‫‪http://www.sez.ae/vb/archive/index.php/t-78220.

html‬‬
‫‪PM 07:23 ,6-11-2008‬‬
‫التكشيف واهميته فى المكتبات ‪ -‬احمد يوسف حافظ احمد )منقول(‬
‫‪-------------------------------------------------------------------------------‬‬‫أهمية الكشافات وتتمثل في النقاط التالية ‪:‬ـ‬
‫ـ القدرة على تقديم كم هائل من المعلومات الجديدة للباحثين حول عدد هائل من مصادر المعلومات في مجالت مختلفة‪.‬‬
‫ـ كما أنها حلقة اتصال بين الباحث عن المعلومات من ناحية ومصادر المعلومات من ناحية أخرى‪.‬‬
‫ـ أنها تساعد الباحثين في الحصول على المعلومات من مصادرها الصلية بأسرع وقت وأقل جهد ممكن‪ ،‬أي تحيط الباحث علمًا بما نشر من نتاج فكري في‬
‫مجال اهتمامه‪.‬‬
‫ـ أن الكشافات سهلة الستعمال للباحثين عن المعلومات وفي بعض الحيان تكون الكشافات مرافقة للمصادر نفسها وتشكل جزًءا أساسيًا منها‪.‬‬
‫ـ قادرة على الجابة عن استفسارات كثيرة ‪.‬‬
‫ـ ُتٌعرف الباحث المجالت الموضوعية لتخصصه وطبيعة العلقات بين هذه الموضوعات‪.‬‬
‫ـ أنها توسع اهتمامات الباحث ومعارفه‪.‬‬
‫ـ يمكن أن يكون لها الدور الفّعال في عملية التقييم واختيار المواد المكتبية المختلفة من مصادر المعلومات المختلفة شكل وموضوعا‪.‬‬
‫ـ يمكن العتماد عليها في عمل الدراسات التاريخية والدراسات المقارنة والدراسات الببليوغرافية وغيرهـــا من الدراسات المسحية والتحليلية للنتاج الفكري من‬
‫عدة زوايا واتجاهـــــات‪.‬‬
‫ـ تعين الباحث أو الدارس على التحقق من المعلومات والعمل على استكمالها أو تصحيحها‪.‬‬
‫ـ تعتبر الكشافات أكثر قــدرة على تحليل مضمــون أوعية المعلومـــات ‪.‬‬
‫أنواع الكشافات ‪-:‬‬
‫تتحدد أنواع الكشافات بناًء على طبيعة مداخلها وكذلك طريقة التنظيم أو الترتيب لهذه المداخل وتتمثل أنواع الكشافات في التي‪:‬ـ‬
‫‪ -1‬كشاف المـــؤلفين‪Author Index .‬‬
‫‪2‬ـ كشاف العناويــن‪Title index .‬‬
‫‪3‬ـ الكشاف الموضوعي الهجـــائي‪ALphabetical subject .‬‬
‫‪4‬ـ الكشاف القاموسـي‪Dictionary Index .‬‬
‫‪5‬ـ الكشاف المترابــط‪Coordinat Index .‬‬
‫‪6‬ـ كشاف التباديل للعنـاوين‪permuted Title Index .‬‬
‫‪7‬ـ كشاف النصـــوص‪Concordances Index .‬‬
‫‪8‬ـ الكشاف المصنف‪Classified Index .‬‬
‫‪9‬ـ الكشاف الوجهي‪Faceted Index .‬‬
‫‪10‬ـ كشاف الستشهادي المرجعي‪Citation Index .‬‬
‫‪11‬ـ الكشاف التسلسلي ‪Chain Index .‬‬
‫كشاف المؤلفين‪-:‬‬
‫ترتب المواد في هذا النوع من الكشافات تحت أسماء مؤلفيها سواًء أكانوا أفراًدا أو هيئات‪ ،‬ويستخدم هذا النوع لمعرفة عمل أو أعمال لمؤلف معين‪.‬‬
‫فالقراء يقادون إلى عناوين الوثائق عن طريق المؤلفين‪ .‬وهذه الكشافات ليست الكثر شيوعًا من بين أنواع الكشافات‪ ،‬وعلى أية حال فإن المؤلفين يمكن أن‬
‫يستعملوا مداخل موضعية غير مباشرة‪ ،‬فالعاملون في مجال المعرفة ملمون بالكّتاب المشهورين‪ ،‬وكثيرا من الحيان يبحثون عن هؤلء الكّتاب على أنهم مداخل‬
‫في عمليات البحث)‪ (5‬ومن الملحظ في هذه الكشافات الختلف في أسماء المؤلف الواحد عند كتابه مجموعة من المقالت حيث يكتب السم مرة ثلثيًا ومرة‬
‫أخرى يكتب ثنائيا‪ ،‬وفي بعض الحيان تكون الشكالية في مداخل السماء القديمة وكيفية كتابتها‪.‬‬
‫ونشير هنا إلى أنه لبد من التمييز بين كشاف المؤلف وكشاف السماء‪ ،‬فكشاف السماء يشمل السماء التي تكون موضوعات‪.‬‬
‫كشاف العناوين‪-:‬‬
‫وهذا النوع من الكشافات يأخذ ترتيب المواد ترتيبًا هجائيًا حسب عناوينها ويعد من أنواع الكشافات الجيدة التي غالبًا ما يتعامل بها المستفيدون للبحث عن‬
‫عناوين بذاتها‪ ،‬ولكن من عيوب هذا الكشاف أنه ل يجمع الموضوعات المتصلة ببعضها في جانب واحد‪ ،‬وإنما تتشتت لنه يتبع الترتيب الهجائي للعناوين وليس‬
‫للموضوعات ‪.‬‬
‫الكشاف الموضعي الهجائي ‪-:‬‬
‫يغطي هذا الكشاف عددًا من أنواع الكشافات المختلفة‪ ،‬حيث تتجمع مواده تحت رؤوس موضوعات مخصصة مقننة وما يرتبط بها من إحالت ترتيبًا هجائياً‬
‫وهي الطريقة الكثر شيوعًا والسهل‪ ،‬ويمكن أن يضم الكشاف المصطلحات الموضوعية‪ ،‬وأسماء الهيئات‪ ،‬وأسماء الماكن والشخاص‪ ،‬والمعادلت الكيمائية‬
‫معًا في ترتيب هجائي واحد‪.‬‬
‫ويتميز هذا الكشاف بأنه من أهم أنواع الكشافات‪ ،‬حيث يساعد الباحث في التعٌرف للمواد التي تتعلق بموضوعه‪ ،‬وأيضًا فإن المعلومات التي يحتاجها الباحثون‬
‫عن طريق الموضوع أكثر من المعلومات التي يحتاجونها في بحثهم عن مؤلف معين أو عنوان معين‪ ،‬كما أنه سهل الستخدام‪ ،‬فل يكاد يجد أي باحث أو مستفيد‬
‫صعوبة في عملية البحث فيه‪.‬‬
‫الكشاف القاموسي‪:‬ـ‬
‫ل في ترتيب هجائي واحد‪ ،‬وبذلك فهو يشبه الفهرس القاموسي وقد يقتصر الكشاف‬
‫وهو يضم كافة أنواع المداخل‪ ،‬موضوعات وأسماء ومؤلفين وعناوين وأعما ً‬
‫على أسماء المؤلفين والموضوعات معًا في ترتيب هجائي واحد‪.‬‬
‫وهذه الطريقة مستخدمه في كشافات الناشر المريكي المعروف ويلسون ‪ wilson‬ومن أمثلة هذه الكشافات ‪Education Social Sciences‬‬
‫‪.index‬‬
‫الكشافات المترابطة ‪:‬ـ‬
‫ويختص هذا النوع من الكشافات بضم مصطلحين أو أكثر من مصطلحات الكشافات الفردية لخلق مجموعة جديدة‪ ،‬وهذه الكشافات مبنية على بولين‬
‫‪ Boolean‬في عملية البحث والتكشيف المترابط كأن يطبق البطاقات المخرمة لسترجاع المعلومات حيث يمثل وجود خرم أو غيابه في البطاقة من دللة‬
‫ل وجود الخرم في مكان من البطاقة )للمكتبات( يعني أن وحدة المعلومات "مكتبات" هي بالفعل هناك‪.‬‬
‫ثنائية لجزء محدد من المعلومات‪ ،‬فمث ً‬

‫وتجدر الشارة هنا إلى طريقة التكشيف اللحق والتكشيف المسبق فيقصد بالتكشيف اللحق أن الترابط ُيعمل بواسطة المستفيد في مرحلة البحث وليس عن‬
‫طريق المكشف أثناء عملية التكشيف حيث يستخدم المستفيد عاملت بولين ‪ boolean‬وذلك بالتعبير عن الحاجة للمعلومات وتسمى الكشافات اللحقة‬
‫بالكشافات المتناولة باليد‪.‬‬
‫أما التكشيف المسبق فهو الذي يتم فيه الترابط أثناء مرحلة التكشيف‪.‬‬
‫كشاف التباديل للعناوين ‪-:‬‬
‫يعتمد في إعداده أساسًا على الحاسوب باستخدام الكلمات في عناوين الوثائق مشيرات للمحتوى ويعتمد الكشاف على تدوير الكلمات المهمة في العنوان‪ ،‬فتظهر‬
‫كل كلمة مهمة ككلمة أولى في الترتيب الهجائي‪ .‬وتوجد عدة أنواع لهذه الكشافات من أبرزها كشاف الكلمات الدالة في السياق )‪k w I C ) Key word‬‬
‫‪ in context‬ويتكون هذا الكشاف من الكلمات المهمة في العنوان ثم ترتب ترتيبًا هجائيًا مع مراعاة بيان السياق الذي وردت فيه كل كلمة وذلك بتسجيل بقية‬
‫العنوان كما يوضح الكشاف بجوار كل كلمة وسياقها رقم يقود المستفيد إلى مدخل الوثيقة في الكشاف يعطي البيانات الببليوغرافية اللزمة عن الوثيقة‪ .‬أما النوع‬
‫الخر فهو كشاف الكلمات الدالة خارج السياق )‪.kwoc )key word out of context index‬‬
‫وتظهر فيه الكلمات الدالة التي رفعت من سياق العناوين‪ ،‬التي وردت فيها ووضعت على سطر مستقل بمحاذاة هامش الصفحة في حين يرد العنـوان كام ً‬
‫ل‬
‫ل على الكلمة المهملة نفسها‪ .‬وتعتمد كشافات العناوين التبادلية على قوائم وقف ‪ stop lists‬تشمل الكلمات غير المناسبة مثال ذلك حروف الجر‬
‫مشتم ً‬
‫والعطف والضمائر‪.‬‬
‫وتعتمد أيضًا على قوائم اعتبار ‪ go lists‬وهي تشمل الكلمات التي يرغب مصمم النظام إبرازها مداخل كشفية‪.‬‬
‫من ميزات هذه الكشافات أنها تعد بسرعة وبتكاليف بسيطة ويمكن إعدادها كلية بواسطة الحاسوب‪.‬‬
‫ومن عيوبها أن العناوين في بعض الحيان ل تعكس المحتوى بصورة دقيقة‪.‬‬
‫كما أن عدم وجود ضبط للمصطلحات قد يؤدي إلى زيادة في السترجاع أي يمكن أن تسترجع وثائق غير مجدية‪.‬‬
‫إضافة إلى صعوبة البحث فيه‪ ،‬ومحدودية المصطلحات في العناوين‪.‬‬
‫كشافات النصوص ‪-:‬‬
‫تعتبر من أقدم أنواع الكشافات على الطلق فهي التي تهتم بجميع مفردات النصوص وربط المفردات بسياقها‪ .‬فكشاف النص الكامل عادة ما يهتم بكل كلمة ترد‬
‫في نص معين‪ ،‬أو في مجموعة العمال الكاملة لمؤلف معين وربط الكلمات بالسياق الذي ورد فيه‪ ،‬ويمكن لهذا السياق أن يكون الفقرة أو السطر الذي وردت‬
‫فيه الكلمة ويدخل هذا النوع ضمن الكشافات الشتقاقية‪.‬‬
‫وقد أورد الدكتور محمد فتحي عبد الهادي في كتابه ‪ :‬التكشيف لغراض استرجاع المعلومات تعريف كشاف النص لبوسا ‪ busa‬بأنه "كشاف هجائي للكلمات‬
‫الرئيسة التي ترد في كتاب ما أوفي جميع كتب مؤلف بعينه وربط هذه الكلمات بسياقها " أي أن جميع الجمل التي تتفق فيما بينها في الشتمال على كلمة معينة‬
‫ترد تحت هذه الكلمة متتابعة وفقًا لتسلسل السياق‪ ،‬ويقتصر كشاف النص على الكلمات الرئيسة الواردة في النص دون غيرها‪.‬‬
‫فإن كشافات النص الكامل عادة ما تشتمل على جميع كلمات النص دون استثناء‪.‬‬
‫ومن أنواع هذه الكشافات كشاف النجيل الذي أعده الكاردينال هوجو ‪ hugo‬الذي توفي عام ‪1262‬م ‪.‬حيث ظلت الساليب اليدوية متبعة في تكشيف النصوص‬
‫حتى نهاية العقد الخامس من القرن العشرين ‪،‬حيث بدأ استخدام الحاسوب في معالجة البيانات اللغوية فبدأ روبرتو بوسا ‪ Roberto Busa‬عام ‪1949‬م في‬
‫إعداد كشاف لعمال القديس توما الكويني ‪ Thomas Aquinas‬باستخدام أجهزة البطاقات المثقبة ‪،‬وقد اكتمل عام ‪1951‬م ‪.‬‬
‫وأصبحت النصوص التاريخية والدبية تحظى بالتكشيف‪ .‬ويأتي هذا النمو لتطور أساليب استخدام الحاسوب في معالجة البيانات اللغوية‪.‬‬
‫كشافات النصوص العربية ‪-:‬‬
‫ليس للمسلمين الوائل حاجة إلى كشافات لنصوص القرآن أو الحديث ‪،‬فقد كان أكثر العلماء والمشتغلين بالعلوم الدينية من حفظة القرآن والحاديث‪ ،‬أما بعد‬
‫انتشار المصاحف المطبوعة وقلة حفظة القرآن والحديث وتشعب العلوم والتخصصات أصبحت الحاجة ملحة لوجود كشافات تدل على مواضع ألفاظ ونصوص‬
‫القرآن الكريم والحاديث لمختلف الغراض‪ ،‬ولقد قام بعض العلماء المسلمين بجهود كبيرة في تكشيف القرآن والحديث ضمن عنايتهمالفائقة بعلوم القرآن‬
‫والسنة حيث وضعت الكثير من المعاجم والدلة التي تهدف إلى تسهيل استخدام مصادر التشريع‪.‬‬
‫وقد أخذت بدايات تكشيف النصوص للقرآن الكريم اتجاهين أحدهما إسلمي والخر أوربي استشراقي ‪ ،‬وان أول سابقة في هذا المجال كان " الوردادي حافظ‬
‫إبراهيم كما أشار إليه إبراهيم البياري في الموسوعة السلمية‪ ،‬ووضع الوردادي فهرسه المعروف باسم " ترتيب زيبا " في اللغة الفارسية ويقصد به الترتيب‬
‫الجميل وقد رتبت فيه آيات القرآن الكريم على نمط يخالف النهج المعجمي حيث اعتمد على أوائل اليات‪.‬‬
‫ثم جاء حافظ إبراهيم بن مصطفى وحاول إعادة النظر في " ترتيب زيبا " وتيسير النتفاع به حيث وضع كتابه " تسهيل الترتيب " الذي يقول البياري أن‬
‫مخطوطه في مكتبة الزهر‪.‬‬
‫أما التجاه الثاني الذي سلكه العرب والمسلمون بشأن كشافات النصوص فقد أخذوه عن المستشرقين‪ .‬حيث عمل هؤلء الغربيون على تيسير الرجوع إليه‬
‫واستخراج ما يحتويه‪ .‬فأنشأوا فهارس مختلفة الضروب كان من أكبرها كتاب " نجوم الفرقان في أطراف القرآن " للمستشرق اللماني جوستاف فلوجل ورتب‬
‫فيه ألفاظ القرآن ترتيبًا ألفبائيًا على حروف المعجم‪ ،‬ومع هذا وقع في بعض الخطاء‪ ،‬فجاء من عقب عليه وسار على نهجه‪ ،‬حيث وضع علمي زاده فيض ال‬
‫الحسيني كتابه " فتح الرحمن لطالب آيات القرآن " رتب فيه الكلمات ترتيبًا معجميًا ووضع الكلمات تحت رؤوس موادها‪ .‬ثم رمز للسور وترك الكلمات التي‬
‫يكثر ورودها‪.‬‬
‫تم جاء محمد فؤاد عبد الباقي‪ ،‬ويعتبر أبرز المشتغلين في كشافات النصوص فسار على نهج فلوجل فصحح الخطاء التي وقع فيها‪ ،‬واستفاد من عمل زاده‬
‫فتحاشى الرموز المعقدة‪ ،‬واستخدام المصحف العثماني في الشارة إلى مواقع السور واليات‪.‬‬
‫أما فيما يخص تكشيف نصوص الحديث النبوي فقد تطور عبر مسلكين أحدهما منهج إسلمي صرف‪ ،‬وفيه ابتكر المسلمون الوائل ترتيب الحاديث وفق‬
‫أسانيدها مع ذكر أطراف أو مقاطع من الحاديث التي تندرج تحت اسم كل رٍاو ارتبط بحديث معين‪ .‬وتعود بدايات هذا المنهج إلى القرن السابع الهجري تقريبًا‪.‬‬
‫أما المنهج الثاني فيعتمد على فرز وترتيب النصوص والمتون فقد ابتدأه المستشرقون وساروا فيه على نمط الكشافات اللتينية ثم أخذه المسلمون فيما بعد‪.‬‬

‫الكشافات المصنفة ‪-:‬‬

‫يتخذ هذا النظام نوعًا من أنواع التصنيف المستخدمة ومن أشهرها نظام ديوي العشري ونظام مكتبة الكونجرس ونظام التصنيف العشري العالمي‪ .‬وتستخدم هذه‬
‫النظمة الرقام أو الحروف أو كليها على أنها رموز‪ .‬فالتكشيف المصنف يجمع الموضوعات المتصلة‪ ،‬ويجنب عيوب الكلمات المترادفة والكلمات المتشابهة‬
‫في النطق المختلفة في المعنى كما أن التصنيف يتناول الفكار ل العناوين وبهذا فإن الموضوع الواحد دائما يكون في نفس المكان ‪.‬‬
‫ويتم إعداد الفهرس المصنف بإعطاء كل مدخل رقم التصنيف المناسب ثم ترتيب المداخل حسب هذه الرقام ويحتاج الفهرس أو الكشاف المصنف إلى مفتاح‬
‫هجائي وبذلك فإنه يشغل حيًزا كبيًرا ‪.‬‬
‫ويتبع الكشاف المصنف طريقة هرمية لربط العلقات بين المواضيع تبدأ بالمواضيع العامة وتندرج إلى المواضيع المتخصصة‪.‬‬
‫ومن ميزات الكشاف المصنف أنه وسيلة للبحث الجيد فالترتيب الموضوعي يجمع كل المواضيع التي لها علقة ببعض و هذا الكشاف شبيه إلى حد كبير بمن‬
‫يطلع على أرفف مكتبة مفتوحة‪.‬‬
‫أما عيوب هذا النظام فتتمثل في ارتباط هذا الكشاف بملف ثانوي وهو عبارة عن قائمة هجائية‪ ،‬إذ عند البحث لبد من استخدم القائمة الهجائية لمعرفة الموقع‬
‫الصحيح للقائمة المصنفة‪ ،‬كذلك من عيوب هذا النظام معرفة المستفيد لرقم التصنيف الخاص بالموضوع إذا لم تكن هناك قائمة هجائية تابعة‪ .‬ومن أبرز هذا‬
‫النوع من الكشافات "الببليوغرافيا الموضوعية العربية ‪:‬علوم الدين السلمي " فهي تسير في ترتيبها وفقًا لنظام تصنيف وجهي دقيق ومحكم ‪.‬‬
‫الكشافات الوجهية ‪-:‬‬
‫ل مصنًفا أكثر من الترتيب الهجائي أو البجدي‪ .‬وهذه تختلف عن نظم‬
‫وهي من أنواع الكشافات المسبقة‪ ،‬التي ُتعد جنًبا إلى جنب مع عملية التكشيف وتأخذ شك ً‬
‫التصنيف العددية في أن مصطلحاتها غير شاملة ‪ ،‬وأول من استخدم هذا المصطلح هو العالم "رانجاناثان " ‪.Ranganathan‬‬
‫وأدخل فكرة نظام التصنيف الوجهي‪.‬‬
‫ل بأول تتخلص من كل العناصر ماعدا التي تحتوي عليها الخواص المهتم بها بشكل خاص‪ ،‬والغرض من هذا التعريف المنظم‬
‫فهذا النظام يبدأ بطبقة ثم أو ً‬
‫لوجوه الموضوع المعقد بصورة موضوعية‪ ،‬وتركب هذه المظاهر حتى ل يحصل خلط غير متسٍاو للموضوعات‪ ،‬حيث إن محتويات وثيقة جديدة ل يمكن أن‬
‫تظهر بوضوح في خطة تصنيف بنيت على معرفة سابقة‪ ،‬وأن الخطة الحيوية هي التي تعكس حيوية المعرفة نفسها‪.‬‬
‫إن ترتيب الوجهيات مبني على حاجات المستفيد المفترضة والطريقة التي يستعمل بها المستفيد هذا النظام فإذا كانت طريقة السترجاع آلية‪ ،‬فإنه يتم تحديد‬
‫حروف على أنها رموز أو كود لكل مصطلح وجهي مستعمل‪.‬‬
‫ولكل خطة تصنيف كشاف لتسهيل عمليات البحث‪ ،‬حيث إن المصطلحات تظهر مرة واحدة وفى مكان محدد‪ ،‬ولهذا فإن الكشاف الهجائي مطلوب‪ .‬وهذا النظام‬
‫يحدد الترتيب الطبيعي للمحتويات‪ ،‬حيث يتم ترتيب الوجهيات بناء على أولوية الهمية‪.‬‬
‫وترى الدراسة أن هذا النظام ل يأخذ من نظم التصنيف العددية‪.‬‬
‫وهنا يبرز التساؤل التالي ‪ :‬لماذا ؟‬
‫ومن وجهة نظري فإن جميع نظم التصنيف قاصرة في أن تلبي حاجة جميع فروع المعرفة وخاصة الجديد منها فل بد لهذه النظم من التحديث‪.‬‬
‫كشافات الستشهاد المرجعي ‪-:‬‬
‫هذا النوع من الكشافات عبارة عن قائمة تشتمل على المقالت المستشهد بها مرتبة وفقًا لنظام معين‪ ،‬حيث ترد كل مقالة مصحوبة بقائمة من الوثائق التي‬
‫تستشهد بها‪.‬‬
‫ل فعليًا على وجود نوع من العلقة بين‬
‫والساس الذي يستند إليه هذا الكشاف هو افتراض أن إشارة مؤلف أحد الوثائق إلى وثيقة لمؤلف آخر‪ ،‬تعتبر دلي ً‬
‫موضوع الوثيقة المشار إليها‪ ،‬وموضوع وثيقته‪ .‬ويمكن أن يتخذ ترتيبًا وفقًا لسماء مؤلفي الوثائق المشار إليها مما يؤدي إلى إعداد كشاف استناد إلى اسم‬
‫المؤلف أو يكون وفقًا للمطبوع الذي صدرت فيه الوثيقة المشار إليها‪ ،‬وهذا يؤدى إلى إعداد كشاف استنادا إلى أسماء الدوريات‪ ،‬أو قد يكون وفقًا لتاريخ نشر‬
‫الشارة وهذا يؤدي إلى إعداد كشاف استناد زمني‪.‬‬
‫ومن أمثلة هذا النوع كشاف الشارات العلمية ‪( ( science citation index‬‬
‫وكشاف إرشادات العلوم الجتماعية ‪( social sciences citation index‬‬
‫الكشافات المتسلسلة‪-:‬‬
‫ل بالمصطلح الذي يرتبط به مباشرة في نظام هرمي‪ ،‬فالمصطلحات تشكل نمطًا إسناد يًا في السلسلة‬
‫تعمل الكشافات المتسلسلة أن يكون كل مصطلح مسلس ً‬
‫يتدرج من العموم إلى الخصوص‪.‬‬
‫ويشتمل الكشاف المصنف على مداخل فردية متسلسلة الواحدة تلو الخرى في قائمة هجائيــة‪.‬‬
‫وقد أدخل العالم "رانجاناتان "الكشافات المتسلسلة لجزء من نظام تصنيفه المعروف بتصنيف كولن ‪ colon classification‬وهذا التصنيف أصبح مألوفًا‬
‫في المكتبات البريطانية‪.(14).‬‬
‫ويعتمد هذا الكشاف التكشيف المتسلسل في عمل الرؤوس والحالت على أحد أنظمة التصنيف ومثال على ذلك‪:‬‬
‫فإن وثيقة عن الهندسة اللكترونية ‪،‬صنفت في تصنيف ديوي العشري تحت رقم ‪ 621.3‬فإن السلسلة ستكون بالتالي ‪-:‬‬
‫‪ 600‬تكنولوجيــــا‪.‬‬
‫‪ 620‬هندســــــة‪.‬‬
‫‪ 621.3‬الهندسة اللكترونية‪.‬‬
‫حيث إن الرأس المباشر هو الهندسة اللكترونية‪ ،‬ويمكن الستفادة منها للقراء الذين يرغبون في الطلع على كل من الهندسة والتكنولوجيا‪ ،‬ويجب أن يكون‬
‫طا بالرؤوس المتصلة به بالحالت التية‪.‬‬
‫الرأس مرتب ً‬
‫الهندسة انظر أيضًا الهندسة اللكترونية‪.‬‬
‫التكنولوجيا انظــر أيضًا الهندســـة‪.‬‬
‫مع مراعاة أن الحالة تعمل خطوة واحدة فقط‪ ،‬أي ل تعد الحالة من التكنولوجيا إلى الهندسة اللكترونية مباشرة‪.‬‬

‫وعند إتباع هذا النوع من الكشافات ينبغي على المكشف أن يرجع مباشرة للبناء الهرمي الحقيقي لجداول التصنيف وليس مجرد الترقيم‪ ،‬كما أن عليه أن يكون‬
‫قادرًا على التطوير أو التوسيـع أو الضافة للجداول المنشـورة لنظام التصنيف وذلك لتخصيص موضـوعات لم تــرد في التصنيـف‪.‬‬
‫الشامسيه‬
‫‪PM 06:29 ,04-03-2009‬‬
‫‪http://www.alhsa.com/forum/imgcache2/80639.gif‬‬
‫‪Powered by vBulletin® Version 3.7.4‬‬
‫‪Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd‬‬

‫‪http://mohamed3020.jeeran.com/archive/2007/4/192546.html‬‬
‫الربعاء‪ 04 ,‬ابريل‪2007 ,‬‬

‫العوامل التي أدت إلى ظهور الكشافات‬
‫العوامل التي أدت إلى ظهور الكشافات ‪-:‬‬
‫ظهرت الكشافات بشكل خاص والعمال الببليوغرافية بشكل عام لمواجهة‬
‫مشكلة انفجار المعلومات من خلل المساهمة في التحكم أو الضبط الببليوغرافي لهذا‬
‫الكم الهائل من مصادر المعلومات المتنوعة شكل ً ومضمونا ً كما أن تعدد لغات النتاج‬
‫العلمي في العالم وعدم إجادة الباحث لكثر من لغة بجانب لغته الصلية‪ ،‬يعتبر عائقا ً‬
‫آخر يمكن أن تساهم الكشافات في التخفيف من حدته ‪.‬‬
‫وتعدد أنواع النشر هو الخر أسهم بشكل واضح في تضخم مصادر‬
‫المعلومات‪ ،‬فإننا نعرف أن الكتب كانت الوعاء الرئيس للمعرفة‪ ،‬ثم جاءت الدوريات‬
‫والنشرات وأوراق المؤتمرات والرسائل الجامعية‪ ،‬والتقارير والمخطوطات وغيرها من‬
‫المواد المنشورة وغير المنشورة‪ .‬ثم ظهرت المواد السمعبصرية بأشكالها المختلفة‪،‬‬
‫السمعية كالشرطة السمعية والسطوانات‪ ،‬والبصرية كالصور والشرائح الفيلمية‬
‫وكذلك السمع بصرية كالفلم الناطقة وأشرطة الفيديو‪ ،‬ثم جاءت المصغرات الفيلمية‬
‫بشكليها كالميكروفيش والملفوف كالميكروفيلم ثم جاءت المواد المقروءة آليا ً‬
‫بمختلف أشكالها ومنها السطوانات الليزرية لتزيد من حجم المشكلة‪ .‬وهكذا أصبحت‬
‫عملية التكشيف لهذه المصادر ضرورة ل مفر منها‪.‬‬
‫وقد أدى التداخل بين الموضوعات المختلفة وغياب الحواجز التي كانت قائمة في‬
‫الماضي إلى ظهور موضوعات جديدة لحصر لها وبهذا أصبحت الكشافات الموضوعية‬
‫الورقية الشاملة في تغطيتها قادرة على مساعدة الباحثين في استرجاع المعلومات‬
‫التي يحتاجون إليها في تخصصاتهم بكل سهولة ويسر‪ ،‬كذلك من دواعي ظهور‬
‫الكشافات الحاجة إلى المعلومات بسرعة لتخاذ القرارات وخاصة في موضوعات‬
‫كالطب والقتصاد والعلوم والسياسة والتكنولوجيا وغيرها‪.‬‬
‫وتتركز أهمية الكشافات في أنها أداة من أدوات التحكم الببليوغرافي لمصادر‬
‫المعلومات وذلك من خلل دورها الواضح في عملية استرجاع المعلومات وبالتالي‬
‫استخدامها من قبل الباحثين والمتخصصين ‪.‬‬
‫أضافها ‪ ,mohamed3020‬في عوامل ظهور الكشافات في ‪ 11:10‬م‪,‬‬

‫‪,‬‬

‫خّبر عن هذا المقال‪:‬‬
‫)‪ (0‬تعليقات‬

‫‪http://www.mdarat.net/vb/showthread.php?t=214‬‬
‫‪07-10-2008, 04:44 PM‬‬

‫مراحل إعداد الكشافات‪:‬‬
‫يعد إعداد الكشافات من العمليات المنهجية لنها تمر بعدد من المراحل منها التخطيطية‪ ،‬والتنفيذية وخاصة‬
‫في مشروعات التكشيف الكبيرة ومن هذه المراحل ‪-:‬‬
‫‪ -1‬تحديد الهدف‪.‬‬

‫وهي من المراحل الساسية لي مشروع تكشيف حيث يتم تحديد المستفيدين من الكشاف واحتياجاتهم‪،‬‬
‫ويعتبر تحديد هدف الكشاف من المور المهمة لنه تترتب علية الخطوات التي تليها‪ .‬وتظهر هذه الخطوة‬
‫بوضوح في مشروعات التكشيف الكبيرة‪ ،‬مثال ذلك تكشيف عدد من الدوريات في مجال معين يحتاج إلى‬
‫تحديد الهدف بكل دقة ووضوح‪.‬‬
‫‪ -2‬التغطية‪:‬‬
‫ويقصد بها تحديد الموضوع أو الموضوعات التي يغطيها الكشاف وكذلك تحديد الفترة الزمنية ‪.‬‬
‫‪ -3‬فحص الوثائق التي ستكشف‪:‬‬
‫وهنا لبد من توفير الوثائق وتفحصها وتحليلها جيدًا ‪ ،‬ومن المستحسن ترتيبها‪ ،‬فإذا كانت أعدادًا كبيرة فإنها‬
‫ل لعملية التكشيف‪ .‬وهنا لبد للمكشف من أن يضع الدوات التي يعتمد‬
‫ترتب وفقًا لنظام معين وذلك تسهي ً‬
‫عليها في التكشيف مثل قوائم السناد وغيرها من الدوات‪ ،‬وعند تفحص الوثائق يقرر المكشف ما هي المواد‬
‫التي يمكن استبعادها مثل العلنات‪ ،‬والببليوغرافيات‪ ،‬وهل المواد تحتاج لمصطلحات عامة في الكشاف أم‬
‫تحتاج إلى مصطلحات علمية‪ ،‬وهل المصطلحات باللغة الم كافية أم تحتاج إلى مصطلحات أجنبية‪ ،‬وإذا كانت‬
‫بغير لغة الم فهل تحتاج إلى أن تترجم؟‬
‫‪ -4‬تسجيل البيانات من الوثائق‪:‬‬
‫وهذا يتطلب الوقوف على كل وثيقة وقراءتها أو فحصها بدقة من أجل الحصول على البيانات التي تحدد‬
‫موضوعها ومكانها‪ ،‬ويمكن تحديد المعلومات بوضع خط تحتها أو نقل هذه البيانات على بطاقات معدة لهذا‬
‫الغرض‪ ،‬ومن اللزم أن يعتمد المكشف على نظام مقنن فيما يتعلق ببيانات الوصف الببليوغرافي أو رؤوس‬
‫الموضوعات لكي تتسم بالتوحيد والدقة‪ ،‬ولتكشيف مقالة في دورية نلحظ أن التسجيلة أو البطاقة تتكون من‬
‫الحقول التالية‪ ،‬كاتب المقالة‪ ،‬وعنوان المقالة‪ ،‬واسم الدورية‪ ،‬ورقم المجلد أو السنة‪ ،‬ورقم العدد‪ ،‬وتاريخ‬
‫النشر‪ ،‬وأرقام الصفحات التي كتبت فيها المقالة‪ ،‬ورؤوس الموضوعات‪.‬‬
‫‪ -5‬المراجعة‪:‬‬
‫يعتبر هذا العمل ضروريًا وذلك تفاديًا للخطاء التي يقع فيها المكشف نتيجة السهو أو قلة الخبرة‪ ،‬ويفضل أن‬
‫يقوم بالمراجعة شخص غير المكشف نفسه‪.‬‬
‫‪ -6‬إجراء العمال المكملة ‪:‬‬
‫ومنها عمل الحالت انظر و انظر أيضا وكذلك المداخل الضافية‪ ،‬وتزويد الكشاف بكيفية الستخدام‪.‬‬
‫‪ -7‬ترتيب البطاقات‪:‬‬
‫وترتب البطاقات وفقًا للخطة التي يتبعها الكشاف‪.‬‬
‫‪ -8‬تحرير البطاقات المجمعة‪:‬‬
‫ويقصد به استبعاد المداخل غير الضرورية وكذلك المداخل المكررة‪ ،‬وجمع بعض البطاقات تحت رأس‬
‫موضوع واحد بدل من تشتتها تحت رؤوس موضوعات متعددة دون داع‪ ،‬حيث يقصد بالتحرير هنا التوحيد‪.‬‬
‫‪ -9‬العرض‪:‬‬
‫وهو المظهر المادي للكشاف ويعتبر ذا فائدة كبيرة سواًء أظهر الكشاف في شكل بطاقي أو شكل كتاب‪ ،‬فيجب‬
‫تمييز الرؤوس الساسية أو الرؤوس الفرعية بوضوح‪ ،‬ويستحسن في الكشاف البطاقي أن يستخدم البطاقات‬
‫الرشادية بكثرة‪.‬‬
‫ويعتبر عملية إخراج الكشاف مهمة جدًا‪ ،‬فلبد أن يتيح التعرف بكل سهولة ويسر للعناصر المختلفة للمداخل‪،‬‬
‫وفي الكشافات المطبوعة‪ ،‬فإن عملية الخراج تعد جزًءا ل يتجزأ من خطة التكشيف نفسها‪ .‬وتشير مواصفة‬
‫اليونسكو إلى أن عملية التكشيف تتألف من خطوتين تتمثل الولى في إنشاء المفاهيم المعبر عنها في‬
‫الوثيقة‪ ،‬أما الخطوة الثانية فهي ترجمة أو نقل المفاهيم إلى عناصر لغة التكشيف ويمكن حصر المراحل في‬
‫ثلث نقاط رئيسة تتمثل في‪:‬‬
‫تفحص الوثيقة وفهم المحتوى الجمالي لها‪ ،‬تم التعرف للمفاهيم وتحويلها إلى عناصر في لغة التكشيف‬
‫وهذه العملية تتطلب استخدام أدوات التكشيف كالمكانز‪ ،‬وقوائم رؤوس الموضوعات‪.‬‬
‫أما النقطة الثالثة فهي اختيار المفاهيم المطلوبة للسترجاع‪.‬‬
‫‪http://www.khayma.com/education-technology/LB13.htm‬‬

‫موضوع الدراسة ‪ :‬التكشيف والستخلص‬
‫الكاتب أو الناشر‪ :‬فيصل عايض الهاجري‬

‫التكشيف والستخلص‬

‫عزيزي المستفيد ‪...‬‬
‫كلمة كشاف جاءت من اللغة اللتينية وتعني الشيء الذي يدل على الطريق ‪ ,‬ودخلت في اللغة النجليزية في القرن السادس عشر ‪ ,‬وتعني‬
‫قائمة هجائية توضع بنهاية الكتاب عادة وتتضمن محتويات الكتاب من أسماء الشخاص والماكن والموضوعات مع إشارة الى أماكن ورودها‬
‫بالنص ‪.‬‬

‫اما بالنسبة للغة العربية فهي مشتقه من الفعل الثلثي كشف بالمعاجم العربية ظهر او رفع عنة ‪.‬‬

‫اما المفهوم ألمعلوماتي للكشاف فله عدة تعاريف من الناحية الفنية ويمكن أن نكتفي باثنين منها ‪:‬‬

‫‪ -1‬تعريف جمعية المكتبات المريكية ‪:‬‬
‫هي قائمة بالموضوعات والسماء التي عولجت في كتاب او مجموعة من الكتب مع إحالت الى الصفحات التي تظهر فيها ‪.‬‬

‫‪ – 2‬تعريف الكشاف ‪:‬‬
‫هو دليل منهجي للمواد او الفكار التي تشمل عليها إحدى الموضوعات وتقل هذه المواد او الفكار المحللة بواسطة مدخل مرتب في نظام‬
‫معروف للبحث مثل الترتيب الهجائي او الترتيب الزمني او الرقمي ‪...‬الخ‬

‫‪ -3‬تعريف التكشيف ‪:‬‬
‫هي عملية إعداد الكشافات او إعداد مداخل الكشاف التي تؤدي للوصول إلى المعلومات في مصادرها وتتضمن العملية فحص الوثيقة ‪,‬‬
‫وتحليل المحتوى ‪ ,‬تحديد مؤشرات المحتوى ‪ ,‬إضافة مؤشرات المكان ‪ ,‬وتجميع المداخل ‪.‬‬

‫اشكال الكشاف ‪:‬‬
‫‪ -1‬الكشاف الكتابي ‪:‬‬
‫يظهر في نهاية الكتاب وهو عبارة عن قائمة بالمصطلحات المتخصصة والفنية التي في نص الكتاب وأمام كل مصطلح رقم الصفحة ورقم‬
‫السطر الذي يظهر فيه المصطلح ‪...‬الخ‬
‫‪ -2‬الكشاف الميكروفيلمي ‪:‬‬
‫وهو عبارة عن استنساخ فوتوغرافي مصغر لبيانات الكشاف ‪ ,‬ويجب ان تكبر ليتم قراءتها بواسطة جهاز قراءة للشكال المصغرة ‪.‬‬
‫‪ -3‬الكشاف اللي ‪:‬‬

‫وتسمى الكشافات اللية بقواعد المعلومات اللية ‪ ,‬بحيث تقرأ بيانات الكشاف بالنظام المباشر ‪on Line‬‬
‫‪...‬الخ‬

‫أنواع الكشافات الكتب ‪:‬‬
‫‪ -1‬كشافات غير تحليلية ‪:‬‬
‫هي عبارة عن تدوين السماء والماكن والحداث والفكار والموضوعات الموجودة بالنص في مداخل رئيسية معينة مكونة من كلمة او شبة‬
‫جملة مقابل كل مدخل يسجل أرقام الصفحات التي تعرضت لهذه المداخل ‪.‬‬
‫‪ -2‬كشافات تحليلية ‪:‬‬
‫‪ -3‬يتم فيها تفريغ المداخل الرئيسية التي عولجت في صفحات محددة الى مداخل فرعية ‪.‬‬

‫أنواع كشافات الدوريات ‪:‬‬
‫‪ -1‬كشاف لدورية واحدة ‪ :‬وهذا الكشاف يغطي دورية من الدوريات ‪.‬‬
‫‪ -2‬كشاف يصدر لمجموعة دوريات ‪ :‬في موضوع متخصص محدد‬
‫‪ -3‬كشاف يغطي دوريات متعددة ‪ :‬مثل الكشاف التحليلي للصحف والمجلت السعودية ‪...‬الخ‬

‫• أنواع الكشافات ‪-:‬‬
‫ترتبط أنواع الكشافات بناءا على طبيعة مداخلها وطرق التنظيم او الترتيب لتلك المداخل ‪ ,‬ومنها يلي أهم أنواع الكشافات ‪- :‬‬
‫‪ -1‬كشاف المؤلفين ‪.‬‬
‫‪ -2‬كشاف العناوين ‪.‬‬
‫‪ -3‬الكشاف الموضوعي الهجائي ‪.‬‬
‫‪ -4‬الكشاف القاموسي ‪.‬‬
‫‪ -5‬الكشاف المترابط ‪.‬‬
‫‪ -6‬كشاف التبادل للعنوان ‪.‬‬
‫‪ -7‬كشاف النصوص ‪.‬‬
‫‪ -8‬كشاف الستشهادات المرجعية ‪.‬‬

‫• أدوات التكشيف ‪-:‬‬
‫‪ -1‬الدوات المرجعية ‪ ) :‬المراجع ‪ ,‬القواميس ‪ ,‬الموضوعات ‪ ,‬دوائر المعارف ‪ ,‬أدلة باسماء الهيئات والمنظمات (‪.‬‬
‫‪ -2‬الدوات الفنية ‪ ) :‬المعايير ‪ ,‬أدلة العمل ‪ ,‬المكانز (‪.‬‬

‫• عملية التكشيف وخطواتة ‪- :‬‬
‫تنقسم عملية التكشيف الى مرحلتين أساسيتين ‪- :‬‬

‫‪ -1‬مرحلة التخطيط ‪- :‬‬
‫تتعلق بالتعرف على احتياجات المستفيدين من الكشافات بحيث يكون كشافا نافعا ومفيدا ‪ ,‬حيث يتم في هذة المرحلة تحديد حدود التغطية‬
‫‪ ,‬والقواعد التي سيعتمد عليها في التكشيف والدوات ‪.‬‬
‫‪ -2‬مرحلة التنفيذ ‪:‬‬
‫تحليل المحتوى – تحديد مؤشرات المحتوى – اضافة مؤشرات المكان – تجميع المداخل الناتجة – اختيار الشكل المادة الذي سيعرض فيه‬
‫الكشاف النهائي ‪.‬‬

‫• وأخيرا يمكن ان نختم ذلك التقرير بأهمية الكشاف ‪:‬‬

‫أول‪ :‬انه يعتبر أداة أو وسيلة في اختصار الجهد للوصول للمعلومات المطلوبة في الكتب والدوريات والمواد الخرى فلذلك فالكشاف مهم‬
‫للباحثين والمكتبات وقد يكون الكشاف كتاب او دورية او كشاف لمجموعات من المواد او المواضيع وتأتي اهميتة الكشافات من كونها‬
‫مفاتيح او أدوات ببليوغرافية تساهم في الوصول الى المعلومات ‪.‬‬
‫ثانيا ‪ :‬للكشافات أهمية كبيرة لدى الباحثين للوصول الى المعلومات المطلوبة خاصة في ظل النفجار الهائل للمعلومات وصعوبة حصر ما‬
‫يصدر أول بأول في مختلف بقاع الرض وبلغات متعددة وكذلك الكشاف هو بوابة المعلومات ‪.‬‬

‫واللة الموفق الى كل خير ‪,,,‬‬

‫‪http://www.moeforum.net/vb1/showthread.php?t=157120‬‬
‫التكشيف والكشافات‬
‫التكشيف والكشافات‬
‫**************‬
‫يمكن تعريف التكشيف بأنه عملية دراسة وتحليل الوثائق لتحديد رؤوس الموضوعات أو الواصفات التي‬
‫تستخدم في بناء الكشاف وهو الداة التي يستخدمها الباحث أو المستفيد في الوصول إلى الوثائق التي يحتاج‬
‫إليها واسترجاعها وتتوافر العديد من تلك الكشافات للباحثين اليوم بصورها المطبوعة واللية ‪0‬‬
‫ويمكن تعريف الكشافات بأنها مصادر مرجعية ترشد إلى مفردات النصوص في مصادر المعلومات وترتيبها‬
‫تحت مداخل مقننة ومحددة تسهل البحث فيها والوصول إليها في نصوصها الصلية ومن أنواعها كشافات‬
‫الكتب التي نراها في نهاية الكتاب ترشد القارىء للمفردات الواردة فيه من خلل إعادة ترتيبها حسب الترتيب‬
‫الهجائي على سبيل المثال ‪0‬‬

‫وكذلك هناك كشافات الدوريات التي ترشد للمقالت والموضوعات التي وردت في دورية أو أكثر حسب مدى‬
‫التغطية المحددة للكشاف ‪0‬‬
‫وهناك العديد من الكشافات التي تعتبر من الدوات البحثية المفيدة للباحثين والمستفيدين حيث أنها تساعدهم‬
‫للوصول إلى المعلومات بسرعة ويسر ‪0‬‬
‫وتعتبر كشافات الدوريات عي المفتاح المنهجي للوصول إلى أدق تفصيلت ما ينشر بالدوريات المكشفة فهو‬
‫يعرض مواد الدوريات تحت شبكة متكاملة من رؤوس الموضوعات والقضايا الشخاص والهيئات معا في نسق‬
‫هجائي واحد ‪0‬‬
‫أهمية الكشاف‬
‫*********‬
‫ولذلك فإن الكشاف يقدم الجابة السريعة والدقيقة عن متى وأين نشر هذا الخبر أو الموضوع‬
‫كما يفيد في تتبع ما نشر في موضوع معين أو ما كتبه كاتب معين‬
‫وتتضح أهمية الكشافات في وقتنا الحاضر حيث أنها تعمل على تحليل مصادر المعلومات بما يسر سبل الفادة‬
‫من المعلومات بسرعة ودقة وبأقل جهد ممكن ‪ ،‬وإذا كانت مصادر المعلومات تعتبر كنوز العصر لما تضمنه من‬
‫درر المعلومات فإن الكشافات تعتبر مفاتيح الوصول إلى مكنون هذا المكنوز وهي حلقة التصال الضرورية بين‬
‫مصادر المعلومات وهؤلء الذين يرغبون في الحصول على المعلومات الدقيقة منها ‪0‬‬
‫ويقدم الكشاف إرشادا أو دليل للمواد التي قد يرغب المستفيد في استرجاعها أو تلك التي ل يعرف بوجودها ‪،‬‬
‫وإذا كانت الكشافات تتميز بالسرعة والحداثة والنتظام في مواكبة النتاج الفكري فإنها تعتبر من أهم الدوات‬
‫التي تساعد على متابعة البحوث والدراسات الجارية ذات القيمة للباحثين‬
‫والكشافات ترتب وفق خطة معينة فقد تكون مصنفة وقد تكون تحت رؤوس موضوعات هجائية وقد تسلك‬
‫الترتيب الموضوعي ثم تحت الموضوع نجد المقالت مرتبة هجائيا ولكننا ل نجد المقالة ذاتها ‪ ،‬ولكن تخبرنا‬
‫الكشافات عن وجود تلك المقالة في مجلة ما أو صحيفة ما إل أن بعض الكشافات تورد بضع أسطر عن تلك‬
‫المقالة ‪ ،‬ويقوم الكشاف بتحليل محتويات الدوريات تحت موضوعاتها الدقيقة وتحت أسماء كتابها في‬
‫الكشافات مع إعطاء أقل القليل من المعلومات الببليوجرافية كعنوان المقال ورمز الدورية وتاريخ النشر‬
‫والصفحات وقد يصحب ذلك ملخصا دقيقا لمحتويات المقال تعرف بالمستخلصات ‪0‬‬
‫وطريقة البحث في الكشاف سهلة جدا فيمكن البحث عن طريق‬
‫‪ -1‬رأس الموضوع‬
‫‪ -2‬كاتب المقال‬
‫‪-3‬عنوان المقالة‬
‫ويتم البحث من خلل أي معلومة لدى الباحث إما عن طريق كاتب المقال في كشاف المؤلفين وعند الحصول‬
‫على رقم أو أرقام المدخل يتم الرجوع إلى الكشاف الموضوعي للحصول على كافة المعلومات الببليوجرافية‬
‫عن المقالة المطلوبة ‪0‬‬
‫في حالة معرفة عنوان المقال يتم البحث في كشاف العناوين ثم الذهاب إلى كشاف الموضوعات ‪ ،‬أما إذا كان‬
‫المطلوب التعرف على أي مقالت في موضوع معين فإنه يجب التجاه إلى كشاف الموضوعي واختيار رأس‬
‫الموضوع المطلوب ثم استعراض ما رتب تحته من مداخل للمقالت والتعرف على بياناتها الببليوجرافية‬
‫المتكاملة تحتها ‪0‬‬
‫وفي العادة ترتب الكشافات وتقسم إلى ثلثة أجزاء ‪0‬‬
‫كشاف الموضوعات‬
‫كشاف المؤلفين‬
‫كشاف العناوين‬
‫كشاف الموضوعات‬
‫هذا الكشاف هو أساس العمل ومتنه ترتب فيه المداخل للموضوعات وفق رؤوس موضوعات تم اختيارها‬
‫للتعبير عن الموضوعات المكشفة ‪0‬‬
‫وتحت رأس الموضوع يتم ترتيب المقالت الفبائيا حيث ترد البيانات الببليوجرافية كالتي ‪ :‬اسم كاتب المقالة‬
‫يليه عنوان المقال ثم عنوان الدورية) إذا كان الكشاف يتضمن أكثر من دورية( ثم بيانات التوريق التي تمثل‬
‫المجلد أو السنة والعدد ورقم الصفحات التي ورد بها ويتم تمييز كل مدخل بأرقام مسلسلة ‪0‬‬
‫كشاف المؤلفين‬
‫هذا الكشاف يسهل مهمة الوصول للمعلومات عن طريق كاتب المقال أو من في حكمه وهو مرتب هجائيا‬
‫بالسماء ويتم تمييز كل كاتب بأرقام مسلسلة‬
‫كشاف العناوين‬

‫وهو مرتب أيضا هجائيا بعناوين المقالت التي تم تكشيفها في الكشاف ونجد أمام كل عنوان رقم المدخل الذي‬
‫يمثله في الكشاف الموضوعي ‪0‬‬
‫خطوات إعداد الكشاف ‪-:‬‬
‫********************‬
‫‪ -1‬تحديد الهدف‪-:‬‬
‫الخطوة الولى في أي مشروع تكشيف هي تحديد المستفيدين من الكشاف واحتياجاتهم وهل يستحق الكتاب‬
‫التكشيف وتحديد السباب التي تؤدي إلى التكشيف والتأكد من أن هذا المشروع لم يسبق إعداده ‪0‬‬
‫‪ -2‬رسم حدود التغطية ‪-:‬‬
‫الخطوة الثانية هي رسم حدود المجال في مشروع التكشيف أي تحديد الموضوع أو الموضوعات التي يغطيها‬
‫الكشاف وتحديد الفترة الزمنية إذا كان التكشيف لمقالت منشورة في دوريات أو كانت طبيعة الموضوع تتطلب‬
‫تحديدا زمنيا وتحديد النطاق الجغرافي إذا احتاج المر وتحديد لغات المواد الداخلة في نطاق الكشاف وتحديد‬
‫نوعيات المواد ‪0‬‬
‫‪ -3‬استقبال الوثائق التي ستكشف وفحصها ‪-:‬‬
‫من الضروري توفير الوثائق التي يتم تحليلها وفحصها جيدا ويحسن أن ترتب وفق نظام معين حتى تتم عملية‬
‫التكشيف بسرعة وسهولة‬
‫وقبل أن يبدأ المكشف عمله تفصيل لبد أن يضع الدوات التي يعتمد عليها في التكشيف مثل القواعد وقوائم‬
‫الستناد ولبد أن يلقي نظرة في داخل مجموعة الوثائق التي ستكشف ثم يضع سلسلة من القرارات‬
‫هل تحتوي المجموعة أي من المواد التي يجب أل تكشف ) العلنات – الفتتاحية ‪ -‬الببليوجرافيات (‬
‫هل تحوي المجموعة أي من الفئات التي يجب تكشيفها بدقة أقل من العبارات النصية الرئيسية ) مثل‬
‫الخطابات‪ ،‬القول المجمل ‪ ،‬المواد الجدولية ‪ ،‬الحواشي (‬
‫هل المواد في المجموعة تتطلب مصطلحات عامة في ا لكشاف أم أنها تتطلب مصطلحات علمية وهل‬
‫المصطلحات باللغة القومية كافية أم هناك حاجة لمصطلحات أجنبية وهل يجب أن تترجم في هذه الحالة‬
‫وفي هذا الوقت أيضا هناك عدد من القرارات متعلق بتصميم الكشاف قبل عمله مثل هل سيتم إنتاج الكشاف‬
‫بمساعدة الحاسب اللكتروني أم بالطرق التقليدية فقط وهذا بالطبع يساعد على تقرير المصطلحات والبنية‬
‫الساسية للكشاف أي هل سيكون الكشاف من نوع الكشافات المترابطة أم كشاف يستخدم رؤوس الموضوعات‬
‫التقليدية ‪0‬‬
‫‪ -4‬الحصول على البيانات المطلوبة من الوثائق وتسجيلها ‪0‬‬
‫ويعني هذا الطلع على كل وثيقة وقراءتها أو فحصها بدقة من أجل الحصول على البيانات التي تصفها وتحدد‬
‫موضوعها ومكانها ويمكن تحديد المعلومات المكشفة إما بوضع خط تحتها أوكتابتها باليد في مكان محدد من‬
‫الوثيقة أو بنقلها مباشرة في البطاقات المعدة لذلك ‪0‬‬
‫ويحسن أن تسجل البيانات المطلوبة على بطاقات بحيث تحمل البطاقة الواحدة البيانات الخاصة بوثيقة واحدة‬
‫أو بمادة واحدة ‪0‬‬
‫ومن الضروري أن يعتمد المكشف على نظام مقنن فيما يتعلق ببيانات الوصف أو رؤوس الموضوعات حتى‬
‫تتسم بالتوحيد والدقة ‪0‬‬
‫وإذا كانت الوثيقة تحتاج لكثر من رأس موضوع واحد تعد بطاقات بعدد رؤوس الموضوعات المقررة للوثيقة‬
‫لمكانية توزيعها في الكشاف حسب النظام المعمول به ‪0‬‬
‫مثال لتكشيف مقال في دورية متخصصة‬
‫ويلحظ أن البطاقة تشتمل على البيانات التالية‬
‫رأس الموضوع‬
‫اسم المؤلف‪ ،‬عنوان المقال ‪ ،‬اسم المجلة ‪ ،‬رقم المجلد أو السنة ‪ ،‬رقم العدد ‪ ،‬تاريخ العدد ‪ ،‬أرقام الصفحات‬
‫التي يشغلها المقال ‪0‬‬
‫‪ -5‬المراجعة‬
‫على الرغم من أن المكشف يحرص على أن تكون البيانات المطلوبة دقيقة إل أنه من الضروري إجراء‬
‫المراجعة لعمل المكشف تفاديا للخطاء التي قد تحدث نتيجة للسهو أو لقلة الخبرة ويحسن أن يقوم بهذا العمل‬
‫شخص آخر غير المكشف نفسه ‪0‬‬
‫‪ -6‬عمل الوسائل المكملة ‪:‬‬
‫مثل إعداد إحالت انظر واحالت انظر أيضا ‪ ،‬إعداد المداخل الضافية بأسماء المؤلفين أو بالعناوين ‪ 00‬الخ إذا‬
‫كان المدخل الرئيسي برأس الموضوع أو برقم التصنيف ‪ 0‬ومن الضروري تزويد الكشاف بما يشرح ويفسر‬
‫طريقة استخدامه‬

‫‪ -7‬ترتيب البطاقات‬
‫ترتب البطاقات طبقا للخطة المحددة للترتيب‬
‫‪ -8‬التحرير‬
‫لبد من تحرير البطاقات المتجمعة وهذا يعني استبعاد المداخل المكررة والمداخل غير الضرورية وضم بعض‬
‫البطاقات تحت رأس واحد بدل من تشتتها تحت رؤوس متعددة دون داع أو العكس أي توزيع البطاقات على‬
‫عدة رؤوس موضوعات إذا لوحظ أن هناك مجموعة كبيرة من البطاقات تجمعت تحت رأس واحد دون مبرر ‪0‬‬
‫ملحوظة‪ :‬تم الستعانة بكتاب الدكتور محمد فتحي عبد الهادي ) التكشيف لغراض استرجاع المعلومات(‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful