‫طليعة لبنان الواحد‬

‫سعر النسخة ‪ 0111‬ل‪.‬ل‪.‬‬

‫تشرين الثاني‬

‫نشرة تصدر عن مكتب اإلعالم في حزب طليعة لبنان العربي االشتراكي‬

‫أبو علي حالوي‬

‫اسم ال حيتاج إىل تعريف‪ ،‬ومسرية تتحدث عن نفسها‪..‬‬
‫عندنندمننا تنتنحنندث عندن بنتناف مننن أيننن تن نندأ‪ ،‬نف ا ن نلننم‬
‫وتعز ا كلمات‪ ،‬فرغم غىن غة ا ضاد تظل ا نكنلنمنة عنا نزة‬
‫عننن و ننف ‪ ،‬نز نا ن ‪ ،‬م ننزايننا ‪ ،‬نف ننات ن ‪ ،‬نف نناح ن ‪ ،‬إ ننان ن ‪،‬‬
‫ن ننة ف ننا نل ننة ب ن‬
‫ننالب نت ن ‪ ،‬و‪ ،‬نه ننادت ن ا ن ‪ ،‬نك نل ن‬
‫م ننرح نل نت ن ب ت نع ننا‪ ،‬نني ا ند ننو م ن االح نت ننال ‪ ،‬و ن ننف‬
‫أس نه نم ن ب بننويننل ا ن ننرال ا ننوادعننة إىل ننال م ن نناومننة‬
‫عمل سدوات لوغها‪ ،‬وزف ب ل رية بنرفة من ناومنة‬
‫من خال عر و هد ونضا ‪ ،‬ي ود ففنا منعن أمندنوا‬
‫أن ال ين نظ ننل ا ن ند ننو أفتن نوا س ننا ن ن ننة نندوفي ننات ا ن نعن نندو‬
‫واع نت ننداصات ن ‪ ،‬ند ن ب نندم ن م نل نح نم ننة نف ننر ننال‪ ،‬وب ن نف ن‬
‫ا س ا ان ملحمة ا شهداص ‪،‬رف ا دين ب ا ة‪.‬‬
‫ننان أب ننو ع نل نني ع نم ن ننا ا‪ ،‬ننان ب ننا نع ن ن نندة وا ن نناد ‪،‬‬
‫و ننر ننن ننان ينعنشننا ا شنهننادة مننن أ نلنهننا‪، ،‬ننا ننا ‪،‬نلن نهننا ب‬
‫ننل ا نعننافا وا ننوا نهننات إيف ننان دوم نوا ب خ ندنناد ا ن ننواف‬
‫و واعد ا اتل ‪ ،‬و ان يعرف أن ا لو األو نر نن‬
‫ع ند نندمننا نناموا ننان ب ن م نكننان ن االنس نح ننا ‪ ،‬نم ننا ‪ ،‬نل ن م ند ن‬
‫ففننا ن ب ح ن ند ن نكند ن و ننف ب ن ندنند ن نت ن ننا ن ننود ا شننام ن ‪،‬‬
‫ال ففننا ن‬
‫ف نكننان ن م نل نح نمننة و ننان ن ا ش نهننادة ا ن أفاد نم ن و‬
‫أمانة متابعة ا ريا‪.‬‬
‫عشن ن نفنلنسن ن ال ين ننل عنن عشن ن شن نرة ا نزينتننون‬
‫ح ث ان يكدح منن أ نل عنا نلنتن ا انغنرية‪ ،‬نكندن نان‬
‫مشدودوا إىل ا عا لة األ رب‪ ،‬ا و‪،‬ن واألمنة فنزينن بشنهنادتن‬
‫ن ل ن وب نعنند ازدادت ح ن‬
‫ننا نمننة األ ننرع م ندننا لن نع نوا ا ن‬
‫بلغ آالف آالف على امتداد ا و‪،‬ن ا ك ري‪.‬‬
‫سريتن تنغن عنن انا أبندناص ا ندنو ‪ ،‬حن ا شن نا‬
‫ا ننريننن ي نعننا ننرو حينند ننونننن ع ند ن ‪ ،‬عننن اننة ا ن ن ننو ننة‬
‫وعظمة ا شهادة وسافوا ما متىن ب ‪،‬ريا ا اومة‪.‬‬
‫عن نند األمننري حننالوي أ ننرب مننن ا ننو ننف وا نك نلنمننات فنهننو‬
‫ا فافس ا ري يتر ل وا ا ني بن ندندنا وفن ندنا نمنا نو ب‬
‫سفر اخللود‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫خالل أقل من شهر‪ ،‬نفذ مناضلون فلسطينيون عمليتيتيتن‬
‫فدائييين في قلب القدس‪ ،‬واحدة اسيهدفت صتهتاةتنت فتي‬
‫الطرةق العام وأخرى كنيساً‪ .‬وقد جاءتا فتي ستيتار ااتتفتا‬
‫منسوب اليوتر في األااضي الفلسطيني المحيل بشكل عتام‬
‫وفي القدس بشكل خاص‪ ،‬أما الرد الصهيوني فلم ةيتخختر‬
‫أقدمت سلطات العدو على تدمير منازل منفذي التعتمتلتيتات‬
‫وجرفها و بعاد أهلها واتخا جراءات أمتنتيت ضتافتيت حتول‬
‫المسجد األقصى تحول وحرة الفلسطينييتن فتي التوصتول‬
‫لى المسجد وتسهل للصهاةن اخيراقات حرماته‪.‬‬
‫هذه المشهدة اليي خيمت وتخيم على القدس منذ فيترة‪،‬‬
‫لم تكن خااج اليصوا العام ليتطتوا األوضتا عتلتى ستاحت‬
‫فلسطين‪ ،‬ألن الكيان الصهيوني منذ احيالله للقدس وستائتر‬
‫أاض فلسطين‪ ،‬اعيمد نهجًا ثابيًا ةقوم عتلتى ق تم األاض‬
‫وه مها‪ ،‬وفرض الصهين على كل معالم الحياة فيها‪ .‬ولهذا‬
‫لم ةفوت الوقت ولم ةخبه للقرااات الدولي ‪ ،‬بل باشر تتنتفتيتذ‬
‫سياست استيتيتطتان شتامتلت ‪ ،‬أفترقتت ال تفت الت تربتيت‬
‫بالمسيعمرات‪ ،‬وحاصرت القسم الشرقي من التقتدس بترنتاا‬
‫من المسيوطنات بحيث بات هذا الجرء الذي ةعرف "بالتقتدس‬
‫الشرقي "‪ ،‬وما ةحيوةه من مواقع ات امرة وداللت دةتنتيت‬
‫وتااةخي ‪ ،‬محاصرًا من كل جهاته‪ ،‬وةتخت تع التدختول لتيته‬
‫والخروج منه ل بط أمني‪ ،‬ةيجاوز حدود التعتمتل ااجترائتي‪،‬‬
‫ليصب في سيار تنفيذ اسيراتيجي التعتدو األصتلتيت التيتي‬
‫ةمرحل خطواتها في ضوء اسي اللته لتلتفتروف التمتحتيتطت‬
‫بالواقع الفلسطيني أوالً‪ ،‬والعربي ثانياً والدولي ثالثاً‪.‬‬
‫هذا الواقع المثلث األبعاد‪ ،‬عرف العدو كيف ةقينص فرصه‬
‫المياح ‪ .‬وهل هناك فرص أكثر متالءمت لته متن انشتطتاا‬
‫وتشظٍ سياسي فلسطيني‪ ،‬وانعدام وزن عربتي‪ ،‬واستيتفتراد‬
‫أميركي بيحدةد اتجاهات السياسي الدولي والتيتي متا تترال‬
‫سائدة منذ سقوط نفام ثنائي االسيقطاب الدولي؟‬
‫هذا الواقتع التراهتن التذي أحتاط بتالصترا التعتربتي –‬
‫الصهيوني‪ ،‬جعل محصل هذا الصرا التمتنتفتوا لتيته متن‬
‫ال‬
‫زاوة قواه المادة السياسي والعسكرة واالقيصادة مختيت ً‬
‫ال بإحدى كتفتيتيته‬
‫لمصلح العدو‪ .‬وعندما ةكون الميران مخي ً‬
‫لطرف معين‪ ،‬فإن كل ترتيب سياسي أو أمتنتي نتمتا ةتكتون‬
‫لمصلح الطرف األقوى الذي ةفرض شروطه استيتنتادًا لتى‬
‫معطيات األمر الواقع وباليالي ال ةعير انيباهًا لقرااات دولتيت‬

‫وال ةقيم اعيبااًا لشرعي دولي ‪ ،‬طالما ةتداك‪ ،‬أن التقترااات‬
‫الدولي هي دون أنياب النعدام آلياتها الينفتيتذةت فتي تل‬
‫شرعي دولي ةيحكم بها الموقع األكثر تخثيترًا فتي التنتفتام‬
‫الدولي وهو ةيجسد اليوم بالموقع األميركي‪ .‬وتكفى ااشتااة‬
‫لى سلسل القرااات الدولي اليي صدات منذ ‪ 7491‬لييبين‪،‬‬
‫أن العدو هو عمليًا خااج نفام االن بتاط التدولتي‪ ،‬ولستبتب‬
‫بسيط‪ ،‬هو أن افيصاب فلسطين و قام الحرك الصهيونتيت‬
‫بكيانها على هذه األاض لم ةكن فاة صهيوني وحسب‪ ،‬بل‬
‫كان وبداج أهم حاج اسيعمااة ‪ ،‬ابتطتت بتيتن التنتيتائت‬
‫الميرتب على احيالل فلسطين ومصالح النفام االسيعتمتااي‬
‫حيث لم ةكن اسيهداف فلسطين لذاتتهتا وحستب‪ ،‬بتل كتان‬
‫الهدف االسيراتيجي ةيجسد في اسيهداف التوطتن التعتربتي‪.‬‬
‫وعلى أساس هذه العالق الع وة بتيتن التهتدفتيتن‪ ،‬كتان‬
‫الكيان الصهيونيُةحي ن من الموقع األكثر فعالي وتقترةترًا‬
‫في النفام االسيعمااي‪.‬‬
‫ضتمتنتًا االعتيتراف بتالتقتراا‬
‫ن الكيان الصهيوني افت‬
‫‪ 74717491‬والذي بموجبه قسمت فلسطين لتى دولتيتيتن‪،‬‬
‫كما اف القراا ‪ 749194‬والميعلتق بتحتق التعتودة‪ ،‬وهتو‬
‫ةرف تطبيق القراا ‪ /9/141‬وكل التقترااات ات الصتلت‬
‫وخاص القراا ‪. 334113‬واف ته لتهتذه التقترااات‪ ،‬وعتدم‬
‫وضعها موضع الينفيذ ليس باعثه عناصر القوة اليتي ةتحتوز‬
‫عليها وحسب‪ ،‬بل أة اً بسبب ال عف والوهن عنتد التطترف‬
‫المقابل واسيراتيجي دااة هذا الصرا ‪.‬‬
‫ن القرااات الدولي اليي صدات خالل أوقات ميفاوت ‪ ،‬منتذ‬
‫سبع وسيين عاماً‪ ،‬كانت تفرزها موازةن التقتوى الستائتدة‪،‬‬
‫وهي لم تكن ةومًا في مصلح العرب‪ .‬ومع هذا فتإن التعتدو‬
‫اف تنفيذها فيما النفام الرسمي العربي بما فيه اليمثيتل‬
‫الفلسطيني قبل بها ودون أن تكون له القداة عتلتى تتوفتيتر‬
‫آليات لينفيذها‪ .‬وهذا ما ةجب اليوقف عنده تساؤالً‪ ،‬كتيتف‬
‫ةرف طرف تنفيذ قراا صادا لمصلحيه؟ ان ااجتابت عتلتى‬
‫هذا اليساؤل ترتبط بكشف جوهر المتوقتف التذي ةتيتحتكتم‬
‫بسلوك كل طرف من أطراف الصرا ‪.‬‬
‫فالعدو الصهيوني ةرف تنفيذ القرااات الدوليت ختاصت‬
‫قراا اليقسيم ‪ ،747191‬وقراا حتق التعتودة ‪ ،749194‬ألن‬
‫هدفه االسيراتيجي هو السيطرة على كل فتلتستطتيتن‪ ،‬أمتا‬
‫العرب في طااهم الرسمي والذةن اف وا القراا ‪،747191‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬
‫عندما عادوا وقبلوا به أصبح هذا القبول هدفاً اسيتراتتيتجتيتًا‬
‫لهم‪ ،‬بعدما انطلقوا في اليعامل مع الق ي الفلسطيني متن‬
‫خالل موازةن القوى السائتدة وعتالقتات االاتتهتان لتلتختااج‬
‫الدولي وليس من خالل البعد اليااةخي للصرا ‪.‬‬
‫هذا االخيالف في النفرة لخلفي األهداف االسيتراتتيتجتيت ‪،‬‬
‫هو الذي بات ة بط سلوك اليعامل مع مجرةات هذا الصترا‬
‫حيث العدو ةعيبر أن كيانه الذي أقامه عام ‪ ،94‬هتو مترحتلت‬
‫أولى نحو بلوغ الهدف النهائي بابيال كل فلسطين من النهر‬
‫لى البحر‪ .‬أما العرب فباتوا ةيكئون على قرااات دولي لتيتس‬
‫لهم القداة على فرض تنفيذها وال ت يير نصابها ‪ .‬وعتنتدمتا‬
‫ةنطلق فرةق في تعامله مع الواقع القائم من خالل تسليمته‬
‫للفرةق اآلخر بحق شرعي بما اسيولى وسيطر عليه‪ ،‬ةصتبتح‬
‫هذا القسم المسيولي عليه خااج دائترة الصترا وبتالتيتالتي‬
‫تنحصر المنازع بالقسم الميبقي وهو القسم الذي اعتيتبتره‬
‫قراا اليقسيم أاض الدول الفلسطيني ‪ .‬وهذا ةنطبق عتلتيته‬
‫قول أن ما "اسرائيل" "اسرائيل" وما للفلسطتيتنتيتيتن لتهتا‬
‫ولهم‪ .‬وانه في ل األوضا السائدة ووقو هذا القسم تحت‬
‫االحيالل منذ سبع وأابعين عاماً‪ ،‬فإن العدو الصهيوني أوجد‬
‫واقعاً ميدانياً‪ ،‬فير من طبيع اليركيب الدةموفرافي‪ ،‬وحتول‬
‫مدن وقرى القسم الذي كان من المفيرض أن ةتكتون أاض‬
‫دول فلسطين‪ ،‬مدنًا وقرى مقطع األوصتال‪ ،‬وبتات ةتطتر‬
‫عملي اليبادل في األااضي‪ ،‬واليي في حال حصولها‪ ،‬سيكون‬
‫مقرون بينفيذ عملي آبااتهاةد تطال كل عرب فتلتستطتيتن‬
‫بدءاً من القدس‪.‬‬
‫ن كل مقااب لما ةجري في القدس وقبلها فتي التختلتيتل‬
‫بعيداً عن سيار هذا الهدف االسيراتيجي الصهيوني‪ ،‬تتكتون‬
‫مقااب شكلي ن لم ةيم وضعها في طاا جوهر اسيراتيجي‬
‫الصرا العربي‪-‬الصهيوني ببعده اليااةخي وبكل تعتبتيتراتته‬
‫السياسي ‪ .‬وعليه فإن مواجه االسيراتيتجتيت الصتهتيتونتيت‬
‫القائم على ق م األاض وه مها وفرض الصهين عليهتا‪،‬‬
‫ال تكون ال باسيراتيجي تسيح ر جوهر الموقتف متن هتذا‬
‫الصرا واعيبااه صراعاً مفيوحاً بين مشروعين ميتنتاق تيتن‬
‫حد اليناق الوجودي بحيث ال تسيقيم الحياة ألحتدهتمتا ال‬
‫بنفي اآلخر‪ .‬وهذا ةسيوجب أوالً‪ ،‬اعيباا الصرا قتائتم عتلتى‬
‫كل فلسطين وليس على جرء منها‪ .‬و ا كانت موازةن القوى‬
‫السائدة على الصعد العسكترةت والتمتادةت ااجتحت حتالتيتًا‬
‫االعتيتراف بشترعتيت االحتيتالل‪،‬‬
‫لمصلح العدو‪ ،‬فإن اف‬
‫مقرونًا برف كل اليرتيبات األمني والسياسي التيتي ةتراد‬
‫تمرةرها تحت عنوان "الحل السلمي"‪ ،‬تحول دون االعتيتراف‬
‫بشرعي االحيالل في مرحليته األولتى ومتراحلته التالحتقت ‪،‬‬
‫وتجعل الموقف السياسي محصنًا بموقتف متبتدأي ال ةتجتوز‬
‫النرول تحت سقفه‪.‬‬
‫ن هذا االسيح اا لمبدأة الموقف من طتبتيتعت الصترا‬
‫العربي – الصهيوني مدخله عادة االعيباا لتمتوقتع التحتركت‬

‫‪3‬‬

‫الجماهيرة في تفعيل الصرا و دااته‪ .‬فالحرك الجماهيرة‬
‫هي وحدها القاداة على فترض وقتائتع جتدةتدة تتحتد متن‬
‫تخثيرات موازةن القوى المادة من جه ‪ ،‬وتحول دون اليعليب‬
‫السياسي ألهدافها االسيراتيجي من ناحي ثاني ‪.‬‬
‫وكمهم عاجل ‪ ،‬لمواجه التختطتر التداهتم التذي ةتهتدد‬
‫الق ي الفلسطينيت ‪ ،‬بتمتا هتي ق تيت تتحترةتر لت اض‬
‫واانسان‪ ،‬ةجب عادة تخسيس الوحدة الوطني الفلسطيتنتيت‬
‫على قاعدة البرنام المقاوم‪ ،‬و طالر انيفاض شامل ت طي‬
‫بمفاعليها كل أاض فلسطين تكون ادًا اسيباقتيتًا عتلتى أي‬
‫"ترانسفير" جدةد ةح ر العدو نفسه لينفيذه‪ .‬و ةقتيتنتنتا ان‬
‫جماهير فلسطين اليي ما بخلت ةومًا ليقدةم الي حيات‪ ،‬لتن‬
‫تبخل اليوم بعطاءات ضافي ‪ ،‬وعملييي القدس خيتر شتاهتد‬
‫على لك‪ ،‬والصمتود فتي فترة أمتام تصتاعتد التعتدوانتيت‬
‫الصهيوني هي شاهد آخر‪ ،‬لكن المهم‪ ،‬أن ال ةيقدم الصترا‬

‫على السلط على صرا مع العتدو ألن لتك ةتفت تي لتى‬
‫صاب الق ي الفلسطيني في مقيلها ‪.‬‬
‫نه مهم جدًا اليقاط بع المواقف الدولتيت التيتي بتاتتت‬
‫تصدا عن مرجعيات دولي كما في خطوة السوةد وبرةطانتيتا‬
‫و سبانيا‪ ،‬و ةرلندا‪ ،‬لكن المهم أكثر هو عادة الرو الوطنتيت‬
‫لى الجسد الفلسطيني‪ ،‬و عادة الق ي لييبوأ موقتعتهتا فتي‬
‫صدااة الخطاب السياسي العربي‪.‬‬
‫ن العدو الصهيوني الذي افيصب األاض بالقوة‪ ،‬لن ةخترج‬
‫منها ال بالقوة ‪.‬وهذا ما ةوجب عادة االعيباا للكفا الشعبتي‬
‫ال بتقتول‬
‫المسلح ألن فلسطين لن تحراها الحكومات ‪ ،‬عتمت ً‬
‫القائد المؤسس "ميشيل عفتلتق" ولتيتعتد االعتيتبتاا لتقتراا‬
‫الجمعي العتامت لت متم التمتيتحتدة ‪ ،3314113‬بتاعتيتبتاا‬
‫الصهيوني شكالً من أشكال العنصرة ‪ ،‬وليكن الشعتاا التذي‬
‫ةفلل الن ال الفلسطيني المفيو على عمقه القومتي‪ ،‬هتو‬
‫ليحرةر فلسطين كل فلسطين‪ ،‬وحيى تبقى فلستطتيتن فتي‬
‫ال بتمتقتولت صتدام حستيتن‪،‬‬
‫عيون وقلوب كل العترب عتمت ً‬
‫"فلسطين في قلوبنا وفي عيوننا ا ما اسيدانا لى أي متن‬
‫الجهات األابع"‬
‫ن الرد على قراا العدو باعيباا القدس عاصم لكيانه هتو‬
‫ال بخن القدس ليست مسيوطتنت بتل هتي‬
‫ال وعم ً‬
‫ااثبات قو ً‬
‫عاصم فلسطين‪ ،‬وهي قبل العرب من مسلمين ومسيحيين‬
‫وتحرةرها هو عنوان ليحرةر كل فلسطين‪ .‬وبالن ال ةقتطتع‬
‫الشك باليقين‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫كيب المحرا السياسي‬
‫كرى االسيقالل مرت هذا العام‪ ،‬دون طقس احيفالي‪،‬‬
‫ال اسال موجه من ائيس الدول عشي الذكرى‪ ،‬وال عترض‬
‫عسكري‪ ،‬وال حفل اسيقبال في القصتر‪ .‬وهتذا كتان بستبتب‬
‫الش وا في موقع الرئاس األولى في ثاني مترة متنتذ قتراا‬
‫مقراات مؤتمر الطائف وتحولها لى وثيق دسيواة ‪.‬‬
‫ومع أن صالحيات الرئاس األولى تنيقل وكال لى مجلتس‬
‫الوزااء مجيمعاً وفق ما نصت عليه المادة ‪ 19‬من التدستيتوا‪،‬‬
‫ال أن القيمين على السلط الينفيذة ‪ ،‬وخاص ائاس مجلس‬
‫الوزااء‪ ،‬آثروا تجاوز الجانب االحيفالي‪ ،‬للمناستبت واالكتيتفتاء‬
‫بوضع أكاليل على أضرح من جرت العادة على تتكترةتمتهتم‬
‫باعيبااهم اموزاً اسيقاللي ‪.‬‬
‫هؤالء الذةن نوا أن تحجيم الطابع االحيفالي للمنتاستبت‬
‫ةمكن أن ةشكل عنصر ض ط ةو ف فتي تسترةتع انتيتختاب‬
‫ائيس للجمهواة ‪ ،‬خاب نهم‪ ،‬ألن المقدمات التيتي حتالتت‬
‫دون انيخاب ائيس للجمهواة وفق ما نصت عليه المادة ‪13‬‬
‫من الدسيوا‪ ،‬لم تطرأ عليها أة مي يرات‪ .‬فطالما أن التمتادة‬
‫‪ 13‬لم تطبق أحكامها ألسباب سياسي ‪ ،‬فإن التمتادة ‪ 19‬لتم‬
‫تطبق أة ًا ألسباب ستيتاستيت ‪ ،‬و ن األمتر ةت تلتف بتإطتاا‬
‫دسيواي‪ ،‬وهو وجوب توفر النصاب القانوني النعقاد الجلست‬
‫وهي ثلثي أع اء المجلس الذةن ةيخلف منهم قانتونتاً‪ ،‬وهتو‬
‫المطلوب ألول جول انيخابي – وطالما أن أي من اليمحواةتن‬
‫السياسيين ال ةمكنه توفير نصاب الثلثين كانت االستيتحتالت‬
‫بانعقاد المجلس‪.‬‬
‫هذه االسيحال اليي لم تمكن التمتجتلتس متن االنتعتقتاد‬
‫بنصاب الثلثين النيخاب ائيس‪ ،‬أسقطت عند انعقاد المجلس‬
‫لليمدةد لنفسه وبنصاب فار الثلثين‪.‬‬
‫ن هذا ةؤكد بخن المشكل ليست فتي التنتصتاب التعتددي‬
‫و نما في النصاب السياسي‪ .‬فعندما تم االتتفتار الستيتاستي‬
‫على اليمدةد توفر النصاب‪ ،‬وألن اليوافق السياسي لتم ةتيتم‬
‫بعد على انيخاب ائيس لم ةيوفر النصاب‪ ،‬والتلتعتبت بتاتتت‬
‫مكشوف ‪ ،‬وهي أن اليسوة على نجاز االسيحقار الترئتاستي‬
‫ما ترال طبخيها فير ناضج ‪ ،‬ولهذا ترحل عملتيت االنتيتختاب‬
‫من جلس لى أخرى بحج عدم توفر النصاب القانوني‪.‬‬
‫ال لى عمق المشكل ‪ ،‬فإن التذي ةتبتدو واضتحتاً‪ ،‬أن‬
‫ودخو ً‬
‫القاب ين على المفاصل األمني والسياسي في كلي طترفتي‬
‫االسيقطاب ال ةرةدون ت يير قواعد التلتعتبت ‪ ،‬وأن ستيتاست‬
‫اليوازن اليي ت بط الوضع ةراد لها أن تبقى قائم بانتيتفتاا‬
‫مي يرات ةفن كل فرةق أنها سيكون لمصلحيته‪ ،‬وبتالتيتالتي‬

‫فهو ةيجنب الدخول في معمع سياسي ال تكون محصتلتيتهتا‬
‫لصالحه‪.‬‬
‫لذلك ال ةيوهمن أحد‪ ،‬أن القاطرات السياسي منرعج من‬
‫الواقع القائم طالما الكل ةرةد أن تبقى ساح لبنتان‪ ،‬ستاحت‬
‫خدماتي في السياس واألمن واالقيصاد‪ .‬وهل هناك أف تل‬
‫من الواقع الحالي ليحقيق هذه ال اة ؟‬
‫من هنا‪ ،‬فإن النفر لى مناسب االستيتقتالل ةتجتب أن ال‬
‫ةكون بالعين اليي تراها من خالل تتقتا ف التمتواقتف و اف‬
‫الدمو عليها‪ ،‬بل من ختالل اؤةتيتهتا بتبتعتدهتا التوطتنتي‪،‬‬
‫باعيبااها مناسب تعيد اسيتحت تاا التمتعتانتي التحتقتيتقتيت‬
‫لالسيقالل‪ ،‬اسيقالل اااادة الوطني عن االاتهان ل جتنتبتي‪،‬‬
‫واسيقالل الخيااات السياسي بعيداً عن االليحاقات بتالتختااج‬
‫ااقليمي والدولي‪.‬‬
‫وعندما ةنفر ليها من خالل البعد الوطني وما ةرمي ليته‬
‫االسيقالل لجه اسيقاللي تتحتدةتد التختيتااات التوطتنتيت ‪،‬‬
‫واالنيماء بالمواطن على قاعدة التمتستاواة‪ ،‬وعتلتى قتاعتدة‬
‫تقدةم الهوة الوطني على أة هتوةت أخترى طتائتفتيت أو‬
‫مذهبي أو أثني ‪ ،‬تكون عندئذ هذه المناسب تيجاوز عمتلتيت‬
‫حيائها األشكال االحيفالي ‪ ،‬لى كونتهتا عتمتلتيت ةتعتيتشتهتا‬
‫اللبناني في كل تفاصيل حياته و ن أحياها كل على طرةقيته‬
‫الخاص ‪.‬‬
‫فليكن كرى االسيقالل‪ ،‬كرى اسيح اا األبعاد الوطنيت‬
‫لهذه المناسب ‪ ،‬و عطاء االستيتقتالل الستيتاستي م تمتونته‬
‫االقيصادي واالجيماعي وحيى ةشعر المواطن التلتبتنتانتي أن‬
‫اسيقالله وفر له حصان وطني ومفل أمان سياسي‪ ،‬ونفتام‬
‫ضمان اجيماعي وةقرأ في كياب واحد في اليااةخ والتيتربتيت‬
‫وحيى ال ةبقى أسير اليجا بات اليي تشده لى ف اء ال ةتمتت‬
‫للوطني بصل وال لجوهر انيمائه القومي‪.‬‬

‫ا‬

‫‪www.taleaalebanon.com‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫في اللقاء الموسع لواش العمل اليح يرة اليتي عتقتدت‬
‫في مدةن طرابلس تحت عنوان "كيف نحمتي شتبتابتنتا متن‬
‫اليطرف"‪ ،‬بدعوة من قطا المرأة في جمعي العرم والسعادة‬
‫وداا العلم والعلماء‪ ،‬و لك ةوم األابعاء ‪ //172‬الجااي قتبتل‬
‫أحداث طرابلس بيومين‪،‬‬
‫تقدم الدكيوا عبد المجيد الرافعي بمداخل موجرة تطرر‬
‫فيها لى العوامل المخيلف اليي تفيك بالشتبتاب التلتبتنتانتي‬
‫وتدفع به لى مسالك مجهول تقود بع تهتم لتى التهتجترة‬
‫والبع اآلخر لى البطال واليطرف والسلبيت لتى كتل متا‬
‫ةحيط به داخل بيئيه ومجيمعه وة ذي لك شتيتى التختطتب‬
‫واليوجهات الطائفي والمذهبي وكل ما ةقود لتى االنتحتراف‬
‫النفسي واالجيماعي ومنها اللجوء لى المختداات والتيتسترب‬
‫المداسي وباليالي تفشي األمي والتجتهتل والتفتقتر كتيتربت‬
‫جاهرة لمشااةع اليطرف الدةني والتمتذهتبتي ال تاابت فتي‬
‫مقومات الوطن ووحدته وأمنه واسيقرااه‪.‬‬
‫و أكد الدكيوا الرافعي على أهمي التحت توا التنتوعتي‬
‫المشااك في هذا اللقاء ولما للنيائ ااةجابي اليي سيتستفتر‬
‫عنه من قيم نساني واجيماعي متمتيترة‪ ،‬تتال جتمتلت متن‬
‫المقيرحات اليي تثري وجهات النفر واآلااء المقدم لى دااة‬
‫الواش لمناقشيها ومنها‪:‬‬
‫‪ -7‬اليخكيد على األمن واألمان لجميع اللبنانتيتيتن بتإختراج‬
‫البالد من حال االنكشاف األمني واالنقسام السياستي التحتاد‬
‫الذي تشهده الساح اللبناني بشكل لم ةسبق له مثيل متنتذ‬
‫أةام االسيقالل‪ ،‬وةيحمل مسؤولي لك المعااض والتمتواالة‬
‫سواء سواء‪.‬‬
‫‪ -/‬العمل الجدي والفواي لمحااب التبتطتالت كتونتهتا أم‬
‫الموبقات‪ ،‬و لك بيخمين فرص العمل للشباب في القطاعيتن‬
‫العام والخاص و زال العوائق اليي تحد منها ف الً عن التحتد‬
‫من الهجرة ونرةف األدم ‪ ،‬بالقدا الذي ةحمي اآلخرةتن متن‬
‫ال رر في مسينقعات اليطرف وامالها الميحرك اليي تبتيتلتع‬
‫شبابهم وحاضرهم ومسيقبلهم معًا وهتنتا تتحتيتل أهتمتيت‬
‫مسخل تخهيل وتش يل مصفاة طرابلس وتفعيل التمتعترض‬
‫الدولي لما لهذةن المرفقين الحيوةين من تخثير ةجابي علتى‬
‫الدواة االقيصادة العام وتفعيتل التمتجتلتس االقتيتصتادي‬
‫االجيماعي انسجاماً مع ما واد في وثيق الوفار الوطني ‪.‬‬
‫‪ -3‬تطبيق قانون اليعليم االرامي والعمل لمحتو األمتيت ‪،‬‬

‫‪5‬‬

‫وةكفي في هذا المجال أن نذكر بتمتستخلت تشت تيتل األوالد‬
‫واألطفال في مهن شاق ف الً عن حاالت اليسرب المداستي‬
‫الميفشي بقوة في المناطق الشعبي ‪ ،‬وما حصل منذ عاميتن‬
‫في المداس الرسمي الوحيدة في اليبان اليي جاءت نتيتائت‬
‫شهادة البرةفي فيها صفر بالمئ ‪ ،‬ختيتر دلتيتل عتلتى لتك‬
‫وتوحيد كيابي اليااةخ واليربي التوطتنتيت لتيتنتمتيت حتس‬
‫المواطن وتجذةر الوعي الشعبي عند المواطنين ‪.‬‬
‫‪ -9‬ال ط على السلطيين الينفيذة واليشرةعي بت تيت‬
‫التقتنتوات‬
‫وضع حد للفليان ااعالمي الذي تمتااسته بتعت‬
‫الف ائي اللبناني بيسعير االحتيتقتان التداختلتي التحتاصتل‪،‬‬
‫وبشكل سافر وفير من بط‪ ،‬والدعوة لتى وضتع ال توابتط‬
‫القانوني واألدبي اليي تكفل توجتيته ااعتالم بتمتا ةترةتده‬
‫اللبنانيون‪ ،‬توجهًا وطنياً ال طائفيًا أو مذهبياً‪.‬‬
‫‪ -3‬اليشجيع على عقد المرةد من الندوات المماثل لتهتذه‬
‫الواش اليح يرة وخاص في األحياء الشعبي واالستيتعتانت‬
‫باالخيصاصيين في علم التنتفتس التيتربتوي واالجتيتمتاعتي‪،‬‬
‫للوقوف على أف ل السبل التيتي تتعتالت ق تاةتا الشتبتاب‬
‫وتحميهم من االنحراف والسلبي ‪.‬‬
‫‪ -4‬تشكيل لجان شعبي في مخيلف مناطق المدةن ةيولى‬
‫دااتها مينواون فاعلون من أبنائها بمشتااكت فتعتالتيتاتتهتا‬
‫والعاملون في الحقل الشعبي واالجيماعي فيها‪ ،‬للوقوف على‬
‫المشاكل الحياتي اليومي لكل منطق ومالحتقت ق تاةتاهتا‬
‫أمام المراجع البلدة واادااات الرسمتيت التمتعتنتيت بتهتدف‬
‫تحسين أوضا هذه المناطق واحيواء شبابها بكل ما ةتيتوفتر‬
‫لهم من مشااك فعال في الحقل االجيماعي والوطني العام‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫عقدت القيادة القطرة لحرب طليع لبنان العربي‬
‫االشيراكي اجيماعاً ةوم ‪ 71771/279‬ناقشت فيه اليطواات‬
‫السياسي وخلصت لى صداا البيان اآلتي‪:‬‬
‫أوالً‪ :‬توقفت القيادة القطرة أمام األحداث األخيرة في‬
‫طرابلس الشمال أسبابًا ونيائ ‪ .‬ودعت لى توفير أوسع‬
‫فطاء سياسي وشعبي للجيش للقيام بمهامه في حفظ أمن‬
‫المواطن واألمن الوطني من االخيراقات األمني ‪ ،‬مشددة‬
‫على ان تيسم هذه ااجراءات بالشمولي وعلى قاعدة عدم‬
‫االنيقائي المناطقي والمحاباة واالسينسابي بحيث ةحل‬
‫األمن الشرعي على كاف األااضي اللبناني ‪.‬‬
‫و تدةن القيادة القطرة اليعرض للجيش تؤكد على‬
‫سناده في مهامه األمني الوطني ‪ ،‬تدعو ألن ةيم اليعامل‬
‫مع طرابلس كمدةن منكوب واحيواء وضعها االجيماعي‬
‫واالقيصادي من ضمن خط انمائي شامل ‪ ،‬تعيد بناء ما‬
‫تهدم وتعوض على المي راةن وتؤهل كاف المرافق‬
‫الحيوة والحياتي ‪.‬‬
‫تقدا الي حيات اليي قدمها الجيش‬
‫والقيادة القطرة‬
‫من شهداء وجرحى تعيد اليخكيد بخن الدول هي الوحيدة‬
‫القاداة على توفير األمن الحياتي واالقيصادي واالجيماعي‬
‫وعلى الجميع ان ةنخرطوا في مشروعها عبر عادة تفعيل‬
‫مؤسساتها الدسيواة وأولها ملء الش وا في الرئاس األولى‬
‫و جراء االنيخابات النيابي ليجدةد الحياة السياسي بعيدًا عن‬
‫اليمدةد واليعليب وت ليب الفئوةات السياسي على حساب‬
‫المصلح الوطني العليا ومؤكدة مجددًا على اف ها الدعوة‬
‫لى مؤتمر تخسيسي اعادة تركيب السلط ‪ ،‬وان الحل ةكون‬
‫بينفيذ ما لم ةنفذ من اتفار الطائف وخاص لجه ل اء‬
‫وتفعيل المجلس االقيصادي‬
‫السياسي‬
‫الطائفي‬
‫واالجيماعي‪.‬‬
‫ثانياً‪ :‬توقفت القيادة القطرة ‪ ،‬أمام ملف النرو السواي‪،‬‬
‫فدعت لى اليعامل معه بروحي نساني ومسؤولي وطني ‪.‬‬
‫و ا كانت أعباء هذا الملف تفور قداة لبنان على تحمل‬
‫تبعاته فالحل ةكون بينفيم وجوده واسينفاا أوسع حمل‬
‫دعم عربي ودولي الحيواء تداعياته اانساني وعدم النفر‬
‫ليه كملف أمني عبر تعميم حاالت شا ة على مجمل الوضع‬
‫اانساني‪.‬‬
‫ثالثاً‪ :‬توقفت القيادة القطرة أمام األوضا الخطيرة في‬
‫فلسطين المحيل وخاص المخاطر اليي تهدد المسجد‬
‫األقصى في وجوده وامرةيه‪ ،‬فرأت ان ااجراءات الصهيوني‬
‫تنداج في سيار مخطط صهين وق م وه م األااضي‬
‫الفلسطيني ‪ ،‬وباليالي ةجب مواجه هذه ااجراءات بيصعيد‬
‫المقاوم بكاف أشكالها وتوحيد الموقف الوطني الفلسطيني‬
‫على قاعدة البرنام المقاوم‪ .‬و حيت القيادة موقف السوةد‬
‫باعيرافها بالحقور الوطني الفلسطيني وبدول فلسطين‪،‬‬
‫اعيبرت ان هذا الموقف ةشكل اخيراقًا في جداا االنسداد‬

‫الدولي وباليالي ةجب االسيناد ليه ليوسيع دائرة اليخةيد‬
‫الدولي للق ي الفلسطيني اليي كانت وسيبقى ق ي‬
‫العرب المركرة في ن ال األم ضد أعدائها الميعددي‬
‫المشااةع والمواقع‪.‬‬
‫اابعاً‪ :‬توقفت القيادة القطرة أمام األوضا العربي‬
‫الراهن ‪ ،‬مسجل دانيها لالعيداءات اليي ةيعرض لها الجيش‬
‫المصري في سيناء والداخل‪ ،‬وداعي أال ةنعكس لك سلبًا‬
‫على موقف مصر من الق ي الفلسطيني ‪ .‬والقيادة‬
‫تسجل تقدةرها العالي لمساا اليحول الدةمقراطي في‬
‫تونس عبر عادة هيكل الحياة السياسي ‪ ،‬ترى بخن ال أفق‬
‫لحل األزم السواة ال عبر الحل السياسي الذي ةحفظ‬
‫لسواةا وحدتها أاضًا وشعبًا ومؤسسات وةعيد هيكل الحياة‬
‫السياسي على قاعدة الدةمقراطي واليعددة وان بيان‬
‫ال جدةًا ةجب اليخسيس عليه‬
‫مؤتمر جنيف (‪ )7‬ةشكل مدخ ً‬
‫للخروج من نفق الصرا المدمر‪.‬‬
‫خامساً‪ :‬توقفت القيادة القطرة أمام ما تشهده ساح‬
‫العرار في ل اليدخل الدولي ااقليمي تحت حج مواجه‬
‫ما ةسمى باااهاب‪ ،‬فرأت بخن الهدف األساسي لالسينفاا‬
‫السياسي العسكري الذي تقوده أميركا هو ليعوةم العملي‬
‫السياسي اليي أفرزها االحيالل والحؤول دون تمكن قوى‬
‫المشرو الوطني اليي طردت االحيالل األميركي وتصدت‬
‫للهيمن ااةراني من ان تكون ات دوا أساسي في عادة‬
‫صياف الوضع السياسي العراقي على قاعدة حماة وحدة‬
‫العرار وعروبيه‪.‬‬
‫وفي هذا السيار فإن القيادة القطرة ترى بخن برنام‬
‫النقاط الست الذي طرحيه قوى الثواة واالنيفاض في العرار‬
‫وأولها ل اء االجيثاث و عادة تخسيس الجيش العراقي اسينادًا‬
‫لى قانونه الوطني األساسي‪ ،‬ةشكل المدخل الفعلي ألي‬
‫بحث جدي في تفهير حل سياسي ة ع حدًا لالحيالل بكل‬
‫أشكاله وكل أطرافه من دوليين و قليميين‪ ،‬وةفيح اآلفار‬
‫أمام نياج عملي سياسي جدةدة تشرك الجميع فيها بعيدًا‬
‫عن االجيثاث وااقصاء واليهميش وكل أشكال اليقسيم‬
‫المناطقي والطوائفي‪.‬‬
‫سادساً‪ :‬توقفت القيادة القطرة أمام تواتر األخباا عن‬
‫جراءات تيخذ بحق األسرى والمعيقلين في السجون‬
‫والمعسكرات العراقي بهدف تصفييهم‪ ،‬ودعت لى طالر‬
‫أوسع حمل ت امن معهم وعلى مخيلف الصعد والمسيوةات‪،‬‬
‫وعلى القوى الخيرة في هذه األم ان تحول هذه الق ي لى‬
‫ق ي اأي عام عربي وعالمي نقا ًا لحياة األسرى وفي‬
‫الطليع منهم المناضلين طاار عرةر وعبد ال ني عبد‬
‫ال فوا‪..‬‬
‫بيروت في ‪/////11/1‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫‪7‬‬

‫بقلم المحامي حسن بيان‬
‫الحمل اليي أطلقها وزةر الصح ‪ ،‬وكشف فيها عتن متواد‬
‫فذائي فير مسيوفي للشروط والمواصفات الصحي ‪ ،‬تستور‬
‫عبر مطاعم و مؤسسات كبيرة وص يرة‪ ،‬منيشرة على كتافت‬
‫األااضي اللبناني ‪ ،‬لم تكن صاعق في سمتاء صتافتيت ‪ ،‬بتل‬
‫جاءت في ل مناخ ملبد بال يوم وفي ل واقع منخوا حيتى‬
‫العفم بالفساد السياسي والمالي واادااي‪.‬‬
‫هذا الكشف عن وجود مواد فذائي فتاستدة فتي الستور‬
‫اللبناني لم ةكن ًا أمرًا مفاجئًا وليس أمرًا جدةداً‪ .‬ستبتق‬
‫لك الكشف عن مخازن لتيتوزةتع متواد فتذائتيت متنتيتهتيت‬
‫ال عن وضع اليد علتى أصتنتاف متن األجتبتان‬
‫الصالحي ‪ ،‬ف ً‬
‫واأللبان و اللحوم الحمراء والبي اء فير مسيوفي المواصفات‬
‫الصحي المطلوب لليستوةتق‪ .‬ومتع أن اادااة التمتختيتصت‬
‫المعني بمراقب السلع ال ذائي ‪ ،‬أعلنت أنتهتا أحتالتت متلتف‬
‫المؤسسات اليي تبيع وتروج مواد فتاستدة لتى التيتحتقتيتق‬
‫والمساءل ال ان هذا لم ةرد المتيتاجترةتن بتلتقتمت عتيتش‬
‫المواطن عن بيع مواد فذائي فير مطابق للمواصفتات ‪.‬بتل‬
‫اسيمروا في مؤسساتهم وعلى اأس أعمالهم وكخن شيئاً لتم‬
‫ةحصل ‪.‬‬
‫واللفلف اليي فرضت على من ثبت انتيتهتاكته لتنتفتام‬
‫سالم ال ذاء ‪،‬وعدم مساءليه عن الخطر وال را الذي لتحتق‬
‫باألمن ال ذائي‪ ،‬سببه أن هؤالء كانوا محمييتن متن متراكتر‬
‫النفو السياسي والمالي‪.‬‬
‫ل‬
‫ان منفوم الحماة اليي شكلت وتشتكتل قتيتادات ت ٍ‬
‫لواجهات سياسي في السلطت والتيتي حتالتت ستابتقتًا دون‬
‫مساءل جدة لمرتكبي جرائم تهدةد األمتن الت تذائتي‪ ،‬لتم‬
‫تيخخر اليوم في طالر حملت م تادة عتلتى وزةتر الصتحت‬
‫للحؤول دون عرض المرةد من حلقات الفت تائتح فتي متلتف‬
‫ال ذاء وتحت عنوان االنعكاس السلبي للحمل الصحي عتلتى‬
‫الدواة االقيصادة وعلى قطا السياح ‪.‬‬
‫هذه الحمل الم ادة اليي تهدف لى جهاض حمل وزااة‬
‫الصح ‪ ،‬ةجب عدم االسيهان بقداات أصحابها على اليتخثتيتر‪،‬‬
‫خاص وان تجااب سابق جاءت نيائ المواجتهت لتمتصتلتحت‬
‫حييان المال والسياس ‪ .‬وعلى سبيل المثال ال الحصر‪ ،‬معرك‬
‫الوزةر ميل بيطاا مع مافيا شركات االدوة ‪ ،‬ومعرك التوزةتر‬
‫جواج فرام مع مافيا شركات النفط والمحروقات والتطتاقت ‪،‬‬

‫حيث أطيح بترأس التوزةترةتن‪ ،‬ولتم تستيتطتع مشتروعتيت‬
‫جراءاتهما وشعبييهما ان توفر الحماة لهما من ااقال ‪.‬‬
‫ن هذا ةجعل المواطن اليي وقف علتى ف تيتحت األمتن‬
‫ال ذائي الموثق باليقااةر واألاقام ةخشى ان ةكتون مصتيتر‬
‫وزةر الصح الحالي كمصير سابقيه‪ ،‬ألنه المس الحقيق فتي‬
‫ق ي شدةدة الحيوة بالنسب ل متن الت تذائتي وشتدةتدة‬
‫الحساسي ألمن حييان المال والسياس واالحيكاا ختاصت ان‬
‫كشف الحقيق هو كالشمس اليي تحرر من ةتقتيترب متنتهتا‬
‫بحسب ما جاء في األسطواة اافرةقي (‪)come-icare‬‬
‫هذه الخشي تيراجع أمام توفتر ثتالثت عتوامتل‪ :‬األول‪،‬‬
‫ةرتبط بالواقع الدسيواي لمجلس الوزااء حتيتث أن التوضتع‬
‫الحكومي الحالي ةحول و مكاني قال وزةر‪ ،‬والثاني ةترتتبتط‬
‫بالواقع السياسي‪ ،‬حيث ان وزةر الصح ةحتفتى بتيت تطتيت‬
‫حربي وسياسي من ائيس كيليه النيابي ‪ ،‬وأما الثالث‪ ،‬وهتو‬
‫األهم‪ ،‬فهو وجوب توفير ت طي شعبي و لك عبتر تتحتوةتل‬
‫ق ي األفذة الفاسدة لى ق ي اأي عام‪ .‬وعندما تيتحتول‬
‫هذه الق ي لى ق ي اأي عتام ةصتعتب متعتهتا لتمتلتمت‬
‫الموضو واليعييم عليه‪ ،‬وهذا العامل هو الذي ةشكل سنتد‬
‫الحماة الفعلي اجراءات الوزةر باعتيتبتااه ق تيت تترتتبتط‬
‫باألمن الحياتي وال ذائي في صلبها‪،‬‬
‫وهو الذي ة ع المياجرةن بحياة اانستان ضتمتن دائترة‬
‫ال وبعدها ةبنى عتلتى الشتيء متقتيت تاه‬
‫اادان الشعبي أو ً‬
‫القانوني لجه المساءل واادان الق ائي ثانياً ونتحتن متع‬
‫الوزةر في كمال حمليه حيى النهاة ‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫نبيل الرعبي‬

‫محيِرة حقاً‪ ،‬تلك الردود االنفعالي اليي قوبلت بها سابق‬
‫وزةر الصح اللبناني بإعالنه أسماء مؤسسات ومحالت كبرى‬
‫مشهواة تيعاطى تجااة ال ذاء للبنانيين واعيبااها في حكم‬
‫ااتكاب المخالفات القانوني لعدم مطابق ما تبيعه للناس‬
‫للشروط الصحي المطلوب ‪.‬‬
‫الردود الالمنطقي ‪ ،‬لم تكن تخيلف في اؤةيها لصح‬
‫المواطن‪ ،‬عما تراه في انشطاااتها السياسي والوقوف‬
‫األعمى مع الطرف الذي ة ذي شعوا اليعصب والشحن‬
‫واالحيقان‪ ،‬وكل ما صاا مطلوبًا في ترسيخ انقسام‬
‫اللبنانيين عمودةًا حول كل شيء‪ ،‬بما في لك لقم العيش‬
‫وما تي منه من مكونات لحوم ودواجن وحلوةات مشكوك‬
‫في نفافيها وتطابقها للمواصفات والحدود الدنيا لصح‬
‫ال ذاء السليم‪.‬‬
‫تقول الوقائع أن ما أدلى به وزةر الصح اللبناني وائل‬
‫أبو فاعوا في مؤتمره الصحافي هيرة ةوم الثالثاء‬
‫‪ 771771/279‬لم ةكن مفاجئًا للبنانيين وهم الذةن اعيادوا‬
‫على كشف كل ما هو مسيوا من ف ائح مجلجل ليست‬
‫وليدة اليوم و نما تعود لسنوات عدة أبطالها معروفون وما‬
‫زالوا طلقاء أحرااًا افم كل ما ةعني وجودهم من فساد فاقع‬
‫ال ةشمل السياس وحسب و نما ةيشعب ليطال الدواء وال ذاء‬
‫وكل ما ةمت لى الحياة السليم بصل ‪.‬‬
‫في كالم الوزةر ما ةؤكد وبشكل قاطع‪ ،‬أن ‪ 3422‬عين‬
‫فذائي أخذت من ألف وخمس مؤسسات اقيصادة كبرى‬
‫تيعاطى تجااة اللحوم والدواجن والحلوةات‪ ،‬فيبين بعد‬
‫اسالها لى مخيبرات وزااة الرااع عدم مطابقيها للشروط‬
‫الصحي واحيوائها على جراثيم وميكروبات ومياه قا واات‬
‫وفيرها‪ ،‬معيبرًا لك مخالفات جسيم ال ةجوز السكوت عنها‬
‫بعد اليوم‪ ،‬وان الوزااة جادة في ميابعيها لملف ال ذاء في‬
‫لبنان مهما اعيرضها من عراقيل وسوف تصدا تباعًا نشرات‬
‫بالمؤسسات المخالف اليي لن تقيصر على ما ةبدو على‬
‫منطق معين في لبنان‪ ،‬و نما سيطال كل ما تراه في حكم‬
‫المخالف على أة ج رافي مناطقي لبناني كانت‪.‬‬
‫الجدةد في كالم الوزةر الذي تمثل باألسماء المشهواة‬
‫ليلك المؤسسات‪ ،‬هو ان هذه األخيرة‪ ،‬لم ةكن ااعالم‬
‫اللبناني لينفك عن بث مالها من عالنات تجااة مدفوع‬
‫الثمن وشهادات الجودة العالمي األةرو ‪ ISO‬الحاصل عليها‪،‬‬
‫وهذا بدواه ةفيح الجدل ااعالمي على مصراعيه حول‬
‫كيفي تواطؤ المعلن مع الوسيل ااعالمي في عمليات فش‬

‫المسيهلك دون أن ةعلم األخير أنه في ففل عما ةخكل‬
‫وةشرب وعما ةدفع من أثمان باهف لما ةفيك بصحيه‬
‫وةقوده لى الموت البطيء‪.‬‬
‫أهمي الكالم عن الفساد ال ذائي في لبنان‪ ،‬تكمن في‬
‫أنه صادا هذه المرة عن المسؤول األول عن صح الناس‪،‬‬
‫وباليالي عليه أن ةداك خطواة ما هو مقدم عليه من‬
‫خطوات الحق ‪ ،‬ال تحيمل اليراجع أو اليوقف تحت ال وط‬
‫الميالحق أو تدوةر الرواةا واالسيدااات السياسي ‪ ،‬وهو‬
‫المحسوب على كيل نيابي وازن ‪ ،‬وما ةقوله ةجب أن ال‬
‫ةنسحب على الكالم السياسي الميقلب لهذه الكيل المعروف‬
‫بي يير تحالفاتها ومواقفها الميكراة كما تي ير الثياب‬
‫الداخلي ‪ ،‬وعليه باليالي أن ةعلم أن ما طرحه صاا في‬
‫ميناول الناس‪ ،‬وملء اكرتهم اليي لن ت فر لمن ةياجر‬
‫بصحيهم وةودي بهم لى اليهلك ‪ ،‬بعد اليوم‪.‬‬
‫و زاء ما تقدم‪ ،‬فإن اللبنانيين بمخيلف توجهاتهم‬
‫ومشاابهم السياسي مطالبون اليوم بالوقوف مع الوزةر ومع‬
‫كل ما سوف ةقدم عليه من خطوات الحق وأن ةيرك للق اء‬
‫أن ةقول كلميه بعيدًا عن فوفاء ما ةصدا من عالم مدفو‬
‫الثمن ةيهم الوزةر باليواطؤ تااة واليآمر على المصالح‬
‫االقيصادة العليا للبالد تااة أخرى ةشااك فيها ول سف‬
‫وزااء معنيون ةدعي بع هم دفاعًا أعمى عن السياح‬
‫اللبناني وما اعيبروه أضرااًا جسيم الحق بها جراء كالم‬
‫وزةر الصح ‪ ،‬والمسؤول األول عن السياح اللبناني ةعلم‬
‫قبل فيره أن من سبقه من وزااء للسياح اللبناني ‪ ،‬لطالما‬
‫اشيكوا من قل عناصر الشرط السياحي العاجرة عن القيام‬
‫بواجباتها حيى تجاه علب الليل في أص ر منطق لبناني ‪،‬‬
‫وباليالي عليه السكوت والصمت المطبق عندما ةكون في‬
‫صفوف أواخر العاافين‪.‬‬
‫بدواه‪ ،‬وزةر االقيصاد‪ ،‬وفي معرض انيقاده لخطوة وزةر‬
‫الصح ‪ ،‬ااتكب ما هو أقبح من مخالفات المؤسسات عندما‬
‫طلع على المواطنين مبرزًا مائ وخمسين ملفًا مخالفًا‬
‫لشركات تجااة لبناني أخرى قال أنه بصدد حاليها على‬
‫الق اء اللبناني‪ ،‬دون أن ةوضح لما ا ترةث حيى اليوم وما‬
‫هي الموانع اليي دفعيه للسكوت عن هؤالء المخالفين حيى‬
‫اآلن‪ ،‬وهو المطالب قبل فيره في كشف المسيوا عن مصير‬
‫اللجن الوطني لسالم ال ذاء اللبناني اليي شكلت منذ أكثر‬
‫من خمس سنوات وتصرف الرواتب الكامل ألع ائها‪ ،‬دون‬
‫أن تقوم بخي دوا في حماة صح اللبنانيين حيى ةومنا هذا‪،‬‬
‫على حد ما تكلم عنه نائب سابق ضليع بشؤون الصح ‪.‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬
‫من هنا فإن مصلح حماة المسيهلك فير قاداة لوحدها‬
‫لمواجه هذا الكم الميراكم من الفساد ال ذائي المهدد‬
‫لصح كل ما هو مقيم على األااضي اللبناني ‪ ،‬والموقف‬
‫الوطني السليم الذي ةجب أن تيخذه الحكوم اللبناني‬
‫العييدة مجيمع هو عالن حال طواائ صحي لمعالج ملف‬
‫ال ودفع‬
‫ال ذاء وما ةيفر عنه من ملفات أخرى كالدواء مث ً‬
‫البلدةات اللبناني لكي تقوم بدواها على هذا الصعيد‪ ،‬وال‬
‫سيما مراقب المسالخ اللبناني اليي قيل في عدم نفافيها‬
‫الكثير وأفردت لها برام مطوله على شاشات اليلفرة‬
‫اللبناني ‪ ،‬ليشمل لك أة ًا مراا الدواجن وكل المحال اليي‬
‫تيعاطى تجااة لحوم األسماك والطيوا واأللبان واألجبان‬
‫واألفران ومعامل تعبئ المياه وفيرها وفي كل منها سييفاجخ‬
‫المسيهلك حيمًا بما هو أخطر وأفيك على صحيه مما واد‬
‫على لسان وزةر الصح الذي ةجب أن ال ةكون قم جبل‬
‫الثل في بحر الفساد الهائ الذي ةيالطم اللبنانيون بخمواجه‬
‫العالي هذه األةام وليعلم القاصي والداني‪ ،‬ان األمن ال ذائي‬
‫جرء ال ةيجرأ من األمن الوطني اللبناني بشكل عام‪ ،‬وان ما‬
‫ةخكله اللبنانيون من لحوم فاسدة ودواجن فير صالح ‪،‬‬
‫وحلوةات فير مطابق للمواصفات‪ ،‬نما ةشمل كل طائف‬
‫ومذهب ومنطق وكبير وص ير في هذا البلد‪ ،‬وباليالي فإن‬
‫الذي ال دةن له وال مذهب وطائف وال حيى منطق محددة‬
‫لنشاطه هو الفساد بالذات‪ ،‬والفساد المنفم بمخيلف أنواعه‬
‫وأشكاله الذي لم ةعد مسيواًا على اللبنانيين‪.‬‬
‫وعرض أسماء المؤسسات المخالف كما ةلي‪:‬‬
‫جبيل‪:‬‬
‫هواتشيكن طاوور فير مطابق‪.‬‬‫سبينيس لحم فير مطابق‪.‬‬‫سوبر مااكت جبيل لحم فير مطابق‪.‬‬‫النبطي ‪:‬‬
‫مطعم الرمال همبرفر فير مطابق‪.‬‬‫كسروان‪:‬‬
‫ سوبر مااكت فهد لحم مفروم فير مطابق‪ ،‬كفيه فير‬‫مطابق‪ ،‬همبرفر فير مطابق‪ ،‬شاواما لحم فير مطابق ‪.‬‬
‫طرابلس‪:‬‬
‫كربينا مطعم دجاج وماةونير فير مطابق‪.‬‬‫مطعم داا القمر لحم فير مطابق‪.‬‬‫مطعم شاي وعسل همبرفر فير مطابق‪.‬‬‫مطعم بيينا لحم فير مطابق‪.‬‬‫مطعم عبد الرحمن الحالب قشط فير مطابق ‪.‬‬‫مكي قشط فير مطابق‪.‬‬‫عاليه‪:‬‬
‫مطعم هوا تشيكن صدا دجاج فير مطابق وطاوور فير مطابق‪.‬‬‫م‪.‬ب سوبر مااكت لحم مفروم فير مطابق‪.‬‬‫بعبدا‪:‬‬
‫‪-‬ميرو سوبر مااكت فروج فير مطابق ‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫‪- d,or poule‬فروج فير مطابق‪.‬‬
‫العاملي طرةق المطاا فروج كامل فير مطابق‪.‬‬‫الشوف‪:‬‬
‫محالت اشيد موسى سجق فير مطابق‪.‬‬‫مؤسس فانم همبرفر فير مطابق ‪.‬‬‫مؤسس الرةان شيش طاوور فير مطابق‪.‬‬‫أبو خليل الداموا سجق فير مطابق‪.‬‬‫المين‪:‬‬
‫بيدو مقانق فير مطابق‪.‬‬‫كبابجي جل الدةب لحم مفروم فير مطابق‪.‬‬‫مطعم اودسياا صدا دجاج فير مطابق‪.‬‬‫ملحم مومراب سجق ومقانق فير مطابق‪.‬‬‫مااكت تنواي بعبدات لحم مفروم فير مطابق‪.‬‬‫االشقر انطلياس سجق ومقانق فير مطابق‪.‬‬‫مااكت مسعود لحم مفروم فير مطابق‪.‬‬‫ماكدونالدز نافير دجاج فير مطابق‪.‬‬‫منيع فاامر لبن فير مطابق‪.‬‬‫مااكت الخولي مقانق ولحم شقف فير مطابق‪.‬‬‫ملحم السلطان دجاج ولحم مفروم فير مطابق‪.‬‬‫ميرو فروج كامل فير مطابق‪.‬‬‫سوبر مااكت نصاا لحم فير مطابق‪.‬‬‫مااشيه دي انبوان لحم فير مطابق‪.‬‬‫تي اس سي مي ا لحم عجل فير مطابق‪ ،‬همبرفر فير‬‫مطابق‪ ،‬لحم مفروم فير مطابق طاوور فير مطابق‪.‬‬
‫مفلوم طاوور فير مطابق‪ ،‬لحم مفروم فير مطابق‪.‬‬‫مااكت برمانا‪ ،‬طاوور فير مطابق‪ ،‬سجق فير مطابق‪.‬‬‫واكد أن "هذه الالئح أولي والحمل مسيمرة‪".‬‬
‫سوبرمااكت سبينس الحازمي ‪ -‬اللحم المفروم‬
‫والطاوور االبي ‪ ،‬سوبرمااكت فهد فرن الشباك ‪ -‬اللحم‬
‫المفروم فنم وبقر والفاهييا‪ ،‬سوبرمااكت هاشم في‬
‫كسروان ‪ -‬كفي شوااما همبرفر‪ ،‬سوبرمااكت تراست في‬
‫كسروان ‪ -‬اللحم المفروم الكفي والهمبرفر‪ ،‬سوبرمااكت‬
‫تو بري في كسروان ‪ -‬الطاوور االحمر‪ ،‬سوبرماكت ف ول ‪-‬‬
‫الكفي والطاوور والمقانق‪ .‬مؤسس وادةني ‪ -‬ساحل علما ‪-‬‬
‫المقانق والسجق‪ ،‬سوبرمااكت دففل في عشقوت ‪ -‬اللحم‬
‫المفروم بقر وهمبرفر الدجاج‪ ،‬سوبرماكرت عون ‪ -‬الشيا‬
‫اللحم المفروم بقر ‪ -‬الطاوور والفاهييا‪ ،‬مطعم ابو جهاد‬
‫جل الدةب ‪ -‬مقانق كباب وطاوور‪ ،‬مطعم الحلبي انطلياس‪:‬‬
‫الطاوور ‪ -‬الكفي ‪tsc ،‬جنا اللحم المفروم المسيوادة من‬
‫البرازةل‪ ،‬مطعم ابو جوزف جل الدةب ‪ -‬لحم وطاوور‬
‫وكباب‪ .‬مونوبري ‪ -‬الجنا ‪ ،‬االسكالوب تحيوي على‬
‫السالمونيال‪ ،‬سوبرمااكت كيروز جدةدة فرةر ‪ -‬الطاوور‬
‫والمقانق وقصب الدجاج "تنمي "‪ ،‬وتحيوي على عدد كبير‬
‫من الباكييرةا‪ ،‬وعنده فخذ الدجاج مطابق للمواصفات‪ .‬افران‬
‫كيروز في جدةدة فرةر ‪ -‬الجبن ‪.‬‬

‫‪01‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫نبيل الرعبي‬

‫لطالما شكلت اهرة البسطات واألكشاك المخالف على‬
‫الطرقات وناصيات الشواا والساحات العام ‪ ،‬واحدة من‬
‫أبشع مفاهر االسيقواء على الدول وال رب بسيفها في آن‬
‫ال في‬
‫واحد‪ ،‬بينما المسيفيد هو ةاه في كال الحاليين‪ ،‬ميمث ً‬
‫القب اي صاحب النفو الص ير في المنطق اليي ةبسط‬
‫ال فياب السلط المحلي تااة‪ ،‬وضاابًا‬
‫سلطيه عليها‪ ،‬مسي ً‬
‫بسيف هذه السلط لدى ح واها القوي الفاعل‪ ،‬اليي‬
‫تكافئه على خدمات ةقدمها لها تااة أخرى‪.‬‬
‫ومع الح وا الخجول لهذه الفاهرة قبل حرب السنيين‬
‫‪ ،14-13‬فإنها اسيفحلت وتوسعت بعد لك ليشكل ما هو‬
‫أوسع من الرصيف والشاا وكل ما له عالق باألمالك العام‬
‫نييج اليفلت األمني وال عف المسيمر لليد األمني الشرعي ‪،‬‬
‫ولقد عاشت العاصم بيروت عقب حرب السنيين‪،‬‬
‫واحيرار األسوار اليجااة فيها وسط المدةن ‪ ،‬أقسى حاالت‬
‫الحاج اليي اقي ت من اليجاا تهرةب ما تبقى من ب ائع‬
‫لدةهم واليمركر في األمكن اليي ال ةجدون فيها من لقًا‬
‫لرزقهم اليومي‪ ،‬فكانت منطق الروش حدى أنسب هذه‬
‫األماكن اليي اسيحدث فيها سوقًا كبيرًا اميدت مساحيه على‬
‫طول أاصف الكوانيش وعرضها‪ ،‬وت اضت بلدة بيروت‬
‫‪ ،‬لى أن‬
‫والجهات المخيص عن تلك المسخل وعلى م‬
‫اسيطاعت الي لب عليها بعد العام ‪ 7443‬عندما شرَعت‬
‫وجودها بينفيم أكشاك وبسطات خاص لها حففت مصالح‬
‫اليجاا وجمالي المدةن في آن‪.‬‬
‫أما العاصم الثاني ‪ ،‬طرابلس‪ ،‬فقد تمددت اهرة‬
‫البسطات وتوسعت بشكل لم ةقيصر على منطق دون‬
‫النافدةن في السلط‬
‫فيرها‪ ،‬لى أن تفيقت عبقرة بع‬
‫البلدة والسياسي منذ سنوات نحو فكرة سقف بع مئات‬
‫األمياا من مجرى نهر أبي علي وتخصيص أقسام من‬
‫السقوف المنشخة لينفيم البسطات واألكشاك بشكل ح ااي‬
‫واقيصادي معاً‪ ،‬و لك باالسيفادة من قرض قدمه البنك‬
‫الدولي خصص للحفاظ على تراث المدةن وتحسين معالمها‪.‬‬
‫ال أنه ومع األةام اليي انق ت‪ ،‬تمت "عمليات" سقف النهر‬
‫دون اسيكمال المشرو الثقافي لليراث‪ ،‬وجاءت النيائ‬
‫الهندسي على أبشع ما تعرض له مجرى نهر أبي علي حيث‬
‫تحول كل ما تحت السقف‪ ،‬لى مجروا كبير ةع بالمياه‬
‫اآلسن ونمو الطحالب واألعشاب‪ ،‬أما ما حصل على السطح‪،‬‬
‫فكان أكثر بشاع بيحوله لى بسطات عشوائي ل حذة‬
‫البالي والثياب الرث المسماة "باالت" وطاات أهمي المشرو‬
‫ال في‬
‫وتطوات اهرة البسطات لى ما هو أكثر اسيفحا ً‬
‫انيقالها من جوانب مجرى نهر أبي علي في السوةق والحدةد‬

‫واليبان ‪ ،‬لى المدةن الجدةدة في طرابلس‪ ،‬هربًا من‬
‫األحداث األمني وجوالتها العسكرة اليي شملت تلك‬
‫المناطق‪.‬‬
‫ولئن كانت ميناء طرابلس بشاطئها البحري الطوةل‪ ،‬ملجخ‬
‫طبيعيًا لبسطات المنطق القدةم ‪ ،‬ضاف لى أبناء الميناء‬
‫أة ًا بهدف اليكسب والرزر الحالل‪ ،‬فلقد تنامت البسطات‬
‫واألكشاك المخالف على الكوانيش كما ةنمو الفطر البري‬
‫واسيدعت الشكاوى من وجودها لدى أكثر من جه ‪ ،‬بلدة‬
‫كانت أم تجااة أم اقيصادة ‪.‬‬
‫وحيى ال ةُحيسب من هذا الكالم‪ ،‬أن أصحاب البسطات‬
‫واألكشاك المخالف ‪ ،‬تحولوا لى تجاا ةجنون أاباحًا طائل‬
‫منها‪ ،‬فإن الواقع المرةر لهؤالء ةقول أن ال البي الساحق‬
‫منهم ةيعاملون مع البسط أو الكشك‪ ،‬تعامل االسيثماا أو‬
‫ااةجاا الذي ةدفع للقب اي صاحبها األساسي‪ ،‬وما ةدفع له‬
‫هو بمثاب أتاوة أو "خوة" له وفرها أصحاب نفو كباا‪ ،‬وكم‬
‫من قب اةات ةبسطون نفو هم على بسطات وأكشاك عدة‬
‫ةكسبون منها الكثير وةبقى الفيات لذاك الذي ةصل الليل‬
‫ال للقم عيش له وألوالده م مس بالدم‬
‫بالنهاا تحصي ً‬
‫والسهر وعرر الجبين‪.‬‬
‫أما كيف تيعامل السلط المحلي مع هذه الفاهرة‪ ،‬فإنه‬
‫من األهمي بمكان‪ ،‬ان نواد تلك الحادثيين المنفصليين‬
‫حول ما تقدم‪:‬‬
‫‪ -7‬ألسابيع عدة خلت‪ ،‬وفي خ م اسيفحال المفاهر‬
‫المسلح فير الشرعي في مدةن طرابلس‪،‬‬
‫أفاات دواة لقوى األمن الداخلي على عرب خ اا‬
‫ميوقف في ساح الكيال‪ ،‬فحرات مح ر ضبط لصاحبها‬
‫وصادات ما فيها من ب اع ‪ ،‬اليي صودف أنها عناقيد عنب‬
‫مائدة من النو الفاخر‪ ،‬األمر الذي دفع أحد عناصر الدواة‬
‫لى أن ةمد ةده ميذوقًا ما فيه من حالوة مميرة‪،‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬
‫فير أنه ولسوء حظ الدواة أن مسر الحدث كان بالقرب‬
‫من اثنيين من أهم مقاهي المدةن ‪ ،‬أحدهما ة ص‬
‫بمراسلي الصحف والوسائل ااعالمي المرئي والمسموع ‪،‬‬
‫واآلخر ةرتاده بع من نخب ومثقفي طرابلس‪ ،‬األمر الذي‬
‫دفع برواد المقهى اآلخر لى اليجمع أمام صاحب العرب‬
‫مي امنين مع "مخساته"‪ ،‬فجمعوا له ما ةقااب المئيي ألف‬
‫ليرة تعوة اً عن الب اع المصاداة‪،‬‬
‫أما من كان في مقهى الصحافيين‪ ،‬فقد صوا الحدث على‬
‫الفوا وانيشرت الصوا كانيشاا الناا في الهشيم فلم تبق‬
‫وسيل اتصال اجيماعي ال وكيبت وعلقت على ما تم نشره‬
‫من صوا‪ ،‬وهكذا فعلت الصحف اللبناني بدواها عبر‬
‫مراسليها‪ ،‬فير أن الالفت في ما طرأ بعد لك من ادود فعل‬
‫اسمي ‪ ،‬هو اسيدعاء مدةر مكيب جرةدة "السفير" في الشمال‬
‫الرميل فسان اةفي من قبل المدعي العام اليمييري لليحقيق‬
‫معه في االدعاء المقدم ضده من المدةرة العام لقوى األمن‬
‫الداخلي بناء على المقال الذي كيبه في جرةدة السفير بيااةخ‬
‫‪ /4‬آب ‪ /279‬بعنوان "عندما ةسطو الداك على أازار‬
‫الناس" ااوةًا بحرفي مهني وموضوعي ما حصل أمام أعين‬
‫الجميع‪ ،‬حيث لم تشفع للرميل المذكوا ع وةيه في مجلس‬
‫دااة نقاب المحراةن اللبنانيين‪ ،‬فاسيمرت مطالبيه بالمثول‬
‫أمام الق اء اليمييري حيى أواخر شهر تشرةن أول لى أن تم‬
‫حفظ الدعوى بعد االسيما ليه والى الشهود في هذه‬
‫الق ي وثبت عدم وجود جرم اليشهير واالفيراء‪.‬‬
‫‪ -/‬فإ ا كان ما تقدم‪ ،‬ةمثل بع ًا من عقلي األجهرة‬
‫األمني في معالجاتها ل وضا االجيماعي ‪ ،‬حيى في ل‬
‫الوضع األمني المهير الذي كان في حال عدم االسيقراا‪ ،‬في‬
‫تلك الفيرة‪،‬‬
‫فكيف هي ادات الفعل ن‪ ،‬والدول حسمت أمرها فيما‬
‫بعد مع المسلحين في طرابلس في مربعي اليبان واألسوار‬
‫الداخلي ‪ ،‬فكان األمر المفاجئ الذي اسييبع لك‪ ،‬هو اافااة‬
‫اليي حصلت على مسر كوانيش ميناء طرابلس البحري‪،‬‬
‫في حلك ليل مفلم ‪ ،‬فاسيهدفت جميع ما على الكوانيش‬
‫من بسطات وأكشاك مميدة على طول الشاطئ واليي‬
‫ةسيرزر منها عشرات العائالت الفقيرة‪ ،‬فيجري قطع أازاقها‬
‫بقراا جائر صادا بإزاليها دون توجيه أة نذااات مسبق ‪ ،‬أو‬
‫ترتيب أمكن أخرى مؤقي ‪ ،‬اةثما تعال أوضا من قطعت‬
‫أازاقهم‪ ،‬بشكل نساني على األقل‪ ،‬تقره ال مائر وواجبات‬
‫اليعاضد االجيماعي‪ ،‬ليس ال‪ ،‬فكيف ن بالحكم القائل ‪:‬‬
‫قطع األعنار وال قطع األازار‬
‫وعلى طرةق "العذا أقبح من الذنب" جاءت اليبرةرات‬
‫السلطوة لما حصل في الميناء‪ ،‬ميفاوت بين االاتيا ازال‬
‫المفاهر المسيئ لجمالي الكوانيش البحري من جه ‪ ،‬وبين‬
‫من ةيذا بنيات م مرة حول قام مخيم للنازحين‬
‫السواةين على أاض الكوانيش ميهمًا في آن‪ ،‬أصحاب‬
‫البسطات واألكشاك باالعيداء السافر على األمالك العام‬
‫وسرق الكهرباء لسنوات عدة‪ ،‬دون أن ةص ِر عما فعليه‬
‫السلطات المحلي لمنع تفاقم هذه المشكل ومن وقف وااء‬

‫‪00‬‬

‫توسعها ومن حمى أصحابها‪،‬‬
‫فير أن ما صدا مؤخرًا عن حدى المرجعيات الوزااة‬
‫الطرابلسي من وعود بإعادة تنفيم عمل األكشاك‬
‫والبسطات وتوزةعها بشكل ح ااي سليم ةحقق العدال ‪،‬‬
‫ألصحابها وال ةفيئت على الحقور العام ‪،‬‬
‫ةجب أن ةدفع لى اليعجيل في تطابق األفعال للوعود‬
‫و ةجاد الحلول السرةع لمعالج أوضا من ةسيحق من‬
‫أصحاب هذه األكشاك‪ ،‬واليعامل معهم مباشرة دون تقدةم‬
‫الرخص ل زالم والمحاسيب‪ ،‬ليؤجرها هؤالء بدواهم لى‬
‫فقراء ومساكين ةقدمون عرر جبينهم " تاوة" لهؤالء وال‬
‫ةيبق لهم سوى النذا القليل من الكسب المادي‪.‬‬
‫من هنا‪ ،‬فإن مشاكل البسطات واألكشاك المخالف‬
‫للقانون سواء في الميناء أو مدةن طرابلس أو أة بقع على‬
‫األااضي اللبناني ‪ ،‬ةنب ي أن تعال انطالقًا من المسلمات‬
‫اليالي ‪:‬‬
‫‪ -7‬اليوفيق بين أوضا المحياجين المسيحقين‪ ،‬وحقور‬
‫البلدةات والمنشآت واألمالك العام ‪ ،‬كما المميلكات الخاص‬
‫للمواطنين والحفاظ في نفس الوقت على األاصف العام اليي‬
‫صاات ت يق بالمااة‪ ،‬وتع بالمخالفات واليعدةات‪ ،‬والسيما أن‬
‫أفلب هذه األاصف تحول لى مواقف سيااات فير قانوني‬
‫القوى‬
‫ةحميها نافذون محليون ةسيمدون قوتهم من بع‬
‫السياسي اليي توفر لهم شيى أشكال الي طي والحماة ‪.‬‬
‫‪ -/‬ن زةااة بسيط ل سوار الداخلي في أي من المدن‬
‫اللبناني ‪ ،‬وفي مقدميها طرابلس‪ ،‬تشير لى مدى اليعدةات‬
‫على الطرقات الداخلي المخصص للمشاة‪ ،‬حيث أن أصحاب‬
‫المحالت اليجااة بدواهم‪ ،‬وخاص تجاا الخ اا والفواكه‬
‫واألسماك والدواجن واأللبان واألجبان‪ ،‬ةحيلون بب ائعهم‬
‫األمياا المربع من األاصف اليابع لمحالتهم فيما هذه‬
‫المحالت تبقى فااف من الداخل‪ ،‬وةسيء لى هذه‬
‫المشهدة الفف أة ًا انيشاا الدااجات النااة داخل‬
‫األسوار بشكل أاعن وهذا ما ةشكل ضراًا للياجر‬
‫والمسيهلك معاً‪ ،‬وال ةعال ال بيدخل األجهرة البلدة‬
‫وتنفيمها لمحاضر ال بط المالي ‪ ،‬كبداة أولي لوقف هذا‬
‫ال لى فالر المحل المخالف‪ ،‬وتوسيع الممرات‬
‫ال را‪ ،‬وصو ً‬
‫للمواطنين ومنع دخال أي آليات بدءًا من الدااج النااة فما‬
‫فور ل سوار‪ ،‬باسيثناء الساعات المخصص لنقل وتحميل‬
‫الب ائع اليي تكون فجراً كما هو معروف‪.‬‬
‫‪ -3‬ن أة قراءة موضوعي لما تقدم‪ ،‬ال ةمكن أن تخفي‬
‫انحيازها اليام‪ ،‬نسانيًا واجيماعياً‪ ،‬لى جانب كل من سعى‬
‫لى العمل على بسط أو كشك ما‪ ،‬بعدما سُدت في وجهه‬
‫مخيلف سبل العمل الشرةف في سبيل تحصيل لقم العيش‪،‬‬
‫وعلى الجهات المعني النفر في أوضا هؤالء بدافع الحاج‬
‫أوالً‪ ،‬وعدم المس بالقوانين والملك العام أو الخاص‪،‬‬
‫ومساعدة هؤالء المحياجين تكون بعدم تركهم لقم سائ‬
‫بين من ةسيقوي على السلط بهم فيبيرهم‪ ،‬أم من ةياجر‬
‫بهم مسيفيدًا من اسيعانيه بسيف السلط الفالم‪ ،‬وكال‬
‫الحاليين مرفوضيين ومر وليين باليخكيد‪.‬‬

‫‪02‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫قبل عشر سنوات – احل الرئيس الفتلتستطتيتنتي ةتاستر‬
‫عرفات محققًا أمني طالما اددها‪ :‬شهيداً‪ ..‬شهيدًا ‪ ...‬شهتيتدًا‬
‫وهو الذي ل في قلب البركان‪ ،‬ووسط األعاصتيتر متنتذ أن‬
‫أطلق ونفر من افاقه في عيم لتيتل متفتلتم وبتااد ب تع‬
‫اصاصات معتلتنت والدة حتركت فتيتح وانتطتالقت التثتواة‬
‫الفلسطيني ‪ ،‬كواحدة من أهم وأعفم الثواات في تتااةتختنتا‬
‫الحدةث‪ ،‬اسيحقت اسم ثواة العصر تيمناً بق ييهتا "ق تيت‬
‫العصر"‪.‬‬
‫منذ لك الحين ااتبط اسم الشهيد ةاسر عرفات بالثواة‪،‬‬

‫الخيااات وت لق كل المنافذ‪ ،‬وافم األلم في القلب والدمتعت‬
‫في العين ل "أبو عماا" ميفائالً‪ ،‬ةرى في نهاة النفق مآ ن‬
‫القدس وأجراس كنائسها‪ ،‬وكانت أمينيته أن ةتدفتن فتيتهتا‪،‬‬
‫األمني الذي ةجب أن تيحقق افم أنه ةرقد حالياً على مرمتى‬
‫حجر منها‪.‬‬
‫كثيرون اخيلفوا معه أو حوله‪ ،‬ال أنه بتاعتيتراف خصتومته‬
‫ومعااضيه ل القائد والرمر والعنوان الذي ةحفى بتاحتيترام‬
‫الجميع وتقدةرهم وهو ةقود سفين العودة الفلسطيني فتي‬
‫بحر ميالطم ال ةعرف ال العواصف واألنواء‪.‬‬

‫كما صاا عنوان ق ي وليس امراً لها وقائداً لمسيرة شعبهتا‬
‫فحسب‪ ،‬واجه كل أنوا المخاطر‪ ،‬وانتيتصتب فتي وجته كتل‬
‫اليحدةات‪ ،‬وجهيه فلسطين‪ ،‬وعمقته أمت كتانتت ومتا تترال‬
‫وسيبقى تعيبر فلسطين ق ييها المركرة ‪ ،‬ومحوا ن تالتهتا‬
‫الدامي من أجل اليحرةر وتحقيق مشروعها الرستالتي‪ ،‬وحتدة‬
‫ونهوض‪.‬‬
‫من ةقرأ مسيرة الثواة الفلسطينتيت ومتا واجتهتيته متن‬
‫روف صعب وقاسي بدءاً من طبيع اليحدي االستيتعتمتااي‬
‫االسييطاني على أاض فلسطين مرواًا باألوضتا التعتربتيت‬
‫ومواقف النفم اليي كانت في فالبييها معادة ‪ ،‬وصتوالً لتى‬
‫المواقف الدولي اليي لم تيطوا في أي مترحتلت لتى التحتد‬
‫األدنى المقبول‪ ،‬كان الهجوم على الثواة الفلسطيني هجومًا‬
‫على األم العربي وعلى كل محاوالت التنتهتوض والتيتقتدم‪،‬‬
‫وفي كل مواجه كان شالل الدم فرةراً فرااة المجازا التيتي‬
‫ااتكبت بحقها‪ ،‬والحروب اليي شنت عليها‪.‬‬
‫عبر مسيرة هذه السنوات كان عرفات حتاضترًا فتي كتل‬
‫ال بتالتبتنتدقتيت‬
‫معااك شعبه وأميه‪ ،‬في القلب منها‪ ،‬متقتاتت ً‬
‫والكلم والموقف‪ ،‬وفي اتخا القراا الصعب عنتدمتا ت تيتق‬

‫في عيم الليل أطلق عرفات اصاصيه األولتى‪ ،‬وعتنتدمتا‬
‫كان محاصرًا في المقاطع دبر العدو الصهتيتونتي التمتجترم‬
‫جرةم افيياله ال أن شعبًا قتاده عترفتات لتن ةتيتراجتع عتن‬
‫تحقيق أهدافه اليااةخي والثابي في أاضه ووطتنته‪ ،‬كتامتل‬
‫األاض وكل الوطن من النهر لى البحر مهما كانت التفتروف‬
‫قاسي ومهما فلت الي حيات‪.‬‬
‫تحي لعرفات في كرى اسيشهاده‪ ،‬تتحتيت لته وألختيته‬
‫الشهيد القائد صدام حسين الذي كان ةرتبط متعته بتعتالقت‬
‫خاص ترتقي لى مسيوى عالق صدام حسين بفلتستطتيتن‪،‬‬
‫وهو الذي قدم لثواتها وانيفاضتيتهتا كتل أشتكتال ااستنتاد‬
‫والدعم واليخةيد حيث اسيطا أن ةوحد خنتدر التجتهتاد متن‬
‫ب داد لى القدس‪ ،‬و ل حيى النب األخير في عروقه ةتردد‬
‫عاشت فلسطين حرة عربي من النهر لى البحر‬
‫تحي للشهيد ةاسر عرفات‬
‫تحي لسيد شهداء العصر صدام حسين‬
‫اتحدا معاً في خندر الجهاد ضد اامبرةالي والصهيتونتيت‬
‫وأعداء فلسطين وأمينا العربي ‪ ،‬ووحدتهمتا اوعت الشتهتادة‬
‫كما اوع الخلود‪.‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫في معرض تعليقه على تشكيل حكوم الوفار التوطتنتي‬
‫برئاس اامي الحمد هلل‪ ،‬قال سماعيل هني نتائتب ائتيتس‬
‫المكيب السياسي لحرك حماس‪" :‬فادانا الحكوم ولم ن تادا‬
‫الحكم"‪ ..‬البع اعيبر أن هني ةطلق اصاص الرحم عتلتى‬
‫االتفار قبل أن تبدأ خطواته العملي عتلتى األاض‪ ،‬فتعتلتى‬
‫الرفم مما أشاعه اتفار المصالح األختيتر بتيتن التفتصتائتل‬
‫الفلسطيني ‪ ،‬وخاص "حركيي فيح وحماس"‪ ،‬من تفاؤل فقتد‬
‫ولد هذا االتفار مفخخاً‪ ،‬وفي طياته الكثير من األل ام التيتي‬
‫قد تنفجر في أة لحف ‪ ،‬على الرفم من تتوقتيتع ستيت متن‬
‫قادة حماس عليه مما ةشير لى أصراا القائمتيتن عتلتيته أن‬
‫ةحفى على جما أجنح حرك حماس اليي كتان بتعت تهتا‬
‫ةيحفظ ليس على االتفار فحسب‪ ،‬بل على فكرة المصالتحت‬
‫من األساس‪ ،‬مسينداً لى أن حماس ومنذ العام ‪ /221‬بتدأت‬
‫بيجسيد مشروعها على األاض‪ ،‬وأمنت له بيئ حاضنت متمتا‬
‫ةسيدعي أن تواصل سيرها تصاعدةًا ليعتمتيتمته عتلتى كتل‬
‫الساح الفلسطيني ال سيما ال ف ال ربي ‪ ،‬وليس التيتراجتع‬
‫لى الوااء مما قد ةؤدي لى تراجع المشرو في مرحل وابما‬
‫سقوطه في مرحل الحق ‪.‬‬
‫عوامل االخيالف بدأت بالفهوا عندما لم ةشكل الترئتيتس‬
‫محمود عباس الحكوم برئاسيه وعهد لى الحمد هلل بتذلتك‬
‫(بموافق حماس طبعاً) وعندما لم تيخذ أي خطوة جتدةت أو‬
‫عملي للذهاب نحو انيخابات ائاسي وتشرةعي فتي ف تون‬
‫سي أشهر كما كان ميفتقتًا عتلتيته‪ ،‬ولتذلتك أطتلتق بتعت‬
‫المراقبين على االتفار صف المؤقت‪ ،‬وأن أةاً من التطترفتيتن‬
‫لم ةيخل عن مشروعه وال نهجه‪ ،‬ولكنهما اخياااً اليهدئ فتي‬
‫فيرة انيفاا ةحياجها كالً منهما بانيفاا بروز معطيات جدةدة‬
‫أن كان على المسيتوى التوطتنتي التفتلتستطتيتنتي أو عتلتى‬
‫المسيوةات األخرى عربي و قليمي ودولي ‪.‬‬
‫حماس كانت في نروعها نحو المصالح تستعتى لتيتجتاوز‬
‫مخزقها الناجم عن أزميها المالي بتااضتافت لتى عتالقتيتهتا‬
‫الميوترة مع مصر بعد انهياا المشترو االختوانتي‪ ،‬وكتذلتك‬
‫تداعيات الحصاا الخانق المفروض علتى قتطتا فترة‪ ،‬وقتد‬
‫ازدادت حاج للمصالح بعد العدوان األخير علتى فترة‪ ،‬ومتا‬
‫ترتب عليه من خسائر وضرواة عادة ااعماا وفيح المعتابتر‪،‬‬
‫ألن الجهات المانح أكدت منذ البداة أنها لن تتيتعتامتل فتي‬
‫هذه المواضيع ال مع السلط الفلستطتيتنتيت ‪ ،‬لتذلتك أبتدت‬
‫حماس مرون محسوب دون أن تيخلى عن شروطها محتاولت‬
‫تمرةر بع المطالب‪:‬‬
‫ ال عودة فعليه للسلط الفلسطينيت عتلتى األاض فتي‬‫القطا ‪.‬‬
‫ ال ت يير في شكل أو بني األجهرة األمنتيت أو دواهتا أو‬‫صالحياتها‪.‬‬

‫‪03‬‬

‫ ن تكون صاحب قراا مسمو في موضو عادة ااعمتاا‬‫على قاعدة الشراك وعدم تفرد السلط بتهتذه التمتستخلت ‪،‬‬
‫ولذلك شنت هجوماً عنيفاً على ما أسميه اشيراطات "سيتري"‬
‫بخط ااعماا‪ ،‬افم أن الرئيس الفلسطيني محمتود عتبتاس‬
‫كشف أن هذه الصفق عقدت جانبياً بين حماس وسيري‪.‬‬
‫ أن تيولى السلط الفلسطيني ت طي اواتب أابعين ألف‬‫مو ف عينيهم حماس في القطا طيل سيطترتتهتا عتلتيته‪،‬‬
‫وقد حلت هذه الق ي ‪ ،‬كما تقود مصادا فلسطيني ‪ ،‬بيعتهتد‬
‫قطري بي طي قيم هذه الرواتب‪.‬‬
‫طلب حماس المشااك في ااشراف على التمتعتابتر وهتي‬
‫التعتدو الصتهتيتونتي‬
‫ق ي فاة في الصعوب بسبب اف‬
‫واألمم الميحدة والجهات الدولي لمثل هتذا األمتر‪ ،‬كتمتا أن‬
‫اتفاقي المعابر في األساس هي بتيتن الستلتطت واألطتراف‬
‫المعني ‪ ،‬وتعدةل هذا االتفار ةصل لى داج االسيحال ‪.‬‬
‫في ل هذه األجواء بدأت عالئم اليوتر الشدةد تبترز فتي‬
‫األجواء مع العدوان على فرة وتصادم نهت الستلتطت التذي‬
‫أنحاز لى المباداة المصرة بينمتا حتاولتت حتمتاس تتروةت‬
‫مباداة تركي قطرة ‪ ،‬وكتالتت حتمتاس اتتهتامتات شتدةتدة‬
‫للرئيس الفلسطيني ال أن هذا األمر تم تجاوزه مع اليتوصتل‬
‫التفار وقف طالر الناا وبدء التيتنتستيتق متن أجتل عتادة‬
‫ااعماا‪.‬‬
‫القش اليي قصمت هر البعير أخيراً‪ ،‬كتانتت تتفتجتيترات‬
‫منازل مسؤولي فيح في فرة ومنص االحتيتفتال التذي كتان‬
‫مقراًا في فرة أحياء للذكرى العاشرة الستيتشتهتاد الترئتيتس‬
‫عرفات‪ ،‬فالالفت في الموضو أن االنفجااات تترامتنتت فتي‬
‫وقت واحد تقرةبًا مما ةعني دق اليخطيتط والتيتنتفتيتذ‪ ،‬ثتم‬
‫اعيذاا حماس عن تخمين المتهترجتان حتيتث ادت الستلتطت‬
‫الفلسطيني بإعالن ل اء المهرجان وتحميل حتركت حتمتاس‬
‫مسؤولي اليفجيرات افم نفيها واتهام الموساد وهنا ةتقتفتر‬
‫لى الواجه اليساؤل ا كانت حماس هي التمتستؤولت عتن‬

‫‪04‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫اليفجيرات فيلك مصيب أما ا كان التمتوستاد فتالتمتصتيتبت‬
‫أعفم ألنها تكشف اخيراقاً كبيراً في فرة الميتفتردة حتمتاس‬
‫بالسلط فيها‪ ،‬ال أن مصادا فلتستطتيتنتيت متحتاةتدة نتفتت‬
‫الرواةيين وقالت أن المعلومات الميوفرة لدةها تشير لتى أن‬
‫أجنح من حماس مي راة من المصالح هي التيتي نتفتذت‬
‫لك‪ ،‬وهو االحيمال األاجح‪ ،‬في هذا السيار شتن الترئتيتس‬
‫الفلسطيني محمود عباس هجومًا شدةدًا على حتمتاس فتي‬
‫المهرجان الذي أقيم في اام اهلل بمناسب الذكترى التعتاشترة‬
‫السيشهاد عرفات عندا أتهم حماس صراح بيفجيرات فترة‪،‬‬
‫كما أتهمها بخنها ال ترفب بالمصالح الفلسطيتنتيت ‪ ،‬و هتب‬
‫الرئيس الفلسطيني أكثر من لتك عتنتدمتا أتتهتم حتمتاس‬
‫صراح ‪ ،‬بيدمير ما أسماه المشرو الوطني التفتلتستطتيتنتي‪،‬‬
‫واف أي تحقيق مشيرك أو منفرد‪ ،‬بالمقابل بدت حتمتاس‬
‫وةلفتهتا الت تمتوض‬
‫مرتكب وتصرةحات مسؤوليها ميناق‬
‫ولم تقدم أي مبراات مقنع حول عملي اليفجير‪.‬‬
‫الرئيس الفلسطيني افم الهجوم على حماس أكد تمسكه‬
‫بالمصالح والوحدة الوطني الفلسطيني انطالقًا متن وحتدة‬
‫الشعب في ال ف والقطا ومسؤولييه عن أبناء فرة التذةتن‬
‫ةنامون بدون مخوى أو الذي ال ةجدون فذا ًء نيتيتجت التعتدوان‬
‫ال أة اً حماس مسؤولي ما حصل عبر تحميلها‬
‫على فرة محم ً‬
‫مسؤولي عملي خطف المسيوطنين الثالث في الخليل‪.‬‬

‫في خالص أولي ةمكن القول أن المصالح الفلسطتيتنتيت‬
‫دخلت فرف العناة الفائق وهي فتي وضتع لتيتس ختطترًا‬
‫فحسب بل في مرحل فيبوب على شفير الموت‪ ،‬و ا حتدث‬
‫لك فهذا ةعني عودة لى نقط الصفر بكل ما تحتملته متن‬
‫معاني ودالالت ومخاطر‪.‬‬
‫ن الحرةصين على الوحدة الوطني الفلتستطتيتنتيت عتلتى‬
‫المسيوةين الفلسطيني والعربي مطالبون في هتذا التوقتت‬
‫ببذل أقصى الجهود وممااس أقسى أنوا ال توطتات متن‬
‫أجل اأب الصد و عادة األموا لى لحميها مهما كتان حتجتم‬
‫الخالف وعلى قاعدة‪:‬‬
‫ توافق فلسطيني ةحصن الساح الفلسطيني وةوحتدهتا‬‫أمنًا ومؤسسات وةمكن السلط الفلسطيني متن متمتااست‬
‫صالحياتها خاص حكوم الوفار الوطني‪.‬‬
‫ بلواة مشرو وطني فلسطيني جامع ال أن ةتفتل هتذا‬‫المشرو عرض لرؤةت واجتيتهتادات هتذا التطترف أو اك‪،‬‬
‫تي من نقاطه األساس االسيراتيجي والقواسم المشيرك ‪.‬‬
‫ الشرو العملي ببناء المؤسسات الفلسطيني وتتفتعتيتل‬‫هياكل المنفم ودواها والذهاب لى االنيخابات وقبتل هتذا‬
‫كله تخلي البع عن مشروعه الفئوي الذي هو في ختدمت‬
‫قوى ال تمت لفتلتستطتيتن بصتلت وال تترى فتي التقت تيت‬
‫الفلسطيني مصلحيها‪.‬‬

‫تعد عملي القدس (جبل المكبر) التيتي استيتهتدفتت ةتوم‬
‫‪ 74177‬كنيساً صهيونياً واحدة من العمليات النوعيت لتيتس‬
‫بما نجم عنها من خسائر في صفوف العدو فحسب‪ ،‬بتل فتي‬
‫توقييها ودقت تتحتدةتدهتا لتلتهتدف وكتذلتك فتي الستال‬
‫المسيخدم‪ ،‬أن الشهيدةن اللذةن نفذا التعتمتلتيت (فستان‬
‫وعدي أبو جمل) اسيخدما سالحًا بسيطًا متن الستكتيتن لتى‬
‫المسدس وما بينهما فقيال خمس من قطعان المسيوطنتيتن‬
‫بينهم أحد الحاخامات فيما ت اابت األنباء حول عدد الجرحى‬
‫فبينما اعيرف العدو بإصاب تستعت متن قتواتته وقتطتعتان‬
‫المسيوطنين‪ ،‬أشاات القناة العاشرة في تلفرةون العتدو لتى‬
‫صاب تسع عشر شخصًا بع هم بجرا خطيرة‪.‬‬
‫العملي أثاات الرعب في صفوف قوات االحيالل وقتطتعتان‬
‫المسيوطنين‪ ،‬وكعادتها لجخت حكوم المجرم نينتيتاهتو لتى‬
‫تصعيد وتائر القمع واااهاب للمقدستيتيتن وأبتنتاء ال تفت‬
‫ال رةب الذي ةواصلون كفاحهم اليومي عبر وسائل ن التيت‬
‫ميعددة في مواجه قوات االحيالل‪ ،‬من الصدامات المباشترة‬
‫لى المرابط حول المسجد األقصى مترواًا بتكتل متفتاهتر‬
‫المقاوم األخرى (الطعن‪ ،‬الدهس) وكذلك في تشكيل ستوا‬
‫بشري حاول أن ةمنع قوات االحيالل من هدم وتفجير منرلتي‬
‫الشهيدةن في جبل المكبر‪.‬‬
‫نينياهو صعد من جراءاته وافم الخالف داخل حتكتومتيته‬

‫ةحاول تمرةر قانون عنصري جدةد هو ةهودة التدولت متمتا‬
‫ةحول عرب األااضي الفلسطيني المحيل عام ‪ 94‬ليس لتى‬
‫أقلي داخل كيان العدو كما هو حاصل اآلن بل ةحرمهم متن‬
‫أبسط الحقور المدنيت كتمتقتدمت ضترواةت القتيتالعتهتم‬
‫وتهجيرهم لى خااج فلسطين ضمن خطيه الطوةل الراميت‬
‫لى الوصول لى نفرة "عبترةت التكتيتان" مستيتفتيتدًا متن‬
‫األوضا الراهن ‪.‬‬
‫ال أن العدو الذي ةركن لى موازةن القوى التراهتنت والتى‬
‫ال‬
‫األوضا الدولي وااقليمي السائدة ةجد أمامه شتعتبتاً أعتر ً‬
‫ةقاتل بكل ما أوتي من قوة وهو كما أشرنا في موضو آختر‬
‫أنه ةميلك وسائله الن الي في اللحف اليااةخيت التراهتنت‬
‫وةميلك القداة على ابيدا وستائتل ن تالتيت جتدةتدة فتي‬
‫اللحف اليااةخي المناسب ‪.‬‬
‫الشعب العربي الفلسطيني بدأ انيفتاضت ثتالتثت اختيتلتف‬
‫المراقبون أم اتفقوا‪ ،‬ومن قال أن االنيفتاضت أي انتيتفتاضت‬
‫تؤطر في أساليب معين وتسجن في وسائل ن الي محددة‪،‬‬
‫هي قبل كل شيء اادة وعرةم ‪ ،‬وأشكال ن الي قد تفاجتئ‬
‫الكثيرةن ن لم نقل الجميع‪ ،‬ففي زمن الجفاف ةرى البتعت‬
‫النصف الفااغ من الكوب ال أن الكوب الفلتستطتيتنتي ةتفتل‬
‫مملوءًا بالماء أو الدم ال ةهم ال أنه ةواصل كفتاحته التمتجتيتد‬
‫فير عابئ باليصنيفات واليحليالت اليي قد ال تقدم أو تؤخر‪.‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫الدهس‪ ...‬الطعن بالسكاكين‪ ...‬اسيخدام الترصتاص‪ ،‬لتى‬
‫جانب االعيصام واليفاهرات الميصادم مع قوات االحتيتالل‬
‫في ال ف ال ربي وعموم الوطن الفلسطيني المحيتل عتام‬
‫‪ ، 94‬هي أشكال اليعبير عن االحيتقتان التفتلتستطتيتنتي فتي‬
‫اللحف الراهن ‪ ،‬وهو احيقان دائم ال ةصنعته حتدث متعتيتن‬
‫بقدا سهام هذا الحدث في تفجيره‪ ،‬ألن التوعتي التجتمتعتي‬
‫للشعب العربي الفلسطيني ةسيند لتى تتمتستكته بتكتامتل‬
‫حقوقه اليااةخي والثابي في كامل أاضه ووطنه وبتإةتمتانته‬
‫العميق بيحقيق هذه األهداف مهما كانت المعتركت قتاستيت‬
‫وصعب وطوةل بما ةيرتب على لك من ت حيات‪ ،‬فتلتيتس‬
‫أعفم من أناس ةقاتلون بخسنانهم ولحم صدواهم العتااةت‬
‫أعيى قوة عنصرة ترتكب الجرةم بدم بااد‪ ،‬كتمتا ةتفتعتل‬
‫جنود العدو وشرطيه وقطعان مسيوطنيه‪.‬‬

‫هذه هي الصواة اآلن في القدس وباقي أنحاء فلتستطتيتن‬
‫بعد أن دنس العدو حرمت األقصتى الشترةتف‪ ،‬واتتختذ متن‬
‫خطوات و جراءات تكشف أكثر نواةاه الحقيقيت فتي تتهتوةتد‬
‫أولى القبليين وثالث الحرمين الشرةفين فتي طتاا ختطتيته‬
‫الطوةل ليهوةد القدس وعموم ال ف ال ربي ‪ ،‬وهو ا كتان‬
‫قد تراجع مؤقياً وسمح للمصلين من الفلسطينتيتيتن دختول‬
‫باح الحرم والصالة فيه ف فراض تكييكيت بتعتد اجتيتمتا‬
‫نينياهو مع كيري والعاهل األادني‪ ،‬دون أن ةعتنتي لتك أن‬
‫هناك تراجعاً في سياس العدو وأهدافه العدواني ‪ ،‬وألن أبناء‬

‫‪05‬‬

‫فلسطين ةداكون هذه الحقيتقت لتم تتختدعتهتم متنتاواات‬
‫االحيالل واسيمروا في اليعبير عن ف تبتهتم بتكتل أشتكتال‬
‫االحيجاج اليي تحمل مخروناً من الرسائل المينوع واليي قد‬
‫ال تخطر على بال أحد‪ ،‬فالشعب العربي الفلسطتيتنتي أثتبتت‬
‫من خالل كل جوالت الصترا متع االحتيتالل‪ ،‬ومتن ن تالته‬
‫الدامي ةومياً‪ ،‬خاص االنيتفتاضت التفتلتستطتيتنتيت األولتى‪،‬‬
‫"انيفاض أطفال الحجااة" ليس قداته فحسب على تتحتوةتل‬
‫جيش العدو من جيش قادا على حسم الحروب سترةتعتًا متع‬
‫العرب لى جيش عاجر عن نجاز متهتمت التقتمتع فتي وجته‬
‫األطفال الفلسطينيين‪ ،‬و نما أة تًا عتلتى ابتيتدا وستائلته‬
‫الن الي في اللحف الراهن ‪ ،‬وعلى ابيدا وستائتل جتدةتدة‬
‫في اللحف اليااةخي المناسب ‪.‬‬
‫قتد ةتقتول أن قتراءة‬
‫هذا ما ةحدث اآلن افم أن البعت‬
‫ال ب الفلسطيني في مواجه ما ةيعرض له األقصتى لتم‬
‫ةصل لى مسيوى انيفاض ‪ ،‬وة يف أن عتدة متعتوقتات‪ ،‬ال‬
‫مجال لذكرها‪ ،‬تقف فتي وجته تتطتوةتر حتركت االحتيتجتاج‬
‫الفلسطيني الحالي لى انيفاض شامل ‪ ،‬ال أن هذا البع ال‬
‫ةيمعن جيداً في قراءة مراحل تطوا حرك الن ال التوطتنتي‬
‫الفلسطيني وكيف أن الفعل الشعبي الذي ةبدو عفوةاً وةفهم‬
‫أنه مجرد اد فعل ةيطوا بشكل مذهل وةميلك اسيناداً لتى‬
‫اث ن الي طوةل وسائل تنفيم نفسه وتطوةر قدااته‪.‬‬

‫‪06‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫في هذه الحلق نيعرف لى منطق (الجليل) واليي تقع في شمال فلسطين المحيل ومن أكتبتر متدنتهتا التنتاصترة‬
‫وصفد وةشكل عرب ‪ 94‬حوالي نصف السكان ومن بينهم داوز ومسيحيون وشركس‪ ،‬ةحد مرج بن عتامتر متنتطتقت‬
‫الجليل من الجنوب أما شرقاً فيحدها ه ب الجوالن والبحر األبي الميوسط من ال رب أما من جه الشرر التحتدود‬
‫اللبناني ‪.‬‬
‫في الجليل عمومًا مرتفعات جبلي صخرة تيراو ما بين ‪ 322‬لى ‪132‬م فور سطح البحر وةوجد فتيتهتا األنتهتاا‬
‫وال ابات وأعلى جباله جبل طابوا والجرمق وةعيبر الجليل منطق سياحي واسيجمام لمنا ره التختالبت ‪ ،‬فتي فصتل‬
‫الشياء تيساقط كميات كبيرة من األمطاا والثلوج‪ ،‬وةعيبر الجليل من أهم المناطق التيتي ةستيتطتر عتلتيتهتا التعتدو‬
‫الصهيوني أنها تطل على الحدود اللبناني والسواة معاً‪.‬‬
‫ةقع معفم الجليل في لواء الشمال ولواء حيفا‪ ،‬وةميد لى لبنان حيث ةقع الجرء اللبناني منته فتي جتنتوب لتبتنتان‬
‫وتحدةداً في ق ائي بنت جبيل وصوا‪.‬‬
‫* ومن أهم مدن الجليل‪ :‬مدةن عكا حيث تقع بين اأس الناقواة وجبل الكرمل وتالل الجليل تتبتلتس مستاحتيتهتا‬
‫‪ 7334‬دونم‪.‬‬
‫* أبو سنان‪ :‬تقع في الشمال الشرقي من عتكتا وتتجتاواهتا كتفتر‬
‫ةاسين‪ ،‬مساحيها ‪ 44‬دونمًا وترتفع عن سطح البحر ‪ 13‬ميراً‪.‬‬
‫* كفر ةاسين‪ :‬هذه القرة من أمهات قرى الق اء تقع عتلتى بتعتد‬
‫‪ 77‬كلم عن عكا للشمال الشرقي وترتفع ‪ 13‬ميرًا ومستاحتيتهتا ‪13‬‬
‫دونماً‪.‬‬
‫* تمرة‪ :‬تلفظ (طحرة) باللهج المحلي وتعيبر حدى أكبتر التمتدن‬
‫من حيث الكثاف السكاني وترتفع ‪732‬م عن سطح البحر ومساحيها‬
‫‪ /24‬دونم‪.‬‬
‫* عراب ‪ :‬مساحيها ‪ 792‬دونم وهي سادس قرى الق اء وتقع لتى‬
‫الجنوب الشرقي من عكا وأقرب بلدة ليها‪ :‬دةر حنا‪.‬‬
‫* مجد الكروم‪ :‬تقع لى الشرر من عكا وعلى بعد ‪74‬كلم وترتفتع‬
‫عن سطح البحر ‪//2‬م ومساحيها ‪ 19‬دونم‪.‬‬
‫* ةركا‪ :‬مساح ةركا ‪732‬كلم شمال شرقي عكا وتترتتفتع ‪3/3‬م‬
‫عن سطح البحر ومساحيها ااجمالي ‪ 792‬دونم‪.‬‬
‫* سخنين‪ :‬تقع في منيصف الطرةق بين قرةيتي عترابت ومتعتيتاا‬
‫وترتفع عن سطح البحر ‪/32‬م‪.‬‬
‫* اللواء الشمالي‪ :‬تعيبر مدةن الناصرة المدةن الرئيسيت وةتوجتد‬
‫فيها‪ :‬صفد – عكا – طبرةا‬
‫ةوجد في فلسطين ‪ 4‬ألوة و‪ 74‬محافف ‪.‬‬
‫ومن أهم المدن في الجليل (المالكي ) وتقع فتي جتبتال التجتلتيتل‬
‫األعلى على السفح الشمالي احدى اليالل المطل على الت ترب فتي‬
‫الطرف الجنوبي الشرقي لجبل عامل وةفصلها ‪322‬م عتن التحتدود‬
‫اللبناني – الفلسطيني ‪ .‬تعلو عن سطح البحر ‪122‬م‪.‬‬

‫عداد الرفيق براهيم أبو عرب‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫ةا جماهير أمينا المكافح ‪...‬‬
‫عدوان صهيوني مسيمر وفصل جدةد آخر من فصتول‬
‫هذا العدوان الذي بدأه العنصرةون الصهاةن متع قتوى‬
‫االسيعماا الدولي وتابعيه من بتعتد فتي لتك التقتوى‬
‫اامبرةالي األطلسي الميصهين الميحالف نسيجياً حيى‬
‫العفم مع لك العتدوان متنتذ وعتد بتلتفتوا ومتؤامترة‬
‫ساةكس بيكو حيى ةومنتا هتذاف فتهتذا التعتدوان كتمتا‬
‫اسيخلصه بعثكم العربي االشيراكي فتي متنتطتلتقتاتته‬
‫األساسي هو احد مرتكرات السياسات الثابي والتدائتمت‬
‫ليلك القوى الطامع للهيمن ولالسيحوا على متقتداات‬
‫ومتتقتتدستتات وثتتروات األمتته التتعتتربتتي ت االقتتيتتصتتادة ت‬
‫واالسيراتيجيه‪ ،‬لذلك فإن ادود الفعل االنفعالي واآلنيت‬
‫عند كل محط من متحتطتات التيتوستع التعتدوانتي أو‬
‫محاوالت توصيفه و عطائه تستمتيتات متحتدودة عتلتى‬
‫أهمييها وادود األفعال الوقييه تجاهها نما ةتدختل فتي‬
‫اليحليل النهائي ضمن سياقات تبسيط الجوانب المهمت‬
‫واألساسي في مجمل العدوان اليااةتختي االستيتعتمتااي‬
‫على وطننا العربي ومفاصتل كتفتا امتيتنتا التعتربتيت‬
‫ومسيرتها ليحقيق مشروعها النه وي لليحرةر والحرةت‬
‫واليقدم‪.‬‬
‫أةها المناضلون العرب‪ ....‬ةا شرفاء األمه‪...‬‬
‫ن تحرةر وعروب فلسطين متن التبتحتر لتى التنتهتر‬
‫و حباط حلقات اليآمر المسيمترة عتلتى كتامتل تترابتهتا‬
‫ومقدساتها الدةني هي ضمن اؤانا و ةمانتنتا التمتطتلتق‬
‫ق ي قومي جهادة ميكامل ضمن كفا امينا للوحتدة‬
‫والحرة واليقدم لى جانب أنها فير قابله لتلتيتجترئت أو‬
‫تحت أي عنتوان‪ ،‬وقتد ثتبتت متن‬
‫اليفرةط أو المقاة‬
‫خالل ما تم في العقود األخيرة أن تعامل بع األنفم‬
‫أو المنفمات العربي خااج تلك المرتكرات أو التيتفترةتط‬
‫بعناصرها األساسي والمراهن على احتيتمتاالت بتعت‬
‫نواةا المعيدةن لم ةكن ال سيراً وااء السراب الخاد ف و ن‬

‫‪07‬‬

‫حربنا الذي أعلن ل مه تلك الثوابت في منطلقاته متنتذ‬
‫بداةات تكوةنه في أابعينات القرن المنصرم وهو ةتحتي‬
‫صفحات الكفا والجهاد والي حيتات التمتيتواصتلت متن‬
‫شرفاء ومناضلي شعبنا فتي كتافت متراحتل التيتصتدي‬
‫للعدوان وب من لك صفح الكفا القائم اليوم فتإنته‬
‫ةؤكد على أن دفع العدوان المسيمر والماثل حيى التيتوم‬
‫على األقصى والمقدسات ال ةمكن أن ةتحتقتق فتاةتاتته‬
‫المنشودة بالمساومات أو اليسوةتات وأنصتاف التحتلتول‬
‫اليي ةجري اليلوةح بها سياساً في مراحل معينت و نتمتا‬
‫ةقي ي تجنيد وتوحيد كاف القوى والطاقات الشتعتبتيت‬
‫والمادة والرج بها في معرك اليحرةر الشامل واالليترام‬
‫بها فكراً وقوالً وعمالً‪.‬‬
‫ةا أبنا شعبنا المكافح‪...‬‬
‫ألن معرك األقصى والمقدسات هي اليوم وكتل ةتوم‬
‫واحده من الصفحات المشرف اليتي ةتختوضتهتا التعترب‬
‫المقدسيون األوفياء بسواعدهم ودمائهم الطاهرة وهي‬
‫واحدة من المعااك اليي تقي ي دعم كل شرائح األمت‬
‫مثلما تقي ي على المدى النهتائتي تتوفتيتر التطتاقتات‬
‫وتوحيد الكفا حيى اليحرةر الكامل ألاضتنتا التعتربتيت‬
‫الفلسطيني من البحر لى النتهتر ووضتع حتد ن تالتي‬
‫لق يه الشيات الفلسطيني فإن من مستيتلترمتات لتك‬
‫الوقوف لى جانب كل المناضلين اليوم وكل ةوم عتلتى‬
‫طرةق تحقيق األهداف القومي ‪.‬‬
‫ عاش كفا أمينا العربي لليحرةر والحرة والوحدة‪.‬‬‫ النصر والمجد والعرة لمناضلي األقصى والمقدستات‬‫والشهداء على طرةق اليحرةر الكامل‪.‬‬
‫ والموت للميآمرةن والمفرطين والميخا لين‪.‬‬‫‪ -‬وليخسخ الخاسئون‪.‬‬

‫القيادة العليا‬

‫‪771771/279‬‬

‫‪08‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫حسن خليل فرةب‬

‫ةمكننا محاول اسيشراف نيائ ما سيؤول ليه المواجه بيتن‬
‫أهداف اليحالف المعادي وأهداف الثواا العراقيين‪.‬‬
‫فكيف نقرأ ما ةجري اآلن؟‬
‫مسيندة لى ما وفرته اادااتان األميركي وااةرانيت متن‬
‫مكانيات عسكرة ودعم سياسي بتعتد حترةتران التمتاضتي‪،‬‬
‫ااحت حكوم حيدا العبادي تنفِذ خط ما أسمتيته استيتعتادة‬
‫السيطرة على المناطق اليي أصتبتحتت فتي عتهتدة التثتواا‬
‫العراقيين‪ .‬ولهذا انيخبت مجموع من األهداف اليي أعطيتهتا‬
‫أولوة اسيراتيجي ‪ ،‬وكان من أهمها‪:‬‬
‫ عادة العافي لمصفاة بيجي ألهتمتيتيتهتا االقتيتصتادةت‬‫الكبرى‪ .‬و لك بفك حصاا الثواا من حولها‪.‬‬
‫اسيعادة منطق الكرم اليي تفصل الفلوج عن بت تداد‬‫وهدف الحمل عليها بعاد الثواا من االقتيتراب متن بتوابتات‬
‫ب داد الشمالي ‪.‬‬
‫ اسيعادة منطق جرف الصخر اليي تفتصتل بت تداد عتن‬‫الجنوب العراقي‪ ،‬والهدف منها منع الثواا من االقتيتراب متن‬

‫ةمر وقت طوةل سيجد النفام ااةراني أنه قد وقع في شترك‬
‫حرب اسينراف لن ةسيطيع الصمود فيها لوقت طوةل‪.‬‬
‫ومن قبيل اليذكير أة اً نرى أن الرخم الذي ميَر انطالقت‬
‫المقاوم العراقي ‪ ،‬في العام ‪ ،/223‬لن ةنرل لتى متا دون‪،‬‬
‫بل نه ةرداد وةيصاعد في مرحل الثواة الشعبي المستلتحت‬
‫اليي تواجه بقاةا االحيالل‪.‬‬
‫ومن قبيل اليكراا أن الوالةات الميحدة األمتيتركتيت فترت‬
‫العرار ميكئ على عالم ةشير بتإصتبتع االتتهتام لتلتنتفتام‬
‫الوطني في العرار بخنه صدةق لت(تنفيم القاعدة)‪ ،‬كينفيتم‬
‫اهابي‪ .‬وكشفت اليقااةر األجنبي فيما بعد ومنها التيتقتااةتر‬
‫الصحفي األميركي عن مدى التكتذب التذي متااستيته دااة‬
‫جواج بوش االبن‪ .‬وهو اليوم ةعمل على تمرةر الكذب ولكن‬
‫بخسماء أخرى‪ ،‬الكذب اليي تحتمتل عتوامتل التيتختوةتف متن‬
‫(داعش)‪ ،‬وهذا ما أعلنيه دااة أوباما‪ ،‬واتَخذت منتهتا اةتعت‬
‫ليشكيل تحالف دولي للقيام بعدوان ثاني على العرار‪ .‬بينمتا‬
‫المقصود هو ةقاف الرحف الكبير الذي أنجرته فصائل الثواة‬
‫الشعبي المسلح في العرار‪.‬‬
‫وعن هذا الواقع في المشهد العراقي في هذه التمترحتلت‬

‫بوابات ب داد الجنوبي ‪.‬‬
‫ اسيعادة السيطرة على األجراء الواستعت التيتي حتراهتا‬‫الثواا في الرمادي‪.‬‬
‫وعن لك‪ ،‬ةذكر الميابعون ل خباا أن حكوم العبادي قتد‬
‫أعلنت أنها قامت بت(تحرةر) جرف الصتختر‪ ،‬وكتذلتك متدةتنت‬
‫بيجي‪ ،‬وأعلنت مرااًا وتكرااًا أنها تقوم باسيتعتادة متنتطتقت‬
‫(الكرم )‪ ،‬والعمل على اجيثاث الثواة في الرمادي‪.‬‬
‫ولكن هل كانت األخباا صحيح ؟‬
‫ن المالكي فشل في الحمالت العسكرة التيتي أشترف‬
‫وكخ َ‬
‫عليها لعواة في أدائه‪ ،‬وأداء القيادات العسكرةت التيتي كتان‬
‫ةثق بها لقل في الخبرة‪ ،‬جاء العبادي ليجرب حتفته بتعتد أن‬
‫قام بي ييرات في القيادات الرأسي للجيش الحكومي‪ .‬وتتابتع‬
‫معركيه العسكرة ضد الثواا خاص وأن التدختول التجترئتي‬
‫لذلك الجيش لى جرف الصخر أفراه باسيكمالها في منتاطتق‬
‫أخرى‪ ،‬وهو ال ةداي كم هي األفخاخ التيتي نصتبتهتا التثتواا‬
‫لجيش نفامي بالشكل ميليشياوي بالجوهر‪ .‬وما بر التثتواا‬
‫ةخوضون معااك اسينرافها‪ ،‬باسيراتيجي األفخاخ التختادعت‬
‫اليي وقعت ميليشيات العتبتادي فتيتهتا‪ .‬و ا بتاالنتيتصتااات‬

‫ولو من قبيل التيتكتراا نتذكِتر بتخن الترختم التعتستكتري‬
‫والسياسي الذي أعدَته الوالةات الميحدة األميركتيت عتنتدمتا‬
‫احيلت العرار‪ ،‬في العام ‪ ،/223‬لن ةتيتكترا مترة أخترى ال‬
‫بالكمي وال بالنوعي ‪.‬‬
‫ومن هذا القبيل أة اً نرى أن أطما دول الجواا ااقليمي‬
‫في العرار لم تنرل تحت سقف مصالحها االسيراتيجي التذي‬
‫اسميه‪ .‬ولكن ما هو من المي يرات أن النفام ااةراني التذي‬
‫كان ةدفع من دم الجنود األميركيين وأموالهم ثمنًا ليمستكته‬
‫ج بنفسه مُرفَماً‪ ،‬واا بتعتد انتدال‬
‫بالهيمن على العرار‪ ،‬ز َ‬
‫الثواة الشعبي المسلح ةشتااك بتجتنتوده وضتبتاطته فتي‬
‫المعرك ‪ .‬وفي هذا المي ير ما سوف تفهر نيائجه الستلتبتيت‬
‫على مسيوى الشاا ااةراني‪ .‬خاص أن أخباا جتثتث جتنتوده‬
‫وضباطه‪ ،‬وجرحاهم‪ ،‬وأسراهم‪ ،‬بتدأت تتيتسترَب لتوستائتل‬
‫ااعالم‪ ،‬ومنها وسائل ااعالم ااةراني من جتهت ‪ ،‬وأنته لتن‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫‪09‬‬

‫الوهمي ااحت تيآكل واحدة تلو األخرى‪ ،‬وال نستيتثتنتي متن‬
‫لك منطق جرف الصخر‪.‬‬
‫فال جرف الصخر لَت بخةدي الميليشيتات‪ ،‬وال بتمتصتفتاة‬

‫خطواة تلك األفخاخ‪ ،‬وما ةحققه تسرةع العمليات العسكترةت‬
‫األخيرة للمقاوم في بيجي‪ ،‬وسامراء‪ ،‬والفلوج ‪ ،‬ومقتيتربتات‬
‫ب داد‪ ،‬وبشكل الفت في الرمادي‪ ،‬ليس أقل من اد على تلك‬

‫بيجي اسيفادت من تلك الحمالت‪ ،‬ألن القوات التيتي أعتدهتا‬
‫العبادي السيعادة بيجي كمدخل لفك التحتصتاا عتن قتواتته‬
‫وقعت هي بنفسها تحت قب الثواا‪ ،‬واا الثواا ةتعتمتلتون‬
‫بها قيالً وأسراً‪ ،‬فيبخَر حلم الحكوم ‪ ،‬وحلم النفام ااةترانتي‬
‫وأحالم اليحالف الدولي الذي شكليه دااة أوباما‪.‬‬
‫ال من اسيعادة بيجي‪ ،‬فتقتد خسترت التمتيتلتيتشتيتات‬
‫وبد ً‬
‫الحكومي مدةن الرمادي اليي أنتجتر التثتواا فتيتهتا قتفترات‬
‫عسكرة نوعي ‪.‬‬
‫كل لك كان ةحصل و عالم حكوم العبادي كان ةيختبتط‬
‫بابيكاا أكا ةب كان القصد منها افع معنوةات الميليتشتيتات‪،‬‬

‫المخاوف‪ .‬وليست أقل من محاول النجاة من الوقو في حرب‬
‫اسينراف طوةل امكانياتها‪.‬‬
‫ن العمل على فرار الثواة في حرب اسيتنتراف متوجَتهت‬
‫ضدها‪ ،‬في ل ما ةيعرض له سكان المناطق المتحتراة متن‬
‫هتؤالء‬
‫تجوةع وتمرة وتهجير وتقييل قتد ةتدفتع بتعت‬
‫السكان لى حافات اليخس‪ .‬وهذا كما نحسب أن الثواة عندمتا‬
‫تقاتل من أجل الشعب فإنها ت تع كتل متا ة تر بته فتي‬
‫مكاةيل االهيمام‪ .‬تفعل لك على أساس أن أمن التثتواة لته‬
‫األولوة ‪ ،‬فبإضعافها و عاق مسيرتها خسااة كبرى سيتصتب‬
‫حيماً بال د من مصلح الشعب‪.‬‬

‫وتكميم أفواه أهالي المشااكين بت(الجهاد الكفائي) و(الحشتد‬
‫الشعبي)‪ ،‬الذةن تفاهروا أكثر من مرة‪ ،‬وأعتلتنتوا ف تبتهتم‬
‫عشرات المرات في اعيصامات وتفاهرات‪ ،‬وهي سوف تيكرا‬
‫بعد أن ةنكشف ال باا عن المعااك الباهرة التيتي تتختوضتهتا‬
‫الثواة العراقي منذ أةام قليل ‪ .‬فإعالم حكوم االحيالل كتان‬
‫ةسجل انيصااات معفمها وهمي في ل عشرات الخروقتات‬
‫اليي نجح فيها الثواا في ب داد‪ ،‬وقاموا بتيتنتفتيتذ عتدد متن‬
‫العمليات العسكرة ضد الميليشيات الحكوميت فتي بتعت‬

‫ن هذا الواقع واحيمال األسوأ ةدفع بتالتثتواة لتى نتجتاز‬
‫اسيحقاقات عسكرة كبرى بحجم متا ةتجتري فتي متدةتنت‬
‫الرمادي‪ ،‬وبيجي‪ ،‬و ن كنت أجهل أهتمتيت متوقتع الترمتادي‬
‫الج رافي االسيراتيجي‪ ،‬ولكن ما هو اهر أن خسااتها لتدى‬
‫حكوم االحيالل‪ ،‬وللمحيلين األميركي وااةراني‪ ،‬تتعتنتي أن‬
‫كل ما قاموا بحشده من اباط الطائرات وقوات الباستيت قتد‬
‫م اسيهالكه عالمياً‪ ،‬وأفقده اليخثير‪ .‬وأما عتن بتيتجتي فتإن‬
‫تَ‬
‫اليحالف ال ربي – ااةراني‪ ،‬فيعرف أنها الشرةان االقتيتصتادي‬

‫أحيائها‪ ،‬كما على مقيربات مطاا ب داد الدولي‪.‬‬
‫نها معرك اسينراف كبيرة للميليشيات الحكومتيت ‪ ،‬وفتي‬
‫هذه المعااك اسيطا الثواا من تحتيتيتد اآلالف متنتهتا‪ ،‬متا‬
‫بالقيل أو الجر أو الهرب‪.‬‬
‫و ا كان اليهتوةتل متن قصتف طتائترات التيتحتالتف هتو‬
‫اسيراتيجي لدعم حكوم االحيالل‪ ،‬أصبح متن التواضتح أن‬
‫الطائرات لن تيمكن من احيالل األماكن اليي ةيم قصفها‪.‬‬
‫و ا كانت ةران تراهن على أنها تعمل على تنفيذ المهام‬
‫اليي ةعجر طيران اليحالف عن تحقيقه‪ ،‬فتإنتهتا زجَتت بتآالف‬
‫الجنود النفاميين ااةرانيين وهماً منها بخنها سيسد النقتص‬
‫في العدةد الميليشياوي الحكومتي وكتفتاءاتته‪ ،‬فتهتي أة تًا‬
‫تيعرض لحرب اسينراف أة اً‪ .‬والدليل على لك‪ ،‬أنها ومتنتذ‬
‫اتخذت قرااها باليدخل القيالي التمتبتاشتر‪ ،‬أنتجترت التثتواة‬

‫األهم ليموةل حكوم االحيالل‪ ،‬بحيث ن الثتواة التعتراقتيت‬
‫أثبيت لهم أن (صدم طائراتهم الت تربتيت ‪ ،‬وتتروةتع قتوات‬
‫الباسي الفااسي ) كانت ل وًا في ااعالم من جه ‪ ،‬ومن جه‬
‫أخرى أنهم سيفهرون‪ ،‬بطائراتهم وحشودهم البشرة ‪ ،‬أمام‬
‫كل عمالئهم العراقيين‪ ،‬ومن بينهم الذي تمَ الي رةر بتهتم‪،‬‬
‫ال من أن ةتوقتعتوا‬
‫أنهم عاجرون عن ااةقا بالثواة‪ .‬و نه بد ً‬
‫بها فقد أوقعيهم في شر أعمالهم‪.‬‬
‫و ن كانت شعوب ال رب تيابع وتكشف لى حد كبير كتذب‬
‫المراعم األميركي وال ربي وتقوم بف حها‪ ،‬فإن ما ةنتيتفتر‬
‫النفام ااةراني ما هو أسوأ‪ ،‬عندما ةيفاجخون بخن مراهنيهتم‬
‫على الي رةر بالبسطاء من الشيع فتي التعترار لتن ةتبتقتى‬
‫طوةالً‪ ،‬ألن هؤالء الم رَا بهم بدأوا ةيململون‪ ،‬وةكتيتشتفتون‬
‫أنهم ال ةقاتلون من أجل الدفا عن مقدساتهم كتمتا ةتروَج‬

‫العدةد من أهدافها‪ ،‬وهي ما ترال تيوسع في أجتراء كتبتيترة‬
‫من مناطق عملياتها‪ ،‬مُلحق الخسائتر التبتشترةت بتالتقتوات‬
‫النفامي ااةراني ‪.‬‬
‫و ا كان الخوف من تحوةل الساح العتراقتيت لتى حترب‬
‫اسينراف قد تعلق الثواة في أفخاخه‪ ،‬نرى أن التثتواة تتداك‬

‫ااعالم ااةراني و عالم عتمتالئتهتم متن التعتراقتيتيتن‪ ،‬بتل‬
‫سيكيشفون أنهم وُضعوا في أتون المحرق من أجل مصالتح‬
‫نخب ةران االقيصادة وتجااها‪ ،‬وكذلك متن أجتل تتقتوةت‬
‫مواقع تخثيرهم في ملف العرار والوطن العربي‪.‬‬
‫*****‬

‫‪21‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫بقلم المحامي حسن بيان‬

‫بعد سي أشهر على االنهيااات السياسي والعسكرة التيتي‬
‫أصابت البني السياسي – األمني التيتي أفترزهتا االحتيتالل‬
‫األميركي‪ ،‬ما ةرال المشهد السياسي – العسكري على حتالته‬
‫افم اليبدةالت اليي طالت اليركيب السلطتوي‪ .‬ولتم تت تيتر‬
‫صواة هذه المشهدة قدام التعتبتادي عتلتى جتراء حتركت‬
‫مناقالت وت ييرات في المواقع العسكرة ‪ ،‬وال عالن أميتركتا‬
‫عن زةادة عدد مسيشااةها العستكترةتيتن لتى ثتالثت آالف‪.‬‬
‫فالعمليات العسكرة ت طي مساح العرار وخاص مناطتقته‬
‫الساخن ‪ ،‬والعملي السياسي اليي قيل أنهتا شتكتلتت نتقتلت‬
‫نوعي في مقااب الصرا الميفجر ما ترال تدوا حول نفسها‬
‫وهذا ةعود لى سببين‪:‬‬
‫أولها‪ ،‬أن أطراف العملي السياسي الذةن تسلموا متقتالتيتد‬
‫السلط بعد انهياا سلط المالكي‪ ،‬تبدلت أستمتاءهتم ولتم‬
‫ةيبدل األساس الذي بنيت عليه العمليت الستيتاستيت التيتي‬
‫افرزها االحيالل األميركي‪ ،‬وباليالي بقي المعطى التداختلتي‬
‫ل زم البنيوة قائماً مع اليركيب السلطوي الجدةد‪.‬‬
‫ثانيها ‪:‬ان قوى االحيالل والهيمن واكائرهما المتحتلتيت ال‬
‫ترةد أن تعيرف بتوجتود قتوى وطتنتيت ات تتخثتيتر جتدي‬
‫ومشروعي شعبي وسياسي ‪ ،‬اسيطاعت ان تجعتل الصترا‬
‫ميمحوااً حول مشروعين‪ :‬مشرو تثبيت نيائ االحيالل متع‬
‫ما ةعنيه لك من سقاط لوحدة العرار وعروبيه وتتطتيتيتف‬
‫حياته السياسي ‪ ،‬ومشرو سقاط نيائ االحتيتالل التفتاهتر‬
‫ومن الباطن و عادة العرار واحداً موحداً حراً عربياً‪.‬‬
‫ب أوااه بتل متا ةترال‬
‫هذا الصرا بين المشروعين‪ ،‬لم ةخ ُ‬
‫ةشعل ساح العرار‪ ،‬ألن قوى االحيالل كما وقعت سابقًا فتي‬
‫خطخ اليقدةر قبل فرو العرار عام ‪ ،/223‬فإنها التيتوم تتقتع‬
‫في الخطخ نفسه في فروتها الجدةدة تحت عنتوان متواجتهت‬
‫ال لى اسيتمتراا تتجتاهتلتهتا‬
‫اااهاب‪ ،‬وخطخ اليقدةر ةسيند أو ً‬
‫وجود قوى المشرو الوطني اليي قادت التعتمتل التمتقتاوم‪،‬‬
‫واليي قادت الحراك الشعبي وضبطت خطابه السياسي تحتت‬
‫عناوةن المسخل الوطني ‪ ،‬كما ةسيند ثانتيتاً‪ ،‬لتى استيتمتراا‬
‫مراهنيها على اليركيب السلطوي الجتدةتد لتحتستم الصترا‬
‫لمصلح مشرو العملي السياسي مع سناد عستكتري متن‬
‫الحو وط يان عالمي حاجب للرؤةا عن حقيق الواقع القائم‪.‬‬
‫لكن ما هو مخيلف عليه عن السابق في معطتى التختطتخ‪،‬‬
‫هو أن قوى االحيالل والهيمن اليي انيفرت سنوات ليعتيترف‬
‫بخطخ تقدةرها لطبيع الصرا في العرار‪ ،‬لم تنيفر التيتوم‬

‫كثيراً ليقف على الحقيق المرة‪ ،‬وهي أن اليركيب السلطوةت‬
‫الجدةدة وما وفر لها من دعم سياسي وفطاء دولي و قليتمتي‬
‫هي أعجر من احيواء الوضع بتكتل تتداعتيتاتته التعتستكترةت‬
‫واألمني والسياسي ‪ .‬وعليه بدأت هذه القوى تعيد النفر فتي‬
‫طرةق تعاملها مع الواقع العراقي بدءاً برفع وتيترة التيتدختل‬
‫العسكري عبر زةادة عدد المسيشااةن العسكرةين‪ ،‬ومن ثتم‬
‫المساعدة على فيح قنوات اتصال سياسي للسلط الجتدةتدة‬
‫مع الخااج العربي وااقليمي والدولي‪.‬‬
‫هذا االتجاه الذي بدأت تسيره أميركا باعيتبتااهتا التقتائتدة‬
‫الفعلي للمشرو السياسي الذي افرزه احياللها بداة ‪ ،‬ةتذكتر‬
‫بالمقدمات اليي بدأت فيه أميركا تدختلتهتا فتي كتواةتا متن‬
‫خمسينيات القرن الماضي وفيينام في سيينياته بحيث تطوا‬
‫اليدخل عبر المسيشااةن لدعم القوى الداخلي المرتبط بها‬
‫لى اسال مئات ألوف الجنود‪ ،‬ولم تنسحب من كواةا ال بعتد‬
‫تقسيمها‪ ،‬ومن فيينام ال بعد هرةميها‪ ،‬واليذكتيتر بتهتاتتيتن‬
‫الحاليين‪ ،‬نما لليدليل بخن أميركا اليي وصل عتدد جتنتودهتا‬
‫في العرار قبل االنسحاب لتى متئتيتي ألتف عستكتري ولتم‬
‫تسيطع احيواء الوضع و خماد جذوة المقاوم ‪ ،‬ال تستيتطتيتع‬
‫عبر مسيشااةها أن تحسم الوضع ولو بل وا اآلالف‪ .‬ولهذا فإن‬
‫صرااها على اليصرف مع الق ي العتراقتيت عتلتى قتاعتدة‬
‫تعوةم العملي السياسي اليي أفرزها احياللهتا واالستيتمتراا‬
‫بعدم ااقراا واالعيراف بقوى ستيتاستيت متعتيترضت عتلتى‬
‫مشروعها وهي تقاومه‪ ،‬سيدفعها لى افع منسوب تتدختلتهتا‬
‫وباليالي زج المرةد من قواتها وسيجد نفسها في لحفت متا‪،‬‬
‫أمام دفع عشرات األلوف من جنودهتا متجتددًا لتى التعترار‬
‫انقا مشروعها السياسي‪ .‬وأنه في ضتوء قتراءة التيتجتااب‪،‬‬
‫وأحدثها اليجرب األميركي في العرار قبل انستحتابتهتا عتام‬
‫‪ ،/277‬فإن مصير هذا االحيالل الجدةد لن ةكون بتنتيتائتجته‬
‫على أميركا وحلفائها أف ل من سابقه ألن المقتاومت التيتي‬
‫اسيطاعت تحرةر العرار من االحيالل سابتقتاً‪ ،‬بتاتتت التيتوم‬
‫أصلب عوداً‪ ،‬وأكثره خبرة في اليعامل مع الواقع الجدةد‪ ،‬وان‬
‫المعطى السياسي والشعبي الذي أفرزته ستيتاقتات األحتداث‬
‫بعد تهاوي سلط المالكي بتكتل دعتمته التدولتي و ستنتاده‬
‫ااةراني‪ ،‬بات ةوفر حاضن شعبي لتلتفتعتل التمتقتاوم التذي‬
‫سيبقى منشداً لى صلب م مون مشروعه الوطني افم كل‬
‫االليباسات اليي تحيط بوضعه تحت تخثير ال تخ ااعتالمتي‬
‫المشوش‪.‬‬
‫من هنا‪ ،‬فإن الحمل العسكرة اليي تقودها أميركتا عتلتى‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬
‫العرار‪ ،‬سيكون مصيرها الفشل كما سابقيها‪ ،‬وكل متا فتي‬
‫األمر‪ ،‬أنها سيرةد تكلف هذا الصرا على الصعد اانستانتيت‬
‫واالقيصادة واالجيماعي ‪ ،‬وأن نيائ هذا الصترا ستيتكتون‬
‫لمصلح توحيد العرار على قاعدة المشرو التمتقتاوم التذي‬
‫كما وضع العملي السياسي الذي أفرزها االحيالل على حافت‬
‫االنهياا‪ ،‬فإنه في هذه المرة سيدفع بها لى االنهياا الكامل‪.‬‬
‫من هنا فإن على أميركا‪ -‬اليي لم تيعظ من اليجااب اليتي‬
‫مرت بها‪ ،‬وهذه مسؤولييها‪ .‬ا كانت حرةص عتلتى تتجتنتب‬
‫ال رر مجددًا في المسينتقتع التعتراقتي‪ ،‬أن تتعتيتد التنتفتر‬
‫باسيراتيجييها حيال العرار‪ ،‬وتعيترف بتخن قتوى التمتشترو‬
‫الوطني اليي قاومت االحيالل وانيصرت عليه‪ ،‬وتقاوم التيتوم‬
‫الهجم الجدةدة‪ ،‬هي قتوى فتاعتلت ووازنت عتلتى الصتعتد‬
‫السياسي والشعبي والعسكرة ‪ ،‬وال ةمكن تجاوزهتا فتي أي‬
‫حل سياسي للصرا الميفجر‪ .‬وان المشرو الوطنتي‪ ،‬التذي‬
‫تلخصه النقاط الست‪ ،‬هو مشرو ةحاكي الطمو التوطتنتي‬
‫وةحفظ حق الجميع في االنيفام في دواة حتيتاة ستيتاستيت‬
‫طبيعي على قاعدة المساواة في المواطن وضتمتن متفتلت‬

‫‪20‬‬

‫الوحدة الوطني العراقي ‪ .‬فإن افبت أميركا بخحداث تت تيتيتر‬
‫نوعي في اسيراتيجييها وأسقطت من حسابها ترتيب الوضتع‬
‫السياسي على قاعدة "مشرو باةدن" فإنها بذلك تكتون قتد‬
‫بدأت عقلن خطابها السياسي وفيحت كوة في جداا االنسداد‬
‫السياسي ووفرت على نفسها وعلتى فتيترهتا التمترةتد متن‬
‫الخسائر البشرة والمادة والتمتعتنتوةت ‪ .‬أمتا ا استيتمترت‬
‫تيصرف‪ ،‬كما هو قائم حالياً‪ ،‬وهذا األاجح فإنها سيكون كمن‬
‫ةلحس المبرد‪ ،‬ولن تنفع معها زةادة التيتحتشتد التعتستكتري‬
‫و عادة تعوةم الدوا ااةراني عتلتنتاً‪ .‬فتالتعترار التذي واجته‬
‫العدوان وقاوم حصااًا الماً‪ ،‬وتصتدى شتعتبته الحتيتاللتيتن‬
‫أميركي و ةراني وقدم مئات ألوف الشهداء لن ةقبل بخقل من‬
‫تحرةر بالده و عتادة تتوحتيتدهتا عتلتى األستس التوطتنتيت‬
‫والدةموقراطي وحماة هوةيه القومي من التيتشتوةته ‪.‬ومتا‬
‫قدمه على األاض ليس صيافات نفرة بل واقتعتًا متعتاشتًا‬
‫وأول من اخيبر تخثيراته أميركا أوالً و ةران ثانيًا وعليهتمتا أن‬
‫تيعفا‪.‬‬
‫*****‬

‫من شعارات الحملة املطلبية‬
‫لحزب طليعة لبنان العربي االشرتاكي‬

‫يف إطار حملته الوطنية ملكافحة الفساد ومواجهة‬
‫األزمات االقتصادية واملعيشية الخانقة ووقوفاً يف‬

‫االهتمام بالشأن االقتصادي‬
‫واالجتماعي واجب الدولة‬

‫خندق الفئات والشرائح االجتماعية الفقرية وبعد‬
‫أن بات الجوع يهدد غالبية اللبنانيني نظم حزب‬
‫طليعة لبنان العربي االشرتاكي حملة مطلبية من‬
‫خالل رفع الشعارات وتوزيع البيانات يف مختلف‬
‫املناطق اللبنانية باإلضافة إىل ما يقوم به من جهد‬

‫نرفض اإلرهاب‬
‫والتكفري والتطرف‬

‫دائم يف إطار الهيئات النقابية وتحركها من أجل‬
‫انتزاع حقوق املواطن والتصدي لألزمات التي باتت‬
‫تهدد غالبية اللبنانيني‬
‫بعض من الشعارات املرفوعة‬

‫ملء الفراغ أولوية وطنية‬

‫‪22‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫د‪ .‬علي بيان‬

‫مرّةً أخرى تعود الوالةات الميحدة األميركيّ ليخيبتر حتدى‬
‫م امراتها العدوان ّي الجدةدة تحت عنوان التيتحتالتف التدولتي‬
‫لمحااب اااهاب‪ ،‬معيمِد ًة هذه المترّة اةتعت ً جتدةتد ًة هتي‬
‫هوا برعم جدةد من براعم القاعدة التيتي ستاهتمتت هتي‬
‫نفسها أي الوالةات الميحدة األميركي بتإنشتائتهتا وتستهتيتل‬
‫انيشااها وتموةلها وتسليحها مباشترة أو بتالتواستطت عتبتر‬
‫الحلفاء‪ ،‬هذا البرعم التجتدةتد اتّتختذ استم داعتش (التدولت‬
‫ااسالمي في العرار والشام) واليي هرت بداة ً في ستواةّتا‬
‫وخاضت معفم معااكها بمواجه عسكرة أو عبر اليصفيتات‬
‫الجسدة واليفجيرات ضد المعااض ‪ ،‬وفيما بعد تهترت فتي‬
‫العرار‪ .‬وأشا ااعالم الدولي والعربي والمحتلتي التمتبترمت‬
‫أميركيّاً و ةرانيّاً ن كان بالوعي والقناع والمعرف أو بااةحاء‬
‫(كل شيء فرنجي برنجي ‪ -‬حيى في السياس وااعالم‪ )-‬أنه‬
‫الينفيم الذي سيطر على عدة مدن في العرار كتالتمتوصتل‬
‫وتكرةت‪ ،‬وفي سواةا كدةر الروا والرق ‪ ،‬حتيتى صتوِا األمتر‬
‫ن هذه الفاهرة باتت تشكل خطترًا عتلتى التعتالتم متمتا‬
‫وكا ّ‬
‫ةسيدعي عقد اجيماعات لمجلس األمن وحلف الناتو وتتبتاعتًا‬
‫في جدة وبااةس‪ .‬ني عن هذه االجيماعات تكوةتن تتحتالتف‬
‫دولي بقيادة الوالةات الميحدة األميركتيت استيتبتعتدت متنته‬
‫اوسيا و ةران والتنتفتام الستواي‪ .‬هتذه األطتراف التثتالثت‬
‫اعيرضت ليس ألنها ضد هذا اليحالف مبتدئتيّتًا و نتمتا ألنتهتا‬
‫اسيبعدت ولو اهرةّاً وهذا ما أشاا ليه مسؤولون في التدول‬
‫الثالث‪.‬‬
‫اليساؤل البدةهي هو‪ :‬ما هي أهداف الوالةات الميحدة متن‬
‫ال‬
‫هذا اليحرك‪ :‬ااجاب على هذا اليساؤل تسيدعي العودة قلي ً‬
‫للوااء و لقاء نفرة سرةع لتى األمتام ومتن لتك ةتمتكتن‬
‫اسينياج األهداف دون عناء وأبرزها‪.‬‬
‫‪ -7‬عادة االعيباا للح وا األميركي في التوطتن التعتربتي‬
‫خاص ً لدى حلفائها العرب وفي المقدم متنتهتم التمتمتلتكت‬
‫العربي السعودة اليي كان لتهتا متواقتف ال تتيتمتاهتى متع‬
‫ميطلبات أميركا بسير العالم في اكابهتا دون اعتيتراض وال‬
‫سؤال وأبرزها اف المملك العربي السعودة التعت توةت‬
‫فير الدائم في مجلس األمن احيجاجاً على عدم قيام هيتئت‬
‫األمم الميحدة ومجلس األمن بالدوا التمتطتلتوب لتيتحتقتيتق‬
‫الحقور المشروع للشعب الفلسطتيتنتي طتبتقتًا لتلتقترااات‬
‫األممي وعدم وضع أميركا للسعودة في أجواء التمتحتادثتات‬
‫حول الملف النووي ااةراني اليي عقدت في مسقط‪.‬‬

‫‪ -/‬بعد أن أجبرت المقاوم الوطني العراقي أميركا عتلتى‬
‫االنسحاب من العرار أواخر العام ‪ /277‬مع ما اافق لك متن‬
‫نياج نفام سياسي برةمري‪-‬سليماني (بول برةتمتر‪ -‬قتاستم‬
‫سليماني نقل العرار من خان الدول السائرة عتلتى طترةتق‬
‫اليقدم واالزدهاا لى خان الدول األكتثتر فستادًا وانتيتهتاكتًا‬
‫لحقور اانسان األساسي وانيشاااً لليدمير والقتيتل وتتدنتي‬
‫اليقدةمات في جميع الخدمات‪ .‬تحاول أميركا العودة لتلتعترار‬
‫مرةً أخرى لمكافح اهاب داعش والق اء عليها علّها تحفى‬
‫بيخةيد العراقيين وتحسين صواتها لما ااتكبيه متن فتفتائتع‬
‫بيدمير العرار وقيل شعبه وانيهاك حقور السجنتاء فتي أبتو‬
‫فرةب وفيره من المعيقالت ناهيك عن انتيتهتاك التقتوانتيتن‬
‫الدول ّي اليي تنفّم حقور أسرى الحرب ومتن أبترزهتا عتدم‬
‫تسليمهم لى أة جه ال تتيتمتيتع بصتفت احتيترام حتقتور‬
‫المعيقلين وتامين محتاكتمتات عتلتنتيّت وعتادلت وبتحت توا‬
‫محاميهم‪ .‬لقد سلمت الوالةات الميحدة األمتيتركتيت األسترى‬
‫العراقيين لى الحكوم التعتراقتيّت وهتي تتعترف أن تتلتك‬
‫الحكوم ال تطبق المعاةير القانونيّ في المحاكمات و صتداا‬
‫األحكام ضد المعيقلين‪.‬‬
‫‪ -3‬القيام بمناواات بالذخيرة الح ّي واخيباا التمتنتفتومتات‬
‫اليقني واليسليحيّ الجدةدة بصرف النفر عن حجتم التدمتاا‬
‫والقيل في المناطق اليي تيعرض للهجمات كائتنتًا متن كتان‬
‫الطرف المسيهدف‪ .‬ومما ةؤكد لك تساا كثيتر متن التدول‬
‫للمشااك على اعيباا أن هتذه التحترب هتي اابتحت بتكتل‬
‫المعاةير ما عدا األطراف العربيّ اليي تموّل الحمل وتتنتشّتط‬
‫االقيصاد األميركي وترفع من معنوةات الجتيتش األمتيتركتي‬
‫الذي هرم سابقاً في فيينام والعرار والحقاً سيهرم حيماَ فتي‬
‫أف انسيان‪.‬‬
‫‪ -9‬تؤكد األحداث اليااةخي أن ما من دول خرجت ليختوض‬
‫حربّا خااجي ال وكانت تعاني من أزمات مفصتلتيّت داختلتيّت‬
‫وهذا ما ةنطبق تمامًا على الوالةات الميحدة األميركي التيتي‬
‫افم مساكها بمعفم خيوط السياس التدولتيت واالقتيتصتاد‬
‫العالمي تحت الخيم الصهيوني فإنها تواجه أزمات اجيماعي‬
‫كالبطال وازدةاد وتيرة العنف‪ ،‬وكذلك اليطرف األةدةولتوجتي‬
‫متنتاحتيته التحتركتات‬
‫المشابه وحيى الذي ةيجاوز في بعت‬
‫الدةني السياسي اليكفيرة اليي تعلن التوالةتات التمتيتحتدة‬
‫الحرب عليها تحت عنوان مواجتهت اااهتاب أو تتلتك التيتي‬
‫تصنفها كعناصر في محوا الشرّ‪.‬‬
‫‪ -3‬تقدم الوالةات الميحدة خدم كبيرة للكيان الصهيتونتي‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬
‫بيحوةل الصرا العربي معها لى اصطفاف متع حتامتي هتذا‬
‫الكيان أي أميركا في تحالفات ال تجلب للعرب ال الكوااث‪ .‬فال‬
‫خير من أميركا ما دام التلتوبتي الصتهتيتونتي فتيتهتا ةتحتدد‬
‫سياساتها سواء حكم الجمهواةون أم الدةمقراطيون وهذا متا‬
‫ةجب أن ةعرفه العرب تمامًا ودائماً‪ .‬وهذا ما تتؤكتده متواقتف‬
‫اادااة األميركي من الق ي الفلسطينيت والستيتمتا متداد‬
‫الكيان الصهيوني بكتل أنتوا األستلتحت التفتيتاكت و جتراء‬
‫المناواات العسكر ّة اليداةبي دواةّتاً‪ ،‬وتتقتدةتم مستاعتدات‬
‫مالي تقدا بثالث مليااات دوالا سنوةّاً‪ ،‬واسيخدام التنتقت‬
‫ضد كل قراا أمتمتي ةتدةتن جترائتم التكتيتان الصتهتيتونتي‬
‫وممااساته اااهابيّ ضد الفلسطينيين‪ ،‬وأخيراً اعيباا خطاب‬
‫الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي طالب فيه بانسحاب‬
‫قوات االحيالل الصهيوني من األااضي الفلسطتيتنتيت التيتي‬
‫احيلت عام ‪ 7441‬اسيفراز ّةاً‪ .‬بتكتلتمت أخترى ن التوالةتات‬
‫الميحدة األميركي تمااس اهاب الدولت عتالتمتيّتًا وتشتكتل‬
‫داعمًا لإلاهاب‪.‬‬
‫‪ -4‬اخيباا تجاوب بع الدول اليي تدوا في فلكها بيبتنّتي‬
‫خطيها الجدةدة لليدخل في الوطن العتربتي وتتحتجتيتم دوا‬
‫األقطاب الدوليين في المنطق ‪ .‬فان مام برةطانيا وفترنستا‬
‫ودول أواوبي أخرى تجعل من هذه الدول تتوابتع لتلتوالةتات‬
‫الميحدة األميركي ‪ ،‬وعدم مشااك اوسيا والصين في الحلتف‬
‫الجدةد ةحجب عنها فرص ترتيبات تقاسم الحصص والنفتو‬
‫و عادة ترتيب المنطق اسيناداً لى مشرو الشترر األوستط‬
‫الجدةد سيئ الصيت والمنشخ بعد انيهاء الحمل الحاليّ ‪ -‬هذا‬

‫‪23‬‬

‫ا نجحت وهي قطعاً لن تنجح‪ ّ-‬لن ةني عن هذه الحمتلت‬
‫ال اليدمير والقيل وزةادة الكراهي والعداء لستيتاست اادااة‬
‫األميركيّ في المنطق العربيّ ‪.‬‬
‫وخياماً ن مكافح اااهاب ال تيم بالحروب واخيترا أعتداء‬
‫وهميين من قبل مهووسي البيت األبي (فتاةتر أوف واةتت‬
‫هاوس) ليبرةر الحرب و نما بالعمل على ةجاد الحتلّ التعتادل‬
‫للق ي الفلسطيني و لك باالعيراف بالدول الفلستطتيتنتيت‬
‫وتنفيذ القراا الدولي ‪ 74917494‬الميعلتق بتحتق التعتودة‪،‬‬
‫حيث عانى وةعاني الشتعتب التفتلتستطتيتنتي متن اااهتاب‬
‫الصهيوني المدعوم من قبل الدول التيتي تتيتدعتي التعتمتل‬
‫لمكافح اااهاب وفي مقدميها الوالةات الميحدة األميركيت ‪،‬‬
‫واحيرام اادة الشعب العراقي بوقف اليدخل السافر من قبتل‬
‫ن‬
‫الوالةات الميحدة األميركي و ةران في شؤونه الداخلّي وكتخ ً‬
‫العرار والة أميركي بالنسب ل ولى‪ ،‬ومتحتافتفت ةترانتيت‬
‫بالنسب للثاني ‪ ،‬وتصرةتحتات التمتستؤولتيتن الستيتاستيتيتن‬
‫واألمنيين في كال البلدةن تؤكد لك وهي موثق وال متجتال‬
‫هنا لذكرها‪ ،‬واحيرام اادة الشعب السواي ليس باليتحتيتر أو‬
‫اليدخل عسكرةّاً لمصلح طرف من أطراف النرا مما ةعتيتبتر‬
‫اعيداءاً على الشعب السواي‪ ،‬و نما بيفعيل ما تتم التيتوصتل‬
‫ليه في مؤتمري جنيف األول والثاني ل مان وحتدة ستواةتا‬
‫أاضًا وشعبًا ومؤسسات على قاعدة التوصتول لتى حتكتومت‬
‫انيقالي كامل الصالحيات دون قصاء واجيثاث و نما باعيراف‬
‫الجميع بخن سواةا لجميع أبنائها دون تمتيتيتر وهتي لتيتستت‬
‫مملك أبدةّ ألحد مهما عال شخنه دون األخرةن‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫إسماعيل أبو البندورة‬
‫تنعقد في أكثر من قطر عربي مؤتمرات متنننوعن‬
‫هام تعني العرب جميعا ويمكن أن تؤسس لوعني‬
‫قومي جديد وتكون طريقا لحوار جاد مع الشنعنوب‬
‫والحضارات األخرى‪ ،‬إال أنها عندما تصل إلى تحديند‬
‫الخالصات واالستشرافات‪ ،‬وإمكاني تجسيدهنا فني‬
‫مفردات واقعي يحار الباحثون إلى أي جه عنربنين‬
‫يوجهون النداء‪ ،‬وينشأ السؤال على الفور ‪ :‬اذا كنننا‬
‫نحن في حال أزم وتأزم وال رابط معين ينربنطنننا‬
‫في المرحل الراهن ‪ ،‬فكيف بنا نتوجه إلى اآلخنرينن‬
‫بالنداءات النحنوارين ‪ ،‬وننحنن ال ننعنرا النعنننوان‬
‫المضبوط الذي يجب أن نوجه إليه النداء‪.‬‬
‫وهكذا تبقى المؤتمرات ونتائجهنا وخنالنصناتنهنا‬
‫حبيس القاعات المغلق ‪ ،‬وال تخرج إلى العلن وحنين‬
‫التنفيذ‪ ،‬كما أنها ال تحرك ساكنا عنلنى النرمن منن‬
‫جدواها وأهميتها‪ ،‬وتضيع من بين أيندينننا فنرصنا‬
‫بحثي وتحليلي واستشرافي نادرة‪ ،‬كما أنها تغينب‬
‫على هذا النحو عن أصحاب القرار تمنامنا‪ ،‬لنينصنبن‬
‫القرار واألفكار هباءًا منثورًا ال يقندم وال ينؤخنر وال‬
‫يتأسس على معرف حقيقي ‪.‬‬
‫ولكي أدلل على ما أقول أشير إلى المؤتمر النهنام‬
‫الذي انعقد في دول قطر قبل أيام (نهاي تشنرينن‬
‫ثاني ‪ )4102‬بدعوة من منتدى العالقنات النعنربنين‬
‫والدولي عن العالقات العربي البلقاني ‪ ،‬والذي أعند‬
‫له جيدا وحضره مختصون من معظ دول البلنقنان‬
‫وساس كبار لعبوا دورا هاما في لحظ ما فني دول‬
‫البلقان‪ ،‬وتناولت أبحاثه الهام كل منا لنه عنالقن‬
‫بهذه الرابط التاريخي والسياسي والثقافي بنينن‬
‫العرب ودول البلقان كما تضمنننت هنذه األبنحنا‬
‫توصيات هام إلعادة الحديث عنن هنذه النعنالقن‬
‫وسبل تعميقها واالرتقاء بهنا إلنى حنالن جنديندة‬
‫تتحقق فيها مصال األطراا المختلف فيها‪ ،‬وتكون‬
‫خطوة جديدة باتجاه االنفتاح على هذه النمنننطنقن‬
‫واالستفادة من تجاربها الجديدة في التطور والبنناء‬
‫وإعادة بناء الدول والهويات‪ ،‬وإدخال أبعاد جنديندة‬
‫في التكوينات الحضاري والسياسي لهذه البالد‪.‬‬
‫وبعد أن وصل المؤتمر بأبحاثه ومناقشناتنه إلنى‬
‫وعي جديد ومتجدد لهذه العالقات‪ ،‬وتأسست لندى‬
‫المشاركين في المؤتمر صورة جديدة عن إمكانين‬
‫وضرورة مواصل ما انقطع من هذه العالقات‪ ،‬وعن‬
‫اآلفاق المفتوح لقيام مصال وتفاهمات مشنتنركن‬
‫بين العرب ودول البلقان‪ ،‬إال أن المؤتمر وقف أمنام‬
‫السؤال المدبب الذي طرحته في مقدم المقال عنن‬

‫العنوان الذي يجب أن توجه إليه التوصنينات‪ ،‬وعنن‬
‫الجهات المعني بصيام االستراتيجيات النجنديندة‪،‬‬
‫واستنهاض التطلعات القومي المكبوت لنلنشنعنب‬
‫العربي‪ ،‬وعن هذا الغياب الدولي الذي تشهده األم‬
‫العربي في عال يتكون ويتشكل بتصورات وآفناق‬
‫جديدة‪.‬‬
‫والخطير في الغياب العربي عن الساحات الدولنين‬
‫المختلف كما أصبحنا نالحظ أنه أصبن يسنتندعني‬
‫ويستدرج الحضور القوي للكيان الصهيوني والقوى‬
‫اإلقليمي في هذه الدول المتشكل حديثا والمعنين‬
‫واالنشنغنال‬
‫باالقتصاد والمصال أوال قبل الغنو‬
‫واالستغراق في التاريخ‪ ،‬أو جعنلنه عنننصنرًا وحنيندًا‬
‫محركا للعالقات الندولنين النجنديندة‪ ،‬وتنلن منن‬
‫مفارقات ومعطيات المرحل التاريخي والسنيناسنين‬
‫الراهن المتغيرة التي ال تتوقف طويالً أمام الماضي‬
‫وتتجه إلى المستقبل بتسارع واض وكبير‪.‬‬
‫وعليه فان ما جال في الخناطنر وننحنن نننناقن‬
‫العالقات بين العرب ودول النبنلنقنان‪ ،‬أن النعنودة‬
‫العربي إلى الذات وتعريفها أوال هي العنصر األهن‬
‫في مخاطب اآلخرين‪ ،‬إذ ال تقدر أم تقف على أرض‬
‫رجراج ومتحرك ومضطرب على اسنتنننبنات آفناق‬
‫جديدة في عالقاتنهنا منع الندول األخنرى‪ ،‬وال أن‬
‫تخاطب الدول بأفكار جامع ومشترك ‪.‬‬
‫عندما انطلقت في بالدنا احنتنجناجنات شنعنبنين‬
‫واسع قبل ثالث أعوام وأرادت أن تفتتن منرحنلن‬
‫تاريخي جديدة في حياة العرب (وأجهنضنت الحنقنا‬
‫وولدت نتائج وخيم )‪ ،‬وقف العال مشدوها تنمنامنا‬
‫أمام هذه اليقظ العربي الشعبي ‪ ،‬وأصبحت طريق‬
‫العرب في االنتفاض واالحنتنجناج نسنقنا سنيناسنينا‬
‫ونموذجا إرشادياً للعال تنحنتنذينه الشنعنوب فني‬
‫مواجه االستالب واالستبداد‪.‬‬
‫وعندما جاءت نتائج االحنتنجناجنات عنلنى عنكنس‬
‫المأمول منها عدنا إلى المربع األول عربا نستعصني‬
‫على الثورة وموضوعا للتحليالت السياسي ولنينس‬
‫ذاتا تصنع التاريخ‪ ،‬وضناعنت منننا هنذه النفنرصن‬
‫التاريخي – السياسي النتني تنؤكند حضنورننا فني‬
‫العال ‪.‬‬
‫وأخلص مما تقندم إلنى أن اسنتنننهناض األمن‬
‫ونهضتها وبحثها عن حريتنهنا واكنتنشناا ذاتنهنا‬
‫الحضاري ونضالها المتواصل‪ ،‬هي منا ينمنكنن أن‬
‫يقدم الماهي التاريخي الالفت للنشنعنوب األخنرى‪،‬‬
‫وهي ما يمكن أن يخلق الفكر والنخنطناب النعنربني‬
‫الجديد الذي يحاور النعنالن وينؤسنس النعنالقنات‬
‫المتكافئ معه‪.‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫‪25‬‬

‫المكتب الثقافي القطري لحزب طليعة لبنان العربي االشتراكي في لقاء ثقافي في صيدا‪:‬‬

‫‪-‬‬

‫‬‫نظم المكتب الثقافي القطري لحزب طليعة لبنان العربي‬
‫االشتراكي لقاءً ثقافيا في صيدا حاضر فيه عضوا المكتب ‪:‬‬
‫د‪ .‬منذر معاليقي‪ ،‬واألستاذ حسن غريب‪ ،‬وأداره أمين سر‬
‫المكتب د‪ .‬عبده شحيتلي‪.‬‬
‫في المحاضرة األولى‪ ،‬العروبة وةة ة نظ ية‪،‬ةر ة ‪ ،‬بة ن‬
‫الرفيق معاليقي بمناقش نثر اللغ في تكة ن الهة مبةيةنةا‬
‫معالم وح ة الثقاف العربي ‪ ،‬وتكة ن العقل العربةي‪ ،‬وبةيةن‬
‫كيف تكةيت الهة العربي عبر المراحل التار خي التي تمتة‬
‫من حقب الحضارة العربي قبل االسالظ‪ ،‬مةرورا بةالةحةضةارة‬
‫العربي – االسالمي ‪ ،‬وصةال إلةى الةقةريةيةن الةتةاسة عشةر‬
‫والعشر ن‪ .‬ونشار إلى دور الحركات القةمي في بلةرة الهة‬
‫العربي ‪ ،‬ومةاجه األطماع االستعمار من جه والصةراعةات‬
‫األولي من جه نخرى‪ .‬وبع ذلك ايتقل المةحةاضةر لةلةربة‬
‫بين الهة والن‪،‬ر ‪ ،‬فاك ضرورة نن تعبةر الةنة‪،‬ةر ة عةن‬
‫الهة وتجس وا على المستةى السياسي‪ .‬ورنى الةمةحةاضةر‬
‫نن الهة العربي تةاجه في الةاق الراون وجم تقسيمةية‬
‫شترك فيها نصحاب اتجاوات مختلف داخلي وخارجي ‪ ،‬مةن‬
‫خالل التسة ق لفكرة الشرق نوسطي نو الهة ات الطةافةفةية‬
‫والمذوبي ‪ .‬ونك على التكامل بين العروب واالسالظ‪ ،‬شةر‬
‫اعتبار العروب مشروع سياسي وطني ةقةةظ عةلةى مةبة ن‬
‫الحر والمةاطني ‪ ،‬واعتبار اإلسالظ حضارة ة وتراث لكل من‬
‫نتمي إلى الهة العربي بغض الن‪،‬ر عن ايتمافه الة ةنةي‪.‬‬
‫وبعي ا عن الن‪،‬رة اآلحاد الجايب التي ترب المخاطر الةتةي‬
‫تتعرض لها الهة العربي من االستعمار والت خل الخةارجةي‪،‬‬
‫ش د المحاضر على األثر السلبي على الهة العربي الةنةاتة‬
‫عن االيفصال بع الةح ة المصر ‪ -‬السةةر ة ‪ ،‬وتصةاعة‬
‫اإلسالظ السياسي‪ ،‬وني‪،‬م القم العربية ‪ ،‬وتةروةل الةقةةى‬
‫السياسي ‪.‬‬
‫وعلى المستةى اللبنايي رنى المحاضر نن مةا شةهة‬
‫لبنان في حربه األولي نواخر القرن الماضي‪ ،‬كان فةي واقة‬
‫الحال حربا على العروب ‪ ،‬وصراعا على الهة ‪ ،‬الّةتةي نرادوةا‬
‫البعض غر ب عن يسيجها العروبي‪ ،‬تتقةةقة عةلةى ذاتةهةا‪،‬‬
‫وترتب م اآلخر ن بمصالح ماد ‪ .‬بي نن وةذ الةمةحةنة‬
‫سرعان ما و ّزت عقةل وذا البل الصغير بةحةجةمةه‪ ،‬الةكةبةيةر‬
‫بمفعةله‪ ،‬وندرك نخيار ومةاطنة نيهةم جةزم مةن الةةطةن‬
‫العربي الكبير‪ ،‬الّذ صةن األمن والحر والسيادة‪ ،‬إضةافة‬
‫إلى يكب فلسطين ومحنتها الّتي وزت الشعةر العربي العةاظ‬

‫من محيطه إلى خليجه‪ ،‬وفتحت الةعي القةمي في الةتةفةا‬
‫العرب جميعهم‪ ،‬في الصراع مة الةعة و الصةهةيةةيةي‪ ،‬وفةي‬
‫التأ ي الكلي للقضي المركز ‪ ،‬قضي فلسطين‪ .‬وخةلة‬
‫والمةح ة ذات الن‪،‬ر‬
‫إلى القةل إن‪ :‬الهة العربي الةاح ة‬
‫ّ‬
‫اإليسايي المتسامح م الذات واآلخر‪ ،‬كنا يأمل لها نن تبقى‬
‫منارات و ى للبشر ‪ ،‬لةال نن تعرضت في السنةات األخةيةرة‬
‫ٍ‬
‫شةوةت الةحةقةافةق والةتةار ة ‪،‬‬
‫لطعنات من ال اخل والخارج‪ّ ،‬‬
‫ونججت صراعات وخالفات‪ ،‬اقتنصها المةتةر ّدد واآلخةر‪ ،‬الةعة و‬
‫ّ‬
‫األجنبي ليشكّك بها‪ ،‬به ضرب وة تها الةحة و ة ورسةم‬
‫خارط نخةرى‪ ،‬تةكةةن صةةرة لسةيةاسة مةحةاور األقةالةيةم‪،‬‬
‫والتقسيمات العرقي والعنصر والطاففي والمذوبي ‪.‬‬

‫وفي المحاضرة الثايي (الةعةروبة والة ةن والةعةلةمةايةية‬
‫وحركات اإلسالظ السياسي)‪ ،‬ب ن الرفيق حسن غر ب بتمهية‬
‫للمةضةع عن نن (ثالثي (الةعةروبة والة ةن والةعةلةمةايةية )‬
‫معادل تتراب عناصروا الثالث ترابطا وثيقا‪ ،‬ال مكن فةهةم‬
‫نح وا من دون ربطها م اآلخر‪ .‬ولن تكةن مفهةم بشةكةل‬
‫علمي إالَ ايطالقا من يق الفكر ال ني السياسي)‪ .‬واستطرد‬
‫قافال‪( :‬لكل ذلك نرى نن منطلقنا في فهم مسأل (الةعةروبة‬
‫وال ن‪ ،‬والعروب والعلمايي ) سيكةن ب ما من يةقة قةةاعة‬
‫المعرف ال ني ‪ ،‬ليشكل م خال نساسيا لتحة ة مةفةهةةمةنةا‬
‫للعروب ‪ .‬وسيكةن ذلك مبنيا على المنه التار خةي الةقةافةل‬
‫بأيه ال مكن فهم نومي المعرف الج ة من دون البروان‬
‫على قصةر نسس المعرف الق م عن تةفةيةر حةلةةل لةمةا‬
‫تعاييه مجتمعاتنا من مشاكل)‪ .‬وألن المعرف الق م كايةت‬

‫‪26‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫تقةظ على قةاع الفكر ال ني‪ ،‬كان من الةمةةضةةعةية نن‬
‫يب ن بنق تلك القةاع ‪.‬‬
‫ورب المحاضر بين تجرب الفةكةر األوروبةي الةذ نيةتة‬
‫مفاويم القةمي والعلمايي الن‪،‬ر من جه ‪ ،‬وبةيةن يةتةاج‬
‫الفكر العربي الذ كان نيمةذجه ابن رش في ذلةك الةةقةت‪.‬‬
‫ودلَل على نن االستفادة من الفكر اآلخر جب نن ال خيفةنةا‪،‬‬
‫المسيحي بنتاف‬
‫وال ليل على ذلك (استعاي الحرك النق‬
‫الفكر العربي الذ خاض مةاجه دامي م العةقةل الة ةنةي‬
‫اإلسالمي)‪.‬‬
‫ولكي ال زرع الفصل بين (ال ن والة ولة ) الةخةة فةي‬
‫النفةس‪ ،‬قال المحاضر إيه ( وبع ايتصار العقل في الةغةرب‪،‬‬
‫وبع إلغام ي‪،‬اظ الكنيس ‪ ،‬وااليتقال ألي‪،‬م ال ول القةمي ‪،‬‬
‫تتعرض ال ول الج ة لحر االعتةقةاد الة ةنةي‪ ،‬وإيةمةا‬
‫لم َ‬
‫قننته‪ ،‬وقةينته)‪.‬‬
‫ومن نجل الب م بنق الثقاف الةتةقةلةية ة فةي عةقةلةية‬
‫القطاع األوس عن الجماوير العربي ‪ ،‬وألن من مثلةهةا وةي‬
‫التيارات ال ني المن‪َ،‬م التي تعمةل مةن نجةل بةنةام دولة‬
‫إسالمي ‪ ،‬فق استعرض المحاضر تيار ن رفةيةسةيةن مةنةهةا‪،‬‬
‫ووما‪ :‬تيار اإلخةان المسلمين‪ ،‬وتيار وال الفقةيةه‪ .‬وخةلة‬
‫إلى القةل بأن (الحركتةيةن مةعةا‪ :‬وةمةا دعةةتةان د ةنةيةتةان‬
‫سياسيتان‪ ،‬ترفضان ن ي‪،‬اظ حكم آخر‪ ،‬وخةاصة األية‪،‬ةمة‬
‫العلمايي ‪ .‬وكان وذا الرفض مبنيا على مةبة ن (ال حةكةم إالَ‬
‫هلل)‪ ،‬وإن األي‪،‬م الم يي ني‪،‬م كفر جب إسقاطهةا‪ .‬ومة‬
‫نن الحركتين اتفقتا على مب ن إعادة ي‪،‬اظ الخالف إالَ نيهةمةا‬
‫اختلفتا على مضمةن تطبيقه‪ .‬فاألولى ت عة إلى اسةتةعةادة‬
‫ي‪،‬اظ ما تسميه (الخالف الراش ة)‪ ،‬ونما الثايي فتة عةة إلةى‬
‫حكم (الةلي الفقيه) في ظل غيب (اإلماظ المه المنت‪،‬ر)‪.‬‬
‫ولما كايت الحركتان ُتعلنان الع ام للقةمي العربي أليةهةا‬
‫تحةل دون قياظ دول د ني ‪ .‬وأليةه لةيةسةت وةنةاك حةلةةل‬
‫لمشاكل المجتمعات المتع دة االيتمامات ال نةية وتةحةقةيةق‬
‫الع ال والمساواة بين مةاطنيها سةى ب ول م يةية تةتةخةذ‬
‫من العلمايي دستةرا لذلك‪ ،‬تسامل المحاضر عن الحل؟‬
‫وج المحاضر نن الحل تَضح باإلجاب عن تساؤلين‪ ،‬ووما‪:‬‬
‫ماوي العالق بين العروب وال ن‪.‬‬‫وماوي العالق بين العروب والعلمايي ‪.‬‬‫عن األول‪ ،‬نجاب المحاضر عن ال ن‪ ،‬فقةال‪( :‬إن الة ةن‬
‫مسأل ق م ق ظ اإليسان‪ ،‬وستبقى عامال من نوم عةامل‬
‫بنام تكة نه النفسي‪ ،‬على نالَ تع ى وظيفته الروحي ‪ .‬لةهةذا‬
‫فإيه ليس بمق ور ن قةة نن تلغي ال ن‪ ،‬أليها ال تستطية‬
‫نن تلغي وةاجس البشر بالتساؤل عن مصير األيفةس بةعة‬
‫المةت)‪ .‬ووذا التعةر ةف ةرفةض مةا تة عةة إلةيةه الةتةيةارات‬
‫السياسي ال ني حيث إيها (غرقت في مةتةاوة ن طةر ةق‬
‫شكل خشب الخالص لأليفس بع المةت‪ .‬فزعم كل د ةن‪،‬‬
‫بل كل مذوب متفرع عن ال ن يفسه‪ ،‬نن طر ق الةخةالص‬
‫لن كةن لغير نبنام وذا ال ن‪ ،‬كما لن كةن لغير نبنام ذلك‬
‫المذوب‪ .‬وبذلك َ‬
‫تعق ت عالقات المت نين داخل الةمةجةتةمة‬
‫الةاح ‪ ،‬فنشأت الع اوات‪ ،‬وايتشرت مفاويم التةكةفةيةر فةيةمةا‬

‫بينهم)‪ .‬كما رفض تعر فها لل ن بحيث إيها (لم تنت نكثةر‬
‫مبسط تقةظ على مب ن (الثةاب والعقاب)‪ ،‬ن‬
‫من تفاسير َ‬
‫(الترغيب والترويب)‪ .‬وتلك التفاسير زرعت الخة في يفةس‬
‫البشر نكثر مما زرعت فيهم االطمئنان النفسي‪ .‬ولذا نصةبةح‬
‫ال ن‪ ،‬حتى بمن‪،‬ةر األد ان السماو ‪ ،‬عامل تةخةة ةف مةن‬
‫الخالق نكثر مما وة عامل احتراظ وإعجاب‪ .‬ونصبح التةرغةيةب‬
‫بالجن والترويب من النار عامليةن رفةيةسةيةن فةي الةتةربةية‬
‫ال ني )‪.‬‬
‫ولهذا اعتبر الفكر القةمي‪ ،‬كما نشار المحاضر إلى نن (نن‬
‫اختيار ال ن وة اختيار طةعي وليس إلةزامةا إجةتةمةاعةيةا نو‬
‫قايةييا‪ .‬والثةاب والعقاب في مثل وذ الحةالة لةيةسةت مةن‬
‫صالحيات السلطات الزمني حتى وال ال نةية ‪ .‬وألن شةرافةح‬
‫المجتم ال ني تعتبر نن لها قةةايةيةن وتشةر ةعةات خةاصة‬
‫تعتق نيها مق س تتناقض م التشر عات للشرافح األخةرى‪.‬‬
‫كان ال ب َ من نن تض ال ول تشر عات مةح ة تطبقها على‬
‫الجمي من دون تمييز)‪.‬‬
‫ولهذا نشار المحاضر إلى ما ي َ عليه دستةر حزب البعث‬
‫العربي االشتراكي‪ ،‬قافال‪( :‬حذَر الحزب من خطةرة ما نطلةقةةا‬
‫عليه اسم (الحركات السياسي المغلَف بال ن)‪ ،‬التي ال تبيح‬
‫حر االعتقاد ال ني من جه ‪ ،‬و ُتلزظ جماعاتها بتشر عاتةهةا‬
‫الخاص من جه نخرى‪ ،‬واعتبةر الةحةزب نن (حةر ة الةكةالظ‬
‫واالجتماع واالعتقاد والفن مق س ال مكن أل سلطة نن‬
‫تنتقصها)‪ .‬ووذا ةعةنةي مةنة رجةال الة ةن مةن الةتة خةل‬
‫بالسياس ‪ .‬فلماذا حصل المن ؟)‪.‬‬
‫جيب المحاضر قافال‪( :‬إن ت خل رجل ال ةن بةالسةيةاسة‬
‫ت خل خطير ومميت‪ ،‬وخطةرته تب ن عن ما فتي رجل ال ن‬
‫بقضا ا السياس ‪ ،‬عني نن فتةا واجتهاد ُتعتبران بةمةثةابة‬
‫نمر إلهي ق على عاتق المت نين وزر تنفيذ تحت طةافةلة‬
‫العقاب في اآلخرة)‪.‬‬
‫ونيهى المحاضر قافال‪( :‬فةإذا كةايةت وةنةاك خصةةصةية‬
‫للعالق بين العروب واإلسالظ‪ ،‬القتران الةتةكةة ةن الةقةةمةي‬
‫بال عةة اإلسالمي ‪ ،‬فإيةهةا ال تةتةعةارض مة االتةجةا يةحةة‬
‫العلمن ‪ .‬فالعروب كمفةهةةظ تةقة مةي تةعةارض الةتةنة‪،‬ةيةم‬
‫االجتماعةي والسةيةاسةي الةقةافةم عةلةى نسةاس الةطةةافةف‬
‫وااليقسامات الطاففي ؛ «ووي تش د على ضرورة الةمةسةاواة‬
‫بين المةاطنين في الحقةق والةاجبةات بصةر الةنة‪،‬ةر عةن‬
‫االيتمامات ال ني والعرقي واإلقليمي للمةاطن‪»).‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫‪27‬‬

‫‪28‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫طالبت أمس القيادة القتطترةت لتحترب التبتعتث التعتربتي‬
‫االشيراكي بوجوب المحافف على النتفتام التدةتمتوقتراطتي‬
‫وشرعييه وبيعدةل النفام االنيخابي وخف سن االنتيتختاب‬
‫لى الثامن عشرة و ل اء الطائفي عن صي اليتمتثتيتل فتي‬
‫المجلس النيابي‪.‬‬
‫وطالبت باعيباا االتفار اللبناني – ااسرائيلي مل ى ودعت‬
‫لى سحب القوات السواة من لبنان "بعتدمتا فتقتدت متبترا‬
‫وجودها ولم تعد تيميع بخي ت طي شرعي "‪.‬‬
‫عقدت القيادة اجيماعاً ناقشت فيه األوضا عشي انتعتقتاد‬
‫مؤتمر الحواا وقال بيان أصداته بعد االجيما أنها تتوقتفتت‬
‫عند الوضع الميدهوا في الشمال واالنيفاض الشعبتيت فتي‬
‫الجنوب‪ ،‬وجاء في البيان‪:‬‬
‫أوالً‪ :‬ن القيادة القطرة لحرب البعث العربتي االشتيتراكتي‬
‫في لبنان تحيي االنيفاض الشعبي ضد العدو الصهيونتي‪،‬‬
‫ترى في هذه االنيفاض تعبيراً صادقاً عن اااادة التوطتنتيت‬
‫لالحيالل وكل أشكال اليعامتل والتيتطتبتيتع‪ ،‬وهتي‬
‫الراف‬
‫تجسد تجسيدًا حيًا األصال الوطني الميتجتذاة فتي نتفتوس‬
‫جماهيرنا في الجنوب الصامد وتدعو لى طالر أوسع حمتلت‬
‫ت امني مع جماهتيتر التجتنتوب‪ ،‬ومتع آالف التمتنتاضتلتيتن‬
‫المعيقلين في أنصاا وبقي سجون العدو األساسي لشتعتبتنتا‬
‫وأمينا‪ ،‬والواجب الوطني والقومي ةفرض احي ان هذا الرخم‬
‫الشعبي الميفجر في جنوبنا العرةر‪ ،‬وتوفير كل مسيتلترمتات‬
‫الدعم وااسناد له لييحول ثواة عاام فتي وجته االحتيتالل‬
‫وجميع العمالء والخون ‪.‬‬
‫ثانياً‪ :‬ن القيادة القطرة تنفر بقلق شتدةتد لتى التوضتع‬
‫الميفجر في الشمال‪ ،‬وما سييرتب على لك من نيائ سلبي‬
‫على وضع جماهير طرابلس والشمال وعلى الق ي الوطني‬
‫اللبناني وعبرها كل ق اةا الن ال القومي‪ .‬وهي فتي هتذا‬
‫المجال تود ااشااة لى ما ةختي‪:‬‬
‫أ‪ -‬أن طرابلس هي جرء من الداخل السياستي التلتبتنتانتي‪،‬‬
‫وكل تعامل معها على فير هذا األساس هو محاول مكشوف‬
‫لنر هوةيها الوطنيت وبتالتيتالتي الستعتي لشتطتب دواهتا‬
‫السياسي في مسيرة تحرةر لبنان و عادة توحيده‪.‬‬
‫ب‪ -‬أن طرابلس هي مدةن اليعاةش بين أبتنتائتهتا عتلتى‬
‫اخيالف انيماءاتهم الدةني ‪ ،‬وهي لم تعرف ةتومتًا التيتعتصتب‬
‫الطائفي والمذهبي‪ ،‬وترف أن تتكتون أستيترة لتجتو متن‬
‫اااهاب السياسي والعسكري ةمااس عليها وعتبتر أستالتيتب‬
‫اليحرة المذهبي‪.‬‬
‫جت‪ -‬ن القيادة القطرة تنبه لى خطواة الستلتوك التذي‬
‫تمااسه بع الجتمتاعتات التدةتنتيت ‪ ،‬تترى أن متثتل هتذه‬
‫اليصرفات سيلحق افد األضراا بخبناء طرابتلتس أنتفتستهتم‬
‫وبدواة حياتهم االجيماعي واالقيصادة وبصيس اليعاةش في‬

‫ما بينهم‪ ،‬وهي سيكون سببًا ليتفترةتختات متذهتبتيت أخترى‬
‫فعالي في طائفييها وال تقيم أي اعيباا لتلتمتبتادئ والتقتيتم‬
‫اانساني واألخالقي ‪.‬‬
‫د‪ -‬ن القيادة القطرة ‪ ،‬وهي الحرةص جتدًا عتلتى وجتوب‬
‫توفير عناصر االسيقراا لجماهير طرابلس‪ ،‬تتدعتو كتل متن‬
‫ةحاول أن ةو ف مدةن طرابلس كواق ض ط في ةده‪ ،‬لتى‬
‫ااقال عن هذه المحاوالت ألن هذا لن ةخدم طترابتلتس وال‬
‫الق ي الوطني اللبناني وكذلك الق ي الفلسطيني ‪.‬‬
‫هت‪ -‬ن القيادة القطرة لحرب البعث العتربتي االشتيتراكتي‬
‫في لبنان وهي ترتاب لحجم الحشد العسكري التذي ةتطتور‬
‫عاصم الشمال‪ ،‬تدعو لى فتك التحتصتاا التعتستكتري عتن‬
‫المدةن ألن هذا اليحشد واليحشد المقابل ليس موقعته فتي‬
‫الشمال أنما ةجب أن ةكون على خط اليماس التمتبتاشتر متع‬
‫العدو الصهيوني‪.‬‬
‫و‪ -‬ن القيادة القطرة تطالب برفع اليدخالت التختااجتيت‬
‫في شؤون الفيحاء الصامدة الصابرة‪ ،‬تدعتو أبتنتاء طترابتلتس‬
‫وفاعلياتها السياسي واالقيصادة واالجيماعتيت لتى تتوحتيتد‬
‫صفوفهم على قاعدة مواجه العدو الصهيوني وتحصين وضع‬
‫المدةن الداخلي من االخيراقات المعادة لتلتنت تال التوطتنتي‬
‫ولحفظ موقع طرابلس ودواها اليااةخي‪ ،‬وهي اليي لم تبختل‬
‫ةوماً بالعطاء من أجل ق اةا اليحرا الوطني والقومي‪.‬‬
‫ثالثاً‪ :‬ن القيادة القطرة وعلى أبواب انعقاد مؤتمر الحتواا‬
‫الوطني في جنيف‪ ،‬تترى أن فترصت ستانتحت تتلتو أمتام‬
‫اللبنانيين ليخطوا خطوات ملمتوست نتحتو تتحتقتيتق وفتار‬
‫سياسي داخلي ةنهي حال اليشر م القائم وةنيقل بتلتبتنتان‬
‫لى مرحل ت عه على سك الخالص التوطتنتي‪ ،‬وفتي هتذا‬
‫المجال فإن القيادة القطرة تود اليخكيد على النقاط اآلتي ‪:‬‬
‫‪ -7‬ن تحرةر البالد من االحيالل الصهتيتونتي و لت تاء كتل‬
‫القيود المفروض على السيادة الوطتنتيت ةتجتب أن تتحتيتل‬
‫األولوة في كل تحرك سياسي وفي كل جتهتد متبتذول‪ ،‬ألن‬
‫هذا هو السبيل الذي ةل ي عامل اليخثتيتر الصتهتيتونتي فتي‬
‫األزم اللبناني ‪ ،‬ومنه ةيم االنطالر للبحث في كل القت تاةتا‬
‫األخرى‪ ،‬وعلى هذا األساس فإن على الحكم أن ةعيبر اتتفتار‬
‫‪ 71‬أةاا اتفاقًا مل ى ألنه ةمس بالسيادة الوطنتيت وةتفترض‬
‫قيوداً عليها بالنفر لى االمييازات األمني اليي ةعطيه للعتدو‬
‫الصهيوني‪.‬‬
‫‪ -/‬ن سحب القوات السواة من لبنان وبعدما فقدت مبرا‬
‫وجودها ولم تعد تيميع بخي ت طتيت شترعتيت ‪ ،‬هتو عتامتل‬
‫مساعد على تحقيق الوفار السياسي‪ ،‬وعلى بسط الشرعتيت‬
‫لسيادتها على كامل اليراب الوطني‪.‬‬
‫‪ -3‬ن الوجود المدني الفلسطيني في لبنان ةجب أن ةنفم‬
‫على قاعدة حماة الحقور المدني للفلسطينيين وفتي تل‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫‪29‬‬

‫نفا القوانين المرعي ااجراء‪ ،‬وعلى أال ةعامل الفلسطينيون‬
‫كالجئين‪ ،‬بل كشعب عربي شقيق شرد من أاضه ةتجتب أن‬
‫ةيميع بكامل الحقور الشخصتيت والتمتدنتيت ‪ ،‬أمتا التوجتود‬
‫العسكري فيجب أن ةكون من ضمن خط قتومتيت شتامتلت ‪،‬‬
‫وةيحمل لبنان قسطه من ضمن المسؤولي العربي ‪ ،‬وال ةجوز‬
‫بعد اآلن أن ةيحمل لبنان وبمفرده عبء هذا الثقل ومن دون‬
‫أن ةيحمل سائر العرب مسؤولياتهم في هتذا التمتجتال‪ ،‬وأن‬
‫الحرب ةحمل مسؤولي ما آلت ليه أوضا المقاوم لى التدوا‬
‫الذي مااسه النفام السواي والذةن عمتلتوا عتلتى ت تيتيتق‬
‫الخنار على حركيها العسكرة ‪.‬‬
‫‪ -9‬ن القيادة القطرة وهي تتؤكتد عتلتى لتك تترى أن‬
‫تحقيق الوفار الداخلي‪ ،‬سيؤدي حيمًا لتى االستيت تنتاء عتن‬
‫القوى اليي اسيقدمت تحت اسم القوة الميعددة الجنستيت أو‬
‫فيرها‪ ،‬وان الحرب ةرف أي تجاوز لتهتذه التقتوات ال فتي‬
‫حدود المهمات اليي أتت متن أجتلتهتا‪ ،‬وأن األمتن الشترعتي‬
‫اللبناني هو األمن الوحيد الذي ةتجتب أن ةستود عتلتى كتل‬
‫األااضي اللبناني ‪.‬‬
‫‪ -3‬ن القيادة القطرة لحرب البعث العربي االشيراكي فتي‬
‫لبنان وهي تشدد على اف ها و دانيها كل شكل من أشتكتال‬
‫اليقسيم الذي ةهدد وحدة البالد‪ ،‬تؤكد على ضرواة تحتقتيتق‬
‫صالحات جذاة في بنى النفام التلتبتنتانتي‪ ،‬لتيتستيتجتيتب‬
‫وميطلبات المي يرات الجدةدة‪ .‬وهي في هتذا التمتجتال تتود‬
‫اليخكيد على ما ةلي‪:‬‬

‫أ‪ -‬وجوب المحافف على النفام الدةموقراطتي وشترعتيت‬
‫مؤسساته الدسيواة ‪.‬‬
‫ب‪ -‬تعدةل النفام االنيخابي‪ ،‬بجعل لبنان دائرة انيختابتيت‬
‫واحدة‪ ،‬وخف سن االنيخاب لتى التثتامتنت عشترة و لت تاء‬
‫الطائفي عن صي اليمثيل في المجلس النيابي‪.‬‬
‫ج‪ -‬نشاء مجلس للشيوخ ةراعى فيه تتمتثتيتل التطتوائتف‬
‫وةكون أع اؤه مناصف ‪.‬‬
‫د‪ -‬تسمي ائيس مجلس الوزااء من قبل المجلس النيابي‪.‬‬
‫هت‪ -‬تطبيق مبدأ اليجنيد ااجبااي تطبيقًا فتعتلتيتًا و نشتاء‬
‫الجيش الوطني القادا على الدفا عن األاض والشعتب فتي‬
‫وجه المخاطر الخااجي ‪.‬‬
‫و‪ -‬ل اء المرسوم االشيراعي التجتدةتد اقتم ‪ 733‬والتذي‬
‫ةفرض قيوداً على الحرةات والنشاط السياسي والنقابي‪.‬‬
‫ز‪ -‬نشاء المحكم العليا لمراقب دسيواة القوانين‪.‬‬
‫حت‪ -‬تحقيق نفام الالمركرة اادااة مع اليتشتدةتد عتلتى‬
‫المركرة السياسي وتحقيق نمتاء اقتيتصتادي واجتيتمتاعتي‬
‫ميوازن وشامل‪.‬‬
‫ط‪ -‬تخمين عودة المهجرةن لى منازلهم وقتراهتم و نشتاء‬
‫صندور وطني لليعوة عليهم ولمساعدتهم في عماا متا‬
‫تهدم من مميلكاتهم‪.‬‬
‫ي‪ -‬أن تيولى الدول عبر متؤستست جتدةتدة اعتاةت أستر‬
‫الشهداء وضحاةا الحرب اللبنانتيت متنتذ ‪ 7413‬لتى التيتوم‬
‫وتخمين معيشيهم ودااس أطفالهم‪.‬‬

‫اأت القيادة القطرة لحرب البعث العربي االشتيتراكتي أن‬
‫مشرو االتفار اللبناني – ااسرائيلي متن ختالل ختطتوطته‬
‫العام ‪ ،‬ال ةسيجيب لميطلبات السيادة الوطني الكامل ‪ ،‬كتمتا‬
‫أنه ال ةسيجيب لميطلبات االسيقالل الحقيقي ولحقيق انيماء‬
‫لبنان الطبيعي لى محيطه القومي العربي‪.‬‬
‫أصدات القيادة القطرة للحرب بياناً في كرى قيام دولت‬
‫سرائيل على أاض فلسطين قالت فيه "أن التختامتس عشتر‬
‫من أةاا هو تااةخ لن ةمحى من اكرة األم العربي ‪ ،‬ومتهتمتا‬
‫تالحقت األحداث سيفل ااسخاً في هن كل مواطن عتربتي‬
‫ووجدانه‪ ،‬معيبرة "أن الصرا في المنطق هتو صترا بتيتن‬
‫حركيين نقي يين اليناق الوجودي‪ ،‬وأن الحياة الطبيتعتيت‬
‫ال تسيقيم للواحدة ال بنفي األخرى"‪.‬‬
‫وقال البيان‪ " :‬ن حربنا الذي ولد من احم المعاناة القومي ‪،‬‬
‫والذي شكل في وجوده وحركيه الن الي اسيجاب لتمتعتطتى‬
‫الن ال القومي‪ ،‬والذي ةرى في الوجود الصتهتيتونتي عتلتى‬
‫األاض العربي ‪ ،‬أةاً كانت هوةيها القطرة ‪ ،‬عدوانتاً مستيتمترًا‬
‫على األم العربي وجماهيرها‪ ،‬ةرى أن كل صي للتيتعتامتل‬
‫االعيرافي مع العدو‪ ،‬نما هي اعيراف بشترعتيت االفتيتصتاب‬
‫واعيراف بقانوني الكيان الصهيوني‪ ،‬ومن ضمن هذه الرؤةت‬
‫المبدئي ‪ ،‬كان موقفنا الراف للقتراا الترقتم ‪ ،/9/‬ولتكتل‬

‫القرااات المعطوف عليه‪ .‬وعلى أساس هذا المتوقتف افت‬
‫الحرب اتفاقي كمب دةفيد ودانهمتا‪ ،‬وعتلتى هتذا األستاس‪،‬‬
‫ةحدد موقفه من االتفار الذي ةراد توقيعه على جبه لبنتان‪،‬‬
‫ألن هذا االتفار‪ ،‬من خالل خطوطه التعتامت ‪ ،‬ال ةستيتجتيتب‬
‫لميطلبات السيادة الوطني الكامل ‪ ،‬كمتا أنته ال ةستيتجتيتب‬
‫لميطلبات االسيقالل الحقيقي‪ ،‬وال ةسيجيب أة ًا لتحتقتيتقت‬
‫انيماء لبنان الطبيعي لى محيطه القومي العربي‪.‬‬
‫واأى "أن القبول وطنيًا في هذه المترحتلت ‪ ،‬هتو تتحتقتيتق‬
‫االنسحاب الشامل والالمشروط على أساس القرااةن الترقتم‬
‫‪ 324‬و ‪ 324‬الصاداةن عن مجلس األمن‪ ،‬واليمسك بتاتتفتار‬
‫الهدن طاااً ال ةجوز الينازل عنه"‪.‬‬
‫واعيبر الحرب " ن الدعوة لى التوفتار الستيتاستي التجتدي‬
‫الفعلي تكيسب مشروعي كبيرة ألنها السبيل التوحتيتد لتى‬
‫تحصين الوضع الداخلي من االخيراقات التمتعتادةت ‪ ،‬وألنتهتا‬
‫السبيل الوحيد الذي ةؤدي لى تماسك اللبنانييتن فتي وجته‬
‫كل األخطاا"‪ ،‬طالبًا من الحكم "أن ةبادا وةخخذ على عتاتتقته‬
‫تقدةم كل ال مانات السياسي واألمني لتلتبتنتانتيتيتن‪ ،‬وأن‬
‫ةبعث االطمئنان للذةن تراودهم مخاوف مشروع ‪ ،‬خصتوصتًا‬
‫بعد اليفاعالت اليي نيجت عن أحداث الجبل في ل االحيالل‬
‫الصهيوني"‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫ةا افيقي‪...‬‬
‫من حافات الوطن الص ير‪ ،‬من أقصى أقصى الجنوب‪ ،‬على‬
‫بعد مرمى حجر من أاض فلسطين الحبيب حتيتث التوحتش‬
‫ةيربص‪ ،‬وفي عينيه شهوة الدم تليهب‪ ،‬بتخجستاد أطتفتالتنتا‬
‫وطيب أاضنا ونقاء مائنا فإنتنتي أكتيتب لتيتك فتي أقصتى‬
‫الشمال‪ ،‬طرابلس الفيحاء اليي بدل أن تفاخر باسمها وتكتون‬
‫صواة له‪ ،‬ةعشعش فيها الفقر والقهتر‪ ،‬وةتلتفتهتا التنتستيتان‬
‫وااهمال‪ ،‬وةعبث بجسدها دعاة االنقسام والمذهبي ‪ ،‬أابتاب‬
‫اليطرف واااهاب من كال الطرفين المينازعين‪..‬‬
‫هنا ةا افيقي علمونا أن قوتنا في ضعتفتنتا‪ ،‬كتان متحترم‬
‫علينا الحجر والسكين وبندقي الصيد فكتيتف بت تيترهتا متن‬
‫األسلح اليي نحياج لمقاتل عدو ال ةعرف ال أسلوب القوة وال‬
‫ةجيد ال صناع المجازا‪ ،‬كنا ننام في خوف مردوج‪ ،‬من عتدو‬
‫ااب خلف الشرةط الشائك الفاصل بين الحتدود والتحتدود‪،‬‬
‫ومن هيمن ااقطا الذي سرر الحلم من عتيتون أطتفتالتنتا‬
‫وتركنا في شفف العيش دون حب دواء أو كياب مداسي‪.‬‬
‫وأ ن ةا افيقي أن همنا واحد‪ ،‬فطرابلس العرةق ‪ ،‬كما كل‬
‫الشمال‪ ،‬ات اليااةخ الوطني والقومي‪ ،‬كانت فتلتستطتيتنتيت‬
‫الهوى واالنيماء افم أنها أبتعتد جت ترافتيتا‪ ،‬وكتانتت بتجتهتد‬
‫المناضلين تنر نحو مشرو مقاوم قدا نروعها للخروج متن‬
‫براثن وحش الجو والفقر من اليبان لى المنكوبين فتجتبتل‬
‫محسن‪ ،‬ال أن ااقطا واحد شماالً وجنوباً ولو ت يرت األسماء‬
‫وتبدلت الوجوه‪.‬‬
‫كنت وافاقك فرسان زمن القيام في عتاصتمت الشتمتال‬
‫ال على كتل التمتستيتوةتات الستيتاستيت‬
‫وأنيم تخوضون ن ا ً‬
‫واالقيصادة واالجيماعي بقيادة حادي اكبكم الدكيوا عتبتد‬
‫المجيد الرافعي‪ ،‬وكنا معًا نيتكتامتل فتي التعتمتل متن أجتل‬
‫المقاوم وفلسطين انطالقاً من ةماننا الواحد وعقيدتنا فتي‬
‫أن فلسطين وجهينا وأن وطناً واحداً من أقصى المحيتط لتى‬
‫بطن الخلي هو وطننا‪ ،‬وأننا أبناء أم عربي واحدة‪ ،‬وكنت ةا‬
‫افيقي في الن ال كما افيقي بالشهادة تخياا مثلي الطرةتق‬

‫الصعب‪ ،‬وتُقبل بكل طيب خاطر على الشتهتادة‪ ،‬فتالتنتفتس‬
‫تهون أمام سمو األهداف وعفميها‪ ...‬وبعد كل هذه السنوات‬
‫ما زلت في قلوب أبناء طرابلس‪ ،‬كما في نفوس افاقك ومتن‬
‫عرفك‪ ،‬الرفيق الميمير في التختصتال والصتفتات كتمتا فتي‬
‫الن ال والبذل والعطاء‪ ،‬والشهيد الذي اميدت ليه ةد الت تدا‬
‫محاول افييال الحلتم‪ ،‬وسترقت االبتيتستامت متن التفتقتراء‬
‫والطيبين عراؤنا ةا افيقي بعد كل هذه السنوات أن عقيدتنتا‬
‫تيرسخ افم المحن والصعاب‪ ..‬ان أهتدافتنتا تتيتعتمتق افتم‬
‫الجرا والعتذابتات‪ ،‬وأن افتاقتًا لتنتا ةتواصتلتون التمتستيترة‬
‫وةنيصرون على االجيثاث واالحيالل وكتل أشتكتال التعتدوان‬
‫والقهر وهم ةراكمون قافل الشهداء اليي أصتبتحتت بتحتجتم‬
‫وطننا الكبير‪ ،‬وةخوضون كل أنوا المواجهات بإاادة صتلتبت‬
‫وعرم ال ةلين‪ ،‬ةدفعون الثمن بطيب خاطر‪ ،‬وةقتبتلتون عتلتى‬
‫الشهادة عشاقاً لها من أجل أن تنيصر اادة الحياة‪ ،‬متن أجتل‬
‫اقيال الموت من أاضنا‪.‬‬
‫لو سخليني ةا افيقي عن أمنييي في هذه اللحف لقلت لتو‬
‫قدا لي أن أعود ال مااس موتي ثاني ‪ ،‬فالموت شهي ختاصت‬
‫عندما ةكون شهادة تخيااها بإاادتك وتدفع ثمنها عن طيتب‬
‫خاطر‪ ،‬ولو سخليني وسخليني لقلت أني تمنيت عند اليتحتاقتك‬
‫بقافل الشهداء أن أحملك شيئًا من وطني وأن أعتيترك ولتو‬
‫كان ص يرًا كفني‪ ،‬فكالنا تخ تب كتفتنته بتالتدم وتتطتيتب‬
‫برائح الشهادة العطرة‪ ،‬وكتالنتا فتي متقتام ال ةتبتلت ته ال‬
‫الشهداء‪.‬‬
‫لقد وحدنا الهم والدم‪ ،‬وتوحدت فيتنتا بتيتااات التبترتتقتال‬
‫وكروم الرةيون‪ ،‬ومهما اعيرى أاض هذا التوطتن متن وهتن‬
‫و هرت أمراض االنقسام واليتمتذهتب ومتفتاهتر التيتطترف‬
‫واالقييال‪ ،‬فكله زائل وزائف ةحاول أن ة ير وجه التحتقتيتقت ‪،‬‬
‫وةقف دون جدوى في وجه عوامل النهوض واليقدم‪ ،‬فصتواة‬
‫أمينا الحي ‪ ،‬أمينا األصيل المجيدة تجد خير تعبير عنهتا فتي‬
‫بطوالت افاقنا في العرار وت حياتهم‪ ،‬فهذه الملحتمت متن‬
‫البطول والرجول من الذةن هرموا التعتدوانتيت األمتيتركتيت‬

‫‪30‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬
‫وةدحرون اآلن صفح من صفحات الشتر والتعتدوان لتيتعتود‬
‫العرار لى حقيقيه‪ ،‬والى موقعه الطليعي في مسيرة أمتيتنتا‬
‫الفافرة‪ ،‬كما تجدها على أاض فتلتستطتيتن‪ ،‬وفتي بتاحتات‬
‫األقصى الشرةف حيث ةقاتل الفلسطيني بتخستنتانته ولتحتم‬
‫صداه العااي‪ ،‬بالحجتر والستكتيتن فتي واحتدة متن أشترف‬
‫المواجهات وأاوعها‪ ،‬وهو كلما نبت ناب للوحش الصهتيتونتي‬
‫ةقيلعه كما ةقطع مخالبه وةحول وجوده الرائتف عتلتى أاض‬
‫فلسطين كابوساً لجنوده وقطعان مسيوطنيه‪.‬‬
‫قد ةطول الحدةث بيننا‪ ،‬لكنه ليس الحدةث الوحيد فهتنتاك‬
‫الكثير‪ ،‬وسنواصل معاً حواا الشهداء‪ ،‬فليس أاو من مناجتاة‬
‫من شهيد لشهيد‪ ،‬ودعتنتي أختيتم بتالتقتول أن الترصتاصت‬
‫الصهيوني المجرم اليي افيالت في التجتستد‪ ،‬والترصتاصت‬
‫الحاقدة ال اداة اليي أادت جستدك التطتاهتر سترةتعتاً‪ ،‬هتي‬
‫واحدة‪ ،‬لها نفس االسيهدافات وتسعى لى نفس الهدف مهما‬
‫ت يرت األسماء وتنوعت العناوةن‪ ،‬فتخعتداء األمت هتم كتل‬

‫محاولي سرق الحلم من عيون أطفالنا‪ ،‬هم الذةن ةرعتبتهتم‬
‫الي يير‪ ،‬وةخافون حد الهلع من كتلتمت ثتواا متهتمتا كتانتت‬
‫لبوسهم وما ةرفعونه من شعااات شاهد دان على عتااهتم‪،‬‬
‫خاص من اخيااوا أن ةكونوا في صف األعتداء األمتيتركتيتيتن‬
‫والصهاةن والصفوةين‪.‬‬
‫نك في عليائك لى جانب األولياء والقدةسين تسمو علتمتًا‬
‫وتعرف كما أعرف أنك ما زلت حياً في طرابلس تذكرك وهتي‬
‫ما زالت تصاا حوت الفقر واليخلف كما وحتش التطتائتفتيت‬
‫والمذهبي واليطرف‪ ،‬وأن سخليني عتن التجتنتوب فتهتا هتي‬
‫كفركال قلع صامدة وهي كما الجنوب كله ةرتد عند أقدامها‬
‫كيد الوحش مدحوااً وبذلك تحقق ما سعيت ليه بشتهتادتتي‬
‫في تجرب القرى المقاوم والشعب المقاوم‪.‬‬
‫معًا وسوةًا كنا في مسيرة الن ال‪ ،‬ومعًا وسوةًا جتمتعتيتنتا‬
‫الشهادة مع أمثالنا‪ ،‬وسيفل الجميع كما أنتت‪ ،‬استمتًا المتعتًا‬
‫وصفح ناصع في سفر الخلود‪.‬‬

‫أقام حزب طليعة لبنان العربي االشتراكي وبلدية كفركال مهرجاناً يوم ‪ 0241144102‬في‬
‫الذكرى األربعين الستشهاد الرفيق الشهيد عبد األمير حالوي حيث أزيحت الستارة عن جدارية‬
‫توثق المواجهة البطولية التي خاضها ضد العدو الصهيوني‪ ،‬كما أطلقت البلدية اسمه على‬
‫الشارع الذي استشهد فيه‪ ،‬وستنشر الطليعة وقائع هذا المهرجان في عددها القادم‪.‬‬

‫األ‪،‬ننر‬

‫‪ ،‬عضننو‬

‫ب ا ننر ننرال ا ن ننا ن ننة وا ن نال ن السنتنشنهنناد ا ننرفن نا ا ن ننا نند بسن‬
‫ا ادة ا رية حلز ا عث ا عريب اال‪،‬ترا ي‪،‬‬
‫ا نت ن ع ب داف ا ش نه ن نند مسنناص ‪ ، 7101100102‬عننا نل نت ن ا ا نغننرية وففننا ن ا ن نع ن ن ننون‪،‬‬
‫يت دمهم ا رف ا ا داتل ا د توف ع د اجمل د ا رافعي وع لت ا رف ة ن نلنى‪ ،‬حن نث‬
‫ر ا فابة عنن فوح ا نراحنل ا نكن نري‪ ،‬بنعند أن اسنتنر نر ا نرفن نا ا نرافنعني بنكنلنمنات‬
‫و نندانن ننة مننء ننرة أتنناص فن نهننا عنلننى ا ننوانن ا ندنضننا ن ننة وا نفنكننريننة واألخننال ن ننة نتنحنسن‬
‫األ‪،‬ر ا‪،‬نسان وا نفنكنر واينامني واألدين ا نري تنفنتن ند أمنتن و نتنمنعن بن ندف منا‬
‫يفت د ففا وعا لت وأ د ام ب ر األياع احلا كة ا متر هبا األمة وما يراف ها‬
‫منن بنديننات مانرييننة مننا زا ن ا نعننز ننة منتننو ندة نوا نهنتنهننا بنفنضنل تضنحن ننات ا ننرفننا‬
‫ا ن نعن ن ن وسننواعنند ا ن نناومننة ا ن ن نلننة ب ا نعننرا وفنلنسن ن ‪ ،‬بن ن ن نوا ن ننداف ا ن‬
‫ا ا د داع حس ‪.‬‬
‫استشهد ب س لها ا رفا وب م دمتهم ا ر‬

‫‪32‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫اضوان ةاسين‬
‫مؤلم حقاً‪ ،‬بقدا ما هي مثاا اعيراز لحفات الوقتوف أمتام‬
‫كرى من فادانا في األمد البعيد والقرةب‪ ،‬من األكترم متنتا‬
‫جميعاً من بني البشر‪ ،‬الرفار الذةن ةحيسبون عنتد التختالتق‬
‫عر وجل‪ ،‬شهداء عند ابهم ةرزقون‪.‬‬
‫في السابع عشر من شهر تشرةن الثتانتي متن كتل عتام‪،‬‬
‫وعلى مدى ثالث وثالثين عتامتاً‪ ،‬كتنتا ولتم تترل اكترتتنتا‬
‫ترتعش‪ ،‬كلما حلت كرى فقيدنا الكبير الشهتيتد أبتو عتلتي‬
‫تحسين األطرش‪ ،‬هذا القائد البعتثتي التذي فتادانتا شتابتاً‪،‬‬
‫فكانت خسااة الحرب واألم بفقدانه خسااة لم تقيصر عتلتى‬
‫الجانب الن الي لهذا القائد الكبير والمحامي الالمع والمفتكتر‬
‫الميعمق بق اةا مجيمعه وأميه وحسب‪ ،‬و نما خسترنتا فتيته‬
‫نسانًا ميميرًا شفافاً‪ ،‬نادا المثال‪ ،‬مؤثرًا في محتيتطته بتقتدا‬
‫بداعه في كياباته اليي تحتمتل أصتالت التمتوقتف والترؤةت‬
‫الثواة ‪ ،‬حيث تندم أصال اابدا بحيثيات المتنتاخ التثتواي‬
‫القائم على ابيدا األشكال‪ ،‬خسرنا فيه عقالً منفيحاً تيوهت‬
‫سطواه بعمق األثر الفكري واألدبي الذي تركه فتي نتفتوس‬
‫الرفار‪ ،‬فخسهمت في تفاعلهم المخلص الجتدي متع ق تاةتا‬
‫أميهم‪ ،‬معيرفين بمآثره ومراةاه‪.‬‬
‫ومن عرف افيقنا تحسين األطرش‪ ،‬أداك كتم كتان هتذا‬
‫المناضل األدةب الذي انخرط باكرًا فتي التعتمتل الستيتاستي‬
‫والن الي‪ ،‬شفافاً وصادقاً ونقياً حيى حدود جلتد التذات‪ ،‬و ا‬
‫أطلعت على ما قدم من نياجات أدبي ال بد أن تشدك فتيتهتا‬
‫جرأة المواقف وحالوة الفكرة وجمالي الكلم ‪ ،‬ف الً عن كتل‬
‫ما تحمله جمليه الثواة من نب ات شاعرة تخيرر التعتقتل‬
‫قبل القلب حيى ا بل ت القلب عقلنيه لى األجمل‪.‬‬
‫ما ا أقول في لك ااحساس المرهف الذي عودنا جتمتيتعتًا‬
‫أن نيقبل اآلالم بصدوا احب ‪ ،‬والمصاعب بتقتلتوب صتابترة‪،‬‬
‫و لمات الليالي بعيون ميفائل ‪ ،‬و ةمان ميخلق ميوه ‪.‬‬
‫ف تحسين م طهدةه‪ ،‬ولتم ةتختشتى أعتداؤه ولتم‬
‫خ ْ‬
‫لم َة َ‬
‫ةيوجع أمام قاتليه‪ ،‬بل كان حراً على اؤوس األشهاد‪ ،‬جترةتئتًا‬
‫أمام الفلم واالسيبداد ةسمع الشر ميكلمًا فيخرسه‪ ،‬وةليتقتي‬
‫الرةاء فيصرعه‪ ،‬وةداك أن الموت تحتت أفصتان التعتواصتف‬
‫ألشرف منه بين ااعي الشيخوخ ‪.‬‬
‫نيذكره ب صات مؤلم ونردف لفظ اسمه بينهتدات تتجتر‬

‫القلب وتدميه‪ ،‬نذكر ةوم اتشحت سمرته اللطيف بدفق من‬
‫الدم القاني‪ ،‬ةوم تحولت األلفاظ لى لهاث ضئيتل‪ ،‬واألنت تام‬
‫في صدوانا لى سكين عميق ‪ ،‬مثقل بتنتدوب وااء ضتبتاب‬
‫الينهد واألسى‪ ،‬وها هو تحسين ةومًا بعد ةتوم ةستختر متن‬
‫قاتليه‪ ،‬أو ليست السخرة أقسى من القيل وأمرّْ‪..‬‬
‫كل شهداء البعث كانوا اموزاً للعطاء‪ ،‬ال أن تحستيتن كتان‬
‫بااضاف لى لك عطوفًا حيى الرق الميتنتاهتيت ‪ ،‬وحتنتونتًا‬
‫كطفل‪ ،‬وصادقًا ك مام ‪ ،‬واقيقًا كوادة ابتيتعتيت ال تتختاف‬
‫الرةح‪.‬‬
‫نه فعالً القائد الذي ةعرف كيف ةقود اآلخرةن وةتجتعتلتهتم‬
‫ةيقبلون سلطيه وهو الذي ةخخذ التقترااات بسترعت وبترودة‬
‫أعصاب معاً‪ ،‬ولعل في سر نجاحه مقصد افيياله‪.‬‬
‫كان من السهول بمكان أن نمينع عتن التمتوت والشتهتادة‬
‫باالمينا عن البعث فخقمنا جسرًا من الشهداء بتيتنتنتا وبتيتن‬
‫اسال أمينا الخالدة‪،‬‬
‫ال ليقين البعث في حرك التمتجتيتمتع وحتركت‬
‫اميدادًا أصي ً‬
‫الحياة‪ ،‬والبقاء دوماً ل مجد تراثاً‪ ،‬واألقوى شكيمت ‪ ،‬واألنتبتل‬
‫خلقاً‪ ،‬واألصدر ني ‪ ،‬واألشجع اقيحاماً‪ ..‬لك هتو التبتعتث‪.. ،‬‬
‫وتلك بع مآثره‪...‬‬
‫و ا كان الموت قد حرمنا اليوم من صوت تحسين ووداعيه‬
‫ومساهماته‪ ،‬وقلبه الكبير المفعتم بتالترقت والت تيترة‪ ،‬فتإن‬
‫القنادةل الحمراء والعبر البي اء ألدةبنا التمتمتيتر تتحتستيتن‬
‫األطرش هي شهقات ال وء في قندةل عييق‪ ،‬تحيرر فييليه‬
‫وةجف زةيه‪ ،‬وتنشف دماؤه‪ ،‬شيئًا فشتيتئتاً‪ ،‬لتى أن ةتنتيتهتي‬
‫م حياً بنفسه في سبيل اآلخرةن‪.‬‬
‫افيقي وأخي تحسين‪...‬‬
‫أنبيك عن اجال البعث وأبتطتال التمتقتاومت فتي التعترار‬
‫ةصنعون تااةخاً من البطول في هذا الرمن الرديء‪.‬‬
‫أنبيك عن افار لك في طرابتلتس‪ ،‬متمتن امتيتحتنتوا فتي‬
‫عروبيهم وانيمائهم وكانوا أمتام االختيتبتاا الصتعتب‪ ،‬فتلتم‬
‫ترهبهم األصفاد واألفالل‪ ،‬أعرة كما عهدتهم‬
‫أنبيك عن زمن عربي مشرر آت ال محال مكلالً بتالتمتجتد‪،‬‬
‫عابقاً بالبطول ‪،‬‬
‫آواه تحسين‪...‬‬
‫سيفل كراك في عين الرمن حيى ةوااةنا الكفن‪.‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫‪33‬‬

‫تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫ح الناطق باسم مكتب الثقاف واإلعالظ في قيادة‬
‫صر َ‬
‫َ‬
‫قطر العراق لحزب البعث العربي االشتراكي بما أتي‪:‬‬
‫َروجت بعض المةاق اإللكترويي واإلخبار وبعض‬
‫النيل من‬
‫الصحف المشبةو تخرصات حاق ة تسته‬
‫جهاد حزب البعث العربي االشتراكي وقيادته المناضل‬
‫ونمينه العاظ المجاو عزة إبراويم عبر تسة ق األكاذ ب‬
‫واألخبار المفبرك والملفق عما سمة (ايشقاقات في‬
‫الحزب) ال نساس لها من الصح إطالقا فحزب البعث‬
‫العربي االشتراكي كغير من األحزاب الثةر تساق‬
‫البعض من الخةي والمتخاذلين من صفةفه بي نن‬
‫صمةد الحزب وقيادته لمسيرة الجهاد والتحر ر بةجه‬
‫االحتالل وتحقيق يصر العراق واألم التار خي في‬
‫الحاد والثالثين من كايةن األول عاظ ‪ 1122‬بطرد‬
‫المحتلين األمر كان وإ قاع الهز م المنكرة بهم‬
‫ومةاصل الجهاد بةجه تركات المحتلين األمر كان‬
‫والمشروع الفارسي الصفة ح ا بالحاق ن والمةتةر ن‬
‫لترو التروات من األكاذ ب والتخرصات السقيم ‪....‬‬
‫ونضا َ الناطق باسم مكتب الثقاف واإلعالظ لقيادة‬
‫قطر العراق للحزب‪:‬‬
‫نن األبةاق العميل المشبةو دنبت كذلك على‬
‫الترو لبعض البيايات الهز ل التي تنتحل اسم الحزب‬
‫زروا وبهتايا تتضمن بعض المهاترات الرخيص ض‬
‫الحزب والمناضلين والتي تناولنا بعضها في تصر حاتنا‬

‫السابق ‪.‬‬
‫وإزام ذلك كله فأينا يؤك نن حزب البعث العرب‬
‫االشتراكي حيا نعلى وارقى درجات وح ته الفكر‬
‫والتن‪،‬يمي وتماسكه الجهاد ُمجس ا في الةقت ذاته‬
‫نعلى درجات االستقاللي الفكر والسياسي والتن‪،‬يمي‬
‫التي تمت بها طيل حياته النضالي ولم نص ةما‬
‫إلرادة كافن من كان إال هلل العز ز الق ر‬
‫ونك الناطق باسم مكتب الثقاف واإلعالظ نن مثل‬
‫وذ التخرصات السقيم والفبركات الكاذب ال تساو‬
‫شروى يقير‪ ...‬ولن تز الحزب إال وح ة وتماسكا‬
‫وسيمضي إلى نماظ بالقيادة الحكيم للرفيق المجاو‬
‫عزة إبراويم األمين العاظ للحزب في مسيرته الجهاد‬
‫المبارك ‪.‬‬
‫ال‪،‬افرة وفي استكمال مهمات ثةرة التحر ر ُ‬
‫وحتى النصر المبين‪.‬‬
‫ولتخرس األصةات المبحةح المشبةو ولي‪،‬ل‬
‫مطلقةوا في عاروم رسفةن‪.‬‬

‫الناطق باسم مكتب الثقاف واإلعالظ‬
‫في قيادة قطر العراق‬
‫لحزب البعث العربي االشتراكي‬
‫في الثالث والعشر ن‬
‫من تشر ن الثايي ‪1122‬ظ‬

‫‪34‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫عن مةقف حزب البعث العربي االشتراكي من الحش‬
‫ال ولي‪ ،‬نص رت قيادة قطر العراق بيايا وذا يصه ‪:‬‬

‫حزب البعث العربي االشتراكي‬
‫نم عربي واح ة ذات رسال خال ة‬
‫قيادة قطر العراق‬
‫اشتراكي‬
‫وح ة حر‬
‫ا نبنام شعبنا المجاو المق اظ‬
‫تمر علينا اليةظ الذكرى الحاد والخمسةن لردة الثةامةن‬
‫عشر من تشر ن الثايي السةدام عاظ ‪ 2691‬الةتةي يةفةذوةا‬
‫المرت عب السالظ عار وروطه من المرت ن الخةي ممةن‬
‫وضعتهم ثةرة الثامن من شبةا عةاظ ‪ 2691‬فةي مةةاقة‬
‫السلط مستثمر ن األخطام التي رافقت مسيرة تلك الةثةةرة‬
‫الفتي لتنفيذ الةردة الةتةي مةارسةت شةتةى صةنةة الةقةمة‬
‫واالعتقال والتعذ ب والمطاردة بحق المناضلين الةبةعةثةيةيةن‬
‫الذ ن قاومةا الردة ببسال يادرة فأستشه الةرفةيةق مةمةتةاز‬
‫قصيرة الذ نع مته سلط الردة العارفي الشر رة في بةاب‬
‫الكلي الطبي في المةصل التي كان رحمه اهلل طالبةا فةيةهةا‬
‫كما استشه الةرفةاق يصةرة حسةن الةراو وفةخةر خةلةف‬
‫الح ثي وييسان طاور السع وثالث عشر شهي ا آخر ن في‬
‫الفلةج كما استشه يافب العر ف عةبة األمةيةر يةةر مةن‬
‫سكن م ن الثةرة الذ نع مته الردة التشر ةنةية السةةدام‬
‫لمقاومته لها والشهي صاحب الرماحي من الةنةجةف األشةر‬
‫ووكذا تمازجت دمام الشه ام من الةمةجةاوة ةن الةبةعةثةيةيةن‬
‫لتجس وح ة النسي االجتماعي الةعةراقةي ووحة ة الشةعةب‬
‫العراقي التي استه فها االحتةالل بةالةتةرو ة لةلةمةحةاصةصة‬
‫الطاففي والعرقي وبالسعي المةحةمةةظ لةتةمةز ةق الةنةسةية‬
‫االجتماعي العراقي وتفتيته‪.‬‬
‫ووذا ما عمل عةلةيةه الةيةةظ حشة األشةرار بةردتةهةم‬
‫الةاسع الشامل الج ة عبر تةحةشةية إمةكةايةات خةمةسة‬
‫وخمسين دول بمةاردوا وجيةشها وقةاتها الجة السته ا‬
‫العراق وممارس القصف الةحشي اليةمي به إبادة نبةنةام‬
‫شعبنا وتحقيق ما عجز ع وايهم واحةتةاللةهةم لةلةعةراق عةاظ‬
‫‪ 1111‬عن تحقيقه عةبةر اسةتةهة افةه ثةةرة ‪ 11-21‬تةمةةز‬
‫الع‪،‬يم ثةرة البعث في العراق والتي نجهضت ردة تشةر ةن‬
‫السةدام وشي ت بمنجزاتها العمالق القلع الناوض لحةركة‬

‫الثةرة العربي المعاصرة وذلك عبر المخط اإلجرامي الج‬
‫للحلف األميركي األطلسي الصهيةيةي الةفةارسةي الصةفةة‬
‫والتةاطآت األميركي اإل رايي التي ت‪،‬افر فيها الجه الةجةة‬
‫األميركي األطلسي م جهةد الميليشيات اإل رايي وعمالفةهةا‬
‫استمرارا في تنفيذ مخط ت مير العراق وتمز قه وتفتيته‪.‬‬
‫ا نبنام شعبنا الصابر المكافح‬
‫ن ها العرب األحرار وشرفام العالم نجم‬
‫إن تصر حات نوبةامةا ووةاغةل وز ةر الة فةاع األمةيةركةي‬
‫ود مبسي رفيس اإلركان األميةركةي بةاحةتةمةال زج الةقةةات‬
‫األميركي واألطلسي البر لتةعةز ةز جةهةةد الةمةسةتةشةار ةن‬
‫العسكر ين األمر كان التي بلغت نعة ادوةم اآلال والةذ ةن‬
‫تمركزت نع اد كبيرة منهم في قاع ة عيةن األسة الةجةة ة‬
‫حسب تصر ح د مبسي يفسه تجيم مص اقا لما نك يا في‬
‫بياياتنا السابق من تتاب تنفيةذ حةلةقةات وصةفةحةات الةردة‬
‫الج ة الشامل لحلف المعت ن وحلفهم الشر ر والتي تأتي‬
‫مترافق ومتناسق م االجتماعات الةمةكةثةفة بةيةن جةالوزة‬
‫الن‪،‬اظ اإل رايي وعمالفهم في العراق ‪.‬‬
‫بي نن مجاو البعث والمقاوم ونبنام شةعةبةنةا األبةي‬
‫ح و ركبهم الرفيق المجاو عزة إبةراوةيةم األمةيةن الةعةاظ‬
‫للحزب الذ ن دحروا االحتالل ونلحقةا الهز ةمة بةالةمةحةتةلةيةن‬
‫األمر كان عق وا العزظ على مجابه الردة الشامل الةجة ة ة‬
‫لحلف األشرار مستلهمين دروس مجابهتهم النةضةالةية لةردة‬
‫الثامن عشر من تشر ن الثايي السةدام في ذكراوا الةحةاد ة‬
‫والخمسين وحتةى اية حةار مةخةطةطةات الةمةرتة ةن األشةرار‬
‫المبارك حتى بلةغ نو افها السةامةية‬
‫وتصاع ثةرة التحر ر ُ‬
‫في التحر ر العميق والشةامةل واالسةتةقةالل الةتةاظ والةنةاجةز‬
‫والمضي إلى نماظ في دروب النهض والتق ظ والعز والرفع ‪.‬‬
‫المج لشه ام ردة الثةامةن عشةر مةن تشةر ةن الةثةايةي‬
‫السةدام في ذكراوا الحاد والخمسين ‪.‬‬
‫المج لشه ام البعث والعراق واألم األبرار‪.‬‬
‫والخز والعار للمرت ن والخةي والعمالم األخسام ‪.‬‬
‫ولرسال نمتنا المج والخلةد‪.‬‬

‫قيادة قطر العراق‬
‫في الثامن عشر من تشر ن الثايي ‪1122‬ظ‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫لك ذ ْ‬
‫ةت‪ ،‬فا ْختَْر ما َعال َ‬
‫الم ُ‬
‫ِكُر ُ‬
‫وة َ‬
‫ِكُر‬
‫فلم َ ُم ِت‬
‫ي الذ ْ‬
‫ُ‬
‫اإليسان ما َح ِي َ‬
‫الردى ِب َم َذ َل ٍ‬
‫وال َخ ْيَر في َد ْف ِ َ‬
‫كما َر َدوا‪ ،‬ةما‪ِ ،‬ب َس ْة َم ِت ِه َع ْمُرو‬
‫الشاعر نبة فراس الحم ايي‬
‫تةضيح ‪ :‬البيت الثايي ن ال ت ف المةت عنةك بةمةذلة‬
‫كتلك التي فعلها عمرو‪ .‬شير بذلك إلى عمرو بن الةعةاص‬
‫حين برز لقتال علي بن نبي طالب (ر) ةظ صفةيةن‪ ،‬فةلةمةا‬
‫ن قن بهالكه في المبارزة كشف سةنته‪ ،‬فاستحيا عليا مةن‬
‫من‪،‬ر و نشاح عنه‪ ،‬و بذلك يجا عمرو من القتل‪.‬‬
‫العراب‪ Godfather‬وة زعيم المافيا األكبر‪ ،‬والمافيةا وةي‬
‫عصابات يشأت في إ طاليا وايتقلت م الهجرة إلةى نمةر ةكةا‬
‫ونسست وناك شبك دقيق مةن الةفةسةاد الةمةنة‪،‬ةم الةذ‬
‫خترق األجهزة األمر كي ‪ .‬وليس صحيحا ايه قضةي عةلةيةهةا‬
‫ألن العراب األكبر ما زال وة الذ حكم نمر كا ووي عصاب‬
‫نصحاب رؤوس األمةال‪ .‬وبالنسب لنا فق قلنا وما زلنا يقةل‬
‫بان ما جرى و جر في العراق ثم تةس إلى بقية األقةطةار‬
‫العربي وة من فعل العراب األكبر واألخطر للمافيات العالمي‬
‫وفي كل القارات ووة نمر كا وليس غيروا ألن غيروا عبةارة‬
‫عن نطرا ستخ مها العراب األكبر في تنفيذ خططه‪ ،‬ومنها‬
‫العصاب اإل رايي العنصر التي تتحكم بةالةقةرار الةفةارسةي‬
‫وتع نكثروا شراس وب افي ووحشي وحق ا عنصر ا عةلةى‬
‫العرب‪.‬‬
‫والعراب األمر كي وزظ في العراق رغم ايه خط للبقةام‬
‫فيه ألكثر من يصف قرن‪ ،‬كما اك مسؤولةن نمر كيةن بعة‬
‫االحتالل مباشرة وقبل التةس االيفجار للمقاوم الةطنةية‬
‫المسلح ‪ ،‬وكان و فه الحقيقي تحة ل العراق الةمةجةزن إلةى‬
‫اكبر قةاع العالمي التي ستخ مهةا لةلةتةةسة اإلقةلةيةمةي‬
‫والعالمي‪ ،‬بع إقام ية‪،‬ةاظ شةرق نوسةطةي جة ة تةحةت‬
‫سيطرته ضم إسرافيل إ ران وتركيا وتةحةت إدارتةهةا الة ول‬

‫‪35‬‬

‫العربي المتشرذم التي جب وطبقا للمخط ان تقةاظ فةي‬
‫كل األقطار العربي بع ثةرات ما سمى (الربي العربي)‪.‬‬
‫ووز م نمر كا ليست دعا للمقاوم العراقي بةل وةي‬
‫اعترافات رسمي نمر كي ربما ابرزوا ونكةثةروةا وضةةحةا مةا‬
‫قالته مادلين نولبرا ت وز رة الخارجي األمر كي من (إن غزو‬
‫العراق كان الةكةارثة االسةتةراتةيةجةية األكةبةر فةي الةتةار ة‬
‫حقيق بارزة ووةي‬
‫األمر كي)‪ .‬ووذا االعترا كا لتلخي‬
‫ان نمر كا وزمت اسةتةراتةيةجةيةا يةتةيةجة سةةم الةتةخةطةية‬
‫االستراتيجي الذ قاظ على تقز م نو إلغام رد الفعل العراقي‬
‫ض االحتالل بنام على معلةمات حثاالت العراق قبل االحتالل‬
‫ووم نفراد في المعارض العراقي ‪.‬‬
‫ولة كايت الهز م مثل وز م فيتناظ ح ث سيم مةكةن‬
‫تجاوز م الزمن لما كايت وةنةاك كةارثة وةي األكةبةر فةي‬
‫التار األمر كي ولكن الفشل في غزو العراق لةيةس مةجةرد‬
‫وز م وإيما وي كارث ‪ ،‬كما نك ت اولبرا ت‪ ،‬والكارث حةالة‬
‫عام وشامل تقف عافةقةا نمةاظ الةطةمةةحةات اإلمةبةر ةالةية‬
‫األمر كي في العالم ووي السيطرة على الةعةالةم واعةتةبةار‬
‫خاضعا لن‪،‬اظ عالمي ج تقةد نمر كا بال منازع معتةمة ة‬
‫على مةارد العالم كله بع فرض مةا تةر ة عةلةيةه بةابةتةزاز‬
‫الطاق ولكن بع ان تكمل إقام من‪،‬ةمات إقليمي نكثروةا‬
‫نومي الن‪،‬اظ الشرق نوسطي الماسك بالغاز والنف ووةمةا‬
‫دظ حياة العالم‪.‬‬
‫من ونا فإن وز م نمر كا في العراق تستم طبةيةعةتةهةا‬
‫الكارثي من نيها تفضي اذا استمرت إلى وز ةمة الةمةشةروع‬
‫اإلمبراطةر األمر كي العالمي كله ووذا تناقض كلةيةا مة‬
‫ما اعلن عنه الرفيس األمر كي جةرج بةة اآلب ووةة (ان‬
‫القرن القادظ – القرن ‪ - 12‬سيكةن قريا نمةر ةكةيةا)‪ ،‬وبةنةام‬
‫على وذ الحقيق فمن تصةر ان الهز م الكارثي ألمر ةكةا‬
‫في العراق سة تجعل نمر كا تنسحب تافب ال عر طبيع‬
‫األفعى حينما تجرح نب ا فاألفعى تضمر الشر وتنت‪،‬ر فةرصة‬
‫نو تخلقها للعةدة بقةة نكبر وتعاقب من الحق بها الةهةز ةمة‬

‫‪36‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫وتزداد العةدة قسةة كلما كايت الهز م اش واخطر‪.‬‬
‫فكيف خططت نمر كا للعةدة إلى العراق بع ان واجةهةت‬
‫الهز م الكارثي بكامل يتافجها األولي ووي الته الةجة‬
‫بايهيار خط نمر كا العالمي وتشج قةى دولي كةايةت قة‬
‫استسلمت للنصر األمر كي على االتحاد السةفيةتةي وقةبةلةت‬
‫بشرو ي‪،‬اظ عالمي تح د طبيعته نمةر ةكةا؟ وألن نمةر ةكةا‬
‫نفعى وي األكثر سما واألكثر دوام في العالم فةإن الةعةةدة‬
‫جب ان تكةن‪ ،‬مثل عةدة األفعى الجر ح ‪ ،‬ش ة السةمةية‬
‫والخطةرة ولكنها بنفس الةقت ياعم مةثةل جةلة األفةعةى‪.‬‬
‫فكيف تم و تم ذلك؟‬
‫‪-2‬بما ان نمر كا نوصلتها المقاوم العراقية إلةى حةافة‬
‫االيهيار االقتصاد الحقيقي وإمكايي التمرد الشةعةبةي‬
‫على قرار الحرب يتيجة تة وةةر الةمةعةنةة ةات ورفةض‬
‫التطةع في الجيش فإيها قررت تجنب كةال الةخةطةر ةن‪،‬‬
‫فمن جه جب لتجنب الخسافر الةبةشةر ة األمةر ةكةية‬
‫االعتماد على ندوات نخرى إلعادة الغزو ممةةوةا بةعة ة‬
‫نغطي وشعارات تب و متنةاقضة لةكةنةهةا فةي الةةاقة‬
‫تنة عات مةسيقى الجنازة‪ ،‬ومنها بل نخطروا عصةابة‬
‫النخب الفارسي الةحةاقة ة بةاإلضةافة لسةلةسةلة مةن‬
‫المن‪،‬مات اإلروابي التي تعتبر من الجية األمر كةية‬
‫الخاص التي نيشأتها المةخةابةرات األمةر ةكةية لةتةقةةظ‬
‫باألدوار القذرة المرسةم لها‪ ،‬ومن جةهة ثةايةية فةان‬
‫الكارث االقتصاد تعال بتسخير المال العربي لتغطي‬
‫يفقات الحرب بغطافها الج النن نمر كا مفلس ‪.‬‬
‫‪-1‬األو ا وي ذاتها نو ا االحتالل األمر كي‪ :‬تقسيةم‬
‫المقسم وتجزف المجزئ من األقةطةار الةعةربةية فةيةمةا‬
‫نسمينا مبكرا‪ ،‬وربما قبل ن كةاتةب آخةر‪ ،‬بسةا ةكةس‬
‫بيكة الةثةايةية ‪ ،‬فةالةمةطةلةةب وةة الةتةنةفةيةذ الصةارظ‬
‫لالستراتيجي الصهيةنمر كي القافم عةلةى تةقةسةيةم‬
‫األقطار العربي كلها على نسس طاففةية وعةنةصةر ة‬
‫وغيروا من نسباب التقسيم‪ ،‬وتقاسم األقطار العربةية‬
‫بين العراب األكبر والعصابات اإلقليمي المتحة ة تةحةت‬
‫قيادته ونبرزوا النخب الفارسي المسعةرة‪ .‬لكن مرحلة‬
‫عةدة امر كا‪ ،‬وأليها نفعى ال تنةسةى االيةتةقةاظ مةمةن‬
‫نلحق بها وز م كارثي غير متةقع من قبلهةا‪ ،‬ةجةب‬
‫ان تقترن باستخ اظ واس الةنةطةاق لسةم وةة األشة‬
‫خطةرة زرق في الجس العراقي‪.‬‬
‫‪-1‬ما حصل و حصل في العراق منذ اشتعال االيتةفةاضة‬
‫السلمي ثم تطةرت إلى مسلح بع مجزرة الةحةة ةجة‬
‫كان فرص استثمرتها نمر كا للعةدة ت ر جةيةا‪ ،‬ولةذلةك‬
‫كايت نول خطةاتها إص ار نمر لنةغةةلةهةا مةن مةافةيةات‬
‫الصحةات لاللتحاق بااليتفاض السلمي والمزا ة علةى‬
‫القةى الةطني والقةمي واإلسةالمةية الةتةي فةجةرتةهةا‬
‫وقادتها وطةرتها‪ ،‬ولعب اإلعالظ العربي والعالمي دور‬

‫في إبراز قادة الصحةات الق مام على ايهةم وةم قةادة‬
‫الحراك الشعبي بينما تم تجاول الثةار الحقيقيين‪.‬‬
‫‪-2‬ومن جه ثايي نع ت المخابرات األمر كي (جةيةةشةهةا‬
‫الخاص ) لت خل ساح الصراع في لح‪ ،‬معةيةنة وةي‬
‫اقتراب النصةر عةلةى الةحةكةم الصةفةة فةي الةعةراق‪.‬‬
‫والجية الخاص مهمتها تحة ل القتةل مةن وسةيةلة‬
‫اضطرار لل فاع عن النفس وتحر ر العةراق إلةى نداة‬
‫شيطن الثةرة المسلح ‪ ،‬وكان اله وة شةق الةثةةار‬
‫وإشعال حرب دمة بينهم تماما مثلما فعلةت نمةر ةكةا‬
‫في سةر ا‪ ،‬وتمز ق الثةار جب ان ةتةبةعةه فشةل فةي‬
‫إكمال التحر ر وذلك لت خل نمر كا نوال إلعة اد جةيةش‬
‫آخر نكثر ق رة على مةاجه الثةار والمقاوم ثم ثةايةيةا‬
‫لتحة ل حرب التحر ر إلى حةرب اسةتةنةزا لةلةمةقةاومة‬
‫بكاف نطرافها وتعجيزوا عن تحقيق النصر الذ كةان‬
‫حتميا‪.‬‬
‫‪-5‬وعن ما خل العراق يةفةق الةعةجةز الشةامةل لةكةافة‬
‫األطرا عن الحسم العسكر تةبة ن نمةر ةكةا الةتةحةرك‬
‫كحالل نزمات مستعصي فتق ظ المستشار ن وتتةصةل‬
‫بكاف األطرا ألجل فهم مةا ةجةر – ووةي تةعةلةم‬
‫بتفاصيله الكامل – واله وة صن متاوةات تضةية‬
‫فيها كاف األطرا العراقي ‪ ،‬فال نحة ةنةتةصةر والة ظ‬
‫نز بغزارة ألن األفعى تر االيتقاظ من الةعةراقةيةيةن‬
‫الذ ن وزمةوا في وقت اعتق ت نيها ايتصرت ولم تع‬
‫وناك ن عقب نماظ تةسعها اإلمةبةر ةالةي‪ .‬وااليةتةقةاظ‬
‫المق س وذا تطلب سفك دمام ايتقاما لخسافر نمر كا‬
‫البشر والماد وإواي سةمةعةتةهةا بةإسةقةا صةةرة‬
‫نمر كا التي ال تقهر والتي صةنةعةتةهةا البةتةزاز الةعةالةم‪،‬‬
‫وته م نو سرق بيةت مال ين الةعةراقةيةيةن وتشةة ةه‬
‫جينات العراقيين ليتحةلةا إلى شةعةب مةعةةق جسة ةا‬
‫ويفسيا‪.‬‬
‫واألخطر وة دف مال ين العراقيين المعذبين للتخلي عةن‬
‫وة تهم العراقي وقبةل التقسيم كشر الب منه ووةة نقةل‬
‫من شرور التشرد والتهجير واإلبادة الطاففي والعرقية الةتةي‬
‫تقةظ بها ا ران وعصاباتها ب عم نمر كي مباشر ومطلق‪ .‬اذا‬
‫نردتم تفسير وذا الكم الهافل وغير المسبةق مةن الةمةجةازر‬
‫الجماعي والتهجير المن‪،‬م لشعب العةراق بةكةافة طةةافةفةه‬
‫وإثنياته فعليكم قرامة السطةر السابق ‪ :‬نمةر ةكةا ال تةر ة‬
‫فق العةدة للعراق منتصرة بل وي تعةد منتقم ن ضا‪.‬‬
‫األداة األخطر‪ :‬عن ما يحلل ويةقةيةم ندوار األدوات الةتةي‬
‫ت مر وتحرق العراق وتبي العراقيين سنج ان نخةطةر مةافةيةا‬
‫تعشق قتل وإبادة العراقيين وته ةم وطةنةهةم وةي ا ةران‬
‫وعصاباتها االجرامي ‪ ،‬بل قلنا ويكرر القةل ان مةفةتةاح قةةة‬
‫نمر كا وبنفس الةقت يقط ضعفها القاتل (عقب نخةيةلةهةا)‬
‫وي إ ران وليس ن طر آخر لهذا فكةارث العراق خصةةصةا‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬
‫ما بع عةدة نمر كا من الشباك وي من صن إ ران نسةاسةا‬
‫والكةارث األخرى األقل حجما من صن نطرا نخةرى تة خةل‬
‫في إطار الجية الخاص ‪.‬‬
‫ووذ الحقيق ثابت ولنتأك منها يحتةاج فةقة لةقةرامة‬
‫تصر حات رفيس األركان األمر كي الجنرال مارتةن د ةمةسةي‬
‫الذ قال (نن فرص يجاح العمليات العسكر التي تنةفةذوةا‬
‫بالد في العراق حاليا وي نكبر بكثير من تلك التي نعةقةبةت‬
‫غزووا لهذا البل في ‪ 1111‬ألن ال ور األميركي وةذ الةمةرة‬
‫وة دور مؤازر للقةات الةطني ‪ .‬وقال د مسي في مؤتمر فةي‬
‫واشنطن ي‪،‬مه مةق د فنةس وان اإللةكةتةرويةي‪ :‬يةحةن‬
‫يعتم يهجا مختلفا وذ المرة في العراق‪ .‬وتةابة الةجةنةرال‬
‫د مسي‪ :‬مش دا بالتالي على االختال الكبير بين مةا كةايةت‬
‫تقةظ به القةات األميركي بع غزووا العراق في ‪ 1111‬ومةا‬
‫األمةيةركةية‬
‫تقةظ به اليةظ‪ .‬وبحسب رفيس نركان الجيةة‬
‫فان القةات العراقي باتت تت بر نمروا نفضل بةكةثةيةر مةن‬
‫السابق في مةاجهتها لتن‪،‬يم داعش ‪ ،‬ولةكةنةهةا مةا زالةت‬
‫تعايي من مكامن ضعف بنية ةتةعةيةن عةلةيةنةا‪ ،‬وعةلةيةهةا‬
‫بال رج األولى‪ ،‬معالجتها ‪ .‬المص ر ‪ :‬شبك قناة العربي ‪11‬‬
‫يةفمبر ‪1122‬ظ‪.‬‬
‫ما مغز قةل رفيس األركان األمر كي ان حةرب الةعةراق‬
‫اآلن مختلف عن حرب ‪ 1111‬؟‬
‫‪-2‬الفرق الرفيس ان نمر كا ال تر إرسال جية ضخمة‬
‫مثلما فعلت في عاظ ‪ 1111‬لتجةنةب كةةارث الةخةسةافةر‬
‫البشر والمالي والتي ال تستطي تحملها لةذلةك تةر ة‬
‫االعتماد على قةات عراقي وميليشيات عراقي ‪.‬‬
‫‪-1‬وبما ان القةات العراقي مصاب بخلل بنية كمةا قةال‬
‫د مسي فإيها جب ان ت رب الجيش الج مةرة نخةرى‬
‫وتجن كاف األطرا العراقي ض ما تسةمةيةه نمةر ةكةا‬
‫اإلرواب ووي تقص المقةاومة الةةطةنةية والةقةةمةية‬
‫اإلسالمي والخل بين اإلرواب وتلك المقةاومة لةيةس‬
‫ج ا بل وة ق م ق ظ الغزو‪.‬‬
‫‪ -1‬عتر د مسي بأن ت ر ب القةات العراقية الصةفةة ة‬
‫السابق غير كا إلحةراز الةنةصةر ولةذلةك ةجةب إعةادة‬
‫ت ر بهم والسؤال المنطقي وة‪ :‬إذن ماذا فعلت نمر كةا‬
‫عن ما دربت الجيش الج وتعةمة ت االعةتةمةاد عةلةى‬
‫الميليشيات الطاففي كعمةد فقر له؟‬
‫نصبح اآلن واضحا ج ا ان الت ر ب األمر كي لتلك القةةات‬
‫الميليشياو بع الغزو كان وبتةعةمة نكةية غةيةر مةنةاسةب‬
‫لتكة ن جيش حقيقي فعلمته القتل دون تةعةلةيةمةه فةنةةن‬
‫القتال الح ث والعسكر ‪ .‬قبضت المليارات ثةمةنةا لةتة ر ةب‬
‫سيم ج ا بصةرة متعم ة‪ .‬واألخطر ان الت ر ب حتى لة كةان‬
‫صحيحا فإن بني الجيش الطاففي ال تسمح له بةأن ةكةةن‬
‫جيشا عراقيا نب ا ووةذ الةبةنةية كةافةية إليةتةاج الةكةةارث‬
‫اإليسايي ألن جيشا طاففيا متخلفا مهنيا وثقةافةيةا وعةلةمةيةا‬

‫‪37‬‬

‫واجتماعيا وملةث ب ام الطاففي وة خير نداة لتصعي القةتةل‬
‫واإلبادة والحرق وت مير الم ن‪ ،‬ووذا بالضةبة وةة الةهة‬
‫األمر كي المرحلي المحقق في آن واح له فين إع اد شعب‬
‫العراق لالستسالظ غير المشرو ألمر كا تخلصا من الكةارث‬
‫غير المسبةق في التار العراقي وتحقيق العقاب المقة س‬
‫ردا على جرح األفعى األمر كي ‪.‬‬
‫‪-2‬ولكي تطةل كةارث الةعةراق وتةتةةسة فةإن نمةر ةكةا‬
‫وحلفاموا نصروا عةلةى الةقةصةف الةجةة فةقة وتةقة ةم‬
‫مستشار ن واله وة إ صال كاف العراقيين لةلةيةأس مةن‬
‫تحقيق النصر‪ ،‬فمن جه ت رب القتل من المليشيات ليكةيةا‬
‫نفضل في القتل وال هربةن بسرع ‪ ،‬ومن جةهة ثةايةية ال‬
‫تقةظ بما تملةك فةعةال إلضةعةا األطةرا األخةرى بصةةرة‬
‫جةور ‪ ،‬وتلك وي يقط التحةل في الخط األمر كي حيث‬
‫ستتق ظ نمر كا وبع ايهاك واستنةزا كةافة األطةرا فةي‬
‫حرب دمة ليس فيها منتصر لتقةل (نيا نيقذكم بع فشل‬
‫القةات العراقي عن الحةسةم ولةكةن نعةطةةيةي صةالحةيةات‬
‫مطلق سرا ان لم كن ممكنا علنا‪ .‬فت خل قةات نمةر ةكةية‬
‫بطلب رسمي عراقيا ق ر ع دوةا بةيةن ‪ 11‬نلةف و‪ 01‬نلةف‬
‫جن نمر كي لتةاجه ساح حرب نيهك فيها كل طر ولةم‬
‫ع ستطي مةاصل القتال ض جةيةش مةحةتةر مةتةقة ظ‬
‫األدوات مثل الجيش االمر كي‪ ،‬و كةةن الةكةثةيةر مةن نبةنةام‬
‫العراق ق نوصلتهم كةارث اإلبادة والقةتةل والةتةهةجةيةر إلةى‬
‫القبةل بالج ر والتيفةفي والسفلس مقابل إ قا الةمةةت‬
‫بةاسط اإل ز الفارسي‪.‬‬
‫في ضةم ما تق ظ ما المطلةب اآلن؟‬
‫باختصار ان الشر المسبق ل حر وذا المخط الجهنمي‬
‫وة الت مير المن‪،‬م ألخطر ونوم ندواته ووي األداة اإل رايي‬
‫فمن دون ذلك ستبقى نمر كا تةاصل ايتةقةامةهةا الةمةقة س‬
‫بأشرس الطرق والتي ستزداد شراس ووحشية كةلةمةا طةال‬
‫زمن الحرب‪.‬‬
‫وز م ا ران في العراق وي (الماستر كي) ن الةمةفةتةاح‬
‫الرفيس الذ فتح كاف نبةاب النصر ليس في العراق فق‬
‫وإيما في سةر ا ولبنان واليمن وغيروا‪.‬‬
‫ببساط وب ون تعقي ألن االعتماد األمر ةكةي الةرفةيةس‬
‫في تنفيذ خط ت مير العراق – ونقطار عربي نخرى ‪ -‬وةة‬
‫على إ ران ويغةلها لذلك فهز م إ ران ويغةلها فةي الةعةراق‬
‫وة الفتح المق س المنت‪،‬ر عراقيا وعربيةا‪ ،‬ووةة الةطةر ةقة‬
‫الةحي ة إلعادة نمر كا إلى يقط الهز ةمة الةكةارثةية ووةي‬
‫إجباروا على زج قةاتها للقتال في العراق مباشرة فةي حةرب‬
‫جب ان تطةل كي ترك نمر كا مج دا‪ ،‬بشر ان تم ذلةك‬
‫قبل ايهاك واستنزا فصافل الةمةقةاومة الةعةراقةية بةحةرب‬
‫تر وا نمر كا كما قال نوباما ان تستمر سنةات‪ ،‬وونا كمةن‬
‫التح األكبر لحرك التحرر الةطنةي الةعةربةية وطةلةيةعةتةهةا‬
‫المقاوم العراقي ألن المطلةب منها التةح اليةظ قبل الغ ‪.‬‬

‫‪38‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫منذ زمن بعي وتح ا بع نن ايطلةقةت الةمةقةاومة‬
‫العراقي الباسل ضة االحةتةالل ومشةروعةه األمةر ةكةي‬
‫الصهيةيي الفارسي‪ ،‬وعمليتةه السةيةاسةية الةطةافةفةية‬
‫اإلروابي الفاس ة‪ ،‬تعالت األصةات التي ت عةة إلةى مةا‬
‫سميت في حينها‪ ،‬وال زالت‪( ،‬المصالح الةةطةنةية ) فةي‬
‫محاول لسحب البسا من تحت نق اظ المقاومة الةتةي‬
‫نوشكت في حينها على طرد االحتالل ووز مته في عاظ‬
‫‪ ،1119‬و ُعق ت الةنة وات والةمةؤتةمةرات داخةل وخةارج‬
‫العراق‪ ،‬وتشكلت اللجان‪ ،‬وتم تعيين المستشةار ةن فةي‬
‫ما سمى (الرفاسات الثالث) لغرض تحقيق الةمةصةالةحة‬
‫التي اعتبرووا واح ة من األو ا التةي تةحةقةق األمةن‬
‫واالستقرار والتق ظ للعراق وشعبه !!! في الةةقةت الةذ‬
‫تم فيه تشكيل وياكل ومن‪،‬ةمات العملي السيةاسةية‬
‫وفق دستةروا الةمةسة وعةلةى نسةاس الةمةحةاصةصة‬
‫والف رالي والتقسيم وما تبعهما نو نت عةنةهةمةا مةن‬
‫عةلةيةه‬
‫اصطفافات وتهميش وإقصام واجتثاث كما ي‬
‫ال ستةر‪ ،‬مصحةبا بز ادة ع د القةات المحتل وتشكيةل‬
‫الصحةات والميليشيات مقابل ايتشار تن‪،‬ةيةم الةقةاعة ة‬
‫اإلروابي في حينه‪ ،‬لتنشأ تةلةك الةجةةالت مةن الصةراع‬
‫الةمةقةاومة الةةطةنةية بةالة رجة‬
‫الذ كان سةتةهة‬
‫األساس‪ ،،،‬وبقيت شعارات المصالح ومةا تةم االتةفةاق‬
‫عليه من مقررات في المؤتمةرات حةبةرا عةلةى ورق مة‬
‫إصرار على تجاول تاظ من قةبةل الةمةحةتةلةيةن ونركةان‬
‫العملي السياسي لحقةق العراق وشعبه الةمةثةبةتة فةي‬
‫بريام المقاوم واستراتيجيتها‪،،،‬‬
‫لةهةا مةن‬
‫م شعةر بنشةة ضرب المقاوم والتص‬
‫القةات المحتل من جه ‪ ،‬والصةحةةات‬
‫خالل ز ادة ع‬
‫والميليشيات العميل من جه اخرى‪ ،‬والتشة ةش عةلةى‬

‫فعلها ويعتها باالرواب‪ ،‬إلى نن تحقق يصةر الةمةقةاومة‬
‫الباسل في طرد االحتالل في ‪ ،1122 / 21 / 12‬والذ‬
‫ولى واربا بع نن سلّم العراق إل ةران وعةمةالفةهةا فةي‬
‫ّ‬
‫العراق‪ ،‬ب ال مةن االعةتةرا بةحةقةةق الةعةراق وشةعةبةه‬
‫وتنفيذوا وتصحيح ما يت من جر مته الكبرى باحةتةالل‬
‫وت مير العراق‪.‬‬
‫استمرت حكةم االحتالل ونركان العملي السةيةاسةية‬
‫التجسسية ‪ ،‬الةتةي تة ةروةا وتةقةةدوةا ا ةران ونحةزاب‬
‫وميليشيات وعصابات السلط ‪ ،‬بتجاول مطالب الشعةب‬
‫وحقةقه مضافا لذلك ظلم وإجحا وتهميش وحةرمةان‬
‫وفق ان لألمن وايهيار في الخ مات وسرق المال الةعةاظ‬
‫وايتشار الفساد المالي واإلدار والسةيةاسةي‪ ،‬وارتةهةان‬
‫العراق سياسيا واقتصاد ا ونمنيةا بةإ ةران ونمةر ةكةا مة‬
‫يفةذ اجنبي ملحةظ للسيطرة على مق رات وذا الةبةلة ‪،‬‬
‫ومصادرة ن حق من حقةق شعبه‪ ،‬كل ذلك كان دافعا‬
‫ألن تستمر المقاوم وتنطلق بةفةعةلةهةا ثةةرة شةعةبةية‬
‫سلمي حضار مجي ة‪ ،‬مطالبا فيها الشعةب بةحةقةةقةه‬
‫المغ ورة‪ ،،‬ولم حصل إالَ على الرصاص والمةت وحرق‬
‫خياظ المعتصمين وقةتةل الةمةتة‪،‬ةاوةر ةن السةلةمةيةيةن‪،‬‬
‫ومطاردة ومالحق واعتقال وسةجةن وإعة اظ كةل مةن‬
‫عارض و قاوظ الفساد والطاففي واإلرواب والرذ لة ‪..‬‬
‫مما دف الشعب وفصةافةل مةقةاومةتةه الةبةاسةلة وثةةار‬
‫عشافر إلى حمل السالح لل فاع عن النفس والةعةرض‬
‫وييل الحقةق وتحر ر الةعةراق تةحةر ةرا كةامةال وشةامةال‬
‫وعميقا‪ ،‬وإسقا الهيمن والنةفةةذ اإل ةرايةي الصةفةة‬
‫المقيت الذ سيطر على مرافق ال ول وم ّزق المجتةمة ‪.‬‬
‫وكايت ثةرة عارم ق وزت عر الطةةاغةيةت‪ ،‬ونوكةار‬
‫التجسس والخياي ‪ ،،،‬إلى نن وصل الحةال إلةى مةا وةة‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬
‫عليه اآلن من استق اظ لقةى اإلرواب ال ولي لةتةشةة ةه‬
‫صةرة الثةرة ووصفها باالرواب‪ ،‬مةقةابةل مةيةلةيةشةيةات‬
‫طاففي إروابي مجرم ال تقل شرا وخطرا عما سةمةى‬
‫داعش وإروابها وخطروا وجرافمها ‪ ...‬وعةنة مةا دخةلةت‬
‫العملي السياسي في مأزق كةبةيةر‪ ،‬وكةادت نن تةنةهةار‬
‫بفعل ضربات ثةار العشافر‪ ،‬خرجت عليةنةا وةذ الةقةةى‬
‫وبتةقيت دقيق م حش دولي ل عم العملي السياسية‬
‫المتهاو ولمقاتل داعش دون الميليشيات!!!‬
‫في خضم وذا الصراع‪ ،‬ارتفعت األصةات الةمةطةالةبة‬
‫بالمصالح الةطني مرة نخرى‪ ،،،‬بسبةب مةعةرفة وةذ‬
‫األطرا بأن من نوصل األمةر إلى ما وصلت إلةيةه وةة‬
‫تجاول حقةق الةطن ومطالب الشعب والتي قاوظ وثةار‬
‫وضحى بالغالي والنفيس من نجل تحقيقها دون ج وى‬
‫‪.‬‬
‫لم عر شعب العراق من قبل بايه بحاج لمصالح‬
‫وطني بين ابنافه‪ ،‬ولم سمة بةهةا إال بةعة االحةتةالل‬
‫وعمليته السياسي وحكةماته المتعاقةبة ‪ ،‬وعةا عةبةر‬
‫تار خه الطة ل منسجما مة ذاتةه وتةار ةخةه وحةاضةر‬
‫ومستقبله‪ ،‬منصهرا في طةاففةه وند ةايةه وقةةمةيةاتةه‪،‬‬
‫متآخٍ ومتصاوةرا‪ ،،،‬ال فةرق بةيةن عةمةر نو عةلةي مةن‬
‫العراقيين‪ ،‬إال فيما ق مةن للعراق من خ مة وكةفةامة‬
‫وإخالص وايتمام ‪...‬‬
‫الخالفات سياسي مفتعل مبني على نسةس ونرجةل‬
‫طاففي ود ني وقةمي خاو يتيج مشةروع االحةتةالل‬
‫األمر كي الصهيةيي الفارسي‪ ،‬وسرعان ما تنه ظ وةذ‬
‫الخالفات وتتكسر وذ االرجل‪ ،‬اذا ما تم التزاظ الةجةمةية‬
‫بخارط طر ق تض حال جذر ا شامال ويهافيةا لةقةضةية‬
‫العراق‪ ،‬وإيهام الةض الشاذ والكارثي الةذ ةمةر فةيةه‪،‬‬
‫وبما ضمن الحفاظ عةلةى مصةالةح شةعةبةه‪ ،‬واحةتةراظ‬
‫حقةقه في العيش الحر اآلمن الكر م وخياراته في بنةام‬
‫دول المؤسسات وال مقراطي الةتةي سةةدوةا الةعة ل‬
‫واإليصا والمساواة‪ ،‬وإن الطر ق لذلك ال زال مةمةكةنةا‬
‫وميسرا من خالل ما لي‪:‬‬
‫‪- 2‬عق مؤتمر دولي حةل العراق بضمةايةات عةربةية‬
‫ودولي ‪ ،‬تشترك فةيةه جةمةية الةقةةى الةعةراقةية وفةي‬
‫مق متها حزب الةبةعةث الةعةربةي االشةتةراكةي وفصةافةل‬
‫المقاوم كاف ‪.‬‬
‫‪ - 1‬تخذ المؤتمر قرارات نساسي منها‪:‬‬
‫ن‪ -‬تشكيل حكةم إيقاذ وطني من الكفةامات لةفةتةرة‬
‫ايتقالي مح دة‪.‬‬
‫ب‪-‬إ قا العمل بالعملي السياسي وإلغةام الة سةتةةر‬

‫‪39‬‬

‫وقايةن المسامل والع ال واالجةتةثةاث بشةكةل يةهةافةي‬
‫وجذر وب ون رتة وإصالحات‪ ،‬وكذلك الفقرة ‪ 2‬من‬
‫قايةن االٍرواب‪ ،‬وقايةن المخبر السر ‪.‬‬
‫‪-1‬تب ن الحكةم عملها باتةخةاذ اإلجةرامات والةقةرارات‬
‫التي تنفذ من خاللها مطالب الشعب وحقةقه الةمةعةلةنة‬
‫ومنها‪:‬‬
‫إطالق سراح األسرى والمعتقلين ب ون استثنام‪.‬‬‫إص ار قرار عفة عاظ عن جمي الةعةراقةيةيةن بة ون‬‫استثنام م ضمان حقةق الناس من خالل قضام عةادل‬
‫ويز ه‪،‬‬
‫تعة ض المتضرر ن من االحتالل وحكةةمةاتةه ومةا‬‫تسببت به قةايينها وقراراتها وإجراماتها تعة ضةا مةاد ةا‬
‫ومعنة ا‪.‬‬
‫إعادة بنام الجيش والقةات األمني وفق قةةايةيةنةهةا‬‫وني‪،‬متها وتقالي عمةلةهةا الةةطةنةية الةمةعةروفة قةبةل‬
‫االحتالل‪.‬‬
‫حل المليشيات وسحةب السةالح مةن الةمةةاطةنةيةن‬‫وحصر بي الجيش واألجهزة األمني ‪.‬‬
‫فصل ال ن عن السياس ‪ ،‬ومن رجال الة ةن مةن‬‫الت خل في شؤون السياس بشكل يهافي‪.‬‬
‫خالي من اإلقصةام واالجةتةثةاث‬
‫إع اد دستةر ج‬‫والطاففي ومعالج كاف الثغرات في ال ستةر الحالي ‪..‬‬
‫وعرضه على االستفتام الشعبي العاظ‪.‬‬
‫إع اد قايةن لألحزاب لةتةنة‪،‬ةيةم عةمةلةهةا وشةرو‬‫تكة نها ‪ ..‬وقايةن لاليتخابات‪ ..‬تجر بمةجبهما عمةلةية‬
‫ايتخاب السلطتين التشر عي والتةنةفةيةذ ة ‪ ...‬وحسةبةمةا‬
‫عليه ال ستةر و قرر الشعب‪.‬‬
‫ن‬
‫ذلك سيكةن الم خةل الةحةقةيةقةي لةتةةافةق شةعةبةي‬
‫ومصالح وطني حقةيةقةية وشةامةلة ‪ ،‬ال تةحةتةاج إلةى‬
‫مؤتمرات وي وات ووياكل ومستشار ن‪.‬‬

‫‪41‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫ول تتماوى الةقاف السياسةية الةراوةنة مة مةنةتةجةات‬
‫ومعطيات العصةر الةمةعةبةرة عةن تةةق اإليسةان لةتةقةصةيةر‬
‫المسافات وتحقيق التةاصل اإل جابي الخالق المحقةق لةجةزم‬
‫واظ من وح ة البشر كما نراد لهم البار جل في عةال مةن‬
‫التحاب والتةاصل والتعاون؟‬
‫ول تمت كل البشر بمنتجات التكنةلةجيا والعلم الح ث‬
‫وفي مق متها منتجات التةاصل واالتصال؟‬
‫ول األمةال المصروف على تطة ر التقةنةيةات الةحة ةثة‬
‫جهزوا المستفي ون نظ المحرومةن من وذ التقنيات؟‬
‫نسئل كثيرة تق ضمن األطر التي تبصروا عيةيةنةا فةي‬
‫نرجام الفكرة التي يتناولها في مةضةعنةا وةذا وقة تةكةةن‬
‫م خال لةضعه تحت مجاور الكتاب والباحثين لما يرى له مةن‬
‫نومي نخالقي واجتماعي وسياسي ‪ .‬وةي مةحةاولة لةخةلةق‬
‫مةةعةةادلة مةةن ثةةالث نطةةرا ‪ :‬عصةةر االتصةةاالت واالحةةتةةالل‬
‫األمر كي ومجازر إ ران في رقاب العراقيين‪.‬‬
‫كان الحصار المفروض على العراق بين األعةةاظ ‪2606‬‬
‫و‪ 1111‬ق حرظ العراقيين من خ مةات الةهةاتةف الةمةحةمةةل‬
‫واأليترييت ‪ .‬بع الغزو واالحتالل تةفرت فةرا وذ الةخة مةات‬
‫ربما كجزم من إغرامات الةتةةافةق وخةلةق الةبةيةئة الةجة ة ة‬
‫الراضي بمنتجات االحتالل ف ف العراقيةن في وةذ اإلثةنةام‬
‫ما ز على مليةيين ويصف المليةن شهي ‪ .‬وال ية‪،‬ةن إن‬
‫وناك آدمي في الكةن كله مكن نن رضى إن كةن ثةمةن‬
‫األيترييت والهاتف المحمةل في بل واح وة وذا الرقم مةن‬
‫الرقاب المقطةع ضا إلةيةهةا مةعةاقةيةن ومةغةيةبةيةن فةي‬
‫السجةن والمعتقالت ومهجر ن داخل وخارج البل بالمةال ةيةن‬
‫م مالح‪ ،‬إن النز ف مستمر‪.‬‬
‫يحن يؤك حةقةيةقة وةنةا وةي نن نحة نذرع نمةيةركةا‬
‫االحتاللي وة اإلعالظ ومنتجات األقمار الصناعي من قةنةةات‬
‫تلفزة فضافي ونيةتةريةيةت ووةةاتةف يةقةالةه‪ .‬ووةي نداتةهةا‬
‫الرفيسي في الترو وتةطين الفةضى الخالقة ومةا تةفةرع‬
‫عنها من ربي و تسميات إروابي ‪ ،‬فكلها تت اخل مة بةعةض‬
‫لتشكل الةجه اآلخر لالحتالل العسكر الةمةتةعةكةز فةي نحة‬
‫جةايبه على منتجات غزو الفضام نصال‪.‬‬
‫وألن بعض ندوات مشروع الةفةةضةى ومشةتةقةاتةهةا وةة‬
‫الركةن إلى الطاففي لتمز ق الةعةراق ومةن ثةم بةعة ذلةك‬
‫تمز ق األقطار العربي األخرى التي مسةكةت بةعةض خةيةة‬

‫التطةر والتق ظ وتمرد بعضةهةا عةلةى مشةروع االسةتةسةالظ‬
‫للكيان الصهيةيي وإرادة الصهيةيةية الةغةاصةبة الةطةاغةية‬
‫ال‪،‬الم مثل ليبيا واليمن إلى جايب العراق‪.‬‬
‫لم يسمه عبثا نمر كيا؟‬
‫الن ما قامت به نميركا مبني على افتراضات غير مثةبةتةه‬
‫وحقافق مصنةع في دواليز مخابةراتةية شة ة ة الة‪،‬ةالظ‪.‬‬
‫وأليه ووذا مهم للغا لم كن محسةب العةاقب وال محة د‬
‫النها ات والنتاف ‪ .‬ووذ ليست رؤ تحليلي خاص بةنةا بةل‬
‫وي معطيات واق علن عن يفةسةه بةةضةةح فةي الةعةراق‬
‫المحتل منذ ‪ 21‬عاما‪.‬‬
‫إن نوم ما حققته نميركا في العراق وة تةمةكةيةن إ ةران‬
‫من السيطرة على مق رات وثروات البلة ونعةطةتةهةا الضةةم‬
‫األخضر بالثأر من شعب العراق ورمةز الةطنةية والةقةةمةية‬
‫وجيشه وقةا األمني ونحزابه الةطني والقةمي واإلسالمي ‪.‬‬
‫ورغم نن وناك من رى نن نميركا كايت ته إلى تةجةزفة‬
‫العراق في م خل ضرور لتجزف سةةر ةا والةيةمةن ولةيةبةيةا‬
‫والسةدان فنحن ال يرى في ذلك خطأ‪ ،‬غير نينا يرى نيها لةم‬
‫تكن في ييتها األولى ال خةل في منه التجزف أليها ظةنةت‬
‫إن البل وشعبه سيستكين و حتةضةن االحةتةالل األمةر ةكةي‬
‫وبرامجه السياسي واالقتصاد واإلعالمي المةعة ة لةخةطة‬
‫الغزو واالحتالل‪ ،‬غير نيها تفاجأت تماما بخطأ الةتةقة ةر كةمةا‬
‫نسلفنا وخطأ التق ر وة الذ فرض عليها تغيير التكتيةكةات‬
‫واستراتيجي المشروع اإلمبر الي الصهيةيي الفارسي‪.‬‬
‫وإذا نخذيا اله اآلخر المعلن نمر كيا لتةسةة ةح احةتةالل‬
‫العراق‪ ،‬بع تقة ض ي‪،‬امه وحل جةيةشةه وتةذو ةب قةةتةه‬
‫األمني ‪ ،‬ووة و ال مقراطي ‪ .‬فإن من غير المعقةةل نن‬
‫يفترض إن األمر كان ص قةن ومؤمنةن بإمكايةية إقةامة‬
‫ي‪،‬اظ د مقراطي بقةة السالح‪ .‬الغزو واالحتةالل تةتةنةاقضةان‬
‫نصال م مبادئ الحر وال مقراطي وعلى وذا فاألمر كةان‬
‫كايةا عابثين في وذا الخ ن ضةا والةنةتةافة نتةت دمةة ة‬
‫ويتاف معاياة وعذابات لشعب برمته في الةقت الذ نتيحةت‬
‫الفرص كامل ل ول الةلةي الةفةقةيةه الةفةارسةي الةطةافةفةي‬
‫البغيض المجرظ لتمارس د مقراطي الةتةفةتةيةت والشةرذمة‬
‫والسباح في ال ظ العراقي والسيطرة الكامل على المةشةهة‬
‫السياسي وكل قنةات الةض الذ خلقه الغزو األمر كي‪.‬‬
‫حتى اإلقرار بتفاومات وتعاون نمر كي فارسي ال ةقة ظ‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬
‫تسة غا منطقيا لالختراق الفارسي في الةعةراق‬
‫ومنه إلى مع‪،‬م الجس الةعةربةي‪ .‬ون ةا كةايةت‬
‫مخططات نميركا فان الةةاقة صةفة وجةهةهةا‬
‫بإواي صر ةحة وخسةافةر مةاد ة واعةتةبةار ة‬
‫ضخم نماظ االختراق اإل رايي‪ .‬إن نميركا تفق‬
‫ويبتها وتب و في حال المقةامةر الةخةاسةر الةذ‬
‫ت حرج بشكل متسارع إلى القاع ‪ .‬ان ما جر‬
‫فعال وة فشل نمر كي استخ مته إ ران لتمعن‬
‫في مخططات تمز ق العراق واألم العربي ‪.‬‬
‫إذن وة العبث األمر كي نو الفشةل الةنةاتة‬
‫عن تهةر العقل الحامةل لةلةحةقة الصةهةيةةيةي‬
‫اإلمبر الي الذ دف نميركا إلى االعت ام عةلةى‬
‫العالم كله والقايةن ال ولي والشراف الربةايةية‬
‫للجزار الفارسي‪.‬‬
‫لتق ظ رقاب العراقيين و‬
‫نعر تماما إن بعض مثقفي األمة ةرون‬
‫إن نميركا قادرة على التخطي المسبق وقادرة‬
‫على استشرا معطيات المستقبل ومةتةمةكةنة‬
‫من تطة المتغيرات واحتةام المفاجآت‪ ،‬وإيةهةا‬
‫ال تعبث بل تعني كل ما تقةله وما يت وة مةا‬
‫تر وما خططت له‪.‬‬
‫نعر إن بةعةض اإلخةةة ةبةذلةةن جةهةةدا‬
‫مضني لتةضيح خةطة نمةيةركةا فةي تة مةيةر‬
‫الن‪،‬اظ وحل الجية وإلغام شبكات الةحةمةا ة‬
‫القةمي لكل قطر عةربةي‪ ،‬ووةذا لةيةس خةطةأ‬
‫طبعا ولكنه ليس صحيحا بكاملةه مةن وجةهة‬
‫ي‪،‬ر المتةاضع ‪ .‬نميركا فقة ت الةكةثةيةر مةن‬
‫الخية وق مت خسافر فادحة لةم تةكةن فةي‬
‫حساباتها‪ ،‬ونميركا تتخب و تحاول بكل السبل‬
‫المشروع وغير المشروع تطة االيفجار ةات‬
‫الم مرة التي كايت سببا فيها‪ ،‬لكنها لةم تةكةن‬
‫ق خططت لها بالمعنى العلمي وال المةنةطةقةي‬
‫للتخطي في الةعةراق وبةاقةي نقةطةار األمة ‪.‬‬
‫فأميركا اكتفت بالتفرج على النةاتةة حةيةن بة ن‬
‫بت مير ليبيا‪ ،‬وركةنةت إلةى الةمةال وتةرسةايةات‬
‫السالح العربي المستةرد منها‪ ،‬ومن سةاوا من‬
‫دول الغرب‪ ،‬ليكةن ب ال لها في سةر ا‪ .‬ولكنها‬
‫اآلن تعةد لتم عنقها في ليبيا وفي سةر ا‪.‬‬
‫إن الفةضى الخالق وجه من وجة الةعةبةث‬
‫األمر كي‪ .‬وكلنا تفق نن الةعةبةث ال ةمةتةلةك‬
‫مقةمات النجاح وااليتصار‪ ،‬وان ق ر األمة بةية‬
‫نبنافها كما برونت المقاوم العراقي الةبةاسةلة‬
‫حيث جعلت نميركا مكشةف بةال غةطةام نمةاظ‬
‫الزايي اإل رايي ووذا بعض حصادوا من عبثها‬
‫وع واييتها وظلمها‪ .‬واهلل اكبر‪.‬‬

‫‪40‬‬

‫د‪ .‬كاظم عب الحسين عباس‬
‫رؤ تنا باآلتي‪...‬‬
‫تتلخ‬
‫نوال‪ :‬تشكيل حكةم تكةنةةقةرا مةن عةراقةيةيةن نكةفةام فةي كةل‬‫االختصاصات‪.‬‬
‫ثاييا‪ :‬تقةظ الحكةم فةرا بإص ار عفة عاظ عن السجنام والمعتقلين‬‫وتلغي قةايين االجتثاث والمسامل واإلرواب والمخبر السر ‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬تقةظ الحكةم بإجرامات فةر لتعة ض العراقيين المتضرر ن‬‫من االحتالل‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬تعلن الحكةم عن تن‪،‬يم ايتخابات حرة د مقةراطةية تشةارك‬‫فيها القةى الةطني والقةمي واإلسالمي الشةر ةفة خةالل مة ة ال‬
‫تز على سن واح ة من تشكيلها‪.‬‬
‫خامسا‪ :‬تقةظ الحكةم بتشكيل لجان متخصص قةايةةيةية إلصة ار‬‫ضمن وح ة العراق نرضا وشةعةبةا و ةؤسةس لة ولة‬
‫دستةر ج‬
‫م يي د مقراطي تحكمها التع د وصناد ق االقتراع‪.‬‬
‫سادسا‪ :‬عاد تشكيل الجيش الةطةنةي وفةق ضةةابةطةه الةةطةنةية‬‫واالحترافي ‪ .‬و عاد تشكيل قةى األمن الةطني والقةمي المختةلةفة‬
‫على ذات األسس‪.‬‬
‫سابعا‪ :‬علن بريام متكامل إلعادة عالقات العراق الحرة السةيةاد ة‬‫م دول الجةار على نساس احتراظ السةيةادة وعة ظ الةتة خةل فةي‬
‫الشئةن ال اخلي أل سبب كان‪.‬‬
‫ثامنا‪ :‬قيم العراق عالقات طيب ومتكافئ سياسيا واقتةصةاد ةا مة‬‫كل دول العالم وبما حقق التعاون المشترك وخ م البل وشةعةبةه‬
‫دون ن مساس بالسيادة وال الثروات و ستثنى الكيان الصهيةيي‪.‬‬
‫تاسعا‪ :‬تب ا الحكةم فةرا بإعمار م ن العراق التي دمروةا االحةتةالل‬‫ونعةايه‪.‬‬
‫وذا وة الخ السياسي العاظ الذ ةقف يز ال ظ و جعةل الشةعةب‬
‫العراقي وقةا الخيرة تب ن مشةار إعادة الةطن إلى مكةايةتةه اإلقةلةيةمةية‬
‫وال ولي المهاب وعالقاته المتكافئ القافم عةلةى االحةتةراظ الةمةتةبةادل‬
‫لخيارات الشعةب وحقها في التطةر والتنمي البشر المشروع واحةتةراظ‬
‫القايةن ال ولي و ضمن إبعاد شبح الطاففي المجرم وميليشياتها وخطر‬
‫الحرب األولي المترتب عةلةى وجةةدوةا وخةطةر الةتةشةرذظ االجةتةمةاعةي‬
‫والجغرافي الذ رافق يشاطها ‪.‬‬

‫‪42‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫مكن الرب بين الز ارة التي اختتمةهةا رفةيةس مةجةلةس‬
‫الةزرام حي ر العباد إلى طهران ليةظ واح فةي الةعةشةر ةن‬
‫من تشر ن األول الماضي والتي كايت نول ز ارة رسمي لبل‬
‫آخر في حال اعتبريا نن ز ارته لةمةقةر األمةم الةمةتةحة ة فةي‬
‫يية ةرك ز ارة لمقر المن‪،‬م ال ولي وليست ز ارة لةلةةال ةات‬
‫المتح ة‪.‬‬
‫وبين الز ارة األخةيةرة لةنةةر الةمةالةكةي رفةيةس الةةزرام‬
‫المعزول ويافب رفيس الجمهةر حالةيةا والةتةقةافةه بةنةفةس‬
‫المسؤولين اإل راييين الذ ن الةتةقةاوةم الةعةبةاد ‪ ،‬ذلةك نن‬
‫العباد كان حر صا على إ صال رسال ل ول الةلي الفقةيةه‬
‫بأن شيئا من التغييرات الجذر لةن ةطةرن عةلةى الةمةشةهة‬
‫السياسي وخاص فيما تعلق ب ور إ ران كالعب رفيس فةي‬
‫الساح العراقي ‪ ،‬ونن ما حصل كان ال بة نن ةقة بسةبةب‬
‫ايكشا ظهر القةة التي كان هة د بةهةا الةمةالةكةي داخةلةيةا‬
‫وخارجيا‪ ،‬وإذا بها نوون من بيت العنكبةت‪.‬‬
‫ما جرى في ‪ 6‬حز ران الماضي وسيطرة الثةار على يةحةة‬
‫يصف مساح العراق‪ ،‬بع نن استةلةا على المةصل وتكر ت‬
‫ونجزام واسع من محاف‪،‬ات يينةى وصالح الة ةن ود ةالةى‬
‫واأليبار‪ ،‬وفرار ثالث فرق متكامل األسلح الح ث مةن دون‬
‫نن تطلق رصاص واح ة‪ ،‬وتترك كل نسلحتها غنافم جاوةزة‬
‫لالستعمال حتى نصبحت تحةت سةيةطةرة (تةنة‪،‬ةيةم الة ولة‬
‫اإلسالمي )‪ ،‬بع نن استنزفت الميزايي العسكر ومةيةزايةية‬
‫التسليح نكثر من يصف ميزايي ال ول ‪ ،‬حكي قصة تةار ة‬
‫لم رسه الطغاة بصةرة معمق ولهةذا ةرتةكةبةةن نخةطةام‬
‫غيروم‪ ،‬ولهذا فإن مشه ما جرى صباح ذلةك الةيةةظ الةذ‬

‫التقى فيه غبار األرض م دخان اآلليات العسكر م حرارة‬
‫العراق‪ ،‬ايعكس على مكاية يةةر الةمةالةكةي ومسةتةقةبةلةه‬
‫السياسي‪ ،‬بسبب سةم إدارته وندافه طيل ثةمةايةي سةنةةات‬
‫قاتم السةاد من تار العراق‪.‬‬
‫بع تلك األح اث كان ال ب لةلةتةحةالةف الشةيةعةي وحةزب‬
‫ال عةة اللذ ن حكمان الةبةلة مةن بة ا ة حةكةم إبةراوةيةم‬
‫الجعفر رفيس الةزرام األسبق ووز ر الخارجي الحالي وحتةى‬
‫من عار تلك الحقب الةمة‪،‬ةلةمة‬
‫اليةظ‪ ،‬من نن غسال األ‬
‫والمليئ بكل نشكال ال‪،‬لم والةقةهةر والةتةمةيةيةز الةعةنةصةر‬
‫وال ني والمذوبي‪ ،‬و علنا البرامة التام من الممارسات التي‬
‫ارتكبت طيل حكم الجعفر والمالكةي وكةأيةهةمةا جةاما مةن‬
‫كةكب آخر وليسا ابني وذا الحزب الذ قاد التحالف الشيعي‪،‬‬
‫ووذا د ن الحركات المتسلط عةلةى رقةاب الةعةبةاد بةاسةم‬
‫سيست ال ن الحنيف ونفرغته مةن كةل مةا‬
‫اإلسالظ بع نن ّ‬
‫فيه من مضامين إيسايي ‪.‬‬
‫كايت الخطةة الحتمي وي التنصل عما ارتكبه الةمةالةكةي‬
‫من نخطام كارثي وخطا ا مروع وتةحةمةيةلةه وبةعةضةا مةن‬
‫فر قه ال‪،‬المي وزر الت وةر المتسةارع لةلةعةراق فةي ود ةان‬
‫الفساد والفقر والتجة والتجهيل والتخلف والقتل والتهةجةيةر‬
‫على الهة ‪ ،‬فةج التحالف الشيعي نن اسةتةمةرار الةمةالةكةي‬
‫سيعني خسارة الفرص تلة األخرى‪ ،‬حتى نوشك اإلجمةاع نن‬
‫حصل ل ى العمةظ‪ ،‬على نن الشيع ال صلةحةةن لةلةحةكةم‬
‫بسبب ثنافي الشخصي التي حملها الشيعي‪ ،‬فهة من جةهة‬
‫جبار م من متلك سلط رسمي نو د ني عةلةيةه بةمةا فةي‬
‫ذلك من وم شاطرويه المعتقة ‪ ،‬فةي حةيةن يةرا خةنةةعةا‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬
‫خاضعا مسلةب اإلرادة نماظ من وة نعلى منه‪ ،‬وخاص مةن‬
‫سميهم مراج التقلي الذ ن تةجب عةلةيةه طةاعةتةهةم فةي‬
‫األوامر والنةاوي لتصل ح تحر م الزوج على زوجةهةا فةي‬
‫حال الخروج على الفتةى الصةادرة عةن الةمةراجة ‪ ،‬فةمةن ال‬
‫ستطي اتخاذ القرار السياسي الذ تطةلةب نعةلةى درجةات‬
‫المروي ‪ ،‬إال بالعةدة إلى المرج ال متلك نبس الةمةؤوةالت‬
‫المطلةب بالقاف السياسي‪ ،‬ونومها حر الةقةرار السةيةاسةي‬
‫واستقالليته‪.‬‬
‫في ضةم كل وذ األح اث المتسارع ‪ ،‬تنةادى كةل مةن‬
‫شعر بأن فرص العمر تكاد نن تفلت مةن األ ة ‪ ،‬والةتةقةت‬
‫إرادتهم م اإلرادة األمر كي التي وضعةت شةروطةا صةارمة‬
‫الذ تر دعمه ب ال عةن الةمةالةكةي‪،‬‬
‫لمةاصفات الشخ‬
‫فةج المالكي نن فرصتةه ايةتةهةت ونيةه نصةبةح جةزما مةن‬
‫الماضي م كل ما سببه له ذلك من نرق ومعةايةاة مةر ةرة‪،‬‬
‫ونن وناك اآلال من ملفات نوليام ال ظ لمن قتل بأوامر من‬
‫المالكي نو بعلمةه‪ ،‬ومةلةفةات الةتةهةجةيةر ومةلةفةات الةفةسةاد‬
‫والمحسةبي والتالعب بالمال العاظ‪ ،‬ووج نن منصب يةافةب‬
‫رفيس الجمهةر ال ةفر لها الحصاي المطةلةةبة ‪ ،‬ونن مةن‬
‫كان عتم عليهم عن ما كان رفيسا للةزرام متةلةك الةقة رة‬
‫على المنح والمن ‪ ،‬لن كةيةا وم نيفسهم بع فق مفاتيةح‬
‫الخزافن العراقي الرسمي وقرارات التعةيةيةن فةي الةمةنةاصةب‬
‫العليا‪ ،‬ونن من تحةلت إليه وذ الصالحيات وة من جب نن‬
‫منح الةالم وليس رفيس وزرام رحل ونصبح م مرور الةقةت‬
‫غير قادر على حما يفسه‪.‬‬
‫ولما وج المالكي نن نتباعه ايفضةا عةنةه نو وةم فةي‬
‫طر قهم ليفعلةا ذلك‪ ،‬ونن مجلس النةاب قة ةتةحةةل إلةى‬
‫سكين تحز رقبته بع نن نذله طيل ثمايي سةنةةات‪ ،‬طةفةق‬
‫بحث عن حصاي نكبةر مةن مةجةلةس الةنةةاب ونكةبةر مةن‬
‫الحكةم ونكبر من المراج الع‪،‬اظ وغةيةر الةعة‪،‬ةاظ‪ ،‬فةةجة‬
‫ضالته في دول الةلي الفقيه فيمم وجهه شطروا‪ ،‬وطةفةق‬
‫بحث عن فتةى خصف بها على سةماته من ورقةهةا الةذ‬

‫‪43‬‬

‫‪،‬نه وارفا‪.‬‬
‫التقى المالكي بالةلي الةفةقةيةه وقةرن عةلةى رنسةه مةن‬
‫طالسمه التي تةحةةل بةيةنةه وبةيةن إحةالةتةه إلةى الةقةضةام‬
‫اإليسايي‪ ،‬نما القضام الربايي فهة قةادظ ولةن تةنةفة مةعةه‬
‫نك اس من فتاوى مرش الثةرة اإل رايي علي خامنئي‪ ،‬ومةن‬
‫باب إبراز زو المالكي في المنصب‪ ،‬قال خامنةئةي إن عة ظ‬
‫تمسكه به جنب العراق مأزقا سياسيا كبيرا‪ ،‬ونرد قافةال إن‬
‫المالكي جب نن تمت بالحصاي التي تةحةةل بةيةنةه وبةيةن‬
‫القضام‪.‬‬
‫ال ي ر ول نن خامنئي ستطي رد الروح لعراقةي واحة‬
‫قتل بأوامر المالكي؟‬
‫وول ستطي إعادة مهجر واح إلةى بةيةتةه ووةة آمةن‬
‫مطمئن على عرضه وماله ود نه ويفسه؟‬
‫وال ي ر ول نن خامنئي ووة إ رايي نتمي لبلة حةارب‬
‫العراق في الماضي‪ ،‬متلك الةحةق فةي إصة ار الةعةفةة عةن‬
‫اللصةص والسراق والسماسرة الذ ن تالعبةا بأمةال الةعةراق‬
‫والتي وصل حجم الفساد فيها إلةى مةئةات الةمةلةيةارات مةن‬
‫ال والرات؟‬
‫يةر المالكي زار طهران ليز ل يةتةافة ز ةارة الةعةبةاد ‪،‬‬
‫ولكنه نخفق في ذلك ألن القطار األمر كي في الةعةراق بة ن‬
‫العمل بسافق نمر كي بالتعاون م السافق اإل رايي‪ ،‬بع نن‬
‫وجهه السافق اإل رايي إلى جهات لم ةتةم االتةفةاق عةلةيةهةا‬
‫مسبقا‪ ،‬ولما لم ج المالكي فةرصة إلعةادة الةعةجةلة إلةى‬
‫الةرام‪ ،‬حصل على وع و بقى في يطاق الةع بالةحةصةاية‬
‫من المسامل القايةيي عما نرتكب في عةهة مةن جةرافةم‪،‬‬
‫سةام كايت في جرافم دظ نو فساد‪ ،‬ولعل التةغةيةيةرات الةتةي‬
‫نجراوا العباد في المؤسس العسكر ‪ ،‬وي ال لةيةل الةبةارز‬
‫على نفةل يجم المالكي‪ ،‬وب ن عه ج لم خطةة خةطةةة‬
‫واح ة لتحة ل العهةد والتعه ات إلى وقاف واألمةنةيةات إلةى‬
‫تطبيقات‪.‬‬
‫*****‬

‫‪44‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫صباح ديبس‪ :‬عضو المجلس السياسي العام لثوار العراق‬

‫من خالل متابعتي اليةمي كمةاطن عراقي م تمةنةيةاتةي‬
‫ونملي الكبير ن وثقتي بشعبي وثةار وقادتةه الةعة‪،‬ةاظ (ان‬
‫تحرر بل الحبيب العراق ونن تتةقف ايهةار دمةام ومشةاوة‬
‫جثث نبنافه ‪ ...‬وان تطهر نرضنا العراقي الةطةاوةرة مةن كةل‬
‫قاتل)‪ ،‬يعم من خالل متابعةتةي‬
‫ديس محتل ع و مجرظ ل‬
‫لمةاق إعالمي للثةرة العراقي نيه بع نن حررت الكثةيةر مةن‬
‫نرض العراق‪ ،‬وبع إحاط ثةاروا لبغ اد من نبةابها األربةعة ‪،‬‬
‫الح‪،‬ت بشكل ثير االيتبا ان األخبار التةي تةرد مةن سةاحة‬
‫المعارك بين الشعب ومقاوميه وثةةار وعسةاكةرة وعشةافةر‬
‫ونحرار ووطنييه وبين دول االحتالل تتقة مةهةمةا وةذ الةمةرة‬
‫المجرم ا ران ومالليها بكل جيةشها ومليشيةاتةهةا وجةيةشةهةا‬
‫عة ب(جيش العراق)!؟ إضاف ألمر كةا الةتةي وةربةت‬
‫الذ‬
‫منه عاظ ‪ 1122‬على العراقيين ومقاومتهم‪ ،‬ثم عادت من‬
‫للعراق تنسيقا م ا ران وذ المةرة ن ضةا‪ .‬تةعةةد إلةى‬
‫ج‬
‫ال خةل وفق ادعام كاذب كالعادة‪ ،‬كةمةا فةي السةابةق حةيةن‬
‫قررت احتالل العراق ادعت نيها جامت لمقاتةلة الةقةاعة ة وان‬
‫للن‪،‬اظ الةطني عالق معها!!! ووا وي الةيةةظ تة عةي ن ضةا‬
‫نيها جامت لمقاتل داعش!!! علما ان نمر كا اكثر من غةيةروةا‬
‫تعر ان المقاتلين وم عراقيةن‪ ،‬وم مقاومةةن‪ ،‬وةم ثةةار‪،‬‬
‫وم جنةد وضبا جيش العراق الةطةنةي الةعةروبةي‪ ،‬جةيةش‬
‫القادسي ونظ المعارك‪ ،‬وم عشافر العراق العربية األصةيةلة ‪،‬‬
‫وم كل عراقي وطني حر أبى احتالل عراقه الحبيب‪.‬‬
‫وم إ ران ونمر كا شةارك فةي مةحةاربة الةعةراق وثةةار‬
‫بعض ال ول األجنبي و(العربية واإلسةالمةية )‪ ،‬تةلةك الة ول‬
‫ورطتها كعادتها سي تهم نمر كا فةي مشةار ةعةهةا اإلجةرامةية‬
‫ومعهما ن ضا كالعادة عالقتهما وعةمةالؤوةمةا ومةرتةزقةتةهةمةا‬
‫وحكةمتهما ومليشياتها وجيشها وحشةدوا الكفافي الطاففي‬
‫التي نك ت ان مهمتها ال تختلف عن مهاظ المليشيات اإل رايي‬
‫التي ملئ بهما العراق والتي من نوافل مةهةامةهةا وواجةبةاتةهةا‬
‫اإلجرامي وة قتل العراقيين على الهة ‪...‬‬
‫من تاب إعالظ الثةرة العراقي ونخةبةاروةا وايةتةصةاراتةهةا‬
‫بعجال متناوي في اليةظ والساع والةلةحة‪،‬ة تةثةيةر ايةتةبةا‬
‫القارئ‪ ،‬بحيث تج المةاق تنشر تلك األخبار والبيايات بةكةثةرة‬
‫وبكثاف عالي ج ا بما تثةيةر االيةتةبةا ووةذا ة ل عةلةى نن‬
‫المعارك حاسم وكثيرة ووا وي تتس ‪ ،‬ومن ةتةابة بةيةايةات‬

‫الثةرة العراقي لمس ايتصارات واضح للثةار العراقيين‪.‬‬
‫وفي المقابل رى الةقةارئ الةكةر ةم ان إعةالظ االحةتةالل‬
‫وحكةمته عتم األكاذ ب والخ اع والمبالغات التي لن تنطلي‬
‫على نح ألن العالم كما قيل عنه ((اصبح قةر ة )) فةاألخةبةار‬
‫الحقيقي إن لم عرفها العراقي اليةظ سيعرفها ال محال غ ا‪.‬‬
‫لهذا فقر با ان شام اهلل ستفاجئ الةعةالةم اجةمة بة خةةل‬
‫الثةار العراقيين لقلب بغ اد وإعالن ةظ التحر ةر‪ ،‬ةا رب ايةك‬
‫سمي مجيب وايك ياصر الم‪،‬لةمين‬
‫ن ضا من طال إعالظ الثةرة العراقي ج ان كةثةيةرا مةن‬
‫المعارك ت ور في بغ اد وفي مناطق قر ب ج ا منةهةا‪ ،‬وقة‬
‫وصلت إلى نرض المطار وغيروا من األماكن الةتةي ةتةةاجة‬
‫فيها االحتالل وعمالؤ ومرتزقته‪.‬‬
‫الثةرة العراقي ثةرة الشعب الةعةراقةي‪ ،‬فةهةة شةعةب قةتةل‬
‫ووجر وسجن بالمال يةن واغةتةصةب وجةةع ونذل ونعةراضةه‬
‫وتكت‪ ،‬وبل دمر وسرق وقسم‪ ،‬لذلك سيسم العالم قر ةبةا‬
‫ايتصار ال محال‪ ،‬ألن ليس وناك درس نو معرك في التأر‬
‫نك ت مرة واح ة ان الشعب فيها لم نتصر ولم حرر وطةنةه‬
‫ولم حرر ارضه‪ ،‬النصر دافما للشعةب الحرة التةاقة لةلةحةر ة‬
‫واألمن والسالظ واالستقرار ويحن العراقيةن يةقةةل لةلةعةالةم‬
‫اجم ‪:‬‬
‫(إينا شعب تار وحضارة وشهام وبسال ال حة ود لةهةا‪،‬‬
‫شعب ر ان عيش نسةة بةبةقةية شةعةةب األرض اآلمةنة‬
‫المستقرة المةح ة وان ال يرى محتال ألرضنا ومغتصب وقاتةل‬
‫وسارق لنا ولبل يا وثرواتنا ونرضنا ومياونا‪.‬‬
‫ونن ال يرى غ ا م‪،‬لما اسةدا كما عشنا عبر ‪ 21‬عاما من‬
‫نسةن ن اظ العراق والعراقيين ونكثروم مرارة وحزيا ونلما‪.‬‬
‫تسةية فةيةه مةجةرمةةن‬
‫‪ 21‬عاما من االحتالل الةهةمةجةي‬
‫َ‬
‫ميليشياو ةن طاففيةن عنصر ةن على وذا الشعب األبي‪.‬‬
‫‪ 21‬عاما كايت صعب جة ا وسةتةبةقةى عةالمة شةاخصة‬
‫سةدام من عمر العراق الذ تجاوز وجةد الة ‪ 0111‬عاظ)‬
‫مةاق الثةرة العراقي كثير منهةمةا ومةن نوةمةهةا شةبةكة‬
‫البصرة‪ ،‬شبك ذ قار‪ ،‬مةق الجبةهة الةةطةنةية والةقةةمةية‬
‫واإلسالمي ‪ ،‬اطلعةا عليهما ةميا لكي تتعرفةا علةى األحة اث‬
‫المصير الجار في ارض العراق‪.‬‬
‫إذن اطمئنةا ألن للشعب ثةار ونحرار وقادته الع‪،‬اظ‪.‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫‪45‬‬

‫د‪ .‬عبد الكاظم العبودي‬
‫مسؤول لجنة الشؤون الخارجية في المكتب التنفيذي للمجلس السياسي العام‬
‫لثوار العراق‬

‫كثيرة وي عبارات الجعجع اإلعالمي حةل السيادة والحصةاية‬
‫واالستقاللي التي تتبجح بها حكةم حةية ر الةعةبةاد وادعةاماتةهةا‬
‫امتالكها شرعي واستقاللي حكم العراق‪ .‬وإذا كايت العزل ال ولية‬
‫والحصار المفروض عليها تب و مشروع ومنطقي ألسباب عرفةهةا‬
‫شعبنا والمجتم ال ولي؛ كةيها حةكةةمة تةبة و فةي نسةةن صةةرة‬
‫مخز نماظ العالم‪ ،‬كةيها صنيع اإلدارة األمر كي وبالتةافةق مة‬
‫إ ران‪ ،‬ومن خاللها تتةاج زمر العصابات مةن كةل حة ب وصةةب‪،‬‬
‫ووم طرحةن بأيفسهم وكياياتهم السياسةية إيةمةةذجةا بةافسةا‪،‬‬
‫تعيش تحت حما وغطام كل من اإلدارة األمر كي من جه وبين‬
‫ت خالت الن‪،‬اظ اإل رايي من جه نخرى‪ ...،‬بحةيةث لةم تةتةرك لةهةا‬
‫حكةمتا الةال ات المتح ة والن‪،‬اظ اإل ةرايةي ولةة وةامشةا بسةيةطةا‬
‫لحفظ مام الةجه‪ ،‬ألن ال ولتين االحتالليتين الراعيةتةيةن لةحةكةةمة‬
‫العباد قة تةجةاوزتةا مةفةاوةيةم احةتةراظ السةيةادة والةحةصةاية‬
‫َةضة‬
‫واالستقاللي ووذا تجلى من خالل سلسل من الت خالت الف َّ‬
‫والمتعاقب في شؤويها‪ ،‬فمنذ لح‪ ،‬ترشيح حي ر الةعةبةاد بة ةال‬
‫ُ‬
‫عن يةر المالكي بقرار نمر كي وبإشرا وت بير وضغ السةفةارة‬
‫األمر كي ببغ اد‪ ،‬حينما تم إحضار ثالثي فؤاد مةعةصةةظ وسةلةيةم‬
‫الجبةر وإبراويم الجعفر إلى مقر السفارة األمر كةية لةلةتة اول‬
‫الفةر حةل عزل يةر المالكي واختيار حي ر العباد ب ال عةنةه‪،‬‬
‫وتم فرض التةقي عليهم على وثيق اإلذعان األمر كي بةاإلسةراع‬
‫واإلعالن عن ترشيح حي ر العباد ‪،‬‬
‫ماذا على حكةم العباد نن تفكر ووي تسةتةمة إلةى نخةبةار‬
‫العةاجل اإلخبار من شمال ووسة وغةرب الةعةراق‪ ،‬يشةيةر إلةى‬
‫بعض منها ‪:‬فق جام في األخبار المت اول والرسمية ‪ ،‬ويةقةال عةن‬
‫مسؤول نمر كي األسبةع الماضي ووة تح ث حةل وثيق رسمية‬
‫تكةن ق ُرفعت للكةيةغةرس األمةر ةكةي قةافةال ‪ ...(:‬إن الةةال ةات‬
‫سة ّنة فةةي‬
‫الةمةةتةةحة ة تةعةةتةةزظ شةةرام نسةةلةةحة لةرجةةال عشةةافةةر ُ‬
‫العراق‪ ،‬منها بنادق كالشينكة وقذافف صاروخي وذخيةرة مةةرتةر‬
‫للمساع ة في دعمهم في معركتهم ض داعش في مةحةافة‪،‬ة‬
‫األيبار) ‪..( ...‬ووي تُمثل مجرد جزم صغير‪ ،‬من طلةب إيةفةاق نكةبةر‬
‫حجمه ‪ 2.9‬مليار دوالر ُرف للكةيغرس‪ ُ ،‬ركز على الت ر ب وتسليةح‬
‫القةات العراقي والكرد ‪.) ...‬‬
‫من جه نخرى يشرت (وكال رو ترز) ‪ ،‬يةقةال عةن مسةؤولةيةن‬
‫نمر كيين ونكراد‪( :‬إن إقليم كردستان العراق الذ تمةتة بةحةكةم‬
‫ذاتي‪ ،‬لح على الحكةم األمر كي من نجل الحصةل على نسلحة‬
‫متق م ‪ ،‬قال إن القةات الكرد تحتاج إليها ل حةر الةمةقةاتةلةيةن‬
‫اإلسالميين الذ ن ه دون اإلقليم ) ‪ .‬وقال مسؤولةن نمةر ةكةيةةن‬

‫آخرون‪ :‬إن واشنطن ت رس سبل تعز ز دفاعات اإلقليم ‪.‬‬
‫رث حي ر العباد كل مشاكل وترك رفيقه ومسةؤولةه يةةر‬
‫المالكي‪ ،‬وان الخالفات المةروث الزالت كبيرة ومتفاقمة مة قةادة‬
‫إقليم كردستان‪ ،‬منها بشأن الميزايي و األراضي المتنازع عةلةيةهةا‬
‫ومحاصصات بي النف وتص ر وصفقاته السر والعلني ‪ .‬وقة‬
‫تكةن قضي مثل تق م نسلح نمر كي لقةات اإلقةلةيةم تُشةكةل‬
‫سابق مثيةرة لةلةقةلةق عةنة حةكةةمة بةغة اد‪ ،‬إذ سةتةأتةي عةلةى‬
‫حساب حكةم محلي حليف لةاشنطن‪ ،‬كما تشير بذلك رو ةتةرز ‪،‬‬
‫في إح ى برقياتها بهذا الص د‪.‬‬
‫ورغم ادعامات الخارجي األمر كي ‪ ،‬القافل‪ ( :‬إن تق م مساي ة‬
‫نمني ‪ ...‬جب نن كةن بالتنسيق م سلطات الحكةم الةمةركةز ة‬
‫في العراق)‪ ،‬إال نن حكةم اإلقليم تةتةجةاوز مةةافةقةات الةحةكةةمة‬
‫المركز ووي تنفذ الصفقات والتنسيق م األمر كةيةيةن بشةكةل‬
‫واضح ‪ ،‬وفي إطار ذلك استجابت الةحةكةةمة األمةر ةكةية بسةرعة‬
‫لطلبات حكةم اإلقليم ومنها (نيشأ جنةد نمر كيةن مركزا مشتركةا‬
‫للعمليات في نربيل‪ ،‬لتقييم ق رات قةات البيشمرك )‪.‬‬
‫نما حكةم بغ اد التي كايت في عه المالةكةي تةرفةض مةثةل‬
‫وةةذ الةةعةةالقةةات األمةةر ةةكةةية الةةكةةرد ة الةةمةةبةةاشةةرة ‪ ...‬ف ةكةةايةةت‬
‫تتهم حكةم اإلقليم على دوروا بمحاول إقناع األمر كيين بةعة ظ‬
‫تزو حكةم بغ اد باألسلح والطافرات الح ث والهجةمي ‪ ،‬خةفةا‬
‫من استخ امها ض اإلقليم فةي ن صةراع ُمةحةتةمةل مسةتةقةبةال‪.‬‬
‫لكن حكةم حي ر العباد وي من الضعف والتبةعةية السةيةاسةية‬
‫واألمني اآلن‪ ،‬نيها سة تتجاوز وتتغةافةل عةن حةاالت االحةتةجةاج‬
‫ض حكةم ورفاس اإلقليم الطامح يحةة الةمةز ة مةن الةتةسةلةح‬
‫األمر كي والتنسيق األمني والسياسي األبع م األمر كةيةيةن فةي‬
‫مجاالت ع ة تمهي ا إلعالن استقالل اإلقليم؛‬
‫وفي نجةام مثل وذ يسم الكثير من التصر حات والتةحةركةات‬
‫على الجايب الكرد وغيروا في ظرو الحرب على داعش كةمةا‬
‫يج على الجبه األخرى شيةخ الصحةات وبعض العشافر وممثلةي‬
‫الحكةم المحلي لأليبار‪ ،‬ممثل عبر صباح كحلةت‪ ،‬رفيس مجةلةس‬
‫محاف‪ ،‬األيبار ونمثاله‪ ،‬ووم في حال من التسابق المحمةظ على‬
‫مقابل المسؤولين والعسكر ين األمر كيين داخل العةراق وخةارجةه‬
‫للتنسيق والتعاون حةل استالظ المساع ات العسكر المةعةدة‪.‬‬
‫بع نن عجزت عن تةقة ةم ن عةةن لةهةم‪ ،‬فةإيةهةم وجة وا‬
‫نيفسهم في ّحل من االلتزاظ والتعاون م حكةم العباد ‪ .‬وإيةهةم‬
‫في تنسيقهم المباشر م األمر كيين‪ ،‬لم تةتةحةرك حةكةةمة حةية ر‬
‫العباد لمنعهم من التنسيق خارج نطر الحكةم القافم بةبةغة اد‪،‬‬

‫‪46‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫لذا سةد ع ظ االحتراظ وااليضبا لما تخط له وذ الةحةكةةمة‬
‫وبما وع ت به في اتخاذ قرار ما سيعلن قر با عن كيفي تشةكةيةل‬
‫وقيادة ما سمى الحرس الةطني ‪ ،‬على غرار تشكيلها السابق لة‬
‫كتافب الحش الشعبي الذ سبقته فتةى طةرحةهةا السةية عةلةي‬
‫السيستايي من نجل ت ارك سقة جيش المالكي‪.‬‬
‫ووا وي حكةم العباد تُر دعةة متطةعي عشةافةر األيةبةار‬
‫وتسعى جاو ة جم بقا ا الصحةات وتعة وةم بةالةحةصةةل عةلةى‬
‫األسلح وال عم بالمقاتلين وبالخبرات مثل رد فتها من المليشيةات‬
‫الطاففي ‪ ،‬التي تشر عليها الحكةم اإل رايي ‪ ... ،‬واألخةيةرة بةاتةت‬
‫تشكل فرقا ونلة شبه عسكر ‪ ،‬تةقةاتةل فةعةلةيةا عةلةى األرض‬
‫العراقي كل خصةمها‪ ،‬ومعها تتةاج قةات ومع ات إ رايةية بةاتةت‬
‫تتةس في التحرك على جبهات متع دة‪ ،‬منها مناطق حزاظ بةغة اد‬
‫وجر الصخر وفي محاف‪ ،‬د الى في المق اد والسع ة وفةي‬
‫محاف‪ ،‬صالح الة ةن‪ ،‬فةي الةحةة ةجة والةطةةز وبةيةجةي وبةلة‬
‫والضلةعي وغيروا من مناطق ايتفاض العشافر‪ .‬ووي تتجه ن ضا‬
‫وتتطل يحة االيقضاض على محاف‪ ،‬األيةبةار‪ ،‬إن نُتةيةحةت لةهةم‬
‫ال‪،‬رو األمني ‪ُ ،‬مطَّبق ‪ ،‬ن نما حلت سياس األرض الةمةحةروقة‬
‫وتنفيذ مهمات الخطف والقتل والتةنةكةيةل وااليةتةقةاظ الةطةافةفةي‪،‬‬
‫وتمارس النهب لكل ما ق تةحةت ة ةهةا مةن بةيةةت الةنةازحةيةن‬
‫والمهجر ن قسر ا‪ ،‬كما تعم المليشيات وبالتنسيق م قةات األمن‬
‫ُ‬
‫الحكةمي وال اخلي وبقا ا الةح ات العسكر إلةى مةنة السةكةان‬
‫النازحين من الرجةع إلى د اروم؛ إال بع كنسها تةمةامةا مةن كةل‬
‫شئ مفي ألولها‪ ،‬ثم جر تفخيخها ويسفها وتسة تهةا بةاألرض‪،‬‬
‫إمعايا في ز ادة التصعي لحال الرعب القافم ض العراقيين‪.‬‬
‫المفارق نن رفيس الةزرام حةية ر الةعةبةاد وروةطةه ال زالةةا‬
‫ُ عبرون عن ترحيبهم بقرار الةال ات المتح ة إرسال الم ربيةن إلةى‬
‫العراق‪ ،‬فيما ظل العباد ُ كابر في تصر حاته وبتةصةر ةحةات وز ةر‬
‫حةر ة قةراروةا‬
‫الةمةتةكةررة حةةل نكةذوبة‬
‫دفاعه خال العبي‬
‫المستقل و ع ظ السماح للت خل الخارجي في العراق وايها قادرة‬
‫على حصر تسليح العشافر والمليشيات بي ال ول ‪....‬‬
‫وال ي ر كيف قال كل وذا الهرام‪ ،‬والعالم رى في تصةرفةات‬
‫واعت امات الحش الشعبي والمليشيات الطاففي المنةفةلةتة مةن‬
‫خالله‪ ،‬حتى في مركز العاصم بغ اد‪ ،‬ما ؤكة تةطةبةيةقةات تةلةك‬
‫الفةضى الخالق التي ت روا اآلن اإلدارة األمةر ةكةية وبةتةنةسةيةق‬
‫وتةاطؤ م إ ران‪ ،‬خصةصا بع وصةل السالح اإل ةرايةي وخةبةراتةه‬
‫ورجاله ومليشياته من مختلف المصادر ال اخلي والخارجي األخةرى‬
‫إلى حال من شبه االحتالل لم ن العراق شماال وجنةبا‪ ،‬ومةن دون‬
‫ن استشارة نو تنسيق نو حتى مةافق م الةحةكةةمة الةعةراقةية‬
‫حاصرة في مكاتبها في المضبع الخضرام‪.‬‬
‫الم َ‬
‫ُ‬
‫لق باتت المفاخرة بإيجازات القةات اإل رايي ودوروا وسرعةتةهةا‬
‫في الحضةر ‪..‬تطرح جهارا وعلنا من قبل واد العامر وبيان جبر‬
‫والخزعلي والسني واألد ب وبقي روطهم الطاففي ممن رفةعةةن‬
‫الرا ات الطاففي نماظ السفارة اإل رايي في العراق‪.‬‬
‫كايت وزارة ال فاع األمر كي ق ذكرت نن حي ر العباد ‪ ،‬طةلةب‬

‫من الةال ات المتح ة إرسال قةات إضافي إلى العراق‪ ،‬مةضح نن‬
‫ع د القةات اإلضافي البالغ ‪ 2511‬عسكةر فةي الةبة ا ة ‪ ،‬وةم‬
‫بصف م ربين ومستشار ن وسيكتمل يشروم في الةعةراق خةالل‬
‫ست نشهر‪ ،‬وبمرور األ اظ ومنةذ شةهةر حةز ةران‪ /‬جةةان الةمةاضةي‬
‫تتصاع نع اد الم ربين والقةات األمر كي بمختلف نصنافها ووةي‬
‫في تصاع ةمي‪ ،‬تةزع نفرادوا في سافر المناطق والمعةسةكةرات‬
‫والقةاع التي تتةفر لهم فيها حاليا ظرو مةن األمةان الةنةسةبةي‪.‬‬
‫و جر تح مةاق القةاع العسكر التي جةر إعة ادوةا فةي‬
‫جنةب العراق وفي بغ اد واأليبار وشمال العراق‪.‬‬
‫وفي حين تكشف يية ةرك تا مز عن تفاصيةل نخةرى لةخةطة‬
‫واشنطن حةل تشكيل ‪ 1‬فرق عراقي ولةام نمر كي للقضام عةلةى‬
‫داعش خالل ‪ 1‬سنةات! ‪ ،.‬نما تعة اد الةقةةات اإل ةرايةية بشةتةى‬
‫نشكال تن‪،‬يماتها‪ ،‬فتجاوزت النصف مليةن رجال‪.‬‬
‫تفي تقار ر معه ال راسات الستراتيجي ‪ ،‬الذ تخذ من لةنة ن‬
‫قةةة عسةكةر ة‬
‫مقرا له‪ ،‬ان العراق كايت ل ه في الةعةاظ ‪ّ 1121‬‬
‫قةامها ‪ 112‬نلف جن منهم ‪ 261211‬في الجيش وما تبقى في‬
‫قةة بحر صغيرة‪ .‬نما وزارة ال اخلي فق كان لة ةهةا ‪ 512‬نلةف‬
‫ّ‬
‫الةمةحةلةية ‪ .‬نمةا فةي الةةقةت‬
‫الشرط‬
‫ات‬
‫وح‬
‫من‬
‫مع‪،‬مهم‬
‫عنصر‬
‫ّ‬
‫القةة العراقية ألن‬
‫حجم‬
‫الحاضر فال تتةفر تق رات واضح بشأن‬
‫ّ‬
‫كثير من الةح ات تبعثرت خالل شهر حز ران من وذا العاظ‪.‬‬
‫المفلس سياسيا وعسكةر ةا ونمةنةيةا‪،‬‬
‫إن حكةم حي ر العباد ‪ُ ،‬‬
‫ووي تسعى يحة عةاصم جيران العراق من العرب‪ ،‬تتةنةاسةى ايةهةا‬
‫باتت حكةم فاق ة للمةصة اقةية الشةرعةية والسةيةاسةية ن ضةا‪،‬‬
‫كةيها حكةم عميل بامتياز‪ .‬ووي تر نن تلفةت الةنة‪،‬ةر ةافسة‬
‫لطرح يفسها بكةيها تمثل حكةم ل ول قافم فةي الةعةراق‪ ،‬فةي‬
‫حين نن الةقاف على األرض العراقي ومحيطها اإلقليمي تُشير إلى‬
‫لةقةةى وجةيةة‬
‫وض عراقي مأساو آخر‪ ،‬تتصارع فيه وحةة‬
‫وقةات دولي ومحلي وتتنازع فةقها مليشيات إجةرامةية طةافةفةية‬
‫وتقةدوا مافيات سياسي خاضعين كلةيةا لةألجةنةبةي‪ ،‬ووةي كةتةل‬
‫تةةسة رقةعة الةحةرب‬
‫وكيايات سياسي شكلها ونسسها المحةتةل‪،‬‬
‫ِ‬
‫األولي للحفاظ على امتيازاتها‪ ،‬وتسعى في ذات الةةقةت إلةى جةر‬
‫القةى ال ولي وتكر س بقام حال االحتالل والنفةذ األجةنةبةي فةي‬
‫العراق‪.‬‬
‫وإذا كايت األمةر تسير على وذا المنةال كةن على الةحةكةةمة‬
‫العميل وحلفافها من السياسيين والمرتزق نن ةقةتةنةعةةا تةمةامةا‬
‫نن حكةم المضبع الخضرام تعيش فعةلةيةا االحةتةضةار الةنةهةافةي‬
‫وتعيش حال من الةوم بالسيادة في حكم العراق‪.‬‬
‫إن الةةحةةال ة نعةةال تةةقةةةد ن ضةةا ومةةنةةطةةقةةيةةا إلةةى ضةةرورة‬
‫سحب االعترا ال ولي بمثل وذ الصناف الحكةمية اإلحةتةاللةية ‪،‬‬
‫والشروع باالعترا والتحاور واللقام الجاد م قةى الشعب العةراقةي‬
‫الةطني والقةمي واإلسالمي وبكةل فصةافةل الةمةقةاومة ورجةال‬
‫وبنات العراق األحرار الذ ن تعتر لهم سةاحةات الةةطةن بةالشةر‬
‫والنزاو والحر والكفاح الةطني من نجل وح ة العراق الشعةبةية‬
‫والترابي ‪.‬‬

‫‪47‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫‪..‬‬
‫كلشان البياتي‬
‫صحفية من العراق‬
‫تردنا رسائل كثيرة من أصدقاء أعزاء يستفتفتستر ن‬
‫هل سيطرت الحكومة على مدينة بيجي أم إنتاتا تتحت‬
‫الثوار ‪ ..‬البعض يصاب باسفتريتا التحتزن هتو‬
‫سيطرة‬
‫ّ‬
‫يسفمع إلى األخبار الفتي تتبتثتاتا التاتنتوات ا عت متيتة‬
‫الحكومية الفي خسرت مراسلياا في هذه المدينة بتعتد‬
‫قوعام أسرى مثل العراقية الغدير الفيحاء‪..‬‬
‫نبين أن بيجي مدينة صناعية اقتفتصتاديتة تشتكتل‬
‫ثر ة اقفصادية حيوية للعراق لكوناا تحفوي على أهتم‬
‫مصفى للنفط مشفاات البتفتر ا األخترىض فعت عتن‬
‫معامل لألسمدة الكيمتا يتة متنتشترت أخترى تشتكتل‬
‫العصب االقفصادي للعراق ‪.‬‬
‫لذا ‪ ..‬ال تفأملوا أن تباى هذه المدينة تح ستيتطترة‬
‫(ثوارنا) ال تح سيطرة الاوات العسكرية الحكومتيتة‬
‫فالحكومة العراقية أعلن إف ساا علنا أعلتنت حتالتة‬
‫الفاشف على لسان زير المالية (الذكي جتدا هتواتيتار‬
‫زيباري)‪.‬‬
‫فالحكومة لن تفرك بيجي لو اسفنزف كل قواتتاتا‬

‫فياا ألناا مفلسة بحاجة ماسة إلى إعتادة الستيتطترة‬
‫على المصفى لحل مشكلة (مصرف الجيب) للعراقيين‬
‫الثوار ير ناا مدينة حيوية يستفتطتيتعتون فتيتاتا‬
‫ّ‬
‫اسفنزاف أكبر عدد ممكن من الاتوات التمتاتاتتلتة إلتى‬
‫جانب الحكومة من الصحوات الحشد الشعبي الجيش‬
‫لذا تخل الحكومة عن خطة اسفعادة تتكتريت ألن‬
‫فتيتاتا مصتفتى‬
‫تكري مدينة فايرة اقفصاديا ليت‬
‫للنفط ال معامل صناعية‪..‬‬
‫لم يعد أمام الحكومة العراقية منفذ لسرقة ثتر ات‬
‫العراق (مليارات الد الرات) ألن مصفى بيجتي لتم تتعتد‬
‫تعخ باذه المليارات لاذا السبب فام يستفتمتيتفتون‬
‫عادة السيطرة علياا‪.‬‬
‫بعض أبناء اعبنا ما زالوا يعيشون في هتم كتبتيتر‬
‫هو أن الحكومة العراقية تبذا قصارى جادها نتاتا‬
‫مدينفام اسفعادتاا بينما الحاياة إنام يفعلون لك‬
‫حبا بالمصفى بركات المصفتى فتات الء ال يتعترفتون‬
‫معنى كلمة (الشعب من أجل الشعتب) بتل اتعتارهتم‬
‫(من اجل المكاسبض من أجل المتلتيتارات التمت يتيتن)‪..‬‬
‫صّح فيام الاوا‪( :‬جيوبنا أ لى من بطون الشعب)‪.‬‬
‫َ‬

‫‪48‬‬

‫طليعة لبنان الواحد ‪ /‬تشرين الثاني ‪4102‬‬

‫الح ومة والحشد الادولاي با اياادة‬

‫الجواب كال ‪..‬كال ‪..‬كال ‪..‬انتم أيها الماليين من المنتمين‬
‫إلى البشرية ال تعرفون شيئاً البتة‪.‬‬
‫ولم يبذل الجهد المطلوب المرتبط برقي إنسااناياتا ام‬
‫للتعرف على أحداث العراق الفاجعية ال ارثية التي تاناتاهاي‬
‫فيها حياة األبرياء ويزج اآلالف في السجون والاماعاتا اال‬
‫وتغتصب النساء وتهدم البيو وتارارب الامادن واألحايااء‬
‫الس نية‪.‬‬
‫أنتم ال تعرفون معاناة الماليين من النازحين من المدن‬

‫التي ت صفها طائرا‬
‫أميركا‪....‬‬
‫ال تعرفون الذين يموتون من البرد والحر واألمراض‪...‬‬
‫واألطفال المشردين والنساء الحائرا لالا اماة الاراباز‬
‫وخرقة الستر‬
‫هل تعلمون ان شعبنا ال يستطيع حتى توثيق مأساته‪...‬‬
‫السؤال ال بير‪:‬‬
‫أال تستطيع البشرية ان تجبر أميركا على احترام حا اوق‬
‫اإلنسان في أبسط تعريفاتها؟‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful