‫سلطنة عمان‬

‫وزارة التربية والتعليم‬
‫المديرية العامة للتربية والتعليم بمنطقة الباطنة شمال‬
‫مدرسة****************************‬

‫*************‪ :‬اعداد الطالبة‬
‫الصف العاشر الساسي‬
‫***************** ‪ :‬مدير المدرسة‬
‫العام الدراسي ‪2008/2009‬م‬

‫المقدمة‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم والصلة والسلم على سيد الكائنات على رسول‬
‫السلم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه الكرام أما‬
‫‪.....‬بعد‬
‫لقد بدأت كتابة بحثي هذا بالتحدث عن الموارد الطبيعية ودور الدول‬
‫العربية والغير العربية في المحافضة على هذه الموارد ثم تحدثت عن أهم‬

‫‪1‬‬

‫المشكلت البيئية التي تهدد المن بالنسبة للدول‪ ،‬بعدها بدأت بكتابة‬
‫التعريف الصحيح للستنزاف وأسباب الستنزاف لهذه الموارد الطبيعية‪،‬‬
‫ثم تحدثت عن مظاهراستنزاف الموارد الطبيعية ومن المثلة على‬
‫الستنزاف استنزاف التربة الزراعية والرعي الجائر وقطع الشجار‬
‫‪...‬والستهلك المتزايد للماء والصيد الجائر للحيوانات البرية وغيرها‬
‫ثم تابعت التحدث عن مشكلة أخرى وهي مشكلة تناقص الموارد ووضعت‬
‫‪.‬الرشادات الزمة لكيفية استهلك الموارد الطبيعية‬

‫"والله ولي التوفيق"‬

‫الموارد الطبيعية‬
‫يعد الستهلك المفرط للموارد الطبيعية المتجددة أحد أهم الخطار التي‬
‫تهدد صحة النسان ورفاهيته ومن أهم هذه الخطار الفيضانات والجفاف‬
‫‪.‬ويحدث في المناطق التي ترتبط بإزالة الغابات‬
‫من أهم ملمح النظام البيئي المعاصر تزايد الهتمام العالمي بالخطار‬
‫المشتركة التي تمثل تحديا ً للبشرية جمعاء كالفقر والرهاب الدولي‬
‫وسباق التسليح واللجئين وتلوث البيئة‪،‬ورغم أن تلوث البيئة ليس‬
‫بالموضوع الجديد‪،‬إذ أنه ارتبط بالثورة الصناعية في العالم الغربي وما‬
‫أفضت إليه من تلوث للهواء والماء والتربة واستنزاف للموارد الطبيعية‪،‬إل‬
‫أن مكافحة هذا التلوث لم تكن تمثل قضية أمنية‪،‬وكان التركيز في مرحلة‬
‫الحرب الباردة على التهديدات العسكرية وهو ما ظهر في سباق تسلح‬
‫محموم بين المعسكرين الشرقي والغربي‪،‬وبانتهاء الحرب الباردة اختفت‬
‫المهددات العسكرية‪،‬فبرزت مهددات أخرى اقتصادية وبيئية‪،‬وأضحت‬
‫‪2‬‬

‫مكافحة تلوث البيئة تحتل موقعا في السياسات العامة للدول‪،‬حتى أن‬
‫بعض الدول خصصت وزارة لشؤون البيئة ‪.‬وعلى الصعيد العالمي‪،‬نشطت‬
‫المم المتحدة ووكالتها المتخصصة ومنظمات السلم الخضر في وضع‬
‫أسس لحماية البيئة والحفاظ على التنوع الحيوي ووضع حد لستنزاف‬
‫)الموارد الطبيعية )‪1‬‬

‫‪ :‬أهم المشكلت البيئية التي تهدد المن‬
‫لقد تزايدت معدلت تلوث البيئة خلل الربع الخير من القرن الحالي‬
‫كنتيجة للزيادة الكبيرة في عدد المصانع والمعامل ووسائل النقل‬
‫والمصافي‪،‬ومحطات توليد الطاقة الكهربائية والزراعة المكثفة للراضي‬
‫وعدم كفاءة نظم الري والصرف‪،‬وكذا الحروب الهلية والقليمية‪،‬ونتيجة‬
‫لذلك كثرت المشكلت البيئية بشكل بات يهدد مسيرة التنمية‬
‫القتصادية‪،‬بل ويهدد حياة سكان الكرة الرضية الذين يتزايد عددهم‬
‫باطراد والذين تعاني قطاعات كبيرة منهم من سوء التغذية والمرض‬
‫‪:‬والكوارث المناخية نتيجة تلوث البيئة والذي نفصله فيما يلي‬
‫لقد تدهورت الموارد الطبيعية ) المياه الصالحة للستعمال‬
‫التربة‪،‬الغابات‪،‬والطاقة والتنوع الحيوي(‪ ،‬وزادت نسبة الملوثات في الجو‬
‫بشكل يؤدي إلى تسخين المناخ والتغير في تركيب الغلف الجوي ونوعية‬
‫الغازات الموجودة فيه وكميتها وزيادة نسبة الغازات السامة المخربة‬
‫لطبقة الوزون التي تعد القناع الواقي للرض من تأثير الشعة فوق‬
‫‪.‬البنفسجية الضارة‬
‫وقد خلصت بعض البحاث إلى أن التعرض المستمر للشعة فوق‬
‫البنفسجية نتيجة لتدمير طبقة الوزن قد يؤدي إلى تدمير المحاصيل‬
‫الزراعية والطحالب والعشاب البحرية وتقليل مناعة النسان بشأن‬
‫مقاومة المراض المعدية‪،‬ولقد تم أيضا ً إفساد دورة المياه في الطبيعة‬
‫بالضافة إلى استنزاف الموارد المائية في العالم أو تلوثها على حد سواء‬
‫في الدول الصناعية والدول النامية وطالت التعديات البشرية الغابات‬
‫بالزالة أو الحرق‪،‬وقد كشفت منظمة الغذية والزراعة )فاو( خلل انعقاد‬
‫‪3‬‬

‫مؤتمر قمة الرض في ريودي جانيرو عن حقيقة مفادها أن العالم يفقد‬
‫)غاباته بمعدل ‪ 18‬مليون هكتار سنويًا‪2).‬‬

‫___________________________________________________________________________‬
‫)و)‪www.Be2tona.jeeran.com(1)2‬‬

‫‪:‬استنزاف الموارد الطبيعية‬
‫من المشكلت التي نتعرض لها في مجتمعنا هي مشكلة استنزاف الموارد‬
‫الطبيعية والتي يعتمد عليها النسان في حياته وهي التي تحقق له مستوى‬
‫مناسب من الحياة‪.‬فإذا توافرت هذه الموارد) توافرت له سبل العيش‬
‫الرغد وإن قلت هذه الموارد ضاق به العيش ومع ذلك فإننا بكل السبل‬
‫‪).‬الممكنة لتدمير هذه الثروات والموارد الطبيعية‬
‫ويقصد بالستنزاف‪ :‬هو الكثار في استهلك الموارد الطبيعهية والذي‬
‫‪.‬يؤدي بدوره إلى انقراضها‬
‫‪:‬هنالك عدة جوانب لهذه المشكلة ومن أهمها‬
‫سوء استخدام النسان للموارد‪ ،‬التجريف والزحف العمراني على الغابات‬
‫‪.‬والراضي الزراعية‬

‫‪:‬يحدث الستنزاف للموارد الطبيعية لعدة أسباب من أهمها‬
‫التفاعل بين النسان والبيئة منذ القدم‪ -‬والبيئة تلبي طلباته وتعمل على ‪1-‬‬
‫اشباع رغباته واحتياجاته ولكن مع الزيادة السكانية إزداد الضغط على‬
‫‪.‬البيئة باستنزاف مواردها‬
‫‪).‬سوء استخدام مصادر البيئة) لذلك يجب القتصاد في الستهلك ‪2-‬‬
‫‪.‬زيادة السكان بمعدلت سريعة ‪3-‬‬
‫)التقدم التكنولوجي الصناعي‪4- 1).‬‬

‫‪:‬ومن مظاهر استنزاف الموارد الطبيعية‬
‫‪ :‬استنزاف التربة الزراعية ‪1-‬‬‫‪4‬‬

‫بفعل ترسب ما يحملة نهر النيل من طمي جبال الحبشة خلل مليين‬
‫السنيين‬
‫وكان المصري القديم يزرع مرة واحدة فى العام بعد الفيضان ويزرع‬
‫محاصيل متنوعة ‪.‬وقد تعلم من واقع خبرته أل يزرع نفس النوع مرتين‬
‫‪ .‬عامين متتاليين فى نفس الحقل بل ينوع‬

‫‪:‬مظاهر استنزاف التربة‬
‫أ‪-‬الزراعة وحيده المحصول )زراعة محصول واحد على نفس التربة‬
‫سنوات متتالية(‪ :‬وهذا يؤدى إلى إنهاك التربة ونقص بعض العناصر‬
‫)الغذائية للنبات ‪).‬فوائدها مؤقتة‬
‫ب‪ -‬استخدام السمدة الكيميائية بدل ً من السمدة العضوية )حيث‬
‫انعدمت تماما من المزارع الكبيرة( مما أدى إلى تدهور التربة وتجعلها‬
‫‪.‬أكثر تعرضا ً للانجراف‬
‫بينما السمدة العضوية تعمل على ‪ -:‬تنشيط عمل الكائنات الحية*‬
‫الموجودة فى التربة فتدخل فى سلسلة الغذاء وتكسب التربة خصائص‬
‫‪ .‬فيزيقية مرغوبة‬
‫‪.‬جـ‪ -‬الفراط فى استخدام المبيدات الحشرية والفطرية‬
‫‪:‬يؤدي الستخدام المفرط للمبيدات الحشرية والفطرية الى‬
‫موت حشرات نافعة كانت تخلصنا من الحشرات الضارة التي ‪1-‬‬
‫تحولت إلى آفات‬
‫‪.‬زراعية‬
‫فقد البكتريا العقدية لمميزاتها الوظيفية والشكلية ) وهى تثبت ‪2-‬‬
‫‪ ) .‬النيتروجين الجوى‬
‫موت ديدان الرض التي تقوم بتهوية التربة وتوفير النيتروجين ‪3-‬‬
‫‪.‬داخلها للبكتريا العقدية‬

‫‪:‬ا لـــرعــــي الجـــائر‪2-‬‬

‫‪5‬‬

‫توفر المراعي الطبيعية الغذاء المناسب للماشية التي يربيها النسان‬
‫ويعتمد عليها في الحصول على البروتين الحيواني‪.‬بينما يؤدي‬
‫‪:‬الرعي الجائر الى‬
‫أ( تدهور النبات الطبيعي الذي يتبعه تدهور التربة والمناخ المحلى ‪(-‬‬
‫‪ .‬ثم سهولة تعرية التربة والنجراف الشديد بمياه المطار والرياح‬
‫ب( تحويل المراعى إلى أرض قاحلة غير قادرة على امتصاص ماء(‬
‫المطر وتصبح تربة جافة ‪.‬لعجزها على امتصاص مياه المطار‬
‫‪.‬خاصة عند المنحدرات‬
‫ومن أمثلتها تدهور بادية السعودية التى تحولت ألي منطقه متدهورة‬
‫بفعل الرعى الجائر خلل قرون ‪ -‬ومراعى الساحل الشمالي على‬
‫‪ .‬البحر المتوسط أصبحت جدباء‬
‫‪:‬الســـراف فـي قــطـــع الشــجار ‪3-‬‬
‫لو سألت نفسك ما جوانب رد الفعل الذي ينعكس على النسان من‬
‫القطع الجائر للشجار؟‬
‫‪:‬هناك فوائد للشجار على البيئة من أهمها‬
‫في المناطق الصناعية تمدنا بغاز الكسجين ومصفاة لغاز ثاني ‪1-‬‬
‫‪.‬أكسيد الكربون‬
‫تعتبر الشجار مصدات للرياح في المناطق الزراعية وتوفر الظل ‪2-‬‬
‫‪.‬والخشاب‬
‫في الغابات تكون الدبال من الوراق المتساقطة وتساعد في ‪3 -‬‬
‫تأمين درجة الحرارة الثابتة للحيوانات البرية داخل الغابة ومأوى‬
‫‪.‬للطيور والحيوانات ومصدر للخشاب لصناعة الورق‬
‫‪:‬الثار المترتبة على القطع الجائر للشجار‬
‫نقص الموارد اللزمة لكثير من الصناعات مثل الخشاب والورق ‪1-‬‬
‫‪ .‬واللياف الصناعية‬
‫‪.‬تعرض المناطق المحيطة بالغابات للنجراف بالسيول ‪2-‬‬
‫‪.‬إفقار التربة لتعرضها إلى عوامل الجفاف ‪3-‬‬

‫‪6‬‬

‫‪.‬تشرد حيوانات الغابات والقضاء على النظام اليكولوجي ‪4-‬‬
‫وقد أدى القطع الجائرإلى تدهور الغابات فى الشرق الوسط وشمال‬
‫أفريقيا وجفاف بيئتهما ويظهر هذا فى سوريا ولبنان والردن‬
‫والجزائر وتونس والسودان‬
‫والعلج لذلك هو يجب ترشيد قطع الشجار مع زراعة أشجار بديلة للتي‬
‫‪.‬تقطع وبذلك نحافظ على الغابة كنظام بيئي اكثر النظم البيئية استقرارا‬

‫‪:‬الســتهـلك الـمــتزايــد لــلــماء‪4-‬‬
‫يشكل الماء العذب ‪ %1‬من المياه على الرض‪ -‬الثلوج القطبية‬
‫والثلجات)‪– (%2‬مياه البحار والمحيطات )‪ - (%97‬فنسبة المياه العذبة‬
‫اللزمة للكائنات الحية محدودة جدا ً وهو الذي تقوم عليه حياه جميع‬
‫الكائنات الحية فى النظام اليكولوجى‪ .‬ونهر النيل شريان الحياة لمصر‬
‫‪).‬ولبعض الدول الفريقية ) لكل دولة نصيبها من ماء النهر‬

‫وسائل السراف فى‬
‫استخدام الماء‬
‫أ‪ -‬الزيادة المستمرة فى أعداد‬
‫السكان‬
‫‪ .‬ب‪ -‬الري بالغمر‬
‫جـ‪ -‬الستخدام الدمي غير‬

‫وسائل ترشيد الستهلك‬
‫أ‪-‬الحد من النمو السكاني المتواصل‬
‫ب‪-‬الري بالتنقيط أو بالرش‬
‫جـ‪-‬عدم السراف فى الستخدام‬

‫الشخصي للماء‬
‫‪ .‬الرشيد‬
‫‪ .‬وبذلك تتوافر كميات من ماء النهر تستخدم فى زراعة مساحات جديدة‬
‫)الـصـيـد الـجائـر لـلحـيوانـات الـبريـة ) الفـطريـة ‪5-‬‬
‫‪:‬أدى الصيد الجائر إلى‬

‫‪7‬‬

‫اختفاء ‪ 45‬نوعا من الطيور ) القرن ‪( 20 ،19‬بسبب استخدام ‪1-‬‬
‫‪.‬الشباك والسلحة المتقدمة‬
‫‪ .‬اختفاء ‪ 40‬نوعا من الثدييات فى نفس القرنين ‪2-‬‬
‫‪.‬اختفاء أنواع معينة من السماك _خلو بحيرة أو نهر من السماك ‪3-‬‬
‫واختفاء الحيوان)انقراضه( نتيجة قتل أو صيد مجموعه منه ألي الحد‬
‫‪.‬الذي تصبح فيه أعدادها غير قادرة على استمرار التكاثر‬
‫‪:‬أسباب الصيد والقتل‬
‫‪.‬توفير الغذاء ‪1-‬‬
‫‪).‬توفير الكساء)فراء حيوانات المنك‪2-‬‬
‫ما فعله المريكان فى الجاموس المريكي ) البيسون ( حيث قتلوا ‪3-‬‬
‫‪.‬المليين منه‬
‫‪:‬اسـتـنزاف الـمعـادن‪6-‬‬
‫المعادن هي موارد غير متجددة يستعملها النسان فى شتى مجالت‬
‫حياته) حديد‪ -‬نحاس‪ -‬بلتين‪ -‬ذهب‪ -‬قصدير‪ -‬ألمونيوم‪ (.......‬وغيرها من‬
‫‪.‬كنوز القشرة الرضية‬
‫‪ :‬استنزاف الوقود الحفري ‪7-‬‬
‫الفحم والبترول والغاز الطبيعي ) موارد غير متجددة ( توجد فى البيئه‬
‫بكميات محدودة‬
‫كان الفحم له الصدارة فى القرن الماضى باعتباره الوقود المستخدم‬
‫بعد اختراع اللة البخارية‬
‫‪ ) .‬وحل البترول محل الفحم ) فى آلت الحتراق الداخلي‬
‫‪ .‬الغاز الطبيعي ‪ :‬يستخدم حاليا ً كوقود غازي فى المنازل والمصانع‬
‫‪:‬مميزات البترول التي جعلت له الصدارة‬
‫‪ .‬قيمته الحرارية أعلى من الفحم‪1-‬‬
‫‪ .‬قلة تكاليف استخراجه عن الفحم ‪2-‬‬

‫‪8‬‬

‫سهولة نقلة وتخزينة وتموين البواخر والقطارات والطائرات لنة ‪3-‬‬
‫‪.‬سائل‬
‫‪ ) .‬ملئم للستعمال فى آلة الحتراق الداخلي ) الموتور ‪4-‬‬
‫للبترول أهمية كبيرة فهومصدر للطاقة ) يزداد الستهلك فى الدول‬
‫المتقدمة بنسبة ‪ %3‬سنويا ً ( ومن ثم يقدر أن الستهلك يتضاعف كل‬
‫‪ 10‬سنوات ) البترول عصب الحياة(‪ .‬تعني هذه العبارة بأن البترول هو‬
‫مصدر وأساس للصناعات البتروكيميائية مثل صناعة) اللياف الصناعية‪-‬‬
‫الدواء‪ -‬الصباغ‪ -‬الطلء‪ -‬أكياس التعبئة والكثير من مستلزمات الحياة(‪.‬‬
‫‪ .‬لذلك استنزافه يسبب كثير من الضرر للنسان‬
‫الوقود الحفري ‪-:‬وقد تمكن العلماء من توليد الطاقه من الوقود النووى‬
‫فزاد البحث عن اليورانيوم وانشأوا المفاعلت ولكن استخدامها قليل‬
‫بسبب التكاليف الكبيره والحتياطات الواجب توافرها –ولجأوا إلى‬
‫‪.‬مساقط المياه والرياح وطاقه المد‬
‫وأنسب مصادر الطاقة في مصر‪ :‬الشمس والرياح لتوافرهما طوال‬
‫‪.‬العام‬

‫تجريف التربة الزراعية ‪ ) -:‬إزالة الطبقة السطحية للتربة‪8-‬‬
‫‪ ):‬لصناعة الطوب الحمر‬
‫‪ .‬وهى عملية تخريب سعيا ً وراء الكسب السريع‬
‫يقوم التجريف بالقضاء على التربة الخصبة فتصبح غير صالحة فى الوقت‬
‫الذى نسعى فيه لزيادة المساحة الزراعية التي أصبحت ل تكفى حاجة‬
‫السكان من المحاصيل ‪ .‬والتربة فى مصر ل يمكن تعويضها حاليا ً لن‬
‫–‪ .‬السد العالي منذ بنائه يقوم بحجب الطمي‬
‫سنت الدولة القوانين الصارمة لمنع صناعة الطوب الحمر بداية من‬
‫أغسطس ‪ 1985‬م وأقامت مصانع لصناعة الطوب من السمنت‬
‫‪.‬والطفلة انقاذا ً للتربة الزراعية‬

‫‪9‬‬

‫الزحف العمراني ‪ ) -:‬أى بناء المساكن والمصانع على الرض ‪9-‬‬
‫‪):‬الزراعية‬
‫ومن أسباب ذلك زيادة السكان أكثر من مليون وربع سنويا ً ومعها زادت‬
‫‪ :‬الحاجة إلى‬
‫‪).‬أ‪ -‬الخدمات) المستشفيات‪ -‬المسكن‬
‫‪.‬ب‪ -‬المأكل‪ -‬الملبس‪ -‬المدارس‬
‫رغم استصلح الراضي )مشروعات الدولة ( فقد زحف السكان بالبناء‬
‫على الرض الزراعية‬
‫فنجد أن ما يستصلح يضيع مقابلة أراضى خصبة وفيرة النتاج فأدي إلى‬
‫‪ .‬اتساع المدن على حساب الزراعة‬
‫أدى الزحف العمراني إلى ضياع حوالي ‪ 30.000‬فدان سنويا ً من الرض‬
‫‪ .‬الزراعية‬
‫العلج‪-1:‬إنشاء المدن الجديدة في الصحراء)مع توفير الخدمات‪-‬‬
‫‪.‬المدارس والمرافق(‪.‬‬

‫‪ -2‬تحريم البناء على الرض الزراعية‬

‫‪ :‬مواجهة مشكلة تناقص الموارد‬
‫يجب للنسان وضع عدة إرشادات لكيفية استهلك الموارد‬
‫‪:‬ومنها‬
‫‪ .‬ترشيد الستهلك الشخصى للماء‪1-‬‬
‫‪.‬ترشيد استهلك البترول والبحث عن بديل ‪2-‬‬
‫‪ .‬ترشيد استهلك المبيدات و السمدة ‪3-‬‬
‫‪.‬الرى بالرش أو التنقيط وتجنب الغمر ‪4-‬‬
‫‪ .‬غرس أشجار جديدة بدل ً من التى يتم قطعها‪5-‬‬
‫‪.‬تجنب الرعى الجائر و الصيد الجائر ‪6-‬‬

‫ ‪:‬ويمكن للنسان استخدام بدائل لهذه الموارد من أمثلتها‬‫‪.‬استخدام طاقة الشمس بدل ً من البترول ‪1-‬‬
‫‪.‬استخدام الفحم بدل من البترول ‪2-‬‬

‫‪10‬‬

‫‪.‬الطاقة النووية بدل ً من البترول ‪3-‬‬
‫‪.‬استخدام الكهرباء بدل من البترول ‪4-‬‬
‫‪.‬استخدام البلستيك بدل ً من المعادن‪5-‬‬
‫‪.‬استخدام اللياف الصناعية بدل ً من القطن ‪6-‬‬

‫‪:‬ويمكن إعادة استخدام هذه الموارد عن طريق‬
‫‪ .‬صهر هياكل السيارات والخردة لعادة استخدامها بعد تشكيلها ‪1 -‬‬
‫‪.‬معالجة زيوت السيارات لعادة استخدامها ‪2-‬‬
‫‪.‬معالجة ماء الصرف الصحى لعادة استعمالة للرى والزراعة ‪3-‬‬

‫‪:‬ويمكن تحويل بعض المخلفات إلى موارد مثل‬
‫تحويل المخلفات العضويةالتى تشكل ‪ %75‬بالقمامة الى سماد ‪1-‬‬
‫‪.‬عضوى‬
‫‪).‬تحويل مخلفات الحيوان إلى غاز الميثان كوقود )بيوجاز ‪2-‬‬
‫‪ .‬تحويل المخلفات الزراعية لصناعة الورق والعلف ‪3-‬‬
‫تحويل المخلفات الثانوية فى الصناعة إلى منتجات تدخل فى صناعات ‪4-‬‬
‫‪ .‬أخرى‬

‫‪:‬مشكلة انقراض النواع ‪:-‬‬
‫مفهوم النقراض وأسبابة ‪ :‬ينشأ الكائن الحي خلل سلسلة من‬
‫عمليات التطور ) خلل مليين السنين ( حتى يأخذ مكانه ويستقر وضعه‬
‫‪.‬فى النظام البيئي‬
‫النقراض هو )تناقص أعداد أفراد النوع الواحد باستمرار مع عدم‬
‫تعويض ذلك الفقد بالتكاثر حتى يختفي النوع تماما ‪ -‬ويترك مكانه خاليا‬
‫‪ ) .‬فيسبب إختلل التوازن البيئي وفقد نهائي لذلك النوع بشكل ل يعوض‬

‫‪ :‬أمثلة على النقراض‬
‫البيئة الستوائية ‪ :‬تعتبر أكثر النظمة البيئية ثراء فى النواع الحية ‪1-‬‬
‫) نباتية وحيوانية ( وبذلك تتكون شبكة غذائية مترابطة متوازنة تؤدى إلى‬
‫التوازن‬

‫‪11‬‬

‫عند إزالة أجزاء منها وإنشاء مزارع أو قرى أو طرق مكانها فإن ذلك‬
‫يعتبر تدمير للنظام البيئي فتتعرض تلك الحياء للهلك و النقراض النهائي‬
‫‪.‬أي تختفى من الوجود تماما‬
‫فى الصحراء ‪ :‬يؤدى صيد بعض النواع النادرة إلى اختفائها تدريجيا ‪2-‬‬
‫‪.‬حتى درجه الندثار‬
‫حدوث تدهور بيئي فى المناطق الجافة وشبه الجافة فتتحول إلى ‪3-‬‬
‫‪ .‬صحراء جرداء فيهلك ما بها من أحياء‬
‫تقدر النواع المنقرضة بالمئات من النباتات والطيور والثدييات وهى فى‬
‫‪.‬تزايد النقراض والتطور‬

‫‪ :‬هناك نوعان من النقراض‬‫‪ .‬انقراض طبيعي ‪.‬‬

‫‪ -2‬انقراض حديث ‪1-‬‬

‫أول ً ‪ :‬النقراض الطبيعي ‪ :‬هو حدث طبيعي فى التطور حيث تختفى‬
‫أفراد النوع الواحد ليحل محلها أنواع جديدة وذلك حسب قانون البقاء‬
‫‪.‬للصلح‬
‫النتخاب الطبيعي( ‪ :‬تبقى الكائنات القدر على التعايش مع ظروف(‬
‫البيئة والتكيف معها والفادة من مواردها ‪ .‬بينما تهلك النواع التي ل‬
‫‪ .‬تستطيع التكيف‬

‫‪ :‬ثانيا ً ‪ :‬النقراض حديثا ً‬
‫‪ :‬يحدث بفعل النسان وتدخلته ونتيجة‬
‫نتيجة مباشرة للغزو البشرى الصيد الجائر باستخدام اللت الحديثة ‪1-‬‬
‫‪ .‬ليفتك بأنواع معينه فتنقرض‬
‫نتيجة غير مباشرة لنشاطه فى حرق الغابات أو إزالة الغطاء النباتي أو ‪2-‬‬
‫‪.‬المبيدات أو التلوث‬

‫‪:‬تــعــديـل الـبـيـئة‬
‫‪:‬يتم ذلك بـ‬

‫‪12‬‬

‫أ( إزالة الغطاء النباتي بالقطع أو الحرق أو إزالة الحراش وإقامة(‬
‫‪.‬المنشات‬
‫‪.‬ب( تجفيف المستنقعات وتحويل النهار وإقامة السدود وحفر المناجم(‬
‫ج( تدمير ‪ %40‬من الغابات الستوائية في العام ‪ 150‬عام وما زال(‬
‫‪.‬مستمرا‬

‫‪ :‬وأدى تـعـديـل البـيـئة إلى‬
‫إبادة كثير من النواع النباتية والحيوانية وتهديد أنواع أخرى بالندثار ‪1-‬‬
‫إبادة العديد من الطيور النادرة وتهديد الكثير من العناكب والحشرات ‪2-‬‬
‫تجفيف البحيرات أدى إلى الضرار بالكثير من الطيور المائية ‪3-‬‬
‫‪.‬المهاجرة والتهديد بفنائها‬
‫تغير البيئة فى الدلتا وأعالي النيل أدى إلى اختفاء نبات البردي ‪4-‬‬
‫‪.‬وطائر أبو منجل المقدس‬

‫‪ :‬تــلــوث الـبـيـئـة‬
‫سببت الملوثات فى البر والبحر والجو هلك كثير من النباتات‬
‫‪ .‬والحيوانات فتدهورت البيئة الطبيعية فى أوروبا وأمريكا‬
‫أ ‪ -‬تلوث الهواء والماء فى أوروبا أدى إلى سقوط المطار الحمضية فى‬
‫‪.‬شمال أوروبا وكندا أدت إلى إبادة النباتات والحيوانات النادرة‬
‫ب‪ -‬تلوث الماء بزيت البترول والعناصر الثقيلة والمبيدات أدت إلى هلك‬
‫الطيور المائية والحياء البحرية الدقيقة والسماك ) اختفاء أنواع معينه‬
‫‪).‬من البيئة تماما بعد ذلك‬
‫جـ‪ -‬التلوث بالمبيدات أدى إلى ‪ :‬هلك أنواع مفيدة من العناكب‬
‫‪ .‬والحشرات والطيور الجارحة‬
‫‪13‬‬

‫ء_التلوث الحراري فى الماء أدى إلى ‪ :‬هلك أنواع من الهائمات النباتية‬
‫)والحيوانية‪2).‬‬

‫‪:‬آثـار النـقراض علـى الـتوازن البـيولوجـي‬
‫ظاهرة التنوع البيولوجيتقول )ثبات التوازن البيولوجي فى أي نظام بيئي‬
‫يرتبط بتعدد النواع المتعايشة فيه … كلما زاد عدد النواع استمر‬
‫‪ ) .‬التوازن – كلما نقص عدد النواع يميل النظام البيئى إلى الختلل‬

‫)‪(1‬و )‪www.annabaa.org (2‬‬

‫وذلك لن لكل نوع حي له دور ووظيفة محددة فى شبكة الغذاءــ وأيضا ً‬
‫فى التكامل مع غيره من النواع لتحريك التفاعلت المختلفة فى النظام‬
‫البيئي إذ عند غياب هذا النوع يتوقف عمله وتتأثر العمال الباقية بالتالي‬
‫‪:‬ولذلك نجد أن‬
‫‪.‬النظام البسيط ) قليل النواع ( يسهل تدميره مع أى تغير بسيط‬
‫أما النظام المركب )عديد النواع ( أكثر تماسكا ً ومقاومة للتغيرات‬
‫‪ .‬لوجود البدائل فيصعب تدميره‬
‫وعلي ذلك فإن النقراض ل يعنى فقد مورد متجدد فقط وبقائه البدي‬
‫وإنما أيضا ً له‬
‫تأثير سلبي على التوازن البيولوجى ويسبب الخلل بالنظام البيئى‬
‫‪ .‬بدرجات متفاوتة‬

‫‪:‬رعـاية الحــيـاة الـبريـة‬
‫‪:‬لعلج مشكلة النقراض يجب‬
‫‪ .‬المسارعة إلى رعاية الحياة البرية ‪1 -‬‬
‫‪.‬بذل الجهود المخلصة لحماية هذه النواع ‪2-‬‬
‫‪:‬هناك عدة أسباب لظهور مصطلح رعاية الحياة البرية من أهمها‬

‫‪14‬‬

‫أن لكل نوع من الحياء حق البقاء لنه شريك فى المحيط الحيوي له ‪1-‬‬
‫حقوق وعليه واجبات )حمل سيدنا نوح من كل نوع زوجين اثنين‬
‫‪).‬لستمرار حياة النسان على الرض‬
‫‪ .‬كل نوع برى ينقرض يعنى فرصة ضائعة من الجيال القادمة ‪2-‬‬
‫لنه ) أ ( يمثل ثروة بيولوجية باقية يمكن استخدامها فى) تحسين‬
‫السللت المستأنسة‪-‬مجال الهندسة الوراثية لما لها من إمكانيات وراثية‬
‫‪ ).‬كاملة‬
‫ب( تمثل قيمة من النواحي الثقافية والترفيهية عند وجودها فى مجالها(‬
‫‪.‬الطبيعى كما تهيئ المجال لتذوق جمال الطبيعة الفطرية‬

‫‪ :‬نشـاط الـدول لحـماية الحـياة الـبريـة‬
‫‪ .‬تشجيع هواية رعاية الحيوانات وجمعيات حماة الطيور ‪1-‬‬
‫ل تسمح بالصيد إل لحاملي رخص الصيد فقط بعد تدربيهم وتوعيتهم ‪2-‬‬
‫بالنواع المحظور صيدها وبمواسم الصيد وبأصوله حتى تصبح رياضة‬
‫‪ .‬سامية‬
‫توفير المن والسكينة للحياء البرية لن هناك مليين ممن يحبون ‪3-‬‬
‫‪.‬ملحظة الطيور ومراقبة تصرفها بنظاراتهم المكبرة فى بيئتها الطبيعية‬
‫رفع الوعي بأهمية الحياء البرية أو الفطرية بترشيد قطع الشجار ‪4-‬‬
‫‪.‬والصيد فى البر والبحر‬
‫التوسع فى إنشاء المحميات الطبيعية البرية والبحرية لحماية النواع ‪5-‬‬
‫)النادرة‪1).‬‬

‫وفيما يلي أهم الخطوات الواجب اتخاذها من أجل التقليل‬
‫‪:‬من استنزاف الموارد الطبيعية‬
‫الحفاظ على العمليات البيئية والنظمة الحيوية الساسية التي تتوقف‪1-‬‬
‫عليها عملية التنمية ومن أمثلتها نظافة الهواء‪،‬نظافة الماء ‪،‬المحافظة على‬
‫العشائر النباتية والحيوانية ذات الهمية الخاصة) العشاب البحرية‪-‬‬
‫‪).‬الشعب المرجانية‪ -‬المستنقعات‪-‬الغابات‬

‫‪15‬‬

‫‪-2‬المحافظة على الغطاء الخضر وتنميته وخصوصا ً في الراضي‬
‫الصحراوية مع التوسع في التشجير‪.‬‬
‫‪-3‬المحافظة على التنوع الحيوي من خلل بنوك الموروثات والمحميات‬
‫الطبيعية وحدائق النباتات‪.‬‬
‫‪-4‬إيقاف التعديات على الراضي الزراعية وتنمية ثروة البحيرات من طيور‬
‫وأسماك‪.‬‬
‫‪-5‬المحافظة على المراعي وتنميتها والحد من الرعي الجائر والتحطيب‪).‬‬
‫‪(2‬‬

‫)‪(1‬و)‪www.kenana online.com(2‬‬

‫‪:‬الخاتمة‬
‫حمدا كثيرا وصلة وتسليما على الحبيب المصطفى على خير خلق الله‬
‫‪........‬سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أما بعد‬
‫بعدها تابعت كتابت بحثي بالتحدث عن البدائل التي يمكن استخدامها بدل‬
‫من الموارد الطبيعية وتحدثت أيضا عن مشكلة انقراض النواع‬
‫فتحدثت عن مفهومها وأنواعها وأسبابها والمثلة عليها فهناك أنواع‬

‫‪16‬‬

‫للنقراض وهما نوعان أولهما النقراض الطبيعي والنقراض الحديث‬
‫فتحدثت عن أسباب النقراض الطبيعي وخصائصه وأسباب النقراض‬
‫الحديث وعوامله وآثارهما على التوازن البيولوجي وأهم المحميات‬
‫وأهدافها وأنهيت كتابة بحثي بالتحدث عن خطوات الحفاظ التقليل‬
‫‪.‬من استنزاف الموارد الطبيعة‬

‫" والله من وراء القصد "‬

‫المراجع‬
‫‪www.Be2tona. jeeran.com‬‬
‫‪www.annabaa.org‬‬

‫‪1-‬‬

‫‪2-‬‬

‫‪www.kenana online.com‬‬

‫‪3-‬‬

‫‪17‬‬

‫‪:‬الفهرس‬
‫الموضوع‬
‫المقدمة‬
‫الموارد الطبيعية ودور الدول‬
‫أهم المشكلت البيئية التي تهدد المن‬
‫تعريف الستنزاف وأسبابه‬
‫مظاهر استنزاف الموارد الطبيعية وأمثلة على‬

‫الصفحة‬
‫‪1‬‬
‫‪2-9‬‬
‫‪9-10‬‬
‫‪11‬‬
‫‪11-15‬‬

‫الستنزاف‬
‫مشكلة تناقص الموارد‬
‫مشكلة انقراض النواع‬
‫آثار النقراض على التوازن البيولوجي‬
‫رعاية الحياة البرية ونشاط الدول للمشكلة‬
‫المحميات الطبيعية‬
‫الخطوات المتخذة للتقليل من استنزاف الموارد‬

‫‪15-16‬‬
‫‪16-19‬‬
‫‪19‬‬
‫‪19-20‬‬
‫‪20‬‬
‫‪21‬‬

‫الطبيعية‬
‫الخاتمة‬
‫المراجع‬

‫‪22‬‬
‫‪23‬‬

‫‪18‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful