‫حكاية نطوط الصغير‬

‫تأليف ‪ :‬نايف عبد الرحمن المطوع‬

‫تحمل هذه القصة بعض المعاني التربوية والنسانية‪ ،‬وتهدف إلى تنمية الثقة بالنفس لدى‬
‫الصغار والكبار‪ ،‬وتحاول غرس احترام الخرين في نفوس الصغار‪ ...‬وبين الكاتب أن‬
‫النسان ل يكون سعيدًا إذا جارى الناس فيما يذهبون إليه بل تأتي السعادة من النفس‬
‫ومن العمال المفيدة للناس والمجتمع‪ ،‬وبالنظر لما في هذه القصة من معاني عميقة‬
‫وكامنة فقد استطاعت أن تحقق مرتبة الشرف وجائزة اليونسكو لدب الطفال‬
‫واليافعين من أجل التسامح لعام ‪1997‬م‪.‬‬

‫يعيش السيد نطوط في مدينة أسمها "مدينة‬
‫النط "وكل أهل هذه المدينة شكلهم دائري ‪.‬‬

‫• أهم شيئين في المدينة هما النط‬
‫والدحرجة ‪،‬‬

‫يقيم أهل المدينة مسابقات لتقييم أعلى نطة وأسرع دحرجة ‪.‬‬

‫كل يوم يشترك السيد نطوط وزوجته نطوطة‬
‫في المسابقات‬

‫ولكن لن يشتركا فيما بعد الن ‪:‬‬
‫• فالسيدة نطوطة حامل‬
‫• والسيد نطوط مشغول في الستعداد لستقبال نطوط الصغير‬

‫قال السيد نطوط ‪ :‬عندما يولد طفلنا سوف أنططه طوال اليوم ‪.‬‬

‫قالت السيدة نطوطة ‪ :‬يمكنك أن تنططه بعد ما‬
‫أدحرجه وهو عائد من المدرسة ‪.‬‬

‫انتظر السيد نطوط وزوجته السيدة نطوطة طفلهما طويل ‪،‬‬

‫وفي اليوم المنتظر للولدة أخذ السيد نطوط زوجته إلى المستشفى‬

‫غرفة الولدة‬

‫‪‬‬

‫حظر الصدقاء ليتمنوا لهما حظا سعيدا ‪.‬‬

‫كل العيون كانت في اتجاه غرفة الولدة عند‬
‫مجيء نطوط الصغير ‪.‬‬
‫غرفة الولدة‬

‫وا‬
‫وا‬
‫وا‬

‫• تساءل أحدهم ‪ " :‬إلى أي ارتفاع سينط يا ترى "‪.‬‬
‫وسأل آخر ‪ " :‬كيف ستكون سرعته في التدحرج "‪.‬‬

‫؟‬

‫؟‬

‫جاء المولود ‪ ،‬فقال أحدهم ‪ :‬يا إلهي المولود نطوط الصغير ليس‬
‫مدور‬

‫• وسأل أحدهم " ما الفائدة منه ؟ إنه ليستطيع‬
‫التدحرج "‬
‫وقال آخر‪ ":‬ول يستطيع النط أيضا "‬

‫!!!‬

‫!!!‬

‫ببطء شديد انسحب أصدقاء السيد نطوط والسيدة نطوطة ‪ ،‬ل‬
‫أحد يريد أن يكون بجانب دائرة غير مدروة ‪.‬‬

‫لم يعرف السيد نطوط ول السيدة نطوطة ماذا يفعلن ‪،‬حاول‬
‫السيد نطوط أن ينطط ولده ولم يقدر ‪،‬‬

‫!!!‬

‫حاولت السيدة نطوطة أن تدحرجة إلى المدرسة ولكنها أيضا لم‬
‫تستطع فاضطرت لدفعه بنفسها‬

‫!!!‬

‫سخر الطفال منه في الدرسة وضحكوا عليه وقالو ‪ :‬انظروا‬
‫إلى شكله نصف دائري ‪ ،‬إنه ل يستطيع أن ينط أو يتدحرج‬

‫اه‬

‫اه ها‬

‫!!!‬

‫عاد نطوط الصغير إلى والديه شاكيا باكيا ‪:‬‬

‫"لماذا ل أكون مثل الخرين ؟ أريد أن أنط ‪ ،‬أريد‬
‫أن أتدحرج ‪ ،‬أريد أن أكون سعيدا "‬

‫قال والده ‪ ":‬ل تحزن يا نطوط ‪ ،‬كونك ل تستطيع‬
‫النط أو التدحرج ل يعني أنك لن تكون سعيدا "‬

‫‪‬‬

‫فسألهما نطوط الصغير ‪ ":‬وكيف ذلك؟”‬

‫؟؟؟؟‬

‫فرد والده ‪":‬حاول أن تعمل شيئا آخر‬
‫غير النط والتدحرج "‬

‫‪‬‬

‫حاول نطوط الصغير أن يكون مزهرية ولكن‬
‫أحدهم رمى عليه الرمل فآذاه ‪،‬‬

‫حاول أن يكون حوض أسماك ولكن‬
‫أحدهم سكب بداخله كول‬

‫حاول أن يكون قبعة ولكن في أحد اليام قام أحدهم‬
‫بخلعه ورميه على الرض ‪ ،‬وتركه هناك‬
‫وانصرف ‪.‬‬

‫شعر نطوط الصغير أنه وحيد وانتظر لفترة‬
‫طويلة ولم يأت أحد لمساعدته‬

‫ذات يوم هطلت أمطار غزيرة على مدينة النط‬

‫عندما توقف المطر‪ ،‬سمع نطوط الصغير صراخ أهل المدينة‬
‫وهم ينادون ‪":‬‬
‫النجدة !‬
‫النجدة !‬

‫النجدة !‬

‫النجدة !‬

‫النجدة !‬
‫النجدة !‬

‫تعجب نطوط الصغير وتساءل ‪ ":‬كلهم‬
‫مدورن ويستطيعون النط والتدحرج ‪ ،‬فلماذا‬
‫يحتاجون المساعدة ؟؟ "‬
‫النجدة !‬
‫النجدة !‬

‫النجدة !‬

‫النجدة !‬

‫النجدة !‬

‫؟؟؟؟‬

‫ولكنه تذكر ‪ ":‬ل أحد يستطيع أن ينط أو‬
‫يتدحرج في الماء ! "‬
‫النجدة !‬
‫النجدة !‬

‫النجدة !‬

‫النجدة !‬

‫النجدة !‬

‫قفز نطوط الصغير في الماء واستطاع أن‬
‫يطفوا فوقه‬

‫بدأ في نقل أهل مدينة النط واحدا تلو‬
‫الخر إلى ربوة عالية‬

‫والجميع يهتفون عاليا‬
‫نطوط الشجاع‬

‫نطوط ‪...‬نطوط‬

‫حيوا نطوط‬
‫أحسنت يا شجاع‬

‫نطوط البطل‬
‫يا بطل‬

‫بعد انتهاء العواصف والمطار عاد أهل القرية وقرروا مكافأة نطوط على شجاعته ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫وقرروا تعيينه في وظيفة مناسبة له ولقدراته ولوضعه‬
‫الخاص‬

‫؟؟؟؟‬

‫معلم ومنقذ سباحة في مدينة النط‬

‫عمل الطالب ‪ :‬محمد أحمد رزق‬
‫• بإشراف ومساندة والده‪ :‬أحمد رزق‬
‫• دعم الستاذ الفاضل ‪ :‬خليل حبيب‬
‫•‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful