‫أصل الملف هو "الطبعة الثالثة" لمطبعة مصطفى بابي الحلبي‬

‫وأولده‪ ،‬ذكر فيها‪ :‬حققه ورتبه ووضع فهارسه‪ :‬مصطفى السقا ‪-‬‬
‫وكيل كلية الداب بجامعة القاهرة‪ ،‬إبراهيم البياري ‪ -‬مدير إدارة‬
‫إحياء التراث القديم بوزارة المعارف‪ ،‬عبد الحفيظ شلبي ‪ -‬مدير‬
‫إدارة المكتبات الفرعية بدار الكتب‪.‬‬
‫مقدمة الطبعة الثالثة‬
‫هذه الطبعة الثالثة من "فقه اللغة وسّر العربية" لبي منصور‬
‫الثعالبي‪ ،‬نرجو أن نكون قد حققنا فيها رغبات أهل العلم باللغة‬
‫والدب من عناية بتصحيح متون القسم الول )فقه اللغة(‪ ،‬ومن‬
‫نسبة الشواهد إلى قائليها في القسم الثاني‪) :‬سر العربية(‪.‬‬
‫ونحن نشكر هؤلء السادة المخلصين من العلماء والقراء الذين‬
‫نبهونا على مافي هذا الكتاب بقسميه من مآخذ وأخطاء مطبعية‬
‫وغير مطبعية‪ ،‬تلفينا جّلها في هذه الطبعة بحمد الله‪.‬‬
‫وكان أوفر الصدقاء سهما في بيان الخطاء‪ ،‬والمآخذ‪ ،‬وأجدرهم‬
‫بشكرنا وثنائنا صديقنا الستاذ اللغوي الثبت "علي السباعي"‪ ،‬وقد‬
‫كان أستاذ النحو في كلية "دار العلوم"‪ ،‬ثم كانت له رحلة إلى‬
‫المملكة العربية السعودية‪ ،‬إذ ندب إليه تدريس النحو وفقه اللغة‬
‫بكلية الشريعة بمكة المكرمة‪ .‬وكان من المقرر أن يدرسه‬
‫الطلب‪ ،‬كتاب سر العربية للثعالبي‪ ،‬وهو القسم الثاني من هذا‬
‫الكتاب‪.‬‬
‫وقد راح الستاذ السباعي يجول في مكتبات مكة‪ ،‬باحثا عن‬
‫مخطوطات من كتاب )فقه اللغة وسر العربية( ليعارض به النسخ‬
‫المطبوعة من هذا الكتاب‪ ،‬وقد عثر على نسخة منه جيدة الخط‬
‫والضبط‪ ،‬بمكتبة الحرم المكي‪ ،‬وأخذ يعارض مطبوعتنا )سر‬
‫العربية( بالمخطوطة المكية‪ ،‬وكلما وجد خلفا بينهما دّونه في‬
‫النسخة المطبوعة ثم جمع تلك الفوائد كلها وأهداها إلينا لنضع‬
‫الصواب في طبعة حديثة من مطبوعاتنا‪.‬‬

‫ونحن نشكر الستاذ السباعي شكرا جزيل على هذا التعاون‬
‫العلمي الجدير بالثناء والتقدير‪.‬‬
‫وفي دار الكتب المصرية )بالمكتبة التيمورية نسختان خطيتان من‬
‫هذا الكتاب مقيدتان برقمي )‪ 146 ،145‬لغة(‪ .‬أولهما كاملة‬
‫جيدة الخط وبالخرى خرم كبير سقط فيه بعض البواب الخيرة‬
‫من القسم الول‪ ،‬ول تخلو النسختان من أخطاء بقلم الناسخ‪،‬‬
‫ول عليهما دائما‪.‬‬
‫وكنا نرجع إليهما أحيانا ولكن ل نع ّ‬
‫وبعد هذه المحاولت كلها إننا نرجو ممن يقرؤون كتاب فقه اللغة‬
‫ي بها إذا وجد‬
‫وسر العربية في هذه الطبعة الثالثة المنقحة المعن ّ‬
‫فيها ما يستحق النقد أن يعاوننا على تلفيه في المستقبل في‬
‫طبعة أحدث‪.‬‬
‫وما توفيقنا إل بالله‬
‫أبو منصور الثعالبي‪ :‬مؤلف الكتاب )‪ 430-350‬هـ(‬
‫المراجع التي استمددنا منها هذه الترجمة هي‪:‬‬
‫)‪ (1‬ترجمة الثعالبي في كتابيه‪" :‬سحر البلغة"‪ ،‬و"يتيمة الدهر"‪،‬‬
‫المطبوعتين حديثا‪.‬‬
‫)‪" (2‬دمية القصر" للباخرزي‪.‬‬
‫)‪" (3‬زهر الداب" للحصري‪.‬‬
‫)‪" (4‬معاهد التنصيص" للعباسي‪.‬‬
‫)‪" (5‬نزهة اللبا في طبقات الدبا" لبن النباري‪.‬‬
‫)‪" (6‬الوافي بالوفيات" للصفدي‪.‬‬
‫)‪" (7‬وفيات العيان" لبن خلكان‪.‬‬
‫اسمه وشيء عنه‪:‬‬
‫هو عبد الملك بن محمد بن اسماعيل‪ ،‬أبو منصور الثعالبي‬
‫النيسابوري‪ ،‬لقب بالثعالبي لنه كان فّراء يخيط جلود الثعالب‬
‫صبيان في ك ُّتاب استطعنا أن‬
‫ويعملها‪ ،‬وإذا عرفنا أنه كان يؤّدب ال ّ‬
‫نقول جازمين أن عمل الجلود لم يكن صناعة يعيش بها‪ ،‬ويحيا‬

‫دبون في الكتاتيب‬
‫لجلها‪،‬بل كانت من العمال التي يعالجها المؤ ّ‬
‫وهم يقومون بالتأديب والتعليم‪،‬وما أشبه هذا الحال بحال مؤدبي‬
‫صبيان في مكاتب القرية المصرية في عهد مضى‪ ،‬وقد شد ّ كل‬
‫ال ّ‬
‫منهم خيوط الصوف إلى رقبته والمغزل في يده‪.‬‬
‫وين‬
‫وعاش الثعالبي بنيسابور‪ ،‬وكان هو ووالد الباخرزي ِ‬
‫صن َ‬
‫َلصيَقي دار‪ ،‬وقريني جوار‪ ،‬تدور بينهما كتب الخوانيات‪،‬‬
‫ويتعارضان قصائد المجاوبات‪ .‬ونشأ الباخرزي في حجر الثعالبي‪،‬‬
‫وتأدب بأدبه‪ ،‬واهتدى بهديه‪ ،‬وكان له أبا ثانيا‪ ،‬يحدوه بعطفه‪،‬‬
‫ويحنو عليه ويرأف به‪ .‬ذكر تلك الصلة الباخرزي‪ ،‬ونقل عن‬
‫الثعالبي فيما نقل عنه في كتابه "دمية القصر" أشعارا له رواها‬
‫أبوه عنه إل أنه لم يذكر لنا شيئا مما جرى بين الشيخين‬
‫الصديقين‪.‬‬
‫وكان الثعالبي واعية كثير الحفظ‪ ،‬فعرف بحافظ نيسابور‪ ،‬وأوتي‬
‫حظا من البيان بّز فيه أقرانه‪ ،‬فلقب بجاحظ زمانه‪ ،‬وعاش‬
‫دث‪ ،‬مكينا في علمه‪ ،‬ضليعا‬
‫جة فيما يروي‪ ،‬ثقة فيما يح ّ‬
‫بنيسابور ح ّ‬
‫في فنه‪ ،‬فقصد إليه القاصدون‪ ،‬يضربون إليه آباط البل‪ ،‬بعد أن‬
‫سار ذكره في الفاق سير المثل‪.‬‬
‫مل نعته بها أعلم الدب وأصحاب التواليف‬
‫ونحن نقتطف هنا ُ‬
‫ج َ‬
‫السائرة‪.‬‬
‫قال ابن بسام‪:‬‬
‫"كان في وقته راعي تلعات العلم‪ ،‬وجامع أشتات النثر والنظم‪،‬‬
‫رأس المؤلفين في زمانه‪ ،‬والمصنفين بحكم أقرانه‪ ،‬طلعت‬
‫دواوينه في المشارق والمغارب‪ ،‬طلوع النجم في الغياهب‪،‬‬
‫وتآليفه أشهر مواضع‪ ،‬وأبهر مطالع‪ ،‬وأكثر من أن يستوفيها حد ّ أو‬
‫وصف‪ ،‬أو يوفي حقوقها نظم أو رصف"‪.‬‬
‫وقال الباخرزي‪:‬‬

‫"هو جاحظ نيسابور‪ ،‬وزبدة الحقاب والدهور‪ ،‬لم تر العيون مثله‪،‬‬
‫ول أنكرت العيان فضله‪ ،‬وكيف ينكر وهو المزن يحمد بكل‬
‫لسان‪ ،‬وكيف يستر وهو الشمس ل تخفى بكل مكان"‪.‬‬
‫وقال الصفدي‪:‬‬
‫"كان يلقب بجاحظ زمانه‪ ،‬وتصانيفه الدبية كثيرة إلى الغاية"‪.‬‬
‫وقال ابن النباري في نزهة اللبا‪:‬‬
‫"وأما أبو منصور عبد الملك بن محمد بن اسماعيل الثعالبي فإنه‬
‫كان أديبا فاضل‪ ،‬فصيحا بليغا"‪.‬‬
‫وقال الحصري في كتابه زهر الداب‪:‬‬
‫"وأبو منصور هذا يعيش إلى وقتنا هذا‪ ،‬وهو فريد دهره‪ ،‬وقريع‬
‫عصره‪ ،‬ونسيج وحده‪ ،‬وله مصنفات في العلم والدب‪ ،‬نشهد له‬
‫بأعلى الرتب"‪.‬‬
‫وفيه يقول أبو الفتح علي بن محمد البستي‪:‬‬
‫ن بنسابور عند أٍخ * ما مثله حين َتسَتقري البلد أ ُ‬
‫خ‬
‫قلبي ر َ‬
‫هي ٌ‬
‫س ُ‬
‫خ‬
‫له صحائف أخلق مهذبةٍ * من ال ِ‬
‫حجا والعل والظرف ُتنت َ َ‬
‫وقال ابن قلِقس ُيطري كتابه "يتيمة الدهر" أشعارا منها‪:‬‬
‫جيدِ الوجود ْ‬
‫ك ُت ْ ُ‬
‫ت على ِ‬
‫م ْ‬
‫ض للي * ن ُظ ِ َ‬
‫ب الَقر ي ِ‬
‫َفض ُ‬
‫ل اليتيمة بينها * فضل اليتيمة في العقود ْ‬
‫ومنها‪:‬‬
‫ة‬
‫أبيات أشعار اليتيمة * أبيات أفكار قديم ْ‬
‫ة‬
‫ماتوا وعاشت بعدهم * فلذاك سميت اليتيم ْ‬
‫وكتب أبو يعقوب صاحب كتاب البلغة واللغة‪ ،‬يقرظ كتاب "سحر‬
‫البلغة" للثعالبي‪:‬‬
‫ت الناس في تأليف "سحرك" * فجاء قلدةً في جيد دهر ْ‬
‫ك‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫حر َ‬
‫ن في معان * شواهد عند ما تعلو بقدر ْ‬
‫ك‬
‫وكم لك من معا ٍ‬
‫ت نوائب الدنيا جميعا ً * فأنت اليوم حافظ أهل عصر ْ‬
‫ك‬
‫وُِقي َ‬
‫ورثاه الحاكم أبو سعيد عبد الرحمن بن محمد النيسابوري فقال‪:‬‬

‫ب‬
‫كان أبو منصور الثعلبي * أبرع في الداب من ثعل ِ‬
‫ب‬
‫ليت الردى ق ّ‬
‫دمني قبله * لكنه أروغ من ثعل ِ‬
‫يطعن من شاء من الناس بالـــ * ــــموت ]بالموت[ كطعن‬
‫ب‬
‫الرمح بالثعل ِ‬
‫هذه طائفة من القول تدلك على مكانة الثعالبي عند المتقدمين‪،‬‬
‫نجتزئ بها‪ ،‬ونقف عندها‪ .‬ثم لعل في هذه ال ّ‬
‫طرفة التي جرت بينه‬
‫وبين سهل بن المرزبان ما يعطيك صورة عن الثعالبي شاعرا‪:‬‬
‫قال الثعالبي‪ :‬قال لي سهل بن المرزبان يوما‪ :‬إن من الشعراء‬
‫شل ْ َ‬
‫من َ‬
‫سل‪ ،‬ومنهم من قَل َْقل‪ ،‬ومنهم من ب َل َْبل‬
‫سل ْ َ‬
‫شل‪ ،‬ومنهم من َ‬
‫}يريد بمن شلشل‪ :‬العشى في قوله‪:‬‬
‫شوِ ُ‬
‫ش ٌ‬
‫شلو ٌ‬
‫ش ٌ‬
‫ل َ‬
‫شل ْ ُ‬
‫ل ُ‬
‫ل َ‬
‫م َ‬
‫ل‬
‫وقد أروح إلى الحانوت يتبعني * شاوٍ ِ‬
‫وبمن سلسل‪ :‬مسلم بن الوليد في قوله‪:‬‬
‫سلي ُ‬
‫س ّ‬
‫سلول‬
‫م ْ‬
‫ل َ‬
‫سليلها * فأتى َ‬
‫ل َ‬
‫ت ثم ُ‬
‫تو ُ‬
‫ُ‬
‫سليلها َ‬
‫سل ّ ْ‬
‫سل ّ ْ‬
‫وبمن قلقل‪ :‬المتنبي في قوله‪:‬‬
‫س كلهن َقلقِ ُ‬
‫ل{‬
‫م الذي قَل َْقل ال َ‬
‫ت باله ّ‬
‫فَقل َْقل ْ ُ‬
‫حشا * َقلقل عي ٍ‬
‫فقال الثعالبي‪ :‬إني أخاف أن أكون رابع الشعراء } أراد قول‬
‫الشاعر‪:‬‬
‫ن أربعة * فشاعر يجري ول ُيجرى معه‬
‫الشعراء فاعلم ّ‬
‫وشاعر من حقه أن ترفعه * وشاعر من حقه أن تسمعه‬
‫وشاعر من حقه أن تصفعه{‬
‫ثم إني قلت بعد ذلك بحين‪:‬‬
‫ل‬
‫وإذا البلبل أفصحت بلغاتها * فان ِ‬
‫ف البلبل باحتساء َبلب ِ ِ‬
‫فكان بهذا رابع فحول ثلثة لهم القدم الثابتة في الشعر‪ ،‬نعني‬
‫العشى‪ ،‬ومسلم بن الوليد‪ ،‬والمتنبي‪:‬‬
‫وما دمنا قد عرضنا للثعالبي الشاعر فما أولنا أن نذكر جمل‬
‫مختارة من شعره‪ ،‬قال رحمه الله‪ ،‬وكتب بها إلى المير أبي‬
‫الفضل الميكالي‪:‬‬

‫مِع‬
‫مة * أبدا لغيرك في الورى لم ُتج َ‬
‫لك في المفاخر معجزات ج ّ‬
‫بحران بحر في البلغة شابه * شعر الوليد وحسن لفظ الصمعي‬
‫وه * خط بن مقلة ذو المقام الرفِع‬
‫سل الصابي يزين ُ‬
‫وت ََر ّ‬
‫عل ّ‬
‫كالنور أو كالسحر أو كالبدر أو * كالوشي في برد عليه مو ّ‬
‫شِع‬
‫صِع‬
‫شعرك نا ِ‬
‫وإذا ت ََفت َقَ نوُر ِ‬
‫ضرا ً * فالحسن بين مصّرٍع و ُ‬
‫مَر َ‬
‫ت أفـــــ * ــــراس ]أفراس[ البديع‬
‫أرجلت أفراس الكلم وُرض َ‬
‫وأنت أمجد مبدِع‬
‫ممرِع‬
‫ونقشت في مغنى الزمان بدائعا ً * ُتزري بآثار الربيع ال ُ‬
‫ومنها يصف فرسا أهداه إليه‪:‬‬
‫يا واهب ال ّ‬
‫ف الجواد كأّنما * قد أنعلوه بالّرياح الربِع‬
‫طر ِ‬
‫ل شيء أسرع منه إل خاطري * في وصف نائلك اللطيف الموقِِع‬
‫مهديه الكريم اللمعي‬
‫ولو أني أنصفت في إكرامه * لجلل ُ‬
‫أقضمته حب الفؤاد لحّبه * وجعلت وربطه سواد الدمِع‬
‫جل ّهِ والُبرقُِع‬
‫وخلعت ثم قطعت غير مضي ٍّع * برد الشباب ل ُ‬
‫ومن غزلياته الرقيقة‪:‬‬
‫ض‬
‫سقطت لحين في الفراش لزمته * أضم إلى قلبي جناح َ‬
‫مهي ِ‬
‫وما مرض بي غير حّبي وإنما * أ ُد َل ّ‬
‫ض‬
‫بمري‬
‫عاشقا‬
‫منكم‬
‫س‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫وقال الباخرزي‪ :‬أنشدني والدي قال أنشدني ‪-‬يريد الثعالبي‪-‬‬
‫لنفسه‪:‬‬
‫ع ََرك َت ِْني اليام عرك الديم * وتجاوزن بي مدى التقويم ِ‬
‫وَ َ‬
‫غضضن اللحاظ من ّ َ‬
‫ي إل * عن هلل يرنو بمقلة ريم ِ‬
‫ه ُ‬
‫سْق ُ‬
‫لحظ ُ‬
‫م كل قل ٍ‬
‫ب صحيح * َثغُرهُ ُبرء كل جسم سقيم ِ‬
‫خمريات‪:‬‬
‫وله أيضا فيما يتصل بال َ‬
‫هذه ليلة لها بهجة ال ّ‬
‫ف‬
‫طا * ووس حسنا والليل لون الُغدا ِ‬
‫سرور‬
‫رقد الدهر فانتبهنا وسارْقـــــ * ـناه ]وسارقناه[ حظا من ال ّ‬
‫الشافي‬
‫خ ّ‬
‫سعد ٍ موافي‬
‫فو ِ‬
‫ب وا ٍ‬
‫مصا ٍ‬
‫مدام ٍ صا ٍ‬
‫فو َ‬
‫ل ُ‬
‫ب ُ‬
‫ف * وحبي ٍ‬

‫وكتب إلى أبي نصر سهل بن المرزبان يحاجيه‪:‬‬
‫حاجيت شمس العلم في ذا العصر * نديم مولنا المير نصر‬
‫ما حاجة لهل ك ّ‬
‫مصر * في كل دارٍ وبكل ُقطر‬
‫ل ِ‬
‫ليست ترى إل ُبعيد َ العصر‬
‫فكتب إليه جوابه‪:‬‬
‫جْزرِ * وحظه في العلم غير َنزِر‬
‫يا بحر آداب بغير َ‬
‫ن الب َْزِر‬
‫ت ما قلت وكان َ‬
‫حَزر ُ‬
‫حزري * أن الذي عنيت ُده ُ‬
‫صُرهُ ذو قوة وأزِر‬
‫َيع ُ‬
‫مولده ووفاته‪:‬‬
‫ليس بين الذين تحدثوا عن الثعالبي خلف في ميلده‪ ،‬بل تكاد‬
‫ترى لهم كلمة مجمعا عليها بأن أبا منصور ولد سنة خمسين‬
‫وثلث مائة‪ ،‬ولم يشر للخلف في سنة وفاته غير الصفدي في‬
‫كتابه الوافي بالوفيات حيث قال‪" :‬وتوفي ‪-‬يريد الثعالبي‪ -‬سنة‬
‫ثلثين وأربع مائة‪ ،‬وقيل سنة تسع وعشرين" وعلى الرأيين فقد‬
‫قضى الثعالبي نحبه في الثمانين من عمره تاركا ما ُيربي على‬
‫مُر بها ضعف هذا العمر‪ ،‬وقد تنقضي أعمار‬
‫الثمانين مؤلفا ُيع َ‬
‫كثيرة دون أن تبلغ في هذا شأوه‪ ،‬غير أنه عاش مع هذه البسطة‬
‫ضّيق يشكو مع العوز جورا‬
‫م َ‬
‫في العلم والتواليف مهضوما‪ ،‬شبه ُ‬
‫وظلما‪ ،‬قال رحمه الله‪:‬‬
‫منيت بهن أضحت * لنار القلب مني كالثافي‬
‫ثلث قد ُ‬
‫ديون أنقضت ظهري وجور * من اليام شاب له ُ‬
‫غدافي‬
‫ف‬
‫ومقدار الكفاف وأي عيش * لمن ُيمنى بفقدان الكفا ِ‬
‫م ظهره يتناوب عليه الليل والنهار بما‬
‫وكأني به وقد أنقض اله ّ‬
‫يكره يسلمه هذا لذاك عاهدا إليه بإيذائه حين يقول‪:‬‬
‫ب‬
‫مي راتب * والصبح أكرهه ففيه نوائ ُ‬
‫الليل أسهره فه ّ‬
‫ب‬
‫مسهٌر * وكأن هذا فيه سيف قاض ُ‬
‫فكأن ذاك به لطرفي ُ‬

‫أو لعل هذا وذاك شكوى ساعة ونفثة يراعة فقد عرفنا عن‬
‫الثعالبي أنه نشأ في جوار المير أبي الفضل الميكالي وفي ظل‬
‫الوزير سهل بن المرزبان تربط بينهم جميعا صداقة ومودة كشف‬
‫لك عن بعضها شعره إليهما كما عرفنا محله من خوارزم شاه‬
‫ووزيره أبي عبد الله الحمدوني‪.‬‬
‫كتبه‪:‬‬
‫ونحن نذكر لك فيما يلي كتبه كتابا كتابا‪ ،‬معتمدين في هذا النقل‬
‫على الصفدي‪ ،‬فقد انفرد من بين المراجع جميعها بذكر هذه‬
‫الجملة الوفيرة وأكثر الظن أنه ليس للثعالبي بعد ما ذكره‬
‫الصفدي شيء آخر‪ ،‬هذا على ما في الصفدي من اضطراب في‬
‫السماء اضطررنا معه لمعارضة ما فيه بأصول أخرى‪ ،‬ثم الرجوع‬
‫إلى الفهارس التي ألقت في روعنا شيئا من الظن‪ ،‬بأن من بين‬
‫هذه الكتب ما ليس للثعالبي‪ ،‬كما أن منها المشترك في اسم‬
‫واحد‪ ،‬على الرغم مما قمنا به من تحرير سريع‪ .‬وقد يتسع غير‬
‫هذا الموضع لهذا التحرير كامل فيقطع الشك باليقين ويتضح‬
‫مشكل من أمرها ويبين‪ ،‬وها هي ذي‪:‬‬
‫ال ُ‬
‫كتاب أجناس التنجيس‪.‬‬
‫أحاسن المحاسن=أحسن ما سمعت‪.‬‬
‫كتاب الحاسن من بدائع البلغاء‪.‬‬
‫كتاب أحسن ما سمعت‪:‬‬
‫كتاب الدب مما للناس فيه من أرب‪.‬‬
‫كتاب إعجاز اليجاز‪.‬‬
‫غرر أخبار ملوك فارس‪.‬‬
‫كتاب العداد=برد الكباد في العداد‪.‬‬
‫كتاب أفراد المعاني‪.‬‬
‫كتاب القتباس‪.‬‬
‫كتاب المثال والتشبيهات‪.‬‬

‫كتاب أنس الشعراء‪.‬‬
‫كتاب النيس في غزل التجنيس‪.‬‬
‫كتاب بهجة المشتاق‪.‬‬
‫كتاب التجنيس‪.‬‬
‫كتاب تحفة الوزراء‪.‬‬
‫كتاب التحسين والتقبيح‪.‬‬
‫كتاب ترجمة الكاتب في آداب الصاحب‪.‬‬
‫كتاب التفاحة‪.‬‬
‫كتاب تفضل المقتدرين وتنصل المعتذرين‪.‬‬
‫كتاب التمثيل والمحاضرة في الحكم والمناظرة‪.‬‬
‫كتاب الثلج والمطر‪.‬‬
‫كتاب ثمار القلوب في المضاف والمنسوب‪.‬‬
‫كتاب الجواهر الحسان في تفسير القرآن‪.‬‬
‫كتاب حجة العقل‪.‬‬
‫كتاب حشو اللوزينج‪.‬‬
‫كتاب حلي العقد‪.‬‬
‫كتاب خاص الخاص‪.‬‬
‫كتاب خصائص الفضائل‪.‬‬
‫كتاب الخولة وشاهيات‪.‬‬
‫ديوان أشعاره‪.‬‬
‫كتاب سجع المنثور‪.‬‬
‫سحر البلغة وسر البراعة‪.‬‬
‫كتاب ِ‬
‫كتاب سحر البيان‪.‬‬
‫كتاب سر الدب في مجاري كلم العرب‪.‬‬
‫كتاب سر البيان‪.‬‬
‫كتاب سر الوزارة‪.‬‬
‫كتاب السياسة‪.‬‬

‫كتاب الشكوى والعتاب وما وقع للخلن والصحاب‪.‬‬
‫كتاب الشمس‪.‬‬
‫كتاب الشوق‪.‬‬
‫كتاب صفة الشعر والنثر‪.‬‬
‫كتاب طبقات الملوك‪.‬‬
‫ستي‪.‬‬
‫كتاب الظ ّْرف من شعر الب ُ ْ‬
‫كتاب الطرائف واللطائف‪.‬‬
‫كتاب عنوان المعارف‪.‬‬
‫كتاب عيون النوادر‪.‬‬
‫كتاب غرر البلغة في العلم‪.‬‬
‫كتاب غرر المضاحك‪.‬‬
‫كتاب الغلمان‪.‬‬
‫كتاب الفرائد والقلئد‪.‬‬
‫كتاب الفصول الفارسية‪.‬‬
‫كتاب الفصول في الفضول‪.‬‬
‫كتاب فقه اللغة‪.‬‬
‫كتاب الكشف والبيان‪.‬‬
‫كتاب الكناية والتعريض‪.‬‬
‫كنز الكتاب=المنتحل‪.‬‬
‫كتاب لباب الحاسن‪.‬‬
‫كتاب لطائف الظرفاء‪.‬‬
‫كتاب لطائف المعارف‪.‬‬
‫كتاب اللطيف الطيب‪.‬‬
‫كتاب اللمع والفضة‪.‬‬
‫كتاب ما جرى بين المتنبي وسيف الدولة‪.‬‬
‫كتاب المبهج‪.‬‬

‫كتاب المتشابه لفظا وخطا=ثمار القلوب في المضاف‬
‫والمنسوب‪.‬‬
‫مدح الشيء وذمه‪.‬‬
‫كتاب المديح‪.‬‬
‫كتاب مرآة المروآت‪.‬‬
‫كتاب المضاف والمنسوب‪.‬‬
‫كتاب مفتاح الفصاحة‪.‬‬
‫المقصور والممدود‪.‬‬
‫مكارم الخلق‪.‬‬
‫ملح البراعة‪.‬‬
‫مَلح والط َُرف‪.‬‬
‫كتاب ال ُ‬
‫كتاب نمادمة الملوك‪.‬‬
‫كتاب من أعوزه المطرب‪.‬‬
‫كتاب من غاب عنه المؤنس‪.‬‬
‫كتاب المنتحل‪.‬‬
‫مؤنس الوحيد في المحاضرات‪.‬‬
‫نثر النظم وحل العقد‪.‬‬
‫كتاب نسيم النس‪.‬‬
‫كتاب نسيم السحر‪.‬‬
‫النهاية في الكناية‪.‬‬
‫كتاب النوادر والبوادر‪.‬‬
‫كتاب الورد‪.‬‬
‫يتيمة الدهر‪.‬‬
‫يتيمة اليتيمة‪.‬‬
‫كتاب يواقيت المواقيت‪.‬‬
‫مقدمة الطبعة الولى‬

‫قبل عام أو يزيد قليل‪ ،‬كنا كنا بمنأى عن التفكير في إخراج هذا‬
‫الكتاب‪ ،‬وكانت لنا فكرة في تخير واحد من كثير غيره‪ ،‬غير أننا ما‬
‫لبثنا أن غمرنا شعور جديد‪ ،‬أمله علينا روح جديد لخراجه‪ ،‬ففعلنا‪.‬‬
‫رأينا نهضة مجمع اللغة العربية والناس حوله‪ ،‬إلى البحث عن‬
‫أسماء لمسميات جديدة‪ ،‬ووجدنا الشعور بالحاجة إلى إعداد‬
‫المعاجم على نحو جديد‪ ،‬يدفع وزارة المعارف إلى أن تنوط‬
‫بجماعة من أعلم اللغة والدب وضع معجم جديد‪ ،‬وقد أخذت هذه‬
‫الجماعة في عملها ثم توله المجمع عنها فيما بعد‪ ،‬ورأينا أن‬
‫كتاب "فقه اللغة" جزء متمم للذي بدأ فيه الناس‪ ،‬فاتجهنا إليه‪.‬‬
‫وقد تكون خير صورة أخرجت للناس من هذا الكتاب هي النسخة‬
‫الشامية‪ ،‬وتجيء بعدها النسخة الوربية‪ ،‬غير أن الولى نقصت‬
‫جزءا من الكتاب استبعده الناشر‪،‬لن فيه ألفاظا تناولت وصف‬
‫أشياء رأى من الحياء أل يذكرها‪ ،‬وجاءت الثانية تنقص كتاب "سر‬
‫العربية"‪ ،‬ويعوزها معه كثير من التصويب والتحرير‪ .‬أما غير هاتين‬
‫من النسخ فل نغمط ناشريها حقهم إذا قلنا أن مانعا ما حال بينهم‬
‫وبين النتفاع بالصول المخطوطة المحفوظة بدار الكتب‬
‫المصرية‪.‬وقد جعلنا بعض هذه الصول المخطوطة مع كتب اللغة‬
‫على تنوعها‪ ،‬عدتنا في تحرير الكتاب وتصويبه‪ ،‬مشيرين في‬
‫حاشيته إلى اختلف النسخ وموضع الخطأ فيها‪ .‬وندع للقارئ‬
‫الحكم على ما بذلنا من حهد في تحرير ألفاظ اضطربت فيها‬
‫الصول جميعا‪ ،‬حتى الخطية‪ ،‬فحملنا في تصويبها جهد الحدس‬
‫حْزر‪ ،‬نخرج من احتمال إلى احتمال‪ ،‬ومن ظن إلى ظن حتى‬
‫وال َ‬
‫نقع على اليقين‪ ،‬بعد جهد جهيد‪ ،‬ووقت طويل حتى جاءت هذه‬
‫النسخة أقوم النسخ وأوفاها‪.‬‬
‫ول ننسى قبل أن نختم كلمتنا هذه أن نذكر بالشكر جهد مطبعة‬
‫المرحوم السيد مصطفى الباني الحلبي وأولده وما توليه‬
‫المؤلفين من عناية وتشجيع هي جديرة معهما بالثناء الجميل‪.‬‬

‫القاهرة في }‪ 17‬ربيع الثاني سنة ‪ 1357‬الموافق ‪ 16‬يونية سنة‬
‫‪.{1938‬‬
‫مقدمة الطبعة الثانية‬
‫وهذا الكتاب الذي نقدم طبعته الثانية بمطبعة شركة المرحوم‬
‫السيد مصطفى الباني الحلبي وأولده بالقاهرة هو في رأينا‬
‫الكتاب الذي يتقدم كتب الثعالبي في قيمتها وأثرها‪ ،‬وحسن‬
‫النتفاع بها‪ ،‬في الجيال الطويلة منذ حياة المؤلف حتى اليوم‪ ،‬أما‬
‫الكتاب الول فهو يتيمة الدهر‪.‬‬
‫ولعل أبا الحن أحمد بن فارس القزويني اللغوي )ت ‪390‬هـ( أول‬
‫من استعمل عبارة "فقه اللغة" في العربية‪ ،‬إذ يقول في مقدمة‬
‫كتابه الذي أّلفه برسم خزانة الوزير إسماعيل بن عباد صاحب ابن‬
‫ي في فقه اللغة العربية وسنن العرب‬
‫العميد‪" :‬هذا الكتاب الصحاب ّ‬
‫في كلمها"‪.‬‬
‫ثم أّلف بعده بقليل معاصره أبو منصور عبد الملك بن محمد بن‬
‫إسماعيل الثعالبي كتابا أسماه‪" :‬فقه اللغة" وهو هذا الكتاب الذي‬
‫نقدم طبعته الثانية بهذه الكلمة إلى جمهرة علماء العربية‬
‫وأدبائها‪.‬‬
‫ومع أن غرض كل من المؤلفين التأليف في اللغة‪ ،‬واشتراكهما‬
‫في إطلق عبارة "فقه اللغة" على موضوع الكتابين فإننا نرى‬
‫اختلفا واضحا بين مادتيهما‪ ،‬فكتاب الصحابي يشمل مباحث‬
‫مختلفة بعضها نظري مثل باب القول على لغة العرب‪ :‬أتوقيف أم‬
‫إصلح؟ ومثل القول في إعجاز القرآن‪ .‬وبعضها تاريخي مثل باب‬
‫القول على الخط العربي وأول من كتببه ومثل علم العربية وعلم‬
‫العروض قبل أبي السود والخليل بن أحمد وبعضها في الخصائص‬
‫العامة للغة مثل القول في أن لغة العرب أفضل اللغات وأوسعها‪،‬‬
‫وبعضها في اللهجات‪ ،‬وبعضها في النحو على مذهب الكوفيين‪،‬‬
‫وبعضها في التصريف‪ ،‬وبعضها في البلغة مثل معاني الكلم‬

‫وأقسامه‪ ،‬والمعاني التي يحتملها لفظ الخبر‪ ،‬والفرق بين‬
‫الستفهام والستخبار والحقيقة والمجاز‪ ،‬وبعضها في أصول اللغة‬
‫أو النحو مثل القبائل التي نزل القرآن بلغتها‪ ،‬والقول في مأخذ‬
‫اللغة‪ ،‬وهل للغة العرب قياس‪ ،‬وهليشتق بعض الكلم من‬
‫بعض‪......‬الخ‪.‬‬
‫ويكاد يكون مفهوم "فقه اللغة" عند ابن فارس يتناول جميع‬
‫ت إلى اللغة بسبب‪ ،‬سواء أكان ذلك في أصولها‬
‫المباحث التي تم ّ‬
‫أم في فروعها أم في تاريخها‪.‬‬
‫وهذه المباحث التي اشتمل عليها كتاب "الصحابي" بعيدة عن‬
‫مادة كتاب "فقه اللغة" لبي منصور الثعالبي‪ ،‬لن هذا الكتاب إنما‬
‫هو معجم من المعاجم اللغوية‪ ،‬رتبت فيه المادة ترتيبا معنويا‪ ،‬ل‬
‫على ترتيب حروف الهجاء‪ ،‬وفائدته لمن يعرف معنى من المعاني‬
‫ويطلب فيه اللفظ الدال عليه‪ ،‬بخلف معاجم اللفاظ التي يراد‬
‫منها البحث عن معاني اللفاظ التي يريد الباحث تفسيرها‪.‬‬
‫ت بصلة قوية إلى كتاب "الغريب‬
‫وصنيع الثعالبي في فقه اللغة يم ّ‬
‫المصنف" لبي عبيد القاسم بن سلم‪ ،‬كما ي ُعَد ّ ممهدا لتأليف‬
‫كتاب المخصص لبن سيده‪ ،‬أكبر المعاجم المرتبة على‬
‫الموضوعات في اللغة العربية‪.‬‬
‫والذي يشبه من تآليف الثعالبي كتاب الصحابي لبن فارس‪ ،‬كتاب‬
‫له آخر إسمه‪" :‬سّر العربية"‪ ،‬فإن كثيرا من موضوعاته مشترك‬
‫بين الكتابين‪ ،‬وهو يكرر هذه العبارة في صدر كل موضوع "من‬
‫سنن العرب‪.....‬الخ"‪ ،‬وهو احتذاء لقول ابن فارس‪ :‬الصحابي في‬
‫فقه اللغة وسنن العرب في كلمها"‪.‬‬
‫وكتب الطبقات تجعل "فقه اللغة" كتابا‪ ،‬و"سّر العربية" كتابا آخر‪،‬‬
‫ولكن الناسخين والوراقين قديما وأصحاب المطابع حديثا جمعوا‬
‫الكتابين معا بين دفتين وأطلقوا عليهما ترجمة واحدة هي "فقه‬
‫اللغة وسّر العربية" على أن بعض الناشرين المحدثين طبعوا‬

‫كتاب فقه اللغة مستقل عن صنوه تبعا لبعض النسخ المخطوطة‬
‫التي فرقت بينهما‪.‬‬
‫ولكن علماء الغرب المستشرقين يخالفون الشرقيين في مدلول‬
‫لفظ "فقه اللغة" وهو ما يسمونه ‪ philology‬فيقتصرونه على‬
‫المباحث التاريخية التي تبين أصل اللغة ونشأتها وتطورها‪،‬‬
‫والعوامل التي أدت إلى ارتقائها ونهوضها‪ .‬وهو عندهم علم نظري‬
‫خالص وليس علما تطبيقيا كالنحو الذي يبحث في القواعد التي‬
‫ينبغي أن يؤسس عليها الكلم‪.‬‬
‫وتاليف المعاجم اللغوية على اختلف أنواعها يراد به غاية تطبيقية‬
‫كالنحو والصرف والعروض والبلغة والنقد‪ ،‬فليست كل هذه‬
‫دون‬
‫النواع عند المستشرقين من فقه اللغة‪ ،‬وعلى ذلك ل ي َعُ ّ‬
‫كتاب الثعالبي من فقه اللغة بالمعنى الحديث‪ ،‬وكذلك أكثر مادة‬
‫الصحابي لبن فارس‪ ،‬وجميع مادة سر العربية للثعالبي‪.‬‬
‫أما كتاب "الخصائص" لبن جنى فهو مجموعة مختلفة من مباحث‬
‫نظرية تدخل في ميدان "فقه اللغة" ‪ ،‬ومن مباحث أخرى صرفية‬
‫ونحوية ولغوية وعروضية سيقت لمجرد التمثيل‪.‬‬
‫وقد رجعنا في هذه التفرقة بين معنيي فقه اللغة عند الشرقيين‬
‫والمستشرقين إلى محاضرة مفيدة للستاذ المستشرق "بول‬
‫كراوس" الذي كان يدرس مادة فقه اللغة بكلية الداب بجامهة‬
‫القاهرة سنة ‪ ،1944‬وقد لخص الطلب كلم أستاذهم وكتبوه‬
‫عنه‪.‬‬
‫وقد آثرنا إيراد كلم الستاذ "بول كراوس" بنصه الذي كتبه عنه‬
‫تلميذه في الجامعة تعميما للفائدة‪ ،‬وتنبيها على فضل صاحبه‬
‫قال‪ :‬ليس اصطلح "فقه اللغة" خاليا من الغموض‪ ،‬فقد استعمله‬
‫القدماء في غير ما نقصد نحن الن إليه‪ ،‬ويسمى في الغرب "‬
‫‪ ،"PHILOLOGY‬فإبن فارس يسمي كتابه‪" :‬الصحابي في فقه‬
‫اللغة" قاصدا إلى المسائل الفكرية والكلمية والفلسفية‪ ،‬مثل‪:‬‬

‫هل اللغة توقيفية أو اصطلحية؟ وما العلقة بين السم‬
‫والمسمى؟ ويبحث في إعجاز القرآن‪ ،‬وفي فصاحة قريش‪ ،‬وفي‬
‫شروط الفصاحة‪ ،‬والفرق بين الشعر والنثر‪ ،‬وكل ذلك مشوب‬
‫بمباحث في البلغة‪ .‬ويشبهه في ذلك كتاب الخصائص لبن جنى‪.‬‬
‫أما كتاب "فقه اللغة" للثعالبي فهو يرتب المادة اللغوية‪ ،‬أي يجمع‬
‫اللفاظ التي تستعمل في موضوع واحد فهو من نوع كتاب‬
‫"تهذيب اللفاظ" أو كتاب "اللفاظ الكتابية" لعبد الرحمن بن‬
‫عيسى الهمذاني‪ ،‬أو هو من نوع الكتب التي من شأنها أن ت ُ ِ‬
‫مد ّ‬
‫الكاتب بعبارات بليغة يستعملها في إنشائه‪ ،‬فقيمته وقيمة أشباهه‬
‫من المؤلفات عملية تطبيقية صرفة‪ ،‬وليس فيها شيء من فقه‬
‫اللغة‪.‬‬
‫يستعمل "فقه اللغة" اصطلحا‪ ،‬في البحث عن أصل اللغة‪ ،‬ولعل‬
‫تسميته "فقه اللغة" ليس إل كناية مؤقتة عما يسمى تاريخ اللغة‬
‫العربية‪ ،‬لن ما نقصد إليه قبل كل شيء إنما هو الكشف عن‬
‫نشأة اللغة العربية وتطورها‪ ،‬والعوامل التي أدت إلى نهوضها‬
‫وارتقائها‪.‬‬
‫لقد نكون كافرين بالنعمة إن أنكرنا خدمة القدماء للغة كانت‬
‫ميزة الخليل وسيبويه أن حصروا اللغة العربية‪ ،‬ووصفوها وصفا‬
‫دقيقا ولكنهم أسسوها على قواعد‪ ،‬أما من تبعهم من اللغويين‬
‫كابن جنى والزمخشري فقد مشوا على آثارهم دون جديد‪.‬‬
‫والواقع أن اللغة العربية تدرس حتى اليوم على تلك القواعد التي‬
‫اجتهد القدماء في ترتيبها وتنظيمها وحصروها وأضافوا إليها من‬
‫المناقشات المدرسية )يريد الخلف بين مذاهب النحويين( من‬
‫غير أن نستفيد من المباحث اللغوية في العصر الحديث‪ .‬خذ مثل‬
‫علم الصوات‪ ،‬فالمعروف أن الخليل وسيبويه استفادا من‬
‫معلومات معينة أخذاها وأخذا أيضا من الفلسفة في مخارج‬
‫الحروف‪ ،‬لكن إلى اليوم ُتدرس هذه المادة على تلك القواعد‬

‫التي ل تطابق أحيانا اللغة العربية‪ ،‬على حين أن العلم الحديث‬
‫يدعو إلى التجديد وخصوصا منذ نشأ علم الصوات‪ ،‬الذي يدعو‬
‫إلى انقلب كامل في هذا الموضوع‪.‬‬
‫وكذلك علم العروض مثل الذي أنشأه الخليل وسار عليه كل من‬
‫جاء بعده تقريبا من غير أن يبسطوا قواعده أو يبنوه على أسس‬
‫أخرى‪ ،‬فما أحقنا اليوم أن ندرسه على أسس غير خليلية تكون‬
‫أقرب من السس التي بناه عليها الخليل‪.‬‬
‫والمعاجم اللغوية أليس القاموس مثل يحتاج إلى ترتيب ونظام‬
‫للمعاني المختلفة للمادة بحسب تطورها التاريخي؟ هل نجد فيه‬
‫شيئا لما نسميه الشتقاق؟ هل نجد فيه شيئا من القابلت‬
‫والمقارنات باللغات الخرى؟ نحن نقلد ونحاكي القدماء‪.‬‬
‫وهناك فروق أساسية بين النحو وما يفهم الن من اصطلح "فقه‬
‫اللغة"‪.‬‬
‫‪ -1‬فالنحو من شأنه أن يسجل ما هو صحيح أو غير صحيح في‬
‫اللغة‪ ،‬ما هو جائز وما هو غير جائز‪ ،‬فَيبني اللغة على قواعد‬
‫ن" يجب أن يتلوه السم‬
‫تساعد على تعلمها‪ .‬مثل الحرف "إ ّ‬
‫منصوبا‪ ،‬فإن استعملته بعده مرفوعا أو مجرورا فهذا خطأ‪ ،‬فالنحو‬
‫علم تطبيقي قبل كل شيء يعلمنا الصحيح‪ .‬أما "فقه اللغة" فهو‬
‫علم نظري بحت ل يبحث في اللغة من حيث الصحة أو عدمها‪،‬‬
‫بل يشرح أطوار الحياة اللغوية‪ .‬إذا ً فميدان فقه اللغة أوسع من‬
‫ح عليه‬
‫ميدان البحث النحوي إذ كان النحو ل يقنع إل بما اصط ُل ِ َ‬
‫بالصحيح‪.‬‬
‫‪" -2‬فقه اللغة" يجتهد في تدوين قواعد وقوانين اللغة لعلها غير‬
‫قواعد النحو وقوانينه‪ ،‬فقواعد النحو لها قيمتها العملية أو‬
‫التعليمية‪ ،‬أما "فقه اللغة" فيجتهد أن يكشف قوانين نظرية هي‬
‫أشمل وأعم‪ ،‬كما أنه يجتهد في تدوين ما هو القاعدة اللغوية‪،‬‬
‫وإلى أي حد يمكن تطبيقها‪ ،‬ويفسر السباب التي دعت اللغة إلى‬

‫اختيار صيغة من الصيغ أو بنية أو تركيب دون غيره‪ ،‬وما العوامل‬
‫التي تدعو اللغة إلى اتباع ما نسميه قواعد؟‬
‫يرى مثل أن جمع التكسير يستعمل معه الفعل مؤنثا‪ ،‬فل يكتفي‬
‫بهذا الثبات بل يفسر لنا لماذا كان هذا؟ وما القواعد النفسية‬
‫التي اقتضته‪ .‬واللغة المصرية تبدل همزة من القاف في مثل قال‬
‫فلماذا كان ذلك؟ إذا ً فالنحو يقتصر على القاعدة اللغوية أما فقه‬
‫اللغة فيعلل‪.‬‬
‫‪ -3‬وفرق آخر هو أن النحو يقتصر في عمله على لغة واحدة أما‬
‫فقه اللغة فهو يقابل ويقارن لغة بلغة ل من حيث قرابة اللغات‬
‫بعضها من بعضفحسب بل من حيث إنه يعلمنا أن قواعد اللغة‬
‫التي نبحث عنها يوجد مثلها في لغات أخرى وجميع اللغات تخضع‬
‫لقوانين يمكن الستفادة منها في اللغة التي ندرسها فإذا كشفنا‬
‫أن فروقا صرفية في اللهجات العربية ووجدنا مثلها في بعض‬
‫اللغات الخرى فلعلنا نستطيع أن نستنبط قواعد تتجاوز حدود‬
‫اللغة الواحدة إلى قواعد أعم‪.‬‬
‫‪ -4‬وفرق آخر لعله أهم من هذه الفروق كلها هو أن النحو يعتبر‬
‫دعي أن القواعد التي في‬
‫المادة اللغوية ثابتة غير متغيرة‪ ،‬وي ّ‬
‫رض‬
‫اللغة يجب الرجوع إليها في كل زمان‪ ،‬أما فقه اللغة في َعْ ِ‬
‫لّلغات الخرى‪ ،‬ويرى أن اللغة في تغير دائم وأن ما يقوله النحو‬
‫في ذلك ليس إل دعوى‪ .‬فهناك اللغة البدوية قبل السلم‪ ،‬وهاك‬
‫الفروق الواضحة بين شعر جاهلي وشعر عباسي وبين المعاني‬
‫التي أتى بها القرآن ولم تكن معروفة للجاهليين‪ ،‬والنثر الحديث‬
‫يغاير النثر القديم‪ ،‬وقد نشأت مصطلحات للفقهاء والمتكلمين‬
‫وف وغيرهم‪ ،‬فللثقافات الجنبية‬
‫واللغويين وأهل التدّين والتص ّ‬
‫وللترجمة أثر في توسيع نطاق اللغة وتعبيرها عن معان ل قِب َ َ‬
‫ل‬
‫للغة العربية بها‪ .‬ويظهر هذا في تركيب الجمل أيضا‪ ،‬وقد حاول‬
‫المترجمون في العصر العباسي محاكاة السلوب اليوناني‪ ،‬كحنين‬

‫بن إسحاق‪ ،‬فنجحوا في هذا حتى صارت اللغة العربية تتسع‬
‫للثقافات العلمية‪ .‬ونرى هذا اليوم فإن كل سطر نقرؤه في‬
‫الكتب الحديثة شاهد على قدرة اللغة العربية على تحمل‬
‫الصطلحات الحديثة الجنبية‪ .‬واللغة اليونانية لغة تحليلية من‬
‫مزاياها أنها ترتب المعاني ترتيبا منطقيا وترتب الجملة وأجزاءها‬
‫على حسب المعاني‪.‬‬
‫إذا ً فاللغة في تطور وتغير طبقا للعوامل الجتماعية وطبقا‬
‫للتأثيرات الجنبية التي تأتي من الخارج‪.‬‬
‫وهذا في اللغة الكتابية التي تحفظ وتوضع لها قواعد يظن أنها‬
‫ثابتة‪ ،‬فكيف بلغة الحديث التي يتناقلها الجمهور‪ .‬ول شك أن تغير‬
‫اللغة وتطورها يطابق التغيرات التي ترى على سائر مظاهر‬
‫النشاط الجتماعي‪ ،‬والفن أو العلم الذي يدرس تغييرات هذه‬
‫المظاهر هو التاريخ‪ ،‬فكما أننا نبحث عن التطورات السياسية‬
‫والدينية‪ ،‬كذلك الحال في اللغة‪ ،‬فتاريخ اللغة يشمل حياتها في‬
‫جميع مظاهرها"‪.‬‬
‫إلى هنا ينتهي كلم الستاذ في شرح معنى "فقه اللغة" عند‬
‫القدماء والمحدثين‪.‬‬
‫نرجو أن تكون هذه الطبعة أكثر تحقيقا وتنقيحا من سابقتها والله‬
‫نسأل أن يسدد خطانا في خدمة العربية بنشر كنوزها وإشاعة‬
‫محاسنها بين أبنائها‪.‬‬
‫عبد الحفيظ شلبي‬
‫إبراهيم البياري‬
‫مصطفى السقا‬
‫‪ 29‬شوال سنة ‪ 1373‬الموافق ‪ 30‬يونية سنة ‪1954‬‬

‫مقدمة المؤلف‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫هذه رسالة جعلها أبو منصور عبد الملك بن محمد بن إسماعيل‬
‫الثعالبي النيسابوري رحمه الله‪ ،‬مقدمة على فقه اللغة وسر‬
‫العربية‪ ،‬الذي أّلفه لمجلس المير السيد أبي الفضل عبيد الله بن‬
‫أحمد الميكالي‪ ،‬عفا الله عنه‪.‬‬
‫قال‪:‬‬
‫من أحب الله تعالى أحب رسوله محمدا ً صلى الله عليه وسلم‪،‬‬
‫ب‬
‫ب العرب أح ّ‬
‫ب العرب‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫ب الرسول العربي أح ّ‬
‫ومن أح ّ‬
‫العربية التي بها نزل أفضل الكتب على أفضل العجم والعرب‪،‬‬
‫مته إليها‪ ،‬ومن‬
‫ب العربية ُ‬
‫ومن أح ّ‬
‫ي بها‪ ،‬وثابر عليها‪ ،‬وصرف ه ّ‬
‫عن َ‬
‫هداه الله للسلم وشرح صدره لليمان وآتاه حسن سريرة فيه‪،‬‬

‫اعتقد أن محمدا ً صلى الله عليه وسلم خير الرسل‪ ،‬والسلم خير‬
‫الملل‪ ،‬والعرب خير المم‪ ،‬والعربية خير اللغات واللسنة‪،‬‬
‫والقبال على تفهمها من الديانة‪ ،‬إذ هي أداة العلم‬
‫ومفتاح التفقه في الدين وسبب إصلح المعاش‬
‫والمعاد‪ ،‬ثم هي لحراز الفضائل‪ ،‬والحتواء على المروءة وسائر‬
‫أنواع المناقب‪ ،‬كالينبوع للماء والزند للنار‪ .‬ولو لم يكن في‬
‫الحاطة بخصائصها والوقوف على مجاريها ومصارفها والتبحر في‬
‫جلئها ودقائقها‪ ،‬إل قوة اليقين في معرفة إعجاز القرآن‪ ،‬وزيادة‬
‫البصيرة في إثبات النبوة‪ ،‬لبتي هي عمدة اليمان‪ ،‬لكفى بهما‬
‫ن فيهما أثره‪ ،‬ويطيب في الدارين ثمره‪ ،‬فكيف وأيسر‬
‫فضل ي َ ْ‬
‫ح ُ‬
‫س ُ‬
‫ل به من ضروب الممادح ي ُك ِ ّ‬
‫صها الله عّز وج ّ‬
‫ل أقلم الكتبة‬
‫ما خ ّ‬
‫ويتعب أنامل الحسبة‪.‬‬
‫وِلما شرفها الله تعالى عّز اسمه وع ّ‬
‫ظمها‪ ،‬ورفع خطرها وكّرمها‪،‬‬
‫ن أمينه على وحيه‪ ،‬وخلفائه‬
‫وأوحى بها إلى خير خلقه‪ ،‬وجعل لسا َ‬
‫في أرضه‪ ،‬وأراد بقضائها ودوامها حتى تكون في هذه العاجلة‬
‫لخيار عباده‪ ،‬وفي تلك الجلة لساكني جنانه ودار ثوابه‪ ،‬قّيض لها‬
‫حفظة وخزنة من خواصه من خيار الناس وأعيان الفضل وأنجم‬
‫الرض‪ ،‬تركوا في خدمتها الشهوات وجابوا الفلوات ونادموا‬
‫دوا في حصر‬
‫لقتنائها الدفاتر وسامروا القماطر والمحابر‪ ،‬وك ّ‬
‫لغاتها طباعهم‪ ،‬وأشهروا في تقييد شواردها أجفانهم وأجالوا في‬
‫نظم قلئدها أفكارهم‪ ،‬وأنفقوا على تخليد كتبها أعمارهم‪،‬‬
‫مت المصلحة وتوّفرت العائدة‪ ،‬وكلما بدأت‬
‫فعظمت الفائدة وع ّ‬
‫معارفها تتن ّ‬
‫كر أو كادت معالمها تتسّتر أو ع ََرض لها ما يشبه‬
‫ب ريحها ونفق سوقها بفرد من‬
‫الفترة رد ّ الله تعالى لها الكّرة فأه ّ‬
‫أفراد الدهر أديب ذي صدر رحيب وقريحة ثاقبة ودراية صائبة‬
‫صب للعربية‪ ،‬فيجمع‬
‫مة عالية‪ ،‬يح ّ‬
‫ونفس سامية ةه ّ‬
‫ب الدب ويتع ّ‬
‫شملها ويكرم أهلها ويحّرك الخواطر الساكنة لعادة رونقها‬

‫ويستثير المحاسن الكامنة في صدور المتحلين بها ويستدعي‬
‫التأليفات البارعة في تجديد ما عفا من رسوم طرائفها ولطائفها‬
‫مثل المير السيد الوحد أبي الفضل عبيد الله بن أحمد الميكالي‬
‫أدام الله تعالى بهجته‪ ،‬وأين مثله وأصله أصله‪ ،‬وفضله فضله؟‬
‫هيهات ل يأتي الزمان بمثله * إن الزمان بمثله ل ََبخي ُ‬
‫ل‬
‫وما عسيت أن أقول فيمن جمع أطراف المحاسن‪ ،‬ونظم أشتات‬
‫الفضائل‪ ،‬وأخذ برقاب المحامد واستولى على غايات المناقب‪،‬‬
‫سب كانت شجرته الميكالية‬
‫فإن ذ ُك َِر ك ََر ُ‬
‫من ْت َ َ‬
‫م المنصب وشرف ال ُ‬
‫في قرار المجد والعلء أصلها ثابت وفرعها في السماء‪ ،‬وإن‬
‫ن الصورة الذي هو أول السعادة وعنوان الخير وسمة‬
‫ص َ‬
‫وُ ِ‬
‫ف ُ‬
‫حس ُ‬
‫السيادة كان في وجهه المقبول الصبيح ما يستنطق اللسان‬
‫بالتسبيح ل سيما إذا ترقرق ماء البشر في غّرته وتفتق نور‬
‫ن ال ُ ُ‬
‫ال ّ‬
‫ن من‬
‫ق فله أخلق ُ‬
‫ح ُ‬
‫مد ِ َ‬
‫ح ْ‬
‫شرف من أسرته‪ ،‬وإن ُ‬
‫خل ِْق َ‬
‫س ُ‬
‫خل ِ‬
‫م تُ َ‬
‫ج بها البحر‬
‫الكرم المحض و ِ‬
‫مزِ َ‬
‫شام منها بارقة المجد فلو ُ‬
‫شي َ ٌ‬
‫حكمه‪ ،‬وإن‬
‫ب طعمه ولو استعارها الزمان لما جار على حّر ُ‬
‫لعَذ ُ َ‬
‫ُ‬
‫مته على هامة‬
‫مة ضربنا به المثل وتمثلنا ه ّ‬
‫أجرِيَ حديث ُبعد اله ّ‬
‫ت الِفكُر العميق والرأي الزنيق فله منهما فلك‬
‫ُزحل‪ ،‬وإن ن ُعِ َ‬
‫صواب ويدور بكواكب السداد‪ ،‬ومرآة تريه ودائع‬
‫يحيط بجوامع ال ّ‬
‫ث عن التواضع كان‬
‫حد ّ َ‬
‫القلوب وتكشف عن أسرار الغيوب‪ ،‬وإن ُ‬
‫أولى بقول البحتري ممن قال فيه‪:‬‬
‫مجدا * فشأناك انخفاض وارتفاع‬
‫ت تواضعا و َ‬
‫دَنو َ‬
‫علوت َ‬
‫عد أن ُتسامى * ويدنو الضوء منها‬
‫كذاك الشمس َتب ُ‬
‫والشعاع‬
‫وأما سائر أدوات الفضل وآلت الخير وخصال المجد فقد قسم‬
‫الله تعالى له منها ما يباري الشمس َ‬
‫ظهورا ويجاري الَقطر‬
‫عذرتها‬
‫ُوفورا‪ ،‬وأما فنون الداب فهو ابن َبجد َِتها وأخو جملتها وأبو ُ‬
‫متها‪ ،‬وكأنما يوحى إليه في الستنار بمحاسنها والتفّرد‬
‫ومالك أزِ ّ‬

‫در في أرض القرطاس وطّرز‬
‫س ال ّ‬
‫ببدائعها‪ ،‬ولله هو إذا غ ََر َ‬
‫بالظلم رداء النهار وألقت بحار خواطره جواهر البلغة على‬
‫مته والحسان بكلّيته وله ميراث الترسل‬
‫أنامله فهناك الحسن بر ّ‬
‫بأجمعه إذ قد انتهت إليه اليوم بلغة البلغاء فما ُتظ ّ‬
‫ل الخضراء ول‬
‫ت ُِق ّ‬
‫ل الغبراء في زمننا هذا أجرى منه في ميدانها وأحسن تصريفا‬
‫عطارد في‬
‫ت‪ :‬قد تأّنق ُ‬
‫مص ّ‬
‫دقا لقل ُ‬
‫منه لمنانها فلو كنت بالّنجوم ُ‬
‫مته ووقف في طاعته عند أقصى‬
‫صر عليه معظم ه ّ‬
‫تدبيره وقَ َ‬
‫طاقته‪ ،‬ومن أراد أن يسمع سّر النظم وسحر النثر وُرقية‬
‫ب ال ّ‬
‫ظرف ونتيجة الفضل‪،‬‬
‫ب العقل وَدو َ‬
‫صو َ‬
‫الدهر‪.‬ويرى َ‬
‫مل ٍَح‬
‫فلَيست َن ْ ِ‬
‫شد ما أسفر عنه طبع مجده وأثمره عالي فكره من ُ‬
‫ب بالقلوب لسلستها‪:‬‬
‫تمتزج بأجزاء النفوس ل َِنفاستها وُتشَر ُ‬
‫م ُ‬
‫شو * قُ هّزت لها الغانيات القدودا‬
‫َقوا ٍ‬
‫ف إذا ما رواها ال َ‬
‫سون عبيدا ثياب العبيد * وأضحى لبيد ٌ لديها بليدا‬
‫كَ َ‬
‫وأّيم الله ما من يوم أسعفني فيه الزمان بمواجهة وجهه‬
‫ت ثمار‬
‫وأسعدني بالقتباس من نوره والغتراف من بحره فشاهد ُ‬
‫عيال‬
‫المجد والسؤدد تنتثر من شمائله ورأيت فضائل أفراد الدهر ِ‬
‫على فضائله وقرأت نسخة الكرم والفضل من ألحاظه وانت َب ََهت‬
‫فرائد الفوائد من ألفاظه إل تذكرت ما أنشدنيه أدام الله تأييده‬
‫لعلي بن الرومي‪:‬‬
‫لول عجائب صنع الله ما نبتت * تلك الفضائل في لحم ول عصب‬
‫وأن َ‬
‫ت فيما بيني وبين نفسي ورّددت قول الطائي‪:‬‬
‫شد ُ‬
‫ورت نفسك لم تزدها * على ما فيك من كرم ال ّ‬
‫طباِع‬
‫فلو ص ّ‬
‫وثّنيت بقول ُ‬
‫كشاجم‪:‬‬
‫ن‬
‫ما كان أحوج ذا الكمال إلى * عي ٍ‬
‫ب ي ُوَّقيه من العي ِ‬
‫وثّلثت بقول المتنبي‪:‬‬
‫ن المس َ‬
‫ل‬
‫ت منهم * فإ ّ‬
‫ق النا َ‬
‫م وأن َ‬
‫ك بعض دم ِ الغزا ِ‬
‫فإن ت َُف ِ‬

‫ت فيه لسان أبي إسحاق الصابي حيث قال للصاحب ‪-‬‬
‫م استعر ُ‬
‫ث ّ‬
‫وّرثه الله أعمارها كما وّرثه في البلغة أقداَرهما‪:‬‬
‫الله حسبي فيك من ك ّ‬
‫مولى‬
‫ل ما * ي ُعَوّذ ُ العبد ُ به ال َ‬
‫ول َتزل َترفُ ُ‬
‫ل في نعمةٍ * أنت بها من غيرك الولى‬
‫وين‬
‫س أيامي عنده بفيروزأباد إحدى قراه برستاق ُ‬
‫س ل أن َ‬
‫وما أن َ‬
‫ج َ‬
‫سَبل الَقطر فإنا كانت‬
‫سقاها الله ما َيحكي أخلق صاحبها من َ‬
‫بطلعته البدرّية وعشرته العطرّية وآدابه العلوّية وألفاظه اللؤلؤية‬
‫مع جلئل إنعامه المذكورة ودقائق إكرامه المشكورة وفوائد‬
‫مجالسه المعمورة ومحاسن أقواله وأفعاله التي يعيا بها‬
‫الواصفون‪ .‬أنموذجات من الجّنة التي وعد المتقون‪ ،‬فإذا تذكرُتها‬
‫في تلك المرابع التي هي مراتع النواظر والمصانع التي هي‬
‫مطالع العيش الناضر‪ ،‬والبساتين التي إذا أخذت بدائع زخارفها‬
‫ي‬
‫ونشرت طرائف مطارفها‪ ،‬ط ُوِيَ لها الديباج ال ُ‬
‫خسَرواني وُنف َ‬
‫ي‪ ،‬فلم ت ُ َ‬
‫مه وآثار قلمه وأزهار‬
‫شي َ ِ‬
‫شّبه إل ب ِ ِ‬
‫ي ال ّ‬
‫صنعان ّ‬
‫وش ُ‬
‫معها ال َ‬
‫مقيما وروحا ً‬
‫َ‬
‫كل ِ‬
‫س َ‬
‫مه تذكرت َ‬
‫حرا ً ونسيما ً وخيرا عميما ً وارتياحا ً ُ‬
‫وريحانا ً ونعيمًا‪.‬‬
‫وكثيرا ً ما أحكي للخوان والصدقاء‪ :‬أني استغرقت أربعة أشهر‬
‫هناك بحضرته‪ ،‬وتوّفرت على خدمته‪ ،‬ولزمت في أكثر أوقات‬
‫ي مجلسه‪ ،‬وتع ّ‬
‫ت عند ركوبه بغبار موكبه‪.‬‬
‫طر ُ‬
‫الليل والنهار عال َ‬
‫حنثا ً‬
‫ت ِ‬
‫فبالله أقسم يمينا قد كنت عنها غنيا وما كنت أوليها لو ِ‬
‫خف ُ‬
‫فيها‪ ،‬أني ما أنكرت ط ََرفا من أخلقه ولم أشاهد إل مجدا ً وشرفا ً‬
‫حَرم سائل أو‬
‫ب حاضرا أو َ‬
‫س ّ‬
‫من أحواله وما رأيته اغتاب غائبا أو َ‬
‫ضجر‬
‫صّلى بنار ال ّ‬
‫خّيب آمل أو أطاع سلطان الغضب وال َ‬
‫حَرد أو ت َ َ‬
‫جّبر وما وجدت المآثر إل ما‬
‫مت َ َ‬
‫ش ال ُ‬
‫ش ب َط ْ َ‬
‫في السفر أو ب َط َ َ‬
‫وذته بالله‪ ،‬وكذلك الن من ك ّ‬
‫ل‬
‫يتعاطاه ول المآثم إل ما يتخطاه فع ّ‬
‫ط َْرف عائن وصدر خائن‪.‬‬

‫ب العراق أيديها في‬
‫هذا ولو أعارتني ُ‬
‫خطباء إياد ألسنتها وكّتا ُ‬
‫ي‬
‫وصف أياديه التي اّتصلت عندي كاتصال ال ّ‬
‫سعود وانتظمت لد ّ‬
‫حضوري وغيبتي كانتظام العقود‪ .‬فقلت في ذكرها‬
‫ي ُ‬
‫في حاَلت ْ‬
‫ت في شكرها ماد ّا ً أطناب الطناب َلما‬
‫طالبا أمد السهاب وكتب ُ‬
‫كنت بعد الجتهاد إل مائل في جانب الُقصور متأخرا ً عن الغرض‬
‫المقصود فكيف وأنا قاصُر سعي البلغة قصير باع الكتابة‪ .‬وعلى‬
‫صد ِئَ فهمي مع بعد ٍ كان عن حضرته وتكدر ماء خاطري‬
‫هذا فقد َ‬
‫سر في صدري ما عجَز عن الفصاح به‬
‫لتطاول العهد بخدمته وتك ّ‬
‫ي أحد شعراء العصر اللذين‬
‫لساني فكأن أبا القاسم الّزعفران ّ‬
‫حهم في كتاب "يتيمة الدهر" قد عّبر عن قلبي بقوله‪:‬‬
‫مل ْ َ‬
‫ت ُ‬
‫أوَرد ْ ُ‬
‫لي لسان كأنه لي معادي * ليس ُينبي عن ُ‬
‫كنه ما في فؤادي‬
‫ُ‬
‫ت قدَر‬
‫ص َ‬
‫م الله لي عليه فلو أنــــ * ـــ ِ‬
‫َ‬
‫ف ]أنصف[ قلبي عرف َ‬
‫حك َ َ‬
‫ودادي‬
‫مل الزمان بمجده وشّرف أهل الداب بمناسبة طبعه‬
‫فإلى من ج ّ‬
‫ب كرمه‪،‬‬
‫ونظر لذوي الفضل بامتداد ظله وداوى أحوالهم بط ّ‬
‫سعودة أعظم اليام السالفة ُيمنا‬
‫م ْ‬
‫أرغب في أن يجعل أيامه ال َ‬
‫عليه‪ ،‬ودون اليام المستقبلة فيما يحب ويحب أولياؤه له‪ ،‬وأن‬
‫يديم إمتاعه بظ ّ‬
‫ش السلمة ومركب‬
‫ل النعمة ولباس العافية وِفرا ِ‬
‫عّزته‪ ،‬متمكنا مما‬
‫الغبطة‪ ،‬ويطيل بقاءه مصونا في نفسه وأ ِ‬
‫مته‪ ،‬وأن َيجمعَ له المد ّ في الُعمر إلى النفاذ في‬
‫يقتضيه عالي ه ّ‬
‫المر والفوز بالمثوبة من الخالق والشكر من المخلوقين‪ ،‬ويجمع‬
‫آماله من الدنيا والدين‪.‬‬
‫وأعود ‪-‬أدام الله تأييد المير السيد الوحد‪ِ -‬لما افتتحت له رسالتي‬
‫هذه فأقول‪:‬‬
‫إّني ما عدلت بمؤلفاتي هذه إلى هذه الغاية عن اسمه ورسمه‬
‫ما ل أرضاه‬
‫إخلل بما يلزمني من حق سؤدده بل إجلل له ع ّ‬
‫ض بضاعتي المزجاة على قوة‬
‫للمرور بسمعه ولحظه وتحاميا بَعر ِ‬

‫َنقد ِهِ وذهابا بنفسي عن أن أهدي للشمس ضوءا أو أن أزيد في‬
‫القمر نورا فأكون كجالب المسك إلى أرض الّترك أو العود إلى‬
‫بلد الهنود أو العنبر إلى البحر الخضر‪.‬‬
‫مة‬
‫ت من أقاويل أئ ّ‬
‫وقد كانت تجري في مجلسه ‪-‬آنسه الله‪ -‬ن ُك َ ٌ‬
‫الدب في أسرار اللغة وجوامعها ولطائفها وخصائصها‪ ،‬مما لم‬
‫صلوا إلى نظم عقده وإنما اتجهت لهم‬
‫يتنّبهوا لجمع شمله ولم يتو ّ‬
‫معٌ يسيرة كالتوقيعات‪،‬‬
‫في أثناء التأليفات وتضاعيف التصنيفات ل ُ َ‬
‫وح لي ‪-‬أدام الله دولته‪ -‬بالبحث عن‬
‫وفَِقٌر خفيفة كالشارات في ُل َ ّ‬
‫أمثالها وتحصيل أخواتها وتذييل ما يّتصل بها وينخرط في سلكها‬
‫وكسر دفتر جامع عليها وإعطائها من الّنيقة حقها‪ .‬وأنا ألوذ‬
‫بأكناف المحاجزة وأحوم حول المدافعة وأرعى روض المماطلة ل‬
‫تهاونا بأمره الذي أراه كالمكتوبات ول أمّيزه عن المفروضات‬
‫ولكن تفاديا من قصور سهمي عن هدف إرادته وانحرافا عن الثقة‬
‫بنفسي في عمل ما يصلح لخدمته إلى أن اتفقت لي في بعض‬
‫اليام التي هي أعياد دهري وأعيان عمري مواكبة القمرين‬
‫جهه إلى‬
‫بمسايرة ركابه ومواصلة السعدين بصلة جنابه في متو ّ‬
‫مرها‬
‫فيروزآباد إحدى قراه من الشاميات ومنها إلى ُ‬
‫خدايداد ع ّ‬
‫الله بالدوام عمره‪ ،‬فلما‪:‬‬
‫ح‬
‫ي الباط ُ‬
‫أخذنا بأطراف الحاديث بيننا * وسالت بأعناق المط ّ‬
‫عدنا للعادة عند اللتقاء في تجاذب أهداب الداب‪ ،‬وفتق نوافج‬
‫و ُ‬
‫ت بنا شجون الحديث إلى هذا الكتاب‬
‫الخبار والشعار‪ ،‬أفض ْ‬
‫المذكور‪ ،‬وكونه شريف الموضوع أنيق المسموع إذا خرج من‬
‫العدم إلى الوجود‪ .‬فأحلت في تأليفه على بعض حاشيته من أهل‬
‫ة من هدايته وأّده بشعبة‬
‫الدب إذا أعاره ‪-‬أدام الله ُقدرته‪ -‬لمح ً‬
‫دق الله قوله ول أعدم الدنيا جماله و َ‬
‫طوَله‬
‫من عنايته‪ ،‬فقال لي ص ّ‬
‫صوَله‪:‬‬
‫كما أذاق الِعدا بأسه و َ‬
‫إنك إن أخذت فيه أجدت وأحسنت‪ ،‬وليس له إل أنت‪.‬‬

‫دفعا‪ ،‬بل تقّبلته باليدين‬
‫جز لمره َ‬
‫فقلت له‪ :‬سمعا ً سمعا‪ ،‬ولم أ ْ‬
‫ست َ ِ‬
‫ووضعته على الرأس والعين‪ .‬وعاد ‪-‬أدام الله تمكينه‪ -‬إلى البلدة‬
‫حل فأقام لي في‬
‫َ‬
‫حلي إلى العاطل والغيث إلى الّروض الما ِ‬
‫عود َ ال َ‬
‫َ‬
‫دها وأهاب بي إلى ما اتخذته‬
‫التأليف معالم أقِ ُ‬
‫ف عندها وأقفوا ح ّ‬
‫ِقبلة ُأصّلي إليها وقاعدة أبني عليها من التمثيل والتنزيل‬
‫والتفصيل والترتيب والتقسيم والتقريب‪ .‬وكنت إذ ذاك مقيم‬
‫الجسم شاخص العزم فاستأذنته في الخروج إلى ضيعة لي‬
‫متناهية الختلل بعيدة المزار فأجمع فيها بين الخلوة والتأليف‬
‫وبين الستعمار‪ .‬فأذن لي ‪-‬أدام الله ِغبطته‪ -‬على كره منه‬
‫لفرقتي وأمر ‪-‬أعلى الله أمره‪ -‬بتزويدي من ثمار خزائن كتبه‬
‫مرها الله بطول عمره ما أسَتظهُِر به على ما أنا بصدده‪ .‬فكان‬
‫ع ّ‬
‫كالدليل يعين ذا السفر بالزاد والطبيب يتحف المريض بالدواء‬
‫ت بركة‬
‫والغذاء‪ .‬وحين مضيت ل ِط ِّيتي وألممت بمقصدي وجد ُ‬
‫سن رأيه وُيمن اعتزائي إلى خدمته قد سبقاني إليه وانتظراني‬
‫ُ‬
‫ح ْ‬
‫به وحصلت مع البعد عن حضرته في مطرح من شعاع سعادته‬
‫ي ُب َ ّ‬
‫ت والدب‬
‫صنع الجميل ويؤذن بالّنجح القريب‪ .‬وَت ُرِك ْ ُ‬
‫شُر بال ّ‬
‫سم وأَرتب وأنتجع‬
‫وب وأقَ ّ‬
‫والكتب أنتقي منها وأنتخب وأفَ ّ‬
‫صل وأب َ ّ‬
‫من الئمة مثل الخليل والصمعي وأبي عمرو الشيباني والكسائي‬
‫والفّراء وأبي زيد وأبي عبيدة وأبي عبيد وابن العرابي والنضر بن‬
‫شميل وأبوي العّباس وابن دريد وِنف َ‬
‫ويه‬
‫طوية وابن خال َ َ‬
‫والخاَرَزنجي والزهري ومن سواهم من ظرفاء الدباء الذين‬
‫جمعوا فصاحة البلغاء إلى إتقان العلماء‪ ،‬ووعورة اللغة إلى‬
‫سهولة البلغة كالصاحب أبي القاسم وحمزة بن الحسن‬
‫ي وأبي بكر الخوارزمي والقاضي‬
‫الصبهاني وأبي الفتح المراِغ َ‬
‫جرجاني وأبي الحسين أحمد بن‬
‫أبي الحسن علي بن عبد العزيز ال ُ‬
‫فارس بن زكريا الَقزويني‪ ،‬وأجتبي من أنوارهم‪ ،‬وأجتني من‬
‫ثمارهم‪ ،‬وأقتفي آثار قوم قد أقفرت منهم البقاع وأجمع في‬

‫عون اللغات واللفاظ كما‬
‫التآليف بين أبكار البواب والوضاع‪ ،‬و ُ‬
‫مام‪:‬‬
‫قال أبو ت ّ‬
‫ن‬
‫ت ]افت ُ ّ‬
‫ما المعاني فهي أبكار إذا افــــ * ـــت ُ ّ‬
‫ض ْ‬
‫ض ْ‬
‫أ ّ‬
‫ت[ ولك ّ‬
‫ن‬
‫ي ُ‬
‫عو ُ‬
‫القوافِ َ‬
‫ق‬
‫دت إلى إطالة ِ‬
‫ثم اعترضتني أسباب وع ََرضت لي أحوال أ ّ‬
‫عنا ِ‬
‫ضرورة‬
‫جناِح ال ّ‬
‫مقام تحت َ‬
‫الغيبة عن تلك الحضرة المسعودة وال ُ‬
‫ص ّ‬
‫ج‬
‫كني فيها سفات ُ‬
‫مد َْر َ‬
‫من ال ّ‬
‫ضيعة المذكورة ب ِ َ‬
‫جةٍ من النوائب ت َ ُ‬
‫ي ُ‬
‫شواظا ً من نار الُقْفص الذين ط ََغوا في‬
‫الحزان وترسل عل ّ‬
‫البلد فأكثروا فيها الفساد‪:‬‬
‫ول قَرار على زأ ْ‬
‫م‬
‫ر‬
‫ن السدِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫َ ٍ‬
‫جيَريَ في‬
‫إل أن ذكر المير السيد الوحد أدام الله تأييده كان هِ ّ‬
‫تلك الحوال‪ ،‬والستظهار بتمييز الغتزاء إلى خدمته شعاري في‬
‫ي يدها إل وقد قبضتها عّني‬
‫تلك الهوال‪ ،‬فلم تبسط النكبة إل ّ‬
‫صَرتها عني بركته‪.‬‬
‫سعادته‪ ،‬ولم تمتد ّ بي أيام المحنة إل وقد ق ّ‬
‫ي تكتب لي أمانا من دهري وتهدي‬
‫وكانت كتبه الكريمة الواردة عل ّ‬
‫الهدوء إلى قلبي‪ ،‬وإن كانت تسحر عقلي‪ ،‬وت ُث ِْق ُ‬
‫ل بالمنن ظهري‪،‬‬
‫مة‪ ،‬وح ّ‬
‫ل العقدة‬
‫إلى أن وافق ما تف ّ‬
‫ضل الله به من كشف الغ ّ‬
‫وتيسير المسير ورفع عوائق التعسير‪ ،‬اشتمال النظام على ما‬
‫دّبرته من تأليف الكتاب باسمه‪ ،‬ولمشارفة الفراغ من تشييد ما‬
‫أسسته برسمه‪ ،‬راجيا أن ُيعب َِره ُ ن َ َ‬
‫ظر التهذيب‪ ،‬ويأمر بإجالة قلم‬
‫الصلح فيه وإلحاق ما يرقع خرقه ويجبر كسره بحواشيه‪.‬‬
‫ت رواقَ العّز واليمن من حضرته‪ ،‬وراجعت روح الحياة‬
‫ولما عاود ُ‬
‫ونسيم العيش بخدمته‪ ،‬وجاوزت بحر ال ّ‬
‫شرف والدب من عالي‬
‫س الفضل به‪ ،‬فتح لي إقبال ُُ‬
‫ج التخيير‪،‬‬
‫ه ِرتا َ‬
‫مجلسه‪ ،‬أدام الله أ ّ‬
‫صر في استتمام الكتاب وتقرير‬
‫وأزهر لي قربه ِ‬
‫سرا َ‬
‫ج الت ّب َ ّ‬
‫منتها من‬
‫البواب‪ ،‬فبلغت بها الثلثين على مهل وروّية‪ ،‬وض ّ‬
‫ت البواب‪:‬‬
‫ت مئة فصل‪ .‬وهذا ث َب َ ُ‬
‫الفصول ما ُيناه ُِز س ّ‬

‫الباب الول‪ :‬في الكّليات‪ ،‬وفيه أربعة عشر فصل‪.‬‬
‫الباب الثاني‪ :‬في التنزيل والتمثيل‪ ،‬وفيه خمسة فصول‪.‬‬
‫الباب الثالث‪ :‬في الشياء تختلف أسماؤها وأوصافها باختلف‬
‫أحوالها‪ ،‬وفيه ثلثة فصول‪.‬‬
‫الباب الرابع‪ :‬في أوائل الشياء وأواخرها‪ ،‬وفيه ثلثة فصول‪.‬‬
‫الباب الخامس‪ :‬في صغار الشياء وكبارها وعظامها وضخامها‪،‬‬
‫وفيه عشرة فصول‪.‬‬
‫الباب السادس‪ :‬في الطول والِقصر‪ ،‬وفيه أربعة فصول‪.‬‬
‫الباب السابع‪ :‬في اليبس واللين والرطوبة‪ ،‬وفيه أربعة فصول‪.‬‬
‫دة والشديد من الشياء‪ ،‬وفيه أربعة فصول‪.‬‬
‫الباب الثامن‪ :‬في الش ّ‬
‫الباب التاسع‪ :‬في الكثرة والقّلة‪ ،‬وفيه ثمانية فصول‪.‬‬
‫الباب العاشر‪ :‬في سائر الوصاف والحوال المتضاّدة‪ ،‬وفيه سبة‬
‫وثلثون فصل‪.‬‬
‫ملء والمتلء والصفوة والخلء‪ ،‬وفيه‬
‫الباب الحادي عشر‪ :‬في ال َ‬
‫عشرة فصول‪.‬‬
‫الباب الثاني عشر‪ :‬في الشيء بين الشيئين‪ ،‬وفيه ستة فصول‪.‬‬
‫الباب الثالث عشر‪ :‬في ضروب اللوان والثار‪ ،‬وفيه تسعة‬
‫وعشرون فصل‪.‬‬
‫الباب الرابع عشر‪ :‬في أنان الناس والدواب وتنقل الحالت بها‪،‬‬
‫وفيه سبعة عشر فصل‪.‬‬
‫الباب الخامس عشر‪ :‬في الصول والعضاء والرؤوس والطراف‬
‫وأوصافها‪ ،‬وما يتولد منها ويتصل بها ويذكر منها‪ ،‬وفيه ستة‬
‫وستون فصل‪.‬‬
‫الباب السادس عشر‪ :‬في المراض والدواء وما يتلوها وما يتعلق‬
‫بها‪ ،‬وفيه أربعة وعشرون فصل‪.‬‬
‫الباب السابع عشر‪ :‬في ضروب الحيوانات وأوصافها‪ ،‬وفيه تسعة‬
‫وثلثون فصل‪.‬‬

‫الباب الثامن عشر‪ :‬في الحوال والفعال الحيوانية‪ ،‬وفيه سبعة‬
‫وعشرون فصل‪.‬‬
‫الباب التاسع عشر‪ :‬في الحركات والشكال والهيئات وضروب‬
‫ضرب والرمي‪ ،‬وفيه أربعون فصل‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫الباب العشرون‪ :‬في الصوات وحكاياتها‪ ،‬وفيه ثلثة وعشرون‬
‫فصل‪.‬‬
‫الباب الحادي والعشرون‪ :‬في الجماعات‪ ،‬وفيه أربعة عشر فصل‪.‬‬
‫الباب الثاني والعشرون‪ :‬في القطع والنقطاع والِق َ‬
‫طع وما يقاربها‬
‫من الشق والكسر وما يتصل بهما‪ ،‬وفيه سبعة وعشرون فصل‪.‬‬
‫الباب الثالث والعشرون‪ :‬في اللباس وما يتصل به والسلح وما‬
‫ينضاف إليه وسائر الدوات واللت وما يأخذ مأخذها‪ ،‬وفيه تسعة‬
‫وأربعون فصل‪.‬‬
‫الباب الرابع والعشرون‪ :‬في الطعمة والشربة وما يناسبها‪ ،‬وفيه‬
‫سبعة عشر فصل‪.‬‬
‫الباب الخامس والعشرون‪ :‬في الثار الُعلوّية وما يتلو المطار من‬
‫ذكر المياه وأماكنها‪ ،‬وفيه ثمانية عشر فصل‪.‬‬
‫الباب السادس والعشرون‪ :‬في الرضين والرمال والجبال‬
‫والماكن والمواضع وما يّتصل بها‪ ،‬وفيه سبعة عشر فصل‪.‬‬
‫الباب السابع والعشرون‪ :‬في الحجارة‪ ،‬وفيه ثلثة فصول‪.‬‬
‫الباب الثامن والعشرون‪ :‬في النبت والزرع والنخيل‪ ،‬وفيه سبعة‬
‫فصول‪.‬‬
‫الباب التاسع والعشرون‪ :‬في ما يجري مجرى الموازنة بين‬
‫العربية والفارسية‪ ،‬وفيه خمسة فصول‪.‬‬
‫الباب الثلثون‪ :‬في فنةن مختلفة الترتيب من السماء والفعال‬
‫والوصاف‪ ،‬وفيه تسعة وعشرون فصل‪.‬‬
‫‪-------------------‬‬

‫وقد أخترت لترجمته وما أجعله عنوان معرفته ما اختاره أدام الله‬
‫توفيقه من "فقه اللغة" و َ‬
‫ه بـ "سر العربية" ليكون اسما‬
‫شَفعْت ُ ُ‬
‫ماه ولفظا يطابق معناه‪ .‬وعهدي به ‪-‬أدام الله تأييده‪-‬‬
‫يوافق مس ّ‬
‫ي‬
‫يستحسن ما أنشدته لصديقه أبي الفتح‪ :‬علي بن محمد الُبست ّ‬
‫وّرثه الله عمره‪:‬‬
‫َ‬
‫ك الغُّر أو آداب َ‬
‫م َ‬
‫ك الن َّتفا‬
‫ن * علو ِ‬
‫ت نحوك ِ‬
‫ن إذا أه َ‬
‫ل ُتنك َِر ّ‬
‫دي ُ‬
‫م ْ‬
‫حفا‬
‫فََقّيم الباِغ قد ُيهدي لمالكه * برسم ِ ِ‬
‫مت ِهِ من باغهِ الت ّ َ‬
‫خد َ‬
‫وهكذا أقول له بعد تقديم قول أبي الحسن بن ط ََباط ََبا فهو الصل‬
‫في معنى ما سقت كلمي إليه‪:‬‬
‫ه‬
‫ن إهداءنا لك من ِ‬
‫دنا ُ‬
‫طقا ً * منك است ََف ْ‬
‫ل ت ُن ْك َِر ْ‬
‫م ُ‬
‫ه وِنظا َ‬
‫حسن َ ُ‬
‫ل َيشك ُُر ِفع َ‬
‫فالله عّز وج ّ‬
‫ه‬
‫م ُ‬
‫ه وكل َ‬
‫ن * ي َْتلو عليه وحي َ ُ‬
‫ل َ‬
‫م ْ‬
‫والله الموفق للصواب‪.‬‬
‫ن سياقة البواب‬
‫وهذا حي ُ‬
‫القسم الول‪ :‬فقه اللغة‬
‫في الكلّيات )وهي ما أطلق أئمة الًلغة في تفسيره لفظة ك ّ‬
‫ل(‬
‫ول‬
‫الفصل ال ّ‬
‫ن ذل َ‬
‫ت‬
‫ن ِثقا ِ‬
‫ق بِ ِ‬
‫ه القرآ ُ‬
‫ك وجاءَ تفسيُرهُ ع ْ‬
‫نم ْ‬
‫)فيما ن َطَ َ‬
‫ة(‬
‫الئم ِ‬
‫ك ّ‬
‫علك فأظّلك فهو سماء‬
‫ل ما َ‬
‫ك ّ‬
‫صعيد‬
‫م ْ‬
‫ل أرض ُ‬
‫ست َوِي َةٍ فهي َ‬
‫ك ّ‬
‫ن ال َ‬
‫موِْبق‬
‫ن َفهو َ‬
‫ل حا ِ‬
‫جزِ َبي َ‬
‫شْيئي ِ‬
‫مَرّبع فهوَ ك َعَْبة‬
‫كل ِبناَء ُ‬
‫ك ّ‬
‫ح‬
‫صْر ٌ‬
‫ل ب َِناٍء عال فهوَ َ‬
‫ك ُ‬
‫ة‬
‫ض فهو َداب ّ ٌ‬
‫ب على وَ ْ‬
‫ل شيٍء د َ ّ‬
‫جهِ الْر ِ‬
‫ل ما َ‬
‫ك ّ‬
‫ب فهو غَْيب‬
‫ن وكا َ‬
‫غا َ‬
‫ن ُ‬
‫صل في الُقلو ِ‬
‫مح ّ‬
‫ب عن الُعيو ِ‬
‫ك ّ‬
‫ستحيا من ك َ ْ‬
‫ورة‬
‫ل ما ي ُ ْ‬
‫ن فهوَ ع َ ْ‬
‫لنسا ِ‬
‫شِفهِ م ْ‬
‫ن أعضاِء ا ِ‬
‫ك ّ‬
‫عير‬
‫ل والحميرِ فهو ِ‬
‫ل ما أ ْ‬
‫ل والخي ِ‬
‫لب ِ‬
‫مِتيَر عليهِ م َ‬
‫نا ِ‬

‫ك ّ‬
‫دوم ٍ أو َ‬
‫عون‬
‫ما ُ‬
‫ل ما ُيستعاُر من قَ ُ‬
‫صعَةٍ فهو َ‬
‫شْفَرةٍ أو قِد ْرٍ أو قَ ْ‬
‫ْ‬
‫ك ّ‬
‫ل حرام َقبيِح ال ّ‬
‫ر‬
‫ب وال ِ‬
‫ذكرِ يلَز ُ‬
‫ن الكل ِ‬
‫خنزي ِ‬
‫م منه العاُر كَثم ِ‬
‫حت‬
‫س ْ‬
‫والخمرِ فهوَ ُ‬
‫ك ّ‬
‫مَتاِع الد ّْنيا فهو عََرض‬
‫ن َ‬
‫ل شيٍء م ْ‬
‫ك ّ‬
‫حشة‬
‫واِفقا ً للحقّ فهو فا ِ‬
‫مرٍ ل يكون ُ‬
‫لأ ْ‬
‫م َ‬
‫ك ّ‬
‫ك فهو ت َهُْلكة‬
‫ه إلى الهل ِ‬
‫ل شيٍء َتصيُر عاِقبت ُ ُ‬
‫ك ّ‬
‫صب‬
‫ت بهِ الناَر إذا أوقَد َْتها فهو َ‬
‫ل ما هََيج َ‬
‫ح َ‬
‫ك ّ‬
‫ل ناِزلةٍ َ‬
‫عة‬
‫ن فهي قارِ َ‬
‫لنسا ِ‬
‫شديدةٍ با ِ‬
‫ك ّ‬
‫ض فهو َ‬
‫جٌر‬
‫ق من َنبا ِ‬
‫ش َ‬
‫ل ما كا َ‬
‫ن على سا ٍ‬
‫ت الْر ِ‬
‫ك ّ‬
‫ن واحدُته ِليَنة‬
‫ل ِ‬
‫وى العَ ْ‬
‫جوَةِ فهو الَلي ُ‬
‫س َ‬
‫ل شيٍء من الّنخ ِ‬
‫ن عليه حائ ٌ‬
‫ك ّ‬
‫دائق‬
‫ح َ‬
‫حديقة والجمع َ‬
‫ط فهو َ‬
‫ل بُ ْ‬
‫ستا ٍ‬
‫سَباع وال ّ‬
‫ك ُ‬
‫ح‪.‬‬
‫ل ما ي َ ِ‬
‫وارِ ُ‬
‫جاِرح ‪ ،‬والجمعُ َ‬
‫طيرِ فهو َ‬
‫ج َ‬
‫صيد ُ من ال ّ ِ‬
‫الفصل الثاني )في ذِ ْ‬
‫حَيوان(‬
‫ب ِ‬
‫ن ال َ‬
‫كر ُ‬
‫ضُرو ٍ‬
‫م َ‬
‫ّ‬
‫ت‬
‫كي ِ‬
‫س ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن الخلي ِ‬
‫ن أبي سعيد ٍ الضرير وإب ِ‬
‫ل وع ِ‬
‫)عن الليث ع ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫رهم ِ‬
‫ن الئ ّ‬
‫م َ‬
‫ن العرابي وغي ِ‬
‫واب ِ‬
‫ك ّ‬
‫مة‬
‫ل داب ّةٍ في َ‬
‫جوِْفها ُروح فهي ن َ َ‬
‫س َ‬
‫كُ ّ‬
‫رها فهي ع َِقيلة‬
‫ل وال َ‬
‫ري َ‬
‫ن النساِء والب ِ‬
‫مةٍ م َ‬
‫خْيل وَغ َي ْ ِ‬
‫لك ِ‬
‫ك ّ‬
‫خة ول‬
‫ي نَ ّ‬
‫ت ِ‬
‫ست ُعْ ِ‬
‫ن إبل وبقرٍ و َ‬
‫ل دابةٍ ا ْ‬
‫مل َ ْ‬
‫ق فه َ‬
‫م َ‬
‫حميرٍ وَرِقي ٍ‬
‫ة ِفيها‬
‫صد َقَ َ‬
‫ة ب َعِْلها وك ّ‬
‫ك ّ‬
‫حِلها‬
‫ل َناقةٍ ط َُروقَ ُ‬
‫ل امرأةٍ ط َُروقَ ُ‬
‫ة فَ ْ‬
‫كُ ّ‬
‫ن الناس َفهم أوَْزاع وأعناق‬
‫لأ ْ‬
‫ط ِ‬
‫خل ٍ‬
‫م َ‬
‫ك ّ‬
‫سبع‬
‫دوا ّ‬
‫س وال ّ‬
‫ل ما َله ناب وي َعْ ُ‬
‫سها فهو َ‬
‫ب َفيْفت َرِ ُ‬
‫دو على الّنا ِ‬
‫ك ّ‬
‫ن الجوارِح ُيصاد ُ فهو ب َُغاث‬
‫ل طائرٍ لي َ‬
‫سم َ‬
‫خ ّ‬
‫ك ّ‬
‫هام‬
‫ف وال ُ‬
‫ل ما ل َ َيصيد ُ من الطيرِ كال ُ‬
‫خّفاش فهو ُر َ‬
‫طا ِ‬
‫ك ّ‬
‫م‬
‫وق فهو َ‬
‫ما ٌ‬
‫ح َ‬
‫ل طائرٍ له ط َ ْ‬
‫ك ّ‬
‫ه ُر ُ‬
‫ل ما أ ْ‬
‫وها‬
‫حّيا ِ‬
‫ت وال َ‬
‫ؤوس ال َ‬
‫وا ّ‬
‫حَراِبي و َ‬
‫ه َرأس ُ‬
‫شب َ َ‬
‫م أْبر َ‬
‫س َ‬
‫ص ونح ِ‬
‫حَنش‪.‬‬
‫فهو َ‬

‫الفصل الثالث‬
‫ت وال ّ‬
‫ر(‬
‫)في الن َّبا ِ‬
‫ش َ‬
‫ج ِ‬
‫ن‬
‫)عن اللي ِ‬
‫ن ثعل ٍ‬
‫ي ‪ ،‬وع ْ‬
‫ب عن ابن العراب ّ‬
‫ل ‪ ،‬وع ْ‬
‫ن الخلي ِ‬
‫ثع ِ‬
‫رهم(‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫سل ْ َ‬
‫ة عن الفّراِء ‪ ،‬وعن غي ِ‬
‫ك ّ‬
‫ب‬
‫ل ن َب ْ ٍ‬
‫ص ٌ‬
‫ت ساُقه أناِبي َ‬
‫ت كان ْ‬
‫ب وك ُُعوبا ً فهو قَ َ‬
‫ك ّ‬
‫ه َ‬
‫عضاة‬
‫شوك فهو ِ‬
‫ل شجرٍ ل ُ‬
‫شوْ َ‬
‫وك ّ‬
‫ل شجر ل َ‬
‫سْرح‬
‫ك له فهو َ‬
‫ك ّ‬
‫ة‬
‫ة فهو فاغي ٌ‬
‫ة طّيب ٌ‬
‫ه رائح ٌ‬
‫ل نب ْ ٍ‬
‫تل ُ‬
‫ك ُ‬
‫عقاقيُر‬
‫ت ي ََقعُ في الد ِْويةِ فهو عَّقار والجمع َ‬
‫ل ن َب ْ ٍ‬
‫ل ما ُيو ُ‬
‫ك ّ‬
‫ل‬
‫نأ ْ‬
‫حَرارِ الُبقو ِ‬
‫ل غيرِ مطبوخ فهو م ْ‬
‫ن الب ُُقو ِ‬
‫كل م َ‬
‫ك ّ‬
‫ي‬
‫سَقى إل بماِء السماِء فهو ِ‬
‫ل ما ل ي ُ ْ‬
‫عذ ْ ٌ‬
‫ما َواَرا َ‬
‫ك ّ‬
‫ن‬
‫مةٍ فهو َ‬
‫ضّراُء ما واراك ِ‬
‫مر‪ ،‬وال ّ‬
‫خ َ‬
‫ك من شجرٍ أو أك َ َ‬
‫ل َ‬
‫م َ‬
‫ال ّ‬
‫ة‬
‫ص ً‬
‫ش َ‬
‫جرِ خا ّ‬
‫ماٌر‪ ،‬و من ُُ‬
‫ك ّ‬
‫عشى‪) :‬من‬
‫ه قول ال ْ‬
‫ن يُ َ‬
‫ل ري ْ َ‬
‫حّيا به فهو ع َ َ‬
‫حا ٍ‬
‫المتقارب(‬
‫مار‬
‫ج ْ‬
‫س َ‬
‫ما أتانا ب ُعَي ْد َ ال ْك ََرى َ‬
‫دنا له ورفَْعنا العَ َ‬
‫فل ّ‬
‫الفصل الرابع‬
‫ة(‬
‫مك ِن َ ِ‬
‫)في ال ْ‬
‫رهم(‬
‫مرٍ و والمؤّرِج وأبي ُ‬
‫ن الّلي ِ‬
‫ث وأبي ع َ ْ‬
‫عبيدةَ وغي ِ‬
‫)ع ِ‬
‫ك ّ‬
‫ة‬
‫ص ٌ‬
‫ي ع َْر َ‬
‫ل ب ُْقعةٍ َلي َ‬
‫س ِفيها ِبناء َفه َ‬
‫ك ّ‬
‫خ َ‬
‫ب‬
‫جَبل عظيم فهو أ ْ‬
‫ش ً‬
‫ل َ‬
‫ص ُ‬
‫ك ّ‬
‫صن‬
‫ل إلى ما فيهِ فهو ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل موضع َ‬
‫ح ْ‬
‫ن ل ُيو َ‬
‫صي ٍ‬
‫ك ّ‬
‫حٌر‬
‫ج ْ‬
‫س فهو ُ‬
‫ل شيٍء ي ُ ْ‬
‫ن من عَ َ‬
‫م ِ‬
‫ض إذا لم يك ُ ْ‬
‫ل الَنا ِ‬
‫حت ََفُر في الْر ِ‬
‫ك ّ‬
‫خْرق‬
‫رق فيه الّريح فهوَ َ‬
‫ل ب َل َدٍ واسع ت َن ْ َ‬
‫خ ِ‬
‫ك ُ‬
‫ل فهو َوادٍ‬
‫ن جبال أو آكام يكو ُ‬
‫مْنفذا ً ِلل ّ‬
‫ن َ‬
‫ل ُ‬
‫سي ِ‬
‫من َْفرج بي َ‬

‫طا ً‬
‫س َ‬
‫ه قي َ‬
‫ك ّ‬
‫ة مصَر التي‬
‫ل ِلمدين ً‬
‫ي فُ ْ‬
‫ط ‪ ،‬ومن ُ‬
‫ل مدينةٍ جامعةٍ فه َ‬
‫طا ُ‬
‫س َ‬
‫بنا َ‬
‫ح ِ‬
‫ط ‪ .‬ومنه ال َ‬
‫ن العاص‪ :‬الُف ْ‬
‫ها ع َ ْ‬
‫مُرو ب ُ‬
‫ديث‪) :‬عليكم ٍ‬
‫مها‬
‫سطاط( ‪ ،‬بكسرِ الَفاِء و َ‬
‫بالجماعةِ فإ ّ‬
‫ن يد َ الّله على الِف ْ‬
‫ض ّ‬
‫طن ‪ ،‬كقول ِ َ‬
‫ت‬
‫موْ ِ‬
‫ك‪ :‬إذا أتي َ‬
‫ما َفهوَ َ‬
‫لنسان لمرٍ َ‬
‫م ُ‬
‫كل مَقام قا َ‬
‫ها ِ‬
‫ت في ِتل َ‬
‫ن فاد ْع ُ الله ِلي ‪ُ ،‬ويقا ُ‬
‫ن‬
‫مك َ‬
‫ل‪ :‬ال َ‬
‫ك ال َ‬
‫ة فوقف َ‬
‫موط ُ‬
‫مواط ِ ِ‬
‫ب ‪ ،‬ومنه قو ُ‬
‫م َ‬
‫الم ْ‬
‫ل ط ََرَفة‪) :‬من الطويل(‪:‬‬
‫ن َ‬
‫شاه ِد ِ الحر ِ‬
‫شهد ُ م ْ‬
‫مَتى ت َعْت َرِ ْ‬
‫خ َ‬
‫ص‬
‫ن يَ ْ‬
‫شى الَفَتى ِ‬
‫عن ْد َهُ الّرَدى َ‬
‫على َ‬
‫ك ِفيهِ الفرائ ِ ُ‬
‫موط ٍ‬
‫ت ُْرع َدِ‬
‫ب(‬
‫الفصل الخامس )في الث َّيا ِ‬
‫ث(‬
‫مِعي وأبي ُ‬
‫عبيدةَ والّلي ِ‬
‫ص َ‬
‫ن أبي ع َ ْ‬
‫ن الَعلِء وال ْ‬
‫)ع ْ‬
‫مرو ب ِ‬
‫ح ٌ‬
‫ك ّ‬
‫ل‬
‫س ْ‬
‫ض فهو َ‬
‫ن أبي َ‬
‫ل َثو ِ‬
‫بم ْ‬
‫ن ُقط ٍ‬
‫ك ّ‬
‫رير‬
‫سم ِ فهو َ‬
‫ن الْبري َ‬
‫ل ثوب م َ‬
‫ح ِ‬
‫ك ّ‬
‫شعاٌر‬
‫ب فهو ِ‬
‫ل ما يلي الج َ‬
‫سد َ من الثيا ِ‬
‫وك ّ‬
‫ل ما َ يلي ال ّ‬
‫شَعار فهو د َِثاد‬
‫ك ُ‬
‫ة‬
‫ن فهي َرْيط ٌ‬
‫ن ذا ُ‬
‫ملَءةٍ ل َ ْ‬
‫ل ُ‬
‫م تك ْ‬
‫ت ل ِْفَقي ْ ِ‬
‫ل ثوب ُيبت َذ َ ُ‬
‫ك ّ‬
‫معْوٌَز‬
‫مب ْذ ََلة و ِ‬
‫ل فهو ِ‬
‫ك ّ‬
‫ج ْ‬
‫ن‬
‫ؤنةٍ أو ت َ ْ‬
‫ت أو سَف ٍ‬
‫خ ٍ‬
‫صوا ٌ‬
‫ب من ُ‬
‫ل شيٍء أود َعَْته الّثيا َ‬
‫ط فهو ُ‬
‫صاد وكسرها‬
‫و ِ‬
‫صَيان ‪ ،‬بض ّ‬
‫م ال ّ‬
‫ك ّ‬
‫ه‪.‬‬
‫ل ما وََقى شيئا ً فهو ِوقاء ل َ ُ‬
‫م(‬
‫الفصل السادس )في الطّ َ‬
‫عا َ‬
‫رهما(‬
‫ص َ‬
‫ن ال ْ‬
‫مِعي وأبي زيدٍ وغي ِ‬
‫)ع ِ‬
‫ك ّ‬
‫مة‬
‫م وَ َ‬
‫ب من الل ْي َةِ فهو َ‬
‫ل ما أذي َ‬
‫ح َ‬
‫ح ّ‬
‫وك ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫جميل‬
‫ب ِ‬
‫صهارة و َ‬
‫ش ْ‬
‫ل ما أِذي َ‬
‫حم ِ فهو ُ‬
‫م َ‬
‫ك ّ‬
‫ك أو َ‬
‫حم فهو‬
‫ن أو زي ٍ‬
‫ش ْ‬
‫ن أو وَد َ ٍ‬
‫ل ما يؤ َت َد َ ُ‬
‫ن َ‬
‫س ْ‬
‫م ب ِهِ م ْ‬
‫ت أو دهْ ٍ‬
‫م ٍ‬
‫هاَلة‬
‫إ َ‬
‫ك ّ‬
‫م‬
‫م ِ‬
‫ض فهو و َ‬
‫ض ٌ‬
‫ت ب ِهِ اللح َ‬
‫ل ما وَقَي ْ َ‬
‫م َ‬
‫ن الر ِ‬
‫ك ّ‬
‫ق‬
‫من د ََواٍء أو َ‬
‫رهما فهو ل َُعو ٌ‬
‫ل ما ي ُل ْعَقُ ِ‬
‫عس ٍ‬
‫ل أو غي ِ‬

‫ك ّ‬
‫سُفوف‪.‬‬
‫ن فهو َ‬
‫ل دواٍء ُيؤخذ ُ غيَر معجو ٍ‬
‫خت َل ِ َ‬
‫الفصل السابع )في ُ‬
‫ب(‬
‫م ْ‬
‫ف ِ‬
‫ن ُ‬
‫ة الت ّْرِتي ِ‬
‫فُنو ٍ‬
‫)عن أكثر الئمة(‬
‫ن فهي ن َ ْ‬
‫ك ّ‬
‫كباُء‬
‫ن ِري َ‬
‫ل ريٍح ت َهُ ّ‬
‫ب بي َ‬
‫حي ِ‬
‫ل ريح ل ُتحّر ُ‬
‫ك ّ‬
‫ك َ‬
‫جرا ً ول ت ُعَّفي أَثرًا‪ ،‬فهي َنسيم‬
‫ش َ‬
‫لع ْ‬
‫ك ُ‬
‫صب‬
‫جوَ َ‬
‫ديرٍ أ ْ‬
‫ظم مست َ‬
‫ف فهو قَ َ‬
‫لع ْ‬
‫ك ّ‬
‫وح‬
‫ظم عريض فهو ل َ ْ‬
‫ك ّ‬
‫سْبت‬
‫جل ْدٍ مد ُْبوغ فهو ِ‬
‫ل ِ‬
‫ك ّ‬
‫ب ‪ ،‬فهو إسكاف‬
‫ل صانع عند َ العََر ِ‬
‫ك ّ‬
‫ل عامل بالحديدِ فهو قَْين‬
‫ك ّ‬
‫جد‬
‫ن الرض فهو ن َ ْ‬
‫ل ما ارت ََفعَ م َ‬
‫ك ّ‬
‫مْرت‬
‫ت شيئا ً فهي َ‬
‫ل أْرض ل ت ُن ْب ِ ُ‬
‫ك ّ‬
‫سْرِج‬
‫لكا ِ‬
‫وجاج َوان ْعَِراج كال ْ‬
‫ب وال ّ‬
‫ف والَقت َ ِ‬
‫ل شيٍء فيهِ اعْ ِ‬
‫ضلع وا ِ‬
‫حن ْوٌ ‪ ،‬بكسر الحاء وفتحها‬
‫والودية فهو ِ‬
‫مث ْ ُ‬
‫ك ّ‬
‫سدادِ‬
‫ل ِ‬
‫داد ‪ ،‬وذلك ِ‬
‫ت به شيئًا‪ ،‬فهو ِ‬
‫س َ‬
‫ل شيٍء َ‬
‫سد َد ْ َ‬
‫ة‬
‫ر‪ ،‬وسدادِ ال َ‬
‫خل ّ ِ‬
‫القارورةِ ‪ ،‬و ِ‬
‫سدادِ الث ّغْ ِ‬
‫ك ّ‬
‫ل‪،‬‬
‫ب فهو غ ُّرة‪ :‬فالَفَر ُ‬
‫س عن ْد َ العر ِ‬
‫ل الرج ِ‬
‫س غ ُّرة ُ ما ِ‬
‫ل مال نفي ٍ‬
‫ن غ َُرِر‬
‫ة الَفاِره ُ‬
‫م ُ‬
‫ة ِ‬
‫جي ُ‬
‫ب غُّرةُ مال ِهِ ‪ ،‬وال َ‬
‫والعبد غ ُّرةُ مال ِهِ ‪ ،‬والن ّ ِ‬
‫م ْ‬
‫ل‬
‫الما ِ‬
‫ْ‬
‫ب أو ظ ِ ّ‬
‫ل ما أ َظ َ ّ‬
‫ك ّ‬
‫ل فهو‬
‫ن فوقَ َرأ ِ‬
‫ب أو َ‬
‫س َ‬
‫لنسا َ‬
‫سهِ من َ‬
‫ضَبا ٍ‬
‫حا ٍ‬
‫لا ِ‬
‫ب‬
‫غيا ٌ‬
‫ْ‬
‫ك ّ‬
‫رها‬
‫ض على ِ‬
‫مَناب ِ ِ‬
‫حياَلها من ال َ‬
‫ت والمزاِرع وغي ِ‬
‫ل قِطعَةٍ من الر ِ‬
‫فهي قََراح‬
‫ل ما يُروع ُ َ‬
‫جما ٌ‬
‫ك ّ‬
‫ل أو ك َث َْرة فهو رائع‬
‫ك منه َ‬
‫َ‬
‫جب َ َ‬
‫ك ّ‬
‫ل َ‬
‫ك فهو ط ُْرَفة‬
‫ه فَأعْ َ‬
‫ست َ َ‬
‫يٍء ا ْ‬
‫جد ْت َ ُ‬
‫ش ْ‬
‫ك ّ‬
‫ي‬
‫ت بهِ امرأةً أو سيفا ً فهو َ‬
‫ل ما حل ّي ْ َ‬
‫حل ْ ٌ‬
‫ك ّ‬
‫ف‬
‫ح ّ‬
‫ه فهو ِ‬
‫ل شيٍء ح ّ‬
‫م ْ‬
‫مل ُ‬
‫ح َ‬
‫ف َ‬

‫كُ ّ‬
‫ل‬
‫كُ ّ‬
‫ل‬
‫ك ّ‬
‫ل‬
‫ك ّ‬
‫ل‬
‫ك ّ‬
‫ل‬
‫كل‬
‫ك ّ‬
‫ل‬
‫ك ّ‬
‫ل‬
‫وع‬
‫نَ ْ‬
‫ك ّ‬
‫م ِ الحّر فهو َ‬
‫ل َ‬
‫مة‪) :‬من‬
‫ص ِ‬
‫ر‪ .‬قال ذو الّر ّ‬
‫شهُْر َنا ِ‬
‫مي َ‬
‫شهرٍ في َ‬
‫ج ٍ‬
‫الطويل(‪:‬‬
‫ن في َ‬
‫ر‬
‫مآ ُ‬
‫مْرُء وَ ْ‬
‫شهْرِ نا ِ‬
‫ه الظ ّ ْ‬
‫ه إَذا َذاقَ ُ‬
‫جه َ ُ‬
‫ه ال َ‬
‫جن ي َْزِوي ل َ ُ‬
‫صًرى آ ِ‬
‫َ‬
‫ج ِ‬
‫وك ّ‬
‫ت‬
‫ل ما ل ُرو َ‬
‫وا ٌ‬
‫ه فهو َ‬
‫ح لَ ُ‬
‫م َ‬
‫ب فهو َر َ‬
‫ك ّ‬
‫طاَنة‬
‫ه العر ُ‬
‫م ُ‬
‫ل كلم ل تفهَ ُ‬
‫ك ّ‬
‫ت‪:‬‬
‫ت ب ِهِ فهو ل ُ ْ‬
‫ل إذا ما َ‬
‫مة‪ ،‬ومن ُ‬
‫ج َ‬
‫ل ما ت َط َي ّْر َ‬
‫ه قول العََر ِ‬
‫ب لل ًَرج ِ‬
‫ن ُدريد‪) :‬من الرجز(‪:‬‬
‫ت ب ِهِ الل ّ َ‬
‫ع َط َ َ‬
‫س ْ‬
‫جم وأنشد أبو بكر ب ُ‬
‫طسا(‬
‫)ول أ َ‬
‫خا ُ‬
‫وا ِ‬
‫ف الل ّ َ‬
‫ج َ‬
‫م العَ َ‬
‫م أيضا ً ُدويّبة‬
‫والل ُ َ‬
‫ج ُ‬
‫ك ّ‬
‫ن‬
‫ل شيٍء ي ُّتخذ ُ َرّبا ُويعب َد ُ ِ‬
‫ه عّز وجل فهو الّزوُر والّزو ُ‬
‫ن الل ّ‬
‫ن ُدو ِ‬
‫م ْ‬
‫كي ٌ‬
‫ك ّ‬
‫ك‬
‫ت أو ِ‬
‫عْلم فهو َر ِ‬
‫من ماٍء أو ن َب ْ ٍ‬
‫ق ِ‬
‫ل شيٍء قليل رقي ٍ‬
‫خ َ‬
‫ك ّ‬
‫طر فهو ن َِفيس‬
‫در وَ َ‬
‫ه قَ ْ‬
‫ل شيٍء ل َ ُ‬
‫ك ّ‬
‫حةٍ فهي ع َوَْراُء‬
‫مةٍ قَِبي َ‬
‫ل ك َل ِ َ‬
‫ك ّ‬
‫وآُء‬
‫ل فَعْل َةٍ قبيحةٍ َفهي َ‬
‫س ْ‬
‫ك ّ‬
‫س ‪ ،‬فهو‬
‫جوْهَرٍ ِ‬
‫ب والِف ّ‬
‫ل َ‬
‫ض كالذ ّهَ ِ‬
‫ضةِ والّنحا ِ‬
‫من جواهِرِ الر ِ‬
‫الِفل ِّز‬
‫يٍء أحا َ‬
‫ك ّ‬
‫ط بال ّ‬
‫ل َ‬
‫ف‪،‬‬
‫ل والد ّ ّ‬
‫شيِء فهو إطاٌر له ‪ ،‬كإطارِ ال ُ‬
‫مْنخ ِ‬
‫ش ْ‬
‫وإطارِ ال ّ‬
‫حوَْله‬
‫ت كال ِ‬
‫شفة وإطارِ البي ِ‬
‫من ْط ََقةِ َ‬
‫ة‬
‫ق فهو عل َقَ ُ‬
‫متاع من مال صام ٍ‬
‫َ‬
‫ت أو ناط ٍ‬
‫جعَ ُ‬
‫ل ِفيهِ ال َ‬
‫جود‬
‫ب فهو نا ُ‬
‫شَرا ُ‬
‫إناٍء ي ُ ْ‬
‫ماع‬
‫صوْ ٍ‬
‫ت َ‬
‫لنسا ُ‬
‫ب فهو َ‬
‫ح َ‬
‫ما ي َ ْ‬
‫س َ‬
‫ن ط َي ّ ٍ‬
‫ن من َ‬
‫ست َل ِذ ّه ُ ا ِ‬
‫س ٍ‬
‫مغّرد‬
‫صو ِ‬
‫صائ ٍ‬
‫رد و ُ‬
‫ت ُ‬
‫ب ال ّ‬
‫مط ْرِ ِ‬
‫ت فهو غ َ ِ‬
‫ما أ َهْل َ َ‬
‫ن فهو ُ‬
‫غول‬
‫ك ال ِْنسا َ‬
‫خار وكذلك من الّندى‬
‫من ماٍء حاًر فهو ب ُ َ‬
‫سط َعُ ِ‬
‫ني ْ‬
‫ُدخا ٍ‬
‫َ‬
‫حش‬
‫جاوََز قَد َْره ُ فهو فا ِ‬
‫يٍء ت َ َ‬
‫ش ْ‬
‫تو َ‬
‫يِء وك ّ‬
‫ب من ال َ‬
‫رها فهو‬
‫ن الثمارِ والن َّبا ِ‬
‫ل ِ‬
‫صن ْ ٍ‬
‫َ‬
‫ضْر ِ‬
‫فم َ‬
‫ش ْ‬
‫غي ِ‬

‫ك ّ‬
‫حْرقٌ َوحّز‬
‫ن بغيرِ ِ‬
‫وى فهو َ‬
‫وى فهو ناٌر‪ ،‬و ما كا َ‬
‫لو ْ‬
‫مك ْ ً‬
‫سم بمك ً‬
‫ك ّ‬
‫ل َ‬
‫ن‬
‫ن ُ‬
‫ن ِ‬
‫حْبل أو قناةٍ فهو ل َد ْ ٌ‬
‫عودٍ أو َ‬
‫يٍء ل َ‬
‫م ْ‬
‫ش ْ‬
‫ك ّ‬
‫ه وطيئا ً ‪ ،‬فهو وِثيٌر‪.‬‬
‫ل شيٍء َ‬
‫جل َ ْ‬
‫ت ع ََليهِ فوجدت َ ُ‬
‫ت أو ِنم َ‬
‫س َ‬
‫ن‬
‫الفصل الثامن )عن أبي بكر ال ُ‬
‫واَرْز ِ‬
‫خ َ‬
‫م ّ‬
‫ي عن اب ِ‬
‫ه(‬
‫خالوي ِ‬
‫ك ّ‬
‫ب‬
‫ل ِ‬
‫مل َ ُ‬
‫عط ْرٍ ماِئع فهو ال َ‬
‫وك ّ‬
‫عط ْرٍ ياِبس فهو الك َِباُء‬
‫ل ِ‬
‫وك ُ‬
‫ج‪.‬‬
‫ل ِ‬
‫جو ُ‬
‫عط ْرٍ ي ُد َقّ فهو الل َن ْ ُ‬
‫ه في ال ْ‬
‫ب ما ت َ َ‬
‫ل(‬
‫الفصل التاسع )ي َُنا ِ‬
‫ف َ‬
‫س ُ‬
‫م ُ‬
‫قد ّ َ‬
‫عا ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫كُ ّ‬
‫ل َ‬
‫حد َ فقد ْ ط ََغى‬
‫يٍء جاوَز ال َ‬
‫ش ْ‬
‫ك ّ‬
‫ق‬
‫ل شيٍء تو ّ‬
‫سعَ فقد ْ ت ََفهّ َ‬
‫ك ّ‬
‫ه‬
‫ل شيٍء عل شيئا ً فقد ْ ت َ َ‬
‫سّنم ُ‬
‫ما ُيقا ُ‬
‫ضررِ ُيقا ُ‬
‫ك ّ‬
‫حل ‪،‬‬
‫ل‪َ :‬‬
‫ل له قَد ْ َ‬
‫ج الف ْ‬
‫ها َ‬
‫ها َ‬
‫ل شيٍء ي َُثوُر لل ّ‬
‫ج ‪ ،‬كَ َ‬
‫ج ال َ‬
‫شّر بين‬
‫ب‪،‬و َ‬
‫ة‪،‬و َ‬
‫فت ْن َ ُ‬
‫م‪،‬و َ‬
‫ج ِ‬
‫ت ال ِ‬
‫ج ِ‬
‫ها َ‬
‫حْر ُ‬
‫ت ال َ‬
‫ها َ‬
‫ها َ‬
‫وها َ‬
‫ج به الد ّ ُ‬
‫ج‪.‬‬
‫الَقوْم ِ ‪ ،‬و َ‬
‫ج ِ‬
‫ح الُهو ُ‬
‫ت الّريا ُ‬
‫ها َ‬
‫ن‬
‫الفصل العاشر )وجدت ُ ُ‬
‫ه عن أبي الحسين أحمدَ ب ِ‬
‫ة َ‬
‫ح(‬
‫ب الل ّ َ‬
‫غ ِ‬
‫ص ّ‬
‫م عرضت ُ ُ‬
‫فارس ث ّ‬
‫ه على ك ُت ُ ِ‬
‫ف َ‬
‫ه‬
‫م ما على ال ِ‬
‫ه ك ُل ّ ُ‬
‫ن إذا أكل َ ُ‬
‫اقْت َ ّ‬
‫خوا ِ‬
‫لناِء إذا َ‬
‫وا ْ‬
‫ه‬
‫شت َ ّ‬
‫ه ك ُل ّ ً‬
‫شرِب َ ُ‬
‫ف ما في ا ِ‬
‫وامت ّ‬
‫بك ّ‬
‫صي ُ‬
‫مهِ إذا َ‬
‫ه‬
‫ل ما في ِ‬
‫ك الَف ِ‬
‫شرِ َ‬
‫ل َ‬
‫ضْرعَ ا ّ‬
‫ون َهَ َ‬
‫ه‬
‫ك الناق َ‬
‫حل َ َ‬
‫حْلبا ً إذا َ‬
‫ة َ‬
‫ب ل َب ََنها ك ُل ّ ُ‬
‫ه‬
‫ست َ ْ‬
‫ج ماَء َ‬
‫ون ََز َ‬
‫خَر َ‬
‫ف البئَر إذا ا ْ‬
‫ها ك ُل ّ ُ‬
‫ش َ‬
‫شعََر عن الجل ْدِ إذا ك َ َ‬
‫ف ال ّ‬
‫ه‬
‫ح َ‬
‫س َ‬
‫و َ‬
‫طه عنه ك ُل ّ ُ‬
‫ه‬
‫حت َ َ‬
‫وا ْ‬
‫ه ك ُل َ ُ‬
‫ف ما في الِقد ْرِ إذا أكل َ ً‬
‫مد َ َ‬
‫ه‪.‬‬
‫شعََرهُ وسب ّد َهُ إذا أ َ َ‬
‫خذ َهُ ك ُل َ ُ‬
‫وس ّ‬
‫ن ُ‬
‫ة(‬
‫الفصل الحادي عشر ) َ‬
‫قَتيب َ‬
‫ن اب ِ‬
‫ع ِ‬

‫وَل َد ُ ك ّ‬
‫جْرو‬
‫سبع َ‬
‫ل َ‬
‫ل َ‬
‫وََلد ك ّ‬
‫طائ ِرٍ فَْرخ‬
‫ل وحشي ّةٍ ط ِْف ٌ‬
‫وَل َد ُ ك ُ ّ‬
‫ل‬
‫وك ّ‬
‫ق‬
‫جو َ‬
‫عقو ٌ‬
‫ل ذا ِ‬
‫ت حافرٍ َنتو ٌ‬
‫وكل ذ َ َ‬
‫مذي ‪ ،‬وك ُ ّ‬
‫ذي‪.‬‬
‫ل انثى َتق ِ‬
‫كر ي َ ْ‬
‫الفصل الثاني عشر )عن أبي علي لغدةَ الصفهاني(‬
‫ك ّ‬
‫ب والّزنُبوِر‬
‫مؤ ّ‬
‫خرِهِ َيل َ‬
‫ل ضارب ب ِ ُ‬
‫سعً كالعقر ِ‬
‫وك ّ‬
‫ص‬
‫ب ب َِف ِ‬
‫مهِ ي َْلدغُ كال َ‬
‫حي ّةِ وسا ّ‬
‫م أبر َ‬
‫ل ضار ٍ‬
‫وك َ‬
‫سباِع‪.‬‬
‫ش كال ّ‬
‫ل قابض بأسنان ِهِ ينه ُ‬
‫ه في تعليقاتي عن أبي بكر‬
‫الفصل الثالث عشر )وجدت ُ ُ‬
‫مي يليق بهذا المكان(‬
‫الخوارْز ِ‬
‫غ ُّرة ك ُ ّ‬
‫ه‬
‫ل شيٍء أول ُ ُ‬
‫ك َب ِد ُ ك ُ ّ‬
‫ه‬
‫ل شيٍء وَ َ‬
‫سط ُ ُ‬
‫ة كُ ّ‬
‫خاِتم ُ‬
‫ل أمرٍ آخُرهُ‬
‫ب كُ ّ‬
‫غ َْر ُ‬
‫ل شيٍء حد ّهُ‬
‫َ‬
‫فَْرع ُ ك ُ ّ‬
‫ل شيِء أع ْل َهُ‬
‫خ كُ ّ‬
‫سن ْ ُ‬
‫ه‬
‫ِ‬
‫صل ُ ُ‬
‫ل شيء أ ْ‬
‫جذ ُْر ك ُ ّ‬
‫م‬
‫ه ومثُله ال َ‬
‫جذ ْ ُ‬
‫ل شيٍء أصل ُ ُ‬
‫ِ‬
‫ل كُ ّ‬
‫م ُ‬
‫ه‬
‫صوت ُ ُ‬
‫أْز َ‬
‫ل شيٍء َ‬
‫شيُر ك ّ‬
‫صب ِْح‬
‫تبا ِ‬
‫ل شيٍء أوّل ُ ُ‬
‫ه ‪ ،‬ومنه تباشيُر ال ّ‬
‫ُنقاية ك ّ‬
‫ه‬
‫ضد ّ نفاي َت ِ ِ‬
‫ل شيٍء ِ‬
‫غ َوُْر ك ّ‬
‫ه‪.‬‬
‫ل شيٍء قَعُْر ُ‬
‫ب في‬
‫موضو َ‬
‫الفصل الرابع عشر )ُيناس ُ‬
‫ب َ‬
‫ع البا ِ‬
‫ت(‬
‫الكلّيا ِ‬
‫ن الئمة(‬
‫)ع َ ِ‬
‫ن كُ ّ‬
‫ل شيٍء‬
‫م الك َِثيُر ِ‬
‫ال َ‬
‫ج ّ‬
‫م ْ‬
‫من ك ُ ّ‬
‫ل شيٍء‬
‫س ِ‬
‫الِعلقُ النفي ُ‬

‫ص من ك ّ‬
‫ل شيٍء‬
‫ري ُ‬
‫ح الخال ِ ُ‬
‫ال َ‬
‫ص ِ‬
‫سعُ من ك ّ‬
‫ل شيٍء‬
‫ب الوا ِ‬
‫ح ُ‬
‫الّر ْ‬
‫ب الحاد ّ من ك ّ‬
‫ل شيٍء‬
‫الذ ّرِ ُ‬
‫نك ّ‬
‫ل شيٍء‬
‫ن الّتا ّ‬
‫مط َهّ ُ‬
‫ال ُ‬
‫مم ْ‬
‫م الحس ً‬
‫شقّ في ك ّ‬
‫الصد ْعُ ال ّ‬
‫ل شيٍء‬
‫الط َل َ الصغير من ولدِ ك ُ ّ‬
‫ل شيٍء‬
‫صفُر من ك ّ‬
‫ل شيٍء‬
‫الّزْريا ً‬
‫ب ال ْ‬
‫دى الغلي ُ‬
‫ظ من ك ّ‬
‫ل شيٍء‪.‬‬
‫العَل َن ْ َ‬
‫في التنزيل والتمثيل‬
‫ت‬
‫واَنا ِ‬
‫ول )في طبقا ِ‬
‫ر ال َ‬
‫ر َ‬
‫حي َ‬
‫الفصل ال ّ‬
‫سائ ِ ِ‬
‫س وِذك ْ ِ‬
‫ت الّنا ِ‬
‫َ‬
‫ص ُ‬
‫ل ِبها(‬
‫حواِلها وما يت ّ ِ‬
‫وأ ْ‬
‫ة(‬
‫)عن الِئم ِ‬
‫سبا ُ‬
‫ل في وُل ْد ِ إسماعي َ‬
‫ل‬
‫ال ْ‬
‫ط في وُل ْدِ إسحاقَ في منزلةِ الَقبائ ِ‬
‫م‬
‫عليِهما السل ُ‬
‫ة‬
‫دافَ ُ‬
‫لسلم ِ ‪ ،‬والّر َ‬
‫أْرَداف الملو ِ‬
‫ك في الجاهليةِ بمنزلةِ الوزراِء في ا ِ‬
‫كالوزارةِ ‪ ،‬قال لبيد‪) :‬من الكامل(‪:‬‬
‫َ‬
‫ك ُ‬
‫وَ َ‬
‫ة الفاقةِ َ‬
‫عاليا ً ك َْعبي ‪ ،‬وأْرَدا ُ‬
‫جي َ‬
‫شهود ُ‬
‫مُلو ِ‬
‫ف ال ُ‬
‫ت أن ْ ِ‬
‫شهِد ْ ُ‬
‫َ‬
‫الْقيا ُ‬
‫ل لِ ِ‬
‫ح ْ‬
‫ق للّروم ِ‬
‫ميَر كالب َطاري ِ‬
‫واِري‬
‫صرِ ِ‬
‫معْ ِ‬
‫مَراهِقُ ِ‬
‫ن ال َ‬
‫من ْزِل َةِ ال ُ‬
‫نب َ‬
‫ال ُ‬
‫ج َ‬
‫م َ‬
‫ن الغِْلما ِ‬
‫م َ‬
‫م‬
‫الكا ِ‬
‫حَزوّرِ ِ‬
‫ب ِ‬
‫من ْزِل َةِ ال َ‬
‫ع ُ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫ن بِ َ‬
‫من ْهُ ّ‬
‫الك َهْ ُ‬
‫ن الَنساِء‬
‫ف ِ‬
‫ل ِ‬
‫ص ِ‬
‫ل بمنزلةِ الن ّ َ‬
‫م َ‬
‫ن الّرجا ِ‬
‫م َ‬
‫ل‬
‫ن ال َ‬
‫ل ِ‬
‫ح ِ‬
‫الَقارِ ُ‬
‫ل بِ َ‬
‫ن الب ِ‬
‫م َ‬
‫زلةِ البازِ ِ‬
‫خي ْ ِ‬
‫م َ‬
‫من ِ‬
‫من ْزِل َةِ الك َ‬
‫ل‬
‫م‬
‫ن ال َ‬
‫الظ ّْر ُ‬
‫ريم ِ ِ‬
‫ف ِ‬
‫خْيل ب َ‬
‫ن الّرجا ِ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫البذ َج من أ َولد ال ْ‬
‫ل العتود م َ‬
‫ز‬
‫ن ِ‬
‫َ ُ ِ ْ ْ ِ‬
‫ّ‬
‫ن أْولد ِ ال َ‬
‫مث ْ ُ َ ُ ِ ِ ْ‬
‫ضأ ِ‬
‫مع ِ‬
‫ال ّ‬
‫ن الِفَراِخ‬
‫ض ِ‬
‫ن ِ‬
‫شاد ِ ُ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫ن الظ ِّباِء كالّناه ِ ِ‬
‫ل‬
‫ن ال َ‬
‫ن ِ‬
‫س ِ‬
‫جيُر ِ‬
‫ل كال ّ‬
‫العَ ِ‬
‫ن الّرجا ِ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫خي ْ ِ‬
‫م َ‬
‫س ِ‬
‫ن الِبل والعِّني ِ‬
‫ري ِ‬
‫طيرِ و ُ ُ‬
‫جُثوم ال ّ‬
‫مث ْ ُ‬
‫ن‬
‫ض الغَن َم ِ ِ‬
‫لو ُ‬
‫ل ب ُُرو ِ‬
‫ُرُبو ُ‬
‫س الْنسا ِ‬
‫ك ال ِب ِ ِ‬
‫جلو ِ‬

‫َ‬
‫ة‬
‫خل ْ ُ‬
‫ِ‬
‫مْرأ ِ‬
‫من ْزِل َةِ َ‬
‫ي ال َ‬
‫ف الّناقَةِ ب ِ َ‬
‫ضْرِع الب ََقَرةِ وث َد ْ ِ‬
‫ن‬
‫من ْزِل َةِ الصاِبع ِ‬
‫م َ‬
‫ن ِ‬
‫ب بِ َ‬
‫ن الك َل ْ ِ‬
‫ن الْنسا ِ‬
‫م َ‬
‫الب ََراث ِ ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫طاِئر‬
‫صل َةِ ِ‬
‫معِد َةِ ِ‬
‫ش ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫دابةِ كال َ‬
‫ن والحوْ َ‬
‫الك َرِ ُ‬
‫م َ‬
‫ن النسا ِ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫ر‬
‫ن ال َ‬
‫ش ِ‬
‫ل ِ‬
‫زلةِ الَف ِ‬
‫ج ْ‬
‫ل ‪ ،‬وال َ‬
‫لب َ‬
‫م َ‬
‫ن الب ِ ِ‬
‫م َ‬
‫صي ِ‬
‫خي ْ ِ‬
‫الصهُْر م َ‬
‫ن الحمي ِ‬
‫من ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ر‬
‫ل ِ‬
‫والعِ ْ‬
‫م َ‬
‫ج ِ‬
‫ن الب ََق ِ‬
‫ر‬
‫فْر ِ‬
‫دابةِ كال ِ‬
‫الحافُِر لل ّ‬
‫ن للبِعي ِ‬
‫س ِ‬
‫ب‬
‫م ْ‬
‫دابةِ وال ِ‬
‫من ْ ِ‬
‫ك ِلل ّ‬
‫سن ْب ُ ِ‬
‫ن وال ُ‬
‫س ُ‬
‫ال َ‬
‫خل َ ِ‬
‫م للبعيرِ ِبمنزلةِ الظ ُْفرِ للنسا ِ‬
‫لل ّ‬
‫ر‬
‫طي ِ‬
‫س‬
‫ال ُ‬
‫خَنان في ال ّ‬
‫دوا ِ‬
‫ب كالّزكام في الّنا ِ‬
‫ن‬
‫الل َّغا ُ‬
‫م للبعيرِ كالّلعا ِ‬
‫ب للنسا ِ‬
‫مخا ُ‬
‫ب من الًفم‬
‫ط ِ‬
‫ن الن ْ ِ‬
‫ال ُ‬
‫ف كالّلعا ِ‬
‫م َ‬
‫س‬
‫س ِللّنا‬
‫ب كالُعطا‬
‫الن ِّثيُر للدوا ّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ح بمنزلةِ ال ّ‬
‫ة‬
‫الّناقَ ُ‬
‫ضع ِ‬
‫ن والمرأةِ المر ِ‬
‫ة الل ُّقو ُ‬
‫شاةِ الل ُّبو ِ‬
‫صدِ للنسان‬
‫ج لل ّ‬
‫الوَد ْ ُ‬
‫دابةِ كال َْف ْ‬
‫خل َُء البعيرِ مث ُ‬
‫س‬
‫ل ِ‬
‫ِ‬
‫حرا ِ‬
‫ن الَفَر ِ‬
‫ن ُُفوقُ الداب ّةِ مث ْ ُ‬
‫ن‬
‫موْ ِ‬
‫ل َ‬
‫ت النسا ِ‬
‫ة للحمارِ ِبمن ْزِل َةِ الهَ ْ َ‬
‫س‬
‫الَزهْل ََق ُ‬
‫ملجةِ ِللَفَر ِ‬
‫عشى‬
‫شعْرِ ال ْ‬
‫ن ‪ ،‬وهوَ في ِ‬
‫َ‬
‫سن َقُ الداب ّةِ بمنزلةِ إتخام ِ النسا ِ‬
‫الغُد ّة ُ للبعيرِ كال ّ‬
‫ن‬
‫نل ِ‬
‫لنسا ِ‬
‫طاعو ِ‬
‫ط‬
‫ب للغائ ِ‬
‫ل كالحاق ِ‬
‫ن للبو ِ‬
‫الحاقِ ُ‬
‫ل‬
‫سرِ ِ‬
‫ن الغائ ِ ِ‬
‫صُر ِ‬
‫ال َ‬
‫ط كال ْ‬
‫ح ْ‬
‫ن البو ِ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫شي‬
‫م ِ‬
‫ج فيما يطيُر‪ ،‬كالحشرا ِ‬
‫م ُ‬
‫ت فيما ي َ ْ‬
‫الهَ َ‬
‫ن‬
‫سوِ ِ‬
‫صيقُ من الداب َةِ كالَف ْ‬
‫ال ّ‬
‫لنسا ِ‬
‫م َ‬
‫نا ِ‬
‫ن‬
‫ل بمنزلة القاب ِل َةِ للنساِء إذا وَل َد ْ َ‬
‫الّنات ِ ُ‬
‫ج لل ِب ِ ِ‬
‫ظ‪.‬‬
‫ماَرةِ الَقي ْ ِ‬
‫صّباَرة الشتاِء بمنزل َةِ َ‬
‫ح ّ‬
‫َ‬
‫الفصل الثاني )في البل(‬
‫)عن المبّرد(‬

‫الب َك ُْر بمنزلةِ الَفتى‬
‫ة‬
‫زلةِ الجاري ِ‬
‫والَقُلو ُ‬
‫ص بمن ْ ِ‬
‫م ُ‬
‫ل‬
‫ل بمنزلة الّر ُ‬
‫وال َ‬
‫ج َ‬
‫ج ِ‬
‫ة‬
‫والّناق ُ‬
‫ة بمنزلةِ المرأ ِ‬
‫منزلةِ ال ِْنسان‪.‬‬
‫والَبعيُر ب َ‬
‫الفصل الثالث )عل ّ ْ‬
‫خواَرْزمي(‬
‫ر ال ُ‬
‫ه َ‬
‫ع ْ‬
‫قت ُ ُ‬
‫ن أبي بك ٍ‬
‫سان‬
‫قل ُ‬
‫م ْ‬
‫خل ُ‬
‫ال ِ‬
‫خرا َ‬
‫ق والّر ْ‬
‫ن كال ّ‬
‫س َ‬
‫سَتا ِ‬
‫واد ِ َللعرا ِ‬
‫ف للَيم ِ‬
‫ل ال ّ‬
‫ق‬
‫ل ال ِ‬
‫وال ِ‬
‫ح َ‬
‫شام ِ والب َي ْد َرِ له ِ‬
‫جازِ كالن ْد َرِ له ِ‬
‫مْرب َد ُ له ِ‬
‫ل العرا ِ‬
‫صَر كالَقِفيزِ لهل العَراق‪.‬‬
‫ل ِ‬
‫وال ِْرد َ ّ‬
‫م ْ‬
‫ب له ِ‬
‫ت(‬
‫ت والدوا ِ‬
‫ن الل ِ‬
‫الفصل الرابع )في أنواع ِ‬
‫م َ‬
‫ة(‬
‫ن الِئم ِ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ل كالّر َ‬
‫س‬
‫الغَْرُز ل ِل ْ َ‬
‫ج َ‬
‫كا ِ‬
‫م ِ‬
‫ب للفر ِ‬
‫دابة‬
‫ة للبعيرِ كال ِ‬
‫ض ُ‬
‫حزام لل ّ‬
‫ال ْغُْر َ‬
‫ة‬
‫ب للداب ّ ِ‬
‫ال ّ‬
‫سناف للبعيرِ كالل ّب َ ِ‬
‫مشَر ُ‬
‫مب ًْزِع للبْيطار‪.‬‬
‫صد ِ وال ِ‬
‫ضِع للَفا ِ‬
‫جام ِ كال ِ‬
‫ال ِ‬
‫مب َ‬
‫ط للح ّ‬
‫ب(‬
‫م ْ‬
‫الفصل الخامس )في ُ‬
‫خَتلف ِ‬
‫ب ُ‬
‫ة الّترِتي ِ‬
‫ضُرو ِ‬
‫ة(‬
‫) َ‬
‫م ِ‬
‫عن الئ ِ ّ‬
‫ب‬
‫الّرؤب ُ‬
‫لناِء كالّرقْعَةِ للّثو ِ‬
‫ةل ِ‬
‫ك من ك ّ‬
‫من ك ّ‬
‫ل ِذي َ‬
‫حم‬
‫م ِ‬
‫ش ْ‬
‫ن كالوَد َ ِ‬
‫الد َ َ‬
‫س ُ‬
‫ل ذي د ُهْ ٍ‬
‫ة‪،‬‬
‫ج ب ِهِ الطعم ُ‬
‫ل فيما ُتعال ُ‬
‫العََقاِقيُر فيما ُتعال ُ‬
‫ج ب ِهِ الدوي ُ‬
‫ه كالّتواب ِ ِ‬
‫ج به ال ّ‬
‫ب‪.‬‬
‫طي ُ‬
‫واهِ فيما ُيعال ُ‬
‫والفْ َ‬
‫البذ ُْر ل ِْلحن ْط َةِ وال ّ‬
‫ل‬
‫شعيرِ وساِئر الحُبو ِ‬
‫ن والبقو ِ‬
‫ب كالبْزرِ للَرياحي ِ‬
‫ن الب َْردِ‬
‫ن الحّر كالن ّْفِح ِ‬
‫ح ِ‬
‫الل ّْف ُ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫ه قي َ‬
‫سَف ُ‬
‫جات‬
‫جن َ َ‬
‫ة د ََر َ‬
‫ن ال َ‬
‫ل‪ :‬إ ّ‬
‫ج إلى فوْقُ كالد ََر ِ‬
‫الد َّر ُ‬
‫ك إلى ا ْ‬
‫ل ‪ ،‬ومن ُ‬
‫والّناَر د ََركات‬
‫داَرةِ لل َ‬
‫س‬
‫الَهال َ ُ‬
‫مرِ كال ّ‬
‫ش ْ‬
‫ة للَق َ‬
‫م ِ‬
‫ط في الكلم‬
‫ب كالغَل َ ِ‬
‫الغَل َ ُ‬
‫ت في الحسا ِ‬

‫ن ال ّ‬
‫الب َ َ‬
‫ب والماء‬
‫م ِ‬
‫ش ُ‬
‫شَرا ِ‬
‫ن الط ََعام كالب َغَرِ م َ‬
‫م َ‬
‫ل‬
‫ضعْ ُ‬
‫ضعْ ِ‬
‫ف في الجسم كال ّ‬
‫ال ّ‬
‫ف في العَْق ِ‬
‫ل‬
‫ن في العظم ِ والمرِ كالوَ ْ‬
‫وب والحب ْ ِ‬
‫هي في الث ّ ْ‬
‫الوَهْ ُ‬
‫مي مث ُ‬
‫دري‬
‫حل َ في فَ ِ‬
‫ص ْ‬
‫ل َ‬
‫َ‬
‫ي في َ‬
‫حل ِ َ‬
‫صرِ في الَعين‪.‬‬
‫ب كالب َ َ‬
‫البصيَرة ُ في القل ْ ِ‬
‫ل‬
‫ل كالوُ ُ‬
‫عوث َةِ في الَر ْ‬
‫م ِ‬
‫وعوَرةً في الجب َ ِ‬
‫ال ُ‬
‫ن مث ُ‬
‫مهِ في الّرأي‬
‫ل ال ْعَ َ‬
‫العَ َ‬
‫مى في الَعي ِ‬
‫ر‪.‬‬
‫ب وال ِ‬
‫مْرب َد ِ للت ّ ْ‬
‫ن للّزِبي ِ‬
‫م ِ‬
‫الب َي ْد َُر ِللحن ْط َةِ بمنزلةِ الج ِ‬
‫ري ِ‬
‫ف أسماؤها وأوصافها باختلف‬
‫في الشياء )تختل ً‬
‫حوالها(‬
‫أ ْ‬
‫ن أبي‬
‫ها َ‬
‫ن الئم ِ‬
‫ة‪ ،‬وع ْ‬
‫و َ‬
‫الفصل الول )فيما ُر ِ‬
‫ع ِ‬
‫ي من ِ‬
‫ة(‬
‫عبيد َ‬
‫ُ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫س إل ّ إذا كان فيها َ‬
‫جاجة‬
‫شَراب ‪ ،‬وإل فهي ُز َ‬
‫ل كأ ٌ‬
‫ول ي َُقا ُ‬
‫وان‬
‫م ‪ ،‬و إل ّ فهي ِ‬
‫ل مائدةٌ إل ّ إذا كان عليها ط ََعا ٌ‬
‫خ َ‬
‫ت له ع ُْرَوة ‪ ،‬وإل فهو ُ‬
‫ل ُ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫كوب‬
‫كوٌز إل إذا كان َ ْ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫ن مبرّيا‪ ،‬وإل ّ فهو أ ُْنبوَبة‬
‫م إل ّ إذا كا َ‬
‫ل قل َ ٌ‬
‫ول ُيقا ُ‬
‫ة‬
‫ص ‪ ،‬وإل ّ فَهُوَ فَت ْ َ‬
‫خ ٌ‬
‫م إل ّ إذا كا َ‬
‫ل خات َ ٌ‬
‫ن فيه فَ ّ‬
‫ول ُيقا ُ‬
‫جْلد‬
‫ل فَْروٌ إل ّ إذا كا َ‬
‫صوف ‪ ،‬وإل ّ فَهُوَ ِ‬
‫ن ع َل َي ْهِ ُ‬
‫ول ُيقا ُ‬
‫ملَءة‬
‫ل َري ْط َ ٌ‬
‫ي ُ‬
‫ن ‪ ،‬وإل ّ فَهِ َ‬
‫ة إل ّ إذا لم ت َك ُ ْ‬
‫ن ل ِْفَقي ْ ِ‬
‫َ‬
‫رير‬
‫جل َ ٌ‬
‫ح َ‬
‫ن عليها َ‬
‫ول ُيقال أِريكة إل ّ إذا كا َ‬
‫ي َ‬
‫ة‪ ،‬وإل ّ فه َ‬
‫س ِ‬
‫ول ُيقا ُ‬
‫عير‬
‫طيب ‪ ،‬وإل فهي ِ‬
‫طيمة إل ّ إذا كان فيها ِ‬
‫ل لَ ِ‬
‫ن ‪ ،‬وإل فهو قناة‪.‬‬
‫ن ع ََليهِ ِ‬
‫سَنا ٌ‬
‫مح إل ّ إذا كا َ‬
‫ول ُيقال ُر ْ‬
‫ذاِء ساِئر الئمةِ تمثي َ‬
‫حت ِ َ‬
‫ن هذا‬
‫ل أبي ُ‬
‫الفصل الثاني )في ا ْ‬
‫عبيدةَ م ْ‬
‫ن(‬
‫الَف ّ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫ب‬
‫سَر ٌ‬
‫من َْفذ ‪ ،‬وإل ّ فهو َ‬
‫ل ن ََفقٌ إل ّ إذا كان له َ‬
‫و ل ي َُقا ُ‬
‫ف‬
‫صو ٌ‬
‫ل ِ‬
‫عْهن إل ّ إذا كان َ‬
‫وغا ً وإل فهو ُ‬
‫م ْ‬
‫صب ُ ُ‬
‫معالجا ً بتواب ِ َ‬
‫و ل ُيقا ُ‬
‫ل ‪ ،‬وإل ّ فهو ط َِبي ٌ‬
‫خ‬
‫ل لحم قديد ٌ إل ّ إذا كان ُ‬

‫و ل ُيقا ُ‬
‫م َ‬
‫خد ََرةٍ ‪ ،‬و إل ّ فهو‬
‫م َ‬
‫ل ِ‬
‫شت َ ِ‬
‫خد ٌْر إل ّ إذا كا َ‬
‫مل ً على جارِي َةٍ ُ‬
‫ن ُ‬
‫سْتر‬
‫ِ‬
‫مغْوَ ٌ‬
‫ول ُيقا ُ‬
‫م ْ‬
‫مل‬
‫ط ٍوإل ّ فهو ِ‬
‫سوْ ِ‬
‫ل ِ‬
‫جو ِ‬
‫ن في َ‬
‫ل إل ّ إَذا كا َ‬
‫ف َ‬
‫ش َ‬
‫ن فيها ماء‪ ،‬قَ ّ‬
‫ول ُيقا ُ‬
‫ل أوْ ك َث َُر‪ ،‬وإل ّ فهي بئٌر‬
‫ل َرك ِّية إل ّ إذا كا َ‬
‫ن في َ‬
‫صا‬
‫و ل ُيقال ِ‬
‫جن إل ّ إذا كا َ‬
‫ح َ‬
‫م ْ‬
‫طرفِهِ ع ُّقاَفة وإل ّ فهو ر ع َ ً‬
‫ح َ‬
‫ول ُيقا ُ‬
‫طب‬
‫ت فيهِ الناُر‪ ،‬وإل ّ فهو َ‬
‫ل وَُقود إل ّ إذا اّتقد َ ْ‬
‫ول ًيقا ُ‬
‫طين‬
‫ن فيهِ ت ِْبن وإل ّ فهو ِ‬
‫سَياع ٌ إل ّ إذا كا َ‬
‫ل َ‬
‫ت ‪ ،‬وإل ّ فهو ب ُ َ‬
‫وي ٌ‬
‫ول ُيقا ُ‬
‫كاء‬
‫صوْ ٍ‬
‫ل إل ّ إذا كا َ‬
‫معَ ُ‬
‫ن َ‬
‫ه َرفع َ‬
‫ل عَ ِ‬
‫ول ُيقا ُ‬
‫ج‬
‫موٌر للغَُبارِ إل ّ إذا كان بالّريِح ‪ ،‬وإل ّ فهو َرهَ ٌ‬
‫ل ُ‬
‫و ل ُيقا ُ‬
‫ل ث ًَرى إل ّ إذا كان ن َد ِّيا ‪ ،‬وإل ّ فهو ُتراب‬
‫ْ‬
‫ل ْ‬
‫ضيق‬
‫م ِ‬
‫مأِزق ومأِقط إل ّ في ال َ‬
‫ب ‪ ،‬وإل ّ فهو َ‬
‫ول ُيقا ُ َ‬
‫حْر ِ‬
‫ول ُيقا ُ‬
‫د‪ ،‬و إل ّ فهي‬
‫مول ً‬
‫مغَل ْغَل َ ٌ‬
‫ن َبلدٍ إلى َبل ٍ‬
‫م ْ‬
‫ح ُ‬
‫ت َ‬
‫ة إل ّ إذا كان ْ‬
‫ل ُ‬
‫ةم ْ‬
‫ِرسالة‬
‫َ‬
‫ول ي َُقا ُ‬
‫مهي ّأةً للّزَراعةِ وإل ّ فهي ب ََراح‬
‫ل قرا ٌ‬
‫ت ُ‬
‫ح إل إذا كان ْ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫مل ‪،‬‬
‫من غَي ْرِ َ‬
‫نذ َ‬
‫ه ِ‬
‫خوْ ٍ‬
‫ل ل ِْلعب ْد ِ اِبق إل ّ إذا كا َ‬
‫ف ول ك َد ّ عَ َ‬
‫هاب ُ ُ‬
‫وإل ّ فهو هاِرب‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫ه فهو‬
‫ل ِلماِء الَفم ِ ُرضاب إل ّ ما دا َ‬
‫م في ال َْفم ِ ‪ ،‬فإذا فارقَ ُ‬
‫ب َُزاق‬
‫سلح ‪ ،‬وإل ّ فهو ب َ َ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫طل‪.‬‬
‫ل لّلشجاع ك َ ِ‬
‫ي إل إذا كان شاك َ‬
‫م ّ‬
‫ي ال ّ ِ‬
‫ه(‬
‫ه وي َُنا ِ‬
‫سب ُ ُ‬
‫رب ُ ُ‬
‫الفصل الثالث )فيما يقا ِ‬
‫ّ‬
‫ل يقا ُ‬
‫ة‬
‫ت عليه الهَد ِي ّ ُ‬
‫ق ِ‬
‫م ْ‬
‫مْهدىً إل ّ ما دا َ‬
‫ل للطب َ ِ‬
‫ول ُيقا ُ‬
‫م عليهِ الماُء‬
‫ل للبعيرِ َراوي ٌ‬
‫ة إل ّ ما دا َ‬
‫ل للمرأةِ َ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫ة في الهَوَْدج‬
‫كب ً‬
‫ظعين ٌ‬
‫ت را ِ‬
‫م ْ‬
‫ة إل ّ ما دا َ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫ش‪.‬‬
‫ن فَْر ٌ‬
‫ث إل ّ ما َدا َ‬
‫ل لل ّ‬
‫م في الكرِ ِ‬
‫سْرجي ِ‬
‫م فيها ماء ق ّ‬
‫ل أو ك َث َُر‬
‫س ْ‬
‫جل إل ّ ما دا َ‬
‫ل ِللد ّل ْوِ َ‬
‫ل يقا ِ‬
‫ل لها َذنوب إل َ إذا كانت م َ‬
‫ول ُيقا ُ‬
‫لى‬
‫ْ َ‬
‫ول ُيقا ُ‬
‫ت‬
‫ريرِ ن َْعش إل ّ ما دا َ‬
‫ل لل ّ‬
‫م عليهِ المي َ ُ‬
‫س ِ‬

‫ل ُيقا ُ‬
‫م عليهِ َلحم‬
‫ل للعَظ ْم ِ ع َْرق إل ما دا َ‬
‫م ٌ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫خَرُز‬
‫م فيهِ ال َ‬
‫ل لل ْ َ‬
‫ط ِ‬
‫خي ْ ِ‬
‫ط إل ّ ما َدا َ‬
‫س ْ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫جْنس واحدٍ‬
‫حّلة إل ّ إذا كا َ‬
‫ب ُ‬
‫ن ِ‬
‫ل للًثو ِ‬
‫نم ْ‬
‫ن اثني ِ‬
‫ن َثوب َي ْ ِ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫ن‬
‫ن ي ُْقَر َ‬
‫ل قََرن إل ّ أ ْ‬
‫ل لل َ‬
‫ن فيهِ ب َِعيَرا ِ‬
‫حب ْ ِ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫جِلس واحد ٍ أو في‬
‫ل ِللَقوم ُرْفق ٌ‬
‫م ْ‬
‫من ْ َ‬
‫ن في َ‬
‫ض ّ‬
‫موا ُ‬
‫ة إل ّ ما َدا ُ‬
‫مي َ‬
‫ب‬
‫ب َ‬
‫سيرٍ واح ٍ‬
‫م ِ‬
‫م الُرفَقة ‪ .‬ولم ي َذ ْهَ ْ‬
‫د‪ ،‬فإذا ت ََفّرقوا ذ َهَ َ‬
‫م اس ُ‬
‫عنهُ ً‬
‫َ‬
‫م الّرفيق‬
‫عنُهم اس ُ‬
‫ضرا ً‬
‫ل للب ِ ّ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫صغارا ً ُ‬
‫ت ِ‬
‫خ ْ‬
‫ح َ‬
‫طيخ َ‬
‫م ْ‬
‫دج إل ّ ما دا َ‬
‫ل ي َُقا ُ‬
‫ل لل َ‬
‫صوغ‬
‫ذهب ت ِْبر إل ّ ما دا َ‬
‫م غَي َْر َ‬
‫م ُ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫ماة ً بال ّ‬
‫س أوَ الّناِر‬
‫م ْ‬
‫جاَرةِ َر ْ‬
‫ل ِللح َ‬
‫ح َ‬
‫ت ُ‬
‫ضف إل إذا كان َ ْ‬
‫شم ِ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫ل لل ّ‬
‫عْند اْرِتفاِع الَنهاِر‬
‫ة إل ّ ِ‬
‫س الغََزال ُ‬
‫شم ِ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫ن‬
‫مط َْرف إل ّ إذا كا َ‬
‫ن في ط ََرفَي ْهِ عَل َ َ‬
‫وب ُ‬
‫ما ِ‬
‫ل للث َ ْ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫ه‬
‫س الّناِتي إل ّ إذا كا َ‬
‫م ْ‬
‫ن فيهِ أهْل ُ َ‬
‫ل لل َ‬
‫جل ِ ِ‬
‫دى‬
‫ت بارِد َة ً ومعها ن ً‬
‫ل ُيقال للريِح ب َِليل إل ّ إذا كان ْ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫ت َأبوْيها‪.‬‬
‫ل للمرأ َةِ َ‬
‫ت في ب َي ْ ِ‬
‫عاِتق إل ّ ما دام ْ‬
‫ه(‬
‫مث ْل ِ ِ‬
‫الفصل الرابع )في ِ‬
‫ريصا ً‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫ل َ‬
‫معَ ب ُ ْ‬
‫ش ِ‬
‫ل للب َ ِ‬
‫خل ِهِ َ‬
‫حيح إل ّ إذا كا َ‬
‫ن َ‬
‫خي ِ‬
‫ح ِ‬
‫جاِئعا ً‬
‫ن معَ ذل َ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫جد ُ الب َْرد َ َ‬
‫ل لل ّ ِ‬
‫ك َ‬
‫ص إل ّ إذا كا َ‬
‫ذي ي َ ِ‬
‫خرِ ٌ‬
‫ل للماِء المل ْ ُ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫مّرا‬
‫ملو َ‬
‫ح أجاج إل ّ إذا كا َ‬
‫ِ ُ‬
‫حت ِهِ ُ‬
‫معَ ُ‬
‫ن َ‬
‫سي ْرِ إه َ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫خوف‬
‫ه َ‬
‫طاع إل ّ إذا كا َ‬
‫سَراِع في ال ّ‬
‫ل لل ْ‬
‫ن معَ ُ‬
‫ما‬
‫ه رِع ْ َ‬
‫ول إ ِهَْراع إل َ إذا كا َ‬
‫دة ‪ ،‬وقد ن َط َقَ القرآن ب ِهِ َ‬
‫معَ ُ‬
‫ن َ‬
‫جب ْن ِهِ ضعيفا ً‬
‫معَ ُ‬
‫ن ك َعّ إل ّ إذا كا َ‬
‫ل يقال لل َ‬
‫ن َ‬
‫جَبا ِ‬
‫ن على ان ْت ِ َ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫ظار‬
‫وم إل ّ إذا كا َ‬
‫ن ُ‬
‫مقيم ِ بال َ‬
‫ل لل ُ‬
‫مت َل َ َ‬
‫مكا ِ‬
‫ل ُيقا ُ‬
‫مهِ الْرب َِع أو في‬
‫ض في قوائ ِ ِ‬
‫جل إل إذا كا َ‬
‫ح َ‬
‫م َ‬
‫س ُ‬
‫ن الب ََيا ُ‬
‫ل للَفَر ِ‬
‫ث منها‪.‬‬
‫ثل ٍ‬
‫في أوائل الشياء وأواخرها‬
‫سَيا َ‬
‫وائ ِ َ‬
‫و ُ‬
‫ل(‬
‫ق ِ‬
‫ل )في ِ‬
‫ة ال َ‬
‫الفصل ال ّ‬

‫ح أوّ ُ‬
‫ل الّنهاِر‬
‫صب ْ ُ‬
‫ال ّ‬
‫سقُ أوّ ُ‬
‫ل‬
‫الغَ َ‬
‫ل الل ّي ْ ِ‬
‫ي أو ّ ُ‬
‫ر‬
‫س ِ‬
‫ال ْوَ ْ‬
‫ل ال َ‬
‫م ّ‬
‫مط ِ‬
‫ض أوّ ُ‬
‫ت‬
‫ل الن ّب ْ ِ‬
‫الَبارِ ُ‬
‫الل َّعاعُ أوّ ُ‬
‫ث‬
‫ن آلّلي ِ‬
‫ل الَزْرِع ‪ ،‬وهذآ عَ ِ‬
‫الل ّبأ ُ‬
‫ل ال ّ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫لب‬
‫و‬
‫أ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫ف أوّ ُ‬
‫ر‬
‫سل ُ‬
‫ل العَ ِ‬
‫ال ّ‬
‫صي ِ‬
‫الَبا ُ‬
‫كوَرةُ أوّ ُ‬
‫ل الَفاك َِهة‬
‫الب ِك ُْر أوّ ُ‬
‫ل ال ْوَل َدِ‬
‫ة أو ّ ُ‬
‫ش‬
‫الط ِّليعَ ُ‬
‫ل ال َ‬
‫جي ْ ِ‬
‫ل أوّ ُ‬
‫الن ّهَ ُ‬
‫ل ال ُ‬
‫شْرب‬
‫شوَة ُ أوّ ُ‬
‫الن ّ ْ‬
‫ر‬
‫ل ال ّ‬
‫سك ْ ِ‬
‫خ ُ‬
‫ط أوّ ُ‬
‫ل ال ّ‬
‫ب‬
‫الوَ ْ‬
‫شي ْ ِ‬
‫س أوّ ُ‬
‫وم‬
‫الن َّعا ُ‬
‫ل الن ّ ْ‬
‫حافِرةُ أو ُ َ‬
‫ل الّله عّز وج ّ‬
‫ن‬
‫دوُدو َ‬
‫ل‪} :‬أئ ِّنا َلمْر ُ‬
‫ل ال ْ‬
‫ي من َقو ِ‬
‫ر‪ ،‬وه َ‬
‫ّ‬
‫ال َ َ‬
‫م ِ‬
‫حافَِرة{ َاي في أوّ ُ‬
‫ل‪ :‬الن ّْقد ُ عند‬
‫في ال َ‬
‫رنا ‪ .‬ويقال في المث ِ‬
‫ل أم ِ‬
‫حافَِرةِ ‪ .‬أي عند َ أوّ ُ‬
‫ة‬
‫ل ك َِلم ٍ‬
‫ال َ‬
‫ا لَفَر ُ‬
‫ط أوّ ُ‬
‫وض( ‪ ،‬أي‬
‫م على ال َ‬
‫ل الوُّراد ِ وفي الحديث‪) :‬أَنا فََرط ُك ُ ْ‬
‫ح ْ‬
‫م‬
‫أوّل ُك ُ ْ‬
‫ف أو ّ ُ‬
‫ن َثعلب عن ابن‬
‫سا َ‬
‫ل ‪َ ،‬وا ِ‬
‫الّزل َ ُ‬
‫عا ِ‬
‫ل َ‬
‫حد َت َُها ُزل َْفة ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ت الل ّي ْ ِ‬
‫العرابي‬
‫الّزفيُر أوّ ُ‬
‫ماِر‪ ،‬وال َ‬
‫ن الَفّراِء‬
‫شِهيقُ آ ِ‬
‫ت ال ِ‬
‫صوْ ِ‬
‫ح َ‬
‫ل َ‬
‫خُرهُ ‪ ،‬ع ِ‬
‫ة أوّ ُ‬
‫ي‬
‫الن ّْقب َ ُ‬
‫ب ‪ ،‬عن ال ْ‬
‫ل ما ي َظ ْهَُر من آلجَر ِ‬
‫صمعِ ّ‬
‫ة أو ّ ُ‬
‫س‬
‫ي ‪ ،‬عن أبي ُ‬
‫ب ي ُت ّ َ‬
‫العِل َْق ُ‬
‫خذ ُ لل ّ‬
‫ل َثو ِ‬
‫صب ّ‬
‫ن العَد َب ّ ِ‬
‫عبيدٍ ع ِ‬
‫ل أوّ ُ‬
‫ست ِْهل ُ‬
‫ل صَياِح المولودِ إذا وُل ِد ً‬
‫ال ْ‬
‫ي أو ّ ُ‬
‫ه‬
‫ل ما ي َ ْ‬
‫ج من ب َط ْن ِ ِ‬
‫خُر ُ‬
‫العِْق ُ‬
‫الن ّب َ ُ‬
‫ط أو ّ ُ‬
‫ت‬
‫ل ما ي َظ ْهَُر ِ‬
‫ن ماِء البئ ْرِ إذا ُ‬
‫حِفَر ْ‬
‫م ْ‬

‫س أو ّ ُ‬
‫مى‬
‫ل ما ي َا ْ ُ‬
‫خذ ُ ِ‬
‫س والّر ِ‬
‫ن ال ُ‬
‫ح ّ‬
‫سي ُ‬
‫الّر ّ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫مها َتبُركا ً‬
‫الَفَرعُ أوّ ُ‬
‫ه الناقَ ُ‬
‫صنا ِ‬
‫ة ‪ ،‬وكانت العََرب ت َذ ْب َ ُ‬
‫ل ما ت ُن ِْتج ُ‬
‫حه ل ْ‬
‫بِ َ‬
‫ذلك‪.‬‬
‫مث ِْلها(‬
‫الفصل الثاني )في ِ‬
‫صد ُْر ك ّ‬
‫ه‬
‫ه أوّل ُ ُ‬
‫ل شيٍء وغُّرت ُ ُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ح ُ‬
‫ة ال ِ‬
‫فات ِ َ‬
‫كتاب أوّل ُ ُ‬
‫خ ال ّ‬
‫شْر ُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫واؤُه ُ أوّل ُ ُ‬
‫مي ْعَت ُ ُ‬
‫هو َ‬
‫ب وَري َْعاُنه وعُن ُْفوان ُ ُ‬
‫شبا ِ‬
‫ه وغُل َ َ‬
‫شباب وريُق َ‬
‫َري ْقُ ال ّ‬
‫ه‬
‫ه أَزل ُ ُ‬
‫ِ ََ ّ ُ‬
‫َري ّقُ المط َرِ أوّ ُ‬
‫ل ُ‬
‫ه‬
‫شؤُبوب ِ ِ‬
‫مرِ أ َوَُله‬
‫ِ‬
‫دثا ُ‬
‫ح ْ‬
‫ن ال ْ‬
‫ن ال ّ‬
‫س أوُّلها‬
‫قَْر ُ‬
‫ش ْ‬
‫م ِ‬
‫ة الّريِح أوُّلها‬
‫غ َُزال َ ُ‬
‫حى أوَُلها‬
‫غ ََزال َ ُ‬
‫ض َ‬
‫ة ال ّ‬
‫ع ُُرو ُ‬
‫ك الجاِريةِ أوّ ُ‬
‫مب ْل َغَ الِنساِء‬
‫ل ب ُُلوِغها َ‬
‫ل َأوائ ُِلها‬
‫سَرعا ُ‬
‫َ‬
‫ن الخي ِ‬
‫َ‬
‫ه‪.‬‬
‫ت ََبا ِ‬
‫صْبح أوائ ِل ُ ُ‬
‫شيُر ال ّ‬
‫ر(‬
‫وا ِ‬
‫الفصل الثالث )في ال َ‬
‫خ ِ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫سهام الذي ي َب َْقى في الك َِنان َ ِ‬
‫الهَْزع ُ آخُر ال ّ‬
‫ة‬
‫ت آخُر ال َ‬
‫ل ال ِّتي َتجيُء في أَوا ِ‬
‫حل ْب َ ِ‬
‫خر ال َ‬
‫ال ّ‬
‫سك ّي ْ ُ‬
‫خي ِ‬
‫ل‬
‫شآ ِ‬
‫خُر ظ ُل ْ َ‬
‫س وال ْغَب َ ُ‬
‫الغَل َ ُ‬
‫مةِ الّلي ِ‬
‫مرو‬
‫جَزة ُ آ ِ‬
‫م ُ‬
‫خر وَل َد ِ الّر ُ‬
‫ة والعُ ْ‬
‫ل ‪ ،‬عن أبي عَ ْ‬
‫الّزك ْ َ‬
‫ج ِ‬
‫الكّيو ُ‬
‫عبيد‬
‫ف ‪ ،‬عن أبي ُ‬
‫ص ّ‬
‫لا ِ‬
‫خُر ال ّ‬
‫ر‪ُ ،‬ويقال‪ :‬ب َ ْ‬
‫ن كُ ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫ل َ‬
‫ر‬
‫ل هي أ ِ‬
‫ةآ ِ‬
‫الَفل ْت َ ُ‬
‫خُر َيوم ِ‬
‫خُر ل َي ْل َةٍ ِ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫شهْ ِ‬
‫شهْ ٍ‬
‫الذي ب َعْد َه ُ ال ّ‬
‫م‬
‫شهُْر ال َ‬
‫حَرا ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن العرابي أّنه‬
‫البَراُء آ ِ‬
‫ن ال ْ‬
‫صمعِ ّ‬
‫خُر ل َي ْل َةٍ م َ‬
‫شه ِ‬
‫ن اب ِ‬
‫ي ‪ ،‬وعً ِ‬
‫ر‪ ،‬ع ِ‬
‫دهم قا َ‬
‫ن ال ّ‬
‫جُز‪:‬‬
‫آ ِ‬
‫خُر يوم ِ‬
‫سْعد عن ْ َ‬
‫شهرِ وهو َ‬
‫ل الرا ِ‬
‫م َ‬
‫ما ال َْبراُء لي ُ‬
‫ن ع ُب َْيدا ً لي ُ‬
‫سا‬
‫ن نَ ْ‬
‫كو ُ‬
‫كو ُ‬
‫إ ّ‬
‫ح َ‬
‫ن غُ ّ‬
‫سا ك َ‬

‫ة‬
‫الَغاِئرةُ ا ِ‬
‫خُر القاِئل ِ‬
‫ر‬
‫ةآ ِ‬
‫م ُ‬
‫خُر ال ْ‬
‫الخات ِ َ‬
‫م ِ‬
‫سك َرِ آ ِ‬
‫ساقَ ُ‬
‫ة العَ ْ‬
‫َ‬
‫خُرهُ‬
‫مل آ ِ‬
‫م ُ‬
‫عُ ْ‬
‫خُرهُ‬
‫ة الَر ْ‬
‫ج َ‬
‫في صغار الشياء )وكبارها وعظامها وضخامها(‬
‫ل )في ت َ ْ‬
‫و ُ‬
‫ر(‬
‫ص َ‬
‫ف ِ‬
‫ل ال ّ‬
‫صي ِ‬
‫الفصل ال ّ‬
‫غا ِ‬
‫ة‬
‫صَغاُر ال ِ‬
‫حجاَر ِ‬
‫صى ِ‬
‫ال َ‬
‫ح َ‬
‫صَغاُر ال ّ‬
‫ر‬
‫سيل ِ‬
‫الَف ِ‬
‫شج ِ‬
‫ال َ‬
‫ل‬
‫صَغاُر الن َ ْ‬
‫شاُء ِ‬
‫خ ِ‬
‫ن‬
‫ش ِ‬
‫ل ‪ ،‬وَقَد ْ َنطقَ بهِ القرآ ُ‬
‫الَفْر ُ‬
‫صَغاُر الب ِ ِ‬
‫الن َّقد ُ ِ‬
‫صَغاُر الغَن َم ِ‬
‫ي‬
‫ن ِ‬
‫حّفا ُ‬
‫ال َ‬
‫صَغاُر الّنعام ‪ ،‬عن ال ْ‬
‫صمعِ ّ‬
‫ث‬
‫معِزِ ‪ ،‬عن الل َي ْ ِ‬
‫الحب َّلق ِ‬
‫صَغاُر ال َ‬
‫معَِز‬
‫م ِ‬
‫ن وال َ‬
‫الب َهْ ُ‬
‫صَغاُر أّولدِ الضأ ِ‬
‫ل‬
‫ل ‪ ،‬عن الل ّي ْ ِ‬
‫الد ّْرد َقُ ِ‬
‫ن الخلي ِ‬
‫س والب ِ ِ‬
‫ث ‪ ،‬عَ ِ‬
‫صَغاُر الّنا ِ‬
‫ح َ‬
‫ض‬
‫ت ِ‬
‫صَغار َدوا ّ‬
‫ال َ‬
‫شرا ُ‬
‫ب الْر ِ‬
‫خ ُ‬
‫ر‬
‫الد ّ ّ‬
‫ل ِ‬
‫صَغار الط َي ْ ِ‬
‫جَرادِ‬
‫الَغوغاُء ِ‬
‫صَغاُر ال َ‬
‫ل‬
‫الذ َُر ِ‬
‫صَغاُر الن ّ ْ‬
‫م ِ‬
‫ر‬
‫ب ِ‬
‫الّزغ َ ُ‬
‫ش الط ّي ْ ِ‬
‫صَغاُر ِري ِ‬
‫الِقط ِْق ُ‬
‫مِعي‬
‫ط ِ‬
‫ص َ‬
‫صَغاُر ال َ‬
‫مط َرِ ‪ ،‬عن ال ْ‬
‫ح َ‬
‫طب اّلتي ُتشي ّعً ِبها الّناُر‪ ،‬عن أبي تراب‬
‫ض ِ‬
‫صَغاُر ال َ‬
‫ش والوقَ ُ‬
‫الوقَ ً‬
‫ب ‪ ،‬وقد ْ ن َط َقَ بهِ الُقْران‬
‫م ِ‬
‫م ُ‬
‫الل ّ َ‬
‫صَغاُر الذ ُّنو ِ‬
‫َ‬
‫س‪،‬‬
‫س ِ‬
‫صَغاُر الِقّثاِء‪ ،‬وفي الحديث أّنه )أهْدِيَ إليه َ‬
‫ال َ‬
‫ضغابي ُ‬
‫ضَغاِبي ُ‬
‫فََقب ِل ََها‪ ،‬وَأ َك ََلها‬
‫ي‪.‬‬
‫ض الْنهاُر ال ّ‬
‫صَغاُر‪ ،‬عن ثعلب ‪ ،‬عن ابن العراب ّ‬
‫ب ََنات الْر ِ‬
‫َ‬
‫خت َل ِ َ‬
‫الفصل الثاني )في ت َ ْ‬
‫ر من أ ْ‬
‫ة(‬
‫م ْ‬
‫ص ِ‬
‫ف ٍ‬
‫ف ِ‬
‫شَياء ُ‬
‫صيل ال ّ‬
‫غي ِ‬

‫س ّ‬
‫جب َ ُ‬
‫كيت‬
‫ن ال َ‬
‫الَقْر ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫ل ال ّ‬
‫ن اب ِ‬
‫صغيُر‪ ،‬ع ِ‬
‫ن العرابي‬
‫م ُ‬
‫صغيرة ال َ‬
‫العَن ُْز الك َ َ‬
‫ة ال ّ‬
‫س ْ‬
‫ن اب ِ‬
‫وداُء‪ ،‬ع ِ‬
‫ن الَليث‬
‫ال ِ‬
‫ش الب َي ْ ُ‬
‫ت ال ّ‬
‫حْف ُ‬
‫صغيُر‪ ،‬ع ِ‬
‫جد ْوَ ُ‬
‫صغيُر‬
‫ال َ‬
‫ل الّنهُر ال ّ‬
‫صغيُر‬
‫مُر الَق َ‬
‫الغُ َ‬
‫دح ال ّ‬
‫الّناط ِ ُ‬
‫ج ‪ ،‬هذا عن‬
‫ري فيهِ ال َ‬
‫صِغيُر ال ّ ِ‬
‫ماُر النموذ َ َ‬
‫ل الَق َ‬
‫خ ّ‬
‫دح آل ّ‬
‫ذي ي ُ ِ‬
‫مك َْيا ُ‬
‫ن الّناط ِ َ‬
‫ل‬
‫ل ِ‬
‫مرو‪ :‬أ ّ‬
‫ن أبي عَ ْ‬
‫ن العرابي ‪ ،‬وع ْ‬
‫ثعلب عن آب ِ‬
‫ر‬
‫الخم ِ‬
‫ى‪،‬‬
‫الك ُْرُز ال ُ‬
‫ص َ‬
‫معِ ِ‬
‫صغيُر‪ ،‬عن ال ْ‬
‫وال ِقُ ال ّ‬
‫ج َ‬
‫صِغيُر‪ ،‬عن أبي عمرو‬
‫موُز ال َ‬
‫ال ُ‬
‫جْر ُ‬
‫وض ال ّ‬
‫ح ْ‬
‫صِغير ‪ ،‬عن أبي ت َُراب‬
‫الَقل َهَْز ُ‬
‫س ال ّ‬
‫م الَفَر ُ‬
‫صغيرة ُ ‪ ،‬عن ابن العرابي‬
‫الهُب َي َْرةُ ال ّ‬
‫ضب ُعُ ال ّ‬
‫ه أيضا ً‬
‫ال ّ‬
‫شصَرة ُ الظ ّب ْي َ ُ‬
‫صغيرةُ ‪ ،‬عن ُ‬
‫ة ال ّ‬
‫ش الغََزا ُ‬
‫خ َ‬
‫ي‬
‫ال ُ‬
‫ل ال ّ‬
‫شي ْ ُ‬
‫صغيُر‪ ،‬عن الْزهَرِ ّ‬
‫ال ّ‬
‫صغير‪ ،‬عن الّليث‬
‫شْرغُ ال ّ‬
‫ضْفدع ُ ال ّ‬
‫ي‬
‫صغير ُ‬
‫سَبان َ ُ‬
‫ال ُ‬
‫ة الوِ َ‬
‫ح ْ‬
‫ة‪ ،‬عن ثعل ِ‬
‫ساد َةُ ال ّ‬
‫ن العراب ّ‬
‫ب ‪ ،‬عن اب ِ‬
‫َ‬
‫هريّ ‪ُ .‬ويقا ُ‬
‫الب ُ ْ‬
‫صغيرةُ‬
‫مْقَنع ُ‬
‫صغيُر‪ ،‬عن الْز َ‬
‫ل ال ِ‬
‫ة ال ّ‬
‫خن ُقُ الب ُْرقُعُ ال ّ‬
‫ل‪ :‬ب ِ‬
‫صغيرةُ‬
‫جعْب َ ُ‬
‫الك َِنان َ ُ‬
‫ة ال َ‬
‫ة ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫صغيرةُ‬
‫شك ْوَة ُ الِقْرب َ ُ‬
‫ة ال ّ‬
‫ي‬
‫صغير ُ‬
‫ت ال ِ‬
‫الك َْف ُ‬
‫ة‪ ،‬عن ال ْ‬
‫قد ُْر ال ّ‬
‫صمعِ ّ‬
‫صِغيُر‬
‫ال َ‬
‫ص الث ّْق ُ‬
‫ب ال ّ‬
‫صا ُ‬
‫خ َ‬
‫صغيُر‬
‫مي ُ‬
‫ح ِ‬
‫ال َ‬
‫ث الّزقّ ال ّ‬
‫ي‬
‫م ُ‬
‫الن ّْبل ُ‬
‫ة الل ّْق َ‬
‫صغيَرة ُ ‪ ،‬عن ثعل ِ‬
‫ة ال ّ‬
‫ن العراب ّ‬
‫ب ‪ ،‬عن اب ِ‬
‫صغيُر‬
‫ص الب ُْرقُعُ ال ّ‬
‫وا ُ‬
‫ال ْوَ ْ‬
‫ص َ‬
‫ن‬
‫ة‪ ،‬قال الّلي َ‬
‫ة الصغيَر ُ‬
‫سِفين َ ُ‬
‫ث‪ِ :‬‬
‫صِغيرة َتكو ُ‬
‫الَقارِ ُ‬
‫ب ال ّ‬
‫هي سفينة َ‬
‫م‬
‫ست َ َ‬
‫خ ّ‬
‫ن البحري ّةِ ت ُ ْ‬
‫صحاب ال ّ‬
‫جه ِ ْ‬
‫ف لحوائ ِ ِ‬
‫َ‬
‫معَ أ ْ‬
‫سف ِ‬
‫صغيرةُ‬
‫جان َ ُ‬
‫مل ُ‬
‫ة ال ِ‬
‫فن ْ َ‬
‫ال ّ‬
‫سوْ َ‬
‫ة ال ّ‬

‫ق ْ‬
‫ن ال َ‬
‫واية ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫ف‬
‫ن َ‬
‫ن الشا ِ‬
‫طعةِ ِ‬
‫كبيرِ كال ِ‬
‫صغيُر ِ‬
‫خل َ ِ‬
‫يءُ ال ّ‬
‫ة‪ ،‬عَ ْ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫ش ْ‬
‫ش َ‬
‫حمر‬
‫ال َ ْ‬
‫الن ّوْ ُ‬
‫عبيد‪ ،‬عن أبي عمرو‬
‫ن أبي ُ‬
‫جل ّ ُ‬
‫ط ال ُ‬
‫ة الصغيرةُ فيها ت َ ْ‬
‫مر‪ ،‬ع ْ‬
‫ه قو ُ‬
‫س ُ‬
‫ن زيد‪) :‬من الرمل(‪:‬‬
‫ة الصغير ُ‬
‫ل الجاِري ُ‬
‫ل عَ ِ‬
‫الّر ُ‬
‫ة‪ ،‬ومن ُ‬
‫دي ب ِ‬
‫ن‬
‫س الّرد َ ْ‬
‫م ّ‬
‫ولَقد ْ أل ُْهو ب ِب ِك ْرٍ ُر ُ‬
‫ن َ‬
‫ل َ‬
‫م ّ‬
‫سها أل َْين م ْ‬
‫س ٍ‬
‫ة أَ ْ‬
‫ء(‬
‫شيا َ‬
‫ن ِ‬
‫عدّ ِ‬
‫رم ْ‬
‫الفصل الثالث )في الك َِبي ِ‬
‫شي ْ ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫خ الك َِبيُر‬
‫الي ََف ُ‬
‫م العجوُز ال َ‬
‫ث‬
‫كبيرةُ ‪َ ،‬‬
‫عن الّلي ِ‬
‫الِقل ْعَ ّ‬
‫حُر الب َِعيُر ال َ‬
‫كبيُر‬
‫الَق ْ‬
‫الط ّب ْعُ الن ّهُْر الك َِبيُر‬
‫وهو في شعر َلبيد‬
‫س الب ِئ ُْر الك َِبيَرةُ‬
‫الّر ّ‬
‫جّرة ُ ال َ‬
‫كبيرةُ‬
‫الُقل ّ ُ‬
‫ة ال َ‬
‫ي‬
‫مل َ ُ‬
‫الَفَرع َ ُ‬
‫ة الَق ْ‬
‫ن ال ْ‬
‫صمعِ ّ‬
‫ة الك َِبيرةُ ‪ ،‬ع ِ‬
‫دح الك َِبيُر‬
‫ن الَق َ‬
‫الت ّب ْ ُ‬
‫ال ّ‬
‫ن الك َِبيُر‬
‫شا ِ‬
‫ن الميزا ُ‬
‫هي ُ‬
‫س ّ‬
‫ن الك َِبيُر‬
‫ال ِ‬
‫خن ْ َ‬
‫جُر ال ّ‬
‫كي ُ‬
‫س‪.‬‬
‫ع َْين ح ْ‬
‫درة أيْ ك َِبيَرة‪ ،‬وهي في شعرِ امر ِ‬
‫ئ القي ِ‬
‫ة في ت َ ْ‬
‫ه لفظة‬
‫م ُ‬
‫ر ِ‬
‫ف ِ‬
‫ق الئ ِ ّ‬
‫الفصل الرابع )فيما ا َطْل َ َ‬
‫سي ِ‬
‫ظيم(‬
‫ع ِ‬
‫ال َ‬
‫جب َ ُ‬
‫عمرٍو‬
‫م ‪ ،‬عن أبي َ‬
‫ب ال َ‬
‫الَقهْ ُ‬
‫ل العظي ُ‬
‫م ُ‬
‫عبيدة‬
‫م ‪ ،‬عن أبي ُ‬
‫ل العَ ِ‬
‫ظي ُ‬
‫ا لعاقُِر الّر ْ‬
‫ال ّ‬
‫ن الل ّْيث‬
‫ريقُ العظي ُ‬
‫شارِعُ الط ّ ِ‬
‫م‪،‬ع ِ‬
‫سوُر الحائ ِ ُ‬
‫م‬
‫ط العَ ِ‬
‫ال ّ‬
‫ظي ُ‬
‫م‬
‫ب العَ ِ‬
‫ج الَبا ً‬
‫الّرتا ُ‬
‫ظي ُ‬
‫َ‬
‫ل ‪ ،‬فََقا َ‬
‫جا َ‬
‫ج ُ‬
‫ه‬
‫م ‪ .‬وفي الحدي ِ‬
‫ل العَ ِ‬
‫ه ذ َك ََر الد ّ ّ‬
‫م الّر ُ‬
‫ل‪) :‬إن ّ ُ‬
‫ث أن ّ ُ‬
‫ظي ُ‬
‫الَفي ْل َ ُ‬
‫َ‬
‫م(‬
‫مُر فَي ْل َ ٌ‬
‫أقْ َ‬

‫م‬
‫جُر العَ ِ‬
‫ح َ‬
‫صخَرةُ ال َ‬
‫ظي ُ‬
‫ال ّ‬
‫م‬
‫مْقَرى الَناُء العَ ِ‬
‫ال ِ‬
‫ظي ُ‬
‫م‬
‫ش العَ ِ‬
‫الَفي ْل َقُ ال َ‬
‫ظي ُ‬
‫جي ْ ُ‬
‫َ‬
‫ة ‪ ،‬عن أبي عبيدة‬
‫م ُ‬
‫مْرأةُ العَ ِ‬
‫ظي َ‬
‫الَعبهََرة ُ ال َ‬
‫ة ال ّ‬
‫ن الّليث‬
‫م ُ‬
‫ح ُ‬
‫جَرةُ العَ ِ‬
‫ش َ‬
‫الد ّوْ َ‬
‫ظي َ‬
‫ة‪،‬ع ِ‬
‫ي‬
‫ال َ‬
‫م ُ‬
‫فين َ ُ‬
‫خل ِي ّ ُ‬
‫ة العَ ِ‬
‫س ِ‬
‫ة‪ ،‬عن الل ّ ْ‬
‫ة ال ّ‬
‫ظي َ‬
‫حيان ّ‬
‫ج ُ‬
‫م ُ‬
‫ل الِقْرب َ ُ‬
‫ة ‪ ،‬عن أبي زيدٍ‬
‫ة العَ ِ‬
‫س ْ‬
‫ال ّ‬
‫ظي َ‬
‫ة‪ ،‬عن الّليث‬
‫م ُ‬
‫ب الد ّل ْوُ العَ ِ‬
‫الغَْر ُ‬
‫ظي َ‬
‫ي‬
‫م ُ‬
‫جاَلة الّرفَْق ُ‬
‫ة العَ ِ‬
‫الد ّ ّ‬
‫ظي َ‬
‫ن العراب ّ‬
‫ة‪ ،‬عن ثعلب ‪ ،‬عن اب ِ‬
‫ة‬
‫م ُ‬
‫حي ّ ُ‬
‫ة العَ ِ‬
‫ن ال َ‬
‫الّثعبا ُ‬
‫ظي َ‬
‫ة‬
‫ظيم ُ‬
‫جّرةُ العَ ِ‬
‫الِقْر ِ‬
‫ميد ُ ال ُ‬
‫الِف ّ‬
‫ة‬
‫طي‬
‫ظيم ُ‬
‫مط َْرَقة العَ ِ‬
‫س ال ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫معْوَ ُ‬
‫ة‬
‫م ُ‬
‫س العَ ِ‬
‫ال ِ‬
‫ظي َ‬
‫ل الَفأ ُ‬
‫الط ّْرَبا ُ‬
‫ة ‪ ،‬عن أبي ُ‬
‫عبيدةَ‬
‫م ُ‬
‫مع ُ‬
‫ة الع ِ‬
‫ظي َ‬
‫صوْ َ‬
‫ل ال ّ‬
‫ة‬
‫م ُ‬
‫ة الوَْقع ُ‬
‫م ُ‬
‫ة العَ ِ‬
‫مل ْ َ‬
‫ظي َ‬
‫ح َ‬
‫ال َ‬
‫ة‬
‫م ُ‬
‫حال َ ُ‬
‫ة الب َك ََرة ُ العَ ِ‬
‫م َ‬
‫ظي َ‬
‫ال َ‬
‫ة‬
‫م ُ‬
‫م ُ‬
‫ة والد ّب ْن َ ُ‬
‫الد ّب ْل َ ُ‬
‫ة العَ ِ‬
‫ظي َ‬
‫ة الل ّْق َ‬
‫ة‬
‫م ُ‬
‫حفاةُ العَ ِ‬
‫سل َ ْ‬
‫الّرقّ ال ّ‬
‫ظي َ‬
‫الد ّل ْد ُ ُ‬
‫م‬
‫ل الُقن ُْفذ ُ العَ ِ‬
‫ظي ُ‬
‫م‬
‫ب ال َْزَرقُ العَ ِ‬
‫معُ الذ َّبا ُ‬
‫ظي ُ‬
‫الَق َ‬
‫م‬
‫م ُ‬
‫ة الُقَراد ُ العَ ِ‬
‫ال ْ َ‬
‫ظي ُ‬
‫حل َ َ‬
‫ع ُ‬
‫م‬
‫الفاد ُِر الو ِ‬
‫ل العَ ِ‬
‫ظي ُ‬
‫ة‬
‫ظيم ُ‬
‫ض ُ‬
‫الب َّق ُ‬
‫ة العَ ِ‬
‫ة الب َُعو َ‬
‫ة‪.‬‬
‫م ُ‬
‫الوئ ِي َ ُ‬
‫ل‪ :‬ك ِْفت إلى وَئ ِي ّ ٍ‬
‫ة آلِقد ُْر العَ ِ‬
‫ة ‪ .‬وفي ال َ‬
‫ظي َ‬
‫مث َ ِ‬
‫الفصل الخامس )فيما ي ُ َ‬
‫ه(‬
‫رب ُ ُ‬
‫قا ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ َ‬
‫)ع ِ‬
‫ة‬
‫م ال ِ‬
‫خل َْق ِ‬
‫ش العَ ِ‬
‫ال َ‬
‫ظي ُ‬
‫جْرن ََف ُ‬

‫ال َرأ َس العظيم الرأ ْ‬
‫س‬
‫ُ َ ِ ُ ّ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫العَْثج ُ‬
‫ن‬
‫ل العَ ِ‬
‫ظي ُ‬
‫م الب َط ِ‬
‫ي‬
‫مَرأةٌ ث َد َْياُء ع َ ِ‬
‫ا ْ‬
‫ظيمة الث ّد ْ ِ‬
‫ة‬
‫م الّرك ْب َ ِ‬
‫ب العَ ِ‬
‫ال َْرك َ ُ‬
‫ظي ُ‬
‫ال َ‬
‫ُ‬
‫ل‪.‬‬
‫ج‬
‫ر‬
‫ال‬
‫م‬
‫ظي‬
‫ع‬
‫ال‬
‫ل‬
‫ج‬
‫ر‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ّ ِ‬
‫ْ‬
‫الفصل السادس‬
‫عظَم ِ ال ّ‬
‫ء(‬
‫شي ِ‬
‫م ْ‬
‫)في ُ‬
‫ّ‬
‫ق‬
‫ج ُ‬
‫ح ّ‬
‫م َ‬
‫معْظ َ ُ‬
‫ة والجاد ّةُ ُ‬
‫ال َ‬
‫م الطري ِ‬
‫ه ‪ ،‬وكذل ِ َ‬
‫هما‪ ،‬عن‬
‫ل وغيرِ ِ‬
‫ك ِ‬
‫ن الب َ ْ‬
‫َ‬
‫حرِ والّر ْ‬
‫م ُ‬
‫معظ َ ُ‬
‫ل ُ‬
‫حوْ َ‬
‫م ِ‬
‫م َ‬
‫مة الِقَتا ِ‬
‫ي‬
‫ال ْ‬
‫صمعِ ّ‬
‫ه‪ُ .‬يقا ُ‬
‫ب كُ ّ‬
‫ل َ‬
‫ماِء‬
‫حّر وك َوْك َ ُ‬
‫ب ال َ‬
‫ل‪ :‬ك َوْك َ ُ‬
‫ك َوْك َ ُ‬
‫ب ال َ‬
‫م ُ‬
‫معْظ َ ُ‬
‫يٍء ُ‬
‫ش ْ‬
‫ه‬
‫م ُ‬
‫َ‬
‫م ُ‬
‫معْظ َ ُ‬
‫ة الماِء ُ‬
‫ج ّ‬
‫ب عن‬
‫معَّر ٌ‬
‫الَقي َْروا ُ‬
‫م العَ ْ‬
‫م القافِل َةِ )وهو ُ‬
‫معْظ َ ُ‬
‫سك َرِ و ُ‬
‫معْظ َ ُ‬
‫ن ُ‬
‫كاَرَوان(‪.‬‬
‫الفصل السابع )في ت َ ْ‬
‫ل ال َ ْ‬
‫ة(‬
‫شَيا ِ‬
‫ض ْ‬
‫ء ال ّ‬
‫م ِ‬
‫ف ِ‬
‫خ َ‬
‫صي ِ‬
‫جم ُ‬
‫م ‪ ،‬عن الّليث‬
‫ض ْ‬
‫ل ال ّ‬
‫م ال َ‬
‫خ ُ‬
‫الوَهْ ُ‬
‫العُل ْ ُ‬
‫ي‬
‫ض ْ‬
‫م ُ‬
‫م الّناقَ ُ‬
‫ة ال ّ‬
‫كو ُ‬
‫خ َ‬
‫ة‪ ،‬عن ال ْ‬
‫صمعِ ّ‬
‫م ‪ ،‬عن ابن الس ّ‬
‫ج ُ‬
‫ن الفّراءِ‬
‫ض ْ‬
‫ج ِ‬
‫كي ِ‬
‫ل ال ّ‬
‫حن َْباَرةُ الّر ُ‬
‫خ ُ‬
‫ال ِ‬
‫ت‪،‬ع ِ‬
‫ْ‬
‫ي‬
‫ض ْ‬
‫ب ال ِ‬
‫حماُر ال ّ‬
‫الجأ ُ‬
‫خ ُ‬
‫ن العراب ّ‬
‫م ‪ ،‬عن اب ِ‬
‫حب ْ ُ‬
‫م ‪ ،‬عن الليث‬
‫ض ْ‬
‫ل ال ّ‬
‫س ال َ‬
‫خ ُ‬
‫الَقل ْ ُ‬
‫خم ‪ ،‬عن أبي تراب‬
‫ض ْ‬
‫ال َ‬
‫ت ال ّ‬
‫خَزْرن َقُ العَن ْك َُبو ُ‬
‫عبيدة‬
‫ة ‪ ،‬عن أبي ُ‬
‫ض ْ‬
‫م ُ‬
‫صا ال ّ‬
‫خ َ‬
‫الهَِراوَةُ العَ َ‬
‫من ك ُ ّ‬
‫الهَي ْك َ ُ‬
‫ضرِ بن ُ‬
‫ميل‬
‫ض ْ‬
‫م ِ‬
‫ن ‪ ،‬عن الن َ ْ‬
‫ل َ‬
‫ل ال ّ‬
‫ش َ‬
‫خ ُ‬
‫وا ٍ‬
‫حب َ َ‬
‫ي‬
‫ض ْ‬
‫م ُ‬
‫جيل َ ُ‬
‫ة ‪ ،‬عن ال ِ‬
‫ة الد ّل ْوُ ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫خ َ‬
‫س ِ‬
‫كسائ ّ‬
‫م ‪ ،‬عن أبي عبيدة‬
‫ض ْ‬
‫دح ال ّ‬
‫الّرفْد ُ الَق َ‬
‫خ ُ‬
‫ن شمر‬
‫ض ْ‬
‫دب ال ّ‬
‫ب الجن ُ‬
‫الجخد ُ ُ‬
‫خ ُ‬
‫ري ع ْ‬
‫م ‪ ،‬عن الْزهَ ِ‬
‫ي‬
‫ض ْ‬
‫الَبال َ ُ‬
‫ب ال ّ‬
‫جَرا ُ‬
‫خ ُ‬
‫ة ال ِ‬
‫م ‪ ،‬عن عمروٍ عن أبيهِ أبي عمروٍ الشيبان ّ‬

‫ث‬
‫ض ْ‬
‫ج ُ‬
‫م ‪ ،‬عن الّلي ِ‬
‫وال َقُ ال ّ‬
‫ة ال ُ‬
‫الوَِلي َ‬
‫خ ُ‬
‫ج َ‬
‫س ّ‬
‫ح ُ‬
‫ت‬
‫ض ْ‬
‫كي ِ‬
‫ب ال ّ‬
‫ض ّ‬
‫ل ال َ‬
‫ج ْ‬
‫ال َ‬
‫ن آل ّ‬
‫خ ُ‬
‫م ‪ ،‬عن اب ِ‬
‫ث ‪ .‬قا َ‬
‫ة الَفي ْ َ‬
‫الك َوْ َ‬
‫ي‪ :‬الذي‬
‫ض ْ‬
‫م ُ‬
‫شل َ ُ‬
‫ن الَلي ِ‬
‫شَلة ال ّ‬
‫خ َ‬
‫ل الزهر ُ‬
‫ة‪،‬ع ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫ة‬
‫َ‬
‫ن أيضا ً فيهِ ل ُغَ ً‬
‫ن تكوُ َ‬
‫ن إل أ ْ‬
‫ه بال ّ‬
‫عرفْت ُ ُ‬
‫شي ُ‬
‫سي ِ‬
‫ة‬
‫ض ْ‬
‫م ُ‬
‫حي َ ُ‬
‫الهل ّوْ ُ‬
‫ة ال َ‬
‫ف الل َ ْ‬
‫خ َ‬
‫ة‪.‬‬
‫ض ْ‬
‫م ُ‬
‫م ُ‬
‫ة ال ّ‬
‫الهَِق ّ‬
‫خ َ‬
‫ب الن َّعا َ‬
‫ه(‬
‫الفصل الثامن )ي َُنا ِ‬
‫سب ُ ُ‬
‫عن الفّراِء‬
‫ة‪َ ،‬‬
‫ض ْ‬
‫م ِ‬
‫م ال ّ‬
‫جهْ َ‬
‫ال َ‬
‫م الَها َ‬
‫خ ُ‬
‫ض ُ‬
‫الب ِْر َ‬
‫م ال ّ‬
‫ن أبي محمد الموي‬
‫ض ْ‬
‫م ال ّ‬
‫طا ُ‬
‫خ ُ‬
‫شَفةِ ‪ ،‬ع ْ‬
‫ْ‬
‫حوْ َ‬
‫ي‪.‬‬
‫ض ْ‬
‫ب ال ّ‬
‫ش ُ‬
‫ال َ‬
‫خ ُ‬
‫ن ‪ ،‬عن ال ْ‬
‫صمعِ ّ‬
‫م الب َط ِ‬
‫ة‪.‬‬
‫ض ْ‬
‫ن أبي عُب َي ْد َ َ‬
‫م الّر ْ‬
‫الَقَفْندُر ال ّ‬
‫خ ُ‬
‫ل‪،‬ع ْ‬
‫ج ِ‬
‫ل(‬
‫ض َ‬
‫ب ِ‬
‫خم ِ الّر ُ‬
‫الفصل التاسع )في ت َْرِتي ِ‬
‫ج ِ‬
‫رج ٌ‬
‫ض َ‬
‫ض ْ‬
‫مود َ ال ّ‬
‫م ْ‬
‫ن َ‬
‫ل باِدن إذا كا َ‬
‫ح ُ‬
‫خما ً َ‬
‫خم ِ‬
‫ة‬
‫ض َ‬
‫م ِ‬
‫م ٍ‬
‫ت َ‬
‫خ َ‬
‫مو َ‬
‫مذ ْ ُ‬
‫ه زَِياد َةً غ َي َْر َ‬
‫مت ُ ُ‬
‫خا َ‬
‫دب إذا َزاد َ ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫ث‬
‫ض َ‬
‫م ُ‬
‫ن الّلي ِ‬
‫م ِ‬
‫رط ال ّ‬
‫ج إذا كا َ‬
‫خن ْب ُ ٌ‬
‫خا َ‬
‫ن ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫مْف ِ‬
‫ة‪ ،‬ع ِ‬
‫ن‬
‫ض َ‬
‫ن ِنهاي ً‬
‫ة في ال ّ‬
‫ح إذا كا َ‬
‫جل َن ْد َ ٌ‬
‫م َ‬
‫ث َ‬
‫ن ثعل َ ٍ‬
‫خم ِ ‪ ،‬وهذا ع ْ‬
‫ن اب ِ‬
‫بع ِ‬
‫َ‬
‫ل‪.‬‬
‫يع‬
‫مَف ّ‬
‫ن ال ُ‬
‫ض ِ‬
‫العراب ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ة(‬
‫ض َ‬
‫مْرأ ِ‬
‫ب ِ‬
‫خم ِ ال َ‬
‫الفصل العاشر )في َترِتي ِ‬
‫إذا َ‬
‫حَلة‬
‫ض ْ‬
‫م ً‬
‫ي رِب َ ْ‬
‫مةٍ وعلى اع ْت ِ َ‬
‫ت َ‬
‫ة في ن ِعْ َ‬
‫خ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫دال فه َ‬
‫حَلة‬
‫ض َ‬
‫ي ِ‬
‫فإذا َزاد َ ِ‬
‫سب َ ْ‬
‫مها ولم ي َْقب ُ ْ‬
‫خ ُ‬
‫ح فه َ‬
‫ضَناك‬
‫فإَذا د َ َ‬
‫ض ٌ‬
‫ةو ِ‬
‫مَفا َ‬
‫ت في َ‬
‫ي ُ‬
‫خل َ ْ‬
‫حد ّ ما ي ُك َْرهُ فه َ‬
‫فإذا أفَْر َ‬
‫ضاج ‪ ،‬عن‬
‫ست ِْر َ‬
‫ض ْ‬
‫ي ِ‬
‫ح ِ‬
‫عْف َ‬
‫خاِء ل َ ْ‬
‫ط َ‬
‫مها معَ ا ْ‬
‫خ ُ‬
‫مَها فه َ‬
‫ه‪.‬‬
‫ي وغيرِ ِ‬
‫ال ْ‬
‫صمعِ ّ‬
‫صر‬
‫في الطول وال ِ‬
‫ق َ‬
‫ب ال ّ‬
‫س‬
‫ل َ‬
‫عَلى ال ِ‬
‫ول )في ت َْرِتي ِ‬
‫طو ِ‬
‫الفصل ال ّ‬
‫قَيا ِ‬
‫والت ّ ْ‬
‫ب(‬
‫ري ِ‬
‫َ‬
‫ق ِ‬
‫ج ٌ‬
‫وال‬
‫َر ُ‬
‫ويل ث ُ ّ‬
‫م طُ َ‬
‫ل طَ ِ‬

‫وذب و َ‬
‫فإ َِذا َزاد َ فَهُوَ َ‬
‫شوَْقب‬
‫ش ْ‬
‫شن ّ ٌ‬
‫ن ال ّ‬
‫خ َ‬
‫ط وع َ َ‬
‫ل فهوَ عَ َ‬
‫شّنق‬
‫فإ َِذا د َ َ‬
‫م ِ‬
‫ل في َ‬
‫ما ي ُذ َ ّ‬
‫حد ّ َ‬
‫طو ِ‬
‫م َ‬
‫فإذا أفَْرط ُ‬
‫ه وب َل َغَ الن َّهاَية فَهَوَ َ‬
‫سَقعْط ََرى ‪،‬‬
‫شعَّلع وعََنطَنط و َ‬
‫طول ُ ُ‬
‫ِ‬
‫عمروٍ ال ّ‬
‫ي‪.‬‬
‫ن أبي َ‬
‫شيبان ّ‬
‫ع ْ‬
‫سيم ال ّ‬
‫الفصل الثاني )في ت َ ْ‬
‫ه‬
‫ل َ‬
‫ص ُ‬
‫ف بِ ِ‬
‫عَلى َ‬
‫ماُيو َ‬
‫طو ِ‬
‫ق ِ ِ‬
‫ة(‬
‫َ‬
‫م ِ‬
‫عن الئ ِ ّ‬
‫ويل و ُ‬
‫موم‬
‫َر ُ‬
‫شغ ُ‬
‫جل ط َ ِ‬
‫شط َْبة وع ُط ُْبو ٌ‬
‫ة َ‬
‫ل‬
‫جارِي َ ٌ‬
‫َ‬
‫فََرس أ َ‬
‫حوب‬
‫سْر ُ‬
‫مق ّ و ُ‬
‫شقّ وأ َ‬
‫شي ْ َ‬
‫شع َ‬
‫ظم و َ‬
‫ب َِعيٌر َ‬
‫ن‬
‫شَعا ُ‬
‫دود‬
‫َناقَ ٌ‬
‫سَرة وقَي ْ ُ‬
‫ة َ‬
‫ج ْ‬
‫حوق‬
‫نَ ْ‬
‫خَلة َبا ِ‬
‫س ُ‬
‫سَقة و َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫م ٌ‬
‫داَنة وع َ ِ‬
‫جَرة عَي ْ َ‬
‫ش َ‬
‫مي َ‬
‫خ وَباذ ِ ٌ‬
‫م ٌ‬
‫شاهِقٌ و َ‬
‫جَبل َ‬
‫خ‬
‫شا ِ‬
‫َ‬
‫مق‬
‫سا ِ‬
‫ن َْبت َ‬
‫ُ ُ‬
‫ي‬
‫ثَ ْ‬
‫ن العراب ّ‬
‫ن اب ِ‬
‫دي طْرطب ‪ ،‬ع ِ‬
‫ن فيهما ُ‬
‫خُرو َ‬
‫طة إذا َ‬
‫من غ َي ْرِ عَْرض‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫طول ِ‬
‫كا َ‬
‫خُروط ول ْ‬
‫وَ ْ‬
‫حَية َ‬
‫جه َ‬
‫ن وََواِرد كأ َّنة ي َرِد ُ الك ََف َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ه ‪ ،‬وقد ْ أ ْ‬
‫ل وما ت َ ْ‬
‫شعٌْر فَي َْنا ٌ‬
‫ح َ‬
‫حت َ ُ‬
‫ن اب ُ‬
‫س َ‬
‫ه‪) :‬من المنسرح(‪:‬‬
‫مي في قول ِ ِ‬
‫الّرو ِ‬
‫خَتا َ‬
‫حم وارد ٍ ي َُقب ّ ُ‬
‫م َ‬
‫شماهُ إذا ا ْ‬
‫وَفا ِ‬
‫م ْ‬
‫سب ِل ً عُذ ََرهْ‬
‫ل ُ‬
‫م ْ‬
‫ل َ‬
‫وأ َ‬
‫ث قا َ‬
‫ل‬
‫اب‬
‫عليه‬
‫د‬
‫وزا‬
‫ه‬
‫من‬
‫ة‬
‫رق‬
‫س‬
‫ال‬
‫في‬
‫ن‬
‫س‬
‫ح‬
‫ن حي ُ‬
‫ِ‬
‫ن مط َْرا َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫والحديث ُ‬
‫جون‪) :‬من الطويل(‪:‬‬
‫ش ُ‬
‫م ْ‬
‫ن الجاذ ُِر‬
‫شي َِها كما قَد ْ أ َ‬
‫ظَباء أ َ‬
‫عاَرت َْها العُُيو َ‬
‫مَها ُ‬
‫ح ْ‬
‫ن َ‬
‫عاَرْتها ال َ‬
‫س َ‬
‫ن ذا َ‬
‫ك الم ْ‬
‫ن‬
‫دا ِ‬
‫ئ ِ‬
‫واط َ‬
‫ن أق ْ َ‬
‫فمن ُ‬
‫ح ْ‬
‫ت َ‬
‫ت فقب ّل َ ْ‬
‫شي جاَء ْ‬
‫مهِ ّ‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫س ِ‬
‫ضَفائ ُِر‬
‫ال ّ‬
‫ر(‬
‫ب ال ِ‬
‫الفصل الثالث )في ت َْرِتي ِ‬
‫ق َ‬
‫ص ِ‬
‫ح‬
‫جل قَ ِ‬
‫دا ٌ‬
‫ح َ‬
‫صير وَد َ ْ‬
‫َر ُ‬

‫مِعي‬
‫حن َْبل و َ‬
‫ثم َ‬
‫ص َ‬
‫ن العلِء وال ْ‬
‫حَزن َْبل ‪ ،‬عن أبي عمروٍ ب ِ‬
‫ي‬
‫ثم ِ‬
‫حن َْزاب وك َهْ َ‬
‫ن العراب ّ‬
‫ن اب ِ‬
‫مس ‪ ،‬ع ِ‬
‫ي والفّراِء‬
‫م بُ ْ‬
‫ث ّ‬
‫حُتر وحب َْتر‪ ،‬عن الكسائ ّ‬
‫حْند ٌ‬
‫ن‬
‫واِزيهِ َفهوَ ِ‬
‫حن َْتاٌر و َ‬
‫رط َيكاد ُ آل ُ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ن ُ‬
‫جلو ُ‬
‫سي َ‬
‫مْف ِ‬
‫ل‪،‬ع ِ‬
‫ن ُدريدٍ‬
‫الّلي ِ‬
‫ث واب َِ‬
‫فإ َِذا َ‬
‫ن‬
‫زيد ُ في قَد ّهِ ِ‬
‫ن ال ِ‬
‫ن كأ ّ‬
‫كا َ‬
‫قَيا َ‬
‫حْنزقَْرة ‪ ،‬عن ال ْ‬
‫صمعِ ّ‬
‫م ل يَ ِ‬
‫ي واب ِ‬
‫ي‪.‬‬
‫العراب ّ‬
‫ض(‬
‫الفصل الرابع )في تق ِ‬
‫سيم ِ ال َ‬
‫عْر ِ‬
‫ريض‬
‫ُ‬
‫دعاء ع َ ِ‬
‫ْ‬
‫رأ ٌ ْ‬
‫ن د َُريد‬
‫ن اب ِ‬
‫س فِلطاح ‪ ،‬ع ِ‬
‫ث‬
‫ن الّلي ِ‬
‫صل ْ َ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫جر َ‬
‫دح ‪ ،‬ع ِ‬
‫د‪.‬‬
‫ح ‪ ،‬عن أبي عَُبي ٍ‬
‫صَف ٌ‬
‫َ‬
‫سْيف ُ‬
‫م َ‬
‫في الي ُْبس والّلين والرطوبة‬
‫َ‬
‫ول )في ت َ ْ‬
‫ة‬
‫ما ِ‬
‫وا ِ‬
‫ع ِ‬
‫ق ِ‬
‫ق َ‬
‫صا ِ‬
‫سيم ِ ال ْ‬
‫س َ‬
‫و َ‬
‫ف ال َ‬
‫ء وال ْ‬
‫الفصل ال ّ‬
‫عَلى ال ْ‬
‫ة(‬
‫شَيا ِ‬
‫َ‬
‫س ِ‬
‫ء الَياب ِ َ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫)عن الئ ِ ّ‬
‫س‬
‫جِبيُز ال ُ‬
‫ال ْ َ‬
‫خب ُْز الَياب ِ ُ‬
‫س‬
‫ال َ‬
‫جليد ُ الماُء الَياب ِ ُ‬
‫س‬
‫ال ُ‬
‫ن الياب ِ ُ‬
‫ن الل َب َ ُ‬
‫جب ْ ُ‬
‫س‬
‫ديد ُ والوَ ِ‬
‫الَق ِ‬
‫شيقً الل ّ ْ‬
‫ح ُ‬
‫م الياب ِ ُ‬
‫مُر الَياِبس‬
‫الَق ْ‬
‫سب الت ّ ْ‬
‫الَق ْ‬
‫س‬
‫شعُ ال ِ‬
‫جل ْد ُ الياب ِ ُ‬
‫ة ال ّ‬
‫ة‬
‫س ُ‬
‫الُقّف ُ‬
‫شجرةُ الَياب ِ َ‬
‫ش ال َ‬
‫س‬
‫ح ِ‬
‫ال َ‬
‫كل الَياب ِ ُ‬
‫شي ُ‬
‫س‬
‫سِف ْ‬
‫ت ال ْ‬
‫س ُ‬
‫الَق ّ‬
‫ت الَياب ِ ُ‬
‫س‬
‫الب َْعر الّروْ ُ‬
‫ث الَياب ِ ُ‬
‫مْق ُ‬
‫ش ُ‬
‫خ ْ‬
‫س‬
‫ال َ‬
‫ل ال ُ‬
‫ل الَياب ِ ُ‬

‫جْز ُ‬
‫س‬
‫حط َ ُ‬
‫ل ال َ‬
‫ال َ‬
‫ب الَياب ِ ُ‬
‫ريعُ ال ّ‬
‫س‬
‫ال ّ‬
‫شب ْرِقُ الَياب ِ ُ‬
‫ض ِ‬
‫س‬
‫صل ْد ُ الح َ‬
‫جًر الَياب ِ ُ‬
‫ال ّ‬
‫س‬
‫العَ ِ‬
‫صي ُ‬
‫م العََرقُ الَياب ِ ُ‬
‫م الَياِبس‬
‫الجسد الد ّ ُ‬
‫ل ال ّ‬
‫صا ُ‬
‫ن الَياِبس‪.‬‬
‫صل ْ َ‬
‫ال ّ‬
‫طي ُ‬
‫الفصل الثاني )في ت َ ْ‬
‫لأ ْ‬
‫ة(‬
‫شَياء َرطْب َ ٍ‬
‫ف ِ‬
‫صي ِ‬
‫ب‬
‫مُر الّرط ْ ً‬
‫الّرط َ ُ‬
‫ب الت ّ ْ‬
‫كل الّر ْ‬
‫ب ال َ‬
‫العُ ْ‬
‫طب‬
‫ش ُ‬
‫ب‬
‫ت الّرط ْ ُ‬
‫صةِ الَق ّ‬
‫صِف َ‬
‫الِف ْ‬
‫ة ال ّ‬
‫ن الَفَراِء‬
‫مط َ َ‬
‫ن الّرط ْ ُ‬
‫الث ُْر ُ‬
‫ن ث َعْل َ ٍ‬
‫ب‪،‬ع ْ‬
‫طي ً‬
‫بع ِ‬
‫ن العرابي‪.‬‬
‫ال ُْرن َ ُ‬
‫ن الّرط ْ ً‬
‫ة ال ُ‬
‫ب ‪ ،‬عن ثعل ٍ‬
‫جب ْ ُ‬
‫ب عن اب ِ‬
‫ص َ‬
‫الفصل الثالث )في ت َ ْ‬
‫ة‬
‫ما ِ‬
‫وا ِ‬
‫ع ِ‬
‫فا ِ‬
‫ف ِ‬
‫ق َ‬
‫ل ال ْ‬
‫س َ‬
‫ء وال ّ‬
‫ت ال َ‬
‫صي ِ‬
‫عَلى ال ْ‬
‫ة(‬
‫شَيا ِ‬
‫َ‬
‫ء الل ّي ّن َ ِ‬
‫َ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫سهْ ُ‬
‫ض‬
‫ن ِ‬
‫ما ل َ‬
‫ال ّ‬
‫ل َ‬
‫م َ‬
‫ن الْر ِ‬
‫ل‬
‫ن ِ‬
‫ما ل َ‬
‫الّرغا ُ‬
‫ن الّر ْ‬
‫م َ‬
‫م ِ‬
‫م َ‬
‫ن الد ُُروِع‬
‫الّزغ َْف ُ‬
‫ن ِ‬
‫ما ل َ‬
‫ة َ‬
‫م َ‬
‫ة‬
‫اللوقَ ُ‬
‫م ِ‬
‫ن ِ‬
‫ما ل َ‬
‫ن الط ْعِ َ‬
‫ة َ‬
‫م َ‬
‫ش‬
‫ن ِ‬
‫ما ل َ‬
‫الّرغ َد ُ َ‬
‫م َ‬
‫ن العَي ْ ِ‬
‫م ْ‬
‫ة‬
‫شي َ َ‬
‫الحوْقَل َ ُ‬
‫خ ِ‬
‫ن ِ‬
‫ما ل َ‬
‫متعَةِ ال َ‬
‫نأ ْ‬
‫ة َ‬
‫م ْ‬
‫ر‬
‫ن ِ‬
‫ما ل َ‬
‫ن الب ُ ْ‬
‫الث َْعد َ‬
‫م َ‬
‫س ِ‬
‫ب‪.‬‬
‫خْر َ‬
‫ال َ‬
‫ساء الل ّي ّن َ ُ‬
‫عب ُ‬
‫ة ِ‬
‫ن الن ّ َ‬
‫ص ِ‬
‫ة الَق َ‬
‫م َ‬
‫ّ‬
‫الفصل الرابع )في ت َ ْ‬
‫ه(‬
‫ن َ‬
‫ص ُ‬
‫ف بِ ِ‬
‫ق ِ‬
‫عَلى َ‬
‫ما يو َ‬
‫سيم اللي ِ‬
‫ب لين‬
‫ث َوْ ٌ‬
‫خاء‬
‫ِريح ُر َ‬
‫دن‬
‫مح ل َ ْ‬
‫ًر ْ‬

‫خص‬
‫م َر ْ‬
‫لَ ْ‬
‫ح ٌ‬
‫ب ََنان ط َْفل‬
‫َ‬
‫سخام‬
‫شْعر ُ‬
‫ُ‬
‫مُلود‬
‫صن أ ْ‬
‫غُ ْ‬
‫ش وِثير‬
‫فَِرا ٌ‬
‫مَثة‬
‫ض دَ ِ‬
‫أْر ٌ‬
‫م‬
‫دن َنا ِ‬
‫بَ َ‬
‫ع ٌ‬
‫َ‬
‫س إذا َ‬
‫س‬
‫ت َلين َ َ‬
‫امَرأةٌ ل َ ِ‬
‫مل ْ َ‬
‫ة ال َ‬
‫كان َ ْ‬
‫مي ٌ‬
‫م ِ‬
‫ف‪.‬‬
‫فََرس َ‬
‫معْط َ ِ‬
‫ن ال َ‬
‫ن إذا كان لي ّ َ‬
‫واُر العَِنا ِ‬
‫خ ّ‬
‫في الشدة والشديد من الشياء‬
‫شَياءَ وأ ْ‬
‫ول )في ت َ ْ‬
‫ن اَ ْ‬
‫ل ال ّ‬
‫عال‬
‫ة ِ‬
‫شدّ ِ‬
‫ف ِ‬
‫ف َ‬
‫م ْ‬
‫صي ِ‬
‫الفصل ال ّ‬
‫خت َل ِ َ‬
‫ة(‬
‫م ْ‬
‫ف ٍ‬
‫ُ‬
‫ال ُ‬
‫ّ‬
‫س‬
‫م‬
‫ش‬
‫ال‬
‫ر‬
‫ح‬
‫ة‬
‫د‬
‫ش‬
‫ر‬
‫وا‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫حّر‬
‫الوَِديَق ُ‬
‫ة ِ‬
‫شد ّةُ ال َ‬
‫شد ّة ُ الب َْردِ‬
‫صّر ِ‬
‫ال ّ‬
‫الن ِْهل ُ‬
‫ر‬
‫ل ِ‬
‫وب ال َ‬
‫شد ّةُ َ‬
‫ص ْ‬
‫مط َ ِ‬
‫وادِ الل ّْيل‬
‫ب ِ‬
‫الغَي ْهَ ُ‬
‫شد ّةُ َ‬
‫س َ‬
‫اَلق ْ‬
‫ل‬
‫م ِ‬
‫ش ُ‬
‫شد ّةُ الك ْ ِ‬
‫دة ال ّ‬
‫ب‬
‫ح ُ‬
‫ف ِ‬
‫ش ّ‬
‫الَق ْ‬
‫شْر ِ‬
‫ال ّ‬
‫ة‬
‫م ِ‬
‫شب َقُ ِ‬
‫ش ّ‬
‫دة الغُل ْ َ‬
‫ن نِ َ‬
‫دة الن ّ َ‬
‫ه سئ ِ َ‬
‫ة‬
‫جن ّ ِ‬
‫كاِح ‪ ،‬وفي الحدي ِ‬
‫م ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ش ّ‬
‫الد ّ ْ‬
‫ث أن ّ ُ‬
‫ح ُ‬
‫كاِح أهْ ِ‬
‫لع ْ‬
‫فََقا َ‬
‫حمًا(‬
‫حما ً د َ ْ‬
‫ل‪) :‬د َ ْ‬
‫سِبي ُ‬
‫ي‬
‫خ ِ‬
‫الت ّ ْ‬
‫ن ال َ‬
‫مو ّ‬
‫شد ّةُ الن ّ ْ‬
‫وم ‪ ،‬عن أبي عبيد ٍ ع ِ‬
‫ج َ‬
‫ص‬
‫شد ّة ُ ال ِ‬
‫شعُ ِ‬
‫ال َ‬
‫حْر ِ‬
‫حَياِء‬
‫ال َ‬
‫خَفُر ِ‬
‫شد ّةُ ال َ‬
‫جوِع‬
‫سَعاُر ِ‬
‫شد ّةُ ال ُ‬
‫ال ّ‬
‫َ‬
‫ش‬
‫دى ِ‬
‫ص َ‬
‫ال ّ‬
‫شد ّةُ العَط ِ‬

‫ضْرب‬
‫الل ّ ْ‬
‫خ ُ‬
‫ف ِ‬
‫شد ّةُ ال ّ‬
‫ح ُ‬
‫جاِج‬
‫ك ِ‬
‫شد ّةُ الل ّ َ‬
‫م ْ‬
‫ال َ‬
‫دم‬
‫الهَد ّ ِ‬
‫شد ّةُ الهَ ْ‬
‫ح ُ‬
‫س‬
‫ل ِ‬
‫الَق ْ‬
‫شد ّةُ الي ُب ْ ِ‬
‫المأ َ‬
‫َ‬
‫ن أبي عمرٍو‬
‫ع‬
‫ِ‬
‫ء‬
‫كا‬
‫ي‬
‫ال‬
‫ة‬
‫د‬
‫ش‬
‫ق‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫شد ّةُ الهَُزال‬
‫ح ِ‬
‫الُرَزا ُ‬
‫ق‬
‫ه الحدي ُ‬
‫س ِ‬
‫صَياِح ‪ ،‬و ِ‬
‫صل ْقُ ِ‬
‫صل َقَ أو َ‬
‫حل َ َ‬
‫مّنا َ‬
‫من ْ ُ‬
‫ن َ‬
‫ث‪) :‬لي ْ َ‬
‫شد ّةُ ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫م ْ‬
‫ال ّ‬
‫ض‬
‫شَنف ِ‬
‫شد ّة ُ الب ُغْ ِ‬
‫ش َ‬
‫ال ّ‬
‫داِء‬
‫ذا ِ‬
‫ن الَف َ‬
‫شد ّة ُ َذكاِء الّريِح ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫ل‬
‫م ُ‬
‫شد َةُ الَعض ‪ ،‬عن الّلي ِ‬
‫ة ِ‬
‫ال َ‬
‫ضْرَز َ‬
‫ن الخلي ِ‬
‫ث عَ ِ‬
‫ي‬
‫ن ال ْ‬
‫ضب َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫الَقْر َ‬
‫ن ثعل ِ‬
‫عراب ّ‬
‫شد ّة ُ الَقط ِْع ‪ ،‬ع ْ‬
‫ن اب ِ‬
‫بع ِ‬
‫ة(‬
‫حَق ُ‬
‫حَق ُ‬
‫ة ِ‬
‫حْق َ‬
‫سي ْرِ ال َ‬
‫حْق َ‬
‫ال َ‬
‫ر‪ ،‬وفي الحديث‪) :‬شر ال ّ‬
‫شد ّةُ السي ْ ِ‬
‫جِع‬
‫ب ِ‬
‫شد ّةُ الوَ َ‬
‫ص ُ‬
‫الوَ ً‬
‫ق ‪ ،‬عن أبى زيد ‪ ،‬وأنشد‪:‬‬
‫ال َ‬
‫خب ُْز ِ‬
‫شد َةُ ال ّ‬
‫سوْ ِ‬
‫سا‬
‫خب َِزا َ‬
‫ل تَ ْ‬
‫سا ب َ ّ‬
‫خْبزا ً وب ُ ّ‬
‫ث‪.‬‬
‫ن الل َي ْ ِ‬
‫ضَرا ِ‬
‫الّزقْعُ ِ‬
‫شد ّةُ ال ّ‬
‫ط‪،‬ع ِ‬
‫ها بال ُ‬
‫ن(‬
‫ج َ‬
‫الفصل الثاني ) ِ‬
‫ه ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫ما ُيحت َ ّ‬
‫من ْ َ‬
‫في َ‬
‫قْرآ ِ‬
‫جَزِع‬
‫الهَل َعُ ِ‬
‫شد ّةُ ال َ‬
‫ة‬
‫شد ّةُ ال ُ‬
‫م ِ‬
‫الل ّد َد ُ ِ‬
‫صو َ‬
‫خ ُ‬
‫ل‬
‫س ِ‬
‫ال َ‬
‫ح ّ‬
‫شد ّة ً الَقت ْ ِ‬
‫ن‬
‫الب َ ّ‬
‫ث ِ‬
‫شد ّةُ ال ُ‬
‫حْز ِ‬
‫شد ّةُ الت َّعب‬
‫صب ِ‬
‫الن ّ َ‬
‫ة‪.‬‬
‫م ِ‬
‫سَرة ُ ِ‬
‫شد َةُ الن ّ‬
‫ال َ‬
‫ح ْ‬
‫دا َ‬
‫الفصل الثالث )في ت َ ْ‬
‫ف بال ّ‬
‫ة(‬
‫ص ُ‬
‫شدّ ِ‬
‫ف ِ‬
‫ل َ‬
‫ما ُيو َ‬
‫صي ِ‬
‫ث وأبي عُب َْيدة(‬
‫مِعي وأبي َزي ْدٍ والل ّي ْ ِ‬
‫ص َ‬
‫ن ال ْ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ل َْيل ع ُ َ‬
‫مس َ‬
‫ة‬
‫م ِ‬
‫ش ِ‬
‫كا ِ‬
‫ديد ُ الظ ّل ْ َ‬
‫ج ٌ‬
‫مح َ‬
‫ة‬
‫من ّ ِ‬
‫ش ِ‬
‫م ْ‬
‫َر ُ‬
‫ديد ُ ال ُ‬
‫ح َ‬
‫ص َ‬
‫ل َ‬

‫أَ‬
‫خل ْ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ال‬
‫د‬
‫دي‬
‫ش‬
‫رم‬
‫با‬
‫ض‬
‫د‬
‫س‬
‫َ‬
‫ق والُقوّ ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ٌ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫معَرِيّ ك َ‬
‫ذلك‬
‫َر ُ‬
‫ص ْ‬
‫يو َ‬
‫جل عُ ْ‬
‫صل ُب ِ ّ‬
‫صل ِقٌ َ‬
‫ت‬
‫صوْ ِ‬
‫ش ِ‬
‫ا ْ‬
‫ديد َةُ ال ّ‬
‫صهْ َ‬
‫مَرأة َ‬
‫َ‬
‫شُر َ‬
‫جل أقْ َ‬
‫ة‬
‫حمَر ِ‬
‫ش ِ‬
‫ديد ُ ال ُ‬
‫َر ُ‬
‫ج ٌ‬
‫م َ‬
‫ة‬
‫ديد ُ ال ُ‬
‫ل َ‬
‫م ِ‬
‫ش ِ‬
‫خ ِ‬
‫َر ُ‬
‫صو َ‬
‫ص ٌ‬
‫خ ُ‬
‫شْعر قَ َ‬
‫طط َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫جُعود َ ِ‬
‫ش ِ‬
‫ديد ُ ال ُ‬
‫ف َ‬
‫ة‬
‫ن طَ ْ‬
‫خ ٌ‬
‫ض ِ‬
‫ش ِ‬
‫مو َ‬
‫ديد ُ ال ُ‬
‫ح ُ‬
‫َلب ٌ‬
‫َ َ‬
‫رف قَوْ َ‬
‫عاق َ‬
‫ل‪:‬‬
‫ن ال َ‬
‫ماء ُز َ‬
‫ل الّلي ِ‬
‫ش ِ‬
‫مُلوحةِ ‪ ،‬وَأَنا أ ْ‬
‫ديد ُ ال ُ‬
‫خِلي ِ‬
‫ست َظ ْ ِ‬
‫ث َع ِ‬
‫معَْنا ذ َل ِ َ‬
‫ة‬
‫عاقُ كالّز َ‬
‫الذ ّ َ‬
‫م ل ُث ْغَ ُ‬
‫من ب َعْ ِ‬
‫ك ِ‬
‫س ِ‬
‫ما ن َد ِْري أل َُغة أ ْ‬
‫ق‪َ ،‬‬
‫م وَ َ‬
‫ضهِ ْ‬
‫عا ِ‬
‫شْقذ َ‬
‫جل َ‬
‫ن‬
‫ش ِ‬
‫َر ُ‬
‫صرِ َ‬
‫ريعُ ال َ‬
‫ديد ُ الب َ َ‬
‫س ِ‬
‫صاب َةِ بالعَي ْ ِ‬
‫ك َ َ‬
‫وك َذ َل ِ َ‬
‫ثو َ‬
‫ه‬
‫غيرِ ِ‬
‫ن الّلي ِ‬
‫جلعَْبى ‪ ،‬ع ِ‬
‫ضِليع َ‬
‫ضلِع‬
‫ش ِ‬
‫ديد ال ْ‬
‫س َ‬
‫فََر ٌ‬
‫ي َ‬
‫حّر‬
‫ش ِ‬
‫ديد ُ ال َ‬
‫معْ َ‬
‫وم َ‬
‫مَعان ِ ّ‬
‫يَ ْ‬
‫عر َ‬
‫ن‪.‬‬
‫ديد ُ الد ّ َ‬
‫ُ‬
‫عود ٌ د َ ِ‬
‫ش ِ‬
‫خا ِ‬
‫الفصل الرابع )في الت ّ ْ‬
‫سيم(‬
‫ق ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ َ‬
‫)ع َ ِ‬
‫َ‬
‫صيب وأْروََنان وأْروََناِني‬
‫يوم ع َ ِ‬
‫سوس‬
‫سَنة ِ‬
‫حَراق وح ُ‬
‫َ‬
‫جوع د َي ُْقوع َويْرُقوعٌ‬
‫ُ‬
‫ضال وعَُقام‬
‫َداء ع ُ َ‬
‫َداه َِية ع َن َْقِفير ود َْرد َِبيس‬
‫ق‬
‫حا ٌ‬
‫سْير َزعَْزاع وحْق َ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫ِريح َ‬
‫ص ٌ‬
‫عا ِ‬
‫مط ٌَر واِبل‬
‫َ‬
‫عب‬
‫سْيل َزا ِ‬
‫َ‬
‫ب َْرد َقاِرس‬
‫حّر لفح‬
‫َ‬

‫شَتاء ك َِلب‬
‫ِ‬
‫خف‬
‫ضْرب ط ِل َ ْ‬
‫َ‬
‫خود‬
‫صي ْ ُ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫جر َ‬
‫ماُء‬
‫فتن ٌ‬
‫ص ّ‬
‫ة َ‬
‫ي‬
‫موْ ٌ‬
‫َ‬
‫ت ُ‬
‫صهاب ِ ّ‬
‫ل َذل َ‬
‫كُ ّ‬
‫ن َ‬
‫ديدًا‪.‬‬
‫ش ِ‬
‫ك إذا كا َ‬
‫في القلة والكثرة‬
‫ول )في ت َ ْ‬
‫ل ال ْ‬
‫ة(‬
‫شَيا ِ‬
‫ء الك َِثيَر ِ‬
‫ف ِ‬
‫صي ِ‬
‫الفصل ال ّ‬
‫ما ُ‬
‫ل الك َِثيُر‬
‫الد ّث ُْر ال َ‬
‫ماُء الك َِثيًر‬
‫الَغمُر ال َ‬
‫ش الك َِثيُر‬
‫جُر ال َ‬
‫م ْ‬
‫ال َ‬
‫جي ْ ُ‬
‫ج الب ِ ُ‬
‫ل الك َِثيَرةُ‬
‫العَْر ُ‬
‫م الك َِثيَرةُ‬
‫الك َل َعَ ُ‬
‫ة الغَن َ ُ‬
‫ح ُ‬
‫خ ْ‬
‫ال َ‬
‫ل الك َِثيَرةُ‬
‫م الن ّ ْ‬
‫شَر ُ‬
‫م ُ‬
‫ي‬
‫م الن ّ ْ‬
‫الد ّي ْل َ ُ‬
‫ل الك َِثيُر ‪ ،‬عن أبي عمروٍ وعن ث َْعل ِ‬
‫ن العراب ّ‬
‫ن اب ِ‬
‫بع ِ‬
‫جَفا ُ‬
‫ل ال ّ‬
‫شعُْر الك َِثيُر‬
‫ال ُ‬
‫الغَي ْط َ ُ‬
‫ل ال ّ‬
‫جُر الك َِثيُر‬
‫ش َ‬
‫ل‬
‫ن ال َ‬
‫ن الّلي ِ‬
‫ح ِ‬
‫م ال َ‬
‫سو ُ‬
‫الك َي ْ ُ‬
‫شي ُ‬
‫خِلي ِ‬
‫ث عَ ِ‬
‫ش الك َِثيُر‪ ،‬ع ِ‬
‫ة العَِيا ُ‬
‫ن ُ‬
‫الح ْ‬
‫شميل‬
‫ل الك َِثيَر ُ‬
‫شب َل َ ُ‬
‫ن الّلي ِ‬
‫ث واب ِ‬
‫ة‪ ،‬ع ِ‬
‫ما ُ‬
‫حي ًَر الهْ ُ‬
‫ي‬
‫ال ِ‬
‫ن الك ِ َ‬
‫ل وال َ‬
‫سائ ِ ّ‬
‫ل الك َِثيُر‪ ،‬عَ ِ‬
‫ْ‬
‫ي‬
‫ن ال ْ‬
‫عراب ّ‬
‫ن اب ِ‬
‫الك َوْث َُر الغًَباُر الك َِثير‪ ،‬ع ِ‬
‫الجب ِ ّ‬
‫ي‪.‬‬
‫ماعة الك َِثيَر ُ‬
‫ل وال ِ‬
‫ص ال َ‬
‫ص َ‬
‫ن أبي ع َ ْ‬
‫ج َ‬
‫مروٍ وال ْ‬
‫قب ْ ُ‬
‫معِ ّ‬
‫ة‪ ،‬ع ْ‬
‫ه في الت ّ ْ‬
‫م(‬
‫ق ِ‬
‫الفصل الثاني )ي ُّنا ِ‬
‫سب ُ ُ‬
‫سي ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫مال ل َُبد‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ماٌء غ َد َ ٌ‬
‫جب‬
‫َ‬
‫جْيش ل َ ِ‬

‫م َ‬
‫طر عَُباب‬
‫َ‬
‫ة‪.‬‬
‫َفاك َِهة ك َِثيَر ٌ‬
‫الفصل الثالث )ي ُ َ‬
‫ع الَباب(‬
‫وضو َ‬
‫ر ُ‬
‫ب َ‬
‫م ْ‬
‫قا ِ‬
‫ت ال ّ‬
‫مُلها‬
‫أوْقََر ِ‬
‫ت إذا ك َث َُر َ‬
‫ش َ‬
‫جَرة ُ وأوْ َ‬
‫ح ْ‬
‫سَق ْ‬
‫ج ُ‬
‫ه‬
‫أث َْرى الّر ُ‬
‫ل إذا ك َث َُر مال ُ ُ‬
‫سَها‬
‫س ِ‬
‫ت الْرض إذا ك َث َُر ي َب ْ ُ‬
‫أي ْب َ َ‬
‫ت إذا ك َث َُر عُ ْ‬
‫وأع ْ َ‬
‫شبها‬
‫شب َ ْ‬
‫ت الب ُ‬
‫ل إذا كث َُر أْولُدها‪.‬‬
‫أَراع َ ِ‬
‫الفصل الرابع )في ت َ ْ‬
‫ة(‬
‫ف ِبالك َث َْر ِ‬
‫ف ِ‬
‫صا ِ‬
‫و َ‬
‫ل ال ْ‬
‫صي ِ‬
‫جل ث َْرَثار ك َِثيُر الك َ َ‬
‫لم‬
‫َر ُ‬
‫مئ َّر ك َِثيُر الن ّ َ‬
‫ن أبي ُ‬
‫عبيدٍ‬
‫جل ِ‬
‫َر ُ‬
‫كاِح ‪ ،‬ع ْ‬
‫ه‬
‫مِعي وَغَي ْرِ ِ‬
‫جَرا ِ‬
‫جل ُ‬
‫َر ُ‬
‫ص َ‬
‫ض ٌ‬
‫ن ال ْ‬
‫م ك َِثيُر الك ْ ِ‬
‫ل ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ة‬
‫جل ِ‬
‫ضَرم كِثيُر العَط ِي ّ ِ‬
‫خ ْ‬
‫َر ُ‬
‫جْري‬
‫موم ك َِثيُر ال َ‬
‫مر وج ُ‬
‫فََرس غ َ ْ‬
‫ا َ‬
‫مرٍو‬
‫ن أبي ع َ ْ‬
‫ْ‬
‫مَرأةٌ ن َُثوٌر ك َِثيَرة ُ الْولدِ ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫َ‬
‫ك‬
‫ض ِ‬
‫امَرأة ِ‬
‫ح ِ‬
‫مهَْزاق ك َِثيَرةُ ال ّ‬
‫ث‬
‫ن الَلي ِ‬
‫ع َْين ث َّرة ُ ك َِثيَرةُ ال َ‬
‫ماِء‪ ،‬عَ ِ‬
‫ماِء‬
‫بَ ْ‬
‫موم ك َِثيُر ال َ‬
‫حٌر هَ ُ‬
‫ث‬
‫حاب َ ٌ‬
‫ن الّلي ِ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫صِبيٌر ك َِثيَرة ُ ال َ‬
‫ة َ‬
‫ماِء‪ ،‬عَ ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫شاة د َُروٌر ك َِثيَرة ُ اللب َ ِ‬
‫ج ٌ‬
‫جاِج‬
‫ج ٌ‬
‫ة ك َِثيُر الل ّ َ‬
‫جو َ‬
‫جوج ول َ ُ‬
‫ل لَ ُ‬
‫َر ُ‬
‫ن‬
‫َر ُ‬
‫مُنوَنة ك َِثير ال ْ‬
‫جل َ‬
‫مت َِنا ِ‬
‫شعَُر ك َِثيُر ال ّ‬
‫جل ا َ ْ‬
‫ر‬
‫َر ُ‬
‫شعْ ِ‬
‫ف‬
‫صوَ ُ‬
‫صو ِ‬
‫ف ك َِثيُر ال ّ‬
‫ك َْبش أ ْ‬
‫ر‪.‬‬
‫ب َِعير أوْب َُر ك َِثيُر الوَب َ ِ‬
‫ل ال َ‬
‫الفصل الخامس )في ت َ ْ‬
‫ن ال ْ‬
‫ء(‬
‫شَيا ِ‬
‫ل ِ‬
‫ف ِ‬
‫م َ‬
‫قِلي ِ‬
‫صي ِ‬
‫ل الماُء الَقِلي ُ‬
‫ش ُ‬
‫مد ُ والوَ َ‬
‫ل‬
‫الث ّ َ‬

‫مط َُر الَقِلي ُ‬
‫ة والب َغْ َ‬
‫الغَب ْي َ ُ‬
‫ن أبي َزيدٍ‬
‫شة ال َ‬
‫ل ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ماُء الَقِلي ُ‬
‫ضهْ ُ‬
‫مرٍو‬
‫ال ّ‬
‫ن أبي ع َ ْ‬
‫ل ال َ‬
‫ل‪،‬ع ْ‬
‫حت ُْر العَ َ‬
‫طاُء الَقِلي ُ‬
‫ي‬
‫عن اْبن ال ْ‬
‫ل‪َ ،‬‬
‫ال َ‬
‫عراب ّ‬
‫ق ّ‬
‫شيُء الَقِلي ُ‬
‫جهْد ُ ال ّ‬
‫نل‬
‫من قَوْل ِهِ ت ََعاَلى‪َ} :‬وال ّ ِ‬
‫ل ِ‬
‫م ِ‬
‫ال ً‬
‫ش ب ِهِ ال ُ‬
‫ل ي َِعي ُ‬
‫ذي َ‬
‫م{‬
‫ن إل ُ‬
‫دو َ‬
‫َيح ُ‬
‫جهْد َهُ ْ‬
‫م َ‬
‫ذي ي ُت َب َل ّغُ ب ِهِ ‪ ،‬وَك َذ َل ِ َ‬
‫شيُء الَقِلي ُ‬
‫ة ال ّ‬
‫ة‬
‫ك الغُّف ُ‬
‫ظة والعُل َْق ُ‬
‫ل ال ّ ِ‬
‫الل ّ ْ‬
‫ة‬
‫مسك َ ُ‬
‫وال ُ‬
‫واُر الَقِلي ُ‬
‫مرٍو‪.‬‬
‫ل ِ‬
‫س ِ‬
‫م ْ‬
‫ن أبي ع َ ْ‬
‫ن ال ُ‬
‫ال ّ‬
‫ك ‪ ،‬عَ ْ‬
‫م َ‬
‫ص َ‬
‫ن ال َ‬
‫ن‬
‫الفصل السادس ) َ‬
‫صا ِ‬
‫ب ك َِتا ِ‬
‫ح ِ‬
‫فاَرابي َ‬
‫وا ِ‬
‫ب ِدي َ‬
‫ع ِ‬
‫ب(‬
‫الدَ ِ‬
‫ة‬
‫حَف ُ‬
‫ف قَِلة الط َّعام ِ وك َث َْرةُ الك َل َ ِ‬
‫ال َ‬
‫ف قل ّ ُ‬
‫ضَف ُ‬
‫ماِء وك َث َْرةُ الوَّرادِ‬
‫وال ّ‬
‫ة ال َ‬
‫ش‪.‬‬
‫ف أيضا ً قِل ّ ُ‬
‫ضَف َ‬
‫وال ّ‬
‫ة العَي ْ ِ‬
‫الفصل السابع )في ت َ ْ‬
‫ة(‬
‫ف ِبالقل ّ ِ‬
‫ف ِ‬
‫صا ِ‬
‫و َ‬
‫ل ال ْ‬
‫صي ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ َ‬
‫)ع َ ِ‬
‫َناَقة ع َُزوز قَِليل َ ُ ّ‬
‫ن‬
‫ة اللب َ ِ‬
‫َ‬
‫ة الد ّّر‬
‫دود قَِليل َ ً‬
‫ج ُ‬
‫شاة َ‬
‫مرَأة ن َُزور قَِليل َ ُ‬
‫ة الوَل َدِ‬
‫ا ْ‬
‫ل‬
‫مَرَأة قَِتين قَِليل َ ُ‬
‫ا ْ‬
‫ة الك ْ ِ‬
‫ماِء‬
‫ة ب ُك ِّية قَِليل َ ُ‬
‫َرك ِي ّ ٌ‬
‫ة ال َ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫مَرةٌ قَِليل َ ً‬
‫شاةٌ َز ِ‬
‫صو ِ‬
‫ة ال ّ‬
‫مر قَِلي ُ‬
‫ة‬
‫مُروَء ِ‬
‫جل َز ِ‬
‫َر ُ‬
‫ل ال ُ‬
‫حد قَِلي ُ‬
‫ر‬
‫ل ال َ‬
‫ج ْ‬
‫جل َ‬
‫َر ُ‬
‫خي ْ ِ‬
‫جل أ َْزع َُر قَِلي ُ‬
‫ل ال ّ‬
‫ر‪.‬‬
‫شعْ‬
‫َر ُ‬
‫ِ‬
‫سيم ِ ال ّ‬
‫الفصل الثامن)في ت َ ْ‬
‫عَلى أ َ ْ‬
‫ف‬
‫ة َ‬
‫ص ُ‬
‫قل ّ ِ‬
‫ق ِ‬
‫و َ‬
‫شَياءَ ت ُ ْ‬
‫ِبها(‬
‫ماٌء وَ َ‬
‫شل‬
‫َ‬

‫عَ َ‬
‫طاٌء وَِتح‬
‫ما ٌ‬
‫هيد‬
‫ل َز ِ‬
‫َ‬
‫شْرب ِغ َ‬
‫ُ‬
‫ش‬
‫شا ٌ‬
‫وم ِغَراٌر‪.‬‬
‫نَ ْ‬
‫في سائر الوصاف والحوال المتضادة‬
‫ول )في ت َ ْ‬
‫ف ِبها(‬
‫ة َ‬
‫ص ُ‬
‫ع ِ‬
‫ق ِ‬
‫س َ‬
‫سيم ِ ال ّ‬
‫عَلى َ‬
‫ما ُيو َ‬
‫الفصل ال ّ‬
‫ة‬
‫سعَ ٌ‬
‫أْرض َوا ِ‬
‫َدار قَوَْراُء‬
‫سيح‬
‫ت فَ ِ‬
‫ب َي ْ ٌ‬
‫مهَْيع‬
‫ريق َ‬
‫طَ ِ‬
‫جلُء‬
‫َ‬
‫عين ن َ ْ‬
‫جلُء‬
‫ط َعَْنة ن َ ْ‬
‫ف‬
‫جو ٌ‬
‫من ْ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫جوب و َ‬
‫إناء َ‬
‫حَراح‬
‫ح َر ْ‬
‫قَد َ ٌ‬
‫ف‬
‫وِ َ‬
‫جا ٌ‬
‫ست َ َ‬
‫م ْ‬
‫عاء ُ‬
‫مك َْيا ٌ‬
‫ل قَُباع‬
‫ِ‬
‫سْير ع ََنق‬
‫َ‬
‫ع َْيش َرِفيع‬
‫حيب‬
‫در َر ِ‬
‫ص ْ‬
‫َ‬
‫بَ ْ‬
‫طن َرِغيب‬
‫ضَفاض‬
‫قَ ِ‬
‫ميص فَ ْ‬
‫ن ل َْفظ ََها ل َْف ُ‬
‫سَراِوي ُ‬
‫سَراِوي ُ‬
‫ظ‬
‫م َ‬
‫جة أي َوا ِ‬
‫مؤَن ََثة ل َ‬
‫خْرفَ َ‬
‫سَعة ‪ .‬وال ّ‬
‫َ‬
‫ل ُ‬
‫ل ُ‬
‫سَراِوي َ‬
‫ل‬
‫ي وا ِ‬
‫ال َ‬
‫ه ك َرِهَ ال ّ‬
‫حد َةٌ ‪ .‬و عن أبي هَُري َْرة أن ّ ُ‬
‫ج ْ‬
‫مِع وَه ِ َ‬
‫ح َ‬
‫عرابي ّا ً قال‬
‫نأ ْ‬
‫م َ‬
‫يأ ّ‬
‫ما ُ‬
‫جة ‪ ،‬و َ‬
‫خْرفَ َ‬
‫كى أُبو الَفت ِْح عُث ْ َ‬
‫ال ُ‬
‫ن جن ّ ّ‬
‫نب ُ‬
‫جد ّ ْ‬
‫سَراِوي َ‬
‫وقها‪،‬‬
‫ل‪َ :‬‬
‫ل َ‬
‫مَرهُ ب ِ‬
‫خّيا ٍ‬
‫من َط َّقها‪ ،‬وَ َ‬
‫خْرفِ ْ‬
‫خَياط َةِ َ‬
‫ل ُ‬
‫ج ُ‬
‫طأ َ‬
‫مس ّ‬
‫خَلها‪.‬‬
‫مد ْ َ‬
‫مها‪ ،‬و َ‬
‫ضي ّقْ َ‬
‫معْظ َ َ‬
‫أي‪َ :‬وسعْ ُ‬
‫ة(‬
‫قي ّ ُ‬
‫سعَ ِ‬
‫ل في ت َْق ِ‬
‫)ب َ ِ‬
‫سيم ِ ال ّ‬
‫ة الَف ْ‬
‫ص ِ‬

‫ث‬
‫َفلة َ‬
‫ن الّلي ِ‬
‫خي َْفق ‪ ،‬ع َ ِ‬
‫ن أبي عُب َي ْدٍ‬
‫ن َْهد ِ‬
‫واخ ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫جل ْ َ‬
‫ن ُ‬
‫ميل‬
‫وقاُء‪َ ،‬‬
‫ب ِئ ٌْر َ‬
‫ش َ‬
‫خ ْ‬
‫عن اب ْ ِ‬
‫ن الَفّراِء‬
‫ظل َوارِ ٌ‬
‫ِ‬
‫ف ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ث‪.‬‬
‫ن الل ّي ْ ِ‬
‫طَ ْ‬
‫ست َرهَْرة‪ ،‬عَ ِ‬
‫الفصل الثاني )في ت َ ْ‬
‫ق(‬
‫سيم ِ ال َ‬
‫ق ِ‬
‫ضي ِ‬
‫م َ‬
‫ضّيق‬
‫ن َ‬
‫كا ٌ‬
‫َ‬
‫رج‬
‫صد ٌْر َ‬
‫َ‬
‫ح ِ‬
‫مِعي َ‬
‫ضْنك‬
‫شة َ‬
‫َ‬
‫ن ال َْفّراِء‬
‫ة‪ ،‬ع َ‬
‫م َ‬
‫ن َ‬
‫سل َ َ‬
‫زب ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫ريق ل َ ِ‬
‫طَ ِ‬
‫ِ‬
‫جوف َزَقب ‪ ،‬عَن ث َعْل َب ‪ ،‬عَن اب ْن ال َ‬
‫ي‬
‫ب‬
‫را‬
‫ع‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫َ ّ‬
‫ْ‬
‫َ ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َواد ٍ َنز ٌ‬
‫م‪.‬‬
‫ن ب َعْ ِ‬
‫ضهِ ْ‬
‫ن الْزهَرِيّ ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ل ‪ ،‬عَ ِ‬
‫الفصل الثالث )في ت َ ْ‬
‫ما‬
‫ة َ‬
‫و ِ‬
‫جدّ ِ‬
‫ق ِ‬
‫عَلى َ‬
‫سيم ِ ال ِ‬
‫ة والطَّرا َ‬
‫ما(‬
‫ص ُ‬
‫ه َ‬
‫ُيو َ‬
‫ف بِ ِ‬
‫ديد‬
‫وب ج ِ‬
‫ثَ ْ‬
‫شيب‬
‫ب ُّرد ٌ قَ ِ‬
‫ي‬
‫لَ ْ‬
‫ح ٌ‬
‫م ط َرِ ّ‬
‫َ‬
‫ديث‬
‫ح ِ‬
‫ب َ‬
‫شَرا ٌ‬
‫َ‬
‫ض‬
‫شَبا ٌ‬
‫ب غَ ّ‬
‫ن ال َعَْرابي‬
‫ِديَنار ِ‬
‫ن ث َعْل َ ٍ‬
‫هبرِزِيّ ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ب عَ ِ‬
‫كاُء )إذا َ‬
‫شوْ َ‬
‫حّلة َ‬
‫ة(‪.‬‬
‫ت ِفيها ُ‬
‫خشون َ ُ‬
‫جد ّ ِ‬
‫ُ‬
‫ة ال ِ‬
‫كان َ ْ‬
‫ف بالخُلو َ‬
‫الفصل الرابع )في ت َ ْ‬
‫ة والب َِلى(‬
‫ص ُ‬
‫ق ِ‬
‫ف ِ‬
‫ل َ‬
‫ما ُيو َ‬
‫صي ِ‬
‫ق‬
‫ب ال َ‬
‫مُر الث ّوْ ً‬
‫خل َ ُ‬
‫الط ّ ْ‬
‫خَلق‬
‫م الَفْروُ ال َ‬
‫الّني ُ‬
‫ال ّ‬
‫ة‬
‫ة الَباِلي ُ‬
‫قْرب َ ُ‬
‫ن ال ِ‬
‫ش ّ‬
‫م الَباِلي‪.‬‬
‫م ُ‬
‫ة العظ ْ ُ‬
‫الّر ّ‬

‫خُلو َ‬
‫الفصل الخامس )في ت َ ْ‬
‫ما‬
‫سيم ال ُ‬
‫ة والب َِلى َ‬
‫ق ِ‬
‫ق ِ‬
‫عَلى َ‬
‫ما(‬
‫ص ُ‬
‫ه َ‬
‫يو َ‬
‫ف بِ ِ‬
‫َ‬
‫م‬
‫شْيخ ه ِ ّ‬
‫دم‬
‫وب ه ِ ْ‬
‫ثَ ْ‬
‫حق‬
‫س ْ‬
‫ب ُْرد ٌ َ‬
‫َري ْ َ‬
‫طة جْرد‬
‫ن َْعل ن ِْقل‬
‫عَ ْ‬
‫خٌر‬
‫ظم ن َ ِ‬
‫س‬
‫ك َِتاب َ‬
‫دارِ ٌ‬
‫َرْبع َداِثر‬
‫سم َ‬
‫مس‪.‬‬
‫طا ِ‬
‫َر ْ‬
‫الفصل السادس )في ت َ ْ‬
‫م(‬
‫سيم ِ ال ِ‬
‫ق ِ‬
‫قد َ ِ‬
‫م‬
‫ب َِناٌء قَ ِ‬
‫دي ٌ‬
‫ِديَنار ع َِتيق‬
‫ي‬
‫َر ُ‬
‫جل د ُهْرِ ّ‬
‫ي‬
‫وب ع ُد ْ ُ‬
‫مل ّ‬
‫ثَ ْ‬
‫َ‬
‫ي‬
‫شي ِْخ قَن ْ َ‬
‫سرِ ّ‬
‫رش‬
‫عَ ُ‬
‫جوز قَن َْف ِ‬
‫ما ٌ‬
‫مت ْل َد ٌ‬
‫ل ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫موس‬
‫شَرف قُد ْ ُ‬
‫حن ْ َ‬
‫خن ْد َِريس‬
‫طة َ‬
‫ِ‬
‫عاِتق‬
‫مر َ‬
‫خ ْ‬
‫ة‬
‫س َ‬
‫عات ِك َ ٌ‬
‫قَوْ ٌ‬
‫ك إذا َ‬
‫ل ذ َل ِ َ‬
‫ضب ُِع ‪ ،‬ك ُ ّ‬
‫ديمًا‪.‬‬
‫ن قَ ِ‬
‫ن الل َي ْ ِ‬
‫كا َ‬
‫ث ‪ ،‬وهُوَ ول َد ُ ال ّ‬
‫َذيخ كاِلد ‪ ،‬ع َ ِ‬
‫خت َل ِ َ‬
‫نأ ْ‬
‫ة(‬
‫م ْ‬
‫ف ٍ‬
‫د ِ‬
‫جي ّ ِ‬
‫الفصل السابع )في ال َ‬
‫م ْ‬
‫شَياءَ ُ‬
‫جوْد ٌ‬
‫مط ٌَر َ‬
‫َ‬
‫واد‬
‫فََرس َ‬
‫ج َ‬

‫جّيد‬
‫د ِ ْْر َ‬
‫هم َ‬
‫خر‬
‫ب َفا ِ‬
‫ث َوْ ٌ‬
‫مَتاع ٌ ن َِفيس‬
‫َ‬
‫م َفاِره‬
‫غ ُل َ ٌ‬
‫جَراز‬
‫سي ْ ٌ‬
‫ف ُ‬
‫َ‬
‫داءُ‬
‫ص َ‬
‫د ِْرع َ‬
‫ح ْ‬
‫أَ‬
‫ت طَ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ساِء‬
‫ع‬
‫ة‬
‫د‬
‫بعي‬
‫ت‬
‫ب‬
‫ن‬
‫م‬
‫ال‬
‫ة‬
‫م‬
‫ري‬
‫ك‬
‫ة‬
‫ب‬
‫ر‬
‫ت‬
‫ال‬
‫ة‬
‫ب‬
‫ي‬
‫ن‬
‫كا‬
‫إذا‬
‫ة‬
‫ذا‬
‫ع‬
‫رض‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ن ال َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ح َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫والن ُّزوِز‬
‫َناَقة ع َي ْط َ ٌ‬
‫ن‪.‬‬
‫ويل َ ً‬
‫من ْظ َرٍ و ِ‬
‫ة في ُ‬
‫ح ْ‬
‫س َ‬
‫ن َ‬
‫ل ‪ ،‬إذا كان َ ْ‬
‫ت طَ ِ‬
‫م ٍ‬
‫س ِ‬
‫ر ال ْ‬
‫ء(‬
‫شَيا ِ‬
‫الفصل الثامن )في ِ‬
‫خَيا ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫س‬
‫َ‬
‫سَرَوا ُ‬
‫ت الّنا ِ‬
‫ُ‬
‫ح ْ‬
‫مُر الن ّعَم ِ‬
‫ل‬
‫جَياد ُ ال َ‬
‫ِ‬
‫خي ْ ِ‬
‫ر‬
‫ِ‬
‫عَتاقُ الط ّي ْ ِ‬
‫جال‬
‫ل ََها ِ‬
‫م الَر َ‬
‫مي ُ‬
‫س ّ‬
‫ت‬
‫مة ‪َ ،‬‬
‫ل ‪ ،‬وا ِ‬
‫كي ِ‬
‫دها‪َ :‬‬
‫ح ُ‬
‫َ‬
‫عن اْبن ال ّ‬
‫حمي َ‬
‫مائ ِ ُ‬
‫ح َ‬
‫م الب ِ ِ‬
‫ل‬
‫أ ْ‬
‫حَراُر الب ُُقو ِ‬
‫ل‬
‫ع َِقيل َ ُ‬
‫ة ال َ‬
‫ما ِ‬
‫ضَياِع‪.‬‬
‫حّر المَتاِع وال ّ‬
‫ُ‬
‫الفصل التاسع )في ت َ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫ة(‬
‫ل ال َ‬
‫شَياءَ ِ‬
‫عدّ ٍ‬
‫ص ِ‬
‫ف ِ‬
‫م ْ‬
‫صي ِ‬
‫خال ِ ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫سي ََراُء ال َ‬
‫ص من الب ُُرودِ‬
‫ال ّ‬
‫خال ِ ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫ب‬
‫حيقُ ال َ‬
‫الَر ِ‬
‫خاِلص ِ‬
‫شَرا ِ‬
‫م َ‬
‫ن‬
‫ال َث ُْر ال َ‬
‫ص ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫س ْ‬
‫خال ِ ُ‬
‫م َ‬
‫م ِ‬
‫الل ّ َ‬
‫ب‬
‫ظى ال َ‬
‫ص ِ‬
‫ن الل ّهَ ِ‬
‫خال ِ ُ‬
‫م َ‬
‫خ َ‬
‫ث‬
‫ب‪َ ،‬‬
‫واه ِرِ آلت ّب ْرِ وال َ‬
‫ضاُر ال َ‬
‫عن الّلي ِ‬
‫ص ِ‬
‫ن َ‬
‫الن ّ َ‬
‫ش ِ‬
‫خال ِ ُ‬
‫ج َ‬
‫م ْ‬

‫يٍء َوكذ َل ِ َ‬
‫من ك ُ ّ‬
‫ل َ‬
‫م‪.‬‬
‫ب ال َ‬
‫ص ِ‬
‫ص ِ‬
‫الّلبا ُ‬
‫مي ُ‬
‫ك ال ّ‬
‫خال ِ ُ‬
‫ش ْ‬
‫الفصل العاشر )في الت ّ ْ‬
‫م(‬
‫ق ِ‬
‫سي َ‬
‫سب ل َُباب‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫ميم‬
‫ص ِ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫جد َ‬
‫ريح‬
‫ي َ‬
‫ع ََرب ّ‬
‫ص ِ‬
‫ب ي َُقو ُ‬
‫ي ي َُقو ُ‬
‫ل في‬
‫ت أبا ب َك ْرٍ ال ُ‬
‫صا ِ‬
‫س ِ‬
‫س ِ‬
‫ح َ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫َ‬
‫معْ ُ‬
‫معْ ُ‬
‫ت ال ّ‬
‫خواَرْزم ّ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫ح‬
‫ة‪ :‬أ ْ‬
‫ذاك ََر ِ‬
‫ي كُ ّ‬
‫ي قُ ّ‬
‫ح وُر ْ‬
‫ال ُ‬
‫سَتاقِ ّ‬
‫عراب ّ‬
‫ن الَعجاِج‬
‫جزٍ ل ُِرؤ ْب َ َ‬
‫ريت ‪ .‬وهُوَ في َر َ‬
‫ذ َهَ ٌ‬
‫ريٌز! وك ِب ْ ِ‬
‫ب إب ِ‬
‫ةب ِ‬
‫ماء قََراح‬
‫َ‬
‫حض‬
‫م ْ‬
‫ن َ‬
‫ل َب َ ٌ‬
‫حت‬
‫ُ‬
‫خب ٌْز ب َ ْ‬
‫َ‬
‫ن أبي َزي ْدٍ‬
‫شَراب َ‬
‫صْرد‪ ،‬عَ ْ‬
‫َدم ع َِبي ٌ‬
‫ط‬
‫ث‬
‫َ‬
‫ن الل ّي ْ ِ‬
‫صَرا ٌ‬
‫خ ْ‬
‫مٌر ُ‬
‫ح ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ه َ‬
‫شَرابًا‪) :‬من‬
‫ست َ ِ‬
‫ص ِ‬
‫مي ُ‬
‫وَك َت َ َ‬
‫ه يَ ْ‬
‫ح ُ‬
‫ق لَ ُ‬
‫صرِ إلى َ‬
‫ل الع ْ‬
‫ب ب َعْ ُ‬
‫ض أهْ ِ‬
‫دي ٍ‬
‫السريع(‪:‬‬
‫َ‬
‫ه‬
‫عن ْد ِيَ إ ْ‬
‫سآ ِ‬
‫ِ‬
‫ما ِ‬
‫خي ّ ْ‬
‫مْنه ُ‬
‫وان و َ‬
‫خ َ‬
‫م إل أخ للن ْ ِ‬
‫مِع ال ّ‬
‫حَيه‬
‫صرا ِ‬
‫مّنا ِ‬
‫ل ِ‬
‫ما ل ِ َ‬
‫ش ْ‬
‫ج ْ‬
‫و َ‬
‫صَراح في ُ‬
‫وى راح ُ‬
‫س َ‬
‫م ِ‬
‫ه(‬
‫الفصل الحادي عشر )ي َُنا ِ‬
‫سب ُ ُ‬
‫َ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ّ‬
‫ن َُقاوَةُ الطَعام ِ‬
‫صْفوَةُ ال ّ‬
‫ب‬
‫شَرا ِ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ُ‬
‫ص ُ‬
‫ة ال ّ‬
‫س ْ‬
‫خل َ‬
‫م ِ‬
‫ب الب ُّر‬
‫ل َُبا ُ‬
‫ة ال َ‬
‫ف‬
‫صَياب َ ُ‬
‫شَر ِ‬
‫ُ‬
‫سب‪.‬‬
‫ص ال َ‬
‫ح َ‬
‫ُ‬
‫صا ُ‬
‫م َ‬
‫ه(‬
‫مث ْل ِ ِ‬
‫الفصل الثاني عشر )في ِ‬

‫صح إذا َ‬
‫ب‬
‫ن َ‬
‫خاِلصا ً ِ‬
‫س َ‬
‫كا َ‬
‫ح وال ّ‬
‫صّرح و ُ‬
‫وم ُ‬
‫حا ِ‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫يَ ْ‬
‫ن الّري ِ‬
‫مل ن ََقح إذا َ‬
‫ب‬
‫ن َ‬
‫خاِلصا ً ِ‬
‫ن ال َ‬
‫كا َ‬
‫َر ْ‬
‫صى والت َّرا ِ‬
‫ح َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫مة‬
‫ن إذا كا َ‬
‫هأ َ‬
‫م ُ‬
‫ص العُُبودِي ّةِ وَأُبوهُ عَْبد َوا ُ‬
‫ن خال ِ َ‬
‫ع َْبد قِ ّ‬
‫من نارٍ ِإذا َ‬
‫ن‬
‫ن الد ّ َ‬
‫ت َ‬
‫ص ً‬
‫ة ِ‬
‫ماِرج ِ‬
‫كان َ ْ‬
‫َ‬
‫خال ِ َ‬
‫خا ِ‬
‫م َ‬
‫خال ِ ُ‬
‫ت ِإذا َ‬
‫ن‬
‫خاِلصا ً ل ي ُ َ‬
‫ن َ‬
‫طه ِ‬
‫كَ ِ‬
‫ص ْ‬
‫كا َ‬
‫ماقٌ و َ‬
‫ذب ُ‬
‫ري ٌ‬
‫س َ‬
‫حن ْب َ ِ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫دق ‪ ،‬عَ ِ‬
‫كيت عَ َ‬
‫س ّ‬
‫د‪.‬‬
‫ن أبي َزي ْ ٍ‬
‫ال ّ‬
‫ْ‬
‫م في الت ّ ْ‬
‫ما ت َ َ‬
‫الفصل الثالث عشر )ي ُ َ‬
‫م(‬
‫ق ِ‬
‫ر ُ‬
‫قدّ َ‬
‫ب َ‬
‫قا ِ‬
‫سي ِ‬
‫ور‬
‫م َ‬
‫د َِقيقٌ ُ‬
‫ح ّ‬
‫صّفق‬
‫ماء ُ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫مَروّ ٌ‬
‫شَراب ُ‬
‫كَ َ‬
‫من َّقح‬
‫لم ُ‬
‫مهَ ّ‬
‫ذب‪.‬‬
‫ِ‬
‫ح َ‬
‫ساب ُ‬
‫عض‬
‫ه في ا ْ‬
‫خ ِ‬
‫الفصل الراِبع عشر )ي َُنا ِ‬
‫يء ب ِب ِ ْ‬
‫سب ُ ُ‬
‫ص الش ْ‬
‫صا ِ‬
‫ه(‬
‫ن ك ُل ّ ِ‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫واد ُ العَي ْ ِ‬
‫ب‬
‫سوَي ْ َ‬
‫ُ‬
‫داُء الَقل ْ ِ‬
‫ة‬
‫ض ِ‬
‫ح الب َي ْ َ‬
‫م ّ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫م ّ‬
‫ُ‬
‫خ العَظم ِ‬
‫ض‬
‫ُزب ْد َة ُ ال َ‬
‫مخي ِ‬
‫ر‬
‫سل ُ‬
‫ف العَ ِ‬
‫ُ‬
‫صي ِ‬
‫ة‬
‫ب الن ّ ْ‬
‫خل َ ِ‬
‫قُل ْ ُ‬
‫ة‬
‫جوَْز ِ‬
‫ب ال َ‬
‫لُ ّ‬
‫ة‪.‬‬
‫ة الِقل َد َ َ‬
‫سط َ ُ‬
‫َوا ِ‬
‫الفصل الخامس عشر )في ت َ ْ‬
‫ل ال ْ‬
‫ة(‬
‫شَيا ِ‬
‫ء الّرِديئ َ ِ‬
‫ف ِ‬
‫صي ِ‬
‫ة(‬
‫مةِ الل ّغَ ِ‬
‫ن أئ ِ َ‬
‫)ع َ ْ‬
‫ف الَقوْ ُ‬
‫ل الّرِديُء‬
‫ال َ‬
‫خل ْ ُ‬
‫ح َ‬
‫مُر الّرِديُء‬
‫ش ُ‬
‫ال َ‬
‫ف الت ّ ْ‬

‫ن الّرِديءُ‬
‫ال َ‬
‫خِني ُ‬
‫ف الك َّتا ُ‬
‫مُر الّرِديُء‬
‫سا ُ‬
‫سْف َ‬
‫ال ّ‬
‫ف ال ْ‬
‫الهَُراُء ال َ‬
‫م الّرِديُء‬
‫كل ُ‬
‫ة‬
‫ة الد ّْرعُ الّرِديئ َ ُ‬
‫مهَل ْهَل َ ُ‬
‫ال ُ‬
‫م آ لّرِديًء‪.‬‬
‫الب َهَْرج والّزي ْ ُ‬
‫ف الد ّْرهَ ُ‬
‫ن ال َ ْ‬
‫ء‬
‫شَيا ِ‬
‫ما ل خي َْر ِ‬
‫الفصل السادس عشر ) ِ‬
‫ه ِ‬
‫في ِ‬
‫م َ‬
‫في َ‬
‫ضالت والث ْ َ‬
‫ة وال ُ‬
‫ل(‬
‫ف َ‬
‫الّرِديئ َ ِ‬
‫فا ِ‬
‫خ َ‬
‫س‬
‫ُ‬
‫شاَرةُ الّنا ِ‬
‫خ َ‬
‫ر‬
‫َ‬
‫شا ُ‬
‫ش الط ّي ْ ِ‬
‫ن ُُفاي َ ُ‬
‫ة الد َّراه ِم ِ‬
‫ق َ‬
‫ة الط َّعام‬
‫م ُ‬
‫شا َ‬
‫ة‬
‫حَثال َ ُ‬
‫ة المائ ِد َ ِ‬
‫ُ‬
‫ر‬
‫سافَ ُ‬
‫ُ‬
‫ح َ‬
‫ة الت ّ ْ‬
‫م ِ‬
‫قِ ْ‬
‫ن‬
‫شد َةُ ال ّ‬
‫س ْ‬
‫م ِ‬
‫ت‬
‫ع َك َُر الَزي ْ ِ‬
‫مَتاِع‬
‫ُرَذال َ ُ‬
‫ة ال َ‬
‫ب‬
‫سال َ ُ‬
‫غُ َ‬
‫ة الث ََيا ِ‬
‫ت‬
‫م ُ‬
‫ة البي ْ ِ‬
‫ما َ‬
‫قُ َ‬
‫ر‬
‫م ُ‬
‫ُقل َ‬
‫ة الظ ّْف ِ‬
‫د‪.‬‬
‫َ‬
‫خب َ ُ‬
‫دي ِ‬
‫ح ِ‬
‫ث ال َ‬
‫َ‬
‫ق ُ‬
‫سا َ‬
‫ه يُ َ‬
‫ط‬
‫ه ِ‬
‫ما ي َت َ َ‬
‫في َ‬
‫رب ُ ُ‬
‫الفصل السابع عشر )أظُن ّ ُ‬
‫قا ِ‬
‫نأ ْ‬
‫ة(‬
‫مت َ َ‬
‫غاي َِر ٍ‬
‫وي َت ََناث َُر ِ‬
‫م ْ‬
‫شَياءَ َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫سي ُ‬
‫سا ُ‬
‫ر‬
‫ل ما ي ََتساقَط ِ‬
‫ل والن ّ ِ‬
‫الن ّ َ‬
‫م ْ‬
‫ش الطائ ِ ِ‬
‫ن وَب َرِ الب َِعيرِ وَِري ِ‬
‫سُق ُ‬
‫ه‬
‫صافَ ُ‬
‫ن وغ َي ْرِ ِ‬
‫ط ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫ما ي َ ْ‬
‫ة َ‬
‫العُ َ‬
‫سن ْب ُ ِ‬
‫م َ‬
‫ل كالت ّب ْ ِ‬
‫سُق ُ‬
‫مت ِ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫الم َ‬
‫ط‬
‫شعْرِ ِ‬
‫شاط َ ُ‬
‫شا ِ‬
‫ط ِ‬
‫ة ما ي َ ْ‬
‫عن ْد َ ال ْ‬
‫م َ‬
‫ل‬
‫عد الت ّ َ‬
‫ال ُ‬
‫ن الَفم ِ ِ‬
‫خل َل َ ُ‬
‫سُقط ِ‬
‫ة ما ي َ ْ‬
‫خل ّ ِ‬
‫م َ‬
‫سُق ُ‬
‫ث‬
‫الُقَراط َ ُ‬
‫ن الل ّي ْ ِ‬
‫سَراِج إذا عَ ِ‬
‫ط ِ‬
‫من أن ْ ِ‬
‫ف ال ّ‬
‫ما ي َ ْ‬
‫ة َ‬
‫شي فَُقط ِعَ ‪ ،‬ع َ ِ‬

‫سُق ُ‬
‫ي‬
‫ن الُعودِ ِ‬
‫الب َُراي َ ُ‬
‫ط ِ‬
‫ما ي َ ْ‬
‫ة َ‬
‫م َ‬
‫عد الب َْر ِ‬
‫سُق ُ‬
‫ط‬
‫عن ْد َ ال َ‬
‫ال ُ‬
‫ه ِ‬
‫خَراط َ ُ‬
‫خْر ِ‬
‫ط ِ‬
‫ما ي َ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ة َ‬
‫سُق ُ‬
‫خ َ‬
‫الن ّ َ‬
‫ر‬
‫ن ال َ‬
‫ب ِ‬
‫ط ِ‬
‫ما ي َ ْ‬
‫شاَرةُ َ‬
‫ش ِ‬
‫م َ‬
‫عْند الّنش ِ‬
‫سُق ُ‬
‫ت‬
‫ه ِ‬
‫حات َ ُ‬
‫ح ِ‬
‫ط ِ‬
‫عن ْد َ الن ّ ْ‬
‫الن ّ َ‬
‫ما ي َ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ة َ‬
‫سُق ُ‬
‫سي ُ‬
‫م‪.‬‬
‫ن الظ ّْفرِ ِ‬
‫ط والُقلم ُ‬
‫ط ِ‬
‫الَف ِ‬
‫ة ما ي َ ْ‬
‫م َ‬
‫عن ْد َ الت ّْقِلي ِ‬
‫ه(‬
‫مث ْل ِ ِ‬
‫الفصل الثامن عشر )في ِ‬
‫ب َُراي َ ُ‬
‫ة الُعودِ‬
‫ديدِ‬
‫ح ِ‬
‫ب َُراد َةُ ال َ‬
‫ن‬
‫قَُرا َ‬
‫مة الُفْر ِ‬
‫ر‬
‫م ُ‬
‫قُل َ َ‬
‫ة الظ ّْف ِ‬
‫ب‬
‫حاَلة الِف ّ‬
‫س َ‬
‫ُ‬
‫ضةِ والذ ّهَ ِ‬
‫ْ‬
‫م َ‬
‫كاك َ ُ‬
‫ُ‬
‫ة العَظم ِ‬
‫ز‬
‫ة ال ُ‬
‫فًَتات َ ُ‬
‫خب ْ ِ‬
‫ة‬
‫حَثال َ ُ‬
‫مائ ِد َ ِ‬
‫ُ‬
‫ة ال َ‬
‫ة ال َ َ‬
‫ض ُ‬
‫قَُرا َ‬
‫جلم ِ‬
‫س َ‬
‫خ‪.‬‬
‫ُ‬
‫حَزاَزةُ الوَ َ‬
‫ء تَ َ‬
‫الفصل التاسع عشر )في ت َ ْ‬
‫عَلى‬
‫سما ٍ‬
‫ع َ‬
‫ف ِ‬
‫ق ُ‬
‫لأ ْ‬
‫صي ِ‬
‫ن(‬
‫ال ِ‬
‫ن ِ‬
‫ن ال َ‬
‫ح َ‬
‫م َ‬
‫حَيوا ِ‬
‫سا ِ‬
‫ج ُ‬
‫ه‬
‫ج ِ‬
‫سن الوَ ْ‬
‫ل ال َ‬
‫ح الّر ُ‬
‫ضا ُ‬
‫الوَ ّ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫سَناُء‬
‫م والَغان ِي َ ُ‬
‫مْرأة ُ ال َ‬
‫ح ْ‬
‫ة ال َ‬
‫الغَي ْل َ ُ‬
‫َ‬
‫معْت َد ِ ُ‬
‫ن‬
‫ل ال َ‬
‫ج الوَ ْ‬
‫ح ُ‬
‫س َ‬
‫ح َ‬
‫ال ْ‬
‫ه ال ُ‬
‫ج ُ‬
‫س ُ‬
‫ن ال َ ْ‬
‫ق‬
‫س ال َ‬
‫ح َ‬
‫مط َهّ ُ‬
‫ال ُ‬
‫م الَفَر ُ‬
‫س ُ‬
‫خل ِ‬
‫ة ال َ ْ‬
‫ة‬
‫ق الَفت ِي ّ ُ‬
‫سن َ ُ‬
‫س الّناقَ ُ‬
‫ة ال َ‬
‫ح َ‬
‫العَي ْط َ ُ‬
‫مو ُ‬
‫خل ِ‬
‫وك َذ َل ِ َ‬
‫ك ال ّ‬
‫ة‪.‬‬
‫مْرد َل َ ُ‬
‫ش َ‬
‫َ‬
‫ة(‬
‫مْرأ ِ‬
‫ب ُ‬
‫ح ْ‬
‫ن ال َ‬
‫الفصل العشرون )في ت َْرِتي ِ‬
‫س ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن ال ِئ ِ َ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ة‬
‫جميل َ ٌ‬
‫ي وَ ِ‬
‫حة ِ‬
‫ضيَئة و َ‬
‫من َ‬
‫س َ‬
‫م ْ‬
‫ج َ‬
‫ت ب َِها َ‬
‫ِإذا كان َ ْ‬
‫مال فَهِ َ‬

‫فإذا أ ْ‬
‫ساَنة‬
‫ن فِهي ُ‬
‫ضَها ب َْعضا ً في ال ُ‬
‫ه ب َعْ ُ‬
‫ح ّ‬
‫ح ْ‬
‫شب َ َ‬
‫س ِ‬
‫ي َ‬
‫غان َِية‬
‫ست َْغنت ب ِ َ‬
‫فإذا ا ْ‬
‫ج َ‬
‫ن الّزينةِ فَهِ َ‬
‫مال َِها ع َ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫خَرةً‬
‫سنا ً ول ت َت ََقل ّد َ قِل َد َة ً َفا ِ‬
‫وبا ً َ‬
‫ت ل ُتباِلي أ ْ‬
‫ح َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ن ل ت َل ْب َ َ‬
‫س ثَ ْ‬
‫معْ َ‬
‫طال‬
‫فَه‬
‫ي ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫فإذا كان حسنها َثابتا ً كأ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ه‬
‫ف‬
‫م‬
‫س‬
‫و‬
‫د‬
‫ق‬
‫ه‬
‫ن‬
‫م ٌ‬
‫ي وَ ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫سي َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َ ُ ْ َُ‬
‫ِ َ‬
‫ُ‬
‫مة‬
‫ي قَ ِ‬
‫حظ َواِفر ِ‬
‫فإذا قُ ِ‬
‫ن ال ُ‬
‫م ل ََها َ‬
‫ح ْ‬
‫سي َ‬
‫س َ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫م َ‬
‫س ِ‬
‫ة‬
‫سّر الّروعَ فَِهي َرائ ِعَ ٌ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ن الن ّظ ًَر إ ِل َي َْها ي َ ُ‬
‫ة‪.‬‬
‫ي َباهَِر ٌ‬
‫فإذا غ َل َب َ ِ‬
‫ساَء ب ِ ُ‬
‫ح ْ‬
‫ت الن ّ َ‬
‫سِنها فَهِ َ‬
‫ه(‬
‫ن وشُروط ِ ِ‬
‫الفصل الحادي والعشرون )في ت َْق ِ‬
‫سيم ِ ال ُ‬
‫ح ْ‬
‫س ِ‬
‫هما(‬
‫ن ال َعَْراِبي وغ َي ْرِ ِ‬
‫ن ثعل ٍ‬
‫)ع َ ْ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ب عَ ِ‬
‫ه‬
‫ح ُ‬
‫ج ِ‬
‫ة في الوَ ْ‬
‫صَبا َ‬
‫ال ّ‬
‫ضاَءة ُ في الب َ َ‬
‫ة‬
‫شَر ِ‬
‫الوَ َ‬
‫ما ُ‬
‫ف‬
‫ل في ال َن ْ ِ‬
‫ال َ‬
‫ج َ‬
‫ن‬
‫ال َ‬
‫حلوَةُ في العَي ْن َي ْ ِ‬
‫ح ُ‬
‫مل َ‬
‫ال َ‬
‫ة في الَفم ِ‬
‫ن‬
‫الظ ّْر ُ‬
‫ف في الل ّ َ‬
‫سا ِ‬
‫الّر َ‬
‫شاقَ ُ‬
‫ة في الَقد ّ‬
‫ة في ال ّ‬
‫ل‬
‫الل َّباقَ ُ‬
‫ش َ‬
‫مائ ِ ِ‬
‫ما ُ‬
‫سن في ال ّ‬
‫ر‪.‬‬
‫ل ال ُ‬
‫ح ْ‬
‫كَ َ‬
‫شعْ ِ‬
‫سيم ِ ال ُ‬
‫الفصل الثاني والعشرون )في ت َ ْ‬
‫ح(‬
‫ق ِ‬
‫قب ْ ِ‬
‫م‬
‫ه دَ ِ‬
‫وَ ْ‬
‫مي ٌ‬
‫ج ٌ‬
‫خْلق َ‬
‫شِتيم‬
‫َ‬
‫مة عَوَْراُء‬
‫ك َل ِ َ‬
‫ة َ‬
‫شن َْعاُء‬
‫فَعْل َ ٌ‬
‫ا َ‬
‫وآُء‬
‫مَرأة َ‬
‫ْ‬
‫س ْ‬
‫مر َ‬
‫شِنيع‬
‫أ ْ‬
‫ظيع‪.‬‬
‫َ‬
‫ب فَ ِ‬
‫خط ْ ٌ‬

‫ن(‬
‫ب ال ِ‬
‫س َ‬
‫الفصل الثالث والعشرون )في ت َْرِتي ِ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫مين‬
‫س ِ‬
‫َر ُ‬
‫جل َ‬
‫حيم‬
‫م لَ ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫م َ‬
‫حيم‬
‫ش ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫دح وع َك َوّ ٌ‬
‫ك‬
‫م ب َل َن ْ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫وا َ‬
‫ميَنة‬
‫س ِ‬
‫مَرأةٌ َ‬
‫ْ‬
‫ضة‬
‫ضَرا َ‬
‫م َر ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫جة‬
‫م َ‬
‫خدل ّ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ة‬
‫م ع ََرك َْرك َ ٌ‬
‫ثُ ّ‬
‫ضن ّ َ‬
‫كة‪.‬‬
‫و عَ َ‬
‫ة‬
‫داب ّ ِ‬
‫ب ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫س َ‬
‫الفصل الرابع والعشرون )في ت َْرِتي ِ‬
‫م ِ‬
‫وال ّ‬
‫ة(‬
‫شا ِ‬
‫حوِ ذ َل ِ َ‬
‫معَد ً الك ِل َِبي(‬
‫حَياِني ون َ ْ‬
‫ن العَْراِبي والل َ ْ‬
‫ن أبي َ‬
‫ك عَ ْ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫)ع ِ‬
‫ي َُقا ُ‬
‫مهُْزول‬
‫ل َ‬
‫ن قَِليل ً‬
‫س ِ‬
‫ق إذا َ‬
‫م ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م َ‬
‫من ْ ٍ‬
‫م َ‬
‫ن‬
‫شُنو ٌ‬
‫ثُ ّ‬
‫ساح‬
‫م َ‬
‫ثُ ّ‬
‫منا ً‬
‫طم ِإذا ت ََنا َ‬
‫هى ِ‬
‫مث َْر ِ‬
‫س َ‬
‫م ُ‬
‫ثُ َ‬
‫ح‪.‬‬
‫صحي ُ‬
‫ي‪ :‬هذا هو ال ّ‬
‫قال الْزهَرِ ّ‬
‫ن الّنا َ‬
‫ة(‬
‫ق ِ‬
‫ب ِ‬
‫س َ‬
‫الفصل الخامس والعشرون )في ت َْرِتي ِ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫مِعي(‬
‫ص َ‬
‫ن أبي َزي ْدٍ وال ْ‬
‫ن أبي ع ُب َي ْد ٍ عَ ْ‬
‫)ع َ ْ‬
‫ت قَِليل ً ِقي َ‬
‫ت‬
‫م ّ‬
‫س ِ‬
‫إذا َ‬
‫ت وأن َْق ْ‬
‫خ ْ‬
‫ل‪ :‬أ َ‬
‫من َ ْ‬
‫مُنها ِقي َ‬
‫ت‬
‫فإذا َزاد َ ِ‬
‫مل ّ َ‬
‫ح ْ‬
‫ل‪ُ :‬‬
‫س َ‬
‫مَها د ََرما ً‬
‫فإذا غ َ ّ‬
‫م ِقي َ‬
‫م وال ّ‬
‫طا َ‬
‫ش ْ‬
‫ها الل ّ ْ‬
‫ل‪ :‬د َرِ َ‬
‫م ع َظ ْ ُ‬
‫ح ُ‬
‫ح ُ‬
‫ت ب ِت ِل ْ َ‬
‫ي ط َُعوم‬
‫س ِ‬
‫ن ِفيَها ِ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ك ال ّ‬
‫ن ول َي ْ َ‬
‫س ْ‬
‫س َ‬
‫مين َةِ فَهِ َ‬
‫م ٌ‬
‫فإذا ك َث َُر َ‬
‫مك ْد ََنة‬
‫مها ول َ ْ‬
‫ش ْ‬
‫ي ُ‬
‫ح ُ‬
‫ح ُ‬
‫مَها فَهِ َ‬

‫ت فَِهي َناِوية‬
‫س ِ‬
‫فإذا َ‬
‫من َ ْ‬
‫َ‬
‫ست َوْك َِية‬
‫ت ِ‬
‫منا ً فَِهي م ْ‬
‫س َ‬
‫مت َل ْ‬
‫فإذا ا ْ‬
‫ت َ‬
‫ة وَن َهِّية‪.‬‬
‫مت َوَع ّن َ ٌ‬
‫غاي َ َ‬
‫ة ال ّ‬
‫ي ُ‬
‫س َ‬
‫فإذا ب َل َغَ ْ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫م ِ‬
‫الفصل السادس والعشرون )في ت َ ْ‬
‫ن(‬
‫ق ِ‬
‫سيم ِ ال ّ‬
‫س َ‬
‫م ِ‬
‫عرابي(‬
‫ن ال ْ‬
‫ن الل ّي ْ ِ‬
‫ص َ‬
‫ث وال ْ‬
‫مِعي والَفّراِء واب ْ ِ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ج‬
‫ي ُ‬
‫خن ُْف ٌ‬
‫َ‬
‫صب ِ ّ‬
‫مْهدر‬
‫غ ُل َ ٌ‬
‫م َ‬
‫س َ‬
‫جل َتاّر‬
‫َر ُ‬
‫َ‬
‫مت ََرب َّلة‬
‫ا مَرأة ٌ ُ‬
‫شَيا ٌ‬
‫م ْ‬
‫ط‬
‫س ِ‬
‫فََر ٌ‬
‫مك ْد ََنة‬
‫َناقَ ٌ‬
‫ة ُ‬
‫َ‬
‫خة‪.‬‬
‫م ّ‬
‫م ِ‬
‫شاة ُ‬
‫خ ّ‬
‫م(‬
‫ب ِ‬
‫ف ِ‬
‫ة الل ّ ْ‬
‫الفصل السابع والعشرون )في ت َْرِتي ِ‬
‫ح ِ‬
‫ة(‬
‫ن ِ‬
‫م ِ‬
‫عد َةٍ ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫م َ‬
‫)ع َ ْ‬
‫ة ل هَُزال َ‬
‫ج ٌ‬
‫ن َ‬
‫خْلق ً‬
‫حم ِ ِ‬
‫خِفي َ‬
‫حي ٌ‬
‫ل نَ ِ‬
‫ف الل ّ ْ‬
‫ف إذا كا َ‬
‫َر ً‬
‫ضيف‬
‫م قَ ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫ضْرب‬
‫م َ‬
‫ثُ ّ‬
‫م َ‬
‫خت‬
‫ش ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫سَرعَْرع‪.‬‬
‫م َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ج َ‬
‫هَزا َ‬
‫ل(‬
‫ب ُ‬
‫ل الّر ُ‬
‫الفصل الثامن والعشرون )في ت َْرِتي ِ‬
‫زيل‬
‫َر ُ‬
‫جل هَ ِ‬
‫ج ُُ‬
‫ف‬
‫م أع ْ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫مر‬
‫ضا ِ‬
‫م َ‬
‫ثُ ّ‬
‫حل‪.‬‬
‫م َنا ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫ر(‬
‫ل الب َ ِ‬
‫ب ُ‬
‫الفصل التاسع والعشرون )في تْرِتي ِ‬
‫هَزا ِ‬
‫عي ِ‬
‫ي(‬
‫ن ث َعْل َ ٍ‬
‫ن العَْراب ِ ّ‬
‫)ع َ ْ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ب عَ ِ‬
‫مهُْزول‬
‫ب َِعير َ‬

‫م َ‬
‫سب‬
‫شا ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫م َ‬
‫سف‬
‫شا ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫سف‬
‫م َ‬
‫خا ِ‬
‫ث ّ‬
‫ضو‬
‫م نِ ْ‬
‫ثُ َ‬
‫ح‬
‫م َرازِ ٌ‬
‫ثُ ّ‬
‫ك هَُزا ً‬
‫حّر ُ‬
‫ل(‪.‬‬
‫م َرازم )وهُوَ ال ّ ِ‬
‫ذي ل َيت َ‬
‫ثُ ّ‬
‫الفصل الثلثون )في ت َ ْ‬
‫ه(‬
‫ل ال ِ‬
‫غَنى وت َْرِتيب ِ ِ‬
‫ف ِ‬
‫صي ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ف‬
‫الك ََفا ُ‬
‫ثم الغَِنى‬
‫ما ُ‬
‫ن الَفَراِء‬
‫فو ُ‬
‫حَرا ُ‬
‫ن ي َن ْ ِ‬
‫هو أ ْ‬
‫م ال ْ‬
‫ي ال َ‬
‫ثُ َ‬
‫م َ‬
‫ل ويكث َُر‪ ،‬عَ ِ‬
‫م الث َْروَةُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م ال ِ ْ‬
‫كثاُر‬
‫ثُ ّ‬
‫ب(‬
‫ن تَ ِ‬
‫ب )وهُوَ أ ْ‬
‫م ال ِت َْرا ُ‬
‫وال ُ ُ‬
‫صير أ ْ‬
‫ث ّ‬
‫ه ك َعَد َد ِ الت َّرا ِ‬
‫م َ‬
‫مل ِ َ‬
‫ج ُ‬
‫ة‪،‬‬
‫ض ِ‬
‫طيَر ِ‬
‫ل الَقَنا ِ‬
‫ب والِف ّ‬
‫ك الّر ُ‬
‫م الَقن ْط ََرةُ وهوَ أ ْ‬
‫ن يَ ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫ن الذ ّهَ ِ‬
‫م َ‬
‫ج ُ‬
‫ل‬
‫ض الَرَواَيا ِ‬
‫ت‪ :‬قَن ْط ََر الّر ُ‬
‫ن ث َعْل َ ٍ‬
‫ن العَْراب ِ ّ‬
‫عَ ْ‬
‫ي ‪.‬وفي ب َعْ ِ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ب ‪ ،‬عَ ِ‬
‫مل َ َ‬
‫ف ِديَناٍر‪.‬‬
‫ك أْرب َعَ َ‬
‫ة آل ِ‬
‫إذا َ‬
‫الفصل الحادي والثلثون )في ت َ ْ‬
‫ل(‬
‫ف ِ‬
‫ل ال ْ‬
‫وا ِ‬
‫م َ‬
‫صي ِ‬
‫ما ُ‬
‫موُْروثا ً فهو ت ِل َد ٌ‬
‫إذا كا َ‬
‫ل َ‬
‫ن ال َ‬
‫سبا ً فهو َ‬
‫طاِرف‬
‫فإذا كا َ‬
‫ن مك ْت َ َ‬
‫مد ُْفونا ً فَهُوَ رِ َ‬
‫كاز‬
‫فإَذا كا َ‬
‫ن َ‬
‫فإذا َ‬
‫مار‬
‫جى فهو ِ‬
‫ن ل ي ُْر َ‬
‫كا َ‬
‫ض َ‬
‫ت‬
‫ض ً‬
‫ن ذَ َ‬
‫صا ِ‬
‫هبا ً وَفِ ّ‬
‫فإذا كا َ‬
‫م ٌ‬
‫ة فهو َ‬
‫طق‬
‫ن ِإبل ً وغََنما ً فَهُوَ َنا ِ‬
‫فإذا كا َ‬
‫مست َغَل ً فهو عََقاٌر‪.‬‬
‫ضي ْعَ ً‬
‫ن َ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ةو ُ‬
‫ف ْ‬
‫صيل ال َ‬
‫الفصل الثاني والثلثون )في ت َ ْ‬
‫ب‬
‫ف ِ‬
‫ر وت َْرِتي ِ‬
‫ق ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ر(‬
‫ف ِ‬
‫أ ْ‬
‫وا ِ‬
‫ح َ‬
‫قي ِ‬

‫ل ِقي َ‬
‫ما ُ‬
‫ساِئي‬
‫ل‪ :‬أن َْز َ‬
‫ل الّر ُ‬
‫إ َِذا ذ َهَ َ‬
‫ن الك ِ َ‬
‫ب َ‬
‫ف وأن َْف َ‬
‫ج ِ‬
‫ض ‪ ،‬عَ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه ِقي َ‬
‫ب وال ّ‬
‫ب‬
‫سن ُ‬
‫شد ّةِ عََليهِ وأك َل َ ِ‬
‫ص َ‬
‫ساَء أث َُر ال َ‬
‫ت ال ّ‬
‫فإذا َ‬
‫ة مال َ ُ‬
‫ل‪ :‬ع ُ ّ‬
‫جد ْ ِ‬
‫ف َ‬
‫لن ‪ ،‬عن أبي عَُبيد َةَ‬
‫ل‪ :‬أ َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫خل ّةِ ِقي َ‬
‫ب‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ث‬
‫ن‬
‫ع‬
‫‪،‬‬
‫ن‬
‫فل‬
‫ح‬
‫ق‬
‫َ‬
‫ن‬
‫َ‬
‫جةِ وال َ‬
‫حْلي َ‬
‫فإذا قَل َعَ ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ٌ‬
‫َ‬
‫حا َ‬
‫سي ِْفهِ ل ِل ْ َ‬
‫ة َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ي‬
‫ن الع َْراب ِ ّ‬
‫ن ا َب ْ ِ‬
‫عَ ِ‬
‫ل ‪ ،‬عَ َ‬
‫ل‪ :‬ط َهَْف َ‬
‫دم غَي ْرِهِ ِقي َ‬
‫فإذا أك َ َ‬
‫ن‬
‫ل ُ‬
‫م عََليهِ لعَ َ‬
‫خب َْز الذ َّرةِ وَداوَ َ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ِ‬
‫ي أيضا ً‬
‫العراب ّ‬
‫م ي َب ْقَ َله َ‬
‫طعام ِقي َ‬
‫وى‬
‫فإذا ل َ ْ‬
‫ل‪ :‬أقْ َ‬
‫هر بالَفْقرِ والَفاقَةِ ِقي َ‬
‫ج‬
‫ه الد ّ ْ‬
‫م وألَف َ‬
‫فإذا َ َ‬
‫صَر َ‬
‫ضَرب َ ُ‬
‫لأ ْ‬
‫شيٌء قي َ َ‬
‫ه َ‬
‫ق‬
‫ِ‬
‫ل‪ :‬أع ْد َ َ‬
‫مل َ َ‬
‫م وأ ْ‬
‫م ي َب ْقَ ل َ ُ‬
‫فإذا ل َ ْ‬
‫ب ‪ِ ،‬قي َ‬
‫فإذا ذ َ ّ‬
‫ع‬
‫صقَ بالد ّقَْعاِء‪ ،‬وَ َ‬
‫حّتى ل َ ِ‬
‫ل‪ :‬أد ْقَ َ‬
‫هي الت َّرا ُ‬
‫ل في فَْقرِهِ َ‬
‫ّ‬
‫حال ِهِ في الَفْقرِ ِقي َ‬
‫ن‬
‫فإذا ت ََنا َ‬
‫سوُء َ‬
‫هى ُ‬
‫ن اللْيث ع َ ِ‬
‫ل‪ :‬أفَْقعَ ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ل‪.‬‬
‫ال َ‬
‫خِلي ِ‬
‫ح ِلي في الّردّ َ َ‬
‫ن‬
‫الفصل الثالث والثلثون )ل َ‬
‫على اب ْ ِ‬
‫ن ال َ‬
‫ن َ‬
‫ُ‬
‫ن(‬
‫قت َي ْب َ َ‬
‫ف ِ‬
‫ة ِ‬
‫س ِ‬
‫ر وال ِ‬
‫م ْ‬
‫فّرقَ ب َي ْ َ‬
‫حي َ‬
‫قي ِ‬
‫كي ِ‬
‫َقا َ‬
‫ذي‬
‫ن قُت َي ْب َ َ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫س ِ‬
‫ش ‪ ،‬وال ِ‬
‫ه ب ُل َْغة ِ‬
‫ة‪ :‬الَفِقيُر ال ّ ِ‬
‫م ْ‬
‫ذي ل َ ُ‬
‫كي ُ‬
‫م َ‬
‫ل اب ْ ُ‬
‫ن العَي ْ ِ‬
‫ل َ‬
‫ج ب ِب َْيت الّراعي‪) :‬من البسيط(‪:‬‬
‫حت َ ّ‬
‫ه ‪ ،‬وا ْ‬
‫شيَء ل َ ُ‬
‫ل فََلم ي ُت َْر ْ‬
‫سب َد ُ‬
‫ما الَفِقيُر الذِيَ كاَنت َ‬
‫ه َ‬
‫ك لَ ُ‬
‫حلوب َت ُ ُ‬
‫أ ّ‬
‫ه وَفْقَ العَِيا ِ‬
‫وقد غ َل ِ َ‬
‫ع‬
‫ه البل ْغَ ُ‬
‫ة ِ‬
‫ن هوَ ال ّ ِ‬
‫س ِ‬
‫ن ال ِ‬
‫سم َ‬
‫طل ّ‬
‫ما َ‬
‫م ْ‬
‫ش‪،‬أ َ‬
‫ذي ل َ ُ‬
‫م َ‬
‫كي َ‬
‫ن العَي ْ ِ‬
‫ة فَ َ‬
‫ل الّله ع َّز وج ّ‬
‫قَوْ َ‬
‫ن في‬
‫سِفين َ ُ‬
‫سا ِ‬
‫مُلو َ‬
‫م َ‬
‫ما ال ّ‬
‫ن ي َعْ َ‬
‫ت لِ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ل‪} :‬أ ّ‬
‫كي َ‬
‫ل الّله عّز وج ّ‬
‫ر{ وقَوْ ُ‬
‫ه‪.‬‬
‫ج بِ ِ‬
‫حت َ ّ‬
‫ل أْولى ما ي ُ ْ‬
‫الب َ ْ‬
‫ح ِ‬
‫ني ُ‬
‫مث ْ َ‬
‫ه في القد َْرةِ عََلى‬
‫س ِ‬
‫ل ال ِ‬
‫قيُر ِ‬
‫ن الَف ِ‬
‫كو َ‬
‫جوُز أ ْ‬
‫وقَد ْ ي َ ُ‬
‫م ْ‬
‫ن أوْ ُدون َ ُ‬
‫كي ِ‬
‫ة‪.‬‬
‫الُبلغ ِ‬
‫الفصل الرابع والثلثون )في ت َ ْ‬
‫ة‬
‫سن َ ِ‬
‫ف ِ‬
‫صا ِ‬
‫ف ال ّ‬
‫و َ‬
‫لأ ْ‬
‫صي ِ‬
‫ال ّ‬
‫ل(‬
‫ديدَ ِ‬
‫ش ِ‬
‫م ْ‬
‫ة ال َ‬
‫ح ِ‬
‫شي ْ َ‬
‫شد ّةِ وال ّ‬
‫ب ال ّ‬
‫ساِنيها ِإل ال ّ‬
‫ن‬
‫ن أذ ْك َُر َ‬
‫ديد ِ ِ‬
‫ش ِ‬
‫نأ ْ‬
‫طا ُ‬
‫)وما أن ْ َ‬
‫ها في َبا ِ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ال َ ْ‬
‫ه(‪.‬‬
‫شَياِء فَأوَْرد ُْتها ههَُنا ِ‬
‫سَباب ِ ِ‬
‫عند ِذكرِ الَفْقرِ ل ِك َوْن َِها ِ‬
‫وى أ ْ‬
‫ن أقْ َ‬
‫م ْ‬

‫ح َ‬
‫طة‬
‫حطة وكا ِ‬
‫سَنة َقا ِ‬
‫إذا ا ْ‬
‫سن َةِ فَِهي َ‬
‫س آلَقط ُْر في ال ّ‬
‫حت َب َ َ‬
‫حل‬
‫حل وك َ ْ‬
‫م ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ساَء أث َُرها فَِهي َ‬
‫ضْرِع فَِهي َقا ُ‬
‫حال َِقة‬
‫س ٌ‬
‫شوَرة ول ِ‬
‫ةو َ‬
‫ت ع ََلى الّزْرِع وال ّ‬
‫ح َ‬
‫فإذا أت َ ْ‬
‫ق‬
‫حَرا ٌ‬
‫و ِ‬
‫َ‬
‫وا َ‬
‫صاُء ‪ُ ،‬‬
‫ت‬
‫مط ْب َِق ٌ‬
‫ج ِ‬
‫فَِإذا أت ْل ََف ِ‬
‫داعٌ و َ‬
‫ج َ‬
‫ةو َ‬
‫م ْ‬
‫شب ّهَ ْ‬
‫حَفة و ُ‬
‫ل فَِهي ُ‬
‫ت ال ْ‬
‫ح ّ‬
‫م َ‬
‫مْرأ َةِ اّلتي ل َ‬
‫شعَْر ل ََها‬
‫ِبال َ‬
‫َ‬
‫جل ً َقا َ‬
‫ل‪َ :‬يا‬
‫دي ِ‬
‫ح ِ‬
‫فإذا أك َل َ ِ‬
‫ن َر ُ‬
‫ثأ ّ‬
‫ضب ُعُ ‪ .‬وفي ال َ‬
‫ي ال ّ‬
‫ت الن ُّفو َ‬
‫س فَهِ َ‬
‫سو َ‬
‫ع‪.‬‬
‫ضب ُ ً‬
‫ل الّله أك َل َت َْنا ال ّ‬
‫َر ُ‬
‫ة وت َ ْ‬
‫الفصل الخامس والثلثون )في ال ّ‬
‫ل‬
‫جا َ‬
‫ف ِ‬
‫ع ِ‬
‫ش َ‬
‫صي ِ‬
‫ل ال ّ‬
‫ع(‬
‫ش َ‬
‫أ ْ‬
‫وا ِ‬
‫ح َ‬
‫جا ِ‬
‫ْ‬
‫ب َراب ِ َ‬
‫ن َ‬
‫مْزِبر‬
‫ش ِ‬
‫ط ال َ‬
‫إذا كا َ‬
‫ش فَهُوَ ِزيٌر وَ َ‬
‫ديد َ الَقل ْ ِ‬
‫جأ ِ‬
‫ساني‬
‫س ‪ ،‬عَ‬
‫ه فهو َ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ن الك ِ َ‬
‫ن ل ي َُفارِقُ ُ‬
‫حل ْب َ ٌ‬
‫ن ل َُزوما ً ِللِقْر ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫ن َ‬
‫مِعي‬
‫ث‪َ ،‬‬
‫ه فهو غَل ِ ٌ‬
‫ش ِ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ص َ‬
‫طاَلب ُ‬
‫ل ل َُزوما ً ل ِ َ‬
‫عن ال ْ‬
‫م ْ‬
‫ديد َ الِقَتا ِ‬
‫خ َ‬
‫مرٍو‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫ش ٌ‬
‫شو ِ‬
‫ل فَهَوَ ِ‬
‫ن َ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ن أبي عَ ْ‬
‫خ ّ‬
‫ف ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ريئا ً ع ََلى الل ّي ْ ِ‬
‫ج ِ‬
‫حَرب‬
‫ب َ‬
‫واِلها فَهُوَ ِ‬
‫ن ِ‬
‫م ْ‬
‫عاِلما ً بأ ْ‬
‫داما ً ع ََلى ال َ‬
‫مْق َ‬
‫فإذا كا َ‬
‫حْر ِ‬
‫ح َ‬
‫ن الَفّراِء‬
‫ن منكرا شديدا فَهُوَ ذ َ ِ‬
‫فإذا كا َ‬
‫مٌر ‪ ،‬ع َ ِ‬
‫س ال ّ‬
‫سل‬
‫ب ‪ ،‬فَهُوَ َبا ِ‬
‫جاعَةِ والغَ َ‬
‫ش َ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ض ِ‬
‫ن بهِ عُُبو ُ‬
‫فإذا كان ل يدرى من أ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ث‬
‫ع‬
‫ة‪،‬‬
‫م‬
‫ه‬
‫ب‬
‫و‬
‫ه‬
‫ف‬
‫‪،‬‬
‫ه‬
‫س‬
‫بأ‬
‫ة‬
‫د‬
‫ش‬
‫ل‬
‫تى‬
‫ؤ‬
‫ي‬
‫ن‬
‫ي‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫ِ‬
‫ن الل ّي ْ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ ْ‬
‫ُ َْ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫عنده ُ ث َأر ‪ ،‬فهو ب َ َ‬
‫ماَء فَل َ ي ُد َْر ُ‬
‫ن ي ُب ْط ِ ُ‬
‫طل‬
‫ك ِ‬
‫ل ال ِ‬
‫ش ّ‬
‫فإذا كا َ‬
‫داَء والد ّ َ‬
‫ْ‬
‫م َ‬
‫د‪ ،‬فََهو غَ َ‬
‫ه ل َيثِنيهِ َ‬
‫ن‬
‫ري ُ‬
‫ن ي َْرك َ ُ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ب َرأ َ‬
‫ش ْ‬
‫يء عَ ّ‬
‫س ُ‬
‫ش ْ‬
‫ما ي َ ِ‬
‫شم ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ي‬
‫ص َ‬
‫ال ْ‬
‫معِ ّ‬
‫ش لِ َ‬
‫ث‪.‬‬
‫ن الل َي ْ َ‬
‫ن ل َ ي َن ْ َ‬
‫فإذا كا َ‬
‫شيٍء ‪ ،‬فَهَوَ أي ْهَ ُ‬
‫حا ُ‬
‫م ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ب ال ّ‬
‫ة(‬
‫جا َ‬
‫ع ِ‬
‫ش َ‬
‫الفصل السادس والثلثون )في ت َْرِتي ِ‬
‫ي ‪ ،‬وروى نحو ذلك عن سلمة عن‬
‫)عن ثعلب عن ابن العراب ّ‬
‫الفّراء(‬
‫جل ُ‬
‫جاع‬
‫ش َ‬
‫َر ُ‬
‫م بَ َ‬
‫طل‬
‫ثُ ّ‬

‫ة‬
‫م ٌ‬
‫م ِ‬
‫ص ّ‬
‫ثُ ّ‬
‫مة‬
‫م ب ُهْ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫مر‬
‫م ذَ ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫س‬
‫سو َ‬
‫م َ‬
‫ثُ ّ‬
‫حل ْب َ ٌ‬
‫حل ِ ٌ‬
‫س‬
‫ث َ‬
‫س أل ْي َ ُ‬
‫م أهْي َ ُ‬
‫م ن ِك ْ ٌ‬
‫ل‬
‫ثُ ّ‬
‫ب‬
‫م ْ‬
‫م َنهيك و ِ‬
‫خَر ٌ‬
‫ثُ ّ‬
‫م َ‬
‫م غَ َ‬
‫م‪.‬‬
‫شم وأي ْهَ ُ‬
‫ش ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫الفصل الثامن والثلثون )في ت َ ْ‬
‫ن‬
‫ف ِ‬
‫ف ال َ‬
‫صا ِ‬
‫و َ‬
‫جَبا ِ‬
‫صيل أ ْ‬
‫وترتيِبها(‬
‫ن وهَّياَبة‬
‫جل جَبا ٌ‬
‫َر ُ‬
‫ف الُف َ‬
‫مْف ُ‬
‫ضِعي َ‬
‫ؤادِ‬
‫ن َ‬
‫ؤود إذا كا َ‬
‫م َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ن‬
‫ضِعي َ‬
‫ن َ‬
‫رع إذا كا َ‬
‫ثم َورع َ‬
‫ف الَقْلب والب َد َ ِ‬
‫ض ِ‬
‫ن المؤّرِج‬
‫واع وَ َ‬
‫هاع لع إذا َزاد َ ُ‬
‫ه وضعُْف ُ‬
‫جب ْن ُ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م فَعَْفاع وَوَع ْ َ‬
‫ه ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ث‬
‫والل ّي ْ ِ‬
‫ن‬
‫من ْ ُ‬
‫ن ن َِهاي ً‬
‫ست َوْ ِ‬
‫ة في ال ُ‬
‫هل إذا كا َ‬
‫م ْ‬
‫خوب و ُ‬
‫م َ‬
‫ثُ ّ‬
‫جب ْ ِ‬
‫مرٍو‬
‫هاة و َ‬
‫ثم هَوْ َ‬
‫هجَهاج ِإذا كا َ‬
‫ن أبي عَ ْ‬
‫ن ن َُفورا ً فَُرورا ً ‪ ،‬عَ ْ‬
‫جْبنا ً‬
‫شي َ‬
‫دة ورِعْ ِ‬
‫م رِعْ ِ‬
‫ش ُ‬
‫شة ِإذا كا َ‬
‫دي َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ن ي َْرت َعِد ُ ويرت َعِ ُ‬
‫ف ل فُ َ‬
‫من ْت َِف َ‬
‫ه‪.‬‬
‫ن أبي َزي ْد ٍ وغ َي ْرِ ِ‬
‫جوْ ِ‬
‫خ ال َ‬
‫م ه ِْرد َّبة إذا كا َ‬
‫ؤاد َ ل َ ُ‬
‫ن ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ه ‪ ،‬عَ ْ‬
‫م ْ‬
‫ء‬
‫ة والخل َ ِ‬
‫صفوَر ِ‬
‫في ال َ‬
‫لء والمتلء وال ّ‬
‫ول )في ت َ ْ‬
‫م ْ‬
‫عَلى ما‬
‫ء والمتل ِ‬
‫ل ِ‬
‫ء َ‬
‫ف ِ‬
‫ل ال َ‬
‫صي ِ‬
‫الفصل ال ّ‬
‫ما ‪(...‬‬
‫ص ُ‬
‫ه َ‬
‫و َ‬
‫ف بِ‬
‫يُ ْ‬
‫ِ‬
‫ت عََليهِ ال َ ْ‬
‫ن وا ْ‬
‫م‬
‫ص َ‬
‫ما ن َط َقَ ب ِهِ الُقْرآ ُ‬
‫ه ك َل َ ُ‬
‫ح عَن ْ ُ‬
‫مل َ ْ‬
‫شت َ َ‬
‫)‪ ...‬ك َ َ‬
‫شَعاُر وأفْ َ‬
‫م َ‬
‫ض ذ َل ِ َ‬
‫ن ب َْعض(‬
‫كا َ‬
‫الب ُل ََغاِء‪ ،‬وقَد ْ ُيو َ‬
‫ك َ‬
‫ضعُ ب َعْ ُ‬
‫فُل ْ ٌ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫حو ٌ‬
‫ش ُ‬
‫ك َ‬
‫ْ‬
‫هاق‬
‫ك َأس د ِ َ‬
‫خر‬
‫َواد ٍ َزا ِ‬

‫حر َ‬
‫طام‬
‫بَ ْ‬
‫ن َْهر َ‬
‫طاِفح‬
‫ع َْين ث ََرة‬
‫مغَْروِْرق‬
‫ط َْر ٌ‬
‫ف ُ‬
‫مت َْرعٌ‬
‫َ‬
‫جْفن ُ‬
‫ع َْين َ‬
‫شك َْرى‬
‫فُ َ‬
‫ن‬
‫مل ً ُ‬
‫ؤاد َ‬
‫جُر‬
‫ِ‬
‫س اعْ َ‬
‫كي ٌ‬
‫ة َرُذوم‬
‫جْفن َ ٌ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫متأَقة‬
‫قِْرب َ ٌ‬
‫ة ُ‬
‫س َ‬
‫ه‬
‫ص بأهْل ِ ِ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫غا ّ‬
‫جل ِ ٌ‬
‫ل‬
‫ن ال َ‬
‫ن الل ّي ْ ِ‬
‫مت َِلئا ً بال ّ‬
‫صعٌ إذا كا َ‬
‫ُ‬
‫م ْ‬
‫ن ُ‬
‫جْرح ُ‬
‫مَق ّ‬
‫خِلي ِ‬
‫ث عَ ِ‬
‫دم ‪ ،‬ع َ ِ‬
‫مَتل ب َ ْ‬
‫د‪.‬‬
‫ج ٌ‬
‫ن أبي ع ُب َي ْ ٍ‬
‫مْرت ِ َ‬
‫جا َ‬
‫دَ َ‬
‫مك َِنة إذا ا ْ‬
‫م ْ‬
‫ةو ً‬
‫جة ُ‬
‫طنها ب َْيضًا‪ ،‬عَ ْ‬
‫ل َ‬
‫الفصل الثانى )في ت َ ْ‬
‫ة ما ت َ ْ‬
‫ه‬
‫مل َ‬
‫عَلي ِ‬
‫شت َ ِ‬
‫كمي ّ ِ‬
‫ف ِ‬
‫صي ِ‬
‫واِني(‬
‫ال َ‬
‫ي(‬
‫ن الك ِ َ‬
‫سائ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ن في قَعْرِ الناِء أوِ الَقد َِح َ‬
‫ن‬
‫يء فهو قَْعرا ُ‬
‫إذا كا َ‬
‫ش ْ‬
‫نو َ‬
‫ن‬
‫شط َْرا ُ‬
‫صَفا ُ‬
‫صَف ُ‬
‫فإذا ب َل َغَ َ‬
‫ه فهوَ ن َ ْ‬
‫ما ِفيهِ ن ِ ْ‬
‫فإذا قَرب م َ‬
‫ن‬
‫ن َيمت َل ِ َ‬
‫ئ‪ ،‬فَهُوَ قَْربا ُ‬
‫نأ ْ‬
‫ُ َ ِ ْ‬
‫ن‪.‬‬
‫دا ُ‬
‫ب ‪ ،‬فهو ن َهْ َ‬
‫ص ّ‬
‫مت َل َ َ‬
‫فإذا ا ْ‬
‫حّتى كاد َ ي َن ْ َ‬
‫ما‬
‫سيم ِ ال َ‬
‫ص ُ‬
‫الفصل الثالث )في ت َْق ِ‬
‫ف ب ِهِ َ‬
‫صُفوَرةِ ع ََلى ما ُيو َ‬
‫خل َِء وال ّ‬
‫ما(‬
‫معَ ت َْف ِ‬
‫صيل ِهِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حد‬
‫س ب َِها أ َ‬
‫أْرض قَْفر ل َي ْ َ‬
‫س ِفيَها ن َْبت‬
‫و َ‬
‫مْرت ل َي ْ َ‬
‫س ِفيَها َزْرع‬
‫وجُرز َلي َ‬
‫هل‬
‫َداٌر َ‬
‫س ِفيَها أ َ ْ‬
‫خاوَِيه ل َي ْ َ‬
‫مط ٌَر‬
‫مام َ‬
‫س ِفيهِ َ‬
‫غَ َ‬
‫جَهام ل َي ْ َ‬

‫ساِئي‬
‫ن ! الك ِ َ‬
‫س ِفيَها َ‬
‫زح ل َي ْ َ‬
‫ب ِْئر ن َ ِ‬
‫ماء‪ ،‬ع َ ِ‬
‫س ِفيهِ َ‬
‫يء‬
‫صْفر ل َي ْ َ‬
‫إَناٌء ُ‬
‫ش ْ‬
‫طن َ‬
‫بَ ْ‬
‫س ِفيهِ ط ََعام‬
‫طاوٍ ل َي ْ َ‬
‫ن الَفّراِء‬
‫م َ‬
‫ن َ‬
‫ن َ‬
‫سل َ َ‬
‫جِهير ل َي ْ َ‬
‫س ِفيهِ ُزْبد‪ ،‬ع َ ْ‬
‫ل َب َ ٌ‬
‫ة عَ ِ‬
‫عراِبي‬
‫ن ال ْ‬
‫سَتان ِ‬
‫ب ْ‬
‫خ ّ‬
‫ن ث َعْل َ ِ‬
‫م ل َي ْ َ‬
‫س ِفيهِ َفاك َِهة ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ب عَ ِ‬
‫ُ‬
‫ل‬
‫ن ال َ‬
‫دة ه ِ ّ‬
‫ن الل ّي ْ ِ‬
‫شهْ َ‬
‫س ِفيها ع َ َ‬
‫ف ل َي ْ َ‬
‫خِلي ِ‬
‫ث عَ ِ‬
‫سل ‪ ،‬ع َ ِ‬
‫س ِفيهِ ُ‬
‫شْغل‬
‫قَْلب َفاِرغ ل َي ْ َ‬
‫س عَل َي ْهِ َ‬
‫شْعر‬
‫َ‬
‫خد ٌ أ ْ‬
‫مَرد ُ ل َي ْ َ‬
‫مَرَأة ع ُط ْ ٌ‬
‫ي‬
‫س عَل َي َْها ُ‬
‫ا ْ‬
‫ل ل َي ْ َ‬
‫حل ِ ّ‬
‫ب َِعير ع ُل ُ ٌ‬
‫سم‬
‫س عََليهِ وَ ْ‬
‫ط ل َي ْ َ‬
‫س عََليهِ قَْيد‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫حُبوس ط َْلق ل َي ْ َ‬
‫خ ّ‬
‫ش ْ‬
‫س عََليهِ َ‬
‫كل‬
‫َ‬
‫ط غ ُْفل ل َي ْ َ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫س ع ََليها وََر ٌ‬
‫ش َ‬
‫جَرة ُ‬
‫سُلب َلي َ‬
‫جيَزة‪.‬‬
‫َ‬
‫جارَِية َزلُء ل َي ْ َ‬
‫ت ل ََها عَ ِ‬
‫س ْ‬
‫ه(‬
‫ع )ُيؤ َ‬
‫مقاَرب َت ِ ِ‬
‫ف ِ‬
‫خذُ ب ِطََر ٍ‬
‫م ْ‬
‫ن ُ‬
‫الفصل الراب ِ‬
‫ن‬
‫جل أقَْلف لم ي ُ ْ‬
‫َر ُ‬
‫خت َت َ ْ‬
‫ج ٌ‬
‫ي‬
‫ن لم ي ُ ِ‬
‫ه ال ُ‬
‫حا ُ‬
‫ل قُْر َ‬
‫َر ُ‬
‫صب ْ ُ‬
‫جد َرِ ّ‬
‫ج‬
‫ح ّ‬
‫م يَ ً‬
‫ر ُ‬
‫صُروَرةٌ ل َ ْ‬
‫جل َ‬
‫ج‬
‫سعٌ لم ي َت ََزوّ ْ‬
‫َر ُ‬
‫مك َ ّ‬
‫جل ُ‬
‫ج ٌ‬
‫موَر‬
‫ل ِغّر لم ي ُ َ‬
‫َر ُ‬
‫ب ال ُ‬
‫جّر ِ‬
‫صَقل‬
‫ف َ‬
‫سي ْ ٌ‬
‫خ ِ‬
‫شي ٌ‬
‫َ‬
‫ب لم ي ُ ْ‬
‫ب لم ت ُذ َل ّ ْ‬
‫ل‬
‫َناَقة قَ ِ‬
‫ضي ٌ‬
‫ه‬
‫م رَِيا َ‬
‫مْهر َرّيض لم ت َ ْ‬
‫ضت ُ ُ‬
‫ست َت ِ ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫مَرأة ب ِ ْ‬
‫كر لم ت ُْفت ََرعْ‬
‫ا ْ‬
‫م ي ُْرعَ‬
‫ض أُنف ل َ ْ‬
‫َروْ ٌ‬
‫أ َْرض فَ ّ‬
‫مط َْر‬
‫م تُ ْ‬
‫ل لَ ْ‬
‫مْر‪.‬‬
‫م يَ ْ‬
‫خت َ ِ‬
‫جين فَ ِ‬
‫طيٌر ل َ ْ‬
‫عَ ِ‬

‫ّ‬
‫س‬
‫ه في ال ُ‬
‫و ِ‬
‫الفصل الخامس )ي َُنا ِ‬
‫م َ‬
‫سب ُ ُ‬
‫خل ُ ّ‬
‫ن اللَبا ِ‬
‫سلح(‬
‫وال ّ‬
‫ج ٌ‬
‫ف‬
‫ل وال ُ‬
‫خ ّ‬
‫ف ِ‬
‫حا ِ‬
‫ل َ‬
‫َر ُ‬
‫ن الن ّعْ ِ‬
‫م َ‬
‫ب‬
‫ع ُْرَيان ِ‬
‫ن الث َّيا ِ‬
‫م َ‬
‫ة‬
‫م ِ‬
‫سر ِ‬
‫حا ِ‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫ن العِ َ‬
‫م َ‬
‫أ َع َْز ُ‬
‫سلِح‬
‫ل ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫م َ‬
‫أَ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫س‬
‫ر‬
‫ت‬
‫ال‬
‫ن‬
‫م‬
‫ف‬
‫ش‬
‫ك‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫مي َ ُ‬
‫ف‬
‫ل ِ‬
‫سي ْ ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫أ ْ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫مِح‬
‫م ِ‬
‫أ َ‬
‫ن الّر ْ‬
‫ج ّ‬
‫م َ‬
‫أَ‬
‫َ‬
‫س‪.‬‬
‫و‬
‫ق‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫م‬
‫ب‬
‫ك‬
‫ن‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ َ‬
‫َ‬
‫الفصل السادس )ي ُ َ‬
‫ه(‬
‫ما ت َ ْ‬
‫ص بِ ِ‬
‫و أشياءَ ِ‬
‫م ّ‬
‫رب ُ ُ‬
‫خت َ ّ‬
‫ه في خل ّ‬
‫قا ِ‬
‫َ‬
‫ن ل ََها‬
‫ماُء ل قَْر َ‬
‫شاة َ‬
‫ج ّ‬
‫س ْ َ‬
‫ه‬
‫داَر ع َل َي ْ ِ‬
‫ج َ‬
‫طح أ َ‬
‫َ‬
‫مل ِ‬
‫ج ّ‬
‫ن ل ََها‬
‫حاُء ل ِ‬
‫قَْري ٌ‬
‫جل ْ َ‬
‫ة َ‬
‫ح ْ‬
‫ص َ‬
‫ْ‬
‫هَود َ‬
‫ه‬
‫س ع َل َي ْ ِ‬
‫جل َ ُ‬
‫جأ ْ‬
‫ْ َ ٌ‬
‫ح ل َرأ َ‬
‫َ‬
‫مَرأة أّيم ل ب َعْ َ‬
‫ل َلها‬
‫ا ْ‬
‫ج ٌ‬
‫ه‬
‫َر ْ‬
‫مَرأةَ ل َ ُ‬
‫ل عََزب ل ا ْ‬
‫ي َلها‪.‬‬
‫مل ل َرا ِ‬
‫إ ِِبل هَ َ‬
‫ع َ‬
‫الفصل السابع )في ت َ ْ‬
‫ه(‬
‫ق بِ ِ‬
‫ق ِ‬
‫سيم ِ ما ي َِلي ُ‬
‫ه‬
‫ال ِ‬
‫جا ُ‬
‫من ْ َ‬
‫ب َ‬
‫ش لَ ُ‬
‫سهم ل ِري َ‬
‫خي ْعَ ُ‬
‫ه‬
‫الَقْرقَُر َوال ْ َ‬
‫ل قَ ِ‬
‫مل ُ‬
‫ميص ل ك ُ ّ‬
‫سراِوي ُ‬
‫ساقَ ل ََها‬
‫الت ّّبا ُ‬
‫ل لَ َ‬
‫ن َ‬
‫ب ُ‬
‫ال ُ‬
‫كوز ل َ عُْروَةَ َله‬
‫كو ُ‬
‫ه‪.‬‬
‫ال َْفت ْ َ‬
‫خ ُ‬
‫ص لَ ُ‬
‫ة خات َ ٌ‬
‫م ل فَ ّ‬
‫الفصل الثامن )أراه ينخرط في سلكه(‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫س ِ‬
‫ن َرأ ِ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫سَر ع َ ْ‬
‫ه‬
‫جهِ ِ‬
‫ن وَ ْ‬
‫َ‬
‫سَفَر ع َ ْ‬

‫ه‬
‫ن َناب ِ ِ‬
‫افْت ََر ع َ ْ‬
‫شر ع َ َ‬
‫ه‬
‫سَنان ِ ِ‬
‫نأ ْ‬
‫ْ‬
‫كَ َ َ‬
‫ه‬
‫ن ذ َِرا ِ‬
‫ع ِ‬
‫أب ْ َ‬
‫دى ع َ ْ‬
‫كَ َ‬
‫ش َ‬
‫ساقِهِ‬
‫ن َ‬
‫ف عَ ْ‬
‫هَت َ َ‬
‫ه‪.‬‬
‫ن عَوَْرت ِ ِ‬
‫ك عَ ْ‬
‫ها(‬
‫ضا ِ‬
‫خل ِ‬
‫الفصل التاسع )في َ‬
‫ء ال ْ‬
‫ر َ‬
‫ع َ‬
‫ء ِ‬
‫من ش ُ‬
‫عو ِ‬
‫رأ ْس أ َ‬
‫صل َ‬
‫ع‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ٌ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ط وَأط َْر ُ‬
‫مَر ُ‬
‫ط‬
‫َ‬
‫جب أ ْ‬
‫حا ِ‬
‫َ‬
‫معَ ُ‬
‫ط‬
‫َ‬
‫جْفن أ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مَرد ُ‬
‫خد أ ْ‬
‫عاِرض أث َ ّ‬
‫ط‬
‫ص‬
‫جَناح أ َ‬
‫َ‬
‫ح ّ‬
‫جَرد ُ‬
‫بأ ْ‬
‫ذ َن َ ٌ‬
‫ب أدَقع‬
‫َرك َ ٌ‬
‫مل َ ُ‬
‫مل َ ُ‬
‫ط ‪َ ،‬قا َ‬
‫ذي ل َ َ‬
‫سد ِهِ ك ُل ّهِ إل‬
‫ل الل َي ْ ُ‬
‫ط ال ّ ِ‬
‫شعَْر على َ‬
‫بَ َ‬
‫ج َ‬
‫ث‪ :‬ال ْ‬
‫دن أ ْ‬
‫َ‬
‫مل َ َ‬
‫ط‪.‬‬
‫حن َ ُ‬
‫حي َ‬
‫ن ال ْ‬
‫ة‪ ،‬وكا َ‬
‫س والل ّ ْ‬
‫ن قَْيس أ ْ‬
‫الرأ َ‬
‫فب ُ‬
‫الفصل العاشر )في ت َ ْ‬
‫ه(‬
‫صَلع وت َْرِتيب ِ ِ‬
‫ف ِ‬
‫صيل ال ّ‬
‫َ‬
‫سَر ال ّ‬
‫ل فهو أن َْزع ُ ‪ ،‬فإذا َزاد َ‬
‫جْبهةِ الّر ُ‬
‫ي َ‬
‫إذا ان ْ َ‬
‫ح َ‬
‫ج ِ‬
‫ن جان ِب َ ْ‬
‫شعُْر ع َ ْ‬
‫َ‬
‫قَِلي ً‬
‫ح‬
‫جل َ ُ‬
‫ل‪ ،‬فَهُوَ أ ْ‬
‫َ‬
‫حسار ن ِص َ ْ‬
‫ه‬
‫ف َرأ ِ‬
‫جَلى وأ ْ‬
‫سهِ ‪ ،‬أ ْ‬
‫جل َ ُ‬
‫ْ‬
‫فإذا ب َل َغَ الن ْ ِ َ ُ‬
‫فإذا زاد فهو أ َ‬
‫ع‬
‫صل َ ُ‬
‫َ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ب ال َ‬
‫ن‬
‫صل َِع أ ّ‬
‫ه فَهُوَ أ َ‬
‫فإذا ذ َهَ َ‬
‫شعُْر ك ُل ّ ُ‬
‫ن الَقَرِع وال ّ‬
‫ح ّ‬
‫ص )والَفْرقُ ب َي ْ َ‬
‫ب ال َ‬
‫ب الب َ َ‬
‫منها(‪.‬‬
‫الَقَرع َ ذ َ َ‬
‫شعْرِ ِ‬
‫صل َعُ َذها ُ‬
‫ها ُ‬
‫شَرةِ وال ّ‬
‫في الشيء بين الشيئين‬
‫ل ذَل ِ َ‬
‫ول )في ت َ ْ‬
‫صي َ‬
‫ك(‬
‫ف ِ‬
‫الفصل ال ّ‬
‫ن كُ ّ‬
‫ل َ‬
‫الب َْرَز ُ‬
‫ن‬
‫خ ما ب َي ْ َ‬
‫شي َْئي ِ‬

‫وك َذ َل ِ َ‬
‫ن ‪ .‬وقَد ْ ِقي َ‬
‫ن الب َْرَز َ‬
‫ما‬
‫ل‪ :‬إ ِ ّ‬
‫ما الُقْرآ ُ‬
‫خ َ‬
‫موْب ِقُ وقد ْ ن َط َقَ ب ِهِ َ‬
‫ك ال َ‬
‫ة‬
‫بين الد ّن َْيا وال ِ‬
‫خَر ِ‬
‫ة‬
‫جل َ ِ‬
‫جل َةِ وال ِ‬
‫ن الَعا ِ‬
‫الّرقْد َة ُ هَ ْ‬
‫مد َة ٌ ب َي ْ َ‬
‫مرٍو‬
‫ن الب ِئ ْرِ وال َ‬
‫مد ْل َ ُ‬
‫ن أبي عَ ْ‬
‫ج َ‬
‫ال َ‬
‫ض ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ما ب َي ْ َ‬
‫حوْ ِ‬
‫ث‬
‫ن الل ّي ْ ِ‬
‫ا لر ِ‬
‫كي ُ‬
‫ب ما بين ن َهَْري الك َْرم ‪ ،‬عَ ِ‬
‫مِعي‬
‫من ْ َ‬
‫من ْت ََهى ال ّ‬
‫ص َ‬
‫حاةُ ما بين الب ِئ ْرِ إلى ُ‬
‫ال َ‬
‫ن ال ْ‬
‫سان ِي َةِ ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ّ‬
‫ن‬
‫الّرهْوُ ما ب َي ْ َ‬
‫ن الت ّلي ْ ِ‬
‫ن‬
‫مُء َ‬
‫الظ ّ ْ‬
‫ما ب َي ْ َ‬
‫ن الوِْرد َي ْ ِ‬
‫ْ‬
‫ل‬
‫الذ َّناب َ ُ‬
‫ن ِ‬
‫م َ‬
‫ن ال َ‬
‫ساي ِ ِ‬
‫م َ‬
‫ة ما بين الت ّلعَت َي ْ ِ‬
‫ن كُ ّ‬
‫ي‬
‫ن ال ْ‬
‫مْرت َ ِ‬
‫ل ُ‬
‫مّتسعُ َ‬
‫الفالجة ُ‬
‫عراب ّ‬
‫ما ب َي ْ َ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ن ‪ ،‬عَ ِ‬
‫فعَي ْ ِ‬
‫َ‬
‫واقُ ما بين ال َ ْ‬
‫م تت َْر ُ‬
‫م‬
‫ساع ً‬
‫حل َ ُ‬
‫ن لن َّها ت ُ ْ‬
‫ك َ‬
‫ة حّتى ت َدِّر‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫بث ّ‬
‫الُف َ‬
‫حلب َت َي ْ ِ‬
‫ن أبي ُ‬
‫ن أبي ُ‬
‫عبْيدةَ‬
‫عبي ٍ‬
‫ُيعاد ُ ل ِ َ‬
‫د‪ ،‬عَ ْ‬
‫حل ِْبها‪ ،‬عَ ْ‬
‫ن أبي عُب َي ْدٍ أْيضا ً‬
‫سْرِج والّر ْ‬
‫مْرك َ ٌ‬
‫ن ال ّ‬
‫الَقّر َ‬
‫ل ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ح ِ‬
‫ل ب َي ْ َ‬
‫ب للّرجا ِ‬
‫َ‬
‫ي‬
‫الذ ّئ ْب َ ُ‬
‫ي الّر ْ‬
‫ل وال ّ‬
‫ص َ‬
‫ن ال ْ‬
‫معِ ّ‬
‫ح ِ‬
‫ة ما بين د َفّت َ ِ‬
‫سْرِج ‪ ،‬عَ ِ‬
‫الَفْر ُ‬
‫ي‬
‫ن ال ْ‬
‫ط الي َوْ ُ‬
‫ن الي َوْ َ‬
‫ن ث َعْل َ ٍ‬
‫عراب ّ‬
‫ن ‪ ،‬عَ ْ‬
‫م ب َي ْ َ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ب عَ ِ‬
‫مي ْ ِ‬
‫ب وال ّ‬
‫ن‬
‫سد ْفَ ُ‬
‫ق ‪ ،‬وما بين الَف ْ‬
‫ال ّ‬
‫ن ال َ‬
‫ة َ‬
‫جرِ وال ّ‬
‫مغْرِ ِ‬
‫صلةِ ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫ما ب َي ْ َ‬
‫شَف ِ‬
‫ن بِ َ‬
‫ر‬
‫ُ‬
‫ن َ‬
‫ن ع َِقي ِ‬
‫ري ٍ‬
‫ج ِ‬
‫لل ب ِ‬
‫لب ِ‬
‫عماَرة َ ب ِ‬
‫ن أبي ع ُب َي ْد َةَ‬
‫قَوْن َ ُ‬
‫س ما بين ا َذ ُن َي ْهِ ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫س الَفَر ِ‬
‫ن‬
‫مَزال ِ ُ‬
‫ف كالن َْبارِ والقاد ِ ِ‬
‫ف الُقَرى اّلتي بين الب َّر والّري ِ‬
‫ال َ‬
‫سي ّةِ ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫مرٍو‪.‬‬
‫ن أبي ع َ ْ‬
‫أبي ع ُب َي ْد ٍ عَ ْ‬
‫ضاء(‬
‫ه في ال ْ‬
‫ع َ‬
‫الفصل الثاني )ي َُنا ِ‬
‫سب ُ ُ‬
‫ن‬
‫حا ِ‬
‫ن لِ َ‬
‫ال ّ‬
‫ل الذ ُ ِ‬
‫ن إلى أص ِ‬
‫صد ْغُ ما ب َي ْ َ‬
‫ظ العَي ْ ِ‬
‫ن‬
‫من ْ َ‬
‫ما بين ال ِ‬
‫وتيَرة ُ َ‬
‫ال َ‬
‫خَري ْ ِ‬
‫حَيا َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن‬
‫شاِربين ِ‬
‫ن الل ّي ْ ِ‬
‫ل وَت ََرةِ الن ْ ِ‬
‫الن ّث َْرةُ فْر َ‬
‫جة ما ب َي ْ َ‬
‫ث عَ ِ‬
‫ف ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ل‬
‫آل َ‬
‫خِلي ِ‬
‫الباد ِ ُ‬
‫مرٍو‬
‫ن أبي ع َ ْ‬
‫وة ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫ق إلى الت ّْرقُ َ‬
‫ل ما بين العُن ُ ِ‬
‫الك َت َد ُ والث ّب َ ُُ‬
‫ج ما بين ال َ‬
‫ر‬
‫كاه ِ ِ‬
‫ل والظ ّهْ ِ‬

‫ت‬
‫من َ‬
‫ما ِ‬
‫ن ب َِها‪َ ،‬وهي ِ‬
‫سَرارِ الّرا َ‬
‫نأ ْ‬
‫الي َ َ‬
‫عل َ‬
‫حةِ ي ُت َي َ ّ‬
‫م ُ‬
‫سَرةُ فُْرجة ما ب َي ْ َ‬
‫ن الَفّراِء‬
‫ال ّ‬
‫سخاِء‪ ،‬ع َ ِ‬
‫ْ‬
‫الط ّْف َ‬
‫ن‬
‫ن ال َ‬
‫طف ُ‬
‫خا ِ‬
‫ة ما ب َي ْ َ‬
‫صَرةِ والب َط ِ‬
‫ن‬
‫الَقط َ ُ‬
‫ن ما بين الوِْرك َي ْ ِ‬
‫ة‬
‫سّرةِ والَعان َ ِ‬
‫ما بين ال ّ‬
‫مَرْيطاُء َ‬
‫ال ُ‬
‫ة‪.‬‬
‫ن ال ُ‬
‫ح ِ‬
‫صي َةِ والَفْق َ‬
‫جا ُ‬
‫العِ َ‬
‫خ ْ‬
‫ن ما ب َي ْ َ‬
‫صيل ما ب َي ْن ال َ‬
‫الفصل الثالث )في ت َ ْ‬
‫ع(‬
‫صاب‬
‫َ‬
‫ف ِ ِ َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ن ال ْ‬
‫ن أبي‬
‫شَنان ْ َ‬
‫وزي عَ ْ‬
‫ن الت ّ ْ‬
‫داني ع َ ِ‬
‫ن د َُري ْد ٍ عَ ِ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫)ع َ ِ‬
‫خ ّ‬
‫ماِلك(‬
‫ن أبي ال َ‬
‫ع ُب َي ْد َة َ وُروي ِ‬
‫وادِرِ أبي َ‬
‫مث ْل ُ ُ‬
‫طا ِ‬
‫ب في ن َ َ‬
‫ه عَ ْ‬
‫ال ّ‬
‫ة‬
‫ف ال ِ‬
‫سَباب َ ِ‬
‫ف ال ِْبهام وَط ََر ِ‬
‫صرِ ِإلى ط ََر ِ‬
‫ما بين ط ََر ِ‬
‫ف ال ّ‬
‫شب ُْر َ‬
‫خن ْ َ‬
‫س َ‬
‫طى‬
‫ب ما بين ط ََر ِ‬
‫الَرت َ ُ‬
‫سّباب َةِ والوُ ْ‬
‫ف ال ّ‬
‫ر‬
‫سطى والب ِن ْ ِ‬
‫ما بين ط ََر ِ‬
‫العَت َ ُ‬
‫ف الوَ ْ‬
‫ب َ‬
‫ص ِ‬
‫ر‬
‫صرِ وال ِ‬
‫خن ْ ِ‬
‫م ما بين الب ِن ْ ِ‬
‫ص ُ‬
‫الب ُ ْ‬
‫ص ِ‬
‫صب َعَي ْن ُ‬
‫طو ً‬
‫ت ما بين ك ُ ّ‬
‫ل‪.‬‬
‫الَفوْ ُ‬
‫لإ ْ‬
‫ِ‬
‫ل‬
‫ج ِفيهِ إلى فَ ْ‬
‫ضوع َ الَباب وُيحَتا ُ‬
‫موْ ُ‬
‫الفصل الرابع )ي َُقارِ ُ‬
‫ب َ‬
‫ض ِ‬
‫ست َِقصاٍء(‬
‫ا ْ‬
‫ة‬
‫مي ّ ِ‬
‫ج ِ‬
‫ي والعَ َ‬
‫الهَ ِ‬
‫ن العََرب ّ‬
‫ن ب َي ْ َ‬
‫جي ُ‬
‫ة‬
‫مْقرِ ُ‬
‫م ِ‬
‫ن ال ُ‬
‫حّر وال َ‬
‫ال ُ‬
‫ف بي َ‬
‫ة‬
‫ي والعََرب ِي ّ ِ‬
‫ج ِ‬
‫ن بين العَ َ‬
‫س كالهَ ِ‬
‫الَفل َن َْق ُ‬
‫م ّ‬
‫جي ِ‬
‫الب َغْ ُ‬
‫س‬
‫ل بين ال ِ‬
‫ح َ‬
‫مارِ والَفَر ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫ضب ُِع‬
‫ب وال ّ‬
‫ال ّ‬
‫س ْ‬
‫ذئ ِ‬
‫معُ ب َي ْ َ‬
‫ب ‪ ،‬وقي َ‬
‫ضب ُِع وال ّ‬
‫ن‬
‫ب وال ّ‬
‫سباُر بين ال ّ‬
‫ل العِ ْ‬
‫العِ ْ‬
‫ن الك َل ْ ِ‬
‫ذئ ِ‬
‫سَباُر ب َي ْ َ‬
‫ضب ُِع عَ ِ‬
‫ن ُدري ْدٍ‬
‫اب ْ ِ‬
‫ي‬
‫ن الب ُ ْ‬
‫صْر َ‬
‫ال َ‬
‫ي والعََرب ِ ّ‬
‫خت ِ ّ‬
‫ي ب َي ْ َ‬
‫صران ّ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫سُبوُر بين ال ّ‬
‫ال ْ‬
‫ضب ُِع والك َل ْ ِ‬
‫والوََر َ‬
‫ن الَفا ِ‬
‫خت َةِ وال َ‬
‫شا ُ‬
‫ح َ‬
‫ن ب َي ْ َ‬
‫مام ِ‬
‫ب‪.‬‬
‫الن ّهْ َ‬
‫ب والذ ّئ ْ ِ‬
‫ن الك َل ْ ِ‬
‫سر ب َي ْ َ‬

‫ة(‬
‫ه َ‬
‫م ِ‬
‫الفصل الخامس )ُينا ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫سب ُ ُ‬
‫ع ِ‬
‫ب(‬
‫جَرى ُ‬
‫خَراَفا ِ‬
‫م ْ‬
‫صد َد ِهِ ي َ ْ‬
‫ري َ‬
‫ت العََر ِ‬
‫)وهو ع ََلى َ‬
‫ج ِ‬
‫ة‬
‫ال ِ‬
‫جن ّي َ ِ‬
‫ن الن ْ ِ‬
‫ي وال ِ‬
‫خ ّ‬
‫س ّ‬
‫س ب َي ْ َ‬
‫ة‬
‫سْعل ِ‬
‫ي وال ّ‬
‫الغُ ْ‬
‫مُلوقُ ب َْين الَدم ّ‬
‫ن ذل َ‬
‫هما ً كانوا‬
‫جْر ُ‬
‫ن بين الد َ ِ‬
‫ن ُ‬
‫موا أ ْ‬
‫مل َ ِ‬
‫العِل َْبا ً‬
‫ك ما َزع ُ‬
‫ي وال َ‬
‫ك ‪ ،‬وم ْ‬
‫م ّ‬
‫س‬
‫حد َ َ‬
‫من ِنتاج َ‬
‫ث بْين ال َ‬
‫ملِئكةِ وال ِن ْ ِ‬
‫ل ذ َل ِ َ‬
‫ب‬
‫مل ِك َ َ‬
‫ت من ِ‬
‫ك الن ّ ْ‬
‫موا ا َ ّ‬
‫ة َ‬
‫سبأ ٍ كان َ ْ‬
‫س َ‬
‫وََزع َ ُ‬
‫ل والت ّْرتي ِ‬
‫ن ب ِل ِْقي َ‬
‫ج ِ‬
‫مث ْ ِ‬
‫َ‬
‫س ما بين ال ّ‬
‫خْلقا ً من وََراءِ‬
‫ن َ‬
‫ن ‪ ،‬وأ ّ‬
‫موا أ ّ‬
‫ن الن ّ ْ‬
‫وَزع َ ُ‬
‫سنا َ‬
‫شقّ والْنسا ِ‬
‫س‬
‫ب‬
‫سد ّ ت َُرك ّ ُ‬
‫س والن ّ ْ‬
‫ال ّ‬
‫سنا ِ‬
‫من الّنا ِْ‬
‫ْ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن‬
‫ن الّنبا ِ‬
‫ت وب َْعض ال َ‬
‫م ِنتا ُ‬
‫جو َ‬
‫مأ ُ‬
‫جو َ‬
‫شقَ َويأ ُ‬
‫وأ ّ‬
‫جه ْ‬
‫جو َ‬
‫حَيوا ِ‬
‫ج ماب َي ْ َ‬
‫م عََلى‬
‫ما َ‬
‫ن ِ‬
‫ن أبي َ‬
‫سَنا َ‬
‫ب َبني مَرةَ أ ّ‬
‫ت أع َْرا ُ‬
‫ها َ‬
‫حارَِثة ل ّ‬
‫م ْ‬
‫وََزع َ َ‬
‫نب َ‬
‫ن‬
‫ن أَبا َ‬
‫جل ِهِ ‪ ،‬وََرَوى ال َ‬
‫م نَ ْ‬
‫ست َْف َ‬
‫ن ت َط ُْلب ك ََر َ‬
‫وجهِهِ ا ْ‬
‫حك َ ُ‬
‫حل َت ْ ُ‬
‫مب ُ‬
‫ه الج ّ‬
‫ت تقو ُ‬
‫ن‬
‫م َ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫ت ال ِ‬
‫سَروا ُ‬
‫ن عَّباس أن قَُريشا ً كان َ ْ‬
‫ن عكرِ َ‬
‫ج ّ‬
‫عَ ْ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ة عَ ِ‬
‫وا َ‬
‫ن فأن َْز َ‬
‫كبيرًا‪:‬‬
‫ن ُ‬
‫ما ي َُقولو َ‬
‫سب ْ َ‬
‫ه ُ‬
‫ه وتعالى عَ ّ‬
‫حان َ ُ‬
‫ل الل ّ‬
‫َبنا ُ‬
‫عل ّ‬
‫ت الّرحم ِ‬
‫سبًا{‬
‫}و َ‬
‫جن ّةِ ن َ َ‬
‫ه وبين ال ِ‬
‫جعلوا ب َي ْن َ ُ‬
‫ه قَب َْرى وأُبوه عَْبرى ‪ ،‬وأن عَب َْرى‬
‫موا أ ّ‬
‫م ُ‬
‫تأ ّ‬
‫ن كان َ ْ‬
‫وَزع ُ‬
‫ن َذا الَقْرني ْ ِ‬
‫ح‬
‫ن الملئ ِك َ ِ‬
‫ن الَتناك ُ َ‬
‫موا أ ّ‬
‫كا َ‬
‫ن ؛ وَزع ُ‬
‫ن َ‬
‫ة‪ ،‬وقَب َْرى من الَدمّيي َ‬
‫م َ‬
‫ل الّله تعالى‪:‬‬
‫والّتلقُ َ‬
‫ن بين ال ِ‬
‫س ‪ ،‬ل َِقو ِ‬
‫ج ّ‬
‫ح قَد ْ ي ََقعا ِ‬
‫ن والن ْ ِ‬
‫َ‬
‫}و َ َ‬
‫ن‬
‫جن ّّيا ِ‬
‫ت إّنما ي َعْرِ ْ‬
‫ل والْولِد{ ‪ ،‬ل ِ ّ‬
‫ن ال ِ‬
‫م في ال ْ‬
‫شارِك ْهُ ْ‬
‫ض َ‬
‫وا ِ‬
‫م َ‬
‫جهَةِ العِ ْ‬
‫ساِد‪،‬‬
‫ل ِ‬
‫ب الَف َ‬
‫ق ل َهُ ْ‬
‫س على ِ‬
‫م وَط َل َ ِ‬
‫لِ َ‬
‫م َ‬
‫صْرِع الّرجا ِ‬
‫ش ِ‬
‫ن الن ْ ِ‬
‫ريٌء ال َي ْ َ‬
‫وكذل ِ َ‬
‫ك ِرجا ُ‬
‫ك من ع ُهْد َةِ هذا‬
‫ساِء َبني آد َ َ‬
‫ن لن ِ َ‬
‫ل ال ِ‬
‫ج ّ‬
‫م ‪ .‬وأنا ب َ ِ‬
‫م‪.‬‬
‫الك َل َم ِ وال ّ‬
‫سل ِ‬
‫ب ما ت َ َ‬
‫الفصل السادس )ي ُ َ‬
‫م(‬
‫ر ُ‬
‫قد ّ َ‬
‫قا ِ‬
‫مْقَنعةِ والّرَداِء‬
‫ن ال ِ‬
‫ال ِ‬
‫معْ َ‬
‫جُر ب َي ْ َ‬
‫مِح‬
‫ال ِ‬
‫صا والّر ْ‬
‫ن العَ َ‬
‫مط َْرد ب َي ْ َ‬
‫ن الت ّ ّ‬
‫ل‬
‫م ُ‬
‫ل وال َ‬
‫الك َ َ‬
‫جب َ ِ‬
‫ة ب َي ْ َ‬
‫ث والعَ ْ‬
‫ر‬
‫ضعُ بين الث ّل َ ِ‬
‫الب ِ ْ‬
‫ش ِ‬

‫ل ‪ ،‬وكذل ِ َ‬
‫ساِء‬
‫الّرب ْعَ ُ‬
‫ك ِ‬
‫ن الَق ِ‬
‫ة ِ‬
‫ن الّر َ‬
‫ن الن ّ َ‬
‫م َ‬
‫وي ِ‬
‫ل ب َي ْ َ‬
‫جا ِ‬
‫م َ‬
‫صرِ والط ّ ِ‬
‫ل وال ّ‬
‫ال ّ‬
‫جَفاِء‬
‫م ّ‬
‫م ِ‬
‫ن ِ‬
‫خةِ والعَ ْ‬
‫شًنو ُ‬
‫ن ال ُ‬
‫شاِء ب َي ْ َ‬
‫ن الب ِ ِ‬
‫م َ‬
‫جذ َِع‬
‫معَزِ بين الَف ِ‬
‫ريض ِ‬
‫طيم وال َ‬
‫ن ال َ‬
‫م َ‬
‫العَ ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫جوِز‪.‬‬
‫ص ُ‬
‫شاب ّةِ والعَ ُ‬
‫ف من الن ّ َ‬
‫الن ّ َ‬
‫ساِء ب َي ْ َ‬
‫في ضروب من اللوان والثار‬
‫ض(‬
‫ول )في ت َْرِتي ِ‬
‫الفصل ال ّ‬
‫ب الب ََيا ِ‬
‫َ‬
‫ض‬
‫أب ْي َ ُ‬
‫ق‬
‫م يَ ِ‬
‫ق ٌ‬
‫ثُ َ‬
‫ق‬
‫م ل َهِ ٌ‬
‫ث ّ‬
‫ضح‬
‫م وا ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫صع‬
‫م َنا ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫خاِلص‪.‬‬
‫جان و َ‬
‫ثم ه ِ َ‬
‫الفصل الثاني )في ت َ ْ‬
‫ت‪(...‬‬
‫ض والل ّ َ‬
‫غا ِ‬
‫ق ِ‬
‫سيم ِ ال َب ََيا ِ‬
‫خت َِيارِ أ ْ‬
‫سهَل َِها(‬
‫معَ ا ْ‬
‫ص ٌ‬
‫شهَرِ الل َْفا ِ‬
‫)‪ ...‬وَِفيهِ ك َِثيٌر ِ‬
‫ظ وأ ْ‬
‫ف ب ِهِ َ‬
‫م ّ‬
‫ما ُيو َ‬
‫جل أ َْزهَُر‬
‫َر ُ‬
‫ة‬
‫امرأة ُرعُْبوب َ ٌ‬
‫م ُ‬
‫شْعر أ ْ‬
‫َ‬
‫ط‬
‫ش َ‬
‫س أَ ْ‬
‫ب‬
‫شهَ ُ‬
‫فََر ٌ‬
‫َبعير أ َع َْيس‬
‫ور ل َِهق‬
‫ثَ ْ‬
‫ح‬
‫ب ََقَرة ٌ ِليا ٌ‬
‫َ‬
‫مُر‬
‫ِ‬
‫ماد أقْ َ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫ح‬
‫مل َ ُ‬
‫شأ ْ‬
‫ك َب ْ ٌ‬
‫م‬
‫ي آد َ ُ‬
‫ظ َب ْ ٌ‬
‫ض‬
‫وب أب ْي َ ُ‬
‫ثَ ْ‬
‫ق‬
‫فِ ّ‬
‫ضة ي ََق ٌ‬
‫واَرى‬
‫ُ‬
‫خْبز ُ‬
‫ح ّ‬

‫حي‬
‫مل ِ‬
‫ِ‬
‫عَنب ُ‬
‫س ٌ‬
‫ماِذي‬
‫عَ َ‬
‫ل َ‬
‫ض‬
‫ماء َ‬
‫ب الل ّغَ ِ‬
‫ف ‪ ،‬و في كتاب ت َهْ ِ‬
‫صا ٍ‬
‫ة‪َ :‬‬
‫َ‬
‫خاِلص ‪ ،‬أي أب ْي َ ً‬
‫ذي ِ‬
‫ماء َ‬
‫خاِلص ك َذ َل ِ َ‬
‫ك‪.‬‬
‫ب َ‬
‫وَث َوْ ٌ‬
‫الفصل الثالث )في ت َ ْ‬
‫ض(‬
‫ف ِ‬
‫صي ِ‬
‫ل الب ََيا ِ‬
‫إذا َ‬
‫ه َ‬
‫ر‬
‫جل أب َْيض ل ي ُ َ‬
‫شيء ِ‬
‫ن ال ُ‬
‫ن الّر ُ‬
‫كا َ‬
‫ح ْ‬
‫خال ِط ُ ُ‬
‫مَرةِ وَل َي ْ َ‬
‫م َ‬
‫س بن َي ّ ٍ‬
‫ق‬
‫مهَ ُ‬
‫ص فَهُوَ ا َ ْ‬
‫ن ال ِ‬
‫ولكن ّ ُ‬
‫ج ّ‬
‫ه ك َل َوْ ِ‬
‫خال ِط ُ َ‬
‫ن َ‬
‫ر‬
‫مودا ً ي ُ َ‬
‫م ْ‬
‫كا َ‬
‫فإ ْ‬
‫ن الَق َ‬
‫ُ‬
‫ح ُ‬
‫ض ب ََياضا ً َ‬
‫ه أد َْنى ُ‬
‫ن أب ْي َ َ‬
‫صْفَرةٍ ك َل َوْ ِ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫ي صلى الله عليه‬
‫والد ُّر فَهُوَ أْزهَُر ‪ ،‬وفي حديث أنس في ِ‬
‫صَفةِ النب ّ‬
‫ق(‬
‫مهَ َ‬
‫نأ ْ‬
‫وسلم‪) :‬كان أْزهََر وَل َ ْ‬
‫م ي َك ُ ْ‬
‫مَرة ي َ ِ‬
‫من ذ ََوا ِ‬
‫ه أو غَي َْرهُ ِ‬
‫ب وأقْهَد ُ‬
‫سيَرة فهوَ أقْهَ ُ‬
‫ت الرب َِع ُ‬
‫فإ ْ‬
‫ح ْ‬
‫ن ع َل َت ْ ُ‬
‫ه غُْبرة فهو أعَْفر واغْث َُر‪.‬‬
‫فإ ْ‬
‫ن ع َل َت ْ ُ‬
‫خت َل ِ َ‬
‫ضأ ْ‬
‫ة(‬
‫م ْ‬
‫ف ٍ‬
‫شَياءَ ُ‬
‫الفصل الرابع )في ب ََيا ِ‬
‫ح ُ‬
‫مرٍو‬
‫ل الّثو ُ‬
‫س ْ‬
‫ال ّ‬
‫ن أبي عَ ْ‬
‫ب الب ْي َ ُ‬
‫ض ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ا لّنقا الرم ُ َ‬
‫ث‬
‫ن الل ّي ْ ِ‬
‫ّ ْ‬
‫ل الب ْي َ ُ‬
‫ض ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ي‬
‫سحا ُ‬
‫صِبيُر ال ّ‬
‫ب البي ُ‬
‫ال َ‬
‫ض ‪ ،‬عن الصمعِ ّ‬
‫ن العرابي‬
‫ض‪َ ،‬‬
‫عن ث َعْل َ ِ‬
‫الوِثيُر الورد ُ البي ُ‬
‫ن اب ْ َ ِ‬
‫ب عَ ِ‬
‫در َ‬
‫ل قَب ْ َ‬
‫ذي ي ُؤ ْك َ ُ‬
‫الَق ْ‬
‫حْلو‬
‫ض ال ّ ِ‬
‫ك وهُوَ ُ‬
‫ن يُ ْ‬
‫لأ ْ‬
‫م الب ُ ْ‬
‫ش ٌ‬
‫سُر الب ْي َ ُ‬
‫جب َ ُ‬
‫ن اْبن العَْرابي‬
‫ال ً‬
‫خوْع ُ ال َ‬
‫ل الب ْي َ ُ‬
‫ض ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ن َثعلب ع َ ِ‬
‫ض‬
‫الّري ُ‬
‫ي الب ْي َ ُ‬
‫م الظ ّب ْ ُ‬
‫ض‬
‫ح َ‬
‫معُ ال َ‬
‫الي َْر َ‬
‫جُر الب ْي َ ُ‬
‫ض‬
‫الن ّوُْر الّزهُْر الب ْي َ ُ‬
‫َ‬
‫دة ‪ ،‬وأن ْ َ‬
‫ة‪) :‬من‬
‫شد َ للّناب ِغَ ِ‬
‫الَق ِ‬
‫ن أبي ع ُب َي ْ َ‬
‫م ال ِ‬
‫ضي ُ‬
‫جل ْد ُ الب ْي َ ُ‬
‫ض ‪ ،‬عَ ْ‬
‫الطويل(‪:‬‬
‫َ‬
‫ع‬
‫ت ذ ُُيوَلها عَل َي ْهِ قَ ِ‬
‫سا ِ‬
‫جّر الّرا ِ‬
‫وان ِ ُ‬
‫م َ‬
‫ك َأ ّ‬
‫م َ‬
‫مَقت ْ ُ‬
‫م نَ ّ‬
‫ضي ٌ‬
‫ن َ‬
‫ه ال َ‬
‫ص َ‬
‫ه(‬
‫الفصل الخامس )ُينا َ ِ‬
‫سب ُ ُ‬
‫ة‬
‫ح ب ََياض الغُّر ِ‬
‫ض ُ‬
‫الوَ َ‬

‫جي ُ‬
‫س‬
‫جل ْد َ ُيخال ِ ُ‬
‫الت ّ ْ‬
‫ف ل َوْن َ ُ‬
‫ري ال ِ‬
‫ح ِ‬
‫ه ول َي ْ َ‬
‫ل والب ََر ُ‬
‫ص والب َهَقُ ب ََياض ي َعْت َ ِ‬
‫ص‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫ن الب ََر ِ‬
‫المكو َ‬
‫ن‬
‫م ي َذ ْهَ ْ‬
‫ن ذ َهَ َ‬
‫كب ب ََياض في َ‬
‫ه أوْ ل َ ْ‬
‫صُر ل َ ُ‬
‫ب الب َ َ‬
‫ب ‪ ،‬عَ ْ‬
‫سوادِ العَي ْ ِ‬
‫أبي َزي ْدٍ‬
‫س‬
‫حة َبياض في َ‬
‫الُقْر َ‬
‫جب ْهَةِ الَفَر ِ‬
‫ض الن ََهار‬
‫ال ّ‬
‫سَفُر ب ََيا ُ‬
‫مل ِْح‬
‫ح ُ‬
‫ض ال ِ‬
‫مل ْ َ‬
‫ال ُ‬
‫ة ب ََيا ً‬
‫ث‬
‫الُفو ُ‬
‫دا ِ‬
‫ض ال ّ ِ‬
‫ح َ‬
‫ذي في أظ َْفارِ ال ْ‬
‫ف الب ََيا ُ‬
‫الهجان ُ َ‬
‫س ُ ْ‬
‫جا َ‬
‫ل‪.‬‬
‫ِ َ َ‬
‫ض فى الّر َ‬
‫ةأ ْ‬
‫ل والن ّ َ‬
‫ح َ‬
‫لب ِ‬
‫ساِء وا ِ‬
‫ن الب ََيا ِ‬
‫ه(‬
‫جهِ ِ‬
‫س وَوَ ْ‬
‫ض في َ‬
‫الفصل السادس )في ت َْرِتي ِ‬
‫جب ْهَةِ الَفَر ِ‬
‫ب الب ََيا ِ‬
‫إذا َ‬
‫ة‬
‫ح ُ‬
‫جب ْهَت ِهِ قَد َْر آلد ّْرهَم ِ فَهُوَ الُقْر َ‬
‫ن الب ََياض في َ‬
‫كا َ‬
‫ي الغُّرةُ‬
‫َفإذا زاد َ ْ‬
‫ت ‪ ،‬فَهِ َ‬
‫صُفوُر‬
‫فإ ْ‬
‫ن َ‬
‫ت ود َقّ ْ‬
‫سال ْ‬
‫ي العُ ْ‬
‫ن ‪ ،‬فه َ‬
‫ت ولم ُتجاوِزِ العَي ْن َي ْ ِ‬
‫خي ْ ُ‬
‫مَراخ‬
‫ت ال َ‬
‫حَفل َ َ‬
‫ي ِ‬
‫جل ّل َ ِ‬
‫ج ْ‬
‫م وَلم ت َب ُْلغ ال َ‬
‫ن َ‬
‫فإ ْ‬
‫شو َ‬
‫ش ْ‬
‫ة فَهِ َ‬
‫ُ‬
‫ي ال ّ‬
‫ة‬
‫شاد ِ َ‬
‫خ ُ‬
‫جب ْهَ َ‬
‫مل ِ‬
‫ت ال َ‬
‫فإ ْ‬
‫ن َ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫ة ولم ت َب ْلِغ ال َعَي ْن َي ْ ِ‬
‫وادٍ ِقي َ‬
‫ع‬
‫نأ َ‬
‫ج ِ‬
‫مَبرقَ ٌ‬
‫ت َ‬
‫فإ ْ‬
‫ه ي َن ْظ ُُر في َ‬
‫ه‪ُ :‬‬
‫ل لَ ُ‬
‫ميعَ َوجهِهِ غ َي َْر أن ّ ُ‬
‫خذ َ ْ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫و‬
‫حد ِ ِ‬
‫حد ِ الخ َ‬
‫جهِهِ إلى أ َ‬
‫ي وَ ْ‬
‫ه في أ َ‬
‫ن َر َ‬
‫فإ ْ‬
‫ت ِغّرت ُ ُ‬
‫جعَ ْ‬
‫ن ‪ ،‬فه َ‬
‫شّق ْ‬
‫دي ِ‬
‫َلطيم‬
‫ضأ ْ‬
‫فإن فَ َ‬
‫مغَْرب‬
‫خذ َ العَي َْني‬
‫ت حّتى تأ ُ‬
‫ما فهوَ ُ‬
‫شَفاُرهُ َ‬
‫ش ْ‬
‫ن فَت َب ْي َ ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫م‬
‫ج ْ‬
‫نب َ‬
‫كا َ‬
‫فإ ْ‬
‫ض فَهُوَ أْرث َ ُ‬
‫حَفل َت ِهِ العُل َْيا ب ََيا ٌ‬
‫َ‬
‫م ُ‬
‫ن َ‬
‫ظ‪.‬‬
‫كا َ‬
‫فإ ْ‬
‫ن بال ّ‬
‫سْفلى فَهُوَ أل ْ َ‬
‫ه(‬
‫رأ ْ‬
‫عضائ ِ ِ‬
‫ض سائ ِ ِ‬
‫الفصل السابع )في ب ََيا ِ‬
‫ة(‬
‫)ع َ‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫ِ‬
‫كان أ َبيض الرأ ْ‬
‫ن‬
‫ع‬
‫وال‬
‫س‬
‫ق ‪ ،‬فَهًوَ أد َْرعُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫إذا َ َ ْ َ َ ّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن َ‬
‫ع‬
‫ن أ َب َْيض أ َ ْ‬
‫صَق ُ‬
‫كا َ‬
‫فإ ْ‬
‫س ‪ ،‬فَهُوَ أ ْ‬
‫على الّرأ َ ِ‬
‫ن َ‬
‫ف‬
‫ن أ َب َْيض الَقَفا فهو أقْن َ ُ‬
‫كا َ‬
‫فإ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫س ك ُل ّهِ ‪ ،‬فَهُوَ أغْ َ‬
‫م‬
‫شى وَأْر َ‬
‫كا َ‬
‫فإ ْ‬
‫خ ُ‬
‫ن أب ْي َ َ‬
‫ض الّرأ ِ‬

‫َ‬
‫كا َ‬
‫ف‬
‫سعَ ُ‬
‫ض الّنا ِ‬
‫ن َ َ‬
‫فإ ْ‬
‫صي َةِ كّلها فهو أ ْ‬
‫ن أب ْي َ َ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫ح ً‬
‫ل‬
‫ن أب َْيض الظ ّهْرِ فَُهو أْر َ‬
‫كا َ‬
‫فإ ْ‬
‫ن َ‬
‫جزِ فَهُوَ آَزُر‬
‫ض العَ ُ‬
‫كا َ‬
‫َفإ ْ‬
‫ن أب ْي َ َ‬
‫كان أ َبيض الجنب أو الجنبين فَهو أ َ‬
‫ف‬
‫خ‬
‫ْ‬
‫ص ُ‬
‫فإ ْ‬
‫َ‬
‫َ ْ ِ‬
‫ن َ َ َْ َ‬
‫َ َْ ِ ُ َ‬
‫َ‬
‫ض الب َط ْن ‪ ،‬فَهُوَ أن ْب َ ُ‬
‫ن َ‬
‫ط‬
‫كا َ‬
‫فإ ْ‬
‫ن أب ْي َ َ‬
‫ِ‬
‫ن َ‬
‫ف أو‬
‫منها ث ًل ُ َ‬
‫ض ِ‬
‫ث الوظي ِ‬
‫فإ ْ‬
‫م ُ‬
‫وائ ِ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫ه الْرب َعُ ِبيضا ً ي َب ْل ُغُ الب ََيا ُ‬
‫ت قَ َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫جل‬
‫ح ّ‬
‫م َ‬
‫ن فَهُوَ ُ‬
‫صَف ُ‬
‫نِ ْ‬
‫ه َ أوْ ث ُلث َي ْهِ ول ي َب ْلغُ الّرك ْب َت َي ْ ِ‬
‫ه‬
‫مْرفََقي ْ ِ‬
‫جعَ ِ‬
‫ب الب ََياض ِ‬
‫ل َ‬
‫ن الت ّ ْ‬
‫صا َ‬
‫فإ ْ‬
‫مْر ِ‬
‫ه وَ َ‬
‫مَغاب ِن َ ُ‬
‫حْقوَي ْهِ وَ َ‬
‫ح ِ‬
‫نأ َ‬
‫جي ِ‬
‫م َ‬
‫ه إذا َ‬
‫نك ّ‬
‫فهو أب ْل َقُ ‪ ،‬وقد ْ ِقي َ‬
‫مّيز عََلى‬
‫ل ِ‬
‫ن َذا ل َوْن َي ْ‬
‫كا َ‬
‫مت َ َ‬
‫ما ُ‬
‫من ْهُ َ‬
‫ل إن ّ ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ل والغَُرةِ وال ّ‬
‫ق‬
‫ِ‬
‫حد َ ٍ‬
‫ه عََلى الت ّ ْ‬
‫ة‪ ،‬وََزاد َ ب ََيا ُ‬
‫ل ‪ ،‬فَهُوَ أب ْل َ ُ‬
‫ح ِ‬
‫ض ُ‬
‫شعَ ِ‬
‫جي ِ‬
‫ه في است ِ َ‬
‫ع‬
‫موَل ّ ٌ‬
‫طال َهٍ فَهُوَ ُ‬
‫ت ب ُل َْقت ُ ُ‬
‫فإذا كان َ ْ‬
‫ل ُر ْ‬
‫ل فهو‬
‫كب َ‬
‫ض ِ‬
‫ب الّر ْ‬
‫ة الي َدِ وعًْرُقو َ‬
‫ن الت ّ ْ‬
‫فإ ْ‬
‫ح ِ‬
‫ن ب َل َغَ الب ََيا ُ‬
‫ج ِ‬
‫جي ِ‬
‫م َ‬
‫ب‬
‫جب ّ ٌ‬
‫م َ‬
‫ُ‬
‫سْرَول‬
‫ن أو الَف ِ‬
‫جاوََز الب ََياض ِإلى العَ ُ‬
‫ن تَ َ‬
‫فإ ْ‬
‫م َ‬
‫ن فَهُوَ ل َب َل َقُ ُ‬
‫خذ ََي ْ ِ‬
‫ضد َي ْ ِ‬
‫ن َ‬
‫م‬
‫ن رِ ْ‬
‫ض ب ِي َد َي ْهِ ُدو َ‬
‫كا َ‬
‫فإ ْ‬
‫ص ُ‬
‫جل َي ْهِ ‪ ،‬فَهُوَ أعْ َ‬
‫ن الي ََيا ٌ‬
‫ن َ‬
‫خَرى ِقي َ‬
‫مَنى أو‬
‫ن ال َ ْ‬
‫دى ي َد َي ْهِ ُدو َ‬
‫ح َ‬
‫ن الب ََياض بإ ْ‬
‫كا َ‬
‫فإ ْ‬
‫م الي ُ ْ‬
‫ص ُ‬
‫ل أعْ َ‬
‫سَرى‬
‫الي ُ ْ‬
‫ن الّر ْ َ‬
‫ن َ‬
‫ن ‪ ،‬فهو أقَْفُز‬
‫ض في ي َد َي ْهِ إلى ِ‬
‫مْرفََقي ْهِ ُدو َ‬
‫كا َ‬
‫فإ ْ‬
‫ن الب ََيا ُ‬
‫جلي ْ ِ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫وأْرفَ ُ‬
‫ن َ‬
‫ج ُ‬
‫ل الُيمَنى ا َِو‬
‫ل الّر ْ‬
‫ح ّ‬
‫م َ‬
‫جل ِهِ د ُوْ َ‬
‫ن الب ََياض ب ِرِ ْ‬
‫كا َ‬
‫فإ ْ‬
‫ن الي َد ِ فَهُوَ ُ‬
‫ج ِ‬
‫سَرى‬
‫الي ُ ْ‬
‫ن َ‬
‫جل أْو‬
‫ساِغ في َثل ِ‬
‫ن رِ ْ‬
‫دو َ‬
‫م ُ‬
‫مت َ َ‬
‫كا َ‬
‫فإ ْ‬
‫جاِوزا ً للْر َ‬
‫وائ ِ َ‬
‫ض ُ‬
‫ن الب ََيا ُ‬
‫ث قَ َ‬
‫َ‬
‫ج ُ‬
‫جل‬
‫ل َثل ٍ‬
‫ن يَ ٍ‬
‫مط ْل َقُ ي َدٍ أوْ رِ ْ‬
‫ح ّ‬
‫م َ‬
‫ُدو َ‬
‫ث ُ‬
‫د‪ ،‬فهوَ ُ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫ج ُ‬
‫ل‬
‫جل واحدةٍ فَهُوَ أْر َ‬
‫ن الب ََياض برِ ْ‬
‫كا َ‬
‫فإ ْ‬
‫ض وَ َ‬
‫و‬
‫مآ ِ‬
‫ساِغ رِ ْ‬
‫كا َ‬
‫فإ ْ‬
‫خيرِ أْر َ‬
‫م يَ ْ‬
‫ن في َ‬
‫ن لَ ْ‬
‫ست َد َرِ الب ََيا ُ‬
‫جل َي ْهِ أو ي َد َي ْهِ فَهُ َ‬
‫ذا‪ ،‬أوِ الي َد َي ْن أو الّر ْ َ‬
‫من ْعَ ُ‬
‫ذا ‪ ،‬أوْ ي َدِ ك َ َ‬
‫ل كَ َ‬
‫ن‬
‫ل رِ ْ‬
‫ُ‬
‫ج ِ‬
‫جلي ْ ِ‬
‫ِ‬

‫ش َ‬
‫ن َ‬
‫ف فَذ َل ِ َ‬
‫كا ُ‬
‫ك ال ّ‬
‫ل‪،‬‬
‫من ِ‬
‫جل ِ‬
‫خل َ ٍ‬
‫ل في ي َدٍ وَرِ ْ‬
‫ض الت ّ ْ‬
‫كا َ‬
‫فَإ ِ ْ‬
‫ح ِ‬
‫ن َبيا ُ‬
‫جي ِ‬
‫مك ُْروهٌ‬
‫وهو َ‬
‫ن َ‬
‫ن وهي ال ّ‬
‫ف‬
‫مآ ِ‬
‫سَبل ُ‬
‫خيرِ الوَ ِ‬
‫ظي ِ‬
‫كا َ‬
‫فإ ْ‬
‫م ْ‬
‫ة في َ‬
‫شُعوُر ال ُ‬
‫ن أب ْي َ َ‬
‫ض الث ّن َ َ ِ‬
‫ع‬
‫س ُ‬
‫سِغ ‪ ،‬فَهُوَ أك ْ َ‬
‫على الّر ْ‬
‫َ‬
‫ص ْ‬
‫غ‬
‫صب َ ً‬
‫م ت َت ّ ِ‬
‫ض ِ‬
‫ض الت ّ ْ‬
‫ن ا ْب ْي َ ّ‬
‫ح ِ‬
‫ن ك ُل َّها وَل َ ْ‬
‫ل ‪ ،‬فَهُوَ أ ْ‬
‫جي ِ‬
‫ت الث ّن َ ُ‬
‫فإ ِ‬
‫ل ب ِب ََيا ِ‬
‫كا َ‬
‫شعَ ُ‬
‫ب ‪ ،‬فَهُوَ أ َ ْ‬
‫ل‪.‬‬
‫ن َ َ‬
‫فإ ْ‬
‫ض الذ ّن َ ِ‬
‫ن أب ْي َ َ‬
‫َ‬
‫ه في ت َ ْ‬
‫ص ُ‬
‫ه‬
‫شَيات ِ ِ‬
‫هو ِ‬
‫وان ِ ِ‬
‫ف ِ‬
‫ل بِ ِ‬
‫الفصل الثامن )ي َت ّ ِ‬
‫ل أل ْ َ‬
‫صي ِ‬
‫م ُ‬
‫ض(‬
‫َ‬
‫ن ال َ‬
‫ست َ ْ‬
‫عَلى ما ي ُ ْ‬
‫ع َ‬
‫وا ِ‬
‫ل في ِدي َ‬
‫عْر ِ‬
‫َ‬
‫إذا َ‬
‫م‬
‫كا َ‬
‫نأ ْ‬
‫سوَد َ فَهُوَ أد ْهَ ُ‬
‫فإذا أ ْ‬
‫واد ُهُ فَهُوَ غ َي ْهَِبي‬
‫شت َد ّ َ‬
‫س َ‬
‫خال ِط ُه أ َ‬
‫كان أ َ‬
‫وادٍ فَهُوَ أ ْ‬
‫شَهب‬
‫س‬
‫نى‬
‫د‬
‫ي‬
‫ض‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫فإذا َ َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب قِْر َ‬
‫وادِ فَهُوَ أ َ ْ‬
‫ي‬
‫ضه وَ َ‬
‫طا ِ‬
‫ص ِ‬
‫شهَ ُ‬
‫صعَ ب ََيا ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫خل َ َ‬
‫فِإذا ن َ َ‬
‫س ّ‬
‫س َ‬
‫م َ‬
‫ن َ‬
‫صَفّر فَهُوَ أ َ ْ‬
‫ي‬
‫شه َ ُ‬
‫كا َ‬
‫فإ ْ‬
‫سوْ َ‬
‫ب َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫سن ِ ّ‬
‫َ‬
‫سواد ُ وَقَ ّ‬
‫م‬
‫ل الب ََياض فَهُوَ أ َ‬
‫فإذا غ َل َ َ‬
‫ب ال ّ‬
‫ح ّ‬
‫خال َ َ‬
‫ط ُ‬
‫ي‬
‫فإَذا َ‬
‫مَرة فَهُوَ ِ‬
‫شهْب ََته ُ‬
‫ح ْ‬
‫صَناب ِ ّ‬
‫فإذا َ‬
‫مْيت‬
‫ت ُ‬
‫ه في َ‬
‫واٍد‪ ،‬فَهُوَ ك ُ َ‬
‫مَرت ُ ُ‬
‫ح ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫س َ‬
‫كا َ‬
‫وادٍ ‪ ،‬فَهُوَ أ َ ْ‬
‫شَقُر‬
‫مَر ِ‬
‫نأ ْ‬
‫فإذا َ َ‬
‫ن غ َي ْرِ َ‬
‫ح َ‬
‫س َ‬
‫م ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ن بين ال ْ‬
‫ت ‪ ،‬فَهُوَ وَْرد‬
‫مي ْ ِ‬
‫كا َ‬
‫شَقرِ والك ُ َ‬
‫ه فَهُوَ أ َ ْ‬
‫فإذا ا ْ‬
‫مى‬
‫ت ُ‬
‫مد َ ّ‬
‫شَقُر ُ‬
‫مَرت ُ ُ‬
‫ح ْ‬
‫شت َد ّ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ضَر‬
‫ن د َي َْزجا ً فَهُوَ ا َ ْ‬
‫خ َ‬
‫كا َ‬
‫شْقرة فَهو أ َ‬
‫فإذا َ‬
‫س‬
‫ب‬
‫د‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫كا َ‬
‫ن َ‬
‫ُ‬
‫واد ُهُ في ُ َ ٍ ُ َ‬
‫س َ‬
‫فإذا َ‬
‫و‬
‫ض َوال ّ‬
‫مت َت ُ ُ‬
‫ت كُ ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫سواد ِ فَهُوَ وَْرد أغ ْب َ ُ‬
‫س ‪ ،‬وَهُ َ‬
‫ه بين الب ََيا ِ‬
‫ة‬
‫سي ّ ِ‬
‫من ْد ُ بالفارِ ِ‬
‫ال ّ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫َفإذا َ‬
‫وى‬
‫مةِ وال ُ‬
‫ضَرةِ ‪ ،‬فَهُوَ أ ْ‬
‫خ ْ‬
‫كا َ‬
‫ن الد ّهْ َ‬
‫حَ َ‬
‫ن ب َي ْ َ‬
‫َ‬
‫مأ ْ‬
‫ديدِ‬
‫ح ِ‬
‫خوُذ ٌ ِ‬
‫صد َإ ٍ ال َ‬
‫ص َ‬
‫ت ُ‬
‫ه ال ّ‬
‫دا َ‬
‫مَرت ُ ُ‬
‫ح ْ‬
‫فإذا َقاَرب َ ْ‬
‫من َ‬
‫واَد‪ ،‬فَهُوَ أ ْ‬
‫س َ‬
‫ن َ‬
‫فإذا َ‬
‫ن فَهُوَ ب َِهيع‬
‫شي َ َ‬
‫متا ً ل ِ‬
‫كا َ‬
‫ض َ‬
‫ة ب ِهِ َول وَ َ‬
‫كا َ‬
‫ص َ‬
‫ن ُ‬
‫م ْ‬
‫ح أيّ ل َوْ ٍ‬
‫ن َ‬
‫ت ب ِهِ ن ُ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ش‬
‫كت ِبيض وأ ْ‬
‫كا َ‬
‫كان ْ‬
‫ن فَهُوَ أب َْر ُ‬
‫خَرى أيّ لو ٍ‬

‫َ‬
‫ت ب ِهِ ن ُ َ‬
‫ش ‪ ،‬فإذا َ‬
‫فإذا َ‬
‫كت‬
‫ت ب ِهِ نَقط ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫سود وَِبيض فَهُوَ أن ْ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫م ُ‬
‫مد َن ٌّر‬
‫ش فَهُوَ ُ‬
‫فَوْقَ الب ََر ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ع‪.‬‬
‫ت ب ِهِ بَقع ت ُ َ‬
‫خال ِ ُ‬
‫سائ َِر ل َوْن ِهِ فَهُوَ أب َْق ُ‬
‫ف َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ن ال ِب ِ َ‬
‫ل(‬
‫الفصل التاسع )في أْلوا ِ‬
‫َ‬
‫إ َِذا لم ُيخال ِ ْ‬
‫مَرةَ الب َِعيرِ َ‬
‫مُر‬
‫يء‪ ،‬فَهُوَ أ ْ‬
‫ط ُ‬
‫ح َ‬
‫ح ْ‬
‫ش ْ‬
‫َ‬
‫م ُ‬
‫ك‬
‫ن َ‬
‫فإ ْ‬
‫خال َط ََها ال ّ‬
‫واُد‪َ ،‬فهوَ أْر َ‬
‫س َ‬
‫خال ِ ُ‬
‫ن َ‬
‫ق‬
‫واد َهُ ب ََياض ك َد ُ َ‬
‫سوَد َ ي ُ َ‬
‫ث فَهُوَ أ َوَْر ُ‬
‫م ِ‬
‫كا َ‬
‫فإ ْ‬
‫ط َ‬
‫نأ ْ‬
‫ن الّر ْ‬
‫خا ِ‬
‫س َ‬
‫فِإن ا ْ‬
‫ن‬
‫جوْ ٌ‬
‫واُده فَهُوَ َ‬
‫شت َد ّ َ‬
‫س َ‬
‫كا َ‬
‫م‬
‫ن َ َ‬
‫فإ ْ‬
‫ض فَهُوَ آد َ ُ‬
‫ن أب ْي َ َ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫ن َ‬
‫صهَ ُ‬
‫ه ُ‬
‫ت ب ََيا َ‬
‫فإ ْ‬
‫ح ْ‬
‫ض ُ‬
‫خال َط َ ْ‬
‫مَرة فَهُوَ أ ْ‬
‫َ‬
‫ه ُ‬
‫س‬
‫ن َ‬
‫ت ب ََيا َ‬
‫فإ ْ‬
‫ض ُ‬
‫خال َط َ ْ‬
‫شْقَرة فَهُوَ أع ْي َ ُ‬
‫َ‬
‫وى‬
‫ن َ‬
‫واد فَهُوَ أ ْ‬
‫ت ُ‬
‫فإ ْ‬
‫صْفَرة وَ َ‬
‫مَرت َ ُ‬
‫ح ْ‬
‫خال َط َ ْ‬
‫ه ُ‬
‫ح َ‬
‫س َ‬
‫كا َ‬
‫خال ِ ُ‬
‫ف‪.‬‬
‫مَر ي ُ َ‬
‫واٌد‪ ،‬فَهُوَ أ َك ْل َ ً‬
‫ط ُ‬
‫نأ ْ‬
‫ن َ َ‬
‫فإ ْ‬
‫ه َ‬
‫مَرت َ ُ‬
‫ح ْ‬
‫ح َ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫ها(‬
‫ن ال ّ‬
‫و ِ‬
‫م َ‬
‫شَيات ِ َ‬
‫ن وال َ‬
‫ز َ‬
‫ضأ ِ‬
‫وا ِ‬
‫الفصل العاشر )في أل ْ َ‬
‫ع ِ‬
‫د(‬
‫ن أبي َزي ْ ٍ‬
‫)ع َ ْ‬
‫إَذا َ‬
‫ن في ال ّ‬
‫ي َرْقطاُء وَب َغَْثاُء‬
‫كا َ‬
‫شاةِ أوْ العَن ْزِ َ‬
‫سواد وب ََياض فَهِ َ‬
‫مَراُء‬
‫وَن َ ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ساُء‬
‫ي َرأ َ‬
‫سوَد ّ َرأ ُ‬
‫نا ْ‬
‫سها فَهِ َ‬
‫فَإ ِ ِ‬
‫ماُء‬
‫ي َر ْ‬
‫س ِ‬
‫سها ِ‬
‫سائ ِرِ َ‬
‫ج َ‬
‫ن َ‬
‫ض رأ ُ‬
‫خ َ‬
‫ن أب ْي َ ّ‬
‫دها فَهِ َ‬
‫م ْ‬
‫فإ ِ‬
‫ن ب َي ْ ِ‬
‫ماُء‬
‫نا ْ‬
‫ي د َغْ َ‬
‫سوَد ّ ْ‬
‫ت أْرَنبُتها وَذ َقَُنها فَهِ َ‬
‫فإ ِ‬
‫صَفاُء‬
‫ي َ‬
‫ت َ‬
‫صَرَتا َ‬
‫خا ِ‬
‫ن أب ْي َ ّ‬
‫ض ْ‬
‫خ ْ‬
‫ها فَهِ َ‬
‫فإ ِ‬
‫ي َ‬
‫ت َ‬
‫شك ْل َُء‬
‫ن أب ْي َ ّ‬
‫ض ْ‬
‫شاك ِل َُتها فَهِ َ‬
‫فإ ِ‬
‫جاُء‬
‫ي َ‬
‫معَ ال َ‬
‫جل َ‬
‫خا ِ‬
‫خر َ‬
‫ت رِ ْ‬
‫ن اب ْي َ ّ‬
‫ها َ‬
‫ض ْ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫فإ ِ‬
‫صَرت َي ْ ِ‬
‫جلء‬
‫ي َر ْ‬
‫دى رِ ْ‬
‫ح َ‬
‫تإ ْ‬
‫ن اب ْي َ ّ‬
‫ض ْ‬
‫جل َي َْها فَهِ َ‬
‫فا ِ‬
‫ماءُ‬
‫جلُء وَ َ‬
‫ح ْ‬
‫ي َ‬
‫ن أب ْي َ ّ‬
‫خد ْ َ‬
‫ض ْ‬
‫ت أوظ َِفت َُها فَهِ َ‬
‫فَإ ِ ِ‬
‫ملُء‬
‫نأ ْ‬
‫ي َر ْ‬
‫وائ ِ ُ‬
‫سوَد َ ْ‬
‫مَها ك ُّلها فَهِ َ‬
‫ت قَ َ‬
‫فإ ِ‬
‫جوَْزاُء‬
‫ي َ‬
‫ض وَ َ‬
‫ن أب ْي َ ّ‬
‫سط َُها‪ ،‬فَهِ َ‬
‫فإ ِ‬

‫صب َْغاءُ‬
‫ض ط ََر ُ‬
‫ي َ‬
‫ن أب ْي َ ّ‬
‫ف ذ ََنبها فَهِ َ‬
‫فَإ ِ ِ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫صد َْءاُء‬
‫شَرب ً‬
‫ة ُ‬
‫فإ ْ‬
‫ت َ‬
‫ح ْ‬
‫سوَْداَء ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫ي َ‬
‫مَرةً فَهِ َ‬
‫ن َ‬
‫مَرت َُها أ َقَ ّ‬
‫ساُء‬
‫ت ُ‬
‫فا ْ‬
‫ي د َهْ َ‬
‫ح ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫ل فَهِ َ‬
‫ي ن َب ْ َ‬
‫ن َ‬
‫طاُء‬
‫ضاَء ال َ‬
‫ت ب َي ْ َ‬
‫فإ ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫جن ْ ِ‬
‫ب فَهِ َ‬
‫ن َ‬
‫ي وَ ْ‬
‫موَ ّ‬
‫حاُء‬
‫ح ً‬
‫ش َ‬
‫ش َ‬
‫فإ ْ‬
‫ت ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫ة ب ِب ََياض فَهِ َ‬
‫ن َ‬
‫حوْ َ‬
‫ي عَْرماُء‬
‫ما َ‬
‫ت ب َي ْ َ‬
‫فَإ ِ ْ‬
‫ضاَء َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫ل العَي ْن َي ْ ِ‬
‫ن َ‬
‫ماء‬
‫ت ب َي ْ َ‬
‫فإ ْ‬
‫ص َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ي عَ ْ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫ضاَء الي َد َي ْ ِ‬
‫ه إذا َ‬
‫وَهَ َ‬
‫م َ‬
‫خال َِف ً‬
‫وادٍ‬
‫سد ِ ِ‬
‫وا ِ‬
‫ة لسائ ِرِ ال َ‬
‫ن َ‬
‫ج َ‬
‫ضعُ ُ‬
‫ت هَذِهِ ال َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ذا ك ُل ّ ُ‬
‫س َ‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫اوْ ب ََياض‪.‬‬
‫َ‬
‫ء(‬
‫الفصل الحادي عشر )في أْلوان الظَّبا ِ‬
‫ه(‬
‫ي وغ َي ْرِ ِ‬
‫ص َ‬
‫)عن ال ْ‬
‫معِ ّ‬
‫إذا َ‬
‫م‬
‫ت ِبيضا ً ت َعُْلوها غ ُب َْرة فَِهي الد ْ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫ن َ‬
‫م‬
‫ت ِبيضا ً َ‬
‫ص َ‬
‫فإ ْ‬
‫ي الْرآ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫خال ِ َ‬
‫ض ‪ ،‬فَهِ َ‬
‫ة الب ََيا ِ‬
‫ن َ‬
‫ي العُْفر ‪.‬‬
‫مرا ً ي َعُْلو ُ‬
‫ت ُ‬
‫فإ ْ‬
‫ح ْ‬
‫ح ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫مَرَتها ب ََياض ‪ ،‬فَهِ َ‬
‫ب‬
‫واِد َ‬
‫ب ال ّ‬
‫عَلى الت ّْرِتي ِ‬
‫الفصل الثاني عشر )في ت َْرِتي ِ‬
‫س َ‬
‫س والت ّ ْ‬
‫ب(‬
‫وال ِ‬
‫ري ِ‬
‫ق ِ‬
‫قَيا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫س َ‬
‫سوَد ُ وأ ْ‬
‫أ ْ‬
‫ح ُ‬
‫حم‬
‫ون وََفا ِ‬
‫م َ‬
‫ُث ّ‬
‫ج ْ‬
‫حاِنك‬
‫حاِلك و َ‬
‫م َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ح ُ‬
‫حل َ ُ‬
‫كو ٌ‬
‫كوك‬
‫س ْ‬
‫م َ‬
‫ك وَ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫جي‬
‫م ُ‬
‫دارِيّ وَد َ ُ‬
‫خ َ‬
‫جو ِ‬
‫ثُ َ‬
‫ي‪.‬‬
‫ب وغ ُ َ‬
‫م ِغْرِبي ٌ‬
‫ثُ ّ‬
‫دافِ ّ‬
‫ن(‬
‫واِد الن ْ َ‬
‫ب َ‬
‫الفصل الثالث عشر )في ت َْرِتي ِ‬
‫سا ِ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫مُر‬
‫وادٍ فَهُوَ أ ْ‬
‫إذا عَل َهُ أد َْنى َ‬
‫س َ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ص َ‬
‫فإ ْ‬
‫ن َزاد َ َ‬
‫ح ُ‬
‫واد ُهُ َ‬
‫صْفَرةٍ ت َعُْلوه ُ فَهُوَ أ ْ‬
‫معَ ُ‬
‫س َ‬
‫م‬
‫فإ ْ‬
‫مَرةِ فَهُوَ آد َ ُ‬
‫واد ُهُ ع ََلى ال ّ‬
‫ن َزاد َ َ‬
‫س ْ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫ن َزاد َ ع ََلى ذ َل ِ َ‬
‫م‬
‫س َ‬
‫فإ ْ‬
‫ك فَهُوَ أ ْ‬
‫ح ُ‬

‫نا ْ‬
‫م‪.‬‬
‫شت َد ّ َ‬
‫واد ُهُ فَهُوَ أد ْل َ ُ‬
‫س َ‬
‫فإ ِ‬
‫الفصل الرابع عشر )في ت َ ْ‬
‫عَلى أ ْ‬
‫واِد َ‬
‫شَياءَ‬
‫ق ِ‬
‫سيم ِ ال ّ‬
‫س َ‬
‫رأ ْ‬
‫ت(‬
‫ح الل ّ َ‬
‫عا ْ‬
‫ص ُ‬
‫غا ِ‬
‫ف بِ ِ‬
‫م َ‬
‫ه َ‬
‫ف َ‬
‫ُتو َ‬
‫خت َِيا ِ‬
‫ص ِ‬
‫ي‬
‫ل َْيل د َ ُ‬
‫جو ِ‬
‫ج ّ‬
‫م‬
‫حا ٌ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫مد ْل َهِ ّ‬
‫ب ُ‬
‫َ‬
‫حم‬
‫شْعر َفا ِ‬
‫َ‬
‫م‬
‫فََرس أد ْهَ ُ‬
‫جاُء‬
‫ع َْين د َع ْ َ‬
‫َ‬
‫ساُء‬
‫شَفة ل َعْ َ‬
‫َ‬
‫وى‬
‫ن َْبت أ ْ‬
‫ح َ‬
‫ف‬
‫ه أ َك ْل َ ُ‬
‫وَ ْ‬
‫ج ٌ‬
‫موم‪.‬‬
‫دُ َ‬
‫خان ي َ ْ‬
‫ح ُ‬
‫خت َل ِ َ‬
‫واِد أ َ ْ‬
‫ة(‬
‫م ْ‬
‫ف ٍ‬
‫الفصل الخامس عشر )في َ‬
‫شَياءَ ُ‬
‫س َ‬
‫سوَد ُ‬
‫م الغَُرا ُ‬
‫ال َ‬
‫ب ال ْ‬
‫حات ِ ُ‬
‫َ‬
‫ها‬
‫داد ِ َ‬
‫مْرأ َة ُ في ِ‬
‫ح َ‬
‫ب الث ّوْ ُ‬
‫سل ُ‬
‫سوَد ُ ت َل ْب َ ُ‬
‫ب ال ْ‬
‫ال ّ‬
‫ه ال َ‬
‫س ُ‬
‫ي ‪ ،‬وأن َ‬
‫شد َ في‬
‫ن العِن َ ُ‬
‫ب ال ْ‬
‫ن ث َعْل َ ٍ‬
‫ن العَْراب ّ‬
‫سوَد ُ ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫الوَي ْ ُ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ب عَ ِ‬
‫ف َ‬
‫ة‪) :‬من الرجز(‪:‬‬
‫مَرأ ٍ‬
‫ص ِ‬
‫شعْرِ ا ْ‬
‫وَ َ ْ‬
‫ن‬
‫ن إذا ي ُ ْ‬
‫ك َأن ّ ُ‬
‫جَنى اَلوي ْ ْ‬
‫ه الوَي ْ ُ‬
‫ن‬
‫ُويْرَوى‪ :‬إذ ْ ي ُ ْ‬
‫جَنى وي ُ‬
‫ل ال ّ‬
‫ري َ‬
‫الحا ُ‬
‫م‬
‫سوَد ُ ‪ .‬و ِ‬
‫مْروِيٌ أ ّ‬
‫سل َ ُ‬
‫ل عَل َي ْهِ ال ّ‬
‫ن ال ْ‬
‫ن ِ‬
‫ه حديث َ‬
‫من ْ ُ‬
‫طي ُ‬
‫جب ْ ِ‬
‫ما َقا َ‬
‫َقا َ‬
‫ت ب ِهِ ب َُنو‬
‫ه إل ال ِ‬
‫ل فِْرع َوْ ُ‬
‫من َ ْ‬
‫ذي آ َ‬
‫ه ل إل َ َ‬
‫ت أن ّ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫ن }آ َ‬
‫لل ّ‬
‫سَراِئي َ‬
‫ه(‪.‬‬
‫ل{ ‪) :‬أ َ‬
‫ت ِ‬
‫ت ب ِهِ وَ ْ‬
‫حرِ فَ َ‬
‫ل الب َ ْ‬
‫ن َ‬
‫إ ْ‬
‫جهَ ُ‬
‫ضرب ْ ُ‬
‫خذ ْ ُ‬
‫حا ِ‬
‫م ْ‬
‫الفصل السادس عشر )في مثله(‬
‫الظ ّ ّ‬
‫ل‬
‫ل َ‬
‫واد ُ الل ّي ْ ِ‬
‫س َ‬
‫واد الِقد ِْر‬
‫س َ‬
‫خا ُ‬
‫م َ‬
‫ال ّ‬
‫س َ‬
‫حوْ َ‬
‫ن‬
‫دان َ ُ‬
‫واد ُ ال َ ِ‬
‫ذي َ‬
‫سعْ َ‬
‫ة والل َوْع ُ ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫ن ث َعْل َ ِ‬
‫ي ‪ ،‬عَ ْ‬
‫س َ‬
‫ل الث ّد ْ ِ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ب عَ ِ‬
‫عرابي‬
‫ال ْ‬

‫ه العَي ْ َُ‬
‫ذي ُيجعَ ُ‬
‫ن‪،‬‬
‫صِبي ك َي ْل َ ت ُ ِ‬
‫واد ُ ال َ ِ‬
‫الت ّد ْ ِ‬
‫ل ع ََلى وَ ْ‬
‫م ال ّ‬
‫صيب َ ُ‬
‫سي ُ‬
‫جهِ ال ّ‬
‫س َ‬
‫ه ن َظ ََر إلى ُ‬
‫مِليح ‪ ،‬فََقا َ‬
‫ل‪:‬‬
‫دي ِ‬
‫ح ِ‬
‫ما َ‬
‫وفي َ‬
‫غلم َ‬
‫ن رضي الّله ع َْنه أن ّ ُ‬
‫ث ع ُث ْ َ‬
‫عرابي أيضًا‪.‬‬
‫ن ال ْ‬
‫ه( ‪ .‬والّنون َ ُ‬
‫ة ُ‬
‫)د َ ّ‬
‫موا ُنون َت َ ُ‬
‫س ُ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ن ‪ ،‬عَ ِ‬
‫حْفَرةُ الذ ّقَ ِ‬
‫واِد(‬
‫وا ِ‬
‫ق ال ّ‬
‫س َ‬
‫الفصل السابع عشر )في ل َ َ‬
‫ح ِ‬
‫ب‬
‫أ ْ‬
‫خط َ ُ‬
‫ش‬
‫أغ ْب َ ُ‬
‫أ َغ ْب َُر‬
‫َقاِتم‬
‫َ‬
‫دا‬
‫ص َ‬
‫أ ْ‬
‫أَ‬
‫وى‬
‫ح‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫أك ْهَ ُ‬
‫َ‬
‫أْر ب َد ُ‬
‫أ َغ ْث َُر‬
‫م‬
‫أد ْ غَ ُ‬
‫مى‬
‫أظ ْ َ‬
‫ق‬
‫أوَْر ُ‬
‫صف‪.‬‬
‫أ ْ‬
‫خ َ‬
‫الفاصل الثامن عشر )في ت َ ْ‬
‫عَلى‬
‫ض َ‬
‫ق ِ‬
‫سيم ِ ال ّ‬
‫س َ‬
‫واِد والب ََيا ِ‬
‫ه(‬
‫ن ِ‬
‫في ِ‬
‫جت َ ِ‬
‫م َ‬
‫ما ي َ ْ‬
‫َ‬
‫عا ِ‬
‫ق‬
‫فََرس اب ْل َ ُ‬
‫خَرِج‬
‫ت َْيس أ َ ْ‬
‫ح‬
‫مل َ ُ‬
‫ك َْبش أ ْ‬
‫ور أ ْ‬
‫ه‬
‫شي َ ُ‬
‫َث ْ‬
‫ع‬
‫غ َُراب أب َْق ُ‬
‫ق‬
‫حْبل أب َْر ُ‬
‫َ‬
‫مع‬
‫مل َ ّ‬
‫اب َُنوس ُ‬
‫مر‬
‫بن ِ‬
‫حا ٌ‬
‫س َ‬
‫َ‬

‫َ‬
‫َ‬
‫ش‬
‫وان أْرقَ ُ‬
‫أفْعُ َ‬
‫جة َرقْ َ‬
‫طاُء‪.‬‬
‫جا َ‬
‫دَ َ‬
‫الفصل التاسع عشر )في ت َ ْ‬
‫ة(‬
‫مَر ِ‬
‫ق ِ‬
‫سيم ِ ال ُ‬
‫ح ْ‬
‫مُر‬
‫ذَ َ‬
‫هب أ ْ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫فََرس أ ْ‬
‫شَقُر‬
‫ج ٌ‬
‫ل أ َقْ َ‬
‫شُر‬
‫َر ُ‬
‫شك َ ُ‬
‫م أَ ْ‬
‫ل‬
‫دَ ٌ‬
‫حم َ‬
‫رق‬
‫لَ ْ‬
‫ش ِ‬
‫مى‬
‫ث َوْ ٌ‬
‫مد َ ّ‬
‫ب ُ‬
‫صهَْباُء‪.‬‬
‫م َ‬
‫دا َ‬
‫ُ‬
‫مة َ‬
‫ة(‬
‫عاَر ِ‬
‫ست ِ َ‬
‫الفصل العشرون )في ال ْ‬
‫ضُر‬
‫ع َْيش أ َ ْ‬
‫خ َ‬
‫َ‬
‫مُر‬
‫وت أ ْ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ضاُء‬
‫م ٌ‬
‫ة ب َي ْ َ‬
‫ن ِعْ َ‬
‫َ‬
‫سوَد ُ‬
‫وم أ ْ‬
‫يَ ْ‬
‫َ‬
‫ق‪.‬‬
‫ع َد ُوّ أْزَر ُ‬
‫الفصل الواحد والعشرون )في ال ْ‬
‫كيد(‬
‫ع والّتأ ِ‬
‫شَبا ِ‬
‫َ‬
‫حاِلك‬
‫سوَد ُ َ‬
‫أ ْ‬
‫ق‬
‫أب َْيض ي َِق ٌ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫صَفُر َفاقِ ٌ‬
‫أ ْ‬
‫ضر‬
‫ضُر َنا ِ‬
‫أخ َ‬
‫َ‬
‫مُر َقاِنئ‪.‬‬
‫أ ْ‬
‫ح َ‬
‫الفصل الثاني والعشرون )في أ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ة(‬
‫قا‬
‫ت‬
‫م‬
‫ن‬
‫وا‬
‫ل‬
‫َ‬
‫رب َ ٍ‬
‫ُ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ َ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ض‬
‫صهْب َ ُ‬
‫ضرِ ُ‬
‫مَرة ت َ ْ‬
‫ة ُ‬
‫ح ْ‬
‫ال ّ‬
‫ب ِإلى ب ََيا ٍ‬
‫ة‬
‫الك ُهْب َ ُ‬
‫مَر ٍ‬
‫ضرِ ُ‬
‫صْفَرة ت َ ْ‬
‫ب ِإلى ح ْ‬
‫ة ُ‬
‫ة‬
‫ب إ َِلى ُ‬
‫الُقهْب َ ُ‬
‫ضَر ٍ‬
‫خ ْ‬
‫ضرِ ُ‬
‫واد ي َ ْ‬
‫ة َ‬
‫س َ‬

‫ا لد ّك ْن َ ُ‬
‫وادِ‬
‫ون إ َِلى الغُب َْرةِ بين ال ً‬
‫مَرةِ وال ّ‬
‫ح ْ‬
‫س َ‬
‫ة لَ ْ‬
‫صَفاؤُهُ ‪ ،‬ي َُقا ُ‬
‫ن ي َب َْقى أ َث َُرهُ َويزو ُ‬
‫ب‬
‫صاُر الث ّوْ َ‬
‫مد َةُ ل َوْ ٌ‬
‫ل‪ :‬أك ْ َ‬
‫الك ُ ْ‬
‫مد َ الَق ّ‬
‫ل َ‬
‫ه‬
‫ق ب ََيا َ‬
‫ض ُ‬
‫إ َِذا لم ي ُن ْ ِ‬
‫م ْ‬
‫ال ّ‬
‫ة‬
‫شْرب َ ُ‬
‫مَر ٍ‬
‫ب بِ ُ‬
‫شَر ٌ‬
‫ح ْ‬
‫ة ب ََياض ُ‬
‫م ْ‬
‫ال ُ‬
‫شهْب َ ُ‬
‫سوادٍ‬
‫شَر ٌ‬
‫ب ِبأد َْْنى َ‬
‫ض ُ‬
‫ة ب ََيا ٌ‬
‫مَرةٌ‬
‫ا لعُْفَرةُ ب ََياض ت َعُْلوهُ ُ‬
‫ح ْ‬
‫مَرة‬
‫حَرة ُ غُب َْرةٌ ِفيها ُ‬
‫ص ْ‬
‫ح ْ‬
‫ال ّ‬
‫ة‬
‫م ُ‬
‫صْفَر ٍ‬
‫ص ْ‬
‫ة َ‬
‫ح َ‬
‫واد ٌ إلى ُ‬
‫ال ّ‬
‫س َ‬
‫ة‬
‫س ُ‬
‫مَر ِ‬
‫وادِ وال ُ‬
‫ة بين ال ّ‬
‫ا لد ّب ْ َ‬
‫ح ْ‬
‫س َ‬
‫ة‬
‫ض َوالغُب َْر ِ‬
‫الُق ْ‬
‫مَرةُ ب َي ْ َ‬
‫ن الب ََيا ِ‬
‫ة‪.‬‬
‫س ُ‬
‫وادِ والغُب َْر ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫الط ّل ْ َ‬
‫س َ‬
‫ة ب َي ْ َ‬
‫ل الن ّ ُ‬
‫الفصل الثالث والعشرون )في ت َ ْ‬
‫ش‬
‫ف ِ‬
‫صي ِ‬
‫قو ِ‬
‫وت َْرَتيبها(‬
‫ط‬
‫حائ ِ ِ‬
‫ش في ال َ‬
‫الن ّْق ُ‬
‫ش في الِقْر َ‬
‫طاس‬
‫الّرقْ ُ‬
‫الوَ ْ‬
‫ب‬
‫ي في الث ّوْ ِ‬
‫ش ُ‬
‫الوَ ْ‬
‫م ِفي الي َدِ‬
‫ش ُ‬
‫جل ْدِ‬
‫الوَ ْ‬
‫م في ال ِ‬
‫س ُ‬
‫حن ْط َةِ أ َوِ ال ّ‬
‫الّر ْ‬
‫ر‬
‫م في ال ِ‬
‫ش ُ‬
‫شِعي ِ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ن وال ّ‬
‫مِع‬
‫ش َ‬
‫الطْبع في الطي ِ‬
‫ص َ‬
‫ل‪.‬‬
‫الث ُْر في الن ّ ْ‬
‫خت َل ِ َ‬
‫الفصل الرابع والعشرون )في ت َ ْ‬
‫ة(‬
‫م ْ‬
‫ف ٍ‬
‫ر ُ‬
‫فصي ِ‬
‫ل آَثا ٍ‬
‫َ‬
‫جْرِح أ َوِ الب َث ِْ‬
‫ر‬
‫ب أث َُر ال ُ‬
‫الن ّد َ ُ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫ش وال َ‬
‫ال َ‬
‫خ ْ‬
‫م ُ‬
‫خد ْ ُ‬
‫ش أث َُر الظ ّْف ِ‬
‫سحاِج‬
‫سْقط َةِ والن ْ ِ‬
‫ج ْ‬
‫ح وال َ‬
‫الك َد ْ ُ‬
‫ش ا َث َُر ال ّ‬
‫ح ُ‬
‫الرس َ‬
‫داِر‬
‫م أث َُر ال ّ‬
‫ّ ْ ُ‬

‫ف أ ََثر ت ََزل ّ‬
‫ن فوْقُ ِإلى‬
‫حُلوقَ ُ‬
‫حلوفَ ُ‬
‫ن ِ‬
‫ة بالَقا ِ‬
‫ة بالَفاِء والّز ْ‬
‫الّز ْ‬
‫ج ال ّ‬
‫م ْ‬
‫صب َْيا ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫سَف ُ‬
‫ث‬
‫ن الل ّي ْ ِ‬
‫أ ْ‬
‫ل ‪َ ،‬ع َ ِ‬
‫ي‬
‫ن‪َ ،‬‬
‫جو َ‬
‫الد ّوَْداةُ أث َُر أْر ُ‬
‫حةِ ال ّ‬
‫عن الصمع ّ‬
‫صبيا ِ‬
‫العل ْب أ َ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫عي‬
‫ب‬
‫ال‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ج‬
‫في‬
‫ل‬
‫ب‬
‫ح‬
‫ال‬
‫ر‬
‫ث‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ل ‪ ،‬إذا َ‬
‫ضها فى إ ِث ْرِ ب َْعض‬
‫الط ّْرقَ ُ‬
‫ن ب َعْ ُ‬
‫كا َ‬
‫ة أث َُر الب ِ ِ‬
‫العصيم أ َ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ر‬
‫ع‬
‫ال‬
‫ر‬
‫ث‬
‫َ‬
‫َ ِ ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ة أث َُر ال ّ‬
‫ن الع َْرابي‬
‫ح ُ‬
‫س على الوَ ْ‬
‫م َ‬
‫ش ْ‬
‫الوَ ْ‬
‫ن ث َعْل َ ٍ‬
‫جهِ ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ب عَ ِ‬
‫م ِ‬
‫ي أ َث َُر الّناِر‬
‫الك َ ّ‬
‫مى‬
‫الوَعْك َ ُ‬
‫ة ا َث َُر ال ُ‬
‫ح ّ‬
‫ة أَ‬
‫َ‬
‫ض‬
‫ر‬
‫م‬
‫ال‬
‫ر‬
‫ث‬
‫َ‬
‫الن ّهْك َ ُ ُ‬
‫َ ِ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫جْبه ِ‬
‫جود ِ ع ََلى ال َ‬
‫س ُ‬
‫س َ‬
‫جاد َة ُ أث َُر ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫حَتى ت َغْل ُ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ظ‬
‫ل في الك َ ّ‬
‫يَء َ‬
‫سا ُ‬
‫ف ي َُعال ِ ُ‬
‫م ْ‬
‫ج ب َِها ال ِن ْ َ‬
‫جل ا َث َُر العَ َ‬
‫ال َ‬
‫ش ْ‬
‫م ِ‬
‫جْلدُتها‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ج أث َُر د ُ َ‬
‫دارِ وغَي ْرِ ِ‬
‫ج َ‬
‫سنا ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫سَراِج على ال ِ‬
‫خا ِ‬
‫َ‬
‫سُق َ‬
‫ل ب ِذ َل ِ َ‬
‫ست َد َ ّ‬
‫ح ُ‬
‫ك‬
‫مْنها ن َُقط ِ‬
‫ط ِ‬
‫مّر الن ّ ْ‬
‫سأ ْ‬
‫ل فَي ُ ْ‬
‫ن العَ َ‬
‫ل فَت َ ْ‬
‫ن تَ ُ‬
‫ال ّ‬
‫س ِ‬
‫م َ‬
‫مرٍو‬
‫وا ِ‬
‫ن أبي ع َ ْ‬
‫ع ََلى َ‬
‫ضعَِها‪ ،‬ع َ ْ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫صَباِغ‪.‬‬
‫ن وَغَي ْرِهِ ِ‬
‫ن ال ْ‬
‫م َ‬
‫ا لّرد ْعُ أث َُر الَزع َْفَرا ِ‬
‫الفصل الخامس والعشرون )في ت َ ْ‬
‫عَلى‬
‫ر َ‬
‫ق ِ‬
‫سيم ِ الَثا ِ‬
‫د(‬
‫الي َ ِ‬
‫ْ‬
‫هَ َ‬
‫ي‬
‫ن ال ْ‬
‫ل ‪ .‬فَ ِ‬
‫ذا َفن َوا ِ‬
‫م َ‬
‫م ّ‬
‫سعُ ال َ‬
‫عراب ّ‬
‫جا ِ‬
‫ن الَفّراِء واب ْ ِ‬
‫ما ُروِيَ ع َ ِ‬
‫من ك َ َ‬
‫س‬
‫دي ِ‬
‫م‪ :‬ي َ ِ‬
‫م ِ‬
‫والل ّ ْ‬
‫ذا فَعَِلة ‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫ن قَوْل ِهِ ْ‬
‫ره ْ‬
‫م َزاد َ الّنا ُ‬
‫م ْ‬
‫حَيان ّ‬
‫ي وغي ِ‬
‫ب‪.‬‬
‫ضها على‬
‫س وبع ُ‬
‫ع َل َي ْهِ أل َْفاظا ً ك َِثيَرةً بع ُ‬
‫ري ِ‬
‫ضها على الت ّْق ِ‬
‫القَيا ِ‬
‫وقَد ك َتبت منها ما أخترته واط ْ َ‬
‫ن َقلِبي إليهِ ‪ ،‬ت َُقو ُ‬
‫دي‬
‫ب‪ :‬ي َ ِ‬
‫ل العََر ُ‬
‫مأ ّ‬
‫َ‬
‫ْ َْ ُ ُ‬
‫َ ْ َْ ُ ِ َ‬
‫مَرة‬
‫حم ِ غ َ ِ‬
‫ِ‬
‫ن الل َ ْ‬
‫م َ‬
‫ن ال ّ‬
‫مة‬
‫ش ْ‬
‫حم ِ َزهِ َ‬
‫وم َ‬
‫مَرةٌ‬
‫ص ِ‬
‫و ِ‬
‫م ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫س َ‬
‫ك َ‬
‫م َ‬
‫مة‬
‫ن الّزي ْ ِ‬
‫وَ ِ‬
‫ت قَن ِ َ‬
‫م َ‬

‫ض َزهِ َ‬
‫كة‬
‫وَ ِ‬
‫م َ‬
‫ن الب َي ْ ِ‬
‫ة‬
‫ن َزن ِ َ‬
‫خ ٌ‬
‫وَ ِ‬
‫م َ‬
‫ن الد ّهْ ِ‬
‫م َ‬
‫خ ّ‬
‫طة‬
‫ل َ‬
‫ن ال َ‬
‫خ ِ‬
‫و ِ‬
‫م َ‬
‫جة‬
‫وَ ِ‬
‫ف ل َزِ َ‬
‫سل والّناط ِ ِ‬
‫ن العَ َ‬
‫م َ‬
‫ن الَفاك ِهَةِ ل َزَِقة‬
‫وَ ِ‬
‫م َ‬
‫عة‬
‫ن َردِ َ‬
‫وَ ِ‬
‫ن الَزع َْفَرا ِ‬
‫م َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ة‬
‫ب عَب َِق ٌ‬
‫وَ ِ‬
‫طي ِ‬
‫م َ‬
‫جة‬
‫وَ ِ‬
‫ضرِ َ‬
‫دم َ‬
‫ن ال ّ‬
‫م َ‬
‫ماِء ل َث َِقة‬
‫وَ ِ‬
‫ن ال َ‬
‫م َ‬
‫ّ‬
‫ن َردِ َ‬
‫غة‬
‫وَ ِ‬
‫م َ‬
‫ن الطي ِ‬
‫سهِ َ‬
‫كة‬
‫ح ِ‬
‫وَ ِ‬
‫ن ال َ‬
‫ديد ِ َ‬
‫م َ‬
‫سة‬
‫وَ ِ‬
‫ن العَذًِرةِ ط َِف َ‬
‫م َ‬
‫شَلة‬
‫ل وَ ِ‬
‫وَ ِ‬
‫ن الب َوْ ِ‬
‫م َ‬
‫ة‬
‫سِخ د َرِئ َ ٌ‬
‫وَ ِ‬
‫ن الوَ َ‬
‫م َ‬
‫جَلة‬
‫وَ ِ‬
‫م ِ‬
‫ل َ‬
‫ن العَ َ‬
‫م ِ‬
‫م َ‬
‫ة‪.‬‬
‫صرد َ ٌ‬
‫وَ ِ‬
‫ن الب َْرد ِ َ‬
‫م َ‬
‫ر(‬
‫الفصل السادس والعشرون )في الّتأِثي ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ه ال ّ‬
‫ه‬
‫س وَل َوّ َ‬
‫صوّ َ‬
‫ه وآذ َت ْ ُ‬
‫ه إَذا أذ ْوَت ْ ُ‬
‫حت ْ ُ‬
‫ش ْ‬
‫حت ْ ُ‬
‫م ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ص َ‬
‫صهََره ُ إ َِذا أث َّر في ل َوْن ِ ِ‬
‫ص َ‬
‫حَرهُ و َ‬
‫خدهُ وَ َ‬
‫صهَد َه ُ اْلحّر و َ‬
‫َ‬
‫ت فيهِ و َ‬
‫مهَ َ‬
‫ح َ‬
‫ه‬
‫ت تَ ْ‬
‫م َ‬
‫حرِقً ُ‬
‫كاد َ ْ‬
‫ه إَذا أثر ْ‬
‫شت ْ ُ‬
‫ه الّناُر و َ‬
‫شت ْ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫خم َ‬
‫خد َ َ‬
‫ه‬
‫ة وَ َ‬
‫َ‬
‫سْقط ُ‬
‫جلدِ ِ‬
‫ه ال ّ‬
‫ت قَِليل ً في ِ‬
‫ه إذا أث َّر ْ‬
‫شت ْ ُ‬
‫شت ْ ُ‬
‫ه‪.‬‬
‫ت لَ ْ‬
‫ه ال ُ‬
‫م ُ‬
‫ح َ‬
‫ه واك َل َ ْ‬
‫ت ل َوْن َ ُ‬
‫ه إذا غَي َّر ْ‬
‫مى ون َهَك َت ْ ُ‬
‫ح ّ‬
‫وَع َك َت ْ ُ‬
‫ش(‬
‫ب ال َ‬
‫الفصل السابع والعشرون )في ت َْرِتي ِ‬
‫خد ْ ِ‬
‫ه(‬
‫ن َ‬
‫ن أبي َبكرٍ ال ُ‬
‫خال َوَي ْ ِ‬
‫واَرْز ِ‬
‫م ّ‬
‫خ َ‬
‫)ع ْ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ي عَ ِ‬
‫ش‬
‫ش وال َ‬
‫ال َ‬
‫خ ْ‬
‫م ُ‬
‫خد ْ ُ‬
‫ج‬
‫ح ُ‬
‫س ْ‬
‫م الك َد ْ ُ‬
‫ح وال ّ‬
‫ثُ ّ‬

‫ش‬
‫ج ْ‬
‫م ال َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ح ُ‬
‫سل ْ ُ‬
‫خ‪.‬‬
‫م ال ّ‬
‫ثُ ّ‬
‫ت الب ِ َ‬
‫ل(‬
‫ما ِ‬
‫الفصل الثامن والعشرون )في ِ‬
‫س َ‬
‫مة(‬
‫)عن الئ ِ ّ‬
‫مِع‬
‫م َ‬
‫جاِري الد ّ ْ‬
‫مع ِفي َ‬
‫الد ّ ُ‬
‫ضِع العِ َ‬
‫ذاِر‬
‫موْ ِ‬
‫العُذ ُْر في َ‬
‫ُ‬
‫ض‬
‫الِعلط في العُن ُ ِ‬
‫ق ِبالعَْر ِ‬
‫طاع ُ ِفيها بال ّ‬
‫س َ‬
‫ل‬
‫ال ّ‬
‫طو ِ‬
‫ق‬
‫من ْ َ‬
‫الهَن ْعَ ُ‬
‫ة في ُ‬
‫ض العُن ُ ِ‬
‫خَف ِ‬
‫صد ِْر‬
‫ص َ‬
‫داُر في ال َ‬
‫ال ّ‬
‫الذ َّراع ُ في الذ ُْرِع‬
‫ن‪.‬‬
‫سَرةُ ِفي الَف ِ‬
‫خذ َي ْ‬
‫الي َ َ‬
‫ِ‬
‫الفصل التاسع والعشرون )في َأش َ‬
‫ها(‬
‫كال ِ َ‬
‫معَْناهُ‬
‫س ل َْفظ ُيوافِقُ َ‬
‫قَي ْد ُ الَفَر ِ‬
‫مَفّعاةُ كالفَْعى‬
‫ال ُ‬
‫مث َّفاةُ َ‬
‫كالَثاِفي‬
‫ال ُ‬
‫صِليب وال ّ‬
‫ما‬
‫ش َ‬
‫جاُر ك َهُ َ‬
‫ال ّ‬
‫جة‪.‬‬
‫م ٌ‬
‫ن ِ‬
‫ة معْوَ ّ‬
‫الت ّ ْ‬
‫س َ‬
‫ح ِ‬
‫جي ُ‬
‫صل‬
‫ما ‪ ،‬وَذِك ْرِ ما ي َت ّ ِ‬
‫ل ال ْ‬
‫في أ ْ‬
‫ل ِبه َ‬
‫وا ِ‬
‫ح َ‬
‫ن الن َّاس والد َّواب وت َن َّق ِ‬
‫سَنا ِ‬
‫ف إليهما‬
‫ضا ُ‬
‫ما َوين ْ َ‬
‫ب ِهِ َ‬
‫م(‬
‫ن ال ُ‬
‫ب ِ‬
‫س ّ‬
‫الفصل الول )في ت َْرِتي ِ‬
‫غل َ ِ‬
‫ي(‬
‫)عن أبي عمروٍ وَ َ‬
‫عن أبي العباس ث َعْل َ ٍ‬
‫ب ‪ ،‬عن ابن العراب ّ‬
‫ضيع وَط ِْفل‬
‫ى إذا وُل ِد َ َر ِ‬
‫ُيقال للصب ّ‬
‫طيم‬
‫م فَ ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫م َداِرج‬
‫ثُ ّ‬
‫حْفر‬
‫م َ‬
‫ثً ّ‬
‫ع‬
‫ُثم ياف ٌ‬

‫م َ‬
‫شدخ‬
‫ثُ ّ‬
‫مط َب ّ ٌ‬
‫خ‬
‫م ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م ك َوْ َ‬
‫كب‪.‬‬
‫ثُ ّ‬
‫ه وت َن ِ ّ‬
‫قل‬
‫وال ِ ِ‬
‫بأ ْ‬
‫الفصل الثاني )أشفى فن ُ‬
‫ه في ت َْرتي ِ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫ن ي ََتناهى َ‬
‫ه(‬
‫ن بِ ِ‬
‫ه إَلى أ ْ‬
‫ال ّ‬
‫س ّ‬
‫شَباب ُ ُ‬
‫مةِ المذ ْ ُ‬
‫ن(‬
‫ن الئ ِ َ‬
‫كوِري َ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ن‬
‫م ِفي الّر ِ‬
‫حم ِ فَهُوَ َ‬
‫ما َدا َ‬
‫َ‬
‫جِني ٌ‬
‫فإذا ُولد َ فَهُوَ َوليد ٌ‬
‫وما دام ل َم يستت ِم سبع َ َ‬
‫ه ل يَ ْ‬
‫ه إلى‬
‫ص ِ‬
‫َ َ َ َ ِْ َ ْ َ ّ َ ْ َ‬
‫صد ْغُ ُ‬
‫ديغٌ ‪ ،‬لن ُ‬
‫شت َد ّ ُ‬
‫ة أيام فهو َ‬
‫ة‬
‫سب ْعَ ِ‬
‫مام ال ّ‬
‫تَ َ‬
‫ضيِع‬
‫م ي َْرضعُ فهو َر ِ‬
‫ما َ‬
‫دا َ‬
‫م َ‬
‫ثّ ّ‬
‫طيم‬
‫ن فَهُوَ فَ ِ‬
‫م إذا قُط ِعَ ع َن ْ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ه الل ّب َ ُ‬
‫م إذا َ غ َل ُ َ‬
‫ن‬
‫ج ْ‬
‫ضاِع فهُوَ َ‬
‫ه ت ََراَرة ُ الّر َ‬
‫ت ع َن ْ ُ‬
‫ظ وَذ َهَب َ ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫حوَ ٌ‬
‫ش ‪ ،‬عَ ِ‬
‫مِعي‬
‫ص َ‬
‫ال ْ‬
‫وأن ْ َ‬
‫ي )من الوافر(‪:‬‬
‫شد َ ل ِل ْهُذ َل ِ ّ‬
‫ق وآ َ‬
‫م ْ‬
‫وشا ً فَوْقَ ال َْف ِ‬
‫ج ْ‬
‫خَر َ‬
‫قَت َل َْنا َ‬
‫ح َ‬
‫خَلدا ً واب ْن َ ّ ْ‬
‫ي حَرا ٍ‬
‫طيم ِ‬
‫ماِر‬
‫ذي هُوَ وَل َد ُ ال ِ‬
‫ش ال ّ ِ‬
‫ه مأخوذ ِ‬
‫ج ْ‬
‫ن ال َ‬
‫ح َ‬
‫ري‪ :‬ك َأن َ ُ‬
‫م َ‬
‫قال الْزهَ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ما فَهُوَ َداِرج‬
‫م هُوَ إذا د َ َ‬
‫ب ون َ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫فَإذا ب َل َغَ ُ‬
‫ة أَ ْ‬
‫سي‬
‫شَباٍر‪ ،‬فَهُوَ ُ‬
‫ه َ‬
‫س َ‬
‫ما ِ‬
‫م َ‬
‫خ َ‬
‫خ ْ‬
‫طول ُ ُ‬
‫ِ‬
‫ن أبي َزي ْدٍ‬
‫ت َرَوا ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ه فَهُوَ َ‬
‫ضعُ ُ‬
‫سَقط َ ْ‬
‫مْثغور‪ ،‬عَ ْ‬
‫ن أبي‬
‫سُقو ِ‬
‫ه ب َعْد َ ال ّ‬
‫تأ ْ‬
‫ط فَهُوَ ُ‬
‫سَنان ُ ُ‬
‫فإذا ن َب َت َ ْ‬
‫مث ِّغر بالّثاِء والتاِء‪ ،‬عَ ْ‬
‫مرٍو‬
‫عَ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫جاوُِز العَ ْ‬
‫شئ‬
‫مت َْر ْ‬
‫جاوََز َ‬
‫عرعٌ وََنا ِ‬
‫ن أوْ َ‬
‫كاد َ ي ُ َ‬
‫شَر ال ّ‬
‫ها ‪ ،‬فَهُوَ ُ‬
‫سِني َ‬
‫هق‬
‫مَرا ِ‬
‫فإذا كاد َ ي َب ْل ُغُ ال ُ‬
‫ه ‪ ،‬فهو ياِفع وَ ُ‬
‫م أوْ ب َل َغَ ُ‬
‫حل ُ َ‬
‫ميِع‬
‫ج ِ‬
‫ه في َ‬
‫حَزّور وَ َ‬
‫ه ‪ ،‬فَهُوَ َ‬
‫م َوا ْ‬
‫فإذا ا ْ‬
‫حْزوٌَر‪ .‬وا ْ‬
‫سم ُ‬
‫ت قُوّت ُ ُ‬
‫معَ ْ‬
‫جت َ َ‬
‫حت َل َ َ‬
‫ل اّلتي ذ َك َْرَنا ُ‬
‫غلم‬
‫هَذ ِهِ ال ْ‬
‫وا ِ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫ل‪ :‬ب ََق َ‬
‫ل ِقي َ‬
‫سي ُ‬
‫ع َ‬
‫ه‬
‫ه وَأ َ‬
‫خذ َ ِ‬
‫ذاُرهُ ي َ ِ‬
‫ل وَ ْ‬
‫فإذا اخ َ‬
‫جه ُ ُ‬
‫ضّر شارِب ُ ً‬

‫صاَر َذا فََتاء فهو فًَتى وَ َ‬
‫شاِرخ‬
‫فإذا َ‬
‫ة َ‬
‫مع‬
‫ه وبلغ غاي َ‬
‫جت َ ِ‬
‫م ْ‬
‫ت لِ ْ‬
‫فإذا ا ْ‬
‫شباب ِهِ ‪ ،‬فَهُوَ ُ‬
‫حي َت ُ ُ‬
‫معَ ْ‬
‫جت َ َ‬
‫َ‬
‫ن ‪ ،‬فَهُوَ َ‬
‫ب‬
‫شا ّ‬
‫ما َ‬
‫دا َ‬
‫م َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ن والْرب َِعي َ‬
‫م بين الث َل َِثي َ‬
‫ن‪.‬‬
‫ي ال ّ‬
‫ثُ ّ‬
‫سَتي َ‬
‫م هُوَ كْهل إلى أن َيسَتوفِ َ‬
‫ر ال ّ‬
‫ه(‬
‫بو ُ‬
‫م ِ‬
‫مو ِ‬
‫الفصل الثالث )في ظُ ُ‬
‫ع ُ‬
‫شي ْ ِ‬
‫هو ِ‬
‫ل أوّ َ‬
‫ي َُقا ُ‬
‫ه ال ّ‬
‫ما ي َظ ْهَُر ال ّ‬
‫ب‬
‫ه‪ :‬قَد ْ وَ َ‬
‫ب بِ ِ‬
‫شي ْ ُ‬
‫شي ْ ُ‬
‫ل للّر ُ‬
‫خط َ ُ‬
‫ل َ‬
‫ج ِ‬
‫فَِإذا َزاد َ ِقي َ‬
‫ه‬
‫ه وَ َ‬
‫ل‪ :‬قَد ْ َ‬
‫ص ُ‬
‫صَف ُ‬
‫خوّ َ‬
‫خ ّ‬
‫ْ‬
‫سهِ ِقي َ‬
‫خِلس‬
‫م ْ‬
‫ل‪ :‬أ َ ْ‬
‫ض َرأ ِ‬
‫س رأ ُ‬
‫ه ‪ ،‬فهو ً‬
‫س ُ‬
‫خل َ َ‬
‫ض ب َعْ ُ‬
‫فإذا اب ْي َ ّ‬
‫َ‬
‫ن أبي َزي ْدٍ‬
‫ب ب ََيا ُ‬
‫فإذا غ َل َ َ‬
‫ه َ‬
‫واد َهُ ‪ ،‬فَهُوَ أغ ْث َ ُ‬
‫ض ُ‬
‫م‪ ،‬ع َ ْ‬
‫س َ‬
‫حي َت ِهِ ِقي َ‬
‫فإذا َ‬
‫ل‪ :‬قَد ْ وَ َ‬
‫ضعُ ِ‬
‫وا ِ‬
‫ش ِ‬
‫من ل ِ ْ‬
‫خَزهُ الَقِتيُر وَل َهََزهُ‬
‫ت َ‬
‫مط َ ْ‬
‫م َ‬
‫شَر ِقي َ‬
‫شغَ ِفيهِ ال ّ‬
‫ل‪ :‬قَد ْ ت ََف ّ‬
‫ب وان ْت َ َ‬
‫فإذا ك َث َُر ِفيهِ ال ّ‬
‫ن أبي‬
‫شي ْ ُ‬
‫شي ُ‬
‫ب ‪ ،‬عَ ْ‬
‫رو‪.‬‬
‫ن أبي عَ ْ‬
‫ع ُب َي ْد ٍ ع َ ْ‬
‫م ٍ‬
‫الفصل الرابع )في ال ّ‬
‫ر(‬
‫خو َ‬
‫شي ْ ُ‬
‫خ ِ‬
‫ة والك ِب َ ِ‬
‫عرابي(‬
‫ن ال ْ‬
‫)عن أبي ع َ ْ‬
‫ن َثعل َ ٍ‬
‫مروٍ عَ ْ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ب عَ ِ‬
‫ج ُ‬
‫ي َُقال َ‬
‫ل‬
‫ب الّر ُ‬
‫شا َ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫ط‬
‫ش ِ‬
‫ثً ّ‬
‫شا َ‬
‫م َ‬
‫خ‬
‫ثُ ّ‬
‫م ك َب َِر‬
‫ثُ ّ‬
‫ه‬
‫م ت َوَ َ‬
‫ج َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ف‬
‫م د َل َ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ب‬
‫م دَ ّ‬
‫ثُ ّ‬
‫ج‬
‫م ّ‬
‫م َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ج‬
‫م هَد َ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ب‬
‫م ث َل ّ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ت‪.‬‬
‫موْ ُ‬
‫م ال َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ل ذَل ِ َ‬
‫ن أَ َ‬
‫ل‬
‫ع ِ‬
‫في ِ‬
‫ج ِ‬
‫الفصل الخامس )في ِ‬
‫م َ‬
‫ك؛ ُ‬
‫ه ب َي ْ َ‬
‫وي ِ‬
‫مث ْ ِ‬
‫قا ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫الئ ِ ّ‬

‫ي َُقا ُ‬
‫شي ْ ُ‬
‫ل ع ََتا ال ّ‬
‫سا‬
‫خ وَعَ َ‬
‫س‬
‫سعْ َ‬
‫م تَ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫سعَ وَت ََقعْوَ َ‬
‫ف‬
‫م وَ َ‬
‫خرِ َ‬
‫م هَرِ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫َ‬
‫م أفْن َد َ َواهْت َِر‬
‫ثُ ّ‬
‫ت‪.‬‬
‫ض َ‬
‫ه وَ َ‬
‫ما َ‬
‫ه إ َِذا َ‬
‫حا ظ ِل ّ ُ‬
‫صب َعَ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م ل َعِقَ إ ِ ْ‬
‫الفصل السادس )ي ُ َ‬
‫ه(‬
‫ر بُ ُ‬
‫قا ِ‬
‫ج ُ‬
‫شا َ‬
‫إذا َ‬
‫حب‬
‫ت ِ‬
‫حوٌ وَقَ ْ‬
‫ه ‪ ،‬فَهُوَ قَ ْ‬
‫خ الّر ُ‬
‫سن ّ ُ‬
‫ل وَع َل َ ْ‬
‫َ‬
‫ح‬
‫ن وَدِْرد َ ٌ‬
‫فإذا وَّلى وَ َ‬
‫ر‪ ،‬فَهُوَ ي ََف ٌ‬
‫ساَء عَل َي ْهِ أث َُر الك ِب َ ِ‬
‫حاب َومهَْتر‪.‬‬
‫جل ْ َ‬
‫فإذا َزاد َ َ‬
‫ه ‪ ،‬فَهُوَ ِ‬
‫ص ع َْقل ُ ُ‬
‫ضعَُف ُ‬
‫ه وَن ََق َ‬
‫ة(‬
‫مْرا َ ِ‬
‫ب ِ‬
‫ن ال َ‬
‫الفصل السابع )في ت َْرِتي ِ‬
‫س ّ‬
‫صِغيَرةً‬
‫م ْ‬
‫ما َدا َ‬
‫ي ط ِْفَلة َ‬
‫ت َ‬
‫هِ َ‬
‫ت‬
‫م َوليد َةٌ إ َِذا ت َ َ‬
‫حّرك َ ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫م َ‬
‫ب ث َد ْي َُها‬
‫كا ِ‬
‫عب إذا ك َعَ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫م َناهد إذا َزاد َ‬
‫ثُ ّ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫معْ ِ‬
‫صر إذا أد َْرك َ ْ‬
‫م ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫صاِر‬
‫م َ‬
‫ن َ‬
‫عاِنس إذا اْرت ََفعَ ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫حد ّ العْ َ‬
‫ت عَ ْ‬
‫ت ال ّ‬
‫ب‬
‫م َ‬
‫سط َ ِ‬
‫شَبا َ‬
‫ود إذا ت َوَ ّ‬
‫ثُ ّ‬
‫خ ْ‬
‫ن‬
‫سِلف إذا َ‬
‫م ْ‬
‫م ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫جاوََزت الْرب َِعي َ‬
‫صف إذا َ‬
‫ت ب َْين ال ّ‬
‫ز‬
‫شَباب والت ّعْ ِ‬
‫كان َ ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫م نَ َ‬
‫جي ِ‬
‫م َ‬
‫جل َد ٌ‬
‫س الك ِب َرِ وَِفيَها ب َِقّية وَ َ‬
‫شهَْلة ك َهَْلة إذا وَ َ‬
‫ت َ‬
‫جد َ ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫م ّ‬
‫م َ‬
‫سك‬
‫شهْب ََرة إ َِذا عَ ّ‬
‫ما ُ‬
‫ت وَِفيها ت َ َ‬
‫جَز ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫ة‬
‫ت َ‬
‫ص َ‬
‫عال ِي َ َ‬
‫ة القوّ ِ‬
‫م َ‬
‫ة ال ّ‬
‫صاَر ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫ن َناقِ َ‬
‫حي َْزُبون إَذا َ‬
‫س ّ‬
‫َ‬
‫م قَل َْعم َولط ْل ِ ٌ‬
‫سَنان َُها‪.‬‬
‫حَنى قَد ّ َ‬
‫ط إذا ان ْ َ‬
‫تأ ْ‬
‫ها وَ َ‬
‫سَقط َ ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫ولِد(‬
‫ي في ال ْ‬
‫الفصل الثامن )ك ُل ّ ّ‬
‫وََلد ك ُ ّ‬
‫ل بَ َ‬
‫شرٍ اْبن واب َْنة‬
‫وَل َد ُ ك ُ ّ‬
‫جْرو‬
‫سُبع َ‬
‫ل َ‬
‫شي َةٍ ط َل ً‬
‫وَل َد ُ ك ُ َ‬
‫ح ِ‬
‫ل وَ ْ‬

‫ل َ‬
‫وَل َد ُ ك ُ ّ‬
‫طائ ِرٍ فَْرخ‪.‬‬
‫ي في الول َِد(‬
‫الفصل التاسع ) ُ‬
‫جْزئ ِ ٌ‬
‫ل د َغ َْفل‬
‫وَل َد ُ ال ِ‬
‫في ِ‬
‫واٌر‬
‫وَل َد ُ الّناقَةِ ح َ‬
‫َ‬
‫مْهر‬
‫س ُ‬
‫وَلد ُ الَفَر ِ‬
‫ش‬
‫وََلد ال ِ‬
‫ج ْ‬
‫مارِ َ‬
‫ح َ‬
‫ح ٌ‬
‫جل‬
‫وَل َد ُ الب ََقَرةِ ِ‬
‫ع ْ‬
‫ج وَب َْر َ‬
‫غز‬
‫ح ِ‬
‫حَز ٌ‬
‫شي ّةِ ب َ ْ‬
‫وَل َد ُ الب ََقَرةِ الوَ ْ‬
‫وَل َد ُ ال ّ‬
‫مل‬
‫شاةِ َ‬
‫ح َ‬
‫دي‬
‫ج ْ‬
‫وَل َد ُ العَن ْزِ َ‬
‫شْبل‬
‫سد ِ ِ‬
‫وَل َد ُ ال َ‬
‫وََلد ال َ‬
‫خ ْ‬
‫ف‬
‫ي َ‬
‫ش ٌ‬
‫ظب ِ‬
‫عل وَغ ًْفر‬
‫وَل َد ُ الْروي ّةِ وَ ْ‬
‫ضُبع فُْرع ُ ٌ‬
‫ل‬
‫وَل َد ُ ال ّ‬
‫م‬
‫وَل َد ُ الد ّ ّ‬
‫ب د َي ْ َ‬
‫س ٌ‬
‫وص‬
‫زيرِ ِ‬
‫وَل َد ُ ال ِ‬
‫خن ّ ْ‬
‫خن ْ ِ‬
‫س‬
‫وَل َد ُ الث ّعَْلب ه ِ ْ‬
‫جرِ ٌ‬
‫جْرو‬
‫ب َ‬
‫وَل َد ُ الك َل ْ ْ ِ‬
‫ص‬
‫وَل َد ُ الَفأَرةِ د ِْر ٌ‬
‫سل‬
‫ب ِ‬
‫ض ّ‬
‫وَل َد ُ ال ّ‬
‫ح ْ‬
‫وَل َد ُ الِقْردِ قِ ّ‬
‫ة‬
‫ش َ‬
‫خْرِنق‬
‫ب ِ‬
‫وَل َد ُ الْرن َ ِ‬
‫ي‬
‫وَل َد ُ الي َب ْرِ ِ‬
‫ف الت ّ ِ‬
‫خن ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ن أبي الّز ْ‬
‫صي ٌ‬
‫ميم ّ‬
‫ص ‪ ،‬عن الخاَرَزنجي ع َ ْ‬
‫ش‬
‫وَل َد ُ الحي ّةِ ِ‬
‫حْرب ِ ٌ‬
‫ج‬
‫جاِج فَّرو ٌ‬
‫وَل َد ُ الد ّ َ‬
‫وَل َد ُ الّنعام ِ َرأ ْ ٌ‬
‫ل‪.‬‬
‫ن(‬
‫سا ّ‬
‫الفصل العاشر )في الم َ‬

‫جا ُ‬
‫شي ْ ُ‬
‫ل ال ّ‬
‫ن‬
‫م ِ‬
‫الب َ َ‬
‫خ ال ُ‬
‫س ّ‬
‫ة‬
‫سن ّ ُ‬
‫م ِ‬
‫م العَ ُ‬
‫جوُز ال ُ‬
‫الَقل ْعَ ُ‬
‫جم ُ‬
‫ن‬
‫م ِ‬
‫العَوْد ُ ال َ‬
‫ل ال ُ‬
‫س ّ‬
‫ة‬
‫ش ّ‬
‫ب الّناقَ ُ‬
‫مع ِ‬
‫الّنا ُ‬
‫ة ال ُ‬
‫ن‬
‫ج ال ِ‬
‫م ِ‬
‫العِل ْ ُ‬
‫حماُر ال ُ‬
‫س ّ‬
‫ال َ‬
‫ن‬
‫م ِ‬
‫شب َ ُ‬
‫ب الث ّوُْر ال ُ‬
‫س ّ‬
‫ة‬
‫سن ّ ُ‬
‫م ِ‬
‫ض الب ََقَرةُ ال ُ‬
‫الَفارِ ُ‬
‫ن‬
‫ج ّ‬
‫م ِ‬
‫الهِ َ‬
‫م ال ُ‬
‫ف الظ ِّلي ُ‬
‫س ّ‬
‫مة ال ّ‬
‫العَ َ‬
‫ة‪.‬‬
‫سن ّ ُ‬
‫م ِ‬
‫شاة ُ ال ُ‬
‫ش َ‬
‫ر(‬
‫ن الب َ ِ‬
‫ب ِ‬
‫س ّ‬
‫الفصل الحادي عشر )في ت َْرِتي ِ‬
‫عي ِ‬
‫سِليل‬
‫ساع َ َ‬
‫ة تَ َ‬
‫ه َ‬
‫وَل َد ُ الّناقَةِ َ‬
‫م ُ‬
‫ه اَ ّ‬
‫ضعُ ُ‬
‫واٌر‬
‫سْق ٌ‬
‫م َ‬
‫ثُ َ‬
‫ب وح َ‬
‫ص َ‬
‫م َ‬
‫صيل‬
‫سن َ ً‬
‫مهِ ‪ ،‬فَهُوَ فَ ِ‬
‫ة وَفُ ِ‬
‫ل َ‬
‫فإذا ا ْ‬
‫ن اَ ّ‬
‫ست َك ْ َ‬
‫ل عَ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ض‬
‫م َ‬
‫كا َ‬
‫ن في ال ّ‬
‫ن َ‬
‫سن َةِ الّثان ِي َةِ فَهُوَ اب ْ ُ‬
‫خا ٍ‬
‫َفإذا َ‬
‫ن‬
‫ن في الّثال ِث َ ِ‬
‫كا َ‬
‫ن ل َُبو ٍ‬
‫ة‪ ،‬فَهُوَ اب ْ ُ‬
‫َفإذا َ‬
‫م َ‬
‫ق‬
‫ل ع َل َي ْهِ ‪ ،‬فَهُوَ ِ‬
‫ن يُ ْ‬
‫حق ّ أ ْ‬
‫ن في الّراب ِعَةِ واست َ‬
‫كا َ‬
‫ح ّ‬
‫ح َ‬
‫َفإذا َ‬
‫ج َ‬
‫ذع‬
‫ن في ال َ‬
‫خا ِ‬
‫سةِ فَهُوَ َ‬
‫كا َ‬
‫م َ‬
‫فإَذا َ‬
‫ي‬
‫كا َ‬
‫سادِ َ‬
‫ن في ال ّ‬
‫سةِ َوأل َْقى ث َن ِي ّت َ ُ‬
‫ه فَهُوَ ث َن ِ ّ‬
‫فإذا ا َ‬
‫ه فَهُوَ َرباع‬
‫ساب ِعَةِ وأل َْقى َربا ِ‬
‫كا َ‬
‫ن في ال ّ‬
‫عي ّت َ ُ‬
‫فإذا َ‬
‫س‬
‫س ِ‬
‫من َ ِ‬
‫ن في الّثا ِ‬
‫كا َ‬
‫ة‪ ،‬فَهُوَ َ‬
‫دي ٌ‬
‫فإذا َ‬
‫ه ‪ ،‬فَهُوَ َباِزل‬
‫ن في الّتا ِ‬
‫كا َ‬
‫سعَةِ وَفَط ََر َناب ُ ُ‬
‫فإذا َ‬
‫ف‬
‫م ْ‬
‫خل ِ ٌ‬
‫ن في الَعا ِ‬
‫كا َ‬
‫شَرةِ فَهُوَ ُ‬
‫ث ً َّ‬
‫مخل ُ‬
‫م ُ‬
‫ف عام ٍ‬
‫عدا ً‬
‫ف َ‬
‫م ْ‬
‫صا ِ‬
‫خل ِ ُ‬
‫عا َ‬
‫م ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ن فَ َ‬
‫مي ْ ِ‬
‫َفإذا َ‬
‫م وَِفيه ب َِقّية فَهُوَ عَوْد ٌ‬
‫كاد َ ي َهَْر ُ‬
‫حر‬
‫ن ذلك ‪ ،‬فَهًوَ قَ ْ‬
‫َفإذا اْرت ََفعَ ع َ ْ‬
‫ه فَهُوَ ث ِْلب‬
‫ت أن َْياب ُ ُ‬
‫فإذا انكسر ْ‬

‫َ‬
‫ن ذل َ‬
‫ن‬
‫ست َ ِ‬
‫طيعً أ ْ‬
‫م ّ‬
‫ما ّ‬
‫ه ول ي َ ْ‬
‫ج ُريَق ُ‬
‫ه يَ ُ‬
‫ج لن ّ ُ‬
‫ك ‪ ،‬فَهُوَ َ‬
‫فإذا اْرت ََفعَ ع َ ْ‬
‫ر‬
‫ه ِ‬
‫يَ ْ‬
‫حب ِ َ‬
‫س ُ‬
‫م َ‬
‫ن الك ِب َ ِ‬
‫ي‪.‬‬
‫حك ُ ٌ‬
‫ه ‪ ،‬فَهُوَ ك ُ ْ‬
‫فإذا است َ ْ‬
‫مروٍ والص َ‬
‫ن أبي عَ ْ‬
‫م ُ‬
‫م هََر ُ‬
‫حك َ َ‬
‫معِ ّ‬
‫ح ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ن ال َ‬
‫س(‬
‫الفصل الثاني عشر )في ِ‬
‫س ّ‬
‫فَر ِ‬
‫مْهر‬
‫إذا وَ َ‬
‫ه فَهُوَ ُ‬
‫م ُ‬
‫ها ّ‬
‫ضعَت ْ ُ‬
‫م فِْلو‬
‫ثُ ّ‬
‫م َ‬
‫ي‬
‫سن َ ً‬
‫ة فَهُوَ َ‬
‫ل َ‬
‫فإذا ا ْ‬
‫ست َك ْ َ‬
‫حوْل ِ ّ‬
‫م في‬
‫ثُ ّ‬
‫جذ َعٌ‬
‫الّثاِنيةِ َ‬
‫م في الثال ِث َةِ ث َِني‬
‫ثُ ّ‬
‫م في الَراب ِعَةِ َرباع ب ِ َ‬
‫ن‬
‫ثُ ّ‬
‫كسرِ العَي ْ ِ‬
‫سةِ َقاِرح‬
‫م في الخا ِ‬
‫م َ‬
‫ثُ ّ‬
‫َ‬
‫مُرهُ مذ َ ّ‬
‫ك‪.‬‬
‫ن يتنا َ‬
‫م هُوَ إلى أ ْ‬
‫هى عُ ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫ن الب َ َ‬
‫ة(‬
‫شي ّ ِ‬
‫ح ِ‬
‫قَر ِ‬
‫الفصل الثالث عشر )في ِ‬
‫و ْ‬
‫س ّ‬
‫ة ال َ‬
‫رير‬
‫ح ِ‬
‫م ي َْر َ‬
‫وَل َد ُ الب ََقَرةِ الوَ ْ‬
‫ما َدا َ‬
‫شي ّةِ َ‬
‫ضعُ َفز وَفَْرَقد وَفَ ِ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫ج‬
‫حَز ٌ‬
‫جؤذ ٌَر وَب َ ْ‬
‫ك فَهُوَ ي َعُْفور و ُ‬
‫َفإذا اْرت ََفعَ ع َ ْ‬
‫َ‬
‫فإذا َ‬
‫هب‪.‬‬
‫ن فَهُوَ قَْر َ‬
‫ش ّ‬
‫مَهاة ‪َ ،‬فإذا أ َ‬
‫ب فَهُوَ َ‬
‫س ّ‬
‫د الب َ َ‬
‫ة(‬
‫ة ال ْ‬
‫هل ِي ّ ِ‬
‫قَر ِ‬
‫ول َ ِ‬
‫الفصل الرابع عشر )في ِ‬
‫س ّ‬
‫ن َ‬
‫دي(‬
‫ن أبي فَْقَعس الس ِ‬
‫)ع ْ‬
‫وَل َد ُ الب ََقَرةِ الهْل ِي ّةِ أوَ َ‬
‫سن َةٍ ت َِبيع‬
‫ل َ‬
‫ج َ‬
‫ذع‬
‫م َ‬
‫ثْ ّ‬
‫ي‬
‫ثُ ّ‬
‫م ث َن ِ ّ‬
‫م َرَباع‬
‫ثُ ّ‬
‫س‬
‫س ِ‬
‫م َ‬
‫ثُ ّ‬
‫دي ٌ‬
‫صاِلغ‪.‬‬
‫ثُ ّ‬
‫م َ‬
‫ه(‬
‫ه َ‬
‫ر ِ‬
‫مث ْل ِ ِ‬
‫س عشر )في ِ‬
‫ع ْ‬
‫ن غي ْ ِ‬
‫الفصل الخام ِ‬
‫جل‬
‫وَل َد ُ الب ََقَرةِ ِ‬
‫ع ْ‬

‫ب فَهُوَ َ‬
‫فإَذا َ‬
‫شُبوب‬
‫ش ّ‬
‫ض‪.‬‬
‫فَِإذا أ َ‬
‫ن فَهُوَ َفارِ ٌ‬
‫س ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫ز(‬
‫شا ِ‬
‫الفصل السادس عشر )في ِ‬
‫ة وال َ‬
‫س ّ‬
‫عن ْ ِ‬
‫كرا ً َ‬
‫ه ذَ َ‬
‫وََلد ال ّ‬
‫مة‬
‫س ْ‬
‫شاةِ ِ‬
‫كا َ‬
‫ن تَ َ‬
‫ن أوْ أنثى ‪َ ،‬‬
‫خَلة وَب َهْ َ‬
‫م ُ‬
‫هأ ّ‬
‫ضعُ ُ‬
‫حي َ‬
‫ل عَ َ‬
‫م ٌ‬
‫ص َ‬
‫خُروف‬
‫ل وَ َ‬
‫فإذا فُ ِ‬
‫مهِ فَهُوَ َ‬
‫ح َ‬
‫نأ ً‬
‫ْ‬
‫َفإذا أ َك َ َ‬
‫جت َّر فَهًوَ ب َ َ‬
‫جان ‪ ،‬وَفُْرُفوٌر‬
‫معُ ب ُذ ْ َ‬
‫ذج ‪ ،‬وال َ‬
‫ل وا ْ‬
‫ج ْ‬
‫مُروس‬
‫فإذا ب َل َغَ الن ّْزوَ فَهُوَ عُ ْ‬
‫جْفٌر‬
‫معَزِ َ‬
‫وَوَل َد ُ ال َ‬
‫ريض وَعَُتود‬
‫ثُ ّ‬
‫م عَ ِ‬
‫م ع ََناق‬
‫ثُ ّ‬
‫ل من أول َد الضأ ْ‬
‫وك ُ ّ‬
‫ج َ‬
‫ذع‬
‫َ ْ ِ‬
‫سن َةِ الثان ِي َةِ َ‬
‫معَزِ في ال ّ‬
‫ن وال َ‬
‫ّ ِ‬
‫ي‬
‫َوفي الّثال ِث َةِ ث َن ِ ّ‬
‫َوفي الّراب ِعَةِ َرَباع‬
‫س‬
‫وفي ال َ‬
‫س ِ‬
‫خا ِ‬
‫سةِ َ‬
‫م َ‬
‫دي ٌ‬
‫ها اسم‪.‬‬
‫ه ب َعْد َ َ‬
‫سادِ َ‬
‫َوفي ال ّ‬
‫س لَ ُ‬
‫صال ِغٌ وَل َي ْ َ‬
‫سةِ َ‬
‫ن الظْبي(‬
‫الفصل السابع عشر )في ِ‬
‫سم ّ‬
‫ي فَهُوَ ط َل ً‬
‫أ َوّ ُ‬
‫ل َ‬
‫ما ُيول َد ُ الظ ّب ْ ُ‬
‫ف وََر َ‬
‫خ ْ‬
‫شأ‬
‫ش ٌ‬
‫م ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫م َ‬
‫م غ ََزال وَ َ‬
‫صٌر‬
‫شاِدن ث ُ ّ‬
‫ثُ ّ‬
‫ش َ‬
‫ج َ‬
‫ذع‬
‫م َ‬
‫ثُ ّ‬
‫َ‬
‫ت‪.‬‬
‫ي إلى أ ْ‬
‫مو َ‬
‫ن يَ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م ث َن ِ ّ‬
‫في الصول والرؤوس والعضاء والطراف وأوصافها وما ي ُت َوَل ّد ُ‬
‫ة(‬
‫معََها )عن الئم ِ‬
‫ما ي َت ّ ِ‬
‫ِ‬
‫صل ب َِها وُيذك َُر َ‬
‫من َْها و َ‬
‫ُ‬
‫صو َ‬
‫ل(‬
‫الفصل الول )في ال ُ‬
‫ة ال َروم ُ َ‬
‫ص ُ‬
‫ب‬
‫م ُ‬
‫ال ُ‬
‫ل الن ّ َ‬
‫ُ َ‬
‫جْرُثو َ‬
‫س ِ‬
‫ةأ ْ‬
‫وك َذ َل ِ َ‬
‫ئ‬
‫ض ُ‬
‫ضئ ْ ِ‬
‫من ْ ِ‬
‫جاُر وال ّ‬
‫ص والن ّ َ‬
‫م ْ‬
‫ص ُ‬
‫ب وال َ‬
‫ك ال َ‬
‫صُر والعْي ُ ُ‬
‫حت ِد ُ والعن ْ ُ‬
‫ة والعك َدة ُ أ َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫سا‬
‫ل‬
‫ال‬
‫ل‬
‫ص‬
‫م ُ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫ص َ‬
‫ْ‬
‫الغَل ْ َ‬
‫ِ‬

‫َ‬
‫ص ُ‬
‫ن‬
‫ال َ‬
‫مَقذ ّ أ ْ‬
‫ل الذ ُ ِ‬
‫السن ُ َ‬
‫ص ُ‬
‫ن‬
‫ّ ْ‬
‫ل ال ّ‬
‫خأ ْ‬
‫س ّ‬
‫وك َذ َل ِ َ‬
‫م‬
‫ك ال َ‬
‫جذ ْ ُ‬
‫الَقصرة ُ أ َ‬
‫ُ‬
‫ق‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ال‬
‫ل‬
‫ص‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ص ُ‬
‫ب‬
‫العَ ْ‬
‫ل الذ ّن َ ِ‬
‫جب أ ْ‬
‫الزم ّ َ‬
‫ل ذ ََنب ال ّ‬
‫ص ُ‬
‫طاِئر‪.‬‬
‫ّ ِ‬
‫كى أ ْ‬
‫ه(‬
‫مث ْل ِ ِ‬
‫الفصل الثاني )في ِ‬
‫َ‬
‫ص ُ‬
‫وى‬
‫الّر ِ‬
‫سأ ْ‬
‫سي ُ‬
‫ل الهَ َ‬
‫الجعث ِ َ‬
‫ص ُ‬
‫ة‬
‫جَر ِ‬
‫ل الش َ‬
‫نأ ْ‬
‫ِ ْ ُ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫ص ُ‬
‫جذ ْ ُ‬
‫طب‬
‫ل ال َ‬
‫ال ِ‬
‫لأ ْ‬
‫ص ُ‬
‫ل‪.‬‬
‫ح ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ال َ‬
‫ضأ ْ‬
‫ضي ُ‬
‫جب َ ِ‬
‫الفصل الثالث )في الُر ُ‬
‫س(‬
‫ؤو ِ‬
‫ال ّ‬
‫ة‬
‫ل والن َ ْ‬
‫شعََف ُ‬
‫خل َ ِ‬
‫س ال َ‬
‫ة رأ ُ‬
‫جب َ ِ‬
‫الَفر ُ ْ‬
‫ة‬
‫م ِ‬
‫س الك َ َ‬
‫ط رأ ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫عرابي‬
‫ن ال ْ‬
‫الن ّ ْ‬
‫س الن ْ ِ‬
‫خَرة ُ َرأ ُ‬
‫ن اب ِ‬
‫ف ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ْ‬
‫الَفي ْ َ‬
‫ر‬
‫شل َ ُ‬
‫ة َرأ ُ‬
‫س الذ ّك َ ِ‬
‫البسرةُ ر ْ‬
‫ب الكل ْ‬
‫َ‬
‫عرابي‬
‫اب‬
‫عن‬
‫‪،‬‬
‫ب‬
‫ضي‬
‫ق‬
‫أس‬
‫ن ال ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ ْ َ َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ي‬
‫م ُ‬
‫ال َ‬
‫حل َ َ‬
‫ة َرأ ُ‬
‫س الث ّد ْ ِ‬
‫س العِ َ‬
‫مث ْ ُ‬
‫ش ُر ُ‬
‫م َ‬
‫ن‬
‫ن وال ِ‬
‫ظام ِ ِ‬
‫س وال ُ‬
‫ؤو ُ‬
‫شا ُ‬
‫الك ََراِدي ُ‬
‫مْرفََقي ْ ِ‬
‫ل الّرك ْب َت َي ْ ِ‬
‫خبر أّنه ) َ‬
‫س ‪ ،‬وفي خبر آخر‬
‫ض ْ‬
‫ن ‪ .‬وفي ال َ‬
‫ن َ‬
‫كا َ‬
‫وال َ‬
‫خم الك ََراِدي ِ‬
‫من ْك َب َي ْ ِ‬
‫أّنه ) َ‬
‫جِلي َ‬
‫م َ‬
‫ش‬
‫ن َ‬
‫كا َ‬
‫ل ال ُ‬
‫شا ِ‬
‫ن‬
‫ح َ‬
‫ال َ‬
‫ن َرأ َ‬
‫جب ََتا ِ‬
‫سا الوَرِك َي ْ ِ‬
‫الَقِتيُر ُر ُ‬
‫ر‪ ،‬عن أبي ُ‬
‫عبيدٍ‬
‫سا ِ‬
‫م َ‬
‫س ال َ‬
‫ؤو ُ‬
‫مي ِ‬
‫ْ‬
‫م ْ‬
‫مروٍ ال ّ‬
‫شيباِني‬
‫ن أبيهِ أبي عَ ْ‬
‫ن عَ ْ‬
‫ا لب ُؤْب ُؤ ُ َرأس ال ُ‬
‫مرٍو‪ ،‬و ع ْ‬
‫كحل َةِ ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ؤو ُُ‬
‫ش ُ‬
‫ل ُر ُ‬
‫خ ْ‬
‫مرٍو‪.‬‬
‫ال َ‬
‫ن أبي عَُبي ٍ‬
‫س ال ُ‬
‫ن أبي عَ ْ‬
‫د‪ ،‬عَ ْ‬
‫ي ‪ ،‬عَ ْ‬
‫حل ِ ّ‬
‫عاِلي(‬
‫الفصل الرابع )في ال َ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬

‫موِْج‬
‫بأ ْ‬
‫الَغارِ ُ‬
‫على ال َ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫والَغارِ ُ‬
‫ب َأع َْلى الط ّهْ ِ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫سال َِف ُ‬
‫ال ّ‬
‫ة أع ْلى العُن ُ ِ‬
‫َ‬
‫صد ِْر‬
‫الّزوُْر أ ْ‬
‫على ال ّ‬
‫َ‬
‫فَْرع ُ ك ُ ّ‬
‫ل َ‬
‫يٍء أ ْ‬
‫علهُ‬
‫ش ْ‬
‫ها‪.‬‬
‫صد ُْر الَقَناةِ أ َ ْ‬
‫عل َ‬
‫َ‬
‫الفصل الخامس )في ت َ ْ‬
‫سيم ِ ال ّ‬
‫ر(‬
‫ق ِ‬
‫ش َ‬
‫ع ِ‬
‫ال ّ‬
‫ه‬
‫ن وغَي ْرِ ِ‬
‫شعَُر للن ْ َ‬
‫سا ِ‬
‫ز‬
‫مْر ِ‬
‫مْر ِ‬
‫عّزى وال ِ‬
‫ال ِ‬
‫عزاُء لل َ‬
‫معَ ِ‬
‫سَباِع‬
‫ل وال ّ‬
‫الوَب َُر للب ِ‬
‫صو ُ ْ‬
‫ال ّ‬
‫ف ل ِلَغنم ِ‬
‫ر‬
‫ح ِ‬
‫العَِفاُء ِلل َ‬
‫مي ِ‬
‫ش لل ّ‬
‫ر‬
‫الّري ُ‬
‫طي ِ‬
‫ب للَفْرِخ‬
‫الّزغ َ ُ‬
‫الّز ّ‬
‫ف للن َّعام ِ‬
‫ما غَل ُ َ‬
‫ر‪َ .‬قا َ‬
‫شعَرِ ك َ‬
‫ظ من ال ّ‬
‫ب‬
‫ل الل ّي ْ ُ‬
‫ب ِلل ِ‬
‫ث‪ :‬الهُل ْ ُ‬
‫الهُل ْ ُ‬
‫ب َ‬
‫شعَرِ ذ َن َ ِ‬
‫زي ِ‬
‫خن ْ ِ‬
‫س‪.‬‬
‫الَفَر ِ‬
‫الفصل السادس )في ت َ ْ‬
‫ل َ‬
‫ن(‬
‫ف ِ‬
‫ش َ‬
‫ر الن ْ َ‬
‫سا ِ‬
‫صي ِ‬
‫ع ِ‬
‫ة ال ّ‬
‫ن‬
‫قيَق ُ‬
‫العَ ِ‬
‫سا ُ‬
‫شعَُر الذي ُيول َد ُ ب ِهِ ال ِن ْ َ‬
‫ْ‬
‫شعَُر ُ َ‬
‫الَفْروَةُ َ‬
‫س‬
‫معْظم ِ الّرأْ ِ‬
‫ة َ‬
‫س‬
‫صي َ ُ‬
‫الّنا ِ‬
‫مَق ّ‬
‫شَعر ُ‬
‫دم الّر ْأ ِ‬
‫ة َ‬
‫ال ّ‬
‫س‬
‫مؤ َ ّ‬
‫ذؤاب َ ُ‬
‫شعَُر ُ‬
‫خرِ الّرأَ ِ‬
‫شعر رأ ْ‬
‫ة‬
‫مْرأ ِ‬
‫س ال َ‬
‫الَفْرع ُ َ َ ُ َ‬
‫ِ‬
‫ديَرة ُ َ‬
‫شعَُر ُذؤاب َت َِها‬
‫الغَ ِ‬
‫الغََفُر َ‬
‫شعر ساِقها‬
‫مِعي وأن ْ َ‬
‫ب َ‬
‫د‪) :‬من الرجز(‪:‬‬
‫ش َ‬
‫الد ّب َ ُ‬
‫ص َ‬
‫ن ال ْ‬
‫شعَُر َوجهَِها‪ ،‬ع َ ِ‬
‫قَ ْ‬
‫س‬
‫شَر النساِء د َب َ َ‬
‫ب العَُرو ِ‬

‫ن من ال ّ‬
‫ما ب َل َغَ َ‬
‫ر‬
‫م َ‬
‫ش ْ‬
‫ح َ‬
‫الوَفَْرة َ‬
‫ة الذ ُ ِ‬
‫شعْ ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫ر‬
‫م ُ‬
‫ب ِ‬
‫م بال َ‬
‫ة ما أل ّ‬
‫الل ّ ّ‬
‫من ْك ِ ِ‬
‫م َ‬
‫شعَ ِ‬
‫ن ال َ‬
‫الط ّّرةُ ما غ َ َ‬
‫ر‬
‫جب ْهَ َ‬
‫ة ِ‬
‫شى ال َ‬
‫م َ‬
‫شعْ ِ‬
‫طى الرأ ْ‬
‫ة والغَْفَرةُ ما غ َ ّ‬
‫ّ‬
‫ر‬
‫ع‬
‫ش‬
‫ال‬
‫ن‬
‫م‬
‫س‬
‫م ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ال ُ‬
‫ج ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ب َ‬
‫ن‬
‫شعُْر أ ْ‬
‫الهُد ْ ُ‬
‫جَفا ِ‬
‫ن العَي ْن َي ْ ِ‬
‫شعَُر ال ّ‬
‫ب َ‬
‫ال َ‬
‫شَفةِ الُعلَيا‬
‫شارِ ُ‬
‫شعُْر ال ّ‬
‫ة َ‬
‫سْفَلى ‪.‬‬
‫العَن َْفَق ُ‬
‫شفةِ ال ّ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫ة َ‬
‫ة‬
‫سَرب ُ‬
‫سَرب َ ِ‬
‫كا َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ن د َِقيقَ ال َ‬
‫صد ْرِ ‪ ،‬وفي الحديث أن ّ ُ‬
‫ال َ‬
‫شعَُر ال ّ‬
‫شعَْرة ُ َ‬
‫ال ّ‬
‫ة‬
‫شعَُر الَعان َ ِ‬
‫ت‬
‫س ِ‬
‫س ُ‬
‫ب شعر ال ْ‬
‫ال ْ‬
‫ُ‬
‫ل بَ ْ‬
‫ل ‪ُ ،‬ويَقا ُ‬
‫ل هُوَ ك َث َْرةُ ال ّ‬
‫ب َ‬
‫شَعر فى الذ ُن َْين‪.‬‬
‫ن الّر ُ‬
‫الّزب َ ُ‬
‫ج ِ‬
‫شعَُر ب َد َ ِ‬
‫ر ال ّ‬
‫ر(‬
‫ش ُ‬
‫الفصل السابع )في َ‬
‫عو ِ‬
‫سائ ِ ِ‬
‫ن َ‬
‫ة‬
‫صي َ ِ‬
‫شْعر الّنا ِ‬
‫الغُ َ‬
‫س ُ‬
‫عن ْد َ ُر ُ‬
‫العُذ َْرةُ ال ّ‬
‫ه‬
‫ب ِ‬
‫كوب ِ ِ‬
‫شعَُر ال ِ‬
‫ض عَل َي ْهِ الَراك ِ ُ‬
‫ذي ي َْقب ِ ُ‬
‫ف َ‬
‫س‬
‫اللْر ُ‬
‫ق الَفَر ِ‬
‫شعُْر ع ُن ُ ِ‬
‫َ‬
‫ج ْ َ‬
‫الَفي ْد ُ َ‬
‫عرابي‬
‫ن ابن ال ْ‬
‫شعََرات فَوْقَ َ‬
‫س ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ن ثعلب ع ِ‬
‫حَفلةِ الَفَر ِ‬
‫ق الب َِعيرِ وم ْ‬
‫ن ال ّ‬
‫مرٍو‬
‫شعَُر الذي على ُ‬
‫الذ ّئ َْبا ُ‬
‫ن أبي عَ ْ‬
‫شَفرِهِ ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫عن ِ‬
‫ة ال ّ‬
‫ة‬
‫مؤ ّ‬
‫ال َث ّن ّ ُ‬
‫داب َ ِ‬
‫سِغ ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫خرِ الّر ْ‬
‫مت َد َّلي في ُ‬
‫شعُر ال ُ‬
‫م َ‬
‫العُث ُْنون َ‬
‫ز‬
‫حن َ ِ‬
‫ت َ‬
‫شعََرات ت َ ْ‬
‫ك ال َ‬
‫ح َ‬
‫معَ ِ‬
‫سد ِ َ‬
‫زب َْرة ال َ‬
‫شعَُر قََفاهُ‬
‫ه‬
‫ك ُ‬
‫ِ‬
‫دي ِ‬
‫عْفرِّية ال ّ‬
‫عرفُ ُ‬
‫من ِريش ال ّ‬
‫الب َُرائ ِ ُ‬
‫ر‬
‫داَر في عُن ُِقهِ ِ‬
‫ما اْرت ََفعَ ِ‬
‫ست َ َ‬
‫طائ ِرِ فا ْ‬
‫ل َ‬
‫عن ْد َ الت ََنافُ ِ‬
‫ِ‬
‫ال ّ‬
‫ب‪.‬‬
‫ش ِ‬
‫كيُر من الَفْرِخ الَزغَ ً‬
‫الفصل الثامن )في ت َ ْ‬
‫ف ال ّ‬
‫ر(‬
‫ف ِ‬
‫ش ْ‬
‫صا ِ‬
‫و َ‬
‫لأ ْ‬
‫صي ِ‬
‫ع ِ‬
‫ن ك َِثيرا ً‬
‫جفال إذا َ‬
‫َ‬
‫كا َ‬
‫شعٌَر ُ‬
‫حف إذا َ‬
‫صل ً‬
‫مت َ ِ‬
‫كا َ‬
‫وَوَ ْ‬
‫ن ُ‬
‫معا ً‬
‫ث إذا َ‬
‫وَك َ ّ‬
‫جت َ ِ‬
‫م ْ‬
‫كا َ‬
‫ن ك َِثيفا ً ُ‬

‫عن الَفَراِء‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫معْل َن ْ ِ‬
‫ت ك ََثافَت ُ ُ‬
‫كك إذا َزاد َ ْ‬
‫سو ُ‬
‫و ُ‬
‫معْل َن ْك ِ ٌ‬
‫سطا ً‬
‫سدٌِر إذا َ‬
‫من ْب َ ِ‬
‫كا َ‬
‫من ْ َ‬
‫ن ُ‬
‫و ُ‬
‫سْبط إذا َ‬
‫سل َ‬
‫ست َْر ِ‬
‫كا َ‬
‫م ْ‬
‫و َ‬
‫ن ُ‬
‫جل إذا َ‬
‫ط‬
‫سب ْ ٍ‬
‫ن غَي َْر َ‬
‫كا َ‬
‫وََر ْ‬
‫جعْدٍ ول َ‬
‫وَقَ َ‬
‫طط إذا َ‬
‫كان َ‬
‫ة‬
‫جُعود َ ِ‬
‫ش ِ‬
‫ديد َ ال ُ‬
‫مْقل َعِ ّ‬
‫ط‬
‫ط إذا َزاد َ عََلى الَقط َ ِ‬
‫و ُ‬
‫مَفْلف ٌ‬
‫جُعود َةِ ك ُ‬
‫شُعورِ الّزن ِْج‬
‫ن ن َِهاي ً‬
‫ة في ال ُ‬
‫ل إذا كا َ‬
‫و ُ‬
‫سنا ً ل َّينا ً‬
‫سخام إذا َ‬
‫ن َ‬
‫كا َ‬
‫ح َ‬
‫و ُ‬
‫ن إذا َ‬
‫وي ً‬
‫دة‪.‬‬
‫ن َنا ِ‬
‫ن أبي عُب َي ْ َ‬
‫كا َ‬
‫مغْد َوْد ِ ٌ‬
‫وَ ُ‬
‫ل‪ ،‬عَ ْ‬
‫عما ط َ ِ‬
‫ب(‬
‫الفصل التاسع )في ال َ‬
‫ج ِ‬
‫حا ِ‬
‫ج‬
‫حا ِ‬
‫ِ‬
‫ج والبل َ ُ‬
‫ج ُ‬
‫سن ِهِ الّز َ‬
‫م َ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫معَ ُ‬
‫ط‬
‫و ِ‬
‫ن والّزب َ ُ‬
‫مَعائ ِب ِهِ الَقَر ُ‬
‫ب وال َ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫فَأ َ‬
‫حّتى َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫خط ّا َ ب َِقَلم‬
‫ي‬
‫جب‬
‫الحا‬
‫ة‬
‫ق‬
‫د‬
‫ف‬
‫ج‬
‫ج‬
‫ز‬
‫ال‬
‫ما‬
‫ما ُ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ن وامتداُدهما َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫كأن َهُ َ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ن تَ ُ‬
‫ب ذ َل ِكَ‬
‫ست َ ِ‬
‫ح ّ‬
‫جة ‪ ،‬والعََر ُ‬
‫ما فُْر َ‬
‫كو َ‬
‫ج فهو أ ْ‬
‫ما الب َل َ ُ‬
‫ب تَ ْ‬
‫ن ب َي ْن َهُ َ‬
‫وَأ ّ‬
‫ما‬
‫وَت َك َْره ُ الَقَر َ‬
‫صال ُهُ َ‬
‫ن وهو ات ّ َ‬
‫ب ك َث َْرة َ‬
‫ما‬
‫والَزب َ ُ‬
‫شْعرهِ َ‬
‫َ‬
‫ساقُ ُ‬
‫معَ َ‬
‫ط ال ّ‬
‫ما‪.‬‬
‫ضأ ْ‬
‫ط تَ َ‬
‫جَزائ ِهِ َ‬
‫وال َ‬
‫شعْرِ عَ ْ‬
‫ن ب َعْ ِ‬
‫ن(‬
‫حا ِ‬
‫ن ال َ‬
‫م َ‬
‫الفصل العاشر )في َ‬
‫عي ْ ِ‬
‫س ِ‬
‫ن تَ ُ‬
‫ن َ‬
‫ة‬
‫مْقل َ ِ‬
‫ش ِ‬
‫كو َ‬
‫جأ ْ‬
‫الد ّع َ ُ‬
‫معَ َ‬
‫ديد َةَ ال ّ‬
‫سعَةِ ال ُ‬
‫وادِ َ‬
‫س َ‬
‫ن العَي ْ ُ‬
‫ضَها‬
‫واد ِ َ‬
‫شد ّةُ ب ََيا ِ‬
‫ها وَ ِ‬
‫ج ِ‬
‫الب ََر ُ‬
‫شد َةُ َ‬
‫س َ‬
‫ج ُ‬
‫سعَُتها‬
‫الن ّ َ‬
‫ل َ‬
‫ح ُ‬
‫حل‬
‫جُفون َِها ِ‬
‫ن غَي ْرِ ك ُ ْ‬
‫واد ُ‬
‫الك َ َ‬
‫ل َ‬
‫م ْ‬
‫س َ‬
‫ن الظ َّباِء‬
‫واد ِ َ‬
‫ال َ‬
‫ساع ُ َ‬
‫حوَُر ات ّ َ‬
‫س َ‬
‫ها كما هُوَ في أعْي ُ ِ‬
‫ف ُ‬
‫ه) َ‬
‫طو ُ‬
‫لأ ْ‬
‫ن في‬
‫شَفارِ َ‬
‫الوَط َ ُ‬
‫دي ِ‬
‫ح ِ‬
‫كا َ‬
‫مَها ‪ .‬وفي ال َ‬
‫ث‪ :‬أن َ ُ‬
‫ها وتما ُ‬
‫شَفارِهِ وَ َ‬
‫أ ْ‬
‫طف‬
‫ال ُ‬
‫ها‪.‬‬
‫واد ِ َ‬
‫شهْل َ ُ‬
‫ة ُ‬
‫مَرة في َ‬
‫ح ْ‬
‫س َ‬
‫عاِييها(‬
‫م َ‬
‫الفصل الحادي عشر )في َ‬

‫ن‬
‫ص ِ‬
‫ال َ‬
‫حوَ ُ‬
‫ضيقُ العَي َْني ِ‬
‫ص غُ ُ‬
‫ق‬
‫ال َ‬
‫معَ ال ّ‬
‫ما َ‬
‫ؤوُرهُ َ‬
‫خوَ ُ‬
‫ضي ِ‬
‫ال َ‬
‫ن‬
‫ب ال ْ َ‬
‫شت َُر ان ِْقل َ ُ‬
‫جْف ِ‬
‫سي ُ‬
‫ن ل ت ََزا َ‬
‫ص‬
‫ن تَ ِ‬
‫شأ ْ‬
‫ل وَتر َ‬
‫العَ َ‬
‫م ُ‬
‫م ُ‬
‫ل العَي ْ ً‬
‫ن ل تَ َ‬
‫صُر‬
‫كاد َ ت ُب ْ ِ‬
‫شا ْ‬
‫الك َ َ‬
‫م ُ‬
‫ش‬
‫ش ِ‬
‫ه العَ َ‬
‫شب ْ ُ‬
‫الغَط َ ُ‬
‫م ِ‬
‫صَر ن ََهارا ً‬
‫ن ل ي ُب ْ ِ‬
‫جهَُر أ ْ‬
‫ال َ‬
‫صَر ل َي ْل ً‬
‫العَ َ‬
‫ن ل ُيب ِ‬
‫شا أ ْ‬
‫ه‬
‫مؤ َ‬
‫ال َ‬
‫خرِ عَي ْن ِ ِ‬
‫خَزُر أ ْ‬
‫ن ي َن ْظ َُر ب ِ ُ‬
‫ه‬
‫ن ي َك ْ ِ‬
‫ن ُ‬
‫حّتى ت َت َغَ َ‬
‫ه َ‬
‫نأ ْ‬
‫الغَ َ‬
‫جُفون ُ ُ‬
‫سَر ع َي ْن َ ُ‬
‫ض َ‬
‫ض ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن يَ ُ‬
‫ل ‪ ،‬قا َ‬
‫الَقب َ ُ‬
‫ل‬
‫ن ِ‬
‫ه ي َن ْظ ُُر إلى أن ْ ِ‬
‫ن ال َ‬
‫فهِ ‪ ،‬وَهُوَ أهْوَ ُ‬
‫كو َ‬
‫لأ ْ‬
‫ن ك َأن ّ ُ‬
‫حوَ ِ‬
‫م َ‬
‫ال ّ‬
‫عُر‪) :‬من المديد(‪:‬‬
‫شا ِ‬
‫شت َِهي في الط َْفلةِ الَقب َل َ ل كثيرا ً ي ُ ْ‬
‫أ ْ‬
‫ول‬
‫ه ال َ‬
‫شب ِ ُ‬
‫ح َ‬
‫ش ُ‬
‫ك وهُوَ ي َن ْظ ُُر إلى غَي ْرِ َ‬
‫ن ت ََراهُ ي َن ْظ ُُر إلي ْ َ‬
‫ال ّ‬
‫ن‬
‫ريب ِ‬
‫طوُر أ ْ‬
‫م ْ‬
‫ك ‪ .‬وهُوَ قَ ِ‬
‫ذي يقو ُ‬
‫ه‪) :‬من الطويل(‪:‬‬
‫حوَل ِ ِ‬
‫ول ال ِ‬
‫ِ‬
‫جحا ً ب ِ َ‬
‫مت َب َ ّ‬
‫صَفةِ ال َ ْ‬
‫ل ُ‬
‫ح َ‬
‫ول أغَْنى عن الن َظ َرِ الشْزِر‬
‫ح ِ‬
‫حب ّهِ على َ‬
‫تب ُ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫دت إلهي إذ ْ ب ُِلي ُ‬
‫ح َ‬
‫ن العُذ ِْر‬
‫ت ِ‬
‫ست ََر ْ‬
‫ت إليهِ ‪ ،‬والّرقي ُ‬
‫ت إليهِ ‪ ،‬فا ْ‬
‫ح ُ‬
‫ب َيخال ُِني ن َظ َْر ُ‬
‫ن َظ َْر ُ‬
‫م َ‬
‫مي َ‬
‫ال ّ‬
‫ن اّلتي‬
‫ه في ِ‬
‫دى ع َي ْن َي ْهِ ُوي ِ‬
‫ل وَ ْ‬
‫ح َ‬
‫ن ي َن ْظ َُر بإ ْ‬
‫سأ ْ‬
‫جهَ ُ‬
‫شوَ ُ‬
‫شقَ العَي ْ ِ‬
‫ن ي َن ْظ َُر ب َِها‬
‫ريد ا ْ‬
‫يُ ِ‬
‫ر‪ ،‬وي َُقا ُ‬
‫ن‬
‫ال َ‬
‫ضعْ ُ‬
‫ش ِ‬
‫ن وَ َ‬
‫ه فَ َ‬
‫ل إ ِن َ ُ‬
‫ف الب َ َ‬
‫خَف ُ‬
‫ص ِ‬
‫ساد في العَي ْ ِ‬
‫صغًَر العَي ْن َي ْ ِ‬
‫جع َول قَْرٍح‬
‫ن ِ‬
‫يَ ِ‬
‫ن غَي ْرِ وَ َ‬
‫ه ال َ‬
‫ضيقُ ل َ ُ‬
‫م ْ‬
‫جْف ُ‬
‫ر‬
‫ش ِ‬
‫ن وَفَ َ‬
‫ساد الب َ َ‬
‫الد ّوَ ُ‬
‫ص ِ‬
‫ضيقُ الَعي ِ‬
‫ن‬
‫ستْر َ‬
‫خاُء ال ُ‬
‫الط َْراقُ ا ْ‬
‫جُفو ِ‬
‫جحو ُ‬
‫حجاِج‬
‫ظ ُ‬
‫مْقل َةِ وظ ُُهوُرها ِ‬
‫ن ال َ‬
‫خُرو ُ‬
‫ال ُ‬
‫ج ال ُ‬
‫م َ‬
‫حة‬
‫الب َ َ‬
‫من َْفت ِ َ‬
‫ن ي َذ ْهَ َ‬
‫خق ُ أ ْ‬
‫ن ُ‬
‫ب الب َ َ‬
‫صُر َوالعَي ْ ُ‬
‫مى‬
‫سا ُ‬
‫هأ ْ‬
‫ن ُيول َد َ الن ْ َ‬
‫ن أع ْ َ‬
‫م ُ‬
‫الك َ َ‬
‫ن يَ ُ‬
‫ئ‪.‬‬
‫الب َ َ‬
‫حم َنات ٌ‬
‫ما ل َ ْ‬
‫ن فَوْقَ العَي ْن َْين أو ت َ ْ‬
‫كو َ‬
‫صأ ْ‬
‫حَته َ‬
‫خ ُ‬

‫ن(‬
‫الفصل الثاني عشر )في َ‬
‫ض ال َ‬
‫ع َ‬
‫وا ِ‬
‫عي ْ ِ‬
‫ر ِ‬
‫كلل من ُ‬
‫ها َ‬
‫ل الن ّظ َرِ إلى ال ّ‬
‫يءِ‬
‫ه إذا اعت ََرا َ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫ت ع َي ْن ُ ُ‬
‫سَر ْ‬
‫ش ْ‬
‫طو ِ‬
‫ه‬
‫ن َ‬
‫ف أو غ َي ْرِ ِ‬
‫ت ِ‬
‫خو ٍ‬
‫ه إذا توَقد ْ‬
‫ت عَي ْن ُ ُ‬
‫زّر ْ‬
‫م ْ‬
‫صُر‬
‫م ت َك َد ْ ت ُب ْ ِ‬
‫َ‬
‫ه إ َِذا ل َ ْ‬
‫ت ع َي ْن ُ ُ‬
‫سد َِر ْ‬
‫ن‬
‫ماِديُر )وهي ما ي َت ََراَءى ل ََها ِ‬
‫ه إذا ل َ‬
‫ت لها َ‬
‫ا ْ‬
‫س َ‬
‫ح ْ‬
‫ت ع َي ْن ُ ُ‬
‫مد َّر ْ‬
‫س َ‬
‫م ْ‬
‫بو َ‬
‫أ ْ‬
‫خل ُّلها(‬
‫خَلل ي َت َ َ‬
‫عن ْد َ َ‬
‫غيرِهِ ِ‬
‫شَباهِ الذ َّبا ِ‬
‫قَدع َت عَينه إذا ضعفت من الك ْباب عََلى النظ َر‪ ،‬عَ َ‬
‫ن أبي َزي ْدٍ‬
‫ُْ ُ‬
‫ِ ْ‬
‫َ ِ‬
‫ْ‬
‫ِ َ‬
‫ّ ِ‬
‫ت َقا َ‬
‫مةِ )من البسيط(‪:‬‬
‫ه إذا َ‬
‫حرِ َ‬
‫َ‬
‫ل ذو الّر ّ‬
‫حاَر ْ‬
‫ت ع َي ْن ُ ُ‬
‫ج ْ‬
‫ْ‬
‫ب‬
‫ن فيها ِ‬
‫ن ت َن ْت َِق ُ‬
‫حَر ُ‬
‫ت وت َ ْ‬
‫ن إ ِب َْهاجا ً إذا َ‬
‫سَفَر ْ‬
‫حي َ‬
‫ج العَي ْ ُ‬
‫ت َْزداد ُ ل ِلعَي ْ ِ‬
‫ت‬
‫هَ ّ‬
‫ه إذا غاَر ْ‬
‫ت عي ْن ُ ُ‬
‫ج ْ‬
‫ت إَذا َزاد َ غ ُ ُ‬
‫ها‬
‫ؤوُر َ‬
‫وَن َْقن ََق ْ‬
‫وَك َذ َل ِ َ‬
‫مِعي‬
‫ج َ‬
‫ت وَهَ ّ‬
‫ح ّ‬
‫ك َ‬
‫ص َ‬
‫ج ْ‬
‫جل َ ْ‬
‫ن ال ْ‬
‫ت ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ه‬
‫ت ذَ َ‬
‫ت ِفي ِ‬
‫هبا ً ك َِثيرا ً فَ َ‬
‫حاَر ْ‬
‫ت عَي ُْنه إذا رأ ْ‬
‫ذ َه ِب َ ْ‬
‫م ت َك َد ْ ت َ ْ‬
‫َ‬
‫ة‪.‬‬
‫ش َ‬
‫طر ُ‬
‫حي َْر ِ‬
‫ف ِ‬
‫ن ال َ‬
‫ه إذا ل َ ْ‬
‫ت عَي ْن ُ ُ‬
‫ص ْ‬
‫خ َ‬
‫م َ‬
‫الفصل الثالث عشر )في ت َ ْ‬
‫ه‬
‫رو َ‬
‫ل ك َي ْ ِ‬
‫هْيئات ِ ِ‬
‫في ّ ِ‬
‫ف ِ‬
‫صي ِ‬
‫ة الن ّظَ ِ‬
‫ه(‬
‫في ا ْ‬
‫وال ِ ِ‬
‫فأ ْ‬
‫خت ِل َ ِ‬
‫ح َ‬
‫مِع ع َي ْن ِهِ ِقي َ‬
‫ن إلى ال ّ‬
‫مَقه‬
‫جا ِ‬
‫م َ‬
‫سا ُ‬
‫إذا ن َظ ََر ال ِن ْ َ‬
‫ل َر َ‬
‫يِء ب ِ َ‬
‫ش ْ‬
‫ب أذ ُن ِهِ ِقي َ‬
‫ه‬
‫ن ن َظ ََر إليهِ ِ‬
‫ل لَ َ‬
‫ن َ‬
‫فإ ْ‬
‫حظ َ ُ‬
‫جان ِ ِ‬
‫م ْ‬
‫جل َةٍ ِقي َ‬
‫ه‬
‫م َ‬
‫ن ن َظ ََر إليهِ ب ِعَ َ‬
‫فإ ْ‬
‫ح ُ‬
‫ل‪ :‬ل َ َ‬
‫حد ّةِ َنظرٍ قي َ‬
‫ث‬
‫معَ ِ‬
‫ه بط َْرفِهِ ‪ ،‬وفي حدي ِ‬
‫حد َ َ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫فإ ْ‬
‫ج ُ‬
‫صرِهِ َ‬
‫ن َر َ‬
‫ماه ُ ب ِب َ َ‬
‫جو َ‬
‫م(‬
‫حد ّ ِ‬
‫حد َ ُ‬
‫ما َ‬
‫ه‪َ ) :‬‬
‫ث القوْ َ‬
‫م ْ‬
‫صارِه ِ ْ‬
‫م َ‬
‫سُعود ٍ رضي الله عن ُ‬
‫ن َ‬
‫ك بأب ْ َ‬
‫اب ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حد َةٍ قي َ‬
‫ل‪ :‬أْر َ‬
‫ف الن َظ ََر اليهِ ‪ .‬وفي‬
‫س ّ‬
‫شد ّةٍ و ِ‬
‫ن نظ ََر إليهِ ب ِ ِ‬
‫فإ ْ‬
‫ه وأ َ‬
‫شَق ُ‬
‫َ‬
‫ج ُ‬
‫ث ال ّ‬
‫ه‬
‫مهِ َوأ ْ‬
‫س َ‬
‫خت ِ ِ‬
‫ن يُ ِ‬
‫دي ِ‬
‫ح ِ‬
‫ف الَر ُ‬
‫ه )ك َرِه َ أ ْ‬
‫ل ن َظ ََرهُ إلى أ ّ‬
‫ي أن َ ُ‬
‫شعب ّ‬
‫ه(‬
‫واب ْن َت ِ ِ‬
‫من ْهِ وال َ‬
‫ض إّياه ُ ِقي َ‬
‫ل‪:‬‬
‫ب ِ‬
‫مت َعَ ّ‬
‫فإ ْ‬
‫ه وال ُ‬
‫كارِهِ ل َ ُ‬
‫ن ن َظ ََر إليهِ ن َظ ََر ال ُ‬
‫ج ِ‬
‫مب ْغِ ِ‬
‫شْفنا ً‬
‫شُفونا ً و َ‬
‫ن إليهِ ُ‬
‫ه وَ َ‬
‫َ‬
‫شَفن َ ُ‬
‫شَف َ‬
‫شْزرا ً‬
‫ح َ‬
‫داوَةِ قي َ‬
‫ل ن َظ ََر إليهِ َ‬
‫ظ العَ َ‬
‫ن أعارهُ ل َ ْ‬
‫فإ ْ‬

‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫محب ّةِ قي َ‬
‫ق‬
‫ن ال َ‬
‫ل‪ :‬ن َظَر إليهِ ن َظَرة َ ِذي عَل ٍ‬
‫فإن ن َظَر إليهِ ب ِعَي ْ ِ‬
‫ت قي َ‬
‫ه‬
‫ست َث ْب ِ ِ‬
‫ض َ‬
‫ل‪ :‬ت َوَ ّ‬
‫فإ ْ‬
‫م ْ‬
‫ح ُ‬
‫ن ن َظ ََر إليهِ ن َظ ََر ال ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫س‬
‫ست َظ ِل ً ب َِها ِ‬
‫ن ن َظ ََر إليهِ َوا ِ‬
‫ضعا ً ي َد َهُ عََلى َ‬
‫فإ ْ‬
‫م ْ‬
‫ش ْ‬
‫جب ِهِ ُ‬
‫حا ِ‬
‫م َ‬
‫م ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫ظوَر إليهِ ِقي َ‬
‫ست َ ْ‬
‫ه‬
‫ض َ‬
‫ست َوْ َ‬
‫ه وا ْ‬
‫ه وا ْ‬
‫ل‪ :‬ا ْ‬
‫ل ِي َ ْ‬
‫شَرفَ ُ‬
‫ح ُ‬
‫ست َك َّف ُ‬
‫ن ال َ‬
‫ست َِبي َ‬
‫ن نَ َ‬
‫خافَت ِهِ أو ي ََرى‬
‫س َ‬
‫شَر الث َوْ َ‬
‫فإ ْ‬
‫صَفاقَت ِهِ أو َ‬
‫ب وََرفَعَ ُ‬
‫ه ل ِي َن ْظ َُر إلى َ‬
‫ن َ‬
‫ن ب ِهِ ‪ِ ،‬قي َ‬
‫ست َ َ‬
‫ه‬
‫َ‬
‫كا َ‬
‫عوارا ً ‪ ،‬إ ْ‬
‫لا ْ‬
‫شّف ُ‬
‫ه ِقي َ‬
‫ن ن َظ ََر إلى ال ّ‬
‫ة ‪ ،‬كما‬
‫م َ‬
‫ح ً‬
‫ه َلو َ‬
‫ل‪ :‬ل َ‬
‫م َ‬
‫فإ ْ‬
‫ح ُ‬
‫ي عَن ْ ُ‬
‫حةِ ث ُ ّ‬
‫يِء كالل ّ ْ‬
‫خِف َ‬
‫ش ْ‬
‫َقا َ‬
‫ل ال ّ‬
‫عر‪) :‬من الطويل(‪:‬‬
‫شا ِ‬
‫َ‬
‫حَها‬
‫حة ل َوْ أُلو ُ‬
‫وهل ت َن َْفعَّني ل َوْ َ‬
‫ه ن َْفضا ً‬
‫م َ‬
‫ه ِقي َ‬
‫ج ِ‬
‫ل‪ :‬ن ََف َ‬
‫ن َ‬
‫ن ن َظ ََر إلى َ‬
‫فإ ْ‬
‫ض ُ‬
‫حّتى ي َعْرِفَ ُ‬
‫ما في ال َ‬
‫ميِع َ‬
‫كا ِ‬
‫ه‬
‫ش َ‬
‫ب أوْ ِ‬
‫ف ِ‬
‫ه أو ل َِيست َك ْ ِ‬
‫ص َ‬
‫فإ ْ‬
‫ه وَ َ‬
‫ح َ‬
‫م ُ‬
‫سَق َ‬
‫حت َ ُ‬
‫ب ِليهذ ّب َ ُ‬
‫سا ِ‬
‫ن ن َظ ََر في ك َِتا ٍ‬
‫ِقي َ‬
‫ه‬
‫صّف َ‬
‫ح ُ‬
‫ل‪ :‬ت َ َ‬
‫شد ّةِ الن ّظ ًرِ ِقي َ‬
‫ق‬
‫حد َ َ‬
‫ميعَ عَي ْن َي ْهِ ل ِ ِ‬
‫ج ِ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫ح َ‬
‫ن فَت َ َ‬
‫فإ ْ‬
‫فإ ْ ْ َ‬
‫ما قي َ‬
‫ه‬
‫ل‪ :‬ب َّرقَ ع َي ْن َي ْ ِ‬
‫ن للهُ َ‬
‫ملق عَي ْن َي ْهِ ِقي َ‬
‫ق‬
‫ب ِ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫ن انقل َ‬
‫مل َ َ‬
‫ح ْ‬
‫ح ْ‬
‫فإ ِ‬
‫ن َ‬
‫ن الَفَزِع ِقي َ‬
‫واد ُ َ‬
‫عين َي ْهِ ِ‬
‫غا َ‬
‫فإ ْ‬
‫ب َ‬
‫صُرهُ‬
‫ل‪ :‬ب َّرقَ ب َ َ‬
‫م َ‬
‫س َ‬
‫مهَد ّد ٍ قي َ‬
‫ج‬
‫م َ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫ن فَت َ َ‬
‫فإ ْ‬
‫ح ّ‬
‫مَفّزع أو ُ‬
‫ن ُ‬
‫ح عَي ْ َ‬
‫ف ِقي َ‬
‫حد ِّج وََفزعَ‬
‫حد ّ الن ّظ ََر عند َ ال َ‬
‫ن َبال َغَ في فَت ْ ِ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫خوْ ِ‬
‫حها َوأ َ‬
‫فإ ْ‬
‫ه في الن ّظ َرِ ِقي َ‬
‫مرٍو‬
‫فإ ْ‬
‫ن كَ َ‬
‫ن أبي عَ ْ‬
‫سَر ع َي ْن َ ُ‬
‫س وط َْرفَ َ‬
‫ل‪ :‬د َن َْق َ‬
‫ش ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ف ‪ِ ،‬قي َ‬
‫جعَ َ‬
‫ل َ‬
‫ن‬
‫ش َ‬
‫ل ل ي َط ْرِ ُ‬
‫ح عَْيني ْهِ وَ َ‬
‫ن فَت َ َ‬
‫فإ ْ‬
‫خ َ‬
‫ص ‪ ،‬وفي الُقْرآ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫س ُ‬
‫الكريم‪َ } :‬‬
‫ن‬
‫شا ِ‬
‫صاُر ال َ ِ‬
‫ن ك ََفُروا{ فإ ْ‬
‫ن أَدا َ‬
‫م الن ّظ ََر مع ُ‬
‫صة أب ْ َ‬
‫خ َ‬
‫كو ٍ‬
‫ذي َ‬
‫مروٍ أيضا ً‬
‫قي َ‬
‫ج َ‬
‫س َ‬
‫ل‪ :‬أ ْ‬
‫ن أبي عَ ْ‬
‫د‪ ،‬ع َ ْ‬
‫ن ن َظ ََر إلى أفُ‬
‫ل ل ِل َي ْل َت ِهِ ل ِي ََراهُ ِقي َ‬
‫ق الِهل‬
‫فإ ْ‬
‫صَرهُ‬
‫ل‪ :‬ت َب َ ّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫شيَء بصره قي َ َ َ‬
‫ن أ َت ْب َعَ ال ّ‬
‫ه‪.‬‬
‫َ َ َ ُ ِ‬
‫فإ ّ‬
‫صَر ُ‬
‫ل‪ :‬أتأَرهُ ب َ َ‬
‫ن(‬
‫وا ِ‬
‫ء ال َ‬
‫الفصل الرابع عشر )في أدْ َ‬
‫عي ْ ِ‬
‫ن ل ت ََزا َ‬
‫ص‬
‫صأ ْ‬
‫ن ت َْر َ‬
‫الغَ َ‬
‫م ُ‬
‫م ُ‬
‫ل العَي ْ ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ص‬
‫ح ُ‬
‫الل ّ َ‬
‫حأ ْ‬
‫سوَأ الغَ َ‬
‫م ِ‬

‫ن‬
‫الل ّ َ‬
‫صاقُ ال ُ‬
‫ص ال ْت ِ َ‬
‫خ ُ‬
‫جُفو ِ‬
‫ساهِ ُ‬
‫ديد ُ ‪ ،‬وَك َذ َل ِ َ‬
‫مد ُ ال ّ‬
‫ك‬
‫ش ِ‬
‫ك ال ّ‬
‫الَعائ ُِر الَر َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م في المآقي ‪ ،‬وَهُوَ ِ‬
‫ب ِ‬
‫عند الط ِّباءِ أ ْ‬
‫الغَْر ُ‬
‫مةِ الل ّغَةِ وََر ٌ‬
‫عن ْد َ أئ ِ ّ‬
‫سي ُ‬
‫ت َْر َ‬
‫سوُر‬
‫ص ِ‬
‫من َْها إذا غ ً ِ‬
‫ل ِ‬
‫ن َوي ِ‬
‫دي ٌ‬
‫ش َ‬
‫د‪ ،‬وهو الّنا ُ‬
‫مَز ْ‬
‫ح َ‬
‫ت َ‬
‫مآِقي العَي ْ ِ‬
‫ايضا ً‬
‫ن يَ ُ‬
‫سب َ ُ‬
‫ه ِغ َ‬
‫ج‬
‫وادِ َ‬
‫عن ْد َ ُ‬
‫ل ِ‬
‫شاٍء ي َن ْت َ ِ‬
‫ها ِ‬
‫ن عََلى ب ََيا ِ‬
‫س ُ‬
‫كو َ‬
‫هم أ ْ‬
‫ضَها وَ َ‬
‫ال ّ‬
‫شب ْ ُ‬
‫س َ‬
‫ر‬
‫ق ُ‬
‫ح ْ‬
‫م ٍ‬
‫بعُُرور ٍ‬
‫ح ع َي ْن َي ْهِ إ ِ َ‬
‫وم‬
‫ن فَت ْ ُ‬
‫ال َ‬
‫سَر على ال ِن ْ َ‬
‫سا ُ أن َيع ُ‬
‫ج ْ‬
‫ذا ان ْت َب َ َ‬
‫ه من الن ّ ْ‬
‫سا ِ‬
‫دة ُتغ ّ‬
‫ن ت ِل َْقاِء‬
‫ن ِ‬
‫الظ َّفًر ظ ُُهوُر الظ ََفَر ِ‬
‫جل َي ْ َ‬
‫ة‪ ،‬وهي ُ‬
‫م ْ‬
‫شي العَي ْ َ‬
‫حّتى ت َك ِ ّ‬
‫ل‪.‬‬
‫شي ِ‬
‫ت غَ ِ‬
‫ن َ‬
‫ت ‪َ ،‬وإن ت ُرِك َ ْ‬
‫مآقي ‪ ،‬ورَبما قُط ِعَ ْ‬
‫ال َ‬
‫ت العَي ْ َ‬
‫ن ل ََها الط ََفَرةُ وَ َ‬
‫حَتة‬
‫كأن َّها ع ََربّية با ِ‬
‫والطّباُء ي َُقوُلو َ‬
‫ث في العَي ْن ن ُْق َ‬
‫ضْرب َةٍ أو‬
‫ن َيحد ُ َ‬
‫ة ِ‬
‫الط ّْرفَ ُ‬
‫مَراُء ِ‬
‫ن َ‬
‫طة َ‬
‫مأ ْ‬
‫ح ْ‬
‫عن ْد َهُ ْ‬
‫م ْ‬
‫ِ‬
‫رها‬
‫غ َي ْ ِ‬
‫ن كُ ّ‬
‫الن ْت ِ َ‬
‫ل‬
‫عد ُ‬
‫شاُر ِ‬
‫ض ِ‬
‫ن ي َت َ ِ‬
‫ب الّناظ ِرِ حّتى ي َل ْ َ‬
‫سعَ ث َْق ُ‬
‫هم أ ْ‬
‫حقَ الب ََيا َ‬
‫م ْ‬
‫جاِنب‬
‫َ‬
‫ذي‬
‫ه ال ِ‬
‫بأ ْ‬
‫ح ّ‬
‫ن َ‬
‫ن َيخُر َ‬
‫ل الل ّغَةِ أ ْ‬
‫ال َ‬
‫مُر‪ ،‬وأظ ُن ّ ُ‬
‫ح َ‬
‫حث َُر عِند أه ِ‬
‫ج في الَعي ِ‬
‫ي َُقو ُ‬
‫ب‬
‫جَر ُ‬
‫ه الط ِّباُء‪ :‬ال َ‬
‫ل لَ ُ‬
‫ن ك َث َْرةِ الن ّظ َرِ إلى الث ّل ِْج ‪،‬‬
‫ساد ِ‬
‫مُر أ ْ‬
‫ض ل ِل ْعَْين فَت َْرة وَفَ َ‬
‫الَق َ‬
‫ن ت َعْرِ َ‬
‫م ْ‬
‫ي َُقا ُ‬
‫ه‪.‬‬
‫ل‪ :‬قَ ِ‬
‫ت ع َي ْن ُ ُ‬
‫مَر ْ‬
‫ه ال ُ‬
‫ل(‬
‫ذ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ق بِ َ‬
‫الفصل الخامس عشر )ي َِلي ُ‬
‫ف ُ‬
‫صو ِ‬
‫جل ُ َ‬
‫ن إذا َ‬
‫كان ََتا في َ‬
‫ل الل ّوَْزت َْين‬
‫َر ُ‬
‫شك ْ ِ‬
‫ملوُّز العَي ْن َي ْ ِ‬
‫ن ِإذا َ‬
‫ض‬
‫ها ن ُك ْت َ ُ‬
‫وادِ َ‬
‫كا َ‬
‫مك َوْك َ ُ‬
‫َر ُ‬
‫ن ِفي َ‬
‫جل ُ‬
‫س َ‬
‫ب العَي ْ ِ‬
‫ة ب ََيا ِ‬
‫ن َ‬
‫عن ألَفّراِء‪.‬‬
‫ن‪َ ،‬‬
‫ش ِ‬
‫َرجل ِ‬
‫شْقذ ٌ إذا كا َ‬
‫صرِ َ‬
‫ديد َ الب َ َ‬
‫س ِ‬
‫ريعَ ا ِ‬
‫لصاب َةِ بالَعي ِ‬
‫ب الب ُ َ‬
‫ء(‬
‫كا ِ‬
‫َ الفصل السادس عشر )في تْرِتي ِ‬
‫ل للبكاِء قي َ َ‬
‫إذا ت َهَي ّأ الّرج ُ‬
‫ش‬
‫ِ‬
‫ل‪ :‬أ ْ‬
‫جهَ َ‬
‫موعا ً ِقي َ‬
‫ت‬
‫ه وَت ََرقَْرقَ ْ‬
‫ت عَي ْن ُ ُ‬
‫ل‪ :‬اغَْروَْرقَ ْ‬
‫هد ُ‬
‫ت ع َي ْن ُ ُ‬
‫مَتل ْ‬
‫نا ْ‬
‫فإ ِ‬
‫ت ِقي َ‬
‫ت‬
‫فإذا َ‬
‫معَ ْ‬
‫ت أو هَ َ‬
‫معَ ْ‬
‫ل‪ :‬د َ َ‬
‫سال َ ْ‬

‫مط ََر ِقي َ‬
‫ت‬
‫فإذا َ‬
‫م ْ‬
‫ل‪ :‬هَ َ‬
‫موعَُها ال َ‬
‫تد ُ‬
‫حاك َ ْ‬
‫ن ل ِب ُ َ‬
‫فإذا َ‬
‫وت ِقي َ‬
‫ب وَن َ َ‬
‫ج‬
‫ش َ‬
‫ح َ‬
‫ل‪ :‬ن َ َ‬
‫كا َ‬
‫كائ ِهِ َ‬
‫ص ْ‬
‫معَ ب ُ َ‬
‫ل‪ :‬أ َعْوَ َ‬
‫كائ ِهِ ِقي َ‬
‫ل‪.‬‬
‫صا َ‬
‫ح َ‬
‫فإذا َ‬
‫الفصل السابع عشر )في ت َ ْ‬
‫ف(‬
‫ق ِ‬
‫سيم ِ الُنو ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫َ)ع َ ِ‬
‫ن‬
‫أن ْ ُ‬
‫ف النسا ِ‬
‫ر‬
‫م ْ‬
‫ِ‬
‫خط َ ُ‬
‫م الب َِعي ِ‬
‫س‬
‫نُ ْ‬
‫خَرة ُ الَفَر ِ‬
‫خر ُ‬
‫ل‬
‫ُ‬
‫طو ُ‬
‫م الِفي ِ‬
‫سب ُِع‬
‫م ُ‬
‫ة ال ّ‬
‫هَْرث َ َ‬
‫جارِِح‬
‫خّناب َ ُ‬
‫ِ‬
‫ة ال َ‬
‫ة ال ّ‬
‫ر‬
‫م ُ‬
‫قِْرط ِ َ‬
‫طائ ِ ِ‬
‫ر‪.‬‬
‫ة ال ِ‬
‫س ُ‬
‫فِن ْ ِ‬
‫طي َ‬
‫زي ِ‬
‫خن ْ ِ‬
‫الفصل الثامن عشر )في ت َ ْ‬
‫ة‬
‫صا ِ‬
‫مودَ ِ‬
‫ف ِ‬
‫م ْ‬
‫ف َ‬
‫ح ُ‬
‫ها ال َ‬
‫و َ‬
‫لأ ْ‬
‫صي ِ‬
‫ة ]النوف[(‬
‫م ِ‬
‫مو َ‬
‫مذْ ُ‬
‫وال َ‬
‫ال ّ‬
‫ها‬
‫واِء أ ْ‬
‫عل َ‬
‫صب َةِ الن ْ ِ‬
‫معَ ا ْ‬
‫ف َ‬
‫م ُ‬
‫ش َ‬
‫م ارتفاع ُ قَ َ‬
‫ست ِ َ‬
‫الَقَنا ُ‬
‫طو ُ‬
‫ه‬
‫ف ود ِقّ ُ‬
‫سط ِ ِ‬
‫حد ْ ٌ‬
‫ة أْرن َب َت ِهِ و َ‬
‫ل الن ْ ِ‬
‫ب في وَ َ‬
‫س تَ َ‬
‫الَفط َ‬
‫ه‬
‫ض َ‬
‫خم ِ أْرن َب َت ِ ِ‬
‫معَ ِ‬
‫صب َت ِهِ َ‬
‫طا ُ‬
‫ن قَ َ‬
‫ُ‬
‫م ُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫س ت َأ ّ‬
‫ال َ‬
‫ج ِ‬
‫ن الوَ ْ‬
‫خُر الن ْ ِ‬
‫خن َ ُ‬
‫ف عَ ِ‬
‫ف ُ‬
‫ه‬
‫ش ُ‬
‫الذ ّل َ ُ‬
‫صغَرِ أْرن َب َت ِ ِ‬
‫معَ ِ‬
‫ص ط ََرفِهِ َ‬
‫خو ُ‬
‫سةِ ال ّ‬
‫خ َ‬
‫م‬
‫ال َ‬
‫دا ُ‬
‫م فُْق َ‬
‫ن حا ّ‬
‫ش ّ‬
‫ش ُ‬
‫خَرم َ‬
‫ن‬
‫من ْ َ‬
‫ال َ‬
‫شقّ في ال ِ‬
‫خَري ِ‬
‫ف ‪ ،‬يقا ُ‬
‫م‬
‫ل‪ :‬ث َوٌْر أ ْ‬
‫ال َ‬
‫م ِ‬
‫ض الن ْ ِ‬
‫خث َ ُ‬
‫خث َ ُ‬
‫عَر ُ‬
‫ف‪.‬‬
‫جاج الن ْ ِ‬
‫م اع ْوِ َ‬
‫الَقعَ ُ‬
‫سيم الش َ‬
‫الفصل التاسع عشر )في ت َ ْ‬
‫ه(‬
‫فا ِ‬
‫ق ِ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫شَف ُ‬
‫ة الْنسا ِ‬
‫م ْ‬
‫ر‬
‫ِ‬
‫شَفر الب َِعي ِ‬

‫س‬
‫حَفل َ ُ‬
‫ج ْ‬
‫َ‬
‫ة الَفَر ِ‬
‫سب ُِع‬
‫َ‬
‫م ال ّ‬
‫خط ْ ُ‬
‫ة الث ّوِْر‬
‫م ُ‬
‫ِ‬
‫مَق ّ‬
‫مة ال َ‬
‫ة‬
‫شا ِ‬
‫مَر َ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫ة ال ِ‬
‫س ُ‬
‫فِن ْ ِ‬
‫طي َ‬
‫زي ِ‬
‫خن ْ ِ‬
‫طي ُ‬
‫ي‬
‫ن ال ْ‬
‫ب ِْر ِ‬
‫ل الك َل ْ ِ‬
‫عراب ّ‬
‫ب ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ن ث َْعلب عَ ِ‬
‫سُر الجارِِح‬
‫ِ‬
‫من ْ َ‬
‫من َْقاُر ال َ‬
‫ر‪.‬‬
‫ِ‬
‫طائ ِ ِ‬
‫ن(‬
‫حا ِ‬
‫م َ‬
‫ن ال ْ‬
‫الفصل العشرون )في َ‬
‫سَنا ِ‬
‫س ِ‬
‫سِتوا ُ‬
‫ال ّ‬
‫سُنها‬
‫ب رِقّ ُ‬
‫ؤها و ُ‬
‫شن َ ُ‬
‫ح ْ‬
‫ن وا ْ‬
‫ة ال ْ‬
‫سنا ِ‬
‫الّرت َ ُ‬
‫دها واّتساِقها‬
‫ضي ِ‬
‫ن ت َن ْ ِ‬
‫لح ْ‬
‫س ُ‬
‫ج ما ب َي َْنها‬
‫ج تفّر ُ‬
‫الت ّْفِلي ُ‬
‫ن ‪ُ .‬ويقا ُ‬
‫د‪ ،‬ب ْ‬
‫ال ّ‬
‫ه‪:‬‬
‫ل ِ‬
‫ت تفّرُقها في غ َي ْرِ تباع ُ ٍ‬
‫واٍء و ُ‬
‫ح ْ‬
‫ل في ا ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫شت َ ُ‬
‫ست ِ َ‬
‫س ِ‬
‫َ‬
‫سنا ً‬
‫ت إ َِذا َ‬
‫ث َغٌْر َ‬
‫ض َ‬
‫كا َ‬
‫ح َ‬
‫ن ُ‬
‫شِتي ٌ‬
‫مَفّلجا ً أب ْي َ َ‬
‫ف الث َّناَيا َيد ّ‬
‫ال َ ْ‬
‫ب‬
‫ح َ‬
‫ل على َ‬
‫شُر تحزيز في أط َْرا ِ‬
‫داث َةِ ال ّ‬
‫ن وقُْر ِ‬
‫س ّ‬
‫موْل ِدِ‬
‫ال َ‬
‫ق‪.‬‬
‫قل ِ‬
‫ن ِ‬
‫م الماًء ال ّ ِ‬
‫ذي ي َ ْ‬
‫ري ع ََلى ال ْ‬
‫الظ َل ْ ُ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫سَنا ِ‬
‫ن الب َ ِ‬
‫ج ِ‬
‫ن الَري ِ‬
‫ري ِ‬
‫م َ‬
‫ها(‬
‫قاب ِ ِ‬
‫ح َ‬
‫الفصل الواحد والعشرون )في َ‬
‫الّرَوق ُ‬
‫طوُلها‬
‫صغَُرها‬
‫س ِ‬
‫الك َ َ‬
‫س ُ‬
‫الث ّعَ ُ‬
‫ن فيها‬
‫ل ت ََراك ُُبها وَزَِياد َة ُ ِ‬
‫س ّ‬
‫ال ّ‬
‫مَناب ِت َِها‬
‫شَغا ا ْ‬
‫خِتل ُ‬
‫ف َ‬
‫مَها‬
‫ما ِ‬
‫شد ّةُ ت ََقاُرِبها وان ْ ِ‬
‫ص ِ‬
‫ض َ‬
‫ص ُ‬
‫الل ّ َ‬
‫ُ‬
‫الي َل َ ُ‬
‫ن الَفم ِ‬
‫ل إقبالها على َباط ِ ِ‬
‫الد ّفَقُ ان ْ ِ‬
‫صَباُبها إلى قّ َ‬
‫دام ٍ‬
‫ها على العُل َْيا‬
‫سْفل َ‬
‫م ت ََقد ّ ُ‬
‫م ُ‬
‫الَفَق ُ‬
‫صْفرُتها‬
‫الَقل َ ُ‬
‫ح ُ‬

‫ضَرت َُها‬
‫ة ُ‬
‫م ُ‬
‫خ ْ‬
‫الط َّرا َ‬
‫ما ي َل َْزقً ب َِها‬
‫ال َ‬
‫حَفُر َ‬
‫هاُبها‬
‫الد َّرد ُ ذ َ َ‬
‫ها‬
‫ساُر َ‬
‫م ان ْك ِ َ‬
‫ال ْهَت َ ُ‬
‫َ‬
‫سُقو ُ‬
‫الل ّط َ ُ‬
‫خَها‪.‬‬
‫سنا َ‬
‫طها إل أ ْ‬
‫ط ُ‬
‫ب ال َ‬
‫م(‬
‫م َ‬
‫الفصل الثاني والعشرون )في َ‬
‫عاي ِ ِ‬
‫ف ِ‬
‫ة ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫ن‬
‫سعَ ُ‬
‫ش َ‬
‫دق َ‬
‫شد ْقَي ْ ِ‬
‫مي ْ ٌ‬
‫ه‬
‫ل في الَفم ِ وفيما ي َِلي ِ‬
‫ض َ‬
‫ال ّ‬
‫م َ‬
‫ج ُ‬
‫حن َ ِ َ‬
‫ل‬
‫ك ال َ ْ‬
‫على بال َ‬
‫حن َ ِ‬
‫صوقُ ال َ‬
‫ال ّ‬
‫ك ال ْ‬
‫ضَزُز ل ُ ُ‬
‫سَف ِ‬
‫الهَد َ ُ‬
‫ستْرخاُء ال ّ‬
‫ن وِغل َظ ُُهما‬
‫لا ْ‬
‫شَفت َي ْ ِ‬
‫ريِهما‬
‫الل ّط َعُ ب ََيا ٌ‬
‫ض ي َعْت َ ِ‬
‫ما‬
‫ب ان ْ ِ‬
‫الَقل َ ُ‬
‫قلب ُهُ َ‬
‫َ‬
‫مام ِ ‪ ،‬و َ‬
‫جل َعَ فَوَك ّ َ‬
‫ل‬
‫هما ع َ‬
‫صوُر ُ‬
‫ن الن ْ ِ‬
‫سى الهاِدي أ ْ‬
‫كا َ‬
‫ال َ‬
‫مو َ‬
‫ن ُ‬
‫ض َ‬
‫جل َعُ قُ ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل ي َُقو ُ‬
‫مهد ِيُ خاِدما ً ل ي ََزا ُ‬
‫ب به‬
‫سى أط ْب ِقْ ‪ .‬فَل ُّق َ‬
‫مو َ‬
‫ه‪ُ :‬‬
‫ل لَ ُ‬
‫ب ِهِ أُبوهُ ال ُ‬
‫مَها‪.‬‬
‫ض َ‬
‫م ُ‬
‫ة ِ‬
‫خ ُ‬
‫الب َْرط َ َ‬
‫ن(‬
‫الفصل الثالث والعشرون )في ت َْرِتي ِ‬
‫ب السن ْا َ ِ‬
‫د(‬
‫ن َابي َزي ْ ٍ‬
‫)ع َ ْ‬
‫ن أْرب َعُ ث ََناَيا‬
‫للن ْ ِ‬
‫سا ِ‬
‫ت‬
‫َوأْرب َعُ َرَبا ِ‬
‫عّيا ٍ‬
‫وَأ َْرب ََعة أ َن َْياب‬
‫وأ َ‬
‫ح َ‬
‫ك‬
‫ض‬
‫ع‬
‫ب‬
‫ر‬
‫وا ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫حى ‪ ،‬في ك ُ ّ‬
‫وَث ِن َْتا ع َ ْ‬
‫ت‬
‫شق ّ ِ‬
‫ل ِ‬
‫شَرةَ َر ً‬
‫س ّ‬
‫ج َ‬
‫ها‪.‬‬
‫صا َ‬
‫وأ َْرب َعَ ُ‬
‫وا ِ‬
‫ذ‪ ،‬وهي أقْ ً‬
‫ة نَ َ‬
‫ء ال َ‬
‫الفصل الرابع والعشرون )في ت َ ْ‬
‫صي َ‬
‫م(‬
‫ما ِ‬
‫ف ِ‬
‫ل َ‬
‫ف ِ‬
‫ب ‪ ،‬فإذاعَل ِ َ‬
‫ب‬
‫ك فَهُوَ ع َ ِ‬
‫صي ٌ‬
‫ضا ٌ‬
‫ن ‪ ،‬فَهُوَ ِريقٌ وُر َ‬
‫ما َدا َ‬
‫م في فَم ِ ال ِن ْ َ‬
‫َ‬
‫سا ِ‬
‫سا َ‬
‫ب‬
‫ل ‪ ،‬فَهُوَ ل َُعا ٌ‬
‫فإذا َ‬
‫ي به ‪ ،‬فَهُوَ ب َُزاق وُبصاق‪.‬‬
‫فإذا ُر ِ‬
‫م َ‬

‫الفصل الخامس والعشرون )في ت َ ْ‬
‫ه ]ماء الفم[(‬
‫م ِ‬
‫سي ِ‬
‫ق ِ‬
‫ن‬
‫الب َُزاق لل ِْنسا َ ِ‬
‫صب ّّ‬
‫ي‬
‫الّلعا ُ‬
‫ب لل ّ‬
‫ر‬
‫الل َّغا ُ‬
‫م للب َِعي ِ‬
‫ة‪.‬‬
‫داب ّ ِ‬
‫الّروال لل ّ‬
‫ك(‬
‫ض ِ‬
‫ب ال ّ‬
‫ح ِ‬
‫الفصل السادس والعشرون )في ت َْرتي ِ‬
‫م أ َوّ ُ‬
‫ك‬
‫ض ِ‬
‫ح ِ‬
‫ب ال َ‬
‫الت َب َ ّ‬
‫ل َ‬
‫س ُ‬
‫مَرات ِ ِ‬
‫ي‬
‫س ‪ ،‬وهو إ ْ‬
‫م ال ْ‬
‫ن ال َ‬
‫ثُ ّ‬
‫هل ُ‬
‫موِ ّ‬
‫خَفاؤُهُ ‪ ،‬ع َ ِ‬
‫ح ُ‬
‫كل ُ‬
‫ض ِ‬
‫ن أبي عُب َي ْدٍ‬
‫م الفْت َِراُر والن ْ ِ‬
‫ك ال َ‬
‫ل وهما‪ :‬ال ّ‬
‫ح َ‬
‫ث ّ‬
‫ن ‪ ،‬عَ ْ‬
‫س ُ‬
‫َ‬
‫ةأ َ‬
‫ما‬
‫م الك َت ْك َت َ ُ‬
‫شد ّ ِ‬
‫من ْهُ َ‬
‫ثُ َ‬
‫ة‬
‫م الَقهَْقهَ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م الَقْرقََرةُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م الك َْرك ََرةُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ب‬
‫ست ِغَْرا ُ‬
‫م ال ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫ن ي َُقو َ‬
‫طيِخ‬
‫خط َ‬
‫ُثم الط ّ ْ‬
‫خ ُ‬
‫طيِخ ِ‬
‫ل‪ِ :‬‬
‫ة ‪ ،‬وهي أ ْ‬
‫ة‪ ،‬وهي أ َ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ع‬
‫‪،‬‬
‫ب‬
‫ه‬
‫ذ‬
‫م‬
‫ل‬
‫ك‬
‫ه‬
‫ب‬
‫ك‬
‫ح‬
‫ض‬
‫ال‬
‫ب‬
‫ه‬
‫ذ‬
‫ي‬
‫ن‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫ٍ‬
‫ْ‬
‫م ال ِهَْزاقُ والّزهَْزقَ ُ َ ِ َ‬
‫ما‪.‬‬
‫ن ال ْ‬
‫ي وغ َي ْرِه ِ َ‬
‫عراب ّ‬
‫أبي َزي ْدٍ واب ْ ِ‬
‫ن‬
‫الفصل السابع والعشرون )في ِ‬
‫حد ّ ِ‬
‫ة الل ّ َ‬
‫سا ِ‬
‫وال َ‬
‫ة(‬
‫ح ِ‬
‫صا َ‬
‫ف َ‬
‫إ َِذا َ‬
‫ن قاِدرا ً ع ََلى الك َ َ‬
‫ج ُ‬
‫ن‪،‬‬
‫لم ‪ ،‬فَهُوَ ذ َرِ ُ‬
‫ل َ‬
‫ن الّر ُ‬
‫كا َ‬
‫ب الّلسا ِ‬
‫حاد ّ الّلسا ِ‬
‫ن‬
‫وفَِتيقُ الّلسا ِ‬
‫فإذا َ‬
‫سن‬
‫ن ‪ ،‬فَهُوَ ل َ ِ‬
‫ن َ‬
‫كا َ‬
‫جي ّد َ الّلسا ِ‬
‫ث أ ََراد َ فَهُوَ ذليق‬
‫ه حي ُ‬
‫فإذا كان ي َ َ‬
‫ضعُ لسان َ ُ‬
‫ح َ‬
‫ن أبي َزي ْدٍ‬
‫ن فَ ِ‬
‫جةِ فَهُوَ ُ‬
‫ن الل ّهْ َ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ذاِقي ‪ ،‬عَ ْ‬
‫صيحًا‪ ،‬ب َي ّ َ‬
‫فإذا َ‬
‫سلق‬
‫معَ ِ‬
‫سان ِهِ ‪ ،‬ب َِليغا ً فَهُوَ ِ‬
‫كا َ‬
‫م ْ‬
‫حد ّةِ ل ِ َ‬
‫ن‪َ ،‬‬
‫فإذا َ‬
‫ع‬
‫حي ّ ُ‬
‫مة فَهُوَ ِ‬
‫صَق ٌ‬
‫ه عُ ْ‬
‫دة ول ي َت َ َ‬
‫ساَنه ع ُْق َ‬
‫كا َ‬
‫ض لِ َ‬
‫ج َ‬
‫ف ب ََيان َ ُ‬
‫م ْ‬
‫ن ل َتعت َرِ ُ‬
‫فإذا َ‬
‫مد َْره‪.‬‬
‫م ‪ ،‬فَهُوَ ِ‬
‫سا َ‬
‫كا َ‬
‫ن لِ َ‬
‫م عَن ْهُ ْ‬
‫مت َك َل ّ َ‬
‫ن الَقوْم ِ وال ُ‬

‫ن وال َ‬
‫م(‬
‫الفصل الثامن والعشرون )في ُ‬
‫عُيو ِ‬
‫ب الَلسا ِ‬
‫كل ِ‬
‫ه‬
‫الّرت َ ُ‬
‫م ِ‬
‫جَلة في كل ِ‬
‫ل وعَ َ‬
‫ن الّر ُ‬
‫ة ُ‬
‫سة في ل ِ َ‬
‫حب ْ َ‬
‫ج ِ‬
‫سا ِ‬
‫مة في ال َ‬
‫الل ّ ْ‬
‫كلم‬
‫كن ُ‬
‫ن وعُ ْ‬
‫ة وال ُ‬
‫ج َ‬
‫حكَلة عْقد َةٌ في الّلسا ِ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫حكاي ُ‬
‫ة بالتاِء والّثاِء أيضا ً ِ‬
‫ة والهَث ْهَث َ ُ‬
‫الهَت ْهَت َ ُ‬
‫صوْ ِ‬
‫ة َ‬
‫ت العَي ِ ّ‬
‫ي واللك َ ِ‬
‫ن َثاًء في َ‬
‫ه‬
‫الل ّث ْغَ ُ‬
‫م ِ‬
‫كل ِ‬
‫ةأ ْ‬
‫صي َّر الّراَء لمًا‪ ،‬وال ّ‬
‫ن يُ َ‬
‫سي َ‬
‫ْ َ‬
‫ن يترد ّد َ في الَفاِء‬
‫اْلفأفَأةُ أ ْ‬
‫ن يترد ّد َ في الّتاِء‬
‫م ُ‬
‫ةأ ْ‬
‫مت َ َ‬
‫الت ّ ْ‬
‫ن ث َِق ٌ‬
‫ل وانِعقاد‬
‫الل ََف ُ‬
‫ن يكو َ‬
‫فأ ْ‬
‫ن في الّلسا ِ‬
‫ن ال َ‬
‫مرٍو‬
‫الل ّي َغُ أ ْ‬
‫كل َ‬
‫ن أبي ع َ ْ‬
‫م ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ن ل ي ُِبي َ‬
‫ض الك َ َ‬
‫ي وِإدخا ُ‬
‫لم في ب َْعض‬
‫ن ِفيهِ ِ‬
‫ج ُ‬
‫ن يكو َ‬
‫ةأ ْ‬
‫جل َ َ‬
‫ا لل ّ ْ‬
‫ع ّ‬
‫ل ب َعْ ِ‬
‫فهِ ‪ُ ،‬ويقا ُ‬
‫جل‬
‫خن ْ َ‬
‫ال َ‬
‫خن َ ُ‬
‫ن أن ْ ِ‬
‫م ِ‬
‫ن الّر ُ‬
‫يأ ْ‬
‫من ل َد ُ ْ‬
‫ة أن ي َت َك َل ّ َ‬
‫ن ل يبي ّ َ‬
‫ل‪ :‬ه َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ن في َ‬
‫ه فَي ُ َ‬
‫خن ْ ِ‬
‫م ِ‬
‫شي ِ‬
‫خَيا ِ‬
‫م ُ‬
‫كل َ‬
‫خ َ‬
‫ن الَفّراِء‪.‬‬
‫مَق ُ‬
‫حل ْ ِ‬
‫م ِ‬
‫صى َ‬
‫ة أن ي َت َك َل ّ َ‬
‫مْق َ‬
‫ال َ‬
‫من أقْ َ‬
‫قهِ ‪ ،‬ع َ ِ‬
‫ح َ‬
‫رض‬
‫الفصل التاسع والعشرون )في ِ‬
‫كاي َةِ العَ َ‬
‫ض ال ِّتي ت َعْ ِ‬
‫وارِ ِ‬
‫ب(‬
‫لل ْ ِ‬
‫سن َةِ العََر ِ‬
‫خ َ‬
‫شك َ َ‬
‫الك َ ْ‬
‫ث‪ :‬ما‬
‫ميم ‪ ،‬كقولهم في ِ‬
‫ش ُ‬
‫ب المؤن ّ ِ‬
‫ض في ل ُغَةِ ت َ ِ‬
‫طا ِ‬
‫ة ت َعْرِ ُ‬
‫الذي جاَء بش ؟ يريدون‪ :‬بك ‪ ،‬وقَرأ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ش‬
‫ت‬
‫ح‬
‫ت‬
‫ش‬
‫ب‬
‫ر‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ج‬
‫د‬
‫ق‬
‫هم‪:‬‬
‫ض‬
‫ع‬
‫ب‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ ِ ُ َ ِ ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ ِ‬
‫جعَ َ‬
‫سرِي ًّا{‬
‫حت َ ِ‬
‫ك تَ ْ‬
‫ل َرب ّ ِ‬
‫سرِي ًّا‪ ،‬لقول ِهِ تعالى‪} :‬قَد ْ َ‬
‫ك َ‬
‫َ‬
‫حاقُهُم ِ ل ِ َ‬
‫ث‪،‬‬
‫س ُ‬
‫ف المؤن ّ ِ‬
‫كا ِ‬
‫ر‪ ،‬و هي إ ِل ْ َ‬
‫سك َ َ‬
‫الك َ ْ‬
‫ة ت َعْرِ ُ‬
‫ض في ُلغةِ ب َك ْ ٍ‬
‫ك‬
‫ِ‬
‫ن‪ :‬أكرمت ُ ِ‬
‫س ‪ُ ،‬يريدو َ‬
‫سينا ً عند َ الوق ِ‬
‫ف ‪ ،‬كقولهم‪ :‬أك َْر ْ‬
‫س وبك ِ ْ‬
‫مت ُك ِ ْ‬
‫ك‬
‫وب ِ‬
‫ة‬
‫ال ْعَن ْعَن َ ُ‬
‫مَز ِ‬
‫ن ِ‬
‫ض في لغةِ ت َ ِ‬
‫ن اله ْ‬
‫ة َتعرِ ُ‬
‫م َ‬
‫ميم ‪ ،‬وهي إبداُلهم الَعي َ‬
‫هب ؛ أي‪ :‬أن ّ َ‬
‫م‪ :‬ظ َن َْنت ع َن ّ َ‬
‫ب ‪ .‬و كما قال ُذو‬
‫ك َذا ِ‬
‫ك َذاهِ ٌ‬
‫ك ََقوِْله ْ‬
‫ة‪) :‬من البسيط(‪:‬‬
‫م ِ‬
‫الّر ّ‬
‫ن عَي َْني َ‬
‫م‬
‫ت من َ‬
‫من ْزِل َ ً‬
‫صَباب َةِ ِ‬
‫س ُ‬
‫جو ُ‬
‫م ْ‬
‫ن تو ّ‬
‫ك َ‬
‫ة َ‬
‫خرقاَء َ‬
‫م َ‬
‫س ْ‬
‫ماُء ال ّ‬
‫م ْ‬
‫أع َ ْ‬
‫م َ‬
‫ب ال ّ‬
‫شا‬
‫تأ ْ‬
‫خل َ َ‬
‫الل َ ْ‬
‫ض في ل َُغا ِ‬
‫ش ْ‬
‫م‪َ :‬‬
‫مان ك ََقوْل ِهِ ْ‬
‫حرِ وعُ َ‬
‫عرا ِ‬
‫خان ِّية ت َعْرِ ُ‬
‫ه َ‬
‫الله َ‬
‫ما َ‬
‫ن‬
‫كا َ‬
‫دو َ‬
‫ن ‪ُ ،‬يري ُ‬
‫كا َ‬
‫شاَء الل ّ‬
‫ن َ‬

‫م‪َ :‬‬
‫م ُ‬
‫واءُ ‪،‬‬
‫ض في ُلغةِ ِ‬
‫طماني ّ ُ‬
‫طا َ‬
‫با ْ‬
‫مَير ك ََقول ِهِ ْ‬
‫ح ْ‬
‫الط ّ ْ‬
‫ة تعْرِ ُ‬
‫مهَ َ‬
‫ن‪َ :‬‬
‫واُء‪.‬‬
‫طا َ‬
‫دو َ‬
‫ُيري ُ‬
‫ب الهَ َ‬
‫ي(‬
‫ب ال ِ‬
‫الفصل الثلثون )في ت َْرِتي ِ‬
‫ع ّ‬
‫ج ٌ‬
‫ي‬
‫َر ُ‬
‫ي وَع َي ِ ّ‬
‫ل عَ ّ‬
‫صٌر‬
‫ح ِ‬
‫م َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ه‬
‫م فَ ّ‬
‫ثُ ّ‬
‫م‬
‫مْف َ‬
‫ح ٌ‬
‫م ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ج‬
‫جل ٌ‬
‫م لَ ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫ثُ َ‬
‫م‪.‬‬
‫م أب ْك َ ُ‬
‫ّ‬
‫الفصل الواحد والثلثون )في ت َ ْ‬
‫ض(‬
‫ق ِ‬
‫سيم ِ ال َ‬
‫ع ّ‬
‫نك ّ‬
‫ن‬
‫م ِ‬
‫ل َ‬
‫ض وال َ‬
‫ضغْ ُ‬
‫العَ ّ‬
‫وا ٍ‬
‫حي َ َ‬
‫م ْ‬
‫ر‬
‫ن ِذي ال ُ‬
‫خ ّ‬
‫م والّزّر ِ‬
‫ف وال َ‬
‫ا لك َد ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫حافِ ِ‬
‫ر‬
‫سُر ِ‬
‫الن َْقُر والن َ ْ‬
‫م َ‬
‫ن الط ّي ْ ِ‬
‫ب‬
‫ب ِ‬
‫س ُ‬
‫الل ّ ْ‬
‫ن العْقَر ِ‬
‫م َ‬
‫ش ُ‬
‫ش والن ّ ْ‬
‫ن الن ّك َْز‬
‫حي ّ ِ‬
‫ط والل َد ْغُ والن ّك ُْز ِ‬
‫ة‪ ،‬إل َ أ ّ‬
‫ن ال َ‬
‫الل ّ ْ‬
‫سعُ والن ّهْ ُ‬
‫م َ‬
‫ب‪.‬‬
‫بالن ْ ِ‬
‫ما ت ََقد ّ َ‬
‫ف ‪ ،‬وسائ ُِر َ‬
‫م بالّنا ِ‬
‫ن(‬
‫صا ِ‬
‫و َ‬
‫ف الذُ ِ‬
‫الفصل الثاني والثلثون )في أ ْ‬
‫صغَُرها‬
‫معّ ِ‬
‫ص َ‬
‫ال ّ‬
‫سك َ ُ‬
‫ر‬
‫وال ّ‬
‫ونها في ِنهاية ال ّ‬
‫ك كَ ْ‬
‫صغَ ِ‬
‫خا ُ‬
‫جهِ ‪.‬‬
‫ستْر َ‬
‫الَقن َ ُ‬
‫ؤها وإْقباُلها عََلى الوَ ْ‬
‫فا ْ‬
‫ف‬
‫ض ُ‬
‫ن ال ِ‬
‫وَهُوَ ِ‬
‫ب الغَ َ‬
‫كل ِ‬
‫م َ‬
‫خط َ ُ‬
‫مَها‪.‬‬
‫ال َ‬
‫ل ِ‬
‫عظ َ ُ‬
‫م(‬
‫ص َ‬
‫الفصل الثالث والثلثون )في تْرِتي ِ‬
‫ب ال ّ‬
‫م ِ‬
‫ي َُقا ُ‬
‫ل بأذ ُن ِهِ وَْقر‬
‫م‬
‫م ٌ‬
‫ص َ‬
‫فإذا َزاد َ فَهُوَ َ‬
‫ش‬
‫فإذا َزاد َ فَهُوَ ط ََر ٌ‬
‫صَلخ‪.‬‬
‫فإذا َزاد َ َ‬
‫حّتى لَيس َ‬
‫معَ الّرع ْد َ فَهُوَ َ‬

‫ق(‬
‫ف ال ُ‬
‫صا ِ‬
‫و َ‬
‫الفصل الرابع والثلثون )في أ ْ‬
‫عن ُ ِ‬
‫جي َد ُ طوُلها‬
‫ال َ‬
‫الت ّل َعُ إ ْ‬
‫شَراُفها‬
‫الهَن َعُ ت َ َ‬
‫مُنها‬
‫طا ُ‬
‫ب ِغَلظَها‬
‫الغَل َ ُ‬
‫شد َت َُها‬
‫الب َت َعُ ِ‬
‫مي ُْلها‬
‫صعَُر َ‬
‫ال ّ‬
‫صُرها‬
‫ص قِ َ‬
‫الوَقَ ُ‬
‫عها‬
‫ضو ُ‬
‫ضعُ ُ‬
‫ال َ‬
‫خ ُ‬
‫خ َ‬
‫حد َ ُ‬
‫جها‪.‬‬
‫ل ِ‬
‫عوَ ُ‬
‫ال َ‬
‫الفصل الخامس والثلثون )في ت َ ْ‬
‫ر(‬
‫ق ِ‬
‫ص ُ‬
‫سيم ِ ال ّ‬
‫دو ِ‬
‫ن‬
‫َ‬
‫صد ُْر الْنسا ِ‬
‫ر‬
‫ك ِْرك َِرةُ الب َِعي ِ‬
‫س‬
‫ل ََبا ُ‬
‫ن الَفَر ِ‬
‫سب ُِع‬
‫َزوُْر ال ّ‬
‫ص ال ّ‬
‫ة‬
‫شا ِ‬
‫قَ ّ‬
‫جؤُ ال َ‬
‫طاِئر‬
‫جؤ ْ ُ‬
‫ُ‬
‫جوْ َ‬
‫ة‪.‬‬
‫جَراد َ ِ‬
‫ن ال َ‬
‫َ‬
‫ش ُ‬
‫الفصل السادس والثلثون )في ت َ ْ‬
‫دي(‬
‫ق ِ‬
‫سيم ِ الث ّ ْ‬
‫ل‬
‫ث ًن ْد ُؤ َةُ الّر ُ‬
‫ج ِ‬
‫ة‬
‫ث َد ْيُ المْرأ ِ‬
‫ة‬
‫خل ْ ُ‬
‫ِ‬
‫ف الّناقَ ِ‬
‫ضْرعُ ال ّ‬
‫ة‬
‫شاةِ والب ََقَر ِ‬
‫َ‬
‫ة‪.‬‬
‫ي الك َل ْب َ ِ‬
‫ط ُب ْ ُ‬
‫ْ‬
‫ن(‬
‫صا ِ‬
‫و َ‬
‫الفصل السابع والثلثون )في أ ْ‬
‫ف الب َط ِ‬
‫ح ُ‬
‫ه‬
‫ل ِ‬
‫الد ّ َ‬
‫م ُ‬
‫عظ ً‬
‫ه‬
‫حَبن ُ‬
‫ال َ‬
‫خُروج ً‬

‫ست ِْر َ‬
‫الث ّ َ‬
‫جل ا ْ‬
‫خاؤ ًهُ‬
‫م ُ‬
‫ه‬
‫ض َ‬
‫ل ِ‬
‫م ُ‬
‫خ ُ‬
‫الَق َ‬
‫ه‬
‫ال ّ‬
‫موُر َلطافَت ُ ُ‬
‫ض ُ‬
‫جُر ُ‬
‫ه‬
‫ش ُ‬
‫الب َ َ‬
‫ص ُ‬
‫خو ُ‬
‫َ‬
‫ي‪.‬‬
‫خْر ُ‬
‫الت َ َ‬
‫ص َ‬
‫خُر اضطَراب ُ ُ‬
‫ن ال ْ‬
‫معِ ّ‬
‫ه من العِظم ِ ‪ ،‬عَ ِ‬
‫الفصل الثامن والثلثون )في ت َ ْ‬
‫ف(‬
‫ق ِ‬
‫م الطَْرا ِ‬
‫سي َ‬
‫ن‬
‫ظ ُْفُر الن ْ َ‬
‫سا ِ‬
‫ر‬
‫من ْ ِ‬
‫س ُ‬
‫َ‬
‫م الب َِعي ِ‬
‫سن ْب ً ُ‬
‫س‬
‫ُ‬
‫ك الَفَر ِ‬
‫ف الث ّوِْر‬
‫ظ ِل ْ ُ‬
‫سب ُِع‬
‫ن ال ّ‬
‫ب ُْرث ُ ُ‬
‫ب ال ّ‬
‫طاِئر‪.‬‬
‫م ْ‬
‫ِ‬
‫خل َ ُ‬
‫الفصل التاسع والثلثون )في ت َ ْ‬
‫م(‬
‫و ِ‬
‫عي َ ِ‬
‫ق ِ‬
‫ة الطّ َ‬
‫سيم ِ أ ْ‬
‫عا ِ‬
‫ن‬
‫معِد َةُ ِ‬
‫ال َ‬
‫ن الْنسا ِ‬
‫م َ‬
‫ن كُ ّ‬
‫ل ما َيجت َّر‬
‫رش ِ‬
‫م ْ‬
‫الك َ ِ‬
‫ر‬
‫ن ذ ََوا ِ‬
‫ب ِ‬
‫ت ال َ‬
‫ج ُ‬
‫الّر ْ‬
‫م ْ‬
‫حافِ ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫ر‪.‬‬
‫صل َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫ال َ‬
‫حوْ َ‬
‫م َ‬
‫طائ ِ ِ‬
‫سيم ِ الذّ ُ‬
‫الفصل الربعون )في ت َ ْ‬
‫ر(‬
‫ق ِ‬
‫كو ِ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫أي ُْر الّر ُ‬
‫ج ِ‬
‫ي‬
‫ُز ّ‬
‫ب ال ّ‬
‫صب ِ ّ‬
‫ر‬
‫ِ‬
‫مْقل َ ُ‬
‫م الب َِعي ِ‬
‫س‬
‫جْرَدا ُ‬
‫ُ‬
‫ن الَفَر ِ‬
‫ماِر‬
‫مول ال ِ‬
‫ح َ‬
‫غ ُْر ُ‬
‫س‬
‫قَ ِ‬
‫ضي ُ‬
‫ب الت ّي ْ ِ‬
‫ب‬
‫ع ُْقد َةُ الك َل ْ ِ‬
‫ن ِْز ُ‬
‫ب‬
‫ض ّ‬
‫ك ال ّ‬
‫ب‪.‬‬
‫َ‬
‫مْتك الذ َّبا ِ‬

‫سيم ِ ال ُ‬
‫الفصل الواحد والربعون )في ت َ ْ‬
‫ج(‬
‫ق ِ‬
‫فُرو ِ‬
‫مْرأة‬
‫الك َعْث َ ُ‬
‫ب ل ِل ْ َ‬
‫حَيا لك ّ‬
‫ف‬
‫ت ُ‬
‫خ ّ‬
‫ف وذا ِ‬
‫ل َذا ِ‬
‫ت ظ ِل ْ ٍ‬
‫ال َ‬
‫الظب َْية لك ُ ّ‬
‫ر‬
‫ل َذا ِ‬
‫ت حاف ٍ‬
‫الث ّْفُر ل ِك ُ ّ‬
‫رها‪ ،‬كما قال الخطل‪:‬‬
‫م ْ‬
‫ت ِ‬
‫ل َذآ ِ‬
‫ب ‪ ،‬و ُرّبما ا ْ‬
‫خل َ ٍ‬
‫ست ُِعيَر ل ِغَي ْ ِ‬
‫)من الطويل(‪:‬‬
‫م ً‬
‫مت َ َ‬
‫َ‬
‫ضا ِ‬
‫ة وَفَْروَةَ ث َْفَر الَثوَرةِ ال ُ‬
‫مل َ‬
‫ن َ‬
‫جم ِ‬
‫جَزى الله فيها العوََري ْ ِ‬
‫الفصل الثاني والربعون )في ت َ ْ‬
‫ه(‬
‫ستا ِ‬
‫ق ِ‬
‫سيم ِ ال ْ‬
‫ن‬
‫ت الن ْ َ‬
‫ا ْ‬
‫س ُ‬
‫سا ِ‬
‫ف‬
‫مب ْعَُر ِذي ال ُ‬
‫خ ّ‬
‫ف وِذي الظ ّل ْ ِ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫مَرا ُ‬
‫ث ِذي ال َ‬
‫َ‬
‫حافِ ِ‬
‫سب ُِع‬
‫جا ِ‬
‫َ‬
‫عَرةُ ال ّ‬
‫كى ال ّ‬
‫م ّ‬
‫ر‪.‬‬
‫زِ ِ‬
‫طائ ِ ِ‬
‫سيم ِ ال َ‬
‫الفصل الثالث والربعون )في ت َ ْ‬
‫قا ُ‬
‫ت(‬
‫ذوَرا ِ‬
‫ق ِ‬
‫ن‬
‫ُ‬
‫خْرء الْنسا ِ‬
‫ر‬
‫ب َعُْر الب َِعي ِ‬
‫ث َل ْ ُ‬
‫ل‬
‫ط الِفي ِ‬
‫ة‬
‫َروْ ُ‬
‫داب ّ ِ‬
‫ث ال َ‬
‫ة‬
‫ِ‬
‫ي البَقَر ِ‬
‫خث ْ ُ‬
‫سب ُِع‬
‫َ‬
‫جعُْر ال ّ‬
‫ذ َْرقُ ال ّ‬
‫ر‬
‫طائ ِ ِ‬
‫حَباَرى‬
‫ح ال ُ‬
‫سل ْ ُ‬
‫َ‬
‫م الّنعام‬
‫صوْ ُ‬
‫َ‬
‫م ال ّ‬
‫ب‬
‫وَِني ُ‬
‫ذبا ِ‬
‫ن الع َْراِبي‬
‫قَْز ُ‬
‫ن ث َعْل َ ِ‬
‫ح الحي َةِ ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ب عَ ِ‬
‫ضا ً‬
‫ه أي ْ َ‬
‫ض الن ّ ْ‬
‫ل ‪ ،‬عَن ْ ُ‬
‫ن َْق ُ‬
‫ح ِ‬
‫ي الهَي َْثم‬
‫َ‬
‫ن أب َ‬
‫جي ْهَُبوقُ الفاِر‪ ،‬عن الْزهَ ِ‬
‫ري ع َ ِ‬

‫ي‬
‫ِ‬
‫ي ال ّ‬
‫صب ّ‬
‫عْق ُ‬
‫ش‬
‫ج ْ‬
‫مهْرِ وال َ‬
‫َرَدج ال ُ‬
‫ح ِ‬
‫ي‪.‬‬
‫ن ال ْ‬
‫س ْ‬
‫ت ال ُ‬
‫ُ‬
‫خ ُ‬
‫ن ث َعْل َ ِ‬
‫عراب ّ‬
‫وارِ ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫ح َ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫بع ِ‬
‫دمة‬
‫ها ]مق ّ‬
‫مت ِ َ‬
‫مقدّ َ‬
‫ع والربعون )في ُ‬
‫الفصل الراب ِ‬
‫القاذورات[(‬
‫ضَرا ُ‬
‫ن‬
‫ط النسا ِ‬
‫ر‬
‫ُرَدا ُ‬
‫م الب َِعي ِ‬
‫مار‬
‫م ال ِ‬
‫ُ‬
‫صا ُ‬
‫ح َ‬
‫ح َ‬
‫ز‪.‬‬
‫َ‬
‫حب ْقُ العَن ْ ِ‬
‫الفصل الخامس والربعون )في ت َ ْ‬
‫صيِلها ]تفصيل‬
‫ف ِ‬
‫دمة القاذورات[(‬
‫مق ّ‬
‫ما(‬
‫ن أبي َزي ْدٍ والَلي ِ‬
‫ث وغ َي ْرِه ِ َ‬
‫)ع َ ْ‬
‫إ َِذا َ‬
‫ديد َةٍ قي َ‬
‫ت بِ َ‬
‫ل‪ :‬أن ْب َقَ بها‬
‫ش ِ‬
‫ت ل َي ْ َ‬
‫س ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫ت قي َ‬
‫ج‬
‫ج بهاو َ‬
‫خب َ َ‬
‫حب َ َ‬
‫ل‪ :‬ع ََفقَ بها و َ‬
‫فإذا َزاد َ ْ‬
‫دت قيل‪َ :‬زقَعَ بها‪.‬‬
‫فإذا اشت َ‬
‫ق‬
‫الفصل السادس والربعون )في تفصيل ال ُ‬
‫عُرو ِ‬
‫وال ُ‬
‫فُروق فيها(‬
‫شأ ْ‬
‫في الرأ ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫م‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ج‬
‫حا‬
‫ال‬
‫إلى‬
‫ه‬
‫ن‬
‫م‬
‫ن‬
‫را‬
‫د‬
‫ح‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ن‬
‫قا‬
‫ر‬
‫ع‬
‫ما‬
‫ه‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫ن‬
‫نا‬
‫ال‬
‫س‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن ثُ ّ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ن‬
‫إلى العَي ْن َي ْ ِ‬
‫ن‬
‫صَرَدا ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫في الّلسا ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن‬
‫ذاقِ ُ‬
‫في الذ ّقَ ِ‬
‫خد َع َ ُ‬
‫ن الوَِريد ِ ‪ ،‬وِفيها‬
‫ن ال ْ‬
‫ق الوَِريد ُ وال ْ‬
‫شعْب َ ٌ‬
‫خد َعُ ‪ ،‬إل أ ّ‬
‫ةم َ‬
‫في العُن ُ ِ‬
‫ن‬
‫الوَد َ َ‬
‫جا ِ‬
‫ن والن َّيا ُ‬
‫ن‬
‫في الَقل ْ ِ‬
‫ط والب ْهََرا ِ‬
‫ب الوَِتي ُ‬
‫حرِ الّناحُر‬
‫في الن َ ْ‬
‫ْ‬
‫ب‬
‫حال ِ ُ‬
‫ن ال َ‬
‫في أ ْ‬
‫سَف ِ‬
‫ل الب َط ِ‬
‫ج ُ‬
‫ل‬
‫ضد ِ الب ْ َ‬
‫في العَ ُ‬

‫ما يلي‬
‫سِليقُ ‪ ،‬وَهُوَ ِ‬
‫ي ِ‬
‫ب الن ْ ِ‬
‫عَند ال ِ‬
‫في الي َدِ البا ِ‬
‫ق في ال َ‬
‫م ّ‬
‫جان ِ ِ‬
‫س ّ‬
‫مْرفَ ِ‬
‫ط ‪ ،‬والِقيَفا ُ‬
‫ي‬
‫ح ِ‬
‫البا ِ‬
‫ب الوَ ْ‬
‫ل في ال َ‬
‫جان ِ ِ‬
‫ش ّ‬
‫َ‬
‫قيَفا ُ‬
‫ح ُ‬
‫معَّربان‬
‫سليقُ وال ِ‬
‫ما البا ِ‬
‫والك ْ َ‬
‫ل فَ ُ‬
‫ي ‪ ،‬فَأ ّ‬
‫ل ب َي ْن َُهما ‪ ،‬وهوَ ع ََرب ّ‬
‫حب ْ ُ‬
‫ل الذ َّراِع‬
‫في السا ِ‬
‫عد ِ َ‬
‫معّرب‬
‫ن ال ِ‬
‫صر والب ِن ْ ِ‬
‫صرِ ال َ‬
‫م ‪ ،‬وهو ُ‬
‫سي ْل ِ ُ‬
‫خن ْ َ‬
‫فيما ب َي ْ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ش‬
‫ذراع الّرَواه ِ ُ‬
‫في باط ِ‬
‫في َ‬
‫شُر‬
‫رها الّنوا ِ‬
‫ظاه ِ ِ‬
‫في َ‬
‫ف ال َ‬
‫ع‬
‫ظاه ِرِ الك َ ّ‬
‫ج ُ‬
‫شا ِ‬
‫سا‬
‫في الَف ِ‬
‫خذِ الن ّ َ‬
‫جزِ الَفائ ِ ُ‬
‫ل‬
‫في العَ ُ‬
‫ن‬
‫في ال ّ‬
‫ق ال ّ‬
‫صافِ ُ‬
‫سا ِ‬
‫سدِ ال ّ‬
‫ت‪.‬‬
‫سائ ِرِ ال َ‬
‫ج َ‬
‫في َ‬
‫شْرَياَنا ُ‬
‫ماِء(‬
‫الفصل السابع والربعون )في الد ّ َ‬
‫ة‬
‫حَيا ِ‬
‫الّتاموًر َدم ال َ‬
‫ب‬
‫ج ُ‬
‫مهْ َ‬
‫ة دَ ً‬
‫ال ُ‬
‫م الَقل ْ ِ‬
‫ف‬
‫الّر َ‬
‫عا ُ‬
‫م ال َن ْ ِ‬
‫ف دَ ُ‬
‫صد ِ‬
‫الَف ِ‬
‫صيد ُ َدم الَف ْ‬
‫ة‬
‫ض ُ‬
‫م العُذ َْر ِ‬
‫الِق ّ‬
‫ة دَ ُ‬
‫ض‬
‫م ُ‬
‫م ال َ‬
‫ث دَ ُ‬
‫الط ّ ْ‬
‫حي ْ ِ‬
‫م ال ّ‬
‫ة‬
‫مَر ِ‬
‫ش ِ‬
‫ديد ُ ال ُ‬
‫العَل َقُ الد ّ ُ‬
‫ح ْ‬
‫وادِ‬
‫الّنجيعُ الد ّ ُ‬
‫م إلى ال ّ‬
‫س َ‬
‫س‬
‫ال َ‬
‫سد ُ الد ّ ُ‬
‫ج َ‬
‫م إ َِذا ي َب ِ َ‬
‫ما َ‬
‫ست َد َ ّ‬
‫ن‬
‫مي ّةِ ‪ ،‬قال أُبو َزي ْ ٍ‬
‫ل ب ِهِ عََلى الّر ِ‬
‫الب َ ِ‬
‫كا َ‬
‫صيَرةُ الد ّ ُ‬
‫م يُ ْ‬
‫ي َ‬
‫د‪ :‬هِ َ‬
‫َ‬
‫ض‬
‫ع َلى الْر ِ‬
‫دم‬
‫جد ِي ّ ُ‬
‫سد ِ ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫ة ما ل َزِقَ بال َ‬
‫ال َ‬
‫ج َ‬
‫م َ‬
‫جَراح ع ََلقا ً‬
‫سُق ُ‬
‫َقا َ‬
‫ل الّلي ُ‬
‫ط ِ‬
‫ث‪ :‬الوََرقُ ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫دم هُوَ اّلذي ي َ ْ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫ن ال ِ ِ‬
‫طعا ً‬
‫قِ َ‬

‫َ‬
‫َقا َ‬
‫دم‬
‫ي‪ :‬الوََرقَ ُ‬
‫مْقداُر الد ّْرهَم ِ ِ‬
‫ة ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫م ً‬
‫ن العراب ّ‬
‫ل اب ُ‬
‫ال ّ‬
‫ج‬
‫ضريُر‪ :‬هو شيء يخُر ُ‬
‫سِعيدٍ ال ّ‬
‫طلُء د َ ُ‬
‫ل والذ ِّبيِح ‪ ،‬قال أبو َ‬
‫م الَقِتي ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫ب َعْد َ ُ‬
‫ذبيِح‪.‬‬
‫عند ُ‬
‫ه ِ‬
‫دم ُيخال ِ ُ‬
‫س ِ‬
‫ب ال َ ّ‬
‫ف ل َوْن َ ُ‬
‫شؤ ٌْبو ِ‬
‫م َ‬
‫خُروِج الن َْف ِ‬
‫م(‬
‫الفصل الثامن والربعون )في الل ّ ُ‬
‫حو َ‬
‫مك َن ُّز‬
‫ض الل ّ ْ‬
‫الن ّ ْ‬
‫م ال ُ‬
‫ح ُ‬
‫ح ُ‬
‫ال ّ‬
‫ه‬
‫م ال ْ‬
‫شرِقُ الل ّ ْ‬
‫مُر الذي ل د َ َ‬
‫م لَ ُ‬
‫س َ‬
‫ح َ‬
‫ح ُ‬
‫العَِبي ُ‬
‫من َ‬
‫ة‬
‫حةٍ ل ِغَي ْرِ ِ‬
‫عل ّ ٍ‬
‫م ِ‬
‫مذ ُْبو َ‬
‫ط الل ّ ْ‬
‫شاةٍ َ‬
‫ح ُ‬
‫ما‬
‫ا لغُد ّة ُ ل َ ْ‬
‫موُر ب َي ْن َهُ َ‬
‫جل ْدِ والّلحم ِ ت َ ُ‬
‫مة بين ال ِ‬
‫ح َ‬
‫ه‬
‫مة التي ت َ ْ‬
‫ن الل ّ ْ‬
‫حت َ ُ‬
‫ح َ‬
‫فََرا ُ‬
‫ش الّلسا ِ‬
‫ة الل ََهاةَ‬
‫ة لحم ُ‬
‫الن ّغْن ُغَ ُ‬
‫ت ال ِب َْهام‬
‫م ُ‬
‫الل ْي َ ُ‬
‫ة التي ت َ ْ‬
‫ة الل ّ ْ‬
‫ح َ‬
‫ح َ‬
‫ه‬
‫ضْرِع ل َ ْ‬
‫ضّرة ُ ال ّ‬
‫َ‬
‫مت ُ ُ‬
‫ح َ‬
‫ن‬
‫ف التي ل ت ََزال ُتر َ‬
‫م ُ‬
‫عد ِ‬
‫ب والك َت ِ ِ‬
‫ة بين ال َ‬
‫ريصة الل ّ ْ‬
‫ح َ‬
‫جن ْ ِ‬
‫م ً‬
‫الَف ِ‬
‫ي‬
‫ال ّ‬
‫ص َ‬
‫ن ال ْ‬
‫معِ ّ‬
‫داب ّةِ ‪ ،‬ع َ ِ‬
‫ن ‪ ،‬كُ ّ‬
‫ما‬
‫ل وا ِ‬
‫حد َةٍ ِ‬
‫من ْهُ َ‬
‫ن في ل ََبا ِ‬
‫ن‪َ :‬لحمتا ِ‬
‫الَفهْد ََتا ِ‬
‫س كالِفهَْري ْ ِ‬
‫ن الَفَر ِ‬
‫فَهْد َةٌ‬
‫ال َ‬
‫م ظاهِرِ الَف ِ‬
‫خذ ِ‬
‫كاذ َة ُ َلح ُ‬
‫طنها‬
‫م َبا ِ‬
‫حاذ ُ ل َ ْ‬
‫ال َ‬
‫ح ُ‬
‫ق‬
‫حماة ُ َلحم ُ‬
‫ال َ‬
‫ة ال ّ‬
‫سا ِ‬
‫ل الَفْرِج‬
‫ة َدا ِ‬
‫م ُ‬
‫ن لَ ْ‬
‫ح َ‬
‫خ ِ‬
‫الك َي ْ ُ‬
‫ن‬
‫الك ُد ْن َ ُ‬
‫ة لَ ْ‬
‫م ال ّ‬
‫س َ‬
‫ح ُ‬
‫م ِ‬
‫ل‪ :‬ب َ ْ‬
‫ب ‪ُ ،‬ويَقا ُ‬
‫ة‬
‫حم ال َ‬
‫الط ّْفط ََف ُ‬
‫صَر ِ‬
‫خا ِ‬
‫ل هُوَ ل َ ْ‬
‫ضط َرِ ُ‬
‫م ْ‬
‫ة الل ّ ْ‬
‫م ال ُ‬
‫ح ُ‬
‫الغَل َ ُ‬
‫سل ِ َ‬
‫خ‪.‬‬
‫ل الل َ ْ‬
‫ب إذا ُ‬
‫ح ُ‬
‫لها ِ‬
‫م الذي ي ُت َْرك على ا ِ‬
‫الفصل التاسع والربعون )في ال ّ‬
‫م(‬
‫ش ُ‬
‫حو ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ب ال ّ‬
‫مَعاَء‬
‫م الّرِقيقُ الذي قَد ْ غ َ ِ‬
‫ش ْ‬
‫الث ّْر ُ‬
‫ش وال ْ‬
‫ح ُ‬
‫ي الك َرِ َ‬
‫ش َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ة الِقط ْعَ ُ‬
‫الهَُنان َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫ش ْ‬
‫م َ‬
‫حم ِ‬

‫ة التي عََلى ظ َهْرِ ال ّ‬
‫ة ال ّ‬
‫ة‬
‫م ُ‬
‫حَف ُ‬
‫شا ِ‬
‫ش ْ‬
‫س ْ‬
‫ال ّ‬
‫ح َ‬
‫م الذي ت َ ُ‬
‫الط ّْرقُ ال ّ‬
‫ه الُقوّةُ‬
‫ن ِ‬
‫كو ُ‬
‫ش ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ح ُ‬
‫ب ‪ ،‬وكذل ِ َ‬
‫مي ُ‬
‫م َ‬
‫صهاَرةُ ال ّ‬
‫ل‬
‫ج ِ‬
‫ك ال َ‬
‫ذا ُ‬
‫ش ْ‬
‫م ال ُ‬
‫ح ُ‬
‫ال ّ‬
‫ة َ‬
‫الك ُ ْ‬
‫ب‬
‫ة بط‬
‫م ُ‬
‫شي َ ُ‬
‫ض ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫ش ْ‬
‫ح َ‬
‫ِ‬
‫حم الك ُْليتين ‪ ،‬ع َن ال َ‬
‫ة َ‬
‫ي‬
‫و‬
‫م‬
‫الَفًروقَ ُ‬
‫َ‬
‫ش ْ ُ‬
‫ِ ّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ف َ‬
‫د‪.‬‬
‫دي ُ‬
‫ن أبي عُب َي ْ ٍ‬
‫س ِ‬
‫ش ْ‬
‫م ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫ح ُ‬
‫سَنام ِ ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫ع َ‬
‫م(‬
‫الفصل الخمسون )في ال ِ‬
‫ظا َ‬
‫شاُء العَ ْ‬
‫خ ّ‬
‫ي‬
‫ئ َ‬
‫ال ُ‬
‫خل ْ َ‬
‫ظم النات ِ ُ‬
‫ص َ‬
‫ن ال ْ‬
‫معِ ّ‬
‫ف الذ ُ ِ‬
‫ن ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ب‬
‫م ال َ‬
‫ح َ‬
‫ال َ‬
‫حا ِ‬
‫جاج عَظ ْ ُ‬
‫ج ِ‬
‫صُفور ع َ ْ‬
‫ة‬
‫من َ ً‬
‫ظم نات ٌ‬
‫ئ في َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫س ‪ ،‬وهُ َ‬
‫ما عً ْ‬
‫الع ْ‬
‫صفوَرا ِ‬
‫ن الَفَر ِ‬
‫جِبي ِ‬
‫سَرةَ‬
‫َوي ْ‬
‫ن عَ ْ‬
‫مِع ‪َ .‬قا َ‬
‫ل‬
‫ن شا ِ‬
‫م ْ‬
‫جَرى الد ّ ْ‬
‫ن من ِذي الحافِرِ في َ‬
‫خ َ‬
‫صا ِ‬
‫ظما ِ‬
‫الّناه َِقا ِ‬
‫س ّ‬
‫ت‪ :‬ي َُقا ُ‬
‫ق‬
‫كي ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫واه ِ ُ‬
‫ل لهما الن ّ َ‬
‫اب ْ ُ‬
‫ق‬
‫م الذي بين ث ُغَْرةِ الن َ ْ‬
‫الت ّْرقُوَةُ العَظ ْ ُ‬
‫حرِ والَعات ِ ِ‬
‫ة‬
‫ص ُ‬
‫س الّرك ْب َ ِ‬
‫مد َوُّر الذي ي َت َ َ‬
‫ال ّ‬
‫م ال ُ‬
‫ة العَظ ْ ُ‬
‫داِغ َ‬
‫حّرك على َرأ ِ‬
‫م عَ ْ‬
‫جُزوِر‪.‬‬
‫مةِ ال َ‬
‫ظم ي َب َْقى ب َعْد َ قِ ْ‬
‫س َ‬
‫الَري ْ ُ‬
‫جُلوِد(‬
‫الفصل الواحد والخمسون )في ال ُ‬
‫وى ِ ْ‬
‫الع ّ‬
‫س‬
‫ش َ‬
‫جلد َة ُ الرأ ِ‬
‫جلدة ُ الب َط ْ‬
‫ن‬
‫صفاقُ ِ‬
‫ال ّ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫س‬
‫ح ِ‬
‫دة َرِقيَقة فَوْقَ ق ْ‬
‫جل ْ َ‬
‫م َ‬
‫ال ّ‬
‫حاقُ ِ‬
‫س ْ‬
‫ف الَرأ ِ‬
‫ن‬
‫جل ْد َة ُ الب َي ْ َ‬
‫ن ِ‬
‫ال ّ‬
‫صَف ُ‬
‫ضت َي ْ ِ‬
‫جْلدةُ التي ي َ ُ‬
‫س‬
‫كو ُ‬
‫ال ّ‬
‫سَلى مقصورا ً ال ِ‬
‫ن فيها الوَل َد ُ وكذلك الغِْر ُ‬
‫ح عند َ الب ُْرء‬
‫جْر َ‬
‫جل ْد َةُ ت َْعلو ال ُ‬
‫ال ُ‬
‫جل َْبة ال ِ‬
‫دة ت ُغَ َ‬
‫مآِقي‪.‬‬
‫ن ِ‬
‫جَلي َ‬
‫الظ َّفَرة ُ ُ‬
‫ن ت ِل َْقاِء ال َ‬
‫م ْ‬
‫شي الَعي َ‬
‫ه ]الجلود[(‬
‫مث ْل ِ ِ‬
‫الفصل الثاني والخمسون )في ِ‬
‫مد ُْبوغُ‬
‫ال ّ‬
‫جل ْد ُ ال َ‬
‫ت ال ِ‬
‫سب ْ ُ‬
‫سوَد ُ‬
‫الَرن ْد َ ُ‬
‫جل ْد ُ ال ْ‬
‫ج ال ِ‬

‫سل َ ُ‬
‫س‬
‫ال َ‬
‫جل ْد ُ الب َِعيرِ ي ُ ْ‬
‫جل َد ُ ِ‬
‫خ فَي ُل ْب َ ُ‬
‫ال ّ‬
‫ت‬
‫س ْ‬
‫جل ْد ُ ال ّ‬
‫م ْ‬
‫ما َدا َ‬
‫خلةِ َ‬
‫شك ْوَةُ ِ‬
‫الب َد َْرةُ‬
‫َ‬
‫س ُ‬
‫سقاُء‪.‬‬
‫فإذا أ ْ‬
‫كها ال ّ‬
‫م ْ‬
‫ت فَ َ‬
‫جذ َع َ ْ‬
‫الفصل الثالث والخمسون )في ت َ ْ‬
‫عَلى‬
‫جُلوِد َ‬
‫ق ِ‬
‫سيم ِ ال ُ‬
‫ة(‬
‫ال ِ‬
‫عاَر ِ‬
‫ست ِ َ‬
‫س وال ْ‬
‫قَيا ِ‬
‫س ُ‬
‫ب‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ك الث َوْرِ والث َعْل َ ِ‬
‫سل ُ‬
‫ماِر‬
‫خ الب َِعيرِ وال ِ‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫ح َ‬
‫ب ال ّ‬
‫ز‬
‫إ َ‬
‫ها ُ‬
‫شاةِ والعَن ْ ِ‬
‫ة‬
‫س ْ‬
‫خل َ ِ‬
‫شك ْوَة ُ ال ّ‬
‫ة‬
‫ِ‬
‫حي ّ ِ‬
‫خْرشاُء ال َ‬
‫د َُواي َ ُ ّ‬
‫ن‪.‬‬
‫ة اللب َ ِ‬
‫ه في ال ُ‬
‫ق ُ‬
‫ر(‬
‫الفصل الرابع والخمسون )ي َُنا ِ‬
‫سب ُ ُ‬
‫شو ِ‬
‫الِق ْ‬
‫طميُر قِ ْ‬
‫ة‬
‫شَرةُ الَنوا ِ‬
‫ألَفِتي ُ‬
‫شَرةُ في َ‬
‫ل الِق ْ‬
‫ة‬
‫شقّ الَنوا ِ‬
‫ض قِ ْ‬
‫ض‬
‫الَقي ْ ُ‬
‫شَرةُ الب َي ْ ِ‬
‫الغِْرِقئ الِق ْ‬
‫ض‬
‫شَرة ُ التي ت َ ْ‬
‫ح َ‬
‫ت الَقي ْ ِ‬
‫ة قِ ْ‬
‫ة‬
‫الِقْرفَ ُ‬
‫مل َ ِ‬
‫مد ِ‬
‫شَرة ُ الَقْر َ‬
‫حةِ ال ُ‬
‫حاُء ِقشرةُ الُعودِ‬
‫الل ّ َ‬
‫الّلي ُ‬
‫ط قِ ْ‬
‫ة‪.‬‬
‫صب َ ِ‬
‫شَرة ُ الَق َ‬
‫الفصل الخامس والخمسون )ي ُ َ‬
‫ف(‬
‫ه في ال ُ‬
‫غل ُ ِ‬
‫رب ُ ُ‬
‫قا ِ‬
‫ر‬
‫هوُر ِغل ُ‬
‫سا ُ‬
‫ال ّ‬
‫ف الَق َ‬
‫م ِ‬
‫ف ِغ َ‬
‫ل‬
‫لف ط َل ِْع الن ّ ْ‬
‫ج ّ‬
‫ال ُ‬
‫خ ِ‬
‫ف‬
‫ن ِغل َ ُ‬
‫سي ْ ِ‬
‫ال َ‬
‫ف ال ّ‬
‫جْف ُ‬
‫الث ّي ْ ُ‬
‫ر‬
‫ل ِغل َ ُ‬
‫ف ِ‬
‫مْقل َم ِ الب َِعي ِ‬
‫ب ِغ َ‬
‫س‪.‬‬
‫لف قَ ِ‬
‫الُقن ْ ُ‬
‫ضي ٍ‬
‫ب الَفَر ِ‬
‫ب(‬
‫الفصل السادس والخمسون )في تْق ِ‬
‫سيم ِ َ‬
‫صل ْ ِ‬
‫ماِء ال ّ‬
‫مِعي‬
‫غيَرهُ ِ‬
‫دوا َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ص َ‬
‫ن ال ْ‬
‫م َ‬
‫ب ‪ ،‬عَ ِ‬
‫س ُ‬
‫كها‬
‫ضعُ ‪ ،‬فإذا فُ ِ‬
‫ت َْر َ‬
‫م ْ‬
‫طمت فَ َ‬

‫ن‬
‫ي َ‬
‫ال َ‬
‫ماُء الْنسا ِ‬
‫من ِ ّ‬
‫ر‬
‫س َ‬
‫العَي ْ ُ‬
‫ماُء الب َِعي ِ‬
‫س‬
‫الي َُرو ُ‬
‫ن َ‬
‫ماُء الَفَر ِ‬
‫ْ‬
‫ج ُ‬
‫م‪.‬‬
‫الّزأ َ‬
‫ماُء الظ ِّلي َ‬
‫ل َ‬
‫ه التي ل ت ُ ْ‬
‫ب(‬
‫مَيا ِ‬
‫الفصل السابع والخمسون )في ال ِ‬
‫شَر ُ‬
‫ولُء الماُء الذي ي َ ْ‬
‫معَ الوَل َدِ‬
‫خُر ُ‬
‫ساِبياُء وال ُ‬
‫ال ّ‬
‫ج َ‬
‫ح َ‬
‫الَف ّ‬
‫ش‬
‫ماُء الذي ي َ ْ‬
‫خُر ُ‬
‫ظ ال َ‬
‫ج من الك َرِ ِ‬
‫خد ُ الماُء الذي ي َ ُ‬
‫ة‬
‫س ْ‬
‫م ِ‬
‫م ِ‬
‫كو ُ‬
‫ال ّ‬
‫شي َ‬
‫ن في ال َ‬
‫مَها‬
‫ن َر ِ‬
‫ه الّناق ُ‬
‫ح ِ‬
‫ض الماُء الذي َتل ِ‬
‫ة َ‬
‫فظ ُ ُ‬
‫الك َِرا ُ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ال ّ‬
‫ي الماُء ال ْ‬
‫سْق ُ‬
‫صَفُر الذي َيقعُ في الب َط ِ‬
‫خت َل ِ ُ‬
‫ح‬
‫ماُء الذي ي َ ْ‬
‫ص ِ‬
‫دم في ال ُ‬
‫معَ ال َ‬
‫ط َ‬
‫ديد ُ ال َ‬
‫ال ّ‬
‫جْر ِ‬
‫ل‬
‫ن الذ ّك َرِ ِ‬
‫ج ِ‬
‫مذ ْيُ الماء الذي يخُر ُ‬
‫عند ال ُ‬
‫ال َ‬
‫مل َعَب َةِ والت ّْقِبي ِ‬
‫م َ‬
‫ل‪.‬‬
‫ماُء الذي ي َ ْ‬
‫خُر ُ‬
‫الوَد ْيُ ال ً‬
‫ج على إث ْرِ الب َوْ ِ‬
‫ض(‬
‫الفصل الثامن والخمسون )في الب َي ْ َ‬
‫ض لل ّ‬
‫ر‬
‫الب َي ْ ُ‬
‫طائ ِ ِ‬
‫ض َّ‬
‫ب‬
‫ن ِلل ّ‬
‫ال َ‬
‫مك ْ ُ‬
‫ل‬
‫المازِ ُ‬
‫ن للن َ ْ‬
‫م ِ‬
‫ل‬
‫صؤا ُ‬
‫ب ل ِل َْق ْ‬
‫ال ُ‬
‫م ِ‬
‫جَراِد‪.‬‬
‫سْرُء لل َ‬
‫ال ّ‬
‫ق(‬
‫الفصل التاسع والخمسون )في العََر ِ‬
‫إ َِذا َ‬
‫مى‪ ،‬فَهُوَ َر ْ‬
‫ح‬
‫شح ون َ ِ‬
‫ب أو ِ‬
‫ضيح وَنض ٌ‬
‫ن ُ‬
‫كا َ‬
‫ح َ‬
‫ن من ت َعَ ٍ‬
‫م ْ‬
‫ح‬
‫صا ِ‬
‫م ِ‬
‫سي ٌ‬
‫س َ‬
‫ه إلى أ ْ‬
‫حَتا َ‬
‫حَتى ا ْ‬
‫فإذا ك َث َُر َ‬
‫م َ‬
‫ه فَهُوَ َ‬
‫ح ُ‬
‫ن يَ ْ‬
‫حب ُ ُ‬
‫ج َ‬
‫م‪.‬‬
‫ج ّ‬
‫ن ‪ ،‬فهُوَ عَ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫صي ٌ‬
‫ف على الب َد َ ِ‬
‫ل‬
‫ن ِ‬
‫ن الُف ُ‬
‫ن ال ِن ْ َ‬
‫الفصل الستون )ِفي َ‬
‫ضو ِ‬
‫م َ‬
‫سا ِ‬
‫ما ي َت َوَل ّد ُ في َبد ِ‬
‫ساِخ(‬
‫والوْ َ‬
‫إذا َ‬
‫ص‬
‫كا َ‬
‫ن ‪ ،‬فَهُوَ َر َ‬
‫م ٌ‬
‫ن في العَي ْ ِ‬
‫ص‬
‫ج ّ‬
‫فإذا َ‬
‫ف ‪ ،‬فَهُوَ غَ َ‬
‫م ٌ‬

‫فإذا َ‬
‫خاط‬
‫م َ‬
‫ن في الن ْ ِ‬
‫كا َ‬
‫ف فهو ُ‬
‫ف ‪ ،‬فَهُوَ ن ََغف‬
‫فإذا ج ّ‬
‫حَفر‬
‫ن فهو َ‬
‫فإذا كان في ال ْ‬
‫سَنا ِ‬
‫ب وك َث َْرةِ ال َ‬
‫فإذا َ‬
‫ن في ال ّ‬
‫د‪ ،‬فَهُوَ َزَبب‬
‫ن ِ‬
‫كلم كالَزب َ ِ‬
‫عند الغَ َ‬
‫كا َ‬
‫ض ِ‬
‫شد ْقَي ْ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ن ‪ ،‬فَهُوَ أف‬
‫كا َ‬
‫ن في الذ ُ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ف‬
‫ن في ال َظ َْفارِ فَهُوَ ت ُ ّ‬
‫كا َ‬
‫ْ‬
‫َفإذا َ‬
‫ة‬
‫ة وإب ْرِي َ ٌ‬
‫حَزاز وهب ْرِي َ ٌ‬
‫ن في الّرأس فَهُوَ َ‬
‫كا َ‬
‫فإذا َ‬
‫ن‪.‬‬
‫ن ‪َ ،‬فهوَ د ََر ٌ‬
‫كا َ‬
‫ن فى َ‬
‫ساِئر الب َد َ ِ‬
‫الفصل الواحد والستون ]في روائح البدن[‬
‫ة َ‬
‫ة‬
‫ريه ً‬
‫حة الَفم ِ ‪ ،‬ط َي ّب َ ً‬
‫الن ّك ْهَ ُ‬
‫ة َرائ ِ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ت أو ك َ ِ‬
‫ال ُ‬
‫ح ُ‬
‫خلو ُ‬
‫ف َرائ ِ َ‬
‫ة فَم ِ ال ّ‬
‫صائ ِم ِ‬
‫سهَ ُ‬
‫ن إِ َ‬
‫ث‬
‫ن الل ّي ْ ِ‬
‫دها ِ‬
‫ج ُ‬
‫ك َرائ ِ َ‬
‫ال َ‬
‫ريَهة ت َ ِ‬
‫لنسا ِ‬
‫م َ‬
‫حة ك َ ِ‬
‫نا ِ‬
‫ذا عَرِقَ ‪ ،‬هذا عَ ِ‬
‫سهَ َ‬
‫َ‬
‫ح ُ‬
‫ديدِ‬
‫ح ِ‬
‫م ِ‬
‫عن غيرِهِ ِ‬
‫ة ال َ‬
‫ك َرائ ِ َ‬
‫ة‪ :‬أ ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫م َ‬
‫الب َ َ‬
‫خُر ِللَفم ِ‬
‫ط‬
‫ن للب ْ ِ‬
‫صَنا ُ‬
‫ال ّ‬
‫ن للَفْرِج‬
‫الل ّ َ‬
‫خ ُ‬
‫ن‪.‬‬
‫الد َفُْر لسائ ِرِ الب َد َ ِ‬
‫ة‬
‫ح الطّّيب ِ‬
‫الفصل الثاني والستون )في َ‬
‫ر الّر َ‬
‫سائ ِ ِ‬
‫وائ ِ ِ‬
‫ة وت َ ْ‬
‫ها(‬
‫سي ِ‬
‫ق ِ‬
‫ه ِ‬
‫م َ‬
‫ري َ‬
‫والك َ ِ‬
‫ة ِلل ّ‬
‫ب‬
‫ج ُ‬
‫العَْر ُ‬
‫ف وال ِّري َ‬
‫طي ِ‬
‫الُقَتاُر لل ّ‬
‫واِء‬
‫ش َ‬
‫م ُ‬
‫الّز ُ‬
‫ة ل ِل َ ْ‬
‫هو َ‬
‫حم ِ‬
‫ن‬
‫الوَ َ‬
‫ضُر لل ّ‬
‫س ْ‬
‫م ِ‬
‫شيا ُ‬
‫ال ّ‬
‫ة‬
‫ط للُقط ْن َةِ أو ال ِ‬
‫حت َرِقَ ِ‬
‫خْرقَةِ الم ْ‬
‫مد ُْبوِغ‪.‬‬
‫جل ْدِ غَي ْرِ ال َ‬
‫ن لل ِ‬
‫العَط َ ُ‬
‫ح ِ‬
‫الفصل الثالث والستون )ي َُنا ِ‬
‫ة الل ّ ْ‬
‫ر َرائ ِ َ‬
‫سب ُ ُ‬
‫ه في َتغِيي ِ‬
‫حم ِ‬
‫ء(‬
‫ما ِ‬
‫وال َ‬

‫دير‬
‫م وَأ َ َ‬
‫َ‬
‫شواء أو قَ ِ‬
‫ه ‪ ،‬وهو ِ‬
‫م إذا تغي َّر ري ُ‬
‫م الل ّ ْ‬
‫ح ُ‬
‫خ ّ‬
‫ح ُ‬
‫خ َ‬
‫ص ّ‬
‫وَأص ّ‬
‫ه وهُوَ ِنيء‬
‫ت ِري ُ‬
‫ح ُ‬
‫ل إذا ت َغَي َّر ْ‬
‫لو َ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫شُروب‬
‫ن الماء إذا ت َغَي ََر‪ ،‬غ َي َْر أن ّ ُ‬
‫أ ِ‬
‫ج َ‬
‫وأ َسن إذا أ َ‬
‫م ي ُْقد َْر ع ََلى ُ‬
‫ه‪.‬‬
‫ت‬
‫ن‬
‫شْرب ِ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن فل ْ‬
‫َ‬
‫ِ َ‬
‫ه في ت َ ْ‬
‫الفصل الرابع والستون )ي ُ َ‬
‫ف‬
‫ق ِ‬
‫صا ِ‬
‫رب ُ ُ‬
‫و َ‬
‫سيم ِ أ ْ‬
‫قا ِ‬
‫خت َل ِ َ‬
‫ر وال َ‬
‫ىأ ْ‬
‫ة(‬
‫م ْ‬
‫الت ّ َ‬
‫ساِد َ‬
‫ف ٍ‬
‫ف َ‬
‫شَياءَ ُ‬
‫عل َ َ‬
‫غي ّ ِ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ح الل َ ْ‬
‫أْروَ َ‬
‫ح ُ‬
‫َ‬
‫ن الماُء‬
‫أ ِ‬
‫س َ‬
‫م‬
‫َ‬
‫ختَر الط َّعا ُ‬
‫سن ِ َ‬
‫من‬
‫خ ال ّ‬
‫َ‬
‫س ْ‬
‫َزن ِ َ‬
‫ن‬
‫خ الد ّهْ ُ‬
‫جوُْز‬
‫م ال َ‬
‫قَن ِ َ‬
‫ن ال َ‬
‫ب‬
‫دَ ِ‬
‫شَرا ُ‬
‫خ َ‬
‫ة‬
‫ض ُ‬
‫مذ َِر ِ‬
‫ت الب َي ْ َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ت الَغال ِي َ ُ‬
‫س ِ‬
‫نَ ِ‬
‫م َ‬
‫س القِ ُ‬
‫ط‬
‫نَ ّ‬
‫م َ‬
‫ض‬
‫َ‬
‫خ ِ‬
‫ه وَ َ‬
‫سد َ َ‬
‫م َ‬
‫مًر إذا فَ َ‬
‫وف ُ‬
‫ج الت ّ ْ‬
‫حم َ‬
‫ج ْ‬
‫تَ َ‬
‫ض‬
‫ن إذا َ‬
‫ح ُ‬
‫خ العَ ِ‬
‫م َ‬
‫جي ُ‬
‫ست َْر َ‬
‫وََر ُ‬
‫خف إذا ا ْ‬
‫ماؤ ُهُ‬
‫خى وك َث َُر َ‬
‫ُ‬
‫ن{‬
‫مأ ِ‬
‫ن َقول ِهِ تعالى‪} :‬من َ‬
‫ن ال َ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫مأ ٍ َ‬
‫ح َ‬
‫ح َ‬
‫سُنو ٍ‬
‫م ْ‬
‫س ّ‬
‫سادا ً‬
‫جْر ُ‬
‫غ ََفَر ال ُ‬
‫س واْزَداد َ فَ َ‬
‫ح ِإذا ن ُك ِ َ‬
‫سد َ ‪َ ،‬وين َ‬
‫د‪) :‬من الرمل(‪:‬‬
‫ش ُ‬
‫غ َب َِر العِْرقُ ِإذا فَ َ‬
‫ُ‬
‫مث ُ‬
‫ما ل َ ي َب َْرأ ُ العِْرقُ الغَب ِْر‬
‫صد ْرِهِ ِ‬
‫ل َ‬
‫َفهوَ ل َ ي َب َْرأ ما في َ‬
‫س ُ‬
‫ي‬
‫ج ُ‬
‫ت ال ِ‬
‫ع َك ِل َ ِ‬
‫ة إ َِذا ا ْ‬
‫سَر َ‬
‫معَ ِفيها الوَ َ‬
‫م ْ‬
‫جت َ َ‬
‫خ والد ّْردِ ّ‬
‫حافُِر إ َِذا ائت َ َ‬
‫ي‬
‫س وال َ‬
‫ن َِقد َ ال ّ‬
‫كل وَت َك َ ّ‬
‫ص َ‬
‫ن أبي َزي ْدٍ وال ْ‬
‫ضْر ُ‬
‫معِ ّ‬
‫سَرا ‪ ،‬عَ ْ‬
‫أ َرِقَ الّزْرعُ‬
‫ن‬
‫ح ِ‬
‫َ‬
‫فَر ال ّ‬
‫س ّ‬

‫ح ِ‬
‫ديد ُ‬
‫صد ِئَ ال َ‬
‫َ‬
‫ن َغِ َ‬
‫ل الِديم ِ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫سي ْ ُ‬
‫طبعَ ال ّ‬
‫ة‪.‬‬
‫معِد َ ُ‬
‫ذ َرِب َ ِ‬
‫ت ال َ‬
‫ه ]أوصاف التغير‬
‫مث ْل ِ ِ‬
‫الفصل الخامس والستون )في ِ‬
‫والفساد[(‬
‫ه‬
‫ت َل َ ّ‬
‫ن َرأ ُ‬
‫س ُ‬
‫ج َ‬
‫ه‬
‫ت رِ ْ‬
‫جل ُ ُ‬
‫ك َل ِعَ ْ‬
‫ه‬
‫د َرِ َ‬
‫ج ْ‬
‫م ُ‬
‫س ُ‬
‫ن ِ‬
‫س َ‬
‫ه‬
‫وَ ِ‬
‫خ ث َوْب ُ ُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫طبعَ ِ‬
‫عْر ُ‬
‫ض ُ‬
‫ه‪.‬‬
‫ران على قَل ْب ِ ِ‬
‫في صفة المراض والدواء سوى ما مر منها في فصل أدواء‬
‫العين وذكر الموت والقتل‬
‫عَلى ُ‬
‫فعال(‬
‫ها َ‬
‫جاءَ ِ‬
‫الفصل الول )في ِ‬
‫ما َ‬
‫من ْ َ‬
‫ق َ‬
‫سيا ِ‬
‫أك ْث َُر الْدواَء والوجاِع في ك َ َ‬
‫ب على فَُعال‬
‫لم العر ِ‬
‫داِع‬
‫ص َ‬
‫كال ّ‬
‫ل‬
‫وال ّ‬
‫سَعا ِ‬
‫والّز َ‬
‫كام‬
‫حاِح‬
‫والب ُ َ‬
‫ب‬
‫والُق َ‬
‫حا ِ‬
‫ن‬
‫وال ُ‬
‫خَنا ِ‬
‫والد ّ َواِر‬
‫حاِز‬
‫والن ّ َ‬
‫صد َ ام‬
‫وال ّ‬
‫س‬
‫والهُل َ ِ‬
‫ل‬
‫وال ّ‬
‫سل َ ِ‬

‫والهَُيام‬
‫وا لّرد َ اِع‬
‫وال ُ‬
‫كبادِ‬
‫ماِر‬
‫وال ُ‬
‫خ َ‬
‫والّزحاِر‬
‫صفاِر‬
‫وال ّ‬
‫ق‬
‫و ال ّ‬
‫سل ِ‬
‫والك َُزاِز‬
‫ق‬
‫والُف َ‬
‫وا ِ‬
‫ق‬
‫وال ُ‬
‫خَنا ِ‬
‫ماِء الد ِْويةِ على فَُعول‬
‫كما أ ّ‬
‫ن أك َْثر أ ْ‬
‫س َ‬
‫جوِر‬
‫كالوَ ُ‬
‫دودِ‬
‫والل ّ ُ‬
‫ط‬
‫سُعو ِ‬
‫وال ّ‬
‫ق‬
‫والل ُّعو ِ‬
‫ن‬
‫وال ّ‬
‫سُنو ِ‬
‫والب َُرودِ‬
‫وال ّ‬
‫ذر وِر‬
‫ف‬
‫سُفو ِ‬
‫وال ّ‬
‫ل‬
‫والغَ ُ‬
‫سو ِ‬
‫والن ّ ُ‬
‫طو َ‬
‫ل‪.‬‬
‫ل(‬
‫ل ال َ‬
‫بأ ْ‬
‫الفصل الثاني )في ت َْرِتي ِ‬
‫عِلي ِ‬
‫وا ِ‬
‫ح َ‬
‫علي ٌ‬
‫ل‬
‫َ‬
‫ريض‬
‫م َ‬
‫مو َ‬
‫سِقي ٌ‬
‫ثُ ّ‬
‫م ِ‬
‫م وَِقيذ‬
‫ثُ ّ‬
‫م د َِنف‬
‫ثُ ّ‬
‫سى‪.‬‬
‫ى فَي ُْر َ‬
‫ض وهو الذى ل َ‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫مْيت فَي ُن ْ َ‬
‫جى‪ ،‬ول َ‬
‫ضو ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫حَر ٌ‬
‫حرِ ٌ‬
‫ح ّ‬

‫الفصل الثالث )في ت َ ْ‬
‫ها‬
‫ضا ِ‬
‫ع ال ْ‬
‫ع َ‬
‫ف ِ‬
‫و َ‬
‫وائ ِ َ‬
‫ء وأدَ َ‬
‫لأ ْ‬
‫صي ِ‬
‫جا ِ‬
‫عَلى َ‬
‫ست ِ ْ‬
‫ء(‬
‫صا ٍ‬
‫َ‬
‫را ْ‬
‫ق َ‬
‫غي ْ ِ‬
‫ْ‬
‫إذا َ‬
‫داع‬
‫ص َ‬
‫ن الوَ َ‬
‫كا َ‬
‫س ‪ ،‬فَهُوَ ُ‬
‫جعُ في الّرأ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫س فَهُوَ َ‬
‫قيَقة‬
‫ش ِ‬
‫ن في ِ‬
‫كا َ‬
‫شقّ الّرأ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫عائ ٌِر‬
‫ن فَهُوَ َ‬
‫كا َ‬
‫ن في العَي ْ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ن فَهُوَ ُقلع‬
‫كان في الّلسا ِ‬
‫ن في ال َ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫حة‬
‫ق ‪ ،‬فَهُوَ ع ُذ َْرة وذ ُب ْ َ‬
‫كا َ‬
‫حل ِ‬
‫م ْ َ‬
‫فإذا َ‬
‫جل‬
‫ق‪ِ ،‬‬
‫سادٍ أو غيرِهِ فهو ل ََبن وإ ْ‬
‫كا َ‬
‫ق وِ َ‬
‫ن قَل ِ‬
‫ن في العُن ُ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ن في الك َب ِدِ فَهُوَ ك َُباد‬
‫كا َ‬
‫ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ي‬
‫ن فَهُوَ قُ َ‬
‫كا َ‬
‫ص َ‬
‫ن ال ْ‬
‫معِ ّ‬
‫داد‪ ،‬ع َ ِ‬
‫ن في الب َط ِ‬
‫ل والي َد َي ْن والّر ْ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ة‬
‫ن فهو َرث ْي َ ٌ‬
‫كا َ‬
‫ن في ال َ‬
‫مَفاص ِ‬
‫جلي ِ‬
‫ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ه َقو ُ‬
‫ل ال ّ‬
‫عُر‪) :‬من‬
‫شا ِ‬
‫سد ِ ك ُل ّهِ فُهو ُرَداع ‪ ،‬وَ ِ‬
‫ن في ال َ‬
‫كا َ‬
‫ج َ‬
‫من ْ ُ‬
‫الوافر(‪:‬‬
‫عي و َ‬
‫داِع‬
‫حَزِني وَ َ‬
‫ن فَِراقُ ل ُب َْنى كال ِ‬
‫عاوَد َِني ُرَدا ِ‬
‫خ َ‬
‫كا َ‬
‫وا َ‬
‫فَ َ‬
‫فإذا َ‬
‫س‪،‬‬
‫ن أبي عُب َي ْ ٍ‬
‫كا َ‬
‫ن في الظ ّهْرِ فهو خَزَرة ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ن العَد َب ّ ِ‬
‫د‪ ،‬عَ ِ‬
‫وأنشد)من الرجز(‪:‬‬
‫ت ِفيهِ وان ِْق َ‬
‫ه‬
‫ن ُ‬
‫طا ِ‬
‫جا ِ‬
‫ع ِ‬
‫خَزَرا ٍ‬
‫ن أو ْ َ‬
‫عهِ م ْ‬
‫َداوِ بها ظ َهَْرك م ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ضل َِع ‪ ،‬فَهُوَ َ‬
‫صة‬
‫ن في ال َ ْ‬
‫كا َ‬
‫شوْ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ط‬
‫ن ِ‬
‫خل ْ ٍ‬
‫ح َ‬
‫حصاة ‪ .‬وهي َ‬
‫مَثان َةِ ‪ ،‬فَهُوَ َ‬
‫كا َ‬
‫ن في ال َ‬
‫جٌر ي َت َوَل ّد ُ فيهام ْ‬
‫جُر‪.‬‬
‫غ َِلي ٍ‬
‫ست َ ْ‬
‫ظ يَ ْ‬
‫ح ِ‬
‫الفصل الرابع )في ت َ ْ‬
‫ها(‬
‫وا ِ‬
‫سما ِ‬
‫صا ِ‬
‫ف ِ‬
‫ف َ‬
‫لأ ْ‬
‫و َ‬
‫ء وأ ْ‬
‫ء الدْ َ‬
‫صي ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫مَرض وع َي ْ ِ َ‬
‫حّتى ي َُقا َ‬
‫م جامع لك ّ‬
‫ل‪ :‬داُء‬
‫ن َ‬
‫ال ّ‬
‫ل َ‬
‫داُء اس ٌ‬
‫ب ظاهرٍ أوْ َباط ٍ‬
‫ال ّ‬
‫شي ِْخ أشد ّ الد َْواِء‬
‫عيا الطّباَء فَهُوَ ع ََياء‬
‫فإذا أ َ ْ‬
‫فإَذا َ‬
‫ضال‬
‫زيد ُ على ال َّيام فَهُوَ ع ُ َ‬
‫كا َ‬
‫ن يَ ِ‬
‫م‬
‫ه فَهُوَ ُ‬
‫عقا ٌ‬
‫فإذا كان ل د ََواَء ل َ ُ‬

‫ُ‬
‫س‬
‫س ون َ ِ‬
‫فإذا كان ل ي َب َْرأ بالِعلِج ‪ ،‬فَهُوَ َنا ِ‬
‫جي ٌ‬
‫ج ٌ‬
‫ن‬
‫من َ ُ‬
‫مْز ِ‬
‫ت ع َل َي ْهِ الْز ِ‬
‫ة‪ ،‬فَهُوَ ُ‬
‫فإذا ع َت َقَ َوأت َ ْ‬
‫م ٌ‬
‫ه َ‬
‫ن‪.‬‬
‫حّتى َيظهََر ِ‬
‫شّر وَعَّر فَهًوَ ال ّ‬
‫م ب ِهِ َ‬
‫من ْ ُ‬
‫م ي ُعْل َ ْ‬
‫فإذا ل َ ْ‬
‫داُء الد َِفي ً‬
‫الفصل الخامس )في ترتيب أ َ‬
‫حل ْ‬
‫ق(‬
‫ال‬
‫ع‬
‫جا‬
‫و‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫عرابي(‬
‫ن ال ْ‬
‫)عن أبي ع َ ْ‬
‫مرٍو‪ ،‬عن ث َعْل َ ٍ‬
‫ب ‪ ،‬عن اب ِ‬
‫حَراَرة في ال َ ْ‬
‫ق‬
‫ال ِ‬
‫حّرة ُ َ‬
‫حل ِ‬
‫حْروَةُ‬
‫ي ال َ‬
‫فإذا َزاد َ ْ‬
‫ت فه َ‬
‫ة‬
‫ح ُ‬
‫حث َ َ‬
‫م الث ّ ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫ث ُم الجأزْ‬
‫َ ُ‬
‫ّ‬
‫م ال َ‬
‫شَرق‬
‫ثُ ّ‬
‫ق‬
‫م الَفوَ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ض‬
‫م ال َ‬
‫ثُ ّ‬
‫جَر ُ‬
‫خُروِج الّروِح‪.‬‬
‫عند َ ُ‬
‫ف ‪ ،‬وهوَ ِ‬
‫س ُ‬
‫م العَ ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫الفصل السادس )في مثله عن غيرهم ]في ترتيب‬
‫َ‬
‫جاع ال َ ْ‬
‫ق[(‬
‫أ ْ‬
‫حل ِ‬
‫و َ ِ‬
‫ة‬
‫ح ُ‬
‫حث َ َ‬
‫الث ّ ْ‬
‫سعا ُ‬
‫ل‬
‫م ال ّ‬
‫ثُ ّ‬
‫ح‬
‫م الُبحا ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ب‬
‫حا ُ‬
‫م الُق َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ق‬
‫م ال ُ‬
‫خَنا ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ة‪.‬‬
‫ح ُ‬
‫م الذ ّب ْ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ة‬
‫دوا ٍ‬
‫ن ك َث َْر ِ‬
‫ن ِ‬
‫ري ال ِْنسا َ‬
‫ء تَ ْ‬
‫الفصل السابع )في أ ْ‬
‫م ْ‬
‫عت َ ِ‬
‫ل(‬
‫الك ْ ِ‬
‫إذا أ َفَْر َ‬
‫م‬
‫ب الت َ َ‬
‫م فَهُوَ ب َ ِ‬
‫ط ِ‬
‫ن فََقاَر َ‬
‫خا َ‬
‫ش ٌ‬
‫لنسا ِ‬
‫شب َعُ ا ِ‬
‫سِنق‬
‫م َ‬
‫ثُ ّ‬
‫م ِقي َ‬
‫س‬
‫فإذا ات ّ َ‬
‫ج ِ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫خ َ‬
‫ف َ‬
‫م على قَل ْب ِهِ ِقي َ‬
‫ئ وط َن ِ َ‬
‫خ‬
‫س َ‬
‫ل‪ :‬ط َ ِ‬
‫فإذا غ َل َ َ‬
‫ب الد ّ َ‬
‫س ُ‬

‫جةٍ فَث َُقل على قَل ْب ِهِ ِقي َ‬
‫فإذا أ َك َ َ‬
‫ج ‪ُ .‬وين َ‬
‫شد ُُ )من‬
‫ل‪ :‬ن َعِ َ‬
‫م ن َعْ َ‬
‫ل َلح َ‬
‫الوافر(‪:‬‬
‫ْ‬
‫ت ُ‬
‫وم عُ ّ‬
‫م‬
‫ضأ‬
‫جو َ‬
‫م ن َعِ ُ‬
‫م َ‬
‫شوا ل َ ْ‬
‫كأ ّ‬
‫طله ْ‬
‫مال َ ْ‬
‫ن قَد ْ َ‬
‫ن فَهُ ْ‬
‫ح َ‬
‫ٍ‬
‫ن الَق ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فإذا أك َ َ‬
‫م َ‬
‫ن ذلك َداٌء‬
‫شرِ َ‬
‫صاب َ ُ‬
‫ق ‪ ،‬ثُ ّ‬
‫ل الت ّ ْ‬
‫ب عليهِ ‪ ،‬فأ َ‬
‫هم ْ‬
‫مَر على الّري ِ‬
‫ِقي َ‬
‫ل‪ :‬قَِبض‪.‬‬
‫ض وأل ْ َ‬
‫الفصل الثامن )في ت َ ْ‬
‫ب‬
‫ل أسما ِ‬
‫ف ِ‬
‫ء ال ْ‬
‫قا ِ‬
‫صي ِ‬
‫مَرا ِ‬
‫ع(‬
‫ال ِ‬
‫و َ‬
‫ل وال ْ‬
‫عل َ ِ‬
‫جا ِ‬
‫ت الط ِّباِء(‬
‫حا ِ‬
‫ص ِ‬
‫طل َ‬
‫) َ‬
‫ل أئ َ‬
‫معْ ُ‬
‫ج َ‬
‫مةِ الّلغةِ وا ْ‬
‫وا ِ‬
‫ت ِفيها بين أقْ َ‬
‫م‬
‫ض العا ّ‬
‫الوََباُء ال َ‬
‫مَر ُ‬
‫ْ‬
‫مث ْ ُ‬
‫ب‬
‫معُْلوم ِ‬
‫ض اّلذي ي َأتي ل ِوَقْ ٍ‬
‫مى الّرب ِْع والغِ ّ‬
‫ل ُ‬
‫العِ َ‬
‫ح ّ‬
‫ت َ‬
‫داد ُ ال َ‬
‫مَر ُ‬
‫م‬
‫وعاد ِي ّةِ ال ّ‬
‫س ّ‬
‫َ‬
‫خل َ َ‬
‫ع َ‬
‫ج ُ‬
‫م ْ‬
‫ن يَ ْ‬
‫شي ‪.‬‬
‫ل ِ‬
‫ه ِ‬
‫ي الّر ُ‬
‫جأ ْ‬
‫ال َ ُ‬
‫ب أو َ‬
‫م ُ‬
‫ظا َ‬
‫ل َتع ٍ‬
‫ن ط ُوً ِ‬
‫م ْ‬
‫شَتك َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫جد ُ َ‬
‫ضائ ِ ِ‬
‫م ِ‬
‫الت ّوْ ِ‬
‫ن في أعْ َ‬
‫سا ُ‬
‫ها ال ِن ْ َ‬
‫ه فَْترةٍ ي َ ِ‬
‫شب ْ ُ‬
‫صي ُ‬
‫جِع‬
‫العَل َُز الَقل َقُ ِ‬
‫ن ال ْوَ َ‬
‫م َ‬
‫ة‬
‫ن الت ُ ْ‬
‫م ِ‬
‫جعُ ِ‬
‫ص الوَ َ‬
‫خ َ‬
‫العِل ّوْ ُ‬
‫م َ‬
‫ة أَ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫يء‬
‫ق‬
‫هما‬
‫د‬
‫ع‬
‫ب‬
‫حدث‬
‫ي‬
‫رب‬
‫ك‬
‫و‬
‫ص‬
‫غ‬
‫م‬
‫ن‬
‫نسا‬
‫ال‬
‫ب‬
‫صي‬
‫ي‬
‫ن‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ض ُ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫الهَي ْ َ‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ختلف‬
‫وا ْ‬
‫ة أَ‬
‫م في الب َط ْ‬
‫ث ال ّ‬
‫ن ل ي َل ْ‬
‫د‪ ،‬ب َ ْ‬
‫ج‬
‫طعا‬
‫ب‬
‫ل يَ ْ‬
‫ن الل ّب ْ َ‬
‫َ‬
‫خل َْف ُ‬
‫ال ِ‬
‫خُر ُ‬
‫معَْتا َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ث ال ُ‬
‫ِ‬
‫معَ ل َ ْ‬
‫دي‬
‫دي ِ‬
‫ص ِ‬
‫جع واخِتل ٍ‬
‫ذع وَوَ َ‬
‫ريعًا‪ ،‬وَهُوَ ب ِ َ‬
‫َ‬
‫م يتغَي ّْر َ‬
‫حال ِهِ ل َ ْ‬
‫ف َ‬
‫س ِ‬
‫َ‬
‫سُقوط‬
‫ه يُ َ‬
‫ن يكون ال ِْنسا ُ‬
‫الد َّواُر أ ْ‬
‫م بال ّ‬
‫م عَي ُْنه َويهُ ّ‬
‫دار ب ِهِ وت ُظ ْل ِ ُ‬
‫ن ك َأن ّ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حّر ُ‬
‫ض‬
‫مي ِ‬
‫س وَي َت َ َ‬
‫ن يكو َ‬
‫تأ ْ‬
‫ال ّ‬
‫مغَ ّ‬
‫ه ُ‬
‫ك ِإل أن ّ ُ‬
‫ى كالّنائ ِم ِ ث ُ ّ‬
‫ن ُ‬
‫سبا ُ‬
‫م ُ‬
‫ح ّ‬
‫ملق ً‬
‫م َ‬
‫عاد َ‬
‫ن وُرّبما فَت َ َ‬
‫العَي ْن َي ْ‬
‫حُهما ث ُ ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ب ال ِ‬
‫ضائ ِ ِ‬
‫ض أع ْ َ‬
‫س وال َ‬
‫ج َذها ُ‬
‫الفال ِ ً‬
‫ح ّ‬
‫حَرك َةِ ع َ ْ‬
‫ن ب َعْ ِ‬
‫الل ّْقوة ُ أ َ‬
‫ه‬
‫مي‬
‫غ‬
‫ت‬
‫على‬
‫ر‬
‫د‬
‫ق‬
‫ْ‬
‫ي‬
‫ول‬
‫ه‬
‫ه‬
‫ج‬
‫و‬
‫ج‬
‫و‬
‫ع‬
‫ت‬
‫ي‬
‫ن‬
‫ْ‬
‫دى عَي ْن َي ْ ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫ضإ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن ي َت ََقل ّ‬
‫الت ّ َ‬
‫ه‬
‫م‬
‫ضائ ِ ِ‬
‫ضو ِ‬
‫ن أع ْ َ‬
‫صع ْ‬
‫جأ ْ‬
‫شن ّ ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ن يُ ِ‬
‫ن اْنسانا ً ث َِقيل ً قَد ْ وَقَعَ عَل َي ْ ِ‬
‫س في نو ِ‬
‫مهِ ك َأ ّ‬
‫سأ ْ‬
‫ح ّ‬
‫الكاُبو ُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ه وأ َ‬
‫س ِ‬
‫خذ َ بأن َْفا ِ‬
‫و َ‬
‫ضغَط َ ُ‬

‫َ‬
‫ف َ‬
‫ش‬
‫ن وَغ َي ُْرهُ ِ‬
‫ن ي َن ْت َ ِ‬
‫ضاءِ َوي ُ‬
‫ن ال َعْ َ‬
‫سَقاء أ ْ‬
‫دو َ‬
‫ست ِ ْ‬
‫ال ْ‬
‫م عَط َ ُ‬
‫م َ‬
‫خ الب َط ْ ُ‬
‫ه‬
‫صا ِ‬
‫حب ِ ِ‬
‫َ‬
‫مُر ُ‬
‫عضاَء وت ُ َ‬
‫ج َ‬
‫ط‬
‫ن ال ْ‬
‫عل ّ ٌ‬
‫م ِ‬
‫جها وت ُب ِ ّ‬
‫جها وُتعوّ ُ‬
‫شن ّ ُ‬
‫ال ُ‬
‫ذا ُ‬
‫ت وت َ ْ‬
‫صو َ‬
‫ح ال ّ‬
‫ة ت ُعَّف ُ‬
‫ال ّ‬
‫شعَر‬
‫ملقى كالّنائ ِم ي َغِ ّ‬
‫ن يَ ُ‬
‫ط من َ‬
‫وم ول‬
‫سك ْت َ ُ‬
‫ن الْنسا ُ‬
‫كو َ‬
‫ةأ ْ‬
‫ال ّ‬
‫ه ُ‬
‫ن كأن ّ ُ‬
‫غير ن َ ْ‬
‫ِ‬
‫ً‬
‫س‬
‫يُ ِ‬
‫س إذا ُ‬
‫ج ّ‬
‫ح ّ‬
‫خوص أ َ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫ال ّ‬
‫خص‬
‫لق‬
‫ن‬
‫كو‬
‫ي‬
‫ن‬
‫ش ُ‬
‫ف وهو شا ِ‬
‫ى ل ي َط ْرِ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫ب َويْفِقد َ العَْق َ‬
‫ل‬
‫ن يَ ِ‬
‫ضط َرِ َ‬
‫وي َوي ْ‬
‫صرعُ أ ْ‬
‫خّر ال ِن ْ َ‬
‫ال ّ‬
‫سان ساِقطا ً َويلت َ ِ‬
‫ض َ‬
‫مى‬
‫لع نا ِ‬
‫سعال وَ ُ‬
‫ت ال َ ْ‬
‫ب َوجع ت َ ْ‬
‫ت ال َ‬
‫معَ ُ‬
‫ح ّ‬
‫س َ‬
‫ح َ‬
‫ذا ُ‬
‫خ ٌ‬
‫جن ْ ِ‬
‫س‬
‫ضيقُ ِ‬
‫حة في الّرئ َةِ ي َ ِ‬
‫ت الّرئةِ قَْر َ‬
‫ذا ُ‬
‫من َْها الن ََف ُ‬
‫َ‬
‫ض َ‬
‫ال ّ‬
‫لع‬
‫ص ُ‬
‫ة ِريح ت َن ْعَِقد ُ في ال ْ‬
‫شوْ َ‬
‫الَفتق أ َ‬
‫مَراقّ الب َط ْ‬
‫ُ‬
‫ن فإذا هوَ است َل َْقى‬
‫في‬
‫توء‬
‫ن‬
‫ل‬
‫ج‬
‫ر‬
‫بال‬
‫ن‬
‫كو‬
‫ي‬
‫ن‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ ُ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫خل َ‬
‫وى َ‬
‫مَزهُ إلى دا ِ‬
‫عاد َ‬
‫غا َ‬
‫ب ‪ ،‬وإَذا ا ْ‬
‫وَغ َ َ‬
‫ست َ َ‬
‫َ‬
‫مَعاِء‬
‫جل ْد ُ الب َي ْ َ‬
‫الَقْروَةُ أ ْ‬
‫ل ال ْ‬
‫ريح ِفيهِ أو َ‬
‫م ِ‬
‫ن ي َعْظ ُ َ‬
‫ماٍء أو ل ِن ُُزو ِ‬
‫ن لِ ِ‬
‫ضت َي ْ ِ‬
‫ب‬
‫أو الث ّْر ِ‬
‫ك إلى الَف ِ‬
‫ِ‬
‫خذ ِ‬
‫ن الوَرِ ِ‬
‫صوٌر‪ ،‬وَ َ‬
‫عْرقُ الن ّ َ‬
‫جع ي َ ْ‬
‫مْفُتوح َ‬
‫سا‪َ ،‬‬
‫مْق ُ‬
‫مت َد ّ من ل َد ُ ِ‬
‫مت َد ّا ً‬
‫ن مْنها بال ّ‬
‫ساقَ والَقد َ َ‬
‫ل ‪ ،‬وُرّبما ب َل َغَ ال ّ‬
‫م ْ‬
‫م ُ‬
‫طو ِ‬
‫ك ُّلها في مكا ٍ‬
‫ق ِغل ٌ‬
‫مل ْت َوَِية َ‬
‫ة‬
‫ديدة ال ُ‬
‫ضَر ِ‬
‫ش ِ‬
‫خ ْ‬
‫ال ّ‬
‫دوالي عُُروق ت َظ ْهَُر في ال ّ‬
‫ظ ُ‬
‫سا ِ‬
‫ظ‬
‫والغِل َ ِ‬
‫ساقُ كّلها وَت َغْل ُ ُ‬
‫ظ‬
‫لأ ْ‬
‫ن ت َت َوَّر َ‬
‫م ال ّ‬
‫َداُء الِفي ِ‬
‫َ‬
‫ن أْفكاد‬
‫حد ً َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫ن ‪ ،‬وَهُوَ ا َ ْ‬
‫ضْرب من ال ُ‬
‫الماليخوْليا َ‬
‫ث بالنسا ِ‬
‫جُنو ِ‬
‫ك الفْ َ‬
‫خ ون َط َقَ ب ِت ِل ْ َ‬
‫صَر َ‬
‫كاِر‬
‫ن وال َ‬
‫خوْ ُ‬
‫َرِديئ َ ٌ‬
‫حْز ُ‬
‫ة َويغْل َِبه ال ُ‬
‫ف ‪ ،‬ورّبما َ‬
‫ه‬
‫و َ‬
‫م ِ‬
‫خَلط في ك َل َ ِ‬
‫الس ّ َ‬
‫س‬
‫ن ي َن ْت َ ِ‬
‫ص لَ ْ‬
‫لأ ْ‬
‫ن ب َعْد َ ُ‬
‫ّ‬
‫سعال و َ‬
‫ح ُ‬
‫مَرض ‪ ،‬وَهُوَ الهَل ْ ُ‬
‫ق َ‬
‫م النسا ِ‬
‫س‬
‫والُهل ُ‬

‫ة أَ‬
‫ل ذل َ‬
‫ل الك َِثيَر ًويث ُْق ُ‬
‫م َيأك ُ ُ‬
‫ال ّ‬
‫ك‬
‫ا‬
‫ع‬
‫جو‬
‫م‬
‫يدو‬
‫ن‬
‫وة الكل ْب ِي ّ ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن ثُ ّ‬
‫لنسا ِ‬
‫شهْ َ‬
‫ِ ِ‬
‫ه ك ََلبَا‪ ،‬كما يقا ُ‬
‫ه ‪ُ .‬يقا ُ‬
‫ت َ‬
‫ب‬
‫ل‪ :‬ك َل ِ َ‬
‫شهْوَت ُ ُ‬
‫ل‪ :‬ك َل ِب َ ْ‬
‫م ُ‬
‫عليه ‪َ ،‬فيقيئه أو ُيقي ُ‬
‫ن‬
‫د‪ ،‬و ِ‬
‫ب الك َِلب الذي ي ُ َ‬
‫ه الك َل ْ ُ‬
‫الب َْرد ُ ِإذا اشت َ ّ‬
‫من ْ ُ‬
‫ج ّ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫مَراَرت ِ ِ‬
‫ن هو أ ْ‬
‫ن والَرَقا ُ‬
‫الي ََرَقا ُ‬
‫متلِء َ‬
‫هل ْ‬
‫ن ول َوْن ُ ُ‬
‫ن تَ ْ‬
‫لنسا ِ‬
‫صَفّر ع َْينا ا ِ‬
‫ه‬
‫م ِ‬
‫صْفَراِء ب ِد َ ِ‬
‫ط ال ِ‬
‫واخِتل ِ‬
‫مّرةِ ال ّ‬
‫ل ال َ‬
‫ج اع ْت َِقا ُ‬
‫ة‬
‫مي ّ ِ‬
‫مى ُقوُلون بالّرو ِ‬
‫طبيعةِ لْنسدادِ ال ِ‬
‫الُقول َن ْ ُ‬
‫مس ّ‬
‫مَعى ال ُ‬
‫ظ ي َن ْعَِقد ُ ِفيها‬
‫مَثان َةِ أو الك ُل ْي َةِ من ِ‬
‫ط غَِلي ٍ‬
‫خل ْ ٍ‬
‫ح َ‬
‫صاةُ َ‬
‫ال َ‬
‫جٌر يتوَل َد ُ في ال َ‬
‫ح َ‬
‫جُر‬
‫ست َ ْ‬
‫وَي َ ْ‬
‫ح ِ‬
‫ن الب َوْ َ‬
‫ة‬
‫حْرق ٍ‬
‫ل بل ُ‬
‫ن يكث َِر ال ِْنسا ُ‬
‫ل اَ ْ‬
‫َ‬
‫سل َ ُ‬
‫س الب َوْ ِ‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫ن بها ن ُُتوء أْو‬
‫ن يَ ْ‬
‫وا ِ‬
‫كا َ‬
‫خُر َ‬
‫مْقعَد َةِ أ ْ‬
‫ج دَ ٌ‬
‫م ع َِبيط ‪ ،‬ورب ّ َ‬
‫سيُر في ال َ‬
‫الب َ َ‬
‫ديد‪ ،‬وُرّبما َ‬
‫سي ُ‬
‫معَّلقًا‪.‬‬
‫ص ِ‬
‫ور ي ِ‬
‫كا َ‬
‫ن ُ‬
‫ل منه َ‬
‫غَ ْ‬
‫ر‬
‫وَرام وال ُ‬
‫جا ِ‬
‫الفصل التاسع )ي َُنا ِ‬
‫خّرا َ‬
‫سب ُ ُ‬
‫ه في ال ْ‬
‫ت والب ُُثو ِ‬
‫وال ُ‬
‫ح(‬
‫قُرو ِ‬
‫ب اليها‬
‫جعٌ في المفا ِ‬
‫ص ّ‬
‫رس وَ َ‬
‫ل لِ َ‬
‫مواد ّ ت َن ْ َ‬
‫ص ِ‬
‫الن ّْق ِ‬
‫مى بذ َل ِ َ‬
‫ل مائ ِ ٌ‬
‫م ُ‬
‫ل‬
‫ل خّرا ٌ‬
‫ه إلى الن ْدِ َ‬
‫ك لن ّ ُ‬
‫موِيّ ُيس ّ‬
‫ج دَ َ‬
‫الد ُ ّ‬
‫ما ِ‬
‫ْ‬
‫ن‪،‬‬
‫س وََرم ي َأ ُ‬
‫دا ِ‬
‫خذ ُ بالظ َْفارِ َويظ ْهَُر ع َل َْيها ‪ ،‬شديد ُ ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫ح ُ‬
‫ضرَبا ِ‬
‫وأ َ‬
‫صل ُ‬
‫ة‬
‫ح‬
‫د‬
‫ال‬
‫ن‬
‫م‬
‫ه‬
‫داب ّ ِ‬
‫ِ‬
‫ن في اط َْرةِ حافِرِ ال ّ‬
‫س ‪ ،‬وَهُوَ وََرم يكو ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ال َ‬
‫شَرى داء ي َأ ُ‬
‫مُر ك َهَي ْئ َةِ ال ّ‬
‫جل ْدِ أ ْ‬
‫ح َ‬
‫خذ ُ في ال ِ‬
‫دراهِم ِ‬
‫هي‬
‫صب َ ُ‬
‫ما ِ‬
‫ة ب ُُثور إلى ال ُ‬
‫ال َ‬
‫مَرةِ َ‬
‫ح ْ‬
‫ح ْ‬
‫ق‬
‫ص ُ‬
‫ف ب ُُثوٌر ت َُثوُر ِ‬
‫ال َ‬
‫ح َ‬
‫م ْ‬
‫ن ك َث َْرةِ العََر ِ‬
‫مث ْ ُ‬
‫ي‬
‫ن ال ِ‬
‫ماقُ ِ‬
‫ل ال ُ‬
‫ال ُ‬
‫ح َ‬
‫كسائ ّ‬
‫جد َِري ‪ ،‬ع َ ِ‬
‫ح ُرّبما َ‬
‫ة وُرّبما‬
‫س ً‬
‫حل ً‬
‫سعَْف ُ‬
‫ت قَ ْ‬
‫جهِ ‪ ،‬قُُرو ٌ‬
‫س أوِ الوَ ْ‬
‫ة ياب ِ َ‬
‫ال ّ‬
‫كان َ ْ‬
‫ة في الّرأ ِ‬
‫ت َر ْ‬
‫سي ُ‬
‫طب ً‬
‫ص ِ‬
‫ة يَ ِ‬
‫ديد ٌ‬
‫كان ْ‬
‫ل منها َ‬
‫السَر َ‬
‫ص ٌ‬
‫ضٌر‬
‫سِقيهِ ع ُُروقٌ ُ‬
‫خ ْ‬
‫ل في ال َ‬
‫طا ُ‬
‫ن وََر ٌ‬
‫سد ِ ك َِبيٌر ت َ ْ‬
‫ج َ‬
‫صْلب ل َ ُ‬
‫هأ ْ‬
‫م ُ‬
‫خَناِزيُر أ َ ْ‬
‫ق‬
‫ال َ‬
‫شَباهُ الغُد َدِ في العُن ُ ِ‬
‫د‪ ،‬فََقد ْ ت َ ُ‬
‫صةٍ ِإلى‬
‫مْقدارِ ِ‬
‫ة ِزياَدة تحد ُ ُ‬
‫سل ْعَ ُ‬
‫من ِ‬
‫ن ِ‬
‫س ِ‬
‫كو ُ‬
‫ث في ال َ‬
‫ج َ‬
‫ال ّ‬
‫ح ّ‬
‫م َ‬
‫بِ ّ‬
‫ة‬
‫طي َ‬
‫خ ٍ‬

‫ن‬
‫الُقل َع ً ُبثور في الّلسا ِ‬
‫س‬
‫معَ وََرم قَِليل و ِ‬
‫مل َ ُ‬
‫ة ب ُُثوٌر ِ‬
‫حْرقَةٍ و َ‬
‫حك ّةٍ و ُ‬
‫حَراَرةٍ في الل ّ ْ‬
‫صَغار َ‬
‫الن ّ ْ‬
‫م ِ‬
‫سرِع ُ ِإلى الت ّْقريِح‬
‫تُ ْ‬
‫ب‪.‬‬
‫ج ب َعْد َ ِ‬
‫الّناُر الفاِرسي ّ ُ‬
‫مت َل َِئة ماًء َرِقيقا ً تخُر ُ‬
‫م ْ‬
‫ة ن ُّفاخات ُ‬
‫حك ّةٍ وَله ٍ‬
‫ص(‬
‫الفصل العاشر )ي َُنا ِ‬
‫سب ُ ُ‬
‫ه في ت َْرِتي ِ‬
‫ب الب ََر ِ‬
‫َ‬
‫موََلع‬
‫مع ِ‬
‫صاب َ ِ‬
‫ن ب ََرص في َ‬
‫ت النسا َ‬
‫ج َ‬
‫سدِهِ ‪ ،‬فَهُوَ ُ‬
‫ن لُ َ‬
‫إ َِذا أ َ‬
‫م ْ‬
‫مع‬
‫مل َ ّ‬
‫ت فَهُوَ ً‬
‫فإذا َزاد َ ْ‬
‫ع‬
‫فإذا زاَدت فَهُوَ أب َْق ُ‬
‫ت فَهُوَ أقْ َ‬
‫شُر‪.‬‬
‫فإذا َزاد َ ْ‬
‫ت(‬
‫مَيا ِ‬
‫الفصل الحادي عشر )في ال ُ‬
‫ح ّ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ي وَ َ‬
‫سائ ِرِ الئ ِ َ‬
‫ص َ‬
‫ن أبي ع َ ْ‬
‫مروٍ وال ْ‬
‫معِ ّ‬
‫)ع َ ْ‬
‫مِليَلة‪ ،‬ومنها ما‬
‫إ َِذا أ َ‬
‫خذ َ ِ‬
‫مى ب ِ َ‬
‫ن ال ُ‬
‫ت النسا َ‬
‫ي َ‬
‫ح ّ‬
‫ق ‪َ ،‬فه َ‬
‫حَراَرةٍ وإْقل ٍ‬
‫ل‪ :‬فُ َ‬
‫م ُ‬
‫قي َ‬
‫ه‬
‫ش ِ‬
‫ل على فَِرا ِ‬
‫مل ْ َ‬
‫لن ي َت َ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ي العَرَواُء‬
‫معَ َ‬
‫ت َ‬
‫كان َ ْ‬
‫حّرها قِّرة ‪ ،‬فَهِ َ‬
‫فِإذا ا ْ‬
‫صاِلب‬
‫ت َ‬
‫ن َ‬
‫حَراَرُتها ول َ ْ‬
‫شت َد ّ ْ‬
‫ي َ‬
‫معََها ب َْرد ‪ ،‬فَهِ َ‬
‫م يك ْ‬
‫ضاُء‬
‫ح َ‬
‫ي الّر َ‬
‫فِإذا أع َْرقَ ْ‬
‫ت فَهِ َ‬
‫ض‬
‫فإذا ا َْرع َد َ ْ‬
‫ي الّنافِ ُ‬
‫ت فَهِ َ‬
‫فِإذا َ‬
‫م‬
‫كا َ‬
‫مو ُ‬
‫معََها ب ِْر َ‬
‫ي ال ُ‬
‫ن َ‬
‫سام فَهِ َ‬
‫فإذا لزمته الحمى أياما ً ولم تَفارقْه قي َ َ‬
‫ت‪.‬‬
‫ّ‬
‫ت عليه وأغب َط َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ل‪ :‬أْرد َ َ‬
‫ُ ِ ُ‬
‫ُ ّ‬
‫َ َ ْ ُ‬
‫ء‬
‫ت الطِّبا ِ‬
‫حا ِ‬
‫الفصل الثاني عشر )ُينا ِ‬
‫صطِل َ َ‬
‫سب ُ ُ‬
‫ه في ا ْ‬
‫عَلى أل ْ َ‬
‫ت(‬
‫َ‬
‫مَيا ِ‬
‫ب ال ُ‬
‫ح ّ‬
‫قا ِ‬
‫إ َِذا َ‬
‫دوُر ب َ ْ‬
‫وم‬
‫حد ً‬
‫ة وا ِ‬
‫ن ن َوْب َ ً‬
‫كان َ ِ‬
‫ي ُ‬
‫ل تكو ُ‬
‫مى ل ت َ ُ‬
‫ت ال ُ‬
‫ح ّ‬
‫ح ّ‬
‫مى ي َ ْ‬
‫ة‪ ،‬فَهِ َ‬
‫ة كُ ّ‬
‫ت ناِئب ً‬
‫ي الوِْرد ُ‬
‫فإذا كان ْ‬
‫ل يوم فَهِ َ‬
‫ب‬
‫ي الغِ ّ‬
‫ت ت َُنو ُ‬
‫فإذا كان َ ْ‬
‫ب يوما ً ويوما ً ل فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ع‪،‬‬
‫م ت َُعود ُ في الّرابِع فهي الّرب ْ ُ‬
‫كاَنت ت َُنو ُ‬
‫ن ل‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫ب يوما ً وي ْ‬
‫ومي ِ‬
‫ل‬
‫ست ََعاَرة ٌ ِ‬
‫م ْ‬
‫وهذهِ ال ْ‬
‫ماُء ُ‬
‫س َ‬
‫من أوَْراد ِ ال ِب ِ ِ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫مط ْب َِق ً‬
‫ت ولم ت ُْقل ِعْ فهي ال ُ‬
‫ت وَأقْل ََق ْ‬
‫م ْ‬
‫فإذا َدا َ‬

‫ة‬
‫حرِقَ ُ‬
‫م ْ‬
‫ق الب َد َ َ‬
‫ت َ‬
‫ي ال ُ‬
‫ت واشتد ّ ْ‬
‫وي ْ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫فإذا قَ ِ‬
‫حَراَرُتها ولم ت َُفارِ ِْ‬
‫ه‬
‫ج ِ‬
‫مَرةِ في الوَ ْ‬
‫س وال ُ‬
‫ص َ‬
‫ح ْ‬
‫م ْ‬
‫فَِإذا َدا َ‬
‫ت مع ال ّ‬
‫داِع أو الث َّق ِ‬
‫ل في الّرأ ِ‬
‫م‬
‫وَك ََراهَةِ ال ّ‬
‫سا ُ‬
‫ي الب ِْر َ‬
‫ضوِْء فَهِ َ‬
‫ض َ‬
‫ظاهَِرة‬
‫ن قَوِي ّ َ‬
‫ة ال َ‬
‫م ت ُْقل ِعْ ول َ ْ‬
‫ت ول َ ْ‬
‫م ْ‬
‫فإذا َدا َ‬
‫حَراَرةِ ول ل ََها أع َْرا ٌ‬
‫م ت َك ُ ْ‬
‫َ‬
‫مث ْ ُ‬
‫عظ َم ِ ال ّ‬
‫وادِهِ وانت ََهى‬
‫قو ِ‬
‫ِ‬
‫ن وَ َ‬
‫س الل ّ َ‬
‫س َ‬
‫سا ِ‬
‫ن وي ُب ْ ِ‬
‫شَفت َي ْ ِ‬
‫ل الَقل ِ‬
‫ق‪.‬‬
‫ى وذ َُبول فهي دِ ّ‬
‫ن منها إلى َ‬
‫سا ُ‬
‫الن ْ َ‬
‫ضن ً‬
‫ل على أن ْ ُ‬
‫ء ت َدُ ّ‬
‫ها‬
‫دوا ٍ‬
‫ف ِ‬
‫الفصل الثالث عشر )في أ ْ‬
‫س َ‬
‫ها(‬
‫ب ِإلى أ ْ‬
‫ع َ‬
‫ضائ ِ َ‬
‫بالن ْت ِ َ‬
‫سا ِ‬
‫ضد ِ‬
‫جعُ العَ ُ‬
‫ضد ُ و َ َ‬
‫العَ َ‬
‫ة‬
‫صَر ِ‬
‫صُر وَ َ‬
‫جعُ الَق َ‬
‫الَق َ‬
‫ال ُ‬
‫جعُ الك َب ِدِ‬
‫كباد ُ وَ َ‬
‫ح ُ‬
‫ل‬
‫جعُ الط ّ َ‬
‫ل وَ َ‬
‫الط ّ َ‬
‫حا ِ‬
‫ة‬
‫مَثان َ ِ‬
‫ن وَ َ‬
‫جعُ ال َ‬
‫ال َ‬
‫مث َ ُ‬
‫دود ي َ ْ‬
‫شت َ ِ‬
‫ص ُ‬
‫َر ُ‬
‫صد َْرهُ‬
‫جل َ‬
‫كي َ‬
‫م ْ‬
‫مب ْ ُ‬
‫ه‬
‫ن َيشت َ ِ‬
‫طو ٌ‬
‫كي ب َط ْن َ ُ‬
‫وَ َ‬
‫َ‬
‫وأ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ل‬
‫م‬
‫ج‬
‫كال‬
‫ين‬
‫ل‬
‫ين‬
‫ه‬
‫ن‬
‫م‬
‫ؤ‬
‫م‬
‫)ال‬
‫ث‪:‬‬
‫دي‬
‫ح‬
‫ال‬
‫ه‬
‫ن‬
‫م‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫ه‬
‫ف‬
‫َ‬
‫ن‬
‫أ‬
‫كي‬
‫ت‬
‫يش‬
‫نف‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ست ََنا َ‬
‫ن أِني َ‬
‫خ(‪.‬‬
‫ص ْ‬
‫ن ِقيد َ ان َْقاد َ وا ْ‬
‫ف إِ ْ‬
‫الن ِ ِ‬
‫خَرةٍ ا ْ‬
‫خ ع َلى َ‬
‫ض(‬
‫الفصل الرابع عشر )في ال َ‬
‫ع َ‬
‫وا ِ‬
‫ر ِ‬
‫ه‬
‫ت ن َْف ُ‬
‫س ُ‬
‫غ َث ِي َ ْ‬
‫ه‬
‫َ‬
‫تأ ْ‬
‫ضرِ َ‬
‫سَنان ُ‬
‫س ْ‬
‫ه‬
‫َ‬
‫ت ع َي ْن ُ ُ‬
‫سد َِر ْ‬
‫ت ي َد ُهُ‬
‫مذ ِل َ ْ‬
‫َ‬
‫ه‪.‬‬
‫َ‬
‫ت ِرجل ُ ُ‬
‫خدَِر ْ‬
‫غ َ‬
‫شى(‬
‫ن ال َ‬
‫الفصل الخامس عشر )في ُ‬
‫ب ِ‬
‫م َ‬
‫ضُرو ٍ‬
‫خ َ‬
‫ه‬
‫ي َ‬
‫ضةِ في َ‬
‫ل دُ َ‬
‫إ َِذا د َ َ‬
‫علي ِ‬
‫مهِ فَغُ ِ‬
‫شيم ِ النسان وَفَ ِ‬
‫خَيا ِ‬
‫ن ال ِ‬
‫ف ّ‬
‫خا ُ‬
‫ش َ‬
‫سروب‬
‫م ْ‬
‫قيل‪ُ :‬‬
‫رب ‪ ،‬فَهُوَ َ‬
‫س ِ‬

‫َ‬
‫َ‬
‫ه قو ُ‬
‫ل‬
‫ي ع َل َي ْهِ قيل‪ :‬أ ِ‬
‫حةِ الب ِئ ْرِ فَغُ ِ‬
‫فإذا ت َأّذى ب َِرائ ِ َ‬
‫ن َيأ َ‬
‫ن ‪ ،‬ومن ُ‬
‫س ً‬
‫س َ‬
‫ش َ‬
‫ر‪) :‬من البسيط(‪:‬‬
‫ُز َ‬
‫هي ٍ‬
‫مث ْ َ‬
‫ن‬
‫مائ ِِح ال ِ‬
‫مِح ِ‬
‫ه يَ ِ‬
‫صفّرا ً أنا ِ‬
‫ُيغاد ُِر ال ِ‬
‫قْر َ‬
‫ل ال َ‬
‫ميد ُ في الّر ْ‬
‫مل ُ ُ‬
‫ن ُ‬
‫م ْ‬
‫س ِ‬
‫ق‬
‫ي عَل َي ْهِ ِ‬
‫فإذا غ ُ ِ‬
‫صعِ َ‬
‫ن الَفَزِع قيل‪َ :‬‬
‫م َ‬
‫ش َ‬
‫ه ِقي َ‬
‫ي‬
‫ل‪ :‬أغْ ِ‬
‫فإذا غ ُ ِ‬
‫م ت َُثو ُ‬
‫ب إليه ن َْف ُ‬
‫س ُ‬
‫ت ثُ ّ‬
‫ما َ‬
‫ه َ‬
‫ن أن ّ ُ‬
‫م َ‬
‫ي عليهِ فَظ ُ ّ‬
‫ش َ‬
‫ه‬
‫علي ِ‬
‫دوارِ ِقي َ‬
‫ه‬
‫ل‪ِ :‬ديَر ب ِ ِ‬
‫ي عليهِ ِ‬
‫فَإ َِذا غ ُ ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫م َ‬
‫ش َ‬
‫سك ْت َةِ قي َ‬
‫ت‬
‫ي عليهِ ِ‬
‫فإذا غ ُ ِ‬
‫ل‪ :‬ا ْ‬
‫ن ال ّ‬
‫سك ِ َ‬
‫م َ‬
‫ش َ‬
‫ب قي َ‬
‫ع‪.‬‬
‫صر َ‬
‫ي عليهِ فَ َ‬
‫فإذا غ ُ ِ‬
‫ضط ََر َ‬
‫وى وا ْ‬
‫خّر َ‬
‫ل‪ُ :‬‬
‫ساِقطا ً وال ْت َ َ‬
‫ش َ‬
‫ح(‬
‫جْر َ‬
‫الفصل السادس عشر )في ال ُ‬
‫ساِئي(‬
‫موِيّ والك ِ َ‬
‫ي وأبي َزي ْدٍ وال َ‬
‫ص َ‬
‫ن ال ْ‬
‫معِ ّ‬
‫)ع َ َِ‬
‫ل َيندى ِقي َ‬
‫جْرح فجع َ‬
‫صَهى‬
‫ن ُ‬
‫ب النسا َ‬
‫صا َ‬
‫صَهى ي َ ْ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫إ َِذا أ َ‬
‫مْنه شيٌء قي َ‬
‫ص وفَّز ي َِفّز‬
‫سال ِ‬
‫فإ َِذا َ‬
‫ص ي َِف ّ‬
‫ل‪ :‬فَ ّ‬
‫فإذا سا َ‬
‫ج‬
‫ج ي َن ِ ّ‬
‫ل بما فيهِ قيل‪ :‬ن َ ّ‬
‫فإذا ظ َهََر ِفيهِ الَقي ِْح قي َ‬
‫ة‬
‫مد ّة ُ والَغثيث َ ُ‬
‫مد ّ واغَ ّ‬
‫ث ‪ ،‬وهي ال ِ‬
‫ل‪ :‬ا َ َ‬
‫ت قُُروتا َ‬
‫م ِقي َ‬
‫ت فيه الد ّ ُ‬
‫ت ي َْقرِ ُ‬
‫ل‪ :‬قََر َ‬
‫فإذا ما َ‬
‫س ِقي َ‬
‫ف َزَرفًا‪.‬‬
‫فُر غ َْفرا ً وََزرِ َ‬
‫ل‪ :‬غ ََفَر ي َغْ ِ‬
‫ض وَن ُك ِ َ‬
‫ن انت ََق َ‬
‫فإ ِ‬
‫هم أيضًا(‬
‫ح َ‬
‫ح ال ُ‬
‫عن ْ ُ‬
‫الفصل السابع عشر )في إ ِ ْ‬
‫جْر ِ‬
‫صل ِ‬
‫سك َ‬
‫ه ِقي َ‬
‫ص‬
‫م‬
‫ص يَ ْ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫إ َِذا َ‬
‫ح ُ‬
‫ح َ‬
‫م ُ‬
‫ن وََر ُ‬
‫م ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ك ي َأَر ُ‬
‫ل‪ :‬أ َرِ َ‬
‫م ُ‬
‫م َ‬
‫ل ِقي َ‬
‫ماث َ َ‬
‫ل‬
‫ل َيد ِ‬
‫صل َ َ‬
‫ك وان ْد َ َ‬
‫ح وَت َ َ‬
‫فإذا َ‬
‫جْلدة للب ُْرِء قي َ‬
‫ب‬
‫جل ِ ُ‬
‫ب يَ ْ‬
‫جل َ َ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫ه ِ‬
‫فإذا ع َل َت ْ ُ‬
‫ه ِللُبرِء ِقي َ‬
‫ل‪ :‬ت ََق ْ‬
‫فإذا ت ََق ّ‬
‫ش‪.‬‬
‫شَر ِ‬
‫جل ْد َة ُ ع َن ْ ً‬
‫ت ال ِ‬
‫شَق َ‬
‫ء‬
‫ج ِإلى الب ُْر ِ‬
‫الفصل الثامن عشر )في ت َْرِتي ِ‬
‫ب الّتدر ِ‬
‫ة(‬
‫ح ِ‬
‫ص ّ‬
‫وال ّ‬
‫)عن الئمة(‬
‫ماِثل‬
‫خّف ً‬
‫ض ِ‬
‫إ َِذا وَ َ‬
‫مت َ َ‬
‫ل ‪ ،‬فهو ُ‬
‫ب وال ُ‬
‫ة وَهَ ّ‬
‫جد َ ال َ‬
‫صا ِ‬
‫م بالن ْت ِ َ‬
‫ري ُ‬
‫مُثو ِ‬
‫م ِ‬
‫رق‬
‫صل َ ُ‬
‫ه فهو ُ‬
‫ح ُ‬
‫فِإذا َزاد َ َ‬
‫مْف ِ‬

‫َ‬
‫ؤاد َه ُ وَ َ‬
‫ل ِإلى الب ُْرِء َ‬
‫فِإذا أقْب َ َ‬
‫ن فُ َ‬
‫ش‪،‬‬
‫ه َ‬
‫غيَر أ ّ‬
‫ن فَهُوَ ُ‬
‫م ُ‬
‫كل َ‬
‫مط َْرِغ ّ‬
‫ضِعيَفا ِ‬
‫ن ُ‬
‫ميل‬
‫ن الن ّ ْ‬
‫ش َ‬
‫ضرِ ب ْ ِ‬
‫عَ ِ‬
‫ماث َ َ‬
‫ه‬
‫ل ولم ي َث ُ ْ‬
‫ما ُ‬
‫م قُوّت ِهِ فهو َناقِ ٌ‬
‫ب إ ِل َي ْهِ ت َ َ‬
‫فِإذا ت َ َ‬
‫فِإذا ت َ َ‬
‫مب ِ ّ‬
‫م َ‬
‫ل‬
‫ل ب ُْرؤ ُه ُ فهو ُ‬
‫كا َ‬
‫ه قي َ‬
‫شي ْ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ض‬
‫ل‪ :‬إ ِ ّ‬
‫فإذا َر َ‬
‫خ يَ ْ‬
‫جع ‪ ،‬ومن ُ‬
‫مْر ِ‬
‫ه فهو ُ‬
‫ت ِإليهِ قُوّت ُ ُ‬
‫جعَ ْ‬
‫مَر ُ‬
‫ومًا‪ ،‬فل ي َْرجعُ َ‬
‫ه‪.‬‬
‫جعُ ِإليهِ قُوّت ُ ُ‬
‫شْهرًا‪ ،‬أي ل ت َْر ِ‬
‫يَ ْ‬
‫الفصل التاسع عشر )في ت َ ْ‬
‫ء(‬
‫م الب ُْر ِ‬
‫ق ِ‬
‫سي َ‬
‫َ‬
‫ن ال ْغَ ْ‬
‫ي‬
‫أَفاقَ ِ‬
‫م َ‬
‫ش ِ‬
‫ة‬
‫من العِل ّ ِ‬
‫ص ّ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫حا ِ‬
‫ص َ‬
‫ن ال ّ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫سك ْ ِ‬
‫م َ‬
‫جْرِح‪.‬‬
‫ل من ال ُ‬
‫ان ْد َ َ‬
‫ة(‬
‫مان َ ِ‬
‫با ْ‬
‫ل الّز َ‬
‫الفصل العشرون )في ت َْرِتي ِ‬
‫وا ِ‬
‫ح َ‬
‫إ َِذا َ‬
‫ن‬
‫مان َةِ ‪ ،‬فَهُوَ َز ِ‬
‫لنسا ُ‬
‫كا َ‬
‫مْبتًلى بالّز َ‬
‫ن ُ‬
‫م ٌ‬
‫نا ِ‬
‫من‬
‫ض ِ‬
‫ه ‪ ،‬فَهُوَ َ‬
‫مان َت ُ ُ‬
‫ت َز َ‬
‫فِإذا َزاد َ ْ‬
‫مْقَعد‬
‫ه ‪ ،‬فَهُوَ ُ‬
‫فإ َِذا ا َقْعَد َت ْ ُ‬
‫ب‪.‬‬
‫ضو ُ‬
‫معْ ُ‬
‫ن ب ِهِ َ‬
‫حَراك ‪ ،‬فَهُوَ أل َ‬
‫فإ َِذا لم ي َك ُ ْ‬
‫َ‬
‫الفصل الواحد والعشرون )في ت َ ْ‬
‫ت(‬
‫و ِ‬
‫ف ِ‬
‫لأ ْ‬
‫ل ال َ‬
‫م ْ‬
‫وا ِ‬
‫ح َ‬
‫صي ِ‬
‫علةٍ َ‬
‫ح‬
‫ن ِ‬
‫ش ِ‬
‫ديد َةٍ قيل‪ :‬أَرا َ‬
‫سا ُ‬
‫ت ال ِن ْ َ‬
‫ما َ‬
‫إ َِذا َ‬
‫ن عَ ْ‬
‫جاج‪) :‬من الرجز(‪:‬‬
‫قال العَ ّ‬
‫أرا َ‬
‫م والّتغ ْ‬
‫ح ب َعْد َ الغَ ّ‬
‫مغُم ِ‬
‫ت ب ِعِل ّةٍ قي َ‬
‫ضادِ‬
‫ه بال ّ‬
‫ل‪ :‬فا َ‬
‫ت ن َْف ُ‬
‫س ُ‬
‫ض ْ‬
‫ما َ‬
‫فِإذا َ‬
‫َ‬
‫ه بالظاء‬
‫ت فَ ْ‬
‫ت َنف ُ‬
‫س ُ‬
‫جأة ً قيل‪ :‬فاظ َ ْ‬
‫ما َ‬
‫فِإذا َ‬
‫ن غيرِ َداٍء قي َ‬
‫ل‬
‫ن ال َ‬
‫ت ِ‬
‫ما َ‬
‫وإ َِذا َ‬
‫س وفََق َ‬
‫ل‪ :‬فَط َ َ‬
‫خِلي ِ‬
‫م ْ‬
‫س ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ت في َ‬
‫ضر‬
‫ة وا ْ‬
‫ت ع َب ْط َ ً‬
‫خت ُ ِ‬
‫ما َ‬
‫شَباب ِهِ قيل‪َ :‬‬
‫ما َ‬
‫فإذا َ‬
‫ف أن ِْفهِ ‪ .‬وأوّ ُ‬
‫ل قي َ‬
‫من َتكّلم‬
‫حت ْ َ‬
‫ت ِ‬
‫ل‪ :‬مات َ‬
‫ل َ‬
‫ما َ‬
‫فإذا َ‬
‫من غيرِ قَت ْ ِ‬
‫بذل ِ َ‬
‫ي صلى الله عليه وسلم‬
‫ك النب ّ‬
‫ت بعد َ الهََرم ِقي َ‬
‫رير‬
‫ه ‪ ،‬عن أبي سعيد ال ّ‬
‫ضى ن َ ْ‬
‫ل‪ :‬قَ َ‬
‫حب َ ٌ‬
‫ما َ‬
‫فإذا َ‬
‫ض ِ‬

‫ت وِ َ‬
‫ت نْزفا ً قي َ‬
‫ه‬
‫ن اْبن ال ْ‬
‫ص ِ‬
‫ي ‪ ،‬وزعم أن ّ ُ‬
‫طاب ُ ُ‬
‫فَر ْ‬
‫ما َ‬
‫فإذا َ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫عراب ّ‬
‫ه ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ُيراد ُ بذل ِ َ‬
‫ه‪.‬‬
‫ك ُ‬
‫ن ع ُُروقِ ِ‬
‫مهِ ِ‬
‫ج دَ ِ‬
‫خُرو ُ‬
‫م ْ‬
‫الفصل الثاني والعشرون )في ت َ ْ‬
‫ت(‬
‫و ِ‬
‫ق ِ‬
‫سيم ِ ال َ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫ت الْنسا ُ‬
‫ما َ‬
‫َ‬
‫ماُر‬
‫ن ََفقَ ال ِ‬
‫ح َ‬
‫ن‬
‫س الب ِْرذ َوْ ُ‬
‫ط ََف َ‬
‫ت َن َب ّ َ‬
‫ل الب َِعيُر‬
‫ت الّناُر‬
‫مد َ ِ‬
‫هَ َ‬
‫م فيه(‪.‬‬
‫جْر ُ‬
‫ت ال ُ‬
‫ت الد ّ ُ‬
‫ما َ‬
‫ح )إ َِذا َ‬
‫قََر َ‬
‫سيم ِ ال َ‬
‫الفصل الثالث والعشرون )في ت َ ْ‬
‫ل(‬
‫ق ِ‬
‫قت ْ ِ‬
‫قَت َ َ‬
‫ن‬
‫ل النسا َ‬
‫جَزَر الَبعيَر ون َ َ‬
‫َ‬
‫حَرهُ‬
‫ح الب ََقرةَ وال ّ‬
‫شاةَ‬
‫ذ َب َ َ‬
‫َ‬
‫صي ْد َ‬
‫ص َ‬
‫مى ال ّ‬
‫أ ْ‬
‫فََر َ‬
‫ث‬
‫ك الب ُْرغو َ‬
‫ة‬
‫مل َ َ‬
‫صعَ الَق ْ‬
‫قَ َ‬
‫عن ال َحمر‪ ،‬وحط َ َ‬
‫ن‬
‫ن أبي عَُبيدٍ َ‬
‫مل َ َ‬
‫حل ّ‬
‫ص ُ‬
‫مأ ْ‬
‫ْ‬
‫ح َ‬
‫َ َ َ‬
‫صد َغَ الن ّ ْ‬
‫ن وأفْ َ‬
‫َ‬
‫س ُ‬
‫ة‪ ،‬ع َ ْ‬
‫ن ن َط َقَ بذ َل ِ َ‬
‫ن عليه السلم‬
‫سليما َ‬
‫الُقْرآ َ‬
‫صةِ ُ‬
‫ك في قِ ّ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ج‬
‫سَرا َ‬
‫أط َْفأ ال ّ‬
‫مد َ الّناَر‬
‫أَ ْ‬
‫خ َ‬
‫أَ‬
‫ح‪.‬‬
‫ج‬
‫ال‬
‫على‬
‫ز‬
‫ه‬
‫ج‬
‫ري َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ل ال َ‬
‫الفصل الرابع والعشرون )في ت َ ْ‬
‫ل(‬
‫ف ِ‬
‫لأ ْ‬
‫قِتي ِ‬
‫وا ِ‬
‫ح َ‬
‫صي ِ‬
‫ل ذ َْبحا ً قي َ‬
‫ن القات ِ ُ‬
‫إ َِذا قَت َ َ‬
‫ي‬
‫س َ‬
‫سا َ‬
‫هو َ‬
‫ل ال ِن ْ َ‬
‫ص َ‬
‫حط َ ُ‬
‫ل‪ :‬ذ َعَط َ ُ‬
‫ن ال ْ‬
‫معِ ّ‬
‫ه ‪ ،‬عَ ِ‬
‫حّتى يموت ‪ ،‬قي َ‬
‫ي‬
‫فإذا َ‬
‫ه َ‬
‫ن ال َ‬
‫ل‪ :‬د َّرع َ ُ‬
‫خن ََق ُ‬
‫موِ ّ‬
‫ه ‪ ،‬عَ ِ‬
‫فإ َ‬
‫ه بالّنارِ ِقي َ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫مرٍو‬
‫نأ ْ‬
‫ْ‬
‫ن أبي عَ ْ‬
‫شي ّعَ ُ‬
‫حَرقَ ُ‬
‫ه ‪ ،‬عَ ْ‬
‫صْبرا ً قي َ‬
‫فإ ْ‬
‫صب ََرهُ‬
‫ن قَت َل َ ُ‬
‫ل‪ :‬أ ْ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ف قي َ‬
‫ه‬
‫ه ب َعْد َ الت ّعْ ِ‬
‫ب وقَط ِْع الط َْرا ِ‬
‫مث َل َ ُ‬
‫ل‪ :‬أ ْ‬
‫فإن قَت َل َ ُ‬
‫ذي ِ‬

‫َ‬
‫َ‬
‫ه‪.‬‬
‫ص ُ‬
‫فإن قَت َل َ ُ‬
‫ه ب َِقوَد ٍ قيل‪ :‬أَقاد َهُ وَأقَ ّ‬
‫في ذكر ضروب الحيوان‬
‫َ‬
‫الفصل الول )في ت َ ْ‬
‫مل‬
‫صا ِ‬
‫جَنا ِ‬
‫ف ِ‬
‫ها و ُ‬
‫لأ ْ‬
‫ف َ‬
‫ج َ‬
‫و َ‬
‫سها وأ ْ‬
‫صي ِ‬
‫منها(‬
‫)عن الئمة(‬
‫ميع ال َ ْ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ن َ‬
‫النا ُ‬
‫م َ‬
‫ضم ْ‬
‫خل ِ‬
‫ج ِ ِ‬
‫ما ظهََر على الْر ِ‬
‫س‬
‫ن ال ِ‬
‫ن والن ُ‬
‫ج ّ‬
‫الث َّقل َ ِ‬
‫ن‬
‫ال ِ‬
‫ن َ‬
‫ي من ال ِ‬
‫ج ّ‬
‫ح ّ‬
‫ح ّ‬
‫الب َ َ‬
‫م‬
‫شُر ب َُنو آد َ َ‬
‫َ‬
‫ب ي ََقعُ ع ََلى ك ُ ّ‬
‫ل‬
‫ة‪ ،‬وعََلى ال َ‬
‫م ً‬
‫دوا ّ‬
‫ال ّ‬
‫ض عا ّ‬
‫خي ْ ِ‬
‫ل ماش على الْر ِ‬
‫ة‬
‫ميرِ َ‬
‫ص ً‬
‫ح ِ‬
‫ل وال َ‬
‫خا ّ‬
‫والب َِغا ِ‬
‫ل‬
‫الن ّعَ ُ‬
‫م أك ْث َُر ما ي ََقعُ على الب ِ ِ‬
‫ل‬
‫الك َُراع ُ ي ََقعُ على ال َ‬
‫خي ْ ِ‬
‫م ُ‬
‫ن‬
‫وا ِ‬
‫ل ي ََقعُ على الّثيرا ِ‬
‫العَ َ‬
‫ة‬
‫ضائ ِن َةِ والما ِ‬
‫شي َ ُ‬
‫عَز ِ‬
‫الما ِ‬
‫ة ت ََقعُ على الب ََقرِ وال ّ‬
‫ر‬
‫صيدِ ِ‬
‫ح ت ََقعُ على ذ ََوا ِ‬
‫وارِ ُ‬
‫ال َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ت ال ّ‬
‫م َ‬
‫ج َ‬
‫سَباع والط ّي ْ ِ‬
‫م منها‬
‫ال ّ‬
‫واِري ت ََقعُ على ما عُل ّ َ‬
‫ض َ‬
‫حك ْ ُ‬
‫جم ِ من الب ََهائ ِم ِ والط ُّيوِر‪.‬‬
‫ل ي ََقعُ على العُ ْ‬
‫ال ْ ُ‬
‫ح َ‬
‫شَرات(‬
‫الفصل الثاني )في ال َ‬
‫حَناش ت ََقعُ على هَوام ال َ‬
‫حراش وال َ‬
‫شرات وال َ‬
‫ح َ‬
‫ض‬
‫ر‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ال َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫ن ال ْ‬
‫م ما ي َد ُ ّ‬
‫ي‪ :‬أ ّ‬
‫وا ّ‬
‫وََرَوى أبو عَ ْ‬
‫ن الهَ َ‬
‫عراب ّ‬
‫مرو‪ ،‬عَ ْ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ن ثعلب ‪ ،‬عَ ِ‬
‫َ‬
‫ض‬
‫على وَ ْ‬
‫جهِ الْر ِ‬
‫م ي َْقت ُ ْ‬
‫م ‪ ،‬قَت َ َ‬
‫ل‬
‫س‬
‫وا ّ‬
‫م ما ل ََها ُ‬
‫وال ّ‬
‫ل أو ْ ل َ ْ‬
‫س ٌ‬
‫َ‬
‫م كالَقَناِفذ والَفأ ْرِ والي ََراِبيِع وما أ ْ‬
‫شب َهََها‪.‬‬
‫وا ّ‬
‫والَق َ‬
‫ن(‬
‫ج ّ‬
‫الفصل الثالث )في ت َْرِتي ِ‬
‫ب ال ِ‬
‫ظ(‬
‫جا ِ‬
‫ح ِ‬
‫ن ال َ‬
‫ن أبي عثما َ‬
‫)ع َ ْ‬
‫ب ت ُن َّز ُ‬
‫َقا َ‬
‫ب‬
‫ن مرات ِ َ‬
‫ن العََر َ‬
‫ل‪ :‬إ ِ ّ‬
‫ل ال ِ‬
‫ج ّ‬

‫ن‬
‫فإ ِ ْ‬
‫س قالوا‪ :‬ال ِ‬
‫ن ذ َك َُروا ال ِ‬
‫جن ْ َ‬
‫ج ّ‬
‫َ‬
‫فإ َ‬
‫مار‬
‫س قالوا‪ :‬عامر وال َ‬
‫ْ‬
‫ن أَراُدوا أَنه ي َ ْ‬
‫معُ عُ ّ‬
‫ج ْ‬
‫سك ُ ُ‬
‫ن مع الّنا ِ‬
‫ن َ‬
‫ح‬
‫ن ِ‬
‫ن قالوا‪ :‬أْرَوا ٌ‬
‫كا َ‬
‫فإ ْ‬
‫م ّ‬
‫ض لل ّ‬
‫ن ي َعْرِ ُ‬
‫صب َْيا ِ‬
‫م ْ‬
‫شي ْ َ‬
‫م قالوا‪َ :‬‬
‫طان‬
‫فإن خب َ‬
‫ث وت َعَّر َ‬
‫ماِرد‬
‫فإذا َزاد َ على ذلك قالوا‪َ :‬‬
‫ريت‬
‫فإذا َزاد َ َ‬
‫على الُقوّةِ قالوا‪ِ :‬‬
‫عْف ِ‬
‫مل َ ُ‬
‫ك‪.‬‬
‫صاَر َ‬
‫ن ط َهَُر وَن َظ ُ َ‬
‫فإ ْ‬
‫ه فَهُوَ َ‬
‫خْيرا ً ك ُل ّ ُ‬
‫ف وَ َ‬
‫ن(‬
‫صَفا ِ‬
‫ب ِ‬
‫ت الم ْ‬
‫الفصل الرابع )في ت َْرِتي ِ‬
‫جُنو ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫إ َِذا َ‬
‫ج ُ‬
‫وس‬
‫ن الّر ُ‬
‫كا َ‬
‫موَ ْ‬
‫ه ‪ ،‬فَهُوَ ُ‬
‫ن وَأهْوَن ُ ُ‬
‫س َ‬
‫ريهِ أد َْنى جُنو ٍ‬
‫ل ي َعْت َ ِ‬
‫ما ب ِهِ ِقي َ‬
‫ن‬
‫ن ال ِ‬
‫فإ َِذا َزاد َ َ‬
‫ج ّ‬
‫يم َ‬
‫ل‪ :‬بهِ َرئ ِ ّ‬
‫فإذا َزاد َ على ذل َ‬
‫مُروٌر‬
‫م ْ‬
‫ك ‪ ،‬فَهُوَ َ‬
‫فإذا َ‬
‫س‬
‫ج‬
‫م‬
‫م‬
‫س ِ‬
‫كا َ‬
‫مو ٌ‬
‫م ُ‬
‫م ْ‬
‫مو َ‬
‫مل ْ ُ‬
‫ن ‪ ،‬فَهُوَ َ‬
‫ن ال ِ‬
‫م وَ َ‬
‫م ٌ‬
‫ن ب ِهِ ل َ َ‬
‫سو ٌ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ك به ‪ ،‬فَهو معتوه و ْ‬
‫مأُلوس‬
‫مّر ذ َل ِ َ ِ ِ‬
‫فإَذا ا ْ‬
‫مأُلوق وَ َ‬
‫ُ َ َ ُْ ٌ َ َ‬
‫ست َ َ‬
‫َْ‬
‫ْ‬
‫س(‬
‫ث‪) :‬نُعوذ ُ بالّله ِ‬
‫وفي الحدي ِ‬
‫م َ‬
‫ق والل ِ‬
‫ن الل ِ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫م َ‬
‫ن‪.‬‬
‫جُنو ٌ‬
‫م ْ‬
‫ك ‪ ،‬فَهُوَ َ‬
‫فإذا تكا َ‬
‫ل ما ب ِهِ م ْ‬
‫ق(‬
‫صَفا ِ‬
‫ه في ِ‬
‫الفصل الخامس )ي َُنا ِ‬
‫ت ال ْ‬
‫ح َ‬
‫سب ُ ُ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫كان به أ َ‬
‫ه‬
‫م‬
‫ح‬
‫نى‬
‫د‬
‫َ‬
‫إ َِذا َ َ ِ ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ه ‪ ،‬فَهُوَ أب ْل َ ُ‬
‫ق وَأهْوَن ُ ُ‬
‫ْ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫ن ذل َ‬
‫و‬
‫ضا َ‬
‫ما ب ِهِ ِ‬
‫ك وان ْ َ‬
‫ف إ ِل َي ْهِ عد َ ُ‬
‫ق في أ ُ‬
‫فإ َِذا َزاد َ َ‬
‫مورِهِ فَهُ َ‬
‫م ْ‬
‫م الّرف ِ‬
‫ق‬
‫اَ ْ‬
‫خَر ُ‬
‫َ‬
‫سّرع وفي قَد ّهِ ُ‬
‫فإذا َ‬
‫معَ ذ َل ِ َ‬
‫ج‬
‫طول فَهُوَ أهْوَ ُ‬
‫كا َ‬
‫ك تَ َ‬
‫ن ب ِهِ َ‬
‫فإذا لم يكن له رأ ْي يرجع إليه ‪ ،‬فَهو مأ ْ‬
‫ُ‬
‫مأُفوك‬
‫و‬
‫ن‬
‫فو‬
‫ْ ُ َ ٌ ُْ َ ُ ِ ِ‬
‫ٌ‬
‫َ َ‬
‫ُ َ َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فإذا َ‬
‫و‬
‫ه قَد ْ أ ْ‬
‫ج إلى أ ْ‬
‫حَتا َ‬
‫مّزقَ فا ْ‬
‫ن ك َأ ّ‬
‫كا َ‬
‫خلقَ وَت َ َ‬
‫ن ع َْقل ُ‬
‫ن ُيرقّعَ فَهُ َ‬
‫ع‬
‫َرِقي ٌ‬
‫فإ َِذا َزاد َ ع ََلى َذل َ‬
‫مْرقََعاَنة‬
‫مْرَقعان وَ َ‬
‫ك ‪ ،‬فَهُوَ َ‬
‫ن الَفّراَء‬
‫هة وعََباماُء وي َهُْفو ٌ‬
‫ه فَهُوَ ُبو َ‬
‫فإذا َزاد َ ُ‬
‫مُق ُ‬
‫ح ْ‬
‫ف ‪ ،‬عَ ِ‬
‫فإذا ا ْ‬
‫ن أبي‬
‫ه ‪ ،‬فَهُوَ َ‬
‫ج ٌ‬
‫جة وعََفن ْ َ‬
‫خْنفع هَب َن َْقعٌ و ه ِْلبا َ‬
‫شت َد ّ ُ‬
‫مُق ُ‬
‫ح ْ‬
‫ج ‪ ،‬عَ ْ‬
‫مرٍو‪ ،‬و أبي زيد‬
‫عَ ْ‬

‫فإذا َ‬
‫في ٌ‬
‫م ْ‬
‫ه‪.‬‬
‫حمقا ً فَهُوَ عَ ِ‬
‫مروٍ وَ ْ‬
‫شَبعا ً ُ‬
‫كا َ‬
‫حد َ ُ‬
‫ن أبي عَ ْ‬
‫ن ُ‬
‫ك ول َِفيك ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ب َ ْ‬
‫ما‬
‫ن( ) ِ‬
‫م َ‬
‫وى َ‬
‫الفصل السادس )في َ‬
‫عاي ِ ِ‬
‫س َ‬
‫ق النسا ِ‬
‫خل ِ‬
‫ما ت َ َ‬
‫ه(‬
‫مَنها ِ‬
‫مّر ِ‬
‫م ُ‬
‫قد ّ َ‬
‫في َ‬
‫َ‬
‫كان صِغير الرأ ْ‬
‫َ‬
‫صعَ ُ‬
‫مع‬
‫أ‬
‫و‬
‫ه‬
‫ف‬
‫‪،‬‬
‫س‬
‫ل وَ َ‬
‫معَ َ‬
‫س ْ‬
‫ُ َ ْ‬
‫إ َِذا َ َ َ َ ّ‬
‫ِ‬
‫فِإذا َ‬
‫ج ‪ ،‬فَهُوَ أ ْ‬
‫ي‬
‫ن ال ْ‬
‫شد َ ُ‬
‫ن فيهِ ِ‬
‫عوَ ٌ‬
‫كا َ‬
‫عراب ّ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ف ‪ ،‬عَ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ح‬
‫ه ‪ ،‬فَهُوَ أفْط َ ُ‬
‫ري َ‬
‫كا َ‬
‫ض ُ‬
‫ن عَ ِ‬
‫فِإذا َ‬
‫ة فَهُوَ أ َ‬
‫ت ب ِهِ َ‬
‫ج‬
‫ج ٌ‬
‫ش ّ‬
‫ش ّ‬
‫كان َ ْ‬
‫س‬
‫ت َ‬
‫ت َ‬
‫مت ُ ُ‬
‫ها َ‬
‫ه َوأقْب َل َ ْ‬
‫جب ْهَت ُ ُ‬
‫فإذا أد ْب ََر ْ‬
‫ه ‪ ،‬فَهُوَ أك ْب َ ُ‬
‫ص ال َ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ق ‪َ ،‬فلوَ أ َك ْ َ‬
‫م‬
‫كا َ‬
‫ش ُ‬
‫ن َناقِ َ‬
‫خل ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ج‬
‫ج الَقد ّ فَهُوَ أ ْ‬
‫خَف ُ‬
‫معْوَ ّ‬
‫كا َ‬
‫ن ُ‬
‫َ‬
‫فإذا َ‬
‫حد َ ُ‬
‫مائ ِ َ‬
‫ل ال ّ‬
‫ل‬
‫شقّ فَهُوَ أ ْ‬
‫كا َ‬
‫ن َ‬
‫َ‬
‫ن طَ‬
‫فإذا َ‬
‫ف‬
‫سَق ُ‬
‫من ْ َ‬
‫كا َ‬
‫حِنيا ً فَهُوَ أ ْ‬
‫ويل ً ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫فإذا َ‬
‫ن‬
‫ي الظ ّهْرِ فَهُوَ أد َ ّ‬
‫من ْ َ‬
‫كا َ‬
‫ن ُ‬
‫حن ِ َ‬
‫َ‬
‫خ َ‬
‫ب‬
‫ج ظ َهُْرهُ ود َ َ‬
‫فإَذا َ‬
‫حد َ ُ‬
‫صد ُْرهُ فَهُوَ أ ْ‬
‫خَر َ‬
‫ل َ‬
‫خ َ‬
‫س‬
‫صد ُْر‪ :‬وَد َ َ‬
‫فإذا َ‬
‫خَر َ‬
‫ل ظ َهُْرهُ ‪ ،‬فَهُوَ أقْعَ ُ‬
‫ج َ‬
‫ن يَ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ص‬
‫جت َ ِ‬
‫من ْك ِب َي ْ‬
‫م ْ‬
‫كا َ‬
‫م ّ‬
‫ن يَ َ‬
‫معَ ال َ‬
‫ن ُ‬
‫سان اذ ُن َي ْهِ ‪ ،‬فَهُوَ أل َ ّ‬
‫كاَدا ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫فإذا َ‬
‫جَنا وأد َْنا‬
‫ن في َرقَب َت ِهِ و ِ‬
‫صد ْرِهِ ‪ ،‬فَهُوَ أ ْ‬
‫من ْك ِب َْيه آن ْك َِبا ٌ‬
‫كا َ‬
‫ب ِإلى َ‬
‫فإذا َ‬
‫خي ْ ُ‬
‫ن‬
‫ل َ‬
‫شو ِ‬
‫كا َ‬
‫ن يتكل ّ ُ‬
‫مهِ فَهُوَ أغ َ ّ‬
‫ن قِب َ ِ‬
‫مم ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ح ُ‬
‫ل‬
‫ص َ‬
‫ت في صوْت ِهِ ب َ ّ‬
‫كان َ ْ‬
‫حة‪ ،‬فَهُوَ أ ْ‬
‫طول فَهُوَ أ َب ْ َ‬
‫شَفت ِهِ الُعلَيا ُ‬
‫ط َ‬
‫ظر‬
‫س ِ‬
‫فإذا كان في وَ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ل ‪ ،‬فَهُوَ أفْد َعُ‬
‫سِغ ِ‬
‫ن الي َدِ والّر ْ‬
‫مَعو ّ‬
‫كا َ‬
‫ج الّر ْ‬
‫ن ُ‬
‫ج ِ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫فإذا َ‬
‫م ُ‬
‫سُر‬
‫ل بِ ِ‬
‫كا َ‬
‫مال ِهِ فَهُوَ أع ْ َ‬
‫ش َ‬
‫ن ي َعْ َ‬
‫َ‬
‫ضب َ ُ‬
‫فإ َِذا َ‬
‫ط ‪ ،‬وهو َ‬
‫م ُ‬
‫ب‬
‫ل ب ِك ِْلتا ي َد َي ْهِ ‪ ،‬فَهُوَ أ ْ‬
‫كا َ‬
‫غيُر َ‬
‫ن ي َعْ َ‬
‫معي ٍ‬
‫َ‬
‫فإذا َ‬
‫ق‬
‫ضب ِ ِ‬
‫من ْ َ‬
‫كا َ‬
‫ن فَهُوَ أط ْب َ ُ‬
‫ن غ َي َْر ُ‬
‫ط الي َد َي ْ ِ‬
‫َ‬
‫فإذا َ‬
‫م‬
‫ن قَ ِ‬
‫كا َ‬
‫صاب ِِع ‪ ،‬فَهُوَ أك َْز ُ‬
‫صيَر ال َ‬
‫ع‬
‫صُلها خارجًا‪ ،‬فَهُوَ أوْك َ ُ‬
‫ه َ‬
‫سّباب َت َ ُ‬
‫م ُ‬
‫ت إ ِب َْها ُ‬
‫فإذا رك ِب َ ْ‬
‫ه فَُرئي ا َ ْ‬
‫َ‬
‫ل ال ُ‬
‫فإذا َ‬
‫كوِع فَهًوَ أك ْوَعُ‬
‫ج الك َ ّ‬
‫معْوَ ّ‬
‫كا َ‬
‫ن ُ‬
‫ف من قِب َ ِ‬

‫َ‬
‫ج‬
‫ن الَف ِ‬
‫مت ََبا ِ‬
‫ج ‪ ،‬والفَ ّ‬
‫ح ُ‬
‫ن ‪ ،‬فَهُوَ أفْ َ‬
‫ن والَقد َ َ‬
‫فإذا كان ُ‬
‫عد َ ما بي َ‬
‫مي ْ ِ‬
‫خذ َي ْ ِ‬
‫ه‬
‫ح ِ‬
‫أقْب َ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫َ‬
‫ص ّ‬
‫ك‬
‫صط َك ّ ْ‬
‫ت ُرك ْب ََتاهُ فَهُوَ أ َ‬
‫فِإذا ا ْ‬
‫َ‬
‫خ َ‬
‫ح‬
‫ت فَ ِ‬
‫مذ َ ُ‬
‫ذاهً ‪ ،‬فَهُوَ أ ْ‬
‫صط َك ّ ْ‬
‫فِإذا ا ْ‬
‫ف‬
‫حن َ ُ‬
‫مي ْهِ فَهُوَ أ ْ‬
‫ص ُ‬
‫دوُر قَد َ َ‬
‫فِإذا ت ََباع َد َ ْ‬
‫ت ُ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫صد ِْرها فَهُوَ أقَْفد ُ‬
‫فإذا َ‬
‫شى على َ‬
‫ح العََرِج فَهُوَ أْقز ُ‬
‫ل‬
‫ن قَِبي َ‬
‫فإذا كا َ‬
‫فإذا َ‬
‫خة فَهُوَ َأنَف ُ‬
‫خ‬
‫صي َت َي ْهِ ن َْف َ‬
‫ن في ُ‬
‫كا َ‬
‫خ ْ‬
‫ن ‪ ،‬فهُوَ آد َُر‬
‫م ال ُ‬
‫فإذا كان ع َ ِ‬
‫ظي َ‬
‫خ ْ‬
‫صَيتي ِ‬
‫َ‬
‫فإذا َ‬
‫م َ‬
‫ق‬
‫صقَ ال َل َْيتي‬
‫مَتل ِ‬
‫س ّ‬
‫كا َ‬
‫ن جد ّا ً حّتى ت َت َ َ‬
‫ش ُ‬
‫حجا فَهُوَ أ ْ‬
‫ن ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ج‬
‫فإذا كان ل تل َْتقي أل ْي ََتاهُ فَهُوَ أفَْر ُ‬
‫َ‬
‫خَرى فَهُوَ أ َ ْ‬
‫ج‬
‫ن ال ْ‬
‫دى ُ‬
‫م ِ‬
‫شَر ُ‬
‫ح َ‬
‫ت إِ ْ‬
‫صي َت َي ْهِ أعْظ َ َ‬
‫فِإذا كان ْ‬
‫خ ْ‬
‫م َ‬
‫عف َُ‬
‫فإذا كان ل َيز ا ُ‬
‫ث‬
‫ه فَهُوَ أ ْ‬
‫ش ُ‬
‫ل َينك َ ِ‬
‫ف فَْر ُ‬
‫ج ُ‬
‫فإذا َ‬
‫ع‪.‬‬
‫ت ِ‬
‫صَراِع فَهُوَ قَل ِ ٌ‬
‫ه ل ت َث ْب ُ ُ‬
‫م ُ‬
‫ت قَد َ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫عند ال ّ‬
‫ل الن ّ َ‬
‫ح(‬
‫ل ِ‬
‫عن ْدَ ا ْ‬
‫ب الّر ُ‬
‫م َ‬
‫الفصل السابع )في َ‬
‫عاي ِ ِ‬
‫وا ِ‬
‫ح َ‬
‫ج ِ‬
‫كا ِ‬
‫عرابي(‬
‫ن ال ْ‬
‫)عن أبي ع َ ْ‬
‫ن ث َعْل َ ٍ‬
‫مروٍ ع ْ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫بع ِ‬
‫حَزئ ِ ّ‬
‫ل‬
‫م ْ‬
‫ِإذا كا َ‬
‫م فهو ُ‬
‫ن ل َيحت َل ِ ُ‬
‫ن ل ُينزِ ُ‬
‫صُلود‬
‫ل ِ‬
‫فإذا كا َ‬
‫عند الّنكاِح ‪ ،‬فهو َ‬
‫ن ي ُن ْزِ ُ‬
‫ق‬
‫م َ‬
‫فإذا كا َ‬
‫مل ِ ٌ‬
‫حاد َث َةِ فَهُوَ ُز ّ‬
‫ل بال ُ‬
‫ل قَب ْ َ‬
‫فإذا كان ي ُن ْزِ ُ‬
‫ج‬
‫ج فهو َرُذو ٌ‬
‫ن ُيول َ‬
‫لأ ْ‬
‫ن ل ي ُن ْعِ ُ‬
‫ن َ‬
‫ي‬
‫مِني ٍ‬
‫حتى ي َن ْظ َُر إلى نائ ِ ٍ‬
‫ظ َ‬
‫كا َ‬
‫فإ ْ‬
‫م ِ‬
‫ص ْ‬
‫كو َ‬
‫ك فَهُوَ ُ‬
‫ج ّ‬
‫عن ْد َ الن ّ َ‬
‫وط‬
‫كاِح فَهُوَ ِ‬
‫ث ِ‬
‫حد ِ ُ‬
‫ن يُ ْ‬
‫فإذا كا َ‬
‫عذ ْي َ ْ‬
‫سي ٌ‬
‫ل‬
‫ض فَهُوَ فَ ِ‬
‫ن الفْت ِ َ‬
‫ن ي َعْ َ‬
‫فإذا كا َ‬
‫جُز ع َ ِ‬
‫ضا ِ‬
‫ن الن ّ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ن‪.‬‬
‫كاِح فَهُوَ ِ‬
‫ن ي َعْ َ‬
‫كا َ‬
‫عّني ٌ‬
‫جُز ع َ ِ‬
‫الفصل الثامن )في الل ّ ْ‬
‫ة(‬
‫ؤم ِ وال ِ‬
‫س ِ‬
‫خ ّ‬
‫َ‬
‫ِإذا َ‬
‫مةِ فَهُوَ وَ ْ‬
‫ج ُ‬
‫غد‬
‫ن الّر ُ‬
‫كا َ‬
‫س والهِ ّ‬
‫ل ساقِط الن ّْف ِ‬
‫قهِ فَهُوَ ن َ ْ‬
‫ذل‬
‫خل ِْقهِ و ُ‬
‫مْزد ََرى في َ‬
‫خل ُ ِ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ن ُ‬

‫ل‬
‫ن ال َ‬
‫ن الّلي ِ‬
‫م ُ‬
‫جعْ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫سو ٌ‬
‫خِلي ِ‬
‫ث عَ ِ‬
‫س ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ْ‬
‫فإذا َ‬
‫مرٍو‬
‫ن َ‬
‫خِبي َ‬
‫كا َ‬
‫ن أبي عَ ْ‬
‫ن َوالَفْرِج ‪ ،‬فَهُوَ د َِنيٌء عَ ْ‬
‫ث الب َط ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ريم ِ فَهُوَ ل َِئيم‬
‫ن ِ‬
‫ض ّ‬
‫كا َ‬
‫دا للك َ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫سل‬
‫ه وَل َ َ‬
‫كا َ‬
‫جل َد َ فَهُوَ فَ ْ‬
‫مروَءةَ ل َ ً‬
‫ن َرذ ْل ً ن َذ ْل ً ل ُ‬
‫فإذا َ‬
‫جْبز‬
‫مهِ و ِ‬
‫مِع لؤْ ِ‬
‫ست ِهِ َ‬
‫كا َ‬
‫خ ّ‬
‫سو ِ‬
‫سو ِ‬
‫ن َ‬
‫جب ْ ٌ‬
‫س وغ ُ ّ‬
‫ضِعيفًا‪ ،‬فَهُوَ ن ِك ْ ٌ‬
‫ه فهُوَ ع ُك ْ ٌ‬
‫ن أبي‬
‫ل وقُذ ْ ُ‬
‫ت ِ‬
‫م ٌ‬
‫خ ّ‬
‫عل وُز ّ‬
‫ست ُ ُ‬
‫ه وت ََناهَ ْ‬
‫م ُ‬
‫فإذا َزاد َ ل ًؤ ْ ُ‬
‫ح ‪ ،‬عَ ْ‬
‫مرٍو‬
‫عَ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ن ل يد َْر ُ‬
‫ن الل ّؤ ْم ِ فَهُوَ أ َب َ ّ‬
‫ل‪.‬‬
‫ك ما ِ‬
‫عنده ُ ِ‬
‫كا َ‬
‫م َ‬
‫ق(‬
‫سو ِ‬
‫ء ال ُ‬
‫الفصل التاسع )في ُ‬
‫خل ِ‬
‫ئ ال ُ ُ‬
‫إ َِذا َ‬
‫ن الّرج ُ‬
‫عٌر وَعََزوُّر‬
‫ق ‪ ،‬فَهُوَ َز ِ‬
‫سي ّ َ‬
‫كا َ‬
‫ل َ‬
‫خل ِ‬
‫رس و َ‬
‫خل ُِقهِ فهو َ‬
‫سوُء ُ‬
‫ن أبي زيدٍ‬
‫فإذا َزاد َ ُ‬
‫شك ِ ٌ‬
‫س ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ش ِ‬
‫هى في ذ َل ِ َ‬
‫ن الَفّراِء‪.‬‬
‫فإذا ت ََنا َ‬
‫س وعَك ِ ٌ‬
‫ك ‪ ،‬فَهُوَ عَك ِ ٌ‬
‫ص عَ ِ‬
‫وس(‬
‫الفصل العاشر )في الُعب ُ‬
‫س‬
‫ب وَ َ‬
‫ن عَي ْن َي ْهِ ‪ ،‬فَهُوَ َقاط ِ ٌ‬
‫إ َِذا َزَوى َ‬
‫عاب ٌ‬
‫ما ب َي ْ َ‬
‫س فَهُوَ َ‬
‫فإذا ك َ َ‬
‫ح‬
‫شَر َ‬
‫كال ِ ٌ‬
‫عن أن َْياب ِهِ َ‬
‫معَ العُُبو ِ‬
‫مك َْفهِّر‬
‫ه ‪ ،‬فَهًوَ با ِ‬
‫فإذا َزاد َ ع ُُبو ُ‬
‫سٌر و ُ‬
‫س ُ‬
‫فإذا َ‬
‫م‬
‫ن ُ‬
‫ه ِ‬
‫كا َ‬
‫م فَهُوَ َ‬
‫عبوُ ُ‬
‫ساهِ ٌ‬
‫ن الهَ ّ‬
‫س ُ‬
‫م َ‬
‫ظ وَ َ‬
‫معَ ذ َل ِ َ‬
‫م‪،‬‬
‫ن الغَي ْ ِ‬
‫ه ِ‬
‫كا َ‬
‫فإذا كان ع ُُبو ُ‬
‫مب ْْرط ِ ٌ‬
‫من ْت َِفخًا‪ ،‬فَهُوَ ُ‬
‫ك ُ‬
‫ن َ‬
‫س ُ‬
‫م َ‬
‫ي‪.‬‬
‫ن الل ّي ْ ِ‬
‫ص َ‬
‫ن ال ْ‬
‫معِ ّ‬
‫ث عَ ِ‬
‫عَ ِ‬
‫ه(‬
‫صا ِ‬
‫ف ِ‬
‫ر وت َْرِتي ِ‬
‫و َ‬
‫بأ ْ‬
‫الفصل الحادي عشر )في الك ِب ْ ِ‬
‫جب‬
‫معْ َ‬
‫َر ُ‬
‫جل ُ‬
‫ه‬
‫م تائ ِ ٌ‬
‫ثُ ّ‬
‫ة‬
‫ن الّزهْوِ والن ّ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫خوَ ِ‬
‫و‪ِ ،‬‬
‫مْزهُوّ و َ‬
‫م َ‬
‫ثُ ّ‬
‫م َ‬
‫خ ّ‬
‫من الب َذ َِخ‬
‫م ِباِذخ ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫ثُ َ‬
‫صي َد ُ إذا َ‬
‫ه‬
‫من َ ً‬
‫ن ك ِب ْرِ ِ‬
‫سَرة ً ِ‬
‫ن ل يلت َ ِ‬
‫كا َ‬
‫ة َوي ْ‬
‫ت يَ ْ‬
‫ف ُ‬
‫ّ‬
‫مأ ْ‬
‫م ْ‬
‫طارِفَةِ ك ِْبرا ً‬
‫ه بالغَ َ‬
‫رف إذا َتشب ّ َ‬
‫م ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫مت َغَط ْ ِ‬
‫رس إ َِذا َزاد َ ع ََلى ذ َل ِ َ‬
‫ك‪.‬‬
‫ثُ ّ‬
‫م مت َغَط ْ ِ‬

‫الفصل الثاني عشر )في ت َ ْ‬
‫ل‬
‫ف ب ِك َث َْر ِ‬
‫ف ِ‬
‫صا ِ‬
‫و َ‬
‫ة الك ِ‬
‫ل ال ْ‬
‫صي ِ‬
‫وت َْرَتيِبها(‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ َ‬
‫)ع َ ِ‬
‫إ َِذا َ‬
‫ج ُ‬
‫ل ‪ ،‬فَهُوَ ن َِهم وَ َ‬
‫ره‬
‫ح‬
‫ل َ‬
‫ن الّر ُ‬
‫كا َ‬
‫ريصا ً عََلى الك ْ ِ‬
‫ش ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫فإذا َزاد َ ِ‬
‫ج ِ‬
‫ش ٌ‬
‫جوْد َة ُ أك ْل ِهِ ‪ ،‬فَهُوَ َ‬
‫ه وَ َ‬
‫ص ُ‬
‫حْر ُ‬
‫فإذا َ‬
‫ذلك َأكو ٌ‬
‫ن ل َ ي ََزا ُ‬
‫معَ َ‬
‫م‬
‫ل فَهُوَ َ‬
‫رما ً إ َِلى الل ّ ْ‬
‫كا َ‬
‫جعِ ٌ‬
‫حم ِ وَهُوَ َ‬
‫ل قَ ِ‬
‫َ‬
‫فإذا َ‬
‫وس‬
‫م َ‬
‫وس ول َ ْ‬
‫كا َ‬
‫ن ي َت َت َب ّعُ الط ْعِ َ‬
‫ح َ‬
‫ة ِبحْرص وَن ََهم فَهُوَ ل َعْ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫فإذا َ‬
‫مرٍو‬
‫ن َرِغي َ‬
‫كا َ‬
‫صو ٌ‬
‫ن أبي عَ ْ‬
‫ل ‪ ،‬فَهُوَ عَي ْ ُ‬
‫م ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ن ك َِثير الك ْ ِ‬
‫ب الب َط ِ‬
‫َ‬
‫نأ ُ‬
‫ث‬
‫ن الّلي ِ‬
‫كول ً عَ ِ‬
‫حن ْ ُ‬
‫م الل ّْقم ِ واسعَ ال ُ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ظي َ‬
‫جورِ فَهُوَ هَب َلع ‪ ،‬عَ ِ‬
‫َ‬
‫شد ّةِ أك ْل ِهِ غَِلي َ‬
‫فإَذا َ‬
‫ي‬
‫مِع ِ‬
‫سم ِ ‪ ،‬فَهُوَ َ‬
‫كا َ‬
‫ظ الج ْ‬
‫ن َ‬
‫جعْظ َرِ ّ‬
‫ن يأ ُ‬
‫فإذا َ‬
‫كل أ َك ْ َ‬
‫ة‬
‫م ٌ‬
‫م ٌ‬
‫حو ِ‬
‫ل ال ُ‬
‫كا َ‬
‫ة وت ِْلقا َ‬
‫مل ْت َِقم ِ فهُوَ هِل َْقا َ‬
‫ت ال ُ‬
‫ما‬
‫جَرا ِ‬
‫و ُ‬
‫مِعي وأبي َزيدٍ وغيرِه ِ َ‬
‫ص َ‬
‫ض ٌ‬
‫ن ال ْ‬
‫م ‪ ،‬عَ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫مرٍو‬
‫ل ِ‬
‫جل ّ ٌ‬
‫م َ‬
‫كا َ‬
‫ن أبي عَ ْ‬
‫ن ط ََعام غيرِهِ ‪ ،‬فَهُوَ ُ‬
‫ح ‪ ،‬عَ ْ‬
‫م ْ‬
‫ن ك َِثيَر الك ْ ِ‬
‫ن َ‬
‫كلم‬
‫ي ‪ ،‬و هوَ ِ‬
‫ن ل ي ُب ِْقي ول ي َذ َُر ِ‬
‫ن الط َّعام فَهُوَ قً ْ‬
‫فإذا كا َ‬
‫م ْ‬
‫حط ِ ّ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ة‪ ،‬قا َ‬
‫ط‬
‫ح ِ‬
‫ي‪ :‬أظ ُّنه ن ُ ِ‬
‫ن الَبادِي َ ِ‬
‫ى الت َّق ّ‬
‫س َ‬
‫ضَرة َ ُدو َ‬
‫الحا َ‬
‫ل الْزهَرِ ّ‬
‫ب إل َ‬
‫ط‬
‫ح ِ‬
‫من الَق ْ‬
‫ل ِك َث َْرةِ أك ْل ِهِ كأّنه ن َ َ‬
‫جا َ‬
‫فإذا َ‬
‫مد َهْب ِ ٌ‬
‫ب‬
‫كا َ‬
‫م لي ُ َ‬
‫ل فَهُوَ ُ‬
‫م الل َّق َ‬
‫ن ُيعظ ّ ُ‬
‫ن َثعل ٍ‬
‫ل ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ساب ِقَ في الك ْ ِ‬
‫عرابي‬
‫ن اْبن ال ْ‬
‫عَ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ن ل َيزا ُ‬
‫ح َ‬
‫سَتجيعٌ و َ‬
‫ن‬
‫ذا ُ‬
‫ش َ‬
‫كا َ‬
‫م ْ‬
‫ه جائعٌ ‪ ،‬فَهُوَ ُ‬
‫ري أن ّ ُ‬
‫ل جاِئعا ً أو ي ُ ِ‬
‫وَل َِهم‬
‫حرصا ً ع َل َيه فَهو أ َ‬
‫م ال ّ‬
‫َ‬
‫ن ي َت َ َ‬
‫م‬
‫ش‬
‫ر‬
‫م ِ‬
‫فإذا كا َ َ‬
‫طعا َ‬
‫ُ‬
‫م ُ‬
‫ش ّ‬
‫ْ ِ ُ َ ْ‬
‫مو ٌ‬
‫م ٌ‬
‫فإَذا َ‬
‫ن َ‬
‫ن َ‬
‫ن أبي َزيدٍ‬
‫رها ً َ‬
‫وا َ‬
‫كا َ‬
‫ظ ول ُعْ ُ‬
‫ريصا ً فَهُوَ ل َعْ َ‬
‫ظ ‪ ،‬عَ ْ‬
‫شهْ َ‬
‫ح ِ‬
‫ش ِ‬
‫والَفّراِء‬
‫خ َ‬
‫م ي ُد ْعَ فَهُوَ َواِرش‬
‫فإذا د َ َ‬
‫مو َ‬
‫ن ول َ ْ‬
‫وم وهم ي َط ْعَ ُ‬
‫ل على الَق ْ‬
‫خ َ‬
‫مي ْ‬
‫ن ولم ي ُد ْعَ ‪ ،‬فَهُوً َواِغل‬
‫فإذا د َ َ‬
‫شَرُبو َ‬
‫م وَهُ ْ‬
‫ل ع َل َي ْهِ ْ‬
‫ي‬
‫ضْيفن ‪ ،‬وقد ظ َُر َ‬
‫ضْيف ‪ ،‬فَهُوَ َ‬
‫معَ ال ّ‬
‫ح الب ُ ْ‬
‫فإذا جاء َ‬
‫ست ِ ّ‬
‫ف أبو الَفت ْ ِ‬
‫ه‪) :‬من الكامل أو الرجز(‪:‬‬
‫في قول ِ ِ‬

‫ضي َْفنا ً‬
‫ت ِإل َ‬
‫يا َ‬
‫ما ك ُن ْ َ‬
‫ضي َْفَنا َ‬
‫ة(‬
‫ة ال َ‬
‫الفصل الثالث عشر )في ِ‬
‫غي َْر ِ‬
‫قل ّ ِ‬
‫ث‬
‫ت أ َهْل ِهِ ‪ ،‬فَهُوَ د َّيو ٌ‬
‫ن هََنا ِ‬
‫معُ ِ‬
‫ن ي ُغْ ِ‬
‫ِإذا كا َ‬
‫ضي على ما ي َ ْ‬
‫س َ‬
‫م ْ‬
‫مْنها فَهُوَ قُن ْذ ُعٌ‬
‫ضي ع ََلى ما ي ََرى ِ‬
‫ن ي ُغْ ِ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ث‬
‫ن الّلي ِ‬
‫ه فهو ط َ ِ‬
‫ت َ‬
‫ت غ َْيرت ُ ُ‬
‫م ْ‬
‫ه وع ُد ِ َ‬
‫جْفل َت ُ ُ‬
‫فإذا زاد ْ‬
‫سيعٌ و ط َ ِ‬
‫زيعٌ ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ن ي َت ََغافَ ُ‬
‫ب‬
‫مغُْلو ٌ‬
‫ل عن فُ ُ‬
‫فإذا كا َ‬
‫جورِ امرأت ِهِ فَهُوَ َ‬
‫عن فُجور أ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فإذا ت ََغافَ َ‬
‫ن‬
‫ب‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ب‬
‫عل‬
‫ث‬
‫ن‬
‫ع‬
‫‪،‬‬
‫موث‬
‫ر‬
‫م‬
‫و‬
‫ه‬
‫ف‬
‫ه‬
‫ت‬
‫خ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ل َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ي‪.‬‬
‫ال ْ‬
‫عراب ّ‬
‫ل(‬
‫ف الب َ ِ‬
‫صا ِ‬
‫الفصل الرابع عشر )في ت َْرِتي ِ‬
‫و َ‬
‫خي ِ‬
‫بأ ْ‬
‫جل بخيل‬
‫َر ُ‬
‫ن َ‬
‫ن أبي َزيدٍ‬
‫ش ِ‬
‫سا ِ‬
‫سك ِإذا كا َ‬
‫م َ‬
‫م ُ‬
‫ديد َ ال ْ‬
‫م ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ك ِلمال ِهِ ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫س َ‬
‫مرٍو‬
‫ديد َ الب ُ ْ‬
‫م لَ ِ‬
‫ش ِ‬
‫حز إذا كان َ‬
‫ن أبي عَ ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫ل ‪ ،‬عَ ْ‬
‫خ ِ‬
‫ضي ّقَ الن ّْف ِ‬
‫ً‬
‫م َ‬
‫مِعي‬
‫شد َةِ ب ُ ْ‬
‫معَ ِ‬
‫خل ِهِ َ‬
‫ح ِإذا كا َ‬
‫شحي ٌ‬
‫ص َ‬
‫ن َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ن ال ْ‬
‫ح ِ‬
‫ريصا ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ن أبي ُ‬
‫ددا ً في ب ُ ْ‬
‫عبيد َةَ‬
‫م فا ِ‬
‫ن متش ّ‬
‫ش إذا كا َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ح ٌ‬
‫خل ِهِ ‪ ،‬عَ ْ‬
‫عرابي‪.‬‬
‫ن ال ْ‬
‫ن في نهاي َةِ الب ُ ْ‬
‫م ِ‬
‫حل ِّز إذا كا َ‬
‫ثُ ّ‬
‫خ ِ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ل ‪ ،‬عَ ِ‬
‫م(‬
‫الفصل الخامس عشر )في ك َث َْر ِ‬
‫ة الك َل َ ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫سَهب )بفتح الهاء(‬
‫َر ُ‬
‫م ْ‬
‫جل ُ‬
‫مهْ َ‬
‫ذاٌر‬
‫و ِ‬
‫واع‬
‫ثُ ّ‬
‫م ث َْرَثاٌر وَوَعْ َ‬
‫م ب َْقَباق وفَْقفاق‬
‫ثُ ّ‬
‫ة‪.‬‬
‫م ل ُّقا َ‬
‫عة وت ِل ِّقاع َ ٌ‬
‫ثُ ّ‬
‫الفصل السادس عشر )في ت َ ْ‬
‫ق‬
‫ف ِ‬
‫لأ ْ‬
‫ل ال ّ‬
‫حوا ِ‬
‫صي ِ‬
‫ر ِ‬
‫سا ِ‬
‫ه(‬
‫صا ِ‬
‫ف ِ‬
‫و َ‬
‫وأ ْ‬
‫ساِرق‬
‫سرِقُ المتاع َ ِ‬
‫ن ال َ ْ‬
‫ِإذا كا َ‬
‫حرازِ فَهُوَ َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫م َ‬
‫ضوب‬
‫ص وقُْر ُ‬
‫فِإذا كا َ‬
‫ل فَهُوَ ل ِ ّ‬
‫ن ي َْقط َعُ على الَقوافِ ِ‬
‫سرقُ ال ِب ِ َ‬
‫خاِرب‬
‫ل ‪ ،‬فَهُوَ َ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ن يَ ْ‬

‫ة ال ّ‬
‫ة‬
‫سُروقَ ُ‬
‫ص ُ‬
‫ح ِ‬
‫ص ‪ ،‬وال َ‬
‫م ‪ ،‬فَهْوَ أ ْ‬
‫فإذا كا َ‬
‫شاةُ الم ْ‬
‫ن يَ ْ‬
‫ح َ‬
‫سرِقُ الغَن َ َ‬
‫مي َ‬
‫م ُ‬
‫مروٍ ال ّ‬
‫ي‬
‫ن أِبيهِ أبي عَ ْ‬
‫ن عَ ْ‬
‫شيبان ّ‬
‫مروٍ ع ْ‬
‫‪ ،‬عَ ْ‬
‫فإذا كان يسرقُ الدراهم بي َ‬
‫صاب ِعِهِ ‪ ،‬فَهُوَ قَّفاف‬
‫نأ َ‬
‫ّ ِ َ َْ َ‬
‫َ َ ْ ِ‬
‫ني ُ‬
‫دناِنير‪ ،‬فهوَ ط َّرار‬
‫ب وغ َي َْر َ‬
‫ها عن الد َّراهِم ِ وال ّ‬
‫جُيو َ‬
‫شقّ ال ُ‬
‫فإذا كا َ‬
‫سَباٍد‪ ،‬كما ُيقا ُ‬
‫ل‪ :‬ه ِت ُْر‬
‫ن داهي ً‬
‫صي ّةِ ‪ ،‬فَهُوَ ِ‬
‫ة في الّلصو ِ‬
‫فإذا كا َ‬
‫سب ْد ُ أ ْ‬
‫هتاٍر‪ ،‬عن الفّراِء‬
‫أ ْ‬
‫م ٌ‬
‫ن‬
‫ص وال ُ‬
‫ه تَ َ‬
‫خب ْ ِ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ث والِف ْ‬
‫ق فَهُوَ ط ِ ْ‬
‫ن لَ ُ‬
‫ص بالت ّل َ ّ‬
‫ص ٌ‬
‫خ ّ‬
‫ل‪ ،‬عَ ِ‬
‫س ِ‬
‫ص ِ‬
‫ي‪.‬‬
‫ن ال ْ‬
‫عراب ّ‬
‫اب ْ ِ‬
‫ن‬
‫س ‪ ،‬فَهُوَ َدا ِ‬
‫ن الن ّ ْ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫سرِقُ َويْزني وي ُؤ ِْذي الّنا َ‬
‫ضرِ ب ْ ِ‬
‫عٌر‪ ،‬ع َ ِ‬
‫ُ‬
‫ل‪.‬‬
‫شمي ٍ‬
‫من ْ َ‬
‫ن‬
‫ن َ‬
‫ة ونْفَري ٌ‬
‫عْفر وعْفرِي َ ٌ‬
‫كرًا‪ ،‬فَهُوَ ِ‬
‫ن الّلي ِ‬
‫فإذا كا َ‬
‫خبيثا ً ُ‬
‫ث عَ ِ‬
‫ة‪ ،‬عَ ِ‬
‫ل‬
‫ال َ‬
‫خِلي ِ‬
‫ٌ‬
‫ي‪.‬‬
‫نأ ْ‬
‫خب َ ِ‬
‫ن ِ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ص َ‬
‫ص ‪ ،‬فَهُوَ ع ُ ْ‬
‫ن ال ْ‬
‫ث الل ّ ُ‬
‫معِ ّ‬
‫م ْ‬
‫مُروط ‪ ،‬عَ ِ‬
‫صو ِ‬
‫ن َيد ّ‬
‫ص‬
‫م فَهُوَ ِ‬
‫فإذا كا َ‬
‫س له ْ‬
‫ش ّ‬
‫ص َويند َ ّ‬
‫ل الّلصو َ‬
‫معَُهم ويحَف ُ‬
‫فإذا كان يأك ُ ُ‬
‫ل وي ْ‬
‫م‬
‫مَتا َ‬
‫شَر ُ‬
‫عهم ول ي َ ْ‬
‫معَهُ ْ‬
‫سرِقُ َ‬
‫ظ َ‬
‫ب َ‬
‫ه‪.‬‬
‫ن أِبي ِ‬
‫ن عَ ْ‬
‫ن ث َعْل َ ٍ‬
‫مروٍ عَ ْ‬
‫ب عَ ْ‬
‫فَهُوَ ل َِغيف ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫ة(‬
‫الفصل السابع عشر )في الدّ ْ‬
‫و ِ‬
‫ع َ‬
‫ج ُ‬
‫و‬
‫مد ْ ُ‬
‫س ِ‬
‫ن الّر ُ‬
‫ِإذا كا َ‬
‫خول ً في ن َ َ‬
‫سب ِهِ ُ‬
‫ل َ‬
‫وم َلي َ‬
‫منهم ‪ ،‬فَهْ َ‬
‫مضافا ً إلى ق ْ‬
‫ي‬
‫دَ ِ‬
‫ع ّ‬
‫سن َد َ‬
‫م ْ‬
‫صق و ُ‬
‫م ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫مل ْ َ‬
‫ج‬
‫مَزل ّ ٌ‬
‫م ُ‬
‫ث ّ‬
‫م‪.‬‬
‫م َزني ٌ‬
‫ثُ ّ‬
‫ر الم َ‬
‫وى‬
‫ب ِ‬
‫الفصل الثامن عشر )في َ‬
‫ح وال َ‬
‫معاي ِ ِ‬
‫س َ‬
‫سائ ِ ِ‬
‫قاب ِ‬
‫ما ت َ َ‬
‫ها(‬
‫دم ِ‬
‫ق ّ‬
‫من ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ج ُ‬
‫حذ ِْلق‬
‫ل ُيظهُِر من ِ‬
‫مت َ َ‬
‫ما عن َ‬
‫ن الّر ُ‬
‫ِإذا كا َ‬
‫ده فَهُوَ ُ‬
‫حذ ْقِهِ أك ْث ََر م ّ‬
‫و‬
‫فإذا كان ي ُْبدي ِ‬
‫مروَءت ِهِ وِدين ِهِ غ َي َْر ما عليهِ َ‬
‫ن َ‬
‫جي ّت ُ ُ‬
‫س ِ‬
‫سخائ ِهِ و ُ‬
‫ه فَهُ َ‬
‫م ْ‬
‫وقًا(‬
‫ن ُ‬
‫جي ّ ً‬
‫مت َل َهْوِقٌ ‪ ،‬و في الحديث‪) :‬كا َ‬
‫خل ُُقه ) َ‬
‫س ِ‬
‫ُ‬
‫ة ل ت َل َهْ ُ‬

‫مت َب َل ِْتع ‪،‬‬
‫ن ي َت َظ َّر ُ‬
‫س من غيرِ ظ َْر ٍ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ف ول ك َْيس ‪ ،‬فَهُوَ ُ‬
‫ف وَي َت َك َي ّ ُ‬
‫ي‪.‬‬
‫ص َ‬
‫ن ال ْ‬
‫معِ ّ‬
‫عَ ِ‬
‫ن أبي َزيد ٍ ‪.‬‬
‫فإذا كان َ‬
‫جرا ً فَهُوَ ِ‬
‫خبيثا ً فا ِ‬
‫ريف ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫عت ْ ِ‬
‫ريعا ً إلى ال ّ‬
‫ي‪.‬‬
‫فإذا كا َ‬
‫ن الك ِ َ‬
‫ن َ‬
‫سائ ِ ّ‬
‫س ِ‬
‫شّر فَهُوَ ع َِتل ‪ ،‬ع َ ِ‬
‫ن َ‬
‫جاِفيا ً فَهُوَ ع ُت ُ ّ‬
‫ن الّلي ِ‬
‫ل ‪ ،‬وقد ْ‬
‫غليظا ً َ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ن الخلي ِ‬
‫ث عَ ِ‬
‫ل ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ن‬
‫ن َط َقَ ب ِهِ الُقْرآ ُ‬
‫خ ُ‬
‫و‬
‫ن جافيا ً في ُ‬
‫مل ْب َ ِ‬
‫مط ْعَ ِ‬
‫فإذا كا َ‬
‫سهِ وسائ ِرِ أ ُ‬
‫مهِ و َ‬
‫شون َةِ َ‬
‫مورِهِ ‪ ،‬فَهْ َ‬
‫ه قي َ‬
‫ة‬
‫جهِي ّ ً‬
‫ن فيهِ لعُن ْ ُ‬
‫ل‪ :‬إ ّ‬
‫ع ُن ْ ُ‬
‫جه ‪ ،‬ومن ْ ُ‬
‫عرابي‬
‫ن اب‬
‫ن ال ْ‬
‫قيل ً فَهْوَ ه َِبل ‪ ،‬عَ‬
‫فإذا كان ث َ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫م فَهُوَ كاُنون ‪ ،‬وهو‬
‫ن ِ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ن ث َِقل ِهِ ي َْقط َعُ على الّناس أحاِديث َهُ ْ‬
‫م ْ‬
‫معُْروف‬
‫في ِ‬
‫شعْرِ ال ُ‬
‫حط َي ْئ َةِ َ‬
‫ً‬
‫طي َذا َ‬
‫دع ل ِهَ َ‬
‫ذا من‬
‫موَر فيأ ُ‬
‫ن هذا ُويعْ ِ‬
‫خذ ُ ِ‬
‫ك وي َ َ‬
‫فإذا كان ي َْرك َ ُ‬
‫ب ال ُ‬
‫م ْ‬
‫حّقهِ وُيخل ّ ُ‬
‫شعْرِ ل َِبيدٍ‬
‫مر‪ ،‬وهو في ِ‬
‫مغَذ ْ ِ‬
‫مقال ِهِ وِفعال ِهِ ‪ ،‬فَهُوَ ُ‬
‫ط في َ‬
‫معَت ََرضا ً في ك ُ ّ‬
‫ل َ‬
‫ن‬
‫ن دَ ّ‬
‫شيٍء فَهُوَ ِ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ما ل ي َعِْنيهِ َ‬
‫خال ً ِفي َ‬
‫معَ ّ‬
‫ة‪ ،‬قا َ‬
‫سيرِ َقوِلهم‬
‫ن أبي ُ‬
‫ن أبي ُ‬
‫عبيد َ‬
‫ل‪ :‬وهوَ في ت َْف ِ‬
‫ِ‬
‫عبيد ٍ ع ْ‬
‫مت َْيح ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ست‬
‫سيةِ ان ْ ِ‬
‫بالفارِ ِ‬
‫درَوب ْ‬
‫فإذا كان ع َي ِّيا ثقي ً‬
‫ل‪ ،‬فَهُوَ عََبام‬
‫ي والث َّق َ‬
‫ل ‪ ،‬فَهُوَ ط ََباقاُء‬
‫م َ‬
‫معَ الَف َ‬
‫فإذا َ‬
‫دا َ‬
‫ج َ‬
‫ة والعِ ّ‬
‫ن‬
‫ل والوَ َ‬
‫ض وجَرا ِ‬
‫م ِ‬
‫خا َ‬
‫م ٌ‬
‫ة‪ ،‬فَهُوَ علهِ ٌ‬
‫ض ‪ ،‬عَ ْ‬
‫فإذا كان في ِنهاي َةِ الّثق ِ‬
‫أبي َزي ْدٍ ‪.‬‬
‫معَ َ‬
‫ل لك ّ‬
‫ن َيقو ُ‬
‫مَعة‬
‫ل أح ٍ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ك ‪ ،‬فَهُوَ إ َ‬
‫د‪ :‬أَنا َ‬
‫ن‬
‫فإذا كان ي َن ْت ِ ُ‬
‫ن ال ِ‬
‫مَرارِ ب ِهِ ‪ ،‬فَهْوَ ُ‬
‫ف ِلحي َت َ ُ‬
‫حن ُْتوف ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫ه من هََيجا ِ‬
‫ي‪.‬‬
‫ن ال ْ‬
‫ث َعْل َ ٍ‬
‫عراب ّ‬
‫ب عن اب ْ ِ‬
‫الفصل التاسع عشر )في ت َ ْ‬
‫سّيد(‬
‫ف ِ‬
‫صا ِ‬
‫ف ال ّ‬
‫و َ‬
‫لأ ْ‬
‫صي ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ح ُ‬
‫سي ّد ُ ال ّ‬
‫شجاعُ‬
‫الحل ِ‬
‫ل ال ّ‬
‫ة‬
‫م ِ‬
‫ما ُ‬
‫م ال ّ‬
‫سي ّد ُ الَبعيد ُ الهِ ّ‬
‫الهُ َ‬

‫واد ُ‬
‫سي ّد ُ ال َ‬
‫مَقا ُ‬
‫م ال ّ‬
‫الَق ْ‬
‫ج َ‬
‫م‬
‫ري ُ‬
‫ف ال ّ‬
‫ري ُ‬
‫سي ّد ُ الك َ ِ‬
‫الغِط ْ ِ‬
‫سي ّد ُ ال ّ‬
‫ف‬
‫شري ُ‬
‫صْنديد ُ ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫َ‬
‫جهاَرة‬
‫سّيد ال ِ‬
‫سم وَ َ‬
‫ج ْ‬
‫الْروَعُ ال ّ‬
‫ه ِ‬
‫ذي ل َ ُ‬
‫سي ّد ُ ال َ‬
‫ر‬
‫كثيُر ال َ‬
‫الكوَْثر ال ّ‬
‫خي ْ ِ‬
‫الب ُهُْلو ُ‬
‫ن الب ِ ْ‬
‫ر‬
‫ل ال ّ‬
‫سي ّد ُ الحس ُ‬
‫ش ِ‬
‫ه‪.‬‬
‫م ِ‬
‫سوّد ُ في قَوْ ِ‬
‫م َ‬
‫م ال ُ‬
‫م ُ‬
‫معَ ّ‬
‫ال ُ‬
‫جوِد(‬
‫الفصل العشرون )في الك ََرم ِ وال ُ‬
‫سعُ ال ُ ُ‬
‫ة‬
‫ق الك َِثيُر العَط ِي ّ ِ‬
‫جواد الوا ِ‬
‫م ال َ‬
‫الغَي ْ َ‬
‫ري ُ‬
‫داقُ الك َ ِ‬
‫خل ِ‬
‫ح نَ ْ‬
‫جا ُ‬
‫ح َ‬
‫ج ْ‬
‫مي ْد َعُ وال َ‬
‫ال ّ‬
‫حوُهُ‬
‫س َ‬
‫دى‬
‫الْري َ ِ‬
‫ح للن ّ َ‬
‫ي الذي ي َْرتا ُ‬
‫ح ّ‬
‫م ال َ‬
‫ة‬
‫ال ِ‬
‫كثيُر العَط ِي ّ ِ‬
‫خ ْ‬
‫ضرِ ُ‬
‫صد ِْر‬
‫مو ُ‬
‫الل ّهْ ُ‬
‫م الواسعُ ال ّ‬
‫ب‬
‫الفِقُ الذي ب َل َغَ النهاي َ َ‬
‫ن ال َ‬
‫جوْهَرِيّ ‪ ،‬في كتا ِ‬
‫ة في الكَرم ِ ‪ ،‬ع َ ِ‬
‫صحاِح‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫ة الّرَاي(‬
‫دها ِ‬
‫ود َ ِ‬
‫و َ‬
‫الفصل الواحد والعشرون )في ال ّ‬
‫ج ْ‬
‫ء َ‬
‫ْ‬
‫ج ُ‬
‫هية‬
‫جرِب َةٍ فَهُوَ َدا ِ‬
‫ل َذا َرأي وت ْ‬
‫ن الَر ُ‬
‫إ َِذا كا َ‬
‫ل بَقاع َ ال َ‬
‫ب منها فَهُوَ باقَِعة‬
‫ر‬
‫جارِ َ‬
‫ست ََفاد َ الت ّ َ‬
‫فإَذا َ‬
‫ض وا ْ‬
‫جا َ ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ب‬
‫م والد ّ َ‬
‫هاَء فَهُوَ ن َِقا ٌ‬
‫فإذا ن َّق َ‬
‫ب في الِبلدِ وا ْ‬
‫ست ََفاد َ العِل ْ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ض‬
‫ب ون ُك ْرٍ فَهُوَ ِ‬
‫ن َذا ك َْيس وَل ُ ّ‬
‫كا َ‬
‫ع ّ‬
‫فإذا َ‬
‫ؤاِد‪ ،‬فَهُوَ َ‬
‫ديد َ الُف َ‬
‫شْهم‬
‫ح ِ‬
‫ن َ‬
‫كا َ‬
‫ي‬
‫س فَهُوَ َلوذ َ ِ‬
‫حد ْ‬
‫جي ّد َ ال َ‬
‫ن َ‬
‫فإذا كا َ َ‬
‫ن َ‬
‫ع ّ‬
‫صاد ِقَ الظ ّ ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ي‬
‫م ِ‬
‫صي َ‬
‫كا َ‬
‫ب الّرأي فَهُوَ أل ْ َ‬
‫مت َوَّقدا ً ُ‬
‫ن ذ َك ِي ّا ً ُ‬
‫معِ ّ‬
‫ُ‬
‫ث‪:‬‬
‫ب في ُرو ِ‬
‫دي ِ‬
‫دث ‪ ،‬وفي الح ِ‬
‫ح ّ‬
‫م َ‬
‫صوا ُ‬
‫مَرّوع و ُ‬
‫عهِ فَهُوَ ُ‬
‫ي ال َ‬
‫فإذا أل ِْق َ‬
‫ن لك ّ‬
‫مةِ أحد‬
‫مَروّ ِ‬
‫ن ‪ ،‬فإ ْ‬
‫م َ‬
‫)إ ِ ّ‬
‫ن في هَذِهِ ال ّ‬
‫نو ُ‬
‫مةٍ ُ‬
‫لأ ّ‬
‫ن يك ُ ْ‬
‫حد ِّثي َ‬
‫عي َ‬
‫مُر(‪.‬‬
‫ِ‬
‫م ‪ ،‬فَهُوَ ع ُ َ‬
‫من ْهُ ْ‬

‫ن‬
‫حا ِ‬
‫م َ‬
‫الفصل الثاني والعشرون )في َ‬
‫ر ال َ‬
‫سائ ِ ِ‬
‫س ِ‬
‫ح(‬
‫م َ‬
‫وال َ‬
‫ماِد ِ‬
‫إ َِذا َ‬
‫ج ُ‬
‫ن أبي َزيدٍ‬
‫حوكًا‪ ،‬فَهُوَ فَ ِ‬
‫ض ُ‬
‫س َ‬
‫ل ط َي ّ َ‬
‫ن الّر ُ‬
‫كا َ‬
‫كه عَ ْ‬
‫ب الن ّْف ِ‬
‫َ ً‬
‫فإذا َ‬
‫ي‬
‫كا َ‬
‫ن َ‬
‫ص َ‬
‫ن ال ْ‬
‫معِ ّ‬
‫سهْل ً لّينا‪ ،‬فَهُوَ د َهَْثم ‪ ،‬ع َ ِ‬
‫سعَ ال ُ ُ‬
‫فإذا َ‬
‫ي‬
‫ن َوا ِ‬
‫كا َ‬
‫ق ‪ ،‬فهو َقل ّ‬
‫م ٌ‬
‫ن العَْراب ّ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫س ‪ ،‬عَ ِ‬
‫خل ِ‬
‫ّ‬
‫فإذا َ‬
‫ن َ‬
‫ن‬
‫م ْ‬
‫ري َ‬
‫ف ال َ‬
‫كا َ‬
‫م ُ‬
‫معَ ّ‬
‫ن ‪ ،‬فَهُوَ ُ‬
‫ري َ‬
‫خ َ‬
‫ش ِ‬
‫ن كَ ِ‬
‫ول ‪ ،‬عَ ِ‬
‫جان ِب َي ْ ِ‬
‫م الطَرفَي ْ ِ‬
‫ل‬
‫ن ال َ‬
‫الّلي ِ‬
‫خِلي ِ‬
‫ث عَ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ن ُ‬
‫ل‬
‫ن الن ّ ْ‬
‫كا َ‬
‫ن ع َِبقا ً ل َِبقا ً فهو َ‬
‫شمي ٍ‬
‫ضرِ ب ْ ِ‬
‫صعْت َرِيٌ ‪ ،‬عَ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ف ب ِهِ إل‬
‫ريفا ً َ‬
‫زيع )ول ُيوص ُ‬
‫كا َ‬
‫خفيفا ً ك َّيسا ً فَهُوَ ب َ ِ‬
‫ن ظَ ِ‬
‫ح َ‬
‫جل‬
‫ض ال ْ‬
‫ري َ‬
‫دا ُ‬
‫صف ر ُ‬
‫ث( ‪ .‬و َ‬
‫ح َ‬
‫ال ْ‬
‫ب في و ْ‬
‫عرا ِ‬
‫كى الْزهَ ِ‬
‫عن بع ِ‬
‫ف‪ :‬فُ َ‬
‫لن قُل ُْقل ب ُل ْب ُ ٌ‬
‫ل‬
‫بال ِ‬
‫خّفةِ والط ّْر ِ‬
‫فإذا َ‬
‫مت َوَّقدا ً فَهُوَ َزْول‬
‫ن َ‬
‫كا َ‬
‫ريفا ً ُ‬
‫ركا ً ظ َ ِ‬
‫ح ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ي‬
‫صن ْعَةِ ِفي ِ‬
‫حاِذقا ً َ‬
‫ن َ‬
‫كا َ‬
‫جي ّد َ ال ّ‬
‫صَناع َت ِهِ فَهُوَ عَب َْقرِ ّ‬
‫فإذا َ‬
‫خِفيفا ً في ال ّ‬
‫ن أبي‬
‫ن َ‬
‫شيِء ل ِ ِ‬
‫حوَذِيّ وأ ْ‬
‫حذ ْقِهِ فَهُوَ أ ْ‬
‫كا َ‬
‫حوَزِيٌ ‪ ،‬عَ ْ‬
‫مرٍو‬
‫عَ ْ‬
‫ُ‬
‫ضّرس‬
‫ف الد ّ ُ‬
‫مَعارِ ُ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫فإذا َ‬
‫س وَ ُ‬
‫هورِ فَهُوَ ُ‬
‫مورِ و َ‬
‫صاي ُِر ال ُ‬
‫حن َك َْته َ‬
‫جّر ٌ‬
‫م َ‬
‫ج ّ‬
‫ذ‪.‬‬
‫َومن َ ّ‬
‫ف بال ِ ْ‬
‫الفصل الثالث والعشرون )في ت َ ْ‬
‫ق ِ‬
‫صا ِ‬
‫و َ‬
‫سيم ِ ال ْ‬
‫ع لم ِ‬
‫ة وال َ‬
‫ها(‬
‫ق َ‬
‫ل وال ِ‬
‫ف ْ‬
‫ح ِ‬
‫ص َ‬
‫جا َ‬
‫والَر َ‬
‫حاب ِ َ‬
‫عَلى أ ْ‬
‫ض ِ‬
‫حذ ْ ِ‬
‫حرير‬
‫َ‬
‫عاِلم ن ِ ْ‬
‫س‬
‫فَي ْل َ ُ‬
‫ري ٌ‬
‫سوف ن ِْق ِ‬
‫فَِقيه ط َِبن‬
‫ط َِبيب ن ِ َ‬
‫ي‬
‫طا ِ‬
‫س ّ‬
‫سّيد أ َّيد‬
‫َ‬
‫َ‬
‫كاِتب َباِرع‬
‫صَقع‬
‫َ‬
‫طيب ِ‬
‫خ ِ‬
‫م ْ‬
‫ماهٌِر‬
‫صاِنع َ‬
‫َ‬

‫حاِذق‬
‫َقارِئٌ َ‬
‫خريت‬
‫د َِليل ِ‬
‫صيع ِ‬
‫فَ ِ‬
‫مد َْرهٌ‬
‫َ‬
‫شا ِ‬
‫مْفل ِقٌ‬
‫عر ُ‬
‫ة َباقَِعة‬
‫َداه ِي َ ٌ‬
‫ن‬
‫ن ِ‬
‫جل ِ‬
‫َر ُ‬
‫معَ ّ‬
‫مَف ّ‬
‫ريف‬
‫ُ‬
‫مط ْرٍ ظ َ ِ‬
‫ع َِبق ل َِبق‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫س‬
‫ش َ‬
‫س أل ْي َ ُ‬
‫جاع ٌ أهْي َ ُ‬
‫َفاِرس ث َِقف ل َِقف‪.‬‬
‫الفصل الرابع والعشرون )في ت َ ْ‬
‫ف‬
‫ف ِ‬
‫صا ِ‬
‫و َ‬
‫ل ال ْ‬
‫صي ِ‬
‫َ‬
‫سن َ ْ‬
‫ة(‬
‫مْرأ ِ‬
‫مودَ ِ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫ق ال َ‬
‫ة في َ‬
‫ح ُ‬
‫ال َ‬
‫خل ِ‬
‫حا ِ ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ة ال َ ْ‬
‫إ َِذا َ‬
‫ت َ‬
‫ود‬
‫ي َ‬
‫سن َ َ‬
‫شاب ّ ً‬
‫ة َ‬
‫ح َ‬
‫كان َ ْ‬
‫خ ْ‬
‫ق فَهِ َ‬
‫خل ِ‬
‫َفإذا َ‬
‫معَْرى فَِهي ب َهْك ََنة‬
‫ميل َ َ‬
‫ج ِ‬
‫وجهِ َ‬
‫ت َ‬
‫ح َ‬
‫سَنة ال َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ة ال َ‬
‫م ُ‬
‫فإذا َ‬
‫كوَرة‬
‫ت د َِقيَق َ‬
‫حا ِ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫ي َ‬
‫ة ال َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫س ِ‬
‫فإذا َ‬
‫خرعََبة‬
‫ب فَِهي َ‬
‫ة الَقد ّ ل َي ّن َ َ‬
‫سن َ‬
‫ت َ‬
‫ح َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ص ِ‬
‫ة الَق َ‬
‫مب َت َّلة‬
‫ح ِ‬
‫ض لَ ْ‬
‫م ي َْرك َ ْ‬
‫مَها ب َْعضا ً فَِهي ُ‬
‫َفإذا ل َ ْ‬
‫ب ب َعْ ُ‬
‫ْ‬
‫فإذا َ‬
‫صاَنة‬
‫ي هَي َْفاء وَقَّباُء وَ ُ‬
‫طيَف َ‬
‫ت لَ ِ‬
‫خ ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫م َ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫ة الب َط ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ة الك َ ْ‬
‫م‬
‫طيَف َ‬
‫ي هَ ِ‬
‫ت لَ ِ‬
‫ش َ‬
‫ضي ٌ‬
‫كان َ ْ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫حي ِ‬
‫َفإذا َ‬
‫م ُ‬
‫شوَقة‬
‫ة ال َ‬
‫طيَف َ‬
‫ت لَ ِ‬
‫مت ِ َ‬
‫م ْ‬
‫ي َ‬
‫دادِ الَقا َ‬
‫معَ ا ْ‬
‫صرِ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫خ ْ‬
‫مةِ فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ي عُط ُْبو ٌ‬
‫ل‬
‫دال و ُ‬
‫ق في اع ْت ِ َ‬
‫ح ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫ت طَ ِ‬
‫س ٍ‬
‫ويلة العُن ُ ِ‬
‫ي وَْر َ‬
‫فإذا َ‬
‫ة‬
‫كاٌء وهِْرك َوْل َ ٌ‬
‫م َ‬
‫ت عَ ِ‬
‫ظي َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫ة الوَرِك َي ْ ِ‬
‫َفإذا َ‬
‫ي َرَداح‬
‫م َ‬
‫ت عَ ِ‬
‫ة العَ ِ‬
‫ظي َ‬
‫كان َ ْ‬
‫جيَزةِ فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫جة‬
‫ي َ‬
‫مَتلئ َ َ‬
‫مين َ ً‬
‫س ِ‬
‫خد َل ّ َ‬
‫ة الذ َّراعَْين وال ّ‬
‫ت َ‬
‫م ْ‬
‫ة ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫ساقَي ْ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ماَرةٌ‬
‫ج من ِ‬
‫ت ت َْرت َ ّ‬
‫مْر َ‬
‫ي َ‬
‫س َ‬
‫كان َ ْ‬
‫منها فَهِ َ‬
‫كانت ك َأ َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫هة‬
‫ه‬
‫ف‬
‫ة‬
‫ض‬
‫ضا‬
‫غ‬
‫وال‬
‫ة‬
‫ب‬
‫طو‬
‫ر‬
‫ال‬
‫ن‬
‫م‬
‫د‬
‫ع‬
‫تر‬
‫ها‬
‫ن‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ي ب ََرهَْر َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫فإذا َ َ ْ‬
‫َ‬
‫ِ َ‬
‫َ ّ‬

‫َ‬
‫فإذا َ‬
‫ي‬
‫جهَِها من ن َ ْ‬
‫ري في وَ ْ‬
‫ن الماَء ي َ ْ‬
‫ت ك َأ ّ‬
‫ضَرةِ الن ّعْ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫مةِ فَهِ َ‬
‫ج ِ‬
‫َرقَْراَقة‬
‫فإذا َ‬
‫ة الب َ َ‬
‫ضة‬
‫م َ‬
‫جل ْدِ َنا ِ‬
‫ت َرَقيَق َ‬
‫ي بَ ّ‬
‫ع َ‬
‫ة ال ِ‬
‫كان َ ْ‬
‫شَرةِ فَهِ َ‬
‫ي فُُنق‬
‫جهَِها ن َ ْ‬
‫ت في و ْ‬
‫فإذا ع ُرِفَ ْ‬
‫ضَرةُ الن ِّعيم ِ فَهِ َ‬
‫ة‬
‫ي أ ََناة وَوَهَْنان َ ٌ‬
‫فإذا كان بها فُُتور ِ‬
‫عند الِقَيام ل ِ ِ‬
‫س َ‬
‫من َِها فَهِ َ‬
‫َفإذا َ‬
‫ي ب َهَْناَنة‬
‫ت ط َي ّب َ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ة الّريح فَهِ َ‬
‫ة َال َ ْ‬
‫َفإذا َ‬
‫ي عَب ْهََرة‬
‫م َ‬
‫ت عَ ِ‬
‫معَ ال َ‬
‫ق َ‬
‫ظي َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ل فَهِ َ‬
‫جما ِ‬
‫خل ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ة فهي ع َب َْقَرة‬
‫جميل ً‬
‫ت َنا ِ‬
‫مة َ‬
‫ع َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ّ‬
‫فإذا َ‬
‫داُء و َ‬
‫غاد َةٌ‬
‫مَتثني ً‬
‫ي غَي ْ َ‬
‫ن والن ّعْ َ‬
‫ت ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫مةِ فَهِ َ‬
‫ة من اللي ِ‬
‫ي َر ُ‬
‫شوف‬
‫ت ط َي ّب َ َ‬
‫فإذا كان َ ْ‬
‫ة الَفم ِ فَهِ َ‬
‫َفإذا َ‬
‫ي أُنوف‬
‫ت ط َي ّب َ َ‬
‫ة رِيح الن ْ ِ‬
‫كان َ ْ‬
‫ف فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ف‬
‫ة ال َ‬
‫صو ٌ‬
‫ت ط َي ّب َ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ي َر ُ‬
‫خل ْوَةِ فَهِ َ‬
‫َفإذا َ‬
‫ي َ‬
‫موعٌ‬
‫ت ل َُعوبا ً ض ُ‬
‫ش ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫حوكا ً فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ة ال ّ‬
‫عاُء‬
‫ي فَْر َ‬
‫م َ‬
‫ت َتا ّ‬
‫كان َ ْ‬
‫شعْرِ فَهِ َ‬
‫ي َ‬
‫ماُء‬
‫من ِ‬
‫جم ِ‬
‫ح ْ‬
‫مْرفَِقها َ‬
‫شْر َ‬
‫س َ‬
‫ن لِ َ‬
‫من َِها فَهِ َ‬
‫فإذا لم يك ُ ْ‬
‫ي ل َّفاُء‪.‬‬
‫مل ْت ََقى فَ ِ‬
‫خذ َي َْها ل ِك َث َْرةِ لح ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ضاقَ ُ‬
‫مها‪ ،‬فَهِ َ‬
‫قها‬
‫نأ ْ‬
‫خل َ ِ‬
‫حا ِ‬
‫م َ‬
‫الفصل الخامس والعشرون )في َ‬
‫س ِ‬
‫ها(‬
‫صا ِ‬
‫ف َ‬
‫و َ‬
‫و َ‬
‫رأ ْ‬
‫سائ ِ ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫إذا َ‬
‫دة‬
‫فَرة وَ َ‬
‫ي َ‬
‫حي ِي ّ ً‬
‫خ ِ‬
‫ري َ‬
‫ت َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ة فَهِ َ‬
‫خ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫مة‬
‫ت من ْ َ‬
‫ي َر ِ‬
‫ض َ‬
‫صوْ ِ‬
‫خ ِ‬
‫ف َ‬
‫خي َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ة ال ّ‬
‫ت فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ي عَُروب‬
‫حب ّب َ ً‬
‫حب ّ ً‬
‫م ِ‬
‫مت َ َ‬
‫جَها ُ‬
‫ة ل َِزوْ ِ‬
‫ت ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫ة إليهِ فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫واٌر‬
‫ت ن َُفورا ً ِ‬
‫كان َ ْ‬
‫ي نَ َ‬
‫ن الّريب َةِ فَهِ َ‬
‫م َ‬
‫فإذا َ‬
‫ي قَ ُ‬
‫جت َِنب القْ َ‬
‫ذوٌر‬
‫ت تَ ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫ذاَر فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫صان‬
‫ت ع َِفيَف ً‬
‫ي َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ح َ‬
‫ة فَهِ َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫صن َ ٌ‬
‫م ْ‬
‫صنها َزوْ ُ‬
‫فإذا أ ْ‬
‫ي ُ‬
‫ح َ‬
‫ح َ‬
‫جَها فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫صَناع‬
‫ت َ‬
‫مل َ َ‬
‫عا ِ‬
‫كان َ ْ‬
‫ي َ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫ة الك َّفي ْ ِ‬

‫َفإذا َ‬
‫ي ذ ََراع‬
‫ت َ‬
‫خِفيَف َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ل فَهِ َ‬
‫ن بالغَْز ِ‬
‫ة الي َد َي ْ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ي َنثوٌر‬
‫كان َ ْ‬
‫ت ك َِثيَرة َ الوُل ْد ِ فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ي ن َُزوٌر‬
‫ت قَِليل َ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ة الْولدِ فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ي ب َُروك‬
‫ج واب ْن َُها َر ُ‬
‫ت ت َت ََزوّ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫جل فَهِ َ‬
‫مذ ْ َ‬
‫ت ت َِلد الذ ّ ُ‬
‫فإذا َ‬
‫كاٌر‬
‫ي ِ‬
‫كان َ ْ‬
‫كوَر فَهِ َ‬
‫ث‬
‫مئ َْنا ٌ‬
‫ت ت َِلد النا َ‬
‫ي َ‬
‫فإذا كان َ ْ‬
‫ث ‪ ،‬فَهِ َ‬
‫مّرة ذ َ َ‬
‫فإذا َ‬
‫معَْقاب‬
‫ي ِ‬
‫كرا ً و َ‬
‫ت ت َل ِد ُ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫مّرة ً أنَثى فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ت‬
‫ي ِ‬
‫مْقل ٌ‬
‫كان َ ْ‬
‫ت ل يِعي ُ‬
‫ش لها وُل ْد ٌ فَهِ َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ي ِ‬
‫مْتآ ٌ‬
‫ت بت َوْأ َ‬
‫فإن أت َ ْ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫مي ْ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ب‬
‫ي ِ‬
‫جا ٌ‬
‫من ْ َ‬
‫ت ت َل ِد ُ الن ّ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫جَباَء فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫حماق‬
‫ي ِ‬
‫م ْ‬
‫ت ت َل ِد ُ ال َ‬
‫ح ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫مَقى فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ي َرُبو ُ‬
‫ت ي ُغْ َ‬
‫خ‬
‫شى عليها ِ‬
‫عن ْد َ الب ِ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ضاِع فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ت‬
‫كان لها َزوْ ٌ‬
‫ي ل َُفو ٌ‬
‫ج وَلها وَل َد ٌ من غيرِهِ فه َ‬
‫كان ل ِزوجها ا َ‬
‫ت بأَثاِفي‬
‫مث َْفاة ‪ ،‬شب ّهَ ْ‬
‫ى ُ‬
‫فإذا َ َ َ ْ ِ َ ْ‬
‫ن وه َ‬
‫مَرأَتا ِ‬
‫ي َثاِلثُتهما فَهِ َ‬
‫الِقد ِْر‬
‫س ٌ‬
‫ساِئي‬
‫مَرا ِ‬
‫ت ع َن َْها َزوْ ُ‬
‫ن الك ِ َ‬
‫ي ُ‬
‫ما َ‬
‫فإذا َ‬
‫جَها أوْ ط َل ََقها فَهِ َ‬
‫ل ‪ ،‬عَ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫مْرُدوَدة‬
‫مط َل ََق ً‬
‫ي َ‬
‫ت ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫ة فه َ‬
‫جَها فهي َفاِقد‬
‫ت َزوْ ُ‬
‫ما َ‬
‫فإذا َ‬
‫ي ثَ ُ‬
‫كول‬
‫ت وَل َد ُ َ‬
‫ما َ‬
‫فإذا َ‬
‫ها فَهِ َ‬
‫م ِ‬
‫ت الّزين َ َ‬
‫موْ ِ‬
‫فإذا ت ََرك َ ِ‬
‫حد ّ‬
‫ي َ‬
‫حاد ّ وَ ً‬
‫ت َزوْ ِ‬
‫ة لِ َ‬
‫جَها فَهِ َ‬
‫ح َ‬
‫فإذا َ‬
‫ة‬
‫صل َِف ٌ‬
‫ظى ِ‬
‫ت ل تَ ْ‬
‫عند أْزوا ِ‬
‫كان َ ْ‬
‫ي َ‬
‫جَها فَهِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فإذا َ‬
‫ت َ‬
‫مَلة وَفاِرغة‬
‫غيَر َذا ِ‬
‫م وعََزَبة وَأْر َ‬
‫ت َزْوج فَِهي أي ّ ٌ‬
‫كان َ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫وان‬
‫كان َ ْ‬
‫ي عَ َ‬
‫ت ث َّيبا ً فَهِ َ‬
‫ي بِ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫كر وَعَذ َْراُء‬
‫كان َ ْ‬
‫ت بخات َم ِ رب َّها فَهِ َ‬
‫َ‬
‫س‬
‫ي َ‬
‫ت في ب َي ْ ِ‬
‫ت أب َوَْيها غ َي َْر ُ‬
‫فإذا ب َِقي َ ْ‬
‫عان ِ ٌ‬
‫مَزّوجةٍ فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ي‬
‫كان َ ْ‬
‫ي هَد ِ ّ‬
‫ت ع َُروسا ً فَهِ َ‬
‫ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ي ب َْرَزة‬
‫جِليل ً‬
‫س َوي ْ‬
‫ت َ‬
‫س إليها الَقوْ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫جل ِ ُ‬
‫م فَهِ َ‬
‫ة ت َظهَُر للّنا ِ‬

‫فإذا َ‬
‫ي َ‬
‫ة ك َهَْلة‬
‫صفا ً َ‬
‫شهْل َ ٌ‬
‫عاقِل َ ً‬
‫كان َ ْ‬
‫ت نَ َ‬
‫ة فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل‬
‫م ِ‬
‫م ْ‬
‫ت ت ُْلقي وَل َ َ‬
‫م ْ‬
‫ي ُ‬
‫دها َوهوَ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫ضغة فَهِ َ‬
‫م ْ‬
‫شب َِلة‬
‫ت عََلى وَل َدِ َ‬
‫موْ ِ‬
‫جَها ولم ت َت ََزوّ ْ‬
‫ي ُ‬
‫ت َزوْ ِ‬
‫ها ب َعْد َ َ‬
‫م ْ‬
‫فَإ َِذا َقا َ‬
‫ج فَهْ َ‬
‫فإذا َ‬
‫م ٌ‬
‫ن ي َن ْزِ ُ‬
‫ل‬
‫ح ِ‬
‫م ْ‬
‫ل ل َب َُنها من غير َ‬
‫كا َ‬
‫ي ُ‬
‫ل فَهِ َ‬
‫حب َ ٍ‬
‫ه إلى الِف َ‬
‫معَّفَرة‪.‬‬
‫ت وَل َد َ َ‬
‫ه ل ِت ُد َّر َ‬
‫فإذا أْر َ‬
‫ي ُ‬
‫ج ُ‬
‫م ت ََرك َت ْ ُ‬
‫ها ث ُ ّ‬
‫ضعَ ْ‬
‫طام ِ فَهِ َ‬
‫ة‬
‫م ِ‬
‫الفصل السادس والعشرون )في ن ُ‬
‫مو َ‬
‫مذ ْ ُ‬
‫عوِتها ال َ‬
‫خُلقًا(‬
‫خْلقا ً و ُ‬
‫َ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫إذا َ‬
‫ي قَي ْعََلة‬
‫ت ِنهاي ً‬
‫ة في ال ّ‬
‫س َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ن والعِظ َم ِ فَهِ َ‬
‫م ِ‬
‫ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ة‬
‫ض ْ‬
‫ض ٌ‬
‫ى ِ‬
‫خي َ َ‬
‫ست َْر ِ‬
‫م َ‬
‫مَفا َ‬
‫عْف َ‬
‫ة الل ّ ْ‬
‫ت َ‬
‫م ْ‬
‫ضاج وَ ُ‬
‫ن ُ‬
‫خ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫حم ِ فَهِ َ‬
‫ة الب َط ِ‬
‫ة ال َ ْ‬
‫ي عََرك َْر َ‬
‫ة‬
‫ضن ّك َ ّ‬
‫ضط َرِب َ َ‬
‫كة وَعَ َ‬
‫م ْ‬
‫ت ك َِثيَرة َ الل ّ ْ‬
‫حم ِ ُ‬
‫فإذا كان َ ْ‬
‫ق فَهِ َ‬
‫خل ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ي وَط َْباُء‬
‫ض ْ‬
‫م َ‬
‫ت َ‬
‫خ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ة الث ّد ْي َْين فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ي ط ُْرط ُّبة‬
‫ست َْر ِ‬
‫ويل َ َ‬
‫م ْ‬
‫ة الث ّد ْي َْين ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫خي َت َُهما َفه َ‬
‫ت طَ ِ‬
‫حاُء‪َ ،‬وقد قي َ‬
‫حاَء‬
‫س َ‬
‫ل‪ :‬إ ّ‬
‫س َ‬
‫ن الّر ْ‬
‫ي َزلُء وََر ْ‬
‫ن لها ع َ ِ‬
‫فإذا ل َ ْ‬
‫جيَزة فَهِ َ‬
‫م ت َك ُ ْ‬
‫حة‬
‫ل ََقِبي َ‬
‫فإذا َ‬
‫داء‬
‫ج ّ‬
‫ي َ‬
‫صِغيَرة َ الث ّ ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫ت َ‬
‫ن فه َ‬
‫ديي ْ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ي قَِفَرة‬
‫ت قَِليل َ َ‬
‫ة الل ّ ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫حم ِ فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ة‬
‫حن ْك َل َ ٌ‬
‫ميم ً‬
‫كاَنت قصيرة ً د َ ِ‬
‫ضة و َ‬
‫ي قُن ْب ُ َ‬
‫ة فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ي ع ََفّلق‬
‫ت غ َي َْر ط َي ّب َةِ ال َ‬
‫كان َ ْ‬
‫خل ْوَةِ فَهِ َْ‬
‫ة ال َ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫جأن ََبة‬
‫ت غ َِليظ َ َ‬
‫ي َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ق فَهِ َ‬
‫خل ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ى ك َْرَواُء‬
‫ت د َِقيَق َ‬
‫ة ال ّ‬
‫كان َ ْ‬
‫ن فَهَ َ‬
‫ساقَي ْ ِ‬
‫واُء‬
‫ن ع ََلى فَ ِ‬
‫خذ َي َْها ل َ ْ‬
‫ي َ‬
‫فإذا ل َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ص َ‬
‫حم فَهِ َ‬
‫م ي َك ُ ْ‬
‫مد ْ َ‬
‫شاُء‬
‫ن ع ََلى ذ ََراع َْيها ل َ ْ‬
‫ي َ‬
‫ح ٌ‬
‫فإذا ل َ ْ‬
‫م فَهِ َ‬
‫م ي َك ُ ْ‬
‫خَناُء‬
‫ي لَ ْ‬
‫من ْت ِن َ َ‬
‫ت ُ‬
‫فإذا كان َ ْ‬
‫ة الّريِح فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫س ُ‬
‫مث َْناُء‬
‫م ِ‬
‫ي َ‬
‫ت ل تُ ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫ك ب َوَْلها فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ضاةً فهي ال ّ‬
‫م‬
‫مْف َ‬
‫ري ُ‬
‫ت ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫ش ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ضهَْياُء‬
‫ت ل تَ ِ‬
‫ي َ‬
‫كان َ ْ‬
‫حي ُ‬
‫ض فَهِ َ‬

‫ست َ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ي َرت َْقاءُ وَعَْف َ‬
‫لء‬
‫ما ُ‬
‫ت ل يُ ْ‬
‫ج َ‬
‫طاعُ ِ‬
‫كان َ ْ‬
‫عها فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫سل َْتاًء‬
‫ت ل تَ ْ‬
‫خت َ ِ‬
‫ض ُ‬
‫ي َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ب فَهِ َ‬
‫سِلي َ‬
‫فإذا َ‬
‫طة‬
‫ح ِ‬
‫ت َ‬
‫ي َ‬
‫ديد َةَ الل ّ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫سا ِ‬
‫سل َ َ‬
‫ة‬
‫طانة وَعَذ َْقان َ ٌ‬
‫ي َ‬
‫ت َ‬
‫سل َط َت َُها وأفَْرط َ ْ‬
‫فإذا َزاد ْ‬
‫ت فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ت َ‬
‫ق‬
‫صوْ ِ‬
‫ش ِ‬
‫صل ِ ٌ‬
‫كان َ ْ‬
‫صهْ َ‬
‫ي َ‬
‫ديد َةَ ال َ‬
‫ت فَهِ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ي قَْرَثع ‪ ،‬وقد قيل‪ :‬هي الب َل َْهاُء‬
‫ة قَِليل َ َ‬
‫جرِي ّ ً‬
‫ة ال َ‬
‫ت َ‬
‫كان َ ْ‬
‫حَياِء فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ث‪َ ) :‬‬
‫حا َ‬
‫ن‬
‫ح ً‬
‫ش ً‬
‫ت ب َذِي ّ ً‬
‫سل َْفَعة‪ ،‬وفي الحدي ِ‬
‫ة وَقِ َ‬
‫ة فَ ّ‬
‫ي َ‬
‫كان ْ‬
‫شّرهُ ّ‬
‫ة فَهِ َ‬
‫ة(‬
‫سل َْفعَ ُ‬
‫ال ّ‬
‫فإذا َ‬
‫جَعة‬
‫م بالُف ْ‬
‫م ِ‬
‫ي َ‬
‫ت ت َت َك َل ّ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫ش فَهِ َ‬
‫ح ِ‬
‫فإذا َ‬
‫جل َِعة‬
‫ت ت ُل ْ ِ‬
‫ي َ‬
‫قي عَن َْها قَِناعَ ال َ‬
‫كان َ ْ‬
‫حَياِء فَهِ َ‬
‫كانت تط ْل ِع رأ ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ة‬
‫ه‬
‫ف‬
‫ل‬
‫جا‬
‫ر‬
‫ال‬
‫ها‬
‫را‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ها‬
‫س‬
‫ي ط ُل ََعة قُب َعَ ٌ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫فإذا َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ت َ‬
‫ق‬
‫مهَْزا ٌ‬
‫ض ِ‬
‫ي ِ‬
‫ش ِ‬
‫ح ِ‬
‫ديد َةَ ال ّ‬
‫كان َ ْ‬
‫ك فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫دوف‬
‫صد ِ ُ‬
‫ص ُ‬
‫ن َزوْ ِ‬
‫كان َ ْ‬
‫ي َ‬
‫ت تَ ْ‬
‫جَها فَهِ َ‬
‫ف عَ ْ‬
‫ي َفارِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫كة‬
‫مب ِْغض ً‬
‫ة ل َِزوْ ِ‬
‫ت ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫جَها فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ي قَُرود‬
‫ت ل ت َُرد ّ ي َد َ ل ِ‬
‫مس وَت ََقّر ل ِ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ما ي ُ ْ‬
‫صن َعُ ب َِها فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ي هَُلو ٌ‬
‫ة وب َِغي‬
‫س ٌ‬
‫مت ََهال ِك َ ً‬
‫مو ِ‬
‫ة عََلى الّر َ‬
‫م َ‬
‫كو ُ‬
‫جَرةً ُ‬
‫ت َفا ِ‬
‫كان َ ْ‬
‫ل فَهِ َ‬
‫جا ِ‬
‫ة‬
‫ح ٌ‬
‫سافِ َ‬
‫م َ‬
‫و ُ‬
‫سوَء ال ُ ُ‬
‫فإذا َ‬
‫مْعقاص وََزب َعَْبق‬
‫ت ن َِهاي َ ً‬
‫ي ِ‬
‫ة ِفي ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫ق فَهِ َ‬
‫خل ِ‬
‫فإذا َ‬
‫حد ٍ َ‬
‫ي ع َِفير‬
‫ت ل ُته ِ‬
‫دي ل َ‬
‫كان َ ْ‬
‫شيئا ً فَهِ َ‬
‫م عوْ َ‬
‫فإذا َ‬
‫عل‪.‬‬
‫مَقاَء َ‬
‫خذ ْ ِ‬
‫كل وَ ِ‬
‫س وَوَْر َ‬
‫ت َ‬
‫هاُء ث ُ ّ‬
‫ح ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫ي د ِفْن ِ ٌ‬
‫خْرَقاَء فَهِ َ‬
‫الفصل السابع والعشرون )في أ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ر‬
‫ك‬
‫بال‬
‫س‬
‫ر‬
‫ف‬
‫ال‬
‫ف‬
‫صا‬
‫و‬
‫ِ‬
‫ْ َ‬
‫َ ِ‬
‫َ ِ‬
‫ق(‬
‫وال َ‬
‫عت َ ِ‬
‫ل رائعَ ال َ ْ‬
‫إ َِذا َ‬
‫جْري والعَد ْوِ فَهُوَ عَِتيق‬
‫ست َعِد ّا ً لل َ‬
‫كا َ‬
‫م ْ‬
‫ق ُ‬
‫ري َ‬
‫م ال ْ‬
‫ص ِ‬
‫ن كَ ِ‬
‫خل ِ‬
‫واد‬
‫َوج َ‬
‫َ‬
‫خَبر فَهُوَ ط ِْرف‬
‫م ْ‬
‫سا َ‬
‫م الك ََرم وح ْ‬
‫ست َوَْفى أقْ َ‬
‫فإذا ا ْ‬
‫من ْظ َرِ وال َ‬
‫ن ال َ‬
‫س َ‬
‫م‬
‫وع ُن ْ ُ‬
‫مو ٌ‬
‫جوج ول ُهْ ُ‬
‫ساِئي‬
‫ن فيهِ ِ‬
‫معْرِ ٌ‬
‫ن الك ِ َ‬
‫جين فَهُوَ ُ‬
‫عْرقٌ هَ ِ‬
‫فإذا ل ْ‬
‫م يك ُ ْ‬
‫ب ‪ ،‬عَ ِ‬

‫فإذا َ‬
‫و‬
‫ست ِهِ وَن َ َ‬
‫ن ي َُقّر ُ‬
‫كا َ‬
‫ه َويد َْنى ُويكَر ُ‬
‫م ل ِن ََفا َ‬
‫مْرب َط ُ ُ‬
‫ب َ‬
‫جاب َت ِهِ فَهُ َ‬
‫ن ابي عُب َي ْد َةَ‬
‫ُ‬
‫مقَرب ‪ ،‬عَ ْ‬
‫َ‬
‫فإذا َ‬
‫وادا ً فهو أُفق وأن ْ َ‬
‫د‪) :‬من الوافر(‪:‬‬
‫ش َ‬
‫ن رائعا ً َ‬
‫كا َ‬
‫ج َ‬
‫م ُ‬
‫ج ُ‬
‫ت‬
‫ل ِ‬
‫ح ِ‬
‫وبي وَت َ ْ‬
‫مِتي وأ ُ‬
‫اَر ّ‬
‫مي ْ ُ‬
‫شك ِّتي اُفق ك ُ َ‬
‫ل لِ ّ‬
‫جّر ث َ ْ‬
‫ة‬
‫صا ِ‬
‫مودَ ِ‬
‫ف ِ‬
‫م ْ‬
‫الفصل الثامن والعشرون )في َ‬
‫ح ُ‬
‫ه ال َ‬
‫و َ‬
‫رأ ْ‬
‫سائ ِ ِ‬
‫خُلقا ً ]الفرس[(‬
‫خْلقا ً و ُ‬
‫َ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ َ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ن ال َ ْ‬
‫إ َِذا َ‬
‫مط َّهم‬
‫ما َ‬
‫كا َ‬
‫ح َ‬
‫ق ‪ ،‬فَهًوَ ُ‬
‫ن َتا ّ‬
‫س َ‬
‫خل ِ‬
‫فإذا َ‬
‫موح‬
‫ح ِ‬
‫سا ِ‬
‫ف َ‬
‫ي الط َّر ِ‬
‫كا َ‬
‫ن َ‬
‫صرِ فَهُوَ ط َ ُ‬
‫ديد َ الب َ َ‬
‫م َ‬
‫فإذا َ‬
‫ت‬
‫ن َوا ِ‬
‫كا َ‬
‫ري ٌ‬
‫سعَ الَفم ِ فَهُوَ هَ ِ‬
‫ق وال َ‬
‫فإذا َ‬
‫م ْ‬
‫مْفرِع‬
‫شرِ َ‬
‫كا َ‬
‫ل فَهُوَ ُ‬
‫ن ُ‬
‫كاه ِ ِ‬
‫ف العُن ُ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫جْر ُ‬
‫شع‬
‫ضُلوِع فَهُوَ ُ‬
‫سابغَ ال ّ‬
‫كا َ‬
‫ن َ‬
‫شي ْ َ‬
‫سن ال ّ‬
‫فإذا َ‬
‫ل ‪ ،‬فَهُوَ َ‬
‫ظم‬
‫ن َ‬
‫كا َ‬
‫ح َ‬
‫طو ِ‬
‫ن طَ‬
‫فإذا َ‬
‫وي َ‬
‫ب‬
‫ل العُن ُ‬
‫سل ْهَ ٌ‬
‫كا َ‬
‫وائ ِم ِ فَهُوَ َ‬
‫ق والَق َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫فإذا َ‬
‫ف فَهُوَ أ َ َ‬
‫ق‬
‫معَ الد ّقّةِ ِ‬
‫ج ٍ‬
‫ن غ َي ْرِ ع َ َ‬
‫كا َ‬
‫م ّ‬
‫شقّ وَأ َ‬
‫ويل ً َ‬
‫م ْ‬
‫ن طَ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫من ْط َوِيَ الك َ ْ‬
‫ب ن َْهد‬
‫شِح ع َ ِ‬
‫ف ‪ ،‬فَهُوَ أقَ ّ‬
‫جوْ ِ‬
‫م ال َ‬
‫كا َ‬
‫ظي َ‬
‫ن ُ‬
‫ن الّر ْ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ب‬
‫ن ِ‬
‫جن ّ ٌ‬
‫م َ‬
‫من غَي ْرِ فَ َ‬
‫كا َ‬
‫حج فَهُوَ ُ‬
‫ن ب َِعيد َ َ‬
‫ما ب َي ْ َ‬
‫جلي ْ ِ‬
‫م ال َ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫جل ََزةٌ‬
‫ب وَعَ ْ‬
‫مك َْر ٌ‬
‫م ْ‬
‫كا َ‬
‫ق َزائ ِد َ ال ْ‬
‫سرِ فَهُوَ ُ‬
‫حك َ َ‬
‫ن ُ‬
‫خل ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ب فَهُوَ ذ َّيال وَرِفَ ّ‬
‫وي َ‬
‫ن‬
‫كا َ‬
‫ل الذ ّن َ ِ‬
‫ل ورِفَ ّ‬
‫ن طَ ِ‬
‫مَر ال َ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫م َ‬
‫ن أبي عَُبيد َةَ‬
‫ست َعِد ّا ً للعَد ْوِ فَهُوَ ط ِ ِ‬
‫كا َ‬
‫م ْ‬
‫ق ُ‬
‫ش َ‬
‫ن ُ‬
‫مّر‪ ،‬عَ ْ‬
‫خل ِ‬
‫ن َرِقيقَ َ‬
‫جل ْدِ قَ ِ‬
‫جَرد ُ‬
‫صيَره ُ فَهُوَ أ ْ‬
‫فإذا كا َ‬
‫شعْرِ ال ِ‬
‫شيا ٌ‬
‫فإذا َ‬
‫م ْ‬
‫ط‬
‫ن فَهُوَ ِ‬
‫كا َ‬
‫ريعَ ال ّ‬
‫ن َ‬
‫س َ‬
‫س ِ‬
‫م ِ‬
‫فإذا َ‬
‫جي ٌ‬
‫ل‬
‫ن ل يَ ْ‬
‫كا َ‬
‫حَفى فَهُوَ َر ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ب‬
‫ض ّ‬
‫ق فَهُوَ ه ِ َ‬
‫كا َ‬
‫ن ك َ َِثيَر العََر ِ‬
‫فإذا َ‬
‫حوب‬
‫ه ي َغْرِ ُ‬
‫ف ِ‬
‫سْر ُ‬
‫كا َ‬
‫ض فَهُوَ ُ‬
‫ن ك َأن ّ ُ‬
‫م َ‬
‫ن الْر ِ‬
‫سهِ فَهُوَ قَ ُ‬
‫ؤود‬
‫سهِ وََفارِ ِ‬
‫سائ ِ ِ‬
‫فإذا كا َ‬
‫مْنقادا ً ل ِ َ‬
‫ن ُ‬
‫فإذا َ‬
‫حافَِريْ ي َد َي ْهِ ‪ ،‬فَهُوَ أقْد َُر‪.‬‬
‫جل َي ْهِ َ‬
‫حاِفرا ر ْ‬
‫ن ُيجاوُِز َ‬
‫كا َ‬

‫ف لل َ‬
‫ت‬
‫س َ‬
‫صا ٍ‬
‫جَر ْ‬
‫و َ‬
‫الفصل التاسع والعشرون )في أ ْ‬
‫فَر ِ‬
‫جَرى الت ّ ْ‬
‫ه(‬
‫شِبي ِ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫إ َِذا َ‬
‫ه هَي ْك َ ٌ‬
‫خما ً ِقي َ‬
‫ل )ت َ ْ‬
‫ل وَهُوَ الب َِناءُ‬
‫ض ْ‬
‫ويل ً َ‬
‫كا َ‬
‫ل لَ ُ‬
‫شبيها إّياه ُ بالهَي ْك َ ِ‬
‫ن طَ ِ‬
‫ع(‬
‫مْرت َ ِ‬
‫ف ُ‬
‫ال ُ‬
‫فإذا َ‬
‫ديدا ً ِقي َ‬
‫م َ‬
‫ب )ت َ ْ‬
‫م َ‬
‫ة(‬
‫شبيها بالن ّ ْ‬
‫شذ ّب َ ِ‬
‫م ِ‬
‫شذ ّ ٌ‬
‫كا َ‬
‫خل َةِ ال ُ‬
‫ه ُ‬
‫ل لَ ُ‬
‫ويل ً َ‬
‫ن طَ ِ‬
‫ح َ‬
‫فإذا َ‬
‫خل َْقةِ َقي َ‬
‫جُر‬
‫كم ال ِ‬
‫صل ْ ِ‬
‫صل ْ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ح َ‬
‫دم وَهُوَ ال َ‬
‫م ْ‬
‫كا َ‬
‫ل لَ ُ‬
‫ن ُ‬
‫دم )تشبيها بال ّ‬
‫د(‪.‬‬
‫صل ْ ُ‬
‫ال ّ‬
‫م ْ‬
‫ماِء‬
‫شت َّقةِ ِ‬
‫صا ِ‬
‫ف ال َ‬
‫صافِهِ ال ُ‬
‫ن أوْ َ‬
‫الفصل الثلثون )في أوْ َ‬
‫م ْ‬
‫]الفرس[(‬
‫إ َِذا َ‬
‫مر ) ُ‬
‫مرِ وهو‬
‫س ك َِثيَر ال َ‬
‫كا َ‬
‫ه بالماِء الغَ ْ‬
‫شب ّ َ‬
‫جْري فَهُوَ غَ ْ‬
‫ن الَفَر ُ‬
‫الك َِثيُر(‬
‫فِإذا َ‬
‫جد ْوَ ُ‬
‫ب) ُ‬
‫ل‬
‫ب وَهُوَ ال َ‬
‫جْري ‪ ،‬فهو ي َعُْبو ٌ‬
‫ريعَ ال َ‬
‫كا َ‬
‫ن َ‬
‫شب ّ َ‬
‫ه بالَيعُبو ِ‬
‫س ِ‬
‫جْري(‬
‫ريعُ ال َ‬
‫ال ّ‬
‫س ِ‬
‫فإذا َ‬
‫موم ) ُ‬
‫ه‬
‫ب ِ‬
‫ضاٌر‪ ،‬فهو َ‬
‫جاَءه إح َ‬
‫ضاٌر َ‬
‫ه إح َ‬
‫ن كّلما ذ َهَ َ‬
‫كا َ‬
‫شب ّ َ‬
‫ج ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫ها(‬
‫ماؤ ُ َ‬
‫موم وهي اّلتي ل ي َن َْز ُ‬
‫ِبالب ِئ ْرِ ال َ‬
‫ح َ‬
‫ج ُ‬
‫فإذا َ‬
‫ح) ُ‬
‫ع‬
‫جْري ‪ ،‬فَهُوَ ِ‬
‫مط َرِ وَهُوَ ت ََتاب ُ ُ‬
‫ه َبس ّ‬
‫س ّ‬
‫مت ََتابعَ ال َ‬
‫كا َ‬
‫م َ‬
‫ح ال َ‬
‫شب ّ َ‬
‫ن ُ‬
‫ه(‬
‫شآِبيب ِ ِ‬
‫س ْ‬
‫فإذا َ‬
‫كب ) ُ‬
‫ض‬
‫ن َ‬
‫خِفي َ‬
‫ف ال َ‬
‫كا َ‬
‫ض وَ َ‬
‫شب ّ َ‬
‫جْري سريعَ ُ‬
‫ه ‪ ،‬فَهُوَ فَي ْ ٌ‬
‫ه ب َِفي ْ ِ‬
‫س َ‬
‫س الن ِّبي صلى الله عليه‬
‫كاب ِ ِ‬
‫ماِء َوان ْ ِ‬
‫ه( وَب ِهِ ُ‬
‫س ّ‬
‫ال َ‬
‫مي أحد ُ أفَْرا ِ‬
‫وسلم‬
‫فإذا َ‬
‫حر ) ُ‬
‫طع‬
‫حرِ الذي ل ي َن َْق ِ‬
‫ه بالب َ ْ‬
‫ه فَهُوَ ب َ ْ‬
‫ن ل َ ي َن َْقط ِعُ َ‬
‫كا َ‬
‫شب ّ َ‬
‫جْري ُ ُ‬
‫م ب ِذ َل ِ َ‬
‫ف‬
‫ص ِ‬
‫ن ت َك َل ّ َ‬
‫ه( وأّول َ‬
‫ماؤ ُ ُ‬
‫َ‬
‫ي صلى الله عليه وسلم في وَ ْ‬
‫ك الَنب ّ‬
‫م ْ‬
‫ه‪.‬‬
‫فََرس َرك ِب َ ُ‬
‫ح(‬
‫مو َ‬
‫ر ال َ‬
‫ج ُ‬
‫الفصل الواحد والثلثون )في ِذك ْ ِ‬
‫ري(‬
‫)ع َ‬
‫ن الْزهَ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫هما ع َْيب‪ :‬وهو إذا َ‬
‫ه‬
‫ن( أحد ُ ُ‬
‫ن ي َْرك َ ُ‬
‫كا َ‬
‫مو ٌ‬
‫فََرس َ‬
‫ب َرأ َ‬
‫س ُ‬
‫ه َ‬
‫ح )ل َ ُ‬
‫ج ُ‬
‫معَْنيا ِ‬
‫ل ي َث ِْنيهِ َ‬
‫ب‬
‫ذي ي َُرد ّ ِ‬
‫ماِح ال ِ‬
‫يء فهذا ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫ج َ‬
‫ن ال ِ‬
‫ه بالعَي ْ ِ‬
‫م َ‬
‫ش ْ‬

‫ه َقو ُ‬
‫ئ‬
‫دوح و ِ‬
‫م ُ‬
‫مو ُ‬
‫وال َ‬
‫ح الثاني النشيط ال ّ‬
‫لا ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫سريعُ وهو َ‬
‫ج ُ‬
‫مرِ ِ‬
‫س وَ َ‬
‫م َلها )من ا‬
‫س بال َ‬
‫ن ِ‬
‫من أع َْر ِ‬
‫كا َ‬
‫صِفهِ ْ‬
‫ل وأوْ َ‬
‫خي ْ ِ‬
‫ف الّنا ِ‬
‫الَقي ِ‬
‫لمتقارب(‪:‬‬
‫موقَدِ‬
‫سعَ ِ‬
‫ح َ‬
‫مُروحا ً وإ ْ‬
‫َ‬
‫معَةِ ال ّ‬
‫ف ال ُ‬
‫معْ َ‬
‫ضاُرها ك َ َ‬
‫موحا ً َ‬
‫ج ُ‬
‫قة ال َ‬
‫خل ْ َ‬
‫س(‬
‫الفصل الثاني والثلثون )في ُ‬
‫ب ِ‬
‫عُيو ِ‬
‫فَر ِ‬
‫إذا َ‬
‫خ َ‬
‫ذى‬
‫ي الذ ُن َْين فهو أ ْ‬
‫ست َْر ِ‬
‫كا َ‬
‫م ْ‬
‫ن ُ‬
‫خ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ن قَِلي َ‬
‫ل َ‬
‫سَفى‬
‫شعْرِ الّنا ِ‬
‫كا َ‬
‫صيةِ فهو أ ْ‬
‫َ‬
‫فِإذا َ‬
‫ف‬
‫سعَ ُ‬
‫ض أع َْلى الّنا ِ‬
‫كا َ‬
‫صي َةِ فَهُوَ أ ْ‬
‫ن ُ‬
‫مب ْي َ ّ‬
‫َ‬
‫صي َةِ حتى يغَ ّ‬
‫فإذا َ‬
‫ن ك َِثيَر َ‬
‫م‬
‫شعْرِ الّنا ِ‬
‫كا َ‬
‫طي ع َي ْن َي ْهِ فَهُوَ أغَ ّ‬
‫فإذا َ‬
‫مغَْرب‬
‫كا َ‬
‫ق فَهُوَ ُ‬
‫ض الشَفارِ َ‬
‫ن ُ‬
‫مب ْي َ ّ‬
‫معَ الّزَر ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ف‬
‫خَرى َزْرَقاَء فهو أ ْ‬
‫سوَْداَء وال ْ‬
‫خي َ ُ‬
‫ح َ‬
‫تإ ْ‬
‫دى ع َي ْن َي ْهِ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ع‬
‫صيَر العُن ُ‬
‫ن قَ ِ‬
‫ق فَهُوَ أهْن َ ُ‬
‫كا َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫من ال َ‬
‫مت َ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ن‬
‫ر‬
‫طا ِ‬
‫ض فَهُوَ أد َ ّ‬
‫كا َ‬
‫ن ُ‬
‫ن العُُنق حَتى يكاد َ َ‬
‫ْ‬
‫صد ُْرهُ ي َد ُْنو ِ َ‬
‫م َ‬
‫ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ف‬
‫ن فَهُوَ أ ًك ْت َ ُ‬
‫ن الك َت َِفي ْ‬
‫من َْفرِ َ‬
‫كا َ‬
‫ج َ‬
‫ن ُ‬
‫ما ب َي ْ َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫فإذا َ‬
‫م‬
‫مأ َ‬
‫ضلوِع فَهُوَ أهْ َ‬
‫عاِلي ال ّ‬
‫من ْ َ‬
‫كا َ‬
‫ض ُ‬
‫ض ّ‬
‫ن ُ‬
‫فإذا أ ْ‬
‫ق‬
‫دى وَرِك َي ْهِ على ال ْ‬
‫خَرى فَهُوَ أفَْر ُ‬
‫ح َ‬
‫ت إِ ْ‬
‫شَرفَ ْ‬
‫خَرى فَهُوَ أْزوَُر‬
‫ت ال ْ‬
‫دى فَهْد َت َي ْهِ فَ َ‬
‫فإذا د َ َ‬
‫ج ِ‬
‫خَر َ‬
‫ح َ‬
‫تإ ْ‬
‫خل َ ْ‬
‫ج ُ‬
‫ل‬
‫ت َ‬
‫فإذا َ‬
‫خا ِ‬
‫ه فَهُوَ أث ْ َ‬
‫خَر َ‬
‫صَرت ً ُ‬
‫ج ْ‬
‫فإذا اط ْ َ‬
‫ت قَ َ‬
‫س‬
‫مأ ّ‬
‫ه وارت ََفعَ ْ‬
‫صل ْب ُ ُ‬
‫َ‬
‫طاته فَهُوَ أقْعَ ُ‬
‫ن ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فإذا ا ْ‬
‫ما فَهُوَ أب َْز ُ‬
‫خ‬
‫ت ِ‬
‫كلتاهُ َ‬
‫طمأن ّ ْ‬
‫ض باط ِن ِهِ الذي ل َ‬
‫شعََر عليه‬
‫وى عَ ِ‬
‫سي ُ‬
‫ب ذ َن َب ِهِ حتى َيبُرَز بع ُ‬
‫فإذا ال ْت َ َ‬
‫َ‬
‫ص ُ‬
‫ل‬
‫فهو أع ْ َ‬
‫فإذا َزاد َ ذ َل ِ َ‬
‫ك فَهُوَ أ َك ْ َ‬
‫ف‬
‫ش ُ‬
‫ه في أحدِ الجانبْين فهو أع َْز ُ‬
‫فإذا ع ََز َ‬
‫ل‬
‫ل ذ َن َب َ ُ‬
‫فإذا أفَْر َ‬
‫ج‬
‫ح ُ‬
‫جل َي ْهِ ‪ ،‬فَهُوَ أفْ َ‬
‫ن رِ ْ‬
‫ط ت ََباع ُد ُ ما بي ْ َ‬
‫ت ُرك ْب ََتاه أوْ َ‬
‫ص ّ‬
‫ك‬
‫صط َك ّ ْ‬
‫كعباهُ فَهُوَ أ َ‬
‫فإذا ا ْ‬
‫َ‬
‫فإذا َ‬
‫من ْت َ ِ‬
‫حافِرِ فَهُوَ أقَْفد ُ‬
‫مْقب ِل ً عَلى ال َ‬
‫كان ُر ْ‬
‫صبا ً ُ‬
‫ه ٌ‬
‫سغُ ُ‬

‫خ َ‬
‫ف‬
‫صد َ ُ‬
‫ت فَ ِ‬
‫فإذا تدان َ ْ‬
‫صَفد وَا َ ْ‬
‫ذاهُ وتباع َد َ حافَِراهُ فهو أ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ساِغ فَهُوَ أ َفْد َعُ‬
‫كا َ‬
‫مل ْت َوِيَ الْر َ‬
‫ن ُ‬
‫َ‬
‫س ُ‬
‫ب الّر ْ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ط‬
‫من غ َي ْرِ ان ْ ِ‬
‫ن ِ‬
‫من ْت َ ِ‬
‫ص َ‬
‫كا َ‬
‫حَناِء وَت َوَت ّرٍ فَهُوَ أقْ َ‬
‫ن ُ‬
‫جلي ْ ِ‬
‫حافَِريْ ي َد َي ْهِ فهو َ‬
‫ت‬
‫ن َ‬
‫حافَِرا ر ْ‬
‫فإذا َقصَر َ‬
‫شِئي ٌ‬
‫جليهِ عَ ْ‬
‫حقّ ‪ ،‬وَُين َ‬
‫د‪) :‬من‬
‫ش ُ‬
‫حافَِري ي َد َي ْهِ فَهُوَ أ َ‬
‫حافَِرا ِرجل َي ْهِ َ‬
‫فإذا ط َب َقَ َ‬
‫الوافر(‪:‬‬
‫حقّ َول َ‬
‫م ْ‬
‫شِئيت‬
‫شرِ ُ‬
‫سا ٍ‬
‫وا ِ‬
‫مْيت ل أ َ‬
‫ت َ‬
‫ط كُ َ‬
‫وأقْد َُر ُ‬
‫ف ال ّ‬
‫صهَ َ‬
‫سيُر القْد َِر(‬
‫طي الب َِعيد ُ ال ُ‬
‫م ت َْف ِ‬
‫سا ِ‬
‫خط ْوَةِ )وتقد ّ َ‬
‫وال ّ‬
‫فإذا َ‬
‫ة واحدة فَهُوَ أ ْ‬
‫شَرج‬
‫ض ٌ‬
‫ه ب َي ْ َ‬
‫ت لَ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫قد‬
‫شرا ً فَهُوَ ن َ ِ‬
‫من َْق ِ‬
‫كا َ‬
‫ن حافُِره ُ ُ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫س ُ‬
‫م ُ‬
‫عرُقوب ِهِ ولم ي ُ َ‬
‫حد َ فَهُوَ أقْ َ‬
‫فإن ع َظ ُ َ‬
‫م رأ ُ‬
‫ن َ‬
‫ص ّ‬
‫ش‬
‫حافِرِهِ ي َد َهُ ال ْ‬
‫ك بِ َ‬
‫فا َ‬
‫خَرى فَهُوَ ُ‬
‫مرت َهِ ٌ‬
‫كان ي َ ُ‬
‫ث في ع ُْرُقوب ِهِ ت ََزايد ٌ أو ان ْت َِفا ُ‬
‫حد َ َ‬
‫جَرد ُ‬
‫ب فَهُوَ أ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ص ٍ‬
‫خ عَ َ‬
‫س‬
‫حافِرِهِ فَهُوَ أ َد ْ َ‬
‫حد َ َ‬
‫م في أط َْرةِ َ‬
‫ن َ‬
‫فإ ْ‬
‫ث وَر ٌ‬
‫خ ُ‬
‫يٌء ي َ ُ‬
‫ظيَفهِ َ‬
‫ن َ‬
‫ة‬
‫ش َ‬
‫صلب َ ِ‬
‫جم ِ‬
‫ص في وَ ِ‬
‫ح ْ‬
‫ه َ‬
‫كو ُ‬
‫فإ ْ‬
‫ن لَ ُ‬
‫من غَي ْرِ َ‬
‫خ َ‬
‫ش ْ‬
‫َ‬
‫م ذ َل ِ َ‬
‫م َ‬
‫ش(‪.‬‬
‫ك العَظ ْم ِ ال َ‬
‫ش )واس ُ‬
‫العَظ ْم ِ ‪ ،‬فَهُوَ أ َ‬
‫ش ُ‬
‫م ّ‬
‫ه ]الفرس[(‬
‫ب َ‬
‫الفصل الثالث والثلثون )في ُ‬
‫دات ِ ِ‬
‫عا َ‬
‫عُيو ِ‬
‫إذا َ‬
‫ض‬
‫ض له فهو ع َ ُ‬
‫كا َ‬
‫ض ال ُ‬
‫ضو ٌ‬
‫مت َعَّر َ‬
‫ن ي َعَ ّ‬
‫فإذا َ‬
‫ن أراد َهُ فَهُوَ ن َُفوٌر‬
‫ن َينُفُر ِ‬
‫كا َ‬
‫م ّ‬
‫م ْ‬
‫فإذا َ‬
‫جُرور‬
‫من َعُُ الِقَياد َ فَهُوَ َ‬
‫ن يَ ُ‬
‫كا َ‬
‫جّر الّر َ‬
‫ن وي َ ْ‬
‫س َ‬
‫فإذا َ‬
‫ه ل ي َُرد ّه ُ َ‬
‫موح‬
‫يء فَهُوَ َ‬
‫ن ي َْرك َ ُ‬
‫كا َ‬
‫ب رأ َ‬
‫ج ُ‬
‫س ُ‬
‫ش ْ‬
‫فإذا َ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫ن يتوقَ ُ‬
‫حرو ٌ‬
‫ب فَهُوَ َ‬
‫ضرِ َ‬
‫ح وإن ُ‬
‫شي ِهِ فل ي َب َْر ُ‬
‫كا َ‬
‫ف في َ‬
‫فإذا َ‬
‫مي ُ‬
‫ص‬
‫ن يَ ِ‬
‫ه فَهُوَ َ‬
‫جهةِ التي ُيري ُ‬
‫كا َ‬
‫دها َفارِ ُ‬
‫س ُ‬
‫ن ال ِ‬
‫حُيو ٌ‬
‫ل عَ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫جْري ِهِ فَهُوَ ع َُثور‬
‫ن ك َِثيَر العَِثارِ في َ‬
‫كا َ‬
‫فإذا َ‬
‫موح‬
‫ب ب ِرِ ْ‬
‫ضرِ ُ‬
‫ن يَ ْ‬
‫كا َ‬
‫جل َي ْهِ ‪ ،‬فَهُوَ َر ُ‬
‫فإذا َ‬
‫ن ماِنعا ً ظ َهَْرهُ فَهُوَ َ‬
‫موس‬
‫كا َ‬
‫ش ُ‬
‫وي ب َِراك ِب ِهِ حّتى َيسُق َ‬
‫فإذا َ‬
‫ص‬
‫كا َ‬
‫ه فَهُوَ قَ ُ‬
‫ط ع َن ْ ُ‬
‫مو ٌ‬
‫ن ي َل ْت َ ِ‬

‫فإذا َ‬
‫جل َي ْهِ فَهُوَ َ‬
‫شُبوب‬
‫م على رِ ْ‬
‫كا َ‬
‫ه وََيقو ُ‬
‫ن ي َْرفَعُ ي َد َي َ ْ‬
‫شي وَْثبا ً فَهُوَ قَ ُ‬
‫فإذا َ‬
‫ف‬
‫طو ٌ‬
‫م ِ‬
‫كا َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫وَقَد ْ ا ْ‬
‫حد ِ‬
‫س ال ِ‬
‫سي ّدِ الوْ َ‬
‫ص ِ‬
‫ميرِ ال ّ‬
‫مل ْ‬
‫شت َ َ‬
‫ت أبيات لي ‪ ،‬في وَ ْ‬
‫ف فََر ِ‬
‫ب ع َْنه‬
‫م الله تأِيي َ‬
‫أَدا َ‬
‫ي هَذِهِ العُُيو ِ‬
‫ده بإهدائ ِهِ إل ّ‬
‫ي ‪ ،‬ع ََلى ذ ِك ْرِ ن َْف ِ‬
‫ي‪) :‬من مجزوء الكامل(‪:‬‬
‫وه َ‬
‫مل ِ ٌ‬
‫ب‬
‫ك وَ ُ‬
‫مل ٍ‬
‫ك غَ َ‬
‫لي َ‬
‫ي َ‬
‫سي ّد ٌ َ‬
‫هو ِ‬
‫دا في ب ُْرد َت َ ْ‬
‫ل ول الَق ُ‬
‫ب‬
‫جُهو‬
‫ب ول الغَ ُ‬
‫ل بال َ‬
‫ل َول ال َ‬
‫ضو ِ‬
‫طو ِ‬
‫مُلو ِ‬
‫ِ‬
‫جاد َ ِلي بأ َغَّر أ ُن ْعِ َ‬
‫ل بال ّ‬
‫ب‬
‫ل وبال َ‬
‫قَد ْ َ‬
‫ش َ‬
‫جُنو ِ‬
‫ما ِ‬
‫موص ول الَق ُ‬
‫ف وَل َ ال ّ‬
‫ل بال ّ‬
‫ب‬
‫طو ِ‬
‫س َول الَق ُ‬
‫ش ُ‬
‫شُبو ِ‬
‫ِ‬
‫مو ِ‬
‫الفصل الرابع والثلثون )في ُ‬
‫ها(‬
‫صا ِ‬
‫ف ُ‬
‫ف َ‬
‫و َ‬
‫ل وأ ْ‬
‫ل الب ِ ِ‬
‫حو ِ‬
‫ن الّر ُ‬
‫إذا َ‬
‫ح ُ‬
‫صُر ب ِهِ عََلى‬
‫ن الَف ْ‬
‫كا َ‬
‫ب والعَ َ‬
‫ل ُويقت َ َ‬
‫كو ِ‬
‫م ِ‬
‫ل ُيود َعُ ُويعَْفى عَ ِ‬
‫مْقَرم وَفَِنيق‬
‫الِف ْ‬
‫صَعب و ُ‬
‫حل َةِ فَهُوَ م ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ريع‬
‫م ْ‬
‫ختارا ً ِ‬
‫كا َ‬
‫ن ُ‬
‫ن الب ِ ِ‬
‫م َ‬
‫ق فهو قَ ِ‬
‫ل ل َِقْرِع الّنو ِ‬
‫فإذا َ‬
‫طم‬
‫كان َ‬
‫هاِئجا ً فَهُوَ قَ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫س‬
‫كا َ‬
‫ن َ‬
‫س وقَِبي ٌ‬
‫ريعَ الل َْقاِح ‪ ،‬فَهُوَ قَب َ ٌ‬
‫س ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ح فَهُوَ عَياَياء‬
‫ب ول ُيلِق ُ‬
‫ضرِ ُ‬
‫ن ل َ يَ ْ‬
‫كا َ‬
‫فإذا َ‬
‫ح ُ‬
‫ح ِقي َ‬
‫ة‬
‫سل َ ٍ‬
‫ل فَ ْ‬
‫ب َول ي ُل ِْق ُ‬
‫ضرِ ُ‬
‫ن يَ ْ‬
‫كا َ‬
‫ل غُ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ل فهو أ َث ْي َ ُ‬
‫ل‬
‫ن عَ ِ‬
‫كا َ‬
‫ظي َ‬
‫م الّثي ِ‬
‫فإذا َ‬
‫م ُ‬
‫م ُ‬
‫حول‬
‫ن وََر ُ‬
‫ل ع َل َي ْهِ فَهُوَ ظ َُعو ٌ‬
‫ل ُوي ْ‬
‫كا َ‬
‫ح َ‬
‫ن ُيعت َ َ‬
‫ضح‬
‫ماُء فَهُوَ َنا ِ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ن ُيست ََقى عليهِ ال َ‬
‫فإذا َ‬
‫ن غ َِليظا ً َ‬
‫ض وَد ِْرَواس‬
‫ديدا ً فَهُوَ ِ‬
‫ش ِ‬
‫كا َ‬
‫عْرَبا ٌ‬
‫س ول ُ َ‬
‫كاِلك‬
‫ن عَ ِ‬
‫فإذا كا َ‬
‫ظيما ً فَهُوَ عَد َب ّ ٌ‬
‫فإذا َ‬
‫ن قَِلي َ‬
‫حق‬
‫دد ول ِ‬
‫مَق ّ‬
‫ل الل ّ ْ‬
‫كا َ‬
‫حم ِ فَهًوَ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ب‬
‫ض فَهُوَ قَ ِ‬
‫ضي ٌ‬
‫كا َ‬
‫ن غ َي َْر ُ‬
‫مَروّ ٍ‬
‫فإذا َ‬
‫مد َّيث‪.‬‬
‫م َ‬
‫كا َ‬
‫سو ُ‬
‫معَّبد و ُ‬
‫من َوّقٌ وَ ُ‬
‫مذ َل َل ً فَهُوَ ُ‬
‫ن ُ‬
‫خي ّ ٌ‬
‫م ُ‬
‫ه‬
‫ل َ‬
‫الفصل الخامس والثلثون ) ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫ب وي ُ ْ‬
‫ما ي ُْرك َ ُ‬
‫ح َ‬
‫في َ‬
‫منها(‬
‫ِ‬

‫ة(‬
‫) َ‬
‫م ِ‬
‫عن الئ ِ َ‬
‫مت َ َ‬
‫مع ل ِك ُ ّ‬
‫ل‬
‫مط ِي ّ ُ‬
‫طى ِ‬
‫جا ِ‬
‫م َ‬
‫ةا ْ‬
‫ما ي ُ ْ‬
‫ل َ‬
‫س ٌ‬
‫ال َ‬
‫ن الب ِ ِ‬
‫م َ‬
‫ل لمْرك َب ِهِ ع ََلى الّنجاب َةِ وتمام ال َ ْ‬
‫ها الّرج ُ‬
‫ن‬
‫فإذا ا ْ‬
‫ختاَر َ‬
‫قو ُ‬
‫ح ْ‬
‫س ِ‬
‫خل ِ‬
‫كإبل مائةٍ ل َ ت َ َ‬
‫س َ‬
‫حل َ ٌ‬
‫ي َرا ِ‬
‫جد ُ‬
‫كاد ُ ت َ ِ‬
‫ال َ‬
‫ة ‪ ،‬و في الحديث‪) :‬الَنا ُ‬
‫من ْظ َرِ فَهِ َ‬
‫ة(‬
‫حل ً‬
‫َفيها َرا ِ‬
‫م َ‬
‫ف‬
‫ص َ‬
‫مل َ ٌ‬
‫صا ِ‬
‫ة ‪ ،‬ووُ ِ‬
‫ي َزا ِ‬
‫ل عََليَها أ ْ‬
‫حُبها وَ َ‬
‫فإذا ا ْ‬
‫مال َ ُ‬
‫ح َ‬
‫ح َ‬
‫ست َظ ْهََر بها َ‬
‫ه فَهِ َ‬
‫س َذا َ‬
‫جل فََقا َ‬
‫ن ُ‬
‫ن‬
‫ن الّرَوا ِ‬
‫م َ‬
‫ما هُوَ ِ‬
‫ك ِ‬
‫ة َر ُ‬
‫ل إ ِن ّ َ‬
‫شب ُْر َ‬
‫ل‪ :‬ل َي ْ َ‬
‫م َ‬
‫ح ِ‬
‫م َ‬
‫لب ْ ِ‬
‫ل(‬
‫الّزَوا ِ‬
‫م ِ‬
‫ة‪.‬‬
‫ي عَِليَق ٌ‬
‫فإذا وَ ّ‬
‫مَتاُروا َ‬
‫وم ل ِي َ ْ‬
‫جهََها َ‬
‫معَُهم عََليها‪ ،‬فَهِ َ‬
‫معَ قَ ْ‬
‫ق(‬
‫صا ِ‬
‫و َ‬
‫الفصل السادس والّثلثون )في أ ْ‬
‫ف الّنو ِ‬
‫شرة َ أ َ‬
‫َ‬
‫ي عُ َ‬
‫ْ‬
‫شراُء‬
‫ه‬
‫ف‬
‫ر‬
‫ه‬
‫ش‬
‫ت الّناقَ ُ‬
‫إ َِذا ب َل َغَ ِ‬
‫ة في َ‬
‫ح ْ‬
‫ُ‬
‫ٍ ِ َ‬
‫مِلها ع َ َ َ‬
‫ل ذ َل ِ َ‬
‫م ل ي ََزا ُ‬
‫ع‬
‫ض ُ‬
‫ما ت َ َ‬
‫حّتى ت َ َ‬
‫مَها َ‬
‫كا ْ‬
‫ضعَ وََبعد َ َ‬
‫س ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫فإذا َ‬
‫عاِئذ‬
‫ي َ‬
‫ديث َ َ‬
‫ح ِ‬
‫ت َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ة العَهْد ِ بالن َّتاِج فَهِ َ‬
‫ف ٌ‬
‫م َ‬
‫ل‬
‫مط ْ ِ‬
‫معََها وَل َ ُ‬
‫ي ُ‬
‫شى َ‬
‫فإذا َ‬
‫دها فَهِ َ‬
‫ب‬
‫دها أو ن ُ ِ‬
‫سُلو ٌ‬
‫ت وَل َ ُ‬
‫ي َ‬
‫ما َ‬
‫فإذا َ‬
‫حَر فَهِ َ‬
‫ي َراِئم‬
‫ت على وَل َدِ غيرِ َ‬
‫فإ ْ‬
‫مت ْ ُ‬
‫ها فََرئ ِ َ‬
‫ن ع َط ََف ْ‬
‫ه فَهِ َ‬
‫َ‬
‫ه ولك ِّنها ت َ ُ‬
‫ي ع َُلوق‬
‫فإ ْ‬
‫م ُ‬
‫ش ّ‬
‫م ُ‬
‫م ت َْرأ ْ‬
‫ن لَ ْ‬
‫ه َول ت َدِّر عَل َي ْهِ فَهِ َ‬
‫نا ْ‬
‫ه‪.‬‬
‫ها ع ََلى وَل َدِ َ‬
‫جد ُ َ‬
‫شت َد ّ وَ ْ‬
‫ي َوال ِ ٌ‬
‫ها فَهِ َ‬
‫َفإ ِ‬
‫ّ‬
‫ن‬
‫صا ِ‬
‫ف َ‬
‫و َ‬
‫الفصل السابع والثلثون )في أ ْ‬
‫ها في اللب َ ِ‬
‫ب(‬
‫وال َ‬
‫حل ْ ِ‬
‫إذا َ‬
‫ي‬
‫ت الّناقَ ُ‬
‫كان َ ِ‬
‫ي وَ َ‬
‫ي َ‬
‫مرِ ّ‬
‫صِف ّ‬
‫زيَرة َ الل َّبن فَهِ َ‬
‫ة غَ ِ‬
‫َفإذا َ‬
‫ي َرُفود‬
‫حل ْب َةٍ َوا ِ‬
‫دح في َ‬
‫مل ُ الّرفْد َ وهو الَق َ‬
‫ت تَ ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫حد َةٍ فَهِ َ‬
‫م ْ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ضُفوف وَ َ‬
‫شُفوعٌ‬
‫ي َ‬
‫ن في َ‬
‫ت تَ ْ‬
‫ن َ‬
‫ج َ‬
‫كان َ ْ‬
‫حْلبةٍ فَهِ َ‬
‫معُ ب َي ْ َ‬
‫حلب َي ْ ِ‬
‫ت قَِليل َ َ ّ‬
‫فإذا َ‬
‫هين‬
‫كيئ ٌ‬
‫ة وَد َ ِ‬
‫ي بَ ِ‬
‫كان َ ْ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫ة اللب َ ِ‬
‫ي َ‬
‫ص‬
‫فإَذا ل َ ْ‬
‫صو ٌ‬
‫ش ُ‬
‫ن ل ََها ل ََبن فَهِ َ‬
‫م ي َك ُ ْ‬
‫داُء‬
‫ج ّ‬
‫ي َ‬
‫فإذا ان َْقط َعَ ل َب َن َُها فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ي ث َُروٌر‬
‫سعَ َ‬
‫ت َوا ِ‬
‫ة ال ِ ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫ل فَهِ َ‬
‫حِلي ِ‬

‫فإَذا َ‬
‫ت‬
‫كان َ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ت‬
‫كان َ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ت‬
‫كان َ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ت‬
‫كان َ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ت‬
‫كان ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ت‬
‫كان َ ْ‬
‫سوس‪.‬‬
‫بَ ُ‬
‫ها ]البل[(‬
‫صا ِ‬
‫ف َ‬
‫الفصل الثامن والثلثون )في َ‬
‫و َ‬
‫رأ ْ‬
‫سائ ِ ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫إ َِذا َ‬
‫جلَلة ‪.‬‬
‫م ً‬
‫ت عَ ِ‬
‫ي ك ََهاة وَ ُ‬
‫ظي َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ة فَهِ َ‬
‫ة ال َ ْ‬
‫فَإ َِذا َ‬
‫س وَذِعْل َِبة‬
‫سن َ َ‬
‫م َ‬
‫سم ِ َ‬
‫ح َ‬
‫ج ْ‬
‫ي عَي ْط َ ُ‬
‫ة ال ِ‬
‫ت َتا ّ‬
‫كان َ ْ‬
‫مو ٌ‬
‫ق فَهِ َ‬
‫خل ِ‬
‫فَِإذا َ‬
‫جل َن َْفَعة وَك َن ْعََرة‬
‫ض ْ‬
‫م ً‬
‫ت غ َِليظ َ ً‬
‫ي َ‬
‫ة َ‬
‫خ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ة فَهِ َ‬
‫فإ َِذا َ‬
‫ب‬
‫ض ْ‬
‫م ً‬
‫ويل ً‬
‫سَرةٌ وَهِْرجا ٌ‬
‫ي َ‬
‫ة َ‬
‫ج ْ‬
‫خ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ة فَهِ َ‬
‫ت طَ ِ‬
‫ماُء‬
‫ويل َ َ‬
‫ة ال ّ‬
‫ي ك َوْ َ‬
‫فإذا كان َ ْ‬
‫سَنام ِ ‪ ،‬فَهِ َ‬
‫ت طَ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫م َ‬
‫ي ِ‬
‫ت عَ ِ‬
‫حاد ٌ‬
‫مْق َ‬
‫ة ال ّ‬
‫ظي َ‬
‫كان َ ْ‬
‫سَنام فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ت َ‬
‫جوٌر‬
‫ديد َةً قَوِي ّ ً‬
‫ش ِ‬
‫س ُ‬
‫ي ع َي ْ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ة فَهِ َ‬
‫م ْ‬
‫ت َ‬
‫ي‬
‫شَتقة ِ‬
‫ش ِ‬
‫ي وَ ْ‬
‫ن الوَ ِ‬
‫جَناُء ‪ُ ،‬‬
‫َفإذا ك َا َن َ ْ‬
‫ن وَه ِ َ‬
‫م َ‬
‫ديد َةَ الّلحم ِ فَهِ َ‬
‫جي ِ‬
‫جاَرةُ‬
‫ال ِ‬
‫ح َ‬
‫س وَع َي َْراَنة‬
‫ي َ‬
‫عر ِ‬
‫ت ِ‬
‫َفإذا َزاد َ ْ‬
‫م ٌ‬
‫شد ّت َُها‪ ،‬فَهِ َ‬
‫ت َ‬
‫ة‬
‫حك َ ٌ‬
‫مت َل َ ِ‬
‫ش ِ‬
‫ديد َةً ك َِثيَرة َ الل َ ْ‬
‫س وَ ُ‬
‫َفإَذا كان َ ْ‬
‫س وَعََرن ْد َ ٌ‬
‫ري ٌ‬
‫حم ِ فَهِ َ‬
‫ي ع َن ْت َ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫سَرةٌ وَعُ َ‬
‫ة َ‬
‫ض ْ‬
‫ذافَِرةٌ‬
‫م ً‬
‫ش َ‬
‫ت َ‬
‫ي د َوْ َ‬
‫خ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ديدةً فَهِ َ‬
‫فِإذا َ‬
‫ي َ‬
‫مْرد ََلة‬
‫ميل َ ً‬
‫سن َ ً‬
‫ج ِ‬
‫ة َ‬
‫كاَنت َ‬
‫ح َ‬
‫ش َ‬
‫ة فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫جَفَرةٌ‬
‫م َ‬
‫ت عَ ِ‬
‫م ْ‬
‫جوْ ِ‬
‫ة ال َ‬
‫ي ُ‬
‫ظي َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ف فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫هب‬
‫جوج َوحْرف وََر ْ‬
‫ت قَِليل َ َ‬
‫حْر ُ‬
‫ي ُ‬
‫ة الل ّ ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫حم ِ ‪ ،‬فَهِ َ‬
‫َفإذا َ‬
‫ت ت َن ْزِ ُ‬
‫ي قَ ُ‬
‫ذوٌر‬
‫حي َ ً‬
‫ل َنا ِ‬
‫ة ِ‬
‫كان َ ْ‬
‫ل فهِ َ‬
‫ن ال ِب ِ ِ‬
‫م َ‬
‫س‬
‫حد َ َ‬
‫ت وَ ْ‬
‫سوس‪ ،‬وَقَد ْ قَ ّ‬
‫سوس وَعَ ُ‬
‫ي قَ ُ‬
‫س ْ‬
‫فإذا َرع َ ْ‬
‫ت َتق ّ‬
‫ها فَهِ َ‬
‫ي‬
‫ن أبي َزي ْدٍ والك ِ َ‬
‫وَع َ ّ‬
‫س ْ‬
‫ت ت َعُ ّ‬
‫سائ ِ ّ‬
‫س ‪ ،‬عَ ْ‬
‫صوٌر وَع َُزوز‬
‫ضي َّق َ‬
‫ي َ‬
‫ة ال ِ ْ‬
‫َ‬
‫ح ُ‬
‫ل فَهِ َ‬
‫حِلي ِ‬
‫ي َ‬
‫شك َِرة‬
‫مت َل ِئ َ َ‬
‫ة ال ّ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫ضْرِع فَهِ َ‬
‫ب‬
‫صو ٌ‬
‫ص َ‬
‫ل ت َد ِّر َ‬
‫ي عَ ُ‬
‫ى ت ُعْ َ‬
‫حت ّ ِ‬
‫ب فَهِ َ‬
‫خوٌر‬
‫ي نَ ُ‬
‫ضَر َ‬
‫حّتى ي ُ ْ‬
‫ل ت َد ِّر َ‬
‫ب أن ُْفَها فَهِ َ‬
‫س‬
‫ل ت َد ِّر حّتى ت َُباع َد َ َ‬
‫ي عَ ُ‬
‫سو ٌ‬
‫س فَهِ َ‬
‫عن الّنا ِ‬
‫ي‬
‫ل ت َد ِّر إل بال ِب ْ َ‬
‫س بِ ْ‬
‫س وَهُوَ أن يقال لها‪ :‬ب ِ ْ‬
‫س فَهِ َ‬
‫سا ِ‬

‫فإذا َ‬
‫ي‬
‫صب ُ‬
‫ح في َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ت تُ ْ‬
‫مب َْرك َِها َول ت َْرت َِعي حّتى ي َْرت َِفعَ الن َّهاُر فَهِ َ‬
‫صَباح‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫فإذا َ‬
‫خذ ُ الب َْق َ‬
‫سوف‬
‫ت َتأ ُ‬
‫مق ّ‬
‫ي نَ ُ‬
‫ل في ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫دم فيها فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ج ُ‬
‫ميَراد‬
‫ي ِ‬
‫ت ت َعْ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ل ل ِل ْوِْردِ فَهِ َ‬
‫ب‬
‫ي َقارِ ٌ‬
‫فإذا ت َوَ ّ‬
‫ت إلى ال َ‬
‫جهَ ْ‬
‫ماِء فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ف‬
‫سُلو ٌ‬
‫عند وُُرود ِ َ‬
‫ل الِبل ِ‬
‫ي َ‬
‫ها ال َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ماَء فَهِ َ‬
‫ت في أوائ ِ ِ‬
‫ت تَ ُ‬
‫فإذا َ‬
‫ي د َُفون‬
‫كو ُ‬
‫ن في وَ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫سط ِهِ ّ‬
‫فإذا َ‬
‫ح‬
‫ي ِ‬
‫حا ٌ‬
‫مل ْ َ‬
‫ح ال َ‬
‫ت ل ت َب َْر ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫حوْ َ‬
‫ض فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ن تَ ْ‬
‫مح‬
‫مَقا ِ‬
‫ب ِ‬
‫شَر َ‬
‫ت تأَبى أ ْ‬
‫ي ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫من َداٍء ب َِها فَهِ َ‬
‫َ‬
‫فإذا َ‬
‫واح‬
‫ريعَ َ‬
‫ت َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ي مل ْ َ‬
‫ش فَهِ َ‬
‫س ِ‬
‫ة العَط ِ‬
‫َفإذا َ‬
‫حام وَذ َل ِ َ‬
‫ي‬
‫ك ل ِك ََر ِ‬
‫ت ل ت َد ُْنو ِ‬
‫معَ الّز َ‬
‫ن ال َ‬
‫ض َ‬
‫كان َ ْ‬
‫مَها‪ ،‬فَهِ َ‬
‫م َ‬
‫حوْ ِ‬
‫ساِء اّلتي ل ي َب َْقى لها وََلد‬
‫ب ‪ ،‬وهي ِ‬
‫َرُقو ٌ‬
‫ن الن ّ َ‬
‫م َ‬
‫فإذا َ‬
‫ت تَ َ‬
‫ف‬
‫ي عَُيو ٌ‬
‫م الماَء وَت َد َعُ ُ‬
‫ش ّ‬
‫كان َ ْ‬
‫ه فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ع‬
‫سي ْرِ َ‬
‫ضاب ٌ‬
‫ي َ‬
‫ت ت َْرفَعُ َ‬
‫ضب َْعيها ِفي َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ها فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫خُنوف‬
‫ي َ‬
‫ت َلين َ َ‬
‫ن في ال ّ‬
‫كان َ ْ‬
‫سي ْرٍ فَهِ َ‬
‫ة الي َد َي ْ ِ‬
‫ت َ‬
‫فإذا َ‬
‫جل‬
‫وجا ً ِ‬
‫جاُء وَهَوْ َ‬
‫ي هَوْ َ‬
‫كأ ّ‬
‫ن ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫سْرعَت َِها فَهِ َ‬
‫م ْ‬
‫ن ب َِها هَ َ‬
‫حات ِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫كة‬
‫ب ال َ‬
‫ي َ‬
‫ت ت َُقارِ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫خط ْوَ فَهِ َ‬
‫شي وَ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ة‬
‫ي َرات ِك َ ٌ‬
‫م ِ‬
‫ضرِ ُ‬
‫جل َي َْها قَْيدا ً وَت َ ْ‬
‫ن ب ِرِ ْ‬
‫كأ ّ‬
‫ت تَ ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫ب ب ِي َد َْيها فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫جَليها في الم ْ‬
‫خوف‬
‫حاف وََز ُ‬
‫شي فَِهي ِ‬
‫مْز َ‬
‫جّر رِ ْ‬
‫ت تَ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫شمل ٌ‬
‫معِّلة وَعَي َْهل و ْ‬
‫م ْ‬
‫ة‬
‫مل ٌ‬
‫صو ٌ‬
‫ريعَ ً‬
‫ت َ‬
‫ل َويعْ َ‬
‫ش َ‬
‫ف وَ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫ي عَ ُ‬
‫ة فَهِ َ‬
‫س ِ‬
‫ة وَ َ‬
‫مَلة‬
‫جل َ ٌ‬
‫ش ِ‬
‫مي ْذ ََرة وَ ِ‬
‫مْر َ‬
‫ش َ‬
‫وَهَ َ‬
‫فإذا َ‬
‫شاط َِها ِقي َ‬
‫ن نَ َ‬
‫ة‪،‬و‬
‫جَرفِي َ ٌ‬
‫سي ْرِ َ‬
‫ها ِ‬
‫ت ل ت َْق ِ‬
‫ل ِفيها ع َ ْ‬
‫صد ُ في َ‬
‫كان َ ْ‬
‫م ْ‬
‫شعْرِ الع ْ َ‬
‫شى‪.‬‬
‫هي في ِ‬
‫ما‬
‫ف ال َ‬
‫غن َم ِ ِ‬
‫صا ِ‬
‫وى َ‬
‫و َ‬
‫س َ‬
‫الفصل التاسع والثلثون )في أ ْ‬
‫تَ َ‬
‫ها(‬
‫م ِ‬
‫قد ّ َ‬
‫من ْ َ‬
‫إ َِذا َ‬
‫حَفة وهي ال ّ‬
‫ت ال ّ‬
‫ة التي عََلى‬
‫م ُ‬
‫مين َ ً‬
‫س ِ‬
‫كان َ ِ‬
‫ش ْ‬
‫س ْ‬
‫ة وَل ََها َ‬
‫شاة ُ َ‬
‫ح َ‬
‫حوف‬
‫ظ َهْرِ َ‬
‫س ُ‬
‫ي َ‬
‫ها فَهِ َ‬

‫فإذا َ‬
‫ه ِقي َ‬
‫ت ل ي ُد َْرى أب َِها َ‬
‫ل‪ :‬في‬
‫ي َز ُ‬
‫م‪.‬و ِ‬
‫ش ْ‬
‫عو ٌ‬
‫حم أ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫م ل فَهِ َ‬
‫ه‬
‫مَزا ِ‬
‫م ‪ .‬وهو الذي ل ُيوث َقُ ب ِ ِ‬
‫ع ُ‬
‫ن َ‬
‫ل ُفل ٍ‬
‫قَوْ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ي َر ُ‬
‫م‬
‫ت ت َل ْ َ‬
‫ؤو ٌ‬
‫من َ‬
‫س َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ح ُ‬
‫مّر ب َِها فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ت ت َْقَلع ال ّ‬
‫موم‬
‫ي ثَ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫يَء ِبفيها‪ ،‬فَهِ َ‬
‫ش ْ‬
‫معْب ََرةٌ‬
‫سن َ ً‬
‫ة ل يُ َ‬
‫ت َ‬
‫ي ُ‬
‫فإذا ت ُرِك َ ْ‬
‫جّز ُ‬
‫صوُفها فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ماُء‬
‫مك ْ ُ‬
‫ص َ‬
‫ت َ‬
‫كان ْ‬
‫ي قَ ْ‬
‫ن الخارج فَهِ َ‬
‫سوَرة َ الَقْر ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ضَباُء‬
‫دا ِ‬
‫ي عَ ْ‬
‫ن ال ّ‬
‫ل فَهِ َ‬
‫خ ِ‬
‫كاَنت مكسورة الَقْر ِ‬
‫صاُء‬
‫ى اذ ُن َي َْها من َ‬
‫وى قَْرَنا َ‬
‫ي عَْق َ‬
‫ها ع َل َ ِ‬
‫خل ِْفها فَهِ َ‬
‫فإذا الت َ َ‬
‫فإذا َ‬
‫صَباُء‬
‫صب َ َ‬
‫من ْت َ ِ‬
‫ت ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫ي نَ ْ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫ة الَقْرن َي ْ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ي قَْبلُء‬
‫مل ْت َوِي َ َ‬
‫ن عََلى وَ ْ‬
‫ت ُ‬
‫كان ْ‬
‫جهَِها فَهِ َ‬
‫ة الَقْرن َي ْ ِ‬
‫مْق ً‬
‫فإذا َ‬
‫واُء‬
‫طوع َ َ‬
‫ة ط ََر ِ‬
‫ت َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ي قَ ْ‬
‫ص َ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫ف ال ًذ ُ ِ‬
‫ها ُ‬
‫ي َ‬
‫فإذا ان ْ َ‬
‫شْرَقاُء‬
‫ت أذ َُنا َ‬
‫شّق ْ‬
‫طول ً فَهِ َ‬
‫ً‬
‫فإذا ان ْ َ‬
‫خْرَقاُء‪.‬‬
‫ى َ‬
‫شّقتا عَْرضا‪َ ،‬فه َ‬
‫الفصل الربعون )في ت َ ْ‬
‫ت‬
‫ما ِ‬
‫حّيا ِ‬
‫ف ِ‬
‫ء ال َ‬
‫لأ ْ‬
‫س َ‬
‫صي ِ‬
‫ها(‬
‫صا ِ‬
‫ف َ‬
‫و َ‬
‫وأ ْ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ َ‬
‫)ع َ ِ‬
‫شي ْ َ‬
‫ب وال ّ‬
‫ة‬
‫ة ال َ‬
‫خِبيث َ ُ‬
‫حي ّ ُ‬
‫ن ال َ‬
‫طا ُ‬
‫حَبا ُ‬
‫ال ُ‬
‫من َْها‬
‫ت الذ ّك َُر ِ‬
‫حّيا ِ‬
‫صاد ُ ِ‬
‫ن ال َ‬
‫ال َ‬
‫ت والحيو ُ‬
‫ش َ‬
‫ما ي ُ َ‬
‫حن َ ُ‬
‫م َ‬
‫صب ََهاِني‬
‫ض ْ‬
‫ث وال ِ‬
‫حّفا ُ‬
‫م ِ‬
‫منها ‪ .‬وَذ َك ََر َ‬
‫ضب ال ّ‬
‫ح ْ‬
‫ال ُ‬
‫ح ْ‬
‫خ ُ‬
‫ي ال ْ‬
‫ن عَل ِ ّ‬
‫مَزةُ ب ُ‬
‫ه ‪ ،‬وُرَبما َ‬
‫مث ْ ُ‬
‫ن أ َْربعَ أ َذ ُْرع‬
‫ض ْ‬
‫حّفا َ‬
‫م ِ‬
‫خم ِ‬
‫كا َ‬
‫ث َ‬
‫ن ال ُ‬
‫أ ّ‬
‫ل ال ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫سوَدِ أو أعْظ َ ُ‬
‫َ‬
‫‪ ،‬وهو أقَ ّ‬
‫ى‬
‫ل الحّيا ِ‬
‫ت أذ ً‬
‫ص َ‬
‫ن‬
‫حّفا ُ‬
‫جَر في ُدورِ ِ‬
‫جْرَذا َ‬
‫طاد ُ ال ُ‬
‫هم ال ُ‬
‫ل هَ َ‬
‫و َ‬
‫ث وهُوَ ي َ ْ‬
‫سناِنيُر أهْ ِ‬
‫ما أ ْ‬
‫ح َ‬
‫شب َهََها‬
‫شَرا ِ‬
‫َوال َ‬
‫ت وَ َ‬
‫واد‬
‫حّيا ِ‬
‫م ِ‬
‫سوَد ُ العَ ِ‬
‫ن ال َ‬
‫ت وَِفيهِ َ‬
‫ال ْ‬
‫ظي ُ‬
‫س َ‬
‫م َ‬
‫َقا َ‬
‫دي‬
‫صي ََتان ك ُ‬
‫ه ُ‬
‫داه ِي َ ُ‬
‫مَز ُ‬
‫ج ْ‬
‫صي ََتي ال َ‬
‫سوَد ُ هو ال ّ‬
‫ل َ‬
‫ة‪ :‬ال ْ‬
‫ة ‪ ،‬ول َ ُ‬
‫ح ْ‬
‫خ ْ‬
‫خ ْ‬
‫و َ‬
‫ل‬
‫س المر َ‬
‫شعر أ ْ‬
‫صنان ك ُ‬
‫ويل ‪ ،‬وب ِهِ ُ‬
‫س ِ‬
‫صنا ِ‬
‫سوَد ُ وعُْرف ط َ ِ‬
‫ن الت ّي ْ ِ‬

‫معَْزى ‪ .‬وَقا َ‬
‫ه‪ :‬ال ّ‬
‫ب إلى‬
‫في ال ِ‬
‫ضرِ ُ‬
‫س يَ ْ‬
‫ش َ‬
‫جاع ُ أ ْ‬
‫سوَد ُ أ ْ‬
‫ل غَي ُْر ُ‬
‫مل َ ُ‬
‫خِبيث ‪ ،‬قا َ‬
‫ف‬
‫ض َ‬
‫طي ٌ‬
‫ل شمر‪ :‬هُوَ َدقيق ل َ ِ‬
‫الب ََيا ِ‬
‫ماء ل ت َْقب َ ُ‬
‫و َقا َ‬
‫ما‬
‫حي ّ ٌ‬
‫ل أبو َزي ْ ٍ‬
‫ج َ‬
‫د‪ :‬الع َي ْرِ ُ‬
‫ل الّرقى وَت َط ِْفُر ك َ َ‬
‫ص ّ‬
‫ة َ‬
‫حّية أ ََري ِْقط نحوَ ذَِراع ‪،‬‬
‫ت َط ِْفُر الفَْعى ‪ .‬وقال أبو ُ‬
‫عبيد َ‬
‫ج َ‬
‫ة‪ :‬الع َْير ُ‬
‫وهو أ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ب‬
‫ا‬
‫ل‬
‫قا‬
‫و‬
‫‪.‬‬
‫د‬
‫و‬
‫س‬
‫ال‬
‫ن‬
‫م‬
‫ث‬
‫ب‬
‫خ‬
‫جأ ْ‬
‫ن ال ْ‬
‫ْ‬
‫خب َ ُ‬
‫ُ‬
‫حّيا ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ث ال َ‬
‫عرابي‪ :‬الع َْير ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ج ِ‬
‫حّتى ي َ ِ‬
‫س َ‬
‫مَعه في َ‬
‫سْر ِ‬
‫صيَر َ‬
‫يْقِفُز ع َلى الَفارِ ِ‬
‫قا َ‬
‫ق‬
‫ن ال َ‬
‫معََها ُرقَْية َول ت ِْرَيا ٌ‬
‫ل الل ّي ْ ُ‬
‫ل‪ :‬الفَْعى اّلتي ل ت َن َْفعُ َ‬
‫خِلي ِ‬
‫ث عَ ِ‬
‫س ‪ .‬وََقا َ‬
‫ي التي‬
‫ق عَ‬
‫ض ُ‬
‫وهي َرْقشاُء د َِقيَق ُ‬
‫ة العُن ُ‬
‫ري َ‬
‫ل غَي ُْر ُ‬
‫ه‪ :‬ه ِ َ‬
‫ِ‬
‫ة الرأ ِ‬
‫ِ‬
‫جَر َ‬
‫م َ‬
‫ي اّلتي‬
‫ض أ َن َْياب َِها ب ِب َْعض ‪ ،‬وََقال ا َ‬
‫مت َث َن ّي َ ً‬
‫ة َ‬
‫ش ْ‬
‫ت ُ‬
‫ش ْ‬
‫إذا َ‬
‫ت ب َعْ َ‬
‫خُر‪ :‬ه َ‬
‫ن‬
‫ري ٌ‬
‫ض ولها قَْرَنا ِ‬
‫ل ََها َرأس ع َ ِ‬
‫عي‬
‫ن الَفا ِ‬
‫ن الذ ّك َُر ِ‬
‫وا ُ‬
‫م َ‬
‫والفْعُ َ‬
‫حّية ت َن ُْف ُ‬
‫خ َول ت ُؤِْذي‬
‫سوَد ّ َ‬
‫العِْرب َد ّ والعِ ْ‬
‫واد ٌ وب ََياض َوال َْرَقش ن َ ْ‬
‫الْرَقم الذي ِفيهِ َ‬
‫حوَهُ‬
‫س َ‬
‫خ ّ‬
‫ّ‬
‫ن‬
‫ه َ‬
‫نأ ْ‬
‫ن الذي ل َ ُ‬
‫سوََدا ِ‬
‫طا ِ‬
‫ُذو الطْفي َت َي ْ ِ‬
‫ب‬
‫الب ْت َُر الَق ِ‬
‫صُر الذ ّن َ ِ‬
‫خ َ‬
‫ة‬
‫حّية ال َ‬
‫خِفيَف ُ‬
‫ال ِ‬
‫ش ال َ‬
‫شا ُ‬
‫مْنها‬
‫م ِ‬
‫ن العَ ِ‬
‫الث ّْعبا ُ‬
‫ظي ُ‬
‫وَك َذ َل ِ َ‬
‫ن‬
‫ك الي ْ ُ‬
‫م والي ْ ُ‬
‫ة التي َتقت ُ ُ‬
‫َقا َ‬
‫ل إذا ن َهَ َ‬
‫ن‬
‫ضه ُ‬
‫حي ّ ُ‬
‫ل أبو عُب َي ْد َ َ‬
‫ت ِ‬
‫ه ‪ ،‬والَعا ِ‬
‫ة الَعا ِ‬
‫ة‪ :‬ال َ‬
‫ش ْ‬
‫ض ُ‬
‫م ْ‬
‫عتها‬
‫سا َ‬
‫َ‬
‫ص ّ‬
‫مث ُْلها‬
‫ل نحوها أوْ ِ‬
‫وال ّ‬
‫وََقا َ‬
‫ما‬
‫ر‪ ،‬وهي أ ْ‬
‫خب َ ُ‬
‫حارِي َ ُ‬
‫ه‪ :‬ال ْ َ‬
‫ث َ‬
‫صغَُر ْ‬
‫ل غَي ُْر ُ‬
‫ة التي قَد ْ َ‬
‫ت من الك ِب َ ِ‬
‫يَ ُ‬
‫ن ‪َ ،‬ويَقا ُ‬
‫مَها‬
‫ن وِ َ‬
‫صل ّ‬
‫ل‪ :‬هي اّلتي َ‬
‫كو ُ‬
‫عاَء ُ‬
‫ج ْ‬
‫س ّ‬
‫س ُ‬
‫حَرى ِ‬
‫مَها أي ن ََق َ‬
‫مَها‬
‫ص لَ ْ‬
‫ح َ‬
‫َيمت َ ّ‬
‫ضةِ في قَد ْرِ ال ّ‬
‫ر‪،‬‬
‫ب ِ‬
‫ه الَق ِ‬
‫حّية ِ‬
‫ن الِف ّ‬
‫ن قِت َْرةَ َ‬
‫شب ْ ُ‬
‫ضي ِ‬
‫م َ‬
‫اب ْ ُ‬
‫شب ْرِ والِفت ْ ِ‬
‫ب من النسان ن ََزا في الهواِء‬
‫نأ ْ‬
‫حّيا ِ‬
‫خب َ ِ‬
‫وهُوَ ِ‬
‫ت ‪ ،‬وإذا َقر َ‬
‫ث ال َ‬
‫م ْ‬
‫ق‬
‫ن َفو ُ‬
‫فَوَقَعَ ع َل َي ْهِ ِ‬
‫م ْ‬

‫اب ُ َ‬
‫صْفَراُء ت َ ْ‬
‫سوَد ُ‬
‫سل َ ْ‬
‫ق َ‬
‫حَفاةِ والهِْرهِرِ وهو أ ْ‬
‫خُرج بين ال ّ‬
‫حّية َ‬
‫ن طب َ ِ‬
‫ست َي ِْق ُ‬
‫سال ِ ٌ‬
‫سابع فل‬
‫ه ي ََنا ُ‬
‫ظ في ال ّ‬
‫م يَ ْ‬
‫َ‬
‫م سّتة َايام ث ُ ّ‬
‫ن ط َب ْعِهِ أن ّ ُ‬
‫خ‪.‬وم ْ‬
‫حّر َ‬
‫ج ً‬
‫ه قَب ْ َ‬
‫خ ع ََلى َ‬
‫ي َْنف ُ‬
‫ل‬
‫شيٍء إل أ ْ‬
‫مّر ب ِهِ الّر ُ‬
‫ن ي َت َ َ‬
‫لأ ْ‬
‫ك ‪ ،‬وُرّبما َ‬
‫هلك ُ‬
‫خذ ُهُ َ‬
‫ق ‪ ،‬وُرّبما‬
‫وهُوَ َناِئم فيأ ُ‬
‫ه ِ‬
‫ب ُ‬
‫كأن ّ ُ‬
‫واُر ذ َهَ ِ‬
‫س َ‬
‫مل َْقى في الط ّ ِ‬
‫ري ِ‬
‫ست َي َْق َ‬
‫ج ُ‬
‫ب‪:‬‬
‫جل فَي َ ِ‬
‫ظ في ك َ ّ‬
‫خّر الّر ُ‬
‫ف الّر ُ‬
‫ا ْ‬
‫مّيتًا‪ .‬وفي أ ْ‬
‫ل َ‬
‫ل العَر ِ‬
‫مَثا ِ‬
‫دى ب ََنا ِ َ‬
‫ة‬
‫م ِ‬
‫داه ِي َةِ العَ ِ‬
‫ق( لل َ‬
‫ح َ‬
‫هإ ْ‬
‫ظي َ‬
‫صاب َت ْ ُ‬
‫)أ َ‬
‫ت طب َ ٍ‬
‫َقا َ‬
‫واِء وان ْ َ‬
‫شد َ )من‬
‫ف الحي ّ ُ‬
‫س ّ‬
‫ل الل ّْيث‪ :‬ال ّ‬
‫ة التي َتطيُر في الهَ َ‬
‫الطويل(‪:‬‬
‫من ِفيهِ ناب َول‬
‫س ّ‬
‫ضّرِني ِ‬
‫ضِني َلما َ‬
‫ش عَ َ‬
‫وحّتى َلو أن ال ّ‬
‫ف َذا الّري ِ‬
‫ث َْعر‬
‫م َ‬
‫مائ َِها الُقَزةُ‬
‫نو ِ‬
‫الن ّ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫ي التي ل َ ت َ ْ‬
‫س َ‬
‫ن في َ‬
‫ضَنا ُ‬
‫م ْ‬
‫كا ٍ‬
‫سك ُ ُ‬
‫ض هِ َ‬
‫والِهل ُ‬
‫ي‪.‬‬
‫مْز َ‬
‫م ُ‬
‫ل وال ِ‬
‫عا َ‬
‫ن ث َعْل َ ٍ‬
‫ن العَْراب ّ‬
‫ة‪ ،‬عَ ْ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ب عَ ِ‬
‫في ذكر أحوال وأفعال النسان وغيره من الحيوان‬
‫م(‬
‫الفصل الول )في ت َْرِتي ِ‬
‫ب الن ّ ْ‬
‫و ِ‬
‫َ‬
‫أ َوّ ُ‬
‫وم‬
‫سا ُ‬
‫حَتا َ‬
‫ني ْ‬
‫س ‪ ،‬وهُوَ أ ْ‬
‫ج الن ْ َ‬
‫وم الن َّعا ُ‬
‫ن إلى الن َ ْ‬
‫ل الن ّ ْ‬
‫س‬
‫م الوَ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫سن وهو ث َِقل الّنعا ِ‬
‫ن‬
‫مخال َط َ َ‬
‫م َالت ّْرِنيقُ وهو ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫س العَي ْ َ‬
‫ة الّنعا ِ‬
‫ن بين الّنائ ِم والي َْق َ‬
‫ن يَ ُ‬
‫ن‬
‫ن النسا ُ‬
‫كو َ‬
‫ض وهُوَ أ ْ‬
‫م َالك ََرى والغُ ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫م ُ‬
‫ظا ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ي‬
‫مع ك َل َ َ‬
‫م الت ّغِْفيقُ وهو الن ّوْ ُ‬
‫ت تَ ْ‬
‫ص َ‬
‫س َ‬
‫م وأن ْ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ن ال ْ‬
‫معِ ّ‬
‫م الَق ْ‬
‫وم ‪ ،‬عَ ِ‬
‫خِفيف‬
‫م ال َ‬
‫م الغَْفاُء وهُوَ الن ّوْ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م الَقِلي ُ‬
‫ل‬
‫م والغَِراُر والت ّهْ َ‬
‫جاعُ وهُوَ الن ّوْ ُ‬
‫وي ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م الت ّهْ ِ‬
‫وي ُ‬
‫ل‬
‫م الّرَقاد ُ وهوَ الن ّوْ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م الط ّ ِ‬
‫ق‬
‫م الَغر ُ‬
‫جود ُ والهُ ُ‬
‫م الهُ ُ‬
‫جوعُ والهُُبوغ وهُوَ الن ّوْ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫خ وهو أ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سِبي ُ‬
‫ي‪.‬‬
‫ع‬
‫دة‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ع‬
‫أبي‬
‫ن‬
‫ع‬
‫‪،‬‬
‫م‬
‫و‬
‫ن‬
‫ال‬
‫د‬
‫ش‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫م الت ّ ْ‬
‫ي ال َ‬
‫ص َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ن ال ْ‬
‫موِ ّ‬
‫معِ ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ع(‬
‫ب ال ُ‬
‫الفصل الثاني )في ت َْرِتي ِ‬
‫جو ِ‬
‫أوّ ُ‬
‫جوعُ‬
‫جةِ ِإلى الط َّعام ال ُ‬
‫حا َ‬
‫ب ال َ‬
‫ل َ‬
‫مَرات ِ ِ‬
‫ب‬
‫سغَ ُ‬
‫م ال ّ‬
‫ثُ ّ‬

‫ث‬
‫م الغََر ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫وى‬
‫ل ّ‬
‫م الط َ َ‬
‫ة‬
‫م ْ‬
‫ص ُ‬
‫خ َ‬
‫م ال َ‬
‫ثُ ّ‬
‫م َ‬
‫م‬
‫م ال ّ‬
‫ضَر ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫سَعار‪.‬‬
‫م ال ّ‬
‫ثُ ّ‬
‫ع(‬
‫ل ال َ‬
‫بأ ْ‬
‫الفصل الثالث )في ت َْرِتي ِ‬
‫وا ِ‬
‫ح َ‬
‫جائ ِ ِ‬
‫سا ُ َ‬
‫إ َِذا َ‬
‫ن أبي عُب َي ْد َةَ‬
‫كا َ‬
‫ن الن ْ َ‬
‫ق فَهُوَ َرّيق ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ن عَلى الّري ِ‬
‫فإذا َ‬
‫م ِ‬
‫ن أبي َزي ْدٍ‬
‫جاِئعا ً في ال َ‬
‫ن َ‬
‫كا َ‬
‫ب فَهُوَ َ‬
‫جد ْ ِ‬
‫حل ‪ ،‬عَ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫سه َ َ‬
‫خُروِج‬
‫ل لِ ُ‬
‫م ْ‬
‫معِد َت ِهِ ليكو َ‬
‫وعا ً لل ّ‬
‫مت َ َ‬
‫كا َ‬
‫نأ ْ‬
‫خِليا ً ل ِ َ‬
‫دواِء ُ‬
‫ن ُ‬
‫ج ّ‬
‫ش‬
‫مَعائ ِهِ فَهُوَ وَ ِ‬
‫ل ِ‬
‫مت َوَ ّ‬
‫الُف ُ‬
‫ش وَ ُ‬
‫من أ ْ‬
‫ح ٌ‬
‫ح ٌ‬
‫ضو ِ‬
‫فإذا َ‬
‫مغُْتوم‬
‫جودِ ال َ‬
‫معَ وُ ُ‬
‫ن َ‬
‫كا َ‬
‫حّر فَهُوَ َ‬
‫جاِئعا ً َ‬
‫فإذا َ‬
‫ت‬
‫جودِ الب َْرد ِ فَهُوَ َ‬
‫كي ِ‬
‫س ِ‬
‫معَ وُ ُ‬
‫ن َ‬
‫كا َ‬
‫ن ال ّ‬
‫جاِئعا ً َ‬
‫خرِ ٌ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ص ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ج إلى َ‬
‫ن‬
‫ن ِ‬
‫سط ِهِ ِ‬
‫شد ّةِ ال ُ‬
‫حَتا َ‬
‫فإذا ا ْ‬
‫شد ّ و َ َ‬
‫جوِع فَهُوَ ُ‬
‫معَ ّ‬
‫م ْ‬
‫صب ‪ ،‬ع َ ِ‬
‫ل‪.‬‬
‫ال َ‬
‫خِلي ِ‬
‫ب ال َ َ‬
‫ش(‬
‫الفصل الرابع )في ت َْرَتي ِ‬
‫عط ِ‬
‫أوّ ُ‬
‫جةِ ِإلى ُ‬
‫ش‬
‫حا َ‬
‫ب ال َ‬
‫ب ال َ‬
‫ل َ‬
‫ماِء العَط َ ُ‬
‫شْر ِ‬
‫مَرات ِ ً ِ‬
‫مأ‬
‫م الظ ّ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫دى‬
‫ص َ‬
‫ثُ ّ‬
‫م ال ّ‬
‫ة‬
‫م الغُل ّ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ة‬
‫م الل ّهْب َ ً‬
‫ثً ّ‬
‫م‬
‫م الُهيا ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ُ‬
‫م‬
‫م الَوا ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫واُد‪ ،‬وَهُوَ ال َْقات ِ ُ‬
‫ل‪.‬‬
‫م ال ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ج َ‬
‫الفصل الخامس )في ت َ ْ‬
‫سيم ِ ال ّ‬
‫ت(‬
‫وا ِ‬
‫ق ِ‬
‫ش َ‬
‫ه َ‬
‫فُ َ‬
‫ز‬
‫جائ ِعٌ ِإلى ال ُ‬
‫لن َ‬
‫خب ْ ِ‬
‫رم إلى الل َ ْ‬
‫قَ ِ‬
‫حم ِ‬
‫ع َط ْ َ‬
‫ماِء‬
‫شا ُ‬
‫ن إلى ال َ‬

‫ّ‬
‫ن‬
‫ع َْيما ُ‬
‫ن إلى اللب َ ِ‬
‫ر‬
‫رد إلى الت ّ ْ‬
‫م ِ‬
‫بَ ِ‬
‫م إلى الَفاك ِهَةِ‬
‫َ‬
‫جعِ ٌ‬
‫شب ِقٌ إلى الن ّ َ‬
‫َ‬
‫كاِح‪.‬‬
‫عَلى الذّ ُ‬
‫ة الن ّ َ‬
‫الفصل السادس )في ت َ ْ‬
‫سيم ِ َ‬
‫ر‬
‫ح َ‬
‫و ِ‬
‫ق ِ‬
‫ش ْ‬
‫ه َ‬
‫كو ِ‬
‫كا ِ‬
‫حَيوان(‬
‫ث ِ‬
‫والَنا ِ‬
‫ن ال َ‬
‫م َ‬
‫ن‬
‫م الْنسا ُ‬
‫اغ ْت َل َ َ‬
‫م ُ‬
‫ل‬
‫َ‬
‫ج ال َ‬
‫ها َ‬
‫ج َ‬
‫س‬
‫قَط ِ َ‬
‫م الَفَر ُ‬
‫س‬
‫هَ ّ‬
‫ب الت ّي ْ ُ‬
‫ة‬
‫ت الّرمك َ ُ‬
‫ست َوْد َقَ ِ‬
‫ا ْ‬
‫ة‬
‫ت الّناقَ ُ‬
‫ضب َعَ ِ‬
‫است َ ْ‬
‫ة‬
‫ج ً‬
‫است َوْب َل َ ِ‬
‫ت الن ّعْ َ‬
‫ت العَن ُْز‬
‫است َد َّر ِ‬
‫ت الب ََقَرةُ‬
‫است َْقَرع َ ِ‬
‫ة‬
‫ت الك َل ْب َ ُ‬
‫جعَل َ ِ‬
‫است َ ْ‬
‫وَك َذ َل ِ َ‬
‫سباٍع‪.‬‬
‫ك إ َِنا ُ‬
‫ث ال ّ‬
‫الفصل السابع )في ت َ ْ‬
‫م ال َك ْ َ‬
‫ل(‬
‫ق ِ‬
‫سي َ‬
‫الك ْ ُ‬
‫ن‬
‫ل للن ْ َ‬
‫سا ِ‬
‫ي‬
‫الَقْر ُ‬
‫م لل ّ‬
‫صب ِ ّ‬
‫س للعَ ُ‬
‫الهَ ْ‬
‫م ُ‬
‫ري ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ن الْزهَ ِ‬
‫ن أبي الهَي ْث َم ِ‬
‫جوزِ الد ّْرَداِء ‪ ،‬عَ ِ‬
‫س‬
‫م لل ّ‬
‫الَق ْ‬
‫ض ُ‬
‫داب َةِ في الَياب ِ ِ‬
‫ب‬
‫وال َ‬
‫خ ْ‬
‫ض ُ‬
‫م في الّرط ْ ِ‬
‫ر‬
‫الْر ُ‬
‫م للب َِعي ِ‬
‫ج لل ّ‬
‫ة‬
‫شا ِ‬
‫م ُ‬
‫الل ّ ْ‬
‫ي‬
‫الت َّقّر ُ‬
‫م للظ ّب ْ ِ‬
‫ره‬
‫الب َل ْعُ للظ ِّليم ِ وغَي ْ ِ‬

‫ف‬
‫ي والّرت ْعُ لل ُ‬
‫خ ّ‬
‫حافِرِ والظ ّل ْ ِ‬
‫ف وال َ‬
‫الّرع ْ ُ‬
‫س‬
‫الل ّ ْ‬
‫س لل ّ‬
‫ح ُ‬
‫سو ِ‬
‫جَرادِ‬
‫جْرد ُ لل َ‬
‫ال َ‬
‫س َتأك ُ ُ‬
‫ل )ي َُقا ُ‬
‫مَر ال ّ‬
‫ر(‪.‬‬
‫ش َ‬
‫حل َ‬
‫ل‪ :‬ن َ ْ‬
‫س للن ّ ْ‬
‫ال َ‬
‫ل ثَ َ‬
‫وارِ ُ‬
‫جْر ُ‬
‫ج َ‬
‫ح ِ‬
‫ج ِ‬
‫الفصل الثامن )في ت َ ْ‬
‫ل(‬
‫ب ِ‬
‫ف ِ‬
‫م َ‬
‫ل ضُرو ٍ‬
‫ن الك ْ ِ‬
‫صي ِ‬
‫مة(‬
‫)عن الئ ِ ّ‬
‫م ُ‬
‫ظ الت ّذ َّوق‬
‫م والت ّل َ ّ‬
‫الت ّط َعّ ُ‬
‫َ‬
‫ضم ال َك ْ ُ‬
‫ن‬
‫ال َ‬
‫ج ِ‬
‫ل بِ َ‬
‫خ ْ‬
‫ميِع ال ْ‬
‫سَنا ِ‬
‫م بأط َْرافَِها‬
‫الَق ْ‬
‫ض ُ‬
‫م ال َك ْ ُ‬
‫ث‬
‫ن الّلي ِ‬
‫جَفاٍء وَ ِ‬
‫ل بِ َ‬
‫الغَذ ْ ُ‬
‫شد ّةِ ن ََهم ‪ ،‬عَ ِ‬
‫الَق ْ‬
‫شد ّةُ الكل‬
‫ت ِ‬
‫س ْ‬
‫م وال ّ‬
‫ح ُ‬
‫ش ُ‬
‫ل قَِبيح‬
‫م َ‬
‫ال َ‬
‫م ُ‬
‫ضْرب ِ‬
‫ة َ‬
‫خ َ‬
‫خ ْ‬
‫ن الك ْ ِ‬
‫م َ‬
‫شع َأك ُ‬
‫م ْ‬
‫ها‬
‫قّثاِء وغي ْرِ َ‬
‫س ِ‬
‫عند الكل كال ِ‬
‫ه َ‬
‫ما ل َ ُ‬
‫ل َ‬
‫ال َ‬
‫جْر ٌ‬
‫عرابي ‪َ .‬قا َ‬
‫ل الَقِلي ُ‬
‫س ال َك ْ ُ‬
‫ع‬
‫ن ال ْ‬
‫ل الل ّي ْ ُ‬
‫ن ي َت َت َب ّ َ‬
‫ث‪ :‬هُوَ أ ْ‬
‫الل ّوْ ُ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ل ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ها فيأك ُل ََها‬
‫ت وغيَر َ‬
‫حل ََوا ِ‬
‫ن ال َ‬
‫الْنسا ُ‬
‫َ‬
‫ب ال َك ْ َ‬
‫ش والتّق ّ‬
‫ن هَُنا‪.‬‬
‫من ُ‬
‫هنا وَ ِ‬
‫ل ِ‬
‫ن ي َط ْل ُ َ‬
‫شأ ْ‬
‫ش ُ‬
‫الَق ّ‬
‫م ْ‬
‫الفصل التاسع )في ت َ ْ‬
‫سيم ِ ال ّ‬
‫ب(‬
‫ق ِ‬
‫شْر ِ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ب الْنسا ُ‬
‫شرِ َ‬
‫ضعَ الط ّْف ُ‬
‫ل‬
‫َر ِ‬
‫ع‬
‫سب ُ ُ‬
‫وَل َغَ ال ّ‬
‫ة‬
‫داب ّ ُ‬
‫جَرع َ وَك ََرع َ الب َِعيُر وال ّ‬
‫َ‬
‫ب ال ّ‬
‫طائ ُِر‪.‬‬
‫عَ ّ‬
‫ب ال ّ‬
‫ب ابي‬
‫ب َ‬
‫صا ِ‬
‫ح ِ‬
‫شْر ِ‬
‫الفصل العاشر )في ت َْرِتي ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫ع ِ‬
‫ال َ‬
‫م(‬
‫قا ِ‬
‫س ِ‬
‫أ َقَ ُ‬
‫ل ال ّ‬
‫مُر‬
‫ب الت ّغَ ّ‬
‫شْر ِ‬
‫مّزُز‬
‫ص والت ّ َ‬
‫م ال َ‬
‫ثُ ّ‬
‫م ّ‬
‫جّرعُ‬
‫ب والت ّ َ‬
‫ث ُعَ العَ ّ‬

‫وأ َوّ ُ‬
‫ح‬
‫ض ُ‬
‫ل الّريّ الن ّ ْ‬
‫ع‬
‫م الن ّْق ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ب‬
‫حب ّ ُ‬
‫م الت ّ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ح‪.‬‬
‫م ً‬
‫م الت َّق ّ‬
‫ثُ ّ‬
‫الفصل الحادي عشر )في ت َ ْ‬
‫ل وال ّ‬
‫عَلى‬
‫ب َ‬
‫ق ِ‬
‫شْر ِ‬
‫سيم ِ الك ْ ِ‬
‫خت َل ِ َ‬
‫أ ْ‬
‫ة(‬
‫م ْ‬
‫ف ٍ‬
‫شَياءَ ُ‬
‫م‬
‫ب َل َعَ الط َّعا َ‬
‫سَر َ‬
‫ج‬
‫ط الَفاُلوذ َ َ‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫ل‬
‫ل َعِقَ العَ َ‬
‫ماَء‬
‫َ‬
‫جَرعَ ال َ‬
‫ق‬
‫س َ‬
‫ف ال ّ‬
‫َ‬
‫وي َ‬
‫س ِ‬
‫خذ َ الد َّواَء‬
‫أَ َ‬
‫ة‪.‬‬
‫مَرقَ َ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫سا ال َ‬
‫الفصل الثاني عشر )في ت َ ْ‬
‫ص(‬
‫سيم ِ ال َ‬
‫ق ِ‬
‫غ َ‬
‫ص ِ‬
‫ّ‬
‫غَ ّ‬
‫ص بالطَعام ِ‬
‫َ‬
‫شرِقَ بالماِء‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ش ِ‬
‫ج َ‬
‫ي بالعَظم ِ‬
‫ق‪.‬‬
‫َ‬
‫جرِ َ‬
‫ض بالّري ِ‬
‫و َ‬
‫الفصل الثالث عشر )في ت َ ْ‬
‫ت(‬
‫قا ِ‬
‫ف ِ‬
‫ل شْر ِ‬
‫ب ال ْ‬
‫صي ِ‬
‫ة ُ‬
‫ر‬
‫شرِي ّ ُ‬
‫جا ِ‬
‫س َ‬
‫شْر ُ‬
‫ال َ‬
‫ب ال ّ‬
‫ح ِ‬
‫ح ُ‬
‫ة‬
‫دا ِ‬
‫ب الغَ َ‬
‫شْر ُ‬
‫صُرو ُ‬
‫ال ّ‬
‫الَقي ْ ُ‬
‫ل ُ‬
‫ف الن َّهاِر‬
‫ص ِ‬
‫شْر ُ‬
‫ب نِ ْ‬
‫الغَُبوقُ ُ‬
‫ي‪.‬‬
‫ب العَ ِ‬
‫شْر ُ‬
‫ش ّ‬
‫سيم ِ الن َ‬
‫الفصل الرابع عشر )في ت َ ْ‬
‫ح(‬
‫ق ِ‬
‫كا ِ‬
‫ن‪.‬‬
‫ح الْنسا ُ‬
‫ن َك َ َ‬
‫َ‬
‫م الَفَرس‬
‫كا َ‬
‫َبا َ‬
‫ماُر‬
‫ك ال ِ‬
‫ح َ‬

‫م ُ‬
‫ل‬
‫َقاع َ ال َ‬
‫ج َ‬
‫ع‬
‫سب ُ ُ‬
‫س وال ّ‬
‫ن ََزا الت ّي ْ ُ‬
‫عاظ َ َ‬
‫ب‬
‫َ‬
‫ل الك َل ْ ُ‬
‫سَفد َ ال ّ‬
‫طائ ُِر‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫دي ُ‬
‫ك‪.‬‬
‫ط ال ّ‬
‫قَ َ‬
‫ن‬
‫ما ي َ ْ‬
‫الفصل الخامس عشر ) ِ‬
‫ن ِ‬
‫ص بِ ِ‬
‫ه الْنسا ُ‬
‫م ْ‬
‫في َ‬
‫خت َ ّ‬
‫ب الن ّ َ‬
‫ح(‬
‫كا‬
‫ُ‬
‫ضُرو ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫سماَء الن ّ َ‬
‫)َلع ّ‬
‫ي‬
‫كاِح ت َب ْل ُغُ مائ َ َ‬
‫ن ث َِقا ِ‬
‫مةِ ‪ ،‬ب َعْ ُ‬
‫لأ ْ‬
‫ت الئ ِ َ‬
‫ة ك َل ِ َ‬
‫ضها أ ْ‬
‫صل ِ ّ‬
‫مةٍ عَ ْ‬
‫مك َّنى ‪ ،‬وَقَد ْ َ‬
‫و‬
‫وا ِ‬
‫منها في ت َْف ِ‬
‫ت ِ‬
‫عهِ وأ ْ‬
‫وب َعْ ُ‬
‫وال ِهِ َ‬
‫كتب ْ ُ‬
‫ضها ُ‬
‫ما ه َ‬
‫ح َ‬
‫ل أن ْ َ‬
‫صي ِ‬
‫شْر ُ‬
‫َ‬
‫ب(‪.‬‬
‫ط الك َِتا ِ‬
‫ح ال ّن ِ َ‬
‫ح ال ّ‬
‫مرٍو‬
‫ش ِ‬
‫دي ُ‬
‫كا ُ‬
‫س ُ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ن أبي عَ ْ‬
‫ت وال َ‬
‫ح ُ‬
‫ال َ‬
‫د‪ ،‬عَ ْ‬
‫ا لد ّع ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫ل‬
‫ن ال َ‬
‫ن الّلي ِ‬
‫ظ والّزع ْ ُ‬
‫ب‪ :‬ال َ‬
‫خِلي ِ‬
‫ث عَ ِ‬
‫لُء واليَعاب ‪ ،‬عَ ِ‬
‫س والعَْزد‪ :‬الن ّ َ‬
‫ن د َُريدٍ‬
‫ح بِ ِ‬
‫شد ّةٍ وع ُن ْ ٍ‬
‫كا ُ‬
‫الد ّع ْ ُ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ف ‪ ،‬عَ ِ‬
‫شد ّةُ الن ّ َ‬
‫الهَ ّ‬
‫عرابي‬
‫ن ال ْ‬
‫جَهاد ُ ِ‬
‫ك والهَقّ وال ْ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫كاِح ‪ ،‬ع َ ِ‬
‫سِعيدٍ‬
‫صاع ُ أ ْ‬
‫ن أبي َ‬
‫ي الُعصُفوَر في ك َث َْرةِ ال ّ‬
‫الّر َ‬
‫سفاِد‪ ،‬عَ ْ‬
‫ن ُيحاك ِ َ‬
‫ر‬
‫ال ّ‬
‫ري ِ‬
‫ض ِ‬
‫َ‬
‫خ َ‬
‫ن‬
‫ة ُثم ي ُ ْ‬
‫ل الد ْ َ‬
‫ج وَل َ ي ُ ِ‬
‫خال َ َ‬
‫ن ي ُد ْ ِ‬
‫بأ ْ‬
‫ح ّ‬
‫خرِ َ‬
‫مأ ْ‬
‫ال ّ‬
‫زل َ‬
‫سغْ ُ‬
‫ن ي ُن ْ ِ‬
‫معََها‪ ،‬عَ ِ‬
‫ن ُ‬
‫مْيل‬
‫الن ّ ْ‬
‫ش َ‬
‫ضرِ ب ْ ِ‬
‫ل ل ِذ َل ِ َ‬
‫وتًا‪ ،‬وي َُقا ُ‬
‫ك‬
‫ال َ‬
‫جارِي َ َ‬
‫ن ُيبا ِ‬
‫ضعَ ال َ‬
‫خوْقُ أ ْ‬
‫ة فَت َ ْ‬
‫مع لل ُ‬
‫س َ‬
‫مخال َط َةِ َ‬
‫ص ْ‬
‫ي‬
‫ن ال ْ‬
‫ت‪َ :‬‬
‫صوْ ِ‬
‫ن ث َعْل َ ِ‬
‫ال ّ‬
‫عراب ّ‬
‫خاقْ باقْ ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ب عَ ِ‬
‫ج ك َث َْرةُ الن ّ َ‬
‫ه‬
‫ث وغَي ْرِ ِ‬
‫ن الل ّي ْ ِ‬
‫ب والهَْر ُ‬
‫ح ُ‬
‫الد ّ ْ‬
‫كاِح ‪ ،‬ع َ ِ‬
‫ن في الن ّ َ‬
‫مب ّرِدِ‬
‫ماع ُ ال َ‬
‫الّرهُْز والْرت َِهاَز ا ْ‬
‫كاِح ‪ ،‬عن ال ُ‬
‫جت ِ َ‬
‫حَرك َت َي ْ ِ‬
‫جاَء‬
‫ت وأ ْ‬
‫معُ ِ‬
‫جارِي َ ً‬
‫ة في ب َي ْ ٍ‬
‫ه ‪ .‬وقَد ْ َ‬
‫ح َ‬
‫ن ي َن ْك ِ َ‬
‫الَفهُْر أ ْ‬
‫ح ّ‬
‫ه تَ ْ‬
‫س ُ‬
‫س َ‬
‫معَ ُ‬
‫خَرى َ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫ك‬
‫دي ِ‬
‫ح ِ‬
‫في ال َ‬
‫ي عَ ْ‬
‫ث الن ّهْ ُ‬
‫ة َوينزِ َ‬
‫ب‬
‫معَ أ ْ‬
‫جارِي َ ً‬
‫ن ُيبا ِ‬
‫ضعَ َ‬
‫الفَْهاُر أ ْ‬
‫ل َ‬
‫ن ث َعْل َ ِ‬
‫خَرى ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ص الن ّ َ‬
‫ج الَفْرِج‪ :‬يقا ُ‬
‫ب‬
‫ح َ‬
‫م ُيو ِ‬
‫ع ْ‬
‫خارِ َ‬
‫كا ُ‬
‫ل‪ :‬د َّلص ول ْ‬
‫الت ّد ِْلي ُ‬
‫ن ي ُد ْرِ َ‬
‫ح فُُتوٌر َفل ي ُن ْزِ ُ‬
‫سا ُ‬
‫م‬
‫ن ب َعْ ِ‬
‫ك الّناك ِ ً‬
‫لأ ْ‬
‫الك ْ َ‬
‫ضه ِ ْ‬
‫ل ‪ ،‬عَ ْ‬

‫م َ‬
‫ن َ‬
‫مر‬
‫خَف َ‬
‫الَف ْ‬
‫طاوَل َ ُ‬
‫خ ُ‬
‫ش ِ‬
‫ة ُ‬
‫ل ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ة الن َْزا ِ‬
‫الغَي ُ َ‬
‫ن أبي عُب َي ْد َةَ‬
‫حا ِ‬
‫مْر ِ‬
‫ضَعة أو َ‬
‫ن ي َن ْك ِ َ‬
‫لأ ْ‬
‫ْ‬
‫حها وهي ُ‬
‫مل ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫َ‬
‫ال ّ‬
‫ف‪،‬‬
‫ست َل ِْقَية على قََفا َ‬
‫ن ي َط َأ َ‬
‫حْر ٍ‬
‫ها ول يأِتيها على َ‬
‫شرح أ ْ‬
‫م ْ‬
‫ها وهي ُ‬
‫ما‪َ ) :‬‬
‫هل الك َِتاب ل‬
‫نأ ْ‬
‫دي ِ‬
‫ح ِ‬
‫كا َ‬
‫و في َ‬
‫ي الّله ع َن ْهُ َ‬
‫ن ع َّباس رض َ‬
‫ث اب ْ ِ‬
‫ف وَ َ‬
‫ن هَ َ‬
‫ن‬
‫ي ِ‬
‫حو َ‬
‫من قَُرْيش َيشَر ُ‬
‫كا َ‬
‫حْر ٍ‬
‫ساَء إل عََلى َ‬
‫يأُتو َ‬
‫ن الن ّ َ‬
‫ذا الح ُ‬
‫الّنساَء َ‬
‫شْرحًا(‬
‫ة الن ّ َ‬
‫ب ‪ ،‬وَي َُقا ُ‬
‫ن‬
‫حارِقَ ُ‬
‫ح عََلى ال َ‬
‫كا ُ‬
‫ال َ‬
‫جن ْ ِ‬
‫ل‪ :‬هُوَ البراك ‪ُ ،‬ويرَوى ع َ ْ‬
‫ة‪ :‬ك َذِب َت ْ ُ‬
‫ة‪.‬‬
‫م لي ب َِها إل فُل َن َ ُ‬
‫حاب َ ِ‬
‫كم ال َ‬
‫ص َ‬
‫ما َقا َ‬
‫حارَِقة َ‬
‫ب َْعض ال ّ‬
‫ل(‬
‫الفصل السادس عشر )في ت َْق ِ‬
‫سيم ِ ال َ‬
‫حب َ ِ‬
‫حب َْلى‬
‫مرأة ُ‬
‫ا ْ‬
‫خل َِفة‬
‫َناَقة َ‬
‫م َ‬
‫كة ع َُقوق‬
‫َر َ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫جا ِ‬
‫م ٌ‬
‫أَتان َ‬
‫َ‬
‫ج‬
‫شاة ن َُتو ٌ‬
‫ج‪.‬‬
‫ك َل َْبة م ِ‬
‫ح ّ‬
‫س َ‬
‫الفصل السابع عشر )في ت َ ْ‬
‫ط(‬
‫قا ِ‬
‫ق ِ‬
‫سيم ِ ال ِ ْ‬
‫َ‬
‫مْرأ َةُ‬
‫سَقط َ ِ‬
‫أ ْ‬
‫ت ال َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫مك َ ُ‬
‫أْزل ََق ِ‬
‫ت الّر َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ت الّناقَ ُ‬
‫ض ِ‬
‫جهَ َ‬
‫أ ْ‬
‫عن‬
‫ة‪َ ،‬‬
‫ج ُ‬
‫سب َط َ ِ‬
‫ت الن ّعْ َ‬
‫َ‬
‫ي‪.‬‬
‫جوْ َ‬
‫ال َ‬
‫هر ّ‬
‫الفصل الثامن عشر )في ت ْ‬
‫ة(‬
‫ولدَ ِ‬
‫ق ِ‬
‫سي َ‬
‫م ال ِ‬
‫مْرا َةُ‬
‫وَل َد َ ِ‬
‫ت ال َ‬
‫ة وال ّ‬
‫شاةُ‬
‫ت الّناقَ ُ‬
‫ج ِ‬
‫ن ُت ِ َ‬
‫ن‪.‬‬
‫مك َ ُ‬
‫ضعَ ِ‬
‫ة والَتا ُ‬
‫وَ َ‬
‫ت الّر َ‬
‫ع عشر )في ت َ ْ‬
‫ج(‬
‫داث ِ‬
‫ق ِ‬
‫ح َ‬
‫سيم ِ َ‬
‫ة الن َّتا ِ‬
‫الفصل التاس ِ‬

‫ن‬
‫من ْذ ِِري ‪َ ،‬‬
‫ن أبي َثاب ِ ٍ‬
‫عن َثاب ِ‬
‫ن ال ُ‬
‫ن الْزهَ ِ‬
‫ت ‪ ،‬عَ ِ‬
‫تب ِ‬
‫ري ‪ ،‬عَ ِ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ي(‬
‫الت ّوَزِ ّ‬
‫ا َ‬
‫ساُء‬
‫مَرأة ن َُف َ‬
‫ْ‬
‫عائ ِذ ٌ‬
‫ة َ‬
‫َناقَ ٌ‬
‫ش‬
‫ري ٌ‬
‫أ َتان وَفََرس فَ ِ‬
‫جة َر ُ‬
‫ث‬
‫غو ٌ‬
‫ن َعْ َ‬
‫ع َْنز ُرّبى‪.‬‬
‫ل الّتهيؤ ل ْ‬
‫الفصل العشرون )في ت َ ْ‬
‫وال‬
‫ف ِ‬
‫فعال وأ ْ‬
‫ح َ‬
‫صي ِ‬
‫خت َل ِ َ‬
‫ة(‬
‫م ْ‬
‫ف ٍ‬
‫ُ‬
‫ج ُ‬
‫ل إذا ت َهَي ّأ َ ِللِقَيام‬
‫تأّتى الّر ُ‬
‫َ‬
‫ماث َ َ‬
‫ل‬
‫ري‬
‫م‬
‫ض إ َِذا ت َهَي ّأ لل ُ‬
‫ل ال َ‬
‫تَ َ‬
‫ُ‬
‫مُثو ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ي ِإذا ت َهَي ّأ َ للب ُ َ‬
‫كاِء‬
‫صب‬
‫ش ال‬
‫جه‬
‫أ ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫شا َ‬
‫َ‬
‫خُروِج‬
‫جارِي َةِ إذا ت َهَي ّأ لل ُ‬
‫ك ث َد ْيُ ال ً‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫أب َْرقَ ِ‬
‫ت للّر ُ‬
‫مْرأةُ إذا ت َهَي ّأ ْ‬
‫ت ال َ‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫دي ُ‬
‫سَفادِ فَن َ َ‬
‫جل َ َ‬
‫ن ابن‬
‫خ ال ّ‬
‫َ‬
‫ك إذا ت َهَي ّأ ِلل ّ‬
‫ن ث ََعل ٍ‬
‫شَر جناحيه ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ب عَ ِ‬
‫ي‬
‫ال ْ‬
‫عراب ّ‬
‫ر‬
‫م ُ‬
‫َزافَ ِ‬
‫ت ال َ‬
‫ة إذا تهّيأ ْ‬
‫ما َ‬
‫ح َ‬
‫ت َللذ ّك َ ِ‬
‫ك وتبرأ َ‬
‫َ‬
‫ب َْرأ َ‬
‫ش‬
‫را‬
‫ه‬
‫لل‬
‫أ‬
‫ي‬
‫ه‬
‫ت‬
‫إذا‬
‫ل‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫دي ُ َ َ‬
‫ل ال ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ف ال ّ‬
‫ن‬
‫دَ ّ‬
‫طائ ُِر إذا ت َهَي ّأ لل َط ّي ََرا ِ‬
‫َ‬
‫ست َد َ َ‬
‫ا ْ‬
‫ف ال ْ‬
‫مر ِإذا ت َهَي ّأ َللن ْت ِظام َِ‬
‫ج ُ‬
‫ل واْزب َأّر إذا ت َهَي ّأ ِلل ّ‬
‫ي‬
‫ش الّر ُ‬
‫ا ْ‬
‫ص َ‬
‫ن ال ْ‬
‫حَرن َْف َ‬
‫معِ ّ‬
‫شّر‪ ،‬عَ ِ‬
‫َ‬
‫تَ َ‬
‫ن أبي َزي ْدٍ‬
‫ل ‪ ،‬عَ ْ‬
‫شذ َّر وتَقت َّر َإذا ت َهَي ّأ ِللِقَتا ِ‬
‫ب إذا ت َهَي ّأ للعَد ُّو‬
‫ت َل َب ّ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن أبي َزي ْدٍ أْيضا ً‬
‫ست َن ْت َ َ‬
‫مرِ وا ْ‬
‫ل ِإذا ت َهَي ّأ ل َ ُ‬
‫اب َْرن ْذ َع َ ل ِل ْ‬
‫ه ‪ ،‬عَ ْ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫تَ َ‬
‫خي ّل َ ِ‬
‫ت ال ّ‬
‫ت لل َ‬
‫ت إذا ت َهَي ّأ ْ‬
‫ماُء وت ََرهَْيأ ْ‬
‫س َ‬
‫مط َ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫شد َ للع ْ َ‬
‫د‪ ،‬وأن ْ َ‬
‫شى‬
‫ن أبي عَُبي ٍ‬
‫م ِ‬
‫ن ي َؤ ُ ّ‬
‫ب ُفل ٌ‬
‫أ ّ‬
‫ب أب ّا ً إذا ت َهَي ّأ لل َ‬
‫ر‪ ،‬ع َ ْ‬
‫سي ِ‬
‫)من الطويل(‪:‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫حرمت ول َ َ‬
‫وى ك َ ْ‬
‫هبا‬
‫ب ل ِي َذ ْ َ‬
‫حا ً وَأ ّ‬
‫ش َ‬
‫مأ ْ‬
‫مك ُ ُ‬
‫حرِ ْ‬
‫َ َ ْ ُ َ ْ‬
‫م وَك َ َ‬
‫صاِرم أخ قَد ْ ط َ َ‬
‫ب وت َ ْ‬
‫ه(‬
‫صيل ِ ِ‬
‫ف ِ‬
‫ح ّ‬
‫ب ال ُ‬
‫الفصل الواحد والعشرون )في ت َْرِتي ِ‬
‫)عن الئمة(‬
‫وى‬
‫ح ّ‬
‫ب ال ُ‬
‫أّول َ‬
‫مَرات ِ ِ‬
‫ب الهَ َ‬
‫ب‬
‫م العَل َقَ ُ‬
‫ح ّ‬
‫ة وهي ال ُ‬
‫ب الل ّزِ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م للَقل ْ ِ‬
‫ب‬
‫م الكل َ ُ‬
‫ف وهو ِ‬
‫ح ّ‬
‫دة ال ُ‬
‫ش ّ‬
‫ثُ ّ‬
‫ض َ‬
‫م الع ْ‬
‫ب‬
‫ن ال ِ‬
‫ح ّ‬
‫ه ال ُ‬
‫مْق َ‬
‫ما فَ َ‬
‫دارِ الذي ا ْ‬
‫شقُ وهو ا ْ‬
‫م ُ‬
‫س ُ‬
‫سم ل ِ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ل عَ ِ‬
‫م ال َ‬
‫دها‬
‫شعَ ُ‬
‫ج ُ‬
‫ب القل ْ َ‬
‫ح ّ‬
‫حَراقُ ال ُ‬
‫ف وهو إ ْ‬
‫معَ ل َذ َةٍ ي َ ِ‬
‫ب َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ن ت ِل ْ َ‬
‫وَك َذ َل ِ َ‬
‫وى‬
‫ك الل ّوْ َ‬
‫حْرقَ ُ‬
‫عة والل ّ ِ‬
‫ك ُ‬
‫ج ‪ ،‬فإ ّ‬
‫ع ُ‬
‫وى ‪ ،‬وهذا هوَ الهَ َ‬
‫ة الهَ َ‬
‫ق‬
‫حرِ ُ‬
‫م ْ‬
‫ال ُ‬
‫ب َ‬
‫م ال ّ‬
‫ه‬
‫شغا َ‬
‫شغَ ُ‬
‫جل ْ َ‬
‫ح ّ‬
‫ن ي َب ْل ُغَ ال ُ‬
‫ف وهُوَ أ ْ‬
‫دة د ُوْن َ ُ‬
‫ب ‪ ،‬وهي ِ‬
‫ث ّ‬
‫ف الَقل ْ ِ‬
‫حب ًّا{ وَ َ‬
‫ميعا ً } َ‬
‫شغََفَها‬
‫ج ِ‬
‫شغََفَها ُ‬
‫وقد قُرِئ ََتا َ‬
‫ن‬
‫وى وَ َ‬
‫م ال َ‬
‫ثُ ّ‬
‫وى الَباط ِ ً‬
‫هو الهَ َ‬
‫ج َ‬
‫ب‪،‬و ِ‬
‫م الّله أي ع َب ْد ُ‬
‫ح ّ‬
‫ست َعْب ِد َه ُ ال ُ‬
‫م ‪ ،‬وهُوَ أ ْ‬
‫ه ُ‬
‫ن يَ ْ‬
‫مي ت َي ْ ُ‬
‫س ّ‬
‫من ْ ُ‬
‫م الت ّي ْ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ج ٌ‬
‫مَتيم‬
‫ه‪،‬و ِ‬
‫ه َر ُ‬
‫ل ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫الل ّ‬
‫م الت ّب ْ ُ‬
‫وى‬
‫ل وهُوَ أ ْ‬
‫ن يُ ْ‬
‫م ُ‬
‫سِق َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ه الهَ َ‬
‫مت ُْبول‬
‫وَ ِ‬
‫ه َر ُ‬
‫جل َ‬
‫من ْ ُ‬
‫ج ٌ‬
‫ه‬
‫ه وهُوَ ذ َ َ‬
‫وى ‪ ،‬و ِ‬
‫ل ِ‬
‫ه َر ُ‬
‫ها ُ‬
‫مد َل ّ ٌ‬
‫ل ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫م الت ّد ِْلي ُ‬
‫ثُ َ‬
‫ن الهَ َ‬
‫م َ‬
‫ب العَْق ِ‬
‫ه‬
‫وى عََليهِ ‪ ،‬و ِ‬
‫ب ع ََلى وَ ْ‬
‫ن ي َذ ْهَ َ‬
‫م ‪ ،‬وهُوَ أ ْ‬
‫م الهُُيو ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫جهِهِ ل ِغَل َب َةِ الهَ َ‬
‫هاِئم‪.‬‬
‫جل َ‬
‫َر ُ‬
‫ة(‬
‫و ِ‬
‫ع َ‬
‫ب ال َ‬
‫الفصل الثاني والعشرون )في ت َْرتي ِ‬
‫دا َ‬
‫ه(‬
‫ن َ‬
‫)عن أبي ب َك ْرٍ ال ُ‬
‫خال َوَي ْ ِ‬
‫خ َ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫واَرْزمي عَ ِ‬
‫ض‬
‫الب ُغْ ُ‬
‫م ال ّ‬
‫ن‬
‫شَنآ ُ‬
‫م الِقَلى ث ُ ّ‬
‫ثُ ّ‬
‫م ال ّ‬
‫ف‬
‫شن َ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ت‬
‫مْق ُ‬
‫م ال َ‬
‫ثُ َ‬
‫ة‪ ،‬وهو أشد ّ الب ُْغض‬
‫ض ُ‬
‫م الب ِغْ َ‬
‫ثُ ّ‬

‫َ‬
‫ك فهو بغْض المرأ َة زوجها وبغْض الرجل ا َ‬
‫ما الَفْر ُ‬
‫ه ل غَي ُْر‪.‬‬
‫َ ْ ِ َ ْ َ َ َُ‬
‫ُ‬
‫مَرأت َ ُ‬
‫ُ ّ ُ ِ ْ‬
‫فَأ ّ‬
‫ُ‬
‫الفصل الثالث والعشرون )في ت َ ْ‬
‫و(‬
‫ق ِ‬
‫ف ال َ‬
‫صا ِ‬
‫و َ‬
‫عد ُ ّ‬
‫سيم ِ أ ْ‬
‫ق‬
‫ص ِ‬
‫العَد ُوّ ِ‬
‫ضد ّ ال ّ‬
‫دي ِ‬
‫ال َ‬
‫ض اّلذي ُيوِلي َ‬
‫ك كَ ْ‬
‫مِعى‬
‫كا ِ‬
‫ش َ‬
‫ش ُ‬
‫ص َ‬
‫ح ُ‬
‫ح العَد ُوّ ال ُ‬
‫ن ال ْ‬
‫مب ْغِ ُ‬
‫ه ‪ ،‬عَ ِ‬
‫صد ُ قَت ْ َ‬
‫الِقت ْ ُ‬
‫ر‪.‬‬
‫ل صا ِ‬
‫سِعيدٍ ال ّ‬
‫ن أبي َ‬
‫ل الَعدوّ اّلذي ي َت ََر ّ‬
‫حب ِهِ ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ري ِ‬
‫ض ِ‬
‫ب‬
‫ل ال َ‬
‫غ َ‬
‫بأ ْ‬
‫ض ِ‬
‫الفصل الرابع والعشرون )في ت َْرِتي ِ‬
‫وا ِ‬
‫ح َ‬
‫وت َ ْ‬
‫صيِلها(‬
‫ف ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫َ)ع َ ِ‬
‫خ ُ‬
‫أوّ ُ‬
‫ضا‬
‫س ْ‬
‫خل َ ُ‬
‫ط وهُوَ ِ‬
‫ف الّر َ‬
‫مَرات ِب َِها ال ّ‬
‫ل َ‬
‫ْ‬
‫خرِن ْ َ‬
‫ب مع ت َك َب ّرٍ وََرفِْع َرأس‬
‫م ال ْ‬
‫ض ُ‬
‫م وهوَ الغَ َ‬
‫طا ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ث‬
‫م ُ‬
‫ن الل ّي ْ ِ‬
‫ي غَ َ‬
‫ضب َ‬
‫م الب َْرط َ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ة وهِ َ‬
‫معَ ع ُُبوس وان ْت َِفاخ ‪ ،‬ع َ ِ‬
‫م الغَي ْ ُ‬
‫ضب َ‬
‫ن الت ّ َ‬
‫ه‬
‫شّفي ‪ .‬و ِ‬
‫كا ِ‬
‫ظ وهُوَ غ َ َ‬
‫ه قَوْل ُ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫من للَعا ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫جزِ ع َ ِ‬
‫ظ قُ ْ‬
‫م َ‬
‫م{‬
‫ت ََعاَلى‪} :‬وإذا َ‬
‫ن الغَي ْ ِ‬
‫ل ِ‬
‫ضوا الَنا ِ‬
‫وا ع َ ّ‬
‫موُتوا ب ِغَي ْظ ِك ُ ْ‬
‫ل ُ‬
‫م َ‬
‫خل َ ْ‬
‫ن ي َغَْتا َ‬
‫ش‬
‫س ِ‬
‫ن فَي َت َ َ‬
‫ظ الْنسا ُ‬
‫كيِنها‪ ،‬وهُوَ ا ْ‬
‫م ال َ‬
‫حَرد ُ ب َِفت ِْح الَراِء وَت َ ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫حّر َ‬
‫باّلذي َ‬
‫ه‬
‫م بِ ِ‬
‫ه َويهُ ّ‬
‫غاظ َ ُ‬
‫معَ ال ِ‬
‫حْقدِ‬
‫شد ّةُ الغ ْت َِيا ِ‬
‫حن َقُ وَهُوَ ِ‬
‫م ال َ‬
‫ظ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫خت ِل َ ُ‬
‫ط وهُوَ أ َ‬
‫ب‬
‫ض‬
‫م ال ْ‬
‫شد ّ الغَ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ِ‬
‫س ّ‬
‫مأ َ ّ‬
‫مأ َ ّ‬
‫مأ َ ّ‬
‫ك الّرج ُ‬
‫َقا َ‬
‫مَتل غ َْيظًا‪.‬‬
‫كي ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫ك إذا ا ْ‬
‫ص َ‬
‫ل واْر َ‬
‫ت‪ :‬اهْ َ‬
‫ك وا ْ‬
‫ل اب ْ ُ‬
‫ر(‬
‫ب ال ّ‬
‫الفصل الخامس والعشرون )في ت َْرِتي ِ‬
‫سُر ْ‬
‫و ِ‬
‫جذ َ ُ‬
‫أوّ ُ‬
‫ج‬
‫ل والب ْت َِها ُ‬
‫مَرات ِب ِهِ ال َ‬
‫ل َ‬
‫ست ِب ْ َ‬
‫ت‬
‫موْ ِ‬
‫م ال ْ‬
‫ش لِ َ‬
‫ثُ َ‬
‫شار وهو الهت َِزاُز‪ .‬وفي الحديث‪) :‬اهْت َّز الَعر ُ‬
‫ن مَعاٍذ(‬
‫َ‬
‫سعْدِ ب ِ‬
‫ه قَوْ ُ‬
‫ح والب ْرِن ْ َ‬
‫ت الّر ِ‬
‫شاقُ ‪ .‬و ِ‬
‫شيد َ‬
‫ي‪َ :‬‬
‫م الْرت َِيا ُ‬
‫حد ّث ْ ُ‬
‫ص َ‬
‫من ْ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ل ال ْ‬
‫معِ ّ‬
‫ذا فاب َْرن ْ َ‬
‫ث كَ َ‬
‫ه‬
‫دي ِ‬
‫ح ِ‬
‫بِ َ‬
‫شق َ ل َ ُ‬
‫ر‬
‫م الَفَر ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ح وهوَ كالب َط َ ِ‬
‫ن{‬
‫ب الَفرِ ِ‬
‫ن الّله ل ي ُ ِ‬
‫و ِ‬
‫ح ّ‬
‫ه ت ََعاَلى‪} :‬إ ِ ّ‬
‫ه قَوْل ُ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫حي َ‬

‫ش في‬
‫شد ّةُ الَفَرِح ‪ ،‬و ِ‬
‫ح ‪ ،‬وهو ِ‬
‫مَر ُ‬
‫ه‪} :‬ول ت َ ْ‬
‫ه عََز ذِك ُْر ُ‬
‫ه قَوْل َ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫م ال َ‬
‫ثُ َ‬
‫م ِ‬
‫مَرحًا{ ‪.‬‬
‫ض َ‬
‫الْر ِ‬
‫الفصل السادس والعشرون )في ت َ ْ‬
‫ف‬
‫ف ِ‬
‫صا ِ‬
‫و َ‬
‫لأ ْ‬
‫صي ِ‬
‫ن(‬
‫ال ُ‬
‫حْز ِ‬
‫ست َ َ‬
‫م َ‬
‫حْز ٌ‬
‫مد ُ ُ‬
‫ن ل يُ ْ‬
‫ضاؤُهُ‬
‫طاع ُ إ ْ‬
‫الك َ َ‬
‫ثأ َ‬
‫ن‬
‫حْز‬
‫الب َ ّ‬
‫شد ّ ال ُ‬
‫ِ‬
‫الك َرب الغم اّلذي يأ ْ‬
‫ُ‬
‫س‬
‫ف‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫بال‬
‫ذ‬
‫خ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ ُ‬
‫َ ّ‬
‫ِ‬
‫دم‬
‫م في ن َ َ‬
‫سد َ ُ‬
‫ال ّ‬
‫م هَ ّ‬
‫ف حْزن على ال ّ‬
‫ت‬
‫سى والل ّهَ ُ‬
‫ال َ‬
‫شيِء ي َُفو ُ‬
‫ه‬
‫صا ِ‬
‫الوجوم حْزن ي ُ ْ‬
‫حب َ ُ‬
‫سك ِ ُ‬
‫ت َ‬
‫سى‬
‫س ُ‬
‫ب‪.‬و ِ‬
‫ما َر َ‬
‫معَ غَ َ‬
‫ف ُ‬
‫مو َ‬
‫ال َ‬
‫جعَ ُ‬
‫ه ت ََعاَلى‪} :‬ول ّ‬
‫ه قَوْل ُ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫حْزن َ‬
‫ض ِ‬
‫سفًا{‬
‫نأ ِ‬
‫إلى قَوْ ِ‬
‫ضَبا َ‬
‫مهِ غ َ ْ‬
‫ن‬
‫الكآب َ ُ‬
‫معَ ال ُ‬
‫سوُء ال َ‬
‫ل والن ْك ِ َ‬
‫ة ُ‬
‫ساُر َ‬
‫حْز ِ‬
‫حا َ ِ‬
‫ح‪.‬‬
‫الت ََرح ِ‬
‫ضد ّ الَفَر َ‬
‫ة(‬
‫سْر َ‬
‫ع ِ‬
‫الفصل السابع والعشرون )في ال ّ‬
‫ر‬
‫سْرعَ ُ‬
‫حَق ُ‬
‫حْق َ‬
‫ال َ‬
‫ة ال ّ‬
‫ة ُ‬
‫سي ْ ِ‬
‫ن‬
‫سْرعَ ُ‬
‫الهَ ِ‬
‫فيف ُ‬
‫ة الط ّي ََرا ِ‬
‫ح ْ‬
‫ة الَقط ِْع‬
‫سْرعَ ُ‬
‫ال َ‬
‫ذم ُ‬
‫ة ال َ ْ‬
‫ال َ‬
‫سْرعَ ُ‬
‫خط ْ ُ‬
‫خذ ِ‬
‫ف ُ‬
‫ل‬
‫سْرعَ ُ‬
‫ص ُ‬
‫الَقعْ ُ‬
‫ة الَقت ْ ِ‬
‫ر‬
‫سْرعَ ُ‬
‫س ّ‬
‫ح ُ‬
‫ال ّ‬
‫ة ال َ‬
‫مط َ ِ‬
‫َ‬
‫س ّ‬
‫م ْ‬
‫ت‬
‫سْرعَ ُ‬
‫كي ِ‬
‫ة الك َِتاب َةِ والط ّعْ‬
‫ن ال ّ‬
‫شق ُ ُ‬
‫ال َ‬
‫ن والك ْ ِ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ل ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ِ‬
‫ن السراعُ في السي ْر وال َ‬
‫ر‬
‫م‬
‫مَعا ُ‬
‫ْ‬
‫ال ْ‬
‫ْ َ‬
‫ِ‬
‫ّ ِ‬
‫ساِد‪.‬‬
‫العَي ْ ُ‬
‫سَراع ُ في الَف َ‬
‫ث ال ِ ْ‬
‫الفصل الثامن والعشرون )في ت َ ْ‬
‫ب(‬
‫ف ِ‬
‫ب الطّل َ ِ‬
‫ل ضُرو ِ‬
‫صي ِ‬
‫سّرةِ ‪ ،‬ول ُيقا ُ‬
‫خى َ‬
‫ل ت َوَ ّ‬
‫ضى وال َ‬
‫الت ّوَ ّ‬
‫ب الّر َ‬
‫خي ط َل َ ُ‬
‫م َ‬
‫شّرهُ‬
‫خي ْرِ وال َ‬
‫ث َ‬
‫ب ال ّ‬
‫ه‬
‫ح ُ‬
‫ب وغ َي ْرِ ِ‬
‫شيِء ت َ ْ‬
‫طل ُ‬
‫الب َ ْ‬
‫ح َ‬
‫ت الّترا ِ‬

‫ث ‪ ،‬و ك َذ َل ِ َ‬
‫ص‬
‫ح ٍ‬
‫ك الَف ْ‬
‫ش ط ََلب في ب َ ْ‬
‫ح ُ‬
‫الت ّْفِتي ُ‬
‫ال َِرا َ‬
‫غة ط ََلب ال ّ‬
‫ة‬
‫يِء بالراد َ ِ‬
‫ش ْ‬
‫ب ال ّ‬
‫ل‬
‫يِء بال ِ‬
‫محاوَل َ ُ‬
‫ة ط َل َ ُ‬
‫ال ُ‬
‫حي َ ِ‬
‫ش ْ‬
‫ب الماِء وال َ‬
‫ل‬
‫الْرت َِياد ُ ط َل َ ُ‬
‫كل والمنزِ ِ‬
‫ب الن ّ َ‬
‫كاِح‬
‫مَراوَد َةُ ط َل َ ُ‬
‫ال ُ‬
‫ب ال ّ‬
‫ة‬
‫مَزاوَل َ ُ‬
‫ج ِ‬
‫مَعال َ َ‬
‫ة ط َل َ ُ‬
‫يِء بال ُ‬
‫ال ُ‬
‫ش ْ‬
‫ب ال ّ‬
‫ري‬
‫الت ّْعيي ُ‬
‫ن ي ُب ْ ِ‬
‫يِء بالي َد ِ ِ‬
‫ن ال َ‬
‫ن غيرِ أ ْ‬
‫ث ط َل َ ُ‬
‫م ْ‬
‫ش ْ‬
‫جوْهَ ِ‬
‫صَرهُ ‪ ،‬ع َ ِ‬
‫ُ‬
‫موِر‬
‫حَرى ِ‬
‫ب ال ْ‬
‫حّري ط َل َ ُ‬
‫الت ّ َ‬
‫ن ال ُ‬
‫م َ‬
‫ب ال ّ‬
‫س‬
‫س ط َل َ ُ‬
‫ي بالل ّ ْ‬
‫الل ْت ِ َ‬
‫ما ُ‬
‫ش ْ‬
‫م ِ‬
‫ن هَُنا َ‬
‫ث ‪ ،‬وأن ْ َ‬
‫ب ال ّ‬
‫د‪:‬‬
‫شد َ ل ِل َِبي ٍ‬
‫ن الّلي ِ‬
‫يِء ِ‬
‫س ت َط َل ّ ُ‬
‫الل ّ ْ‬
‫م ُ‬
‫م ْ‬
‫ش ْ‬
‫ك وَهَهَُنا‪ ،‬ع َ ِ‬
‫)من الرمل(‪:‬‬
‫من ْزِل ِهِ ب ِي َد َي ْهِ َ‬
‫ص ْ‬
‫ل‬
‫س ال ْ‬
‫كالي َُهودِيّ ال ُ‬
‫س في َ‬
‫ي َل ْ ُ‬
‫م َ‬
‫حل َ‬
‫م ُ‬
‫ب ال ّ‬
‫سوا‬
‫صاٍء‪ ،‬و ِ‬
‫ه ت ََعاَلى‪} :‬فَ َ‬
‫س ط َل َ ُ‬
‫ال َ‬
‫جا ُ‬
‫يِء با ْ‬
‫ه قَوْل ُ ً‬
‫من ْ ُ‬
‫ست ِْق َ‬
‫جوْ ُ‬
‫ش ْ‬
‫ل الد َّياِر{ ‪ ،‬أيْ َ‬
‫ن هَ ْ‬
‫خل َ َ‬
‫ه‪.‬‬
‫ِ‬
‫يأ َ‬
‫طاُفوا ِفيَها ي َن ْظ ُُرو َ‬
‫حد ٌ ي َْقت ُُلون َ ُ‬
‫ل ب َِق َ‬
‫ش َ‬
‫حَر َ‬
‫كات وال ْ‬
‫ي‬
‫هي َْئات و ُ‬
‫في ال َ‬
‫ل وال َ‬
‫ب الّر ْ‬
‫ضُرو ِ‬
‫كا ِ‬
‫م ِ‬
‫ضْرب‬
‫وال َ ّ‬
‫حَر َ‬
‫ن َ‬
‫ر‬
‫ضا ِ‬
‫تأ ْ‬
‫ع َ‬
‫ن ِ‬
‫كا ِ‬
‫الفصل الول )في َ‬
‫ء الن ْ َ‬
‫م ْ‬
‫سا ِ‬
‫غي ْ ِ‬
‫ها(‬
‫ه إ ِّيا َ‬
‫تحريك ِ ِ‬
‫ب‬
‫َ‬
‫خَفَقا ُ‬
‫ن الَقل ْ ِ‬
‫ق‬
‫ن َب ْ ُ‬
‫ض العِْر ِ‬
‫ن‬
‫ا ْ‬
‫خِتل ُ‬
‫ج العَي ْ ِ‬
‫جْرِح‬
‫ن ال ُ‬
‫ضَرَبا ُ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ص ِ‬
‫ري َ‬
‫اْرِتعاد ُ الَف ِ‬
‫ش الي َدِ‬
‫اْرت َِعا ُ‬
‫ف‬
‫ن الن ْ ِ‬
‫مَعا ُ‬
‫َر َ‬
‫حّر َ‬
‫ه‪.‬‬
‫ن أبى عُب َي ْد َة َ وغير ِ‬
‫ك ِ‬
‫ن غَ َ‬
‫معَ الْنف إذا ت َ َ‬
‫يقال‪َ :‬ر َ‬
‫ض ِ‬
‫ب ‪ ،‬عَ ْ‬
‫م ْ‬
‫حَر َ‬
‫ن(‬
‫ت ِ‬
‫كا ٍ‬
‫وى ال َ‬
‫الفصل الثاني )في َ‬
‫وا ِ‬
‫حي َ َ‬
‫س َ‬

‫َ‬
‫ة(‬
‫سَف ِ‬
‫ض أد ََباءِ الَفل َ ِ‬
‫)ع َ ْ‬
‫ن ب َعْ ِ‬
‫ب‬
‫حَرك َ ُ‬
‫ة الّنار َله ٌ‬
‫َ‬
‫ح‬
‫حَرك َ ُ‬
‫واِء ِري ٌ‬
‫َ‬
‫ة الهَ َ‬
‫وج‬
‫حَرك َ ُ‬
‫َ‬
‫ة ال َ‬
‫ماِء م ْ‬
‫ة‪.‬‬
‫ة الْرض َز ل َْزل َ ٌ‬
‫حَرك َ ُ‬
‫َ‬
‫حَر َ‬
‫خت َل ِ َ‬
‫الفصل الثالث )في ت َ ْ‬
‫ة(‬
‫م ْ‬
‫ف ٍ‬
‫كا ٍ‬
‫ف ِ‬
‫ل َ‬
‫ت ُ‬
‫صي ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ض الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ْ‬
‫ن ب َعْ ِ‬
‫ْ‬
‫الْرت ِ َ‬
‫ن‬
‫حَرك َ ُ‬
‫ة ال َ‬
‫ض َ‬
‫كا ُ‬
‫ن في الب َط ِ‬
‫جِني ِ‬
‫ن بالّريٍح‬
‫حَرك َ ُ‬
‫س َ‬
‫ة الغُ ْ‬
‫الن ّوْ ُ‬
‫ص ِ‬
‫ِ‬
‫الّتدل ْد ُ ً‬
‫ة ال ّ‬
‫مت َد َّلي‬
‫حَرك َ ُ‬
‫ل َ‬
‫شيِء ال ُ‬
‫ْ ُ‬
‫ق‬
‫حَرك َ ً‬
‫س ِ‬
‫ج َ‬
‫جُر ُ‬
‫الت َّر ْ‬
‫ل ال ّ‬
‫ة الك ََف ِ‬
‫ن والفالوذ َِج الرِقي ِ‬
‫مي ِ‬
‫ف‬
‫حَرك َ ُ‬
‫الن ّ ِ‬
‫ضعْ ٍ‬
‫نو ُ‬
‫م َ‬
‫سي ُ‬
‫ة الّريِح في ِلي ٍ‬
‫ل‬
‫حَرك َ ً‬
‫ماُء َ‬
‫ا لذ ّ َ‬
‫ة الَفِتي ِ‬
‫ضِع‬
‫حَرك َ ُ‬
‫مَبا ِ‬
‫الّرهُْز َ‬
‫ة ال ُ‬
‫سِهم‪.‬‬
‫حرك ً‬
‫دارِ ِ‬
‫م َ‬
‫ن َ‬
‫الن ّوََدا ُ‬
‫ة الي َُهود ِ في َ‬
‫الفصل الرابع )في ت َ ْ‬
‫ة(‬
‫سيم ِ الّر ْ‬
‫عدَ ِ‬
‫ق ِ‬
‫موم‬
‫الّرع ْد َة ُ لل َ‬
‫م ْ‬
‫خائ ِ ِ‬
‫ح ُ‬
‫ف وال َ‬
‫ة لل ّ‬
‫والّرع ْ َ‬
‫ر‬
‫ن لل َ‬
‫ش ُ‬
‫مد ْ ِ‬
‫خ ْ‬
‫شي ِْخ الكبير وال ً‬
‫م ِ‬
‫م ِ‬
‫جد ُ الب َْرد َ ال ّ‬
‫الَقْفَقَف ُ‬
‫ش ِ‬
‫ديد َ‬
‫ن يَ ِ‬
‫ة لِ َ‬
‫م ْ‬
‫ص ع ََلى ال ّ‬
‫ض وال َ‬
‫يِء ُيريد ُهُ‬
‫العَل َُز لل َ‬
‫ش ْ‬
‫ح ِ‬
‫م ِ‬
‫ري ِ‬
‫ري ِ‬
‫ر‪.‬‬
‫م َ‬
‫مد ْ ُ‬
‫ش وال ُ‬
‫معُ ِلل َ‬
‫الّز َ‬
‫خاط ِ ِ‬
‫هو ِ‬
‫ري َ‬
‫خت َل ِ َ‬
‫الفصل الخامس )في ت َ ْ‬
‫ة(‬
‫م ْ‬
‫ف ٍ‬
‫كا ٍ‬
‫ف ِ‬
‫ل تَ ْ‬
‫ت ُ‬
‫صي ِ‬
‫ح ِ‬
‫ة(‬
‫)ع َ‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫ِ‬
‫ك الرأ ْ‬
‫س‬
‫ض تَ ْ‬
‫ال ِن َْغا ُ‬
‫ري ُ ّ‬
‫ح ِ‬
‫ِ‬
‫ري ُ‬
‫ر‬
‫الط ّْر ُ‬
‫ك ال ً‬
‫ف تَ ْ‬
‫جُفو ِ‬
‫ن في الن ّظ َ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ن ِلل َ‬
‫ري ُ‬
‫ك ال َ‬
‫كلم‬
‫م تَ ْ‬
‫مُز ُ‬
‫الت َّز ْ‬
‫ح ِ‬
‫شّفت َي ْ ِ‬

‫ري ُ‬
‫مةِ في الَفم ِ قَْبل الب ِْتلِع ‪،‬‬
‫ج ُ‬
‫ج ُ‬
‫م ْ‬
‫ة تَ ْ‬
‫جن َ َ‬
‫ة والن ّ ْ‬
‫جل َ َ‬
‫الل ّ ْ‬
‫ضغَةِ والل ّْق َ‬
‫ك ال ُ‬
‫ح ِ‬
‫خِلي َ‬
‫ش ّ‬
‫من ْ َُ‬
‫ي‪ :‬ل َ‬
‫ط‬
‫ة‪ ،‬أ‬
‫ك َول ت َ ْ‬
‫ج َ‬
‫ج َ‬
‫وَ ِ‬
‫جل َ َ‬
‫ة ول ل َ ْ‬
‫ح َ‬
‫ج َ‬
‫ح ْ‬
‫ه قَوْل ُُهم‪ :‬ل َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ري ُ‬
‫ن وال ّ‬
‫سان ِهِ ما‬
‫مظ ت َ ْ‬
‫ه ي َت َت َب ّعُ ِبل َ‬
‫ك الل ّ َ‬
‫ل كأ ن ّ ُ‬
‫الت ّل َ ّ‬
‫ن ب َعْد َ الك ْ ِ‬
‫سا ِ‬
‫ح ِ‬
‫شَفت َي ْ ِ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫سَنان ِ ِ‬
‫ي بين أ ْ‬
‫ب َِق َ‬
‫ري ُ‬
‫ض ُ‬
‫ة تَ ْ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫ك ال َ‬
‫ض َ‬
‫ال َ‬
‫ح ِ‬
‫ماِء في الَفم ِ‬
‫ري ُ‬
‫ماِء وال ّ‬
‫ه‬
‫ض َ‬
‫ال َ‬
‫ض ُ‬
‫يِء المائ ِِع في ال َِناِء وَغَي ْرِ ِ‬
‫ة تَ ْ‬
‫خ َ‬
‫خ ْ‬
‫ك ال َ‬
‫ش ْ‬
‫ح ِ‬
‫سُق َ‬
‫ري ُ‬
‫ك ال ّ‬
‫ه ت ََعاَلى‪:‬‬
‫مُر َ‬
‫ها‪ ،‬وَ ِ‬
‫ش َ‬
‫جَرةِ ل ِي َ ْ‬
‫ه قَوْل ُ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫ط ثُ ّ‬
‫ال ْهَّز وال ْهَْزهََزةُ َتح ِ‬
‫ك ُر َ‬
‫خل َةِ ُتساقِ ْ‬
‫جن ِي ًّا{‬
‫}وَهُّزي إ َِليك ِبجذ ِْع الن ّ ْ‬
‫طبا ً َ‬
‫ط علي ِ‬
‫ري ُ‬
‫ت وال ّ‬
‫جَر وَغَي َْرهما‬
‫الّزع َْزعَ ُ‬
‫ش َ‬
‫ة تَ ْ‬
‫ك الّريِح الن َّبا َ‬
‫ح ِ‬
‫ري ُ‬
‫ش‬
‫الّزفَْزفَ ُ‬
‫ح ِ‬
‫س ال َ‬
‫ة تَ ْ‬
‫ك الّريِح ي َِبي َ‬
‫ح ِ‬
‫شي ِ‬
‫حري ُ ُ‬
‫م‬
‫م وَل َد َ َ‬
‫ها ل ِي ََنا َ‬
‫ك ال ّ‬
‫الهَد ْهَد َة ُ ت َ ْ ِ‬
‫ري ُ‬
‫سان ََها‬
‫ض ُ‬
‫ك ال َ‬
‫ة تَ ْ‬
‫ضن َ َ‬
‫الن ّ ْ‬
‫حي ّةِ ل ِ َ‬
‫ح ِ‬
‫ري ُ‬
‫ه‬
‫ص ُ‬
‫ةت ْ‬
‫ب ذ َن َب َ ُ‬
‫ك الك َل ْ ِ‬
‫صب َ َ‬
‫الب َ ْ‬
‫ح ِ‬
‫ريكا ً‬
‫ج ُ‬
‫ل ع ََلى ي َدِ غَي ْرِهِ فُيحّركها ت َ ْ‬
‫ض الّر ُ‬
‫مَزةُ والت ّْزت ََزةُ أ ْ‬
‫مْز َ‬
‫ال َ‬
‫ن َيقب ِ َ‬
‫ح ِ‬
‫ديدا ً‬
‫َ‬
‫ش ِ‬
‫حري ُ‬
‫ها‬
‫ست ِ ْ‬
‫سي ْرِ َ‬
‫ك ال ّ‬
‫ضاع ُ ت َ ْ‬
‫ص والي َ‬
‫صى َ‬
‫داّبة ل ْ‬
‫خَراِج أقْ َ‬
‫الن ّ ّ‬
‫ري ُ‬
‫ل وَ َ‬
‫جعَ ُ‬
‫ه‬
‫الد ّع ْد َعَ ُ‬
‫ل ِفي ِ‬
‫ك ال ِ‬
‫ما ي ُ ْ‬
‫ة تَ ْ‬
‫غيرِهِ ل ِي َ َ‬
‫سعَ َ‬
‫مك َْيا ِ‬
‫ح ِ‬
‫ري ُ‬
‫شغَ َ‬
‫ال ّ‬
‫ن‬
‫شغ َ ُ‬
‫ة تَ ْ‬
‫ك ال ّ‬
‫ن في ال َ‬
‫مط ُْعو ِ‬
‫سنا ِ‬
‫ح ِ‬
‫ّ‬
‫ه‪.‬‬
‫ست ِ ْ‬
‫م ْ‬
‫خَراِج ُزب ْد ِ ِ‬
‫نل ْ‬
‫ال َ‬
‫خ ُ‬
‫ض تحريك اللب َ ِ‬
‫حّر ُ‬
‫ه ال ْ‬
‫ء(‬
‫شَيا ُ‬
‫ك بِ ِ‬
‫الفصل السادس )فيما ت ُ َ‬
‫حّر ُ‬
‫سعٌَر‬
‫ك ب ِهِ الّناُر ِ‬
‫اّلذي ت ُ َ‬
‫م ْ‬
‫حّر ُ‬
‫ك ب ِهِ ال ْ‬
‫ض‬
‫م ْ‬
‫شرِب َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫ا َلذي ت ُ َ‬
‫خوَ ٌ‬
‫حّر ُ‬
‫دح‬
‫ويقُ ِ‬
‫ج َ‬
‫م ْ‬
‫اّلذي ي ُ َ‬
‫ك ب ِهِ ال ّ‬
‫س ِ‬
‫الذي ُتحّر ُ‬
‫حَراك‬
‫ك ب ِهِ الد َّواةُ ِ‬
‫م ْ‬
‫اّلذي ُيحَر ُ‬
‫واط‬
‫ن ِ‬
‫م ْ‬
‫ما ِفي الب َ َ‬
‫ك ب ِهِ َ‬
‫س َ‬
‫ساَتي ِ‬
‫سَباٌر‪.‬‬
‫ح ِ‬
‫جْر ُ‬
‫سب َُر ب ِهِ ال ُ‬
‫م ْ‬
‫الذي ي ُ ْ‬
‫الفصل السابع )في ت َ ْ‬
‫سيم ِ ال َ‬
‫ت(‬
‫شاَرا ِ‬
‫ق ِ‬

‫أَ َ‬
‫ه‬
‫شاَر ب ِي َد ِ ِ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫س ِ‬
‫مأ ب َِرأ ِ‬
‫أوْ َ‬
‫جب ِهِ‬
‫مَز ب ِ َ‬
‫حا ِ‬
‫غَ َ‬
‫مَز ب ِ َ‬
‫ه‬
‫شَفت ِ ِ‬
‫َر َ‬
‫ه‬
‫معَ ب ِث َوْب ِ ِ‬
‫لَ َ‬
‫َ‬
‫مهِ ‪َ .‬قا َ‬
‫ذا أ َ َ‬
‫ن إِ َ‬
‫ل أبو َزي ْ ٍ‬
‫شاَر ن َ ْ‬
‫أل َ‬
‫حوَهُ‬
‫ح ب ِك ُ ّ‬
‫د‪َ :‬‬
‫ن وعلى ُفل ٍ‬
‫صب َعَ ب ُِفل ٍ‬
‫مغَْتابًا‪.‬‬
‫صب َعِهِ ُ‬
‫ب ِإ ِ ْ‬
‫ش َ‬
‫حَر َ‬
‫الفصل الثامن )في ت َ ْ‬
‫د وأ ْ‬
‫ل‬
‫ت الي َ ِ‬
‫كا ِ‬
‫ف ِ‬
‫ل َ‬
‫كا ِ‬
‫صي ِ‬
‫ها وت َْرِتيبها(‬
‫ض ِ‬
‫و ْ‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫ت في هَ َ‬
‫ن‬
‫معَ َ‬
‫ما َ‬
‫)قَد ْ َ‬
‫ح ْ‬
‫ج َ‬
‫ن َ‬
‫معْ ُ‬
‫ج َ‬
‫مَزةُ ال ْ‬
‫ذا الَف ْ‬
‫صبهافي ‪ ،‬وَب َي ْ َ‬
‫ل ب َي ْ َ‬
‫ص ِ‬
‫ما(‬
‫ن ال ْ‬
‫ن الل ّ ْ‬
‫ما وَ َ‬
‫عرابي وَغَي ْرِهِ َ‬
‫جد ْت ُ ُ‬
‫َ‬
‫ن ث َعْل َ ٍ‬
‫حَيافي ‪ ،‬وَع َ ْ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ب عَ ِ‬
‫ه عَ ِ‬
‫وم في ال ّ‬
‫ه‬
‫حْر َ‬
‫جب ْهَت ِ ِ‬
‫ف ك َّفهِ ب ِ َ‬
‫صق َ َ‬
‫إ َِذا ن َظ ََر إ ِْنسا ٌ‬
‫ش ْ‬
‫س فأل َ‬
‫ن الى قَ ْ‬
‫م ِ‬
‫ف‬
‫ستك َْفا ُ‬
‫فَهُوَ ال ِ‬
‫ف‬
‫سِتشْفا ُ‬
‫ن َزاد َ ِ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫فَإ ِ ْ‬
‫جب ْهَةِ فَهُوَ ال ْ‬
‫في َرفِْع ك َّفهِ ع َ ِ‬
‫كا َ‬
‫من ذ َل ِ َ‬
‫ست ِ ْ‬
‫ف‬
‫شَرا ُ‬
‫ن أْرفَعَ ِ‬
‫ن َ َ‬
‫فإ ِ ْ‬
‫ك قَِليل فَهُوَ ال ْ‬
‫جعَ َ‬
‫م‬
‫ل ك َّفي ْهِ على ال ِ‬
‫فِإذا َ‬
‫ن فَهُوَ العِْتصا ُ‬
‫ص َ‬
‫معْ َ‬
‫مي ْ ِ‬
‫ضاد ُ‬
‫ن فَهُوَ العْت ِ َ‬
‫ما على العَ ُ‬
‫فِإذا وَ َ‬
‫ضعَهُ َ‬
‫ضد َي ْ ِ‬
‫حّر َ‬
‫ب‪ :‬وَل َعَ ّ‬
‫واُء ‪ .‬قا َ‬
‫ل‬
‫مؤل ّ ُ‬
‫سّباب َ َ‬
‫ح َ‬
‫ة وَ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ك ال ّ‬
‫ل ُ‬
‫ف الك َِتا ِ‬
‫دها فَهُوَ ال ِل ِ َ‬
‫ن الُبحت ُرِيّ ي َُقول )من المتقارب(‪:‬‬
‫ن فإ ِ ّ‬
‫يأ ْ‬
‫ح َ‬
‫س ُ‬
‫الل ّ ّ‬
‫شوقُ الُف َ‬
‫حظا ً ي َ ُ‬
‫ؤاد َ الط ُّروَبا‬
‫سلم ِ َبنانا ً َ‬
‫خ ِ‬
‫ضيَبا وَل َ ْ‬
‫وى بال ّ‬
‫لَ َ‬
‫ماُء‬
‫فإذا د َ َ‬
‫لي َ‬
‫عا إ ِْنسانا ً ب َك َّفهِ َقاِبضا ً َأصاب َِعها ِإليه ‪ ،‬فَهُوَ ا ِ‬
‫حَر َ‬
‫عات ِِقهِ وَأ َ‬
‫ف فهو‬
‫ما َ‬
‫ك ي َد َهُ ع ََلى َ‬
‫ن كُ ّ‬
‫هأ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫خل َْف ُ‬
‫شاَر ب َِها إ َِلى َ‬
‫اليباُء‬
‫ص‬
‫هو َ‬
‫ض ّ‬
‫صاب ِعَ ُ‬
‫ق فهو العَِقا ُ‬
‫فإذا أقام أ َ‬
‫م بينها في غ َي ْرِ ال ْت َِزا ٍ‬
‫جعَ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫س فَهُوَ الّنشاُر‬
‫ه ُتجاه َ عي ْن ِهِ اّتقاًء ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ش ْ‬
‫ل ك َّف ُ‬
‫م َ‬
‫م ِ‬
‫جعَ َ‬
‫م َ‬
‫ة‬
‫جب َ ُ‬
‫شا َ‬
‫ه ب َعْ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ضَها في ب َْعض فَهُوَ ال ُ‬
‫صابعَ ً‬
‫لأ َ‬
‫حت َي ْهِ عََلى ال ْ‬
‫خَرى فَهُوَ الت ّب َل ّد ُ‬
‫دى َرا َ‬
‫ح َ‬
‫بإ ْ‬
‫ضَر َ‬
‫فإذا َ‬

‫َ‬
‫َقا َ‬
‫ن وأ َ ْ‬
‫مؤ َل ّ ُ‬
‫ن الت ّب َل ّدِ‬
‫شهَُر ِ‬
‫ص ِ‬
‫فيقُ أ ْ‬
‫ح َ‬
‫ل ُ‬
‫ب‪ :‬الت ّ ْ‬
‫ف الك َِتا ِ‬
‫م َ‬
‫س ُ‬
‫فإذا ض َ‬
‫خ َ‬
‫جعَ َ‬
‫ل ُر ُ‬
‫صابِع‬
‫سّباب َةِ وأ َد ْ َ‬
‫ه وَ َ‬
‫مه عََلى ال ّ‬
‫ل إب َْها َ‬
‫صاب ِعَ ُ‬
‫َ ّ‬
‫س ال َ‬
‫ؤو َ‬
‫مأ َ‬
‫ة‬
‫ض ُ‬
‫ما َيعِقد ُ ِ‬
‫ف الك َ ّ‬
‫ي الَقب ْ َ‬
‫جوْ ِ‬
‫في َ‬
‫ح َ‬
‫ساب َ ُ‬
‫ف كَ َ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫ه على َثلث َةٍ وأْرب َِعي َ‬
‫صة‬
‫م أط َْرا َ‬
‫فإذا َ‬
‫ض ّ‬
‫ي الَقب ْ َ‬
‫ف ال َ‬
‫صاب ِِع فَهِ َ‬
‫فإذا أ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ثي‬
‫ثل‬
‫ذ‬
‫خ‬
‫َ‬
‫م ُ‬
‫ِ‬
‫ن فَِهي الب َْز َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه عَلى ال ّ‬
‫ة‬
‫حْفن َ ً‬
‫يِء فَهُوَ ال َ‬
‫ن وَ َ‬
‫م كّف ُ‬
‫ض ّ‬
‫ش ْ‬
‫فإذا أخذ أْرب َِعي َ‬
‫جعَ َ‬
‫ة‬
‫سْفن َ ُ‬
‫صاب ِعِهِ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ن فَهُوَ ال ّ‬
‫م ُ‬
‫ل إب َْها َ‬
‫لأ َ‬
‫ه في أ ُ‬
‫م ْ‬
‫صو ِ‬
‫ن َباط ِ ٍ‬
‫ة‬
‫حث ْي َ ُ‬
‫حَثا ب ِي َدٍ َوا ِ‬
‫ي ال َ‬
‫فإذا َ‬
‫حد َةٍ فَهِ َ‬
‫ة‬
‫ح ُ‬
‫ج ِ‬
‫ي الك َث ْ َ‬
‫ما َ‬
‫فإذا َ‬
‫حَثا ب ِهِ َ‬
‫ميعا ً فَهِ َ‬
‫َ‬
‫ه ع ََلى َ‬
‫جعَ َ‬
‫و‬
‫صاب ِعَهِ في الّرا َ‬
‫فإذا َ‬
‫ظهرِ ال ّ‬
‫م ُ‬
‫ل إب َْها َ‬
‫سّباب َةِ وأ َ‬
‫حةِ فَهُ َ‬
‫ح‬
‫جم ُ‬
‫ال ُ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫م ُ‬
‫وى ب ِهِ فَُهو الل ّ ْ‬
‫فإذا أَداَر ك َّفي ْهِ َ‬
‫معا ً وََرفَعَ ث َوَْبه فأل ْ َ‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫ه عََلى‬
‫فإذا أ َ ْ‬
‫م ِ‬
‫خَر َ‬
‫ج ال ِب َْها َ‬
‫سّباب َةِ والوُ ْ‬
‫ن بين ال ّ‬
‫صاب ِعَ ُ‬
‫طى وََرفَعَ أ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ه عََلى الب َْهام‬
‫ما يأ ُ‬
‫سعَ ً‬
‫ض َ‬
‫ن وأ ْ‬
‫جعَ َ‬
‫خذ ُ ت ِ ْ‬
‫سّباب َت َ ُ‬
‫ل الب َْهام ِ ك َ َ‬
‫ة وعشري َ‬
‫أص ِ‬
‫ع‬
‫ص ُ‬
‫فهو الَق ْ‬
‫صابِع َ‬
‫كأَنه يأك ُ ُ‬
‫و‬
‫ض ال ِ‬
‫صَر َوالب ِن ْ ِ‬
‫صَر وأَقا َ‬
‫م َ‬
‫سائ َِر ال َ‬
‫خن ْ َ‬
‫فإذا قَب َ َ‬
‫ل فَهُ َ‬
‫ع‬
‫الَقب ْ ُ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫صول ََها فَهُوَ ال َْقْف ُ‬
‫ه َوأَقا َ‬
‫صاب ِعَ ُ‬
‫مأ ُ‬
‫سأ َ‬
‫فإذا ن َك ّ َ‬
‫َ‬
‫ه فَهُوَ الَفْقع‬
‫ح َ‬
‫ه وَ ْ‬
‫فإذا أَداَر َ‬
‫صاب ِعَ ُ‬
‫سّباَبت ُ‬
‫ضأ َ‬
‫دها وَقَد ْ قَب َ َ‬
‫فإذا جع َ َ‬
‫س‬
‫ه ك ُّلها فَوْقَ الب َْهام فَهُوَ العَ ْ‬
‫َ َ‬
‫صاب ِعَ ُ‬
‫ج ُ‬
‫لأ َ‬
‫ة‬
‫ل ال ِب َْهام َ‬
‫سعَ ٍ‬
‫ه وَوَ َ‬
‫عاِقدا ً ع ََلى ت ِ ْ‬
‫صاب ِعَ ُ‬
‫ضعََها ع ََلى أ ْ‬
‫فإذا َرفَعَ أ َ‬
‫ص ِ‬
‫ف‬
‫سِعي‬
‫ض ُ‬
‫ن فَهُوَ ال ّ‬
‫وَت ِ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جعَ َ‬
‫ث‬
‫ه يأ ُ‬
‫ضب ْ ُ‬
‫خذ ُ َثلث َ ً‬
‫ة وَ ِ‬
‫ن فَهُوَ ال ّ‬
‫م تَ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ل الب َْها َ‬
‫ت ال ّ‬
‫سّباب َةِ ك َأن ّ ُ‬
‫ح َ‬
‫سِتي َ‬
‫ضوَي ْ ُ‬
‫ط‬
‫م َ‬
‫ص ً‬
‫ة فَهُوَ ال ّ‬
‫ه وََرفَعَ الب َْها َ‬
‫صاب ِعَ ُ‬
‫خا ّ‬
‫ضأ َ‬
‫فإذا قَب َ َ‬
‫ست َْقب ِل ً ب ِب ُ ُ‬
‫عو فَهُوَ القَْناعُ‬
‫ه ل ِي َد ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫ما َوجهَ ُ‬
‫طون ِهِ َ‬
‫فإذا َرَفع ي َد َي ْهِ ُ‬
‫ه‬
‫سْهما ً ع ََلى ظْفرِهِ َواَداَرهُ ب ِي َد ِهِ ال ْ‬
‫فإذا وَ َ‬
‫خَرى ل ِي َ ْ‬
‫ضعَ َ‬
‫ن لَ ُ‬
‫سَتبي َ‬
‫مت ِهِ فَهُوَ الت ّن ِْقيُز‬
‫ه ِ‬
‫جا ُ‬
‫اع ْوِ َ‬
‫من ا ْ‬
‫ست َِقا َ‬
‫ج ُ‬

‫شيِء ك َما يمد الصبيا َ‬
‫حوَ ال ّ‬
‫جوِْز‬
‫وا بال َ‬
‫ّ َْ ُ‬
‫َ َ ُ ّ‬
‫مد ّ ي َد َهُ ن َ ْ‬
‫فإ ْ‬
‫ن َ‬
‫ن أي ْدِي َُهم إذا ل َعِ ُ‬
‫سد ِْو(‬
‫صب َْيان ِي ّ ٌ‬
‫سد ْوُ )والّزد ْوُ ل ُغَ ٌ‬
‫ة ِ‬
‫وا ب َِها في ال ُ‬
‫ة في ال ّ‬
‫حْفَرةِ فَهُوَ ال ّ‬
‫َفر َ‬
‫م ْ‬
‫ه‪:‬‬
‫ما ِفي قَوْل ِ ِ‬
‫م ب ِظ ُْفرِ إب َْها ِ‬
‫فإذا َقا َ‬
‫مهِ ع ََلى ظ ُْفرِ َ‬
‫م قََرع َ ب َي ْن َهُ َ‬
‫سّباب َت ِهِ ث ُ ّ‬
‫مث ْ َ‬
‫جيُر‪ُ ،‬وين ْ َ‬
‫ل هَ َ‬
‫شد ُ )من الهزج(‪:‬‬
‫َول ِ‬
‫ذا فَهَوَ الّزن ْ ِ‬
‫م ْ‬
‫ه‬
‫مى بأ ّ‬
‫ت إلى َ‬
‫وأْر َ‬
‫شُغوفَ ْ‬
‫س َ‬
‫سل ْ َ‬
‫سل ْ ُ‬
‫ن الن ّْف َ‬
‫ه‬
‫ما َ‬
‫ت ل ََنا َ‬
‫جيرٍ ول ُفوفَ ْ‬
‫مى ب ِزِن ْ ِ‬
‫سل ْ َ‬
‫جاد َ ْ‬
‫فَ َ‬
‫ضعَ ي َد َهُ ع ََلى ال ّ‬
‫ه‬
‫ن ي َد َي ْهِ عََلى ال ِ‬
‫شيِء يكو ُ‬
‫إذا وَ َ‬
‫ن ك َْيل ي َت ََناوَل َ ُ‬
‫وا ِ‬
‫خ َ‬
‫ن ب َي ْ َ‬
‫ن وينشد )من الوافر(‪:‬‬
‫جْرد ََبا ُ‬
‫غ َي ُْره ُ فَهُوَ ال َ‬
‫ل شمال َ‬
‫جعَ ْ‬
‫وم َ‬
‫دبانا‬
‫جْر َ‬
‫ك َ‬
‫شَهاَوى فل ت َ ْ‬
‫ما ك ُن ْ َ‬
‫إذا َ‬
‫ت في قَ ْ‬
‫س َ‬
‫ن ت َت ُْر َ‬
‫س َ‬
‫ك‬
‫ل فَهُوَ الت ّك َّف ُ‬
‫ف ‪ ،‬وفي الحديث‪) :‬ل ْ‬
‫ط ك َّفه ِلل ّ‬
‫فإذا ب َ َ‬
‫ؤا ِ‬
‫ن ت َت ُْر َ‬
‫وِل ْد َ َ‬
‫ن(‪.‬‬
‫كهم َ‬
‫ك أغ ْن َِياَء َ‬
‫عال َ ً‬
‫خْير ِ‬
‫ة ي َت َك َّفُفو َ‬
‫نأ ْ‬
‫م ْ‬
‫ش َ‬
‫الفصل التاسع )في أ ْ‬
‫ل(‬
‫ل ال َ‬
‫ح ْ‬
‫م ِ‬
‫كا ِ‬
‫)ع َن َ‬
‫ن ث َعْل َ‬
‫ي‪،‬‬
‫ب‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ع‬
‫‪،‬‬
‫ب‬
‫ع‬
‫و‪،‬‬
‫مر‬
‫ع‬
‫أبي‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ٍ‬
‫ن العَْراب ِ ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫مِعي(‬
‫ص َ‬
‫ن ال ْ‬
‫ن أبي ن َ ْ‬
‫وَع َ ْ‬
‫ص ٍ‬
‫ر‪ ،‬ع َ ِ‬
‫ف‬
‫ة بالك َ ّ‬
‫حْفن َ ُ‬
‫ال َ‬
‫ن‬
‫حث ْي َ ُ‬
‫ال ْ َ‬
‫ة بالك َّفي ْ ِ‬
‫م ُ‬
‫ن‬
‫ضب ْث َ ُ‬
‫ال ّ‬
‫ما ًيح َ‬
‫ة َ‬
‫ل ب َي ْ َ‬
‫ن الك َّفي ْ ِ‬
‫ه ع ََلى ظ َهْرِ َ‬
‫حا ُ‬
‫ك‬
‫ما َ‬
‫ال َ‬
‫مل ْت َ ُ‬
‫ح َ‬
‫ل َ‬
‫سَراِويل ِ َ‬
‫ف‬
‫ن َ‬
‫ك ِ‬
‫خل ْ ٍ‬
‫ت عليهِ ح ْ‬
‫الث َّبا ُ‬
‫جَزةَ َ‬
‫ما ل ََفْف َ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫ت إ ِب ْط ِ َ‬
‫ك‬
‫م ُ‬
‫ه تَ ْ‬
‫ما َ‬
‫ال ّ‬
‫ح َ‬
‫مل ْت َ ُ‬
‫ح َ‬
‫ة َ‬
‫ضغْ َ‬
‫ْ‬
‫ال َ‬
‫ت ي َد َي ْ َ‬
‫س َ‬
‫ع‪.‬‬
‫ه ع ََلى َرأ ِ‬
‫ك عَل َي ْهِ ل َِئل ي ََق َ‬
‫ك وَ َ‬
‫ما َ‬
‫جعَل ْ َ‬
‫مل ْت َ ُ‬
‫ح َ‬
‫كاَرةُ َ‬
‫الفصل العاشر )في ت َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫شي َ‬
‫عَلى ُ‬
‫ضُروب ِ‬
‫ق ِ‬
‫م َ‬
‫سيم ِ ال َ‬
‫ن‬
‫ال َ‬
‫وا ِ‬
‫حي َ َ‬
‫ظ َوأ ْ‬
‫ها(‬
‫شهَرِ َ‬
‫ل الل َْفا ِ‬
‫معَ اخت َِيارِ أ ْ‬
‫َ‬
‫سهَ ِ‬
‫ج ُ‬
‫سَعى‬
‫الّر ُ‬
‫ل يَ ْ‬
‫شي‬
‫م ِ‬
‫مْرأةُ ت َ ْ‬
‫ال َ‬
‫ج‬
‫ي ي َد ُْر ُ‬
‫ال ّ‬
‫صب ِ ّ‬

‫ال ّ‬
‫خط ُِر‬
‫ب يَ ْ‬
‫شا ّ‬
‫شي ْ ُ‬
‫ال ّ‬
‫ف‬
‫خ ي َد ْل ِ ُ‬
‫ري‬
‫س يَ ْ‬
‫الَفَر ُ‬
‫ج ِ‬
‫سير‬
‫الب َِعيُر ي َ ِ‬
‫ج‬
‫م ي َهْد ِ ُ‬
‫الظ ِّلي ُ‬
‫ج ُ‬
‫ل‬
‫ح ُ‬
‫ب يَ ْ‬
‫الغَُرا ُ‬
‫صفوُر ي َن ُْقُز‬
‫العُ ْ‬
‫ب‬
‫حي ّ ُ‬
‫سا ُ‬
‫ال َ‬
‫ة ت َن ْ َ‬
‫ب‪.‬‬
‫ب ت َدِ ّ‬
‫العَْقَر ُ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫شي الن ْ َ‬
‫ب َ‬
‫الفصل الحادي عشر )في ت َْرِتي ِ‬
‫سا ِ‬
‫و(‬
‫ريج ِ‬
‫ه إلى ال َ‬
‫َ‬
‫عد ْ ِ‬
‫وت َدْ ِ‬
‫ب‬
‫الد ِّبي ُ‬
‫م ْ‬
‫ي‬
‫م ال َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ش ُ‬
‫ي‬
‫م ال ّ‬
‫ثُ ّ‬
‫سعْ ُ‬
‫ض‬
‫ثُ ّ‬
‫م اليَفا ُ‬
‫ة‬
‫م الهَْروَل َ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م العَد ُْو‬
‫ثُ ّ‬
‫م ال ّ‬
‫د‪.‬‬
‫ش ّ‬
‫ثُ ّ‬
‫الفصل الثاني عشر )في ت َ ْ‬
‫م ْ‬
‫سان‬
‫ل ُ‬
‫ف ِ‬
‫ي الن ْ َ‬
‫ب َ‬
‫ضُرو ِ‬
‫صي ِ‬
‫ش ِ‬
‫ه(‬
‫و َ‬
‫و ِ‬
‫َ‬
‫عدْ ِ‬
‫ة(‬
‫ن الِئم ِ‬
‫)ع َ ِ‬
‫م ْ‬
‫ر‬
‫شي ُ‬
‫ن ِ‬
‫جا ُ‬
‫الد ََر َ‬
‫ي ال ّ‬
‫ة ال ّ‬
‫صب ّ‬
‫صغي ِ‬
‫م ْ‬
‫ه‬
‫ست ِ ِ‬
‫ي الّر ِ‬
‫ال َ‬
‫ضيِع عََلى ا ْ‬
‫حب ْوُ َ‬
‫ش ُ‬
‫خَرى‬
‫ي عََلى أ ْ‬
‫م ِ‬
‫م رِ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫ن والّرد ََيا ُ‬
‫جل ُ‬
‫ح َ‬
‫ال َ‬
‫ن ي َْرفَعَ الُغل ُ‬
‫جل ً ًوي ْ‬
‫ش َ‬
‫ب بأهْت َِزازٍ وَن َ َ‬
‫ة ال َ‬
‫م ْ‬
‫ط‬
‫ال َ‬
‫شي َ ً‬
‫شا ٍ‬
‫ن ِ‬
‫شا ّ‬
‫خط ََرا ُ‬
‫ة ال ّ‬
‫م ْ‬
‫و‬
‫ه ال َ‬
‫شي َ ُ‬
‫ا لد ِّلي ُ‬
‫ف ِ‬
‫مَقاَرب َت ُ ُ‬
‫شي ِْخ ُرويدا ً وَ ُ‬
‫خط ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ل‬
‫شي َ ُ‬
‫ن ِ‬
‫جا ُ‬
‫الهَد َ َ‬
‫ة ال ُ‬
‫مث َّق ِ‬

‫وَك َذ َل ِ َ‬
‫ن‬
‫ما ُ‬
‫ك الد َل ْ ُ‬
‫ح والد َّر َ‬
‫م ْ‬
‫شي َ ُ‬
‫مَقي ّدِ‬
‫ن ِ‬
‫سَفا ُ‬
‫الّر َ‬
‫ة ال ُ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ط‬
‫شي َ ُ‬
‫شي ِ‬
‫ة الن ّ ِ‬
‫ن ِ‬
‫الد ّأل ُ‬
‫ب بال ّ‬
‫م ْ‬
‫ة(‬
‫شَية َ‬
‫فيَف ٌ‬
‫م ً‬
‫ذؤال َ ِ‬
‫ة )وَ ِ‬
‫خ ِ‬
‫ة ِ‬
‫مى الذ ّئ ْ ُ‬
‫معْ َ‬
‫من َْها ي ُ َ‬
‫س ّ‬
‫ج َ‬
‫وبالذال ُ‬
‫ها ْ‬
‫م ْ‬
‫ب‬
‫ن ‪ ،‬وَ ِ‬
‫ن ِ‬
‫موْك ِ ُ‬
‫شَية في دَر َ‬
‫الوَك ََبا ُ‬
‫شت ُقَ ال َ‬
‫من ْ ُ‬
‫جا ٍ‬
‫َ‬
‫خت َِيا ُ‬
‫م ْ‬
‫ة‬
‫ل والت ّب َ ْ‬
‫ال ْ‬
‫شي َ ُ‬
‫جب َ ِ‬
‫س ِ‬
‫معْ َ‬
‫ة الّر ُ‬
‫مْرأةِ ال ُ‬
‫مت َك َب ّرِ وال َ‬
‫ل ال ُ‬
‫خت ُُر والت ّب َي ْهُ ُ‬
‫ج ِ‬
‫مال َِها‬
‫بِ َ‬
‫مال َِها وَك َ َ‬
‫ج َ‬
‫م ْ‬
‫خُتر‬
‫شَية ِفيَها ت َب َ ْ‬
‫خي َْزلى وال َ‬
‫ال َ‬
‫خي َْزَرى ِ‬
‫َ‬
‫شا َ‬
‫شوْ َ‬
‫خَز ُ‬
‫ك َ‬
‫ن ال ّ‬
‫م ّ‬
‫ه‬
‫من ْ َ‬
‫ال َ‬
‫مشي َ ُ‬
‫ل ِ‬
‫شي ِهِ ك َأ ّ‬
‫م ُ‬
‫ك قَد َ َ‬
‫ل في َ‬
‫ة ال ُ‬
‫خزِ ِ‬
‫مط ْي َ َ‬
‫م ْ‬
‫ب‬
‫مت َب َ ْ‬
‫شي َ ُ‬
‫مد ُ ي َد ِهِ ‪ ،‬وَ ِ‬
‫طاُء ِ‬
‫م ذ َهَ َ‬
‫ه ت ََعاَلى‪} :‬ث ُ ّ‬
‫ه قَوْل ُ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫خت ِرِ وَ َ‬
‫ة ال ُ‬
‫ال ُ‬
‫م َ‬
‫طى{ ‪.‬‬
‫إلى أهْل ِهِ ي َت َ َ‬
‫شي أ َل ْ‬
‫حي َ َ‬
‫حّر ُ‬
‫م ْ‬
‫ث‬
‫ع‬
‫‪،‬‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ك‬
‫ن‬
‫م‬
‫و‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ت‬
‫ي‬
‫َ‬
‫ن الل ّي ْ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ما ِ‬
‫ن ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫شَية ي ُ َ‬
‫كا ُ‬
‫ال َ‬
‫َ‬
‫ك فيها ال َ‬
‫ِ‬
‫وأبي َزي ْدٍ‬
‫م ْ‬
‫ف‬
‫جِع إلى َ‬
‫خل ْ ُ‬
‫شي َ ُ‬
‫الَقهَْقَرى ِ‬
‫ة الّرا ِ‬
‫مْق ُ‬
‫م ْ‬
‫العَ َ‬
‫ل‬
‫شي َ ُ‬
‫ن ِ‬
‫طوِع الّر ْ‬
‫شَزا ُ‬
‫ة ال َ‬
‫ج ِ‬
‫الَقَز ُ‬
‫م ْ‬
‫ي الع َْرِج‬
‫ل َ‬
‫ش ُ‬
‫م ْ‬
‫الت ّ َ‬
‫سَرةً‬
‫من َ ً‬
‫شي َ ُ‬
‫خّلج ِ‬
‫م ْ‬
‫ة َوي ْ‬
‫ماي ُل ِهِ ي َ ْ‬
‫ن في ت َ َ‬
‫ة ال َ‬
‫جُنو ِ‬
‫ال ِهْ َ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫سرع ال َ‬
‫شي َ ُ‬
‫طاع ُ ِ‬
‫خائ ِ ِ‬
‫م ْ‬
‫ف ‪ ،‬ومنه قوله تعالى‪ُ } :‬‬
‫ة ال ُ‬
‫مهْط ِِعي َ‬
‫مْقن ِِعي ُر ُ‬
‫سِهم{‬
‫ؤو ِ‬
‫ُ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫شي َوالعَد ِْو‬
‫الهَْروَل َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫شَية ب َي ْ‬
‫ن ال َ‬
‫َ‬
‫الن َ‬
‫ة ال ّذي ك َأ َنه ينهض برأ ْ‬
‫حّرك ُُ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ق‬
‫ذا‬
‫إ‬
‫ه‬
‫س‬
‫ي‬
‫ش‬
‫م‬
‫ن‬
‫أل‬
‫ه إلى فَوْ ُ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫شى ي ُ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ َ‬
‫ُ َ ُ َِ‬
‫مث ْ َ‬
‫ه‬
‫دو وَعََليهِ ِ‬
‫ض بِ ِ‬
‫ل ال ّ ِ‬
‫ِ‬
‫ذي ي َعْ ُ‬
‫ح ْ‬
‫مل ي َن ْهَ ُ‬
‫شيخ الضِعيف والصبي الصِغير والمريض والمرأةَ‬
‫م ْ‬
‫شي َ ُ‬
‫َ ْ ِ‬
‫الت َّهاِدي ِ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ّ ِ ّ‬
‫ّ ِ‬
‫َ ِ ِ‬
‫ة ال ّ ْ ِ‬
‫ة‬
‫مين َ ِ‬
‫س ِ‬
‫ال ّ‬
‫الّرفْ ُ‬
‫م ْ‬
‫ل‬
‫شي َ ُ‬
‫ل ِ‬
‫ه وَي َْرك ُ ُ‬
‫ن يَ ُ‬
‫جّر ذ ُُيول َ ُ‬
‫ة َ‬
‫ضها بالّرج ِ‬
‫م ْ‬
‫م ُ‬
‫ة‬
‫ن كالهَْروَل َ ِ‬
‫ل والَرمل ُ‬
‫الّر ْ‬
‫م ْ‬
‫ة‬
‫سْرعَ ٍ‬
‫الهَي ْد ََبى ِ‬
‫شَية ب ِ ُ‬

‫م ْ‬
‫خَفاءٍ‬
‫ست ِ ْ‬
‫ا لت ّذ َ ْ‬
‫ب ِ‬
‫عل ُ‬
‫شَية في ا ْ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ال َ‬
‫ه ي َغْرِ ُ‬
‫ة والن َعْث َل َ ُ‬
‫خن ْد َفَ ُ‬
‫م ِ‬
‫ب رِ ْ‬
‫جا ي َْقل ِ ُ‬
‫مَفا ّ‬
‫ةأ ْ‬
‫ف ب ِهِ َ‬
‫جل َي ْهِ ك َأن ّ ُ‬
‫شي ُ‬
‫ن يَ ْ‬
‫ر‬
‫ن الّتب ْ‬
‫ي ِ‬
‫م َ‬
‫وَه ِ َ‬
‫خت ُ ِ‬
‫َ‬
‫الت َّرهْوُ ُ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ه‬
‫شي ِ ِ‬
‫م ِ‬
‫شَية ال ّ ِ‬
‫ك ِ‬
‫مو ُ‬
‫ج في َ‬
‫ه يَ ُ‬
‫شي ك َأن َ ُ‬
‫ذي ي َ ْ‬
‫حت ْ ُ‬
‫سرعَ‬
‫ب ال َ‬
‫ن ي َُقارِ َ‬
‫كأ ْ‬
‫ال َ‬
‫خط ْوَ ُوي ْ‬
‫ب ال ُ‬
‫خط ْوَةَ‬
‫ن ي َن ْ ِ‬
‫ب ظ َهَْره ُ ًويَقارِ َ‬
‫ص َ‬
‫الّزوَْزأة ُ أ ْ‬
‫ف والهَْراعُ‬
‫داُر والْزَرا ُ‬
‫ضك َ ُ‬
‫ت والن ْ ِ‬
‫داُر والن ْ ِ‬
‫س َ‬
‫ة والن ْك ِ َ‬
‫ضك ْ َ‬
‫ال ّ‬
‫صل ُ‬
‫م ْ‬
‫ي‬
‫ال ِ ْ‬
‫سَراع ُ في ال َ‬
‫ش ِ‬
‫التل َ َ‬
‫ب‬
‫ب َ‬
‫وه في غَ َ‬
‫ن أن ي َُقارِ َ‬
‫َ ُ‬
‫ض ِ‬
‫خط ْ َ‬
‫الَق ْ‬
‫خط ْوَه ُ في ن َ َ‬
‫ط‬
‫ب َ‬
‫شا ٍ‬
‫ن ي َُقارِ َ‬
‫طو أ ْ‬
‫ا لحصا ُ َ‬
‫دوا ً ِفيهِ ت ََقاُرب‬
‫ن ي َعْد ُوَ عَ ْ‬
‫فأ ْ‬
‫ْ َ‬
‫ه‬
‫صَباَء في ع َد ْوِ ِ‬
‫ن ي ُِثيَر ال َ‬
‫بأ ْ‬
‫صا َ ُ‬
‫ال ْ‬
‫ح ْ‬
‫ح َ‬
‫و‬
‫ب ال َ‬
‫ح ُ‬
‫مت ََرةُ ع َد ْوُ الَق ِ‬
‫الك َْرد َ َ‬
‫صيرِ ال ً‬
‫ة والك َ ْ‬
‫مت ََقارِ ِ‬
‫خط ْ ِ‬
‫ه‬
‫الهَوْذ َل َ ُ‬
‫ب في عَد ْوِ ِ‬
‫ضط َرِ َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫ةأ ْ‬
‫ل‪.‬‬
‫ة والك َل َط َ ُ‬
‫الل ّب َط َ ُ‬
‫ة ع َد ْوُ القَْز ِ‬
‫م ْ‬
‫ء(‬
‫سا ِ‬
‫شي الن ّ َ‬
‫الفصل الثالث عشر )في َ‬
‫مِعي(‬
‫ص َ‬
‫ن أبي ع َ ْ‬
‫ن ال ْ‬
‫)ع َ ْ‬
‫مرو عَ ِ‬
‫م ْ‬
‫شي َت َِها‬
‫ت في ِ‬
‫ت ََهال َك َ ِ‬
‫مْرأةُ إذا تفت ّل َ ْ‬
‫ت ال َ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫ت إذا ا ْ‬
‫ن وَت َك َ ّ‬
‫خَتال َ ْ‬
‫ت َأوّد َ ْ‬
‫ت في ت َث َ ّ‬
‫س ٍ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫شي َت ََها‬
‫ت ِ‬
‫ت إذا أ ْ‬
‫ت وَت َب َد ّ َ‬
‫ب َد َ َ‬
‫ح َ‬
‫سن َ ْ‬
‫ح ْ‬
‫ح ْ‬
‫ت ك َت َِفيها‬
‫ت إذا َ‬
‫حّرك َ ْ‬
‫ك َت ََف ْ‬
‫م ْ‬
‫شي َت َِها‬
‫ت فى ِ‬
‫ت إذا ا ْ‬
‫ضط ََرب َ ْ‬
‫ت َهَّزع َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ة‬
‫ح ٌ‬
‫صعَ ً‬
‫ة وهي ِ‬
‫شَية قَِبي َ‬
‫صعَ ْ‬
‫ت قَْر َ‬
‫قَْر َ‬
‫وَك َذ َل ِ َ‬
‫مْثعًا‪.‬‬
‫ت َ‬
‫مث َعَ ْ‬
‫ك َ‬
‫الفصل الرابع عشر )في ت َ ْ‬
‫و(‬
‫ق ِ‬
‫سيم ِ ال َ‬
‫عد ْ ِ‬
‫ن‬
‫سا ُ‬
‫عَ َ‬
‫دا ال ِن ْ َ‬
‫أَ‬
‫س‬
‫ر‬
‫ف‬
‫َ‬
‫ال‬
‫ر‬
‫ض‬
‫ح‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ ُ‬
‫َ‬

‫أ َْرقَ َ‬
‫ل الب َِعيُر‬
‫م‬
‫َ‬
‫خ ّ‬
‫ف الن َّعا ُ‬
‫س َ‬
‫ب‬
‫ل الذ ّئ ْ ُ‬
‫عَ َ‬
‫ي‪.‬‬
‫َ‬
‫مَزع َ الظ ّب ْ ُ‬
‫الفصل الخامس عشر )في ت َ ْ‬
‫ب(‬
‫ق ِ‬
‫وث ْ ِ‬
‫سيم ِ ال َ‬
‫ن‬
‫ط ََفَر ال ِْنسا ُ‬
‫س‬
‫َ‬
‫ضب ََر الَفَر ُ‬
‫ب الب َِعيُر‬
‫وَث َ َ‬
‫ي‬
‫قََفَز ال ّ‬
‫صب ِ ّ‬
‫ي‬
‫ن ََفَر الظ ّب ْ ُ‬
‫س‬
‫ن ََزا الت ّي ْ ُ‬
‫صُفوُر‬
‫ن ََقَز العً ْ‬
‫مَر الب ُْر ُ‬
‫ث‪.‬‬
‫غو ُ‬
‫طَ َ‬
‫الفصل السادس عشر )في ت َ ْ‬
‫ب(‬
‫ل ُ‬
‫ف ِ‬
‫وث ْ ِ‬
‫ضُرو ِ‬
‫ب ال َ‬
‫صي ِ‬
‫ب‬
‫الَقْفُز ان ْ ِ‬
‫ما ُ‬
‫ض َ‬
‫وائ ِم ِ في الوَث ْ ِ‬
‫م الَق َ‬
‫والن َْفًز ان ْت ِ َ‬
‫شاُر َ‬
‫ن د َُريدٍ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ها ع َ ِ‬
‫سَف ً‬
‫ل‬
‫موُر وَْثب ِ‬
‫ن أع َْلى إلى أ ْ‬
‫الط ّ ُ‬
‫م ْ‬
‫سَف ُ‬
‫ن ث َعَْلب‬
‫ب ِ‬
‫والط ّْفُر وَث ْ ٌ‬
‫نأ ْ‬
‫ل الى فَوْقُ ع َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ة‬
‫موعَ ً‬
‫م ْ‬
‫ضب ْوُ أن ي َث ِ َ‬
‫ال ّ‬
‫ج ُ‬
‫ه َ‬
‫م ُ‬
‫وائ ِ ُ‬
‫ب الَفَر ُ‬
‫س فَت ََقع قَ َ‬
‫ز‬
‫الن ّْزوُ وَث ْ ُ‬
‫س عََلى العَن ْ ِ‬
‫ب الت ّي ْ ِ‬
‫ج ُ‬
‫ن الَفّراِء‪.‬‬
‫الَبحظ َل َ ُ‬
‫ل قََفَزا َ‬
‫ن ي َْقِفَز الّر ُ‬
‫ةأ ْ‬
‫ن الي َْرُبوِع والَفأَرةِ ‪ ،‬عَ ِ‬
‫جري ال َ‬
‫الفصل السابع عشر )في ت َ ْ‬
‫س‬
‫ف ِ‬
‫ب َ‬
‫ل ضُرو ِ‬
‫صي ِ‬
‫فَر ِ‬
‫ه(‬
‫و َ‬
‫و ِ‬
‫َ‬
‫عدْ ِ‬
‫هم(‬
‫ي وأبي ع ُب َي ْد َة َ وأبي َزي ْدٍ وَغَي ْرِ ِ‬
‫ص َ‬
‫ن أبي ع َ ْ‬
‫مروٍ وال ْ‬
‫معِ ّ‬
‫)ع َ ْ‬
‫خ َ‬
‫ه‬
‫ن ُ‬
‫ن ي َُبا ِ‬
‫جْري ِ ِ‬
‫سعَ في َ‬
‫العَن َقُ أ ْ‬
‫طاهُ َويت َوَ ّ‬
‫عد َ الَفَر ُ‬
‫س ب َي ْ َ‬
‫خ َ‬
‫سَراِع‬
‫ن ُ‬
‫ج ُ‬
‫ن ي َُقارِ َ‬
‫ةأ ْ‬
‫مل َ َ‬
‫معَ ال ْ‬
‫طاهُ َ‬
‫الهَ ْ‬
‫ب ب َي ْ َ‬
‫خل ِ َ‬
‫جا ُ‬
‫ق‬
‫ن يَ ْ‬
‫ج َ‬
‫مل َ َ‬
‫لأ ْ‬
‫الْرت ِ َ‬
‫ط الهَ ْ‬
‫ة بالعَن َ ِ‬

‫وَك َذ َل ِ َ‬
‫ج‬
‫ك الَفل َ ُ‬
‫ه‬
‫ال َ‬
‫جل َي ْ ِ‬
‫ض رِ ْ‬
‫جْري ِهِ ُويَراوِ َ‬
‫م ت ََهاِديهِ في َ‬
‫خب َ ُ‬
‫ب أن ي َ ْ‬
‫ست َِقي َ‬
‫ح بين ي َد َي ْهِ ًويْقب ِ َ‬
‫خل ِ َ‬
‫ق‬
‫ط ال َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫خب َ َ‬
‫دي أ ْ‬
‫الت َّق ّ‬
‫ب بالعَن َ ِ‬
‫ن‬
‫م ْ‬
‫ب فَت ََقعَ رِ ْ‬
‫ن ي َث ِ َ‬
‫ضب ُْر أ ْ‬
‫ال ّ‬
‫ج ُ‬
‫جل َهُ ُ‬
‫موع َت َي ْ ِ‬
‫ه‬
‫ضد ِ ِ‬
‫حافَِرهُ إلى ع َ ُ‬
‫ضب ْعُ أن َيلوِيَ َ‬
‫ال ّ‬
‫ه‬
‫ف وال َ‬
‫خِني ُ‬
‫خَنا ُ‬
‫ال ِ‬
‫شي ّ ِ‬
‫ح ِ‬
‫حافِرِهِ إلى وَ ْ‬
‫ن ي َهْوِيَ ب ِ َ‬
‫فأ ْ‬
‫ن يَ ُ‬
‫ب‬
‫ه بين ال َ‬
‫ن َ‬
‫كو َ‬
‫جي َْلى أ ْ‬
‫العُ َ‬
‫جْري ُ ُ‬
‫ري ِ‬
‫خب َ ِ‬
‫ب والت ّْق ِ‬
‫معا ً‬
‫ن ي َْرفَعَ ي َد َي ْهِ َوي َ‬
‫بأ ْ‬
‫ري ً‬
‫ضعَُهما َ‬
‫َوالت ّْق ِ‬
‫و‬
‫مَقاَرب َةِ ال َ‬
‫صأ ْ‬
‫ن ي َن ُْزو ن َْزوا ً مع ُ‬
‫الت ّوَقّ ُ‬
‫خط ْ ِ‬
‫ه‬
‫وافِرِ ِ‬
‫جما ً ب ِ َ‬
‫ض َر ْ‬
‫ن ي َْر ُ‬
‫نأ ْ‬
‫الّرَديا ُ‬
‫ج َ‬
‫م الْر َ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫ه عَن الْرض ك َِثيرا ً‬
‫ن َير ِ‬
‫حوُ أ ْ‬
‫الد ّ ْ‬
‫ميا ً ل يرفَعُ ُ‬
‫سن ْب ُك َ ُ‬
‫ي ب َي َد َي ْهِ َر ْ‬
‫مْ َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫المجا َ‬
‫خذ َ في العَد ْوِ قَب ْ َ‬
‫ه‬
‫ن ي َأ ُ‬
‫م في عَد ْوِ ِ‬
‫ن يَ ْ‬
‫لأ ْ‬
‫جأ ْ‬
‫ْ َ ُ‬
‫ضط َرِ َ‬
‫داَركا ً‬
‫مت َ َ‬
‫ن ي َعْد ُوَ ع َ ْ‬
‫ضاُر أ ْ‬
‫ح َ‬
‫ال ْ‬
‫دوا ً ُ‬
‫الهْ َ‬
‫ه‬
‫م في ع َد ْوِ ِ‬
‫ن يَ ْ‬
‫بأ ْ‬
‫ب والل َْها ُ‬
‫ذا ُ‬
‫ضط َرِ َ‬
‫مَر َ‬
‫ن الهْ َ‬
‫ب وَ ُ‬
‫ب‬
‫شو َ‬
‫ال َ‬
‫ذا ِ‬
‫ري ِ‬
‫طى فَوْقَ الّتق ِ‬
‫خاُء أ َ‬
‫ضاِر‬
‫الْر َ‬
‫شد ّ ِ‬
‫ح َ‬
‫ن ال ْ‬
‫م َ‬
‫ك البت َِرا ُ‬
‫وَك َذ َل ِ َ‬
‫ك‬
‫الهْما َ‬
‫ن العَد ِْو‪.‬‬
‫صى ما ِ‬
‫عْندهُ ِ‬
‫ن يَ ْ‬
‫جأ ْ‬
‫َ ُ‬
‫ل أقْ َ‬
‫م َ‬
‫جت َهِد َ في ب َذ ْ ِ‬
‫و ال َ‬
‫س(‬
‫ب َ‬
‫الفصل الثامن عشر )في ت َْرِتي ِ‬
‫عدْ ِ‬
‫فَر ِ‬
‫ب‬
‫ال َ‬
‫خب َ ُ‬
‫ب‬
‫ري ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م الت َْق ِ‬
‫ج‬
‫جا ُ‬
‫م َ‬
‫م ال ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫ضاُر‬
‫ح َ‬
‫م ال ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫خاُء‬
‫م الْر َ‬
‫ثُ ّ‬
‫م الهْ َ‬
‫ذاب‬
‫ثُ ّ‬
‫ج‪.‬‬
‫ما ُ‬
‫م الهْ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ل(‬
‫ن ال َ‬
‫ق ِ‬
‫ب ال ّ‬
‫م َ‬
‫الفصل التاسع عشر )في ت َْرِتي ِ‬
‫خي ْ ِ‬
‫س َ‬
‫واب ِ ِ‬

‫ح ُ‬
‫ظ َ‬
‫)َقا َ‬
‫ة ول‬
‫ن ال َ‬
‫مان ِي َ ً‬
‫جا ِ‬
‫واب ِقَ ِ‬
‫كان َ ِ‬
‫ت العََر ُ‬
‫ل ال َ‬
‫ب ت َعُد ّ ال ّ‬
‫لث َ‬
‫خي ْ ِ‬
‫م َ‬
‫س َ‬
‫جعَ ُ‬
‫حظًا(‬
‫جاوََز َ‬
‫ها َ‬
‫ما َ‬
‫تَ ْ‬
‫ل لِ َ‬
‫ق‬
‫فأوّل َُها ال ّ‬
‫ساب ِ ُ‬
‫صّلي‬
‫م ال ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م َ‬
‫مَقّفي‬
‫م ال ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م الّتاِلي‬
‫ثُ ّ‬
‫ف‬
‫م الَعاط ِ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫مُر‬
‫مذ َ ّ‬
‫م ال ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م الَبارِعُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ح ّ‬
‫ن َ‬
‫م )و َ َ‬
‫ظ(‬
‫م الل ّ ِ‬
‫ن َله َ‬
‫كا َ‬
‫م الخَر وإ ْ‬
‫ت ت َل ْط ِ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫طي ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫َ‬
‫ه ذ َك ََر في‬
‫وقال أبو عكرم َ‬
‫ن الَفّراِء أن ّ ُ‬
‫ة‪ :‬أخبرَنا اب ْ ُ‬
‫ن قاِدم ع َ ِ‬
‫ق عَ ْ‬
‫حك َِها أ َ‬
‫ماَء لم ي َ ْ‬
‫شَرةَ أ ْ‬
‫ال ّ‬
‫حد غ َي ُْرهُ‬
‫س َ‬
‫س َ‬
‫واب ِ ِ‬
‫ق‬
‫وهي ال ّ‬
‫ساب ِ ُ‬
‫صّلي‬
‫م ال ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م َ‬
‫سّلي‬
‫م َ‬
‫م ال ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م الّتاِلي‬
‫ثُ ّ‬
‫ح‬
‫مْرَتا ُ‬
‫م ال ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ف‬
‫م ال َْعاط ِ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ي‬
‫م ال َ‬
‫ثُ ّ‬
‫حظ ِ ّ‬
‫م ُ‬
‫ل‬
‫مؤَ ّ‬
‫م ال ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م‬
‫م الل ّ ِ‬
‫طي ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ت‪.‬‬
‫م ال ّ‬
‫سك ّي ْ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫الفصل العشرون )في ت َ ْ‬
‫ل(‬
‫ف ِ‬
‫ب َ‬
‫ل ضُرو ِ‬
‫ر ال ِب ِ ِ‬
‫صي ِ‬
‫سي ْ ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ي‬
‫ويد ُ ال ّ‬
‫ص َ‬
‫ن ال ْ‬
‫معِ ّ‬
‫الّته ِ‬
‫سي ُْر الّرِفيقُ ‪ ،‬ع َ َِ‬
‫سه ْ ُ‬
‫المل ْ ُ‬
‫مرٍو‬
‫سي ُْر ال ّ‬
‫خ ال ّ‬
‫ن أِبي ع َ ْ‬
‫ل ‪ ،‬عَ ْ‬
‫مي ُ‬
‫ن‬
‫الذ ّ ِ‬
‫ل ال ّ‬
‫سي ُْر الل ّي ّ ُ‬

‫ن أبي َزي ْدٍ‬
‫سي ُْر الّروي ُ‬
‫ال َ‬
‫حوُْز ال ّ‬
‫د‪ ،‬عَ ْ‬
‫التط ْفي ُ َ‬
‫حّتى ت ُد ْرِ َ‬
‫ن تَ ُ‬
‫كها‬
‫معََها أْولد ُ َ‬
‫ِ‬
‫ها فَي ُْرفَقَ ب َِها َ‬
‫كو َ‬
‫لأ ْ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫ي الن َّعام‬
‫الوَ َ‬
‫وائ ِ ِ‬
‫ن ت َْر ِ‬
‫نأ ْ‬
‫دا ُ‬
‫خ َ‬
‫مَها ك َ َ‬
‫ي ب َِق َ‬
‫م َ‬
‫ش ِ‬
‫ن ت َهْت َّز َ‬
‫ب‬
‫الت ّ ْ‬
‫ضط َرِ ُ‬
‫كان َّها ت َ ْ‬
‫ويد ُ أ ْ‬
‫خ ِ‬
‫ر‬
‫م ُ‬
‫وي في ال ّ‬
‫الت ّعَ ّ‬
‫ج الّتل ّ‬
‫سي ْ ِ‬
‫ة‬
‫سْرعَ ٍ‬
‫الْر ِ‬
‫داد ُ والْرقِ َ‬
‫م َ‬
‫سُهول َةٍ و ُ‬
‫سي ٌْر في ُ‬
‫داد ُ َ‬
‫الت ّب ِْغي ُ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫شي ِفيهِ ا ْ‬
‫جل َ ً‬
‫مل َ َ‬
‫ل والهَْر َ‬
‫خِتلط بين الهَ ْ‬
‫ة َ‬
‫ق ‪ ،‬عَ ِ‬
‫جةِ والعَن َ ِ‬
‫ي‬
‫الَفّراء والك ِ َ‬
‫سائ ِ ّ‬
‫ن الن ّ َ‬
‫ط‬
‫سي ْرِ َ‬
‫جَرفِي ّ ُ‬
‫شا ِ‬
‫ها ِ‬
‫ن ل ت َْق ِ‬
‫ةأ ْ‬
‫العَ ْ‬
‫صد َ في َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫شاطا ً‬
‫سيَر في ك ُ ّ‬
‫جهٍ ن َ َ‬
‫ن تَ ِ‬
‫ل وَ ْ‬
‫جأ ْ‬
‫معْ ُ‬
‫ال َ‬
‫ن الن ّ َ‬
‫ط‬
‫ضن َ ُ‬
‫شا ِ‬
‫سي ْرِ ِ‬
‫العَِر ْ‬
‫ض في ال ّ‬
‫ة الع ْت َِرا ُ‬
‫م َ‬
‫ة‬
‫ج ِ‬
‫مل َ‬
‫مْرفوعً ال ّ‬
‫ن الهَ ْ‬
‫سي ُْر ال ً‬
‫ال َ‬
‫مْرت َِفعُ عَ ِ‬
‫ن‬
‫موْ ُ‬
‫ضوعُ َ‬
‫ال َ‬
‫سْير كالّرقَ َ‬
‫صا ِ‬
‫م ْ‬
‫شية ت ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫الهِْرب ِ َ‬
‫ي الهََراب ِذ َةَ‬
‫ذى ِ‬
‫ه َ‬
‫شب ِ ُ‬
‫ش َ‬
‫الّرت َ َ‬
‫ن ع َد ْوٌ ك َعَد ْوِ الن َّعام‬
‫كا ُ‬
‫الجمز أ َ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ال‬
‫ن‬
‫م‬
‫د‬
‫ش‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ ْ ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫ث‬
‫شي ع ََلى َثل ٍ‬
‫س َ‬
‫الك َوْ ُ‬
‫سي ُْر ال ّ‬
‫د‪.‬‬
‫صا ُ‬
‫ش ِ‬
‫دي ُ‬
‫ص ال ّ‬
‫ف والج َ‬
‫مل ْعُ وال َ‬
‫ال َ‬
‫ماُر والن ّ ّ‬
‫مْزعُ والعْ َ‬
‫ل(‬
‫ب َ‬
‫الفصل الواحد والعشرون )في تْرِتي ِ‬
‫ر الب ِ ِ‬
‫سي ْ ِ‬
‫ن ُ‬
‫مْيل(‬
‫ن الن َ ْ‬
‫ش َ‬
‫ضرِ ب ْ ِ‬
‫َ)ع َ ِ‬
‫أوّ ُ‬
‫ل الد ِّبيب‬
‫ل َ‬
‫سي ْرِ الب ِ ِ‬
‫م الت َّزي ّد ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫مي ُ‬
‫ل‬
‫م الذ ّ ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫م‬
‫م الّر ِ‬
‫سي ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م الوَ ْ‬
‫خد ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ج‬
‫م العَ ِ‬
‫سي ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ج‬
‫م الوَ ِ‬
‫سي ُ‬
‫ثُ ّ‬

‫ف‬
‫جي ُ‬
‫م الوَ ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫م الّرت َ َ‬
‫ن‬
‫كا ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ماُر‬
‫م ال ْ‬
‫ج َ‬
‫ثُ ّ‬
‫م الْرَقا ُ‬
‫ل‪.‬‬
‫ثُ ّ‬
‫ل ذَل ِ َ‬
‫مث ْ َ‬
‫ك(‬
‫الفصل الثاني والعشرون )في ِ‬
‫مِعي(‬
‫ص َ‬
‫ن ال ْ‬
‫)ع َ ِ‬
‫سب َط ِّر‬
‫م ْ‬
‫العَن َقُ من ال ّ‬
‫سي ْرِ ال ُ‬
‫ه قليل ً فَهُوَ الت َّزي ّد ُ‬
‫فإذا اْرت ََفعَ ع َن ْ ُ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫مي ُ‬
‫ل‬
‫ك فَهُوَ الذ ّ ِ‬
‫فإذا اْرت ََفعَ ع َ ْ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫م‬
‫ك فَهُوَ الّر ِ‬
‫سي ُ‬
‫فإذا اْرت ََفعَ ع َ ْ‬
‫م َ‬
‫فإذا َداَر َ‬
‫م ْ‬
‫حَفد ُ‬
‫طة فَهُوَ ال َ‬
‫ي وفيه قَْر َ‬
‫ك ال َ‬
‫ش ُ‬
‫ك الْرت َِباع ُ والل ْت َِبا ُ‬
‫ذا َ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫مهِ ك ُل َّها فَ َ‬
‫ط‬
‫وائ ِ ِ‬
‫ضَر َ‬
‫ك وَ َ‬
‫ب ب َِق َ‬
‫فإذا اْرت ََفعَ ع َ ْ‬
‫جْهدا ً فَذ َل ِ َ‬
‫ق‪.‬‬
‫ك الد ْرِن َْفا ُ‬
‫فإذا لم ي َد َعْ ُ‬
‫الفصل الثالث والعشرون )في ت َ ْ‬
‫ل إلى‬
‫ف ِ‬
‫ل َ‬
‫ر الب ِ ِ‬
‫صي ِ‬
‫سي ْ ِ‬
‫خت َل ِ َ‬
‫و َ‬
‫ة(‬
‫ما ِ‬
‫م ْ‬
‫ف ٍ‬
‫قا ٍ‬
‫ت ُ‬
‫ال َ‬
‫ء في أ ْ‬
‫)عن الصمعي وغيره(‬
‫ق‬
‫سي ُْر َ‬
‫ها إلى الماء ن ََهارا ً ل ِوِْرد ِ الغِ ّ‬
‫ب الط ّل َ ُ‬
‫ب‬
‫سي ُْر َ‬
‫ها ليل ً لوِْردِ الغَد ِ الَقَر ُ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫سي ُْرها الى الماِء َيوما ً ويوما ً ل الغِ ّ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫وَوُُروُدها ب َعْد َ ث َل َ ٍ‬
‫ث الَرب ْ ُ‬
‫س‬
‫م ال ِ‬
‫خ ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫م ُ‬
‫مّرةً ال ّ‬
‫وَوُُروُدها ك ُ ّ‬
‫ظاهَِرةُ‬
‫ل يوم َ‬
‫ووِْرُدها ك ُ َ‬
‫ت َ‬
‫ه‬
‫ل وَقْ ٍ‬
‫ت الّرفْ ُ‬
‫شاء ْ‬
‫م‪ُ :‬فلن‬
‫ص َ‬
‫جاُء ‪ ،‬و ِ‬
‫ف الن َّهارِ َويوما ً غ ُد ْوَةً الُعري ْ َ‬
‫ه َقول ُهُ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫وَ ْوِْرُدها َيوما ً ن ِ ْ‬
‫ل كُ ّ‬
‫ل العَُريجاَء ِإذا أ َك َ َ‬
‫ي َأك ُ ُ‬
‫ي‬
‫حد ً‬
‫مّرة ً َوا ِ‬
‫ن الك ِ َ‬
‫ل َيوم َ‬
‫سائ ّ‬
‫ة‪ ،‬عَ ِ‬
‫وَوُُرود ُ َ‬
‫ريد ُ‬
‫ها حّتى َتشَر َ‬
‫ب قَِليل ً الت ّ ْ‬
‫ص ِ‬

‫ل‬
‫ي في ال َ‬
‫ها ل َت َْر َ‬
‫ماِء الت ّْندي ُ‬
‫م َرد ّ َ‬
‫ساع ً‬
‫صد َُر َ‬
‫عى َ‬
‫ها إلى ال َ‬
‫ة ثُ ّ‬
‫َ‬
‫خي ْ ِ‬
‫ة )وه َ‬
‫ضٍع فَقا َ‬
‫أيضًا‪َ .‬قا َ‬
‫ل‬
‫مِعي‪ :‬ا ْ‬
‫موْ ِ‬
‫م َ‬
‫ب في َ‬
‫ن َ‬
‫ص َ‬
‫ص َ‬
‫ن العََر ِ‬
‫خت َ َ‬
‫ل ال ْ‬
‫م َ‬
‫حَيا ِ‬
‫دى‬
‫م ْ‬
‫ما ِ‬
‫ح ب َهْ ِ‬
‫م ّ‬
‫سَر ُ‬
‫خَر ُ‬
‫ح ُ‬
‫أ َ‬
‫م ْ‬
‫ج نِ َ‬
‫مَنا‪ ،‬و ُ‬
‫ساِئنا‪ ،‬و َ‬
‫حنا ‪ ،‬و َ‬
‫مْرك َُز رِ َ‬
‫دهما‪َ :‬‬
‫خي ْل َِنا(‪.‬‬
‫َ‬
‫ل في‬
‫الفصل الرابع والعشرون )في ال ّ‬
‫ر والن ُّزو ِ‬
‫سي ْ ِ‬
‫خت َل ِ َ‬
‫و َ‬
‫ة(‬
‫م ْ‬
‫ف ٍ‬
‫قا ٍ‬
‫ت ُ‬
‫أ ْ‬
‫مة(‬
‫)عن الئ ِ ّ‬
‫ل‪ ،‬فَذ َل ِ َ‬
‫م ن ََهارا ً وَن ََزُلوا ل َي ْ ً‬
‫ب‬
‫ك الّتأِوي ُ‬
‫ساَر الَقوْ ُ‬
‫إذا َ‬
‫سآد ُ‬
‫ساُروا ل َي ْل ً وَن ََهارا ً فَهُوَ ال ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ج‬
‫ساُروا ِ‬
‫ل فَهُوَ الْدل ُ‬
‫فإذا َ‬
‫ل الل ّي ْ ِ‬
‫ن أو ّ ِ‬
‫م ْ‬
‫ج )بت ْ‬
‫ل(‬
‫نآ ِ‬
‫ش ِ‬
‫ساُروا ِ‬
‫ديد ِ ال ّ‬
‫ل فَهُوَ الد ّل َ ُ‬
‫فإذا َ‬
‫دا ِ‬
‫خرِ الّلي ِ‬
‫م ْ‬
‫س‬
‫فإذا َ‬
‫ساُروا َ‬
‫صب ِْح فَهُوَ الت َغِْلي ُ‬
‫معَ ال ّ‬
‫ويُر‬
‫ص ِ‬
‫ست َِرا َ‬
‫فإذا ن ََزُلوا ِلل ْ‬
‫حةِ في ن ِ ْ‬
‫ف الن َّهارِ فَهُوَ الت ّغْ ِ‬
‫س‪.‬‬
‫ص ِ‬
‫ري ُ‬
‫فإذا ن ََزُلوا في ن ِ ْ‬
‫ف الل ّي ْ ِ‬
‫ل فَهُوَ الت ّعْ ِ‬
‫ن لَ َ‬
‫ش‬
‫ما ي َ ِ‬
‫الفصل الخامس والعشرون ) ِ‬
‫ك ِ‬
‫و ْ‬
‫م َ‬
‫ع ّ‬
‫في َ‬
‫ن ال َ‬
‫ح ِ‬
‫جَتاُز ب ِ َ‬
‫ك(‬
‫وي َ ْ‬
‫سرِ َ‬
‫من ِ َ‬
‫ح‬
‫مَيا ِ‬
‫مَيا ِ‬
‫جَتاَز ِ‬
‫سان ِ ُ‬
‫إذا ا ْ‬
‫ك فَهُوَ ال ّ‬
‫ك إلى َ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫من ِ َ‬
‫سرِ َ‬
‫ح‬
‫مَيا ِ‬
‫مَيا ِ‬
‫جَتاَز ِ‬
‫ك فَهُوَ الَبارِ ُ‬
‫فماذا ا ْ‬
‫ك إلى َ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫َفإذا ت َل َّقا َ‬
‫ه‬
‫ك فَهُوَ ال َ‬
‫جاب ِ ُ‬
‫فإَذا قَّفا َ‬
‫ك فَهُوَ الَقِعيد ُ‬
‫جَبل فَهُوَ ال َ‬
‫ل ع َل َي ْ َ‬
‫فإذا ن ََز َ‬
‫س‪.‬‬
‫ك ِ‬
‫من َ‬
‫كاد ِ ُ‬
‫الفصل السادس والعشرون )في ت َ ْ‬
‫ن‬
‫ف ِ‬
‫ل الطّي ََرا ِ‬
‫صي ِ‬
‫ش َ‬
‫وأ ْ‬
‫ه(‬
‫هو َ‬
‫هي َْئات ِ ِ‬
‫كال ِ ِ‬
‫)عن الئمة(‬
‫حّر َ‬
‫ض ِقي َ‬
‫ف‬
‫ل دَ ّ‬
‫حي ْهِ ورِ ْ‬
‫جَنا َ‬
‫ك الطائ ُِر َ‬
‫إَذا َ‬
‫جلهُ بالْر َ ِ‬
‫َفإذا َ‬
‫ض ِقي َ‬
‫ف‬
‫س ّ‬
‫ريبا ً ع ََلى وَ ْ‬
‫لأ َ‬
‫طاَر قَ ِ‬
‫جهِ الْر ِ‬

‫َ‬
‫صوصا ً وَ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ه ِقي َ‬
‫ل‬
‫ما َ‬
‫جَنا َ‬
‫ه ي َُرد ّ َ‬
‫كل َ‬
‫خل َْف ُ‬
‫حي ْهِ إلى َ‬
‫طاَر ك َأن ّ ُ‬
‫ن َ‬
‫مْق ً‬
‫ة(‬
‫دا ُ‬
‫جد َ َ‬
‫سِفين َ ِ‬
‫ي ِ‬
‫ف )و ِ‬
‫ج َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ف ال ّ‬
‫ه ُ‬
‫س ّ‬
‫من ْ ُ‬
‫م َ‬
‫حّر َ‬
‫حوْ َ‬
‫ل ال ّ‬
‫يِء‬
‫ريبا ً ِ‬
‫م َ‬
‫ن الْرض و َ‬
‫جَنا َ‬
‫ك َ‬
‫فإذا َ‬
‫حا َ‬
‫ش ْ‬
‫م َ‬
‫حي ْهِ في ط َي ََران ِهِ قَ ِ‬
‫َ‬
‫ن ي ََقعَ عَل َي ْهِ ِقي َ‬
‫ف‬
‫ل َرفَْر َ‬
‫ريد ُ أ ْ‬
‫يُ ِ‬
‫فإذا َ‬
‫ماِء ِقي َ‬
‫ق‬
‫ل َ‬
‫طاَر في ك َب ِد ِ ال ّ‬
‫حل ّ َ‬
‫س َ‬
‫داَر ِقي َ‬
‫م‬
‫ست َ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ل د َوّ َ‬
‫حل ّقَ َوا ْ‬
‫س َ‬
‫م ُيحّرك ُْهما كما ت َْفعَ ُ‬
‫ل‬
‫جَنا َ‬
‫ط َ‬
‫واَء وَ َ‬
‫فإذا ب َ َ‬
‫سك ّن َُهما فَل َ ْ‬
‫حي ْهِ في الهَ َ‬
‫م ِقي َ‬
‫ت{‬
‫دأ والّر َ‬
‫ص ّ‬
‫ال ِ‬
‫صاّفا ٍ‬
‫ح َ‬
‫خ ُ‬
‫ن }والط ّي ُْر َ‬
‫ل َ‬
‫ف ‪ .‬وفي الُقْرا ِ‬
‫ف َزِفيفا ً‬
‫ن ِقي َ‬
‫ل َز ّ‬
‫مى ب ِن َْف ِ‬
‫فإذا ت ََرا َ‬
‫سهِ في الط ّي ََرا ِ‬
‫ل قَط َعَ قُ ُ‬
‫حّر ِقي َ‬
‫طوعا ً وِقطاعًا‪،‬‬
‫حد ََر ِ‬
‫ن ب ِل َدِ الب َْرد ِ إلى ب ِل َد ِ ال َ‬
‫فإذا ان ْ َ‬
‫م ْ‬
‫عن ْد َ قِ َ‬
‫ويقال َ‬
‫ن َذل َ‬
‫ر‪.‬‬
‫ك ِ‬
‫كا َ‬
‫طاِع الط ّي ْ ِ‬
‫سيم ال ُ ً‬
‫الفصل السابع والعشرون )في ت َ ْ‬
‫س(‬
‫جلو ِ‬
‫ق ِ ِ‬
‫ن‬
‫سا ُ‬
‫َ‬
‫س الن َ‬
‫جل َ َ‬
‫ب ََر َ‬
‫ك الب َِعيُر‬
‫ت ال ّ‬
‫شاةُ‬
‫ض ِ‬
‫َرب َ َ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫سب ُ ُ‬
‫أقَْعى ال ّ‬
‫م ال ّ‬
‫طائ ُِر‬
‫َ‬
‫جث ُ ّ‬
‫ضَها‪.‬‬
‫م ُ‬
‫ة ع ََلى ب َي ْ ِ‬
‫ضن َ ِ‬
‫ت ال َ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫ح َ‬
‫ل ال ُ ُ‬
‫الفصل الثامن والعشرون )في ش َ‬
‫س وال ِ‬
‫كا ِ‬
‫قَيام ِ‬
‫جلو ِ‬
‫ه(‬
‫عو َ‬
‫وال ْ‬
‫هي َْئات ِ ِ‬
‫ضط ِ َ‬
‫جا ِ‬
‫)عن الئمة(‬
‫َ‬
‫ج ُ‬
‫ه‬
‫مُهما ب ِث َوْب ِهِ أو ي َد َي ْ ِ‬
‫ص َ‬
‫س الّر ُ‬
‫إذا َ‬
‫ب َ‬
‫ساقَي ْهِ وَد َعَ َ‬
‫ل عََلى أل ْي َت َي ْهِ ون َ َ‬
‫جل َ َ‬
‫قي َ‬
‫ب(‬
‫س ُ‬
‫ي َ‬
‫لا ْ‬
‫جل ْ َ‬
‫ة العََر ِ‬
‫حت ََبى ‪) ،‬وه َ‬
‫معَ ي َد َي ْهِ عََلى ُرك ْب َت َي ْهِ ِقي َ‬
‫صقا ً فَ ِ‬
‫مل ْ ِ‬
‫ل قَعَد َ‬
‫خذ َي ْهِ ب ِب َط ْن ِهِ و َ‬
‫فإذا َ‬
‫ج َ‬
‫س ُ‬
‫جل َ َ‬
‫صاَء‬
‫الُقْرفُ َ‬
‫خَرى ِقي َ‬
‫ل‬
‫ت ال ْ‬
‫جُلو ِ‬
‫ما ت َ ْ‬
‫ح َ‬
‫ضعَ إ ْ‬
‫سهِ وَوَ َ‬
‫مي ْهِ في ُ‬
‫فإذا َ‬
‫ح َ‬
‫داهُ َ‬
‫معَ قَد َ َ‬
‫ج َ‬
‫ع‬
‫ت ََرب ّ َ‬

‫فإذا أ َل ْ‬
‫قب َي ْهِ بأل ْي َت َي ْهِ ِقي َ‬
‫ل أ َقَْعى‬
‫صق َ ع َ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن ي َُثوَر ِللِقَيام ِقي َ‬
‫حت ََفَز‬
‫جُلو ِ‬
‫لا ْ‬
‫ريد ُ أ ْ‬
‫ست ََقّر في ُ‬
‫فإذا ا ْ‬
‫سهِ ك َأن ّ ُ‬
‫ه يُ ِ‬
‫واقْعَن َْفَز وقَعَد َ الَقعَْفَزى‬
‫فإذا أل ْصق أ َ‬
‫ش َ‬
‫ْ‬
‫ساقَي ْهِ ِقي َ‬
‫ل فْر َ‬
‫ط‬
‫ر‬
‫بال‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ت‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫سد َ َ‬
‫ض وَت َوَ ّ‬
‫َ َ‬
‫ْ ِ‬
‫ض ِقي َ‬
‫ع‬
‫ج َ‬
‫ضط َ َ‬
‫لا ْ‬
‫ضعَ َ‬
‫فإذا وَ َ‬
‫جن ْب َ ُ‬
‫ه بالْر َ ِ‬
‫َ‬
‫جل َي ْهِ ِقي َ‬
‫ست َْلقى‬
‫مد ّ ر ِ ْ‬
‫فإذا وَ َ‬
‫لا ْ‬
‫ض وَ َ‬
‫ضعَ ظهَْرهُ بالْر ِ‬
‫جل َي ْهِ ِقي َ‬
‫دح‬
‫س َ‬
‫ج رِ ْ‬
‫ست َل َْقى َوفّر َ‬
‫ل ان ْ َ‬
‫فإذا ا ْ‬
‫م عََلى أ َْرَبع قي َ‬
‫ع‬
‫ل ب َْرك َ َ‬
‫فإذا َقا َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ح َ‬
‫س َ‬
‫حّتى ي َ ُ‬
‫ن أَ َ‬
‫ن‬
‫شد ّ ان ْ ِ‬
‫طاطا ً ِ‬
‫كو َ‬
‫ه َ‬
‫ط ظ َهَْرهُ وَط َأط َأ َرأ َ‬
‫فإذا ب َ َ‬
‫س ُ‬
‫م ْ‬
‫ج ُ‬
‫أل ْي َت َي ْهِ َقي َ‬
‫ل‬
‫حاَء وال َ‬
‫دي ِ‬
‫ح ِ‬
‫ح الَر ُ‬
‫ي أن يد َب ّ َ‬
‫خاَء‪ ،‬وفي ال َ‬
‫ح بال َ‬
‫ل‪ :‬دب ّ َ‬
‫ث‪) :‬ن ُهِ َ‬
‫ماُر(‬
‫ح ال ِ‬
‫ما ي ُد َب ّ ُ‬
‫ح َ‬
‫صل َةِ ك َ َ‬
‫في ال ّ‬
‫فإذا مد العنق وصوب الرأ ْس قي َ َ‬
‫ع‬
‫َ ِ‬
‫ل‪ :‬أهْط َ َ‬
‫َ ّ ُُ َ َ َ ّ َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫صَره ُ ِقي َ‬
‫ح‬
‫م َ‬
‫فإذا َرفَعَ َرأ َ‬
‫ل‪ :‬أقْ َ‬
‫س ُ‬
‫ض بَ َ‬
‫ه وَغ َ ّ‬
‫وقَمح البِعير إذا رفَع رأ ْ‬
‫ن ال ّ‬
‫ب رِّيا‪.‬‬
‫و‬
‫ح‬
‫ال‬
‫د‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ه‬
‫س‬
‫ِ‬
‫مت َن َعَ ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ض وا ْ‬
‫ُ‬
‫شْر ِ‬
‫م َ‬
‫ْ‬
‫َ َ َ‬
‫َ َ َ َ ُ‬
‫ِ‬
‫الفصل التاسع والعشرون )في هيئات اللبس(‬
‫سَبا ُ‬
‫سد ْ ُ‬
‫ه‬
‫ن ي َد َي ْ ِ‬
‫ه ِ‬
‫م َ‬
‫ن يَ ُ‬
‫من غ َي ْرِ أ َ‬
‫ل الّر ُ‬
‫لإ ْ‬
‫ال ّ‬
‫ض ّ‬
‫ل ث َوْب َ ُ‬
‫جان ِب َي ْهِ ب َي ْ َ‬
‫ج ِ‬
‫الّتأب ّ ُ‬
‫خ َ‬
‫ه‬
‫ن ي ُد ْ ِ‬
‫من ْك ِب ِ ِ‬
‫ب تَ ْ‬
‫ل الث ّوْ َ‬
‫طأ ْ‬
‫مَنى فَي ُل ِْقيهِ عََلى َ‬
‫ت ي َد ِهِ الي ُ ْ‬
‫ح َ‬
‫ه الّتأب ّ َ‬
‫ه َ‬
‫ط(‬
‫الي ْ َ‬
‫ت رِد ْي َت ُ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫ن أبي هَُري َْرة َ )ان ّ ُ‬
‫ر‪ ،‬وع َ ْ‬
‫س ِ‬
‫ل ذ َل ِ َ‬
‫مث ْ ُ‬
‫ك‬
‫ضط َِباع ُ ِ‬
‫ال ْ‬
‫ذا ِقي َ‬
‫ن هَ َ‬
‫س‬
‫ه ِ‬
‫حّزمًا‪ ،‬و ِ‬
‫صد ْرِهِ ت َ َ‬
‫ن يَ َ‬
‫بأ ْ‬
‫الت ّل َب ّ ُ‬
‫معَ ث َوْب َ ُ‬
‫ج َ‬
‫ل ل َِلذي ل َب ِ َ‬
‫عن ْد َ َ‬
‫م ْ‬
‫ح وَ َ‬
‫ب‬
‫مر ِلل ِ‬
‫مت َل َب ّ ٌ‬
‫سل َ‬
‫ال ّ‬
‫ل ُ‬
‫ش ّ‬
‫قَتا ِ‬
‫ما ُ‬
‫جل ّ َ‬
‫م َ‬
‫سد َه ُ )وهو ا ْ‬
‫ماءِ‬
‫ن َيشت َ ِ‬
‫ل ب ِهِ َ‬
‫حّتى ي ُ َ‬
‫ل ب ِث َوْب ِهِ َ‬
‫الت ّل َّفعُ أ ْ‬
‫ج َ‬
‫ص ّ‬
‫شت ِ َ‬
‫ل ال ّ‬
‫ه فَت َ ُ‬
‫جة(‬
‫ِ‬
‫جاِنبا ً ِ‬
‫كون ِفيهِ فُْر َ‬
‫ه ي َْرفَعُ َ‬
‫من ْ ُ‬
‫ب لن ّ ُ‬
‫عن ْد َ العََر ِ‬
‫ْ‬
‫ما ي َْفعَ ُ‬
‫خ َ‬
‫ل الُقن ُْفذ ُ‬
‫ن ي ُد ْ ِ‬
‫مي ِ‬
‫ه ِفي قَ ِ‬
‫الُقبوِع ُ أ ْ‬
‫ل رأ َ‬
‫صهِ أو رَِدائ ِهِ ك َ َ‬
‫س ُ‬
‫ل الت ّغَ ّ‬
‫ن ك ُّله وَك َذ َل ِ َ‬
‫ما ُ‬
‫ست ِغْ َ‬
‫شاُء‬
‫حتى َيست َُر الب َد َ َ‬
‫ب َ‬
‫ك ال ْ‬
‫الْزد ِ َ‬
‫طي بالث ّوْ ِ‬
‫م‪.‬‬
‫ن َ‬
‫ست ِث َْفار أ ْ‬
‫فهِ بين الَف ِ‬
‫خل ْ ِ‬
‫ب ِ‬
‫ن إلى ق ّ‬
‫دا َ‬
‫ال ْ‬
‫خذ ُ الث ّوْ ِ‬
‫م ْ‬
‫خذ َي ْ ِ‬
‫ب الن ّ َ‬
‫ب(‬
‫ه ِ‬
‫الفصل الثلثون )ي َُنا ِ‬
‫سب ُ ُ‬
‫قا ِ‬
‫في ت َْرِتي ِ‬

‫)عن الفراء(‬
‫مْرأةُ ن َِقاب ََها إلى ع َي َْنيها فَت ِل ْ َ‬
‫ة‬
‫ص ُ‬
‫إذا أد ْن َ ِ‬
‫ت ال َ‬
‫صوَ َ‬
‫ك الوَ ْ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫ب‬
‫جرِ فَهُوَ الن َّقا ُ‬
‫م ْ‬
‫ه ُدو َ‬
‫ح ِ‬
‫ك إلى ال َ‬
‫فإذا أن َْزل َت ْ ُ‬
‫فإذا َ‬
‫م‬
‫ف الن ْ ِ‬
‫ن على ط ََر ِ‬
‫كا َ‬
‫ف فَهُوَ الل َّفا ُ‬
‫فإذا َ‬
‫ف ال ّ‬
‫م‪.‬‬
‫ن على ط ََر ِ‬
‫كا َ‬
‫شَفةِ فَهُوَ الّلثا ُ‬
‫ع وال َ‬
‫ت الدّ ْ‬
‫ه‬
‫الفصل الواحد والثلثون )في َ‬
‫و ِ‬
‫هي َْئا ِ‬
‫ق ْ‬
‫ف ِ‬
‫جّر(‬
‫وال َ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ َ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ه‬
‫م ِ‬
‫ما ِ‬
‫َقاد َهُ إذا َ‬
‫جّره ُ الى أ َ‬
‫ه‬
‫ه من وََرائ ِ ِ‬
‫َ‬
‫ه إذا د َفَعَ ُ‬
‫ساقَ ُ‬
‫ه‬
‫س ِ‬
‫جّرهُ إلى ن َْف ِ‬
‫ه إذا َ‬
‫َ‬
‫جذ َب َ ُ‬
‫َ‬
‫ض‬
‫ه إذا َ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫حب َ ُ‬
‫جّرهُ ع َلى الْر ِ‬
‫ف‬
‫ه ب ِعُن ْ ٍ‬
‫ه إذا د َفَعَ ُ‬
‫د َعّ ُ‬
‫جَفاءٍ‬
‫ه بِ ِ‬
‫شد ّةٍ و َ‬
‫ب َهََزه ُ وَن َ َ‬
‫ه إذا د َفَعَ ُ‬
‫حَزه وََزب َن َ ُ‬
‫ة‬
‫ض عَل َي ْهِ ب ِ ِ‬
‫ه ِ‬
‫حد ّ ٍ‬
‫ه إذا َ‬
‫معَ عليهِ ث َوْب َ ُ‬
‫ج َ‬
‫ل َب ّب َ ُ‬
‫صد ِْره وَقَب َ َ‬
‫عن ْد َ َ‬
‫ف َ‬
‫عنِقهِ َ‬
‫شْيئا ً وأ َ‬
‫ع َت ََله إذا أل َْقى في ُ‬
‫ديدٍ‬
‫ش ِ‬
‫خذ َ ي َُقوُده ب ِعُن ْ ٍ‬
‫ظ‬
‫جَرهُ ب ِغِل َ ٍ‬
‫ن َهََره ُ إذا َز َ‬
‫ط‬
‫س ْ‬
‫خ ٍ‬
‫ط ََرَده إذا ن ََفاهُ ب ِ ُ‬
‫ق‬
‫من َعَ ُ‬
‫صد َهُ إذا َ‬
‫َ‬
‫ه ب ِرِفْ ٍ‬
‫ه‪.‬‬
‫َز ّ‬
‫ه وهو ي َ ْ‬
‫ضرِب ُ ُ‬
‫مه إذا د َفَعَ ُ‬
‫ه وَل َك َ َ‬
‫صك ّ ُ‬
‫خة وَ َ‬
‫ء(‬
‫ضا ِ‬
‫ب ال ْ‬
‫ع َ‬
‫الفصل الثاني والثلثون )في ُ‬
‫ب ضر ِ‬
‫ضُرو ِ‬
‫الضرب بالراحة عََلى مَقدم الرأ ْ‬
‫صْقع‬
‫َ َ ِ‬
‫ُ ّ‬
‫ّ ْ ُ‬
‫س َ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫صْفع‬
‫وَع ََلى الَقَفا َ‬
‫ص ّ‬
‫ن(‬
‫ك )وب ِهِ ن َط َقَ الُقْرآ ُ‬
‫وجهِ َ‬
‫وَع ََلى ال َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ى ال َ‬
‫ط الك َ ّ‬
‫س ِ‬
‫خد ّ ب ِب َ ْ‬
‫ف َلط ٌ‬
‫وَع َل َ‬
‫م‬
‫ض الك َ َ‬
‫ف ل َك ْ ٌ‬
‫وَب َِقب ْ ِ‬
‫ْ‬
‫دم‬
‫ن لَ ْ‬
‫وَب ِك ِلَتا الي َد َي ْ ِ‬

‫َ‬
‫هز ول َهٌْز‬
‫ك وَ ْ‬
‫حن َ ِ‬
‫ن وال َ‬
‫وَع َلى الذ ّقَ ِ‬
‫كز وَل َ ْ‬
‫ف وَ ْ‬
‫كز‬
‫ب ِبالك َ ّ‬
‫صد ْرِ وال َ‬
‫جن ْ ِ‬
‫وَع ََلى ال َ‬
‫خٌز‬
‫صب َِع وَ ْ‬
‫وَع ََلى ال َ‬
‫ب بال ْ‬
‫جن ْ ِ‬
‫ْ‬
‫ن بالّرك ْب َةِ َزْبن‬
‫وَع ََلى ال ّ‬
‫صد ْرِ والب َط ِ‬
‫جل َرك ْ ٌ‬
‫س‬
‫وبالّر ْ‬
‫ل وَرفْ ٌ‬
‫س‬
‫ف نَ ْ‬
‫جزِ بالك َ ّ‬
‫وَع ََلى العَ ُ‬
‫خ ٌ‬
‫سع‬
‫وَع ََلى ال َ‬
‫ضْرِع ك َ ْ‬
‫ضْفن‪.‬‬
‫وَ َ‬
‫س ِ‬
‫ت ب ِظ َهْرِ الَقد َم ِ َ‬
‫على ال ْ‬
‫خت َل ِ َ‬
‫ب بأ ْ‬
‫ة(‬
‫م ْ‬
‫الفصل الثالث والثلثون )في ال ّ‬
‫ف ٍ‬
‫شَياءَ ُ‬
‫ضْر ِ‬
‫ة‬
‫معَ ِ‬
‫ه بال ِ‬
‫مْق َ‬
‫معَ ُ‬
‫قَ َ‬
‫ة‬
‫مْقَرع َ ِ‬
‫ه بال ِ‬
‫قَن ّعَ ُ‬
‫ة‬
‫َ‬
‫علهُ بالد ّّر ِ‬
‫م َ‬
‫ط‬
‫سوْ ِ‬
‫ه بال ّ‬
‫شَق ُ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫َ‬
‫خَفَقة بالن ّعْ ِ‬
‫ف‬
‫سي ْ ِ‬
‫َ‬
‫ه بال ّ‬
‫ضَرب َ ُ‬
‫مِح‬
‫ه بالّر ْ‬
‫ط َعَن َ ُ‬
‫وجأ َ‬
‫ّ‬
‫ن‬
‫كي‬
‫س‬
‫بال‬
‫ه‬
‫َ َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫مودِ‬
‫ه بالعَ ُ‬
‫مغَ ُ‬
‫دَ َ‬
‫ن َ‬
‫صا‪.‬‬
‫َ َ‬
‫سأهُ بالعَ َ‬
‫ش َ‬
‫بأ ْ‬
‫ت‬
‫ل َ‬
‫هي َْئا ِ‬
‫الفصل الرابع والثلثون )في ت َْرِتي ِ‬
‫كا ِ‬
‫مل ْ َ‬
‫قى(‬
‫م ْ‬
‫ب ال ُ‬
‫ال َ‬
‫ضُرو ِ‬
‫ة(‬
‫)ع َ‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ َ‬
‫ِ‬
‫جد ّل َه إذا ال َْقاه ع ََلى ال َ‬
‫ض‬
‫ر‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ه فَ َ ُ‬
‫ضَرب َ ُ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ه‬
‫جان ِب َي ْ ِ‬
‫حدِ قُط َْري ْهِ أيْ َ‬
‫قَط َّره ُ إذا أل َْقاهُ ع ََلى أ َ‬
‫َ َ‬
‫كئ‬
‫مت ّ ِ‬
‫أت ْك َأهُ إَذا أل َْقاهُ ع ََلى هَي ْئ َةِ ال ُ‬
‫ه‬
‫ه إذا أل َْقاهُ َ‬
‫على ظ َهْرِ ِ‬
‫َ‬
‫سل ََق ُ‬
‫ه‬
‫در ِ‬
‫ص ْ‬
‫ب َط َ َ‬
‫ح ُ‬
‫ه إذا أل َْقاهُ عََلى َ‬

‫ْ‬
‫ه‬
‫س ِ‬
‫ه ع ََلى َرأ ِ‬
‫ه إذا نك ّ َ‬
‫س ُ‬
‫ن َك َت َ ُ‬
‫ه‬
‫ه إَذا أل َْقاهُ ع ََلى َوجهِ ِ‬
‫ك َب ّ ُ‬
‫َ‬
‫ن{‬
‫جِبين ِهِ ‪ .‬و ِ‬
‫ه ِلل َ‬
‫ه إذا أل َْقاهُ عََلى َ‬
‫ه في القرآن }وَت َل ّ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫ت َل ّ ُ‬
‫جِبي ِ‬
‫َ‬
‫ض‬
‫ه ِ‬
‫ك َوَّره ُ إذا قَل َعَ ُ‬
‫م َ‬
‫ن الْر ِ‬
‫منها‪.‬‬
‫صْرع َ ً‬
‫م ِ‬
‫ة ل ي َُقو ُ‬
‫صَرع َ ُ‬
‫أوْهَط َ ُ‬
‫ه َ‬
‫ه إذا َ‬
‫ب إلى‬
‫الفصل الخامس والثلثون )في ال ّ‬
‫من ْ ُ‬
‫ب ال َ‬
‫سو ِ‬
‫ضْر ِ‬
‫ب(‬
‫وا ّ‬
‫الدّ َ‬
‫داّبة ب ِي َد َي َْها‬
‫ح ِ‬
‫ت ال ّ‬
‫ن ََف َ‬
‫جَليها‬
‫ت ب ِرِ ْ‬
‫م َ‬
‫ح ْ‬
‫َر َ‬
‫ْ‬
‫سَها‬
‫ت ب َِرأ ِ‬
‫ن َط َ َ‬
‫ح ْ‬
‫ها‬
‫صد ْرِ َ‬
‫م ْ‬
‫صد َ َ‬
‫ت بِ َ‬
‫َ‬
‫ت بذ ََنبها‪.‬‬
‫َ‬
‫خط ََر ْ‬
‫الفصل السادس والثلثون )في ت َ ْ‬
‫مي بأ ْ‬
‫شَياءَ‬
‫ق ِ‬
‫سيم ِ الّر ْ‬
‫خت َل ِ َ‬
‫ة(‬
‫م ْ‬
‫ف ٍ‬
‫ُ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫صى‬
‫َ‬
‫خذ ََفه بال َ‬
‫ح َ‬
‫صا‬
‫َ‬
‫حذ َفَ ُ‬
‫ه بالعَ َ‬
‫ر‬
‫ح َ‬
‫ه بال َ‬
‫قَذ َفَ ُ‬
‫ج ِ‬
‫ة‬
‫جاَر ِ‬
‫ه بالح َ‬
‫َر َ‬
‫م ُ‬
‫ج َ‬
‫َر َ‬
‫ل‬
‫شَق ُ‬
‫ه بالن ّب ْ ِ‬
‫ه بالن ّ ّ‬
‫نَ َ‬
‫ب‬
‫شب َ ُ‬
‫شا ِ‬
‫ق‬
‫ه بال ِ‬
‫َزَرقَ ُ‬
‫مْزَرا ِ‬
‫ب‬
‫َ‬
‫حَثاهُ بالّترا ِ‬
‫ماِء‬
‫ض َ‬
‫نَ َ‬
‫ه بال َ‬
‫ح ُ‬
‫د‪َ :‬ول ي َ ُ‬
‫ه بالب َعَْرةِ ‪َ .‬قا َ‬
‫ما‬
‫ن الل ّْقعُ في غَي ْرِ الب َعَْرةِ ِ‬
‫ل أُبو َزي ْ ٍ‬
‫كو ُ‬
‫م ّ‬
‫ل ََقعَ ُ‬
‫صاب َ ُ ْ‬
‫ه ي َُقا ُ‬
‫ن‪.‬‬
‫ل‪ :‬ل ََقَعه ب ِعَي ْن ِهِ إ َِذا َ‬
‫عان َ ُ‬
‫مى ب ِهِ ‪ِ ،‬إل أن َ ُ‬
‫ي ُْر َ‬
‫ي‪ :‬أ َ‬
‫هأ ْ‬
‫ه ِبالعَي ْ ِ‬
‫الفصل السابع والثلثون )في ت َ ْ‬
‫مي(‬
‫ل ُ‬
‫ف ِ‬
‫ب الّر ْ‬
‫ضُرو ِ‬
‫صي ِ‬

‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ َ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ن ب َِق َ‬
‫ها‬
‫ذا َ‬
‫الط ّ ْ‬
‫حوُ َر ْ‬
‫م ُ‬
‫ي العَي ْ ِ‬
‫ة‬
‫ال َ‬
‫خذ ْ ُ‬
‫وا ٍ‬
‫مي ب َ‬
‫ف الّر ْ‬
‫ح َ‬
‫صاةٍ أوْ ن َ َ‬
‫َ‬
‫سف ُ‬
‫ل‬
‫جاَرةِ من أ ْ‬
‫مي ال ِ‬
‫الد ّهْد َهَ ُ‬
‫ح َ‬
‫على إلى أ ْ‬
‫ة َر ْ‬
‫ج ُ‬
‫ل‬
‫مْز َ‬
‫ي بال َ‬
‫الّز ْ‬
‫مةِ الهادِي َةِ إلى ال ْ َ‬
‫ما َ‬
‫ح َ‬
‫ل الّر ْ‬
‫ج ِ‬
‫م ُ‬
‫الل ّْف ُ‬
‫يٍء َ‬
‫ن في ِفي َ‬
‫ي بِ َ‬
‫ك‬
‫كا َ‬
‫ظ الّر ْ‬
‫ش ْ‬
‫م ُ‬
‫ق‬
‫م ّ‬
‫ج الّر ْ‬
‫ال َ‬
‫م ُ‬
‫ي بالّري ِ‬
‫ل أ َقَ ّ‬
‫الت ّْف ُ‬
‫ه‬
‫ل ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫ث أق ّ‬
‫ه‬
‫الن َْف ُ‬
‫ل ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫َ‬
‫خل َْف َ‬
‫م َ‬
‫ن ي َدِ َ‬
‫ي بال ّ‬
‫ة‬
‫ك أوْ َ‬
‫ما وََرد َ قُت َي ْب َ ُ‬
‫يِء ِ‬
‫ك ‪) ،‬ول ّ‬
‫ما َ‬
‫ك اَ َ‬
‫الن ّب ْذ ُ الّر ْ‬
‫م ْ‬
‫ش ْ‬
‫م ُ‬
‫ل لَ‬
‫َ‬
‫ن َقا َ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ما‬
‫من‬
‫ٌ‬
‫ء‬
‫ي‬
‫ش‬
‫ه‬
‫د‬
‫ي‬
‫في‬
‫ن‬
‫كا‬
‫ن‬
‫م‬
‫ها‪:‬‬
‫ل‬
‫ه‬
‫سل ِم ِ ُ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سا َ‬
‫خَرا َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ب ُ‬
‫ن َ‬
‫ن‬
‫ن أبي َ‬
‫ه ‪ ،‬فإ ْ‬
‫كا َ‬
‫خاِزم فل ْي َْنبذ ْهَُ ‪ ،‬فا ْ‬
‫ن في ِفيهِ فل ْي َل ِْفظ ْ ُ‬
‫ع َب ْدِ الل ّ‬
‫هب ِ‬
‫َ‬
‫ص َ‬
‫ل‬
‫س ِ‬
‫صد ْرِهِ فَل ْي َن ْ ِ‬
‫ن ُ‬
‫ج َ‬
‫ه ‪ ،‬فَت َعَ ّ‬
‫كا َ‬
‫ح ْ‬
‫ن َ‬
‫فث ْ ُ‬
‫ما فَ ّ‬
‫ب الّنا ُ‬
‫ن ِفي َ‬
‫م ْ‬
‫س ِ‬
‫م(‬
‫وَقَ ّ‬
‫س َ‬
‫ه‬
‫ي الب َِعيرِ ِبول ِ ِ‬
‫اليَزاغُ َر ْ‬
‫م ُ‬
‫ه‬
‫ب ب ِب َوْل ِ ِ‬
‫الَقْز ُ‬
‫ح َر ْ‬
‫ي الك َل ْ ِ‬
‫م ُ‬
‫ي ال ّ‬
‫ه‬
‫طائ ِرِ ب َِزْرقِ ِ‬
‫الّزْرق َر ْ‬
‫م ُ‬
‫د‪َ ،‬قا َ‬
‫ي‪:‬‬
‫سل ْ ِ‬
‫ن اْبن د َُري ْ ٍ‬
‫ي بِ َ‬
‫س َر ْ‬
‫مت ُْر وال َ‬
‫ال َ‬
‫ي ال ّ‬
‫مت ْ ُ‬
‫ل الْزهَرِ ّ‬
‫صب ِ ّ‬
‫م ُ‬
‫حهِ ‪ ،‬ع َ ِ‬
‫ه‬
‫مْعها ل ِغَي ْرِ ِ‬
‫لم أ ْ‬
‫س َ‬
‫ة‪.‬‬
‫مةِ والن ّ َ‬
‫ي بالن ّ َ‬
‫م والّتن ّ‬
‫الت ّن َ ّ‬
‫خاع َ ِ‬
‫خا َ‬
‫خعُ الّر ْ‬
‫خ ُ‬
‫م ُ‬
‫الفصل الثامن والثلثون )في ت َ ْ‬
‫هم ِ إ ِ َ‬
‫ذا‬
‫ل َ‬
‫هي َْئا ِ‬
‫ف ِ‬
‫س ْ‬
‫ت ال ّ‬
‫صي ِ‬
‫ه(‬
‫ي بِ ِ‬
‫ُر ِ‬
‫م َ‬
‫مِعي وأبي َزي ْدٍ و َ‬
‫ما(‬
‫غيرِه ِ َ‬
‫ص َ‬
‫ن ال ْ‬
‫)ع َ ِ‬
‫صاِرد‬
‫مّر ال ّ‬
‫سهْ ُ‬
‫إذا َ‬
‫م وَن ََفذ َ فهو َ‬
‫فإذا أ َ‬
‫َ‬
‫ض فَهُوَ َزاِلج‬
‫ر‬
‫ال‬
‫ه‬
‫ج‬
‫و‬
‫ع‬
‫م‬
‫ذ‬
‫خ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫فإذا ع َد َ َ‬
‫صاِئف‬
‫ضائ ِ ٌ‬
‫ف َيمينا و ِ‬
‫مال فهو َ‬
‫ن الهَد َ ِ‬
‫ش َ‬
‫فو َ‬
‫ل عَ ِ‬
‫وك َذ َل ِ َ‬
‫ك الَعا ِ‬
‫ضد ُ‬

‫ذي ي َعْدِ ُ‬
‫والَعاد ِ ُ‬
‫ف‬
‫ل ال َ ِ‬
‫ن الهَد َ ِ‬
‫ل عَ ِ‬
‫ف فَهُوَ َ‬
‫ق‬
‫شو َ‬
‫جاوََز الهَد َ َ‬
‫فإذا َ‬
‫عائٌر وََزاهِ ٌ‬
‫طائ ِ ٌ‬
‫ب‬
‫ح َ‬
‫م أصا َ‬
‫ف إلى الهَد َ ِ‬
‫فإذا َز َ‬
‫ف ثُ ّ‬
‫ب فَهُوَ حا ٍ‬
‫معَظ ْعِ ُ‬
‫ظ‬
‫ب ِ‬
‫ضط ََر َ‬
‫فإذا ا ْ‬
‫مي فَهُوَ ُ‬
‫عن ْد َ الّر ْ‬
‫صاِئب‬
‫خا َِزق و َ‬
‫س وَ َ‬
‫ب الهَد َ َ‬
‫خا ِ‬
‫فإذا أصا َ‬
‫ف فَهُوَ ُ‬
‫سق وَ َ‬
‫مَقْرط ِ ٌ‬
‫ض َ‬
‫دع‬
‫خ ُ‬
‫ب الهَد َ َ‬
‫مْرت َ ِ‬
‫ف وان َْف َ‬
‫صا َ‬
‫عوده ُ فهو ُ‬
‫فإذا أ َ‬
‫حاِبض‬
‫دي الّرا ِ‬
‫مي فَهُوَ َ‬
‫فإذا وَقَعَ بين ي َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل‬
‫مي فَهُوَ ُ‬
‫وى في الّر ْ‬
‫معَ ّ‬
‫فإذا ال ْت َ َ‬
‫صٌر‬
‫ف فَهُوَ َقا ِ‬
‫ن الهَد َ ِ‬
‫فإذا قَ ُ‬
‫صَر ع َ ِ‬
‫ف فَهُوَ َداب ٌِر‬
‫فإذا َ‬
‫ج ِ‬
‫ن الهَد َ ِ‬
‫خَر َ‬
‫م َ‬
‫خ َ‬
‫حّز ِفيها فَهُوَ َ‬
‫ظف‬
‫فإذا د َ َ‬
‫شا ِ‬
‫ن الّر ِ‬
‫ل ِ‬
‫حم ِ ولم ي َ ُ‬
‫جل ْدِ والل ّ ْ‬
‫ن ال ِ‬
‫مي ّةِ ب َي ْ َ‬
‫م َ‬
‫ح ّ‬
‫ث‬
‫فإذا َ‬
‫ه الحدي ُ‬
‫ن الّر ِ‬
‫ج ِ‬
‫ط فَذ َهَ َ‬
‫م ان ْ َ‬
‫خَر َ‬
‫ماِرق ‪ .‬ومن ُ‬
‫ب فهو َ‬
‫مي َةِ ث ُ ّ‬
‫م َ‬
‫ن‬
‫ف ال َ‬
‫م ِ‬
‫ج‪) :‬يمُرقون ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫ص ِ‬
‫مُرقُ ال ّ‬
‫سهْ ُ‬
‫دين كما ي َ ْ‬
‫في وَ ْ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫خوارِ ِ‬
‫ة(‪.‬‬
‫مي ّ ِ‬
‫الّر ِ‬
‫د(‬
‫صي ْ ِ‬
‫الفصل التاسع والثلثون )في َر ْ‬
‫مي ال ّ‬
‫مي ّةِ ال ّ‬
‫مى فأ ْ‬
‫ف‬
‫ي الط َْرا ُ‬
‫ب من الّر ِ‬
‫صا َ‬
‫َر َ‬
‫وى إذا أ َ‬
‫وى وهِ َ‬
‫ش َ‬
‫ش َ‬
‫َ‬
‫ت الّر ِ‬
‫ض ِ‬
‫م َ‬
‫مّية ِبال ّ‬
‫مى إ َِذا َ‬
‫مى فَأن ْ َ‬
‫وَر َ‬
‫سهْم ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مْقت َ َ‬
‫ل‬
‫صا َ‬
‫ب ال َ‬
‫ص َ‬
‫وََر َ‬
‫مى إذا أ َ‬
‫مى فَأ َ ْ‬
‫م َ‬
‫ص إذا قَت َ َ‬
‫ي الّله‬
‫ن عَّباس َر ِ‬
‫دي ِ‬
‫ح ِ‬
‫ه ‪ .‬وفي َ‬
‫كان َ ُ‬
‫ل َ‬
‫وََر َ‬
‫مى فَأقْعَ َ‬
‫ض َ‬
‫ث اب ْ ِ‬
‫ما‪) :‬ك ُ ْ‬
‫ت(‪.‬‬
‫مي ْ َ‬
‫ما أن ْ َ‬
‫ت وَد َع ْ َ‬
‫مي ْ َ‬
‫ل ما أص َ‬
‫ع َن ْهُ َ‬
‫ة(‬
‫عن َ ِ‬
‫ف الطّ ْ‬
‫صا ِ‬
‫و َ‬
‫الفصل الربعون )في أ ْ‬
‫ة(‬
‫م ّ‬
‫ن الئ ِ َ‬
‫)ع َ ِ‬
‫سل ْ َ‬
‫إَذا َ‬
‫كى‬
‫ست َِقيم ً‬
‫ي ُ‬
‫م ْ‬
‫ت ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫ة فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫جة‬
‫م ْ‬
‫خُلو َ‬
‫ت في َ‬
‫ي َ‬
‫كان َ ْ‬
‫جان ِ ِ‬
‫ب فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫مال ِ َ‬
‫مين ِ َ‬
‫ي ال ّ‬
‫شْزُر‬
‫ت َ‬
‫ك وَ ِ‬
‫عن ي َ ِ‬
‫ش َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ك فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ذاَء َوجهِ َ‬
‫ح َ‬
‫سُر‬
‫ت ِ‬
‫ي الي َ ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫ك فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫جلُء‬
‫سعَ ً‬
‫ت َوا ِ‬
‫ي الن ّ ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫ة فَهِ َ‬

‫ة‬
‫ي الَفاه َِق ُ‬
‫ت بال ّ‬
‫فإذا فَهََق ْ‬
‫دم فَهِ َ‬
‫فإذا قَ َ‬
‫ة‬
‫م ت َد ْ ُ‬
‫جال َِف ُ‬
‫جوْ َ‬
‫شَر ِ‬
‫ي ال َ‬
‫ل ال َ‬
‫جْلد وَل َ ْ‬
‫ت ال ِ‬
‫ف فَهِ َ‬
‫خ ِ‬
‫ة‬
‫فإذا َ‬
‫ض ُ‬
‫وا ِ‬
‫جوْ َ‬
‫خ َ‬
‫ت ال َ‬
‫خاَلط َ‬
‫ي ال َ‬
‫ف وََلم ت َن ُْفذ ْ فَهِ َ‬
‫جائ َِفة‪.‬‬
‫فإذا د َ َ‬
‫جوْ َ‬
‫خل َ ِ‬
‫ي ال َ‬
‫ت ال َ‬
‫ف وَن ََفذ َ ْ‬
‫ت فَهِ َ‬
‫في الصوات وحكاياتها‬
‫َ‬
‫ة وت َ ْ‬
‫ها(‬
‫ت ال َ‬
‫خ ِ‬
‫ف ِ‬
‫في ّ ِ‬
‫وا ِ‬
‫صيل ِ َ‬
‫الفصل الول )في ت َْرِتي ِ‬
‫ب ال ْ‬
‫ص َ‬
‫ة(‬
‫)ع َ‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫في ّةِ الّرّز‬
‫ت الخ ِ‬
‫وا ِ‬
‫من ال ْ‬
‫ص َ‬
‫ن(‬
‫م الّرك ُْز )وَقَد ْ ن َط َقَ ب ِهِ الُقْرآ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫سرار(‬
‫ت ال ّ‬
‫صوْ ُ‬
‫مَلة فَوْقَهُ َ‬
‫م الهَت ْ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ي َ‬
‫ما )وه ِ َ‬
‫ه قراَءةٍ غيرِ ب َي ّن َةٍ ‪ُ ،‬وين َ‬
‫شد ُ للكميت‪) :‬من‬
‫م ُ‬
‫ي ِ‬
‫شب ْ ُ‬
‫م الهَي ْن َ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ة وه َ‬
‫المتقارب(‪:‬‬
‫ول أ َ ْ‬
‫مُلوا‬
‫شهَد ُ الهُ ْ‬
‫مةٍ هَت ْ َ‬
‫م ب ِهَي ْن َ َ‬
‫جَر واْلقائ ِِليهِ إذا هُ ْ‬
‫ج ُ‬
‫ه‬
‫م الّر ُ‬
‫ل بالكلم ت َ ْ‬
‫م ُ‬
‫ه َول ت َْفهَ ُ‬
‫مت َ ُ‬
‫معُ ن َغْ َ‬
‫س َ‬
‫م الد ّن ْد ََنة وهي أن ي َت َك َل ّ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ما د َن ْد َن َت ُ َ‬
‫سُنها(‬
‫لّنه ي ُ ْ‬
‫ح ِ‬
‫معاذٍ فل أ ْ‬
‫ك وَد َن ْد ََنة ُ‬
‫خِفيهِ ‪ ،‬وفي الحديث‪) :‬فأ ّ‬
‫س الك َ َ‬
‫ت‬
‫صوْ ِ‬
‫م وهو َ‬
‫لم وح ْ‬
‫م الن ّغْ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫جْر ُ‬
‫س ُ‬
‫س بال ّ‬
‫ديدِ‬
‫ش ِ‬
‫صوْ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ت ل َي ْ َ‬
‫ي ال ّ‬
‫م الن ّ ْْبأةُ وه ِ َ‬
‫ف(‪.‬‬
‫ضِعي ُ‬
‫م ُ‬
‫ة) ِ‬
‫ت ال ّ‬
‫صوْ ُ‬
‫م الن ّأ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ن الن ِّئيم ِ ‪ ،‬وهَوً ال ّ‬
‫م َ‬
‫حَر َ‬
‫ت(‬
‫كا ِ‬
‫وا ِ‬
‫ت ال َ‬
‫الفصل الثاني )في أ ْ‬
‫ص َ‬
‫ن )وقَد ْ ن َط َقَ به الُقرآن(‬
‫ت َ‬
‫صوْ ُ‬
‫الهَ ْ‬
‫س َ‬
‫م ُ‬
‫حَرك َةِ ال ِْنسا ِ‬
‫خ ْ‬
‫ه عليهِ وسّلم‬
‫جْرس وال َ‬
‫شَف ُ‬
‫ة ‪ ،‬وفي الحدي ِ‬
‫ه ال َ‬
‫صّلى الل ّ‬
‫ث أن ّ ُ‬
‫َومث ْل ُ ُ‬
‫ه َ‬
‫ة ِإل َرأي ْت ُ َ‬
‫ل ل ِِبلل‪) :‬إفي ل أ ََراني أْدخ ُ‬
‫قا َ‬
‫خ ْ‬
‫ك(‬
‫معُ ال َ‬
‫شَف َ‬
‫ل الجن ّ َ‬
‫ة فأ ْ‬
‫س َ‬
‫ة والوَقْ َ‬
‫م َ‬
‫ة‬
‫ش ُ‬
‫ش ُ‬
‫ريب ِ‬
‫من َْها الهَ ْ‬
‫وقَ ِ‬
‫حَرك َت ِهِ أو وَ ْ‬
‫ه‬
‫م ُ‬
‫مي ْ ِ‬
‫ن ِ‬
‫من َ‬
‫م ع ََلى الن ْ َ‬
‫طِء قَد َ َ‬
‫ي ما ي َن ِ ّ‬
‫ما الّنا ّ‬
‫فأ ّ‬
‫سا ِ‬
‫ة فه َ‬
‫م في ك ُ ّ‬
‫ل َ‬
‫ل في‬
‫وت َ‬
‫س ُ‬
‫ة عا ّ‬
‫ي ك َهَ َ‬
‫سهَ َ‬
‫الهَ ْ‬
‫يٍء ل َ ُ‬
‫ه َ‬
‫س الب ِ‬
‫خِف ّ‬
‫ص ْ‬
‫ش ْ‬
‫ساهِ ِ‬
‫رها‬
‫َ‬
‫سي ْ ِ‬
‫ها ُوين َ‬
‫شد ُ )من الرجز(‪:‬‬
‫لأ ْ‬
‫سي ْرِ َ‬
‫الهَ ِ‬
‫خَفا ِ‬
‫ل في َ‬
‫صوْ ُ‬
‫س َ‬
‫مي ُ‬
‫ف الب ِ ِ‬
‫ت ن َْق ِ‬

‫سا‬
‫ن ِبنا هَ ِ‬
‫م ِ‬
‫مي َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫شي َ‬
‫وَهُ ّ‬
‫الفصل الثالث )في ت َ ْ‬
‫ت ال ّ‬
‫ة(‬
‫ديدَ ِ‬
‫ش ِ‬
‫صوا ِ‬
‫ف ِ‬
‫ل ال ْ‬
‫صي ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫تك ّ‬
‫يٍء إذا ا ْ‬
‫ل َ‬
‫شت َد ّ‬
‫صَيا ُ‬
‫صوْ ُ‬
‫ح َ‬
‫ال ّ‬
‫ش ْ‬
‫ة ال ّ‬
‫صَرا ُ‬
‫صيب َةِ ‪،‬‬
‫صْر َ‬
‫شديد َةً ِ‬
‫ح ُ‬
‫خ ُ‬
‫م ِ‬
‫صي ْ َ‬
‫عن ْد َ الَفَزع َةِ أو ال ُ‬
‫ة ال ّ‬
‫خ وال ّ‬
‫ال ّ‬
‫ة‬
‫صل َْق ُ‬
‫ما الّزع َْق ُ‬
‫ريب ِ‬
‫من ْهُ َ‬
‫ة وال ّ‬
‫وَقَ ِ‬
‫ت ال ّ‬
‫ة‬
‫عن ْد َ ال ُ‬
‫ص َ‬
‫ديد ُ ِ‬
‫مناظ ََر ِ‬
‫ش ِ‬
‫خ ُ‬
‫مةِ وال ُ‬
‫صو َ‬
‫صوْ ُ‬
‫خ ُ‬
‫ب ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫ت بالت ّل ْب ِي َةِ ‪ ،‬وَك َذ َل ِ َ‬
‫هل ُ‬
‫ل‬
‫ك ال ْ‬
‫صوْ ِ‬
‫العَ ّ‬
‫ج َرفْعُ ال ّ‬
‫سو ُ‬
‫الّتهلي ُ‬
‫ه صلى الله‬
‫صوْ ِ‬
‫م َ‬
‫مد ٌ َر ُ‬
‫ل الل ّ‬
‫ح ّ‬
‫ت ِبل إَله إل الله ُ‬
‫ل َرفْعُ ال ّ‬
‫عليه وسلم‬
‫ست ِهْل َ ُ‬
‫ولَدة‬
‫موُْلودِ ِ‬
‫ل ِ‬
‫صَيا ُ‬
‫ال ْ‬
‫ح ال َ‬
‫عن ْد َ ال ِ‬
‫ج ُ‬
‫ب‬
‫ت ِ‬
‫صوْ ِ‬
‫الّز َ‬
‫عن ْد َ الط َّر ِ‬
‫ل َرفْعُ ال ّ‬
‫صَرا ُ‬
‫ع‬
‫مْرت َ ِ‬
‫ف ُ‬
‫خ ال ُ‬
‫الن ّْقعُ ال ّ‬
‫ج ٌ‬
‫ل‬
‫عن ْد َ الَفًزِع ‪ ،‬وفي الحديث‪َ ) :‬‬
‫ت ِ‬
‫الهَي ْعَ ُ‬
‫س َر ُ‬
‫صوْ ُ‬
‫ة ال ّ‬
‫خي ُْر الّنا ِ‬
‫ة َ‬
‫طاَر إلْيها(‬
‫معَ هَي ْعَ ً‬
‫س ِ‬
‫ن فََر ِ‬
‫م ِ‬
‫سهِ ك ُّلما َ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫سك ب ِعَِنا ِ‬
‫َ‬
‫صَرا ُ‬
‫مّيت‬
‫عي َ ُ‬
‫وا ِ‬
‫خ ع َلى ال َ‬
‫ة ال ّ‬
‫ال َ‬
‫ب‬
‫صيا ُ‬
‫ب ِبال َ‬
‫مغُْلو ِ‬
‫ح الَغال ِ ِ‬
‫الّنعيُر ُ‬
‫ت الّرا ِ‬
‫الن ِّعيقُ صوْ ُ‬
‫عي بالغَن َم ِ‬
‫وت َ‬
‫ط أو‬
‫ن أو حائ ٍ‬
‫سُقو ِ‬
‫ه ِ‬
‫ش ِ‬
‫الهَ ِ‬
‫من ُ‬
‫ديد ت َ ْ‬
‫معُ ُ‬
‫س َ‬
‫ديد ُ والهَد ّةُ َ‬
‫ص ْ‬
‫ط ُرك ْ ٍ‬
‫جَبل‬
‫َنا ِ‬
‫حي َةِ َ‬
‫داِد‪ ،‬وَهُوَ ال ّ‬
‫ماِر‪ ،‬وفي الحديث‪:‬‬
‫كاُر بالث ّوْرِ أو ال ِ‬
‫الَف ِ‬
‫ت الَف ّ‬
‫ح َ‬
‫صوْ ُ‬
‫ديد ُ َ‬
‫ن(‬
‫سوةَ في الَف ّ‬
‫ن ال َ‬
‫)إ ّ‬
‫جَفاَء والَق ْ‬
‫داِدي َ‬
‫م َ‬
‫ت ال ّ‬
‫ك‬
‫ش ِ‬
‫وا ِ‬
‫ديد ُ ِ‬
‫ص ِ‬
‫ديد ُ كال ّ‬
‫جيج ‪ ،‬وفي القرآن‪} :‬إذا قَوْ ُ‬
‫ض ِ‬
‫ن ال ْ‬
‫ال ّ‬
‫م َ‬
‫ص ِ‬
‫جون‬
‫ن{ أيْ ي َ ِ‬
‫ه يَ ِ‬
‫ِ‬
‫ض ّ‬
‫دو َ‬
‫ص ّ‬
‫من ْ ُ‬
‫م‬
‫جَراه ِي َ ُ‬
‫ن ِ‬
‫س في ك َل َ ِ‬
‫م ُدو َ‬
‫ال َ‬
‫سّرهِ ْ‬
‫م وَع َل َن ِي َت ِهِ ْ‬
‫مه ِ ْ‬
‫صوْ ُ‬
‫ة َ‬
‫ت الّنا ِ‬
‫وَك َذ َل ِ َ‬
‫د‪.‬‬
‫ضل َ ُ‬
‫ن أبي َزي ْ ٍ‬
‫ك الهَي ْ َ‬
‫ة‪ ،‬ع َ ْ‬
‫َ‬
‫ت اّلتي ل ت ُ ْ‬
‫م(‬
‫وا ِ‬
‫ف َ‬
‫ه ُ‬
‫الفصل الرابع )في ال ْ‬
‫ص َ‬

‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ َ‬
‫)ع َ ِ‬
‫الل ّغَ ُ‬
‫م‬
‫ت مب َْهم ٌ‬
‫ة ل ت ُْفهَ ُ‬
‫وا ٌ‬
‫طأ ْ‬
‫ص َ‬
‫ت بال َ‬
‫ن‬
‫صوْ ُ‬
‫مغُ ُ‬
‫الت ّغَ ْ‬
‫م ال ّ‬
‫كلم اّلذي ل ي َِبي ُ‬
‫م‬
‫م ُ‬
‫وكذلك الت َ َ‬
‫ج ُ‬
‫ج ْ‬
‫ر‬
‫ج ُ‬
‫الل ّ َ‬
‫ت العَ ْ‬
‫صوْ ُ‬
‫ب َ‬
‫سك َ ِ‬
‫الوَ َ‬
‫ب‬
‫جْيش في ال َ‬
‫وت ال َ‬
‫حْر ِ‬
‫غى َ‬
‫ص ْ‬
‫ب‬
‫وا ِ‬
‫س والد َّوا ّ‬
‫ضاُء ا ْ‬
‫ضوْ َ‬
‫ال ّ‬
‫جت ِ َ‬
‫ماعُ أ ْ‬
‫ص َ‬
‫ت الّنا ِ‬
‫ة‪.‬‬
‫جل َب َ ُ‬
‫وكذلك ال َ‬
‫ء(‬
‫ء والّندا ِ‬
‫عا ِ‬
‫ت بالدّ َ‬
‫وا ِ‬
‫الفصل الخامس )في ال ْ‬
‫ص َ‬
‫عاِء‬
‫ت بالد ّ َ‬
‫الهَُتا ُ‬
‫صوْ ُ‬
‫ف ال ّ‬
‫َ‬
‫شد ُ قَوْ ُ‬
‫ن ت َُقو َ‬
‫ل له‪َ :‬يا هََياهُ ‪ُ ،‬وين َ‬
‫ل‬
‫سان كأ ْ‬
‫ت بالن ْ َ‬
‫صوْ ُ‬
‫الت ّهِْيي ُ‬
‫ت ال ّ‬
‫ز‪:‬‬
‫ج‬
‫الّرا ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫سك ََتا ل َوْ َ‬
‫معْن ِي ّا ً ب َِنا ل َهَي َّتا‬
‫كا َ‬
‫قَد ْ َراَبني أ ّ‬
‫ن الك َرِيّ أ ْ‬
‫ن َ‬
‫ح بالّنداِء‬
‫ج َ‬
‫خ ُ‬
‫صيا ُ‬
‫جخ َ‬
‫ال َ‬
‫ة ال ّ‬
‫ج َ‬
‫ج ْ‬
‫شم(‬
‫ج ْ‬
‫دي ِ‬
‫ح ِ‬
‫خ في ُ‬
‫ت العِّز فَ َ‬
‫وفي ال َ‬
‫خ ِ‬
‫ث‪) :‬إذا أَرد ْ َ‬
‫الجأ ْجأ َ‬
‫ب وك َذ َل ِ َ‬
‫ّ‬
‫ة‬
‫ر‬
‫ش‬
‫ال‬
‫إلى‬
‫ها‬
‫ئ‬
‫عا‬
‫د‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ب‬
‫بال‬
‫ت‬
‫و‬
‫ص‬
‫ال‬
‫ة‬
‫َ‬
‫هاب َ ُ‬
‫ك ال َ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ َ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ْ ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ّ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ف‬
‫دعاُء ب َِها إلى العَل َ ِ‬
‫الهَأهَأةُ ال َ‬
‫ب‬
‫دعاُء ب َِها إلى ال َ‬
‫س ال ّ‬
‫الب ْ َ‬
‫حل ْ ِ‬
‫سا ُ‬
‫ماِر‬
‫سأةُ ُدعاُء ال ِ‬
‫سأ َ‬
‫ال ّ‬
‫ح َ‬
‫ال ِ ْ‬
‫شلُء ُدعاُء الك َْلب‬
‫ة‪.‬‬
‫ة دُ َ‬
‫ج ُ‬
‫ج ِ‬
‫جا َ‬
‫عاُء الد ّ َ‬
‫جد َ َ‬
‫الد ّ ْ‬
‫ح َ‬
‫س في‬
‫الفصل السادس )في ِ‬
‫وا ِ‬
‫كاَيا ِ‬
‫تأ ْ‬
‫ص َ‬
‫ت الّنا ِ‬
‫م(‬
‫م وأ ْ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫ح َ‬
‫وال ِ ِ‬
‫أقوال ِ ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ َ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ح َ‬
‫ه‬
‫ضا ِ‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫الَقهَْقهَ ُ‬
‫ح ِ‬
‫ل ال ّ‬
‫ه قَ ْ‬
‫ك‪ :‬قَ ْ‬
‫ة قَوْ ِ‬
‫ح َ‬
‫ر‬
‫ه وهي ك َِلم ُ‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫صهَ ُ‬
‫ة َز ْ‬
‫ل الّر ُ‬
‫ص ْ‬
‫ص ْ‬
‫ه َ‬
‫وم‪َ :‬‬
‫صهْ َ‬
‫ال ّ‬
‫ل ِللَق ْ‬
‫ج ِ‬
‫ة قَوْ ِ‬
‫ج ٍ‬
‫س ُ‬
‫ت‬
‫كو ِ‬
‫ِلل ّ‬

‫ح َ‬
‫ش‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫الد ّع ْد َعَ ُ‬
‫ل الّر ُ‬
‫ر‪ :‬د َع ْ َدع ‪ ،‬أي ان ْت َعِ ْ‬
‫ج ِ‬
‫ة قَوْ ِ‬
‫ل للعاث ِ ِ‬
‫ح َ‬
‫خ بَ ْ‬
‫د‪ :‬ب َ ْ‬
‫خ‬
‫خب َ َ‬
‫الب َ ْ‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫خ ُ‬
‫جي ِ‬
‫م ْ‬
‫ست َ ِ‬
‫ل ال ُ‬
‫ة قَوْ ِ‬
‫التأ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خأ ْ‬
‫ب‪ :‬أ ْ‬
‫ُ‬
‫خ‬
‫طي‬
‫ت‬
‫س‬
‫م‬
‫ال‬
‫ل‬
‫و‬
‫ق‬
‫ية‬
‫كا‬
‫ح‬
‫خ‬
‫خي‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ ْ‬
‫ِ‬
‫ْ ِ‬
‫ح َ‬
‫ة قَو‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫الّزهَْزهَ ُ‬
‫مْرت َ ِ‬
‫ضي‪َ :‬زهْ َزهْ‬
‫ل ال ْ ُ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫ست ِئ ْ َ‬
‫ن‬
‫ح‪ِ ،‬‬
‫كاي َ ُ‬
‫ح ِ‬
‫ح ُ‬
‫ح نَ ْ‬
‫ستأِذن‪ :‬ن ْ‬
‫حن ُ ُ‬
‫ة والت ّن َ ْ‬
‫حن َ َ‬
‫الن ّ ْ‬
‫عن ْد َ ال ْ‬
‫م ْ‬
‫ل ال ُ‬
‫ذا ِ‬
‫ة قَوْ ِ‬
‫ه‬
‫وغ َي ْرِ ِ‬
‫ح َ‬
‫ط‬
‫ط ِ‬
‫ة‪ِ :‬‬
‫ن إذا قالوا ِ‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫العَط ْعَط َ ُ‬
‫عي ِ‬
‫عي ِ‬
‫عن ْد َ الغَل َب َ ِ‬
‫صوْ ِ‬
‫م ّ‬
‫ت ال ُ‬
‫ة َ‬
‫جا ِ‬
‫ح َ‬
‫ن َوالَغارِ العَْلى‬
‫كاي َ ُ‬
‫مط ّقُ ِ‬
‫صوْ ِ‬
‫ت بالل ّ َ‬
‫صوّ َ‬
‫ت ال ُ‬
‫الت ّ َ‬
‫ق إذا َ‬
‫ة َ‬
‫سا ِ‬
‫مت َذ َوّ ِ‬
‫ح َ‬
‫ع‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫الط ّعْط َعَ ُ‬
‫صوْ ِ‬
‫م ل َط َ َ‬
‫حن َ ِ‬
‫ه بال َ‬
‫صق َ ل ِ َ‬
‫ك ثُ ّ‬
‫سان َ ُ‬
‫ت الل ّط ِِع إذا أل ْ َ‬
‫ة َ‬
‫ن َ‬
‫ه‬
‫ِ‬
‫ب أك َل َ ُ‬
‫يٍء ط َي ّ ِ‬
‫ش ْ‬
‫م ْ‬
‫ح َ‬
‫حح‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫ح ُ‬
‫صوْ ٍ‬
‫ت ب ِهِ ب َ َ‬
‫حوَ َ‬
‫الوَ ْ‬
‫ة َ‬
‫ح َ‬
‫ب‬
‫ت الهِن ْدِ ِ‬
‫كاي َ ُ‬
‫الب َْرب ََرةُ ِ‬
‫وا ِ‬
‫عن ْد َ ال َ‬
‫حر ِ‬
‫ةأ ْ‬
‫ص َ‬
‫ح َ‬
‫ال َ‬
‫ه‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫كهك َهَ ُ‬
‫مْقُرورِ في ي َد ِ ِ‬
‫س ال َ‬
‫ة ت َن َّف ِ‬
‫ح َ‬
‫ل‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫ج ُ‬
‫ة َز ْ‬
‫جهَ َ‬
‫الهَ ْ‬
‫جرِ ال ّ‬
‫سب ُِع والب ِ ِ‬
‫ح َ‬
‫كاي َ ُ‬
‫الهَْرهََرة ُ ِ‬
‫ة َز ْ‬
‫جرِ الغَن َم ِ‬
‫ح َ‬
‫ة‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫س ُ‬
‫جرِ الهِّر ِ‬
‫ة َز ْ‬
‫سب َ َ‬
‫الب َ ْ‬
‫ح َ‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫الوَل ْوَل َ ُ‬
‫مْرأةِ وا ويلهُ‬
‫ل ال َ‬
‫ة قَوْ ِ‬
‫ح َ‬
‫ضاِع‪.‬‬
‫ت الَهاِذي ِ‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫الن ّب ْن َب َ ُ‬
‫صوْ ِ‬
‫عن ْد َ الب ِ َ‬
‫ة َ‬
‫ح َ‬
‫ةأ ْ‬
‫الفصل السابع )ي ُ َ‬
‫عَلى‬
‫ة َ‬
‫ه في ِ‬
‫ول َ ٍ‬
‫كاي َ ِ‬
‫مت َ َ‬
‫وال ُ‬
‫رب ُ ُ‬
‫دا َ‬
‫ق َ‬
‫قا ِ‬
‫ة(‬
‫سن َ ِ‬
‫الل ْ ِ‬
‫ه(‬
‫ن الَفّراِء وغ َي ْرِ ِ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ح َ‬
‫سم ِ الّله‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫مل َ ُ‬
‫ل‪ :‬ب ِ ْ‬
‫الب َ ْ‬
‫س َ‬
‫ة قَوْ ِ‬
‫ح َ‬
‫ن الله‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫حل َ ُ‬
‫حا َ‬
‫سب ْ َ‬
‫سب ْ َ‬
‫ل‪ُ :‬‬
‫ال ّ‬
‫ة قَوْ ِ‬
‫ح َ‬
‫ل‪ :‬ل إَله إل الّله‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫الهَي َْلل ُ‬
‫ة قَوْ ِ‬
‫ح َ‬
‫حوْ َ‬
‫ل َول قُوّةَ إل ِبالّله‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫حوْقَل َ ُ‬
‫ة‪ :‬ل َ َ‬
‫ال َ‬
‫ح َ‬
‫مد ُ لّله‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫مد َل َ ُ‬
‫ل‪ :‬ال َ‬
‫ال َ‬
‫ح ْ‬
‫ح ْ‬
‫ة قَوْ ِ‬
‫ح ّ َ‬
‫ح َ‬
‫ح‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫حي ْعَل َ ُ‬
‫صلةِ َ‬
‫ن‪َ :‬‬
‫ال َ‬
‫ل ال ُ‬
‫ي عََلى ال ّ‬
‫ح ّ‬
‫مؤذ ّ ِ‬
‫ة قَوْ ِ‬
‫ي عَلى الَفل ِ‬

‫ل‪ :‬أ َ‬
‫ح َ‬
‫ه ب ََقاَء َ‬
‫طا َ‬
‫ك‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫الط ّل ْب ََق ُ‬
‫ل الل ّ‬
‫ة قَوْ ِ‬
‫ح َ‬
‫عَز َ‬
‫ك‬
‫م الله ِ‬
‫كاي َ ُ‬
‫معََزةُ ِ‬
‫ل‪ :‬أَدا َ‬
‫الد ّ ْ‬
‫ة قَوْ ِ‬
‫ح َ‬
‫داَء َ‬
‫ك‪.‬‬
‫كاي َ ُ‬
‫جعْل ََفة ِ‬
‫ت فِ َ‬
‫ل‪ُ :‬‬
‫ال َ‬
‫جعِل ْ ُ‬
‫ة قَوْ ِ‬
‫ح َ‬
‫ن‬
‫الفصل الثامن )في ِ‬
‫وا ِ‬
‫كاي َ ِ‬
‫مك ُْروِبي َ‬
‫ت ال َ‬
‫ةأ ْ‬
‫ص َ‬
‫ضى(‬
‫مْر َ‬
‫مك ْ ُ‬
‫دوِدي َ‬
‫ن وال َ‬
‫وال َ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ َ‬
‫)ع ََ ِ‬
‫م‬
‫ت يُ ْ‬
‫ال ِ‬
‫ه ت َوَ ّ‬
‫خرِ ُ‬
‫حا ُ‬
‫ح وال َ‬
‫حي ُ‬
‫جعٌ أوْ غ َ ّ‬
‫ج ُ‬
‫صو ٌ‬
‫ح َ‬
‫حي ُ‬
‫ه‬
‫الن ّ ِ‬
‫ن أْروَ َ‬
‫جرِ ليكو َ‬
‫ح َ‬
‫ب ِبال َ‬
‫ب الث ّوْ َ‬
‫ضَر َ‬
‫صارِ إذا َ‬
‫ح لَ ُ‬
‫صوْ ُ‬
‫ت الَق ّ‬
‫ط َ‬
‫ن‬
‫وت ي ُ ْ‬
‫م ُ‬
‫صد ْرِ ِ‬
‫م وال ُ‬
‫خرِ ُ‬
‫ن الهَ ّ‬
‫ج ُ‬
‫مهَ َ‬
‫الهَ ْ‬
‫ه َت ََرد ّد ُ الّزِفيرِ في ال ّ‬
‫ة َ‬
‫حْز ِ‬
‫م َ‬
‫ص ْ‬
‫ة‬
‫حيُر إ ْ‬
‫ن ِ‬
‫الّز ِ‬
‫شد ّ ٍ‬
‫مل أو ِ‬
‫خَرا ُ‬
‫عن ْد َ ع َ َ‬
‫س ب ِأِني ٍ‬
‫ج الن َّف ِ‬
‫وَك َذ َل ِ َ‬
‫حيُر‬
‫حُر والط ّ ِ‬
‫ك الت ََز ّ‬
‫م ُ‬
‫ح‬
‫ل الن ّ ِ‬
‫ه الَعا ِ‬
‫حيم ِ ِ‬
‫م كَ ِ‬
‫ري ُ‬
‫ل المك ْ ُ‬
‫ن ُيخرِ ُ‬
‫دود ُ فَي َ ْ‬
‫ج ُ‬
‫شب ْ ُ‬
‫والن ِّهي ُ‬
‫مث ْ ِ‬
‫ست َ ِ‬
‫ه أِني ِ‬
‫إليهِ ‪ .‬قا َ‬
‫جُز‪:‬‬
‫ل الرا ِ‬
‫ما ل َ َ‬
‫ه‬
‫ن الن ّ ِ‬
‫ك ل ت َن ْ ِ‬
‫سَقاةِ َرا َ‬
‫هإ ّ‬
‫م َيا َرَوا َ‬
‫م ِلل ّ‬
‫ح ْ‬
‫حي َ‬
‫ح ْ‬
‫ح ُ‬
‫ت(‬
‫ب َ‬
‫وا ِ‬
‫ذ ِ‬
‫ه ِ‬
‫الفصل التاسع )في ت َْرِتي ِ‬
‫ه ال ْ‬
‫ص َ‬
‫إذا َ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ني‬
‫ر‬
‫ال‬
‫فهو‬
‫ا‬
‫قيق‬
‫ر‬
‫ا‬
‫وت‬
‫ص‬
‫ض‬
‫مري‬
‫ال‬
‫أو‬
‫روب‬
‫ك‬
‫م‬
‫ال‬
‫ج‬
‫ر‬
‫أخ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ ُ‬
‫ُ َ ْ َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫فإذا أ ْ‬
‫خَفاه ُ فَهُوَ الهَِني ُ‬
‫ن‬
‫ج َ‬
‫فإذا أظ ْهََره ُ فَ َ‬
‫خافيا َ فَهُوَ ال َ‬
‫خَر َ‬
‫حِني ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫فإ ْ‬
‫ن َزاد َ ِفيهِ فَهُوَ الِني ُ‬
‫ن‬
‫ن َزاد َ في َرفْعِهِ فَهُوَ ال َ‬
‫فإ ْ‬
‫خِني ُ‬
‫فإذا أْزفَر بهِ وقَب ُ َ َ‬
‫ن فَهُوَ الّزِفيُر‬
‫ح الِني ُ‬
‫َ ِ َ‬
‫مى ب ِهِ فَهُوَ ال ّ‬
‫ق‬
‫شِهي ُ‬
‫م َر َ‬
‫س ثُ ّ‬
‫فإذا َ‬
‫مد ّ الن َّف َ‬
‫ح ْ‬
‫ة‪.‬‬
‫عن ْد َ ُ‬
‫ج ُ‬
‫صد ْرِ ِ‬
‫شَر َ‬
‫ح فَهُوَ ال َ‬
‫فإذا ت ََرد ّد َ ن ََف ُ‬
‫س ُ‬
‫ه في ال ّ‬
‫خُروِج الّرو ِ‬
‫م(‬
‫وا ِ‬
‫الفصل العاشر )في ت َْرِتي ِ‬
‫بأ ْ‬
‫ص َ‬
‫ت الّنائ ِ ِ‬
‫خي ُ‬
‫الَف ِ‬
‫صوْ ُ‬
‫خ َ‬
‫ت الّنائ ِم ِ‬
‫َ‬
‫خي ُ‬
‫خ‬
‫ه الب َ ِ‬
‫وَأْرفَعُ ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫َ‬
‫طي ُ‬
‫ط‬
‫ه الغَ ِ‬
‫وَأْزي َد ُ ِ‬
‫من ْ ُ‬

‫وأ َ‬
‫ه‬
‫خي ُ‬
‫ج ِ‬
‫مَر َر ِ‬
‫دي ِ‬
‫ح ِ‬
‫شد ّ ِ‬
‫ف ‪ ،‬وفي َ‬
‫ه ال َ‬
‫ما‪) :‬أن ّ ُ‬
‫ي الّله عَن ْهُ َ‬
‫ن عُ َ‬
‫من ْ ُ‬
‫ض َ‬
‫ث اب ْ ِ‬
‫ضأ(‪.‬‬
‫ج ِ‬
‫س ِ‬
‫م ي َت َوَ ّ‬
‫معَ َ‬
‫م َ‬
‫َنا َ‬
‫حّتى ُ‬
‫صّلى ول َ ْ‬
‫ه ثُ ّ‬
‫خيُف ُ‬
‫م َ‬
‫الفصل الحادي عشر )في ت َ ْ‬
‫ن‬
‫ت ِ‬
‫وا ِ‬
‫ف ِ‬
‫م َ‬
‫ل ال ْ‬
‫ص َ‬
‫صي ِ‬
‫ء(‬
‫ضا ِ‬
‫ال ْ‬
‫ع َ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ال ّ‬
‫ش ِ‬
‫خيُر ِ‬
‫م َ‬
‫ن الَفم ِ‬
‫ن‬
‫من ْ َ‬
‫الن ّ ِ‬
‫ن ال ِ‬
‫خيُر ِ‬
‫م َ‬
‫خَري ِ‬
‫ط‬
‫مت ِ َ‬
‫الن ّ ْ‬
‫ما ِ‬
‫خ ُ‬
‫خا ِ‬
‫ف ِ‬
‫عن ْد َ ال ْ‬
‫من ْهُ َ‬
‫صط ِ َ‬
‫ن‬
‫ن ِ‬
‫الَقْفَقَف ُ‬
‫ة ِ‬
‫كا ِ‬
‫عن ْد َ ا ْ‬
‫ن ال َ‬
‫ك ال ْ‬
‫ضط َِراب ِهِ َ‬
‫ما وا ْ‬
‫سَنا ِ‬
‫م َ‬
‫حنك َي ْ ِ‬
‫ل‬
‫صاب ِِع ِ‬
‫الت ّْفِقيعُ والَفْرقَعَ ُ‬
‫مَفا ِ‬
‫ة ِ‬
‫مزِ ال َ‬
‫عن ْد َ غَ ْ‬
‫ن ال َ‬
‫ص ِ‬
‫م َ‬
‫صد ْرِ )ُويَقا ُ‬
‫ق(‬
‫ريُر ِ‬
‫صوْ ُ‬
‫ل هو َ‬
‫ن ال ّ‬
‫م َ‬
‫الك َ ِ‬
‫ت المجُهود ِ والمخت َن ِ ِ‬
‫ف‬
‫جَرةُ ِ‬
‫جوْ ِ‬
‫ن ال َ‬
‫م َ‬
‫الّز ْ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫معاِء‬
‫الَقْرقََرةُ ِ‬
‫ن ال ْ‬
‫م َ‬
‫عن ْد َ الن ّ َ‬
‫كاِح‬
‫خْق َ‬
‫خَفاقُ وال َ‬
‫ال ْ‬
‫ن الفْرِج ِ‬
‫خَق ُ‬
‫ة ِ‬
‫م َ‬
‫ث‪) :‬ك ُ ّ‬
‫ة‬
‫عن ْد َ ُ‬
‫الَفا َ‬
‫ن الد ُّبر ِ‬
‫خ ُ‬
‫ل َبائ ِل َ ٍ‬
‫دي ِ‬
‫ح ِ‬
‫ة ِ‬
‫خُروِج الّريِح ‪ ،‬وفي ال َ‬
‫م َ‬
‫َتفي ُ‬
‫خ(‪.‬‬
‫الفصل الثاني عشر )في ت َ ْ‬
‫ل‬
‫وا ِ‬
‫ف ِ‬
‫لأ ْ‬
‫ت الب ِ ِ‬
‫ص َ‬
‫صي ِ‬
‫وت َْرِتيبها(‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ها ِقي َ‬
‫ت‬
‫إذا أ ْ‬
‫ح به َفا َ‬
‫ت الّناقَ ُ‬
‫حل ْ ِ‬
‫وتا ً ِ‬
‫ج ِ‬
‫قَها ولم ت َْفت َ ْ‬
‫ن َ‬
‫خَر َ‬
‫م ْ‬
‫ل‪ :‬أْرَز َ‬
‫ة َ‬
‫م ْ‬
‫ص ْ‬
‫)وَذ َل ِ َ‬
‫ه(‬
‫ك ع ََلى وَل َد ِ َ‬
‫م ُ‬
‫ها حّتى ت َْرأ َ‬
‫نأ َ‬
‫ة‬
‫م ِ‬
‫شد ّ ِ‬
‫وال َ‬
‫ن الّرَز َ‬
‫م َ‬
‫حِني ُ‬
‫ت‬
‫م ْ‬
‫ت وَت ََزغ ّ َ‬
‫م ْ‬
‫صوْت ََها ولم َتمد َه ُ ِقيل‪ :‬ب َغَ َ‬
‫فإذا قَط َعَ ْ‬
‫ت َ‬
‫ت ِقي َ‬
‫ت‬
‫ض ّ‬
‫فإذا َ‬
‫ل‪َ :‬رغ َ ْ‬
‫ج ْ‬
‫ها ِقي َ‬
‫ت‬
‫ت في إث ْرِ وَل َد ِ َ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫حن ّ ْ‬
‫فإذا ط ََرب َ ْ‬
‫حِنيَنها ِقي َ‬
‫ت‬
‫س َ‬
‫ت َ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫جَر ْ‬
‫مد ّ ْ‬
‫فإذا َ‬
‫حد َةٍ ِقي َ‬
‫ت‬
‫جهَةٍ وَا ِ ِ‬
‫مد ّ ِ‬
‫س َ‬
‫ت ال َ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫جعَ ْ‬
‫ن ع ََلى ِ‬
‫فإذا َ‬
‫حِني َ‬

‫ديَر ِقي َ‬
‫ش‬
‫ل الهَ ِ‬
‫فإذا َبلِغ الذ ّك َُر ِ‬
‫ل‪ :‬ك َ ّ‬
‫ن الب ِ ِ‬
‫م َ‬
‫ش وَقَ ْ‬
‫فإذا َزاد َ ع َل َي ْهِ ِقيات‪ :‬ك َ ْ‬
‫ش‬
‫شَق َ‬
‫شك َ َ‬
‫فإذا اْرَتفعَ قَِليل ً ِقي َ‬
‫ب‬
‫ت وَقَب َْق َ‬
‫ل‪ :‬ك َ ّ‬
‫ديرِ ِقي َ‬
‫ل‪ :‬هَد ََر‬
‫ح بالهَ ِ‬
‫ص َ‬
‫فإذا أفْ َ‬
‫ه ِقي َ‬
‫ل‪ :‬قَْرقََر‬
‫صوْت ُ ُ‬
‫صَفا َ‬
‫فإذا َ‬
‫ل ي َهْدُِر َ‬
‫صُره ُ ِقي َ‬
‫جعَ َ‬
‫ل‪َ :‬زغَد َ‬
‫فإذا َ‬
‫كأن ّ ُ‬
‫ه ي َْق ُ‬
‫ل َ‬
‫ه ِقي َ‬
‫جعَ َ‬
‫ل‪ :‬قَل َ َ‬
‫خ‪.‬‬
‫فإذا َ‬
‫ه يْقل َعُ ُ‬
‫كأن ّ ُ‬
‫الفصل الثالث عشر )في ت َ ْ‬
‫ل(‬
‫ت ال َ‬
‫وا ِ‬
‫ف ِ‬
‫لأ ْ‬
‫خي ْ ِ‬
‫ص َ‬
‫صي ِ‬
‫صِهي ُ‬
‫ه‬
‫وال ِ ِ‬
‫س ِفي أك ْث َرِ أ ْ‬
‫صوْ ُ‬
‫ل َ‬
‫ال ّ‬
‫ح َ‬
‫ت الَفَر ِ‬
‫ن(‬
‫ت َنف ِ‬
‫دا )وقد ن َط َقَ ب ِهِ الُقْرآ ُ‬
‫سهِ إذا عَ َ‬
‫ضب ْ ُ‬
‫ال ّ‬
‫صو ُ‬
‫ح َ‬
‫ن َ‬
‫شيٍء أو‬
‫من ْ َ‬
‫حل ِْقهِ إذا ن ََفَر ِ‬
‫ن ِ‬
‫صوت ي َُرد ّد ُه ُ ِ‬
‫خرِهِ إلى َ‬
‫الَقب ْعُ َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ه‬
‫ك َرِهَ ُ‬
‫ه‬
‫صا ِ‬
‫ب العَل َ َ‬
‫م ُ‬
‫س إلي ِ‬
‫ه إذا ط َل َ َ‬
‫م َ‬
‫ال َ‬
‫حب َ ُ‬
‫صوت ُ‬
‫ح َ‬
‫ح ْ‬
‫ه فاستأن َ َ‬
‫ف أو َرأى َ‬
‫ة َ‬
‫ه‬
‫ال َ‬
‫ضيعَ ُ‬
‫ت بط ْن ِ ِ‬
‫خ ِ‬
‫ة والوَِقي ُ‬
‫صو ُ‬
‫ب َ‬
‫وك َذ َل ِ َ‬
‫ة‬
‫ة والَقب َْقب َ ُ‬
‫ك الب َْقب ََق ُ‬
‫ن‬
‫والّر َ‬
‫معُ الوَ ِ‬
‫عاقُ والّر ِ‬
‫عيقُ ِ‬
‫معُ ِ‬
‫ن قُن ْب ِهِ كما ي ُ ْ‬
‫صوت ي ُ ْ‬
‫س َ‬
‫س َ‬
‫عيقُ َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ة‪.‬‬
‫مك َ ِ‬
‫ث ُْفرِ الّر َ‬
‫ر(‬
‫ت الب َ ْ‬
‫ل وال ِ‬
‫وا ِ‬
‫ح َ‬
‫الفصل الرابع عشر )في أ ْ‬
‫غ ِ‬
‫ص َ‬
‫ما ِ‬
‫ال ّ‬
‫ل‬
‫ش ِ‬
‫حي ُ‬
‫ج ل ِل ْب َغْ ِ‬
‫حماِر‬
‫الن ِّهيقُ لل ِ‬
‫حي ُ‬
‫ل أَ َ‬
‫ه‬
‫س ِ‬
‫من ُْ‬
‫شد ّ ِ‬
‫ال ّ‬
‫َ‬
‫الّزِفيًر أوّ ُ‬
‫ه‬
‫صوْت ِ ِ‬
‫ل َ‬
‫وال ّ‬
‫ه‪.‬‬
‫شِهيقُ آ ِ‬
‫خُر ُ‬
‫ت َ‬
‫ف(‬
‫ذا ِ‬
‫وا ِ‬
‫ت الظّل ْ ِ‬
‫الفصل الخامس عشر )في أ ْ‬
‫ص َ‬
‫ر‬
‫ال ُ‬
‫خ َ‬
‫واُر للبَق ِ‬
‫الث َّغاُء للغَن َمْ ِ‬
‫الث ّ َ‬
‫ن‬
‫ج لل ّ‬
‫ؤا ُ‬
‫ضأ ِ‬

‫ز‬
‫الي َُعاُر ل ِل ْ َ‬
‫معَ ِ‬
‫س‬
‫الن ِّبي ُ‬
‫ب ِللت ّي ْ ِ‬
‫سَفاَد‪.‬‬
‫الَهبي ُ‬
‫ه إذا أَراد َ ال ّ‬
‫صوْت ُ ُ‬
‫ب َ‬
‫الفصل السادس عشر )في ت َ ْ‬
‫ع‬
‫وا ِ‬
‫ف ِ‬
‫ت ال ّ‬
‫لأ ْ‬
‫ص َ‬
‫صي ِ‬
‫سَبا ِ‬
‫ش(‬
‫و ُ‬
‫وال ُ‬
‫حو ِ‬
‫ه‬
‫ي ِلل ِ‬
‫م فَوْقَ ُ‬
‫ل والن ِّئي ُ‬
‫ال ّ‬
‫في ِ‬
‫صئ ِ ّ‬
‫سد ِ‬
‫الّزِئيُر ل ِل َ َ‬
‫ه‬
‫ت ُدون َ ُ‬
‫والن ِّهي ُ‬
‫ب‬
‫واُء والوَعْوَع َ ُ‬
‫ة للذ ّئ ْ ِ‬
‫العُ َ‬
‫ه‬
‫جو ِ‬
‫ه ِ‬
‫ع ِ‬
‫عن ْد َ ُ‬
‫الت ّ َ‬
‫صوْت ُ ُ‬
‫ضوُّر والت َل َعْل ُعُ َ‬
‫ب‬
‫الن َّبا ُ‬
‫ح ل ِل ْك َل ْ ِ‬
‫جاعَ‬
‫ه إذا َ‬
‫وال ّ‬
‫ضَغاُء ل َ ُ‬
‫ف‬
‫ة إذا َ‬
‫خا َ‬
‫والوَقْوَقَ ُ‬
‫ريُر إذا أن ْك ََر َ‬
‫ه‬
‫شْيئا ً أو ك َرِهَ ُ‬
‫والهَ ِ‬
‫ب‬
‫ضَبا ُ‬
‫ال ّ‬
‫ح للث ّعْل َ ِ‬
‫ر‬
‫الُقَباع ُ لل ِ‬
‫زي ِ‬
‫خن ْ ِ‬
‫موءُ مث ْ ُ‬
‫واُء للهِّرةِ )قا َ‬
‫ع(‬
‫مو ُ‬
‫ل الل ّ ْ‬
‫ت تَ ُ‬
‫ماعَ ْ‬
‫ل َ‬
‫ت تَ ُ‬
‫ماَء ْ‬
‫حيافي‪َ :‬‬
‫ال ُ‬
‫م َ‬
‫سها )ُويقال ب َ ْ‬
‫ر(‬
‫خْر َ‬
‫وال َ‬
‫ل هي للن ّ ِ‬
‫صوُتها في ن َُعا ِ‬
‫خَرة َ‬
‫م ِ‬
‫ح ُ‬
‫ض ِ‬
‫ك ِللِقْردِ‬
‫ال ّ‬
‫ب للظ ّْبي‬
‫زي ُ‬
‫الن ّ ِ‬
‫وَك َذ َل ِ َ‬
‫م ‪ .‬قا َ‬
‫ه‬
‫م الظ ّْبي ا َْر َ‬
‫ل الل ّي ْ ُ‬
‫صوْت ِ ِ‬
‫ث‪ :‬ب ُُغو ُ‬
‫ك الب ُُغو ُ‬
‫خ ُ‬
‫م َ‬
‫ل بَ ْ‬
‫ب للْرَنب )ُويَقا ُ‬
‫ذ(‬
‫عن ْد َ ال ْ‬
‫ضوُّرهُ ِ‬
‫خ ِ‬
‫ل هُوَ ت َ َ‬
‫ضِغي ُ‬
‫ال ّ‬
‫ح َ‬
‫قا َ‬
‫ن ُ‬
‫ه‪.‬‬
‫ض ِ‬
‫كاي َ ُ‬
‫ب ِ‬
‫حك ِ ِ‬
‫صوْت ِهِ ِفي َ‬
‫ل‪ :‬قِهَْقاعُ الد ّ ّ‬
‫ش َ‬
‫ة َ‬
‫مي ْ ٍ‬
‫ل اب ْ ُ‬
‫ر(‬
‫وا ِ‬
‫الفصل السابع عشر )في أ ْ‬
‫ص َ‬
‫ت الطُّيو ِ‬
‫ّ‬
‫العَِراُر ِللظِليم ِ‬
‫ة‬
‫م ِ‬
‫ماُر ِللن َّعا َ‬
‫الّز َ‬
‫صَرةُ ل ِل َْباِزي‬
‫صْر َ‬
‫ال ّ‬

‫ر‬
‫الغَْقغََق ُ‬
‫ة لل ّ‬
‫صْق ِ‬
‫ر‬
‫صِفيًر للن ّ ْ‬
‫ال ّ‬
‫س ِ‬
‫دي ُ‬
‫مام‬
‫ل والهَ ِ‬
‫الهَ ِ‬
‫ديُر ِلل َ‬
‫ح َ‬
‫ي‬
‫س ْ‬
‫ال ّ‬
‫جعُ ِللُق ْ‬
‫مرِ ّ‬
‫ب‬
‫العَن ْد َل َ ُ‬
‫ة ِللعَْندِلي ِ‬
‫الل ّْقل ََق ُ ّ َ‬
‫ق‬
‫ة ل ِلْقل ِ‬
‫ة ل ِل ْب َ ّ‬
‫ط‬
‫الب َط ْب َط َ ً‬
‫الهَد ْهًد َة ُ لل ْهُد ْهُدِ‬
‫ة ِللقطا‪ ،‬وُين َ‬
‫شد ُ )من البسيط(‪:‬‬
‫الَقط َْقط َ ُ‬
‫ب‬
‫ن ت َد ْ ُ‬
‫تدعو القطا‪ ،‬وبها ُتد َ‬
‫سَنها ِ‬
‫عوها فَت َن ْت َ ِ‬
‫عى‪ ،‬إذا ن ُ ِ‬
‫س ُ‬
‫ت يا ُ‬
‫ح ْ‬
‫سب َ ْ‬
‫حي َ‬
‫طاقَ َ‬
‫ح‪ :‬قَ َ‬
‫طا(‬
‫)أي ت َ ِ‬
‫صي ُ‬
‫ك‬
‫دي ِ‬
‫صَقاعُ والّزَقاُء ِلل ّ‬
‫ال ّ‬
‫ة‬
‫الن ّْقن ََق ُ‬
‫ج ِ‬
‫جا َ‬
‫ة والَقوَْقاًء للد َ َ‬
‫دي َ‬
‫عرابي‬
‫ن ال ْ‬
‫صوْت َُها إذا د َعَ ِ‬
‫ت ال ّ‬
‫ك ِلل ّ‬
‫والَقي ْقُ َ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫سَفاِد‪ ،‬عَ ِ‬
‫ض‬
‫صوْت َُها إذا أَراد َ ِ‬
‫ت الب َي ْ َ‬
‫ض َ‬
‫ال ِن َْقا ُ‬
‫م ّ‬
‫كاِء‬
‫التْزِقي ُ‬
‫ب لل ُ‬
‫صُفوِر‬
‫سَق ُ‬
‫سْق َ‬
‫ال ّ‬
‫ة للعُ ْ‬
‫ب للغَُراب )قا َ‬
‫ن(‪.‬‬
‫ه بال َ‬
‫ل ب َعْ ُ‬
‫الن ِّعيقُ والن ِّعي ُ‬
‫خي ْرِ ون َِعيب ُ ُ‬
‫م ن َِعيُق ُ‬
‫ضهُ ْ‬
‫ه بالب َي ْ ِ‬
‫ح َ‬
‫ت(‬
‫شَرا ِ‬
‫وا ِ‬
‫ت ال َ‬
‫الفصل الثامن عشر )في ا ْ‬
‫ص َ‬
‫حي ّةِ ب ِِفيها‬
‫فَ ِ‬
‫ح ال َ‬
‫حي ُ‬
‫شي ُ‬
‫ها‬
‫جل ْد ِ َ‬
‫وَك َ ِ‬
‫شها ب ِ ِ‬
‫ت‬
‫ش ب َعْ ِ‬
‫حِفيُفها ِ‬
‫وَ َ‬
‫ض إذا ان ْ َ‬
‫ساب َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ضها ب ِب َعْ ٍ‬
‫ن َتحّر ِ‬
‫ضْفد َِع‬
‫الن ِّقيقُ لل ّ‬
‫ة‬
‫ب والَفأَر ِ‬
‫ي للعَْقَر ِ‬
‫ال ّ‬
‫صئ ِ ّ‬
‫جرادِ‬
‫ريُر لل َ‬
‫ال ّ‬
‫ص ِ‬
‫رير‪ :‬ت َُقو ُ‬
‫)َقا َ‬
‫حت َْر َ‬
‫ة‬
‫ش ً‬
‫س ِ‬
‫جَراد ِ َ‬
‫ت لل َ‬
‫ل العََر ُ‬
‫سِعيدٍ ال ّ‬
‫ب‪َ :‬‬
‫ل أبو َ‬
‫معْ ُ‬
‫ض ِ‬
‫ه(‪.‬‬
‫ت أك ْل ِ ِ‬
‫صوْ ُ‬
‫ي َ‬
‫وه َ‬

‫ه(‬
‫ما ِ‬
‫ما ي َُنا ِ‬
‫وا ِ‬
‫سب ُ ُ‬
‫ءو َ‬
‫ت ال َ‬
‫الفصل التاسع عشر )في أ ْ‬
‫ص َ‬
‫جاِري‬
‫ال َ‬
‫ماِء ال َ‬
‫ت ال َ‬
‫صوْ ُ‬
‫ريُر َ‬
‫خ ِ‬
‫ق أوْ ُقماش‬
‫الَق ِ‬
‫ه تَ ْ‬
‫سي ُ‬
‫ح َ‬
‫صوْت ُ ُ‬
‫ب َ‬
‫ت وََر ٍ‬
‫خ َ‬
‫ق‬
‫ه إذا د َ َ‬
‫م ِ‬
‫ل في َ‬
‫صوْت ُ ُ‬
‫الَفِقيقُ َ‬
‫ضي ٍ‬
‫ت الجّرةِ وال ُ‬
‫ح َ‬
‫ماِء‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫ا لب َْقب ََق ُ‬
‫صوْ ِ‬
‫كوزِ في ال َ‬
‫ة َ‬
‫ح َ‬
‫منها ال ّ‬
‫ب‬
‫ست ُ ْ‬
‫كاي َ ُ‬
‫الَقْرقََرةُ ِ‬
‫ج ِ‬
‫صوْ ِ‬
‫شَرا ُ‬
‫خرِ َ‬
‫ت الن ِي َةِ إذا ا ْ‬
‫ة َ‬
‫ّ‬
‫ال ّ‬
‫مرٍو‬
‫ش ْ‬
‫ن ِ‬
‫عن ْد َ ال َ‬
‫خ ُ‬
‫ن أبي عَ ْ‬
‫صوْ ً‬
‫حل ْ ِ‬
‫ب َ‬
‫ب ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ت اللب َ ِ‬
‫خي ُ‬
‫ال َ‬
‫ث‬
‫ش ِ‬
‫ن الّلي ِ‬
‫صوْ ُ‬
‫خ َ‬
‫ت الب َوْ ِ‬
‫ل ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫ب‪.‬‬
‫صوْ ُ‬
‫شَرا ِ‬
‫ش َ‬
‫الَنشي ُ‬
‫ت غَل ََيا ِ‬
‫وُرها(‬
‫وا ِ‬
‫و َ‬
‫الفصل العشرون )في أ ْ‬
‫ر َ‬
‫ص َ‬
‫ما ُيجا ِ‬
‫ت الّنا ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ َ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ن(‬
‫وا ِ‬
‫سيس ِ‬
‫ح ِ‬
‫ت الّنارِ )وَقَد ْ ن َط َقَ ب ِهِ الُقْرآ ُ‬
‫ال َ‬
‫من أ ْ‬
‫ص َ‬
‫دها‬
‫حب َ ُ‬
‫ت َتوقّ ِ‬
‫الك َل ْ َ‬
‫صوْ ُ‬
‫ة َ‬
‫ت ل َهَِبها إذا ُ‬
‫ضرام‬
‫معَ ُ‬
‫ب بال ّ‬
‫ش ّ‬
‫صوْ ُ‬
‫معْ َ‬
‫ال َ‬
‫ة َ‬
‫ه َ‬
‫ه‬
‫عن ْد َ الغَل ََيا‬
‫ج‬
‫ال َِزيُز‬
‫ل ِ‬
‫ن علي ِ‬
‫ت ال ِ‬
‫كا َ‬
‫مْر َ‬
‫ن ‪ .‬وفي الحديث‪) :‬أن ّ ُ‬
‫صوْ ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الصل َة والسلم ‪ ،‬يصّلي ولجوفه أزيز ك َأ َ‬
‫ل(‬
‫ج‬
‫ر‬
‫م‬
‫ال‬
‫ز‬
‫زي‬
‫ّ ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ ُ ُ َ‬
‫ْ ِ‬
‫ِ ِ‬
‫َ َ ْ ِ ِ ِ‬
‫قد ِْر‬
‫مط َ ُ‬
‫الغَط ْغَط َ ُ‬
‫ن ال ِ‬
‫صوْ ُ‬
‫ة والغَط ْ َ‬
‫ة َ‬
‫ت غ َل ََيا ِ‬
‫وَك َذ َل ِ َ‬
‫ك الغَْرغََرةُ‬
‫شن َ َ‬
‫الن ّ ْ‬
‫مْقَلى‬
‫ش ُ‬
‫ت ال ِ‬
‫صوْ ُ‬
‫ة َ‬
‫سئ ِ َ‬
‫ي ي َُقو ُ‬
‫ب‬
‫ت أ ََبا ب َك ْرٍ ال ُ‬
‫خواَرْز ِ‬
‫س ِ‬
‫ح ّ‬
‫نأ َ‬
‫م ّ‬
‫ل‪ُ :‬‬
‫) َ‬
‫ض ال ُ‬
‫مع ُ‬
‫ل ب َعْ ُ‬
‫ن عَ ْ‬
‫جا ِ‬
‫م ّ‬
‫َ‬
‫ت إلي ْهِ فََقا َ‬
‫شَق َ‬
‫ة الَقل ِي ّةِ وَقَْرقََرة ُ الِقّنين َةِ وَقَ ْ‬
‫شن َ َ‬
‫ل‪ :‬ن َ ْ‬
‫ة‬
‫ش ُ‬
‫ش ُ‬
‫وا ِ‬
‫ال ْ‬
‫ص َ‬
‫ة(‪.‬‬
‫سل ّ ِ‬
‫ال ّ‬
‫ق َ‬
‫خت َل ِ َ‬
‫ة(‬
‫م ْ‬
‫ف ٍ‬
‫وا ٍ‬
‫سَيا َ ِ‬
‫الفصل الواحد والعشرون )في ِ‬
‫ت ُ‬
‫ةأ ْ‬
‫ص َ‬
‫زيُر الّريِح‬
‫هَ ِ‬
‫م الّرع ْدِ‬
‫زي ُ‬
‫هَ ِ‬
‫ن‬
‫زي ُ‬
‫ف ال ِ‬
‫ج ّ‬
‫عَ ِ‬
‫ف ال ّ‬
‫ر‬
‫في ُ‬
‫ح ِ‬
‫ش َ‬
‫َ‬
‫ج ِ‬

‫حى‬
‫جعَ ُ‬
‫ة الّر َ‬
‫جعْ َ‬
‫َ‬
‫ي‬
‫س ال َ‬
‫وَ ْ‬
‫سوا ُ‬
‫حل ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ص ِ‬
‫ريُر الَباب والَقلم ِ‬
‫مْفَتاِح‬
‫قَل َْقل َ ُ‬
‫ل وال ِ‬
‫ة الُقْف ِ‬
‫ل‬
‫َ‬
‫خْفقُ الن ّعْ ِ‬
‫ر‬
‫ري ُ‬
‫ف َنا ِ‬
‫َ‬
‫ب الب َِعي ِ‬
‫ص ِ‬
‫ن(‬
‫مكاُء الّنافِخ في ي َد ِهِ )وقَد ْ ن َط َقَ ب ِهِ الُقْرا ُ‬
‫ُ‬
‫ل‬
‫د َْرَدا ُ‬
‫ب الط ّب ْ ِ‬
‫ة ال َوَْتاِر‬
‫ط َن ْط َن َ ُ‬
‫ضِغي ُ‬
‫م(‬
‫م َ‬
‫ح ّ‬
‫ل ال َ‬
‫َ‬
‫ج َ‬
‫حا ِ‬
‫ص ال ْ َ‬
‫صوْت ُ ُ‬
‫ه إذا امت َ ّ‬
‫جام )وهُوَ َ‬
‫وَك َذ َل ِ َ‬
‫ض‬
‫ك الن ِّقي ً‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫ب بها(‪.‬‬
‫ي ِ‬
‫هَي َْقعَ ُ‬
‫ضرِ َ‬
‫معَْرك َةِ إذا ُ‬
‫سُيو ِ‬
‫ة ال ّ‬
‫وات َِها في ال َ‬
‫كاَية أص َ‬
‫ف )وَه ِ َ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ة(‬
‫شت ََرك َ ِ‬
‫وا ِ‬
‫ت ال ُ‬
‫الفصل الثاني والعشرون )في ال ْ‬
‫ص َ‬
‫ت َ‬
‫ن الِقد ْرِ وال َ‬
‫ب‬
‫صوْ ُ‬
‫شرا ِ‬
‫ش َ‬
‫الّنشي ُ‬
‫غليا ِ‬
‫َ‬
‫س‬
‫صوْ ُ‬
‫ن َ‬
‫الّرِني ُ‬
‫ت الث ّك ْلى والَقوْ ِ‬
‫ل‬
‫صي ُ‬
‫حرِ وهَ ِ‬
‫الَق ِ‬
‫ديُر الَف ْ‬
‫ت الّرعْدِ والب َ ْ‬
‫صوْ ُ‬
‫ف َ‬
‫ح ِ‬
‫ضْفد َِع‬
‫جاِج وال ّ‬
‫ت الد ّ َ‬
‫صوْ ُ‬
‫الن َِقيقُ َ‬
‫ح َ‬
‫ح َ‬
‫ماَء‬
‫كاي َ ُ‬
‫ل وَ ِ‬
‫كاي َ ُ‬
‫جَرةُ ِ‬
‫صوْ ِ‬
‫صوْ ِ‬
‫ت َ‬
‫ت الَف ْ‬
‫جْر َ‬
‫ال َ‬
‫جْرِع ال َ‬
‫ة َ‬
‫ة َ‬
‫ح ِ‬
‫َ‬
‫لح وال ِ ْ‬
‫س َ‬
‫س‬
‫الَقعَْقعَ ُ‬
‫وت ال ّ‬
‫ة َ‬
‫ص ْ‬
‫س والِقْرطا ِ‬
‫جلدِ الَياب ِ‬
‫ر‬
‫حت َ َ‬
‫م ْ‬
‫صد ْرِ ال ْ ُ‬
‫صوْ ُ‬
‫س في َ‬
‫الغَْرغ ََرةُ َ‬
‫ت غ َل ََيا ِ‬
‫ض ِ‬
‫ن الِقد ْرِ وَت ََرد ّد ُ الن َّف ِ‬
‫ساَء وال ّ‬
‫شاَء‬
‫ت الّرع ْدِ وال َ‬
‫جي ُ‬
‫جيِج والن ّ َ‬
‫ح ِ‬
‫صوْ ُ‬
‫العَ ِ‬
‫ج َ‬
‫ما ً فَزفَر‬
‫ت الَنارِ وال ِ‬
‫صد ُْرهُ غَ ّ‬
‫ب إذا ا ْ‬
‫حمارِ وال َ‬
‫صوْ ُ‬
‫مَتل َ‬
‫مك ُْرو ِ‬
‫الّزِفيُر َ‬
‫ه‬
‫بِ ِ‬
‫َ‬
‫خ َ‬
‫ة وال ّ‬
‫خ َ‬
‫خ ْ‬
‫ش َ‬
‫ش ْ‬
‫ش َ‬
‫ال َ‬
‫خ ُ‬
‫ش ُ‬
‫ديدِ‬
‫ج ِ‬
‫ب ال َ‬
‫ت َ‬
‫صوْ ُ‬
‫س والث ّوْ ِ‬
‫ة َ‬
‫حرك َةِ الِقْرطا ِ‬
‫والد ّْرِع‬
‫ت ال ّ‬
‫س‬
‫ش ِ‬
‫ديد ُ لل َ‬
‫صوْ ُ‬
‫صل ِقُ ال ّ‬
‫صهْ َ‬
‫ال ّ‬
‫مْرأةِ والَرعْد ِ والَفَر ِ‬
‫ل‬
‫حَرك َ ُ‬
‫جل َ ُ‬
‫ة ال َ‬
‫سب ُِع والّرع ْدِ و َ‬
‫جل ْ َ‬
‫ال َ‬
‫ت ال ّ‬
‫جل َ ِ‬
‫صوْ ُ‬
‫ة َ‬
‫ج ِ‬

‫جناح ال ّ‬
‫ة‬
‫طائ ِرِ وحَرك َ ُ‬
‫حِفي ُ‬
‫حي ّ ِ‬
‫ة ال َ‬
‫ت َ‬
‫ال َ‬
‫صوْ ُ‬
‫حَرك َةِ الغْ َ‬
‫ف َ‬
‫صا ِ‬
‫نو َ ِ‬
‫صل َ ُ‬
‫ح ِ‬
‫سي ْ ِ‬
‫ديدِ والل ّ َ‬
‫ت ال َ‬
‫جام وال ّ‬
‫صوْ ُ‬
‫ة َ‬
‫صل ْ َ‬
‫صِليل وال ّ‬
‫ال ّ‬
‫ف والد َّراه ِم ِ‬
‫ر‬
‫سا ِ‬
‫م َ‬
‫وال َ‬
‫مي ِ‬
‫ت ال ّ‬
‫ض والط ّن ُْبوِر‬
‫صوْ ُ‬
‫ن َ‬
‫الط ِّني ُ‬
‫ذباب والب َُعو ِ‬
‫ال َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ج‬
‫ر‬
‫وال‬
‫ل‬
‫م‬
‫ج‬
‫وال‬
‫ة‬
‫ق‬
‫نا‬
‫ال‬
‫ت‬
‫صو‬
‫ط‬
‫طي‬
‫ه ما عَل َي ْ ِ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ل إذا أث َْقل َ ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ّ ِ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ل‬
‫س ِ‬
‫ريرِ والط ْ‬
‫ت الَقلم ِ وال ّ‬
‫صوْ ُ‬
‫ت والَبا ِ‬
‫ريُر َ‬
‫ال ّ‬
‫ب والن ّعْ ِ‬
‫س ِ‬
‫ص ِ‬
‫ت الَباِزي والب َ ّ‬
‫ب‬
‫ط وال َ ْ‬
‫صوْ ُ‬
‫خط َ ِ‬
‫صَرةُ َ‬
‫صْر َ‬
‫ال ّ‬
‫مط َرِ والَرعْدِ‬
‫ت الن ّ ْ‬
‫ن وال َ‬
‫صوْ ُ‬
‫الد ّوِيّ َ‬
‫ل والذ ُ ِ‬
‫ح ِ‬
‫مةِ )إذا َ‬
‫دها‬
‫حل وال ِ‬
‫ش ّ‬
‫ح َ‬
‫م ْ‬
‫جةِ والُفروِج والّر ْ‬
‫جا َ‬
‫ت الد َ َ‬
‫ج َ‬
‫صوْ ُ‬
‫ض َ‬
‫الن َْقا ُ‬
‫ه(‬
‫ص ِ‬
‫الح ّ‬
‫جا ُ‬
‫مب َ‬
‫م ّ‬
‫حاِدي وال ّ‬
‫طائ ِرِ )وك ّ‬
‫رب‬
‫صائ ِ ٍ‬
‫مَغفي وال َ‬
‫ت ال ُ‬
‫صوْ ُ‬
‫ل َ‬
‫الت ّْغريد ُ َ‬
‫تط ِ‬
‫رد(‬
‫صو ِ‬
‫ال ّ‬
‫ت فهو غ َ ِ‬
‫ح َ‬
‫ت‬
‫ب الّنارِ و ِ‬
‫م ُ‬
‫م ُ‬
‫صوْ ِ‬
‫صوْ ُ‬
‫ة والّزهَْز َ‬
‫مَز َ‬
‫الّز ْ‬
‫كاَية َ‬
‫ت الّرع ْدِ ول َهَ ِ‬
‫ة َ‬
‫ف ال َ‬
‫ه‬
‫ي إذا ت َك َل ّ َ‬
‫جو ِ‬
‫م َ‬
‫كل َ‬
‫م ُ‬
‫مط ْب ِقٌ فَ َ‬
‫م وهو ُ‬
‫ال َ‬
‫س ّ‬
‫ب‪.‬‬
‫ل وال ِ‬
‫ت ال ِ‬
‫صوْ ُ‬
‫زيرِ والفأرِ والي َْرُبوِع والعَْقَر ِ‬
‫ي َ‬
‫ال ّ‬
‫في ِ‬
‫صئ ِ ّ‬
‫خن ْ ِ‬
‫ه َ‬
‫ن‬
‫الفصل الثالث والعشرون ) ِ‬
‫ب ِ‬
‫ق بِ َ‬
‫م َ‬
‫فيما ي َِلي ُ‬
‫ذا الَبا ِ‬
‫ح َ‬
‫ت(‬
‫ال ِ‬
‫كاَيا ِ‬
‫ن الَفّراِء(‬
‫م َ‬
‫ن َ‬
‫سل َ َ‬
‫ن ث َعْل َ ٍ‬
‫ب ‪ ،‬عَ ْ‬
‫)ع ْ‬
‫ة ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ق َ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫ب ت ًَقو ُ‬
‫َقا َ‬
‫ب‬
‫صوْ ِ‬
‫س ِ‬
‫ت العََر َ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫معْ ُ‬
‫ت الغَُرا ِ‬
‫ق لِ َ‬
‫غا ِ‬
‫غا ِ‬
‫ق َ‬
‫وَ َ‬
‫ب‬
‫صوْ ِ‬
‫ت ال ّ‬
‫ضْر ِ‬
‫ق لِ َ‬
‫طا ِ‬
‫طا ِ‬
‫ح َ‬
‫ة ذ َل ِ َ‬
‫ك(‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫)والط ّْقط ََق ُ‬
‫ح َ‬
‫ل‪ :‬ت َُقو ُ‬
‫ل‬
‫وافِرِ ال َ‬
‫ن ال َ‬
‫ب في ِ‬
‫الل ّي ْ ً‬
‫صوْ ِ‬
‫ت َ‬
‫ل العََر ُ‬
‫كاي َةِ َ‬
‫خي ْ ِ‬
‫ح َ‬
‫خِلي ِ‬
‫ث عَ ِ‬
‫َ‬
‫حب َط ِْقط ِقْ وأن ْ َ‬
‫شد َ )من مجزوء الرمل(‪:‬‬
‫ض‪َ :‬‬
‫ع َلى الْر ِ‬
‫خي ْ ُ‬
‫ق(‬
‫ت ال َ‬
‫جَر ِ‬
‫حب َط ِْقط ِقْ ) َ‬
‫ت َ‬
‫َ‬
‫حب َط ِْقط ِ ْ‬
‫ل فقال َ ْ‬
‫َقا َ‬
‫ة‬
‫ن ال ْ‬
‫مث ُْلها الد ّقْد َقَ ُ‬
‫عرابي‪ :‬و ِ‬
‫ل اب ْ ُ‬
‫ح َ‬
‫َقا َ‬
‫ت ب ِهِ أ ْ‬
‫شَعاُر‬
‫كاي َ ُ‬
‫ب ِ‬
‫ب ِ‬
‫ل‪ :‬وَ ِ‬
‫ة َ‬
‫شي ْ‬
‫شي ْ‬
‫ماَء )وَقَد ْ ن َط ََق ْ‬
‫ل ال َ‬
‫جْرِع الب ِ ِ‬
‫ب(‬
‫العََر ِ‬

‫ح َ‬
‫ن ال ّ‬
‫س‬
‫كاي َ ُ‬
‫قال‪ :‬وَِغقْ ِغقْ ِ‬
‫دي ِ‬
‫ح ِ‬
‫ث‪) :‬إ ِ ّ‬
‫در ‪ ،‬وفي ال َ‬
‫ن الِق ْ‬
‫ش ْ‬
‫م َ‬
‫ة غ َل ََيا ِ‬
‫ن بُ ُ‬
‫م ل َت َُقو ُ‬
‫ق(‬
‫مةِ ِ‬
‫م ال ِ‬
‫س حّتى إ ّ‬
‫ل َت َْقُر ُ‬
‫ب ي َوْ َ‬
‫ل‪ِ :‬غقْ ِغ ْ‬
‫طون َهُ ْ‬
‫قَيا َ‬
‫م َ‬
‫ن الّنا ِ‬
‫ب َ‬
‫ح َ‬
‫َقا َ‬
‫ب دب‬
‫كاي َ ُ‬
‫ة ِ‬
‫ل‪َ :‬والد ّب ْد َب َ ُ‬
‫صوْ ِ‬
‫ه دَ ْ‬
‫كأن ّ ُ‬
‫ت الد َّباد ِ ِ‬
‫ة َ‬
‫ح َ‬
‫َقا َ‬
‫ل‪ :‬وَ َ‬
‫كاي َ ُ‬
‫ق ِ‬
‫صوْ ِ‬
‫ب الَفل ْهَم ِ )وأَراد َ‬
‫ت أبي ع ُ َ‬
‫مي ْرٍ في َزْرن َ ِ‬
‫ة َ‬
‫ق َبا ِ‬
‫خا ِ‬
‫ح(‪.‬‬
‫مل َ َ‬
‫مل ّ َ‬
‫ح فما أ ْ‬
‫أن ي َت َ َ‬
‫في الجماعات‬
‫ن‬
‫ما َ‬
‫ها ِ‬
‫عا ِ‬
‫الفصل الول )في ت َْرِتيب َ‬
‫ريج َ‬
‫م َ‬
‫ج َ‬
‫س َ‬
‫وت َدْ ِ‬
‫ت الّنا ِ‬
‫س والت ّ ْ‬
‫ب(‬
‫ة َ‬
‫عَلى ال ِ‬
‫ال ِ‬
‫ة إلى الك َث َْر ِ‬
‫قل ّ ِ‬
‫ري ِ‬
‫ق ِ‬
‫قَيا ِ‬
‫ن ََفر‪ ،‬وََرهْ ٌ‬
‫مة‬
‫ط ‪ ،‬و ُلمة ‪ ،‬و ِ‬
‫شْرذِ َ‬
‫صَبة ‪ ،‬وَ َ‬
‫ة‬
‫طائ َِف ٌ‬
‫ثُ ّ‬
‫م قَِبيل ‪ ،‬وَعُ ْ‬
‫م ث َُبة ‪ ،‬وث ُّلة‬
‫ثُ ّ‬
‫ة‬
‫ج ‪ ،‬وفِْرقَ ٌ‬
‫م فَوْ ٌ‬
‫ثُ ّ‬
‫جَلة‬
‫م ِ‬
‫مَرة ‪ ،‬وُز ْ‬
‫حْزب ‪ ،‬وُز ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫جب ُ ّ‬
‫ل‪.‬‬
‫جبل َ ٌ‬
‫ة‪،‬و ُ‬
‫ص ‪ ،‬وَ ُ‬
‫جْزَلة ‪ ،‬و َ‬
‫م فَِئا ٌ‬
‫م‪،‬و ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫زيقٌ ‪ ،‬وَقِب ْ ٌ‬
‫ح ِ‬
‫الفصل الثاني )في ت َ ْ‬
‫ت(‬
‫ما َ‬
‫ل ُ‬
‫عا ِ‬
‫ب ِ‬
‫ف ِ‬
‫ن ال َ‬
‫م َ‬
‫ج َ‬
‫ضُرو ٍ‬
‫صي ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫َ‬
‫إذا َ‬
‫خ َ‬
‫ش‪،‬‬
‫كاُنوا أ ْ‬
‫لطا ً و ُ‬
‫ن فَهُ ْ‬
‫ضروبا ً ُ‬
‫م أفَْناُء ‪ ،‬وأوَْزاع ٌ ‪ ،‬وأوَْبا ٌ‬
‫مت ََفّرِقي َ‬
‫وأ َع َْناق ‪ ،‬وأ َ‬
‫ب‬
‫شائ ِ ُ‬
‫ح ْ‬
‫حت َ َ‬
‫ما ِ‬
‫شد ٌ‬
‫م َ‬
‫دوا في ا ْ‬
‫ش ُ‬
‫فإذا ا ْ‬
‫م ‪ ،‬فَهُ ْ‬
‫عهِ ْ‬
‫جت ِ َ‬
‫َ‬
‫ح ْ‬
‫شٌر‬
‫ح ِ‬
‫م َ‬
‫فإذا ُ‬
‫ما‪ ،‬فَهُ ْ‬
‫مرٍ َ‬
‫شروا ل ْ‬
‫م د ُّفاع‬
‫ب ب َعْ ُ‬
‫موا ي َْرك َ ُ‬
‫فإذا اْزد َ َ‬
‫ضْهم ب َْعضًا‪ ،‬فَهُ ْ‬
‫ح ُ‬
‫فإذا َ‬
‫صب‬
‫حا ِ‬
‫ددا ً ك َِثيرا ً ِ‬
‫م َ‬
‫ن الّر ّ‬
‫كاُنوا ع َ َ‬
‫جال َةِ ‪ ،‬فَهُ ْ‬
‫م َ‬
‫فإذا َ‬
‫ب‬
‫موك ِ ٌ‬
‫كاُنوا فُْر َ‬
‫م َ‬
‫سانا ً ‪ ،‬فَهً ْ‬
‫فإذا َ‬
‫ة‬
‫م قَِبيل ٌ‬
‫ب َوا ِ‬
‫ح ٍ‬
‫د‪ ،‬فَهُ ْ‬
‫كاُنوا َبفي أ ٍ‬
‫فإذا َ‬
‫ن‬
‫م َوا ِ‬
‫حد َ ٍ‬
‫ب واحدٍ وأ ّ‬
‫كاُنوا َبفي أ ِ‬
‫ة‪ ،‬فَُهم ب َُنو العَْيا ِ‬
‫ُ‬
‫فإذا َ‬
‫م َ‬
‫ت‬
‫م وا ِ‬
‫م ب َُنو ال َعَل ّ ِ‬
‫كا َ‬
‫شّتى ‪ ،‬فَهُ ْ‬
‫مهات ُهُ ْ‬
‫حدا ً وأ ّ‬
‫ن أُبوهُ ْ‬
‫ُ‬
‫فإذا َ‬
‫م َ‬
‫ف‪.‬‬
‫م ب َُنو ال َ ْ‬
‫م َوا ِ‬
‫خَيا ِ‬
‫شّتى ‪ ،‬فَهُ ْ‬
‫حد َةً وآباؤًهُ ْ‬
‫مهُ ْ‬
‫تأ ّ‬
‫كان َ ْ‬

‫ج ال َ‬
‫ة إلى‬
‫ن الك َث َْر ِ‬
‫ة ِ‬
‫قِبيل َ ِ‬
‫م َ‬
‫الفصل الثالث )في ت َدْ ِ‬
‫ري ِ‬
‫ة(‬
‫ال ِ‬
‫قل ّ ِ‬
‫ساَء وال ّ‬
‫شاَء‬
‫ت الّرع ْدِ وال َ‬
‫جي ُ‬
‫جيِج والن ّ َ‬
‫ح ِ‬
‫صوْ ُ‬
‫العَ ِ‬
‫ج َ‬
‫ه(‬
‫)ع َ‬
‫ن أِبي ِ‬
‫ن اب ْ‬
‫ي عَ ْ‬
‫ن الك َْلب ّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫شي َ‬
‫ال ّ‬
‫ة‬
‫ن الَقِبيل َ ِ‬
‫ن أك ْب ًَر ِ‬
‫شعْ ُ‬
‫م َ‬
‫ب ب َِفت ِْح ال ّ ِ‬
‫ة‬
‫م الَقِبيل َ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ن‬
‫ماَرةً ب ِك َ ْ‬
‫م العِ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫سرِ العَي ْ ِ‬
‫ن‬
‫ثُ ّ‬
‫م الَبط ُ‬
‫خ ُ‬
‫ذ‪.‬‬
‫م الَف ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫ل ذل ِ َ‬
‫ك ]تدريج القبيلة من الكثرة‬
‫رابع )في ِ‬
‫مث ْ ِ‬
‫الفصل ال ِ‬
‫إلى القلة[(‬
‫ه(‬
‫ن غَي ْرِ ِ‬
‫)ع َ ْ‬
‫ال ّ‬
‫ب‬
‫شعْ ُ‬
‫ة‬
‫م الَقِبيل َ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ة‬
‫صيل َ ُ‬
‫م الَف ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫شيَرةُ‬
‫م العَ ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫ة‬
‫م الذ ّّري ّ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫م العِت َْرةُ‬
‫ثُ ّ‬
‫سَرة‪.‬‬
‫م ال ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫ل(‬
‫ت ال َ‬
‫ما َ‬
‫عا ِ‬
‫ب َ‬
‫ج َ‬
‫الفصل الخامس )في ت َْرِتي ِ‬
‫خي ْ ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ب‬
‫ِ‬
‫مْقن َ ٌ‬
‫سٌر‬
‫م ِ‬
‫من ْ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ة‬
‫عيل وَرع ْل َ ٌ‬
‫م َر ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫م ك ُْرُدوس‬
‫ثُ ّ‬
‫ة‪.‬‬
‫م قَن ْب َل َ ٌ‬
‫ثُ ّ‬

‫الفصل السادس )في ت َ ْ‬
‫ت َ‬
‫شّتى(‬
‫ما َ‬
‫عا ٍ‬
‫ف ِ‬
‫ل َ‬
‫ج َ‬
‫صي ِ‬
‫جي ٌ‬
‫س‬
‫ل ِ‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫ن الّنا ِ‬
‫ن‬
‫ك َوْك َب َ ٌ‬
‫ة ِ‬
‫ن الُفْر َ‬
‫سا ِ‬
‫م َ‬
‫ن‬
‫ِ‬
‫حْزَقة ِ‬
‫ن الغِل ْ َ‬
‫ما ِ‬
‫م َ‬
‫ل‬
‫صب ِ‬
‫حا ِ‬
‫ن الّر َ‬
‫َ‬
‫جا ِ‬
‫م َ‬
‫ة‬
‫ك َب ْك َب َ ٌ‬
‫جال َ ِ‬
‫ة ِ‬
‫ن الّر ّ‬
‫م َ‬
‫ساِء‬
‫مة ِ‬
‫ن الن ّ َ‬
‫لُ ّ‬
‫م َ‬
‫ل‬
‫ن ال َ‬
‫َر ِ‬
‫عيل ِ‬
‫خي ْ ِ‬
‫م َ‬
‫ن ال ِِبل‬
‫م ٌ‬
‫ة ِ‬
‫ِ‬
‫صْر َ‬
‫م َ‬
‫طيعٌ ِ‬
‫قَ ِ‬
‫م َ‬
‫ن الغَن َم ِ‬
‫سَباِع‬
‫جَلة ِ‬
‫ع َْر َ‬
‫ن ال ّ‬
‫م َ‬
‫ن الظ َّباِء‬
‫سْرب ِ‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫ر‬
‫صاب َ ٌ‬
‫ِ‬
‫ة ِ‬
‫ع َ‬
‫م َ‬
‫ن الط ّي ْ ِ‬
‫ج ٌ‬
‫جَرادِ‬
‫ل ِ‬
‫ن ال َ‬
‫رِ ْ‬
‫م َ‬
‫خ ْ‬
‫ل‪.‬‬
‫َ‬
‫م ِ‬
‫ن الن ّ ْ‬
‫شَر ٌ‬
‫ح ِ‬
‫م َ‬
‫ر(‬
‫ب ال َ‬
‫ع َ‬
‫الفصل السابع )في ت َْرِتي ِ‬
‫ساك ِ ِ‬
‫ه(‬
‫ن َ‬
‫ن أبي ب َك ْرٍ ال ُ‬
‫خال َوَي ْ ِ‬
‫وارْز ِ‬
‫خ َ‬
‫)ع َ ْ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫مي عَ ِ‬
‫َأق ّ‬
‫ه(‬
‫ج‬
‫سائ ِرِ َ‬
‫ج ٍ‬
‫ت ِ‬
‫ها ل ِوَ ْ‬
‫ريد َةُ )وهي قِط َْعة ُ‬
‫ساك ِرِ ال َ‬
‫ن َ‬
‫ل العَ َ‬
‫جّرد َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ن َ‬
‫سرِي ّ ُ‬
‫ن إلى أْرب َْعمائ ٍ‬
‫م ِ‬
‫ي ِ‬
‫م ال ّ‬
‫خ ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫سي َ‬
‫م ْ‬
‫ة وَه ِ َ‬
‫ف‬
‫م الك َِتيب َ ُ‬
‫ي ِ‬
‫من أْرَبعمائةٍ إلى ال َل ْ ِ‬
‫ثُ ّ‬
‫ة وه ِ َ‬
‫ف‬
‫ش وهُوَ ِ‬
‫ف إلى أْرب َعَةِ آل ٍ‬
‫ن أل ْ ٍ‬
‫م ال َ‬
‫ثُ ّ‬
‫جي ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫وَك َذ َل ِ َ‬
‫حَف ُ‬
‫ل‬
‫ج ْ‬
‫ك الَفي ْل َقُ وال َ‬
‫شَر أْلفا ً‬
‫ى عَ َ‬
‫م ال َ‬
‫س وهوَ ِ‬
‫خ ِ‬
‫ن أْرب َعَةِ آل َ ٍ‬
‫ثُ ّ‬
‫مي ُ‬
‫م ْ‬
‫ف إلى آث ْن َ ْ‬
‫معَُها‪.‬‬
‫والعَ ْ‬
‫سك َُر َيج َ‬
‫الفصل الثامن )في ت َ ْ‬
‫ها(‬
‫ة َ‬
‫ت الك َث َْر ِ‬
‫عو ِ‬
‫ق ِ‬
‫سيم ِ ن ُ‬
‫عل َي ْ َ‬
‫مةِ والب ُل ََغاِء وال ّ‬
‫شعََراِء(‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ة‬
‫ج ٌ‬
‫جَرا َ‬
‫ك َِتيَبة َر ْ‬

‫جب‬
‫َ‬
‫ش لَ ِ‬
‫جي ْ ٌ‬
‫س َ‬
‫جّرار‬
‫كر َ‬
‫عَ ْ‬
‫حَف ٌ‬
‫ل ُلهام‬
‫ج ْ‬
‫َ‬
‫مَرم‪.‬‬
‫َ‬
‫خ ِ‬
‫س عََر ْ‬
‫مي ٌ‬
‫سَيا َ‬
‫ة ال ّ‬
‫ة‬
‫ها ِ‬
‫وك َ ِ‬
‫شدّ ِ‬
‫في ِ‬
‫ق ِ‬
‫الفصل التاسع )في ِ‬
‫ة نُ ُ‬
‫عوت ِ َ‬
‫ش ْ‬
‫ة(‬
‫والك َث َْر ِ‬
‫ي(‬
‫ص َ‬
‫ن ال ْ‬
‫معِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫شهَْباُء إذا َ‬
‫ة َ‬
‫ك َِتيب َ ٌ‬
‫ديدِ‬
‫ح ِ‬
‫ضاَء ِ‬
‫ن ال َ‬
‫ت ب َي ْ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫م َ‬
‫ضَراُء إذا َ‬
‫و َ‬
‫ديدِ‬
‫ح ِ‬
‫سوَْداَء ِ‬
‫صد َإ ِ ال َ‬
‫خ ْ‬
‫ت َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫مة إذا َ‬
‫ة‬
‫معَ ً‬
‫جت َ ِ‬
‫م ْ‬
‫ت ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫مل َ َ‬
‫مل َ ْ‬
‫وَ ُ‬
‫ماَزة إذا َ‬
‫حيها‬
‫وا ِ‬
‫ج ِ‬
‫مو ُ‬
‫ت تَ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫وََر ّ‬
‫ن نَ َ‬
‫م ْ‬
‫ض ول ت َ َ‬
‫جة إذا َ‬
‫سي ُُر‬
‫م َ‬
‫كاد ُ ت َ ِ‬
‫جَرا َ‬
‫وََر ْ‬
‫ت تَ ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫خ ُ‬
‫جّراَرةٌ إذا َ‬
‫ن ك َث َْرت َِها‪.‬‬
‫سْير إ ِل َ ُرويدا ً ِ‬
‫وَ َ‬
‫ت ل ت َْقد ُِر ع ََلى ال ّ‬
‫كان َ ْ‬
‫م ْ‬
‫الفصل العاشر )في ت َ ْ‬
‫وت َْرِتيبها(‬
‫ما َ‬
‫عا ِ‬
‫ف ِ‬
‫ل َ‬
‫ج َ‬
‫ل َ‬
‫ت الب ِ ِ‬
‫صي ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫إذا َ‬
‫ن الث ّل َث َةِ إلى العَ َ‬
‫ي ذ َْود‬
‫شَر ِ‬
‫ت َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ة‪ ،‬فَهِ َ‬
‫ما ب َي ْ َ‬
‫فإذا َ‬
‫ن العَ َ‬
‫مة‬
‫ي ِ‬
‫صْر َ‬
‫ت َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫شَرةِ إلى الْرب َِعي َ‬
‫ما ب َي ْ َ‬
‫ة‬
‫م ّ‬
‫َفإذا ب َل َغَ ِ‬
‫ي هَ ْ‬
‫ج َ‬
‫ن ‪ ،‬فَهِ َ‬
‫ت الْرب َِعي َ‬
‫ت‬
‫فإذا ب َل َغَ ِ‬
‫ت ال ّ‬
‫ما َزاد َ ْ‬
‫ي ع َك ََرة وَع َْرج إلى َ‬
‫ن فَهِ َ‬
‫سّتي َ‬
‫ي هََنيد َةٌ‬
‫ت المائ َ َ‬
‫فإذا ب َل َغَ ِ‬
‫ة ‪ ،‬فَهِ َ‬
‫فإذا َزاد َ َْ‬
‫ن‬
‫ي ع َك ََنا ٌ‬
‫ن ‪ ،‬فَهِ َ‬
‫ت المائ َت َي ْ ِ‬
‫خ ْ‬
‫طر‪.‬‬
‫ي ِ‬
‫ت الل ْ َ‬
‫فإذا ب َل َغَ ِ‬
‫ف ‪ ،‬فَهِ َ‬
‫ز(‬
‫ما َ‬
‫ت ال ّ‬
‫عا ِ‬
‫م ْ‬
‫الفصل الحادى عشر )في َ‬
‫ن وال َ‬
‫ج َ‬
‫ضأ ِ‬
‫ع ِ‬
‫إذا َ‬
‫ي الِفْزُر‬
‫كان َ ِ‬
‫ت الضأ ُ‬
‫ن َ‬
‫ن ‪ ،‬فَهِ َ‬
‫ن الَعشرِ إلى الْرب َِعي َ‬
‫ما ب َي ْ َ‬
‫ل ذ َل ِ َ‬
‫مث ْ ُ‬
‫ك‬
‫صب َ ُ‬
‫معْزِ ِ‬
‫ة ِ‬
‫ن ال َ‬
‫وال ّ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫مُعوُز‬
‫فإذا ب َل َغَ ِ‬
‫ي ال ْ‬
‫ن ‪ ،‬فَهِ َ‬
‫ت الث َل َِثي َ‬
‫ي الَقوْ ُ‬
‫ط‬
‫ن مائ ً‬
‫فإذا ب َل َغَ ِ‬
‫ضا ْ ُ‬
‫ت ال ّ‬
‫ة‪ ،‬فَهِ َ‬

‫ة‬
‫ة والك َل َعَ ُ‬
‫جعَ ُ‬
‫ي ال ّ‬
‫ضا ِ‬
‫فإذا ك َث َُر ْ‬
‫ت ‪ ،‬فَهِ َ‬
‫معُْز فَك َث َُرَتا‪ِ ،‬قي َ‬
‫ة‪.‬‬
‫ل ل ََها ث ُل ّ ٌ‬
‫معَ ِ‬
‫ضا ْ ُ‬
‫ت ال ّ‬
‫فإذا ا ْ‬
‫ن وال َ‬
‫جت َ َ‬
‫سَيا َ‬
‫م ٌ‬
‫ت‬
‫ما َ‬
‫عا ٍ‬
‫ق ِ‬
‫ل في ِ‬
‫ة َ‬
‫م ْ‬
‫ج َ‬
‫ج َ‬
‫الفصل الثاني عشر ) ُ‬
‫خت َل ِ َ‬
‫ة(‬
‫م ْ‬
‫ف ٍ‬
‫ُ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ساء والظ َّباِء والَق َ‬
‫ب‬
‫ما َ‬
‫طا ِ‬
‫سْر ٌ‬
‫َ‬
‫ت الن ّ َ‬
‫عا ُ‬
‫ج َ‬
‫ج ٌ‬
‫ل وََرب َْرب‬
‫ماع َ ً‬
‫ح ِ‬
‫شي ّةِ والظ َّباِء إ ْ‬
‫ة الب ََقرِ الوَ ْ‬
‫َ‬
‫ج َ‬
‫صوار‬
‫شي ّةِ َ‬
‫ص ً‬
‫ماع َ ُ‬
‫ح ِ‬
‫ة الب ََقرِ الوَ ْ‬
‫َ‬
‫ج َ‬
‫ة ُ‬
‫خا ّ‬
‫عاَنة‬
‫شي ّةِ َ‬
‫ماع َ ُ‬
‫ح ِ‬
‫ح ِ‬
‫ميرِ الوَ ْ‬
‫ة ال َ‬
‫َ‬
‫ج َ‬
‫خيط‬
‫ما الن َّعام ِ ِ‬
‫َ‬
‫ج َ‬
‫ج ٌ‬
‫ض‬
‫ل وَ َ‬
‫ماع َ ُ‬
‫جَراد ِ رِ ْ‬
‫ة ال َ‬
‫َ‬
‫ج َ‬
‫عارِ ٌ‬
‫حل د َْبر‪.‬‬
‫ماع َ ُ‬
‫ة الن ّ ْ‬
‫َ‬
‫ج َ‬
‫سَيا َ‬
‫ن‬
‫وا ِ‬
‫ها ِ‬
‫ق ِ‬
‫الفصل الثالث عشر )في ِ‬
‫ة ُ‬
‫حدَ ل َ َ‬
‫م ْ‬
‫ج ُ‬
‫موع ل َ‬
‫ها(‬
‫ب َِنا ِ‬
‫م ِ‬
‫ء َ‬
‫ع َ‬
‫ج ْ‬
‫ساُء‬
‫الن ّ َ‬
‫الب ِ ُ‬
‫ل‬
‫خي ْ ُ‬
‫ل‬
‫ال َ‬
‫ي الظ َّباُء‬
‫الُفوُر وه َ‬
‫ما‬
‫صوُْر وال َ‬
‫ش )وهُ َ‬
‫حائ ُ‬
‫ال ّ‬
‫ل(‬
‫الن ّ ْ‬
‫خ ِ‬
‫ساِوي‬
‫م َ‬
‫ال َ‬
‫ن‬
‫حا ِ‬
‫م َ‬
‫ال َ‬
‫س ُ‬
‫ح‬
‫مادِ ُ‬
‫م َ‬
‫ال َ‬
‫ح‬
‫مَقاب ُ‬
‫ال َ‬
‫ب‬
‫ال َ‬
‫مَعاي ِ ِ‬
‫طي ُ‬
‫مَقاِليد ُ ال ّ‬
‫ة(‬
‫مخّرقَ ُ‬
‫ما ِ‬
‫ط )الّثيا ُ‬
‫ب ال ُ‬
‫ش َ‬
‫ال َ‬
‫العََباِبيد ُ‬

‫الَباِبي ُ‬
‫ل‬
‫م َ‬
‫كيُر‬
‫ذا ِ‬
‫ال َ‬
‫خاًر(‬
‫من َْها العََرقُ والب ُ َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫ج ِ‬
‫خُر ُ‬
‫سا َ‬
‫مَنافِذ ُ في ب َد َ َ‬
‫سا ّ‬
‫ن الن ْ َ‬
‫م ّ‬
‫م )وهي ال َ‬
‫ال َ‬
‫ْ‬
‫ق(‪.‬‬
‫ه وََر َ‬
‫ن ِ‬
‫ما ل َ َ‬
‫من ْ ُ‬
‫ن) َ‬
‫َ‬
‫مَراقّ الب َط ِ‬
‫الفصل الرابع عشر )في ال َ‬
‫ف َ‬
‫ل(‬
‫وا ِ‬
‫ق َ‬
‫ه‬
‫ن َ‬
‫ن ال ُ‬
‫خال َوَي ْ ِ‬
‫واَرْز ِ‬
‫)وَ َ‬
‫جد ْت ُ ُ‬
‫خ َ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫مي ع َ ِ‬
‫ه في ت َعِْليَقاِتي ع َ ِ‬
‫ب(‬
‫م اَ ْ‬
‫فَل َ ْ‬
‫وا ِ‬
‫ن ال َ‬
‫ص َ‬
‫ستبعد ْهُ ع َ ِ‬
‫إذا َ‬
‫م ً‬
‫ي الِعيُر‬
‫مال قَد ْ ت َ‬
‫ل ال ِ‬
‫ح ِ‬
‫ح ِ‬
‫ميٌر ت َ ْ‬
‫خل ّل َْتها َ‬
‫ج َ‬
‫ت ِفيها ِ‬
‫كان َ ْ‬
‫ميَرةَ ‪ ،‬فَهِ َ‬
‫فإذا َ‬
‫حاَرب َةٍ أو َ‬
‫م ُ‬
‫غاَرةٍ ‪ ،‬فهي‬
‫وم َ‬
‫ح ِ‬
‫م َ‬
‫خَر ُ‬
‫ت تَ ْ‬
‫جوا ل ِ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫ل أْزَواد َ قَ ْ‬
‫ن‬
‫الَقي َْرَوا ُ‬
‫فإذا َ‬
‫ة ل غ َي ُْر‬
‫ي الَقافِل َ ُ‬
‫جعَ ً‬
‫ت َرا ِ‬
‫كان َ ْ‬
‫ة ‪ ،‬فَهِ َ‬
‫ل الب َّز وال ّ‬
‫فإذا َ‬
‫م ُ‬
‫ة‪.‬‬
‫م ُ‬
‫ي الل ّ ِ‬
‫ح ِ‬
‫طي َ‬
‫ت تَ ْ‬
‫طي َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ب ‪ ،‬فَهِ َ‬
‫طاع وال ِ َ‬
‫ق َ‬
‫في ال َ ْ‬
‫من ال ّ‬
‫ق‬
‫ع والن ْ ِ‬
‫ها ِ‬
‫وما ُيقارب ُ َ‬
‫ش ّ‬
‫ع) َ‬
‫قط ِ‬
‫ِ‬
‫قط ِ‬
‫ص ُ‬
‫ما(‬
‫ر وما ي َت ّ ِ‬
‫والك َ ْ‬
‫ه َ‬
‫س ِ‬
‫ل بِ ِ‬
‫الفصل الول )في َ ْ‬
‫سيم ِ ذَل ِ َ‬
‫ء وت َ ْ‬
‫عَليها(‬
‫ضا ِ‬
‫ك َ‬
‫ع ال ْ‬
‫ع َ‬
‫ق ِ‬
‫قط ِ‬
‫ه‬
‫َ‬
‫جد َع َ أن َْف ُ‬
‫ُ‬
‫ه‬
‫م أذ ُن َ ُ‬
‫صل َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫شت ََر َ‬
‫جْفن َ ُ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫شَر َ‬
‫شَفت َ ُ‬
‫َ‬
‫جذ َ َ‬
‫م ي َد َهُ‬
‫ه‪.‬‬
‫ج ّ‬
‫َ‬
‫ب ذ َك ََر ُ‬
‫سيم َ ْ‬
‫ف(‬
‫الفصل الثاني )في ت َ ِ‬
‫ع الطَْرا ِ‬
‫قط ِ‬
‫ق ِ ِ‬
‫ح ال ّ‬
‫ر‬
‫جَنا َ‬
‫ص َ‬
‫قَ ّ‬
‫طائ ِ ِ‬
‫س‬
‫حذ َ َ‬
‫ف ذ َن َ َ‬
‫َ‬
‫ب الَفَر ِ‬
‫ش ال ّ‬
‫قَد ّ ِري َ‬
‫سهْم ِ‬
‫م الظ ّْفَر‬
‫قَل ّ َ‬
‫قَ َ‬
‫م‬
‫ط الَقل َ َ‬

‫ف الّزْرعَ‬
‫ص َ‬
‫عَ َ‬
‫جد ِْع(‪.‬‬
‫َ‬
‫م الن ْ َ‬
‫ن ال َ‬
‫ف )وَهُوَ ُدو َ‬
‫خَر َ‬
‫سيم ال َ ْ‬
‫خت َل ِ َ‬
‫الفصل الثالث )في ت َ ْ‬
‫عَلى أ ْ‬
‫ة(‬
‫م ْ‬
‫ع َ‬
‫ف ٍ‬
‫شَياءَ ُ‬
‫قط ِ‬
‫ق ِ ِ‬
‫م‬
‫حّز الل ّ ْ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫ف‬
‫صو َ‬
‫َ‬
‫جّز ال ّ‬
‫ص ال ّ‬
‫شعَْر‬
‫قَ ّ‬
‫ضد َ ال ّ‬
‫جَر‬
‫ش َ‬
‫عَ َ‬
‫م‬
‫ض َ‬
‫قَ َ‬
‫ب الك َْر َ‬
‫ب‬
‫قَط َ َ‬
‫ف العِن َ َ‬
‫خ َ‬
‫ل‬
‫م الن ّ ْ‬
‫َ‬
‫جَر َ‬
‫م‬
‫ب ََرى الَقل َ َ‬
‫ح ِ‬
‫ديد َ‬
‫ح ال َ‬
‫فَل َ َ‬
‫ب‬
‫َ‬
‫ت الّرط ْ َ‬
‫خ َ‬
‫ضد َ الن َّبا َ‬
‫س‬
‫َ‬
‫صد َ الن َّبا َ‬
‫ت الَياب ِ َ‬
‫ح َ‬
‫ب‬
‫قَط َعَ الث ّوْ َ‬
‫ب‬
‫جي ْ َ‬
‫ب ال َ‬
‫جا َ‬
‫َ‬
‫سي َْر‬
‫قَد ّ ال ّ‬
‫ذا الن ّعْ َ‬
‫ح َ‬
‫ل‬
‫َ‬
‫حب ْ َ‬
‫ل‪.‬‬
‫حذ َقَ ال َ‬
‫َ‬
‫الفصل الرابع )في ال َ ْ‬
‫ما ُ‬
‫م ْ‬
‫ها‬
‫ؤ َ‬
‫شَتق ٍ‬
‫ع بآل َ ٍ‬
‫ةأ ْ‬
‫س َ‬
‫ه ُ‬
‫ت لَ ُ‬
‫قط ِ‬
‫ِ‬
‫ه(‬
‫ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫مي َ‬
‫خ َ‬
‫وَ َ‬
‫شاِر‬
‫شَر ال َ‬
‫شب َ َ‬
‫ة بال ِ‬
‫من ْ َ‬
‫نَ َ‬
‫شاِر‬
‫شَر َ‬
‫ها بال ِ‬
‫ص‬
‫ض َ‬
‫ة بال ِ‬
‫ص الِف ّ‬
‫فََر َ‬
‫مْفَرا ِ‬
‫ض‬
‫قََر َ‬
‫ض‬
‫ب بال ِ‬
‫الث ّوْ َ‬
‫مْقَرا ِ‬
‫م ال ّ‬
‫ن‬
‫شعَْر بال َ‬
‫َ‬
‫جل َ َ‬
‫جلمي ِ‬

‫ج َ‬
‫جل‪.‬‬
‫ل الّزْرعَ بال ِ‬
‫من ْ َ‬
‫نَ ِ‬
‫ه(‬
‫الفصل الخامس )ي َُنا ِ‬
‫سب ُ ُ‬
‫ن العَْراِبي(‬
‫ن ث َعْل َ ْ ٍ‬
‫)ع َ ْ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ب عَ ِ‬
‫ن‬
‫ضأ َ‬
‫جّز ال ّ‬
‫َ‬
‫معَْزى‬
‫حل َقَ ال ِ‬
‫َ‬
‫ب غَي َْر ذ َل ِ َ‬
‫ل )ل َ ت َُقو ُ‬
‫جل ّد َ الب ِ َ‬
‫ك(‪.‬‬
‫ل العََر ُ‬
‫َ‬
‫الفصل السادس )في ال َ ْ‬
‫ة(‬
‫عاَر ِ‬
‫ست ِ َ‬
‫م ْ‬
‫ع ال َ‬
‫جَرى ال ْ‬
‫ري َ‬
‫جا ِ‬
‫قط ِ‬
‫ق‬
‫ص ِ‬
‫صَر َ‬
‫دي َ‬
‫م ال ّ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫حِبي َ‬
‫جَر ال َ‬
‫هَ َ‬
‫َ‬
‫مَر‬
‫قَط َعَ ال ْ‬
‫ب الب ِل َد َ‬
‫جا َ‬
‫َ‬
‫عبَر الن ّهَْر‬
‫َ‬
‫ث‬
‫دي َ‬
‫ح ِ‬
‫ت ال َ‬
‫ب َل َ َ‬
‫ت العَْقد َ‬
‫بَ ّ‬
‫ص َ‬
‫م‪.‬‬
‫ل ال ُ‬
‫حك ْ َ‬
‫فَ َ‬
‫ن ال َ ْ‬
‫الفصل السابع )في ت َ ْ‬
‫ع(‬
‫ب ِ‬
‫ف ِ‬
‫م َ‬
‫ل ضُرو ٍ‬
‫صي ِ‬
‫قط ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ب‪ :‬قَط ْعُ الل ّ ْ‬
‫ح ُ‬
‫ضعُ ‪ ،‬والهَب ُْر‪ ،‬والل ّ ْ‬
‫الب َ ْ‬
‫حم ِ‬
‫الت ّ ْ‬
‫ن‬
‫ش ّ‬
‫حّتى ت َرِقّ فَت ََرا َ‬
‫ف ِ‬
‫ها ت َ ِ‬
‫قط ْعَةِ ِ‬
‫ض ال ِ‬
‫حم َ‬
‫ن الل ّ ْ‬
‫ري ُ‬
‫ري ُ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫ح ت َعْ ِ‬
‫ش ِ‬
‫الّرّقة‬
‫سي َ‬
‫ه‬
‫ه بالّنارِ ك َي ْل َ ي َ ِ‬
‫ال َ‬
‫ح ْ‬
‫م ُ‬
‫ل دَ ُ‬
‫ق وك َي ّ ُ‬
‫س ُ‬
‫م قَط ْعُ العِْر ِ‬
‫ب‬
‫العَْرقَب َ ُ‬
‫ة قَط ْعُ العُْرُقو ِ‬
‫حل ُْقوم‬
‫م ُ‬
‫ة قَط ْعُ ال ً‬
‫ال َ‬
‫حل َْق َ‬
‫خل‬
‫من َدا ِ‬
‫حل ُْقوم ِ‬
‫ح قَط ْعُ ال ُ‬
‫الذ ّب ْ ُ‬
‫ضوا ً‬
‫ب ال ّ‬
‫ضوا ً ع ُ ْ‬
‫شاةَ ع ُ ْ‬
‫ب قَط ْعُ الَق ّ‬
‫ص ُ‬
‫ضا ِ‬
‫الَق ْ‬
‫ن‬
‫ال ً‬
‫م ُ‬
‫ح َ‬
‫ة قَط ْعُ إ ْ‬
‫خ ْ‬
‫ضَر َ‬
‫دى الُذني ْ ِ‬
‫طعا ً‬
‫ل( الَقط ْعُ قِ َ‬
‫ل وال ّ‬
‫ال َ‬
‫خْرد َل َ ُ‬
‫ة )بال ّ‬
‫ذا ِ‬
‫دا ِ‬

‫وَك َذ َل ِ َ‬
‫شْر َ‬
‫ك ال َ‬
‫ة‬
‫شرةُ وال َ‬
‫خْرب ََق ُ‬
‫ة‬
‫ضب َ ُ‬
‫شد ّ ٍ‬
‫ة الَقط ْعُ ب ِ ِ‬
‫الَقْر َ‬
‫ي‬
‫م الَقط ْعُ الوَ ِ‬
‫م وال َ‬
‫ال َ‬
‫حذ ْ ُ‬
‫جْز ُ‬
‫ح ّ‬
‫وك َذ َل ِ َ‬
‫م‬
‫ك ال َ‬
‫خذ ْ ُ‬
‫ف ‪ ،‬وَك َذ َل ِ َ‬
‫ك الك َعْب ََرةُ‬
‫سي ْ ِ‬
‫الهَذ ّ والهَذ ْ ُ‬
‫م الَقط ْعُ بال ّ‬
‫ل فَِرارا ً‬
‫دي ِ‬
‫ح ِ‬
‫ج َ‬
‫جاَء في ال َ‬
‫مرِ ‪ ،‬وَ َ‬
‫ن ِ‬
‫جد ّ قَط ْعُ الت ّ ْ‬
‫ال ِ‬
‫دادِ الّلي ِ‬
‫ي عَ ْ‬
‫ث‪) :‬الّنه ُ‬
‫ة(‬
‫صد َقَ ِ‬
‫ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫م َ‬
‫ستأص ُ‬
‫ي‬
‫ل الوَ ِ‬
‫ال َ‬
‫م ْ‬
‫جذ ّ الَقط ْعُ ال ُ‬
‫ح ّ‬
‫ث قَط ْعُ َ‬
‫ك ال ّ‬
‫ه(‬
‫جت َِثا ُ‬
‫ج ّ‬
‫حى ِ‬
‫شيَء ِ‬
‫ث أوْ َ‬
‫صل ِهِ )وال ْ‬
‫ال َ‬
‫من ْ ُ‬
‫نأ ْ‬
‫م ْ‬
‫الي َ‬
‫ن أبي َزي ْدٍ‬
‫كا ُ‬
‫ح قَط ْعُ العَط ِي ّةِ ‪ ،‬عَ ْ‬
‫موا اْبني(‬
‫ا لْزَرا ُ‬
‫ي ‪ ،‬وفي الحديث‪) :‬ل ت ُْزرِ ُ‬
‫ل عََلى ال ّ‬
‫صب ِ ّ‬
‫م قَط ْعُ الب َوْ ِ‬
‫ُ‬
‫الب َت ْ ُ‬
‫ن‬
‫ك َقطعُ الذ ُ ِ‬
‫الب َت ُْر قَط ْعُ الذ َّنب‬
‫ق‬
‫ضاِء ِ‬
‫س َ‬
‫ح قَط ْعُ الع ْ َ‬
‫س ً‬
‫حا ً بال ّ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ن قَوْل ِهِ ت ََعاَلى‪} :‬فَط َِفقَ َ‬
‫ال َ‬
‫م ْ‬
‫سو ِ‬
‫ح‬
‫م‪ :‬لل َ‬
‫خ ِ‬
‫ق{ و ِ‬
‫سو ٌ‬
‫م ُ‬
‫م ْ‬
‫ي َ‬
‫ولهُ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ص ّ‬
‫ه قَ ْ‬
‫والع َْنا ِ‬
‫ص ُ‬
‫ب‬
‫ل قَط ْعُ الّرقا ِ‬
‫الَق ْ‬
‫جْز ُ‬
‫خْز ُ‬
‫ال َ‬
‫ل )بالخاء والجيم( قِط ْعٌ الل ّ ْ‬
‫ل وال َ‬
‫حم ِ‬
‫َ‬
‫ة والَقط ْ ُ‬
‫واِع الَقط ِْع‪.‬‬
‫م ُ‬
‫ل ِ‬
‫الّلهَز َ‬
‫من أن ْ َ‬
‫جدّا ً في‬
‫ست َ ْ‬
‫حاقَ الّز ّ‬
‫الفصل الثامن )لبي إس َ‬
‫ح َ‬
‫جا ْ‬
‫سْنت ُ‬
‫ه ِ‬
‫جا ِ‬
‫مَر إذا َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ه(‬
‫ق َ‬
‫قطَ َ‬
‫ع ُ‬
‫ضى ال ْ‬
‫ه ْ‬
‫ق ْ‬
‫ول ِ ِ‬
‫معَْنى قَط ِْع ال ّ‬
‫يِء‬
‫ضى في الل ّغَةِ عََلى ُ‬
‫قَ َ‬
‫جعُ إلى َ‬
‫ب ك ُّلها ي َْر ِ‬
‫ضُرو ِ‬
‫ش ّ‬
‫ج ً‬
‫ه قَوْ ُ‬
‫م‬
‫مهِ ‪ ،‬وَ ِ‬
‫ما ِ‬
‫م َ‬
‫ضى أ َ‬
‫م قَ َ‬
‫حت َ‬
‫معَْناهُ ث ُ ّ‬
‫ل{ َ‬
‫ل الّله ت ََعاَلى‪} :‬ث ُ ّ‬
‫من ْ ُ‬
‫وإت ْ َ‬
‫ذ َل ِ َ‬
‫ه‬
‫م ُ‬
‫ك وأت َ ّ‬
‫َ‬
‫ضى َرب ّ َ‬
‫مَر‬
‫ه‪} :‬وَقَ َ‬
‫ه{ ‪) :‬معناه ُ أ َ‬
‫ك أل َ َتعُبدوا إل إّيا ُ‬
‫ه ع َّز ذِك ُْر ُ‬
‫وَقَوْل ُ ً‬
‫ضي َْنا إلى َبني‬
‫ه ت ََعاَلى‪} :‬وَقَ َ‬
‫مر َقاط ِعٌ َ‬
‫ه َقول ُ‬
‫حْتم( ‪ .‬ومن ُ‬
‫هأ ْ‬
‫لن ّ ُ‬
‫سَراِئي َ‬
‫ه‬
‫هم إ ْ‬
‫مَنا ُ‬
‫طعًا( ‪ .‬و ِ‬
‫علما ً َقا ِ‬
‫إ ْ‬
‫ه قول ُ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫ب{ أي‪) :‬ا َعْل َ ْ‬
‫ل في الك َِتا ِ‬
‫َ‬
‫ت من رب ّ َ‬
‫ج َ‬
‫ضي‬
‫م ٌ‬
‫مى لُق ِ‬
‫ك إلى أ َ‬
‫َ‬
‫ة َ‬
‫مس َ‬
‫جل ُ‬
‫سبق ْ‬
‫ل وَعَّز‪} :‬ولول ك َل ِ َ‬

‫ل ذ َل ِ َ‬
‫مث ْ ُ‬
‫ص َ‬
‫م(‪ .‬و ِ‬
‫َبينهم{ )أي‪ :‬ل َُف ِ‬
‫م‪ :‬قَد ْ‬
‫ل وقُط ِعَ ال ُ‬
‫ك َقول ُهُ ْ‬
‫م ب َي ْن َهُ ْ‬
‫حك ُ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫ك‬
‫ن ال ُ‬
‫ضى الَقا ِ‬
‫م في ال ُ‬
‫قَ َ‬
‫حك ْم ِ ‪ .‬و َ‬
‫صوم أي‪ :‬قَط َعَ ب َي ْن َهُ ْ‬
‫خ ُ‬
‫م ْ‬
‫ضي ب َي ْ َ‬
‫م‪ :‬قَضى فلن دينه )تأويل ُ َ‬
‫قَوْل ُهُ ْْ‬
‫ري ِ‬
‫مهِ ع َل َي ْهِ وأ ّ‬
‫َ‬
‫داهُ‬
‫ه قَط َعَ َ‬
‫ه أن َ ُ‬
‫ِْ ُ‬
‫َ َ ُ‬
‫ما ل ِغً ِ‬
‫ه(‬
‫إلي ِ‬
‫ُ‬
‫ص َ‬
‫وَك ُ ّ‬
‫ي‪.‬‬
‫ل َوق ِ‬
‫م فََقد ْ فُ ِ‬
‫ما أ ْ‬
‫حك ِ َ‬
‫ل َ‬
‫ض َ‬
‫ق َ‬
‫الفصل التاسع )في ت َ ْ‬
‫ت(‬
‫طا َ‬
‫ل الن ْ ِ‬
‫عا ِ‬
‫ف ِ‬
‫صي ِ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ضها‬
‫م ِ‬
‫حي ْ ُ‬
‫مْرا َةُ إ َِذا ان َْقط َعَ َ‬
‫ت ال َ‬
‫ع ُِق َ‬
‫ضها‬
‫ج ُ‬
‫أقَّف ِ‬
‫ة ِإذا ان َْقط َعَ ب َي ْ ُ‬
‫جا َ‬
‫ت الد ّ َ‬
‫شاةُ و َ‬
‫ت ال ّ‬
‫ة إ َِذا ان َْقط َعَ ل َب َن ُُهما‬
‫ت الّناقَ ً‬
‫ص ِ‬
‫جد ّ ِ‬
‫َ‬
‫ش ّ‬
‫ل إ َِذا ان َْقط َعَ ن ِ َ‬
‫ج ُ‬
‫ه‬
‫كا ُ‬
‫صَغى الّر ُ‬
‫ح ُ‬
‫اَ ْ‬
‫م ال ّ‬
‫شا ِ‬
‫أ ُفْ ِ‬
‫عُر إذا ان َْقط َعَ ِ‬
‫شعُْرهُ‬
‫ح َ‬
‫من ب ُ َ‬
‫ه‬
‫فَ ِ‬
‫كائ ِ ِ‬
‫ه ِ‬
‫صوْت ُ ُ‬
‫ح َ‬
‫ي ِإذا ان َْقط َعَ َ‬
‫م ال ّ‬
‫صب ِ ّ‬
‫م ِإذا ان َْقط َعَ َ‬
‫ه‬
‫م ُ‬
‫كل ُ‬
‫متكل ّ ُ‬
‫ت ال ُ‬
‫ب َل َ َ‬
‫ه‬
‫َ‬
‫صوْت ُ ُ‬
‫ت ال َ‬
‫خَف َ‬
‫ض ِإذا ان َْقط َعَ َ‬
‫ري ُ‬
‫م ِ‬
‫ه‪.‬‬
‫ب الغَ ِ‬
‫ض َ‬
‫نَ َ‬
‫ماؤ ُ ُ‬
‫ديُر ِإذا ان َْقط َعَ َ‬
‫ن الن ْ ِ َ‬
‫ع(‬
‫الفصل العاشر )في ُ‬
‫ب ِ‬
‫م َ‬
‫ضُرو ٍ‬
‫قطا ِ‬
‫ه‬
‫ن ََبا َ‬
‫سي ُْف ُ‬
‫كَ ّ‬
‫صُرهُ‬
‫ل بَ َ‬
‫س َ‬
‫كَ ِ‬
‫ل عُ ْ‬
‫ضوُهُ‬
‫م ْ‬
‫شي‬
‫أع َْيا في ال َ‬
‫ق‬
‫ن ال َ‬
‫ع َي ِ َ‬
‫من ْط ِ ِ‬
‫ي عَ ِ‬
‫ة‬
‫ن الَباَء ِ‬
‫َ‬
‫جَفَر عَ ِ‬
‫ل‬
‫عَ َ‬
‫ن العَ َ‬
‫م ِ‬
‫جَز ع َ ِ‬
‫ل‪.‬‬
‫َ‬
‫حا َ‬
‫ن الِقَتا ِ‬
‫ص عَ ِ‬
‫ه في الن ْ ِ َ‬
‫ن‬
‫ع َ‬
‫الفصل الحادي عشر )ي َُنا ِ‬
‫سب ُ ُ‬
‫ع ِ‬
‫قطا ِ‬
‫م ْ‬
‫شي(‬
‫ال َ‬

‫ف البِعير قي َ َ‬
‫ح‬
‫ِإذا وَقَ َ َ ُ ِ‬
‫ل‪ :‬أَرا َ‬
‫ي ِقي َ‬
‫م ْ‬
‫ه‬
‫ل‪ :‬ن ََف َ‬
‫ن ال َ‬
‫فإذا قَ ّ‬
‫ش ِ‬
‫صَر ع َ ِ‬
‫خ َ‬
‫طى ِقي َ‬
‫م‬
‫صَر في ال ُ‬
‫ل‪ :‬أل ْ َ‬
‫ح َ‬
‫فِإذا قَ ّ‬
‫ساوَ َ‬
‫شي ِهِ إع َْياًء ِقي َ‬
‫ماي َ َ‬
‫م ْ‬
‫ك‬
‫ل‪ :‬ت َ َ‬
‫ل في َ‬
‫فإذا ت َ َ‬
‫َ‬
‫ل ع َل َي ْهِ ِقي َ‬
‫ح‬
‫ح وَط َل َ َ‬
‫ل‪َ :‬رَز َ‬
‫فإذا َ‬
‫ساَء أث َُر الك َل َ ِ‬
‫ن الع َْياِء ِقي َ‬
‫ح‪.‬‬
‫َفإذا ان َْقط َعَ ِ‬
‫ل‪ :‬ب َِقَر وَب َل َ َ‬
‫م َ‬
‫سيم الن ْ ِ َ‬
‫الفصل الثاني عشر )في ت َ ْ‬
‫ة‬
‫ع َ‬
‫ن الَباءَ ِ‬
‫ع ِ‬
‫قطا ِ‬
‫ق ِ ِ‬
‫ف ب ِذَل ِ َ‬
‫ك(‬
‫َ‬
‫ص ُ‬
‫و ِ‬
‫م ْ‬
‫عَلى َ‬
‫ما ُيو َ‬
‫ن َ‬
‫ج ُ‬
‫ل‬
‫جَز الّر ُ‬
‫عَ َ‬
‫ح ُ‬
‫ل‬
‫جَفَر الَف ْ‬
‫َ‬
‫ش‬
‫ض الك َب ْ ُ‬
‫َرب َ َ‬
‫ع َد َ َ‬
‫س‪.‬‬
‫ل الت ّي ْ ُ‬
‫ل ال َ ْ‬
‫الفصل الثالث عشر )في ت َ ْ‬
‫ن أَ ْ‬
‫شَياءَ‬
‫ع ِ‬
‫ف ِ‬
‫م ْ‬
‫صي ِ‬
‫قط ِ‬
‫م َ‬
‫ة(‬
‫تَ ْ‬
‫ة وال ِ‬
‫ها ِ‬
‫قاِديُر َ‬
‫خت َل ِ ُ‬
‫قل ّ ِ‬
‫في الك َث َْر ِ‬
‫ف َ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ز‬
‫ن ال ُ‬
‫سَرة ِ‬
‫كِ ْ‬
‫م َ‬
‫خب ْ ِ‬
‫فِد َْرة ِ‬
‫ن الل َ ْ‬
‫م َ‬
‫حم ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫هَُناَنة ِ‬
‫ش ْ‬
‫م َ‬
‫حم ِ‬
‫فِل ْ َ‬
‫ن الك َب ِدِ‬
‫ذة ِ‬
‫م َ‬
‫ت َْر ِ‬
‫عيَبة ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫م َ‬
‫سَنام ِ‬
‫ق‬
‫سَفة ِ‬
‫نَ ْ‬
‫م َ‬
‫ن الد ِّقي ِ‬
‫ر‬
‫ن ال َ‬
‫خ ِ‬
‫فََرْزد ََقة ِ‬
‫م َ‬
‫مي ِ‬
‫ل َب َك ً ٌ‬
‫ريدِ‬
‫ة ِ‬
‫م َ‬
‫ن الث ّ ِ‬
‫ق‬
‫ع َب َك َ ٌ‬
‫ة ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫م َ‬
‫س ِ‬
‫وي ِ‬
‫ق‬
‫غ َْرَفة ِ‬
‫ن ال َ‬
‫م َ‬
‫مَر ِ‬
‫ُ‬
‫ماِء‬
‫شَفاَفة ِ‬
‫ن ال َ‬
‫م َ‬
‫م َ ّ‬
‫ن‬
‫د َّرة ِ‬
‫ن اللب َ ِ‬

‫ن‬
‫ن ال ّ‬
‫س ْ‬
‫ك َْعب م َ‬
‫م ِ‬
‫ط‬
‫ن القِ ِ‬
‫ث َوٌْر ِ‬
‫م َ‬
‫ر‬
‫ك ُت َْلة ِ‬
‫ن الت ّ ْ‬
‫م َ‬
‫م ِ‬
‫ن ال ِ‬
‫حن ْط َةِ‬
‫صب َْرة ِ‬
‫ُ‬
‫م َ‬
‫ة‬
‫ض ِ‬
‫ن ُْقَرة ِ‬
‫ن الِف ّ‬
‫م َ‬
‫ب‬
‫ب َد َْرة ِ‬
‫ن الذ ّهَ ِ‬
‫م َ‬
‫ل‬
‫ك ُّبة ِ‬
‫ن الغَْز ِ‬
‫م َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ر‬
‫ُ‬
‫صل َ ٌ‬
‫ة ِ‬
‫خ ْ‬
‫م َ‬
‫شعْ ِ‬
‫ديدِ‬
‫ح ِ‬
‫ُزب َْرة ٌ ِ‬
‫ن ال َ‬
‫م َ‬
‫ك‬
‫ن ال ِ‬
‫صاة ِ‬
‫س ِ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ح َ‬
‫م َ‬
‫ن الّناِر‬
‫جذ ْوَة ٌ ِ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫ب‬
‫سَفة ِ‬
‫س َ‬
‫ن ال ّ‬
‫كِ ْ‬
‫حا ِ‬
‫م َ‬
‫قََز َ‬
‫عة ِ‬
‫م َ‬
‫ن الغَي ْم ِ‬
‫ب‬
‫خْرقَ ٌ‬
‫ِ‬
‫ة ِ‬
‫ن الث َوْ ِ‬
‫م َ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫صة ِ‬
‫فِْر َ‬
‫م َ‬
‫ن الُقط ِ‬
‫فِل ْعَ ٌ‬
‫جل ْدِ‬
‫ة ِ‬
‫ن ال ِ‬
‫م َ‬
‫ل‬
‫مة ِ‬
‫ن ال َ‬
‫ُر ّ‬
‫حب ْ ِ‬
‫م َ‬
‫ف‬
‫فِل َْقة ِ‬
‫سي ْ ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫م َ‬
‫مح‬
‫صد َةٌ ِ‬
‫ن الّر ْ‬
‫قِ ْ‬
‫م َ‬
‫ك‬
‫مة ِ‬
‫وا ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫ص َ‬
‫قِ ْ‬
‫س َ‬
‫م َ‬
‫ب‬
‫حث ْوَة ٌ ِ‬
‫ُ‬
‫ن الت َّرا ِ‬
‫م َ‬
‫ل‬
‫ذ َْروٌ ِ‬
‫ن الَقوْ ِ‬
‫م َ‬
‫ل‬
‫ن َْبذ ِ‬
‫ن ال َ‬
‫ما ِ‬
‫م َ‬
‫ل‬
‫زيع ِ‬
‫ن الل ّي ْ ِ‬
‫م َ‬
‫هَ ِ‬
‫ّ‬
‫مظ َ ٌ‬
‫ة ِ‬
‫لُ ْ‬
‫م َ‬
‫ن الطَعام ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫ب‬
‫صَباَبة ِ‬
‫شَرا ِ‬
‫ُ‬
‫م َ‬
‫مِعي َ‬
‫شة‪.‬‬
‫سك َ ٌ‬
‫ة ِ‬
‫م ْ‬
‫ن ال َ‬
‫ُ‬
‫م َ‬

‫سُبه ]القطع من الشياء[(‬
‫الفصل الرابع عشر )ي َُنا ِ‬
‫مرٍو(‬
‫سكي ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن أبي ع َ ْ‬
‫ت عَ ْ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫)ع َ ِ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫سِبي َ‬
‫خ ٌ‬
‫ة ِ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ن قُط ٍ‬
‫ف‬
‫ميَتة ِ‬
‫عَ ِ‬
‫صو ٍ‬
‫من ُ‬
‫من َ‬
‫ر‬
‫فَِليَلة ِ‬
‫شعْ ٍ‬
‫ح َ‬
‫ر‬
‫شة ِ‬
‫ج ْ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ن وَب َ ٍ‬
‫ن غَْزل‪.‬‬
‫سِليَلة ِ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ت وال ِ َ‬
‫الفصل الخامس عشر )ي ُ َ‬
‫ع‬
‫ه في ال ْ‬
‫ما ِ‬
‫ما َ‬
‫ض َ‬
‫رب ُ ُ‬
‫قا ِ‬
‫قط ِ‬
‫ة(‬
‫جمو َ‬
‫ع ِ‬
‫م ْ‬
‫ال َ‬
‫شيش‬
‫ضغْ ٌ‬
‫ح ِ‬
‫ث ِ‬
‫ِ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫صب‬
‫ن ِ‬
‫من قَ َ‬
‫طُ ّ‬
‫من ب َْقل‬
‫َباَقة ِ‬
‫ح َ‬
‫طب‬
‫مة ِ‬
‫ن َ‬
‫ُ‬
‫حْز َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫كاَرة ٌ ِ‬
‫ن ث َِيا ٍ‬
‫م ْ‬
‫ب‪.‬‬
‫ضَباَرة ِ‬
‫إِ ْ‬
‫من ك ُت ُ ٍ‬
‫م في الّر َ‬
‫ما ت َ َ‬
‫ماث ِ ُ‬
‫ع(‬
‫قد ّ َ‬
‫ل َ‬
‫الفصل السادس عشر )ي ُ َ‬
‫قا ِ‬
‫ي ت ِل ْ َ‬
‫ة‬
‫مَرب ّعَ ُ‬
‫ج ُ‬
‫ة ُرقَْعة ل ِل َْق ِ‬
‫ص تَ ْ‬
‫الن َّفا َ‬
‫ك ال ُ‬
‫ت الك ُ ّ‬
‫ح َ‬
‫م وَه ِ َ‬
‫مي ِ‬
‫الب ِ َ‬
‫مَتاِع‬
‫ة ُرقْعَ ٌ‬
‫طاقَ ُ‬
‫م ال َ‬
‫ة ِفيَها َرقْ ُ‬
‫مَزاد َةِ أو‬
‫ديَرة ت ُ ْ‬
‫الك ُل ْي َ ُ‬
‫ست َ ِ‬
‫خَرُز ت َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ت العُْروَةِ عََلى أِديم ِ ال َ‬
‫ح َ‬
‫ة ُرقَْعة ُ‬
‫ه قَوْ ُ‬
‫مةِ )من البسيط(‪:‬‬
‫الّراِويةِ ‪ ،‬وَ ِ‬
‫ل ِذي الّر ّ‬
‫من ْ ُ‬
‫َ‬
‫ن ُ‬
‫ما َبا ُ‬
‫ب‬
‫ه ِ‬
‫ك ِ‬
‫سَر ُ‬
‫سك ِ ُ‬
‫ل ع َي ْن ِ ِ‬
‫مْفرِي ّةٍ َ‬
‫ماُء ي َن ْ َ‬
‫كلى َ‬
‫ب ك َأن ّ ُ‬
‫من َْها ال َ‬
‫م ْ‬
‫الفصل السابع عشر )في ت َ ْ‬
‫ق(‬
‫ل ال ِ‬
‫ف ِ‬
‫صي ِ‬
‫خَر ِ‬
‫م َ‬
‫ما ُ‬
‫ط‬
‫ة اّلتي ت ُل َ ّ‬
‫خْرقَ ُ‬
‫معْوًَز وال ِ‬
‫ط وال ِ‬
‫ي ِإذا قُ ّ‬
‫الِق َ‬
‫ف على ال ّ‬
‫صب ِ ّ‬
‫ن‬
‫س عن ْد َ الد ّ َ‬
‫ة اّلتي ي ُل َ ّ‬
‫خْرقَ ُ‬
‫ماد ُ ال ِ‬
‫ال ّ‬
‫ض َ‬
‫ف ب َِها الرأ ُ‬
‫ها ِ‬
‫ن والِعلِج ‪ ،‬عَ ِ‬
‫ي‬
‫الك ِ َ‬
‫سائ ِ ّ‬
‫ة اّلتي ُيجعَ ُ‬
‫ما ُ‬
‫ضْرع ُ ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫ة‬
‫خْرقَ ُ‬
‫ل ال ِ‬
‫شا ِ‬
‫ه َ‬
‫ل ِفي َ‬
‫ش َ‬
‫ن العَْرابي‬
‫خْرقَ ً‬
‫الّرب َذ َة ُ ال ِ‬
‫ة ت ُط َْلى ب َِها ال َ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫جْرَبى ‪ ،‬ع َ ِ‬

‫ة ت ُن َْز ُ‬
‫مِعي‬
‫خْرقَ ْ‬
‫ة ال ِ‬
‫جَعال َ ُ‬
‫ال ُ‬
‫ص َ‬
‫ن ال ْ‬
‫ل ب َِها الِقدُر‪ ،‬ع َ ِ‬
‫ه‬
‫خْرقَ ُ‬
‫ة ال ِ‬
‫الوَِقيعَ ُ‬
‫ن أبي ِ‬
‫ح ب َِها الكات ِ ُ‬
‫س ُ‬
‫م َ‬
‫ن عَ ْ‬
‫م ُ‬
‫ب قَل َ َ‬
‫ة يَ ْ‬
‫مرو عَ ْ‬
‫ه ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ن أبي الوَِليدِ ال َ‬
‫كلِبي‬
‫ن ال ِ‬
‫خْرقَ ُ‬
‫الغَِفاَرة ال ِ‬
‫مْرأةُ ُدو َ‬
‫ة تَ ْ‬
‫خ َ‬
‫جعَل َُها ال َ‬
‫ماِر‪ ،‬عَ ْ‬
‫عبد‬
‫ن أبي ُ‬
‫ماَر َ‬
‫مْرا َةُ ِ‬
‫خْرقَ ُ‬
‫صَقاع ُ ال ِ‬
‫ها ِ‬
‫ة تَ ِ‬
‫خ َ‬
‫قي ب َِها ال َ‬
‫ال ّ‬
‫ن ‪ ،‬عَ ْ‬
‫م َ‬
‫ن الد ّهْ ِ‬
‫ة يُ َ‬
‫ها‪،‬‬
‫ت عََلى غَي ْرِ وَل َدِ َ‬
‫شد ّ ب َِها أن ْ ُ‬
‫خْرقَ ُ‬
‫ة ال ِ‬
‫م ُ‬
‫ف الّناقَةِ إ َِذا ظ ْئ َِر ْ‬
‫ما َ‬
‫الغِ َ‬
‫ث‬
‫عَ‬
‫ن الل ّي ْ ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ض‬
‫ة ت َت َن َظ ّ ُ‬
‫خْرقَ ُ‬
‫معْب َأةُ ال ِ‬
‫ال ِ‬
‫ف ب َِها ال َ‬
‫حائ ِ ُ‬
‫س ُ‬
‫ة‬
‫ها ِ‬
‫ة في ي َدِ َ‬
‫ح ُ‬
‫خْرقَ ُ‬
‫مْئلة ُ ال ِ‬
‫ح ِ‬
‫م ِ‬
‫ال ِ‬
‫عن ْد َ الن َّيا َ‬
‫كها الّنائ ِ َ‬
‫ة اّلتي ت َ ْ‬
‫ة اّلتي ت ُ َ‬
‫ح‬
‫خْرقَ ُ‬
‫ة ال ِ‬
‫الّرَباب َ ُ‬
‫دا ُ‬
‫شد ّ ِفيها الِق َ‬
‫ة ين َ ّ‬
‫الهِْر َ‬
‫ة‬
‫خْرقَ ُ‬
‫ض ‪ ،‬وهي أْيضا ً ال ِ‬
‫ش ُ‬
‫خْرقَ ُ‬
‫ة ال ِ‬
‫شّف ُ‬
‫ماُء ِ‬
‫ن ال َ‬
‫ف ب َِها ال َ‬
‫م َ‬
‫حوْ ِ‬
‫ح به ُوجوه الّر ْ‬
‫ن‬
‫ت َغْ ِ‬
‫ض ُ‬
‫م ت َن ْ َ‬
‫م ُ‬
‫سَها الخّباَزةُ في إناٍء فيه ماء ث ُ ّ‬
‫غفا ِ‬
‫ة اّلتي ت ُب َ ّ‬
‫ن أبي‬
‫خْرقَ ُ‬
‫ريد َةُ ال ِ‬
‫ال ِ‬
‫س ُ‬
‫م َ‬
‫ل َوي ْ‬
‫ح بها الت ّّنوُر‪ ،‬عَ ْ‬
‫مط َْرد َةُ والط ّ ِ‬
‫مرٍو‬
‫عَ ْ‬
‫ة‬
‫معُْروفَ ُ‬
‫خْرقَ ُ‬
‫حاة ُ ال ِ‬
‫ال ِ‬
‫م َ‬
‫ة ال َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫خا ً‬
‫ط‬
‫ة تُ َ‬
‫خْرقَ ُ‬
‫ف ال ِ‬
‫الّرفَْر ُ‬
‫طا ِ‬
‫ل الُف ْ‬
‫ط في أ ْ‬
‫سَف ِ‬
‫ة تُ َ‬
‫ق‬
‫خْرقَ ُ‬
‫م ال ِ‬
‫الِف َ‬
‫دا ُ‬
‫شد ّ عََلى َفم ال ِب ْ ِ‬
‫ري ِ‬
‫ة تَ ُ‬
‫ن‬
‫مةِ وَِقاي َ ً‬
‫خْرقَ ً‬
‫سْنداَرةُ ال ِ‬
‫ة ل ََها ِ‬
‫ن تَ ْ‬
‫كو ُ‬
‫ال ّ‬
‫ما َ‬
‫ت العِ َ‬
‫ح َ‬
‫م َ‬
‫ن الد ّهْ ِ‬
‫ر‬
‫سعيدٍ ال ّ‬
‫ن أبي َ‬
‫والوَ َ‬
‫سِخ ‪ ،‬عَ ْ‬
‫ري ِ‬
‫ض ِ‬
‫ن‬
‫خْرقَ ُ‬
‫الَرَفاد َةُ ال ِ‬
‫ص ِ‬
‫ضعُ ع ََلى ي َد ِ الَفا ِ‬
‫ة ُتو َ‬
‫ن عَ ْ‬
‫ن ث َعْل َ ِ‬
‫مرٍو‪ ،‬عَ ْ‬
‫ب عَ ْ‬
‫د‪ ،‬عَ ْ‬
‫ل‪ :‬ي َُقا ً‬
‫أِبيهِ ‪َ ،‬قا َ‬
‫ة‬
‫كيَف ٌ‬
‫ل ِلل ِ‬
‫م‪ِ :‬‬
‫ص ِ‬
‫خْرقَةِ اّلتي ي ُْرقَعُ ب َِها الَق ِ‬
‫ن قُ ّ‬
‫دا ُ‬
‫مي ُ‬
‫م ْ‬
‫حيَفة‪.‬‬
‫ن َ‬
‫ف‪ِ :‬‬
‫خل ْ ُ‬
‫و ا َّلتي ي ُْرقَعُ ِبها ِ‬
‫م ْ‬
‫سَيا َ‬
‫ما ت َ َ‬
‫ة‬
‫ضا ُ‬
‫الفصل الثامن عشر )ين ْ َ‬
‫ق ِ‬
‫ه في ِ‬
‫م ُ‬
‫قدّ َ‬
‫ف إلى َ‬
‫خت َل ِ َ‬
‫الب َ َ‬
‫نأ ْ‬
‫ة(‬
‫م ْ‬
‫ف ٍ‬
‫قاَيا ِ‬
‫م ْ‬
‫شَياءَ ُ‬
‫ة(‬
‫م ِ‬
‫ن الئ ِ ّ‬
‫)ع َ ِ‬
‫م ُ‬
‫ن أبي َزي ْدٍ‬
‫مائ ِد َةِ ِ‬
‫ال ُ‬
‫ما ي َب َْقى ع ََلى ال َ‬
‫ة َ‬
‫حَتا َ‬
‫ن الط َّعام ‪ ،‬عَ ْ‬
‫م َ‬
‫الَق َ‬
‫ه‬
‫ما ل َ‬
‫م ُ‬
‫خي َْر ِفي ِ‬
‫ة ما ي َب َْقى ع َل َْيها ِ‬
‫م ّ‬
‫شا َ‬
‫َ‬
‫ل الِقد ِْر‬
‫م ُ‬
‫داد َةُ والك ُ َ‬
‫الك ُ َ‬
‫يأ ْ‬
‫ة َ‬
‫دا َ‬
‫سَف ِ‬
‫ما ي َب َْقى ف َ‬

‫ُ‬
‫د‪ ،‬و أن ْ َ‬
‫شد َ )من‬
‫ن أبي َزي ْ ٍ‬
‫م ما ي َب َْقى في الَناء ِ‬
‫الّثرت ُ ُ‬
‫ن الد ْم ِ ‪ ،‬عَ ْ‬
‫م َ‬
‫الكامل(‪:‬‬
‫ن قَْيس بالَقَنا وَ ِ‬
‫ض َ‬
‫ن ط َِعا َ‬
‫لت ْ‬
‫ح ْ‬
‫ح َ‬
‫ضَراب َهُ ْ‬
‫سب َ ّ‬
‫سوَ الّثرت ُم ِ‬
‫م بالِبي ِ‬
‫خب ْزِ في الت ّّنوِر‬
‫ة ال ُ‬
‫قي ّ ُ‬
‫م ُ‬
‫ة بَ ِ‬
‫الُقَرا َ‬
‫م عَ ْ‬
‫جُزوِر‬
‫م ال َ‬
‫م لَ ْ‬
‫ما ي ُْق َ‬
‫ح ُ‬
‫س ُ‬
‫ظم ي َب َْقى ب َعْد َ َ‬
‫الّري ْ ُ‬
‫ة الط َّعام وال ّ‬
‫ف‬
‫ة ب َِقي ّ ُ‬
‫ميل َ ُ‬
‫جوْ ِ‬
‫ب ِفي ال َ‬
‫الث ُ ّ‬
‫شرا ِ‬
‫العِْرَزا ُ‬
‫ل الب َِقي ّ ُ‬
‫ن أبي عب َي ْدٍ‬
‫ة ِ‬
‫ن الل ّ ْ‬
‫حم ِ ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫م َ‬
‫ي‬
‫ة والُقراَرةُ ب ََقي ّ ُ‬
‫العُْقب َ ُ‬
‫مَرقَ ِ‬
‫ص َ‬
‫ة ال َ‬
‫ن ال ْ‬
‫معِ ّ