‫تزكية الن ّ ُ‬

‫س‬
‫فو ْ‬

‫لفضيلة الشيخ‬

‫د‪ .‬أحمد فريد‬
‫غفر الله له ‪ ،‬ولجميع المسلمين‬

‫الدعوة السلفية بالسكندرية‬

‫المكتبة العصرية‬
‫والدار العالمية للنشر والتوزيع‬
‫بالسكندرية‬

‫حقوق الطبع محفوظة‬
‫الطبعة الولى‬
‫‪ 1426‬هـ ‪ 2005 -‬م‬

‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫مقدمة المؤلف‬
‫نسأل الله تعالى حسن الخاتمة‬

‫إن الحمد لله نحمده ‪ ،‬ونســتعينه ‪ ،‬ونســتغفره ‪،‬‬
‫ونعــوذ بــالله مــن شــرور أنفســنا ومــن ســيئات‬
‫أعمالنا ‪ ،‬من يهده الله فل مضل له ومن يضــلل‬
‫‪-2-‬‬

‫فل هادى له ‪ ،‬وأشهد أن ل إله إل الله وحــده ل‬
‫شريك لــه ‪ ،‬وأشــهد أن محمــدا ً عبــده ورســوله‬
‫صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما ً‬
‫‪.‬‬
‫أما بعدُ ‪:‬‬
‫فمن أكثر من خمسة عشر عاما ً ‪ ،‬ومــع تباشــير‬
‫الصحوة السلمية وفقنى الله عــز وجــل لجمــع‬
‫كتاب مختصر فى الرقائق وأســميته " دقققائق‬
‫الخبار فى رقائق الخبار " ‪.‬‬
‫وطبع هذا الكتاب أكثر من طبعة غير محققة ثم‬
‫استأذننى الخ شرف حجازى فــى طبــع الكتــاب‬
‫بعد أن حققه بعض الخوة الفاضــل فــأذنت لــه‬
‫ومضى على ذلك مدة ‪ ،‬ثم نزل الكتاب باســم "‬
‫تزكية النفوس " وبتحقيــق الخ‪ " :‬ماجــد أبــو‬
‫الليل " وانتشــر الكتــاب بفضــل اللــه عــزّ وجــلّ‬
‫وفوجئت بطبعات بيروتية باسم دار القلم ليــس‬
‫لهــا خطــام ول زمــام ‪ ،‬فل أدرى هــل كــان هــذا‬
‫باتفاق مع المحقــق أو علـى الطريقــة البيروتيـة‬
‫في الطباعة وعلــى كــل حــال ليــس ذلــك بــإذن‬
‫المؤلف ‪ ،‬ولما كان الكتاب من أول ما كتبته مع‬
‫قلة المراجع وقلة العلم والخبرة اشتمل الكتاب‬
‫على بعض الحاديث الضعيفة فأردت أن أبرىــء‬
‫‪-3-‬‬

‫ساحتى من هذه الحاديث وأن أتعامل معها كما‬
‫تعــاملت مــع " البحققر الققرائق" و " مختصققر‬
‫بغية النسان" وغيرهما من حــذف الضــعيف‬
‫وإعادة تحقيق الكتاب وتجهيزه لطبعة اقتصادية‬
‫‪ ،‬وتسهيل الحصول عليه لخواننا مـن المبتـدئين‬
‫فى طلب العلم ‪.‬‬
‫وزدت فـــى هـــذه الطبعـــة بعـــض الزيـــادات‬
‫واســتبدلت بعــض الحــاديث الضــعيفة بأحــاديث‬
‫صحيحة وربمــا اســتبدلت بعــض الصــحيح الــذى‬
‫ليس فى الصحيحين بما يغنى عنه من أحــاديث‬
‫الصــحيحين ول شــك أن مؤلــف الكتــاب أولــى‬
‫بتحقيقه والناظر فى الجهد المبذول سوف يجــد‬
‫بإذن الله تعالى فائدة جديدة ‪ ،‬وكــم مــن كتــاب‬
‫حققــه أكــثر مــن محقــق واســتفاد النــاس مــن‬
‫مجهود كل محقــق ‪ ،‬وقــد حــافظت علــى اســم‬
‫الكتاب دفعا ً للتدليس وحتى ليشتريه أحــد وهــو‬
‫يملكه ظنا ً منه أنه مصنف جديد ‪.‬‬
‫أما عن موضوع الكتاب فهو كتاب مختصر عــن‬
‫تزكيققة النفققوس ‪ ،‬ويقصــد بتزكيــة النفــوس‬
‫تطهيرها وتطييبها ‪ ،‬حتى تستجيب لربهــا وتفلــح‬
‫فــى دنياهــا وآخرتهــا كمــا قــال تعــالى ‪َ  :‬‬
‫د‬
‫ق ْ‬
‫من َز ّ‬
‫و َ‬
‫أَ ْ‬
‫ها ‪‬‬
‫قد ْ َ‬
‫سققا َ‬
‫كا َ‬
‫خا َ‬
‫فل َ َ‬
‫مققن دَ ّ‬
‫ب َ‬
‫ح َ‬
‫ها َ‬
‫) الشمس ‪. (10-9 :‬‬
‫‪-4-‬‬

‫وهى دعوة النبى ‪ ) :‬اللهم آت نفسى تقواهــا‬
‫وزكها أنت خير من زكاها أنــت وليهــا ومولهــا (‬
‫)‪. (1‬‬
‫فيبدأ الكتــاب بمعرفــة مــا يقبــل بــه العلــم مــن‬
‫شــرطى الخلص والمتابعــة ثــم فضــل العلــم‬
‫والعلمــاء‪ ،‬ثــم بيــان أحــوال القلــوب وأقســامها‬
‫وعلمــات مرضــها وســقمها‪ ،‬وأســباب صــحتها‬
‫وأســباب ســقمها فــإن النــاس ل يحتــاجون إلــى‬
‫الوصية بأجسادهم لحفـظ حياتهـا ودفـع هلكهـا‪،‬‬
‫فكلهم يأكل ما يفيده ويترك ما يتحقق مضــرته‪،‬‬
‫ولكنهــم يتنــاولون الســموم الضــارة المهلكــة‬
‫لقلوبهم‪ ،‬ويزهدون فى الغذية النافعة لها‪ ،‬حتى‬
‫صــارت الجســام لهــا قبــوٌر إل مــن رحــم ربــك‬
‫وقليل ما هم ‪.‬‬
‫ثم ذكرت بابا ً فى محاســبة النفــس ‪ ،‬وباب ـا ً فــى‬
‫الزهد وأضرار حب الدنيا ‪ ،‬وللســف قســم هــذا‬
‫الموضوع فى جميع الطبعــات الســابقة مــع أنــه‬
‫موضوع واحد فالتأم شمله بفضل الله عّز وجـ ّ‬
‫ل‬
‫فى هذه الطبعة ‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫)( رواه مسلم ) ‪ ( 17/41‬الذكر بزيــادة فــى أولــه وآخــره‪ ،‬وأحمــد )‬
‫‪ (4/371‬و )‪.(6/209‬‬

‫‪-5-‬‬

‫ثم ذكرت عدة عبادات من أحب العبــادات إلــى‬
‫الله عّز وج ـ ّ‬
‫ل ل تصــلح القلــوب إل بهــا كالصــبر‬
‫والشــكر والرجــاء والخــوف والمحبــة والتوكــل‬
‫والرضــا‪ ،‬وختمــت هــذه الجولــة الطيبــة فــى‬
‫الرقائق وما تزكو به النفس بالتوبــة الــتى هــى‬
‫وظيفة العمر والسبب الموصل إلى محبة اللــه‬
‫عّز وج ّ‬
‫ب‬
‫وي ُ ِ‬
‫ه يُ ِ‬
‫ل ‪  :‬إِ ّ‬
‫ح ّ‬
‫ح ّ‬
‫واِبي َ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ن َ‬
‫ب الت ّ ّ‬
‫ن ‪ ) ‬البقرة ‪ :‬من الية‪. (222‬‬
‫مت َطَ ّ‬
‫ري َ‬
‫ال ْ ُ‬
‫ه ِ‬
‫فنسأل الله أن يوفقنــا لتوبــة نصــوح وأن يتقبــل‬
‫منـا صـالح العمـال وأن يتجـاوز عمـا فيهـا مـن‬
‫نقص وزلـل‪ ،‬وأن يجعــل خيـر أعمالنــا خواتيمهــا‬
‫وخير أيامنا يوم نلقاه ‪ ،‬وصلى الله وسلم وبارك‬
‫على محمد وعلى آله وصــحبه والحمــد للــه رب‬
‫العالمين ‪.‬‬
‫المؤلف‬

‫‪-6-‬‬

‫الخلص والمتابعة‬
‫شرطان لقبول العمل‪:‬‬
‫ل يقبل اللــه عــز وجــل عمل ً مــن العمــال‬
‫حتى يتوفر فيه شــرطان فــالول ‪ :‬هــو الخلص‬
‫وهو شرط الباطن ‪ ،‬والثانى ‪ :‬هــو متابعــة ســنة‬
‫الرسول‪ ‬وهو شرط الظاهر ‪ ،‬ودل على هــذا‬
‫المعنى كتاب الله المنزل وسنة النبى المرســل‬
‫‪.‬‬
‫ق‬
‫ذي َ‬
‫قال الله تعالى ‪  :‬ال ّ ِ‬
‫خل َ ق َ‬
‫َ‬
‫م أ َي ّ ُ‬
‫ن‬
‫مأ ْ‬
‫وال ْ َ‬
‫ح َ‬
‫سقق ُ‬
‫كقق ْ‬
‫وك ُ ْ‬
‫حَيققاةَ ل ِي َب ُْلقق َ‬
‫َ‬
‫) الملك ‪ :‬من الية‪. (2‬‬

‫ت‬
‫و َ‬
‫ال ْ َ‬
‫مق ْ‬
‫مل ‪‬‬
‫َ‬
‫ع َ‬

‫قال الفضيل بققن عيققاض‪ :‬هــو أخلصــه‬
‫فإن العمل إذا كان خالصا ً ولــم يكــن صــوابا ً لــم‬
‫يقبــل ‪ ،‬وإذا كــان صــوابا ً ولــم يكــن خالص ـا ً لــم‬
‫يقبل ‪.‬‬
‫من َ‬
‫جققو ل ِ َ‬
‫وقال تعالى‪َ  :‬‬
‫قققاء‬
‫كا َ‬
‫ن ي َْر ُ‬
‫ف َ‬
‫ر ْ‬
‫ه َ‬
‫حا ول ي ُ ْ‬
‫مققق ْ‬
‫ك‬
‫ل َ‬
‫َرب ّققق ِ‬
‫صققال ِ ً‬
‫فل ْي َ ْ‬
‫ع َ‬
‫ع َ‬
‫مل ً َ‬
‫شققق ِ‬
‫َ‬
‫دا ‪ ) ‬الكهــف مــن اليــة ‪:‬‬
‫بِ ِ‬
‫ة َرب ّق ِ‬
‫عَبادَ ِ‬
‫حق ً‬
‫هأ َ‬
‫‪. (110‬‬

‫‪-7-‬‬

‫فالعمل الصالح هو الموافق للســنة وعــدم‬
‫الشرك هو الخلص ‪.‬‬
‫َ‬
‫ن‬
‫نأ ْ‬
‫ح َ‬
‫مق ْ‬
‫سق ُ‬
‫مق ْ‬
‫م ّ‬
‫ن ِدين ًققا ّ‬
‫و َ‬
‫وقــال تعــالى‪َ  :‬‬
‫َ‬
‫ن ‪ ) ‬النساء‬
‫و ُ‬
‫ح ِ‬
‫م ْ‬
‫و ْ‬
‫ج َ‬
‫أ ْ‬
‫س ٌ‬
‫و ُ‬
‫ه ُ‬
‫سل َ َ‬
‫ه َ‬
‫ه لله َ‬
‫م َ‬
‫‪ :‬من الية ‪. (125‬‬
‫فإسلم الوجه هو الخلص‪ ،‬والحســان هــو‬
‫متابعة سنة النبى ‪. ‬‬
‫أ ‪ -‬الخلص‪-:‬‬
‫الخلص‪ :‬هو تجريد قصد التقرب إلى الله عــز‬
‫وجل عن جميع الشوائب ‪.‬‬
‫وقيل ‪ :‬هو إفراد الله عز وجل بالقصد فــى‬
‫الطاعات ‪.‬‬
‫وقيل ‪ :‬هو نسيان رؤية الخلق بدوام النظر‬
‫إلى الخالق ‪.‬‬
‫والخلص شرط لقبول العمل الصالح الموافــق‬
‫لسنة رسول الله ‪ ، ‬وقد أمرنا الله عــز وجــل‬
‫ُ‬
‫دوا‬
‫ما أ ِ‬
‫عُبقق ُ‬
‫مققُروا إل ّ ل ِي َ ْ‬
‫و َ‬
‫به فقال تعالى ‪َ  :‬‬
‫‪-8-‬‬

‫حن َ َ‬
‫فقققاء ‪‬‬
‫م ْ‬
‫خل ِ ِ‬
‫ن ُ‬
‫ه الققق ّ‬
‫دي َ‬
‫صقققي َ‬
‫ن َلققق ُ‬
‫ه ُ‬
‫الّلققق َ‬
‫) البينة ‪ :‬من الية ‪. (5‬‬
‫وعن أبقى أمامقة ‪ ‬ققال‪ :‬جــاء رجــل إلــى‬
‫رسول الله ‪ ‬فقال ‪ :‬أرأيت رجل غــزا يلتمــس‬
‫الجَر والذ ْ‬
‫كر ماله ؟ فقال رسول اللــه ‪ ) : ‬ل‬
‫شىء له (‪ ،‬بأعادها ثلث مــرات ويقــول رســول‬
‫الله ‪) : ‬لشىء لـه(‪ ،‬ثـم قــال‪ ) :‬إن اللـه عـز‬
‫وجل ل يقبل من العمــل إل مــا كــان لــه خالصـا ً‬
‫وابتغى به وجهه ( )‪. (1‬‬
‫وعن أبى سعيد الخدرى ‪ ‬عــن النــبى ‪ ‬أنــه‬
‫قال فى حجة الــوداع‪) :‬نضــر اللــه امــرءا ً ســمع‬
‫مقالتى فوعاها ‪ ،‬فرب حامل لفقه ليس بفقيه ‪،‬‬
‫ثلث ليغل عليهن قلب امرىء مــؤمن‪ :‬إخلص‬
‫العمل لله‪ ،‬والمناصحة لئمة المسلمين ‪ ،‬ولزوم‬
‫جماعتهم ( )‪. (2‬‬
‫والمعنقققى‪ :‬أن هـــذه الثلثـــة تستصـــلح بهـــا‬
‫القلوب ‪ ،‬فمن تخلق بها طهر قلبه مــن الخيانــة‬
‫والدغل والشر ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫)( رواه النسائى) ‪ (6/25‬الجهاد‪ ،‬وحسنه العراقى فى تخريج الحيــاء‬
‫)‪ ،(4/28‬وقال المنذرى فى الترغيب )‪ :(1/24‬إسـناده جيـد‪ ،‬وحسـنه‬
‫اللبانى فى الصحيحة رقم )‪.(52‬‬
‫)( رواه الترمذى ) ‪ (10/126‬العلم‪ ،‬وقال‪ :‬حديث حسن صحيح‪ ،‬وابن‬
‫ماجه )‪ (1/84‬المقدمة‪ ،‬والدارمى )‪، (1/76‬والبغوى فى شرح السنة‬
‫) ‪ ،(1/236‬وأحمد )‪ ، (4/80،82‬وصححه اللبانى ‪.‬‬

‫‪-9-‬‬

‫ول يتخلــص العبــد مــن الشــيطان إل بــالخلص‬
‫لقول الله عز وجل‪:‬‬
‫عَبققادَ َ‬
‫ن‪‬‬
‫م ْ‬
‫‪ِ ‬إل ِ‬
‫خل َ ِ‬
‫ك ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫صققي َ‬
‫م ال ْ ُ‬
‫هقق ُ‬
‫) ص ‪ :‬الية ‪ . (83‬وروى أن أحد الصالحين كان‬
‫يقول لنفسه ‪ " :‬يانفس أخلصى تتخلصى "‪.‬‬
‫وكــل حــظ مــن حظــوظ الــدنيا تســتريح إليــه‬
‫النفــس‪ ،‬ويميــل إليــه القلــب‪ ،‬ق ـ ّ‬
‫ل أم كــثر‪ ،‬إذا‬
‫تطرق إلــى العمــل ‪ ،‬تكــدربه صــفوه ‪ ،‬وزال بــه‬
‫إخلصـــه‪ ،‬والنســـان مرتبـــط فـــى حظـــوظه ‪،‬‬
‫منغمس فــى شــهواته ‪ ،‬قلمــا ينفــك فع ـ ٌ‬
‫ل مــن‬
‫أفعــاله ‪ ،‬وعبــادةٌ مــن عبــاداته عــن حظــوظ‬
‫وأغراض عاجلة من هذه الجناس‪ ،‬فلذلك قيل‬
‫ة‬
‫ة واحدةٌ خالص ٌ‬
‫‪ " :‬من سلم له من عمره لحظ ٌ‬
‫ر‬
‫لوجه الله نجا " ‪ ،‬وذلك لعــزة الخلص‪ ،‬وعُ ْ‬
‫ســ ِ‬
‫تنقية القلب عــن الشــوائب ‪ ،‬فــالخلص‪ :‬تنقيــة‬
‫القلــب مــن الشــوائب كلهــا ‪ ،‬قليلهــا وكثيرهــا‪،‬‬
‫حــتى يتجــرد فيــه قصـد ُ التقــرب فل يكــون فيــه‬
‫ث سواه ‪ ،‬وهذا ل يتصور إل مــن محــب للــه‬
‫باع ُ‬
‫مستغرق الهم بالخرة‪،‬بحيث لم يبق لحب الدنيا‬
‫من قلبه قراٌر ‪ ،‬فمثل هذا لو أكل ‪ ،‬أو شرب‪ ،‬أو‬
‫قضى حاجته ‪ ،‬كان خالص العمل ‪،‬صــحيح النيــة‪،‬‬

‫‪- 10 -‬‬

‫ب الخلص مسدود ٌ عليه إل‬
‫ومن ليس كذلك فبا ُ‬
‫على الندور ‪.‬‬
‫ن غلــب عليــه حــب اللــه ‪ ،‬وحــب‬
‫وكمــا أن َ‬
‫مــ ْ‬
‫ه العتيادية صفة همه ‪،‬‬
‫الخرة‪ ،‬فاكتسبت حركات ُ‬
‫وصارت إخلصا ً ‪ ،‬فالذى يغلب على نفسه الدنيا‬
‫والعلو والرياسة ‪ ،‬وبالجملة غير الله ‪ ،‬اكتســبت‬
‫جميع حركاته تلك الصــفة‪ ،‬فل تســلم لــه عبــادةٌ‬
‫من صوم ٍ ‪ ،‬وصلة وغير ذلك إل نادرا ً ‪.‬‬
‫ع‬
‫فعلج الخلص كســُر حظــوظ النفــس‪ ،‬وقطــ ُ‬
‫الطمع عن الدنيا‪ ،‬والتجرد للخرة ‪ ،‬بحيث يغلب‬
‫ذلك على القلب‪ ،‬فــإذ ذاك يتيســر بــه الخلص‪،‬‬
‫وكم من أعمل يتعب النسان فيها ‪ ،‬ويظن أنها‬
‫ة لوجه الله‪ ،‬ويكون فيها مــن المغروريــن‪،‬‬
‫خالص ٌ‬
‫ه الفة ‪.‬‬
‫لنه لم ي ََر وج َ‬
‫حكى عن بعضهم‪ :‬أنه كان يصلى دائما ً فــى‬
‫كما ُ‬
‫الصف الول‪ ،‬فتأخر يوما ً عن الصلة فصلى فى‬
‫ة مــن النــاس حيــث‬
‫الصف الثانى‪ ،‬فاعترْته خجل ٌ‬
‫رأْوه فى الصف الثانى‪ ،‬فََعلم أن مسرته وراحــة‬
‫ن الصلة فى الصف الول كــانت بســبب‬
‫قلبه م ِ‬
‫ض قَّلما تســلم‬
‫نظر الناس إليه‪ ،‬وهذا دقيقٌ غام ٌ‬
‫العمال من أمثاله ‪ ،‬وق ّ‬
‫ل مــن ينتبــه لــه إل مــن‬
‫ن‬
‫وفقـــه اللـــه تعـــالى‪ ،‬والغـــافلون عنـــه ي َـــَروْ َ‬
‫حســــناتهم يــــوم القيامــــة ســــيئات ‪ ،‬وهــــم‬
‫‪- 11 -‬‬

‫ن‬
‫وب َ َ‬
‫دا ل َ ُ‬
‫مقق َ‬
‫هم ّ‬
‫المقصودون بقوله تعالى ‪َ  :‬‬
‫م يَ ُ‬
‫م‬
‫حت َ ِ‬
‫الل ّ ِ‬
‫س قُبو َ‬
‫وب َق َ‬
‫كون ُققوا ي َ ْ‬
‫دا ل َ ُ‬
‫هق ْ‬
‫ما ل َق ْ‬
‫ه َ‬
‫ن َ‬
‫سُبوا ‪ ) ‬الزمر ‪ :‬من اليتين‬
‫سي َّئا ُ‬
‫ما ك َ َ‬
‫َ‬
‫ت َ‬
‫‪. (48، 47‬‬
‫ل ن ُن َب ّئ ُ ُ‬
‫وبقــوله عــز وجــل‪ُ  :‬‬
‫هقق ْ‬
‫ققق ْ‬
‫م‬
‫ل َ‬
‫كقق ْ‬
‫ضق ّ‬
‫م‬
‫ِبال ْ‬
‫ن أَ ْ‬
‫ن َ‬
‫مقال اّلق ِ‬
‫سق ْ‬
‫عي ُ ُ‬
‫ل َ‬
‫خ َ‬
‫ذي َ‬
‫ري َ‬
‫ه ْ‬
‫ع َ‬
‫سق ِ‬
‫َ‬
‫م‬
‫و ُ‬
‫ِ‬
‫حي َققا ِ‬
‫س قُبو َ‬
‫م يَ ْ‬
‫في ال ْ َ‬
‫ن أن ّ ُ‬
‫ح َ‬
‫هق ْ‬
‫هق ْ‬
‫ة ال قدّن َْيا َ‬
‫عا ‪ ) ‬الكهــف ‪ :‬اليــة ‪- 103‬‬
‫ح ِ‬
‫سُنو َ‬
‫صن ْ ً‬
‫يُ ْ‬
‫ن ُ‬
‫‪. (104‬‬
‫بعض الثار عن الخلص‬
‫قال يعقوب‪ " :‬المخلــص مــن يكتــم حســناته‬
‫كما يكتم سيئاته " ‪.‬‬
‫قال السوسي‪ " :‬الخلص فَْقد ُ رؤية الخلص‬
‫ن شــاهد فــى إخلصــه الخلص َفقــد‬
‫‪ ،‬فــإن َ‬
‫مـ ْ‬
‫احتاج إخلصه إلــى إخلص " ‪ .‬ومــا ذكــر إشــارة‬
‫جــب بالفعــل ‪ ،‬فــإن‬
‫إلى تصفية العمــل مــن العُ ْ‬
‫جب ‪ ،‬وهو‬
‫اللتفات إلى الخلص‪ ،‬والنظر إليه عٌ ْ‬
‫من جملة الفات ‪ ،‬والخالص ما صفا عن جميع‬
‫الفات ‪.‬‬
‫مــال أشــد‬
‫قال أيوب‪" :‬تخليص النيات على العُ ّ‬
‫عليهم من جميع العمال" ‪.‬‬
‫‪- 12 -‬‬

‫وقال بعضققهم‪ " :‬إخلص ســاعة نجــاة البــد‪،‬‬
‫ن الخلص عزيٌز"‪.‬‬
‫ولك ّ‬
‫وقيل لسهل‪ :‬أى شــىء أشــد علــى النفــس؟‬
‫قال ‪ " :‬الخلص ‪،‬إذ ليس لها فيه نصيب " ‪.‬‬
‫وقال ال ُ‬
‫ضْيل‪ " :‬ترك العمل من أجل الناس‬
‫ف َ‬
‫رياء ‪ ،‬والعم ُ‬
‫ل من أجل الناس شرك‪ ،‬والخلص‬
‫‪ :‬أن يعافيك الله منهما " ‪.‬‬

‫فضل النّية‬
‫عن عمر بن الخطاب ‪ ‬أنه قال‪ " :‬أفضل‬
‫العمال أداُء ما افترض الله تعالى‪ ،‬والورعُ عمــا‬
‫حّرم الله‪ ،‬وصدقٌ النية فيما عند الله تعالى " ‪.‬‬
‫ر‬
‫وقققال بعققض السققلف‪ " :‬رب عمــ ٍ‬
‫ل صــغي ٍ‬
‫ب عمل كبير تصغيره النية " ‪.‬‬
‫تعظمه النية ‪ ،‬ور ّ‬
‫وعن يحيى بن أبي كثير‪ " :‬تعّلمــوا النيــة ‪،‬‬
‫فإنها أبلغ من العمل " ‪.‬‬
‫ح عن ابن عمر أنه ســمع رجل ً عنــد إحرامــه‬
‫وص ّ‬
‫يقول ‪ :‬اللهم إنى أريد الحج والعمرة فقال لــه ‪:‬‬
‫‪- 13 -‬‬

‫" أت ُْعلــم النــاس ‪ ،‬أوَ ليــس اللــه يعلــم مــا فــى‬
‫نفسك"‪ :‬وذلك لن النيــة هــى ‪ :‬قصــد القلــب ‪،‬‬
‫ول يجب التلفــظ بهــا فــى شــىء مــن العبــادات‬
‫وإنمــا يشــرع فــى الحــج والعمــرة أن يقــول ‪:‬‬
‫لبيك اللهم بحجة أو بعمرة أو بعمرة وحجــة إن‬
‫كان قارنا ً ‪ ،‬وهو الذى يسمى بالهلل ‪.‬‬

‫متابعة السّنة‬
‫والشرط الثانى لقبول العمــل أن يكــون العمــل‬
‫مطابقا ً لســنة النــبى ‪ ‬لحــديث عاشــئة رضــى‬
‫الله عنهــا قــالت‪ :‬قــال رســول اللــه ‪ " :‬مــن‬
‫أحدث فــى أمرنــا هــذا مــا ليــس منــه فهــو رد"‬
‫وفى رواية لمسلم‪ :‬من عمــل عمل ً ليــس عليــه‬
‫أمرنا فهو رد )‪. (1‬‬
‫فهذا الحديث أصل عظيم من أصــول الســلم ‪،‬‬
‫فكمــا أن حــديث‪ " :‬العمــال بالنيــات " ميــزان‬
‫للعمال فــى باطنهــا فهــو ميــزان للعمــال فــى‬
‫ظاهرها فكما أن كل عمل ليــراد بــه وجــه اللــه‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه البخـــارى ) ‪ (5/301‬الصـــلح ‪ ،‬ومســـلم )‪ (12/16‬القضـــية‪،‬‬
‫والرد هنا بمعنى المردود أى فهو باطل غير مقيد به ‪.‬‬

‫‪- 14 -‬‬

‫تعالى فليس لعامله فيه ثواب فكذلك كل عمــل‬
‫ل يكــون عليــه أمــر اللــه ورســوله فهــو ردعلــى‬
‫عامله فقوله‪ " :‬ليس عليه أمرنــا " إشــارة إلــى‬
‫أن أعمال العاملين كلها ينبغــى أن تكــون تحــت‬
‫أحكام الشريعة فتكون أحكام الشــريعة حاكمــة‬
‫عليهــا بأمرهــا ونهيهــا‪ ،‬فمــن كــان عملــه جاري ـا ً‬
‫تحت أحكام الشريعة موافقا ً لها فهــو مقبــول‪،‬‬
‫ومن كان خارجا ً عن ذلك فهو مردود‪.‬‬
‫أوجب الله عزّ وجلّ علينا طاعة رسوله ‪ ‬قال‬
‫ل َ‬
‫سو ُ‬
‫خ ُ‬
‫ما‬
‫ف ُ‬
‫م الّر ُ‬
‫و َ‬
‫ما آَتاك ُ ُ‬
‫و َ‬
‫ذوهُ َ‬
‫تعالى‪َ  :‬‬
‫ه َ‬
‫هوا ‪ ) ‬الحشر ‪ :‬من اليــة‬
‫م َ‬
‫فانت َ ُ‬
‫نَ َ‬
‫عن ْ ُ‬
‫هاك ُ ْ‬
‫‪(7‬‬
‫ما َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ة‬
‫م‬
‫من َ ٍ‬
‫ؤ ِ‬
‫ؤ ِ‬
‫كا َ‬
‫ول ُ‬
‫ن لِ ُ‬
‫و َ‬
‫ن َ‬
‫وقال تعالى‪َ  :‬‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ذا َ‬
‫إِ َ‬
‫ن‬
‫ق َ‬
‫م قًرا أن ي َك ُققو َ‬
‫وَر ُ‬
‫هأ ْ‬
‫سققول ُ ُ‬
‫ضققى الل ّق ُ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫م ال ْ ِ‬
‫ر ِ‬
‫خي ََرةُ ِ‬
‫مققن ي َ ْ‬
‫لَ ُ‬
‫م ْ‬
‫ص الل ّق َ‬
‫و َ‬
‫ه ْ‬
‫نأ ْ‬
‫ه ُ‬
‫م َ‬
‫م ِ‬
‫عق ِ‬
‫ف َ‬
‫ه َ‬
‫ضققق ّ‬
‫مِبين ًقققا ‪‬‬
‫ققققدْ َ‬
‫وَر ُ‬
‫ل ضقققلل ً ّ‬
‫سقققول َ ُ‬
‫َ‬
‫) الحزاب ‪ :‬الية ‪(36‬‬
‫وجعل الله عز وجل اتباع ســنة رســول اللــه ‪‬‬
‫علمــة علــى محبتــه فقــال تعــالى‪ُ  :‬‬
‫ق ْ‬
‫ل ِإن‬
‫ُ‬
‫ه َ‬
‫ه‬
‫م تُ ِ‬
‫حّبو َ‬
‫عوِني ي ُ ْ‬
‫فات ّب ِ ُ‬
‫م الل ّ ق ُ‬
‫حب ِب ْك ُق ُ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫كنت ُ ْ‬
‫‪ ) ‬آل عمران ‪ :‬من الية ‪(31‬‬

‫‪- 15 -‬‬

‫قال الحسن البصققرى‪ :‬ادعــى نــاس محبــة‬
‫الله عز وجل فــابتلهم بهــذه اليــة ‪ُ  :‬‬
‫قق ْ‬
‫ل‬
‫ِإن ُ‬
‫ه َ‬
‫عوِني ‪... ‬‬
‫م تُ ِ‬
‫حب ّققو َ‬
‫فققات ّب ِ ُ‬
‫ن الل ّ ق َ‬
‫كنت ُ ق ْ‬
‫الية ‪.‬‬
‫كما أوصــى النــبى ‪ ‬بالتمســك بســنته وســنة‬
‫خلفائه الراشدين فقال ‪ " : ‬فــإنه مــن يعــش‬
‫منكــم فســيرى اختلف ـا ً كــثيرا ً فعليكــم بســنتى‬
‫وسنة الخلفــاء الراشــدين المهــديين مــن بعــدى‬
‫ضوا عليها بالنواجــذ وإيــاكم ومحــدثات المــور‬
‫ع ّ‬
‫)‪(1‬‬
‫فإن كل بدعة ضللة " ‪.‬‬
‫قققال الزهققري‪ :‬العتصــام بالســنة نجــاة لن‬
‫السنة كما قال مالك ‪ :‬مثل ســفينة نــوح ‪ ،‬مــن‬
‫ركبها نجا ‪ ،‬ومن تخلف عنها هلك ‪.‬‬
‫وقققال سققفيان‪ :‬ليقبــل قــول إل بعمــل‪ ،‬ول‬
‫يستقيم قول وعمــل إل بنيــة‪ ،‬ول يســتقيم قــول‬
‫وعمل ونية إل بمتابعة السنة ‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫)( رواه أحمد ) ‪ ، (127 ،4/126‬وأبو داود ) ‪ (360 ،12/359‬السنة‪،‬‬
‫والترمذى )‪ (10/144‬العلم ‪ ،‬وقال ‪ :‬هذا حديث حسن صــحيح‪ ،‬وابــن‬
‫ماجه )‪ (43‬المقدمـة‪ ،‬والدارمى ) ‪ (45 ،1/44‬اتباع السنة ‪ ،‬والبغوى‬
‫فى شرح السنة )‪ (1/205‬وقال‪ :‬هذا حديث حسن‪.‬‬

‫‪- 16 -‬‬

‫وعن ابن شوذب قققال‪ :‬إن مــن نعمــة اللــه‬
‫ســ َ‬
‫ك أن يــوفقه اللــه إلــى‬
‫علــى الشــاب إذا ن َ ُ‬
‫صاحب سنة يحمله عليها ‪.‬‬

‫فضل العلم والعلماء‬
‫والعلم هو ما قام عليه الــدليل ويقصــد بــه علــم‬
‫الكتاب والســنة بفهــم ســلف المــة رضــى اللــه‬
‫عنهم ‪.‬‬
‫العلم قال الله قال رسولقققه‬
‫الصحابقة ليس بلتمويقه‬
‫ما العلم نصبك للخلف سفاهة‬
‫بين الرسول وبين قول فقيقه‬

‫قال‬

‫فضائله فى القرآن كثيرة‪ ،‬منها قوله عــزّ وجــلّ‪:‬‬
‫‪ ‬ي َْر َ‬
‫ن‬
‫وال ّ ق ِ‬
‫من ُققوا ِ‬
‫ه ال ّ ِ‬
‫ذي َ‬
‫ذي َ‬
‫منك ُق ْ‬
‫نآ َ‬
‫ع الل ّ ُ‬
‫م َ‬
‫ف ِ‬
‫ت ‪ ) ‬المجادلة من الية‬
‫ُأوُتوا ال ْ ِ‬
‫جا ٍ‬
‫م دََر َ‬
‫عل ْ َ‬
‫‪. ( 11 :‬‬

‫‪- 17 -‬‬

‫وجل‪ُ  :‬‬
‫ه ْ‬
‫ق ْ‬
‫ن‬
‫ّ‬
‫وقولـه عزّ‬
‫ل َ‬
‫وي اّلقق ِ‬
‫ل يَ ْ‬
‫ذي َ‬
‫ست َ ِ‬
‫ن ‪ ) ‬الزمر من‬
‫وال ّ ِ‬
‫مو َ‬
‫مو َ‬
‫ن ل يَ ْ‬
‫يَ ْ‬
‫ذي َ‬
‫عل َ ُ‬
‫عل َ ُ‬
‫ن َ‬
‫الية ‪. ( 9 :‬‬
‫وأما الخبار ‪ ،‬فقول رسول اللــه ‪ " :‬مــن يــرد‬
‫الله به خيرا ً يفقهه فى الدين)‪ ، (1‬وقــوله ‪" : ‬‬
‫من سلك طريقا ً يلتمس فيه علما ً سهل الله لــه‬
‫به طريقا ً إلى الجنة " )‪. (2‬‬
‫وســلوك الطريــق للتمــاس العلــم يــدخل فيــه‬
‫سلوك الطريق الحقيقى وهــو المشــى بالقـدام‬
‫إلــى مجــالس العلمــاء‪ ،‬ويــدخل فيــه ســلوك‬
‫الطريــق المعنويــة المؤديــة إلــى حصــول العلــم‬
‫مث ُ‬
‫ل حفظهِ ومدارسته ‪.‬‬
‫وقوله ‪ " :‬سهل الله له به طريقا ً إلى الجنة "‬
‫قد يــراد بــذلك أن اللــه يســهل لــه العلــم الــذى‬
‫طلبه وسلك طريقه ‪ ،‬وييسره عليه‪ ،‬فإن العلــم‬
‫طريقٌ يوصل إلى الجنة‪ ،‬كما قال بعض الســلف‬
‫‪ " :‬هل من طالب علم ٍ فيعان عليه"‪ ،‬وقــد يــراد‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫)( رواه البخارى )‪ (1/164‬العلــم‪ ،‬ومســلم )‪ (13/67‬المــارة‪ ،‬ورواه‬
‫الترمذى )‪ (10/114‬عن ابن عباس وقال ‪ :‬حديث حسن صحيح ‪.‬‬
‫قال ابن الثير‪ :‬الفقه ‪ :‬الفهم والدراية والعلم فى الصــل وقــد جعلــه‬
‫العرف خاصا ً بعلم الشريعة ‪.‬‬
‫)( رواه مسلم ) ‪ ( 22 ، 17/21‬الذكر والدعاء‪ ،‬والترمذى )‪(10/115‬‬
‫وأبواب العلم‪ ،‬وقال‪ :‬هذا حديث حسن‪ ،‬وأبــو داود )‪ ( 10/73‬العلــم ‪،‬‬
‫وابن ماجه )‪ ( 225‬المقدمة ‪.‬‬

‫‪- 18 -‬‬

‫به طريق الجنة يوم القيامة وهــو الصــراط ومــا‬
‫قبله وما بعده ‪.‬‬
‫والعلم أيضا ً يــدل علــى اللــه تعــالى مــن أقــرب‬
‫طريق‪ ،‬فمن سلك طريقه وصل إلى الله تعالى‬
‫وإلــى الجنــة مــن أقــرب طريــق‪ ،‬والعلــم أيضــا‬
‫يهتـــدى بـــه فـــى ظلمـــات الجهـــل والشـــبه‬
‫والشكوك ‪ ،‬ولهذا سمى الله كتابه نــورا ً ‪ ،‬وعــن‬
‫عبد الله بن عمرو عن النبى ‪ ‬أنه قال ‪ " :‬إن‬
‫الله ل يقبض العلـم انتزاعــا ينــتزعه مـن صــدور‬
‫الناس ولكن يقبضه بقبض العلماء‪ ،‬فإذا لم يبــق‬
‫جهال ً فســئلوا فــأفتوا‬
‫عالم اتخذ الناس رؤوسا ً ُ‬
‫بغير علم فضلوا وأضلوا " )‪. (1‬‬
‫ن الصامت عن هذا الحديث فقال‬
‫و ُ‬
‫سئل عبادة ب ُ‬
‫‪ " :‬لو شئت لخبرتك بأول علم يرفع من الناس‬
‫‪ :‬الخشوع " ‪.‬‬
‫وإنمققا قققال عبققادة ‪ ‬هققذا لن العلققم‬
‫قسققمان‪ :‬أحــدهما مــا كــان ثمرتــه فــى قلــب‬
‫النســان ‪ ،‬هــو العلــم بــالله تعــالى ‪ ،‬وأســمائه ‪،‬‬
‫وصفاته‪ ،‬وأفعــاله المقتضــى لخشــيته ‪ ،‬ومهــابته‬
‫‪،‬وإجلله ‪ ،‬ومحبته‪ ،‬ورجائه‪ ،‬والتوكل عليه‪ ،‬فهــذا‬
‫‪ ()1‬رواه البخارى )‪ (1/234‬العلم‪ ،‬ومسلم ) ‪ (224 ،16/223‬العلم ‪.‬‬
‫وقال الحــافظ ‪ " :‬ليقبــض العلــم انتزاع ـا ً ‪ :‬أى محــوا ً مــن الصــدور‪،‬‬
‫وكان تحديث النبى ‪ ‬بذلك فى حجة الوداع ‪.‬‬
‫وقال ابن المنّير ‪ :‬محو العلم من الصدور جــائز فــى القــدرة ‪ :‬إل أن‬
‫هذا الحديث دل على عدم وقوعه‪.‬‬

‫‪- 19 -‬‬

‫هو العلــم النــافع كمــا قــال ابــن مســعود ‪ " :‬إن‬
‫أقواما ً يقرؤون القرآن ل يجاوز تراقيهــم‪ ،‬ولكــن‬
‫ســخ فيــه نفــع"‪ ،‬وقــال‬
‫إذا وقــع فــى القلــب فر َ‬
‫الحسن ‪ " :‬العلــم علمــان‪ :‬علــم اللسـان فــذاك‬
‫حجـــة علـــى ابـــن آدم ‪ ،‬كمـــا فـــى الحـــديث "‬
‫الققرآن حجة لك أو عليققك" )‪ ،(1‬وعلــم فــى‬
‫القلب فذاك العلم النافع ‪ ،‬فــأول مــا يرفــع مــن‬
‫م النــافع‪ ،‬وهــو العلــم البــاطن الــذى‬
‫العلــم العلـ ُ‬
‫يخالط القلوب ويصــلحها‪ ،‬ويبقــى علــم اللســان‬
‫فيتهــاون النــاس بــه ول يعملــون بمقتضــاه‪ ،‬ل‬
‫حملته ول غيرهم‪ ،‬ثم يذهب هذا العلــم بــذهاب‬
‫حملته وتقوم الساعة على شرار الخلق " ‪.‬‬
‫ومققن الدلققة علققى فضققل‬
‫•‬
‫العلم وأهله كذلك ‪:‬‬
‫قوله ‪ " : ‬ل حسد إل فى اثنتين رجل آتاه الله‬
‫مال ً فسلطه على هلكته فى الحق ‪ ،‬ورجل آتــاه‬
‫الله الحكمة فهو يقضى بها ويعلمها " )‪. (2‬‬
‫وقوله ‪ " : ‬إنما الدنيا لربعة نفــر‪ :‬عبــد رزقــه‬
‫الله مال وعلما ً فهو يتقى فى مــاله ربــه ويصــل‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫)( رواه مســلم ) ‪ ،3/99‬ـ ‪ ( 100‬الطهــارة ‪ ،‬وقــال النــووى ‪ :‬فمعنــاه‬
‫ظاهر أى تنتفع به إن تلوته وعملت به وإل فهو حجة عليك ‪.‬‬
‫)( رواه البخـــارى ) ‪ (1/165‬العلـــم‪ ،‬ومســـلم )‪،6/97‬ـــ ‪ (98‬صـــلة‬
‫المسافرين‪ ،‬وقال الحافظ ‪ :‬قــوله ‪ " :‬ل حســد " ‪ :‬أى ل رخصــة فــى‬
‫الحسد إل فــى خصــلتين ‪ :‬أو ل يحســن الحســد إن حســن‪ ،‬أو أطلــق‬
‫الحسد مبالغة فى الحث على تحصيل الخصلتين ‪.‬‬

‫‪- 20 -‬‬

‫فيــه رحمـه ويعلـم للـه فيــه حقـا ً فهـذا بأحسـن‬
‫المنازل عند الله ‪ ،‬ورجل آتــاه اللــه علم ـا ً ولــم‬
‫يؤته مــال ً فهــو يقــول ‪ :‬لــو أن لــى مــال ً لعملــت‬
‫بعمل فلن فهو بنيتــه وهمــا فــى الجــر ســواء ‪،‬‬
‫ورجل آتاه الله مال ً ولم يؤته علما ً فهــو يخبــط‬
‫فى ماله ل يتقى فيه ربه ول يصل فيه رحمه ول‬
‫يعلم لله فيــه حق ـا ً فهــذا بأســوأ المنــازل عنــد‬
‫الله‪ ،‬ورجل لم يؤته الله مال ً ول علما فهو يقول‬
‫‪ :‬لو أن لى مال ً لعملــت بعمــل فلن فهــو بنيتــه‬
‫وهما فى الوزر سواء")‪. (1‬‬
‫فعادت الســعادة بحملتهــا علــى العلــم ومــوجبه‬
‫والشقاوة بجملتها على الجهل وثمرته ‪.‬‬
‫ققال المقام أحمقد ‪ :‬النــاس محتــاجون إلــى‬
‫العلم أكثر من حاجتهم إلــى الطعــام والشــراب‬
‫لن الطعام والشراب يحتاج إليه فى اليوم مرة‬
‫أو مرتين والعلم يحتاج إليه بعدد النفاس ‪.‬‬
‫وقال سفيان بن عيينة ‪ :‬أرفع الناس منزلة‬
‫مــن كــان بيــن اللــه وبيــن عبــاده وهــم النبيــاء‬
‫والعلماء ‪.‬‬
‫علققى الهققدى لققم‬
‫ما الفخر إل لهققل‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه الترمذى ) ‪ (200 ،9/199‬أبواب الزهد‪ ،‬وقال‪ :‬حسن صحيح‪،‬‬
‫ورواه أحمد )‪ ، (4/230،231‬وابن ماجه ) ‪ (4228‬الزهــد ‪ ،‬وصــححه‬
‫اللبانى ‪.‬‬

‫‪- 21 -‬‬

‫اسقققققققتهدى أدلء‬
‫والجققاهلون لهققل‬
‫العلقققققم أعقققققداء‬
‫النققققاس مققققوتى‬
‫وأهل العلم أحياء‬

‫العلم إنهم وقققدر‬
‫كل أمرىء ما كققان‬
‫يحسققققنه ففقققققز‬
‫بعلم ٍ تعش حقيا ً بقه‬
‫أبدا‬

‫‪ – 3‬أنواع القلوب وأقسامها‪:‬‬
‫صققَر‬
‫قــال تعــالى ‪  :‬إ ِ ّ‬
‫م َ‬
‫ن ال ّ‬
‫سقق ْ‬
‫وال ْب َ َ‬
‫ع َ‬
‫ك َ‬
‫ل ُأولقئ ِ َ‬
‫وال ْ ُ‬
‫سقق ُ‬
‫ف َ‬
‫ؤادَ ك ُ ّ‬
‫ؤول ً ‪‬‬
‫ن َ‬
‫كا َ‬
‫م ْ‬
‫ه َ‬
‫عن ْ ُ‬
‫َ‬
‫) السراء من الية ‪. ( 36 :‬‬
‫ولمـــا كـــان القلـــب لهـــذه العضـــاء كالملـــك‬
‫المتصرف فــى الجنــود‪ ،‬الــذى تصــدر كلهــا عــن‬
‫أمره ‪ ،‬ويستعملها فيما شاء فكلها تحت عبوديته‬
‫وقهره‪ ،‬وتكتسب منه الستقامة والزيغ ‪ ،‬وتتبعــه‬
‫فيما يعقده من العزم‪ ،‬أو يحله قال النبى ‪" : ‬‬
‫أل وإن فــى الجســد مضــغة إذا صــلحت صــلح‬
‫الجسد ُ كله ‪ ،‬وإذا فسدت فسد الجسد كلــه ‪ ،‬أل‬
‫وهى القلب " )‪. (1‬‬
‫‪1‬‬

‫)( جــزء مــن حــديث رواه البخــارى )‪ (1/126‬اليمــان ‪ ،‬ومســلم )‬
‫‪ ،11/27‬ـ ‪ (28‬المساقاة والمزارعة وأول الحديث ‪ " :‬إن الحلل بي ّــن‬
‫وإن الحرام بّين "‪.‬‬
‫قال الحافظ ابن رجب رحمه الله ‪ :‬فيه إشارة إلى أن صلح حركــات‬
‫العبد بجوارحه واجتنابه للمحرمات واتقــائه للشــبهات بحســب صــلح‬
‫قلبه فإن كان قلبه سليما ً ليس فيه إل محبة الله وخشية الوقوع فيما‬

‫‪- 22 -‬‬

‫فهــو مل ُ‬
‫كهــا ‪ ،‬وهــى المنفــذة لمــا يأمرهــا بــه ‪،‬‬
‫القابلة لما يأتيها من هديه‪ ،‬ول يستقيم لها شىء‬
‫من أعمالها حتى تصــدر عــن قصــده نيتــه‪ ،‬وهــو‬
‫المسئول عنها كلهــا‪ ،‬لن كــل راٍع مســئول عــن‬
‫رعيته‪ :‬كان الهتمام بتصحيحه‪ ،‬وتسديده‪ ،‬أولــى‬
‫ما اعتمد عليه السالكون ‪ ،‬والنظر فى أمراضــه‬
‫وعلجها أهم ما تنسك به الناسكون ‪.‬‬
‫لما كان القلب يوصف بالحيــاة وضــدها‪ ،‬انقســم‬
‫بحســـب ذلـــك إلـــى ثلثـــة أقســـام‪ :‬القلققب‬
‫الصققحيح أو السققليم ‪ ،‬والقلققب الميققت ‪،‬‬
‫والقلب المريض ‪.‬‬
‫‪ - 1‬القلب الصحيح ‪:‬‬
‫هو القلب السليم الــذى لينجــو يــوم القيامــة إل‬
‫م‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ن أتى الله تعالى به‪ ،‬كما قال تعالى ‪  :‬ي َ ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ل َين َ‬
‫ما ٌ‬
‫ه‬
‫ول ب َن ُققو َ‬
‫ف ُ‬
‫مق ْ‬
‫ن أت َققى الل ّق َ‬
‫ن ِإل َ‬
‫ع َ‬
‫ل َ‬
‫بِ َ‬
‫سقِليم ٍ ‪ ) ‬الشــعراء ‪:‬اليــة ‪- 88 :‬‬
‫ب َ‬
‫قل ْق ٍ‬
‫‪. ( 89‬‬
‫يكرهــه صــلحت حركــات الجــوارح كلهــا ونشــأ عــن ذلــك اجتنــاب‬
‫المحرمات كلها واتقاء الشبهات حــذرا ً مــن الوقــوع فــى المحرمــات‪،‬‬
‫وإن كان القلب فاسدا ً قد استولى عليه اتباع الهوى وطلب مــا يحبــه‬
‫ولــو كرهــه اللــه فســدت حركــات الجــوارح كلهــا وانبعــث إلــى كــل‬
‫المعاصى والشبهات بحسب اتباع هوى القلب ) ‪ (285 ،1/284‬جامع‬
‫العلوم والحكم بتحقيق الحمدى أبو النور ‪.‬‬

‫‪- 23 -‬‬

‫وقيل في تعريفه‪ :‬إنه القلب الذي سلم من‬
‫كل شهوة تخــالف أمــر اللــه ونهيــه ‪ ،‬ومــن كــل‬
‫شــبهة تعــارض خــبره ‪ ،‬فســلم مــن عيوديــة مــا‬
‫سواه‪ ،‬وسلم من تحكيم غير رسوله ‪ ،‬فخلصــت‬
‫عبــوديته للــه تعــالى ‪ ،‬إرادة ومحبــة ‪ ،‬وتــوكيل ً ‪،‬‬
‫وإنابة ‪ ،‬وإخباتا ً وخشية ‪ ،‬ورجاء ‪ ،‬وخلــص عملــه‬
‫ب ف ـي اللــه ‪ ،‬وإن أبغــض‬
‫للــه ‪ ،‬فــإن أحــبّ أَحَ ـ ّ‬
‫أبغض في الله ‪ ،‬وإن أعطى أعطــى للــه ‪ ،‬وإن‬
‫منع منع للــه ‪ ،‬ول يكفيــه هــذا حــتى يســلم مــن‬
‫ن عدا رسوله ‪ ‬فيعقد‬
‫النقياد والتحكيم لكل َ‬
‫م ْ‬
‫قلبه معه عقدا ً محكما ً على التمام والقتداء بــه‬
‫وحده ‪ ،‬دون كل أحد فى القوال والعمال ‪ ،‬فل‬
‫يتقــدم بيــن يــديه بعقيــدة ول قــول ‪ ،‬ول عمــل ‪،‬‬
‫قال تعالى ‪:‬‬
‫َ‬
‫مُنوا ل ت ُ َ‬
‫ن‬
‫ها ال ّ ِ‬
‫‪َ ‬يا أي ّ َ‬
‫موا ب َي ْ َ‬
‫ذي َ‬
‫قد ّ ُ‬
‫ن آ َ‬
‫وات ّ ُ‬
‫ه‬
‫سقول ِ ِ‬
‫ي الّلق ِ‬
‫ه إِ ّ‬
‫وَر ُ‬
‫ن الّلق َ‬
‫ققوا الّلق َ‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫ي َدَ ِ‬
‫م ‪) ‬الحجرات ‪. ( 1 :‬‬
‫ع َ‬
‫س ِ‬
‫مي ٌ‬
‫َ‬
‫عِلي ٌ‬
‫‪ – 2‬القلب الميت ‪:‬‬
‫وهو ضد القلب السليم ‪ ،‬فهو ليعـرف ربـه ‪ ،‬ول‬
‫يعبده بأمره ‪ ،‬وما يحبه ويرضاه ‪ ،‬بل هو واقــف‬
‫مع شهواته ‪ ،‬ولذاته ‪ ،‬ولو كان فيهــا ســخط ربــه‬
‫وغضــبه ‪ ،‬فهــو ليبــالى إذا فــاز بشــهوته وحظــه‬
‫رضى ربه أم سخط ‪ ،‬فهو متعبد لغير اللــه ‪ ،‬إن‬
‫‪- 24 -‬‬

‫أحب أحــب لهــواه ‪ ،‬وإن أبغــض أبغــض لهــواه ‪،‬‬
‫وأن أعطى أعطى لهواه ‪ ،‬وإن منع منع لهــواه ‪،‬‬
‫فهواه آثر عنده ‪ ،‬وأحب إليه من رضــى مــوله‪،‬‬
‫فالهوى إمامه والشهوة قائده ‪ ،‬والجهلُ سائقه ‪،‬‬
‫ه ‪ ،‬فهــو بــالفكر فــي تحصــيل‬
‫والغفلــ ُ‬
‫ة مركبــ ُ‬
‫أغراضه الدنيوية مغمور ‪ ،‬وبسكرة الهوى وحــب‬
‫العاجلــة مخمــور‪ ،‬ينــادى إلــى اللــه وإلــى الــدار‬
‫الخرة مــن مكــان بعيــد فل يســتجيب للناصــح ‪،‬‬
‫ويتبــع كــل شــيطان مريــد ‪ ،‬الــدنيا تســخطه‬
‫وترضــيه ‪ ،‬والهــوى يصــمه عمــا ســوى الباطــل‬
‫ويعميه ‪ ،‬فمخالطــة صــاحب هــذا القلــب ســقم‬
‫م ‪ ،‬ومجالسته هلك‪.‬‬
‫ومعاشرته س ّ‬

‫‪ -3‬القلب المريض ‪:‬‬
‫قلب له حيـاة وبـه علـة تمـده هـذه مـرة وهـذه‬
‫أخرى ‪ ،‬وهو لما غلــب عليــه منهمــا ‪ ،‬ففيــه مــن‬
‫محبــة اللــه تعــالى ‪ ،‬واليمــان بــه والخلص لــه‬
‫والتوكل عليه‪ ،‬مــا هــو مــادة حيــاته ‪ ،‬وفيــه مــن‬
‫محبــة الشــهوات ‪ ،‬وإيثارهــا ‪ ،‬والحــرص علــى‬
‫تحصيلها ‪ ،‬والحســد والكــبر ‪ ،‬والعجــب ‪ ،‬مــا هــو‬
‫مادة هلكه وعطبه ‪ ،‬فهو ممتحــن مــن داعييــن‪:‬‬
‫داع يدعوه إلــى اللــه ورســوله والــدار الخــرة ‪،‬‬
‫‪- 25 -‬‬

‫وداع يــدعوه إلــى العاجلــة ‪ ،‬وهــو إنمــا يجيــب‬
‫أقربهما منه بابا ً ‪ ،‬وأدناهما إليه جوارا ً ‪.‬‬
‫ي ‪ ،‬مخبت ‪ ،‬لين واع‪.‬‬
‫فالقلب الول ‪ :‬ح ّ‬
‫والثانى ‪ :‬يابس ‪ ،‬ميت ‪.‬‬
‫والثققالث ‪ :‬مريــض ‪ ،‬فإمــا إلــى الســلمة‬
‫أدنى‪ ،‬إما إلى العطب أدنى‪.‬‬

‫* * *‬
‫علمات مرض القلب وصحته‬
‫‪o‬‬

‫علمات مرض القلب ‪:‬‬

‫قــد يمــرض قلــب العبــد ‪ ،‬ويشــتد المــرض ‪ ،‬ول‬
‫يعــرف بــه صــاحبه ‪ ،‬بــل قــد يمــوت وصــاحبه‬
‫ليعــرف بمــوته ‪ ،‬وعلمــة مرضــه أو مــوته ‪ ،‬أن‬
‫صاحبه ل تؤلمه جراحات المعاصى ‪ ،‬ول يــوجعه‬
‫جهله بالحق ‪ ،‬وعقائده الباطلة ‪ ،‬فإن القلب إذا‬
‫كان حيا ً تألم بورود القبائح عليه ‪ ،‬وتــألم بجهلــه‬
‫بالحق – بحسب حياته – وقد يشـعر بـالمرض ‪،‬‬
‫‪- 26 -‬‬

‫ويشتد عليه مرارة الدواء ‪ ،‬فهو يؤثر بقاء اللـم‬
‫على مشقة الدواء ‪.‬‬
‫ومــن علمــات أمــراض القلــوب عــدولها عــن‬
‫الغذية النافعة إلى الضارة‪ ،‬وعدولها عن الدواء‬
‫النافع إلى دائهـا الضـار‪ ،‬فـالقلب الصـحيح يـؤثر‬
‫النافع الشــافى علــى الضــار المــؤذى ‪ ،‬والقلــب‬
‫المريض بضد ّ ذلك‪ ،‬وأنفع الغذية ‪ :‬غذاء اليمان‬
‫‪ ،‬وأنفع الدوية ‪ :‬دواء القرآن ‪.‬‬

‫‪o‬‬

‫علمات صحة القلب ‪:‬‬

‫أن يرتحل عن الدنيا حتى ينزل بــالخرة‪ ،‬ويحــل‬
‫فيها حتى يبقى كأنه من أهلهــا‪ ،‬أو أبنائهــا ‪ ،‬جــاء‬
‫إلى هذه الدار غريبا ً يأخذ منها حاجته ويعود إلى‬
‫وطنه‪ ،‬كما قال ‪ ‬لعبد الله بن عمر‪ " :‬كن فى‬
‫الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل " )‪. (1‬‬
‫وكلما مرض القلب آثر الدنيا‪ ،‬واستوطنها‪ ،‬حــتى‬
‫يصير من أهلها‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه البخارى ) ‪ (11/233‬الرقاق‪ ،‬وأحمد ) ‪ ،(41 ،2/24‬والترمذى‬
‫)‪ (9/203‬الزهد‪ ،‬وأبو نعيم فى الحلية ) ‪. (301 /3‬‬

‫‪- 27 -‬‬

‫ ومن علمات صحة القلب‪ :‬أنــه ليــزال‬‫يضــرب علــى صــاحبه حــتى ينيــب إلــى اللــه‪،‬‬
‫ويخبت إليه ‪ ،‬ويتعلق به تعلق المحب المضطر‬
‫إلــى محبــوبه‪ ،‬فيســتغنى بحبــه عــن حــب مــا‬
‫سواه‪ ،‬وبذكره عن ذكــر مــا ســواه ‪ ،‬وبخــدمته‬
‫عن خدمة ما سواه ‪.‬‬
‫ ومن علمات صحة القلب‪ :‬أنــه إذا فــاته‬‫جـد َ لــذلك ألمـا ً‬
‫وِْردهُ أو طاعة من الطاعــات‪ ،‬و َ‬
‫أعظم من تألم الحريص بفوات ماله وفقده ‪.‬‬
‫ ومن علمققات صققحته‪ :‬أنــه يشــتاق إلــى‬‫الخدمـــة كمـــا يشـــتاق الجـــائع إلـــى الطعـــام‬
‫والشراب ‪.‬‬
‫ قال يحيى بن معاذ‪ " :‬من ســر بخدمــة‬‫سرت الشياء كلها بخدمته ‪ ،‬ومــن قــرت‬
‫الله ُ‬
‫عينه بالله قرت عيون كل أحــد بــالنظر إليــه‬
‫"‪.‬‬
‫ ومن علمات صحته‪ :‬أن يكون همه واحدا ً‬‫‪ ،‬وأن يكون فى الله يعنى فى طاعة الله ‪.-‬‬
‫ ومن علمات صحته‪ :‬أن يكون أشح بوقته‬‫أن يذهب ضائعا ً كأشد الناس شحا ً بماله ‪.‬‬
‫ ومن علمات صققحته‪ :‬أن يكــون إذا دخــل‬‫فى الصلة ذهب عنه همه وغمه بالدنيا ووجــد‬
‫فيها راحته ‪ ،‬ونعيمه وقرةَ عينه ‪ ،‬وسرور قلبه‪.‬‬

‫‪- 28 -‬‬

‫ ومن علمات صحته‪ :‬أن ل يفتر عــن ذكــر‬‫ربه ‪ ،‬ول يسأم من خــدمته‪ ،‬ول يــأنس بغيــره‬
‫إل بمن يدله عليه ويذكره به ‪.‬‬
‫ ومنها‪ :‬أن يكون اهتمــامه بتصــحيح العمــل‬‫أعظم منه بالعمــل ‪ ،‬فيحــرص علــى الخلص‬
‫فيــه ‪ ،‬والنصــيحة ‪ ،‬والمتابعــة ‪ ،‬والحســان ‪،‬‬
‫ة الله عليه فيــه ‪ ،‬وتقصــيره‬
‫ويشهد مع ذلك من َ‬
‫فى حق الله ‪.‬‬

‫* * *‬
‫ب‬
‫ض القل ِ‬
‫أسباب مر ُ‬
‫والفتن التى ُتعرض علــى القلــوب هــى أســباب‬
‫مرضـــها‪ ،‬وهـــى فتـــن الشـــهوات والشـــبهات‬
‫‪،‬فـــالولى ‪ :‬تـــوجب فســـاد القصـــد والرادة ‪،‬‬
‫والثانية‪ :‬توجب فساد العلم والعتقاد ‪.‬‬
‫عن حذيفة بن اليمان ‪ ‬قال‪ :‬قال رسول‬
‫الله ‪ " : ‬تعرض الفتن علــى القلــوب كعــرض‬
‫الحصير ‪ ،‬عودا ً عودا ً ‪ ،‬بــأى قلــب أشــربه نكتــت‬
‫‪- 29 -‬‬

‫فيه نكتة سوداء ‪ ،‬وأى قلــب أنكرهــا نكتــت فيــه‬
‫نكتة بيضــاء ‪ ،‬حــتى تعــود القلــب علــى قلــبين ‪:‬‬
‫قلــب أســود مربــادا ً كــالكوز مجخيــا ً ‪ ،‬ليعــرف‬
‫معروفا ً ‪ ،‬ل ينكر منكرا ً إل ما أشرب من هـواه ‪،‬‬
‫وقلب أبيض لتضره فتنـة ما دامت السمـــاوات‬
‫والرض ")‪. (1‬‬
‫سققم ‪ ‬القلققوب عنققد عققرض الفتققن‬
‫فق ّ‬
‫عرضــت عليــه‬
‫عليها إلى قسمين‪ :‬قلب إذا ُ‬
‫فتنة أشربها كما يشرب السفنج المــاء ‪،‬فتنكــت‬
‫فيـه نكتـة سـوداء ‪ ،‬فل يـزال يشـرب كـل فتنـة‬
‫تعرض عليه حتى يســود ّ وينتكــس ‪ ،‬وهــو معنــى‬
‫قوله ‪ " :‬كالكوز مجخيـا ً " أى مكبوبـا ً منكوسـا ً ‪،‬‬
‫فــإذا اســود ّ وانتعكــس عــرض لــه مــن هــاتين‬
‫الفتين مرضان خطران متراميان به إلى الهلك‬
‫‪.‬‬
‫أحدهما‪ :‬اشتباه المعروف عليــه بــالمنكر‪،‬‬
‫فل يعرف معروفا ً ول ينكر منكرا ً وربما استحكم‬
‫عليه هذا المرض حتى يعتقــد المعــروف منكــرا ً‬
‫والمنكر معروفا ً والسنة بدعة ‪ ،‬والبدعــة ســنة ‪،‬‬
‫والحق باطل ً والباطل حقا ً‬
‫الثانى‪ :‬تحكيمــه هــواه علــى مــا جــاء بــه‬
‫الرسول ‪ ‬وانقياده للهوى واتباعه له ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه مسلم ) ‪ ( 272 ، 2/270‬اليمان ‪.‬‬
‫مربادًا" المربد الذى لونه ُربدة وهى بين السواد والغــبرة ‪،‬‬
‫وقوله ‪ُ " :‬‬
‫و " المجخى " هو المائل عن الستقامة والعتدال ‪.‬‬

‫‪- 30 -‬‬

‫وقلققب أبيققض‪ :‬قـــد أشـــرق فيـــه نـــور‬
‫اليمــان ‪ ،‬وأزهــر فيــه مصــباحه‪ ،‬فــإذا عرضــت‬
‫الفتنة أنكرها وردها ‪ ،‬فازداد نوره وإشراقه ‪.‬‬

‫‪ – 4‬سموم القلب الربعة ‪:‬‬
‫أعلم أن المعاصى كلها سموم للقلــب وأســباب‬
‫لمرضــه وهلكــه‪ ،‬وهــى منتجــة لمــرض القلــب‬
‫وإرادته غير إرادة الله عز وجل ‪ ،‬وسبب لزيــادة‬
‫مرضه‪.‬‬
‫قال ابن المبارك ‪:‬‬
‫رأيت الذنوب ُتميت القلوب‬
‫وقد يورث الذل إدماُنها‪.‬‬
‫وترك الذنوب حياة القلقوب‬
‫وخيُر لنفسك عصياُنهقا‪.‬‬
‫فمن أراد سـلمة قلبـه وحيـاته فعليـه بتخليـص‬
‫قلبه من آثار تلك السموم ‪ ،‬ثم بالمحافظة عليه‬
‫بعدم تعاطى ســموم جديــدة ‪ ،‬وإذا تنــاول شــيئا ً‬
‫من ذلــك خطــأ ســارع إلــى محــو أثرهــا بالتوبــة‬
‫والستغفار ‪ ،‬والحسنات الماحية ‪.‬‬
‫ونقصــد بالســموم الربعــة‪ :‬فضققول الكلم ‪،‬‬
‫وفضقققول النظقققر ‪ ،‬وفضقققول الطعقققام ‪،‬‬
‫وفضققول المخالطققة ‪ ،‬وهـــي أشـــهر هـــذه‬
‫الســموم انتشــارا ً ‪ ،‬وأشــدها تــأثيرا ً فــى حيــاة‬
‫القلب ‪.‬‬

‫‪- 31 -‬‬

‫‪ – 1‬فضول الكلم ‪:‬‬
‫دله ‪،‬‬
‫الحمد لله الذى أحسن خلــق النســان وع ـ ّ‬
‫ه وعلمــه‬
‫وألهمــه نــور اليمــان فزينــه بــه وجمل ـ ُ‬
‫البيان فقدمه به وفضله ‪ ،‬وأمده بلســان يــترجم‬
‫به عما حواه القلب وعقلـه‪ ،‬فاللســان مــن نعـم‬
‫اللــه العظيمــة ولطــائف صــنعه الغريبــة ‪ ،‬فــإنه‬
‫جرمـــه ‪ ،‬إذ ل‬
‫ه عظيـــم طـــاعته و ُ‬
‫مـــ ُ‬
‫صـــغير جر ُ‬
‫يستبين الكفر واليمان إل بشهادة اللسان وهما‬
‫غايــة الطاعــة والعصــيان‪ ،‬ومــن أطلــق عذبــة‬
‫اللسان وأهمله مرخى العنان سلك به الشيطان‬
‫فى كل ميدان وساقه إلى شفا جرف هــارٍ إلــى‬
‫أن يضطره إلى البوار‪ ،‬ول يكب الناس فى النار‬
‫على مناخرهم إل حصائد ألسنتهم‪ ،‬عن معــاذ ‪‬‬
‫عن النبى ‪ ‬قال‪ " :‬وهل يكب الناس فى النــار‬
‫على وجــوههم – أو قــال ‪ :‬علــى منــاخرهم – إل‬
‫حصائد ألسنتهم ؟ " )‪. (1‬‬
‫والمققراد بحصققائد اللسققنة‪ :‬جـــزاء الكلم‬
‫المحــرم وعقوبــاته فــإن النســان يــزرع بقــوله‬
‫وعملــه الحســنات والســيئات ‪ ،‬ثــم يحصــد يــوم‬
‫ل أو‬
‫القيامــة مــا زرع‪ ،‬فمــن زرع خيــرا ً مــن قــو ٍ‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه الترمذى )‪ ،10/87‬ـ ‪ (88‬اليمان وقــال‪ :‬حســن صــحيح وابــن‬
‫مــاجه )‪ (3973‬الفتــن ‪ ،‬والحــاكم )‪ (2/413‬التفســير‪ ،‬وقــال صــحيح‬
‫على شرط الشيخين ووافقه الذهبى وصححه اللبانى ‪.‬‬

‫‪- 32 -‬‬

‫ل حصد الرامة‪ ،‬من زرع عشرا ً مــن قــول أو‬
‫عم ٍ‬
‫عمل حصد الندامة ‪.‬‬
‫وقد وردت الخبار الكثيرة فى لتحذير من آفات‬
‫اللسان وبيان خطره‪.‬‬
‫فق ُ‬
‫مقن‬
‫مقا ي َل ْ ِ‬
‫ظ ِ‬
‫فمــن ذلــك قــوله تعــالى ‪َ  :‬‬
‫َ‬
‫د ‪ ) ‬ق ‪:‬اليــة ‪:‬‬
‫ب َ‬
‫ه َر ِ‬
‫ل ِإل ل َدَي ْ ِ‬
‫عِتي ق ٌ‬
‫قي ٌ‬
‫و ٍ‬
‫ق ْ‬
‫‪. ( 18‬‬
‫وعن سفيان بن عبد الله الثقفققى قققال‪:‬‬
‫ى؟‬
‫قلت يارسول الله ما أخـ‬
‫ـوف‪(1‬مــا تخــاف عل ـ ّ‬
‫قال ‪ " :‬هذا وأخذ بلسانه " ) ‪.‬‬
‫وعن عقبة بن عامر ‪ ‬قال‪ :‬قلت يارسول‬
‫الله ما النجاة ؟ قال ‪ " :‬أمسك عليك لسانك ‪...‬‬
‫" )‪. (2‬‬
‫وقـال ‪ " :‬من كان يؤمن بــالله واليــوم الخــر‬
‫فليقل خيرا ً أو ليصمت" )‪.(3‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫)( رواه الترمذى )‪ (9/249‬الزهد وقال حسن صــحيح‪ ،‬وابــن ماجــة )‬
‫‪ (3972‬الفتــن‪ ،‬والــدارمى )‪ (2/298‬الرقــاق ‪ ،‬والحــاكم )‪(2/313‬‬
‫وقال صحيح السناد ووافقه الذهبى واللبانى ‪.‬‬
‫)( رواه الترمذى ) ‪ (9/247‬الزهد‪ ،‬وأحمد )‪ ،(5/259‬وابن المبــارك )‬
‫‪ (134‬الزهد‪ ،‬وصححه اللبانى لطرقه فى الصحيحة رقم )‪.(890‬‬
‫)( رواه البخارى )‪ (10/445‬الدب ‪ ،‬ومســلم )‪ (2/18‬اليمــان ‪ ،‬وأبــو‬
‫داود )‪ (5032‬الدب ‪ ،‬وابن ماجة ) ‪ (3971‬الفتن ‪.‬‬

‫‪- 33 -‬‬

‫وهو من جوامع كلمه ‪ ‬فــالكلم إمــا أن يكــون‬
‫خيرا ً فيكون العبد مأمورا بقوله‪ ،‬وإمــا أن يكــون‬
‫غير ذلك فيكون مأمورا ً بالصمت عنه ‪.‬‬

‫وعن أبى هريرة ‪ ‬أنه سمع رسول الله‬
‫‪ ‬يقول ‪ " :‬إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتــبين‬
‫فيها يزل بها فــى النــار أبعــد مــا بيــن المشـرق‬
‫والمغرب " )‪. (1‬‬
‫وعققن عبققد اللققه بققن مسققعود ‪ ‬قققال ‪" :‬‬
‫والله الذى ل إله إل هو ليس شــىء أحــوج إلــى‬
‫طول سجن من لسانى " ‪.‬‬
‫وكان يقول‪" :‬يا لسان قل خيرا ً تغنم ‪ ،‬واســكت‬
‫عن شر تسلم من قبل أن تندم " ‪.‬‬
‫وعن أبى الدرداء ‪ ‬قال ‪ " :‬أنصــف أذنيــك‬
‫من فيك وإنما جعل لك أذنان وفم واحد ٌ لتســمع‬
‫أكثر مما تتكلم " ‪.‬‬
‫وعقققن الحسقققن البصقققرى ‪ :‬قـــال ‪ :‬كـــانوا‬
‫يقولون ‪ :‬إن لسان المؤمن وراء قلبه فإذا أراد‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه البخــارى )‪ (11/266‬الرقــاق ‪ ،‬ومســلم )‪ (18/117‬الزهــد‪،‬‬
‫والترمذى )‪ (9/195‬الزهد بلفظ ‪ " :‬إن الرجل ليتكلم بالكلمة ليــرى‬
‫بها بأسا ً يهوى بها سبعين خريفا ً فى النار " وقال‪ :‬هذا حــديث حســن‬
‫غريب من هذا الوجه ‪.‬‬

‫‪- 34 -‬‬

‫ا‪ ،‬يتكلـم بشـىء تـدبره بقلبـه ثـم أمضـاه ‪ ،‬وإن‬
‫لســان المنــافق أمــام قلبــه ‪ ،‬فــإذا هــم بشــىء‬
‫أمضاه بلسانه ولم يتدبره بقلبه ‪.‬‬
‫فققإذا قلققت ‪ :‬فهققذا الفضققل‬
‫•‬
‫الكبير للصمت ما سببه ؟‬
‫فاعلم أن سببه كثرة آفات اللســان مــن الخطــأ‬
‫والكــذب والغيبــة والنميمــة والفحــش والمــراء‬
‫وتزكية النفس والخوض فى الباطل والخصــومة‬
‫والفضول والتحريف والزيادة والنقصــان وإيــذاء‬
‫الخلق وهتك العورات فهذه آفات كــثيرة وهــى‬
‫سياقة إلى اللسان ل تثقل عليه ولها حلوة فــى‬
‫القلـــب وعليهـــا بـــواعث مـــن الطبـــع ومـــن‬
‫الشيطان ‪ ،‬فلذلك عظمت فضيلة الصمت ‪ ،‬مــع‬
‫ما فيـه مــن جمـع الهــم‪ ،‬ودوام الوقـار والفـراغ‬
‫للفكر والذكر والعبــادة ‪ ،‬والســلمة مــن تبعــات‬
‫القول فى الدنيا ‪ ،‬ومن حسابه فى الخــرة فقــد‬
‫فق ُ‬
‫مققن َ‬
‫ل ِإل‬
‫مققا ي َل ْ ِ‬
‫ظ ِ‬
‫قــال تعــالى ‪َ  :‬‬
‫و ٍ‬
‫قق ْ‬
‫د ‪ ) ‬ق ‪:‬الية ‪. ( 18 :‬‬
‫ب َ‬
‫ه َر ِ‬
‫ل َدَي ْ ِ‬
‫عِتي ٌ‬
‫قي ٌ‬
‫‪ -2‬فضول النظر‪:‬‬

‫‪- 35 -‬‬

‫فضققول النظققر‪ :‬هــو إطلقــه بــالنظر إلــى‬
‫الشىء بملـء العيــن‪ ،‬والنظــر إلــى مـا ل يحـل‬
‫النظر إليه وهو على العكس من غض البصر ‪.‬‬
‫والغض‪ :‬هو النقص وقد أمر الله عــز وجــل بــه‬
‫فقـــال ‪ُ  :‬‬
‫مقق ْ‬
‫ن‬
‫ن يَ ُ‬
‫غ ّ‬
‫ضققوا ِ‬
‫ؤ ِ‬
‫مقق ْ‬
‫مِني َ‬
‫قققل ل ّل ْ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ف ُ‬
‫ك أْز َ‬
‫م ذَل ِ َ‬
‫ظوا ُ‬
‫ح َ‬
‫كققى‬
‫ر ِ‬
‫فُرو َ‬
‫وي َ ْ‬
‫ج ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫أب ْ َ‬
‫م َ‬
‫صا ِ‬
‫و ُ‬
‫قققل‬
‫ه َ‬
‫عو َ‬
‫م إِ ّ‬
‫ص قن َ ُ‬
‫لَ ُ‬
‫خِبي قٌر ب ِ َ‬
‫ن الل ّق َ‬
‫هق ْ‬
‫مققا ي َ ْ‬
‫ن َ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫ت يَ ْ‬
‫ض ْ‬
‫غ ُ‬
‫ر ِ‬
‫ن ِ‬
‫مَنقققا ِ‬
‫ؤ ِ‬
‫ه ّ‬
‫مققق ْ‬
‫ضققق َ‬
‫ل ّل ْ ُ‬
‫ن أب ْ َ‬
‫صقققا ِ‬
‫ن ُ‬
‫ح َ‬
‫ن ‪) ‬النور ‪ :‬الية ‪– 30 :‬‬
‫فُرو َ‬
‫وي َ ْ‬
‫ج ُ‬
‫ه ّ‬
‫فظْ َ‬
‫َ‬
‫وجزء من ‪. ( 31‬‬
‫وعن أبى هريرة ‪ ‬عن النبى ‪ " :‬كتــب‬
‫على ابن آدم نصيبه من الزنا فهو مدرك ذلــك ل‬
‫محالة‪ ،‬العينان زناهمــا النظــر ‪،‬والذنــان زناهمــا‬
‫الســتماع‪ ،‬واللســان زنــاه الكلم‪ ،‬واليــد زناهــا‬
‫جل زناها الخطى‪ ،‬والقلــب يهــوى‬
‫البطش ‪ ،‬والرِ ْ‬
‫)‪(1‬‬
‫ويتمنى ويصدق ذلك الفرج أو يكذبه " ‪.‬‬
‫وعن جرير ‪ ‬قال ‪ :‬سألت رسول اللــه ‪: ‬‬
‫عن النظر الفجأة فقال‪ " :‬اصرف بصرك " )‪. (2‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫)( رواه البخارى )‪ (10/26‬الستئذان ‪ ،‬وســملم )‪ ،205 /16‬ـ ‪(206‬‬
‫القدر‪ ،‬وأبـو داود )‪ ،(2139‬النكاح‪ ،‬وأحمد ) ‪. (2/276‬‬
‫)( رواه مســـلم ) ‪ (14/139‬الدب ‪ ،‬والترمـــذى )‪ (10/229‬الدب ‪،‬‬
‫والدارمى)‪ (2/228‬الستئذان‪ ،‬وأحمــد )‪ ،4/358‬ـ ‪(361‬ومعنــى نظــر‬
‫الفجأة أن يقع بصره علىالجنبية من= =غير قصد فل إثم عليــه فــى‬
‫أول ذلك ويجب عليه أن يصرف بصره فى الحال ‪ ،‬فــإن صــرف فــى‬
‫الحال فل إثم عليه وإن استدام النظر أثم لهذا الحــديث فــإن رســول‬

‫‪- 36 -‬‬

‫وفضول النظر يدعو إلـى الستحسـان ‪ ،‬ووقـوع‬
‫صور المنظور فى قلب الناظر ‪ ،‬فيحدث أنواع ـا ً‬
‫من الفساد فى قلب العبد منها ‪:‬‬
‫أن النظرة سهم مســموم مــن ســهام إبليــس ‪،‬‬
‫ض بصــره للــه أورثــه حلوة يجــدها فــى‬
‫فمن غ ّ‬
‫قلبه إلى يوم يلقاه ‪.‬‬
‫ومنها ‪ :‬دخول الشيطان مع النظرة ‪ ،‬فــإنه ينفــذ‬
‫معها أسرع من نفوذ الهواء فى المكان الخالى‪،‬‬
‫ليزين صورة المنظــور ‪ ،‬ويجعلهــا صــنما ً يعكــف‬
‫ـب ‪ ،‬ثــم يعــده ويمنيــه ‪ ،‬ويوقــد علــى‬
‫عليــه القلـ ُ‬
‫القلب نار الشــهوات ويلقــى حطــب المعاصــى‬
‫التى لم يكن يتوصل إليها بدون تلك الصورة ‪.‬‬
‫ومنهــا‪ :‬أنــه يشــغل القلــب ‪ ،‬وينســيه مصــالحه‪،‬‬
‫ويحول بينه وبينها ‪ ،‬فينفرط عليــه أمــره‪ ،‬ويقــع‬
‫فى اتباع الهوى والغفلة ‪.‬‬
‫ن أَ ْ‬
‫غ َ‬
‫فل ْن َققا‬
‫ول ت ُطِ ْ‬
‫مق ْ‬
‫ع َ‬
‫قــال اللــه تعــالى ‪َ  :‬‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ه َ‬
‫ع َ‬
‫كقا َ‬
‫وات َّبق َ‬
‫مقُر ُ‬
‫نأ ْ‬
‫قل ْب َ ُ‬
‫واهُ َ‬
‫هق َ‬
‫رَنا َ‬
‫عن ِذك ْ ِ‬
‫فُر ً‬
‫ُ‬
‫طا ‪ ) ‬الكهف ‪ :‬من الية ‪( 28 :‬‬
‫الله ‪ ‬أمره بصرف بصره مــع قــوله تعــالى ‪ُ  :‬‬
‫مق ْ‬
‫ن‬
‫ؤ ِ‬
‫مِني َ‬
‫قل ل ّل ْ ُ‬
‫َ‬
‫م ‪ ‬شرح النووى على صحيح مسلم هــامش‬
‫يَ ُ‬
‫غ ّ‬
‫ر ِ‬
‫ضوا ِ‬
‫م ْ‬
‫ه ْ‬
‫ن أب ْ َ‬
‫صا ِ‬
‫) ‪.(139 /14‬‬

‫‪- 37 -‬‬

‫وإطلق البصر يققوجب هققذه‬
‫•‬
‫المور الثلثة ‪:‬‬
‫وقال أطبققاء القلققوب‪ :‬بيــن العيــن والقلــب‬
‫منفذ وطريق ‪ ،‬فإذا خربت العين وفسدت خرب‬
‫القلب وفسد وصــار كالمزبلــة الــتى هــى محــل‬
‫النجاســات والقــاذورات والوســاخ ‪ ،‬فل يصــلح‬
‫لســكن معرفــة اللــه ومحبتــه‪ ،‬والنابــة إليــه ‪،‬‬
‫والنس به ‪ ،‬والسرور بقربه ‪ ،‬وإنما يســكن فيــه‬
‫أضداد ذلك ‪.‬‬
‫وإطلق البصر معصية لله عز وجل لقوله تعالى‬
‫َ‬
‫‪ُ :‬‬
‫م ْ‬
‫م‬
‫ن يَ ُ‬
‫غ ّ‬
‫ر ِ‬
‫ضوا ِ‬
‫ؤ ِ‬
‫مقق ْ‬
‫مِني َ‬
‫ه ْ‬
‫قل ل ّل ْ ُ‬
‫ن أب ْ َ‬
‫صققا ِ‬
‫َ‬
‫ف ُ‬
‫ك أْز َ‬
‫م ذَِلقق َ‬
‫ظوا ُ‬
‫ح َ‬
‫ن‬
‫م إِ ّ‬
‫فُرو َ‬
‫وي َ ْ‬
‫كققى ل َ ُ‬
‫ج ُ‬
‫هقق ْ‬
‫ه ْ‬
‫َ‬
‫ن ‪ ) ‬النور ‪ :‬الية ‪:‬‬
‫ه َ‬
‫عو َ‬
‫صن َ ُ‬
‫خِبيٌر ب ِ َ‬
‫الل ّ َ‬
‫ما ي َ ْ‬
‫‪( 30‬‬
‫وما سعد من سعد فى الدنيا إل بامتثال أمر الله‬
‫‪ ،‬ول نجاة للعبــد فــى الخــرة إل بامتثــال أوامــر‬
‫الله عز وج َ‬
‫ل‪.‬‬
‫وإطلق البصر كذلك ُيلبس القلب ظلمــة‪ ،‬كمــا‬
‫ض البصر لله عّز وج َ‬
‫ل ُيلبسه نورا ً ‪.‬‬
‫أن غ ّ‬
‫ه ُنققوُر‬
‫وقد ذكر الله عّز وجل آية النور ‪  :‬الل ّ ُ‬
‫ت وال َ‬
‫شق َ‬
‫م ْ‬
‫مث َق ُ‬
‫ة‬
‫ر‬
‫كا ٍ‬
‫ه كَ ِ‬
‫ر ِ‬
‫ال ّ‬
‫ض َ‬
‫س َ‬
‫ْ‬
‫وا ِ َ‬
‫ما َ‬
‫ل ن ُققو ِ‬
‫ِ‬
‫‪- 38 -‬‬

‫ح ‪ ) ‬النور ‪ :‬من الية ‪، ( 35 :‬‬
‫ها ِ‬
‫مصَبا ٌ‬
‫في َ‬
‫بعــد قــوله عــز وجــل ‪ُ  :‬‬
‫مقق ْ‬
‫ن‬
‫ؤ ِ‬
‫مِني َ‬
‫قققل ل ّل ْ ُ‬
‫َ‬
‫م ‪ )  .....‬النــور ‪:‬‬
‫يَ ُ‬
‫غ ّ‬
‫ر ِ‬
‫ضققوا ِ‬
‫مق ْ‬
‫ه ْ‬
‫ن أب ْ َ‬
‫صققا ِ‬
‫من الية ‪( 30 :‬‬
‫وإذا استنار القلب ‪ ،‬أقبلت وفــود الخيــرات إليــه‬
‫مــن كــل ناحيــة ‪ ،‬كمــا أنــه إذا أظلــم ‪ ،‬أقبلــت‬
‫سحائب البلء والشر عليه من كل مكان ‪.‬‬
‫وإطلق البصر كذلك يعمى القلــب عــن التمييــز‬
‫ه‬
‫بين الحق والباطل ‪ ،‬والسنة والبدعــة ‪ ،‬وغضــ ُ‬
‫لله عّز وجل يورثه فراسة صادقة يميز بها‪.‬‬
‫مــر ظــاهره‬
‫ققال أحقد الصقالحين‪ " :‬مــن ع ّ‬
‫باتباع الســنة ‪،‬وبــاطنه بــدوام المراقبــة ‪ ،‬وغــض‬
‫ف نفســـه عـــن‬
‫بصـــره عـــن المحـــارم ‪ ،‬وكـــ ّ‬
‫الشــبهات ‪ ،‬واغتــذى بــالحلل لــم تخطىــء لــه‬
‫فراسة " ‪.‬‬
‫ض بصــره‬
‫والجزاء من جنــس العمــل ‪ ،‬فمــن غ ـ ّ‬
‫عن محارم الله أطلق الله نور بصيرته ‪.‬‬

‫‪- 39 -‬‬

‫‪ – 3‬فضول الطعام ‪:‬‬
‫قلة الطعام تــوجب رقــة القلــب‪ ،‬وقــوة الفهــم‪،‬‬
‫وإنكســار النفــس‪ ،‬وضــعف الهــوى والغضــب ‪،‬‬
‫وكثرة الطعام توجد ضد ذلك ‪.‬‬
‫ت‬
‫م ْ‬
‫رب قال ‪ :‬ســمع ُ‬
‫عن المقدام بن َ‬
‫عد يك ِ‬
‫ل الله ‪ ‬يقول ‪ " :‬مــا مل ابــن آدم وعــاْءا ً‬
‫رسو َ‬
‫شرا ً من بطنه‪ ،‬بحسب ابــن آدم لقيمــات يقمــن‬
‫صلبه‪ ،‬فإن كان ل محالة فثلث لطعــامه ‪ ،‬وثلــث‬
‫لشرابه ‪ ،‬وثلث لنفسه " )‪. (1‬‬
‫وفضول الطعام داع إلى أنواع كثيرة مــن الشــر‬
‫‪ ،‬فإنه يحرك الجــوارح إلــى المعاصــى ‪ ،‬ويثقلهــا‬
‫عن الطاعات والعبادات‪ ،‬وحسبك بهذين شــرا ً ‪،‬‬
‫فكم من معصية جلبها الشبعُ وفضو ُ‬
‫ل الطعــام ‪،‬‬
‫وكم من طاعة حال دونها‪ ،‬فمن وقى شّر بطنــه‬
‫فقد وقى شرا ً عظيم ـا ً ‪ ،‬والشــيطان أعظــم مــا‬
‫يتحكم فى النسان إذا مل بطنــه مــن الطعــام ‪،‬‬
‫ولهذا جاء فى بعــض الثــار ‪ :‬إذا امتلت المعــدة‬
‫نامت الفكرة وخرست الحكمة وقعدت العضاء‬
‫عن العبادة ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه الترمذى )‪ (9/244‬الزهد وقال ‪ :‬هــذا حــديث حســن صــحيح‬
‫وابن ماجه )‪ (3349‬الطعمــة‪ ،‬والحــاكم ) ‪ (4/121‬وصــححه ووافقــه‬
‫الذهبى اللبانى ‪.‬‬

‫‪- 40 -‬‬

‫وقال بعض السلف‪ :‬كان شباب يتعبدون من‬
‫بنى إسرائيل‪ ،‬فإذا كان فطرهم قام عليهم قائم‬
‫فقـــال ‪ " :‬ل تـــأكلوا كـــثيرا ً ‪،‬فتشـــربوا كـــثيرا ً ‪،‬‬
‫فتناموا كثيرا ً فتخسروا كثيرا ً " ‪.‬‬
‫وقد كان النبى ‪ ‬وأصحابه يجوعون كثيرًا‪ -‬وإن‬
‫كــان ذلــك لعــدم وجــود الطعــام – إل ان اللــه‬
‫ليختــار لرســوله إل أكمــل الحــوال وأفضــلها‪،‬‬
‫ولهذا كان ابن عمر يتشبه به فى ذلك مع قدرته‬
‫على الطعام ‪ ،‬وكذلك كان أبوه من قبله ‪.‬‬
‫عن عائشة ) رضــى اللــه عنهــا( قــالت ‪ " :‬مــا‬
‫ر‬
‫شبع آل محمد ‪ ‬منذ قدم المدينة من خبز ب ُ ٍ‬
‫ثلث ليال تباعا ً حتى قبض " )‪. (1‬‬
‫قال إبراهيم بن أدهقم‪ " :‬مــن ضــبط بطنــه‬
‫ضــبط دينــه ‪ ،‬ومــن ملــك جــوعه ملــك الخلق‬
‫الصالحة ‪ ،‬وإن معصــية اللــه بعيــدة مــن الجــائع‬
‫قريبة من الشبعان " ‪.‬‬

‫‪ – 4‬فضول المخالطة‪:‬‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه البخارى ) ‪ (11/282‬الرقاق ‪ ،‬ومسلم ) ‪( 106 ، 18/105‬‬
‫الزهد ‪.‬‬

‫‪- 41 -‬‬

‫هــى الــداء العضــال الجــالب لكــل شــر ‪ ،‬وكــم‬
‫سلبت المخالطة والمعاشــرة مــن نعمــة ‪ ،‬وكــم‬
‫َ‬
‫زرعت من عداوة ‪ ،‬وكم غرست فى القلب من‬
‫ت وهــى فــى‬
‫حــزازات تــزول الجبــال الراســيا ُ‬
‫القلـــوب ل تـــزول ‪ ،‬ففـــى فضـــول المخالطـــة‬
‫خسارة الدنيا والخــرة ‪ ،‬وإنمــا ينبغــى للعبــد أن‬
‫يأخذ من المخالطة بقدر الحاجة‪ ،‬ويجعل النــاس‬
‫فيها أربعة أقسام متى خلط أحد القسام بالخر‬
‫ولم يميز بينها دخل عليه الشر ‪:‬‬
‫من مخالطته كالغذاء ل يسـتغنى عنـه‬
‫احدهما‪َ :‬‬
‫فــى اليــوم والليلــة فــإذا أخــذ حــاجته منــه تــرك‬
‫الخلطة ‪ ،‬ثم إذا احتاج إليه خالطه ‪ ،‬هكــذا علــى‬
‫هم العلماء بالله وأمره ومكايــد عــدوه ‪،‬‬
‫الدوام‪ُ ،‬‬
‫وأمراض القلوب وأدويتها الناصحون لله ولكتابه‬
‫ولرســـوله ‪ ‬ولخلقـــه فهـــذا الضـــرب فـــى‬
‫مخالطتهم الربح ك ّ‬
‫ل الربح ‪.‬‬
‫من مخالطته كالدواء ‪،‬يحتاج‬
‫القمسم الثاني‪َ :‬‬
‫ت صــحيحا ً فل حاجــة‬
‫إليه عند المرض ‪ ،‬فما ُ‬
‫دم ـ َ‬
‫لــك فــى خلطتــه ‪،‬وهــم مــن ليســتغنى عــن‬
‫مخالطتهم فى مصلحة المعاش وما أنت تحتــاج‬
‫إليه من أنواع المعاملت والستشــارة ونحوهــا‪،‬‬
‫فإذا قضت حاجتــك مــن مخالطــة هــذا الضــرب‬
‫بقيت مخالطتهم من ‪:‬‬
‫‪- 42 -‬‬

‫ن مخــالطته كالــداء‬
‫القسم الثققالث‪ :‬وهــم َ‬
‫مــ ْ‬
‫علـى اختلف مراتبـه وأنـواعه وقـوته وضـعفه ‪،‬‬
‫فمنهم من مخــالطته كالــداء العضــال والمــرض‬
‫المزمن ‪،‬وهو من لتربح عليه دين ول دنيا ‪ ،‬ومع‬
‫ذلــك فل بــد أن تخســر عليــه الــدين والــدنيا أو‬
‫أحــدهما ‪ ،‬فهــذا إذا تمكنــت منــك مخــالطته‬
‫ض الموت المخــوف ‪ ،‬ومنهــم‬
‫واتصلت فهى مر ُ‬
‫الذى ليحسن أن يتكلم فيفيـدك‪ ،‬ول يحسـن أن‬
‫ينصـــت فيســـتفيد منـــك ‪ ،‬ول يعـــرف نفســـه‬
‫فيضعفها فــى منزلتهــا ‪ ،‬بــل إذا تكلــم فكلمــه‬
‫كالعصى تنزل على قلوب السامعين مع إعجابه‬
‫بكلمه وفرحــه بــه‪ ،‬فهــو ُيحــدث مــن فيــه كلمــا‬
‫تحدث ويظن أنه مسك يطيب بــه المجلــس ‪،‬‬
‫وإذا ســكت فأثقــل مــن نصــف الرحــا العظيمــة‬
‫التى ل يطاق حملها ول جرها على الرض ‪.‬‬
‫وبالجملة فمخالطة كل مخالف حمى للــروح‬
‫فعرضية ولزمة ‪ ،‬ومن نكد الدنيا على العبــد أن‬
‫يبتلى بواحد من هذا الضرب وليــس لــه بــد مــن‬
‫معاشرته ‪ ،‬فليعاشره بالمعروف ويعطيه ظاهره‬
‫ويبخل عليــه ببــاطنه حــتى يجعــل اللــه لـه مــن‬
‫أمره فَرجا ً ‪ ،‬ومخرجا ً ‪.‬‬

‫‪- 43 -‬‬

‫القسم الرابع‪ :‬مــن مخــالطته الهلــك كلــه ‪،‬‬
‫فهى بمنزلة أكل السم ‪ ،‬فإذا اتفق لكله ترياق‬
‫وإل فأحسن الله العزاء ‪ ،‬وما أكثر هــذا الضــرب‬
‫فى النــاس – لكــثرهم اللــه – وهــم أهــل البــدع‬
‫والضللة ‪ ،‬الصادون عن سنة رســول اللــه ‪، ‬‬
‫الــداعون إلــى خلفهــا ‪ ،‬فيجعلــون الســنة بدعــة‬
‫والبدعة سنة ‪ ،‬وهذا الضرب لينبغى للعاقل أن‬
‫يجالسهم أو يخــالطهم‪ ،‬وإن فعــل فإمــا المــوت‬
‫لقلبه أو المرض ‪.‬‬
‫نسأل الله لنا ولهم العافية‬
‫والرحمة ‪.‬‬

‫‪- 44 -‬‬

‫‪ - 5‬أسقققباب حيقققاة القلقققب وأغقققذيته‬
‫النافعة‪:‬‬
‫اعلم أن الطاعات لزمة لحياة قلب العبد لــزوم‬
‫الطعـــام والشـــراب لحيـــاة الجســـد‪ ،‬وجميـــع‬
‫المعاصى بمثابة الطعمة المسمومة التى تفسد‬
‫القلب ولبد‪ ،‬والعبد محتاج إلــى عبــادة ربــه عـّز‬
‫وج ّ‬
‫ل فقير إليــه فقــرا ً ذاتي ـا ً ‪ ،‬وكمــا يأخــذ العبــد‬
‫بالسباب لحياة جسده من المداومة على تناول‬
‫الغذية النافعة فى أوقات متتقاربــة ‪ ،‬وإذا تــبين‬
‫له أنه تناول طعاما ً مسموما ً عن طريق الخطــأ‬
‫أسرع فى تخليص جسده من الخلط الــرديئة ‪،‬‬
‫فحياة قلب العبد أْولى بالهتمــام مــن جســده ‪،‬‬
‫فــإن كــانت حيــاة الجســد تــؤهله لمعيشــة غيــر‬
‫منغضة بالمرض فى الدنيا‪ ،‬فحياة القلب تــؤهله‬
‫لحياة طيبة فى الدنيا وسعادة غير محدودة فــى‬
‫الخرة‪ ،‬وكذلك موت الجسد يقطعه عن الدنيا ‪،‬‬
‫وموت القلب تبقى آلمه أبد الباد ‪.‬‬
‫وقال أحد الصالحين‪ " :‬يا عجبا ً مــن النــاس‬
‫يبكون على من مات جسدهُ ول يبكون على من‬
‫مات قلبــه وهــو أشــد " ‪ ،‬فــإذن الطاعــات كلهــا‬
‫لزمــة لحيــاة القلــب وتخــص هــذه بالــذكر –‬
‫لضرورتها لقلب العبد وشدة الحاجة إليها – ذكر‬

‫‪- 45 -‬‬

‫اللــه عــز وجــل ‪ ،‬وتلوة القــرآن ‪ ،‬والســتغفار ‪،‬‬
‫والدعاء ‪ ،‬والصلة على النبى‪ ، ‬وقيام الليل ‪.‬‬
‫‪ -1‬ذكر الله وتلوة القرآن‪:‬‬
‫وضرورة الذكر للقلـب كمـا قـال شـيخ السـلم‬
‫ابن تيمية‪ -‬قدس الله روحه ‪ " : -‬الــذكر للقلــب‬
‫كالماء للسمك‪ ،‬فكيــف يكــون حــال الســمك إذا‬
‫أخرج من الماء" ‪ ،‬وقد ذكر المام شمس الدين‬
‫ابــن القي ّــم مــا يقــرب مــن ثمــانين فــائدة فــى‬
‫كتابه ‪ " :‬الوابل الصيب " ‪ ،‬فننقــل بعضــها بــإذن‬
‫الله تعالى‪ ،‬وننصح بالعودة إلى الكتاب المــذكور‬
‫لعظيم نفعه‪ ،‬ومن هذه الفوائد ‪:‬‬
‫أن الذكر قوت القلب والــروح‪ ،‬فــإذا فقــه العبــد‬
‫صار بمنزلة الجسم إذا حيــل بينــه وبيــن قــوته ‪،‬‬
‫ومنها أنه يطرد الشيطان ‪ ،‬ويقمعــه ‪ ،‬ويكســره‪،‬‬
‫ويرضى الرحمن عّز وج ـ ّ‬
‫م‬
‫م والغ ـ ّ‬
‫ل ويزيــل الهـ ّ‬
‫عـــن القلـــب‪ ،‬ويجلـــب لـــه الفـــرح والســـرور‬
‫والبسط ‪ ،‬وينور القلب والوجه‪ ،‬ويكســو الــذاكر‬
‫المهابة والحلوة والنضرة‪ ،‬ويورثه محبة الله عّز‬
‫وجــل ‪ ،‬وتقــواه ‪ ،‬والنابــة إليــه‪ ،‬وكــذلك يــورث‬
‫العبد ّ ذكر الله عّز وجل ‪ ،‬كما قــال تعــالى ‪ :‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م ‪ ) ‬البقــرة ‪:‬مــن اليــة‬
‫فاذْك ُُروِني أذْك ُْرك ُق ْ‬
‫‪. ( 152‬‬
‫‪- 46 -‬‬

‫ولو لم يكن فى الذكر إل هذه وحدها لكفــى بهــا‬
‫فضل ً وشــرفا ً ويــورث جلء القلــب مــن الغفلــة‪،‬‬
‫ويحط الخطايا ‪.‬‬
‫ورغم أنه من أيسر العبــادات‪ ،‬العطــاء والفضــل‬
‫الــذى رتــب عليــه لــم يرتــب علــى غيــره مــن‬
‫العمال‪.‬‬
‫عققن أبققى هريققرة ‪ ‬أن رسققول اللققه ‪‬‬
‫قال‪ " :‬من قال ل إله إل اللــه وحــده ل شــريك‬
‫له ‪ ،‬له الملك وله الحمد‪ ،‬وهو علــى كــل شــىء‬
‫قــديٌر ‪ ،‬فــى اليــوم مــائة مــرة كــانت لــه عــدل‬
‫عشرة رقاب ‪ ،‬وكتبت له مائة حســنة ‪ ،‬ومحيــت‬
‫عنه مائة سيئة ‪ ،‬وكانت له حرزا مــن الشــيطان‬
‫يومه ذلك حتى يمسـى‪ ،‬ولـم يـأت أحـد بأفضـل‬
‫مما جاء به إل رجل عمل أكثر منه " )‪. (1‬‬
‫وعن جابر عن النبى ‪ ‬قققال‪ " :‬مــن قــال‬
‫سبحان الله وبحمده غرست له نخلة فى الجنــة‬
‫")‪. (2‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫)( رواه البخارى ؛ )‪ ،6/338‬ـ ‪ (339‬بدء الخلــق‪ ،‬ومســلم )‪(17/17‬‬
‫الذكـر‪ ،‬والترمذى )‪ . (13/16،17‬الدعاء ‪.‬‬
‫)( رواه الترمــذى ) ‪ 3531‬تحفــة( الــدعوات‪ ،‬وابــن حبــان ) ‪(2335‬‬
‫موارد‪ ،‬والحاكم ) ‪ (502 ،1/501‬وقال الترمذى ‪ :‬حسن صحيح وقال‬
‫الحاكم ‪ :‬صحيح على شرط مسلم ووافقه الذهبى وصــححه اللبــانى‬
‫فى الصحيحة ‪.‬‬

‫‪- 47 -‬‬

‫وقققال ابققن مسققعود ‪ " :‬لن أســبح اللــه‬
‫ى من أن أنفق عــددهم‬
‫تعالى تسبيحات أحب إل ّ‬
‫دنانير فى سبيل الله عّز وج ّ‬
‫ل"‪.‬‬
‫والذكر دواء لقســوة القلــوب ‪ ،‬كمــا قــال رجــل‬
‫للحســن ‪ :‬يــا أبــا ســعيد ‪ :‬أشــكو إليــك قســوة‬
‫قلبى ‪ ،‬قال ‪ " :‬أذبه بالذكر " ‪ ،‬وقــال مكحــول ‪:‬‬
‫" ذكر الله شفاٌء وذكر الناس داٌء "‪ ،‬قال رجل‬
‫لسلمان‪ :‬أى العمال أفضل ؟ فقال ‪ :‬أمــا تقــرأ‬
‫ه أ َك ْب َقُر ‪ ) ‬العنكبــوت‬
‫ذك ُْر الل ّ ِ‬
‫ول َ ِ‬
‫القرآن ‪َ  :‬‬
‫من الية ‪.( 45 :‬‬
‫وعن أبى موسققى عققن النققبى ‪ ‬ققال‪" :‬‬
‫ى‬
‫مثل الذى‬
‫يذكر ربه والذى ليذكر ربه مثل الح ّ‬
‫والميت " )‪.(1‬‬
‫ودوام الذكر تكثير لشــهود العبــد يــوم القيامــة ‪،‬‬
‫وسبب لشتغال العبــد عــن الكلم الباطــل مــن‬
‫الغيبة والنميمة وغير ذلك‪ ،‬فإما لسان ذاكر وإما‬
‫ب الذكر فقد ُفتــح لــه‬
‫لسان لِغ‪ ،‬فمن ُفتح له با ُ‬
‫ب الــدخول علــى اللــه عــز وجــل‪ ،‬فليتطهــر‬
‫بــا ُ‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه البخـــارى )‪ (11/208‬الـــدعوات‪ ،‬ومســـلم )‪ (6/68‬صـــلة‬
‫المسافرين بلفظ ‪ " :‬مثل البيت الذى ل يذكر الله فيه ‪ ،‬والبيت الذى‬
‫ى والميت " ‪.‬‬
‫يذكر الله فيه مثل الح ّ‬

‫‪- 48 -‬‬

‫وليدخل على ربه عز وجل ‪ ،‬يجد عنده ما يريــد‪،‬‬
‫فإن وجد ربـه عـز وجـل وجـد كـل شـىء ‪ ،‬وإن‬
‫فاته ربه عز وجل فاته كل شىء ‪.‬‬
‫وللذكر أنواع ‪ :‬منها ‪ :‬ذكر أسماء الله عز وجل ‪،‬‬
‫وصــفاته ‪ ،‬ومــدحه‪ ،‬والثنــاء عليــه بهــا‪ ،‬نحــو ‪" :‬‬
‫سبحان الله " ‪ ،‬و " الحمققد اللققه " ‪ ،‬و " ل‬
‫إله إل الله " ‪ ،‬ومنها‪ :‬الخبر عن الله عز وجــل‬
‫بأحكام أسمائه وصفاته ‪ ،‬نحــو ‪ :‬اللــه عــز وج ـ ّ‬
‫ل‬
‫يسمع أصوات عباده ويــرى حركــاتهم ‪ ،‬ومنهــا ‪:‬‬
‫ذكر المر والنهى كأن تقول ‪ :‬إن الله عــز وجــل‬
‫أمر بكذا ‪ ،‬ونهى عن كذا ‪.‬‬
‫ومن ذكره سبحانه وتعالى ذكُر آلئه وإحســانه ‪،‬‬
‫وأفضــل الــذكر ‪ :‬تلوة القــرآن ‪ ،‬وذلــك لتضــمنه‬
‫لدوية القلب وعلجه من جميع المراض ‪ ،‬قــال‬
‫َ‬
‫جققاءت ْ ُ‬
‫س َ‬
‫كم‬
‫قققدْ َ‬
‫الله تعالى ‪َ  :‬يا أي ّ َ‬
‫ها الّنا ُ‬
‫ع َ‬
‫مققن ّرب ّ ُ‬
‫شقق َ‬
‫فققي‬
‫ظقق ٌ‬
‫مققا ِ‬
‫و ِ‬
‫و ِ‬
‫فاء ل ّ َ‬
‫كقق ْ‬
‫ة ّ‬
‫ّ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫ر ‪ ) ‬يونس من الية ‪. ( 57 :‬‬
‫ص ُ‬
‫ال ّ‬
‫دو ِ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ون ُن َّز ُ‬
‫مققا‬
‫ل ِ‬
‫م َ‬
‫ن َ‬
‫قْرآ ِ‬
‫وقال الله تعالى‪َ  :‬‬
‫ش َ‬
‫م ْ‬
‫ن ‪ ) ‬السراء‬
‫م ٌ‬
‫ُ‬
‫ؤ ِ‬
‫و ِ‬
‫وَر ْ‬
‫مِني َ‬
‫ة ل ّل ْ ُ‬
‫ح َ‬
‫فاء َ‬
‫ه َ‬
‫من الية ‪( 82 :‬‬

‫‪- 49 -‬‬

‫وأمــراض القلــب تجمعهــا أمــراض الشــبهات‬
‫والشهوات ‪،‬والقرآن شفاء للنوعين ‪ ،‬ففيــه مــن‬
‫البينات والبراهين القطعية مــا يــبين الحــق مــن‬
‫الباطل فتزول أمــراض الشــبه المفيــدة للعلــم‪،‬‬
‫والتصور ‪ ،‬والدراك بحيث يرى الشياء على ما‬
‫هى ‪.‬‬
‫فمن درس القرآن وخــالط قلبــه ‪ ،‬أبصــر الحــق‬
‫والباطل وميّز بينهما‪ ،‬كما يميز بعينيه بين الليل‬
‫والنهار ‪ ،‬وأما شــفاؤه لمــرض الشــهوات فــذلك‬
‫بمــا فيــه مــن الحكمــة والموعظــة الحســنة‪،‬‬
‫بالتزهيد فى الدنيا ‪ ،‬والترغيب فى الخرة‪.‬‬
‫وبالجملة فأنفع شــىء للعبــد هــو ذكــر اللــه عـّز‬
‫َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫وجــ ّ‬
‫ب‬
‫ر الل ّق ِ‬
‫ل ‪  :‬أل َ ب ِ ِ‬
‫قل ُققو ُ‬
‫مئ ِ ّ‬
‫ه ت َطْ َ‬
‫ذك ْ ِ‬
‫‪ ) ‬الرعد ‪. (28:‬‬
‫وأفضل الذكر تلوة كتققاب اللققه عقّز‬
‫وجل ‪.‬‬
‫ب‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫ن ي َت ْل ُققو َ‬
‫قال الله تعالى‪  :‬إ ِ ّ‬
‫ن ك ِت َققا َ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫ف ُ‬
‫وأن َ‬
‫وأ َ َ‬
‫مقققا‬
‫ققققوا ِ‬
‫الل ّققق ِ‬
‫م ّ‬
‫ققققا ُ‬
‫موا ال ّ‬
‫صقققَلةَ َ‬
‫ه َ‬
‫َرَز ْ‬
‫جاَرةً ّلققن‬
‫و َ‬
‫عَلن ِي َ ً‬
‫قَنا ُ‬
‫م ِ‬
‫جو َ‬
‫ن تِ َ‬
‫ة ي َْر ُ‬
‫ه ْ‬
‫سّرا َ‬
‫ُ‬
‫و ّ‬
‫مققن‬
‫زيققدَ ُ‬
‫جققوَر ُ‬
‫مأ ُ‬
‫في َ ُ‬
‫هم ّ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫م َ‬
‫ت َُبققوَر ل ُِيقق َ‬
‫وي َ ِ‬

‫‪- 50 -‬‬

‫ش ُ‬
‫ه َ‬
‫غ ُ‬
‫َ‬
‫فوٌر َ‬
‫كوٌر‬
‫ف ْ‬
‫ضل ِ ِ‬
‫ه إ ِن ّ ُ‬
‫‪. (30‬‬

‫‪ ) ‬فاطر ‪- 29:‬‬

‫وعن عثمان ‪ ‬قال‪ :‬قال رسول اللــه ‪" :‬‬
‫خيركم من تعلم القرآن وعلمه " )‪. (1‬‬
‫وعن عائشة )رضى اللــه عنهــا( قــالت ‪ :‬قــال‬
‫رسول الله ‪ ": ‬الذى يقرأ القرآن وهــو مــاهر‬
‫فيــه مــع الســفرة الكــرام الــبررة ‪ ،‬الــذى يقــرأ‬
‫القرآن وهو يتعتع فيه وهو عليه شاق له أجــران‬
‫" )‪. (2‬‬
‫وعققن عبققد اللققه بققن مسققعود قققال‪ :‬قــال‬
‫رسول الله ‪ " :‬إن من قــرأ حرف ـا ً مــن كتــاب‬
‫الله تعالى فله حسنة والحسنة بعشــر أمثالهــا ل‬
‫أقول ألم حرف ولكن ألــف حــرف ولم حــرف‬
‫وميم حرف " )‪. (3‬‬
‫وقققال خبققاب ‪ " :‬تقـــرب إلـــى اللـــه مـــا‬
‫استطعت فإنك لن تتقرب إليه بشىء أحب إليه‬
‫من كلمه " ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫)( رواه البخارى )‪ (9/66/67‬فضائل القــرآن‪ ،‬والترمــذى )‪(11/32‬‬
‫ثواب القرآن ‪ ،‬وأبو داود )‪ (1439‬الصلة ‪.‬‬
‫)( رواه البخـــارى )‪ (8/691‬التفســـير ‪ ،‬ومســـلم ) ‪ (6/84‬صـــلة‬
‫المســـافرين ‪ ،‬وأبـــو داود ) ‪ (1441‬الصـــلة ‪ ،‬والترمـــذى ) ‪(12/29‬‬
‫فضائل القرآن ‪.‬‬
‫)( رواه الترمذى ) ‪ (11/34‬فضــائل القــرآن ‪ ،‬وقــال ‪ :‬هــذا حــديث‬
‫حسن صحيح ‪.‬‬

‫‪- 51 -‬‬

‫وقال عثمان بققن عفققان ‪ " :‬لــو طهــرت‬
‫قلوبكم ما شبعتم من كلم ربكم " ‪.‬‬
‫وقال ابن مسعود ‪ " :‬مــن كــان يحــب أن‬
‫يعلــم أنــه يحــب اللــه فليعــرض نفســه علــى‬
‫القرأن ‪ ،‬فإن أحب القرآن فهو يحب الله فإنمــا‬
‫القرآن كلم الله "‪.‬‬
‫‪ - 2‬الستغفار‪:‬‬
‫وهو طلب المغفرة ‪ ،‬والمغفرة ‪ :‬هى وقاية شـر‬
‫الذنوب مع سترها وقد كثر ذكر الســتغفار فــى‬
‫القرآن ‪ ،‬فتارة يؤمر به كقوله سبحانه وتعــالى ‪:‬‬
‫ه َ‬
‫غ ُ‬
‫م‬
‫ست َ ْ‬
‫فققوٌر ّر ِ‬
‫غ ِ‬
‫ه إِ ّ‬
‫وا ْ‬
‫حي ق ٌ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫فُروا الل ّ َ‬
‫‪َ ‬‬
‫‪ ) ‬المزمل من الية ‪. ( 20 :‬‬
‫وتــــارة يمــــدح أهلــــه كقــــوله تعــــالى‪ :‬‬
‫َ‬
‫ر ‪ ) ‬آل عمــران‬
‫سققت َ ْ‬
‫غ ِ‬
‫سقق َ‬
‫ن ِبال ْ‬
‫م ْ‬
‫ري َ‬
‫وال ْ ُ‬
‫َ‬
‫حا ِ‬
‫ف ِ‬
‫من الية ‪. ( 17 :‬‬
‫وتارة يذكر أن الله يغفر لمــن اســتغفره كقــوله‬
‫ل سققو ً َ‬
‫م‬
‫مققن ي َ ْ‬
‫مقق ْ ُ‬
‫و ي َظِْلقق ْ‬
‫ع َ‬
‫و َ‬
‫ءا أ ْ‬
‫تعــالى‪َ  :‬‬
‫ه َ‬
‫غ ُ‬
‫نَ ْ‬
‫فققوًرا‬
‫ست َ ْ‬
‫غ ِ‬
‫جق ِ‬
‫م يَ ْ‬
‫ف َ‬
‫د الل ّق َ‬
‫ر الل ّ َ‬
‫ه ثُ ّ‬
‫س ُ‬
‫ه يَ ِ‬
‫ف ِ‬
‫ما ‪ ) ‬النساء من الية ‪. ( 110 :‬‬
‫ّر ِ‬
‫حي ً‬
‫‪- 52 -‬‬

‫وكثيرا ً ما يقرن الستغفار بذكر التوبــة ‪ ،‬فيكــون‬
‫الســتغفار حينئذ عبــارة عــن طلــب المغفــرة‬
‫باللسان ‪.‬‬
‫والتوبة عبارة عن‪ :‬القلع عــن الــذنوب بــالقلب‬
‫والجــوارح ‪ ،‬وحكــم الســتغفار كحكــم الــداء ‪،‬‬
‫فإن شاء الله أجابه وغفر لصــاحبه ‪ ،‬لســيما إذا‬
‫خرج عن قلب منكسر بالذنوب أو صدف ساعة‬
‫من ساعات الجابة كالسحار وإدبار الصلوات ‪.‬‬
‫ود‬
‫ويروى عن لقمان أنـه قــال لبنــه‪ :‬يــا بنــى عـ ّ‬
‫لسانك ‪ " :‬اللهم اغفر لى " فإن لله ســاعات ل‬
‫يــرد فيهــا ســائل ً ‪،‬وقــال الحســن‪ " :‬أكــثروا مــن‬
‫الستغفار فى بيوتكم ‪ ،‬وعلــى مــوائدكم ‪ ،‬وفــى‬
‫طرقكــم ‪ ،‬وفــى أســواقكم‪ ،‬وفــى مجالســكم ‪،‬‬
‫وأينمــا كنتــم ‪ ،‬فــإنكم مــا تــدرون مــتى تنــزل‬
‫المغفرة " ‪.‬‬
‫وعققن ابققن عمققر ‪ ‬قققال‪ " :‬إن كنــا لنعــد‬
‫لرسول الله ‪ ‬فى المجلس الواحد مــائة مــرة‬
‫ى إنــك أنــت‬
‫يقــول ‪" :‬رب‬
‫اغفــر لــى وتــب عل ـ ّ‬
‫التواب الغفور")‪.(1‬‬
‫‪1‬‬

‫)(رواه أحمد) ‪,(4726‬أبو داود) ‪(1500‬الصلة‪,‬وبن ماجة) ‪(3815‬الدب‬
‫وصححه اللباني‬

‫‪- 53 -‬‬

‫وعن أبققى هريققرة ‪ ‬عققن النققبى ‪ ‬أنققه‬
‫قال‪ " :‬والله إنى لستغفر الله وأتوب إليه فــى‬
‫اليوم أكثر من سبعين مرة ")‪. (1‬‬
‫وعنه ‪ ‬قال‪ " :‬إنه ليغــان علــى قلــبى وإنــى‬
‫)‪(2‬‬
‫لسغفر الله فى اليوم مائة مرة " ‪.‬‬
‫وبّين الله عز وجل فى الحــديث القدســى ثلثــة‬
‫أسباب من أعظم أسباب المغفــرة ‪ ،‬عــن أنــس‬
‫‪ ‬قال ‪ :‬قال رسول الله ‪ : ‬قال الله تعالى ‪:‬‬
‫" ياابن آدم إنك ما دعوتنى ورجوتنى غفرت لك‬
‫ما كان منك ول أبالى‪ ،‬يابن آدم لو بلغت ذنوبك‬
‫عنان السماء ثم استغفرتنى غفرت لك ‪ ،‬يــاابن‬
‫آدم لو أتيتنى بقراب الرض خطايا ثم لقيتنى ل‬
‫تشرك بى شيئا ً لتيتك بقرابها مغفرة " ‪.‬‬
‫وبالجملة فدواء الذنوب الستغفار ‪ ،‬قال قتادة ‪:‬‬
‫إن هذا القرآن يدلكم على دائكم ودواءكم فأما‬
‫داؤكــم فالــذنوب ‪ ،‬وأمــا دواؤكــم بالســتغفار ‪،‬‬
‫وقــال علـى ‪ : ‬مــا ألهــم اللــه ســبحانه عبــدا ً‬
‫ّ‬
‫الستغفار وهو يريد أن يعذبه ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه رواه البخاري )‪(11/101‬الدعوات ‪ ,‬ومسلم عن ابن عمــر )‬
‫‪ (17/24‬الذكر بلفظ "فإني أتوب إليه فققي اليققوم مققائة‬

‫مرة"‬
‫‪2‬‬

‫)( رواه مسلم )‪ (17/23‬الــذكر ‪ ,‬وأبــو داود )‪ (1501‬الصــلة وقــوله‬
‫"ليغان" أي ليغطي ويغشى ‪ ,‬والمراد به السهو ‪.‬‬

‫‪- 54 -‬‬

‫‪ -3‬الدعاء ‪:‬‬
‫و َ‬
‫قا َ‬
‫عققوِني‬
‫م ادْ ُ‬
‫ل َرب ّك ُق ُ‬
‫قــال اللــه تعــالى‪َ  :‬‬
‫َ‬
‫م ‪ ) ‬غــافر‪:‬مــن اليــة ‪. ( 60 :‬‬
‫ج ْ‬
‫أ ْ‬
‫ب ل َك ُ ْ‬
‫ست َ ِ‬
‫فأمرنا الله عز وحل بالدعاء ووعــدنا بالجابــة ‪،‬‬
‫ن‬
‫ن اّلقق ِ‬
‫ثــم عقــب بقــوله عــز وجـــل ‪  :‬إ ِ ّ‬
‫ذي َ‬
‫م‬
‫سي َدْ ُ‬
‫ن َ‬
‫ن ِ‬
‫خُلو َ‬
‫ست َك ْب ُِرو َ‬
‫ن َ‬
‫ج َ‬
‫عَبادَِتي َ‬
‫يَ ْ‬
‫ع ْ‬
‫هّنقق َ‬
‫ن ‪ ) ‬غافر ‪ :‬من الية ‪. ( 60 :‬‬
‫دا ِ‬
‫َ‬
‫ري َ‬
‫خ ِ‬
‫فســبحان اللــه العظيــم ‪ ،‬ذى الكــرم الفيــاض‬
‫والجود المتتابع ‪ ،‬جعــل ســؤال عبــده لحــوائجه‬
‫وقضاء مآربه عبادة له ‪ ،‬وطلبه منه وذمــه علــى‬
‫تركه بأبلغ أنواع الذم فجعله مستكبرا ً عليه‪.‬‬
‫وعن أبى هريرة عن النبى ‪ ‬أنه قال‪" :‬‬
‫من لم يسأل الله يغضب عليه " )‪ (1‬وما أحســن‬
‫قول القائل ‪:‬‬
‫ة‬
‫م حاجـ ً‬
‫ل تسألن بنى آدّ َ‬
‫س َ‬
‫ب‪.‬‬
‫ج ُ‬
‫ح َ‬
‫هلت ْ‬
‫و َ‬
‫ل الذى أبواب ُ ُ‬
‫ه‬
‫الله يغض ُ‬
‫ب إن ترك َ‬
‫ت ُ‬
‫سؤال َ ُ‬
‫ب‪.‬‬
‫وإذا سألت بنى آدم يغ َ‬
‫ض ُ‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه أحمد ) ‪ ، (2/442‬والترمـذى ) ‪ (268 ،12/267‬التفسـير ‪،‬‬
‫وابن ماجـه ) ‪ (3827‬الدعاء‪ ،‬والبخارى فــى الدب المفــرد )‪(658‬ـ ‪،‬‬
‫والحاكم ) ‪ ، (1/491‬صححه ووافقه اللبانى ‪.‬‬

‫‪- 55 -‬‬

‫َ‬
‫ب‬
‫جيققق ُ‬
‫وقـــال عـــز وجـــل ‪  :‬أ ّ‬
‫مقققن ي ُ ِ‬
‫ضققطَّر إ ِ َ‬
‫سققوءَ ‪‬‬
‫ذا دَ َ‬
‫شقق ُ‬
‫م ْ‬
‫وي َك ْ ِ‬
‫ف ال ّ‬
‫ال ْ ُ‬
‫عققاهُ َ‬
‫) النمل‪ :‬من الية ‪. ( 62 :‬‬
‫سققأ َل َ َ‬
‫وإ ِ َ‬
‫عَبققاِدي‬
‫ك ِ‬
‫ذا َ‬
‫وقــال تعــالى‪َ  :‬‬
‫ُ‬
‫فإ ِّني َ‬
‫عّني َ‬
‫ع إِ َ‬
‫ذا‬
‫ب دَ ْ‬
‫َ‬
‫وةَ الق ّ‬
‫جي ق ُ‬
‫ري ٌ‬
‫بأ ِ‬
‫عق َ‬
‫ق ِ‬
‫دا ِ‬
‫ن ‪ ) ‬البقرة ‪ :‬من الية ‪. ( 186 :‬‬
‫دَ َ‬
‫عا ِ‬
‫وعن النعمان بن بشير قققال‪ :‬قــال ‪" : ‬‬
‫و َ‬
‫قققا َ‬
‫ل‬
‫الدعاء هــو العبــادة " ثــم تل اليــة ‪َ  :‬‬
‫َ‬
‫ب لَ ُ‬
‫َرب ّ ُ‬
‫ن‬
‫م ادْ ُ‬
‫ن اّلقق ِ‬
‫م إِ ّ‬
‫ج ْ‬
‫عققوِني أ ْ‬
‫ذي َ‬
‫كقق ْ‬
‫كقق ُ‬
‫سققت َ ِ‬
‫م‬
‫سي َدْ ُ‬
‫ن َ‬
‫ن ِ‬
‫خُلو َ‬
‫ست َك ْب ُِرو َ‬
‫ن َ‬
‫ج َ‬
‫عَبادَِتي َ‬
‫يَ ْ‬
‫ع ْ‬
‫هّنقق َ‬
‫ن ‪ ) ‬غافر‪ :‬الية ‪.(1) ( 60 :‬‬
‫دا ِ‬
‫َ‬
‫ري َ‬
‫خ ِ‬
‫والدعاء يقطع بقوله لعموم اليــات الــتى قــدمنا‬
‫ذكرها ‪ ،‬وكذلك الحاديث التيــة ‪ -‬إذا اســتوفى‬
‫شروط الصحة ‪.‬‬
‫وعن سلمان ‪ ‬قال‪ :‬قال رسول الله‬
‫ى كريم يستحى إذا رفع‬
‫‪ " :‬إن الله حيي ّ‬
‫)‪(2‬‬
‫الرجـل يديه أن يردهما صفـرا ً خائبتـين " ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫)( رواه أبــوداود )‪ (1446‬الصــلة ‪ ,‬والترمــذي )‪(12/267‬التفســير‬
‫وقــال حســن صــحيح ‪ ,‬وأبــن ماجــة ) ‪(3828‬الــدعاء ‪ ,‬والحــاكم )‬
‫‪ , (1/491‬وصححه ووافقه اللباني ‪.‬‬
‫)( رواه الترمذى ) ‪ (13/68‬الدعاء ‪ ،‬وقال ‪ :‬حسن غريب ‪ ،‬وأبو داود‬
‫) ‪ (1474‬الصلة ‪ ،‬ابـن حبـان )‪ (2399‬مـوارد ‪ ،‬والحــاكم ) ‪(1/497‬‬
‫وصححه ووافقه الذهبى‪.‬‬

‫‪- 56 -‬‬

‫وعققن أبققى سققعيد الخققدرى ‪ ،‬أن النــبى ‪‬‬
‫قال ‪ " :‬ما من مسلم يــدعو بــدعوة ليــس فيهــا‬
‫إثم ول قطيعة رحــم إل أعطــاه اللــه بهــا إحــدى‬
‫ثلث ‪ :‬إما أن يعجلله دعــوته ‪ ،‬وإمــا أن يــدخرها‬
‫فى الخــرة‪ ،‬وأمــا أن يصــرف عنــه مــن الســوء‬
‫)‪(1‬‬
‫مثلها" ‪.‬‬
‫وعن عمر بن الخطققاب ‪ " : ‬أنــا ل أحمــل‬
‫م الجابة ولكن أحمل هــم الــدعاء فمــن ألهــم‬
‫ه ّ‬
‫الدعاء فإن الجابة معه " ‪.‬‬
‫ض للجابــة إذا تــوفرت‬
‫فالــدعاء ســبب مقتــ ِ‬
‫الشــرائط وانتفــت الموانــع أى إذا راعــى العبــد‬
‫آداب الدعاء ‪ ،‬فما هى آداب الدعاء ؟‪.‬‬
‫آداب الدعاء‬
‫أن يترصققد لققدعائه الوقققات الشققريفة‪:‬‬
‫كيوم عرفة من السنة‪ ،‬ورمضان من الشــهر ‪،‬‬
‫ويوم الجمعة من السبوع ‪ ،‬ووقت الســحر مــن‬
‫الليل‪.‬‬
‫أن يغتنم الحوال الشريفة‪ :‬كنزول المطر‪،‬‬
‫وزحف الصفوف فى سبيل الله ‪ ،‬وحال السجود‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه الحاكم )‪ ،(1/493‬وصححه ووافقه الــذهبى‪ ،‬لــه شــاهد رواه‬
‫الترمــذى ) ‪ (3621‬عــن جــابر قــال ‪ :‬ســمعت رســول اللــه ‪‬‬
‫يقول ‪":‬مامن أحد يدعو بدعاء إل آتاه الله ما= =ســأل أو كــف عنــه‬
‫من سوء مثله ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم " ‪ .‬وحسنه اللبانى فى‬
‫تحقيق المشكاة وصحيح الترمذى ‪.‬‬

‫‪- 57 -‬‬

‫‪ ،‬لحديث أبى هريرة ‪ ‬عن رسول الله ‪ ‬قال‬
‫‪ " :‬أقرب ما يكـون العبـد مـن ربـه وهـو سـاجد‬
‫)‪(1‬‬
‫فأكثروا من الدعاء " ‪.‬‬
‫وكــذلك بيــن الذان والقامــة ‪ ،‬لقــوله ‪" : ‬‬
‫الدعاء بين الذان والقامة ل يرد " )‪.(2‬‬
‫أن يجققزم بالققدعاء ‪ ،‬ويــوقن بالجابــة ‪ ،‬قــال‬
‫‪ " : ‬ل يقــولن أحــدكم ‪ :‬اللهــم اغفــر لــى إن‬
‫شئت اللهم ارحمنى إن شئت ‪ ،‬ليعزم المســألة‬
‫فإنه ل مستكره له " )‪.(3‬‬
‫أن يكون علققى طهققارة ‪ ،‬مســتقبل القبلــة ‪،‬‬
‫ويكرر الدعاء ثلثا ً ‪.‬‬
‫عن ابن سمعود ‪ ‬قال‪ :‬كان رســول اللــه‬
‫ً )‪(4‬‬
‫‪ ‬إذا دعا ‪ ،‬دعا ثلثا ً ‪ ،‬وإذا سأل سأل ثلثا ‪.‬‬
‫يبدأ بحمد الله عّز وج ّ‬
‫ل ‪ ،‬ويثنى عليه بأســمائه ‪،‬‬
‫وصــفاته ‪ ،‬وآلئه ‪ ،‬ويثنــى بالصــلة علــى رســول‬
‫اللــه ‪ ‬ثــم يســمى حــاجته ‪ ،‬ويختتــم كــذلك‬
‫بالصلة علــى رســول اللــه ‪ ‬وحمــد اللــه عــز‬
‫وجل ‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬
‫‪4‬‬

‫)( رواه مســلم )‪ (4/200‬الصــلة ‪ ،‬وأبــو داود ) ‪ (3/128‬الصــالة ‪،‬‬
‫والنسائى ) ‪ (2/226‬الصلة ‪.‬‬
‫)( رواه الترمذى )‪ (2/13‬أبواب الصــلة وحســنه ‪ ،‬وأبــو داود )‪(517‬‬
‫الصلة ‪ ،‬وصححه اللبانى‪.‬‬
‫)( رواه البخارى ) ‪ (11/139‬الدعوات‪ ،‬ومسلم )‪ (17/6‬الذكر ‪.‬‬
‫)( رواه مسلم ) ‪ (12/152‬الجهاد والسير ‪.‬‬

‫‪- 58 -‬‬

‫ويطيققب مطعمققه ‪ ،‬ول يققدعو بققإثم ‪،‬‬
‫ول بقطيعة رحم ‪.‬‬
‫ول ينبغى تعجل الجابة ‪ ،‬ول يقول ‪ :‬دعوت ولــم‬
‫يستجب لى‪ ،‬لحديث أبى هريرة أن رسول اللــه‬
‫‪ ‬قــال ‪ : " :‬يســتجاب لحــدكم مــا لــم يعجــل‬
‫يقول ‪ :‬دعوت فلم يستجب لى " )‪. (1‬‬
‫قال ابن بطال ‪ " :‬المعنى أنــه يســأم فيــترك‬
‫ن بــدعائه‪ ،‬أو أنــه آتــى مــن‬
‫الدعاء فيكون كالمــا ّ‬
‫الدعاء ما يستحق به الجابــة‪ ،‬فيصــبر كالمبخــل‬
‫للرب الكريم الذى لتعجــزه الجابــة ول ينقصــه‬
‫العطاء " أ‪.‬هـ‪.‬‬
‫وفي هذا الحديث أدب مــن آداب الــدعاء ‪ ،‬وهــو‬
‫أن يلزم الطلب ول ييأس من الجابة ‪ ،‬لما فى‬
‫ذلك من الستسلم والنقياد وإظهار الفتقار ‪.‬‬

‫‪ -4‬الصلة على النبى ‪: ‬‬
‫ه‬
‫قـــال اللـــه تعـــالى‪  :‬إ ِ ّ‬
‫ملئ ِك ََتقق ُ‬
‫و َ‬
‫ن الّلقق َ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫من ُققوا‬
‫ن َ‬
‫هققا ال ّق ِ‬
‫صّلو َ‬
‫ي ي َققا أي ّ َ‬
‫ذي َ‬
‫نآ َ‬
‫يُ َ‬
‫عَلى الن ّب ِ ّ‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه البخــارى )‪ (11/140‬الــدعوات ‪ ،‬وســملم )‪ (17/51‬الــذكر‪،‬‬
‫والترمذى ) ‪ (12/276‬الدعاء ‪ ،‬وأبو داود )‪ (1470‬الصلة ‪.‬‬

‫‪- 59 -‬‬

‫ما ‪ ) ‬الحزاب‪:‬‬
‫صّلوا َ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫موا ت َ ْ‬
‫و َ‬
‫سِلي ً‬
‫سل ّ ُ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫الية ‪. ( 56 :‬‬
‫قال ابن كثير رحمه الله‪ :‬المقصود من هذه‬
‫الية أن الله سبحانه وتعالى أخبر عباده بمنزلة‬
‫عبــده ونـبيه عنـده فـى المل العلـى بـأنه يثنـى‬
‫عليه فى المل العلــى عنــد الملئكــة المقربيــن‬
‫وأن الملئكة تصلى عليه‪ ،‬ثم أمر تعــالى العــالم‬
‫السفلى بالصلة والتســليم عليــه ليجتمــع الثنــاء‬
‫عليه من أهل العالمين العلوى والسفلى جميعا ً‬
‫‪.‬‬
‫وقال ابن القّيم ‪ :‬والمعنى أنه إذا كان اللــه‬
‫وملئكته يصلون على رسوله فصلوا أنتــم أيض ـا ً‬
‫عليه لما نالكم ببركة رسالته وُيمن سفارته مــن‬
‫خير شرف الدنيا والخــرة ‪ ،‬والصــلة مــن اللــه‬
‫ع ـّز وجــل هــى الثنــاء وإظهــار الشــرف‪ ،‬وإرادة‬
‫التكريم ‪ ،‬وصلة المخلوقين الــدعاء بمزيــد مــن‬
‫الشرف والتكريم ‪.‬‬
‫عــن أبــى هريــرة ‪ ‬أن رســول اللــه ‪‬‬
‫ى واحدة ص ـّلى اللــه عليــه‬
‫قال ‪" :‬‬
‫ى عل ّ‬
‫من صل ّ‬
‫عشرا ً " )‪. (1‬‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه مســلم ) ‪ (4/128‬الصــلة ‪ ،‬والترمــذى ) ‪ (2/270‬الصــلة ‪،‬‬
‫وأبو داود ) ‪ (1516‬الصلة ‪ ،‬والنسائى ) ‪ (50/ 3‬السهو ‪.‬‬

‫‪- 60 -‬‬

‫أى عشر صلوات وذلك لن الحسنة بعشــر‬
‫أمثالهــا والصــلة علــى النــبى ‪ ‬مــن أعظــم‬
‫الحسنات ‪.‬‬
‫قــال ابــن العربــى ‪ " :‬إن قيــل ‪ :‬قــال اللــه‬
‫ة َ‬
‫ع ْ‬
‫ش قُر‬
‫ه َ‬
‫س قن َ ِ‬
‫جققاء ِبال ْ َ‬
‫من َ‬
‫ح َ‬
‫فل َ ق ُ‬
‫تعالى ‪َ  :‬‬
‫َ‬
‫ها ‪ ) ‬النعام ‪ :‬من الية ‪. ( 160 :‬‬
‫مَثال ِ َ‬
‫أ ْ‬
‫فما فائدة هذا الحديث؟ قلنا ‪ :‬أعظم فائدة‬
‫وذلــك أن القــرآن اقتضــى أن مــن جــاء بحســنة‬
‫تضاعف عشرة ‪ ،‬والصلة على النبى ‪ ‬حســنة‬
‫بمقتضى القرآن أن يعطــى عشــر درجــات فــى‬
‫الجنة ‪ ،‬فأخبر أن اللــه تعــالى يص ـّلى علــى مــن‬
‫صــلى علــى رســوله عشــرا ً ‪ ،‬وذك ْـُر اللــه للعبــد‬
‫أعظم من الحســنة مضــاعفة‪ ،‬ويحقــق ذلــك أن‬
‫اللــه تعــالى لــم يجعــل جــزاء ذكــره إل ذكــره‪،‬‬
‫وكذلك جعل جزاء ذكر نبيه ذكــر مــن ذكــره " أ‪.‬‬
‫هـ ‪.‬‬
‫قال العراقى‪ :‬ولم يقتصر على ذلــك حــتى‬
‫زاده كتابــة عشــر حســنات‪ ،‬وحــط عنــه عشــر‬
‫ســيئات‪ ،‬ورفعــه عشــر درجــات‪ ،‬كمــا ورد فــى‬
‫الحاديث ‪.‬‬
‫وعن أبى هريرة ‪ ‬قـال ‪ :‬قال رسول الله‬
‫‪ " : ‬رغم أنف رجل ذكــرت عنــده فلــم يص ـ ّ‬
‫ل‬
‫‪- 61 -‬‬

‫ى ‪ ،‬ورغم أنف رجل أدرك أبويه عنده الكبـــر‬
‫عل ّ‬
‫فلم يدخله الجنـة‪ ،‬ورغم أنف رجل دخــل عليــه‬
‫رمضـان ثم انسلخ قبل أن يغفـر له" )‪. (1‬‬
‫وعن عبد الله بن مسعود ‪ ‬عن النــبى ‪‬‬
‫قــال ‪ " :‬إن للــه ملئكــة ســياحين يبلغــونى مــن‬
‫أمتى السلم ")‪. (2‬‬
‫وعن عبــد اللــه بــن عمــرو ‪ ‬قــال ‪ :‬قــال‬
‫ى أو ســأل لــى‬
‫رسول الله ‪ " : ‬من صلى عل ـ‬
‫ّ‬
‫الوسيلة حقت عليه شفاعتى يوم القيامة " )‪.(3‬‬
‫وعن أبى هريرة ‪ ‬قال ‪ :‬قال رسول اللــه‬
‫‪ " : ‬ما جلس قوم مجلسا لم يذكروا الله ولم‬
‫يصلوا على نبيهم ‪ ‬إل كــان مجلســهم عليهــم‬
‫ترة يوم القيامة‪ ،‬إن شــاء عفــا عنهــم وإن شــاء‬
‫أخذهم ")‪. (4‬‬
‫ويستحب كثرة الصلة على رسول الله ‪‬‬
‫يوم الجمعة لحديث أوس ابــن أوس ‪ ‬قــال ك‬
‫قال رسول الله ‪ " : ‬من أفضــل أيــامكم يــوم‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫)( رواه الترمذى ) ‪ 6413‬تحفة( الدعاء‪ ،‬وقال ‪ :‬هــذا حــديث حســن‬
‫غريب من هذا الوجه والحاكم ) ‪ (1/549‬الدعاء مقتصرا ً على الفقرة‬
‫الولى ‪ ،‬وقال اللبانى ‪ :‬إسناده صحيح رجاله رجال الصحيح‪.‬‬
‫)( رواه النســائى ) ‪ (3/43‬الســهو ‪ ،‬والحــاكم ) ‪ (2/421‬التفســير‪،‬‬
‫وصححه ووافقه الذهبى‪ ،‬وقال اللبانى ‪ :‬إسناده صحيح رجــاله رجــال‬
‫الصحيح ‪.‬‬
‫)( رواه مســـلم ) ‪ (4/85‬الصـــلة ‪ ،‬وأبـــو داود ) ‪ (519‬الصـــلة ‪،‬‬
‫والترمذى ) ‪ (13/102‬المناقب ‪ ،‬والنسائى ) ‪ ( 26 ،25/ 2‬الذان ‪.‬‬
‫)( رواه الترمذى )‪ 3440‬تحفــة( الــدعاء‪ ،‬وحســنه وصــححه اللبــانى‬
‫فى الصحيحة‪ ،‬ومعنى ترة ‪ :‬أى حسرة‪.‬‬

‫‪- 62 -‬‬

‫الجمعــة‪ ،‬فيــه خلــق آدم‪ ،‬وفيــه قبــض ‪ ،‬وفيــه‬
‫ى من الصــلة‬
‫النفخة‪ ،‬وفيه الصعقة‪ ،‬فأكثروا عل ّ‬
‫ى‪ ،‬قــالوا ‪:‬‬
‫ففيــه فــإن صــلتكم معروضــة علــ ّ‬
‫يارسول الله وكيــف تعــرض صــلتنا عليــك وقــد‬
‫أرمت)‪ (1‬يعنى بليت ؟ فقال ‪ " :‬إن الله عز وجل‬
‫حّرم على الرض أن تأكل أجساد النبياء ")‪. (2‬‬
‫أما صيغة الصلة على رسول الله ‪‬‬
‫‪:‬‬
‫فعن ابن مســعود النصــارى قــال ‪ " :‬أتانــا‬
‫رســول اللــه ‪ ‬ونحــن فــى مجلــس ســعد بــن‬
‫عبادة‪ ،‬فقال له بشير بن ســعد ‪ :‬أمرنــا اللــه أن‬
‫نصلى عليك يارسول الله‪ ،‬فكيف نصلى عليك ؟‬
‫قال‪ :‬فسكت رسول الله ‪ ‬حتى تمنينا أنــه لــم‬
‫يسأله ‪ ،‬ثم قال رسول الله ‪ : ‬قولوا ‪ " :‬اللهم‬
‫ص ّ‬
‫ل على محمد وعلى آل محمــد ‪ ،‬كمــا صــليت‬
‫على آل إبراهيم‪ ،‬وبارك على محمــد‪ ،‬وعلــى آل‬
‫محمــد‪ ،‬كمــا بــاركت علــى آل إبراهيــم فــى‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫)( رواه أبوداود )‪ (1034‬الصــلة‪ ،‬والنســائى )‪ ،3/91‬ـ ‪ (92‬الجمعــة‪،‬‬
‫وابن مــاجه )‪ (1085‬الصــلة ‪ ،‬والحــاكم )‪ (1/278‬الجمعــة‪ ،‬وصــححه‬
‫على شرطهما‪ ،‬ووافقه الذهبى على شرط البخارى‪ ،‬وصححه اللبانى‬
‫‪.‬‬
‫)( رواه مسلم ) ‪ ،4/124‬ـ ‪ (125‬الصــلة ‪ ،‬ومالــك فــى الموطــأ )‪/1‬‬
‫‪،165‬ــ ‪ ، (166‬والترمــذى ) ‪ (12/95‬الســهو ‪ ،‬والنســائى ) ‪،45/ 3‬‬
‫‪. ( 46‬‬

‫‪- 63 -‬‬

‫العـالمين‪ ،‬إنـك حميـد ٌ مجيـد‪ ،‬والسـلم كمـا قـد‬
‫علمتم " ‪.‬‬
‫‪ - 5‬قيام الليل‬
‫اليات فى فضيلة قيام الليل ‪:‬‬
‫قــال اللــه تعــالى ‪  :‬ك َققاُنوا َ‬
‫ن‬
‫مق َ‬
‫قِليًل ّ‬
‫م‬
‫ر ُ‬
‫عقققو َ‬
‫سققق َ‬
‫ج ُ‬
‫ه َ‬
‫وِبالل ْ‬
‫مقققا ي َ ْ‬
‫هققق ْ‬
‫ل َ‬
‫ن َ‬
‫الل ّي ْققق ِ‬
‫حا ِ‬
‫ن ‪ ) ‬الذاريات‪ :‬الية ‪. ( 18 -17 :‬‬
‫ست َ ْ‬
‫غ ِ‬
‫فُرو َ‬
‫يَ ْ‬
‫وهى فى وصف المحسنين ‪.‬‬
‫عن قتادة ومجاهد قال‪ :‬كانوا لينامون ليلـة‬
‫حتى الصباح ‪.‬‬
‫وعن ابن عباس ‪ :‬لــم تكــن تمضــى عليهــم‬
‫ليلة إل يأخذوا منها شيئا ً ‪.‬‬
‫وقال تعالى فى وصف عبــاد الرحمــن ‪ :‬‬
‫مققا ‪‬‬
‫و ِ‬
‫وال ّ ِ‬
‫ن ي َِبيت ُققو َ‬
‫ج ً‬
‫سق ّ‬
‫م ُ‬
‫ذي َ‬
‫قَيا ً‬
‫هق ْ‬
‫دا َ‬
‫َ‬
‫ن ل َِرب ّ ِ‬
‫) الفرقان‪ :‬الية ‪. ( 64 :‬‬
‫وذكر الله تعـالى هــذه العبــادة الجليلـة ثــم‬
‫جققا َ‬
‫فى‬
‫عقبهــا بــالجزاء فقــال تعـــالى ‪  :‬ت َت َ َ‬
‫م‬
‫ع َيققدْ ُ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫عو َ‬
‫ُ‬
‫ن َرب ّ ُ‬
‫جُنققوب ُ ُ‬
‫هقق ْ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ه ْ‬
‫ضققا ِ‬
‫ج ِ‬
‫عقق ِ‬
‫‪- 64 -‬‬

‫ف ُ‬
‫ما َرَز ْ‬
‫و ً‬
‫ن‪‬‬
‫َ‬
‫م ُين ِ‬
‫قَنا ُ‬
‫و ِ‬
‫قققو َ‬
‫م ً‬
‫ه ْ‬
‫م ّ‬
‫وطَ َ‬
‫عا َ‬
‫فا َ‬
‫خ ْ‬
‫) السجدة ‪ :‬الية ‪. ( 16 :‬‬
‫ثــم عقــب بقــوله تعــالى ‪َ  :‬‬
‫م‬
‫فَل ت َ ْ‬
‫عَلقق ُ‬
‫من ُ‬
‫نَ ْ‬
‫ج قَزاء‬
‫ما أ ُ ْ‬
‫ة أَ ْ‬
‫خ ِ‬
‫قّر ِ‬
‫ن َ‬
‫ي لَ ُ‬
‫هم ّ‬
‫س ّ‬
‫ف ٌ‬
‫ف َ‬
‫عي ُ ٍ‬
‫ن ‪ ) ‬الســجدة ‪ :‬اليــة ‪:‬‬
‫مل ُققو َ‬
‫مققا ك َققاُنوا ي َ ْ‬
‫ع َ‬
‫بِ َ‬
‫‪. ( 17‬‬
‫ولما أخفوا العمــل واســتتروا بجنــح الظلم‬
‫أخفى الله عز وجل لهم الجر ‪.‬‬
‫أما الخبار فقوله ‪ " : ‬أفضل الصلة بعــد‬
‫المكتوبة قيام الليل " )‪. (1‬‬
‫وعن عاشئة رضى الله عنها قالت ‪ " :‬كان‬
‫رســول اللــه ‪ ‬يصــلى مــا بيــن أن يفــرغ مــن‬
‫صــلة العشــاء إلــى الفجــر إحــدى عشــر ركعــة‬
‫يسلم بين كل ركعتين ويوتر بواحدة " )‪. (2‬‬
‫وفى الخبر إنه ذكر عنده الرجــل ينــام كــل‬
‫الليل حتى يصــبح فيقــال ‪ " : ‬ذاك رجــل بــال‬
‫الشيطان فى أذنيه " )‪. (3‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫)( رواه مســـلم ) ‪ (8/55‬الصـــيام ‪ ،‬وأبـــو داود )‪ (2412‬الصـــوم‪،‬‬
‫والترمذى ) ‪ (2/227‬الصلة ‪ ،‬والنسائى ) ‪ (207/ 3‬قيام الليل ‪.‬‬
‫)( رواه البخارى ) ‪ (3/7‬التهجد ‪ ،‬ومسلم )‪ ، (16 /6‬الصلة ‪.‬‬
‫)( رواه البخـــارى )‪ (3/34‬التهجـــد‪ ،‬ومســـلم )‪،6/63‬ـــ ‪ (64‬صـــلة‬
‫المسافرين ‪.‬‬

‫‪- 65 -‬‬

‫وعن أبى هريرة ‪ ‬قال رسول اللــه ‪: ‬‬
‫" يعقد الشيطان على قافية أحدكم إذا هــو نــام‬
‫ثلث عقد‪ ،‬يضرب مكان كــل عقــدة عليــك ليــل‬
‫طويل فارقد‪ ،‬فــإذا اســتيقظ وذكــر اللــه تعــالى‬
‫انحلت عقدة ‪ ،‬فإن توضــأ انحلــت عقــدة ‪ ،‬فــإن‬
‫صلى انحلت عقدة‪ ،‬فأصبح نشيطا ً طيب النفس‬
‫وإل أصبح خبيث النفس كسلن ")‪. (1‬‬
‫الثار‬
‫كان ابن مسعود ‪ ‬إذا هدأت العيــون قــام‬
‫فيسمع له دوىّ كدوىّ النحل حتى يصبح ‪.‬‬
‫قيل للحسن ‪ :‬مــا بــال المتهجــدين أحســن‬
‫الناس وجوهـا ً ؟ قــال ‪ " :‬لنهــم خلــوا بــالرحمن‬
‫فألبسهم نورا ً من نوره " ‪.‬‬
‫وقال ‪ " :‬إن الرجل ليــذنب الــذنب فيحــرم‬
‫به قيام الليل " ‪.‬‬
‫وقــال رجــل لحــد الصــالحين ‪ :‬ل أســتطيع‬
‫قيام الليل فصف لــى دواءا ً ‪ ،‬فقــال ‪ :‬ل تعصــه‬
‫بالنهار وهو يقيمك بين يديه بالليل ‪.‬‬
‫ويــروى عــن ســفيان الثــورى أنــه قــال ‪" :‬‬
‫حرمت قيام الليل خمسة أشهر بذنب أصبته "‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه البخــارى )‪ (3/30‬التهجــد ‪،‬ومســلم )‪، 6/65‬ــ ‪ (66‬صــلة‬
‫المسافرين ‪.‬‬

‫‪- 66 -‬‬

‫وقال ابن المبارك ‪:‬‬
‫إذا ما الليل أظلم كابدونه‬
‫فيسفر عنهم وهم هجققوع‬
‫أطار الخوف نومهم فقاموا‬
‫وأهل المن فى الدنيا هجوع‬
‫وقال أبو سليمان ‪ " :‬أهل الليل فى ليلهــم‬
‫ألذ من أهل اللهو فــى لهــوهم‪ ،‬ولــول الليــل مــا‬
‫أحببت البقاء فى الدنيا " ‪.‬‬
‫قال ابــن المنكــدر ‪ " :‬مــا بقــى مــن لــذات‬
‫الدنيا إل ثلث ‪ :‬قيــام الليــل ‪ ،‬ولقــاء الخــوان ‪،‬‬
‫وصلة الجماعة " ‪.‬‬
‫‪ -6‬الزهد فى الدنيا وبيان حقارتها‬
‫الزهد ‪ :‬هوانصــراف الرغبــة عــن الشــىء‬
‫إلى مــاهو خيــر منــه‪ ،‬وأمــا العلــم المثمــر لهــذه‬
‫الحال فهو العلم بكون المتروك حقيرا ً بالضافة‬
‫ق‪،‬‬
‫إلى المأخوذ فما عــرف أن مــا عنــد اللــه بــا ٍ‬
‫وأن الخــرة خيــر وأبقــى كمــا أن الجــوهر خيــر‬
‫وأبقى من الثلج‪ ،‬فالــدنيا كالثلــج الموضــوع فــى‬
‫‪- 67 -‬‬

‫الشــمس ليــزال فــى الــذوبان إلــى النقــراض‬
‫‪،‬والخرة كالجوهر الذى لفناء له ‪ ،‬وبقدر اليقين‬
‫بالتفاوت بين الدنيا والخــرة تقــوى الرغبــة فــى‬
‫البيع‪ ،‬وقد مــدح القــرآن الزهــد فــى الــدنيا وذم‬
‫الرغبة فيها‪.‬‬
‫ل ت ُق ْ‬
‫فقال تعــــالى ‪  :‬ب َ ْ‬
‫حي َققاةَ‬
‫ؤث ُِرو َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫وأ َب ْ َ‬
‫قققى ‪ ) ‬العلــى‪:‬‬
‫خَرةُ َ‬
‫وال ِ‬
‫خي ْ قٌر َ‬
‫الدّن َْيا َ‬
‫الية ‪. ( 17-16 :‬‬
‫ض ال قدّن َْيا‬
‫ن َ‬
‫دو َ‬
‫ري ُ‬
‫ع قَر َ‬
‫وقال تعالى ‪  :‬ت ُ ِ‬
‫ة ‪ ) ‬النفــال‪ :‬مــن اليــة ‪:‬‬
‫خَر َ‬
‫ريدُ ال ِ‬
‫والل ّ ُ‬
‫َ‬
‫ه يُ ِ‬
‫‪. ( 67‬‬
‫و َ‬
‫ة الدّن َْيا‬
‫حَيا ِ‬
‫حوا ْ ِبال ْ َ‬
‫ر ُ‬
‫وقال تعالى ‪َ  :‬‬
‫ف ِ‬
‫ع‪)‬‬
‫مَتا ٌ‬
‫في ال ِ‬
‫حَياةُ الدّن َْيا ِ‬
‫خَر ِ‬
‫ما ال ْ َ‬
‫ة إ ِل ّ َ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫الرعد‪ :‬من الية ‪. ( 26 :‬‬
‫والحاديث فــى ذم الــدنيا وزبيــان حقارتهــا‬
‫عند الله كثيرة جدا ً ‪.‬‬
‫عــن جــابر ‪ ‬أن النــبى ‪ ‬مــّر بالســوق‬
‫والناس كنفتيه ‪ ،‬فمر بجدى أسك ميــت فتنــاوله‬
‫فاخذ بــأذنه ‪ ،‬فقــال ‪ " :‬أيكــم يحــب أن هــذا لــه‬
‫بدرهم " فقالوا ‪ :‬مــا نحــب أنــه لنــا بشــىء ومــا‬
‫‪- 68 -‬‬

‫نصنع به ؟ قــال ‪ " :‬أتحبــون أنــه لكــم " قــالوا ‪:‬‬
‫والله لو كان حيا ً كان عيبا ً فيه أنه أســ ّ‬
‫ك فكيــف‬
‫وهو ميت؟ فقال‪ " :‬والله للدنيا أهون على اللــه‬
‫من هذا عليكم " )‪.(1‬‬
‫وعــن المســتورد بــن شــداد الفهــرى عــن‬
‫النبى ‪ ‬قال‪ " :‬ما الدنيا فى الخرة إل مثل مــا‬
‫يجعــل أحــدكم إصــبعه فــى اليــم فلينظــر بــم‬
‫يرجع")‪. (2‬‬
‫وعن سهل بن سعد عن النبى ‪ ‬قــال ‪" :‬‬
‫لو كانت الدنيا تعدل عند اللــه جنــاح بعوضــة مــا‬
‫سقى كافرا ً منها شربة ماء " )‪. (3‬‬
‫فالزهققد ‪ :‬هـــو العـــراض عـــن الشـــىء‬
‫لستقلله‪ ،‬واحتقاره‪،‬وارتفاع الهمة عنه ‪ ،‬يقال ‪:‬‬
‫شىء زهيد أى قليل حقير ‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫)( رواه مسلم ) ‪ (18/93‬الزهد‪ ،‬وأبو داود )‪ (184‬الطهارة ‪ ،‬وقوله ‪:‬‬
‫" والناس كنفتيه " أى حوله وفيه أدب سير طلب العلم مع العــالم ‪،‬‬
‫وقوله‪ " :‬أسك " أى صغير الذنين ‪.‬‬
‫)( رواه مسلم )‪ (18/93‬الجنة وصفة نعيمها ‪ ،‬والترمــذى ) ‪(9/199‬‬
‫الزهد ‪ ،‬ابن ماجه ) ‪. (4108‬‬
‫)( رواه الترمــذى ) ‪ (9/198‬الزهــد‪ ،‬وقــال ‪ :‬صــحيح الســناد ولــم‬
‫يخرجاه وقال الذهبى‪ :‬زكريا ضـعفوه‪ ،‬وقـال اللبـانى ‪ :‬والصـواب أن‬
‫الحديث صـحيح لغيـره فـإن لـه شـواهد تقـويه وانظـر شـواهده فـى‬
‫الصحيحة رقم ‪.943‬‬

‫‪- 69 -‬‬

‫قال يونس بــن ميســرة ‪ " :‬ليــس الزهــادة‬
‫فــى الــدنيا بتحريــم الحلل ‪ ،‬ول إضــاعة المــال‪،‬‬
‫ولكن الزهادة فى الــدنيا أن تكــون بمــا فــى يــد‬
‫الله أوثق منك بما فــى يــدك‪ ،‬وأن تكــون حالــك‬
‫فى المصيبة وحالك إذا لم تصب بها ســواء وأن‬
‫مكم فى الحق سواء " ‪.‬‬
‫يكون مادحكم وذا ّ‬
‫ففسر الزهد فى الــدنيا بثلثــة أشــياء كلهــا‬
‫من أعمال القلوب لمن أعمال الجوارح‪ ،‬ولهــذا‬
‫كان أبو سليمان يقول ‪ :‬لتشهد لحد بالزهد ‪.‬‬
‫أحدها ‪ :‬أن يكون العبــد بمــا فــى يــد اللــه‬
‫أوثق منه بمــا فـى يـد نفسـه‪ ،‬وهـذا ينشــأ مــن‬
‫صحة اليقين وقوته ‪ ،‬قيل لبى حازم الزاهد‪ :‬مــا‬
‫مالك ؟ قال ‪ " :‬مالن ل أخشى معهمــا الفقــر ‪:‬‬
‫الثقة بالله ‪ ،‬واليأس مما فى أيدى الناس "‪.‬‬
‫وقيل له ‪ :‬أما تخاف الفقــر ؟ فقــل ‪ " :‬أنــا‬
‫أخاف الفقر ومولى له ما فى الســموات ‪ ،‬ومــا‬
‫فى الرض ‪ ،‬وما بينهما ‪ ،‬وما تحت الثرى ؟ " ‪.‬‬
‫قال الفضيل ‪ :‬أصــل الزهــد ‪ :‬الرضــى عــن‬
‫الله عّز وج ّ‬
‫ل‪.‬‬

‫‪- 70 -‬‬

‫وقــال ‪ :‬القنــوع هــو الزاهــد‪ ،‬وهــو الغنــى ‪،‬‬
‫فمن حقق اليقين‪ ،‬وثق بالله فــى أمــوره كلهــا ‪،‬‬
‫ورضـــى بتـــدبيره لـــه ‪ ،‬وانقطـــع عـــن التعلـــق‬
‫بالمخلوقين رجاءا ً وخوفـا ً ‪ ،‬ووضــعه ذلــك مــن‬
‫طلــب الــدنيا بالســباب المكروهــة‪ ،‬ومــن كــان‬
‫كذلك كان زاهدا ً حقا ً ‪ ،‬وكان من أغنى النــاس ‪،‬‬
‫وإن لم يكن له شىء من الدنيا ‪ ،‬كما قال عمار‬
‫‪ : ‬كفى بالموت واعظا ً ‪ ،‬وكفى باليقين غنــى‪،‬‬
‫وكفى بالعبادة شغل ً " ‪.‬‬
‫وقــال ابــن مســعود ‪ " : ‬اليقيــن أن ل‬
‫ُترضى الناس بسخط الله‪ ،‬ول تحسد أحدا ً علــى‬
‫رزق الله ‪ ،‬ول تلم أحدا ً على مــالم يؤتــك اللــه ‪،‬‬
‫فــإن رزق اللــه ل يســوقه حــرص حريــص ‪ ،‬ول‬
‫يرده كراهية كاره‪ ،‬فإن الله يقســطه ‪ ،‬وعلمــه ‪،‬‬
‫وحكمتــه ‪ ،‬جعــل الــروح والفــرح فــى اليقيــن‬
‫والرضــى‪ ،‬وجعــل الهــم والحــزن فــى الســخط‬
‫والشك " ‪.‬‬
‫الثانى ‪ :‬أن يكون العبد إذا أصيب بمصيبة‬
‫فى دنياه ‪ :‬من ذهاب مال‪ ،‬أو ولد‪ ،‬أو غير ذلك ‪،‬‬
‫أرغب فى ثواب ذلك مما ذهب منــه مــن الــدنيا‬
‫أن يبقى له‪ ،‬وهذا أيضا ً ينشأ من كمال اليقين‪.‬‬

‫‪- 71 -‬‬

‫ى كرم الله وجهه ‪ " :‬من زهــد فــى‬
‫قال عل ّ‬
‫الــدنيا هــانت عليــه المصــيبات "‪ .‬وقــال بعــض‬
‫السلف ‪ :‬لول مصائب الدنيا لوردنا الخــرة مــن‬
‫المفاليس ‪.‬‬
‫الثققالث ‪ :‬أن يســتوى عنــد العبــد مــادحه‬
‫وذامه فى الحق‪ ،‬وإذا عظمت الدنيا فــى قلــب‬
‫العبد اختار المدح وكره الذم ‪ ،‬وربما حمله ذلك‬
‫على ترك كـثير مـن الحـق خشـية الــذم‪ ،‬علــى‬
‫فعل كثير من الباطل رجاء المدح‪.‬‬
‫فمن استوى عنده حامده وذامه فى الحــق‬
‫د ّ‬
‫ل علــى ســقوط منزلــة المخلــوقين مــن قلبــه‬
‫وامتله من محبة الحق‪ ،‬وما فيــه رضــى مــوله‪،‬‬
‫كما قال ابن مسعود ‪ " : ‬اليقين أن ل ترضــى‬
‫الناس بسخط الله " ‪.‬‬
‫وقد مدح الله عّز وج ّ‬
‫ل الذين يجاهدون فى‬
‫ســبيله ‪ ،‬ول يخــافون لومــة لئم‪ ،‬وقــد ورد عــن‬
‫السلف روايات أخرى فى تفسير الزهد‪.‬‬
‫قال الحسن ‪ " :‬الزاهد الذى إذا رأى أحــدا ً‬
‫قال ‪ :‬هو أزهد منــى "‪ .‬وســئل بعضــهم – أظنــه‬
‫المام أحمد – عمن معه مال هل يكون زاهدا ً ؟‬

‫‪- 72 -‬‬

‫قال ‪ " :‬إن كان ليفرح بزيادته ول يحزن بنقصه‬
‫فهو زاهد " ‪.‬‬
‫وقــال إبراهيــم بــن أدهــم ‪ " :‬الزهــد ثلثــة‬
‫أقســام ‪ :‬فزهــد فــرض ‪ ،‬وزهــد فضــل ‪ ،‬وزهــد‬
‫سلمة " ‪.‬‬
‫فأما الزهد الفــرض ‪ :‬فالزهــد فــى الحــرام‬
‫‪،‬والزهــد الفضــل ‪ :‬فالزهــد فــى الحلل ‪ ،‬الزهــد‬
‫السلمة ‪ :‬فالزهد فى الشبهات ‪.‬‬
‫وكل من باع الدنيا بالخرة فهــو زاهــد فــى‬
‫الدنيا ‪ ،‬وكل من بــاع الخــرة بالــدنيا فهــو زاهــد‬
‫أيضا ً ‪ ،‬ولكن فى الخرة ‪.‬‬
‫قال رجل لحد الصالحين ‪ :‬ما رأيــت أزهــد‬
‫منك ‪ ،‬قال ‪:‬أنت أزهد منى لقد زهدت فــى دنيــا‬
‫ل بقاء لها‪ ،‬ول وفاء ‪ ،‬وأنت زهدت فى الخــرة ‪،‬‬
‫فمن أزهد منك ؟ ‪.‬‬
‫ولكــن العـادة جاريـة علــى تخصــيص اسـم‬
‫الزهدعلى الزهد فى الــدنيا‪ ،‬الزهــد يكــون فيمــا‬
‫هــو مقــدور عليــه ولــذا قيــل لبــن المبــارك ‪:‬‬
‫يازاهــد ‪ ،‬قـــال ‪ " :‬الزاهــد هــو عمــر بــن عبــد‬

‫‪- 73 -‬‬

‫العزيز إذ جــائته الــدنيا راغمــة فتركهــا وأمــا أنــا‬
‫ففى ماذا زهدت " ‪.‬‬
‫قــال الحســن البصــرى ‪ " :‬أدركــت أقوامـا ً‬
‫وصحبت طوائف ‪ ،‬ما كانوا يفرحون بشىء مــن‬
‫الدنيا أقبل ‪ ،‬ول يأسفون على شىء منهــا أدبــر‪،‬‬
‫ولهى كانت فى أعينهم أهون من التراب ‪ ،‬كان‬
‫أحدهم يعيش خمسين ســنة أو ســتين ســنة لــم‬
‫ب ‪ ،‬ولم ُينصب له قــدٌر ‪ ،‬ولــم يجعــل‬
‫ُيطوَ له ثو ٌ‬
‫ن فــى بيتــه‬
‫م ـَر َ‬
‫بينه وبيــن الرض شــيئًا‪ ،‬ول أ َ‬
‫مـ ْ‬
‫بصنعة طعام قط ‪ ،‬فإذا كان الليل ‪ ،‬فقيام علــى‬
‫أقدامهم يفترشــون وجــوههم ‪ ،‬تجــرى دمــوعهم‬
‫على خدودهم يناجون ربهم فى فكاك رقــابهم ‪،‬‬
‫كــانوا إذا عملــوا الحســنة دأبــوا فــى شــكرها‪،‬‬
‫وســألوا اللــه أن يقبلهــا‪ ،‬وإذا عملــوا الســيئة‬
‫أحزنتهم ‪ ،‬وسألوا اللــه أن يغفرهــا‪ ،‬فلــم يزالــوا‬
‫على ذلك ‪ ،‬ووالله ‪ :‬ما ســلموا مــن الــذنوب ول‬
‫نجوا إل بالمغفرة ‪ ،‬فرحمة الله عليهم ورضوانه‬
‫"‪.‬‬

‫درجات الزهد‬
‫الدرجة الولى‬

‫‪- 74 -‬‬

‫مشت َهٍ ‪ ،‬وقلبــه‬
‫أن يزهده فى الدنيا وهو لها ُ‬
‫إليها مائل ‪ ،‬ونفسه إليها ملتفتة‪ ،‬ولكن يجاهــدها‬
‫ويكفيها ‪ ،‬وهذا يسمى ‪ :‬متزهد ‪.‬‬
‫الدرجة الثانية‪:‬‬
‫الذى يترك الدنيا طوعا ً لســتحقاره إياهــا ‪،‬‬
‫بالضافة غلى ما طمع فيــه‪ ،‬ولكنــه يــرى زهــده‬
‫‪،‬ويلتفـــت إليـــه‪ ،‬كالـــذى يـــترك درهمـــا ً لجـــل‬
‫درهمين‪.‬‬

‫الدرحة الثالثة ‪:‬‬
‫أن يزهــد فــى الــدنيا طوع ـا ً ‪ ،‬ويزهــد فــى‬
‫زهده ‪ ،‬فل يرى أنه ترك شيئا فيكون كمن تــرك‬
‫ة وأخذ جوهرةٌ ‪.‬‬
‫َ‬
‫خَزفَ َ‬
‫ويمثل صاحب هذه الدرجة بمن منعــه مــن‬
‫ب على بابه‪ ،‬فألقى إليه‬
‫الدخول على الملك كل ُ‬
‫لقمة من خبز فشغله بها ‪ ،‬ودخل على الملــك ‪،‬‬
‫ب على باب الله‬
‫ونال القرب منه فالشيطان كل ٌ‬
‫عز وجــل ‪ ،‬يمنــع النــاس مــن الــدخول ‪ ،‬مــع أن‬

‫‪- 75 -‬‬

‫الباب مفتوح والحجاب مرفوعٌ ‪ ،‬والــدنيا كلقمــة‬
‫فمن تركها لينال عز الملك فكيف يلتفت إليها‪.‬‬

‫ذم الدنيا‬
‫اعلم أن الذم الــوارد فــى الكتــاب والس ـّنة‬
‫راجــع إلــى زمانهــا الــذى هــو الليــل والنهــار‬
‫المتعاقبان إلى يوم القيامة ‪ ،‬فإن الله عز وجــل‬
‫ذكر أو أراد ُ‬
‫جعلهما خلفة لمن أراد أن ي ّ‬
‫شكورا ً ‪.‬‬
‫وورد فــى الثــر ‪ " :‬إن هــذا الليــل والنهــار‬
‫خزانتان فانتظروا ماتصنعون فيهما " ‪.‬‬

‫‪- 76 -‬‬

‫وقال مجاهد ‪ " :‬ما من يوم إل يقول ‪ :‬ابــن‬
‫آدم ‪ :‬قد دخلت ‪ ،‬عليك اليــوم ولــن أرجــع إليــك‬
‫بعد اليوم فانظر ماذا تعمل فــى ‪ ،‬فــإذا انقضــى‬
‫طوى‪ ،‬ثم يختم عليه فل يفــك حــتى يكــون اللــه‬
‫هو الذى يقضيه يوم القيامة " ‪.‬‬
‫وأنشد بعضهم ‪:‬‬
‫إنما الدنيا إلى الجنة والنار طريقٌ والليــالى‬
‫متجُر النسان واليام سوقٌ فــالوقت هـــو رأس‬
‫مال العبد ‪ ،‬وقــد صــح عــن رســول اللــه ‪ ‬أنــه‬
‫قـــال ‪ " :‬مــن قــال ‪ :‬ســبحان اللــه وبحمــده‬
‫غرست له نخلة فى الجنة " )‪. (1‬‬
‫ضيع الساعات كم يفوته مــن‬
‫م َ‬
‫فانظر إلى ُ‬
‫النخيل ‪.‬‬
‫وكان أحد الصــالحين إذا أثقــل النــاس فــى‬
‫الجلوس عنده يقول ‪" :‬أما تريدون أن تقومــوا ‪،‬‬
‫إن ملك الشمس يجرها ل يفتر " ‪.‬‬
‫وقال رجل لحد العلمــاء‪ " :‬قــف أكلمــك "‬
‫قــال ‪ " :‬أوقــف الشــمس " ‪ .‬وكــذلك ليــس ذم‬
‫الدنيا راجعا ً إلى مكان الــدنيا وهــو الرض ‪ ،‬ومــا‬
‫‪1‬‬

‫)( تقدم تخريجه ص )‪. (39‬‬

‫‪- 77 -‬‬

‫أودع فيها من جبال وبحار وأنهار ومعادن ‪ ،‬فــإن‬
‫ذلك كله من نعم الله على عباده ‪ ،‬لما لهم فيها‬
‫مــن المنــافع ‪ ،‬والعتبــار ‪ ،‬والســتدلل علــى‬
‫وحدانيــة الصــانع ســبحانه‪ ،‬وقــدرته وعظمتــه ‪،‬‬
‫وإنما الذم راجع إلى أفعال بنى آدم الواقعة فى‬
‫الدنيا ‪ ،‬لن غالبها واقـع علـى غيـر الـوجه الـذى‬
‫مققوا‬
‫تحمد عاقبته ‪ ،‬كما قال عز وجل ‪  :‬ا ْ‬
‫عل َ ُ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫زيَنقق ٌ‬
‫حَيققاةُ الققدّن َْيا ل َ ِ‬
‫عقق ٌ‬
‫مققا ال ْ َ‬
‫ول َ ْ‬
‫أن ّ َ‬
‫و َ‬
‫هقق ٌ‬
‫ب َ‬
‫و ِ‬
‫وت َ َ‬
‫خٌر ب َي ْن َ ُ‬
‫وت َ َ‬
‫ل‬
‫فققا ُ‬
‫كققاث ٌُر ِ‬
‫فققي ال ْ‬
‫كقق ْ‬
‫وا ِ‬
‫مقق َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫والولد َ ‪ ) ‬الحديد ‪ :‬من الية ‪. ( 20 :‬‬
‫وانقسقققم بنقققو آدم فقققى القققدنيا إلقققى‬
‫قسمين ‪:‬‬
‫أحــدهما ‪ :‬مــن أنكــر أن للعبــاد دارا ً بعــد‬
‫الدنيا للثواب‪ ،‬والعقاب ‪ ،‬هؤلء هــم الــذين قــال‬
‫ن لِ َ‬
‫قاءن َققا‬
‫ن ال ّق ِ‬
‫جققو َ‬
‫الله فيهم ‪  :‬إ َ ّ‬
‫ن ل َ ي َْر ُ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫هققا‬
‫وَر ُ‬
‫حيققا ِ‬
‫ضققوا ْ ِبال ْ َ‬
‫مققأّنوا ْ ب ِ َ‬
‫واطْ َ‬
‫ة الققدّن َْيا َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫وَلق قئ ِ َ‬
‫ن آَيات ِن َققا َ‬
‫ك‬
‫م َ‬
‫غققا ِ‬
‫ن ُ‬
‫وال ّ ِ‬
‫فُلو َ‬
‫عق ْ‬
‫ذي َ‬
‫هق ْ‬
‫نأ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن‪‬‬
‫وا ُ‬
‫مققا كققاُنوا ي َك ِ‬
‫سققُبو َ‬
‫م الّنققاُر ب ِ َ‬
‫ه ُ‬
‫َ‬
‫مققأ َ‬
‫) يونس‪ :‬الية ‪. ( 8- 7 :‬‬
‫وهؤلء همهم التمتــع فــى الــدنيا واغتنــام لــذاتها‬
‫ن‬
‫وال ّق ِ‬
‫ذي َ‬
‫قبــل المــوت كمــا قـــال تعـــالى ‪َ  :‬‬
‫‪- 78 -‬‬

‫ْ‬
‫مققا ت َأ ْ ُ‬
‫كَ َ‬
‫كقق ُ‬
‫ل‬
‫وَيققأك ُُلو َ‬
‫عققو َ‬
‫مت ّ ُ‬
‫ن كَ َ‬
‫فققُروا ي َت َ َ‬
‫ن َ‬
‫م ‪) ‬محمــد ‪ :‬مــن‬
‫وى ل ّ ُ‬
‫هق ْ‬
‫والّناُر َ‬
‫مث ْ ً‬
‫النعام َ‬
‫الية ‪. ( 12 :‬‬
‫والقسققم الثققانى ‪ :‬مــن يقــر بــدار بعــد‬
‫الموت للثواب والعقاب ‪ ،‬وهم المنتســبون إلــى‬
‫المرسلين‪ ،‬وهم منقسمون إلــى ثلثــة أقســام ‪:‬‬
‫ظالم لنفسه ومقتصد ‪ ،‬وسابق بــالخيرات بــإذن‬
‫الله ‪.‬‬
‫والظققالم لنفسققه ‪ :‬هـــم الكـــثرون ‪،‬‬
‫وأكــثرهم واقــف مــع زهــرة الــدنيا وزينتهــا ‪،‬‬
‫فأخذها مــن غيــر وجههــا ‪ ،‬واســتعملها فــى غيــر‬
‫مه ‪ ،‬بها يرضــى ‪،‬‬
‫وجهها ‪ ،‬وصارت الدنيا أكبر ه ّ‬
‫وبهــا يغضــب ‪ ،‬ولهــا يــوالى ‪ ،‬وعليهــا يعــادى ‪،‬‬
‫وهؤلء أهل اللعــب واللهــو والزينــة ‪ ،‬وإن كــانوا‬
‫يؤمنون بــالخرة إيمان ـا ً مجمل ً فهــم لــم يعرفــوا‬
‫المقصود من الدنيا ‪ ،‬ول أنها منزلة يــتزود فيهــا‬
‫لما بعدها ‪.‬‬
‫والمقصتد ‪ :‬من أخذ الــدنيا مــن وجوههــا‬
‫المباحــة‪ ،‬وأدى واجبهــا‪ ،‬وأمســك لنفســه الــزائد‬
‫على الــواجب يتوســع بــه فــى التمتــع بشــهوات‬
‫الدنيا ‪ ،‬وهؤلء ل عقاب عليهم فــى ذلــك إل أنــه‬
‫ينقص درحاتهم كما قال عمر بن الخطاب ‪: ‬‬
‫‪- 79 -‬‬

‫لول أن تنقص من حسناتى لخالفتكم فــى ليــن‬
‫عيشكم ولكن سمعت الله عّير قوما ً فقال ‪ :‬‬
‫م الققدّن َْيا‬
‫م ِ‬
‫أ َذْ َ‬
‫فققي َ‬
‫حَيققات ِك ُ ُ‬
‫م طَي َّبققات ِك ُ ْ‬
‫هب ُْتقق ْ‬
‫هقا ‪ ) ‬الحقــاف‪ :‬مــن اليــة ‪:‬‬
‫مت َ ْ‬
‫عُتم ب ِ َ‬
‫وا ْ‬
‫ست َ ْ‬
‫َ‬
‫‪. ( 20‬‬
‫وأما السابق بققالخيرات بققإذن اللققه ‪ :‬فهــم‬
‫الذين فهموا المراد من الدنيا وعملوا بمقتضــى‬
‫ذلك ‪ ،‬فعلمــوا أن اللــه إنمــا أســكن عبــادة فــى‬
‫الدار ليبلوهم أيهم أحسن عمل ً كما قال تعالى ‪:‬‬
‫مققا َ َ‬
‫هققا‬
‫زين َق ً‬
‫ج َ‬
‫‪ ‬إ ِن ّققا َ‬
‫ة لّ َ‬
‫عل ْن َققا َ‬
‫علققى الْر ِ‬
‫ض ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مل ً ‪ ) ‬الكهــف‪:‬‬
‫ن َ‬
‫و ُ‬
‫مأ ْ‬
‫ح َ‬
‫م أي ّ ُ‬
‫سق ُ‬
‫ع َ‬
‫هق ْ‬
‫ه ْ‬
‫ل ِن َب ْل ُق َ‬
‫الية ‪. ( 7 :‬‬
‫يعنى ‪ :‬أزهد فى الدنيا وأرغب فى الخــرة ‪ ،‬ثــم‬
‫هققا‬
‫مققا َ‬
‫جققا ِ‬
‫عُلو َ‬
‫وإ ِن ّققا ل َ َ‬
‫عل َي ْ َ‬
‫ن َ‬
‫قــال تعــالى ‪َ  :‬‬
‫جُرًزا ‪ ) ‬الكهف‪ :‬الية ‪. ( 8 :‬‬
‫ص ِ‬
‫دا ُ‬
‫عي ً‬
‫َ‬
‫فاكتفى السابقون منها بما يكفى المســافر مــن‬
‫الزاد‪ ،‬كما قال النبى ‪ " :‬مالى وللدنيا ‪ ،‬ما أنــا‬
‫فى الدنيا إل كراكب اســتظل تحــت شــجرة ثــم‬
‫راح وتركها " )‪. (1‬‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه الترمذى )‪ (9/223‬الزهد وقال ‪ :‬حســن صــحيح‪ ،‬والحــاكم )‬
‫‪ (4/301‬الرقــاق‪ ،‬وقــال ‪ :‬صــحيح علــى شــرط الشــيخين ووافقــه‬
‫الــذهبى‪ ،‬ورواه أحمــد )‪ (1/391‬وصــححه اللبــانى فــى الصــحيحة‬
‫بشاهده رقم ‪.( 439‬‬

‫‪- 80 -‬‬

‫ووصى ابن عمر ‪ " :  ‬كن فى الدنيا كأنك‬
‫غريب أو عابر سبيل " )‪. (1‬‬
‫ومــتى نــوى مــن تنــاول شــهواته المباحــة‬
‫التقوى على طاعة الله كانت شهواته له طاعــة‬
‫يثاب عليها ‪ ،‬كما قال معاذ ‪ " : ‬إنى لحتسب‬
‫نومتى كما أحتسب قومتى " ‪.‬‬
‫قــال ســعيد بــن جــبير‪ " :‬متــاع الغــرور مــا‬
‫يلهيك عن طلب الخرة‪ ،‬ومــا لــم يلهــك فليــس‬
‫بمتاع الغرور ولكن متــاع بلغ إلــى مــا هــو خيــر‬
‫منه " ‪.‬‬
‫وقال يحيى بن معاذ ‪ " :‬كيف ل أحــب دنيــا‬
‫ُقدر لى فيها قوت أكتســب بــه حيــاة ‪ ،‬أدرك بــه‬
‫طاعة ‪ ،‬أنال بها الجنة " ‪.‬‬
‫سئل أبو صفوان الرعينى‪ :‬مــا هــى الــدنيا‬
‫و ُ‬
‫التى ذمها الله فى القرآن والتى ينبغــى للعاقــل‬
‫أن يتجنبها ؟ ‪ ،‬فقال ‪ " :‬كل ما أصبت فى الــدنيا‬
‫تريد به الدنيا فهو مــذموم‪ ،‬وكــل ماأصــبت منــا‬
‫تريد به الخرة فليس منها " ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫)( تقدم تخريجه ص )‪. (23‬‬

‫‪- 81 -‬‬

‫وقــال الحســن‪ " :‬نعمــت الــدار الــدنيا كــانت‬
‫للمؤمن ‪ ،‬وذلك أنه عمل قليل ً وأخــذ زاده منهــا‬
‫للجنة ‪ ،‬وبئست الدار كــانت للكــافر والمنــافق ‪،‬‬
‫وذلك أنه ضيع لياليه وكان زاده منها إلى النار "‬
‫‪.‬‬
‫قال عون بــن عبــد اللــه‪ " :‬الــدنيا والخــرة فــى‬
‫القلب ككفتى الميزان ما ترجــح إحـداهما تخـف‬
‫الخرى "‪.‬‬
‫وقال وهب‪ " :‬إنما الدنيا والخرة كرجل‬
‫له امرأتان إذا أرضى إحــداهما أســخط الخــرى‬
‫"‪.‬‬
‫وقال أبو الدرداء‪ " :‬لئن حلفتم لى على‬
‫رجل أنه أزهدكم لحلفن لكم أنه خيركم " ‪.‬‬
‫وقال رجل للتابعين‪ " :‬لنتم أكثر عمل ً‬
‫من أصحاب رسول الله ‪ ‬ولكنهم كانوا خيــرا ً‬
‫منكم ‪ ،‬كانوا أزهد فى الدنيا "‪.‬‬
‫أضرار حب الدنيا‬
‫مــر النــار بأهلهــا ‪،‬‬
‫حــب الــدنيا هــو الــذى ع ّ‬
‫مــر الجنــة بأهلهــا ‪،‬‬
‫الزهد فى الدنيا هــو الــذى ع ّ‬
‫والسكر بحب الدنيا أعظم من السكر بــالخمر‪،‬‬
‫فصاحبه ل ييق إل فى ظلمة اللحد‪.‬‬
‫‪- 82 -‬‬

‫قققال يحيققى بققن معققاذ‪ " :‬الــدنيا خمــر‬
‫الشــيطان ‪ ،‬مــن ســكر منهــا فل يفيــق إل فــى‬
‫عسكر الموتى نادما ً بين الخاسرين " ‪ ،‬وأقل ما‬
‫فيها أنه يلهى عن حب الله وذكره ‪ ،‬ومن ألهــاه‬
‫ماله فهو من الخاسرين ‪ ،‬وإذا لهى القلــب عــن‬
‫ذكر الله سكنه الشيطان ‪ ،‬وصرفه حيث أراد ‪...‬‬
‫ومن فقهه فى الشــر أن يرضــيه ببعــض أعمــال‬
‫الخير ليريه أنه يفعل الخير‪.‬‬
‫ويقول ابــن مســعود ‪ " : ‬ماأصــبح أحــد فــى‬
‫الدنيا إل ضيف وماله عاريـة ‪ ،‬فالضــيف مرتحــل‬
‫والعارية مؤداة " ‪.‬‬
‫قــالوا‪ :‬وإنمــا كــان حــب الــدنيا رأس الخطايــا ‪،‬‬
‫ومفسدا ً للدين من وجوه‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬أن حبها يقتضى تعظيمها وهى حقيــرة‬
‫عند اللــه ‪،‬ومــن أكــبر الــذنوب تعظيــم مــا حّقــر‬
‫الله ‪.‬‬
‫ثانيها ‪ :‬أن الله لعنها ‪ ،‬ومقتها‪ ،‬وأبغضها‪ ،‬إل مــا‬
‫كان له فيها ‪ ،‬ومــن أحــب مــا لعنــه اللــه ومقتــه‬
‫وأبغضه فقد تعرض للفتنة ‪ ،‬ومقته وغضبه ‪.‬‬

‫‪- 83 -‬‬

‫وثالثها ‪ :‬أنه إذا أحبها ص ـّيرها غــايته ‪ ،‬وتوســل‬
‫إليهــا بالعمــال الــتى جعلهــا اللــه وســائل إليــه‬
‫وإلــى الــدار الخــرة‪ ،‬فعكــس المــر وقلــب‬
‫الحكمة‪ ،‬فها هنا أمران‪ :‬أحدهما ‪ :‬جعل الوسيلة‬
‫غايــة ‪ ،‬والثــانى ‪ :‬التوســل بأعمــال الخــرة إلــى‬
‫الدنيا‪ ،‬وهذا شر معكوس من كل وجــه ‪ ،‬وقلــب‬
‫منكوس غاية النتكاس ‪ ،‬وهذا هو الذى انطبــق‬
‫عليه‪ :‬حذ ْوَ الُقذة بالُق ّ‬
‫من‬
‫ذة ‪ ،‬قوله تعالى ‪َ  :‬‬
‫ف‬
‫و ّ‬
‫ك َققا َ‬
‫ري قدُ ال ْ َ‬
‫ن يُ‬
‫زين َت َ َ‬
‫هققا ن ُ ق َ‬
‫حي َققاةَ ال قدّن َْيا َ‬
‫ِ‬
‫و ِ‬
‫هقققا ل َ‬
‫م أَ ْ‬
‫م ِ‬
‫و ُ‬
‫م ِ‬
‫إ ِل َي ْ‬
‫في َ‬
‫في َ‬
‫مقققال َ ُ‬
‫هققق ْ‬
‫ه ْ‬
‫ع َ‬
‫هققق ْ‬
‫هقققا َ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫وَلق قئ ِ َ‬
‫فققي‬
‫ي ُب ْ َ‬
‫م ِ‬
‫ك ال ّق ِ‬
‫سو َ‬
‫س لَ ُ‬
‫خ ُ‬
‫ذي َ‬
‫هق ْ‬
‫ن ل َي ْق َ‬
‫نأ ْ‬
‫حب ِق َ‬
‫هققا‬
‫عوا ْ ِ‬
‫ال ِ‬
‫خَر ِ‬
‫صقن َ ُ‬
‫و َ‬
‫في َ‬
‫ط َ‬
‫مققا َ‬
‫ة إ ِل ّ الن ّققاُر َ‬
‫ما َ‬
‫وَباطِ ٌ‬
‫ن ‪ ) ‬هــود‪ :‬اليــة ‪:‬‬
‫مُلقو َ‬
‫كاُنوا ْ ي َ ْ‬
‫ع َ‬
‫ل ّ‬
‫َ‬
‫‪. ( 16 - 15‬‬
‫والحاديث كثيرة ‪ ،‬منها حديث أبــى هريــرة فــى‬
‫الثلثــة الــذين هــم أول مــن تس ـّعر بهــم النــار‪:‬‬
‫الغازى ‪ ،‬والمتصــدق ‪ ،‬والقــارىء ‪ ،‬الــذين أرادوا‬
‫بذلك الدنيا ‪ ،‬والنصيب ‪ .‬وهو فى مسلم )‪. (1‬‬
‫ت هؤلء من الجر‪،‬‬
‫فانظر محبة الدنيا كيف َ‬
‫حَرم ْ‬
‫وأفســــدت عليهــــم عملهــــم ‪ ،‬وجعلتهــــم أول‬
‫الداخلين إلى النار ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه مسلم ) ‪ ( 51 ،13/50‬الجهاد والسير ‪.‬‬

‫‪- 84 -‬‬

‫رابعا ً ‪ :‬أن محبتها تعترض بين العبد وبين فعــل‬
‫ما يعود عليــه نفعــه فــى الخــرة باشــتغاله عنــه‬
‫بمحبوه ‪ ،‬والناس هــا هنــا مراتــب ‪ :‬فمنهــم مــن‬
‫يشغله محبوبه عن اليمــان وشــرائعه ‪ ،‬ومنهــم‬
‫من يشغله حبها عن كثير من الواجبات ‪ ،‬ومنهم‬
‫من يشغله عـن واجـب يعـارض تحصـيلها – وإن‬
‫قــام بغيــره – ومنهــم مــن يشــغله عــن القيــام‬
‫بالواجب فى الــوقت الــذى ينبغــى علــى الــوجه‬
‫الذى ينبغى ‪ ،‬فيفــرط فــى وقتــه وفــى حقــوقه‪،‬‬
‫ومنهــم مــن يشــغله عــن عبوديــة قلبــه فــى‬
‫الواجب ‪ ،‬وتفريغه لله عند أدائه ‪ ،‬فيؤديه ظاهرا ً‬
‫ل باطنا ً ‪ ،‬وأين هذا من عشاق الــدنيا ومحبيهــا ‪،‬‬
‫هذا من أندرهم وأقل درجــات حبهــا أن يشــغل‬
‫عن سعادة العبد ‪ ،‬وهو تفريغ القلب لحب الله ‪،‬‬
‫و لسانه لذكره ‪ ،‬وجمع قلبه على لسانه ‪ ،‬وجمع‬
‫لسانه وقلبه على ربه ‪ ،‬فعشقها ومحبتهــا تضــر‬
‫بالخرة ول بد ‪ ،‬كما أن محبة الخرة تضر بالدنيا‬
‫‪.‬‬
‫م العبد‪ ،‬وقد‬
‫خامسا ً ‪ :‬أن محبتها تجعلها أكبر ه ّ‬
‫روى الترمــذى مــن حـديث أنـس بيــن مالــك ‪‬‬
‫قال ‪ :‬قال رسول الله ‪ " : ‬من كــانت الخــرة‬
‫همه جعل الله غناه فى قلبه ‪،‬وجمع له شــمله ‪،‬‬
‫وأتته الدنيا وهى راغمة‪ ،‬ومن كانت الدنيا همه ‪،‬‬

‫‪- 85 -‬‬

‫جعل الله فقره بين عينيه ‪ ،‬وفرق عليــه شــمله‪،‬‬
‫ولم يأته من الدنيا إل ما قدر له " )‪. (1‬‬
‫سادسها ‪ :‬أن محبهــا أشــد النــاس عــذابا ً بهــا‪،‬‬
‫وهو معذب فى دوره الثلث ‪ :‬يعذب فــى الــدنيا‬
‫بتحصيلها والسعى فيها ومنازعة أهلها‪ ،‬وفى دار‬
‫البرزخ بفواتها والحسرة عليها ‪ ،‬وكونه قد حيــل‬
‫بينه وبين محبوبه على وجه ل يرجو اجتماعه بــه‬
‫أبدا ً ‪ ،‬ولم يحصل له هناك محبوب يعوضه عنــه‪،‬‬
‫م‬
‫فهذا أشد الناس عــذابا ً فــى قــبره‪ ،‬يعمــل الهـ ّ‬
‫ن والغم والحســرة فــى روحــه مــا تعمــل‬
‫والحز ُ‬
‫الديدان وهوام الرض فى جسمه ‪.‬‬
‫والمقصود‪ :‬أن محـب الـدنيا يعـذب فـى قـبره ‪،‬‬
‫فل َ‬
‫ويعــذب يــوم لقــاء ربــه قــال تعــالى ‪َ  :‬‬
‫ك أ َم قوال ُهم ول َ أ َ‬
‫َ‬
‫د‬
‫ي‬
‫قا‬
‫ق‬
‫م‬
‫ن‬
‫إ‬
‫م‬
‫ق‬
‫ه‬
‫د‬
‫ل‬
‫و‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ري ق ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫تُ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ع ِ‬
‫ْ‬
‫جب ْ َ ْ َ ُ ْ َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ة الققدّن َْيا‬
‫هققا ِ‬
‫حَيققا ِ‬
‫فققي ال ْ َ‬
‫ه ل ِي ُ َ‬
‫هم ب ِ َ‬
‫عققذّب َ ُ‬
‫الّلقق ُ‬
‫م َ‬
‫ق َأن ُ‬
‫ن ‪ ) ‬التوبة‪:‬‬
‫كا ِ‬
‫و ُ‬
‫وت َْز َ‬
‫فُرو َ‬
‫س ُ‬
‫ف ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫ه َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫الية ‪. ( 55 :‬‬
‫قال بعض السلف ‪ " :‬يعــذبهم بجمعهــا‪ ،‬وتزهــق‬
‫أنفسهم بحبها‪ ،‬وهم كافرون بمنع حق الله فيهــا‬
‫"‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه الترمذى ) ‪ 2583‬تحفة ( صفة القيامــة وســكت عنــه وقــال‬
‫اللبانى ‪ :‬وهو إسناد ضعيف لكنه حســن فــى المتابعــات ولــه شــاهد‬
‫عند ابن ماجه وابن حبان ‪ :‬وهو فى الصحيحة رقم ‪.949‬‬

‫‪- 86 -‬‬

‫وسابعها ‪ :‬أن عاشــقها ومحبهــا الــذى يؤثرهــا‬
‫على الخرة من أسفه الخلــق وأقلهــم عقل ً ‪ ،‬إذ‬
‫آثر الخيال على الحقيقة‪ ،‬والمنام على اليقظــة‪،‬‬
‫والظــل الــزائل علــى النعيــم الــدائم ‪ ،‬والــدار‬
‫الفانية على الدار الباقية‪ ،‬وبــاع حيــاة البــد فــى‬
‫أرغد عيش بحياة إنما هى أحلم نــوم‪ ،‬أو كظــل‬
‫زائل‪ ،‬إن اللبيب بمثلها ل يخدع‪.‬‬
‫وكان بعض السلف يتمثل هذا البيت ‪:‬‬
‫يا أهل لذات دنيا ل بقاء لها‬
‫اغترارا ً بظل زائل حمق‬

‫إن‬

‫قال يونس بن عبد العلى ‪ " :‬ما شبهت الــدنيا‬
‫إل كرجل نــام فــرأى فــى منــامه مــا يكــره ومــا‬
‫يحب ‪ ،‬فبينما هو كذلك انتبه " ‪.‬‬
‫وأشبه الشياء بالدنيا‪ :‬الظل تحسـب لـه حقيقـة‬
‫ثابتة وهو فى تقلص وانقباض فتتبعه لتدركه فل‬
‫تلحقــه‪ ،‬وأشــبه الشــياء بهــا الســراب يحســبه‬
‫الظمــآن مــاًء حــتى إذا جــاءه لــم يجــده شــيئا ً ‪،‬‬
‫ووجد اللـه عنـده فوفـاه حسـابه ‪ ،‬واللـه سـريع‬
‫الحساب ‪ ،‬وأشــبه الشــياء بهــا ‪ :‬عجــوز شــوهاء‬
‫قبيحة المنظر والمخبر ‪ ،‬غدارة بالزواج‪ ،‬تزينــت‬
‫‪- 87 -‬‬

‫للخطاب بكل زينة ‪ ،‬وســترت كــل قبــح‪ ،‬فــاغتر‬
‫بهامن لم يجاوز بصره ظاهرها‪ ،‬فطلــب النكــاح‪،‬‬
‫فقالت ‪ :‬ل مهر إل فقد الخرة ‪ ،‬فإننا ضــرتان ‪،‬‬
‫واجتماعنــا غيــر مــأذون فيــه ول مســتباح‪ ،‬فــآثر‬
‫مــن واصــل‬
‫الخطاب العاجلة ‪ ،‬وقالوا ‪ :‬ما علــى َ‬
‫حــبيبته مــن جنــاح‪ ،‬فلمــا كشــف قناعهــا ‪ ،‬وحــل‬
‫إزارهــا‪ ،‬إذا كــل آفــة وبليــة ‪ ،‬فمنهــم مــن طلــق‬
‫واسترح‪ ،‬ومنهم من اختار المقام‪ ،‬فما استتمت‬
‫ليلة عرسه إل بالعويل والصياح ‪.‬‬
‫تــــالله لقــــد أذن مؤذنهــــا علــــى رؤوس‬
‫ى علــــى غيــــر الفلح‪ ،‬فقــــام‬
‫الخلئق ‪ ،‬بحــــ ّ‬
‫المجتهدون والمصلون لها فواصــلوا فــى طلبهــا‬
‫الغدو بالرواح‪ ،‬وسروا ليلهم ‪ ،‬فلم يحمــد القــوم‬
‫السرى عنــد الصــباح‪،‬طــاروا فــى صــيدها ‪ ،‬فمــا‬
‫رجع أحد منهم إل وهو مكسور الجناح ‪ ،‬فوقعــوا‬
‫فى شبكتها‪ ،‬فأسلمتهم للذّباح ‪.‬‬
‫‪ - 7‬أحوال النفس ومحاسبتها ‪:‬‬
‫اتفــق الســالكون إلــى اللــه علــى اختلف‬
‫طرقهم وتباين سولكهم على أن النفس قاطعة‬
‫ب ‪ ،‬وأنه ليدخل‬
‫بين القب وبين الصول إلى الر ّ‬
‫عليــه ســبحانه ول يوصــل إليــه إل بعــد إماتتهــا‪،‬‬
‫وتركها بمخالفتها ‪ ،‬والظفر بها‪.‬‬

‫‪- 88 -‬‬

‫فإن الناس على قسمين‪ :‬قسم ظفرت بــه‬
‫نفسه فملكته وأهلكته‪ ،‬وصــار طوع ـا ً لهــا تحــت‬
‫م ظفــروا بنفوســهم فقهروهــا‬
‫أوامرهــا ‪ ،‬وقســ ٌ‬
‫فصارت طوعا ً لهم ‪ ،‬منقادة لوامرهم ‪.‬‬
‫ل بعــض العــارفين‪ :‬انتهــى ســفر الطــالبين إلــى‬
‫الظفر أنفسهم ‪ ،‬فمن ظفر بنفسه أفلح وأنجح‪،‬‬
‫ومن ظفرت به نفسه خســر وهلــك ‪ ،‬قــال اللــه‬
‫تعالى ‪:‬‬
‫‪َ َ ‬‬
‫حي َققاةَ القدّن َْيا‬
‫مققن طَ َ‬
‫وآث َقَر ال ْ َ‬
‫مققا َ‬
‫فأ ّ‬
‫غققى َ‬
‫َ‬
‫حيم هي ال ْ ْ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫ن َ‬
‫خققا َ‬
‫فإ ِ ّ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ما َ‬
‫وأ ّ‬
‫َ‬
‫وى َ‬
‫مأ َ‬
‫ج ِ َ ِ َ‬
‫وى َ‬
‫هى الن ّ ْ‬
‫م َ‬
‫ن‬
‫س َ‬
‫م َرب ّ ِ‬
‫فققإ ِ ّ‬
‫قا َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ون َ َ‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫ع ِ‬
‫ْ‬
‫وى ‪‬‬
‫جن ّ َ‬
‫ة ِ‬
‫ال ْ َ‬
‫ي ال ْ َ‬
‫مأ َ‬
‫ه َ‬
‫) النازعات‪ :‬الية ‪. ( 41-37 :‬‬
‫والنفس تدع إلى الطغيان ‪ ،‬وإيثار الحيــاة الــدنيا‬
‫ب يدعو عبده إلى خوفه ونهى النفــس عــن‬
‫والر ّ‬
‫ب بيـن الـداعيين‪ ،‬يميـل إلـى هـذا‬
‫الهوى‪ ،‬والقلـ ُ‬
‫الــداعى مــرة ‪ ,‬وإلــى هــذا مــرة ‪ ،‬وهــذا موضــع‬
‫المحنــة والبتلء ‪ ،‬وقــد وصــف اللــه ســبحانه‬
‫النفس فى القــرآن بثلث صــفات ‪ :‬المطمئنــة ‪،‬‬
‫واللوامة ‪ ،‬والمــارة بالســوء فــاختلف النــاس ‪:‬‬
‫هل النفس واحدة وهذه أوصاف لهــا‪ ،‬أم للعبــد‬
‫ثلثة أنفس ؟ ‪.‬‬

‫‪- 89 -‬‬

‫فالول قول الفقهاء والمفسرين ‪ ،‬والثانى قــول‬
‫كثير من أهل التصــوف‪ ،‬والتحقيـق ‪ :‬أنــه لنــزاع‬
‫بين الفريقين‪ ،‬فإنها واحدة باعتبــار ذاتهــا وثلثــة‬
‫باعتبار صفاتها ‪.‬‬
‫النفس المطمئنة ‪:‬‬
‫إذا سكنت النفس إلى الله عّز وج ـ ّ‬
‫ل واطمــأنت‬
‫بــذكره‪ ،‬وأنــابت إليــه‪ ،‬واشــتاقت إلــى لقــائه‪،‬‬
‫وأنست بقربه ‪ ،‬فهى مطمئنة ‪ ،‬وهى التى يقــال‬
‫لها عند الوفاة ‪.‬‬
‫َ‬
‫ها الن ّ ْ‬
‫عي‬
‫مئ ِن ّ ُ‬
‫ج ِ‬
‫‪َ ‬يا أي ّت ُ َ‬
‫مطْ َ‬
‫س ال ْ ُ‬
‫ف ُ‬
‫ة اْر ِ‬
‫ضققّية ‪) ‬الفجــر ‪-27 :‬‬
‫ضي َ ً‬
‫مْر ِ‬
‫ك َرا ِ‬
‫إ َِلى َرب ّ ِ‬
‫ة ّ‬
‫‪. ( 28‬‬
‫قال ابن عباس ‪ : ‬المطمئنة المصدقة‪ ،‬وقــال‬
‫قتادة ‪ :‬هو المؤمن اطمأنت نفسه إلى مــا وعــد‬
‫الله ‪ ،‬وصاحبها يطمئن فى باب معرفــة أســمائه‬
‫وصفاته إلى خبره الذى أخبر عن نفســه وأخــبر‬
‫به عند رسوله ص ثم يطمئن إلى خبره عما بعد‬
‫الموت من أمور الــبرزخ ومــا بعــده مــن أحــوال‬
‫القيامة حتى كــأنه يشــاهد ذلــك كلــه عيان ـا ً ‪،‬ثــم‬
‫يطمئن إلــى قــدر اللــه عــّز وجــ ّ‬
‫ل فيســلم لــه‬
‫ويرضى ن فل يسخط ‪ ،‬ول يشكو‪ ،‬ول يضــطرب‬
‫‪- 90 -‬‬

‫إيمانه‪ ،‬فل يأسى على مــا فــاته ‪ ،‬ول يفــرح بمــا‬
‫آتاه ‪ ،‬لن المصيبة فيهمقدرة قبل أن تصل إليه‬
‫َ‬
‫ب‬
‫صققا َ‬
‫‪ ،‬وقبل أن يخلق ‪ ،‬قال تعالى ‪َ  :‬‬
‫مققا أ َ‬
‫من ي ُ ْ‬
‫ه‬
‫من ِبالل ّ ِ‬
‫ؤ ِ‬
‫ن الل ّ ِ‬
‫صيب َ ٍ‬
‫م ِ‬
‫ِ‬
‫و َ‬
‫من ّ‬
‫ه َ‬
‫ة إل ّ ب ِإ ِذْ ِ‬
‫د َ‬
‫ه ‪) ‬التغابن ‪ :‬من الية ‪. (11‬‬
‫ه ِ‬
‫يَ ْ‬
‫قل ْب َ ُ‬
‫قال غير واحــد مــن الســلف ‪ :‬هــو العبــد تصــيبه‬
‫المصــيبة فيعلــم أنــا مــن عنــد اللــه فيرضــى‬
‫ويسلم ‪.‬‬
‫وأما طمأنينة الحسان فهى الطمأنينة إلى أمره‬
‫امتثال ً وإخلص ـا ً ونصــحا ً ‪ ،‬فل يقــدم علــى أمــره‬
‫إرادة ول هــوى ‪ ،‬ول تقليــدا ً ‪ ،‬ول يســاكن شــبهة‬
‫تعارض خبره‪ ،‬ول شهوة تعارض أمــره ‪ ،‬بــل إذا‬
‫مّرت به أنزلها منزلة الوســاوس الــتى لئن يخــر‬
‫مــن الســماء إلــى الرض أحــب إليــه مــن أن‬
‫يجــدها‪ ،‬فهــذا كمــا قــال النــبى ‪ " : ‬صــريح‬

‫‪- 91 -‬‬

‫اليمان)‪ ، (1‬وكذلك يطمئن من قلق المعصية ‪،‬‬
‫وانزعاجها إلى سكون التوبة وحلوتها ‪.‬‬

‫فإذا اطمأن من الش ّ‬
‫ك إلى اليقين‪ ،‬ومن الجهــل‬
‫إلى العلم‪ ،‬ومن الغفلة إلى الذكر‪ ،‬ومن الخيانة‬
‫إلــى التوبــة ومــن الريــاء إلــى الخلص‪،‬ومــن‬
‫الكذب إلى الصدق‪ ،‬ومن العجــز إلــى الكيــس ‪،‬‬
‫ومن صولة العجب إلى ذلة الخبات ‪ ،‬ومن التيه‬
‫إلى التواضع‪ ،‬فعند ذلك تكون نفسه مطمئنة ‪.‬‬
‫وأصل ذلك كله هى اليقظة ‪ ،‬التى كشــفت‬
‫سنة الغفلة وأضاءت له قصور الجنــة ‪،‬‬
‫عن قلبه ِ‬
‫فصاح قائل ً ‪:‬‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه مسلم )‪ (2/153‬اليمان ولفظه عن أبى هريــرة قــال ‪ :‬جــاء‬
‫ناس من أصحاب النبى ‪ r‬فسألوه‪ ،‬إنــا نجــد فــى أنفســنا مــا يتعــاظم‬
‫أحدنا أن يتكلم به قال ‪ " :‬وقد وجدموه ؟ قالوا ‪ :‬نعم ‪ ،‬قــال ‪ " :‬ذاك‬
‫صريح اليمان"‪.‬‬
‫وروى مســلم كــذلك عــن ابــن مســعود قــال ‪ :‬ســئل النــبى ‪ r‬عــن‬
‫الوسوسة قال ‪ " :‬تلك محض اليمــان " قــال النــووى ‪ :‬اســتعظامكم‬
‫الكلم به هو صريح اليمان فـإن اسـتعظام هـذا وشـدة الخـوف منـه‬
‫ومن النطق به فضل ً عن اعتقاده إنما يكون لمــن اســتكمل اليمــان‬
‫استكمال محققا ً وانتفت عنــه الريبــة والشــك – شــرح النــووى علــى‬
‫صحيح مسلم ) ‪.(154/ 2‬‬

‫‪- 92 -‬‬

‫أل يا نفس ويحك ساعدينى‬
‫بسعى منك فى ظلم الليالى‬
‫لعلك فى القيامة أن تفوزى‬
‫بطيب العيش فى تلك العللى‬
‫فرأى فى ضوء هذه اليقظــة مــا خلــق لــه‪،‬‬
‫ومــا ســيلقاه بيــن يــديه مــن حيــن المــوت إلــى‬
‫دخول دار القرار‪ ،‬ورأى سرعة انقضــاء الــدنيا ‪،‬‬
‫وقلة وفائها لبنيها وقتلها لعشاقها ‪ ،‬وفعلها بهــم‬
‫أنــواع المثلت ‪ ،‬فنهــض فــى ذلــك الضــوء علــى‬
‫مققا‬
‫ساق عزمه قائل ً ‪َ  :‬يا َ‬
‫ح ْ‬
‫س قَرَتى عل َققى َ‬
‫َ‬
‫ه ‪) ‬الزمــر ‪ :‬مــن‬
‫ت ِ‬
‫ب الل ّق ِ‬
‫فققي َ‬
‫فّرط ُ‬
‫جنق ِ‬
‫الية ‪. (56‬‬
‫فاستقبل بقية عمــره مســتدركا ً مــا فــات ‪،‬‬
‫محييــا ً مــا مــات ‪ ،‬مســتقبل ً مــا تقــدم لــه مــن‬
‫العثرات‪ ،‬منتهزا ً فرصة المكــان الــتى إن فــاتت‬
‫فاته جميــع الخيــرات‪ ،‬ثــم يلحــظ فــى نــور تلــك‬
‫س‬
‫اليقظة وفور نعمة ربه عليه ‪ ،‬ويــرى أنــه آي ـ ٌ‬
‫من حصرها وإحصائها ‪ ،‬عــاجٌز عــن آداء حقهــا ‪،‬‬
‫ويرى فى تلك اليقظــة عيــوب نفســه ‪ ،‬وآفــات‬
‫عمله ‪ ،‬وما تقدم لــه مــن الجنايــات والســاءات‬
‫والتقاعــد عــن كــثير مــن الحقــوق والواجبــات‬
‫‪،‬فتنكسر نفسه وتخشــع جــوارجه ‪ ،‬ويســير إلــى‬
‫اللـــه نـــاكس الـــرأس بيـــن مشـــاهدة نعمـــه‪،‬‬
‫‪- 93 -‬‬

‫ومطالعة جناياته ‪ ،‬وعيوب نفســه ‪ ،‬ويــرى أيضـا ً‬
‫فى ضــوء تلــك اليقظــة عــزة وقتــه ‪ ،‬وخطــره ‪،‬‬
‫وأنه رأس مال سعادته فيبخل به فيمــا ل يقربــه‬
‫إلى ربه ‪ ،‬فإن فى إضاعته الخسران والحسرة‬
‫‪ ،‬وفى حفظه الربح والسعادة ‪.‬‬
‫فهذه آثــار اليقظــة وموجباتهــا ‪ ،‬وهــى أول‬
‫منازل النفس المطمئنة التى ينشأ منها سفرها‬
‫إلى الله والدار الخرة‪.‬‬
‫النفس اللوامة‬
‫قالت طائفة ‪ :‬هى التى لتثبــت علــى حــال‬
‫واحــدة ‪ ،‬فهــى كــثيرة التقلــب والتلــون‪ ،‬فتــذكر‬
‫وتغفــل ‪ ،‬وتقبــل وتعــرض ‪ ،‬وتحــب وتبغــض ‪،‬‬
‫وتفــرح وتحــزن ‪ ،‬وترضــى وتغضــب ‪ ،‬وتطيــع‬
‫وتتقى ‪.‬‬
‫وقالت أخرى ‪ :‬هــى نفــس المــؤمن ‪ ،‬قــال‬
‫الحسن البصرى‪ :‬إن المــؤمن ل تــراه إل يلــوم‬
‫نفسه دائما ً يقـول ‪ :‬مـا أردت هـذا ؟ لـم فعلـت‬
‫هذا ؟ كان هـذا أولـى مـن هـذا ؟ أو نحــو هــذا‬
‫الكلم ‪.‬‬

‫‪- 94 -‬‬

‫وقالت أخـرى ‪ :‬اللـوم يـوم القيامـة ‪ ،‬فـإن‬
‫ك ّ‬
‫ل أحد يلوم نفسه إن كان مسيئا ً على إساءته‬
‫‪ ،‬وإن كان محسنا ً على تقصيره ‪.‬‬
‫يقول المام ابن القّيم ‪ :‬وهذا كله حق ‪.‬‬
‫واللوامة نوعان ‪ :‬لوامة ملومــة ‪ ،‬ولوامــة‬
‫غير ملومة ‪.‬‬
‫اللوامــة الملومــة ‪ :‬هــى النفــس الجاهلــة‬
‫الظالمة ‪ ،‬التى يلومها الله وملئكته‪.‬‬
‫اللوامة غير الملومــة ‪ :‬وهــى الــتى لتــزال‬
‫تلوم صاحبها على تقصيره فى طاعة الله ‪ -‬مع‬
‫بذله جهده – فهذه غير ملومة وأشرف النفوس‬
‫من لمت نفسها فــى طاعــة اللــه‪ ،‬واحتملــت‬
‫ملم اللوام فى مرضــاته‪ ،‬فل تأخـذها فــى اللـه‬
‫لومة لئم ‪ ،‬فهذه قد تخلصت من لوم الله‪ ،‬وأما‬
‫من رضيت بأعمالها ولم تلم نفسها‪ ،‬ولم تحتمل‬
‫فى الله ملم اللوام ‪ ،‬فهى التى يلومها الله عز‬
‫وج ّ‬
‫ل‪.‬‬
‫النفس المارة السوء ‪:‬‬
‫وهذه النفس المذمومة ‪ ،‬فإنهــا تــأمر بكــل‬
‫سوء ‪،‬وهذا من طبيعتها ‪ ،‬فمــا تخلــص أحــد مــن‬
‫‪- 95 -‬‬

‫شرها إل بتوفيق الله ‪ ،‬كما قال تعالى حاكيا ً عن‬
‫أمرأة العزيز‪:‬‬
‫ن الن ّ ْ‬
‫مققا أ ُب َّرىققءُ ن َ ْ‬
‫س‬
‫ف ِ‬
‫سققي إ ِ ّ‬
‫و َ‬
‫فقق َ‬
‫‪َ ‬‬
‫َ‬
‫ن َرّبققي‬
‫سو ِ‬
‫ما َر ِ‬
‫ي إِ ّ‬
‫ماَرةٌ ِبال ّ‬
‫ح َ‬
‫ء إ ِل ّ َ‬
‫ل ّ‬
‫م َرّبقق َ‬
‫َ‬
‫غ ُ‬
‫م ‪) ‬يوسف ‪ :‬الية ‪. (53‬‬
‫فوٌر ّر ِ‬
‫حي ٌ‬
‫وقال عز وجــل ‪  :‬ولول َ َ‬
‫ضق ُ‬
‫ه‬
‫ف ْ‬
‫ل الل ّ ق ِ‬
‫كم من أ َح َ‬
‫من ُ‬
‫ما َز َ‬
‫دا‬
‫َ‬
‫ّ ْ َ ٍ‬
‫كا ِ‬
‫د أب َ ً‬
‫وَر ْ‬
‫ه َ‬
‫مت ُ ُ‬
‫ح َ‬
‫عل َي ْك ُ ْ‬
‫م َ‬
‫‪) ‬النور ‪ :‬من الية ‪. (21‬‬
‫وكــان ‪ r‬يعلمهــم خطبــة الحاجــة ‪ " :‬إن‬
‫الحمــد اللــه نحمــده ‪ ،‬ونســتعينه‪ ،‬ونســنغفره ‪،‬‬
‫ونعوذ بالله مــن شــرور أنفســنا ‪ ،‬ومــن ســيئات‬
‫أعمالنا " )‪. (1‬‬
‫ن فــى النفــس ‪ ،‬وهــو يــوجب‬
‫فالشــر كــام ٌ‬
‫سيئات العمال ‪ ،‬فإذا خلى الله بين العبد وبين‬
‫نفسه هلك بين شرها ‪،‬ـ وما تقتضيه من سيئات‬
‫العمـال وإن وفقـه اللـه وأعـانه نجـا مـن ذلـك‬
‫كله ‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫)( رواه أبــو داود )‪ (2118‬النكــاح ‪ ،‬وقــال اللبــانى‪ :‬صــحيح‪ ،‬وانظــر‬
‫رسالته ‪ :‬خطبة الحاجة لللبانى ‪.‬‬

‫‪- 96 -‬‬

‫فنسأل الله العظيم أن يعيــذنا مــن شــرور‬
‫أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ‪.‬‬
‫وخلصة القول ‪ :‬إن النفس واحــدة تكــون‪:‬‬
‫أمارة ‪ ،‬ثم لوامة ‪،‬ثم مطمئنة وهى غاية كمالها‬
‫وصلحها‪.‬‬
‫والنفــس المطمئنــة قرينهــا الملــك‪ ،‬يليهــا‪،‬‬
‫ويســددها‪ ،‬ويقــذف فيهــا الحــق‪ ،‬ويرغبهــا فيــه ‪،‬‬
‫ويريهــا حســن صــورته ويزجرهــا عــن الباطــل‬
‫ويزهدها فيه‪ ،‬ويريها قبح صورته‪ ،‬وبالجملة فمــا‬
‫كان لله وبالله فهو من عنـد النفـس المطمئنـة‪،‬‬
‫وأما النفس المــارة فجعــل الشــيطان قرينهــا ‪،‬‬
‫وصــاحبها الــذى يليهــا ‪،‬فهــو يعــدها ‪ ،‬ويمنيهــا‪،‬‬
‫ويقـــذف فيهـــا الباطـــل ‪ ،‬ويأمرهـــا الســـوء ‪،‬‬
‫ويزينهلها ‪ ،‬ويطيل فــى المــل ‪ ،‬ويريهــا الباطــل‬
‫فى صورة تقبلها وتستحسنها‪.‬‬
‫فالنفس المنطمئنة والملــك يقتضــيان مــن‬
‫النفــس المطمئنــة ‪ :‬التوحيــد‪ ،‬والحســان والــبر‬
‫والتقــوى ‪ ،‬والتوكــل والتوبـة ‪ ،‬والنابـة والقبــال‬
‫على الله ‪ ،‬وقصــر المــل ‪ ،‬والســتعداد للمــوت‬
‫وما بعده ‪.‬‬

‫‪- 97 -‬‬

‫والشيطان وجنده من الكفرة يقتضيان من‬
‫النفس المارة ضــد ذلــك وأصــعب شــىء علــى‬
‫النغس المطمئنة تخليص العمال من الشيطان‬
‫ومن المارة فلو وصل منها عمل واحد لنجا بــه‬
‫العبد ‪ ،‬ولكن أبت المارة والشيطان أن يدعا له‬
‫عمل ً واحــدا ً يصــل إلــى اللــه ‪،‬كمــا قــال بعــض‬
‫العارفين بالله وبنفسه " والله لو أعلــم أن لــى‬
‫عمل ً واحدا ً وصل إلى الله لكنت أفــرح بــالموت‬
‫من الغائب يقدم على أهله" ‪ ،‬وقال عبد الله بن‬
‫عمر ‪ " : ‬لو أعلم أن الله قبل منــى ســجدة‬
‫واحدة لم يكن غائب أحب إلى من الموت "‪.‬‬
‫وقد انتصبت المارة فى مقابلة المطمئنــة‬
‫‪ ،‬فكلما جـاءت بـه تلـك مــن خيــر ضـاهتها هـذه‬
‫وجاءت من الشر بما يقابله حتى تفسده عليهــا‪،‬‬
‫وتريه حقيقة الجهاد فى صــور تقتيــل النفــس ‪،‬‬
‫وتنكــح الزوجــة ‪ ،‬ويصــير الولد يتــامى ويقســم‬
‫المال وتريه حقيقة الزكاة والصدقة فــى صــورة‬
‫مفارقـــة المـــال ونقصـــه‪ ،‬وخلـــو اليـــد منـــه ‪،‬‬
‫واحتياجه إلى الناس ‪ ،‬ومساواته للفقير ‪.‬‬

‫‪- 98 -‬‬

‫محاسبة النفس‬
‫علمة استيلء النفس المارة بالسوء على قلب‬
‫المؤمن محاسبتها والتضييق عليها وسؤالها عــن‬
‫كل قول وعمل ‪.‬‬
‫قال الحسن ‪ " :‬المؤمن قــوام علــى نفســه ‪،‬‬
‫يحاسب نفسه للــه ‪ ،‬وإنمــا خــف الحســاب يــوم‬
‫القيامة لى قــوم حاســبوا أنفســهم فــى الــدنيا ‪،‬‬
‫وإنمــا شــق الحســاب يــوم القيامــة علــى قــوم‬
‫أخذوا هذا المر على غير محاسبة " ‪.‬‬
‫إن المــؤمن يفــاجئه الشــىء ويعجبــه فيقــول ‪:‬‬
‫والله إنى لشتهيك ‪ ،‬وإنك لمن حــاجتى ‪ ،‬ولكــن‬
‫واللــه مــا مــن حيلــة إليــك ‪ ،‬هيهــات حيــل بينــى‬
‫وبينك ويفرط منه الشىء فيرجــع إلــى نفســه‬
‫فيقول ‪ :‬ما أردت إلى هذا ؟ ! مــا لــى ولهــذا ؟ّ‬
‫والله ل أعود إلى هذا أبــدا ً ‪ .‬إن المــؤمنين قــوم‬
‫أوقفهم القرآن وحال بين هلكتهم ‪ ،‬إن المؤمن‬
‫أســير فــى الــدنيا يســعى فــى فكــاك رقبتــه ‪ ،‬ل‬
‫‪- 99 -‬‬

‫يأمن شيئا ً حــتى يلقــى اللــه ‪ ،‬يعلــم أنــه مــأخوذ‬
‫عليه فى سمعه‪ ،‬وفــى بصــره ‪ ،‬وفــى لســانه ‪،‬‬
‫وفى جوارحه ‪ ،‬مأخوذ عليه فى ذلك كله ‪.‬‬
‫قــال مالــك بــن دينــار‪ " :‬رحــم اللــه عبــدا ً قــال‬
‫لنفســه ‪ :‬ألســت صــاحبة كــذا؟ ألســت صــاحبة‬
‫كذا؟ ثم ذمها ‪ ،‬ثم خطمهــا ‪ ،‬ثــم ألزمهــا كتــاب‬
‫الله عز وجل‪ ،‬فكان لها قائدا ً " ‪.‬‬
‫فحق على الحازم المؤمن بــالله وبــاليوم الخــر‬
‫أن ليغفل عن محاسبة نفسه‪ ،‬والتضييق عليهــا‬
‫فى حركاتها وسكناتها ‪ ،‬وخطراتها‪ ،‬فكــل نفــس‬
‫مــن انفــاس العمــر جــوهرة نفيســة ‪ ،‬يمكــن أن‬
‫يشترى بها كنزا ً من الكنوز ل يتناهى نعيمــه أبــد‬
‫البــاد ‪ ،‬فإضــاعة هــذه النفــاس ‪ ،‬أو اشــتراء‬
‫صاحبها بها مما يجلب هلكــه خســران عظيــم ل‬
‫يسمح بمثله إل أجهل النــاس وأحمقهــم وأقلهــم‬
‫عقل ً ‪ ،‬وإنما يظهر له حقيقة هذا الخسران يــوم‬
‫ل نَ ْ‬
‫جدُ ك ُق ّ‬
‫س‬
‫و َ‬
‫م تَ ِ‬
‫التغابن ‪ ،‬قال تعالى‪  :‬ي َ ْ‬
‫فق ٍ‬
‫من‬
‫ن َ‬
‫ما َ‬
‫ما َ‬
‫ح َ‬
‫ت ِ‬
‫ع ِ‬
‫ت ِ‬
‫ع ِ‬
‫م ْ‬
‫خي ْ‬
‫مل َ ْ‬
‫مل َ ْ‬
‫م ْ‬
‫و َ‬
‫ر ّ‬
‫ّ‬
‫ضًرا َ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫دا ‪‬‬
‫و ٍ‬
‫دا ب َ ِ‬
‫وأ ّ‬
‫عيقق ً‬
‫م ً‬
‫ن ب َي ْن َ َ‬
‫ُ‬
‫هأ َ‬
‫وب َي ْن َ ُ‬
‫ها َ‬
‫ودّ ل َ ْ‬
‫ء تَ َ‬
‫س َ‬
‫)آل عمران ‪ :‬من الية ‪. (30‬‬
‫ومحاسبة النفققس نوعققان ‪ :‬نــوع مــن‬
‫قبل العلم ونوع بعده ‪:‬‬
‫‪- 100 -‬‬

‫أما النوع الول ‪ :‬فهو أن يقف عنــد أول‬
‫مه وإرادته ‪ ،‬ول يبــادر بالعمــل حــتى يتــبين لــه‬
‫ه ّ‬
‫ه على تركه ‪.‬‬
‫رجحان ُ‬
‫قال الحسن رحمه الله ‪ " :‬رحم الله عبدا ً وقف‬
‫عند همه‪ ،‬فإن كان لله أمضاه ‪ ،‬وإن كان لغيــره‬
‫تأخر "‬
‫وشــرح بعضــهم هــذا فقــال ‪ :‬إذا تحركــت‬
‫م به العبد‪ ،‬وقــف‬
‫النفس لعمل من العمال‪ ،‬وه ّ‬
‫أول ً ونظر ‪ :‬هل ذلك العلم مقدور عليه‪ ،‬أو غيــر‬
‫مقدور ‪ ،‬ول مستطاع ‪ ،‬فإن لم يكن مقــدور لــم‬
‫يقدم عليه‪ ،‬وإن كان مقدورا ً عليــه وقــف وقفــة‬
‫ه خير لــه مــن تركــه‪ ،‬أم‬
‫أخرى ‪ ،‬ونظر ‪ :‬هل فعل ُ‬
‫تركه خير له من فعلــه‪ ،‬فــإن كــان الثــانى تركــه‬
‫ولــم يقــدم عليــه ‪ ،‬وإن كــان الول وقــف وقفــة‬
‫ثالثة ‪ :‬هل الباعث عليه إرادة وجه الله عز وجل‬
‫وثــوابه ‪،‬أم إرادة الجــاه والثنــاء والمــال مــن‬
‫المخلــوق ‪ ،‬فــإن كــان الثــانى لــم يقــدم ‪ ،‬وإن‬
‫أفضــى بــه إلــى مطلــوبه ‪ ،‬لئل تعتــاد النفــس‬
‫الشرك ‪ ،‬ويخف عليها العمل لغير اللــه ‪ ،‬فبقــرد‬
‫ما يخف عليها ذلك يثقل عليها العمل لله تعــالى‬
‫حتى يصير أثقــل شــىء عليهــا ‪ ،‬وإن كــان الول‬
‫وقف وقفة أخرى‪ :‬ونظر هل هو معان عليه وله‬
‫‪- 101 -‬‬

‫أعــوان يســاعدونه وينصــرونه إذا كــان العمــل‬
‫محتاج إلى ذلك أم ل ؟ فإن لم يكــن لــه أعــوان‬
‫أمســك عنــه كمــا أمســك النــبى ‪ r‬عــن الجهــاد‬
‫بمكة حتى صار له شــوكة وأنصــار ‪ ،‬وإن وجــده‬
‫معانا ً عليه فليقدم عليه فإنه منصور بإذن اللــه ‪،‬‬
‫ول يفوت النجاح إل من فــوت خصــلة مــن هــذه‬
‫الخصال ‪ ،‬وإل فمع اجتماعهــا ل يفــوته النجــاح ‪،‬‬
‫فهذه أربعة مقامات يحتاج العبــد إلــى محاســبة‬
‫نفسه عليها قبل العمل ‪.‬‬
‫والنققوع الثققانى‪ :‬محاســبة النفــس بعــد‬
‫العمل وهو ثلثة أنواع ‪:‬‬
‫أحقدها ‪ :‬محاســبتها علــى طاعــة قصــرت‬
‫فيها من حق الله تعالى‪ ،‬فلم توقعها على الوجه‬
‫الذى ينبغى وحق الله فى الطاعة ستةأمور هى‬
‫‪ : :‬الخلص فى العمــل ‪ ،‬والنصــيحة للــه فيــه ‪،‬‬
‫ومتابعة الرسول ‪ ،r‬وشــهود مشــهد الحســان ‪،‬‬
‫وشهود منة الله عليه ‪ ،‬وشهود تقصيره فيه بعد‬
‫ذلــك كلــه ‪ ،‬فيحاســب نفســه هــل وفــى هــذه‬
‫المقامــات حقهــا ؟ وهــل اتــى بهــا فــى هــذه‬
‫الطاعة ؟ ‪.‬‬
‫الثققانى ‪ :‬أن يحاســب نفســه علــى كــل‬
‫عمل كان تركه خيرا ً له من فعله‪.‬‬

‫‪- 102 -‬‬

‫الثالث ‪ :‬أن يحاسب نفسه على أمر مباح‬
‫لم فعله‪ ،‬وهل أراد به الله تعالى والــدار الخــرة‬
‫فيكـــون رابحـــا ً ‪ ،‬أو أراد بـــه الـــدنيا وعاجلهـــا ‪،‬‬
‫فيخسر ذلك الربح ويفوته الظفر به ‪.‬‬
‫وآخر ما عليــه الهمــال‪ ،‬وتــرك المحاســبة‪،‬‬
‫والسترسال ‪ ،‬وتسهيل المور وتمشــيتها ‪ ،‬فــإن‬
‫هــذا يــؤول بــه إلــى الهلك‪ ،‬وهــذه حــال أهــل‬
‫الغــرور‪ ،‬يغمــض الواحــد عينيــه عــن العــواقب‬
‫ويتكــل علــى العفــو ‪ ،‬فيهمــل محاســبة نفســه‬
‫والنظر فى العاقبة ‪ ،‬وإذا فعل ذلك ســهل عليــه‬
‫مواقعة الذنوب وأنس بها وعسر عليه فطامها‪.‬‬
‫وجماعُ ذلــك أن يحاســب نفســه أول ً علــى‬
‫الفرائض فإن تذكر فيها نقصا ً تداركه إما بقضاء‬
‫أو إصلح‪ ،‬ثم يحاسبها على المناهى فإن عــرف‬
‫أنـــه ارتكـــب منهـــا شـــيئا ً تـــداركه بالتوبـــة‬
‫والســتغفار ‪ ،‬والحســنات الماحيــة ثــم يحاســب‬
‫خلــق‬
‫نفسه على الغفلة‪ ،‬فإن كان قد غفل عما ُ‬
‫له تداركه بالذكر والقبال على اللــه تعــالى‪ ،‬ثــم‬
‫يحاسبها بمـا تكلــم بـه‪ ،‬أو مشـت بـه رجله ‪ ،‬أو‬
‫بطشت يداه‪ ،‬أو سمعته أذناه‪ ،‬ماذا أردت بهذا ‪،‬‬
‫ولم فعلُته ؟ ولمن فعلته‪ ،‬وعلى أى وجه فعلته‪،‬‬
‫ويعلــم أنــه لبــد أن ينشــر لكــل حركــة وكلمــة‬
‫ديوانان ‪ :‬لمن فعلته ؟ وكيف فعلت َــه ؟ فــالول ‪:‬‬
‫‪- 103 -‬‬

‫ســؤال عــن الخلص ‪ ،‬والثــانى ‪ :‬ســؤال عــن‬
‫سققَألَ‬
‫ْ‬
‫المتابعـــة ‪ ،‬قـــال اللـــه تعـــالى ‪ِ  :‬ليَ‬
‫م ‪) ‬الحزاب ‪ :‬من‬
‫ه ْ‬
‫ق ِ‬
‫د ِ‬
‫عن صِ ْ‬
‫قينَ َ‬
‫اد ِ‬
‫الص ِ‬
‫ّ‬
‫الية ‪. (8‬‬
‫فـــإذا ســـُئل الصـــادقون عـــن صـــدقهم‪،‬‬
‫وحوسبوا على صدقهم ‪ ،‬فما الظن بالكاذبين ‪.‬‬
‫فوائد محاسبة النفس‬
‫‪ – 1‬الطلع على عيوب نفســه ‪ :‬ومــن لــم‬
‫يطلع على عيوب نفسه لم يمكنه إزالتهــا ‪ ،‬قــال‬
‫يونس بن عبيــد‪ " :‬إنــى لجــد مــائة خصــلة مــن‬
‫خصال الخير ما أعلم أن فى نفسى منها واحدة‬
‫"‪.‬‬
‫وقال محمد بــن واســع ‪ :‬لــو كــان للــذنوب‬
‫ى‪.‬‬
‫ري ٌ‬
‫ح ما قدر أحد أن يجلس إل ّ‬
‫وعن أبى الــدرداء قــال‪ " :‬ل يفقــه الرجــل‬
‫كل الفقه حتى يمقت النـاس فـى جنـب اللـه ‪،‬‬
‫ثم يرجع إلى نفسه فيكون أشد لها مقتا ً " ‪.‬‬
‫‪ -3‬أن يعرف حــق اللــه تعــالى عليــه‪ ،‬فــإن‬
‫ذلـــك يـــورثه مقـــت نفســـه ‪ ،‬والزراء عليهـــا‬
‫‪- 104 -‬‬

‫ويخلصه من العجــب ورؤيــة العمــل ‪ ،‬ويفتــح لــه‬
‫باب الخضوع والذل والنكسار بيــن يــدى ربــه ‪،‬‬
‫واليأس من نفسه ‪ ،‬وأن النجاة ل تحصــل لــه إل‬
‫بعفو الله ومغفرته ورحمته ‪ ،‬فــإن مــن حقــه أن‬
‫يطاع فل يعصى وأن يذكر فل ُينسى وأن ُيشــكر‬
‫فل ُيكفر ‪.‬‬
‫‪ - 8‬الصبر والشكر‬
‫فلمــا كــان اليمــان نصــفين فنصــف صــبر‬
‫ونصف شكر‪ ،‬كان حقيقا ً على مــن نصــح نفســه‬
‫وأحب نجاتهــا وآثــر ســعادتنها أن ليهمــل هــذين‬
‫الصلين العظيمين‪ ،‬وأن يجعل ســيره إلــى اللــه‬
‫عــز وجــل فــى هــذين الطريقيــن القاصــدين ‪،‬‬
‫ليجعله الله يوم القيامة مع خير الفريقين ‪.‬‬
‫أ ‪ -‬الصبر‬
‫فضائله ‪:‬‬
‫أن الله سبحانه جعل الصبر جوادا ً ليكبــو ‪،‬‬
‫وصــارما ً لينبــو ‪ ،‬وجنــدا ً غالب ـا ً ليهــزم ‪ ،‬وحصــنا ً‬
‫حصينا ً ليهــدم‪ ،‬فهــو والنصــر أخــوان شــقيقان ‪،‬‬
‫وقد مدح الله عــز وجــل فــى كتــابه الصــابرين ‪،‬‬
‫وأخبر أنه يؤتيهم أجرهــم بغيــر حســاب ‪ ،‬وأخــبر‬
‫أنــه معهــم بهــدايته ونصـــره العزيــز‪ ،‬وفتحــه‬
‫ن‬
‫المــبين ‪ ،‬فقـــال تعـــالى ‪ :‬‬
‫ص قب ُِروا ْ إ ِ ّ‬
‫وا ْ‬
‫َ‬
‫‪- 105 -‬‬

‫ن ‪) ‬النفــال ‪ :‬مــن اليــة‬
‫م َ‬
‫ري َ‬
‫ه َ‬
‫الل ّ َ‬
‫ع ال ّ‬
‫صاب ِ ِ‬
‫‪(46‬‬
‫فظفر الصابرون بهذه المعيــة بخيــر الــدنيا‬
‫والخرة‪ ،‬ففازوا بها ينعمــه الباطنــة والظــاهرة ‪،‬‬
‫وجعل سبحانه المامة فى الدين منوطة بالصبر‬
‫واليقيــــن فقــــال تعــــالى – وبقــــوله اهتــــدى‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م ً‬
‫عل َْنا ِ‬
‫دو َ‬
‫ه ُ‬
‫ج َ‬
‫و َ‬
‫ة يَ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫م أئ ِ ّ‬
‫ه ْ‬
‫المهتدون ‪َ  : :‬‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫ن‬
‫كاُنوا ِبآَيات َِنققا ُيو ِ‬
‫قُنققو َ‬
‫رَنا ل َ ّ‬
‫ب ِأ ْ‬
‫ما َ‬
‫صب َُروا َ‬
‫م ِ‬
‫‪) ‬السجدة ‪ :‬الية ‪(24‬‬
‫وأخبر تعـالى أن الصبر خي ـٌر لهلــه مؤكــدا ً‬
‫م‬
‫بــاليمين ‪ ،‬فقـــال تعــالى ‪ :‬‬
‫صب َْرت ُ ْ‬
‫ول َِئن َ‬
‫َ‬
‫ن ‪) ‬النحــل ‪ :‬مــن اليــة‬
‫و َ‬
‫لَ ُ‬
‫صاِبري َ‬
‫خي ٌْر ّلل ّ‬
‫ه َ‬
‫‪(126‬‬
‫وأخبر أن مع الصــبر والتقــوى ل يضــر كيـد ٌ‬
‫العـدو ولـو كـان ذا تسـليط ‪ ،‬فقـال تعــالى ‪ :‬‬
‫وت َت ّ ُ‬
‫م‬
‫م ك َي ْ قدُ ُ‬
‫قققوا ْ ل َ ي َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ض قّرك ُ ْ‬
‫وِإن ت َ ْ‬
‫ص قب ُِروا ْ َ‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫حيققط ‪) ‬آل‬
‫م ِ‬
‫ملققو َ‬
‫شي ًْئا إ ِ ّ‬
‫ما ي َ ْ‬
‫ن ُ‬
‫ع َ‬
‫ه بِ َ‬
‫ن الل َ‬
‫عمران ‪ :‬من الية ‪(120‬‬
‫وعلـــق الفلح بالصـــبر والتقـــوى‪ ،‬فقـــال‬
‫َ‬
‫ص قب ُِروا ْ‬
‫هققا ال ّق ِ‬
‫تعالى ‪َ  :‬يا أي ّ َ‬
‫ذي َ‬
‫نآ َ‬
‫من ُققوا ْ ا ْ‬
‫عل ّ ُ‬
‫وات ّ ُ‬
‫م‬
‫ه لَ َ‬
‫كقق ْ‬
‫قققوا ْ الّلقق َ‬
‫و َ‬
‫وَراب ِطُققوا ْ َ‬
‫صققاب ُِروا ْ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن ‪) ‬آل عمران ‪ :‬الية ‪(200‬‬
‫حو َ‬
‫ت ُفل ِ ُ‬
‫‪- 106 -‬‬

‫وأخبر عن محبته لهله ‪ ،‬وفى ذلــك أعظــم‬
‫ه‬
‫والل ّ ق ُ‬
‫ترغيــب للراغــبين‪ ،‬فقــال تعــالى ‪َ  :‬‬
‫ن ‪) ‬آل عمــران ‪ :‬مــن اليــة‬
‫يُ ِ‬
‫ح ّ‬
‫ري َ‬
‫ب ال ّ‬
‫صاب ِ ِ‬
‫‪(146‬‬
‫وب ّ‬
‫شر الصابرين بثلث كــل منهــا خيــر ممــا‬
‫عليه أهل الدنيا يتحاسدون ‪ :‬فقال تعالى ‪ : :‬‬
‫شقققر الصقققابرين ال ّقققذين إ َ َ‬
‫وب َ ّ‬
‫هم‬
‫صقققاب َت ْ ُ‬
‫ِ ِ َ‬
‫ذا أ َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ِ َ ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ة َ‬
‫ن‬
‫صيب َ ٌ‬
‫وإ ِّنقققا إ ِلي ْق ِ‬
‫قالوا إ ِّنا ل ِلق ِ‬
‫م ِ‬
‫جعققو َ‬
‫ّ‬
‫ه َرا ِ‬
‫ه َ‬
‫ك َ َ‬
‫ُأوَلقئ ِ َ‬
‫ة‬
‫مق ٌ‬
‫وَر ْ‬
‫وا ٌ‬
‫ح َ‬
‫هق ْ‬
‫ت ّ‬
‫ه ْ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫صل َ َ‬
‫من ّرب ّ ِ‬
‫علي ْ ِ‬
‫وُأوَلقئ ِ َ‬
‫ن ‪) ‬البقــرة ‪ :‬مــن‬
‫ك ُ‬
‫دو َ‬
‫هت َ ُ‬
‫م ْ‬
‫م ال ْ ُ‬
‫ه ُ‬
‫َ‬
‫الية ‪ 155‬والية ‪(157 ،156‬‬
‫وجعل الفــوز بالجنــة ‪ ،‬والنجــاة مــن النــار‪،‬‬
‫ليحظى به إل الصابرون‪ ،‬فقال عز وجــ ّ‬
‫ل‪::‬‬
‫َ‬
‫م‬
‫م ُ‬
‫إ ِّني َ‬
‫و َ‬
‫صب َُروا أن ّ ُ‬
‫جَزي ْت ُ ُ‬
‫هقق ُ‬
‫هقق ْ‬
‫م بِ َ‬
‫ه ُ‬
‫ما َ‬
‫م ال ْي َ ْ‬
‫ال ْ َ‬
‫ن ‪) ‬المؤمنون ‪ :‬الية ‪(111‬‬
‫فائ ُِزو َ‬
‫وخــص فــى النتفــاع بآيــاته أهــل الصــبر ‪،‬‬
‫وأهل الشكر ‪ ،‬تمييزا ً لهم بهذا الحظ الموفــور ‪،‬‬
‫فقال فى أربــع آيــات مــن كتــابه جــل وعل ‪ :‬‬
‫شقق ُ‬
‫ت لّ ُ‬
‫في ذَل ِ َ‬
‫ر َ‬
‫كقق ّ‬
‫ر‪‬‬
‫ن ِ‬
‫ك لَيا ٍ‬
‫إِ ّ‬
‫ل َ‬
‫كو ٍ‬
‫صققّبا ٍ‬
‫)من اليــات ‪ :‬إبراهيــم ‪ ، 5 :‬لقمــان ‪ ، 31‬ســبأ‬
‫‪ ، 19‬الشورى ‪(33‬‬
‫‪- 107 -‬‬

‫والصبر آخية المؤمن التى يجول ثــم يرجــع‬
‫إليهــا ‪ ،‬وســاقُ إيمــانه الــتى ل اعتمــاد لــه إل‬
‫عليهــا ‪ ،‬فل إيمــان لمــن ل صــبر لــه‪ ،‬وإن كــان‬
‫فإيمان قليل فى غاية الضعف ‪ ،‬وصـاحبه ممـن‬
‫يعبد الله على حرف ‪ ،‬فإن أصــابه خيــر اطمــأن‬
‫ة انقلــب علــى وجهــه خســر‬
‫به‪ ،‬وإن أصابته فتنـ ٌ‬
‫الــدنيا والخــرة ‪ ،‬ولــم يحــظ منهــا إل بالصــفقة‬
‫الخاسرة ‪ ،‬فخير عيش أدركه السعداء بصبرهم‪،‬‬
‫وترقوا إلى أعلــى المنــازل بشــكرهم فســاروا‬
‫بين جناحى الصبر والشكر إلــى جنــات النعيــم ‪،‬‬
‫لقوله تعــالى ‪  :‬ذَِلق َ‬
‫ك َ‬
‫ه ُيق ْ‬
‫ضق ُ‬
‫ه‬
‫ف ْ‬
‫ؤِتي ِ‬
‫ل الّلق ِ‬
‫ذو ال ْ َ‬
‫من ي َ َ‬
‫ه ُ‬
‫ظي قم ِ ‪‬‬
‫ف ْ‬
‫ع ِ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫والل ّ ق ُ‬
‫َ‬
‫ضق ِ‬
‫شققاء َ‬
‫)الحديد ‪ :‬من الية ‪(21‬‬
‫معنى الصبر وحقيقتة‬
‫الصبر لغة ‪ :‬هو المنع والحبس ‪ ،‬وشــرعا ً‬
‫فهــو حبــس النفــس عــن الجــزع واللســان عــن‬
‫التشــكى‪ ،‬والجــوارح عــن لطــم الخــدود وشــق‬
‫الجيوب‪ ،‬ونحوهما ‪.‬‬
‫وقيل ‪ :‬هو خلق فاضل مــن أخلق النفــس‬
‫يمتنع به من فعل ما ل يحسن ول يجمــل ‪ ،‬وهــو‬

‫‪- 108 -‬‬

‫قـوة مـن قـوى النفـس الـتى بهـا صـلح شـأنها‬
‫وقوام أمرها ‪.‬‬
‫سئل عنه الجنيد فقــال ‪ " :‬تجــرع المــرارة‬
‫من غير تعبس " ‪.‬‬
‫وقال ذو النون المصرى‪ " :‬هو التباعد عــن‬
‫المخالفات ‪ ،‬والسكون عند تجرع ُ‬
‫غصص البلية‪،‬‬
‫وإظهــار الغنــى مــع الحلــول الفقــر بســاحات‬
‫المعيشة "‪.‬‬
‫وقيــل ‪ " :‬الصــبر هــو الوقــوف مــع البلء‬
‫بحسن الدب " ‪.‬‬
‫وقيل ‪ " :‬هو الغنــى فــى البلــوى بل ظهــور‬
‫شكوى " ‪.‬‬
‫ورأى أحد الصالحين رجل ً يشتكى إلى أخيه‬
‫فقال له ‪ :‬ياهذا ‪ ،‬والله ما زدت على أن شكوت‬
‫من يرحمك إلى من ل يرحمك ‪.‬‬
‫وقيل فى ذلك ‪:‬‬
‫وإذا شقققكوت إلقققى ابقققن آدم إنمقققا‬
‫م‬
‫تشكى الرحيم إلى الذى ليرح ُ‬

‫‪- 109 -‬‬

‫والشكوى نوعان‪ :‬شكوى إلى الله عــز‬
‫وجل وهذه ل تنافى الصبر ‪ ،‬كقول يعقوب ‪‬‬
‫ش ُ‬
‫ما أ َ ْ‬
‫ه‪‬‬
‫حْزِني إ َِلى الل ّ ِ‬
‫و ُ‬
‫‪ : ‬إ ِن ّ َ‬
‫كو ب َّثي َ‬
‫)يوســف ‪ :‬مــن اليــة ‪ (86‬مــع قــوله ‪ : :‬‬
‫َ‬
‫مي ٌ‬
‫ل ‪) ‬يوسف ‪ :‬من الية ‪(83‬‬
‫ج ِ‬
‫صب ٌْر َ‬
‫ف َ‬
‫والنوع الثانى ‪ :‬شكوى المبتلــى بلســان‬
‫الحال أوالمقال‪ ،‬فهذه لتجامع الصبر بل تضــاده‬
‫وتبطله ‪.‬‬
‫وســاحة العافيــة أوســع للعبــد مــن ســاحة‬
‫الصبر ‪ ،‬ول يناقض هذا قوله ‪ : r‬وما أعطــا أحــد‬
‫عطاءا ً خيرا ً وأوسع من الصبر " ‪ ،‬فإن هــذا بعــد‬
‫نزول البلء فساحة الصبر أوسع الساحات ‪ ،‬أمــا‬
‫قبل نزوله فساحة العافية أوسع ‪.‬‬
‫والنفس مطية العبد التى يسير عليهــا إلــى‬
‫الجنــة أو النــار‪ ،‬والصــبر لهــا بمنزلــة الخطــام‬
‫والزمام للمطية ‪ ،‬فإن لم يكــن للمطيــة خطــام‬
‫ول زمام شردت فى كــل مــذهب ‪ ،‬وحفــظ مــن‬
‫خطب الحجــاج‪ " :‬إقــدعوا هــذه النفــوس فإنهــا‬
‫طلعة إلى كل ســوء ‪ ،‬فرحــم اللــه امــرءا ً جعــل‬
‫لنفســه خطام ـا ً وزمام ـا ً فقادهــا بخاطمهــا إلــى‬
‫طاعة الله ‪ ،‬وصرفها بزمامها عن معاصى اللــه‪،‬‬

‫‪- 110 -‬‬

‫فإن الصبر عن محــارم اللــه أيســر مــن الصــبر‬
‫على عذابه ‪.‬‬
‫والنفــس لهــا قوتــان‪ :‬قــوة القــدام وقــوة‬
‫الحجــام ‪ .. ،‬فحقيقــة الصــبر أن يجعــل قــوة‬
‫القدام مصروفة إلى ما ينفعــه‪ ،‬وقــوة الحجــام‬
‫إمساكا عما يضره ‪ ،‬ومن الناس من يصبر علـى‬
‫قيــام الليــل ومشــقة الصــيام ‪ ،‬ول يصــبر علــى‬
‫نظرة محرمة ‪ ،‬ومنهم مــن يصــبر علــى النظــر‬
‫واللتفات إلى الصور ‪ ،‬ول صبر له علــى المــر‬
‫بالمعروف والنهى عن المنكر والجهاد ‪.‬‬
‫وقيل ‪ :‬الصبر شجاعة النفس ‪ ،‬ومن ها هنا‬
‫أخذ القائل قــوله ‪ " :‬الشــجاعة صــبر ســاعة " ‪،‬‬
‫والصــبر والجــزع ضــدان ‪ ،‬كمــا أخــبر ســبحانه‬
‫عل َي َْنققآ‬
‫وتعــالى عــن أهــل النــار‪ :‬‬
‫واء َ‬
‫َ‬
‫سقق َ‬
‫عَنا أ َ‬
‫أَ‬
‫مقا ل َ‬
‫ص‪‬‬
‫حيق‬
‫م‬
‫مقن‬
‫نقا‬
‫نا‬
‫ر‬
‫ب‬
‫صق‬
‫م‬
‫ز‬
‫ج‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫)إبراهيم ‪ :‬من الية ‪(21‬‬
‫أقسام الصبر باعتبار متعلقه‬
‫والصبر باعتبار متعلقة ثلثة أقســام ‪ :‬صــبر‬
‫على الوامر والطاعات حتى يؤديها ‪ ،‬وصبر عن‬
‫المنـــاهى والمخالفـــات حـــتى ل يقـــع فيهـــا‪،‬‬
‫وصــبرعلى القضــية حــتى ليتســخطها‪ ،‬وهــذه‬
‫القسام هى التى قيل فيها ‪:‬‬
‫‪- 111 -‬‬

‫" لبد للعبد من أمر يفعله ‪ ،‬ونهى يجتنبــه‪،‬‬
‫وقدر يصبر عليه "‪.‬‬
‫والصـــــبر أيضـــــا ً نوعـــــان ‪ :‬اختيـــــارى‬
‫واضـــــطرارى ‪ ،‬والختيـــــارى أكمـــــل مـــــن‬
‫الضــطرارى ‪ ،‬فــإن الضــطرارى يشــترك فيــه‬
‫النـــاس ويتـــأنى ممـــن ل يتـــأتى منـــه الصـــبر‬
‫الختيارى ولــذلك كــان صــبر يوســف ‪ ‬عــن‬
‫مطاوعة امرأة العزيز أعظم من صبره على مــا‬
‫ناله من إخوته لما ألقوه فى الجب ‪.‬‬
‫فالنسان ل يستغنى عن الصــبر فــى حــال‬
‫من الحــوال لنــه يتقلــب بيــن أمــر يجــب عليــه‬
‫امتثــاله وتنفيــذه ‪ ،‬ونهــى يجــب عليــه اجتنــابه‬
‫وتركه‪ ،‬وقدر يجــرى عليــه اتفاقــا ‪،‬ونعمــة يجــب‬
‫شكر المنعم بها عليه وإذا كانت هذه الحــوال ل‬
‫تفارقه ‪ ،‬فالصبر لزم له إلى الممات ‪.‬‬
‫وكل ما يلقى العبد فـى هـذه الـدار ليخلـو‬
‫من نوعين ‪:‬‬
‫أحدهما ‪ :‬يوافق هواه ومراده ‪.‬‬

‫‪- 112 -‬‬

‫والخر ‪ :‬يخالفه ‪،‬وهو محتــاج إلــى الصــبر‬
‫فــى كــل منهمــا ‪ ،‬أمــا النــوع الموافــق لغرضــه‬
‫كالصحة ‪،‬والجــاه ‪ ،‬والمــال ‪ ،‬فهــو أحــوج شــىء‬
‫إلى الصبر فيها من وجوه ‪:‬‬
‫أحدهما ‪ :‬أن ليركن إليها ‪ ،‬ول يغــتر بهــا ‪،‬‬
‫ول تحمله على البطر ‪ ،‬والفـرح المـذموم الـذى‬
‫ليحب الله أهله ‪.‬‬
‫والثانى ‪ :‬أن ل ينهمك فى نيلها ‪.‬‬
‫والثالث ‪ :‬أن يصــبر علــى أداء حــق اللــه‬
‫فيها ‪.‬‬
‫والرابققع‪ :‬أن يصـــبر عـــن صـــرفها مـــن‬
‫الحرام‪ ،‬قال بعض السلف ‪ " :‬البلء يصبر عليــه‬
‫المــؤمن والكــافر‪ ،‬ول يصــبر علــى العافيــة إل‬
‫الصديقون "‪.‬‬
‫وقــال عبــد الرحمــن بــن عــوف ‪ :‬ابتلينــا‬
‫بالضراء فصبرنا ‪ ،‬وابتلينا بالسراء فلم نصبر !!‪،‬‬
‫ولذلك يحذر الله عباده من فتنة المال ‪،‬والزواج‬
‫َ‬
‫ن‬
‫هققا ال ّ ق ِ‬
‫والولد ‪ .‬فقــال تعــالى ‪  :‬ي َققا أي ّ َ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫آمُنوا ل ت ُل ْهك ُ َ‬
‫عققن‬
‫م َ‬
‫وَلدُك ُق ْ‬
‫وال ُك ُ ْ‬
‫مأ ْ‬
‫ِ ْ‬
‫َ‬
‫ول أ ْ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫ّ‬
‫ه ‪) ‬المنافقون ‪ :‬من الية ‪(9‬‬
‫ر الل ِ‬
‫ِذك ْ ِ‬
‫‪- 113 -‬‬

‫أما النوع الثققانى المخققالف للهققوى ‪:‬‬
‫فل يخلو إما أن يرتبط باختيار العبــد كالطاعــات‬
‫والمعاصى‪ ،‬أو ل يرتبط أوله باختياره كالمصائب‬
‫‪ ،‬أو يرتبط أوله باختياره ولكن ل اختيار له فــى‬
‫إزالته بعد الدخول فيه‪.‬‬
‫فها هنا ثلثة أقسام ‪:‬‬
‫القسم الول ‪:‬‬
‫ما يرتبط باختياره ‪ ،‬وهو جميع أفعاله الــتى‬
‫توصف بكونهــا طاعــة أو معصــية فأمــا الطاعــة‬
‫فالعبــد محتــاج إلــى الصــبر عليهــا لن النفــس‬
‫بطبعها تنفر عــن كــثير مــن العبوديــة‪ ،‬أمــا فــى‬
‫الصلة فلما فيها من الكســل وإيثــار لراحــة ل‬
‫ســيما إذ اتفــق مــع ذلــك قســوة القلــب‪ ،‬وريــن‬
‫الذنب والميل إلــى الشــهوات ‪ ،‬ومخالطــة أهــل‬
‫الغفلة ‪.‬‬
‫وأمــا الزكــاة فلمــا فــى طبــع النفــس مــن‬
‫الشح والبخل ‪ ،‬وكذلك الحــج‪ ،‬والجهــاد للمريــن‬
‫جميعــا ً ‪ ،‬ويحتــاج العبــد إلــى الصــبر فــى ثلثــة‬
‫أحــوال‪ :‬قبــل الشــروع فــى الطاعــة ‪ ،‬وذلــك‬
‫بتصحيح النيـة ‪ ،‬والخلص فـى الطاعـة ‪ ،‬وحيــن‬
‫‪- 114 -‬‬

‫الشروع فى الطاعة ‪ ،‬وذلك بالصبر على دواعى‬
‫التقصير والتفريط ‪ ،‬واستصحاب النية ول يعطله‬
‫قيام الجــوارح بالعبوديــة عــن حضــور قلبــه بيــن‬
‫يديه سبحانه ‪.‬‬
‫والثالثــة بعــد الفــراغ مــن الطاعــة ‪ ،‬وذلــك‬
‫بالصــبر علــى مــا يبطلهــا ‪ ،‬فليــس الشــأن فــى‬
‫التيان بالطاعة ‪ ،‬وإنما الشأن فى حفظهــا ممــا‬
‫يبطلها‪ ،‬فيصبر عن رؤيتها والعجب بهــا والتكــبر‪،‬‬
‫وكذلك يصبر عــن نقلهـا مــن ديــوان الســر إلــى‬
‫ديوان العلنية ‪ ،‬فإن العبد يعمل العمل سرا ً بينه‬
‫وبين الله ســبحانه‪ ،‬فيكتــب فــى ديــوان الســر ‪،‬‬
‫فإن تحدث به نقل من ديوان السر إلــى ديــوان‬
‫العلنيــة‪ ،‬فل يظــن أن بســاط الصــبر انطــوى‬
‫بالفراغ من العمل‪.‬‬
‫أما الصــبر عــن المعاصــى فــأمره ظــاهر ‪،‬‬
‫وأعظـــم مــا يعيــن عليــه قطـــع المألوفـــات ‪،‬‬
‫ومفارقة العوان عليه فى المجالسة والمحادثة‬
‫‪.‬‬

‫‪- 115 -‬‬

‫القسم الثانى ‪:‬‬
‫مال يدخل تحت الختيار‪ ،‬وليس للعبد حيلة‬
‫فى دفعه كالمصائب‪ ،‬وهى إما أن تكــون ممــا ل‬
‫صنع لدمى فيه كالموت والمــرض والثــانى‪ :‬مــا‬
‫أصابه من جهة آدمى كالسب والضرب ‪.‬‬
‫فالنوع الول‪ :‬للعبد فيه أربعــة مقامــات ‪:‬‬
‫مقام العجز ‪ ،‬وهو الجزع والشــكوى ‪ ,‬والثــانى ‪:‬‬
‫مقام الصبر ‪ ،‬والثالث ‪ :‬مقام الرضى‪ ،‬والرابــع ‪:‬‬
‫مقام الشكر وهو بأن يشهد البلية نعمة فيشــكر‬
‫المبتلى عليها ‪.‬‬
‫وما أصابه من جهــة النــاس فلــه فيــه هــذه‬
‫المقامات مضافا ً إليها أربعة أخر‪ :‬الول ‪ :‬مقــام‬
‫العفو ‪ ،‬والثانى‪ :‬مقام سلمة الصدر مــن إرادة‬
‫التشفى‪ ،‬الثالث‪ :‬مقام القدر ‪ ،‬والرابع ‪ :‬مقــام‬
‫الحسان إلى المسىء ‪.‬‬

‫القسم الثالث‬
‫‪- 116 -‬‬

‫مما يكون وروده باختياره ‪ ،‬فإذا تمكــن منــه لــم‬
‫يكن له اختيار‪ ،‬ول حيلة فى دفعه ‪.‬‬

‫الخبار الواردة فى فضيلة‬
‫الصبر‬
‫عن أم ســلمة قــالت ‪ :‬ســمعت رســول اللــه ‪‬‬
‫يقول ‪ " :‬ما من مسلم تصيبه مصيبة فيقول مــا‬
‫أمــره اللــه ) إنــا للــه وإنــا إليــه راجعــون اللهــم‬
‫أجرنى فى مصيبتى واخلف لى خيرا ً منها ( ‪ ،‬إل‬
‫‪- 117 -‬‬

‫أخلــف اللــه لــه خيــرا ً منهــا‪ ،‬قــالت‪ :‬فلمــا مــات‬
‫أبوســلمة قلــت ‪ :‬أى المســلمين خيـٌر مــن أبــى‬
‫سلمة ‪ ،‬أول بيت هاجر إليه رســول اللــه ‪ ‬ثــم‬
‫إنى قلتها فأخلف الله لى رسول اللــه ‪. " ... ‬‬
‫الحديث)‪. (1‬‬
‫وعن أبى هريرة ‪ ‬أن رسول اللــه ‪ ‬قــال ‪" :‬‬
‫من يرد الله به خيرا ً يصب منه ")‪. (2‬‬
‫وعن عائشة رضى الله عنها قالت ‪:‬قال رســول‬
‫الله ‪ " : ‬ما من مصيبة تصيب المؤمن إل كّفر‬
‫الله بها عنه حتى الشوكة يشاكها ")‪. (3‬‬
‫وعن أبى موسى ‪ ‬قال ‪ :‬قال رسول الله ‪: ‬‬
‫" إذ مرض العبد أو سافر كتب له مثل مــا كــان‬
‫يعمل مقيما ً صحيحا ً " )‪.(4‬‬
‫عن خباب بن الرت قــال ‪ :‬شــكونا إلــى رســول‬
‫الله ‪ - ‬وهو متوسد ببردة له فى ظــل الكعبــة‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫)( رواه مســلم ) ‪،6/220‬ــ ‪ (221‬الجنــائز‪ ،‬ومالــك فــى الموطــأ )‬
‫‪ (1/236‬الجنائز ‪ ،‬وأبو داود ) ‪ (3309‬الجنائر بمعنــاه ‪ ،‬وابــن مــاجه )‬
‫‪ (1598‬الجنائر ‪.‬‬
‫)( رواه البخــارى ) ‪ (103 / 10‬المرضــى‪ ،‬ومالــك فــى الموطــأ )‬
‫‪ (2/941‬العين ‪.‬‬
‫)( رواه البخارى ) ‪ (103 / 10‬المرضى‪ ،‬ومسلم ) ‪ (16/129‬الــبر‬
‫والصلة ‪.‬‬
‫)( رواه البخارى ) ‪ (136 / 6‬الجهاد‪ ،‬وأبو داود ) ‪ (3075‬الجنائز ‪.‬‬

‫‪- 118 -‬‬

‫– فقلنا ‪ :‬أل تستنصر لنا ‪ ،‬أل تدعو لنــا ‪ ،‬فقــال ‪:‬‬
‫" قد كان من قبلكم يؤخــذ الرجــل ‪ ،‬فيحفــر لــه‬
‫فـــى الرض ‪ ،‬فيجعــل فيهـــا فيجـــاء بالمنشــار‬
‫فيوضع علــى رأســه فيجعــل نصــفين ‪ ،‬ويمشــط‬
‫بأمشاط الحديد مــن دون لحمــه ‪ ،‬وعظمــه ‪،‬مــا‬
‫يصده ذلك عن دينه‪ ،‬والله ليتمن الله هذا المــر‬
‫حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضــرموت ل‬
‫يخــاف إل اللــه والــذئب علــى غنمــه ‪ ،‬ولكنكــم‬
‫تستعجلون " )‪. (1‬‬
‫الثار ‪ :‬قال بعض السلف ‪ :‬لول مصائب الــدنيا‬
‫لوردنا الخرة من المفاليس " ‪.‬‬
‫قـال سـفيان بـن عيينـة فـى قـوله تعـالى ‪ :‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مققا‬
‫مق ً‬
‫عل ْن َققا ِ‬
‫دو َ‬
‫هق ُ‬
‫ج َ‬
‫و َ‬
‫ة يَ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫رن َققا ل َ ّ‬
‫ن ب ِأ ْ‬
‫م أئ ِ ّ‬
‫هق ْ‬
‫َ‬
‫م ِ‬
‫و َ‬
‫ن ‪‬‬
‫كقققاُنوا ِبآَيات َِنقققا ُيو ِ‬
‫قُنقققو َ‬
‫َ‬
‫صقققب َُروا َ‬
‫)السجدة ‪ :‬من الية ‪(24‬‬
‫لما أخذوا برأس المــر جعلنــاهم رؤوسـا ً ‪ ،‬ولمــا‬
‫أرادوا قطع رجل عروة ابن الزبير قالوا له ‪ :‬لــو‬
‫ســقيناك شــيئا ً كيل تشــعر بــالوجع‪ ،‬قــال ‪ :‬إنمــا‬
‫ابتلنى ليرى صبرى أفأعارض أمره ؟!‬

‫‪1‬‬

‫)( رواه البخارى ) ‪ (202 / 7‬مناقب النصار ‪.‬‬

‫‪- 119 -‬‬

‫قال عمر بن عبد العزيز‪ " :‬مــا أنعــم اللــه علــى‬
‫عبد نعمة فانتزعها منه فعاضه مكانها الصــبر إل‬
‫كان ما عوضه خيرا ً مما انتزعه ‪.‬‬
‫ومرض أبو بكر الصديق فعادوه فقالوا‪ :‬أل ندعو‬
‫لك الطبيب‪ ،‬فقال " قد رآنــى الطــبيب‪ ،‬قــالوا ‪:‬‬
‫فأى شىء قال لك ؟ فقال ‪ :‬قال ‪ " :‬إنى فعــال‬
‫ما أريد " ‪.‬‬
‫ورُوى أن ســـعيد بـــن جـــبير قـــال‪ " :‬الصـــبر ‪:‬‬
‫اعتراف العبد لله بما أصابه منه واحتسابه عنــد‬
‫الله ‪ ،‬ورجاء ثوابه ‪ ،‬وقد يجزع العبد وهــو يتجلــد‬
‫ل يرى منه إل الصبر " ‪.‬‬
‫فقققوله‪ :‬اعــتراف العبــد للــه بمــا أصــابه كــأنه‬
‫ه ‪) ‬البقــرة ‪ :‬مــن‬
‫تفسير لقــوله ‪  :‬إ ِّنا ل ِل ّق ِ‬
‫الية ‪ . (156‬فيعترف أنه ملك لله يتصرف فيه‬
‫مــالكه بمــا يريــد‪ ،‬وراحي ـا ً بهمــا عنــد اللــه كــأنه‬
‫ن‪‬‬
‫وإ ِّنققا إ ِل َْيق ِ‬
‫جعقو َ‬
‫ه َرا ِ‬
‫تفســير لقــوله ‪َ  :‬‬
‫)البقرة ‪ :‬من الية ‪ . (156‬أى نرد إليــه فيجزينــا‬
‫على صبرنا ‪ ،‬ول يضيع أجر المصيبة ‪.‬‬
‫ب ‪ -‬الشكر‬
‫الشكر ‪ :‬هو الثناء على المنعم بمــا أولكـه مــن‬
‫معروف ‪.‬‬

‫‪- 120 -‬‬

‫وشكر العبد يــدور علــى ثلثــة أركــان – ليكــون‬
‫شـــكرا ً إل بمجموعهمـــا – وهـــى ‪ :‬العـــتراف‬
‫بالنعمة باطنا ً ‪ ،‬والتحدث بها ظاهرا ً والســتعانة‬
‫بها على طاعــة اللــه ‪ ،‬فالشــكر يتعلــق بــالقلب‬
‫واللسان ‪ ،‬والجــوارح ‪ ،‬لســتعمالها فــى طاعــة‬
‫المشكور وكفها عن معاصيه ‪.‬‬
‫وقد قرن الله سبحانه وتعالى الشــكر باليمــان‪،‬‬
‫وأخــبر أنــه ل غــرض لــه فــى عــذاب خلقــه إن‬
‫مققا‬
‫شــكروا وآمنــوا بهــه ‪ ،‬فقــال تعــالى ‪ّ  :‬‬
‫يَ ْ‬
‫م ِإن َ‬
‫ع ُ‬
‫ع َ‬
‫م‪‬‬
‫ه بِ َ‬
‫ف َ‬
‫منت ُ ْ‬
‫وآ َ‬
‫شك َْرت ُ ْ‬
‫ذاب ِك ُ ْ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫م َ‬
‫)النساء ‪ :‬من الية ‪(147‬‬
‫وأخــــبر ســــبحانه عــــن أهــــل الشــــكر هــــم‬
‫المخصوصون بمنته عليهم من بين عبادة فقال‬
‫وك َذَل ِ َ‬
‫ك َ‬
‫ض‬
‫ع َ‬
‫هم ب ِب َ ْ‬
‫فت َّنا ب َ ْ‬
‫ضق ُ‬
‫عز وجل ‪َ  :‬‬
‫عق ٍ‬
‫ه َ َ‬
‫ل ّي َ ُ‬
‫هق ُ‬
‫من ب َي ْن ِن َققا‬
‫قولوا ْ أ َ َ‬
‫م ّ‬
‫هم ّ‬
‫ن الل ّ ُ‬
‫ؤلء َ‬
‫علي ْ ِ‬
‫َ‬
‫م ِبال ّ‬
‫ن ‪) ‬النعــام ‪:‬‬
‫ه ب ِأ َ ْ‬
‫ري َ‬
‫عل َ َ‬
‫س الل ّ ُ‬
‫أل َي ْ َ‬
‫شاك ِ ِ‬
‫الية ‪(53‬‬
‫وقســم النــاس إلــى شــكور وكفــور ‪ ،‬فــأبغض‬
‫الشياء إليه الكفر وأهلــه ‪ ،‬وأحــب الشــياء إليــه‬
‫ه‬
‫الشكر وأهلــه ‪ ،‬قــال تعــالى ‪  :‬إ ِن ّققا َ‬
‫هقدَي َْنا ُ‬
‫مققا ك َ ُ‬
‫مققا َ‬
‫سققِبي َ‬
‫فققوًرا ‪‬‬
‫ال ّ‬
‫وإ ِ ّ‬
‫ل إِ ّ‬
‫شققاك ًِرا َ‬
‫)النسان ‪ :‬الية ‪(3‬‬
‫‪- 121 -‬‬

‫َ‬
‫ن َرب ّ ُ‬
‫م ل َِئن‬
‫وإ ِذْ َتققأذّ َ‬
‫كقق ْ‬
‫وقـــال تعـــالى ‪َ  :‬‬
‫َ‬
‫ول َِئن ك َ َ‬
‫َ‬
‫ع َ‬
‫ذاِبي‬
‫ن َ‬
‫م إِ ّ‬
‫فْرت ُ ْ‬
‫زيدَن ّك ُ ْ‬
‫شك َْرت ُ ْ‬
‫م َ‬
‫مل ِ‬
‫لَ َ‬
‫د ‪) ‬إبراهيم ‪ :‬الية ‪(7‬‬
‫ش ِ‬
‫دي ٌ‬
‫فعلــق ســبحانه المزيــد بالشــكر ‪ ،‬والمزيــد‬
‫منه ل نهاية له كما ل نهاية لشكره ‪ ،‬وقــد وقــف‬
‫الله سبحانه كثيرا ً من الجزاء على المشيئة ‪.‬‬
‫كقوله تعالى‪َ  :‬‬
‫مققن‬
‫ف يُ ْ‬
‫و َ‬
‫ه ِ‬
‫ف َ‬
‫م الل ّ ق ُ‬
‫غِنيك ُ ُ‬
‫س ْ‬
‫َ‬
‫ه ِإن َ‬
‫شاء ‪) ‬التوبة ‪ :‬من الية ‪(28‬‬
‫ف ْ‬
‫ضل ِ ِ‬
‫من ي َ َ‬
‫شاء ‪‬‬
‫وي َ ْ‬
‫غ ِ‬
‫فُر ل ِ َ‬
‫وقال فى المغفرة‪َ  :‬‬
‫)المائدة ‪ :‬من الية ‪(40‬‬
‫مققن‬
‫ه َ‬
‫وي َُتو ُ‬
‫عَلققى َ‬
‫ب الل ّ ُ‬
‫وقال فى التوبة‪َ  :‬‬
‫يَ َ‬
‫شاء ‪) ‬التوبة ‪ :‬من الية ‪(15‬‬
‫وأطلق جزاء الشكر إطلقا ً حيــث ذكــره كقــوله‬
‫زي ال ّ‬
‫ن‬
‫سن َ ْ‬
‫و َ‬
‫ري َ‬
‫تـبارك وتعـ‪،‬الى ‪َ  :‬‬
‫شققاك ِ ِ‬
‫ج ِ‬
‫‪) ‬آل عمران ‪ :‬من الية ‪(145‬‬
‫ولما عرف عدو الله إبليس قدر مقــام الشــكر ‪،‬‬
‫وأنه من أجل المقامـات وأعلهـا ‪ ،‬يجعـل غـايته‬
‫م‬
‫أن يسعى فى قطع الناس عنه ‪ ،‬فقال ‪  :‬ث ُ ّ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ن َ‬
‫خل ْ ِ‬
‫و ِ‬
‫ن أي ْ ق ِ‬
‫لت ِي َن ّ ُ‬
‫مق ْ‬
‫هق ْ‬
‫ه ْ‬
‫هم ّ‬
‫م َ‬
‫ف ِ‬
‫دي ِ‬
‫مققن ب َي ْق ِ‬
‫‪- 122 -‬‬

‫ع قن أ َ‬
‫َ‬
‫د‬
‫ل‬
‫ئ‬
‫مآ‬
‫ق‬
‫ش‬
‫قن‬
‫ق‬
‫ع‬
‫و‬
‫م‬
‫ه‬
‫ن‬
‫قا‬
‫ق‬
‫م‬
‫ي‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫جق ُ‬
‫ْ‬
‫و َ ْ‬
‫ه ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ول َ ت َ ِ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫ن ‪) ‬العــراف ‪ :‬مــن اليــة‬
‫أ َك ْث ََر ُ‬
‫ري َ‬
‫ه ْ‬
‫شاك ِ ِ‬
‫‪(17‬‬
‫ووصف سبحانه الشاكرين بأنهم قليل من عباده‬
‫ش ُ‬
‫و َ‬
‫ي ال ّ‬
‫قِلي ٌ‬
‫كوُر‬
‫ن ِ‬
‫م ْ‬
‫عَباِد َ‬
‫ل ّ‬
‫فقال تعالى ‪َ  :‬‬
‫‪) ‬سبأ ‪ :‬من الية ‪(13‬‬
‫وثبت فى الصحيحين عــن النــبى ‪ : ‬أنــه قــام‬
‫حتى تفطرت قدماه فقيل له ‪ :‬أتفعل هــذا وقــد‬
‫غفر الله لــك مــا تقــدم مــن ذنبــك ومــا تــأخر ؟‬
‫قال ‪ " :‬أفل أكون عبدا ً شكورا ً " )‪. (1‬‬
‫وعنه ‪ ‬قال‪ " :‬ان الله ليرضى عن العبد يأكل‬
‫الكلة فيحمده عليها ويشــرب الشــربة فيحمــده‬
‫عليها " )‪. (2‬‬
‫فكان هذا الجزاء العظيم الــذى هــو أكــبر أنــواع‬
‫ن‬
‫ر ْ‬
‫وا ٌ‬
‫مق َ‬
‫ن ّ‬
‫ض َ‬
‫الجزاء كمــا قـــال تعـــالى ‪َ  :‬‬
‫و ِ‬
‫ه أ َك ْب َُر ‪) ‬التوبة ‪ :‬من الية ‪. (72‬‬
‫الل ّ ِ‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫)( رواه البخارى ) ‪ (41 / 3‬التهجد ‪ .‬ومسـلم ) ‪ (17/162‬صـفات‬
‫المنافقين ‪ ،‬والترمذى ) ‪،2/204‬ـ ‪ ، (205‬والنسـائى ) ‪ (3/219‬قيـام‬
‫الليل ‪.‬‬
‫)( رواه مســــلم ) ‪ (17/51‬الـــذكر والـــدعاء ‪ ،‬والترمـــذى ) ‪(8/9‬‬
‫الطعمة ‪.‬‬

‫‪- 123 -‬‬

‫فى مقابلة شــكره بالحمــد والشــكر قيــد النعــم‬
‫وسبب المزيد ‪ ،‬قــال عمــر ابــن عبــد العزيــز‪" :‬‬
‫قيدوا نعم الله بشكر الله" وذكر ابن أبى الــدنيا‬
‫ى بن أبى طالب ‪ ‬أنه قــال لرجــل مــن‬
‫عن عل ّ‬
‫همذان ‪ " :‬أن النعمة موصولة بالشكر والشــكر‬
‫يتعلق بالمزيد ‪،‬وهما مقرونان فــى قــرن ‪ ،‬فلــن‬
‫ينقطع المزيد من الله حتى ينقطــع الشــكر مــن‬
‫العبد " ‪.‬‬
‫وقال الحسن‪ :‬أكثروا من ذكر هذه النعــم‪ ،‬فــإن‬
‫ذكرهــا شــكر‪ ،‬وقــد أمــر اللــه نــبيه أن يحــدث‬
‫بنمعمــة ربــه فقــال ‪َ  :‬‬
‫ة َرّبقق َ‬
‫ك‬
‫مقق ِ‬
‫مققا ب ِن ِ ْ‬
‫ع َ‬
‫وأ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ث ‪) ‬الضحى ‪ :‬الية ‪. (11‬‬
‫حد ّ ْ‬
‫ف َ‬
‫والله تعالى يحب أن يرى أثُر نعمته على عبده ‪،‬‬
‫فإن ذلك شكرها بلسان الحال‪.‬‬
‫وكان أبو المغيرة إذا قيل له‪ :‬كيــف أصــبحت يــا‬
‫أبا محمد ؟ قال ‪ " :‬أصبحنا مغرقين فـى النعــم‪،‬‬
‫ى‬
‫عاجزين عن الشكر‪ ،‬يتحبب إلينا ربنا وهــو غن ـ ٌ‬
‫عنا ‪ ،‬ونتمقت إليه ونحن إليه محتاجون " ‪.‬‬
‫وقال شريح‪ " :‬ما أصــيب عب ـد ٌ بمصــيبة إل كــان‬
‫لله عليه فيها ثلث نعــم ‪ :‬أل تكــون كــانت فــى‬

‫‪- 124 -‬‬

‫دينه ‪ ،‬وأل تكون أعظــم ممــا كــانت‪ ،‬وأنهــا لبــد‬
‫كائنة فقد كانت "‪.‬‬
‫وقال يونس بن عبيد‪ :‬قــال رجــل لبــى تميمــة ‪،‬‬
‫كيف أصبحت ؟ قال ‪ " :‬أصبحت بيــن نعمــتين ل‬
‫ى فل‬
‫أدرى أيتها أفضل ‪ :‬ذنوب ســترها اللــه عل ـ ّ‬
‫يستطيع أن يعيرنى بها أحد ‪ ،‬ومودة قذفها اللــه‬
‫فى قلوب العباد ل يبلغه‪،‬ا عملى " ‪.‬‬
‫وعــن ســفيان فــى قــوله تبــارك وتعــالى‪ :‬‬
‫ن‪‬‬
‫حْيقق ُ‬
‫مققو َ‬
‫ث ل يَ ْ‬
‫ن َ‬
‫ر ُ‬
‫ج ُ‬
‫سن َ ْ‬
‫َ‬
‫مقق ْ‬
‫عل َ ُ‬
‫هم ّ‬
‫سققت َدْ ِ‬
‫)القلم ‪ :‬من الية ‪. (44‬‬
‫قال‪ :‬يسبغ عليهم النعم ويمنعهم الشكر ‪ ،‬وقال‬
‫غير واحد‪ " :،‬كلما أحدثوا ذنبا أحدث لهــم نعمــة‬
‫"‪.‬‬
‫قال رجل لبى حــازم‪ :‬مــا شــكر العينيــن يــا أبــا‬
‫حازم ؟ فقال‪ :‬إنى رأيت بهما خيرا ً أعلنته‪ ،‬وإن‬
‫رأيت بها شرا ً سترته‪.‬‬
‫قال فما شكر الذنيــن؟ قــال ‪ :‬إن ســمعت‬
‫بهما خيرا ً وعيته‪ ،‬وإن سمعت بهما شرا ً دفعته‪.‬‬

‫‪- 125 -‬‬

‫قال ‪ :‬فما شكر اليدين ؟ قال ل تأخذ بهمــا‬
‫ما ليس لهما ‪ ،‬ول تمنع حقا ً لله هو فيهما ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬فما شكر البطن ؟ أن يكــون أســفله‬
‫طعاما وأعله علما ً ‪.‬‬
‫قــال ‪ :‬فمــا شــكر الفــرج ‪ :‬قــال تعــالى ‪ :‬‬
‫ف ُ‬
‫م لِ ُ‬
‫عَلى‬
‫ج‬
‫ن ِإل َ‬
‫حا ِ‬
‫ن ُ‬
‫وال ّ ِ‬
‫ظو َ‬
‫م َ‬
‫ذي َ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫فُرو ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫م‬
‫مل َك َق ْ‬
‫ف قإ ِن ّ ُ‬
‫مققان ُ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫ت أي ْ َ‬
‫مققا َ‬
‫و َ‬
‫هق ْ‬
‫وا ِ‬
‫مأ ْ‬
‫أْز َ‬
‫ج ِ‬
‫وَراء ذَِلقق َ‬
‫َ‬
‫مين َ‬
‫ك‬
‫ن اب ْت َ َ‬
‫مُلققو ِ‬
‫ف َ‬
‫غْيققُر َ‬
‫غققى َ‬
‫مقق ِ‬
‫َ ُ‬
‫ول َئ ِ َ‬
‫دون ‪) ‬المؤمنــون ‪ :‬اليــة‬
‫ك ُ‬
‫عا ُ‬
‫م ال ْ َ‬
‫ه ُ‬
‫فأ ْ‬
‫‪.(7–5‬‬
‫قال ‪ :‬فما شكر الرجلين ؟ قال ‪ :‬إن علمت ميتا ً‬
‫تغبطه استعملت بهما عملــه‪ ،‬وإن مقتــه رغبــت‬
‫عن عمله وأنت شاكرالله ‪.‬‬
‫وأمــا مــن شــكر بلســانه ‪ ،‬ولــم يشــكر بجميــع‬
‫أعضــائه ‪ ،‬فمثلــه كمثــل رجــل لــه كســاء فأخــذ‬
‫بطرفه ولم يلبسه ‪ ،‬فما ينفعه ذلــك مــن الحــر‪،‬‬
‫والبرد ‪ ،‬والثلج‪ ،‬والمطر ‪.‬‬
‫وكتب بعض العلمــاء إلــى أخ لــه‪ :‬أمــا بعــد فقــد‬
‫أصبح بنا من نعم الله مال نحصيه من كــثرة مــا‬

‫‪- 126 -‬‬

‫سر ‪،‬‬
‫نعصيه‪ ،‬فما ندرى أيهما نشكر‪ ،‬أجميل ما ي َ ّ‬
‫أم قبيح ما ستر ؟ ! ‪.‬‬
‫‪ - 9‬التوكل ‪:‬‬
‫التوكل‪ :‬هو صدق اعتماد القلــب علــى اللــه عــز‬
‫وجل فى استجلب المصالح ودفع المضــار فــى‬
‫أمور الدنيا والخرة ‪.‬‬
‫عققل‬
‫ج َ‬
‫ه يَ ْ‬
‫ق الل ّ َ‬
‫و َ‬
‫قال الله عز وجل ‪َ  :‬‬
‫من ي َت ّ ِ‬
‫وي َْرُز ْ‬
‫ب‬
‫حي ْ ق ُ‬
‫م ْ‬
‫حت َ ِ‬
‫ه ِ‬
‫سق ُ‬
‫ث ل يَ ْ‬
‫ن َ‬
‫خَر ً‬
‫مق ْ‬
‫ق ُ‬
‫ه َ‬
‫لّ ُ‬
‫جا َ‬
‫‪) ‬الطلق ‪ :‬من الية ‪. ( 3 ، 2‬‬
‫فمن حقق التقوى والتوكل ‪ ،‬اكتفــى بــذلك‬
‫فى مصالح دينه ودنياه‪.‬‬
‫وعن عمر بن الخطاب ‪ ‬عن النبى ‪ ‬قال ‪" :‬‬
‫لــو أنكـم كنتـم تتوكلـون علــى اللـه حـق تـوكله‬
‫لرزقكم كما ترزق الطيــر تغــدو خماص ـا ً وتــروح‬
‫بطانا ً " )‪ – .(1‬حسن صحيح ‪. -‬‬

‫‪1‬‬

‫)( رواه الترمذى ) ‪ (10/208‬الزهد‪ ،‬وقال صــحيح ل نعرفــه إل مــن‬
‫هذا الوجه‪ ،‬وابــن مــاجه ) ‪، 64‬ـ ‪ ،( 41‬والحــاكم ) ‪ (4/318‬الرقــاق‪،‬‬
‫وقال صحيح ولم يخرجاه‪ ،‬وصححه اللبانى ‪.‬‬

‫‪- 127 -‬‬

‫قال أبو حاتم الرازى‪ :‬هــذا الحــديث أصــل فــى‬
‫التوكل وأنه من أعظم السباب الــتى يســتجلب‬
‫بها الرزق ‪.‬‬
‫وقال سعيد ابن جبير‪ " :‬التوكل جماع اليمان" ‪،‬‬
‫وتحقيق التوكل ل ينــافى الخــذ بالســباب الــتى‬
‫قدر الله سبحانه وتعالى المقدرات بها‪ ،‬وجـرت‬
‫سنته فــى خلقــه بــذلك ‪ ،‬فــإن اللــه تعــالى أمــر‬
‫بتعاطى السباب‪ ،‬مع أمــره بالتوكــل ‪ ،‬فالســعى‬
‫فــى الســباب بــالجوارح طاعــة للــه‪ ،‬والتوكــل‬
‫َ‬
‫ها‬
‫بالقلب عليه إيمان به ‪ ،‬قال تعالى ‪َ  :‬يا أي ّ َ‬
‫خ ُ‬
‫م ‪) ‬النساء ‪ :‬من‬
‫مُنوا ْ ُ‬
‫ذوا ْ ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫ذي َ‬
‫حذَْرك ُ ْ‬
‫نآ َ‬
‫الية ‪. ( 71‬‬
‫قال سهل‪ " :‬من طعن فــى الحركــة يعنــى فــى‬
‫السعى والكسب فقــد طعــن فــى الســنة ‪ ،‬مــن‬
‫طعــن فــى التوكــل فقــد طعــن فــى اليمــان"‪،‬‬
‫ب ســنته فمــن‬
‫فالتوكــل حــال النــبى ‪ ‬والكسـ ُ‬
‫عمل على حاله فل يتركن سننه ‪.‬‬
‫وقيـــل‪ " :‬عـــدم الخـــذ بالســـباب طعـــن فـــى‬
‫التشــريع‪ ،‬والعتقــاد فــى الســباب طعــن فــى‬
‫التوحيد " ‪.‬‬
‫والعمال التى يعملها العبد ثلثة أقسام ‪:‬‬
‫‪- 128 -‬‬

‫القسم الول‪ :‬الطاعــات الــتى أمــر اللــه بهــا‬
‫عباده‪ ،‬وجعلهــا ســببا ً للنجــاة مــن النــار ودخــول‬
‫الجنة‪ ،‬فهذا لبد من فعله‪ ،‬مع التوكل على اللــه‬
‫عز وجل فيه‪ ،‬والستعانة به عليــه‪ ،‬فــإنه لحــول‬
‫ول قوة إل به‪ ،‬وما شاء سبحانه كان ومالم يشــأ‬
‫صر فى شىء مما وجب عليــه‬
‫لم يكن ‪ ،‬فمن ق ّ‬
‫من ذلك اســتحق العقوبــة فــى الــدنيا والخــرة‬
‫شرعا ً وقدرا ً ‪.‬‬
‫ل عم َ‬
‫قال يوسف بن أسباط‪ " :‬قال اعم ْ‬
‫ل رجل‬
‫مُله‪ ،‬وتوكل توكل رجــل ليصــيبه إل‬
‫لينجيه إل عَ َ‬
‫ما ُ‬
‫كتب له " ‪.‬‬
‫القسم الثانى‪ :‬ما أجرى اللـه العـادة بـه فــى‬
‫الدنيا وأمر عباده بتعــاطيه كالكــل عنــد الجــوع‪،‬‬
‫والشرب عند العطش‪ ،‬والســتظلل مــن الحــر‪،‬‬
‫والتــدفؤ مــن الــبرد ‪ ،‬ونحــو ذلــك ‪ ،‬فهــذا أيض ـا ً‬
‫صــر‬
‫واجب على المرء تعــاطى أســبابه ومــن ق ّ‬
‫فيــه حــتى تضــرر بــتركه – مــع القــدرة علــى‬
‫استعماله – فهو مفرط يستحق العقوبة ‪.‬‬
‫القسم الثالث‪ :‬ما أجرى الله العادة بــه فــى‬
‫الدنيا فى العم الغلب ‪ ،‬وقد يخرق العادة فــى‬
‫ذلك لمن شاء من عباده وهى أنــواع ‪ :‬كالدويــة‬
‫‪- 129 -‬‬

‫مثل ً وقــا اختلــف العلمــاء ‪ :‬هــل الفضــل لمــن‬
‫أصــابه المــرض التــداوى أم تركــه لمــن حقــق‬
‫التوكل على الله ؟‬
‫فيه قولن مشهوران‪ ،‬وظاهر كلم المام أحمــد‬
‫أن التوكل لمن قوى عليه أفضل لمــا صــح عــن‬
‫النــبى ‪ ‬أنــه قــال " يــدخل الجنــة مــن أمــتى‬
‫سبعون ألفا ً بغير حساب ثم قال ‪ :‬هم الــذين ل‬
‫يتطيرون ول يسترقون ول يكتوون وعلــى ربهــم‬
‫يتوكلون ")‪. (1‬‬
‫ومن رجح التداوى قال ‪ :‬إنه حال النبى ‪ ‬الذى‬
‫كــان يــداوم عليــه – وهــو ليفعــل إل الفضــل –‬
‫وحمــل الحــديث علــى الرقــى المكروهــة‪ ،‬الــتى‬
‫يخشى منها الشــرك ‪ ،‬بــدليل أنــه قرنهــا بــالكى‬
‫والطيرة وكلهما مكروه ‪.‬‬
‫قال مجاهد ‪ ،‬وعكرمة ‪ ،‬والَنخعــى ‪ ،‬وغيــر واحــد‬
‫من السلف‪ :‬ل يرخص فى تلك الســبب بالكليــة‬
‫إل لمــن انقطــع قلبــه عــن الستشــراف إلــى‬
‫المخلوقين بالكلية ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه البخــارى ) ‪ (10/155‬الطــب ‪ (3/88)،‬اليمــان‪ ،‬الترمــذى )‬
‫‪ (9/267‬صفة القيامة وفيه زيادة ‪ " :‬مع كل ألف سبعون ألف ـا ً وثلث‬
‫حثيات من حثياته"‪ ،‬وقال ‪ :‬هذا حديث حسن صحيح‪ ،‬وحسن اللبــانى‬
‫هذه الزيادة ‪.‬‬

‫‪- 130 -‬‬

‫وسئل إسحق بن راهويه‪ :‬هل للرجل أن يدخل‬
‫المفازة بغير زاد؟ فقال ‪ " :‬إن كان الرجل مثل‬
‫عبد الله بن جبير فلــه أن يــدخل المفــازة بغيــر‬
‫زاد‪ ،‬وإل لم يكن له " ‪.‬‬
‫‪ – 10‬محبة الله عز وج ّ‬
‫ل‪:‬‬
‫المحبة لله هى الغاية القصوى مــن المقامــات ‪،‬‬
‫والذروة العليــا مــن الــدرجات ‪ ،‬فمــا بعــد إدراك‬
‫المحبة مقام إل وهو ثمــرة مــن ثمارهــا‪ ،‬وتــابع‬
‫من توابعها كالشوق ‪ ،‬والنس والرضى‪ ،‬ول قبل‬
‫المحبــة مقــام إل وهــو مقدمــة مــن مقــدماتها‬
‫كالتوبة ‪ ،‬والصبر‪ ،‬والزهد‪ ،‬وغيرها ‪.‬‬
‫وأنفع المحبــة علــى الطلق وأوجبهــا‪ ،‬وأعلهــا‪،‬‬
‫وأجلها‪ ،‬محبة من جبلت القلوب علــى محبتــه ‪،‬‬
‫وفطرت الخليقة علــى تــأليهه‪ ،‬فــإن اللــه هــى‬
‫الــــتى تــــألهه القلــــوب بالمحبــــة ‪ ،‬والجلل‪،‬‬
‫والتعظيــم‪ ،‬والــذل لــه ‪ ،‬والخضــوع‪ ،‬والتعبــد‪،‬‬
‫والعبادة ل تصلح إل لــه وحــده ‪ ،‬والعبــادة ‪ :‬هــى‬
‫كمال الحب مع كمال الخضوع والذل ‪.‬‬
‫ب لذاته من جميع الوجــوه ‪ ،‬ومــا‬
‫ح ّ‬
‫والله تعالى ي ُ َ‬
‫سواه فإنمــا يحــب تبعـا ً لمحبتــه‪ ،‬وقــد دل علــى‬
‫وجــوب محبتــه ســبحانه جميــع كتبــه المنزلــة‪،‬‬
‫‪- 131 -‬‬

‫ودعوة جميع الرسل‪ ،‬وفطرته التى فطر عبــاده‬
‫عليها ‪ ،‬وما ر ّ‬
‫كب فيهم من العقول‪ ،‬ومــا أســبغ‬
‫عليهم من النعم‪ ،‬فإن القلوب مفطورة مجبولــة‬
‫علــى محبــة مــن أنعــم عليهــا‪ ،‬وأحســن إليهــا‪،‬‬
‫فكيــف بمــن كــل الحســان منــه ‪ ،‬وةمــا يخلقــه‬
‫جميعهم من نعمة فمنه وحده لشريك له ‪ ،‬كمــا‬
‫ة َ‬
‫ن‬
‫ف ِ‬
‫مق ٍ‬
‫مققن ن ّ ْ‬
‫مق َ‬
‫ع َ‬
‫ما ب ِك ُققم ّ‬
‫و َ‬
‫قال تعــالى ‪َ  :‬‬
‫فقإل َيه ت َ َ‬
‫م إِ َ‬
‫ن‬
‫م ال ّ‬
‫الل ّ ِ‬
‫جقأُرو َ‬
‫ضقّر َ ِ ْ ِ ْ‬
‫م ّ‬
‫س قك ُ ُ‬
‫ذا َ‬
‫ه ثُ ّ‬
‫‪) ‬النحل ‪ :‬الية ‪. ( 53‬‬
‫وما تعرف به إلى عباده مــن أســمائه الحســنى‪،‬‬
‫وصفاته العل‪ ،‬وما دلت عليه آثار مصنوعاته مــن‬
‫كمالته ونهاية جلله وعظمته ‪.‬‬
‫مققن‬
‫من ي َت ّ ِ‬
‫خققذُ ِ‬
‫و ِ‬
‫م َ‬
‫س َ‬
‫قال تعالى‪َ  :‬‬
‫ن الّنا ِ‬
‫دون الّلقق َ‬
‫ه‬
‫دادا ً ي ُ ِ‬
‫ب الّلقق ِ‬
‫ِ‬
‫حقق ّ‬
‫م كَ ُ‬
‫ه أنقق َ‬
‫حّبققون َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ُ ِ‬
‫َ‬
‫مُنوا ْ أ َ‬
‫ه ‪) ‬البقرة ‪ :‬من‬
‫حّبا ل ّل ّ ِ‬
‫وال ّ ِ‬
‫شد ّ ُ‬
‫ذي َ‬
‫نآ َ‬
‫َ‬
‫الية ‪. ( 165‬‬
‫مُنققوا ْ‬
‫وي َ ُ‬
‫قققو ُ‬
‫ل اّلقق ِ‬
‫ذي َ‬
‫نآ َ‬
‫وقـــال تعـــالى‪َ  :‬‬
‫ن أَ ْ‬
‫هقققق ُ‬
‫د‬
‫أَ َ‬
‫موا ْ ب ِقققالل ّ ِ‬
‫ؤلء ال ّققق ِ‬
‫هققق َ‬
‫ه َ‬
‫ج ْ‬
‫ق َ‬
‫ذي َ‬
‫سققق ُ‬
‫َ‬
‫حب ِ َ‬
‫ع ُ‬
‫م‬
‫ت أَ ْ‬
‫مقان ِ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫طق ْ‬
‫مقال ُ ُ‬
‫م إ ِن ّ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ع َ‬
‫كق ْ‬
‫م لَ َ‬
‫هق ْ‬
‫ه ْ‬
‫أي ْ َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫من ُققوا ْ‬
‫س‬
‫حوا ْ َ‬
‫هققا ال ّ ق ِ‬
‫خا ِ‬
‫صب َ ُ‬
‫ن َيا أي ّ َ‬
‫ذي َ‬
‫ري َ‬
‫نآ َ‬
‫فأ ْ‬
‫ِ‬
‫ه َ‬
‫ف ي َقأ ِْتي‬
‫م َ‬
‫و َ‬
‫عققن ِدين ِق ِ‬
‫من ي َْرت َدّ ِ‬
‫ف َ‬
‫منك ُق ْ‬
‫َ‬
‫سق ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ه بِ َ‬
‫علققى‬
‫ة َ‬
‫وي ُ ِ‬
‫وم ٍ ي ُ ِ‬
‫ه أِذل ق ٍ‬
‫حب ّ ُ‬
‫حب ّققون َ ُ‬
‫هق ْ‬
‫الل ق ُ‬
‫م َ‬
‫قق ْ‬
‫‪- 132 -‬‬

‫ؤمِنين أ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ف‬
‫كا‬
‫ل‬
‫ا‬
‫لى‬
‫ع‬
‫ة‬
‫ز‬
‫ع‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫جا ِ‬
‫ٍ‬
‫م ْ ِ‬
‫دو َ‬
‫ّ‬
‫هق ُ‬
‫ن يُ َ‬
‫ري َ‬
‫َ‬
‫ال ْ ُ‬
‫ِ‬
‫خا ُ‬
‫ة لئ ِم ٍ ‪‬‬
‫ول َ ي َ َ‬
‫م َ‬
‫ِ‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫فو َ‬
‫في َ‬
‫و َ‬
‫ن لَ ْ‬
‫ه َ‬
‫سِبي ِ‬
‫)المائدة ‪ :‬من اليتين ‪. ( 54 ،53‬‬
‫وقد أقســم النــبى ‪ ‬إنــه‪ " :‬ليــؤمن عبــد حــتى‬
‫يكون هو أحب إليه من ولده‪ ،‬ووالــده ‪ ،‬والنــاس‬
‫أجمعين " )‪. (1‬‬
‫وقـال لعمر بن الخطــاب ‪ " : ‬ل حــتى أكــون‬
‫أحـب إليــك مــن نفســك ")‪ .(2‬أى ل تــؤمن حــتى‬
‫تصل محبتك إلى هذه الغاية ‪.‬‬
‫وإذا كــان النــبى ‪ ‬أولــى بنــا مــن أنفســنا فــى‬
‫ب جل جلله أولى‬
‫المحبة ولوازمها‪ ،‬أفليس الر ّ‬
‫بمحبته وعبادته من أنفسنا ؟ ‪.‬‬
‫وكل ما منه إلى عبده يدعوه إلــى محبتــه ممــا‬
‫يحب العبد ويكــره‪ ،‬فعطــاؤه ومنعــه‪ ،‬ومعافــاته‪،‬‬
‫وابتلؤه‪ ،‬وقبضـــــــه وبســـــــطه‪ ،‬وعـــــــدله ‪،‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫)( رواه البخارى ) ‪ (1/58‬اليمان‪ ،‬وســملم ) ‪ (2/15‬اليمــان‪ ،‬وقــال‬
‫الحافظ‪ :‬قوله ‪":‬ليؤمن " أى إيمانا كامل ً ‪.‬وقال القاضى عياض وابــن‬
‫بطال وغيرهما‪ :‬المحبة= =ثلثة أقسام‪ :‬محبة إحلل وإعظام كمحبة‬
‫الوالد‪ ،‬ومحبة شفقة ورحمة كمحبة الولد‪ ،‬ومحبـة مشــاكلة وإحســان‬
‫كمحبة سائر الناس‪ ،‬فجمع ‪ ‬أصناف المحبة فى محبته ‪ .‬وقال ابــن‬
‫بطال ‪ :‬ومعنى الحديث ‪ :‬أن من استكمل اليمان علم أن حق النــبى‬
‫‪ ‬آكد عليه من حق أبيه وابنه والناس أجمعيــن لن بــه ‪ ‬اســتنقذنا‬
‫من النار وهدينا من الضلل ‪.‬‬
‫)( رواه البخارى ) ‪ (11/523‬اليمان والنذور ‪.‬‬

‫‪- 133 -‬‬

‫وفضله‪،‬وإماتته وإحياؤه ‪ ،‬وبره ورحمته وإحسانه‬
‫وستره ‪ ،‬وعفوه وحلمــه ‪ ،‬وصــبره علــى عبــده‪،‬‬
‫وإجـابته لـدعائه ‪ ،‬وكشـف كربـه وإغـاثته لهفتـه‬
‫وتفريج كربته‪ ،‬من غير حاجة منه إليه‪ ،‬بــل مــع‬
‫غناه التام عنه من جميع الوجــوه‪ ،‬كــل ذلـك داٍع‬
‫للقلوب إلــى تــأليهه ومحبتــه‪ ،‬فلــو أن مخلوق ـا ً‬
‫فعل بمخلوق أدنى شــىء مــن ذلــك لــم يملــك‬
‫قلبه عن محبته‪ ،‬فكيف ليحب العبد بكل قبلبــه‬
‫وجــوارحه مــن يحســن إليــه علــى الــدوام بعــدد‬
‫النفاس مع إساءته ؟ ‪.‬‬
‫فخيره إليه نــازل ‪ ،‬وشــره إليــه صــاعد‪ ،‬يتحبــب‬
‫إليه بنعمه وهو غنى عنــه‪ ،‬والعبــد يتبغــض إليــه‬
‫بالمعاصى ‪ ،‬وهو فقير إليــه‪ -‬فل إحســانه وبــره‬
‫وإنعامه عليــه يصــده عــن معصــيته‪ ،‬ولمعصــية‬
‫العبد ولؤمه يقطع إحسان ربه عنه ‪.‬‬
‫وأيضا ً‪ :‬فكل من تحبه من الخلق ويحبــك إنمــا‬
‫يريدك لنفسك‪ ،‬وغرضــه منــك ‪ ،‬واللــه ســبحانه‬
‫وتعالى يريدك لك ‪.‬‬
‫وأيضا ً‪ :‬فكل من تعامله من الخلق إن لم يربح‬
‫عليك لم يعاملك‪،‬ول بد لــه مــن نــوع مــن أنــواع‬
‫الربح‪ ،‬واللــه تعــالى يعاملــك لتربــح أنــت عليــه‬
‫أعظــم الربـح وأعله ‪ ،‬فالـدرهم بعشـرة أمثــاله‬

‫‪- 134 -‬‬

‫إلــى ســبعمائة ضــعف إلــى أضــعاف كــثيرة‪،‬‬
‫والسيئة بواحدة وهى أسرع شىء محوا ً ‪.‬‬
‫وأيضا ً‪ :‬فهو سبحانه خلقك لنفسه‪ ،‬وخلــق كــل‬
‫شىء لك فى الــدنيا والخــرة‪ ،‬فمــن أولــى منــه‬
‫باستفراغ الوسع فى محبته ‪ ،‬وبذلك الجهــد فــى‬
‫مرضاته ‪.‬‬
‫وأيضا ً‪َ :‬فمطالبك – بــل مطــالب الخلــق كلهــم‬
‫جميعــا ً – لــديه‪ ،‬وهــو أجــود الجــودين‪ ،‬وأكــرم‬
‫الكرمين‪ ،‬أعطى عبده قبل أن يســأله فــوق مــا‬
‫يؤمله‪ ،‬يشكر القليل من العمــل وينميــه‪ ،‬ويغفــر‬
‫ن فــى‬
‫الكــثير مــن الــذلل ويمحــوه‪ ،‬يســأله َ‬
‫مــ ْ‬
‫السـموات والرض كـل يـوم هـو فـى شـأن‪ ،‬ل‬
‫يشــغله ســمع عــن ســمع ‪ ،‬ول تغلطــه كــثرة‬
‫المســـائل ‪ ،‬ول يتـــبرم بإلحـــاح الملحيـــن فـــى‬
‫الــدعاء ‪ ،‬ويحــب أن ُيســأل ويغضــب إذا لــم‬
‫ُيســأل ‪ ،‬ويســتحى مــن عبــده حيــث ل يســتحى‬
‫العبــد منــه‪ ،‬ويســتره حيــث ل يســتر نفســه ‪،‬‬
‫ويرحمــه حيــث ل يرحــم نفســه‪ ،‬ودعــاه بنعمــه‬
‫وإحسانه وأياديه إلــى كرامتــه ورضــوانه فــأبى ‪،‬‬
‫فأرســل رســله فــى طلبــه ‪ ،‬وبعــث إليــه معهــم‬
‫عهده‪ ،‬ثم نزل إليه ســبحانه بنفســه‪ ،‬وقــال ‪" :‬‬

‫‪- 135 -‬‬

‫من يسألنى فأعطيه‪ ،‬من يستغفرنى فأغفر له "‬
‫)‪. (1‬‬
‫وكيف لتحب القلوب من يــأتى بالحســنات‬
‫إل هــو ‪ ،‬وليجيــب الــدعوات ويقيــل العــثرات ‪،‬‬
‫ويغفــر الخطيئات‪ ،‬ويســتر العــورات‪ ،‬ويكشــف‬
‫الكربات‪ ،‬ويغيث اللهفات‪ ،‬وينيل الطلبات سواه‬
‫؟‬
‫فهو أحق من ذكر‪ ،‬وأحق من شكر‪ ،‬وأحــق‬
‫عبد‪ ،‬وأحق مــن حمــد‪ ،‬وأنصــر مــن ابتغــى ‪،‬‬
‫من ُ‬
‫وأرأف من ملك‪ ،‬أجــود مــن ســئل‪ ،‬وأوســع مــن‬
‫أعطى‪ ،‬وأرحم من استرحم ‪ ،‬وأكرم من ُقصــد‪،‬‬
‫وأعز من التجىء إليه‪ ،‬وأكفى مــن توكــل عليــه‪،‬‬
‫وأرحم بعبده من الوالــدة بولــدها‪ ،‬وأشــد فرح ـا ً‬
‫بتوبــة التــائب مــن الفاقــد لراحلتــه الــتى عليهــا‬
‫طعــامه وشــرابه فــى الرض المهلكــة إذا يئس‬
‫من الحياة ثم وجدها ‪ ،‬وهو الملك لشــريك لــه‪،‬‬
‫والفرد لند له‪ ،‬كل شىء هال ٌ‬
‫ك إلــى وجهــه‪ ،‬لــن‬
‫يطاع إل بــإذنه ‪ ،‬ولــن يعصــى إل بعلمــه‪ُ ،‬يطــاع‬
‫فيشكر‪ ،‬وبتوفيقه ونعمته أطيعَ ‪ ،‬ويعصى فيعفــو‬
‫ويغفر وحقه أضــيع‪ ،‬فهــو أقــرب شــهيد‪ ،‬وأجــل‬
‫حفيظ ‪ ،‬وأوفى بالعهد ‪ ،‬وأعدل قائم بالقسط ‪،‬‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه البخارى ) ‪ (13/464‬التوحيد ‪ ،‬ومسلم )‪،6/38‬ــ ‪ (39‬صــلة‬
‫المســافرين‪ ،‬والترمــذى ) ‪ (13/30‬الــدعوات ‪ ،‬وأبــو داود ) ‪(1301‬‬
‫الصلة ‪.‬‬

‫‪- 136 -‬‬

‫حــال دون النفــوس‪ ،‬وأخــذ بالنواصــى ‪ ،‬وكتــب‬
‫الثار ‪ ،‬ونســخ الجــال ‪،‬فــالقلوب لــه مفضــية ‪،‬‬
‫والسر عنــده علنيــة‪ ،‬والغيــب لــديه مكشــوف ‪،‬‬
‫وكــل أحــد إليــه ملهــوف ‪ ،‬وعنــت الوجــوه لنــور‬
‫وجهه‪ ،‬وعجزت العقول عن إدراك كنهه‪ ،‬ودلــت‬
‫الفطر والدلة كلهــا علــى امتنــاع مثلــه وشــبهه‪،‬‬
‫وأشرقت لنــور وجهــه الظلمــات واســتنارت لــه‬
‫الرض والســـماوات ‪ ،‬وصـــلحت عليـــه جميـــع‬
‫المخلوقــات‪ ،‬ل ينــام ول ينبغــى لــه أن ينــام‪،‬‬
‫يخفض القسط ويرفعه‪ُ ،‬يرفع إليــه عمــل الليــل‬
‫قبل النهار‪ ،‬وعمــل النهــار قبــل الليــل ‪ ،‬حجــابه‬
‫ت وجهــه مــا‬
‫النــور ولــو كشــفه لحرقــت ســبحا ُ‬
‫إنتهى إليه بصره من خلقه ‪.‬‬
‫ومحبة الله عز وجــل هــى حيــاة القلــوب ‪،‬‬
‫وغــذاء الرواح‪ ،‬وليــس للقلــب لــذة ول نعيــم‬
‫ولفلح ول حياة إل بها ‪،‬وإذا فقدها القلــب كــان‬
‫ألمه أعظم مــن ألــم العيــن إذا فقــدت نورهــا ‪،‬‬
‫والذن إذا فقدت سمعها‪ ،‬بل فســاد القلــب‪ -‬إذا‬
‫خل مــن محبــة فــاطره وبــارئه وإلهــه الحــق –‬
‫أعظــم مــن فســاد البــدن إذا خل مــن الــروح ‪،‬‬
‫وهذا المر ل يصدق بــه إل مــن فيــه حيــاة‪ ،‬ومــا‬
‫لجرح بميت إيلم‪.‬‬

‫‪- 137 -‬‬

‫الثار ‪ :‬قــال فتــح الموصــلى ‪ " :‬المحــب‬
‫ليجد للدنيا لذة ‪ ،‬ول يغفل عن ذكر الله طرفــة‬
‫عين " ‪.‬‬
‫وقال بعضهم ‪ " :‬المحب طائر القلب‪ ،‬كثير‬
‫الذكر‪ ،‬متسبب إلى رضــوانه بكــل ســبيل يقــدر‬
‫عليها من الوسائل والنوافل دأبا ً وشوقا ً " ‪.‬‬
‫وأنشد بعضهم ‪:‬‬
‫إن‬

‫وكن لربك ذا حب لتخدمه‬
‫م‬
‫المحبين للحباب ُ‬
‫خ ّ‬
‫دا ُ‬
‫وأوصت امرأة من السلف أولدها فقالت لهــم ‪:‬‬
‫" تعودوا حب الله وطاعته ‪ ،‬فإن المتقيـن ألفـوا‬
‫بالطاعة فاستوحشت جوارحهم من غيرها‪ ،‬فإن‬
‫عرض لهــم الملعــون بمعصــية مــرت المعصــية‬
‫بهم محتشمة فهم لها منكرون"‪.‬‬
‫وأنشد ابن المبارك ‪:‬‬
‫تعصى الله وا‪،‬ت تزعم حبه‬
‫لعمرى فى القياس شنيع‬
‫لو كان حبك صادقا ً لطعته‬
‫المحب لمن يحب مطيققع‬

‫‪- 138 -‬‬

‫هذا‬
‫إن‬

‫‪ - 11‬الرضا بقضاء الله عزّ وجلّ ‪:‬‬
‫للعبد فيما يكره درجتــان ‪ :‬درجــة الرضــى‪،‬‬
‫ودرجــة الصــبر‪ ،‬فالرضــا فضــل منــدوب إليــه‪،‬‬
‫والصبر واجب على المؤمن حتم‪.‬‬
‫وأهل الرضا تارة يلحظون حكمــة المبتلــى‬
‫وخيرتــه لعبــده فــى البلء وأنــه غيرمتهــم فــى‬
‫قضائه ‪ ،‬وتارة يلحظون عظمة المبتلى وجللــه‬
‫وكماله فيستغرقون فى مشــاهدة ذلــك حــتى ل‬
‫يشعرون باللم ‪ ،‬وهــذا يصــل إليــه خــواص أهـل‬
‫المعرفــة والمحبــة ‪ ،‬حــتى ربمــا تلــذذوا بمــا‬
‫أصابهم لملحظتهم صدوره من حبيبهم ‪.‬‬
‫والفرق بين الرضــى والصــبر‪ :‬أن الصــبر حبــس‬
‫النفس وكفها عن الســخط –مــع وجــود اللــم –‬
‫وتمنى زوال ذلــك ‪،‬وكــف الجــوارح عــن العمــل‬
‫بمقتضــى الجــزع‪ ،‬والرضــا‪ :‬انشــراح الصــدر‪،‬‬
‫وسعته بالقضاء‪ ،‬وتــرك زوال اللــم – وإن وجــد‬
‫الحســاس بــاللم – لكــن الرضــى يخففــه بمــا‬
‫يباشر القلب من روح اليقيــن وزالمعرفــة ‪ ،‬وإذا‬
‫قوى الرضى فقد يزيل الحساس باللم بالكلية‪.‬‬
‫قال ابن مسعود ‪ " :‬إن اللــه تعــالى بقســطه‬
‫وعلمه جعل الروح والفرح فى اليقيــن والرضــا‪،‬‬
‫م والحزن فى الشك والسخط " ‪.‬‬
‫وجعل اله ّ‬
‫‪- 139 -‬‬

‫من ي ُق ْ‬
‫من‬
‫ؤ ِ‬
‫و َ‬
‫وقال علقمة فى قوله تعالى‪َ  :‬‬
‫د َ‬
‫ه ‪) ‬التغابن ‪ :‬من الية ‪. ( 11‬‬
‫ه ِ‬
‫ِبالل ّ ِ‬
‫ه يَ ْ‬
‫قل ْب َ ُ‬
‫هى المصيب تصيب الرجل فيعلم أنها مــن عنــد‬
‫الله فيسلم لها ويرضى‪.‬‬
‫وقال النبى ‪ " :‬ذاق حلوة اليمان مــن رضــى‬
‫بالله ربا ً وبالسلم دينا ً ومحمد رسول ً " )‪. (1‬‬
‫وقال النبى ‪ " :‬مــن قــال حيــن يســمع النــداء‬
‫رضيت بالله ربا ً وبالسـلم دينـا ً ومحمـد رسـول ً‬
‫غفرت ذنوبه " )‪. (2‬‬
‫ى بن أبى طالب ‪ ‬إلى عدىّ بن حاتم‬
‫ونظر عل ّ‬
‫كئيبا ً ‪ ،‬فقال‪ :‬مــالى أراك كئيبـا ً حزينـا ً ؟ فقــال ‪:‬‬
‫وما يمنعنى وقد قتل ابناى وفقئت عينى فقال ‪:‬‬
‫ياعدىّ من رضى بقضاء الله جــرى عليــه وكــان‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫)( رواه مسلم ) ‪ (2/2‬اليمان ‪ ،‬والترمــذى )‪ (10/91‬اليمــان ‪ ،‬قــال‬
‫صاحب التجويد ‪ :‬معنى رضيت بالشىء‪ :‬قنعت بــه واكتفيــت بــه ولــم‬
‫أطلب معه غيره‪ ،‬فمعنى الحديث ‪ :‬لم يطلــب غيــر اللــه تعــالى ولــم‬
‫يسع فى غير طريق السلم‪ ،‬ولم يسلك إل ما يوافق شــريعة محمــد‬
‫‪ ، ‬ول شك أن من كانت هــذه صــفته فقــد خلصــت حلوة اليمــان‬
‫إلى قلبه وذاق طعمه ‪ .‬وقال القاضى عيـاض ‪ :‬معنـى الحـديث صـح‬
‫إيمانه واطمأنت به نفسه وخامر باطنه لن رضاه بالمــذكورات دليــل‬
‫لثبوت معرفته ونفاذ بصيرته ومخالطة بشاشته قلبــه لن مــن رضــى‬
‫أمرا ً ســهل عليــه فكــذا المــؤمن إذا دخــل قلبــه اليمــان ســهل عليــه‬
‫طاعات الله تعالى ولذات له والله أعلم ‪.‬‬
‫)( رواه مســــلم ) ‪ (4/86‬الصــــلة‪ ،‬وأبــــو داود )‪ (521‬الصــــلة ‪،‬‬
‫والترمذى ) ‪.(12 ،2/11‬‬

‫‪- 140 -‬‬

‫له أجر‪ ،‬ومن لم يرض بقضاء اللــه جــرى عليــه‬
‫وحبط عمله ‪.‬‬
‫دخل أبو الدرداء ‪ ‬على رجل يموت وهو يحمد‬
‫الله فقال أبو الدرداء ‪ :‬أصبت إن الله عز وجــل‬
‫إذا قضى قضاء أحب أن يرضى به ‪.‬‬
‫وقـــال أبـــو معاويـــة فـــى قـــوله تعـــالى ‪ :‬‬
‫َ‬
‫ة ‪) ‬النحل ‪ :‬مــن اليــة‬
‫حَياةً طَي ّب َ ً‬
‫ه َ‬
‫فل َن ُ ْ‬
‫حي ِي َن ّ ُ‬
‫‪ . ( 97‬الرضا والقناعة ‪.‬‬
‫قال الحسن‪ :" :‬من رضى بما قســم لــه وســعه‬
‫وبارك الله فيه‪ ،‬ومن لم يرض لم يســعه ‪ ،‬ولــم‬
‫يبارك له فيه " ‪.‬‬
‫وقال عمر بن عبد العزيز‪ " :‬ما بقى لــى ســرور‬
‫إل فى مواقــع القــدر"‪ ،‬وقيــل لــه مــا تشــتهى ؟‬
‫فقال ‪ " :‬ما يقضى الله عز وجل " ‪.‬‬
‫وقال عبد الواحد بــن زيــد ‪ " :‬الرضــا بــاب اللــه‬
‫العظم ‪،‬وجنة الدنيا ‪ ،‬ومستراح العابدين " ‪.‬‬
‫وقــال بعضــهم ‪ " :‬لــن ي ُــرى فــى الخــرة أرفــع‬
‫درجات من الراضين عن الله تعــالى فــى كــل‬

‫‪- 141 -‬‬

‫حال ‪ ،‬فمــن وهــب لـه الرضــا فقــد تبلـغ أفضــل‬
‫الدرجات"‬
‫وأصبح أعرابى وقد ماتت له أبــاعر ) جمــع‬
‫بعير ( كثيرة فقال ‪:‬‬
‫ل والذى أنا عبدٌ فى عبادته‬
‫لول شماتة أعداء ذوى إحن‬
‫ما سرنى أن إبلى فى مباركها‬
‫وأن شيئا ً قضاه الله لم يكن‬
‫‪ – 12‬الخوف والرجاء ‪:‬‬
‫الخـــوف والرجـــاء جناحـــان بهمـــا يطيـــر‬
‫المقربون إلى كل مقام محدود‪ ،‬ومطيتان بهمــا‬
‫يقطع من طرق الخرة كل عقبة كؤود‪ ،‬فل يقود‬
‫إلى قرب الرحمن وروح الجنان مع كــونه بعيــد‬
‫الرجاء ثقيــل العبــاء محفوف ـا ً بمكــاره القلــوب‬
‫ومشاق الجوارح والعضاء إل أزمــة الرجــاء‪ ،‬ول‬
‫يقصد عن نار الجحيم والعذاب الليــم مــع كــونه‬
‫محفوفا ً بلطائف الشهوات وعجــائب اللــذات إل‬
‫سياط التخويف وســطوات التعنيــف فل بــد إذا ً‬
‫من بيان حقيقتهمــا وفضــيلتهما وســبل التوصــل‬
‫‪- 142 -‬‬

‫إلى الجمع بينهما والله الموفق للخيرات الهادى‬
‫لعلى الدرجات ‪.‬‬
‫أ ‪ -‬الرجـــاء ‪:‬‬
‫هو ارتياح القلب لنتظار مــا هــو محبــوب‬
‫عنده ‪.‬‬
‫وإذا كانت السباب غير موجودة فاســم الغــرور‬
‫والحمق عليه أصدق‪ ،‬وإذا كــان المــر مقطوع ـا ً‬
‫فل يســـمى رجـــاء إذ ل يقـــال‪ :‬أرجـــو طلـــوع‬
‫الشــمس ‪ ،‬ولــن يمكــن أن يقــال ‪ :‬أرجــو نــزول‬
‫المطر ‪.‬‬
‫وقــد علــم علمــاء القلــوب‪ :‬أن الــدنيا مزرعــة‬
‫الخــرة ‪ ،‬والقلــب كــالرض واليمــان كالبــذور‬
‫فيهــا ‪ ،‬والطاعــة جاريــة مجــرى تقليــب الرض‬
‫وتطهيرها‪ ،‬ومجرى حفر النهــار وســياقة المــاء‬
‫إليها‪.‬‬
‫والقلب المستهتر بالدنيا المستغرق بها كالرض‬
‫السبخة التى لينمو فيها البذر‪ ،‬ويوم القيامة هو‬
‫الحصاد‪ ،‬ول يحصد أحد إل ما زرع‪ ،‬ول ينمو بــذر‬
‫إل من بذر اليمان‪ ،‬وقلما ينفع إيمــان مــع خبــث‬
‫القلــب ‪ ،‬وســوء أخلقــه‪ ،‬وكمــا لينمــو بــذر فــى‬
‫‪- 143 -‬‬

‫أرض ســبخة فينبغــى أن يقــاس رجــاء العبــد‬
‫المغفرة برجاء صاحب الزرع ‪ ،‬فكل مــن طلــب‬
‫أرضا ً طيبة ‪ ،‬وألقى فيها بذرا ً طيبا ً غير عفــن ول‬
‫مسوس ثم أمده بما يحتاج إليه فى أوقاته‪ ،‬ثــم‬
‫نقــى الشــوك والحشــيش وكــل مــا يمنــع نبــات‬
‫البذرة أو يفسده‪ ،‬ثم جلس منتظــرا مــن فضــل‬
‫الله تعــالى دفــع الصــواعق والفــات المفســدة‪،‬‬
‫ســمى انتظــاره‬
‫إلى أن يتم الزرع ويبلــغ غــايته‪ُ ،‬‬
‫رجاءا ً ‪ ،‬وإن بــث البــذر فــى ارض صــلبة ســبخة‬
‫مرتفعة ل تصل إليها الماء‪ ،‬ولم يشــتغل بتعهــد‬
‫سمى انتظاره‬
‫البذر أصل ً ثم انتظر الحصاد منه‪ُ ،‬‬
‫حمقا ً وغروا ً ل رجاءا ً ‪.‬‬
‫فــإذن اســم الرجــاء إنمــا يصــدق علــى انتظــار‬
‫محبوب تمهــدت جميــع أســبابه الداخلــة تحــت‬
‫اختيار العبد‪ ،‬ولم يبق إل مــا ليــس يــدخل تحــت‬
‫اختيــار العبــد‪ ،‬وهــو فضــل اللــه تعــالى بصــرف‬
‫القواطع والمفسدات ‪ ،‬فالعبد إذا بــذر اليمــان ‪،‬‬
‫وسقاه بماء الطاعات ‪ ،‬وطّهر قلبــه مــن شــوك‬
‫الخلق الرديئة‪ ،‬وانتظر مــن فضــل اللــه تعــالى‬
‫تثبيته على ذلك إلــى المــوت‪ ،‬وحســن الخاتمــة‬
‫المفضــية إلــى المغفــرة‪ ،‬كــان انتظــاره رجــاءا ً‬
‫حقيقيا ً ‪.‬‬
‫ن‬
‫وال ّ ق ِ‬
‫ن ال ّ ق ِ‬
‫قــال تعــالى ‪  :‬إ ِ ّ‬
‫ذي َ‬
‫ذي َ‬
‫نآ َ‬
‫من ُققوا ْ َ‬
‫في سبيل الل ّق ُ‬
‫وَلققئ ِ َ‬
‫ك‬
‫دوا ْ ِ‬
‫جا َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ه ُ‬
‫و َ‬
‫ها َ‬
‫هأ ْ‬
‫َ ِ ِ‬
‫جُروا ْ َ‬
‫‪- 144 -‬‬

‫ه َ‬
‫غ ُ‬
‫م‬
‫فققوٌر ّر ِ‬
‫ت الل ّق ِ‬
‫جو َ‬
‫ن َر ْ‬
‫ي َْر ُ‬
‫مق َ‬
‫حيق ٌ‬
‫والل ّق ُ‬
‫ح َ‬
‫ه َ‬
‫‪) ‬البقرة ‪ :‬الية ‪. ( 218‬‬
‫يعنى أولئك يستحقون أن يرجوا رحمة الله‪ ،‬وما‬
‫أراد به تخصيص وجود الرجاء لن غيرهــم أيض ـا ً‬
‫قد يرجو ولكن خصص بهم استحقاق الرجاء‪.‬‬
‫ومن كان رجاؤه هاديا ً له إلــى الطاعــة‪ ،‬زاجــرا ً‬
‫له عن المعصية‪ ،‬فهو رجــاء صــحيح‪ ،‬ومــن كــان‬
‫رجــاؤه داعيـا ً لــه إلــى البطالــة والنهمــاك فــى‬
‫المعاصى فهو غرور ‪.‬‬
‫وممــا ينبغــى أن ُيعلــم أن مــن رجــا شــيئا ً‬
‫استلزم رجاؤه ثلثة أمور ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬محبة ما يرجوه ‪.‬‬
‫الثانى ‪ :‬خوفه من فواته ‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬سعيه فى تحصيله ‪.‬‬
‫أما رجاء ل يقارنه شىء من ذلك فهو مــن‬
‫باب المانى ‪ ،‬والرجاء شىء والمنى شىء آخر‬
‫‪.‬‬
‫ج خائف ‪ ،‬والسائر على الطريق إذا‬
‫وكل را ِ‬
‫خاف أسرع السير مخافة الفوات ‪.‬‬
‫عن أبى هريرة ‪ ‬قال ‪ :‬قال رسول الله ‪" : ‬‬
‫ما خــاف أدلــج ومــن أدلــج بلــغ المنــزل ‪ ،‬أل إن‬
‫‪- 145 -‬‬

‫ســلعة اللــه غاليــة‪ ،‬أل إن ســلعة اللــه الجنــة "‬
‫)‪. (1‬‬

‫أخبار الرجاء‬
‫اليــات ‪ :‬قــوله ســبحانه وتعــالى ‪ُ  :‬‬
‫قق ْ‬
‫ل ي َققا‬
‫َ‬
‫عَلققى َأن ُ‬
‫سققَر ُ‬
‫مل‬
‫فوا َ‬
‫ِ‬
‫ف ِ‬
‫ي ال ّ ِ‬
‫نأ ْ‬
‫ذي َ‬
‫ه ْ‬
‫عَباِد َ‬
‫سقق ِ‬
‫تَ ْ‬
‫ف قُر‬
‫ه يَ ْ‬
‫غ ِ‬
‫ة الل ّق ِ‬
‫مق ِ‬
‫قن َطُققوا ِ‬
‫ه إِ ّ‬
‫مققن ّر ْ‬
‫ن الل ّق َ‬
‫ح َ‬
‫غ ُ‬
‫م‪‬‬
‫و ال ْ َ‬
‫فقوُر الّر ِ‬
‫ه ُ‬
‫ج ِ‬
‫مي ً‬
‫ب َ‬
‫الذُّنو َ‬
‫حيق ُ‬
‫عا إ ِن ّ ُ‬
‫ه َ‬
‫)الزمر ‪ :‬الية ‪. ( 53‬‬
‫ن َرب ّ َ‬
‫ك ل َق ُ‬
‫ة‬
‫م ْ‬
‫غ ِ‬
‫ف قَر ٍ‬
‫وإ ِ ّ‬
‫ذو َ‬
‫وقوله عز وجــل ‪َ  :‬‬
‫ّ‬
‫ن َرب ّق َ‬
‫ك لَ َ‬
‫د‬
‫س َ‬
‫شق ِ‬
‫عل َققى ظُل ْ ِ‬
‫وإ ِ ّ‬
‫دي ُ‬
‫هق ْ‬
‫م َ‬
‫م ِ‬
‫للن ّققا ِ‬
‫ع َ‬
‫ب ‪) ‬الرعد ‪:‬من الية ‪. ( 6‬‬
‫ال ْ ِ‬
‫قا ِ‬
‫الحاديث ‪ :‬ما ورد فى صــحيح مســلم عنــه ‪‬‬
‫أنه قال ‪ " :‬ليموت رجل مســلم إل أدخــل اللــه‬
‫مكانه فى النار يهوديا ً أو نصرانيا ً ")‪. (2‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫)( رواه الترمــذى ) ‪ (10/227‬صــفة القيامــة‪،‬وقــال ‪ :‬حــديث حســن‬
‫غريــب ‪ ،‬والحــاكم ) ‪ (4/308‬الرقــاق‪ ،‬وقــال ‪ :‬صــحيح الســناد ولــم‬
‫يخرجاه‪ ،‬ووافقه الذهبى واللبانى‪ .‬ومعنى أدلــج ‪ :‬أى صــار مــن أول‬
‫الليل‪ ،‬والمعنى ‪ :‬أن من خـاف ألزمـه الخــوف السـلوك إلــى الخـرة‬
‫والمبادرة بالعمال الصالحة خوفا ً من القواطع والعوائق ‪.‬‬
‫)( رواه مسلم ) ‪ (17/85‬التوبة‪ ،‬قال النووى رحمــه اللــه معنــاه مــا‬
‫جاءه فى حديث أبى هريرة ‪ :‬لكل أحد منزل فى الجنة ومنزل فى‬

‫‪- 146 -‬‬

‫وعــن عمــر بــن الخطــاب ‪ : ‬قــدم علــى‬
‫ى ‪ ،‬فــإذا امــرأة مــن الســبى‬
‫رسول الله ‪ ‬سب ٌ‬
‫تســعى إذ وجــدت صــبيا ً فــى الســبى أخــذته‬
‫فألزقته ببطنها فأرجعته‪ ،‬فقال رسول اللــه ‪: ‬‬
‫" أترون هذه المرأة طارحة ولدها فى النــار؟ "‬
‫قلنا ‪:‬ل والله‪ ،‬فقال ‪ :‬الله أرحم بعبــده المــؤمن‬
‫من هذه على ولدها ")‪. (1‬‬
‫وعن أبى هريرة ‪ ‬عن رسول اللــه ‪ " : ‬إن‬
‫اللــه كتــب علــى نفســه بنفســه قبــل أن يخلــق‬
‫الخلق ‪ :‬إن رحمتى تغلب غضبى " )‪. (2‬‬
‫وفى رواية ‪ " :‬غلبت غضــبى" ‪ ،‬وفــى روايــة ‪" :‬‬
‫سبقت غضبى "‪.‬‬
‫وعــن أنــس ‪ ‬قــال ‪ :‬ســمعت رســول اللــه ‪‬‬
‫يقول ‪ " : :‬قال الله تعــالى ‪ :‬يــا ابــن آدم ‪ :‬إنــك‬
‫مادعوتنى ورجــوتنى غفــرت لــك علــى مــا كــان‬
‫منك ول أبالى‪ ،‬ياابن آدم لو بلغت ذنوبــك عنــان‬
‫السمـاء ثم استغفرتنى غفرت لك ياابن آدم‪،‬لــو‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫النار‪ ،‬فالمؤمن إذا دخل الجنة خلفه الكافر فى النار لنه استحق ذلك‬
‫بكفره ومعنى فكاكك أنك كنت معرضا ً لدخول النار وهذا فكاكــك لن‬
‫الله تعالى قدر للنار عددا ً يملؤها فإذا دخلها الكافر بذنوبهم وكفرهــم‬
‫صاروا فى معنى الفكاك للمسلمين ‪ ،‬والله أعلم ‪.‬‬
‫)( رواه البخارى ) ‪ (10/426‬الدب ‪ ،‬ومسلم ) ‪ (17/70‬التوبة ‪.‬‬
‫)( رواه البخـــارى )‪ (13/384‬التوحيـــد‪ ،‬ومســـلم )‪ (17/68‬التوبـــة‬
‫‪،‬والترمذى )‪3611‬تحفة( الدعوات ‪.‬‬

‫‪- 147 -‬‬

‫أتيتنى بقـراب الرض خطايا ثم لقيتنى لتشــرك‬
‫بى شيئا ً لتيتك بقرابها مغفرة)‪." (3‬‬
‫قال يحيى بن معاذ‪ " :‬من أعظــم الغــترار عنــد‬
‫التمادى فى الذنوب مــع رجــاء العفــو مــن غيــر‬
‫ندامــة ‪ ،‬وتوقــع القــرب مــن اللــه تعــالى بغيــر‬
‫طاعة‪ ،‬وانتظار زرع الجنــة ببــذر النــار‪ ،‬وطلــب‬
‫دار المطيعين بالمعاصى‪ ،‬وانتظار الجــزاء بغيــر‬
‫عمل‪ ،‬والتمنى على الله عز وجل مع الفراط "‬
‫‪.‬‬
‫ترجو النجاة ولم تسققلك مسققالكها*إن‬
‫السفينة ل تجرى على اليبس‬
‫ب ‪ -‬الخوف ‪:‬‬
‫الخوف‪ :‬سوط الله يسوق به عباده إلى العلم‬
‫والعمل لينالوا بهما القرب من الله تعالى ‪ ،‬وهو‬
‫عبارة عن‪ :‬تألم القلــب واحــتراقه بســبب توقــع‬
‫مكروه فى الستقبال ‪ ،‬والخوف هو الذى يكــف‬
‫الجوارح عن المعاصى ويقيدها بالطاعات ‪.‬‬
‫والخوف القاصر يدعو إلى الغفلة والجرأة علــى‬
‫الذنب والفراط فى الخــوف يــدعو إلــى اليــأس‬
‫والقنوط‪.‬‬
‫‪3‬‬

‫)( تقدم تخريجه ص )‪.(44‬‬

‫‪- 148 -‬‬

‫والخوف من الله تعالى تارة يكون لمعرفة اللــه‬
‫تعالى ‪ ،‬ومعرفة صفاته‪ ،‬وأنه لو أهلـك العـالمين‬
‫لم يبال ‪ ،‬ولم يمنعه مــانع‪ ،‬وتــارة يكــون لكــثرة‬
‫الجنايــة مــن العبــد بمقارفــة المعاصــى ‪ ،‬وتــارة‬
‫يكون بهما جميعا ً ‪ ،‬أو بحســب معرفتــه بعيــوب‬
‫نفسه ‪ ،‬ومعرفته بجلل الله تعــالى واســتغنائه ‪،‬‬
‫وأنه ل يسأل عما يفعــل وهــم يســألون ‪ ،‬تكــون‬
‫قوة خوفه‪.‬‬
‫فــأخوف النــاس لربــه أعرفهــم بنفســه وبربــه‪،‬‬
‫ولــذلك قــال ‪ " : ‬واللــه إنــى لعلمهــم بــالله‬
‫وأشدهعم له خشية " )‪.(1‬‬
‫وقيل للمام الشعبى‪ :‬يــا عــالم‪ :‬قــال إنمــا‬
‫العالم من يخشى الله وذلك لقول الله عز وجل‬
‫خ َ‬
‫مققاء‬
‫ما ي َ ْ‬
‫ن ِ‬
‫عب َققاِد ِ‬
‫ه ِ‬
‫ه ال ْ ُ‬
‫مق ْ‬
‫عل َ َ‬
‫شى الل ّ َ‬
‫‪  :‬إ ِن ّ َ‬
‫‪) ‬فاطر ‪ :‬من الية ‪. ( 28‬‬
‫وقال ابن مسعود ‪ " :‬كفــى بخشــية اللــه‬
‫علما ً وكفى بالغترار جه ً‬
‫ل"‪.‬‬
‫ولذلك قيل‪ :‬ليـس الخـائف مـن يبكـى ويمسـح‬
‫عينيــه ‪ ،‬بــل مــن يــترك مــا يخــاف أن يعــاقب‬
‫عليه ‪،‬وقيل لــذى النــون المصــرى‪ :‬مــتى يكــون‬
‫‪1‬‬

‫)( رواه البخارى ) ‪ (10/513‬الدب ‪ ،‬ومسلم )‪ (15/106‬الفضــائل ‪،‬‬
‫وأحمد ) ‪.(181، 6/45‬‬

‫‪- 149 -‬‬

‫العبــد خائف ـا ً ؟ قــال ‪ " :‬إذا نــزل نفســه منزلــة‬
‫السقيم الذى يحتمى مخافة طول السقام "‪.‬‬
‫وقال أيــو القاســم الحكيــم‪ " :‬مــن خــاف شــيئا ً‬
‫هرب منه ‪ ،‬ومن خاف الله هرب إليه "‪.‬‬
‫وقال الفضيل بـن عيـاض‪ " :‬إذا قيـل لـك ‪ :‬هـل‬
‫تخــاف اللــه فاســكت فإنــك إن قلــت ‪ :‬نعــم ‪،‬‬
‫كذبت ‪ ،‬وإن قلت ‪ :‬ل ‪ ،‬كفرت " ‪.‬‬
‫والخــوف يحــرق الشــهوات المحرمــة فتصــير‬
‫المعاصى المحبوبة عنده مكروهة ‪ ،‬كمــا يصــير‬
‫العسل مكروها ً ‪ ،‬عند من يشــتهيه إذا عــرف أن‬
‫فيه سما ً ‪ ،‬فتحرق الشهوات بــالخوف ‪ ،‬وتتــأدب‬
‫الجوارح ‪ ،‬ويحصل فى القلــب الخضــوع والذلــة‬
‫والستكانة ويفارقه الكبر والحقد والحسد ‪ ،‬بــل‬
‫بصير مستوعب الهم بخوفه‪ ،‬والنظر فى خطــر‬
‫عاقبته ‪ ،‬فل يتفرغ لغيره‪ ،‬ول يكون له شغل إل‬
‫المراقبـــة والمحاســـبة والمجاهـــدة ‪ ،‬والضـــنة‬
‫بالنفــــاس واللحظــــات ‪ ،‬ومؤاخــــذة النفــــس‬
‫بــالخطرات ‪ ،‬والخطــوات والكلمــات ‪ ،‬ويكــون‬
‫حاله حال من وقع فى مخلب سبع ضار ‪،‬ليدرى‬
‫أنه يغفل عنــه فيفلــت‪ ،‬أو يهجــم عليــه فيهلــك ‪،‬‬
‫فيكون بظاهره وباطنه مشــغول ً بمــا هــو خــائف‬

‫‪- 150 -‬‬

‫منه ل متسع فيه لغيره ‪ ،‬فهــذا حــال مــن غلبــه‬
‫الخوف ‪.‬‬

‫فضيلة الخوف‬
‫جمــع اللــه عــز وجــ ّ‬
‫ل لهــل الخــوف والهــدى‬
‫والرحمة‪ ،‬والعلم‪ ،‬والرضوان‪ ،‬فقال تعــالى ‪ :‬‬
‫ن‬
‫م ٌ‬
‫م ي َْر َ‬
‫ن ُ‬
‫ُ‬
‫ة ل ّل ّ ِ‬
‫هب ُققو َ‬
‫وَر ْ‬
‫ه ً‬
‫ذي َ‬
‫هق ْ‬
‫هق ْ‬
‫ح َ‬
‫دى َ‬
‫م ل َِرب ّ ِ‬
‫‪) ‬العراف‪ :‬من الية ‪. ( 154‬‬
‫خ َ‬
‫ه‬
‫ما ي َ ْ‬
‫ن ِ‬
‫عَباِد ِ‬
‫ه ِ‬
‫م ْ‬
‫شى الل ّ َ‬
‫وقال تعالى‪  :‬إ ِن ّ َ‬
‫ماء ‪) ‬فاطر‪ :‬من الية ‪. (28‬‬
‫ال ْ ُ‬
‫عل َ َ‬
‫م‬
‫ه َ‬
‫وقــال عــز وجــل‪ّ  :‬ر ِ‬
‫عن ْ ُ‬
‫هقق ْ‬
‫ي الّلقق ُ‬
‫ضقق َ‬
‫ه ذَِلقق َ‬
‫ه‪‬‬
‫ن َ‬
‫ضققوا َ‬
‫وَر ُ‬
‫خ ِ‬
‫مقق ْ‬
‫ي َرّبقق ُ‬
‫ك لِ َ‬
‫عْنقق ُ‬
‫َ‬
‫شقق َ‬
‫)البينة‪ :‬من الية ‪. (8‬‬
‫وقد أمر الله عز وجل بــالخوف‪ ،‬وجعلــه شــرطا ً‬
‫خا ُ‬
‫ن ِإن‬
‫و َ‬
‫فو ِ‬
‫فى اليمان‪ ،‬فقال عز وجل ‪َ ْ :‬‬
‫ُ‬
‫مقق ْ‬
‫ن ‪) ‬آل عمــران‪ :‬مــن اليــة‬
‫ؤ ِ‬
‫مِني َ‬
‫كنُتققم ّ‬
‫‪. (175‬‬
‫‪- 151 -‬‬

‫فلذلك ل يتصور أن ينفك مؤمن عن خــوف وإن‬
‫ضــعف‪ ،‬ويكــون ضــعف خــوفه بحســب ضــعف‬
‫معرفته وإيمانه ‪.‬‬
‫وقال رسول الله ‪ " :‬إن رجل حضــره المــوت‬
‫فلما يئس من الحيــاة أوصــى أهلــه إذا أنــا مــت‬
‫فاجمعوا لى حطبا ً كثيرا ً وأوقدوا فيه نارا ً ‪ ،‬حتى‬
‫إذ أكلــــت لحمــــى‪ ،‬خلصــــت إلــــى عظمــــى‬
‫فامتحشت ‪ ،‬فخذوها فاطحنوها ثم انظروا يومـا ً‬
‫راحا ً فأذروه فى اليم ففعلوا فجمعه اللــه فقــال‬
‫له ‪ :‬لم فعلت ذلك؟ قال ‪ :‬من خشــيتك ‪ :‬فغفــر‬
‫الله له " )‪.(1‬‬
‫قال ‪ ":‬ليلج النار أحد يبكى من خشية اللــه‬
‫تعالى حتى يعود اللبن فى الضرع " )‪.(2‬‬
‫قال الفضيل بن عياض‪ " :‬مــن خــاف اللــه‬
‫دله الخوف على كل خير"‪.‬‬
‫وقال يحيى بن معاذ‪ ":‬ما من مــؤمن يعمــل‬
‫سيثئة إل ويلحقها جنتان‪ :‬خوف العقاب ‪ ،‬ورجاء‬
‫العفو " ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫)( رواه البخــارى ) ‪ (6/494‬أحــاديث النبيــاء ‪ ،‬وســملم ) ‪،(17/70‬‬
‫والنســائى)‪ (4/113‬الجنــائر‪ ،‬وابــن مــاجه ) ‪ (3432‬الزهــد‪ ،‬وأحمــد )‬
‫‪.(2/269‬‬
‫)( رواه الترمذى )‪ (7/130‬فضائل الجهاد‪ ،‬وقال ‪ :‬هذا حديث حســن‬
‫صحيح‪ ،‬وصححه اللبانى ‪.‬‬

‫‪- 152 -‬‬

‫وقال الحسن البصرى‪ " :‬إن المؤمنين قــوم‬
‫ذلـــت منهـــم – واللـــه‪ -‬الســـماع والبصـــار‬
‫وزالجوارح حتى يحسبهم الجاهل مرضى وإنهــم‬
‫والله الصحاء‪ ،‬ولكن دخلهم مــن الخــوف مــالم‬
‫يدخل غيرهم ومنعهم من الدنيا علمهم بــالخرة‬
‫فقالوا‪ :‬الحمد الله الذى أذهب عنا الخــوف‪ ،‬أمــا‬
‫– والله – ما أحزنهم ما أحزن الناس ول تعــاظم‬
‫فى قلوبهم شىء طلبوا بــه الجنــة إنــه مــن لــم‬
‫يتعــز بعــزاء اللــه تقطعــت نفســه علــى الــدنيا‬
‫حسرات ومن لم يــر للــه عليــه نعمــة فــى غيــر‬
‫مطعم أو شرب فقد قل علمه وحضر عذابه " ‪.‬‬

‫‪- 153 -‬‬

‫الخبار فى الخوف‬
‫خ ْ‬
‫ة‬
‫ن َ‬
‫ن ُ‬
‫شي َ ِ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫قال الله تعالى‪ ْ :‬إ ِ ّ‬
‫م ْ‬
‫ذي َ‬
‫هم ّ‬
‫ف ُ‬
‫م ْ‬
‫م‬
‫ن ُ‬
‫ش ِ‬
‫هم ِبآَيا ِ‬
‫وال ّ ِ‬
‫قو َ‬
‫ذي َ‬
‫هقق ْ‬
‫هم ّ‬
‫ن َ‬
‫ت َرب ّ ِ‬
‫َرب ّ ِ‬
‫ر ُ‬
‫يُ ْ‬
‫م ل يُ ْ‬
‫ن‬
‫ن ُ‬
‫وال ّ ِ‬
‫ؤ ِ‬
‫كو َ‬
‫مُنو َ‬
‫ذي َ‬
‫هقق ْ‬
‫ن َ‬
‫شقق ِ‬
‫هققم ب َِرب ّ ِ‬
‫و ُ‬
‫ن يُ ْ‬
‫ة‬
‫جل َق ٌ‬
‫وال ّ ِ‬
‫ؤت ُققو َ‬
‫قل ُققوب ُ ُ‬
‫ذي َ‬
‫ه ْ‬
‫و ِ‬
‫م َ‬
‫ن م قا َ آت َققوا ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫هقققق ْ َ‬
‫ول َئ ِ َ‬
‫ك‬
‫عققققو َ‬
‫ج ُ‬
‫أن ّ ُ‬
‫هقققق ْ‬
‫م َرا ِ‬
‫نأ ْ‬
‫م إ ِلققققى َرب ّ ِ‬
‫هقققا‬
‫فقققي ال ْ َ‬
‫ر ُ‬
‫و ُ‬
‫ن ِ‬
‫خْيقققَرا ِ‬
‫عو َ‬
‫م لَ َ‬
‫يُ َ‬
‫هققق ْ‬
‫ت َ‬
‫سقققا ِ‬
‫ساب ِ ُ‬
‫ن ‪) ‬آل عمران‪ :‬الية ‪. (61 - 57‬‬
‫قو َ‬
‫َ‬
‫وقد روى الترمذى فى جامعه عن عائشة رضى‬
‫الله عنها قالت‪ :‬سألت رسول الله ‪ ‬عن هــذه‬
‫الية فقلت ‪ :‬أهم الذين يشربون الخمر ويزنــون‬
‫ويسرقون؟ فقال ‪ " :‬ل يا ابنة الصديق‪ ،‬ولكنهــم‬
‫الذين يصومون ‪ ،‬ويصلون ويتصدقون ويخــافون‬
‫أل يتقبل منهم ‪ ،‬أولئك يسارعون فــى الخيــرات‬
‫")‪. (1‬‬

‫‪1‬‬

‫)( رواه الترمذى )‪ (12/4‬التفسير وابن مــاجه ) ‪ ،(4198‬والحــاكم )‬
‫‪ (2/394‬التفســير‪ ،‬وقــال‪ :‬صــحيح الســناد ولــم يخرجــاه‪ ،‬ووافقــه‬
‫الذهبى‪ ،‬وفى سنده انقطاع وله شاهد عند ابــن جريــر‪ ،‬وانظــر جــامع‬
‫الصول )‪ (2/254‬وصححه اللبانى ‪.‬‬

‫‪- 154 -‬‬

‫عن أنس ‪ ‬قال‪ :‬خطب رســول اللــه ‪‬خطبــة‬
‫ما سمعت مثلها فقط‪ ،‬فقال ‪ " :‬لو تعلمــون مــا‬
‫أعلــم لضــحكتم قليل ولبكيتــم كــثيرا ً " فغــط‬
‫أصحاب رسول اللــه ‪ ‬وجــوههم ولهــم خنيــن‪،‬‬
‫وفى رواية ‪ :‬بلــغ رســول اللــه ‪ ‬عــن أصــحابه‬
‫شىء فخطب ‪ ،‬فقــال ‪ " :‬عرضــت علــى الجنــة‬
‫والنــار فلــم أر كــاليوم مــن الخيــر والشــر ولــو‬
‫تعلمون ما أعلم لضحكتم قليل ولبكيتــم كــثيرا ً "‬
‫فما أتى على أصحاب رسول الله ‪ ‬يــوم أشــد‬
‫منه غطوا رؤوسهم ولهم خنين ")‪. (1‬‬
‫ومعنى الحديث‪ :‬لو أنكم علمتم مــا أعلمــه مــن‬
‫عظمة اللـه عـز وجــل‪ ،‬وانتقـامه ممـن يعصـيه‪،‬‬
‫لطال بكاؤكم وحزنكم وخوفكم مما ينتظركــم ‪،‬‬
‫ولمـــا ضـــحكتم أصـــل ً ‪ ،‬فالقليـــل هنـــا بمعنـــى‬
‫المعدوم‪ ،‬وهو مفهوم من السياق ‪.‬‬
‫وروت الســيدة عائشــة رضــى اللــه عنهــا‪ :‬أن‬
‫رسول الله ‪ ‬كان إذا تغي ّــر الهــواء وهبــت ريــح‬
‫عاصــفة يتغيــر ويــتردد فــى الحجــرة ويــدخل‬
‫ويخرج‪ ،‬كل ذلك خوفا ً من عذاب الله )‪.(2‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫)( رواه البخارى )‪ (11/319‬الرقــاق‪ ،‬والترمــذى ) ‪ (9/124‬الزهــد‪.‬‬
‫والخنين ‪ :‬هوالبكاء مع غنة بانتشار الصوت من النف ‪.‬‬
‫)( رواه البخــارى )‪(6/347‬بــدء الخلــق بمعنــاه ومســلم ) ‪(6/196‬‬
‫الستسقاء ‪.‬‬

‫‪- 155 -‬‬

‫وروى عبد الله بن الشخير‪ :‬أن رســول اللــه ‪‬‬
‫كان إذا دخــل فــى الصــلة يســمع لصــدره أزيــز‬
‫كأزيز المرجل )‪. (3‬‬
‫ومن تأمل أحــوال الصــحابة رضــى اللــه عنهــم‬
‫ومــن بعــدهم مــن الصــالحين مــن ســلف هــذه‬
‫المة ‪،‬وجدهم فى غاية العمل مع غاية الخــوف‪،‬‬
‫ونحن جمعنا بين التقصير بل التفريط والمن‪.‬‬
‫فهذا الصديق ‪ ‬يقول‪ :‬وددت أنــى شــعرة فــى‬
‫جنب عبد مؤمن ‪ ،‬وكان إذا قام إلى الصلة كأنه‬
‫عود من خشية الله عز وجل ‪.‬‬
‫وهذا عمر بن الخطــاب ‪ ‬قــرأ ســورة الطــور‬
‫ب رِبقق َ‬
‫ع‪‬‬
‫ن َ‬
‫ك َلوا ِ‬
‫حــتى بلــغ‪  :‬إ ّ‬
‫ققق ٌ‬
‫عققذا َ‬
‫)الطــور‪ :‬اليــة ‪ . (7‬بكــى واشــتد بكــاؤه حــتى‬
‫مرض وعادوه ‪ ،‬وقال لبنه وهو يموت ‪ :‬ويحك‬
‫ضع خدى على الض عساه يرحمنــى ثــم قــال ‪:‬‬
‫‪3‬‬

‫)( رواه أبــو داود )‪ (890‬الصــلة بلفــظ الرحــى‪ ،‬والنســائى )‪(3/13‬‬
‫والسهو‪ ،‬وأحمــد) ‪ (4/25،26‬وصــححه اللبــانى ‪ ،‬وقــال الســيوطى‪" :‬‬
‫أزيز" ‪ :‬أى خنين من الجوف وهو صوت البكاء وهو أن يجيش جــوفه‬
‫ويغلى بالبكاء‪ :‬كأزيز المرجل " وهو بالكسر‪ :‬النــاء الــذى يغلــى فيــه‬
‫الماء سواء كان من حديد أو صفيح ‪،‬أو حجارة أو خزف – هــامش )‬
‫‪ (3/13‬النسائى ‪.‬‬
‫وقــال فــى المرقــاة ‪ :‬وفــى الحــديث دليــل علــى أن البكــاء ل يبطــل‬
‫الصلة سواء ظهر منه حرفان أم ل واستدل علــى جــواز البكــاء فــى‬
‫الصلة بقوله تعالى ‪  :‬إذا تتلى عليهم آيققات الرحمققن خققروا‬
‫جدا وُبكيا ً ‪) ‬مريم ‪ . (58‬عون المعبود )‪.( 3/173‬‬
‫س ّ‬
‫ُ‬

‫‪- 156 -‬‬

‫ويل أمى لم يغفر لى –ثلثا ً –ثــم قضــى ‪ ،‬وكــان‬
‫يمر باليــة فــى ورده بــالله تخيفــه فيبقــى فــى‬
‫البيت أياما ً يعاد يحســبونه مريض ـا ً ‪ ،‬وكــان فــى‬
‫وجهه خطان أسودان من كثرة البكاء‪.‬‬
‫صـــر للـــه بـــك‬
‫وقـــال لـــه ابـــن عبـــاس ‪ " :‬م ّ‬
‫المصــار‪،‬وفتــح بــك الفتــوح وفعــل " فقــال ‪" :‬‬
‫وددت أن أنجو ل أجر ول وزر " ‪.‬‬
‫وهذا عثمان بن عفــان ‪ ‬كــان إذا وقــف علــى‬
‫القبر يبكى حتى يبــل لحيتـه‪ ،‬قـال ‪ " :‬لــو أننـى‬
‫بيــن االجنــة والنــار ول أدرى إلــى أيتهمــا أصــير‬
‫لخترت أن أكون رمادا ً قبل أن أعلم إلى أيتهما‬
‫أصير " ‪.‬‬
‫وهذا أبو الدرداء ‪ ‬كان يقــول ‪ " :‬لــو تعلمــون‬
‫ما أنتم لقون بعد الموت‪ ،‬ماأكلتم طعام ـا ً علــى‬
‫شهوة ‪،‬ول شربتم شرابا ً علــى شــهوة أبــدا ً ‪ ،‬ول‬
‫دخلتم بيتا ً تستظلون به ‪ ،‬ولخرجتم إلى الصــعيد‬
‫تضــربون صــدوركم وتبكــون علــى أنفســكم ‪،‬‬
‫ولوددت أنى شجرة تعضد ثم تؤكل " ‪.‬‬
‫وكان ابن عباس ‪ ‬أسفل عينيه مثــل الشــراك‬
‫البالى من كثرة الدموع‪.‬‬

‫‪- 157 -‬‬

‫ى –كرم الله وجهه‪ -‬قد سّلم من صــلة‬
‫وقال عل ّ‬
‫الفجر‪ ،‬وقد عله كآبــة وهــو يقلــب يــده ‪ " :‬لقــد‬
‫رأيــت أصــحاب رســول اللــه ‪ ‬فلــم أر اليــوم‬
‫شيئا ً يشبههم ‪ ،‬لقد كانوا يصبحون شــعثا ً صــفرا ً‬
‫غبرا ً بين أعينهم أمثال ركب المعزى ‪ ،‬قــد بــاتوا‬
‫سجدا ً وقياما يتلون كتاب اللــه ‪ ،‬يراوحــون بيــن‬
‫جبــاههم وأقــدامهم ‪ ،‬فــإذا أصــبحوا ذكــروا اللــه‬
‫تمادوا كما يميد الشجر فى يوم الربح‪ ،‬وهملــت‬
‫أعينهم بالدموع حتى يتبل ثيابهم ‪ ،‬واللــه فكــأتى‬
‫بالقوم باتوا غافلين"‪ .‬ثم قام فما رؤى بعد ذلــك‬
‫ضاحكا ً حتى ضربه ابن ملجم ‪.‬‬
‫وقال موسى بن مسعود ‪ " :‬كنا إذا جلســنا إلــى‬
‫سفيان كأن النار قد أحاطت بنــا لمــا نــرى مــن‬
‫خوفه وجزعه "‪.‬‬
‫ووصف أحدهم الحسـن فقـال‪ " :‬كـان إذا أقبـل‬
‫فكأنما أقبل من دفن حميمه‪ ،‬وإذا جلس فكأنه‬
‫أسير أمر بقطع رقبته‪ ،‬وإذا ذكرت النــار فكأنهــا‬
‫لم تخلق إل له " ‪.‬‬
‫وُروى أن زرارة بــن أبــى أوفــى ص ـّلى بالنــاس‬
‫الفجــر بســورة المــدثر‪ ،‬فلمــا قــرأ قــوله تبــارك‬
‫ف قذَل ِ َ‬
‫ر َ‬
‫في الّنا ُ‬
‫وتعالى ‪َ  :‬‬
‫فإ ِ َ‬
‫ك‬
‫قَر ِ‬
‫ذا ن ُ ِ‬
‫قو ِ‬

‫‪- 158 -‬‬

‫سيٌر ‪) ‬المدثر‪ :‬اليــة ‪. (9-8‬‬
‫م َ‬
‫ع ِ‬
‫مئ ِ ٍ‬
‫و ٌ‬
‫و َ‬
‫ذ يَ ْ‬
‫يَ ْ‬
‫أخذته شهقة فمات ‪.‬‬
‫عن عبد الله بن عمــرو بــن العــاص أن قــال ‪" :‬‬
‫ابكــوا فــإن لــم تبكــو فتبــاكوا‪ ،‬فوالــذى نفســى‬
‫بيده ‪ :‬لو يعلم العلم أحدكم لصرخ حتى ينقطــع‬
‫صوته ‪ ،‬وصلى حتى ينكسر صلبه " ‪.‬‬

‫التوبة‬
‫التوبة من الذنوب بالرجوع إلى س ـّتار العيــوب ‪،‬‬
‫وع ّ‬
‫لم الغيوب ‪ ،‬مبدأ طريــق الســالكين ‪ ،‬ورأس‬
‫مال الفائزين ‪ ،‬وأول إقدام المريــدين ‪ ،‬ومفتــاح‬
‫استقامة المائلين‪ ،‬ومطلع الصطفاء ‪ ،‬والجتبــاء‬
‫للمقربين ‪.‬‬
‫ومنزل التوبة أول المنازل ‪ ،‬وأوسطها ‪،‬وآخرهــا‪،‬‬
‫فل يفارقهــا العبــد الســالك ول يــزال فيــه إلــى‬
‫الممات وإن ارتحل إلــى منــزل آخــر ارتحــل بــه‬
‫واستصحبه معه ‪ ،‬ونزل به ‪ ،‬فالتوبــة هــى بدايــة‬
‫العبد ونهايته‪ ،‬وقد قال تعالى ‪:‬‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫ؤ ِ‬
‫ج ِ‬
‫وُتوُبوا إ َِلى الل ّ ِ‬
‫مُنو َ‬
‫مي ً‬
‫ه َ‬
‫عا أي ّ َ‬
‫ها ال ْ ُ‬
‫‪َ ‬‬
‫م تُ ْ‬
‫ن ‪) ‬النور‪ :‬من الية ‪(31‬‬
‫حو َ‬
‫فل ِ ُ‬
‫لَ َ‬
‫عل ّك ُ ْ‬
‫‪- 159 -‬‬

‫وهذه الية فى ســورة مدنيــة خــاطب اللــه‬
‫بها أهل اليمان وخيار خلقه أن يتوبوا إليــه بعــد‬
‫إيمانهم وصــبرهم ‪ ،‬وهجرتهــم ‪ ،‬وجهــادهم ‪ ،‬ثــم‬
‫علق الفلح بالتوبــة وأتــى بكلمـة " لعــل" إيــذانا‬
‫بأنكم إذا تبتم كنتم على رجاء الفلح ‪ ،‬فل يرجــو‬
‫الفلح إل التائبون جعلنا الله منهم ‪ ،‬وقال تعالى‬
‫‪  :‬ومن ل ّم يت ُب َ ُ‬
‫م ال ّ‬
‫ول َئ ِ َ‬
‫ن‬
‫ك ُ‬
‫مو َ‬
‫ْ َ ْ‬
‫ظققال ِ ُ‬
‫ه ُ‬
‫َ َ‬
‫فأ ْ‬
‫‪) ‬الحجرات‪ :‬من الية ‪(11‬‬
‫فقسم العباد إلــى ‪ " :‬تــائب " و " ظــالم "‬
‫وليس ثم قسم ثالث ‪ ،‬وأوقع اسم الظالم على‬
‫من لم يتب ول أظلــم منــه لجهلــه بربــه وبحقــه‬
‫وبعيب نفسه وآفات أعماله ‪ ،‬وفى الصحيح عنه‬
‫‪ ‬أنه قــال ‪" :‬يــا أيهــا النــاس توبــوا إلــى اللــه‬
‫فوالله إنى أتوب إليه فى اليوم أكثر من سبعين‬
‫مرة " )‪. (1‬‬
‫والتوبـــة هـــى‪ :‬رجـــوعُ العبـــد إلـــى اللـــه‬
‫ومفارقته لصراط المغضوب عليهم والضالين ‪.‬‬
‫وشرائط التوبة ثلثة ‪ :‬إذا كان الذنب فــى‬
‫حق الله عز وجل ‪.‬‬
‫وهــــى ‪ " :‬النققققدم " و " القلع" ‪ ،‬و "‬
‫العزم على عدم العودة " ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫)( تقدم تخريجه ص )‪.(44‬‬

‫‪- 160 -‬‬

‫فأما الندم فإنه ل تتحقق التوبــة إل بــه إذ‬
‫من لم يندم على القبيح فذلك دليل على رضائه‬
‫به وإصراره عليه ‪ ،‬وفى المسـند ‪" :‬النــدم توبـة‬
‫"‪.‬‬
‫واما " القلع" فتســتحيل التوبــة مــع مباشــرة‬
‫الذنب ‪.‬‬
‫والشرط الثالث ‪ :‬هو ‪ " :‬العققزم علققى عققدم‬
‫العققودة " ويعتمــد أساســا ً علــى اخلص هــذا‬
‫العزم والصدق فيه‪،‬وشرط بعض العلمــاء عــدم‬
‫معاودة الذنب وقال ‪ :‬متى عــاد إليــه تبين ّــا أن‬
‫التوبة كانت باطلة غير صحيحة والكثرون علــى‬
‫أن ذلــك ليــس شــرطا ً ‪ ،‬أمــا إذا كــان الشــرط‬
‫متضمنا ً لحق آدمى فعلى التائب أن يصــلح مــا‬
‫أفسد ‪ ،‬أو يسترضى من أخطــأ فــى حقــه‪ ،‬لمــا‬
‫ثبت )‪(1‬عن النبى ‪ ‬أنه قال ‪ :‬من كان لخيــه‬
‫عنده مظلمة من مال ‪،‬وعــرض فليتحللــه اليــوم‬
‫قبــل أل يكــون دينــار ول درهــم إل الحســنات‬
‫)‪(2‬‬
‫والسيئات"‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫)( رواه أحمـــد )‪ ،(1/376‬والحـــاكم )‪ (4/243‬وصـــححه ‪ ،‬ووافقـــه‬
‫الذهبى ‪.‬‬
‫)( رواه البخــارى ) ‪ (5/101‬المظــالم ‪ ،‬والترمــذى )‪ (9/254‬صــفة‬
‫القيامة ‪.‬‬

‫‪- 161 -‬‬

‫فهذا الذنب يتضمن حقين ‪ :‬حق الله وحــق‬
‫الدمى‪ ،‬فالتوبة منه بتحلل الدمى لجل حقــه ‪،‬‬
‫والندم فيما بينه وبين الله لجل حقه ‪.‬‬
‫وهناك بعــض التوبــات الخاصــة نــذكر منهــا‬
‫بعون اللــه تعــالى مــا يلــى‪ :‬إذا كــانت المظلمــة‬
‫بقــدح فــى الدمــى بغيبــة ‪ ،‬أو بقــذف‪ ،‬فهــل‬
‫ُيشترط إعلمه؟‬
‫مذهب أبى حنيفــة ‪ ،‬ومالــك اشــترطوا العلم ‪،‬‬
‫واحتجوا بالحديث الســابق‪ ،‬والقــول الخــر‪ :‬أنــه‬
‫ليشترط العلم‪ ،‬بل يكفى توبته بينه وبين الله‪،‬‬
‫وأن يــذكر المغتــاب أو المقــذوف فــى مواضــع‬
‫غيبته‪ ،‬أو قذفه بضد ما ذكره بــه‪ ،‬ويســتغفر لــه‪،‬‬
‫وهذا اختيارشيخ السلم ابن تيمية ‪ ،‬احتج لــذلك‬
‫بأن إعلمه مفسدة محضــة ل تتضــمن مصــلحة‪،‬‬
‫وما كان هكذا فإن الشارع ل يــبيحه فضــل عــن‬
‫أن يوحبه أو يأمر به ‪.‬‬
‫أما توبة من اغتصب مــال فعليــه رد هــذا المــال‬
‫لصـــحابه ‪ ،‬فـــإن تعـــذر عليـــه رده لجهلـــه‬
‫بأصحابه ‪ ،‬أو لنقراضهم ‪ ،‬أو لغيــر ذلــك فعليــه‬
‫أن يتصدق بتلك الموال عن أربابهــا‪،‬فــإذا كــان‬
‫يوم اســتيفاء الحقــوق كــان لــه الخيــار بيــن أن‬
‫يجيزوا مافعل ‪ ،‬وتكــون أجورهــا لهــم ‪ ،‬وبيــن أل‬
‫يجيــزوا ويأخــذوا مــن حســاناته بقــدر أحــوالهم‬
‫‪- 162 -‬‬

‫ويكون ثواب تلك الصدقة لــه إذا ل يبطــل اللــه‬
‫سبحانه ثوابها‪.‬‬
‫فقد روى عن ابن مسعود ‪ ‬اشترى من رجــل‬
‫جارية ودخل يزن له الثمن فذهب رب الجاريــة‬
‫‪ ،‬فإن رضى فالجر له وإن أبى فالجرلى ولــه‬
‫من حسناتى بقدره ‪.‬‬
‫وأما توبــة مــن عــاوض غيــره معاوضــة محرمــة‬
‫وقبض الِعوض كبــائع الخمــر والمغنــى وشــاهد‬
‫الزور ثــم تــاب والعــوض بيــده‪ :‬فقــالت طائفــة‬
‫ن ماله ‪ ،‬ولم يقبضــه‬
‫يرده إلى مالكه إذ هو عي ُ‬
‫ع‬
‫بإذن الشارع ول حصل لربــه فــى مقــابلته نف ـ ٌ‬
‫مباح‪ ،‬وقالت طائفة – بل وهــو أصــوب القــولين‬
‫‪:‬بل توبته بالتصدق به وكيــف يــرد إلــى دافعــه‬‫مال ً استعان به على معاصى الله ؟ وهكذا توبــة‬
‫من اختلط مــاله الحلل بــالحرام وتعــذر عليــه‬
‫تمييزه أن يتصــدق بقــدرالحرام ويطيــب بــاقى‬
‫ماله والله أعلم ‪.‬‬
‫مسألة‪ :‬إذا تاب العبد من الذنب هل يرجع إلى‬
‫ما كان عليه قبل الذنب من الدرجة التى حطه‬
‫عنها الذنب أو ل يرجع إليها؟‬

‫‪- 163 -‬‬

‫قالت طائفة‪ :‬يرجع إلى درجته لن التوبة تجــب‬
‫الذنب بالكلية وتصيره كأن لم يكن ‪.‬‬
‫وقالت أخرى‪ :‬ليعود إلى درجته وحاله لنه لــم‬
‫يكــن فــى وقــوف ‪ ،‬وإنمــا كــان فــى صــعود‪،‬‬
‫فبالذنب صار فى هبوط ‪ ،‬فإذا تاب نقص عليــه‬
‫ذلك القدر الذى كان مستعدا ً به للترقى ‪.‬‬
‫قال شيخ السلم ابن تيميققة‪ :‬والصــحيح ‪:‬‬
‫أن من التائبين من ليعود إلــى درجتــه ‪ ،‬ومنهــم‬
‫من يعود إلى أعلى منها فيصير خيــرا ً ممــا كــان‬
‫قبل الــذنب ‪ ،‬وكــان داود بعــد التوبــة خيــرا ً منــه‬
‫قبــل الخطيئة ‪ ،‬وهنــا مثــ ٌ‬
‫ل مضــروب ‪ :‬رجــل‬
‫من فهــو‬
‫مسافر سائر على الطريق بطمأنينة وأ ْ‬
‫يعدو مرة ويمشى أخرى ‪ ،‬ويستريح تــارة وينــام‬
‫أخرى فبينما هو كذلك إذ عرض لــه فــى ســيره‬
‫ظـــل ظليـــل ‪ ،‬ومـــاء بـــارد ومقيـــل ‪ ،‬وروضــة‬
‫مزهرة ‪ ،‬فدعته نفســه إلــى النــزول علــى تلــك‬
‫المــاكن فنــزل عليهــا ‪ ،‬فــوثب عليــه منهــا عــدو‬
‫فأخذه وقيده ومنعه عن الســير ‪ ،‬فعــاين الهلك‬
‫وظــن أنــه منقطــع بــه‪ ،‬وأنــه رزق الوحــوش‬
‫والسباع ‪ ،‬وأنه قد حيل بينه وبين مقصده الذى‬
‫يؤمه‪ ،‬فبينما هو على ذلك تتقــاذفه الظنــون ‪ ،‬إذ‬
‫وقف على رأسه والــده الشــفيق القــادر فحــل‬
‫كتافه وقيوده ‪ ،‬وقال له ‪ :‬اركب الطريق واحــذر‬
‫‪- 164 -‬‬

‫هــذا العــدو فــإنه علــى منــازل الطريــق لــك‬
‫بالمرصــاد‪ ،‬واعلــم أنــك مــا دمــت حــاذرا ً منــه‬
‫متيقظا ً له ليقدرعليك فإذا غفلت وثبت عليك ‪،‬‬
‫وأنا متقدمك إلى المنــزل وفــرط لــك فــاتبعنى‬
‫على الثر ‪ ،‬فإذا كان هــذا الســائر كيس ـا ً فطن ـا ً‬
‫لبيبــا ً حاضــر الــذهن والعقــل اســتقبل ســيره‬
‫اســتقبال آخــر أقــوى مــن الول ‪ ،‬وأتــم وأشــتد‬
‫حذره وتأهب لهذا العدو ‪،‬وأعد له عدته ‪ ،‬فكــان‬
‫ســيره الثــانى أقــوى مــن الول وخيــرا ً منــه‬
‫ووصوله إلى المنزل أسرع وأن غفل عن عــدوه‬
‫‪ ،‬وعاد إلى مثل حاله الول مــن غيــر زيــادة ول‬
‫نقصــان ول قــوة حــذر ول اســتعداد‪ ،‬عــاد كمــا‬
‫كــان ‪ ،‬وهــو معــرض لمــا عــرض لــه أول ً ‪ ،‬وإن‬
‫أورثه ذلــك تواني ـا ً فــى ســيره وفتــورا ً ‪ ،‬وتــذكرا ً‬
‫لطيب مقيلــه وحســن ذلــك الــروض أو عذوبتــة‬
‫مائه لم يعد إلى مثل سيره ونقص عما كان ‪.‬‬

‫التوبة النصوح‬
‫َ‬
‫من ُققوا ُتوُبقوا‬
‫هقا اّلق ِ‬
‫قال تعالى‪َ  :‬يقا أي ّ َ‬
‫ذي َ‬
‫نآ َ‬
‫م َأن‬
‫حا َ‬
‫وب َ ق ً‬
‫إ َِلى الل ّق ِ‬
‫صققو ً‬
‫ع َ‬
‫سققى َرب ّك ُق ْ‬
‫ة نّ ُ‬
‫ه تَ ْ‬
‫عن ُ‬
‫ي ُك َ ّ‬
‫ت‬
‫فققَر َ‬
‫وُيققدْ ِ‬
‫جّنققا ٍ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫خل َك ُ ْ‬
‫سققي َّئات ِك ُ ْ‬
‫كقق ْ‬
‫م َ‬
‫ها النهار ‪) ‬التحريم ‪ :‬مــن‬
‫ري ِ‬
‫من ت َ ْ‬
‫تَ ْ‬
‫حت ِ َ‬
‫ج ِ‬
‫الية ‪(8‬‬
‫‪- 165 -‬‬

‫ح في التوبة‪ :‬هــو تخليصــها مــن كــل غــش‬
‫وانص ُ‬
‫ونقص وفساد ‪،‬قال الحسن البصرى ‪ " :‬هى أن‬
‫يكون العبد نادما ً على مامضى مجمع ـا ً علــى أن‬
‫ليعود فيه "‬
‫وقـــال الكلـــبى ‪ " :‬أن يســـتغفر باللســـان‬
‫ويندم بالقلب ويمسك بالبدن " وقال سعيد بن‬
‫المسيب ‪ " :‬توبة نصوحا ً تنصحون بها أنفسكم "‬
‫ن القي ّــم ‪ " :‬النصــح فــى التوبــة يتضــمن‬
‫قال اب ـ ُ‬
‫ثلثة أشياء " ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬تعميــم الــذنوب واســتغراقها بهــا‬
‫بحيث ل تدع ذنبا إل تناولته‪.‬‬
‫الثققانى ‪ :‬اجمــاع العــزم والصــدق بكلــتيه‬
‫عليها بحيث ليبقى عنده تردد ل تّلوم ول انتظار‬
‫بل يجمع عليها كل إرادته عزيمته مبادرا ً بها ‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬تخليصــها مــن الشــوائب والعلــل‬
‫القادحة فى أخلصها ووقوعها لمحــض الخــوف‬
‫من الله وخشيته والرغبة فيما لديه والرهبة مما‬
‫عنــده ل كمــن يتــوب لحفــظ حــاجته وحرمتــه‬
‫ومنصــبه ورياســته أو لحفــظ وقتــه ومــاله أو‬
‫استدعاء حمد الناس أوالهرب مــن ذمهــم أولئل‬
‫يتســلط عليــه الســفهاء أو لقضــاء نهمتــه مــن‬
‫‪- 166 -‬‬

‫الدنيا أو لفلسه وعجزه ونحو ذلــك مــن العلــل‬
‫التى تقدح فى صحتها وخلوصها لله عز وجل ‪.‬‬
‫فالول ‪ :‬يتعلق بما يتــوب منــه ‪ ،‬والوســط‬
‫‪:‬يتعلــق بــذات التــائب ‪ ،‬والثــالث ‪ :‬يتعلــق بمــن‬
‫يتـــوب إليـــه‪ ،‬فنصـــح التوبـــة ‪ :‬الصـــدقُ فيهـــا‬
‫والخلص وتعميم الذنوب بها ‪ ،‬ول ريب أن هذه‬
‫التوبة تستلزم الستغفار وتتضمنه وتمحو جميع‬
‫الذنوب وهى أكمل ما يكون من التوبة ‪.‬‬
‫وتوبة العبد إلــى اللــه محفوفــة بتوبــة مــن‬
‫الله عليه قبلهــا وتوبــة منــه بعــدها فتــوبته بيــن‬
‫توبتين من ربه سابقة ولحقة فإنه تاب عليهه‪:‬‬
‫أول ً ‪ :‬إذنا ً وتوفيقا ً وإلهامـا ً ‪ ،‬فتــاب العبــد ‪،‬‬
‫بتاب الله عليه ‪.‬‬
‫ثانيا ً ‪ :‬قبول ً وإثابــة لقــوله عــز وج ـ ّ‬
‫ل‪:‬‬
‫خل ّ ُ‬
‫حّتققى إ ِ َ‬
‫ذا‬
‫ن ُ‬
‫و َ‬
‫ة اّلقق ِ‬
‫عَلققى الث ّل ََثقق ِ‬
‫فققوا ْ َ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ت َ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ما َر ُ‬
‫ضاق ْ‬
‫حب َ ْ‬
‫ضاق ْ‬
‫ض بِ َ‬
‫ه ُ‬
‫م الْر ُ‬
‫ت َ‬
‫علي ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫م أن ُ‬
‫ن‬
‫ج قأ ِ‬
‫مل ْ َ‬
‫سق ُ‬
‫ف ُ‬
‫مق َ‬
‫وظَن ّققوا ْ أن ل ّ َ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫م َ‬
‫علي ْ ِ‬
‫ب َ َ‬
‫ن‬
‫ه إ ِل ّ إ ِل َي ْ ِ‬
‫الل ّ ِ‬
‫م ل ِي َُتوب ُققوا ْ إ ِ ّ‬
‫م ت َققا َ‬
‫هق ْ‬
‫ه ث ُق ّ‬
‫علي ْ ِ‬
‫م ‪) ‬التوبــة‪ :‬اليــة‬
‫ب الّر ِ‬
‫ه ُ‬
‫وا ُ‬
‫حي ق ُ‬
‫الل ّ َ‬
‫و الت ّق ّ‬
‫ه َ‬
‫‪(118‬‬
‫فــأخبر ســبحانه‪ :‬أو تــوبته عليهــم ســبقت‬
‫توبتهم ‪,‬انهـا هـى الـتى جعلتهـم تـائبين فكـانت‬
‫‪- 167 -‬‬

‫ســببا مقتضــيا لتــوبتهم وهــذا القــدر مــن ســر‬
‫أسميه " الول والخُر" فهو المعد والممد ومنــه‬
‫السبب والمسبب‪ ،‬والعبد تــواب واللــه تــواب ‪،‬‬
‫فتوبة العبد رجوعه إلى سيده بعد الباق ‪ ،‬وتوبة‬
‫الله نوعان ‪ :‬إذن وتوفيق‪ ،‬وقبول وإمداد ‪.‬‬
‫والتوبــة لهــا مبــدأ ومنتهــى ‪ ،‬فمبــدؤها ‪:‬‬
‫الرجوع إلى اللــه بســلوك صــراطه المســتقيمم‬
‫الــذى أمرهــم بســلوكه بقــوله تعــالى ‪َ  :‬‬
‫ن‬
‫وأ ّ‬
‫َ‬
‫ول َ‬
‫ما َ‬
‫هققق َ‬
‫سققت َ ِ‬
‫َ‬
‫صققَرا ِ‬
‫ذا ِ‬
‫فققات ّب ِ ُ‬
‫م ْ‬
‫قي ً‬
‫طي ُ‬
‫عوهُ َ‬
‫فت َ َ‬
‫ل َ‬
‫سب ُ َ‬
‫ه‪‬‬
‫م َ‬
‫سققِبيل ِ ِ‬
‫ت َت ّب ِ ُ‬
‫عن َ‬
‫عوا ْ ال ّ‬
‫فّرقَ ب ِك ُ ْ‬
‫)النعام‪ :‬من الية ‪(153‬‬
‫ونهايتها ‪ :‬الرجوع إليه فى المعــاد وســلوك‬
‫صراطه الذى نصــبه موص ـل ً إلــى جنتــه ‪ ،‬فمــن‬
‫رجع إلى الله فى هــذه الــدار بالتوبــة رجــع إليــه‬
‫فى المعاد بالثواب ‪ ،‬قــال اللــه عــز وجــل ‪ :‬‬
‫حا َ‬
‫م َ‬
‫ب إ ِل َققى‬
‫و َ‬
‫ع ِ‬
‫ه ي َت ُققو ُ‬
‫صال ِ ً‬
‫من َتا َ‬
‫فقإ ِن ّ ُ‬
‫و َ‬
‫ل َ‬
‫ب َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫مَتاًبا ‪) ‬الفرقان‪ :‬الية ‪(71‬‬
‫الل ِ‬
‫ه َ‬

‫‪- 168 -‬‬

‫أسرار التوبة ولطائفها‬
‫اعلم أن العبد العقــال إذا صــدرت منــه الخطيئة‬
‫فله نظر إلى أمور ‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن ينظر إلى أمر الله ونهيه فيحــدث لــه‬
‫ذلــك العــتراف بكونهــا خطيئة والقــرار علــى‬
‫نفسه بالذنب ‪.‬‬
‫الثانى ‪ :‬أن ينظر إلى الوعد والوعيد فيحدث لــه‬
‫ذلك خوفا ً وخشية تحمله على التوبة ‪.‬‬
‫الثــالث ‪ :‬أن ينظــر إلــى تمكيــن اللــه لــه منهــا‬
‫وتخليته بينه وبينها وتقديرها عليه وأنه لــو شــاء‬
‫لعصــمه منهــا فيحــدث لــك ذلــك أنواعــا ً مــن‬
‫المعرفة بالله واسمائه وصفاته وحكتــه ورحمتــه‬
‫وحلمــه وكرمــه‪ ،‬وتــوجب لــه عيوديــة بهــذه‬
‫السماء ل تحصــل بــدون لوازمهــا البتــة ‪،‬ويعلــم‬
‫ارتباط الخلق والمــر الوعيــد بأســمائه وصــفاته‬
‫وأن ذلك موجب السماء والصفات وأثرهــا فــى‬
‫الوجود‪ ،‬وهذا المشهد يطلعه على رياض موفقة‬
‫من المعارف واليمان وأســرار القــدر والحكمــة‬
‫يضيق عن التعبير عنها نطاق الكلم ‪.‬‬
‫‪- 169 -‬‬

‫منها‪ :‬أن يعرف العبد عزته فى قضائه ‪ ،‬وهو أنه‬
‫ســبحانه العزيــز الــذى يقضــى بمــا يشــاء وأنــه‬
‫لكمال عزته حكم على العبد وقضــى عليــه بــأن‬
‫قلب قلبه وصرف إرادته عل مايشاء وحال بيــن‬
‫العبد وقلبه ‪.‬‬
‫ومن معرفــة عزتــه فــى قضــائه أن يعــرف أنـه‬
‫مدبر مقهور ناصيته بيد غيره ‪ ،‬ل عصـمة لـه إل‬
‫بعصــمته ول توفيــق لــه إل بمعــونته فهــو ذليــل‬
‫حقير فى قبضة عزيز حميد ‪،‬ومن شــهود عزتــه‬
‫فى قضائه أن يشهد أن الكمال والحمد والعــزة‬
‫كلها لله وأن العبد نفسه أولى بالتقصير والــذم‬
‫والعيب والظلم والحاجة ‪،‬ـ وكلمــا ازداد شــهوده‬
‫لذله ونقصــه وعيبــه وفقــره ازداد شــهودا ً لعــزة‬
‫الله وكماله –وحده –غناه ‪.‬‬
‫ومنها‪ :‬أن يعلم بره – سبحانه –فى ســتره عليــه‬
‫حال ارتكاب المعصية مع كمــال رؤيتــه لــه ولــو‬
‫شاء لفضحه بيــن خلقــه ‪ ،‬ومنهــا مشــاهد حلــم‬
‫الله عــز وجــل فــى إمهــال راكــب الخطيئة ولــو‬
‫شاء لعاجله بالعقوبة فيحدث له معرفة ربــه –‬
‫سبحانه –باسمه " الحليم " ‪.‬‬

‫‪- 170 -‬‬

‫ومنهــا‪ :‬معرفــة فضــل اللــه فــى مغفرتــه فــإن‬
‫المغفرة فضل من الله وإل فلــو أخــذك بمحــض‬
‫حقه كــان عــادل محمــودا ً وإنمــاعفوه بفضــله ل‬
‫باســتحقاقك فيــوجب لــه ذلــك شــكرا ً ومحبــة‬
‫وإنابة ومعرفة باسمه " الغفار " ‪.‬‬
‫ومنها‪ :‬أن يكمل لعبده مراتب الــذل والخضــوع‬
‫والنكسار والفتقار وهى أربعة مراتب ‪:‬‬
‫المرتبة الولققى ‪ :‬ذل الحاجــة والفقــر ‪،‬‬
‫وهذه عامة فى جميعالخلق ‪.‬‬
‫المرتبة الثانية ‪ :‬ذل الطاعة والعبوديــة ‪،‬وهــو‬
‫خاص لهل طاعته‪.‬‬
‫المرتبة الثالثققة ‪ :‬ذل المحبــة فــالمحب‬
‫ذليل بالذات وعلى قدرمحبته يكون ذله‪.‬‬
‫المرتبة الرابعة ‪ :‬ذل المعصية والجناية‬
‫وحقيقة ذلك هو الفقر ‪.‬‬
‫فإذا اجتمعت هذه المراتب الربع كان الذل للــه‬
‫والخضوع له أكمل وأتم ‪.‬‬
‫ومنها‪ :‬أن اسم " الرّزاق " يقتضى مرزوقا ً ‪ ،‬و "‬
‫الســميع البصــير" يقتضــى مســموعا ً ومبصــرا‪،‬‬
‫كذلك أسماء " الغفور ‪ ،‬العفو ‪،‬التواب" يقتضى‬

‫‪- 171 -‬‬

‫من يغفر له ويتوب عليه ويعفو عنه ‪ ،‬ويستحيل‬
‫تعطيل هذه السماء والصفات ‪.‬‬
‫وقد أشار إلى هذا أعلم الخلــق بــالله ‪ ‬حيــث‬
‫يقول ‪ " :‬لو لم تذنبوا لــذهب اللــه بكــم ولجــاء‬
‫)‪(1‬‬
‫بقوم يذنبون ثم يستغفرون فيغفر لهم "‬
‫ومــن أســرارها‪ :‬مــا ورد فــى الصــحيحين مــن‬
‫حديث أنــس بــن مالــك ‪ ‬قــال ‪ :‬قــال رســول‬
‫الله ‪ " : ‬لله أشد فرحا ً بتوبة عبده حين يتوب‬
‫إليــه مــن أحــدكم كــان علــى راحلتــه أرض فلة‬
‫فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه فأيس منها‬
‫فأتى شجرة فاضطجع فى ظلها قد أيــس مــن‬
‫راحلته فبينما هو كذلك إذا هو بها قائمــة عنــده‬
‫فأخذ يخطامها ثم قال من شدة الفرح ‪ :‬اللهــم‬
‫أنت عبدى ‪ ،‬وأنا ربك أخطأ من شــدة الفــرح "‬
‫)‪.(2‬‬
‫فما الظن بمحبوب لك تحبه حبا ً شديدا ً وأســره‬
‫عدوك وحــال بينــك وبينــه وأن تتعلــم أن العــدو‬
‫سيسومه سوء العــذاب ويعرضــه لنــواع الهلك‬
‫وأنت أولى به منه وهو غرسك وتربيتـك ثــم إنـه‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫)( رواه مســـلم )‪(17/46‬التوبـــة‪ ،‬والترمـــذى )‪(9/523‬الـــدعوات‬
‫وهذالفظ مسلم وانظر طرق الحديث فى الصحيحة رقم ‪.970‬‬
‫)( رواه مسلم )‪ (17/63‬التوبة واللفــظ لــه ‪ ،‬والبخــارى مختصــرا )‬
‫‪ (11/102‬الدعوات‪ .‬ورواه مطول ً من حديث عبد الله بن مســعود‬
‫)‪ (11/102‬الدعوات ‪.‬‬

‫‪- 172 -‬‬

‫انفلت من عدوه ووافاك علــى غيــر ميعــاد فلــم‬
‫يفــاجئك إل وهــوعلى بابــك يتملقــك ويترضــاك‬
‫ويمرغ خديه علــى تــراب أعتابــك فكيــف يكــون‬
‫فرحــك بــه وقــد اختصصــته لنفســك ورضــيته‬
‫لقربك وآثرته على ما سواه ‪ ،‬هذا ولست الذى‬
‫أوجدته وخلقته وأسبغت عليه نعمــك واللــه عــز‬
‫وجل هوالذى أوجــد عبــده وخلقــه وأســبغ عليــه‬
‫نعمته وهو يحب أن يتمهاعليه‪.‬‬
‫وإلى هننا انتهى ما تيســر لنـا جمعــه وترتيبـه ‪،‬‬
‫والله نسأل أن يكون القبول نصيبه وأن يرزقنــا‬
‫يوم القيامة بره وذخره إنه على ما يشــاء قــدير‬
‫وبالبجابة جدير وآخر دعوانا أن الحمد \لله رب‬
‫العالمين ‪.‬‬

‫‪- 173 -‬‬

‫فهرس المراجع‬
‫‪ -1‬إحياء علوم الدين ‪ ،‬للغزالى بتحقيق العراقى‬
‫ط‪ .‬الشعب‪.‬‬
‫‪ -2‬إغاثة اللهفـان مـن مصـايد اتلشـيطان‪ ،‬لبـن‬
‫القيم ط‪ .‬الحلبى‪.‬‬
‫‪ -3‬تحفة الشراف‪ ،‬للمزى‪ .‬عبـد الصـمد شـرف‬
‫الدين ط‪ .‬الدار القيمة بالهند‪.‬‬
‫‪ -4‬تفســير القــرآن العظيــم‪ ،‬لبــن كــثير ط‪ .‬دار‬
‫المعرفة ببيروت‪.‬‬
‫‪ -5‬تفسير المعوذتين‪ ،‬لبــن القيــم ط‪ .‬المطبعــة‬
‫السلفية‪.‬‬
‫‪ -6‬الترغيب والترهيب‪ ،‬للمنذرى‪.‬‬
‫‪ -7‬جامع الصول‪ ،‬لبن الثير بتحقيق عبد القادر‬
‫الرناؤوط‪ ،‬ط‪ .‬دار الفكر‪.‬‬
‫‪ -8‬جـــامع العلـــوم الحكـــم‪ ،‬لبـــن رجـــب ‪ ،‬ط‪.‬‬
‫الحلبى‪.‬‬
‫‪ -9‬جلء الفهــام‪ ،‬لبــن القيــم ط‪ .‬دار عمــر بــن‬
‫الخطاب‪.‬‬
‫‪ -10‬الجواب الكافى‪ ،‬لبن القيم‪.‬‬
‫‪ -11‬رياض الصالحين ‪ ،‬للنووى بتحقيــق البلنــى‬
‫ط‪ .‬المكتب السلمى‪.‬‬
‫‪ -12‬الروح‪ ،‬لبن القيم ‪ ،‬ط‪ .‬محمد على صبيح‪.‬‬
‫‪ -13‬سنن ابن ماجه‪ ،‬ط‪ .‬المكتبة العلمية‪.‬‬
‫‪ -14‬سنن الدارمى‪ ،‬ط‪ .‬دار الكتب العلمية‪.‬‬
‫‪- 174 -‬‬

‫‪ -15‬سلسلة الحاديث الصحيحة‪ ،‬لللبانى‪.‬‬
‫‪ -16‬سنن النســائى بشــرح الســيوطى وحاشــية‬
‫السندى‪ ،‬ط‪ .‬دار الكتب العلمية‪.‬‬
‫‪ -17‬شــرح الســنة‪ ،‬للبغــوى بتحقيــق شــعيب‬
‫الرناؤوط‪.‬‬
‫‪ -18‬صـــحيح ابـــن داود‪ ،‬لللبـــانى‪ ،‬ط‪ .‬مكتـــب‬
‫التربية العربى‪.‬‬
‫‪ -19‬صـــحيح الترمـــذى‪ ،‬للبـــانى ‪ ،‬ط‪ .‬مكتـــب‬
‫التربية العربى‪.‬‬
‫‪ -20‬صــحيح ابــن مــاجه‪ ،‬لللبــانى‪ ،‬ط‪ .‬مكتــب‬
‫التربية العربى‪.‬‬
‫‪ -21‬صــحيح مســلم‪ ،‬بشــرح النــووى ‪ ،‬المكتبــة‬
‫المصرية‪.‬‬
‫‪ -22‬صــحيح النســائى ‪ ،‬لللبــانى ‪ ،‬ط‪ .‬مكتــب‬
‫التربية العربى‪\.‬‬
‫‪ -23‬عارضــة الحــوذى بشــرح جــامع الترمــذى‪،‬‬
‫لبن العربى ‪ ،‬ط‪ .‬دار الوعى‪.‬‬
‫‪ -24‬عــدة الصــابرين وذخيــرة الشــاكرين‪ ،‬لبــن‬
‫القيم ‪ ،‬زكريا على يوسف‪.‬‬
‫‪ -25‬عـــون المعبـــود بشـــرح ســـنن أبـــى داود‪،‬‬
‫لشــمس الحــق أبــادى‪ ،‬ط‪ .‬المكتبــة الســلفية‬
‫بالمدينة المنورة‪.‬‬
‫‪ -26‬فتح البــارى بشــرح صــحيح البخــارى‪ ،‬لبــن‬
‫حجر‪ ،‬ط‪ .‬السلفية‪.‬‬

‫‪- 175 -‬‬

‫‪ -27‬مجمع الزوائد زمنبــع الفــوائد‪ ،‬لنــور الــدين‬
‫الهاشمى‪ ،‬ط‪ .‬دار الكتاب العربى‪.‬‬
‫‪ -28‬مــدارج الســالكين‪ ،‬لبــن القيــم ‪ ،‬ط‪ .‬دار‬
‫الفكر العربى‪.‬‬
‫‪ -29‬مســتدرك الحــاكم ومعــه تلخيــص الــذهبى‪،‬‬
‫ط‪ .‬دار المعرفة‪.‬‬
‫‪ -30‬مسند أحمد بفهرس اللبــانى‪ ،‬ط‪ .‬المكتــب‬
‫السلمى‪.‬‬
‫‪ -31‬مشـــكاة المصـــابيح‪ ،‬للتـــبريزى بتحقيـــق‬
‫اللبانى‪ ،‬ط‪ .‬المكتب السلمى‪.‬‬
‫‪ -32‬مفتاح دار السعادة‪ ،‬لبن القيم ‪ ،‬ط‪ .‬مكتبة‬
‫السعادة‪.‬‬
‫‪ -33‬موطــأ مالــك ‪ ،‬بــترقيم محمــد فــؤاد عبــد‬
‫الباقى‪ ،‬ط‪ .‬الحلبى‪.‬‬
‫‪ -34‬موارد الظمآن فى زوائد ابن حيان‪ ،‬ط‪ .‬دار‬
‫الكتب العلمية‪.‬‬
‫‪ -35‬موعظة المؤمنين‪ ،‬للقاســمى‪ ،‬ط‪ .‬المكتبــة‬
‫التجارية‪.‬‬
‫‪ -36‬المعجـــم المفهـــرس لللفـــاظ الحـــديث‪،‬‬
‫لجماعة من المستشرقين ‪ ،‬ط‪ .‬دار الدعوة‪.‬‬
‫‪ -37‬الوابل الصيب ‪ ،‬لبن القيــم ‪ ،‬ط‪ .‬المطبعــة‬
‫السلفية‪.‬‬

‫‪- 176 -‬‬

‫‪ -15‬فهرس الموضوعات‬
‫مقدمة المؤلف‬
‫‪ -1‬الخلص والمتابعة‬
‫أ‪ -‬الخلص‬
‫ بعض الثار عن الخلص‬‫ فضل النية‬‫ب‪ -‬متابعة السنة‬
‫‪ -2‬فضل العلم والعلماء‬
‫‪ -3‬أنواع القلوب وأقسامها‬
‫ علمات مرض القلب وصحته‬‫ أسباب مرض القلب‬‫‪ -4‬سموم القلب الربعة‪:‬‬
‫‪ -1‬فضول الكلم‪.‬‬
‫‪ -2‬فضول النظر‪.‬‬
‫‪ -3‬فضول الطعام‪.‬‬
‫‪ -4‬فضول المخالطة‪.‬‬
‫‪ -5‬أسباب حياة القلب وأغذيته النافعة‪.‬‬
‫‪ -1‬ذكر الله وتلوة القرآن‬
‫‪ -2‬الستغفار‬
‫‪ -3‬الدعاء‬
‫‪ -4‬الصلة على النبى‬
‫‪ -5‬قيام الليل‬
‫‪ -6‬الزهد فى الدنيا ‪ ،‬وبيان حقارتها‪.‬‬
‫ ذم الدنيا‬‫ أضرار حب الدنيا‬‫‪- 177 -‬‬

‫‪ -7‬أحوال النفس ومحاسبتها‬
‫ فوائد محاسبة النفس‬‫‪ -8‬الصبر والشكر‬
‫أ‪ -‬الصبر‬
‫ معنى الصبر وحقيقته‬‫ الخبار الواردة فى فضيلة الصبر‬‫ب‪ -‬الشكر‬
‫‪ -9‬التوكل‬
‫‪ -10‬محبة الله عز وجل‬
‫‪ -11‬الرضا بقضاء الله عز وجل‬
‫‪ -12‬الخوف والرجاء‬
‫أ‪ -‬الرجاء‬
‫ أخبار الرجاء‬‫ب‪ -‬الخوف‬
‫ فضيلة الخوف‬‫ الخبار فى الخوف‪.‬‬‫‪ -13‬التوبة‬
‫ التوبة النصوح‬‫ أسرار التوبة ولطائفها‪.‬‬‫‪ -14‬فهرس المراجع‬
‫‪ -15‬فهرس الموضوعات‬

‫‪- 178 -‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful