‫أساسيات نظم المعلومات الدارية‬

‫وتكنولوجيا المعلومات‬

‫‪1‬‬

‫ا‪ .‬منار الفرا‬

‫تحليل مفهوم نظم المعلومات‬
‫‪ +‬معلومات‬

‫هي عبارة عن نظام أو نظم‬
‫‪ -1‬النظام‬
‫النظام هو الكل المكون من أجزاء أو مكونات مترابطة ومتكاملة‬
‫تعمل ضمن تنسيق بهدف تحقيق أهداف مشتركة‬
‫‪ -2‬المعلومات‬
‫المعلومات نتاج عملية معالجة البيانات وتكون من خلل معالجة‬
‫البيانات حاسوبيا أو يدويًا أو معًا وتعطى نتيجة تتصف بالدقة‬
‫والجودة لفهم الظاهرة أو المشكلة‬

‫نظم المعلومات ونظرية النظم العامة‬
‫•‬
‫•‬

‫نظرية النظم العامة هي الساس النظري لنظم المعلومات‬
‫نظرية النظم العامة هي منهج التفكير النظامي للظواهر‬
‫والشياء المحيطة بنا المبادئ الساسية لنظرية النظم العامة‬
‫توجد منظومة من المبادئ الساسية التي نسيجا مشتركا‬
‫لنظرية النظم العامة ومن أهم المبادئ‬
‫‪ -1‬النظام‪ :‬يعرف النظام بأنه ذلك الكل المكون من عناصر‬
‫وأجزاء مترابطة ومتكاملة متفاعلة فيما بينها ) لتحقيق هدف(‬

‫•‬
‫•‬

‫‪3‬‬

‫ا‪ .‬منار الفرا‬

‫نظم المعلومات ونظرية النظم العامة‬
‫•‬

‫‪ -2‬النظم الفرعية‪ :‬يتشكل كل نظام من عدد من النظمة الفرعية‪،‬‬
‫‪ -3‬التساق‪ :‬تتصف النظم بالتساق الداخلي أي يتجانس تركيب‬
‫مكونات وأجزاء النظام على أساس الهداف والبيئة التي يعمل فيها‬
‫النظام‬

‫•‬

‫‪ -4‬الكلية والشمول‪ :‬النظام يقوم على أساس التفاعل والتكامل‬
‫بين أجزاء وعناصر النظام وأيضا التكامل بين النظمة الفرعية‬
‫‪ -5‬التكيف ‪ :‬يجب أن تكون النظم قابلة التأثر والتأثير مع البيئة‬
‫الخارجية وهي عبارة عن النظم المفتوحة‪ ،‬أما إذا كانت غير قابلة التأثير‬
‫والتأثر مع البيئة الخارجية فهي عبارة عن النظم المغلقة‬

‫•‬

‫•‬

‫‪4‬‬

‫ا‪ .‬منار الفرا‬

‫نظم المعلومات ونظرية النظم العامة‬
‫• ‪ -6‬المدخلت والعمليات والمخرجات‬
‫النموذج المبسط للنظام هو عبارة عن نظام مدخلت‬
‫وعمليات ومخرجات‬
‫وتختلف النظم بطبيعة مدخلتها وعملياتها ومخرجاتها‬

‫‪5‬‬

‫ا‪ .‬منار الفرا‬

‫نظم المعلومات ونظرية النظم العامة‬
‫•‬
‫‪ -7‬التغذية العكسية ) ‪(Feedback‬‬
‫هي عملية تصحيح النحرافات والخطاء وتكون عبارة عن رقابه ذاتية‬
‫للتأكد من مستوى كفاءة وفعالية النظام‬
‫العمليات‬
‫المخرجات‬

‫‪Inputs‬‬

‫‪outputs processing‬‬

‫‪feed back‬‬
‫التغذية العكسية‬

‫‪6‬‬

‫ا‪ .‬منار الفرا‬

‫مدخلت‬

‫نظم المعلومات ونظرية النظم العامة‬
‫• ‪ – 8‬حدود النظم‬
‫للنظم حدود وهميه ولكنها غير مادية تفصل النظام عن بيئته‬
‫والنظام عن غيرة‬
‫وكل النظام عن بيئة النظام عن غيرة‬
‫•‬

‫‪7‬‬

‫‪ - 9‬الوسط البيني للنظام‬
‫هو المجال الفتراضي الموجود بين حدود النظم الرئيسية و‬
‫الفرعية وهو أيضا الوسيط الذي يتم من خلل نقل أو‬
‫تحويل من نظام إلى مدخلت‬
‫ا‪ .‬منار الفرا‬

‫نظم المعلومات ونظرية النظم العامة‬
Inputs

processing

System

A

outputs

inputs

‫الوسيط‬

‫البيني‬

‫ منار الفرا‬.‫ا‬

processing

outputs

System B

8

‫نظم المعلومات ونظرية النظم العامة‬
‫• ‪ -10‬هرمية النظم‬
‫ترتبط النظم بعلقات هرمية فيما بينها بحكم طبيعتها وتكوينها و وظائفها فكل نظام هو‬
‫حقيقة المر جزاءا من نظام أكبر و النظام الكبر نفسه هو نظام فرعي ضمن نظام‬
‫أخر يمثل النظام الشمل والوسع‬

‫•‬

‫‪ -11‬دورة حياة النظام‬
‫كل النظم بمختلف أنواعها لها دورة حياة تبدأ من مرحلة الولدة والنمو والتطور‬
‫والنضج ومن ثم التدهور والنحلل ولهذا يتطلب إعادة عملية تكوين النظام سواء‬
‫من خلل تحديثه وتطويره أو التخلي عنه‬

‫•‬

‫‪ -12‬التوازن الديناميكي للنظام‬
‫من أهم شروط استمرار النظام هو تحقيق توازن داخلي مع البيئة الداخلية وتوازن‬
‫خارجي مع بيئة العمال وفي اللحظة التي يتخل فيها التوازن يبدأ التدهور والضعف‬
‫في النظام‬

‫‪9‬‬

‫ا‪ .‬منار الفرا‬

‫نموذج ‪ Boulding‬لمستويات النظم‬
‫هذا النموذج يتكون من هرم يستند على قاعدة طبيعية تمثل‬
‫أبسط أنواع النظم وأقلها تعقيدا ومن ثم ترتقي النظم في‬
‫مستويات أعلى تعقيدا حتى تنتهي بمستوى النظم غير‬
‫المعروفة للنسان والعلم‬

‫‪10‬‬

‫ا‪ .‬منار الفرا‬

‫مفهوم نظم المعلومات الدارية‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫•‬

‫‪11‬‬

‫يرتكلز عللي تخصلصات الحاسلب وتكنولوجيا المعلومات‬
‫والدارة والقتصاد والمحاسبة والعلوم السلوكية‬
‫ملحظة‪:‬‬
‫كلل نظام معلومات يسلتند عللى الحاسلب يتلم تصميمه‬
‫وتطويره لدعم أنشطة وعمليات الدارية فإنه يقع ضمن‬
‫مظلة نظم المعلومات الدارية‬
‫ولكن من ناحية أخرى ليس كل نظام معلومات يستند على‬
‫أدوات تكنولوجيللا المعلومات يمكللن اسللتخدامه لدعم‬
‫عمليات وأنشطة الدارة في منظمات العمال‬
‫ا‪ .‬منار الفرا‬

‫مفهوم نظم المعلومات الدارية وأهميتها ‪:‬‬
‫• نظ م المعلومات الداري ة تمث ل نظ م متكامل ة لكل‬
‫من العنصتتر البشري واللتتي وتختتتص بجميع‬
‫المجالت الدارية في المنظمة وتتميز بأنها ‪:‬‬

‫‪ -1‬تقدم المعلومات لعمليات التخطيط‬
‫والتنظيم والرقابة واتخاذ القرارات‪.‬‬
‫‪ -2‬تخدم الدارات المختلفتتة كالتسويق‬
‫والفراد والتمويل‪.‬‬
‫‪ -3‬تتعلق بالماضي والحاضر والمستقبل‪.‬‬
‫‪ -4‬قد تتم بطرق يدوية أو آلية‪.‬‬
‫‪ -5‬تخدم كافة المستويات الدارية‬
‫‪12‬‬

‫ا‪ .‬منار الفرا‬

‫نظم المعلومات المتكاملة‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫‪13‬‬

‫‪Humanware‬‬
‫‪Hardware‬‬

‫‪ -1‬الموارد النسانية‬
‫‪ -2‬الحاسبات‬
‫‪ -3‬البرامج ‪Software‬‬
‫‪Networks‬‬
‫‪ -4‬الشبكات‬
‫‪Data‬‬
‫‪ – 5‬البيانات‬
‫‪Workflow‬‬
‫‪ – 6‬الجراءات ونظم العمل‬
‫‪Security‬‬
‫‪ – 7‬نظم التأمين والمان‬
‫ول تقتصر العلقة على هذه الموارد وإنما يجب توظيفها بكفاءة‬
‫وفعالية بهدف تحسين الداء‬
‫ا‪ .‬منار الفرا‬

‫أهمية نظم المعلومات‬
‫الدارية‬
‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫زيادة المعلومات والمعارف المتاحة‪.‬‬
‫نمو المنظمات وزيادة حجمها‪.‬‬
‫تنمية الطرق والساليب الدارية‪.‬‬
‫انتشار الحاسبات اللية‪.‬‬

‫‪ -‬زيادة المهارات البشرية‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫ا‪ .‬منار الفرا‬

‫التحديات التي تواجه‬
‫نظم المعلومات‬
‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫عدم دراسة وتقدير المخاطر وعوامل عدم التأكد‬
‫في نظم التطوير‬
‫المناخ التنظيمي المصاحب لنظام المعلومات‪.‬‬
‫تقدير فوائد وجدوى النظام‪.‬‬
‫تغيير طرق وأساليب الدارة رغم بناء نظم‬
‫المعلومات الجديدة‪.‬‬
‫تناقص قيمة المعلومات بمرور الزمن‪.‬‬
‫تأثر الحتياجات من المعلومات بالتغيرات البيئية‪.‬‬
‫نقص العمالة الفنية المتخصصة والماهرة‪.‬‬
‫التغير السريع في تكنولوجيا الحاسب اللي‪.‬‬
‫‪15‬‬

‫ا‪ .‬منار الفرا‬

‫دور نظم المعلومات فى تحقيق‬
‫المزايا التنافسية‬
‫ تستخدم المعلومات فى ‪ 3‬مستويات ‪ :‬النشاط – المنشأة – الصناعة‪.‬‬‫‪ -‬والسؤال المطروح من قبل المنظمات باستمرار ‪:‬‬

‫كيف يمكن أن ننافس بكفاءة ونحقق المزايا‬
‫والسبق على منافسينا ؟‬
‫‪-‬‬

‫‪16‬‬

‫تسهم نظم المعلومات للشركات بالوصول الى الوضع‬
‫المميز عن المنافسين من خلل توفير البيانات‬
‫والمعلومات التى تساعد على تحديد الساليب‬
‫الملئمة لعملية التسويق والبيع فى ضوء المعلومات‬
‫المتوفرة عن السوق ‪.‬‬

‫ا‪ .‬منار الفرا‬

‫مستويات ومجالت نظم‬
‫المعلومات‬
‫مديرو الدارة‬
‫العليا‬
‫مديرو الدارة‬
‫الوسطى‬
‫موظفو البيانات‬
‫والمعلومات‬
‫مديرو التشغيل‬

‫المستوى‬
‫الستراتيجي‬
‫المستوى‬
‫الداري‬
‫المستوى‬
‫المعرفي‬
‫المستوى‬
‫التشغيلي‬

‫‪17‬‬

‫ا‪ .‬منار الفرا‬

‫يتضح من الشكل السابق أن ‪:‬‬
‫نظم معلومات المستوى الدارى‬
‫تساعد فى ممارسة النشطة الدارية المتعلقة بالشراف‬
‫والتوجيه والرقابة وممارسة أنشطة الدارة الوسطى واعداد‬
‫التقارير الدورية‬

‫نظم معلومات المستوى المعرفى الستراتيجى‬
‫تساعد الدارة العليا فى مواجهة التحديات طويلة الجل فى كل‬
‫من البيئة الداخلية والخارجية التى تعمل فيها المنظمة ‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫ا‪ .‬منار الفرا‬

‫يتضح من الشكل السابق أن ‪:‬‬
‫نظم معلومات المستوى التشغيلى‬
‫تساعد الدارة الدنيا على تيسير العمل اليومى بالمنظمات مثل‬
‫المبيعات واليرادات وميزانية الصندوق وتدفق المواد الخام‬
‫والعمل المتكرر‪.‬‬

‫نظم معلومات المستوى المعرفى‬
‫تساعد فى تنمية المعارف والمعلومات لدى العاملين بالمنظمة ‪،‬‬
‫والغرض الساسى مها اكتشاف وتنظيم ودمج المعلومات الحديثة‬
‫فى العمل‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫ا‪ .‬منار الفرا‬

‫النواع الرئيسية الستة لنظم‬
‫المعلومات‬
.‫( نظم معلومات دعم الدارة العليا‬1)
Executive Support Systems (ESS)

‫( نظم معلومات إدارية‬2)
Management Information Systems (MIS)

‫( نظم معلومات دعم القرار‬3)
Decision Support Systems (DSS)
‫( النظم المبنية على المعرفة‬4)
Knowleglge work systems (KWS)
‫( نظم آلية المكاتب‬5)
Office Automation Systems (OAS)
‫( نظم العمليات التشغيلية‬6)
Transaction Processing ‫الفرا‬Systems
(TPS)
‫ منار‬.‫ا‬
20

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful