‫الدرس الثاني‬

‫أحاديث نبوية شريفة‬

‫" على الطالب أن يحفظ أول ثلثة أحاديث نبوية‬

‫من قول أو فعل أو تقرير أو صفة ‪.‬‬
‫الحديث النبوي‪ :‬كل ما ورد عن الرسول‬
‫مكانة الحديث النبوي ‪ :‬هو المصدر الثاني من مصادر التشريع السلمي بعد القران الكريم ‪.‬‬
‫عن ال ‪ ،‬لفظه من عند الرسول ومعناه من عند ال‪.‬‬
‫الحديث القدسي‪ :‬هو الحديث الذي يرويه النبي‬
‫الفرق بين الحديث النبوي والحديث القدسي‪:‬‬
‫الحديث القدسي فيه تنصيص على أنه بوحي من عند ال بينما الحديث الشريف قد يكون بالوحي وقد يكون‬
‫‪-1‬‬
‫بالجتهاد‪.‬‬
‫الحديث القدسي ينسبه النبي إلى ربه تبارك وتعالى أما الحديث النبوي فل ينسبه الرسول إلى ربه سبحانه وتعالى‪.‬‬
‫‪-2‬‬
‫الحاديث القدسية أغلب موضوعاتها الخوف والرجاء قليل منها يتعلق بالحكام أما الحاديث النبوية فتتطرق إلى‬
‫‪-3‬‬
‫هذه‬
‫الموضوعات بالضافة إلى الحكام‪.‬‬
‫الحاديث القدسية قولية ‪ ،‬والحاديث النبوية قولية وفعلية وتقريرية‪.‬‬
‫‪-4‬‬
‫*************************‬
‫شرح الحاديث‪:‬‬
‫مَرةَ لَ‬
‫ل ‪َ :‬قا َ‬
‫مَرةَ َقا َ‬
‫ي ‪َ)) :‬يا عَب ْد َ الّر ْ‬
‫ن عَب ْدِ الّر ْ‬
‫ن َ‬
‫ن َ‬
‫س ُ‬
‫ح َ‬
‫س ُ‬
‫ح َ‬
‫ن بْ َ‬
‫ل ِلي الن ّب ِ ّ‬
‫الحديث الول‪ :‬عَ ْ‬
‫م َِ‬
‫ن بْ ِ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ماَرةَ فَإ ِن ّ َ‬
‫سأ َ ْ‬
‫ت عَلي َْها‬
‫س أ لة ٍ أ ِ‬
‫ن أعْ ِ‬
‫ن أع ْ ِ‬
‫ت إ ِلي َْها وَإ ِ ْ‬
‫ك إِ ْ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫تَ ْ‬
‫عن ْ َ‬
‫ن غَي ْرِ َ‬
‫سألةٍ وُك ِل َ‬
‫ن َ‬
‫ل اْل ِ َ‬
‫طيت ََها عَ ْ‬
‫طيت ََها عَ ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مين ِ َ‬
‫وَإ ِ َ‬
‫خي ٌْر(( " رواه البخاري‬
‫من َْها فَك َ ّ‬
‫حل ْ‬
‫ذي هُوَ َ‬
‫ها َ‬
‫ت غَي َْر َ‬
‫ت ال ِ‬
‫ك وَأ ِ‬
‫ن يَ ِ‬
‫خي ًْرا ِ‬
‫ت عَلى ي َ ِ‬
‫ذا َ‬
‫ن فََرأي ْ َ‬
‫ف َ‬
‫فْر عَ ْ‬
‫مي ٍ‬
‫ومسلم وداود"‬
‫ما الموضوع الذي يتناوله الحديث؟‬
‫الموضوع الذي يتناوله الحديث هو المارة‪.‬‬
‫*وِكلت‪ :‬استسلمت‬
‫*مسألة‪ :‬طلب‬
‫* المارة‪ :‬الحكم‬
‫معاني المفردات‪ * :‬ل تسأل ‪ :‬ل تطلب‬
‫كّفر‪ :‬أعط الكفارة‬
‫* حلفت‪ :‬أقسمت‬
‫*أعنت عليها‪ :‬حصلت على مساعدة‬
‫ة؟‬
‫مَر َ‬
‫ما نهى عنه الرسول َ‬
‫عب ْ ِ‬
‫د الّر ْ‬
‫ن َ‬
‫س ُ‬
‫ح َ‬
‫ن بْ ِ‬
‫م ِ‬
‫نهاه عن السعي وراء المارة طالبا لها‪.‬‬
‫ما يجب على النسان أن يفعل إذا حلف يمينا ‪ ،‬ثم رأى خيرا منها؟‬
‫أن يكّفر عن هذه اليمين ويأتي خيرا منها‪.‬‬
‫ما هي كفارة اليمين ؟‬
‫‪ -3‬صيام ثلثة أيام‪.‬‬
‫‪ -2‬تحرير عبد مملوك‪.‬‬
‫‪ -1‬إطعام عشرة مساكين ‪.‬‬
‫الساليب والنماط البلغية‪:‬‬
‫ة‬
‫مَر َ‬
‫‪ -1‬النداء‪َ :‬يا َ‬
‫عب ْدَ الّر ْ‬
‫ن َ‬
‫ن بْ َ‬
‫س ُ‬
‫ح َ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫‪ -2‬الشرط ‪ :‬استخدم الرسول أسلوب الشرط لتأكيد المعنى ‪ ،‬فَإ ِن ّ َ‬
‫ت إ ِلي َْها‪،‬‬
‫ن أعْ ِ‬
‫ك إِ ْ‬
‫م ْ‬
‫سألةٍ وُك ِل َ‬
‫ن َ‬
‫طيت ََها عَ ْ‬
‫وإن أ ُعْطيتها عَن غَير م َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت عَل َي َْها‪ ،‬وَإ ِ َ‬
‫من َْها‬
‫حل َ ْ‬
‫ها َ‬
‫ت غَي َْر َ‬
‫سأل َةٍ أ ُ ِ‬
‫خي ًْرا ِ‬
‫ت عَلى ي َ ِ‬
‫ذا َ‬
‫َِ ْ‬
‫ْ ْ ِ َ ْ‬
‫ن فََرأي ْ َ‬
‫ف َ‬
‫عن ْ َ‬
‫ِ ََ‬
‫مي ٍ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫مين ِ َ‬
‫خي ٌْر‬
‫‪ -3‬أسلوب المر‪ :‬فَك َ ّ‬
‫ذي هُوَ َ‬
‫ت ال ِ‬
‫ك وَأ ِ‬
‫ن يَ ِ‬
‫فْر عَ ْ‬
‫استخرج من الحديث النبوي الفعال المبنية للمجهول وأعربها‪.‬‬
‫ض مبني للمجهول مبني على السكون ‪ /‬التاء‪ :‬ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع نائب‬
‫ُأعطيتها‪ُ :‬أعطي‪ :‬فعل ما ٍ‬
‫ض مبني للمجهول مبني على‬
‫ت‪ :‬فعل ما ٍ‬
‫طي"‪ُ /‬وِكْل َ‬
‫ن للفعل" ُأع ِ‬
‫فاعل ‪ /.‬الهاء‪ :‬ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به ثا ٍ‬
‫السكون‪ /‬التاء‪ :‬ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع نائب فاعل ‪.‬‬
‫ة كبيرة ‪ ،‬فخاف على أصحابه أن‬
‫شرح الحديث ‪ :‬النبي عليه الصلة والسلم رأى أن المارة مسؤولي ٌ‬
‫يظنوا أن المارة وجاهة ‪ ،‬وأن يظنوا أن فيها لذة ‪،‬فيقول إن النسان ل يطلب المارة ‪ ،‬لن من أخذها عن طلب‬
‫ت له المارة ‪ ،‬وحصل عليها من غير سؤال أو طلب‪ ،‬فإن ال يعينه على‬
‫استسلم لها ‪ ،‬ولم يعطها حقها‪ ،‬أما من قدم ْ‬
‫القيام بواجباته ‪ ،‬ثم يبين لنا الرسول كفارة اليمين ‪،‬فإذا حلفت يمينا ووجدت أن هناك رأيا أفضل من رأيك ‪ ،‬عليك أن‬
‫تلتزم بكفارة اليمين كالصدقة والصوم وإتيان الفضل‪.‬‬
‫ما يرشد إليه الحديث‪ -1 :‬طلب المارة يقود إلى النقياد والستسلم لها‬
‫‪ -2‬تولي المارة بغير طلب يقود إلى الحصول على العون والمساعدة‬
‫‪ -3‬إخراج كفارة اليمين إذا أقسم أحدا على شيء ووجد غيره خيرًا منه‪.‬‬

‫الحديث الثاني‪:‬‬
‫قال‪ :‬قال رسول ال ‪)) :‬من يأخذ مني هذه الكلمات فيعمل بهن أو يعّلم من يعمل بهن؟ فقال أبو هريرة‪:‬‬
‫عن أبي هريرة‬
‫فقلت‪ :‬أنا يا رسول ال! فأخذ بيدي فعد خمسا وقال‪)) :‬اتق المحارم تكن أعبد الناس‪ ،‬وأرض بما قسم ال لك تكن أغنى الناس‪،‬‬
‫وأحسن إلى جارك تكن مؤمنا‪ ،‬وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما‪ ،‬ول تكثر الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب((‬
‫" رواه الترمذي"‬
‫ما الموضوع الذي يتناوله الحديث؟‬
‫الموضوع الذي يتناوله الحديث هو السلوك السوي‪.‬‬
‫معاني المفردات‪ * :‬يأخذ الكلمات ‪ :‬يسمعها ويتعلمها ويفهمها * أخذ بيدي وعد خمسا‪ :‬أهمية المور التي ذكرها لبي‬
‫هريرة وحرصه على التمسك بها * اتق المحارم ‪ :‬أي احذر الوقوع في جميع ما حرم ال عليك‪ * ،‬أعبد الناس‪ :‬أكثرهم‬
‫عبادة * وأرض بما قسم ال لك ‪ :‬اقنع بما أعطاك ال * أغنى الناس‪ :‬المقصود بالغنى هو غنى النفس وليس المال‬
‫* تميت القلب ‪ :‬تجعله مغمورا في الظلمات‪ ،‬بمنزلة الميت الذي ل ينفع نفسه بنافعة‪ ،‬ول يدفع عنها شيئا مكروه‪.‬‬
‫قال الرسول قال‪)) :‬وال ل يؤمن‪ ،‬وال ل يؤمن‪ ،‬وال ل يؤمن(( قيل‪ :‬من يا رسول ال؟ قال‪)) :‬من ل يأمن جاره بوائقه((‬
‫ب لخيه ما يحب لنفسه" استخرج من الحديث ما يتوافق في المعنى‬
‫وقال‪ :‬ل يؤمن أحدكم حتى يح ّ‬
‫مع هذين الحديثين‪.‬‬
‫قول الرسول " وأحسن إلى جارك تكن مؤمنا‪ ،‬وقوله‪ ":‬وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما"‬
‫ما المور التي دعا الرسول إلى أخذها وسماعها والعمل بها؟‬
‫‪ -1‬البتعاد عن ما حرم الله لن ذلك يجعل المسلم من أكثر الناس عبادة‪.‬‬
‫‪ -2‬الرضا والقناعة بما أعطاك الله لن القناعة تجعل المؤمن أغنى الناس‪.‬‬
‫‪ -3‬الحسان للجار وعدم الساءة إليه لن من يحسن لجاره يكون مؤمنا‪.‬‬
‫‪ -4‬حب الخير للخرين‪ ،‬كما تحبه لنفسك لن ذلك يجعلك مسلما‪.‬‬
‫‪ -5‬عدم الكثار من الضحك‪ :‬لن كثرة الضحك ُتميت القلب ‪ ،‬تجعله مغمورا في الظلمات‪.‬‬
‫علم يدل قول "أبي هريرة " للرسول ‪:‬أنا يا رسول الله ؟‬
‫يدل على حرصه واستعداده لعمل الخير والمبادرة ‪.‬‬
‫الساليب والنماط البلغية‪:‬‬
‫الستفهام‪" :‬من يأخذ مني هذه الكلمات" وقد استخدم الرسول الستفهام لتشويق السامعين ‪.‬‬
‫المر‪ :‬اتق المحارم‪ ،‬وأرض بما قسم ال‪ ،‬أحسن إلى جارك‪ ،‬أحب للناس‪ ،‬وقد استخدم المر للنصح والرشاد‪.‬‬
‫النهي‪ :‬ل تكثر من الضحك ‪ ،‬استخدم النهي للنصح والرشاد‪.‬‬
‫الستعارة المكنية‪" :‬فإن كثرة الضحك تميت القلب" صور كثرة الضحك التي تميت القلب وتجعله‬
‫مغمورا في الظلمات بصورة النسان الميت فحذف المشبه به وأبقى شيئا من لوازمه "تميت"‬
‫على سبيل الستعارة المكنية ‪.‬‬
‫النحو والصرف ‪:‬‬
‫ق‪ :‬فعل أمر مبني على حذف حرف العلة‬
‫ات َ ِ‬
‫أعبد‪ :‬خبر "تكن" منصوب وعلمة نصبه الفتحة الظاهرة‬
‫أبو‪ :‬فاعل مرفوع وعلمة رفعه الواو لنه من السماء الخمسة وهو مضاف‬
‫هريرة‪ :‬مضاف إليه مجرور وعلمة جره الفتحة بدل الكسرة لنه ممنوع من الصرف "علم‬
‫مؤنث تأنيت لفظي"‬
‫استخرج المشتقات من الحديث وبّين نوعها‪.‬‬
‫مسِلما‪ :‬اسم فاعل‪.‬‬
‫مؤ ِ‬
‫منا‪ :‬اسم فاعل‪ُ ،‬‬
‫أعبد‪ :‬اسم تفضيل‪ ،‬أغنى‪ :‬اسم تفضيل‪ُ ،‬‬
‫الحديث الثالث‪:‬‬
‫عن أبي الدرداء ‪-‬رضي الله عنه‪-‬قال‪ :‬سمعت رسول الله يقول‪"" :‬من سلك طريقا يلتمس‬
‫فيه علما سهل الله له طريقا إلى الجنة‪ ،‬وإن الملئكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضا ً بما يصنع‬
‫فُر له من في السماء والرض حتى الحيتان في الماء و فضل العالم‬
‫وإن طالب العلم َليست َغْ ِ‬
‫على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب‪ ،‬وإن العلماء ورثة النبياء وإن النبياء لم يورثوا‬
‫"رواة الحديث بو داود والترمذي‪.‬وابن‬
‫دينارا ول درهما إنما ورثوا العلم فمن أخذه أخذ بحظ وافر"‬
‫ماجة"‬

‫ما الموضوع الذي يتناوله الحديث؟‬

‫الموضوع الذي يتناوله الحديث فضل العلم‪.‬‬
‫معاني المفردات‪* :‬سلك‪ :‬سار في طريق * يلتمس‪ :‬يطلب * الملئكة تضع أجنحتها‪:‬‬
‫تستغفر له‬
‫* العالم‪ :‬من يقضي وقته في العلم * العابد‪ :‬أي العارف بما يجب عليه تعلمه من‬
‫الديانات فقط‬
‫العلماء ورثة النبياء‪ :‬أهل العلم في الرض * إن العلم ليستغفُر له من في السماوات‬
‫والرض‪ :‬دللة على منزلة العالم ومكانته الرفيعة ورضى الله والمخلوقات عن فعله *‬
‫حظ وافر‪ :‬فائدة كبيرة عند الله‪* .‬سائر‪ :‬مختلف‬
‫ضح ذلك‪.‬‬
‫بّين الرسول من خلل الحديث فضل طلب العلم ومكانة العلماء‪ ،‬و ّ‬
‫من سار في طريق طلب العلم سهل الله له طريقا إلى الجنة‪.‬‬
‫‪-1‬‬
‫‪ -2‬رضي الله سبحانه وتعالى والملئكة والمخلوقات عن طالب العلم‪.‬‬
‫يست َْغفر لطالب العلم كل من في السموات والرض حتى الحيتان في البحر ‪.‬‬
‫‪-3‬‬
‫العالم مفضل على العابد ‪ ،‬لنه يعمل بالعلم وينشره‬
‫‪-4‬‬
‫‪ -5‬العلماء ورثة النبياء على الرض ‪.‬‬
‫الساليب والنماط البلغية‪:‬‬
‫‪-1‬أسلوب الشرط‪ :‬من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا إلى الجنة‪.‬‬
‫‪ -2‬التأكيد‪ :‬وإن الملئكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضا ً بما يصنع‪" .‬أدوات التأكيد هي‪ :‬إن ولم‬
‫البتداء‪.‬‬
‫ً‬
‫‪ -3‬الكناية‪" :‬وإن الملئكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضا " كناية عن الرضى والستغفار‬
‫والتواضع لطالب العلم‪.‬‬
‫‪ -4‬التشبيه‪ " :‬فضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب" شبه الرسول فضل‬
‫العالم على العابد بفضل القمر في حال سطوعه على بقية الكواكب‪ ،‬دللة على منزلة العالم‪.‬‬
‫بّين أضرب الخبر في الجمل التية‪.‬‬
‫ً‬
‫" وإن الملئكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضا بما يصنع" إنكاري ‪ ،‬تم تأكيد الخبر باستخدام‬
‫أداتين تأكيد " إن واللم"‬
‫ً‬
‫" وإن الملئكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضا بما يصنع" إنكاري ‪ ،‬تم تأكيد الخبر باستخدام‬
‫أداتين تأكيد " إن واللم"‬
‫قضايا نحوية وصرفية‪* :‬إن الملئكة لتضع‪ :‬إن ‪ :‬حرف توكيد ونصب مبني ل محل لها من‬
‫العراب‬
‫* الملئكة‪ :‬اسم إن منصوب وعلمة نصبه الفتحة الظاهرة‬
‫*لتضع‪ :‬اللم‪ :‬لم المزحلقة حرف مبني ل محل لها من العراب‪* .‬تضع‪ :‬فعل مضارع مرفوع‬
‫وعلمة رفعه الضمة الظاهرة ‪ ،‬والفاعل ضمير مستتر تقديره "هي" والجملة الفعلية "لتضع"‬
‫في محل رفع خبر إن‪.‬‬
‫فُر" ؟‬
‫ما المعنى المستفاد من حروف الزيادة في الفعل" يست َ ْ‬
‫غ ِ‬
‫فُر" هو الطلب‪.‬‬
‫المعنى المستفاد من حروف الزيادة في الفعل" يست َغْ ِ‬
‫الحديث الرابع‪:‬‬
‫عن أسماء بنت أبي بكر – رضي الله عنهما – قالت‪ " :‬قدمت على أمي وهي مشركة في‬
‫صل‬
‫عهد رسول الله‬
‫ت رسول الله قلت‪ :‬قدمت علي أمي وهي راغبة أفأ ِ‬
‫فاستفي ُ‬
‫" رواه البخاري ومسلم"‬
‫صلي أمك"‬
‫أمي؟ قال‪" :‬نعم ِ‬
‫ما الموضوع الذي يتناوله الحديث؟‬
‫الموضوع الذي يتناوله الحديث‪ :‬ب ِّر الم ‪.‬‬
‫* راغبة‪ :‬بحاجة إلى الحسان إليها نعم‪:‬‬
‫معاني المفردات‪ * :‬استفتيت‪ :‬طلبت الفتوة‬
‫حرف جواب لليجاب‬
‫صلي أمك‪ :‬دللة على سماحة السلم وحرصه على ب ِّر الوالدين‪.‬‬
‫*نعم ِ‬
‫ما است ْ‬
‫بشأنه؟‬
‫ت أسماء بنت أبي بكر الرسول‬
‫فت ْ‬

‫بشأن إحسانها لمها المحتاجة‪ ،‬مع أن أمها على‬

‫ت أسماء بنت أبي بكر الرسول‬
‫است ْ‬
‫فت ْ‬
‫غير دين السلم‪.‬‬
‫لسماء عندما استفته؟‬
‫ماذا كانت فتوى الرسول‬
‫لم يمانع الرسول في إحسان أسماء لمها‪ ،‬بل حثها على ذلك‪.‬‬
‫تُ" ؟‬
‫ما المعنى المستفاد من حروف الزيادة في الفعل" استفي ُ‬
‫فُر" هو الطلب‪.‬‬
‫المعنى المستفاد من حروف الزيادة في الفعل" يست َغْ ِ‬
‫*****************************‬
‫ما قُت ِ َ‬
‫ل عبد الله بن عمر‬
‫الحديث الخامس‪ :‬عن جابر بن عبد الله –رضي الله عنهما‪ -‬قال‪":‬ل ّ‬
‫بن حرام يوم أحد قال رسول الله ‪ :‬يا جابُر إل ُأخبُرك ما قال الله – عّزوجل‪ -‬لبيك ؟‬
‫ن‬
‫قلت‪ :‬بلى‪ ،‬قال‪ :‬ما كّلم الله أحدا ً إل من وراء حجاب‪ ،‬وكّلم أباك ِ‬
‫كفاحًا‪ ،‬فقال‪ :‬يا عبدي‪ ،‬تم ّ‬
‫ي ُأعط ِ َ‬
‫ك‪ ،‬قال‪ :‬تحييني‪ ،‬فأقت َ‬
‫جعون‪ ،‬قال‪ :‬يا‬
‫ل فيك ثاني ً‬
‫ة‪ ،‬قال‪ :‬إنه سبق مني أنهم إليها ل َير ِ‬
‫عل َ‬
‫ه‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫ب فاْبلغ من ورائي‪ ،‬فأنزل الله عز وجل‪ -‬هذه الية‪ " :‬وَل َ ت َ ْ‬
‫ر ّ‬
‫ن قُت ُِلوا ْ ِفي َ‬
‫ح َ‬
‫سِبي ِ‬
‫ذي َ‬
‫سب َ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫واًتا ب َ ْ‬
‫"أخرجه الترمذي وابن ماجة‬
‫ن"‬
‫حَياء ِ‬
‫م ي ُْرَزُقو َ‬
‫لأ ْ‬
‫عند َ َرب ّهِ ْ‬
‫أ ْ‬
‫م َ‬
‫ما الموضوع الذي يتناوله الحديث؟‬
‫الموضوع الذي يتناوله الحديث منزلة الشهداء عند الله‪.‬‬
‫معاني المفردات‪ * :‬بلى‪ :‬حرف جواب عن سؤال منفي يفيد إبطال النفي * حجاب‪ :‬حاجز‬
‫كفاحا‪ :‬مواجهة‬
‫* ِ‬
‫ة‪ :‬أن يحيه مرة أخرى‪ ،‬فيقت ُ‬
‫* تحييني‪ ،‬فأقت َ‬
‫ل في سبيله دللة على الرغبة في‬
‫ل فيك ثاني ً‬
‫الشهادة بعد أن ذاق طعمها ورأى منزلة الشهداء‬
‫ت به كلم الله‪ -‬عّز وجل – مع عبد الله بن عمر بن حرام – رضي الله‬
‫ما تميز ْ‬
‫عنه‪ -‬عن هيئة كلمه مع غيره؟‬
‫أن الله سبحانه وتعالى كّلم عبد الله بن حرام مواجهة‪ ،‬علما بأنه لم يكلم غيره إل من وراء‬
‫حجاب‪.‬‬
‫ما طلبه عبد الله بن حرام من الله – عّز وجل – حين مّناه ‪ ،‬بعد استشهاده في‬
‫أحد؟‬
‫ُ‬
‫أن يحيه مرة أخرى‪ ،‬فيقتل في سبيله‪ ،‬فلما بّين الله سبحانه وتعالى ‪ ،‬أنه قد حكم بعدم عودة‬
‫الناس مرة أخرى إلى الدنيا‬
‫بعد موتهم ‪ ،‬طلب من الله سبحانه وتعالى أن يبلغ الناس من ورائه بمنزلة الشهداء عند ربهم‪.‬‬
‫بّين من خلل الحديث مكانة وفضل الشهيد عند الله ‪ ،‬وكيف أعل الله سبحانه‬
‫وتعالى منزلة الشهيد؟‬
‫ّ‬
‫‪ -2‬أمره بأن يتمنى عليه ليستجيب‬
‫‪ -1‬كلمه مواجهة ‪ ،‬بينما كلم غيره من وراء حجاب‪.‬‬
‫له‪.‬‬
‫‪-3‬حين طلب الشهيد من الله أن يحيه مرة أخرى‪ ،‬فيقت ُ‬
‫ل في سبيله‪ ،‬فلما بّين الله سبحانه‬
‫وتعالى ‪ ،‬أنه قد حكم بعدم‬
‫عودة الناس مرة أخرى إلى الدنيا بعد موتهم ‪ ،‬طلب من الله سبحانه وتعالى أن يبلغ الناس‬
‫من ورائه بمنزلة الشهداء عند ربهم‪.‬‬
‫الساليب والنماط البلغية‪:‬‬
‫‪ -1‬أسلوب النداء‪ :‬يا جابر ‪ ،‬يا عبدي‪ ،‬وقد استخدمه للتحبب والتقرب‪.‬‬
‫‪ -2‬الستفهام‪ ":‬إل ُأخبُرك ما قال الله – عّزوجل‪ -‬لبيك ؟ استخدمه للتشويق‪.‬‬
‫‪ -3‬الحصر‪ : " :‬ما كّلم الله أحدا ً إل من وراء حجاب" لتأكيد المعنى‪.‬‬
‫ض مبني للمجهول مبني على الفتح‬
‫قضايا نحوية وصرفية‪ :‬قُِتل عبد ُ الله ‪ .‬قُِتل‪ :‬فعل ما ٍ‬
‫عبد ُ ‪ :‬نائب فاعل مرفوع وعلمة رفعه الضمة الظاهرة وهو مضاف‪ .‬الله‪ :‬مضاف إليه مجرور‬
‫وعلمة جره الكسرة‬
‫يا جابر‪ :‬يا‪ :‬حرف نداء مبني ل محل لها من العراب‪ /‬جابر‪ :‬منادى مبني على الضم في محل‬
‫نصب‪.‬‬
‫*لبيك‪ :‬اللم ‪ :‬حرف جر مبني على الكسر ل محل لها من العراب‪ / .‬أبيك‪ :‬اسم مجرور‬
‫بـ"اللم" وعلمة جره الياء لنه من السماء الخمسة وهو مضاف‪ /‬الكاف‪ :‬ضمير متصل مبني‬
‫في محل جر مضاف إليه‪.‬‬

‫يا عبدي‪ :‬عبدي‪ :‬منادى منصوب وعلمة نصبه الفتحة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل‬
‫بالحركة المناسبة وهو مضاف ‪ /‬الياء‪ :‬ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه‪.‬‬
‫*أحياء‪ :‬خبر لمبتدأ محذوف تقديره" هم" مرفوع وعلمة رفعه الضمة الظاهرة‪.‬‬
‫ب‪ :‬يا‪ :‬حرف نداء مبني ل محل لها من العراب‪.‬‬
‫* يا ر ّ‬
‫ب‪ :‬منادى منصوب بالفتحة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة ‪ ،‬والياء‬
‫ر ّ‬
‫على السكون فى محل جر مضاف إليه ‪.‬‬
‫المحذوفة ضمير مبنى‬
‫***************************‬
‫الحديث السادس‪:‬‬
‫عن أنس – رضي الله عنه‪ -‬عن النبي فيما يريه عن ربه‪ :‬إذا تقرب العبد إلي شبرا تقربت‬
‫ه هرولة"‬
‫إليه ذراعا وإذا تقرب مني ذراعا تقربت منه باعا وإذا أتاني مشيا أتيت ُ ُ‬
‫" رواه البخاري"‬
‫ما الموضوع الذي يتناوله الحديث؟‬
‫الموضوع الذي يتناوله الحديث التقّرب إلى الله سبحانه وتعالى‪.‬‬
‫ما نوع هذا الحديث؟‬
‫نوع هذا الحديث حديث قدسي‪.‬‬
‫سير بين العدو والمشي‬
‫معاني المفردات‪ :‬هرولة‪ :‬ال ّ‬
‫الساليب والنماط البلغية‪:‬‬
‫‪ -1‬أسلوب الشرط‪ :‬إذا تقرب العبد إلي شبرا تقربت إليه ذراعا‪ /‬وإذا تقرب مني ذراعا‬
‫ه هرولة‪.‬‬
‫تقربت منه باعا‪ /‬وإذا أتاني مشيا أتيت ُ ُ‬
‫‪ -2‬الكناية‪ :‬إذا تقرب العبد إلي شبرا‪ :‬كناية عن التقرب القليل‪.‬‬
‫ور الحديث النسان متقربا إلى الله كأنما‬
‫‪ -3‬التشبيه‪ :‬وإذا أتاني مشيا أتيت ُ ُ‬
‫ه هرولة‪ :‬ص ّ‬
‫يمشي إليه‪ ،‬وصور مضاعفة جزاء الله لذلك النسان ومكافأته على تقربه له كأنما يهرول‬
‫نحوه‪ ،‬مقابل مشيته‪ ،‬وفي ذلك دللة على مضاعفة الجر مقابل عمل الخير‪.‬‬

‫ص ‪10+9‬‬
‫الحاديث النبوية‬
‫حل أسئلة الدرس الثاني‬
‫س ‪ -1‬أذكر قم الحديث النبوي الشريف الذي يتناول ك ُ ّ‬
‫ما يأتي‪:‬‬
‫ل فكرة م ّ‬
‫الحديث الثالث‬
‫فضل العلم‬
‫الحديث السادس‬

‫الّتقّرب إلى الله‬
‫المارة‬

‫الحديث الول‬

‫السلوك السوي‬

‫الحديث الثاني‬

‫منزلة الشهداء عند ربهم‬

‫الحديث الخامس‬
‫الحديث الرابع‬

‫بّر الم‬
‫س ‪ُ -2‬أبّين من الحديث الشريف الول‪:‬‬
‫ة؟‬
‫مَر َ‬
‫أ‪ -‬ما نهى عنه الرسول َ‬
‫عب ْ ِ‬
‫د الّر ْ‬
‫ن َ‬
‫س ُ‬
‫ح َ‬
‫ن بْ ِ‬
‫م ِ‬
‫نهاه عن السعي وراء المارة طالبا لها‪.‬‬
‫ب‪ -‬ما يجب على النسان أن يفعل إذا حلف يمينا ‪ ،‬ثم رأى خيرا منها؟‬
‫أن يكّفر عن هذه اليمين ويأتي خيرا منها‪.‬‬
‫ُ‬
‫س ‪ -3‬في ضوء دراستنا للحديث النبوي الرابع أبّين‪:‬‬
‫أ‪ -‬ما است ْ‬
‫بشأنه؟‬
‫ت أسماء بنت أبي بكر الرسول‬
‫فت ْ‬
‫بشأن إحسانها لمها المحتاجة‪ ،‬مع أن أمها على‬
‫ت أسماء بنت أبي بكر الرسول‬
‫است ْ‬
‫فت ْ‬
‫غير دين السلم‪.‬‬
‫في ذلك؟‬
‫ب‪ -‬فتوى الرسول‬
‫لم يمانع الرسول في إحسان أسماء لمها‪ ،‬بل حثها على ذلك‪.‬‬
‫ح‪:‬‬
‫س ‪ -4‬من خلل ما ورد في الحديث النبوي الخامس أ ُ ّ‬
‫ض ُ‬

‫ت به كلم الله‪ -‬عّز وجل – مع عبد الله بن عمر بن حرام – رضي الله‬
‫أ‪ -‬ما تميز ْ‬
‫عنه‪ -‬عن هيئة كلمه مع غيره؟‬
‫أن الله سبحانه وتعالى كّلم عبد الله بن حرام مواجهة‪ ،‬علما بأنه لم يكلم غيره إل من وراء‬
‫حجاب‪.‬‬
‫ب‪ -‬ما طلبه عبد الله بن حرام من الله – عّز وجل – حين مّناه ‪ ،‬بعد استشهاده‬
‫في أحد؟‬
‫أن يحيه مرة أخرى‪ ،‬فيقت ُ‬
‫ل في سبيله‪ ،‬فلما بّين الله سبحانه وتعالى ‪ ،‬أنه قد حكم بعدم عودة‬
‫الناس مرة أخرى إلى الدنيا‬
‫بعد موتهم ‪ ،‬طلب من الله سبحانه وتعالى أن يبلغ الناس من ورائه بمنزلة الشهداء عند ربهم‪.‬‬
‫س ‪ -5‬قال الرسول قال‪)) :‬وال ل يؤمن‪ ،‬وال ل يؤمن‪ ،‬وال ل يؤمن(( قيل‪ :‬من يا رسول ال؟ قال‪ :‬من ل يأمن جاره‬
‫بوائقه"‬
‫ب لخيه ما يحب لنفسه" استخرج من الحديث ما يتوافق في‬
‫وقال‪ ":‬ل يؤمن أحدكم حتى يح ّ‬
‫المعنى مع هذين الحديثين‪.‬‬
‫قول الرسول " وأحسن إلى جارك تكن مؤمنا‪ ،‬وقوله‪ ":‬وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما"‬
‫س ‪ -6‬أصل بين السبب والنتيجة فيما يأتي‪:‬‬
‫النتيجة‬
‫السبب‬
‫النسياق والستسلم‪.‬‬
‫أ‪ -‬تولي المارة بطلبها‪.‬‬
‫الحصول على العون‪.‬‬
‫ب‪ -‬تولي المارة بغير طلبها‪.‬‬
‫الوصول إلى أسمى درجات العبادة‪.‬‬
‫ج‪ -‬اتقاء النسان المحارم‪.‬‬
‫الشعور بالغنى‬
‫د‪ -‬الرضا بما قسم الله سبحانه وتعالى‪.‬‬
‫إماتة القلب‪.‬‬
‫هـ‪ -‬كثرة الضحك‪.‬‬
‫س ‪ -7‬أوضح الفرق في معنى ما تحته خط فيما يأتي‪:‬‬
‫ُ‬
‫مسألة‪ :‬طلب‪.‬‬
‫ت إليك‪.‬‬
‫ٍ‬
‫طيتها عن‬
‫مسألة وُ ِ‬
‫أ‪ -1 -‬إنك إن أع ِ‬
‫كل ْ‬
‫ح ّ‬
‫ة‪ :‬التمرين‬
‫ة الرياضية في الصف‪.‬‬
‫ل التلميذ المسأل َ‬
‫المسأل َ‬
‫‪َ -2‬‬
‫مسألة ‪ :‬قضية‪.‬‬
‫ة‪.‬‬
‫ة مهم ٍ‬
‫‪ -3‬تشاورت السرة في مسأل ٍ‬
‫ً‬
‫كفاحا‪ :‬مواجهة‪.‬‬
‫كفاحا‪.‬‬
‫ه ‪-‬عبد َ الله بن عمر بن حرام – ِ‬
‫ب‪ -1 -‬كّلم الل ُ‬
‫كفاحا‪ :‬نضا ً‬
‫ل‪.‬‬
‫‪ -2‬يخوض الشعب الفلسطيني كفاحا ً من أجل الحرية‪.‬‬
‫كفاحا‪ :‬اسم علم‬
‫‪ – 3‬كافأت المدرسة كفاحا ً لفوزه في المسابقة‪.‬‬
‫مذكر‪.‬‬
‫راغبة في‪ :‬لديها‬
‫ت أم أسماء على ابنتها وهي راغبة في صلتها‪.‬‬
‫ج‪ -1 -‬قَ ِ‬
‫دم ْ‬
‫رغبة‪.‬‬
‫راغبة عن ‪:‬‬
‫‪ -2‬كانت أسماء بنت أبي بكر راغبة عن البقاء على دين أمها‪.‬‬
‫كارهة‪.‬‬
‫‪ -3‬دعت الخنساء راغبة إلى الله أن يجمعها بأبنائها الشهداء في مستقر رحمته‪ .‬راغبة في‪:‬‬
‫متقربة إلى‪.‬‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ن سبب اختلف حرف الجواب في كل من السؤالين التيين‪:‬‬
‫س ‪ -8‬أبي ّ ُ‬
‫صل أمي؟ قال‪" :‬نعم‪ .‬السؤال هنا مثبت غير منفي‬
‫ت أسماء الرسول‬
‫‪ :‬أ فأ ِ‬
‫أ‪ -‬سأل ْ‬
‫فحرف الجواب عنه هو "نعم"‬
‫ب‪ -‬يا جابُر إل ُأخبُرك ما قال الله – عّز وجل‪ -‬لبيك ؟ قلت‪ :‬بلى‪ .‬السؤال منفي فحرف الجواب‬
‫عنه هو "بلى"‬
‫س ‪ُ -9‬أضح المقصود بكل من العبارات التية‪:‬‬
‫‪ -1‬إن العلم ليستغفُر له من في السماوات والرض‪ :‬دللة على منزلة العالم ومكانته‬
‫الرفيعة ‪.‬‬
‫صلي أمك‪ :‬دللة على سماحة السلم وحرصه على ب ِّر الوالدين‪.‬‬
‫‪ -2‬نعم ِ‬
‫ج‪ -‬تحييني‪ ،‬فأقت َ‬
‫ة‪ :‬على الرغبة في الشهادة بعد أن ذاق طعمها ورأى منزلة‬
‫ل فيك ثاني ً‬
‫الشهداء‪.‬‬

‫د‪ -‬أخذ بيدي وعد خمسا‪ :‬أهمية المور التي ذكرها لبي هريرة وحرصه على التمسك بها ‪.‬‬
‫ج من الحاديث النبويِة الشريفِة السابقة مثال لكل مما يأتي‪:‬‬
‫س ‪ -10‬أستخر ُ‬
‫الفعل المزيد زيادةً تؤدي معنى الطلب‪.‬‬
‫‪-1‬‬
‫* استفتيت‪ :‬في الحديث الرابع‪.‬‬
‫* يستغفر‪ :‬في الحديث الثالث‪.‬‬
‫ب‪ -‬أسلوب شرط‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫كإ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ت إ ِلي َْها‬
‫سألةٍ أ ِ‬
‫ن أعْ ِ‬
‫ن أع ْ ِ‬
‫* وَإ ِ ْ‬
‫* فَإ ِن ّ َ ِ ْ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫عن ْ َ‬
‫ن غَي ْرِ َ‬
‫سألةٍ وُك ِل َ‬
‫ن َ‬
‫طيت ََها عَ ْ‬
‫طيت ََها عَ ْ‬
‫عَل َي َْها‪،‬‬
‫َ‬
‫* وَإ ِ َ‬
‫من َْها *من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل‬
‫حل َ ْ‬
‫ها َ‬
‫ت غَي َْر َ‬
‫خي ًْرا ِ‬
‫ت عََلى ي َ ِ‬
‫ذا َ‬
‫ن فََرأي ْ َ‬
‫ف َ‬
‫مي ٍ‬
‫الله له طريقا إلى الجنة‬
‫ُ‬
‫ح التصوير فيما يأتي‪:‬‬
‫ض ُ‬
‫س ‪ -11‬أ ّ‬
‫فضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب" شبه الرسول فضل‬
‫‪-1‬‬
‫العالم على العابد بفضل‬
‫القمر في حال سطوعه على بقية الكواكب‪ ،‬دللة على منزلة العالم‪.‬‬
‫ور الحديث النسان متقربا إلى الله كأنما يمشي إليه‪،‬‬
‫ب‪-‬إذا أتاني مشيا أتيت ُ ُ‬
‫ه هرولة‪ :‬ص ّ‬
‫وصور مضاعفة جزاء‬
‫الله لذلك النسان ومكافأته على تقربه له كأنما يهرول نحوه‪ ،‬مقابل مشيته‪ ،‬وفي ذلك‬
‫دللة على مضاعفة الجر‬
‫مقابل عمل الخير‪.‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful