‫‪ /1‬كن شامل ً في تفكيرك‪ ،‬ل تحاول تجاهل الفكار بسرعة‪ .‬قم ببناء أفكارك و‬
‫انظر في عدد مشاريع البحث المختلفة التي يمكن أن تحددها‪ .‬و أعط نفسك امتياز‬
‫أن تكون متسعا ً و شامل ً في تفكيرك في هذه المرحلة لنك لن تستطيع القيام بذلك‬
‫لحقًا‪ .‬حاول أن تكون خ ّ‬
‫لقًا‪.‬‬
‫ة‪ .‬هذا سيمكنك من العودة إلى تلك الفكار لحقًا‪ .‬كما‬
‫‪ /2‬قم بتسجيل أفكارك كتاب ً‬
‫أنه يمكن من تعديل و تغيير فكرة ما‪ .‬إذا لم تقم بكتابة أفكارك ستكون تلك الفكار‬
‫في حالة من التغير المستمر‪ ،‬و ربما ينتابك الحساس بأنك ل تتحرك في أي اتجاه‪.‬‬
‫إنه لحساس عظيم أن تجلس و تعيد النظر في الفكار العديدة التي ظللت تفكر‬
‫ة‪.‬‬
‫فيها إذا كانت تلك الفكار مسجلة كتاب ً‬
‫‪ /3‬في هذه المرحلة حاول أل تتأثر أكثر من اللزم بما تشعر به من توقعات‬
‫الخرين عنك ) زملء الدراسة‪ ،‬زملء العمل‪ ،‬القسم الذي تدرس فيه و ما إلى ذلك‬
‫ة مثيرا ً لهتماماتك إذا كان‬
‫(‪ .‬ستتوفر لك فرصة اختيار موضوع يكون حقيق ً‬
‫موضوعك أنت وحدك‪ .‬ستكون هذه واحدة من الفرص القليلة في حياتك المهنية‬
‫لتركز على موضوع بحث يكون من اختيارك أنت وحدك ‪.‬‬
‫‪ /4‬ل تبدأ تفكيرك بافتراض أن بحثك سيجلب لك الهتمام العالمي‪ .‬فبــدل ً مــن ذلــك‬
‫كن واقعيا ً في تحديد أهدافك و تأكد من أن توقعاتك ملطفة وفيها ما يلي‪-:‬‬
‫* إدراك أنك تكمل متطلبات أكاديمية‪.‬‬
‫ة مــن نتــائج‬
‫* حقيقة أن عملية إجراء البحث ربما تكــون مهمــة‪ ،‬أو أكــثر أهميـ ً‬
‫البحث نفسها‪.‬‬
‫* فكرة أن كل مشروع البحث يجب أن يكون تجربة تتعلم منها‪.‬‬
‫إذا وضعت كل هذه الفكار في ذهنك أثناء تفكيرك في بحثك ستكون لديك فرصة‬
‫ممتازة لنهاء موضوع بحثك بصورة جيدة‪.‬‬
‫‪ /5‬كن واقعيا ً حول الوقت الذي ستمنحه لمشروع بحثك‪ .‬فإذا كان مشروع بحثك‬
‫الذي تفكر فيه يحتاج إلى عشر سنوات تقّبل ذلك منذ البداية ثم تأكد من أن لديك‬
‫عشر سنوات لتعطيها لذلك البحث أم ل‪ .‬إذا كان موضوع البحث الذي ترغب في‬
‫إعداده يحتاج إلى زمن أكثر من الذي تنوي إعطاءه إياه‪ ،‬فستكون أمامك مشكلة‪.‬‬

‫‪51‬‬

‫اعرف أنه من المبكر على تفكيرك ‪ -‬لكنه ليس من المبكر مطلقا ً ‪ -‬وضع‬
‫مسودة جدول زمني‪ .‬حاول استخدام المراحل الستة في الفقرة القادمة و قم‬
‫بوضع بداية و نهاية لكل مرحلة‪ .‬ضع جدولك الزمني في مكان واضح ) على‬
‫شاشة الحاسب اللي مثل ( ليذكرك – باستمرار ‪ -‬بما تقوم به‪ .‬قم من وقت‬
‫لخر بتحديث الجدول الزمني بتواريخ جديدة كما ينبغي‪.‬‬
‫‪ /6‬إذا كنت ستأخذ إجازة من عملك أثناء قيامك بإعداد بحثك فإن هذا الوقت –‬
‫مرحلة التفكير‪ -‬ليس بالوقت المناسب لخذ إجازة‪ .‬فلديك العديد من الفرص لنجاز‬
‫مرحلة التفكير في البحث من غير أن تأخذ إجازة‪ .‬بافتراض أن هناك ست مراحل‬
‫أساس أثناء مشروع بحثك ربما تكون المرحلة الرابعة ‪ -‬مرحلة الكتابة ‪ -‬هي الوقت‬
‫الفضل لخذ الجازة لنك تحتاج فيها للتفكير بصورة جيدة‪ .‬فالتمكن من الكتابة‬
‫أثناء فترات زمنية كبيرة بدون تقطع أمر مهم‪ ،‬والجازة من مكان العمل يمكن أن‬
‫تجعل ذلك ممكنًا‪ .‬لكن الجازة في مرحلة التفكير قد ل تشكل استخداما ً فعال ً‬
‫للزمن الغالي بعيدا ً عن العمل‪.‬‬
‫المرحلة‬
‫المرحلة‬
‫المرحلة‬
‫المرحلة‬
‫المرحلة‬
‫المرحلة‬

‫الولى‪ ،‬مرحلة التفكير‪.‬‬
‫الثانية‪ ،‬إعداد الخطة‪.‬‬
‫الثالثة‪ ،‬إجراء البحث‪.‬‬
‫الرابعة‪ ،‬كتابة تقرير البحث‪.‬‬
‫الخامسة‪ ،‬إشراك الخرين في نتائج البحث‪.‬‬
‫السادسة‪ ،‬تنقيح تقرير البحث‪.‬‬

‫‪ /7‬سيكون من المفيد جدا ً في هذه المرحلة المبكرة إجراء بحث تمهيدي صغير‬
‫لختبار بعض أفكارك لمساعدتك على الحصول على المزيد من الثقة فيما تود‬
‫القيام به‪ .‬يمكن أن ل تكون الدراسة معقدة و تتمثل فقط في إجراء عدد محدود‬
‫من المقابلت غير الرسمية و بدون نية تسجيل ما يقال‪ .‬أهمية هذه الدراسة تكمن‬
‫في أنها توفر لك فرصة القتراب من بحثك لتختبر ما إذا كنت قادرا ً ومهتما ً حقيقة‬
‫بموضوع البحث‪ .‬يمكنك القيام بذلك بدون أن تكون قد ألزمت نفسك بعمل شيء ل‬
‫تود عمله‪ .‬حاول ذلك أو ً‬
‫ل‪.‬‬
‫إعداد خطة البحث‬
‫لنفترض أنك قمت بعمل جيد من التفكير في مشروع بحثك‪ ،‬و أنت جاهز الن‬
‫لعداد الخطة‪ .‬ل بد من التنبيه إلى أن الطلب الذين تكون لديهم مشاكل في‬
‫إعداد خطة قابلة للتطبيق‪ ،‬هم عادة أولئك الذين يستعجلون أثناء مرحلة‬
‫التفكير و يحاولون النتقال بسرعة إلى مرحلة كتابة الخطة‪ .‬ما يلي الفحص‬
‫الخير‪ .‬هل تجد حالتك في أحد الحوال التالية ؟ إذا كان ذلك كذلك فأنت‬
‫جاهز لعداد خطة بحثك‪-:‬‬
‫أنا على معرفة بالبحوث الخرى التي أجريت في مواضيع ذات علقة‬
‫‪‬‬
‫بموضوع بحثي‪-:‬‬
‫_ نعم‬
‫‪52‬‬

‫_ل‬
‫‪‬‬

‫لدي فهم واضح للخطوات التي سأقوم بها لجراء بحثي‪-:‬‬
‫_ نعم‬
‫_ل‬

‫أشعر بأن لدي المقدرة على إنجاز كل الخطوات الضرورية لكمال‬
‫‪‬‬
‫مشروع بحثي‪-:‬‬
‫_ نعم‬
‫_ل‬
‫أنا أعلم أن لدي الدوافع و القوى الكافية لنجاز كل خطوات مشروع‬
‫‪‬‬
‫بحثي‪-:‬‬
‫_ نعم‬
‫_ل‬
‫إذا كانت كل الجابات بنعم فأنت جاهز لكتابة خطة بحثك‪ .‬وفيما يلي بعض الفكار‬
‫التي ستساعدك في إنجاز هذه المهمة‪:‬‬
‫‪ /8‬اقرأ بعض خطط البحوث التي كتبت بواسطة آخرين‪ .‬أحد عوامل الخطأ أنه‬
‫ليس لدينا تصور عما يجب أن تكون عليه خطة البحث‪ .‬كيف نظمت الخطط‬
‫الخرى؟‪ ،‬ما هي العناوين المستخدمة؟‪ ،‬هل تبدو الخطط الخرى واضحة بما‬
‫يكفى؟‪ ،‬هل توضح أن الكاتب على معرفة بالموضوع؟ هل بإمكاني اتخاذ إحداها‬
‫كنموذج لخطة بحثي؟ إذا لم تجد خطط بحث لمعاينتها اسأل مشرفك ليريك‬
‫بعضها لنه من المتوقع أن يحتفظ ببعض الخطط لمشاريع بحوث سابقة‪.‬‬
‫‪ /9‬تأكد أن خطتك تحتوي على مراجعة شاملة للدبيات الخاصة بموضوع بحثك‪.‬‬
‫قد تبدو هذه الفكرة بدون معنى‪ .‬بعض الطلب قد يرى أن هذه مجرد خطة و‬
‫سيقوم بإعداد مراجعة شاملة للديبات للطروحة و ل يود إضاعة الوقت الن‪.‬‬
‫لكن هذا هو الوقت المناسب لجراء مراجعة الدبيات‪ .‬الساس المنطقي وراء‬
‫مراجعة الدبيات يحتوي على حجة من قسمين‪ ) -:‬أ( إن البحث مطلوب ) ب(‬
‫المنهج الذي وقع عليه الختيار هو أكثر المناهج مناسبة لسؤال البحث‪ .‬لماذا إذن‬
‫تود أن تنتظر‪ .‬الن هو الوقت المناسب للحصول على المعلومات و لتتعلم من‬
‫الخرين الذين سبقوك‪ .‬إذا انتظرت حتى مواعيد كتابة الطروحة لتقوم بمراجعة‬
‫الدبيات فقد تأخرت كثيرا جدا‪ .‬و بما أنك ستقوم به في وقت ما‪ ،‬فمن الفضل‬
‫أن تقوم به الن‪ .‬إضافة إلى أنه من المحتمل أنك تريد أن تضيف بعض الشياء‬
‫للدبيات عندما تكتب الطروحة النهائية‪.‬‬
‫‪ /10‬مع توفر آلت التصوير و انتشارها فإنه بإمكانك تجنب الكثير من العناء‬
‫الذي واجه الباحثين السابقين في إعداد مراجعة الدبيات‪ .‬عندما تقرأ شيئا ً مهما ً‬
‫لدراستك‪ ،‬قم بتصوير المادة أو الفقرة ذات الصلة بموضوع بحثك‪ .‬احفظ ما‬
‫صورته منظما في فئات و أقسام‪ .‬من المهم جدا تصوير مراجع الستشهادات‬
‫التي قمت بها‪ ،‬لن ذلك سيمكنك من مراجعة المواد التي تتضمنها قائمة المراجع‬

‫‪53‬‬

‫بسهولة و يسر‪ .‬و عندما تقرر الجلوس لكتابة مراجعة الدبيات قم بإخراج ما‬
‫صورته‪ ،‬ضعه في تسلسل منطقي و ترتيب متعاقب ثم ابدأ الكتابة‪.‬‬
‫‪ /11‬ما هي خطة البحث على كل حال؟ خطة البحث الجيدة يجب أن تحتوي‬
‫على الثلثة فصول الولى من الطروحة‪ .‬يجب أن تبدأ بعرض لمشكلة البحث‪ ،‬و‬
‫معلومات عن خلفية الموضوع ) نموذجيا هذا هو الفصل الول من الطروحة ( ثم‬
‫تنتقل بعد ذلك إلى مراجعة الدبيات و الدراسات السابقة ) الفصل الثاني ( ثم‬
‫تحديد منهج البحث ) الفصل الثالث (‪ .‬بالطبع يجب أن تكتب خطة البحث بصيغة‬
‫الفعل المستقبلي‪ .‬لتحويل خطة البحث الجيدة إلى الفصول الثلثة الولى من‬
‫الطروحة غّير صيغة الفعل في الصياغة من المستقبل إلى الفعل الماضي ) من‬
‫" هذا ما أود القيام به " إلى " هذا ما قمت به " (‪ .‬كما يجب عليك إجراء كل‬
‫التعديلت بناًء على الطريقة التي أجريت بها البحث فعليًا‪ ،‬مقارنة بما اقترحته‬
‫في الخطة‪ .‬عادة ما يحدث‪ ،‬أن المقاصد التي نضعها في خطة البحث تختلف في‬
‫الواقع‪ ،‬لذلك علينا القيام بالتعديلت التحررية المناسبة لنقل تلك المقاصد من‬
‫الخطة إلى الطروحة‪.‬‬
‫‪ /12‬اجعل بحثك محددا ً جدًا‪ .‬ل تحاول أن تجعل بحثك يغطي منطقة واسعة‬
‫جدًا‪ .‬قد تعتقد أن ذلك سيشوه ما تود القيام به‪ .‬وربما يكون ذلك صحيحًا‪ ،‬لكن‬
‫ستستطيع إجراء البحث إذا كان محددا ً بدقة‪ .‬مشروع البحث الواسع ل يمكن‬
‫القيام به عادة‪ .‬تحديد مشروع بحث واسع قد يبدو أفضل بالنسبة لك لكن من‬
‫الممكن أن يكون مشروع بحث ل يمكن إدارته‪ .‬عندما تفرغ من إنجاز بحثك من‬
‫المهم أن يكون لديك شيء محدد و حاسم لتقوله‪ .‬هذا مكن الحصول عليه و‬
‫تعزيزه في مشاريع البحوث المحددة بدقة‪ ،‬و إل سيكون لديك أشياء عريضة عن‬
‫مناطق واسعة توفر القليل فقط من الرشاد للذين يتابعونك‪ .‬عادة ما يكتشف‬
‫الباحث أن ما أعتقد أنه مشروع بحث جيد قد تحول و أصبح مجموعة من‬
‫مشاريع البحوث‪ .‬قم بإنجاز مشروع واحد لطروحتك و احتفظ بالمشاريع الخرى‬
‫لحياتك المهنية لحقًا‪ .‬ل تحاول حل كل المشاكل في مشروع بحث واحد‪.‬‬
‫من خطتك عنوانا ً لبحثك‪ .‬خطة البحث الجيدة تحمل عنوان بحث جيد و هو‬
‫‪ /13‬ض ّ‬
‫الشيء الول الذي سيساعد القارئ ليبدأ فهم طبيعة عملك‪ .‬استخدمه بحكمة‪.‬‬
‫اعمل على عنوانك في بداية العملية و قم بتنقيحه متى ما كان ذلك ضروريًا‪ .‬من‬
‫السهل على القارئ معرفة خطط البحث التي ركز فيها الطالب على عنوان البحث‬
‫بشكل جيد و إعداد عنوان بحث جيد يعني‪-:‬‬
‫* يحمل أهم الكلمات و يظهرها في البداية‪.‬‬
‫* يحد من استخدام الكلمات الغامضة و المشوشة‪.‬‬
‫ً‬
‫* يقوم بتجزئة العنوان إلى عنوان رئيس و آخر فرعي إذا كان العنوان مكونا من‬
‫عدد كبير من الكلمات‪.‬‬
‫* يتضمن الكلمات الرئيسة التي ستساعد الباحثين في المستقبل على الوصول‬
‫إلى العمل‪.‬‬

‫‪54‬‬

‫‪ /14‬من المهم أن تكون خطة بحثك منظمة حول حزمة من السئلة التي‬
‫ستقود بحثك‪ .‬عندما تختار السئلة الرشادية حاول كتابتها بطريقة تؤطر لبحثك و‬
‫تضعه في منظور مع البحوث الخرى‪ ،‬هذه السئلة يجب أن تشكل الصلة بين‬
‫بحثك و البحوث الخرى التي سبقته‪ .‬أسئلة بحثك يجب أن تعكس بوضوح العلقة‬
‫بين بحثك و محور دراستك‪ .‬يجب أن ل تذهب بعيدا ً في هذه النقطة و تجعل‬
‫أسئلتك محددة جدًا‪ .‬يجب أن تبدأ بأسئلة علئقية عريضة‪.‬‬
‫مثال لسؤال جيد ‪-:‬‬
‫* هل الدارسين في مواقع تعليم الكبار في الريــف لــديهم صــفات مماثلــة‬
‫للدارسين في تعليم الكبار بصورة عامة؟‬
‫مثال لسؤال ضعيف‪-:‬‬
‫* ما هي صفات دارسي تعليم الكبار الريفيين؟ ) محدد جدا (‬
‫مثال آخر لسؤال ضعيف‪-:‬‬
‫كيف يمكن لوكالة ‪ XYZ‬أن تخدم دارسي تعليم الكبار في الريف بشكل‬
‫أفضل‪) .‬ل يمكن تعميمه(‬
‫‪ /15‬فيما يلي المزيد من الفكار التي تتعلق بتحديد مشروع بحثك من خلل‬
‫خطة البحث‪-:‬‬
‫) أ ( تأكد من أن بحثك سيفيد أولئك المشاركين في البحث – المبحوثين أو‬
‫مجتمع البحث – ل تنظر إليهم كمصادر للمعلومات و للتحليل فقط‪ .‬تأكد‬
‫من أنك تعاملهم كمشاركين في البحث إذ إن من حقهم معرفة ما تقوم‬
‫به‪ ،‬لذلك فإن عليك مسئولية إشراكهم في النتائج لمعرفة رد فعلهم‬
‫تجاهها‪ .‬فبحثك يجب أن ل يزودك أنت فقط بالفهم الجديد‪ ،‬و إنما مجتمع‬
‫البحث أيضا‪.‬‬
‫) ب ( اختر منهج البحث بحكمة‪ .‬ل تبتعد و بسرعة عن استخدام المنهج الكمي‬
‫لنك تخشى الحصاء‪ .‬المنهج النوعي في البحث يمكن أن يثمر فهما ً جديدا ً‬
‫و مثيرًا‪ .‬لكن يجب أن ل يتم اختياره كمنهج للبحث بسبب الخوف من‬
‫البحث الكمي‪.‬‬
‫) ج ( أحيانا ً يكون المزج بين المنهجين‪ :‬الكمي و النوعي هو الفضل‪ .‬يمكنك‬
‫مزج الدراسة الولية النوعية ) لتحديد مجتمع الدراسة بصورة واضحة‪،‬‬
‫لتطوير المقاييس بصورة محددة أو بوضع القرينات للدراسة ( مع الدراسة‬
‫التجريبية الساس للحصول على مشروع بحث يعمل بصورة أفضل‪.‬‬
‫) د ( القرار حول مكان إجراء البحث قرار مهم‪ .‬إذا كنت من منطقة أو من‬
‫بلد أخرى فكثيرا ً ما يتوقع منك العودة إلى الموطن لجراء البحث‪ .‬قد‬
‫يثمر ذلك نتائج أفضل‪ ،‬لكنه سيخلق وضعا ً يتوقع فيه منك أداء التزامات‬
‫أخرى غير البحث و أنت في موطنك‪ .‬للعديد من الطلب تكون فرصة‬
‫إجراء البحث بعيدا ً عن الموطن تجربة مهمة‪ ،‬حيث يكون في إمكانهم‬
‫السيطرة على العديد من العوامل المتداخلة التي ل يستطيعون السيطرة‬
‫عليها في الموطن‪ .‬ف ّ‬
‫كر مليا ً معتبرا ً موقفك الخاص قبل أن تقرر حول‬
‫مكان إجراء البحث‪.‬‬

‫‪55‬‬

‫) ه ( ماذا إذا كان لديك الفرصة لجراء بحثك بالشتراك مع وكالة أو مشروع‬
‫بحث آخر يعمل في موضوع له علقة بموضوع بحثك؟ أحيانا ً يعمل ذلك‬
‫بشكل جيد‪ ،‬لكن كثيرا ً ما نجد أن باحث الطروحة يتنازل عن حرية غالية‬
‫عندما يقرر إجراء بحثه بالشتراك مع شخص آخر‪ .‬تأكد أن شروط التبادل‬
‫في صالحك‪ .‬قد تحدث الكارثة أحيانا ً بسبب أن مشروع بحثك قد تأخر‬
‫مؤقتًا‪ .‬أو أنك قد ضاعفت حجم العينة لن الوكالة ستدفع تكاليف بريد‬
‫إرسال الستبيان‪ ،‬فتدفع الوكالة تكاليف الستبيان الولي وتمتنع عن دفع‬
‫تكاليف الستبيان الساس‪ .‬فماذا سيحدث لبحثك في هذه الحالة‪ .‬تعتقد أن‬
‫تكلفة إجراء البحث ل تمنع إجراءه وأن شروط العمل مع وكالة أخرى هي‬
‫دائما ً ليست في مصلحة الباحث‪ .‬فكر مليا ً قبل تعديل مشروع بحثك ليلئم‬
‫مل‬
‫شخصا ً آخر‪ .‬تمتع بسلطة و حرية اتخاذ قراراتك بنفسك و كذلك تح ّ‬
‫أخطائك‪ .‬هذا هو سبيلنا لنتعلم‪.‬‬
‫‪ /16‬يجب عدم الستخفاف بمسألة عرض الخطة على اللجنة الستشارية‬
‫المختصة‪ .‬إذا قمت بواجبك بصورة جيدة‪ ،‬ستجد أن اللجنة الستشارية أكثر عونا ً‬
‫لك‪ .‬حاول الفكار التالية‪-:‬‬
‫) أ ( إذا كان لديك الحرية في اختيار لجنة أطروحتك قم بذلك‬
‫بحكمة‪ .‬ل تركز فقط على الخبرات وتأكد أنك اخترت للجنتك‬
‫مقدرات داعمة لك‪ ،‬وعلى استعداد لمساعدتك من أجل إكمال‬
‫بحثك بنجاح‪ .‬فأنت بحاجة إلى لجنة قد تحتاج إلى مساعدتها و‬
‫تعرف أنها ستقوم بذلك‪ .‬ل تنس أنه بإمكانك التصال بخبراء‬
‫المحتوى الذين ليسوا أعضاء في لجنتك في أي وقت أثناء‬
‫قيامك بمشروع البحث‪.‬‬
‫) ب ( أستاذك الساس و مشرفك و مرشدك و رئيس اللجنة هم‬
‫حلفاؤك‪ .‬عند عرض الخطة على اللجنة تأكد من أن أستاذك‬
‫الساس يدعمك بالكامل‪ .‬أمض معه بعض الوقت قبل اجتماع‬
‫اللجنة حتى يكون مطلعا ً على خططك و تأكد من دعمه لك‪.‬‬
‫اجتماع مناقشة الخطة فرصة لك و لمشرفك للحصول على‬
‫نصائح اللجنة‪ .‬ل تترك الشعور بأنك في مواجهة معهم يتسلل‬
‫إليك‪.‬‬
‫ود أعضاء اللجنة بخطة بحث مكتوبة بشكل جيد قبل‬
‫)ج( ز ّ‬
‫الجتماع بوقت كاف حتى يتمكنوا من الطلع عليها‪.‬‬
‫) د ( إذا كان سيطلب منك عرض الخطة في اجتماع اللجنة فقم‬
‫بالتحضير الجيد لذلك‪ .‬إذا كان عرض بعض الرسوم البيانية‬
‫ضروري لمساعدة أعضاء اللجنة على الفهم تأكد من أنك قد‬
‫حضرت تلك الرسوم بشكل جيد‪ .‬أسلوب تقديمك و مخاطبتك‬
‫يجب أن ل يقلل من شأن أعضاء اللجنة‪ .‬اجعلها تبدو و كأنهم‬
‫قد قرأوا خطتك لكن ل تفترض الكثير و مر على كل التفاصيل‬
‫بافتراض أن أحد أعضاء اللجنة ربما يكون تجاوز تلك الفقرة‪.‬‬

‫‪56‬‬

‫كتابة الطروحة‬

‫هذا هو الجزء الذي ظلنا ننتظره طوي ً‬
‫ل‪ .‬يجب أن نفترض أنك قد حصلت على‬
‫فكرة جيدة عن البحث بعد الموافقة على خطتك‪ ،‬جمع البيانات و إجراء التحليل‪.‬‬
‫أنت الن على وشك أن تبدأ كتابة الطروحة‪ .‬إذا قمت بالخطوات الولى بصورة‬
‫جيدة فلن يكون هذا الجزء سيئًا‪ .‬في الحقيقة ربما يكون ممتعا‪.‬‬
‫‪ /17‬الخرافة الكبرى حول كتابة الطروحة أن تبدأ بالفصل الول و تنتهي بكتابة‬
‫الفصل الخامس‪ .‬نادرا ً جدا ً ما يكون الوضع كذلك‪ .‬إن أكثر الطرق إنتاجا ً في‬
‫كتابة الطروحة‪ ،‬هي أن تبدأ بكتابة تلك الجزاء من الطروحة التي تشعر أنك‬
‫أكثر ارتياحا ً لها‪.‬ثم انتقل بعد ذلك لكمال مختلف الفقرات كما ترى‪ .‬في لحظة‬
‫ما‪ ،‬سيكون بمقدورك أن تبسط أمامك كل الفقرات التي كتبتها كما سيكون‬
‫بمقدورك وضعها في ترتيب متسلسل لترى ما هو ناقص و تقوم بإضافته‬
‫للطروحة‪ .‬تبدو هذه الطريقة أكثر معقولية لنها مبنية على تلك الجوانب من‬
‫دراستك التي تثير أكثر اهتمامك‪ .‬امض مع ما يثير اهتمامك‪ ،‬ابدأ الكتابة من هناك‬
‫وابن على ذلك‪ .‬لقد وصف ديفيد كرانزيل من جامعة ولية داكوتا الشمالية‬
‫طريقة الكتابة من )اللف إلى الياء( كما يلي‪ -:‬انظر إلى الفقرات الولى من‬
‫أطروحتك‪ .‬إذا كنت مستعدا ً امض مباشرة و اكتبها‪ .‬إذا لم تكن مستعدا انتقل من‬
‫فقرة إلى أخرى خلل كل المقترح حتى تجد فقرة يمكن أن يكون لك فيها ما‬
‫تكتبه‪ .‬اكتبه ثم واصل تنقلك عبر الفقرات من )اللف إلى الياء( تكتب و تضيف‬
‫إلى الفقرات التي تستطيع الكتابة فيها وكلما فرغت من فقرة اتبع نفس‬
‫الطريقة من )اللف إلى الياء(‪ .‬هذا سيساعدك على تصور الناتج النهائي‬
‫لمجهودك من البداية المبكرة لكتابتك و في كل مرة تكتب فيها تبني كامل‬
‫الطروحة من )اللف إلى الياء(‪.‬‬
‫‪ /18‬إذا كنت قد أعددت خطة بحث شاملة فإنك ستكافأ على ذلك الن‪ .‬أخرج‬
‫الخطة و ابدأ في مراجعة منهج البحث المقترح غّير صيغة الفعل من المستقبل‬
‫إلى الماضي ثم أضف أية إضافات أو تعديلت بحيث تعكس الفقرة عن المنهج‬
‫ما قمت به حقيقة‪ .‬لقد تمكنت الن من نقل بعض الفقرات من خطة البحث إلى‬
‫م إلى الجزء الخاص‬
‫الطروحة‪ .‬الن انتقل إلى فقرة مشكلة البحث ومن ث ّ‬
‫بأدبيات البحث و دراساته السابقة الموجودة في الخطة و انقلها بنفس الطريقة‬
‫التي عدلت و نقلت بها فقرة منهج البحث من خطة البحث إلى الطروحة‪.‬‬
‫‪ /19‬يجب أن نفترض أنك تستخدم جهاز الحاسب اللي لكتابة أطروحتك‪ .‬إذا‬
‫كانت دراستك تحتوي على أسماء أشخاص معينين أو مؤسسات أو أماكن‪ ،‬و‬
‫يجب تغيير هذه السماء لتوفير قدر من السرية‪ ،‬ل تغير هذه السماء الن وامض‬
‫في كتابة أطروحتك مستخدما السماء الحقيقية‪ .‬و في نهاية مرحلة الكتابة يمكن‬
‫استبدال تلك السماء بكل سهولة و يسر بواسطة الحاسب اللي‪ .‬إذا أجريت‬
‫عملية إبدال السماء في مرحلة مبكرة فقد يقود ذلك إلى بعض التشويش و‬
‫الرباك‪ .‬قم بالبدال في نهاية الكتابة و تأكد من أنك قد قمت به قبل إخراج‬
‫الطروحة في شكلها النهائي‪.‬‬

‫‪57‬‬

‫‪ /20‬عندما تقوم بطباعة مسودة فصل ما ستجد أن هناك عدد من التغييرات‬
‫يجب أن تجرى‪ ،‬وقبل أن تعرف ذلك ستجد أنك قد طبعت مسودة أخرى لنفس‬
‫الفصل‪ .‬و يبدو من الصعوبة التخلص من أي من المسودتين‪ .‬بعد حين سيصبح‬
‫من الصعوبة بمكان تذكر النسخة التي تعاينها هل هي الولى أم الثانية؟ لذلك‬
‫قم بطباعة مسودة كل فصل من الطروحة في ورق مختلف اللون – على القل‬
‫الصفحة الولى‪ -‬ومع اختلف ألوان الوراق سيكون من السهل عليك تمييز‬
‫المسودة الخيرة‪ ،‬كما يمكنك أن تلحظ ما هي المسودة التي يقرأها أحد أعضاء‬
‫اللجنة مثل‪.‬‬
‫‪ /21‬أحد الشياء الذي نود أن نلفت له النتباه بشكل خاص‪ ،‬هو استخدام برامج‬
‫معالجة الكلمات لنتاج رسوم بيانية و جداول مفصلة‪ .‬نلحظ أن العديد من‬
‫الطلب يمضي الساعات الطوال محاول ً استخدام برامج معالجة الكلمات لنتاج‬
‫رسوم بيانية يمكن أن ترسم يدويا ً في ‪ 15‬دقيقة فقط‪ .‬لذلك فمن اليسر‬
‫استخدام الرسم اليدوي للجداول و الرسوم البيانية المفصلة للطروحة‪ .‬تأكد من‬
‫أن لجنة المناقشة ستفهم بوضوح الرسم البياني لكن ل تضيع الوقت في محاولة‬
‫جعله يبدو مثاليًا‪ .‬بعد الفراغ من الدفاع عن الطروحة هناك من الوقت ما يكفي‬
‫لنتاج جداول و رسوم بيانية مفصلة و مثالية‪.‬‬
‫‪ /22‬أسلوب كتابة الطروحة ل يقصد منه أن يكون ممتعًا‪ ،‬فكتابة الطروحة‬
‫يجب أن تكون واضحة و غير غامضة ولتتمكن من ذلك عليك تحضير قائمة‬
‫بالكلمات الدليلية أو المفتاحية المهمة لبحثك‪ .‬وبعد ذلك يجب أن تستخدم تلك‬
‫الكلمات طوال عملية كتابة الطروحة‪ .‬ليس هناك ما هو أكثر إثارة للضجر‬
‫للقارئ من مسودة تستخدم كلمات متناوبة لتعنى بها الشيء نفسه‪ .‬إذا قررت‬
‫أن تكون إحدى العبارات الدليلية في بحثك هي " ورش العمل التربوية " فل‬
‫تحاول أن تستبدل تلك العبارة بأخرى مثل" برامج على رأس العمل " أو " ورش‬
‫العمل التعليمية " أو " المؤسسات التربوية "‪ .‬حافظ دائما على العبارة نفسها "‬
‫ورش العمل التربوية " ‪ .‬سيكون واضحا ً جدا ً للقارئ ماذا تعنيه بالضبط‪.‬‬
‫‪ /23‬قم بمعاينة اثنتين أو ثلث أطروحات نظمت و عرضت بصورة جيدة‪.‬‬
‫تفحص استخدامها للعناوين‪ ،‬السلوب العام‪ ،‬الطباعة و التنظيم‪ .‬استخدمها‬
‫كنموذج لعداد أطروحتك‪ .‬بهذه الطريقة ستكون لديك فكرة منذ بداية عملية‬
‫الكتابة عن كيفية كون أطروحتك عندما تفرغ منها و هو ما يعتبر مساعدا ً جدا‪ً.‬‬
‫‪ /24‬قانون بسيط‪ ،‬إذا كنت تعرض بعض المعلومات في صورة جداول أو رسوم‬
‫بيانية تأكد من أنك قدمت للجدول أو الرسم البياني في نص الطروحة‪ .‬و بعد‬
‫وضع الجدول أو الرسم البياني ضمن الطروحة تأكد من أنك قد ناقشته و قمت‬
‫بالتعليق على محتوياته‪ .‬إذا لم يكن لديك ما تقوله عن الجدول أو الرسم البياني‬
‫فربما يثير ذلك سؤا ً‬
‫ل‪ ،‬لماذا وضعته ضمن الطروحة إذن؟‪.‬‬
‫‪ /25‬قانون بسيط آخر‪،‬إذا كان لديك سلسلة من الجداول المتشابهة جدا ً حاول‬
‫استخدام كلمات متشابهة لوصفها‪ .‬ل تحاول أن تكون خلقا ً و ممتعا ً في‬
‫‪58‬‬

‫كتابتك‪.‬إذا كانت كل مقدمة و مناقشة للجداول المتشابهة تستخدم كلمات‬
‫متشابهة جدا ً فإن ذلك يمكن القارئ من تحديد الختلفات بين الجداول بكل‬
‫سهولة‪.‬‬
‫‪ /26‬كلنا على معرفة بفائدة قائمة المحتويات للقارئ‪ ،‬لكن ما ل ندركه أحيانا ً‬
‫هو أهميتها للكاتب والتي ل تقدر بثمن‪ .‬استخدم قائمة المحتويات لتساعدك على‬
‫تحسين أطروحتك‪ .‬استعملها لترى إذا ما كنت قد أغفلت شيئا ً ما‪ ،‬أو لعرض‬
‫فقراتك في أكثر الصور منطقية‪ ،‬أو إذا كان من الضروري جعل كلماتك أكثر‬
‫وضوحًا‪ .‬باستخدام الحاسب اللي يمكن نسخ و لصق عناوينك من كل ما كتبته‬
‫إلى قائمة المحتويات‪ .‬بعد ذلك راجع قائمة المحتويات و تأكد من أنها واضحة بما‬
‫يكفي و مفهومة بصورة جيدة للقارئ‪ .‬ربما قد تندهش للسهولة التي ستتعرف‬
‫بها على كل المناطق التي تحتاج إلى المزيد من الهتمام في أطروحتك‪ .‬ل‬
‫تنتظر حتى النهاية لوضع قائمة المحتويات‪ .‬ضعها مبكرا ً بما يكفى حتى تتمكن‬
‫من الستفادة من المعلومات التي ستوفرها لك‪.‬‬
‫‪ /27‬إذا كنت ستضمن أطروحتك فقرة عن الستنتاجات و التبعات‪ ،‬تأكد من‬
‫أنك تعرض فعل ً استنتاجات و تبعات‪ .‬عادة ما يستخدم الكاتب هذه الفقرة لعادة‬
‫عرض نتائج البحث‪ .‬ل تضع زمن القارئ‪ ،‬لقد قرأ نتائج البحث و توقع من فقرة‬
‫الستنتاجات أن تساعده على الفهم الكلي لما قمت به‪ .‬هذه الفقرة مهمة في‬
‫الطروحة و أحيانا ً من الفضل القيام بها بعد فترة ابتعاد عدة أيام من البحث‬
‫لتمكن نفسك من وضع البحث في منظوره‪ .‬إذا اتبعت هذه الطريقة فمن المؤكد‬
‫أنك ستجد العديد من الرؤى التي ستساعدك في ربط بحثك بمجالت أخرى‪.‬‬
‫عادة ما أفكر في فقرة الستنتاجات كمقولة من نوع‪ :‬ماذا بعد؟‪ .‬بمعنى آخر ما‬
‫هي الفكار الساس التي يمكن استنتاجها من دراستك لطبقها في المجال الذي‬
‫يهمني‪.‬‬
‫‪ /28‬من أكثر الجزاء سخفا ً في الطروحة الفقرة المتعلقة بمقترحات البحث‬
‫المستقبلي‪ ،‬فعادة ما يكتب هذا الجزء في نهاية عملية الكتابة‪ ،‬و يكون قد تبقى‬
‫القليل من الطاقة لجعله ذا معنى‪ .‬المشكلة الساس مع هذا الجزء‪ ،‬هي أن‬
‫المقترحات عادة ما يكون بالمكان عملها قبل إجراء البحث‪ .‬اقرأ هذا الجزء و‬
‫أعد قراءته حتى تتأكد من أنك قد وضعت اقتراحات بحث نابعة من تجربتك في‬
‫إجراء البحث و النتائج المشتقة منه‪ .‬تأكد من أن مقترحاتك للبحث المستقبلي‬
‫تعمل على ربط بحثك بمشاريع بحوث أخرى في المستقبل و توفر فرصة إضافية‬
‫للقارئ ليفهم ‪ -‬بشكل أفضل‪ -‬ما قمت به‪.‬‬
‫‪ /29‬الن حان الوقت لكتابة الفصل الخير‪ .‬لكن ما هو الفصل الذي يأتي أخيرا؟‬
‫اعتقادي هو أن الفصل الخير يجب أن يكون الفصل الول‪ .‬أنا ل أعني ذلك‬
‫حرفيًا‪ .‬من المؤكد أنك قد كتبت الفصل الول في بداية هذه العملية‪ .‬الن‪ ،‬في‬
‫النهاية أتى الوقت لعادة كتابة الفصل الول‪ .‬أعد قراءة الفصل الول باهتمام‬
‫برؤية أنك الن قد أكملت كتابة الفصل الخامس‪ .‬هل سيساعد الفصل الول‬

‫‪59‬‬

‫القارئ على التحرك للفصل الخامس؟ هل المفاهيم الساسية الضرورية لفهم‬
‫الفصل الخامس موجودة في الفصل الول؟‬

‫‪60‬‬

‫الدفاع عن الطروحة‬
‫يا له من اسم لفت للنظر‪ ) ..‬الدفاع عن الطروحة ( يبدو و كأنه يشير إلى نوع‬
‫من الحرب التي تحاول كسبها‪ .‬و بالطبع مع أربعة أو خمسة منهم و أنت وحدك يبدو‬
‫المر و كأنهم قد كسبوا المعركة قبل أن تبدأ‪ .‬كنت أتمنى لو أن يكون السم هو‬
‫ندوة أو مناقشة الطروحة‪ .‬و أعتقد أن السم قد قدم صورة أفضل عما يجب توقعه‬
‫في ذلك الجتماع‪ .‬بغض النظر عن السم الذي يعطى للجتماع‪ ،‬حاول أن تتذكر أن‬
‫الهدف من ذلك الجتماع هو لك لتعرض على الجميع كيف كان أداؤك جيدا ً في‬
‫إجراء بحث دراستك و إعداد أطروحتك‪ .‬إضافة إلى ذلك يجب أن يكون هناك مناخ‬
‫حلقة دراسية حيث يقّيم تبادل الفكار‪. .‬بكل وضوح أنت أكثر الناس معرفة في هذا‬
‫الجتماع عندما يتعلق المر بموضوعك‪ .‬أعضاء اللجنة جاءوا ليسمعوا منك و‬
‫يساعدوك لتفهم بصورة أفضل البحث الذي وظفت له نفسك خلل السابيع‬
‫الماضية‪ .‬هدف أعضاء اللجنة هو مساعدتك لكمال متطلبات درجتك العلمية‪ .‬بالطبع‬
‫قد تظهر بعض الجندة الخرى‪ .‬إذا حدث ذلك حاول البقاء حيث أنت و أعد توجيه‬
‫الجتماع نحو برنامجك‪ .‬وفيما يلي بعض الفكار التي ربما تساعدك على إبقاء‬
‫الجتماع بجانب أجندتك أنت‪-:‬‬
‫‪ /30‬أكثر القتراحات أهمية نادرا ً ما يتبع‪ .‬حاول حضور دفاع )مناقشة أطروحة(‬
‫أو اثنين قبل دفاعك‪ .‬أثناء الدفاع حاول التركيز على التفاعل الذي يحدث‪ .‬هل‬
‫يبدو الطالب مسترخيا ً ؟ ما هي الستراتيجيات التي يتبعها الطالب ليبدو‬
‫مسترخيًا؟ كيف تفاعل الطالب مع اللجنة؟ هل يبدو أن الطالب استطاع الجابة‬
‫على السئلة بشكل جيد؟ ما الذي يمكن عمله من أجل جعل الموقف أفضل‬
‫مما كان عليه؟ ما هي الشياء التي يجب عليه تجنبها؟ بإمكانك تعلم الكثير من‬
‫حضور مثل ذلك الجتماع‪.‬‬
‫‪ /31‬ابحث عن الفرص لتناقش بحثك مع أصدقائك و زملئك‪ .‬أصغ باهتمام‬
‫لسئلتهم‪ .‬انظر إذا كان في إمكانك تقديم بحثك في صورة واضحة و متماسكة‪.‬‬
‫هل هناك جوانب من بحثك مشوشة بشكل خاص و تحتاج إلى المزيد من‬
‫اليضاح؟ هل هناك أشياء نسيت أن تقولها؟ هل يمكنك تغيير ترتيب عرض‬
‫المعلومات لتبدو أسهل فهما؟‬
‫‪ /32‬أتمنى أنك لم تكن قد قمت بتوزيع أجزاء من أطروحتك على أعضاء لجنة‬
‫المناقشة أثناء مرحلة كتابتها‪ .‬أجد أن هذه الممارسة مزعجة جدا و تخلق الكثير‬
‫من المشاكل للطالب‪ .‬يجب أن تعمل بالقرب من مشرف أطروحتك‪ .‬هو ‪ /‬هي‬
‫ور استراتيجية مع مشرفك فيما يخص‬
‫أكثر الشخاص الذين يجب إرضاؤهم‪ .‬ط ّ‬
‫كيف و متى تشرك الخرين فيما كتبته‪ .‬فقط بعد أن يوافق مشرفك على ما‬
‫كتبته يمكنك إشراك الخرين من أعضاء اللجنة وعندها يكون قد اقترب وقت‬
‫الدفاع‪ .‬إذا أشركت أعضاء اللجنة في الجزاء غير الناضجة من أطروحتك فستجد‬
‫نفسك في موقف يطلب فيه منك أحد أعضاء اللجنة أن تعمل شيئا ً ما‪ ،‬بينما‬
‫يطلب عضو آخر شيئا ً آخر‪ .‬ماذا تعمل في هذه الحالة‪ .‬الجابة الفضل هي أن ل‬
‫تضع نفسك في هذا المأزق‪ .‬اجتماع لجنة الدفاع يسمح لهتمامات أعضاء اللجنة‬
‫بالظهور في مناخ تحاوري يم ّ‬
‫كن من مناقشة و جهات النظر المتعارضة و حلها‪.‬‬
‫‪61‬‬

‫‪ /33‬من المهم و أنت تدخل الدفاع‪ ،‬أن يكون لديك الحساس بأنك ل تقوم به‬
‫لوحدك‪ .‬كما أشرنا سابقًا‪ ،‬مشرفك الساس يجب أن تنظر إليه كحليف لك و‬
‫يقف بجانبك في الدفاع‪ .‬ل تنس‪ ،‬إذا ارتبكت أثناء الدفاع ستربك مشرف‬
‫أطروحتك معك‪ .‬لذلك أعط الفرصة لكما الثنين بضمان عدم الرتباك و الرباك‪.‬‬
‫قابل مشرف أطروحتك قبل الدفاع و ناقش معه الستراتيجيات التي ستتبعها‬
‫في دفاعك‪ .‬حدد المشاكل التي يمكن أن تحدث وناقش طرق التعامل معها‪،‬‬
‫حاول جعل الدفاع يبدو و كأنه مجهود فريق عمل‪.‬‬
‫‪ /34‬ل تكن دفاعيا ً في دفاعك‪ .‬قد يبدو هذا مشوشًا‪ ،‬هذا يقال‪ ،‬لكن أحيانا ً من‬
‫الصعب الوفاء به‪ .‬لقد أمضيت قدرا ً معتبرا ً من الوقت في بحثك و هناك نزعة‬
‫قوية للدفاع عما قمت به‪ .‬على كل حال‪ ،‬أعضاء اللجنة قد يكون لديهم منظور‬
‫جديد و بعض الفكار الجيدة لشراك كل الجتماع فيها‪ .‬ربما تكون هناك طرق‬
‫سهلة للتعامل مع الفكار الجديدة‪ ،‬أشياء مثل‪ " -:‬شكرا لك على فكرتك‪،‬‬
‫سأعطيها الكثير من الهتمام" بذلك تكون قد تمكنت من إبطال موقف قابل‬
‫للنفجار و لم تضع نفسك أو عضو اللجنة في زاوية ضيقة‪ .‬إضافة إلى ذلك فإنك‬
‫لم تعد بشيء‪ .‬حاول أن تكون ماكرا ً سياسيا ً في هذا الوقت ول تنسى أن هدفك‬
‫النهائي هو إكمال درجتك العملية بنجاح‪.‬‬
‫‪ /35‬ربما يكون أكثر اجتماعات الدفاع التي حضرتها انعداما ً للتنظيم‪ ،‬هو ذلك‬
‫الذي يبدأه مشرف البحث قائل " لقد قرأتم الطروحة‪ .‬ما هي أسئلتكم للطالب‬
‫" يا لها من فوضى‪ .‬يبدأ طرح السئلة التي تقفز بالطالب من جزء من الطروحة‬
‫إلى آخر‪ .‬ل يتوفر الحد الدنى من النظام و تفقد السيطرة على الجتماع نتيجة‬
‫لذلك‪ .‬في نفس الوقت فقد تدربت أن أحمي طلبي من الوقوع في مثل هذا‬
‫الشرك بمساعدتهم على تنظيم الدفاع كعرض تربوي‪ .‬وفيما يلي ما نقوم‬
‫بعمله‪-:‬‬
‫[ أطلب من الطالب تحضير تقديم من ‪ 20‬إلى ‪ 25‬دقيقة يستعرض كل‬
‫الطروحة‪ .‬يعد هذا بمساعدة سلسلة من ‪ 10‬إلى ‪ 12‬قطعة من الورق الكبير‬
‫تثبت تسلسليا ً على حوائط غرفة الجتماع على أن تحمل كل ورقة الكلمات‬
‫الدليلية المفتاحية الخاصة بمختلف جوانب الدراسة‪ .‬بعض الوراق تحمل‬
‫معلومات عن موقع الدراسة‪ ،‬أسئلتها و منهجها‪ ،‬قطع أخرى تعرض نتائج‬
‫الدراسة و أخيرا ً هناك قطع الورق التي تحمل الستنتاجات و التبعات‪ .‬بعد‬
‫إعداد هذه الوراق‪ -‬خرائط الحائط ‪ -‬قبل وقت كاف يستطيع الطالب‬
‫السترخاء أثناء التقديم و استخدام الوراق كأنها خارطة طريق نحو الهدف‪.‬‬
‫مهما كنت متوترا ً يمكنك أن تترك خرائط الحائط تقودك أثناء التقديم‪ .‬كتابة‬
‫الحروف تتم بقلم علمات أسود و بعض الملحظات الضافية تدرج في خط‬
‫صغير بواسطة قلم الرصاص ) بحيث ل يراها أحد حقيقة (‪ .‬لقد حاولنا ذلك‬
‫عن طريق أدوات تسليط الضوء لكنها لم تعمل بشكل جيد لن الوراق‬
‫الشفافة المسلط عليها الضوء تختفي بعد ثوان قليلة‪ .‬خرائط الحائط تبقى‬
‫ليراها الجميع و تساعد على تركيز النتباه‪] .‬‬

‫‪62‬‬

‫بإتباع هذا التقديم المحدد تبدأ اللجنة في طرح السئلة‪ ،‬لكن كما هو متوقع تتبع‬
‫السئلة خرائط الحائط و يسير كل النقاش في صورة منظمة‪ .‬إذا كان هناك ضيوف‬
‫في اجتماع المناقشة فإن هذا الشكل من التقديم يساعدهم على المتابعة و فهم ما‬
‫أنجز من خلل البحث‪.‬‬
‫جل كل التقديم و‬
‫‪ /36‬فكر في تسجيل الدفاع‪ .‬استعمل مسجل ً صغيرًا‪ ،‬س ّ‬
‫أسئلة و تعليقات أعضاء اللجنة فهذا يساعد بطريقتين‪ :‬أو ً‬
‫ل‪ :‬يكون للطالب توثيق‬
‫للجتماع يساعده في إجراء التعديلت و التصحيح المطلوب في الطروحة‬
‫ويمكن للطالب أن يسترخي و يسمع في هدوء ما يقوله أعضاء اللجنة لن‬
‫جل‪ .‬ثانيا‪ :‬يمتلك الطالب تسجيل ً دائما ً لتقديمه‬
‫جلها المس ّ‬
‫الملحظات يس ّ‬
‫ً‬
‫للدراسة‪ .‬الحتفاظ بأوراق الخرائط و شريط التسجيل يكون مفيدا في الستفادة‬
‫منها مستقبل ً في مراجعة البحث أو في حالة طلبات أخرى لتقديمه‪ .‬بإتباع‬
‫المقترحات و الفكار السابقة أتمنى أن يكون بإمكانك إنهاء برنامج دراستك‬
‫العليا في وقته المناسب و بصورة ممتعة‪.‬‬
‫‪ /37‬شيء أخير يجب إضافته‪ .‬قم بإعداد ورقة علمية تشرك بواسطتها الخرين‬
‫في نتائج بحثك‪ .‬ليس هناك وقت أفضل من القيام بذلك من الن‪ .‬بعد الدفاع‬
‫مباشرة يكون لديك معرفة أفضل بدراستك وأنت في أفضل موقف لوضع‬
‫أفكارك على الورق‪ .‬إذا أجلت مهمة الكتابة إلى وقت آخر فمن المحتمل أن ل‬
‫ول كل ما استثمرته في بحثك إلى رأس مال و أكسب بعض‬
‫تقوم بها أبدا‪ .‬ح ّ‬
‫الفوائد الضافية‪ .‬ابدأ الكتابة‪.‬‬
‫"مع أطيب التمنيات لكم بالتوفيق"‬

‫‪63‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful