‫أمير املنطقة‬

‫يكرم‬
‫املشاركني في‬
‫ندوة الوطن‬
‫واملنجزات‬

‫‪Jazan University achieves recognition‬‬
‫‪of IAU, UNESCO affiliate p: 34-35‬‬

‫ص‪13-12‬‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪www.jazanu.edu.sa‬‬

‫�صحيفة دورية ت�صدر عن جامعة جازان‬

‫امللك يأمر بإنشاء ‪ 10‬آالف وحدة سكنية ألسر النازحني مبراكز اإليواء في جازان‬

‫داخــل العــدد‬

‫املجلس يستنكر االعتداء على حدود نا اآلمنة‬

‫اجلامعة تهنئ وطن الشموخ بعودة ولي العهد‬
‫كتب رئيس التحرير‪:‬‬

‫«إيزو » اجلودة الكاملة لـكلية الطب‬

‫(ملحق خا�ص �ص‪)23-14‬‬

‫صحيفة الجامعة ـ خاص‬
‫يف جميع �أق�سامها ووحداتها‬
‫يف ���س��ن��وات م���ع���دودة‬
‫الإداري������ة والأك��ادمي��ي��ة‪.‬‬
‫�سجلت كلية ط��ب ج��ازان‬
‫وع��د معايل مدير اجلامعة‬
‫�إجن����ازات ع��دي��دة داخليا‬
‫الأ�ستاذ الدكتور حممد بن‬
‫وخ���ارج���ي���ا ‪ ،‬وك�����س��ب��ت‬
‫علي �آل هيازع هذا الإجناز‬
‫ب�إدارتها املتطورة‪ .‬ومل يهد�أ لها‬
‫تتويجاً ملا حتظى به اجلامعة من الدعم‬
‫بال حتي ح�صلت �أخريا على �شهادة الأيزو ال�لاحم��دود من خ��ادم احلرمني ال�شريفني‬
‫يف نظام اجلودة الكاملة ‪ ،‬لتكون �أول كلية امللك عبد اهلل بن عبد العزيز رئي�س جمل�س‬
‫(تفا�صيل �ص ‪)26‬‬
‫الطب على م�ستوى اململكة تطبق هذا النظام التعليم العايل‪.‬‬

‫األميرة عادلة ‪ :‬رعايتي حفل اخلريجات امتداد لدعم امللك للمرأة‬
‫متابعة ‪ :‬رجاء حسني وصباح أبو طالب‬

‫�أك���دت �صاحبة ال�سمو امللكي الأم�ي�رة ع��ادل��ة بنت عبد اهلل �أن‬
‫رعايتها حلفل تخرج ‪ 3500‬طالبه ميثلن الدفعة الرابعة للعام‬
‫اجلامعي‪1430/1429‬هـ‪ ،‬ي�أتي امتداد ًا لدعم امللك عبد اهلل بن عبدالعزيز‬
‫رئي�س جمل�س التعليم العايل للمر�أة ‪ ،‬وحر�صه ـ يحفظه اهلل ـ على حتفيزها‬
‫وت�شجيعها على �إثبات ذاتها‪ ،‬م�شرية �إىل �أن املر�أة ال�سعودية م�ؤهلة‬
‫وقادرة على تبوء منا�صب قيادية م�ستقب ًال‪ .‬ويف احلفل الذي ارت�سمت‬
‫فيه ال�سعادة على وجوه امل�شاركات انطلقت م�سرية اخلريجات ب�أوبريت‬

‫(موا�سم الفل و�أعياد احلمام) من كلمات ال�شاعر �أحمد ال�سيد عطيف ‪،‬‬
‫و�أداء و�أحلان الفنان �صالح خريي‪ ،‬و�صاحبت اخلريجات جمموعة من‬
‫الأطفال نرثوا الفل على اخلريجات‪ .‬وا�ستمرت امل�سرية ‪ 20‬دقيقة �أمام‬
‫خمتلف كليات اجلامعة‪.‬‬
‫من جهة ثانية دعت �سمو الأمرية عادلة �إىل �ضرورة التوعية ون�شر‬
‫ثقافة احلماية من ظاهرة العنف الأ�سري‪ .‬و�أطلقت �سموها حملة الوقاية‬
‫من ال�سرطان ود�شنت �صالة الأن�شطة ومعر�ض طموح و�إجناز‪.‬‬
‫( تفا�صيل �ص ‪)28‬‬

‫نائب الرئيس اليمني‬
‫يشيد باملمشاركة في‬
‫معرض صنعاء للكتاب‬
‫‪2‬‬

‫وت�ضحياتهم حلمايته‪.‬‬

‫ا�ستنكر جم��ل�����س ج��ام��ع��ة ج���ازان‬
‫وم��ن ناحية �أخ��رى عرب مدير جامعة‬
‫االعتداء الغادر ال��ذي نفذه مت�سللون جازان معايل الأ�ستاذ الدكتور حممد بن علي‬
‫�آل ه��ي��ازع با�سمه‬
‫م�����س��ل��ح��ون عرب‬
‫ونيابة عن من�سوبي‬
‫ال�شريط احلدودي‬
‫ومن�سوبات جامعة‬
‫ملنطقة ج����ازان‪،‬‬
‫ج��ازان عن م�شاعر‬
‫و�أك��د املجل�س �أن‬
‫ال��ف��رح وال�����س��رور‬
‫ه��ذا االع��ت��داء لن‬
‫ب���ع���ودة ���ص��اح��ب‬
‫ي ��ؤث��ر يف م�سرية‬
‫ال�سمو امللكي الأمري‬
‫�أم���ن وا���س��ت��ق��رار‬
‫���س��ل��ط��ان ب���ن عبد‬
‫ال����وط����ن ال���غ���ايل‬
‫العزيز ويل العهد‬
‫وال�����ش��ع��ب ال��ويف‬
‫نائب رئي�س جمل�س‬
‫لقيادته الر�شيدة ‪.‬‬
‫ال���������وزراء وزي����ر‬
‫جمل�س‬
‫وع�ب�ر‬
‫ال��دف��اع وال��ط�يران‬
‫ج��ام��ع��ة ج����ازان‬
‫املفت�ش ال��ع��ام �إىل‬
‫سمو ولي العهد‬
‫ع����ن ���ش��ج��ب��ه ملا‬
‫�أر�ض الوطن‪ ،‬وقال‬
‫حدث من ه�ؤالء ‪ ,‬و�شدد �أع�ضا�ؤه على مدير اجلامعة «ب�شوق الأر�ض للمطر ت�أتي‬
‫التفافهم حول القيادة احلكيمة‪،‬م�ؤكدين عودة ويل عهدنا املحبوب �إىل �أر�ض الوطن‬
‫�أن الوطن �سيظل �شاخماً بعون اهلل‪ ،‬مكل ًال بتاج ال�صحة والعافية» ‪.‬‬
‫(تفا�صيل �سمو ويل العهد �ص‪)3‬‬
‫مقدرين جلنودنا البوا�سل جهودهم‬

‫خ��ادم احلرمني ال�شريفني خالل تفقده احل��دود اجلنوبية‬
‫مطمئنا على �سالمة �أبنائه رجال القوات امل�سلحة‪� ،‬آمرا بتوفري‬
‫كافة اخلدمات والرعاية الإن�سانية لأ�سر النازحني‪.‬‬

‫‪6‬‬
‫ص‬

‫خطة متكاملة لعمادة‬
‫شؤون الطالب‬
‫‪9‬‬

‫شكرا ملك اإلنسانية‬
‫‪15‬‬

‫النصيب األكبر من جائزة‬
‫األمير محمد بن ناصر للجامعة‬
‫‪7‬‬

‫‪ 800‬ألف ريال قروض ‪..‬‬
‫ومكافآت لطالب التشغيل‬
‫‪36‬‬

‫األخبار الرسمية‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪2‬‬

‫اطلع على املنجزات والصحيفة وهنأ املدير بالنجاح‬

‫امللك ملنسوبي اجلامعة ‪ :‬أشكركم على مشاعركم الطيبة‬
‫صحيفة الجامعة ـ ـ خاص‬

‫وج��ه خ��ادم احلرمني ال�شريفني امللك عبد اهلل بن‬
‫عبد العزيز ‪-‬حفظه اهلل ‪� -‬شكره ملعايل مدير اجلامعة‬
‫الدكتور حممد بن علي �آل هيازع ‪ ،‬ومن�سوبي ومن�سوبات‬
‫اجلامعة على ما عربوا عنه من م�شاعر طيبة‪.‬‬
‫و متنى خادم احلرمني ال�شريفني امللك عبد اهلل بن‬
‫عبد العزيز ‪-‬حفظه اهلل‪ -‬رئي�س جمل�س التعليم العايل‬
‫دوام التوفيق والنجاح جلامعة جازان ‪ .‬وي�أتي هذا‬
‫التقدير وال�شكر من قبل امللك يف �إطار متابعته ـ �أيده‬
‫اهلل ـ ملا يجرى يف اجلامعة من تطور ملحوظ يف خمتلف‬
‫الكليات وكافة الفروع‪.‬‬
‫وك��ان خ��ادم احلرمني قد اطلع على ما حتقق من‬
‫منجزات للجامعة يف �شتى املجاالت ‪ .‬وق��ال يف برقية‬
‫جوابية وجهها ‪ -‬حفظه اهلل ‪ -‬ملدير اجلامعة «�إننا‬
‫ن�شكركم ومن�سوبي ومن�سوبات اجلامعة على ما عربمت‬
‫عنه من م�شاعر طيبة ‪ ،‬لنتمنى لكم دوام التوفيق‬
‫والنجاح» ‪.‬‬
‫وكان مدير جامعة جازان قد بعث برقية �شكر وعرفان‬
‫با�سمه ونيابة عن من�سوبي ومن�سوبات اجلامعة خلادم‬
‫احلرمني ال�شريفني على دعمه امل�ستمر‪ .‬و�أرفق بالربقية‬
‫الكتيب التعريفي «جامعة ج��ازان ملحات موجزة»‬
‫والعدد ال�سابع من �صحيفة اجلامعة وجملة ح�صاد‬
‫اجلامعة‪..‬‬

‫نائب الرئيس اليمني يشيد مبشاركة اجلامعة في معرض صنعاء للكتاب‬

‫عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس اليمني يتجول في املعرض‬
‫متابعة‪ :‬فيصل مهدي‬

‫لفت جناح اجلامعة يف املعر�ض ال��دويل للكتاب‬
‫ب�صنعاء انتباه ال���رواد ‪ ،‬مبحتوياته و�أ�سلوب‬
‫عر�ضه‪ ،‬و�أ���ش��اد نائب الرئي�س اليمني عبد ربه‬
‫من�صور هادي مب�شاركة اجلامعة يف املعر�ض ‪ ،‬وذلك‬
‫عقب زيارته للجناح ال�سعودي حيث ا�ستقبله ك ٌل‬

‫من امللحق الثقايف ال�سعودي باليمن عبدالرحمن بن‬
‫�سعد احل�سينان‪ ،‬وامل�شرف علي امللحقيات الثقافية‬
‫بوزارة بالتعليم العايل فهد الر�شيد‪.‬‬
‫و�شرح ممثل اجلامعة الأ�ستاذ ه�شام العطا�س‬
‫لنائب الرئي�س اليمني ن�ش�أة اجلامعة وعدد كلياتها‬
‫وطالبها وع��دد خريجيها واملنجزات التي حققتها‬
‫واالتفاقيات التي �أبرمتها مع عدد من اجلامعات‬

‫‪ ..‬ويطلع على صحيفة اجلامعة خالل اجلولة‬

‫العاملية ‪ .‬و�أب���دى نائب الرئي�س اليمني �إعجابه‬
‫مبا حققته جامعة ج��ازان من تطور قيا�سي ‪.‬كما‬
‫زار جناح اجلامعة �أي�ضاً ك ٌل من ال�سفري اللبناين‬
‫وال�سفري العماين وال�سفري ال�سوداين وبع�ض حمطات‬
‫التلفزة ومنها ‪ :‬قناة ال�سعيدة اليمنية وقناة اليمن‬
‫الوطنية‪.‬‬
‫ً‬
‫وا�شتمل جناح اجلامعة ع��ددا من املطبوعات‬

‫والإ�صدارات‪ ،‬ومنها �صحفية اجلامعة وجملة ح�صاد‬
‫اجلامعة‪ ،‬وكتيب ملحات موجزة عن اجلامعة‪� ،‬إ�ضافة‬
‫�إىل عدد من �إ�صدارات �أع�ضاء هيئة التدري�س‪.‬‬
‫ومن جهته ذكر عميد �ش�ؤون املكتبات الدكتور‬
‫ح�سني دغريري �أن اجلامعة حتر�ص على امل�شاركة يف‬
‫خمتلف املحافل املحلية والعاملية للتعريف باجلامعة‬
‫و�إلقاء ال�ضوء على ما حتقق من منجزات ‪.‬‬

‫أخبار الوطن‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪3‬‬

‫مدير اجلامعة مهنئا الوطن بعودة سمو ولي العهد‪: ‬‬

‫مآثر سلطان تضيء لكل مسؤول شموع االقتداء‬

‫بشوق األرض للمطر عاد مكلال بتاج الصحة والعافية‬
‫كتب‪ :‬رئيس التحرير‬

‫عرب مدير جامعة ج��ازان معايل الأ�ستاذ الدكتور‬
‫حممد بن علي �آل هيازع با�سمه ونيابة عن من�سوبي‬
‫ومن�سوبات جامعة جازان عن م�شاعر الفرح وال�سرور‬
‫بعودة �صاحب ال�سمو امللكي الأمري �سلطان بن عبد‬
‫العزيز �آل �سعود ويل العهد نائب رئي�س جمل�س‬
‫الوزراء وزير الدفاع والطريان املفت�ش العام �إىل �أر�ض‬
‫الوطن‪ ،‬وقال « ب�شوق الأر�ض للمطر ت�أتي عودة ويل‬
‫عهدنا املحبوب �إىل �أر�ض الوطن مكل ًال بتاج ال�صحة‬

‫والعافية» ‪.‬‬
‫و�أ�ضاف �آل هيازع يف كلمه له بهذه املنا�سبة‪�« :‬إن‬
‫امل�ساحات لت�ضيق عن تعداد مواقف و�أعمال و�إ�سهامات‬
‫ويل العهد ببناء نه�ضة الوطن‪ ،‬ومع كل ما �ست�سطره‬
‫الأقالم من امل�شاعر ال�صادقة �إ ّال �أنها �ستعجز حتما عن‬
‫التعبريات املوفية بحق �سمو ويل العهد الأمني‪ ،‬فبمقدار‬
‫ما تكرب �إجنازات امل�س�ؤول تكرب معها حلظات احلرية‬
‫يف الت�أمل عما ميكن الوقوف عنده من �آالف املواقف‬
‫والإجنازات التي �أ�سهم بها‪.‬‬
‫ويوا�صل مدير اجلامعة من هنا « ف�إن الوقوف عند‬

‫مواقفه اإلنسانية ال حتصى وإسهاماته في النهضة ال تعد‬
‫م�أثرة من م�آثر �سمو �سيدي ويل العهد الأمري �سلطان بن‬
‫عبد العزيز يحتاج ل�صفحات عديدة‪ ،‬وح�سبي هنا �أن‬
‫�أقف عند م�أثرة واحدة لأن ‪ ‬التذكري والوقوف �إزاءها‬
‫يف هذا ال�سياق من �ش�أنه �أن ي�ضيء لكل م�س�ؤول �شموع‬
‫االقتداء بنهج �سمو ويل العهد الأم�ين خا�صة بعدما‬
‫مل�ست �أثرها العميق يف نف�سي‪.‬‬
‫من منا ال يتذكر تلك العادة احل�سنة التي د�أب فيها‬
‫�سمو ويل العهد على االقتطاع من وقته اخلا�ص �أو‬
‫الثمني مل�شاطرة �أبنائه حماة الوطن وجنود الواجب‬
‫الوطني �أفراحهم‪ ،‬فتجده تارة يف تبوك �أو حفر الباطن‪،‬‬

‫رمز وطني في الدفاع عن احلدود ودحر األعداء‬
‫متابعة ‪ :‬محمد عامر‬

‫ويف �سياق مت�صل لفت وكيل جامعة جازان الأ�ستاذ الدكتور علي بن يحيــى‬
‫العريـ�شــي �إىل �أهمية طاعة ويل الأمر وعدّد �صفات وطننا ومميزات احلكم‬
‫والقائمني عليه يف بالدنا وقال “ يف وطن يح ِكّم �شرع اهلل‪ ،‬ويتخذ من �سيد اخللق‬
‫عليه �أف�ضل ال�صالة وال�سالم قدوة ـ حيث يقول املوىل جل وعلى يف كتابه العزيز‬
‫(و�أطيعوا اهلل و�أطيعوا الر�سول و�أويل الأمر منكم) ـ ف�إن طاعة �أولياء الأمور‬
‫وحمبتهم والدعاء لهم هي جزء من عقيدة الإ�سالم د�ستور بالدنا الطيبة‪ ،‬ونحن‬
‫�أبناء هذا الوطن كنا مع �سمو ويل العهد الأمني بقلوبنا نتابع �أخباره‪ ، ،‬نفرح‬
‫ب�سماع �أخبار �شفائه‪ ،‬وندعو له بدوام العافية وطول العمر يف طاعة اهلل‪.‬‬
‫و�أ�ضاف وكيل اجلامعة �سمو الأمري �سلطان يعي�ش يف قلوبنا نحن �أبناء‬
‫اململكة‪ ،‬ل�صفاته التي نعرفها جميعا من كرم ورعاية لأبناء وطنه وحبه للخري‬
‫لي�س فقط لأبناء اململكة بل لكل امل�سلمني يف �أرجاء املعمورة‪ ،‬و�سلطان بن عبد‬
‫العزيز ع�ضد خادم احلرمني ال�شريفني و�ساعده الأمين ميثل رمز ًا وطنياً فذ ًا‬
‫لقواتنا امل�سلحة ال�سعودية التي تدافع عن حدود الوطن وتدحر �أعداءه بف�ضل‬

‫اهلل‪ ،‬ثم بف�ضل ما يتمتع به من خربة وحنكة �سيا�سية وع�سكرية‪.‬‬
‫و م�ضى العري�شي ‪� ..‬أجده لزاما علي و�أنا �أكتب من هنا �أن �أعدد امل�شاريع‬
‫التنموية واخلريية التي دعمها وتربع بها �سمو �سيدي الأمري �سلطان بن عبد‬
‫العزيز يف املنطقة كما هو ديدنه يف كل املناطق‪ ،‬فقد دعم �سموه مركز الأمري‬
‫�سلطان احل�ضاري بع�شرة ماليني ريال‪ ،‬كما تربع مببلغ خم�سة ماليني ريال‬
‫جلمعية الأمري حممد بن نا�صر للإ�سكان اخلريي و�أمر يحفظه اهلل ببناء م�شروعني‬
‫للإ�سكان اخلريي على نفقته اخلا�صة يف كل من حمافظتي �أحد امل�سارحة و�ضمد‪،‬‬
‫و�شملت هذه امل�شاريع �أي�ضا بناء امل�ساجد وحفر الآبار ‪.‬‬
‫وي�ستطرد وكيل اجلامعة ‪ :‬نقولها بنب�ض قلوبنا �أهال �سلطان اخلري وعود ًا‬
‫حميد ًا و�شفا ًء دائماً وعمر ًا مديد ًا ع�ضد ًا لأخيك خ��ادم احلرمني ال�شريفني‬
‫ي�ساندكم يف ذلك �سمو �سيدي النائب الثاين ووزير الداخلية الأمري نايف بن عبد‬
‫العزيز تقودون بالدنا احلبيبة لتناف�س العامل �أجمع يف كل ما من �ش�أنه رفعة‬
‫الإن�سانية قاطبة والدعوة لل�سالم القائم على القوة باهلل �أو ًال ‪ ،‬ثم مبا تتمتع به‬
‫بالدنا احلبيبة من �إمكانات على كل الأ�صعدة‪.‬‬

‫و�أخرى يف �أبها �أو جازان‪ ،‬وغريها من مناطق الوطن‬
‫الغايل يف مملكتنا احلبيبة‪.‬‬
‫جتد �سموه الكرمي هنا �أو هناك لي�س يف �أوقات و�أيام‬
‫العمل الر�سمي‪ ،‬بل يف �أكرث الأوق��ات التي يف�ضل فيها‬
‫كل منا الراحة واال�ستجمام مع عائلته وذوويه‪ .‬فمن‬
‫منا ال يحبذ ق�ضاء �أوقات �أيام الأعياد بعيد ًا عن العمل‬
‫ومهماته امليدانية‪.‬‬
‫لكن �سمو ويل العهد يف عادته احل�سنة التي حتر�ص‬
‫عليها بكل عيد من الأعياد هي ق�ضاء بع�ض من هذا الوقت‬
‫املخ�ص�ص للراحة واال�ستجمام مع الأ�سرة والأبناء‬
‫الذين ي�شكلون الأ�سرة ال�صغرية يف �سبيل �أ�سرة �أكرب‬
‫هي �أ�سرة �أبنائه من حماة الوطن وجنود الواجب‪.‬‬
‫فتجده احلري�ص على معايدتهم وت��ب��ادل التحيات‬
‫والتهاين‪ ،‬واللقاء الأبوي املبا�شر بهم عن كثب‪.‬‬
‫ولنتخيل الأثر امللمو�س على نف�سيات هذه ال�شريحة‬
‫الغالية التي حتظى بعيدين يف وقت واحد حيث يكون‬
‫عيدها الآخر �شرف االلتقاء ب�سموه الكرمي‪.‬‬
‫ومي�ضي مدير اجلامعة‪� :‬إن �سموه لي�ضرب املثل‬
‫والقدوة لنا ك�سم�ؤولني بهذه العادة ‪ ،‬وي�ضرب القدوة‬
‫احل�سنة يف القيام باملهام اجل�سام ‪ ،‬وحتمل �أعباء ال�سفر‬
‫من منطقة لأخرى وخارج �أيام العمل الر�سمي‪.‬‬
‫وي�ستطرد �آل هيازع ‪ ..‬لقد �أ�شار �سموه �إىل �أن قمة‬
‫امل�س�ؤولية �أن تكون عام ًال من �أجل الوطن بكل وقت ‪،‬‬
‫و�أبا للجميع‪ ،‬و�أن �أ�سرة العاملني معك بكل قطاع هم‬
‫�أ�سرتك كم�س�ؤول و�أنه ال فرق لدى املخل�صني بني وقت‬
‫و�أيام العمل الر�سمي وغريها‪.‬‬
‫ودعا مدير اجلامعة اهلل �أن يحفظ �سمو ويل العهد‬
‫الأمني وميتعه بال�صحة والعافية‪ ،‬وال تقطع له عادة‪،‬‬
‫وجعله ذخرا و�سندا لأخيه خادم احلرمني ال�شريفني‪،‬‬
‫و�أ���ض��اء بهما وب�سمو النائب الثاين ملجل�س ال��وزراء‬
‫دروب الوطن‪.‬‬

‫أخبار الوطن‬

‫مدير جامعة جازان‬

‫وجميع من�سوبي ومن�سوبات اجلامعة‬
‫يتقدمون ب�أ�صدق التهاين القلبية �إىل‬

‫مقام خادم احلرمني ال�شريفني‬

‫امللك عبداهلل بن عبدالعزيز �آل �سعود حفظه اهلل‬
‫وحكومتنا الر�شيدة و�شعبنا الويف مبنا�سبة عودة‬

‫�صاحب ال�سمو امللكي ويل العهد‬

‫الأمري �سلطان بن عبدالعزيز بن عبدالعزيز �آل �سعود حفظه اهلل‬
‫�ساملا �إىل �أر�ض الوطن‬
‫�سائلني اهلل العلي القدير �أن يدمي عليه نعمة ال�صحة والعافية‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪4‬‬

‫أخبار الوطن‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪5‬‬

‫عبروا عن فرحتهم بعودة سلطان اخلير ‪ ...‬مسؤولو اجلامعة ‪:‬‬

‫األرض تبتهج ألمير العطاء وزارع‬
‫االبتسامة في قلوب احملتاجني‬
‫متابعة‪ :‬محمد عامر‪ ،‬نور الحامد‬

‫�أع��رب ع��دد من عمداء وعميدات كليات جامعة ج��ازان‬
‫عن �سعادتهم البالغة بعودة �صاحب ال�سمو امللكي الأمري‬
‫�سلطان بن عبد العزيز ويل العهد نائب رئي�س الوزراء ووزير‬
‫الدفاع والطريان واملفت�ش العام �ساملا معافى لأر�ض الوطن ‪،‬‬
‫بعد رحلة العالج ‪ ،‬رافعني �آيات ال�شكر والتهاين ملقام خادم‬
‫احلرمني ال�شريفني بهذه املنا�سبة‪.‬‬
‫وو�صف وكيل اجلامعة للدرا�سات العليا والبحث العلمي‬
‫الدكتور حممد بن علي ربيع عودة �سمو ويل العهد‪ ،‬وهو يف ثوب‬
‫ال�صحة والعافية ب�أنها بهجة غامرة لقلوب �أبناء ال�شعب ملا‬
‫يتحلى به من حب �أبناء هذا الوطن‪ ،‬وملواقف �سموه الإن�سانية‬
‫و�أفعاله اخل�يرة التي ت��زرع االبت�سامة يف قلوب املحتاجني‬
‫واملر�ضى يف كل مكان ‪.‬‬

‫سعادة ال توصف‬
‫وقال عميد كلية �إدارة الأعمال الدكتور خالد القا�ضي ‪:‬‬
‫ن�شكر اهلل عز وجل على تف�ضله و�إنعامه علينا بعودة �سلطان‬
‫اخلري �إىل �أر�ض الوطن ‪ ،‬وهاهو الفرح قد عم �أرجاء البالد ‪،‬‬
‫ون�س�أل اهلل عز وجل �أن ي�صبغ عليه ال�صحة والعافية و�أن ميد‬
‫يف عمره‪.‬‬
‫وعرب عميد القبول والت�سجيل الدكتور ح�سن بن عبد اهلل‬
‫�إ�سحاق ‪ :‬عن فرحته قائال ‪� :‬سعادتي ال تو�صف بعودة الأمري‬
‫الإن�سان وهو يتمتع ب�صحته وعافيته ‪ ،‬ونتقدم بالتهنئة ملقام‬
‫خادم احلرمني ال�شريفني بهذه املنا�سبة الغالية ‪.‬‬
‫وبني عميد �ش�ؤون الطالب باجلامعة الدكتور ح�سن بن حجاب‬

‫احلازمي ب�أن عودة الأمري �سلطان بن عبد العزيز لأر�ض الوطن‬
‫متثل الفرحة وال�سرور والبهجة لكل �أبناء الوطن‪ ،‬فحمدا هلل‬
‫على �سالمة �أمري الإن�سانية والعطاء �أمري البذل واجلود والكرم‬
‫كما ن�س�أل اهلل له التوفيق يف خدمة الوطن ‪.‬‬
‫وقالت عميدة كلية الرتبية للأق�سام العلمية الدكتور عائ�شة‬
‫زك��ري “ �أن الفرحة وال�سعادة ال تو�صف �أم��ام هذا الأمري‬
‫الإن�سان‪ ،‬والذي عودنا على حب اخلري وهو من غر�س فينا حب‬
‫الوطن واالنتماء لهذا البلد املعطاء ‪ ،‬و�أ�ضافت ‪� :‬سموه فوق كل‬
‫تعريف و�أ�سال اهلل �أن تقر عينه ب�أمن هذه البالد وان تقر �أعيننا‬
‫ب�صحته و�أن ميد يف عمره ‪.‬‬

‫حدث عظيم‬
‫ومب�شاعر احلب نف�سها عرب عميد كلية املجتمع الدكتور‬
‫�سلطان بن ح�سن احلازمي عن فرحة الوطن قائال ‪ :‬قائال ‪:‬‬
‫ع�شنا حدثا عظيما وهو عودة ويل العهد �إىل �أر�ض الوطن ‪ ،‬وقد‬
‫ابتهجت الأر�ض مبقدمه و�سعد الوطن بعودته و�أن�شد �أبنا�ؤه‬
‫�أبيات الفرح وال�سعادة ‪.‬‬
‫وقال عميد كلية العلوم ال�صحية الدكتور في�صل بن حممد‬
‫طبيقي �إنه من حقنا �أن نبتهج ونتبادل التهاين بهذه املنا�سبة‬
‫الغالية‪ ،‬فكل التهنئة ملقام خادم احلرمني ولكل ابن من �أبناء‬
‫الوطن والتهنئة كذلك للملكة العربية ال�سعودية من �شمالها �إىل‬
‫جنوبها من و�شرقها �إىل غربها ف�سيدي �صاحب ال�سمو امللكي‬
‫الأمري �سلطان بن عبدالعزيز ميثل يف داخلنا كل �صفة حميدة‬
‫وكل بذل وعطاء ‪.‬‬

‫يوم الفرحة‬
‫ويف ال�سياق نف�سه ‪ ،‬تنامت م�شاعر الغبطة وال�سعادة‬

‫وامتدت �إىل كثري من الأكادمييات والإداريات ‪.‬‬
‫فقالت الدكتورة عائ�شة �شماخي وكيلة كلية الرتبية‬
‫ب�صبياء ل�ش�ؤون االنت�ساب‪«:‬يحتفل وطننا احلبيب بيوم‬
‫الفرحة الغامرة ‪ ،‬وهو يوم ع��ودة �سيدي �سمو ويل العهد‬
‫حيث يزهو �شعبنا احلبيب ويرفل يف ثوب العز والرفعة بهذه‬
‫العودة التي بدت كغيمه ماطرة ت�سقي الوطن باحلب والوالء‬
‫واالنتماء ‪, ،‬ف�سلطان اخلري عودنا على العطاء واحل��ب ‪،‬‬
‫وعودته �ساملا هي عودة الينبوع املتدفق باحلب والأمل‪.‬‬
‫واعتربت الدكتورة �أح�لام ج��ودات معو�ضه املحا�ضرة‬
‫بق�سم اللغة االجنليزية يوم الرابع والع�شرين من ذي احلجة‬
‫عام‪1430‬هـ يوما غري عادي ‪ ،‬عا�ش الوطن فيه �أجمل حلظاته‬
‫‪ ،‬ال فتة �إىل �أيادي البي�ضاء ل�سمو الأمري �سلطان و التي يلم�سها‬
‫املواطن واملقيم على ار�ض وطننا الغايل ‪.‬‬
‫وت�شبه منال مهنا ( م�شرفة �إدارية بعمادة خدمة املجتمع‬
‫والتعليم امل�ستمر) م�شاعرها ب�شعور الظم�آن ‪ ،‬عندما يرت�شف‬
‫املاء العذب الزالل ‪ ،‬و الأر���ض اجلدباء وهي تعانق زخات‬
‫املطر الهادئة ‪ ،‬وتقول حيا اهلل الأمري الغايل بني �شعبه الذي‬
‫انتظره وطال انتظاره ‪.‬‬
‫وتعرب �سناء �صريي مديرة برامج الأ�سرة املنتجة (عمادة‬

‫خدمة املجتمع والتعليم امل�ستمر) عن م�شاعرها بقولها ‪:‬‬
‫فرحتي قد ال تكفيي احلروف و�صفها ‪ ،‬وال �أجد ما �أعرب به‬
‫عما يختلج يف �أعماقي و�أعماق هذا ال�شعب الويف جتاه الأمري‬
‫�سلطان‪.‬‬
‫وتقول املحا�ضرة غادة غنيم ذبايل» ا�ستب�شرت بقدومك‬
‫�أروحنا والقلوب‪ ،‬فمن مثلك �سلطان يا �أمرينا املحبوب لتزهى‬
‫احلياة بوجودك‪.‬‬
‫وتتفق كل من امل�شرفة منار عالمي وعاي�شة زين وجبارة‬
‫�سلطان وتهاين معافا على �أن كل قلوب �أبناء وبنات الوطن‬
‫فرحت ب�شفاء �سمو الأم�ير �سلطان وعودته �ساملاً �إىل �أر�ض‬
‫الوطن “ قلوبنا ترق�ص فرحاً و�شوقاً‪ ،‬ونهنئ �أنف�سنا وجميع‬
‫ال�شعب ال�سعودي بعودته اىل ار�ض الوطن “‬
‫وتقول امل�شرفة زينب مقبول يون�س «حمدا هلل على ال�سالمة‬
‫يا �سلطان اخلري ‪ ،‬ونتمنى لك دوام ال�صحة والعافية»‬
‫وبنف�س هذه امل�شاعر الفيا�ضة باملحبة وال�صدق تقدم �سلوى‬
‫�أحمد م�س�ؤولة التغذية خال�ص التهاين للأ�سرة احلاكمة وكل‬
‫�أفراد ال�شعب ال�سعودي بعودة الأمري �سلطان‪ .‬وت�شاطرها‬
‫الأحا�سي�س وامل�شاعر ‪.‬زميلتها حنان ح�سني معافى قائلة‬
‫«احلمد هلل على �سالمتك و�شفائك يا �أمري الإن�سانية»‬

‫طالب وطالبات اجلامعة ‪ :‬عاد صاحب األيادي البيضاء فابتسم الوطن‬
‫متابعة ‪ :‬محمد الجابري – محمد عامر‪ ،‬نور الحامد‬

‫عمت الفرحة قلوب الطالبات والطالب ‪ ،‬ولهجت �أل�سنتهم‬
‫بال�شكر واحلمد على عودة �سمو وىل العهد �أمري الإن�سانية‬
‫و العلم والإدارة �إىل ديار اخلري ‪ ،‬بعد �أن �أمت رحلة عالجية‬
‫تكللت بالنجاح‪ .‬وعربوا عن �سعادتهم بهذا العود امليمون ‪،‬‬
‫م�ؤكدين �أن الوطن بكل �شرائحه وفئاته ابت�سم بعودة �صاحب‬
‫الأيادي البي�ضاء ‪ ،‬رافعني التهنئة �إىل خادم احلرمني ال�شريفني‬
‫محمد النجعي‬
‫محمد بابقي‬
‫و�إيل �سمو النائب الثاين وزير الداخلية ‪ ،‬و كافة �أفراد ال�شعب‬
‫ال�سعودي ‪ ،‬و �أجمع الطالب على حب �سلطان و عطاءاته واجباً �أ�سا�سياً جتاه املواطن ال�سعودي‪،‬‬
‫وخدمته لوطنه وغريته على دينه‪.‬‬

‫سلطان الخير والعطاء‬
‫و قال الطالب حممد �صالح با�سودان (كلية الآداب والعلوم‬
‫الإن�سانية ) ‪� :‬إن ال�سعادة ال�شك كبرية بعودة �سمو �سيدي‬
‫الأمري �سلطان �سليماً معافى �إىل �أر�ض الوطن‪ ،‬ومهما و�صفت‬
‫لكم م�شاعري لن �أ�ستطيع �أن �أيف مبا يكنه ابناء الوطن من حب‬
‫لرجل يف قامة ونبل و�إن�سانية الأمري �سلطان ‪ ،‬فاجلميع يعلم‬
‫حر�ص �سموه الكرمي على �إقامة العديد من املن�ش�آت اخلريية‬
‫وال�صحية والتعليمية وما مييزه هو �أنه يعمل يف جانب اخلري‬
‫يف �صمت ابتغاء مر�ضاة اهلل عز وج��ل‪ ،‬معتربا �سموه ذلك‬

‫وي�شري الطالب فهد حمزي ( كلية الطب) �إىل �أعمال اخلري‬
‫التي ال حت�صى للأمري املحبوب ويقول ‪ ،‬كلنا م�سرورون‬
‫بعودة �صاحب الأي��ادي البي�ضاء والقلب احلنون �إىل وطنه‬
‫و�أهله وحمبيه‪ ,‬م�ؤكدا �أن��ه من ال�صعب التعبري عن حب‬
‫�سلطان « �إذ ال توفيه الكلمات حقه » �أمد اهلل يف عمره و�ألب�سه‬
‫ثوب ال�صحة والعافية‪.‬‬

‫والطالبات أيضا‬

‫فهد حمزي‬

‫سامي هزازي‬

‫�سامي علي هزازي ( قائال ‪ :‬لقد غمرتني الفرحة حال �سماعي‬
‫نب�أ ع��ودة �سلطان اخل�ير‪ ,‬و�إن الكلمات تعجز عن الو�صف‬
‫أفرحت الصغير قبل الكبير‬
‫والتعبري بهذه املنا�سبة الغالية على قلوبنا‪ ,‬وبهذه املنا�سبة‬
‫ومن الكلية نف�سها �أ�ضاف الطالب حممد عبداهلل النجمي �أرفع �أجمل عبارات التهاين �إىل موالي خادم احلرمني ال�شريفني‬
‫«لقد �أفرحت عودة ويل العهد اجلميع‪ ،‬ال�صغري قبل الكبري‪ ،‬امللك عبد اهلل بن عبدا لعزيز – حفظة اهلل‪ -‬و�إىل كافة �أفراد‬
‫لأنه وبب�ساطة �شديدة �صاحب املكارم الإن�سانية والوقفات ال�شعب ال�سعودي بعودة �سموه فهنيئا لنا قدومه و�سالمته‪.‬‬
‫ال�صادقة مع �أبناء هذا الوطن‪ ،‬و�أعتقد �أن الفرحة العارمة‬
‫جهود خيرة ومواقف إنسانية‬
‫التي عرب عنها اجلميع تبني املكانة التي يحظى بها �سلطان‬
‫وبفرحة �شديدة حتدث الطالب حممد �صالح بابقي ( كلية‬
‫اخلري يف قلوب �أبناء هذا الوطن‬
‫العلوم) ‪� :‬سعد اجلميع بعودته �ساملا معافى �إىل �أر�ض الوطن‪,‬‬
‫جهود خيرة ومواقف ال تنسى‬
‫وي�صعب على ال�شخ�ص �إيجاد الكلمات والعبارات التي تفي‬
‫وي�شاركهما امل�شاعر والأحا�سي�س زميلهما الطالب �سلطان اخلري حقه‪.‬‬

‫واحت��دت م�شاعر الطالبات مع �أحا�سي�س الطالب وقالت‬
‫الطالبة رندى زكري « ا�ستعادت اململكة �سعادتها احلقيقية‬
‫بعودته «‪،‬و�أ�ضافت الطالبة �شريفة جعفري “حمد�آ على �سالمتك‬
‫يا �سلطان اخلري بعودتك �إىل �أر�ض الوطن و�إىل �أهلك و�أحبتك‬
‫ونتمنى لك دوام ال�صحة والعافية « وت�ؤكد الطالبة نورة عثمان‬
‫فرحتها بقولها» �شعوري ك�شعور �أي مواطنة �سعودية تفرح‬
‫بقدوم الأمري �سلطان فهو والدنا قبل �أن يكون ويل عهد ‪.‬‬
‫وترى الطالبة نهاد عي�سى �أن �شعورها و�أح�سيا�سها بالفرح‬
‫ال ت�ستطيع �أن تعرب عن كل ما تختزنه وحتمله من كلمات‬
‫“‪,‬حزنا كثري�آ لوعكته والآن نحمد اهلل لعودته لنا بال�سالمة‪،‬‬
‫متمنني له ال�شفاء الدائم‪ .‬وت�شاطرها امل�شاعر الطالبة رانيا‬
‫�سرحان مهنئة الأ�سرة املالكة وال�شعب ال�سعودي بعودة �أمري‬
‫العطاء ‪ ،‬فيما قالت الطالبة عزيزة هادي مقزيل �أن �سعادتها ال‬
‫تو�صف»‪.‬‬

‫مجتمع الجامعة‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪6‬‬

‫فى حفل معايدة مطرز بالتهاني الصادقة‬
‫�صحيفة دورية ت�صدر‬
‫من جامعة جازان‬

‫رئيس التحرير‬

‫آل هيازع ‪ :‬ملك اإلنسانية زف البشرى للنازحني‬

‫د‪ .‬حممد حمود حبيبي‬
‫‪habibihhm@hotmail.com‬‬

‫أسرة التحرير‬

‫حممد عامر‬
‫حممد اجلابري‬

‫تصوير ومتابعة‪:‬‬

‫في�صل مهدي‬
‫�إبراهيم فلقي‬
‫مراد احلازمي‬
‫خالد فتاح‬
‫خالد ال�سعن‬

‫ومن إدارة العالقات العامة‬

‫�إبراهيم بكري‬
‫خالد جعوين‬
‫مديرة تحرير صفحات اللغة اإلجليزية‬

‫�سهام عري�شي‬
‫للتواصل‪:‬‬

‫جازان ‪ -‬خمطط ‪ - 6‬مبنى عمادة �ش�ؤون الطالب‬
‫الدور الثالث ‪ -‬املرا�سالت ‪ :‬با�سم رئي�س التحرير‬
‫تليفاك�س ‪� 3217663 :‬أو على �إمييل ال�صحيفة‬

‫‪newspaper@jazan.edu.sa‬‬
‫اآلراء املطروحة تعبر عن وجهة نظر‬
‫كاتبها فقط وال تشمل وجهة النظر‬
‫الرسمية للجامعة أو الصحيفة‬
‫التصميم والتنفيذ‬

‫المستشار الفني‬

‫يزيد الك�شا�ش‬
‫جدة ‪ -‬حي مشرفة ‪ -‬شارع املكرونة‬
‫تلفاكس‪ 6710798 :‬جوال‪0546999944 :‬‬
‫‪takween-jed@hotmail.com‬‬

‫متابعة‪ :‬مراد الحازمي‬

‫عايد مدير اجلامعة معايل الأ�ستاذ الدكتور‬
‫حممد بن علي �آل هيازع من�سوبي اجلامعة‬
‫يف حفل نظمته �إدارة اجلامعة وح�ضره‬
‫وكالء اجلامعة وعمداء الكليات والعمادات‬
‫امل�ساندة وعدد من �أع�ضاء هيئة التدري�س‬
‫وم��دي��ري الإدارات وامل��وظ��ف�ين‪ .‬و تبادل‬
‫اجلميع التهاين والتربيكات مبنا�سبة عيد‬
‫الأ�ضحى املبارك‪.‬‬
‫وبهذه املنا�سبة رفع مدير اجلامعة تهانيه‬
‫القلبية �إىل القيادة الر�شيدة مبنا�سبة مبنا�سبة‬
‫جناح حج هذا العام ‪1430‬ه��ـ‪ ،‬ومثمناً لها‬
‫الدعم املتوا�صل الذي توليه لهذه ال�شعرية‬
‫العظيمة‪ ،‬وما يلم�سه حجاج بيت اهلل احلرام‬
‫من جهد وا�ضح على �أر�ض الواقع‪.‬‬

‫و ت��ط��رق م��دي��ر اجل��ام��ع��ة �إىل زي���ارة‬
‫خ��ادم احلرمني ال�شريفني امللك عبداهلل بن‬
‫عبدالعزيز ملنطقة ج��ازان ووقوفه بنف�سه‬
‫حفظه اهلل على ما تقوم به قواتنا امل�سلحة من‬
‫دفاع عن �أر�ض الوطن‪ ،‬مثنياً على الكلمة التي‬
‫�ألقاها امللك مبنا�سبة هذه الزيارة والتي كان‬
‫لها عظيم الأثر يف نفو�س جميع �أفراد �شعب‬
‫هذا الوطن‪ .‬و�شكر معاليه امللك الإن�سان‬
‫على تربعه ال��ك��رمي ب�إن�شاء ع�شرة �آالف‬
‫وحدة �سكنية مع مرافقها لأبنائه النازحني‪،‬‬
‫وقال �آل هيازع « �إن هذا غري م�ستغرب على‬
‫ملك الإن�سانية‪� ،‬سائ ًال اهلل ب�أن يحفظ خادم‬
‫احلرمني ال�شريفني وويل عهده الأمني �سمو‬
‫الأمري �سلطان بن عبدالعزيز و�سمو النائب‬
‫الثاين الأمري نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬و�أن يدمي‬
‫على وطننا نعمة الأمن‪.‬‬

‫المجتمع األكاديمي‬

‫ناق�ش جمل�س اجلامعة يف �أول �إجتماع له يف العام اجلامعى احلايل‬
‫العديد من املو�ضوعات من �أهمها تعيني ‪� 42‬أ�ستاذ م�ساعد وحما�ضر‬
‫ومعيد‪ ،‬و�إبتعاث ‪ 38‬لدرا�سة املاج�ستري والدكتوراة‪.‬‬
‫وواف��ق املجل�س على �إع��ادة ت�شكيل اللجنة الدائمة لالبتعاث‬
‫والتدريب ‪ ،‬وكذلك �إعادة ت�شكيل اللجنة الدائمة ل�ش�ؤون املحا�ضرين‬
‫واملعيدين ومدر�سي اللغات وم�ساعدي الباحثني‪ ،‬و اللجنة الدائمة‬
‫للخطط الدرا�سية واملناهج العلمية‪ ،‬واللجنة الدائمة لل�ش�ؤون‬
‫الطالبية‪ ،‬كما متت املوافقة على التقرير ال�سنوي للجامعة للعام‬
‫اجلامعي ‪ ،1430/1429‬ت�شكيل الهيئة الإ�شرافية وهيئة حترير‬
‫املجلة العلمية للجامعة‪.‬‬

‫المجتمع اإلداري‬

‫الصفحي عميدا للصيدلة وآل سالم للتعليم االلكتروني‬
‫�أ�صدر معايل مدير اجلامعة ق��راره بتعيني الدكتور‬
‫حممد حم�سن ال�صفحي عميد ًا لكلية ال�صيدلة‪ ،‬وتعيني‬
‫الدكتور حممد يحيى �آل �سامل عميدا لعمادة التعليم‬
‫الإلكرتوين والتعليم عن بعد‪.‬‬
‫كما تقرر تعيني الدكتور �شامي بن حممد يحيى �أبو‬
‫را�سني وكي ًال لكلية املجتمع‪ ،‬والدكتورة فاطمة علي حيدر‬
‫ال�شيخ رئي�سة لق�سم الريا�ضيات بكلية الرتبية للبنات‬
‫الأق�سام العلمية‪ ،‬والأ�ستاذ عبد املحمود عمر الطاهر‬
‫رئي�ساً لق�سم ال�سنة الأوىل بكلية العلوم ال�صحية للبنني‪،‬‬
‫والدكتور �شرف �أحمد حممد �شلبي رئي�ساً لق�سم املخترب‬
‫بكلية العلوم ال�صحية للبنني كما مت تكليف املحا�ضر‬
‫الأ�ستاذ حممد �أحمد حممد الن�شار رئي�ساً لق�سم الأ�شعة‬
‫بكلية العلوم ال�صحية ‪.‬‬

‫تعيني ‪ 42‬أستاذا مساعدا‬
‫ومحاضرا ومعيدا ‪ ..‬وإعادة تشكيل‬
‫جلان االبتعاث واملناهج والطالب‬

‫د‪ .‬الصفحي‬

‫د‪ .‬آل سالم‬

‫مرحبا باجلابري‬

‫هادي إلى املرتبة الثامنة‬

‫ان�ضم �إىل �أ�سرة حترير �صحيفة اجلامعة‬
‫الأ�ستاذ حممد حوذان اجلابري للعمل حمررا‬
‫بال�صحيفة‪ .‬وهو من الكفاءات ال�شابة الطموحة‪,‬‬
‫ويحمل حممد بكالوريو�س يف الآداب (�إع�لام‬
‫وع�لاق��ات ع��ام��ة) م��ن جامعة امللك �سعود يف‬
‫الريا�ض ‪.‬‬

‫الأ�ستاذ �أمين هادي مدير �إدارة التخطيط‬
‫وامليزانية باجلامعة متت ترقيته �إىل املرتبة‬
‫الثامنة على وظيفة باحث ميزانية ‪ .‬تهانينا‪.‬‬

‫زفاف دخيلة عبدالله‬
‫الأ�ستاذة والأخت الإدارية الفا�ضلة دخيلة عبداهلل عطية‬
‫اهلل احتفلت بزواجها ‪ ،‬وبهذه املنا�سبة ال�سعيدة تتقدم �إدارة‬
‫كلية الترنبية وع�ضوات الهيئة التعليمية والإدارة ب�أ�سمى‬
‫�آيات التهاين والتربيكات للزميلة �سائالت املويل عز وجل �أن‬
‫يجعل ع�ش الزوجية بيت �سعادة وا�ستقرار والرفاء والبنني‬
‫�إن �شاء اهلل ‪.‬‬

‫«ليان» لعبدالله حكمي‬

‫عبداهلل عثمان حكمي رئي�س ق�سم ال�سعوديني‬
‫ب�ش�ؤون املوظفني يف اجلامعة رزق مبولودته‬
‫البكر ال��ذي اتفق وحرمه على ت�سميتها ليان‬
‫جعلها اهلل من مواليد ال�سعادة ‪.‬‬

‫«زياد» في منزل فلقي‬
‫الأ�ستاذ الزميل �إبراهيم جموي فلقي من‬
‫�صحيفة اجلامعة احتفل بقدوم مولوده زياد‪.‬‬
‫‪ ..‬ووعد فلقي الزمالء بوليمة د�سمة‪ ..‬تهانينا‬
‫لأبي زياد و�ألف مربوك‪.‬‬

‫أخبار الجامعة‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪7‬‬

‫حضور قوي للجامعة في جائزة األمير محمد بن ناصر‬

‫العلوم الطبية حتقق جائزة الكلية املتميزة وعميد املكتبات يفوز بـ « األداء املميز »‬

‫متابعة ‪ :‬محمد عامر‬

‫ح�صدت اجلامعة الن�صيب الأكرب من جوائز‬
‫الأمري حممد بن نا�صر للتفوق يف دورتها ال�ساد�سة‬
‫ونالت كلية العلوم الطبية التطبيقية باجلامعة‬
‫ج��ائ��زة الأداء املميز للقطاعات التعليمية‬
‫مل�ساهمتها يف التوعية والتثقيف ال�صحي يف‬
‫امل�ست�شفيات والأن��دي��ة االجتماعية والثقافية‬
‫واملهرجانات وامل�شاركة يف املنا�سبات الوطنية‬
‫حمليا وخارجيا‪.‬‬
‫وح�صل عميد ���ش ��ؤون املكتبات باجلامعة‬
‫الدكتور ح�سني بن حمد �أحمد دغ��ري��ري على‬
‫جائزة الأداء املميز للأفراد عن فكرته التي تقدم‬
‫بها عن املو�سم الثقايف للجامعة‪� ،‬إ�ضافة �إىل ن�شاطه‬
‫العلمي الكبري وامللمو�س واملتمثل يف �إعداد عدد‬
‫من البحوث وامل��ؤل��ف��ات‪ ،‬ومتثيله اجلامعة يف‬
‫العديد من املنا�سبات الداخلية واخلارجية‪.‬‬
‫كما ح�صدت مديرة �إدارة كلية الرتبية العلمية‬
‫الأ�ستاذة �أميمه بنت منورعمر البدري رئي�سة‬
‫جمل�س �إدارة جمعية امللك فهد الن�سائية جائزة‬

‫الأداء املميز للخدمات‬
‫االجتماعية عن دورها‬
‫ال��رائ��د يف جم��ال العمل‬
‫االجتماعي و�إ�سهاماتها‬
‫املميزة يف جمال العناية‬
‫بالأيتام‪ .‬كما فاز مكتب‬
‫ج�����ري�����دة اجل����زي����رة‬
‫ب���ج���ازان ال����ذي ي��دي��ره‬
‫الزميل �إب��راه��ي��م بكري‬
‫مدير العالقات العامة‬
‫ب���اجل���ام���ع���ة ب��ج��ائ��زة‬
‫الأداء املميز للم�ؤ�س�سات‬
‫الإعالمية عن تغطيتها‬
‫ورع��اي��ت��ه��ا الإع�لام��ي��ة‬
‫امل���م���ي���زة مل��ه��رج��ان��ات‬
‫ومنا�سبات املنطقة املتنوعة‪.‬‬
‫ويف حفل رع��اه �صحب ال�سمو امللكي الأمري‬
‫حممد ب��ن نا�صر �أم�ي�ر منطقة ج���ازان جرى‬
‫تكرمي عدد من من�سوبي وطالب اجلامعة على‬
‫تفوقهم يف خمتلف املجاالت حيث حقق عدد من‬

‫‪ 5‬طالبات يحصدن جوائز التفوق الدراسي‬

‫ال��ط�لاب ج��وائ��ز التفوق‬
‫الدرا�سي بدرجتي الدبلوم‬
‫والبكالوريو�س وهم ‪:‬‬
‫ق���ا����س���م حم���م���د ع��ب��ده‬
‫وا�صلي (كلية املعلمني)‬
‫بكالوريو�س لغة اجنليزية‬
‫بتقدير ممتاز ومعدل ‪4,96‬‬
‫عبد الرحمن بن �أحمد‬
‫يحي كريري (كلية التقنية‬
‫بجازان) دبلوم حا�سب �إيل‬
‫بتقدير ممتاز ومعدل ‪4,95‬‬
‫حممد بن ح�سني �أحمد‬
‫ع��واج��ي (ك��ل��ي��ة العلوم‬
‫ال�صحية) دبلوم متري�ض‬
‫بتقدير ممتاز ومعدل ‪4,89‬‬
‫حممد ب��ن ح�سني �أح��م��د جوحلي (العلوم‬
‫ال�صحية للبنني) دبلوم �صيدلة بتقدير ممتاز‬
‫ومعدل ‪4,84‬‬
‫�أح��م��د ب��ن ح�سن حم��م��د �أب���و ط��ال��ب (كلية‬
‫املجتمع) دبلوم علوم �إ�شعاعية بتقدير ممتاز‬

‫ومعدل ‪4,70‬‬
‫رباب بنت علي ح�سني حكمي (كلية الرتبية‬
‫بجازان الأق�سام العلمية) بكالوريو�س كيمياء‬
‫بتقدير ممتاز ومعدل ‪4,96‬‬
‫�صاحلة بنت �سعد مبارك عقليي (كلية الرتبية‬
‫بفر�سان) بكالوريو�س لغة عربية بتقدير ممتاز‬
‫ومعدل ‪4,75‬‬
‫زه��راء بنت عبد اهلل �صميلي (كلية �إع��داد‬
‫املعلمات ب�صامطة) بكالوريو�س علوم وريا�ضيات‬
‫بتقدير ممتاز ومعدل ‪4,74‬‬
‫رج��اء بنت علي عبده حمدي (كلية الرتبية‬
‫الأق�سام الأدبية) بكالوريو�س لغة عربية بتقدير‬
‫ممتاز ومعدل ‪4,72‬‬
‫هالة بنت �أحمد �صالح حمزي (املجتمع للبنات)‬
‫دبلوم حا�سب �إيل بتقدير ممتاز ومعدل ‪4,50‬‬
‫�سامية بنت يحي علي زيلعي (املجتمع للبنات)‬
‫دبلوم حا�سب �إيل بتقدير ممتاز ومعدل ‪4,50‬‬
‫مكية بنت علي حممد حكمي ( كلية العلوم‬
‫ال�صحية للبنات) دبلوم متري�ض بتقدير ممتاز‬
‫ومعدل ‪4,89‬‬

‫تكرمي واصلي وكريري وعواجي وجوحلي وأبوطالب‬

‫أخبار الجامعة‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪8‬‬

‫«سعدنا عبد الله» ونادي املسرح و الدابوش يخطفون األنظار‬

‫افتتاح األنشطة الطالبية وتكرمي الفائزين‬

‫متابعة‪ :‬محمد الجابري‬

‫امل�شاهد لقاعة االحتفاالت الكربى باجلامعة وح�ضورها‬
‫الغفري الذي مل ينقطع فرتات طويلة عن ال�ضحك والت�صفيق‬
‫�إعجاباً مبا يتابعه من فقرات وم�شاهد رائعة ‪ ،‬قد ينده�ش وال‬
‫ي�صدق �أن ه�ؤالء ال�شبان الذين توالوا يف الظهورعلى خ�شبة‬
‫القاعة هم من �أبناء اجلامعة الذين يظهر معظمهم لأول مرة‬
‫�أمام اجلمهور يف �أداء م�سرحي خالل حفل افتتاح الأن�شطة‬
‫الطالبية الذي �شهده مدير اجلامعة ووكيلها وعمداء الكليات‬
‫عدد كبري من �أع�ضاء هيئة التدري�س وال�ضيوف واملن�سوبني‬
‫والطالب‪.‬‬
‫وعلى الرغم من احل�ضور الكبري‪� ،‬إال �أن هذا العدد ال�ضخم‬
‫مل يزرع الرهبة يف نفو�س الطالب امل�شاركني‪ ،‬و توالت فقرات‬
‫احلفل بان�سيابية وتفاعل كبري ‪ ،‬غر�س الثقة يف نفو�س الطالب‬
‫الذين قدموا م�شهد ًا ق�صري ًا وم�سرحية متو�سطة ا�ستغرق‬
‫عر�ضها ( ‪ ) 25‬دقيقة ‪ ،‬وفيلمني وثائقيني وق�صائد الفتة‬
‫للطالب (الدابو�ش)‪ .‬وا�ستهل احلفل ب�آيات مباركة تالها‬
‫الطالب حممد على عقيلي ‪ ،‬ثم تواىل على تقدمي الفقرات كل من‬
‫الطالب ‪ :‬احلجاب احلازمي ‪ ،‬حممد الأمري وح�سني ذباب‪.‬‬

‫صك اغتراب حبيبي‬
‫ويف احلفل اال�ستثنائي ال��ذي رع��اه معايل مدير اجلامعة‬
‫الأ�ستاذ الدكتور حممد بن علي �آل هيازع ‪� ،‬شدد وكيل العمادة‬
‫الدكتور حممد بن حمود حبيبي يف كلمة �ألقاها نيابة عن عميد‬
‫�ش�ؤون الطالب الدكتور ح�سن بن حجاب احلازمي على �أهمية‬
‫اكت�شاف مواهب الطالب‪ ،‬وتقدمي الرعاية الكاملة للموهوبني من‬
‫خالل الأندية والربامج املختلفة‪ .‬وا�ستعر�ض الدكتور حبيبي‬
‫جتربته مع عماده �ش�ؤون الطالب عندما كان طالبا ‪ ،‬مبينا‬
‫الأثر الذي ت�سهم به الأن�شطة وامل�سابقات والزيارات يف تكوين‬
‫�شخ�صية الطالب و�صقل مواهبهم الطالب من خالل امل�شاركة يف‬
‫الربامج والأن�شطة الثقافية والزيارات وامل�سابقات املتنوعة‪.‬‬
‫وب�أ�سلوب �شائق وجذاب �سرد الدكتور حبيبي كيف توطدت‬
‫عالقته بعمادة �ش�ؤون الطالب ‪ ،‬وحكى انطالقته الأوىل معها ‪،‬‬
‫م�شريا �إىل �أنها بد�أت قبل ع�شرين عاما بـ ( �صك اغرتاب ) ‪،‬‬
‫ا�ضطر ب�سببه الدخول للمحكمة واملثول �أمام قا�ض ال�ستخراج‬
‫ذلك ال�صك ‪ ،‬ك�شرط من �شروط االلتحاق بال�سكن اجلامعي‪.‬‬

‫العالقات العامة �إبراهيم‬
‫وروى الدكتور حبيبي‬
‫بكري لزيارة خادم احلرمني‬
‫جانبا م��ن �أ���س��رار عالقته‬
‫ال�شريفني امللك عبد اهلل بن‬
‫بالعمادة التي �أحدثت حتوال‬
‫عبد العزيز ملنطقة جازان‪،‬‬
‫جذريا يف حياته على �صعيد‬
‫وي��ب�رز دور اجل��ام��ع��ة يف‬
‫اكت�شاف وتنمية موهبته‬
‫حتقيق حلم الأهايل‪ .‬وبد�أت‬
‫ال�شعرية ‪ ،‬وتقدميها من‬
‫�أح��داث الفيلم بطفل وطفلة‬
‫خ�لال �أح��د �أن�شطة عمادة‬
‫ي��ق��وم��ان بتجميع �شعار‬
‫�ش�ؤون الطالب‪.‬‬
‫اجل��ام��ع��ة م��ن خ�ل�ال ث�لاث‬
‫ومل ين�س حبيبي حلظة‬
‫قطع متثل قطاعات املنطقة‬
‫ظهوره الأول �أمام اجلمهور‬
‫املختلفة‪ (،‬ال�سهل واجلبل‬
‫وه��و يف حفل �شعري دويل‬
‫والبحر) ‪ ،‬وما �أن يتم العثور‬
‫�أق��ي��م يف ف��رن�����س��ا‪ ،‬وتذكر‬
‫من‬
‫ي�رة‬
‫�‬
‫أخ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫القطعة‬
‫على‬
‫الأ���ص��ب��وح��ي��ة ال�شعرية‬
‫برنامج سؤال وجائزة‬
‫ً‬
‫ً‬
‫الطالبية التي قدمته �شاعرا‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الف�ضل يرجع بعد ال�شعار حتى ي�ضئ ‪ ،‬وتنطلق معه �أغنية حتيا ال�سعودية ‪،‬‬
‫و�شاهد احل�ضور فيلما عن �إجن���ازات عمادة �ش�ؤون‬
‫لينتهي الفيلم بدخول الطفل والطفلة بزيهما الرتاثي ال�شعبي‬
‫اهلل �إىل عمادة �ش�ؤون الطالب و�أن�شطتها‪.‬‬
‫مبينا �أن اجلامعة قطعت �شوطا كبريا يف افتتاح الأندية الذي ميثل فلكور املنطقة ‪ ،‬وي�ؤديان رق�صة �شعبية تفاعل معها الطالب‪،‬وم�شاركات وب��رام��ج العمادة يف فعاليات اليوم‬
‫الوطني ‪ ،‬وخا�صة برنامج �س�ؤال وجائزة الذي نفذه طالب‬
‫الأدبية واحل��واري��ة وال�صاالت الريا�ضية لأبنائها الطالب‪ ،‬اجلمهور حتى �أ�سدل ال�ستار‪.‬‬
‫الن�شاط يف الكليات داخل اجلامعة و الأ�سواق والتجمعات‬
‫جمددا دعوته لهم للم�شاركة يف هذه الأن�شطة املختلفة‪ .‬و�أو�ضح‬
‫نادي المسرح ومكافأة كلية المجتمع‬
‫العامة والأماكن ال�سياحية ‪ .‬وتفاعل اجلميع داخل اجلامعة‬
‫حبيبي �أن خطة هذا العام حافلة بالعديد من الربامج والفعاليات‬
‫وق��دم �أع�ضاء ن��ادي امل�سرح م�شهدا �صامتا ب�إ�شراف مع فكرة امل�سابقة التي حظيت �أي�ضا ب�إعجاب الأمارة ‪ ،‬وعنها‬
‫التي تهتم باكت�شاف املواهب‪ ،‬وتنمية القدرات الذاتية للطالب‪،‬‬
‫الدكتور حممد حبيبي‪ ،‬يحكي امل�شهد معاناة طالب كلية تلقت اجلامعة خطاب �شكر من �سمو �أمري منطقة جازان الأمري‬
‫وتبني ال�شخ�صية املتوازنة املحبة لوطنها وقيادتها‪.‬‬
‫املجتمع مع املكاف�أة‪ ،‬حيث يرفع ال�ستار جمددا مع ظهور حممد بن نا�صر بن عبد العزيز‪.‬‬
‫الدابوش مفاجأة الحفل‬
‫�أحد الطالب على �شكل �صراف �آيل ‪ ،‬و يتناوب الطالب من‬
‫وجذب احلفل بفقراته املتنوعة العديد من الطالب و�أولياء‬
‫وما �أن انتهت كلمة العمادة حتى �أطل من خلف منرب على خمتلف الكليات �صرف مكاف�آتهم �إىل �أن يحني دور طالب الأمور‪ .‬وجرى ال�سحب على جوائز قيمة قدمتها عمادة �ش�ؤون‬
‫امل�سرح �شاب نحيل اجل�سم‪ ،‬هو الطالب عبده عي�سى دب�ش كلية املجتمع‪ ،‬فيفاج�أ بالفته كبرية كتب عليها» عذر ًا �أنت الطالب عبارة عن ثالثة �أجهزة كمبيوتر حممول ( الب توب)‬
‫(الدابو�ش) الذي �ألقى ثالث ق�صائد �شعبية حتاكي الآمناط طالب كلية املجتمع ال مكاف�أة لك « ‪ ،‬وبينما ت�ضج القاعة بالإ�ضافة �إىل العديد من الهدايا القيمة‪.‬‬
‫الفلكلورية (جامعه ج���ازان‪-‬الأك�ل�ات ال�شعبية‪-‬االحتاد بال�ضحك والت�صفيق ميد الطالب بيده قرب ال�صراف‪ ،‬فيمر‬
‫من ناحية �أخ��رى‪ ،‬ك��رم معايل مدير اجلامعة الطالبات‬
‫والهالل)‪ ،‬وقوطعت �أوىل ق�صائده عن اجلامعة بالت�صفيق زمال�ؤه ويعطونه جزء ًا من املكاف�أة‪ ،‬ثم يحملونه �أخري ًا على والطالب الفائزين يف م�سابقات اجلامعة الثقافية خالل العام‬
‫احلار �أكرث من ع�شر مرات‪ ،‬كما تفاعل احل�ضور مع ق�صيدته �أكتافهم لينتهي امل�شهد‪.‬‬
‫اجلامعي ‪1430/1429‬ه��ـ بفروعها املختلفة وهي‪“ :‬القر�آن‬
‫الثانية التي تناول فيها ب�أ�سلوبه الفكاهي ال�ساخر( تقليعات)‬
‫وي��وا���ص��ل ط�لاب ن���ادي امل�سرح عرو�ضهم فيقدمون الكرمي وال�سنة النبوية ال�شريفة والآداب (ال�شعر والق�صة‬
‫ال�شباب ‪ ،‬قبل �أن يرجتل ق�صيدة عن االحتاد والهالل نالت م�سرحية بعنوان «حاالت» من ت�أليف علي خرباين و�إخراج واملقالة) والر�سم والت�صوير ال�ضوئي‪� ،‬إىل جانب تكرمي جلان‬
‫�إعجاب اجلمهور‪.‬‬
‫�أحمد القا�ضي ‪ .‬تطرقت امل�سرحية �إىل بع�ض �شرائح املجتمع التحكيم‪ ،‬و�إعالميي املنطقة والأف��راد وامل�ؤ�س�سات الراعية‬
‫و�سلطت ال�ضوء على بع�ض العيوب ‪ ،‬وحددت طرق العالج‪ .‬لأن�شطة اجلامعة‪ .‬وقدمت عمادة �ش�ؤون الطالب هدية ملعايل‬
‫فيلم سعدنا عبداهلل‬
‫وخاطب م�ؤلفها وخمرجها ال�شباب بعمل فني يهدف �إىل بناء مدير اجلامعة‪ ،‬تقدير ًا لدعمه امل�ستمر للفعاليات والأن�شطة‬
‫وعقب ق�صائد الدابو�ش ‪ ،‬يخطف فيلم (�سعدنا عبد جيل يتمتع ب�شخ�صية متكاملة‪ ،‬ت�شجع العمل اجلماعي الطالبية‪ .‬والتقطت ال�صور التذكارية ملعايل مدير اجلامعة‬
‫اهلل) �أنظار احل�ضور‪ .‬ويوثق الفيلم وهو فكرة ور�ؤية مدير والتطوعي‪ ،‬وتغر�س روح التعاون يف نفو�س الطالب‪ ،‬مع �أبنائه الطالب‪.‬‬

‫وحتثهم على ا�ستغالل �أوقاتهم اال�ستغالل الأمثل‪.‬‬
‫وفتح ال�ستار على م�شهد لطبيب نف�سي تعر�ض عليه‬
‫جمموعة من احلاالت عاجلة متثل عدد ًا من الق�ضايا يف قالب‬
‫م�سرحي كوميدي درامي يف وقت واحد‪ .‬وتنوعت الق�ضايا ما‬
‫بني العنف الأ�سري �ضد الأطفال‪ ،‬فراغ ال�شباب وا�ستهدافه‬
‫من قبل تيارات الفكر ال�ضال ومروجي املخدرات‪ ،‬الك�سل‬
‫والإهمال لدى بع�ض الطالب اجلامعني‪ ،‬املر�ض النف�سي‬
‫واملجتمع‪ ,‬بالإ�ضافة �إىل حاالت نف�سية خمتلفة �سببها احلب‬
‫والبطالة‪.‬‬
‫والالفت يف امل�سرحية �أنها مل تقدم احلاالت ب�شكل مبا�شر‬
‫و�إمنا يف �شكل ر�سائل تخللتها العديد من املفارقات واملواقف‬
‫الكوميدية التي برع الطالب يف ت�شخي�صها وجت�سيدها‪.‬‬

‫أخبار الجامعة‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪9‬‬

‫اجلامعة تفوز مببادرة تطوير األقسام األكادميية السعودية‬
‫متابعة‪ :‬محمد عامري‬

‫�أبرمت جامعة جازان مع وزارة التعليم العايل عقد ًا لتطوير‬
‫الأق�سام الأكادميية ‪ ،‬وذلك �إثر فوزها مب�شروعني �ضمن «املبادرة‬
‫التناف�سية لتطوير الأق�سام الأكادميية يف اجلامعات ال�سعودية‬
‫التي �أطلقتها الوزارة ‪ ،‬وهما �إعداد وتنفيذ اخلطط الإ�سرتاتيجية‬
‫لتطوير الأق�سام الأكادميية‪ ،‬وتطبيق التقنية الرقمية يف ق�سم‬
‫الريا�ضيات‪.‬‬
‫و�أو�ضح معايل مدير اجلامعة الأ�ستاذ الدكتور حممد بن علي‬
‫�آل هيازع �أن هذه امل�شاريع �ضمن �سل�سلة التطوير امل�ستمر الذي‬
‫تعمل ال��وزارة على حتقيقه‪ ،‬لإحداث نقلة نوعية يف منظومة‬
‫التعليم العايل‪ ،‬وف ًقا لأحدث الأ�ساليب واالجتاهات العاملية‪،‬‬
‫كما ت�أتي هذه امل�شاريع دعماً للجامعات يف �ضمان اجلودة‬
‫يف �أن�شطتها التعليمية ذات الأثر املبا�شر مبا ي�سهم يف تقوية‬
‫خمرجات التعليم وتهيئة البيئة التعليمية الفاعلة‪.‬‬
‫و رفع �آل هيازع �شكره وتقديره ملعايل وزي��ر التعليم العايل‬
‫ونائبه على ما حتظى به اجلامعة من الدعم الالحمدود والتي‬
‫ت�ساهم يف حتقيق الأهداف املن�شودة‪.‬‬
‫من جانبه بني عميد كلية العلوم وعميد التطوير الأكادميي‬
‫الدكتور عبداهلل بن يحيى احل�سني �أن هذين امل�شروعني يهدفان �إىل‬
‫تطوير ا�سرتاتيجيات التعليم والتعلم والبنية الأكادميية للأق�سام‪،‬‬
‫بالإ�ضافة �إىل رفع كفاءة بيئة العمليات التعليمية وحت�سني البنية‬
‫التحتية والتقنية للأق�سام الأكادميية واالرتقاء مبهارات وقدرات‬
‫�أع�ضاء هيئة التدري�س‪.‬‬
‫و�أ�ضاف احل�سني �أن وزارة التعليم العايل �أبرمت العديد من‬
‫االتفاقيات للتناف�س بني جامعات اململكة‪ ،‬وعد فوز اجلامعة �إجناز ًا‬
‫وحتقيقاً لأهدافها التطويرية التي تتم مبتابعة ودعم م�ستمر من‬
‫معايل مديرها الأ�ستاذ الدكتور حممد بن علي �آل هيازع‪.‬‬

‫‪ 12‬دورة تدريبية و ‪ 6‬أنشطة كشفية و‪ 13‬رحلة ولقاء و‪ 300‬فعالية ثقافية‬

‫خطة متكاملة للعمادة تستهدف رعاية الطالب ثقافيا ورياضيا‬
‫متابعة‪ :‬إبراهيم فلقي‬

‫�إميانا من عمادة �ش�ؤون الطالب ب�أهمية الن�شاط يف‬
‫ت�شكيل عقلية الطالب وربطه بربامج اجلامعة الرامية‬
‫�إىل خدمة املجتمع ‪� ،‬أع��دت العمادة خطة متكاملة‬
‫للن�شاط املركزي‪ .‬ت�شمل اخلطة برامج وحماور ثقافية‬
‫واجتماعية وريا�ضية ‪� ،‬إ�ضافة �إىل م�سابقات حفظ‬
‫القر�آن الكرمي وال�سنة ال�شريفة والبحوث العلمية‬
‫واالجتماعية واالبتكارات‪ ،‬وكذلك امل�سابقات الأدبية‬
‫يف جم��االت «ال�شعر والق�صة واملقالة وامل�سرح»‬
‫وامل�سابقات الفنية يف «اخل��ط العربي والت�صوير‬
‫والر�سم» بالإ�ضافة �إىل الأن�شطة الك�شفية والتدريبية‬
‫و دورات تطوير املهارات والقدرات ‪.‬‬
‫ويبلغ �إجمايل ال��دورات يف هذا العام ‪ 12‬دورة‬
‫تدريبية ون�شاطاً يتوقع �أن ي�شارك فيها ‪ 1571‬طالباً‪،‬‬
‫وي�صل عدد امل�سابقات �إىل �أربع م�سابقات ي�شارك‬
‫فيها ‪ 920‬طالباً‪ .‬كما تنفذ العمادة ‪ 13‬رحلة ولقاء‬
‫ي�شارك فيها ‪ 1576‬طالباً‪ ،‬وتقيم �ستة �أن�شطة ك�شفية واملحا�ضرات العلمية �أكرث من ‪ 300‬فعالية‪ ،‬وي�صل الطالب والطالبات ورعايتهم يف خمتلف املجاالت �إ�ضافة �إىل خدمة الت�صوير ب�أ�سعار خمف�ضة‪ ،‬وكذلك‬
‫ي�شارك فيها ‪ 275‬طالباً‪� ،‬إ�ضافة �إىل ثماين �أن�شطة عدد امل�ستفيدين من الإ�سكان اجلامعي ‪ 654‬طالباً‪.‬‬
‫‪ .‬وحتر�ص العمادة على تهيئة ال�سكن املنا�سب ‪ ،‬تقدمي الإر���ش��اد الأك��ادمي��ي امل�ساعدات والإعانات‬
‫ريا�ضية ي�شارك فيها ‪ 491‬طالباً‪ .‬فيما تبلغ الفعاليات‬
‫يذكر �أن عمادة �ش�ؤون الطالب تقع عليها م�س�ؤوليات وتقدمي التغذية ال�صحية اجليدة ‪ ،‬وتوفري الكتاب وال�سلف للطالب املحتاجني من �صندوق الطالب وفق‬
‫الثقافية «الأم�سيات ال�شعرية و الندوات احلوارية ج�سام ‪ ،‬وت�ضطلع ب��ادوار مهمة يف �سبيل خدمة اجلامعي عرب مراكز بيع الكتب داخ��ل اجلامعة‪ ،‬ال�ضوابط واللوائح ‪.‬‬

‫أخبار الجامعة‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪10‬‬

‫مدير اجلامعة يقف على جاهزية عمادة خدمة املجتمع للمشاريع املقبلة‬
‫متابعة ـ محمد عامر‬

‫وق��ف معايل مدير اجلامعة الأ�ستاذ الدكتور‬
‫حممد بن علي �آل هيازع على جاهزية عمادة خدمة‬
‫املجتمع والتعليم امل�ستمر للقيام بالدور املنوط بها‬
‫يف خدمة الطالب مبجمع الكليات يف �أبي عري�ش ‪.‬‬
‫وجت��ول املدير يف جميع �أق�سام ومرافق املبنى‬
‫اجلديد للعمادة ‪ ،‬وكان يف ا�ستقباله لدى و�صوله‬
‫عميد خدمة املجتمع والتعليم امل�ستمر الدكتور‬
‫قا�سم احلربي وعدد من عمداء الكليات الأخرى‪.‬‬
‫وتفقد �آل هيازع معمل احلا�سب الآيل‪ ،‬ومعمل‬
‫اللغة الإجنليزية ‪ ،‬وا�ستمع �إىل �شرح من الدكتور‬
‫قا�سم احلربي الذي �أو�ضح �أن املعمل يت�سع �إىل‬
‫‪ 70‬طالباً‪ ،‬وجمهز على �أعلى املوا�صفات و�أحدث‬
‫الربامج‪ ،‬وق��ادر على �إج��راء اختبارات التوفل‬
‫بالتن�سيق مع مركز اختبارات التوفل يف اململكة‪،‬‬

‫م�شريا �إىل �أن الدرا�سة تتم به عن طريق مناهج‬
‫�إلكرتونية وال يعتمد على املذكرات‪.‬‬
‫و�شاهد مدير اجلامعة قاعات التدريب العامة‬
‫للرجال والن�ساء‪ ،‬وهي قاعات جمهزة الكرتونياً‬
‫ب�شكل ك��ام��ل‪ ،‬كما �أط��ل��ع على ال���دورات املقامة‬
‫يف العمادة و ا�ستمع �إىل �شرح من �أع�ضاء هيئة‬
‫التدري�س مبكتب �إ�شراف الربامج التدريبية يف‬
‫العمادة عن عدد من امل�شاريع الرائدة التي تنوي‬
‫العمادة �إجنازها يف الفرتة املقبلة‪.‬‬
‫كما زار �آل هيازع املكتبة الإلكرتونية التي‬
‫حتتوي على منافذ الكرتونية‪ .‬ويف ختام الزيارة‬
‫�شكر من�سوبي عمادة خدمة املجتمع والتعليم‬
‫امل�ستمر على جهودهم املبذولة‪ ،‬وعلى ما �شاهده‬
‫من تطور وتقدم يف كافة �أق�سام العمادة وخدماتها‪،‬‬
‫متمنياً لهم التوفيق �إىل ما هو �أف�ضل يف �سبيل خدمة‬
‫املجتمع بكل مفيد ‪.‬‬

‫تنويه واعتذار‬

‫�أ‪.‬د‪.‬علي �شيبان العري�شي‬

‫يف تغطيتنا حلفل التكرمي الذي �أقامته كلية املعلمني ل�سعادة الدكتور ح�سن‬
‫بن حجاب احلازمي يف العدد ال�سابق �سقط �سهوا ا�سم �سعادة عميد كلية‬
‫املعلمني املكلف �سابقا الأ�ستاذ الدكتورعلي بن �شيبان العري�شي عميد البحث‬
‫العلمي والذي كان له دور بارز يف �إقامة احلفل ‪ ،‬و�إعداده‪.‬‬
‫كما كان للدكتور العري�شي كلمة �ضافية باحلفل‪� ،‬أ�شاد فيها باملحتفى به‬
‫الدكتور ح�سن احلازمي‪.‬‬
‫ونحن �إذ نعتذر للدكتور علي العري�شي عن هذا اخلط�أ غري املق�صود‪ ،‬نقدر‬
‫له �سعة �صدره وتفهمه ملا يرافق العمل ال�صحفي من �أخطاء طباعبة حتدث‬
‫خارج �إرادة فريق التحرير والتنفيذ‪.‬‬

‫د‪.‬احلكمي ‪ :‬ال فرق بني حروف التندمي والتحضيض‬

‫متابعة‪ :‬عمرو باسودوان‬

‫تو�صل عميد كلية الآداب والعلوم الإن�سانية‬
‫الأ�ستاذ امل�شارك الدكتور يحيى بن حممد احلكمي‬
‫�إىل �أن حروف التندمي هي نف�سها حروف التح�ضي�ض‪،‬‬
‫و�أن احلكم على اجلملة العربية بالتندمي ال ي�شرتط‬
‫هذه احلروف بل ميكن �أن تت�ضمن اجلملة تندمياً دون‬
‫�أن حتتوي على حروف تندمي‪ .‬ويف حلقة بحث علمية‬
‫بعنوان (التندمي‪ :‬حروفه وا�ستعماالته يف العربية بني‬
‫تنظري اللغويني وتطبيق املف�سرين«درا�سة حتليلية»)‬
‫بقاعة الأمري حممد بن نا�صر يف جممع الكليات ب�أبي‬
‫عري�ش‪ ،‬عر�ض عميد كلية الآداب درا�سته املهمة التي‬

‫تناولت �أ�سلوب التندمي يف العربية عند البالغيني‬
‫والنحويني واملف�سرين‪ ،‬حماو ًال الوقوف على ماهية‬
‫التندمي وعالقته بالتمني والتح�ضي�ض والعر�ض‬
‫بحروفه اخلم�سة‪ ،‬وركز الدكتور احلكمي على تو�سع‬
‫املف�سرين يف ا�ستخدام امل�صطلحات‪ ،‬م�شددا على �أهمية‬
‫ال�سياق يف تناول التندمي‪.‬وكان الأ�ستاذ �أحمد البهكلي‬
‫ع�ضو هيئة التدري�س باجلامعة قد قدم حللقة البحث‬
‫بح�ضور ر�ؤ�ساء الأق�سام و�أع�ضاء هيئة التدري�س‬
‫بق�سم اللغة العربية الذين �أثرو احللقة مبداخالتهم‬
‫و�أ�سئلتهم‪.‬يذكر �أن هذه الفعالية تقام ب�شكل �أ�سبوعي‬
‫�ضمن الأن�شطة العلمية التي تنظمها كلية الآداب‬
‫والعلوم الإن�سانية ب�أق�سامها املختلفة‪.‬‬

‫معالي مدير اجلامعة يحث ابناءه الطالب على اإلجتهاد‬

‫لقاء تعريفي ببرامج منح مدينة امللك عبد العزيز‬
‫متابعة‪ :‬خالد جعوني‬

‫نظمت اجل��ام��ع��ة ل��ق��ا ًء ت��ع��ري��ف��ي�اً ب�برام��ج املنح‬
‫للبحوث التي تقدمها مدينة امللك عبدالعزيز للعلوم‬
‫والتقنية‪ ،‬بح�ضور وكيل اجلامعة للدرا�سات والبحث‬
‫العلمي الدكتور حممد بن علي رب ّيع وعمداء الكليات‬
‫والأكادمييني باجلامعة‪.‬‬
‫و�أو�ضح عميد عمادة البحث العلمي الأ�ستاذ الدكتور‬
‫علي بن �شيبان العري�شي يف اللقاء الذي �أقيم بقاعة كبار‬
‫الزوار �أن اجلامعة تويل اجلانب البحثي �أهمية بالغة‬
‫وت�سعى �إىل التعاون يف �شتى املجاالت ‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬
‫الهدف من الربنامج �إطالع الأكادمييني يف اجلامعة على‬
‫النظام املتبع وعلى فروع البحوث التي تدعمها مدينة‬
‫امللك عبد العزيز للعلوم والتقنية حتى يت�سنى لهم‬
‫امل�شاركة والإ�سهام يف �أي حقل من حقول هذه البحوث‬
‫العلمية مبا لديهم من �إمكانيات بحثية علمية‪.‬‬
‫وحتدث حما�ضر الربنامج الدكتور حممد اخليمي‬
‫م�ساعد امل�شرف العام مبدينة امللك عبدالعزيز للعلوم‬
‫والتقنية عن برامج البحوث التي تقدمها الإدارة‬
‫العامة ملنح البحوث ‪ ،‬مبيناً �أنها ت�شمل برنامج املنح‬

‫ال�سنوي‪ ،‬ويدعم الأبحاث العلمية التطبيقية املوجهة‬
‫خلدمة ق�ضايا التنمية‪ ،‬و املنح الوطنية‪ ،‬و منح طالب‬
‫الدرا�سات العليا‪ ،‬و املنح ال�صغرية‪ ،‬و منح العلوم‬
‫الإن�سانية‪ ،‬و منح االبتكارات العلمية والتقنية ويهدف‬
‫�إىل دعم الأفكار االبتكارية املقدمة من الأف��راد والتي‬
‫ميكن لنتائجها امل�ساهمة يف حتقيق منفعة اقت�صادية‬
‫للمجتمع‪ ،‬وذلك من خالل تقدمي حلول مبتكرة مل�شكالت‬
‫قائمة �أو ت�صميم ملنظومة �أو جهاز يقوم ب��أداء مهمة‬
‫معينة‪.‬‬
‫ولفت اخليمي �إىل �أن مراحل دعم البحوث تبد�أ‬
‫من �إع��داد الأول��وي��ات البحثية‪ ،‬ثم ا�ستالم ودرا�سة‬
‫املقرتحات البحثية‪ ،‬فالدرا�سة النهائية وتوقيع العقود‪،‬‬
‫و�أخ�ير ًا املتابعة الفنية واملالية ‪ .‬و�أب��ان اخليمي �أن‬
‫الإدارة تعتمد على م�صادر الأولويات البحثية وهي‪:‬‬
‫اخلطة الوطنية ال�شاملة للعلوم والتقنية‪ ،‬واجلهات‬
‫احلكومية‪ ،‬واملتخ�ص�صون‪ ،‬وتو�صيات البحوث‬
‫املدعومة‪ ،‬وتو�صيات امل�ؤمترات والندوات‪ ،‬وو�سائل‬
‫الإع�ل�ام‪ .‬ويف نهاية اللقاء ق �دّم عميد عمادة البحث‬
‫العلمي الأ�ستاذ الدكتور علي العري�شي هدية اجلامعة‬
‫للدكتور حممد خيمي‪.‬‬

‫أخبار الجامعة‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫صورتان مميزتان للدكتور عقيلي ومهدي‬

‫رئيس جمعية التصوير الفوتوغرافي ‪ :‬أبناء جازان أهل فن وأدب‬
‫متابعة ـ مراد الحازمي‬

‫�أث��ن��ى حممد بالبيد رئي�س جمعية الت�صوير‬
‫الفتوغرايف على �صورتني للدكتور ح�سني عقيلي‪،‬‬
‫والزميل في�صل مهدي ‪ ،‬و�أ�شاد مبا لديهما من �إمكانيات‬
‫كبرية يف فن الت�صوير‪ .‬وقال خالل افتتاحه املعر�ض‬
‫الأول للت�صوير الفوتوغرايف مب�شاركة ‪ 17‬م�صورا ‪:‬‬
‫�أن ما ن�شاهده اليوم يف جازان من عمل فني لهو داللة‬
‫على الثقافة العالية لأبناء املنطقة» و�أ�ضاف ‪ :‬وهذا‬
‫لي�س بغريب على �أبناء جازان لأنهم �أهل فن و�أدب‬
‫وثقافة وقد اثبتوا ذلك يف �شتى املجاالت ‪.‬‬
‫ومن جهته �أبدى رئي�س جمعية الثقافة والفنون‬
‫بجازان الدكتور عبدالرحيم املريابي �سعادته مبا‬
‫حققه املعر�ض الذي �أقيم مبقر اجلمعية من جناح‬
‫ملحوظ ‪.‬‬

‫ندوة التعليم االلكتروني تتخطى حدود الزمان واملكان‬
‫متابعة‪ :‬خالد جعوني‬

‫جتاوزت ندوة (التعليم االلكرتوين والتعليم عن بعد)‬
‫ح��دود الزمان واملكان‪ ،‬وناق�شت و�سط ح�ضور كبري من‬
‫املخت�صني واملهتمني‪ ،‬حتديات ومتطلبات هذا النوع من‬
‫التعليم‪ ،‬وجنحت ال��ن��دوة التي نظمتها عمادة التعليم‬
‫الإلكرتوين والتعليم عن بعد يف جممع الكليات ب�أبي عري�ش‬
‫يف تعريف الطالب والطالبات وبقية ال��زوار وال�ضيوف‬
‫بالتعليم الإلكرتوين وفاعليته‪� ،‬إ�ضافة �إىل تعريفهم بـ (نظام‬
‫ج�سور) الذي يدعم التعليم الإليكرتوين‪ .‬وا�شتملت الندوة‬
‫التي انطلقت نحت �شعار(معاً نتخطى ح��دود الزمان‬
‫واملكان) على حما�ضرات تعريفية باملركز الوطني للتعليم‬
‫الإليكرتوين والتعليم عن بعد ‪ .‬و�أقيم على هام�شها معر�ض‬
‫�أحتوى على عدد من الكتيبات والأفالم التعريفية باملركز‬
‫الوطني للتعليم الإلكرتوين وكيفية ا�ستخدام نظام ج�سور‬
‫باللغتني العربية والإجنليزية‪ .‬ويف ال�سياق نف�سه نظمت‬
‫العمادة �أي�ضا دورتني تدريبيتني الأوىل عن (ا�ستخدام نظام‬
‫ج�سور) والأخرى عن (التعليم الإلكرتوين و�أدواته) ‪.‬‬

‫بلياردو وتنس الهندسة إلى بطولة اجلامعة‬
‫متابعة ‪ :‬مراد الحازمي‬

‫نظم ف��رع الن�شاط الطالبي يف كلية الهند�سة‬
‫بطولتني يف البلياردو وتن�س الطاولة وذل��ك يف‬
‫�صالة الألعاب مببنى اجلامعة؛ بهدف اختيار‬
‫الطالب املمثلني للكلية يف بطولة اجلامعة‪.‬وبح�سب‬
‫رائد الن�شاط الطالبي يف الكلية الدكتور عمر وعبد‬
‫الفتاح‪� ،‬أن بطولة البلياردو ا�ستمرت ع�شرة �أيام ‪،‬‬
‫واختري خاللها ثالثة طالب من امل�شاركني لتمثيل‬
‫الكلية يف بطولة اجلامعة‪.‬‬
‫كما مت اختيار ثالثة ط�لاب من ع�شرة طالب‬
‫�شاركوا يف بطولة تن�س الطاولة للمناف�سة يف بطولة‬
‫تن�س الطاولة على م�ستوى اجلامعة ‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫ورش علمية لتطوير‬
‫املقررات واملخرجات‬
‫متابعة‪ :‬صباح أبو طالب‬

‫���ش��ارك��ت اجلامعة يف ور����ش تطوير �أادء �أع�ضاء‬
‫هيئة ال��ت��دري�����س ب��اجل��ام��ع��ات ال�سعودية ال��ت��ي تنظها‬
‫وزارة التعليم ال��ع��ايل ‪ ،‬وت��ه��دف �إىل االرت��ق��اء ب���الأداء‬
‫وتطوير املهارات والربامج التعليمية ‪ .‬انطلقت الور�شة‬
‫الأوىل حت��ت ع��ن��وان (ت��و���ص��ي��ف ب��رام��ج وم���ق���ررات )‬
‫‪ ،‬مب�����ش��ارك��ة د‪.‬ج����م����ال حم��م��د ال������دالل ‪ ,‬من�سق‬
‫ق�����س��م ال��ف��ي��زي��اء بكلية ال��ع��ل��وم ‪ ،‬والأ����س���ت���اذة �سهام‬
‫�أح��م��د ع��ري�����ش��ي م��ع��ي��دة مب��رك��ز ال��ل��غ��ة الإجن��ل��ي��زي��ة‪ .‬‬
‫وج��������اءت ال����ور�����ش����ة ال���ث���ان���ي���ة ب����ع����ن����وان (ج��م��ع‬
‫الأدل������ة وم����ؤ����ش���رات الأداء وامل���ق���ارن���ة امل��رج��ع��ي��ة)‬
‫و������ش�����ارك ف���ي���ه���ا ال���دك���ت���ورع���ب���د اهلل ب����ن ي��ح��ي��ى‬
‫احل�����س�ين ع��م��ي��د ك��ل��ي��ة ال��ع��ل��وم ‪ ،‬وع���م���ادة التطوير‬
‫االك�����ادمي�����ي‪ .‬وال����دك����ت����ورة م�����رمي ط���اه���ر ط��ال��ب��ي‬
‫عميدة كلية �إعداد املعلمات يف �صامطة‪ .‬وعقدت الور�شة‬
‫الثالثة حت��ت �شعار(ا�سرتاتيجيات تطوير الكلية ـ‬
‫ت��أث�ير التدري�س يف حتقيق معايري خم��رج��ات التعلم )‬
‫وذلك مب�شاركة الدكتور زراق بن عي�سى الفيفي‪ ،‬والدكتورة‬
‫حنان ب�صلي من كلية الرتبية للأق�سام العلمية يف جازان‪.‬‬

‫كيف جتعل حياتك‬
‫اجلامعية أكثر متعة؟‬

‫متابعة‪ :‬خالد ال�سعن‬

‫«كيف جتعل حياتك اجلامعية �أكرث متعة وفاعلية»‬
‫�س�ؤال طرحته دورة تدريبية نظمتها عمادة �ش�ؤون‬
‫الطالب على م�سرح كلية املجتمع‪ ،‬با�شراف ع�ضو‬
‫هيئة التدري�س بكلية الآداب والعلوم الإن�سانية‬
‫الدكتور جمدي حممد خواجي‪ .‬وا�شتملت الدورة على‬
‫عدة حماور �شارك فيها الطالب‪ ،‬وركزت على امل�ساعدة‬
‫الإيجابية للطالب وا�ستغالل حياتهم اجلامعية بكل‬
‫جد واجتهاد‪ ،‬و �شددت على �أهمية الطموح يف حياة‬
‫الطالب‪ ،‬وكذلك اال�ستعداد النف�سي لتلقي العلم‬
‫باعتباره املحرك الرئي�سي نحو قناعة جتعل املرحلة‬
‫اجلامعية من �أهم و�أجمل مراحل العمر ‪.‬‬
‫وح��ث الدكتور خواجي يف ال���دورة على �أهمية‬
‫العزمية املتوثبة القادرة على حتقيق التفوق العلمي‬
‫واملعريف والتميز ‪ ،‬الفتا �إىل �أن الطالب ي�ستطيع �أن‬
‫يحول احللم واقعا ملمو�ساً من خالل عدة حماور‬
‫�أهمها‪ :‬االنطالقة اجلامعية‪ ،‬وتغيري مفهومه جتاه‬
‫الدرا�سة اجلامعية‪ ،‬و�أن يخو�ض ميدان احلياة‬
‫اجلامعية بجد واهتمام‪ .‬و�أو�صى خواجي الطالب‬
‫�أن يبذلوا كل جهدهم لإزالة ‪ ،‬العقبات التي قد تقف‬
‫�أمام م�سريتهم اجلامعية‪ ،‬و �أن ي�ستفيدوا من جتاربهم‬
‫وجتارب الآخرين‪.‬‬

‫نادي للبحث العلمي‬
‫يف خطوة تعد �سابقة يف جمال الأن�شطة الالمنهجية‬
‫داخل كليات اجلامعة �أن�ش�أت كلية العلوم الطبية التطبيقية‬
‫ناديا للبحث العلمي ‪ ،‬و�شكلت �إدارة للأن�شطة الطالبية‬
‫بالكلية وعددا من اللجان الطالبية كلجنة الن�شاط الثقايف‬
‫والفني والريا�ضي واالجتماعي‪ ،‬وذلك برعاية مبا�شرة من‬
‫عميد الكلية‪.‬كما �أن�ش�أت جلنة للعالقات العامة والإعالم‬
‫بالكلية و مت تعيني الدكتور هاين عبد العليم ح�سن م�شرفاً‬
‫عليها‪.‬‬

‫متابعات جامعية‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪12‬‬

‫سجل توقيعه في لوحة االنتماء وثمن مسابقة «سؤال وجائزة»‬

‫األمير محمد بن ناصر يشيد باملشاركة الوطنية لطالب اجلامعة‬
‫تغطية‪ :‬حممد عامر‪ ،‬حممد جابر‪ ،‬مراد احلازمي‬
‫ثمن �صاحب ال�سمو امللكي الأمري حممد بن نا�صر بن‬
‫عبد العزيز �أمري منطقة جازان م�شاركة طالب اجلامعة يف‬
‫االحتفال باليوم الوطني ‪ ،‬وقدر لهم تنظيم م�سابقة «�س�ؤال‬
‫وجائزة» التي تعزز االنتماء الوطني‪ ،‬وت�ساهم يف تكري�س‬
‫الثقافة الوطنية للمجتمع‪.‬‬
‫واعترب �سموه هذه امل�شاركة الوطنية خطوة مهمة يف‬
‫الن�شر والتذكري باملعلومة ال�صحيحة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إنارة‬
‫عقول �أبناء املجتمع وتبيان الطريق ال�سليم للتعبري عن‬
‫الوطن وكيفية رد اجلميل له‪ ،‬و حفز �سموه الكرمي الطالب‬
‫بتوقيعه على اللوحة الوطنية املخ�ص�صة لهذا االحتفال‪.‬‬

‫و�أو���ض��ح عميد ���ش ��ؤون ال��ط�لاب ال��دك��ت��ور ح�سن بن‬
‫حجاب احلازمي �أنه تزامناً مع تد�شني �سمو �أمري املنطقة‬
‫الحتفاالت اجلامعة ‪ ،‬نظمت عمادة �ش�ؤون الطالب م�سابقة‬
‫ثقافية حتت �شعار «�س�ؤال وجائزة» جاب من خاللها‬
‫الطالب الكليات والأماكن العامة والأ�سواق واملراكز‬
‫التجارية وال�شواطئ ؛ بهدف تعزز الثقافية الوطنية‬
‫للمجتمع للتعريف مبنجزات الوطن وت�أ�صيل املواطنة يف‬
‫نفو�س �أبنائه‪.‬‬
‫و�أ�ضاف احلازمي �أنه مت اختيار ‪ 15‬طالباً تولوا طرح‬
‫الأ�سئلة الثقافية على الطالب واملواطنني‪ ، .‬ومت ر�صد‬
‫عدد من اجلوائز القيمة واملتنوعة لهذه امل�سابقة احتفاء‬
‫وتخليد ًا لهذه الذكرى الغالية على قلوبنا‪.‬‬

‫وزير التربية يوقع ميثاق الوالء ويكتب (أحبك يا أغلى وطن)‬

‫جوالة اجلامعة حتصد جائزتي احلب وأفراح السعودية‬
‫متابعة ـ إسماعيل مسملي‬

‫(�أغ��ل��ى وط��ن) �صيحة �أطلقتها جوالة جامعة‬
‫جازان يف يوم االحتفاء بذكرى ت�أ�سي�س البالد‪ .‬ومع‬
‫ال�صيحة التي �أطلقها اجل��وال عبده دب�ش رق�صت‬
‫‪ 17‬فرقة من ع�شائر اجلوالة حبا لوطن العطاء‪ .‬ويف‬
‫احلفل اخلتامي وقع وزير الرتبية والتعليم �صاحب‬
‫ال�سمو الأمري في�صل بن عبد اهلل على ميثاق الوالء‬
‫الذي و�ضعته جوالة ج��ازان حتت عنوان(جتديد‬
‫عهد ووف��اء) وكتب وزير التعليم (�أحبك يا �أغلى‬
‫وط��ن)‪ ،‬و�شكر جوالة اجلامعة على هذه املبادرة‬
‫الوطنية‪.‬‬
‫ويف الدرعية بالريا�ض ت�صدرت جوالة اجلامعة‬
‫مب�شروعها الك�شفي الفرق امل�شاركة ‪ ،‬ونالت جائزة‬
‫�أف�ضل ق�صة يف حب الوطن‪ .‬بعنوان (احلب واحلرب)‬

‫وتفاعل مع الفقرات عدد من الأمريكيني الذين كانوا‬
‫ي�شاركون اململكة فرحة االحتفال باليوم الوطني‪،‬‬
‫ورق�ص عدد منهم الرق�صات ال�شعبية اجلازانية‬
‫‪ ،‬و�أب��دوا �إعجابهم ال�شديد مبا �شاهدوه يف خميم‬
‫جوالة اجلامعة ج��ازان‪ .‬و يف ختام الزيارة قلد‬
‫الوفد الأمريكي بع�ض �أفراد جوالة اجلامعة الو�سام‬
‫الأمريكي‪ ،‬كما قام �أفراد اجلوالة بتقليدهم الو�سام‬
‫واملنديل الك�شفي اخلا�ص باجلامعة‪.‬‬
‫و عرب م�شرف اجلوالة الأ�ستاذ ه�شام العطا�س‬
‫عن تقديره ملعايل مدير اجلامعة الأ�ستاذ حممد بن‬
‫علي �آل هيازع وقال ‪»:‬لقد ا�ستطاع مدير اجلامعة �أن‬
‫يحقق بجده ومثابرته الطموحات‪ .‬و�شكر العطا�س‬
‫وفود أجنبيه تتفاعل مع جوالة جازان والرقصات الشعبية ومينحونها األوسمة‬
‫عميد ���ش��ؤون الطالب الدكتور ح�سن بن حجاب‬
‫التي ن�سج فيها اجل��وال �أن�س حكمي ق�صة ع�شق فريق اجلوالة املركز الأول يف الق�صة‪ ،‬واملركز الثاين احل��ازم��ي‪ ،‬لرعايته الدائمة ومتابعته امل�ستمرة‬
‫ال�سعوديني لرتاب الوطن ‪ ،‬وبكل هذا احلب ح�صد عن �أف�ضل �أوبريت �إن�شادي( افرحي يا ل�سعودية)‪ .‬ل�ش�ؤون الطالب وخا�صة ن�شاط اجلوالة‪.‬‬

‫احلازمي و الصميلي يعززان الوحدة الوطنية واملواطنة‬
‫متابعة‪ :‬خالد جعوني‬

‫«الوحدة الوطنية واملواطنة» �شعار انطلقت به الندوة‬
‫التي نظمتها اجلامعة ‪ ،‬بهدف تعزيز وحدة الوطن وتكري�س‬
‫االنتماء‪ .‬وركزت الندوة التي �أقيمت بقاعة الأمري حممد بن‬
‫نا�صر مبجمع الكليات يف ابي عري�ش على دور امللك امل�ؤ�س�س‬
‫يف توحيد البالد‪ .‬ودعت الندوة التي رعاها �سعادة وكيل‬
‫اجلامعة الدكتور علي العري�شي �إىل احلفاظ على املكت�سبات‬
‫التي حققها الوطن منذ توحيد �أرجائه علي يد امللك عبد‬
‫العزيز �آل �سعود ـ يرحمه اهلل ـ ‪ ،‬و�إيل ا�ستلهام روح املا�ضي‬
‫و�أ�صالته ‪ ،‬والوقوف على املحطات امل�ضيئة يف تاريخ‬
‫الوطن من �أجل �صنع غد �أكرث �إ�شراقا ‪.‬‬
‫وو�صف الأ�ستاذ الأدي��ب حجاب بن يحيى احلازمي‬
‫اليوم الوطني بانه يوم غال على نفو�سنا جميعاً ‪ ،‬ننتظره يف‬
‫كل عام بلهفة �شديدة‪ ،‬لن�سلط ال�ضوء على جوانب من جهود‬
‫بذلها امللك امل�ؤ�س�س لبناء الوطن؛ كي ن�ستخل�ص منها العرب‬
‫احلية التي ت�ستفيد منها الأجيال ‪ ،‬ونتذكر يف هذا اليوم كيف‬

‫أ‪ .‬احلازمي ود‪ .‬الصميلي و د‪ .‬خواجي أثناء الندوة‬

‫كنا �أمماً �شتى نعاين من الت�شرذم وال�صراعات واالنق�سامات‪ ،‬الكيان الكبري‪ .‬ونقل مقدم الندوة الدكتور جمدي خواجي‬
‫وكيف �أ�صبحنا بف�ضل اهلل �أمة واحدة و�شعباً موحد ًا ننعم احلديث �إىل �ضيف الندوة الثاين الأ�ستاذ امل�شارك الدكتور‬
‫باال�ستقرار‪ .‬و حت��دث احلازمي عن امللك عبد العزيز ‪ ،‬علي بن ح�سني ال�صميلي رئي�س ق�سم العلوم االجتماعية‬
‫واملعارك التي خا�ضها حتي مت توحيد البالد عام ‪1351‬هـ‪ ،‬يف اجلامعة‪ ،‬والذي ركز على (املواطنة و�سبل حتقيقها)‪،‬‬
‫وتخلل حديث احلازمي بع�ض الأبيات واملقاطع ال�شعرية وق��ال �إن معنى املواطنة يت�سع ليتمثل التعلق بالبلد‬
‫التي �أ�شادت بجهود امللك امل�ؤ�س�س وقدرته على توحيد هذا واالنتماء �إىل تراثه التاريخي ولغته وعاداته‪،‬م�شريا �إىل �أن‬

‫مفهوم املواطنة يت�شكل يف �سياق حركة املجتمع وحتوالته‪،‬‬
‫ويف �صلب هذه احلركة تن�سج العالقات وتتبادل املنافع‬
‫وتخلق احلاجات وت�برز احلقوق‪ ،‬وتتجلى الواجبات‬
‫وامل�س�ؤوليات‪ ،‬ومن تفاعل كل هذه العنا�صر ومن ثم يتولد‬
‫م��وروث م�شرتك من كل هذه العنا�صر و املبادئ والقيم‬
‫والعادات وال�سلوكيات‪ ،‬ي�سهم يف ت�شكيل �شخ�صية املواطن‬
‫ومينحها خ�صائ�ص متيزها ع��ن غ�يره��ا‪ .‬و ي�صبح هذا‬
‫املوروث امل�شرتك حماية و�أمانا للوطن واملواطن‪ .‬و�أو�ضح‬
‫�صميلي �أن املواطنة حقوق وواجبات‪،‬وهي �أداة لبناء‬
‫مواطن قادر على العي�ش ب�سالم وت�سامح مع غريه ‪ ،‬على‬
‫�أ�سا�س امل�ساواة وتكاف�ؤ الفر�ص والعدل‪ ،‬بهدف امل�ساهمة‬
‫يف بناء وتنمية الوطن واحلفاظ على العي�ش امل�شرتك فيه‪.‬‬
‫ويف ختام الندوة �سلم وكيل اجلامعة الأ�ستاذ الدكتور علي‬
‫بن يحيى العري�شي هدية اجلامعة للمحا�ضرين الأ�ستاذ‬
‫حجاب احلازمي والدكتور علي بن ح�سني ال�صميلي تقدير ًا‬
‫لتعاونهما يف �إحياء برامج جامعة جازان‪.‬‬

‫متابعات جامعية‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪13‬‬

‫أمير املنطقة يكرم العثيمني وهاشم في ندوة التأسيس واملنجزات‬

‫استشعار املسؤولية وتأصيل مفاهيم املواطنة هدف استراتيجي للجامعة‬
‫دعت ندوة (ذكرى الت�أ�سي�س ومنجزات‬
‫ال��وط��ن)ال��ت��ي د�شنها ���ص��اح��ب ال�سمو‬
‫امللكي الأمري حممد بن نا�صر �أمري منطقة‬
‫ج��ازان‪� ،‬إىل �أهمية ا�ست�شعار امل�س�ؤولية‬
‫جتاه الوطن وت�أ�صيل مفاهيم املواطنة ‪.‬‬
‫وتناولت الندوة التي �أقيمت على م�سرح‬
‫اجل��ام��ع��ة يف �إط���ار االح��ت��ف��االت باليوم‬
‫الوطني‪ ،‬رحلة ت�أ�سي�س الكيان ومراحل‬
‫تطوره ‪ ،‬واملجهود ال�ضخم الذي بذله امللك‬
‫امل�ؤ�س�س يف �سبيل توحيد البالد حتت راية‬
‫واحدة ‪ .‬و�شارك يف الندوة التي ح�ضرها‬
‫مدير اجلامعة كل من الأ�ستاذ الدكتور‬
‫عبد اهلل بن �صالح العثيمني الأمني العام‬
‫جلائزة امللك في�صل العاملية والدكتور‬
‫ها�شم عبده ها�شم ع�ضو جمل�س ال�شورى‬
‫�سابقا ‪ ،‬ورئي�س حترير ج��ري��دة عكاظ‬
‫ال�سابق ‪ ،‬وح�ضرها عدد كبري من م�شايخ‬
‫و�أعيان املنطقة ‪� ،‬إىل جانب عمداء الكليات‬
‫و�أع�ضاء هيئة التدري�س والطالب‪.‬‬
‫ووع��د معايل مدير اجلامعة الدكتور‬
‫حممد �آل هيازع ب�أن يكون الوطن حمور‬
‫ن�شاط اجلامعة الالمنهجي يف تربية عقول‬
‫تت�أهب بكل العدة والقوة نحو خدمة دينها‬
‫ومليكها ووطنها ‪.‬‬
‫ً‬
‫وق��ال يف كلمة ل��ه ‪«:‬ي�صعب ج��دا �أن‬
‫�أقف اليوم �أمامكم يف ح�ضور هذه الأعالم‬
‫الوطنية التي تف�ضلت ‪ ،‬ببالغ ال�شكر‬
‫واالم��ت��ن��ان‪ ،‬بقبول دع��وة اجلامعة كي‬
‫ي��ك��ون��وا ���ص��دارة امل��ح��ا���ض��ري��ن يف هذه‬
‫املنا�سبة»‪ .‬و�أ���ض��اف‪ :‬لقد ك��ان من مين‬
‫الطالع �أن ت�شارك اجلامعة قامات فكرية‬
‫ثقافيه يف احتفالها باليوم الوطني يف‬
‫�سل�سلة من الندوات والن�شاطات املتعددة‪،‬‬
‫فيما الوطن املده�ش الكبري يوا�صل �أيام‬
‫العطاء ويرفل ‪ ،‬يف ثياب املنجز الإن�ساين‬
‫وامل�شوار التنموي يف عهد قيادة وطنية‬
‫حملت على نف�سها �أن يكون الإن�سان حمور‬
‫البناء الوطني ومدخ ًال �إىل البنية الوطنية‬
‫ال�شاملة‪.‬‬

‫عامالن مؤثران‬

‫و�ألقى الأ�ستاذ الدكتور عبداهلل العثيمني‬
‫الأمني العام جلائزة امللك في�صل العاملية‬
‫ق�صيدة يف حموره الذي ركز على ( توحيد‬
‫الوطن‪ ،‬وتنمية املواطنة) ثم بني �أن هناك‬
‫عامالن كان لهما الأث��ر الوا�ضح والكبري‬
‫يف حتقيق ما حتقق من وح��دة وطنية‪.‬‬
‫العامل الأول هو ما ات�صف به قائد م�سرية‬
‫التوحيد امللك عبد العزيز م��ن �صفات‬
‫قيادية عظيمة من �أهمها‪ :‬التدين‪ ،‬الكرم‪،‬‬
‫ال�شجاعة‪ ،‬ح�سن التخطيط احلربي‪ ،‬قوة‬
‫الإرادة‪ ،‬احلر�ص على امل�شورة‪ ،‬ح�سن‬
‫التخطيط‪� ،‬إتقان فن الإعالم‪�،‬إ�ضافة �إىل‬
‫عمق معرفته بقومه‪ ،‬ووعيه بالتاريخ‪� .‬أما‬
‫العامل الثاين فهو ما �أح��اط تلك امل�سرية‬
‫من ظروف تعامل معها ذلك القائد بحنكة‬

‫جانب من ندوة ذكرى التأسيس ومنجزات الوطن التي نظمتها اجلامعة‬

‫�سمو �أمري املنطقة‬
‫يكرم �أ‪.‬د‪ .‬عبد اهلل بن‬
‫�صالح العثيمني‬

‫‪ ..‬ويكرم د‪.‬ها�شم‬
‫عبده ها�شم‬

‫أ‪.‬د‪ .‬آل هيازع‪ :‬الوطن محور النشاط الالمنهجي لتربية عقول تتأهب للبنية الوطنية الشاملة‬
‫وب��راع��ة فائقة‪ ،‬ا�ستطاع من خاللها �أن‬
‫ي�ستثمر ال��ظ��روف امل�ساعدة ا�ستثمار ًا‬
‫جيد ًا‪ ،‬ومتكن من تخفيف وط�أة الظروف‬
‫غري امل�ساعدة بطريقة تثري الإعجاب‪.‬‬
‫وم�����ض��ى العثيمني م��و���ض��ح��ا املعني‬
‫احلقيقي ل��ل��م��واط��ن��ة ق��ائ�لا ‪� :‬إن كلمة‬
‫“مواطنة” تعني معاي�شة املرء مع القوم‬
‫يف وطن واحد مت�ضمناً االنتماء �إليه والوالء‬
‫له‪ ،‬وفق �أداء الواجبات املقررة والتمتع‬
‫باحلقوق املتفق عليها‪ ،‬و�أ���ض��اف ‪:‬ومما‬
‫يخلق املواطنة �أو ينميها توفر العدل ‪ ،‬و�إن‬
‫كان ظاهرة متعلقاً بالق�ضاء �إ ّال �أنه ميكن‬
‫�أن يتجاوزه �إىل �أمور احلياة كلها ومراعاة‬
‫العدل يحقق الأمن ملن التزم به وطبقه‪.‬‬

‫‪ 5‬مرتكزات رئيسية‬

‫وحت��دث الدكتور ها�شم عبده ها�شم يف‬
‫حموره “ر�ؤية ملك ‪ . .‬من تر�سيخ دعائم‬
‫الوحدة الوطنية �إىل الدعوة للتعاي�ش بني‬
‫�شعوب العامل” عن خم�س مرتكزات رئي�سة‬
‫يف �إدارة امللك عبد اهلل بن عبد العزيز ل�ش�ؤون‬
‫احلكم يف البالد وهي‪ :‬االهتمام بالإن�سان‪،‬‬
‫حتقيق التنمية ال�شاملة وامل�ستدامة‪،‬‬

‫الإدارة النظيفة واملطورة‪ ،‬تر�سيخ قواعد‬
‫ال��وح��دة الوطنية‪ ،‬االنفتاح على العامل‬
‫والتفاعل معه بقوة وثقة‪ .‬و�أك��د رئي�س‬
‫حترير عكاظ ال�سابق �أن ه��ذه املرتكزات‬
‫حتتاج �إىل توفري بنى �أ�سا�سية متثلت يف‪:‬‬
‫ر�ؤية م�ستقبلية وا�ضحة تنطلق من معرفة‬
‫الواقع ومواجهته بد ًال من الدوران حوله‪،‬‬
‫قاعدة �أمنية �سليمة ومتينة‪ ،‬وقدرة كافية‬
‫ل�ل�إن��ف��اق‪ ،‬و�إدارة حيوية مبتكرة تعتمد‬
‫�أ�سلوباً جديد ًا يف تنظيم وحتديد م�ساراتها‬
‫بدقة �إ�ضافة �إىل كفالة احل��د الأع��ل��ى من‬
‫النزاهة‪ ..‬و الأداء اخلالق‪.‬‬
‫وبني الدكتور ها�شم �أن امللك عبداهلل ميلك‬
‫�إرادة حقيقية لإحداث التغيري املالئم ونقل‬
‫البالد �إىل مرحلة متقدمة من النمو والتطور‪،‬‬
‫مو�ضحا هنا �أن العمل قد بد�أ بالفعل يف �أكرث‬
‫من اجتاه لتحقيق هذا التوجه عرب تنمية‬
‫�شاملة للإن�سان ولالقت�صاد‪ ،‬وللإدارة ت�ؤدي‬
‫يف النهاية �إىل التطوير املن�شود‪،‬م�ؤكدا �أن هذا‬
‫الأمر يحتاج �إىل جهد لإح��داث نقلة نوعية‬
‫كبرية يف اململكة‪..‬‬
‫وم�ضى قائال‪ :‬وهو جهد يتطلب املزيد من‬
‫التخطيط العلمي ذي ال�صبغة الإ�سرتاتيجية‬

‫والقائم على معرفة �أعمق بطبيعة الرتكيبة‬
‫النف�سية للإن�سان ال�سعودي‪ ،‬واحل��د من‬
‫مقاومته لأمناط التغيري ومبا يجعله قادر ًا‬
‫على اال�ضطالع مبهمة قيادة دول العامل‬
‫و�شعوبه �إىل التعاي�ش والت�سامح واالنفتاح‬
‫ونبذ احلروب والكراهات والأحقاد‪.‬‬

‫جائزة نوبل‬
‫واعترب الدكتور ها�شم �أن دعوة امللك عبد‬
‫اهلل �إىل التعاي�ش ‪ ،‬وتبنيه ل�سيا�سات الإ�صالح‬
‫والتغيري كفيالن برت�شيح العديد من الهيئات‬
‫وامل�ؤ�س�سات العلمية له للفوز بجائزة نوبل‬
‫لل�سالم ملا تت�سم به جهوده تلك من ت�صميم‬
‫على �إق���رار �سالم �شامل يف كل مكان من هذا‬
‫العامل‪ ،‬كنتاج طبيعي لهيمنة القيم الإن�سانية‬
‫والأخالقية على التعامل بني الدول وال�شعوب‪.‬‬
‫ويف ختام ال��ن��دوة ك��رم �صاحب ال�سمو‬
‫امللكي الأمري حممد بن نا�صر بن عبدالعزيز‬
‫�أمري منطقة جازان ك ًال من الأ�ستاذ الدكتور‬
‫عبداهلل بن �صالح العثيمني والدكتور ها�شم‬
‫عبده ها�شم تقدير ًا لدورهما وم�شاركتهما‬
‫يف تد�شني فعاليات اجلامعة مبنا�سبة اليوم‬
‫الوطني‪.‬‬

‫د‪ .‬العثيمني‪ :‬قائد‬
‫املسيرة استثمر‬
‫الظروف بالشجاعة‬
‫والتخطيط ‪. .‬‬
‫واملواطنة هي‬
‫انتماء ووالء‬

‫د‪ .‬هاشم ‪ :‬اهتمام‬
‫باإلنسان وإدارة‬
‫نظيفة مطورة‬
‫وانفتاح على‬
‫العالم وتعايش بني‬
‫الشعوب‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪14‬‬

‫القائد األعلى كتف إلى كتف مع اجلنود‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪15‬‬

‫ش ـكــر ًا م ـلــك اإل نـســا نـيـة‬
‫ها هو امللك العادل خادم احلرمني ال�شريفني امللك عبداهلل‬
‫اخلارجية وعاد �إىل جازان متفقد ًا وراعياً وداعماً‪ ،‬ثم �أتت‬
‫بن عبدالعزيز‪� -‬أيده اهلل‪ -‬يف جازان يتفقد �أبناءه رجال‬
‫زيارته للمنطقة يف عام ‪1427‬ه��ـ وكلمته امل�ؤثرة والتي‬
‫القوات امل�سلحة وهم يقفون يف وجه املعتدي ويقول‬
‫خاطب بها �أبناء املنطقة‪ ،‬م�ؤكد ًا �أن املنطقة مقبلة على‬
‫يف كلمته يحفظه اهلل‪�( :‬إننا قادرون على حماية وطننا‬
‫طفرة تنموية �شاملة تعو�ضها ما فاتها‪ .‬كل ذلك لي�س‬
‫و�شعبنا من كل عابث �أو مف�سد �أو �إرهابي �أجري)‪.‬‬
‫بغريب على امللك الإن�سان عبداهلل بن عبدالعزيز‬
‫كما اطم�أن ‪-‬يحفظه اهلل‪ -‬على �أو�ضاع �أبنائه‬
‫الذي �شاهدناه يف �أيام قليلة يتنقل بني منى وجدة‬
‫النازحني وتلم�س احتياجاتهم و�أمر ب�إن�شاء‬
‫وجازان‪ ،‬حيث �أ�شرف على راحة �ضيوف الرحمن‬
‫ع�شرة �آالف وحدة �سكنية مع مرافقها العامة‪،‬‬
‫ثم انتقل �إىل جدة ي�ضمد اجلراح وي�صدر �أمره‬
‫وجت��ه��ز وت�سلم خ�لال ع��ام �أو �أق���ل ح�سب‬
‫احلازم احلا�سم بالتحقيق يف تداعيات كارثة‬
‫توجيهه يحفظه اهلل‪ .‬لي�س مب�ستغرب على‬
‫جدة وحما�سبة املق�صرين‪ ،‬ثم ر�أيناه يف‬
‫كتب‪ :‬أ‪.‬د‪ .‬محمد بن علي آل هيازع‬
‫خ��ادم احلرمني ال�شريفني ول��ه مع جازان‬
‫ج��ازان بني �أبنائه رجال القوات امل�سلحة‬
‫و�أهلها وقفات‪.‬‬
‫واملواطنني النازحني‪ ،‬ر�أيناه كما عهدناه القوي‬
‫فقد �سجل ‪�-‬أيده اهلل‪� -‬إبان تعر�ض املنطقة‬
‫احلازم يف خماطبته للمعتدين‪ ،‬والأب احلاين يف‬
‫حلمى الوادي املت�صدع وقفة �أبوية كان لها وال يزال عظيم الأثر يف نف�س تلم�س احتياجات �أبنائه املواطنني‪ .‬حفظ اهلل خادم احلرمني ال�شريفني‬
‫كل فرد يف جازان ويف اململكة عموماً عندما قطع ‪-‬يحفظه اهلل‪ -‬زيارته و�أدام عزه وحفظ وطننا الغايل و�أدام عليه �أمنه و�أمانه ورخاءه‪.‬‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪16‬‬

‫مجلس اجلامعة مستنكر ًا االعتداء على حدود وطن الشموخ‬

‫املتسللون لن يؤثروا في مسيرة األمن واالستقرار‬

‫آل هيازع ‪ :‬نقف صفا واحدا‬
‫لدعم حماة الوطن الطاهر‬

‫التفاف حول القيادة احلكيمة‬
‫وتقدير لتضحيات البواسل‬

‫الطالب ينتشرون في املستشفيات‬
‫ومراكز اإليواء خلدمة ورعاية النازحني‬

‫كتب ‪ :‬رئيس التحرير‬

‫�أك��د جمل�س جامعة ج��ازان �أن االعتداء‬
‫الغادر ال��ذي نفذه مت�سللون م�سلحون عرب‬
‫ال�شريط احلدودي ملنطقة جازان لن ي�ؤثر يف‬
‫م�سرية �أمن وا�ستقرار الوطن الغايل وال�شعب‬
‫الويف لقيادته الر�شيدة ‪.‬‬
‫وعرب جمل�س اجلامعة عن ا�ستنكاره ملا حدث‬
‫من ه�ؤالء ‪ ,‬و�شدد �أع�ضا�ؤه على التفافهم حول‬
‫القيادة احلكيمة‪،‬م�ؤكدين �أن الوطن �سيظل‬
‫�شاخماً بعون اهلل‪ ،‬مقدرين جلنودنا البوا�سل‬
‫جهودهم وت�ضحياتهم حلمايته‪.‬‬
‫وثمن جمل�س اجلامعة للقيادة احلكيمة‬
‫الوقفة ال�صارمة يف التعامل مع ه�ؤالء البغاة‪،‬‬
‫داع�ين اهلل �أن يحفظ وطننا من كل مكروه‪،‬‬
‫و�أن يدمي عليه �أمنه و�أمانه يف ظل قيادة خادم‬
‫احلرمني ال�شريفني امللك عبداهلل بن عبدالعزيز‬
‫و�سمو ويل عهده الأمني و�سمو النائب الثاين‪،‬‬

‫منوهني ببطوالت وت�ضحيات جنودنا الأبطال‪،‬‬
‫ومعربني عن اعتزازهم باجلهود املوفقة التي‬
‫تبذلها القوات امل�سلحة وحر�س احلدود وجميع‬
‫الأجهزة الأمنية املعنية يف �سبيل احلفاظ على‬
‫�أرواح املواطنني وال��دف��اع عن‬
‫ثرى هذا الوطن الطاهر‪.‬‬
‫وق������ال م���ع���ايل م��دي��ر‬
‫اجل���ام���ع���ة الأ����س���ت���اذ‬
‫ال��دك��ت��ور حم��م��د بن‬
‫علي �آل هيازع‬

‫خالل تر�ؤ�سه للجل�سة الأوىل ملجل�س اجلامعة‬
‫للعام اجلامعي ‪1431-1430‬هـ ‪� ،‬أن اجلامعة‬
‫تقف �صفاً واحد ًا لدعم جنود الوطن البوا�سل‬
‫الذين يحمون حدوده‪ ،‬ولن تتوانى يف تقدمي كل‬
‫ما يحتاجونه من دعم يف هذه الظروف الزائلة‬
‫ب�إذن اهلل‪.‬‬
‫واط���ل���ع م���دي���ر اجل��ام��ع��ة‬
‫وامل���ج���ل�������س‬
‫على اجلهود‬
‫املكثفة التي‬

‫قامت بها اجلامعة بالتن�سيق مع الأجهزة‬
‫املعنية لتقدمي الدعم وامل�ساعدة للنازحني‪.‬‬
‫ووق��ف على خطة ا�ستعداد جميع من�سوبي‬
‫اجلامعة وطالبها لتقدمي ما يطلب منهم للدفاع‬
‫عن ثرى وطننا الغايل‪.‬‬
‫وكان معايل مدير اجلامعة قد وجه ب�سرعة‬
‫م�شاركة الكليات والعمادات لتقدمي كل ما‬
‫ي�سهم يف التخفيف ع��ن النازحني يف مراكز‬
‫الإيواء وامل�ست�شفيات‪.‬‬
‫وا�ستجابة لنداء الوطن �شارك طالب كلية‬
‫الطب يف امل�ست�شفيات واملراكز ال�صحية ومراكز‬
‫الإيواء يف تقدمي الرعاية ال�صحية‪ ،‬كما نظمت‬
‫عمادة �ش�ؤون الطالب زيارات �إىل امل�ست�شفيات‬
‫لالطمئنان على �صحة جنودنا البوا�سل‪.‬‬
‫كما �شاركت جوالة اجلامعة على مدار الأربع‬
‫والع�شرين �ساعة لتقدمي امل�ساعدات الالزمة‪،‬‬
‫وتنظيم امل�سابقات الرتفيهية والرتويحية‬
‫لأ�سر النازحني‪.‬‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪17‬‬

‫أبي ‪ ،‬احلاز ُم اللينّ ُ ‪،‬‬
‫ال�سم ُّو ال ُّ‬
‫ال�شجاع ُة واحلكم ُة‪ ،‬الأمان ُة وامل�س�ؤولي ُة‪،‬‬
‫الراعي والرعي ُة‪ ،‬الطيب ُة وال�صرام ُة‪ ،‬ال�صراح ُة والعفوي ُة‪،‬‬
‫ُ‬
‫والتوا�ضع‪ ،‬املهاب ُة والكربيا ُء‪،‬‬
‫‪،‬ال�شموخ‬
‫البداه ُة وال�صفا ُء‬
‫ُ‬
‫الأروم ُة والعروب ُة‪ ،‬الرتبي ُة احلوا ُر والت�صالح‪،‬‬
‫الت�سامح‬
‫الإ�سال ُم ال�سال ُم‬
‫ُ‬
‫‪........‬‬
‫إ�صالح اخللل‪،‬‬
‫مل ينتظر كثريا ليعلنَ �أم َر ُه ب َب َي ِان � ِ‬
‫ومل متهله الأحداث كثريا ليفرح بالنجاح تلو النجاح‪،‬‬
‫أزمات والأوبئة‪،‬‬
‫ففيما العامل يغرق يف ال ِ‬
‫العباب بدفة ربانها احلكيم‪،‬‬
‫واحلجيج‬
‫الوطن‬
‫ُي ْبحِ ُر ب�سفين ِة‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ليفر َد يف غمرة الأزمة جناحني؛‬
‫ب�أولهما انت�شل الغرقى؛ وبثانيهما خفق حتى يرقى �سكنه النازحون‬
‫من قب ُل مل ِ ّ‬
‫يغط على الفق ِر َو َزا َر ْه‪،‬‬
‫ومل يخ�ش عدوى احل ّمى فداهمها ِل ُت ْج َت َّث ِ يّ‬
‫وتول لغري رجعة‪،‬‬
‫ف�ؤاده تفاحة م�شطورة بني الفقري والأمري؛‬
‫ي�صنع بروتوكو َله؛ فيزي ُد به �سموقا من‬
‫ال يثنيه الربتوكول؛ لأنه من‬
‫ُ‬
‫جالل التوا�ضع‬
‫بطبق ب�سيط؛‬
‫ينفرد عن‬
‫موكب كي ال يك�سر قلب بائع �أ�شار �إليه ٍ‬
‫ٍ‬
‫هو امللك الذي يقطع ا�سرتاحته ليكون بطليعة م�ستقبلي و ّيل العهد‬
‫الأمني العائد بال�سالمة؛‬
‫الحت�ضان طفلة �شهيد؛‬
‫الكامريات دمعا ُته فج�أة‬
‫هو من حيرّ َ ِت‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫هو من خاطرت العد�ساتُ لت�صور كت َف ُه ب�أكتفاف اجلنود يف‬
‫�ساحة الوغى‪ ،‬يف �أق�صى احلدود؛‬
‫�أجمع على حبه ال�شرق والغرب؛ ال�شمال واجلنوب‪،‬‬
‫لأنه متوج بحبه‬
‫على القلوب‪،‬‬
‫‪..‬‬
‫ان�شرح‬
‫�شكرا با�سم الوطن‪ ..‬الذي كلما ابت�سمتَ‬
‫ْ‬
‫�شكرا با�سم جازان التي زرتها يف النزوح‬
‫والفرح ‪..‬‬
‫ْ‬
‫�شكرا با�سم جدة التي انت�شلتها من ال ْ‬
‫أرق ‪..‬‬
‫يا �أيها املواطن الأ�صيل والعزيز‬
‫عبد اهلل بن عبد العزيز‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪18‬‬

‫منسو بو اجلامعة مؤكدين وقوفهم صفا واحدا في وجه املعتدين‪:‬‬

‫نحن الوطن ولن متس أرضنا يد باغية وال قدم خائنة‬
‫الوطن ‪ ،‬فهم حماة الوطن والدين‬
‫وبدورنا نقدم �أرواحنا ودماءنا فداء‬
‫�أر�ضنا‪ ،‬وب�إذن اهلل من ن�صر �إىل ن�صر‬
‫والت�صدي �سريعاً له�ؤالء ال�شرذمة‪.‬‬

‫استطالع ‪ :‬خالد جعوني‬

‫عرب ع��دد من عمداء الكليات باجلامعة‬
‫عن ا�ستنكارهم و�شجبهم ملا قام به مت�سللون‬
‫م�سلحون م��ن اع��ت��داءات على الأرا���ض��ي‬
‫ال�سعودية‪ ،‬واع��ت�بروا ذل��ك جرمية ب�شعة‬
‫ً‬
‫ً‬
‫جنودا‬
‫م�ستنكرا‪ ،‬ا�ستهدف فاعلوه‬
‫وغ��در‬
‫ومواطنني �آمنني‪ .‬و�أكدوا �أن الوطن �سيظل‬
‫�آمناً بف�ضل من اهلل ثم بحنكة قيادتنا الر�شيدة‬
‫وجنودنا البوا�سل يف جبهة القتال الذين قدموا‬
‫�أرواحهم �صوناً ملقدرات البالد‪ ،‬ودفاعاً عن‬
‫�أرا�ضيه �ضد �أي اعتداءات خارجية‪ ،‬داعني‬
‫اهلل �أن يدمي علينا �أمننا وا�ستقرارنا بهذا البلد‬
‫املعطاء‪ .‬وقالوا يف �صوت واحد«نحن الوطن‬
‫والوطن نحن»‪.‬‬

‫جيش قوي‬

‫د‪ .‬خالد القا�ضي‬
‫د‪ .‬حممد مغربي‬
‫د‪ .‬عمر �آل م�شيط‬
‫د‪�.‬سلطان احلازمي‬
‫د‪ .‬ح�سني دغريري‬
‫عميد �ش�ؤون املكتبات اعترب ما قام به كلية املجتمع �أننا ال نر�ضى �أن مت�س وطننا الغايل هو غال علينا‪ ،‬ولن ن�سمح‬
‫املت�سللون من اعتداء على وطننا جرمية �أر�ضنا يد باغية‪ ،‬وال قدم خائنة فنحن لأح���د امل�سا�س ب��ه‪ ،‬و�أ����ض���اف ونحن‬
‫‪ .‬وقال « دولتنا القوية وفرت كل �سبل الوطن وال��وط��ن نحن‪ ،‬و�أح��ب هنا �أن نقدم �أرواح��ن��ا وك��ل ما منلك ف��داء هذا‬
‫الأمن واال�ستقرار‪ ،‬وبكل هذه القوة فهي �أ�شيد بجنودنا البوا�سل يف مواجهة الوطن ويف �سبيل الدفاع عنه وعن �أمنه‬
‫تبذل الغايل والنفي�س يف �سبيل حماية الأعداء‪ ،‬والت�صدي لهم بكل قوة‪ ،‬فل�سان وا�ستقراره‪.‬‬
‫حماة الوطن‬
‫مواطنيها ‪ ،‬وبكل ه��ذه القوة �أي�ضا ال �أبناء الوطن هو حال ل�سان �أمري املنطقة‬
‫تر�ضى حكومتنا �أن يعبث ب�أمنها كائنا الذي �أكد على ذلك‪.‬‬
‫ويلفت الدكتور حممد نور مغربي‬
‫من كان»‪.‬‬
‫و�أ�شار الدكتور عمر �آل م�شيط عميد عميد كلية الهند�سة �إىل �أن جنودنا‬
‫ال للعبث‬
‫ال���دك���ت���ور ح�����س�ين ح��م��د دغ���ري���ري‬
‫و قال الدكتور �سلطان احلازمي عميد كلية علوم احلا�سب �أن ك��ل �شرب من يذودون بكل �شجاعة للدفاع عن هذا‬

‫وقلل الدكتور خالد القا�ضي عميد‬
‫كلية �إدارة الأع��م��ال م��ن خطورة‬
‫ه�ؤالء املرتزقة وقال ‪� :‬إن بالدنا وهلل‬
‫احلمد تنعم بالأمان ‪ ،‬و�أن مثل ه�ؤالء‬
‫املعتدين ال ي�ستطيعون �أن يزعزعوا‬
‫�أمنها وا�ستقرارها‪ ،‬فبالدنا را�سخة‬
‫قوية بقيادتها وحكومتها وبرجالها‬
‫الأوفياء‪ ،‬وما ر�أيناه يف �أر�ض املواجهة‬
‫يعك�س قوة جي�شنا ال�سعودي‪ ،‬ودعم‬
‫قيادتنا الال حم��دود يف احلفاظ على‬
‫الأمن واال�ستقرار ‪.‬‬

‫الطالب يرفضون االعتداء على جبل الدخان واخلوبة‬

‫املتسللون جتاوزوا اخلطوط احلمراء وعقابهم الردع‬
‫استطالع ‪ :‬محمد عامر ‪ ،‬محمد الجابري‪ ,‬تصوير‪ :‬فيصل مهدي‬

‫عرب طالب جامعة جازان يف خمتلف الكليات عن ا�ستيائهم ال�شديد مما �أقدمت عليه حفنة فا�سدة من‬
‫املت�سللني على احلدود اجلنوبية ال�سعودية ‪ ،‬ورف�ض طالب كثريون التقتهم«�صحيفة جامعة جازان» ما‬
‫ينفذه ه�ؤالء من �أعمال �إجرامية يف جبل الدخان‪ ،‬وو�صفوها ب�أنها تعد عمال �سافرا وخطوة غري م�س�ؤولة‬
‫ت�ستوجب ردع ه�ؤالء الذين يريدون �إف�ساد العالقة احلميمية بني ال�شعبني ال�سعودي واليمني ‪.‬‬

‫شكرا لألبطال‬
‫عمرو علي النعمي‬

‫رامي أحمد الزغبي‬

‫طالل راجحي عالوي‬

‫محمد علي مشرقي‬

‫وثمن الطالب الدور الذي قامت به اجلامعة يف مراكز الإيواء ‪ ،‬كما عربوا عن تقديرهم للم�س�ؤولني‬
‫والطالب الذين انطلقوا للوقوف بجانب الأبطال على احلدود و تنظيم زيارات �إىل املراكز ال�صحية‬
‫وامل�ست�شفيات ‪،‬واالطمئنان على امل�صابني من رجال الأمن‪.‬‬

‫فئة باغية‬
‫وقال الطالب طالل راجحي عالوي ( كلية الهند�سة ) �إن ما حدث من اعتداء على احلدود ال�سعودية‬
‫من قبل املتمردين احلوثيني يعد من �أعمال الفئات الباغية التي تهدف �إىل تهديد �أمن املواطنني‪ ،‬وزعزعة‬
‫العالقات بني اململكة وجمهورية اليمن ال�شقيقة ‪ ،‬وكما يعلم اجلميع ف�إن بالدنا بقيادة مليكنا املحنك‬
‫ت�سعى دائما �إىل ال�سلم واالبتعاد بنف�سها عن امل�شاكل لي�س فقط داخلياً ولكن عاملياً‪.‬‬

‫عمل إجرامي‬
‫ومن« كلية احلا�سب الآيل» و�صف الطالب رامي �أحمد زغيبي االعتداء على �أرا�ضي اململكة عرب‬
‫ال�شريط احلدودي اجلنوبي ب�أنه عمل �إجرامي ‪ ،‬وتعد على �سيادة دولة مل تقدم للعامل �إال كل خري ‪ ،‬كما‬
‫�أنه اعتداء على حدود وطن قوي بقيادته و�شعبه ‪.‬‬
‫ومن كلية الهند�سة قال حممد علي م�شرقي‪�« :‬إن ما قامت به هذه الفئة ال�ضالة من ترويع �أمن املواطنني‬
‫الآمنني يف جبل الدخان ال يقره دين وال مواثيق‪ .‬و�أثنى م�شرقي على دور رجال الأمن الذين ت�صدوا‬
‫ب�سرعة وب�سالة لهذه الفئة الباغية ‪ ،‬وبادروا لت�أمني مراكز �إيواء للنازحني من املناطق امل�ستهدفة‪.‬‬
‫و من كلية �إدارة الأعمال �أ�شاد عمرو علي النعمي بدور رجال الأمن يف التعامل مع �أعداء الوطن ‪.‬‬
‫وقال “ �أكدت الأحداث الأخرية جاهزية اجلهات الأمنية بكافة اخلطط الأمنية الالزمة لردع ه�ؤالء ‪،‬‬
‫ومنعهم من جتاوز اخلطوط احلمراء والعبث با�ستقرار و�أمن ال�شعب ال�سعودي ‪.‬‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪19‬‬

‫قدموا الورود جلنودنا البواسل على احلدود‬

‫جوالة اجلامعة تأخذ بأيادي النازحني‬
‫متابعة ‪ :‬إسماعيل مسملي‪ ,‬تصوير‪ :‬فيصل مهدي‬

‫يف بادرة وطنية �شاركت جوالة اجلامعة وعلى‬
‫مدار الأربع والع�شرين �ساعة يف مراكز الإيواء يف‬
‫�أحد امل�سارحة من م�ساعدة النازحني على القرى‬
‫احلدودية‪ .‬ومنذ الدقائق الأوىل لو�صول فريق‬
‫اجلوالة‪� ،‬أ�سرع يف ن�صب املخيمات وجتهيزها‬
‫وترقيمها ثم عمل على تنفيذ برنامج ترويحي‬
‫لنزالء املركز وخميمات النازحني �شمل العديد من‬
‫الأن�شطة الريا�ضية واالجتماعية والثقافية ‪.‬‬
‫وبني عميد �ش�ؤون الطالب الدكتور ح�سن بن‬
‫حجاب احلازمي �أن ‪ 35‬طالباً ك�شفياً تناوبوا على‬
‫خميم الإيواء يف حمافظة �أحد امل�سارحة ‪ ،‬وجرى‬
‫توزيعهم على جمموعات للوقوف على احلالة‬
‫النف�سية وال�صحية للنازحني يف مراكز الإيواء‪،‬‬
‫�إ�ضافة �إىل ال�سهر حلرا�سة خميمات النازحني ليال ‪،‬‬
‫وتوزيع امل�ساعدات وامل�أكوالت الغذائية نهار ًا‪.‬‬
‫و�أو���ض��ح القائد الك�شفي للجوالة عي�سى بن‬
‫يحيى زعلة �أن هذه الأن�شطة �ساهمت ب�شكل كبري‬
‫وملمو�س يف �إدخ��ال الفرح وال�سرور‪ ،‬و�إ�ضفاء‬
‫جو من الطم�أنينة على كافة الأ�سر‪ ،‬ال فتا �إىل �أن‬
‫ورود اجلوالة كان لها ت�أثريها النف�سي اجلميل يف‬
‫قلوب رجال القوات امل�سلحة امل�شاركني يف املعارك‬
‫�ضد املت�سللني امل�سلحني‪.‬كما زار فريق اجلوالة‬
‫املر�ضى املنومني يف امل�ست�شفيات‪ ،‬ووزعوا عليهم‬

‫‪ 35‬كشافا يحرسون املخيمات ويوزعون املساعدات واإلعانات‬

‫ال��ه��داي��ا و�أث��ن��وا على م��ا ق��دم��وه خلدمة دينهم‬
‫ووطنهم‪.‬‬
‫و�أك��د امل�شرف على اجلوالة ه�شام العطا�س‬
‫�أن فرق اجلوالة ظلت طيلة م�شاركاتها تتمتع‬
‫باحليوية والن�شاط ‪ ،‬وكانت ال تهد�أ لهم حركة‪ ،‬وال‬
‫ي�سرتيح لهم بال �إال بعد �أن يطمئنوا على �أحوال‬

‫كافة النازحني‪ .‬ومن جهته عرب اجل��وال �أحمد‬
‫جمر�شي عن �سعادته وامتنانه بهذه امل�شاركة‬
‫الإن�سانية‪ ،‬معتربا ما �أداه واجبا وطنيا ‪،‬م�شريا‬
‫�إىل �أنه وكافة زمالئه ي�ؤدون املهام املناطة بهم بكل‬
‫ن�شاط وحيوية‪ ،‬و�أنهم فخورون مبا يقدمونه يف‬
‫�سبيل نيل �شرف خدمة هذا البلد املعطاء‪.‬‬

‫طالب الطب يلبون النداء ويعسكرون في مراكز اإليواء‬

‫متابعة ‪ :‬محمد عامر ‪ ،‬محمد‬
‫الجابري‪ ,‬تصوير‪ :‬فيصل مهدي‬

‫لبى طالب كلية الطب نداء الوطن‬
‫والإن�����س��ان��ي��ة ‪ ،‬وه��ب��وا �إىل خمتلف‬
‫امل�ست�شفيات واملراكز ال�صحية ومراكز‬
‫الإي���واء القريبة من منطقة الأح��داث‬
‫الدائرة بني قواتنا ال�سعودية وفلول‬
‫املت�سللني‪ .‬وبح�سب مدير اجلامعة‬
‫الأ�ستاذ الدكتور حممد بن علي �آل هيازع‬

‫ف ��إن اجلامعة �سخرت كل �إمكانياتها‬
‫لتخفيف �آالم النازحني والوقوف بجانب‬
‫الذين �أجربتهم ظ��روف املعركة على‬
‫ترك منازلهم يف القرى احلدودية مع‬
‫اليمن ‪ .‬وقال �آل هيازع « �أنه ا�ستجابة‬
‫لنداء ال��وط��ن‪ ،‬وا�ست�شعار ًا للواجب‬
‫امللقى على عاتق اجلامعة جتاه وطنها‬
‫وجمتمعها‪ ،‬مت �إع���داد كافة الكوادر‬
‫الطبية للم�شاركة وامل�ساهمة بكل ما‬
‫لديهم من خربة وتقدمي كافة امل�ساعدات‬

‫التي يحتاجها امل��واط��ن��ون وجنودنا‬
‫البوا�سل على اجلبهة» م�ؤكد ًا �أن ذلك‬
‫�أق���ل واج���ب وط��ن��ي تقدمه اجلامعة‬
‫ومن�سوبوها للذود عن حمى الوطن‬
‫وثراه الغايل‪.‬‬
‫واعترب �آل هيازع ما قامت به هذه‬
‫الفئة ال�ضالة يعد ج��رمي��ة ب�شعة ‪،‬‬
‫ا�ستهدف فاعلوها جنود ًا ومواطنني‬
‫�آمنني‪ ،‬و�سفكوا ال��دم املحرم‪ ،‬م�ؤكد ًا‬
‫�أن الوطن �سيظل �آمناً بف�ضل من اهلل ‪،‬‬

‫ثم بحنكة قيادتنا الر�شيدة وجنودنا‬
‫البوا�سل يف جبهة القتال الذين قدموا‬
‫�أرواحهم �صوناً ملقدرات البالد ‪ ،‬ودفاعاً‬
‫عن �أرا�ضيه �ضد �أي اعتداءات خارجية‪.‬‬
‫و�أ ّك���د �آل هيازع �أن��ه وكافة من�سوبي‬
‫ومن�سوبات اجلامعة يقفون مع والة‬
‫�أم��ره��م �ضد كل معتدي يريد زعزعة‬
‫�أمن وا�ستقرار هذا البلد‪ ،‬الفتني �إىل �أن‬
‫من يعتدى على �شرب من �أر�ضه �سينال‬
‫اجلزاء الرادع بحقه‪.‬‬

‫املليك‪ ..‬القائد والوالد‬
‫احل��م��د هلل وال�صالة‬
‫وال�����س�لام ع��ل��ى �أ���ش��رف‬
‫خلق اهلل حممد بن عبد‬
‫اهلل وعلى �آل��ه و�صحبه‬
‫و�سلم ‪.‬‬
‫من نعم اهلل على هذه‬
‫البالد الطيبة حا�ضنة‬
‫وكيل جامعة جازان‬
‫احل���رم�ي�ن ال�����ش��ري��ف�ين‬
‫�أن ت��ك��ون قيادتها منذ أ‪.‬د ‪/‬علي بن يحيى العريشي‬
‫و�ضعت لبناتها الأوىل‬
‫على يد م�ؤ�س�سها امللك‬
‫عبد العزيز بن عبد الرحمن �آل �سعود ـــ طيب اهلل ثراه ــــ‬
‫حتكم ب�شرع اهلل تعاىل د�ستو ًرا ومنهاجاً وقو ًال وعم ًال ‪.‬‬
‫وقد ا�ستمر هذا املنهج القومي بف�ضل اهلل يف �أبنائه‬
‫الربرة حتى �آلت امل�س�ؤولية �إىل خادم احلرمني ال�شريفني‬
‫امللك عبد اهلل بن عبد العزيز وفقه اهلل و�سدد على دروب‬
‫اخلري خطاه ‪.‬‬
‫نعم عبد اهلل بن عبد العزيز ملك الإن�سانية ملك‬
‫العدل ملك احلب بكل معانيه ‪ ,‬واحلديث اليوم عن‬
‫تلك الزيارة التي قام بها ـــ يحفظه اهلل ـــ يوم الأربعاء‬
‫املوافق ‪1430/12/15‬ه���ـ لأبنائه من�سوبي القوات‬
‫امل�سلحة ال��ذي��ن ي��ح��ارب��ون املعتدين الطاغني على‬
‫حدودنا اجلنوبية وهم الفئة امل�أجورة اخلائنة للإ�سالم‬
‫والعروبة واجلوار ‪.‬‬
‫نعم زار ال��ق��ائ��د ـــ امل��وف��ق ب����إذن اهلل ـــ �أب��ن��اءه‬
‫املرابطني على احلدود لي�شكرهم على مواقفهم البطولية‬
‫الرائعة التي �سجلوها ب�أرواحهم ودمائهم �ضد الفئة‬
‫املعتدية‪,‬وليقوي فيهم روح العزمية ليوا�صلوا‬
‫ت�صديهم على حدود مملكتنا وليربهن لهم �أن القيادة‬
‫يف بالد احلرمني ال�شريفني تقف مع �أبنائها البوا�سل‬
‫خطوة بخطوة لدحر العدوان وتطهري حدودنا الآمنة‬
‫دوماً ب�إذن اهلل ‪.‬‬
‫وعلى �صعيد �آخر فلم ين�س خادم احلرمني ال�شريفني‬
‫ـــ يحفظه اهلل ـــ مواطنيه النازحني الذين ا�ضطرتهم‬
‫احلرب الآثمة ملغادرة منازلهم وقراهم ‪ ،‬وهل ين�سى‬
‫مثل عبد اهلل بن عبد العزيز ملك العدل والإن�سانية مثل‬
‫هذا الواجب ؟ كال فهو طبعه وديدنه �أن يحر�ص على‬
‫مثل هذا الواجب ‪ ,‬وقد تع َوّد منه �شعبه ورعاياه ت�ضميد‬
‫اجلراح وموا�ساة املكلوم ‪.‬‬
‫نعم لقد برهن خادم احلرمني ال�شريفني ـــ يحفظه اهلل‬
‫ـــ بح�سه العايل وعطفه امل�ألوف �شعوره الدائم بتخفيف‬
‫وط�أة ما قد يتعر�ض له �أبناء �شعبه ومواطنيه حيث‬
‫�أمــر ـــ يحفظه اهلل ـــ ببناء ع�شرة �آالف وحدة �سكنية‬
‫جمهزة بكل لوازمها وخ�لال عام واح��د لأبناء القرى‬
‫النازحني الذين اقت�ضت ال�ضرورة �أن ُتخلى قراهم‬
‫احل��دودي��ة حفاظا على �أمنهم و�سالمتهم حتى يتم‬
‫تطهريها يف القريب العاجل ‪.‬‬
‫و�أخريا حمدا هلل العلي القدير �أن هي�أ لبالدنا قيادة‬
‫عادلة را�شدة ت�شعر بعمق مبا قد يتعر�ض له �أبنائها‬
‫ومواطنيها وال تر�ضى �أن مي�سهم �أحد ب�سوء ‪ ,‬وتوا�سيهم‬
‫وتهتم ب�ش�ؤونهم على كل حال ‪.‬‬
‫فلك اهلل يا خادم احلرمني ال�شريفني وجزاك اهلل خري‬
‫اجلزاء عن �شعبك ومواطنيك ‪ ,‬ونقول لك ب�صدق وفخر‬
‫حكمت فعدلت و�أن�صفت ووفقت ب�إذن اهلل ‪.‬‬
‫�سائلني امل��وىل جلت قدرته �أن يحفظك وويل عهدك‬
‫ونائبك الثاين وكل من يعمل معك ب�إخال�ص لتحقيق‬
‫الأمانة التي ن�ست�شعرها ليل نهار �أط��ال اهلل يف عمرك‬
‫و�أيدك بعونه ون�صره وجعل بالدنا �آمنة مطمئنة رائدة‬
‫على م�ستوى العامل �أجمع و�آخر دعوانا �أن احلمد هلل رب‬
‫العاملني ‪.‬‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪20‬‬

‫حـمـاة ال ــوط‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪21‬‬

‫ط ــن األغر‬
‫عدسة ‪ :‬فيصل مهدي‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪22‬‬

‫واألج ـ َي ُال َ‬
‫ال َو َط ُن ‪ْ ...‬‬
‫اخل ْـضراء‬

‫الطالبات‪ :‬لم يشغلونا عن الهدف و لن يشلوا عزمنا وتقدمنا‬
‫تقديم واستطالع‪ :‬سهام عريشي‬

‫ماذا يعني الوطن؟‬
‫هذا الوطن ال��ذي ميتد من امل��اء �إىل امل��اء‪ ..‬ومن‬
‫الب يف اجلنوب‪..‬‬
‫عذوق النخيل يف الإح�ساء �إىل بيادر رُّ‬
‫من عقود الورد يف تبوك �إىل �سال�سل البحر يف جازان‪..‬‬
‫هذا الوطن الذي مي َّتد من وريد االنتماء �إىل �شرايني‬
‫الإمي��ان ‪ ,‬ومن �ضفائر الأمل يف �أطفال الرو�ضة �إىل‬
‫�شامات الإجناز على جباه اجلامعيني‪.‬‬
‫�إنه لي�س جمرد �شعارات ُتتلى �أو مزايدات ُت�سفح‬
‫�شعارات تنه�ض ثم ال تلبث �أن‬
‫على الورق ‪ ,‬ولي�س‬
‫ٍ‬
‫تتحول �إىل لغة ال�صمت والتال�شي‪.‬‬
‫الوطن هو الأمن الذي ر�ضعناه يف طفولتنا‪..‬طاهراً‬
‫كنقاء و�صدق �شعبه‪�..‬أبي�ض كثياب رجاله‪�..‬شفافاً‬
‫ك�أحالم قادته‪..‬وفيا�ضاً كجهود حكامه ورجال الأمن‬
‫فيه‪.‬‬
‫�إذن فال غرابة بعد كل ذلك �أن ترت�سخ فينا مناعة‬
‫ذاتية ‪� ,‬أ�سميها الوطنية ‪ ,‬عن كل اجلراثيم الدخيلة‬
‫والأوب��ئ��ة الهدامة التي ت�سعى لتفكيك وح��دة هذا‬
‫اجل�سد املتني‪.‬‬
‫ال غرابة بعد كل ذاك �أن ُت�شاهد طالبة جامعية‬
‫وهي ترتدي الأخ�ضر والأبي�ض وتتنقل به من مبنى‬
‫�إىل �آخر وك�أنها حتمل الوطن يف كتبها وقلبها يف كل‬
‫زمان ومكان‪ ,‬منهاجاً وحباً‪ ,‬ال على ج�سدها فح�سب‪.‬‬
‫ال غرابة �إذن �أن تتدىل ال�شرائط اخل�ضراء بني‬
‫خ�صالت الطالبات وهن يدنني ر�ؤو�سهن على الكتب‬
‫واملحا�ضرات‪ ..‬وال جديد �إن غ َّلفت طالبة ما ك�شكولها‬
‫اجلامعي باللون الأخ�ضر والأبي�ض ك�إعالن �سافر‬
‫للوطنية احل َّقة التي ال توزن ب�ألفاظها بل مبدلوالتها‬

‫وال تقا�س بحجمها بل بت�أثريها على القلوب‪.‬‬
‫«�صحيفة جامعة ج���ازان» ر���ص��دت ع��ن قرب‬
‫انطباعات الطالبات يف كلية العلوم والآداب يف‬
‫�صامطة ‪ ،‬والتقت طالبات عاي�شن االعتداء الإجرامي‬
‫الأخري على املناطق احلدودية يف ج��ازان‪ ..‬فكانت‬
‫هذه امل�شاعر والأحا�سي�س التي تنب�ض حبا ووفاء‬
‫لوطن العطاء ‪.‬‬
‫شرائط خضراء‬
‫يف �أروق��ة الكلية �شاهدنا جمموعة من الطالبات‬
‫يربطن على �أكفهن �شرائط باللون الأخ�ضر والأبي�ض‪،‬‬

‫نبض احلياة‬
‫من حق امل�سلم على امل�سلم �ضرورة ومراعاة حق اجلوار‪ ،‬وعدم‬
‫ترويع الآمنني الأبرياء‪ .‬وعلى املواطن �أن يعي �أهمية دوره متاماً ويقف‬
‫خلف �صفوف من يدافعون عنه ب�أرواحهم و�أن ي�شدوا من �أزرهم‪.‬‬
‫فالوطن هو املالذ والأم��ان ونب�ض احلياة وال �أقول �إن وطني هو‬
‫م�سقط ر�أ�سي بل هو كل بالد امل�سلمني وال�سيما �أر�ض احلرمني وقبلة‬
‫�أنظار امل�سلمني‪».‬‬

‫وك��ان ال�س�ؤال ما ذا يعنى الوطن ؟ وكيف تكون‬
‫امل�شاعر عندما يتعر�ض جزء منه العتداء غا�شم ؟‬
‫ف��أج��اب��ت��ن��ي �صفية ال�شعبي م��ن ق�سم اللغة‬
‫الإجنليزية م�ستنكرة ب�شدة ما ح��دث قائلة « �إن‬
‫هذا االعتداء عمل م�شني و�أن هذه الفئة ال�ضالة لن‬
‫ت�ستطيع العبث ب�أمن وا�ستقرار هذه البالد لأنها‬
‫�أر�ض احلرمني‪.‬‬
‫وعن معنى الوطن قالت ‪ :‬كل فرد يحب وطنه‬
‫بالفطرة‪ ،‬والوطن بالن�سبة يل كطالبة هو احلياة‬
‫فلوال الوطن ملا كنت‪.‬‬

‫ال�ضالة والفكر الإرهابي اله َّدام‪ .‬وعلينا �أن نقف جنباً �إىل جنب مع‬
‫حماة الوطن‪ ،‬و�أن نبذل ما منلك يف �سبيل ذلك فال دين للإرهاب وال‬
‫وطن ‪ ,‬وكما يقال دائماً « وطن ال نحميه ال ن�ستحق العي�ش فيه»‪.‬‬

‫األستاذة ‪.‬سهير محمد هاشم‬
‫إدارية بالعالقات العامة‬

‫توعية اجليل املثابر‬

‫األستاذة سمية محمد الطيب كل ع�ضو هيئة تدري�س‪ ،‬وكل �أكادميي جامعي مطالب ب�أن يعي دوره‬
‫رئيسة قسم اللغة اإلنجليزية املهم يف مثل هذه الأح��داث‪ ،‬وذلك بتوعية الطالبات باملهمة العظيمة‬
‫املوكلة �إليهن فهنَّ �أمهات امل�ستقبل ومربيات الأجيال وعلى �إيديهن‬
‫تتبلور الأ�سرة ‪ ,‬واملر�أة ببنائها الفكري ال�سليم قادرة على تن�شئة جيل‬
‫القلب الكبير والدرع احلصني‬
‫خمل�ص لوطنه ومثابر من �أجل النهو�ض به ‪ ,‬جيل يعرف الدين الو�سط‬
‫بال �إفراط وال تفريط‪.‬وهي لكونها اللبنة الأ�سا�سية ت�ستطيع �أن حتول‬
‫اململكة العربية ال�سعودية هي دار الأمن والأمان والعدل واال�ستقرار‪،‬‬
‫ال�شهادة اجلامعية �إىل ثمار معرفة حقيقية و�إجناز واقعي‪.‬‬
‫و�أي اعتداء على جزء من �أرا�ضيها ما هو �إال اعتداء علينا جميعا‪ .‬هذا‬
‫األستاذة جمعة حمدي‬
‫الوطن هو القلب الكبري والدرع احل�صني‪ ،‬ولن يكون لقمة �سائغة للفئة‬
‫معيدة بقسم رياض األطفال‬

‫لواله ما كنت‬
‫�أم��ا �أم��اين عمر املدخلي و عقيلة املدخلي بق�سم‬
‫اللغة العربية فقد نظرتا �إىل املو�ضوع ب�شمولية �أكرب‬
‫واع‬
‫وقالتا «�إن هذا االعتداء ال يُر�ضي �أي � ٍ‬
‫إن�سان ٍ‬
‫يدرك معنى الوطن مهما كانت ديانته فكيف بامل�سلم‬
‫الذي �أوكل اهلل �إليه مهمة عمارة الأر�ض ال هدمها �أن‬
‫يعتدي على جار له وميرق على وطن عا�ش و�سيظل‬
‫حتت راية الأمن والأمان وحتت ظل كلمة التوحيد‪.‬‬
‫وت�شدد �أم��اين على �ضرورة ن�شر الوعي الثقايف‬
‫ال��وط��ن��ي ‪ ،‬وت��وع��ي��ة امل��واط��ن�ين ب��أه��م��ي��ة الأم���ان‬
‫واال�ستقرار والدفاع عن الوطن �ضد �أي اعتداء مي�سه‬
‫حتى لو بذلنا يف �سبيل ذلك �أرواحنا‪.‬‬
‫وطني فداه دمي‬
‫من ق�سم الدرا�سات الإ�سالمية �أي�ضاً ا�ستنكرت‬
‫الطالبة فاطمة �أحمد القي�سي هذا الهجوم احلاقد‬
‫على �أر�ض احلرمني ‪ ،‬واعتربت املعتدين من الذين‬
‫يف�سدون يف الأر���ض وال ي�صلحون‪ .‬و�أ�ضافت �أنها‬
‫كم�سلمة ومواطنة لن تقف عند حد الإن��ك��ار فقط‪،‬‬
‫وقالت يجب على كل مواطنة �أن حتث اجلميع على‬
‫الت�ضامن ل��ردع ه ��ؤالء املعتدين فكرياً ومعنوياً‪.‬‬
‫ولفتت النظر �إىل �ضرورة امل�شاركة يف حملة « وطني‬
‫فداه دمي» ‪ ،‬وامل�سارعة يف التربع بالدم لفداء �أبطال‬
‫اجلي�ش ال�سعودي البا�سل‪ ،‬وهذا هو �أ�ضعف الإميان‬
‫على حد قولها‪.‬‬
‫وت�شاركها ال��ر�أي كل من فاطمة احلمدي و دالل‬
‫العريبي واتفقتا على» �أن الوطن هو املكان الذي‬
‫درجنا حتت �سمائه وم�شينا على �أر�ضه و�أكلنا من‬
‫خرياته ‪ ,‬هو مهبط الوحي و�أر���ض الر�سالة وبالد‬
‫احلرمني‪ »،‬و�أكدتا �أن الدفاع عن الوطن ميثل واجباً‬
‫دينياً كحق من حقوق الدفاع عن النف�س‪ ،‬والذب عن‬
‫الوطن معتربة �أن ما يجري من انتهاكات على احلدود‬
‫ال�سعودية «ظلم واعتداء على حقوق الآخرين»‪.‬‬
‫ترويع اآلمنين‬
‫و من ق�سم ريا�ض الأطفال �شجبت ب�شدة فاطمة‬
‫احلكمي هذا االعتداء الباغي وقالت « من امل�ؤ�سف‬
‫�أن يتم ترويع الآمنني وخا�صة الأطفال وال�شيوخ‬
‫الذين ال حول لهم وال قوة « و�أ�ضافت ‪ :‬من حق كل‬
‫طفل �أن ي�شعر �أو ًال بالأمن والأمان حتى ي�ستطيع �أن‬
‫يكون فرد ًا فاع ًال لأمته ووطنه يف امل�ستقبل ‪ .‬و�أردفت‬
‫« �إن��ه مهما ح�صل من اعتداء من ه��ؤالء املتمردين‬
‫فلن يحققوا غر�ضهم ب�إذن اهلل ‪ ،‬ولن يزعزعوا �أمن‬
‫وا�ستقرار هذه البالد التي يحكمها خادم احلرمني‬
‫ال�شريفني وي�سهر على حمايتها والة الأمر يف بالدنا»‪.‬‬
‫ومن ق�سم االجتماعيات اعتربت �سارة احلاج ما‬
‫يحدث من انتهاك لأرا�ضي الوطن هو خبث من الفئة‬
‫احلوثية ال�ضالة التي تريد ن�شر الفنت بني امل�سلمني‪,‬‬
‫وقالت‪�« :‬إن الوطن ال يقدر بثمن و�سنحميه ب�أرواحنا‬
‫ودم��ائ��ن��ا وب��ك��ل م��ا منلك فهو ما�ضينا وحا�ضرنا‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪23‬‬

‫وطننا ال يقدر بثمن‪ ..‬نحميه باالنتماء ونفديه بالدماء‬
‫وم�ستقبلنا ومن ال وطن له فلن يكون‪».‬‬
‫و�أ�ضافت �أن على املواطنني االلتفاف حول بع�ضهم‬
‫البع�ض وتنفيذ توجبهات الدولة ب�ش�أن حماية املدنيني‬
‫والنازحني ‪ ,‬كما انه من الواجب الإدالء ب�أي معلومة‬
‫تفيد الدولة وت�ساعدها يف دحر الفئة‪.‬‬
‫ومن ق�سم اللغة الإجنليزية ركزت جوهرة �إبراهيم‬
‫ال�شعبي على واج��ب امل��واط��ن يف ه��ذه الأي���ام وان‬
‫يتعاونوا مع رجال الأمن يف التبليغ عن املت�سللني‬
‫واملخالفني لأنظمة الإقامة « فاملواطن هو رجل الأمن‬
‫الأول على حد و�صفها‪ .‬و�أ�ضافت « يجب علينا مد‬
‫العون لإخواننا الذين مت �إجال�ؤهم من القرى ورفع‬
‫معنوياتهم ‪ ،‬وثمنت ال�شعبي جهود احلكومة ممثلة‬
‫يف �أمري املنطقة حممد بن نا�صر بن عبد العزيز‪ ،‬وما‬
‫بذله من اهتمام ورعاية للنازحني وتوفري كل ما‬
‫يلزمهم من �سبل الراحة والأمان حتى �شعر اجلميع‬
‫�أن �شيئا مل يحدث‪.‬‬
‫وا�ست�شهدت ال�شعبي ب�أبيات جميلة من ق�صيدة‬
‫نظمت يف هوى جازان ‪،‬جاء فيها ‪:‬‬
‫أدب‬
‫و َّالدة ال�����ش��ع � ِر ب���ل و َّالدة ال ِ‬
‫والهدب‬
‫ورو���ض��ة الفكر كحل العني‬
‫ِ‬
‫ج� ُ‬
‫��ازان ه��ذا ر���ض��اب ال�شع ِر من�سكبٌ‬
‫على �شفاهي فثني الغ�صن وان�سكبي‬
‫وغ����� ِّردي يف ان��ب��ث��اق ال��ف��ج��ر �أغ��ن��ي � ًة‬
‫تعب‬
‫ي���زو ُل م��ن �سحرها م��ا ران م��ن ِ‬
‫���راك ال��ت��ي م�سحت‬
‫وع��ل��م��ي��ن��ي ب����ذك� ِ‬
‫الو�صب‬
‫مقلتي م�����س��اح��ات م��ن‬
‫م��ن‬
‫َّ‬
‫ِ‬
‫��ق َد ِن� ٌ‬
‫��رك �أين ع���ا����ش� ٌ‬
‫�����ف‬
‫�أال ي�������س� ِ‬
‫الرطب‬
‫قلبك‬
‫مل يلتم�س خمرجاً من ِ‬
‫ِ‬
‫الوطنية الصادقة‬

‫أبطالنا قادرون على صد اخلطر وحماية الوطن األغر‬

‫�شهداء الواجب و�أ�س�أل اهلل �أن يتقبلهم عنده‪ ،‬ويلهم‬
‫�أهلهم وذويهم ال�صرب وال�سلوان ‪ ,‬فهم مثال �أعلى‬
‫يحتذى به يف الوطنية ال�صادقة لأن « من �أحيا نف�ساً‬
‫فك�أمنا �أحيا النا�س جميعاً « وم�ضت ‪ :‬هذا لي�س بغريب‬
‫� ً‬
‫أبدا عللى �أبناء هذا الوطن العظيم بقيادته التي تدعو‬
‫لل�سالم و جتنح دائما لل�سلم وتقف بجانب احلق ‪.‬‬
‫النجاح واإلنجاز‬

‫ومن ق�سم اللغة الإجنليزية �أي�ضا ا�ستغربت كل من‬
‫�أ�شجان مباركي و �سلمى �شوك هذا االعتداء احلاقد‬
‫وقالتا‪ :‬لن ي�شل من عزمنا وطموحنا بل �سيزيدنا‬
‫�إ�صرار ًا على اجلد واالجتهاد والطموح واملثابرة ‪،‬‬
‫فالعلم هو �سالح الإن�سان الأول وهو الو�سيلة التي‬
‫ترقى بها ال�شعوب وت�ؤ�س�س بها الأجيال املثمرة «‬
‫من ق�سم الريا�ضيات توقفت فاطمة العاتي �أمام م�ؤكدات �أن مثل هذه الأحداث القادر على مواجهتها‬
‫مواقف البطولة والفداء التي �سطرها رجال القوات جي�شنا ال�سعودي « لن ت�شغلنا عن �أهدافنا و�سنبذل‬
‫امل�سلحة ال�سعودية وقالت ‪� « :‬أقدم �أحر التعازي يف ق�صارى جهدنا لكي ننجح ونتميز ونرد اجلميل ولو‬

‫قلي ًال لهذا الوطن املعطاء» و�أ�ضافت �أ�شجان « �أن‬
‫كل مواطن يدافع عن ثغرة من ثغور الوطن ح�سب‬
‫املهمة املوكلة م�شرية �إىل ان مهمة الطالبة �أو الطالب‬
‫هي النجاح والإجناز لكي ي�ساهم غد ًا يف بناء الوطن‬
‫ورقيه»‪ .‬ون�صحت زميالتها الطالبات بعدم الغياب‬
‫واخل��وف و ودعتهن �إىل التكاتف من �أجل م�ساعدة‬
‫الطالبات يف القرى احلدودية‪ ،‬و�إمدادهن مبا يلزم من‬
‫كتب وما ينق�صهن من حما�ضرات‪.‬‬
‫م��ن جهتها �أك���دت الأ���س��ت��اذة �أح�ل�ام �أب��و طالب‬
‫الإدارية بالكلية ا�ستقرار �أو�ضاع الطالبات ‪ ،‬م�شرية‬
‫على �أنهن يحر�صن على احل�ضور اليومي و يعك�سن‬
‫�صورة م�شرقة من �أوجه االنتماء للوطن واالجتهاد‬
‫يف خدمته عن طريق طلب العلم واملعرفة‪ .‬وهو‬
‫�أي�ضاً ما �أ�شارت �إليه الأ�ستاذة �سعيدة زيلعي التي‬
‫حتدثت عن دور الإداريات يف طم�أنة الطالبات واحلد‬
‫من ال�شائعات التي تروج وتعمل على ت�شتيت انتباه‬
‫الطالبات و�شغلهن عن حما�ضراتهن‪.‬‬

‫تنمية روح املواطنة‬

‫النصر املؤزر‬

‫من املهم جدا �أن ن�ستغل هذه الأحداث يف توعية الطالبات باخلطر الذي‬
‫يحاول النيل من بالدنا‪ ،‬وان نعمل دائما على تنمية روح املواطنة وزرع‬
‫الإح�سا�س باالنتماء احلق يف نفو�سهن ‪.‬و�أن نتكاتف يد ًا واحدة وقلباً واحد ًا‬
‫ل�صد كل من ت�سول له نف�سه امل�سا�س ب�أمن هذا البلد‪ .‬حماك اهلل يا وطني ورعاك‬
‫ُ‬
‫و�ش َّلت كل يد حتاول العبث ب�أمنك‪.‬‬

‫الواجب �أن يتكاتف اجلميع من �أجل الت�صدي للإرهاب والعمل على توعية‬
‫جميع فئات املجتمع وخا�صة غري املتعلمني منهم حتى ال يطال النفو�س �شك‬
‫�أو خوف �أو تزعزع‪.‬‬
‫كما يجب على املواطن واملقيم التبليغ عن املخالفني لأنظمة الإقامة والعمل‪.‬‬
‫وال نن�سى يف هذا املقام �أن نقدم جزيل ال�شكر خلادم احلرمني ال�شريفني‪ ،‬ووالة‬
‫الأمر يف هذه البالد �سائلني اهلل لهم الن�صر امل�ؤزر حكومة و�شعباً‪.‬‬

‫األستاذة آمنة محجب‬
‫سكرتيرة قسم اللغة العربية‬

‫كلنا جنود‬
‫كل مواطن على ثغرة من ثغور الوطن ‪ ,‬يعمل يف جماله ب�إخال�ص‬
‫وتفان لكي ي�سهم يف تفعيل واجبه جتاه الوطن فكل مواطن جندي يف‬
‫ٍ‬
‫�سلك عمله‪.‬‬

‫األستاذة أميرة حكمي‬
‫محاضرة بقسم الرياضيات‬

‫د‪ .‬أمال حمروش‬
‫عضو هيئة التدريس‬

‫املالذ املرجتى‬
‫ال��ن��ف�����س ت��رخ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ�����ص يف �سبيــــــل ب�لاده��ا‬
‫���ان‬
‫والــــــــروح ُتهـــــــــدى يف حمـى الأوط� ِ‬
‫ي��ا موطنــــــــــــــــي �أن���ت املـــــــالذ املُ��رجت��ى‬
‫والعـــــــــــدوان‬
‫خـــــــــــــابت يد الأوغــــــــــا ِد‬
‫ِ‬
‫األستاذة تهاني طالبي‬

‫التوعية ضد اإلرهاب‬
‫يُ�ص َّنف الإرهاب ب�أنه من امل�شاكل اخلطرية‬
‫يف ع�صرنا احلا�ضر‪ ،‬وه��و ي��زداد يوماً بعد‬
‫�آخر بت�أثريه ال�سلبي على الأفراد واملجتمعات‬
‫وال���دول‪ .‬وه ��ؤالء الذين ي�ستخدمون العنف‬
‫و�سيلة �أ�سا�سية ي�سعون �إىل تقوي�ض الأمن‬
‫وت��روي��ع الأف����راد لأج��ل اخل�ضوع ملتطلبات‬
‫حم���ددة‪� ،‬أو م��ن �أج���ل تكوين ق��اع��دة لفئات‬
‫خارجية �أخرى‪.‬‬
‫ول��ك��ي ن��زي��د م��ن وع���ي ال��ط��ال��ب��ات بخطر‬
‫الإره��اب يجب �أن تنظم املحا�ضرات الهادفة‪،‬‬
‫وذلك بعر�ض �أفالم مرئية ت�صور معامل الهدم‬
‫والتخلف التي يرتكها الإره��اب على املن�ش�آت‬
‫احل�ضارية والفكر الإن�ساين الذي ينفر بطبعه‬
‫من احلرب‪ .‬كما يجب �أن نرتك م�ساحة للحوار‬
‫مع الطالبات للإجابة عن كل ا�ستف�ساراتهن ‪.‬‬
‫األستاذة حنا نديم االنصاري‬
‫محاضرة بمركز اللغة اإلنجليزية‬
‫‪Terrorism is the major problem of the‬‬
‫‪world nowadays. It is increasing day by day‬‬
‫‪owing to its adverse effects on the society‬‬
‫‪and the governments. Violence is the main‬‬
‫‪tool of the terrorism. It helps to make the‬‬
‫‪people frightened to force the government‬‬
‫‪to accept their demands or to form centers‬‬
‫‪for international  terroristic organizations.‬‬
‫‪We can raise awareness of the students by‬‬
‫‪conducting lectures in colleges. We can show‬‬
‫‪them documentary films about the countries‬‬
‫‪affected by it and its damages on the buildings‬‬
‫‪and the human being activities. To inform‬‬
‫‪the students about the dangers of terrorism‬‬
‫‪, we need to clarify their doubts about the‬‬
‫‪raising issues like poverty, unemployment‬‬
‫‪and religions differences. This is also King‬‬
‫‪Abdullah’s vision when he asked to build King‬‬
‫‪.Abdulaziz Center for National Dialogue‬‬

‫أخبار الكليات‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪24‬‬

‫آل هيازع لطالب‬
‫الطب ‪ :‬أنتم واجهة‬
‫مشرفة للجامعة‬
‫متابعة ‪ :‬محمد عامر‬

‫ثمن معايل مدير اجلامعة الأ�ستاذ الدكتور حممد‬
‫بن علي �آل هيازع جهود عميد كلية الطب والطالبات‬
‫والطالب امل�شاركني يف حملة التوعية ب�أهمية الفح�ص‬
‫املبكر للوقاية من �سرطان الثدي‪ ،‬التي د�شنتها �صاحبة‬
‫ال�سمو امللكي الأمرية عادلة بنت عبد اهلل بن عبد العزيز‬
‫يف جممع الكليات الطبية للبنات‪ .‬و�أن�صت مدير جامعة‬
‫جازان �إىل مناق�شات الطالب والطالبات حول الربنامج‪،‬‬

‫التعامل مع امللف‬
‫الطبي االليكتروني‬
‫في « الينوي»‬

‫ودورهم يف تعزيز قدراتهم خلدمة املجتمع‪.‬‬
‫وهن�أ معاليه العميد والطالب على الإجنازات املتتالية‬
‫التي حققتها الكلية‪ ،‬وقال«‪� ،‬إن ما حتقق �إمنا هو ثمرة‬
‫جهودكم املخل�صة‪ ،‬ونفتخر بها ونتطلع �إىل املزيد لتكون‬
‫متميزين يف مهنتكم النبيلة» وخاطب �آل هيازع الطالب «‬
‫�أنتم واجهة م�شرفة للجامعة وما حتققونه من جناح هو‬
‫جناح للجامعة والذي �سينعك�س �إيجابا على جمتمعكم‬
‫لت�صبحوا يف امل�ستقبل الركيزة الأ�سا�سية لبناء ورفعة‬
‫هذا الوطن الغايل»‪.‬‬

‫و�أو�ضح مدير اجلامعة �أن كلية الطب نالت بجدارة‬
‫امل�ستوى املتقدم ال��ذي و�صلت �إليه ‪ ،‬م�شريا �إىل �أنها‬
‫ت�ساهم يف تخريج الكوادر الطبية الوطنية امل�ؤهلة علمياً‬
‫وتدريبياً وفق معايري عاملية‪.‬‬
‫و�شدد مدير اجلامعة على �أهمية التدريب واالنخراط‬
‫يف الربامج التوعوية والثقافية والتدريبية واالحتكاك‬
‫املبا�شر مع البيئة العملية التي تك�سب الطالبة والطالب‬
‫املهارة التي يحتاجها م�ستقب ًال‪ .‬الفتا �إىل التن�سيق مع‬
‫جمعية زهرة ل�سرطان الثدي؛ لتقدمي برنامج توعوي‬

‫مكثف للوقاية من �سرطان الثدي‪.‬‬
‫و من جهته �أكد عميد كلية الطب الدكتور ح�سني بن‬
‫حممد عقيلي �أن احلملة انطلقت وفق برنامج متكامل‬
‫�أ�شرف عليه و�أعده طالب وطالبات الكلية‪ ،‬مبينا �أنها‬
‫ت�ستهدف امل��ر�أة من خالل الزيارات امليدانية ملواقع‬
‫خمتلفة يف الأماكن العامة واملدار�س والكليات‪ ،‬م�شري ًا‬
‫�إىل �أن رفع وعي املجتمع بالتثقيف ال�صحي ي�ساهم يف‬
‫تفادي الكثري من الأمرا�ض‪ .‬ويف اخلتام ت�سلم الطالب‬
‫والطالبات �شهادة �شكر وتقدير من مدير اجلامعة‪.‬‬

‫تكرمي الدفعة الثانية من املتدربني في أمريكا‬

‫اتفاقيات جديدة للتدريب في جامعة جورج واشنطن‬

‫متابعة ‪ :‬محمد عامر‬

‫يف �إط���ار برنامج تبادل‬
‫اخلربات الطبية مع جامعة‬
‫الينوي بالواليات املتحدة‬
‫الأم��ري��ك��ي��ة ‪ ،‬ع���اد �أخ�ي�را‬
‫ع�شرة ط�لاب مميزين من‬
‫كلية الطب �إىل جامعتهم ‪،‬‬
‫بعد �أن انخرطوا يف برنامج‬
‫ت��دري��ب��ي ا���س��ت��م��ر �أرب��ع��ة‬
‫�أ�سابيع ‪ ،‬خا�ضوا خالله‬
‫عددا من الدورات اخلا�صة‬
‫بالتعامل م��ع ن��ظ��ام امللف‬
‫االلكرتوين واحلا�سب الآيل‪.‬‬
‫وج��رى توزيع الطالب‬
‫على �أق�سام امل�ست�شفى ‪،‬‬
‫حيث تواجد الطالب حم�سن‬
‫ع���زي يف ق�����س��م اجل��ل��دي��ة‪،‬‬
‫وال���ط���ال���ب���ان �إ���س��م��اع��ي��ل‬
‫اب��وع��ل��وط وع��ب��د الرحمن‬
‫خواجي يف ق�سم الأطفال ‪ ،‬و‬
‫الطالبان �إ�سماعيل الودعاين‬
‫وحممد مدخلي يف ق�سم طب‬
‫الأ�سرة ‪،‬فيما توجه �إىل ق�سم‬
‫طب العيون �أحمد القا�سم و‬
‫عبد الوهاب عقيلي وعبد اهلل‬
‫احلربي وعدنان اخلياط‪.‬‬

‫حث معايل مدير اجلامعة الأ�ستاذ الدكتور حممد‬
‫بن علي �آل هيازع طالب الدفعة الثانية من طالب كلية‬
‫الطب املتدربني مب�ست�شفى جامعة الينوي ب�شيكاغو يف‬
‫الواليات املتحدة الأمريكية علي بذل املزيد من اجلهد يف‬
‫التدريب واكت�ساب املهارات واخل�برات خلدمة وطنهم‬
‫وجمتمعهم‪.‬‬
‫و�أو���ض��ح �آل ه��ي��ازع خ�لال ا�ستقباله لطالب خم�س‬
‫تخ�ص�صات طبية �أن اجلامعة �سعت �إىل عقد العديد من‬
‫االتفاقيات مع اجلامعات العاملية لتدريب طالبها بال�شكل‬
‫ال��ذي ي�ضمن �إتقانهم لتخ�ص�صاتهم وحتقيق الريادة‬

‫العاملية‪ ،‬كا�شفاً عن زيارة وفد من جامعة جورج وا�شنطن‬
‫للجامعة لبحث �إمكانية �إبرام اتفاقيات بني الطرفني ت�صب‬
‫يف الرقي باجلامعة‪ ،‬وحتقيق التميز يف براجمها الأكادميية‬
‫والبحثية‪.‬‬
‫وكرم معايل مدير اجلامعة الطالب امل�شاركني يف التدريب‬
‫وهم‪� :‬أحمد يحيى القا�سم‪� ،‬إ�سماعيل �إبراهيم �أبو علوط‪،‬‬
‫عبدالوهاب عبده عقيلي‪ ،‬حم�سن علي عزي‪� ،‬إ�سماعيل‬
‫حممد الودعاين‪� ،‬إبراهيم علي �صميلي‪ ،‬عبدالرحمن عبده‬
‫خواجي‪ ،‬حممد �أحمد مدخلي‪ ،‬عدنان مري�س اخلياط‪،‬‬
‫عبداهلل �أحمد احلربي‪ .‬و�شكر الطالب مدير اجلامعة على‬

‫دعمه و�إتاحة هذه الفر�صة لهم‪ ،‬وو�صفوا هذه التجربة‬
‫باملفيدة جد ًا‪.‬‬
‫من جانبه �أ�شار عميد كلية الطب الدكتور ح�سني بن‬
‫حممد عقيلي �إىل �أن اجلامعة ركزت على التدريب العملي‬
‫يف �أرقى اجلامعات على م�ستوى العامل ‪ ،‬و �سجل طالب‬
‫اجلامعة جناحات مبهرة يف هذا اجلانب‪.‬‬
‫يذكر �أن التخ�ص�صات التي ت��درب عليها الطالب يف‬
‫م�ست�شفى جامعة الينوي يف �شيكاغو �شملت ‪ :‬العيون‪،‬‬
‫وطب الأ�سرة‪ ،‬والأطفال‪ ،‬واجلراحة العامة‪ ،‬والأمرا�ض‬
‫اجللدية‪.‬‬

‫أخبار الكليات‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪25‬‬

‫مدير اجلامعة شكرهم ودعاهم إلى بذل املزيد‬

‫طالب الطب يشاركون بحملة تبرع باألعضاء‬
‫متابعة ‪ :‬محمد عامر‬

‫يف بادرة هي الأوىل من نوعها يف املنطقة نظمت جمموعة من طالب كلية الطب حملة‬
‫توعوية ب�أهمية التربع بالأع�ضاء حتت �شعار (لأننا نهتم لنت�شارك يف احلياة) ‪ .‬وتهدف‬
‫احلملة التي ترعاها عمادة �ش�ؤون الطالب بالتعاون مع املركز ال�سعودي لزراعة الأع�ضاء‬
‫�إىل توعية املجتمع دينيا و�إن�سانيا ب�أهمية التربع بالأع�ضاء‪،‬عرب مراكز الت�سوق يف جازان‬
‫و�أبوعري�ش و�صبياء‪.‬‬
‫وكان معايل مدير اجلامعة الأ�ستاذ الدكتور حممد بن علي ال هيازع قد د�شن احلملة التي‬
‫ا�ستمرت �أ�سبوعا با�ستقباله لأبنائه الطالب امل�شاركني يف انطالقتها وا�ستمع �إىل �شرح عن‬
‫فكرة احلملة و�أهدافها من امل�شرف العام عليها زكريا ال�سنو�سي ‪.‬ومن �أهم هذه الأهداف‬
‫تو�ضيح الر�أي ال�شرعي‪ ،‬وت�صحيح املفاهيم اخلاطئة عن الوفاة الدماغية‪ ،‬وتفعيل دور‬
‫طالب الطب يف خدمة املجتمع ‪ ،‬وذلك من خالل (الربو�شورات ) واللوحات الإعالنية‪.‬‬
‫وحث معايل مدير اجلامعة �أبناءه الطالب على �أهمية العمل يف خدمة املجتمع‪ ،‬من خالل‬
‫احلمالت التوعوية وامل�شاركات امل�ستمرة ‪ ،‬كما حثهم على �أن يكون دورهم يعك�س التطور‬
‫الذي و�صل �إلية طالب كلية الطب يف اجلامعة‪ ،‬معرب ًا عن �سعادته بالأن�شطة التي تطلقها‬
‫عمادة �ش�ؤون الطالب‪ ،‬و�سعيها الدائم �إىل االرتقاء بالأن�شطة الطالبية‪ ،‬و�شكر طالب كلية‬
‫الطب على دورهم يف توعية املجتمع‪.‬‬
‫وعرب عميد �ش�ؤون الطالب الدكتور ح�سن بن حجاب احلازمي عن �شكره ملعايل مدير‬
‫اجلامعة الأ�ستاذ الدكتور حممد بن علي �آل هيازع‪ ،‬على رعايته لتد�شني انطالقة احلملة‬
‫التوعوية للتربع بالأع�ضاء‪ ،‬وقال « �إن هذا احلر�ص من معايل مدير اجلامعة على االهتمام‬
‫مبثل هذه احلمالت غري م�ستغرب‪ ،‬وهو ما عودنا عليه يف كل منا�سبة تنظمها عمادة �ش�ؤون‬
‫الطالب»‪ .‬وح�ضر فعاليات تد�شني احلملة وكيل كلية الطب الدكتور ر�شاد ال�سنو�سي‬
‫ووكيل عمادة �ش�ؤون الطالب الدكتور حممد حمود حبيبي‪.‬‬

‫يوم وقائي يكشف حقيقة انفلونزا اخلنازير‬
‫متابعة ـ محمد الجابري‬

‫نظمت عمادة �ش�ؤون الطالب مب�شاركة كلية‬
‫الطب وكلية العلوم الطبية التطبيقية اليوم‬
‫التوعوي ال�صحي للوقاية من �أنفلونزا اخلنازير‪،‬‬
‫برعاية معايل مدير اجلامعة الدكتور حممد �آل‬
‫ه��ي��ازع‪ ،‬وح�ضور �سعادة عميد ���ش��ؤون الطالب‬
‫الدكتور ح�سن حجاب احلازمي ‪ ،‬و�سعادة وكيل‬
‫عمادة �ش�ؤون الطالب الدكتور حممد حبيبي ‪.‬‬
‫و�ألقى عميد �ش�ؤون الطالب كلمة �شكر فيها مدير‬
‫اجلامعة على رعايته ودعمه امل�ستمر للعمادة‪،‬‬
‫وحر�صه على �إجراء مثل هذه الندوات والفعاليات‬
‫والأن�شطة الطالبية املختلفة‪ .‬ودار ح��وار بني‬
‫الدكتور احلازمي والطالب حول طبيعة املر�ض‪,‬‬
‫وانت�شاره‪ ،‬مطمئنا اجلميع من عدم خطورة هذا‬
‫الفريو�س طاملا توفرت له �سبل الوقاية والعالج ‪.‬‬
‫وقدم امل�شرف على ال�ش�ؤون ال�سريرية املحا�ضر‬

‫بق�سم طب الأ�سرة واملجتمع بكلية الطب الدكتور‬
‫�أنور مكني ورقة عمل بعنوان (مقدمة وتعريفات‬
‫عامة) ا�شتملت على معلومات مهمة عن الوباء‬
‫وفرتة العدوى وفرتة ح�ضانة اجل�سم للمر�ض‪،‬‬
‫�إ�ضافة �إىل البداية الأوىل لأعرا�ض املر�ض ومراحل‬
‫تطوره‪.‬‬
‫وتناول الدكتور ه�شام مهران الأ�ستاذ امل�ساعد‬
‫بكلية العلوم الطبية التطبيقية �أن��واع �أنفلونزا‬
‫اخلنازير ومدى خطورتها‪ ،‬واملراحل التي مر بها‬
‫الفريو�س‪ .‬وتطرق �إىل و�سائل وطرق االنتقال من‬
‫احليوان �إىل الإن�سان ‪.‬‬
‫وحت��دث الأ�ستاذ الدكتور حمـــمد ر�ضـــوان‬
‫حمــــمد ( ق�سم طب الأ�ســـرة واملجتمع) بكلية‬
‫الطب عن وبائيات �أنفلونزا اخلنازير وكيفيـــة‬
‫انتـــقال املر�ض من مـــكان �إىل �آخر ‪ .‬وكذلك انتقاله‬
‫من �شخ�ص مري�ض �إىل �آخر �سليم ‪.‬‬
‫وطرح الدكتور �أبو عبيدة كامل الأ�ستاذ امل�ساعد‬

‫بقــ�سم طــب الباطنية بكـــلية الطب ورقـــة عمل‬
‫عن ( طرق الت�شخي�ص والعالج ) مو�ضحا الفئات‬
‫الأكرث عر�ضة للم�ضاعفات‪ ،‬وطرق عالجها ‪.‬‬
‫وت��ط��رق الدكـــتور �إب��راه��ي��م بانــي الأ�ستاذ‬
‫امل�شارك بق�سم طب اال�سره واملجتمع بكلية الطـــب‬
‫�إىل �أهمية الإج���راءات الوقائية والإر���ش��ادات‬
‫العامة للحد من الإ�صابة بالأنفلونزا ‪ .‬و ٌفتح باب‬
‫املناق�شة بني املتحدثني واحل�ضور حتت �إ�شراف‬
‫الدكتــــــور هاين عبد العليم ح�سن م�شرف الن�شاط‬
‫الريا�ضي بعمادة �شئون الطالب وامل�شرف على‬
‫تنفيذ برنامـــــــــج اليوم التوعوي للوقاية من‬
‫الأنفلونزا ‪.‬‬
‫من جهة ثانية نظمت كلية الآداب والعلوم‬
‫بالتعاون مع عمادة �ش�ؤون الطالب ندوة تثقيفية‬
‫للطالبات عن �أنفلونزا اخلنازير ‪ ،‬مب�شاركة الدكتور‬
‫هاين عبد العليم الأ�ستاذ امل�شارك بعمادة �ش�ؤون‬
‫الطالب تخ�ص�ص عالج طبيعي‪ ،‬والدكتور ه�شام‬
‫عبد مهران الأ�ستاذ امل�ساعد بكلية العلوم الطبية‬
‫التطبيقية تخ�ص�ص �صحة عامة و�أمرا�ض وبائية‪.‬‬
‫تناولت الندوة التي �شهدتها ع�ضوات هيئة التدري�س‬
‫والطالبات حمورين رئي�سيني‪ ،‬الأول للدكتور‬
‫ه�شام مهران ركز فيه على طبيعة الفريو�س عن‬
‫طبيعة الفريو�س ‪ ،‬والثاين للدكتورهاين عبد العليم‬
‫�سلط ال�ضوء على الإجراءات ال�صحية الوقائية‪.‬‬
‫ويف نهاية الندوة �أجاب كال منهما على مداخالت‬
‫�أع�ضاء هيئة التدري�س والطالبات‪.‬‬
‫ويف اخلتام �شكرت الكلية عمادة �ش�ؤون الطالب‬
‫على تعاونهم‪ ,‬كما �شكرت ال�ضيفني على ا�ستجابتهما‬
‫وتلبيتهما الدعوة وح�سن تقدميهما للندوة ‪.‬‬

‫طالب «االمتياز» ينتشرون في‬
‫املدارس للتوعية ضد الوباء العاملي‬
‫متابعة‪:‬ـ إسماعيل الشقيقي ‪ ،‬سلوى محرق‬

‫يف �إطار التعاون بني وزارة ال�صحة ووزارتي التعليم العايل و‬
‫الرتبية �شاركت اجلامعة ممثلة يف كلية الطب يف حملة التوعية �ضد‬
‫وباء �إنفلونزا اخلنازير واملعروف بـ (‪. )H1N1‬‬
‫و�شارك ‪ 29‬طالب امتياز يف دورات تثقيفية عن الوباء وكيفية‬
‫الوقاية منه‪ ،‬وتوزع طالب االمتياز مدار�س البنني يف حمافظات‬
‫خمتلفة من املنطقة و�شملت مدينة جازان و�صامطة‪ ،‬و�أبوعري�ش ‪،‬‬
‫و�أحد امل�سارحة والعار�ضة‪.‬‬

‫‪ ..‬والطالبات يشاركن في احلملة‬
‫ويف �سياق مت�صل نظمت كلية الرتبية ندوه عن انفلويزا اخلنازير‪،‬‬
‫و�ألقت الدكتورة وفاء الراجحي ‪،‬ع�ضو هيئة التدري�س بق�سم الأحياء‬
‫حما�ضرة ا�شتملت على نبذة عن الفريو�س امل�سبب للوباء ‪ ،‬والتعريف‬
‫ب�أنواعه وتاريخه ومراحله العاملية‪ ،‬كما تطرقت �إىل طرق الإ�صابة به‬
‫وم�ضاعفاته و�أعرا�ضه ‪� ،‬إ�ضافة �إىل العالج‪ .‬و�شهد املحا�ضرة عدد‬
‫من اع�ضاء هيئة التدري�س والطالبات ويف اخلتام وزعت مطويات‬
‫�إر�شادية على الطالبات‪.‬‬

‫أخبار الكليات‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪26‬‬

‫أول كلية باململكة حتصد هذه الشهادة العاملية لكافة أقسامها ووحداتها‬

‫«إيزو » اجلودة الكاملة لـ« طب جازان»‬

‫صحيفة الجامعة ـ خاص‬

‫لي�س كثريا على طالب كلية طب جازان �أن يتباهوا‬
‫ويفتخروا مبا حققته كليتهم ‪ ،‬ففي �سنوات معدودة‬
‫�سجلت الكلية �إجن��ازات عديدة داخليا وخارجيا‪،‬‬
‫وك�سبت ب ��إدارت��ه��ا امل��ت��ط��ورة وطالبها املتميزين‬
‫واملبدعني ثقة كربيات اجلامعات العاملية‪ .‬ومل يهد�أ‬
‫لها بال حتي ح�صلت الكلية �أخريا على �شهادة الأيزو‬
‫العاملية يف نظام اجل��ودة الكاملة ‪ ،‬لتكون �أول كلية‬
‫الطب على م�ستوى اململكة تطبق هذا النظام يف جميع‬
‫�أق�سامها ووحداتها الإدارية والأكادميية‪.‬‬
‫وعد معايل مدير اجلامعة الأ�ستاذ الدكتور حممد‬

‫بن علي �آل هيازع‬
‫ال����ذي و���ص��ل له‬
‫ه�������ذا الإجن�������از‬
‫التعليم العايل يف‬
‫امل��م��ل��ك��ة عموماً‬
‫تتويجاً ملا حتظى‬
‫ب��ه اجل��ام��ع��ة من‬
‫واجل������ام������ع������ة‬
‫الدعم الالحمدود‬
‫خ�����ص��و���ص �اً ‪ ،‬يف‬
‫من خادم احلرمني‬
‫ظل متابعة معايل‬
‫ال�شريفني امللك عبد‬
‫وزي�����ر التعليم‬
‫اهلل بن عبد العزيز‬
‫ال��ع��ايل الدكتور‬
‫رئ���ي�������س جمل�س‬
‫خ��ال��د ب���ن حممد‬
‫التعليم العايل وقال « انه �إجناز يرتجم التطور الكبري العنقري‪ ».‬م�ؤكدا �سعي اجلامعة احلثيث لالرتقاء‬
‫والنمو املت�سارع الذي تعي�شه اجلامعة منذ ت�أ�سي�سها بجميع كلياتها ‪.‬‬
‫وبح�سب عميد كلية الطب الدكتور ح�سني بن حممد‬
‫قبل �أربع �سنوات ‪ ،‬و خطوة جت�سد امل�ستوى املتقدم‬

‫عقيلي كانت الكلية قد بد�أت يف الإعداد للح�صول على‬
‫االعتماد من منظمة الأيزو العاملية منذ مطلع العام‬
‫الدرا�سي املا�ضي ‪ ،‬وجندت كل طاقاتها وكوادرها‬
‫الأكادميية والإدارية لهذا الهدف‪ ،‬و �أثمرت اجلهود‬
‫جناحا باهرا ون��ادرا ‪ ،‬حيث �شملت ال�شهادة جميع‬
‫�أق�سام الكلية ووحداتها‪ .‬و�شكر عقيلي مدير اجلامعة‬
‫على دعمه وت�شجيعه الكبريين للكلية وطالبها ‪ ،‬كما‬
‫�شكر �أع�ضاء هيئة التدري�س والإداري�ين و الفنيني‬
‫الذين �ساهموا يف احل�صول على هذا الإجناز الكبري‪.‬‬
‫يذكر ان جامعة جازان كانت قد نالت قبل �شهور‬
‫معدودة ثقة االحتاد العاملي للجامعات ك�أول جامعة‬
‫�سعودية نا�شئة حت�صل على الع�ضوية‪.‬‬

‫الطالب يتمنون التوسع في التجربة ‪:‬‬

‫التدريب في شيكاغو بوابة جديدة الكتساب اخلبرة العاملية‬
‫متابعة ‪ :‬إسماعيل الشقيقي‬

‫و���ص��ف ال��ط�لاب امل�����ش��ارك��ون يف برنامج‬
‫التدريب ال�صيفي مب�ست�شفى جامعة‪ ‬الينوي‬
‫بالواليات املتحدة الأمريكية رحلتهم العلمية‬
‫بانها بوابة عاملية مهمة الكت�ساب اخلربة ‪.‬‬
‫وق��ال ع��دد منهم لـ«�صحيفة اجلامعة» �أنهم‬
‫ا�ستفادوا كثريا من هذه التجربة وو�صفوها‬
‫باملثمرة‪ ،‬متمنني التو�سع يف التجربة ‪.‬‬
‫وقال الطالب �إ�سماعيل الودعاين خالل فرتة‬
‫تدريبي يف ق�سم طب الأ�سرة اكت�سبت املقدرة‬
‫على القيام ببع�ض املهارات ال�سريرية‪ ،‬وغري‬
‫ال�سريرية ‪ ‬يف جميع جماالت هذا التخ�ص�ص‬
‫‪،‬م�شريا �إىل �أن طبيب الأ�سرة يقدم العناية‬
‫ال�صحية جلميع �أف��راد الأ���س��رة ب�شكل دائم‬
‫ومتوا�صل ‪,‬م�ؤكدا �أنه جنح يف تنمية مهارة‬
‫التوا�صل الفعّال واجليّد مع املر�ضى‪ ،‬وهي‬
‫مهارة «تعد جز�أ ال يتجز�أ من �شخ�صية الطبيب‬
‫ال��ن��اج��ح» ‪.‬و�أ���ض��اف ال��ودع��اين‪ :‬وا�ستطعنا‬
‫�أي�����ض��ا ‪ ‬تطبيق م��ف��ه��وم ال��ط��ب امل��ب��ن��ي على‬
‫الرباهني والذي يعني بب�ساطة �إيجاد احللول‬
‫للم�شاكل امل�صادفة يف املمار�سة ال�سريرية عن‬

‫طريق حتديد الرباهني املتوفرة من اخلربة‬
‫ال�سريرية والبحث العلمي‪ ،‬ثم تقييمها وتطبيق‬
‫�أف�ضلها‪.‬‬

‫تحقيق الحلم‬
‫واعترب �إبراهيم �صميلي التجربة التدريبية‬
‫فر�صة لتحقيق حلمه باالطالع على �أحدث‬
‫الإمكانيات الطبية يف امل�ست�شفيات اجلامعية‬

‫الأمريكية وقال «التدريب يف امل�ست�شفى جامعة‬
‫�إلينوي ب�شيكاغو فر�صة ف��ري��دة يحلم بها‬
‫�أي طالب طب ‪ ،‬وخا�صة يف جمال اجلراحة‬
‫العامة»‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه ا�ستفاد كثريا يف غرف‬
‫العمليات‪ ،‬الفتا على �أنه �شارك يف حوايل ‪30‬‬
‫عملية معظمها �أجري بـ ( الروبوت) ‪ ،‬م�شيدا‬
‫مبا قدمته �إدارة اجلامعة و كلية الطب من‬
‫ج��ه��ود وع��ط��اءات �ساهمت يف تهيئة اجلو‬

‫املنا�سب للطالب‪.‬‬
‫و�أكد الطالب حممد �أحمد علو�ش انه تعلم‬
‫من التجربة فن التعامل مع املري�ض ‪ ،‬بالإ�ضافة‬
‫�إىل �إتقان العمل‪ ،‬وا�صفا التجربة بالرائعة‪،‬‬
‫�شاكرا كل من لهم هذه الفر�صة‪.‬‬

‫أكسبتنا ثقة كبيرة‬
‫ويرى الطالب عبد اهلل احلربي �أن فر�صة‬

‫التدريب يف م�ست�شفى الينوي �أك�سبتهم ثقة‬
‫كبرية ‪� ،‬شاكرا احلكومة الر�شيدة و جامعة‬
‫جازان وكلية الطب على ما تقدمه لأبنائها من‬
‫فر�ص تهدف �إىل تقدمهم وتطورهم طبيا ‪.‬‬
‫و�أث���ن���ى ال��ط��ال��ب �أح��م��د ي��ح��ي��ى القا�سم‬
‫على التجربة وق��ال « لقد �أثبتنا من خاللها‬
‫�أن��ن��ا ال نقل م�ستوى ع��ن نظرائنا الطالب‬
‫الأمريكيني‪،‬ولكننا نتطلع للأف�ضل دائما‪،‬‬
‫الفتا �إىل �أن االحتكاك ‪ ‬يف مثل ه��ذه ال��دورات‬
‫ال��ت��دري��ب��ي��ة م��ف��ي��د ج����دا ل��ت��ط��وي��ر امل��ه��ارات‬
‫االكلينيكيه ‪.‬‬
‫و�أ�شار الطالب عدنان اخلياط �إىل �أن الربنامج‬
‫التدريبي �أ�ضاف له الكثري من املهارات الطبية‪،‬‬
‫نظريا وتطبيقيا ‪ .‬قائال “ كم كنت �أمتنى �أن‬
‫تزيد مدة التدريب لأتعلم �أكرث”‬
‫وعد الطالب عبد الوهاب عقيلي الربنامج‬
‫التدريبي فر�صة جيدة لتعلم الكثري من املهارات‬
‫واخلربات الطبية‪ .‬وو�صفه ب�أنه �أر�ض خ�صبة‬
‫للعلم واملعرفة و�شجرة طيبة قطفت ثمارها‬
‫فوائد عديدة �أبرزها التطبيق العملي و ا�ستقاء‬
‫اخل�ب�رات املتعددة واال�ستفادة م��ن التقدم‬
‫العلمي و التقني يف املجال الطبي ‪.‬‬

‫حوار مع مسؤول‬

‫عميد الطب‬
‫لـ«ـصحيفة اجلامعة» ‪:‬‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪27‬‬

‫حصلنا على الشهادة بروح املبادرة ودعم مدير اجلامعة‬

‫لم تحصل كلية طب جازان على شهادة اإليزو في الجودة الشاملة بجميع الوحدات من فراغ ‪ ،‬فقد سبق هذه الخطوة العالمية جهودا إدارية وتطويرية كبيرة في‬
‫مختلف أقسام وبرامج الكلية أهلتها لتحقيق ضوابط ومعايير الجودة التي تتطلبها المنظمة العالمية ( االيزو)‪ .‬هذه الحقيقة أكدها لنا عميد كلية طب جازان‬
‫الدكتور حسين عقيلي في حديث لـ صحيفة الجامعة أوضح فيه المعايير التي حققتها الكلية والمشوار الكبير الذي قطعته في برامج االعتماد األكاديمي‪ ،‬إضافة‬
‫إلى روح المبادرة ودعم مدير الجامعة الذي ساعد على الفوز بهذه الشهادة‪ ،‬التي لم تحصل عليها كليات أخرى عريقة في المملكة‪ ،‬فإلى الحديث ‪:‬‬

‫اهتممنا بالجودة‬
‫اإلدارية باعتبارها‬
‫العمود الفقري‬
‫للعملية التعليمية‬
‫احلاضر‬

‫املستقبل‬

‫املاضي‬

‫النجاح‬

‫والتي متثلها الأي���زو كخطوة �إىل الإم���ام نحو االعتماد‬
‫حوار‪ :‬حممد عامر ت�صوير‪ :‬في�صل مهدي‬
‫الأكادميي‪ .‬وقد �ساعد على هذا االجن��از �إدراكنا لأهمية‬
‫حققنا المعايير‬
‫اجلودة الإداري��ة كخطوة نحو االعتماد الأكادميي‪ ،‬كذلك‬
‫● ح�صدت كلية الطب �شهادة الأي��زو لكافة الأق�سام يف‬
‫روح املبادرة التي تتميز بها الكلية بالإ�ضافة �إىل الدعم‬
‫المطلوبة عالميا‬
‫الكلية ك�إجناز تفردت به بني كليات الطب يف اململكة‪ ،‬فكيف‬
‫العظيم الذي وفرته لنا �إدارة اجلامعة واملتابعة والت�شجيع‬
‫تنظرون �إىل هذا الإجناز ؟‬
‫في البرامج‬
‫ـ ح�صلت كلية الطب يف اجلامعة على �شهادة الأي��زو يف املبا�شر من معايل مدير اجلامعة‬
‫األكاديمية‬
‫اجل��ودة ال�شاملة (‪ )ISO 9001:2008‬يف �شهر يوليو‬
‫● يتحدث البع�ض عن �أن هناك معاهد كثرية تعترب‬
‫‪٢٠٠٩‬م‪ .‬وتعترب بذلك كلية الطب الأوىل يف ململكة التي‬
‫واألقسام اإلدارية‬
‫عادية حققت االيزو ؟ �أي �أن هذه ال�شهادة �أ�صبحت يف‬
‫حت�صل على هذه ال�شهادة يف جميع وحداتها و�أق�سامها‪.‬‬
‫متناول الكثري من امل�ؤ�س�سات ؟‬
‫وقد ا�ستفادت الكلية من جتربة بع�ض الكليات يف جامعة‬
‫ـ الأمر لي�س كذلك ‪ ،‬فهناك معايري و�ضوابط للح�صول‬
‫امللك عبد العزيز‪ ،‬وا�ستطاعت �أن تكرر التجربة ‪ ،‬ولكن على‬
‫نطاق �أو�سع �شمل جميع الأنظمة والإج��راءات والعمليات على هذه ال�شهادة التي ت�صدر من املنظمة الدولية للمعايري‬
‫( ‪)International Organization for Standardization‬‬
‫واخلدمات التعليمية والإدارية التي تقدمها الكلية يف جميع‬
‫ �أي��زو (‪ )ISO‬وه��ي منظمة غري حكومية ال تهدف‬‫�أق�سامها ووحداتها وجلانها‪.‬‬
‫للربح تعمل على رفع امل�ستويات القيا�سية وو�ضع املعايري‬
‫والأ�س�س واالختبارات ومنح ال�شهادات املتعلقة بها من‬
‫● البع�ض ي�س�أل كيف حتقق لكلية الطب يف جازان هذا‬
‫�أجل ت�شجيع تقدمي اخلدمات على م�ستوى عاملي يف �شتى‬
‫املنجز يف حني مل حتققه كليات طب عريقة يف اململكة‪ ،‬فهل‬
‫املجاالت‪ ،‬وت�ضم هذه املنظمة ممثلني من معظم دول العامل‪.‬‬
‫هناك �رشوط و�ضوابط ومتطلبات توفرت يف الكلية عن‬
‫وت�صدر هذه املنظمة �سل�سلة من ال�شهادات يدل عليها الرقم‬
‫غريها؟‬
‫ـ االهتمام بجودة م�ؤ�س�سات التعليم العايل يعد عن�صرا املرفق با�سم ال�شهادة (‪ ٩٠٠١‬مثال) وتكون كل �شهادة‬
‫مهما يف معظم البلدان التي �أن�شئت بها هيئات لالعتماد متخ�ص�صة يف جمال معني‪.‬‬
‫�أما �شهادة ايزو ‪ 9001:2008‬التي ح�صلت عليها الكلية‬
‫وتوكيد اجل��ودة‪ ،‬وهي العملية التي ال ميكن �أن تتم �إال‬
‫من خالل امل�ؤ�س�سة التعليمية ذاتها‪ .‬وهذا يتطلب جهود ًا فهي عائلة تت�ضمن جمموعة من املعايري �ضمن نظام �إدارة‬
‫كبرية وقيادة متميزة ودعماً منا�سباً من قبل امل�سئولني عن اجلودة‪ ،‬وت�شمل متطلبات اجلودة عدة �أمور منها ما يلي ‪:‬‬
‫د‪.‬حسني عقيلي متحدثا للزميل محمد عامر‬
‫ جمموعة من الإج���راءات التي ت�شمل جميع مفاتيح‬‫امل�ؤ�س�سة التعليمية والقائمني على تنفيذ �أعمال هذه املراكز‪.‬‬
‫● تخططون لإقامة م�ؤمتر علمي طبي ‪ ،‬فماذا عن هذا‬
‫من هنا �أ�صبحت عملية ت�أ�سي�س مراكز للجودة داخل العمليات الرئي�سية يف قطاع الأعمال‬
‫امل�ؤمتر ؟‬
‫ ر�صد العمليات للت�أكد من �أنها فعالة‬‫جاهزون‬
‫امل�ؤ�س�سات التعليمية �إجراء مهما ومطلباً �أ�سا�سياً تطلبه‬
‫ـ نعمل على ا�ست�ضافة امل�ؤمتر ال�سعودي العلمي للتعليم‬
‫ حفظ �سجالت وافية‬‫هيئات االعتماد واجلودة من �أية م�ؤ�س�سة من م�ؤ�س�سات‬
‫الستضافة‬
‫ فح�ص الناجت عن العيوب‪ ،‬مع اتخاذ الإج���راءات الطبي والدي �سيعقد مب�شيئة اهلل يف ‪ ٨-٦‬ابريل ‪٢٠١٠‬م يف‬‫التعليم العايل ت�سعى للح�صول على االعتماد الأكادميي‬
‫رحاب اجلامعة‪.‬‬
‫املنا�سبة وت�صحيحها �إذا كان ذلك �ضروريا‬
‫«المؤتمر‬
‫وتوكيد اجلودة‪.‬‬
‫ ا�ستعرا�ض منتظم للعمليات الفردية وفعالية نظام‬‫وبالنظر �إىل متطلبات االعتماد الأكادميي نالحظ �أنها‬
‫السعودي‬
‫منق�سمة �إىل �شطرين �أ�سا�سيني‪� :‬شطر �أكادميي و�آخر �إداري‪ .‬اجلودة نف�سه؛‬
‫● كيف ترون الدور التي تقوم به �صحيفة اجلامعة‬
‫ ت�سهيل التح�سني امل�ستمر‬‫ملتابعة خمتلف الفعاليات ؟‬
‫وميثل الأخري العمود الفقري للعملية التعليمية‪ ،‬والذي‬
‫حتدثت فلن �أوفيها حقها من ال�شكر العلمي» في ‪6‬‬
‫وي�ضيف عميد كلية الطب ‪� :‬إن �شهادة االي��زو لي�ست‬
‫�أراه متميزا‪ ،‬ومهما‬
‫يوفر لها الدعم وي�ضمن لها اال�ستمرارية‪ .‬ونحن نعتقد �أن‬
‫هذا اجلانب هو الأه��م لكونه الأك�ثر �إغفاال يف امل�ؤ�س�سات حكرا على �أحد ف�إن مطعما ينتج الفطائر ميكن �أن يح�صل الذي ت�ستحقه‪ ،‬و انتهز هذه الفر�صة لأتقدم بخال�ص ال�شكر‬
‫ابريل المقبل‬
‫على االيزو يف جماله‪ ،‬ومبجرد ح�صوله عليها ف�إن كل فطرية والتقدير لكل العاملني بال�صحيفة على جهودهم الكبرية‬
‫التعليمية‪.‬‬
‫ومن هذا املنطلق بد�أ اهتمام الكلية باجلودة الإدارية ينتجها طوال مدة حفاظه على االعتماد من الأيزو هي على التي �أجنزت يف فرتة قيا�سية‪.‬‬
‫نف�س القدر من اجلودة التي التزم بها �أمام املنظمة العاملية‪.‬‬
‫كما �أن �شركة ماكرو�سوفت ‪ -‬مثال‪ -‬احلا�صلة على االيزو‬
‫حتقق هذة اجل��ودة‪ ،‬ولكن يف جمال �أعظم و�أكرث تعقيدا‪.‬‬
‫وميكن فهم قيمة �شهادة االيزو بالنظر اىل نطاق ال�شهادة‬
‫التي ميكن مقارنتها يف مثالنا هذا ب�إنتاج فطرية �أو �إنتاج‬
‫�أنظمة حا�سوبية جبارة عاملية‪.‬‬
‫�إن نطاق ال�شهادة التي التزمت بها الكلية هي” تقدمي‬
‫خدمات تعليمية للح�صول على البكالوريو�س يف الطب‬
‫واجلراحة” وميكن لك �أن تقدر قيمة هذه ال�شهادة بالنظر‬
‫�إىل هذا النطاق‪.‬‬

‫الشطر اآلخر‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪28‬‬

‫أطلقت حملة الوقاية من السرطان ودشنت صالة األنشطة ومعرض طموح وإجناز‬

‫األميرة عادلة ‪ :‬رعايتي حفل التخرج امتداد لدعم وتشجيع امللك للمرأة‬

‫اجلامعة جتهزت‬
‫لهذا احلفل الكبير‬

‫املرأة السعودية أثبتت ذاتها وقادرة‬
‫على تبوء املناصب القيادية‬

‫تخصصات اجلامعة جتعل اخلريجة‬
‫شريكا استراتيجيا في حراك التنمية‬

‫مدير اجلامعة‪ :‬يوم استثنائي‬
‫من فرحة وطن بتخرج بناته‬

‫متابعة ‪ :‬رجاء حسني ‪،‬صباح أبو طالب‪ ،‬مشاعل الرفاعي‪،‬‬
‫نجاة الزغبي‪ ،‬نوف الزغبي‬

‫�سعادة ال تو�صف ارت�سمت على وجه ‪3500‬خريجة‬
‫ميثلن الدفعة الرابعة للعام اجلامعي‪1430/1429‬هـ‬
‫وهن ي�ستقبلن �صاحبة ال�سمو امللكي الأمرية عادلة‬
‫بنت عبد اهلل بن عبد العزيز التي حر�صت على‬
‫م�شاركتهن فرحة التخرج‪.‬‬
‫ويف حفل ال ي�شبهه �آخر انطلقت م�سرية اخلريجات‬
‫مع �أوبريت (موا�سم الفل و�أعياد احلمام) من كلمات‬
‫ال�شاعر �أحمد ال�سيد عطيف ‪ ،‬و�أداء و�أحلان الفنان‬
‫�صالح خريي‪ ،‬و�صاحبهن جمموعة من الأطفال نرثوا‬
‫الفل على اخلريجات‪ .‬وا�ستمرت امل�سرية ‪ 20‬دقيقة‬
‫من خمتلف كليات اجلامعة‪.‬‬
‫و�أك��دت الأم�يرة عادلة بنت عبد اهلل �أن رعايتها‬
‫للحفل ي�أتي امتداد ًا لدعم امللك عبد اهلل بن عبد العزيز‬
‫رئي�س جمل�س التعليم العايل للمر�أة‪ ،‬وحر�صه يحفظه‬
‫اهلل على حتفيزها وت�شجيعها و �إثبات ذاتها‪ ،‬م�شرية‬
‫�إىل �أن امل��ر�أة ال�سعودية م�ؤهلة وق��ادرة على تبوء‬
‫منا�صب قيادية م�ستقب ًال‪.‬‬
‫وبينت �سموها �أن تكرمي اخلريجات �أم��ر مهم‬
‫وحيوي وله دور �إيجابي يف حتفيز املر�أة للم�ساهمة‬
‫يف دف��ع عجلة التنمية من خ�لال ا�ستثمار ت�أهيلها‬
‫اجلامعي خلدمة دينها و وطنها يف جماالت خمتلفة‬
‫تتنا�سب مع �إمكانياتها ‪.‬‬
‫و�أ���ش��ادت الأم�ي�رة ع��ادل��ة ب��دور اجلامعة مبنح‬
‫املر�أة م�ساحة من االهتمام بفتح تخ�ص�صات نوعية‬
‫يحتاجها �سوق العمل ككليات الطب والعلوم الطبية‬
‫التطبيقية و ال�صيدلة وطب الأ�سنان و�إدارة الأعمال‪،‬‬

‫وتخ�ص�صات �أخرى كاملحا�سبة والإعالم والقانون ‪.‬‬
‫م�ؤكدة �أن هذه الكليات �ستمكن املر�أة يف جازان من‬
‫�أن تكون �شريكاً ا�سرتاتيجياً يف التنمية ‪ ،‬وحمور ًا مهماً‬
‫له دوره وت�أثريه يف امل�شهد التنموي باملنطقة خا�صة‬
‫واململكة عامة ‪.‬‬
‫و�سجلت الأم��ي�رة ع��ادل��ة �إع��ج��اب��ه��ا مبنجزات‬
‫اجلامعة التي حتققت بالرغم من عمرها الق�صري الذي‬
‫ال يتجاوز �أربع �سنوات‪ ،‬م�شرية �إىل �أن هذه املنجزات‬
‫جت�سد اخلطوات الطموحة لتحقيق تطلعات والة‬
‫الأمر يحفظهم اهلل ‪.‬‬
‫وقالت الأم�يرة عادلة يف كلمة بهذه املنا�سبة «‬
‫ي�سعدين م�شاركتكم هذه املنا�سبة ال�سعيدة‪ ،‬لأ�شاطر‬

‫اخل��ري��ج��ات فرحتهن ب��ال��ت��خ��رج‪ ،‬و�أه��ن��ئ��ه��ن على‬
‫و�صولهن �إىل مرحلة قطاف ما زرعنه من بذور جد‬
‫ومثابرة متطلعات �إىل امل�شاركة الفاعلة يف النه�ضة‬
‫ال�شاملة التي ت�شهدها بالدنا»‪.‬‬
‫و�أ�ضافت �سموها ‪� :‬أن العلم هو اال�ستثمار احلقيقي‬
‫للقدرات الإن�سانية‪ ،‬ال�سيما و�أنه يبني كوادر م�ؤهلة‬
‫ت�سهم يف حتقيق ذاتها وتعزز �إتقانها املهني الذي ي�سهم‬
‫يف دفع عجلة التقدم واالزده��ار‪ .‬و�أ�شارت الأمرية‬
‫عادلة �إىل ما وفرته احلكومة الر�شيدة من م�ؤ�س�سات‬
‫تعليم يف خمتلف التخ�ص�صات‪ ،‬لتتيح لكافة �أفراد‬
‫املجتمع احل�صول على املعرفة وا�ستثمار الإمكانيات‬
‫وتطويرها يف خمتلف امل�ستويات قناعة منها ب�أهمية‬

‫دور ال�شباب وال�شابات يف بناء جمتمعهم‪.‬‬
‫و�أكدت الأمرية عادلة �أن املر�أة جزء ال يتجز�أ من‬
‫كيان املجتمع ‪ ،‬منوهة ما توفر لها من �سبل ‪ ،‬منذ‬
‫بدء التعليم النظامي للفتاة قبل خم�سة عقود‪ .‬ولفتت‬
‫الأم�يرة عادلة �إىل �أن الفتاة ال�سعودية اغتنمت‬
‫كافة الفر�ص التعليمية املتاحة لها و�شاركت باقتدار‬
‫يف م�سريتها العلمية والعملية لبناء املجتمع عرب‬
‫الأجيال املتتابعة‪.‬‬
‫و�أ�شادت �سموها مبا ر�أته يف زيارتها جلامعة جازان‬
‫وافتتاح اجلامعة لتخ�ص�صات جديدة للطالبات‬
‫تواكب متطلبات التنمية �إمياناً من اجلامعة ب�أهمية‬
‫زي��ادة م�شاركة امل��ر�أة يف القوى العاملة لتحقيق‬
‫النه�ضة امل�أمولة على امل�ستوى الوطني‪.‬‬
‫وقالت �سموها “ �إن كل ما رايته ي�ؤكد قناعتي‬
‫ب�أن الفتاة ال�سعودية جديرة بااللتحاق مبختلف‬
‫التخ�ص�صات العلمية ‪ ،‬و�ستكون �شريكاً �أ�سا�سياً‬
‫يف احل��راك التنموي ال��ذي ت�شهده جميع مناطق‬
‫اململكة‪.‬‬
‫و�شكرت يف ختام كلمتها معايل مدير اجلامعة‬
‫الأ�ستاذ الدكتور حممد بن على �آل هيازع لعمله‬
‫املخل�ص يف خدمة العلم وم�ساعيه الطيبة للتطوير‬
‫ومواكبة متطلبات التنمية الع�صرية ‪ .‬كما �شكرت‬
‫الدكتورة منى �آل م�شيط وكافة من�سوبي اجلامعة‬
‫على جهودهم يف الإعداد والتن�سيق لزيارة املنطقة‪.‬‬
‫معربة ع��ن تقديرها ملن�سوبات جامعة ج��ازان‬
‫مل�ساهمتهن يف التنظيم والإع���داد لهذه املنا�سبة‪،‬‬
‫متمنية للخريجات التوفيق وال�سداد يف حياتهن‬
‫العملية مبا يخدم املجتمع ويحقق التطور والنماء‬
‫لوطننا الغايل‪.‬‬

‫الشطر اآلخر‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪29‬‬

‫وكان معايل مدير اجلامعة الأ�ستاذ الدكتور حممد بن‬
‫علي �آل هيازع قد ا�ستهل احلفل بكلمة عرب بث مبا�شر‬
‫من خالل الدائرة التلفزيونية قال فيها ‪� :‬أقف �أو ًال‪ ،‬مرحباً‬
‫براعية احلفل التي قدمت اليوم �إىل هذا اجلزء الغايل من‬
‫خريطة الوطن الوا�سعة لت�شارك �أهل جازان‪ ،‬جامعة‬
‫وجمتمعاً‪ ،‬يف هذا اليوم اال�ستثنائي من فرحة وطن‪.‬‬
‫مرحباً ب�صاحبة ال�سمو امللكي‪ ،‬وقد �سمت بيننا اليوم‬
‫لتربهن قدر الو�صال االجتماعي يف همة جمتمع ومقدار‬
‫االهتمام الذي بنينا به جميعاً ق�صة وطن �سعودي ال‬
‫ي�شبه �إال ق�صة اجل�سد ال�سوي الغني ب�أهله ومقدراته‬
‫وثروته من �أهله ن�سا ًء ورجا ًال‪ .‬و�أ�ضاف ‪ :‬ونحن اليوم يف‬
‫فرحة ن�صف املجتمع‪ ،‬ن�صف التنمية بل ن�صف الوطن يف‬
‫�شخو�ص بناتنا اليوم‪ ،‬وهن بلبا�س الفرحة اال�ستثنائية‬
‫بنهاية م�شوار العلم وبواكري م�شوار العمل‪.‬‬

‫البناء والنماء‬
‫و�أ�ضاف �أن هذا وطن �سعودي ال ت�شبهه �إال �أيام احلبور‬
‫والفرح‪ .‬هذا وطن تت�صل به �أعياد البناء والنماء‪ ،‬ولعل‬
‫من ح�سن الطالع �أننا اليوم يف ق�صة عيد هذه املنطقة ن�سعد‬
‫بدفعة من ثمرات جامعة ج��ازان‪ ،‬ونكمل �أعياد الوطن‬
‫‪ ،‬بافتتاح جامعة امللك عبدا هلل للعلوم والتقنية ‪ ،‬ذلك‬
‫امل�شروع الطموح الذي ي�ؤ�س�س جلامعة بحثيه فريدة يف‬
‫هذا الكون‪ ،‬يريدها خادم احلرمني ال�شريفني نربا�ساً ومث ُال‬
‫وبيئة جامعة �سيكون لها بال �شك اثر القدوة ومنهج الإقتداء‬
‫الذي �ستقوم به هذه اجلامعة احللم ‪.‬‬
‫وتابع �آل هيازع ‪� :‬إنني اليوم �س�أقف ب�شهادة وفاء �إىل هذه‬
‫القيادة الرا�شدة ‪ ،‬فنحن يف جامعة جازان مل نرفع لقيادة‬
‫هذا البلد املبارك �أي طلب �أو ر�ؤية‪� ،‬إال وكانت هذه القيادة‬
‫�أ�سرع �إىل املوافقة واال�ستجابة‪ .‬ويف فرتة العمر الق�صري‬
‫لهذه اجلامعة والتي مل تتجاوز الأربع �سنوات و�صل عدد‬
‫كلياتها �إىل ‪ 17‬كلية ت�ضم معظم التخ�ص�صات‪ ،‬ويدر�س بني‬
‫جنباتها اليوم �أكرث من‪� 40‬ألف طالب وطالبة‪ ،‬ولعل يف هذه‬
‫الأرقام اخت�صار لكل التفا�صيل‪.‬‬

‫وفاء وشكر‬
‫ويوا�صل مدير اجلامعة‪�:‬إن الوفاء وال�شكر لهذه‬
‫القيادة الوطنية ال�صادقة املخل�صة ت�ستلزم �أن نذكر‬
‫لها يف هذا املقام كلمة احلق و�أن تعليم الفتاة ي�أخذ‬
‫ذات االهتمام وعلى ق��در من امل����ؤازرة‪ ،‬ففي العام‬
‫املا�ضي ا�ستقبلت اجلامعة الدفعة الأوىل من بنات هذا‬
‫الوطن يف كليـة الطب وكلية العلوم الطبية ‪ ،‬ويف هذا‬
‫العام مت �أي�ضاً قبول الدفعة الأوىل يف طب الأ�سنان‬
‫وال�صيدلة و�إدارة الأع��م��ال واملحا�سبة والإع�ل�ام‪.‬‬
‫م�ؤكدا حر�ص اجلامعة و�سعيها نحو حتقيق الهدف‬
‫النوعي يف م�شاركة املر�أة ال�سعودية جمتمعها رحلة‬
‫البناء والتنمية ‪ ،‬وبنوعية من التعليم ت�ضمن للمر�أة‬
‫ال�سعودية يف هذه اجلامعة �أن توا�صل تعليمها وفق‬
‫املنهج ال�سامي لهذه البالد‪.‬‬
‫وم�ضى �آل هيازع‪� :‬س�أقف اليوم مرة �أخ��رى �أمام‬
‫بناتي من خريجات هذه الدفعة �أو ًال‪ ،‬مباركاً‪ ،‬ومهنياً‬
‫و�شاحذ ًا للهمم يف بداية امل�شوار العملي الأهم‪ ،‬و�أقف‬
‫ثانياً‪ ،‬معتذر ًا ومتحم ًال �أي ق�صور كان خالل ال�سنوات‬
‫التي كنتم فيها يف قاعات الدرا�سة‪ ،‬وم�ؤكد ًا �أننا �سنظل‬
‫هنا نبني ا�ست�شعار ًا للم�س�ؤولية الوطنية التي و�ضعها‬
‫فينا جميعاً قائد ه��ذه البالد م��والي خ��ادم احلرمني‬
‫ال�شريفني و�سمو ويل عهده الأمني و�سمو النائب الثاين‪.‬‬

‫ندوة ثقافة احلماية من العنف األسري برعاية‬
‫األميرة عادلة‬

‫األميرة عادلة تدعو إلى ثقافة احلماية من العنف األسري‬
‫متابعة‪ :‬إسماعيل الشقيقي‬

‫دعت �صاحبة ال�سمو امللكي الأم�يرة عادلة بنت‬
‫عبد اهلل بن عبد العزيز نائبة رئي�سة برنامج الأمن‬
‫الأ�سري الوطني �إىل �ضرورة التوعية ون�شر ثقافة‬
‫احلماية من ظاهرة العنف الأ�سري ‪ ،‬وحث املجتمع‬
‫على بناء جيل �سليم نف�سيا وج�سدياً وفكرياً ‪ .‬ولفتت‬
‫�سموها خالل رعايتها ندوة»دور امل�ؤ�س�سات الأمنية‬
‫والق�ضائية يف ق�ضايا العنف الأ�سري» �إىل �أهمية دور‬
‫القطاعات الأمنية واحلقوقية والإعالمية وال�صحية‬
‫واالجتماعية يف هذا املجال ‪ ،‬م�ؤكدة �سعي برنامج‬
‫الأمان الأ�سري الوطني لإن�شاء خط جندة للطفل مع‬
‫مطلع العام املقبل‪.‬‬
‫ح�ضر الندوة التي رعتها �سمو الأمرية عادلة بنت‬
‫عبداهلل وا�ست�ضافتها اجلامعة بالتعاون مع برنامج‬
‫الأمان الأ�سري الوطني ومركز القانون ال�سعودي‬
‫معايل مدير اجلامعة الأ�ستاذ الدكتور حممد بن علي‬
‫�آل هيازع‪ ،‬وع��دد كبري من املدعوين واملدعوات‪.‬‬
‫و�شارك فيها رئي�س حماكم منطقة ج��ازان علي بن‬
‫جدو منقري ورئي�س فرع هيئة االدعاء والتحقيق‬
‫بجازان الدكتور �إبراهيم بن يحيى عطيف‪ ،‬واللواء‬

‫و�أعربت اخلريجات عن فرحتهن بهذا اليوم الذي طاملا‬
‫انتظرنه لنيل �شرف خدمة هذا الوطن املعطاء‪ .‬واعتربن‬
‫يوم التخرج حلظات جميلة وخالدة كونه ميثل قطاف ثمرة‬
‫اجلهد وال�سهر من �أجل العلم ‪.‬‬
‫وقدمت بعد ذلك ق�صيدة �شعرية‪ ،‬ثم �شاهد احل�ضور فيلماً‬
‫وثائقياً بعنوان «�سعدنا عبداهلل» وهو من فكرة و�سيناريو‬
‫الإعالمي �إبراهيم بكري ‪ ،‬ج�سد الفيلم دعم خادم احلرمني‬
‫ال�شريفني امللك عبد اهلل بن عبد العزيز مل�سرية التعليم يف‬
‫اململكة ب�شكل عام‪ ،‬وللجامعة ب�شكل خا�ص ‪ .‬ويروي الفيلم‬
‫فرحة الخريجات‬
‫احت�ضان اجلامعة لكل �أج��زاء املنطقة ب�سهولها وجبالها‬
‫وتوالت بعد ذل��ك فقرات احلفل‪ ،‬وع�بر الطالبات عن وجزرها ليوا�صل �أبنا�ؤها وبناتها التعليم الأكادميي‪.‬‬
‫بعد ذلك �أعلنت وكلية القبول والت�سجيل الدكتورة �أحالم‬
‫�شكرهن ل�صاحبة ال�سمو امللكي الأمرية عادلة بنت عبد اهلل‬
‫�آل �سعود على رعايتها لهذا احلفل وم�شاركتها لهن فرحة حكمي �أ�سماء اخلريجات ومت تكرمي املتفوقات‪.‬‬
‫التخرج‪ ،‬م�شريات �إىل �أن هذه الرعاية الكرمية التي تعد‬
‫طموح وإنجاز‬
‫حافز ًا نحو موا�صلة العطاء وخدمة الوطن �ستظل حمفورة‬
‫من جهة ثانية افتتحت �صاحبة ال�سمو امللكي الأمرية عادلة‬
‫يف ذاكرة اخلريجات‪.‬‬
‫بنت عبد اهلل �صالة �أن�شطة الطالبات‪ ،‬و�سجلت �إعجابها مبا‬

‫حممد بن �سعيد �آل بريق و�أداره��ا املحامي ماجد‬
‫حممد قاروب‪.‬‬
‫ورحب عميد �ش�ؤون الطالب باجلامعة الدكتور‬
‫ح�سن بن حجاب احلازمي يف كلمتة ب�سمو الأمرية‬
‫عادلة بنت عبداهلل واحل�ضور‪ ،‬معربا عن �سعادته‬
‫وكافة من�سوبي اجلامعة برعايتها لفعاليات الندوة‪،‬‬
‫مبينا حاجة املنطقة لإن�شاء مراكز للرعاية الأ�سرية‪.‬‬
‫وحتدث مدير �شرطة منطقة جازان بالإنابة اللواء‬
‫حممد بن �سعيد �آل بريق عن دور امل�ؤ�س�سات الأمنية‬
‫يف احلد من تنامي ظاهرة العنف الأ�سري‪ ،‬فيما �سلط‬
‫رئي�س حماكم ج��ازان املكلف ال�شيخ علي بن جده‬
‫منقري من خالل ورقة العمل التي قدمها ال�ضوء على‬
‫دور املحاكم وامل�ؤ�س�سات الق�ضائية يف التعامل مع‬
‫ق�ضايا العنف و�ضرورة �سن الأحكام من �أجل احلد‬
‫منها‪ ،‬وتناول رئي�س فرع هيئة التحقيق واالدعاء‬
‫العام بجازان الدكتور �إبراهيم بن يحيى عطيف‬
‫دور هيئة الرقابة والتحقيق يف امل�ساهمة يف تعزيز‬
‫تلك الق�ضايا‪.‬بعد ذلك فتح باب املداخالت و�أجاب‬
‫امل�شاركون على �أ�سئلة وا�ستف�سارات احل�ضور‪ ،‬ويف‬
‫اخلتام كرمت جامعة جازان امل�شاركني يف الندوة‬
‫على جهودهم املبذولة لإجناحها ‪.‬‬
‫�شاهدته من �إمكانيات تخدم الأن�شطة الثقافية واالجتماعية‬
‫والرتفيهية ‪ ،‬والتي ت�ساهم يف تنمية و�صقل مواهب الطالبات ‪.‬‬
‫كما د�شنت �سموها معر�ض «طموح و�إجناز» ‪.‬‬
‫وح��اورت الأم�يرة عادلة طالبات اجلامعة الالتي‬
‫حتدثن عن طموحهن يف امل�ستقبل‪ ،‬كما تناول احلوار‬
‫دور املر�أة يف التنمية ‪ ،‬و�إتاحة الفر�صة �أمامها‪ ،‬ودعم‬
‫خادم احلرمني ال�شريفني لها‪.‬‬
‫و�أك��دت �سموها لـ «�صحيفة اجلامعة» �أن ما مل�سته من‬
‫جهود مبذولة يف �إقامة معر�ض طموح واجناز وحمتوياته‬
‫والإعداد املميز حلملة الوقاية من �سرطان الثدي يج�سد ما‬
‫و�صلت �إليه املر�أة يف وطننا من تقدم وتطور ‪.‬‬
‫و�أ�شادت الأمرية عادلة مب�شاركة طالبات اجلامعة‬
‫يف توعية املجتمع �صحيا م�ؤكدة �أن مثل هذه املنا�شط‬
‫ت�ساهم يف تعزيز الوعي ال�صحي للمر�أة‪ .‬و�أبدت �سموها‬
‫�إعجابها ب�شخ�صية املر�أة اجلازانية وطموح طالبات‬
‫اجلامعة‪ ،‬وكرمت املتفوقات واملتميزات يف خمتلف‬
‫فعاليات �أن�شطة الكليات ال�صحية‪.‬‬

‫لقطات من الحفل‬
‫متابعة ‪ :‬رجاء حسني‬

‫ـ ا�ستقبلت ع��م��ي��دات الكليات‬
‫ب��ج��ام��ع��ة ج�����ازان واخل��ري��ج��ات‬
‫�صاحبة ال�سمو امللكي الأم�يرة‬
‫ع��ادل��ة بنت عبد اهلل و�ضيفاتها‬
‫الكرام يف البوابة الرئي�سية ‪.‬‬
‫ـ �ساد ال�صمت القاعة يف اللحظات‬
‫القليلة التي �سبقت دخول الأمرية‬
‫عادلة والوفد املرافق لها‪ .‬ثم دخلت‬
‫الأم�ي�رة و�ضيفاتها م��ع �أوبريت‬
‫مو�سم الفل و�أعياد احلمام‪ ،‬وتزامن‬
‫ذلك مع دخول �أطفال ينرثون الورد‬
‫وال��ف��ل و ال��ك��ادي مرتدين �أزي��اء‬
‫تراثيه معربه عن تراث املنطقة‪.‬‬
‫ـ احت�ضنت �سموها طف ًال وطفلة‬
‫وحتدثت معهما بعد �أن قدما رق�صة‬
‫تراثية نالت ا�ستح�سان الأم�يرة‬
‫عادلة واحل�ضور ‪.‬‬
‫ـ ن��ال��ت ال��ف��ق��رات ال��ت��ي قدمها‬
‫الأطفال �إعجاب احل�ضور ‪ ،‬وبدا‬
‫وا�ضحا للجميع �إتقانهم للعر�ض‪،‬‬
‫و خا�صة الطفل الذي قدم الرق�صة‬
‫الرتاثية‪.‬‬
‫ـ تنوع الزي الذي كانت ترتديه‬
‫الفتيات مع ال��ورود دل على غنى‬
‫املنطقة م��ن ال��ن��اح��ي��ة الرتاثية‬
‫واحل�����ض��اري��ة‪ ،‬ك��م��ا ق���دم و�صفا‬
‫خمت�صرا جلميع مناطق جيزان‪.‬‬
‫ف��رح��ة الأم�ي�رة ع��ادل��ة كانت‬‫بادية ووا�ضحة يف طريقة تفاعلها‬
‫مع احلفل واحت�ضانها لكل من ت�أتي‬
‫لل�سالم عليها‪.‬‬

‫الشطر اآلخر‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪30‬‬

‫اخلريجات ‪ :‬جامعتنا منارة مشعة وركن متني للحق واملعرفة‬

‫متابعة ‪ :‬رجاء حسني‬

‫�ألقت اخلريجة �صاحلة حلوي كلمة اخلريجات‬
‫وجاء فيها ‪:‬‬
‫وقبل �أن ابد�أ احلديث عن حفل التخرج واالحتفاء‬
‫به ي�سرين وي�شرفني �أن �أرحب ب�ضيفة هذا امل�ساء‬
‫البهيج �صاحبة ال�سمو امللكي الأمري عادلة بنت عبد‬
‫اهلل بن عبد العزيز �أهال ومرحبا بك �صاحبة ال�سمو‬
‫وب�صحبك الكرام يف �أر�ض جازان ‪� . .‬إن هذا اليوم‬
‫هو يوم احللم املنتظر الذي �أبهج قلوبنا و�أ�سكن‬
‫الفرح يف ربوع �أعماقنا فتهللت م�شاعرنا وتراق�صت‬
‫�أفئدتنا طربا ونغما مبقدمكم ال�سعيد ‪.‬‬
‫ف�شكرا لكِ �صاحبة ال�سمو هذا الت�شريف ومرحبا‬
‫بك وب�صحبك الكرام فيا قوايف ال�شعر انتظمي ويا‬
‫حروف ال�شكر �أ�شرقي �أيها احلفل الكرمي �إن هذه‬
‫الليلة ليلة التن�سى يف ذاكرة التاريخ حتتفل فيها‬
‫جامعة ج��ازان بالدفعة الرابعة بخريجاتها لقد‬
‫طوينا اليوم �صفحة من �صفحات حياتنا يف �صرح‬
‫تعليمي �شامخ نهلنا من علومه واكت�سبنا من معارفه‬
‫فرتك يف كل منا ب�صمة لن ميحوها الزمن وكل واحدة‬
‫منا حتمل يف جعبتها الكثري من الق�ص�ص وحتتفظ‬
‫يف ذاكرتها العديد من الذكريات‪ .‬قبل �سنوات م�ضت‬
‫كنا ننظر �إىل اجلامعة فرناها �آخر امل�شوار‪ ..‬كنا‬
‫نرى حفل تخرجنا م�ستقبال بعيدا وها هو اليوم قد‬
‫جاء فيه تعانق امل�ستقبل واملا�ضي ف�صار احلا�ضر‬
‫ما�ضيا وامل�ستقبل حا�ضرا لقد حانت تلك اللحظة‬
‫التي انتظرتها طويال وجت�سدت يف ه��ذه الوقفة‬
‫�أمامكم واكت�شفنا �أننا مل ن�صل ولكننا للتو بد�أنا‪.‬‬
‫�صاحبةال�سمو‪� ..‬أيها احلفل الكرمي �إن��ه ملن‬

‫وكيلة شؤون‬
‫الطالبات‬
‫تلتقي‬
‫املستجدات‬

‫دواعي �سروري �أن �أنال �شرف �إلقائي كلمة �أخواتي‬
‫اخلريجات لأع�بر لكم عما ي��دور يف ف�ضاء النف�س‬
‫انت�سبت �إىل جامعة ج��ازان عام ‪1426‬ه��ـ ‪ ،‬عاقدة‬
‫العزم على التميز ‪ .‬منها بد�أت �سنواتي الدرا�سية ك�أي‬
‫فتاة مترح حينا وجتد حينا �آخر‪ ،‬كنت تلك الفتاة‬
‫اخلجولة التي تكتفي ب�أعلى الدرجات وتقنع ب�إكمال‬
‫الأعمال على �أكمل وجه‪ ،‬ولكن �سنوات درا�ستي يف‬
‫اجلامعة تطلبت مني �أكرث من ذل��ك‪ .‬تطلبت مني‬
‫القدرة على اتخاذ القرار والثقة بالنف�س‪ ،‬غر�ست‬
‫ّيف فن املخاطبة والنقد واحلوار الناجح ‪� ،‬أجربتني‬
‫على م�شاركة املجتمع ق�ضاياه وهمومه‪ ،‬فغدوت‬
‫تلك الفتاة املهتمة بكل ما هو حي ينب�ض ‪،‬والتي‬

‫متابعات‪ :‬سلوى محرق‬

‫اطلعت الطالبات امل�ستجدات على اللوائح والأنظمة اجلامعية‬
‫مثل اجلداول الدرا�سية‪،‬والت�أجيل‪،‬والتحويل واالعتذار وذلك يف لقاء‬
‫جمعهن والوكيلة د‪ .‬فاطمة العقيلي ورئي�سة ق�سم �ش�ؤون الطالبات د‪.‬‬
‫هالة حممود ومت خالل اللقاء الرد على ا�ستف�سارات الطالبات‪ .‬وختم‬
‫اللقاء بحث الطالبات على اجلد و�أهمية املرحلة الدرا�سية يف حياتهن‬
‫امل�ستقبلية‪.‬‬

‫دورتان‬
‫ومعرض لتطبيق‬
‫نظام جسور‬
‫التعليمي‬

‫تعلمت موا�صلة البحث والإ�صرار والعمل اجلاد‪،‬‬
‫وغدت ق��ادرة على التعبري عن نف�سها والتخطيط‬
‫مل�ستقبلها والإ�صرار على حتقيق �أحالمها ‪.‬‬
‫�أخواتي اخلريجات ‪� ..‬إن الأم��ة تبنى ب�أحالم‬
‫�أبنائها ‪ ،‬فلتكن �أحالمكن عظيمة ال ت�ستوعبها‬
‫الأفكار وال يحتويها الواقع ‪ .‬نحن اليوم خريجات‬
‫مل نكتف بالأحالم وال الأمنيات بل �سن�سعى خلدمة‬
‫هذا الوطن و نه�ضته قانعني �أن النه�ضة همة يتبعها‬
‫عزم وهي عزم يتبعه عزم النه�ضة‪ . ..‬فكرة ثم خطة‬
‫وهي خطة يتبعها تنفيذ جامعة جازان‪.‬‬
‫�أ���س��ات��ذت��ي الأف��ا���ض��ل‪...‬خ��ري��ج��ات��ك��م خططن‬
‫مل�ستقبلهن �أف�ضل تخطيط و حددن الوجهة فكانت‬

‫عام ‪ 1430‬هـ ‪ ،‬وعقدن العزم على التميز متحديات‬
‫ال�صعاب‪ ..‬لقد حملونني تقدمي �شكرهن وتقديرهن‬
‫لكم على ما وجدوه من رعاية واهتمام طوال فرتة‬
‫درا�ستهن يف هذه اجلامعة‪ ،‬ف�شكرا جلامعتي على‬
‫حت�صيننا بالعلم واخل�برة التي تتطلبها احلياة‬
‫العملية‪ ،‬و�شكرا لكم �أ�ساتذتي على ما بذلتموه‬
‫من جهود م�ضنية دون كلل واو ملل للو�صول بنا‬
‫�إىل مدارج التقدم والنجاح‪� ،‬شكرا لكل من �ساهم يف‬
‫�إن�ضاج �شخ�صياتنا ور�سم معاملها ‪.‬‬
‫�آباءنا و�أمهاتنا �أين هي الكلمات التي ميكن �أن‬
‫تعرب عن �شكركم؟ لقد بذلتم من اجلهود واملعاناة‬
‫وال�صرب ماال ن�ستطيع معه �أن نفيكم حقكم ‪ .‬وال‬
‫منلك لكم �إال الدعاء وال�شكر فجزاكم اهلل خري اجلزاء‬
‫على ما بذلتم وجعل ذلك يف ميزان ح�سناتكم و�أعاننا‬
‫على رد ولو جزء ي�سري من بع�ض حقوقكم علينا‪.‬‬
‫�أيها احلفل الكرمي انظروا يف وجوه اخلريجات‬
‫اقر�أوا يف نظراتهن معاين الثقة بالنف�س �سرتون يف‬
‫مالحمهن العزم والت�صميم‪ ،‬و�ستعرفون �أي بناء‬
‫بنته جامعتنا فهنيئا لنا هذا النجاح ‪� ،‬سائلني اهلل‬
‫�أن ي�سدد خطانا على دروب العلم والإميان والعمل‪،‬‬
‫وان تبقى جامعتنا جازان منارة م�شعة وركنا متينا‬
‫للمعرفة واحلق وتاجا مباركا تر�صعه لآلئ اخلري‬
‫والعطاء‪� .‬أيها احلفل الكرمي لن تكفيني ال�صفحات‬
‫�أن �أ�سطر ما تعنيه يل جامعة جازان وال ا�ستطيع �أن‬
‫ا�سرد كل ما اكت�سبته وتعلمته يف دقائق معدودة‪،‬‬
‫لكنها كلمات ب�سيطة كتبها قلب �صادق حاول �أن‬
‫يرتك ب�صمته‪ ،‬كما تركت اجلامعة ب�صمتها فيه‪،‬‬
‫�شكرا �صاحبة ال�سمو‪� ..‬شكرا �ضيفات احلفل‪� ..‬شكرا‬
‫جامعتنا احلبيبة‪.‬‬

‫بتعاون مثمر وتخطيط هادف بني عمادة التعليم االلكرتوين‬
‫والتعليم عن بعد واملركز الوطني للتعليم االلكرتوين جرى‬
‫تنظيم دورت�ين تدريبيتني ومعر�ض بكلية الأق�سام العلمية‬
‫يف معامل احلا�سب الآيل مببنى الريا�ضيات‪ .‬و�أ�شرفت على‬
‫الدورتني الأ�ستاذة ح�صة حممد ال�صالح واملدربة مها عمر‬
‫ال�سفياين ملدة ثالثة �أيام ‪ .‬ومت خالل الدورتني اللتني ا�ستهدفتا‬
‫�أع�ضاء هيئة التدري�س تقدمي �شرح مف�صل لنظام ج�سور وطرق‬
‫اال�ستفادة منه يف ت�سهيل العملية التعليمية‪ .‬كما مت تو�ضيح‬

‫�أهمية التعليم االلكرتوين و�أدواته‪.‬‬
‫ً‬
‫و �صاحب ال��دورات معر�ض (معا نتخطى حدود الزمان‬
‫واملكان )‪ .‬و�شاهدت الطالبات عر�ضا مرئيا لنظام ج�سور‬
‫وكيفية اال�ستفادة منه يف عر�ض املادة التعليمية‪ ،‬وجتاوز‬
‫عقبات التعليم بحلول �سريعة‪ ،‬والق��ى املعر�ض م�شاركة‬
‫فعالة من الطالبات‪ .‬ويف اخلتام �أجرت عمادة التعليم عن بعد‬
‫�سحوبات لتوزيع هدايا قيمة على الطالبات ‪� ،‬إ�ضافة �إىل هدايا‬
‫للمدربات ‪.‬‬

‫الشطر اآلخر‬

‫األميرة عادلة ‪ :‬سأرى املرأة اجلازانية في أعلى املناصب‬
‫�شاركت �صاحبة ال�سمو امللكي الأمرية عادلة بنت‬
‫عبداهلل الطالبات فرحة التخرج بكلمة جاء فيها ‪:‬‬
‫ي�سعدين اليوم م�شاركتكم هذه املنا�سبة ال�سعيدة‬
‫لأ���ش��اط��ر بناتي اخل��ري��ج��ات فرحتهن بالتخرج‬
‫و�أهنئهن على و�صولهن �إىل مرحلة قطاف ما زرعنه‬
‫من بذور جد ومثابرة متطلعات للم�شاركة الفاعلة‬
‫يف النه�ضة ال�شاملة التي ت�شهدها بالدنا‪.‬‬
‫�أخواتي وبناتي �إن العلم هو اال�ستثمار احلقيقي‬
‫للقدرات الإن�سانية‪ ،‬ال �سيما و�أنه يبني كوادر م�ؤهلة‬
‫ت�سهم يف حتقيق ذاتها وتعزيز اتقانها املهني الذي‬
‫ي�سهم يف تقدم عجلة التنمية واالزدهار وبناء عليه‬
‫فقد وفرت حكومتنا الر�شيدة م�ؤ�س�سات التعليم يف‬
‫خمتلف التخ�ص�صات لتتيح لكافة �أف��راد املجتمع‬
‫احل�صول على املعرفة وا�ستثمار الإمكانيات‬
‫وتطويرها وذلك يف خمتلف امل�ستويات قناعة و�إميانا‬
‫منها ب�أهمية دور ال�شباب وال�شابات يف بناء املجتمع‬
‫هذا‪ ،‬وكون املر�أة جزء ال يتجزء من كيان املجتمع‬
‫فقد وفر لها �أي�ضاً العديد من ال�سبل لنيل املعرفة منذ‬
‫بدء التعليم النظامي للفتاة منذ خم�سة عقود وقد‬
‫اغتنمت الفتاة ال�سعودية كافة الفر�ص التعليمية‬
‫املتاحة لها و�شاركت باقتدار يف م�سريتها العلمية‬
‫والعملية يف بناء املجتمع عرب الأجيال املتتابعة‪.‬‬
‫احل�ضور الكرمي لقد �سرين ما اطلعت عليه يف‬
‫جامعة ج��ازان ومل�ست اجلهود ال��د�ؤوب��ة لتعزيز‬
‫العملية التعليمية وال�سعي احلثيث لتو�سيع‬
‫امل��ج��االت العلمية والتخ�ص�صات التي تواكب‬
‫متطلبات الع�صر ويف هذا ال�سياق �أود �أن �أ�شيد‬

‫بافتتاح اجلامعة لتخ�ص�صات جديدة للطالبات‬
‫�أمياناً منها ب�أهمية م�شاركة املر�أة يف القوى العاملة‬
‫لتحقيق النه�ضة امل�أمولة على امل�ستوى الوطني‬
‫كما �أ�سعدين ما �شاهدته من حما�س وطموح يف‬
‫بناتي الطالبات الأمر الذي �أكد قناعتي ب�أن الفتاة‬
‫ال�سعودية جديرة بالتحاقها بالتخ�ص�صات العلمية‬
‫و�ستكون �إن �شاء اهلل �شريكاً �أ�سا�سياً يف احلراك‬
‫التنموي الذي �ست�شهده جميع مناطق اململكة ختاماً‬
‫�أقدم خال�ص ال�شكر ملعايل مدير اجلامعة د‪ .‬حممد بن‬
‫علي �آل هيازع ولكافة من�سوبي اجلامعة جلهودهم‬
‫يف الإعداد والتن�سيق خالل زيارتنا وخال�ص التقدير‬
‫ملن�سوبات اجلامعة مل�ساهمتهن يف التنظيم والإعداد‬
‫لهذه املنا�سبة متمنية لبناتي اخلريجات التوفيق يف‬
‫حياتهن العملية مبا يخدم املجتمع ويحقق التطور‬
‫والنماء لوطننا الغايل �شاكرة للمجميع ما غمروين به‬
‫من حفاوة وا�ستقبال وح�سن �ضيافة وكرم احتفاء‬
‫بجازان مدينة الفل والكاذي‪.‬‬

‫مداخالت الطالبات‬
‫�شهد اللقاء عددا من مداخالت الطالبات تركزت‬
‫ح��ول �إقبال امل��ر�أة على التخ�ص�صات العلمية ‪،‬‬
‫والهدف من احل�صول على ال�شهادة اجلامعية‪.‬‬
‫ومن هذه املداخالت ما يلي ‪:‬‬
‫الطالبة ارم �أحمد ال�سد ين ( �سنة ثانية طب–‬
‫ق�سم التغذية الإكلينيكية )‬
‫هناك �إقبال من املر�أة اجلازانية على التخ�ص�صات‬
‫النوعية التي كانت تعاين من �أجلها الفتاة‪ ،‬وت�ضطر‬

‫�إىل ال�سفر للخارج حتى حت�صل على فر�صة لدرا�سة‬
‫الطب والعلوم الطبية ‪ ،‬و�إدارة الأعمال ‪ ،‬واملحا�سبة‬
‫‪ ،‬وال�صحافة والإعالم وغريها من التخ�ص�صات ‪،‬‬
‫ولكن اخت�صرت اجلامعة امل�سافات على الطالبات‬
‫ووفرتها لهن ‪ ،‬و�أ�صبحن يدر�سن الآن بني �أهاليهن‬
‫وهذا ي�ساعد عل ىالعطاء �أكرث‪.‬‬
‫تهاين يحيى مدخلي ( �سنة ثانية ‪ -‬كلية الطب)‬
‫ال يجب �أن نتوقف عند ال�شهادة اجلامعية‬
‫فقط‪ ،‬و�إمنا نعتربها البداية ‪ ،‬و�أنا عن نف�سي �أريد‬
‫�أن �أكمل درا�ستي يف هذه الكلية ‪ ،‬و�أك��ون معيدة‬
‫فيها و�آمل �أن �أتخ�ص�ص يف جراحة القلب و�أح�صل‬
‫على الزمالة و�أحقق طموحي و�أحالمي ‪ ،‬و�أثبت‬
‫�أن الفتاة واملر�أة ال�سعودية ب�شكل عام قادرة على‬
‫جتاوز كافة العقبات التي يف طريقها ‪.‬‬
‫وعقبت �سمو الأمرية عادلة على املداخالت قائلة ‪:‬‬
‫�شكرا على هذا اللقاء‪� ،‬أ�سعدمتوين جدا و�أمتنى‬
‫�أن يكون مثلما تف�ضلن بناتي ه��ذه هي البداية‪،‬‬
‫وحما�سكن �إن �شاء اهلل وعزمكن وجهدكن ومثابرتكن‬
‫�إن �شاء اهلل جتعلكن ت�صلن �إىل �أحالمكن و�أ�ضافت‬
‫�سموها ‪ :‬نحن ك�سيدات بتخ�ص�صات متعددة‪ ،‬البد‬
‫�أن ندعم بع�ضنا البع�ض‪ ،‬ون�ستفيد من الإمكانيات‬
‫امل�سخرة لنا‪ .‬و�أمتنى من الطالبات اال�ستفادة من‬
‫كل فر�صة وبلوغ �أرقى العلوم و�أف�ضلها ‪،‬لأن ذلك‬
‫يف النهاية‪ ،‬يعود عليكن وجمتمعكن بالفائدة‪ ،‬ونحن‬
‫نعقد عليكن الأمل وعليكن م�سئولية كبرية‪ ،‬ونحن‬
‫�إن �شاء اهلل مت�أكدات ب�أنكن لن تخينب �آمالنا‪ ,‬و�س�أرى‬
‫املر�أة اجلازانية يف �أعلى املنا�صب �إن �شاء اهلل‪.‬‬

‫بهرني جمال املنطقة و فتاة جازان بجرأتها احلميدة وثقتها بنفسها‬
‫�أدل��ت �صاحبة ال�سمو امللكي الأم�يرة عادلة بنت عبد اهلل بن عبد العزيز‬
‫بحديث لإذاعة الربنامج الثاين ‪ ،‬نوهت فيه مبا مل�سته من �أبناء وبنات جازان‬
‫من �أ�صالة ونقاء وانتماء ‪� ،‬إ�ضافة �إىل طموح وحما�س و�إخال�ص �شديد يف‬
‫االرتقاء باملنطقة‪ ،‬واال�ستفادة من مكت�سبات الوطن‪ ،‬والإمكانات التي وفرتها‬
‫لهم حكومة خادم احلرمني ال�شريفني‪،‬م�شرية �إىل �أن فتاة جازان» بهرتها جدا»‬
‫بجر�أتها احلميدة وثقتها بنف�سها‪ .‬ودعت �سموها �إىل ت�شجيع ال�سياحة الداخلية‬
‫وا�ستثمار طبيعة جازان وما تختزنه �أر�ضها من مقومات طبيعية يندر وجودها‬
‫يف منطقة �أخرى ‪ ..‬و�إىل حوار �سمو الأمرية واملذيعة جنوى م�ؤمنة‪.‬‬
‫* املذيعة ‪ :‬مباذا تذكرك منطقة جازان ؟‬
‫ـ �سمو الأمرية‪ :‬تذكرين بنقاء الطبيعة ونقاء الإن�سان و�أ�صالتة وانتمائه‪,‬‬
‫وي�شعرونك �أبناء املنطقة من بنني وبنات باحلما�س‪,‬الثقة بالنف�س واجلد يف‬
‫العمل والإخال�ص والطموح يف االرتقاء للم�ستقبل‪.‬‬
‫* �أي بهرتك �أكرث من املدن الكبرية ؟‬
‫ـ ب�صراحة بهرتني جدا‪ ،‬لأنهم يواجهون حتديات �أك�بر‪ ،‬ولأنهم ميلكون‬
‫�إمكانيات �أقل من املدن الكبرية‪ ،‬فبالتايل ف�إن اجنازهم م�ضاعف ‪.‬‬
‫* قمت يا �سمو الأمرية بزيارة لفر�سان ما الذي �أعجبك هناك ؟‬
‫الأف�ضل �أن �أعدد مامل يعجبني لأنه الأقل‪ ,‬فكل �شي �أعجبني يف فر�سان‪،‬‬
‫املناظر الطبيعية والبيئة البحرية‪ ،‬وال�شواطئ العذرية وح��ب ال�ضيف‬
‫وامل�أكوالت البحرية ‪ ،‬كما �أن القرية الرتاثية كانت جميلة جدا ‪ ،‬واطلعنا على‬

‫محاضرات‬
‫في كلية‬
‫التربية‬

‫نظمت كلية الرتبية الأق�سام العلمية يف جازان عددا من‬
‫املحا�ضرات التو�ضيحية للطالبات وذلك يف �إطار الدور‬
‫التي تقوم به الكلية يف توعية الطالبات‪.‬‬
‫والتقت رئي�سات الأق�سام بالطالبات امل�ستجدات‪.‬‬
‫وت�ضمنت املحا�ضرات �شرحا تف�صيليا وتو�ضيحيا عن‬
‫الأق�سام ومعامل ومرافق الكلية املختلفة ويف نهاية‬
‫املحا�ضرات جرى توزيع املطويات الإر�شادية‪.‬‬

‫حياة البيئات املختلفة يف املنطقة ‪ .‬و�شعرت يف جازان �أن هناك افتخارا بالبيئة‬
‫والرتاث ‪ ،‬وهذا �شيء جدا �أ�سعدين ‪ ،‬و�إن �شاء اهلل يكون هنالك دور للم�ستثمرين‬
‫ال�سعوديني لتنمية هذه املنطقة‪ ،‬لأن فيها مقومات ي�صعب �إيجادها يف املناطق‬
‫الأخرى‪ .‬و�أمتنى على الأ�سر ال�سعودية اغتنام هذه الفر�صة وزيارة منطقة‬
‫ج��ازان مبا فيها جزيرة فر�سان ‪ ,‬حيث تتوفر ع ّبارات جديدة رائعة ت�سهل‬
‫الو�صول �إىل فر�سان وكذلك زيارة جبال فيفا ‪ ,‬و�أمتنى�أن ال يفوتهم هذا اجلمال‬
‫الطبيعي البيئي‪.‬‬
‫* اذا �سمو الأم�يرة عادلة ت�شجع املواطنني واملقيمني على ال�سياحة‬
‫الداخلية؟‬
‫ـ طبعا ال�سياحة الداخلية لها فوائد كثرية كما ال�سياحة اخلارجية‪ ,‬حيث �إن‬
‫ال�سياحة ككل تفيد الإن�سان بتو�سيع مداركه وتفي جتربته بااللتقاء بثقافات‬
‫�أخرى‪ ,‬نحن يف اململكة تقريبا قارة تختلف الثقافات من جهة لأخرى ‪ ،‬هنا يف‬
‫جازان تختلف من اجلبل للبحر‪ ,‬وفيها غنى غري طبيعي‪.‬‬
‫* ما ر�أيك فيما رايتِ يف حفل خريجات جامعة جازان؟‬
‫ـ ما ر�أيته جدا �أعجني ح�سن تنظيم وان�ضباط وطموح وثقة بالنف�س وجر�أة‬
‫حميدة والتزام بالعمل ‪ ،‬وان�أ �أتوقع لهن �إن �شاء اهلل حياة عملية ناجحة‪.‬‬
‫* وماذا عن �أطفال جازان اللذين ا�ستقبلوا �سموك بالفل والكادي؟‬
‫ـ رائعني جدا‪ ،‬ومالب�سهم الرتاثية وزينتهم وفرحهم ‪ ،‬ب�صراحة �شكلوا لوحة‬
‫رائعة من الرتاث الذي �أمتنى �أن يحافظ عليه ‪.‬‬

‫تدشني‬
‫صالة‬
‫األنشطة‬
‫للطالبات‬

‫متابعة ‪ :‬نهلة العمير ‪ ،‬إلهام زكري‬

‫�أعربت وكيلة كلية الرتبية للبنات للأق�سام الأدبية ب�صبياء‬
‫الدكتورة ليلى ال�شبيلي عن �سعادتها البالغة بافتتاح �صالة‬
‫�أن�شطة الطالبات‪ ،‬و�شكرت الوكيلة يف كلمة لها بهذه املنا�سبة‬
‫معايل مدير اجلامعة ‪ ،‬مثمنة حر�ص معاليه على مواكبة التطور‬
‫واال�ستمرار يف ح�صد االجن��ازات املتالحقة‪ ،‬وتلبية احتياجات‬
‫ومتطلبات الطالبة اجلامعية‪ ،‬وت�سخري كل الطاقات والإمكانيات‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪31‬‬

‫سليلة المجد وفتاة العدل‬
‫قصيدة األستاذة شقراء محمد علوش مدخلي‬

‫ت��و���ش��ح احل�����رف ث����وب ال���ف���ل هيمانا‬
‫ب���ث ال����رواب����ي امل���ن���ى وام���ت���د ج��ذالن��ا‬
‫لأي ����ش���ئ ه���ف���ا م����ا ����س���ر ���ض��ح��ك��ت��ه‬
‫م���اذا ده���ى احل���رف ه��ل ي��رت��د ع�صيانا‬
‫ت��ب�����س��م ال�����ش��ع��ر م���ن ����س����ؤيل و�أ�سلمني‬
‫ع��ق��د ال��ق�����ص��ي��د و�أه�����دى ال��ق��ل��ب قربانا‬
‫ق���ال ان��ث�ري ال��ي��وم يف الأج�����واء قافية‬
‫وت���وج���ي م���ن �أت�����ى ب����ال����ورد �أل���وان���ا‬
‫ل���ك ال�����والء ل���ك الإخ��ل�ا�����ص م���ا نق�شت‬
‫م��وا���س��م ال��ع�����ش��ق �أع����ي����ادا و�أح���زان���ا‬
‫ل����ك ال����ق����واف����ل ب���ال���ت���ح���ن���ان ع���ام���رة‬
‫م���ن و���س��ط جن���د ل��ق��ل��ب احل���ب ج��ازان��ا‬
‫م���ن دوح����ة ال�����ش��ع��ر م���ن �أف���ي���اء قافية‬
‫كالع�سجد �أن�����داح ك��ال��ي��اق��وت ولهانا‬
‫ادب������ج ال����ب����وح ب�����الأف�����راح �أ���ش��ع��ل��ه��ا‬
‫مل��ق��دم ال�شم�س �أزج����ي ال�����ش��وق �أل��وان��ا‬
‫ت��راق�����ص ال��ف��ل وال���ري���ح���ان مو�سقني‬
‫وو���ش��و���ش ال���ورد عطر ال�شيح ن�شوانا‬
‫�صيغت م��ن امل��ج��د ان��ث��ى م��ن معاقلها‬
‫�شعت خ��ي��وط ال�سنى النجدي فر�سانا‬
‫ان��ث��ى ع��ل��ى م��ن��ه��ج الإ����س�ل�ام مق�صدها‬
‫درب ال��ت��ق��ى ه��م�����س��ه��ا ي��ن�����س��اب ق��ر�آن��ا‬
‫ان���ث���ى ب���ع���زم ف���ت���اة ال���ع���دل خطوتها‬
‫ل��ت��ام��ه��ا احل����ق م���ا �أوح����ت����ة ق���د ك��ان��ا‬
‫���س��ل��ي��ل��ة امل���ج���د ����ص���وت احل����ق ترفعه‬
‫ج���م���وع���ن���ا ل���ه���ف���ة واحل��������ب �آخ����ان����ا‬
‫�أم����ي وت�����س��ب��ق��ن��ي الأع����ي����اد فابتهجي‬
‫وق���ف���ت ح��ي��ث ال���وف���ا ل���ل�ت�رب ع��ن��وان��ا‬
‫�أ����ش���م���ر ال�������س���اع���د امل���ك���ن���وز اب���ذل���ه‬
‫خل���دم���ة ال����دي����ن والأوط����������ان �إمي���ان���ا‬
‫�أ����ص���د ع���ن ط��ه��ره��ا �أف����ك����ار ���ش��رذم��ة‬
‫ت��زم��ل��وا ال��ب��غ��ي خ��ان��وا ال��ع��ه��د كفرانا‬
‫و�أع���ت���ل���ي م��ث��ل��م��ا الأف����ل���اك ���ش��اخم��ة‬
‫ن��ع��م ال�����س��ع��ودي��ة ال�����ش��م��اء �أوط���ان���ا‬
‫�أم��������اه ف���ل�ت�رف���ع الأع����ل����ام ���ش��اخم��ة‬
‫مل���وط���ن���ي ال���ع���ز والأع����������داء خ���ذالن���ا‬
‫ول��ي��ح��ف��ظ اهلل م���ن ب��ال��ع��دل يحر�سها‬
‫ع��ب��د الإل������ه و���س��ي��ف ال���ع���ز �سلطانا‬
‫ول��ت�����س��ل��م��ي دول�����ة الأجم������اد م���ا بقيت‬
‫���ش��م�����س مت��ي�����س وب����ث ال���ط�ي�ر �أحل���ان���ا‬
‫وم����ا ت��غ��ن��ت ب��و���س��ط ال��ق��ل��ب ���ص��ادح��ة‬
‫�أو ه���زت ال��ري��ح يف الأف���ي���اء �أغ�صانا‬
‫خلدمة الطالبة ورعاية �أن�شطتها‪ .‬واعتربت ال�شبيلي ما حتقق‬
‫اجن��ازا ي�ضاف للإجنازات التي ت�شهدها حركة التقدم امللحوظ‬
‫يف اجلامعة الفتية (جازان)‪ ،‬و�أبدت وكيلة كلية الرتبية �إعجابها‬
‫بالتنظيم والتن�سيق امللحوظ من قبل م�شرفة الن�شاط يف ال�صالة‬
‫�سهري الأخر�ش ‪ .‬و �شاركت بع�ض ع�ضوات هيئة التدري�س وطالبات‬
‫الكلية يف بع�ض الأن�شطة‪.‬وعربت عن تقديرها وامتنانها ملا بذله‬
‫�سعادة عميد �ش�ؤون الطالب الدكتور ح�سن حجاب من جهد مميز‬
‫ومتابعة م�ستمرة �ساهمت يف خروج ال�صالة بهذا امل�ستوى اجليد‪.‬‬

‫مشاركات‬

‫الهواتف احملمولة و سرطان الدماغ‬

‫الوطن في عيون الشعراء‬
‫عندما ت�سكن الأوطان �أعماق الإن�سان يفي�ض الوالء ويتلأ لأ الوجدان‪،‬‬
‫ففي جازان الوطن ‪ ،‬والوطن يف جازان كما كافة الأنحاء والأرجاء من‬
‫هذه البالد الطيبة الرثى ال�شاخمة الر�ؤى‪.‬‬
‫اجتمعت م�شاعر حب الوطن مع املوهبة و�سعة الأف��ق‪ ،‬فانطلقت‬
‫العواطف جيا�شة من خالل ق�صائد تنب�ض باحلب والوالء‪.‬‬
‫فهنا يف جازان منهل عذب من الإبداع يف كافة �أمناط الفكر‪ ،‬وتاريخ‬
‫حافل طويل من الع�شق لهذا الوطن الذي اطم�أنت النفو�س يف رحابه‬
‫الآمنة وظالله الوارفة وعي�شه الرغيد ‪ ،‬فانت�شرت الهمم متدفقة ق�صائد‬
‫جذىل‪.‬‬
‫كيف ال وقد �شهد الأديب عبد اهلل بن حممد بن خمي�س ل�شعراء جازان‬
‫بقوله‪:‬‬

‫وينطق ال�شاعر علي النعمي بقولة ‪:‬‬

‫لك احلب يا �أر�ض القدا�سات والوفا‬
‫ف��ه��دي��ك ن��ب��ع ل���ذ يف ك���ل م��ر���ش��ف‬

‫كما يرتمن ال�شاعر علي �صيقل بحب الوطن بقولة‪:‬‬

‫و�شم على �ساعدي نق�ش على بدين‬
‫ويف ال��ف ��ؤاد ويف العينني ياوطني‬
‫�شم�ساً حملتك فوق الر�أ�س فان�سكبت‬
‫م�����س��اح��ة ث���رة الأ����ض���واء تغمرين‬

‫فانظر �إىل هذه ال�صورة الرائعة املنحوتة يف وج��دان هذه املواطن‬
‫اجلازاين ‪،‬والق�صيدة كلها معا ن عميقة يف احلب الوطن ‪ ،‬حتتاج �إىل كتاب‬
‫ق��د ع��رف��ت ال��ق��ري�����ض غ�����ض�اً طرياً‬
‫يدر�س عمق الداللة وثراء الفكر حتى ي�صل �إىل �أي مدى تتغلغل املواطنة‬
‫ي�����ص��ط��ف��ي��ه ج������ازان م���ن عليائه يف �ضمري �أبناء جازان‪.‬‬
‫وق����ف ال�����ش��اع��ر امل��ح��ل��ق ي���روي‬
‫�أما �إبراهيم �صعابي فيقول يف اليوم الوطني ‪:‬‬

‫ب��ه��ج��ة ال��ع��ي��د ح�����س��ن��ه وروائ�����ه‬
‫ف��وق��ف��ن��ا الأ����س���م���اع ن��ل��ق��ط در ًا‬
‫�أرخ�������ص ال���در م��ن��ت��ق� ً�ى م��ن غالئه‬

‫نعم وقف �شعراء جازان يحلقون ويبدعون يف حب الوطن ‪ ،‬فوقفت‬
‫الأنظار والأ�سماع تلتقط وت�ستمع بهذا الدر النفي�س كالتاج على جبني‬
‫الوطن يتلألأ حباً و�إبداعاً ‪.‬‬
‫فانظر �إىل ال�سنو�سي حني يقول‪:‬‬

‫ب����ل���� ٌد يف دم����ائ����ن����ا م����ن ه���واه���ا‬
‫ق�����وة ت���ط���رد اجل���راث���ي���م ط����ردا‬
‫ن��ب�����ض��ت يف ع��روق��ن��ا وا���س��ت��ق��رت‬
‫ب�ي�ن �أح�����ش��ائ��ن��ا ق���ل���وب���اً وك��ب��دا‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫ي��وم م��ن املجد ق��د �أب���دى ب�شا�شته‬
‫فا�ستب�شرت ياربي الأوط��ان باحللم‬

‫ويغرد �إبراهيم مفتاح يف حب الوطن قائال‪:‬‬

‫دع��ن��ي �أق���ب���ل ظ��ل� ًا ف��ي��ك �أن��ب��ت��ن��ي‬
‫ويف ت���راب���ك ب���اخل���دي���ن �أل��ت�����ص��ق‬
‫وا�ضمم جناحي يف دفء احلنان �ضحى‬
‫وح�ين يهطل فيك ال��ط��ل والع�سق‬
‫ف ��أن��ت يف مهجي نب�ض ويف قلمي‬
‫ح���رف ويف ك��ل ع���ام ي��زه��ر ال���ورق‬

‫تلك مقاطع خمتزلة من �أفياء وارف��ة قالها �شعراء ج��ازان يف حب‬
‫هذا الوطن ‪ ،‬وهي مناذج من ق�صائد فا�ضت بها قرائح �أبناء جازان ‪،‬‬
‫وهذا العقيلي يحلق بحب الوطن بقولة ‪:‬‬
‫فانت�شرت عبقاً معطر ًا ميلأ الأرجاء كما الكادي حني يخرج من �أكمامه‬
‫يعطر املكان وينع�ش الروح ‪.‬‬
‫وط��ن��ي ي��ا م��وط��ن ال��ع��رب الأب���اة‬
‫ون�ستميح العذر ممن مل نذكر ق�صائدهم فكل �أبناء الوطن �شاعر ‪ ،‬وكل‬
‫ي��ا���ش��ع��اع امل��ج��د يف ���س��م��ر اجل��ب��اه قلب هنا بحب الوطن عامر ‪ ،‬وما هذه املقتطفات �إال مناذج ملا وراءها‬
‫�أن����ت ق��ل��ب ال���ع���رب ي��ن��ب��وع دم���اه‬
‫من م�سافات وا�سعة من العطاء لقلوب تفي�ض بالوالء‪ ،‬حتف ظالله وطن‬
‫وم���ن���ى ال���دي���ن و دن���ي���ا يف ه���داه اخلري والنماء‪.‬‬

‫العالقة املحتملة بني الهواتف املحمولة و�سرطان الدماغ ت�شهد‬
‫نف�س م�سار العالقة بني التدخني و�سرطان الرئة التي ا�ستغرقت‬
‫خم�سني عاما حتى �أقر بها ال�صناعيون واملواطنون العاديون‪ .‬و‬
‫تبدو �شركات �صناعة الهواتف املحمولة كم�صانع التبغ قبل خم�سني‬
‫عاما مينعون وينكرون �أي حديث حول منتجاتهم التي قد تكون‬
‫خطرة على الإن�سان ‪.‬‬
‫الدرا�سات التي �أجريت م�ؤخرا يف معهد البحوث ال�صحية اال�سرتايل‬
‫ت�شري �إيل �أن حوايل مليارين من الب�شر �سوف يعانون من �سرطانات يف‬
‫الأذن والدماغ والعني �إ�ضافة �إيل �أمرا�ض القلب وداء ال�شقيقة وال�صرع‬
‫وذلك بحلول عام ‪2020‬م ؛ نتيجة للإ�شعاعات الكهرومغناطي�سية‬
‫املنبعثة من الهواتف النقالة و�أجهزة االت�صاالت الال�سلكية ‪.‬‬
‫طبقا لهذه الدرا�سات ف�إن هذه الإ�شعة املنبعثة من الهواتف النقالة‬
‫تتلف خاليا اجل�سم املختلفة وت�سبب �أمرا�ضا قاتلة ‪ ،‬ومبا �أن �أن�سجة‬
‫الأطفال (طرية ) تكون �أكرث ت�أثرا بهذه الإ�شعاعات ‪ ،‬لذا يجب منع‬
‫الأطفال من ا�ستخدام الهواتف النقالة ‪ ،‬وي�ؤكد الربوف�سور (فيناي‬
‫كورانا) احلائز علي ‪ 14‬جائزة يف بحوثه حول مر�ض ال�سرطان �أن هناك‬
‫دليل قاطع علي تزايد الأورام الدماغية نتيجة لال�ستخدام املتوا�صل‬
‫واملنتظم للهواتف املحمولة ‪.‬‬
‫وهنا نن�صح م�ستخدمي الهواتف النقالة بتجنب ا�ستعمال الهواتف‬
‫املحمولة قدر الإمكان ’�أن تكون املكاملات ق�صرية ويف حاالت ال�ضرورة‬
‫فقط و�أن ال يتعدى احلديث عن الدقيقة و�إن زاد عن ذلك يتم نقل‬
‫الهاتف للأذن الآخرى‪ ،‬و�أال تزيد عدد املكاملات يف اليوم الواحد عن ثالث‬
‫مكاملات ‪ ،‬ومن املهم �أي�ضا �أن جنعل بني هوائي اجلهاز والأذن م�سافة ال‬
‫تقل عن ‪�2‬سم �أثناء اال�ستعمال حيث يقلل ذلك من كثافة و�شدة التعر�ض‬
‫للموجات الكهرومغناطي�سية ‪.‬‬
‫وت�ؤثر املوجات املغناطي�سية �أي�ضا على املراة احلامل ولذا يحظر‬
‫علي ال�سيدات احلوامل املكاملات املتكررة والطويلة �أو و�ضع اجلهاز‬
‫بالقرب من الرحم لت�أثري املوجات الكهرومغناطي�سية علي خاليا الأجنة‬
‫يف مراحل الإنق�سام والتطور املختلفة ‪ ،‬وال �سيما يف ال�شهور الثالثة‬
‫الأوىل من احلمل‪ .‬كما ين�صح اخلرباء بتجنب حمل اجلهاز مال�صقا‬
‫للج�سم وال�سيما بالقرب من القلب ‪ ،‬هذا الع�ضو احل�سا�س والذي يت�أثر‬
‫�سريعا باملوجات الكهرومغناطي�سية ‪.‬‬
‫ويف�ضل ا�ستخدام امليكرفون (املايك ) عند �إج��راء املكاملة قدر‬
‫الإمكان ‪� ،‬أو تعوي�ض املكاملة بر�سائل ق�صرية (‪ . )SMS‬و�أخريا‬
‫تبقى اخلطوة الأهم وهي �أن التنتظر ‪�10‬سنوات لكي تت�أكد بنف�سك من‬
‫احتمال الإ�صابة بال�سرطان ‪ .‬واتخذ الآن الإجراءات الالزمة حلماية‬
‫نف�سك و�أطفالك من الإ�شعاعات الكهرومغناطي�سية اخلارجة من‬
‫الهواتف املحمولة ‪.‬‬
‫هشام بن محمد العطاس‬
‫محاضر بقسم تقنيات التعليم‬

‫الدكتور ‪ /‬علي محمد العواجي‬

‫احللم الذي أمتنى أن يتحقق‬
‫االبت�سامة �أجمل �شيء يف ال��وج��ود و�أمت��ن��ى‪� ‬أن ا�شاهدها على حميا جميع‬
‫من�سوبي اجلامعة دون ا�ستثناء‪ ،‬وقال �صلى اهلل عليه و�سلم (تب�سمك يف وجه �أخيك‬
‫�صدقة)‪.‬‬
‫‪ ‬فتخيل �أخي عندما متر من �أمام جمموعة من الطالب ‪ ،‬ثم ت�سلم عليهم ‪ ،‬وتوجه‬
‫لهم ابت�سامة عابرة �صغرية ال تكلف �شيئا‪ ،‬فما هي ردة فعل الطالب نحوك بحكم‬
‫�إنك فعال عميد لإحدى الكليات �أو ع�ضو تدري�س �أوموظفا باجلامعة‪� .‬صدقني �ستجد‬
‫ه�ؤالء الطالب يثنون عليك ويدعون لك ويقولون �إنك متوا�ضع قال �صلى اهلل عليه‬
‫و�سلم(من توا�ضع هلل رفعه)‪.‬‬
‫وعندما متر من �أمام الطالب وك�أنك الترى �أحد ًا منهم فما هي ردة فعلهم؟‪ ‬‬
‫تذكر �أخي �أياً كان موقعك �أن االبت�سامة ال�صادقة النابعة من القلب هي مفتاح لكل القلوب حتى القلوب‬
‫�شديدة الإقفال‪ ،‬فهي ج�سر التوا�صل بينك وبني �أ�صدقائك‪ ،‬ف�إذا ر�أيت �شخ�صا عبو�سا متجهما فما عليك �سوى‬
‫االبت�سام يف وجهه‪ ،‬و�سرتى �أنه �سيبت�سم بدوره دون �إرادة منه ‪ .‬وقد ي�صبح �شخ�صا �صديقا خمل�صا لك‪.‬‬
‫فاجعل الب�سمة �إحدى �صفاتك ال�شخ�صية فهي تزيد الوجه جماال ونورا و�إ�شراقاً وت�ؤثر فعليا يف القلوب‬
‫ال�شديدة ‪.‬‬
‫وحيد بن احمد سحاقي‬
‫منسق شؤون الطالب بكلية العلوم الطبية التطبيقية‬

‫‪32‬‬

‫باقة ورد‬
‫قد �أقولها بطريقة خمتلفة‬
‫وا�ست�شعرها ب�شعور خمتلف‬
‫و�أنا �أعانق ح�ضورك �إلينا‬
‫و�أ�شتم رائحة اخلري تفوح وتنت�شر يف �أرجاء‬
‫مملكتي احلبيبة‬
‫وبعد غياب ا�شتعلت له قلوب من �أحبوك‬
‫�شوقا �إليك وانتظارا لعودتك‬
‫�أبا اخلري‬
‫�أبا الإن�سانية‬
‫�أبا احلنان الذي مل تعتد ال�سعودية على‬
‫غيابه‬
‫و�أبي‪...‬‬
‫�صاحب ال�سمو امللكي الأم�ير �سلطان بن‬
‫عبدالعزيز ويل العهد ون��ائ��ب رئ�س جمل�س‬
‫الوزراء وزير الدفاع والطريان واملفت�ش العام‬

‫�أزف لك و�أنا متزينة بحلي الفرح واالبتهاج‬
‫حاملة باقة ورد با�سم ال�شعب ال�سعودي عامة‬
‫ومنطقة ج��ازان خا�صة �أحمد اهلل فيها كثريا‬
‫ب�أن منْ علينا بعودتك �ساملا غامنا معافا ب�إذنه‬
‫للأر�ض املتعط�شة لر�ؤية غيثها �أر�ض الوطن‪,‬‬
‫متمنية من اهلل �سبحانه وتعاىل دوام ال�صحة‬
‫والعافية عليك‪ ،‬داعية لك بالعمر املديد وبقاءك‬
‫غيمة مم��ط��رة باخلري والعطاء على �أر���ض‬
‫الوطن‪.‬‬
‫فقدمت �أهلآ وحللت �سهلآ بني �أح�ضان وطنك‬
‫الغايل يامن تعجز الكلمات عن و�صفك وتخجل‬
‫املعاين يف مدحك وتطيب للأعني ر�ؤيتك‬
‫يا �أبا اخلري‪.‬‬
‫نور الحامد‬

‫صوت الطالب‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫‪33‬‬

‫انطالقا من حر�ص �إدارة اجلامعة على م�صلحة �أبنائها الطالب‪ ،‬وتقبال للنقد الهادف البناء ؛ لت�سهيل العقبات �أمام الطالب‪ ،‬و�إيجاد احللول املنا�سبة‬
‫لتهيئة بيئة علمية مميزة‪ ،‬ت�سهم يف جناح الطالب وتفوقه؛ فقد مت تخ�صي�ص �صفحة (�صوت الطالب ) لتكون حلقة و�صل بني امل�س�ؤولني وطالبهم ‪،‬‬
‫لعر�ض مقرتحاتهم و�آرائهم و مطالبهم بهدف عالجها و�إزالة �أية عقبات قد حتول دون حتقيقها‪.‬‬

‫ممرات لذوي‬
‫االحتياجات اخلاصة‬
‫* طالع حسني حريصي (كلية الحاسب اآللي)‪:‬‬
‫يطلب من �إدارة اجلامعة توفري مم��رات خا�صة لطالب‬
‫ذوي االحتياجات اخلا�صة؛ لكي ي�سهل عليهم التنقل بني‬
‫قاعات املحا�ضرات‪,‬‬
‫واالنتقال �إىل معمل‬
‫احل����ا�����س����ب الآيل‬
‫ب�����س��ه��ول��ة وي�����س��ر ‪,‬‬
‫وي�ضيف « �إنني �أعاين‬
‫من ال�صعود والنزول‬
‫عرب امل�صعد ‪ ،‬وكثريا‬
‫ما يحملني والكر�سي‬
‫زم�لائ��ي ال��ط�لاب �إىل‬
‫قاعات املحا�ضرات يف‬
‫الدور الثاين»‪.‬‬

‫مكتب أنشطة لكلية احلاسب‬

‫تكدس في قاعات التطبيق العملي‬
‫* محمد عبده نجار‪ -‬محمد عمر دايلي (كلية الطب) الدفعة الثانية‬
‫يتمنيان من �إدارة اجلامعة �سرعة التدخل حلل م�شكلة تكد�س الطالب يف القاعات �أثناء‬
‫التطبيق العملي ‪ ،‬م�شريين �إىل عدم توافق املقررات النظرية والعملية مع بع�ضها ‪ ،‬وكذلك عدم‬
‫كفاية املعامل و�إذدحام القاعات بالطالب ‪ ،‬وو�صول العدد يف القاعة الواحدة �إىل ‪ 60‬طالبا يف‬
‫بع�ض الأحيان ‪ ،‬حيث يكون التطبيق العملي ب�شكل جماعي للطالب‪ .‬كما ي�أمالن �إعادة تنظيم‬
‫اجلدول ومواعيد املحا�ضرات وتثبيتها ‪ ،‬مع �سرعة تفعيل خدمة الإنرتنت بالكلية‪ ،‬م�ؤكدين �أنهم‬
‫جميعا يعانون من طول املناهج الدرا�سية ومن ت�أخر �صرف املكافاءات التي تعينهم على ت�أمني‬
‫م�ستلزمات لدرا�سة من املكتبات اخلارجية ‪ .‬ويطالبان �أي�ضا بتفعيل مقر الأن�شطة الطالبية ‪،‬‬
‫وفتح �أبواب ال�صالة الريا�ضية املغلقة ‪ ،‬وت�أمني مواقف قريبة من الكلية ‪.‬‬

‫اجلدول الدراسي ومشاكله‬
‫* عيسى أحمد عتودي (كلية اآلداب‪-‬إدارة إعمال)‬

‫* يوسف حسن الودعاني (كلية العلوم)‬

‫يعاين من م�شكلة اجلدول الدرا�سي و يقول «املحا�ضرات التنتهي �إال ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء‪,‬‬
‫و�أ�سكن يف �شقة مفرو�شة حول اجلامعة ‪ ،‬يرهقني �إيجارها املرتفع ‪ ،‬وفوق ذلك �أعاين من م�شكلة‬
‫�أخرى وهي الو�صول مت�أخرا وب�صعوبة �شديدة يف نهاية الأ�سبوع �إىل مقر �سكني يف حمافظة الدرب‬
‫ب�سبب �ضغط اجلدول وطول املحا�ضرات» ‪،‬الفتا �إىل �أنه ي�شكو وزمال�ؤه �أي�ضا من عدم توفر احد‬
‫املقررات الدرا�سية ‪ ،‬حيث ال يوجد منه �سوى ن�سخة واحدة يف مكتبة اجلامعة‪.‬‬

‫ي�أمل من امل�س�ؤولني بحث م�شكلته التي بد�أت ب�إ�ضافة مادة اىل‬
‫جدوله الدرا�سي ت�سببت يف �إرباكه �أو كما قال “ رغم �إنني فوجئت‬
‫بهذه املادة ‪� ،‬إال انه مت حتديد موعد درا�ستها نظريا دون حتديد‬
‫املوعد العملي ملقررها‪ ،‬وكم من مرة حاولت مراجعة املر�شد‬
‫الأكادميي يف الكلية ‪� ،‬إال �إنني ف�شلت يف لقائه حتى الآن ‪ ،‬و�أ�صبحت‬
‫متخلفا عن زمالئي يف املقرر‪“ .‬‬
‫ويتطرق �إىل م�شكلة �أخرى يعاين وزمال�ؤه يف الكلية منها ‪ ،‬وهي‬
‫تفاوت وتباعد الوقت بني كل حما�ضرة و�أخ��رى‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬
‫فرتة التباعد ت�صل �أحيانا �إىل ثالث �ساعات‪,‬و�إذا رغب بالتعديل‬
‫واالنتقال �إىل �شعبة �أخرى يفاج�أ بتعار�ض ذلك مع املقرر‪ ،‬م�شريا‬
‫هنا �إىل عدم توفر مكان منا�سب يق�ضي الطالب فيه وقت االنتظار‬
‫( الفراغ ) وخا�صة بعد انتهاء الدوام الر�سمي للموظفني‪ ،‬و�إغالق‬
‫املكتبة وخيمة الطالب يف الكلية وال�صالة الرتفيهية‪ ،‬ما ي�ضطره‬
‫والزمالء �إىل اخلروج ملقاهي االنرتنت حتى يحني موعد املحا�ضرة‬
‫التالية‪.‬كما يطالب الإدارة بعمل �صيانة دورية لأجهزة التكييف يف‬
‫القاعات حيث يعاين بع�ضها من �ضعف التكييف ‪ ،‬فيما ينعدم يف‬
‫قاعات �أخرى‪.‬‬

‫مكافآت وقروض لطالب «املجتمع»‬
‫* حسن محه ذباب (املجتمع‪-‬علوم إشعاعية)‬
‫ينا�شد اجلامعة افتتاح مكتب للتن�سيق بني اجلامعة‬
‫والإدارات احلكومية والقطاع اخلا�ص ورجال الأعمال؛ من‬
‫�أجل �أتاحة فر�ص العمل له ولزمالئه بعد التخرج ‪ ,‬ويطالب‬
‫اجلامعة ب�صرف مكاف�أة لطالب الكلية �أ�سوة ببقية كليات‬
‫اجلامعة‪.‬‬
‫كما يطالب �صندوق الطالب بالنظر يف مو�ضوع ال�سلف‬
‫والإعانات التي ال ي�ستفيد منها طالب املجتمع‪.‬‬
‫* هيثم بالخطب‬
‫(كلية الحاسب اآللي)‬
‫يتطلع وزمال�ؤه يف كلية احلا�سب الآيل �إىل �إن�شاء مكتب‬
‫للأن�شطة الطالبية يف الكلية‪,‬‬
‫وينا�شد �إدارة اجلامعة بعمل �صيانة دوري��ة ملعمل‬
‫احلا�سب يف الكلية‪.‬‬

‫مادة إضافية مربكة والتكييف ضعييف‬

‫الوجبات مرتفعة وال راحة وال إفطار‬
‫* هشام إبراهيم أبو طويل (مختبرات)‬
‫ي�ؤرقه ب�شدة �ضغط اجلدول الدرا�سي ‪ « ،‬فال توجد فرتة للراحة والإفطار‪ ،‬و�أ�سعارالوجبات يف بوفية الكلية مرتفعة‬
‫(نار) ‪ .‬كما �أن املعامل ت�شكو من نق�ص ملحوظ يف بع�ض الأدوات والو�سائل الطبية ‪ ،‬ما يجربه هذا النق�ص على �شرائها من‬
‫جيبه اخلا�ص ‪،‬ال فتا �إىل معاناة �أخرى مع ت�صوير املقررات واملحا�ضرات ‪،‬مطالبا ب�سرعة ت�أمني مركز ت�صوير يف الكلية ‪.‬‬

34

University news

Agreements on academic quality and development with internationally
renowned universities

Unique achievement for newly-established university

“Memorandums of Understanding
with European, American and Chinese
universities to support the education
process”
With the direct support of Minister of
Higher Education Khalid Al-Anqari,
Jazan University has made great
strides in achieving quality in its
programs in a remarkably short time,
culminating in its earning recognition
from UNESCO and membership
to the International Association
of Universities (IAU) and the
Association of Arab Universities. In
addition, the university coordinates
with the National Commission
for Academic Accreditation and
Assessment (NCAAA) and several
global authorities in academic quality,
development and programs.
To achieve these distinctions, many
of the university’s male and female
academic staff took part in a wide
range of courses and workshops in the
Kingdom and abroad in collaboration
with the British Council in Riyadh,
Jeddah and Dammam.
The university also carried out, in
collaboration with the Ministry of
Higher Education, five new programs
over the academic year 2009
(1430H).
Memorandums of Understanding
The university, seeking to enter
into scientific partnerships and
academic cooperation with local
and international organizations and
universities, took the following
measures:
The university signed a Memorandum
of Understanding (MoU) with the
Ministry of Higher Education for the
National Center for Online Education
and Distance Learning to provide it
with its services.
The university also signed an MoU
with the Prince Fahd Bin Salman
Charitable Society for the Care
of Kidney Failure Patients for the
university to admit male and female
students suffering from kidney failure
and their families, provide them with
the necessary care and engage in
events related to kidney failure.

University of Illinois
Jazan
University
signed
a
Memorandum
of
Academic
Cooperation in the field of medicine
with the University of Illinois at
Chicago, USA, leading to, among
other benefits, students from Jazan
University’s Faculty of Medicine
joining a training program at the
University of Illinois at Chicago each
summer.

Great Britain and China

The university signed an MoU
with the Leadership Foundation for
Higher Education (LFHE) in London,
Great Britain, for the provision of
consultative services in academic and
management leadership, and an MoU
with a number of Chinese universities
to support the education process at the
university, leading to exchange visits
between teaching staff and students
with the Chinese universities.

University in Australia in areas of
science, the University of Warwick
in the UK for medical services, the
University of Utah in the US in the field
of physics, the University of Vienna,
Austria in the field of chemistry, the
University of Manchester, UK, in
the field of science, and with Kyoto
University in Japan for areas related
to engineering.

National authorities

To support the education process, the
university has signed memorandums
of cooperation with a number of
national bodies to further cooperation

between the university and society at
large, among them Public Security
and the General Presidency for the
Commission for the Promotion
of Virtue and Prevention of Vice.
The university has also hosted the
Summer Talents Program in tandem
with the King Abdul Aziz and His
Companions Foundation for Talent
and Creativity (Mawhiba).
Courses and workshops within the
Kingdom and abroad for members of
the teaching staff
Effective cooperation with the British
Council in Riyadh, Jeddah and
Dammam

Other agreements

Efforts are continuing to finalize
discussions on Memorandums of
Understanding with large numbers of
other universities, including Monash

Pioneering Project
Modern programs, laboratories
and workshops for an alternative
environment to scholarships abroad
Dr.Ali Tubaiqi
English Language
fears

Clubs

allay

student

The English Language Center at Jazan University is ready
to launch its English language learning clubs in schools in
Jazan.
Chairman of the English Language Center Dr. Ali Tubaiqi
said that through coordination with general education officials
the scheme would help to produce a better standard of school
pupil and student, particularly through learning English at the
clubs during the school education period.
Tubaiqi said the idea began in the Department of English
Language at the Teacher Training College for a “village”
offering the chance to learn English in an environment different
to those available in English speaking countries.
“Students from the department developed the idea into the
English language clubs in schools after meeting with school
students,” Tubaiqi said. “It will help secondary school students
to learn through more diverse methods, mixing the acquisition

of theoretical knowledge with practical application in the form
of technological aids at the clubs and unavailable in school
classrooms.”
The project will see continual contact and feedback between
the university and schools to improve the scheme which
has already had a successful trial run at selected schools in
Sabya.
“The university is looking to eventually open a club in every
school,” Tubaiqi said.
Teachers involved have responded positively to the scheme,
describing it as a step towards “breaking the ice between
students and the foreign language” and “helping them to
overcome the fear of failure”.
According to teachers, the clubs have also helped pupils
mentally prepare for university education through the
knowledge they have acquired, particularly so for those
seeking entrance to the English Language Department or
faculties of science or medicine.
In recent months the second English language club in Ahad
Al-Masariha governorate has been opened, and described as
having a “positive effect on interaction between pupils and
teachers, supervisors and educationists”.
“It has also been good for their general level of knowledge
acquisition,” Tubaiqi said.

35

University news

Jazan University achieves recognition
of IAU, UNESCO affiliate
Dr.Al Hayaze’: Joining the IAU reflects the advancement of Saudi universities
Jazan University has earned the faith
of the United Nations Educational,
Scientific and Cultural Organization
(UNESCO), evidenced by the
granting of membership to its affiliate
the International Association of
Universities (IAU), the first time
for a nascent Saudi university to be
admitted to the organization.
The IAU has recognized that the
awarding of membership to Jazan
University is a result of its meeting
IAU criteria in the quality of graduates,
facilities and equipment, academic
partnerships with universities across
the world, numbers of male and female
students and diversity in teaching
staff, specializations, colleges and
scientific departments.
The IAU said on its online portal
that the announcement made Jazan
University the fifth university in the
Kingdom to earn membership, and
that its infrastructure, academic and
administrative structure, support
deanships, research centers and budget
would enable Jazan University to
match universities both in the region
and abroad.
Jazan
University
President
Mohammed Bin Ali Al Hayaze’
described the announcement as a huge
vote of confidence and a considerable
achievement for everyone connected
with the university, crowning the
limitless support for the university
from the Custodian of the Two Holy
Mosques and Chairman of the Higher
Education Council, King Abdullah
Bin Abdul Aziz. “This achievement is

other higher education institutions
as social institutions to promote,
through teaching, research and
services, the principles of freedom
and justice, of human dignity and
solidarity, and contributes, through
international cooperation, to the
development of material and moral
assistance for the strengthening
of higher education generally.
UNESCO is the United Nations
Educational, Scientific and Cultural
Organization, founded in 1945 to
contribute to peace and security
by promoting collaboration among
nations through education, science
and culture in order to further
universal respect for justice, for the
rule of law and for the human rights
and fundamental freedoms.
a reflection of the swift and impressive
development the university has
undergone since its founding four
years ago,” Al Hayaze’ said.
“It also shows the high standing that
higher education in the Kingdom
has attained in general, and Jazan
University in particular, and is a
tribute to the dedication of Khalid Bin
Mohammed Al-Anqari, the Minister
of Higher Education, who has spared
no effort in seeking the advancement
of Jazan University,” he said.
Al Hayaze’ reiterated the university’s
resolution to continue to enter
into partnerships with universities
across the globe in a wide range of

academic fields and gain membership
to international associations to learn
from their experience and further
improve the university.
The International Association of
Universities was founded in 1950,
and is a UNESCO-based worldwide
association of higher education
institutions. It brings together
institutions and organizations from
some 150 countries for reflection
and action on common concerns
and collaborates with various
international, regional and national
bodies active in higher education.
The IAU aims at giving expression
to the obligation of universities and

The headquarters of UNESCO is
in Paris and it has over 50 offices
and a number of teaching institutes
worldwide. The organization has
five basic programs – education,
natural sciences, social and human
sciences, culture, and communication
and information. UNESCO supports
numerous projects like promoting
literacy, technical training, teacher
training programs, world science
programs, cultural and historical
programs,
and
international
cooperation agreements for preserving
world civilization, natural heritage
and protection of human rights.

Notable Participation in Al-Ain International Conference
Jazan University’s Faculty of Medicine
took part in the Sixth International
Scientific Conference for Medical Students
in the city of Al-Ain in the United Arab
Emirates (UAE), which was held from 18
to 21 July, 2009, under the motto “From
Science to Work”.
The Journal of Medical Sciences that
awards the Sheikh Hamdan Bin Rashid

Prize for Scientific Research selected two
science research papers to represent Jazan
University’s Faculty of Medicine at the
conference, the first entitled, “Patterns
of chronic liver diseases in the Jazan
Region” by Salman Al-Ghazwani, and the
second entitled, “Contraction Capabilities
of Uterus Muscles in Pregnant Diabetic
Women”, by Sa’eed Al-Qahtani. Al-

Qahtani has been awarded a scholarship to
Great Britain to complete his post-graduate
studies in physiology.
The conference, which was held on the
margins of the deans of medicine faculties
in GCC countries meeting, hosted 1800
participants from around the world.

‫‪36‬‬

‫العدد الثامن ‪ -‬حمرم ‪1431‬هـ ‪ -‬يناير ‪2010‬م‬

‫جعبور عضوا منتخبا في مجلس جـامعة قـريفث اإلستـرالية‬
‫صحيفة الجامعة ـ خاص‬

‫حسن جعبور احلازمي‬

‫ح ّلق الطالب ح�سن جعبور احلازمي املبتعث من اجلامعة يف �سماء‬
‫العاملية بانتخابه ع�ضوا يف جمل�س جامعة قريفث بوالية كوينزالند‬
‫اال�سرتالية ملدة عامني‪ ،‬ويعد املجل�س �أعلى جهة رقابية وت�شريعية‬
‫لت�سيري دفة اجلامعة من الناحية الأكادميية واملالية‪.‬ويعد انتخاب‬
‫احلازمي للمجل�س بجامعة قريفث الأول من نوعه للطالب املبتعثني �إىل‬
‫ا�سرتاليا ‪ ،‬ما ي�سهم يف تلم�س االحتياجات الأكادميية للطالب باجلامعة‬
‫و�إي�صالها �إىل امل�س�ؤولني مبا�شرة‪ .‬وهن�أ معايل وزير التعليم العايل الدكتور‬
‫خالد العنقري احلازمي بهذا النجاح واالختيار الذي يعد �إجناز ًا وطنياً‬
‫ممث ًال يف جامعة ج��ازان‪ ،‬متمنياً له يف برقية بعثها التوفيق يف مهمته‬

‫املراكز األولى جلوالة‬
‫اجلامعة في املشاعر‬
‫متابعة ـ محمد عامر‬

‫اجلديدة‪ ،‬و�أن يكون خري �سفري لزمالئه الطالب يف هذا املكان‪ .‬كما هن�أ‬
‫�سفري خادم احلرمني ال�شريفني لدى ا�سرتاليا ونيوزلندا ح�سن طلعت‬
‫ناظر‪ ،‬وامللحق الثقايف يف ا�سرتاليا الدكتور علي بن حممد الب�شري‬
‫الطالب بهذه اخلطوة‪ ،‬هذاالإنتخاب يعد �إجناز ًا و�شرفاً لكافة املبتعثني‬
‫ال�سعوديني باخلارج‪ ،‬متمنيا للطالب دوام التوفيق والنجاح‪.‬‬
‫وعرب معايل مدير جامعة جازان الأ�ستاذ الدكتور حممد بن علي �آل‬
‫هيازع عن �سعادته بهذا الإجناز الكبري الذي ي�سجل للمملكة‪ ،‬ويعد فخر ًا‬
‫لكل مواطن �سعودي كما هو فخر ًا جلامعة جازان‪ ،‬التي دائما ما تتوا�صل‬
‫مع مبتعثيها باخلارج‪ ،‬وحتر�ص على دعمهم لتحقيق تطلعات والة الأمر‬
‫يحفظهم اهلل‪.‬‬

‫وطني‬
‫فداك دمي‪..‬‬

‫كالعادة ‪ ،‬تفوقت جوالة جامعة جازان على‬
‫نف�سها ‪ ،‬ومل ترتك قمة ال�صدارة ملناف�سيها يف خدمة‬
‫�ضيوف الرحمن بامل�شاعر املقد�سة ‪ ،‬وح�صلت على‬
‫املركز الأول يف «الإر�شاد الوهمي قبل احلج»‪.‬كما‬
‫ح�صدت املركز الأول يف تنظيم و�إعداد الربامج‬
‫ونظافة املخيمات و�إعداد اللوحات الإر�شادية يف‬
‫تقييم امل�سح والإر�شاد التابع للجمعية العربية‬
‫ال�سعودية للك�شافة‪.‬‬
‫وك��ان��ت ج��وال��ة اجل��ام��ع��ة ق��د اطلقت دورة‬
‫تدريبية للك�شافة واجلوالة يف امل�شاعر املقد�سة‬
‫بعنوان «ال�شخ�صية املتميزة»‪ .‬نفذها القائد‬
‫الك�شفي عي�سى زعلة وبني امل�شرف على جوالة‬
‫اجلامعة ه�شام العطا�س ب�أن عدد امل�شاركني يف‬
‫حج هذا العام ‪ 20‬جوا ًال‪ ،‬بذلوا كل ما يف و�سعهم‬
‫لتقدمي �أف�ضل اخلدمات ل�ضيوف الرحمن‪.‬‬
‫من جهته �أو�ضح عميد �ش�ؤون الطالب الدكتور‬
‫ح�سن بن حجاب احلازمي ب�أن اجلوالة امل�شاركة‬
‫يف احل��ج ق��د حملت حل��ج��اج بيت اهلل احل��رام‬
‫املظالت الواقية من ال�شم�س‪ ،‬و�سجادة اجليب‬
‫لل�صالة ‪ ،‬م�ؤكد ًا ب�أنه قد مت �إع��داد كافة طالب‬
‫اجلوالة الإع��داد اجليد بتنظيم برنامج تدريبي‬
‫مكثف ي�سعون من خالله �إىل حتقيق م�شاركة‬
‫متميزة �إ�سوة بالأعوام ال�سابقة‪.‬‬

‫قروض ومكافآت بـ ‪ 800‬ألف‬
‫ريال لطالب التشغيل‬
‫متابعة ـ محمد الجابري‬

‫توا�صلت خطوات عمادة �ش�ؤون الطالب املت�سارعة‬
‫يف تو�سيع خدماتها الطالبية ويف هذا ال�سياق خ�ص�صت‬
‫�إدارة �صندوق الطالب ‪� 800‬أل��ف ري��ال كقرو�ض‬
‫و�إعانات للطالب والطالبات‪ .‬و�أو�ضح �سهل حكمي‬
‫مدير �إدارة ال�صندوق �أنه مت حتويل �أكرث من ‪100‬‬
‫طالب لكليات اجلامعة و العمادات للعمل كطالب‬
‫ت�شغيل‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الطالب يح�صل مبقت�ضى هذه‬
‫اخلطوة على مكاف�أة من �إدارة ال�صندوق يف نهاية‬
‫الف�صل الدرا�سي ‪.‬‬
‫و�أك���د امل�شرف االجتماعي ب�����إدارة ال�صندوق‬
‫نا�صر الدو�سري �أنة مت �صرف �أول دفعة من ال�سلف‬
‫والإعانات مع بداية العام الدرا�سي ‪ ،‬وا�ستفاد منها‬
‫�أك�ثر م��ن ‪200‬ط��ال��ب وطالبة‪ ،‬داعيا الراغبني يف‬
‫احل�صول على القرو�ض والإعانات مراجعة �إدارة‬
‫ال�صندوق‪.‬‬

‫املشبري ميثل اململكة وشرق املتوسط في مؤمتر فاس‬
‫صحيفة الجامعة ـ خاص‬

‫ح��ق��ق��ت ج��ام��ع��ة ج����ازان‬
‫�إجن�����ازا ج���دي���دا‪ ،‬بانتخاب‬
‫طالب كلية الطب ح�سن نا�صر‬
‫م�شربي ممثال للمملكة العربية‬
‫ال�����س��ع��ودي��ة ودول ���ش��رق‬
‫املتو�سط يف امل�ؤمتر ال�ساد�س‬
‫واخلم�سني ملنظمة ال�صحة‬
‫ال��ع��امل��ي��ة يف م��دي��ن��ة فا�س‬
‫باملغرب‪.‬‬
‫حسن مشبري الثاني من اليسار بني املشاركني في املؤمتر‬
‫وي��أت��ي انتخاب م�شربي ـ‬
‫و�سوي�سرا‪ ,‬والقاهرة‪� ,‬إىل جانب مندوبي املنظمات غري‬
‫حتت مظلة االحت��اد ال��دويل لطالب‬
‫الطب ـ ؛ من بني ‪ 80‬طالباً من خمتلف كليات الطب يف احلكومية يف خمتلف دول العامل‪ .‬ويهدف امل�ؤمتر �إىل تفعيل‬
‫العامل ليربهن على �شمولية وكفاءة ط�لاب كلية طب �أداء االحتاد الدويل لكليات الطب و�إبراز دوره والعمل على‬
‫جامعة جازان‪ ،‬ومقدرتهم على متثيل جامعتهم ودولتهم �أن تكون له كلمة يف �أحداث العامل ‪ ،‬وال �سيما ما يجرى يف‬
‫دول ال�شرق الأو�سط ‪.‬‬
‫خري متثيل يف املحافل العاملية ‪.‬‬
‫وكانت املديرة العامة ملنظمة ال�صحة العاملية الدكتورة‬
‫وح�ضر امل�ؤمتر �أك�ثر من ‪ 60‬م�شاركا مابني وزاراء‬
‫ال�صحة‪ ,‬و�أع�����ض��اء منظمة ال�صحة العاملية بجنيف مارغريت ت�شان‪ ,‬قد افتتحت امل�ؤمتر ‪.‬‬

‫د‪ .‬حممد حبيبي *‬

‫درس في الوطنية‬
‫بهذه امل�ساحة كانت الوقفة ال�سابقة متزامنة مع ذكرى اليوم‬
‫الوطني وكانت احلرية يف �أي مو�ضوع وطني ميكن الكتابة‪..‬‬
‫وهاهي تتكرر الوقفة احلائرة ذاتها‪ .‬فعن �أي حدث مهم مما‬
‫يختلج به الوطن ميكن الكتابة؟‬
‫زيارة خادم احلرمني ال�شريفني حفظه اهلل جلازان ودالالتها‬
‫و�آثارها وتوقيتها التي حتتاج لأكرث من وقفة؛ ملا انعك�ست به‬
‫من معنويات عالية على �أبنائه اجلنود ومكرمته لأبناء املنطقة‬
‫النازحني؛ �أم عن عودة ويل العهد املحبوب و�سلطان اخلري وما‬
‫تدفقت به عودته �ساملا معافا من �شالالت الفرح على اجلميع‪..‬‬
‫يف تلك احلرية �إبان منا�سبة اليوم الوطني اخرتت الكتابة‬
‫عن م�شهد ال�صغار وال�شبان الذين يظهرون مت�شحني بال�شاالت‬
‫وال�شعارات الوطنية يف منا�سبة اليوم الوطني وقلت‪� :‬إن هذه‬
‫التعبريات و�إن كانت مظاهر ف�إنها �ستج�سد الوالء وحب الوطن‬
‫بنفو�س �شباننا على املدى الطويل‪ ..‬وليالحظ القارئ ويركز‬
‫على الو�صف الأخري (املدى الطويل)‪..‬‬
‫الآن حلظة كتابة هذه الوقفة تتجدد احلرية ذاتها و�أجدين‬
‫يجرين القلم �إىل م�شاهد �شباننا ودرو�سهم املده�شة‪.‬‬
‫يف البدء �أثبت �شباننا كم كنت خمطئا؛ بانتظار الثمرة منهم‬
‫على املدى بالبعيد‪ ..‬فمعدنهم مل يكن بحاجة �إىل مدى طويل �أو‬
‫بعيد‪ ..‬فقد �أثبتت الأحداث التي مرت على ال�شريط احلدودي‪..‬‬
‫�أن احل�س الوطني لدى �شبابنا و�شاباتنا موجود و�أ�صيل‬
‫وعميق لكنه بحاجة لتحريكه وا�ستثارته‪..‬‬
‫و�أثبتت ذلك مبادراتهم الوطنية التي �شهدت عليها و�سائل‬
‫الإعالم املختلفة ك�صحف الوطن واحلياة وعكاظ واجلزيرة‬
‫واملدينة وقنوات الإخبارية والعربية وغريها‪ .‬حتى لو مل‬
‫ت�شهد لهم و�سائل الإعالم تلك ي�شهد لهم املوقع‪.‬‬
‫فاحل�س الوطني العميق لديهم دفعهم للمزيد من املبادرات‪..‬‬
‫فبمجرد ا�ستقرار �ش�ؤون املخيم ومالحظتهم لوجود الكثري من‬
‫الأطفال وال�شبان ال�صغار هناك؛ ممن يعانون �أو�ضاعا نف�سية‬
‫ال ذنب لهم بها ‪..‬ب��ادر �شباب اجلامعة بتنفيذ برامج ترفيه‬
‫وعرو�ض م�سرحية وم�سابقات ثقافية وريا�ضية بادروا بذلك‬
‫وب�أدوات ب�سيطة دون �أن ينتظروا و�صول الدعم والإمدادات‬
‫و ب��الأدوات الب�سيطة‪ .‬فمن احلبال �أقاموا لعبة �شد احلبل‬
‫‪،‬وملعب كرة الطائرة؛ ومن الأحجار �شكلوا مرميني مللعب‬
‫كرة قدم �صغري‪ ،‬ومن قطع قما�شية ب�سيطة �صنعوا من�صة‬
‫م�سرحية لعرو�ضهم ‪ ،‬فعلوا ذلك قبل �أن ت�صل الإمدادات التي‬
‫تدفقت الحقا من خمتلف الأجهزة احلكومية‪.‬‬
‫و بعدما اطم�أنوا لتوافر اخلدمات‪� ،‬أخلوا امليدان متجهني‬
‫�إىل موقع �آخر بحاجة خدماتهم هو امل�شاعر املقد�سة‪ .‬يف الوقت‬
‫نف�سه كان زمال�ؤهم طالب كليات الطب والكليات ال�صحية‬
‫ي�سهمون بتقدمي الرعاية الطبية وال�صحية للموجودين‬
‫باملخيم‪..‬‬
‫وبقي الطالب الذين كانوا خارج فريق اجلوالة والكليات‬
‫الطبية فقد بادروا ب�أنف�سهم �إىل عمادة �ش�ؤون الطالب مقرتحني‬
‫برامج زيارات للم�ست�شفيات التي يوجد بها بع�ض اجلرحى من‬
‫اجلنود الأبطال‪.‬‬
‫لكم كان ح�س الوطنية يتغلغل يف نفو�س ه�ؤالء ال�شبان وهم‬
‫ي�سمعون من اجلنود الذين �أجابوا على �أ�سئلتهم هل �شعرمت‬
‫بخوف بعد تعر�ضكم للإ�صابة؟ ك��ان ه��ذا ال�س�ؤال طبيعيا‬
‫وتلقائيا؛ فهي �أول مرة يرى فيها الطالب جنودا م�صابني‪..‬‬
‫كانت الإجابة املتكررة من كل اجلنود ‪،‬برغم �أنهم بغرف عديدة‬
‫وال ي�سمع بع�ضهم �إجابات بع�ض‪ ،‬هي‪ :‬ال‪ ،‬و�ألف ال‪� ..‬شعورنا‬
‫هو الأ�سف على عدم موا�صلتنا ملهامنا و كل �أمنياتنا ودعواتنا‬
‫�أن نت�شافى ب�أ�سرع ما ميكن ونعود �إىل امليدان مع زمالئنا هناك‪،‬‬
‫ونفدي الوطن بدمائنا مرة ثانية وثالثة وعا�شرة حتى الن�صر‬
‫�أو ال�شهادة‪..‬‬
‫ترى كم من جهد كبري وكالم كثري نقوله نظريا‪ ،‬يف حما�ضراتنا‬
‫وندواتنا لنعلم ونلقن طالبنا مفاهيم الوطنية؟!‬
‫وكم من ع�شرات املحا�ضرات التي ر�سمها لنا طالبنا وجنودنا‬
‫بتلك املواقف وهم ي��ؤدون بكل �صمت �أعمق مفاهيم ومعاين‬
‫الوطنية ‪..‬‬
‫* رئي�س التحرير‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful