‫ملت َ َ‬

‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫سنَية‬
‫ح َ‬
‫ف ٌ‬
‫الت ُ ْ‬
‫ة ال َ‬
‫ْ‬
‫بِ َ‬
‫د‬
‫ق‬
‫َ‬
‫م‬
‫مةِ‬
‫شْرِح ال ُ ّ َ‬
‫مي ّةِ‬
‫جّرو ِ‬
‫ال ُ‬
‫تأليف‬
‫محمد محي الدين عبدالحميد‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫‪1‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫م َ‬
‫ح َ‬
‫سنَية ب ِ َ‬
‫ة‬
‫ف ٌ‬
‫مي ّ ِ‬
‫جّرو ِ‬
‫م ِ‬
‫ة ال ُ‬
‫الت ُ ْ‬
‫ة ال َ‬
‫قد ّ َ‬
‫ح ال ْ ُ‬
‫شْر ِ‬
‫ن الّر ِ‬
‫سم ِ الله اّلر ْ‬
‫بِ ْ‬
‫ح َ‬
‫حيم ِ‬
‫م ِ‬
‫صط ََفي‬
‫الحمد لله وك ََفي‪ ،‬وسلمه علي عباده الذين ا ْ‬
‫هذا َ‬
‫داِني‬
‫مَرة‪َ ،‬‬
‫شْرح واضح العبارة‪ ،‬ظاهر الشاَرة ‪َ ،‬يان ِعُ الث ّ َ‬
‫الِق َ‬
‫طاف‪ ،‬كثير السئلة والتمرينات‪ ،‬قصدت به الّزل َْفي إلي‬
‫ة(علي صغار‬
‫مي ّ ِ‬
‫جّرو ِ‬
‫مة ال ُ‬
‫الله تعالي بتيسير فهم )المَقد ّ َ‬
‫ة سيدنا‬
‫الطلبة ؛ لنها الباب إلي ت ََفّهم العربية التي هي ل ُغَ ُ‬
‫حبه وسلم‬
‫ص ْ‬
‫ومولنا رسول الله صلي الله عليه و علي آله و َ‬
‫ة الكتاب العزيز‪.‬‬
‫ول ُغَ ُ‬
‫َ‬
‫سَعي‬
‫وأرجو أن أستحق به رضا الله عز وجل ؛ فهو خير ما أ ْ‬
‫إليه‬
‫َرب َّنا عليك توكلنا وإليك ‪ ،‬وإليك أ َن َب َْنا ‪ ،‬وإليك المصير ‪َ ،‬رب َّنا‬
‫م الحساب‬
‫م ي َُقو ُ‬
‫وال ِد َيّ وللمؤمنين والمؤمنات يو َ‬
‫اغفر لي َول َ‬
‫ت‬
‫ما ُ‬
‫اْلمَقد ّ َ‬
‫تعريف النحو ‪ ،‬موضوعه‪ ،‬ثمرته ‪ ،‬نسبته ‪ ،‬واضعه ‪ ،‬حكم‬
‫الشارع فيه‬
‫دة‬
‫التعريف ‪ :‬كلمة" نحو " تطلق في اللغة العربية علي ع ّ‬
‫ه ‪ .‬ومنها‬
‫جهَ ُ‬
‫ت نَ ْ‬
‫جهَت َ ُ‬
‫ن ‪ ،‬أي ‪ِ :‬‬
‫ة ‪ ،‬تقول ذ َهَب ْ ُ‬
‫معان ‪:‬منها ال ْ ِ‬
‫حوَ فل َ ٍ‬
‫مث ْ ُ‬
‫ال ّ‬
‫ه‪.‬‬
‫ه وَ ِ‬
‫ي ‪ ،‬أي ِ‬
‫ه وال ِ‬
‫مد ٌ ن َ ْ‬
‫م َ‬
‫مث ْل ُ ُ‬
‫شب ْهُ ُ‬
‫ح ّ‬
‫ل ‪ ،‬تقول ‪ُ :‬‬
‫شب ْ ُ‬
‫حوُ عَل ِ ّ‬
‫وتطلق كلمة " نحو " في اصطلح العلماء علي " العلم‬
‫خرِ الكلمات العربية في‬
‫م أَوا ِ‬
‫بالقواعد التي ي ُعَْرف بها أحكا ُ‬
‫والبناء وما يتبع ذلك " ‪.‬‬
‫حال تركيبها ‪ :‬من العراب ‪،‬‬
‫‪2‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ة ‪ ،‬من جهة‬
‫الموضوع ‪ :‬وموضوع ُ علم ِ النحوِ ‪ :‬الكلمات العربي ُ‬
‫البحث عن أحوالها المذكورة‪.‬‬
‫ة اللسان عن الخطأ‬
‫صَيان َ ُ‬
‫الثمرة ‪ :‬وثمرة ت َعَّلم علم النحو ‪ِ :‬‬
‫ي‬
‫ن الكريم و الحدي ِ‬
‫في الكلم العََرّبي ‪ ،‬وَفَهْ ُ‬
‫ث النبو ّ‬
‫م القّرآ ِ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ص ُ‬
‫ل ال ّ‬
‫شريعَةِ السلمية وعليهما‬
‫ن هما أ ْ‬
‫فَْهما صحيحا ‪ ،‬اللذ َي ْ ِ‬
‫داُرها ‪.‬‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫نسبته ‪ :‬هو من العلوم العربية ‪.‬‬
‫سوَدِ‬
‫واضعه ‪ :‬والمشهور أن أّول واضع لعلم النحو هو أبو ال ْ‬
‫ي بن أبي طالب رضى الله‬
‫ال ّ‬
‫ى ‪ ،‬بأمر أمير المؤمنين عل ّ‬
‫دؤل ِ ّ‬
‫عنه ‪.‬‬
‫ض من فروض الكفاية ‪ ،‬وربما‬
‫حكم الشارع فيه ‪ :‬وتعل ُ‬
‫مه فَْر ٌ‬
‫ن عليه ‪.‬‬
‫م ُ‬
‫ن تعَل ّ ُ‬
‫صار فَْر َ‬
‫ه علي واحد فَ َ‬
‫ت َعَي ّ َ‬
‫ض عَي ْ ِ‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫صّنف ‪ :‬وهو أبو عبد الله بن محمد بن داود‬
‫قال الم َ‬
‫جّروم ‪ ،‬والمولود في سنة ‪672‬‬
‫ي المعروف بابن آ ُ‬
‫صن َْها ِ‬
‫ال ّ‬
‫ج ّ‬
‫اثنين وسبعين و ستمائة ‪ ،‬والمتوفى في سنة ‪ 723‬ثلث‬
‫وعشرين وسبعمائة من الهجرة النبوية ـ رحمه الله تعالي ‪.‬‬
‫م هُوَ الل ّْف ُ‬
‫ضِع ‪.‬‬
‫مِفيد ُ ِبال ْوَ ْ‬
‫مَرك ّ ُ‬
‫قال ‪ :‬الك َل َ ُ‬
‫ب ال ْ ُ‬
‫ظ ال ْ ُ‬
‫ظ " الكلم " معنَيان ‪ :‬أحدهما لغوي ‪ ،‬والثاني‬
‫وأقول ‪ :‬ل ِل َْف ِ‬
‫ي‬
‫نحو ّ‬
‫ص ُ‬
‫ل بسببه َفائ ِد َةٌ ‪ ،‬سواٌء‬
‫ما ت َ ْ‬
‫أما الكلم الغوي فهو عبارة عَ ّ‬
‫ح ُ‬
‫َأكان لفظا ً ‪ ،‬أم لم يكن كالخط والكتابة والشارة ]‪[1‬‬

‫‪3‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ي ‪ ،‬فلب ُد ّ من أن يجتمع فيه أربعة أمور ‪:‬‬
‫وأما الكل ُ‬
‫م النحو ّ‬
‫الول أن يكون لفظا ً ‪ ،‬والثاني أن يكون مر ّ‬
‫كبا ً ‪ ،‬والثالث أن‬
‫يكون مفيدا ً ‪ ،‬والرابع أن يكون موضوعا ً بالوضع العربي ‪.‬‬
‫وتا ً مشتمل ً علي بعض‬
‫ومعني كونه لفظا ً ‪ :‬أن يكون َ‬
‫ص ْ‬
‫الحروف الهجائية التي تبتدئ باللف وتنتهي بالياء ومثاله "‬
‫أحمد " و " يكتب " و " سعيد " ؛ فإن كل واحدةٍ من هذه‬
‫وتا َ مشتمل ً ع ََلي‬
‫الكلمات الثلث عند النطق بها تكون َ‬
‫ص ْ‬
‫مي كلما ً عند‬
‫حُر ٍ‬
‫أربعة أ ْ‬
‫ف هجائية ‪ :‬فالشارة مثل ً ل تس ّ‬
‫النحويين ؛ لعدم كونها صوتا ً مشتمل ً علي بعض الحروف ‪،‬‬
‫وإن كانت تسمي عند اللغويين كلما ً ؛ لحصول الفائدة بها ‪.‬‬
‫ومعني كونه مركبا ً ‪ :‬أن يكون مؤلفا ً من كلمتين أو أك ْث ََر ‪،‬‬
‫جت َهِد ُ‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫م َنافِعٌ " و " ي َب ْل ُغُ ال ْ ُ‬
‫سافٌِر " و" ال ْعِل ْ ُ‬
‫مد ٌ ُ‬
‫ح ّ‬
‫نحو ‪ُ " :‬‬
‫جد َ " و " ِلك ّ‬
‫ه‬
‫م َ‬
‫جت َهِد ً ن َ ِ‬
‫صي ٌ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ما ت َ ْ‬
‫سَعي إ ِل َي ْ ْ‬
‫خي ُْر َ‬
‫ب " و "ال ْعِل ْ ُ‬
‫ل ُ‬
‫ال ْ َ‬
‫" فكل عبارة من هذه العبارات تسمي كلما ً ‪ ،‬وكل عبارة‬
‫مي‬
‫منها مؤلف ٌ‬
‫ة من كلمتين أو أك ْث ََر ‪ ،‬فالكلمة الواحدة ل تس ّ‬
‫م إليها غيرها ‪ :‬سواٌء َأكان‬
‫كلما ً عند النحاة إل إذا ان ْ َ‬
‫ض ّ‬
‫ة كالمثلة السابقة ‪ ،‬أم تقديرا ً ‪ ،‬كما‬
‫انضمام غيرها إليها حقيق ً‬
‫خو َ‬
‫مد ٌ ‪ ،‬فهذه‬
‫ن أَ ُ‬
‫م َ‬
‫ح ّ‬
‫ك؟ فتقول ‪ُ :‬‬
‫إذا قال لك قائل ‪َ :‬‬
‫م ْ‬
‫خي ‪ :‬فهي في‬
‫مد ٌ أ َ ِ‬
‫الكلمة ُتعت َب َُر كلما ً ‪ ،‬لن الّتق ِ‬
‫م َ‬
‫ح ّ‬
‫دير ‪ُ :‬‬
‫التقدير عبارة مؤّلفة من ثلث كلمات ‪.‬‬
‫ت المَتكلم عليه ‪ ،‬بحيث‬
‫ومعني كونه مفيدا ً ‪ :‬أن ي َ ْ‬
‫ح ُ‬
‫ن سكو ُ‬
‫س َ‬
‫ضَر‬
‫سا ِ‬
‫ح َ‬
‫معُ منتظرا ً لشيٍء آخر ‪ ،‬فلو قلت " إ َِذا َ‬
‫ل يبقي ال ّ‬
‫َ‬
‫ا ُ‬
‫لسَتاذ " ل يسمي ذلك كلما ً ‪ ،‬ولو أّنه لفظ مركب من ثلث‬
‫ب‬
‫كلمات ؛ لن المخاطب ينتظر ما تقوله بعد هذا ِ‬
‫ما ي َت ََرت ّ ُ‬
‫م ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫علي حضور الستاذ ‪ .‬فإذا قلت ‪ " :‬إ َ‬
‫ت‬
‫ح َ‬
‫ذا َ‬
‫ضَر ال ْ‬
‫ص َ‬
‫سَتاذ ُ أن ْ َ‬
‫ميذ ُ " صار كلما ً لحصول الفائدة ‪.‬‬
‫الت ّل َ ِ‬
‫‪4‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ي ‪ :‬أن تكون اللفاظ‬
‫ومعني كونه موضوعا ً بالوضع العرب ّ‬
‫ب‬
‫ضعَت َْها العر ُ‬
‫المستعملة في الكلم من اللفاظ التي وَ َ‬
‫ضَر " كلمة‬
‫ح َ‬
‫دللة علي معني من المعاني ‪ :‬مثل ً " َ‬
‫لل ّ‬
‫ب لمعًني ‪ ،‬وهو حصول الحضور في الزمان‬
‫وضعها العر ُ‬
‫ب لمعًني ‪ ،‬وهو‬
‫الماضي ‪ ،‬وكلمة " محمد " قد وضعها العر ُ‬
‫مد ٌ‬
‫م َ‬
‫ح َ‬
‫ت" َ‬
‫ح ّ‬
‫ضَر ُ‬
‫ذات الشخص المسمي بهذا السم ‪ ،‬فإذا قُل ْ َ‬
‫" تكون قد استعملت كلمتين ُ‬
‫كل منهما مما َوضعه العرب ‪،‬‬
‫م ‪ :‬كالفرس ‪،‬‬
‫ت بكلم مما وضعه العَ َ‬
‫ج ُ‬
‫م َ‬
‫بخلف ما إذا تكل ْ‬
‫عرف علماِء‬
‫والترك ‪ ،‬والبربر ‪ ،‬والفرنج ‪ ،‬فإنه ل يسمي في ُ‬
‫ماهُ أهل اللغة الخرى كلما ً أمثلة‬
‫العربية كلما ً ‪ ،‬وإن س ّ‬
‫للكلم المستوفي الشروط ‪:‬‬
‫مٌر ‪ .‬ال ْهِل َ ُ‬
‫ة‪.‬‬
‫صافِي َ ٌ‬
‫مث ْ ِ‬
‫سَتا ُ‬
‫ص ْ‬
‫ال ْ َ‬
‫ساط ِعٌ ‪ .‬ال ّ‬
‫ل َ‬
‫حوٌ ‪ .‬ال ْب ُ ْ‬
‫س َ‬
‫ن ُ‬
‫ماِء َ‬
‫جوّ َ‬
‫ه إل ّ‬
‫سو ُ‬
‫يُ ِ‬
‫جت َهِد ُ ‪ .‬ل َ ي ُْفل ِ ُ‬
‫م ْ‬
‫ج ُ‬
‫مُر ل َي ْل ً ‪ .‬ي َن ْ َ‬
‫ح الك َ ُ‬
‫ل ‪ .‬ل َ ِإل َ‬
‫ح ال ُ‬
‫ضيُء ال َْق َ‬
‫ن ‪ .‬الله َرب َّنا ‪ .‬محمد ن َب ِي َّنا ‪.‬‬
‫م َ‬
‫مْر َ‬
‫صْفوَة ُ ال ْ ُ‬
‫ح ّ‬
‫الله ‪ُ .‬‬
‫مد ُ َ‬
‫سِلي َ‬
‫أمثلة للفظ المفرد ‪:‬‬
‫ن‪.‬‬
‫م‪ِ .‬‬
‫محمد ‪ .‬علي ‪ .‬إبراهيم ‪ .‬قا َ‬
‫م ْ‬
‫أمثلة للمركب الغير مفيد ‪:‬‬
‫َ‬
‫ف‬
‫ص َ‬
‫ح ْ‬
‫مدينة السكندرية ‪ .‬عَب ْد ُ الله ‪َ .‬‬
‫موْ ُ‬
‫ضَر َ‬
‫ت ‪ .‬لو أ ن ْ َ‬
‫ت‬
‫ما أ َ ْ‬
‫مَراِئي ‪ .‬أن ط َل َعَ ِ‬
‫خَفي ال ُ‬
‫مهْ َ‬
‫الناس ‪ .‬إذا جاَء الشتاُء ‪َ .‬‬
‫ال ّ‬
‫س‪.‬‬
‫شم ُ‬
‫أسئلة علي ما تقدم‬
‫ما هو الكلم ؟ ما معني كونه لفظا ً ؟ ما معني كونه مفيدا ً ؟‬
‫مر ّ‬
‫كبا ً ؟ ما معني كونه موضوعا ً بالوضع‬
‫ما معني كونه ُ‬
‫مث ّ ْ‬
‫ل بخمسة أمثِلة لما يسمي عند النحاة كلما ً ‪.‬‬
‫العربي ؟ َ‬
‫‪5‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫أنواع الكلم‬
‫َ‬
‫م ‪ ،‬وَفِعْ ٌ‬
‫معًْني ‪.‬‬
‫حْر ٌ‬
‫ه ث َل َث َ ٌ‬
‫ف َ‬
‫ل ‪ ،‬وَ َ‬
‫ة‪:‬ا ْ‬
‫قال ‪ :‬وأقْ َ‬
‫جاءَ ل ِ َ‬
‫س ٌ‬
‫م ُ‬
‫سا ُ‬
‫وََأقول ‪ :‬اللفا ُ‬
‫م‬
‫مُلون ََها في كل ِ‬
‫ست َعْ ِ‬
‫ظ التي كان ال ْعََر ُ‬
‫ب يَ ْ‬
‫مهِ ْ‬
‫محاوراتنا ودروسنا ‪،‬‬
‫ون ُ ِ‬
‫ت إلينا عنهم ‪ ،‬فنحن نتكلم بها في ُ‬
‫قل َ ْ‬
‫ونقرؤها في ك ُت ُِبنا ‪ ،‬ونكتب بها إلي أهلينا وأصدقائنا ‪ ،‬ل يخلو‬
‫دا من ثلثة أشياء ‪ :‬السم ‪،‬‬
‫واحد منها عن أن يكون واح ً‬
‫والفعل ‪ ،‬والحرف ‪.‬‬
‫م في اللغة فهو ‪ :‬ما د ّ‬
‫مي ‪ ،‬وفي‬
‫م َ‬
‫س ّ‬
‫ل علي ُ‬
‫أما الس ُ‬
‫ت ع ََلي معًني في نفسها ‪ ،‬ولم‬
‫اصطلح النحويين ‪ :‬كلم ٌ‬
‫ة د َل ّ ْ‬
‫جمل ‪،‬و ن َْهر ‪،‬‬
‫جل ‪ ،‬وَ َ‬
‫ي ‪ ،‬وَر ُ‬
‫تقترن بزمان ‪ ،‬نحو ‪ :‬محمدٍ ‪ ،‬عل ّ‬
‫صا ‪ ،‬فكل واحد من هذه اللفاظ يدل‬
‫مون َ ٌ‬
‫و ت ُّفا َ‬
‫حة ‪ ،‬و ل َي ْ ُ‬
‫ة ‪ ،‬وَعَ ً‬
‫علي معني ‪ ،‬وليس الزمان داخل ً في معناه ‪ ،‬فيكون اسما ً ‪.‬‬
‫ث ‪ ،‬وفي اصطلح‬
‫حد َ ُ‬
‫وأما ‪ ،‬الفعل فهو في اللغة ‪ :‬ال ْ َ‬
‫ت علي معني في نفسها ‪ ،‬واقترنت بأحد‬
‫النحويين ‪ :‬كلمة دل ّ ْ‬
‫الزمنة الثلثة ـ التي هي الماضي ‪ ،‬والحال ‪ ،‬والمستقبل ـ‬
‫ة علي معني وهو الكتابة ‪ ،‬وهذا‬
‫ة دال ٌ‬
‫ب " فإنه كلم ٌ‬
‫نحو " ك َت َ َ‬
‫ب " فإنه دال‬
‫المعني مقترن بالزمان الماضي ‪ ،‬و نحو " ي َك ْت ُ ُ‬
‫علي معني ـ وهو الكتابة أيضا ً ـ وهذا المعني مقترن بالزمان‬
‫ب " فإنه كلمة دالة علي معني ـ وهو‬
‫الحاضر ‪ ،‬و نحو " اك ْت ُ ْ‬
‫الكتابة أيضا ً ـ وهذا المعني مقترن بالزمان المستقبل الذي‬
‫بعد زمان التكلم ‪.‬‬
‫م‬
‫م وَ افْهَ ْ‬
‫م وَي َْفهَ ُ‬
‫صْر ‪،‬وَ فَهِ َ‬
‫صُر َوان ْ ُ‬
‫صَر وَ ي َن ْ ُ‬
‫ومثل هذه اللفاظ ن َ َ‬
‫ب‬
‫ضَر َ‬
‫س ‪،‬و َ َ‬
‫س َوا ْ‬
‫م ‪،‬و َ َ‬
‫س وَ ي ْ ِ‬
‫م َواع ْل َ ْ‬
‫م وَي َعْل َ ُ‬
‫‪ ،‬وَعَل ِ َ‬
‫جل ِ ْ‬
‫جل ُ‬
‫جل َ َ‬
‫ب‪.‬‬
‫وَي َ ِْ‬
‫ضرِ ْ‬
‫ب َوا ْ‬
‫ضر ُ‬
‫َ‬
‫مٌر ‪:‬‬
‫م َ‬
‫ضارِعٌ وأ ْ‬
‫ضو ُ‬
‫والفعل علي ثلثة أنواع ‪ :‬ما ٍ‬
‫‪6‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫فالماضي ما د َ ّ‬
‫ن الذي قبل زمان‬
‫حد َ ٍ‬
‫ل علي َ‬
‫ث وَقَعَ في الّز َ‬
‫ما ِ‬
‫َ‬
‫م‬
‫م ‪ ،‬وَ َ‬
‫س ِ‬
‫خَر َ‬
‫التكّلم ‪ ،‬نحو ك َت َ َ‬
‫ج ‪ ،‬وَ َ‬
‫صَر ‪ ،‬وَت َك َل ّ َ‬
‫ب ‪ ،‬وَ فَهِ َ‬
‫معَ ‪ ،‬وَأب ْ َ‬
‫شت ََر َ‬
‫ست َغَْفَر ‪َ ،‬وا ْ‬
‫ك‪.‬‬
‫‪َ ،‬وا ْ‬
‫ما د َ ّ‬
‫ث يقع في زمان التكّلم أو بعده ‪،‬‬
‫ل ع ََلي حد ٍ‬
‫والمضارع ‪َ :‬‬
‫م‪،‬‬
‫م ‪ ،‬وَ ي َ ْ‬
‫خُر ُ‬
‫نحو ي َك ْت ُ ُ‬
‫ج ‪،‬وَ ي َ ْ‬
‫صُر ‪ ،‬وَي ََتكل ُ‬
‫س َ‬
‫ب ‪ ،‬وَ ي َْفهَ ُ‬
‫معُ ‪ ،‬وَي َن ْ ُ‬
‫شت َرِ ُ‬
‫فُر ‪ ،‬وَي َ ْ‬
‫ك‪.‬‬
‫ست َغْ ِ‬
‫وَي َ ٍ‬
‫َوالمُر ‪ :‬ما د َ ّ‬
‫حصوله بعد زمان التكّلم ‪،‬‬
‫حد َ ٍ‬
‫ب ُ‬
‫ث ي ُط ْل َ ُ‬
‫ل علي َ‬
‫م‪،‬‬
‫م ‪ ،‬وا ْ‬
‫خُر ْ‬
‫نحو اك ْت ُ ْ‬
‫ج ‪ ،‬وا ْ‬
‫صْر ‪ ،‬وَت َك َل ّ ْ‬
‫س َ‬
‫ب ‪َ ،‬وافْهَ ْ‬
‫معْ ‪َ ،‬وان ْ ُ‬
‫شت َرِ ْ‬
‫ست َغِْفْر ‪َ ،‬وا ْ‬
‫ك‪.‬‬
‫َوا ْ‬
‫حاة ‪:‬‬
‫وأما الحرف ‪ :‬فهو في اللغة الطَر ُ‬
‫ف ‪ ،‬وفي اصطلح الن ّ َ‬
‫ن هذا‬
‫معًْني في غيرها ‪ ،‬نحو " ِ‬
‫ن " ‪ ،‬فإ ّ‬
‫ت علي َ‬
‫كلمة د َل ّ ْ‬
‫م ْ‬
‫ت علي معني ـ وهو البتداُء ـ وهذا المعني ل‬
‫اللفظ كلمة دل ّ ْ‬
‫ن‬
‫م إلي هذه الكلمة غيَر َ‬
‫ت ِ‬
‫ها ‪ ،‬فتقول ‪ " :‬ذ َهَب ْ ُ‬
‫م حّتى َتض ّ‬
‫يت ّ‬
‫م َ‬
‫ال ْب َْيت " مثل ‪.‬‬
‫ريد َةٌ ‪ ،‬خليل ‪،‬‬
‫س ٌ‬
‫ة‪َ ،‬‬
‫أمثلة للسم ‪ :‬كتا ٌ‬
‫م ‪ ،‬د ََواةٌ ‪ ،‬كّرا َ‬
‫ب ‪ ،‬قَل َ ٌ‬
‫ج ِ‬
‫مٌر ‪،‬‬
‫صالح‪ ،‬عمران ‪ ،‬وََرقَ ٌ‬
‫ب ‪ ،‬فَهْد ٌ ‪ ،‬ن َ ِ‬
‫ماٌر ‪ ،‬ذِئ ْ ٌ‬
‫ة‪َ ،‬‬
‫سب ُعٌ ‪ ،‬ح َ‬
‫هؤلِء ‪ ،‬أنتم ‪.‬‬
‫ة ‪ ،‬وَْرد َةٌ ‪َ ،‬‬
‫س ٌ‬
‫موَنة ‪ ،‬ب ُْرتَقال َ ٌ‬
‫ج َ‬
‫مث َْراةٌ ‪ ،‬ن َْر ِ‬
‫ة ‪ ،‬كُ ّ‬
‫ل َي ْ ُ‬
‫ل ‪ ،‬أَ‬
‫ل قُ ْ‬
‫ل ي َُقو ُ‬
‫سافِْر ‪ ،‬قا َ‬
‫ن‬
‫م‬
‫ِ‬
‫سافُِر َ‬
‫أمثلة للفعل ‪ :‬سافََر ي ُ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫صد ُقْ ‪،‬‬
‫ن ‪َ ،‬ر ِ‬
‫ي ي َْر َ‬
‫ن ِإي َ‬
‫ي َأ َ‬
‫صد ُقُ ا ْ‬
‫صد َقَ ي َ ْ‬
‫ض‪َ ،‬‬
‫ضي اْر َ‬
‫ض َ‬
‫م ْ‬
‫م ُ‬
‫ست َغِْفْر ‪.‬‬
‫جت َهِد ُ ا ْ‬
‫جت َهَد َ ي َ ْ‬
‫ا ْ‬
‫ست َغِْفُر ا ْ‬
‫ست َغَْفَر ي َ ْ‬
‫جت َهِد ْ ‪ ،‬ا ْ‬
‫َ‬
‫ن‪،‬‬
‫أمثلة للحرف ‪ِ :‬‬
‫ن‪،‬أ ْ‬
‫ن‪،‬إ ّ‬
‫ن ‪ ،‬ع ََلي ‪ ،‬إل ‪ ،‬لك ِ ْ‬
‫ن ‪ ،‬إلي ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ما ‪ ،‬لعَ ّ‬
‫َبلي ‪ ،‬ب َ ْ‬
‫ل‪،‬‬
‫سوْ َ‬
‫ف‪َ ،‬‬
‫ل ‪ ،‬قَد ْ ‪َ ،‬‬
‫ن ‪ ،‬ل َوْ ‪ ،‬ل َ ّ‬
‫حّتى ‪ ،‬ل َ ْ‬
‫م ‪ ،‬ل ‪ ،‬لَ ْ‬
‫م ‪ ،‬أ َوْ ‪.‬‬
‫ت ‪ ،‬ل َْيت ‪ ،‬إ ْ‬
‫ن ‪ ،‬ثُ ّ‬
‫ما ‪ ،‬ل َ َ‬
‫َ‬
‫أسئلة‬
‫‪7‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫سم بع َ‬
‫شرة أمثلة ‪ .‬ما الفعل ؟ إلي كم‬
‫مّثل لل ْ‬
‫ما السم ؟ َ‬
‫ينقسم الفعل ؟ ما المضارع ؟ ما هو المر ؟ ما الماضي ؟‬
‫مّثل للحرف بعشرة‬
‫مّثل للفعل بعشرة أمثلة ‪ .‬ما هو الحرف َ‬
‫َ‬
‫أمثلة ‪.‬‬
‫علمات السم‬
‫ف‬
‫ف ‪ :‬بال ْ َ‬
‫قال ‪ :‬فالسم ي ُعَْر ُ‬
‫ل الل ِ ِ‬
‫ن ‪َ ،‬ودخو ِ‬
‫خْفض ‪َ ،‬والت ّن ْ ِ‬
‫وي ِ‬
‫ن‪،‬‬
‫حُروف ال ْ َ‬
‫ي‪ِ :‬‬
‫َواّللم ِ ‪ ،‬وَ ُ‬
‫ن ‪َ ،‬وإلي ‪ ،‬وَعَ ْ‬
‫م ْ‬
‫ض ‪َ ،‬وه َ‬
‫خْف ِ‬
‫ف‬
‫حُرو ُ‬
‫ب ‪ ،‬وال َْباُء ‪ ،‬واْلكا ُ‬
‫م‪،‬و ُ‬
‫وَع ََلي ‪َ ،‬وفي ‪ ،‬وَُر ّ‬
‫ف ‪َ ،‬واّلل ُ‬
‫واوُ ‪ ،‬وال َْباُء ‪ ،‬والّتاُء ‪.‬‬
‫الَق َ‬
‫ي ‪ :‬ال ْ َ‬
‫سم ِ ‪ ،‬وه ِ َ‬
‫ف‬
‫وأقول ‪ :‬للسم علمات يتمّيز عن أ َ‬
‫حْر ِ‬
‫ل وال ْ َ‬
‫خوَْيه الِفعْ ِ‬
‫بوجود واحدةٍ منها أو قَُبوِلها ‪ ،‬وقد ذكر المؤلف ـ رحمه الله !‬
‫ن‬
‫ت ‪ ،‬وهي ال ْ َ‬
‫ـ من هذه العلمات أْرب َعَ علما ٍ‬
‫خْف ُ‬
‫وي ُ‬
‫ض ‪ ،‬والت ّن ْ ِ‬
‫لا ّ‬
‫ودخو ُ‬
‫ف من حروف الخفض ‪.‬‬
‫للف واّللم ‪ ،‬وُدخول حر ٍ‬
‫أما الخفض فهو في اللغة ‪ :‬ضد الرتفاع ‪ ،‬وفي اصطلح‬
‫حدِث َُها اْلعامل أوْ ما ناب‬
‫النحاة عبارة عن الكسرة التي ي ُ ْ‬
‫عنها ‪ ،‬وذلك مثل كسرة الراِء من " بكرٍ " و "عمرو " في‬
‫رو "‬
‫ت ب ِب َك ْرٍ " وقولك " هذا ِ‬
‫كتا ُ‬
‫ب عَ ْ‬
‫مَرْر ُ‬
‫نحو قولك ‪َ " :‬‬
‫م ِ‬
‫رو‪ :‬اسمان لوجود الكسرة في أواخر كل وا ِ‬
‫حد ٍ‬
‫فبك ْرٍ وعم ٍ‬
‫منهما ‪.‬‬
‫ن ال ّ‬
‫طائ ُِر "‬
‫صويت ‪ ،‬تقول " ن َوّ َ‬
‫وأما التنوين ‪ ،‬فهو في اللغة الت ّ ْ‬
‫خَر‬
‫ة ت ّت ْب َعُ آ ِ‬
‫ن ساكن ٌ‬
‫حاة هو ‪ُ :‬نو ٌ‬
‫ت ‪ ،‬وفي اصطلح الن ّ َ‬
‫صوّ َ‬
‫أي ‪َ :‬‬
‫خطا للستغناء عنها بتكرار ال ّ‬
‫شكلة عند‬
‫ه َ‬
‫السم لفظا ً وتفارق ُ‬
‫صهٍ ‪،‬‬
‫الضب ْ ِ‬
‫ب ‪ ،‬وإيهٍ ‪ ،‬و َ‬
‫ط بالقلم ‪ ،‬نحو ‪ :‬محمدٍ ‪ ،‬وكتا ٍ‬
‫ساعَت َئ ِذ ٍ ‪ ،‬فهذه الكلمات‬
‫ت ‪،‬و ِ‬
‫ما ٍ‬
‫ما ٍ‬
‫حين َئ ِذٍ ‪،‬وَ َ‬
‫م ْ‬
‫ت ‪ ،‬وَفاط ِ َ‬
‫سل ِ َ‬
‫و ُ‬
‫كلها أسماء ‪ ،‬بدليل وجود التنوين في آخرِ ك ّ‬
‫ل كلمة منها ‪.‬‬
‫‪8‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫العلمة الثالثة من علمات السم ‪ :‬دخول " أ َ ْ‬
‫ل " في أول‬
‫الكلمة ‪ ،‬نحو " الرجل ‪ ،‬والغلم ‪ ،‬والفرس ‪،‬و الكتاب ‪،‬‬
‫والبيت ‪ ،‬والمدرسة " فهذه الكلمات ‪ ،‬كلها أسماء لدخول‬
‫اللف واللم في أّولها ‪.‬‬
‫ف من حروف الخفض ‪ ،‬نحو "‬
‫العلمة الرابعة ‪ :‬دخول حر ٍ‬
‫سةِ " فكل من " البيت " و "‬
‫ت من البيت إلي المدر َ‬
‫ذهب ُ‬
‫المدرسة " اسم ‪ ،‬لدخول حرف الخفض عليهما ‪ ،‬ولوجود "‬
‫أَ ْ‬
‫ل " في أ َّولهما ‪.‬‬
‫ن ‪ :‬منها البتداُء ‪،‬‬
‫وحروف الخفض هي ‪" :‬من " ولها معا ٍ‬
‫ن ال َْقاهَِرةِ " و "إلي " من معانيها النتهاء ‪،‬‬
‫ت ِ‬
‫نحو" َ‬
‫ساْفر ُ‬
‫م َ‬
‫ن " ومن معانيها‬
‫ت إلي ال ِ ْ‬
‫نحو " َ‬
‫سافَْر ُ‬
‫سك َن ْد َرِي ّةِ " و " عَ ْ‬
‫ْ‬
‫س" و" علي"و من‬
‫ت ال ّ‬
‫سهْ َ‬
‫مي ْ ُ‬
‫المجاوزةُ ‪ ،‬نحو " َر َ‬
‫ن الَقوْ ِ‬
‫م عَ ِ‬
‫جب َ ْ‬
‫ل " و " ِفي "‬
‫ت ع ََلي ال ْ َ‬
‫صعِد ْ ُ‬
‫معانيها الستعلُء ‪ ،‬نحو " َ‬
‫ماُء في ال ْ ُ‬
‫كوز " و " ُرب ّ"‬
‫ومن معانيها الظرفية نحو " ال ْ َ‬
‫ريم ٍ َقاب َل َِني " و ال َْباُء‬
‫ب َر ُ‬
‫حو " ُر ّ‬
‫ومن معانيها التقليل‪ ،‬ون ْ‬
‫ج ٍ‬
‫لك ِ‬
‫ف"‬
‫واِدي " و " الكا ُ‬
‫مَرْر ُ‬
‫ومن معانيها التعدية ‪ ،‬ونحو " َ‬
‫ت بال ْ َ‬
‫و من معانيها التشبيه ‪ ،‬نحو " ل َْيلي كال ْب َد ِْر" و " اللم " ومن‬
‫حو" الما ُ‬
‫ص ‪ ،‬نحو‬
‫معانيها ال ْ ِ‬
‫كن ْ‬
‫مل ْ ِ‬
‫ل لمحمد " ]‪ ،[2‬والختصا ُ‬
‫جد ِ " والستحقاقُ نحو "‬
‫دار ‪ ،‬وال ْ َ‬
‫ب لل ّ‬
‫" البا ُ‬
‫م ْ‬
‫س ِ‬
‫حصيُر ل ِل ْ َ‬
‫مد ُ لله "‬
‫ال ْ َ‬
‫ح ْ‬
‫سم ِ ‪ ،‬وهي ثلثة أحرف ‪.‬‬
‫ومن حروف الخفض ‪ُ :‬‬
‫حُروف ال َْق َ‬
‫خ ُ‬
‫ل إل عََلي السم الظاهِرِ ‪ ،‬ونحو "‬
‫الول ‪ :‬الواو ‪ ،‬وهي ل ت َد ْ ُ‬
‫م ْ ُ‬
‫والله " ونحو > َوال ْ ّ‬
‫ن‬
‫ب َ‬
‫طورِ َوكتا ٍ‬
‫سطور< ونحو > َوالّتي ِ‬
‫ن وَ ُ‬
‫سينين <‬
‫طورِ ِ‬
‫َوالزي ُْتو ِ‬

‫‪9‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫والثاني ‪ :‬الباُء ‪ ،‬ول تختص بلفظ دون لفظ ‪ ،‬بل تدخل علي‬
‫ن " وعلي الضمير ‪ ،‬نحو "‬
‫جت َهِد َ ّ‬
‫السم الظاهر ‪ ،‬نحو " بالله ل َ ْ‬
‫ب َ‬
‫سو َ‬
‫ل" ‪.‬‬
‫كل ْ‬
‫ن الك َ ُ‬
‫ضرِب َ ّ‬
‫والثالث ‪ :‬التاء ‪ ،‬ول تدخل إل علي لفظ الجللة نحو >و تالله‬
‫ل َكيد َ‬
‫م<‬
‫ِ َ ّ‬
‫مك ُ ْ‬
‫صَنا َ‬
‫نأ ْ‬
‫أسئلة‬
‫ما علمات السم ؟ ما معني الخفض لغة واصطلحا ً ؟‬
‫ة واصطلحا ً ؟ علي أي شيٍء تد ّ‬
‫ل الحروف التية ‪:‬‬
‫التنوين لغ ً‬
‫ب ‪ ،‬عن ‪ِ ،‬في ؟‬
‫من ‪ ،‬اللم ‪ ،‬الكاف ‪ ،‬ر ّ‬
‫ما الذي تختص واو القسم بالدخول عليه من أنواع‬
‫مّثل‬
‫ص تاُء القسم بالدخول عليه ؟ َ‬
‫السماء ؟ ما الذي تخت ّ‬
‫لباِء القسم بمثالين مختلفين ‪.‬‬
‫تمارين‬
‫مّيز السماَء التي في الجمل التية مع ذكر العلمة التي‬
‫ت به اسميتها ‪ :‬بسم الله الرحمن الرحيم ‪ .‬الحمد لله‬
‫عرف َ‬
‫من ْ َ‬
‫ح َ‬
‫كر‪...‬‬
‫ن ال َْف ْ‬
‫شاء وال ْ ُ‬
‫رب العالمين ‪ ...‬إن ال ّ‬
‫صل َةَ ت َن َْهي ع َ ِ‬
‫حد ٌ ‪...‬‬
‫في ُ‬
‫ه َوا ِ‬
‫ن لَ ِ‬
‫سا َ‬
‫صرِ إ ِ ّ‬
‫خ ْ‬
‫ن ال ِن ْ َ‬
‫م ِإل ٌ‬
‫سْر‪َ ...‬وإلهُك ُ ْ‬
‫َوال ْعَ ْ‬
‫سأ ْ‬
‫ي‬
‫ل ب ِهِ َ‬
‫س ِ‬
‫م ْ‬
‫خِبيًرا‪...‬قل إ ِ ّ‬
‫الّر ْ‬
‫صل َِتي وَن ُ ُ‬
‫ن َفا ْ‬
‫كي وَ َ‬
‫ن َ‬
‫حَيا َ‬
‫حم ُ‬
‫ك ل َه ‪ ،‬وبذ َل ِ َ ُ‬
‫ن‪ ،‬ل َ َ‬
‫ت ‪ ،‬وَأ ََنا‬
‫ب العال َ ِ‬
‫ماِتي لله َر ّ‬
‫ك أمر ُ‬
‫ري َ ُ َ ِ‬
‫م َ‬
‫وَ َ‬
‫مي َ‬
‫ش ِ‬
‫أَ‬
‫ُ‬
‫ن‪.‬‬
‫لمي‬
‫س‬
‫الم‬
‫ل‬
‫و‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫علمات الفعل‬
‫ْ‬
‫قال ‪ :‬والِفعْ َ‬
‫ث‬
‫سوْ َ‬
‫ل ي ُعَْر ُ‬
‫ف " وََتاءِ التأني ِ‬
‫ن و" َ‬
‫ف ب َِقد ْ ‪َ ،‬والسي ِ‬
‫كنة ‪.‬‬
‫سا ِ‬
‫ال ّ‬
‫‪10‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫وأقول ‪ :‬ي ََتميز الفعْ ُ‬
‫ف بأ َْربِع‬
‫ل عن أ َ َ‬
‫خوَي ْهِ السم ِ َواْلحر ِ‬
‫ت أنه يقبلها‬
‫علما ٍ‬
‫ج ْ‬
‫ت ‪ ،‬متي وَ َ‬
‫دت فيه واحدةً منها ‪ ،‬أو رأي َ‬
‫َ‬
‫ت أّنه فع ٌ‬
‫ل‪:‬‬
‫ع ََرفْ َ‬
‫الولي ‪ :‬قد والثانية " السين " والثالثة ‪ " :‬سوف " والرابعة‬
‫تاُء التْأنيث الساكنة ‪.‬‬
‫أما " قد " ‪ :‬فتدخل علي نوعين من الفعل ‪ ،‬وهما ‪:‬‬
‫الماضي ‪ ،‬والمضارع ‪.‬‬
‫معْن َي َْين ـ وهما‬
‫ت علي أحد َ‬
‫فإذا دخلت علي الفعل الماضي دل ّ ْ‬
‫التحقيق و التقريب ـ فمثا ُ‬
‫ل دللتها علي التحقيق قوُله‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن < وقوُله جل شأنه‪ > :‬ل ََقدٍ‬
‫مؤْ ِ‬
‫مُنو َ‬
‫تعالي‪ > :‬قَد ْ أفْل َ َ‬
‫ح ال ْ ُ‬
‫ح َ‬
‫د"‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫َر ِ‬
‫م ٌ‬
‫م َ‬
‫ن < وقولنا ‪ " :‬قَد ْ َ‬
‫ح ّ‬
‫ضر ُ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫مِني َ‬
‫ض َ‬
‫ي الله ع َ ِ‬
‫ل دللتها علي التقريب قو ُ‬
‫خال ِد ٌ " و مثا ُ‬
‫ل‬
‫وقولنا ‪ " :‬قد سافََر َ‬
‫صل َة ُ " و قولك ‪ " :‬قَد ْ غ ََرَبت‬
‫م ِ‬
‫مقيم الصلة ‪ " :‬قَد ْ َقا َ‬
‫ُ‬
‫ت ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫س"]‪. [3‬‬
‫ش ْ‬
‫م ِ‬
‫معْن َي َْين أيضا ً ـ‬
‫ت علي أحد ِ َ‬
‫ت علي الفعل المضارع دل ّ ْ‬
‫إذا دخل ْ‬
‫وهما التقليل ‪ ،‬والتكثير ـ فأما دللتها علي التقليل‪ ،‬فنحو ذلك‬
‫خي ُ‬
‫صد ُقُ الك َ ُ‬
‫ل"و‬
‫جود ُ ال ْب َ ِ‬
‫ب " و قولك ‪ " :‬قَد ْ ي َ ُ‬
‫ذو ُ‬
‫‪ " :‬قَد ْ ي َ ْ‬
‫ح ال ْب َِليد ُ " ‪ .‬وأما دللتها علي التكثير ؛ فنحو‬
‫ج ُ‬
‫قولك ‪ " :‬قَد ْ ي َن ْ َ‬
‫جت َهِد ُ ب ُغْي ََته " وقولك ‪ " :‬قَد ْ ي َْفعَ ُ‬
‫قولك ‪ " :‬قَد ْ ي ََنا ُ‬
‫ى‬
‫م ْ‬
‫ل ال ْ ُ‬
‫ل الت ِّق ّ‬
‫اْلخي َْر " وقول الشاعر ‪:‬‬
‫ك ال ْمتأ َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫قَد ْ ي ُد ْرِ ُ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ج‬
‫ع‬
‫ت‬
‫س‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ع‬
‫م‬
‫ن‬
‫كو‬
‫ي‬
‫د‬
‫ق‬
‫و‬
‫ه‬
‫ت‬
‫ج‬
‫حا‬
‫ض‬
‫ع‬
‫ب‬
‫ني‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ُ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ ْ ِ ِ‬
‫َ‬
‫الّزل َ ُ‬
‫ل‬
‫حد َه ُ ‪،‬‬
‫وأما السين وسوف ‪ :‬فيدخلن علي الفعل المضارع وَ ْ‬
‫ن"‬
‫وهما يدلن علي التنفيس ‪ ،‬ومعناه الستقبال ‪ ،‬إل ّ أ ّ‬
‫السين " أقَ ّ‬
‫ل استقبال ً من " سوف" ‪ .‬فأما السين فنحو قوله‬
‫ل لَ َ‬
‫سي َُقو ُ‬
‫سي َُقو ُ‬
‫ك‬
‫سَفَهاُء ِ‬
‫س<‪َ >،‬‬
‫ل ال ّ‬
‫تعالي ‪َ > :‬‬
‫م َ‬
‫ن الّنا ِ‬
‫‪11‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ف‬
‫م َ‬
‫سوْ َ‬
‫خل ُّفو َ‬
‫ن < وأما " سوف " فنحو قوله تعالي ‪ > :‬وَل َ َ‬
‫ال ْ ُ‬
‫ك َرب ّ َ‬
‫طي َ‬
‫م ناًرا < ‪> ،‬‬
‫سوْ َ‬
‫ي ُعْ ِ‬
‫ك فَت َْر َ‬
‫ضي < ‪َ > ،‬‬
‫صِليه ْ‬
‫ف نُ ْ‬
‫ُ‬
‫م <‪.‬‬
‫سوْ َ‬
‫مأ ُ‬
‫َ‬
‫جوَرهُ ْ‬
‫ف ي َؤ ِْتيهِ ْ‬
‫وأما تاُء التْأنيث الساكنة ‪ :‬فتدخل علي الفعل الماضي دون‬
‫م الذي ُأسند هذا‬
‫غيره ؛ والغرض منها الدللة علي أ ّ‬
‫ن ال ْ‬
‫س َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫الفع ُ‬
‫عائ ِ َ‬
‫م‬
‫ت َ‬
‫ش ُ‬
‫ل إليه مؤن ّ ّ‬
‫ةأ ّ‬
‫ث ؛ سواٌء أكان فاعل ً ‪ ،‬نحو " َقال َ ْ‬
‫ب فاعل ‪ ،‬نحو " فُرِ َ‬
‫ط‬
‫س ِ‬
‫مؤ ِ‬
‫ن " أم كان نائ َ‬
‫ت َداْرَنا ِبال ْب ُ ُ‬
‫ش ْ‬
‫ال ْ ُ‬
‫مِني َ‬
‫"‪.‬‬
‫ضعها ؛ فل يضر تحريكها‬
‫والمراد أنها ساكنة في أصل وَ ْ‬
‫لعارض التخلص من التقاء الساكنين في نحو قوله تعالي ‪:‬‬
‫خرج ع َل َيهن < ‪ >،‬إذ ْ َقال َت ا َ‬
‫ونَ < ‪> ،‬‬
‫> وَقال َ ِ‬
‫تا ْ ُ ْ‬
‫ِ ْ‬
‫مَرأةُ فِْرعَ ْ‬
‫ِْ ّ‬
‫َقال ََتا أ َت َي َْنا َ‬
‫طائ ِِعينَ < ‪.‬‬
‫ومما تقدم يتبين لك أن علمات الفعل التي ذكرها المؤلف‬
‫علي ثلثة أقسام ‪ :‬قسم يختص بالدخول علي الماضي ‪ ،‬وهو‬
‫تاُء التأنيث الساكنة ‪ ،‬و قسم يختص بالدخول علي المضارع‬
‫‪ ،‬وهو السين وسوف ‪ ،‬وقسم يشترك بينهما‪ ،‬وهو قَد ْ ‪.‬‬
‫و قد تر َ‬
‫ب مع‬
‫ك علمة الفعل المر ‪ ،‬وهي دللته علي الطل ِ‬
‫د" و‬
‫م " و "اقْعُ ْ‬
‫قبول ياَء المخاطبة أو نون التوكيد ‪ ،‬نحو " قُ ْ‬
‫ة علي طلب‬
‫دال ٌ‬
‫ب " و " ان ْظ ُْر" فإن هذه الكلمات الْرب َعَ َ‬
‫" اك ْت ُ ْ‬
‫حصول القيام والقعود والكتابة والنظر ‪ ،‬مع قبولها ياء‬
‫دي " أو مع قبولها نون‬
‫مي ‪ ،‬واقْعُ ِ‬
‫المخاطبة في نحو ‪ُ " :‬قو ِ‬
‫ما ي َن َْفعُ َ‬
‫ك"‬
‫ن ‪ ،‬وان ْظ َُر ّ‬
‫ن إلي َ‬
‫التوكيد في نحو " اك ُت ُب َ ّ‬
‫أسئلة‬
‫ما هي علمات الفعل ؟ إلي كم قسم تنقسم علمات الفعل‬
‫؟ ما هي العلمات التي تختص بالفعل الماضي ؟ كم علمة‬
‫‪12‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫تختص بالفعل المضارع ؟ ما هي العلمة التي تشترك بين‬
‫الماضي والمضارع ؟‬
‫ما هي المعاني التي تد ّ‬
‫ل عليها " قد" ؟ علي أي شيٍء تدل‬
‫تاُء التأنيث الساكنة ؟ما هو المعني الذي تد ّ‬
‫ل عليه السين و‬
‫سوف ؟ وما الَفْرقُ بينهما ؟ هل تعرف علمة تميز فعل‬
‫مّثل لمثالين " لقد " الداّلة علي التحقيق ‪ ،‬مّثل‬
‫المر ؟ َ‬
‫مث ّ ْ‬
‫ل‬
‫بمثالين تكون فيهما " قد " دالة علي التقريب ؟ ‪َ ،‬‬
‫بمثالين تكون " قد " في أحدهما دالة علي التقريب و ِفي‬
‫الخر دالة علي التحقيق ‪ ،‬مّثل بمثالين تكون "قد " في‬
‫أحدهما دالة علي التقليل و تكون في الخر دالة علي التكثير‬
‫ل واحدٍ تحتمل فيه " قد " أن تكون دالة علي‬
‫‪ ،‬مّثل بمثا ٍ‬
‫ل واحد ٍ تحتمل فيه أن‬
‫التقليل و التكثير ‪ ،‬مّثل " لقد " بمثا ٍ‬
‫تكون دالة علي التقريب أو التحقيق ‪ ،‬وبّين في هذا المثال‬
‫متي تكون دالة علي التحقيق و متي تكون دالة علي‬
‫التقريب ؟‬
‫تمرين‬
‫مّيز السماء و الفعال التي في العبارات التية ‪ ،‬ومّيز كل‬
‫نوع من أنواع الفعال ‪ ،‬مع ذكر العلمة التي استدللت بها‬
‫خي َْرا أ َْو‬
‫دو َ‬
‫ن ت ُب ْ ُ‬
‫ع ََلي اسمية الكلمة أو فعليتها ‪ ،‬و هي ‪ > :‬إ ْ‬
‫َ‬
‫ن الله َ‬
‫وا َقديًرا < ‪> ،‬‬
‫تُ ْ‬
‫كا َ‬
‫سوٍء ‪ ،‬فإ ّ‬
‫ن ُ‬
‫ن عَُف ّ‬
‫خُفوهُ أوْ ت َعُْفو ع َ ْ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫مَر‬
‫مْروَةَ ِ‬
‫ح ّ‬
‫ن َ‬
‫إِ ّ‬
‫ت أوْ اعْت َ َ‬
‫ج ال ْب َي ْ َ‬
‫شَعاِئر الله فَ َ‬
‫صَفا َوال ْ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ن الله‬
‫ن ت َط َوّعَ َ‬
‫ن َيطوّ َ‬
‫خي ًْرا فإ ّ‬
‫ح ع َل َي ْهِ أ ْ‬
‫جَنا َ‬
‫فَل َ ُ‬
‫ما ‪ ،‬وَ َ‬
‫ف به َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫م<‪.‬‬
‫شاك ٌِر عَِلي ٌ‬
‫ست َ ُ‬
‫خي ٌْر‬
‫عد ُ ِفيَها َ‬
‫ن ال َْقا ِ‬
‫كو ُ‬
‫قال صلى الله عليه وسلم ‪َ " :‬‬
‫ن فِت َ ٌ‬
‫شي ِفيَها‬
‫م ِفيَها َ‬
‫ما ِ‬
‫ما ِ‬
‫خي ٌْر ِ‬
‫ِ‬
‫شي ‪َ ،‬وال َ‬
‫ن ال َ‬
‫ن الَقائم ‪َ،‬وال َْقائ ِ ُ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫ست َ ْ‬
‫ن تَ َ‬
‫َ‬
‫شّر َ‬
‫سا ِ‬
‫خي ٌْر ِ‬
‫جد َ‬
‫ن وَ َ‬
‫ف ل ََها ت َ ْ‬
‫ن ال ّ‬
‫شرُِفه ‪ ،‬وَ َ‬
‫عي ‪َ ،‬‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫مَعاًذا فَل ْي َعُذ ْ ب ِهِ "‬
‫مل ْ َ‬
‫جًئا أوْ َ‬
‫فيَها َ‬
‫‪13‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫الحرف‬
‫سم ِ وَل َ د َِلي ُ‬
‫ه د َِلي ُ‬
‫ل ال ِْفْعل ‪.‬‬
‫حْر ُ‬
‫صل ُ ُ‬
‫قال ‪ :‬و ال ْ َ‬
‫ل ال ِ ْ‬
‫معَ ُ‬
‫ح َ‬
‫ف َ‬
‫مال َ ي َِ ْ‬
‫و أقول ‪ :‬يتميز الحرف عن أ َ‬
‫ل بأنه ل يصح‬
‫والفع‬
‫م‬
‫الس‬
‫ه‬
‫ي‬
‫و‬
‫خ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫دخول علمة من علمات السماِء المتقدمة ول غيرها عليه ‪،‬‬
‫كما ل يصح دخو ُ‬
‫ل علمة من علمات الفعال التي سبق‬
‫ن " و " هَ ْ‬
‫م " هذه‬
‫بياُنها ول غيرها عليه ‪ ،‬و مثُله " ِ‬
‫ل" و" ل ْ‬
‫م ْ‬
‫ف ‪ ،‬لنها ل تقبل "أ َ ْ‬
‫ل" و ل التنوين ‪ ،‬ول‬
‫الكلمات الثلثة حرو ٌ‬
‫ن‬
‫يجوز دخول حروف الخفض عليها ‪ ،‬فل يصح أن تقول ‪ :‬ال ِ‬
‫م ْ‬
‫ن ‪ ،‬وكذلك بقية‬
‫ن ‪ ،‬ول أن تقول ‪ :‬إلي ِ‬
‫م ْ‬
‫‪ ،‬ل أن تقول‪ :‬م ٌ‬
‫ن ‪ ،‬ول " سوف‬
‫الحروف ‪،‬‬
‫وأيضا ً ل يصح أن تدخل عليها السي ُ‬
‫ْ‬
‫د" ول غيرها مما هو‬
‫كن ُ‬
‫ث السا ِ‬
‫" ول تاُء التأني ِ‬
‫ة ‪ ،‬ول "قَ ْ‬
‫ت علي أن الكلمة ِفع ٌ‬
‫ل‪.‬‬
‫علما ٌ‬
‫تمرين‬
‫‪ _1‬ضع كل كلمة من الكلمات التية في كلم مفيد يحسن‬
‫السكوت عليه ‪:‬‬
‫ة ‪ .‬الفي ُ‬
‫ض ‪ .‬الماءُ ‪.‬‬
‫م ‪ .‬الحديق ُ‬
‫حل َ ُ‬
‫الن ّ ْ‬
‫ل ‪ .‬ينا ُ‬
‫م ‪ .‬فَهِ َ‬
‫ة ‪ .‬الر ُ‬
‫يأك ُ‬
‫صد ُ ‪ُ .‬يذاك ُِر ‪.‬‬
‫ل ‪ .‬الثمرةُ ‪ .‬الفا ِ‬
‫كهة ‪ .‬ي َ ْ‬
‫ح ُ‬
‫‪_2‬ضع في المكان الخالي من كل مثال من المثلة التية‬
‫ة يتم بها المعني ‪ ،‬بّين بعد ذلك عدد أجزاء كل مثال ‪،‬‬
‫كلم ً‬
‫ون َوْعَ كل جزٍء ‪.‬‬
‫حَف ُ‬
‫س‬
‫)ا(ي َ ْ‬
‫ظ‪ ...‬الد ّْر َ‬
‫ح ‪ ...‬في الن ّْهر‬
‫سب َ ُ‬
‫)ج( ي َ ْ‬
‫حاِر‬
‫ِ)د( ت َ ِ‬
‫سير ‪ ...‬في ال ْب ِ َ‬
‫)ه(ي َْرت َِفعُ ‪ ...‬في ال ْ َ‬
‫جوّ‬
‫صر‬
‫)و( ي َك ْث ُُر ‪ِ ...‬ببلد ِ ِْ‬
‫م َ‬

‫ض‬
‫)ب(‪ ...‬الْر َ‬
‫ب‬
‫)ح( ال ْوَل َد ُ ‪ ...‬اْلمؤَد ّ ُ‬
‫ْ ََ‬
‫ه‬
‫د‪ ...‬عََلي اب ْن ِ ِ‬
‫)ز( ال َ‬
‫وال ِ ُ‬
‫ي اّلزهَْر ‪.‬‬
‫)ي( ‪ ...‬ع َل ِ ّ‬
‫مك في الماِء‬
‫)ط( ‪ ...‬ال ّ‬
‫س َ‬
‫‪14‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫‪ _3‬بين الفعال الماضية ‪ ،‬والفعال المضارعة ‪ ،‬وأفعال المر‬
‫‪ ،‬والسماء والحروف ‪ ،‬من العبارات التية ‪:‬‬
‫م ْ ْ‬
‫ص ال َْعاقِ ُ‬
‫جعَ َ‬
‫ل‬
‫ل ِ‬
‫جوِْفه ‪ ...‬ي َ ْ‬
‫ن ِفي َ‬
‫ل الله ل َِر ُ‬
‫ما َ‬
‫َ‬
‫حرِ ُ‬
‫ج ٍ‬
‫ن قَلب َي ْ ِ‬
‫ضا َرب ّهِ ‪..‬‬
‫ع ََلي رِ َ‬
‫َ‬
‫ك ك َأ َن ّ َ‬
‫حُرث ل ِد ُن َْيا َ‬
‫س‬
‫ش أب َ ً‬
‫ا ْ‬
‫دا ‪ ...‬ي َ ْ‬
‫سَعى ال َْفَتي ل ِ ُ‬
‫مورٍ ل َي ْ َ‬
‫ك ت َِعي ُ‬
‫در ُ‬
‫ن ت ُد ْرِ َ‬
‫سد ْ‬
‫صب َْر ‪ ...‬إ ْ‬
‫جد َ َ‬
‫م ْ‬
‫يُ ْ‬
‫صد ُقْ ت َ ُ‬
‫ك ال ْ َ‬
‫ن تَ ْ‬
‫حّتى ت َل ْعَقَ ال ّ‬
‫كها ‪ ،‬ل َ ْ‬
‫َ‬
‫ن َز ّ‬
‫ها ‪.‬‬
‫ها وَقَد ْ َ‬
‫سا َ‬
‫كا َ‬
‫خا َ‬
‫‪ ...‬قَد ْ أفْل َ َ‬
‫ن دَ ّ‬
‫ب َ‬
‫ح َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫]‪ [1‬إذا قال لك قائل " هل أحضرت لي الكتاب الذي‬
‫طلبته منك ؟ " فأشرت إليه برأسك من فوق إلي أسفل ‪،‬‬
‫فهو يفهم أنك تقول له ‪ " :‬نعم "‬
‫]‪ [2‬ضابط لم الملك ‪ :‬أن تقع بين ذاتين و تدخل علي من‬
‫يتصور منه الملك ‪ ،‬وضابط لم الختصاص ‪ :‬أن تقع بين‬
‫ذاتين و تدخل علي مال يتصور منه الملك كالمسجد والدار ‪،‬‬
‫ولم الستحقاق ‪ :‬هي التي تقع بين اسم ذات كلفظ الجللة‬
‫و اسم معني الحمد ‪.‬‬
‫]‪ [3‬إذا كنت قد قلت ذلك قبل الغروب ‪،‬أما إذا قلت ذلك‬
‫بعد دخول الليل فهو من النوع السابق الذي تدل علي‬
‫التحقيق ‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ب‬
‫الع َْرا ُ‬
‫قال ‪ ) :‬باب العراب ( العْراب هُو ‪ :‬تْغيير أ َ‬
‫خرِ ا ْ‬
‫م‬
‫ل‬
‫لك‬
‫وا‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ ُ‬
‫َ‬
‫َ َ ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫خت ِ َ‬
‫ديرا ً ‪.‬‬
‫لِ ْ‬
‫ل اْلدا ِ‬
‫خَلة ع ََليَها ل َْفظا ً أوْ ت َْق ِ‬
‫وا ِ‬
‫م ِ‬
‫لف ال ْعَ َ‬
‫ن ‪ :‬أحدهما ُلغويّ ‪ ،‬و الخر‬
‫لعراب له َ‬
‫معْن ََيا ِ‬
‫و أقول ا ِ‬
‫ي‬
‫اصطلح ّ‬
‫‪16‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫َ‬
‫ت‬
‫أما معناه في اللغة‬
‫لبانة ‪ ،‬تقول ‪ :‬أعَْرب ْ ُ‬
‫لظهار و ا ِ‬
‫فهو ‪ :‬ا َ ِ‬
‫َ‬
‫ه‪.‬‬
‫ما ِفي ن َْف ِ‬
‫ه وأظ ْهَْرت َ ُ‬
‫سي ‪ ،‬إذا أب َن ْت َ ُ‬
‫عَ ّ‬
‫و أما معناه في الصطلح فهو ما ذكره المؤلف بقوله ‪" :‬‬
‫خرِ الك َِلم_ إلخ "‬
‫ت َغِْييُر أَوا ِ‬
‫َ‬
‫خر‬
‫ل أ ََوا ِ‬
‫والمقصود من " ت َغِْيير أ ََوا ِ‬
‫خرِ ال ْك َِلم " ت َغِْيير أ ْ‬
‫وا ِ‬
‫ح َ‬
‫خر‬
‫نآ ِ‬
‫الكلم ‪ ،‬ول ي ُعَْقل أن ي َُراد َ تغييُر نفس الوَا َ ِ‬
‫ر‪ ،‬فإ ّ‬
‫خ ِ‬
‫خر الكلمة عبارة عن‬
‫ه ل يتغير ‪ ،‬وتغيير أحوال أوا ِ‬
‫الكلمة ن َْف َ‬
‫س ُ‬
‫حكما ً ‪،‬‬
‫ولها من الرفع إلي النصب أو الجر ‪ :‬حقيقة ‪ ،‬أو ُ‬
‫تح ّ‬
‫ول بسبب تغيير العوامل ‪ :‬من عامل يقتضي‬
‫ويكون هذا الت ّ َ‬
‫ح ّ‬
‫ب علي‬
‫الرفع علي الفاعلية أو نحوها ‪ ،‬إلي أخَر يقتضي النص َ‬
‫المفعولية أو نحوها ‪ ،‬وهلم جرا ‪.‬‬
‫مد ٌ " فمحمد ‪ :‬مرفوع ؛ لنه معمول‬
‫م َ‬
‫ح َ‬
‫مثل ً إذا قلت‪َ " :‬‬
‫ح ّ‬
‫ضَر ُ‬
‫لعامل يقتضي الرفع علي الفاعلية ‪ ،‬وهذا ا لعامل هو " حضر‬
‫" ‪ ،‬فإن قلت ‪ " :‬رأيت محمدا ً " تغير حال آخر " محمد " إلي‬
‫ب وهو "‬
‫النصب ؛ لتغير العامل بعامل آخر يقتضي النص َ‬
‫ت بمحمد ٍ " تغير حا ُ‬
‫ل آخره إلي‬
‫رأيت " ‪ ،‬فإذا قلت " حظي ُ‬
‫الجر ؛ لتغير العامل بعامل آخر يقتضي الجر وهو الباء ‪.‬‬
‫وإذا تأ َ‬
‫ْ‬
‫خَر الكلمة ـ وهو‬
‫ل‬
‫م‬
‫ت في هذه المثلة ظهر لك أن آ ِ‬
‫ّ َ‬
‫الدال من محمد ـلم يتغير ‪ ،‬وأن الذي تغير هو أحوا ُ‬
‫ل‬
‫آخرها ‪ :‬فإنك تراه مرفوعا ً في المثال الّول ‪ ،‬ومنصوبا ً في‬
‫المثال الثاني ‪ ،‬ومجرورا ً في المثال الثالث ‪ .‬وهذا التغير من‬
‫حالة الرفع إلي حالة النصب إلي حالة الجّر هو العراب عند‬
‫المؤلف ومن ذهب مذهبه ‪ ،‬وهذه الحركات الثلث ـ التي هي‬
‫َ‬
‫ماَرةُ علي العراب ‪.‬‬
‫الرفع ‪ ،‬والنصب ‪ ،‬الجر ـ هي علمة وأ َ‬
‫ل السم في ذلك الفع ُ‬
‫ومث ُ‬
‫سافُِر‬
‫ل المضارعُ ‪ ،‬فلو قلت ‪ " :‬ي ُ َ‬
‫م " فيسافر‪ :‬فعل مضارع مرفوع ؛ لتجرده من عامل‬
‫إبراهي ُ‬
‫‪17‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ن‬
‫يقتضي نصبه أو عامل يقتضي جزمه ‪ ،‬فإذا قلت ‪ " :‬ل َ ْ‬
‫م " تغير حال " يسافر " من الرفع إلي‬
‫يُ َ‬
‫سافَِر إبراهي ُ‬
‫ن"‬
‫النصب ‪ ،‬لتغير العامل بعامل آخر يقتضي نصبه ‪ ،‬وهو " ل َ ْ‬
‫م " ت َغَي َّر حا ُ‬
‫ل " يسافر " من‬
‫م يُ َ‬
‫سافِْر إبراهي ُ‬
‫‪ ،‬فإذا قلت ‪ " :‬ل َ ْ‬
‫الرفع أو النصب إلي الجزم ‪ ،‬لتغير العامل بعامل آخر‬
‫يقتضي جزمه ‪ ،‬وهو "لم" ‪.‬‬
‫ي‪،‬‬
‫واعلم أن هذا التغير ينق ِ‬
‫س ُ‬
‫م إلي قسمين ‪ :‬ل َْفظ ِ ّ‬
‫وتقديري ‪.‬‬
‫فأما اللفظي فهو ‪ :‬مال يمنع من النطق به مانع كما رأيت‬
‫في حركات الدال من " محمد " وحركات الراء من " يسافر‬
‫"‪.‬‬
‫وأما التقديري ‪ :‬فهو ما يمنع من التلفظ به مانع من ت َعَ ّ‬
‫ذر ‪،‬‬
‫ضي‬
‫سَبة ؛ تقول ‪ " :‬ي َد ْ ُ‬
‫عو الفَتي وال َْقا ِ‬
‫أو اسِتثقال ‪ ،‬أو منا َ‬
‫مي " فيدعو ‪ :‬مرفوع لتجرده من الناصب والجازم ‪،‬‬
‫وغل َ ِ‬
‫والفتي ‪ :‬مرفوع لكونه فاعل ً ‪ ،‬والقاضي وغلمي ‪ :‬مرفوعان‬
‫لنهما معطوفان علي الفاعل المرفوع ‪ ،‬ولكن الضمة ل‬
‫تظهر في أواخر هذه الكلمات ‪ ،‬لتعذرها في " الفتي " وثقلها‬
‫ضي " ولجل مناسبة ياء المتكلم في‬
‫في " ي َد ْ ُ‬
‫عو" وفي "ال َْقا ِ‬
‫درة علي آخر الكلمة منع من‬
‫" غ ُل َ ِ‬
‫مي " ؛ فتكون الضمة مق ّ‬
‫ظهورها التعذر ‪ ،‬أو الثقل ‪ ،‬أو اشتغال المحل بحركة‬
‫المناسبة ‪.‬‬
‫مي " وتقول ‪" :‬‬
‫ضي وَ غ ُل َ ِ‬
‫ضي ال َْفتي وَ ال َْقا ِ‬
‫ن ي َْر َ‬
‫وتقول ‪ " :‬ل َ ْ‬
‫ت ِبال َْفَتي و‬
‫ن ال َْفَتي وَ غ ُل َ ِ‬
‫إ ّ‬
‫مَرْر ُ‬
‫ن " وتقول ‪َ " :‬‬
‫مي ل ََفائ َِزا ِ‬
‫ضي " ‪.‬‬
‫مي و ال َْقا ِِ‬
‫غ ُل َ ِ‬

‫‪18‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫فما كان آخره ألفا ً لزمة ت ُ َ‬
‫در عليه جميعُ الحركات للتعذر ‪،‬‬
‫ق ّ‬
‫م المنتهي باللف مقصورا ً ‪ ،‬مثل الفتي ‪،‬و‬
‫ويسمي الس ُ‬
‫ضا ‪.‬‬
‫حي ‪ ،‬والّر َ‬
‫جي ‪ ،‬والّر َ‬
‫الَعصا ‪ ،‬والح َ‬
‫در عليه الضمة والكسرة للثقل ‪،‬‬
‫مة ت َُق ّ‬
‫وما كان آخره ياء لز َ‬
‫م المنتهي بالياِء منقوصا ً ‪ ،‬وتظهر عليه الفتحة‬
‫ويسمي الس ُ‬
‫عي ‪،‬‬
‫سا ِ‬
‫دا ِ‬
‫لخفتها ‪ ،‬نحو ‪ :‬الَقا ِ‬
‫ضي ‪ ،‬وال ّ‬
‫عي ‪ ،‬وال َْغاِزي ‪ ،‬وال ّ‬
‫مي ‪.‬‬
‫التي ‪ ،‬و الّرا َ ِ‬
‫ت كّلها‬
‫ما كان مضافا ً إلي ياء المتكلم ت َُق ّ‬
‫در عليه الحركا ُ‬
‫صدي ِِقي ‪ ،‬وأِبي ‪،‬‬
‫مي ‪ ،‬و ِ‬
‫للمناسبةِ ‪ ،‬نحو ‪ :‬غل ِ‬
‫كتابي ‪ ،‬و َ‬
‫وُأستاذي ‪.‬‬
‫البناء‬
‫ح‬
‫م الت ّ َ‬
‫ويقابل العرا َ‬
‫ب البناء ‪ ،‬و يتضح كل واحد ٍ منهما تما َ‬
‫ضا ِ‬
‫ف بيان البناء ‪ ،‬ونحن نبينه‬
‫بسبب بيان الخَر ‪ .‬وقد ترك المؤل ُ‬
‫لك علي الطريقة التي بّينا بها العراب ‪ ،‬فنقول ‪:‬‬
‫ي‪:‬‬
‫للبناء معنيان ‪ :‬أحدهما لغويّ ‪ ،‬والخر اصطلح ّ‬
‫ضع شيٍء علي شيٍء‬
‫فأما معناه في اللغة فهو عبارة عن وَ ْ‬
‫م‪.‬‬
‫ت و اللزو ُ‬
‫علي جَهة ي َُراد ُ بها الثبو ُ‬
‫ة واحدةً‬
‫م آخر الكلمة حال ً‬
‫وأما معناه في الصطلح فهو ل ُُزو ُ‬
‫ن"‬
‫م"و" ِ‬
‫لغير عامل و ل اعتلل ‪ ،‬وذلك كلزوم " ك َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ح َ‬
‫سَر ‪ ،‬وكلزوم‬
‫السكون ‪ ،‬و كلزوم " هؤلِء "و " َ‬
‫ذام " الك َ ْ‬
‫ح‪.‬‬
‫ن" و " ك َي ْ َ‬
‫حي ْ ُ‬
‫ف " الفت َ‬
‫من ْذ ُ " و" َ‬
‫ث " الض ّ‬
‫" ُ‬
‫م ‪ ،‬وكلزوم "أي ْ َ‬
‫ب البناِء أربعة ‪ :‬السكون ‪،‬‬
‫ومن هذا اليضاح تعلم أن ألقا ِ‬
‫والكسر ‪ ،‬والضم ‪ ،‬والفتح ‪.‬‬
‫‪19‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫سُر عليك معرفة المعرب‬
‫وبعد بيان كل هذه الشياء ل ت َعْ ُ‬
‫خرِهِ لفظا ً أو تقديرا ً‬
‫والمبني ‪ ،‬فإن المعرب ‪ :‬ما ت َغَي َّر حا ُ‬
‫لآ ِ‬
‫ة واحدةً لغير‬
‫بسبب العوامل ‪ ،‬والمبني ‪ :‬ما لزم آخُره ُ حال َ ً‬
‫عامل و اعتلل ‪.‬‬
‫تمرين‬
‫بّين المعرب بأنواعه ‪ ،‬والمبني ‪ ،‬من الكلمات الواقعة في‬
‫س‪،‬‬
‫ي ‪ :‬الله ي ُ ْ‬
‫ما أت ْل َ َ‬
‫خل ِ ُ‬
‫ف َ‬
‫ف النا ُ‬
‫العبارات التية ‪ :‬قال أعراب ّ‬
‫ب الحياةِ ‪،‬‬
‫مي ْت َةٍ ِ‬
‫والد ّهُْر ي ُت ْل ِ ُ‬
‫مُعوا ‪ ،‬وكم ِ‬
‫عل ّْتها ط َل َ ُ‬
‫ف ما َ‬
‫ن َ‬
‫ج َ‬
‫م ْ‬
‫ت‪.‬‬
‫موْ ِ‬
‫وحياةٍ َ‬
‫ض ل ِل ْ َ‬
‫سبب َُها الت ّعَّر ُ‬
‫س َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ب‪،‬‬
‫ر‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ب‬
‫ر‬
‫ك‬
‫ي‬
‫د‬
‫ع‬
‫م‬
‫ن‬
‫ب‬
‫رو‬
‫م‬
‫ع‬
‫ب‬
‫طا‬
‫خ‬
‫ال‬
‫بن‬
‫ر‬
‫م‬
‫ع‬
‫أل‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ َ‬
‫ْ ِ‬
‫ِ‬
‫ْ َ‬
‫َ ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫صب ََر‬
‫ت عن َ‬
‫ق‪َ ،‬‬
‫ص ْ‬
‫مّرةُ ال َ‬
‫ه ‪ :‬هي ُ‬
‫فقال ل ُ‬
‫ن َ‬
‫ق ‪ ،‬إذا قَل َ َ‬
‫م ْ‬
‫سا ٍ‬
‫ذا ِ‬
‫ف‪.....‬‬
‫ف عنها ت َل ِ َ‬
‫ضعُ َ‬
‫ِفيها عُرِ َ‬
‫ن َ‬
‫ف‪،‬و َ‬
‫م ْ‬
‫ضحى واللْيل إ َِذا سجي ‪ ،‬ما وَّدعك رب ّ َ‬
‫ك وما َقلى ‪،‬‬
‫>وال ّ‬
‫ك من ا ُ‬
‫خي ٌْر ل َ َ‬
‫لولي <‬
‫خَرةُ َ‬
‫لل ِ‬
‫َ‬
‫ن العِّز في الن َّقل‬
‫حد ّ ُ‬
‫ي صادق ٌ‬
‫ثأ ّ‬
‫ة فيما ت ُ َ‬
‫ِإنا ل ْعُل َ َ‬
‫حد ّث َِني وَ هْ َ‬
‫والي‬
‫إذا نا َ‬
‫م ِغّر في ُدجى الليل فا ْ‬
‫سهَرِ وقم ل ِل ْ َ‬
‫مَعاِلي والعَ َ‬
‫و َ‬
‫ر‬
‫ش ّ‬
‫م ِ‬
‫حليما ً أو أصابك‬
‫ل وال َ‬
‫إذا أنت لم ت ُْق ِ‬
‫ت َ‬
‫صْر عن ال ْ َ‬
‫صب ْ َ‬
‫خنا أ َ‬
‫جه ْ ِ‬
‫جاه ُ‬
‫ل‬
‫ة‪،‬‬
‫صْبر علي ألم الحاج ِ‬
‫مروَءةِ أشد ّ ِ‬
‫صْبر علي ُ‬
‫حقوق ال ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫م َ‬
‫ع‬
‫و ِذل ُ‬
‫ة الَفْقرِ ماِنعة من عّز الصبر ‪ ،‬كما أن عّز الغني مان ِ ٌ‬
‫ف‪.‬‬
‫ِ‬
‫لنصا ِ‬
‫م ْ‬
‫ن كرم ا ِ‬
‫أسئلة‬
‫‪20‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫لعراب ؟ ما هو البناء ؟ ما هو المعرب ؟ ما هو‬
‫ما هو ا ِ‬
‫المبني ؟ ما معني تغير أواخر الكلم؟ إلي كم قسم ينقسم‬
‫التغير ؟ ما هو التغير اللفظي ؟ ما هو التغير التقديري ؟ ما‬
‫أسباب التغير التقديري ؟ اذكر سببين مما يمنع النطق‬
‫بالحركة ‪.‬‬
‫م‬
‫إي ِ‬
‫ل اس ٌ‬
‫ت بثلثة أمثلة لكلم مفيد ‪ ،‬بحيث يكون في كل مثا ٍ‬
‫معرب بحركة مقدرة منع من ظهورها التعذر‪.‬‬
‫إيت بمثالين لكلم مفيد في كل واحد منهما اسم معرب‬
‫بحركة مقدرة منع من ظهورها الثقل ‪.‬‬
‫ي‬
‫إيت بثلثة أمثلة لكلم مفيد في كل مثال منها اسم َ‬
‫مب ْن ِ ّ‬
‫إيت بثلثة أمثلة لكلم مفيد يكون في كل مثال منها اسم‬
‫معرب بحركة مقدرة منع من ظهورها المناسبة ‪.‬‬
‫أنواع العراب‬
‫م‪،‬‬
‫ب ‪ ،‬وَ َ‬
‫ض‪ ،‬وَ َ‬
‫ص ٌ‬
‫جْز ٌ‬
‫خْف ٌ‬
‫قال ‪ :‬وأقسامه أربعة ‪َ :‬رفْعٌ ‪ ،‬وَ ن َ ْ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫م‬
‫ب ‪ ،‬و ال َ‬
‫ماِء ِ‬
‫ض ‪،‬ول َ‬
‫ص ُ‬
‫جز َ‬
‫فللس َ‬
‫خْف ُ‬
‫ك الّرفعُ ‪ ،‬و الن ّ ْ‬
‫م ْ‬
‫م ‪ ،‬ول َ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫فيها ‪ ،‬وللفعال ِ‬
‫ب ‪ ،‬و ال َ‬
‫ك الّرفْعُ ‪ ،‬والّنص ُ‬
‫جْز ُ‬
‫م ْ‬
‫خْفض فيها ‪.‬‬
‫َ‬
‫لعراب التي تقع في السم و الفعل جميعا ً‬
‫وأقول ‪ :‬أنواع ا ِ‬
‫أربعة ‪ :‬الّول ‪ :‬الرفع ‪ ،‬و الثاني ‪ :‬النصب ‪ ،‬والثالث ‪ :‬الخفض‬
‫‪ ،‬والرابع ‪ :‬الجزم ‪ ،‬ولكل واحد من هذه النواع الربعة معني‬
‫في اللغة‪ ،‬ومعني في اصطلح النحاة‪.‬‬
‫أما الرفع فهو في اللغة ‪ :‬العُل ُوّ والرتفاعُ ‪ ،‬وهو في‬
‫ه الضمة وما ناب عنها ‪،‬‬
‫مت ُ ُ‬
‫ص عل َ‬
‫الصطلح ‪ :‬تغير مخصو ٌ‬
‫وستعرف قريبا ً ما ينوب عن الضمة في الفصل التي إن‬
‫‪21‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫شاء الله ‪ ،‬ويقع الرفع في كل من السم والفعل ‪ ،‬نحو ‪" :‬‬
‫ح الب ُل ْب ُ ُ‬
‫ل" ‪.‬‬
‫م َ‬
‫صد َ ُ‬
‫ي َُقو ُ‬
‫ي " و " يَ ْ‬
‫عل ّ‬
‫مة ‪ ،‬وهو في‬
‫وأما النص ُ‬
‫سِتواُء وال ْ‬
‫ب فهو اللغة ‪ :‬ال ْ‬
‫ست َِقا َ‬
‫حة وما ناب عنها ‪،‬‬
‫الصطلح ‪ :‬تغير مخصوص علمته الَفت ْ َ‬
‫ن‬
‫ص ُ‬
‫ويقع الن ّ ْ‬
‫ب في كل من السم والفعل أيضا ً ‪ ،‬نحو ‪ " :‬ل َ ْ‬
‫س َ‬
‫ل"‪.‬‬
‫أُ ِ‬
‫ح ّ‬
‫ب الك َ َ‬
‫سّف ُ‬
‫ل ‪ ،‬وهو في الصطلح ‪:‬‬
‫وأما الخفض فهو في اللغة ‪ :‬الت َ َ‬
‫ب عنها ‪ ،‬ول يكون‬
‫ص علمت ٌ ُ‬
‫سَرة وما نا َ‬
‫ة الك َ ْ‬
‫تغّير مخصو ٌ‬
‫َ‬
‫ل"‬
‫ت ِ‬
‫ن الك َ ُ‬
‫م ُ‬
‫الخفض إل في السم ‪ ،‬نحو ‪ " :‬ت َأل ّ ْ‬
‫سو ِ‬
‫م َ‬
‫و أما الجزم فهو في اللغة ‪ :‬الَقط ْعُ ‪ ،‬وفي الصطلح يغيٌر‬
‫م إل‬
‫ب عنه ‪ ،‬ول يكون ال َ‬
‫ن وما نا َ‬
‫سكو ُ‬
‫جْز ُ‬
‫ه ال َ ّ‬
‫ص علمت ُ ُ‬
‫صو ٌ‬
‫مخ ُ‬
‫مت َ َ‬
‫س ٌ‬
‫ل"‪.‬‬
‫كا ِ‬
‫م ي َُفْز ُ‬
‫في الفعل المضارع ‪ ،‬نحو " ل َ ْ‬
‫فقد تبين لك أن أنواع العراب علي ثلثة أقسام ‪ :‬قسم‬
‫مشترك بين السماء والفعال ‪ ،‬وهو الرفع والنصب ‪ ،‬وقسم‬
‫ص بالسماء ‪ ،‬وهو الخفض ‪ ،‬وقسم مختص بالفعال ‪،‬‬
‫مخت ّ‬
‫وهو الجْزم ‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫ما أنواع العراب ؟ ما هو الرفع لغة واصطلحا ً ؟ ما هو‬
‫لنصب لغة واصطلحا ً ؟ ما هو الخفض لغة واصطلحا ً ؟ ما‬
‫هو الجزم لغة واصطلحا ً ؟ ما أنواع العراب التي يشترك‬
‫فيها السم والفعل ؟ ما الذي يختص به السم من علمات‬
‫العراب ؟ ما الذي يختص به الفعل من علمات العراب ؟‬
‫ل بأربعة أمثلة لك ُ ّ‬
‫مث ّ ْ‬
‫لسم المرفوع ‪ ،‬والفعل‬
‫ل من ا ِ‬
‫َ‬
‫المنصوب ‪ ،‬والسم المخفوض ‪ ،‬والفعل المجزوم ‪.‬‬

‫‪22‬‬

َ َ ‫ملت‬
‫ث‬
ْ َ ‫قى أ‬
ِ ْ ‫دي‬
ِ ‫ح‬
َ ‫ل ال‬
ُ
ِ ‫ه‬

www.ahlalhdeeth.com

23

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫لعراب‬
‫علمات ا ِ‬

‫َ‬
‫لعراب ( للرفِْع في أْرب َعُ‬
‫قال " ) باب معرفة علمات ا ِ‬
‫ن‪.‬‬
‫واوُ ‪َ ،‬والل ِ ُ‬
‫ما ٍ‬
‫ف ‪َ ،‬والّنو ُ‬
‫ت ‪:‬ال ّ‬
‫ض ّ‬
‫ع َل َ َ‬
‫مة ‪ ،‬وال َ‬
‫ف أن الكلمة مرفوعة بوجود علمة‬
‫وأقول ‪ :‬تستطيع أن ت َعْرِ َ‬
‫في آخرها من أربع علمات ‪ :‬واحدة منها أصلية ‪ ،‬وهي‬
‫ث ُفروعٌ عنها ‪ ،‬وهي ‪ :‬الواو ‪ ،‬واللف ‪ ،‬والنون ‪.‬‬
‫الضمة ‪ ،‬وَث ُل َ ٌ‬
‫مواضع الضمة‬
‫ة فَت َ ُ‬
‫ضيعَ ‪:‬‬
‫م ً‬
‫م ُ‬
‫وا ِ‬
‫ما ال ّ‬
‫ة للّرفِْع في أْرب َعَةِ َ‬
‫كون ع َل َ َ‬
‫ض ّ‬
‫قال ‪َ :‬فأ ّ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫سال ِم ِ ‪،‬‬
‫ؤن ِ‬
‫مِع الت ّك ْ ِ‬
‫ا ِ‬
‫سيرِ ‪ ،‬وَ َ‬
‫مْفَردِ ‪ ،‬و َ‬
‫ث ال ّ‬
‫مِع ال ْ ُ‬
‫ج ْ‬
‫ج ْ‬
‫لسم ِ ال ُ‬
‫م ي َّتص ْ‬
‫ل بآخره َ‬
‫يٌء ‪.‬‬
‫م َ‬
‫ضارِِع الذي ل َ ْ‬
‫وال ِْفْعل ال ْ ُ‬
‫ش ْ‬
‫ة علي َرفِْع الكلمة في أربع‬
‫م ً‬
‫وأقول تكون الضمة عل َ‬
‫مواضع ‪ :‬الموضع الول ‪ :‬السم المفرد ‪ ،‬والموضع الثاني ‪:‬‬
‫جمع التكثير ‪ ،‬والموضع الثالث ‪ :‬جمع المؤنث السالم ‪،‬‬
‫ص ْ‬
‫ل به ألف‬
‫والموضع الرابع ‪ :‬الفعل المضارع الذي لم ي َت ّ ِ‬
‫اثنين ‪ ،‬ول واو جماعة ‪ ،‬ول ياء مخاطبة ‪ ،‬ول نون توكيد‬
‫وة ‪.‬‬
‫ة أو ثقيل ٌ‬
‫خفيف ٌ‬
‫ن نِ ْ‬
‫س َ‬
‫ة ‪،‬ول ُنو ِ‬
‫مث َّني ول‬
‫أما ا ِ‬
‫لسم المفرد فالمراد به ههنا ‪ :‬ما ليس ُ‬
‫مجموعا ً ول ملحقا ً بهما ول من السماء الخمسة ‪ :‬سواٌء‬
‫‪24‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫َأكان المراد به مذكرا ً مثل ‪ :‬محمد ‪ ،‬وعلي ‪ ،‬وحمزة ‪ ،‬أم‬
‫كان المراد به مؤنثا ً مثل ‪ :‬فاطمة ‪ ،‬وعائشة ‪ ،‬وزينب ‪،‬‬
‫مد ٌ " و‬
‫م َ‬
‫ح َ‬
‫وسواٌء أكانت الضمة ظاهرة كما في نحو " َ‬
‫ح ّ‬
‫ضَر ُ‬
‫ضَر ال َْفَتي و‬
‫م ُ‬
‫ح َ‬
‫مَقد َّرةً نحو " َ‬
‫" ّ‬
‫ة " ‪ ،‬أم كانت ُ‬
‫ت َفاط ِ َ‬
‫سافََر ْ‬
‫ت ل َي َْلي و ن ُْعمي " فإن " محمد‬
‫ضي وَأ َ ِ‬
‫ال َْقا ِ‬
‫خي " ونحو " ت ََزوّ َ‬
‫ج ْ‬
‫" وكذا " فاطمة " مرفوعان ‪ ،‬و علمة رفعهما الضمة‬
‫الظاهرة ‪ ،‬و "الفتي" ومثله "ليلي " و "نعمي" مرفوعات ‪،‬‬
‫مَقد َّرة ٌ علي اللف منع من ظهورها‬
‫م ُ‬
‫ن ضمة ُ‬
‫وعل َ‬
‫ة َرفعهِ ّ‬
‫ضي" مرفوع ‪ ،‬وعلمة رفعه ضمة مقدرة‬
‫التعذر‪ ،‬و " ال َْقا ِ‬
‫خي " مرفوع ‪ ،‬وعلمة‬
‫علي الياء منع من ظهورها الثقل ‪ ،‬و"أ َ ِ‬
‫رفعه ضمة مقدرة علي ما قبل ياِء المتكلم منع من ظهورها‬
‫سب َةِ ‪.‬‬
‫حرك ُ‬
‫ة المَنا َ‬
‫أما جمع التكسير فالمراد به ‪ :‬مت د َ ّ‬
‫ل علي أكثر من اثنين أو‬
‫اثنتين مع ت َغَّير في صيغة مفردهِ ‪.‬‬
‫وأنواع التغير الموجودة في جموع التكثير ستة ‪:‬‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫مٌر ؛‬
‫سد ٌ ‪ ،‬وَن َ ِ‬
‫سد ٌ و أ ْ‬
‫س غَي ُْر ‪ ،‬نحو ‪ :‬أ َ‬
‫مٌر ون ُ‬
‫‪1‬ـ ت َغَي ٌّر بالشكل ل َي ْ َ‬
‫دة ‪،‬‬
‫مت ّ ِ‬
‫ح َ‬
‫فإن حروف المفرد والجمع في هذين المثالين ُ‬
‫خت َ‬
‫لف بين المفرد والجمع إنما هو في شكلها‪.‬‬
‫وال ِ ْ‬
‫مة و‬
‫م ‪ ،‬وت ُ َ‬
‫خ َ‬
‫مة وت ُهَ ٌ‬
‫س غ َي ُْر ‪ ،‬نحو ‪ :‬ت ُهَ َ‬
‫‪2‬ـ ت َغَي ٌّر بالنقص ل َي ْ َ‬
‫م ‪ ،‬فأنت تجد الجمع قد نقص حرفا ً في هذين المثالين ـ‬
‫تُ َ‬
‫خ ٌ‬
‫وهو التاء ـ وباقي الحروف علي حالها في المفرد‪.‬‬
‫وان ‪ ،‬في مثل‬
‫صن ْوٌ و ِ‬
‫‪3‬ـ تغير بالزيادة ليس غير ‪ ،‬نحو ‪ِ :‬‬
‫صن ْ َ‬
‫ن<‬
‫ن وَغ َي ُْر ِ‬
‫قوله تعالي ‪ِ > :‬‬
‫وا ٌ‬
‫وا ٍ‬
‫صن ْ َ‬
‫صن ْ َ‬
‫سُرر ‪ ،‬وكَتاب‬
‫رير و ُ‬
‫‪4‬ـ تغير في الشكل مع النقص ‪ ،‬نحو ‪َ :‬‬
‫س ِ‬
‫مر‪ ،‬و أب َْيض وبيض ‪.‬‬
‫مر و ُ‬
‫و ك ُُتب ‪،‬وأ ْ‬
‫ح ْ‬
‫ح َ‬
‫‪25‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫سَباب ‪،‬‬
‫سَبب َوأ ْ‬
‫‪5‬ـ تغير في الشكل مع الزيادة ‪ ،‬نحو ‪َ :‬‬
‫سَباع ‪ ،‬وَذِْئب وَذ َِئاب ‪،‬‬
‫سُبع وَ ِ‬
‫وََبطل وأبطال ‪ ،‬وَه ِْند وَهُُنود ‪ ،‬وَ َ‬
‫جاع و ُ‬
‫و ُ‬
‫جَعان ‪.‬‬
‫ش ْ‬
‫ش َ‬
‫ريم‬
‫‪6‬ـ تغير في الشكل مع الزيادة والنقص جميعا ً ‪ ،‬نحو ‪ :‬ك َ ِ‬
‫مير و‬
‫ماء ‪ ،‬وََرِغيف وَُرغَْفان ‪ ،‬و كاِتب وَ ك ُّتاب ‪َ ،‬وأ ِ‬
‫و ك َُر َ‬
‫ُ‬
‫مَراء ‪.‬‬
‫أ َ‬
‫وهذه النواع كلها تكون مرفوعة بالضمة ‪ ،‬سواٌء أكان المراد‬
‫جال ‪ ،‬و ُ‬
‫كتاب ‪ ،‬أم كان‬
‫من لفظ الجمع مذكرا ً ‪ ،‬نحو ‪ :‬رِ َ‬
‫المراد منه مؤنثا ً ‪ ،‬هُُنود ‪ ،‬وََزَياِنب ‪ ،‬وسواٌء أكانت الضمة‬
‫ظاهرة كما في هذه المثلة ‪ ،‬أم كانت مقدرة كما في نحو ‪:‬‬
‫"س َ‬
‫حي " ‪ ،‬ونحو ‪ " :‬عَ َ‬
‫حَبالى " تقول ‪:‬‬
‫ذاَرى ‪ ،‬وَ َ‬
‫جْر َ‬
‫كاَرى ‪ ،‬وَ َ‬
‫م الّرجا ُ‬
‫ب " فتجدهما مرفوعين بالضمة‬
‫ل و الّزَيان ِ ُ‬
‫" قا َ‬
‫حى و العَ َ‬
‫ذاَرى " فيكون كل‬
‫جْر َ‬
‫ضَر ال ْ َ‬
‫ح َ‬
‫الظاهرة ‪ ،‬وتقول ‪َ " :‬‬
‫حى " و " العَ َ‬
‫ذارى " مرفوعا ً بضمة مقدرة علي‬
‫جْر َ‬
‫من " ال ْ َ‬
‫اللف منع من ظهورها التعذر ‪.‬‬
‫وأما جمع المؤنث السالم فهو ‪ :‬ما د ّ‬
‫ل عََلي أكثر من اثنتين‬
‫ف وَ تاِء في آخره ‪ ،‬نحو ‪َ " :‬زي ْن ََبات ‪ ،‬فاطمات ‪،‬‬
‫بزيادة أل ٍ‬
‫ت ‪ ،‬و سافر الفاطمات "‬
‫مامات " تقول َ‬
‫و َ‬
‫جاَء الّزي ْن ََبا ُ‬
‫ح ّ‬
‫فالزينبات والفاطمات مرفوعان ‪ ،‬وعلمة رفعهما الضمة‬
‫الظاهرة ‪ ،‬ول تكون الضمة مقدرة في جمع المؤنث‬
‫السالم ‪ ،‬إل عند إضافته لياء المتكلم نحو ‪ " :‬هَذِهِ َ‬
‫جَراِتي‬
‫ش َ‬
‫وَب ََقَراِتي " ‪.‬‬
‫فإن كانت اللف غيَر زائدةٍ ‪ :‬بأن كانت موجودة في المفرد‬
‫عاة ُ " لم يكن جمع‬
‫ضاة ‪ ،‬والداعي و الد ّ َ‬
‫نحو " القاضي و الُق َ‬
‫مؤنث سالما ً ‪ ،‬بل هو حينئذ ٍ جمعُ تكسيرٍ ‪ ،‬وكذلك لو كانت‬
‫التاء ليست زائدة ‪ :‬بأن كانت موجودة في المفرد نحو "‬
‫‪26‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫وات " كان من‬
‫ميت وأ ْ‬
‫وات ‪ ،‬وب َْيت وأبيات ‪ ،‬وصوت وأ ْ‬
‫ص َ‬
‫م َ‬
‫جمع التكسير ‪ ،‬ولم يكن من جمع المؤنث السالم ‪.‬‬
‫ب " فكل من‬
‫ب " و "ي َك ْت ُ ُ‬
‫ضرِ ُ‬
‫وأما الفعل المضارع فنحو " ي َ ْ‬
‫هذين الفعلين مرفوع ‪ ،‬وعلمة رفعه الضمة الظاهرة ‪،‬‬
‫جو " فكل منهما مرفوع وعلمة رفعه‬
‫وكذلك " يدعو ‪ ،‬ي َْر ُ‬
‫ضمة مقدرة عََلي الواو منع من ظهورها النثل ‪ ،‬وكذلك "‬
‫ضى " فكل منهما مرفوع ‪ ،‬وعلمة رفعه ضمة‬
‫ضى ‪ ،‬وي ُْر ِ‬
‫ي َْق ِ‬
‫ضى ‪،‬‬
‫مقدرة علي الياء منع من ظهورها الثقل ‪ ،‬وكذلك " ي َْر َ‬
‫وى " فكل منهما مرفوع ‪ ،‬وعلمة رفعه مقدرة عََلي‬
‫وَي َْق َ‬
‫اللف منع من ظهورها التعذر ‪.‬‬
‫ف اثنين أو واو جماعة أو ياُء‬
‫و قولنا " الذي لم يتصل به أل ُ‬
‫مخاطبة "‬
‫ف اثنين أو واو جماعة أو ياُء‬
‫وقولنا ‪ " :‬الذي لم يتصل به أل ُ‬
‫مخاطبة "‬
‫ج ما اتصل به واحد من هذه الشياء الثلثة ؛ فما اتصل‬
‫يُ ْ‬
‫خرِ ُ‬
‫صَران " وما اتصل به واو‬
‫ن ‪ ،‬وي َن ْ ُ‬
‫به ألف الثنين نحو " ي َك ْت َُبا ِ‬
‫ن " وما اتصل به ياُء‬
‫صرو َ‬
‫الجماعة نحو ‪ " :‬ي َك ُْتبو َ‬
‫ن ‪ ،‬وي َن ْ ُ‬
‫ن " ول يرفع حينئذ بالضمة ‪،‬‬
‫ن ‪ ،‬وت َن ْ ُ‬
‫ري َ‬
‫المخاطبة نحو ‪ :‬ت َك ْت ُِبي َ‬
‫ص ِ‬
‫ف أو الواو أو الياء فاعل ‪،‬‬
‫بل يرفع بثبوت النون ‪ ،‬والل ُ‬
‫وسيأتي إيضاح ذلك ‪.‬‬
‫ج الِفعْ َ‬
‫ل‬
‫و قولنا " ول نون توكيد خفيفة أو ثقيلة " ي ُ ْ‬
‫خرِ ُ‬
‫المضارعَ الذي اتصلت به إحدى النونين ‪ ،‬نحو قوله تعالي ‪:‬‬
‫ن وَل َي ُ ٌ‬
‫ن < والفعل حينئذٍ مبني‬
‫ن ِ‬
‫س َ‬
‫> ل َي َ ْ‬
‫من ال ّ‬
‫صاِغري َ‬
‫كون َ ّ‬
‫جن َ ّ‬
‫علي الفتح ‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ج الفع َ‬
‫ل المضارع َ الذي اتصلت‬
‫وقولنا " ول نون نسوة " ي ُ ْ‬
‫خرِ ُ‬
‫ن<‬
‫ت ي ُْر ِ‬
‫وال ِد َ ُ‬
‫ضعْ َ‬
‫به نون النسوة ‪ ،‬نحو قوله تعالي > َوال ْ َ‬
‫والفع ُ‬
‫ى علي السكون ‪.‬‬
‫ل حينئذ مبن ّ‬
‫تمرين ‪:‬‬
‫‪1‬ـ بّين المرفوعات بالضمة وأنواعها ‪ ،‬مع بيان ما تكون‬
‫الضمة فيه ظاهرة وما تكون الضمة فيه مقدرة ‪ ،‬وسبب‬
‫تقديرها ‪ ،‬من بين الكلمات الواردة في الجمل التية ‪:‬‬
‫مال َ َ‬
‫طي وَل َ ت َعِد ُ ؟ قا َ‬
‫ماَلك‬
‫ت أ َعَْرب ِي ّ ٌ‬
‫ك ت ُعْ ِ‬
‫ة ل َِر ُ‬
‫ل‪ََ :‬‬
‫ل‪َ :‬‬
‫ّقال َ ْ‬
‫ج ٍ‬
‫ْ‬
‫م َ‬
‫ل‪،‬‬
‫صُر ‪ ،‬وي َن ْت َ ِ‬
‫َوال ْوَع ْد َ ؟ َقاَلت ‪ :‬ي َن َْف ِ‬
‫س ُ‬
‫شُر ِفيهِ ال َ‬
‫ح ب ِهِ ال ْب َ َ‬
‫س ‪ ،‬وَي ُْر َ‬
‫ب ب ِهِ‬
‫وَت َ ِ‬
‫س ُ‬
‫طي ُ‬
‫ش ‪ ،‬وَت ُك ْت َ َ‬
‫خي ِبه ال ْعَي ْ ُ‬
‫ب ب ِذ ِك ْرِهِ الن ُّفو ُ‬
‫عَيا ُ‬
‫ل الله ‪،‬‬
‫وفاُء … ال ْ َ‬
‫خل ْقُ ِ‬
‫مد ْ ُ‬
‫ت ‪ ،‬وي ُْرب َ ُ‬
‫ح ب ِهِ ال ْ َ‬
‫موَّدا ُ‬
‫ال ْ َ‬
‫ح وال ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م عََلي‬
‫فَأ َ‬
‫م لله أن َْفعَُهم ل ِعَِيال ِهِ ‪ ..‬أْولى الّناس بال ْعَُفوِ أقَد َُرهُ ْ‬
‫حب ّهُ ْ‬
‫حَبائ ِ ُ‬
‫ل ال ّ‬
‫ف‬
‫داِئد ت ُعَْر ُ‬
‫شْيطان‪ِ ..‬‬
‫عن ْد َ الش َ‬
‫العُُقوبةِ ‪ ..‬الّنساُء َ‬
‫خ َ‬
‫ب ‪..‬‬
‫صْبر ‪ ..‬ال ْ َ‬
‫ال ِ ْ‬
‫م ال َْقل ْ َ‬
‫ن ‪ ..‬تُهو ُ‬
‫وا ُ‬
‫طايا ت ُظ ْل ِ ُ‬
‫ن الب َل ََيا بال ّ‬
‫خ ِ‬
‫م‬
‫عي إلي ال ْ َ‬
‫دا ِ‬
‫ف ‪ ..‬ال ّ‬
‫ضي ْ ِ‬
‫م ال ّ‬
‫الِقَرى إ ِك َْرا ُ‬
‫خَير ك ََفاعِله ‪ ..‬الظ ّل ْ ُ‬
‫مة ‪.‬‬
‫م ال ْ ِ‬
‫ت ي َوْ َ‬
‫قَيا َ‬
‫ما ٌ‬
‫ظل ُ َ‬
‫أسئلة‬
‫في كم موضع توضع علمة للرفع ؟ ما المراد بالسم المفرد‬
‫مّثل للسم المفرد بأربعة أمثلة الول بحيث يكون‬
‫هنا ؟ َ‬
‫مذكرا ً والضمة ظاهرة علي آخره ‪ ،‬والثاني مذكرا ً والضمة‬
‫مقدرة ‪ ،‬والثالث مؤنثا ً والضمة ظاهرة ‪ ،‬والرابع مؤنثا ً‬
‫والضمة مقدرة ‪ .‬ما هو جمع التكسير ؟ عََلي كم نوع يكون‬
‫التغير في جمع التكسير مع التمثيل لكل نوع بمثالين ؟ مثل‬
‫ن و الضمة المقدرة ‪،‬‬
‫ري َ‬
‫لجمع التكسير الدال ع ََلي مذك ِ‬
‫ولجمع التكسير الدال علي مؤنثات والضمة الظاهرة ‪ ،‬ما هو‬
‫‪28‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫جمع المؤنث السالم ؟ هل تكون الضمة مقدرة في جمع‬
‫المؤنث السالم ؟‬
‫إذا كانت اللف غير زائدة في الجمع الذي آخره ألف وتاء‬
‫فمن أي نوع يكون مع التمثيل ؟ وكيف نكون إعرابه ؟ متي‬
‫يرفع الفعل المضارع بالضمة ؟ مّثل بثلثة أمثلة مختلفة‬
‫للفعل المضارع المرفوع بضمة مقدرة‬

‫نيابة الواو عن الضمة‬
‫مع‬
‫م ً‬
‫وضعَْين ‪ :‬في َ‬
‫واوُ فََتكو ُ‬
‫ج ْ‬
‫ة ِللّرفِْع في َ‬
‫ن َع َل َ َ‬
‫قال ‪ :‬وأ ّ‬
‫م ْ‬
‫ما ال ْ َ‬
‫ْ‬
‫المذ ّ‬
‫ي ‪ :‬أ َُبو َ‬
‫ك‪،‬‬
‫ماِء ال ْ َ‬
‫م َ‬
‫سالم ‪ ،‬وفي ال ْ‬
‫كر ال ّ‬
‫خ ْ‬
‫س َ‬
‫سةِ ‪ ،‬وَهِ َ‬
‫ك ‪ ،‬وُفو َ‬
‫مو َ‬
‫وَأخو َ‬
‫مال ‪.‬‬
‫ك‪،‬و َ‬
‫ك ‪ ،‬وذو َ‬
‫ح ُ‬
‫أقول ‪ :‬تكون الواو علمة علي َرفِْع الكلمة في موضعين ‪،‬‬
‫معُ المذكر السالم ‪ ،‬والموضع الثاني ‪ :‬السماء‬
‫الول ‪َ :‬‬
‫ج ْ‬
‫الخمسة ‪.‬‬
‫م دَ ّ‬
‫ل عََلي أكثر من اثنين‬
‫أما جمع المذكر السالم ‪ ،‬فهو ‪ :‬اس ٌ‬
‫ف مثله‬
‫ريد عن الزيادة ‪ ،‬وعَط َ ِ‬
‫‪ ،‬بزيادة في آخره ‪ ،‬صالح للت ّ ْ‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫ح الم َ ّ‬
‫ن في‬
‫س ُ‬
‫ن الّرا َ ِ‬
‫خو َ‬
‫عليه ‪ ،‬نحو ‪>:‬فََر َ‬
‫خلفون < ‪َ > ،‬لك ِ ِ‬
‫مونَ < ‪> ،‬‬
‫مؤْ ِ‬
‫ال ْعِل ْم ِ ِ‬
‫م ْ‬
‫مُنو َ‬
‫جرِ ُ‬
‫ن < ‪ > ،‬ول َوْ ك َرِهَ ال ْ ُ‬
‫م وال ْ ُ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫ع ْ‬
‫ن اعْت ََرُفوا‬
‫صاب ُِرون < ‪ > ،‬وآ َ َ‬
‫م ِ‬
‫ن ِ‬
‫خُرو َ‬
‫شُرو َ‬
‫إِ ْ‬
‫من ْك ُ ْ‬
‫ن َ‬
‫ن ي َك ُ ْ‬
‫ب ِذ ُُنوب ِِهم < ‪ .‬فكل من " المخلفون و " الراسخون " و "‬
‫المؤمنون " و " المجرمون " و " صابرون " و "آخرون "‬
‫م ‪ ،‬دا ٌ‬
‫ل ع ََلي أكثر من اثنين ‪ ،‬وفيه زيادة في‬
‫جمعُ مذكر سال ٌ‬
‫آخره ـ وهي الواو والنون ـ وهو صالح للتجريد من هذه‬
‫س ٌ‬
‫ن‪،‬‬
‫م َ‬
‫خل ّ ٌ‬
‫مؤْ ِ‬
‫ف ‪ ،‬وَرا ِ‬
‫خ‪،‬و ُ‬
‫الزيادة ‪ ،‬أل تري أنك تقول ‪ُ :‬‬
‫م ٌ‬
‫خٌر ‪ ،‬وكل لفظ من ألفاظ الجموع‬
‫صاب ٌِر ‪ ،‬وآ َ‬
‫م ْ‬
‫جرِ ٌ‬
‫و ُ‬
‫م‪،‬و َ‬
‫الواقعة في هذه اليات مرفوعٌ ‪ ،‬وعلمة رفعه الواو نيابة عن‬
‫‪29‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ض عن التنوين في‬
‫الضمة ‪ ،‬وهذه النون التي بعد الواو ِ‬
‫عوَ ٌ‬
‫ف " وأخواته ‪ ،‬وهو السم المفرد‬
‫م َ‬
‫خل ّ ٌ‬
‫قولك ‪ُ " :‬‬
‫السماء الخمسة‬
‫وأما السماء الخمسة فهي هذه اللفاظ المحصورة التي‬
‫ك ‪ ،‬وُفو َ‬
‫مو َ‬
‫ك ‪ ،‬وأخو َ‬
‫دها المؤلف ـ وهي ‪ :‬أُبو َ‬
‫ك‪،‬‬
‫ك‪،‬و َ‬
‫عَ ّ‬
‫ح ُ‬
‫ضَر‬
‫ح َ‬
‫ل ـ وهي ت ُْرفَعُ بالواو نيابة عن الضمة ‪ ،‬تقول‪َ " :‬‬
‫وذو َ‬
‫ما ٍ‬
‫ك ‪ ،‬ون َ ُ‬
‫طق ُفو َ‬
‫مو َ‬
‫خو َ‬
‫أُبو َ‬
‫ل " ‪ ،‬وكذا‬
‫ك ‪ ،‬وأ ُ‬
‫ك ‪ ،‬وَ َ‬
‫ك ‪ ،‬وُذو َ‬
‫ح ُ‬
‫ما ٍ‬
‫ك " وتقول " أُبو َ‬
‫تقول ‪ " :‬هذا أُبو َ‬
‫ج ٌ‬
‫ح وقال الله‬
‫صال ِ ٌ‬
‫ك َر ُ‬
‫ل َ‬
‫ث أ َمرهُ َ‬
‫شي ْ ٌ‬
‫تعالي } وَأ َُبو َنا َ‬
‫م{‪}،‬‬
‫خ ك َِبيٌر {‪ِ } ،‬‬
‫ن َ‬
‫م أُبوهُ ْ‬
‫حي ْ ُ َ َ ْ‬
‫م ْ‬
‫خو َ‬
‫ك { فك ّ‬
‫وإنه ل َ ُ‬
‫ل اسم ٍ منها في هذه‬
‫عل ْم ٍ { ‪ } ،‬إني أنا أ ُ‬
‫ذو ِ‬
‫ة عن الضمة ‪ ،‬وما‬
‫المثلة مرفوع ‪ ،‬وعلمة رفعه الواوُ نياب ً‬
‫ف‬
‫بعدها من الضمير أو لفظ " مال " أو لفظ "علم " مضا ٌ‬
‫لعراب‬
‫ب َ‬
‫إليه ‪ .‬واعلم أن هذه السماء الخمسة ل ت ُعَْر ُ‬
‫هذا ا ِ‬
‫إل بشروط ‪ ،‬وهذه الشروط منها ما يشترط في كلها ‪ ،‬ومنها‬
‫ما يشترط في بعضها ‪:‬‬
‫أما الشروط التي تشترط في جميعها فأربعة شروط ‪ :‬الول‬
‫مكَبرة ً ‪ ،‬والثالث أن‬
‫مْفَردةً ‪ ،‬والثاني ‪ :‬أن تكون ُ‬
‫‪ :‬أن تكون ُ‬
‫تكون مضافة ‪ ،‬والرابع ‪ :‬أن تكون إضافتها لغير ياء المتكلم ‪.‬‬
‫مث َّناةً أو مجموعة جمع‬
‫فخرج باشتراط الفراد ما لو كانت ُ‬
‫ُ‬
‫مذكر أو جمع تكسير؛ فإنها لو كانت جمع تكسير أعربت‬
‫بالحركات الظاهرة ‪ ،‬تقول ‪ " :‬الباُء يربو َ‬
‫م"‬
‫َُ ّ َ‬
‫ن أب َْناَءهُ ْ‬
‫ك ي َد ُ َ‬
‫خوان ُ َ‬
‫ش ب َِها " ‪ ،‬وقال الله تعالى ‪:‬‬
‫وتقول ‪ " :‬إ ْ‬
‫ك التي تب ْط ِ ُ‬
‫} آباؤكم وأب َْنا ُ‬
‫م‬
‫نإ ْ‬
‫مؤ ِ‬
‫صب َ ْ‬
‫مُنو َ‬
‫حت ُ ْ‬
‫ؤكم { ‪ } ،‬إنما ال ْ ُ‬
‫خوَة ٌ { ‪ } ،‬فأ ْ‬
‫ُ‬
‫ب المثني‬
‫مت ِهِ إ ْ‬
‫مث َّناة َ أعربت إعرا َ‬
‫وانا ً { ‪ ،‬ولو كانت ُ‬
‫ب ِن ِعْ َ‬
‫خ َ‬
‫باللف رفعا ً وبالياء نصبا ً و جّرا ‪ ،‬وسيأتي بيانه قريبا ً ‪ ،‬تقول ‪:‬‬
‫‪30‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫وي َ‬
‫ك َرب َّيا َ‬
‫وا َ‬
‫ك " وقال‬
‫ضَرةِ أب ََ‬
‫ح ْ‬
‫ب ِفي َ‬
‫ك " وتقول ‪ " :‬ت َأد ّ ْ‬
‫" أب َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫صل ِ ُ‬
‫ش { ‪ } ،‬فَأ ْ‬
‫حوا ب َي ْ َ‬
‫َالله تعالي ‪ } :‬وََرفَعَ أب َوَي ْهِ ع َلي العَْر ِ‬
‫م { ‪ ،‬ولو كانت مجموعة جمع مذكر سالما ً ُرفعت‬
‫أ َ‬
‫خوَي ْك ُ ْ‬
‫بالواو علي ما تقدم ‪ ،‬ونصبت وجرت بالياِء ‪ ،‬وتقول ‪ " :‬هؤ َ‬
‫لء‬
‫َ‬
‫ن " ولم يجمع‬
‫ن وأ ُ‬
‫ن وَأ َ ِ‬
‫خو َ‬
‫أُبو َ‬
‫ن " ‪ ،‬وتقول ‪َ " :‬رأي ُ‬
‫خي َ‬
‫ت أِبي َ‬
‫س يقتضي أل‬
‫بالواو والنون غيُر لفظ الب والخ ‪ ،‬وكان القيا ُ‬
‫ُيجمع شيٌء منها هذا الجمعَ ‪.‬‬
‫صغَّرةٌ ‪،‬‬
‫وخرج باشتراط " أن تكون مكبرة " ما لو كانت ُ‬
‫م َ‬
‫ُ‬
‫ي‬
‫فإنها حينئذ تعرب بالحركات‬
‫الظاهرة ‪ ،‬تقول ‪ " :‬هذا أب َ ّ‬
‫ُ‬
‫ي"‪.‬‬
‫ي وأ ُ َ‬
‫وأ ُ َ‬
‫مَرْر ُ‬
‫ي " ؛ وتقول ‪َ " :‬‬
‫خ ّ‬
‫ت ب ِأب َ ّ‬
‫خ ّ‬
‫ضافة " ما لو كانت منقطعة عن‬
‫م َ‬
‫وخرج باشتراط "أن تكون ُ‬
‫الضافة ؛ فإنها حينئذٍ ُتعرب بالحركات الظاهرة أيضا ً ‪،‬‬
‫ت‬
‫تقول ‪ " :‬هذا أ ٌ‬
‫مَرْر ُ‬
‫ت أبا ً " وتقول ‪َ " :‬‬
‫ب " وتقول ‪ " :‬رأي ْ ُ‬
‫ه أَ ٌ‬
‫ت{‬
‫خ أ َوْ أ ُ ْ‬
‫خ ٌ‬
‫بأب " وكذلك الباقي ‪ ،‬وقال الله تعالي ‪ } :‬ول َ ُ‬
‫ل { ‪َ } ،‬قا َ‬
‫ن قَب ْ ُ‬
‫سَرقَ أ َ ٌ‬
‫ل ائ ُْتوِني‬
‫ه ِ‬
‫‪ } ،‬إِ ْ‬
‫سرِقْ فََقد ْ َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫خ لَ ُ‬
‫م ْ‬
‫بأخ ل َك ُم م َ‬
‫ه أ ًَبا َ‬
‫خا ك َِبيًرا { ‪.‬‬
‫شي ْ ً‬
‫م{‪}،‬إ ّ‬
‫ن لَ ُ‬
‫ن أِبيك ُ ْ‬
‫ْ ِ ْ‬
‫ِ ٍ‬
‫وخرج باشتراط " أن تكون إضافتها لغير ياِء المتكلم " ما لو‬
‫أضيفت إلي هذه الياء ؛ فإنها حينئذٍ تعرب بحركات مقدرة‬
‫ل المح ّ‬
‫علي ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغا ُ‬
‫ل‬
‫خي " ‪ ،‬وتقول ‪" :‬‬
‫ضَر أِبي وأ ِ‬
‫ح َ‬
‫بحركة المناسبة؛ تقول ‪َ " :‬‬
‫م في‬
‫ت أِبي و أ ِ‬
‫ا ْ‬
‫خي الك ْب ََر " وتقول ‪ " :‬أَنا ل أتكل ّ ُ‬
‫م ُ‬
‫حت ََر ْ‬
‫نه َ‬
‫خي‬
‫ذا أ ِ‬
‫ضَرةِ أِبي وأ ِ‬
‫خي الك ْب َرِ " وقال الله تعالي ‪ } :‬إ ّ‬
‫ح ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ف وَهَ َ‬
‫جهِ أبي { ‪.‬‬
‫ذا أ ِ‬
‫س ُ‬
‫خي { ‪ } ،‬فأل ُْقوهُ علي وَ ْ‬
‫{ ‪ } ،‬أَنا ُيو ُ‬
‫ما الشروط التي تختص ببعضها دون بعض؛ فمنها أن‬
‫وأ ّ‬
‫كلمة " ُفو َ‬
‫ب إل ّ بشرط أن تخلو من‬
‫لعرا ُ‬
‫ك " ل ت ُعَْر ُ‬
‫ب هذا ا ِ‬
‫‪31‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫الميم ‪ ،‬فلو اتصلت بها الميم ُأعربت بالحركات الظاهرة ‪،‬‬
‫َ‬
‫تقول ‪ " :‬ه َ‬
‫سنا ً " ‪،‬‬
‫ت َفما ً َ‬
‫م َ‬
‫ح َ‬
‫ح َ‬
‫ن " ‪ ،‬وتقول ‪ " :‬رأي ْ ُ‬
‫ذا فَ ٌ‬
‫س ٌ‬
‫ن " وهذا شرط زائد في هذه‬
‫ت إَلي فَم ٍ َ‬
‫ح َ‬
‫وتقول ‪ ":‬ن َظ َْر ُ‬
‫س ٍ‬
‫الكلمة بخصوصها علي الشروط الربعة التي سبق ذكرها ‪.‬‬
‫ب إل ِبشرطين ‪:‬‬
‫لعَرا َ‬
‫ومنها أن كلمة " ذو " ل تعَر ُ‬
‫ب هذا ا ِ‬
‫الول ‪ :‬أن تكون بمعني صاحب ‪ ،‬والثاني ‪ :‬أن يكون الذي‬
‫ف ؛ فإن لم يكن‬
‫ص ٍ‬
‫تضاف إليه اس َ‬
‫م جنس ظاهرا ً غ َي َْر وَ ْ‬
‫ة‪.‬‬
‫مْبني ّ ٌ‬
‫بمعني صاحب ـ بأن كانت موصولة فهي َ‬
‫صولة قو ُ‬
‫ل أبي الطيب المتنبي ‪:‬‬
‫ومثاُلها غيَر َ‬
‫موْ ُ‬
‫ل يَ ْ‬
‫جَهال َةِ في‬
‫ه‬
‫وَأ َ ُ‬
‫شَقى في الن ِّعيم ِ ب َعَْقل ِ ِ‬
‫خو ال ْ َ‬
‫ُذو ال ْعَْق ِ‬
‫ال ّ‬
‫م‬
‫شَقاوَةِ ي َن ْعَ ُ‬
‫ن في هذه الكلمة بخصوصها علي‬
‫وهذان الشرطان زائدا ِ‬
‫الشروط الربعة التي سبق ذكرها ‪.‬‬
‫تمرين‬
‫درة ‪ ،‬والمرفوعَ‬
‫مَق ّ‬
‫‪1‬ـ بّين المرفوع بالضمة الظاهرة ‪ ،‬أو ال ُ‬
‫بالواو ‪ ،‬مع بيان نوع كل واحد منها ‪ ،‬من بين الكلمات‬
‫الواردة في الجمل التية ‪:‬‬
‫َ‬
‫م ِفي‬
‫ن ‪ ،‬ال ّ ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫مُنو َ‬
‫قال الله تعالي ‪ } :‬قَد ْ أفْل َ َ‬
‫ن هُ ْ‬
‫ح ال ْ ُ‬
‫ذي َ‬
‫ن‬
‫م َ‬
‫ن ‪َ ،‬وال ّ ِ‬
‫ن ‪َ ،‬وال ّ ِ‬
‫خا ِ‬
‫ضو َ‬
‫معْرِ ُ‬
‫شُعو َ‬
‫ن الل ّغْوِ ُ‬
‫ن هُ ْ‬
‫صل َت ِهِ ْ‬
‫َ‬
‫ذي َ‬
‫ذي َ‬
‫م عَ ِ‬
‫حافِ ُ‬
‫م ِللّز َ‬
‫ن { وقال‬
‫كاةِ َفا ِ‬
‫ن ‪َ ،‬وال ّ ِ‬
‫ظو َ‬
‫م َ‬
‫عُلو َ‬
‫جهِ ْ‬
‫م ل ُِفُر ِ‬
‫ن هُ ْ‬
‫هُ ْ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ها‬
‫واقُِعو َ‬
‫مو َ‬
‫م ْ‬
‫م ُ‬
‫ن الّناَر فَظ َّنوا أن ّهُ ْ‬
‫جرِ ُ‬
‫الله تعالي ‪ } :‬وََرأى ال ْ ُ‬
‫م َ‬
‫رفا ً { ‪.‬‬
‫ج ُ‬
‫دوا عَن َْها َ‬
‫م يَ ِ‬
‫وَل َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ص ِ‬
‫‪32‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ك هُ َ‬
‫وان ُ َ‬
‫وان ُ َ‬
‫جَها ال ّ‬
‫ك‬
‫وى ‪ ..‬إ ْ‬
‫ال ِْفت ْن َ ُ‬
‫وى و ُتنت ِ ُ‬
‫حَها الن ّ ْ‬
‫ة ت ُل ِْق ُ‬
‫ْ‬
‫م أع ْ َ‬
‫خ َ‬
‫شك ْ َ‬
‫ج َ‬
‫ُ‬
‫ض َ‬
‫سات ُ َ‬
‫شتد ّ ب ِ َ‬
‫إَذا ا ْ‬
‫ت‬
‫ما ُ‬
‫ك إ َِذا ع َ ّ‬
‫ك ال ْك َْر ُ‬
‫ب ‪ ،‬وَأ َ‬
‫ن ‪ ..‬الّنائ َِبا ُ‬
‫ك الّز َ‬
‫جو ل َ َ‬
‫مّنى ل َ َ‬
‫صد َِقاِء ‪ ..‬أُبو َ‬
‫ح ّ‬
‫ح ‪..‬‬
‫ك ال ْ َ‬
‫ِ‬
‫ك ال َْفل َ َ‬
‫خي َْر وَي َْر ُ‬
‫م َ‬
‫ك ي َت َ َ‬
‫ك ال ْ‬
‫ش ُ‬
‫كي َ‬
‫خو َ‬
‫كو إل َي ْهِ ي ُ ْ‬
‫ذي إذا ت َ ْ‬
‫ب‬
‫ك‪ ..‬وَ إ َِذا ت َد ْ ُ‬
‫أ ُ‬
‫عوهُ ِ‬
‫ش ِ‬
‫ك ال ّ ِ‬
‫عن ْد َ الك َْر ِ‬
‫ُيجي ُِبك ‪.‬‬
‫‪2‬ـ ضع في الماكن الخالية من العبارات التية اسما ً من‬
‫السماء الخمسة مرفوعا ً بالواو ‪:‬‬
‫َ‬
‫ه ‪) .‬ج(‪َ ...‬‬
‫عا َ‬
‫ن صديقا لي ‪.‬‬
‫)ا( إَذا د َ َ‬
‫كا َ‬
‫جب ْ ُ‬
‫ك ‪ ...‬فَأ ِ‬
‫َ‬
‫ن مِعي ‪ ...‬بال َ‬
‫ه لَ َ‬
‫ك‪(...‬‬
‫م‬
‫س ‪) .‬د( هذا الكتا ُ‬
‫ب أْر َ‬
‫سل َ ُ‬
‫ْ‬
‫ب( ل ََقد ْ كا َ َ‬
‫ِ‬
‫ر‬
‫‪3‬ـ ضع في المكان الخالي من الجمل التية جمع تكسي ٍ‬
‫مرفوعا ً بضمة ظاهرة في بعضها ‪ ،‬ومرفوعا ً بضمة مقدرة‬
‫في بعضها الخر ‪:‬‬
‫)ا( ‪ ...‬أ َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫م‬
‫أ‬
‫نا‬
‫مع‬
‫ن‬
‫كا‬
‫)ج(‬
‫‪.‬‬
‫ة‬
‫د‬
‫الش‬
‫د‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ك‬
‫ن‬
‫وا‬
‫ع‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫س‪ ...‬ك َِرا ٌ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫)ب( حضر‪ ...‬فَأ َ‬
‫ْ‬
‫ح الك َ ُ‬
‫ب‪.‬‬
‫ه‬
‫ت‬
‫م‬
‫ر‬
‫ك‬
‫ُ‬
‫ذو َ‬
‫ض ُ‬
‫م )د( ‪ ...‬تْف َ‬
‫َ ْ ُ ْ‬
‫َ‬
‫أسئلة‬
‫جمع المذكر‬
‫في كم موضع تكون الواو علمة للرفع ؟ ما هو َ‬
‫السالم ؟ مثل لجمع المذكر السالم في حال الرفع بثلثة‬
‫أمثلة ‪ ،‬اذكر السماُء الخمسة ‪ ،‬ما الذي يشترط في رفع‬
‫السماء الخمسة بالواو نيابة عن الضمة؟ لو كانت السماُء‬
‫الخمسة مجموعة جمع تكسير فبماذا تعربها ؟ لو كانت‬
‫السماء الخمسة مثناة فبماذا تعربها ؟ مّثل بمثالين لسمين‬
‫من السماء الخمسة مثنيين ‪ ،‬وبمثالين آخرين لسمين منها‬
‫مجموعين ‪ ،‬لو كانت السماُء الخمسة مصغرة فبماذا‬
‫تعربها ؟ لو كانت مضافة إلي ياء المتكلم فبماذا تعربها ؟ ما‬
‫‪33‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫الذي يشترط في " ذو " خاصة ؟ ما الذي يشترط في "‬
‫فوك " خاصة ‪.‬‬

‫نيابة اللف عن الضمة‬
‫ف َفت ُ‬
‫ماِء‬
‫م ً‬
‫ما الل ُ‬
‫كو ُ‬
‫ة ِللّرفِْع ِفي ت َث ْن ِي َةِ ال ْ‬
‫س َ‬
‫ن ع َل َ َ‬
‫قال ‪ :‬وأ ّ‬
‫ة‪.‬‬
‫َ‬
‫ص ً‬
‫خا ّ‬
‫وأقول ‪ :‬تكون اللف علمة علي رفع الكلمة في موضع واحد‬
‫ن " فالصديقان ‪:‬‬
‫ص ِ‬
‫ح َ‬
‫‪ ،‬وهو السم المثني ‪ ،‬نحو " َ‬
‫ضَر ال ّ‬
‫ديَقا ِ‬
‫مثني ‪ ،‬وهو مرفوع لنه فاعل ‪ ،‬وعلمة رفعه اللف نيابة عن‬
‫ديقٌ ‪ ،‬وهو‬
‫ص ِ‬
‫ض عن التنوين في قولك ‪َ :‬‬
‫الضمة ‪ ،‬والنون عو ٌ‬
‫السم المفرد ‪.‬‬
‫والمثني هو ‪ :‬كل اسم د َ ّ‬
‫ل علي اثنين أو اثنتين ‪ ،‬بزيادة في‬
‫ت هذه الزيادة عن العاطف والمعطوف ‪ ،‬نحو "‬
‫آخره ‪ ،‬أغْن َ ْ‬
‫أَ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ن‬
‫ث‬
‫ا‬
‫علي‬
‫ل‬
‫د‬
‫لفظ‬
‫‪:‬‬
‫عمران‬
‫فال‬
‫"‬
‫ن‬
‫دا‬
‫ن‬
‫ه‬
‫وال‬
‫‪،‬‬
‫ن‬
‫مرا‬
‫ع‬
‫ال‬
‫ل‬
‫ب‬
‫ق‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫مك ّ‬
‫مُر ‪ ،‬بسبب وجود زيادة في آخره ‪،‬‬
‫ا ْ‬
‫ل واحدٍ منهما عُ َ‬
‫س ُ‬
‫وهذه الزيادة هي اللف والنون ‪ ،‬وهي ت ُغِْني عن التيان بواو‬
‫مُر "‬
‫ح َ‬
‫العطف وتكرير السم بحيث تقول ‪َ " :‬‬
‫مُر وَ ع ُ َ‬
‫ضَر عُ َ‬
‫ل علي اثنتين ك ّ‬
‫وكذلك الهندان ؛ فهو لفظ َدا ّ‬
‫ل واحدة منهما‬
‫علي ذلك زيادة اللف والنون في‬
‫ب دللته َ‬
‫سب َ ُ‬
‫اسمها ه ِن ْد ٌ ‪ ،‬و َ‬
‫لتيان بواو العطف‬
‫المثال ‪ ،‬ووجود اللف والنون يغنيك عن ا ِ‬
‫ت هِن ْد ٌ وَ هِن ْد ٌ "‬
‫ح َ‬
‫وتكرير السم بحيث تقول ‪َ :‬‬
‫ضَر ْ‬
‫تمرينات‬
‫‪1‬ـ ُرد ّ ك ّ‬
‫ن‬
‫ل جمع من الجموع التية إلي مفَردِهِ ‪ ،‬ثم ث َ ّ‬
‫‪34‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫المفردات ‪ ،‬ثم ضع كل مثني في كلم مفيد بحيث يكون‬
‫مرفوعا ً ‪ ،‬وها هي ذي الجموع ُ ‪:‬‬
‫جمال ‪ ،‬أفَْيا ٌ‬
‫دائ ِقُ ‪،‬‬
‫سُيو ٌ‬
‫ح َ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫ج ‪ ،‬د ُوِىٌ ن ُ ُ‬
‫صَهاِري ٌ‬
‫جو ٌ‬
‫ل‪ُ ،‬‬
‫ِ‬
‫ف‪َ ،‬‬
‫ص ‪،‬أط ِّباُء ‪ ،‬ط ُُرقٌ ‪،‬‬
‫م َ‬
‫حذِي َ ٌ‬
‫ن ‪ ،‬قََرا ِ‬
‫خاب ُِز ‪ ،‬أ ْ‬
‫بَ َ‬
‫ة ‪ ،‬قُ ُ‬
‫س‪َ ،‬‬
‫م ٌ‬
‫طي ُ‬
‫ساِتي ُ‬
‫وافِذ ُ‬
‫ن‪َ ،‬‬
‫ُ‬
‫مَقا ِ‬
‫وا ٌ‬
‫جد َْرا ٌ‬
‫ماُء ‪ُ ،‬‬
‫ع ُ‬
‫د‪ ،‬ع ُل َ َ‬
‫شَرَفاُء ‪َ ،‬‬
‫ب ‪ ،‬نَ َ‬
‫شَباِبيك ‪ ،‬أب ْ َ‬
‫ُ‬
‫موٌر ‪ ،‬ب ِل َد ٌ ‪ ،‬أقْ َ‬
‫حات ‪.‬‬
‫طاٌر ‪ ،‬تفا َ‬
‫‪،‬آن ِ َ‬
‫ت ‪ُ ،‬رك ّعٌ ‪ ،‬أ ُ‬
‫سا ٌ‬
‫‪2‬ـ ضع كل واحد من المثنيات التية في كلم مفيد ‪:‬‬
‫َ‬
‫ن‪،‬‬
‫ال َْعال ِ َ‬
‫ن ‪ ،‬الَهادَِيا ِ‬
‫ن ‪ ،‬المجَتهدا ِ‬
‫وا ِ‬
‫ن ‪ ،‬الخ َ‬
‫وال َِيا ِ‬
‫ن ‪ ،‬ال َ‬
‫ما ِ‬
‫ن‪،‬‬
‫ص ِ‬
‫ن ‪ ،‬ال َ‬
‫ال ّ‬
‫ن ‪ ،‬الشري َِفا ِ‬
‫ن ‪ ،‬الك َِتاَبا ِ‬
‫ن ‪ ،‬الَفَتاّتا ِ‬
‫حدي َِقَتا ِ‬
‫ديَقا ِ‬
‫ن‪،‬‬
‫ن ‪ ،‬ال ِ‬
‫ج َ‬
‫ن ‪ ،‬الَفارِ َ‬
‫ن ‪ ،‬ال ْ‬
‫ن ‪ ،‬ال ِ‬
‫سا ِ‬
‫مَرا ِ‬
‫طبيَبا ِ‬
‫داَرا ِ‬
‫الُقط َْرا ِ‬
‫دان‬
‫ج َ‬
‫مْقعَ َ‬
‫ن ‪ ،‬ال ّ‬
‫م ِ‬
‫ن ‪ ،‬ال َ‬
‫ال َ‬
‫سي َْفا ِ‬
‫ن ‪ ،‬ال ْعَذ َْرَوا ِ‬
‫دا ِ‬
‫ن ‪ ،‬ال ّ‬
‫خ َ‬
‫ن‪،‬‬
‫ال ِ‬
‫ن ‪ ،‬الب َل َ َ‬
‫ن ‪ ،‬الب ُ ْ‬
‫طري َِقا ِ‬
‫ستا ََنا ِ‬
‫دا ِ‬
‫وا ِ‬
‫ن ‪ ،‬الب َ َ‬
‫طاَبا ِ‬
‫ن‪.‬‬
‫ن ‪ ،‬نَ ْ‬
‫ن ‪ ،‬ت ُّفا َ‬
‫ج َ‬
‫ما ِ‬
‫حَتا ِ‬
‫ن ‪َ،‬باَبا ِ‬
‫ن ‪ ،‬د َوَل ََتا ِ‬
‫راك َِعا ِ‬
‫‪3‬ـ ضع في الماكن الخالية من العبارات التية ألفاظا ً مثناة ‪:‬‬
‫)ا( سافر‪ ...‬إلي مصر ليشاهدا آثارها ‪.‬‬
‫ضَر أخي ومعه‪ ..‬فأكرمتهم ‪( .‬‬
‫ح َ‬
‫ب( َ‬
‫)ج( وُل ِد َ لخالد ‪ ...‬فسمي أحدهما محمدا ً وسمي الخر علّيا‬
‫أسئلة‬
‫في كم موضع تكون اللف علمة علي رفع الكلمة ؟ ما هو‬
‫المثنى ؟ مّثل للمثني بمثالين ‪ :‬أحدهما مذكر ‪ ،‬والخر مؤنث‬
‫‪.‬‬
‫‪35‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫نيابة النون عن الضمة‬
‫ن َفت ُ‬
‫ضارع ‪،‬‬
‫م َ‬
‫كو ُ‬
‫ما الُنو ُ‬
‫ل ال ُ‬
‫ن ع َل َ َ‬
‫قال ‪ :‬وأ ّ‬
‫مة للّرفع في الِفعْ ِ‬
‫ص َ‬
‫ة‬
‫مؤن ّث َ ِ‬
‫ض ِ‬
‫ض ِ‬
‫ل ب ِهِ ض ِ‬
‫مٍع ‪ ،‬أوْ َ‬
‫ميُر َ‬
‫مير ت َث ِْنيةٍ ‪ ،‬أوْ َ‬
‫ميُر ال ُ‬
‫ج ْ‬
‫إذا ات َ‬
‫خاط َب َةِ ‪.‬‬
‫م َ‬
‫ال ْ ُ‬
‫وأقول ‪ :‬تكون النون علمة علي أن الكلمة التي هي في‬
‫آخرها مرفوعة في موضع واحد ‪ ،‬وهو الفعل المضارع‬
‫المسند إلي ألف الثنين أو الثنتين ‪ ،‬أو المسند إلي واو‬
‫جماعة الذكور ‪ ،‬أو المسند إلي ياء المؤنثة المخاطبة‪.‬‬
‫ن غدا ً‬
‫دي َ‬
‫ص ِ‬
‫أما المسند إلي أل ِ ِ‬
‫ن يُ َ‬
‫ف الثنين فنحو " ال ّ‬
‫سافَِرا ِ‬
‫قا ِ‬
‫ن غَد َا ً " فقولنا ‪ " :‬يسافران " وكذا "‬
‫ما ت ُ َ‬
‫" ‪ ،‬ونحو " أن ْت ُ َ‬
‫سافَِرا ِ‬
‫تسافران " فعل مضارع مرفوع لتجرده من الناصب والجازم‬
‫ت النون ‪ ،‬وألف الثنين فاعل ‪ ،‬مبني علي‬
‫‪ ،‬وعلمة رفعه ث ُُبو ُ‬
‫السكون في محل رفع ‪.‬‬
‫وقد رأيت أن الفعل المضارع المسن َد َ إلي ألف الثنين قد‬
‫ة كما في المثال الّول ‪،‬‬
‫يكون مبدوًءا بالياء للدللة علي ال ْغَي ْب َ َ‬
‫وقد يكون مبدوًءا بالتاء للدللة علي الخطاب كما في المثال‬
‫الثاني ‪.‬‬
‫ن َ‬
‫غدا ً "‬
‫وأما المسند إلي ألف الث ْن ََتين فنحو " الِهن َ‬
‫ن تُ َ‬
‫ساِفرا ِ‬
‫دا ِ‬
‫ن َ‬
‫غدا ً " فتسافران في‬
‫ما يا هِن ْ َ‬
‫ن تُ َ‬
‫‪ ،‬ونحو ‪" :‬أن ْت ُ َ‬
‫سافَِرا ِ‬
‫دا ِ‬
‫المثالين ‪ :‬فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ‪ ،‬واللف فاعل ‪،‬‬
‫مبني علي السكون في محل رفع ‪.‬‬
‫ومنهم تعلم أن الفعل المضارع المسند إلي ألف الثنتين ل‬
‫‪36‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫يكون مبدوًءا إل بالتاء للدللة علي تأنيث الفاعل ‪ ،‬سواءٌ‬
‫خا َ‬
‫طبا ً كالمثال‬
‫م َ‬
‫أكان غائبا ً كالمثال الّول ‪ ،‬أم كان حاضرا ً ُ‬
‫الثاني ‪.‬‬
‫جا ُ‬
‫م‬
‫م ْ‬
‫صو َ‬
‫وأما المسند إلي واو الجماعة فنحو " الّر َ‬
‫ن هُ ْ‬
‫ل ال ْ ُ‬
‫خل ِ ُ‬
‫ن‬
‫م َيا قَوْ ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫مو َ‬
‫مو َ‬
‫مي ت َُقو ُ‬
‫ن بواجبهم " ‪ ،‬ونحو " أن ْت ُ ْ‬
‫ن ي َُقو ُ‬
‫ذي َ‬
‫ِبواجبكم " فيقومون ـ ومثله تقومون ـ فعل مضارع مرفوع ‪،‬‬
‫وعلمة رفعه ثبوت النون ‪،‬و واو الجماعة فاعل ‪ ،‬مبني علي‬
‫السكون في محل َرفٍْع ‪.‬‬
‫ومنه تعلم أن الفعل المضارع المسن َد َ إلي هذه الواو قد‬
‫دوًءا بالياء للدللة علي الغيبة ‪ ،‬كما في المثال الّول‬
‫مب ْ ُ‬
‫يكون َ‬
‫دوًءا بالتاء للدللة علي الخطاب ‪ ،‬كما في‬
‫مب ْ ُ‬
‫‪ ،‬وقد تكون َ‬
‫المثال الثاني ‪.‬‬
‫وأما المسند إلي ياء المؤنثة المخاطبة فنحو " أن ْ ِ‬
‫ت يا هِن ْد ُ‬
‫ك " فتعرفين ‪ :‬فعل مضارع مرفوع ‪ ،‬وعلمة‬
‫جب َ ِ‬
‫ن َوا ِ‬
‫ت َعْرِِفي َ‬
‫رفعه ثبوت النون ‪ ،‬وياُء المؤنثة المخاطبة فاعل ‪ ،‬مبني علي‬
‫السكون في محل رفع ‪.‬‬
‫ول يكون الفع ُ‬
‫ل المسند إلي هذه الياء أل ّ مبدوًءا بالتاء ‪ ،‬وهي‬
‫ث الفاعل ‪.‬‬
‫َدالة علي تأني ِ‬
‫ص لك أن المسند إلي اللف يكون مبدوًءا بالتاء أو الياء‬
‫فَت َل َ ّ‬
‫خ َ‬
‫‪ ،‬والمسند إلي واو كذلك يكون مبدوًءا بالتاء أو الياء ‪،‬‬
‫والمسند إلي الياء ل يكون مبدوًءا إل بالتاء ‪.‬‬
‫مون ‪ ،‬وَت َُقومون ‪،‬‬
‫مان ‪ ،‬وَي َُقو ُ‬
‫ن ‪ ،‬وَت َُقو َ‬
‫ومثالها ‪ :‬ي َُقو َ‬
‫ما ِ‬
‫َ‬
‫ة"‪.‬‬
‫ل ال ْ َ‬
‫س َ‬
‫وتقو ِ‬
‫م َ‬
‫ن ‪ ،‬وت ُ َ‬
‫خ ْ‬
‫س ّ‬
‫مي هذه المثلة " الفَْعا ِ‬
‫مي َ‬
‫‪37‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫تمرينات‬
‫‪1‬ـ ضع في ك ّ‬
‫ل مكان من المكنة الخالية فعل ً من الفعال‬
‫الخمسة مناسبا ً ‪ ،‬ثم بّين علي أي شيٍء يدل حرف‬
‫المضارعة الذي بدأته به ‪:‬‬
‫)أ( الولد‪ ...‬في النهر ‪) .‬ه( أ َ‬
‫ك‬
‫وا‬
‫ب‪...‬‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ز‬
‫يا‬
‫ت‬
‫ن‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫جب َ ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ ِ‬
‫ّْ ِ‬
‫جن ْد ِيّ ‪.‬‬
‫)ب(الباُء ‪ ...‬علي أبناءهم ‪) .‬و( الَفَتاَتان‪ ...‬ال ْ ُ‬
‫َ‬
‫م أيها الرجال‪...‬‬
‫مان‪ ...‬ببطء ‪) .‬ز( أن ْت ُ ْ‬
‫)ج( أنتما أيها الغُل َ َ‬
‫أوطانكم ‪.‬‬
‫سَعاد ُ ‪...‬‬
‫)د( هؤل َِء الرجال‪ ...‬في الحقل ‪) .‬ح( أن ْ ِ‬
‫ت يا ُ‬
‫بالك َُرةِ ‪.‬‬
‫‪2‬ـ استعمل كل فعل من الفعال التية في جملة مفيدة ‪:‬‬
‫ن‪,‬‬
‫ن ‪ ،‬ت َْزَر ُ‬
‫ن ‪ ،‬تَ ِ‬
‫سُرو َ‬
‫ن ‪ ،‬تُ ْ‬
‫ص َ‬
‫ن ‪ ،‬تَ ْ‬
‫عو َ‬
‫ح ُ‬
‫حد ّّثا ِ‬
‫دا ِ‬
‫ن‪ ،‬ت َؤَّدي َ‬
‫ت َل ْعََبا ِ‬
‫ن‪.‬‬
‫حون‪ ,‬ت َ ْ‬
‫ن ‪ ،‬ت ُن ْ ِ‬
‫ن ‪ ،‬ت َْر َ‬
‫مو َ‬
‫سب َ ُ‬
‫يَ ْ‬
‫خد ُ ُ‬
‫ضي ْ َ‬
‫شَئا ِ‬
‫‪3‬ـ ضع مع كل كلمة من الكلمات التية فعل ً من الفعال‬
‫ة مَناسبا ً ‪ ،‬واجعل مع الجميع كلما مفيدا ‪:‬‬
‫الخمس ُ‬
‫ال ّ‬
‫دون‬
‫جال الذين يؤ ّ‬
‫سِلمون ‪ ،‬الّر َ‬
‫ما ُ‬
‫م ْ‬
‫ن ‪ ،‬ال ُ‬
‫ن ‪ ،‬الغِل ْ َ‬
‫طاِلبا ِ‬
‫ت أيتها الفتاة ‪ ،‬انتم يا قوم ‪ ،‬هؤلِء التلميذ ‪ ،‬إذا‬
‫واجَبهم ‪ ،‬أن ِ‬
‫ت أوامر الله ‪.‬‬
‫خالف ِ‬
‫‪4‬ـ بّين المرفوع بالضمة‪ ،‬والمرفوع باللف ‪ ،‬والمرفوع بالواو‬
‫‪ ،‬والمرفوع بثبوت النون ‪ ،‬مع بيان كل واحد منها ‪ ،‬من بين‬
‫الكلمات الواردة في العبارات التية ‪:‬‬
‫‪38‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ة‪،‬‬
‫عي َ ُ‬
‫وا ِ‬
‫ة ِ‬
‫صون َ ُ‬
‫مُلو ِ‬
‫ك ُّتا ُ‬
‫م ‪َ ،‬وآذ َن ُهُ ُ‬
‫عن ْد َهُ ْ‬
‫م ال َ‬
‫ك ع َي ْب َت ُهُ ْ‬
‫ب ال ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫م ال ْ َ‬
‫َ‬
‫ن يَ َ‬
‫شاهِد َةُ ‪ ،‬ال ّ‬
‫م ال ّ‬
‫شاُء‬
‫جاع َ ُ‬
‫وَأل ْ ِ‬
‫ريَزةٌ ي َ َ‬
‫ش َ‬
‫ضعَُها الله ‪ ،‬ل ِ َ‬
‫سن َت ُهُ ُ‬
‫م ْ‬
‫ة غَ ِ‬
‫شك ُْر ُ‬
‫عَبادِهِ ‪ ،‬ال ّ‬
‫ث‬
‫ن ِ‬
‫حد ّ ِ‬
‫ِ‬
‫مةِ ‪ ،‬وَِبالت ّ َ‬
‫ن ‪ :‬ب ِإ ِظ َْهارِ الن ّعْ َ‬
‫شك َْرا ِ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ما أب ْل َغُ ِ‬
‫مت ُّقو َ‬
‫ِباّلل َ‬
‫ن هُ ُ‬
‫ن َثاني ِِهما ‪ ،‬ال ُ‬
‫ن ‪ ،‬وَأوّل ُهُ َ‬
‫م اّلذي ِ َ‬
‫م ْ‬
‫سا ِ‬
‫خر ‪.‬‬
‫ن ِبالله َوال َْيوم ِ ال ِ‬
‫ي ُؤ ْ ِ‬
‫مُنو َ‬
‫أسئلة‬
‫في كم موضع تكون النون علمة علي رفع الكلمة ؟ بماذا‬
‫يبدأ ُ الفعل المضارع المسند إلي ألف الثنين ؟ وعلي أي‬
‫شيٍء تدل الحروف المبدوء بها ؟ بماذا ي ُب ْد َأ ُ الفعل المضارع‬
‫مّثل بمثالين لكل من الفعل المضارع‬
‫المسند للواو أو الياء ؟ َ‬
‫المسند إلي اللف وإلي الواو وإلي الياء ‪ .‬ما هي الفعال‬
‫الخمسة ؟‬

‫علمات النصب‬
‫سَرةُ ‪،‬‬
‫ب َ‬
‫ة ‪َ ،‬وال َل ِ ُ‬
‫ح ُ‬
‫ما ٍ‬
‫ت ال َْفت ْ َ‬
‫ف ‪َ ،‬والك َ ْ‬
‫س ع َل َ َ‬
‫خ ْ‬
‫م ُ‬
‫قال ‪ :‬وِللّنص ِ‬
‫ن‪.‬‬
‫حذ ْ ُ‬
‫َوالَياُء ‪ ،‬وَ َ‬
‫ف الّنو ِ‬
‫ة إذا‬
‫وأقول ‪ :‬يمكنك أن تحكم علي الكلمة بأنها منصوب ٌ‬
‫ت ‪ :‬واحدة منها‬
‫ت في آخرها علمة من خمس علما ٍ‬
‫وجد َ َ‬
‫أصلية ‪ ،‬وهي الفتحة ‪ ،‬وأربع فروع عنها ‪ ،‬وهي ‪ :‬اللف ‪،‬‬
‫ف النون ‪.‬‬
‫حذ ْ ُ‬
‫والكسرة ‪ ،‬والياء ‪ ،‬و َ‬
‫الفتحة ومواضعها‬
‫‪39‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ة فَت َ ُ‬
‫ضعَ ‪:‬‬
‫ح ُ‬
‫وا ِ‬
‫كو ُ‬
‫ما الَفت ْ َ‬
‫ب في ث َل ُث َةِ َ‬
‫ن عَل َ َ‬
‫قال ‪ :‬فَا َ ّ‬
‫ص ِ‬
‫مة ِللن ّ ْ‬
‫م َ‬
‫ضارِِع إ ِ َ‬
‫ذا‬
‫مِع الت ّك ْ ِ‬
‫م َ‬
‫مْفَردِ ‪ ،‬وَ َ‬
‫ِفي ال ِ ْ‬
‫ل ال ْ ُ‬
‫ج ْ‬
‫سم ِ ال ْ ُ‬
‫سيرِ ‪َ ،‬وال ِْفعْ ِ‬
‫ص ُ‬
‫خ َ‬
‫خرِهِ َ‬
‫يٌء ‪.‬‬
‫دَ َ‬
‫ل ِبآ ِ‬
‫ل ِ‬
‫م ي َت ّ ِ‬
‫عل َي ْهِ َنا ِ‬
‫ص ٌ‬
‫ب ‪ ،‬وَل َ ْ‬
‫ش ْ‬
‫وأقول تكون الفتحة علمة علي أن الكلمة منصوبة في ثلثة‬
‫مواضع ‪ ،‬الموضع الّول ‪ :‬السم المفرد ‪ ،‬والموضع الثاني ‪،‬‬
‫جمع التكسير ‪ ،‬والموضع الثالث ‪ :‬الفعل المضارع الذي‬
‫ف اثنين ‪ ،‬ول واو جماعة ‪،‬‬
‫ه ناصب ‪ ،‬ولم يتصل بآخره أل ُ‬
‫َ‬
‫سب ََق ُ‬
‫ول ياء مخاطبة ‪ ،‬ول نون توكيد ‪ ،‬ول نون نسوة ‪.‬‬
‫أما السم المفرد فقد سبق تعريفه ‪ ،‬والفتحة تكون ظاهرة‬
‫ي‬
‫ي " ونحو " َقاب َل ْ ُ‬
‫علي آخره في نحو" لقي ُ‬
‫ت هِْندا ً " َفعل ّ‬
‫ت ع َل ِ ّ‬
‫‪ ،‬وهندا ً ‪ :‬اسمان مفردان ‪ ،‬وهما منصوبان لنهما مفعولن ‪،‬‬
‫وعلمة نصبهما الفتحة الظاهرة ‪ ،‬والول مذكر والثاني مؤنث‬
‫ت‬
‫ن الفتح ُ‬
‫ت ال َْفتي " ونحو " َ‬
‫‪ ،‬وتكو ُ‬
‫حد ّث ْ ُ‬
‫مَقد َّرةً نحو ‪ :‬ل َِقي ُ‬
‫ة ُ‬
‫ل َي َْلي " فالَفتي وَل َي َْلي ‪ :‬اسمان مفردان منصوبان ؛ لكون ك ّ‬
‫ل‬
‫منهما واقع مفعول ً به ‪ ،‬وعلمة نصبهما فتحة مقدره علي‬
‫اللف منع ظهورها التعذر ‪ ،‬والول مذكر والثاني مؤنث ‪.‬‬
‫وأما جمع التكسير فقد سبق تعريفه أيضا ً ‪ ،‬والفتحة قد تكون‬
‫جا َ‬
‫ت‬
‫ت الّر َ‬
‫صا َ‬
‫ل " ونحو " َرع َي ْ ُ‬
‫حب ْ ُ‬
‫ظاهرة علي آخره ‪ ،‬نحو " َ‬
‫مَعا تكسير منصوبان ‪ ،‬لكونهما‬
‫ال ْهُُنود َ " ‪ :‬فالرجال والهنود َ‬
‫ج ْ‬
‫مفعولين ‪ ،‬وعلمة نصبهما الفتحة الظاهرة ‪ ،‬والول مذكر ‪،‬‬
‫م َ‬
‫ؤنث ‪ ،‬وقد تكون الفتحة مقدرة ‪ ،‬نحو قوله تعالي ‪:‬‬
‫والثاني ُ‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫حوا‬
‫كاَرى { ونحو قوله تعالي ‪ }:‬أن ْك ِ ُ‬
‫س ُ‬
‫} وَت ََرى الّنا َ‬
‫س َ‬
‫مَعا تكسير منصوبان؛‬
‫مى ‪َ :‬‬
‫مي { فَ ُ‬
‫ج ْ‬
‫كاَرى و الَيا َ‬
‫الَيا َ‬
‫لكونهما مفعولين‪ ،‬وعلمة نصبهما فتحة مقدرة علي اللف‬
‫منع من ظهورها التعذر ‪.‬‬
‫‪40‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ح‬
‫ن ن َب َْر َ‬
‫وأما الفعل المضارع المذكور فنحو قوله تعالي } ل َ ْ‬
‫ن ‪ ،‬وعلمة‬
‫ع َل َي ْهِ َ‬
‫عاك ِ ِ‬
‫ن { فنبرح فعل مضارع منصوب بل َ ْ‬
‫في َ‬
‫نصبه الفتحة الظاهرة ‪ ،‬وقد تكون الفتحة مقدرة ‪ ،‬نحو "‬
‫جد ِ " فتسعي ‪ :‬فعل مضارع‬
‫م ْ‬
‫سّرِني أن ت َ ْ‬
‫يَ ُ‬
‫سَعي إلي ال َ‬
‫ن ‪ ،‬وعلمة نصبه فتحة مقدرة علي اللف منع من‬
‫منصوب بأ ْ‬
‫ظهورها التعذر ‪.‬‬
‫ضرَِبا‬
‫ن يَ ْ‬
‫فإن اتصل بآخر الفعل المضارع ألف اثنين ‪ ،‬نحو " ل َ ْ‬
‫خا َ‬
‫طبة ‪ ،‬نحو "‬
‫م َ‬
‫ن تَ ْ‬
‫ضرُِبوا " أو ياء ُ‬
‫" أو واو جماعة نحو " ل َ ْ‬
‫ضرِِبي " لم يكن نصبه بالفتحة ‪ ،‬فك ُ ّ‬
‫ضرَِبا " و "‬
‫ل من " ت َ ْ‬
‫ن تَ ْ‬
‫لَ ْ‬
‫ن ‪ ،‬وعلمة نصبه حذف‬
‫ضرُِبوا " و " ت َ ْ‬
‫تَ ْ‬
‫ضرِِبي " منصوب بل َ ْ‬
‫النون ‪ ،‬واللف أو الواو أو الياء فاعل مبني علي الس ُ‬
‫كون‬
‫في محل رفع ‪ ،‬وستعرف توضيح ذلك فيما يأتي ‪.‬‬
‫ن"‬
‫وإن اتصل بآخره نون توكيد ثقيلة ‪ ،‬نحو " والله َلن ت َذ ْهَب َ ّ‬
‫ن " فهو مبني علي الفتح في محل‬
‫ن ت َذ ْهَب َ ْ‬
‫أو خفيفة " والله ل َ ْ‬
‫نصب ‪.‬‬
‫جد َ إل ّ‬
‫م ْ‬
‫ن ال َ‬
‫ن ُتدرِك ْ َ‬
‫وإن اتصل بآخره نون النسوة ‪ ،‬نحو " ل َ ْ‬
‫ف " فهو حينئذ مبني علي السكون في محل نصب ‪.‬‬
‫بال ْعََفا ِ‬
‫تمرينات‬
‫مات التية في جمل مفيدة بحيث تكون‬
‫‪1‬ـ استعمل الك َل ِ َ‬
‫منصوبة ‪:‬‬
‫الحقل ‪ ،‬الزهرة ‪ ،‬الطلب ‪ ،‬الكرة ‪ ،‬الحديقة ‪ ،‬النهر ‪ ،‬الكتاب‬
‫‪ ،‬البستان ‪ ،‬القلم ‪ ،‬الفرس ‪ ،‬الغلمان ‪ ،‬العَ َ‬
‫ذاَرى ‪ ،‬العصا ‪،‬‬
‫‪41‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫دى ‪ ،‬يشرب ‪َ ،‬يرضى ‪ ،‬ي َرٍَتجي ‪ ،‬تسافر ‪.‬‬
‫الهُ َ‬
‫‪2‬ـ ضع في مكان من المكنة الخالية في العبارات التية‬
‫مَناسبا ً منصوبا ً بالفتحة الظاهرة ‪ ،‬واضبطه بالشكل ‪:‬‬
‫ا ْ‬
‫سما ً ُ‬
‫ب‬
‫ن ‪ ...‬ي َعْ ِ‬
‫م ‪...‬فإن الهذَر عَي ْ ٌ‬
‫)أ( إ ّ‬
‫طفون علي أبنائهم ‪) .‬ز( اْلز ْ‬
‫‪.‬‬
‫َ‬
‫حَف ْ‬
‫ظ‪ ...‬عن التكلم‬
‫)ب( أطع ‪ ...‬لنه يهذبك ويثقفك ‪) .‬ح( ا ْ‬
‫في الناس ‪.‬‬
‫م ‪ ...‬لنها َرب ّت ْ َ‬
‫ج َ‬
‫ل‪ ...‬هو الذي يؤدي‬
‫ك ‪) .‬ط( إن الّر ُ‬
‫)ج( ا ْ‬
‫حت َرِ ْ‬
‫واجبه‪.‬‬
‫َ‬
‫)د( َذاكر ‪ ...‬قَب َ َ‬
‫ن أَ َ‬
‫ضَر َ‬
‫ِ‬
‫ح ُ‬
‫ن تَ ْ‬
‫لأ ْ‬
‫ْ‬
‫طاع َ ‪ ...‬أوَْرد َهُ‬
‫ها ‪) .‬ى( َ‬
‫م ْ‬
‫المهالك ‪.‬‬
‫م وَط َن َ َ‬
‫)ه(أ َد ّ ‪َ ...‬فإن ّ َ‬
‫م ْ‬
‫ر‬
‫ك بهذا ت َ ْ‬
‫ل‪ ...‬وََلو في غ َي ِْ‬
‫خد ُ ُ‬
‫ك ‪) .‬ك( اعْ َ‬
‫أ َهْل ِهِ ‪.‬‬
‫َ‬
‫خر ا َ‬
‫ض‬
‫ن ل َ ُيؤ ّ‬
‫ح ِ‬
‫لجل )ل( أ ْ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ن‪ ...‬فإ ّ‬
‫ن ‪ ...‬ي َْر َ‬
‫س ْ‬
‫جب َ‬
‫)و( ك ُ ْ‬
‫ع َن ْ َ‬
‫ك الله ‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫في كم موضع تكون الفتحة علمة علي النصب ؟ مّثل للسم‬
‫المفرد المنصوب بأربعة أمثلة ‪ :‬أحدها للسم المفرد‬
‫المنصوب بالفتحة الظاهرة ‪ ،‬وثانيها للسم المفرد المنصوب‬
‫بفتحة مقدرة ‪ ،‬وثالثها للسم المفرد المؤنث المنصوب‬
‫بالفتحة الظاهرة ‪ ،‬ورابعها للسم المفرد المؤنث المنصوب‬
‫مّثل لجمع التكسير المنصوب بأربعة أمثلة‬
‫بالفتحة المقدرة‪َ .‬‬
‫ب الفعل المضارع بالفتحة ؟ مّثل للفعل‬
‫ص ُ‬
‫مختلفة‪،‬متي ي ُن ْ َ‬
‫ب الفعل‬
‫المضارع المنصوب بمثالين مختلفين ‪ .‬بماذا ي ُْنص ُ‬
‫المضارع الذي اتصل به ألف اثنين ؟ إذا اتصل بآخر الفعل‬
‫ن توكيد فما حكمه ؟ مّثل‬
‫المضارع المسبوق بناصب ُنو ُ‬
‫‪42‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫سب ََقه‬
‫للفعل المضارع الذي اتصل بآخره نون النسوة و َ‬
‫ب مع بيان حكمه ‪.‬‬
‫نا ِ‬
‫ص ٌ‬

‫نيابة اللف عن الفتحة‬
‫َ‬
‫ف فَت َ ُ‬
‫ماءِ‬
‫م ً‬
‫ما الل ِ ُ‬
‫كو ُ‬
‫ب في ال ْ‬
‫س َ‬
‫ن ع َل َ َ‬
‫قال ‪ :‬وَأ ّ‬
‫ص ِ‬
‫ة ِللن ّ ْ‬
‫َ‬
‫ه ذل ِ َ‬
‫خا َ‬
‫ت أ ََبا َ‬
‫ما أ َ ْ‬
‫ك‪.‬‬
‫ك وَأ َ َ‬
‫ال ْ َ‬
‫سةِ ‪ ،‬ن َ ُ‬
‫م َ‬
‫شب َ َ‬
‫ك " وَ َ‬
‫حوَ " َرأي ْ ُ‬
‫خ ْ‬
‫شْر َ‬
‫ة‪،‬و َ‬
‫ط‬
‫ت فيما سبق السماء الخمس َ‬
‫وأقول ‪ :‬قد عرفْ َ‬
‫جّرا ‪ ،‬والن نخبرك‬
‫إعرابها بالواو رفعا ً واللف نصبا ً والياء َ‬
‫بأن العلمة الدالة علي أن إحدى الكلمات منصوبة وجود ُ‬
‫خا َ‬
‫م أ ََبا َ‬
‫ك"‬
‫صْر أ َ َ‬
‫اللف في آخرها ‪ ،‬نحو " ا ْ‬
‫حت َرِ ْ‬
‫ك " و " ان ْ ُ‬
‫ف َفا َ‬
‫م َ‬
‫ماِله‬
‫ك " و "ن َظ ّ ْ‬
‫ك " و "ل َ ت َ ْ‬
‫ما ِ‬
‫و"ُزوِري َ‬
‫حت َرِ ْ‬
‫ل لِ َ‬
‫ذا ال ْ َ‬
‫ح َ‬
‫ما ِ‬
‫" فَ ُ‬
‫كل من " أبا َ‬
‫مال "‬
‫ك ‪ ،‬وأخاك ‪ ،‬وحماك ‪ ،‬وفاك ‪ ،‬وذا ال ْ َ‬
‫ب ؛ لّنه وقع فيها مفعول ً به ‪،‬‬
‫في هذه المثلة ونحوها منصو ٌ‬
‫وعلمة نصبه اللف نيابة عن الفتحة ‪ ،‬وكل منها مضاف ‪ ،‬وما‬
‫مال" مضاف إليه‬
‫بع ُ‬
‫ده من الكاف ‪ ،‬و " ال ْ َ‬
‫ف موضع تنوب فيه عن الفتحة سوي هذا‬
‫وليس للل ِ‬
‫الموضع ‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫مّثل للسماء‬
‫في كم موضع تنوب اللف عن الفتحة ؟ َ‬
‫الخمسة في حال النصب بأربعة أمثلة ‪.‬‬

‫‪43‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫نيابة الكسرة عن الفتحة‬
‫قال ‪ :‬وأ َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ث‬
‫ص‬
‫ن‬
‫لل‬
‫ة‬
‫م‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ن‬
‫كو‬
‫ت‬
‫ف‬
‫ة‬
‫ر‬
‫س‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ما‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫مؤَن َ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب في َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫مِع ال ُ‬
‫ج ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سال ِم ِ ‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫ث السالم ‪ ،‬والن‬
‫مؤَن ّ ِ‬
‫وأقول ‪ :‬قد عرفت فيما سبق َ‬
‫معَ ال ْ ُ‬
‫ج ْ‬
‫نخبرك أنه يمكنك أن تستد ّ‬
‫ل علي نصب هذا الجمع بوجود‬
‫ت‬
‫مهَذ َّبا ِ‬
‫ن ال َْفت ََيا ِ‬
‫سَرة في آخره ‪ ،‬وذلك نحو قولك " إ ِ ّ‬
‫الك َ ْ‬
‫ت ال ْ ُ‬
‫جد َ " فك ُ ّ‬
‫ع‬
‫ل من " الفتيات " و " المهذبات " جم ُ‬
‫م ْ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ي ُد ْرِك ْ َ‬
‫ن‪،‬‬
‫مؤن ٍ‬
‫سما ل ِ ّ‬
‫م ‪ ،‬وهما منصوبان ؛ لكون الول ا ْ‬
‫ث سال ٌ‬
‫سَرة نيابة‬
‫ولكون الثاني نعتا ً للمنصوب ‪ ،‬وعلمة نصبهما الك َ ْ‬
‫عن الفتحة‪.‬‬
‫وليس لل َ‬
‫كسرة موضع تنوب فيه تنوب فيه عن الفتحة سوي‬
‫هذا الموضع ‪.‬‬
‫تمرينات‬
‫ث سالما ً وهي ‪:‬‬
‫‪1‬ـ اجمع المفردات الَتي َ‬
‫ة جمعَ مؤن ٍ‬
‫سة ‪ ،‬المه ّ‬
‫مام ‪،‬‬
‫سعْ َ‬
‫مدّر َ‬
‫العاقلة ‪ ،‬فاطمة ‪ُ ،‬‬
‫ذبة ‪ ،‬اْلح ّ‬
‫دي ‪ ،‬ال ُ‬
‫ذكري ‪.‬‬
‫‪2‬ـ ضع كل واحد من جموع التأنيث التية في جملة مفيدة ‪،‬‬
‫ب ‪ ،‬واضبطه بالشكل ‪،‬‬
‫بشرط أن يكون في موضع نص ٍ‬
‫وهي ‪:‬‬
‫وات ‪،‬‬
‫سعْ َ‬
‫مد َّر َ‬
‫العاقلت ‪ ،‬الفاطمات ‪ُ ،‬‬
‫سا ُ‬
‫ديات ‪ ،‬ال ُ‬
‫ت ‪ ،‬اللهَ َ‬
‫مات ‪ ،‬ذ ِك َْرَيات ‪.‬‬
‫ال ْ َ‬
‫ما َ‬
‫ح ّ‬
‫‪44‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫مث َن َّيات ‪ ،‬فَُرد ّ ك ّ‬
‫ل واحدة منها إلي مفردها ‪،‬‬
‫مات التية ُ‬
‫‪3‬ـ الك َل ِ َ‬
‫ثم اجمع هذا المفرد جمع مؤنث سالما ً ‪ ،‬واستعمل كل واحد‬
‫منها في جملة مفيدة ‪ ،‬وهي‪:‬‬
‫الزينبان ‪ ،‬اْلحب ْل ََيان ‪ ،‬الكاتبتان ‪ ،‬الرسالتان ‪ ،‬الحمراوان ‪.‬‬

‫نيابة الياء عن الفتحة‬
‫ما ال َْياُء فَت َ ُ‬
‫مِع ‪.‬‬
‫م ً‬
‫ب في الت ّث ْن ِي َةِ وَ ال ْ َ‬
‫كو ُ‬
‫ج ْ‬
‫ن ع َل َ َ‬
‫قال ‪َ :‬وأ ّ‬
‫ص ِ‬
‫ة ِللن َ ْ‬
‫ت جمع‬
‫ت المثني فيما مضي ‪ ،‬وكذلك قد عرف َ‬
‫وأقول قد عرفْ َ‬
‫ب‬
‫ص َ‬
‫المذكر السالم و الن نخبرك أنه يمكنك أن تعرف ن ْ‬
‫الواحد منهما بوجود الياء في آخره ‪ ،‬والفرق بينهما أن الياء‬
‫في المثني ي ُ‬
‫سورا ً ‪ ،‬والياء‬
‫كو ُ‬
‫مك ْ ُ‬
‫ن ما قبلها مفتوحا ً وما بعدها َ‬
‫سورا ً وما بعدها مفتوحا ً ‪.‬‬
‫في جمع المذكر يكون ما قبلها مك ْ ُ‬
‫ن فوق الشجرة " ونحو "‬
‫فمثال المثني " ن َظ َْر ُ‬
‫ت عُ ْ‬
‫صُفوَري ْ ِ‬
‫ن أحدهما لي والخر لخي " فك ٌ‬
‫ل من "‬
‫اشتري أبي ك َِتاب َي ْ ِ‬
‫عصفورين " و "كتابين " منصوب لكونه مفعول ً به ‪ ،‬وعلمة‬
‫نصبه الياء المفتوح ما قبلها المكسور ما بعدها ‪ ،‬لنه مثني ‪،‬‬
‫والنون عوض عن التنوين في السم المفرد ‪.‬‬
‫م‬
‫ن َليك ْ ِ‬
‫ن رِ َ‬
‫سُبو َ‬
‫ضا َرب ّهِ ْ‬
‫ومثال جمع المذكر السالم " إن ال ْ ُ‬
‫مت ِّقي َ‬
‫م َ‬
‫ذاكرةِ "‬
‫ت المجته ِ‬
‫ص ْ‬
‫ب عََلي ال ُ‬
‫ح ُ‬
‫ن بالن ْك َِبا ِ‬
‫" ‪ ،‬ونحو ‪ " :‬ن َ َ‬
‫دي َ‬
‫فك ُ ّ‬
‫ل من " المّتقين " و " المجتهدين " منصوب ؛ لكونه‬
‫مفعول به‪ ،‬وعلمة نصبه الياُء المكسور ما قبلها المفتوح ما‬
‫‪45‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫بعدها ؛ لنه جمع مذكر سالم ‪ ،‬والنون عوض عن التنوين في‬
‫سم ِ المفرد ‪.‬‬
‫ال ْ‬
‫تمرينات‬
‫‪1‬ـ الكلمات التية مفردة فََثنها كلها ‪ ،‬واجمع منها ما يصح أن‬
‫جمع جمعَ مذكر سالما ً ‪ ،‬وهي ‪:‬‬
‫يُ ْ‬
‫مر ‪ ،‬القاضي ‪،‬‬
‫محمد ‪ ،‬فاطمة ‪ ،‬بكر‪ ،‬السبع ‪ ،‬الكاتب ‪ ،‬الن ّ ِ‬
‫ص َ‬
‫طفي ‪.‬‬
‫ال ُ‬
‫م ْ‬
‫‪2‬ـ استعمل كل مثني من المثنَيات التية في جملة مفيدة‬
‫بحيث يكون منصوبا ً ‪ ،‬واضبطه بالشكل الكامل ‪ ،‬وهي ‪:‬‬
‫سب َُعان ‪ ،‬الكات َِبان ‪،‬‬
‫ن ‪ ،‬ال ّ‬
‫المحمدان ‪ ،‬الفاطمتان ‪ ،‬الَبكَرا ِ‬
‫ن‪.‬‬
‫ن ‪ ،‬القا ِ‬
‫الن ّ ِ‬
‫ن ‪ ،‬ال ُ‬
‫م ْ‬
‫صط ََفَيا ِ‬
‫ضَيا ِ‬
‫مَرا ِ‬
‫استعمل كل واحد من الجموع التية في جملة مفيدة بحيث‬
‫يكون منصوبا ً واضبطه بالشكل الكامل ‪ ،‬وهي ‪:‬‬
‫صطَفون ‪.‬‬
‫الراشدون ‪ ،‬اْلمْفُتو َ‬
‫ن ‪ ،‬العاقلون ‪ ،‬الكاتبون ‪ ،‬ال ُ‬
‫م ْ‬

‫نيابة حذف النون عن الفتحة‬
‫ن فَي َ ُ‬
‫كون ع َ َ‬
‫ل‬
‫لم ً‬
‫حذ ْ ُ‬
‫ما َ‬
‫قال ‪َ :‬وأ ّ‬
‫ص ِ‬
‫ة ِللن ّ ْ‬
‫ب في الفَْعا ِ‬
‫ف الّنو ِ‬
‫ن‪.‬‬
‫ال ْ َ‬
‫سةِ التي َرفْعَُها بث ََبا ِ‬
‫م َ‬
‫خ ْ‬
‫ت الّنو ِ‬
‫وأقول ‪ :‬قد عرفت مما سبق ما هي الفعال الخمسة ‪ ،‬والن‬
‫ب كل واحد منهما إذا وجدت‬
‫ص َ‬
‫نخبرك أنه يمكنك أن تعرف ن َ ْ‬
‫حذوَُفة ‪ ،‬ومثالها في حالة‬
‫النون التي تكون علم َ‬
‫م ْ‬
‫ة الّرفِْع َ‬
‫حَف ُ‬
‫النصب قول ُ َ‬
‫م " ‪ .‬ونحو ‪" :‬‬
‫ك ‪ " :‬يسرني أن ت َ ْ‬
‫ظوا دُرو َ‬
‫سك ُ ْ‬
‫‪46‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫م " ‪ ،‬فك ّ‬
‫ل من "‬
‫ساَلى أن ي ُهْ ِ‬
‫مني ِ‬
‫ن ال ْك َ َ‬
‫جَبات ِهِ ْ‬
‫مُلوا في َوا ِ‬
‫ُيؤل ِ ُ‬
‫م َ‬
‫تحفظوا " و" يهملوا " فع ٌ‬
‫ن ‪ ،‬وعلمة‬
‫ب بأ ْ‬
‫ل مضارعٌ منصو ٌ‬
‫نصبه حذف النون ‪،‬و واو الجماعة فاعل مبني علي السكون‬
‫في محل رفع ‪.‬‬
‫ن ت ََنال َ‬
‫سّرني أ ْ‬
‫وكذلك المتصل بألف الْثنين ‪ ،‬نحو " ي َ ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫مِني أ ْ‬
‫ما " والمتصل بياء المخاطبة ‪ ،‬نحو ‪ " :‬ي ُؤْل ِ ُ‬
‫َرغ ََبات ِك ُ َ‬
‫ت كيف ت ُعْرِب ُُهما ‪.‬‬
‫ت َُفّر ِ‬
‫جب ِ ِ‬
‫ك " ‪ ،‬وقد ع ََرفْ َ‬
‫طي في َوا ِ‬
‫تمرينات‬
‫‪1‬ـ استعمل الكلمات التية مرفوعة مرة ‪ ،‬ومنصوبة مرة‬
‫أخري ‪ ،‬في جمل مفيدة ‪ ،‬واضبطها بالشكل ‪:‬‬
‫مر ‪ ،‬النهر ‪ ،‬الفيل ‪،‬‬
‫الكتاب ‪ ،‬القرطاس ‪ ،‬القَلم ‪ ،‬الد َّواة ‪ ،‬الن ّ ِ‬
‫الحديقة ‪ ،‬الجمل ‪ ،‬االبساتين ‪ ،‬المغانم ‪ ،‬الداب ‪ ،‬يظهر ‪،‬‬
‫لخوان ‪ ،‬الساتذة ‪،‬‬
‫الصداقات ‪ ،‬العفيفات ‪ ،‬الوالدات ‪ ،‬ا ِ‬
‫المعلمون ‪ ،‬الباُء ‪ ،‬أخوك ‪ ،‬الَعلم ‪ ،‬المروءة ‪ ،‬الصديقان ‪،‬‬
‫مت ُّقون ‪ ،‬تقومان ‪،‬‬
‫أبوك ‪ ،‬الصدقاء ‪ ،‬المؤمنون ‪ ،‬الّزّراع ‪ ،‬ال ُ‬
‫يلعبان ‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫متي تكون الكسرة علمة للنصب ؟ متي تكون الياُء علمة‬
‫ة للنصب ؟‬
‫للنصب ؟ في كم موضع يكون حذف النون علم ً‬
‫مّثل لجمع المؤنث المنصوب بمثالين وأعرب واحدا ً منهما ‪،‬‬
‫مّثل للفعال الخمسة المنصوبة بثلثة أمثلة وأعرب واحدا ً‬
‫منها ‪ ،‬مّثل لجمع المذكر السالم المنصوب بمثالين ‪ ،‬مّثل‬
‫لجمع المذكر السالم المرفوع بمثالين ‪ ،‬مّثل للمثني‬
‫المنصوب بمثالين ‪ ،‬مّثل للمثني المرفوع بمثالين ‪ ،‬مّثل‬
‫‪47‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫للفعال الخمسة المرفوعة بمثالين ‪.‬‬

‫علمات الخفض‬
‫حة ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬وَل ِل ْ َ‬
‫ض ث َل َ ُ‬
‫ما ٍ‬
‫سَرة ُ ‪َ ،‬وال َْياُء ‪َ ،‬وال َْفت ْ َ‬
‫ت ‪ :‬ال ْك َ ْ‬
‫ث ع َل َ َ‬
‫خْف ِ‬
‫ة إذا وجدت فيها‬
‫وأقول يمكنك أن تعرف الكلمة مخفوض ٌ‬
‫واحدا ً من ثلثة أشياء ‪ :‬الول الكسرة ‪ ،‬وهي الصل في‬
‫الخفض ‪ ،‬والثاني الياء ‪ ،‬والثالث‬
‫ن عن الكسرة ؛ ولكل واحد من هذه‬
‫الفتحة ‪ ،‬وهما فَْر َ‬
‫عا ِ‬
‫واضع يكون فيها ‪ ،‬سنذكر لك مواضعها‬
‫الشياء الثلثة َ‬
‫م َ‬
‫تفصيل ً فيما يلي ‪.‬‬
‫الكسرة ومواضعها‬
‫قال ‪ :‬فأ َ‬
‫ة ل ِل ْ‬
‫ما ال ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ضعَ ‪:‬‬
‫ف‬
‫ْ‬
‫خ‬
‫م‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ن‬
‫كو‬
‫ت‬
‫ف‬
‫ة‬
‫ر‬
‫س‬
‫ك‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫وا ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ض في ث َل َث َةِ َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ف‪،‬‬
‫مِع الت ّك ْ ِ‬
‫صرِ ِ‬
‫ف ‪ ،‬وَ َ‬
‫صرِ ِ‬
‫في ال ْ‬
‫سيرِ ال ُ‬
‫ج ْ‬
‫مْفَردِ ال ْ ُ‬
‫سم ِ ال ْ ُ‬
‫من ْ َ‬
‫من ْ َ‬
‫ساِلم ‪.‬‬
‫مؤ َن ْ ِ‬
‫وَ َ‬
‫ث ال ّ‬
‫مِع ال ُ‬
‫ج ْ‬
‫ة‬
‫حدٍ منها علم ً‬
‫وأقول‪ :‬للكسرة ثلثة مواضع تكون في كل وا ِ‬
‫علي أن السم مخفوض ‪.‬‬
‫الموضع الول ‪ :‬السم المفرد المنصرف ‪ ،‬وقد عرفت معني‬
‫كونه مفردا ً ‪ ،‬ومعني كونه منصرفا ً ‪ :‬أن الصرف يلحق‬
‫مد ٍ "‬
‫صْر ُ‬
‫آ ِ‬
‫م َ‬
‫ف ‪ :‬هو الت ّْنوين ‪ ،‬نحو " َ‬
‫ح ّ‬
‫ت إلي ُ‬
‫سعَي ْ ُ‬
‫خَره ‪ ،‬وال ّ‬
‫مَعا َ‬
‫ة‬
‫شَر ِ‬
‫ت ِ‬
‫ونحو " َر ِ‬
‫ي " ونحو " ا ْ‬
‫ن ُ‬
‫ست ََفد ْ ُ‬
‫ضي ُ‬
‫م ْ‬
‫ن ع َل ِ ّ‬
‫ت عَ ْ‬
‫َ‬
‫خل ُقُ ب َك ْرٍ " فكل من " محمد " و‬
‫جب َِني ُ‬
‫َ‬
‫خال ِدٍ " ونحو " أع ْ َ‬
‫‪48‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫"علي " مخفوض لدخول حرف الخفض عليه ‪ ،‬وعلمة‬
‫خفضه الكسرة الظاهرة ‪ ،‬وكل من "خالد ‪ ،‬وبكر" مخفوض‬
‫لضافة ما قبله إليه ‪ ،‬وعلمة خفضه الكسرة الظاهرة أيضا ً ‪،‬‬
‫ِ‬
‫ومحمد وعلي وخالد وبكر‪ :‬أسماء مفردة‪ ،‬وهي منصرفة ‪،‬‬
‫ق التنوين لها ‪.‬‬
‫ل ِل ُ ُ‬
‫حو ِ‬
‫والموضع الثاني ‪ :‬جمع التكسير المنصرف ‪ ،‬وقد عرفت مما‬
‫سب َقَ معني جمع التكسير ‪ ،‬وعرفت في الموضع الول هنا‬
‫َ‬
‫ل ك َِرام ٍ " ونحو‬
‫ت ب ِرِ َ‬
‫مَرْر ُ‬
‫معني كونه منصرفا ً ‪ ،‬وذلك نحو " َ‬
‫جا ٍ‬
‫ب ل ََنا ُ‬
‫ن " فكل من " رجال و‬
‫" َر ِ‬
‫ش ْ‬
‫ص َ‬
‫ضي ُ‬
‫حا ٍ‬
‫نأ ْ‬
‫جَعا ٍ‬
‫ت عَ ْ‬
‫أصحاب " مخفوض لدخول حرف الخفض عليه ‪ ،‬وعلمة‬
‫خفضه الكسرة الظاهرة ‪ ،‬وكل من " كرام ‪ ،‬و ُ‬
‫شجَعان "‬
‫مخفوض لنه نعت للمخفوض ‪ ،‬وعلمة خفضه الكسرة‬
‫الظاهرة أيضا ً ‪ ،‬ورجال وأصحاب وكرام و ُ‬
‫جَعان ‪ :‬جموعُ‬
‫ش ْ‬
‫تكسير ‪ ،‬وهي منصرفة ؛ للحوق التنوين لها ‪.‬‬
‫والموضع الثالث ‪ :‬جمع المؤنث السالم ‪ ،‬وقد عرفت فيما‬
‫ت إلي‬
‫سبق معني جمع المؤنث السالم ‪ ،‬وذلك نحو " ن َظ َْر ُ‬
‫ت"‬
‫ت َقان َِتا ٍ‬
‫ما ٍ‬
‫ت " ‪ ،‬ونحو "َر ِ‬
‫مؤَد َّبا ٍ‬
‫فَت ََيا ٍ‬
‫م ْ‬
‫سل ِ َ‬
‫ت عن ُ‬
‫ضي ُ‬
‫ت ُ‬
‫ت ‪َ ،‬ومسلمات " مخفوض ؛ لدخول حرف‬
‫فكل من " فََتيا ٍ‬
‫الخفض عليه ‪ ،‬وعلمة خفضه الكسرة الظاهرة ‪ .‬وكل من‬
‫"مؤّدبات ‪ ،‬وقانتات " مخفوض ؛ لنه تابع للمخفوض ‪،‬‬
‫وعلمة خفضه الكسرة الظاهرة أيضا ً ‪ ،‬وكل من ‪ :‬فتيات ‪،‬‬
‫ومسلمات ‪ ،‬ومؤدبات ‪ ،‬وقانتات ‪ :‬جمع مؤنث سالم ‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫ما هي المواضع التي تكون الكسرة فيها علمة علي خفض‬
‫السم ؟ ما معني كون السم مفردا ً منصرفا ً ؟ ما معني‬
‫كونه جمع تكسير منصرفا ؟ مّثل للسم المفرد المنصرف‬
‫‪49‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫المجرور بأربعة أمثلة ‪ ،‬وكذلك لجمع التكثير المنصرف‬
‫المجرور ‪ ،‬مّثل لجمع المؤنث السالم المجرور بمثالين ‪.‬‬

‫نيابة الكسرة عن الياء‬
‫قال ‪ :‬وأ َ‬
‫ة ل ِل ْ‬
‫ما ال ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ضعَ ‪ :‬في‬
‫ف‬
‫ْ‬
‫خ‬
‫م‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ن‬
‫كو‬
‫ت‬
‫ف‬
‫ُ‬
‫ء‬
‫يا‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫وا ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ض في ث َل َث َةِ َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫مِع ‪.‬‬
‫ماِء ال ْ َ‬
‫سةِ ‪َ ،‬وفي الت ّث ْن ِي ّةِ ‪َ ،‬وال ْ َ‬
‫م َ‬
‫ال ْ‬
‫ج ْ‬
‫خ ْ‬
‫س َ‬
‫ة مواضعَ تكون في كل واحد ٍ منها دالة علي‬
‫وأقول ‪ :‬للياء ثلث ُ‬
‫ن السم مخفوض ‪.‬‬
‫أ ّ‬
‫الموضع الول ‪ :‬السماء الخمسة ‪ ،‬وقد عرفتها ‪ ،‬وعرفت‬
‫شرو َ‬
‫م عََلي أ ِّبي َ‬
‫ح‬
‫صَبا َ‬
‫ط إعرابها مما سبق ‪ ،‬وذلك نحو " َ‬
‫سل ّ ْ‬
‫ك َ‬
‫ك ال ْ‬
‫خي َ‬
‫صوْت َ َ‬
‫ك ّ‬
‫كبرِ "‬
‫تأ ِ‬
‫صوْ ِ‬
‫ك ع ََلي َ‬
‫ل ي َوْم ٍ " ونحو " ل ت َْرفَعْ َ‬
‫ونحو " ل َ ت َ ُ‬
‫مؤّدبا ً فكل من"‬
‫م ِ‬
‫حّبا لذي المال إل ّ أن يكون ُ‬
‫كن ُ‬
‫أبيك ‪ ،‬وأخيك ‪ ،‬وذي المال " مخفوض ؛ لدخول حرف‬
‫َ‬
‫ن‬
‫الخفض عليه ‪ ،‬وعلمة خفضه الياُء ‪ ،‬والكاف في الوّلي ْ ِ‬
‫ضميُر المخا َ‬
‫ف إليه مبني علي الفتح في‬
‫طب ‪ ،‬وهي مضا ٌ‬
‫ف إليه‬
‫محل خفض ‪ ،‬وكلمة " المال " في المثال الثالث مضا ٌ‬
‫أيضا ً ‪ ،‬مجرور بالكسرة الظاهرة ‪.‬‬
‫ن"‪،‬‬
‫الموضع الثاني ‪ :‬المثني ‪ ،‬وذلك نحو " ان ْظ ُْر إلي ال ْ ُ‬
‫جن ْد ِي ّي ْ ِ‬
‫ن " فكل من " الجنديين ‪،‬‬
‫ص ِ‬
‫ونحو " َ‬
‫سل ّ ْ‬
‫م عََلي ال ّ‬
‫ديَقي ْ ِ‬
‫والصديقين " مخفوض ؛ لدخول حرف الخفض عليه ‪ ،‬وعلمة‬
‫خفضه الياُء المفتوح ما قبلها المكسور ما بعدها ‪ ،‬وكل من "‬
‫مثّني ؛ لنه دال علي اثنين ‪.‬‬
‫الجنديين ‪ ،‬و الصديقين " ُ‬
‫‪50‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ن‬
‫الموضع الثالث ‪ :‬جمع المذكر السالم ‪ ،‬نحو " َر ِ‬
‫ضي ُ‬
‫ت عَ ِ‬
‫ال ْب َ ْ‬
‫ن " فكل‬
‫ن ال ْ َ‬
‫خا ِ‬
‫سل ِ ِ‬
‫م ْ‬
‫ت إلي ال ُ‬
‫ن " ‪ ،‬ونحو " ن َظ َْر ُ‬
‫شِعي َ‬
‫مي َ‬
‫كري َ‬
‫من " البكرين ‪ ،‬والمسلمين " مخفوض ؛ لدخول حرف‬
‫الخفض عليه ‪ ،‬وعلمة خفضه الياُء المكسور ما قبلها‬
‫المفتوح ما بعدها ‪ ،‬وكل منهما جمع مذكر سالم ‪.‬‬
‫تمرين‬
‫ضعْ ك ُ ّ‬
‫ل فعل من الفعال التية في جملتين بحيث يكون‬
‫‪1‬ـ َ‬
‫مرفوعا ً في أحدهما ‪ ،‬ومنصوبا ً في الخري ‪:‬‬
‫حو ‪ ،‬يشرب ‪ ،‬تضيء ‪.‬‬
‫م ُ‬
‫يجري ‪ ،‬يبني ‪ ،‬ينظف ‪ ،‬يركب ‪ ،‬ي َ ْ‬
‫‪2‬ـ ضع ك ّ‬
‫ل اسم ٍ من السماء التية في ثلث جمل ‪ ،‬بحيث‬
‫يكون مرفوعا ً في إحداها ومنصوبا ً في الثانية ومخفوضا في‬
‫الثالثة ‪ ،‬واضبط ذلك بالشكل ‪:‬‬
‫والدك ‪ ،‬إخوتك ‪ ،‬أسنانك ‪ ،‬الكتاب ‪ ،‬القطار ‪ ،‬الفاكهة ‪ ،‬الم ‪،‬‬
‫ن ‪ ،‬الجنديّ ‪ ،‬الفتاة ‪ ،‬أخوك ‪،‬‬
‫الصدقاء ‪ ،‬التلميذان ‪ ،‬الر ُ‬
‫جل َ ِ‬
‫ن ‪ ،‬التاجر ‪ ،‬الوَْرد ‪ ،‬النيل ‪،‬‬
‫صديقك ‪ ،‬الجندّيان ‪ ،‬الَفت ََيا ِ‬
‫م ُ‬
‫ل ‪ ،‬المهذبات‪.‬‬
‫الستحمام ‪ ،‬النشاط ‪ ،‬المه ِ‬
‫أسئلة‬
‫ما هي المواضع التي تكون الياُء فيها علمة علي خفض‬
‫السم ؟ ما الَفْرقُ بين المثني و جمع المذكر في حالة‬
‫الخفض ؟ مّثل للمثني المخفوض بثلثة أمثلة ؟ مّثل لجمع‬
‫المذكر المخفوض بثلثة أمثلة أيضا ً ‪ .‬مّثل للسماء الخمسة‬
‫بثلثة أمثلة يكون السم في كل واحد منها مخفوضا ً ‪.‬‬

‫‪51‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫نيابة الفتحة عن الكسرة‬
‫قال ‪ :‬وأ َ‬
‫مة ل ِ ْ‬
‫ما ال ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ذي ل‬
‫لخف‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ن‬
‫كو‬
‫ت‬
‫ف‬
‫ة‬
‫ح‬
‫ت‬
‫ف‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ض في السم ِ ال ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ف‪.‬‬
‫صرِ ُ‬
‫ي َن ْ َ‬
‫وأقول ‪ :‬للفتحة موضع واحد تكون علمة علي خفض‬
‫السم ‪ ،‬وهو السم الذي ل ينصرف ‪.‬‬
‫ومعني كونه ل ينصرف ‪ :‬أنه ل ي َْقب َ ُ‬
‫ف ‪ ،‬وهو التنوين ‪،‬‬
‫صْر َ‬
‫ل ال ّ‬
‫والسم الذي ل ينصرف هو ‪ " :‬الذي أ ْ‬
‫ه الفعل في وجود‬
‫شب َ َ‬
‫علتين فرعيتين ‪ :‬إحداهما ترجع إلي اللفظ ‪ ،‬والخرى ترجع‬
‫ّ‬
‫ن"‪.‬‬
‫إلي المعني ‪ ،‬أو ُوجد َ فيه عّلة واحدة تقوم َ‬
‫مَقام العِلَتي ِ‬
‫و العلل التي توجد في السم وت َد ُ ّ‬
‫ل علي الفرعية وهي‬
‫ة ‪ ،‬والثانية‬
‫مي ّ ُ‬
‫س غ َي ُْر ‪ :‬الولي العَل َ ِ‬
‫راجعة إلي المعني اثنتان ل َي ْ َ‬
‫صفية ‪ ،‬ولبد من وجود واحدة من هاتين العلتين في‬
‫الوَ ْ‬
‫السم الممنوع من الصرف بسبب وجود علتين فيه ‪.‬‬
‫والعلل التي توجد في السم وتدل علي الفرعية وتكون‬
‫ل ‪ ،‬وهي ‪ :‬التأنيث بغير ألف ‪،‬‬
‫ت ِ‬
‫راجعة إلي اللفظ في س ّ‬
‫عل َ ٍ‬
‫ل‪،‬‬
‫مة ‪ ،‬والتركيب ‪،‬وزيادة اللف والنون ‪ ،‬وََوز ُ‬
‫وال ْعُ ْ‬
‫ج َ‬
‫ن ال ِْفعْ ِ‬
‫والعَد ْ ُ‬
‫ل ‪ ،‬ولبد من وجود واحدة من هذه العلل مع وجود‬
‫العلمية فيه ‪ ،‬وأما مع الوصفية فل يوجد منها إل واحدة ٌ من‬
‫ثلث ‪ ،‬وهي ‪ :‬زيادة اللف والنون ‪،‬أ و وزن الفعل أو العدل ‪.‬‬
‫مية مع التأنيث بغير ألف ‪ :‬فاطمة ‪ ،‬وزينب ‪،‬‬
‫فمثال ال ْعَل َ ِ‬
‫وحمزة ‪.‬‬
‫ومثا ُ‬
‫ل العلمية مع العجمة ‪ :‬إدريس ‪ ،‬ويعقوب ‪ ،‬وإبراهيم ‪.‬‬
‫‪52‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ب ‪ ،‬وب َعْل َب َ ّ‬
‫ومثا ُ‬
‫ن‬
‫ضي َ‬
‫ك ‪ ،‬وَقا ِ‬
‫معْ ِ‬
‫خا ُ‬
‫ديك َرِ ُ‬
‫ل العلمية مع التركيب ‪َ :‬‬
‫مز ‪.‬‬
‫ج ِ‬
‫‪ ،‬وب ُُزْر َ‬
‫مهُْر ُ‬
‫مهُْر ‪ ،‬وَرا َ‬
‫ن‪،‬‬
‫ما ُ‬
‫مْرَوا ُ‬
‫ن ‪ ،‬وعُث ْ َ‬
‫ومثال العلمية مع زيادة اللف والنون ‪َ :‬‬
‫ح َ‬
‫ن‬
‫ن‪،‬و ِ‬
‫طا ُ‬
‫ن ‪ ،‬وَقَ ْ‬
‫مَرا ُ‬
‫سْفَيا ُ‬
‫حَبا ُ‬
‫س ْ‬
‫ن ‪ ،‬وعَّفا ُ‬
‫وغ َط ََفا ُ‬
‫ن‪،‬و ُ‬
‫ن‪،‬و َ‬
‫ع ْ‬
‫ن‪.‬‬
‫‪ ،‬وَعَد َْنا ُ‬
‫مد ‪ ،‬وَي َ ْ‬
‫شك ُُر ‪ ،‬وََيزيد ُ ‪،‬‬
‫ومثال العلمية مع وزن الفعل ‪ :‬أ ْ‬
‫ح َ‬
‫مُر ‪.‬‬
‫وت َغْل ِ ُ‬
‫ب ‪ ،‬وَت َد ْ ُ‬
‫م ‪ ،‬وَهُب َ ُ‬
‫ومثا ُ‬
‫ل‪،‬‬
‫مُر ‪ ،‬وََزفَُر ‪ ،‬وَقُث َ ُ‬
‫ل العلمية مع العدل ‪ :‬عُ َ‬
‫ح ُ‬
‫ضَر ‪.‬‬
‫م َ‬
‫ح ‪ ،‬وَقََز ُ‬
‫م ُ‬
‫ل‪،‬و ُ‬
‫وَُز َ‬
‫ح ‪ ،‬وَ ُ‬
‫ج َ‬
‫ومثا ُ‬
‫ن‪،‬و َ‬
‫ن‪،‬‬
‫شب َْعا ُ‬
‫ل الوصفية مع زيادة اللف والنون ‪َ :‬رّيا ُ‬
‫وي َْق َ‬
‫ن‪.‬‬
‫ظا ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م ُ‬
‫ض ُ‬
‫ومثا ُ‬
‫ل‪.‬‬
‫ل ‪ ،‬وَأ ْ‬
‫م ‪ ،‬وَأفْ َ‬
‫ل الوصفية مع وزن الفعل ‪ :‬أك َْر ُ‬
‫ج َ‬
‫ومثا ُ‬
‫خُر ‪.‬‬
‫ث ‪ ،‬وَُرَباع ُ ‪ ،‬وَأ ُ َ‬
‫مث َْني ‪ ،‬وَث ُل َ ُ‬
‫ل الوصفية مع العدل ‪َ :‬‬
‫وأما العلتان اللتان تقوم كل واحدة منهما مقام العلتين‬
‫فهما ‪ :‬صيغة منتهي الجموع ‪ ،‬ألف التأنيث المقصورة أو‬
‫الممدودة ‪.‬‬
‫م جمعَ‬
‫أما صيغة منتهي الجموع فضاب ِط َُها ‪ :‬أن يكون ال ِ ْ‬
‫س ُ‬
‫جد َ ‪،‬‬
‫م َ‬
‫سا ِ‬
‫تكسير‪ ،‬وقد وقع بعد ألف تكثيره حرفان نحو ‪َ :‬‬
‫َ‬
‫واِئض ‪ ،‬وَ َ‬
‫جد َ ‪َ ،‬وأماث ِ َ‬
‫ض َ‬
‫ث‪،‬‬
‫م َ‬
‫طوا ِ‬
‫مَناب َِر ‪ ،‬وَأفا ِ‬
‫ل ‪ ،‬وَ َ‬
‫ما ِ‬
‫ل ‪َ ،‬وأ َ‬
‫وَ َ‬
‫ح َ‬
‫صافير ‪،‬‬
‫أو ثلث ُ‬
‫ةأ ْ‬
‫حُرف وَ َ‬
‫ن ‪ ،‬نحو ‪َ :‬‬
‫مَفاِتيح ‪ ،‬وَعَ َ‬
‫سط َُها ساك ٌ‬
‫وقََناديل ‪.‬‬
‫‪53‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫وي ‪ ،‬وَد ُن َْيا ‪،‬‬
‫وأما ألف التأنيث المقصورة فنحو ‪ :‬حب َْلي ‪ ،‬وَقُ ْ‬
‫ص َ‬
‫عوى ‪.‬‬
‫وَد َ ْ‬
‫جاء ‪،‬‬
‫مَراء ‪ ،‬وَد َعْ َ‬
‫وأما ألف التأنيث الممدودة فنحو ‪َ :‬‬
‫ح ْ‬
‫ح َ‬
‫ماء ‪.‬‬
‫ضاء ‪ ،‬ك ْ‬
‫حسَناء ‪ ،‬وَب َي ْ َ‬
‫وَ َ‬
‫لء ‪ ،‬نافَِقاء ‪ ،‬وعُل َ َ‬
‫فك ّ‬
‫ل ما ذكرناه من هذه السماء ‪ ،‬وكذا ما أشبهها ‪ ،‬ل يجوز‬
‫صّلي‬
‫تنوين ُ ُ‬
‫ض ‪ ،‬بالفتحة نيابة عن الكسرة ‪ ،‬نحو ‪َ " :‬‬
‫ه ‪ ،‬وُيخَف ُ‬
‫مَر أمير‬
‫م خِليِله " ونحو ‪َ " :‬ر ِ‬
‫الله ع ََلي إب َْرا ِ‬
‫ن عُ َ‬
‫هي َ‬
‫ي الله عَ ْ‬
‫ض َ‬
‫المؤمنين " ‪ :‬فكل من إبراهيم وعمر ‪ :‬مخفوض ؛ لدخول‬
‫حرف الخفض عليه ‪ ،‬وعلمة خفضهما الفتحة نيابة عن‬
‫الكسرة ؛ لن كل واحد منهما اسم ل ينصرف ‪ ،‬والمانع من‬
‫مَر ‪:‬‬
‫م ُ‬
‫صرف إبراهيم العلمية والعُ ْ‬
‫ة ‪ ،‬والمانع من صرف ع ُ َ‬
‫ج َ‬
‫العلمية و العَد ْ ُ‬
‫ل‪.‬‬
‫س علي ذلك الباقي ‪.‬‬
‫وق ِ ْ‬
‫لسم الذي ل ينصرف بالفتحة ‪ :‬أن يكون‬
‫ويشترط لخفض ا ِ‬
‫سم بعده ‪ ،‬فإن اقترن بأل أو‬
‫خاليا ً من "أل" وأل ُيضا َ‬
‫ف إلي ا ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م َ‬
‫ُأضيف ُ‬
‫عاك ِّفو َ‬
‫ض بالكسرة ‪ ،‬نحو قوله تعالي } وَأن ْت ُ ْ‬
‫خِف َ‬
‫ش"‪.‬‬
‫ت بح ْ‬
‫م َ‬
‫مَرْر ُ‬
‫جدِ { ونحو ‪َ " :‬‬
‫سا ِ‬
‫ِفي ال َ‬
‫سَناِء قَُري ٍ‬
‫تمرين‬
‫من ْعَ الصرف في كل كلمة من‬
‫‪1‬ـ بّين السباب التي ُتوج ُ‬
‫ب َ‬
‫الكلمات التية ‪:‬‬
‫مد َ ‪ ،‬ب َعْل ََبك ‪،‬‬
‫س ُ‬
‫م ِ‬
‫نأ ْ‬
‫م َ‬
‫َزي ْن َ ُ‬
‫م ‪ ،‬أك َْر ُ‬
‫ضُر ‪ُ ،‬يو ُ‬
‫ح َ‬
‫ف ‪ ،‬إبراهي ُ‬
‫ب‪ُ ،‬‬
‫م ْ‬
‫عا ُ‬
‫شوَراء ‪ ،‬د ُن َْيا ‪.‬‬
‫سان ‪َ ،‬‬
‫مَغاليق ‪َ ،‬‬
‫ح ّ‬
‫َرّيان ‪َ ،‬‬
‫‪54‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫‪2‬ـ ضع كل كلمة من الكلمات التية في جملتين ‪ ،‬بحيث‬
‫تكون في إحداهما مجرورة بالفتحة نيابة عن الكسرة‪ ،‬وفي‬
‫الثانية مجرورة بالكسرة الظاهرة ‪.‬‬
‫م ُ‬
‫ل ‪ ،‬يقظان ‪.‬‬
‫دَ ْ‬
‫ماِثل ‪ ،‬أ ْ‬
‫ج َ‬
‫عجاء ‪ ،‬أ َ‬
‫‪3‬ـ ضع في المكان الخالي من الجمل التية اسما ً ممنوعا ً‬
‫من الصرف واضبطه بالشكل ‪ ،‬ثم بين السبب في منعه ‪:‬‬
‫خي َ‬
‫ة‪...‬‬
‫ك ‪) .‬ه( هذه ال َْفَتا ُ‬
‫معَ أ ِ‬
‫)أ( َ‬
‫سافِْر ‪َ ...‬‬
‫ن ‪) ...‬و( ‪ ...‬ي َظ ْهَُر ب َعْد َ المطرِ ‪.‬‬
‫)ب( ‪َ ...‬‬
‫خي ٌْر ِ‬
‫م ْ‬
‫ن ‪..‬‬
‫ت ِ‬
‫س ِ‬
‫ت بِ ِ‬
‫عن ْد َ ‪َ ...‬زائ َِرة ٌ ِ‬
‫م ْ‬
‫مَرْر ُ‬
‫ن ‪) ...‬ز( َ‬
‫)ج( كان َ ْ‬
‫م ْ‬
‫كي ٍ‬
‫ت عليه‪.‬‬
‫صد ّقْ ُ‬
‫فَت َ َ‬
‫ن إلي‬
‫ما ب ِ ِ‬
‫سا ُ‬
‫صَر )ح( ال ِ ْ‬
‫رو أقْد َ ُ‬
‫ح َ‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫جد ع َ ْ‬
‫س ِ‬
‫د( َ‬
‫م ْ‬
‫م ٍ‬
‫ة(‬
‫المسيء ‪...‬إلي الّنجا َ‬
‫ن ‪) ...‬ط( ‪ ...‬نعطف عََلي ال ُْفَقَراء ‪.‬‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫أسئلة‬
‫ة علي خفض‬
‫ما هي المواضع التي تكون الفتحة فيها علم ً‬
‫السم ؟و ما معني كون السم ل ينصرف ؟ما هو السم‬
‫الذي ل ينصرف؟ ما هي العلل التي ترجع إلي المعني ؟ ما‬
‫عّلة من العلل‬
‫هي العلل التي ترجع إلي اللفظ ؟ كم ِ‬
‫اللفظية توجد مع الوصفية ؟ كم علة من العلل اللفظية‬
‫ن تقوم الواحدة منهما‬
‫ن اللَتا ِ‬
‫توجد مع العلمية ؟ ما هما العل َّتا ِ‬
‫مث ّ ْ‬
‫ل لسم ل ينصرف لوجود العلمية والعدل ‪،‬‬
‫مقام علتين ؟ َ‬
‫والوصفية والعدل ‪ ،‬والعلمية ‪ ،‬وزيادة اللف والنون ‪،‬‬
‫والوصفية و زيادة اللف والنون ‪ ،‬والعلمية والتأنيث ‪،‬‬
‫والوصفية ووزن الفعل ‪ ،‬والعلمية والعجمة ‪.‬‬
‫‪55‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫علمتا الجزم‬
‫س ُ‬
‫ف‪.‬‬
‫حذ ْ ُ‬
‫ن ‪َ ،‬وال ْ َ‬
‫كو ُ‬
‫قال ‪ :‬وَل ِل ْ َ‬
‫ن ‪ :‬ال ّ‬
‫جْزم ِ ع َل َ َ‬
‫مَتا ِ‬
‫وأقول ‪ :‬يمكنك أن تحكم علي الكلمة بأنها مجزومة إذا‬
‫ت فيها واحدا ً من أمرين ؛ الول ‪ :‬السكون ‪ ،‬وهو العلمة‬
‫وَ َ‬
‫جد ْ َ‬
‫الصلية للجزم ‪ ،‬والثاني ‪ :‬الحذف ‪ ،‬وهو العلمة الفرعية ‪،‬‬
‫ولكل واحد من هاتين العلمتين مواضع سنذكرها لك فيما‬
‫يلي ‪:‬‬
‫موضع السكون‬
‫َ‬
‫ن فَي َ ُ‬
‫س ُ‬
‫ضاِرع‬
‫م ً‬
‫م َ‬
‫ة ل ِل ْ َ‬
‫كو ُ‬
‫كو ُ‬
‫ما ال ّ‬
‫ل ال ْ ُ‬
‫ن ع َل َ َ‬
‫قال ‪ :‬فَأ ّ‬
‫جْزم ِ في ال ِْفعْ ِ‬
‫الصحيح الخر ‪.‬‬
‫ة علي أن‬
‫وأقول ‪ :‬للسكون موضع واحد يكون فيه علم ً‬
‫ة ‪ ،‬وهذا الموضع هو الفعل المضارع الصحيح‬
‫الكلمة مجزوم ٌ‬
‫الخر ‪ ،‬ومعني كونه صحيح الخر أن آخره ليس حرفا من‬
‫حروف العلة الثلثة التي هي اللف والواو والياُء ‪.‬‬
‫ح‪،‬‬
‫ج ُ‬
‫ب ‪ ،‬وَي َن ْ َ‬
‫ومثال الفعل المضارع الصحيح الخر " يْلع ُ‬
‫سأ ُ‬
‫ي"و"‬
‫م ي َل ْعَ ْ‬
‫سافُِر ‪ ،‬وَي َعَد ُ ‪ ،‬وَي َ ْ‬
‫وَي ُ َ‬
‫ل " فإذا قلت " ل َ ْ‬
‫ب ع َل ِ ّ‬
‫خو َ‬
‫م‬
‫سافِْر أ ُ‬
‫ج ْ‬
‫م ي َن ْ َ‬
‫م يُ َ‬
‫م ي َعِد ْ إبراهي ُ‬
‫ك " و "ل َ ْ‬
‫ح ب َِليد ٌ " و " ل َ ْ‬
‫لَ ْ‬
‫ُ‬
‫ستاذ " فك ّ‬
‫سأ ْ‬
‫ذه‬
‫َ‬
‫ل من ه ِ‬
‫ل بك ٌْر ال ْ‬
‫م يَ ْ‬
‫خاِلدا ً بشيء " و "ل َ ْ‬
‫م ‪ ،‬لسبق حرف الجزم الذي هو " لم" عليه ‪،‬‬
‫الفعال مجزو ٌ‬
‫وعلمة جزمه السكون ‪ ،‬وكل واحدٍ من هذهِ الفعال فع ٌ‬
‫ل‬
‫مضارع صحيح الخر ‪.‬‬
‫‪56‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫مواضع الحزف‬
‫ف في َ ُ‬
‫ضارع‬
‫م ً‬
‫ما اْلحذ ُ‬
‫م َ‬
‫ة لل َ‬
‫كو ُ‬
‫جزم ِ في ال ِْفْعل ال ْ ُ‬
‫ن ع َل َ َ‬
‫قال ‪ :‬وأ ّ‬
‫ن‬
‫ل ال ْ َ‬
‫مْعتل ال ِ‬
‫مسةِ التي رفْعَُها بثَبا ِ‬
‫خ ْ‬
‫ال ْ ُ‬
‫ت الّنو ِ‬
‫خر ‪َ ،‬وفي الفَْعا ِ‬
‫‪.‬‬
‫وأقول ‪ :‬للحذف موضعان يكون في كل واحد ٍ منهما دليل ً‬
‫جْزم ِ الكلمة ‪.‬‬
‫وعلمة علي َ‬
‫الموضع الول ‪:‬الفعل المضارع المعت ّ‬
‫خرِ ‪ ،‬ومعني كونه‬
‫ل ال ِ‬
‫معْت َ ّ‬
‫ن آخره حرف من حروف العلة الثلثة التي هي‬
‫ل الخر أ ّ‬
‫ُ‬
‫اللف والواو والياء ؛ فمثال الفعل المضارع الذي آخره ألف‬
‫وي ‪ ،‬وَي َن َْأى ‪ِ ،‬ويْبقي "]‪ [1‬ومثال‬
‫سَعى ‪ ،‬وَي َْر َ‬
‫"ي َ ْ‬
‫ضي ‪َ ،‬ويهْ َ‬
‫جو ‪َ ،‬ويب ُْلو ‪،‬‬
‫الفعل المضارع الذي آخره واو " ي َد ْ ُ‬
‫عو ‪َ ،‬ويْر ُ‬
‫سو ‪َ ،‬وين ُْبو " ومثا ُ‬
‫ل الفعل المضارع الذي آخره‬
‫مو ‪ ،‬وَي َْق ُ‬
‫وَي َ ْ‬
‫س ُ‬
‫دي‬
‫وي ‪ ،‬وَي َهْ ِ‬
‫ست َغْ ِ‬
‫طي ‪ ،‬وَي َْق ِ‬
‫ياَء " ي ُعْ ِ‬
‫شي ‪ ،‬وِي ُ ْ‬
‫ضي ‪ ،‬وَي َ ْ‬
‫حيي ‪ ،‬وَي َل ْ ِ‬
‫ي إلي المجد " فإن "يسع "‬
‫"‪ ،‬فإذا قلت ‪ " :‬لم ي ْ‬
‫سع عل ّ‬
‫ف‬
‫مجزوم ؛ لسبق حرف الجزم عليه ‪ ،‬وعلمة جزمه حذ ُ‬
‫ة قبلها دليل عليها ‪ ،‬وهو فعل مضارع معتل‬
‫اللف ‪ ،‬والفتح ُ‬
‫دع‬
‫مد ٌ إل إلي الحق " فإن "ي َ ْ‬
‫مح ّ‬
‫م يد ْعُ ُ‬
‫الخر ‪ ،‬وإذا قلت ‪ " :‬ل َ ْ‬
‫م ؛ لسبق حرف الجزم عليه ‪ ،‬وعلمة‬
‫" فعل مضارع مجزو ٌ‬
‫جزمه حذف الواو ‪ ،‬والضمة قبلها دليل عليها ‪ ،‬وإذا قلت ‪:‬‬
‫ط " فع ٌ‬
‫ل مضارع مجزوم‬
‫مد ٌ إل خالدا ً " فإن "ي ُعْ ِ‬
‫م ي ُعْ ِ‬
‫مح ّ‬
‫ط ُ‬
‫"ل َ ْ‬
‫لسبق حرف الجزم عليه ‪ ،‬وعلمة جزمه حذف الياء‬
‫س علي ذلك أخواتها ‪.‬‬
‫والكسرة قبلها دليل عليها ‪ ،‬وقِ ْ‬
‫الموضع الثاني ‪ :‬الفعال الخمسة التي ترفع بثبوت النون ‪،‬‬
‫وقد سبق بياُنها ‪ ،‬ومثالها " يضربان ‪ ،‬وتضربان ‪ ،‬ويضربون ‪،‬‬
‫م‬
‫م تَ ْ‬
‫م يَ ْ‬
‫ضرَِبا ‪ ،‬وَل َ ْ‬
‫ضرَِبا ‪،‬وَ ل ِ ْ‬
‫وتضربون ‪ ،‬وتضربين " تقول " ل َ ْ‬
‫‪57‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ضرِِبي "لكل واحد من هذه‬
‫م تَ ْ‬
‫م تَ ْ‬
‫يَ ْ‬
‫ضرُِبوا ‪ ،‬وِل ِ ْ‬
‫ضرُِبوا ‪ ،‬وَل َ ْ‬
‫الفعال فعل مضارعٌ مجزوم ؛ لسبق حرف الجزم الذي هو "‬
‫لم " عليه ‪ ،‬وعلمة جزمه حذف النون ‪ ،‬واللف أو الواو أو‬
‫الياء فاعل ‪ ،‬مبني علي السكون في محل رفع ‪.‬‬
‫تمرينات‬
‫‪1‬ـ استعمل كل فعل من الفعال التية في ثلث جمل مفيدة‬
‫‪ ،‬بحيث يكون في كل واحدة منها مرفوعا ً ‪ ،‬وفي الثانية‬
‫ه بالشكل التام في‬
‫منصوبا ً ‪ ،‬وفي الثالثة مجزوما ً ‪ ،‬وا ْ‬
‫ضب ِط ْ ُ‬
‫كل جملة ‪:‬‬
‫حون ‪ ،‬ي َ ْ‬
‫ري ‪،‬‬
‫ن ‪ ،‬ي َد ُْنو ‪ ،‬ت َْرب َ ُ‬
‫ضرِ ُ‬
‫يَ ْ‬
‫ن ‪ ،‬تُ َ‬
‫ب ‪ ،‬ت َن ْ ُ‬
‫ري َ‬
‫صَرا ِ‬
‫شت َ ِ‬
‫سافِ ِ‬
‫ن‪.‬‬
‫ي َب َْقي ‪ ،‬ي َ ْ‬
‫سب َِقا ِ‬
‫‪2‬ـ ضع في المكان الخالي من الجمل التية فعل ً مضارعا ً‬
‫مة إعرابه ‪:‬‬
‫مناسبا ً ‪،‬ثم بّين عل َ‬
‫)أ( الكسول ‪ ...‬إلي نفسه ووطنه ‪) .‬ح( إذا أساءك بعض‬
‫إخوانك فل‪..‬‬
‫سّرني أن ‪...‬‬
‫م ْ‬
‫جد إل بالعمل والمثابرة‪) .‬ط( ي َ ُ‬
‫ن‪ ...‬ال َ‬
‫)ب( ل َ ْ‬
‫خوَت َ َ‬
‫ك‪.‬‬
‫إ ْ‬
‫)ج( الصديق المخلص‪ ..‬لفرح صديقه‪) .‬ي( إن أديت‬
‫َواجب َ َ‬
‫ك‪...‬‬
‫هما ‪) .‬ك( لم ‪...‬أبي أمس ‪.‬‬
‫)د(الفتاتان المجتهدتان‪...‬أبا ُ‬
‫ت يا زينب‪ ...‬واجبك‬
‫دون‪ ...‬وطنهم ‪) .‬ل( أن ْ ِ‬
‫)ه( الطلب المج ّ‬
‫‪.‬‬
‫موني ‪...‬‬
‫)و( أنتم يا أصدقائي‪ ...‬بزيارتكم‪) .‬م( إذا ُزْرت ُ ُ‬
‫م َ‬
‫م‪...‬‬
‫ما أ َ ْ‬
‫ل ال ِ‬
‫)ز( من ع َ ِ‬
‫خَفي ْت ُ ْ‬
‫مهْ َ‬
‫ه‪) ...‬ن( َ‬
‫خي َْر فإن ّ ُ‬
‫أسئلة‬
‫‪58‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ما هي علمات الجزم ؟ في كم موضع يكون السكون علمة‬
‫ف علمة علي الجزم ؟ ما‬
‫ًللجزم ؟ في كم موضع يكون الحذ ُ‬
‫مّثل للفعل الصحيح الخرة بعشرة‬
‫هو الفعل الصحيح الخر؟ َ‬
‫مّثل للفعل المعتل الذي‬
‫أمثلة ‪ ،‬ما هو الفعل المعتل الخر ؟ َ‬
‫آخره ألف بخمسة أمثلة‪،‬وكذلك الفعل الذي آخره واو ‪ ،‬مّثل‬
‫َ‬
‫ن ‪ ،‬ما هي الفعال الخمسة ؟‬
‫للفعل الذي آخره ياُء بمثالي ْ ِ‬
‫بماذا تجزم الفعال الخمسة ؟ مّثل للفعال الخمسة‬
‫المجزومة بخمسة أمثلة ‪.‬‬
‫‪-----------------------------------------------------------------‬‬‫‪-------------‬‬‫]‪ [1‬أنت تنطق بهذه الفعال فتجد آخرها في النطق ألفا ً ؛‬
‫وإنما تكتب اللف ياء لسبب تعرفه في رسم الحروف‬
‫لملء( ‪.‬‬
‫)ا ِ‬
‫المعربات‬
‫ت ِقسمان‪ :‬قسم يعرب بالحركات‪،‬‬
‫قال‪ ) :‬فصل ( المعربا ُ‬
‫وقسم يعرب بالحروف ‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬أراد المؤلف ـ رحمه الله ـ بهذا الفصل أن يبين على‬
‫وجه الجمال‪ ((1‬حكم ما سبق تفصيله في مواضع العراب‪،‬‬
‫والمواضع التي سبق ذكر أحكامها في العراب تفصيل ً‬
‫ثمانية‪ ،‬وهي‪ :‬السم المفرد‪ ،‬وجمع التكسير‪ ،‬وجمع المؤنث‬
‫السالم‪ ،‬والفعل المضارع الذي لم يتصل بآخره شيء‪،‬‬
‫والمثنى‪ ،‬وجمع المذكر السالم‪ ،‬والسماء الخمسة‪ ،‬والفعال‬
‫الخمسة‪ ،‬وهذه النواع التي هي مواضع العراب ـ تنقسم‬
‫إلى قسمين‪ :‬القسم الول يعرب بالحركات‪ ،‬والقسم الثاني‬
‫يعرب بالحروف‪ ،‬وسيأتي بيان كل نوع منها تفصيل ً ‪.‬‬
‫)‪ (1‬فصلها فيما سبق لتفهم‪ ،‬وأجملها هنا لتحفظ ‪.‬‬

‫‪59‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫المعرب بالحركات‬
‫قال‪ :‬فالذي يعرب بالحركات أربعة أشياء‪ :‬السم المفرد‪،‬‬
‫وجمع التكسير‪ ،‬وجمع المؤنث السالم‪ ،‬والفعل المضارع‬
‫الذي لم يتصل بآخره شيء ‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬الحركات ثلثة‪ ،‬وهي‪ :‬الضمة والفتحة والكسرة‪،‬‬
‫ويلحق بها السكون‪ ،‬وقد علمت أن المعربات على قسمين‪:‬‬
‫قسم يعرب بالحركات‪ ،‬وقسم يعرب بالحروف وهذا شروع‬
‫في بيان القسم الول الذي يعرب بالحركات‪ ،‬وهو أربعة‬
‫أشياء‪:‬‬
‫ـ السم المفرد‪ ،‬ومثاله " محمد " " والدرس " من قولك‪1 :‬‬
‫س " فذاكر‪ :‬فعل ماض مبني على الفتح ل‬
‫" ذاكَر محمد ُُ الدر َ‬
‫محل له من العراب‪ ،‬ومحمد‪ :‬فاعل مرفوع‪ ،‬وعلمة رفعه‬
‫الضمة الظاهرة‪ ،‬والدرس‪ :‬مفعول به منصوب‪ ،‬وعلمة نصبه‬
‫الفتحة الظاهرة‪ ،‬وك ُ‬
‫ل من " محمد " و " الدرس " اسم‬
‫‪ .‬مفرد‬
‫‪ 2‬ـ جمع التكسير‪ ،‬ومثاله " التلميذ " و " الدروس " من‬
‫قولك‪ " :‬حفظ التلميذ الدروس " فحفظ‪ :‬فعل ماض مبني‬
‫على الفتح ل محل له من العراب‪ ،‬التلميذ‪ :‬فاعل مرفوع‬
‫وعلمة رفعه الضمة الظاهرة‪ ،‬والدروس‪ :‬مفعول به‬
‫منصوب‪ ،‬وعلمة نصبه الفتحة الظاهرة‪ ،‬وكل من " التلميذ‪،‬‬
‫والدروس " جمع تكسير‪.‬‬
‫م‪ ،‬ومثاله " المؤمنات "‪ ،‬و "‬
‫‪ 3‬ـ جمعُ المؤن ِ‬
‫ث السال ُ‬
‫الصلوات " من قولك‪ " :‬خشع المؤمنات في الصلوات "‬
‫فخشع‪ " :‬فعل ماض مبني على الفتح ل محل له من‬
‫العراب "‪،‬‬
‫‪60‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫المؤمنات‪ :‬فاعل مرفوع وعلمة رفعه الضمة الظاهرة "‪،‬‬
‫وفي حرف جر‪،‬‬
‫الصلوات‪ :‬مجرور بفي‪ ،‬وعلمة جره الكسرة الظاهرة "‪،‬‬
‫وكل من " المؤمنات‪ ،‬والصلوات " جمع مؤنث سالم ‪.‬‬
‫‪ 4‬ـ الفعل المضارع الذي لم يتصل بآخره شيء‪ ،‬ومثاله "‬
‫يذهب " من قولك‪ " :‬يذهب محمد " فيذهب‪ :‬فعل مضارع‬
‫مرفوع لتجرده من الناصب والجازم‪ ،‬وعلمة رفعه الضمة‬
‫الظاهرة‪ ،‬ومحمد فاعل مرفوع وعلمة رفعه الضمة الظاهرة‬
‫‪.‬‬
‫الصل في إعراب ما يعرب بالحركات‪ ،‬وما خرج عنه‬
‫قال‪ :‬وكلها ترفع بالضمة‪ ،‬وتنصب بالفتحة‪ ،‬وتخفض بالكسرة‬
‫ث‬
‫وتجزم بالسكون‪ ،‬وخرج عن ذلك ثلثة أشياء‪ :‬جمع المؤن ِ‬
‫السالم ينصب بالكسرة‪ ،‬والسم الذي ل ينصرف يخفض‬
‫بالفتحة‪ ،‬والفعل المضارع المعتل الخر يجزم بحذف آخره ‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬الصل في الشياء الربعة التي تعرب بالحركات‪ :‬أن‬
‫ترفع بالضمة وتنصب بالفتحة‪ ،‬وتخفض بالكسرة‪ ،‬وتجزم‬
‫بالسكون ‪.‬‬
‫فأما الرفع بالضمة فإنها كلها قد جاءت على ما هو الصل‬
‫فيها‪ ،‬فرفعُ جميعها بالضمة‪ ،‬ومثالها‪ " :‬يسافر محمد‬
‫والصدقاء والمؤمنات " فيسافر‪ :‬فعل مضارع مرفوع‬
‫لتجرده من الناصب والجازم‪ ،‬وعلمة رفعه الضمة الظاهرة‪،‬‬
‫وهو اسم مفرد‪ ،‬والضقاء‪ :‬مرفوع لنه معطوف على‬
‫المرفوع‪ ،‬وعلمة رفعه الضمة الظاهرة‪ ،‬وهو جمع مؤنث‬
‫سالم ‪.‬‬

‫‪61‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫وأما النصب بالفتحة فإنها كلها جاءت على ما هو الصل فيها‪،‬‬
‫ما عدا جمع المؤنث السالم‪ ،‬فإنه ينصب بالكسرة نيابة عن‬
‫الفتحة‪ ،‬ومثالها " لن أخالف محمدا ً والصدقاء والمؤمنات "‬
‫فأخالف‪ :‬فعل مضارع منصوب بلن‪ ،‬وعلمة نصبهالفتحة‬
‫الظاهرة‪ ،‬ومحمدا ً مفعول به منصوب وعلمة نصبه الفتحة‬
‫الظاهرة أيضًا‪ ،‬وهو اسم مفرد كما علمت‪ ،‬والصدقاء‪:‬‬
‫منصوب لنه معطوف على المنصوب وعلمة نصبه الفتحة‬
‫الظاهرة أيضًا‪ ،‬وهو جمع تكسير كما علمت‪ ،‬والمؤمنات‬
‫منصوب‪ ،‬لنه معطوف على المنصوب أيضًا‪ ،‬وعلمة نصبه‬
‫الكسرة نيابة عن الفتحة‪ ،‬لنه جمع مؤنث سالم ‪.‬‬
‫وأما الخفض بالكسرة فإنها كلها قد جاءت على ما هو الصل‬
‫فيها‪ ،‬ما عدا الفعل المضارع‪ ،‬فإنه ل يخفض أص ً‬
‫ل‪ ،‬وما عدا‬
‫السم الذي ل ينصرف‪ ،‬فإنه يخفض بالفتحة نيابة عن‬
‫الكسرة‪ ،‬ومثالها‪ " :‬مررت بمحمد‪ ،‬الرجال‪ ،‬المؤمنات‪،‬‬
‫واحمد " فمررت‪ :‬فعل وفاعل‪ ،‬والباء حرف خفض‪ ،‬ومحمد‪:‬‬
‫مخفوض بالباء‪ ،‬وعلمة خفضه الكسرة الظاهرة‪ ،‬وهو اسم‬
‫مفرد منصرف كما عرفت‪ ،‬والرجال‪ :‬مخفوض‪ ،‬لنه معطوف‬
‫على المخفوض‪ ،‬وعلمة خفضه الكسرة الظاهرة‪ ،‬وهو جمع‬
‫تكسير منصرف كما عرفت أيضًا‪ ،‬والمؤمنات‪ :‬مخفوض‪ ،‬لنه‬
‫معطوف على المخفوض أيضًا‪ ،‬وعلمة خفضه الكسرة‬
‫الظاهرة وهو جمع مؤنث سالم كما عرفت أيضًا‪ ،‬وأحمد‪:‬‬
‫مخفوض لنه معطوف على المخفوض أيضًا‪ ،‬وعلمة خفضه‬
‫الفتحة نيابة عن الكسرة‪ ،‬لنه اسم ل ينصرف‪ ،‬والمانع له‬
‫من الصرف العلمية ووزن الفعل‪.‬‬
‫وأما الجزمبالسكونفأنت تعلم أن الجزم مختص بالفعل‬
‫المضارع‪ ،‬فإن كان صحيح الخر فإن جزمه بالسكون كما هو‬
‫الصل في الجزم‪ ،‬ومثاله‪ " :‬لم يسافر خالد " فلم‪ :‬حرف‬
‫نفي وجزم وقلب‪ ،‬ويسافر‪ :‬فعل مضارع مجزوم بلم‪ ،‬وعلمة‬
‫جزمه السكون‪ ،‬وخال‪ :‬فاعل مرفوع‪ ،‬وعلمة رفعه الضمة‬
‫‪62‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫الظاهرة‪ ،‬وإن كان الفعل المضارع معتل الخر كان جزمه‬
‫بحذف حرف العلة‪ ،‬ومثاله‪ " :‬لم يسعَ بكر "‪ " ،‬ولم يدعُ "‪" ،‬‬
‫ولم يقض ما عليه " فكل من " يسع " والفتحة قبلها دليل‬
‫عليها‪ ،‬وحذف الواو من" يدع " والضمة قبلها دليل عليها‪،‬‬
‫وحذف الياء من " يقض " والكسرة قبلها دليل عليها ‪.‬‬
‫المعربات بالحروف‬
‫قال‪ :‬والذي يعرب بالحروف أربعة أنواع‪ :‬التثنية‪ ،‬وجمع‬
‫المذكر السالم‪ ،‬والسماء الخمسة‪ ،‬والفعال الخمسة‪ ،‬وهي‪:‬‬
‫يفعلن‪ ،‬وتفعلن‪ ،‬ويفعلون‪ ،‬وتفعلون‪ ،‬وتفعلين ‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬القسم الثاني من المعربات‪ :‬الشياء التي تعرب‬
‫بالحروف‪ ،‬والحروف التي تكون علمة على العراب أربعة‪،‬‬
‫وهي‪ :‬اللف والواو والياء‪ ،‬والنون‪ ،‬والذي يعرب بهذه‬
‫الحروف أربعة أشياء‪:‬‬
‫‪ 1‬ـ التثنية‪ ،‬والمراد بها المثنى‪ ،‬ومثاله " المصران‪،‬‬
‫والمحمدان‪ ،‬والبكران‪ ،‬والرجلن "‬
‫‪ 2‬ـ جمع المذكر السالم‪ ،‬ومثاله " المسلمون‪ ،‬والبكرون‪،‬‬
‫والمحمدون "‬
‫‪ 3‬ـ السماء الخمسة وهي‪ " :‬أبوك‪ ،‬وأخوك‪ ،‬وحموك‪ ،‬وفوك‪،‬‬
‫وذو مال " ‪.‬‬
‫‪ 4‬ـ الفعال الخمسة ومثالها‪ " :‬يضربان‪ ،‬وتكتبان‪ ،‬ويفهمون‪،‬‬
‫وتحفظون‪ ،‬وتسهرين "‪.‬‬
‫وسيأتي بيان إعراب كل واحد من هذه الشياء الربعة تفصيل ً‬
‫إعراب المثنى‬
‫قال‪ :‬فأما التثنية فترفع باللف‪ ،‬وتنصب وتخفض بالياء ‪.‬‬
‫‪63‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫وأقول‪ :‬الول من الشياء التي تعرب بالحروف " التثنية "‪،‬‬
‫وهي‪ :‬المثنى كما علمت‪ ،‬وقد عرفت فيما سبق تعريف‬
‫المثنى‪.‬‬
‫وحكمه‪ :‬أن يرفع باللف نيابة عن الضمة‪ ،‬وينصب ويخفض‬
‫بالياء المفتوح ما قبلها المكسور ما بعدها نيابة عن الفتحة أو‬
‫الكسرة‪ ،‬ويوصل به بعد اللف أو الياء نون تكون عوضا ً عن‬
‫التنوين الذي يكون في السم المفرد‪ ،‬ول تحذف هذه النون‬
‫إل عند الضافة‪.‬‬
‫فمثال المثنى المرفوع " حضر القاضيان‪ ،‬وقال رجلن "‬
‫فكل من " القاضيان "‪ " ،‬ورجلن " مرفوع لنه فاعل‪،‬‬
‫وعلمة رفعه اللف نيابة عن الضمة‪ ،‬لنه مثنى‪ ،‬النون عوض‬
‫عن التنوين في السم المفرد ‪.‬‬
‫ومثال المثنى المنصوب " أحب المؤدبين‪ ،‬وأكره المتكاسلين‬
‫" فكل من " المؤدبين "‪ " ،‬والمتكاسلين " منصوب‪ ،‬لنه‬
‫مفعول به‪ ،‬وعلمة نصبه الياء المفتوح ما قبلها المكسور ما‬
‫بعدها نيابة عن الفتحة‪ ،‬لنه مثنى‪ ،‬والنون عوض عن التنوين‬
‫في السم المفرد ‪.‬‬
‫ومثال المثنى المخوض " نظرت إلى الفارسين على‬
‫الفرسين " فكل من الفارسين والفرسين " مخفوض‪،‬‬
‫لدخول حرف الخفض إليه‪ ،‬وعلمة خفضه الياء المفتوح ما‬
‫قبلها المكسور ما بعدها نيابة عن الكسرة‪ ،‬لنه مثنى‪ ،‬والنون‬
‫عوض عن التنوين في السم المفرد ‪.‬‬
‫إعراب جمع المذكر السالم‬
‫قال‪ :‬وأما جمع المذكر السالم فيرفع بالواو‪ ،‬وينصب ويخفض‬
‫بالياء ‪.‬‬
‫‪64‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫وأقول‪ :‬الثاني من الشياء التي تعرب بالحروف " جمع‬
‫المذكر السالم " وقد عرفت فيما سبق تعريف جمع المذكر‬
‫السالم ‪.‬وحكمه‪ :‬أن يرفع بالواو نيابة عن الضمةوينصب‬
‫ويخفض بالياء المكسور ما قبلها المفتوح ما بعدها نيابة عن‬
‫الفتحة أو الكسرة‪ ،‬ويوصل به بعد الواو أو الياء نون تكون‬
‫عوضا ً عن التنوين في السم المفرد‪ ،‬وتحذف هذه النون عند‬
‫الضافة كنون المثنى‪.‬‬
‫فمثال جمع المذكر السالم المرفوع " حضر المسلمون " و‬
‫" أفلح المرون بالمعروف " فكل من " المسلمون " و "‬
‫المرون " مرفوع لنه فاعل وعلمة رفعه الواو نيابة عن‬
‫الضمةن لنه جمع مذكر سالم‪ ،‬والنون عوض عن التنوين‬
‫في السم المفرد‪.‬‬
‫ومثال جمع المذكر السالم المنصوب " رأيت المسلمين "‪،‬‬
‫ورضي الله عن‬
‫و" احترمت المرين بالمعروف "‪" ،‬‬
‫المؤمنين " فكل من " المرين "‪ " ،‬المؤمنين " مخفوض‪،‬‬
‫لدخول حرف الخفض عليه‪ ،‬وعلمة خفضه الياء المكسور ما‬
‫قبلهاالمفتوح ما بعدها‪ ،‬لنه جمع مذكر سالم‪ ،‬والنون عوض‬
‫عن التنوين في السم المفرد‪.‬‬
‫إعراب السماء الخمسة‬
‫قال‪ :‬وأما السماء الخمسة فترفع بالواو‪ ،‬وتنصب باللف‪،‬‬
‫وتخفض بالياء ‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬الثالث من الشياء التي تعرب بالحروف " السماء‬
‫الخمسة "وقد سبق بيانها وبيان شروط إعرابها هذا العراب‬
‫‪.‬‬
‫وحكمها‪ :‬أن ترفع بالواو نيابة عن الضمة‪ ،‬وتنصب باللف‬
‫نيابة عن الفتحة وتخفض بالياء نيابة عن الكسرة‪.‬‬
‫‪65‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫فمثال السماء الخمسة المرفوعة " إذا أمرك أبو َ‬
‫ك فأطعه "‬
‫و " حضر أبوك من سفره "‬
‫فكل من " أبوك " و " أخوك " مرفوع‪ ،‬لنه فاعل‪ ،‬وعلمة‬
‫رفعه الواو نيابة عن الضمة‪ ،‬لنه من السماء الخمسة‪،‬‬
‫والكاف مضاف إليه‪ ،‬مبني على الفتح في محل خفض ‪.‬‬
‫ومثال السماء الخمسة المنصوبة " أطع أباك‪ ،‬وأحبب أخاك‬
‫" فكل من أباك وأخاك منصوب‪ ،‬لنه مفعول به‪ ،‬وعلمة‬
‫نصبه اللف نيابة عن الفتحة‪ ،‬لنه من السماء الخمسة‪،‬‬
‫والكاف مضاف إليه‪ ،‬مبني على الفتح في محل جر‪ ،‬كما‬
‫سبق ‪.‬‬
‫ومثال السماء الخمسة المخفوضة " استمع إلى أبيك‪،‬‬
‫أشفق على أخيك " فكل من أبيك وأخيك مخفوض‪ ،‬لدخول‬
‫حرف الخفض عليه‪ ،‬وعلمة خفضه الياء نيابة عن الكسرة‪،‬‬
‫لنه من السماء الخمسة‪ ،‬والكاف مضاف إليه كما سبق ‪.‬‬
‫إعراب الفعال الخمسة‬
‫قال‪ :‬وأما الفعال الخمسة فترفع بالنون‪ ،‬وتنصب وتجزم‬
‫بحذفها ‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬الرابع من الشياء التي تعرب بالحروف " الفعال‬
‫الخمسة " وقد عرفت فيما سبق حقيقة الفعال الخمسة‪.‬‬
‫وحكمها‪ :‬أنها ترفع بثبوت النون نيابة عن الضمة‪ ،‬وتنصب‬
‫وتجزم بحذف هذه النون نيابة عن الفتحة أو السكون‪.‬‬
‫فمثال الفعال الخمسة المرفوعة " تكتبان " و " تفهمان "‬
‫فكل منها فعل مضارع مرفوع‪ ،‬لتجرده من الناصب والجازم‪،‬‬
‫وعلمة رفعه ثبوت النون‪ ،‬واللف ضمير الثنين فاعل‪ ،‬مبني‬
‫على السكون في محل رفع ‪.‬‬
‫‪66‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ومثال الفعال الخمسة المنصوبة " لن تحزنا " و " ولن‬
‫تفشل " فكل منهما فعل مضارع منصوب بلن‪ ،‬وعلمة نصبه‬
‫حذف النون‪ ،‬واللف ضمير الثنين فاعل مبني على السكون‬
‫في محل رفع ‪.‬‬
‫ومثال الفعال الخمسة المجزومة " لم تذاكرا " و " لم‬
‫تفهما " فكل منهما فعل مضارع مجزوم بلم‪ ،‬وعلمة جزمه‬
‫حذف النون‪ ،‬واللف ضمير الثنين فاعل مبني على السكون‬
‫في محل رفع ‪.‬‬
‫تمرينات‬
‫‪ 1‬ـ ضع كل كلمة من الكلمات التية في جملة مفيدة‪ ،‬بحيث‬
‫تكون منصوبة وبين علمة نصبها ‪:‬‬
‫الجو‪ ،‬الغبار‪ ،‬الطريق‪ ،‬الحبل‪ ،‬مشتعلة‪ ،‬القطن‪ ،‬المدرسة‪،‬‬
‫الثوبان‪ ،‬المخلصون‪ ،‬المسلمات‪ ،‬أبي‪ ،‬العلى‪ ،‬الراضي ‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ ضع كل كلمة من الكلمات التية في جملة مفيدة‪ ،‬بحيث‬
‫تكون مخفوضة‪ ،‬وبين علمة خفضها‪:‬‬
‫أبوك‪ ،‬المهذبون‪ ،‬القائمات بواجبهن‪ ،‬المفترس‪ ،‬أحمد‪،‬‬
‫مستديرة‪ ،‬الباب‪ ،‬النخلتان‪ ،‬الفأرتان‪ ،‬القاضي‪ ،‬الورى ‪.‬‬
‫ـ ضع كل كلمة من الكلمات التية في جملة مفيدة‪ ،‬بحيث ‪3‬‬
‫تكون مرفوعه‪ ،‬وبين علمة رفعها‪ :‬أبويه‪ ،‬المصلحين‪،‬‬
‫‪ .‬المرشد‪ ،‬الغزاة‪ ،‬الباء‪ ،‬المهات‪ ،‬الباقي‪ ،‬ابني‪ ،‬أخيك‬
‫‪ 4‬ـ بين في العبارات تلتية المرفوع والمنصوب والمجزوم‬
‫من الفعال‪ ،‬والمرفوعوالمنصوب والمخفوض من السماء‪،‬‬
‫وبين مع كل واحد علمة إعرابه‪:‬‬
‫" استشار عمر بن عبد العزيز في قوم يستعملهم‪ ،‬فقال له‬
‫أصحابه‪ :‬عليك بأهل العذر‪ ،‬قال‪ :‬ومن هم؟ قال‪ :‬الذين إن‬
‫عدلوا فهو ما رجوت‪ ،‬وإن قصروا قال الناس‪ :‬قد اجتهد عمر‬
‫"‪.‬‬
‫‪67‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫" أحضر الرشيد رجل ً ليوليه القضاء‪ ،‬فقال له‪ :‬إني ل أحسن‬
‫القضاء ول أنا فقيه‪ ،‬فقال الرشيد‪ :‬فيك ثلث خلل‪ :‬لك‬
‫شرف والشرف يمنع صاحبه من الدناءة‪ ،‬ولك حلم يمنعك‬
‫من العجلة‪ ،‬ومن لم يعجل قل خطؤه‪ ،‬وأنت رجل تشاور في‬
‫أمرك‪ ،‬ومن شاوركثر صوابه‪ ،‬وأما الفقه فسينضم إليك من‬
‫تتفقه به‪ ،‬فولى فما وجدوا فيه مطعنا ً "‪.‬‬
‫‪ 5‬ـ ثن الكلمات التية‪ ،‬ثم استعمل كل مثنى في جملتين‬
‫مفيدتين بحيث يكون في واحدة من الجملتين مرفوعًا‪ ،‬وفي‬
‫الثانية مخفوضا ً ‪.‬‬
‫الدواة‪ ،‬الوالد‪ ،‬الحديقة‪ ،‬القلم‪ ،‬الكتاب‪ ،‬البلد‪ ،‬المعهد ‪.‬‬
‫‪ 6‬ـ اجمع الكلمات التية جمع مذكر سالمًا‪ ،‬واستعمل كل‬
‫جمع في جملتين مفيدتين بحيث يكون مرفوعا ً في إحداهما‬
‫ومنصوبا ً في الخرى‪:‬‬
‫الصالح‪ ،‬المذاكر‪ ،‬الكسل‪ ،‬المتقي‪ ،‬الراضي‪ ،‬محمد ‪.‬‬
‫‪ 7‬ـ ضع كل فعل من الفعال المضارعة التية في ثلث جمل‬
‫مفيدة‪ ،‬بشرط أن يكون مرفوعا ً في إحداها‪ ،‬ومنصوبا ً في‬
‫الثانية‪ ،‬ومجزوما ً في الثالثة‪:‬‬
‫يلعب‪ ،‬يؤدي واجبه‪ ،‬يسأمون‪ ،‬تحضرين‪ ،‬يرجوا الثواب‪،‬‬
‫يسافران ‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫إلى كم قسم تنقسم المعربات؟ ما هي المعربات التي‬
‫تعرب بالحركات؟ ما هي المعربات التي تعرب بالحروف‪،‬‬
‫مِثل للسم المفرد المنصرف في حالة الرفع والنصب‬
‫َ‬
‫والخفض‪ ،‬ومثل لجمع التكسير كذلك‪ .‬بماذا ينصب جمع‬
‫المؤنث السالم ؟ مثل لجمع المؤنث السالم في حالة‬
‫النصب والخفض‪ .‬بماذا يخفض السم الذي ل ينصرف؟ مثل‬
‫للسم الذي ل ينصرف في حالة الخفض وارفع‬
‫والنصب‪.‬بماذا يجزم الفعل المضارع المعتل الخر؟ مثل‬
‫‪68‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫للمضارع المعتل الخر في حالة الجزم‪ .‬ما هي المعربات‬
‫التي تعرب بالحروف؟ وبماذا يرفع المثنى؟ وبماذا ينصب‬
‫ويخفض؟ بماذا يرفع جمع المذكر السالم؟ وبماذا ينصب‬
‫ويخفض؟ ومثل لجمع المذكر السالم كذلك‪ .‬بماذا تعرف‬
‫السماء الخمسة في حالة الرفع والنصب؟ وبماذا تخفض؟‬
‫مثل للسماء الخمسة في حالة الرفع والنصب‪ ،‬ومثل‬
‫للفعال الخمسة في أحوالها الثلثة ‪.‬‬
‫الفعال وأنواعها‬
‫قال‪ " :‬باب الفعال " الفعال ثلثة‪ :‬ماض‪ ،‬ومضارع‪ ،‬وأمر‪،‬‬
‫نحو‪ :‬ضرب ويضرب وأضرب‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬ينقسم الفعل إلى ثلثة أقسام‪:‬‬
‫القسم الول‪ :‬الماضي‪ ،‬وهو ما يدل على حصول شيء قبل‬
‫زمن المتكلم‪ ،‬نحو‪ " :‬ضرب ونصر‪ ،‬وفتح‪ ،‬وعلم‪،‬‬
‫وحسب‪،‬وكرم " ‪.‬‬
‫القسم الثاني‪ :‬المضارع‪ ،‬وهو ما دل على حصول شيء في‬
‫زمن التكلم‪ ،‬أو بعده‪ ،‬نحو‬
‫" يضرب‪ ،‬وينصر‪ ،‬ويفتح‪ ،‬ويعلم‪ ،‬ويخسب‪ ،‬ويكرم "‪.‬‬
‫القسم الثالث‪ :‬المر‪ ،‬وهو ما يطلب به حصول شيء بعد‬
‫زمن التكلم‪ ،‬نحو‪ " :‬واضرب‪ ،‬وانصر‪ ،‬وافتح‪ ،‬واعلم‪،‬‬
‫واحسب‪ ،‬واكرم " ‪.‬‬
‫وقد ذكرنا لك في أول الكتاب هذا التقسيم‪ ،‬وذكرنا لك معه‬
‫علمات كل قسم من هذه القسام الثلثة ‪.‬‬
‫أحكام الفعل‬

‫‪69‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫قال‪ :‬فالماضي مفتوح الخر أبدًا‪ ،‬والمر مجزوم أبدًا‪،‬‬
‫والمضارع ما كان في أوله إحدى الزوائد الربع التي يجمعها‬
‫قولك " أنيت "‪ ،‬وهو مرفوع أبدًا‪ ،‬حتى يدخل عليه ناصب أو‬
‫جازم ‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬بعد أن بين المصنف أنواع الفعال شرع في بيان‬
‫أحكام كل نوع منها ‪.‬‬
‫فحكم الفعل الماضي البناء على الفتح‪ ،‬وهذا الفتح إما‬
‫ظاهر‪ ،‬وإما مقدر‪.‬‬
‫أما الفتح الظاهر ففي الصحيح الخر الذي لم يتصل به واو‬
‫الجماعة‪ ،‬ول ضمير رفع متحرك وكذلك في كل ما كان أخره‬
‫واوا ً أو ياًء‪ ،‬نحو‪ " :‬أكرم‪ ،‬وقدم‪ ،‬وسافر "‪ ،‬ونحو‪ " :‬سافرت‬
‫زينب‪ ،‬وحضرت سعاد "‪ ،‬ونحو‪ " :‬رضي‪ ،‬وشقي "‪ ،‬ونحو‪" :‬‬
‫سُرَو‪ ،‬وََبذوَ "‬
‫َ‬
‫وأما الفتح المقدر فهو على ثلثة أنواع‪ ،‬لنه إما أن يكون‬
‫مقدرا ً للتعذر‪ ،‬وهذا في كل ما كان آخره ألفًا‪ ،‬نحو‪ " :‬دعا‪،‬‬
‫وسعى " فكل منهما فعل مضارع مبني على فتح مقدرعلى‬
‫اللف منع من ظخوره التعذر‪ ،‬وإما أن يكون الفتح مقدرا ً‬
‫للمناسبة‪ ،‬وذلك في كل فعل ماض اتصل به واو الجماعة‪،‬‬
‫نحو‪ " :‬كتبوا‪ ،‬وسعدوا " فكل منهما فعل ماض مبني على‬
‫فتح مقدر على آخره منع من ظهوره اشتغال المحل بحركة‬
‫المناسبة‪ ،‬وواو الجماعة مع كل منهما فاعل مبني على‬
‫السكون في محل رفع‪ ،‬وإما أن يكون الفتح مقدرا ً لدفع‬
‫كراهة توالي أربع متحركات‪ ،‬وذلك في كل فعل ماض اتصل‬
‫به ضمير رفع متحرك‪ ،‬كتاء الفاعل ونون النسوة‪ ،‬نحو‪" :‬‬
‫كتبت‪ ،‬وكتبت‪ ،‬وكتبت‪ ،‬وكتبنا‪ ،‬وكتبن " فكل واحد من هذه‬
‫الفعال فعل ماض مبني على فتح مقدر على آخره منع من‬
‫ظهوره اشتغال المحل بالسكون العارض لدفع كراهة توالي‬
‫أربع متحركات فيما هو كالكلمة الواحدة‪ ،‬والتاء‪ ،‬أو " نا " أو‬
‫‪70‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫النون فاعل‪ ،‬مبني على الضم أو الفتح‪ ،‬أو الكسر‪ ،‬أو‬
‫السكون في محل رفع ‪.‬‬
‫وحكم فعل المر‪ :‬البناء على ما يجزم به مضارعه ‪.‬‬
‫فإن كان مضارعه صحيح الخر‪ ،‬ويجزم بالسكون‪ ،‬كان المر‬
‫مبنيا ً على السكون‪ ،‬وهذا السكون إما ظاهر‪ ،‬وإما مقدر‪،‬‬
‫فالسكون الظاهر له موضعان‪ ،‬أحدهما‪ :‬أن يكون صحيح‬
‫الخر ولم يتصل به شيء‪ ،‬والثاني‪ :‬أن تتصل به نون النسوة‬
‫نحو‪ " :‬اضرب "‪ ،‬و " اكتب "‪ ،‬وكذلك " اضربن " و " اكتبن "‬
‫ن"‪.‬‬
‫ن " و " اكت ُب َ ّ‬
‫ونحو‪ " :‬اضرب َ ّ‬
‫وإن كان مضارعه معتل الخر فهو يجزم بحذف حرف العلة‪،‬‬
‫فالمر منه ُيبنى على حذف حرف العلة‪ ،‬نحو " ادع " و "‬
‫افض " و " اسعَ " ‪.‬‬
‫وإن كان مضارعه من الفعال الخمسة فهو يجزم بحذف‬
‫النون‪ ،‬فالمر منه ُيبنى على حذف النون‪ ،‬نحو " اكتبا "و "‬
‫اكتبوا " و " اكتبي " ‪.‬‬
‫والفعل المضارع علمته أن يكون في أوله حرف زائد من‬
‫أربعة أحرف يجمعها قولك‪:‬‬
‫ت " أو قولك " أتين " أو قولك " نأتي‬
‫ت " أو قولك " نأي ُ‬
‫" أني ُ‬
‫"‬
‫فالهمزة للمتكلم مذكرا ً أو مؤنثًا‪ ،‬نحو " أفهم " والنون‬
‫للمتكلم الذي يعظم نفسه‪ ،‬أو للمتكلم الذي يكون معه‬
‫غيره‪ ،‬نحو‪ " :‬أنت تفهم يا محمد واجبك "‪ ،‬ونحو‪ " :‬تفهم‬
‫زينب واجبها " ‪.‬‬
‫فإن لم تكن هذه الحروف زائدة‪ ،‬بل كانت من أصل الفعل‪،‬‬
‫نحو‪ " :‬أكل‪ ،‬ونقل‪ ،‬وت ََف َ‬
‫ل‪ ،‬وي َن َعَ " أو كان الحرف زائدًا‪ ،‬لكنه‬
‫ليس للدللة على المعنى الذي ذكرناه‪ ،‬نحو‪ " :‬أكرم‪ ،‬وتقدم‬
‫" كان الفعل ماضيا ً ل مضارعا ً ‪.‬‬
‫وحكم الفعل المضارع‪ :‬أنه معرب ما لم تتصل به نون‬
‫التوكيد ثقيلة كانت أو خفيفة أو نون النسوة‪ ،‬فإن اتصلت به‬
‫‪71‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫نون التوكيد بني معها على الفتح‪ ،‬نحو قوله تعالى‪} :‬‬
‫ن وَل ِي َ ُ‬
‫رينَ‪ ((1‬وإن اتصلت به نون‬
‫كونا ً ِ‬
‫س َ‬
‫ل َي ُ ْ‬
‫ن ال ّ‬
‫م َ‬
‫جن َ ّ‬
‫صاِغ ِ‬
‫ن‬
‫ت ي ُْر ِ‬
‫وال ِ َ‬
‫دا ُ‬
‫ضعْ َ‬
‫النسوة بني معها على السكون‪َ ،‬وال ْ َ‬
‫َ‬
‫ن ‪ ،((2‬وإذا كان معربا ً فهو مرفوع ما لم يدخل عليه‬
‫أْولد َهُ ّ‬
‫ناصب أو جازم‪ ،‬نحو‪ " :‬يفهم محمد "‪ ،‬فيفهم‪ :‬فعل مضارع‬
‫مرفوع لتجرده من الناصب و الجازم‪ ،‬وعلمة رفع الضمة‬
‫الظاهرة‪ ،‬ومحمد‪ :‬فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة ‪.‬‬
‫ب مجتهد " فلن‪:‬‬
‫فإن دخل عليه ناصب نصبه‪ ،‬نحو‪ " :‬لن َيخي َ‬
‫حرف نفي ونصبواستقبال‪ ،‬ويخيب‪ :‬فعل مضارع مجزوم‬
‫بلن‪ ،‬وعلمة نصبه الفتحة الظاهرة‪ ،‬ومجتهد‪ :‬فاعل مرفوع‬
‫وعلمة رفعه الضمة الظاهرة‪.‬‬
‫وإن دخل عليه جازم جزمه‪ ،‬نحو‪ " :‬لم يجزع إبراهيم " فلم‪:‬‬
‫حرف نفي وجزم وقلب‪ ،‬ويجزع‪ :‬فعل مضارع مجزوم بلم‪،‬‬
‫وعلمة جزمه السكون‪ ،‬وإبراهيم‪ :‬فاعل مرفوع‪ ،‬وعلمة‬
‫رفعه الضمة الظاهرة ‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫إلى كم قسم ينقسم الفعل؟ ما هو الفعل الماضي؟ما هو‬
‫الفعل المضارع؟ ما هو فعل المر؟مثل لكل قسم من‬
‫أقسام الفعل بخمسة أسئلة‪ .‬متى يكون الفعل الماضي مبنيا ً‬
‫على الفتح الظاهر؟ مثل لكل موضع يبنى فيه الفعل‬
‫الماضي على الفتح الظاهر بمثالين‪.‬متى يكون الفعل‬
‫الماضي مبنيا ً على فتح مقدر؟ مثل لكل موضع يبنى فيه‬
‫الفعل الماضي على فتح مقدربمثالين‪ ،‬وبين سبب التقدير‬
‫فيهما‪ ،‬متى يكون فعل المر مبنيا ً على السكون الظاهر؟‬
‫مثل لكل موضع يبنى فيه فعل المر على السكون الظاهر‬
‫بمثالين‪ ،‬متى يبنى الفعل المر على السكون المقدر؟ مثل‬
‫)‪ (1‬يوسف‪. 32 :‬‬
‫)‪ (2‬البقرة‪. 233 :‬‬

‫‪72‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫لذلك بمثالين‪ ،‬متى يبنى فعل المر على حذف حرف العلة ؟‬
‫ومتى يبنى على حذف النون؟ مع التمثيل‪ ،‬ما علمة الفعل‬
‫المضارع؟ ما هي المعاني التي تأتي لها همزة المضارعة؟‬
‫وما هي المعاني التي لها نون المضارعة؟ ما حكم الفعل‬
‫المضارع؟ متى يبنى الفعل المضارع على الفتح؟ ومتى يبنى‬
‫على السكون؟ ومتى يكون مرفوعا ً ؟‬
‫نواصب المضارع‬
‫قال‪ :‬فالنواصب عشرة‪ ،‬وهي‪ :‬أن‪ ،‬ولن‪ ،‬وإذن‪ ،‬وكي‪ ،‬ولم‬
‫كي‪ ،‬ولم الجحود‪ ،‬وحتى‪ ،‬والجواب بالفاء والواو‪ ،‬وأو ‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬الدوات التي ينصب بعدها الفعل المضارع عشرة‬
‫أحرف وهي على ثلثة أقسام‪ :‬قسم ينصب بنفسه‪ ،‬وقسم‬
‫ينصب بأن مضمرة بعده جوازًا‪ ،‬وقسم ينصب بأن مضمرة‬
‫بعده وجوبا ً ‪.‬‬
‫أما القسم الول‪ :‬وهو الذي ينصب الفعل المضارع بنفسه ـ‬
‫‪.‬فأربعة أحرف وهي‪ :‬أن‪ ،‬ولن‪ ،‬وإذن‪ ،‬وكي‬
‫أما أن‪ :‬فحرف مصدر ونصب واستقبال‪ ،‬ومثالها قوله تعالى‪:‬‬
‫خا ُ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ن ي َغِْفَر ِلي ‪( (1‬وقوله جل ذكره‪ } :‬وَأ َ َ‬
‫فأ ْ‬
‫معُ أ ْ‬
‫} أط ْ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ن ت َذ ْهَُبوا ب ِ ِ‬
‫حُزن ُِني أ ْ‬
‫ب‪ ،( (2‬وقوله تعالى‪ } :‬إ ِّني ل َي َ ْ‬
‫ه الذ ّئ ْ ُ‬
‫ي َأك ُل َ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫(‬
‫جعَُلوه ‪(4‬‬
‫ن يَ ْ‬
‫مُعوا أ ْ‬
‫‪ ،((3‬وقوله تعالى‪ } :‬وَأ ْ‬
‫ج َ‬

‫)‪ (1‬الشعراء‪.82:‬‬
‫)‪ (2‬يوسف‪.12 :‬‬
‫)‪ (3‬يوسف‪.13 :‬‬
‫)‪ (4‬يوسف‪.15 :‬‬

‫‪73‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫أما " لن " فحرف نفي ونصب واستقبال‪ ،‬ومثاله قوله‬
‫َ َ ‪(1‬‬
‫(‬
‫ه‬
‫نل‬
‫ح عَل َي ْ ِ‬
‫ن ن ُؤ ْ ِ‬
‫ن ن َب َْر َ‬
‫ك ‪ ‬وقوله تعالى‪ } :‬ل َ ْ‬
‫م َ‬
‫تعالى‪ } :‬ل َ ْ‬
‫(‬
‫‪(2‬‬
‫ن ت ََناُلوا ال ْب ِّر ‪. ( (3‬‬
‫‪ ، ‬وقوله تعالى‪ } :‬ل َ ْ‬
‫وأما " إذن " فحرف جواب وجزاء ونصب‪ ،‬ويشترط لنصب‬
‫المضارع بها ثلثة شروط‪:‬‬
‫الول‪ :‬أن تكون إذن في صدر جملة الجواب ‪.‬‬
‫الثاني‪ :‬أن يكون المضارع الواقع بعدها دال ً على الستقبال‪.‬‬
‫الثالث‪ :‬أن ل يفصل بينها وبين المضارع فاصل غيُر القسم أو‬
‫النداء أو " ل " النافية ومثال المستوفية للشروط أن يقول‬
‫لك أحد إخوانك‪ " :‬سأجتهد في دروسي "فتقول له‪ " :‬إذن‬
‫تنجح "‪ ،‬ومثال المفصولة بالقسم أن تقول " إذن والله تنجح‬
‫"‪ ،‬ومثال المفصولة بالنداء أن تقول‪:‬‬
‫" إذن يا محمد تنجح "‪ ،‬ومثال المفصولة بل النافيةأن تقول‪:‬‬
‫" إذن ل يخيب سعيك " أو تقول‪ " :‬إذن والله ل يذهب عملك‬
‫ضياعا ً " ‪.‬‬
‫وأما " كي " فحرف مصدر ونصب‪،‬ويشترط في النصب بها‬
‫أن تتقدمها لم التعليل لفظًا‪ ،‬نحوقوله تعالى‪ } :‬لك َيل تأ ْ‬
‫وا‬
‫س‬
‫ِ ْ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫(‬
‫‪(4‬‬
‫يل‬
‫ِ‪ ، ‬أو تتقدمها هذه اللم تقديرًا‪ ،‬نحو قوله تعالى‪ } :‬ك َ ْ‬
‫ة ‪ ،((5‬فإذا لم تتقدمها هذه اللم لفظا ً ول تقديرا ً‬
‫يَ ُ‬
‫ن ُدول َ ً‬
‫كو َ‬
‫كان النصب بأن مضمرة‪ ،‬وكانت كي نفسها حرف تعليل‪.‬‬
‫وأما القسم الثاني‪ :‬وهو الذي ينصب الفعل المضارع‬
‫بواسطة " أن " مضمرة جوازا ً ـ فحرف واحد وهو لم‬
‫التعليل‪ ،‬وعبر عنها المؤلف بلم كي‪ ،‬لشتراكهما في الدللة‬
‫على التعليل‪ ،‬ومثالها قوله تعالى‪ } :‬ل ِي َغِْفَر ل َ َ‬
‫م‬
‫ما ت ََقد ّ َ‬
‫ه َ‬
‫ك الل ّ ُ‬

‫)‪ (1‬البقرة‪.55 :‬‬
‫)‪ (2‬طه‪.91:‬‬
‫)‪ (3‬آل عمران‪.92 :‬‬
‫)‪ (4‬الحديد‪.23:‬‬
‫)‪ (5‬الحشر‪7 :‬‬

‫‪74‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫َ‬
‫ن ذ َن ْب ِ َ‬
‫ه‬
‫ما ت َأ ّ‬
‫ِ‬
‫خَر ‪،((6‬وقوله جل شأنه‪ } :‬ل ِي ُعَذ ّ َ‬
‫ب الل ّ ُ‬
‫ك وَ َ‬
‫م ْ‬
‫(‬
‫‪(7‬‬
‫ن ‪.‬‬
‫مَنافِ ِ‬
‫ال ْ ُ‬
‫قي َ‬
‫وأما القسم الثالث‪ :‬وهو الذي ينصب الفعل المضارع‬
‫بواسطة " أن " مضمرة وجوبا ً ـ فخمسة أحرف ‪:‬الول‪ :‬لم‬
‫الجحود‪ ،‬وضابطها أن تسبق " بما كان " أو " لم يكن "‬
‫ما َ‬
‫ن عََلى‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫كا َ‬
‫ه ل ِي َذ ََر ال ْ ُ‬
‫ن الل ّ ُ‬
‫فمثال الول قوله تعالى‪َ } :‬‬
‫مِني َ‬
‫َ‬
‫ه ‪،((8‬‬
‫م عَل َي ْ ِ‬
‫ما أن ْت ُ ْ‬
‫َ‬
‫‪(9‬‬
‫(‬
‫ما َ‬
‫م ‪ ،ً ‬ومثال الثاني‬
‫كا َ‬
‫ه ل ِي ُعَذ ّب َهُ ْ‬
‫ن الل ّ ُ‬
‫وقوله سبحانه‪ } :‬وَ َ‬
‫سِبيل‬
‫م َ‬
‫م َول ل ِي َهْد ِي َهُ ْ‬
‫ه ل ِي َغِْفَر ل َهُ ْ‬
‫ن الل ّ ُ‬
‫قوله جل ذكره‪ } :‬ل َ ْ‬
‫م ي َك ُ ِ‬
‫‪.((10‬‬
‫والحرف الثاني " حتى " وهو يفيد الغاية أوالتعليل‪ ،‬ومعنى‬
‫الغاية أن ما قبلها ينقضي بحصول ما بعدها نحو قول الله‬
‫سى ‪ ،(،(1‬ومعنى التعليل أن ما‬
‫تعالى‪َ } :‬‬
‫مو َ‬
‫جعَ إ ِل َي َْنا ُ‬
‫حّتى ي َْر ِ‬
‫قبلها علة لحصول ما بعدها‪ ،‬نحو قولك لبعض إخوانك " ذاكر‬
‫حتى تنجح "‪.‬‬
‫والحرفان الثالث والرابع‪ :‬فاء السببية‪ ،‬وواو المعية‪ ،‬بشرط‬
‫أن يقع كل منها في جواب نفي أو طلب أما النفي فنحو‬
‫موُتوا ‪ ،((2‬وأما الطلب‬
‫قوله تعالى‪ } :‬ل ي ُْق َ‬
‫م فَي َ ُ‬
‫ضى عَل َي ْهِ ْ‬
‫فثمانية أشياء‪:‬‬
‫المر‪ ،‬والدعاء‪ ،‬والنهي‪ ،‬والستفهام‪ ،‬والعرض‪ ،‬والتحضيض‪،‬‬
‫والتمني‪ ،‬والرجاء‪ ،‬أما الطلب فهو المر الصادر من العظيم‬
‫لمن هو دونه‪ ،‬نحو قول الستاذ لتلميذه‪ " :‬ذاكر فتنجح " أو‬
‫" وتنجح "‪ ،‬وأما الدعاء فهو الطلب الموجه من الصغي إلى‬
‫العظيم‪ ،‬نحو‪ " :‬اللهم اهدني فأعمل الخير " أو " وأعمل‬
‫)‪ (6‬الفتح‪.2 :‬‬
‫)‪ (7‬الحزاب‪.73 :‬‬
‫)‪ (8‬البقرة‪.179 :‬‬
‫)‪ (9‬النفال‪.33 :‬‬
‫)‪ (10‬النساء‪.137 :‬‬
‫)‪ (1‬طه‪.91 :‬‬
‫)‪ (2‬فاطر‪. 36 :‬‬

‫‪75‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫الخير "‪ ،‬وأما النهي فنحو‪ " :‬ل تلعب فيضيعَ أملك " أو "‬
‫ويضيعَ أملك "‪ ،‬وأما الستفهام فنحو‪ " :‬هل حفظت دروسك‬
‫فأسمعها لك "‪ ،‬أو " وأسمعها لك "‪ ،‬وأما العرض فهو الطلب‬
‫برفق نحو‪ " :‬أل تزورونا فنكرمك "‪ ،‬أو" نكرمك "‪ ،‬وأما‬
‫التحضيض فهو الطلب مع حث وإنزعاج نحو‪ " :‬هل أديت‬
‫واجبك فيشكرك أبوك " أو " ويشكرك أبوك "‪ ،‬واما التمني‬
‫فهو طلب المستحيل‪ ،‬أو ما قيه عسرة‪ ،‬نحو قول الشاعر‪:‬‬
‫عقود َ مدٍح‬
‫ليت الكواكب تدنو لي فأنظمها‬
‫مي‬
‫فما أرضى لكم كل ِ ِ‬
‫ومثله قول الخر‪:‬‬
‫فأخبره‬
‫ب يعود ُ يوما‬
‫ت الشبا َ‬
‫أل لي َ‬
‫ب‬
‫بما فعل المشي ُ‬
‫ونحو‪ :‬ليت لي مال ً فأحج منه "‪ ،‬وأما الرجاء فهو طلب‬
‫رالمر القريب الحصول نحو‪:‬‬
‫" لعل الله يشفيني فأزورك "‪.‬‬
‫وقد جمع بعض العلماء هذه الشياء التسعة التي تسبق الفاء‬
‫والواو في بيت واحد هو‪:‬‬
‫ن‪ ،‬وارج‪ ،‬كذاك‬
‫مر‪ ،‬واد ُ‬
‫ع‪ ،‬وان ُ‬
‫ُ‬
‫ه‪ ،‬وسل واعرض لحضهم تم ّ‬
‫مل‬
‫النفي‪ ،‬قد ك ُ‬
‫وقد ذكر المؤلف أنها ثمانية‪ ،‬لنه لم يعتبر الرجاء منها ‪.‬‬
‫الحرف الخامس " أو " ويشترط في هذه الكلمة أن تكون‬
‫بمعنى " إل " أو بمعنى " إلى "‪ ،‬وضابط الولى‪ :‬أن يكون ما‬
‫بعدها ينقضي دفعة‪ ،‬نحو‪ " :‬لقتلن الكافرأو يسلم "‪،‬‬
‫وضابط الثانية‪ :‬أن يكون ما بعدها ينقضي شيئا ً فشيئًا‪ ،‬نحو‬
‫قول الشاعر‪:‬‬
‫ب أو أدر َ‬
‫فما‬
‫منى‬
‫لستسهلن الصع َ‬
‫ك ال ُ‬
‫انقادت المال إل لصابر‬
‫تمرينات‬
‫‪76‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫‪ 1‬ـ أجب عن كل جملة من الجمل التية بجملتين في كل‬
‫واحدة منهما فعل مضارع ‪.‬‬
‫هـ ـ أين يسكن‬
‫أ ـ ما الذي يؤخرك من القرآن؟‬
‫خليل؟‬
‫و ـ في أي متنزه‬
‫ب ـ هل تسافر غدًا؟‬
‫تقضي يوم العطلة؟‬
‫ز ـ من الذي‬
‫ج ـ كيف تصنع إذا أردت المذاكرة؟‬
‫ينفق عليك؟‬
‫ح ـ كم ساعة‬
‫د ـ أي الطعمة تحب؟‬
‫تقضيها في المذاكرة؟‬
‫‪ 2‬ـ ضع في كل مكان من الماكن الخالية فعل ً مضارعًا‪ ،‬ثم‬
‫بين موضعه من العراب وعلمة إعرابه‪:‬‬
‫ط ـ من أراد ‪...‬‬
‫أ ـ جئت أمس ‪ ...‬فلم أجدك‪.‬‬
‫نفسه فل يقصر في واجبه‪.‬‬
‫ي ـ يعز علي‬
‫ب ـ يسرني أن ‪...‬‬
‫أن ‪. ...‬‬
‫ك ـ أسرع السير‬
‫ج ـ أحببت عليا ً لنه ‪...‬‬
‫كي ‪ ....‬أول العمل‪.‬‬
‫ل ـ لن ‪....‬‬
‫د‪.‬‬
‫د ـ لن ‪ ...‬عمل اليوم إلى غ ٍ‬
‫المسيء من العقاب‪.‬‬
‫م ـ ثابري على‬
‫هـ أنتما ‪ ...‬خالدًا‪.‬‬
‫عملك كي ‪...‬‬
‫ن ـ أدوا‬
‫و ـ زورتكما لكي ‪ ...‬معي إلى المتنزه‪.‬‬
‫واجباتكم كي ‪ ...‬على رضا الله‪.‬‬
‫س ـ اتركوا‬
‫ز ـ هانتم هؤلء ‪ ...‬الواجب‪.‬‬
‫اللعب ‪...‬‬
‫ع ـ لول أن ‪...‬‬
‫ح ـ ل تكونوا مخلصين حتى ‪ ...‬أعمالكم‪.‬‬
‫عليكم لكلفتكم إدمان العمل‪.‬‬
‫‪77‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫أسئلة‬
‫ما هي الدوات التي تنصب المضارع بنفسها؟ ما معنى " أن‬
‫" وما معنى " لن " وما معنى " إذن " وما معنى " كي "؟ ما‬
‫الذي يشترط لنصب المضارع بعد " إذن " وبعد " كي "؟ ما‬
‫هي الشياء التي ل يضر الفصل بها بين " إذن " الناصبة‬
‫والمضارعة؟ متى تنصب " أن " مضمرة جوازًا؟ متى تنصب‬
‫" أن " مضمرة وجوبًا؟ ما ضابط لم الجحود؟ ما معنى "‬
‫حتى " الناصبة؟ ما هي الشياء التي يجب أن يسبق واحدا ًً‬
‫منها فاء السببية أو واو المعية؟ مّثل لكل ما تذكره ‪.‬‬
‫جوازم المضارع‬
‫قال‪ :‬والجوازم ثمانية عشر‪ ،‬وهي‪ :‬لم‪ ،‬ولما‪ ،‬وألم‪ ،‬وألما‪،‬‬
‫ولم المر‪ ،‬والدعاء‪ ،‬و " ل " في النهي والدعاء‪ ،‬وإن وما‬
‫ومهما‪ ،‬وإذ ما‪ ،‬وأي ومتى‪ ،‬وأين‪ ،‬وأيان‪ ،‬وأنى‪ ،‬وحينما‪،‬‬
‫وكيفما‪ ،‬وذا ً في الشعر خاصًا‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬الدوات التي تجزم الفعل المضارع ثمانية عشر‬
‫جازمًا‪ ،‬وهذه الدوات تنقسم إلى قسمين‪ :‬القسم الول‪ ،‬كل‬
‫واح فيه يجزم فعل ً واحدًا‪ ،‬والقسم الثاني كل واحد منه‬
‫يجزم فعلين‪.‬‬
‫أمت القسم الول‪ ،‬فستة أحرف‪ ،‬وهي‪ :‬لم‪ ،‬ولما‪ ،‬وألم‪،‬‬
‫وألما‪ ،‬ولم المر‪ ،‬والدعاء‪ ،‬و " ل " في النهي والدعاء‪ ،‬وكلها‬
‫حروف بإجماع النحاة‪.‬‬
‫م‬
‫أما " لم " فحرف نفي وجزم وقلب‪ ،‬نحو قوله تعالى‪ } :‬ل َ ْ‬
‫ن ك ََفُروا ‪،((1‬وقوله سبحانه‪ } :‬قُ ْ‬
‫مُنوا (‪‬‬
‫م ت ُؤْ ِ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫ل لَ ْ‬
‫ذي َ‬
‫ي‪(َ 2‬ك ُ ِ‬
‫‪.‬‬
‫)‪ (1‬البينة‪.1 :‬‬
‫)‪ (2‬الحجرات‪.14 :‬‬

‫‪78‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫وأما " لما " فحرف مثل " لم " في النفي والحزم والقلب‪،‬‬
‫نحو قوله تعالى‪:‬‬
‫ذوُقوا عَ َ‬
‫ما ي َ ُ‬
‫ب ‪.((3‬‬
‫} لَ ّ‬
‫ذا ِ‬
‫وأما " ألم " فهو‪ " ،‬لم " زيدت عليه همزة التقرير‪ ،‬نحو‬
‫قوله تعالى‪:‬‬
‫َ‬
‫صد َْر َ‬
‫ح لَ َ‬
‫م نَ ْ‬
‫ك ‪. ((4‬‬
‫شَر ْ‬
‫} أل َ ْ‬
‫ك َ‬
‫ما‬
‫وأما " ألما " فهو " لما " زيدت عليه الهمزة نحو‪ " :‬أل ّ‬
‫أحسن إليك "‪.‬‬
‫وأما اللم فقد ذكر المؤلف أنها تكون للمر والدعاء‪ ،‬وكل‬
‫من المر والدعاء يقصد به طلب حصول الفعل طلبا ً جازمًا‪،‬‬
‫والفرق بينهما أن المر يكون من العلى للدنى‪ ،‬كما في‬
‫الحديث‪ ) :‬فليقل خيرا ً أو ليصمت (‪ ،‬وأما الدعاء فيكون من‬
‫الدنى للعلى‪ ،‬نحو‪:‬‬
‫ض ع َل َي َْنا َرّبك ‪.((5‬‬
‫} ل ِي َْق ِ‬
‫وأما " ل " فقد ذكر المؤلف أنها تأتي للنهي والدعاء‪ ،‬وكل‬
‫منهما يقصد به طلب الكفعن الفعل وتركه‪ ،‬والفرق بينهما‬
‫ف ‪،((6‬‬
‫أن النهي يكون من العلى للدنى‪ ،‬نحو‪ } :‬ل ت َ َ‬
‫خ ْ‬
‫‪(7‬‬
‫(‬
‫م(‪‬‬
‫ونحو‪ } :‬ل ت َُقوُلوا َرا ِ‬
‫عَنا ‪ ، ‬ونحو‪ ‬ل ت َغُْلوا ِفي ِدين ِك ُ ْ‬
‫‪ ،(8‬وأما الدعاء فيكون من الدنى للعلى نحو‪َ } :‬رب َّنا ل‬
‫م ْ‬
‫تُ َ‬
‫صرا ‪.((10‬‬
‫ؤا ِ‬
‫ح ِ‬
‫خذ َْنا ‪ ،((9‬ونحو‪َ } :‬ول ت َ ْ‬
‫ل عَل َي َْناإ ِ ْ‬
‫وأما القسم الثاني‪ :‬وهو ما يجزم فعلين‪ ،‬ويسمى أولهما فعل‬
‫الشرط‪ ،‬وثانيهما جواب الشرط وجزاءه‪ ،‬وهو على أربعة‬
‫أنواع‪:‬‬
‫)‪ (3‬ص‪.8 :‬‬
‫)‪ (4‬الشرح‪1:‬‬
‫)‪ (5‬الزخرف‪.77 :‬‬
‫)‪ (6‬هود‪ :‬من الية ‪70‬‬
‫)‪ (7‬البقرة‪. 104 :‬‬
‫)‪ (8‬النساء‪.181 :‬‬
‫)‪ (9‬البقرة‪.286 :‬‬
‫)‪ (10‬البقرة‪.286 :‬‬

‫‪79‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫النوع الول‪ :‬فهو " إن " وحده‪ ،‬نحو‪ " :‬إن تذاكر تنجح "‬
‫فإن‪ :‬حرف شرط جازم باتفاق النحاة‪ ،‬يجزم فعلين‪ :‬الول‬
‫فعل الشرط والثاني جوابه وجزاؤه‪ ،‬وتذاكر فعل مضارع‬
‫فعل الشرط مجزوم بإن وعلمة جزمه السكون‪ ،‬وفاعله‬
‫ضمير مستتر فيه وجوبا ً تقديره أنت‪ ،‬وتنجح فعل مضارع‬
‫جواب الشرط وجزاؤه‪ ،‬مجزوم بإن وعلمة جزمه السكون‪،‬‬
‫وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبا ً تقديره أنت‪.‬‬
‫النوع الثاني‪ :‬وهو المتفق على أنه اسم ـ فتسعة أسماء‬
‫وهي‪ :‬من‪ ،‬وما‪ ،‬وأي‪ ،‬ومتى‪ ،‬وأيان‪ ،‬وأين‪ ،‬وأنى‪ ،‬وحيثما‪،‬‬
‫وكيفما‪.‬‬
‫فمثال " من " قولك‪ " :‬من ُيكرم جاَره ُيحمد "‪ ،‬و " من‬
‫يذاكر ينجح " وقوله تعالى‪ } :‬فمن يعمل مثقال ذرة خيرا ً‬
‫يره ‪. ‬‬
‫ومثال " ما " قولك‪ " :‬ما تصنع تجز به " و " ما تقرأ تستفيد‬
‫م‪.‬‬
‫ن َ‬
‫خي ْرٍ ي ُوَ ّ‬
‫فُقوا ِ‬
‫ما ت ُن ْ ِ‬
‫ف إ ِل َي ْك ُ ْ‬
‫منه " و ‪ ‬وَ َ‬
‫م ْ‬
‫ب تقرأ ُ تستفيد منه " و " }‬
‫ومثال " أي " قولك‪ " :‬أيّ كتا ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سَنى ‪.‬‬
‫ما ت َد ْ ُ‬
‫ماُء ال ْ ُ‬
‫ح ْ‬
‫ه اْل ْ‬
‫س َ‬
‫عوا فَل َ ُ‬
‫أي ّا ً َ‬
‫ومثال " متى " قولك‪ " :‬متى تلتفت إلى واجبك تنل رضا‬
‫ربك " و قول الشاعر‪:‬‬
‫متى أضع العمامة تعرفوني‬
‫جل وطلع الثنايا‬
‫أنا ابن َ‬
‫ُ‬
‫رم َ‬
‫ك " و قول الشاعر‪:‬‬
‫ومثال " أيان " قولك‪ :‬أيان َتلَقِني أك ِ‬
‫فأيان ما تعدل به الريح تنزل‬
‫مثال " أينما " قولك‪ " :‬أينما تتوجه تلق صديقا ً " وقوله‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما ت َ ُ‬
‫كوُنوا‬
‫ت بِ َ‬
‫ه ل ي َأ ِ‬
‫ما ي ُوَ ّ‬
‫خي ْرٍ ‪ ‬وقوله‪ } :‬أي ْن َ َ‬
‫جه ْ ُ‬
‫تعالى‪ } :‬أي ْن َ َ‬
‫ت‪‬‬
‫موْ ُ‬
‫م ال ْ َ‬
‫ي ُد ْرِك ْك ُ ُ‬
‫ومثال " حيثما " قول الشاعر‪:‬‬
‫ــه نجاحا ً في‬
‫حيثما تستقيم يقدر لك اللــ‬
‫غابر الزمان‬
‫‪80‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ومثال " كيفما " قولك‪ " :‬كيفما تكن المة يكن الولة " و "‬
‫كيفما تكن نيتك يكن ثواب الله لك "‬
‫ويزاد على هذه السماء التسعة " إذا " في الشعر كما قال‬
‫المؤلف‪ ،‬وذلك ضرورة نحو قول الشاعر‪:‬‬
‫وإذا تصبك‬
‫استعن ما أغناك ربك بالغنى‬
‫خصاصة فتجمل‬
‫النوع الثالث‪ :‬وهو ما اختلف في أنه اسم أو حرف‪ ،‬والصح‬
‫أنه حرف ـ فذلك حرف واحد وهو " إذ ما " ومثله قول‬
‫الشاعر‪:‬‬
‫تلف من إياه تأمر‬
‫وإنك إذ ما تأت آم به‬
‫آتيا ً‬
‫النوع الرابع‪ :‬وهو ما اختلف في أنه اسم أو حرف‪ ،‬والصح‬
‫أنه أنه اسم ـ فذلك كلمة واحدة‪ ،‬وهي " مهما " ومثالها قوله‬
‫ْ‬
‫ن لَ َ‬
‫ك‬
‫ما ت َأت َِنا ب ِهِ ِ‬
‫ما ن َ ْ‬
‫س َ‬
‫ن آي َةٍ ل ِت َ ْ‬
‫حَرَنا ب َِها فَ َ‬
‫مهْ َ‬
‫تعالى‪َ } :‬‬
‫ح ُ‬
‫م ْ‬
‫مِنين ‪ ،‬وقول الشاعر ‪:‬‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫بِ ُ‬
‫وفرجك نال‬
‫وإنك مهما تعط بطنك سؤله‬
‫منتهى الذم أجمعا‬
‫تمرينات‬
‫‪ 1‬ـ عين الفعال المضارعة الواقعة في الجمل التية‪ ،‬ثم بين‬
‫المرفوع منها والمنصوب والمجزوم‪ ،‬وبين علمة إعرابه‪:‬‬
‫من يزرع الخير يحصد الخير ‪ ...‬ل تتوان في واجبك ‪ ...‬إياك‬
‫أن تشرب وأنت تعب ‪ ...‬كثرة الضحك تميت القلب ‪ ...‬من‬
‫يعرض عن الله يعرض الله عنه ‪ ...‬إن تثابر على العمل‬
‫تفز ‪ ...‬من لم يعرف حق الناس عليه لم يعرف الناس حقه‬
‫عليهم ‪ ...‬أينما تسع تجد رزقا ً ‪ ...‬حيثما يذهب العالم يحترمه‬
‫الناس ‪ ...‬ل يجمل بذي المروءة أن يكثر المزاح ‪ ...‬كيفما‬
‫تكونوا يول عليكم ‪ ...‬إن تدخر المال ينفعك ‪ ...‬إن تكن‬
‫‪81‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫مهمل ً تسوء حالك ‪ ...‬مهما تبطن تظهره اليام ‪ ...‬ل تكن‬
‫مهذارا ً فتشقى ‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ أدخل كل فعل من الفعال المضارعة التية في ثلث‬
‫جمل‪ ،‬بشرط أن يكون مرفوعا ً في واحدة منها‪ ،‬ومنصوبا ً‬
‫في الثانية‪ ،‬ومجزوما ً في الثالثة ‪.‬‬
‫تزرع‪ ،‬تسافر‪ ،‬تلعب‪ ،‬تظهر‪ ،‬تحبون‪ ،‬تشربين‪ ،‬تذهبان‪ ،‬ترحو‪،‬‬
‫يهذي‪ ،‬ترضى‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ ضع في كل مكان من الماكن الخالية من المثلة التية‬
‫آداة شرط مناسبة‪:‬‬
‫خف تظهره‬
‫أ ـ ‪ ...‬تحضر يحضر أبوك‪.‬‬
‫د ـ ‪ ...‬ت ُ ِ‬
‫أفعال ُ َ‬
‫ك‪.‬‬
‫هـ ‪ ...‬تذهب أذهب‬
‫ب ـ ‪ ...‬تصاحب أصحابه‪.‬‬
‫معك‪.‬‬
‫و ـ تذاكر فيه‬
‫ج ـ ‪ ...‬تلعب تندم‪.‬‬
‫ينفعك‪.‬‬
‫‪ 4‬ـ أكمل الجمل التية بوضع فعل مضارع مناسب‪ ،‬واضبط‬
‫آخره‪:‬‬
‫و ـ أينما تسر ‪...‬‬
‫أ ـ إن تذنب ‪...‬‬
‫ز ـ كيفما يكن‬
‫ب ـ إن يسقط الزجاج ‪...‬‬
‫المرء ‪...‬‬
‫ح ـ من يزرني ‪...‬‬
‫ج ـ مهما تفعلوا ‪...‬‬
‫ط ـ أيان يكن‬
‫د ـ أي إنسان تصاحبه ‪...‬‬
‫العالم ‪...‬‬
‫ي ـ أنى يذهب‬
‫هـ إن تضع الملح في الماء ‪...‬‬
‫العلم ‪...‬‬
‫‪ 5‬ـ كون جملتين متناسبتين من الجمل التية جملة مبدوءة‬
‫بآداة شرط تناسبهما‪ :‬تنتبه إلى الدرس‪ ،‬نمسك سلك‬
‫الكهرباء‪ ،‬تصل بسرعة‪ ،‬تستفد منه‪ ،‬تركب سيارة‪ ،‬تصعق‪،‬‬
‫‪82‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫تعلق نوافذ حجرتك‪ ،‬تؤد واجبك‪ ،‬يسقط المطر‪ ،‬يفسد‬
‫الهواء‪ ،‬يفز برضاء الناس‪ ،‬افتح المظلة‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫إلى كم قسم تنقسم الجوازم؟ ما هي الجوازم التي تجزم‬
‫فعل ً واحدًا؟ ما هي الجوازم التي تجزم فعلين؟ بين السماء‬
‫المتفق على اسميتها والحروف المتفق على حرفيتها من‬
‫الجوازم التي تجزم فعلين‪ ،‬مثل لكل جازم يجزم فعل ً واحدا ً‬
‫بمثالين‪ ،‬ومثل لكل جازم يجزم فعلين بمثال واحد مبيننا ً فيه‬
‫فعل الشرط وجوابه‪.‬‬
‫عدد المرفوعات وأمثلتها‬
‫قال‪ ) :‬باب مرفوعات السماء ( المرفوعات سبعة‪ ،‬وهي‪:‬‬
‫الفاعل‪ ،‬والمفعول الذي لم يسم فاعله‪ ،‬والمبتدأ‪ ،‬وخبره‪،‬‬
‫واسم كان وأخواتها‪ ،‬وخبر إن وأخواتها‪ ،‬والتابع للمرفوع‪ ،‬وهو‬
‫أربعة أشياء‪ :‬النعت‪ ،‬والعطف‪ ،‬والتوكيد‪ ،‬والبدل ‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬قد علمت مما مضى أن السم المعرب يقع في ثلثة‬
‫مواقع‪ :‬موقع الرفع‪ ،‬وموقع النصب‪ ،‬وموقع الخفض‪ ،‬ولكل‬
‫واحد من هذه المواقع عوامل تقتضيه‪ ،‬وقد شرع المؤلف‬
‫يبين لك ذلك على التفصيل‪ ،‬وبدأ بذكر المرفوعات‪ ،‬لنها‬
‫الشرف‪ ،‬وقد ذكر أن السم يكون مرفوعا ً في سبعة مواضع‬
‫‪.‬‬
‫‪ 1‬ـ إذا كان فاع ً‬
‫ل‪ ،‬ومثاله " علي " و " محمد " في نحو‬
‫قولك " حضر علي "‪ ،‬سافر محمد "‬

‫‪83‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫‪2‬ـ أن يكون نائبا ً عن الفاعل‪ ،‬وهو الذي سماه المؤلف‬
‫المفعول الذي لم يسم فاعله‪ ،‬نحو " الغصن " و " المتاع "‬
‫من قولك‪ " :‬قطع الغصن " و " سرق المتاع " ‪.‬‬
‫‪ 4 ،3‬ـ المبتدأ والخبر‪ ،‬نحو " محمد مسافر " و " علي مجتهد‬
‫"‪.‬‬
‫‪ 5‬ـ اسم " كان " أو إحدى أخواتها نحو " إبراهيم " و " البرد‬
‫" من قولك‪ " :‬كان إبراهيم مجتهدا ً " و " أصبح البرد شديدا ً‬
‫"‪.‬‬
‫‪ 6‬ـ خبر " إن " أو إحدى أخواتها‪ ،‬نحو " فاضل " و " قدير "‬
‫من قولك‪ " :‬إن محمدا ً فاضل " و " إن الله على كل شيء‬
‫قدير "‪.‬‬
‫‪ 7‬ـ تابع المرفوع‪ ،‬والتابع أربعة أنواع‪ :‬الول النعت‪ ،‬وذلك‬
‫نحو‪ " :‬الفاضل " و " كريم " من قولك‪ " :‬زارني محمد‬
‫الفاضل " و " قابلني رجل كريم "‪ ،‬والثاني العطف‪ ،‬وهو‬
‫على صنفين‪ :‬عطف بيان‪ ،‬وعطف نسق‪ ،‬فمثال عطف البيان‬
‫" عمر " من قولك‪ " :‬سافر أبو حفص عمر " ومثال عطف‬
‫النسق " خالد " من قولك‪ " :‬زارني المير نفسه " والرابع‬
‫البدل‪ ،‬ومثاله " أخوك "‪ ،‬من قولك‪ " :‬حضر علي أخوك " ‪.‬‬
‫وإذا اجتمعت هذه التوابع كلها أو بعضها في كلم قدمت‬
‫النعت‪ ،‬ثم عطف البيان‪ ،‬ثم التوكيد‪ ،‬ثم البدل‪ ،‬ثم عطف‬
‫النسق‪ ،‬تقول‪ " :‬جاء الرجل الكريم على نفسه صديقك‬
‫وأخوه "‬
‫تدريب على العراب‬
‫أعرب المثلة التية‪ " :‬إبراهيم مسلم‪ ،‬وكان ربك قديرًا‪ ،‬إن‬
‫الله سميع الدعاء " ‪.‬‬
‫الجابة‬

‫‪84‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫‪ 1‬ـ " إبراهيم " مبتدأ‪ ،‬مرفوع بالبتداء‪ ،‬وعلمة رفعه الضمة‬
‫الظاهرة‪ " ،‬مخلص " خبر لمبتدأ‪ ،‬مرفوع بالمبتدأ‪ ،‬وعلمة‬
‫رفعه الضمة الظاهرة ‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ " كان " فعل ماض ناقص‪ ،‬يرفع السن وينصب الخبر‪" ،‬‬
‫رب " اسم كان مرفوع بها‪ ،‬وعلمة رفعه الضمة الظاهرة‪،‬‬
‫ورب مضاف‪ ،‬والكاف ضميرالمخاطب مضاف إليه‪ ،‬مبني‬
‫على الفتح في محل خفض‪ " ،‬قديرا ً " خبر كان منصوب بها‪،‬‬
‫وعلمة نصبه الفتحة الظاهرة ‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ " إن " حرف توكيد ونصب‪ " ،‬الله " اسم إن منصوب به‬
‫وعلمة نصبه الفتحة الظاهرة‪ " ،‬سميع " خبر إن مرفوع به‪،‬‬
‫وعلمة رفعه الضمة الظاهرة‪ ،‬وسميع مضاف‪ " ،‬والدعاء "‬
‫مضاف إليه‪ ،‬مخفوض بالضافة‪ ،‬وعلمة خفضه الكسرة‬
‫الظاهره‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫في كم موضع يكون السم مرفوعًا؟ ما أنواع التوابع؟ واذا‬
‫اجتمع التوكيد وعطف البيان والنعت فكيف ترتبها ؟ وإذا‬
‫اجتمعت التوابع كلها فما الذي تقدمه منها؟ مثل للمبتدأ‬
‫وخبره بمثالين‪ ،‬مثل لكل من اسم " كان " وخبر " إن "‬
‫والفاعل ونائبه بمثالين ‪.‬‬
‫قال‪ ) :‬باب الفاعل ( الفاعل هو‪ :‬السم المرفوع المذكور‬
‫قبله فعله‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬الفاعل له معنيان‪ :‬أحدهما لغوي والخر إصطلحي ‪.‬‬
‫أما معناه في اللغة فهو عبارة عمن أوجد الفعل‪.‬‬
‫‪85‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫وأما معناه في الصطلح فهو‪ :‬السم المرفوع المذكور قبله‬
‫فعله‪ ،‬كما قال المؤلف‪.‬‬
‫وقولنا " السم " ل يشمل الفعل ول الحرف‪ ،‬فل يكون واحد‬
‫منهما فاع ً‬
‫ل‪ ،‬وهو يشمل السم الصريح والسم المؤول‬
‫بالصريح‪ :‬أما الصريح فنحو " نوح " و " إبراهيم " في قوله‬
‫تعالى ‪َ ‬قا َ‬
‫م ‪ ،‬وأما المؤل‬
‫ح ‪ ، ‬وَإ ِذ ْ ي َْرفَعُ إ ِب َْرا ِ‬
‫ل ُنو ٌ‬
‫هي ُ‬
‫َ‬
‫م أ َّنا أ َن َْزل َْنا ‪ ،‬فأن‪:‬‬
‫م ي َك ِْفهِ ْ‬
‫بالصريح نحو قوله تعالى‪ } :‬أوَل َ ْ‬
‫حرف توكيد ونصب‪ ،‬و " نا " اسمه مبني على السكون في‬
‫محل نصب‪ ،‬و " أنزلنا " فعل ماض وفاعله‪ ،‬والجملة في‬
‫محل رفع خبر " أن "‪ ،‬و" أن " وما دخلت عليه في تأويل‬
‫مصدر فاعل " يكفي " والتقدير‪ :‬أولم يكفهم إنزالنا‪ ،‬ومثاله‬
‫قولك‪ " :‬يسرني أن تتمسك بالفضائل"‪ ،‬وقولك‪ " :‬أعجبني‬
‫ما صنعت "‪ ،‬التقدير فيهما‪ :‬يسرني تمسكك‪ ،‬وأعجبني‬
‫صنعك‪.‬‬
‫وقولنا‪ " :‬المرفوع " يخرج ما كان منصوبا ً أو مجرورًا‪ ،‬فل‬
‫يكون واحد منهما فاع ً‬
‫ل‪.‬‬
‫وقولنا‪ " :‬المذكورقبله فعله " يخرج المبتدأ واسم " إن "‬
‫وأخواتها‪ ،‬فإنهما لم يتقدمهما فعل البتة‪ ،‬ويخرج أيضا ً اسم "‬
‫كان " وةأخواتها‪ ،‬واسم " كاد " وأخواتها‪ ،‬فإنهما وإن‬
‫تقدمهما فعل فإن هذا الفعل ليس فعل واحد ٍ منهما‪ ،‬والمراد‬
‫بالفعلما يشمل شبه الفعل كاسم الفعلفي نحو " هيهات‬
‫العقيق " و " شتان زيد وعمرو" واسم الفاعل في نحوه "‬
‫أقادم أبوك " فالعقيق‪ ،‬وزيد مع ما عطف عليه‪ ،‬وأبوك‪ :‬كل‬
‫منها فاعل‪.‬‬
‫أقسام الفاعل وأنواع الظاهر منه‬

‫‪86‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫قال‪ :‬وهو على قسمين‪ :‬ظاهر‪ ،‬ومضمر‪ ،‬فالظاهر نحو قولك‪:‬‬
‫قام زيد‪ ،‬ويقوم زيد‪ ،‬قام الزيدان‪ ،‬ويقوم الزيدان‪ ،‬وقام‬
‫الزيدون‪ ،‬ويقوم الزيدون‪ ،‬وقام الرجال‪ ،‬ويقوم الرجال‪،‬‬
‫وقامت هند‪ ،‬وتقوم هند‪ ،‬وقامت الهندان‪ ،‬وتقوم الهندان‪،‬‬
‫وقامت الهندات‪ ،‬وتقوم الهندات‪ ،‬وتقوم الهنود‪ ،‬وقام أخوك‪،‬‬
‫وقام غلمي‪ ،‬ويقوم غلمي‪ ،‬وما أشبه ذلك ‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬ينقسم الفاعل إلى قسمين‪ :‬الول الظاهر والثاني‬
‫المضمر‪ ،‬فأما الظاهر فهو‪ :‬مل يدل على معناه بدون حاجة‬
‫إلى فرينة‪ ،‬وأما المضمر فهو‪ :‬ما ل يدل على المراد منه إل‬
‫بقرينة تكلم أو خطاب غيبة‪.‬‬
‫والظاهر على أنواع‪ :‬لنه إما أن يكون مفردا ً أو مثنى أو‬
‫مجموعا ً جمعا ً سالما ً أو جمع تكسير‪ ،‬وكل من هذه النواع‬
‫الربعة إما أن يكون مذكرا ً وإما أن يكون مؤنثًا‪ ،‬فهذه ثمانية‬
‫أواع‪ ،‬وأيضا ً فإما أن يكون إعرابه بضمة ظاهرة أو مقدرة‪،‬‬
‫وإما أن يكون إعرابه بالروف نيابة عن الضمة‪ ،‬وعلى كل‬
‫هذه الحوال إما أن يكون الفعل ماضيًا‪ ،‬وإما أن يكون‬
‫مضارعًا‪.‬‬
‫فمثال الفاعل المفرد المذكر‪ :‬مع الفعل الماضي " حضر‬
‫الصديقان‪ ،‬وحضر خالد " ومع المضارع " يسافر محمد‪،‬‬
‫ويحضر خالد " ‪.‬‬
‫ومثال الفاعل المثنى المذكر‪ :‬مع الفعل الماضي " حضر‬
‫الصديقان‪ ،‬وسافر الخوان "‪ ،‬ومع الفعل المضارع " يحضر‬
‫الصديقان‪ ،‬ويسافر الخوان " ‪.‬‬
‫ومثال الفاعل المجموع جمع تصحيح لمذكر مع الفعل‬
‫الماضي " حضر المحمدون‪ ،‬ويحج المسلمون "‪.‬‬
‫ومثال الفاعل المجموع جمع تكسيرـوهو مذكرـ " حضر‬
‫الصدقاء‪ ،‬سافر الزعماء " ‪.‬‬
‫‪87‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ومثال الفاعل المفرد المؤنث‪ :‬مع الفعل الماضي " حضرت‬
‫هند‪ ،‬وسافرت سعاد " ومع الفعل المضارع " تحضر هند‪،‬‬
‫وتسافر سعاد "‪.‬‬
‫ومثال الفاعل المثنى المؤنث‪ :‬مع الماضي " حضرت‬
‫الهندان‪ ،‬وسافرت الزينبان " ومع المضارع " تحضر الهندان‪،‬‬
‫وتسافر الزينبان "‪.‬‬
‫ومثال الفاعل المجموع جمع تصحيح لمؤنث‪ :‬مع الماضي "‬
‫حضرت الهندات‪ ،‬وسافرت الزينبات " ومع المضارع " تحضر‬
‫الهندات‪ ،‬وتسافر الزينبات "‬
‫ومثال الفاعل المجموع جمع تكسير‪ ،‬وهو لمؤنث‪ :‬مع‬
‫الماضي " حضرت الهنود‪ ،‬وسافرت الزيانب " ومع المضارع‬
‫" تحضر الهنود‪ ،‬وتسافر الزيانب " ‪.‬‬
‫ومثال الفاعل الذي إعرابه الضمة الظاهرة جميع ما تقدم‬
‫من المثلة ما عدا المثنى المذكر والمؤنث وجمع التصحيح‬
‫لمذكر‪.‬‬
‫ومثال الفاعل الذي إعرابه بالضمة المقدرة‪ :‬مع الفعل‬
‫الماضي " حضر الفتى‪ ،‬سافر القاضي‪ ،‬أقبل صديقي "‪ ،‬ومع‬
‫الفعل المضارع " يحضر الفتى‪ ،‬ويسافر القاضي‪ ،‬ويقبل‬
‫صديق " ‪.‬‬
‫ومثال الفاعل الذي إعرابه بالحروف النائبة عن الضمة ما‬
‫تقدم من أمثلة الفاعل المثنى المذكر أو المؤنث‪ ،‬وأمثلة‬
‫الفاعل المجموع جمع تصحيح لمذكر‪ ،‬ومن أمثلته أيضًا‪ :‬مع‬
‫الماضي " حضر أبوك‪ ،‬سافر أخوك " ومع المضارع " يحضر‬
‫أبوك‪ ،‬ويسافر أخوك " ‪.‬‬
‫أنواع الفاعل المضمر‬

‫‪88‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫قال‪ :‬والمضمر اثنا عشر‪ ،‬نحو قولك‪ " :‬ضربت‪ ،‬وضربنا‪،‬‬
‫ب‪،‬‬
‫ت‪ ،‬وضرب ِ‬
‫ت‪ ،‬وضربُتما‪ ،‬وضربُتم‪ ،‬وضربتن‪ ،‬وضر َ‬
‫وضرب َ‬
‫ن‬
‫وضربت‪ ،‬وضربا‪ ،‬وضربوا‪ ،‬وضرب َ‬
‫وأقول‪ :‬قد عرفت فيما تقدم المضمر ما هو‪ ،‬والن نعرفك‬
‫أنه على اثنى عشر نوعًا‪ ،‬وذلك لنه إما أن يدل على متكلم‪،‬‬
‫وإما أن يدل على مخاطب‪ ،‬وإما أن يدل على غائب‪ ،‬والذي‬
‫يدل على متكلم‪ ،‬يتنوع إلى نوعين‪ :‬لنه إما أن يكون المتكلم‬
‫واحدًا‪ ،‬وإما أن يكون أكثر من واحد‪ ،‬والذي يدل على‬
‫مخاطب أو غائب يتنوع كل منهما إلى خمسة أنواع‪ ،‬لنه إما‬
‫أن يدل على مفرد مذكر‪ ،‬وإما أن يدل على مفردة مؤنثة‪،‬‬
‫وإما أن يدل على مثنى مطلقًا‪ ،‬وإما أن يدل على جمع‬
‫مذكر‪ ،‬وإما أن يدل على جمع مؤنث‪ ،‬فيكون المجموع اثنى‬
‫عشر ‪.‬‬
‫ت‪،‬‬
‫فمثال ضمير المتكلم الواحد‪ ،‬مذكرا ً كان أو مؤنثا ً " ضرب ُ‬
‫حفظت‪ ،‬اجتهدت " ‪.‬‬
‫ومثال ضمير المتكلم المتعدد أو الواحد الذي يعظم نفسه‬
‫وينزلها منزلة الجماعة " ضربنا‪ ،‬حفظنا‪ ،‬اجتهدنا "‪.‬‬
‫ت‪ ،‬حفظت‪،‬‬
‫ومثال ضمير المخاطب الواحد المذكر " ضرب َ‬
‫اجتهدت " ‪.‬‬
‫ت‪،‬‬
‫ت‪ ،‬حفظ ِ‬
‫ومثال ضمير المخاطبة الواحدة المؤنثة " ضرب ِ‬
‫اجتهدت " ‪.‬‬
‫ومثال ضمير المخاطبين الثنين مذكرين أو مؤنثتين "‬
‫ضربتما‪ ،‬حفظتما‪ ،‬واجتهدتما " ‪.‬‬
‫ومثال ضمير المخاطبين من جمع الذكور " ضربتم‪،‬‬
‫وحفظتم‪ ،‬واجتهدتم " ‪.‬‬
‫ومثال ضمير المخاطبات من جمع المؤنثات " ضربتن‪،‬‬
‫حفظتن‪ ،‬اجتهدتن " ‪.‬‬
‫‪89‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ومثال ضمير الواحد المذكر الغائب " ضرب " في قولك‪" :‬‬
‫هند ضربت أختها " و " حفظت " في قولك" " سعاد حفظت‬
‫درسها " و " اجتهدت " في قولك‪ " :‬زينب اجتهدت في‬
‫عملها "‬
‫ومثال ضمير الغائبين مذكرينمذكرين كانا أو مؤنثين " ضربا "‬
‫في قولك‪ " :‬المحمدان ضربا بكرا ً " أو قولك‪ " :‬الهندان‬
‫ضربتا عامرا ً " و " حفظا " في قولك‪ " :‬المحمدان حفظا‬
‫درسهما " أو قولك‪ " :‬الهندان حفظتا درسهما " و " اجتهد "‬
‫من نحو قولك‪ " :‬البكران اجتهدا " أو قولك " الزينبان‬
‫اجتهدتا " و " قاما " في نحو قولك‪ " :‬المحمدان قاما‬
‫بواجبهما " ‪.‬‬
‫ومثال ضمير الغائبين من جمع الذكور " ضربوا " من نحو‬
‫قولك‪ " :‬الرجال ضربوا أعداءهم " و " حفظوا " من نحو‬
‫قولك‪ " :‬التلميذ حفظوا دروسهم " و " اجتهدوا " من نحو‬
‫قولك‪ :‬التلميذ اجتهدوا " ‪.‬‬
‫ومثال ضمير الغائبات من جمع الناث " ضربن " من نحو‬
‫قولك‪ " :‬الفتيات ضربن عدواتهن " وكذا " حفظن " من نحو‬
‫قولك " النساء حفظن أماناتهن " وكذا " اجنهدن " من نحو‬
‫قولك‪:‬‬
‫" البنات اجتهدن " ‪.‬‬
‫وكل هذه النواع الثنى عشر السابقة يسمى الضمير فيها "‬
‫الضمير المتصل " وتعريفه أنه هو‪ :‬الذي ل يبتدأ به الكلم ول‬
‫يقع بعد " إل " في حالة الختيار ‪.‬‬
‫ومثلها يأتي في نوع آخر من الضمير يسمى " الضمير‬
‫المنفصل " وهو‪ :‬الذي يبتدأ به ويقع بعد " إل " في حالة‬
‫الختيار‪ ،‬تقول " ما ضرب إل أنا " و " ما ضرب إل نحن " و‬
‫ت "‪ " ،‬وما ضرب إل‬
‫" ما ضرب إل أنت "‪ " ،‬وما ضرب إل أن ِ‬
‫أنتما "‪ " ،‬وما ضرب إل أنتم "‪ " ،‬وما ضرب إل أنتن "‪ " ،‬وما‬
‫ضرب إل هو "‪ " ،‬وما ضرب إل هي "‪ " ،‬ما ضرب إل هما "‪،‬‬
‫‪90‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫" ما ضرب إل هم "‪ " ،‬ما ضرب إل هن " وعلى هذا يجري‬
‫القياس‪ .‬وسيأتي بيان أنواع الضمير المنفصل بأوسع من‬
‫هذه الشارة في باب المبتدأ والخبر ‪.‬‬
‫تمرينات‬
‫‪ 1‬ـ اجعل كل اسم من السماء التية فاعل ً في جملتين‪،‬‬
‫بشرط أن يكون الفعل ماضيا ً في إحداهما‪ ،‬ومضارعا ً في‬
‫الخرى ‪:‬‬
‫أبوك‪ ،‬صديقك‪ ،‬التجار‪ ،‬المخلصون‪ ،‬ابني‪ ،‬الستاذ‪ ،‬الشجرة‪،‬‬
‫الربيع‪ ،‬الحصان ‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ هات مع كل فعل من الفعال التية اسمين‪ ،‬واجعل كل‬
‫واحدا منهما فاعل ً له جملة مناسبة‪:‬‬
‫حضر‪ ،‬اشترى‪ ،‬يربح‪ ،‬ينجو‪ ،‬نجح‪ ،‬أدى‪ ،‬أثمرت‪ ،‬أقبل‪ ،‬صهل ‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ أجب عن كل سؤال من السئلة التية بجملة مفيدة‬
‫مشتملة على فعل وفاعل‪:‬‬
‫هـ ماذا تصنع ؟‬
‫أ ـ متى تسافر؟‬
‫و ـ متى ألقاك ؟‬
‫بـ أين يذهب صاحبك ؟‬
‫ز ـ أيان تقضي فصل‬
‫ج ـ هل حضر أخوك ؟‬
‫الصيف ؟‬
‫ح ـ ما الذي‬
‫د ـ كيف وجدت الكتاب ؟‬
‫تدرسه ؟‬
‫‪ 4‬ـ كون من الكلمات التية جمل ً تشتمل كل واحدة منها‬
‫على فعل وفاعل ‪.‬‬
‫نجح‪ ،‬فاز‪ ،‬فاض‪ ،‬أينع‪ ،‬المجتهد‪ ،‬المخلص‪ ،‬الزهر‪ ،‬النيل‪،‬‬
‫التاجر‪.‬‬
‫تدريب على العراب‬
‫إعرب الجمل التية‪:‬‬
‫حضر محمد‪ ،‬سافر المرتضى‪ ،‬سيزورنا القاضي‪ ،‬أقبل أخي ‪.‬‬
‫‪91‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫الجواب‬
‫‪ 1‬ـ حضر محمد ـ حضر‪ :‬فعل ما ض مبني على الفتح ل‬
‫محل له من العراب‪ ،‬محمد‪ :‬فاعل مرفوع‪ ،‬وعلمة رفعه‬
‫الضمة الظاهرة في آخره ‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ سافر المرتضى ـ سافر‪ :‬فعل ماض مبني على الفتح ل‬
‫محل له من العراب‪،‬‬
‫المرتضى‪ :‬فاعل مرفوع وعلمة رفعه ضمة مقدرة على‬
‫اللف منع من ظهورها التعذر‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ سيزورنا القاضي ـ سيزورنا‪ :‬السين حرف دال على‬
‫التنفيس‪ ،‬يزور‪ :‬فعل مضارع مرفوع لتجرده من الناصب‬
‫والجازم‪ ،‬وعلمة رفعه الضمة الظاهرة‪ ،‬ونا‪ :‬ضمير مفعول‬
‫به مبني على السكون في محل نصب‪ ،‬والقاضي فاعل‬
‫مرفوع‪ ،‬وعلمة رفعه ضمة مقدرة على الياء منع من‬
‫ظهورها الثقل ‪.‬‬
‫‪ 4‬ـ أقبل أخي ـ أقبل‪ :‬فعل ماض مبني على الفتح ل محل له‬
‫من العراب‪ ،‬وأخ‪ :‬فاعل مرفوع‪ ،‬وعلمة رفعه ضمة مقدرة‬
‫على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة‪،‬‬
‫وأخ مضاف وياء المتكلم ضمير مضاف إليه مبني على‬
‫السكون في محل جر ‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫ما هو الفاعل لغة وإصطلحًا؟ مثل للفاعل الصريح بمثالين‪،‬‬
‫والفاعل المؤول بالصريح بمثالين‪ ،‬مثل لفاعل المرفوع‬
‫باسم فعل بمثالين‪ ،‬وللفاعل المرفوع باسم فاعل بمثالين‪،‬‬
‫إلى كم قسم ينقسم الفاعل؟‪ ،‬ما هو الظاهر؟‪ ،‬ما هو‬
‫المضمر؟ إلى كم قسم ينقسم المضمر؟ على كم نوع يتنوع‬
‫الضمير المتصل؟ ما هو الضمير المنفصل؟ مثل للضمير‬
‫‪92‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫المنفصل الواقع فاعل ً باثني عشر مثال ً منوعة‪ ،‬وبين ما يدل‬
‫الضمير عليه في كل منها ‪.‬‬
‫ـ اعرب الجمل التية‪ :‬كتب محمود درسه ‪ ...‬اشترى علي‬
‫كتابا ً ‪ ...‬يا قومنا أجيبوا داعي الله ‪ ....‬من عمل صالحا ً‬
‫فلنفسه ‪.‬‬
‫النائب عن افاعل‬
‫قال‪ ) :‬باب المفعول الذي لم يسم فاعله ( وهو‪ :‬السم‪،‬‬
‫المرفوع‪ ،‬الذي لم يذكر معه فاعله ‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬قد يكون الكلم مؤلفًامن فعل وفاعل ومفعول به‪،‬‬
‫نحو" قطع محمود الغصن " ونحو " حفظ خليل الدرس "‬
‫وقد يحذف المتكلم الفاعل من هذا الكلم ويكتفي بذكر‬
‫الفعل والمفعول‪ ،‬وحينئذ يجب عليه أن يغير صورة الفعل‪،‬‬
‫ويغير صورة المفعول أيضًا‪ ،‬أما تغير صورة الفعل فسيأتي‬
‫الكلم عليه‪ ،‬وأما تغيير صورة المفعول فإنه ب أن كان‬
‫منصوبا ً يصيره مرفوعًا‪ ،‬ويعطيه أحكام الفاعل‪ :‬من وجوب‬
‫تأخيره عن الفعل‪ ،‬وتأنيث فعله له إن كان مؤنثًا‪ ،‬وغير ذلك‪،‬‬
‫ويسمى حينئذ " نائب الفاعل " أو " المفعول الذي لم يسم‬
‫فاعله " ‪.‬‬
‫تغيير الفعل بعد حذف الفاعل‬
‫ضم أوله‪ ،‬وكسر ما قبل آخره‬
‫قال‪ :‬فإن كان الفعل ماضيا ً ُ‬
‫وإن كان مضارعا ً ضم أوله وفتح ما قبل آخره ‪.‬‬
‫أقول‪ :‬ذكر المصنف في هذه العبارات التغييرات التي تحدث‬
‫في الفعل عند حذف فاعلهوإسناده إلى المفعول‪ ،‬وذلك أنه‬
‫‪93‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫إذا كان الفعل ماضيا ً ضم أوله وكسر الحرف الذي قبل‬
‫آخره‪ ،‬فتقول‪ " :‬قطع الغصن " و " حفظ الدرس " وإن كان‬
‫الفعل مضارعا ً ضم أوله وفتح الحرف الذي قبل آخره‪،‬‬
‫طع الغصن "‪ " ،‬وُيحَف ُ‬
‫فتقول " ُيق َ‬
‫ظ الدرس " ‪.‬‬
‫أقسام نائب الفاعل‬
‫قال‪ :‬وهو على قسمين‪ :‬ظاهر‪ ،‬ومضمر‪ ،‬فالظاهر نحو قولك‬
‫ضرب زيد "‪ُ " ،‬يضرب زيد "‪ُ " ،‬أكرم عمرو "‪ُ " ،‬يكرم‬
‫" ُ‬
‫ضربنا‬
‫ت "‪ُ " ،‬‬
‫عمرو "‪ .‬والمضمر اثنا عشر‪ ،‬نحو قولك " ضرب ُ‬
‫ت "‪ " ،‬وضربتما "‪ " ،‬وضربتم "‪،‬‬
‫ضربت "‪ " ،‬وضرب ِ‬
‫"‪ " ،‬و ُ‬
‫ضربا "‪" ،‬‬
‫ضرب "‪ " ،‬ضربت "‪ " ،‬و ُ‬
‫ضربتن "‪ُ ،‬‬
‫ضربُتم‪ُ " ،‬‬
‫و ُ‬
‫ضربن "‬
‫ضربوا "‪ُ " ،‬‬
‫ُ‬
‫أقول‪ :‬ينقسم نائب الفاعل ـ كما انقسم الفاعل ـ إلى ظاهر‬
‫ومضمر‪ ،‬والمضمر إلى متصل ومنفصل ‪.‬وأنواع كل قسم‬
‫من الضمير اثنا عشر‪ :‬اثنان للمتكلم‪ ،‬وخمسة للمخاطب‪،‬‬
‫وخمسة للغائب‪ ،‬وقد ذكرنا تفصيل ذلك كله في باب الفاعل‪،‬‬
‫فل حاجة بنا إلى تكراره هنا ‪.‬‬
‫تدريب على العراب‬
‫ُ‬
‫جاهِ ُ‬
‫ل‪.‬‬
‫م العالم‪ ،‬أ ِ‬
‫ن ال َ‬
‫إعرب الجملتين التيتين‪ُ :‬يحَتر ُ‬
‫هي َ‬
‫الجواب‬
‫‪ 1‬ـ ُيحترم‪ :‬فعل مضارع مبني للمجهول‪ ،‬مرفوع لتجرده من‬
‫الناصب والجازم‪ ،‬وعلمة رفعه الضمة الظاهرة‪ ،‬العالم‪:‬‬
‫نائب فاعل‪ ،‬مرفوع وعلمة رفعه الضمة الظاهرة ‪.‬‬
‫ُ‬
‫ن‪ :‬فعل ماض مبني للمجهول‪ ،‬مبني على الفتح ل‬
‫‪2‬ـأ ِ‬
‫هي َ‬
‫محل له من العراب ‪.‬‬
‫‪94‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫الجاهل‪ :‬نائب فاعل‪ ،‬مرفوع وعلمة رفعه الضمة الظاهرة ‪.‬‬
‫تمرينات‬
‫ـ كل جملة من الجمل التية مؤلفة من فعل وفاعل ‪1‬‬
‫ومفعول‪ ،‬فاحذف الفاعل واجعل المفعول نائبا ً عنه‪ ،‬واضبط‬
‫‪.‬الفعل بالشكل الكامل‬
‫قطع محمود زهرة‪ ،‬اشترى أخي كتابًا‪ ،‬قرأ إبراهيم درسه‪،‬‬
‫يعطي أبي الفقراء‪ ،‬يكرم الستاذ المجتهد‪ ،‬يتعلم ابني‬
‫الرماية‪ ،‬يستغفر التائب ربنا ‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ اجعل كل اسم من السماء التية نائبا ً عن الفاعل في‬
‫جملة مفيدة‪:‬‬
‫الطبيب‪ ،‬النمر‪ ،‬النهر‪ ،‬الفأر‪ ،‬الحصان‪ ،‬الكتاب‪ ،‬القلم‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ ابن كل فعل من الفعال التية للمجهول‪ ،‬واضبطه‬
‫بالشكل‪ ،‬وضم إليه نائب فاعل يتم به معه الكلم‪.‬‬
‫يكرم‪ ،‬يقطع‪ ،‬يعبر‪ ،‬يأكل‪ ،‬يركب‪ ،‬يقرأ يبري ‪.‬‬
‫‪4‬ـ عين الفاعل ونائبه‪ ،‬والفعل المبني للمعلوم والمبني‬
‫للمجهول‪ ،‬من بين الكلمات التي في العبارات التية‪:‬‬
‫ل خاب من استخار‪ ،‬ول ندم من استشار‪ ،‬إذا عز أخوك فهن‪،‬‬
‫من لم يحذر العواقب لم يجد له صاحبًا‪ ،‬كان جعفر بن يحيي‬
‫ملك‪ ،‬وما اسُتعزَِز بمثل العدل‪،‬ول‬
‫يقول‪ :‬الخراج عمود ال ُ‬
‫استنزر بمثل الظلم ‪.‬‬
‫كلم الناس عبد الرحمن بن عوف أن يكلم عمر بن الخطاب‬
‫في أن يلين لهم‪ ،‬فإنه قد أخافهم حتى أخاف البكار في‬
‫خدورهن‪ ،‬فقال عمر‪ :‬إني ل أجد لهم إل ذلك‪ ،‬إنهم لو‬
‫م من‬
‫يعلمون ما لهم عندي‪ ،‬أخذوا ثوبي عن عاتقي‪ ،‬ل ُيل ُ‬
‫احتاط لنفسه‪ ،‬من يوق ُ‬
‫شح نفسه يسلم ‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫‪95‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ما هو نائب الفاعل؟ هل تعرف له اسما ً آخر؟ ما الذي تعمله‬
‫في الفعل عند اسناده نائب فاعل؟ ما الذي تفعله في‬
‫المفعول إذا أقمته مقام الفاعل ؟ مثل بثلثة أمثلة لنائب‬
‫الفاعل الظاهر‪.‬‬
‫المبتدأ والخبر‬
‫قال‪ " :‬المبتدأ والخبر " المبتدأ‪ :‬هو السم المرفوع العاري‬
‫عن العوامل اللفظية‪ ،‬والخبر‪ :‬هو السم المرفوع المسند‬
‫إليه‪ ،‬نحو قولك " زيد قائم "‪ " ،‬الزيدان قائمان "‪ " ،‬الزيدون‬
‫قائمون " ‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬المبتدأ عبارة عما اجتمع فيه ثلثة أمور‪ ،‬الول‪ :‬أن‬
‫يكون اسمًا‪ ،‬فخرج عن ذلك الفعل والحرف‪ ،‬والثاني‪ :‬أن‬
‫يكون مرفوعًا‪ ،‬فخرج بذلك المنصوب والمجرور بحرف جر‬
‫أصلي‪ ،‬والثالث‪ :‬أن يكون عاريا ً عن العوامل اللفظية‪ ،‬ومعنى‬
‫هذا أن يكون خاليا ً من العوامل اللفظية مثل الفهل ومثل "‬
‫كان " وأخواتها‪ ،‬فإن السم الواقع بعد " كان " أو إحدى‬
‫أخواتها يسمى‬
‫" اسم كان " ول يسمى مبتدأ ‪.‬‬
‫ومثال المستوفي هذه الشروط الثلثة " محمد " من قولك‪:‬‬
‫" محمد حاضر " فإنه اسم مرفوع لم يتقدمه عامل لفظي ‪.‬‬
‫والخبر‪ :‬هو السم المرفوع الذي يسند إلى المبتدأ ويحمل‬
‫عليه‪ ،‬فيتم به معه الكلم‪ ،‬ومثاله‬
‫" حاضر " من قولك‪ " :‬محمد حاضر "‪.‬‬
‫وحكم كل من المبتدأ والخبر الرفع كما رأيت‪ ،‬وهذا الرفع إما‬
‫أن يكون بضمة ظاهرة‪ ،‬نحو‬
‫‪96‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫" الله ربنا "‪ " ،‬محمد نبينا " وإما أن يكون مرفوعا ً بضمة‬
‫مقدرة للتعذر نحو " موسى مصطفى من الله " ونحو " ليلى‬
‫فضلى البنات "‪ ،‬وإما أن يكون بضمة مقدرة منع من‬
‫ظهورها الثقل نحو " القاضي هو التي " وإما أن يكون‬
‫مرفوعا ً بحرف من الحروف التي تنوب عن الضمة‪ ،‬نحو "‬
‫المجتهدان فائزان "‪.‬‬
‫ولبد من المبتدأ والخبر أن يتطابقا في الفراد‪ ،‬نحو " محمد‬
‫قائم " والتثنية نحو " المحمدان قائمان " والجمع نحو "‬
‫المحمدون قائمون "‪ ،‬وفي التذكير كهذه المثلة‪ ،‬وفي‬
‫التأنيث نحو‬
‫" هند قائمة "‪ " ،‬الهندان قائمتان "‪ " ،‬الهندات قائمات " ‪.‬‬
‫المبتدأ قسمان ظاهر ومضمر‬
‫قال‪ :‬والمبتدأ قسمان‪ :‬ظاهر ومضمر‪ ،‬فالظاهر ما تقدم‬
‫ت‪ ،‬أنتما‪،‬‬
‫ت‪ ،‬أن ِ‬
‫ذكره‪ ،‬والمضمر اثنا عشر‪ ،‬وهي‪ :‬أنا‪ ،‬نحن‪ ،‬أن َ‬
‫أنتم‪ ،‬أنتن‪ ،‬هو‪ ،‬هي‪ ،‬هما‪ ،‬هم‪ ،‬هن‪ ،‬نحو قولك‪ " :‬أنا قائم "‪" ،‬‬
‫نحن قائمون " وما أشبه ذلك ‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬ينقسم المبتدأ إلى قسمين‪ :‬الول الظاهر‪ ،‬والثاني‪:‬‬
‫المضمر‪ ،‬وقد سبق في باب الفاعل تعريف كل من الظاهر‬
‫والمضمر ‪.‬‬
‫فمثال المبتدأ الظاهر " محمد رسول الله "‪ " ،‬عائشة أم‬
‫المؤمنين " ‪.‬‬
‫والمبتدأ المضمر اثنا عشر لفظا ً ‪.‬‬
‫الول‪ " :‬أنا " للمتكلم الواحد‪ ،‬نحو " أنا عبد الله " ‪.‬‬
‫الثاني‪ " :‬نحن " للمتكلم المتعدد أو الواحد المعظم نفسه‪،‬‬
‫نحو " نحن قائمون "‪.‬‬
‫ت " للمخاطب المفرد المذكر‪ ،‬نحو " أنت فاهم‬
‫الثالث‪ " :‬أن َ‬
‫"‪.‬‬
‫‪97‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ت " للمخاطبة المفردة المؤنثة‪ ،‬نحو " أنت‬
‫الرابع‪ " :‬أن ِ‬
‫مطيعة "‪.‬‬
‫الخامس‪ " :‬أنتما " للمخاطبين مذكرين كانا أو مؤنثين‪ ،‬نحو "‬
‫أنتما قائمان "‪ ،‬أنتما قائمتان "‪.‬‬
‫السادس‪ " :‬أنتم " لجمع الذكور المخاطبين‪ ،‬نحو " أنتم‬
‫قائمون " ‪.‬‬
‫السابع‪ " :‬أنتن " لجمع الناث المخاطبات‪ ،‬نحو " أنتن‬
‫قائمات "‪.‬‬
‫الثامن‪ " :‬هو " للمفرد الغائب المذكر‪ ،‬نحو " هو فائم بواجبه‬
‫"‪.‬‬
‫التاسع‪ " :‬هي " للمفردة المؤنثة الغائبة‪ ،‬نحو " هي مسافرة‬
‫"‪.‬‬
‫العاشر‪ " :‬هما " للمثنى الغائب مطلقًا‪ ،‬مذكرا ً كان أو مؤنثا ً‬
‫نحو " هما قائمان "‪،‬‬
‫" هما قائمتان " ‪.‬‬
‫الحادي عشر‪" :‬هم " لجمع الذكور الغائبين‪ ،‬نحو " هم‬
‫قائمون "‪.‬‬
‫الثاني عشر‪ " :‬هن " لجمع الناث الغائبات‪ ،‬نحو " هن‬
‫قائمات " ‪.‬‬
‫وإذا كان المبتدأ ضميرا ً فإنه ل يكون إل بارزا ً منفص ً‬
‫ل‪ ،‬كما‬
‫رأيت ‪.‬‬
‫أقسام الخبر‬
‫قال‪ :‬والخبر قسمان‪ :‬مفرد وغير مفرد فالمفرد نحو " زيد‬
‫قائم " وغير المفرد أربعة أشياء‪ :‬الجار والمجرور‪ ،‬والظرف‪،‬‬
‫والفعل مع فاعله‪ ،‬والمبتدأ مع خبره‪ ،‬نحو قولك‪ " :‬زيد في‬
‫الدار‪ ،‬وزيد عندك‪ ،‬وزيد قائم أبوه‪ ،‬وزيد جاريته ذاهبة " ‪.‬‬
‫‪98‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫وأقول‪ :‬ينقسم الخبر إلى قسمين‪ :‬الول خبر مفرد‪ ،‬والثاني‬
‫خبر غير مفرد‪.‬‬
‫والمراد بالمفرد هنا‪ :‬ما ليس جملة ول شبيها ً بالجملة‪ ،‬نحو "‬
‫قائم " من قولك " محمد قائم "‪.‬‬
‫وغير المفرد نوعان‪ :‬جملة وشبه جملة‪ ،‬والجملة نوعان‪" :‬‬
‫جملة اسمية‪ ،‬وجملة فعلية "‪.‬‬
‫فالجملة السمية‪ :‬ما تألف من مبتدأ وخبر نحو " أبوه كريم "‬
‫من قولك " محمد أبوه كريم "‪.‬‬
‫والجملة الفعلية‪ :‬ما تألفت من فعل وفاعلو نائبه‪ ،‬نحو "‬
‫سافر أبوه " من قولك " محمد سافر أبوه " ونحو " يضرب‬
‫غلمه " من قولك " خالد يضرب غلمه "‪.‬‬
‫فإن كان الخبر جملة فلبد له من رابط يربطه بالمبتدأ إما‬
‫ضمير يعود إلى المبتدأ كما سمعت في المثلة وإما اسم‬
‫إشارة نحو " محمد هذا رجل كريم "‪.‬‬
‫وشبه الجملة نوعان أيضًا‪ ،‬الول‪ :‬الجار والمجرور‪ ،‬نحو " في‬
‫المسجد " من قولك " علي في المسجد " ‪.‬‬
‫والثاني‪ :‬الظرف‪ ،‬نحو " فوق الغصن " من قولك " الطائر‬
‫فوق الغصن " ‪.‬‬
‫ومن ذلك تعلم أن الخبر على التفصيل خمسة أنواع‪ :‬مفرد‪،‬‬
‫وجملة فعلية‪ ،‬وجملة اسمية‪ ،‬وجار ومجرور‪ ،‬وظرف ‪.‬‬
‫تدريب على العراب‬
‫إعرب الجمل التية‪:‬‬
‫" محمد قائم‪ ،‬محمد حضر أبوه‪ ،‬محمد أبوه مسافر‪ ،‬محمد‬
‫في الدار‪ ،‬محمد عندك ‪.‬‬
‫الجواب‬

‫‪99‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫‪ 1‬ـ محمد قائم ـ محمد‪ :‬مبتدأ مرفوع بالبتداء‪ ،‬وعلمة رفعه‬
‫ضمة في آخره‪ ،‬قائم‪ :‬خبر لمبتدأ مرفوع بالمبتدأ‪ ،‬وعلمة‬
‫رفعه ضمة ظاهرة في آخره ‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ محمد حضر أبوه ـ محمد‪ :‬مبتدأ‪ ،‬حضر‪ :‬فعل ماض مبني‬
‫على لبفتح ل محل له من العراب ‪.‬‬
‫أبو‪ :‬فاعل حضر مرفوع بالواو نيابة عن الضمة لنه من‬
‫السماء الخمسة‪ ،‬وأبو مضاف‪ ،‬والهاء مضاف إليه‪ ،‬مبني‬
‫على الضم في محل خفض‪ ،‬والجملة من الفعل والفاعل في‬
‫محل رفع خبر المبتدأ‪ ،‬والرابط بين المبتدأ والخبر هو‬
‫الضمير الواقع مضافا ً إليه في قولك " أبوه "‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ محمد أبوه مسافر ـ محمد‪ :‬مبتدأ أول مرفوع بالضمة‬
‫الظاهرة‪ ،‬وأبو‪ :‬مبتدأ ثان مرفوع بالواو نيابة عن الضمة لنه‬
‫من السماء الخمسة‪ ،‬وأبو مضاف‪ ،‬والهاء مضاف إليه‬
‫مسافر‪ :‬خبر المبتدأ الثاني وجملة المبتدأ الثاني وخبره في‬
‫محل رفع خبر المبتدأ الول‪ ،‬وارابط بين هذه الجملة‬
‫والمبتدأ الول الضمير الذي في قولك أبواه ‪.‬‬
‫‪ 4‬ـ محمد في الدار ـ محمد‪ :‬مبتدأ‪ ،‬في الدار‪ :‬جار ومجرور‬
‫متعلق بمحذووف خبر المبتدأ‪.‬‬
‫‪ 5‬ـ محمد عندك ـ محمد‪ :‬مبتدأ‪ ،‬عند‪ :‬ظرغ مكان متعلق‬
‫بمحذوف خبر المبتدأ‪ ،‬وعند‪ :‬مضاف‪ ،‬والكاف ضمير مخاطب‬
‫مضاف إليه مبني على الفتح في محل خفض‪.‬‬
‫تمرينات‬
‫‪ 1‬ـ بين المبتدأ والخبر‪ ،‬ونوع كل واحد منهما‪ ،‬من بين‬
‫الكلمات الواقعات في الجمل التية‪ ،‬وإذا كان الخبر‬
‫جملةفبين الرابط بينها وبين مبتدئها ؟‬
‫المجتهد يفوز بغايته‪ ،‬السائقان يشتدان في السير‪ ،‬النخلة‬
‫تؤتي أكلها كل عام مرة‪ ،‬المؤمنات ُيسبحن الله‪ ،‬كتابك‬
‫‪100‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫نظيف‪ ،‬هذا القلم من خشب‪ ،‬الصوف يؤخذ من الغنم‪،‬‬
‫والوبر من الجمال‪ ،‬والحذية تصنع من جلد الماعز وغيره‪،‬‬
‫القدر على النار‪ ،‬النيل يسفي أرض مصر‪ ،‬أنت أعرف بمل‬
‫ينفعك‪ ،‬أبوك الذي ينفق عليك‪ ،‬أمك أحق الناس ببرك‪،‬‬
‫العصفور يغرد فوق الشجرة‪ ،‬البرق يعقب المطر‪ ،‬المسكين‬
‫من حرم نفسه وهو واجد‪ ،‬صديقي أبوه عنده‪ ،‬والي عنده‬
‫حصان‪ ،‬أخي له سيارة ‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ استعمل كل اسم من السماء التية مبتدأ في جملتين‬
‫مفيدتين‪ ،‬بحيث يكون خبره في واحدة منهما مفردا ً وفي‬
‫الثانية جملة‪:‬‬
‫التلميذان‪ ،‬محمد‪ ،‬الثمرة‪ ،‬البطيخ‪ ،‬القلمن الكتاب‪ ،‬المعهد‪،‬‬
‫النيل‪ ،‬عائشة‪ ،‬الفتيات‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ أخبر عن كل اسم من السماء التية بشبه جملة‪:‬‬
‫العصفور‪ ،‬الجوخ‪ ،‬السكندرية‪ ،‬القاهرة‪ ،‬الكتاب‪ ،‬الكرسي‪،‬‬
‫نهر النيل‪.‬‬
‫‪ 4‬ـ ضع لكل جار ومجرور مما يأتي مبتدأ ً مناسبا ً يتم به معه‬
‫الكلم‪ :‬في القفص‪ ،‬عند جبل المقطم‪ ،‬من الخشب‪ ،‬على‬
‫مطر‪ ،‬في الجهة الغربية‬
‫شاطيء البحر‪ ،‬من الصوف في الِق َ‬
‫من القاهرة‪.‬‬
‫مل تشتمل كل واحدة‬
‫‪ 5‬ـ كون ثلث جمل في وصف ال َ‬
‫ج َ‬
‫منها على مبتدأ وخبر‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫ما هو المبتدأ؟ ما هو الخبر؟ إلى كم قسم ينقسم المبتدأ ؟‬
‫مثل للمبتدأ الظاهر‪ ،‬مثل للمبتدأ المضمر‪ ،‬إلى كم قسم‬
‫ينقسم المضمر الذي يقع مبتدأ؟ غلى كم قسم ينقسم الخبر‬
‫الجملة‪ ،‬غلى كم قسم ينقسم الخبر شبه الجملة‪ ،‬ما الذي‬
‫يربط الخبر الجملة بالمبتدأ ؟ في أي شيء تجب مطابقة‬
‫الخبر للمبتدأ‪ ،‬مثل لكلنوع من |أنواع الخبر بمثالين ‪.‬‬
‫‪101‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫نواسخ المبتدأ والخبر‬
‫قال‪ " :‬باب العوامل الداخلة على المبتدأ والخبر " وهي ثلثة‬
‫أشياء‪ :‬كان وأخواتها‪ ،‬وإن وأخواتها‪ ،‬وظننت وأخواتها ‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬قد عرفت أن المبتدأ والخبر مرفوعان‪ ،‬واعلم أنه قد‬
‫يدخل عليهما أحد العوامل اللفظية فيغير إعرابهما‪ ،‬وهذه‬
‫العوامل التي تدخل عليهما فتغير إعرابهما ـ بعد تتبع كلم‬
‫العرب الموثوق به ـ على ثلثة أقسام ‪:‬‬
‫القسم الول‪ :‬يرفع المبتدأ وينصب الخبر‪ ،‬وذلك " كان "‬
‫وأخواتها‪ ،‬وهذا القسم كله أفعال‪،‬نحو" كان الجو صافيا ً " ‪.‬‬
‫القسم الثاني‪ :‬ينصب المبتدأ ويرفع الخبر‪ ،‬عكس الول‪،‬‬
‫وذلك " إن " وأخواتها وهذا القسم كله أحرف‪ ،‬نحو " إن الله‬
‫عزيز حكيم "‪.‬‬
‫القسم الثالث‪ :‬ينصب المبتدأ والخبر جميعًا‪ ،‬وذلك " ظننت "‬
‫وأخواتها‪ ،‬وهذا القسم كله أفعال‪ ،‬نحو " ظننت الصديق أخا ً‬
‫"‪.‬‬
‫وتسمى هذه العوامل " النواسخ " لنها نسخت حكم المبتدأ‬
‫والخبر‪ ،‬أي‪ :‬غيرته وجددت لهما حكما ً آخر غير حكمهما‬
‫الول‪.‬‬
‫كان وأخواتها‬
‫قال‪ :‬فأما " كان " وأخواتها‪ ،‬فغنها ترفع السم‪ ،‬وتنصب‬
‫الخبر‪ ،‬وهي‪ :‬كان‪ ،‬وأمسى‪ ،‬وأصبح‪ ،‬وأضحى‪ ،‬وظل‪ ،‬وبات‪،‬‬
‫وصار‪ ،‬وليس‪ ،‬وما زال‪ ،‬وما انفك‪ ،‬وما فتيء‪ ،‬وما برح‪ ،‬وما‬
‫دام‪ ،‬وما تصرف منها نحو‪ :‬كان‪ ،‬ويكون‪ ،‬وكن‪ ،‬وأصبح‪،‬‬
‫‪102‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ويصبح‪ ،‬وأصبح‪ ،‬تقول‪ " :‬كان زيد قائمًا‪ ،‬وليس عمر شاخصا ً‬
‫" وما أشبه ذلك ‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬القسم الول من نواسخ المبتدأ والخبر " كان "‬
‫وأخواتها‪ ،‬أي نظائرها في العمل ‪.‬‬
‫وهذا القسم يدخل على المبتدأ فيزيل رفعه الول ويحدث له‬
‫رفعا ً جديدًا‪ ،‬ويسمى المبتدأ اسمه‪ ،‬ويدخل على الخبر‬
‫فينصبه‪ ،‬ويسمى خبره‪.‬‬
‫وهذا القسم ثلثة عشر فعل ً ‪:‬‬
‫الول‪ " :‬كان " وهو يفيد اتصاف السم بالخبر في الماضي‪،‬‬
‫غما مع النقطاع‪ ،‬نحو " كان محمد مجتهدا ً " أما مع‬
‫الستمرار‪ ،‬نحو " وكان ربك قديرا ً " ‪.‬‬
‫الثاني‪ " :‬أمسى " وهو يفيد اتصاف السم بالخبر في‬
‫المساء‪ ،‬نحو " أمسى الجو باردا ً "‬
‫الثالث‪ " :‬أصبح " وهو يفيد اتصاف السم بالخبر في الصباح‪،‬‬
‫نحو " أصبح الجو مكَفِهرا ً "‬
‫الرابع‪ ":‬أضحى " وهو يفيد اتصاف السم بالخبر في‬
‫الضحى‪ ،‬نحو " أضحى الطالب نشيطا ً "‬
‫الخامس‪ " :‬ظل " وهو وهو يفيد اتصاف السم بالخبر في‬
‫جميع النهار‪ ،‬نحو " ظل وجهه مسودا ً "‬
‫السادس‪ " :‬بات " وهو يفيد اتصاف السم بالخبر في‬
‫البيات‪ ،‬نحو " بات محمد مسرورا ً "‬
‫السابع‪ " :‬صار " وهو يفيد تحول السم من حالته إلى الحالة‬
‫التي هو عليها الخبر‪ ،‬نحو‬
‫" صار الطين إبريقا ً "‬
‫الثامن‪ " :‬ليس " وهو يفيد نفي الخبر عن السم في وقت‬
‫الحال‪ ،‬نحو " ليس محمد فاهما ً "‬
‫التاسع والعاشر والحادي عشر والثاني عشر‪ " :‬ما زال "‪" ،‬‬
‫ما انفك "‪ " ،‬ما فتىء "‪ " ،‬ما برح "‪ ،‬وهذه الربعة تدل على‬
‫‪103‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ملزمة الخبر للسم حسبما يقتضيه الحا ً‬
‫ل‪ ،‬نحو " ما زال‬
‫إبراهيم منكرا ً "‪ ،‬ما برح علي صديقا ً مخلصا ً "‬
‫والثالث عشر‪ " :‬ما دام " وهو يفيد ملزمة الخبر للسم أيضا ً‬
‫نحو " ل أعذل خالدا ً ما دمت حيا ً "‬
‫وتنقسم هذه الفعال ـ من جهة العمل ـ إلى ثلثة أقسام‪:‬‬
‫القسم الول‪ :‬ما يعمل هذا العمل ـ وهو رفع السم ونصب‬
‫الخبر ـ بشرط تقدم " ما " المصدرية الظرفية عليه وهو‬
‫فعل واحد وهو " دام "‬
‫القسم الثاني‪ :‬ما يعمل هذا العمل بشرط أن يتقدم عليه‬
‫نفي‪ ،‬أو استفهام‪ ،‬أو نهي‪ ،‬وهو أربعة أفعال‪ ،‬وهي‪ " :‬زال "‪،‬‬
‫" انفك "‪ " ،‬فتيء "‪ " ،‬برح "‬
‫القسم الثالث‪ :‬ما يعمل هذا العمل بغير شرط‪ ،‬وهو ثمانية‬
‫أفعال‪ ،‬وهي الباقي‪.‬‬
‫وتنقسم هذه الفعال من جهة التصرف إلى ثلثة أقسام ‪:‬‬
‫القسم الول‪ :‬ما يتصرف في الفعلية تصرفا ً كام ً‬
‫ل‪ ،‬بمعنى‬
‫أنه يأتي منه الماضي والمضارع والمر‪ ،‬وهو سبعة أفعال‪،‬‬
‫وهي‪ " :‬كان‪ ،‬أمسى‪ ،‬أصبح‪ ،‬أضحى‪ ،‬ظل‪ ،‬بات‪ ،‬صار‪.‬‬
‫القسم الثاني‪ :‬ما يتصرف في الفعلية تصرفا ً ناقصًا‪ ،‬بمعنى‬
‫أنه ياتي منه الماضي والمضارع ليس غير‪ ،‬وهو أربعة أفعال‪،‬‬
‫وهي‪ :‬فتيء‪ ،‬انفك‪ ،‬برح‪ ،‬زال ‪.‬‬
‫القسم الثالث‪ :‬ما ل يتصرف أص ً‬
‫ل‪ ،‬وهو فعلن‪ :‬أحدهما "‬
‫ليس " اتفاقا ً والثاني " دام " على الصح ‪.‬‬
‫وغير الماضي من هذه الفعال يعمل عمل الماضي‪ ،‬نحو‬
‫قوله تعالى‪:‬‬
‫ُ‬
‫)‪(1‬‬
‫ف‪‬‬
‫ح ع َل َي ْهِ َ‬
‫س َ‬
‫ن ن َب َْر َ‬
‫ن ‪َ  ، ‬تالل ّهِ ت َْفت َأ ت َذ ْك ُُر ُيو ُ‬
‫عاك ِِفي َ‬
‫} لَ ْ‬
‫‪.((2‬‬
‫إن وأخواتها‬
‫)‪ (1‬طه‪.91 :‬‬
‫)‪ (2‬يوسف‪.85 :‬‬

‫‪104‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫قال‪ :‬وأما " إن وأخواتها " فغنها تنصب السم وترفع الخبر‪،‬‬
‫وهي‪ " :‬إن‪ ،‬أن‪ ،‬لكن‪ ،‬كأن‪ ،‬ليت‪ ،‬لعل‪ ،‬تقول‪ :‬غن زيدا ً قائ ُُ‬
‫م‪،‬‬
‫ص‪ ،‬وما أشبه ذلك‪ ،‬ومعنى " إن‪ ،‬أن "‬
‫وليت عمرا ً شاخ ُ‬
‫التوكيد‪ " ،‬ولكن " للستدراك‪ " ،‬وكأن " للتشبيه‪ " ،‬وليت "‬
‫للتمني‪ " ،‬ولعل " للترجي والتوقع‬
‫وأقول‪ :‬القسم الثاني من نواسخ المبتدا والخبر " إن "‬
‫وأخواتها‪ ،‬أي‪ :‬نظائرها في العمل‪ ،‬وهي تدخل على المبتدأ‬
‫والخبر‪ ،‬فتنصب المبتدأ ويسمى اسمها‪ ،‬وترفع الخبر بمعنى‬
‫أنها تجدد له رفعا ً غير الذي كان له قبل دخولها‪ ،‬ويسمى‬
‫خبرها‪ ،‬وهذه الدوات كلها حروف‪ ،‬وهي ستة‪:‬‬
‫الول‪ " :‬إن " بكسر الهمزة ‪.‬‬
‫الثاني‪ " :‬ان " بفتح الهمزة‪.‬‬
‫وهما يدلن على التوكيد‪ ،‬ومعناه تقوية نسببة الخبر للمبتدأ‪،‬‬
‫نحو " إن أباك حاضر "‪،‬‬
‫" علمت أن أباك مسافر "‪.‬‬
‫الثالث‪ " :‬لكن " ومعناه الستدراك‪ ،‬وهو تعقيب الكلم بنفي‬
‫ما يتوهم ثبوته أو إثبات ما يتوهم نفيه‪ ،‬نحو " محمد شجاع‬
‫لكن صديقه جبان "‪.‬‬
‫الرابع‪ " :‬كأن " وهو يدل على تشبيه المبتدأ بالخبر‪ ،‬نحو‪" :‬‬
‫‪ " .‬كأن الجارية بدر‬
‫الخامس‪ " :‬ليت " ومعناه التمني‪ ،‬وهو‪ :‬طلب المستحيل أو‬
‫ب عائد ُُ "‬
‫ما فيه عسر‪ ،‬ليت الشبا َ‬
‫ح "‪.‬‬
‫و " ليت البليد َ ينج ُ‬
‫السادس‪ " :‬لعل " وهو يدل على الترجي أو التوقع‪ ،‬ومعنى‬
‫الترجي‪ :‬طلب المرالمحبوب‪ ،‬ول يكون إل في الممكن نحو‪:‬‬
‫مني "‪ ،‬ومعنى التوقع‪ :‬انتظار وقوع المر‬
‫ه يرح ُ‬
‫" لعل الل َ‬
‫المكروه في ذاته‪ ،‬نحو " لعل العدوَ قري ُُ‬
‫ب منا " ‪.‬‬
‫‪105‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ظن وأخواتها‬
‫قال‪ :‬وأما ظننت وأخواتها فإنها تنصب المبتدأ والخبر على‬
‫ت‪،‬‬
‫انهما مفعولن لها‪ ،‬وهي‪ :‬ظننت‪ ،‬حسبت‪ ،‬و ِ‬
‫ت‪ ،‬وزعم ُ‬
‫خل ُ‬
‫ت‪ ،‬تقو ُ‬
‫ل‪:‬‬
‫ت‪،‬وسمع ُ‬
‫ت‪ ،‬وجعل ُ‬
‫ت‪ ،‬واتخذ ُ‬
‫ت‪ ،‬ووجد ُ‬
‫ت‪ ،‬وعلم ُ‬
‫ورأي ُ‬
‫ت عمرا ً شاخصًا‪ ،‬وما أشبه ذلك‪.‬‬
‫ت زيدا ً قائمًا‪ ،‬رأي ُ‬
‫ظنن ُ‬
‫وأقول‪ :‬القسم الثالث من نواسخ المبتدأ والخبر‪ " ،‬ظننت "‬
‫وأخواتها أي نظائرها في العمل‪ ،‬وهي تدخل على المبتدأ‬
‫والخبر فتنصبهما جميعًا‪ ،‬ويقال للمبتدأ مفعول أول وللخبر‬
‫مفعول ثان‪ ،‬وهذا القسم عشرة أفعال‪:‬‬
‫الول‪ " :‬ظننت " نحو " ظننت محمدا ً صديقا ً "‪.‬‬
‫ت المال نافعا ً "‪.‬‬
‫الثاني‪ " :‬حسبت " نحو " حسب ُ‬
‫خلت " نحو " خلت الحديقة مثمرة "‪.‬‬
‫الثالث‪ِ " :‬‬
‫الرابع‪ " :‬زعمت " نحو " زعمت بكرا ً جريئا ً "‪.‬‬
‫الخامس‪ " :‬رايت " نحو " رأيت إبراهيم مفلحا ً "‪.‬‬
‫السادس‪ " :‬علمت " نحو " علمت الصدق منجيا ً "‪.‬‬
‫السابع‪ " :‬وجدت " نحو " وجدت الصلح باب الخير "‪.‬‬
‫الثامن‪ " :‬اتخذت " نحو " اتخذت محمدا ً صديقا ً "‪.‬‬
‫التاسع‪ " :‬جعلت " نحو " جعلت الذهب خاتما ً "‪.‬‬
‫العاشر‪ " :‬سمعت " نحو " سمعت خليل ً يقرأ "‪.‬‬
‫هذه الفعال العشرة تنقسم إلى أر بعة أقسام‪:‬‬
‫القسم الول‪ :‬يفيد ترجيح وقوع الخبر‪ ،‬وهو أربعة أفعال‪":‬‬
‫ظننت‪ ،‬حسبت‪ ،‬خلت‪ ،‬زعمت " ‪.‬‬
‫القسم الثاني‪ :‬يفيد اليقين وتحقيق وقوع الخبر‪ ،‬وهو ثلثة‬
‫أفعال‪ ،‬وهي‪ :‬رأيت‪ ،‬وعلمت‪ ،‬ووجدت ‪.‬‬
‫القسم الثالث‪ :‬يفيد التصيير والنتقال‪ ،‬وهو فعلن‪ ،‬اتخذت‪،‬‬
‫جعلت ‪.‬‬
‫‪106‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫القسم الرابع‪ :‬يفيد النسبة في السمع‪ ،‬وهو فعل واحد‪ ،‬وهو‬
‫سمعت ‪.‬‬
‫تمرينات‬
‫‪ 1‬ـ أدخل كان أو إحدى أخواتها على كل جملة من الجمل‬
‫التية ثم اضبط آخر كل كلمة بالشكل‪.‬‬
‫الجو صحو‪ ،‬الحارس مستيقظ‪ ،‬الهواء طلق‪ ،‬الحديقة مثمرة‪،‬‬
‫البستاني منتبه‪ ،‬القراءة مفيدة‪ ،‬الصدق نافع‪ ،‬الزكاة واجبة‪،‬‬
‫الشمس حارة‪ ،‬البرد قارس ‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ أدخل " إن " او إحدى أخواتها على كل جملة من الجمل‬
‫التية‪ ،‬ثم اضبط بالشكل آخر كل كلمة‪:‬‬
‫م َ‬
‫محَبرت ُ َ‬
‫ك مكسور‪ ،‬يدك‬
‫أبي حاضر‪ ،‬كتابك جديد‪ِ ،‬‬
‫ك قذرة‪ ،‬قل ُ‬
‫نظيفة‪ ،‬الكتاب خير رفيق‪ ،‬الدب حميد‪ ،‬البطيخ يظهر في‬
‫الصيف‪ ،‬البرتقال من فواكه الشتاء‪ ،‬القطن سبب ثروة‬
‫مصر‪ ،‬النيل عذب الماء‪ ،‬مصر ُترب َُتها صالحة للزراعة‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ أدخل " ظن " أو إحدى أخواتها على كل جملة من‬
‫الجمل التية ثم اضبط بالشكل آخر كل كلمة‪:‬‬
‫محمد صديقك‪ ،‬أبوك أحب الناس إليك‪ ،‬أمك أرأف الناس‬
‫بك‪ ،‬الحقل ناضر‪ ،‬البستان مثمر‪ ،‬الصيف قائظ‪ ،‬الصدقاء‬
‫أعوانك عند الشدة‪ ،‬الصمت زين‪ ،‬الثياب البيضاء ُلبوس‬
‫الصيف‪ ،‬عثرة اللسان أشد من عثرة الرجل‪.‬‬
‫ضع في المكان الخالي من كل مثال من المثلة التية كلمة‬
‫مناسبة‪ ،‬واضبطها بالشكل‪:‬‬
‫ي ـ كأن‬
‫أ ـ إن الحارس ‪...‬‬
‫الحقل ‪...‬‬
‫ت‬
‫ب ـ صارت الزكاة ‪...‬‬
‫ك ـ رأي ُ‬
‫عمك ‪...‬‬
‫ل ـ اعتقد أن‬
‫ت الشمس ‪...‬‬
‫ج ـ أضح ِ‬
‫القطن ‪...‬‬
‫‪107‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫م ـ امسى‬

‫د ـ رأيت الصدقاء ‪...‬‬
‫الهواء ‪...‬‬
‫ن ـ سمعت‬
‫هـ إن عثرة اللسان ‪...‬‬
‫أخاك ‪...‬‬
‫س ـ ما فتئ‬
‫و ـ علمت أن الكتاب ‪...‬‬
‫إبراهيم ‪...‬‬
‫ع ـ لصحُبك‬
‫ز ـ محمد صديقك لكن أخاه ‪...‬‬
‫ما دمت ‪...‬‬
‫ف ـ ظل الجو ‪...‬‬
‫ح ـ حسبت أباك ‪...‬‬
‫ط ـ حسن المنطق من دلئل النجاح لكن الصمت ‪...‬‬
‫‪5‬ـ ضع آداة من الدوات الناسخة تناسب المقام في كل‬
‫مكان خال من المثلة التية ‪:‬‬
‫م‬
‫ب خير سمير‬
‫أ ـ ‪ ...‬الكتا َ‬
‫ز ـ ‪ ...‬المعل ُ‬
‫مرشدا ً‬
‫ة‬
‫ب ـ ‪ ...‬الجو ملبدا ً بالغيوم‬
‫ح ـ ‪ ...‬الجن َ‬
‫تحت أقدام ام َ‬
‫ك‬
‫ج ـ ‪ ...‬الصدق منجيا ً‬
‫ت‬
‫ط ـ ‪ ...‬البن َ‬
‫مدرسة‬
‫ب‬
‫د ـ ‪ ...‬أخاك صديقا ً لي‬
‫ي ـ ‪ ...‬الكتا َ‬
‫سميري‬
‫ك ـ الصدقاء‬
‫هـ ‪ ...‬أخوك زميلي في المدرسة‬
‫عونك في الشدة‬
‫و ـ ‪ ...‬الحارس مستيقظا ً‬
‫‪6‬ـ ضع في المكان الخالي من كل مثال من المثلة التية‬
‫اسما ً واضبطه بالشكل الكامل ‪:‬‬
‫أ ـ كان ‪ ...‬جبارا ً‬
‫ز ـ أمسى ‪...‬‬
‫فرحا ً‬
‫ب ـ يبيت ‪ ...‬كئيبا ً‬
‫ح ـ إن ‪ ...‬ناضرة‬
‫‪108‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ج ـ رأيت ‪ ...‬مكفهرا ً‬
‫طالع‬
‫ي ـ كأن ‪...‬‬
‫د ـ علمت أن العدل ‪...‬‬
‫معلم‬
‫ك ـ ما زال ‪...‬‬
‫هـ صار ‪ ...‬خبزا ً ‪...‬‬
‫صديقي‬
‫و ـ ليس ‪ ...‬عارا ً‬
‫ل ـ إن ‪ ...‬واجبة‬
‫‪ 7‬ـ كون ثلث جمل في وصف الكتاب‪ ،‬كل واحدة مشتملة‬
‫على مبتدأ وخبر‪ ،‬ثم أدخل على كل جملة منها " كان "‬
‫واضبط كلماتها بالشكل ‪.‬‬
‫‪ 8‬ـ كون ثلث جمل في وصف المطر‪ ،‬كل واحدة تشتمل‬
‫على المبتدأ والخبر‪ ،‬ثم أدخل على كل جملة منها " إن "‬
‫واضبط كلماتها بالشكل ‪.‬‬
‫‪ 9‬ـ كون ثلث جمل في وصف النهر‪ ،‬كل واحدة تشتمل على‬
‫المبتدأ والخبر‪ ،‬ثم أدخل على كل جملة منها " رأيت "‬
‫واضبط كلماتها بالشكل ‪.‬‬
‫ط ـ ليت ‪...‬‬

‫تدريب على العراب‬
‫إعرب الجمل التية‪:‬‬
‫إن إبراهيم كان أمة‪ ،‬كأن القمر مصباح‪ ،‬حسبت المال نافعًا‪،‬‬
‫مازال الكتاب رفيقي ‪.‬‬
‫الجواب‬
‫‪ 1‬ـ إن‪ :‬حرف توكيد ونصبن ينصب السم ويرفع الخبر‪،‬‬
‫إبراهيم‪ :‬اسم " إن " منصوب به‪ ،‬وعلمة نصبه الفتحة‬
‫الظاهرة‪ ،‬كان‪ :‬فعل ماض ناقص‪ ،‬يؤفع السم وينصب الخبر‪،‬‬
‫واسمه ضمير مستتر فيه جوازا ً تقديره هو يعود على‬
‫إبراهيم‪ ،‬أمة‪ :‬خبر كان منصوب به‪ ،‬وعلمة نصبه الفتحة‬
‫‪109‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫الظاهرة‪ ،‬والجملة من كان واسمه وخبره في محل رفع خبر‬
‫" إن " ‪.‬‬
‫‪2‬ـ كأن‪ :‬حرف تشبيه ونصب‪ ،‬ينصب السم ويرفع الخبر‪،‬‬
‫والقمر‪ :‬اسم كان منصوب به وعلمة نصبه الفتحة الظاهرة‪،‬‬
‫ومصباح‪ :‬خبر كأن مرفوع به‪ ،‬وعلمة رفعه الضمة الظاهرة‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ حسب‪ :‬فعل ماض مبني على فتح مقدر على آخرهمنع‬
‫من ظهوره اشتغال المحل بالسكون العارض لدفع كراهة‬
‫توالي أربع متحركات فيما هو كالكلمة الواحدة‪ ،‬والتاء ضمير‬
‫المتكلم فاعل حسب‪ ،‬مبني على الضم في محل رفع‪،‬‬
‫المال‪ :‬مفعول أول لحسب منصوب به‪ ،‬وعلمة نصبه الفتحة‬
‫الظاهرة‪ ،‬ونافعًا‪ :‬مفعول ثان لحسب منصوب به‪ ،‬وعلمة‬
‫نصبه الفتحة الظاهرة‪.‬‬
‫‪4‬ـ ما‪ :‬حرف نفي مبني على السكون‪ ،‬ل محل له من‬
‫العراب‪ ،‬زال‪ :‬فعل ماض ناقص يرفع السم وينصب الخبر‪،‬‬
‫الكتاب‪ :‬اسم زال مرفوع به‪ ،‬وعلمة رفعه ضمة ظاهرة في‬
‫آخره‪ ،‬رفيق‪ :‬خبر زال منصوب به‪ ،‬وعلمة نصبه فتحة‬
‫مقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بخركة‬
‫المناسبة لياء المتكلم‪ ،‬ورفيق مضاف وياء المتكلم مضاف‬
‫إليه مبني على السكون في محل خفض ‪.‬‬
‫أسئلة على أقسام النواسخ‬
‫إلى كم قسم تنقسم النواسخ؟ ما الذي تعمله كان وأخواتها؟‬
‫إلى كم قسم تنقسم أخوات " كان " من جهة العمل؟ وإلى‬
‫كم قسم تنقسم من جهة التصرف؟ ما الذي تعمله " إن "‬
‫وأخواتها؟ ما الذي تدل عليه " كأن "‪ " ،‬وليت "؟ ما نعنى‬
‫الستدراك؟ ما معنى الترجي؟ ما معنى التوقع؟ ما الذي‬
‫تعمله " ظننت " وأخواتها؟ إلى كم قسم تنقسم أخوات‬
‫ظننت؟ هات ثلث جمل مكونة من مبتدأ وخبر بحيث تكون‬
‫‪110‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫الولى من مبتدأ ظاهر‪ ،‬وخبر جملة فعلية‪ ،‬والثانية من مبتدأ ٍ‬
‫ضمير لجماعة الذكور وخبر مفرد‪ ،‬والثالثة من مبتدأ ٍ ظاهر‬
‫وجملة اسمية‪ ،‬ثم أدخل على كل واحدة من هذه الجمل "‬
‫كان " و " لعل " و " زعمت " ‪.‬‬
‫خِليل ً ‪َ  (1)، ‬يا‬
‫م َ‬
‫إعرب المثلة التية‪َ } :‬وات ّ َ‬
‫ه إ ِب َْرا ِ‬
‫هي َ‬
‫خذ َ الل ّ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫)‪(2‬‬
‫ت قَب ْ َ‬
‫ل هَ َ‬
‫ب ‪.( (3‬‬
‫ل َي ْت َِني ِ‬
‫سَبا َ‬
‫ذا ‪  ، ‬ل َعَّلي أب ْل ُغُ اْل ْ‬
‫م ّ‬

‫» النعت «‬
‫قال‪ » :‬باب النعت « النعت‪ :‬تابع للمنعوت في‬
‫دُ‬
‫رفعه ونصبه وخفضه‪ ،‬وتعريفه وتنكيره؛ قام زي ُ‬
‫العاق ُ‬
‫ت زيدا ً العاقل‪ ،‬ومررت بزيد العاقل‪.‬‬
‫ل‪ ،‬ورأي ُ‬
‫وأقول‪ :‬النعت في اللغة هو الوصف‪ ،‬وفي اصطلح‬
‫النحويين هو‪ :‬التابع المشتق أو المؤوّ ُ‬
‫ضح‬
‫ل بالمشتق‪ ،‬المو ّ‬
‫ص له في النكرات‪.‬‬
‫صص ُ‬
‫لمتبوعه في المعارف‪ ،‬المخ ّ‬
‫م إلى قسمين‪ :‬الو ُ‬
‫ت الحقيقي‪ ،‬والثاني‪:‬‬
‫ل‪ :‬النع ُ‬
‫ت ينقس ُ‬
‫والنع ُ‬
‫النعت السببي‪.‬‬
‫ت الحقيقي فهو‪ :‬ما رفع ضميرا ً مستترا ً يعود إلى‬
‫أما النع ُ‬
‫ٌ‬
‫المنعوت‪ ،‬نحو » جاء محمد ُُ العاق ُ‬
‫ت لمحمد‪،‬‬
‫ل « فالعاقل‪ :‬نع ٌ‬
‫وهو رافع لضمير مستتر تقديره هو يعود إلى محمد‪.‬‬
‫وأما النعت السببي فهو‪ :‬ما رفع اسما ً ظاهرا ً متصل ً بضمير‬
‫يعود إلى المنعوت نحو » جاء محمد ٌ الفاض ُ‬
‫ل أبوه «‬
‫فالفاض ُ‬
‫ل‪ :‬نعت لمحمد‪ ،‬وأبوه‪ :‬فاعل للفاضل‪ ،‬مرفوع بالواو‬
‫)‪ (1‬النساء‪.125:‬‬
‫)‪ (2‬مريم‪.23 :‬‬
‫)‪ (3‬غافر‪.36 :‬‬

‫‪111‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫نيابة عن الضمة لنه من السماء الخمسة‪ ،‬وهو مضاف إلى‬
‫الهاء التي هي ضمير عائد إلى محمد‪.‬‬
‫وحكم النعت أنه يتبع منعوته في إعرابه‪ ،‬وفي تعريفه أو‬
‫تنكيره‪ ،‬سواٌء أكان حقيقيا ً أم سببيًا‪.‬‬
‫ومعنى هذا أنه إن كان المنعوت مرفوعا ً كان النعت مرفوعًا‪،‬‬
‫ل «أو » حضر محمد ٌ الفاض ُ‬
‫نحو‪ » :‬حضر محمد ٌُُ العاق ُ‬
‫ل أبوه‬
‫«‪ ،‬وإن كان المنعوت منصوبا ً كان النعت منصوبا ً نحو‪» :‬‬
‫ت محمدا ً الفاضل « أو » رأيت محمدا ً الفاض ُ‬
‫ل أبوه «‪،‬‬
‫رأي ُ‬
‫وإن كان المنعوت مخفوضا ً كان النعت مخفوضا ً نحو‪» :‬‬
‫ل‬
‫ت إلى محمدٍ الفاضل « أو » نظر ُ‬
‫نظر ُ‬
‫ت إلى محمدٍ الفاض ِ‬
‫أبوه «‪ ،‬وإن كان المنعوت معرفة كان النعت معرفة‪ ،‬كما‬
‫في جميع المثلة السابقة‪ ،‬وإن كان المنعوت نكرة كان‬
‫ت رجل ً عاقل ً « أو » رأيت رجل ً عاقل ً أبوهُ‬
‫ت نكرة‪ » ،‬رأي ُ‬
‫النع ُ‬
‫«‪.‬‬
‫ثم إن كان النعت حقيقيا ً زاد على ذلك أنه يتبع منعوته في‬
‫تذكيره أو تأنيثه‪ ،‬وفي إفراده أو تثنيته أو جمعه‪.‬‬
‫ت مذكرًا‪،‬‬
‫ومعنى ذلك أنه إن كان المنعوت مذكرا ً كان النع ُ‬
‫ت محمدا ً العاق ُ‬
‫ت مؤنثا ً كان‬
‫ل « و إن كان المنعو ُ‬
‫نحو‪ » :‬رأي ُ‬
‫ة «وإن كان‬
‫ة المهذب َ‬
‫ت فاطم َ‬
‫ت مؤنثا ً نحو‪ » :‬رأي ُ‬
‫النع ُ‬
‫ت مفردا ً كما رأيت في هذين‬
‫المنعوت مفردا ً كان النع ُ‬
‫المثالين‪ ،‬وإن كان المنعوت مثنى كان النعت مثنى‪ ،‬نحو‪» :‬‬
‫رأيت المحمدين العاقلين « وإن كان المنعوت جمعا ً كان‬
‫ت الرجال العقلَء «‪.‬‬
‫ت جمعا ً نحو‪ » :‬رأي ُ‬
‫النع ُ‬
‫ت السببي فإنه يكون مفردا ً دائما ً ولو كان منعوته‬
‫أما النع ُ‬
‫ل أبوهما «‬
‫مثنى أو مجموعا ً تقول‪ » :‬رأي ُ‬
‫ن العاق ِ‬
‫ت ال َ‬
‫ولدي ِ‬
‫ت الولد العاقل أبوهم « ويتبع النعت السببي‬
‫وتقول‪ » :‬رأي ُ‬
‫ت البنات العاقل‬
‫ما بعده في التذكير أو التأنيث‪ ،‬تقول‪ » :‬رأي ُ‬
‫ُ‬
‫مُهم «‪.‬‬
‫ت الولد العاقلة أ ّ‬
‫ن «‪ ،‬وتقول‪ » :‬رأي ُ‬
‫أبوه ّ‬
‫‪112‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫فتلخص من هذا اليضاح أن النعت الحقيقي يتبع منعوته في‬
‫أربعة من عشرة‪ .‬واحد من الفراد والتثنية والجمع‪ ،‬وواحد‬
‫من الرفع والنصب والخفض‪ ،‬وواحد من التذكير والتأنيث‪،‬‬
‫وواحد من التعريف والتنكير‪.‬‬
‫والنعت السببي يتبع منعوته في اثنين من خمسة‪ :‬واحد من‬
‫الرفع والنصب والخفض‪ ،‬وواحد من التعريف والتنكير‪ ،‬ويتبع‬
‫مرفوعه الذي بعده في واحد من اثنين وهما التذكير‬
‫والتأنيث‪ ،‬ول يتبع شيئا ً في الفراد والتثنية والجمع‪ ،‬بل يكون‬
‫مفردا ً دائما ً وأبدًا‪ ،‬والله أعلم‪.‬‬
‫» المعرفة وأقسامها «‬
‫قال‪ :‬والمعرفة خمسة أشياء‪ :‬السم المضمر نحو‪:‬‬
‫ة‪ ،‬والسم‬
‫أنا وأنت‪ ،‬والسم العلم نحو‪ :‬زيدٌ ومك ُ‬
‫م نحو‪ :‬هذا وهذه وهؤلء والسم الذي فيه‬
‫المبه ُ‬
‫اللف واللم نحو‪:‬الرج ُ‬
‫م‪ ،‬وما أضيف إلى‬
‫ل والغل ُ‬
‫د من هذه الربعة‪.‬‬
‫واح ٍ‬
‫وأقو ُ‬
‫ل‪ :‬اعلم أن السم ينقسم إلى قسمين الول‪ :‬النكرة‪.‬‬
‫ستأتي‪.‬‬
‫ن‪،‬‬
‫والثاني‪ :‬المعرفة وهي‪ :‬اللفظ الذي يدل على معَي ّ ٍ‬
‫وأقسامها خمسة‪:‬‬
‫القسم الول‪ :‬المضمر أو الضمير‪ ،‬وهو ما دل على متكلم‪،‬‬
‫نحو‪ :‬أنا‪ ،‬أو مخاطب نحو‪ :‬أنت‪ ،‬أو غائب نحو‪ :‬هو‪ ،‬ومن هنا‬
‫تعلم أن الضمير ثلثة أنواع‪.‬‬
‫النوع الول‪ :‬ما وضع للدللة على المتكلم وهو كلمتان‪،‬‬
‫وهما‪ » :‬أنا « للمتكلم وحده‪ ،‬و » نحن « للمتكلم المع ّ‬
‫ظم‬
‫ه أو معه غيره‪.‬‬
‫َنف َ‬
‫س ُ‬
‫‪113‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫والنوع الثاني‪ :‬ما وضع للدللة على المخاطب وهو خمسة‬
‫ت « بفتح التاء للمخاطب المذكر المفرد‪،‬‬
‫ألفاظ‪ ،‬وهي‪ » :‬أن َ‬
‫ت « بكسر التاء للمخاطبة المؤنثة المفردة و » أنتما «‬
‫و» أن ِ‬
‫للمخاطب المثنى مذكرا ً كان أو مؤنثا ً و » أنُتم « لجمع‬
‫ن « لجمع الناث المخاطبات‪.‬‬
‫الذكور المخاطبين‪ ،‬و » أنت ُ ّ‬
‫والنوع الثالث‪ :‬ما وضع للدللة على الغائب‪ ،‬وهو خمسة‬
‫ي«‬
‫ألفاظ أيضًا‪ ،‬وهي‪ » :‬هو « للغائب المذكر المفرد‪ .‬و» ه ِ َ‬
‫ب مطلقًا‪،‬‬
‫ما « للمثنى الغائ ُ‬
‫للغائبة المؤنثة المفردة‪ ،‬و » هُ َ‬
‫ن‬
‫مذكرا ً كان أو مؤنثًا‪ ،‬و» ُ‬
‫هم « لجمع الذكور الغائبين‪ ،‬و» هُ ّ‬
‫« لجمع الناث الغائبات‪.‬‬
‫وتقدم هذا في بحث الفاعل وفي بحث المبتدأ والخبر‪.‬‬
‫م‪ ،‬وهو ما يدل على معين‬
‫القسم الثاني من المعرفة‪ :‬العل ُ‬
‫بدون احتياج إلى قرينة تكلم أو خطاب أو غيرهما‪ ،‬وهو‬
‫نوعان‪ :‬مذكر نحو » محمد « و » إبراهيم « و » جبل «‬
‫ومؤنث نحو » فاطمة « و » زينب « و » مكة « ‪.‬‬
‫م الشارة‪،‬‬
‫القسم الثالث‪ :‬السم المبهم‪ ،‬وهو نوعان‪ :‬اس ُ‬
‫م الموصول‪.‬‬
‫والس ُ‬
‫أما اسم الشارة‪ :‬فهو‪ :‬ما وضع ليدل على معين بواسطة‬
‫إشارةحسية أو معنويةوله ألفاظ معينة‪ ،‬وهي‪ » :‬هذا «‬
‫ن « للمثنى المؤنث‪ ،‬و‬
‫للمذكر المفرد‪ » ،‬وهاَتا ِ‬
‫ن « أو » هاتي ِ‬
‫» هؤلء « للجمع مطلقًا‪.‬‬
‫وأما السم الموصول فهو‪ :‬ما يدل على معين بواسطة جملة‬
‫صلة‪ ،‬وتكون مشتملة‬
‫أو شبهها‪ .‬تذكر بعده ألبته وتسمى ِ‬
‫على ضمير يطابق الموصول ويسمى عائدًا‪ ،‬ولهألفاظ معينة‬
‫أيضًا‪ ،‬وهي‪ » :‬الذي « للمفرد المذكر‪ » ،‬التي « للمفردة‬
‫المؤنثة‪ ،‬و » اللذان « أو » اللذين « للمثنى المذكر‪ ،‬و »‬
‫ن « للمثنى المؤنث‪ » ،‬واّلذين « لجمع‬
‫اللتان « أو » اللَتي ِ‬
‫الذكور‪ ،‬و » الّلئي « لجمع الناث‪.‬‬
‫‪114‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫القسم الرابع‪ :‬المحلى باللف واللم‪ ،‬وهو‪ :‬كل اسم اقترنت‬
‫به » أل « فأفادته التعريف من المضاف إليه‪ ،‬نحو » ُ‬
‫مك‬
‫غل ُ‬
‫م الذي‬
‫م هذا الر ُ‬
‫ل « و » غل ُ‬
‫م محمدٍ « و » غل ُ‬
‫« و » غل ُ‬
‫ج ِ‬
‫س«و» ُ‬
‫م الستاذ ِ «‬
‫غل ُ‬
‫زارنا أم ِ‬
‫م‪،‬‬
‫وأعرف هذه المعارف بعد لفظ الجللة‪ :‬الضميُر‪ ،‬ثم العل ُ‬
‫م الموصول‪ ،‬ثم المحلى بأل‪ ،‬ثم‬
‫ثم اسم الشارة‪ ،‬ثم الس ُ‬
‫المضاف إليها‪.‬‬
‫والمضاف في رتبة المضاف إليه‪ ،‬إل المضاف إلى الضمير‬
‫فإنه في رتبة العلم‪ ،‬والله أعلم‪.‬‬
‫» النكرةُ «‬
‫ة‪ :‬ك ُ‬
‫ص‬
‫قال‪ :‬والنكر ُ‬
‫ع في جنسه ل يخت ّ‬
‫ل اسم شائ ٍ‬
‫ح دخو ُ‬
‫ل‬
‫صل َ َ‬
‫به واحدٌ دون آخر‪ ،‬وتقريب ُ ُ‬
‫ه‪ :‬كل ما َ‬
‫ل وال َ‬
‫س‪.‬‬
‫و ار ُ‬
‫الل ِ ِ‬
‫ج ِ‬
‫ف واللم ِ عليه‪ ،‬نح ُ‬
‫فَر ِ‬
‫ص واحدا ً بعينه من بين أفراد‬
‫وأقول‪ :‬كل اسم وضع ل ليخ ّ‬
‫ه على كل واحدٍ على سبيل‬
‫جنسه‪ ،‬بل ليصلح إطلقُ ُ‬
‫البدل‪ ،‬نحو » رجل « و » امرأة «؛ فإن الولى يصح‬
‫إطلقه على ذكر بالغ من بني آدم‪ ،‬والثاني يصح إطلقه‬
‫على كل أنثى بالغة من بني آدم‪.‬‬
‫خ َ‬
‫ل عليها » أل « وتؤثر فيها‬
‫وعلمة النكرة أن تصلح لن تد ُ‬
‫التعريف نحو » رجل « فإنه يصح دخول » أل « عليه‪،‬‬
‫وتؤثر فيه التعريف؛ فتقول‪ » :‬الرجل « وكذلك » غلم‪،‬‬
‫جارية‪ ،‬وصبي‪ ،‬ومعلم « فإنك تقول‪ » :‬الغلم‪ ،‬والجارية‪،‬‬
‫والصبي‪ ،‬والفتاة‪ ،‬والمعلم «‬
‫تمرينات‬
‫‪115‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫‪ 1‬ـ ضع كل اسم من السماء التيةفي ثلث جمل‬
‫مفيدة‪ ،‬بحيث يكون مرفوعا ً في واحدة‪ ،‬ومنصوبا ً‬
‫في الثانية‪ ،‬ومخفوضا ً في الثالثة‪ ،‬وانعت ذلك‬
‫السم في كل جملة بعت حقيقي مناسب‪:‬‬
‫الرجلن ‪ ..‬محمد ‪ ..‬العصفور ‪ ..‬الستاذ ‪ ..‬فتاة ‪ ..‬زهرة ‪..‬‬
‫المسلمةن ‪ ..‬أبوك‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ ضع نعتا ً مناسبا ً في كل مكان من المكنة‬
‫الخالية في المثلة التية‪ ،‬واضبطه بالشكل‪:‬‬
‫ح( لقيت رجل ً ‪...‬‬
‫ه ُأستاذه‬
‫أ ( الطالب ‪ ...‬ي ُ ِ‬
‫حب ّ ُ‬
‫فتصدقت عليه‬
‫ط( سكنت في‬
‫ب( الفتاة ‪ُ ...‬ترضي والديها‬
‫بيت ‪. ...‬‬
‫ن‬
‫ج( النيل ‪ ...‬يخصب الرض‬
‫ي( ما أح َ‬
‫س َ‬
‫الغََرف ‪. ...‬‬
‫ك( عند أخي عصا ً ‪. ...‬‬
‫د ( أنا أحب الكتب ‪. ...‬‬
‫ت إلى أخي‬
‫ه ( وطني مصُر ‪. ...‬‬
‫ل ( أهدي ُ‬
‫كتابا ً ‪. ...‬‬
‫ب ‪ ...‬ل َُبوس‬
‫و ( الطلب ‪ ...‬يخدمون بلدهم‬
‫م ( الثيا َ‬
‫الصيف‬
‫ز ( الحدائق ‪ ...‬للتنزه‬
‫‪ 3‬ـ ضع منعوتا ً مناسبا ً في كل مكان من الماكن‬
‫التية‪ ،‬واضبطه بالشكل‪:‬‬
‫ح( رأيت ‪ ...‬بائسة‬
‫أ ( ‪ ...‬المجتهد يحبه أستاذه‬
‫فتصدقت عليها‬
‫ط( ‪ ...‬القارس ل‬
‫ب( ‪ ...‬العالمون يخدمون أمتهم‬
‫يحتمله الجسم‬
‫ي( ‪ ...‬المجتهدون‬
‫ج( أنا أحب ‪ ...‬النافعة‬
‫يخدمون الشريعة السلمية‬
‫‪116‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫د ( ‪ ...‬المين ينجح نجاحا ً باهرا ً‬
‫المتقدمين‬
‫ل ( ‪ ...‬العزيزة وطني‪.‬‬
‫ه ( ‪ ...‬الشديدة تقتلع الشجار‬
‫و ( قطفت ‪ ...‬ناضرة‬
‫جد منعوتا ً مناسبا ً لكل من النعوت التية‪ ،‬ثم‬
‫‪ 4‬ـ أو ِ‬
‫استعمل النعت والمنعوت جميعا ً في جملة مفيدة‪،‬‬
‫واضبط آخرهما بالشكل‪:‬‬
‫الضخم‪ ،‬المؤدبات‪ ،‬الشاهقة‪ ،‬العذبة‪ ،‬الناضرة‪ ،‬العقلء‪،‬‬
‫البعيدة‪ ،‬الكريم‪ ،‬المين‪ ،‬العاقلت‪ ،‬المهذبين‪ ،‬شاسع‪ ،‬واسعة‪.‬‬
‫ك( أفدت من آثار‪...‬‬

‫تدريب على العراب‬
‫اعرب الجمل التية‪:‬‬
‫» الكتاب جليس ممتع «‪ » ،‬الطالب المجتهد يحبه أستاذه «‪،‬‬
‫ن «‪ » ،‬شربت من الماء‬
‫» الفتيات المهذبات يخدمن بلده ّ‬
‫العذب «‪.‬‬
‫الجواب‬
‫‪ 1‬ـ الكتاب‪ :‬مبتدأ مرفوع بالبتداء‪ ،‬وعلمة رفعه الضمة‬
‫الظاهرةفي آخره‪.‬‬
‫ـ جليس‪ :‬خبر المبتأ‪ ،‬مرفوع بالمبتدأ وعلمة رفعه الضمة‬
‫الظاهرة في آخره‪.‬‬
‫ـ ممتع‪ :‬نعت لجليس‪ ،‬ونعت المرفوع مرفوع‪ ،‬وعلمة رفعه‬
‫الضمة الظاهرة في آخره‬
‫‪ 2‬ـ الطالب‪ :‬مبتدأ مرفوع بالبتداء‪ ،‬وعلمة رفعه الضمة‬
‫الظاهرة في آخره‪.‬‬
‫المجتهد‪ :‬نعت للطالب‪ ،‬ونعت المرفوع مرفوع‪ ،‬وعلمة‬
‫رفعه الضمة الظاهرة في آخره‬
‫يحب‪ :‬فعل مضارعمرفوع لتجرده من الناصب والجازم‪،‬‬
‫وعلمة رفعه الضمة الظاهرةفي آخره‪ ،‬والهاء‪ :‬ضمير الغائب‬
‫مفعول به‪ ،‬مبني على الضم في محل نصب‪.‬‬
‫‪117‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫أستاذ‪ :‬فاعل يحب مرفوع‪ ،‬وعلمة رفعه الضمة‬
‫الظاهرة في آخره‪ ،‬وأستاذ مضاف والهاء ضمير الغائب‬
‫مضاف إليه‪ ،‬مبني على الضم في محل خفض‪ ،‬والجملة من‬
‫الفعل وفاعله في محل رفع خبر المبتأ الذي هو الطالب‪،‬‬
‫والرابط بين المبتدأ وجملة الخبرهو الضمير المنصوب في »‬
‫يحبه «‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ الفتيات‪ :‬مبتدأ مرفوع بالبتداء‪ ،‬وعلمة رفعه الضمة‬
‫الظاهرة‬
‫المهذبات‪ :‬نعت للفتيات‪ ،‬ونعت المرفوع مرفوع‪ ،‬وعلمة‬
‫رفعه الضمة الظاهرة‪.‬‬
‫يخدم‪ :‬فعل مضارع مبني على السكون لتصاله بنون‬
‫النسوة‪ ،‬ونون النسوة فاعل‪ ،‬مبني على الفتح في محل‬
‫رفع‪.‬‬
‫بلد‪ :‬مفعول به ليخدم منصوب‪ ،‬وعلمة نصبه الفتحة‬
‫الظاهرة‪ ،‬وبلد مضاف وهن ضمير جماعة الناث الغائبات‬
‫مضاف إليه‪ ،‬مبني على الفتح في محل خفض‪ ،‬والجملة من‬
‫الفعل والفاعل في محل رفع خبر المبتدأ الذي هو الفتيات‪،‬‬
‫والرابط بين المبتدأ وجملة الخبر هو‪ :‬نون النسوة في »‬
‫يخدمن «‬
‫‪ 4‬ـ شرب‪ :‬فعل ماض والهاء ضمير المتكلم فاعل‪ ،‬مبني‬
‫على الضم في محل رفع‬
‫من‪ :‬حرف جر‪ ،‬مبني على السكون ل محل له من‬
‫العراب‪.‬‬
‫الماء‪ :‬مجروربمن‪ ،‬وعلمة جره الكسرة الظاهرة‪ ،‬والجار‬
‫والمجرور متعلق بشرب‪.‬‬
‫العذب‪ :‬نعت للماء‪ ،‬ونعت المجرور مجرور‪ ،‬وعلمة جره‬
‫الكسرة الظاهرة في آخره‪.‬‬
‫أسئلة على ما تقدم‬
‫‪118‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ما هو النعت؟ إلى كم قسم ينقسم النعت؟ ما هو النعت‬
‫الحقيقي؟ ما هو النعت السببي؟ ما هي الشياء التي يتبع‬
‫فيها النعت الحقيقي منعوته؟ ما الذي يتبعه النعت السببي‬
‫في التذكير والتأنيث؟‪ ..‬ما هي المعرفة؟ ‪ ..‬ما هو‬
‫الضمير؟ ‪ ..‬ما هو العلم؟ ما هو اسم الشارة ؟‪ ..‬ما هو‬
‫السم الموصول؟‪ ..‬مثل لكل من » الضمير‪ ،‬العلم‪ ،‬اسم‬
‫الشارة‪ ،‬والسم الموصول ‪ ...‬بثلثة أمثلة في جملة مفيدة‪.‬‬
‫» حروف العطف «‬
‫قال‪ » :‬باب العطف «‪ ،‬وحروف العطف عشرة‪،‬‬
‫ما‪ ،‬وبل‪ ،‬ول‪،‬‬
‫م‪ ،‬وأو‪ ،‬وأم‪ ،‬وإ ّ‬
‫وهي‪ :‬الواو‪ ،‬والفاء‪ ،‬وث ّ‬
‫ولكن‪ ،‬وحتى في بعض المواضع‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬للعطف معنيان‪ :‬أحدهما لغوي والخر اصطلحي‪.‬‬
‫أما معناه لغة فهو‪ :‬الميل‪ ،‬تقول‪ :‬عطف فلن على فلن‬
‫يعطف عطفًا‪ ،‬تريد أنه مال إليه وأشفق عليه‪.‬‬
‫وأما العطف في الصطله فهو قسمان‪ :‬الول‪ :‬عطف‬
‫البيان‪ ،‬والثاني‪ :‬عطغ النسق‪.‬‬
‫ضح لمتبوعه في‬
‫فأما عطف البيانفهو » التابع الجامد المو ّ‬
‫العارف المخصص له في النكرات « فمثال عطف البيان في‬
‫المعارف ‪ » ..‬جاءني محمد أبوك « فأبوك‪ :‬عطف بيان على‬
‫ضح للول‪،‬‬
‫محمد‪ ،‬وكلهما معرفة‪ ،‬والثاني في المثال مو ّ‬
‫ديدٍ ﴾ ]ابراهيم‪:‬‬
‫ص ِ‬
‫ومثاله في النكرات قوله تعالى‪ِ ﴿ :‬‬
‫ن َ‬
‫ماٍء َ‬
‫م ْ‬
‫‪ [16‬فصديد عطف بيان على الماء‪ ،‬وكلهما نكرة‪ ،‬والثاني‬
‫صص للول‪.‬‬
‫في المثال مخ ّ‬
‫وأما عطف النسق فهو » التابع الذي يتوسط بينه وبين‬
‫متبوعه أحد ُ الحروفالعشرة ‪ ..‬وهذه الحروف هي‪:‬‬
‫‪119‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫‪ 1‬ـ الواو‪ ،‬وهي لمطلق الجمع؛ فُيعطف بها المتقارنان‪،‬‬
‫ي « إذا كان مجيئها معًا‪ ،‬ويعطف بها‬
‫نحو‪ »:‬جاء محمد ٌ وعل ٌ‬
‫ي ومحمود « إذا كان‬
‫المتأخر على السابق‪ ،‬نحو‪ » :‬جاء عل ٌ‬
‫ي‪ ،‬ويعطف بها المتأخر‬
‫مجيِء محمود ٍ سابقا ً على مجيِء عل ّ‬
‫ي ومحمد « إذا كان مجيُء‬
‫على السابق‪ ،‬نحو‪ » :‬جاء عل ٌ‬
‫ي‪.‬‬
‫محمد متأخرا ً عن مجيِء عل ّ‬
‫‪ 2‬ـ الفاُء‪ ،‬وهي للترتيب والتعقيب‪ ،‬ومعنى الترتيب‪ :‬أن‬
‫مهلة‪ ،‬نحو‪» :‬‬
‫ه بل ُ‬
‫الثاني بعد الول‪ ،‬ومعنى التعقيب‪ :‬أنه عقيب ُ‬
‫م الفرسان فالمشاةُ « إذا كان مجيء الفرسان ولم يكن‬
‫قد ِ َ‬
‫بين قدوم الفريقين مهلة‪.‬‬
‫م‪ ،‬وهي للترتيب مع التراخي‪ ،‬ومعنى الترتيب قد سبق‪،‬‬
‫‪3‬ـث ّ‬
‫مهلة‪ ،‬نحو‪» :‬‬
‫ومعنى التراخي‪ :‬أن بين الول والثاني ُ‬
‫م محمدا ً عليهم الصلة والسلم‬
‫م عيسى ث ّ‬
‫أرسللله موسى ث ّ‬
‫«‪.‬‬
‫‪ 4‬ـ أْو‪ ،‬وهو للتأخير أو الباحة‪ ،‬والفرق بينهما أن التخيير ل‬
‫يجوز معه الجمع‪.‬‬
‫والباحة يجوز معها الجمع؛ فمثال التخيير » تزّوج هندا ً أو‬
‫أختها «‪ ،‬ومثال اإباحة » ادسء الفقه أو النخو « فإن لديك‬
‫من الشرع دليل ً على أنه ل يجوز الجمع بين هند وأختها‬
‫بالزواج‪ ،‬ول تش ّ‬
‫ك في أنه يجوز الحمع بين الفقه والنحو‬
‫بالدراسة‪.‬‬
‫م‪ ،‬وهي لطلب التعيين بعد همزة الستفهام نحو‪»:‬‬
‫‪5‬ـأ ْ‬
‫أدرست الفقه أم ِ النحو؟ «‪.‬‬
‫ي مثل » أو « في‬
‫‪6‬ـإ ّ‬
‫ما‪ ،‬بشرط أن تسبق بمثلها‪ ،‬وه ْ‬
‫المعنيين‪ ،‬نحو قوله تعالى‪ ﴿ :‬فَ ُ‬
‫ما‬
‫ش ّ‬
‫من ّا ً ب َعْد ُ وَإ ِ ّ‬
‫ما َ‬
‫دوا ال ْوََثاقَ فَإ ِ ّ‬
‫داًء ﴾ ]محمد‪ ،[4:‬ونحو‪ »:‬تزوج إ ًّ‬
‫ما ُأختها «‪.‬‬
‫فِ َ‬
‫ما هندا ً وإ ّ‬
‫‪ 7‬ـ بل‪ ،‬وهي للضراب‪ ،‬ومعناهُ جع ُ‬
‫ل ما قبلها في حكم‬
‫المسكوت عنه‪ ،‬نحو‪ » :‬ما جاء محمد ٌ بل َبكٌر « ويشترط‬
‫‪120‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫للعطف بها شرطان؛ الول‪ :‬أن يكون المعطوف بها مفردا ً ل‬
‫جملة‪ ،‬والثاني‪ :‬أل يسبقها استفهام‪.‬‬
‫س الحكم الذي ثبت لما قبلها‬
‫‪ 8‬ـ ل‪ ،‬وهي تنفي عما بعدها نف َ‬
‫نحو‪ » :‬جاء بكٌر ل خالد ٌ «‪.‬‬
‫‪ 9‬ـ لكن‪ ،‬وهي تد ُ‬
‫ل على تقرير حكم ما قبلها وإثبات ضده‬
‫ن المجتهدين «‬
‫لما بعدها‪ ،‬نحو‪ » :‬ل أح ّ‬
‫ب الكسالى لك ِ‬
‫ويشترط أن يسبقها نفي أو نهي‪ ،‬وأن يكونلمعطوف بها‬
‫مفردًا‪ ،‬وأل تسبقها الواو‪.‬‬
‫‪ 10‬ـ حّتى‪ ،‬وهي للتدريج والغاية‪ ،‬والتدريج‪ :‬هو الدللة على‬
‫س حّتى النبياُء‬
‫انقضاء الحكم شيئا ً فشيئًا‪ ،‬نحو‪َ » :‬يمو ُ‬
‫ت النا ُ‬
‫«‪.‬‬
‫وتأتي » حّتى « ابتدائية غير عاطفة‪ ،‬إذا كان ما بعدها جملة‪،‬‬
‫نحو‪ » :‬جاء أصحاُبنا حتى خالد حاضر« وتأتي جارة نحو قوله‬
‫جرِ ﴾ ولهذا قال المؤلف‪ » :‬وحّتى في‬
‫مط ْل َِع ال َْف ْ‬
‫تعالى‪َ ﴿ :‬‬
‫حّتى َ‬
‫بعض المواضع «‪.‬‬
‫» حكم حروف العطف «‬
‫قال‪ :‬فإن عطفت على مرفوع رفعت‪ ،‬أو على‬
‫منصوب ُنصبت‪ ،‬أو على مخفوض خفضت‪ ،‬أو على‬
‫مجزوم جزمت‪ ،‬ت ُ‬
‫قو ُ‬
‫ت‬
‫ل‪ » :‬قام زيد وعمٌرو‪ ،‬ورأي ُ‬
‫رو‪ ،‬وزيدٌ لم ي ُ‬
‫قم ولم‬
‫ت بزي ٍ‬
‫زيدا ً وعمرًا‪ ،‬ومرر ُ‬
‫د وعم ٍ‬
‫عدْ «‪.‬‬
‫يق ُ‬
‫وأقول‪ :‬هذه الحرف العشرة تجعل ما بعدها تابعا ً لما قبلها‬
‫في حكمه العرابي‪ ،‬فإن كان المتبوع مرفوعا ً كان التابع‬
‫مرفوعًا‪ ،‬نحو‪ » :‬قابلني محمد وخالد « فخالد‪ :‬معطوف على‬
‫محمد‪ ،‬والمعطوف على المرفوع مرفوع‪ ،‬وعلمة رفعه‬
‫الضمة الظاهرة‪ ،‬وإن كان المتبوع منصوبا ً كان التابع منصوبًا‪،‬‬
‫‪121‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫نحو‪ » :‬قابلت محمدا ً وخالدا ً « فخالدا ً معطوف على محمد‪،‬‬
‫والمعطوف على المنصوب منصوب‪ ،‬وعلمة نصبه الفتحة‬
‫الظاهرة‪ ،‬وإن كان المتبوع مخفوضا ً كان التابع مخفوضا ً‬
‫مثله‪ ،‬نحو‪ » :‬مررت بمحمدٍ وخالد « فخال معطوف على‬
‫محمد‪ ،‬والمعطوف على المخفوض مخفوض‪ ،‬وعلمة خفضه‬
‫الكسرة الظاهرة‪ ،‬وإن كان المتبوع مجزوما ً كان التابع‬
‫سول ً «‬
‫ضر خالد أو ُير ِ‬
‫ح ُ‬
‫م يَ ْ‬
‫سل ر ُ‬
‫مجزوما ً أيضًا‪ ،‬نحو‪ » :‬ل ْ‬
‫فيرسل‪ :‬معطوف على يحضر‪ ،‬والمعطوف على المجزوم‬
‫مجزوم‪ ،‬وعلمة جزمه السكون‪.‬‬
‫ف على‬
‫ومن هذه المثلة تعرف أن السم‪ ،‬وأن الفعل ي ُْعط ُ‬
‫الفعل‪.‬‬
‫» تمرينات «‬
‫ضع معطوفا ً مناسبا ً بعد حروف العطف المذكورة‬
‫في المثلة التية‪:‬‬
‫هـ( سافرت يوم‬
‫أ ( ما اشتريت متابا ً بل ‪....‬‬
‫الخميس و ‪....‬‬
‫و ( خرج من‬
‫ب( ما أكلت تفاحا ً لكن ‪....‬‬
‫بالمعهد حتى ‪....‬‬
‫ب‬
‫ج( بنى أخي بيتا ً و ‪....‬‬
‫ز( صحا ِ‬
‫ح ِ‬
‫الخيار ل ‪....‬‬
‫ح ( ما زرت أخي‬
‫د ( حضر الطلب فـ ‪....‬‬
‫لكن ‪....‬‬
‫‪ 2‬ـ ضع معطوفا ً عليه مناسبا ً في الماكن الخالية‬
‫من المثلة التية‪:‬‬
‫هـ( نظم ‪....‬‬
‫ج‬
‫أ ( كل من الفاكهة ‪ ....‬ل الف ّ‬
‫وأدواِتك‬
‫ت‬
‫ب( بقي عندك أبوك ‪ ....‬أو بعض يوم‬
‫و ( رحل ُ‬
‫إلى ‪ ....‬فالسكندرية‬
‫‪122‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ز ( يعجبني ‪....‬‬

‫ج( ما قرأت الكتاب ‪ ....‬بل بعضه‬
‫ه‬
‫ل قول ُ ُ‬
‫ح ( أيهما‬
‫د ( ما رأيت ‪ ....‬بل وكيله‬
‫تفضل ‪ ....‬أم الشتاء‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ اجعل كل كلمة من الكلمات التية في جملتين‪،‬‬
‫بحيث تكون في إحداهما معطوفا ً وفي الثانية‬
‫معطوفا ً عليه‪:‬‬
‫ة‪ ،‬يسافر‪ ،‬يأكل‪ ،‬المجتهدون‪،‬‬
‫ب‪ ،‬الَقصر‪ ،‬القاهر ُ‬
‫العلماُء‪ ،‬الِعن ُ‬
‫ب‪.‬‬
‫التقياء‪ ،‬أحمد‪ ،‬عمر‪ ،‬أبو بكر‪ ،‬اقرأ‪ ،‬كت َ َ‬
‫تدريب على العراب‬
‫أعرب الجمل التية‪:‬‬
‫ما رأيت محمدا ً لكن وكيله‪ ،‬زارنا أخوك وصديقه‪ ،‬أخي يأكل‬
‫ويشرب كثيرًا‪.‬‬
‫الجواب‬
‫‪1‬ـ ما‪ :‬حرف نفي‪ ،‬مبني على السكون ل محل له من‬
‫العراب‪.‬‬
‫رأى من رأيت‪ :‬فعل ماض مبني على فتح مقدر على آخره‬
‫منع من ظهوره اشتغال المحل بالسكون‪ .‬والتاُء ضمير‬
‫المتكلم فاعل‪ ،‬مبني على الضم في محل رفع‪.‬‬
‫محمدًا‪ :‬مفعول به منصوب‪ ،‬وعلمة نصبه الفتحة الظاهرة‪.‬‬
‫لكن‪ :‬حرف عطف‪.‬‬
‫وكيل‪ :‬معطوف على محمد‪ ،‬والمعطوف على المنصوب‬
‫منصوب‪ ،‬وعلمة نصبه الفتحة الظاهرة‪ ،‬ووكيل مضاف‬
‫والهاء ضمير الغائب مضاف إليه‪ ،‬مبني على الضم في محل‬
‫جر‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ زار‪ :‬فعل ماض مبني على الفتح ل محل له من العراب‪،‬‬
‫ونا‪ :‬مفعول به مبني على السكون في محل نصب‪.‬‬
‫أخو‪ :‬فاعل مرفوع وعلمة رفعه الواونيابة عن الضمة لنه‬
‫من السماء الخمسة‪ ،‬وأخو مضاف والكاف ضمير المخاطب‬
‫‪123‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫مضاف إليه مبني على الفتح في محل خفض‪ ،‬والواو حرف‬
‫عطف‪ ،‬وصديق معطوف على أخو‪ ،‬والمعطوف على‬
‫المرفوع مرفوع‪ ،‬وعلمة رفعه الضمة الظاهرة‪.‬‬
‫وصديق‪ :‬مضاف والهاُء ضميرالغائب مضاف إليه‪ ،‬مبني على‬
‫الضم في محل خفض‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ أخ من أخي‪ :‬مبتدأ مرفوع بالبتداءوعلمة رفعه ضمة‬
‫مقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة‬
‫المناسبة‪ ،‬وأخ مضاف وياُء المتكلم مضاف إليه‪ ،‬مبني على‬
‫السكون في محل خفض‪.‬‬
‫يأكل‪ :‬فعل مضارع مرفوع لتجرده من الناصب والجازم‪،‬‬
‫وعلمة رفعه الضمة الظاهرة‪ ،‬والفاعل ضمير مستتر فيه‬
‫جوازا ً تقديره هو يعود على أخي‪ ،‬والجملة من الفعل‬
‫والفاعل في محل رفع خبر المبتدأ‪ ،‬والرابط بين جملة الخبر‬
‫والمبتدأ هو الضمير المستتر في » يأكل « والواو حرف‬
‫عطف‪.‬‬
‫يشرب‪ :‬فعل مضارع معطوف على يأكل‪ ،‬والمعطوف على‬
‫المرفوع مرفوع‪ ،‬وعلمة رفعه الضمة الظاهرة‪.‬‬
‫كثيرًا‪ :‬مفعول به ليأكل‪ ،‬منصوب وعلمة نصبه الفتحة‬
‫الظاهرة‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫ما هو العطف؟ إلى كم قسم ينقسم العطف؟ ما هو عطف‬
‫البيان؟ مّثل لعطف البيان بمثالين‪ .‬ما هو عطف النسق؟ ما‬
‫ما «؟ ما‬
‫معنى » الواو «؟ ما معنى » أم «؟ ما معنى » إ ّ‬
‫الذي يشترط للعطف » ببل «؟ ما الذي يشترط للعطف »‬
‫بلكن «؟ فيم يشترك المعطوف والمعطوف عليه؟‬
‫ـ اعرب المثلة التية‪ ،‬وبين المعطوف والمعطوف عليه‪،‬‬
‫َ‬
‫سَراِئي َ‬
‫ن‬
‫م فِْرع َوْ ُ‬
‫ل ال ْب َ ْ‬
‫وأداة العطف ﴿ وَ َ‬
‫جاوَْزَنا ب ِب َِني إ ِ ْ‬
‫حَر فَأت ْب َعَهُ ْ‬
‫ن‬
‫س ِ‬
‫ه َوال ْ ِ‬
‫جُنود ُهُ ﴾ ] يونس‪َ ﴿ ،[ 90:‬فآ ِ‬
‫ت َذا الُقْرَبى َ‬
‫وَ ُ‬
‫م ْ‬
‫حّق ُ‬
‫كي َ‬
‫‪124‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ت‬
‫وا ِ‬
‫سب ّ َ‬
‫ما ِفي ال ّ‬
‫ل ﴾ ] الروم‪َ ﴿ ،[ 38:‬‬
‫ن ال ّ‬
‫س َ‬
‫ح ل ِل ّهِ َ‬
‫م َ‬
‫سِبي ِ‬
‫َواب ْ َ‬
‫م ﴾ ] الحاقة‪[1:‬‬
‫َوال َْر‬
‫ح ِ‬
‫زيُز ال َ‬
‫ض وَهُوَ العَ‬
‫كي ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫﴿ وإن من أ َ‬
‫َ‬
‫ما ُأنزِ َ‬
‫ْ‬
‫ما‬
‫م‬
‫ؤ‬
‫ي‬
‫من‬
‫ل‬
‫ب‬
‫تا‬
‫ك‬
‫ال‬
‫ل‬
‫ه‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫م وَ َ‬
‫ل إ ِل َي ْك ُ ْ‬
‫ن ِبالل ّهِ وَ َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َِ ّ ِ ْ‬
‫َ‬
‫جد ْ َ‬
‫ك َرب ّ َ‬
‫طي َ‬
‫ُأنزِ َ‬
‫ك‬
‫سوْ َ‬
‫ف ي ُعْ ِ‬
‫ك فَت َْر َ‬
‫م ﴾‪ ﴿ ،‬وَل َ َ‬
‫م يَ ِ‬
‫ضى﴿‪ ﴾5‬أل َ ْ‬
‫ل إ ِل َي ْهِ ْ‬
‫جد َ َ‬
‫جد َ َ‬
‫عائ ِل ً فَأ َغَْنى‬
‫ك َ‬
‫دى﴿‪﴾7‬وَوَ َ‬
‫ضاّل ً فَهَ َ‬
‫ك َ‬
‫ي َِتيما ً َفآَوى﴿‪ ﴾6‬وَوَ َ‬
‫ج ِ‬
‫سل َةٍ‬
‫سل ْ ِ‬
‫م ِفي ِ‬
‫م ال َ‬
‫صّلوهُ ﴿‪ ﴾31‬ث ُ ّ‬
‫حي َ‬
‫﴾ ] الضحى‪5:‬ـ ‪ ﴿ ،[8‬ث ُ ّ‬
‫م َ‬
‫سل ُ ُ‬
‫كوهُ ﴾‪.‬‬
‫سب ُْعو َ‬
‫ن ذَِراعا ً َفا ْ‬
‫ذ َْرع َُها َ‬
‫» التوكيد «‬
‫ؤكدّ في‬
‫قال‪ » :‬باب التوكيد « التوكيد‪ » :‬تاب ٌ‬
‫ع لل ُ‬
‫م ِ‬
‫ضه وتعريفه «‪.‬‬
‫رفعه ونصبه وخف ِ‬
‫أقول‪ :‬التأكيد ـ ويقال التوكيد ـ معناه في اللغة‪ :‬التقوية‪،‬‬
‫تقول‪ » :‬أ ّ‬
‫ت الشيء « وتقول‪:‬‬
‫كد ُ‬
‫»و ّ‬
‫ه « أيضًا‪ :‬إذا قويُته‪.‬‬
‫كدت ُ ُ‬
‫وهو فياصطلح النحوييننوعان‪ ،‬الول‪ :‬التوكيد اللفظي‪،‬‬
‫والثاني‪ :‬التوكيد المعنوي‪.‬‬
‫أما التوكيد اللفظي‪ :‬فيكون بتكرير اللفظ وإعاجته بعينه أو‬
‫بمرادفه‪ ،‬سواءا ً كان اسما ً نحو‪ » :‬جاء محمد ٌ محمد ٌ « أم‬
‫م‬
‫كان فعل ً نحو » جاء جاء محمد « أم كان حرفا نحو » ن َعَ ْ‬
‫جي َْر‬
‫م َ‬
‫م جاء محمد « ونحو‪ » :‬جاء حضر أبو بكر « و » ن َعْ ْ‬
‫َنعَ ْ‬
‫جاء محمد ٌ «‪.‬‬
‫وأما التوكيد المعنوي فهو‪ » :‬التابع الذي يرفع احتمال السهو‬
‫أو التوسع في المتبوع «‪ ،‬وتوضيح هذا أنك لو قلت‪» :‬‬
‫جاءالميُر « احتمل أنك سهوت أو توسعت في الكلم‪ ،‬وأن‬
‫ه‬
‫ل المير‪ ،‬فإذا قلت‪ » :‬جاء الميُر نف ُ‬
‫س ُ‬
‫م ِ‬
‫غرضك َ‬
‫جيُء رشو ِ‬
‫ه « ارتفع الحتما ُ‬
‫ل وتقرر عند‬
‫« أو قلت‪ :‬جاءالميُر عين ُ ُ‬
‫رد إل مجيَء المير نفسه‪.‬‬
‫السامع أنك لم ت ُ ِ‬
‫‪125‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫م هذا التابع أنه يوافق متبوعه في إعرابه‪ ،‬على معنى‬
‫وحك ُ‬
‫أنه إن كان المتبوع مرفوعا ً كان التابع مرفوعا ً أيضًا‪ ،‬نحو‪» :‬‬
‫ه « وإن كان المتبوع منصوبا ً كان التابع‬
‫حضر خاٌلد نف ُ‬
‫س ُ‬
‫ه « وإن كان المتبوع‬
‫ت القرآ َ‬
‫ن ك ُل ّ ُ‬
‫منصوبا ً مثله‪ ،‬نحو‪ » :‬حفظ َ‬
‫ت في‬
‫مخفوضا ً كان التابع مخفوضا ً كذلك‪ ،‬نحو‪ » :‬تدبر ُ‬
‫الكتاب ك ُّله « ويتبعه أيضا ً في تعريفه‪ ،‬كما ترى في المثلة‬
‫كلها‪.‬‬
‫» ألفاظ التوكيد المعنوي «‬
‫س‪،‬‬
‫قال‪ :‬ويكون بألفاظ معلومة‪ ،‬وهي‪ :‬النف ُ‬
‫والعين‪ ،‬وك ّ‬
‫ع‪،‬‬
‫ع‪ ،‬وهي‪ :‬أكت ُ‬
‫ع أجم ُ‬
‫ع‪ ،‬وتواب ُ‬
‫ل‪ ،‬وأجم ُ‬
‫ع‪ ،‬تقو ُ‬
‫ت‬
‫ع‪ ،‬وأبص ُ‬
‫وأبت ُ‬
‫ه‪ ،‬ورأي ٌ‬
‫ل‪ » :‬قام زيدٌ نفس ُ‬
‫ن «‪.‬‬
‫القو َ‬
‫م ك ُّلهم‪ ،‬ومررت بالقوم أجمعي َ‬
‫وأقول‪ :‬للتوكيد المعنوي ألفاظ معينة ع ََرفها الُنحاة ُ من تتّبع‬
‫ن‪ ،‬ويجب أن‬
‫كلم العرب ومن هذه اللفاظ‪ :‬النف ُ‬
‫س والعي ُ‬
‫يضاف كل واحد ٍ من هذين إلى ضمير عائدٍ على المؤَك َدِ ـ‬
‫بفتح الكاف ـ فإن كان المؤكد مفردا ً كان الضمير مفردًا‪،‬‬
‫ه «‪» ،‬‬
‫ي نف ُ‬
‫س ُ‬
‫ولفظ التوكيد مفردا ً أيضًا‪ ،‬تقول‪ » :‬جاء عل ٌ‬
‫ه «‪ ،‬وإن كان المؤكد جمعا ً كان الضمير هو‬
‫حضر بكٌر عين ُ ُ‬
‫الجمع ولف ُ‬
‫ظ التوكيد مجموعا ً أيضًا‪ ،‬تقول‪ » :‬جاء الرجا ُ‬
‫ل‬
‫ب أعينهم «‪ ،‬وإن كان المؤكد‬
‫سُهم «‪ » ،‬وحضر الكّتا ُ‬
‫أنُف ُ‬
‫مثنى؛ فالفصح أن يكون الضمير مثنى‪ ،‬ولفظ التوكيد‬
‫سهما « و » جاء الكاتبان‬
‫مجموعًا‪ ،‬تقول‪ :‬حضر الرجلن أنُف ُ‬
‫أعينهما «‪.‬‬
‫ومن ألفاظ التوكيد‪ » :‬ك ّ‬
‫ه » جميعٌ « ويشترط‬
‫ل «‪ ،‬ومثل ُ ُ‬
‫فيهما إضافة كل منهما إلى ضمير مطابق للمؤكد‪ ،‬نحو‪» :‬‬
‫ه « و » حضر الرجا ُ‬
‫ل جميعُُهم «‪.‬‬
‫ش كل ُ‬
‫جاء الجي ُ‬
‫‪126‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ومن اللفاظ » أجمعُ « ول يؤكد بهذا اللفظ غالبا ًُ إل بعد‬
‫لفظ » ك ّ‬
‫ة‬
‫ملئ ِك َ ُ‬
‫س َ‬
‫ل « ومن الغالب قوله تعالى‪ ﴿ :‬فَ َ‬
‫جد َ ال ْ َ‬
‫ك ُل ّه َ‬
‫ت‬
‫مُعو َ‬
‫مأ ْ‬
‫ن ﴾ ومن غير الغالب قول الراجز‪ » :‬إذا ظ َل ِل ْ ُ‬
‫ج َ‬
‫ُ ْ‬
‫دهَر أبكي أجمَعا « وربما احتيج إلى زيادة التقوية‪ ،‬فجيء‬
‫ال ّ‬
‫بعد » أجمع بألفاظ أخرى‪ ،‬وهي‪ » :‬أكت َعُ « و » أبتعُ « و »‬
‫أبصعُ « وهذه اللفاظ ل يؤك ّد ُ بها استقل ً‬
‫م‬
‫ل‪ ،‬نحو‪ » :‬جاء القو ُ‬
‫أجمعون‪ ،‬أكتعون‪ ،‬أبتغون‪ ،‬أبصعون « والله أعلم‪.‬‬
‫تدريب على العراب‬
‫أعرب الجمل التية‪:‬‬
‫ه «‪ » ،‬سلمت‬
‫ه «‪ » ،‬زارنا الوزيُر نف ُ‬
‫س ُ‬
‫» قرأت الكتاب كل ّ ُ‬
‫على أخيك عينه «‪ » ،‬جاء رجال الجيش أجمعون«‪.‬‬
‫‪1‬ـ قرأ‪ :‬فعل ماض‪ ،‬مبني على فتح مقدر على آخره منع من‬
‫ظهوره اشتغال المحل بالسكون العارض لدفع كراهة توال‬
‫أربع متحركات فيما هو كالكلمة الواحدة‪ ،‬والتاء ضمير‬
‫المتكلم فاعل‪ ،‬مبني على الضم في محل رفع‪ ،‬والكتاب‬
‫مفعول به منصوب‪ ،‬وعلمة نصبه الفتحة الظاهرة‪ ،‬وكل‪:‬‬
‫توكيد للكتاب‪ ،‬وتوكيد المنصوب منصوب‪ ،‬وعلمة نصبه‬
‫الفتحة الظاهرة‪ ،‬وكل مضاف والهاء ضمير الغائب مضاف‬
‫إليه‪ ،‬مبني على الضم في محل خفض‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ زار‪ :‬فعل ماض مبني على الفتح ل محل له من العراب‪،‬‬
‫ونا مفعول به مبني على السكون في محل نصب‪ ،‬والوزير‪:‬‬
‫فاعل زار مرفوع‪ ،‬وعلمة رفعه الضمةالظاهرة في آخره‪،‬‬
‫ونفس‪ :‬توكيد للوزير‪ ،‬وتوكيد الرفوع مرفوع‪ ،‬وعلمة رفعه‬
‫الضمة الظاهرة‪ ،‬ونفس مضاف والهاء ضمير الغائب مضاف‬
‫إليه‪ ،‬مبني على الضم في محل خفض‪.‬‬
‫‪3‬ـ سلمت‪ :‬فعل وفاعل‪ ،‬على‪ :‬حرف خفض مبني على‬
‫السكون ل محل له من العراب‪ ،‬أخي‪ :‬مخفوض بعلى‪،‬‬
‫‪127‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫وعلمة خفضه الياء نيابة عن الكسرة لنه من السماء‬
‫الخمسة‪ ،‬وأخي مضاف والكاف ضمير المخاطب مضاف‬
‫إليه‪ ،‬مبني على الفتح في محل خفض‪ ،‬عين‪ :‬توكيد لخي‪،‬‬
‫وتوكيد المخفوض مخفوض‪ ،‬وعلمة خفضه الكسرة‬
‫الظاهرة‪ ،‬وعين مضاف والهاء ضمير الغائب مضاف إليه‪،‬‬
‫مبني على الكسر في محل خفض‪.‬‬
‫‪4‬ـ جاء‪ :‬فعل ماض مبني على الفتح ل محل له من العراب‪،‬‬
‫رجال‪ :‬فاعلمرفوع وعلمة رفعه الضمة الظاهرة في آخره‪،‬‬
‫ورجال مضاف‪ ،‬والجيش‪ :‬مضاف إليه مخفوض‪ ،‬وعلمة‬
‫خفضه الكسرة الظاهرة‪ ،‬وكل‪ :‬توكيد لرجال‪ ،‬وتوكيد الرفوع‬
‫مرفوع‪ ،‬وعلمة رفعه الضمة الظاهرة‪ ،‬وكل مضاف‪ ،‬وهم‪:‬‬
‫ضمير جماعة الغائبين مضاف إليه‪ ،‬مبني على السكون في‬
‫محل خفض‪ ،‬أجمعون‪ :‬توكيد ثان مرفوع‪ ،‬وعلمة رفعه الواو‬
‫نيابة عن الضمة لنه جمع مذكر سالم‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫ما هو التوكيد؟ إلى كم قسم ينقسم التوكيد؟ مثل بثلثة‬
‫أمثلة مختلفة للتوكيد اللفظي‪ ،‬ما هي اللفاظ التي تستعمل‬
‫في التوكيد المعنوي؟ ما الذي يشترط للتوكيد بالنفس‬
‫والعين؟ ما الذي يشترط للتوكيد بكل‪ ،‬وجميع؟ هل يستعمل‬
‫» أجمعون « في التوكيد غير مسبوق بكل؟‬
‫أعرب المثلة التية‪:‬‬
‫ن ُترضى سجاياهُ ك ُّلها؟ الطلب جميُعهم فائزون‪،‬‬
‫أيّ إنسا ٍ‬
‫سُهما‪.‬‬
‫ت عليا ً نفسه‪ ،‬زرت الشيخين أنُف َ‬
‫رأي ُ‬
‫» البدل وحكمه «‬
‫ُ‬
‫م من اسم ٍ أو فع ٌ‬
‫ل ت َِبعه‬
‫قال‪ :‬إذا أبدل اس ٌ‬
‫ل من فع ٍ‬
‫ه‪.‬‬
‫في جميع إعراب ِ ِ‬
‫‪128‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ت‬
‫ض‪ ،‬تقول‪ :‬استبدل ُ‬
‫وأقول‪ :‬البدل معناه في اللغة‪ :‬العِوَ َ‬
‫ه منه‪.‬‬
‫ت كذا من كذا؛ تريد أنك استعضت ُ‬
‫كذا بكذا‪ ،‬وأبدل ُ‬
‫وهو في اصطلح النحويين » التابع المقصود بالحكم بل‬
‫واسطة «‪.‬‬
‫وحكمه أنه يتبع المبدل منه في إعرابه‪ ،‬على معنى أنه إن‬
‫كان المبدل منه مرفوعا ً كان البد ُ‬
‫ل مرفوعًا‪ ،‬نحو‪ » :‬حضر‬
‫م أبو َ‬
‫ك « وإن كان المبدل منه منصوبا ً كان البدل‬
‫إبراهي ُ‬
‫م أخاك « وإن كان المبدل منه‬
‫منصوبًا‪ ،‬نحو‪ » :‬قابلت إبراهي َ‬
‫مخفوضا ً كان البد ُ‬
‫ل مخفوضًا‪ ،‬نحو‪ » :‬أعجبتني أخلق محمدٍ‬
‫خال ِ َ‬
‫ك « وإن كان المبدل منهى مجزوما ً كان البدل مجزومًا‪،‬‬
‫ه يسجد له ي َُفْز «‪.‬‬
‫نحو‪ » :‬من يشكر رب ّ ُ‬
‫» أنواع البدل «‬
‫ة أقسام‪ :‬بد ُ‬
‫يء من‬
‫قال‪ :‬وهو على أربع ِ‬
‫ل الش ِ‬
‫ء‪ ،‬وبد ُ‬
‫ل‪،‬‬
‫الشي ِ‬
‫ض من الكل‪ ،‬وبدل الشتما ِ‬
‫ل البع ِ‬
‫ط‪ ،‬نحو قولك‪ » :‬قام زيدٌ أخو َ‬
‫ك «‪» ،‬‬
‫وبدل الغل ِ‬
‫ه «‪» ،‬‬
‫ت الرغي َ‬
‫أكل ُ‬
‫م ُ‬
‫ف ث ُل َُثه «‪ » ،‬نفعني زيدٌ عل ُ‬
‫س‬
‫ورأي ُ‬
‫س «‪ ،‬أردت أن تقول الفَر َ‬
‫ت زيدا ً الفر َ‬
‫َ‬
‫غِلطت فأبدلت زيدا ً منه‪.‬‬
‫ف َ‬
‫وأقول‪ :‬البد ُ‬
‫ل على أربعة أنواع‪:‬‬
‫النوع الول‪ :‬بدل الكل من الكل‪ ،‬ويسمى البدل المطابق‪،‬‬
‫ن المبدل منه‪ ،‬نحو‪ » :‬زارني‬
‫وضابطه‪ :‬أن يكون البدل عي َ‬
‫م َ‬
‫ك «‪.‬‬
‫محمد ٌ ع ُ‬
‫النوع الثاني‪ :‬بدل البعض من الكل‪ ،‬وضابطه‪ :‬أن يكون البدل‬
‫ل من الباقي أم مساويا ً‬
‫جزًء من المبدل منه‪ ،‬سواٌء أكان أق ّ‬
‫ن ث ُل َُثه « أو » نصفه «‬
‫له أم أكثر منه‪ ،‬نحو‪ » :‬حفظت القرآ َ‬
‫‪129‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫أو » ثلَثيهِ « ويجب في هذا النوع أن يضاف إلى ضمير عائدٍ‬
‫إلى المبدل منه‪ ،‬كما رأيت‪.‬‬
‫النوع الثالث‪ :‬بد ُ‬
‫ل الشتمال‪ ،‬وضابطه‪ :‬أن يكون بين البدل‬
‫والمبدل منه ارتباط بغير الكلية والجزئية‪ ،‬ويجب فيه إضافة‬
‫البدل إلى ضمير عائد إلى المبدل منه أيضًا‪ ،‬نحو‪ » :‬أعجبتي‬
‫ن أخلقِهِ «‪.‬‬
‫الجاري ُ‬
‫ة حديث َُها « و » ن ََفعني الستاذ ُ‬
‫حس ُ‬
‫ط‪ ،‬وهذا النوع على ثلثة أضرب‪:‬‬
‫النوع الرابع‪ :‬بدل الغل ِ‬
‫‪ 1‬ـ بدل الَبداِء‪ ،‬وضابطه‪ :‬أن تقصد شيئا ً فتقوله‪ ،‬ثم يظهر‬
‫لك أن غيره أفض ُ‬
‫ل منه فتعدل إليه‪ ،‬وذلك كما لو قلت‪» :‬‬
‫س «‪.‬‬
‫هذه الجارية بدٌر « ثم قلت بعد ذلك‪ » :‬شم ٌ‬
‫‪ 2‬ـ بدل النسيان‪ ،‬وضابطه‪ :‬أن تبني كلمك في الول على‬
‫ن‪ ،‬ثم تعلم خطأه ُ فتعدل عنه‪ ،‬كما لو رأيت شبحا ً من بعيد‬
‫ظ ّ‬
‫جد َْته‬
‫ت إنسانا ً « ثم قرب منك فو َ‬
‫فظننته إنسانا ً فقلت‪ » :‬رأي ُ‬
‫» فرسا ً « فقلت‪ » :‬فرسا ً «‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ بدل الغلط‪ ،‬وضابطه‪ :‬أن تريد كلما ً فيسبق لساُنك إلى‬
‫ت أو ّ ً‬
‫ل‪ ،‬نحو‪ » :‬رأيت‬
‫غيره وبعد النطق تعدل إلى ما أرد َ‬
‫س «‪.‬‬
‫محمدا ً الفر َ‬
‫تمرينات‬
‫‪ 1‬ـ ميز أنواع البدل الواردة في الجمل التية‪:‬‬
‫شراعََها‪،‬‬
‫ت السفينة ِ‬
‫» سرتني أخلقُ محمدٍ َ‬
‫جارَِنا‪ ،‬رأي ُ‬
‫بَ ّ‬
‫شرتني أختي فاطمة بمجيِء أبي‪ ،‬أعجبتني الحديقة‬
‫ه‪ ،‬شربت ماًء عس ً‬
‫ت إلى‬
‫ل‪ ،‬ذهب ُ‬
‫أزهاُرها‪ ،‬هالني السد ُ َزِئيُر ُ‬
‫ت المسجد‪ ،‬ركبت القطار الفرس «‪.‬‬
‫البي ِ‬
‫‪ 2‬ـ ضع في كل مكان من المكنة الخالية بدل ً‬
‫مناسبًا‪ ،‬واضبطه بالشكل‪:‬‬
‫ت إخوَت َ َ‬
‫ج ـ احترم جميع‬
‫ك ‪ ....‬وكبيرهم‪.‬‬
‫أ ـ أكرم ُ‬
‫أهلك ‪ ....‬ونساءهم‪.‬‬
‫‪130‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫د ـ اجتمعت‬

‫مشاُتهم‪.‬‬
‫جا ُ‬
‫ح ّ‬
‫ب ـ جاَء ال ُ‬
‫ج ‪ ....‬و ُ‬
‫شيب َُها‪.‬‬
‫كملة المة و ِ‬
‫‪ 3‬ـ ضع في كل مكان من المكنة الخالية بدل ً‬
‫مطابقا ً مناسبا ً واضبطه بالشكل‪:‬‬
‫م‬
‫أ ـ كان أمير المؤمنين ‪ ....‬مثال ً للعدل‪.‬‬
‫ج ـ يسر ال َ‬
‫حاك ِ ُ‬
‫ُ‬
‫ه‪.‬‬
‫مت ُ ُ‬
‫‪ ....‬أن ترقى أ ّ‬
‫د ـ سافر‬
‫ب ـ اشتهر خليفة النبي ‪ ....‬برقة القلب‪.‬‬
‫أخي ‪ ....‬إلى السكندرية‪.‬‬
‫‪ 4‬ـ ضع في كل مكان من المكنة الخالية بدل‬
‫ل مناسبًا‪ ،‬واضبطه بالشكل‪:‬‬
‫اشتما ِ‬
‫د ـ فرحت بهذا‬
‫أ ـ راقتني حديقة دارك ‪. ....‬‬
‫الطالب ‪. ....‬‬
‫هـ ـ أحببت محمدا ً‬
‫ب ـ أعجبني الستاذ ‪. ....‬‬
‫‪. ....‬‬
‫و ـ رضيت‬
‫ت بصديقك ‪. ....‬‬
‫ج ـ وِثق ُ‬
‫خالدا ً ‪. ....‬‬
‫‪ 5‬ـ ضع في كل مكان من المكنة الخالية مبدل ً منه‬
‫مناسبًا‪ ،‬واضبطه بالشكل‪ ،‬ثم بين نوع البدل‪:‬‬
‫ه‬
‫أ ـ نفعني ‪ ....‬علمه‪.‬‬
‫م ُ‬
‫د ـ إن ‪ ....‬أباك تكرِ ُ‬
‫ُتفِلح‪.‬‬
‫هـ ـ أحببت محمدا ً ‪. ....‬‬
‫ب ـ اشتريت ‪ ....‬نصفها‪.‬‬
‫و ـ رحلت رحلة طويلة‬
‫ج ـ زارني ‪ ....‬محمد‪.‬‬
‫ركبت فيها ً ‪ ....‬سيارة‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫ما هو البد ُ‬
‫ل؟ فيما يتبع البدل المبدل منه؟ إلى كم قسم‬
‫ينقسم البدل؟ ما الذي يشترط في بدل البعض وبدل‬
‫الشتمال؟ ما هو بدل الغلط؟ وما أقسامه؟ وما ضابط كل‬
‫قسم؟‬
‫‪131‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫جَز‬
‫أعرب المثلة التية‪ » :‬رسول الله محمد خاتم النبيين‪ ،‬عَ َ‬
‫ت منه‪ ،‬أعجبتني السماء‬
‫ن عشرِ آيا ٍ‬
‫العر ُ‬
‫ن بالقرآ ِ‬
‫ب عن التيا ِ‬
‫مَها «‪.‬‬
‫نُ ُ‬
‫جو ُ‬
‫» عدد المنصوبات‪ ،‬وأمثلتها «‬
‫ت خمسة‬
‫قال‪ » :‬منصوبات السماء « المنصوبا ُ‬
‫ي‪ :‬المفعو ُ‬
‫ف‬
‫ه‪ ،‬والمصدُر‪ ،‬وظر ُ‬
‫ل بِ ِ‬
‫عشر‪ ،‬وه َ‬
‫ن‪ ،‬والحال‪ ،‬والتمييُز‪،‬‬
‫ن‪ ،‬وظر ُ‬
‫ف المكا ِ‬
‫الزما ِ‬
‫منادى‪ ،‬والمفعول من‬
‫مستثنى‪ ،‬واسم ل‪ ،‬وال ُ‬
‫وال ُ‬
‫أجله‪ ،‬والمفعو ُ‬
‫ه‪ ،‬وخبُر كان وأخواِتها‪ ،‬واسم‬
‫ل مع ُ‬
‫ع للمنصوب‪ ،‬وهو أربعة أشياء‪:‬‬
‫إن واخواتها‪ ،‬والتاب ُ‬
‫د‪ ،‬البد ُ‬
‫ل‪.‬‬
‫ت‪ ،‬والعط ُ‬
‫ف‪ ،‬والتوكي ُ‬
‫الّنع ُ‬
‫م إذا وقع في موقع من خمسة عشر‬
‫أقول‪ :‬ينص ُ‬
‫ب الس ُ‬
‫موقعًا‪.‬‬
‫وسنتكلم عنكل واحد من هذه المواقع في باب يخصه‪ ،‬على‬
‫النحو الذي سلكناه في أبواب المرفوعات‪ ،‬ونضرب لها ههنا‬
‫المثلة بقصد البيان واليضاح‪.‬‬
‫‪ 1‬ـ أن يقع مفعول ً به‪ ،‬نحو » نوحا ً « من قوله تعالى‪ ﴿ :‬إنا‬
‫أرسلنا نوحا ً ﴾‪.‬‬
‫جذ ِ َ‬
‫ل محمد ٌ‬
‫‪ 2‬ـ أن يقع مصدرًا‪ ،‬نحو » جذل ً « من قولك‪َ » :‬‬
‫جذل ً «‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ أن يكون ظرف مكان أو ظرف زمان؛ فالول نحو »‬
‫أمام الستاذ « من قولك‪ » :‬جلست أمام الستاذ « والثاني‬
‫نحو » يوم الخميس « من قولك‪ » :‬حضر أبي يوم الخميس‬
‫«‪.‬‬
‫‪ 4‬ـ أن يقع حا ً‬
‫م‬
‫ضا ِ‬
‫ل‪ ،‬نحو﴿ َ‬
‫حكا ً ﴾ من قوله تعالى‪ ﴿ :‬فَت َب َ ّ‬
‫س َ‬
‫حكا ً ﴾‪.‬‬
‫ضا ِ‬
‫َ‬
‫‪132‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫‪ 5‬ـ أن يقع تميزًا‪ ،‬نحو » ع ََرقا « من قولك‪ » :‬تصبب زيد ٌ‬
‫عرقا ً «‪.‬‬
‫‪ 6‬ـ أن يقع مستثنى‪ ،‬نحو » محمدا ً « من قولك‪ » :‬حضر‬
‫القوم غل محمدا ً «‪.‬‬
‫‪ 7‬ـ أن يقع اسما ً لل النافية‪ ،‬نحو » طالب علم « من قولك‪:‬‬
‫» ل طالب علم مذموم «‪.‬‬
‫‪ 8‬ـ أن يقع منادى‪ ،‬نحو‪ » ،‬رسول الله « من قولك‪ » :‬يا‬
‫رسول الله «‪.‬‬
‫‪ 9‬ـ أن يقع مفعول ً لجله‪ ،‬نحو » تأديبا ً « من قولك‪ » :‬عّنف‬
‫الستاذ التلميذ تأديبا ً «‪.‬‬
‫‪ 10‬ـ أن يكون مفعول ً معه‪ ،‬نحو » المصباح « من قولك‪» :‬‬
‫ذاكرت والمصباح «‪.‬‬
‫‪ 11‬ـ أن يقع خبرا ً لكان أو إحدى أخواتها أو اسما ً لن أو‬
‫إحدى أخواتها؛ فالول نحو » صديقا ً « من قولك‪ » :‬كلن‬
‫إبراهيم صديقا ً لعلي «‪ ،‬والثاني نحو » محمدا ً « من قولك »‬
‫ليت محمدا ً يزورونا «‪.‬‬
‫‪ 12‬ـ أن يقع نعتا ً لمنصوب‪ ،‬نحو » الفاضل « من قولك‪» :‬‬
‫صاحبت محمدا ً الفاضل «‪.‬‬
‫‪ 13‬ـ أن يقع معطوفا ً على منصوب‪ ،‬نحو » بكرا ً « من‬
‫قولك‪ »:‬ضرب خالد عمرا ً وبكرا ً «‪.‬‬
‫ه « من قولك‪» :‬‬
‫‪ 14‬ـ أن يقع توكيدا ً لمنصوب‪ ،‬نحو » ك ُل ّ ُ‬
‫حفظت القرآن كله «‪.‬‬
‫‪ 15‬ـ أن يقع بدل ً من منصوب‪ ،‬نحو » نصفه « من قوله‬
‫ل إّل قَِليل ً ﴿‪ ﴾2‬ن ِصَف َ‬
‫ه قَِليل ً ﴾‪.‬‬
‫ص ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫ْ ُ‬
‫ه أوِ ان ُْق ْ‬
‫تعالى‪ ﴿ :‬قُم ِ الل ّي ْ َ ِ‬
‫» المفعول به «‬

‫‪133‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫قال‪ » :‬باب المفعول به « وهو‪ :‬السم‪ ،‬المنصوب‪،‬‬
‫ت زيدا ً‬
‫الذي يقع عليه الفعل‪ ،‬نحو قولك‪ »:‬ضرب ُ‬
‫س «‪.‬‬
‫وركبت الفر َ‬
‫وأقول‪ :‬المفعول به يطلق عند النحويين على ما استجمع‬
‫ة أمور‪:‬‬
‫ثلث َ‬
‫الول‪ :‬أن يكون اسمًا؛ فل يكون المفعول به فعل ً أو حرفًا‪.‬‬
‫والثاني‪ :‬أن يكون منصوبًا؛ فل يكون المفعول به مرفوعا ً ول‬
‫مجرورًا‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أن يكون فعل الفاعل قد وقع عليه‪ ،‬والمراد‬
‫بوقوعه عليه ت َعَّلقه به‪ ،‬سواء أكان ذلك من جهة الثبوت‪ ،‬نحو‬
‫س « أم كان على جهة النفي‪ ،‬نحو » لم أفهم‬
‫» فهمت الدر َ‬
‫الدرس «‪.‬‬
‫» أنواع المفعول به «‬
‫قال‪ :‬وهو قسمان‪ :‬ظاهر‪ ،‬ومضمر؛ فالظاهر ما‬
‫تقدم ذكره‪ ،‬والمضمر قسمان‪ :‬متصل‪ ،‬ومنفصل‪،‬‬
‫ضَربني‪ ،‬وضربنا‪،‬‬
‫فالمتصل اثنا عشر‪ ،‬وهي‪َ :‬‬
‫وضرب َ‬
‫ه‪،‬‬
‫ك‪ ،‬وضرب ِ‬
‫ك‪ ،‬وضربكما‪ ،‬وضربك ّ‬
‫ن‪ ،‬وضرب ُ‬
‫ن‪ .‬والمنفصل‬
‫و َ‬
‫ضَربها‪ ،‬وضربهما‪ ،‬وضربهم‪ ،‬وضربه ّ‬
‫اثنا عشر‪ ،‬وهي‪ :‬إّياي‪ ،‬وإيانا‪ ،‬وإيا َ‬
‫ك‪ ،‬وإياكما‪،‬‬
‫ن‪ ، ،‬وإيا ًُ‬
‫ه‪ ،‬وإياها‪ ،‬وإياهما‪ ،‬وإياهم‪،‬‬
‫وإياكم‪ ،‬وإياك ّ‬
‫وإياهن‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬ينقسم المفعول به إلى قسمين‪ :‬الول الظاهر‪،‬‬
‫والثاني‪ :‬المضمر‪.‬‬
‫وقد عرفت أن الظاهر ما يدل على معناه بدون احتياج إلى‬
‫قرينة تكلم أو خطاب أو غيبة‪ ،‬وأن المضمر ما ل يدل على‬
‫معناه إل بقرينة من هذه القرآئن الثلث؛ فمثال الظاهر »‬
‫‪134‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ضرب محمد بكرا ً « و » يضرب خالد عمرا ً « و » قطف‬
‫ل زهرةً « و » يقطف إسماعي ُ‬
‫إسماعي ُ‬
‫ل زهرة « ‪.‬‬
‫وينقسم المضمر المنصوب إلى قسمين‪ :‬الول المتصل؛‬
‫والثاني المنفصل‪.‬‬
‫أما المتصل فهو‪ :‬ما ل ُيبتدأ ُ به الكلم ول يصح وقوعه بعد »‬
‫إل «في الختيار‪ ،‬وأما المنفصل فهو‪ :‬ما ُيبتدأ ُ به الكلم ويصح‬
‫وقوعه بعد » إل « في الختيار‪.‬‬
‫وللمتصل اثنا عشر لفظًا‪:‬‬
‫الول‪ :‬الياُء‪ ،‬وهي للمتكلم الواحد‪ ،‬ويجب أن ُيفص َ‬
‫ل بينها‬
‫ن تسمى نون الوقاية‪ ،‬نحو » أطاعني محمد ٌ‬
‫وبين الفعل بنو ٍ‬
‫طعني يا بكُر «‪.‬‬
‫«‪ ،‬و » يطيعني بكٌر « و » أ ِ‬
‫والثاني‪ » :‬نا « وهو للمتكلم المعظم نفسه أو معه غيره‪،‬‬
‫نحو » أطاعنا أبناؤنا «‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬الكاف المفتوحة وهي للمحاطب المفرد المذكر‪،‬‬
‫نحو » أطاع َ‬
‫ك ابُنك «‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬الكاف المكسورة وهي للمخاطبة المفردة المؤنثة‪،‬‬
‫ك «‪.‬‬
‫ك ابن ِ‬
‫نحو » أطاع ِ‬
‫والخامس‪ :‬الكاف المتصل بها الميم واللف‪ ،‬وهي للمثنى‬
‫المخاطب مطلقا ً نحو » أطاعَ ُ‬
‫كما «‪.‬‬
‫والسادس‪ :‬الكاف المتصل بها الميم وحدها‪ ،‬وهي لجماعة‬
‫الذكور المحاطبين‪ ،‬نحو» أطاعكم «‬
‫والسابع‪ :‬الكاف المتصل بها النون المشددة‪ ،‬وهي لجماعة‬
‫ن«‬
‫الناث المحاطبات نحو» أطاعك ّ‬
‫والثامن‪ :‬الهاء المضمومة‪ ،‬وهي للغائب المفرد المذكر‪ ،‬نحو‬
‫ه «‪.‬‬
‫» أطاع َ ُ‬
‫والتاسع‪ :‬الهاُء المتصل بها اللف‪ ،‬وهي للغائبة المفردة‬
‫المؤنثة نجو » أطاعها «‪.‬‬
‫والعاشر‪ :‬الهاُء المتصل بها الميم واللف‪ ،‬وهي للمثنى‬
‫الغائب مطلقا ً نحو » أطاعهما «‪.‬‬
‫‪135‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫والحادي عشر‪ :‬الهاُء المتصل بها الميم وحدها‪ ،‬وهي لجماعة‬
‫الذكور الغائبين نحو» أطاعهم «‬
‫والثاني عشر‪ :‬الهاُء المتصل بها النون المشددة‪ ،‬وهي‬
‫لجماعة الناث الغائبا‪ ،‬نحو » أطاعهن«‬
‫ة بالياء‬
‫مرد َفَ ً‬
‫وللمنفصل‪ :‬اثنا عشر لفظًا‪ ،‬وهي‪ » :‬إّيا « ُ‬
‫ه‪ ،‬أو مع غيره‪ ،‬أو‬
‫للمتكلم وحده‪ ،‬أو » نا « للمعظم نفس ُ‬
‫بالكاف مفتوجة للمخاطب المفرد المذكر‪ ،‬أو بالكاف‬
‫مكسورة للمخاطبة المفردة المؤنثة‪ ،‬ول يخفى عليك معرفة‬
‫الباقي‪.‬‬
‫والصحيح أن الضمير هو » إّيا « وأن ما بعده لواحق تد ُ‬
‫ل‬
‫على التكلم أو الخطاب أو الغيبة‪ ،‬تقول‪ » :‬إّيايَ أطاعَ‬
‫التلميذ « و » ما أطاع التلميذ إل إّيايَ « ومنه قوله تعالى‪﴿ :‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ك ن َعْب ُد ُ وَإ ِّيا َ‬
‫إ ِّيا َ‬
‫دوا إ ِّل‬
‫مَر أّل ت َعْب ُ ُ‬
‫ك نَ ْ‬
‫ن ﴾ وقوله سبحانه‪ ﴿ :‬أ َ‬
‫ست َِعي ُ‬
‫إ ِّياهُ ﴾‪.‬‬
‫تمرينات‬
‫‪ 1‬ـ ضع ضميرا ً منفصل ً مناسبا ً في كل مكان من‬
‫المكنة الخالية ليكون مفعول ً به‪ ،‬ثم بين معناه بعد‬
‫أن تضبطه بالشكل‪:‬‬
‫هـ ـ أيها‬
‫أ ـ أيها الطلبة ‪ ....‬ينتظر المستقبل‪.‬‬
‫المؤمنون ‪ ....‬يثيب الله‪.‬‬
‫و ـ إن محمدا ً‬
‫ب ـ يا أي ّت َُها الفتيات ‪ ....‬ترتقب البلد‪.‬‬
‫قد تأخر‪ ....‬إنتظرت طوي ً‬
‫ل‪.‬‬
‫ز ـ هؤلء الفتيات‬
‫ج ـ أيها المتقي ‪ ....‬يرجو المصلحون‪.‬‬
‫‪ ....‬يرجو المصلحون‪.‬‬
‫ح ـ يا محمد ما‬
‫د ـ أيتها الفتاة ‪ ....‬ينتظر أبوك‪.‬‬
‫ت إل ‪....‬‬
‫انتظر ُ‬
‫‪ 2‬ـ ضع كا اسم من السماء التية في جملة مفيدة‬
‫بحيث يكون مفعول ً به‪:‬‬
‫‪136‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫الكتاب‪ ،‬الشجر‪ ،‬القلم‪ ،‬الجبل‪ ،‬الفرس‪ ،‬حذاء‪ ،‬النافذة‪،‬‬
‫البيت‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ حول الضمائر التية إلى ضمائر متصله‪ ،‬ثم‬
‫اجعل كل واحد منها مفعول ً به في جملة مفيدة‪:‬‬
‫ن‪ ،‬إياه‪ ،‬إياكما‪ ،‬إيانا‪.‬‬
‫إياهما‪ ،‬إياكم‪ ،‬إياي‪ ،‬إياك ّ‬
‫‪ 4‬ـ هات لكل فعل من الفعال التية فاعل ً‬
‫ومفعول ً به مناسبين‪ :‬قرأ‪ ،‬يرى‪ ،‬تسّلق‪ ،‬ركب‪ ،‬اشترى‪،‬‬
‫سكن‪ ،‬فتح‪ ،‬قتل‪ ،‬صعد‪.‬‬
‫‪ 5‬ـ كون ست جمل‪ ،‬واجعل في كل جملة اسمين‬
‫من السماء التية بحيث يكون أحد السمين فاعل ً‬
‫والخر مفعول ً به‪:‬‬
‫محمد‪ ،‬الكتاب‪ ،‬علي‪ ،‬الشجرة‪ ،‬إبراهيم‪ ،‬الحبل‪ ،‬خليل‪ ،‬الماء‪،‬‬
‫أحمد‪ ،‬الرسالة‪ ،‬بكر‪ ،‬المسألة‪.‬‬
‫‪ 6‬ـ هات سبع جمل مفيدة بحيث تكون كل جملة‬
‫مؤلفة من فعل وفاعل ومفعول به‪ ،‬ويكون‬
‫المفعول به ضميرا ً منفص ً‬
‫ل‪ ،‬بشرط أل تذكر‬
‫الضمير الواحد مرتين‪.‬‬
‫‪ 7‬ـ هات سبع جمل مفيدة بحيث تكون كل جملة‬
‫مؤلفة من فعل وفاعل ومفعول به‪ ،‬ويكون‬
‫المفعول به ضميرا ً متص ً‬
‫ل‪ ،‬بشرط أن يكون الضمير‬
‫في كل واحدة مخالفا ً لخوانه‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫ما هو المفعول به؟ إلى كم قسم ينقسم المفعول به؟ ما هو‬
‫الظاهر؟ مثل بثلثة أمثلة للمفعول به الظاهر‪ .‬ما هو‬
‫المضمر؟ إلى كم قسم ينقسم المضمر؟ ما هو المضمر‬
‫المتصل؟ كم لفظا ً للمضمر المتصل الذي يقع مفعول ً به؟ ما‬
‫صل به‪ ،‬بين الفعل وياء المتكلم؟ مّثل تماما ً‬
‫الذي يجب أن ُيف َ‬
‫بثلثة أمثلة للمضمر المتصل الواقع مفعول ً به‪ ،‬وبثلثة أمثلة‬
‫أخرى للمضمر المنفصل الواقع مفعول ً به‪.‬‬
‫‪137‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫أعرب المثلة التية‪:‬‬
‫خ َ‬
‫خ َ‬
‫ه َول‬
‫م َوا ْ‬
‫» ﴿ َفل ت َ ْ‬
‫ن ﴾ ]المائدة‪َ ﴿ ،[3:‬واعْب ُ ُ‬
‫دوا الل ّ َ‬
‫شوْهُ ْ‬
‫شوْ ِ‬
‫شرِ ُ‬
‫شْيئا ً ﴾‪ ﴿ ،‬ذ َل ِ َ‬
‫كوا ب ِهِ َ‬
‫تُ ْ‬
‫ن﴿‬
‫ب ِفيهِ ُ‬
‫ب ل َري ْ َ‬
‫ك ال ْك َِتا ُ‬
‫هدىً ل ِل ْ ُ‬
‫مت ِّقي َ‬
‫م‬
‫صلة َ وَ ِ‬
‫ب وَي ُ ِ‬
‫ن ي ُؤ ْ ِ‬
‫‪ ﴾2‬ال ّ ِ‬
‫مو َ‬
‫مُنو َ‬
‫ما َرَزقَْناهُ ْ‬
‫م ّ‬
‫قي ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن ِبال ْغَي ْ ِ‬
‫ذي َ‬
‫ن ﴾‪].‬البقرة‪[3:‬‬
‫ي ُن ِْفُقو َ‬
‫ل ال ُ‬
‫من ُ‬
‫ل‬
‫ظلم ِ مغِفَرة ً‬
‫ن ِ‬
‫يخُزو َ‬
‫ومن إساءةِ أه ِ‬
‫ظلم ِ أه ِ‬
‫السوِء إحسانًا‪.‬‬
‫» المصدر«‬
‫قال‪ » :‬باب المصدر « المصدر هو‪ :‬السم‪،‬‬
‫المنصوب‪ ،‬الذي يجيءُ ثالثا ً في تصريف الفعل‪،‬‬
‫نحو‪ :‬ضرب يضرب ضربًا‪.‬‬
‫أقول‪ :‬قد عّرف المؤلف المصدر بأنه » الذي يجيءُ ثالثا ً‬
‫في تصريف الفعل « ومعنى ذلك أنه لو قال لك قائل‪:‬‬
‫ل‪ ،‬فإنك تذكر الماضي أو ً‬
‫ب « مث ً‬
‫م تجيء‬
‫ضَر َ‬
‫صّرف » َ‬
‫ل‪ ،‬ث ّ‬
‫َ‬
‫بالمضارع‪ ،‬ثم بالمصدر‪ ،‬فتقول‪ » :‬ضرب يضرب ضربا «‪.‬‬
‫وليس الغرض ههنا معرفة المصدر لذاته‪ ،‬وإنما الغرض‬
‫معرفة المفعول المطلق‪ ،‬وهو يكون مصدرًا‪ ،‬وهو عبارة عن‬
‫ما د ّ‬
‫ه‬
‫ل على تأكيد عامله‪ ،‬أو َنو ِ‬
‫دد ِ‬
‫ع ِ‬
‫ه‪ ،‬أو عَ َ‬
‫س خبرا ً م ّ‬
‫» َ‬
‫ما لي َ‬
‫«‪.‬‬
‫فقولنا‪ » :‬ليس خبرا ً « مخرجا ً لما كان خبرا ً من المصادر‪،‬‬
‫م دقيق «‪.‬‬
‫مك فه ٌ‬
‫نحو قولك‪ » :‬فه ُ‬
‫وقولنا‪ » :‬مما دل ‪ ....‬إلخ « يفيد أن المفعوللمطلق ثلثة‬
‫أنواع‪:‬‬
‫س حفظا ً «‪ ،‬و نحو‬
‫الول‪ :‬المؤك ّد ُ لعامله‪ ،‬نحو » حفظ ُ‬
‫ت الدر َ‬
‫ت بقدومك جزل ً «‪.‬‬
‫» فرح ُ‬
‫‪138‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫والثاني‪ :‬المبين لنوع العامل‪ ،‬نحو » أحببت أستاذي حب‬
‫ب «‪.‬‬
‫الولد أباه «‪ ،‬ونحو » وقف ُ‬
‫ت للستاذِ وقوف المؤد ّ ِ‬
‫ت الكسو َ‬
‫ن «‪،‬‬
‫والثالث‪ :‬المبين للعدد‪ ،‬نحو » ضرب ُ‬
‫ل ضربتي ِ‬
‫ت «‪.‬‬
‫ه ثلث ضربا ٍ‬
‫ونحو » ضربت ُ ُ‬
‫» أنواع المفعول المطلق «‬
‫ي‪ ،‬فإن وافق‬
‫ي‪ ،‬ومعنو ٌ‬
‫قال‪ :‬وهو قسمان‪ :‬لفظ ٌ‬
‫ه لق َ‬
‫ه قت ً‬
‫ظ فعله فهو لفظي‪ ،‬نحو َ‬
‫ل‪ ،‬وإن‬
‫قَتلت ُ ُ‬
‫لفظُ ُ‬
‫وافق معنى فعله دون لفظه فهو معنوي‪ ،‬نحو »‬
‫ت ُ‬
‫ت وقوفا ً «‪ ،‬وما أشبه ذلك‪.‬‬
‫قعودا ً «‪ ،‬و» قم ُ‬
‫جلس ُ‬
‫وأقو ُ‬
‫ل‪ :‬ينقسم المصدر الذي ينصب على أنه مفعول‬
‫مطلق إلى قسمين‪:‬‬
‫م الول‪ :‬ما يوافق الفعل الناصب له في لفظه‪ ،‬بأن‬
‫القس ُ‬
‫يكون مشتمل ً على حروفه‪ ،‬وفي معناه أيضا ً بأن يكون‬
‫المعنى المراد من الفعل هو المعنى المراد من المصدر‪،‬‬
‫ت‬
‫وذلك نحو » قعدت قعودا ً «‪ » ،‬ضربته ضربا ً « و » ذهب ُ‬
‫ذهابا ً « وما أشبه ذلك‪.‬‬
‫والقسم الثاني‪ :‬ما يوافق الفعل الناصب له في معناه‪ ،‬ول‬
‫يوافقه في حروفه‪ ،‬بأن تكون حروف المصدر غير حروف‬
‫ت ُقعودا ً « فإن معنى » جلس «‬
‫الفعل‪ ،‬وذلك نحو » جلس ُ‬
‫هو معنى القعود‪ ،‬وليست حروف الكلمتين واحدة‪ ،‬ومثل ذلك‬
‫» فرحت جذل ً « و » ضربته ل َ ْ‬
‫كما ً « و » أهنته احتقارا ً « و »‬
‫قمت وقوفا ً « وما أشبه ذلك‪ ،‬والله سبحانه وتعالى أعلى‬
‫وأعلم‪.‬‬
‫تمرينات‬
‫‪ 1‬ـ اجعل كل فعل من الفعال التية في جملتين‬
‫مفيدتين‪ ،‬وهات لكل فعل بمصدره منصوبا ً على أنه‬
‫‪139‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫مفعول مطلق‪ :‬مءكد لعامله مرة‪ ،‬ومبين لنوعه‬
‫مرة أخرى‪:‬‬
‫» حفظ‪ ،‬شرب‪ ،‬لعب‪ ،‬استغفر‪ ،‬باع‪ ،‬سار «‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ اجعل كل اسم من السماء التية مفعول ً‬
‫مطلقا ً في جملة مفيدة‪:‬‬
‫» حفظًا‪ ،‬لعبا ً هادئًا‪ ،‬بيع المضطر‪ ،‬سرا ً سريعًا‪ ،‬سهرا ً طوي ً‬
‫ل‪،‬‬
‫غضبة السد‪ ،‬وثبة النمر‪ ،‬اختصارا ً «‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ ضغ مفعول ً مطلقا ً مناسبا ً في كل مكان من‬
‫الماكن الخالية التية‪:‬‬
‫ب‬
‫أ ( يخاف على ‪....‬‬
‫هـ ( ت َ َ‬
‫جن ّ ِ‬
‫المزاح ‪....‬‬
‫ت‬
‫ب( ظهر البدر ‪....‬‬
‫و ( غَل َ ِ‬
‫مرج ُ‬
‫ل ‪....‬‬
‫ال ِ‬
‫ز ( فاض الني ُ‬
‫ل ‪....‬‬
‫ج( يثور البركان ‪....‬‬
‫ح ( صرخ‬
‫د ( اترك الهذر ‪....‬‬
‫الطف ُ‬
‫ل ‪....‬‬
‫أسئلة‬
‫ما هو المصدر؟ ما هو المفعول المطلق؟ إلى كم ينقسم‬
‫المفعول المطلق من جهة ما يراد منه؟ إلى كم قسم‬
‫ينقسم المفعول المطلق من حيث موافقته لعامله‪ ،‬مثل‬
‫بثلثة أمثلة للمفعول المطلق المبين للعدد‪ ،‬مثل بثلثة أمثلة‬
‫لمفعول مطلق منصوب بعامل من لفظه‪ ،‬وبثلثة أمثلة‬
‫لمفعول مطلق منصوب بعامل من معناه‪.‬‬
‫» ظرف الزمان‪ ،‬و ظرف المكان «‬
‫قال‪ » :‬باب ظرف الزمان‪ ،‬و ظرف المكان « ظرف‬
‫الزمان هو‪ :‬اسم الزمان المنصوب بتقدير» فى «‬
‫نحو اليوم‪ ،‬والليلة‪ ،‬وغدوة‪ ،‬وبكرة‪ ،‬و سحرا‪ ،‬وغدا‪،‬‬
‫‪140‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ة‪ ،‬وصباحًا‪ ،‬ومساءًا‪ ،‬وأبدًا‪ ،‬و أمدًا‪ ،‬وحينا ً وما‬
‫و عتم ً‬
‫أشبه ذلك‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬الظرف معناه فى اللغة‪ :‬الوعاء‪ ،‬والمراد به فى‬
‫عرف النحاة المفعول فيه‪ ،‬وهو نوعان‪ :‬الول‪ :‬ظرف‬
‫الزمان‪ ،‬والثانى‪ :‬ظرف المكان‪.‬‬
‫أما ظرف الزمان‪ :‬فهو عبارة عن السم الذى يدل على‬
‫الزمان المنصوب باللفظ الدال على المعنى الواقع ذلك‬
‫المعنى فيه‪ ،‬بملحظة معنى » فى « الدالة على الظرفية‪،‬‬
‫وذلك مثل قولك‪ » :‬صمت يوم الثنين« فإن » يوم الثنين «‬
‫ظرف زمان مفعول فيه‪ ،‬وهو منصوب بقولك‪ » :‬صمت «‬
‫وهذا العامل دال على معنى وهو الصيام‪ ،‬والكلم على‬
‫ملحظة معنى » فى « أى‪ :‬أن الصيام حدث فى اليوم‬
‫المذكور؛ بخلف قولك‪ » :‬يخاف الكسول يوم المتحان «‬
‫فإن معنى ذلك أنه يخاف نفس يوم المتحان وليس معناه‬
‫أنه يخاف شيئا واقعا فى هذا اليوم‪.‬‬
‫واعلم أن الزمان ينقسم إلى قسمين‪ :‬الول المختص‪،‬‬
‫والثانى المبهم‪.‬‬
‫أما المختص فهو » ما دال على مقدار معين محدود من‬
‫الزمان «‪.‬‬
‫وأما المبهم فهو » ما دال على مقدار غير معين ول محدود‬
‫«‪.‬‬
‫ومثال المختص‪ :‬الشهر‪ ،‬والسنة‪ ،‬واليوم‪ ،‬والعام‪ ،‬والسبوع‪.‬‬
‫ومثال المبهم‪ :‬اللحظة‪ ،‬والوقت‪ ،‬والزمان‪ ،‬والحين‪.‬‬
‫وكل واحد من هذين النوعين يجوز أنتصابه على أنه مفعول‬
‫فيه‪.‬‬
‫وقد ذكر المؤلف من اللفاظ الدالة على الزمان اثنى عشر‬
‫لفظا‪:‬‬
‫‪141‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫الول‪ » :‬اليوم « وهو من طلوع الفجر إلى غروب الشمس‪،‬‬
‫تقول‪ » :‬صمت اليوم « أو » صمت يوم الخميس « أو »‬
‫صمت يوما طويل «‪.‬‬
‫والثانى‪ » :‬الليلة « وهى من غروب الشمس إلى طلوع‬
‫الفجر تقول‪ » :‬اعتكفت الليلة البارحة « أو » اعتكفت ليلة‬
‫« أو » اعتكفت ليلة الجمعة «‪.‬‬
‫الثالث‪ » :‬غدوة « وهى الوقت ما بين صلة الصبح وطلوع‬
‫الشمس‪ ،‬تقول‪ » :‬زارنى صديقى غدوة الحد « أو » زارنى‬
‫غدوة «‪.‬‬
‫والرابع‪ » :‬بكرة « وهى أول النهار‪ ،‬تقول‪ » :‬أزورك بكرةَ‬
‫السبت «‪ ،‬و» أزورك بكرة «‪.‬‬
‫والخامس‪ » :‬سحرا ً « وهوآخر الليلقبيل الفجر‪ ،‬تقول‪» :‬‬
‫ذاكرت درسي سحرا ً «‪.‬‬
‫والسادس‪ » :‬غدا ً « وهو اسم لليوم الذي بعد يومك الذي‬
‫جئتني غدا ً أكرمُتك «‪.‬‬
‫أنت فيه‪ ،‬تقول‪ » :‬إذا ِ‬
‫عتمة «وهي اسم لثلث الليل الول‪ ،‬تقول‪» :‬‬
‫والسابع‪َ » :‬‬
‫سأزورك عتمة «‪.‬‬
‫والثامن‪ » :‬صباحا ً « وهو اسم للوقت الذي يبتدئ من أول‬
‫نصف الليل الثاني إلى الزوال‪ ،‬تقول‪ » :‬سافر أخي صباحا ً‬
‫«‪.‬‬
‫والتاسع‪ » :‬مساًء « وهو اسم للوقت الذي يبتدئ من الزوال‬
‫إلى نصف الليل‪ ،‬تقول‪ » :‬وصل الِقطاُر بنا مساًء «‪.‬‬
‫والعاشر‪ » :‬أبدا ً «‪ ،‬والحادي عشر‪ » :‬أمدا ً «‪ :‬وكل منهما‬
‫اسم للزمان المستقبل الذي ل غاية لنتهائه‪ ،‬تقول‪ » :‬ل‬
‫ف الشّر أمدا ً «‪.‬‬
‫أصحب الشرار أبدا ً « و » ل أقتر ُ‬
‫م لزمان مبهم ٍ غير معلوم‬
‫والثاني عشر‪ » :‬حينا ً « وهو اس ٌ‬
‫ت علي ّا ً حينا ً من الدهر «‪.‬‬
‫البتداء ول النتهاء‪ ،‬تقول‪ » :‬صاحب ُ‬
‫ويلق بذلك ما أشبهه من كل اسم دال على الزمان‪ :‬سواء‬
‫ة‪ ،‬وضحى « أم كان مبهما ً مثل‬
‫أكان مختصا ً مثل‪ » :‬صحو ً‬
‫‪142‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫وقت‪ ،‬وساعة‪ ،‬ولحظة‪ ،‬وزمان‪ ،‬وُبرهة «؛ فإن هذه وما‬
‫ماثلها يجوز نصب كل واحد منها على أنه مفعول فيه‪.‬‬
‫» ظرف المكان «‬
‫قال‪ :‬وظرف المكان هو‪ :‬اسم المكان المنصوب‬
‫م‪ ،‬وخلف‪ ،‬و ُ‬
‫ء‪،‬‬
‫ورا َ‬
‫ق ّ‬
‫دا َ‬
‫بتقدير » في «‪ ،‬نحو‪ :‬أما َ‬
‫و َ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫م‪،‬‬
‫حذا َ‬
‫ء‪ ،‬و ِ‬
‫د‪ ،‬وإزا َ‬
‫وفوق‪ ،‬وتحت‪ ،‬وعن َ‬
‫ء‪ ،‬وتلقاءَ وث ّ‬
‫هنا‪ ،‬وما أشبه ذلك‪.‬‬
‫و ُ‬
‫وأقول‪ :‬قد عرفت فيما سبقظرف الزمان‪ ،‬وأنه ينقسم إلى‬
‫قسمين‪ :‬مختص‪ ،‬ومبهم‪ ،‬وعرفت أن كل واحد منهما يجوز‬
‫نصبه على أنه مفعول فيه‪.‬‬
‫واعلم هنا أن ظرف المكان عبارة عن » السم‪ ،‬الدال على‬
‫المكان‪ ،‬المنصوب باللفظ الدال على المعنى الواِقع فيه‬
‫بملحظة معنى » في « الدالة على الظرفية «‪.‬‬
‫ص‬
‫ص‪ ،‬ومبهم؛ أما المخت ُ‬
‫وهو أيضا ً ينقسم إلى قسمين‪ :‬مخت ٌ‬
‫فهو‪ » :‬ما له صورةٌ وحدود ٌ محصورة « مثل‪ :‬الدار‪،‬‬
‫والمسجد‪ ،‬والحديقة‪ ،‬والبستان؛ وأما المبهم فهو‪ » :‬ما ليس‬
‫له صورة ول حدود محصورة « مثل‪ :‬وراء‪ ،‬وأمام‪.‬‬
‫ول يجوز أن ينصب على أنه مفعول فيه من هذين القسمين‬
‫ما الول ـ وهو المختص ـ فيجب‬
‫مبَهم؛ أ ّ‬
‫إل الثاني‪ ،‬وهو ال ُ‬
‫ت في‬
‫جّره ُ بحرف جر يدل على المراد‪ ،‬نحو‪ » :‬اعتكف ُ‬
‫ت عليا ً في داره «‪.‬‬
‫المسجد « و » ُزر ُ‬
‫ة عشر‬
‫وقد ذكر المؤلفمن اللفاظ الدالة على المكان ثلث َ‬
‫لفظًا‪:‬‬
‫م الستاذِ مؤّدبا ً «‪.‬‬
‫ت أما َ‬
‫الول‪ » :‬أما « نحو‪ » :‬جلس ُ‬
‫ن «‪.‬‬
‫الثاني‪ » :‬خل َ‬
‫ف « نحو‪ » :‬سار المشاة خلف الركبا ِ‬
‫م المير «‪.‬‬
‫ي قُ ّ‬
‫الثالث‪ » :‬قُ ّ‬
‫دا َ‬
‫دا َ‬
‫م « نحو‪ » :‬مشى الشرط ّ‬
‫‪143‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ف المصلون بعضهم وراَء بعض‬
‫الرابع‪ » :‬وََراءَ « نحو‪ » :‬وق َ‬
‫«‪.‬‬
‫ي «‪.‬‬
‫الخامس‪ » :‬فوق « نحو‪ » :‬جلس ُ‬
‫ت فوق الكرس ّ‬
‫ت « نحو‪ » :‬وقف الق ّ‬
‫ط تحت المائدة «‪.‬‬
‫السادس‪ » :‬تح َ‬
‫ة عند َ الستاذ ِ «‪.‬‬
‫مدٍ منزل ٌ‬
‫السابع‪ِ » :‬‬
‫عند َ « نحو‪ِ » :‬لمح ّ‬
‫ن‪ » :‬معَ « نحو‪ » :‬سار مع سليمان أخوه «‪.‬‬
‫الثام ُ‬
‫التاسع‪ » :‬إزاَء « نحو‪ » :‬لنا داٌر إزاءَ النيل «‪.‬‬
‫حذاَء أخيك «‪.‬‬
‫حذاء « نحو‪ » :‬جلس أخي ِ‬
‫العاشر‪ِ » :‬‬
‫الحادي عشر‪ِ » :‬تلقاَء « نحو‪ » :‬جلس أخي ِتلقاَء دارِ أخيك‬
‫«‪.‬‬
‫َ‬
‫م‬
‫م « نحو قول الله تعالى‪ ﴿ :‬وَأْزل َْفَنا ث َ ّ‬
‫الثاني عشر‪ » :‬ث َ ّ‬
‫ن ﴾‪.‬‬
‫اْل َ‬
‫ري َ‬
‫خ ِ‬
‫هنا لحظة «‪.‬‬
‫هنا « نحو‪ » :‬جلس محمد ٌ ُ‬
‫الثالث عشر‪ُ » :‬‬
‫ل هذه اللفاظ ك ّ‬
‫ومث ُ‬
‫ن‪،‬‬
‫ل ما دل على مكا ٍ‬
‫ن مبهم‪ ،‬نحو‪ :‬يمي ٍ‬
‫ل‪.‬‬
‫وشما ٍ‬
‫أسئلة وتمرينات‬
‫‪ 1‬ـ ما هو الظرف؟ إلى كم قسم ينقسم الظرف؟ ما هو‬
‫مّثل‬
‫ظرف الزمان؟ إلى كم قسم ينقسم ظرف الزمان؟ َ‬
‫بثلثة أمثلة في جمل مفيدة لظرف الزمان المختص‪ ،‬وبثلثة‬
‫أمثلة أخرى لظرف الزمان المبهم‪ ،‬هل ينصب على أنه‬
‫مفعول فيه كل ظرف زمان؟‬
‫‪ 2‬ـ اجعل كل واحد من اللفاظ التية مفعول ً فيه‬
‫في جملة مفيدة‪ ،‬وبّين معناه‪ :‬عتمة‪ ،‬صباحًا‪ ،‬زمانًا‪،‬‬
‫ة‪ ،‬غدًا‪.‬‬
‫لحظة‪ ،‬ضحو ً‬
‫‪ 3‬ـ ما هو ظرف المكان؟ ما هو ظرف المكان المبهم؟ ما‬
‫ل من ظرف‬
‫هو ظرف المكان المختص‪َ ،‬‬
‫مّثل بثلثة أمثلة لك ٍ‬
‫المكان المبهم‪ ،‬وظرف الزمان المختص‪ ،‬وهل ينصب على‬
‫ف مكان؟‬
‫أنه مفعول فيه كل ظر ِ‬
‫‪144‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ف فيها عملك يوم الجمعة‪،‬‬
‫‪ 4‬ـ اذكر سبع جمل تص ُ‬
‫بشرط أن تشتمل كل جملة على مفعول فيه‪.‬‬
‫» الحال «‬
‫ب‪،‬‬
‫من المنصو ُ‬
‫قال‪ » :‬باب الحال « الحال هو‪ :‬الس ُ‬
‫سُرلما انبهم من الهيئات‪ ،‬نحو قولك‪ » :‬جاء‬
‫المف ّ‬
‫ت‬
‫س مسرجا ً « و » لقي ُ‬
‫زيدٌ راكبا ً « و » ركب ُ‬
‫ت الفر َ‬
‫عبدَ الله راكبا ً « وما أشبه ذلك‪.‬‬
‫َ‬
‫وأقول‪ :‬الحال في اللغة » ما عليه النسان من خير أو شر‬
‫ضَلة‪،‬‬
‫« وهو في اصطلح النحاة عبارة عن » السم‪ ،‬الَف ْ‬
‫سُرلما انبهم من الهيئات «‪.‬‬
‫المنصوب‪ ،‬المف ّ‬
‫وقولنا‪ » :‬السم « يشمل الصريح مثل » ضاحكا ً «‪ .‬في‬
‫قولك‪ » :‬جاء محمد ٌ ضاحكا ً « ويشمل المؤول بالصريح مثل‬
‫ك « في قولك‪ » :‬جاء محمد ٌ يضح ُ‬
‫ح ُ‬
‫ك « فإنه في تأويل‬
‫»ض َ‬
‫ه أخوه «‬
‫مع ُ‬
‫قولك‪ » :‬ضاحكا ً « وكذلك قولنا‪ » :‬جاء محمد ٌ َ‬
‫فإنه في تأويل قولك‪ » :‬مصاحبا ً لخيه «‪.‬‬
‫ضَلة « معناه أنه ليس جزًءا من الكلم؛ فخرج‬
‫وقولنا‪ » :‬الَف ْ‬
‫به الخبُر‪.‬‬
‫وقولنا‪ » :‬المنصوب « خرج به الرفوع والمجرور‪.‬‬
‫وإنما ينصب الحال بالفعل وشبه الفعل‪ :‬كاسم الفاعل‪،‬‬
‫والمصدر‪ ،‬والظرف‪ ،‬واسم االشارة‪.‬‬
‫سُرلما انبهم من الهيئات « معناه أن الحال‬
‫وقولنا‪ » :‬المف ّ‬
‫ل أو غيرهم ‪.‬‬
‫ي َُف ّ‬
‫ي الَعق ِ‬
‫سر ما خفي واستتر من صفات َذو ِ‬
‫ثم إنه قد يكون بيانا ً لصفة الفاعل‪ ،‬نحو‪ » :‬جاء عبد الله‬
‫س‬
‫راكبا ً « أو بيانا ً لصفة المفعول به‪ ،‬نحو‪ » :‬ركب ُ‬
‫ت الفر َ‬
‫ت‬
‫مسرجا ً «‪ ،‬وقد يكون محتمل ً للمرين جميعًا‪ ،‬نحو‪ » :‬لقي ُ‬
‫ُ‬
‫عبد َ اللهِ راكبا ً «‪.‬‬
‫‪145‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫وكما يجيء الحال من الفاعل والمفعول به فإنه يجيء من‬
‫الخبر‪ ،‬نحو‪ » :‬أنت صديقي مخلصا ً «‪ ،‬وقد يجيء من‬
‫ة « وقد يجيءَ‬
‫ت ِبهند ٍ راكب ً‬
‫مَرر ُ‬
‫المجرور بحرف الجر‪ ،‬نحو‪َ :‬‬
‫َ‬
‫ة‬
‫مل ّ َ‬
‫ن ات ّب ِعْ ِ‬
‫من المجرور بالضافة‪ ،‬نحو قوله تعالى‪ ﴿ :‬أ ِ‬
‫حِنيفا ً ﴾ فحنيفًا‪ :‬حال من إبراهيم‪ ،‬وإبراهيم مجرور‬
‫إ ِب َْرا ِ‬
‫م َ‬
‫هي َ‬
‫بالفتحة نيابة عن الكسرة‪ ،‬وهو مجرور بإضافة » ملة « إليه‪.‬‬
‫» شروط الحال وشروط صاحبها «‬
‫قال‪ :‬ول يكون إل نكرة‪ ،‬ول يكون إل بعد تمام‬
‫الكلم‪ ،‬ول يكون صاحبها إل معرفة‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬يجب في الحال أن يكون نكرة‪ ،‬ول يجوز أن يكون‬
‫معرفة‪ ،‬وإذا جاء تركيب فيه الحال معرفة في الظاهر‪ ،‬فإنه‬
‫يجب تأويل هذه المعرفة بنكرة مثل قولهم‪ » :‬جاء الميُر‬
‫وحد َهُ «‪ ،‬فإن » وحده « حال من المير‪ ،‬وهو معرفة‬
‫بالضافة إلى الضمير‪ ،‬ولكنه في تأويل نكرة هي قولك‪» :‬‬
‫منفردا ً « فكأنك قلت‪ » :‬جاء المير منفردا ً «‪ ،‬ومثل ذلك‬
‫جاُءوا الّول‬
‫معَترك َ ً‬
‫ة‪ ،‬و » َ‬
‫قولهم‪ » :‬أر َ‬
‫سل ََها العَِراك «‪ ،‬أي‪ُ :‬‬
‫ن‪.‬‬
‫فالّول « أي ُ‬
‫مترّتبي َ‬
‫والصل في الحال أن يجيء بعد استيفاء الكلم‪ ،‬ومعنى‬
‫استيفاء الكلم‪ :‬أن يأخذ الفعل فاعله والمبتدأ ُ خبره‪.‬‬
‫وربما وجب تقديم الحال على جميع أجزاء الكلم‪ ،‬كما إذا‬
‫م علي « فكيف‪:‬‬
‫كان الحال اسم استفهام‪ ،‬نحو‪ » :‬كي َ‬
‫ف قَدِ َ‬
‫اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب حال من‬
‫علي‪ ،‬ول يجوز تأكير اسم الستفهام‪.‬‬
‫ويشترط في صاحب الحالن يكون معرفة‪ ،‬فل يجوز أن‬
‫وغ‪.‬‬
‫م َ‬
‫يكون نكرةبغير ُ‬
‫س ّ‬
‫‪146‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫وغ مجيء الحال من النكرة أن تتقدم الحال عليها‪،‬‬
‫ومما ي ُ َ‬
‫س ّ‬
‫كقول الشاعر‪:‬‬
‫خلل‬
‫موحشا طَلل‬
‫ح كأنمه ِ‬
‫ي َُلو ُ‬
‫مّية ُ‬
‫لِ َ‬
‫فموحشًا‪ :‬حال من » طلل «‪ ،‬وطل ٌ‬
‫ل نكرة‪ ،‬وسوغ مجيء‬
‫دمها عليه‪.‬‬
‫الحال منه تق ّ‬
‫ص هذه النكرة‬
‫وغ مجيء الحال من النكرة أن ت ُ َ‬
‫ص َ‬
‫خ ّ‬
‫ومما يس ّ‬
‫ف‪.‬‬
‫بإضافةٍ أو وص ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫واًء‬
‫فمثال الول في قوله تعالى‪ِ ﴿ :‬في أْرب َعَةِ أّيام ٍ َ‬
‫س َ‬
‫﴾ فسواء‪ :‬حال من » أربعة «وهو نكرة‪ ،‬وساغ مجيء الحال‬
‫منها لكونها مضافة‪ ،‬ومثال الثاني قول الشاعر‪:‬‬
‫م‬
‫ما ِ‬
‫ه في فُل ُ ٍ‬
‫ت َيار ّ‬
‫نَ ّ‬
‫خرِ في الي ّ‬
‫ك َ‬
‫ب ُنوحا ً واستجبت ل ُ‬
‫جي ْ َ‬
‫مشحونًا‪.‬‬
‫تمرينات‬
‫‪ 1‬ـ ضع في كل مكان من المكنة الخالية التية حال ً‬
‫مناسبًا‪:‬‬
‫هـ( ل تنم في‬
‫أ ( يعود الطالب المجتهد إلى بلده ‪...‬‬
‫الليل ‪...‬‬
‫جعَ أخي من‬
‫ل الطعام ‪...‬‬
‫و( َر َ‬
‫ب( ل تأك ِ‬
‫ديوانه ‪...‬‬
‫ش في‬
‫سر في الطريق ‪...‬‬
‫ج( ل ت َ ِ‬
‫ز( ل تم ِ‬
‫الرض ‪...‬‬
‫ح( رأيت خالدا ً ‪...‬‬
‫د ( البس ثوبك ‪...‬‬
‫‪ 2‬ـ اجعل كل اسم من السماء التية حال ً مبينا ً‬
‫لهيئة الفاعل في جملة مفيدة‪:‬‬
‫مسرورًا‪ ،‬مختا ً‬
‫مْتعبًا‪ ،‬حاّرًا‪ ،‬حافيًا‪ ،‬مجتهدًا‪.‬‬
‫ل‪ ،‬عريانًا‪ُ ،‬‬
‫‪ 3‬ـ اجعل كل اسم من السماء التية حال ً مبينا ً‬
‫لهيئة المفعول به في جملة مفيدة‪:‬‬
‫مكُتوفًا‪ ،‬كئيبًا‪ ،‬سريعًا‪ ،‬صافيًا‪ ،‬نظيفًا‪ ،‬جديدًا‪ ،‬ضاحكًا‪ ،‬لمعًا‪،‬‬
‫َ‬
‫ناضرًا‪ ،‬مستبشرات‪.‬‬
‫‪147‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫س بأربع جمل‪ ،‬بشرط أن تجيء في‬
‫‪ 4‬ـ صف الفر َ‬
‫كل جملة بحال‪.‬‬
‫تدريب على العراب‬
‫أعرب الجملتين التيتين‪ » :‬لقيتني هند باكية‪ ،‬لبست‬
‫الثوب جديدا ً «‪.‬‬
‫الجواب‬
‫‪ 1‬ـ لقي‪ :‬فعل ماض مبني على الفتح ل محل له من‬
‫العراب‪ ،‬والتاء علمة التأنيث‪ ،‬والنون للوقاية‪ ،‬والياء ضمير‬
‫المتكلم مفعول به‪ ،‬مبني على السكون في محل نصب‪.‬‬
‫ـ هند‪ :‬فاعل لقي مرفوع‪ ،‬وعلمة رفعه الضمة الظاهرة‪.‬‬
‫ـ باكيةحال مبين لهيئة الفاعل منصوب بالفتحة الظاهرة‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ لبس‪ :‬فعل ماض مبني على فتح مقدر على آخره منع‬
‫من ظهوره اشتغال المحل بالسكون المأتي به لدفع كراهة‬
‫توالي أربع متحركاتفيما هو كالكلمة الواحدة‪ ،‬والتاء ضمير‬
‫المتكلم فاعل مبني على الضم في محل رفع‪.‬‬
‫ـ الثوب‪ :‬مفعول به منصوب‪ ،‬وعلمة نصبه الفتحة الظاهرة‪،‬‬
‫جديدًا‪ :‬حال مبين لهيئة المفعول به منصوب‪ ،‬وعلمة نصبه‬
‫الفتحة الظاهرة‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫ما هو الحال لغة واصطلحًا؟ ما الذي تأتي الحال منه؟ هل‬
‫تأتي الحال من المضاف إليه؟ ما الذي يشترط في الحال‪،‬‬
‫وغ مجيء‬
‫وما الذي يشترط في صاحب الحال؟ ما الذي ي ُ َ‬
‫س ّ‬
‫مّثل للحال بثلثة أمثلة‪ ،‬وطبق على كل‬
‫الحال من النكرة؟ َ‬
‫واحد منها شروط الحال كلها‪ ،‬واعربها‪.‬‬
‫» التمييز «‬
‫قال‪ » :‬باب التمييز « التمييز هو‪ :‬السم‪،‬‬
‫ب‪ ،‬الم َ‬
‫سر لما انبهم من الذوات‪ ،‬نحو‬
‫المنصو ُ‬
‫ف ّ‬
‫ف ّ‬
‫ب زيدٌ عرقا ً « و » ت َ َ‬
‫قأ بكٌر شحما ً «‬
‫صب ّ َ‬
‫قولك‪ » :‬ت َ‬
‫‪148‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ت عشرين كتابا ً‬
‫و » طا َ‬
‫ب محمدٌ نفسا ً « و » اشتري ُ‬
‫م من َ‬
‫ك أبا ً «‬
‫ت تسعين نعجة « و » زيدٌ أكر َ‬
‫« و » ملك ُ‬
‫ل من َ‬
‫و » أجم ُ‬
‫ك وجها ً «‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬للتمييز في اللغة معنيان؛ الول‪ :‬التفسير مطلقًا‪،‬‬
‫ه‪.‬‬
‫ت كذا ‪ ..‬تريد أنك ف ّ‬
‫سرت َ ُ‬
‫تقول‪ :‬مّيز ُ‬
‫والثاني‪ :‬فص ُ‬
‫ت القوم‪،‬‬
‫ض المور عن بعض تقول‪ :‬مّيز ُ‬
‫ل بع ِ‬
‫ضهم عن بعض‪.‬‬
‫ت بع َ‬
‫تريد أنك فصل َ‬
‫والتمييز في اصطلح النحاة عبارة عن » السم‪ ،‬الصريح‪،‬‬
‫سر لما انبهم من الذوات أو الّنسب «‪.‬‬
‫مَف ِ‬
‫المنصوب‪ ،‬ال ُ‬
‫فقولنا‪ » :‬السم « معناه أن التمييز ل يكون فعل ً ول حرفًا‪.‬‬
‫وقولنا‪ » :‬الصريح « لخراج السم المؤول‪ ،‬فإن التمييز ل‬
‫يكون جملة ول ظرفًا‪ ،‬بخلف الحال كما سبق في بابه‪.‬‬
‫وقولنا‪ » :‬المفسر لما انبهم من الذوات أو النسب « يشير‬
‫إلى أن التمييز على نوعين‪ ،‬الول‪ :‬تمييز الذات‪ ،‬والثاني‪:‬‬
‫تمييز النسبة‪.‬‬
‫أما تمييز الذات ـ ويسمى أيضا ً تمييز المفرد ـ فهو » ما رفع‬
‫ل الحقيقة « ويكون بعد العدد‪،‬‬
‫ه ُ‬
‫ابهام اسم مذكور َقبل َ ُ‬
‫مجم ِ‬
‫َ‬
‫نحو قوله تعالى‪ ﴿ :‬إني رأ َ‬
‫شَر ك َوْ َ‬
‫حد َ ع َ َ‬
‫ي‬
‫عد ّةَ‬
‫ن ِ‬
‫كبا ً ﴾‪ ﴿ ،‬إ ِ ّ‬
‫تأ َ‬
‫ْ‬
‫ِّ َ ُ‬
‫عن ْد َ الل ّهِ اث َْنا ع َ َ‬
‫ال ّ‬
‫شَر ﴾ أو بعد المقادير‪ ،‬من الموزونات‪،‬‬
‫شُهورِ ِ‬
‫ت‬
‫مكيل ِ‬
‫ت‪ ،‬نحو » اشتري ُ‬
‫ت رطل زيتا ً « أو ال َ‬
‫نحو » اشتري ُ‬
‫ت فدانا ً أرضا ً «‪.‬‬
‫إرد َب ّا ً قمحا ً « أو المساحات‪ ،‬نحو » اشتري ُ‬
‫وأما تمييز النسبة ـ ويسمى أيضا ً تمييز الجملة ـ فهو‪ » :‬ما‬
‫رفع إبهام نسبة في جملة سابقة عليه « وهو ضربان؛ الول‪:‬‬
‫ول‪ ،‬والثاني‪ :‬غير محول‪.‬‬
‫ُ‬
‫مح ّ‬
‫فأما المحول فهو على ثلثة أنواع‪:‬‬
‫النوع الول‪ :‬المحول عن الفاعل‪ ،‬وذلك نحو » ت ََفّقأ زيد ٌٌ‬
‫م زيد « فحذف المضاف ـ‬
‫شحما ً « الصل فيه » تفقأ شح ُ‬
‫‪149‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ه‪ ،‬فارتفع‬
‫م ُ‬
‫مقا َ‬
‫وهو شحم ـ وأقيم المضاف إليه ـ وهو زيد ٌ ـ ُ‬
‫ارتفاعه‪ ،‬ثم أتى بالمضاف المحذوف فانتصب على التمييز‪.‬‬
‫النوع الثاني‪ :‬المحول عن المفعول وذلك نحو قوله تعالى‪﴿ :‬‬
‫َ‬
‫ض ع ُُيونا ً ﴾ أصله » وفجرنا عيون الرض « فُفعل‬
‫وَفَ ّ‬
‫جْرَنا اْلْر َ‬
‫فيه مث ُ‬
‫ل ما سبق‪.‬‬
‫النوع الثالث‪ :‬المحوّ ُ‬
‫ل عن المبتدأ‪ ،‬وذلك نحو قوله تعالى‪﴿ :‬‬
‫َ َ‬
‫مال ً ﴾ وأصله » مالي أكثَر من مال ِ َ‬
‫من ْ َ‬
‫ك «فحذف‬
‫أَنا أك ْث َُر ِ‬
‫ك َ‬
‫المضاف‪ ،‬وهو »مال « و ُ‬
‫م المضاف إليه ـ وهو الضمير‬
‫أقي‬
‫َ‬
‫ً‬
‫الذي هو ياء المتكلم ـ مقامه فارتفع ارتفاعا وانفصل؛ لن ياء‬
‫المتكلم ضميٌر متصل كما عرفت‪ ،‬وهو ل يبتدأ به‪ ،‬ثم جيء‬
‫جع َ‬
‫ل تمييزًا‪ ،‬فصار كما ترى‪.‬‬
‫بالمضاف المحذوف فَ ُ‬
‫وأما غير المحول فنحو » امتل الناُء ماًء «‬
‫» شروط التمييز «‬
‫قال‪ :‬ول يكون إل نكرة‪ ،‬ول يكون إل بعد تمام‬
‫الكلم‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬يشترط في التمييز أن يكون نكرة‪ ،‬فل يجوز أن‬
‫يكون معرفة‪ ،‬وأما قول الشاعر‪:‬‬
‫َرأيت ُ َ‬
‫س َيا‬
‫ت‬
‫جو َ‬
‫ت وُ ُ‬
‫وط ِب ٍْ َ‬
‫صد َد ْ َ‬
‫ما أن ع ََرف َ‬
‫كل ّ‬
‫ت الّنف َ‬
‫هنا َ‬
‫رو‬
‫قي ُ‬
‫س عن عم ِ‬
‫فإن قوله » النفس « تمييز‪ ،‬وليست » أل « هذه » أل «‬
‫معَّرفة حتى يلزم منه مجيء التمييز معرفة‪ ،‬بل هي زائدة‬
‫ال ُ‬
‫ل تفيد ما دخلت تعريفًا؛ فهو نكرة‪ ،‬وهو موافق لما ذكرنا من‬
‫الشرط‪.‬‬
‫ول يجوز في التمييز أن يتقدم على عامله‪ ،‬بل ل يجيء إل‬
‫بعد تمام الكلم‪ ،‬أي‪ :‬بعد استيفاء الفعل فاعله‪ ،‬والمبتدأ‬
‫خبره‪.‬‬
‫‪150‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫تمرينات‬
‫‪ 1‬ـ بّين أنواع التمييز تفصيل ً في الجمل التية‪» :‬‬
‫ت قنطارا ً عس ً‬
‫ل‪ ،‬ملكت عشرة‬
‫ت كوبا ً ماًء‪ ،‬اشتري ُ‬
‫شرب ُ‬
‫ت أحد عشر فارسًا‪،‬‬
‫ت فدانا ً قطنًا‪ ،‬رأي ُ‬
‫مثاقيل ذهبًا‪ ،‬زرع ُ‬
‫ركب القطار خمسون مسافرًا‪ ،‬محمد أكمل من خالد خلقا ً‬
‫وأشرف نفسا ً وأطهر َذي ً‬
‫ل‪ ،‬امتل إبراهيم كبرا ً «‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ ضع في كل مكان من المكنة الخالية من‬
‫المثلة تمييزا ً مناسبًا‪:‬‬
‫هـ( الزرافة أطول‬
‫أ ( الذهب أغلى ‪ ...‬من الفضة‪.‬‬
‫الحيوانات ‪...‬‬
‫و ( الشمس أكبر ‪...‬‬
‫ب( الحديد أقوى ‪ ...‬من الرصاص‪.‬‬
‫من الرض‪.‬‬
‫ز( أكلت خمسة‬
‫ج( العلماء أصدق الناس ‪...‬‬
‫عشَر ‪...‬‬
‫ح( شربت‬
‫د( طالب العلم أكرم ‪ ...‬من الجهال‪.‬‬
‫قدحا ً ‪...‬‬
‫‪ 3‬ـ اجعل كل اسم من السماء التية تمييزا ً في‬
‫جملة مفيدة‪:‬‬
‫سالة ‪.‬‬
‫شعيرًا‪ ،‬قصبًا‪ُ ،‬‬
‫خُلقًا‪ ،‬أدبًا‪َ ،‬‬
‫ضحكًا‪ ،‬بأسًا‪ ،‬ب َ َ‬
‫‪ 4‬ـ هات ثلث جمل يكون في كل جملة منها تمييز‬
‫مسبوق باسم عدد‪ ،‬بشرط أن يكون اسم العدد‬
‫مرفوعا ً في واحدة ومنصوبا ً في الثانية ومخفوضا ً‬
‫في الثالثة‪.‬‬
‫تدريب على العراب‬
‫أعرب الجملتين التيتين‪:‬‬
‫» محمد أكرم من خالد نفسًا‪ ،‬عندي عشرون ذراعا ً حريرا ً‬
‫«‪.‬‬
‫الجواب‬
‫‪151‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫‪ 1‬ـ محمد‪ :‬مبتدأ‪ ،‬مرفوع بالبتداء‪ ،‬وعلمة رفعه الضمة‬
‫الظاهرة‪.‬‬
‫أكرم‪ :‬خبر المبتدأ‪ ،‬مرفوع بالمبتدأ‪ ،‬وعلمة رفعه الضمة‬
‫الظاهرة‪.‬‬
‫من خالد‪ :‬جار ومجرور متعلق بأكرم‪.‬‬
‫نفسًا‪ :‬تمييز نسبة محول عن المبتدأ منصوبوعلمة نصبه‬
‫الفتحة الظاهرة‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ عند‪ :‬ظرف مكان متعلق بمحذوف خبر مقدم‪ ،‬وعند‬
‫مضاف وياء المتكلم مضاف إليه‪ ،‬مبني على السكون في‬
‫محل خفض‪.‬‬
‫عشرون‪ :‬مبتدأ مؤخر مرفوع بالبتداء‪ ،‬وعلمة رفعة الواو‬
‫نيابة عن الضمة؛ لنه ملحق بجمع المذكر السالم‪.‬‬
‫ذراعًا‪ :‬تمييز لعشرين‪ ،‬منصوب بالفتحة الظاهرة‪.‬‬
‫حريرًا‪ :‬تمييز لذراع‪ ،‬منصوب بالفتحة الظاهرة‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫ما هو التمييز لغة واصطلحًا؟ إلى كم قسم ينقسم التمييز؟‬
‫ما هو تمييز الذات؟ ما هو تمييز النسبة؟ بماذا يسمى تمييز‬
‫الذات؟ بماذا يسمى تمييز النسبة؟ ما الذي يقع قبل تمييز‬
‫مّثل لتمييز الذات بثلثة أمثلة مختلفة وأعرب كل‬
‫الذات؟ َ‬
‫مّثل‬
‫ول؟ َ‬
‫واحد منها؟ إلى كم قسم ينقسم تمييز النسبة المح ّ‬
‫مّثل‬
‫للتمييز المحول عن الفاعل وعن المفعول وعن المبتدأ‪َ ،‬‬
‫لتمييز النسبة غير المحول‪ ،‬ما هي شروط التمييز؟ ما معن‬
‫مّثل لتمييز له تمييز‪.‬‬
‫أن التمييز ل يجيء إل بعد تمام الكلم؟ َ‬
‫» الستثناء «‬
‫قال‪ » :‬باب الستثناء « وحروف الستثناء ثمانية‪،‬‬
‫وخل‪،‬‬
‫وا ٌ‬
‫و ِ‬
‫و ُ‬
‫ء‪َ ،‬‬
‫وس َ‬
‫سوى‪َ ،‬‬
‫وى‪َ ،‬‬
‫س َ‬
‫وهي‪ :‬إّل‪ ،‬وغير‪َ ،‬‬
‫وحاشا‪.‬‬
‫وعدا‪َ ،‬‬
‫‪152‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫وأقول‪ :‬الستثناء معناه في اللغة مطلق الخراج‪ ،‬وهو في‬
‫اصطلح النحاة عبارةعن » الخراج بإل أو إحدى أخواتها‪،‬‬
‫لشيء لول ذلك الخراج لكان داخل ً فيما قبل الداة «ومثاُله‬
‫قولك‪ » :‬نجح التلميذ ُ إل عامرا ً « فقد أخرجت بقولك » إل‬
‫عامرا ً « أحد التلميذ‪ ،‬وهو عامر‪ ،‬ولول ذلك الخراج لكان‬
‫عامر داخل ً في جملة التلميذ الناجحين‪.‬‬
‫واعلم أن أدوات الستثناء كثيرة‪ ،‬وقد ذكر منها المؤلف ثمان‬
‫أدوات‪ ،‬والذي ذكره منها على ثلثة أنواع‪:‬‬
‫النوع الول‪ :‬ما يكون حرفا ً دائما ً وهو » إّل «‪.‬‬
‫سوى‬
‫النوع الثاني‪ :‬ما يكون اسما ً دائمًا‪ ،‬وهو أربعة‪ ،‬وهي‪ِ » :‬‬
‫وى « بالقصر وضم السين‪،‬‬
‫« بالقصر وكسر السين‪ ،‬و » ُ‬
‫س َ‬
‫سواُء « بالمد وفتح السين‪ ،‬و » غير «‪.‬‬
‫و» َ‬
‫النوع الثالث‪ :‬ما يكون حرفا ً تارة ويكون فعل ً تارة أخرى‪،‬‬
‫ت وهي‪ » :‬خل‪ ،‬عدا‪ ،‬حاشا «‪.‬‬
‫وهي ثل ُ‬
‫ث أدوا ٍ‬
‫» حكم المستثنى بإل «‬
‫ب إذا كان الكلم تاما ً‬
‫قال‪ :‬فالمستثنى بإّل ُينص ُ‬
‫س‬
‫موجبًا‪ ،‬نحو » قال القو ُ‬
‫م إل زيدا ً « و » خرج النا ُ‬
‫إل عمرا ً « وإن كان الكلك منفيا ً تاما ً جاز فيه‬
‫البد ُ‬
‫م‬
‫ل والنص ُ‬
‫ب على الستثناء‪ ،‬نحو » ما قام القو ُ‬
‫ت إل‬
‫ت إل زيدا ً « و » ما مرر ُ‬
‫إل زيدٌ « و » ما ضرب ُ‬
‫د «‪.‬‬
‫بزي ٍ‬
‫ل؛‬
‫وأقول‪ :‬اعلم أن للسم الواقع بعد » إّل « ثلث َ‬
‫ة أحوا ٍ‬
‫الحالة الولى‪ :‬وجوب النصب على الستثناء‪.‬‬
‫الحالة الثانية‪ :‬جواز إتباعه لما قبل » إّل « على أنه بدل منه‬
‫مع جواز نصبه على الستثناء‪.‬‬
‫‪153‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫الحالة الثالثة‪ :‬وجوب إجرائه على حسب ما يقتضيه العامل‬
‫المذكوُر قبل » إّل «‪.‬‬
‫ما ً‬
‫وبيان ذلك أن الكلم الذي قبل » إّل « إما أن يكون تا ّ‬
‫موجبًا‪ ،‬وإما أن يكون تاما ً منفيًا‪ ،‬وإما أن يكون ناقصا ً ول‬
‫يكون حينئذٍ إل منفيًا‪.‬‬
‫ومعنى كون الكلم السابق تامًا‪ :‬أن ُيذكر فيه المستثنى منه‪،‬‬
‫ومعنى كونه ناقصا ً أل يذكر فيه المستثنى منه‪ ،‬ومعنى كونه‬
‫ه النفي‪ :‬النهي‪،‬‬
‫موجبًا‪ ،‬أل يسبقه نفي أو شبهه‪ ،‬و ِ‬
‫شب ُ‬
‫والستفهام‪ ،‬ومعنى كونه منفيًا‪ :‬أن يسبقه أحد هذه الشياء‪.‬‬
‫فإن كان الكلم السابق تاما ً موجبا ً وجب نصب السم الواقع‬
‫م إّل زيدا ً «‬
‫م القو ُ‬
‫بعد » إّل « على الستثناء نحو قولك‪ » :‬قا َ‬
‫وقولك‪ » :‬خرج الناس إّل عمرا ً « فزيدا ً وعمرًا‪ :‬مستثنيان‬
‫من كلم تام لذكر المستثنى منه ـ وهو » القوم « في الول‬
‫ب لعدم تقدم‬
‫موج ٌ‬
‫و » الناس « في الثاني ـ والكلم مع ذلك ُ‬
‫نفي أو شبهه؛ فوجب نصبهما‪ ،‬وهذه هي الحالة الولى‪.‬‬
‫وإن كان الكلم السابق تاما ً منفيا ً جاز فيه التباعُ على‬
‫البدلية أو النصب على الستثناء‪ ،‬نحو قولك‪ » :‬ما قام القوم‬
‫د‪ :‬مستثنى من كلم تام لذكر المستثنى منه‪،‬‬
‫إل زيد ٌ «فزي ٌ‬
‫وهو القوم‪ ،‬والكلم مع ذلك منفي لتقدم » ما « النافية؛‬
‫فيجوز فيه التباع؛ فتقو ُ‬
‫ل » إّل زيد ٌ « بالرفع؛ لن المستثنى‬
‫ة‬
‫منه مرفوع‪ ،‬وبدل المرفوع مرفوع‪ ،‬ويجوز فيه على قل ٍ‬
‫ب على الستثناء؛ فتقول‪ » :‬إل زيدا ً « وهذه هي الحالة‬
‫النص ُ‬
‫الثانية‪.‬‬
‫وإن كان الكلم السابق ناقصًا‪ ،‬ول يكون إل منفيًا‪ ،‬كان‬
‫المستثنى على حسب ما قبل » إّل « من العوامل؛ فإن كان‬
‫العامل يقتضي الرفع على الفاعلية رفعته عليها‪ ،‬نحو » ما‬
‫ي «‪ ،‬وإن كان العامل يقتضي النصب على‬
‫حضر إل عل ٌ‬
‫ت إل عليا ً « وإن كان‬
‫المفعوليةنصبته عليها‪ ،‬نحو » ما رأي ُ‬
‫‪154‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫العامل يقتضي الجر بحرف من حروف الجر جررته به نحو »‬
‫ت إل بزيدٍ « وهذه هي الحالة الثالثة‪.‬‬
‫ما مرر ُ‬
‫» المستثنى بغير وأخواتها «‬
‫و َ‬
‫ر‬
‫وا ِ‬
‫قال‪ :‬والمستثنى ب ِ ِ‬
‫و َ‬
‫و ُ‬
‫ء‪َ ،‬‬
‫س َ‬
‫سوى‪َ ،‬‬
‫سوى‪َ ،‬‬
‫غي ٍ‬
‫مجروٌر ل غيُر‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬السم الواقع بعد أداة من هذه الدوات الربعة‬
‫سها فإنه تأخذ حكم‬
‫يجب جرهُ بإضافةالداة إليه‪ ،‬أما الداة نف ُ‬
‫السم الواقع بعد » إل « على التفصيل الذي سبق‪ :‬فإن كان‬
‫الكلم تاما ً موجبا ً نصبتها وجوبا ً على الستثناء‪ ،‬نحو » قام‬
‫م غير زيدٍ «‪ ،‬وإن كان الكلم تاما ً منفيا ً أتبعتها لما قبله‬
‫القو ُ‬
‫أو نصبتها‪ ،‬نحو » ما يزوَرني أحد ٌ غيُر الخيارِ «‪ ،‬أو » غيَر ا؟‬
‫لخيارِ «‪ ،‬وإن كان الكلم ناقصا ً منفيا ً أجريتها على حسب‬
‫العوامل‪ ،‬نحو » ل تتصل بغير الخيارِ «‪.‬‬
‫» المستثنى بعدا وأخواته «‬
‫ه‬
‫قال‪ :‬والمستثنى بخل‪ ،‬وعدا‪ ،‬وحاشا‪ ،‬يجوُز نصب ُ ُ‬
‫م خل زيدًا‪ ،‬زيدٌ « و » عدال‬
‫ه‪ ،‬نحو » قام القو ُ‬
‫وجُر ُ‬
‫ر «‪.‬‬
‫عمرا ً وعمرو «‪ ،‬و » حاشا بكرا ً وبك ٍ‬
‫وأقول‪ :‬السم الواقع بعد أداة من هذه الدوات الثلثة يجوز‬
‫لك أن تنصبه‪ ،‬ويجوز لك أن تجره‪ ،‬والسر في ذلك أن هذه‬
‫الدوات تستعمل أفعال ً تارة‪ ،‬وتستعمل حروفا ً تارة أخرى‬
‫ت ما بعدها على أنه‬
‫على ما سبق‪ ،‬فإن ق ّ‬
‫ن أفعال ً نصب َ‬
‫درت َهُ ّ‬
‫ن‬
‫مفعول به‪ ،‬والفاعل ضميير مستتر وجوبًا‪ ،‬وإن ق ّ‬
‫درَته ّ‬
‫حروفا ً خفضت ما بعدها على أنه مجرور بها‪.‬‬
‫‪155‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ومح ّ‬
‫ن » ما «‬
‫ل هذا التردد فيما إذا لم تتقدم عليه ّ‬
‫المصدرية؛ فإن تقدمت على واحدة منهن » ما « وجب‬
‫ب ذلك أن » ما « المصدرية ل تدخ ُ‬
‫ل إل‬
‫نصب ما بعدها‪ ،‬وسب ُ‬
‫ن أفعا ٌ‬
‫ن ‪ ،‬فنحو » قام‬
‫ل ألبتة إن سبقته ّ‬
‫على الفعال؛ فه ّ‬
‫م خل زيد « يجوز فيه نصب » زيد « وخفضه‪ » ،‬قام‬
‫القو ُ‬
‫القوم ما خل زيدا ً « ل يجوز فيه إل نصب » زيد « والله‬
‫سبحانه وتعالى أعلى وأعلم‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫ما هو الستثناء لغة واصطلحًا؟ ما هي أدوات الستثناء؟‬
‫إلى كم قسم تنقسم أدوات الستثناء؟ كم حالة للسم‬
‫الواقع بعد » إّل «؟ متى يجب نصب السم الواقع بعد إل ؟‬
‫متى يجوز نصب السم الواقع بعد إل وإتباعه لما قبلها؟ ما‬
‫معنى كون الكلم تامًا؟ ما معنى كون الكلم منفيًا؟ ما حكم‬
‫السم الواقع بعد سوى ؟ كيف تعرب سواء؟ ما حكم السم‬
‫الواقع بعد خل ؟‬
‫» شروط إعمال » ل « عمل إن «‬
‫ب النكرات‬
‫قال‪ » :‬باب » ل « « اعلم أن » ل « تنص ُ‬
‫ت النكرة ولم تتكرر » ل « نحو‬
‫بغير تنوين إذا باشر ِ‬
‫» ل رج َ‬
‫ل في الدار «‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬اعلم أن » ل « النافية للجنس تعمل عمل » إن «‬
‫فتنصب السم لفظا ً أو محل ً وترفع الخبر‪.‬‬
‫وهي ل تعمل هذا العمل وجوبا ً إل بأربعةِ شروط‪:‬‬
‫الول‪ :‬أن يكون اسمها نكرة‪.‬‬
‫الثاني‪ :‬أن يكون اسمها متصل ً بها‪ :‬أي غير مفصول منها ولو‬
‫بالخبر‪.‬‬
‫‪156‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫والثالث‪ :‬أن يكون خبرها نكرة أيضا ً‬
‫والرابع‪ :‬أّل تتكرر » ل « ‪.‬‬
‫ثم اعلم أن اسم » ل « على ثلثة أنواع‪ ،‬الو ُ‬
‫ل المفرد‪،‬‬
‫والثاني المضاف إلى نكرة‪ ،‬والثالث الشبيه بالمضاف‪.‬‬
‫أما المفرد في هذا الباب‪ ،‬وفي باب المنادى‪ ،‬فهو‪ » :‬ما‬
‫ع‬
‫ليس مضافا ً ول شبيها ً بالمضاف « فيدخل فيه المثنى‪ ،‬وجم ُ‬
‫التكسير‪ ،‬وجمع المذكر السالم‪ ،‬وجمع المؤنث السالم‪.‬‬
‫ب به‪ :‬فإذا كان نصبه بالفتحة‬
‫وحكمه أنه ُيبنى على ما ينص ُ‬
‫بني على الفتح‪ ،‬نحو » ل رج َ‬
‫ل في الدار «‪ ،‬وإن كان نصبه‬
‫بالياء ـ وذلك المثنى وجمع المذكر السالم ـ بني على الياء‬
‫نحو » ل ر ُ َ‬
‫ن في الدار « وإن كان نصبه بالكسرة نيابة‬
‫جلي ِ‬
‫عن الفتحة ـ وذلك جمع المؤنث السالم ـ بني على الكسر‪،‬‬
‫م«‬
‫نحو » ل صالحا ٍ‬
‫ت اليو َ‬
‫وأما المضاف فينصب بالفتحة الظاهرة أو بما ناب عنها‪ ،‬نحو‬
‫ت«‬
‫» ل طال َ‬
‫ب علم ٍ ممقو ٌ‬
‫وأما الشبيه ـ المضاف ـ وهو » ما اتصل به شيٌء من تمام‬
‫معناه « فمث ُ‬
‫ل المضاف في الحكم‪ :‬أي ينصب بالفتحة‪ ،‬نحو‬
‫» ل مستقيما ً حاله بين الناس «‪.‬‬
‫ب تكراُر »‬
‫قال‪ :‬فإن لم ُتبا ِ‬
‫ع ووج َ‬
‫ب الرف ُ‬
‫شرها وج َ‬
‫ل « نحو » ل في الدار رج ٌ‬
‫ل ول امرأةٌ « فإن‬
‫تكررت جاز إعماُلها وإلغا ُ‬
‫ؤها‪ ،‬فإن شئت قلت‪ » :‬ل‬
‫ج َ‬
‫ر ول امرأةٌ «‪.‬‬
‫ر ُ‬
‫ل في الدا ِ‬
‫وأقول‪ :‬قد عرفت أن شروط وجوب عمل » ل« عم َ‬
‫ل»‬
‫ن «أربعة‪ ،‬وهذا الكلم في بيان الحكم إذا اختل شرط من‬
‫إ ّ‬
‫الشروط الربعة السابقة‪.‬‬

‫‪157‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫وبيان ذلك أنه إذا وقع بعد » ل « معرفة وجب إلغاُء » ل «‬
‫وتكرارها‪ ،‬نحو » ل محمد ٌ زارني ول بكٌر « وإذا فصل بين ل‬
‫واسمها فاص ٌ‬
‫ل ما وجب كذلك إلغاؤها وتكرارها نحو‬
‫ن ﴾ فغو ٌ‬
‫﴿ ل ِفيَها غ َوْ ٌ‬
‫ل‪ :‬مبتدأ مؤخر‪،‬‬
‫م ع َن َْها ي ُن َْزُفو َ‬
‫ل َول هُ ْ‬
‫وفيها‪ :‬متعلق بمحذوف خبر مقدم‪ ،‬و» ل « نافية مهملة‪ ،‬وإذا‬
‫تكررت » ل « لم يجب إعمالها‪ ،‬بل يجوز إعمالها إذا‬
‫استوفت بقية الشروط‪ ،‬ويجوز إهماله؛ فتقول على العمال‬
‫» ل رج َ‬
‫ل في الدار ول امرأةً «‪ ،‬وتقول على الهمال‪ » :‬ل‬
‫رج ٌ‬
‫ل في الدار ول امرأة ٌ « برفع رجل وامرأة‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫ما الذي تفعله »ل« النافية للجنس؟ ما شروط وجوب عمل‬
‫»ل« النافية للجنس؟ إلى كم قسم ينقسم اسم » ل« ؟ ما‬
‫حكم اسم »ل« المفرد ؟ ما هو المفرد في باب »ل«‬
‫والمنادى ؟ ما حكم اسم »ل« إذا كان مضافا ً أو شبيها ً به ؟‬
‫ما الحكم إذا تكررت »ل« النافية ؟ ما الحكم إذا وقع بعد‬
‫»ل« النافية معرفة ؟ ما الحكم إذا فصل بين »ل« واسمها‬
‫فاصل ؟‬
‫» المنادى «‬
‫قال‪ » :‬باب المنادى « المنادى خمسة أنواع‪:‬‬
‫المفردُ العلم‪ ،‬والنطرة المقصودة‪ ،‬والنكرةُ غير‬
‫ف‪.‬‬
‫المقصود ُ‬
‫ة‪ ،‬والمضا ُ‬
‫ف‪ ،‬والشبيه بالمضا ِ‬
‫وأقول‪ » :‬المنادى في اللغة هو‪ :‬المطلوب إقباله مطلقًا‪،‬‬
‫وفي اصطلح النحاة هو » المطلوب إقباله بيا أو إحدى‬
‫ت » يا « هي الهمزة نحو» أزيد ُ أقبل « و »‬
‫أخواتها «‪ ،‬وأخوا ُ‬
‫م َتفهم « و » أيا « نحو‬
‫أي « » إبراهي ُ‬
‫ً‬
‫مال َ َ‬
‫أَيا َ‬
‫ن‬
‫ش َ‬
‫ك ُ‬
‫جَر الخاُبورِ َ‬
‫مورقا كأنك لم تجزع على اب ِ‬
‫طريف‬
‫‪158‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫و » هيا « نحو » هيا محمد تعا َ‬
‫ل «‪.‬‬
‫ثم المنادى على خمسة أنواع‪:‬‬
‫م‪ ،‬وقد مضى في باب » ل « تعريف المفرد‪،‬‬
‫‪ 1‬ـ المفرد ُ العل ُ‬
‫ومثاله » يا محمد « و » يا فاطمة « و » يا محمدان « و »‬
‫يا فاطمتان « و » يا محمدون « و » يا فاطمات «‪.‬‬
‫ما‬
‫نم ّ‬
‫‪ 2‬ـ النكرة المقصودة؛ وهي‪ :‬التي يقصد بها واحد ٌ معي ٌ‬
‫م « تريد واحدا ً بعينه‪.‬‬
‫يص ُ‬
‫ح إطلق لفظها عليه‪ ،‬نحو » يا ظال ُ‬
‫‪ 3‬ـ النكرة غير المفصودة؛ وهي‪ :‬التي يقصد بها واحد ٌ غير‬
‫معين‪ ،‬نحو قول الواعظ‪ » :‬يا غافل ً تنّبه «‪ ،‬فإنه ل يريد واحدا ً‬
‫معينًا‪ ،‬بل يريد كل من يطلق عليه لفظ » غافل «‪.‬‬
‫ب العلم ِ اجتهد «‪.‬‬
‫‪ 4‬ـ المضاف‪ ،‬نحو » يا طال َ‬
‫‪ 5‬ـ الشبيه بالمضاف‪ ،‬وهو ما اتصل به شيء من تمام معناه‪،‬‬
‫ه « أم‬
‫سواٌء أكان المتصل به مرفوعا ً به‪ ،‬نحو » يا حميدا ً فْعل ُ‬
‫ه « أم كان مجرورا ً‬
‫كان منصوبا ً به نحو » يا حافظا ً در َ‬
‫س ُ‬
‫بحرف جر يتعلق به نحو » يا محبا ً للخير «‪.‬‬
‫قال‪ :‬فأما المفرد العلم‪ ،‬والنكرة المقصودة‬
‫فيبنيان على الضم من غير تنوين‪ ،‬نحو » يا زيدُ «‬
‫و » يا رج ُ‬
‫ل « والثلثة الباقية منصوبة ل غير‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬إذا كان المنادى مفردا ً أو نكرة مقصودة فإنه ُيبنى‬
‫على ما يرفع به؛ فإن كان ُيرفع بالضمة فإنه يبنى على‬
‫ة « و » يا رج ُ‬
‫ل«و»‬
‫الضمة‪ ،‬نحو » يا محمد ُ « و » يا فاطم ُ‬
‫ة عن الضمة ـ وذلك‬
‫ت « وإن كان يرفع باللف نياب ً‬
‫يا فاطما ُ‬
‫المثنى ـ فإنه يبنى على اللف‪ ،‬نحو » يا محمدان « و » يا‬
‫فاطمتان « وإن كان ُيرفع بالواو نيابة عن الضمة ـ وذلك‬
‫جمع المذكر السالم ـ فإنه يبنى على الواو نحو » يا محمدون‬
‫«‪.‬‬
‫‪159‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫وإذا كان المنادى نكرة غير مقصودة أو مضافا ً أو شبيها ً‬
‫بالمضاف فإنه ينصب بالفتحة أو ما ناب عنها نحو » يا جاهل ً‬
‫ب‬
‫تعّلم « و » يا كسول ً أقبل على ما ينفعك « ونحو » يا راغ َ‬
‫ب الّرفعةِ ثابر على السعي « و‬
‫المجدِ اعمل له « و » يا مح ّ‬
‫سؤد ُدِ ل َتضجر من العمل « و » يا‬
‫نحو » يا راغبا ً في ال ّ‬
‫حريصا ً على الخير استقم «‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫مِثل‬
‫ما هو المنادى لغة واصطلحا ً ؟ ما هي أدوات النداء ؟ َ‬
‫لكل أداة بمثال‪ ،‬إلى كم قسم ينقسم المنادى ؟ ما هو‬
‫مّثل له بمثالين مختلفين‪ ،‬ما هي النكرة المقصودة‬
‫المفرد و َ‬
‫مع التمثيل؟ ما هو الشبيه بالمضاف؟ إلى كم نوع يتنوع‬
‫الشبيه بالمضاف مع التمثيل لكل نوع ؟ ما حكم المنادى‬
‫المفرد؟ ما حكم المنادى المضاف؟ مّثل لكل نوع من أنواع‬
‫المنادى الخمسة بمثالين‪ ،‬وأعرب واحدا ً منهما‪.‬‬
‫» المفعول له «‬
‫قال‪ » :‬باب المفعول من أجله « وهو‪ :‬السم‪،‬‬
‫ب‪َ ،‬يذكُر بيانا ً لسبب وقوع الفعل‪ ،‬نحو‬
‫المنصو ُ‬
‫قولك‪ » :‬قام زيد إجلل ً لعمرو « و » قصدتك ابتغاء‬
‫معروفك «‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬المفعول من أجله ـ ويقال » المفعول لجله «‪ ،‬و »‬
‫المفعول له « ـ هو في اصطلح النحاة عبارة عن » السم‪،‬‬
‫المنصوب‪ ،‬الذي يذكر بيانا ً لسبب وقوع الفعل « ‪.‬‬
‫وقولنا‪ » :‬السم « يشمل الصريح والمؤول به‪.‬‬
‫ول بد في السم الذي يقع مفعول ً له من أن يجتمع فيه‬
‫خمسة أمور‪:‬‬
‫الول‪ :‬أن يكون مصدرًا‪.‬‬
‫‪160‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫والثاني‪ :‬أن يكون َقلبي ًّا‪ ،‬ومعنى كونه َقلبي ّا ً أل يكون دال ً على‬
‫عمل من أعمال الجوارح كاليد واللسان مثل » فراءة « و»‬
‫ضرب «‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أن يكون علة لما قبله‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬أن يكون متحدا ً مع عامله في الوقت‪.‬‬
‫ومثال السم المستجمع لهذه الشروط » تأديبا ً « من قولك‪:‬‬
‫ت ابني تأديبا ً « فإنه مصدر‪ ،‬وهو قلبي؛ لنه ليس من‬
‫» ضرب ُ‬
‫أعمال الجوارح‪ ،‬وهو علة للضرب‪ ،‬وهو متحد مع » ضربت «‬
‫في الزمان‪ ،‬وفي الفاعل أيضًا‪.‬‬
‫وكا اسم استوفى هذه الشروط يجوز فيه أمران‪ :‬النصب‪،‬‬
‫والجر بحرف من حروف الجر الدالة على التعليل كاللم‪.‬‬
‫ت‪:‬‬
‫واعلم أن للسم الذي يقع مفعول ً لجله ثلث حال ٍ‬
‫الولى‪ :‬أن يكون مقترنا ً بأل‪.‬‬
‫الثانية‪ :‬أن يكون مضافًا‪.‬‬
‫الثالثة‪ :‬أن يكون مجردا ً من » أل ومن الضافة «‪.‬‬
‫وفي جميع هذه الحوال يجوز فيه النصب والجر بحرف‬
‫الجر‪ ،‬إل أنه قد يترجح أحد الوجهين‪ ،‬وقد يستويان في‬
‫الجواز‪.‬‬
‫فإن كان مقترنا ً بأل فالكثر فيه أن يجّر دال على التعليل‪،‬‬
‫نحو‪ » :‬ضربت ابني للتأدب « ويق ّ‬
‫ل نصُبه‪.‬‬
‫وإن كان مضافا ً جاز جوازا ً متساويا ً أن يجر بالحرف وأن‬
‫ك « أو » زرتك لمحب ّةِ أدب ِ َ‬
‫ينصب‪ ،‬نحو‪ » :‬زرتك محبة أدب ِ َ‬
‫ك‬
‫«‪.‬‬
‫وإن كان مجردا ً من » أل ومن الضافة « فالكثر فيه أن‬
‫ت إجلل ً للستاذ « ويق ّ‬
‫ل جره بالحرف‪،‬‬
‫ينصب‪ ،‬نحو‪ » :‬قم ُ‬
‫والله أعلم‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫‪161‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ما هو المفعول لجله؟ ما الذي يشترط في السم الذي يقع‬
‫مفعول ً لجله؟ كم حالة للسم الواقع مفعول ً له؟ ما حكم‬
‫مّثل بثلثة أمثلة‬
‫المفعول له المقترن بأل والمضاف؟ َ‬
‫للمفعول لجله بشرط أن يكون الول مقترنا ً بأل والثاني‬
‫مضافا ً والثالث مجردا ً من أل والضافة‪ ،‬وأعرب كل واحد‬
‫منها‪ ،‬وبين في كل مثال ما يجوز فيه من الوجوه مع بيان‬
‫الرجح إن كان‪.‬‬
‫» المفعول معه «‬
‫م المنصوب‬
‫قال‪ » :‬باب المفعول معه « وهو‪ :‬الس ُ‬
‫الذي ُيذكر لبيان من ُ‬
‫ع َ‬
‫ه الفعل‪ ،‬نجو قولك‪» :‬‬
‫ف ِ‬
‫م َ‬
‫ع ُ‬
‫ل َ‬
‫جاء الميُر والجيش « و » استوى الماء والخشبة «‪.‬‬
‫وأقول‪ :‬المفعول معه عند النحاة هو‪ »:‬السم‪ ،‬الفضلة‪،‬‬
‫دا ّ‬
‫ل على‬
‫المنصوب بالفعل أو مافيه معنى الفعل وحروفه‪ ،‬ال ّ‬
‫ة‬
‫الذات التي وقع الفعل بمصاحبتها‪ ،‬المسبوق بواو تفيد المعي َ‬
‫نصا ً «‪.‬‬
‫فقولنا‪ » :‬السم « يشمل المفرد والمثنى والجمع‪ ،‬والمذكر‬
‫والمؤنث والمراد به‪ :‬السم الصريح دون المؤول‪ ،‬وخرج عنه‬
‫الفعل والحرف والجملة‪.‬‬
‫وقولنا‪ » :‬الفضلة « معناه أنه ليس ركنا ً في الكلم؛ فليس‬
‫فاع ً‬
‫ل‪ ،‬ول مبتدأ ول حبرًا‪ ،‬وخرج به العمدة‪ ،‬نحو » اشترك‬
‫زيد ٌ وعمروٌ «‪.‬‬
‫وقولنا‪ » :‬المنصوب بالفعل أو ما فيه معنى الفعل وحروفه‬
‫« يدل على أن العامل في المفعول معه على ضربين‪:‬‬
‫الول‪ :‬الفعل‪ ،‬نحو » حضر المير والجيش «‪.‬‬
‫الثاني‪ :‬السم الدال على معنى الفعل المشتمل على‬
‫حروفه‪ ،‬كاسم الفاعل في نحو » المير حاضٌر والجيش «‪.‬‬
‫‪162‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫وقولنا‪ » :‬المسبوق بواو هي نص في الدللة على المعية «‬
‫يخرج به السم المسبوق بواو ليست نصا ً في الدللة على‬
‫المعية‪ ،‬نحو » حضر محمد ٌ وخالد ٌ «‪.‬‬
‫واعلم أن السم الواقع بعد الواو على نوعين‪:‬‬
‫عه لما قبله في إعرابه‬
‫ه على ذلك واتبا ُ‬
‫‪ 1‬ـ ما يتعين َنصب ُ ُ‬
‫معطوفا ً عليه‪.‬‬
‫ح تشريك ما بعد الواو لما‬
‫أما النوع الول فمحله إذا لم يص ّ‬
‫ت‬
‫قبلها في الحكم‪ ،‬نحو » أنا سائٌر والجبل « ونحو » ذاكر ُ‬
‫والمصباح « فإن الجبل ل يصح تشريكه للمتكلم في السير‪،‬‬
‫وكذلك المصباح ل يصح تشريكه للمتكلم في المذاكرة‪ ،‬وقد‬
‫مّثل المؤلف لهذا النوع بقوله‪ » :‬استوى الماُء والخشبة «‪.‬‬
‫َ‬
‫وأما الثاني فمحله إذا صح تشريك ما بعد الواو لما قبلها في‬
‫ي ومحمد ٌ « فإنه يجوز نصب » محمد‬
‫الحكم‪ ،‬نحو » حضر عل ٌ‬
‫« على أنه مفعول معه‪ ،‬ويجوز رفعه على أنه معطوف على‬
‫» علي «؛ لن محمدا ً يجوز اشتراكه مع علي في الحضور‪،‬‬
‫مّثل المؤلف لهذا النوع بقوله‪ » :‬جاء الميُر والجيش «‪.‬‬
‫وقد َ‬
‫أسئلة‬
‫ما هو المفعول معه؟ ما المراد بالسم هنا؟ ما المراد‬
‫ضلة؟ ما الذي يعمل في المفعول معه؟ إلى كم قسم‬
‫بالف ْ‬
‫ينقسم المفعول معه؟ مّثل للمفعول معه الذي يجب نصبه‬
‫بمثالين‪ ،‬مّثل للمفعول معه الذي يجوز نصبه واتباعه لما قبله‬
‫بمثالين‪ ،‬أعرب المثالين اللذين في كلم المؤلف‪ ،‬وبين في‬
‫كل مثال منهما من أي نوع هو‪.‬‬
‫ن«‬
‫قال‪ :‬وأما خبر » كان « وأخواِتها واسم » إ ّ‬
‫ت‪،‬‬
‫وأخواِتها فقد تقدم ذكُر ُ‬
‫هما في المرفوعا ِ‬
‫هنا َ‬
‫ك‪.‬‬
‫ت ُ‬
‫وكذلك التواب ُ‬
‫م ْ‬
‫ع؛ فقد تقدّ َ‬
‫‪163‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ن « وأخواتها‪ ،‬وخبر » كان‬
‫وأقول‪ :‬من المنصوبات اسم » إ ّ‬
‫« وأخواتها‪ ،‬وتابعُ المنصوب‪ ،‬وقد تقدم بيان ذلك في أبوابه؛‬
‫فل حاجة بنا إلى إعادة شيٍء منه‪.‬‬
‫» المخفوضات من السماء «‬
‫قال‪ » :‬باب المخفوضات من السماء «‬
‫المخفوضات ثلثة أنواع‪ ،‬مخفوض بالحرف‪،‬‬
‫ع للمخفوض‪.‬‬
‫ومخفوض بالضافة‪ ،‬وتاب ٌ‬
‫وأقول‪ :‬السم المخفوض على ثلثة أنواع؛ وذلك لن‬
‫الخافض له إما أن يكون حرفًا‪ ،‬من حروف الخفض التي‬
‫سبق بيانها‪ ،‬في أّول الكتاب والتي سيذكرها الؤلف بعد ذلك‪،‬‬
‫وذلك نحو » خالد « من قولك‪ » :‬أشفقت على خالد «فإنه‬
‫مجرور بعلى‪ ،‬وهو حرف من حروف الخفض‪ ،‬وإما أن يكون‬
‫الخافض للسم إضافة اسم قبله إليه‪ ،‬ومعنى الضافة‪ :‬نسبة‬
‫الثاني للول‪ ،‬وذلك نحو » محمد « من قولك‪ » :‬جاء غلم‬
‫محمد « فإنه مخفوض بسبب إضافة » غلم « إليه‪ ،‬وإما أن‬
‫يكون الخافض للسم تبعِي ُّته لسم مخفوض‪ :‬بأن يكون نعتا ً‬
‫له‪ ،‬نحو » الفاضل « نحو قولك‪ » :‬أخذت العلم عم محمد‬
‫الفاضل « أو معطوفا ً عليه‪ ،‬نحة » خالد « من قولك‪» :‬‬
‫مررت بمحمد وخالد « أو غير هذين من التوابع التي سبق‬
‫ذكرها‪.‬‬
‫ض بمن‪،‬‬
‫قال‪ :‬فأما المخفوض بالحرف فهو‪ :‬ما يخف ُ‬
‫ف‪،‬‬
‫ب‪ ،‬والبا ِ‬
‫ء‪ ،‬والكا ِ‬
‫وإلى‪ ،‬وعن‪ ،‬ىوعلى‪ ،‬وفي‪ ،‬ور ّ‬
‫ء‪،‬‬
‫و‪ ،‬والبا ُ‬
‫حُرو ِ‬
‫واللم‪ ،‬و ُ‬
‫م‪ ،‬وهي‪ :‬الوا ُ‬
‫ف القس ِ‬
‫منذُ ‪.‬‬
‫والتا ُ‬
‫م ْ‬
‫و ُر ّ‬
‫د‪ ،‬و ُ‬
‫ب‪ ،‬وب ِ ُ‬
‫ء‪ ،‬أو بوا ِ‬
‫‪164‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫وأقول‪ :‬النوع الول من المخفوضات‪ :‬المخفوض بحرف‬
‫من حروف الخفض وحروف الخفض كثيرة‪.‬‬
‫ن « ومن معانيها البتداُء‪ ،‬وتجر السم الظاهر‬
‫منها » ِ‬
‫م ْ‬
‫من ْ َ‬
‫ن ُنوٍح ﴾ ‪.‬‬
‫ك وَ ِ‬
‫والمضمر‪ ،‬نحو قوله تعالى‪ ﴿ :‬وَ ِ‬
‫م ْ‬
‫ومنها » إلى « ومن معانيها النتهاء‪ ،‬وتجر السم الظاهر‬
‫ة ﴾‪﴿ ،‬‬
‫والمضمر أيضًا‪ ،‬نحو قوله تعالى‪ ﴿ :‬إ ِل َي ْهِ ي َُرد ّ ِ‬
‫ساعَ ِ‬
‫م ال ّ‬
‫عل ْ ُ‬
‫ميعا ً ﴾‪.‬‬
‫ج ِ‬
‫م َ‬
‫جعُك ُ ْ‬
‫مْر ِ‬
‫إ َِلى الل ّهِ َ‬
‫ومنها » عن « ومن معانيها المجاورة‪ ،‬وتجر السم الظاهر‬
‫ن‬
‫والضمير أيضًا‪ ،‬نحو قوله تعالى‪ ﴿ :‬ل ََقد ْ َر ِ‬
‫ي الل ّ ُ‬
‫ض َ‬
‫ه عَ ِ‬
‫ه ﴾‪.‬‬
‫ن ﴾ وقوله‪َ ﴿ :‬ر ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫م وََر ُ‬
‫ضوا عَن ْ ُ‬
‫ه عَن ْهُ ْ‬
‫ي الل ّ ُ‬
‫ال ْ ُ‬
‫ض َ‬
‫مِني َ‬
‫ومنها » على « ومن معانيها الستعلء‪ ،‬وتجر السم الظاهر‬
‫ك‬
‫والمضمر أيضًا‪ ،‬نحو قوله تعالى‪ ﴿ :‬وَع َل َي َْها وَعََلى ال ُْفل ْ ِ‬
‫ن ﴾‪.‬‬
‫مُلو َ‬
‫تُ ْ‬
‫ح َ‬
‫ومنها » في « ومن معانيها الظرفية‪ ،‬وتجر السم الظاهر‬
‫ما‬
‫والضمير أيضًا‪ ،‬نحو قوله تعالى‪ ﴿ :‬وَِفي ال ّ‬
‫م وَ َ‬
‫ماِء رِْزقُك ُ ْ‬
‫س َ‬
‫ن ﴾ ﴿ ل ِفيَها غ َوْ ٌ‬
‫ل ﴾‪.‬‬
‫دو َ‬
‫ُتوع َ ُ‬
‫ب « ومن معانيها التقليل‪ ،‬ول تجر إّل السم‬
‫ومنها » ُر ّ‬
‫ه «‪.‬‬
‫ب َر ُ‬
‫الظاهر النكرة‪ ،‬نحو قولك‪ُ » :‬ر ّ‬
‫ل كريم ٍ ل َِقيت َ ُ‬
‫ج ِ‬
‫ة‪ ،‬وتجر السم الظاهر‬
‫ومنها » الباء « ومن معانيها التعدي ُ‬
‫م ﴾‪.‬‬
‫والضمير جميعًا‪ ،‬نحو قوله تعالى‪ ﴿ :‬ذ َهَ َ‬
‫ه ب ُِنورِهِ ْ‬
‫ب الل ّ ُ‬
‫ومنها » الكاف « ومن معانيها التشبيه‪ ،‬ول تجر إّل السم‬
‫ش َ‬
‫مث َ ُ‬
‫م ْ‬
‫ة ﴾‪.‬‬
‫كا ٍ‬
‫ل ُنورِهِ ك َ ِ‬
‫الظاهر‪ ،‬نحو قوله تعالى‪َ ﴿ :‬‬
‫مل ُ‬
‫ك‪ ،‬وتجر السم‬
‫ومنها » اللم « ومن معانيها الستحقاق وال ِ‬
‫ح‬
‫سب ّ َ‬
‫الظاهر والمضمر جميعًا‪ ،‬نحو قوله سبحانه وتعالى‪َ ﴿ :‬‬
‫ت واْل َ‬
‫مل ْ ُ‬
‫ت‬
‫ر‬
‫ماَوا ِ‬
‫ك ال ّ‬
‫ما ِفي ال ّ‬
‫س َ‬
‫ه ُ‬
‫ض ﴾‪ ،‬وقوله‪ ﴿ :‬ل َ ُ‬
‫س َ‬
‫ل ِل ّهِ َ‬
‫ماَوا ِ َ ْ ِ‬
‫واْل َ‬
‫ض ﴾‪.‬‬
‫ر‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬

‫‪165‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ومنها حروف القسم الثلثة ـ وهي‪ :‬الباء‪ ،‬والتاُء‪ ،‬والواو ـ وقد‬
‫مستوفى في أول الكتاب؛ فل حاجة بنا‬
‫تكلمنا عليها كلما ً ُ‬
‫إلى إعادة شيء منه‪.‬‬
‫ب « ومثاُلها قول امريء القيس‪:‬‬
‫ومنها واو » ُر ّ‬
‫ه«‬
‫موِج البحرِ أْر َ‬
‫س ُ‬
‫خى ُ‬
‫دول ُ‬
‫ل كَ َ‬
‫» ولي ٍ‬
‫وقوله أيضًا‪:‬‬
‫ها « ‪.‬‬
‫خباؤ َ‬
‫م ِ‬
‫ضةٍ ِ‬
‫خ ْ‬
‫» وَب َي ْ َ‬
‫در ل ي َُرا ُ‬
‫ن‪ ،‬وهما يدلن على‬
‫ومنها » ُ‬
‫ن الزما ِ‬
‫مذ « و » منذ « ويجرا ِ‬
‫مذ ْ‬
‫معنى » من « إن كان ما بعدها ماضيًا‪ ،‬نحو » ما رأيُته ُ‬
‫ه منذ شهر «‪ ،‬ويكونان بمعنى »‬
‫م الخمي‬
‫يو َ‬
‫س «‪ ،‬و » ما كلمت ُ ُ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫منا «‪،‬‬
‫مذ ْ َيو ِ‬
‫ه ُ‬
‫م ُ‬
‫في « إن كان ما بعدهما حاضرًا‪ ،‬نحو » ل أك َل ّ ُ‬
‫منذ ُ يومنا «‪.‬‬
‫و » ل ألقاهُ ُ‬
‫فإن وقع بعد » مذ « أو » منذ « فع ٌ‬
‫ل‪ ،‬أو كان السم الذي‬
‫بعده مرفوعا ً فهما اسمان‪.‬‬
‫م‬
‫قال‪ :‬وأما ما يخفض بالضافة‪ ،‬فنو قولك‪ » :‬غل ُ‬
‫قدُّر باللم‪ ،‬وما ي ُ َ‬
‫د « وهو على قسمين‪ :‬ما ي ُ َ‬
‫قدُر‬
‫زي ٍ‬
‫د « والذي‬
‫م زي ٍ‬
‫بمن؛ فالذي يقدر باللم نحو » غل ُ‬
‫ج«و»‬
‫ب َ‬
‫يقدُر ب ِ ِ‬
‫خّز « و » با ُ‬
‫من‪ ،‬نحو » ثو ُ‬
‫ب سا ٍ‬
‫م حديد «‪.‬‬
‫خات َ ُ‬
‫وأقول‪ :‬القسم الثاني من المخفوضات‪ :‬المخفوض‬
‫بالضافة‪ ،‬وهو على ثلثة أنواع‪ ،‬ذكر المؤلف منها نوعين؛‬
‫من « والثاني‪ :‬ما‬
‫الول‪ :‬ما تكون بالضافة فيه على معنى » ِ‬
‫تكون الضافة فيه على معنى اللم‪ ،‬والثالث‪ :‬ما تكون‬
‫اللضافة فيه على معنى » في «‪.‬‬
‫ه‪ :‬أن‬
‫أما ما تكون الضافة فيه على معنى » ِ‬
‫ن « فضاب ِط ُ ُ‬
‫م ْ‬
‫ة‬
‫جب ّ ُ‬
‫يكون المضاف جزءا ً وبعضا ً من المضاف إليه‪ ،‬نحو » ُ‬
‫‪166‬‬

‫ملت َ َ‬
‫ث‬
‫قى أ َ ْ‬
‫دي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ُ‬
‫ه ِ‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫ف « فإن الجبة بعض الصوف وجزء] منه‪ ،‬وكذلك أمثلة‬
‫صو ٍ‬
‫المؤلف‪.‬‬
‫ه‪ :‬أن‬
‫وأما مال تكون الضافة فيه على معنى » في « فضابط ُ‬
‫يكون المضاف إليه ظرفا ً للمضاف‪ ،‬نحو قوله تعالى‪ ﴿ :‬ب َ ْ‬
‫ل‬
‫ت َيقعُ المكُر فيه‪.‬‬
‫ل ﴾ فإن الليل ظر ٌ‬
‫ف للمكر ووق ٌ‬
‫َ‬
‫مك ُْر الل ّي ْ ِ‬
‫وأما ما تكون الضافة فيه على معنى اللم؛ فك ُ ّ‬
‫ل ما ل يصلح‬
‫م زيد ٍ « و » حصيُر‬
‫فيه أ َ‬
‫حد ُ النوعين المذكورين‪ ،‬نحو » غل ُ‬
‫المسجدِ «‪.‬‬
‫****‬
‫وقد ترك المؤلف الكلم على القسم الثالث من‬
‫عذُره في ذلك أنه‬
‫ض بالتبعية‪ ،‬و ُ‬
‫المخفوضات‪ ،‬وهو المخفو ُ‬
‫صل‪،‬‬
‫قد سبق القول عليه في آخر أبواب المرفوعات ُ‬
‫مَف ّ‬
‫والله سبحانه وتعالى أعلى وأعلم وأعّز وأكرم‪.‬‬
‫أسئلة‬
‫على كم نوع تتنوع المخفوضات؟‬
‫ب‪،‬‬
‫ما المعنى الذي تدل عليه الحروف‪ :‬من‪ ،‬عن‪ ،‬في ‪ُ ،‬ر ّ‬
‫الكاف‪ ،‬اللم ؟‬
‫جُرهُ ك ُ ّ‬
‫ل واحد منها ؟‬
‫وما الذي ي ُ‬
‫مّثل بمثالين من إنشائك لسم مخفوض بكل واحد من‬
‫َ‬
‫الحروف‪:‬‬
‫على‪ ،‬الياُء‪ ،‬إلى‪ ،‬واو القسم‪.‬‬
‫على كم نوع تأتي الضافة ؟ مع التمثيل لكل نوع بمثالين‪.‬‬
‫ما ضابط الضافة التي على معنى » من « ؟ مع التمثيل‪.‬‬
‫ما ضابط الضافة التي على معنى »في« ؟ مع التمثيل‬
‫الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات‬
‫‪167‬‬

َ َ ‫ملت‬
‫ث‬
ْ َ ‫قى أ‬
ِ ْ ‫دي‬
ِ ‫ح‬
َ ‫ل ال‬
ُ
ِ ‫ه‬

www.ahlalhdeeth.com

168

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful

Master Your Semester with Scribd & The New York Times

Special offer for students: Only $4.99/month.

Master Your Semester with a Special Offer from Scribd & The New York Times

Cancel anytime.