‫كتابات جديدة من العالم العربي‬

‫تحرير صمويل شمعون‬
‫تقديم جمال الغيطاني‬

‫تم نشر هذه المجموعة للمرة األول في بريطانيا العظمى سنة ‪2010‬‬
‫‪The selection copyright © by Hay Festival of Literature and the Arts Limited 2010‬‬
‫تم التأكيد على الحقوق المعنوية للمؤلفين‪.‬‬
‫تبقى حقوق النشر في هذه المجموعة من حق المؤلفين األفراد‪.‬‬
‫ال يجوز استخدام أو إعادة طباعة أي جزء من هذا الكتاب بأي طريقة كانت بدون الحصول على الموافقة الخطية‬
‫من الناشر باستثناء في حالة االقتباسات المختصرة التي تتجسد في الدراسات النقدية أو المراجعات‪.‬‬
‫‪Bloomsbury Publishing Plc‬‬
‫‪36 Soho Square‬‬
‫‪London W1D 3QY‬‬
‫‪www.bloomsbury.com‬‬

‫‪ISBN: 9781408810514‬‬

‫مقدمة‬

‫بيروت جزء أساس‪ ،‬ركن ركين من تكوين كل مبدع عربي‪ .‬وليس صدفة أن أول‬
‫قصة قصيرة نشرتها عام ‪ ،1963‬كانت في مجلة «األديب» البيروتية‪ .‬بيروت مالذ‬
‫االبداع والمبدعين‪ .‬لذلك بقدر ما تصحو وتنشط بقدر تكون عليه حال الثقافة‬
‫العربية‪ .‬في بيروت بدأت المغامرات الرائدة في التجريب وارتياد اآلفاق‪ .‬ومنها انطلقت‬
‫ونماها فضاء بيروت‪ .‬هذا‬
‫المواهب الجديدة بال حدود‪ ،‬بجرأه وفرها وشجّ ع عليها ّ‬
‫ما تفتح عليه وعي جيلي في ممارسته الكتابة‪.‬‬
‫كانت بيروت واحة حية محبة للحرية‪ ،‬ومنطلقا للمبدعين وظهور األسماء‬
‫الجديدة‪ ،‬لذلك ترجف النفس وتجزع إذا ما الحت بادرة ولو ضئيلة للتضييق أو‬
‫للحد‪ .‬لكن من الذي يمكنه أن يضع خطوطًا تحاصر االفق حيث يلتقي البر و البحر‪،‬‬
‫الظل و الضوء‪.‬‬
‫هاهي «بيروت ‪ »39‬تؤكد دور المركز الرائد‪ ،‬تقدم لنا مشهدًا نادرًا متكاملًا لحال‬
‫االبداع العربي في مطلع األلفية الثالثة‪ ،‬حيث نقرأ نصوصًا رفيعة من العراق‪ ،‬الذي‬
‫ال نعرف تمامًا ما يجري فيه اآلن‪ .‬هذه النصوص التي تجسد الحيوية والقدرة على‬
‫التعبير‪ ،‬من أقصى المغرب إلى أدنى المشرق تجعلنا نتوقف أمام النصوص الفائزة التي‬
‫أبدعها أدباء دون سن األربعين‪ ،‬ليسوا من المقيمين في الوطن العربي فحسب‪ ،‬وإنما‬
‫في المهاجر ايضا حيث يوجد اآلن عدة ماليين من العرب الموزعين على الكوكب‪،‬‬
‫يكتبون بلغات أجنبية مختلفة‪ ،‬كما يحرص بعضهم على االبداع بالثقافة األم‪.‬‬
‫«بيروت ‪ »39‬توفر لنا رؤية ابداعية متكاملة من خالل أعمال الكتاب والشعراء‬
‫الشباب‪ ،‬الذين تم اختيارهم عبر لجنة تحكيم رفيعة المستوى‪ ،‬مثلما توفرت لهم‬
‫ظروف باهرة تكفل التعريف بأعمالهم على نطاق واسع‪ ،‬ليس في اللغة العربية وحسب‪،‬‬

‫‪5‬‬

‫مقدمة‬

‫وإنما في اللغات االخرى أيضا‪ ،‬انطالقا من اللغة اإلنكليزية وعبر دار نشر كبيرة‪ .‬هذه‬
‫النصوص بثت في روحي نشوة وتفاؤلًا جميلًا عهدناه دائمًا من بيروت التي تمدنا‬
‫بالثراء الفكري والروحي وألق المستقبل‪.‬‬
‫جمال الغيطاني‬
‫القاهرة‪ ،‬فبراير ‪2010‬‬

‫‪6‬‬

‫قائمة المحتويات‬

‫مقدم ‬
‫ة‬
‫جمال الغيطاني‬

‫‪5‬‬

‫بيان لجنة تحكيم مسابقة بيروت ‪ 39‬‬

‫‪11‬‬

‫كلم ‬
‫ة‬
‫عبده وازن‬

‫‪14‬‬

‫مالحظة من المحرر ‬
‫صمويل شمعون‬

‫‪17‬‬

‫مطلع رواية فرانكنشتاين في بغداد ‬
‫أحمد سعداوي‬

‫‪19‬‬

‫قصائد من يوتوبيا المقابر ‬
‫أحمد يماني‬

‫‪24‬‬

‫لمن تحمل الوردة؟ ‬
‫إسالم سمحان‬

‫‪30‬‬

‫ثالث قصائ ‬
‫د‬
‫باسم األنصار‬

‫‪33‬‬

‫مقطع من قصيدة جيولوجيا األنا ‬
‫جمانة حداد‬
‫الم َّعلقة األخيرة ‬
‫فصل من رواية ُ‬
‫حسين العبري‬

‫‪38‬‬
‫‪47‬‬

‫قائمة المحتويات‬

‫قصائ ‬
‫د‬
‫حسين جلعاد‬

‫‪53‬‬

‫مقطع من رواية َّلذات سرية ‬
‫ّ‬
‫الجزار‬
‫حمدي‬

‫‪58‬‬

‫قصتا ‬
‫ن‬
‫ديمة و ّنوس‬

‫‪63‬‬

‫مقطع من رواية أميركا ‬
‫ربيع جابر‬

‫‪72‬‬

‫قصة بنايتي ‬
‫جرار‬
‫رندا ّ‬

‫‪81‬‬

‫حراس الهواء ‬
‫مطلع رواية ّ‬
‫روزا ياسين حسن‬

‫‪90‬‬

‫تسع قصائ ‬
‫د‬
‫زكي بيضون‬

‫‪98‬‬

‫تسع قصائ ‬
‫د‬
‫سامر أبو هواش‬

‫‪103‬‬

‫مقطع من رواية رائحة القرفة ‬
‫سمر يزبك‬

‫‪108‬‬

‫األمازيغ ‬
‫ي‬
‫الخصار‬
‫عبد الرحيم‬
‫ّ‬

‫‪114‬‬

‫مقاطع من رواية جلدة الظل ‬
‫عبد الرزاق بوكبة‬

‫‪118‬‬

‫فصل من رواية بدو على الحافة ‬
‫عبد العزيز الراشدي‬

‫‪123‬‬

‫زيارة إلى المجزر ة‬
‫عبد القادر بن علي‬

‫‪129‬‬

‫قائمة المحتويات‬

‫الرجل الجري ح‬
‫َّ‬
‫عبد اهلل طايع‬

‫‪140‬‬

‫مقاطع من رواية االرهابي ‪ 20‬‬
‫عبد اهلل ثابت‬

‫‪147‬‬

‫فصل من رواية كلنا بعيد بذات المقدار عن الحب ‬
‫عدن ّية شبلي‬

‫‪155‬‬

‫تعايُ ‬
‫ش‬
‫عالء حليحل‬

‫‪162‬‬

‫ميمون ‬
‫ة‬
‫فايزة غوين‬

‫‪168‬‬

‫مقاطع من رواية المشرط ‬
‫كمال الرياحي‬

‫‪177‬‬

‫حنيف من جالسك و‬
‫محمد حسن علوان‬

‫‪185‬‬

‫يحب َّ‬
‫شط النهر ‬
‫مقطع من رواية‬
‫ٌ‬
‫قارب ال ُّ‬
‫محمد صالح العزب‬

‫‪192‬‬

‫الرماد ‬
‫فصل من رواية ُت ُخوم َّ‬
‫منصور الصويم‬

‫‪197‬‬

‫نحو الجنو ‬
‫ن‬
‫منصورة عز الدين‬

‫‪205‬‬

‫قصائد من مقبرة األوتوبيسات ‬
‫ناظم السيد‬

‫‪210‬‬

‫قصائد من ديوان مثل شفرة سكين ‬
‫نجاة علي‬

‫‪216‬‬

‫من سيرة البركة والبيانو ‬
‫نجوى بنشتوان‬

‫‪223‬‬

‫قائمة المحتويات‬

‫قصائ ‬
‫د‬
‫نجوان درويش‬

‫‪233‬‬

‫ثالث قصص قصيرة ‬
‫هالة كوثراني‬

‫‪238‬‬

‫بطن ليل ‬
‫ى‬
‫ُ‬
‫هيام يارد‬

‫‪243‬‬

‫جريمة في شارع المطاعم ‬
‫وجدي األهدل‬

‫‪248‬‬

‫قصتا ‬
‫ن‬
‫َّ‬
‫ياسين عدنان‬

‫‪262‬‬

‫مقطاعين من رواية ساق الغراب ‬
‫يحيى أمقاسم‬

‫‪270‬‬

‫فصل من رواية المقامة الحاكمية أو المنتحر ‪ 20‬‬
‫يوسف رخا‬

‫‪276‬‬

‫المؤلفون ‬

‫‪284‬‬

‫المترجمون ‬

‫‪298‬‬

‫شكر و تقدير ‬

‫‪300‬‬

‫بيان لجنة تحكيم مسابقة «بيروت ‪»39‬‬

‫بعد اجتماعات عدة عقدتها لجنة تحكيم مسابقة «بيروت ‪ ،»39‬في عواصم عربية‪،‬‬
‫وأخيرًا في بيروت‪ ،‬تم التوافق على األسماء التسعة والثالثين الذين سيشاركون‬
‫في المهرجان الذي تنظمه مؤسسة «هاي فيستيفال» تحت عنوان «بيروت ‪»39‬‬
‫بالتعاون مع وزارة الثقافة اللبنانية وفي إطار االحتفال ببيروت عاصمة عالمية‬
‫للكتاب ‪. 2009‬‬
‫وما تجدر اإلشارة إليه أيضًا هو غزارة المشاركة الشبابية في المسابقة‪ ،‬إذ بلغ‬
‫عدد المشاركين أكثر من ‪ 450‬كاتبًا وكاتبة من معظم الدول العربية‪ ،‬ومن المغترب‬
‫العربي‪ ،‬األوروبي واألميركي‪.‬‬
‫وكان على أعضاء لجنة التحكيم التي ترأسها الناقد المصري الدكتور جابر عصفور‪،‬‬
‫والتي ضمت الروائية اللبنانية علوية صبح‪ ،‬والشاعر العماني سيف الرحبي‪ ،‬والشاعر‬
‫والناقد اللبناني عبده وازن‪ ،‬أن تراجع أعدادًا كبيرة من الكتب التي أرسلها المؤلفون‬
‫والناشرون‪ ،‬وتقرأها وتفرزها‪ .‬وقد اعتمدت لجنة التحكيم منهج االختيار المتعاقب‪،‬‬
‫فاختارت في البدء مئة اسم ثم ستين اسمًا الى أن توصلت الى األسماء التسعة‬
‫والثالثين بعد نقاشات طويلة وعرض للكتب‪.‬‬
‫وكان النقاش يمتد أحيانًا ساعات نظرًا الى وفرة األسماء المهمة التي تستحق‬
‫الفوز‪ ،‬وكان اختيار األسماء صعبًا وتطلب الكثير من الدقة والتأمل والتفكير‪.‬‬
‫األسماء التسعة والثالثون التي اختيرت تم اختيارها انطالقًا من رسوخ نتاجها‬
‫اإلبداعي‪ ،‬روائيًا وقصصيًا وشعريًا‪ ،‬وما يمثل من أصالة وتحديث في الوقت نفسه‪،‬‬
‫ومن استجابة للمعايير األدبية والنقدية‪ .‬انها أصوات مبدعين شباب‪ ،‬استطاعو‬
‫يكونوا شخصياتهم وأن يفرضوا تجاربهم‪ ،‬متميزين بأساليبهم الخاصة ولغاتهم‬
‫أن ّ‬

‫‪11‬‬

‫بيان لجنة تحكيم مسابقة بيروت ‪39‬‬

‫ومقارباتهم‪ ،‬ورؤاهم أو مواقفهم‪ .‬لكن اختيار هؤالء ال يعني أن الئحة المشاركين لم‬
‫تحفل بأسماء أخرى مهمة‪ ،‬فاألسماء التي كانت تستحق الفوز في المسابقة ليست‬
‫قليلة البتة‪ ،‬لكن االلتزام بقاعدة المسابقة التي تتبعها مؤسسة «هاي فيستيفال»‬
‫باختيار ‪ 39‬اسمًا‪ ،‬هو الذي جعل الحظ غير محالف لها كلها‪.‬‬
‫وختامًا ال بد من التنويه باألدب العربي الشاب الذي يتمتع بخصال الفتة وخصائص‬
‫فريدة‪ .‬ولعل جيل الشباب هو الذي سيصنع مستقبل األدب العربي‪.‬‬
‫أما األسماء الفائزة فهي‪:‬‬
‫عبداهلل ثابت‪ :‬المملكة العربية السعودية (‪)1973‬‬
‫أحمد يماني‪ :‬مصر (‪)1970‬‬
‫إسالم سمحان‪ :‬االردن (‪)1982‬‬
‫يوسف رخا‪ :‬مصر (‪)1976‬‬
‫باسم االنصار‪ :‬العراق (‪)1970‬‬
‫ديمة ونوس‪ :‬سورية (‪)1982‬‬
‫هالة كوثراني‪ :‬لبنان (‪)1977‬‬
‫نجاة علي‪ :‬مصر (‪)1975‬‬
‫عبد اهلل الطايع‪ :‬المغرب (‪)1973‬‬
‫ربيع جابر‪ :‬لبنان (‪)1972‬‬
‫روزا ياسين حسن‪ :‬سورية (‪)1974‬‬
‫زكي بيضون‪ :‬لبنان (‪)1981‬‬
‫سمر يزبك‪ :‬سورية (‪)1970‬‬
‫منصورة عز الدين‪ :‬مصر (‪)1976‬‬
‫كمال الرياحي‪ :‬تونس (‪)1974‬‬
‫جمانة حداد‪ :‬لبنان (‪)1970‬‬
‫أحمد سعداوي‪ :‬العراق (‪)1973‬‬
‫حسين جلعاد‪ :‬االردن (‪)1970‬‬
‫عبد القادر بن علي‪ :‬المغرب (‪)1975‬‬
‫ّ‬
‫الجزار‪ :‬مصر (‪)1970‬‬
‫حمدي‬

‫‪12‬‬

‫بيان لجنة تحكيم مسابقة بيروت ‪39‬‬

‫وجدي األهدل‪ :‬اليمن (‪)1973‬‬
‫محمد حسن علوان‪ :‬المملكة العربية السعودية (‪)1979‬‬
‫عبد العزيز الراشدي‪ :‬المغرب (‪)1978‬‬
‫نجوان درويش‪ :‬فلسطين (‪)1978‬‬
‫ناظم السيد‪ :‬لبنان (‪)1975‬‬
‫عبد الرزاق بوكبة‪ :‬الجزائر (‪)1977‬‬
‫عبد الرحيم الخصار‪ :‬المغرب (‪)1975‬‬
‫محمد صالح العزب‪ :‬مصر (‪)1981‬‬
‫سامر أبو هواش‪ :‬فلسطين (‪)1972‬‬
‫ياسين عدنان‪ :‬المغرب (‪)1970‬‬
‫عالء حليحل‪ :‬فلسطين (‪)1974‬‬
‫يحيى امقاسم‪ :‬المملكة العربية السعودية (‪)1971‬‬
‫عدنية شبلي‪ :‬فلسطين (‪)1974‬‬
‫منصور الصويم‪ :‬السودان (‪)1970‬‬
‫حسين العبري‪ :‬عمان (‪)1972‬‬
‫نجوى بنشتوان‪ :‬ليبيا (‪)1970‬‬
‫فايزة غوين‪ :‬فرنسا ‪ /‬الجزائر (‪)1985‬‬
‫رندا جرار‪ :‬فلسطين ‪ /‬مصر‪ /‬أمريكا (‪)1978‬‬
‫هيام يارد‪ :‬لبنان (‪)1975‬‬

‫‪13‬‬

‫أدب عربي شاب‬

‫«بيروت ‪ »39‬خطوة فريدة غايتها رصد حركة األدب العربي الشاب‪ ،‬جامعة أسماء‬
‫ووجوهًا شابة‪ ،‬فاسحة أمامها المجال لتتعارف وتتبادل الخبرات واألفكار وتعمل‬
‫معًا في ما يشبه المحترفات األدبية‪.‬‬
‫لقد تخطى الك ّتاب العرب الشباب في عملهم اإلبداعي مفهوم المكان أو الهوية‬
‫ّ‬
‫تشكل مرجعهم األول واألخير‪.‬‬
‫المحلية وباتوا ينضمون الى تيارات ومدارس أدبية‬
‫ويالحظ بوضوح مثلًا أن روائيين كثرًا من بلدان عربية مختلفة‪ ،‬مشرقية ومغربية‬
‫ينتمون الى تيار واحد متخطين جدار اإلقليمية‪ ،‬بل هم يتواصلون ويأتلفون على‬
‫رغم البعد الجغرافي‪ ،‬وبات من السهل الكالم عن رواية شبابية واقعية أو واقعية‬
‫جديدة أو فانتازية أو ما بعد ‪ -‬حديثة يشارك كتاب شباب من كل الدول العربية‬
‫في ترسيخها‪ .‬وقد غزا هذا األدب الشاب الجديد الساحات األدبية العربية حتى أصبح‬
‫من الصعب الكالم عن رواية لبنانية شابة‪ ،‬أو رواية مصرية شابة أو سورية أو‬
‫تضم روائيين من كل‬
‫سعودية‬
‫وهلم جرًا‪ .‬تهيمن اآلن حركة روائية عربية شابة ّ‬
‫ّ‬
‫البلدان العربية وتهدف الى كسر الحدود اإلقليمية‪ .‬ويشمل هذا الوصف‪ ،‬الشعر‪.‬‬
‫أيضا‪ .‬حيث لم يعد هناك شعر لبناني شاب يختلف عن شعر مصري شاب أو سعودي‬
‫أو عراقي أو فلسطيني‪ ،‬فالشعراء يعملون معًا على ترسيخ أساليبهم الجديدة ولغتهم‬
‫يتفردون بها‪ .‬وقد ساعد زمن االنترنت على ّ‬
‫تخطي المعوقات‬
‫الجديدة ورؤيتهم التي ّ‬
‫التي تحول دون تواصل هؤالء الشعراء‪ ،‬بعضهم مع بعض‪.‬‬
‫ولعل ما يجمع بين معظم الك ّتاب الشباب في العالم العربي هو نبرتهم االحتجاجية‬
‫وتمردهم على الثقافة التقليدية وعلى التراث الجامد‪ .‬وقد أعلنوا عصيانهم األدبي ّ‬
‫ضد‬
‫ّ‬
‫النزعة اإليديولوجية التي أنهكت األدب العربي في مرحلتي الستينات والسبعينات‬

‫‪14‬‬

‫من القرن الماضي‪ .‬وقد تخطوا أيضًا مفهوم االلتزام الذي برز في المرحلتين السابقتين‬
‫والذي فرضه الفكر السياسي الحزبي والجماعي‪ ،‬وسعوا الى حال الفردانية‪ ،‬مركزين‬
‫على الفرد‪ ،‬كإنسان يعيش ويعاني ويحلم ويبحث عن حريته المطلقة‪ ،‬وقد أعلن‬
‫الكثيرون من الك ّتاب الشباب كراهيتهم لما يسمونه بالغة أو فصاحة‪ .‬فهم يريدون‬
‫أن يعبروا عن همومهم الشخصية غالبًا كيفما كان لهم أن يع ّبروا‪ ،‬بحرية وتلقائية‪.‬‬
‫فالمهم ان يحتجوا ويرفضوا ويعلنوا سأمهم من اللغة نفسها‪ ،‬اللغة التي تختلف بين‬
‫الكتابة والكالم‪ .‬انهم يريدون أن يكتبوا مثلما يتكلمون بعفوية تامة متجاوزين الرقابة‬
‫التي تفرضها اللغة نفسها أولًا ومن ثم الرقابات األخرى الدينية واألخالقية‪.‬‬
‫ويعتقد هؤالء ان العصر الحديث‪ ،‬عصر المعلومات والكومبيوتر واالنترنت لم يترك‬
‫ّ‬
‫ليحلوا ألغاز القواعد والصرف والنحو‪ .‬انهم يبحثون عن لغة الحياة‪ .‬وال‬
‫لهم وقتًا‬
‫يخشى هؤالء الك ّتاب ارتكاب األخطاء النحوية أو الصرفية‪ .‬بعضهم ال يكمل الجمل‬
‫قصدًا‪ ،‬بعضهم اآلخر يحب الركاكة ولغة الشارع واللهجة العامية‪.‬‬
‫يضم مختارات روائية وقصصية وشعرية لـ ‪ 39‬كاتبًا عربيًا شابًا‬
‫هذا الكتاب الذي ّ‬
‫يقدم صورة بانورامية عن األدب العربي الشاب‪ ،‬هدفها مخاطبة القارئ‪ ،‬أيًا تكن هويته‬
‫ومساعدته على تكوين فكرة عن هذا المشهد‪.‬‬
‫عبده وازن‬
‫عضو لجنة تحكيم بيروت ‪39‬‬
‫بيروت‪ ،‬فبراير ‪2010‬‬

‫‪15‬‬

‫مالحظة من المحرر‬

‫ما إن أعلنت لجنة التحكيم عن أسماء الفائزين في مسابقة «بيروت ‪ ،»39‬حتى‬
‫اصبحت قادرا على االتصال بالك ّتاب التسعة والثالثين‪ ،‬الذين يقيمون في عشرين مدينة‬
‫على امتداد الشرق األوسط وشمال أفريقيا وكذلك في أوروبا والواليات المتحدة‪ .‬وكما‬
‫يمكن للقارئ أن يتخيل‪ ،‬فقد لجأت وعلى نحو متكرر إلى «نعمة» االنترنت والبريد‬
‫االلكتروني‪ ،‬فعلى الرغم من الفترة القصيرة التي كانت متاحة لي‪ ،‬فانني استطعت أن‬
‫أعمل وبشكل وثيق مع كل كاتب من هؤالء الك ّتاب لتحديد النص الذي يمثل عمله‬
‫أفضل تمثيل‪ .‬وكم شعرت باالرتياح حين أعربوا عن سرورهم الختيارتي‪.‬‬
‫وسأتحدث هنا عن ترتيب الكتاب‪ :‬بعد االستهالل‪ ،‬يأتي بيان لجنة التحكيم‬
‫والتقديم‪ ،‬وقد نشرت النصوص المختارة حسب الترتيب األبجدي للك ّتاب‪ ،‬ويأتي‬
‫اسم المترجم في نهاية كل نص تم ترجمته‪ .‬كما نوهت إلى اللغة التي ُترجم منها‬
‫النص‪ .‬وفي الجزء الخلفي من الكتاب‪ ،‬ترد مالحظات حول المؤلفين والمترجمين‪.‬‬
‫وبطبيعة الحال‪ ،‬فإن «بيروت ‪ »39‬ما هي إال خطوة أولى الكتشاف المواهب المتميزة‬
‫القراء الذين يجدون متعة في األعمال المتضمنة‬
‫للك ّتاب العرب‪ ،‬ونأمل أن يتمكن ّ‬
‫في هذا الكتاب من استكشاف المزيد عن األدب العربي الجديد‪.‬‬

‫صموئيل شمعون‬
‫برلين‪ ،‬فبراير ‪2010‬‬

‫‪17‬‬

‫أحمد سعداوي‬
‫مطلع رواية‬

‫فرانكنشتاين في بغداد‬

‫اليوم أكمل الرقعة األخيرة في هذا الجسد الهجين الملقى على سطح البيت‪ .‬كان‬
‫ينقصه األنف‪ ،‬هذه الكتلة الشحمية اللدنة‪ ،‬التي تكون َّأول الذاهبين في المعارك‬
‫بصلف‬
‫داخل األز َّقة أثناء الليل‪ .‬تسقط سريعًا بالبلطات واألمواس التي يشهرها السكارى‬
‫ٍ‬
‫مفاجئ في وجوه بعضهم ً‬
‫بعضا‪ .‬يذوب األنف وكأنه من الشمع ليس إال‪ ،‬ويذهب بهاء‬

‫أنف‬
‫الوجه مع أي لفحة حر النفجار أو حريق‪ .‬لذا كان من الصعب عليه العثور على ٍ‬
‫واحد من الوجوه التي تعرض له أو يقفز فوقها وهي‬
‫سليم‪ .‬لم يرغب بجدع أنف‬
‫ٍ‬
‫مسجاة في لحظتها الختامية على الرصيف‪ .‬كان يريد ً‬
‫ً‬
‫وحيدا ومهملًا ال‬
‫أنفا مفردًا‬
‫َّ‬
‫مهمته بالبحث عسيرة وصعبة‪.‬‬
‫يرغب فيه أحد‪ .‬وهذا ما جعل َّ‬
‫كانت الج َّثة الهجينة َّ‬
‫تتعفن‪ .‬ولوال صقيع الليل البارد فوق السطح‪ ،‬لكان فقدها منذ‬
‫وقت طويل‪ ،‬ولكنها تتعفن رغم ذلك‪ ،‬وكأنها تنهره بالرائحة الوليدة من ُّ‬
‫تغضنات‬
‫الشحوم وط َّيات الجلد التي خاطها بمهارة‪ ،‬وتأمره بأن يكمل ما بدأ به‪.‬‬
‫واليوم وجده‪ً :‬‬
‫أنفا عظي ًما بمنخرين واسعين‪ .‬تسابق مع رجال اإلطفاء الذين كانوا‬
‫يغسلون الدماء وبقايا الجثث‪ ،‬واختطف األنف من الرصيف‪ ،‬قبل أن يدفعه خرطوم‬
‫ً‬
‫بعيدا إلى فتحة المنهول‪ .‬سنسخر منه‪ ،‬أو نضرب رقم هاتف الشرطة كي‬
‫المياه‬
‫ندلهم على مكانه‪.‬‬
‫ولكنه لم يسرق شي ًئا من أحد‪ .‬لقد أخذ فقط ما بدا أنه نفاية‪ ،‬وهو أمر يشبه‬
‫عمله المعتاد‪ ،‬يجمع من األرصفة وأكوام األزبال ما يزهد به اآلخرون‪ ،‬ويقوم ببيعه‬
‫المرة إلى التقاط بقايا الجثث‬
‫إلى باعة العتيق والسكراب‪ .‬قد يكون اندفاعه هذه ّ‬
‫ولكن جوهر األمر واحد‪ .‬إنه يجمع‬
‫نوعً ا من المبالغة في تقدير النفايات البشرية‪،‬‬
‫ْ‬
‫المهمالت كي تكون بالجمع شي ًئا نافعًا‪ .‬ولكن‪ ،‬ما النفع من ج َّثة أخرى؟ ما الفائدة من‬

‫‪19‬‬

‫أحمد سعداوي‬

‫مفرقًا على‬
‫هذا المسجّ ى بجسده العاري الغريب على سطح البيت؟ لماذا لم يدعه َّ‬
‫األرصفة والشوارع؟‬
‫مشوش‪ ،‬وهو مجنون‪ ،‬كما كانت تقول أ ُّمه قبل‬
‫جواب هذا ليس عنده اآلن‪ .‬دماغه‬
‫َّ‬
‫وفاتها لجارتها األشورية أم دانيال‪ .‬وكما كانت تراه أم دانيال ح ًقا والجيران اآلخرون‬
‫في زقاقهم الخرب في حي البتاوين في بغداد‪ ،‬هذا الزقاق الذي ينتظر غضب اهلل منذ‬
‫زمن بعيد كما تقول أم دانيال‪ .‬لذا لن يخاف اآلن من مداهمة الشرطة وعثورهم على‬
‫ويحب أن يبقى هكذا‪ ،‬يضحك‬
‫الج َّثة الغريبة للرجل الغريب في بيته‪ .‬فهو مجنون‪،‬‬
‫ُّ‬

‫سره ألن ً‬
‫أحدا من الجيران لن يصدق امتالكه لهذه المهارة العالية في الخياطة‬
‫في ّ‬
‫َّ‬
‫ِّ‬
‫أمر مريحٌ ـ أنه صنع بإرادته‬
‫المخلفات‪ .‬لن‬
‫ورتق الفتوق وجمع‬
‫يصدق أحد ـ وهذا ٌ‬
‫ً‬
‫كاملة من بقايا القتلى في «ساحة الطيران» و«الباب الشرقي»‪.‬‬
‫ج َّثة‬
‫***‬
‫لديه ّ‬
‫جثة كاملة اآلن على السطح بين أكياس الجنفاص المملوءة بعلب البيبسي‬
‫سيرا على‬
‫كيسا آخر مملو ًءا إلى النصف‪ ،‬وهو يعود‬
‫المعدنية‪ ،‬ويحمل على ظهره ً‬
‫ً‬
‫الرصيف من ساحة األندلس‪ ،‬حيث يأخذ قنينة «العرق» من مخزن إدوارد‪ ،‬والباقالء‬
‫المسلوقة من عربة ياسر الصفيري‪ ،‬وعشاءه من بائع ّ‬
‫ِّ‬
‫المطل‬
‫التكة والفشافيش‬
‫على الساحة‪ ،‬الذي ال يعرف اسمه‪ .‬كان شارد الذهن‪ ،‬وهو يرى الس َّيارات تخطف‬
‫يمر في العادة‬
‫مر بجوار فندق السدير نوفوتيل‪ّ .‬‬
‫بأضوائها داخل العتمة والبرد حين ًّ‬
‫على الجانب اآلخر من الشارع تج ّن ًبا لتنبيهات الحرس ذوي الوجوه القلقة‪ .‬خصوصً ا‬
‫أكياسا‬
‫فجر الكثيرون‬
‫كيسا‬
‫كبيرا ومري ًبا على ظهره‪ .‬لقد َّ‬
‫ً‬
‫وهو يحمل على الدوام ً‬
‫ً‬
‫مشابهة أمام المحال والفنادق والدوائر الحكومية‪ .‬لك َّنه الليلة شبه سكران‪ ،‬وال‬
‫يهتم إال بخطواته وهي تعبر على البقع المائية واألزبال‪.‬‬
‫ُّ‬
‫نهض الحارس من مكانه وراء الكابينة الخشبية في المدخل العريض لبوّ ابة‬
‫وتقدم نحوه‪ .‬تأ َّمل خلقته َّ‬
‫َّ‬
‫الرثة‪ ،‬ورأى الملل في وجه هذا الحارس لموجز‬
‫الفندق‬
‫الرتيب من أمام البوابة الحديدية العريضة‪ .‬وها هي ُنذر‬
‫من الثواني استغرقها مروره َّ‬

‫القدر الس ِّيئ الذي يعرفه في نفسه دائ ًما‪ .‬شحطت س َّيارة أزبال تابعة ألمانة العاصمة‬
‫بجواره وغسلت سرواله بمياه األمطار وهي تتجه بسرعة إلى مدخل الفندق الذي‬

‫‪20‬‬

‫فرانكشتاين في بغداد‬

‫مترا تقري ًبا‪ .‬ولم يكن هذا َّ‬
‫«كل السوء» في هذه الليلة‪.‬‬
‫غدا خلفه بخمسين ً‬
‫المدوي على رأسه‪ ،‬واندفع في الهواء عدة أمتار وفقد الكيس الجنفاصي‬
‫ضغط الصوت‬
‫ِّ‬
‫وعشاءه وقنينة المشروب‪ ،‬وصار يطير بيدين مفرودتين‪ .‬تشقلب في الهواء‪ ،‬وهو‬
‫َّ‬
‫أخيرا‪.‬‬
‫والخفة‪ ،‬وأحس بأنه ميت‪ ،‬والملل يذهب‬
‫يشعر بالخدر‬
‫ً‬
‫***‬
‫عادة ال ِّ‬
‫كان ِّ‬
‫ً‬
‫غريب‪ .‬يدع رأسه‬
‫أمر‬
‫يفكر بالخطوة الالحقة‪ ،‬رغم أنّه‬
‫ٌ‬
‫يفكر‪ .‬وهذا ٌ‬
‫يثقل بالمشروب‪ ،‬ويسفع وجهه هوا ُء الليل البارد فوق السطح‪ ،‬ويندفع للقيام بشيء‬
‫يهبط عليه مثل وحي‪ .‬كان يقوم بأشياء كثيرة استجابة لهذا الوحي‪ .‬وكانت حياته‬
‫تسير‬
‫بشكل حسن دون تفكير‪ ،‬حتى ظهرت هذه الج َّ ّثة العفنة في حياته‪ .‬فهو بائع‬
‫ٍ‬
‫عتيق‪ .‬جامع زجاجات فارغة‪ ،‬وعلب بالستيكية‪ ،‬وحطب من بقايا األثاث وأشياء‬
‫كثيرة أخرى‪ .‬ورغم ّأنه يبيعها آخر النهار إال إنه يحسب أنها تظل في رأسه‪ ،‬وال‬

‫أبدا‪ .‬رأسه المليء بهذا السكراب‪ ،‬الجاثم مثل تل ثقيل على ِّ‬
‫تغادره ً‬
‫كل جوارحه‪،‬‬
‫لكن المشروب يفعل فعله دائ ًما‪ ،‬ويطيّر التل مثل فراشات مذعورة‪.‬‬
‫دفع الج َّثة بحذائه البالستيكي‪ ،‬وكأنه عرف اآلن أنها ج َّثة نجسة‪ .‬قلبها بدفعة‬
‫قوية من قدمه فانقلبت على وجهها كقطعة واحدة‪ ،‬وأحس بأن عمله الذي استمر‬
‫وماهرا للغاية‪ .‬فاألجزاء‪ ،‬على كثرتها‪،‬‬
‫على مدى األيام الس َّتة الماضية كان حس ًنا‬
‫ً‬
‫مرة أخرى‪ ،‬بدا له‬
‫كانت متماسكة‪ ،‬حتى إنه حين قلب الج َّثة العارية على ظهرها ّ‬

‫ً‬
‫وصلفا يشمخ في هواء الليل‪ ،‬وال يتنفسه‪.‬‬
‫األنف المترب سلي ًما‬

‫ِّ‬
‫المتكلس والواقع‬
‫حاول التفكير بالخطوة الالحقة‪ ،‬لكن األمر بدا صع ًبا على رأسه‬

‫تحت ضغط السكراب المتراكم والمتزايد‪ ،‬أو هو تأثير الرضوض الكثيرة والصغيرة‬
‫التي حدثت في أرجاء جسده ورأسه في مطلع هذه الليلة بجوار فندق السدير‪ .‬كان‬
‫ّ‬
‫يسخن يديه على المدفأة النفطية‪ ،‬حين سمع نحيب الريح وهي تشتد فوق الطابوق‬
‫المتآكل وسعفات النخيل بين أسطح البيوت المجاورة‪ ،‬وحين فتح قنينة المشروب‬
‫ِّ‬
‫ويجلد َّ‬
‫المغشوش داخل غرفته فوق السطح‪َّ ،‬‬
‫كل شيء في الخارج‪ ،‬ثم‬
‫ظل البرد يشتدُّ‬

‫يهجم قادمًا من الفتحة الطولية أسفل الباب‪ ،‬هازئًا بلهيب المدفأة القديمة المتخاذل‪.‬‬
‫شرب‪ ،‬ولعن «أبو سليمة» الذي يبيع هذه المشروبات المغشوشة في بيته عند آخر‬

‫‪21‬‬

‫أحمد سعداوي‬

‫الزقاق‪ .‬قال في نفسه‪« :‬سألقي بالج َّثة من السطح إلى الزقاق ليلًا‪ ،‬ولن يعرف أحد‬
‫أنها كانت عندي وبحوزتي‪ ،‬ولن يعرف أحد من قام بهذا العمل الشنيع والمجنون‪.‬‬
‫لن يبحث أحد عن ُهو َّية هذا القتيل‪ ،‬فهو الوحيد هنا‪ ،‬بين أحياء َّ‬
‫محلتي الشعبية‬
‫وأمواتهم‪ ،‬من ال يملك أية ُهو َّية‪ .‬سيبلغون الشرطة‪ ،‬وتأتي سيّارتهم الحوضية‪ .‬ينزل‬
‫بأكف بالستيكية بيضاء‪ ،‬يرفعون الج َّثة برتابة وملل ويلقونها برمية واحدة‬
‫شرطيان‬
‫ٍ‬
‫إلى حوض الس َّيارة‪ ،‬وهناك في الطب العدلي ستبقى في الثالجة ّ‬
‫مد ًة من الزمن‪،‬‬
‫وحين ال يأتي أحد للسؤال عنها‪ ،‬ستدفن في مقابر أمانة العاصمة مع رقعة صغيرة‬
‫تشير إلى كونها ج َّثة مجهولة ال ُهو َّية‪».‬‬
‫شرب كأسه األخيرة لهذه الليلة‪ ،‬وبدأت أحشاؤه َّ‬
‫تتقلب‪ ،‬إنها الطفيليات أو عدم‬
‫جودة الباقالء المسلوقة‪ ،‬أو سوء التخمير لهذا المشروب‪ .‬وقف أمام المغسلة بجوار‬
‫بالتبول استعدادًا للنوم‪ .‬نظر إلى السطح المنار بضوء القمر غير المكتمل‪.‬‬
‫النافذة وبدأ‬
‫ُّ‬
‫ولكن هذا ال عالقة له بما رأى‪ .‬كانت الج َّثة هناك مستوية على قرميد‬
‫كان سكرانًا‪،‬‬
‫ْ‬
‫السطح القذر وغير المكنوس منذ وفاة أ ِّمه‪ .‬كانت الج َّثة جالسة تنظر إلى الزاوية‬
‫مستو باستقامة واضحة‪ ،‬مثل‬
‫البعيدة للسطح‪ .‬بدت وكأنها تفعل ذلك ح ًقا‪ .‬والظهر‬
‫ٍ‬

‫ظهر رجل نشيط نهض من نوم مشبع‪ .‬ولكن‪ ،‬لماذا يستيقظ هذا المسخ المعتوه في‬
‫فجرا؟!‬
‫الثالثة ً‬
‫***‬

‫ليلة شديدة‬
‫مقرفصا وملمومًا مثل جنين‪ ،‬وكأنه عانى من‬
‫في الصباح‪ ،‬وجده‬
‫ً‬
‫ٍ‬
‫البرودة‪ .‬تجاهله وهو يغلق باب السطح الحديدي بالقفل‪ ،‬وينزل على الدرج المعدني‬
‫إلى الزقاق مباشرة‪ .‬كانت خطواته مؤلمة‪ ،‬ورأسه مثقلًا بالكوابيس ووطأة الذنوب‪،‬‬
‫ً‬
‫بعيدا‪،‬‬
‫وكأنه عوقب ليلة أمس على فعلته الشنيعة‪« .‬من األفضل رمي هذه الج َّثة‬
‫حتى ال أحصل على سيارات تنفجر أمامي وخلفي َّ‬
‫كل حين‪ ».‬قال ذلك في نفسه‬
‫وهو يواجه هبّات الهواء البارد عند الشارع العام‪.‬‬
‫كان يريد الذهاب إلى الطرف اآلخر من العاصمة‪ ،‬من أجل جمع العلب المعدنية‬
‫للمشروبات الغازية في مقالع النفايات بين األحياء السكنية هناك‪ .‬ولكن السماء ظلت‬
‫مل َّبدة بغيوم داكنة تنبئ بمطر غزير عند منتصف النهار‪ ،‬وشعر بجوع رهيب وألم‬

‫‪22‬‬

‫فرانكشتاين في بغداد‬

‫في ِّ‬
‫كل مفاصله دخل إلى مقهى عزيز المصري‪ ،‬خلف مص ِّور «النجوم» في منطقة‬
‫«الباب الشرقي»‪ ،‬وهناك تناول إفطاره وسمع هاللًا مصلح الساعات السوداني يضحك‬
‫وفجر نفسه ليلة أمس أمام مدخل فندق السدير‬
‫على سوداني آخر أصيب بالجنون َّ‬
‫نوفوتيل‪ .‬لقد فجّ ر سيّارة أزبال مليئة بالديناميت كان يقودها‪ ،‬وهو ما صنع حفرة‬
‫بعمق ستة أمتار ـ لو كان اخذلو ب ُُطل عرق وشربو مع قحبة ما كان أشرفلو؟‬

‫ّ‬
‫يتقصد أن ال يتحدث‬
‫المسلي من الحادثة‪ ،‬وهو‬
‫كان هالل السوداني يسرد الجزء‬
‫َّ‬

‫باللهجة السودانية‪ ،‬فخرجت الكلمات من فمه هجينة ال تشبه أي لهجة‪ .‬وكان‬
‫هناك شخص واحد في هذا المقهى لم يكن يضحك على الحكاية‪ ،‬أو على لهجة‬
‫ّ‬
‫المسلي من‬
‫هالل الغريبة‪ ،‬شخص استمر في تناول إفطاره ولم يرغب بسماع الجزء‬
‫الحكاية‪ ،‬ولم يجد رغبة لرواية الجزء السيّئ من الحكاية الذي كان أقرب شهوده‪.‬‬
‫نظر إلى النوافذ العريضة والقذرة للمقهى‪ ،‬وشاهد كيف أن السماء انهمرت فجأة‬
‫ً‬
‫مباشرة إلى غرفته فوق‬
‫بمطر شديد‪ ،‬فوجد نفسه‪ ،‬حين خرج من المقهى‪ ،‬يتجِّ ه‬

‫سطح بيت المعزايات‪ ،‬طاويًا كيس الجنفاص الفارغ تحت إبطه‪ .‬لم ِّ‬
‫يفكر بالعمل هذا‬

‫وأحس برغبة االندساس في فراشه والنوم لبقية النهار‪.‬‬
‫اليوم‪،‬‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫السلم الحديدي وفتح الباب كان السطح خال ًيا ومبللًا بمياه األمطار‪ .‬لم‬
‫حين صعد‬

‫تكن الج َّثة حيث تركها‪ ،‬وهجمت على رأسه مجموعة من األفكار دفعة واحدة‪:‬‬
‫«ربما عبر أحد أبناء العواهر من األسطح المجاورة وأخذ الج َّثة‪ .‬ربما جاءت‬
‫أخيرا بسبب إخباريّة من الجيران ونقلت الج َّثة إلى الطب العدلي‪ ،‬ربما‬
‫الشرطة‬
‫ً‬
‫استغاثت أم دانيال وهي تنشر مالبسها على السطح بأهل الرحم‪ ،‬حين لمحت هذه‬
‫الج َّثة وتصورت أنها جثتي»‪.‬‬
‫ولكن أم دانيال‪ ،‬رغم خرفها‪ ،‬لن تنشر المالبس على حبال السطح في يوم غائم‬
‫وممطر‪ .‬خطفت ُّ‬
‫كل هذه األفكار في رأسه بلمح البصر‪ ،‬وهو يتقدم بخطوات واسعة‬
‫على السطح المبلل نحو باب غرفته‪.‬‬
‫فصل من رواية غير منشورة في كتاب‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫أحمد يماني‬
‫مقاطع من قصائد‬

‫يوتوبيا المقابر‬

‫‪١‬‬
‫جدران غير مطل َّية‪،‬‬
‫وأرضية مليئة بالحصى‪،‬‬
‫وعظام َّ‬
‫هشة ال تستطيع حتى أن تقف‪،‬‬
‫وعظامي أنا محشورة في الوسط‪.‬‬
‫أفكر في مظاهرة صغيرة‪،‬‬
‫لالحتجاج على المالئكة الذين منعوا‬
‫الكالسيوم الالزم لنا‪.‬‬
‫واهلل فوق الحفرة يمدُّ ظالله علينا‪،‬‬
‫ويتركنا نتأخر في النوم‪،‬‬
‫تسقط بقعة ضوء من بين يديه‪،‬‬
‫ويدخل جسد مظلم‪،‬‬
‫ُّ‬
‫تجف البقعة‪،‬‬
‫ونتعرف إلى زميلنا الجديد‬
‫ّ‬
‫بقلب مفتوح‪،‬‬
‫ويعطينا السجائر بكرم زائد‪،‬‬
‫نحب صوته حين يهمهم من البداية‪:‬‬
‫ُّ‬
‫ما الذي يحدث هنا ِّ‬
‫بحق الجحيم؟‬

‫‪24‬‬

‫يوتوبيا المقابر‬

‫‪٤‬‬
‫الصرخات التي أطلقناها قرب الفجر‬
‫لم يسمعها أحد‬
‫أصوات الكالب في الخارج‬
‫تشعرنا بمودَّة‪.‬‬
‫نزحف لتتالمس عظامنا‪،‬‬
‫ونحب بعضنا أكثر‬
‫يحكي ُّ‬
‫كل م َّنا عن طفولته السوداء‪،‬‬
‫ونتبادل الضحك‪،‬‬
‫وال نملك ساعة حائط‬
‫لنعرف متى تقوم الساعة‪.‬‬

‫‪٥‬‬
‫أمي‬
‫أرجوك‬
‫عندما تعرفين أنني دخلت بيتي الجديد‪،‬‬
‫ال تبكي‬
‫ألنني أريد أن أختزن عينيك لأليام القادمة‪.‬‬
‫كوني هادئة‬
‫ِّ‬
‫وهزي رأسك ثالث مرات‪،‬‬
‫وأرسلي قبلة هوائية‬
‫وسأصخب مع أصدقائي هنا‬
‫وهم يهنئونني ببيتي الجديد‪،‬‬
‫وسأجعل الباب مواربًا‪،‬‬
‫في انتظار قبلتك‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫أحمد يماني‬

‫وعندما سيكون لك بيت جديد مثلي‪،‬‬
‫أرجوك أن يكون قري ًبا مني‬
‫حتى أسمع أنفاسك‪،‬‬
‫وأتنفس بال ألم تقري ًبا‬
‫ويكون لموتي تلك الصورة النهائية‬
‫كثيرا كي أصنعها‪.‬‬
‫التي جاهدت‬
‫ً‬

‫‪٦‬‬
‫في الحجرة المجاورة لنا‪،‬‬
‫والتي ال تفصلنا عنها سوى ستارة قماش‬
‫تتمدد النساء وقد خلعن أكفانهن‪،‬‬
‫وبقين ً‬
‫بيضا ً‬
‫جدا‪.‬‬
‫استطعنا بعد محاوالت يائسة‬
‫أن نفتح خرمًا في الحاجز‪.‬‬
‫وقد انتصبت عظامنا فجأة‬
‫حين لمحنا أول امرأة تخلع مالبسها‬
‫وتضعها في ركن الحجرة‪.‬‬
‫في هذه الليلة‪،‬‬
‫حاولنا أن ّ‬
‫نمزق الستارة‪،‬‬
‫قو ًة‪،‬‬
‫لك َّنها كانت تزداد َّ‬
‫فاكتفينا بالفرجة على العظام البيضاء‪،‬‬
‫ً‬
‫بعيدة عنا‪.‬‬
‫والتي ما زالت حتى اآلن‬

‫‪26‬‬

‫يوتوبيا المقابر‬

‫‪٨‬‬
‫أغلقوا المكان ج ِّي ًدا‪،‬‬

‫وألقوا المفاتيح في جوف الح َّفار‪.‬‬
‫لماذا تتركوننا على أطراف المدن؟‬
‫يجب أن نكون معًا‬
‫عندما تسقط األمطار‪،‬‬
‫وأن نغ ِّني تحتها‪،‬‬
‫ويمكننا أن نتحدث عن عربات‬
‫سارت بنا في طرق طويلة‪ ،‬وعادت من دوننا‪.‬‬
‫تجمعت فيها‬
‫َّ‬
‫لكن الدموع التي َّ‬
‫كانت كافية ِّ‬
‫لتبلل عظامنا‬
‫ولم نجد ثقابًا للتدفئة‪.‬‬
‫وعندما َّ‬
‫ٌ‬
‫واحد منا لسرقة الكبريت‬
‫تسلل‬
‫أضأنا المقبرة‪،‬‬

‫َ‬
‫ثالثة أيام‪،‬‬
‫وأضاءت نصف المقابر في العالم‬
‫بعدها تق َّيأ َّ‬
‫الحفار‬
‫ومررنا في طابور منظم‬
‫نغ ِّني جميعًا عن البعوض الذي‬
‫ينام في آذاننا‪،‬‬
‫وعن طولنا الذي أثار المراهقات‪،‬‬
‫المتكررة‬
‫وعن االستمناءات‬
‫ِّ‬
‫في برميل كبير يسمونه الحياة‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫أحمد يماني‬

‫الجنازة‬
‫مات تشيمو هذا الصباح‪.‬‬
‫تشيمو ليس صديقي‪ ،‬لك َّنه مات‪.‬‬
‫ّ‬
‫َّ‬
‫يسدد دي ًنا قدي ًما للكلمات‬
‫يتحدث بال انقطاع‪ ،‬كمن‬
‫كان‬
‫التي على وشك أن تهجره‪.‬‬
‫غدا سألبس معطفي األسود وأمضي إلى الجنازة‬
‫وعندما أعود إلى البيت سأبتسم لنفسي‪.‬‬
‫اليوم مات تشيمو‪،‬‬
‫أحد معارفي‪،‬‬
‫وها أنا لم أعد غري ًبا في هذه البالد‪.‬‬

‫الساعة الخامسة‬
‫ُّ‬
‫ُّ‬
‫تحط زهرة ذابلة‬
‫يحط غراب وال ذبابة وال عصافير‪ .‬على النافذة‬
‫على النافذة ال‬
‫وقعت من الطابق األعلى وعلى المائدة ستبقى َطوال المساء‪ّ .‬‬
‫أحدق فيها تحت إضاءة‬
‫تدمي العينين‪ .‬على الحائط لوحة لـ «كليمت» بدت فيها الحياة البهيجة المل ّونة‬
‫ً‬
‫خافضة‬
‫وهي تذوي أمام رسول الهالك الناظر باستعالء إلى األجساد الفائرة المكوّمة‬
‫رؤوسها‪ ،‬م ِّيتة حتى قبل أن ينشب المالك حربته‪ .‬أضع الزهرة في المسافة الفاصلة‬
‫العظمي للمالك وبين الكائنات المل ّونة‪ ،‬لكنّ الزهرة تتململ‪ ،‬تخفق أن‬
‫بين الهيكل‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫ذابلة هي األخرى؟ أزحزحها إلى العين الفارغة في رأس المالك‬
‫جسرا‪ .‬ألم تكن‬
‫تكون‬
‫ً‬
‫ً‬
‫مستريحة أكثر‪ .‬لكنّ الزهرة لم تخلق لتمأل األعين الفارغة‪ ،‬الزهرة خلقت‬
‫فتقبع‬
‫إلي أل َّنها ماتت‪ .‬إلى نافذتي‬
‫لتمأل شرفة الطابق األعلى‪ ،‬لك َّنها ماتت‪ .‬الحقيقة أنها نزلت ّ‬
‫التي ال ُ‬
‫يحط عليها غراب وال ذبابة وال عصافير‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫يوتوبيا المقابر‬

‫الدفتر األحمر‬
‫ّ‬
‫مستجد ألحد المصانع‪ ،‬بقراءة مسترخية أبطئها‬
‫كنت أزجي ليلي الطويل‪ ،‬كحارس‬
‫صغيرا لبول أوستر «الدفتر األحمر» يروي‬
‫قدر ما أملك‪ ،‬كي ينقضي ليلي‪ .‬كان كتابًا‬
‫ً‬
‫مصادفة إلى أخرى‬
‫مصادفات واقعية وال يرى المصادفة عمياء بتاتًا‪ .‬كنت أنتقل من‬
‫ٍ‬

‫حارسا مؤ َّق ًتا ألحد البيوت‬
‫حتى وقعت على هذه‪ :‬كان بول أوستر في شبابه يعمل‬
‫ً‬
‫الفرنسي مع صديقته لقاء المأوى‪.‬‬
‫في ريف الجنوب‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫حارسا‬
‫بحثت سريعًا عن ورقة ألدوّ ن هذه المالحظة وأسلي نفسي بأن العمل‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫التحكم كان‬
‫ليس سي ًئا تمامًا‪ .‬كنت أبحث عن أية ورقة ملقاة وعلى مكتب غرفة‬
‫يقبع هناك منزويًا الدفتر األحمر الصغير‪.‬‬
‫قصيدة «يوتوبيا المقابر» نشرت في ديوان «شوارع األبيض واألسود» طبعة خاصة‪،‬‬
‫القاهرة ‪ 1995‬بقية القصائد من ديوان «أماكن خاطئة»‪ ،‬دار ميريت‪ ،‬القاهرة ‪2008‬‬

‫‪29‬‬

‫إسالم سمحان‬
‫قصيدة‬

‫لمن تحمل الوردة؟‬
‫إلى َّ‬
‫غزة‪ ...‬وسائر الشهداء‬

‫أوقفني عاشق فقلت‪:‬‬
‫لمن تحمل الوردة؟‬
‫حبيبتك سيخطفها القصف عما قليل‬
‫وستغدو كمشة من رماد فال تغامر من أجل الحب‪.‬‬
‫أوقفتني عاشقة فقالت‪:‬‬
‫لي حبيب سيجيء‪...‬‬
‫ربما في الهدنة أستطيع‬
‫أن أص ِّفف شعري‬
‫وأن ُ‬
‫أش َّك د ُّبوسا على صدري‬
‫يشبه قوس قزح‬
‫وأركض في الساعة األخيرة‬
‫إليه‬
‫وأظن َّ‬
‫بأن وق ًتا سيحالفني‬
‫ُّ‬
‫عكس حظي المفزوع من صوت القنابل‪.‬‬
‫أوقفني الصغير وقال‪:‬‬
‫قبل أيام ك َّنا نلعب ِّ‬
‫بأزقة القطاع‬
‫ولسوء فهم اختلفت مع الصغيرة‬
‫لم أقصد أن أثير زوبعة من الصراخ بوجهها‬

‫‪30‬‬

‫لمن تحمل الوردة؟‬

‫ولكن شأن الدمية شأني‬
‫وشأن الصغيرة أنها لم تفلح بإقناعي أن الدمى‬
‫تروح وتأتي مثل الطائرات‪.‬‬
‫أوقفتني الصغيرة فقالت‪:‬‬
‫مات أحمد‬
‫ً‬
‫سعيدا باأللعاب الفسفورية‬
‫كان‬
‫المضيئة‬
‫ولم يعلم الصغير‬
‫بأنه احترق مثل الفراشات‬
‫من دون أن يحدث جلبة‬
‫أوقفتني امرأة فقلت‪:‬‬
‫أرى الناس يحملون ابنك‬
‫كأن خط ًبا ما لم يصبه‬
‫فلم أركِ ‪،‬‬
‫كان الفتى يسيل من شدقه‬
‫خيط من األزهار‬
‫الحمراء‬
‫وكنت ألمح ابتسامته الخجولة‪.‬‬
‫مر ًة أخرى فقالت‪:‬‬
‫أوقفتني المرأة ذاتها ّ‬
‫ُّ‬
‫يكتظ‪  ‬باألبناء‬
‫كان البيت‬
‫وكان أوسطهم يحضر الماء الساخن‬
‫كي يكنس أول الشعرات البكر عن ذقنه‬
‫لك َّنهم كلمح البصر غادروا جميعًا على األكتاف‬
‫كحقيبة بيد فتاة ذهبت كي تالقي حتفها‬

‫‪31‬‬

‫إسالم سمحان‬

‫أوقفني الرجل الحزين‪  ‬وقال‪:‬‬
‫كنت أرتِّب األصداف في حوض السمك‬
‫وكنت ِّ‬
‫أمشط شعر «جميلة»‬
‫وأهش النمش الطفيف عن صدرها‬
‫ُّ‬
‫لك َّنها الطائرات‬
‫لم تنتظر حتى أربط‬
‫خصر العروس بشال أنوثتها‬
‫فطارت أشالؤها مع شالها من شرفة المنزل‪.‬‬
‫أوقفني المل َّثم‪  ‬بكوف ِِّيته وقال‪:‬‬
‫ما الحاجة لالختباء أو االختفاء‬
‫بعد قليل سيفتضح األمر‬
‫وستزفنا الصواريخ إلى حتفنا‬
‫ولن يعرف لي ُقبل كي يدرى عني ُدبر‬
‫وستعرفني األيائل من ثيابي ومن قالدة‬
‫خبأتها في جيبي‬
‫أما أنا‪ ،‬أوقفني المشهد فقلت في نفسي‪:‬‬
‫ً‬
‫خبزا‬
‫كيف يصير الموت‬
‫فنشتهيه‬
‫وننتظر حصتنا من الموت‬
‫ً‬
‫أسرة‪ ،‬أسرة‬
‫ونمشي إلى المقابر‬
‫نحمل وثائقنا المدنية ودفاتر العائلة؟‬
‫قصائد غير منشورة في كتاب‪ .‬ترجمت ونشرت بااليطالية‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫باسم األنصار‬

‫ثالث قصائد‬

‫ٌنزهة‬
‫إلى كاسبر تومسن‬

‫في الدرب المؤدي إلى البحر‪،‬‬
‫ُ‬
‫رأيت الصبيان يحملون عشتار بن َّقالة خشبية‪،‬‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫تمثال رامبو في أحضانها‪.‬‬
‫ورأيت عشتار تحمل‬
‫ُ‬
‫رأيت األطفال يأكلون وريقات الخريف‪،‬‬
‫ُ‬
‫ورأيت األنامل تخلق النار من مياه السواقي‪.‬‬
‫ زايكو‪ ،‬زايكو‪ ،‬البحر هناك‪.‬‬‫ُ‬
‫استمعت لموسيقى أعشاب الدرب‪،‬‬
‫حينما‬
‫َّ‬
‫تذك ُ‬
‫رت موسيقى البالد التي صلبتني‪،‬‬
‫ُ‬
‫شاهدت غودو حاملًا الفانوس في الغابات‪،‬‬
‫وحينما‬
‫َّ‬
‫تذك ُ‬
‫رت القبطان الذي أخذه الطوفان إلى القرن الماضي‪.‬‬
‫َ‬
‫إلي‪،‬‬
‫راحت أمواجُ البحر ترسل‬
‫كلمات يوليسيس َّ‬
‫َ‬
‫أوراق البحر ألجلي‪.‬‬
‫الثعالب تسرق‬
‫وراحت‬
‫ُ‬
‫لنذهب صوب الفنار‪ ،‬ولنسأله عن أخبار السفن الغارقة‪،‬‬
‫ولنذهب إلى القرية‪ ،‬ولنسألها عن الحكواتي الذي أحرقه الشتاء‪.‬‬
‫ زايكو‪ ،‬زايكو‪ ،‬البحر هناك‪.‬‬‫ُ‬
‫رأيت األشجار ترسل العطور إلى البيت الوحيد في الغابة‪،‬‬
‫ُ‬
‫ورأيت التالل تبتسمُ للعربات المسحوبة بأجساد الغزالن‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫باسم األنصار‬

‫ُ‬
‫رأيت الراهب ِّ‬
‫يحدث الكواسر عن البالد المرفوعة بيد اهلل‪،‬‬
‫ُ‬
‫أعشاب الدرب تص ِّفق لخطوات الهاربين من الفردوس‪.‬‬
‫ورأيت‬
‫َ‬
‫ها هي األرواح البه َّية تخرج من حربها مع األخالق‪،‬‬
‫وها هي أجراس المعبد الجديد ترنُّ فرحً ا لمقدمها‪.‬‬
‫ليس لي سوى أن أضع أطيافي في البيت الوحيد‪،‬‬
‫وليس لي سوى الغناء في الغابة عن اليوم العجيب‪.‬‬
‫ زايكو‪ ،‬زايكو‪ ،‬البحر هناك‪.‬‬‫قيل‪ ،‬إن أمطار الخريف‪ ،‬أحرقت األناشيد‪،‬‬
‫وقيل‪ ،‬إن الهوا َء‪ ،‬داعب َّ‬
‫الشجرة الملقاة وحدها خارج الحقول‪.‬‬
‫لم أ َر القطار الراحل صوب الشمس‪،‬‬

‫ولم أسمع صوت الماء النازل من ّ‬
‫كف المرأة الريفية!‬
‫رأيت أحدهم يداعب صورة الجوكر َّ‬
‫ُ‬
‫بكفيه وهو يطير في الهواء‪،‬‬
‫ُ‬
‫ويطرز ثوبًا من أوراق الشتاء‪.‬‬
‫ورأيت آخر يجلس تحت شجرةٍ م ِّيتة‪،‬‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫رأيت البخار الصاعد من أكواب القهوة يرسم األحالم الضائعة‪،‬‬
‫ُ‬
‫ورأيت روّ اد المقهى يعزفون بأصابعهم على الطاوالت‪ ،‬لحنَ الريف‪.‬‬
‫من يخبرنا عن العربة القادمة من الشمس؟‬
‫ومن يخبرنا عن موعد قدوم قافالت السيرك إلينا؟‬
‫البحر هناك‪.‬‬
‫ زايكو‪ ،‬زايكو‪،‬‬‫ُ‬
‫ُ‬
‫شاهدت الرصاصات النازلة من القلوب‪،‬‬
‫ِّ‬
‫ُ‬
‫المحلقة من العيون‪.‬‬
‫وشاهدت الطيور‬

‫َ‬
‫ُ‬
‫رائحة األفكار المزروعة في الفضاء‪،‬‬
‫شممت‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫رائحة األمطار النائمة في السجون‪.‬‬
‫وشممت‬
‫ُ‬
‫تذكرت القيثار َة الملقاة وحدها في الصحراء‪،‬‬

‫وتذكرت السائرين نحو الكهوف‪ً ،‬‬
‫ُ‬
‫بحثا عن الشموع‪.‬‬
‫آه!‬
‫ُ‬
‫الغروب يخرج من مسامات الدرب‪،‬‬
‫راح‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫وجه األفق‪.‬‬
‫وراحت األوحال‪ ،‬تأكل‬
‫البحر لم يعُد هناك‪.‬‬
‫ زايكو‪ ،‬زايكو‪ ،‬يا كلبي الحنون ل َنعُد‪،‬‬‫ُ‬

‫‪34‬‬

‫ثالث قصائد‬

‫حياة محاطة باألشجار‬
‫ها هو زم ُن َك يتدحرج على جبل الثلج‪،‬‬
‫تسير في األزمنة اآلمنة‪.‬‬
‫وها أنا أراك‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫تتلون بالعسل في الكهوف‪،‬‬
‫ها هي‬
‫رغباتك َّ‬

‫وها أنا َ‬
‫أراك تنام مع الوجع القديم‪.‬‬
‫َ‬
‫ترغب في البكاء على الماضي‪،‬‬
‫كنت‬
‫ُ‬
‫ترغب ً‬
‫َ‬
‫أيضا في النحيب على المستقبل‪.‬‬
‫وكنت‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫كنت تو ُّد احتضان الخريف واألبدية معًا!‬
‫لم تكترث بعربة ُّ‬
‫الشعراء يومًا‪،‬‬
‫ولم تركض سوى خلف الحكايات الم َّيتة‪.‬‬
‫أخبرتك بأن تمشي معي صوب األحالم الزائلة‪،‬‬
‫َ‬
‫وحدك نحو األماني الخالدة‪.‬‬
‫وأن ال تمشي‬
‫َ‬
‫حلمت بأن تض َع خضرة الحشائش في الحقائب‪،‬‬
‫َ‬
‫وضعت لون السماء في الغرفة‪.‬‬
‫إالّ أنّ َك‬
‫تذكر‪ ،‬أ َّنك َّ‬
‫َّ‬
‫واللذة توأمان‪.‬‬
‫ّ‬
‫تذكر‪ّ ،‬‬
‫أن السماء ال تنام تحت رغباتك‪.‬‬
‫ٌ‬
‫َّ‬
‫وتذكر‪َّ ،‬‬
‫محاطة باألشجار‪.‬‬
‫أن حياتَ َك‬
‫تم َّن ُ‬
‫المحرمات‪،‬‬
‫تمارس الحروب ضد‬
‫يت أن‬
‫َ‬
‫َّ‬
‫َ‬
‫ألقيت النظريات فوق رأسي‪.‬‬
‫غير أنّك‬
‫تم َّن ُ‬
‫تحتج في وجه الخلود‪،‬‬
‫يت أن‬
‫َّ‬
‫َ‬
‫جرحت روحي بألحانك العتيقة‪.‬‬
‫غير أ َّنك‬
‫رأيتك تدخل االنتفاضة عبر بوابتها الحمراء‪،‬‬
‫َ‬
‫بوابتها البيضاء‪.‬‬
‫بعد أن‬
‫أقسمت لي بأن تدخلها عبر َّ‬
‫لماذا َ‬
‫قلت‪ :‬وداعً ا أيها الفجر القادم؟‬
‫ولماذا َ‬
‫قلت‪ :‬مرح ًبا بك أيها المساء؟‬

‫‪35‬‬

‫باسم األنصار‬

‫بابك بحذر‪ .‬طرقته إلى أن ّ‬
‫طرقت َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫تعل َق قلبي على‬
‫غبت عني طويلًا‪،‬‬
‫وحينما‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫حياتك‪،‬‬
‫يلتفت إلى‬
‫يمر من دون أن‬
‫مسمار غريب‪ .‬وحينما‬
‫رأيت ساعي البريد ُّ‬
‫ٍ‬
‫أحاطتني األشجار بهدوء‪.‬‬

‫بانوراما الدهشة‬
‫أها!‬
‫يتلصصون على األرامل من ثقوب النهار‪،‬‬
‫الصبية َّ‬
‫والرجال يلعقون في ّ‬
‫أكف العرافات‪.‬‬
‫أها!‬
‫الجنود يأكلون بندق َّياتهم‪،‬‬
‫والباعة المتج ِّولون يحملون النجوم فوق عرباتهم‪.‬‬
‫أها!‬
‫المرأة الفض َّية تدخل إلى المرآة‪ ،‬وتضع الغيوم في الحقائب‪.‬‬
‫أها!‬
‫الشيطان يخلق الفراشات من التراب‪،‬‬
‫ً‬
‫ُّ‬
‫خانقة الطفل في فمها‪.‬‬
‫تلتف حول البرج‬
‫واألفعى‬
‫أها!‬
‫تلعب حول منازلنا‪.‬‬
‫الحرب‬
‫أرى‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫أها!‬
‫الحرب‪ ،‬كينونة المتحاربين‪ ،‬ودم الفكرة‪.‬‬
‫أرى‬
‫َ‬
‫أها!‬
‫أرى األبدية مع الرائي عبر نافذة الحانة القديمة‪.‬‬
‫أها!‬
‫أمي تشتري‪َّ ،‬‬
‫عدة سنوات‪ ،‬من فرن الزقاق‪.‬‬
‫أها!‬
‫إخوتي يُح ّنطون أرواحهم في فكرة ال ُهو َّية‪.‬‬

‫‪36‬‬

‫ثالث قصائد‬

‫أها!‬
‫بسكين‪ ،‬ثم ي َّتجه نحو الموت من دون رغبة‪.‬‬
‫أبي يقطع رأس الحرب‬
‫ٍ‬

‫أها!‬

‫أرى خمس زهرات على الرصيف‪ ،‬وفي جانبها خنجر ّ‬
‫ملطخ بالدماء‪.‬‬

‫أها!‬
‫أرى طفلًا يخرج من المقبرة‪ ،‬وهو يغني أغنية غامضة‪.‬‬
‫أها!‬
‫الطفل يختفي عن أنظاري فجأة بعد أن ينهي أغنيته‪.‬‬
‫أها!‬
‫قصائد غير منشورة في كتاب‪.‬‬

‫‪37‬‬

‫جمانة حداد‬
‫مقطع من قصيدة‬

‫جيولوجيا األنا‪ ‬‬

‫ٌ‬
‫إنسان عارٍ»‬
‫«القصيدة‬
‫بوب ديالن‬

‫وتسعمئة وسبعين‬
‫ألف‬
‫أنا اليو ُم‬
‫ُ‬
‫السادس من شهر كانون األول‪ ،‬من سنة ٍ‬
‫ٍ‬
‫ُ‬
‫الساعة األولى ب َ‬
‫ُعيد الظهر‬
‫أنا‬
‫ُ‬
‫صرخات أمّي تلدني‬
‫ُ‬
‫وصرخاتها تلدها‬
‫رحمُ ها تقذفني ألخرج م ّني‬
‫وع ََر ُقها ّ‬
‫يحقق احتمالي‬

‫ُ‬
‫صفعة الطبيب التي أحي ْتني‬
‫أنا‬
‫ُّ‬
‫ْ‬
‫حاولت إحيائي قد ْأردتني)‬
‫صفعة الحقة‬
‫(كل‬
‫ٍ‬
‫ُ‬
‫علي‬
‫أنا‬
‫عيون العائلة َّ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫والجد والعمّ ة والخالة‬
‫حدقات األب‬
‫أنا‬
‫ُ‬
‫شاهد المح َت َملة‬
‫وأنا ال َم‬

‫ُ‬
‫والجدران الوراء‬
‫والستائر الوراء‪،‬‬
‫الستائر تنزاح‪،‬‬
‫أنا‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫يد ِّ‬
‫وأنا التي ال اس َم وال َ‬
‫لكل ما هو وراء‬
‫المعل ُ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫َّ‬
‫ُ‬
‫التوق ُ‬
‫قة تمائ َم حول عنقي‬
‫الفراغات‬
‫المجهضة‪،‬‬
‫المرجوّة م ّني‪ ،‬األحال ُم‬
‫عات‬
‫أنا‬
‫ُ‬
‫األحمر الضي ُّق‬
‫المعطف‬
‫وأنا‬
‫ُ‬
‫َّ‬
‫ُ‬
‫بكيت‬
‫كلما ارتدي ُته‬

‫‪38‬‬

‫جيولوجيا األنا‬

‫كل ضيّق ال يزال ّ‬
‫أنا ُّ‬
‫يبكيني‬
‫ٍ‬
‫ُ‬
‫الدمية ُ‬
‫ذات الشعر الكستنائي والعينين البالستيكيتين‬
‫وأنا‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫رفضت أن أهدهدني‬
‫المنبوذة تلك وقد‬
‫الدمية‬
‫أنا‬
‫ُ‬
‫المنبوذة تلك وال تزال ّ‬
‫تنز دمًا في قعر الرأس‬

‫(قطرتين في اليوم العادي‪ ،‬وثالثًا أيا َم العطل واألعياد)‬
‫الثقب الحزين في جوارب ّ‬
‫معلمتي‬
‫أنا‬
‫ُ‬
‫ال يزال ّ‬
‫إلي كعتاب هابيل في ضمائري‬
‫يحدق َّ‬
‫فقرها ّ‬
‫ّ‬
‫وقلتي‬
‫يحدق ليروي َ‬
‫وإرهاب يأسها من الحياة‬
‫نفا َد صبري‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫جدول الضرب ولم أتقنه حتى الساعة‬
‫أنا‬
‫ُ‬
‫االثنان المجموعُ هما واحد‪ ،‬دائ ًما واحد‬
‫أنا‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫الخط الموارب‪ ،‬ودائ ًما الموارب‬
‫نظرية‬
‫أنا‬
‫ُ‬
‫التطبيقات‬
‫أنا‬
‫أنا كرهي للتاريخ للجبر والفيزياء‬
‫ً‬
‫طفلة‪ ،‬بأن األرض تدور حول قلبي‬
‫وأنا إيماني‪،‬‬
‫وقلبي حول القمر‬
‫ُ‬
‫أكذوبة بابا نويل‬
‫أنا‬
‫ّ‬
‫وأصدقني إلى اليوم‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫وكنت أحلم بأن أصيرها‬
‫رائدة الفضاء‪،‬‬
‫أنا‬
‫ُ‬
‫تجاعيد ّ‬
‫جدتي المنتحرة‬
‫وأنا‬
‫أنا جبيني متك ًئا على حضنها الناقص‬
‫الصبي (هل كان اسمه جاك؟) الذي ّ‬
‫شدني من شعري‪ ،‬والذ بالهرب‬
‫أنا‬
‫ّ‬
‫أنا الذي أبكاني فأحبب ُته أكثر‬
‫أنا‬
‫ّ‬
‫قطتي الصغيرة‬

‫در ُ‬
‫اجة ابن الجيران التي دهستني ولم أحتجّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫(قد ُ‬
‫بعت أرواح قطتي لقا َء نظرةٍ من ابن الجيران الوسيم هذا)‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫فاتحة رذائلي‬
‫االبتزاز‬
‫أنا‬

‫‪39‬‬

‫جمانة حداد‬

‫ُ‬
‫الحرب‬
‫وأنا‬
‫وج َّثة الرجل التي جرجرها المقاتلون أمامي‬
‫ور ْج ُله المخلوعة تحاول اللحاق به‬
‫ِ‬
‫أنا‬

‫ً‬
‫ُ‬
‫وقرأتها‬
‫طفلة‪،‬‬
‫الكتب التي لم تالئمني‪،‬‬
‫ُ‬
‫(والتي اآلن أكتبها وال تالئم)‬
‫أنا مراه ُ‬
‫َقة نهديَ األيمن‬

‫ُ‬
‫حكمة األيسر‬
‫وأنا‬
‫ُ‬
‫جبروت النهدين تحت القميص الضيّق‪،‬‬
‫ثم وعيي لجبروتهما وهذا بد ُء االنحدار‬

‫ّ‬
‫المتأخر‬
‫أنا مللي السريع‪ ،‬سيجارتي األولى عنادي‬
‫ُ‬
‫مر ْت‬
‫أنا‬
‫الفصول ّ‬
‫ُ‬
‫حفيدة الطفلة التي كنت‪:‬‬
‫أنا افتقارها إلى غضبي وخيباتي وأظفاري ومتاهاتي وشهواتي وأكاذيبي وحروبي‬
‫وندوبي وانحرافاتي‬
‫ُ‬
‫الحنان أحمله رغ ًما مني‪ ،‬وأنا إلهي وجشعي وغياباتي المألى بموتايَ ‪ ،‬وأنا‬
‫أنا‬
‫الالينامون وقتاليَ ّ‬
‫موتايَ ّ‬
‫ُ‬
‫زفراتهم األخيرة على وسادتي َّ‬
‫كل فجر‬
‫الالينامون‪ ،‬وأنا‬
‫وأنا‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫الوقت‪،‬‬
‫تأففي وعدوايَ وخطري وهربي من‬
‫جبن إلى أسوأ‪ ،‬أنا انتظاراتي الالتَ ْفهَمُ‬
‫ٍ‬
‫ّ‬
‫المسافة‪ ،‬أنا صمتي الذي ّ‬
‫َ‬
‫تعل ُ‬
‫مت‪ ،‬وصمتي الذي لم أتقنه بعد‬
‫والالتَ ْفهَمُ‬
‫تدب فوق روحي كحشرة‬
‫وحدتي ّ‬
‫ُ‬
‫حفيدة الطفلة التي ُ‬
‫كنت‪:‬‬
‫أنا‬
‫افتقاري إلى الطيش الغافل‬
‫وإلى كمالها يصغي إلى ذاته‬
‫ُ‬
‫كارثة الحب‬
‫أنا‬
‫وأقع‬
‫أنا ُ‬
‫ذئاب الشعر تركض في دمي‬
‫ً‬
‫حافية‪ ،‬معها أركض‬
‫وأنا‪،‬‬

‫‪40‬‬

‫جيولوجيا األنا‬

‫ُ‬
‫الباحثة عن صيّادها‬
‫أنا‬
‫ال تجد صيّادها‬
‫َّ‬
‫ْ‬
‫أومأت إلى شهوتي‬
‫أنا مياهي تفور كلما شهوتي‬
‫أنا تَ ُ‬
‫ب األلسنة ترتوي بفورانها‬
‫عاق ُ‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫مستبقة جوعَ األلسنة‬
‫حمرة شفاهي‬
‫أنا‬

‫ُ‬
‫ُ‬
‫وأنا ً‬
‫وذاكرة حنقها‪،‬‬
‫ذاكرة جروحها‪،‬‬
‫أيضا‪ :‬أظفاري وما تحتها وما به تنوء‪ ،‬وأنا‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫وذاكرة قوتها التي ال تحتاج إلى برهان‪ ،‬وأنا ق َِطعُ اللحم الصغيرة‬
‫وذاكرة ضعفها‪،‬‬
‫مُغ َت َن ً‬
‫مة من ظهورهم في ِّ‬
‫كل نشوة‬
‫وأنا أسناني‬
‫وفخذايَ الشهيتان‬
‫ورغبات داعرة‬
‫وأنا ذنوبي وكم أحبّها‬
‫وأنا ذنوبي وكم تشبهني‬
‫وأنا‬
‫صديقتي التي خانتني‬
‫وشكرا‬
‫ً‬
‫وأنا عمودي الفقري نابحً ا‬
‫في وجوه الغادرين‬
‫وأنا عينايَ تريان في العتمة التي عتمتي‬
‫وأنا وجعي‬
‫(نعم وجعي)‬
‫وأنا صرختي في المنتصف‬
‫(أكتمها في اللحظة المناسبة)‬
‫وأنا ما أخفيه‬
‫ولكن أخفيه‬
‫ما ال أريد أن أخفيه‬
‫ْ‬
‫وأنا ما أريد أن أخفيه وال‬
‫أنا ْ‬
‫«قل لي كم تحبّني»‬
‫وأنا «ال ّ‬
‫أصدق»‬

‫‪41‬‬

‫جمانة حداد‬

‫الرأس موصولًا بالجسد مفصولًا عن الجسد‬
‫أنا‬
‫ُ‬
‫وأنا موتي المبكر‬
‫(أقول ذلك بال دراما)‬
‫ّ‬
‫سأخلفه ورائي من خراب‬
‫وما‬
‫ُ‬
‫الجنون والعد ُم اللذان في األمام‬
‫وأنا‬
‫وأشياء صغيرة تافهة تفضح‪:‬‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫الكتابات تحت زجاج الطاولة‪ ،‬ابتساماتي‬
‫قصاصات الرسائل‪،‬‬
‫البطاقات البريدية‪،‬‬
‫في الصور القديمة‬
‫ُ‬
‫مجموع الرجال الذين أحبّوني ولم أحببهم‪،‬‬
‫أنا‬
‫أنا الذين أحبب ُتهم ولم يحبّوني‪ ،‬والذين لم أحببهم ولم يحبّوني‪ ،‬والذين تو ّه ُ‬
‫مت‬
‫أني أحب ّهم‪ ،‬وتو ّهموا أن ال يحبّوني‬
‫ُ‬
‫أحب‬
‫مجموع الرجل الواحد الذي‬
‫أنا‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫المرأة تدمع صورتها في صورة عرسها (في الصورة فقط)‬
‫أنا‬
‫أنا انكساراتي وهزائمي والبطوالت الباطلة‬
‫أنا نجاتي من الغرق في أحد األيام (إذا ُ‬
‫كنت ح ًقا نجوت)‬
‫ُ‬
‫عفونة كسرة الخبز فوق مائدتي‬
‫أنا‬
‫ُ‬
‫ومئات السنين التي لزمتني ألخلق نفسي‬
‫أنا األيا ُم السبعة‪،‬‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫وصفير القذائف‪،‬‬
‫وإسفلت الطريق‬
‫وغبار المصانع‬
‫واألشجار‬
‫والطيور‬
‫األسماك‬
‫أنا‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫وأنا الرياحُ والعناكب ولحم الثمار‬
‫كل قارةٍ في ِّ‬
‫بلد‪ ،‬فوق ِّ‬
‫جبل من ِّ‬
‫بركان على رأس ِّ‬
‫أنا ُّ‬
‫كوكب‬
‫كل‬
‫كل‬
‫كل‬
‫كل ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫كل قارةٍ في ِّ‬
‫فوق ِّ‬
‫أرض من ِّ‬
‫كل حفرةٍ في قعر ِّ‬
‫في ِّ‬
‫بلد‪َ ،‬‬
‫كل كوكب‬
‫كل ٍ‬
‫كل ٍ‬
‫ُ‬
‫اللحظة لزمتني ألدمّرني‬
‫أنا‬
‫وأجسادي‬
‫وشوارع مدينتي الرطبة‬
‫وأنا َمن كانت وأنا َمن كان يمكن أن تكون‪،‬‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫تسدد أقساط المدرسة‬
‫امتنعت أمي عن شرائه‪ ،‬كي‬
‫األزرق حين‬
‫الفستان‬
‫وأنا‬
‫وأنا مكتبة أبي وعيناه ونزق قلبه‬
‫والكلمات التي لم ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫أقل‪ ،‬والشفا ُه التي لم أقب ّْل‬
‫أمنح‪،‬‬
‫أنا‬
‫النظرات التي لم ْ‬

‫‪42‬‬

‫جيولوجيا األنا‬

‫ما لن ّ‬
‫أخلفه ورائي‪:‬‬
‫َّ‬
‫حماقة ولم أرتكبها‬
‫كل‬
‫ٍ‬

‫َّ‬
‫ذهاب ولم ْ‬
‫أعد منه‬
‫كل‬
‫ٍ‬

‫وأنا‬
‫ابنتي التي لم ألدها‬
‫ُ‬
‫والمرأة التي سوف أكون‬
‫ُ‬
‫المرأة تقري ًبا‬
‫أنا تلك‬

‫ُ‬
‫الرجل‬
‫وأنا تقري ًبا ذلك‬

‫وأنا‬

‫ُ‬
‫ُ‬
‫نجحت في أالّ أكونه تمامًا‬
‫الرجل ذاك الذي‬
‫وينقذني م ّني َّ‬
‫كل يوم‬
‫ُ‬
‫لست عليها اآلن‬
‫وأنا َمن‬
‫والناس الذين كنتهم أمس‬
‫وأنا األشيا ُء‬
‫ُ‬
‫و َمن أكونهم في الغد‬
‫ويصنعونني‪.‬‬
‫من ديوان قيد االنجاز بعنوان «كتاب الجيم»‬

‫‪43‬‬

‫حسين العبري‬
‫فصل من رواية‬

‫المعلَّقة األخيرة‬
‫ُ‬

‫نظر عبداهلل إلى الساعة في معصمه‪ ،‬كانت قد تجاوزت الثامنة‪ ،‬ها هو إذن‬
‫يتأخر عن عمله‪ .‬لقد أسقط في يده حين رأى أن زميليه في العمل‪ ،‬محمد وسالم‪،‬‬
‫قد وصال قبله‪ .‬لقد كان ناد ًرا ما يتأخر على العمل‪ ،‬وقد ضبّط نفسه ليصل دائما‬
‫قبل الثامنة بقليل‪ .‬لم يكن ذلك بسبب أنه يحب عمله هذا‪ ،‬أو يحب ما يفعله طيلة‬
‫اليوم في مكتبه‪ ،‬لكنه مع هذا ال يمكن أن يكون كار ًها لعمله أيضا‪ .‬إن الميزة الوحيدة‬
‫ً‬
‫بعيدا عن ضوضاء المراجعين‪ ،‬وليس من اختصاصه أو‬
‫المتأتية من عمله أنه يبقى‬
‫من اختصاص زميليه أن يقوموا بأشياء تتطلب عملًا سريعًا وعاجلًا‪.‬‬

‫انتصب عبداهلل طويلًا أمام الالئحة بعد أن سلم على زميليه محدقًا في قصاصات‬

‫األوراق المثبّتة‪ .‬كان الحبل المشنقة منتص ًبا في صورة كبيرة على جسر القرم‪،‬‬
‫متوترا‪ .‬حك جسده أكثر من‬
‫وثمة حبل آخر منتصب على الجسر الجديد‪ .‬كان‬
‫ً‬
‫مرة‪ ،‬وشعر أن ثمة إحساسا بألم خفيف يأكله على الكتفين وأعلى الظهر‪ ،‬وقد بدأ‬
‫توتره يظهر على هيئة عرق خفيف بدأ ينتح على ظهره أولًا ثم على رقبته‪ .‬فكر‪ :‬ال‬
‫بد أن يحاول قدر اإلمكان أن يهدئ من نفسه وأن ال يظهر شيئا من قلقه لزميليه‪،‬‬
‫لكن اليوم‪،‬‬
‫رغم معرفته أنهما ال بد أن يكونا قد الحظا‬
‫مؤخرا أنه على غير ما يرام‪ْ .‬‬
‫ً‬
‫اليوم هو مختلف تمامًا‪ .‬وانتبه إلى أنه كان يلبس َم َص َّر المناسبات األزرق الغامق‬
‫فزادت حرارة جسده وبدأت حكة داخلية تأكله‪.‬‬
‫كان ما يزال منتص ًبا أمام الالئحة حين قال له سالم‪« :‬يجب أن تغلق َّ‬
‫ملف هذه‬
‫القضية يا عبداهلل!» نظر عبداهلل‪ ،‬متعجِّ ًبا‪ ،‬إلى سالم‪ ،‬وحاول أن يفهم ماذا يعني‬
‫بقوله «يجب أن تغلق‪ ».‬هل حدث شيء ما أخيرا‪ ،‬وهل يعرف زميله شيئا جديدا؟‬
‫هل الحظ التوتر الحاصل داخله‪ ،‬وبالتالي كان يحاول أن ينصحه بهدوء أنه قد حان‬

‫‪44‬‬

‫المع َّلقة األخيرة‬
‫ُ‬

‫اآلوان‪ ،‬لترك هذا العمل الهامشي والنظر في األمور األهم؟ كانت المشانق ما تزال‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫متأرجحة في الهواء‪ ،‬وكانت قصاصات الجرائد تتداخل في عينيه‬
‫تتدلى في دماغه‪،‬‬
‫بائسا‪ ،‬ما الذي يجب أن يفعله؟ ال يستطيع ًّ‬
‫حقا أن يعلم زميليه بما يجري‬
‫وتحيله ً‬
‫في داخله‪ ،‬ال ألنه ال يريد ذلك فحسب‪ ،‬بل أيضا ألنه ال يعرف ًّ‬
‫حقا ما الذي يجري‬
‫داخله‪ .‬نظر إلى زميليه نظرات بلهاء ال معنى لها‪ ،‬ثم أمسك بإحدى القصاصات وأزال‬
‫الد ُّبوس عنها‪ ،‬ثم فجأة التفت إلى زميليه‪« :‬نعم‪ ،‬حان الوقت ألن نغلق هذه القضية‪.‬‬
‫سوف أزيل َّ‬
‫ً‬
‫كل هذه القصاصات‪ .‬ال َّ‬
‫جديدا‪».‬‬
‫بد أن نفعل شي ًئا‬
‫تعود‬
‫َّ‬
‫تعجب زمياله من فعله لكنهما عادة ال يختلفان معه في شيء؛ فمع مرور الوقت َّ‬
‫ُّ‬
‫كل واحد منهم أن يحترم رغبات اآلخرين‪ ،‬وأن يدرك مزاياهم وعيوبهم‪ ،‬ووصلوا‬
‫إلى حالة من التأقلم والتواطؤ تجعل َّ‬
‫كل واحد منهم يعمل مع اآلخرين‪ ،‬ومع نفسه‬

‫في ذات الوقت‪َّ .‬‬
‫وفكر عبداهلل أن محمد وسالم سوف يسأالنه أال يفعل ذلك‪ ،‬أو أنهما‬
‫لكن شي ًئا من هذا لم يحدث‪ ،‬ببساطة أل َّنهما انهمكا‬
‫سيعترضان بطريقة أو بأخرى‪َّ ،‬‬
‫في أحاديث أخرى بينهما بدت أكثر أهمية‪.‬‬
‫عاد إلى مكتبه يحمل قصاصات الجرائد والدبابيس‪ ،‬وبدأ في التخريم‪ .‬أخرج الملف‬
‫الذي كان قابعًا في أحد األدراج‪ ،‬وبدأ في تصفيف القصاصات‪ .‬كان قلقه واضحً ا في‬
‫تململه وعدم قدرته على الجلوس على كرس ِّيه طويلًا كما هي عادته‪ ،‬وفي تحريكه‬
‫رجليه بحركات سريعة غير هادفة‪ .‬إنه ِّ‬
‫يفكر اآلن أن شيئا قويا ال َّ‬
‫بد أنّه يعتمل‬
‫َّ‬
‫مجددًا إلى الالئحة‪،‬‬
‫داخله‪ ،‬لك ّنه يجب أن يغلق هذه القضية التي طال أمدها‪ .‬نظر‬
‫َّ‬
‫ومد يده وأخذ الملف ووضعه في الدرج حيث كان‪.‬‬
‫لم يبد على محمد وسالم أنهما كانا يرغبان في إثارة موضوع حبال المشانق‪،‬‬
‫فبالنسبة إليهما كانت القضية منتهية‪ ،‬حتى لو كان ثمة شيء يمكن أن يحدث‬
‫ملحة في وضع االحتماالت ومناقشتها‪.‬‬
‫في المستقبل‪ ،‬فلم تكن تراودهما أي رغبة َّ‬
‫ً‬
‫تعوده منذ مدة طويلة‪ ،‬وأنه بهذا‬
‫صرا‬
‫لقد الحظا أن عبداهلل يلبس َم ًّ‬
‫جديدا غير ما َّ‬

‫يكون قد قام في يوم واحد ّ‬
‫بعدة أعمال غريبة عليه‪ ،‬فهو قد تأخر عن موعد دوامه‬
‫ً‬
‫وأخيرا كان يبدو‬
‫مختلفا‪،‬‬
‫صرا‬
‫ً‬
‫بحيث أنهما حضرا قبله إلى المكتب‪ ،‬وكان يعتمر َم ًّ‬
‫كل ذلك القلق الواضح‪ .‬لكن األغرب من هذا ِّ‬
‫كله أن يقوم بجمع ِّ‬
‫عليه ُّ‬
‫كل القصاصات‬

‫هكذا من على الالئحة من غير أن يتردَّد بمجرد اقتراح بسيط‪ّ .‬‬
‫أمرا ما يعتمل في‬
‫إن ً‬
‫ً‬
‫داخله! أيكون‬
‫مريضا؟ أم أن القضية المهمة بدأت تشغله وتقلقه إلى هذه الدرجة؟‬

‫‪45‬‬

‫حسين العبري‬

‫إن هذا ليس ً‬
‫بعيدا‪ ،‬فإ َّنه لم يذهب إلى مكتبه مباشرة‪ ،‬كما هي العادة‪ ،‬بل ظل منتص ًبا‬
‫أمام الالئحة قبل أن يقوم بنزع القصاصات‪ ،‬وهذا ع ََرض واضح يدل على أنه مريض‬
‫بهذه القضية‪ .‬نعم‪ ،‬هناك شيء يتغ َّير في داخله‪ ،‬وهما يعلمان أنه لن يفسر لهما األمر‬
‫حتى لو سأاله‪ ،‬ففضال متواطئين على أن يعطياه هو القرار‪ ،‬إن كان يريد إخبارهما‬
‫لكن عبداهلل قطع هذه التساؤالت حين قام من على المكتب وخرج‪.‬‬
‫بما يجري‪َّ .‬‬
‫تجول عبداهلل في أروقة الوزارة غير مدرك‬
‫لم يحدث شيء يذكر بعد ذلك‪ ،‬فقد َّ‬
‫ًّ‬
‫حقا ما كان يفعله‪ .‬والحق أن حبال المشانق كانت قد عادت للتأرجح داخله‪ ،‬وكانت‬

‫المرة تتخذ َّ‬
‫كل شيء وأي شيء للتشبث‪ :‬شاهدها تتأرجح من على الجسور‪،‬‬
‫هذه ّ‬
‫ومن على لوحات الطرق‪ ،‬ومن على شرفات األبنية‪ ،‬بل إنه كان يخيل إليه أنه سوف‬
‫يجد مشنقة عند ِّ‬
‫كل باب من أبواب الوزارة وعلى ساللمها‪.‬‬
‫مرتين خرج إلى المقهى الخشبي المنتصب خلف الوزارة‪ ،‬وحاول أن يأكل شي ًئا‬
‫ّ‬
‫لك َّنه لم يجد شه َّي ًة لفعل ذلك‪.‬‬
‫كان ِّ‬
‫يفكر في المستهتر ذاك‪ ،‬ال َّ‬
‫بد أنه يريد أن يُوصل رسالة ما إلى الناس‪ ،‬وإليه‬

‫شخص ًيا‪ .‬ال‪ ،‬ليس هو مجنونًا‪ ،‬إنه يفعل هذا َّ‬
‫كله بحكمة‪ ،‬وهو يريد أن يقول شي ًئا‪.‬‬
‫لكن ماذا يمكن أن تكون رسالته؟ فكر عبداهلل أنه كان ال َّ‬
‫بد لهذا الرجل أن يكتب‬
‫ْ‬
‫شي ًئا ما في الجرائد‪ ،‬كي يقول في النهاية الرسالة التي يريدها‪ .‬حس ًنا‪ ،‬قد يكون‬

‫غير قادر على فعل ذلك ألن الشرطة سوف تحتجزه بالتأكيد‪ ،‬لكن من أين له‪ -‬بعد‬
‫ِّ‬
‫ُّ‬
‫التأكد أن رسالته قد وصلت إلى اآلخرين؟ ال يبدو أن‬
‫كل هذه الحبال المشانق‪-‬‬
‫بمس‪ ،‬أو أنه يمزح‬
‫أحدا فهم أي شيء سوى أن ذلك المستهتر مجنون‪ ،‬أو مصاب ّ‬
‫ً‬
‫خائفا بل إن الناس كانت متش ِّوقة فقط لمعرفة ما هو‬
‫مزحات ساذجة‪ ،‬فال أحد يبدو‬
‫مصير ذلك المستهتر‪ .‬أما قضية المشنقة هذه فإنها لم تكن ترمز ألي شيء‪ ،‬وإنها لم‬
‫تكن موجودة أصلًا في تاريخ البالد‪ .‬إن المدانين بالجرائم ما كانوا يُقتلون بطريقة‬
‫الشنق‪ .‬ال شيء من هذا‪ ،‬ربما أُعدموا بالبندق َّيات‪ ،‬برميهم من على الشرفات‪ ،‬بدفنهم‬
‫لكن بمشنقة؟ بحبل؟ بتعليقهم على المأل؟ ال‪ ،‬إن ذلك أمر بعيد ًّ‬
‫جدا عن هذه‬
‫أحياء‪ْ ،‬‬
‫المنطقة من العالم‪.‬‬
‫َّ‬
‫فكر عبداهلل باحتماالت ما يمكن أن يكون نهاية حقيقية لهذا الموضوع‪ .‬هل‬
‫يبعث الرجل رسالة يقول فيها إنه كان فعل ذلك لسبب معين وإنه متأسف؟ بالطبع‬
‫يستطيع حتى أال يتأسف‪ ،‬بل يضع رسالته تلك على الجسر وينصرف‪ ،‬فيعرف ال َّناس‬

‫‪46‬‬

‫المع َّلقة األخيرة‬
‫ُ‬

‫أن القضية غدت منتهية‪ .‬إن ذلك أمر لن ِّ‬
‫يكلف الرجل شي ًئا‪ ،‬وسيكون قد أكمل‬
‫القضية التي بدأها‪ .‬أما أن يجعل األمور َّ‬
‫معلقة هكذا وال أحد يستطيع أن يتكهَّن متى‬
‫وأين ستتدلى المشنقة التالية‪ ،‬إن هذا هو حقا االستهتار بعينه‪.‬‬
‫لقد كان طيلة هذا اليوم يفكر بنوع من الحقد على الرجل المستهتر‪ ،‬صاحب‬
‫المشانق‪ ،‬لك َّنه اآلن بدأ في الشفقة عليه‪ .‬ال بد أن يكون رجلًا ذا شأن حتى يفعل َّ‬
‫كل‬
‫كثرا ربما انطبقت‬
‫هذا‪ .‬إننا ال نحترمه حين ننعته بلقب معتوه أو مستهتر‪ .‬إن آخرين ً‬
‫لكن هذا الرجل ذو شأن آخر حت ًما ليفعل َّ‬
‫كل ما فعل‪.‬‬
‫عليهم هذه الصفات‪َّ ،‬‬
‫قام محمد من على مكتبه وأعلن أنه ذاهب‪ .‬كانت الساعة ما تزال الثانية‬
‫وعشر دقائق‪ .‬إنه الوقت الذي يخرج فيه‪ .‬نظر سالم إلى عبداهلل‪ ،‬وبدأ في تجميع‬
‫توجه إلى عبداهلل وسأله إن كان بخير‪ ،‬فرد‬
‫أغراضه هو اآلخر‪ ،‬ثم قبل أن يخرج َّ‬
‫ّ‬
‫ُّ‬
‫«كل األمور تمام‪ ».‬كان ذلك غري ًبا‪ ،‬فكر عبداهلل‪ .‬هل كان سالم محرجً ا‬
‫عبداهلل‪:‬‬

‫عما يشغله منذ الصباح؟ أم ّ‬
‫أن هذا معناه أنه يعرف ما يشغل‬
‫من أن يسأل عبداهلل َّ‬
‫عبداهلل‪ ،‬لك ّنه أراد فقط أن يطمئن عليه؟ وأيًّا كان األمر‪ ،‬فإن عبداهلل ر َّدد أن‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫متوعكا فقط‪ .‬خرج سالم‬
‫«كل شيء على ما يرام» وأنه ال داعي للقلق‪ ،‬فقد كان‬
‫من المكتب بعد أن ألقى نظرة ذات معنى على الالئحة الفارغة من القصاصات‪.‬‬
‫َّ‬
‫ً‬
‫عما‬
‫ظل عبداهلل في الغرفة‬
‫وحيدا خلف مكتبه بضع دقائق غارقًا في تساؤالته َّ‬

‫ينبغي فعله في مثل هذه األوقات العصيبة‪ .‬إنه يكاد ينفجر من الداخل‪ ،‬وهو ال يعرف‬
‫ًّ‬
‫جن؟ أو أصابته لوثة؟ لو أنه‬
‫حقا ما الذي يدور هناك من أحداث‪ ،‬أيكون فعلًا قد َّ‬
‫كان في قريته اآلن لكان ّ‬
‫بمس من الجان‪ ،‬أو أن أحدهم قام‬
‫شك كاآلخرين أنه مصاب ٍّ‬
‫ً‬
‫جسدا بال عقل‪ ،‬آلة من غير توجيه‪ ،‬أو آلة يوجهها‬
‫بإلقاء سحر عليه فجعله هكذا‬
‫ساحر من بعد‪.‬‬

‫الملف َّ‬
‫َّ‬
‫وقلب القصاصات‪ ،‬وقام بإخراجها واحدة بعد األخرى‪ ،‬وهو‬
‫فجأة أخرج‬

‫يحاول أن يرى إن كان بإمكانه هو عبداهلل بن محمد معرفة من يكون هذا الرجل‪،‬‬
‫بكل هذا القلق‪ .‬كيف يمكن لهذا الرجل أن ِّ‬
‫الذي أقلق حياته وقذف عليه ِّ‬
‫يفكر؟ وما‬
‫هي الغرائز التي تحركه؟ لماذا يسعى هكذا إلى تدمير العالم وزرع الرعب في ِّ‬
‫كل‬

‫وأخيرا‪ ،‬من دون أن يعرف لماذا‪ ،‬قام عبداهلل بإعادة تثبيت القصاصات على‬
‫مكان؟‬
‫ً‬
‫الالئحة بالدبابيس‪ ،‬ونظر إليها مل ًّيا إلى أن كان موعد خروجه من الوزارة‪ّ .‬‬
‫هدأت‬
‫ً‬
‫سيطرة‬
‫هذه الحركة من ثورانه‪ ،‬وأرجعت إليه شي ًئا من التوازن‪ .‬كان اآلن أكثر‬

‫‪47‬‬

‫حسين العبري‬

‫على أحاسيسه‪ ،‬ولم يعد ُ‬
‫بعد قل ًقا‪ ،‬وبدا أن المشانق اختفت من وعيه‪ ،‬فقد رجع إلى‬
‫حركاته اآللية المدروسة التي عهدها‪ ،‬وأغلق باب المكتب‪ ،‬ومشى إلى سيارته‪ .‬لم‬
‫ير مشانق أو حبالًا َّ‬
‫معلقة في الفراغ‪ ،‬وال على سقوف المواقف‪ .‬أدار المحرك وقفل‬
‫ً‬
‫عائدا إلى بيته‪ ،‬وهو يحسب أنه قد برأ تمامًا من هذه القض َّية المرض‪.‬‬
‫كان الزحام يزداد َّ‬
‫َّ‬
‫مجددًا!‪ ،‬لن‬
‫كلما اقترب من جسر القرم‪ .‬وفكر بامتعاظ «ال‪ ،‬ليس‬
‫يأتي رجل المشانق اآلن‪ .‬إن هذا ليس توقيته‪ .‬لن يكون هو رجل المشانق إن جاء‬
‫اآلن‪ .‬سيكون قد غ َّير من سلوكه‪ ،‬ويكون قد خدعنا جميعًا!» وهجمت عليه أفكار‬
‫مرة أخرى وبدفع أكبر‪ .‬كانت األفكار تتقاذف داخله بعنف‪ .‬أيعقل‬
‫الحبل المشنقة ّ‬
‫أخيرا بتعليق شيء ما على‬
‫أن يكون فعلها اآلن وهنا؟ أيعقل أن يكون قد قام الرجل‬
‫ً‬
‫الجسر‪ ،‬في مثل هذا الوقت؟‬
‫ّ‬
‫انتابته األفكار جزافًا‪ ،‬وبدأت القضية تتصاعد في داخله ثم انبثقت كل القصاصات‬
‫أمام عينيه بصورها وبأحداثها وبأسماء واضعيها والمص ّورين‪ .‬كان السائقون في‬
‫سيّاراتهم يرقبون ما سينفتح عليه المشهد حين يقتربون من الجسر‪ ،‬أما هو فكان‬
‫يريد أن يذهب‪ ،‬أن يختفي سريعًا من هذا المكان من غير أن يشاهد شي ًئا‪َّ .‬‬
‫فكر‬

‫أنه سيكون بخير لو هرب من هذا ِّ‬
‫كله‪ ،‬أن يتحول إلى الخط األيمن‪ ،‬وأن ينفذ عبر‬

‫الدوار بحوالي ثالثة كيلومترات‪ ،‬ويتجِّ ه نحو الشارع‬
‫مخرج الشارع‪ ،‬الذي يوجد قبل َّ‬
‫الفرعي الذي يخترق مدينة السلطان قابوس‪ ،‬ومن ثَمّ يعود أدراجه إلى الشارع الرئيس‬
‫دوار المجمّ عات‪.‬‬
‫عبر َّ‬
‫لكن‪ ،‬اآلخرون كانوا غير ملتفتين له‪ ،‬بل إن الجميع كان‬
‫بدأ في إعطاء اإلشارة‪ْ ،‬‬
‫ّ‬
‫يعلق عينيه في الفضاء في محاولة لمعرفة ما يجري هناك عند الجسر‪ .‬وكاد س َّيارة‬

‫ارة أمامه حين أراد االلتفات‪ ،‬لك َّنه في النهاية َّ‬
‫عبداهلل تصدم س َّي ً‬
‫تمكن من الوصول إلى‬
‫الخط األيمن للشارع‪ .‬قاد س َّيارته عبر المخرج‪ ،‬م َّتجهًا نحو الشارع الداخلي لمدينة‬
‫السلطان قابوس‪ ،‬واستمر فيه باتجاه الشرق‪ .‬كان الشارع مزدح ًما لك َّنه استطاع أن‬

‫يتفرع منه الشارع المؤدي إلى الجسر‪.‬‬
‫يمر إلى الدوار القريب الذي كان َّ‬
‫لقد َّ‬
‫فكر عبد اهلل‪ ،‬بدلًا من أن يبتعد عن مشاهدة حبل المشنقة‪ ،‬الذي ربما يكون‬
‫متدل ًيا هناك على جسر القرم‪ ،‬فإنه اقترب اآلن إلى درجة أكبر من الجسر‪ ،‬لك َّنه‬
‫الدوار‪ ،‬ويتجِّ ه‬
‫لن يستطيع مشاهدة شيء من هنا‪ .‬كان عليه فقط أن يدور نصف َّ‬
‫مباشرة لألمام‪ ،‬وبال َّتالي يكون قد أفرغ قضية الجسر والحبال المشانق من عقله‬

‫‪48‬‬

‫المع َّلقة األخيرة‬
‫ُ‬

‫تمامًا لهذا اليوم‪ ،‬وسوف يتس َّنى له معرفة النهاية المتو َّقعة عن طريق التلفاز أو‬
‫كل ذلك إلى صباح الغد ويقرأ َّ‬
‫الراديو‪ ،‬أو يرجئ َّ‬
‫كل شيء في الجرائد‪ ،‬حيث سيجلس‬
‫مرة أخرى عبداهلل بن محمد المبرأ من هموم هذا‬
‫على كرس ِّيه‪ ،‬ويكون قد عاد ّ‬
‫العالم‪.‬فكر أن بإمكانه اآلن ً‬
‫أيضا أن َّ‬
‫الدوار ويتجّ ه لليسار‪ ،‬حيث‬
‫يلف ثالثة أرباع‬
‫َّ‬
‫يستطيع الصعود على الجسر‪ ،‬ويلقي نظرة أقرب إلى ما يحدث إن كان ثمة مشانق‬
‫وحبال متدلِّية‪.‬‬
‫بدا األمر مقل ًقا وال ّ‬
‫يقرر اآلن وإال فاته الحدث‪ .‬ودار نصف‬
‫بد له بعد هذا أن ِّ‬
‫دورة على الدوّ ار وأكمل ثالثة أرباع الدورة‪ .‬لم يستطع أن يتجّ ه مباشرة في طريق‬
‫الهروب‪ ،‬ولم يستطع كذلك أن يتجّ ه إلى قلب الحدث‪ ،‬حيث الجسر‪ .‬ثم أنه دار‬
‫المرة أطلق لسيارته العنان‬
‫مرة أخرى‪ ،‬وأكمل نصف الدوار ثم ثالثة أرباعه‪ ،‬وهذه ّ‬
‫ّ‬
‫ومضى بعناد في اتجاه الجسر‪.‬‬
‫لم يستطع االستمرار طويلًا‪ ،‬فعند بداية الجسر كانت س َّيارة شرطة هناك‪ ،‬وكان‬
‫رجال شرطة ي َُلوُ َحان في األفق وهما يركضان‪ .‬كانت سيارتهما مفتوحة األبواب‬
‫ومركونة في الطريق وأضواؤها تلمع باألزرق‪ .‬استطاع عبداهلل أن يتب َّين ما يحصل‪.‬‬
‫كان رجال الشرطة يالحقان أحدهم‪ .‬إنه هو إذن‪ :‬ال بد أن يكون هو ذلك الرجل‬
‫البطل‪ ،‬الذي علق المشانق َّ‬
‫كل هذه الشهور‪.‬‬
‫أصبح عبداهلل متح ِّم ًسا ً‬
‫جدا وو ّد لو أنه أستطاع إلقاء نظرة على الجوار‪ .‬كان‬
‫اآلخرون في س َّياراتهم يرقبون المشهد بفضول‪ ،‬بينما خرج البعض ليرى بتفصيل‬
‫أكثر ما هو حاصل‪َّ .‬‬
‫فكر عبداهلل أن الشرطيين سيقومان بالقبض على الرجل حت ًما‪.‬‬
‫ونظر باتجاه الجسر‪ ،‬لم يكن يستطيع من موقعه هذا أن يرى ما إن كانت هناك أية‬
‫مشنقة أو حبل‪.‬‬

‫كان يلزم أن يخرج من سيارته ويذهب إلى أعلى الجسر حتى ي ّ‬
‫ُطل على الشارع‬
‫َّ‬
‫مجددًا ليعلق مشنقة‪ ،‬وإن‬
‫الرئيس‪ .‬كان يريد أن يعرف ما إن كان الرجل قد جاء‬
‫كان قد َّ‬
‫علقها أم أنه جاء لينهي هذه القضية‪ .‬ال َّ‬
‫بد أنه هو اآلخر‪ ،‬مثل عبداهلل‪ ،‬قد‬
‫لكن الشرطة فاجأته‪.‬‬
‫أقلقه طول المدة‪ ،‬وأراد أن ينهي القضية َّ‬
‫شاهد الرجل البطل يركض نزولًا من الجسر‪ ،‬وعلى إثره رجال الشرطة‪ .‬حاول‬
‫بعض السائقين أن يعرقلوا الرجل لكنه كان سريعًا‪ ،‬وكان قد تخلص من نعليه‬
‫ورفع من دشداشته قليلًا‪ ،‬لكي يصبح قاد ًرا أكثر على العدو بسرعة‪ .‬اتجهت األنظار‬

‫‪49‬‬

‫حسين العبري‬

‫باتجاه المطاردة‪ ،‬واستطاع الرجل االنطالق خلف الس َّيارات‪ ،‬واالبتعاد باتجاه األشجار‬
‫للدوار الفرعي‪ .‬وراءه ثالثة رجال آخرون اآلن تركوا سياراتهم‬
‫والحشائش المجاورة َّ‬
‫ليساعدوا رجال الشرطة‪ ،‬مع أن األخيريْن كانا يصرخان فيهم أال يتدخلوا حتى ال‬
‫يوقعوا أنفسهم في المتاعب‪.‬‬
‫شاهد عبداهلل الرجل البطل قادمًا باتجاه السيارات وحاول أن ِّ‬
‫يحدق في عينيه‪.‬‬
‫واستطاع لوهلة أن ينظر باتجاه عيني الرجل‪ ،‬ونظر الرجل إليه‪ .‬كان وجهه َّ‬
‫مغطى‬
‫بالعرق‪ ،‬حاسر الرأس وتتدلّى خصالت شعره ملتصقة على جبينه‪ .‬كان بو ّد عبداهلل‬
‫أن يفعل شي ًئا‪ ،‬وينقذ الرجل المطارد‪ ،‬لكن كيف؟ لو أن الطريق كان مفتوحً ا لربما‬
‫ً‬
‫بعيدا عن الجميع‪ ،‬وسيكون‬
‫استطاع إدخاله إلى سيارته‪ ،‬واالنطالق بأقصى سرعته‬
‫قاد ًرا‪ ،‬بعد أن يطمئن الرجل ويستريح ويجفف عرقه‪ ،‬أن يسأله عن المغزى من ِّ‬
‫كل‬

‫السر الذي حدا به أن يقوم بهذا ِّ‬
‫كله‪.‬‬
‫هذا‪ ،‬عن‬
‫ِّ‬

‫لكن ذلك صعب‪ ،‬ولن يجرؤ عبداهلل على فعل مثل هذا‪ ،‬حتى وإن كان الطريق‬
‫َّ‬
‫ِّ‬
‫يشكله‪ .‬ما الذي يدخله في‬
‫مفتوحً ا‪ .‬إن ذلك ضد ما هو عليه‪ ،‬ضد شخصيته وما‬
‫الموضوع بر َّمته؟ وإذا كان الرجل إنما جاء ليقتل نفسه فهل سوف يساعده‪ ،‬ويلقي‬
‫ً‬
‫ً‬
‫مساعدا له في تحقيق‬
‫مربوطا بمشنقته الغليظة؟ فهو إنما يكون‬
‫به من الجسر‬
‫رغبته العارمة التي شقي طويلًا لبلوغها‪ .‬إن هذا الرجل الراكض خبر آخر في سبيله‬
‫لالنتهاء تمامًا‪.‬‬

‫لكن هل هو ًّ‬
‫حقا هذا الرجل؟ أليس من الممكن أنهم إنما يحاولون اآلن اإلمساك‬
‫بالرجل الخطأ؟ ّ‬
‫ثمة واحدة‪ ،‬ليس‬
‫وأن الرجل الذي وضع الحبل المشنقة‪ ،‬إن كان َّ‬
‫ً‬
‫واحدا آخر استطاع االختفاء قبل أن تصل الشرطة؟ إن هذا الرجل‬
‫هذا الرجل‪ ،‬بل‬
‫المطارد يبدو مؤ َّدبًا وط ِّي ًبا من الخارج بلحية خفيفة وشعر ناعم‪ .‬ال‪ ،‬إن هذا ليس‬
‫وجه رجل خطير أو شرير‪ .‬إنه وجه مثل وجوهنا‪ ،‬وبشرة مثل بشرتنا‪ .‬ال‪ ،‬ليس‬
‫هو من افتعل َّ‬
‫كل تلك األحداث‪ ،‬وبفضله تجمعت ُّ‬
‫كل تلك القصاصات‪ .‬لكنه هو‪ ،‬وإال‬

‫باللحاق به‪ .‬ال بد أنهم شاهدوه وهو ِّ‬
‫ما قاموا َّ‬
‫يعلق الحبل المشنقة‪.‬‬

‫خرج عبداهلل من س َّيارته واتجه نحو الجسر‪ .‬كان الجميع آنذاك متجّ هين بأنظارهم‬
‫أحس‬
‫إلى الرجال الثالثة ورجلي الشرطة الذين يركضون خلف المشتبه به‪.‬‬
‫َّ‬
‫عبداهلل أّن هذا هو الوقت المناسب ليلقي نظرة على الحبل المشنقة‪ ،‬لك َّنه لم يكن‬

‫‪50‬‬

‫المع َّلقة األخيرة‬
‫ُ‬

‫ً‬
‫صاعدا باتِّجاه الجسر‪ .‬كان الجو قد بدأ في‬
‫آنذاك قاد ًرا على التفكير‪ .‬مضى مسرعً ا‬
‫السخونة‪ ،‬وكانت الشمس تلقي بأشعة حارقة على األشياء‪ ،‬مع هذا بدا المنظر من‬
‫األعلى عجائب ًيا‪ ،‬فقد اصط َّفت السيارات في ستة خطوط متقطعة تلمع تحت أشعة‬
‫شمس عمودية صفراء‪ ،‬وكان بعض السائقين قد خرجوا من س َّياراتهم بينما كان‬
‫بالتحرك‬
‫العديد من رجال الشرطة وس َّياراتهم المل ِّوحة باألزرق يأمرون السائقين‬
‫ُّ‬
‫لكن الجميع كان ِّ‬
‫يعلق عينيه في الجسر وفي الحركة التي علت الجسر‪.‬‬
‫َّ‬

‫عبداهلل اآلن بمواجهة الشارع‪ ،‬بمواجهة ِّ‬
‫التجمع الغريب‪ ،‬وسط حشد‬
‫كل هذا‬
‫ُّ‬

‫الناس والسائقين ورجال الشرطة‪ .‬لم يكن المنظر واقع ًيا‪ ،‬كان ثمة غبش يحيط‬
‫باألشياء ويجعلها غير قادرة على النفاذ إلى عينيه الغارقتين في العرق‪ .‬على الحاجز‬
‫المخ ِّفف للصدمات وقف مول ًيا وجهه باتجاه الشرق‪ ،‬ثم إنه تراجع قليلًا وسط ضجيج‬

‫الناس واستغرابهم‪ .‬ثم انحنى قليلًا‪ ،‬لينظر إلى الحبل المشنقة‪ ،‬لك ّنه لم يجده‪.‬‬
‫ّ‬
‫ومعلق في هذه الناحية‪ ،‬فارتد وراءه وا َّتجه إلى الناحية‬
‫لم يكن هناك حبل ممدود‬

‫األخرى من الجسر نحو الغرب‪ ،‬وحدق مل ًّيا في الجموع الصاخبة التي كانت غير‬
‫قادرة على معرفة ما يحصل لك َّنها كانت مترقبة‪ .‬لم يكن عبداهلل آنذاك قاد ًرا على‬
‫إدراك ما الذي كان يفعله ًّ‬
‫حقا‪ .‬كان ُّ‬
‫كل ذلك الجمهور الحاشد ينتظر منه شي ًئا‪ ،‬فكان‬
‫ال َّ‬
‫بد له أن يفعل شي ًئا‪.‬‬
‫يهم أن يفعل شي ًئا‪ .‬راقبه الجميع وهو ُّ‬
‫يفك ربطة‬
‫بدا عبداهلل من األسفل كمن ُّ‬
‫صره األزرق الغامق‪ ،‬وراقبوه وهو يقوم بربطه على أعمدة حاجز الجسر‪ ،‬واختفى‬
‫َم ّ‬
‫فجأة في حركة باتجاه الخلف‪ ،‬ولم يعد بإمكان من في األسفل من هذه الناحية وال‬
‫من الناحية األخرى رؤية ما يحصل هناك‪ .‬ثم فجأة انقذف شيء ما باتجاه األسفل‬
‫استغرق األمر أكثر من خمس ثوان ليصرخ أحدهم فجأة‪ ،‬وقد شاهد الرجل وهو‬
‫صر اآلخر حول رقبته‪ .‬كان ذلك عبداهلل بن‬
‫يقذف بنفسه في الهواء وطرف ال َم ّ‬
‫ً‬
‫جاحظا بعينيه متأ ِّملًا األفق ومتدلِّ ًيا على حافة الجسر‪.‬‬
‫حاسرا رأسه‬
‫محمد ذاته‬
‫ً‬
‫صرخ اآلخرون‪ ،‬وبدأ رجال الشرطة في الجري باتجاه الجسر‪ ،‬بينما خرج الجميع‬
‫من سياراتهم لينظروا الرجل المتدلِّي مشنوقًا‪.‬‬
‫كانوا جميعهم يظ ّنون أنه هو الرجل المستهتر‪ ،‬صاحب المشانق‪ ،‬وقد جاء أخيرا‬
‫ّ‬
‫ليعلق نفسه على الجسر‪ .‬فغروا أفواههم للحظات‪ ،‬وبدأ بعض منهم في االقتراب من‬

‫‪51‬‬

‫حسين العبري‬

‫وعلت هممات قو َّية في األفق وصرخات‪ ،‬ثم إن ً‬
‫ْ‬
‫بعضا‬
‫الجسر ومن الجسد المتدلِّي‪،‬‬
‫من الذين كانوا في األسفل وجهوا كاميرات هواتفهم النقالة باتجاه الرجل المتدلِّي‬
‫في الفراغ تحت الجسر ليلتقطوا صو ًرا مناسبة لهذا الحدث الفجائي الصادم المهم‪.‬‬
‫فصل من رواية «المعلقة األخيرة» دار االنتشار العربي‪ ،‬بيروت ‪2006‬‬

‫‪52‬‬

‫حسين جلعاد‬

‫قصائد‬

‫َّ‬
‫سكر قليل‬

‫هل تلمسين قمر نيويورك من الطابق العاشر!‬
‫ُ‬
‫انا ما ُ‬
‫أغرف الماء بك ِّفي‪ ،‬أبحث في النهر عن عيون أصدقائي‬
‫زلت‬
‫وأغفل عن الرسائل التي فاض حبرها وهي تسقط من جيبي العلوي‪.‬‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫فزت بما تركه ُ‬
‫فصرت أنام في الضوء دون أحالم‪.‬‬
‫الد ُّب من عسل الغابة‪ ،‬تقولين‪،‬‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫صرت ال أتو َّقع ً‬
‫أحدا في الزحام فال أرفع‬
‫دونك تعبأ بالتلويح والرسائل‪.‬‬
‫لم تعد يدي‬
‫ُ‬
‫سرت‪ ،‬وأعرف الوجو َه من رائحة الشوارع والذكريات‪ .‬كأننا نعتاد العالم‬
‫ناظري إذا‬
‫الممرات‪.‬‬
‫نمر أمام المرآة وال نلحظ أرواحنا وهي تذوي في‬
‫َّ‬
‫حين ُّ‬
‫صحيح‪.‬‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ترجف من مرور الضوء على صفحة الظهر العاري‪ ،‬صرنا نرتبك‬
‫لم تعد ُركبُنا‬
‫أما َم الدرج‪.‬‬

‫األشجار التي ّ‬
‫ً‬
‫تهد ْ‬
‫ْ‬
‫سافرت إلى الغابات بعد أن َّ‬
‫لت أيدينا‪،‬‬
‫خلسة في الصغر‬
‫تسلقناها‬

‫واألعشاش تحتضن حصى ال تلمع أو حتى تسقط‪ ،‬فيضحك من حولنا الهواء‪.‬‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫أفراحك الصغيرة‪َّ .‬‬
‫ُ‬
‫جروحك‪،‬‬
‫تأكد من‬
‫خديعة األحالم‪ ،‬تقولين‪ ،‬فاحذر‬
‫المدن الكبرى‬
‫تذهب َّ‬
‫كل ذلك الذهاب‪ .‬اليست عتبات البيت أبهج من الرقص‬
‫فاألقمار هنا باردة‪ .‬وال‬
‫ْ‬

‫َ‬
‫بسك َ‬
‫مع الغرباء‪ .‬فاشرب قهوتي َّ‬
‫رأسك على ركبتي َّ‬
‫كل‬
‫رك القليل كما اعتدنا‪ ،‬أو ضع‬
‫مساء كي أتن َّفس وجهك‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫صغيرة تخفي تحتها مفتا َح الجنة‪ ،‬أو بابًا تكتب على إطاره‪:‬‬
‫سجادة‬
‫هنا لن تجد‬
‫مرتين‪.‬‬
‫أح ُّبكِ َّ‬

‫‪53‬‬

‫حسين جلعاد‬

‫أجل‪.‬‬
‫ْ‬
‫ُصورنا القديمة ليست ألحد‪ ،‬فنحن لم ْ‬
‫مسحت‬
‫نعد في اإلطار‪ ،‬ولن ننمو مجددًا إذا‬
‫ٌ‬
‫الردم عن ضحكتنا الغائرة‪ .‬النهر يجري إلى فيضانه‪ ،‬واألرض قمر مؤ َّنث في‬
‫يد‬
‫َ‬
‫تراب َّ‬
‫أصل الحكاية‪ ،‬لك َّننا نقفز َّ‬
‫مرتين‪.‬‬
‫كل يوم من العالم وال‬
‫نتكرر َّ‬
‫َّ‬
‫سعيدون بما ال يُرى‪ ،‬تقولين‪ ،‬بانخطافنا إلى آخر الدنيا‪ .‬لك َّننا لن نصل إلى أنفسنا‬
‫في المرايا أخيرا‪ ،‬كأننا نقيس بعد الخطوتين‪ .‬أمامنا أمسنا وخلفنا بكاء الطفل في‬
‫ً‬
‫نمر بالحقيقة‪ ،‬فنبكي في الوالدة بيد تصفعنا كي‬
‫مر ًة‬
‫واحدة فقط ّ‬
‫المستقبل الغارب‪ّ .‬‬
‫َّ‬
‫نتنفس‪ .‬األرض واسعة‪ :‬مرح ًبا بالحياة‪.‬‬

‫وأصقل سيفي ّ‬
‫َ‬
‫كل يوم‬
‫لم أولد في السرير ذاته بعد مقتل أخيل‪ ،‬ألخشى الكمال‬
‫ّ‬
‫مرتين‪ .‬لي قميص واحد أخلعه قبل النوم‪ ،‬وأنساه بعد الحب َّ‬
‫معلقا على سرير‬
‫َّ‬
‫الحبيبة‪ ،‬فيلعنني الخطباء في األسواق‪ ،‬وتشهق من خلف الشبابيك نساء ألجل فتى‬
‫جنّ قبل األوان‪.‬‬
‫األغنية ُّ‬
‫أخف من مناديل العرس‪ ،‬تقولين‪ ،‬واألضواء في صالة العرض كفيلة بإنهاء‬
‫َ‬
‫متوجا بالدخان‪ .‬أليست‬
‫باسمك لتكون بطل الحكاية‪ ،‬واخرج‬
‫الفيلم‪ ،‬قف واصرخ‬
‫ًّ‬
‫أسماؤنا فقط ما يدوم من َّ‬
‫اللحن‪ ،‬وال يكترث أحد بعدنا بالنهايات‪.‬‬

‫َّ‬
‫تحط أرواحنا خارج‬
‫النوافذ استعارة البيوت للسماء‪ ،‬والضوء كسرة الخبز كي‬
‫العد بعد األلف‪ ،‬وأحمل الباب معي َّ‬
‫مرتين‪ ،‬فأنا أخطئ في ِّ‬
‫كلما‬
‫عتمتها‪ .‬ال أذكر الحب َّ‬
‫ُ‬
‫إلي‪ .‬ال جغرافيا خارج أكتافي‪ ،‬والمفاتيح خدعة األساطير‪ ،‬كي ال‬
‫رحلت‪ ،‬كي أدخل ّ‬
‫ننا َم مطمئنين‪.‬‬
‫ُ‬
‫جرح ْت َك المرايا َ‬
‫أنت أيضا‪ ،‬وتضحكين‪ :‬األسرار ال تقال‪،‬‬
‫تعبث كثيرا‪ ،‬تقولين‪ ،‬فقد َّ‬
‫فكيف تسرد سفر التكوين مثل قصص النوم أو ذكرى قديمة‪ .‬لم تكن بين آدم ونفسه‬
‫ألذوق الغواية‪ ،‬وأهيم َّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫كل قمر قرب‬
‫لتعرف البكاء بين يديَّ ‪ ،‬ولم أكن في ثوب األفعى‬
‫َ‬
‫رسائلك األولى قلبي الذي نسي ُته في اللغة القديمة‪ ،‬وأعرف‬
‫البحر بعينين حمراوين‪.‬‬
‫َ‬
‫ُّ‬
‫تضك زغبي على عجل في المصاعد ومقاعد الحدائق‬
‫قميصك‬
‫الحب من ذكرى أزرار‬
‫َّ‬
‫والركض بين المحطات‪.‬‬
‫األسرار تقال َّ‬
‫كل يوم لك َّننا ال نسمعها‪ ،‬فمن يراكِ في القلب سواي‪ ،‬وألف يد تلوح‬
‫يهز ظالل النفس‪،‬‬
‫قربكِ في النهار‪ .‬العالم شأن شخصي إذن لو تريدين‪ ،‬والنشيد باليد ُّ‬

‫‪54‬‬

‫قصائد‬

‫َ‬
‫تنبت القدمان في نشيد جديد‪.‬‬
‫ويلقي بالجنى للجنى‪ ،‬كي‬

‫َ‬
‫احتضنتك‪،‬‬
‫ال أذكر روحي تطفو على ماء السماء‪ ،‬تقولين‪ ،‬وأكتفي بجناحين ينبتان إذا‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫لتعرف أني‬
‫وصفقت الباب خلفك‪ .‬فاترك لي في الهامش حرفين‬
‫غضبت‬
‫ويضمران إذا‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جبينك أمامي َّ‬
‫َ‬
‫يداك‬
‫تأخرت وتسحب األعذار خلفك‪.‬‬
‫كلما‬
‫أح ُّب َك حين أح ُّبك‪ .‬وال تلطم‬
‫قبلك ٌ‬
‫قبل‪ ،‬ولي ن َّية بعدك‪ .‬ولي َ‬
‫َ‬
‫ُّ‬
‫علي‬
‫أنك تطالع العالم بعينين‪،‬‬
‫هما يداك‪ ،‬ولي‬
‫وتطل َّ‬

‫َ‬
‫انبيائك‪ ،‬وال تكسر مهابتهم‪ ،‬فتصر َخ باسمي َّ‬
‫بقلبك‪ .‬فاذهب َّ‬
‫كلما‬
‫بخفة المجانين خلف‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫شئت خارج القداسة‪،‬‬
‫وارتبك ما‬
‫سمائك‬
‫مر بي كي تعود إلى‬
‫اشتقت أن تق ِّبلني‪ .‬أو‪َّ :‬‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫أحد سواي‪َ .‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫يراك ٌ‬
‫فأعطيك كل أسراري في حقيبة اليد الصغيرة‪ .‬أتَ ْذكر!‬
‫تعال‬
‫فلن‬

‫الحب األول‬
‫للحب صرختان‪:‬‬
‫شهقة البداية‬
‫وانطباق القلب‪.‬‬
‫هواتف آخر الليل ترنُّ في األحالم‪،‬‬
‫ليس لي من صوتكِ البعيد سوى انحسار المحيط عن صمتنا‬
‫وتشاغل اليد بسلك الهاتف‪،‬‬
‫أزرار تلمع في سماء الفوالذ‪.‬‬
‫ولكِ من قميصي القديم‬
‫ٌ‬
‫ضفتي نهر‬
‫مثل‬
‫ْ‬
‫نسير معًا َطوال الوقت‬
‫ُ‬
‫نصل!‬
‫يصل النهر‪ ،‬وال‬
‫هل كبرنا فجأة إلى هذا الحد‪:‬‬
‫أن أنام على ذراع حبيبة سواكِ ‪،‬‬
‫وأن تنجبي طفلتنا من مهاجر بولندي يتاجر بخيول الهنود الحمر في نيويورك!!‬
‫توسدها الموتى‬
‫السماء كانت لنا وللطائرات الورقية‪ ،‬لكن غيمة الكنيسة القديمة َّ‬

‫‪55‬‬

‫حسين جلعاد‬

‫هكذا اكتفينا بالسير على األرض‪ ،‬ونحن نجرجر أطراف األجنحة‪.‬‬
‫خصلة شعركِ وزجاجة العطر‪ ،‬هديتكِ لي في العيد السابع عشر‪،‬‬
‫القس وصالة األحد‪.‬‬
‫زرعتهما في حديقة األجراس قرب رسائل ِّ‬
‫أصدقاؤنا القدامى أودعتهم الصندوق الخشبي‬
‫مر حشد المالئكة خشعوا مرنِّمين‪:‬‬
‫واستأمنتهم عند راهب الدير‪ ،‬كي إذا َّ‬
‫خواتمنا‬
‫مرآتكِ التي أصبحت مرآتنا‬
‫َّ‬
‫المعطرة وألوان الماء والخربشات‬
‫الممحاة‬
‫الملونة‬
‫أشرطة شعركِ‬
‫َّ‬
‫أغنيات عبدالحليم وإديث بياف‬
‫صورة عبد الناصر باألبيض واألسود‬
‫شارب نيتشه و«جحيم» سارتر‬
‫مريولك المدرسي‬
‫النمش على منحدر الكتف‬
‫سرة الحليب‬
‫َّ‬
‫الصيف!!‬
‫ويداي في أول ّ‬
‫للحب صرختان‪:‬‬
‫خف ًّيا يعبرنا مثل رائحة العطر‬
‫ويخرج من رموش العينين كآخر نفس!‬

‫ملكية‬
‫عربات‬
‫َّ‬
‫مقصبة بذهب الحجاز‬
‫عرباته تلمع بالهيبة‪ ،‬والعباءات َّ‬
‫كنا نلثم األرض بين يديه على عجل‬

‫‪56‬‬

‫قصائد‬

‫ونتوارى‪،‬‬

‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫وصف رائحة األكباش في ضفائرنا‬
‫األعوان‬
‫يطيل‬
‫كي ال‬
‫بقمر هبط َّ‬
‫الشا َم من ثن َّيات الوداع‪.‬‬
‫ونعلل الخشوع‬
‫ٍ‬
‫ً‬
‫قساة مع ال ِّنسوة واألطفال‪،‬‬
‫ك َّنا‬
‫والخيل لم تسلم من تج ُّهمنا‬
‫لم نشعل نا ًرا‪...‬‬
‫ولم نغتسل ألف عام‪،‬‬
‫أخيرا بملء ْ‬
‫شدقيه‬
‫األمير‬
‫حتى ضحك‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫ونام في معسكرات اإلنكليز!!‬
‫قصائد من ديوانه «كما يخسر االنبياء»‪ ،‬المؤسسة العربية للدراسات والنشر‪ ،‬بيروت ‪2007‬‬

‫‪57‬‬

‫ّ‬
‫الجزار‬
‫حمدي‬
‫مقطع من رواية‬

‫َّ‬
‫لذات سرية‬
‫ناسك‬

‫أراه‪ ،‬فى ج َّبته وقفطانه وعمامته‪ ،‬عمودًا كأعمدة الكهرباء الخشبية المندثرة‪ ،‬طويلًا‬
‫عريض الصدر والكتفين ونحيلًا‪ .‬جسده متين‪ ،‬وجهه قاتم البنية مجدور‪ ،‬ومنطفئ‬
‫العينين‪ ،‬شاربه كث كشوارب الصعايدة‪ ،‬ولحيته الطويلة ما زالت سوداء رغم سنوات‬
‫عمره الخمسين‪َّ .‬‬
‫عكازه الغاب األصفر مضموم بك ِّفه اليمنى‪ ،‬يرتفع شا َّقا الهواء أمامه‬
‫لينقر األرض يسبق خطوته‪ ،‬يمشي في ظلمته التا َّمة بقلب منير‪.‬‬
‫ويهبط‬
‫َ‬
‫الساحة‬
‫كنت في نحو العاشرة من عمري‪ ،‬وكان الشيخ حُ ب الدين إمام مسجد ّ‬
‫أحب األشياء‬
‫الرقيق َّ‬
‫البيومية وشيخ مكتب تحفيظ القرآن الملحق به‪ ،‬صوته َّ‬
‫الرخيم هو ُّ‬
‫الي في طفولتي وصباي‪ .‬على يديه حفظت نحو نصف القرآن الكريم في عامين‪.‬‬
‫ّ‬
‫سرادقات المآتم الكبرى‪ ،‬التي عادة ال تقام ألحد في الجيزة سوى لألثرياء وكبار‬
‫العائالت‪ ،‬ال يُدعى للتالوة فيها سوى الشيخ حب الدين‪.‬‬
‫يذهب الشيخ للتالوة كأنه ذاهب لعرس أو لحفلة موسيقى كالسيك‪ ،‬يروح فى‬
‫كامل وقاره وأبّهته‪ :‬صدريته وقفطانه وجبته نظيفة ومكوّية على الشعرة‪ .‬مُرسي‬
‫المكوجي يولي مالبس الشيخ عناية خاصة‪ ،‬عناية المريد‪ ،‬المحب‪ ،‬ال المهني‪ِّ .‬‬
‫ينظفها‬
‫ويكويها ويطيّبها بعطر المسك‪ ،‬ويساعد الشيخ فى ارتدائها‪ ،‬فال يُرى الشيخ فى المساجد‬
‫والسرادقات والشوارع إال وهو متأنق‪ ،‬مهيب‪ ،‬يفوح منه ومن مالبسه ريح الطيب‪.‬‬
‫الشيخ يقوده أحيانًا ولد صغير‪ ،‬هو حفيد صديقه اللدود الحاج عيسى‪ ،‬هو أنا‪.‬‬
‫ِّ‬
‫ِّ‬
‫المصلين خلفه صالة العشاء في جامع الساحة البيومية‪ .‬بعد الصالة أقترب‬
‫أصلي مع‬
‫منه وهو يختم‪ ،‬أهمس بأدب «حرمًا يا سيّدنا»‪ ،‬يبتسم ويواصل تمتمته‪ ،‬يتكئ على‬
‫عصاه وكتفي ويقوم معي ً‬
‫واقفا‪ ،‬كجمل‪.‬‬
‫ونحن خارجان من الباب الخشبى الكبير أساعده فى اجتياز العتبة المرتفعة‪،‬‬

‫‪58‬‬

‫َّ‬
‫لذات سرية‬

‫وأحمل عنه ّ‬
‫ِّ‬
‫وأعلقه تحت إبطي‪ ،‬يضع يده اليسرى الثقيلة فوق كتفي‪ ،‬ونسير‬
‫عكازه‬
‫مخترقين قلب الجيزة‪ .‬أزهو على أقراني بمرافقة الشيخ‪ ،‬أكاد أخرج لهم لساني َّ‬
‫كلما‬
‫رأيت أحدهم‪ُّ .‬‬
‫ألف به العطفات والحارات والشوارع من أبعد الطرق وأطولها‪ ،‬ليراني‬
‫الجميع أقود سيدنا‪ .‬هو ال يبإلى‪ ،‬ال يمتعض‪ ،‬وال يتململ‪ .‬أرفع بصري إليه فال أرى‬
‫سوى وجه مطمئن‪ ،‬يبدو لي كأنه يبتسم بسماحة من لؤمي وتفاخري‪ .‬ال تتحرك‬
‫شفتاه بشيء‪ .‬كالمه قليل وعزيز‪.‬‬
‫عندما نصل سرادق العزاء أُجلسه على َّ‬
‫دكة التالوة الخشبية المز َّينة بالقطيفة‬
‫الزرقاء‪ ،‬أرفع قدميه ليتربع فوق َّ‬
‫الدكة‪ ،‬فيقرفص فى جلسته مثل تمثال الكاتب المصري‬
‫القديم‪ّ ،‬‬
‫أصب له الماء فى الكوب أمامه‪ ،‬وأحتفظ‬
‫أعدل عمامته البيضاء وشاله بيديَّ ‪ُّ ،‬‬
‫بزجاجة الماء البارد فى يدي حتى يطلب الشرب‪ .‬أضبط الميكروفون أمام فمه‪ ،‬أنقره‬
‫وأجربه ً‬
‫نافخا فيه‪« :‬اهلل‪...‬اهلل‪ ».‬عندما اطمئن لسالمة الميكروفون وجودة الصوت‬
‫ّ‬
‫أذني على اتساعهما‪.‬‬
‫أقعد عند قدميه‪ ،‬متربِّعًا على السجادة مثله‪ ،‬فاتحً ا له َّ‬
‫يهز القلوب‪ ،‬بخضوع يحني الهامات‪ ،‬صوته‬
‫الشيخ حُ ب الدين يتلو آيات اهلل بخشوع ُّ‬
‫خفي وباطن‪ ،‬غامض كصوت دوران الكرة األرضية‪ ،‬يصدر من القلب‬
‫موجود‪ ،‬ظاهر‪،‬‬
‫ّ‬
‫والروح‪ ،‬ال من الفم والبلعوم واألحبال الصوتية والحَ نجرة‪ .‬أنصت إليه ِّ‬
‫بكل جوارحي‪،‬‬
‫ويتحرك لساني مر ِّددًا خلفه اآليات بنفس طريقة تالوته‪ ،‬نفس طبقة الصوت‪ ،‬نفس‬
‫َّ‬
‫ّ‬
‫أذني‪ ،‬وأتمايل في جلستي‬
‫كفي عن آخرهما وأضعهما على ّ‬
‫األداء والنبرة والورع‪ .‬أفتح َّ‬

‫أهتز‪ ،‬ويسري في جسدي لحن شديد العذوبة‪ ،‬وتمتلئ‬
‫يمي ًنا ويسا ًرا مثله تمامًا‪.‬‬
‫ُّ‬

‫عيني ويحلق قلبي بنزق طائر‪ ،‬وتكاد ريالتي‬
‫نفسي بصوته السماوي فأطرب‪ ،‬أغمض‬
‫َّ‬
‫شفتي‪.‬‬
‫تسيل من بين‬
‫ّ‬

‫بعيدا‪ ،‬يغيب ِّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫بكليته‪ ،‬ويترك لمستمعيه‬
‫بعيدا‬
‫كان يتلو‪ ،‬يصدح ككروان‪ ،‬فيذهب‬

‫جسد ووجه رجل غائب‪ ،‬طار من دنيانا إلى السماوات العُلى‪ ،‬دخل الجنة فشرب‬
‫تقي باشر وعرف‬
‫من أنهار مائها ولبنها وعسلها وخمرها‪ ،‬ورأى الحور العين‪ ،‬مؤمن ّ‬
‫متعة َّ‬
‫ولذ ًة فردوسية ال نظير لها‪ ،‬هنا‪ ،‬على هذه األرض‪.‬‬
‫دائ ًما‪ ،‬يبدأ الشيخ تالوة الربع األول من سورة «المؤمنون»‪ ،‬في الربع الثاني يقرأ‬
‫َّ‬
‫المفضلة «يوسف»‪ ،‬ثم يختم تالوته‬
‫من«غافر»‪ ،‬وفي الربع الثالث يتلو من سورته‬
‫بجوهرته «الرحمن»‪ .‬نظام صارم ال ِّ‬
‫يبدله الشيخ وال يستبدله‪ ،‬وال يذعن ألحد من‬
‫أجل تغييره‪ ،‬فالشيخ لم يكن يعنيه من أمر مستمعيه أحد‪ .‬كان يتلو لنفسه‪ ،‬يشدو‬

‫‪59‬‬

‫ّ‬
‫الجزار‬
‫حمدي‬

‫لمصلحته الخاصة فحسب‪ ،‬لمزاجه وهواه‪ .‬الغريب أن الناس أحبوه لهذا السبب‬
‫ُّ‬
‫وكف بصره يمنحه حريته كاملة‪،‬‬
‫فحسب‪ ،‬أل َّنه ينسى حضورهم وال يعبأ بوجودهم‪،‬‬
‫غائصا في أعماق ذاته غير مكترث بما حوله‪ ،‬غير عابئ بشيء‪ ،‬سوى صورة‬
‫يجعله‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫المعلقة بالكلمات المقدسة‪ .‬وسواء كانت المناسبة عزاء راحل ثريّ ‪ ،‬أو‬
‫روحه‬
‫ختمة نذر‪ ،‬أو احتفالًا بمولد أحد األولياء‪ ،‬فإن شيخنا ال يغير ذ َّمته وال ضميره وال‬
‫سوره الحبيبة‪.‬‬
‫بأربع سور فحسب صنع الشيخ حُ ب الدين شهرته العريضة فى الجيزة‪ ،‬وتجاوزها‬
‫إلى الجنوب حتى قرى البدرشين والعيّاط‪ ،‬وشمالًا حتى وصل صيته بشتيل والقناطر‬
‫الخيرية‪ .‬وأينما ذهب‪ ،‬أينما تال الشيخ سوره األربع تتصاعد «اهلل اهلل» في جوانب‬
‫وسقف السرادق‪ ،‬تتوالى الزفرات واآلهات من السمّ يعة المأخوذين بالصوت الضارع‬
‫الخاشع‪ ،‬وتردد األلسن «اهلل يفتح عليك يا شيخ» عقب ِّ‬
‫كل وقفة‪ ،‬وسكتة‪ ،‬وقفلة‪.‬‬
‫سيدنا يجلس للتحفيظ فى قاعة المكتب الصغيرة‪ ،‬أعلى مسجد الساحة‪ ،‬من بعد‬
‫صالة العصر حتى صالة المغرب‪ .‬بعد الصالة يعود للبيت للراحة حتى قبل العشاء‪.‬‬
‫المرة أخترق السوق مباشرة من أقصر الطرق للوصول‬
‫أرافقه فى طريق العودة‪ ،‬هذه ّ‬
‫إلى بيته‪ ،‬فما زالت حواري وشوارع السوق عامرة بالناس‪.‬‬
‫كانت البائعات الجالسات على األرض أمام فرشات الجبن والعسل األسود‪ ،‬والليمون‬
‫والخضراوات‪ ،‬والواقفات أمام عربات اليد‪ ،‬وخلف أقفاص الفاكهة‪ ،‬وأمام أبواب‬
‫َّ‬
‫يتطلعن إلينا‪،‬‬
‫المحالت والدكاكين‪ ،‬والنسوان الجالسات على عتبات البيوت‪ ،‬كن‬

‫ِّ‬
‫يسلطن أبصارهن علينا‪ ،‬يتغامزن ويحدقن فينا بال حياء‪ ،‬بال أدب يليق بمرور‬
‫َّ‬
‫الخدين على‬
‫الشيخ‪ .‬أحيانًا يحدث ما هو أسوأ من ذلك‪ ،‬تميل الواحدة منهن متوردة‬
‫تفتر شفتاها‬
‫األخرى‪ ،‬وتهمس في أذنها بشيء‪ ،‬وهي تبتسم‪ ،‬فتخجل األخرى قليلًا ثم ُّ‬

‫عن ابتسامة عريضة‪ ،‬تستمر المرأة األولى في الهمس باحتياط كأنها تبوح بأسرار‬
‫خطيرة حتى تضحك األخرى وهي تنظر‪ ،‬من تحت لتحت‪ ،‬إلى جسد سيدنا الفارع‪،‬‬
‫ساقي وحجر الشيخ‪ ،‬وال تتزحزح‪ .‬أنظر إليهن بحنق‪،‬‬
‫ثم تستقر عيناها عند ما بين‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫ساخطا‪ ،‬غاض ًبا‪ ،‬وهن مستمرات في البحلقة‪ ،‬التهامس‪ ،‬الغمز واللمز‪ .‬أحاول زجرهن‪،‬‬

‫صام ًتا‪ ،‬بحركة غاضبة من رأسي ورقبتي‪ ،‬بوجه أحمر وأذنين ساخنتين‪ ،‬فيبتسمن‬
‫هازئات بى‪ ،‬ضاربات كفوفهن الواحدة باألخرى‪ ،‬وضحكاتهن تتصاعد‪ .‬أغضب وأل ِّوح‬
‫في وجوههن بعصا الشيخ فيزداد ضحكهن مياصة وارتفاعً ا‪ .‬الشيخ يسمع ضحكهن‬

‫‪60‬‬

‫َّ‬
‫لذات سرية‬

‫الماجن وال يبدو عليه أنه سمع شي ًئا‪ ،‬وال ينطق بشيء‪ .‬أنظر إلى وجهه فال أرى فيه‬
‫سوى الطمأنينة والرضا‪ ،‬وعلى وجهه شبهة ابتسامة مضيئة‪ .‬برقة‪ ،‬يضغط على‬
‫كتفي أن أهدأ‪ ،‬وأن نواصل السير‪ ،‬أش ِّيعهن بنظرة غضب ولعنات مبهمة ال تجاوز‬
‫فمي‪ ،‬فال أسمع منهن سوى ضحك صاخب غزير‪ ،‬خلف ظهرينا‪.‬‬
‫السرية في النكاح وعظم اآللة تكاد تساوي شهرته‬
‫كنت أعرف أن شهرة الشيخ ّ‬
‫المعلنة فى الورع والتقوى‪ ،‬جمال الصوت وروعة التالوة‪ .‬فالشيخ الذى ليس له ولد‬
‫أو بنت معروف بأنه «صاحب األرجل الثالث»‪ .‬قيل ألنّه يسير على قدميه وعصاه‪،‬‬
‫السوقة الخبثاء أنه اشتهر بهذا اللقب عقب وفاة زوجته‬
‫وقيل غير ذلك‪ .‬يُشيع ُ‬
‫استمرت عشر ساعات‪ ،‬زلزلها الشيخ‬
‫جراء مضاجعة‬
‫َّ‬
‫األخيرة‪ ،‬متأثّرة بمتعة قصوى‪َّ ،‬‬
‫خاللها بقضيب‪ ،‬في طول وعرض ساق رجل متوسط الطول! أنا‪ ،‬لم أره سوى كهل‬
‫عذب‪ ،‬رقيق‪ ،‬ووحيد‪.‬‬
‫وفتوته‪ .‬ال تع ِّمر واحدة‬
‫كثيرا من النساء في مطلع شبابه‬
‫تزوج‬
‫كان الشيخ قد َّ‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫منهن معه‪ ،‬وال تمكث في بيته أكثر من عام واحد‪ ،‬بعده تنتهي‪ ،‬فإما أن تتوارى‬
‫كلها ّ‬
‫وترحل عن الجيزة ِّ‬
‫مطلقة‪ ،‬أو يشيّعها الناس إلى القبر حتى تزوج صبيحة‪،‬‬
‫آخر زوجاته‪ .‬لم تنجب هي ً‬
‫أيضا ولكنها كفته‪ ،‬كلفت به‪ ،‬ورعته بمح َّبة دافقة‬
‫عدة سنوات حتى ماتت‪ .‬بعد رحيلها لم يقرب الشيخ النساء ً‬
‫َّ‬
‫أبدا‪ ،‬وصارت تالوته‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫وحيدا‪ ،‬وأحيانًا في ُغ ْرزة «ب ُْح ُلق»‬
‫وحزينة‪ ،‬وصار يغ ِّني عندما يكون‬
‫خافتة‬
‫شج َّي ًة‪،‬‬
‫بعطفة القسيس‪ .‬فى جلساته الخاصة بالغرزة‪ ،‬كان الشيخ ي َُس ِّري عن نفسه مع صحبة‬
‫قليلة‪ :‬عمي موسى‪ ،‬حسن األفندى الملحّ ن‪ ،‬واألسطى مرسي‪ ،‬واثنين‪ ،‬ثالثة آخرين من‬
‫أحبابه‪.‬كان ينبسط‪ ،‬يتمايل ويغ ِّني‪ .‬يغ ِّني بسلطنة قصائد غ ّناها الشيخ علي محمود‪،‬‬
‫ُّ‬
‫ويرق صوته ويحنو بمواويل وأدوار لناظم الغزالي‪ ،‬ويصدح بطقاطيق وقصائد لصباح‬
‫فخري‪ .‬ال يقرب البيرة‪ ،‬المشروب األوحد بالغرزة‪ ،‬فقط ّ‬
‫تيسر من‬
‫يدخن الجوزة بما َّ‬
‫أحجار الحشيش‪.‬‬
‫في ظلمة الليل‪ ،‬نحو الثالثة صباحً ا‪ ،‬يعود الشيخ إلى بيته مسحوبًا بذراعي ع ِّمي‬
‫والملحن حسن األفندي‪ .‬يحكي لهما في السكة دائ ًما حكاية واحدة‪ ،‬حكاية بكائه‬
‫ً‬
‫وحيدا‪ ،‬حزنًا على فراق صبيحة التي ماتت بين يديه‪ ،‬وهي‬
‫المتواصل‪ ،‬حين يكون‬
‫ُم ْن َكبّة علي يده تق ِّبلها‪ ،‬وشوقه للحاق بها‪.‬‬

‫َّ‬
‫المحطة حيث يسكن‪،‬‬
‫عند ناصية الشارع يتركهما األفندي ليسير في اتجاه شارع‬

‫‪61‬‬

‫ّ‬
‫الجزار‬
‫حمدي‬

‫بينما يقود ع ِّمي الشيخ لبيته األخضر ذي الطابق الواحد المجاور لبيتنا‪ ،‬يدخله غرفة‬
‫نومه ويتركه‪ .‬بعد دقيقة أسمع وقع أقدام عمّ ي وهو يصعد درج بيتنا لش َّقته‪ .‬من‬
‫كثرة ما دخلت بيت س ِّيدنا أعرف بيت الشيخ وغرفة نومه تامة الظلمة‪ ،‬ال ينير فيها‬
‫َ‬
‫حس‪.‬‬
‫مصباح وال تدخلها الشمس‪ .‬بيت خاو ال يشاركه فيه أحد‪ ،‬ال‬
‫صوت فيه وال َّ‬
‫ً‬
‫وحيدا‪ ،‬يتخ َّبط الشيخ بين السرير والدوالب طويلًا‪ ،‬ليخلع قفطانه الثقيل وعمامته‪.‬‬
‫يغفو ساعتين على األكثر‪ ،‬ويقوم من نفسه وحده‪ ،‬ليذهب لمسجد الساحة ويؤ ِّذن‬

‫للفجر‪ .‬كان الشيخ قد أقسم بعد عشر دقائق من وفاة صبيحة أال يقرب امرأة ما بقي‬
‫ٌ‬
‫قريبة أو خادمة‪ .‬أعرف أنه يفتح المسجّ ل‪ ،‬ويترك‬
‫له من العمر‪ ،‬فلم تدخل بيته‬
‫َّ‬
‫المخدة‪ ،‬يئن بحشرجة خافتة‪،‬‬
‫الشيخ رفعت يتلو ويتلو‪ ،‬ويترك دموعه تنساب فوق‬
‫ويدع جسده القويَّ ينهار تحت أنين روحه‪.‬‬
‫هكذا يفعل َّ‬
‫كل ليلة قبل أن ينام مقلوبًا على بطنه‪ ،‬محتض ًنا مرتبة سريره الخشنة‪،‬‬
‫فاردًا ذراعيه على امتدادهما‪ ،‬تمامًا مثل مسيح مصلوب‪ ،‬مثل مسيح نائم على فراش‬
‫ً‬
‫ً‬
‫عاجزا‬
‫ضعيفا فحسب‪ ،‬لكنه قد صار‬
‫عمي موسى إن الشيخ كان بصره‬
‫الشوك‪ .‬يقول َّ‬
‫لكثرة ما بكى على فراق النساء‪.‬‬
‫فصل من رواية «لذات سرية»‪ ،‬دار الدار القاهرة ‪2008‬‬

‫‪62‬‬

‫ديمة ّ‬
‫ونوس‬

‫قصتان‬
‫جهاد‬

‫ٌ‬
‫رصيف بالطه مر َّتب ومصفوف بشكل محترم على عكس أرصفة الشوارع األخرى‪.‬‬
‫ي َّتكئ عليه سور حديد تخفي قسوته نباتات مضى زمن‪ ،‬وهي تتعربش السور‬
‫الداخلي‪ ،‬لتصل إلى القمة وتلمح إيقاع الحياة في الخارج‪ .‬باب أسود شديد الضخامة‬
‫يتسع ألي س َّيارة تعبره إلى الداخل‪ .‬خلف السور‪ ،‬حديقة كبيرة أشجارها المعمّ رة‬
‫نس ُ‬
‫مة‬
‫سافرت من المغرب وفرنسا لتسكن هنا‪ .‬أزهار شديدة الكرم‪ ،‬ما إن تلمسها ْ‬

‫صيف خجولة حتى تمنح رائحتها‪ .‬األرض المعشوشبة مر َّتبة بطريقة بديعة‪ ،‬فالعشب‬
‫ينمو بشكل جماعي‪ ،‬وال يُسمح لعشبة أن تكبر أكثر من جارتها‪ .‬باب البيت من‬

‫المارة الحاقدين والجاحدين‪.‬‬
‫الخشب الثمين والنادر‪ .‬فهو يحمي حياتهم من عيون‬
‫َّ‬
‫المارة الذين يحسدون باستمرار من أنعم اهلل عليهم بمال حالل وبأرزاق بللت‬
‫َّ‬
‫جباههم بغزارة حتى تراكمت‪.‬‬
‫ُ‬
‫الرخامية متخمةٌ‬
‫ً‬
‫وراء الباب مباشرة‪ ،‬صالون فسيح يمطر ترفًا وفخامة‪ .‬أرضه‬
‫باألثاث اإليطالي والتحف المذهبة‪ .‬تماثيل عارية تنتصب بفخر في زواياه‪ .‬لوحات‬
‫أصلية َّ‬
‫معلقة على الجدران بعشوائية مفتعلة‪ ،‬فاللوحة التي يغلب عليها اللون‬
‫األحمر مثلًا تتصدر الحائط الذي يسند األريكة الحمراء‪ ،‬أما الكنبات الصفراء فترقد‬
‫بسالم تحت لوحة عباد الشمس‪ ،‬وهكذا‪ .‬أربع طاوالت تتوسط َّ‬
‫كل ركن من أركان‬
‫تتدرج ألوانها‬
‫الصالون‪ .‬طاوالت من السنديان مستديرة خوفًا من الرؤوس‪ .‬شتالت‬
‫َّ‬

‫بين األخضر الداكن واألخضر المائل إلى الصفرة واألحمر الخريفي الحار‪ ،‬مبعثرة‬
‫في ِّ‬
‫كل مكان‪ .‬أضواء خافتة تتسلل من تجويفات مخف َّية في السقف‪.‬‬
‫يتلصص من‬
‫في تلك الزاوية‪ ،‬حيث تتدلى شجرة األروكاريا‪ ،‬والضوء المرهف‬
‫َّ‬
‫بين وريقاتها‪ ،‬ليرسم انحناءات لطيفة على الجدار األبيض‪ .‬هناك‪ ،‬في تلك الزاوية‬

‫‪63‬‬

‫ديمة ونّوس‬

‫َّ‬
‫ً‬
‫الملون‪ .‬طاولته‬
‫المفضل المصنوع من الخيزران‬
‫تحديدا‪ ،‬جلس جهاد على كرسيّه‬
‫َّ‬
‫الصغيرة التي حملها من الهند تقف باستعداد عند قدميه‪ .‬على سطحها منفضة‪،‬‬
‫سيجار ثخين‪ ،‬أعواد كبريت طويلة وفنجان قهوة‪ .‬بيده اليسرى‪ ،‬حمل جهاد رواية‬
‫«بتوش الحلوة» لعزيز نيسن‪ ،‬ويده اليمنى متفرغة تمامًا لتحمل فنجان القهوة بين‬
‫لتدس السيجار بين أصابعها الثخينة‪ ،‬أو لتهوي بصفوته بشكل‬
‫الفينة واألخرى أو‬
‫َّ‬
‫يصا للسيجار‪ .‬تلك الرغبة‬
‫آلي في المنفضة الزجاج َّية المستطيلة المصنوعة ّ‬
‫خص ً‬
‫اللعينة بالتألّق تدفعه للقراءة‪ .‬تغصبه على تصفح أحدث الكتب السياسية والروايات‬
‫والقصص والمسرحيات‪ ،‬فقط ليخبر أصدقاءه المعدمين‪ ،‬الذين ال يملكون في الواقع‬
‫أيضا يحب ِّ‬
‫ما يتباهون به سوى مخزونهم الثقافي‪ ،‬أنه هو ً‬
‫االطالع ويمتلك شغفهم‪،‬‬
‫التفوق عليه بأية عادة أو أي هاجس‪ .‬ربما هي ليست رغبة‪ ،‬وإنما‬
‫ولن يستطيعوا‬
‫ُّ‬
‫ّ‬
‫عقدة تحفر روحه باستمرار وتذكره أنه جهاد مصطفى اآلغا‪ :‬ابن أهم المسؤولين‬
‫المتقاعدين الذين حافظوا على مناصبهم ثالثين عامًا‪ ،‬وأصبحوا متألقين كنجوم‬
‫السينما بالضبط‪ .‬إن وجدوا في مكان عام‪ ،‬يتدافع الناس من مقاعدهم للحصول‬
‫على توقيعهم‪ ،‬أو اللتقاط صورة بقربهم‪ ،‬أو لتأمل وجوههم السمحة على األقل‪.‬‬
‫يصر جهاد دائ ًما على انتزاع هذه الفكرة من رؤوس ِّ‬
‫كل من يعرفهم‪ .‬لكنه لن‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫تحديد ا‪ ،‬فتجعله‬
‫يفلح بشلع ثالثين عا مًا تجري في دمائهم‪ ،‬في محيط الفؤاد‬
‫ينبض بذعر وأسى‪ .‬مصطفى آغا صار كالعطر‪ ،‬ما إن يلفظ اسمه حتى تسري‬
‫قشعريرة في أجساد الناس‪ ،‬ويتخبط يومهم‪ .‬صار كاألسطورة في أذهانهم‪،‬‬
‫تمر ‪ ،‬ومصطفى آغا يجلس وراء طاولته في الوزارة ال تستطيع قوة‬
‫فالسنوات ُّ‬
‫على األرض أن تزحزحه ولو قليلًا من مكانه‪ .‬الناس تمرض وتموت وتهاجر‬
‫وتغترب وتعود إلى الوطن‪ ،‬ومصطفى آغا ينتظر عودتهم في مكانه المعتاد‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫صغيرة فوق رأس جهاد بدت‬
‫غيمة‬
‫تحديدا‪ ،‬رسم دخان السيجار‬
‫في تلك الزاوية‬
‫وكأنها الهالة الشفافة التي تعلو عادة رؤوس المالئكة‪ .‬جهاد يتابع قراءته بمتعة تثير‬
‫ٌ‬
‫مشكلة‪ .‬في ِّ‬
‫مرة ينجح فيها جهاد بإبعاد زوجته عن مخيلته‪،‬‬
‫لكن هناك‬
‫الحسد‪ْ ،‬‬
‫كل ّ‬
‫َّ‬
‫وتتدلل‬
‫يتصورها وهي تدلِّل ضيوفه‬
‫تعود من جديد لتلبس شخصية «بتوش الحلوة»‪.‬‬
‫َّ‬

‫عليهم‪ .‬تتحدث معهم‪ ،‬وتساير ميولهم األدبية والسياسية واالقتصادية والفلكية‪،‬‬
‫وأحيانًا العاطفية‪ .‬تزوّ جها وهي في الخامسة عشرة‪ .‬كانت هزيلة وناعمة‪ .‬طفلة ال‬
‫يهمها من الزواج سوى االنتقال من بيت أهلها‪ ،‬في حلب‪ ،‬إلى بيت زوجها في العاصمة‪:‬‬
‫ُّ‬

‫‪64‬‬

‫قصتان‬

‫دمشق‪ .‬سكنت بيته‪ ،‬تف َّتح جسدها‪ ،‬صارت فجأة امرأة ضخمة‪ .‬جسمها األسمر ممتلئ‬
‫ومربرب‪ .‬قامتها طويلة وجذابة‪ .‬عيناها زرقاوان‪ .‬شعرها بلون الفحم كثيف وناعم‪.‬‬
‫ً‬
‫كرشا يبقيه ح ًّيا ألشهر دون طعام‪ .‬لونه‬
‫جهاد متوسط القامة‪ ،‬نحيل لكنه يملك‬
‫حنطي مائل إلى األحمر‪ .‬وجهه الناعم منقوش بالنمش‪ .‬شعره البني خفيف ومجعد‬
‫قليلًا‪ .‬عيناه لئيمتان إلى حد بعيد‪ .‬يبدو أنفه تفصيلًا أضافه اهلل دون قصد‪ ،‬فهو ككرة‬
‫صغيرة ثبّتت على عجل وقد تسقط في أي لحظة‪ .‬شفتاه صغيرتان ولونهما باهت‪.‬‬
‫أسنانه قصيرة ومزدحمة في فمه فيبدو وكأنه لم يخسر أي سن منذ الطفولة وأن‬
‫أضراس العقل األربعة ولدت هي ً‬
‫أيضا واستقرت في فمه‪ ،‬وستبقى في منصبها ثالثين‬
‫عامًا‪ ،‬وف َّي ًة تلوك النعمة بشراسة فتصبح سهلة الهضم‪.‬‬
‫ال يملك جهاد سوى شركة ضخمة تضم معمل نسيج ومصنع لحوم معلبة‬
‫وخامسا للطالء‪ .‬هذه األمالك المعلنة‪ ،‬أما‬
‫وآخر لألحذية ورابعًا للورق المقوى‬
‫ً‬
‫غير المعلنة فهي مجرد رخصة مالبس إيطالية ومجمع ضخم ِّ‬
‫لكل مستلزمات‬
‫البيت من الطحين إلى األثاث وشركة تأجير سيارات ووكالة أحذية‬
‫فرنسية‪ .‬وبهذا يكون جهاد من أهم المساهمين في دعم االقتصاد الوطني‬
‫ورفع مستوى المعيشة وتشغيل اليد العاملة‪ .‬وبالتالي القضاء على البطالة‪.‬‬
‫ً‬
‫تكح من دخان السيجار‪،‬‬
‫تحديدا‪ ،‬حيث بدأت شجرة األروكاريا‬
‫في تلك الزاوية‬
‫ُّ‬
‫كان جهاد ال يزال غارقًا في كتابه‪ ،‬وخيال زوجته يرقص أمامه على خشبة‬
‫المسرح كـ«بتوش الحلوة»‪ .‬تنحني بطريقة مثيرة فيتدلى نهداها‪ ،‬وينهمر شعرها‬
‫الكثيف‪ ،‬وتتساقط قطرات عرقها على الخشبة وتتبخر فو ًرا من حرارة خصرها‪،‬‬
‫خصرها الذي يهتز بمرونة عجيبة‪ ،‬فيعطي االنطباع بأنه منفصل عن جسدها‪.‬‬
‫ٌ‬
‫غيمة ينهمر منها عرق جبينه َّ‬
‫كل يوم‪ ،‬فأمطرت حتى اآلن خمس‬
‫في الحديقة‪،‬‬
‫سيارات مركونة تحت مظلة حديد تستلقي على سطحها دالية عنب مهملة‪:‬‬
‫س َّيارة كبيرة شبابيكها السوداء ترهق العين‪ ،‬وتثير الغموض‪ ،‬وأخرى صغيرة لونها‬
‫ِّ‬
‫الفضي يجعلها تبدو فسيحة‪ .‬س َّيارة حمراء كبيرة‪ .‬ورابعة زرقاء كانت هد َّية جهاد‬
‫للسيدة بتوش جهاد آغا في عيد ميالدها الثالثين‪ ،‬تناسب لون عينيها البحريتين أو‬
‫السمائيتين‪ .‬أما الس َّيارة األخيرة فهي مخصصة لنقل األطفال الخمسة إلى مدارسهم‬
‫وحفالتهم ونزهاتهم‪ .‬لكن جهاد ال يتوقف عن تذكير أصدقائه ومعارفه بأن هذه‬
‫هب‬
‫األمالك واألموال ليست نطفا أفرزها منصب والده‪ ،‬لتنمو وتكبر‬
‫وتدر عليهم ما َّ‬
‫ُّ‬

‫‪65‬‬

‫ديمة ونّوس‬

‫ودب من النطف‪ ،‬كال معاذ اهلل‪ ،‬بل هي من عرق جبينه هو الذي يعمل من الساعة‬
‫َّ‬
‫السابعة صباحً ا حتى التاسعة مساء‪ ،‬يلهث كأي مواطن ليطعم أوالده ويجمع لهم قليلًا‬
‫من المال يضمن لهم كرامتهم‪.‬‬
‫بعد مساهمته الب َّناءة في مساندة الدولة واألخذ بيدها في دعم االقتصاد الوطني‪،‬‬
‫اكتشف جهاد فجأة أن الثقافة ً‬
‫أيضا بحاجة إلى قدراته وجهوده‪ .‬واكتشف اآلخرون‬
‫فجأة أن جهادًا يعشق المسرح‪ ،‬ولديه هاجس ال يفارقه‪ ،‬حتى أثناء نومه‪ ،‬وهو تمويل‬
‫عرض مسرحي ضخم‪ .‬ثم ظهرت ميوله السينمائية ً‬
‫أيضا‪ ،‬فهرول إلى أهم مخرج‬
‫عراب‬
‫سينمائي أفالمه ممنوعة ك ُّلها لـ«أسباب فنية» طبعًا‪ ،‬وطلب منه أن يكون َّ‬
‫فيلمه القادم‪ .‬واقترح عليه أن تكون فكرة الفيلم األساسية هي جوع المواطن وفقره‪،‬‬
‫الغصة التي تخرش صوته المقموع‪ .‬أن تكون فكرته‬
‫القهر الذي يعانيه من الكبت‪ًّ ،‬‬
‫هي اإلهانة التي يشعر بها المواطن عندما يرى بأم عينه أمواله المسلوبة تنعم بها‬
‫شريحة دون أخرى‪ .‬أن يروي الفيلم سيرة رجل يعمل موظفا وسائق تاكسي وعامل‬
‫تنظيفات وخي ً‬
‫ّاطا و«كهربجي»‪ ،‬فقط ليسد جوع أسرته الكبيرة‪ .‬فيلم يتحدث عن‬
‫السوري‪ ،‬الذي يتمتع منذ‬
‫حاجتنا للتضامن والحوار لنحمي وطننا وطن الشعب ّ‬
‫األزل بجبهة مرفوعة إلى السماء‪ ،‬وبكرامة ال يقوى الشيطان بنفسه على التقليل‬
‫من شأنها أو تحقيرها‪ .‬لكن المخرج السينمائي الذي منعت ُّ‬
‫كل أفالمه ال يمتلك جرأة‬
‫جهاد وحماسه‪.‬‬

‫ً‬
‫ً‬
‫وطنية تشيد بالمواقف‬
‫أغنية‬
‫بعد أيام‪ ،‬ولدت لدى جهاد موهبة غنائية‪ ،‬فتب ّنى‬

‫الفتي ‪ ،‬وتشتم األعداء واألشرار‪ ،‬فأنتجها وأشرف‬
‫الثابتة و«قلب العروبة»‬
‫ّ‬
‫شخص ًيا على تصويرها في تدمر وبصرى وأفاميا والمدن الم ِّيتة في إدلب وقلعة‬
‫حلب وقلعة المرقب والحصن وصالح الدين‪ .‬في طرطوس القديمة والجامع‬
‫ِّ‬
‫وكل الصروح البريئة تمامًا مما يحدث‪.‬‬
‫األموي وسوق الحميدية وقلعة دمشق‬
‫ثم‪ ،‬وأثناء مروره في شوارع دمشق التي يعشق‪ ،‬سمع بكاءها على نهر بردى الذي جف‬
‫ومات من العطش واإلهمال‪ ،‬فتبنى حملة لتنظيفه وتزيين ضفافه بالزهور والياسمين‪،‬‬
‫وصارت دمشق تفوح بعطر ساحر تمتصه خاليا الجسد فتتفتح بالحب والتسامح‪.‬‬
‫وها هي الحياة جميلة ونظيفة‪ ،‬والوطن شاكر لألموال التي أرهقت جهادًا‪ ،‬هو الذي‬
‫يفدي المواطن بروحه ودمه‪.‬‬
‫ً‬
‫تحديدا‪ ،‬أشرفت رواية «بتوش الحلوة» على االنتهاء‪ ،‬والسيجار‬
‫في تلك الزاوية‬

‫‪66‬‬

‫قصتان‬

‫رخيصا وقعر فنجان القهوة ينضح بثفل لزج‪ ،‬واألروكاريا‬
‫الطويل فقد هيبته وصار رمادًا‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫انحنت من َّ‬
‫حفنة من الهواء‪،‬‬
‫تحديدا استنشق جهاد‬
‫شدة التعب‪ .‬هناك‪ ،‬في تلك الزاوية‬
‫وقرر أن االنتقادات المغرضة لن تقتل حماسته لـ«المساهمة في ازدهار الوطن وتعزيز‬
‫اللحمة الوطنية ومساعدة المواطن على استرجاع حقه في العيش والعمل بكرامة‬
‫َّ‬
‫وعفة‪ ».‬فالشعب السوري يتمتع منذ األزل بجبهة مرفوعة إلى السماء وبكرامة ال‬
‫يقوى الشيطان بنفسه على التقليل من شأنها أو تحقيرها‪.‬‬

‫حنان‬
‫ما إن يُذكر اسمها حتى ترتسم على الوجوه ابتسامات تخفي في باطنها تفاصيل‬
‫كثيرة‪ ،‬وتلتمع المقل بالغمز‪ .‬إنها حنان‪ :‬حنان الجذابة‪ ،‬ذات العينين العسليتين‪،‬‬
‫الروسي المغرور‪ ،‬والشفتين الخمر َّيتين‪ ،‬والقامة الطويلة‪ ،‬والجسد الممتلئ‪،‬‬
‫واألنف ّ‬
‫والشعر الكستنائي الطويل‪.‬‬
‫حنان التي تعاشر َّ‬
‫كل الناس بالحميمية ذاتها والو ِّد نفسه‪ .‬تعشق الصخب والضجيج‪.‬‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫ّ‬
‫كاملة في الصباح ليحتسي‬
‫ساعة‬
‫المقدسة‪ .‬زوجها تلزمه‬
‫تمقت الطقوس والعادات‬
‫فنجان القهوة‪ ،‬ويدخن أربع‪ ،‬ويصغي لفيروز تغني من وراء الجدران‪ .‬حنان تكره‬
‫ِّ‬
‫وتدخن بسرعة‪ ،‬تبحث‬
‫هذا الطقس الصباحي‪ .‬تستيقظ في العاشرة‪ ،‬تشرب القهوة‬
‫في الراديو عن أغنية صاخبة‪ ،‬تدندن مع اللحن وتبدأ يومها الذي يشبه َّ‬
‫كل األيام‪.‬‬
‫أسامة يعمل في البيت‪ ،‬وناد ًرا ما يخرج في الصباح‪ .‬يقرأ الصحف الرسمية الثالث‬
‫فجرا‪ ،‬يتم َّعن في عناوينها‪ ،‬يتأ َّمل مواضيع افتتاحياتها ثم يكتب مقالًا‬
‫التي تصله‬
‫ً‬
‫ويرسله إلى الجريدة‪ .‬حنان ال تعنيها أخبار الدنيا وال تقرأ الجرائد‪ ،‬لكنها تقول‬
‫دائ ًما إنها ِّ‬
‫الصحف السورية تخدش الزجاج‪ ،‬فنوعية‬
‫تفضل «السفير» و«الحياة» ألن ُّ‬
‫ً‬
‫اتساخا‪ .‬كما أن الكلمات المتقاطعة في‬
‫الورق س ِّيئة والحبر الرخيص يزيد الزجاج‬
‫ومكررة وال تزيدها سوى جهلًا‪.‬‬
‫الصحف السورية ممجوجة‬
‫َّ‬
‫يبدو هذا اليوم كغيره من األيام‪ .‬الشمس كعادتها َّ‬
‫مدت لسانها وتمسكت باألفق من‬
‫ناحية الشرق وبدأت تتسلقه شي ًئا فشي ًئا إلى أن حملتها السماء الصيفية كعادتها‬
‫ورمتها في منتصف صفحتها‪.‬‬

‫‪67‬‬

‫ديمة ونّوس‬

‫بالفعل بدا هذا الصباح كغيره من الصباحات‪ُّ .‬‬
‫كل الصباحات منذ ظهور َّأول كائن‬
‫حي على األرض‪ .‬فالعصافير خرجت من أعشاشها كقطيع لتعلن بداية يوم جديد‪.‬‬
‫والرجال المتقاعدون الميسورون تهافتوا إلى الشارع بكثافة مخيفة لممارسة رياضة‬
‫َّ‬
‫يتخلصون من بعض الشحوم التي مضى زمن على تخزينها بعناية‪.‬‬
‫الصباح‪ ،‬علهم‬
‫ال َّ‬
‫بد أن هذا الصباح كغيره من صباحات دمشق «التمّوزية»‪ .‬فشبابيك البيوت المتعبة‬
‫من السهر الطويل لم تفتح بعد‪ .‬والسيارات التي تبيع الغاز والفواكه والخضراوات‬
‫والمحارم لم تضجر من الزعيق وحيدة في الشارع في هذه الساعة المبكرة‪ ،‬دون أن‬
‫تلمح أيَّ امرأة تولول من شبّاكها لشراء جرة غاز أو لتساوم على سعر كيلو البطاطا‬
‫الذي يرتفع باستمرار دون رأفة أو حتى خجل‪ .‬وصولًا إلى كلمة خجل‪ ،‬كان هذا‬
‫الصباح كغيره من الصباحات الدمشقية الرطبة‪ .‬لك ّنه منذ هذه اللحظة لم يعد كذلك‪.‬‬
‫فحنان على غير العادة‪ ،‬غادرت سريرها عند السابعة‪ .‬لم تنظر إلى أسامة ال َّنائم‬
‫كاألطفال بقربها‪ .‬باألحوال الطبيعية يكاد أسامة ال يظهر في سريرهما الواسع‪ .‬قامته‬
‫تتكور تحت المالءة فتبدو واحدة من ثنياتها‪ .‬لكن عندما تنام‬
‫النحيلة والقصيرة‬
‫َّ‬
‫القامة الهزيلة هذه بعمق‪ ،‬تتحول إلى ج َّثة ال روح فيها‪.‬‬
‫ال يزال هذا الصباح طبيع ًيا ح ّتى بالنسبة إلى أسامة الغارق بالنوم‪ ،‬فهو لم يعرف‬
‫بعد ّ‬
‫أن حنان غادرت الفراش في هذه الساعة المبكرة‪.‬‬
‫َّ‬
‫كي ال توقظ‬
‫انسلت حنان من سريرها عند السابعة تمامًا‪ .‬تمهَّلت في مشيتها ْ‬

‫ّ‬
‫يحضرها اهلل‬
‫أسامة‪ .‬فتحت باب الشرفة‪ .‬استنشقت رائحة الصباح الطا َزجة التي‬
‫بمزاج عندما يستيقظ َّ‬
‫كل يوم‪ .‬دخلت إلى المطبخ‪ ،‬سكبت الماء في الركوة النحاسية‪.‬‬
‫إنها تعشق طعم الصدأ‪ .‬أشعلت الغاز‪ ،‬غلت الماء‪ .‬وضعت ملعقتين من البن البرونزي‬
‫بالهيل‪ .‬بدأت الرغوة تطفو على السطح ولم يعد بإمكان حنان أن تلمح وجهها‪ .‬وضعت‬
‫فنجانها المفضل الذي كان أول تفصيل يحببها بالطقس‪ .‬صار الفنجان هذا طقسها مع‬
‫القهوة‪ .‬خرجت إلى الشرفة الموازية لجبل «قاسيون» لتكون قريبة منه‪ ،‬قريبة من‬
‫كرسي القش وبدأت ّ‬
‫تفكر‬
‫صباحه الذي يبدأ عادة في السابعة والربع‪ .‬جلست على‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫واحدا تلو اآلخر‪ .‬تعشق تفصيلًا أكثر من اآلخر فتتخيله من‬
‫بتلك التفاصيل وتتذوقها‬
‫جديد‪ .‬بيدها اليسرى تمسك فنجان القهوة وبإصبع يدها اليمنى تدور على أطراف‬
‫الفنجان بهدوء وكأنها تعيش في خاليا خزفه الدقيقة‪ .‬تلمس حوا َّفه بمتعة كبيرة‪.‬‬
‫فكرت أنها تعشقه‪ .‬ستموت إن لم يعد بوسعها رؤيته‪ّ .‬‬
‫تذكرت تفاصيل وجهه‪ ،‬صار‬

‫‪68‬‬

‫قصتان‬

‫تمر على مالمح وجهه‬
‫الفنجان للحظات تلك التفاصيل‪ .‬صارت تلمس حوا َّفه وكأنها ُّ‬
‫َّ‬
‫الدقيقة‪ .‬على جبهته العريضة‪ ،‬إلى األسفل قليلًا‪ ،‬تلمس ع ْبسة حاجبيه الساحرة‪،‬‬
‫تتدحرج بإصبعها أكثر فتصل إلى أنفه الطويل والعذب‪ ،‬ثم تسقط يدها من الخوف‬
‫َّ‬
‫المشققتين من كثرة ما ُّ‬
‫يعضهما‪ .‬هنا‪ ،‬عند مقطع شفتيه بالضبط‪،‬‬
‫فتستقر على شفتيه‬
‫كل شيء‪ .‬لكنه في ِّ‬
‫ترشف رشفة قهوة وتستعيد أنفاسها‪ .‬أسامة يعرف َّ‬
‫مرة يقرر‬
‫كل ّ‬
‫فيها أن يبوح بعذابه ويضع ً‬
‫حدا لمراوغة حنان‪ ،‬يتذكر شخصيّتها القوية وعينيها‬
‫النمريّتين وصوتها الواثق‪ .‬يخاف من المواجهة‪ ،‬يخاف أن يخسرها‪ ،‬أن يفقد متعة‬
‫يتمدد بقربها َّ‬
‫ّ‬
‫كل مساء‪ .‬يستنشق زفيرها وينام بطمأنينة‪.‬‬
‫العيش معها‪ .‬على األقل هو‬
‫الحارة‬
‫حنان ال تشبهه على اإلطالق‪ ،‬لك ّنه أدمنها‪ .‬شخصيتها الجريئة ومبادراتها‬
‫َّ‬
‫ِّ‬
‫التسلل إلى حياة اآلخرين‪ ،‬ساعدت أسامة في عمله وحمته‪ .‬عالقتها‬
‫وقدرتها على‬
‫صحافي في جريدته‪ .‬عندما يذهب إلى العمل ُّ‬
‫الكل يتودد‬
‫بجابر جعلت من أسامة أهم‬
‫ّ‬
‫له ورئيس التحرير يستشيره ِّ‬
‫بكل إجراء جديد أو تعديل ما‪ ،‬وأحيانًا كان يستشيره‬
‫حتى بألوان مالبسه أو بعالقته بزوجته‪ ،‬التي تحولت إلى طاولة بعد الولد السادس‪،‬‬
‫أو بالطريقة األسلم لتربية األطفال‪.‬‬
‫شمت حنان رائحته تداعب أنفها الرفيع وتمأل تجويفاته‪ .‬ليست مجرد‬
‫فجأة‪َّ ،‬‬
‫رائحة‪ .‬تذكرت عندما كانا يرقصان ذلك المساء محاطين بحشد من أناس‬
‫يتصببون عرقًا وح ًبا‪ .‬ذلك المساء‪ ،‬عبق أنفها بروائح أجساد كثيرة‪ ،‬برائحة‬
‫ً‬
‫ً‬
‫لزجة ‪ ،‬تعشش في زوايا المكان‬
‫رطبة‬
‫الزفير التي تخرج من أنوفهم وأفواههم‬

‫هاجسا أبد يًا‪ .‬ذلك المساء‪ ،‬استطاعت حنان أن تم ِّيز رائحة زفيره‪،‬‬
‫وتسكنه‬
‫ً‬
‫أحست بعشق يبلبل أوردتها‪ ،‬شعرت بأمان عظيم‪ ،‬وجدت للحظة أن هذه الرائحة‬
‫َّ‬
‫هي انتماؤها لروحها وجسدها‪ ،‬انتماؤها لهذه الحياة الغريبة والقاسية أحيانًا‪.‬‬
‫استنشقتها وحفرتها في ذاكرتها وفي لفيفات دماغها فأصبحت تهجس بها َّ‬
‫كل يوم‪.‬‬

‫أدمنتها ولم تعد تقوى على اإلفالت من رغباتها وشغفها في أن تراه باستمرار‪.‬‬
‫فجابر لم يكن كقصي الصافي عجو ًزا سمجً ا‪ ،‬وال كجعفر طه الذي تحول مع الوقت‬
‫إلى ممسحة قذرة تستخدم في األزمات‪ .‬كما أنّه ال يبدو وال بأيِّ شكل من األشكال‬
‫كعيسى خضر ذلك المتقاعد الذي ال ينفع إال للبكاء على أطالل عزَّ ته وسلطته التي‬
‫خبا نورها‪ .‬كان جابر شي ًئا آخر‪ :‬شابًّا مفع ًما بالحياة‪ .‬لم يفقد ُ‬
‫َ‬
‫بريق عينيه‬
‫بعد‬
‫الترابيتين‪ .‬جاذبيته نادرة وفيها خصوصية كبيرة‪ ،‬فهو ليس من األشخاص المألوفين‬

‫‪69‬‬

‫ديمة ونّوس‬

‫ساعات لنتذكر أين التقيناهم‪ .‬صوته العالي ليس من ِّف ًرا‬
‫الذين نبحلق في وجوههم‬
‫ٍ‬
‫وضحكته الرقيعة ليست مبتذلة‪ .‬لونه األسمر يبدو مزيجً ا من الشوكوال اللزجة‬
‫والحليب الطا َزج وحبة كستناء محمّ رة‪ ،‬وربما بضع أعواد من القرفة‪ .‬وجنتاه‬
‫ً‬
‫خاصة في العتمة‪.‬‬
‫المزروعتان بشعر خفيف وناعم تبدو ظاللهما‬
‫ساحرة َّ‬
‫نظرت حنان من شرفتها إلى الزقاق الض ِّيق والعتيق‪ ،‬إلى بالطه الذي ّ‬
‫يعد أثريًا بعد‬
‫أن رصفت معظم شوارع دمشق ببالط زهري وأصفر فاقع ومبتذل‪ .‬حافظ الزقاق هذا‬
‫على بالطه المرمري الفرنسي األسود الذي إن ابتل تتجدد روحه وتفوح من لمعانه‬
‫رائحة التراب المعجون بماء المطر المالح‪َّ .‬‬
‫تدلت حنان بجسدها فوق زخرفات‬
‫الدرابزين الطحيني‪ .‬تأملت س َّيارتها الجديدة‪ .‬لم تكن الس َّيارة الحمراء الحديثة‬
‫والباهظة الثمن تليق بالعمارة ذات الطراز الفرنسي القديم المزخرفة برؤوس حيوانات‬
‫متوحشة كالنمر واألسد والثعلب الماكر‪ .‬تذكرت عندما كانا يرقصان ذلك المساء‪،‬‬
‫ِّ‬
‫ّ‬
‫المنداة بالعرق والحب‪ .‬قالت إنها لم تعد قادرة على تحمل‬
‫آنذاك‪ ،‬همست بأذن جابر‬
‫سماجة سائقي سيارات األجرة الفضوليين منهم واللجوجين أو من يكتبون تقارير‬
‫يومية عن آراء المواطنين المساكين‪ ،‬أو حتى العجزة الذين تنتفض شبوبيتهم للحظات‬
‫َّ‬
‫عندما يلمحون صب َّية جميلة‪ .‬قالت إنها تموت غيرة من زوجته‬
‫المدلّلة‪ .‬همست‬
‫في أذنه أنها تعشقه وأنه مختلف عن ِّ‬
‫كل الرجال الذين عاشرتهم وأنها ال تفلح بإبعاد‬

‫مجرد س َّيارة‪،‬‬
‫صورة جسده وملمس أصابعه الرقيق عن مخيلتها وأنها تريد س َّيارة‪،‬‬
‫ّ‬
‫وماذا تعني س َّيارة بالنسبة إليك يا جابر؟ لن تؤثر على ميزانيّتك‪ ،‬لن ِّ‬
‫تكلفك شي ًئا‪،‬‬
‫لن تخرب ترتيب رزم النقود المكدسة في خزانة أموالك‪.‬‬
‫جابرا ّ‬
‫يعد حات ًما الطائي إذا ما قار َّناه بقصي‬
‫هكذا كانت تجري األمور دائ ًما‪ ،‬إال أن‬
‫ً‬
‫الصافي ذلك العجوز الذي ال تفضي حماسته إال إلى رزمة من اآلالفات تشتري‬
‫بها حنان مالبس وبعض الحلي الزائفة أو الحقيقية أحيانًا‪ .‬أما جعفر طه فكان‬
‫يكتفي بمنحها الساعات الثمينة التي تهدى إليه أو أقالم «مون بالن» المذهَّ بة‬
‫أو حتى السبحات المصنوعة من اللؤلؤ الحقيقي أو المرصعة بألماس يبهر‬
‫العين بلمعانه‪ .‬أما عيسى خضر فهو حكاية أخرى‪ :‬كان يشتري لحنان مالبس‬
‫رخيصة ومبتذلة تشبه إلى حد بعيد بذالته المزركشة القبيحة المصنوعة من‬
‫قماش سميك وجلف الملمس‪ .‬وحده جابر‪ ،‬كان سخ ًّيا على نحو مدهش‪ .‬فإيجار‬
‫بيت حنان وأسامة مدفوع لسنة كاملة‪ ،‬وخزانة مالبسها تختنق دومًا بأجمل‬

‫‪70‬‬

‫قصتان‬

‫وبراقة‪ .‬حتى جسدها‬
‫الفساتين وأثمنها‪ .‬وصندوق مجوهراتها يغص بألوان فاتنة َّ‬
‫صار مدللًا اآلن فسيارتها الحمراء المركونة بجانب العمارة تنتظرها ِّ‬
‫بكل حب‪.‬‬
‫اتصل بها أبو عالء البارحة‪ .‬كان صوته متهدجً ا من الرغبة‪ .‬طلب منها اللحاق به‬
‫إلى مكتبه‪ .‬حنان ال تمانع عادة في تلبية ِّ‬
‫كل الدعوات‪ .‬فالحياة بالنهاية هي هذه‬

‫ً‬
‫مصادفة عند صديقه قصي‬
‫العالقات المتعبة لكن المفيدة بالتأكيد‪ .‬التقاها أبو عالء‬
‫الصافي‪ .‬حدث ذلك منذ سنتين في الخامس من حزيران‪ .‬ومنذ ذلك اللقاء‪ ،‬لم يعد‬

‫قوته وسلطته الطاغية دائ ًما‪ .‬صارت حنان تقرر‬
‫أبو عالء قاد ًرا على اإلمساك بخيط َّ‬
‫عنه مصير أصدقائه‪ ،‬تبعد فالنًا وتقرب فالنًا‪ .‬تجعله يحقد على فالن وتح ِّببه بفالن‪.‬‬
‫وأبو عالء مستسلم تمامًا لرغباتها‪ .‬لكن الوضع اآلن لم يعد كما كان عليه‪ ،‬فأبو عالء‬
‫وللمرة األولى تجد حنان نفسها أمام خيار صعب‪ :‬إما أبو عالء‬
‫هو عدو جابر اللدود‪.‬‬
‫َّ‬
‫ذلك الستيني المح َّنك الذي إن صاحبته حنان تستمد منه طغيانه وتشارك في صنع‬
‫المقرب‪ ،‬المبعد‪ ،‬الساحر‪ ،‬القوي‪ ،‬الهش وصفات أخرى‬
‫القرار‪ ،‬أو جابر الجميل المثير‬
‫َّ‬
‫ِّ‬
‫فلكل واحد منهما طعمه‬
‫تعجز أي نفس عن ذكرها‪ .‬يبدو الخيار في غاية الصعوبة‪.‬‬
‫ِّ‬
‫ولكل واحد منهما قوته الخاصة‪َّ .‬‬
‫فكرت حنان أنه في هذه الساعة المبكرة‬
‫الخاص‪،‬‬
‫من النهار ليس عليها إال أن تتأمل سيارتها الجديدة وذلك الزقاق العتيق المحفور‬
‫باألحالم‪ ،‬وتؤجل هذا القرار الثانوي إلى الليل عندما تندس في الفراش‪ ،‬وتتأمل العتمة‬
‫وتفكر‪ .‬أما زوجها الوديع الذي يتكوم ّ‬
‫كل مساء بالقرب منها ِّ‬
‫كقطة أليفة‪ ،‬فسينظر إلى‬
‫وجهها في العتمة ويشكر الرب الذي تذكره بهذه المرأة العظيمة والمضحيّة‪.‬‬
‫من مجموعتها القصصية االولى «تفاصيل»‪ ،‬دار المدى‪ ،‬دمشق ‪2007‬‬

‫‪71‬‬

‫ربيع جابر‬
‫مقطع من رواية‬

‫أميركا‬

‫َّ‬
‫الذهاب إلى الحرب الكبرى‬
‫أنهكها السعال وسحقتها الحرارة‪ .‬كانت الثلوج تذوب في الخارج والعصافير تزقزق‬
‫على األشجار‪ ،‬لكنها قبعت في الداخل غارقة في رائحة المرض واألصواف‪َ .‬علِقت‬
‫في حمى مقفلة كقفص ال ترى ماض ًيا وال مستقبلًا‪ .‬استعانت بفناجين النعناع المغلي‬
‫لعلها تقتل الجرثومة التي فتكت بصدرها‪ .‬بينما تنحني وتسعل َّ‬
‫َّ‬
‫مخلعة األوصال في‬
‫فيالدلفيا كان ابن عمها جو (خليل) ّ‬
‫حداد يُصارع من أجل الهواء في الطبقة الثالثة‬
‫مكان ما من المحيط األطلسي‪ ...‬عدد ال يُحصى من الجنود‬
‫تحت سطح البحر‪ ،‬في‬
‫ٍ‬
‫يتكومون في بطن الباخرة‪ ،‬باخرة تعقب باخرة‪ ،‬قافلة بواخر تحرسها الفرقاطات‬
‫َّ‬
‫الغواصات األلمانية التي تتسلل‬
‫وطائرات االستطالع والقوارب المدرعة خوفًا من َّ‬
‫إلى مياه أميركا (جربوا إطالق ُطربيدات على مرفأ نيوبورت نيوز ‪ -‬فرجينيا حيث‬
‫ُتصنع بواخر حربية اآلن‪ ...‬والجواسيس األلمان في أميركا‪ -‬هكذا كتبت احدى‬
‫مرة من‬
‫مرة أخرى‪ ...‬نجحوا ّ‬
‫الجرائد‪ -‬حاولوا تفجير معامل الذخيرة في نيوجرسي ّ‬
‫قبل وعندما انفجر المصنع َّ‬
‫تحطم الزجاج وراء النهر‪ُّ ،‬‬
‫كل مانهاتن السفلى تساقطت‬
‫ظن كثر أن الغزو األلماني بدأ!)‪.‬‬
‫دوي االنفجارات سبّب‬
‫نوافذها‪.‬‬
‫ذعرا شاملًا‪َّ :‬‬
‫ً‬
‫ُّ‬
‫أشعلوا مصابيح في جوف الباخرة التي تخيف الحيتان‪ .‬جو ّ‬
‫حداد الخائف مثل الجميع‬
‫من غوّاصات األلمان القاتلة دار بين الصفوف والفرشات‪ ،‬يبحث بين عد ٍد ال نهائي‬
‫من الوجوه واألقنعة عن صديقه جيفري ثورنتون‪ .‬قبل أن يعثر عليه التقى ثالثة‬
‫سوريين من ماساتشوستس‪ 322( .‬سوريًا من ماساتشوستس وحدها اشتركوا ضمن‬
‫صفوف الجيش األميركي في الحرب العالمية األولى)‪ .‬أخبروه أنهم يبحثون عن رفاقهم‪،‬‬

‫‪72‬‬

‫أميركا‬

‫معظمهم من قرى الكورة السبع‪ ،‬وصلوا إلى أميركا قبل سنوات قليلة‪ ،‬ورحلة األطلسي‬
‫ما زالت ماثلة في ذاكرتهم‪ :‬لم ينسوا ضيق الصدر والهواء القليل والشعور أنك في‬
‫زريبة‪ ،‬خروف بين الخراف‪ ،‬بال حول وال قوة‪ .‬جو ّ‬
‫حداد ضحك وهو يقول‪ :‬ال تقلقوا‬
‫سنعثر على رفاقكم‪ ،‬وأنتم ساعدوني ً‬
‫أيضا‪ ،‬ونادوا اسم صاحبي‪« :‬جيفري»‪ .‬صاح‬
‫مرة معه‪ ،‬ثم انتشروا بين‬
‫وأفزعهم‪ ،‬وأفزع من حوله‪ ،‬لكنهم ضحكوا بالعدوى وصاحوا ّ‬
‫كورس‬
‫يكررون االسم مرة تلو أخرى‪ ،‬كأنهم ينشدون في‬
‫الصفوف والفرشات والوجوه ّ‬
‫ٍ‬
‫كنسي‪« :‬جيفري!» لن يعثروا عليه‪ .‬لك ّنه سيرى صديقه من جديد بعد شهور‪ ،‬ولوال‬
‫مشوه الوجه اآلن‪ ،‬محروق األذنين واألنف والرقبة‪.‬‬
‫يتعرف إليه‪ :‬كان‬
‫َّ‬
‫المصادفة لم َّ‬
‫حدث األمر هكذا‪ :‬في ‪ 28‬أ َّيار (مايو) ‪ 1918‬خاض األميركيون معركتهم األولى الحقيقية‬
‫على “الجبهة الغربية”‪ :‬أربعة آالف أميركي من الفرقة األولى‪ ،‬الكتيبة الـ‪ 28‬كاملة‬
‫العدد تقري ًبا (البعض سقط قبل بلوغ ‪ ،)Cantigny‬تقدمت بحماية ‪ 21‬دبابة فرنسية ‪-‬‬

‫قصف كثيف متدحرج اشترك فيه‬
‫الدبابات في المقدمة والجنود يسيرون خلفها ‪ -‬بعد‬
‫ٍ‬
‫‪ 368‬مدفعًا ثقيلًا‪ .‬هذه التقن َّية المتط ِّورة في القصف كانت تهدف إلى حراثة األرض أمام‬
‫المهاجمين‪ ،‬ومطاردة المدافعين الذين يحاولون االنسحاب فتتعقبهم القنابل‪ .‬لم تتمكن‬
‫لكن المعركة‬
‫تحصينات كانتيغني من الصمود‪ ،‬ونجح األميركيون في احتالل القرية‪َّ .‬‬
‫عندئذ‪ .‬كانوا يجلسون إلى وجبة سريعة في أحد البيوت التي لم تتهدم‬
‫لم تنتهِ‬
‫ٍ‬

‫تمامًا عندما بدأ القصف األلماني وانفجرت قنابل‪ .‬صاحوا «!‪ »Gas‬وأخرجوا األقنعة‬
‫المطاطية ولبسوها‪ .‬في اللحظة نفسها َّ‬
‫حطمت رشقة رصاص من مدفع لويس ‪Lewis‬‬
‫نمسوي األكواب على الطاولة‪ .‬ناجون ألمان ث َّ َبّتوا المدفع على حافة النافذة وأطلقوا النار‬

‫إلى الداخل‪ .‬كانوا سيئي الحظ ألنهم لم يلبسوا أقنعة الغاز قبل ذلك‪ :‬قتلهم الغاز األلماني!‬
‫ً‬
‫جو ّ‬
‫زاحفا وابتعد قدر ما أمكنه عن الغيمة الصفراء ثم نزع القناع‬
‫حداد خرج‬
‫الخانق‪ .‬كان يلهث‪ ،‬ويرى األشياء ورد َّية وحمراء أمامه‪ .‬عندما انتبه أنه يغوص‬
‫في الماء استولى عليه الذعر ال خوفًا من الماء ولكن من الغاز ذاته‪ :‬اكتشف خالل‬
‫يتجمع حيث األجسام المائية‪ :‬البرك‪ ،‬األنهار‪ ،‬خزَّ انات‬
‫الشهور الماضية أن الغاز‬
‫َّ‬
‫مر ة أخرى وزحف تحت رصاص انهمر من ثالث‬
‫مياه الشرب‪ ...‬ارتدى قناعه ّ‬
‫جهات دفعة واحدة‪ .‬سقط في حفرة صنعتها القنابل وبقي في الحفرة‪ .‬كان المكان‬
‫ِّ‬
‫ً‬
‫جامدا‪ .‬هذا ك ُّله لم يعد صادمًا‬
‫المتخشبة‪ ،‬لكنه بقي‬
‫ضي ًقا بسبب األشالء والجثث‬
‫بالنسبة اليه‪ .‬هل ربّى جلد تمساح فوق جلده خالل الشهور الماضية؟ حارب‬

‫‪73‬‬

‫ربيع جابر‬

‫تحت إمرة اإلنكليز في بيكاردي ‪ Picardy‬عندما بدأ الهجوم األلماني مطلع الربيع‪.‬‬

‫عندئذ‪ ،‬ورأى النار التي تهجم كالبركان‪ ،‬وتأكل الخندق كاملًا‪.‬‬
‫كان في فرقة أخرى‬
‫ٍ‬
‫ُ‬
‫فروا من الخندق كاألرانب البرية التي تطرد من أوكارها بالدخان وإحراق القش‪.‬‬
‫ُّ‬
‫يفرون من نافثات اللهب‪ .‬صارت هذه رعبه وتطارده إذا نام‬
‫الرصاص يحصدهم وهم ّ‬
‫لحظة‪ .‬نجا ولم يعرف كيف‪ .‬تع َّفنت قدماه وهو يغوص في الوحل‪ .‬لك َّنه َّ‬
‫ظل ح ًّيا‪.‬‬
‫في كانتيغني‪ ،‬بينما يبلع جرعة ماء من َ‬
‫ً‬
‫جثث المانية وفرنسية‬
‫راقدا بين‬
‫مطرة‬
‫ٍ‬
‫عهدا في أوصالها حرارة‪ّ ،‬‬
‫وأميركية‪ ،‬جثث قديمة وجثث أحدث ً‬
‫صلى أن يخرجه‬
‫الرب سال ًما من هذه «الجورة»‪ ،‬ثم من هذه القرية المد َّمرة على الهضبة السوداء‪،‬‬
‫ّ‬
‫تسمى «الجبهة»‪َّ ...‬‬
‫صلى أن يبقى ح ًّيا‪ .‬أزاح القناع‬
‫ثم من هذه األرض اللعينة التي َّ‬
‫عن وجهه‪ .‬ورأى جس ًما يقع فوقه‪ .‬يده بحثت عن الحربة وانتزعتها من حيث هي‬
‫وغمدتها في الجسم الذي سقط عليه‪ .‬هذا ألماني‪ ،‬عرفه من زيِّه الرمادي وق َّبعته‬
‫َّ‬
‫المسطحة‪ .‬قلبه جان ًبا ثم برم الحربة إلى هذه الجهة وتلك وأخرجها‪ .‬متى تدرب‬
‫على هذا؟ في أميركا البعيدة وهو يهاجم ّ‬
‫فزاعة الحقول في معسكر يشبه ألعاب‬
‫األوالد؟ كانوا يطعنون دمى القش والمدرب يصيح ليس في الظهر‪ ،‬تحت‪ ،‬في ُ‬
‫الك ْلية‪.‬‬

‫وال تدخلوا النصل َّ‬
‫كله وإال لن يخرج‪ .‬وال تشدُّ وا هكذا‪ ،‬بل ابرموا الحديد‪ .‬اللعين‬
‫يُقتل والنصل يخرج‪ .‬لم َّ‬
‫يتعلم في المعسكر شي ًئا‪ .‬هنا‪ ،‬في الخنادق‪ ،‬بينما الرصاص‬

‫تعلم شي ًئا؟ َّ‬
‫تعلم‪ .‬هل َّ‬
‫يرمي الخوذة عن رأسه‪َّ ،‬‬
‫تعلم ما يكفي للبقاء؟ انحسر الرصاص‬
‫بعضا‪َّ .‬‬
‫بينما المساء يهبط‪ .‬سمع نداءات رفاقه‪ .‬كانوا يبحثون عن بعضهم ً‬
‫أطل بعينيه‬
‫سدد بندقيته وق ّوص‪ .‬سقط ُّ‬
‫ورأى ثالثة ظالل وم َّيز الزي البروسي األزرق‪َّ .‬‬
‫ظل‬
‫واحد‪ ،‬ذاب في عتمة المساء‪ ،‬ورفيقاه َّ‬
‫توغال بين أطالل مظلمة‪ .‬قسطل البندقية‬
‫تفحص الجثث ً‬
‫بحثا عن شيء ال يعرف‬
‫مقره من جديد‪َّ .‬‬
‫لسع أصابعه وهو ينزل إلى ِّ‬
‫يئن بال صوت تقري ًبا‪ ،‬في زيِّه األخضر واألزرق‪.‬‬
‫ماذا يكون‪ .‬اكتشف جريحً ا‪ :‬كان ُّ‬
‫هذا بلجيكي‪ .‬أعطاه ما ًء كي يشرب‪ ،‬وسأله عن اسمه‪.‬‬
‫***‬
‫«جان‪-‬جاك»‪ ،‬قال البلجيكي‪« ،‬جان‪-‬جاك سيمون‪ ».‬ثم أغمض عينيه‪ .‬بعد ذلك‬
‫لم يتحرك‪( .‬اسمه منقور على النصب التذكاري بين ‪ 526‬اس ًما في مدخل كانتيغني‪:‬‬

‫‪74‬‬

‫أميركا‬

‫نصف هؤالء ُقتلوا في المعركة والنصف اآلخر ُقتل بالغاز بعد احتالل القرية)‪.‬‬
‫ «أنا جو‪ ،‬جو ّ‬‫حداد»‪ ،‬قال للبلجيكي‪.‬‬
‫لم يعرف أنه م ِّيت إال بعد وقت‪ .‬أخرج رأسه من الحفرة ورأى ظاللًا تتجمع‪ ،‬سوداء‪.‬‬
‫ً‬
‫تدوي‪،‬‬
‫بعيدا‪ ،‬في األفق‪ ،‬تشتعل السماء باألحمر‪ .‬القصف ال يتوقف لحظة‪ ،‬المدفعية ِّ‬
‫واألفق يلتهب‪ ،‬لكن كانتيغني ‪ -‬لهذه اللحظة ‪ -‬صامتة‪ .‬ضرب يده على أذنه اليمنى‬
‫كي يتوقف الطنين فانتقل هذا إلى األذن األخرى‪ُّ .‬‬
‫يطن وال يعرف من هؤالء‬
‫كل رأسه ُّ‬
‫َّ‬
‫المحطمة‪ :‬صديق أم عدو‪ .‬رجع إلى «الجورة» فسمع‬
‫الذي يتجمعون أمام الكاتدرائية‬
‫صوتًا‪ .‬كان الصوت يتحدث اليه‪ ،‬وخ َّيل إليه أنه يضحك‪:‬‬
‫ أنا اسمي ناثان‪ ،‬أنا أسترالي‪.‬‬‫أن الرجل ّ‬
‫اكتشف َّ‬
‫يمد يده ويريد أن يصافحه‪َّ .‬‬
‫مد يده وقبض على األصابع القاتمة‪.‬‬
‫كانت لزجة‪ .‬ورأى أن الدم يسيل من ذراعه وصدره‪ .‬في الليل الذي ينتشر كالحبر‬
‫تتقطع‪ .»Water« :‬لم يكن يطلب يده بل َ‬
‫ويمأل الحفرة سمع الضحكة َّ‬
‫مطرة الماء‪.‬‬

‫سقاه‪ .‬بينما الرجل يسعل ويبصق د مًا من رئتيه المصابتين بالغاز تجددت‬

‫االنفجارات‪ .‬األلمان تأكدوا أن القرية سقطت وبدأوا القصف؟ أم العكس‪ :‬الهجوم‬
‫مهتما بمعرفة الجواب‪.‬‬
‫فشل واآلن يقصف “الحلفاء” كانتيغني؟ في الحفرة لم يكن‬
‫ًّ‬
‫األسترالي قال له عندما الحظ حركته «‪ .»Stay‬أراد أن يبقى معه‪ .‬امتألت رئتاه‬
‫َّ‬
‫وكف عن التنفس‪ .‬جو ّ‬
‫حداد رأى القمر‪ ،‬أصفر‪ ،‬كامل الدائرة‪ .‬عند حافة الحقول‬
‫بالماء‬
‫المقصوفة السوداء وقفت شجرة‪ :‬كانت بيضاء‪ ،‬مزهرة‪ ،‬تشبه لطخة في هذا السواد‪.‬‬
‫الدوي فظيعًا‪ ،‬ومع هذا سمع ندا ًء من‬
‫مرة أخرى‪ ،‬يلتهب ثم يخبو‪ ...‬كان‬
‫اشتعل األفق ّ‬
‫ُّ‬
‫آخر الحفرة‪ .‬كانت تتصل بحفر أخرى‪ .‬عندما وقعت قنبلة قريبة تقطعت األشالء‬
‫متطايرة ّ‬
‫ً‬
‫وغطاه التراب‪ .‬لكنه لم يصب بأذى‪ .‬تلمّس أعضاءه وعرف أ َّنه حي‪ .‬من جديد‬
‫سمع النداء‪ .‬رجل يسعل‪ ،‬يتغرغر بالدم كأ َّنه يغسل فمه بالماء والملح‪ ،‬وينادي‪.‬‬
‫زحف صوب الصوت‪ .‬كان هذا أميرك ًيا‪ ،‬مثله‪ ،‬وأخبره أنه من الكتيبة الثامنة‬
‫حداد قال‪ :‬أنا أعرفك‪ .‬والرجل طلب ماء‪ .‬سقاه ففرغت َ‬
‫والعشرين‪ .‬جو ّ‬
‫المطرة‪ .‬طلب‬
‫الرجل شوكوال‪ .‬عثر جو على لوح شوكوال في ثيابه وكسر له قطعة‪ .‬فتح الرجل فمه‪،‬‬
‫وجو ألقى القطعة بين أسنانه‪ .‬بعد ذلك استند بظهره إلى حائط الحفرة‪ .‬عندما تدفق‬
‫شخصا آخر يتحرك‪ .‬كان في اللباس األزرق‪ .‬زحف اليه‬
‫ضوء القمر فوق الجثث رأى‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫وسدد المسدس إلى رأسه‪ .‬قبل أن يطلق النار قال األلماني‪:‬‬

‫‪75‬‬

‫ربيع جابر‬

‫‪Kamerad! -‬‬

‫هل كان يستسلم؟ ماذا كان يقول؟ دائ ًما يسمع هذه الصرخة عندما يجتاحون‬
‫مرة خندقًا ألمان ًيا مهجو ًرا للتو‪ ،‬ورأى مائدة في غرفة محصنة تحت‬
‫خندقًا‪ .‬دخل ّ‬
‫األرض‪ ،‬بأكواب قهوة وخبز وجبن ولحم وعلبة سيجار من الصنف الفاخر‪ .‬في زاوية‬
‫ِّ‬
‫يصدق‪ .‬كان آت ًيا‬
‫عثر على صندوق فيه تفاح وبرتقال وليمون‪ .‬نظر إلى الفاكهة ولم‬
‫ِّ‬
‫المتحللة تسحق دماغه‪،‬‬
‫خندق موحل تطفو عليه الجثث‪ ،‬برائحة األحصنة‬
‫للتو من‬
‫ٍ‬
‫ورأى الفاكهة والحياة العادية في غرفة تحت األرض‪ ،‬وبخا ًرا يرتفع من أكواب القهوة!‬
‫ً‬
‫راكضا إلى النفق يطلق النار مثل أخوت‪ .‬األلمان تساقطوا رافعين ثيابًا داخلية‬
‫خرج‬
‫بيضاء‪ .‬كانوا يهتفون بتلك الصرخة الغامضة «كومراد» ويقعون على جهتي النفق‪.‬‬
‫ناداه صوت‪ .‬زحف ورأى أميرك ًيا من فرقته‪ .‬عليه أن يضرب التح َّية العسكرية‪ :‬هذا‬
‫يعلوه رتبة‪ .‬قبل أن يضرب التحية قال الجريح‪:‬‬
‫‪ -‬تستطيع أن تحملني؟ ?‪Can you carry me‬‬

‫بدا كأنه يسأل عن مقدار قوّته وحسب‪ .‬مثل ولدين يلعبان في الساحة‪ .‬جو ّ‬
‫هز‬
‫ً‬
‫رأسه ّ‬
‫جذبة قو َّي ًة‪ .‬صاح الرجل تلقائ ًيا كأنه‬
‫ومد ذراعيه وجذب الرجل من كتفيه‬
‫ُضرب‪ .‬كان نصف جسمه (ظهره) مسحوقًا تا ّمًا‪ ،‬ذائ ًبا وممتزجً ا بالمادة السوداء التي‬
‫تمأل أرض الحفرة‪ .‬جو تركه وقال انه سيرجع‪.‬‬
‫زحف أبعد فأبعد ثم ّ‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫يتحلقون‬
‫المحطمة رأى جنودًا‬
‫أطل برأسه‪ .‬داخل الكاتدرائية‬
‫حول نار صغيرة‪ .‬لم يستطع أن يميّز ال اللباس وال الوجوه‪ .‬كانوا بعيدين‪ ،‬واللون‬
‫األحمر الغامض يغزو عينيه من جديد‪ .‬مسح جبهته وتأكد أنه ال ينزف‪ .‬مرة أخرى‬
‫تكاثفت االنفجارات َّ‬
‫وغطى الدخان وجه القمر‪ .‬ساد الظالم الحفرة وسكن األنين‪ .‬شعر‬
‫بحركة‪ .‬التفت ورأى رجلًا محروق الوجه‪ .‬كان وجهه يسيل‪ ،‬وعندما رفع يده رأى‬
‫أن أصابعه تسيل ً‬
‫أيضا‪ ،‬ثم هوى ً‬
‫أرضا‪ .‬خرج جو من الحفرة ومشى إلى الكاتدرائية‪،‬‬
‫ودخل بال سالح‪ ،‬وألقى التحية‪ .‬كانوا أميركيين‪ ،‬يب ُّلون البسكويت العسكري بالماء‬
‫الفاتر‪ ،‬و ُيعدُّ ون طعام العشاء‪.‬‬
‫لم يفقد الوعي إال لحظة‪ .‬ثم فتح عينيه من جديد ورآهم ينتشرون وراء‬
‫متاريس َّ‬
‫أعدها األلمان ثم تركوها‪ .‬قال‪ :‬يوجد جرحى في الحفرة‪ .‬قبل أن ينهي‬
‫َّ‬
‫وحطمت التمثال األخير‬
‫اقتراحه انفجرت قذيفة في مدخل الكاتدرائية‬
‫يمصها ويبعد العطش‪.‬‬
‫الباقي للرب يسوع المسيح‪ .‬أحدهم أعطاه ل ْيمُ ونة كي‬
‫َّ‬

‫‪76‬‬

‫أميركا‬

‫قصر بُني‬
‫تلوث بالغاز»‪ ،‬قال الصوت وهو يبتعد‪ .‬كان المكان ضخ ًما‪ ،‬مثل‬
‫ «الماء َّ‬‫ٍ‬
‫عمروا هذا الصرح قبل قرون‪ .‬في أميركا ناد ًرا ما‬
‫بأقواس وقناطر وعقود‪ .‬ال بد أنهم َّ‬
‫يرى عمارات قديمة إلى هذا الحد‪ .‬لم تعد االنفجارات تبلغه‪ .‬كان يبتعد‪ ،‬واألرض‬
‫الحجر َّية تتحرك‪ ،‬تسيل كالماء‪ ،‬وهو ينزلق‪ ...‬انزلق حتى بلغ الخندق حيث َّ‬
‫تتكلم‬
‫الجثث مع الجرحى وحيث يطلب الجرحى ماء وشوكوال وحلي ًبا‪ ،‬ويقول الذي يموت‬
‫َ‬
‫«ابق معي» ويمدُّ أحدهم يده ويطلب المطرة‪ .‬انزلق أبعد ورأى شجرة الكرز النابتة‬
‫ًّ‬
‫وعشا مملو ًءا بالبيض‪.‬‬
‫في قلب الجحيم‪ .‬وانزلق أبعد ورأى جبلًا أخضر وعصافير‬
‫سمع السقسقة‪ .‬ثم هوى التراب على عينيه وأنفه‪ .‬هل يُدفن ح ًيا؟‬
‫قوته؟ فتح‬
‫سمع رصاصً ا‬
‫ً‬
‫غزيرا في جوف الكاتدرائية‪ ...‬رجعوا؟ ماذا يحدث؟ أين َّ‬
‫يأت من الخارج بال سالح؟)‪ ،‬وأطلق النار على الرجل‬
‫عينيه وعثر على بندقيته (ألم ِ‬
‫الذي فتح النار على الجميع‪ .‬هل أصيب بالجنون تحت هذا القصف؟ هل يُطلق النار‬
‫على رفاقه اآلن؟ كانت الحرارة تسحقه وعندما عرف بعد دهر أنه يُحمل على‬
‫محفة أدرك أنه لن يموت‪.‬‬
‫في المستشفى الميداني ‪ -‬غرف عميقة تحت األرض ‪ -‬خاف أن يختنق‪ .‬كان الهواء‬
‫قليلًا ورأى رجلًا مبتور الذراعين يقف جنبه وينظر اليه‪ .‬سعل وبصق شي ًئا أسود‪.‬‬
‫اقتربت امرأة تلبس زي الصليب األحمر وقالت انه ّ‬
‫تنشق قليلًا من الغاز‪ ،‬ال يكفي كي‬
‫يقتله لكن يكفي كي يأخذ إجازة ويذهب إلى الخطوط الخلفية ويرتاح‪ .‬كانت تبتسم‬
‫وتلفظ كلمات اعتادتها بمرور الوقت‪( .‬خلفها كانوا يحقنون‪ ،‬تحت القناديل‪ ،‬جرحى)‪.‬‬
‫وهكذا في مستشفى فوق وجه األرض‪ ،‬وراء الخطوط الخلفية‪ ،‬التقى جو ّ‬
‫حداد‬
‫مرة أخرى‪ .‬تبادال األخبار‪َّ .‬‬
‫دخنا تب ًغا‪ .‬ثم افترقا إلى األبد‪.‬‬
‫صديقه جيفري ثورنتون ّ‬
‫***‬
‫جيفري قفز على ساق واحدة إلى باريس (ال نراه بعد اآلن وال أعرف ماذا حدث له‬
‫بعد ذلك)‪ .‬وجو رجع إلى الجبهة‪ .‬في الطريق إلى هناك توقف القطار الحربي أكثر من‬
‫ً‬
‫مقصفا ال‬
‫مرة‪ .‬نزل في إحدى المحطات – كانت السكة محطمة ويعاد مدُّ ها – ودخل‬
‫ّ‬
‫ِّ‬
‫ويدخن سيجارة تلو سيجارة‪.‬‬
‫يرتاده إال الجنود‪ .‬شرب نصف ق ّنينة نبيذ وهو يلف تب ًغا‬
‫في جيب معطفه عثر على بطاقة للجيش لم يكتب عليها أحد شي ًئا‪Field Service .‬‬

‫‪77‬‬

‫ربيع جابر‬

‫‪َّ postcard‬‬
‫تذكر راهبات دير سان مارتن حائمات كالدجاج حوله‪ .‬كان يستلقي على‬

‫ظهره‪ ،‬وعلى بعد سريرين يحقنون أحد الجرحى بالمورفين‪ ،‬ويغزو األبيض عينيه‬
‫بينما يتالشى‪ .‬كانت هذه َّ‬
‫اللحظة من أغرب ما عرفه في حياته‪ :‬شعر بأ َّنه يخرج‬
‫ويتعرف إليها وجهًا وجهًا – كأنه‬
‫من جسمه‪ ،‬ويطفو فوق األسرة‪ .‬ينظر إلى الوجوه‬
‫َّ‬
‫ويتكلم معهم‪ ...‬مع أن معظمهم نيام‪َّ .‬‬
‫َّ‬
‫(تذكر الجثث التي زحف فوقها ونام‬
‫عرفهم دائ ًما –‬

‫عليها َطوال الشهور الماضية؟ كانوا ينامون في خندق قريب من الخطوط األلمانية‪،‬‬
‫ٌ‬
‫جثث‬
‫حفرا مرعبة وأخرجت من تحت األرض‬
‫وتساقطت عليهم القذائف‪ .‬أحدثت‬
‫ً‬
‫متع ِّفنة)‪ .‬كان غارقًا في غيمة تبغه‪ .‬نهض خارجً ا من الظلمة واقترب من الرجل‬
‫الذي يسكب الكؤوس وسأله هل عنده قلم؟ الرجل استدار وأجاب بالفرنسية‪:‬‬
‫‪Ah, oui -‬‬

‫أخرج قل ًما من تحت المنضدة وقبل أن يعطيه إياه اشترط عليه أن يردَّه‪ّ .‬‬
‫هز جو‬

‫رأسه‪ ،‬قال «‪ ،»Sure, don’t worry‬وأخذ القلم‪ .‬عاد إلى طاولته‪ .‬انفتح الباب ودخل‬
‫جنود وميكانيكيون َّ‬
‫ملطخون بالشحم‪ .‬دخلت معهم رائحة الحرائق‪ :‬كانوا يشعلون‬
‫أشيا َء ال أحد يعرف ماذا تكون في الخارج (مثل رائحة العظم وهو يحترق)‪ .‬شرب ما‬
‫بقي في ال ِق ّنينة ثم كتب عنوان مرتا في فيالدلفيا على البطاقة‪ ،‬وقرأه كي يتأكد أنه‬
‫لم يكتب خطأ‪ .‬بعد ذلك و َّقع اسمه‪ ،‬ورفع رأسه‪ ،‬وصاح يسأل عن تاريخ اليوم‪ .‬أجابته‬
‫األصوات من جميع الجهات‪ ،‬لكن التواريخ وصلته متشابكة ومختلفة‪ ،‬كأنه يعيش في‬
‫كرروا ما فعله كأنهم اتفقوا‬
‫اللحظة ذاتها أكثر من يوم واحد‪ .‬شتم وضحك‪ .‬واآلخرون َّ‬
‫َّ‬
‫المحطمة‪.‬‬
‫على ذلك مسب ًقا‪ .‬كانوا مثل وحش حزين واحد بعدد ال يحصى من الرؤوس‬
‫ساكب الكؤوس َّ‬
‫كأسا بفوطة إلى الروزنامة المعلقة على الحائط‪.‬‬
‫دله وهو يفرك ً‬

‫ذهب إليها ونقل المكتوب وهو يشعر بدوخة خفيفة‪ .‬سأله الفرنسي بلكنته‬
‫المضحكة من أين يأتي وإلى أين يذهب؟ كانت إنكليزيته بائسة لك َّنها تكفي‬
‫َّ‬
‫يتكلم عنه‪ .‬أراد أن يضحك ولم يفعل‪ .‬كان جيفري أمامه‬
‫كي يفهم جو ما الذي‬
‫في تلك اللحظة يقفز على الساق الباقية ويشتم ويخبط بيديه‪ .‬لماذا يفعل‬
‫ِّ‬
‫يصلي أن ينجو ويرجع إلى أميركا‬
‫ذلك؟ لم يسأل في حديقة المستشفى‪ .‬كان‬
‫َّ‬
‫ويتكلم معها‪ .‬لكن شي ًئا غري ًبا حدث له بينما ساكب الكؤوس يبتسم‬
‫ويرى مرتا‬
‫ويمد يده ويطلب القلم‪ :‬شعر أنه مات وأن هذه هي النهاية‪ .‬لم يرسل البطاقة‪.‬‬
‫بعد ذلك قاتل مع الفرقة الثانية األميركية في ‪ Soissons‬ثم في ‪Fère-en-Tardenois‬‬

‫‪78‬‬

‫أميركا‬

‫(المقبرة هناك فيها شواهد لستة آالف جندي اميركي إضافة إلى نصب تذكاري لـ ‪241‬‬
‫َّ‬
‫احتلها األلمان في غزوة الربيع قبل أربعة شهور‪ .‬أحد رفاقه طار‬
‫اس ًما بال قبر) التي‬

‫ّ‬
‫المؤخرة ثم رجع إلى القتال‪ .‬هذه‬
‫في الهواء وسقط ح ًيا‪ .‬حمله إلى المستشفى في‬
‫مرات‪ ،‬وعندما انتهت المعركة كان يلهث كأنه يركض منذ‬
‫الحادثة تكررت ثالث ّ‬
‫سنوات‪ .‬العريف طلب له وسامًا‪ ،‬وعندما تأخر الوسام طمأنه أنه سيأتي بالتأكيد‪.‬‬
‫جو أصغى إليه بال اهتمام وطلب منه أال يقلق ثم أدى التح َّية وانصرف‪ .‬في قرية‬

‫سيرجي ‪ Sergy‬أصابه الحرس البروسي برصاصة في يده‪ .‬عالجوه في مستشفى‬
‫ميداني على ضفة نهرالمارن ‪ River Marne‬وحمل البندقية‪.‬‬

‫كانت إصابة طفيفة ولم تؤذ عص ًبا‪ .‬سار في مرج أسود ثم في مرج أصفر ثم‬

‫في مرج أخضر‪ ،‬وبينما يقطع المروج‪ ،‬ويرى الرصاص يحصد السنابل والرؤوس‪،‬‬
‫شعر أنه ال يُقهر‪ .‬في إحدى القرى المجاورة لـ ‪ Ypres‬رأى أسرى من األلمان‬

‫حُ بسوا في قفص مغلولين بالحديد كالحيوانات وركبهم تغوص في الوحل‪ .‬كانوا‬
‫كأفراس النهر‪ ،‬نصفهم السفلي تحت الوحل والعلوي في الهواء األزرق البارد‪ .‬ش َّعت‬

‫الشمس بينما يقترب منهم وينظر إلى عيونهم الملونة ويحاول أن يستوعب‬
‫شي ًئا‪ .‬أحد رفاقه أخرج من معطفه وسا مًا وقال‪« :‬انظر‪« ».‬ما هذا؟» سأله‪.‬‬
‫‪Victoria Cross -‬‬

‫وأخبره أنه وجد صندوقًا مملو ًءا باألوسمة في الخندق‪ ،‬واآلن يوزع منها على‬
‫الجميع‪ .‬كان يضحك‪ ،‬وأخذ يسعل‪ ،‬ويضرب على صدره‪ ،‬ويقول شي ًئا عن الفالندرز‬
‫‪ .Flanders‬نقلوا جو إلى كتيبة أخرى وحارب في سان ميهيل ‪ .St Mihiel‬كان هاج ًما‬
‫ّ‬
‫وتعثر ووقع‪ ،‬ومن دون أن ينتبه غرق في النوم‪ .‬كان القصف يفتك بالجميع والمدافع‬

‫الرشاشة تحصد وتفرم وتقطع لك َّنه َّ‬
‫َّ‬
‫ظل نائ ًما‪ .‬بعد المعركة طلب المزيد من الحبوب‬
‫ألن يده تؤلمه‪ .‬لم َ‬
‫يعط حبوبًا‪« .‬هناك نقص في المواد الطبية‪ ».‬فقد خوذته في ‪Meuse-‬‬

‫‪ Argonne‬لك َّنه غنم أخرى من ألماني‪ .‬قالوا له‪« :‬هذا خطر ً‬
‫جدا‪ ،‬ال تلبس خوذة العدو»‪،‬‬
‫ً‬
‫إجازة وأرسلوه‬
‫لك َّنه لبسها‪ .‬وقع على األرض في هجوم وعلق بأسالك ونزف‪ .‬أعطوه‬

‫إلى بيوت مد َّمرة في ‪ Chateau-Thierry‬حيث دارت معركة عنيفة قبل وقت‪.‬‬
‫ِّ‬
‫كثيرا‬
‫ويدخنون‪ .‬كان الطعام‬
‫مشى بين جرحى توزعوا األطالل يشربون الكحول‬
‫ً‬
‫ً‬
‫عاجزا عن األكل‪ .‬منظر الجنود السكارى أثار فيه شعو ًرا‬
‫هنا‪ ،‬لكنه وجد نفسه‬
‫مقل ًقا‪ .‬حاول أن يحدد شعوره ثم أدرك أن عقله صار في مكان آخر‪ ،‬وأن تفكيره لم‬

‫‪79‬‬

‫ربيع جابر‬

‫ً‬
‫مربوطا بما يحدث له وال بما يحدث حوله‪ .‬رجل رآه من قبل اقترب وسأله‬
‫يعد‬
‫باإلنكليزية‪« :‬أنت جو دونت ووري‪ ،‬ال؟» هز رأسه ولم يقل شي ًئا‪ .‬أخبره الرجل‬
‫أنه كان في معركة ‪ Belleau Wood‬وأنه رأى عددًا ال يحصى من القتلى يتد ُّلون‬

‫لكن جو أبعده من دربه ومشى‬
‫من أشجار الغابة مثل القرود‪ .‬انتظره كي يضحك َّ‬

‫من دون أن يفتح فمه‪ .‬أين كان خليل حداد ذاه ًبا عندئذ؟ ماذا كان يرى أمام عينيه؟‬
‫ماذا نسي وماذا َّ‬
‫تذكر؟‬
‫مقاطع من رواية «أميركا» دار اآلداب‪ ،‬بيروت ‪2009‬‬
‫والمركز الثقافي العربي‪ ،‬بيروت والدار البيضاء‬

‫‪80‬‬

‫جرار‬
‫رندا ّ‬
‫قصة قصيرة‬

‫قصة بنايتي‬

‫«قصة برج حماماتي» إلسحاق بابل‬
‫بعد قراءة‬
‫َّ‬
‫كنت في العاشرة من عمري‪ ،‬عندما انتقلت أمس َّية لعب الورق إلى شقتنا‪ ،‬في‬
‫حي الزرقا‪ ،‬الذي يعتبر أفقر أحياء غزة‪ .‬كنا نعيش في مجموعة متناثرة وممتدة‬
‫من البنايات‪ ،‬التي يسكنها َّ‬
‫وممرضات‪ ،‬وخ َّياطون‪ ،‬وط َّباخون‪،‬‬
‫ومدرسون‪،‬‬
‫بقالون‪،‬‬
‫ِّ‬
‫ِّ‬

‫وصانعو أحذية‪ .‬وفي الطابق العلوي من البناية الثالثة كان يقطن مترجم ل ُّلغة‬
‫الروسية‪ :‬والدي‪.‬‬
‫كان الرجال يجتمعون في غرفة المعيشة‪ ،‬التي سرعان ما كانت تمتلئ بالدخان‪،‬‬
‫وبرائحة شراب البوربون‪ ،‬بينما تجلس الزوجات في غرفة الجلوس التي كانت‬
‫المكان األمثل للجلوس‪ ،‬حيث كانت مر َّتبة على شكل «ديوان»‪ .‬فعلى أرضيتها البالط‬
‫ُر َّصت الوسائد المستطيلة‪ ،‬والطاوالت الخشبية المنخفضة التي توضع فوقها أكواب‬
‫يتجمعون في غرفة نومي‪،‬‬
‫الشاي الصغيرة‪ .‬كان أوالد وبنات عمومتنا وأصدقاؤنا‬
‫َّ‬
‫التي كنت أشارك فيها أختي‪ ،‬التي كانت دومًا تشعر باالمتعاض الضطرارها مقاسمة‬
‫غرفتها مع صبي‪.‬‬

‫ّ‬
‫كان الرجال يقهقهون ويقرعون أكوابهم‪ ،‬وكل َّ‬
‫مدخ ًنا‪،‬‬
‫شخصا‬
‫عدة ثوان نسمع‬
‫ً‬
‫وهو يطقطق بالعجلة المعدنية لوالعة قديمة ترفض اإلذعان ألوامره‪ .‬ك ّنا مولعين‬

‫بخدعة نستخدم فيها الوالعات‪ :‬فلقد كنا نفرغ الغاز غير المرئي في قبضة يد مقفلة‪،‬‬
‫ثم نشعل َّ‬
‫اللهب بسرعة‪ ،‬ونفتح راحة يدنا‪ ،‬فتبدو في تلك اللحظة كما لو كانت‬
‫مشتعلة بالنيران‪َّ .‬‬
‫علمتنا بنات عمومتنا وصديقاتنا هذه الخدعة‪ ،‬لذلك ظللنا ولعدة‬
‫أسابيع ِّ‬
‫نقدسهن بال أدنى مداراة‪.‬‬

‫‪81‬‬

‫جرار‬
‫رندا ّ‬

‫بعد مرور بضع ساعات من بدء أمس َّية الكوتشينة‪ ،‬تكون النساء منغمسات في‬
‫الحكايات‪ ،‬وفي ّ‬
‫دخان الشيشة‪ ،‬بينما الرجال في حالة سكر ب ِّين‪ .‬كنا ننطلق بحريتنا‬

‫َّ‬
‫المغطاة بالرمال‪ ،‬والمحاطة بجدران زائفة من الحجر الجيري‪،‬‬
‫في ساحة البنايات‬
‫َّ‬
‫نتسلق الدرج إلى السطح‪ ،‬حيث تربِّي زوجة البواب الحمام‪ .‬كنا مغرمين بذكر‬
‫أو‬
‫حمام يشبه في ألوانه قوس قزح‪ ،‬فأسميناه «الساحر» بسبب األلوان الالمعة التي‬
‫تتغير‪ ،‬فتضيء عنقه ذا َّ‬
‫اللون األسود المشوب بالزرقة‪.‬‬
‫ومررناه من يد إلى يد‪ ،‬بدا في‬
‫عندما فتحنا باب القفص‪ ،‬وأخرجنا «الساحر»‪َّ ،‬‬
‫قبضة يدنا النقيض من اللهب‪ .‬ماجدولين التي كانت أصغر بنات عمومتي قالت إنه‬
‫عندما يكون العنق ذهب ًّيا فهو يبدو مثل صورة «ق َّبة الصخرة» التي ألصقتها َّ‬
‫جدتها‬
‫على جدار مطبخها‪ .‬وافقناها الرأي تأ ُّدبًا‪ ،‬فلقد كنا جميعًا ِّ‬
‫نوقر ماجدولين بسبب‬

‫َّ‬
‫وتهشم كوب زجاجي في َّ‬
‫شقتنا‪.‬‬
‫اسمها الغريب‪ .‬هدل الساحر في قبضة ماجدولين‪،‬‬
‫سمعنا الرجال وهم يصيحون‪ .‬ركضنا نازلين إلى أسفل‪ ،‬أل َّننا لم نود أن يفوتنا الشجار‪،‬‬
‫ولك َّنني عندما فتحت الباب الخارجي‪ ،‬رأيت ع ِّمي فوزي صانع األحذية يشهر عصاه‬
‫في وجه والدي‪.‬‬
‫قال فوزي‪« :‬لماذا تدافع عنهم يا ابن الكلب‪ ،‬يا خائن؟»‬
‫قال بابا وهو يرفع ذراعيه ليحمي رأسه بكل ثقة ممكنة‪« :‬أنا أقول لك فقط إن‬
‫هذه حقيقة تاريخية‪ ».‬كانت والدتي وصديقاتها ما يزلن في غرفة الجلوس‪ ،‬وكنت‬
‫يهب بنسيمه نحونا‪ ،‬مثل طيف أصابع تربِّت على أكتاف‬
‫أستطيع َّ‬
‫شم رائحة تبغ التفاح ُّ‬
‫الرجال‪.‬‬
‫«ال! أنت تدافع عن الصهاينة! هم يستخدمون هذه األمور تبريرا لالستيالء على‬
‫ِّ‬
‫تصدق كالمهم؟»‬
‫أرضنا‪ .‬لماذا‬
‫كانت مناقشة مألوفة لي إلى حد ما‪ ،‬رغم أنني لم أدرك بوضوح من تكون‬
‫«المحرقة» أو «المذبحة»‪ .‬تخ َّيلت أنهما من صديقات «بلفور»‪ ،‬الذي كان اسمه‬
‫يُذكر كثيرا‪ ،‬ولم أعرف من يكون هو ً‬
‫أيضا‪.‬‬
‫وضع الرجال اآلخرون أوراق الكوتشينة ذات الخلفية الزرقاء على الطاولة‪ ،‬ولكن‬
‫والدي كان ما يزال يمسك بأوراقه مثل مروحة في يده اليسرى‪ .‬تساءلت في نفسي‬
‫إذا كان يعتقد أنها سوف تحميه من ضربات عصا عمي فوزي‪ ،‬التي كانت بنية اللون‪،‬‬
‫ولم تكن تبدو ضعيفة‪ .‬كان الرجال يناشدون فوزي الهدوء‪ ،‬ولكن دون حرارة مما‬

‫‪82‬‬

‫قصة بنايتي‬

‫زاد من اشتعال غضبه‪ ،‬فلقد كانوا يشبهون الغاز غير المرئي في قبضة يده المشتعلة‪.‬‬
‫رآني بابا من طرف عينه التي كانت شبه عمياء‪ ،‬فقد كان يكره ارتداء نظارته في‬
‫أمسية لعب الكوتشينة‪ ،‬إذ كان يشعر أنه يبدو أكثر رجولة ومهابة دونها‪ .‬ولكن‬
‫ُ‬
‫تقدمت إلى األمام وهو يقول‪« :‬أُنظروا!‬
‫من الواضح أنه كان مخط ًئا في هذا الشأن‪.‬‬
‫ها هو مهند‪ ».‬وانكمش وراء أوراق اللعب‪« .‬يا بني‪ ،‬اذهب إلى المكتبة وهات لي‬
‫بابل‪ .‬البابل يا مهند‪».‬‬
‫ركضت إلى الغرفة الصغيرة‪ ،‬التي كانت أختي تتم َّنى لو لم تكن َّ‬
‫ُ‬
‫مغطاة بالكتب‪ ،‬ولكن‬
‫تحولت‬
‫بملصقاتها وبفراشها (واألفضل بناموس َّية من ال ُتل األبيض)‪ .‬غرفة النوم هذه َّ‬
‫إلى مكتبة عندما انتقلنا إلى العيش هنا‪ ،‬وكانت نوافذها مغلقة‪ ،‬بسبب األرفف التي‬
‫ارتفعت عال ًيا حتى بوصة واحدة من السقف‪ .‬عندما نقل بابا األرفف داخل الغرفة‬
‫(كان قد أحضرها من األردن) ورأى أنها تتناسب تمامًا مع الغرفة‪ ،‬شعر أن هذا فأل‬
‫حسن مثل فراشة البشورة‪ ،‬وبدأ ت ًّوا في العمل‪.‬‬
‫ُ‬
‫كرسي الكتابة الصغير الخشبي الذي يستخدمه والدي إلى جزء ألف –‬
‫سحبت‬
‫َّ‬
‫ُ‬
‫وصلت إلى حرف الباء‪ ،‬وأدركت أنني‬
‫جيم‪ ،‬وغ َّ ّنيت أغنية األلف باء في رأسي حتى‬
‫لن أضطر إلى الغناء طويلًا‪ .‬وجدت الباء‪ ،‬واأللف‪ ،‬ثم الباء‪ ،‬ثم الالم‪ ،‬وأمسكت ببابل‪.‬‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫وركضت‬
‫اعتراضا على هذه المعاملة‪،‬‬
‫قفزت من الكرسي الذي أصدر صوت صرير‬
‫ُ‬
‫وأعطيت بابا الكتاب‪ .‬في تلك اللحظة كان ع ِّمي فوزي قد تقهقر قليلًا‪،‬‬
‫عبر الممر‪،‬‬
‫بالساحر في يدها‪.‬‬
‫وكان أصدقائي يقفون على الباب وماجدولين ما تزال ممسكة َّ‬
‫فتح بابا الكتاب الذي كان قد ترجمه وبدأ في القراءة‪ .‬في البداية أصدر ع ِّمي فوزي‬
‫أصوات بصق كلما نطق بابا بكلمة «يهودي»‪ .‬ثم ساد الهدوء بينما كنا نصغي إلى بابا‪،‬‬
‫َّ‬
‫وصفقنا عندما نال بابل المركز األول في‬
‫وهو يقرأ قصة أول برج حمام يقتنيه بابل‪،‬‬
‫ُ‬
‫ذهبت مع كوزما إلى بيت مفتش الضرائب‪ ،‬حيث وجد‬
‫فصله‪ ،‬وانتهت القصة «وهكذا‬
‫والداي ً‬
‫مالذا من المذابح» تململ الرجال في مقاعدهم وقالوا «اهلل!»‪ ،‬كما يقولون‬
‫عند االستماع إلى السيدات وهن يغ ِّنين أغنيات جميلة في الراديو‪ .‬كان بابا وبابل‬
‫مثل س ِّيدة جميلة تغ ِّني‪ .‬واصل الرجال التدخين ُ‬
‫والشرب ولعب الكوتشينة‪ ،‬وصدر‬

‫ُ‬
‫ُ‬
‫وأضأت‬
‫دخلت الغرفة‬
‫لي األمر بإعادة الكتاب إلى غرفة المكتبة الممتلئة باألرفف‪.‬‬
‫ُ‬
‫َّ‬
‫«إوزتي‬
‫وجلست تحت ضوئه ألقرأ‪ .‬العنوان الذي جذبني كان‬
‫مصباح القراءة لبابا‬
‫َّ‬
‫اإلوزة‪ ،‬وعلى‬
‫األولى» فبدأت في قراءة القصة‪ ،‬ولكن فيما بعد شعرت بالحزن على‬

‫‪83‬‬

‫جرار‬
‫رندا ّ‬

‫ُ‬
‫ُ‬
‫وأخرجت‬
‫ركضت إلى السطح‪،‬‬
‫صاحبة المنزل‪ ،‬فأعدت الكتاب الى مكانه بسرعة‪.‬‬
‫ً‬
‫حمامة أمسكتها في راحة يدي‪ ،‬حتى تأكدت أن جميع الرجال قد غادروا المكان‪،‬‬
‫وأن غرفتي تنعم بالهدوء الكافي للنوم‪.‬‬
‫جميع الرجال في أسرتي كانوا ي َّتصفون بالخمول والكسل‪ ،‬وكانوا يقومون بأي عمل‬
‫سواء كان ذلك العمل عملًا حس ًنا أم س ِّي ًئا بكل تباطؤ‪ .‬هذا ما أخبرتني به ماما‪ ،‬ولكنها‬
‫كانت ممتعضة من حظها في الحياة‪ ،‬ومن حظ الرجال الذين كانوا يأتون لزيارتنا‬
‫من أعمام والدي وأبناء عمومتنا‪ ،‬الذين يعيشون في بطالة ودون بيوت تؤويهم‪ .‬ومع‬
‫ذلك كان عندي عمّ ان شهيران‪ ،‬كانا شهيرين في أسرتنا على األقل‪ .‬أحدهما اختطف‬
‫طائرة ففقد حياته‪ً ،‬‬
‫تاركا وراءه َّ‬
‫ست فتيات تزوّ جن جميعهن بعد ذلك تحت رعاية‬
‫منظمة التحرير الفلسطينية‪ .‬إحدى الفتيات انتقلت إلى تونس‪ ،‬وأصبحت المتحدثة‬
‫الصحفية لعرفات‪ ،‬وكتبت كتابًا عن حياة والدها ترجم إلى اللغة الفرنس َّية‪ ،‬وكان‬
‫بابا فخو ًرا بابنة أخيه‪ ،‬على الرغم أنها كانت تكبره في العمر‪ .‬العم اآلخر‪ ،‬مصطفى‪،‬‬
‫َّ‬
‫صغيرا ملح ًقا‬
‫متجرا‬
‫وتوجه إلى ديترويت‪ ،‬حيث اشترى‬
‫استقل طائرة في سالم‪،‬‬
‫َّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫بمحطة ملء الوقود‪ .‬لم يكن يمتلك البنزين‪ ،‬ولم يكسب الكثير من األموال‪ ،‬وكان‬
‫مضطرا لحمل السالح في متجره‪ ،‬ولكن‬
‫كل عمالئه من السود‪ .‬كان ع ِّمي مصطفى‬
‫ً‬
‫في ليلة من الليالي قتله رجل أسود بغرض السرقة‪ .‬أرسلت لنا الشرطة األميركية‬
‫قوات الدفاع اإلسرائيلية احتجزته‬
‫بعض أغراضه في صندوق من ديترويت‪ ،‬ولكن َّ‬
‫ِّ‬
‫وتسلمه لنا‪ .‬كان الصندوق ِّ‬
‫فضي اللون‪،‬‬
‫أخيرا‬
‫لثمانية شهور قبل أن تفرج عنه‬
‫ً‬
‫ويبدو مثل نسخة معدنية من حقيبة أوراق بابا‪ .‬بداخله وجدنا بطاقات عليها أرقام‬
‫ُ‬
‫أخذت أنا إحداها خلسة‪ ،‬ووضعتها في‬
‫ونقدية أميركية‪ ،‬وصو ًرا لس ِّيدات عاريات‬
‫جيبي‪ ،‬وأخذتها معي إلى السطح‪ ،‬ك ْيما أريها للحمام‪ .‬لم يتبق من الرجال في األسرة‬
‫سوى عمي حسن‪ ،‬الذي كان يعيش في بيروت‪ ،‬ويقوم بالتدريس في الجامعة اللبنانية‪،‬‬
‫َّ‬
‫المثقفين ضعفاء‪ .‬سألتني يومًا‪« :‬هل‬
‫ووالدي‪ .‬ماما تعتقد بأنهما كسوالن‪ ،‬ألنها تعتبر‬
‫جر َ‬
‫مرة أن تضغط على ذراع شاعر؟ ستجدها نحيفة‪ ،‬في نحافة ذراع فتاة صغيرة‪،‬‬
‫بت ّ‬
‫ّ‬
‫وطراوتها‪ ،‬ليست ذراع رجل‪ .‬فهم ال يفعلون شي ًئا سوى أن يفكروا‪ ،‬وأثقل عبء‬
‫ِّ‬
‫متكلفة‪« :‬متى ضغطت على ذراع‬
‫يحملونه هو أقالمهم‪ ».‬فكان بابا يسألها في غيرة‬
‫خمسا وعشرين‬
‫شاعر؟» تفرقع ماما بلسانها أعلى سقف حلقها‪ ،‬وتقول إنها عاشت‬
‫ً‬
‫سنة قبل أن تلتقي به‪ ،‬وضغطت على أذرع عدد ال بأس به من الشعراء‪ .‬كان يضحك‬

‫‪84‬‬

‫قصة بنايتي‬

‫في وجهها‪ ،‬فتقول إنه أكسل من أن يشعر بالغيرة الحقة‪ ،‬أو أن يفرض أي نظام على‬
‫ومرة أخرى أطلقت عليه صفة الكسل‪.‬‬
‫البيت‪ .‬هنا لم ْ‬
‫يكن يجيب على اإلطالق‪َّ ،‬‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫حفظت‬
‫قضيت شهو ًرا طويلة أذاكر قبل امتحاناتي النهائية‪ ،‬ألثبت أ َّنني لست كسولًا‪.‬‬
‫ً‬
‫ورواحا‬
‫جيئة‬
‫ثالثة دواوين من الشعر بد ًءا بالمتن ِّبي حتى درويش‪ ،‬وكنت أذرع الغرفة‬
‫ً‬
‫على إيقاع أبيات الشعر‪ ،‬ألنها كانت تساعدني على االستذكار أسرع‪ .‬كنت أحيانًا أشعر‬

‫أكرر أبيات درويش‪« :‬فاخرجوا من‬
‫بقطرات الدموع‬
‫َّ‬
‫تتجمع على حافة عيني‪ ،‬عندما ِّ‬
‫برنا‪ ...‬من بحرنا‪ /‬من قمحنا‪ ...‬من ملحنا‪ ...‬من جرحنا‪ ».‬وعندما ُ‬
‫أصل‬
‫أرضنا‪ /‬من ِّ‬
‫للمرة الخمسين‪ ،‬أو الستين من تكرارها‪ ،‬لم أكن أبكي على اإلطالق‪ ،‬ولكنني كنت‬
‫ألقي األبيات بغضب وإيمان‪ .‬كنت أفقد صوتي وال أجده سوى بعد أسبوع‪ .‬كنت أتناول‬
‫ساندويتشات الجبن التي كانت ماما تتركها خارج الباب‪ ،‬وأستيقظ في منتصف َّ‬
‫الليل‪،‬‬
‫َّ‬
‫ألن ُ‬
‫وتتعقد داخل أحالمي‪ ،‬فيصبح كل شيء في رأسي‬
‫الجمل واألبيات كانت تتشابك‪،‬‬
‫عقدة مربوطة شبيهة بشعر أختي في الصباح‪ .‬لم أصعد إلى السطح ألرى حماماتي إال‬
‫ناد ًرا‪ .‬سمعت ماجدولين تتدرب على العزف على آلة الناي ذات ظهيرة فوق السطح‪.‬‬
‫كانت أمها تبغض الموسيقى‪ ،‬ولم تكن تسمح لها بالتدريب داخل الشقة‪ ،‬فكانت تأخذ‬
‫استج َدت والدها ليشتريه لها‪ّ ،‬‬
‫دروسا مجانية‬
‫وتلقت‬
‫الناي العتيق المتداعي – الذي‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫لتتعلمه في مركز غزة للطفل – وتصعد به إلى السطح لتم ِّتع آذان الطيور‪.‬‬
‫في يوم ‪ 20‬يونيو من عام ‪ 2006‬عُ ِّلقت قائمة خارج مكتب ناظر المدرسة تحوي‬
‫أسماء جميع التالميذ‪ ،‬وترتيبهم في النجاح‪ .‬جاء ترتيبي األول‪ .‬كان والدي يذهب‬
‫للنظر إلى تلك القائمة كل يوم‪ .‬وفي أمسية لعب الكوتشينة اصطحب جميع الرجال‬
‫للذهاب معه إلى المدرسة‪ ،‬لكي يشاهدوا اسمي مكتوبًًا فوق الورقة البيضاء‪ .‬عادوا‬
‫وهم يغنُّون‪ ،‬وسمعت صدى أغنية األبطال التي غنُّوها تأتي من ساحة المنزل‪.‬‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫مستعدا لهم‪.‬‬
‫أعددت نفسي لتهنئاتهم المخمورة‪ ،‬وعندما وصلوا إلى الشقة كنت‬
‫حملوني على األعناق‪ ،‬وغنُّوا‪ ،‬ورقصوا في ْ‬
‫حلبة رقص مؤ َّقتة كانت غرفة معيشتنا من‬

‫ً‬
‫شهيدا‪ .‬قال إنّني ذكي‪ ،‬ومتفوق‪ ،‬وإن الوطن‬
‫قبل‪ .‬قال عمّ ي فوزي إنني ينبغي أال أصبح‬
‫ُ‬
‫نزلت بأقدامي على‬
‫يحتاجني على قيد الحياة‪ .‬وافقه الرجال اآلخرون‪ ،‬وسرعان ما‬

‫مرة أخرى‪ .‬قال الرجال إنهم سيبنون لي برج حمام لالحتفال بنجاحي‪ .‬قلت لهم‬
‫األرض ّ‬
‫كبيرا فوق السطح‪ ،‬فقالوا لي إنه صغير‪ ،‬وال يليق بمقام أمير مثلي‪ .‬أراد‬
‫قفصا‬
‫إن عندي ً‬
‫ً‬
‫توسلت له بعيني أن يظلوا‬
‫عمي فوزي أن يصعد إلى السطح ليلقي نظرة عليه‪ ،‬ولك َّنني َّ‬

‫‪85‬‬

‫جرار‬
‫رندا ّ‬

‫السكر هذه وهم يتساقطون من حافة السطح‪ ،‬مثل‬
‫داخل البيت‪ .‬تخ َّيلتهم في حالة ُ‬
‫ّ‬
‫تتخطى حافة السور‪ ،‬ثم بعد لحظات‬
‫شخصيات كرتونية تواصل سيرها ح ّتى بعد أن‬
‫معلقة في الهواء تهبط‪ِّ ،‬‬
‫من البقاء َّ‬
‫مخلفة سحابة بيضاء حيث كانت أجسادها‪.‬‬

‫ولك َّنهم صعدوا على أية حال‪ ،‬وارتقوا درجات َّ‬
‫السلم في طابور واحد‪ .‬وقفوا حول‬

‫قفصي وشبكوا أذرعهم‪.‬‬
‫ومرة ال‪».‬‬
‫مرة َّ‬
‫قال أحدهم‪« :‬ال‪ ،‬ال‪ ،‬وألف َّ‬
‫وقال آخر‪« :‬ال‪».‬‬
‫وقال ع ِّمي فوزي‪« :‬ال» وقد بدا عاريًا دون عصاه‪.‬‬
‫قال بابا‪« :‬ال! سوف نبني لك برجً ا حقيق ًيا للحمام من الخشب‪ .‬وسوف نطليه‬
‫وسيكون داخله عشش تكفي لعشر حمامات‪».‬‬
‫مرة أخرى إلى َّ‬
‫الشقة‪،‬‬
‫شعرت بفرحة غامرة‪ ،‬فقفزت‪ ،‬ألحتضن بابا‪ ،‬وأشكره‪ ،‬ثم عدنا َّ‬
‫َّ‬
‫الشقة‪،‬‬
‫بمجرد خروج ع ِّمي فوزي سمعنا طلقات رصاص في الشارع‪ .‬دخلنا‬
‫ولكن‬
‫ْ‬
‫َّ‬
‫مرة أخرى بعد َّ‬
‫عدة دقائق‪ ،‬ثم خ َّيم السكون والهدوء‪.‬‬
‫وانتظرنا‪ .‬انطلق الرصاص ّ‬
‫في بداية مساء اليوم التالي ذهبت للبحث عن الخشب والطالء لبرج حمامي‪ .‬كان‬
‫بائع المياه يسير في الشارع دون أي ماء‪ ،‬وهو يلعن بصوت مرتفع‪ ،‬وعلى بُعد عدة‬
‫طاووسا‪ .‬لمع الطاووس‬
‫مبان من شقتنا كان صب َّيان يط ِّيران طيارة زرقاء رسما فوقها‬
‫ً‬
‫مبهرا مع خلفية السماء الرمادية؛ وكان الخيط الطويل يمر من قدمه‬
‫األزرق لمعانا‬
‫ً‬
‫المرسومة إلى يد الصبي‪ .‬التفت الط َّيارة‪ ،‬وتأرجحت في الهواء‪.‬‬
‫في متجر المعدات‪ ،‬واألدوات جلس أبو عالم في كرسي مهتز‪ ،‬مستخدمًا منديله‬
‫الرجال سوف يصنعون لي برج حمام‪ ،‬فقال إنه سيعد‬
‫األبيض مروحة‪ .‬أخبرته أن ِّ‬
‫لهم الخشب‪ ،‬والطالء الالزم في بداية األسبوع التالي‪ .‬سألته‪ :‬لماذا سيستغرق كل‬
‫هذا الوقت؟ أجابني بأن أنظر حولي‪« :‬األمور فظيعة! افتح عينيك!»‪ ،‬وهذا ما فعلته‪.‬‬
‫ُ‬
‫جذبت جفوني إلى أعلى‪ ،‬ونظرت إلى الشارع‪ ،‬ولك ّنني رأيته كما دائ ًما على هيئته‪.‬‬
‫هززت كتفي‪ ،‬وسرت حول البناية عبر صالون الحالقة‪ ،‬ومتجر الطيور الذي كان‬
‫مغل ًقا‪ ،‬وعبر الفساتين‪ ،‬والبلوزات المتطايرة في السوق‪ ،‬وعبر عمّ و خضر الجالس في‬
‫كرسيه المتحرك‪ .‬كان في حجره علبة سجائر واحدة يحاول بيعها بالنداء عليها‪.‬‬
‫ُ‬
‫وبدأت طريق العودة إلى البيت‪ ،‬قبل أن تنتاب ماما حالة القلق‪.‬‬
‫اختفت الشمس‪،‬‬
‫في نهاية شارع المنصورة‪ ،‬الذي يعتبر الشريان الرئيسي للحي‪ ،‬رأيت طابو ًرا‬

‫‪86‬‬

‫قصة بنايتي‬

‫صغيرا من الد َّبابات الخضراء‪ .‬استدرت وتوقفت‪.‬‬
‫ً‬
‫مرة أخرى وتوجهت ناحية الجنود الواقفين على األرض‪.‬‬
‫ثم استدرت ّ‬
‫قلت لهم‪« :‬أعيش في هذه البناية‪ .‬أعيش هنا‪ .‬في هذا الشارع‪ ...‬هل يمكن أن أعود‬
‫إلى بيتي؟»‬
‫أجاب جندي‪« :‬ال‪ ».‬كان طويلًا‪ ،‬ونحيلًا وبدت ساقاه في داخل حذائه الطويل‪ ،‬مثل‬
‫فصوص الفاصوليا الخضراء العمالقة داخل جيوب سوداء المعة‪« .‬هذا الشارع مغلق‪.‬‬
‫ممنوع الدخول‪ .‬اذهب بعيدا!»‬
‫«ولكن أين أذهب؟ ال بد أن أعود إلى البيت ألمي‪ .‬أسرتي هناك‪».‬‬
‫قال‪« :‬أي شعب هذا؟ يوجد شيطان بداخلكم‪ ،‬ألم تسمعني؟ ممنوع الدخول هنا!»‬
‫استدرت ناحية المسجد‪ ،‬ومررت في طريقي بعمّ و خضر ورأيته قد باع علبة‬
‫ُ‬
‫طلبت أن استخدمه فدفع به ناحيتي‬
‫السجائر‪ ،‬ولديه اآلن هاتف نقال في حجره‪.‬‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫مرة ثانية‬
‫طلبت أسرتي ولكن لم يكن هناك رد‪،‬‬
‫بقبضة يده المعقوفة‪.‬‬
‫وحاولت ّ‬
‫ُ‬
‫أعطيت الهاتف لعمّو خضر‪ ،‬وركضت إلى المسجد الذي‬
‫وثالثة‪ ،‬ولكن لم يرد أحد‪.‬‬
‫بدت مئذنته رمادية وباهتة في سماء َّ‬
‫الليل الحالك‪.‬‬

‫َّ‬
‫ُ‬
‫محمد‬
‫غطاني بعض الرجال ببطانية‪،‬‬
‫ونمت فوق حصيرة من القش‪ ،‬مثلما نام النبي َّ‬
‫ذات مرة‪ .‬وفي منتصف َّ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫شعرت بالرعب‪،‬‬
‫تدوي‪.‬‬
‫اللَيل‬
‫سمعت أصوات قنابل‪ ،‬وطلقات ِّ‬

‫تبولت على الحصيرة القش‪ .‬استيقظت مبتلًا‪ ،‬ومفع ًما بالخزي‬
‫التبول‪ ،‬ولكنني َّ‬
‫وأردت ُّ‬
‫ً‬
‫عائدا نحو شارعنا‪ .‬كانت الدبابات قد اختفت‪ ،‬ولكنني‬
‫والعار‪ .‬في الصباح مشيت‬
‫رأيت الساحر ملقى على األرض ينزف دمًا‪ ،‬وقد سكن سكونًا تامًا‪ ،‬وكان ريشه‬
‫الملون بألوان قوس قزح ممتلئا ببقع الدم‪ .‬التقطته‪ ،‬وأسندته ناحية قلبي‪ ،‬وركضت‬
‫َّ‬
‫ُ‬
‫رأيت من بعد عدة أمتار أن البناية لم تعد هناك‪.‬‬
‫نحو بنايتنا‪.‬‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫مبتعدا‪ ،‬كما لو كنت أعيد شريط فيديو للوراء‪،‬‬
‫استدرت ثانية‪ ،‬وركضت في الشارع‬
‫ً‬
‫مرة أخرى إلى مكانها‪ .‬تناثر الطوب الرمادي‬
‫كما لو أنني اذا حاولت‬
‫ثانية ستعود البناية ّ‬

‫ٌ‬
‫جبل من األحجار الخرسانية الرمادية المحروقة‪.‬‬
‫على األرض وسرعان ما تراكم‬
‫كل شيء بدا بلون الطباشير الباهت تحت الطوب الرمادي المتفحِّ م‪ ،‬والطبقة الترابية‬
‫واألسرة‬
‫فوق الجبل‪ .‬أقمشة بلون الطباشير‪ ،‬وقطع متناثرة من بقايا األحذية والستائر‬
‫ّ‬
‫والكراسي والمكاتب والطاوالت وشظايا المرايا واألرضيات والحوائط‪ ،‬وبعدها بقليل‬
‫‪ -‬بقايا البشر‪ .‬كنت أقف في مقبرة هائلة‪ ،‬محتض ًنا الساحر إلى صدري‪.‬‬

‫‪87‬‬

‫جرار‬
‫رندا ّ‬

‫ُ‬
‫هويت على ركبتي من رائحة الخرسانة التي قصفت واألجساد التي احترقت‪،‬‬
‫أصفر لونه‪.‬‬
‫وبينما استلقيت فوق الركام انسابت أحشاء الساحر في حجري الذي‬
‫ّ‬
‫انتشرت أشالؤه الرقيقة فوق جسمي‪ ،‬وفوق األجساد‪ ،‬والقطع المتبقية من منزلي‬
‫القابعة تحتي‪ .‬أقفل عيني‪ ،‬وأغلق جفني بقوة معًا‪ ،‬أغلق عيني اللتين طلب م ّني أبو‬
‫َّ‬
‫الممتد في‬
‫عالم أن أفتحهما في متجر األدوات‪ .‬لم أود أن أرى العالم الرمادي الباهت‬
‫كل مكان حولي‪ .‬شعرت بشيء يلمس وجنتي‪ ،‬وحاولت أن أتحسسه‪ ،‬فلقد كان حادًا‪،‬‬
‫ُ‬
‫فوجئت بوخز من قطعة من‬
‫وخش ًنا‪ ،‬مثل منقار طائر‪ ،‬ربما كان الناي ماجدولين‪.‬‬
‫الحجر البارد في مقعدتي ربما كانت رك ًنا من أركان الغرفة أو جز ًءا من السقف‪.‬‬
‫تشابكت أسالك تحت أقدامي‪ ،‬وكان ريش الساحر ناع ًما في راحة يدي مثلما كان‬
‫في الماضي‪ .‬واصلت إغالق عيني‪ ،‬وضغطت بجسمي داخل الركام‪ .‬هذا الحطام لم‬
‫يكن يشبه أي شيء ينتمي إلى الحياة‪ ،‬أو مثل الورقة البيضاء التي كتب عليها اسمي‬
‫خارج مكتب الناظر‪ ،‬أو مثل صوت بابا عندما كان يقرأ ترجماته‪ ،‬أو مثل أمي وهي‬
‫تداعبه‪ ،‬أو مثل أيدي ماجدولين‪ .‬جلست هناك وتمنيت أن يبتلعني الركام داخل‬
‫فمه القاسي‪ ،‬تمنيت لو انتميت إليه‪ .‬األرض من تحتي تفوح برائحة قوية‪ ،‬شممتها‬
‫عيني ثم فتحتهما ورأيت‬
‫وبدأت في البكاء‪ .‬رفعت يدي من فوق الساحر ومسحت‬
‫ّ‬
‫الجبل الذي أجلس فوقه‪ .‬تركت الساحر فوق الجبل مع كل األشخاص اآلخرين من‬
‫البناية ومشيت عبر األنقاض‪َّ .‬‬
‫ذكرني ذلك بالوقت الذي سرت فيه عبر المقبرة حيث‬
‫ُدفن جدي‪ .‬لم تكن هناك أية عالمات سوى شواهد القبور وكنا أختي وأنا دائ ًما قلقين‬
‫أننا سنخطو بأقدامنا فوق األموات‪ .‬خطوت فوق األنقاض الرمادية الطباشيرية‪ ،‬بكيت‬
‫وأنا أسير في الشارع‪.‬‬

‫مررت بعمو خضر وأردت أن أتصل بأسرتي هاتف ًيا ً‬
‫مرة أخرى‪ .‬تخ َّيلت الهاتف األسود‬
‫مدفونًا يرن رنات مكتومة عبر جبل الموت الذي كان بنايتنا‪ .‬ناداني عمو خضر فجأة‬
‫اتجهت نحو‬
‫«مهند! يا مهند! فوزي كان يبحث عنك وهو منتظرك عند أبو عالم‪َّ ».‬‬
‫متجر األدوات والمعدات حيث جلس عمي فوزي متك ًئا على عصاه‪« .‬أين كنت َطوال‬

‫َّ‬
‫الليل؟ هل كنت تطير مثل شعرة مشاكسة؟ هل رأيت ما حدث؟»‬
‫أومأت برأسي‪.‬‬

‫قال‪« :‬ال تقلق‪ .‬كلهم ينتظرونك في بنايتي‪ .‬لقد اعتقدوا جميعًا أنك مت!»‬
‫ذهبت ناحية عمي فوزي واحتضنت كتفه المقوس‪ ،‬ور َّبت هو على ظهري‪ .‬وقف‬

‫‪88‬‬

‫قصة بنايتي‬

‫ً‬
‫بعيدا عن المتجر‪ ،‬وكم حسدت العصا‬
‫وغرس عصاه في األرض البنية‪ ،‬وسرنا معًا‬
‫التي يمسك بها وتمنيت لو كانت يدي هي التي بقبضته‪.‬‬

‫وهكذا ذهبت مع ع ِّمي فوزي إلى بنايته حيث وجد والداي ً‬
‫مالذا من القصف‪.‬‬
‫قصة غير منشورة‪.‬‬
‫ترجمتها عن اإلنكليزية‪ :‬د‪ .‬أميرة نويرة‬

‫‪89‬‬

‫روزا ياسين حسن‬
‫مطلع رواية‬

‫حراس الهواء‬
‫ّ‬

‫ممر السفارة الطويل كانت تهرول!‬
‫في ّ‬
‫حذاؤها الشرقي من جلد البقر‪ -‬الذي ال تنتعل إاله ‪ -‬يكاد ال يطأ األرض الصقيلة‪،‬‬
‫ً‬
‫تخب في‬
‫مناوشا ظهرها‪ .‬بدت أشبه بجارية من عصر الرشيد‪،‬‬
‫وذيل الفرس يتطوّح‬
‫ّ‬
‫ممرات قصر الخالفة‪ ،‬رافلة في سروال رهيف فضفاض أرجواني اللون مزموم عند‬
‫ً‬
‫حقيقة‪ ،‬من أين استطاعت الحصول عليه في مدينة كدمشق‪،‬‬
‫كاحليها‪ .‬ال أعرف‬
‫وفي أوائل األلفية الثالثة؟!‬
‫لم ّ‬
‫ّ‬
‫تتقطع‪:‬‬
‫أتمكن من اللحاق بها آخر الممر حتى كادت أنفاسي‬
‫ مدام‪ ...‬مدام صوفي!‬‫استدارت دهِشة كأن شي ًئا لم يكن‪ ،‬وابتسمت تحييني‪.‬‬
‫من يرى وجه مدام صوفي‪ ،‬مديرة العالقات العامة في السفارة‪ ،‬لن يقتنع أنه لظهر‬
‫المرأة نفسها! من الخلف لن أصدق أنها تجاوزت الخامسة عشرة أو السادسة عشرة‬
‫فيغص بتجاعيد دقيقة تحوّل صفحته الناصعة إلى ما‬
‫على أبعد تقدير‪ ،‬أما وجهها‬
‫ّ‬
‫يشبه ساحة حرب‪.‬‬
‫سمحت مدام صوفي‪ ،‬كنت أريد أن أقول لك شي ًئا‪...‬‬
‫ لو‬‫ِ‬
‫‪Yes?! -‬‬

‫تطلب م ّني الدخول إلى مكتبها! مستعجلة كالعادة ًإذا‪ .‬وقفت منتظرة كالمي‪،‬‬
‫لم‬
‫ْ‬

‫تصالب ساعديها على صدرها‪ .‬وأنا قررت أن أقنص الفرصة من فوري‪ ،‬وأبدأ بطلبي‪.‬‬
‫بادرتها بعربية فصحى‪:‬‬
‫‪ -‬إذا سمحت مدام صوفي‪ ،‬علينا أن نغيّر ترجمة كلمة ‪ officer‬لفظة ضابط وحدها‬

‫تجعل أولئك المساكين يرتجفون والدماء تصعد إلى وجوههم‪ .‬ال يمكن أليِّ عربي أن‬

‫‪90‬‬

‫حراس الهواء‬
‫ّ‬

‫ً‬
‫ضابطا مدن ًيا!‬
‫يتخيّل‬
‫ ‪ !!....‬بدا عليها االمتعاض والمضض‪.‬‬‫ إنّه تاريخ طويل ّ‬‫عشش في خاليا المخ‪ ،‬وليس من السهل تغييره‬
‫‪Well, I know that -‬‬

‫(‪)1‬‬

‫ ّ‬‫الدقة في الترجمة هي المطلب األول‪ ،‬لكن َط ْرقات قلوبهم تصلني من بعيد‬
‫كعصفور في قبضة صيّاد‪ .‬هل تفهمينني مدام؟‬
‫ً‬
‫االستغراب‪ُّ ،‬‬
‫مصغية كانت دون أي تعبير‬
‫كل ما كان ينضح به وجه مدام صوفي‪.‬‬
‫ّ‬
‫خاصة أن تغيير أية كلمة في‬
‫واف!‬
‫آخر على مالمحها‪ .‬ربما كان شرحي غير‬
‫ٍ‬
‫الترجمة سيتطلب إقناعً ا أكبر بالتأكيد‪ ،‬هذا إذا لم أطالَب برفع كتاب ِّ‬
‫خطي إلى‬
‫السفير‪.‬‬
‫مكتب ّ‬
‫ّ‬
‫حدقت مدام صوفي برهة في قبضتي المتش ِّنجة أمام وجهها والقابضة على عصفوري‬
‫األثيري‪ .‬كانت تعابير وجهها ّ‬
‫تدل على أنّها تصغي‪ ،‬لك َّنها متجهِّمة وجد َّية على غير‬
‫ً‬
‫بعيدا ع ِّني‪.‬‬
‫عادتها! اعتقدت للحظات أنها ستستدير من فورها‪ ،‬لتعود إلى الهرولة‬
‫لكن قبضتي لم تكد تسترخي‪ ،‬لتهوي إلى جنبي‪ ،‬حتى ابتسمت مدام صوفي ببطء‪،‬‬
‫َّ‬
‫ثم َّ‬
‫مدت يدها لتربِّت على كتفي‪.‬‬
‫ برافو أنات‪ ...‬برافو‪ ...‬أنت رائعة‪.‬‬‫قالتها بعربية مجعلكة‪ ،‬وأردفت‪:‬‬
‫إلي‪ ،‬هذه المحبة في قلبك أهم من الد َّقة الحرفية للترجمة‪ ..‬قلبك‬
‫ بالنسبة ّ‬‫عطوف بين أضالعك الصغيرة‪.‬‬
‫قصدت أضالعي الضئيلة ربما!‬
‫أنهت جملتها‪َّ ،‬‬
‫وبشرتني بابتسامتها العريضة التي تظهر كامل اصطفاف أسنانها‬
‫الالمعة‪ .‬ابتسامة بيضاء كوجهها الذي ال يحمل أ َّية مالمح عربية‪.‬‬
‫ ‪Do whatever you think is best‬‬‫ً‬
‫َّ‬
‫شدت قبضتها على كتفي قبل أن تتركني‪ ،‬وتبتعد في الممر الطويل‪ ،‬مؤرجحة شعرها‪.‬‬
‫صحت ْ‬
‫بإثرها‪:‬‬
‫(‪)2‬‬

‫‪ -‬مدام‪ ...‬ما رأيك بكلمة ‪ ،Boss‬أليست أفضل؟‬

‫واستمرت في خطواتها‬
‫إلي‪،‬‬
‫َّ‬
‫رفعت إبهامها عال ًيا عالمة «األوكي» دون أن تلتفت َّ‬
‫العجلى التي يسمع حفيفها فحسب بين الجدران الباردة‪ .‬لوهلة بُعثت داخلي روحٌ‬

‫‪91‬‬

‫روزا ياسين حسن‬

‫ٌ‬
‫طازجة ح َّي ٌة‪ .‬غمرني فجأة إحساس بالبهجة بينما كنت واقفة في الممر الطويل‬
‫ب ُغرفه المتناظرة المصطفة على الجانبين‪.‬‬
‫وافقت مدام صوفي على اقتراحي‪ .‬هكذا بمنتهى البساطة!‬
‫ال أدري كيف تحمل تلك الكندية‪ -‬الباردة‪ ،‬البيضاء كالجبنة‪ -‬هذه الروح! لديها‬
‫نقي خالص‪ ،‬ربما كان الشيء الوحيد الذي ورثته عن أبيها اللبناني األصل‪.‬‬
‫قلب ّ‬
‫قالت لي يومًا إنه قضى حياته يتنقل بين بلدان العالم في سيّارات اإلسعاف التابعة‬
‫للصليب األحمر‪ .‬لم يشتعل نزاع في أي من مناطق العالم إال حضره‪ ،‬لم تنشب حرب‬
‫إال كان بين الطاقم الط ِّبي فيها! ربما كان في األمر مبالغة ما! لك َّنه‪ ،‬كما قالت لي‬
‫ً‬
‫شاهدا في حرب دارفور‪ ،‬في البوسنة والهرسك‪ ،‬وحتى في أفغانستان!‬
‫صوفي‪ ،‬كان‬
‫ ثم مات‪ ،‬ويا لسخرية األمر‪ ،‬في إحدى جائحات المالريا في إفريقيا‪.‬‬‫‪!!...‬‬‫لم أعرف وقتئذ ما السخرية في الموضوع! هل كان ينبغي أن يموت عجوز مثله‪،‬‬
‫لكن مدام صوفي تعتقد‬
‫بقنبلة أو صاروخ‪ ،‬كي يغدو األمر تراجيديًّا وليس‬
‫ساخرا؟! ْ‬
‫ً‬
‫أن أباها دفن في إفريقيا في إحدى المقابر الجماعية الكثيرة المنتشرة هناك‪.‬‬
‫المهم‪ ،‬إنجازي سيبدل يومي الس ِّيئ‪ ،‬سيجعل األفكار السوداء‪ ،‬التي رافقتني منذ‬
‫الصباح‪َّ ،‬‬
‫تتبدد‪ ،‬تتالشى كغيمة زائفة‪ .‬باستخدام كلمة ‪ Boss‬لن أُج َبر يومًا بعد يوم‬

‫على مراقبة عيونهم الفزعة‪ ،‬وهم يقومون بتأدية التح َّية العسكر َّية أمام (الضابط)!‬
‫ضاربين األرض بأقدامهم ِّ‬
‫قوة‪ ،‬كأنهم عساكر في مشهد كوميدي‬
‫بكل ما أوتوا من َّ‬
‫أشبه بالتهريج‪.‬‬
‫***‬

‫تأخرت عن موعد المقابالت‪.‬‬
‫ال َّ‬
‫بد أن الضابط الكندي‪ -‬أو عف ًوا المدير الكندي‪ -‬قد استاء من طول انتظاري‪.‬‬
‫الممرات جيئة وذهابًا خارج غرفته‪،‬‬
‫والذين ستتم مقابلتهم اليوم راحوا يذرعون‬
‫َّ‬
‫وقد أخذ القلق ينهشهم أعمق فأعمق‪ ،‬في انتظار فتح األبواب ب ّنية اللون والشروع‬
‫في المقابالت‪ .‬انتابتها رغبة بالتق ُّيؤ‪ ،‬أنستها فرحها الطارئ بالنصر على ال ُّلغة‪ .‬إنه‬
‫شعور الغثيان الذي راح يجتاحها حالما وطئت هذه العتبة‪ .‬ربما عمل الدفء َّ‬
‫اللزج‬

‫‪92‬‬

‫حراس الهواء‬
‫ّ‬

‫َّ‬
‫السخانة‬
‫على تصعيب األمر أكثر‪ .‬كان المكيّف يضخُّ الحرارة في الغرفة‪ ،‬كذلك‬
‫المدورة‪ ،‬التي يضعها المدير قرب قدميه‪ ،‬وتتصاعد منها ه َبلَة‬
‫الكهربائية الصغيرة‬
‫َّ‬
‫القهوة في الركوة النحاسية‪.‬‬
‫المدير من دائرة الهجرة والتجنيس الكندية تفرزه المفوض َّية العليا لالجئين كي‬
‫يقوم بدراسة حاالت اللجوء بكافة أشكاله إلى كندا‪ .‬وهو اآلن‪ِّ -‬‬
‫ككل صباح منذ سنتين‬

‫ونصف وحتى َّ‬
‫يتفحص األوراق أمامه على المكتب‪َّ ،‬تلة من المص َّنفات‬
‫اللحظة‪-‬‬
‫َّ‬
‫الملونة والرسومات‪ .‬كان يبدو متضاي ًقا وحزي ًنا على غير عادته‬
‫تغص باألوراق‬
‫َّ‬
‫ُّ‬
‫الصباح ِّية‪ ،‬يرتشف قهوته العرب ِّية من كوب خزفي بحجم القبضة‪.‬‬
‫القهوة هي الشيء الوحيد الذي أح َّبه جوناثان غرين هنا‪ ،‬إضافة إلى عيون‬
‫المكحلة‪ ،‬حسب تعبيره‪ .‬ح َّيته عنات‪:‬‬
‫الدمشقيات‬
‫َّ‬
‫‪Hi Jon; how are you? -‬‬

‫(‪)3‬‬

‫لم يجب‪.‬‬

‫رفع رأسه عن األوراق‪ ،‬ظهرت على وجهه ابتسامة حزينة تحوّلت تدريج ًّيا إلى‬
‫تكشيرة‪ ،‬ثم عاد يدفن رأسه في َّ‬
‫التلة! ال بد أنه يتفحّ ص التقرير الطبي لطالب اللجوء‬
‫الجديد الذي سيقابله للتو‪ ،‬والذي على عنات إسماعيل أن تترجم مقابلته‪.‬‬
‫اقتربت منه حيث كرسيها المعدني يالصق كرسيه وراء المكتب‪ ،‬ولمحت من‬
‫المص َّنف األزرق األنيق ورقة مليئة بالتواقيع‪ ،‬وجان ًبا من صورة جسد محروق‪.‬‬
‫ ?‪Uh, how is the baby‬‬‫ً‬
‫يدس الصورة بين األوراق‪ ،‬ثم ربّت على بطنها ضاحكا‪.‬‬
‫صاح بلكنة ممطوطة وهو ّ‬
‫(‪)4‬‬

‫أحس بصدمتها حين لمحت الصورة أمامه‪ ،‬أو بانزعاجها الواضح على مالمح‬
‫ربما‬
‫ّ‬
‫وجهها‪ ،‬ورائحة الغرفة تأتيها كمزيج من رائحة صديد ودم فاسد‪.‬‬
‫‪Fine... -‬‬

‫(‪)5‬‬

‫تحسست بطنها التي تكتنف طفلها في بداية شهر الحمل‬
‫اصطنعت االبتسام‪ ،‬ثم‬
‫َّ‬
‫الثالث‪ .‬على المكتب تقرير جديد للمفوض ِّية العليا لالجئين باللغة اإلنكليزية أدرجت‬
‫ّ‬
‫وتدخل المفوض ِّية‪ .‬ربما رغبت‬
‫فيه األعداد المقدرة لألشخاص المستحقين اهتمام‬
‫عنات‪ ،‬عبر قراءتها له‪ ،‬في الخروج من حالة الغثيان‪ ،‬أن تنتقل من براثن عالمها‬
‫الصغير‪ ،‬الذي يضغط على روحها وتفكيرها‪ ،‬إلى عالم أكبر‪.‬‬
‫ملفت‪ .‬أوروبا تأتي بعدها‪ ،‬بما في‬
‫بشكل‬
‫العدد المقدر لالجئين في آسيا هو األكبر‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬

‫‪93‬‬

‫روزا ياسين حسن‬

‫ذلك البوسنة والهرسك‪ ،‬وفلول الشيوعية‪ ،‬وما إلى ذلك‪ .‬التقرير ذاك لم يكن مذيّلًا‬
‫سيمر هنا‪ ،‬على األرجح‪ ،‬كورقة‬
‫بتاريخ! لكن من الواضح أن زم ًنا طويلًا لم يفت عليه‪.‬‬
‫ُّ‬
‫ال نف َع لها‪ ،‬وربما رم ْت ُه العاملة بعد انتهاء الدوام في َّ‬
‫سلة المهمالت! لكنه بالتأكيد‬
‫يمر في أماكنَ أخرى من العالم بمثل هذه السلبية‪.‬‬
‫لن ّ‬
‫بتر جون شروده‪ ،‬شارحً ا لها بعض المعلومات عن طالب اللجوء األول لهذا اليوم‬
‫وقصته المكتوبة في التقرير‪ .‬قرأت له ما ورد في التقرير‪.‬‬
‫اسمه سالفا كواجي‪ .‬شاب سوداني مسيحي من الجنوب‪ .‬كان منتم ًيا إلى الحركة‬
‫الشعبية لتحرير السودان‪ ،‬حركة جون قرنق‪ ،‬كما كانوا يطلقون عليها‪ ،‬ثم انخرط‬
‫في الجيش الشعبي التابع لها‪ ،‬في القوات الراجلة حاملة «األربيجي»‪ ،‬ليخوض الحرب‬
‫األهلية التي امتدت أكثر من عشرين عامًا بين الشمال والجنوب‪ .‬إثر ذلك بقي شهو ًرا‬
‫أسيرا في يد جنود البشير‪ ،‬قبل أن يُطلَق سراحه في تبادل األسرى‪.‬‬
‫طويلة‬
‫ً‬
‫ً‬
‫وحيدا بعد أن ُقتل معظم أهله على مدار الحروب‪.‬‬
‫سالفا غير متزوج‪ .‬يعيش‬
‫ً‬
‫ً‬
‫يخص القصص الجديدة‪،‬‬
‫ومأخوذا‪ ،‬كما هي عادته دومًا فيما‬
‫منهمكا‬
‫كان جوناثان‬
‫ّ‬

‫بينما أشعر في لحظة كهذه برغبة في التقيؤ‪ ،‬بصداع لئيم يعتصر دماغي‪ ،‬ويجعلني‬
‫أتهاوى على كرسيي الجلدي األسود‪.‬‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫إلي قل ًقا وأمسك بيدي ماطا إنكليزيته‬
‫يظهر أن وجهي بدا شاح ًبا كاألموات حتى التفت ّ‬
‫أكثر‪:‬‬
‫‪If you are tired, Annat, we can postpone today's meetings -‬‬

‫‪Don't worry, I'll be fine -‬‬

‫(‪)6‬‬

‫(‪)7‬‬

‫جوناثان غرين‪ ،‬على الرغم من برودته التي تستفزني‪ ،‬رفيقي شبه اليومي‬

‫وصديقي طيلة السنوات الثالث المنصرمة‪ .‬سأحزن عليه حين يغادر قري ًبا‪ ،‬وقت‬
‫ّ‬
‫المحددة هنا في السفارة‪.‬‬
‫تنتهي مدة عمله‬
‫إلي‪ .‬شعره كان فض ًّيا مع‬
‫حين التقينا للمرة األولى بدت قامته عمالقة بالنسبة ّ‬
‫قليل من الظالل السوداء‪ ،‬فيما عيناه الزرقاوان جاحظتان مع كثير من البياض‪ ،‬األمر‬
‫الذي يجعل نظراته أشبه بمشاريع لالنقضاض على فريسة‪.‬‬
‫اليوم أضحى شعر جوناثان أبيض تمامًا دون أي ظالل‪.‬‬
‫في اليوم التالي للقائنا األول دعاني‪ ،‬بعد انتهاء العمل‪ ،‬لنتناول العشاء معًا‪ ،‬ومن ثم‬
‫كأسا من التيكيال‪ .‬قال‪ ،‬محاولًا إغرائي‪ ،‬إنه سيجعلني أشربها على الطريقة‬
‫لنشرب ً‬

‫‪94‬‬

‫حراس الهواء‬
‫ّ‬

‫المكسيكية‪ُ ،‬‬
‫فألمّه أصول التينية من بلدة صغيرة على خليج المكسيك‪ ،‬وهو يحمل‬
‫جينات جنوبية في دمه أكثر بكثير من تلك األميركية الشمالية‪ .‬على الرغم من‬
‫عدم اقتناعي بتلك الكذبة‪ ،‬قبلت الدعوة يومذاك‪ .‬كان خوليو يمأل المكان بأغنيته‬
‫أحس بارتباك كبير لم أعهده قبلًا! طلبنا طبقين‬
‫الشهيرة ‪ ، When I Need You‬وأنا ّ‬
‫من الدجاج مع شرائح البصل والفليفلة والفطر‪ ،‬على الطريقة المكسيكية طبعًا‪.‬‬

‫وكان علي‪ ،‬نزولًا عند أمر جون‪ ،‬أن أفرغ كأس التيكيال الصغير في فمي‪ ،‬كما فعل هو‬
‫تمامًا‪ ،‬ثم أرشف بعده مباشرة شريحة الليمون المضمّخة بالملح‪ ،‬والموضوعة فوق‬
‫ّ‬
‫ملتذة بمرارتها الالذعة!‬
‫الكأس كغطاء‪ ،‬وأمضغ قشرتها‬
‫ذاك السائل الناري الذي حرق جوفي بالكامل خالل مسيرته إلى معدتي جعل‬
‫جوناثان غرين‪ ،‬الضخم كعمالق وذا العيون الزجاجية الجاحظة‪ ،‬صديقي منذ تلك‬
‫ّ‬
‫الشكاكة تحاملت على نفسي‪ ،‬مجاهدة أن أبتسم‪،‬‬
‫اللحظة وحتى اليوم‪ .‬ألريح تحديقاته‬
‫مجاهدة أن أستقيم مسندة ساعدي على المكتب‪ ،‬استعدادًا الستقبال السوداني‪ .‬ال‬
‫أبتغي أن تجتاحني عقدة الذنب اآلن‪ ،‬ال أريد أن أشعر بها تجاه ِّ‬
‫كل أولئك المنتظرين‬

‫ّ‬
‫ً‬
‫بعيدا عن المكتب‪ ،‬ورشفت‬
‫السخانة بقدمي‬
‫خارجً ا والذين هم بحاجة لي‪ .‬دفعت‬
‫قليلًا من القهوة اللزجة الباردة من فنجان جون‪.‬‬

‫بدلًا من دخول شاب جسيم بعيون جريئة‪ ،‬كما تخيلت سالفا كواجي‪ُ ،‬ش َّق الباب‬
‫قليلًا‪ ،‬وامتد منه رأس صغير أسود‪ .‬لم يكن ي ّتضح من الكتلة المستديرة القاتمة إال‬

‫بريق عينين وديعتين وآسرتين‪ ،‬يمور الندى داخلهما كنجوم محتشدة‪ .‬كان سالفا‬
‫يتفحصنا واألثاث المحيط بريبة وهلع‪ ،‬كأنه يدخل‬
‫يدور بعينيه في فضاء الغرفة‪،‬‬
‫َّ‬
‫غرفة إعدامه‪ .‬انتظرنا لحظات حتى سبر الشاب كامل التفاصيل البسيطة‪ ،‬ثم دلف‬
‫التفر َس المحموم في ِّ‬
‫كل ما حوله‪.‬‬
‫بتردد وصمت إلينا‪ ،‬وعيناه ما تزاالن تتابعان‬
‫ُّ‬
‫هنيهات‪..‬‬
‫ً‬
‫ساترا وسطه‬
‫مباعدا ساقيه‪،‬‬
‫ثم بدا أن مالمحه أخذت باالنبساط‪ .‬وقف في الوسط‬
‫ً‬
‫بكفيه كالعب كرة قدم سيصدُّ للتو ضربة على مرماه‪.‬‬
‫(‪)8‬‬
‫ ‪So.. Your name is Salva Quajee‬‬‫ابتسم جون مشجِّ عًا‪.‬‬

‫هزَّ الشاب رأسه‪ .‬كانت وجنتاه فسيحتين تشغالن معظم مساحة وجهه‪ .‬حلق‬
‫عرفته بعربية فصحى إلى جوناثان‪ ،‬المدير الكندي الذي سيكون‬
‫لحيته بعناية‪َّ .‬‬

‫‪95‬‬

‫روزا ياسين حسن‬

‫أحد مقرري مصير لجوئه‪ ،‬ودعوته للجلوس على كرسي معدني بجلسة جلدية‬
‫أرجوانية قبالة المكتب‪.‬‬
‫ّ‬
‫َّ‬
‫اطمأن سالفا‪ ،‬استرخت مالمحه‪ ،‬وهمّ بالجلوس‪ .‬فجأة لمحت عيناه السخانة‬
‫الكهربائية الصغيرة جانب المكتب التي سبق أن أبعدتها بقدمي‪ .‬انتفض ً‬
‫واقفا بشكل‬
‫مباغت‪ ،‬وهو يشير برعب إليها‪ ،‬ثم انطلق هاربًا خارج الغرفة كالممسوس وهو يهمهم‬
‫بكلمات غريبة‪.‬‬
‫طوح‬
‫إلي‪ ،‬بل صاع ًقا‪ .‬لك َّنه لدى جون لم يبد كذلك‪َّ .‬‬
‫الموقف كان مفاج ًئا بالنسبة ّ‬
‫برأسه أسيانًا‪ ،‬ثم طلب من الحاجبة أن تقدم لسالفا شي ًئا يشربه في الخارج‪ ،‬لربما‬
‫َّ‬
‫هدأ ذلك من أعصابه‪ .‬ثم صاح بعرب ِّية مضحكة‪:‬‬
‫ اللي بعدو‪.‬‬‫مقربًا رأسه مني‪:‬‬
‫أما لي فقد همس ِّ‬
‫‪They tortured him with an electric heater, similar to this one… -‬‬

‫!‪Look‬‬

‫(‪)9‬‬

‫وبسط أمامي صورة فوتوغرافية كبيرة لجذع سالفا األسود َّ‬
‫الل َّماع وقد شعّت عليه دائرة‬

‫قرمزية مائلة للبني وسمت كامل بطنه الضامر‪ ،‬ونفرت قليلًا منه‪ .‬كانت تبدو دقيقة‬
‫الخطوط كأنها رسمت بيد فنان! ًإذا هو الحرق الذي لمحت طرفه حين وصلت‪.‬‬
‫اجتاحني شعور الغثيان َّ‬
‫أشد مما كان‪ .‬غدت الغرفة أضيق من قبر يضغط على‬
‫تحول إلى غرفة للتعذيب! ليس غري ًبا أن أفكر بالموت منذ الصباح‬
‫صدري‪ .‬العالم َّ‬
‫َّ‬
‫ووضعي هذا أسوأ منه! والعار يجعلني أتجلل به ألنِّي أخوض في الموت‪ ،‬وأنا أكتنف‬

‫في أحشائي َّ‬
‫كل الجمال‪.‬‬
‫ّ‬
‫تعرض له طالب اللجوء!‬
‫كل التقارير الطبية تبيّن دومًا التبعات الجسدية لما َّ‬
‫تحولت إلى‬
‫التبعات الجسدية فحسب‪ ،‬وربما التبعات النفسية الواضحة‪ ،‬أي التي َّ‬
‫َّ‬
‫ثمة الكثير من طالبي اللجوء ش ِّوهوا‪ ،‬م ُِّزقت‬
‫أمراض عصبية‬
‫مشخصة جل َّية‪ْ ،‬‬
‫لكن َّ‬
‫دواخلهم وعطبت أرواحهم‪ ،‬دون أن تكون هناك عالمات على أجسادهم‪ .‬كم كانت‬
‫فرصة أولئك أقل! ذلك أن َّ َ‬
‫كل ما يقولونه كان يوضع في زاوية التشكيك!‬

‫‪96‬‬

‫حراس الهواء‬
‫ّ‬
‫‪ 1‬أعلم ذلك ج ِّي ًدا‪.‬‬
‫‪ 2‬افعلي ما ترينه األفضل‪.‬‬
‫‪ 3‬مرحبا جون‪ ،‬كيف حالك؟‬
‫‪ 4‬كيف هو الجنين؟‬
‫‪ 5‬ج ِّيد‪.‬‬
‫‪ 6‬إذا كنت متعبة عنات‪ ،‬نستطيع تأجيل مقابالت اليوم‪.‬‬
‫‪ 7‬ال تقلق سأكون بخير‪.‬‬
‫‪ً 8‬إذا‪ ..‬اسمك سالفا كواجي‪.‬‬
‫ّ‬
‫‪َّ 9‬‬
‫بسخانة كهربائية مشابهة لهذه‪ ..‬انظري‪.‬‬
‫عذبوه‬
‫فصل من رواية «حراس الهواء» دار رياض الريس‪ ،‬بيروت ‪2009‬‬

‫‪97‬‬

‫زكي بيضون‬

‫قصائد‬
‫رحيل السماء‬
‫وفراغ غريب‪ ،‬كأن ّ‬
‫عداد األفكار اليومي‬
‫بقلق‬
‫ذات يوم استيقظ الناس وهم يشعرون ٍ‬
‫ٍ‬
‫ً‬
‫ناقصا‪ .‬كالعادة عندما يشعرون‬
‫كان‬
‫مغلوطا‪ ،‬كأن جز ًءا ال يتجزأ من فكرة ال َّناس كان ً‬
‫لتنشق بعض الفضاء‪ ،‬وهنا َّ‬
‫بالحيرة بدأوا يتوافدون على الشرفات ُّ‬
‫تجلى لهم الحدث‬

‫المهول‪ :‬لقد رحلت السماء‪ ...‬نعم‪ ،‬الشمس والقمر والكواكب والنجوم وذلك الفضاء‬
‫الالمتناهي الذي ي َّتسع ِّ‬
‫لكل خياالتنا وتأمالتنا‪ُّ ،‬‬
‫كل ذلك اختفى ولم يبق سوى فراغ‬
‫مرعب كنافذة جهنمية مفتوحة على المطلق‪ .‬نعم‪ ،‬لقد فات العلماء والفالسفة أن‬
‫السماء كائن حساس‪ ،‬وقد ضاقت ذرعً ا بانتهاكهم وتجاهلهم لها‪ ،‬لذا رحلت ضاربة‬
‫عُ رض الحائط ِّ‬
‫بكل القوانين الفيزيائية‪ .‬فشلت مساعي البلدية لتهدئة الوضع بإقامة‬
‫خيمة زرقاء كبيرة‪.‬‬
‫لم يكن من الممكن تجاهل األمر ومتابعة البداهة اليومية كأن شي ًئا لم يحدث‪،‬‬
‫فالسماء ليست هي نفسها‪ ...‬بال سماء‪.‬‬
‫كأن العقاب على الخطيئة الكبرى الذي ّ‬
‫َّ‬
‫حذر منه رجال الدين قد وقع أخيرا‪،‬‬
‫لذا دار الناس وتبعثروا في الشوارع ّ‬
‫نمل مجنون‪ ،‬وهم ال يستطيعون احتمال‬
‫كعش ٍ‬
‫الالفكرة المرعبة فوق رؤوسهم‪.‬‬

‫لم يكن بإمكان ذلك أن يستمر إلى ما ال نهاية‪ ...‬مع ذلك فالمشكلة لم ُتحل‪.‬‬

‫‪98‬‬

‫قصائد‬

‫بائع الموت‬
‫أنا بائع الموت‪ّ ،‬‬
‫طبق‬
‫أقدمـه غري ًبا من اللحظات الهاربة والهمسات المختنقة على ٍ‬
‫أن َّ‬
‫من ْ‬
‫من ْ‬
‫أن أملك وجهًا‪،‬‬
‫أتكلم‪ ،‬متواض ٌع أكثر ْ‬
‫من رخام‪ .‬أنا بائع الموت‪ ،‬صريحٌ أكثر ْ‬
‫ً‬
‫اب عجوز‪.‬‬
‫أمارس‬
‫فكرة ما تشبه الصمت النعس في رأس ب ّو ٍ‬
‫وحده الموت ال يكذب‪ّ ،‬‬
‫ألن الزمن ليس سوى غفلة إله ال يجرؤ على االستيقاظ‪.‬‬

‫صوت البداية‬
‫الصمت‪ ...‬صوت البداية‪.‬‬
‫على القمة‪ ،‬ال أحد يسمع سوى ّ‬
‫ٌ‬
‫هي مرايا النعاس‪ ،‬روح الماء‪ٌ ،‬‬
‫نظرة من سراب‪.‬‬
‫يد من غبار‪،‬‬
‫تتعرق في عي َني‬
‫أو هي‬
‫ٌ‬
‫شمس ثملة َّ‬
‫يداي في الماء‬
‫وجهي هاوية من الهواء‬
‫فجر ذائب‬
‫الشمس َّ‬
‫تتعرى من لوعتها على حا َّفة ٍ‬
‫ً‬
‫لوعة سكر َّية في فمي‬
‫أو هو قلبي يذوب‬
‫أفكاري بطعم الماء‬
‫دمي عصير تفاح‬
‫أنكشي قلبي يا حبيبتي‪ ،‬قد تجدين ذه ًبا مي ًتا‪ ،‬أل ًما يبتسم‪.‬‬
‫الي‪ ،‬حتى السماء عليها أن تتجاوز نفسها بال توقف‬
‫اليوم‪ ،‬الغروب ك ُّله يعود ّ‬
‫لتتدارك مدى نظراتي‪.‬‬
‫ٌ‬
‫بحيرة من الرياح تلفح وجه العالم‪ .‬وجهي‪ ،‬ستار الجهة األخرى المنكشف‬
‫وجهي‪،‬‬
‫فقط عند نافذة العينين‪ .‬وجهي قناع األبدية‪ ،‬صرختي الصامتة التي ستعبر أشد‬
‫دقيق من الضوء‪.‬‬
‫شعاع‬
‫العواصف صخ ًبا وجنونًا بصالبة‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫على القمّ ة‪ ،‬هو الصمت وحده يسمعه العالم‪ ...‬صوت البداية‪.‬‬

‫‪99‬‬

‫زكي بيضون‬

‫اإلمبراطور وبوابة السنديان‬
‫قرر اإلمبراطور األكبر أن يصل إلى حا َّفة الوجود ويبلغ نهاية الكون‪ ،‬لذا جهَّز‬
‫ّ‬
‫جيوشه وانطلق على بركة اهلل‪.‬‬
‫ومجرات وثقوبًا سوداء‪.‬‬
‫عبر جبالًا ووُ ديانًا وبالدًا وأفكا ًرا‪ ،‬عبر سماوات وعوالم‬
‫َّ‬
‫عبر َّ‬
‫كل شيء حتى بدا له كأ َّنه عبر العبور نفسه‪ ،‬إلى أن وصل في النهاية إلى‬
‫حائط أسود وعظيم االمتداد‪ .‬حاول اختراق الحائط بقنابله الذرية والهيدروجينية‬
‫ولم ينجح‪ ،‬فعلى ما يبدو كان ذلك الحائط أصلب ما في الوجود باعتبار ّأنه ال شيء‬
‫جرد امبراطورنا العظيم حملة أخرى للبحث عن نهاية هذا الحائط‪.‬‬
‫خلفه‪ .‬لذا فقد َّ‬
‫بعد سنوات فوجئ بأن تلك النهاية لم تكن سوى بداية حائط آخر‪ .‬هكذا ولقرون‬
‫ً‬
‫طويلة َّ‬
‫حائطا اال ليبدأ آخر‪.‬‬
‫الصماء‪ ،‬ولم يكن ينهي‬
‫ظل إمبراطورنا يصطدم بالحيطان‬
‫َّ‬
‫إال أنه في النهاية‪ ،‬في نهاية النهاية وصل ولفرط دهشته إلى آخر ما كان يمكن أن‬
‫بوابة صغيرة‬
‫يتوقعه في سعيه اإلمبراطوري العظيم‪ .‬وجد نفسه وجهًا لوجه أمام َّ‬
‫من خشب السنديان‪ ،‬وقف أمامها مذهولًا وتوقفت وراءه جيوشه الكون َّية‪ .‬شي ًئا‬
‫فشي ًئا بدأت حيرة وفراغ الموقف تبدد‪ ،‬عندها تل َّبست اإلمبراطور العظيم روح لطيفة‪،‬‬
‫فخلع عنه هيبته اإلمبراطور َّية‪ّ ،‬‬
‫البوابة برفق‪ ،‬ثم همس‪« :‬من هناك؟»‬
‫تقدم وطرق َّ‬
‫ٌ‬
‫مما وراء الصمت‪« :‬نحن الحمقى الذين من األبد وإلى األبد‬
‫فأجابه‬
‫صوت عميق ٍ‬
‫آت َّ‬
‫لن نخرج من هذه الغرفة‪».‬‬

‫خيانة‬
‫بلغة ال أفهمها‪ ،‬عيناي تفضيان بالكثير‪.‬‬
‫عيناي تقوالن الكثير ٍ‬
‫مرت ولم تقل‪ ،‬ح َّ ّتى غفل عنها ِّ‬
‫اللسان وعلقت في العينين‪.‬‬
‫أشياء كثيرة َّ‬
‫َّ‬
‫يتحمل وزر الجريمة‪.‬‬
‫الشاهد األخرس وحده‬
‫َّ‬
‫عيناي تخذالنني بال ّ‬
‫توقف ‪ :‬ما تقوله عيناي ال أراه‪ ...‬إال في عيون اآلخرين‪.‬‬

‫‪100‬‬

‫قصائد‬

‫الصالة‬
‫حينما أمشي أحاول أن أحاكي األفق‪ ،‬ألن ال شيء أصغر من هذه اللحظة‪.‬‬
‫الخالق العجوز يطبخ جريمته على مهل‪ .‬نافذة عمياء ال تنفك تقذف أمامها بفجاجة‬
‫فكرة هذا العالم‪.‬‬
‫ً‬
‫جيدا‪ :‬األبد َّية طبخة ال تصلح إال على نار خفيفة‪.‬‬
‫هذا ما يعرفه الكهنة‬
‫الصالة والصبر‪ ،‬زاد المؤمنين‪.‬‬
‫طوبى للسماء‪ ،‬ذلك العصفور األزرق الهائل والشامل ينطلق بال نهاية‪ ،‬أف ًقا‬
‫جامحً ا تغيب فيه األمكنة‪.‬‬
‫طوبى للصمت‪ ،‬كائن خجول ال ينفك يفسح الكالم لغيره‪.‬‬
‫طوبى للعالَم‪ ،‬رجل ساذج بلغت به الحماقة أن سجن نفسه داخل نفسه‪.‬‬
‫لحقيقة ال تملك وجهًا‪ ،‬ذلك الثقب الوحيد على هامش األرق‪ ،‬رنين‬
‫طوبى‬
‫ٍ‬
‫القلق‪ ،‬عواء الوقت المستوحد‪.‬‬
‫ليس القمر الجريح ما يقلق الليل‪ ،‬بل هو األلم الذي يستريح‪.‬‬
‫حينما أمشي أحاول أن أحاكي األفق‪ ،‬ألن َّ‬
‫اللحظات المغتربة ليست سوى لهجة‬
‫ً‬
‫متنكرة‪ ،‬وما األفق إال حافة النظر المتعب‪.‬‬
‫القدر‬

‫«كوجيتو» شخصي‬
‫أخيرا‪ ،‬وبعد اثنين وعشرين عامًا من االستغفال‪ ،‬صرت أعرف ما أنا ‪ :‬أنا تلفزيون‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫مشوشة‪.‬‬
‫بحث ال تشبع عن قناة غير‬
‫معطل‪ ...‬وحياتي عمل َّية‬
‫ٍ‬
‫َّ‬

‫تجرها األزهار‬
‫عربة كسولة ُّ‬
‫جسر ألشباح الشمس‪ ،‬ما ٌء‬
‫همسة عمياء في فم إعصار‪ .‬أمشي‪ ،‬عيناي‬
‫لست سوى‬
‫ٌ‬
‫ٍ‬
‫ٌ‬
‫أسراب من السنونو تغرب في أفقي‪.‬‬
‫ثقيل في قلبي‪ .‬أمشي‪ ،‬أجري في أنهار رأسي‪،‬‬
‫ٌ‬

‫‪101‬‬

‫زكي بيضون‬

‫كعربة كسولة‬
‫أمشي‪ ،‬أبني قرى دافئة لنمالتي‪ ،‬أجمع دموع الجدران المغلقة‪ ،‬وأمشي‬
‫ٍ‬
‫تجرها األزهار‪.‬‬
‫ُّ‬

‫العالم خارج الحمام‬
‫جيدا على نفسي‪ ،‬بحيث أسجن العالم ّ‬
‫ً‬
‫كله‬
‫ذات يوم سأدخل الحمام وأغلق الباب‬
‫خارج الحمام‪.‬‬
‫القصائد من ديوانيه «ديوان جندي عائد من حرب البكالوريا» دار االنتشار العربي‪ ،‬بيروت ‪2001‬‬
‫و«ملعب من الوقت النائم» دار النهضة العربية‪ ،‬بيروت ‪2007‬‬

‫‪102‬‬

‫سامر أبو هواش‬

‫تسع قصائد‬
‫الذين رحلوا‬

‫أصدقائي‬
‫ولهم عيون تلمع‬
‫وتنظر بحنان‬
‫من وراء الغيوم‬
‫نهضوا فجأة‬
‫بثيابهم الحقيقية‬
‫وخرجوا‬
‫ِّ‬
‫بكل اعتيادية‬
‫تاركين لي الحياة‬
‫ً‬
‫بقشيشا سخ ًيا‬
‫على الطاولة‪.‬‬

‫األشياء المعدنية‬
‫ح ًّبا باهلل وباألشياء المعدنية‪،‬‬
‫امنحني يا رب‪،‬‬
‫قبل الجحيم‪،‬‬
‫بعض السعادة العابرة‬
‫على شاطئ البحر‪.‬‬

‫‪103‬‬

‫سامر أبو هواش‬

‫بعد بوب ديالن‬
‫ُ‬
‫يجر منزلًا قال إنه يريد أن يضعه على حافة البحر‪ ،‬وامرأة جميلة‬
‫شاهدت رجلًا ّ‬
‫تجر وراءها شع ًبا من األطفال العرج‪ .‬وكلمات تنبح‪ ،‬ومستويات مختلفة من‬
‫تعرج‪ّ ،‬‬
‫تجرها الخيول‪ .‬شاهدت أكياس نايلون سوداء تطير في الصحراء‪ ،‬وشقراء‬
‫الصمت‪ُّ ،‬‬
‫بشعر طويل ترفع نهدها إلى السماء‪ ،‬وتبكي‪ .‬شاهدت الصديق الذي مات في نومه‪،‬‬
‫يبتسم خلف المطر‪ .‬شاهدت المطر ً‬
‫أيضا‪ .‬شاهدت قطارات تقتحم غرف نوم‪ ،‬ومرايا‬
‫ّ‬
‫صبي بالشورت يقفز‪ ،‬ليلمس‬
‫تتحطم وحدها‪ .‬وكان‬
‫براقة تحطمها النظرات‪ .‬ونظرات‬
‫ّ‬
‫ٌّ‬

‫ّ‬
‫المستمر‬
‫بالكز‬
‫فراشة يحسبها غيمة‪ .‬وكان عجائز سود يتدربون على «الراب»‪،‬‬
‫ّ‬
‫على أسنانهم‪ .‬وكان فالسفة يحاولون ً‬
‫عبثا تفسير جوز الهند‪ .‬شاهدت طي ًنا ينصب‬

‫ّ‬
‫تتقدم نحوي مادة ذراعيها‪،‬‬
‫خيمة‪ ،‬ووحلًا يحفر سراديب سرية‪ .‬شاهدت الستينات‬
‫وعلى كتفيها غرابان أسودان‪ .‬شاهدت السعادة عارية تقفز بالحبل‪ .‬شاهدت َّ‬
‫جدتي‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ورقية‬
‫طائرة‬
‫تسبح في كأس‪ .‬شاهدت أبي ينمو على جدار‪ .‬شاهدت التسعينات‬
‫تذوب في ضباب‪.‬‬
‫فوتوشوب‬
‫بيدين من «فوتوشوب» أعلى المخيلة أحاول إصالح وجه عجوز عابر في المركز‬
‫التجاري‪ّ ،‬‬
‫مفك ًرا في معنى عجوز عابر‪ ،‬متأملًا في الحيّز الفيزيائي للحياة‪ّ ،‬‬
‫مقطعًا‬

‫الصورة إلى مربّعات ومستطيالت‪ ،‬واضعًا في ّ‬
‫ً‬
‫منتظرا‬
‫شخصا‪،‬‬
‫غرضا أو‬
‫كل واحد منها‬
‫ً‬
‫ً‬
‫أن يأتي المعنى وحده‪ ،‬مر ّددًا‪ :‬سيأتي‪ ،‬سيأتي المعنى‪ ،‬ليس عليك سوى أن تنظر‪،‬‬
‫وتنتظر‪ .‬أجعل ذئ ًبا يعوي في وجه طفل خائف‪ ،‬وال يهمّ ني تفسير الذئب أو الطفل أو‬

‫مهرج‪.‬‬
‫الخوف‪ .‬أضع مرآة على مؤخرة حسناء تمشي‪ ،‬وأرسم فيها عيني دلفين وأنف ّ‬
‫ً‬
‫فارغا‪ .‬وأحسب الدموع نوعً ا من العرق الغامض‪ .‬يمكن ً‬
‫أيضا ليدي‪،‬‬
‫أترك مكان الفم‬
‫أعرف‪ ،‬البكاء‪ :‬يدي مستلقية‬
‫مستلقية على جذع شجرة عجوز‪ ،‬أن تبكي‪ .‬أشرح‪ّ ،‬‬
‫على جذع شجرة عجوز‪ .‬يمكن دائ ًما استخالص شيء من لحظة م ِّيتة‪ .‬يمكن تأكيد‬
‫شيء ما بكبسة زر‪.‬‬

‫‪104‬‬

‫تسع قصائد‬

‫مصالحة‬
‫ّ‬
‫الحب أن أصالحك على نفسك‪،‬‬
‫أفكر أيها‬
‫ّ‬
‫دراجة هوائية‬
‫أن أشتري لك ّ‬
‫َ‬
‫وأدعوك إلى البحر‬
‫حيث يمكننا الجلوس معًا على مقعد مهجور‬
‫وتأمّل الموج البسيط‬
‫يغسل بعينيه أقدام العابرين‬
‫السري‪،‬‬
‫في غروبه‬
‫ّ‬
‫وعندئذ لن تحتاج إلى أكثر من تنهيدة‬
‫لتغفر‬
‫َ‬
‫زالت روحك‬
‫وال إلى أكثر من نظرة‬
‫لتمأل بالنجوم‬
‫جيوب أطفالك المستوحشين‪.‬‬

‫قبل أن تبدأ البنايات باالنهيار‬
‫لم نكن نعرف شي ًئا‬
‫كنا ّ‬
‫نحدث الهواء ببالهة تامة‬
‫ونرسم أشكالًا غامضة على الماء‬
‫وفي الغيوم‬
‫ّ‬
‫ملونة على الخرائط‬
‫ونشك دبابيس َّ‬
‫غير مكترثين‬
‫قلب أي مدينة ينزف اآلن‬
‫وأي شعوب تأخذ باالنقراض‬
‫ّ‬
‫نتقدم‬
‫كنا‬

‫‪105‬‬

‫سامر أبو هواش‬

‫من ِّ‬
‫كل الجهات‬
‫باتجاه حفرة واحدة‪.‬‬

‫الرجل الذي يتأمل الوجوه‬
‫ال َّ‬
‫بد من أن يخرج في النهاية بنتيجة ما‬
‫رجل مثلي‬
‫ال يتعب من تأمل الوجوه‬
‫ال ألنه يحب ذلك‬
‫سر ما‬
‫لك َّنه ٌّ‬
‫يجعله ال ّ‬
‫يكف عن تأمل الوجوه‬
‫التي يعرف‬
‫أنها‬
‫في نهاية األمر‬
‫لن تقول شي ًئا‪.‬‬

‫وحيدا مع أغنية ّ‬
‫ً‬
‫تطل على الشاطئ‬
‫السمكة الصغيرة تسابق َّ‬
‫ظلها في بركة الماء‪،‬‬
‫تحلم بقرض للبدء بتجارة خاصة‪،‬‬
‫الحمام مع تاجر مخدرات آسيوي‬
‫تمارس الجنس في‬
‫َّ‬
‫يمارس الجنس مع وشم طويل أسفل ظهرها‪،‬‬
‫األصدقاء يح ِّققون حلم صديقهم العب الفوتبول الذي مات بجرعة زائدة‬
‫فيذهبون إلى الشاطئ‬
‫ويرمون أنفسهم في الغروب‪،‬‬
‫بينما‬

‫‪106‬‬

‫تسع قصائد‬

‫ابتسامة الصديق الم ِّيت‬
‫تصنع ظاللًا كاملة‬
‫الرمل‪.‬‬
‫على َّ‬

‫الوحيدون‬
‫على مقاعد الحدائق‬
‫أو مراحيض البيوت‬
‫يجلس الوحيدون‬
‫وحيدين تمامًا‬
‫ال أحد يعرفهم‬
‫وال يعرفون بعضهم‬
‫وال أحد يعرف‬
‫أنهم وحيدون‬
‫ألنهم وحدهم‬
‫الوحيدون‬
‫دائ ًما‬
‫ِّ‬
‫من كل شيء‪.‬‬
‫قصائد من ديوان غير منشور في كتاب‪.‬‬

‫‪107‬‬

‫سمر يزبك‬
‫مقطع من رواية‬

‫رائحة القرفة‬

‫إنه خط الضوء المائل!‬

‫الباب كان مواربًا‪ .‬ولوال الضوء المنبعث كخط مائل نحو مرآة الممر‪ ،‬ل َ َما انتبهت‬

‫حنان الهاشمي إلى الهسيس‪ ،‬وهي تمشي حافية القدمين‪ ،‬بعد أن قفزت من فراشها‬
‫كملسوعة‪ ،‬تحلم أنها تحولت إلى امرأة بخمسة أذرع‪ ،‬وثالثة أثداء‪.‬‬
‫كانت ما تزال تهذي‪ .‬تتلمس جسدها‪ .‬تتحسس الدانتيال النبيذي الملتصق بصدرها‪.‬‬
‫ِّ‬
‫تصدق أنها ما زالت على حالتها الطبيعية‪،‬‬
‫تبحث عن استطاالت وأذرع جديدة‪ .‬لم‬
‫حتى هبطت درجات َّ ّ‬
‫السلم الخشبي‪ ،‬وركضت نحو مرآة طوالنية‪ ،‬احتفظت بها من‬
‫أثاث بيت حي المهاجرين القديم‪ .‬تعرف أن المرآة لن تكذب عليها‪ ،‬وستجعلها تطمئن‬
‫إلى أن أذرعً ا نحيلة ومخيفة‪ ،‬ال تتراقص حول جسدها كأفاع‪.‬‬
‫لكنه ُّ‬
‫خط الضوء!‬
‫قسم الممر إلى شطرين‪ ،‬هو ما جعلها تفيق من كابوسها‪،‬‬
‫خط النور المائل الذي ّ‬
‫ُ‬
‫حافية القدمين‪ .‬تسمع هسهسات تنبعث من غرفة زوجها‪.‬‬
‫وتنتبه إلى أنها‬

‫ِّ‬
‫متصلبة‪ .‬عيناها جاحظتان‪ ،‬لم تحرك قدميها لتعرف ما يحدث داخل الغرفة‬
‫وقفت‬
‫التي لم تدخلها منذ سنوات‪ ،‬وال تذكر محتوياتها‪ .‬لم ين َت ْبها أي فضول لمعرفة المكان‬

‫الذي ينام فيه زوجها‪ .‬فقط‪ ،‬كانت تنتظر رحيله‪.‬‬
‫خطت نحو المرآة‪ .‬وقفت بعريها بعد أن أضاءت الممر‪ .‬ولم يكن يسترها سوى‬
‫ثوب الدانتيال القصير‪ .‬حملقت في المرآة‪ .‬لمعت فكرة غبية في ذهنها‪ ،‬فضول أعمى‬
‫ُ‬
‫جننت؟ تساءلت‪.‬‬
‫لمعرفة ما يفعله زوجها‪ .‬هل‬
‫مسدت وركيها‪ ،‬وهي تحبس أنفاسها‪.‬‬
‫د َّققت في وجهها بالمرآة‪ ،‬لمعت عيناها‪َّ ،‬‬
‫لحظات‪ ،‬ما وصل أذنيها من الغرفة‪ ،‬مستغرقة‬
‫ضحكت وشعرت بامتالء بالسعادة‪ .‬نسيت‬
‫ٍ‬

‫‪108‬‬

‫رائحة القرفة‬

‫في الغبطة التي تحسها بتأمل تفاصيل جسدها‪ ،‬أمام المرآة‪ .‬ترفع ثوبها القصير‪ ،‬تتأمل‬
‫َّ‬
‫وكأن ما تشاهده هو جسد امرأة أخرى‪ .‬تتلمس سطح المرآة‪ .‬تنتقل‬
‫ردفيها بفضول‪،‬‬
‫تحس بالرضا للنعومة التي تشبه سطح المرآة‬
‫تمسد خدها‪.‬‬
‫بأصابعها إلى وجهها‪ِّ ،‬‬
‫ُّ‬
‫الصقيل‪ .‬تشرع في الضحك‪ ،‬تضع كفها على فمها كتلميذة خجول‪.‬‬
‫مدت يدها وأطفأت النور‪ ،‬تفكر ِّ‬
‫بالظل الذي ستلمحه أمام المرآة‪ ،‬بعد أن َّ‬
‫َّ‬
‫تيقنت أن‬
‫وجهها بقي على حاله‪ .‬لكنها غرقت فجأة في العتمة‪ ،‬وانتبهت إلى أن الضوء المنبعث‬
‫من غرفة زوجها‪ ،‬قد اختـفى‪ ،‬والباب الموارب قد أُوصد‪ .‬ارتجفت‪.‬‬
‫لصا اقتحم الفيال‪.‬‬
‫مر على بالها‪ ،‬هو أن ًّ‬
‫حاولت أن تتماسك‪ .‬االحتمال الوحيد الذي ّ‬
‫تتلمس األمان‪َّ .‬‬
‫تنفست‬
‫تيبّس الصراخ في حنجرتها‪ ،‬وبحثت وسط العتمة عن الجدار‪َّ ،‬‬
‫بصعوبة‪ّ .‬ف َّكرت في الوصول إلى أقرب هاتف‪ ،‬أل َّنها متأكدة أن زوجها لن يستيقظ‬
‫حتى ساعة متأخرة‪ .‬وإذا حدثت معجزة وفعل‪ ،‬فلن يُطفئ األنوار فجأة‪ ،‬عندما يسمع‬
‫وقع خطواتها‪.‬‬
‫كورت جسدها وذراعيها‪ ،‬كتمت أنفاسها‪.‬‬
‫التصقت بالحائط حتى صارت جز ًءا منه‪َّ .‬‬
‫عندما انقضت دقائق‪ ،‬وهي ما تزال على هذه الحال‪ ،‬سطع ضوء من الغرفة‪ ،‬وعادت‬
‫ً‬
‫ثانية‪.‬‬
‫الهسهسات‬
‫ً‬
‫محاولة‬
‫هسهسات ناعمة‪ ،‬ضحكات خافتة‪ ،‬وأنين ملتاع‪ .‬مشت ببطء وتثاقل‪،‬‬

‫التكهن بمصدر الصوت‪ .‬جسدها يرتجف بشدة‪ .‬وقفت أمام مقبض الباب‪ ،‬التصقت‬
‫به‪ ،‬فتحته بحركة عنيفة‪ .‬صارت وجهًا لوجه‪ ،‬أمام ما يحدث في الغرفة التي تحولت‬
‫إلى مسرح مظلم‪ ،‬تضيئه بقعة ضوء شاحبة‪.‬‬
‫َّ‬
‫حواف سكاكين حادة‪ ،‬برزت على شكل‬
‫ب ُهق وجهها‪ ،‬وتحولت مسام جلدها إلى‬
‫حبيبات ناعمة‪ ،‬من أخمص قدميها حتى مفرق شعرها المنكوش‪ .‬كان زوجها العاري‬
‫َّ‬
‫ُّ‬
‫وتغضنات ألم واضحة على وجهه‪ .‬ليس األلم تمامًا‪ .‬هذه التعابير‬
‫ممددًا على السرير‪،‬‬
‫لم تعرفها من قبل‪ .‬تعيد تشكيل مالمحه‪ .‬لم يكن هو نفسه‪ ،‬لك َّنه زوجها‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‪ ،‬وهناك مثل‬
‫نفق عميق وسط الضوء الباهر‪ ،‬كانت‪ ...‬عليا‪ .‬هذا ليس حل ًما؟ هي ليست مستلقية‬
‫تنز من كابوسها‪ .‬إنها عليا التي تعرفها أكثر مما تعرف‬
‫على فراشها‪ ،‬وقطرات العرق ُّ‬
‫نفسها! إنها هي!‬
‫ّ‬
‫عليا التي تتلوى لصق الزوج بغنج‪ ،‬وقد تصلب جسدها فجأة‪ ،‬عندما لمحت س ِّيدتها‪،‬‬
‫تحدق في عينيها بثبات حاد‪ .‬كانت كلتاهما تمتصان ً‬
‫لك َّنها بقيت َ‬
‫خيطا حا ّدًا من النور‬

‫‪109‬‬

‫سمر يزبك‬

‫المتوهج‪ ،‬استقر في بياض عينيهما‪ ،‬واخترق مسام الجلد كحد سيف‪ .‬لم تتفوه أي‬
‫منهما بحرف‪ .‬وجسد الزوج الفاصل بين جسديهما‪ ،‬ساكن‪ ،‬مفضوح بعريه الذي ال‬
‫تعرفه‪ .‬عاشت عمرها معه‪ ،‬وهي تعتقد أنه بال تفاصيل‪ .‬حتى إحساسها بثقل جسده‬
‫عار!‬
‫إحساسا أنثويًّا بوزن رجل‪ .‬كان‬
‫فوقها‪ ،‬لم يكن‬
‫ً‬
‫ً‬
‫إحساسا بالثقل فقط‪ .‬لكنه اآلن ٍ‬
‫متهالك‪ ،‬ينظر إلى الفراغ‪ ،‬ويبدو غير عابئ بما يحدث حوله‪ .‬صالب يديه فوق بطنه‪،‬‬
‫وتنفس بعمق‪ ،‬وكأنه يستعدُّ للغوص في محيط عميق‪ .‬انزلقت عينا حنان سريعًا على‬
‫جسده‪ .‬عادت للتحديق داخل عيني عليا وفي تأمل تفاصيل جسدها‪ .‬األصابع التي‬
‫تعرفها ج ِّي ًدا يابسة‪ ،‬شديدة الزرقة‪ ،‬وعروقها الخضراء ترتجف وهي تحاول إفالت‬
‫قطعة اللحم الرخوة‪ .‬ضمت حنان أصابعها‪ ،‬أحست بتي ُّبسها‪ .‬بدت عليا كما لو أنها‬
‫ستنطلق في سباق طويل‪ ،‬منحنية‪ ،‬متوثِّبة فوق السرير‪ .‬لم تجرؤ على االستقامة‪.‬‬
‫شعرت أن ظهرها سينقصم إذا بقيت ثواني أخرى على هذه الحال‪ .‬انحبس الهواء في‬
‫رئتيها‪ ،‬وخافت أن تتنفس‪ ،‬فتحدث كارثة‪ ،‬وتقع جدران البيت على رأسها‪ .‬وحنان‬
‫المتسرعة‪ ،‬وتتنفس بصوت عال أقرب إلى حشرجة اختناق‪،‬‬
‫التي تسمع ضربات قلبها‬
‫ِّ‬
‫أمسكت بطرف السرير‪ ،‬وتقدمت خطوة‪ .‬وفي اللحظة التي رفعت كفها في الهواء‪،‬‬
‫انزلقت عليا تحت السرير‪ ،‬ومرت كسحل َّية من تحت أقدامها‪ ،‬يلمع الضوء في عينيها‪،‬‬
‫وتركض نحو غرفتها‪ ،‬وهي تسعل بشدة‪ ،‬بعد أن َّ‬
‫تنفست قليلًا‪ ،‬وهي تكاد تختنق‪.‬‬
‫تتأمل حنان قبح عضو زوجها المتدلي كخرقة‪ ،‬تصرخ‪ :‬عليا‪.‬‬
‫لم تعرف من أين يخرج صوتها‪ .‬من حلقها أم من مسام جلدها؟ أم من األثداء واألذرع‬
‫التي تطايرت فجأة في فضاء الغرفة!‬
‫أخذت ُّ‬
‫تدق بجنون‪ ،‬باب غرفة الخادمة المغلق عليها من الخارج‪ .‬تصرخ فيها الهثة‪.‬‬
‫وفجأة قررت أن تتماسك‪ .‬توقفت أصابعها عن معالجة الباب‪ ،‬وخطت نحو غرفتها‪،‬‬
‫بعد أن أصدرت بصالبة‪ ،‬األمر للخادمة بالرحيل‪ .‬أغلقت بابها وراءها‪ .‬جلست تحاول‬
‫قررت أن تمحو عليا من حياتها نهائ ًيا‪،‬‬
‫السيطرة على لهاثها الذي يتصاعد من جديد‪َّ .‬‬
‫مدونة بقلم رصاص باهت‪ ،‬جاهزة للمحو‬
‫وكأنها لم تكن يومًا هنا‪ .‬ستشطبها مثل كلمة َّ‬
‫كلصة‪ .‬تمضي إلى ذلك الزقاق‬
‫السريع‪ .‬تسمع دبيب أقدامها في الممر‪ ،‬وهي تنسحب َّ‬
‫الض ِّيق القذر الذي خرجت منه‪ ،‬بين أكوام الصفيح‪ ،‬وبكاء األطفال الحفاة‪ ،‬األطفال‬
‫العراة الذين يلعقون مخاطهم‪ ،‬ويتدلون من حاويات القمامة‪ ،‬كأغصان برتقال محروق‪.‬‬
‫شعرت بارتياح َم ْن يستيقظ من كابوس‪ ،‬وهي تسمع صرير باب السور الخارجي‪ .‬ثم‬

‫‪110‬‬

‫رائحة القرفة‬

‫وتلصصت بخوف‪ .‬تراقب خيال‬
‫ساد الصمت‪ .‬فجأة ه َّبت إلى النافذة‪ .‬أزاحت الستائر‪،‬‬
‫َّ‬
‫عليا‪ ،‬وتتمنى أن يكون هذا الخيال حل ًما ً‬
‫أيضا‪ ،‬مثل خط الضوء المائل‪ .‬تحاول أن تفتح‬
‫النافذة بيديها المرتعشتين‪ ،‬فتتحول إلى تمثال من الحجر‪ ،‬وتأنف أن تصيح باسم‬
‫لوهلة َّ‬
‫فكرت بذلك‪ ،‬لك َّنها تراجعت عن قرارها في اللحظة‬
‫عليا‪ ،‬وتطلب منها العودة‪.‬‬
‫ٍ‬
‫ً‬
‫ثانية بقسوة حتى طقطقت عظامها‪ ،‬وتأكدت أنها كائن من لحم ودم‪.‬‬
‫نفسها‪ .‬ضغطت‬
‫بقيت تراقب خيال عليا في الفجر األزرق‪ ،‬وتذهب بعينيها إلى البعيد‪ ،‬حيث الحت‬
‫أسراب من الطيور الغريبة‪ ،‬وكأنها تودع الصغيرة المتعثرة في مشيتها‪ .‬عندما اختفى‬
‫واندست في فراشها‪ ،‬وهي تتشمم رائحة شراشف‬
‫خيال عليا‪ ،‬أغلقت الستائر‪،‬‬
‫َّ‬
‫الليلة الماضية‪ ،‬رائحة القرفة‪.‬‬
‫***‬
‫إنه خط الضوء المائل! الضوء الذي سيجعل لياليها تغرق في العتمة‪ ،‬بعد أن نسيت‬
‫َّ‬
‫انسلت من الطابق العلوي‪ ،‬إلى غرفة الس ِّيد‪.‬‬
‫إقفال باب غرفة الس ِّيدة‪ ،‬عندما‬
‫في الوقت الذي كانت فيه حنان الهاشمي تنزل الدرج‪ ،‬كانت عليا ترتجف من‬
‫الخوف‪َّ .‬‬
‫أخيرا‪ .‬توقفت عن الحركة‪،‬‬
‫فكرت أن س ِّيدتها لحقت بها‪ ،‬وستكشف أمرها‬
‫ً‬
‫تنتظر أن ينفتح الباب‪ ،‬وتلمح الظل الذي يتحرك وراءه‪ .‬تي َّبست يدها‪ ،‬وأرخت ثقلها‬
‫من فوق جسد الس ِّيد‪ ،‬تهاوت بجواره‪ .‬لم تستطع فك أصابعها المتشنجة حول شيئه‪.‬‬
‫ِّ‬
‫تفكر في القفز من النافذة‪ ،‬أو االختباء تحت السرير‪ ،‬لك ّنها لم تق َو على الحركة‪،‬‬
‫كأنها في حلم‪ .‬كان خط الضوء هو الحقيقة التي جعلتها تمرق كسحلية من تحت‬
‫أقدام حنان الهاشمي‪.‬‬
‫تستغرب كيف طارت من سرير السيد إلى غرفتها‪ .‬وفي اللحظة التي ارتطم‬
‫رأسها باألرض‪ ،‬ظ َّنت أنها في كابوس تهوي فيه نحو حفرة ال قرار لها‪ .‬لكن صوت‬
‫األقدام الذي يقترب من غرفتها‪ ،‬جعلها تتأكد أن ما يحدث أمر واقع‪ .‬وعندما أخذت‬
‫السيدة ُّ‬
‫تدق بعنف على الباب المقفل بإحكام‪ ،‬أفاقت وعرفت أن وقت اللعب انتهى‪.‬‬
‫كانت تعرف أن س ِّيدتها تريد أن ِّ‬
‫تمزقها بأسنانها‪ ،‬ألن صوت اصطكاك أسنانها كان‬
‫مسموعً ا كصرير باب عتيق‪ .‬تنشج مثل طفلة‪ ،‬تصرخ وتصفها بالمتس ِّولة القبيحة‬
‫ذات البثور السوداء‪.‬‬

‫‪111‬‬

‫سمر يزبك‬

‫قبل أن ترتدي ثوب النوم‪ ،‬وتمضي من غرفة سيدتها إلى غرفتها‪ ،‬كما طلبت منها‬
‫سر َّية ُتحوّل جسدها إلى كتلة من االرتعاشات‬
‫حنان الهاشمي‪ ،‬كانت تشعر بغبطة ِّ‬

‫َّ‬
‫تتذكر كيف كانت عينا حنان تفوران بالرضى والحب‪.‬‬
‫اللذيذة‪ ،‬وهي‬

‫كيف تصفها اآلن‪ ،‬بالمتس ِّولة القبيحة؟ كيف تحولت العينان الجميلتان إلى حريق؟‬
‫أخذت شفتاها ترتجفان‪ ،‬وهي تجمع ثيابها‪ ،‬بينما تهب من أطرافها رائحة برد غريب‪.‬‬
‫البرد غريب في ِّ‬
‫تنز قطرات العرق المالحة فوق الجلد‪،‬‬
‫عز الصيف الحارق‪ ،‬عندما ُّ‬
‫المشوش‪ ،‬لحكايات الموت‬
‫فينتفض جسد عليا بإحساس جليدي عن صور في ذهنها‬
‫َّ‬
‫بردًا‪ ،‬وسط شارع خا ٍو ورصيف قذر‪ .‬لذلك كانت تقضي نهاراتها تحلم بالليل الذي‬
‫سيح ِّولها إلى ملكة‪ِّ .‬‬
‫تفكر بالتفاصيل‪ ،‬تفاصيل الليل الذي تحبه‪ ،‬وتنتظره‪ .‬الليل الذي‬
‫تطلبها فيه س ِّيدتها بعد عودتها من إحدى سهراتها‪ ،‬ليل التواطؤ القادر على مالمسة‬
‫شغاف قلبها‪.‬‬
‫تمسك صولجانها في النصف األول من الليل‪ .‬تتحسس تاج سيادتها الالمرئي‪ ،‬تغفو‬
‫مرة أخرى‪ ،‬جاهزة الستدعاء الس ِّيدة‪ .‬في‬
‫قليلًا‪ ،‬وعندما تصحو تتناوم في سريرها‪ّ ،‬‬
‫َّ‬
‫تتسلل إلى غرفة س ِّيدها‪ .‬تنام قربه عارية‪ ،‬تعبث بلحمه المترهل‪.‬‬
‫النصف الثاني‪،‬‬
‫ثم تغادره إلى غرفتها‪ ،‬ال يتأفف من عبثها بجسده‪ ،‬حين ال تفلح في جعله يستعيد‬
‫ً‬
‫بعضا من رجولته‪ ،‬وهو ما لم يكن يعنيها في شيء‪ ،‬ألنها ِّ‬
‫تفضل االستلقاء بحضنه‪،‬‬
‫واإلصغاء إلى أنفاسه المحروقة‪ ...‬في ِّ‬
‫مرة تفعل ذلك‪ ،‬وقبل طلوع الفجر بقليل‪،‬‬
‫كل ّ‬
‫تعود إلى غرفتها‪ .‬تستحم‪ ،‬وتنام كقتيلة‪ ،‬فهي تعرف أن النهار قادم‪ ،‬وستخلع عنها‬
‫رداء السحر‪ ،‬وتعود إلى تلقي األوامر‪ .‬لم تدرك أن َّ‬
‫خط الضوء المائل الذي نسيته في‬
‫غفلة‪ ،‬سيح ِّول مملكتها إلى خراب‪ ،‬رغم أن عرشها ذاك‪ ،‬لم يكن يحتاج إلى الكثير‬
‫من المهارة‪ ،‬بعد أن َّ‬
‫تعلمت فنون الحياة‪ ،‬وكيف تستطيع أن تكون األقوى في السرير‪.‬‬
‫التفكير بمرور س ِّيدتها الخاطف آخر الليل‪ ،‬إلى غرفة الطابق‬
‫وغاب عن خيالها‪،‬‬
‫ُ‬
‫السفلي‪ ،‬بعد أن تركتها تعوم في نومها‪.‬‬
‫اللحظة التي نظرت فيها الشرر بعيني سيدتها‪ ،‬قذفت بها إلى ذكريات خوف‬
‫استعادته تمامًا‪ ،‬الخوف من شيء مجهول لم تعرف كنهه يومًا‪ ،‬مع أن طعم الخوف‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫وهش ًة‬
‫رقيقة‬
‫غشاوة‬
‫غشاوة كانت تفصلها عنه‪،‬‬
‫لكن‬
‫سكن قلبها منذ زمن بعيد‪َّ ،‬‬
‫ً‬
‫صالبة ُّ‬
‫كل التجارب التي ستعيشها في سنواتها القادمة‪ .‬فهي محفورة‬
‫لن تزيدها‬
‫حتى أعمق نقطة في قلبها‪ .‬ولم تستطع السنوات التي ابتعدت فيها عن عالم الطفولة‪،‬‬

‫‪112‬‬

‫رائحة القرفة‬

‫أن تمحو من عينيها ذلك االرتجاف القلق‪ ،‬والتشنُّجات الحادة في وجهها‪ ،‬التشنُّجات‬
‫التي وجدتها حنان الهاشمي مصدر جاذبيتها‪ ،‬وهي نفسها التشنُّجات التي عادت‬
‫في لحظات‪ ،‬إلى تشنُّجات رعب‪ ،‬تتحرك عضالت وجهها بشراسة‪ ...‬خدها األيمن‬
‫تعض األسنان‬
‫يعلو‪ ،‬فيهبط الخد األيسر‪ ،‬وتنفرج شفتاها عن أسنان صغيرة‪ ،‬ثم ُّ‬
‫الشفتين‪ ،‬وترتجف العينان‪ ،‬وهي تحاول منع دموعها من التدفق‪ ،‬فتختنق بها‪.‬‬
‫في ذلك الزمن الخاطف الطويل كمئة عام‪ ،‬وهي تهرب إلى غرفتها‪ ،‬تذكر كيف‬
‫اختفى الضوء من عينيها‪ ،‬وكيف هربت بعريها من غرفة العجوز‪ ،‬وشعرت بسقوط‬
‫في الهاوية‪ ،‬فأقفلت الباب‪ ،‬وألقت بنفسها على البالط‪ ،‬وأجهشت ببكاء أوقفه صوت‬
‫حنان الهاشمي‪ ،‬يأمرها بالرحيل‪.‬‬
‫كانت ِّ‬
‫تفكر لو أنها خرجت من غرفتها‪ ،‬ورمت بنفسها في حضن س ِّيدتها‪ ،‬فإنها‬
‫ستقلب السحر على الساحر‪ ،‬وستجعل قلبها ُّ‬
‫يرق‪ .‬فالليل ما يزال ليلًا‪ ،‬والنهار لن‬
‫يطلع عما قريب‪ ،‬وما تزال هي الملكة الوحيدة‪ .‬وعندما يطلع النهار‪ ،‬وتتحول إلى‬
‫خادمة من جديد‪ ،‬سيكون لها شأن آخر‪َّ .‬‬
‫فكرت أنها تستطيع أن تفعل ذلك لثقتها‬
‫بسحر الليل‪ ،‬لكن الشراسة التي رأتها في عيني س ِّيدتها منعتها‪ ،‬فحملت حقيبتها‬
‫َّ‬
‫تنظر إلى الخلف‪ .‬ولم تنتبه وهي تغادر‪ ،‬أن حنان‬
‫وانسلت من الفيال‪ ،‬دون أن‬
‫بهدوء‪،‬‬
‫َ‬
‫الهاشمي لم تزل واقفة وراء النافذة‪.‬‬
‫فصل من رواية «رائحة القرفة»‪ ،‬دار اآلداب‪ ،‬بيروت ‪2007‬‬

‫‪113‬‬

‫الخصار‬
‫عبد الرحيم‬
‫ّ‬
‫قصيدة‬

‫األمازيغي‬

‫أنا حفيد الملك األمازيغي القديم‬
‫الذي مات غدرا بطعنة من أيدي الرومان‬
‫هوايتي أن أضرم النار في الجليد‬
‫وأبني المصائد لطيور ال تصل األرض‬
‫يخطر لي أحيانًا أن أخرج سمكة من النهر‪ ،‬ثم أعيدها إليه‬
‫وأقف عكس التيار أنتظر موه ًما نفسي أني سأصطادها يومًا ما‬
‫يخطر لي أحيانًا أن أفتح أقفاصً ا في السطح‬
‫وأطلق العصافير التي أفنيت سنوات في رعايتها‬

‫أنا حفيد الملك األمازيغي القديم‬
‫ً‬
‫جملة من لغتي‪ ،‬ال أذكر شي ًئا عن أسالفي‬
‫ال أعرف‬
‫سوى أن ّ‬
‫جدي كان راع ًيا في جبال األطلس‪ ،‬يطارد قطعان األروية‬
‫وعبر منحدرات اللوز كان يركض بالليل والنهار‬
‫ناص ًبا شباكه وفخاخه‪ ،‬لطرائد الوادي والغابة‬
‫وكباقي النازحين ستقذفه المجاعة إلى السهول‬
‫ليصلح أواني العرب‪ ،‬ويتغزَّ ل بامرأة ستغدو يوما ما ّ‬
‫جدتي‬
‫أنا حفيد الملك األمازيغي القديم‬
‫ال كتاب يذكر شي ًئا مما أنتظر‬

‫‪114‬‬

‫األمازيغي‬

‫ُّ‬
‫كل الكتب تروي دائ ًما عكس الحكاية‬
‫غير أني حين أنظر إلى وجه جدتي‬
‫كأنما أنظر إلى وجه امرأة من الهنود الحمر‬
‫قالت لي فيما مضى‪ :‬أنت حفيد الجبال‬
‫فاتجهت إلى الجنوب‪ ،‬كما يتجه أركيولوجي إلى صحراء بال خريطة‬
‫والعرافين والرعاة والحكماء‬
‫سألت الشيوخ‬
‫ّ‬
‫سألت مطاريد الليل‪ ،‬والباحثين عن الدفائن‪ ،‬وحفاري اآلبار‬
‫تقفيت آثار الساللة في السفوح‪ ،‬وعلى مقربة من األفالج‬
‫في منعرجات القرى ومشاعاتها‪ ،‬في الكهوف والمداشر والمغارات‬
‫لم أسمع سوى رجع صوتي كهدير ركام من الثلج ينهار‬
‫خبّرتني عجوز تتكئ على عكازة ومئة عام وأكثر‬
‫أن جدي كان ّ‬
‫حطابًا‪ ،‬لذلك حمل فأسه قبل الرحيل‬
‫وفي حمأة الغضب أسقط شجرة العائلة‪.‬‬

‫أنا حفيد الملك األمازيغي القديم‬
‫في داخلي تركض قطعان من الجواميس إلى أن تتعب‬
‫تتعارك النسور‪ ،‬ويتناثر ريشها بين الجبال‬
‫تعوي ذئاب في أكماتها‬
‫بيد أن صوتها القاسي ال يجتاز الوجار‬
‫في الداخل تموت أفكار كثيرة بنيران صديقة‬
‫َّ‬
‫المعلقة فوق الدوالب‬
‫والدي ينظر إلى صورة أبيه‬
‫ً‬
‫ثقيلة في جوف الليل‬
‫وتسقط من شفتيه الكلمات‬
‫لم تقطب حاجبيك وتحمل الخنجر والبندقية‬
‫وال أحد يطاردنا اليوم؟‬
‫لماذا تركت اآلخرين وتدحرجت من الجنوب‬
‫مثلما تتدحرج صخرة من أعالي الجبل‪،‬‬
‫وتتف ّتت على جراف في ّ‬
‫ضفة الوادي؟‬

‫‪115‬‬

‫الخصار‬
‫عبد الرحيم‬
‫ّ‬

‫أنا حفيد الملك األمازيغي القديم‬
‫لم ْ‬
‫أرث عن أسالفي سوى نظرتي المرتابة‬
‫يرتج‬
‫وإحساسي الدائم بأني أمشي على رصيف‬
‫ُّ‬
‫وأتكئ على حائط سينهار‬
‫أمد يدي إلى ظلمة ال نهاية لها‪ ،‬وأسبح في مياهٍ غادرة‬
‫فماذا أفعل فيك أيها العالم؟ ُّ‬
‫وكل أمالكي قلم وورقة‬
‫أسهر الليالي ِّ‬
‫أشذب الكلمات‬
‫أناشد صورا في األلبوم ْ‬
‫ترقص معي‬
‫أن‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وأفتح نافذتي في ِّ‬
‫نوافذ مغلقة‬
‫عز الشتاء على‬
‫يركض الناس متلهفين باتجاه الحياة‬
‫وأنا يجرفني التيار باتجاه حياة أخرى‬
‫يهتف الناس بأسماء بعضهم كما لو أنهم قديسون‬
‫وأنا أفضل أن أحيا صامتا على أن أهتف باسم أحد‬
‫تمر بزهو أمام بيتي‬
‫أن أكون أعمى على أن أبصر مواكب العته ُّ‬
‫أصم على أن أسمع نشازك أيتها الحياة‬
‫أن أكون َّ‬
‫ربما اعتاد أجدادي الجلوس في أعالي الجبل‬
‫خوفًا من غدر السفوح‬
‫لذلك أحيا في غرفة على السطح‬
‫أقرأ كتابًا عن شعوب المايا‬
‫وأسمع أغنية ألحفاد آشور‬
‫أطيل النظر إلى السماء‪ ،‬وألملم شتات النجوم‬
‫أجلس مثل بومة على كتف العالم‬
‫وأخاف أن أسقط فتدهسني أطرافه‬
‫أخاف أن تجتثني يد ما‪ ،‬وتطوّح بي إلى سهب سحيق‬

‫أنا حفيد الملك األمازيغي القديم‬
‫الذي ساد هذه األرض قبل ألفي عام‬

‫‪116‬‬

‫األمازيغي‬

‫ً‬
‫صورة على جدار غرفتي‬
‫والذي ال أملك له‬
‫فقط أتخيله شبيها برجال األساطير‬
‫بصولجان من عاج الفيلة‪ ،‬وتاج من الريش والذهب‬
‫مرة في منامي بعمامة رجل كردي‬
‫رأيته ّ‬
‫ٌ‬
‫كثيرة تربطني باألكراد‬
‫ربما أشيا ُء‬
‫غير أني أتنفس هواء هاته البالد كما يحلو لي‬
‫وأدب كسائر الخلق في المنحدرات‬
‫ُّ‬
‫لك ّنها رغبة الماء في أن يعرف نبعه‬
‫قبل أن يجرفه الشالل‬
‫َ‬
‫ألتفت إلى الوراء‬
‫رغبتي أنا في أن‬
‫كي أجلو وجهتي‬
‫لتبدو واضحة مثل صورتي في المرآة‬
‫من ديوان «أنظر وأكتفي بالنظر»‪ ،‬دار الحرف للنشر‪ ،‬الرباط ‪2008‬‬

‫‪117‬‬

‫عبد الرزاق بوكبة‬
‫مقاطع من رواية‬

‫جلدة الظل‬

‫ُرنسا لوحيدها‪ ،‬في‬
‫تساءلت في نفسها‪ ،‬بعد أن توقفت عن الغناء‪ ،‬وهي تغزل ب ً‬
‫ترعة ّ‬
‫الدار‪ :‬أليس لي هدف في الدنيا‪ ،‬إال أن أزوّ ج ذيابًا؟‪ ،‬ثم أطلقت نظرة إلى مقبرة‬
‫أزوجه‪،‬‬
‫العمري‪ ،‬هناك على الربوة‪ ،‬فأجابت عن سؤالها فو ًرا‪ :‬نعم‪ .‬ليس لي هدف‪ ،‬إال أن ِّ‬
‫مرة‪ ،‬وهكذا سأفعل‪ ،‬أما أنا فقد نسيت نفسي‪،‬‬
‫هكذا وعدتك صبيحة زرت قبرك أوّل ّ‬
‫ولم ْ‬
‫أعد أذكرها إال في ولدنا‪ ،‬تدري؟ كرهتك يوم جاءني نبأ موتك‪ ،‬في معركة أعلى‬
‫الجبل‪ ،‬فلم أبك‪ ،‬قلت لم يكن من حقه أال يعودَ‪ ،‬وقد وعدني بذلك‪ ،‬أو يذهب إلى‬
‫حيث ال يعود‪ ،‬وال يأخذني معه‪ ،‬لكن عندما نبّهتني أختي التي كانت نفسا َء بالجازية‪،‬‬
‫إلى أنك عدت فعال من خالل ولدك‪ ،‬سامحتك من قلبي‪ ،‬وسخت في بكاء صامت‪ ،‬لم‬
‫الصوف هذا‪.‬‬
‫ينقطعْ إلى يوم ّ‬

‫‪١‬‬
‫الزمان‪ :‬صيف ‪.1847‬‬
‫الخروب العليا‪ ،‬حيث تجتمع جماعة العقالء‪ ،‬في أوالد جحيش‪،‬‬
‫المكان‪ :‬شجرة‬
‫ّ‬
‫ويحفظ الذراري القرآن العظيم‪.‬‬
‫للصالة على النبي‪:‬‬
‫جرهم ّ‬
‫تساءل حلفانة كبير العقالء‪ ،‬بعد أن ّ‬
‫السبحة معنى‪ ،‬إذا طاحت منها حبّة واحدة؟‬
‫ـ هل يبقى لهذه ّ‬
‫بادر العاقل فالح‪ ،‬الطاعن في الحكمة والعمر‪:‬‬
‫ـ عدد حباتها موروث‪ ،‬ومن الخيانة‪ ،‬أن ننقص منها شيئا‪.‬‬
‫كافأه العاقل حلفانة‪ ،‬أل َّنه أعانه على التمهيد‪َّ ،‬‬
‫فركز عليه النظر‪:‬‬
‫‪118‬‬

‫جلدة الظل‬

‫ـ كذلك القرية‪ ،‬أيها العاقل فالح‪ ،‬تبقى ببقاء أهلها‪ ،‬وتزول بانفراطهم عنها‪ ،‬كح َّبات‬
‫السبحة هذه‪ ،‬وعليه‪ ...‬أقترح أن نجمع الفتيان‪ ،‬فنحملَهم على أن يقسموا‪ ،‬على‬
‫مصحف ِّ‬
‫جدهم األول حسن بن جحيش‪ ،‬أال يغادروا القرية‪ ،‬حتى يدفنوا فيها‪.‬‬
‫واصل العاقل فالح‪ ،‬بعد أن ّ‬
‫تلقى إشارة مدسوسة‪ ،‬من العاقل حلفانة‪ :‬يجب أال ننسى‪ ،‬أن‬
‫ْ‬
‫ماعيه‪،‬‬
‫أهل قرية أعلى الجبل‪ ،‬كبروا وهم يعتقدون أن قبر جدتهم األولى واشية بنت‬
‫موجود في أوالد جحيش‪ُ ،‬‬
‫وخل ِّو القرية من أبنائها‪ ،‬فرصة لهم‪ ،‬ليستولوا عليها‪.‬‬
‫تنحنح العاقل عصمان‪ :‬قولوا هذا الكالم للفتيان‪ ،‬أما نحن‪...‬‬
‫ّ‬
‫متعثرا في برنسه‪ ،‬وانصرف دون أن يكمل جملته‪.‬‬
‫قام‬

‫‪٢‬‬
‫َّ‬
‫يتخلف فتى واحد‪ ،‬من فتيان أوالد جحيش‪ ،‬عن موعد العقالء‪ ،‬تحت شجرة‬
‫لم‬
‫الخروب العليا‪ ،‬لك َّنهم جاؤوا‪ ،‬وهم ال يدرون أن الجماعة‪ ،‬إنما دعتهم‪ ،‬ليقسموا أال‬
‫ُّ‬
‫يغادروا القرية‪ ،‬حتى يموتوا فيها‪ .‬لذلك فقد كثرت الهمهمات بينهم‪ ،‬عندما واجههم‬
‫العاقل حلفانة بذلك‪ ،‬حتى إن بعضهم‪ ،‬بيّت أال يُغضب الراعي‪ ،‬وال يُج ّوع الذيب‪،‬‬
‫فيقس َم من غير أن يعقد الن َّية‪ ،‬لكنهم تفاجأوا‪ ،‬بأن القسم يكون على المصحف الذي‬
‫كتبه جدهم األول‪ ،‬حسن بن جحيش قبل قرون‪ ،‬فصحّ حوا الن َّيات‪ ،‬لقد كبروا على‬
‫ْ‬
‫لعب‪ ،‬مع مصحف الشيخ العزيز‪.‬‬
‫أن ال َ‬
‫غير أن فرحة العقالء بهذا اإلنجاز‪ ،‬لم تكن كاملة‪ :‬الفتى ذياب‪ ...‬تعمّ د أن يكون‬
‫ً‬
‫رافضا أن يقسم‪.‬‬
‫األخير في الصف‪ ،‬وضع يده على المصحف‪ ،‬ثم سحبها‪،‬‬
‫َ‬

‫‪٣‬‬
‫مات أبوه في إحدى الهجمات التي ش َّنتها قبيلة أعلى الجبل‪ ،‬في ليلة ثلجية على‬
‫أوالد جحيش‪ ،‬وقد ولد في اليوم نفسه الذي دفن فيه أبوه‪.‬‬
‫شيخا شديد بياض الشعر ِّ‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫يتقدم منها‪.‬‬
‫واللحية والفرس‪،‬‬
‫رأت أمه في المنام‪،‬‬
‫ً‬
‫هاربة من الشيخ‬
‫أصيبت بالخوف على رضيعها‪ ،‬وعلى نفسها‪ ،‬فراحت تركض‪،‬‬
‫‪119‬‬

‫عبد الرزاق بوكبة‬

‫َ‬
‫الغريب‪ ،‬الذي َّ‬
‫يلحق بها‪ ،‬إذ كانت تجري‪ ،‬وذياب‬
‫حث فرسه‪ ،‬على أن تسرع حتى‬
‫يهتز بين ذراعيها‪ ،‬ويبكي‪.‬‬
‫ تو َّقفي يا مخلوقة‪ ،‬تو َّقفي يا أ ّم ذياب‪.‬‬‫زاد منسوب خوفها ودهشتها‪ ،‬ألن الشيخ الذي لم تعرفه‪ ،‬عرفها ورضي َعها الذي‬
‫ولد عشيّة اليوم فقط‪.‬‬
‫ظنته هو الموت جاء ليأخذه منها‪ ،‬إذ كانت تسمع أن الموت بلون الكفن‪ ،‬وعندما‬
‫لم تتوقف مثلما طلب منها‪ ،‬أمر فرسه‪ ،‬فطارت في السماء‪ ،‬حتى سبقتها‪ ،‬ثم هبطت‬
‫طائرا به ً‬
‫مباشرة أمامها‪َّ .‬‬
‫بعيدا في األعالي‪،‬‬
‫مد الشيخ يده إلى حِ ضنها‪ ،‬وخطف الصبي‪،‬‬
‫ً‬
‫الخروب العليا‪ ،‬وإذا بالشجرة‬
‫بينما بقيت هي تنوح‪ ،‬وتضرب رأسها إلى جذع شجرة‬
‫ُّ‬
‫ِّ‬
‫تكلمها‪ :‬ال تخافي يا أم ذياب‪ ..‬فإن هذا الشيخ هو س ِّيدك حسن بن جحيش‪ ،‬وقد أخذ‬
‫َّ‬
‫يشق رأسه‪ ،‬ويضع‬
‫أحسه أكثر أحفاده شبها به‪ ،‬وسيعيده إليك‪ ،‬بعد أن‬
‫ابنك‪ ،‬ألنه ّ‬
‫مخه‪ ،‬فيصبح َّ‬
‫فيه َّ‬
‫بمخين‪.‬‬
‫فلما صحت في الصباح‪ ،‬تف َّقدت رضيعها‪ ،‬فوجدت رأسه قد أصبح أضخ َم مما كان‬
‫َّ‬
‫الرجيم‪ ،‬وطلبت سي سالم رحمه اهلل‬
‫عليه‪ ،‬فاستعاذت باهلل العظيم‪ ،‬من الشيطان َّ‬
‫ِّ‬
‫وقصت عليه منامها‪ ،‬فقرأ‬
‫معلم القرآن العظيم‪ ،‬من تحت شجرة‬
‫الخروب العليا‪َّ ،‬‬
‫ُّ‬
‫تقص األمر‪ ،‬حتى‬
‫مصها‪ ،‬ثم عصرها في فم الصغير‪ ،‬طالبا منها أال َّ‬
‫الفاتحة على تمرة َّ‬
‫على نفسها‪ ،‬وإال فإنه سيصاب بسوء‪.‬‬
‫ً‬
‫منفوخا بالغضب‪:‬‬
‫صاح كبير العقالء‬
‫ كيف ترفض أن تقسم على مصحف سيدك بن جحيش‪ ،‬أال تغادر القرية‪ ،‬مثلما‬‫أقسم الجميع؟‬
‫انكمش ذياب في صمت كبير‪ ،‬جاءه من صراع في رأسه‪ ،‬بين َّ‬
‫مخيه‪ ،‬إذ كان ُّ‬
‫كل‬
‫مخ يحاول أن يجيب عن السؤال‪.‬‬
‫المخُّ الكبير ِّ‬
‫للمخ الصغير‪ :‬األرض ملك اهلل‪ ،‬ونحن عباده‪ ،‬ولنا حق فيما يملك‪ ،‬بل‬
‫لذلك خلقنا‪ ،‬فلماذا نحرم أنفسنا‪ ،‬من أماكنَ أخرى‪ ،‬يُتاح لنا أن نقيم فيها؟‪ ،‬الوطن‬
‫التراب الذي نولد عليه‪ ،‬بل هو ذاكرة التراب التي ترافقنا‪ ،‬إلى ِّ‬
‫كل مكان نذهب‬
‫ليس‬
‫َ‬
‫نفوسا جديدة‪ ،‬عقولًا جديدة‪ ،‬جبالًا جديدة‪ ،‬وحين‬
‫إليه‪ ،‬نعرف وجو ًها جديدة‪،‬‬
‫ً‬
‫نحنّ ‪ ،‬نجلس في زاوية من زوايا َّ‬
‫الليل‪ ،‬ونبكي في صمت لذيذ‪.‬‬
‫صاح كبير العقالء بغضب أكبر‪:‬‬

‫‪120‬‬

‫جلدة الظل‬

‫ أجبنا يا ذياب‪ ،‬أهنتنا بعدم القسم‪ ،‬فال ته ّنا بصمتك‪.‬‬‫قال المخُّ الصغير ِّ‬
‫للمخ الكبير‪ ،‬في رأس ذياب‪:‬‬
‫ إذن لماذا نغادر الوطنَ ‪ ،‬ما دمنا نبكي عليه في النهاية؟‬‫المخُّ الكبير‪ :‬كي نقول له‪ ،‬إننا لم ننسك‪ ،‬ما زلنا أوفيا َء لذكراك‪ ،‬رغم أننا وجدنا‬
‫ً‬
‫ً‬
‫موجودة فيك‪.‬‬
‫جديدة ليست‬
‫أشيا َء‬
‫صاح العاقل فالح‪ :‬إذا لم تجبنا‪ ،‬فإننا سنربطك إلى شجرة الخروب‪ ،‬ونمنع عنك الطعام‬
‫والشراب‪ ...‬لماذا لم تقسم مثلما فعل الجميع؟‬
‫كاد المخُّ الصغير أن يصرخ من الخوف‪ :‬عذ ًرا يا سادتي‪ ...‬لقد أخطأت‪ ،‬وها أنا أقسم‬
‫لكم أنني لن أغادر الجبل حتى أدفن فيه‪.‬‬
‫لوال أن َّ‬
‫المخ الكبير‪ ،‬وضع يده على فمه‪ ،‬ومنعه من الكالم‪:‬‬
‫ هذا استسالم‪ ...‬ال تقسم على ما ال تضمن الوفاء به‪ ،‬من أدراك أنك لن ترحل إلى‬‫مكان آخر؟‪ ،‬األقدار بيد اهلل‪.‬‬
‫ر ّد المخُّ الصغير‪ ،‬وهو يرتعد من الخوف‪ :‬لك َّنهم سيربطونني إلى الشجرة‪ ،‬فتأكلني‬
‫الذئاب؟ هل نسيت ذلك الذئب الضخم الذي اصطاده الحوّاس؟ كان يخيف‪ ،‬حتى وهو‬
‫ميّت‪ ،‬فكيف إذا أتاني ح ًيا‪ ،‬وأنا مربوط؟‪ ،‬عندما رأيته ثم نمت‪ ،‬رأيت نفسي بين‬
‫مجموعة من الذئاب‪ ،‬تحت شجرة‪ ،‬كانت تحيط بها‪ ،‬وتصدر أصواتا ِّ‬
‫تمزق القلب‪،‬‬
‫أكثر‪ ،‬زدت التصاقا‪ ،‬فازدادت اقترابا‪ ،‬كادت أن َّ‬
‫تعضني‪،‬‬
‫التصقت بالشجرة‪ ،‬فاقتربت‬
‫َ‬
‫فأدركت أنه يمكنني ّ‬
‫َّ‬
‫فتسل ُ‬
‫قت‪ ...‬زادت حركاتها‪ ،‬ونضج عواؤها‪،‬‬
‫تسلق الشجرة‪،‬‬
‫ً‬
‫شيخا‪.‬‬
‫وأل َّنها لم تغادر‪ ،‬فقد بقيت فوق الشجرة‪ ،‬حتى صرت‬
‫ضحك المخ الكبير‪ :‬أرأيت؟‪ ،‬لقد علوت بهم‪.‬‬
‫صاح العاقل عصمان‪ :‬اربطوه‪.‬‬
‫أضاف حلفانة كبير العقالء‪ ،‬وقد امتعض من كون عصمان‪ ،‬سبقه إلى القرار‪ :‬وال‬
‫تتركوا أحدا يقترب منه‪.‬‬

‫‪٤‬‬
‫حاول ذياب أن يختبر مدى قدرته‪ ،‬على أن َّ‬
‫يفك نفسه‪ ،‬فأدرك أن ذلك مستحيل‪.‬‬

‫‪121‬‬

‫عبد الرزاق بوكبة‬

‫ً‬
‫يحس بأنه يفقد‬
‫صرخة سمعها الجبل ك ُّله‪ ،‬ثم راح‬
‫شعر بجفاف في حلقه‪ ،‬فأطلق‬
‫ُّ‬
‫الوعي‪ ،‬رأى سما ًء كانت صافية‪َّ ،‬‬
‫ً‬
‫وأرضا كانت تحتفل بالربيع‪ ،‬أمست‬
‫غطتها الغيوم‪،‬‬
‫َ‬

‫ومطرا مأل األرض‪ ،‬فأطلق صرخة‬
‫ال تتخللها إال الجذوع‪ ،‬وسمع رعدا ممتل ًئا بالغضب‪،‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫شيخا شديد‬
‫تكاثرت أصداؤها‪ ،‬حاول أن يفتح عينيه وهو يمسح عنهما البلل‪ ،‬فرأى‬

‫بياض الشعر ِّ‬
‫واللحية‪ ،‬يركض نحوه‪ ،‬على فرس بيضا َء تلتهم األرض بحوافرها‪ ،‬مرفوقة‬
‫بغضب الرعد والبرق‪ ،‬وصلت أمامه‪ ،‬فأطلقت صهيال ًكثرت أصداؤه‪ ،‬ترجّ ل عنها‬
‫انظر ما‬
‫الشيخ‪ ،‬وأخذ يمسح المطر عن جبهة ذياب بطرف برنسه‪ :‬هل أنت جائع؟‪ْ ،‬‬
‫الذي جلبت لك‪ :‬عن ًبا ورمانًا‪ ،‬ثم راح يطعمه حتى شبع وارتوى‪.‬‬
‫صاح ذياب‪:‬‬
‫ أطلق سراحي‪.‬‬‫نظر إليه الشيخ في هدوء حزين‪:‬‬
‫ إال هذه‪ ...‬ال أستطيعها‪.‬‬‫تساءل ذياب‪ ،‬وهو مخنوق بالدموع‪:‬‬
‫‪ -‬لماذا؟‬

‫ حتى َّ‬‫تتعلم كيف تحرر نفسك‪ُّ .‬‬
‫كل األمور يمكن أن يساعدنا فيها اآلخرون‪ ،‬ما عدا‬
‫أمر الحر َّية‪.‬‬
‫قال المخُّ الكبير‪ِّ ،‬‬
‫الصغير‪ ،‬في رأس ذياب‪:‬‬
‫للمخ ّ‬
‫ يا لك من غبي‪ ،‬لماذا أنت خائف؟‬‫ من الذئاب‪.‬‬‫ الشجرة تتوسط القرية‪ ،‬وكالبها لن تسمح لذئب بالدخول‪.‬‬‫ إذن من الكالب‪.‬‬‫ ك ُّلها تعرفك‪ ،‬وهي لن تخدعك‪ ،‬هل سمعت بكلب خدع من يعرف؟‬‫ ومع من ستنام أ ِّمي؟‬‫ ستتعوّ د على أن تنام وحدها‪ ،‬بعد أيام‪ ،‬مثلما ستتع ّود أنت‪.‬‬‫َ‬
‫الجبل‪ ،‬فعاد ذياب إلى وعيه‪.‬‬
‫ضرب الرعد‬
‫مقاطع من روايته االولى «جلدة الظل»‪ ،‬منشورات ألفا‪ ،‬الجزائر ‪2009‬‬

‫‪122‬‬

‫عبد العزيز الراشدي‬
‫فصل من رواية‬

‫بدو على الحافة‬

‫سجل رجال الدرك القادمون من المركز القريب‪ ،‬المستاؤون من البرد ورعونة‬
‫الموقف‪ ،‬تفاصيل حادثة الليلة‪ :‬س َّيارة بيضاء أنيقة‪ ،‬دون أرقام‪ ،‬تصدم عمود الكهرباء‬
‫الخشبي مما تسبب في انقطاع األسالك وتشابكها‪ .‬وقد كانت عند التحاقهم بالموقع‬
‫فارغة من الركاب رغم أنّها جديدة‪ ،‬أعطالها بسيطة‪ ،‬وليس ثمة ضحايا على ما‬
‫يبدو‪.‬‬

‫صرفوا جمهرة القرويين القالئل‪ .‬تأملوا َّ‬
‫كل شيء‪ ،‬وسجّ لوا مالحظاتهم‪ :‬درجة ميل‬

‫المفترضة التي أسالت‬
‫الس َّيارة‪ ،‬انغراسها في الوحل القليل‪ ،‬قوة االصطدام المتوسطة‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫البنـزين على األرض وأعاقت حركتها‪ ،‬التوقيت التقريبي لالصطدام‪ ،‬تفاصيل أخرى‬
‫ال يطرقها غير مهووس‪ ،‬ولم ينسوا رغم النوم الممسك بأجفانهم سؤال الشهود‪ ،‬لكن‬
‫ما من أحد عاين الحادثة في وقتها‪.‬‬
‫كان ُّ‬
‫كل شيء أمامهم‪ :‬الس َّيارة الجديدة‪ ،‬بعجالتها المتينة‪ ،‬تتسبب في إيقاظهم في‬
‫الدجى‪ ،‬ثم ال يجدون الركاب‪ .‬أين ذهبوا تاركين الس َّيارة ومتاعهم؟ متخففين من‬
‫المقاعد الوثيرة الساخنة في ليلة خريفية باردة يرتجف الناس فيها تحت األغطية؟‬
‫حين فتحوا صندوق الس َّيارة‪ ،‬وجدوا به كيس زرع وفأسا ومِعْ َوال غريب الشكل‪،‬‬
‫وكان ثمة بعض الطعام واألوراق الممزقة‪.‬‬
‫مر وقت طويل ولم يستطع أحد من أبناء القرية ادعاء امتالك تفاصيل ما حصل‪.‬‬
‫َّ‬
‫لكن الذين رووا الحادثة على الدوام‪ ،‬بمالمحهم المندهشة وعيونهم المتح ِّمسة‪،‬‬
‫َّ‬
‫ممعنين في التفاصيل‪ ،‬بإتقان زائد ُمم ٍّ‬
‫ِل‪ ،‬عند ِّ‬
‫كل حكي جديد‪ ،‬غرامهم اإلدهاش‪،‬‬
‫أكدوا َّ‬
‫أن جسد الصحراء ال يعزف سوى األراجيف‪ .‬فلقد تساءلوا بعميق اليقين‪ :‬هل‬
‫كان الضباب هو الذي تسبب في الحادثة؟ هل كانت الظلمة أم الخمر؟ أم ربما كانت‬

‫‪123‬‬

‫عبد العزيز الراشدي‬

‫السرعة؟ ثم أجمعوا‪ ،‬حين زاغت االحتماالت‪ ،‬على قوة الصدمة‪ ،‬إذ اهتز لها ُّ‬
‫كل النيام‬
‫واختلط صداها بأحالم بعضهم ‪.‬‬
‫ً‬
‫لقد وجد الحكاؤون األمر تسلية يقضون بها سحابة األيام التي ال تمنح جديدا‪ .‬فهاهم‬
‫يتف َّ ّننون في إطالق التفسيرات‪ :‬فقائل‪ :‬إن بعض السائحين من النصارى * جاؤوا إلى‬
‫مرة أخرى‬
‫المكان فأصيبوا في الحادثة ثم عادوا إلى بلدهم وهم‪ ،‬الشك‪ ،‬سيؤوبون ّ‬
‫ِّ‬
‫ويؤكد أن النصارى ال يأبهون للمال والحديد‪ ،‬وأن‬
‫السترداد الس َّيارة‪ .‬وآخر يقاطعه‪،‬‬

‫وقت ُنضجه‪ ،‬لم‬
‫عودتهم محال‪ .‬وقائل‪ :‬هم لصوص جاؤوا يبتغون محصول التمر في ِ‬
‫يفقهوا سر المكان‪ ،‬ولم يطلبوا ال ّتسليم ألهله‪ ،‬فأصابتهم لعنة من تَ َخ ّفى من رجال البالد‪.‬‬
‫أفاض الناس في الحديث واألسئلة‪ :‬من أين جاء الغرباء؟ ما قصدهم وما قصتهم؟‬
‫ألمت بهم الدهشة وهم ينفذون إلى سكون المكان؟ أم ع ّو ضت الصدمة‬
‫هل َّ‬
‫دهشتهم؟ لـ َم َّ‬
‫ولوا األدبار تاركين س َّيارة غالية؟ مم كانوا يخافون؟ هل لصوصًا‬
‫وتوسلوا الفرار؟ أم‬
‫كانوا؟ وهل من زعيم لهم؟ هل ْلملَموا جراحهم‪ ،‬وقت االصطدام‪،‬‬
‫َّ‬

‫أن الصدمة من تدبيرهم لصرف األنظار؟ فلربما كانوا يرغبون في إخفاء شيء ما؟‬
‫لقد أفاض القرويون في األسئلة َطوال الوقت وفي ِّ‬
‫كل األمكنة‪ ،‬ممضين سحائب‬
‫أيامهم في الثرثرة والخصام‪ :‬في الحقول اليابسة منذ زمن‪ ،‬حين يعمدون إلى‬
‫ربط الحمير إلى النُّخيالت الصغيرة‪ ،‬مقرفصين كيفما اتفق‪ ،‬أو مستلقين يسخن‬
‫بينهم الجدل‪ .‬وأحيانا‪ ،‬يتد ُّلون بأقدامهم فوق الساقية الطينية‪ ،‬ويسترسلون‪.‬‬
‫متنقلين من موضوع إلى آخر‪ :‬من قلة الماء التي تعذبّهم وتجعلهم يحدقون في ِّ‬
‫كل‬
‫األنحاء بشرود‪ ،‬إلى غواية السفر والنساء‪ .‬وقرب المسجد‪ ،‬أمام الصومعة العالية‬
‫اإلسمنتية‪ ،‬التي ال تتوافق مع المسجد الطيني‪ُ ،‬د ب َُر ِّ‬
‫كل صالة يقتعدون الثرى‪.‬‬
‫في أحيان أخرى‪ ،‬حين يجنّ الليل‪ ،‬يهرع البعض منهم‪ ،‬من هواة السهر‪،‬‬
‫يفسرون الحادثة حسب‬
‫إلى الحانوت الوحيد ليكملوا كالمهم ويتحاجّ وا‪.‬‬
‫ِّ‬
‫اعتقادهم‪ ،‬تختلط تفاصيلها بأشجانهم‪ ،‬ويركب بعضهم الشجاعة واالهتمام‬
‫وهو يتوغل‪ ،‬فيومئ لعالقة مبهمة بالغرباء‪ .‬وفي المطابخ‪ِّ ،‬‬
‫تقلب النساء الجمر‬
‫ضاجة بالدهشة‪ ،‬وأصوات اختالفهن تتعالى فتطفئها الريح‪.‬‬
‫واالحتماالت‪ ،‬عيونهن‬
‫َّ‬
‫ها قد تنافس الناس في تفسير الحادثة‪ .‬ثم َّ ّ‬
‫تكلم «المحجوب»‪ ،‬الوافد الجديد على‬
‫القرية من الصحراء‪ ،‬الساكن الذي لم يندمج ُ‬
‫بعد تماما مع إيقاع حياتهم‪ ،‬المنبوذ‪،‬‬
‫فاستفاق الناس على الدهشة القصوى‪ ،‬وتعجبوا كيف نَ ُسوا االحتمال األقرب‪ .‬ثم‬

‫‪124‬‬

‫بدو على الحافة‬

‫تسرب الخبر إلى األطفال‪ ،‬لم تفارقهم‬
‫تحسبا للخطر‪ .‬وحين‬
‫خبأوا أوالدهم بعناية‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫العرافات‪ ،‬ثم‬
‫الرعشة‪ ،‬وسارعوا إلى مقارنة أياديهم ببعضها‪ ،‬قارئين‬
‫الكف كما تَفعل َّ‬
‫تباهى بعضهم بأنه ال ينفع الغرباء في مبتغاهم‪.‬‬
‫َّ‬
‫الحشاشون‪ ،‬فلم يصدقوا رواية الرجل‪ ،‬بل تمسكوا بكون الغرباء جاؤوا بغنيمة‬
‫أما‬
‫كبيرة‪ :‬فقد اعتادوهم يقطعون المسافة من الشمال حتى الجنوب مش ًيا‪ ،‬يجيؤون بما‬
‫تيسر فتكون لهم وألصحابهم من ساكنة الواحة الغلبة والشأن الرفيع‪ .‬لذلك عمدوا‬
‫َّ‬
‫إلى التنقيب بعين الحسرة عن قطعة حشيش قرب الس َّيارة‪ ،‬وفي صندوقها‪ ،‬وقد‬
‫وجد بعضهم القليل‪ ،‬فتأكد لهم الكالم‪ ،‬بينما اآلخرون لم يظفروا سوى بكيس الزرع‬
‫والمعول القديم غريب الشكل والفأس‪.‬‬
‫ثم أعياهم البحث فاستسلموا‪ :‬سرقوا أغشية الكراسي‪ ،‬واألسالك الصالحة لشيء‬
‫ما‪ ،‬وقطع المحرك‪ .‬سرقوا المعول والفأس وتركوا الس َّيارة عرضة للعزلة والبرد‪ .‬كم‬
‫لعنوا في جلساتهم الحميمة‪ ،‬في قمة الجبل القريب‪ ،‬الظرف السيئ الذي أضاع لهم‬
‫شهوة معانقة «السبسي» ومتعة حرق الحشيش وتفتيته في باطن الكف ‪.‬‬
‫والمحجوب المفتون بحكايته لم يتوقف‪ .‬غجريا كان‪ ،‬من الصحراء‪ ،‬استقر بالقصر‬
‫ُ‬
‫السكان‬
‫الطيني القديم الموغل في الوهن‪ ،‬الموشك على التداعي‪ ،‬بعد أن غادر منازلَه‬
‫ّ‬
‫الممتدة دون أسوار‪َّ ،‬‬
‫ألن مس ِّوغات االختباء‬
‫لالستقرار خارجا‪ ،‬في األرض الرحبة‬
‫من الحروب والضغائن غابت‪ ،‬وإن لم تفتأ تتوهج بين الحين والحين‪ .‬كان يحكي‬
‫حكايته ويفسر الحادثة كما يريد‪ ،‬باللحية الك َّثة البيضاء ذاتها‪ ،‬والعينين الحازمتين‪،‬‬
‫المخرف؟ كبار القرية‪ ،‬عُ قالؤها‪،‬‬
‫والحكايات التي ال تنتهي‪ .‬من يهتم لكالم هذا الرجل‬
‫ّ‬
‫أصحاب األرض والجاه‪ ،‬ممن استوطن القرية أجدادهم األولون خاضوا الحروب‬
‫في ما بينهم‪ ،‬وواجه بعضهم النصارى آن االستعمار‪ ،‬وهادنهم البعض وأصبح المال‬
‫ِّ‬
‫يشكلون مجلس األعيان‪ .‬هم س َّنة مؤكدة في ِّ‬
‫كل فرح أو حزن‪،‬‬
‫والبنون لعبتهم‪ .‬هم‬
‫هم يعرفون َّ‬
‫كل الحكايات من األلِف‪ ،‬يعرفون ما يروج وما ينبغي‪ .‬والمحجوب لعبة‬
‫الصبيان‪ ،‬يقذفونه بالحجارة واللعنات فال يردعهم أحد‪ .‬يحلق رؤوس الناس أمام‬
‫الجامع‪ ،‬يف ّتت النخيل ليغدو حط ًبا ويقبض‪ ،‬يصلح النعال‪ ،‬ويثرثر‪ ...‬وهو ماض في‬
‫يفسر ذلك بسخونة المقاعد في تلك‬
‫التأكيد‪ :‬كان ركاب الس َّيارة أربعة في عُ رفه‪ّ .‬‬
‫الليلة الخريفية الباردة‪ ،‬وبقشور الموز األربعة على الطريق التي لم يُعرها اهتمامًا‬
‫أحد‪ .‬والسائق بالتأكيد هو السبب‪ .‬كان الغرباء يسيرون ولم ي َْصبر بعد أن دهمته‬

‫‪125‬‬

‫عبد العزيز الراشدي‬

‫ِِّ‬
‫ليعدل المزاج فلم يصغوا‪ ،‬فقرر المغامرة‪ :‬ترك الس َّيارة‬
‫النشوة‪ ،‬طلب منهم التوقف‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫استل‬
‫اطمأن للمسار السلس في فراغ الطريق الجنوبي المتواطئ‪،‬‬
‫تقودهم بعد أن‬
‫ُ‬
‫نشوة الحشيش وضو ُء الوقيد‬
‫قطعة الحشيش من جيبه‪ ،‬وبدأ في حرقها‪ ،‬غ َّيمت‬

‫الصو َر أمامه‪ ،‬تناطحت أمام عينيه العوالم واألحالم‪ ،‬فبدأت الس َّيارة تلعب مع الريح‪.‬‬
‫لم يكونوا لصوصً ا‪ ،‬وال مرضى ببرد العظام جاؤوا إلى رمل الواحة التي ُتشفي‪ .‬ولم‬
‫يكونوا مستكشفين كما أشاع البعض َّ‬
‫وقدر‪ .‬هل تخبئ هذه الواحة جديدا غير‬
‫يباسها؟ كانوا عارفين بمبتغاهم‪ ،‬لهم حكمتهم ورزانتهم‪ ،‬يقودهم شيخ وقور حازم‬
‫مسيطر َّ‬
‫يتكلم باقتصاد‪.‬‬
‫لقد توقفوا‪ ،‬حسب ما حكى «المحجوب»‪ ،‬في محطات كثيرة‪ ،‬قبل الوصول إلى‬
‫القرية‪ ،‬تهامسوا في ما بينهم‪ِّ ،‬‬
‫مدققين في الخرائط التي يعرفون ج ِّي ًدا كيف يقرؤونها‪،‬‬
‫مدركين بحصافتهم عناء الوصول إلى المبتغى‪ ،‬وقد رجّ ح‪ ،‬أن يكونوا سافروا بذاكراتهم‬
‫موسم أو‬
‫إلى حدود أزمنة أخرى‪ ،‬إلى قبة قديمة لولي بركاته ال ُتحصى أو موعِ دِ‬
‫ٍ‬
‫زاوية أو سوق شعبي اجتمعوا فيه على عجل ليتهامسوا حول المراد‪ .‬إلى‬
‫مكان‬
‫ٍ‬
‫لصص‪،‬‬
‫هناك حيث تقام النذور لألولياء وتقام األضاحي‪ .‬إلى الكتب القديمة‪ ،‬حيث ال ّت ّ‬
‫و ُدربتهم في إقناع الباعة من لصوص الذخائر والجلود القديمة‪.‬يدفعون الكثير للظفر‬
‫باألكثر‪ .‬لقد َّ‬
‫متحرقين‬
‫العرافات والنسوة الخوّافات‪،‬‬
‫تكلموا‪ ،‬ال شك‪ ،‬بخفوت كما تفعل ّ‬
‫ِّ‬

‫شوقًا إلى امتالك الخرائط التي تفضي‪ .‬زادهم صبر قليل ولهفة ُتحرق الدواخل‪ .‬يا‬
‫ُّ‬
‫الحر أو‬
‫يفتضون المسافات في الليالي المظلمة‪ ،‬وسط‬
‫ل َ َت َع ِب ِهم اللذيذ المُ رعش وهم‬
‫ِّ‬

‫القر‪ً ،‬‬
‫تمرسوا بالحديث مع الجميع بحميميةِ‬
‫بحثا عن الخرائط التي ُتنجي! غربا ٌء ّ‬
‫ِّ‬
‫الكذاب‪ ،‬شارحين ما ليس قصدهم ليم ِّوهوا السبل ويتيه الفضولي‪ ،‬يعرفون ج ِّيدا َّ‬
‫كل‬
‫التفاصيل‪ .‬يعرفون أين يضعون الخطى‪ .‬حكى َّ‬
‫كل شيء عنهم‪ .‬من لون الثياب حتى‬
‫المسرة‪ ،‬يَحِ نُّون‬
‫األطعمة التي يح ُّبون‪ :‬الدرهم حبيبهم‪ .‬القدور القديمة تجلب لهم‬
‫َّ‬
‫إلى رائحة العتاقة في اصفرارها‪ ،‬غنائمها ُترعش الفؤاد‪.‬‬

‫تهكموا على النيام في ِّ‬
‫وقال المحجوب إن الغرباء‪ ،‬دون شك‪َّ ،‬‬
‫مروا‬
‫كل القرى التي ُّ‬

‫المرة‪ ،‬لبساطة المباني في قرى الصحراء‪.‬‬
‫وتأسفوا‬
‫منها‪،‬‬
‫كثيرا‪ ،‬بتواطؤ خفيف هذه ّ‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫كم راقهم سكون الليل الوديع ونقاء الجو‪ .‬جاؤوا عازمين على االنتصار في معركتهم‪،‬‬
‫يوحدهم الشوق للمال‪ ،‬ال يركبون المخاطر إال ألنها تستحق‪ .‬سالحهم المعول والفأس‬
‫ِّ‬
‫والزرع الذي ينثرون ليدلهم على مكان ال َ ْ‬
‫ُّ‬
‫سيفكون األلغاز‬
‫حفر‪ ،‬و َزا ُدهم الخرائط‪.‬‬

‫‪126‬‬

‫بدو على الحافة‬

‫ُهمهم زمان أو مكان‪ .‬بدا الصحراوي متأثِّ ًرا وهو يحكي عن‬
‫ويعودون غانمين‪ ،‬ال ي ُّ‬
‫هؤالء الغرباء‪ ،‬كما لو كان معهم‪ ،‬كما لو كانت قض َّيته‪ .‬والناس يعرفون تخريفه‪ ،‬حين‬
‫الحسانية‪ ،‬ويتغنى بعالقات نسائية غامضة‪ ،‬وصداقات تفوح منها روائح‬
‫ينظم األشعار‬
‫َّ‬
‫العشوب والهجر ابتلعتها الرمال‪ .‬يعرفون عومه العميق في بحور االستعارة حتى يبكي‪،‬‬
‫فقد كان شاعرا‪ .‬يعرفون حكاياته عن الصحراء التي يختلط الجد فيها بالهزل‪ ،‬لذلك‬
‫لم يهتموا‪ .‬لكنّ اإلشاعات تتسرب‪ ،‬والدخان ال ينمو دون نار‪ ،‬وال يملك أحد إيقاف‬
‫األسئلة‪ .‬حتى ّ‬
‫إن قائد الدرك ‪ -‬الذي يقضي سحابة أيامه‪ ،‬في لعب الورق مع الدر ِك ّي ْين‬
‫منتظرا أن يغادر يوما ‪ّ -‬‬
‫فكل‬
‫الساهرين على األمن في الواحة‪ ،‬وشرب الشاي الثقيل‪،‬‬
‫ً‬
‫يفضلون َّ‬
‫القرى الملت َّفة حول النهر هادئة‪ ،‬والناس ِّ‬
‫حل مشاكلهم بينهم‪ ،‬ويخشون‬
‫المخزن وال يثقون به‪ ،‬أغرته الحكاية‪ ،‬فبعث للحاكي خفية‪ ،‬حسبما أُشيع‪.‬‬
‫أشرقت شموس‪ ،‬وانطفأت أخرى‪ .‬ومرت أيام وليال‪ .‬وبين البداية والنهاية زمن‬
‫لكن رجال الدرك لم يرفعوا الس َّيارة‪ .‬ظلت هامدة‪ ،‬كلوحة‪ ،‬يتأملها الرائح‬
‫يتمدد‪َّ ،‬‬
‫ً‬
‫مشهدا يوم ًيا في القرية الجنوبية النابتة في الخالء بين الرمال‬
‫والغادي‪ .‬أضحت‬
‫والجبال‪ ،‬ثم بدأ األطفال الذين ُت ِّ‬
‫الرتابة في أيامهم ي ِّتخذونها لعبة‪ .‬هاهم يتدربون‬
‫عشش َّ‬
‫على السياقة‪ ،‬يركب البعض ويدفع آخرون‪ ،‬متناوبين على ذلك‪ ،‬مُختصمين حول‬
‫أدوارهم َّ‬
‫كل الوقت‪.‬‬
‫ثم يجتمع الرجال ـ الذين يخبّئون أوالدهم حذر ما يقول ـ أمام الجامع‪ ،‬بعد إدراكهم‬
‫فداحة األمر لسن القوانين‪ :‬ال خروج بعد صالة العشاء‪ ،‬ومن يخرج يُعط «النصاف»‬
‫ويطعم ستة أفراد من القبيلة في بيته حسب العرف القديم الدائم‪ .‬وتبدأ المراقبة‬
‫الدورية‪ .‬لألطفال طبعا نصيب من ِّ‬
‫يهتمون لدم‬
‫كل حكاية‪ ،‬فأصحاب الس َّيارة‬
‫ُّ‬
‫األطفال أكثر‪ ،‬الدم وسيلتهم في اكتشاف المبتغى‪ .‬لكن نصائح اآلباء وعقوباتهم ال‬
‫ُتهم‪ ،‬واألطفال يلعبون‪.‬‬
‫ِّ‬
‫متوجّ سين قليلًا من ِّ‬
‫متذكرين كالم الحالق بعد الغروب‬
‫كل غريب عليه آثار السفر‪،‬‬
‫ببعض الرعشة‪ .‬يحتاطون من ِّ‬
‫كل زائر أو غريب‪ ،‬من باعة المسك والزعفران على‬

‫الخصوص‪ ،‬ممن لهم مالمح ال تطالها السمرة‪ ،‬الذين أصبحوا يتذ َّمرون من كثرة التحديق‬
‫واألسئلة‪ .‬والرجل يحكي في ِّ‬
‫كل وقت يوميات الغرباء الذين جاؤوا بالس َّيارة‪ ،‬يحلق‬
‫رؤوس الناس ويحكي‪ ،‬يُصلح النعال ويحكي دون كلل‪ :‬ما يشربون‪ ،‬وما يأكلون‪ ،‬وما‬
‫يفعلون‪ .‬دون أن يسأله أحد أين يختبئون‪ ،‬كي ال يفسد متعة الحكي‪ .‬تكبر صورته‬

‫‪127‬‬

‫عبد العزيز الراشدي‬

‫في القرية ويصبح حديثها‪ ،‬يضحك الناس من تخريفه المعتاد ويحسده البعض على‬
‫اتِّساع المخيلة‪.‬‬
‫ثم تسير األيام بالناس‪ ،‬يستيقظون ليصنعوا يومهم‪ ،‬منهم من ّ‬
‫عششت الحكاية في‬
‫جره الزمن واقتاده اليومي إلى ركن قصي‪ .‬وقيل إن‬
‫ذهنه‪ ،‬يحكيها ويزيد‪ ،‬ومنهم من َّ‬
‫ُ‬
‫عريسا نزع مرآة الس َّيارة المهملة وأهداها لعروسه‪ .‬عمود الكهرباء أصلِح‪ ،‬والنُّور‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫المتكرر‪ ،‬والزمان يمحو كل شيء‪ .‬لكن هل يتوقف المحجوب‬
‫عاد مع التوقف المعتاد‬
‫ِّ‬
‫عن الكالم حرفته؟ بالطبع ال‪ ،‬فلطالما أكد‪ ،‬أمام الجامع وقرب حانوت البقال‪ ،‬بجديِّة‬
‫َّ‬
‫واحد قريب‪ ،‬وأن دم طفل‬
‫قل نظيرها أن الغرباء‪ ،‬من فاتحي الكنوز‪ ،‬وقد جاؤوا لفتح‬
‫ٍ‬
‫ليتجمع‬
‫خطوط يده متطابقة يلزمهم‪ :‬سيذبحونه وينثرون الزرع حول مكان الدم‪،‬‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫الحشاش‪ ،‬أصغر الغرباء‪ ،‬سبب‬
‫حول مكان الكنز فيحفرون‪ .‬وأضاف أن السائق األرعن‬
‫الحادثة‪ .‬ثم يضيف – بينه وبين نفسه هذه المرة‪ -‬إن الحياة‪ ،‬إن األيام‪ ،‬ستفضي‬
‫إلى هؤالء المخ َّنثين من أعيان القرية‪ ،‬هؤالء الذين ال يعرفون قيمة الرجال‪ ،‬ستفضي‬
‫إليهم قريبا بما كانوا يجهلون‪.‬‬
‫فصل من رواية «بدو على الحافة»‪ ،‬منشورات دائرة الثقافة واالعالم‪ ،‬الشارقة ‪2006‬‬

‫‪128‬‬

‫عبد القادر بن علي‬
‫قصة قصيرة‬

‫زيارة إلى المجزرة‬

‫كانت األمور ستسير على نحو آخر‪ ،‬لو لم يذهب مع أبيه لزيارة المسلخ‪ .‬لو لم‬
‫يحدث ذلك َّ‬
‫لظل مقي ًما في نفس الحي الذي يقطنه أبواه‪ ،‬ولربما تزوّج من ابنة خالته‪،‬‬
‫الفتاة التي أجرت عملية ألمعائها الدقيقة‪ ،‬كما أخبرته أخته‪ ،‬وجاهدت عائلتها على‬
‫إبقاء ذلك األمر طي الكتمان‪ ،‬خوفًا من أن تضيع على الفتاة فرص الزواج‪ ،‬إذ ال أحد‬
‫يرغب بالزواج من فتاة لديها شقُّ في بدنها‪.‬‬
‫استقر‬
‫كان أبوه قد جاء إلى أوروبا في الستينيات‪ ،‬في البدء إلى إسبانيا ففرنسا ثم‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫يتذكر‪ ،‬بعد ذلك‪ ،‬في أية سنة جاء إلى أوروبا‪.‬‬
‫في هولندا‪ ،‬ولم يعد‬
‫ال تحسب كم من الوقت مضى على مجيئك‪ ،‬المهم أنك موجو ٌد هنا‪ .‬لقد اندثرت‬
‫بدورها أسماء المدن التي عاش فيها‪ .‬إنّهم يعيشون هنا اآلن‪ ،‬وليس هناك‪ .‬ويعنون‬
‫بكلمة (هناك) القرية الواقعة على البحر حيث ولد أسالفه‪.‬‬
‫أبوه‪ ،‬عمران‪ ،‬الذي زرعه في أحشاء أمّه عند قدومه البيت في إجازة‪ ،‬لم يعد‬
‫َّ‬
‫يتذكر الكثير عن تلك السنين‪.‬‬
‫لتتحول‪ ،‬فيما‬
‫لقد مضت بسرعة مثل فصل رتيب لم تهطل فيه ُدفقة مطر واحدة‬
‫َّ‬
‫بعد‪ ،‬إلى عالمة فارقة يمكن أن تخطر في الذهن‪.‬‬
‫لم تكن لوالده هوايات إلى جانب حرفة إصالح أجهزة الراديو «الترانسستور»‬
‫يحب‬
‫العاطلة‪ .‬لم يكن مغرمًا بالموسيقى‪ .‬لم يكن مولعًا بالسهر خارجً ا‪ .‬لم يكن‬
‫ُّ‬
‫معاشرة الناس‪ .‬وكان ً‬
‫يحب النوم المتواصل‪ .‬في المنزل لم تكن توجد أجهزة‬
‫أيضا ال‬
‫ُّ‬
‫تنبيه‪ .‬كان أبوه هو من يوقظه عندما يحين الوقت‪.‬‬
‫كلما استيقظ من النوم‪ ،‬وجد أباه مشغولًا بإصالح جهاز ما‪ .‬لقد َّ‬
‫كان االبن‪َّ ،‬‬
‫تعلم‬
‫األب إصالح أجهزة الراديو العاطلة بعد أن دأب على ّ‬
‫ّ‬
‫مجددًا أكثر من‬
‫فكها وإعادتها‬

‫‪129‬‬

‫عبد القادر بن علي‬

‫مرت بين يديه أجهزة عديدة‪ ،‬أصبح يعرف األدوات من األلف إلى الياء‪،‬‬
‫مرة‪ .‬وبعد أن ّ‬
‫ّ‬
‫والناس يقصدونه بأجهزتهم العاطلة‪ ،‬حين يصيبهم اليأس من إمكانية إصالحها‪ ،‬في‬
‫محاولة لمنحها فرصة أخيرة للعودة إلى الحياة‪ ،‬ومنح أبيه فرصة إلثبات عبقر َّيته‪.‬‬
‫وبالفعل كان األب ينهمك في عمله بحماس عجيب‪ ،‬وكأنه يحاول إصالح شيء ما‬
‫في نفسه‪.‬‬
‫ّ‬
‫ظل يصلح راديوات اآلخرين‪ ،‬مجّ انًا حتى أدرك أنّه يستطيع شراء راديوات عاطلة‪،‬‬
‫يصلحها ثمّ يبيعها‪.‬‬
‫كان دائم التجوال في أسواق بيع األغراض القديمة‪ ،‬كل أسبوع‪ ،‬منذ أن تفتتح‬
‫في الصباح الباكر‪ .‬وحين تقترب مواقيت انتهاء العمل في تلك األسواق‪ ،‬يبدأ بسؤال‬
‫الباعة إن كانوا يرغبون إعطاءه ما بحوزتهم من أجهزة راديو عاطلة‪ ،‬دون مقابل‪.‬‬
‫وغال ًبا ما كان يحصل على تلك األجهزة بأثمان ال تذكر‪ ،‬حيث الباعة يسعدون ً‬
‫أيضا‬
‫حين يمكنهم الخالص من أعباء تلك األجهزة‪.‬‬
‫كانت تجارة ظريفة‪ .‬ربما خمسة أجهزة في الشهر‪ ،‬أو نحو ذلك‪ .‬هكذا سارت‬
‫األمور على ما يرام إلى أن ظهرت األجهزة الحديثة (الديجتال) في األسواق‪.‬‬
‫قال األب‪:‬‬
‫ّ‬
‫ «هذه ال تحتاج التصليح‪ ،‬ألنّها لن تتعطل أبدا‪».‬‬‫وعندها بدأ األب بتصليح راديوات لن تباع ً‬
‫أبدا‪.‬‬
‫مرة في الشهر كانت تدهمه استثارة خفيفة‪ .‬عندها يسرع بشكل جنوني للخروج‬
‫ّ‬
‫ٌ‬
‫من المنزل‪ .‬وحين يعود يستلقي مباشرة على األريكة وعالمات اإلنهاك بادية عليه‪ .‬ولم‬
‫يتحدث األب ً‬
‫أبدا‪ ،‬بحضور االبن‪ ،‬عن المكان الذي ذهب إليه‪ ،‬بينما االبن كان يالحظ‬
‫فقط ّ‬
‫ومستعص‪.‬‬
‫أن أباه منفعل‪ ،‬وكأنه خاض غمار نقاش حاد‪ ،‬في موضوع شائك‬
‫ٍ‬
‫‪« -‬خذني معك‪».‬‬

‫قال االبن ألبيه ذات ليلة أثناء جلوسهم إلى مائدة الطعام‪ .‬تظاهر األب بأنه لم يسمع‪،‬‬
‫واستمر في المضغ دون انفعال‪.‬‬
‫َّ‬
‫ «خذني معك‪».‬‬‫مرة أخرى بصوت أقوى‪.‬‬
‫قالها االبن ّ‬
‫‪« -‬إلى أين؟» سألته أ ُّمه‪.‬‬

‫‪130‬‬

‫زيارة إلى المجزرة‬

‫ «إلى حيث يذهب‪».‬‬‫َّ‬
‫مستمرا بمضغ طعامه‪ .‬قال االبن بصوت قوي ًّ‬
‫جدا‪:‬‬
‫وظل‬
‫لم يجب األب‬
‫ًّ‬
‫ «خذني معك‪».‬‬‫ «ماذا دهاك؟»‬‫ِّ‬
‫وسدد‪ ،‬بالملعقة التي في يده‪ ،‬ضربة محكمة إلى وجنته‪ .‬تراجع االبن‬
‫قال األب‬
‫برأسه إلى الخلف‪ .‬ورغم اللهيب الذي س َّببته الملعقة في وجنته‪ ،‬لم يستسلم‪.‬‬
‫ «خذني معك‪».‬‬‫مرة أخرى في نفس‬
‫كررها االبن بصوت أكثر ارتفاعً ا وبحزم أشد‪ .‬نالته الملعقة ّ‬
‫َّ‬
‫مرة أخرى في الطعام‪ ،‬فقد كان يحب تناول‬
‫المكان‪ .‬آلمته الضربة‪ّ .‬‬
‫دس األب الملعقة ّ‬
‫الطعام بالملعقة‪.‬‬
‫ً‬
‫صارخا‪:‬‬
‫تحسس االبن وجنته بيده‪،‬‬
‫ّ‬
‫ «خذني معك‪».‬‬‫ضربه أبوه بالملعقة مع ما فيها من الطعام‪ .‬صرخت األم‪:‬‬
‫«ال داعي لذلك‪ .‬لقد وسّ خت طاولة الطعام‪ .‬أليس في إمكانك أن تضربه في مكان آخر؟»‬
‫سال الطعام على وجه االبن‪ .‬كانت الضربة قد سُ ِّددت إلى الجانب اآلخر من وجهه‪.‬‬
‫بدا على األب أنه اكتفى بذلك‪ .‬نهض قائلًا‪:‬‬
‫ «لم يكن ينبغي أن أتناول الطعام مع آدمي مثله‪».‬‬‫لماذا طلب من أبيه مرافقته؟ هل هناك عالقة باالبتسامة الودودة التي تعمر وجه‬
‫األب‪ ،‬ونغمة الصوت البشوش التي يعامل بها األوالد حين ينتهي مفعول سحر الزيارة‬
‫الشهرية الغامضة‪ ،‬ويرجع إلى سباته المعتاد؟ أم َّ‬
‫ألن االبن يشعر بأنّه من خالل‬
‫صحبة أبيه يمكن أن َّ‬
‫يطلع على ما ال ينبغي معرفته؟‬
‫ «لماذا ال يرغب أبي باصطحابي معه؟»‬‫سأل االبن أمه‪.‬‬
‫‪« -‬إلى أين؟»‬

‫مرة في ّ‬
‫كل شهر‪».‬‬
‫ «إلى حيث يذهب ّ‬‫ «ال أعرف عمّ ا تتحدث‪».‬‬‫لم تقل األم ذلك رغبة في الكذب أو بغية التسويف والمماطلة‪ .‬كانت تريد أن‬

‫تفهمه بوضوح أن ثمّة أمو ًرا أكثر أهمية من اهتمامه بمعرفة أحوال أبيه المزاج َّية‪.‬‬

‫‪131‬‬

‫عبد القادر بن علي‬

‫لم يفهم االبن وقتها ّ‬
‫أن أبويه كانا يدركان ما يفعالنه برفضهما الحاسم االستجابة‬
‫لفضوله‪ .‬لقد أوصدا الباب بوجهه‪ ،‬ألنّهما يعتقدان أنه لن يعرف كيف سيتصرف‬
‫إذا أصبح في الخارج‪ .‬بدا له أن أخته‪ ،‬ثريّا‪ ،‬هي األخرى‪ ،‬كانت متورطة في التآمر‪.‬‬
‫لم تهرع لتقديم أ َّية مساعدة له‪ ،‬حين أقدم على طلبه‪ ،‬مع أن التآمر كان يهدف إلى‬
‫منعه من ممارسة حق مشروع من حقوقه‪.‬‬
‫ «لماذا ال تقولين شي ًئا عن رفض أبي اصطحابي معه؟ أنت أكبر مني س ًّنا وهما‬‫يصغيان إليك‪».‬‬
‫ «ولماذا أفعل ذلك؟ ربما لن تجدي زيارتك نفعًا‪».‬‬‫إذن هي تعرف بالتأكيد أين يذهب‪ُّ .‬‬
‫الرغبة في الحديث‪.‬‬
‫كل ما هنالك‪ ،‬ليس لديها َّ‬
‫ «ما تفعله اآلن ال طائل منه‪ .‬محاوالت إكراه هؤالء القوم لن تجدي نفعًا‪».‬‬‫ «لماذا؟»‬‫ً‬
‫جيدا‪ ،‬سيذعنان‬
‫ «ألنّهما لن يسمحا باإلذعان لضغوط األوالد‪ ،‬عليك أن تفهم ذلك‬‫لكن ليس لضغط ابنهما‪ .‬بل قد يفضالن القفز من مكان مرتفع‬
‫لضغوط أي شخص آخر‪ْ ،‬‬
‫على اإلذعان‪».‬‬
‫الرغبة باالنتقام‪ ،‬من وطأة التحريم الحصين‪ ،‬سيطرت عليه بدرجة كبيرة‪ .‬فيما بعد‬
‫سوف يدرك مدى قوّة تلك المشاعر‪ ،‬وسوف يدرك أن تو َّتر مشاعره الذي بلغ أقصى‬
‫مداه‪ ،‬وصولًًا إلى التفكير باالنتقام من ذلك المنع‪ ،‬وكذلك تراكم التو َّترات النفسية‪،‬‬
‫لم تكن بمجملها قوية بما فيه الكفاية‪ ،‬لخرق ذلك التحريم‪.‬‬
‫ «هل تظ ِّنين ح ًقا أنه لن يصطحبني معه ً‬‫أبدا؟»‬
‫تظن‬
‫ «لماذا ال تكون لديه أسباب َّ‬‫مهمة تقف حائلًا دون اصطحابك معه؟ لماذا ُّ‬
‫دائ ًما أن رغباتك هي األكثر أهمية؟»‬
‫يحدثني في األمر‪ ،‬ألن ليس ثمة من يريد أن ِّ‬
‫ «ألنه ال يريد أن ِّ‬‫يحدثني‪».‬‬
‫ «أنت ذكي‪ ،‬أعد النظر في أفكارك‪».‬‬‫ «أريد أن أفهم ما هي َّ‬‫اللذة من وراء ذلك؟ أمّي تعرف‪ ،‬أنت تعرفين‪ ،‬لماذا ال‬
‫يسمح لي بأن أعرف؟»‬
‫قفزت ثريّا من مقعدها لتجلب شرابًا‪ .‬ذهبت إلى المطبخ وتناولت قدحً ا من الرف‪.‬‬
‫ «ما يجعلك تعاند هو شعورك بأن الجميع يعلمون باألمر‪ ،‬فيما عداك أنت‪ ،‬حتى‬‫الناس الذين ال تربطنا بهم صلة ما‪ ،‬من أولئك الذين ربما شاهدوه في ذلك المكان‪،‬‬

‫‪132‬‬

‫زيارة إلى المجزرة‬

‫مرة‪».‬‬
‫الذي يتر ّدد إليه‪ ،‬أو ربما سألوه متى سيجلب ابنه معه ذات ّ‬
‫كأسا من‬
‫لم يكن لديه ردٌّ مناسب‪ .‬كالعادة‪ ،‬غلبته ثريّا بذكائها‪ .‬عادت وهي تحمل ً‬
‫عصير التفاح‪.‬‬
‫تفسيرا مقنعًا‪ ،‬لماذا ال يريد أحد اطالعي على األمر‪ ،‬لماذا‬
‫ «رائع! إذن أعطني‬‫ً‬
‫يتآمر الجميع ضدي؟»‬
‫احمرت أذناه من شدة الغضب‪ .‬شربت أخته شي ًئا من العصير ثم جلست‪.‬‬
‫ «ال أدري‪ ،‬بالتأكيد لدينا الرغبة أن نخبرك‪ ،‬إذ ال أحد يعرف بالضبط لماذا نخفي‬‫األمر عنك‪».‬‬
‫ «لماذا ال تخبريني؟ إذا كان األمر س ِّي ًئا‪ ،‬إلى الحد الذي يمنعك من الحديث عنه‪،‬‬‫فذلك أدعى أن تطلعيني عليه‪».‬‬
‫ «ليس األمر في غاية األهمية‪».‬‬‫وتمرر المشط من خالل شعرها‪.‬‬
‫قالت األخت ذلك وهي تهرب بنظراتها‬
‫ِّ‬
‫ «األمر ليس ذا أهمية كبيرة‪ ،‬ولو أخبرناك به‪ ،‬سيصبح فجأة ذا أهمية كبيرة‪،‬‬‫وبالطبع ال أحد يرغب في ركوب تلك المخاطرة‪ .‬هل فهمت صوت المنطق؟»‬
‫ «كال‪».‬‬‫ «عظيم‪ ،‬هذا هو المطلوب‪».‬‬‫مفرطا في الطول بالمقارنة مع س ّنها‪ .‬في الواقع كان ّ‬
‫ً‬
‫كل ما فيها مفرط‬
‫كان شعرها‬

‫بالمقارنة مع س ِّنها‪ .‬وبحسب رأي ِّ‬
‫مرة‪ ،‬بغرض‬
‫معلمتها التي زارت المنزل‪ ،‬ذات ّ‬
‫إخبارهم ّ‬
‫أن الفتاة مفرطة الذكاء‪ .‬المعلمة كالرا كانت معجبة ًّ‬
‫جدا بثريا‪.‬‬
‫ «حساب‪ ،‬لغة هولندية‪ ،‬تاريخ‪ ،‬أحياء‪ ،‬تربية بدنية‪ ،‬ابنتكم ممتازة‪ ،‬ينبغي أن‬‫تبعثوها إلى مدرسة ج ِّيدة‪».‬‬

‫ّ‬
‫المعلمة المنزل‪.‬‬
‫قال األب بعد أن غادرت‬
‫ «ذلك ما نريده بالتأكيد‪».‬‬‫ «ماذا قلت؟»‬‫سألته زوجته‪.‬‬
‫‪« -‬نرسلها إلى مدرسة ج ِّيدة‪».‬‬

‫ «لقد نسيت منذ زمن حكايات تلك المرأة‪ ،‬هل ترغب بسماع إجابتي‪ ،‬أم انك‬‫تعرفها مسب ًقا؟»‬

‫‪133‬‬

‫عبد القادر بن علي‬

‫ «أظن أنك ّ‬‫تفضلين بقاءها في المنزل على الذهاب إلى المدرسة‪».‬‬

‫ّ‬
‫المتعلمات‬
‫يتزوجها‪ ،‬الفتيات‬
‫ «الفتاة التي تدرس لفترة أطول من الالزم لن تجد من َّ‬‫يتحذلقن في الكالم‪ ،‬يؤجّ لن الزواج‪ ،‬هذا ال يروق لي‪».‬‬
‫ً‬
‫جيدا لذلك الحوار‪ .‬لفت نظره موقف أبيه المضاد لموقف األم‪ .‬كانت‬
‫أصغى االبن‬
‫لكن‬
‫لدى األب أفكار مزدوجة بشأن مستقبل ابنته‪ ،‬فهو يأمل لها مستقبلًا‬
‫زاهرا‪ْ ،‬‬
‫ً‬
‫ضمن حدود معينة‪ ،‬بينما كانت األم تتمنى لها ما هو أفضل بحسب التقاليد‪ ،‬وكلمة‬
‫َّ‬
‫«تقاليد» تكتب بالبنط العريض‪ ،‬بنط كبير ً‬
‫وبالذات‬
‫جدا ال يمكن أن يغفله أحد‪،‬‬
‫وتحولت مع مرور الوقت إلى‬
‫تجرب نمط الحياة العصرية في المغرب‪،‬‬
‫َّ‬
‫أمّه التي لم ِّ‬
‫مولد نووي للتقاليد‪.‬‬
‫تصرح بذلك‪ ،‬فهي لم تتقن‬
‫كانت امرأة قوية بالقول والفعل‪ .‬إذا لم يعجبها شيء فإنها ِّ‬
‫فن المجاملة‪ .‬وكانت تكره البلد الذي تعيش فيه‪ .‬كان ذلك واضحً ا من خالل أحاديثها‬
‫عن العالم الخارجي‪ ،‬وكأنها تتحدث عن قضية فرضت عليها باإلكراه‪ .‬ذلك العالم‬
‫الخارجي هو عدو تقاليدها‪ .‬كانت تدرك ذلك جيدا كما يدرك هو وأخته ذلك‪.‬‬
‫كان شعر أخته المميّز سب ًبا في نيلها اإلطراءات وكلمات اإلعجاب‪ ،‬عندما تذهب إلى‬
‫المارة‪ .‬لم تكن تفعل شي ًئا يزيد من جمال وانسيابية‬
‫الخ َّباز‪ ،‬من قبل بعض الزبائن أو‬
‫َّ‬
‫شعرها‪ ،‬وهي في عمر الصبايا اللواتي يلتصق الجمال بهن‪ ،‬مثل التصاق رائحة الكحول‬
‫تمر على شعرها‪ ،‬مئة مرة‪ ،‬بالمشط الذي حصلت‬
‫بالمدمن‪ّ .‬‬
‫مرة واحدة في األسبوع ُّ‬
‫عليه من أمها‪ .‬وقع شجار حول موضوع التمشيط‪ .‬كانت ثريّا تريد أن تفعل ذلك‬
‫بنفسها‪ .‬فيما بعد‪ ،‬حين بدأ الكالم يطال أخته‪ ،‬بحسب رأي األم‪ ،‬قالت األم‪:‬‬
‫‪« -‬المشط هو أصل البالء‪ ،‬ليتني لم أعطها المشط أبدا‪».‬‬

‫تتصرف‪ ،‬في ذلك الصدد‪ ،‬بشكل جاد‪ .‬ابنتها تعني لها َّ‬
‫كل شيء‪ .‬تقطع‬
‫راحت األم‬
‫ّ‬

‫زيارتها لمعارفها‪ ،‬وتعود مضطربة إلى المنزل‪ ،‬كي تحتضن ابنتها‪ ،‬كأنها كانت طيلة‬
‫يقض مضجعها‪ :‬أين يمكن أن تكون ابنتها اآلن؟‬
‫الوقت قلقة بسؤال ُّ‬
‫«أعلم أ َّنك لست محظوظة مثلهن‪».‬‬
‫صرخت األم‪ّ ،‬‬
‫ألن الفتيات عند اآلخرين‬
‫«لم يعدن صبايا‪ :‬فلت زمامهن‪ ،‬شعورهن قصيرة مثل األوالد‪ ،‬دخول وخروج مستمر‬
‫َّ‬
‫يتحدثن بلغة ال تفهمها أمهاتهن‪ ،‬يشربن طيلة‬
‫من الغرفة وإليها وكأنهن في متجر‪،‬‬
‫الوقت بطريقة الشفط بالقصبات‪».‬‬

‫‪134‬‬

‫زيارة إلى المجزرة‬

‫وأوشكت أن تختنق وهي تقول‪:‬‬
‫ «تخيلوا‪ ،‬واحدة من الفتيات صبغت شعرها باللون األشقر‪».‬‬‫ّ‬
‫حينما سأل الولد أخته فيما لو أنها ترغب بأن يكون شعرها أشقر‪ ،‬أجابت بأنها‬
‫ال تدري‪.‬‬
‫ «أنا ال أ َّتبع التقليعات‪ ،‬من ي َّتبعها يخسر الكثير من قيمته الشخصية‪ ،‬لن يعثر‬‫على قيمته الشخصية دون اتِّباع التقليعات‪ ،‬لعبة غاشمة ال ّ‬
‫بد أن يلعبها المرء‪ ،‬اآلن‬
‫أو فيما بعد‪».‬‬
‫في مثل تلك اللحظات كنت أدرك لماذا تحصل أختي على عالمات دراسية عالية‪،‬‬
‫على النقيض من تلك التي أحصل عليها أنا‪ .‬لغة هولندية‪ ،‬هي‪ :‬ممتاز‪ .‬أنا‪ :‬مقبول‪.‬‬
‫الحساب‪ ،‬هي‪ :‬ممتاز‪ .‬أنا‪ :‬ال بأس‪ .‬الجغرافية‪ ،‬هي‪ :‬ممتاز‪ ،‬أنا‪ :‬ال بأس‪ .‬التربية البدن َّية‪،‬‬
‫هي‪ :‬ممتاز‪ .‬أنا‪ :‬سيىء‪ ...‬وهكذا ُّ‬
‫كل عالماتي الدراسية لم تكن كافية‪ .‬أبي الحظ أن‬
‫لكن األ َّم لم تهتم لذلك‪ .‬علقت‬
‫عالماتي الدراسية أقل من التي تحصل عليها أختي‪َّ ،‬‬
‫على األمر بقولها‪:‬‬
‫‪« -‬األوالد دائ ًما هكذا‪».‬‬

‫مرة كان في حضن أمّه وهي ّ‬
‫تقلب بعض الثياب بينما انفتح موضوع العالمات‬
‫ذات ّ‬
‫الرائعة التي تحصل عليها أخته‪:‬‬
‫ّ‬
‫«معلمتها مسرورة بها‪».‬‬
‫‬‫قال األب‪ ،‬فأجابت األم‪:‬‬
‫ «ال أهم َّية لذلك‪».‬‬‫ «ما الذي تريدينه إذن؟»‬‫للمضي في الدراسة‪».‬‬
‫ «في لحظة ما سينتهي األمر‪ ،‬ليس أمامها فرصة‬‫ِّ‬
‫في مثل تلك اللحظات‪ ،‬كان موقف أبيه يتراوح بين اللين والمسايرة‪ ،‬وبين‬
‫العناد واإلصرار‪.‬‬
‫ «التعليم أمر جيد‪».‬‬‫ «ليس للبنات‪ .‬إنّهن يفقدن لغتهن‪ ،‬يصبغن شعورهن باللون األشقر‪ ،‬ينسين‬‫ً‬
‫جيدا‪».‬‬
‫أمرا‬
‫التقاليد‪ ،‬هل تسمي هذا ً‬
‫ «إذن‪ ،‬ماذا ينبغي لها أن تفعل؟»‬‫‪« -‬يمكن أن نبعثها إلى مدرسة التدبير المنزلي‪».‬‬

‫‪135‬‬

‫عبد القادر بن علي‬

‫لم يدرك االبن َّ‬
‫أن أمه قالت ذلك أل َّنها لم تكن تعلم بوجوده في المكان‪َّ .‬‬
‫تحدثت‬
‫ّ‬
‫التقدم الذي أحرزته عائلة أختها بمزيج من القلق والغيرة والغضب‪،‬‬
‫كذلك عن‬
‫للتصرف دون أن‬
‫وهاجت أكثر حين أظهر زوجها تف ّهما لطموحات ابنته‪ ،‬مما دفعها‬
‫َّ‬
‫تشعر بوجوده معهما‪.‬‬

‫لو كانت تعلم بوجوده فلربّما كانت استخدمت نبرة صوت أكثر نعومة‪ ،‬ألنّها تشعر‬
‫أن دسيستها ال ينبغي أن تصل مسامع ابنها‪ .‬فرغم أنّها ذهبت عمي ًقا في قناعاتها ّ‬
‫ّ‬
‫بأن‬
‫التقاليد العظيمة يمكن أن تنجد ابنتها‪ ،‬إذا سُ َّدت ّ‬
‫كل السبل األخرى بإحكام‪ ،‬فقد‬

‫تصرح بذلك‪ّ ،‬‬
‫بأن الطريقة التي تو ُّد بها بلوغ‬
‫كانت تشعر في ذات الوقت‪ ،‬دون أن‬
‫ِّ‬
‫مرامها ال تخلو من الوحش َّية‪ .‬لم يختلف عندها إن كان قرارها بتصغير حجم ابنتها‬
‫َّ‬
‫اختلت بسبب قهر الظروف التي‬
‫ناج ًما عن دفاع انفعالي أو نتيجة لطبيعة بشرية‬
‫ّ‬
‫تحيط بها‪ ،‬والتي ال تستطيع فهمها أو التعايش معها‪ .‬كل شيء في أمّه غريزي‪ ،‬هكذا‬
‫بدا له األمر‪ .‬وهذا هو سبب نسيانها لوجوده‪ .‬غريزتها سبقتها‪.‬‬
‫أن تخبر الوالد عن خططها الشائنة‪ ،‬كان أهمّ من تفادي وصولها إلى مسامع ابنها‪.‬‬
‫ «دعنا نبعثها إلى مدرسة التدبير المنزلي‪ّ ،‬‬‫تتعلم الطبخ والخياطة وتنظيف‬
‫ّ‬
‫خاصة بالبنات‪ .‬في هذه االثناء سأبذل‬
‫الصحون‪ .‬المدرسة قريبة‪ ،‬وهي مدرسة‬
‫كل جهدي ألحصل لها على عريس مناسب‪ .‬سأتك َّفل بهذا الموضوع‪ .‬تو َّقف عن‬
‫التفو ق في‬
‫اطراءاتك المستمرة عليها‪ .‬تو َّقف عن المديح الذي تمطرها به عن‬
‫ُّ‬
‫نحم‬
‫الدراسة‪ .‬ابذل ما في وسعك وساعدني كي أوجّ ه اهتمامها إلى المنزل‪ .‬دعنا ِ‬
‫ابنتنا‪ .‬ليس لدينا غيرها‪».‬‬
‫َّ‬
‫مال رأس االبن إلى الخلف‪ ،‬من ِّ‬
‫يتمكن من استيعاب‬
‫شدة الذهول لما سمع‪ .‬لم‬
‫تلبسته‪ .‬في تلك اللحظة أدركت‬
‫جد َّية األمر من جراء تلك القوة الشيطان َّية التي‬
‫ّ‬
‫األم وجوده معهم‪.‬‬
‫ «ماذا تفعل هنا؟ يجب أن تذهب إلى الفراش‪ .‬بسرعة‪».‬‬‫ً‬
‫بعيدا وضحكت حين رأت تقاسيم وجهه‪.‬‬
‫دفعته عنها‬
‫ «من حسن الحظ أن ّنا لن نواجه المشكلة نفسها معك‪».‬‬‫قالت‪ ،‬فأشعره ذلك بنوع من الغبطة‪.‬‬
‫من أجل أن يجعله يدافع عن نفسه‪ ،‬دفعه أبوه إلى تع ُّلم لعبة الجودو‪.‬‬

‫‪136‬‬

‫زيارة إلى المجزرة‬

‫ «يقولون ّ‬‫أن لعبة الجودو مناسبة لك‪».‬‬
‫بيد أنّه لم َّ‬
‫يتعلم من الجودو سوى القليل‪ .‬ما إن ينتهي الدرس حتى يذهبوا ليغسلوا‬
‫يتفرسون فيه‪ .‬وبعد االنتهاء من‬
‫أجسامهم‪ .‬وأثناء االستحمام كان يلمحهم كيف‬
‫َّ‬
‫الحمام يوسعونه ضربًا‪ .‬لم يكن يفهم لماذا يعتدون عليه بالضرب‪ .‬ربّما أل َّنه ال يدافع‬
‫عن نفسه؟ وكان بدوره يخشى أن تصبح ضرباتهم أقسى إذا حاول مقاومتهم‪ .‬في‬
‫المنزل لم يجرؤ على إخبار أبيه أنّهم يضربونه في نادي الجودو‪ ،‬ألنّه كان يخاف‬
‫أن يضربه أبوه ً‬
‫أيضا بسبب ضعفه‪.‬‬
‫الحمام الذي يعقب درس الجودو‪ ،‬صرخ بهم وهم يضربونه‪:‬‬
‫مرة‪ ،‬بعد انتهاء‬
‫َّ‬
‫ذات َّ‬
‫ «لماذا تضربونني؟»‬‫أجابه أحد الصبية‪:‬‬
‫ «ألنك مغربي فظيع الغباء‪ ،‬وليس لديك قلفة فوق حشفة قضيبك‪».‬‬‫إذن‪ ،‬لو كانت لديه قلفة فوق الحشفة لما ضربوه‪ .‬لم يكن يعرف ّ‬
‫أن امتالك‬
‫قضيب غير مختون ينتج هذه الفروق‪ .‬غضب من والديه ومن دينه‪ ،‬إذ أُجبر‬
‫على الختان‪.‬‬
‫ «كل تلك المصائب بسبب قطعة اللحم‪».‬‬‫تعرض له أحد بالضرب‪ .‬بالعكس‪ .‬في المغرب كانوا‬
‫لو كان يعيش في المغرب لما ّ‬
‫سيضربون من ال يمتلك قلفة‪ .‬وفيما لو وقعت حرب بين المسلمين وغيرهم‪ ،‬ربما‬
‫ألصبحت القلفة البلهاء مبر ًرا كاف ًيا لقتل شخص ما‪ .‬وشعر باالشمئزاز‪ .‬تمامًا مثلما‬
‫يشمئز من طبخة السبانخ مع عجين الخردل‪ ،‬التي تعتبرها أخته أفضل وجباتها‪.‬‬
‫ُّ‬
‫من األفضل لو كانت أخته هي التي تذهب لممارسة ألعاب الجودو‪ .‬على األقل لن‬
‫يفعلوا لها شي ًئا‪.‬‬
‫ «ما األمر؟»‬‫سألته أخته‪.‬‬

‫أحس أنه يمكن أن يصارحها‪ ،‬رغم صعوبة االعتراف عندما ّ‬
‫بالتعرض‬
‫يتعلق األمر‬
‫ّ‬
‫ّ‬

‫للضرب بعد دروس الجودو‪.‬‬
‫ «إنهم يضربونني بعد درس الجودو‪».‬‬‫‪« -‬لماذا؟»‬

‫‪137‬‬

‫عبد القادر بن علي‬

‫ّ‬
‫«ألن قطعة من اللحم تنقصني‪».‬‬
‫‬‫ «الزيادة والنقصان موضوع نسبي‪».‬‬‫ّ‬
‫قالت أخته بتزمّت وأثلجت كلماتها صدره‪ .‬فقد بدت وكانها تعرف عمّ ا تتحدث‪.‬‬
‫كان عليه أن يصغي إليها‪ :‬إنها الشخص الوحيد الذي يمكن أن يحكي لها همّ ه‪.‬‬
‫ «من قال ّأنك قليل اللحم؟»‬‫ّ‬
‫وكأن‬
‫في الغرفة األخرى انشغل الوالد بإصالح راديو‪ .‬كان منك ًبا على عمله بصمت‪،‬‬
‫تلك الطريقة هي التي تسمح للتناغم الدقيق بين أصابعه وروحه‪.‬‬
‫ «الشباب الذين يتابعون الدروس معي يقولون ذلك‪».‬‬‫ «الجودو لعبة قديمة جدا‪».‬‬‫قالت أخته‪:‬‬
‫ّ‬
‫ «من المؤسف أنها تستقطب هذا العدد الغفير من المتابعين‪».‬‬‫ «لقد الحظت ذلك‪».‬‬‫قال‪:‬‬

‫ «وأين هو الموضع الذي ّ‬‫يقل فيه اللحم؟»‬
‫ّ‬
‫وكأن أحدا ما يدغدغها‪.‬‬
‫أشار الى األسفل‪ ،‬فانفجرت أخته بالضحك‪،‬‬

‫ذكرا! لن أخبرك عن معضالتنا‬
‫ «هذه أول ّ‬‫مرة أسمع فيها ما هو الضرر في أن تكون ً‬
‫تمر بنا‪ .‬دعنا ال نتحدث في هذا االمر‪ :‬دع هذا الباب‬
‫نحن اإلناث‪ ،‬وعن اإلشكاالت التي ّ‬
‫من المعرفة مغل ًقا عليك حتى الموت‪ ،‬كمثل قلعة ال تستوجب الدخول إليها ً‬
‫أبدا‪ ،‬قلعة‬
‫ّ‬
‫ومقززة‪ .‬وال سيما للفتيات‬
‫ذات إطاللة رائعة على الروابي المحيطة‪ ،‬ولك ّنها باردة‬
‫من جلدتنا‪ّ ،‬‬
‫بكل قيودها وتطلعاتها البعيدة عن الواقع‪ .‬بالنسبة لهن تشكل القلعة‬
‫اختبا ًرا حقيق ًيا‪ ،‬عندما يغادرنها‪ ،‬فعندها ال يمكن لهنّ أن ينسين وجودها حتى بعد‬
‫مرور السنين الطويلة‪ّ ،‬‬
‫وأن عليهنّ العودة ذات يوم‪».‬‬
‫لم يفهم تمامًا ما ترمي إليه أخته‪ .‬لم يفهم أنّها اختصرت له مستقبلهما معًا‪ .‬ابتسمت‬
‫واحتضنته قبل أن ينفجر بالبكاء‪.‬‬
‫ «ستصبح كل هذه األشياء ذكريات‪ .‬أنت ذكر‪ .‬قطعة لحم أقل أو أكثر‪ .‬في نهاية‬‫المطاف كل شيء يتحوّل إلى ما هو ّ‬
‫ضده‪ .‬الفتيان يحصلون على فرصة ثانية‪ .‬ربّما‬
‫المرة القادمة أن ّ‬
‫تقدم لهم مفاجأة إذا أرادوا أن يضربوك من جديد‪».‬‬
‫عليك في ّ‬
‫علي أن أفعل؟»‬
‫‪« -‬ماذا ّ‬

‫‪138‬‬

‫زيارة إلى المجزرة‬

‫ «ليس أمامك سوى أن تعيد الصفعة‪ .‬أن تضرب بأعنف ما يمكن‪ .‬بقبضتك‪».‬‬‫وأرته كيف يك ّور قبضته‪.‬‬
‫‪« -‬لن أجرؤ‪».‬‬

‫ّ‬
‫ «ستجرؤ‪ .‬وهل تعرف لماذا ستجرؤ؟ ألنك‬‫ستفكر بي‪ .‬ستراني أمامك‪.‬‬
‫وستراني أهمس لك كيف يجب أن تضرب‪ .‬هكذا مباشرة‪ .‬هذه ليست جودو‪ .‬هذه‬
‫مالكمة‪ .‬فهمت؟»‬
‫أومأ باإليجاب‪ .‬سيفعل ذلك‪ .‬تعانقا وقبل أن يعرف ما الخبر نسي كل شيء‪.‬‬
‫نسي أنّه يتابع درس جودو‪ّ ،‬أنه يضرب أو ال يضرب‪ ،‬أن يسمح له أباه بمرافقته‬

‫إلى مكان غامض تبيّن الح ًقا أنّه مجزرة‪ .‬نسي كل شيء وتم ّنى أن ال تكبر أخته‬
‫ً‬
‫أبدا‪ .‬وعندما ذهب مجددًا إلى دروس الجودو وبدأ األوالد يضربونه‪ ،‬ظهرت أخته‬
‫أمامه فانهال باللكمات‪.‬‬
‫قصة غير منشورة‪.‬‬
‫ترجمتها عن الهولندية‪ :‬جماعة زهرة الصبار‬

‫‪139‬‬

‫عبد اهلل الطايع‬
‫قصة قصيرة‬
‫َّ‬

‫الرجل الجريح‬
‫َّ‬

‫حي السالم‬
‫ك َّنا تناولنا إفطار رمضان منذ قرابة الساعتين‪ .‬كان الوقت ليلًا‪ ،‬وكان ُّ‬
‫أن َّ‬
‫هادئًا على غير عادته‪ .‬كما لو َّ‬
‫الشعبي من مدينة سال انتقلوا إلى‬
‫الحي‬
‫سكان هذا‬
‫ِّ‬
‫ِّ‬

‫َّ‬
‫الضفة األخرى من نهر بورقراق‪ ،‬غير بعيد عن شاطئ مدينة الرباط‪ ،‬عدا عائلتي‪ .‬لم‬
‫يعد هناك أحد في الجوار‪ .‬كان لدينا انطباع بأن شي ًئا استثنائ ًيا سيحدث بين لحظة‬

‫وأخرى‪ ،‬فيقلب البلد‪ ،‬واألرض ومن بقي هنا‪ .‬عاصفة تحمل األمل والمطر وسنة‬
‫خير‪ ...‬أو القيامة‪ :‬النهاية الفورية‪.‬‬
‫اركة‪ُّ ،‬‬
‫نوم عميق‪.‬‬
‫كانت أ َ ِّمي‪ ،‬مْ َب ْ‬
‫تغط في ٍ‬
‫ً‬
‫ولكن على الرغم من تعب الصيام‪ ،‬فقد كانت تحرص‬
‫منهكا لها‪.‬‬
‫شهرا‬
‫كان رمضان‬
‫ْ‬
‫ً‬

‫على أن ُت َّ‬
‫«المسمن» الشهيرة‪ ،‬وحساء «الحريرة»‬
‫عد بمفردها ويوم ًيا الحلويات وفطائر‬
‫َّ‬
‫كثير من الطماطم وعصير َّ‬
‫ً‬
‫حامضا ًّ‬
‫الليمون‪.‬‬
‫جدا مع‬
‫بالطبع‪ ،‬الذي كانت دائ ًما تح ُّبه‬
‫ٍ‬
‫ً‬
‫كانت أخواتي في ما مضى يساعدنها طواعية على جعل كل يوم من هذا الشهر المبارك‬
‫احتفالًا روح ًيا‪ ،‬وأيضا فرصة للتنعم باألكل‪ ،‬احتفالًا ال ينتهي‪ .‬أ َّما اليوم فالمنزل فارغ‪.‬‬
‫ثالثة طوابق فارغة من َّ‬
‫ً‬
‫بعيدا‪ ،‬إلى مدينة‬
‫مكان ما‪،‬‬
‫سكانها‪ .‬لقد ذهب الجميع إلى‬
‫ٍ‬
‫أتعرف إليهم ولن أقبلهم ً‬
‫أبدا في الحقيقة‪.‬‬
‫أخرى‪ ،‬إلى ٍ‬
‫بلد آخر‪ ،‬مع غرباء‪ ،‬أناس لن َّ‬
‫لم يكن في المنزل سوى أ ِّمي وأخي األصغر‪ ،‬مصطفى‪ ،‬الذي ال نراه في معظم األحيان‪،‬‬
‫وأنا‪ .‬أصبحت مباركة في أغلب األحيان تخاف من البقاء وحيدة‪ ،‬كانت تردِّد من حين‬
‫سم بطيء ومؤلم‪ .‬وهذا ما كان يجعلني حزي ًنا‪ ،‬حزي ًنا ًّ‬
‫جدا‪ .‬لم أكن‬
‫آلخر أن العزلة ٌّ‬
‫أستطيع أن أتقاسم معها معاناتها بالكامل‪ .‬في المقابل‪ ،‬كانت تنتابني رغبة في البكاء‬
‫َّ‬
‫كلما سمعتها تتحدث بتلك الطريقة‪ .‬كانت ترجوني‪ ،‬كل يوم‪ ،‬أال أتأخر في المدينة بعد‬

‫باكرا قبل انسدال ِّ‬
‫الليل‪ ،‬وأن أركب‬
‫االنتهاء من دروسي في جامعة الرباط‪ ،‬وأن أعود ً‬

‫‪140‬‬

‫الرجل الجريح‬
‫َّ‬

‫الباص بسرعة وأعود ألمأل الفراغ‪ ،‬أكون الى جانبها‪ ،‬أشاركها أمور الحياة اليومية‪،‬‬
‫ِّ‬
‫وأسليها وأدفئها‪ ،‬أعيد تشكيل عائلتنا قبل حلول الظالم‪.‬‬
‫وأبهجها بحضوري‪،‬‬
‫في الليل‪ ،‬حين يحين وقت االنفصال من جديد‪ ،‬لم تكن تريد أن أنسحب إلى‬
‫غرفتي‪ ،‬كانت تريد أن َّ‬
‫أتحرك ح َّتى تنام‪ .‬النوم هو الموت‪.‬‬
‫أظل إلى جوارها‪ ،‬وأال‬
‫َّ‬
‫ومنذ الموت المفاجئ ألبي قبل عام‪ ،‬أصيبت بنوبات من الخوف والهلع‪ .‬ولذا كانت‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫يتصدر جهاز التلفاز‪ .‬هي التي كانت تقول إ َّنها‬
‫تتعلق بي‪ .‬تنام في الصالون حيث‬
‫تحب هذه اآللة‪ ،‬انتهى بها األمر إلى أن تجد فيها رفي ًقا أل َّيامها‪ ،‬آلة تصدر أصواتًا‬
‫ال‬
‫ُّ‬
‫وتطمئنها‪ ،‬قليلًا‪ ،‬وليس دائ ًما‪.‬‬
‫منذ فترة قريبة‪ ،‬وبفضل الصحن الالقط‪ ،‬الذي أصبح ثمنه في متناول معظم األسر‪،‬‬
‫همني بشكل خاص‪ .‬كنت أشاهد‪ ،‬حين‬
‫كان باإلمكان التقاط القنوات الفرنسية التي ُت ُّ‬

‫طالب‬
‫شخص مهمٌ ‪،‬‬
‫أستطيع ذلك‪ ،‬قناة «آرتي» وفي قرارة رأسي‪ ،‬كان لديَّ انطباع بأنِّي‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫يهتم بأشيا َء يعتبرها اآلخرون‪ ،‬من حولي‪َّ ،‬‬
‫ٌ‬
‫مملة وصعبة‪ .‬كنت‬
‫مثقف متاب ٌع للحدث ُّ‬
‫فخو ًرا‪ .‬كنت أشعر بذلك بيني وبين نفسي‪.‬‬
‫ُ‬
‫كبيرا من أطباق‬
‫التهمت قس ًما‬
‫ذلك هو الدور الذي كنت ألعبه ذلك المساء‪ ،‬بعد أن‬
‫ً‬
‫رمضان الشه َّية التي َّ‬
‫أعدتها أ ِّمي‪ .‬فتحت التلفاز‪ .‬كانت قناة «آرتي» تعرض فيل ًما‪.‬‬
‫فيل ًما بدأ قبل بعض الوقت‪ .‬كان الممثل الفرنسي جان‪-‬هوغ أنغالند يبكي بدمع َه ُتون‪،‬‬

‫وقد سجن نفسه في مراحيض َّ‬
‫ً‬
‫منبوذا هو‬
‫محطة قطار‪ .‬كان يبدو أ َّنه يشعر بنفسه‬
‫ضد شيء ما‪ ،‬العزلة ر َّبما‪ .‬على الفور َّ‬
‫تأث ُ‬
‫اآلخر‪ ...‬يكافح َّ‬
‫رت بالممثل وبالشخصية‬
‫ُ‬
‫نجحت في غضون دقيقة واحدة فقط‬
‫التي كان يمثلها‪ .‬وبفضل معلوماتي عن السينما‪،‬‬
‫في التعرف إلى الفيلم‪ ،‬الذي لم أره ً‬
‫أبدا من قبل‪ .‬كان فيلم «الرجل الجريح» للمخرج‬
‫الفرنسي باتريس شيرو‪ .‬وهو فيلم ظهر سنة ‪ .1984‬فيلم غدا مرجعًا‪ .‬فيلم ممنوع‪.‬‬
‫كانت أ ِّمي ُّ‬
‫تغط في نوم عميق‪ .‬والتلفاز يعرض هذا الفيلم‪ ،‬دون أن يستطيع أيٌ‬

‫ُّ‬
‫التدخل إلعطاء درس في األخالق الدينية لهذا‬
‫كان في المغرب فعل شي ٍء إليقافه‪ ،‬أو‬
‫يحب‬
‫البطل الصغير الخارج عن القواعد وذي الشعر الطويل‪ ،‬بعض الشيء‪ ،‬والذي‬
‫ُّ‬
‫الرجال‪ .‬كان يحب رجلًا‪.‬‬
‫ً‬
‫مستعدا لمشاهدة الفيلم حتى النهاية‪ .‬مشاهدته‬
‫كنت في مأزق‪ ،‬في رغبة عارمة‪.‬‬
‫بخوف‪ ،‬والبقاء متح ِّف ًزا‪ .‬كان يمكن أن تستيقظ أ ِّمي‪ ،‬ال َّنائمة خلفي‪ ،‬في أ َّية لحظة‬
‫سري الوحيد‪ ،‬نصفي اآلخر‪،‬‬
‫سري‪ِّ ،‬‬
‫وتفاجئني بالجرم المشهود‪ .‬ستعرف حينها ِّ‬

‫‪141‬‬

‫عبد اهلل الطايع‬

‫ً‬
‫مشكلة‪ .‬وستحصل الفضيحة‪ .‬سأشعر بالعار‪ ،‬ولن أعرف‬
‫موضوع عشقي‪ .‬ستثير‬
‫ماذا أفعل وال بما سأجيبها‪.‬‬
‫ً‬
‫كثيرا في إفطار رمضان وأجد صعوبة في الهضم‪.‬‬
‫بطني يؤلمني‪ .‬كنت قد أكلت‬
‫ً‬
‫كنت مته ِّيجً ا من الرغبة التي تجتاح الفيلم‪ ،‬والتي تسكن جان‪-‬هوغ أنغالد والممثلين‬
‫اآلخرين‪ .‬لم يكونوا يعيشون إال ضمن هذه األشياء وعبرها‪ :‬الجنس والحب ومخاطرهما‪.‬‬
‫يشعر الواحد بانجذاب نحو اآلخر‪ ،‬يغازله‪ ،‬يالطفه‪ ،‬يشتريه‪ ،‬يلعب معه‪ ،‬يغتصبه‪،‬‬
‫يرميه‪ ،‬ويذبحه شي ًئا فشي ًئا‪ .‬كنت مسحو ًرا‪ ،‬ومبهو ًرا بما كنت أراه‪ .‬وأردت أنا ً‬
‫أيضا‬
‫ً‬
‫واحدا منهم‪ .‬أريد أن أكون خارجً ا عن القانون‪.‬‬
‫أن أفعل مثل هؤالء األشخاص‪ ،‬وأكون‬
‫ً‬
‫متوح ًشا‪ .‬أداعب جسمي‪،‬‬
‫وحيدا أو مع آخر‪،‬‬
‫أحب مثلما يح ُّبون‪،‬‬
‫كنت أريد أن‬
‫ِّ‬
‫َّ‬
‫ألحسه‪ُّ ،‬‬
‫أعضه‪ ،‬أذهب نحو األقوى وأمنحه نفسي‪.‬‬
‫َّ‬
‫ً‬
‫خائفا‬
‫يتصلب‪ .‬وال أعرف ما أفعله ألني كنت على الدوام‬
‫كان بطني ينتفخ‪ .‬وقضيبي‬
‫رأسا على عقب‪،‬‬
‫قوة الرغبة التي تخرج من التلفاز باتجاهي‪ ،‬لتقلبني ً‬
‫على الرغم من َّ‬
‫وتذهب بي بعدها إلى تخوم الجنون‪.‬‬
‫ً‬
‫مرة أو‬
‫شخيرا منتظ ًما‪ ،‬قويًا حي ًنا‬
‫أ ِّمي تَ ْشخِ ر اآلن‪،‬‬
‫ً‬
‫وضعيفا حي ًنا آخر‪ .‬لك َّنه تو َّقف َّ‬
‫عندئذ غ َّيرت القناة فو ًرا‪ .‬ولم أستطع منع نفسي من تفسير هذا التو ُّقف بأ َّنه‬
‫مرتين‪.‬‬
‫ٍ‬
‫َّ‬
‫عالمة على عودتها إلى الوعي‪ ،‬وأنا أشاهد فيل ًما ممنوعً ا‪ .‬هدأ روعي قليلًا بعد دقيقة‬
‫من االنتظار خلتها ال تنتهي‪ ،‬كنت ألتفت خاللها نحو أمي َّ‬
‫ألتأكد من َّ‬
‫أن عينيها ال تزاالن‬
‫مغمضتين‪ ،‬وأ َّنها ال تزال بعيدة ع ِّني وعن ُص َوري‪ ،‬وعدت إلى «الرجل الجريح» وإلى‬
‫قصته‪ .‬وعلى الفور عدت من جديد إلى رغبتي الجارفة وخوفي األول‪.‬‬
‫َّ‬
‫أظن‪.‬‬
‫كان جان–هوغ أنغالد عاش ًقا لرجل مديد القامة وجميل وأسمر على ما ُّ‬
‫اسا‬
‫يشبه قليلًا الممثل جيرارد ديبارديو في بداية الثمانينيات‪ .‬كان رجلًا فحلًا‬
‫وحس ً‬
‫َّ‬
‫وقاس ًيا وعديم الشفقة‪ً ،‬‬
‫قوادًا‪.‬‬
‫ملكا‪ ،‬ديكتاتو ًرا‪َّ ...‬‬
‫وقع أنغالد في غرامه حال ْ‬
‫ً‬
‫فصاعدا‪ ،‬حول هذا‬
‫أن رآه‪ .‬سيتمحور العالم‪ ،‬من اآلن‬
‫الرجل الذي أنساه كل الرجال اآلخرين‪ .‬ولن يكون أحد بمثل أهم َّيته‪ .‬منذ البداية‬
‫هجر كل شيء كي يتبعه‪ ،‬ترك حياته السابقة وعائلته‪ .‬ووجد نفسه في الشارع‪،‬‬
‫َّ‬
‫المحطات‪ ،‬في المرائب‪ ،‬يتبعه ويطارده ويحاول بشكل أخرق أن يغويه‪ .‬أن يكون‬
‫في‬
‫معه للحظة‪ ،‬مع جسده‪ .‬وموضع عشقه‪ .‬بال جدوى‪ .‬أنغالد يعيش الوجد المطلق‪،‬‬
‫مبرحا ومأساويًا‪.‬‬
‫الوجد الذي ال يمكنه سوى أن يكون ِّ‬

‫‪142‬‬

‫الرجل الجريح‬
‫َّ‬

‫فيلم باتريس شيرو‪ ،‬كما اكتسحني بطريقة صاخبة وعنيفة في ذلك المساء وكما‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫مفرطا في تصاعد حدة المشاعر الغرامية‬
‫ظل‪ ،‬منذ تلك الفترة‪ ،‬في ذاكرتي‪ ،‬كان‬
‫ً‬
‫ومفرطا في الهيمنة التي يمارسها الجنس على ِّ‬
‫كل األجساد‪ .‬في هذا‬
‫التي يظهرها‪،‬‬

‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫وتهتك‬
‫وخالعة‬
‫ودموع‬
‫ومتاجرات من كل نوع‬
‫ومطاردات‬
‫وشجارات‬
‫صفعات‬
‫الفيلم‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫مضرج بالدم‪،‬‬
‫وموت‪ .‬إ َّنه جري دون توقف لفتى‬
‫ووساوس‬
‫قذرة‬
‫ومني وأشيا ُء‬
‫ود ٌم‬
‫ُ‬
‫َّ‬
‫ٌّ‬
‫محكوم عليه مسب ًقا‪ ،‬نحو الجريمة العاطفية‪.‬‬
‫ٍ‬

‫ِّ‬
‫للتخلي عن ِّ‬
‫ً‬
‫كل شيء‬
‫مستعدا‬
‫نسيت اسمه‪ .‬كنت معه‪ .‬مح ًّبا ومحرومًا مثله‪.‬‬
‫ً‬
‫خائفا‬
‫من أجل حلم كبير‪ ،‬رجل قوي‪ ،‬من أجل شعور نادر‪ ،‬كائن استثنائي‪ .‬وكنت‬

‫باستمرار‪ .‬في بحث يائس عن موضوع الرغبة الوحيد‪ ،‬الذي اختاره القلب‪ .‬الذي‬
‫يطلق عليه األميركيون «النصف اآلخر» ‪.The One‬‬
‫َّ‬
‫شخص وحيد وال أحد غيره‪ .‬رجل أكبر س ًّنا م ِّني كي أتعلم منه‪ ،‬أعيد معه إحياء‬
‫ماض ما‪ ،‬عالقة ال يعترف بها أحد‪ .‬فقيه‪ ،‬معلم‪ ،‬بائع خبز‪ ،‬رجل مؤمن يؤدي صلواته‬
‫ٍ‬
‫الخمس كل يوم‪ ،‬شخص ملهم‪ ،‬قريب‪ ،‬خال أو عم أو ابن عم‪...‬‬

‫كان الفيلم يجري أمام ناظري وهو يطبع في عيني ورأسي قوته ويأسه وديانته‪.‬‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫ومريدا هذه الطريقة في الحياة‬
‫أصبحت تابعًا ومتع ِّودًا‬
‫ومن دون أن أعرف كنت قد‬
‫والرؤية والتيه وتدافع األجساد واالنغماس في الحياة‪ ،‬قبل أن أصبح مجنونًا‪ ،‬أكثر‬
‫َّ‬
‫استبدت به شجاعة‬
‫يمس جسدي الهزيل الذي‬
‫جنونًا‪ .‬كان‬
‫َّ‬
‫المحرم هناك أمامي‪ُّ ،‬‬
‫المحرم أيضا ورائي‪.‬‬
‫مفاجئة‪ .‬كان‬
‫َّ‬

‫كان قضيبي ينتصب أكثر فأكثر‪ ،‬وقلبي يزداد ظلمة‪ .‬وأصبحت عيناي حمراوين‪.‬‬
‫ً‬
‫سعيدا وحزي ًنا‪ .‬مته ِّيجً ا ومتج ِّم ًدا كما لو اخترقني تيار هوائي قادم من الشمال‪،‬‬
‫كنت‬
‫الص َور‪ ،‬وأشركها أكثر في هذا‬
‫من طنجة‪ .‬وللحظة أردت أن أوقظ أ ِّمي وأريها هذه ُّ‬
‫َّ‬
‫المهذب بل يذهله‪ .‬أردت الذهاب نحوها‪ ،‬ألحتمي بها‪ ،‬ألضع‬
‫الفيلم الذي يؤثر في ابنها‬
‫وأحس بتنفسها في ظهري وعنقي‪ ،‬وأشم‬
‫نفسي في حِ ضنها‪ ،‬وأضع يدها على بطني‪،‬‬
‫َّ‬
‫رائحتها بأنفي وجلدي‪ .‬وأعود إلى األصول‪ ،‬إلى الباب األول الذي أطللت منه على‬
‫العالم‪ ،‬على الحياة‪ ،‬على الضوء‪ .‬وهناك في هذا المكان الذي بدأ فيه ُّ‬
‫كل شيء‪ ،‬هذه‬
‫العتبة األصل َّية‪ ،‬سأحفر مكانًا‪ ،‬كرس ًّيا‪ ،‬ثق ًبا‪ ،‬وأبكي وأنا أواصل مشاهدة هذا الرجل‬
‫الحب‪ ،‬وأبكي‪ .‬أبكيه‪ ،‬وأرافقه في‬
‫الجريح‪ ،‬هذا الفتى‪ ،‬هذا األخ الذي أربكه بريق‬
‫ِّ‬
‫برفق‪ ،‬ألحسهما ببطء‪ ،‬الواحدة بعد األخرى‪ ،‬ثم أشرب‬
‫بكائه‪ ،‬وأتناول عينيه في فمي‬
‫ٍ‬

‫‪143‬‬

‫عبد اهلل الطايع‬

‫َّ‬
‫الخدين وعلى الجلد‪.‬‬
‫الماء المالح قليلًا الذي يخرج منهما‪ ،‬الماء الذي يسيل على‬
‫كنت أتماهى‪ ،‬وأحلم‪ ،‬وأتخ َّيل‪ .‬لم أكن أفكر‪ .‬لم أعد أفكر‪ .‬كنت أتألم‪ :‬تؤلمني عيناي‬
‫وساقاي وركبتاي وقضيبي‪.‬‬
‫عدت إلى نفسي‪ .‬كان الرجل الجريح ما يزال في درب صليب َّ‬
‫العشاق‪ .‬كان قدر‬
‫هذا البطل يكتمل هنا‪ ،‬في منزلنا‪ ،‬في بيت من دون أب‪ ،‬في صالون بيتنا شبه الفارغ‪،‬‬
‫في حميميتنا وفي صمتنا وعتمتنا‪.‬‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫اكتشفت‪ ،‬وأنا أمام فيلم باتريس شيرو ألول‬
‫مثقفا‪.‬‬
‫شخصا‬
‫كنت أعتبر نفسي‬
‫ً‬
‫كنت ال أزال عاش ًقا ساذجً ا للسينما يتلقى األفالم‪َّ ،‬‬
‫مرة‪ ،‬أنِّي ُ‬
‫كل األفالم‪ ،‬بنفس الطريقة‬
‫َّ‬
‫ترسخت في‬
‫السابقة‪ .‬في السابق‪ ،‬أي في نهاية طفولتي التي برمجها اآلخرون‪ ،‬عندما َّ‬
‫أعماقي إلى األبد ديانة اإلفالم الهندية وأفالم الكاراتيه الصينية‪ ،‬كنت أُعيد اكتشاف‬
‫الصور في القاعات المظلمة والشعبية‪ ،‬وسط المومسات واألوالد‬
‫أعب ُّ‬
‫نفسي‪ .‬كنت ُّ‬
‫تحررني من ضغوطات بلدي وتربطني بفنٍّ أصبح بالنسبة إلي‪ ،‬شي ًئا‬
‫الس ِّيئين‪ .‬كانت ِّ‬

‫فشي ًئا‪ ،‬منطق حياة‪ ،‬يدعوني لرؤية األشياء البعيدة والعليا‪ .‬وللخروج وتجاوز العالم‪،‬‬
‫ألرى نفسي عاريًا وأنزل من جديد ألقاتل‪.‬‬
‫ثائرا‪ ،‬قبيل ليلة القدر بعدة أيام‪.‬‬
‫كنت في َّ‬
‫لجة المعركة‪ .‬كنت ً‬
‫ً‬
‫أي‬
‫تو َّقفت موسيقى أ ِّمي‬
‫أي صفير وال ُّ‬
‫أي صوت يخرج من فمها‪ ،‬وال ُّ‬
‫فجأة‪ .‬لم يعد ُّ‬
‫تنفس‪ .‬هل انقطع ُّ‬
‫أي ُّ‬
‫تنفسها؟ هل ماتت‪ ،‬دون خوف‪ ،‬دون قلق‪ ،‬ورحلت‬
‫أزيز‪ ،‬وال ُّ‬

‫لتلتحق بأبي؟ هل استيقظت؟ هل تشاهد اآلن «الرجل الجريح» مثلي؟ هل تفهم‬
‫ً‬
‫دفعة‬
‫شي ًئا من هذه الصور الغريبة‪ ،‬اآلتية من عالم آخر ومن الجحيم؟ هل ستنهض‪،‬‬
‫ً‬
‫واحدة‪ ،‬وتصرخ‪ ،‬تصرخ في وجهي كما تفعل في األيام الصعبة‪ ،‬وتجذبني من َش َعري‪،‬‬
‫تعاقبني وتقرصني وتلعنني؟ أم أ َّنها س َتخصيني على الفور؟‬
‫ُ‬
‫استدرت نحوها وفي قلبي فوضى عارمة‪ .‬كانت عيناها مفتوحتين‪ ،‬ولك َّنها ِّ‬
‫تحدق‬
‫ُ‬
‫اطمأننت بعض‬
‫يخصها وحدها‪.‬‬
‫إلى السقف‪ .‬كانت تحلم‪ .‬وما تزال تتابع ُص َور حلم‬
‫ُّ‬
‫الشيء‪ ،‬وغ َّيرت القناة وسألتها بصوت خافت يفيض احترامًا إن كانت بحاجةِ شيء‬
‫ُعدة منذ فترة طويلة‪ ،‬وهي ُّ‬
‫ما‪ .‬كانت إجابتها فورية كما لو أ َّنها م َّ ّ‬
‫تغط في النوم‪« .‬كأس‬
‫ماء يا حبيبي» هرعت إلى المطبخ وأحضرت لها كأس ماء‪ .‬كانت عطشى ًّ‬
‫جدا‪ .‬كانت‬
‫ْ‬
‫«كأسا أخرى‪ ،‬يا ولدي العزيز‪،‬‬
‫كأسا ثانية‪.‬‬
‫عائدة من رحلة طويلة‪.‬‬
‫ً‬
‫طلبت م ِّني ً‬
‫وإال سأموت‪ ...‬اهلل يــ‪ .»..‬لم تكن في حاجة إلى أن ترجوني طويلًا‪ .‬عدت مهرولًا‬

‫‪144‬‬

‫الرجل الجريح‬
‫َّ‬

‫ٌ‬
‫مكررة‬
‫سعيد بالدعاء الذي‬
‫إلى المطبخ‪ ،‬وأنا‬
‫ستخصني به‪ ،‬مثلما تفعل دائ ًما‪ ،‬أدعية َّ‬
‫ُّ‬
‫تتحدث عن الفردوس كشيء أكيد‪ ،‬وليس كخيال‪ً ،‬‬
‫أبدا‪.‬‬
‫ولكن‪ ،‬قبل أن تغلق‬
‫بعد أن روت مْ َباركة عطشها‪ ،‬عادت إلى نومها‪ ،‬وإلى أحالمها‪.‬‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫في بلبلة إضافية‪« :‬شاهد‪ ،‬يا‬
‫عينيها من جديد‪ ،‬منحتني هذه ال َب َركة التي‬
‫أثارت َّ‬
‫بني‪ ،‬شاهد التلفاز كما تشاء‪ ...‬أنت ال ُتضايقني‪ ...‬شاه ِْد ما تشاء‪”...‬‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫وانتظرت عودة شخير أ ِّمي كي ألتحق بـ«الرجل الجريح»‬
‫خفضت صوت التلفاز‬
‫الحب من جانب واحد‪،‬‬
‫خائرا‪ ،‬أتعبه‬
‫وبطله المكلوم وأعثر من جديد عليهما‪ .‬كان‬
‫ً‬
‫ُّ‬
‫واإلهانات‪ ،‬متع ًبا من التجوال لك َّنه كان دومًا عاش ًقا مجنونًا‪ .‬وكاد الطريق نحو‬
‫الجريمة‪ ،‬االمتالك األول واألخير للجسد المحبوب‪ ،‬أن يصل تقريبا إلى نهايته‪ .‬وحده‬
‫ُ‬
‫قصة هذا الفتى المأساوية وح َّبه األسمى‪،‬‬
‫الموت والقتل باستطاعتهما أن يمنحا َّ‬
‫معنى وهدفًا وب ً‬
‫ِنية‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫كان عاريًا قرب الرجل الذي يحب‪ ،‬منهمكا في خنقه بيديه‪ ،‬يخنقه وهو يمارس‬
‫ً‬
‫ً‬
‫وجلدا ودمًا‬
‫جسدا‪ ،‬قل ًبا‪ ،‬وعقلًا‪،‬‬
‫الجنس معه‪ .‬هكذا كان يستسلم له بشكل كامل‪:‬‬
‫ون َف ًسا‪ .‬كان يمنح حياته من خالل أخذ حياة َم ْن رفض ح َّتى النهاية أن يتشارك معه‬
‫في نفس العناق ونفس ديانة األحاسيس‪.‬‬
‫كان األمر مأساويًا‪.‬‬
‫ٌ‬
‫ً‬
‫لحظات رائعة‪.‬‬
‫وقوة في‬
‫الحب تأ ُّل ًقا‬
‫مأساة‪ ،‬كما هي الحياة التي يمنحها هذا‬
‫الحب‬
‫ٍ‬
‫ُّ‬
‫ُّ‬
‫ً‬
‫ثانية فيلم‬
‫كنت أعرف ذلك بالحدس‪ .‬كنت في العشرين من عمري‪ .‬وذكرني بذلك‬
‫وعلي أن أقرر‪ ،‬هل أتخلى عن‬
‫تحذيرا‬
‫مرة وإلى األبد‪ .‬كان ذلك‬
‫«الرجل الجريح»‪ّ ،‬‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫األمر؟ كال‪ً ،‬‬
‫أبدا‪.‬‬
‫عيني‪ .‬وظهر على الشاشة اسم الكاتب‬
‫يمر أمام‬
‫ّ‬
‫كان شريط األسماء في نهاية الفيلم ُّ‬
‫ُ‬
‫كنت قد نسيت‬
‫هيرفي غيبيرت‪ ،‬الذي شارك باتريس شيرو في كتابة السيناريو‪.‬‬
‫قصته وحياته‪ ،‬ونمط حياته الذي اكتشفته‬
‫القصة‪ ،‬هما أيضا َّ‬
‫أن هذا الفيلم وهذه َّ‬
‫وعشقته في كتبه‪ .‬كان قد مات منذ أربع أو خمس سنوات‪ .‬سالت دموع من عيني‪ .‬في‬
‫نهاية األمر‪ ،‬لماذا؟ ومن أجل من؟ لم أعرف‪ ،‬على وجه التحديد‪ ،‬بِ َم أجيب‪ ،‬بِ َم أجيب‬
‫نفسي‪ .‬أمن أجل هيرفي غيبيرت الذي كنت أعرفه بشكل وثيق بفضل مؤلفاته؟ أمن‬
‫أجل بطل الفيلم الذي أصبح مجرمًا‪ً ،‬‬
‫أخا‪ ،‬صدي ًقا‪ ،‬أصبح أنا؟ أمن أجل أبي الذي رحل‬
‫تحو ُ‬
‫قصة مكتوبة؟ من أجل أمي التي‬
‫لت إلى كتاب‪ ،‬وإلى َّ‬
‫ً‬
‫مبكرا‪ ،‬قبل أن يراني وقد َّ‬

‫‪145‬‬

‫عبد اهلل الطايع‬

‫عادت من جديد إلى مخاوف طفولتها؟ من أجل الحياة‪ ،‬التي هي‪ ،‬في الواقع‪ ،‬حزينة‬
‫ومليئة بالوحدة بشكل رهيب‪ ،‬على الرغم من مباهج رمضان؟‬
‫ِّ‬
‫ح َّتى يومنا هذا ال أعرف عن األمر شي ًئا‪ .‬ح َّتى اليوم‪ ،‬أبكي حين أفكر في هذه‬
‫َّ‬
‫اللحظة المحددة‪ ،‬نهاية الفيلم‪ ،‬هيرفي غيبيرت‪ ،‬أنا‪ ...‬وأ ِّمي التي كانت تصرخ في‬
‫صمت‪ .‬أبكي من أجلنا جميعًا‪.‬‬
‫ُ‬
‫استيقظت في وقت متأخر ًّ‬
‫جدا‪ .‬لم تكن تشغلني سوى فكرة واحدة‪.‬‬
‫في اليوم التالي‪،‬‬
‫َّ‬
‫المفضل شعيب‪ ،‬الذي كنت مغرمًا به بعض الشيء‪ ،‬إلغوائه‪ ،‬وإفساده‬
‫الذهاب إلى قريبي‬
‫وااللتصاق به وح ِّثه على أن ننهي صيامنا قبل األوان‪ .‬نفطر ونحن نتخ َّيل معا أشيا َء‬
‫حي بطانة‪ ،‬بالقرب من المقبرة القديمة بالتحديد‪،‬‬
‫جنسية‪ .‬ثم نصعد بعد ذلك ح َّيه‪َّ ،‬‬
‫َّ‬
‫الضفة األخرى لنهر بورقراق‪ ،‬والرباط وبرج حسان‬
‫حيث يمكننا من هناك أن نرى‬
‫ُ‬
‫وقصبة األوداية والشاطئ البلدي‪ ،‬شاطئ الفقراء‪ .‬ثم ن ِّ‬
‫دخن حشيشة الكيف معًا‪.‬‬
‫أخيرا‪ ،‬مع صمت وتأمل فيلم‬
‫أقص عليه‬
‫ً‬
‫وأضع رأسي على فخذيه‪ ،‬وأغمض عيني‪ ،‬ثم ُّ‬
‫ً‬
‫مباشرة‪ ،‬بهدوء‪ ،‬إلى الخطيئة وإلى انتهاك المحرمات‪.‬‬
‫البارحة وأدعوه‬
‫المتعمدة‪.‬‬
‫الخطيئة‬
‫َّ‬
‫سينظر اهلل إلينا‪.‬‬
‫سوف نواصل ح َّتى النهاية‪ ،‬ح َّتى البحر‪ ،‬ح َّتى السماء‪.‬‬
‫ملعون‪ ،‬في يوم ما سأكون ملعونا في الحب‪ ،‬مثل «الرجل الجريح»‪ .‬وبانتظار ذلك‪،‬‬
‫وفي قلبي شعيب‪ ،‬قريبي ذو الشارب‪ ،‬الولد السيئ الذي ُّ‬
‫يلفني بجسده الكبير‪ ،‬أذهب‬
‫ً‬
‫جيدا‬
‫كل يوم‪ ،‬تقري ًبا‪ ،‬نحو أضواء السينما‪ ،‬وعيناي مغلقتان‬
‫قصة غير منشورة‪.‬‬
‫ترجمها عن الفرنسية‪ :‬محمد المزديوي‬
‫مراجعة الترجمة‪ :‬د‪ .‬سحر سعيد‬

‫‪146‬‬

‫عبد اهلل ثابت‬
‫مقاطع من رواية‬

‫اإلرهابي ‪20‬‬

‫كتاب اجتهدت أال أص ِّنفه‪.‬‬
‫كتبت هذا العمل بين ‪ ،2005 – 1999‬وهو‬
‫ٌ‬
‫قصدت منه أن تعرفوا زاهي الجبالي‪ ،‬هذا الذي كان احتمالًا ً‬
‫أكيدا لتمام‬
‫الـ ‪ 19‬قاتلًا في سبتمبر أميركا‪ ،‬فهو اإلرهابي الـ‪ .20‬وكان احتمالًا أوثق‬
‫ُ‬
‫كثيرا‬
‫وحرت‬
‫لتمام قائمة الـ ‪ ،26‬فهو اإلرهابي الـ‪ 27‬في السعودية‪،‬‬
‫ً‬
‫في الطريقة التي ِّ‬
‫وأخيرا رأيت أن يمضي‬
‫أقدم بها هذين االحتمالين‪،‬‬
‫ً‬
‫العمل هكذا عف ًوا‪ ،‬فَ َسحته لزاهي‪ ،‬يتحدث عن نفسه‪( .‬المؤلف)‪.‬‬
‫***‬
‫إلي‪ .‬سأكتفي‬
‫ربما سيكون لهذه األوراق شأن ذات يوم؟ فهي تبدأ مني‪ ،‬وتنتهي ّ‬
‫كلمة بآخر سطر‪.‬‬
‫باحتفالي بها‪ ،‬على طريقتي عندما أرفع ريشة القلم عن آخر‬
‫ٍ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫محرمة‪ .‬سأك ِّوم أوراقي‬
‫جميلة‬
‫وزجاجة‬
‫صغيرة وشموعً ا‬
‫كعكة‬
‫وحدي سأشتري‬
‫َّ‬
‫هذه على المقعد المقابل‪ .‬وسأرفع صوت الموسيقى بالقدر الذي يليق بتلك الساعة‪،‬‬
‫ووحدي سأرقص وأشعل السجائر وأشرب الكؤوس‪ ،‬وسأطلق حينها َّ‬
‫كل الشتائم‬

‫التي أحفظها والتي ال أحفظها‪ ،‬وسأنشد َّ‬
‫كل القصائد التي أحفظها والتي ال أحفظها‪،‬‬
‫سأفعل َّ‬
‫ً‬
‫وحيدا في بال ٍد‬
‫كل هذا وأكثر‪ .‬وأكثر‪ .‬تمامًا كذلك الذي يحتفل بعيد ميالده‪،‬‬
‫ّ‬
‫ال يعرف بها ً‬
‫يتكلَم إال اليسير من لغة أهلها‪.‬‬
‫أحدا‪ ،‬وال‬
‫ُّ‬
‫كل ما في هذه األوراق حدث في مكانين‪ ،‬أولهما‪ :‬قريتي‪ ،‬والثاني‪ :‬مدينتي‪،‬‬
‫ً‬
‫واحد ا فقريتي‬
‫أبها‪ ،‬على أنهما ال يمكن أن يكونا مكانين مختلفين‪ ،‬بل مكانًا‬
‫ومدينتي ال يفصل بينهما شيء‪ ،‬وهما على رأس هذه القمم الشاهقة‪ ،‬تقتسمان‬

‫‪147‬‬

‫عبد اهلل ثابت‬

‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫مزدانة بالغيم والضباب والبرد‪،‬‬
‫ملونة بالخضرة والمياه‪،‬‬
‫مختصرة‬
‫مساحة‬
‫أيام حتى يعاود ترتيب مالمحهما من جديد‪.‬‬
‫ال يكاد يغيب عنهما المطر بضعة ٍ‬
‫ً‬
‫قرية مهما مألوها بأعمدة الضوء والبنايات والشوارع‬
‫ال يليق بأبها إال أن تكون‬
‫ٌ‬
‫قرية على طريقة المدن‪ ،‬مثل الفتاة الريفية‬
‫اإلسفلتية والمتاجر واألسواق‪ .‬إنها‬
‫التي ألبسوها ثياب المدينة‪ ،‬إال أنهم لن يستطيعوا تغيير جسدها الريفي‪ ...‬وهكذا‬
‫مرتين!‬
‫أكون جبل ًّيا َّ‬

‫َّ‬
‫يتكلمون‪ .‬وكيف هي الحياة‬
‫أحكي عن الناس هنا‪ ،‬عن طباعهم‪ ،‬ثقافتهم‪ ،‬كيف‬

‫عندهم‪ .‬فالعسيريون طيبون‪ ،‬وال يمكنهم أن يكونوا سيئين هكذا دونما سبب‪،‬‬
‫دون أن يضطرهم أحد إلى جنون غضبهم‪ .‬حادون متو تِّرون على الدوام‪ ،‬ال‬
‫قدر من األنفة والكبرياء‪ ،‬بشكل يبدو أحيانًا‬
‫يبرحهم قلقهم وال ارتباكهم‪ .‬على‬
‫ٍ‬

‫ً‬
‫مدعاة للضحك‪ ،‬ففالن ظل لسنين يروح ويجيء بالقرب مما يريده ويشتهيه‪،‬‬

‫فكان يمنع حتى عينيه عن رؤيته‪ ،‬إذ يشعر أن في هذا انتقاصً ا لمكانته وقيمته!‬
‫القمم التي يسكنونها ع َّبأتهم بمزاجية الريح واألشباح والحيرة والسؤال‪ ،‬فهم شي ٌء من‬
‫متحرقون كشمسها‪َّ ،‬‬
‫شفافون كضبابها‪،‬‬
‫ريح‪ ،‬وشي ٌء من سؤال‪ ،‬وشي ٌء من حيرة‪ ،‬وهم‬
‫ِّ‬
‫قساة كصقيعها‪ ،‬مخيفون كغيمها‪ .‬كانت الطبيعة إذا ثارت وعربدت ما بينهم باألمطار‬
‫والصواعق والعواصف تمازحوا فيما بينهم «نشهد أن مطر ربِّي عسيري!»‬
‫كاف عنده ليقترف القتل‪ .‬فابن هذا المكان‬
‫الكلمة التي تمس كبرياء أحدهم‬
‫مبرر ٍ‬
‫ٌ‬
‫يعيش ليزهو‪ ،‬ويزهو فحسب‪ ،‬وبأيِّ شيء‪ ،‬وهذا الذي يقتل لكلمة‪ ،‬هو ذاته الذي تهزمه‬
‫َ‬
‫مهتوك النفس والوجدان! هنا ال تطيح برؤوسهم السيوف‬
‫كلمة أخرى‪ ،‬فيبكي ويعود‬
‫ٌ‬
‫حبيب خان أو َّ‬
‫تنكر!‬
‫كلمة من‬
‫وال البندق َّيات كما تطيح برؤوسهم وقلوبهم‬
‫ٍ‬
‫إحساسهم تجاه العار عنيف ًّ‬
‫جدا‪ ،‬عنيف َّ‬
‫حد أن يقدم الواحد منهم على التخ ُّلص‬

‫عار ما‪ ،‬والعار هنا يطال أشياء‪ ،‬لكثرتها ال تنتهي‪ ،‬فمس‬
‫من حياته‪ ،‬إذا ما لحق به ٌ‬
‫تمر هكذا دونما دم‪ ،‬وإذا ما اشتبك اثنان هنا فإن‬
‫الوجه‪ ،‬مثلًا‪ ،‬كارثة ال يمكن أن َّ‬
‫أثرا يكون عالمة‬
‫كلًا منهما يفكر كيف يصل إلى وجه اآلخر‪ ،‬ليخدشه‪ ،‬أو يترك به ً‬
‫انتصاره عليه وهزيمته لألبد‪ .‬فإذا ما فعل أحدهما ذلك فإنه ال َّ‬
‫بد من قتيل‪ ،‬إما‬
‫أن يقتل المخدوش نفسه‪ ،‬وإما أن يقتل ذاك الذي هزمه‪ ،‬ما وجد إلى ذلك سبيلًا‪.‬‬
‫قبليون هم‪ ،‬وثاراتهم وحروبهم ومعاركهم ال نهاية لها‪ ،‬وأ َّيما أسرةٍ ال قتيل بها في‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫بأحد من أبناء القبيلة يعدونه‬
‫مساس‬
‫وضيعة في أعرافهم‪ ،‬وأ َّيما‬
‫أسرة‬
‫معاركنا فإنها‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬

‫‪148‬‬

‫اإلرهابي ‪20‬‬

‫مساسا بالقبيلة َّ‬
‫كلها‪ ،‬يستوجب تغريم خصومهم أو حربهم!‬
‫ً‬
‫ويح ُّبون‪ ،‬وتبدأ ُّ‬
‫كل حكايات الحب إما من نبع الماء‪ ،‬أو من المرعى أو حتى من لقا ٍء‬
‫حائط أو بستان‪ ،‬والحب عندهم‬
‫ضخمة أو‬
‫عفوي ما بين بيوت الطين‪ ،‬أو خلف صخرةٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬

‫شي ٌء ال يتحدثون عنه إال في شعرهم‪ ،‬الذي يتت َّبعون ألجله األعراس‪ ،‬فيأتون ليتناشدوا‬

‫عرض بعضهم بمن يحولون‬
‫حكاياتهم وآالمهم وفقدهم وحرمانهم ممن يح ُّبون‪ ،‬ولربما َّ‬
‫بينه وبين فتاته‪ ،‬فما إن يفهم المقصود حتى يهب المعنيون إلى خناجرهم أو بندق َّياتهم!‬
‫قرية من قراهم ال شاعر‬
‫العسير ُّيون مولعون بالطرب‪ ،‬مفتونون بالغناء والرقص‪ ،‬وأي‬
‫ٍ‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫بائسة ناقصة‪ ،‬ألن الشاعر في القبيلة َّ‬
‫كلها موضع التقديس واالحتفاء‬
‫قرية‬
‫بها فهي‬

‫ً‬
‫ّ‬
‫شهرة وحضو ًرا‪،‬‬
‫والحداؤون في الزواجات والمناسبات أكثر الرجال‬
‫من الجميع‪،‬‬

‫والناس هنا يحفظون القصائد الطويلة‪ ،‬ال سيما قصائد الحب والحرب!‬
‫ً‬
‫حقل من الشيم والقيم فهم ُّ‬
‫كل ما يمكن تخيله‬
‫أيضا فالعسيريون مزروعون في‬
‫ٍ‬
‫من الفروسية والنبل والرجولة! كرام‪ ،‬أجل هم كذلك‪ ،‬كرام حد الضحك‪ ،‬حد أن‬
‫بائسا محتاجً ا ألنه أدمن الضيوف‪ .‬أدمن هذه الوالئم التي‬
‫يعيش أحدهم‪ ،‬طول حياته‪ً ،‬‬
‫يعجبه أن يقف على رؤوس أضيافه‪ ،‬وهم على الطعام‪ ،‬ثم يستحلفهم باهلل أال يكفوا‬
‫أيديهم عنه ونفوسهم تشتهيه!‬
‫***‬
‫تكرر أ ِّمي دومًا أني كنت طفلًا هادئًا كثير الصمت!‬
‫ّ‬
‫َّ‬
‫كبيرا يقف‬
‫سرا‬
‫وهنا في الجنوب يخافون من الطفل الذي ال‬
‫ً‬
‫يتكلم‪ ،‬يعتقدون أن ًّ‬

‫وراءه‪ ،‬ويضطره إلى الصمت‪ ،‬ويدعون دائ ًما َّ‬
‫كلما استفزهم صمته‪ ،‬إما على سبيل‬
‫شره‪».‬‬
‫التندر‪ ،‬أو على سبيل الدعاء بحق‪ ،‬فيقولون «اهلل يعطينا خيره ويكفينا َّ‬

‫ترك أهلي القرية لينتقلوا للمدينة‪ ،‬كغيرهم ممن فتحت لهم أبواب الرزق‪،‬‬
‫واستطاعوا أن يبتنوا بيوتًا في المدينة‪ ،‬على أن أبْها لن تتنازل عن قرويتها مهما‬
‫ٌ‬
‫حالة‬
‫بُعثرت األوراق النقدية في شوارعها‪ ،‬وأكثر ما يمكن أن يبلغوه منها أنها‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫متوسطة ما بين القرى والمدن‪ ،‬فال هي ٌ‬
‫مدينة كاملة‪ .‬قريتنا‬
‫ريف كامل وال هي‬
‫ومدينتنا لم تكونا تبعدان عن بعضهما أكثر من ثالثة كيلومترات‪ ،‬وهكذا صرنا نسكن‬
‫ً‬
‫جديدا‪ ،‬وبقية ساكني القرية ينظرون إلينا نظرتهم لألثرياء من أبناء المدن!‬
‫بي ًتا‬

‫‪149‬‬

‫عبد اهلل ثابت‬

‫يسمون القرية‪ :‬الوطن‪ ،‬وال يعنون بهذا الدولة أو اإلقليم األكبر‪،‬‬
‫وعندنا في الجنوب ُّ‬
‫ذاهب‬
‫وإ َّنما يعنون به قراهم الصغيرة‪ .‬يقولون‪« :‬كنت في الوطن‪ ،‬أتيت من الوطن‪،‬‬
‫ٌ‬
‫للوطن‪ ،‬التقيت أهل الوطن‪...‬إلخ‪».‬‬
‫والدي أول من استطاع شراء التلفزيون‪ ،‬ذي اللونين األسود واألبيض‪ ،‬وكان ذهول‬
‫الحي ِّ‬
‫آت‬
‫كله به يشبه ذهول الناس حين يسمعون الحكائين وخرافاتهم‪ ،‬وكأ َّنما هو ٍ‬
‫من عالم الغيب‪ِّ ...‬‬
‫يحدثهم عن الحيوات التي لم يروها!‬
‫ِّ‬
‫منظر الرجال والنساء َّ‬
‫متحلقين يتوسطهم هذا التلفاز‪،‬‬
‫كل ليلة‪ ،‬وهم يجلسون‬

‫درجة من اإلنصات واالنبهار تجعل الجميع يتسابقون َّ‬
‫كل مغرب بعد‬
‫وهم على‬
‫ٍ‬
‫انتهائهم من أعمالهم إلى منـزلنا ليشاهدوا هذا الجهاز السحري‪ .‬كانوا يأكلون الخبز‬
‫المعجون بالسمن والسكر‪ ،‬ويشربون الشاي األحمر‪ ،‬مشدوهين بالمسلسلة البدوية‬

‫«وضحى وبن عجالن»‪ ،‬ويتمتمون مع أغنيات سميرة توفيق‪ ،‬وأم كلثوم وفايزة أحمد‪،‬‬
‫وعبدالحليم حافظ‪ ،‬وسعدون جابر وفيروز وغيرهم‪.‬‬
‫في تلك الفترة‪ ،‬أي أواخر السبعينات‪ ،‬تد َّين أخي األكبر تد ُّي ًنا حا ّدًا ًّ‬
‫متأثرا‬
‫جدا‬
‫ً‬
‫بالمتطرفين‪ ،‬الوافدين من بلدان مجاورة‪ ،‬وكذلك تأثر بعمله في المدارس القرآنية مع‬
‫وتحمس لهم‪.‬‬
‫مجموعة من المغالين‪ ،‬الذين استطاعوا أن يضموه إليهم فحمل فكرهم‪،‬‬
‫َّ‬
‫ٍ‬
‫يحرم َّ‬
‫فتشب المناجزات‪ ،‬ال سيما بينه وبين الذين‬
‫كل ما يدور بالمنـزل‪،‬‬
‫كان أخي ِّ‬
‫ُّ‬
‫يلونه من إخوتي‪ ،‬الذين كانوا يتحزَّ بون َّ‬
‫ضده‪ .‬ومن الطرائف التي ما زالت تتحرك‬
‫في ذاكرة إسرتي يوم كانوا يتعاقبون على «الماطور» أي مولد الكهرباء‪ ،‬فيقومون‬
‫بتشغيله كي يتابعوا التلفزيون‪ ،‬فيغضب أخي األكبر‪ ،‬ويخرج ليطفئ هذا الحرام‪ ،‬ثم‬
‫ِّ‬
‫فيشغلونه ليعود فيطفئه‪ ،‬ويمضي َّ‬
‫اللَيل َّ‬
‫يعودون‬
‫وكثيرا ما تصل‬
‫كله على هذه الحال‪،‬‬
‫ً‬
‫األمور إلى درجة االشتباك باأليدي والمشاجرات العنيفة‪ ،‬التي توقظ أبي‪ .‬أبي الذي‬
‫يقرر دائ ًما أن يضرب الجميع‪ ،‬فوالدي الجبلي ال يحدد من يعتدي عليه إذا غضب!‬
‫المتطرف‬
‫كانت تلك الفترة‪ ،‬التي تد َّين بها أخي األكبر‪ ،‬بداية للتجمع الذي قام به‬
‫ِّ‬
‫الشهير بالجزيرة العربية‪ ،‬جهيمان وأتباعه‪ .‬كانوا يدورون بالناس يعظونهم ويأخذون‬
‫تأييدهم‪ ،‬محتجِّ ين على الفساد األخالقي برأيهم‪ ،‬الذي تبدت مظاهره في أغنيات‬
‫التلفزيون والنساء الظاهرات به وغير ذلك‪ ،‬وانتهت باحتاللهم الحرم ّ‬
‫المكي‪ .‬كان‬
‫هدفهم من ذلك الثورة على النظام السعودي‪ ،‬الذي يعتقدون فساده‪ّ ،‬‬
‫وأن عليهم تطهير‬
‫البالد من هذه الحكومة الكافرة بزعمهم‪ ،‬إال أن الدولة استطاعت إخمادهم والفتك‬

‫‪150‬‬

‫اإلرهابي ‪20‬‬

‫بهم داخل الحرم‪ ،‬والقبض على جهيمان وعدد من أتباعه وإعدامهم إثر ذلك!‬
‫كاد أخي األكبر‪ ،‬الذي استدعته أجهزة الدولة حينها‪ ،‬أن يخسر حياته إذ كان‬
‫تورطه في‬
‫م َّته ًما بانتمائه إليهم‪ ،‬لكنه نجا فلم يكن هناك من الدالئل ما يؤكد على ُّ‬
‫أية أعمال تدينه‪ ،‬حدث هذا ك ُّله ابتدا ًء من أواخر السبعينيات وحتى القضاء عليهم‬
‫سنة ‪ .1979‬ال يمكن ألهلي أن ينسوا يوم طرق أحد رجال المباحث الباب‪ ،‬واستدعى‬
‫أخي ليذهب معه‪ .‬تقول أ ِّمي إني من فتح الباب‪ ،‬وإنه على الفور طلب أخي‪ .‬كانت‬
‫ً‬
‫ليلة أليمة‪ ،‬فقد كان الجميع على ما يشبه اليقين أنهم لن يروا ولدهم ً‬
‫مرة أخرى!‬
‫***‬
‫في العام ‪ 1979‬بلغت السادسة‪ ،‬وهذ يعني حان وقت الدراسة‪ ،‬ذلك المكان الذي‬
‫طالما أغاظني به أخواي اللذان يكبرانني مباشرة‪ :‬اليوم لعبنا‪ ،‬اليوم لهونا‪ ،‬اليوم قال‬
‫لنا المعلم كذا وكذا‪ً ،‬‬
‫غدا سنضحك‪ ...‬ونرسم‪ .‬وقبل أن ينتهي الصيف ويبدأ العام‬
‫لدرجة مؤذية‪ ،‬وكادت حياته‬
‫الجديد‪ ،‬يحتدُّ والدي وأكبر إخواني‪ ،‬الذي كان متديِّنا‬
‫ٍ‬
‫أي من أعمال احتالل الحرم المكي!‬
‫تنتهي تمامًا لو أنه ثبت ُّ‬
‫تورطه في ٍ‬

‫أبي يريد أن يضمني إلى أخوي االثنين بنفس المدرسة‪ ،‬على مبدأ أن األعواد يصعب‬
‫ً‬
‫ً‬
‫حكومية عادية كغيرها من المدارس‪ ،‬وكان‬
‫مدرسة‬
‫كسرها إذا صارت معًا‪ .‬وهي‬

‫يصر على أن يأخذني معه إلى المدرسة القرآنية‪ ،‬التي كان ِّ‬
‫يعلم فيها‪،‬‬
‫أخي المتديِّن ُّ‬
‫وقدم َّ‬
‫َّ‬
‫كل الحجج والمبررات لتسجيلي بها‪« :‬سيحفظ القرآن كاملًا‪ .‬وأنا معه‪ ،‬أحميه‬
‫وأشرف على تعليمه عن قرب‪ .‬في هذه المدرسة يعطونه مالًا ّ‬
‫كل شهر‪».‬‬

‫لك َّنه لم يكن من اليسير أن يقتنع والدي بحجج أخي هذا الذي تس َّبب في متاعب‬
‫كثيرةٍ له‪ ،‬وكان يخيفه أن يصبح هذا الطفل الصغير مثل أخيه‪ ،‬متديِّ ًنا مؤذيا‪ ،‬فما كان‬
‫من أخي إال أن اختلى بي وأخذ ِّ‬
‫يرغبني في هذه المدرسة‪« :‬زاهي‪ ،‬المدرسة القرآنية‬
‫ً‬
‫كبيرا‪ ،‬يحبك الناس ويطلبون‬
‫شيخا‬
‫تضمن بها الجنة‪ ،‬فيها ستحفظ القرآن‪ ،‬وتصير‬
‫ً‬

‫منك أن تدعو لهم»‪« ،‬بالمدرسة الكثير من األلعاب والمرح والمال‪ ،‬وسيكون معك‬
‫الكثير من المال لتشتري به ما تشاء‪ ،‬أال ترى بقية إخوانك ال يحصلون على أي مال‬
‫من مدارسهم!» «سأعطيك َّ‬
‫كل ما تريد لو طلبت من أبي أن تكون بهذه المدرسة‪».‬‬
‫كان ُّ‬
‫كل شيء مغريًا‪ ،‬وامتألت نفسي باألحالم داخل هذه المدرسة فبكيت‪ ،‬وولولت‪،‬‬

‫‪151‬‬

‫عبد اهلل ثابت‬

‫وصرخت‪ ،‬وجادلت لكي ألتحق بالمدرسة القرآنية‪ ،‬فوافق أبي مستسل ًما لبكائي‪.‬‬
‫يستطيع العسيريون أن يتجاهلوا َّ‬
‫كل شيء‪ ،‬إال بكاء الصغار ودموعهم‪.‬‬
‫يتعر ض لألطفال وال للنساء‪ .‬النمر عندنا‬
‫ويقال إن النمر في عسير ال‬
‫َّ‬
‫يتور ع عن فعل‬
‫مثال الشجاعة والقوة والنبل‪ ،‬أما الذئب فهو الذي ال‬
‫َّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫دجاجة ‪.‬‬
‫امرأة أو رجلًا أو‬
‫شيء‪ ،‬وال يعنيه أن تكون فريسته طفلًا أو‬
‫ٌ‬
‫َّ‬
‫ترقب‪ ،‬وبي فرح‪ ،‬لك َّنني ما كدت‬
‫خوف‪ ،‬وبي‬
‫اللحظة األولى التي ألج بها المدرسة‪ .‬بي‬
‫ٌ‬

‫أنضم إلى مجموع طالب فصلي حتى بدأت أسمع التهديد والوعيد‪ ،‬كان المعلمون‬
‫الدينيون يصرخون ويوبِّخون الصغار‪« :‬امش لفصلك»‪« ،‬ما الذي ّ‬
‫أخرك؟»‪« ،‬قف‬
‫عندك وأحضر يا فالن العصا» حتى دخل علينا َّأول ِّ‬
‫معلم ولدى جلوسه أخذ يتهددنا‬
‫بألوان العقاب إن نحن لم نمتثل ألوامره ونواهيه‪.‬‬
‫المتوحش‪ ،‬المقصف ليرى طفلًا‬
‫في الفسحة‪ ...‬يدخل مدير المدرسة‪ ،‬ذلك الرجل‬
‫ِّ‬
‫ً‬
‫صرخة أسكتت جميع الطالب‪ .‬قال للطفل «تعال هنا»‬
‫شام ًّيا يلبس البنطال فيصرخ‬
‫فجاءه الطفل يكاد يغشى عليه من الخوف‪ ،‬ثم قال له‪« :‬أين هو الثوب الذي يسترك؟‬
‫لم تأتي بهذا البنطال الذي ال يلبسه الرجال؟» فحاول الطفل أن يشرح أنه للتو عائد‬
‫من بالده‪ ،‬ولم يكن يعرف انه ال بد من لبس الثوب‪ ،‬وأن والده لم يذهب للسوق بعد‬
‫ليشتري ثوبًا له‪ .‬ضربه المدير يومها في سائر جسده‪َ ...‬جلَده ببشاعة‪ .‬كان يمسك‬
‫فروة رأسه‪ ،‬ثم يطرحه يمي ًنا وشمالًا ويقول له‪« :‬ستكون رجلًا رغ ًما عنك‪ ...‬ال‬
‫تلبس لبس الكافرين هنا!»‬
‫ال أنسى ً‬
‫أبدا بكاء الطفل وهلعه واستنجاده‪ ،‬وال أنسى أنه حين توارى المدير عن‬
‫أعيننا هربت إلى فصلي واختبأت تحت إحدى الطاوالت‪ ،‬مذعو ًرا أن يدخل علينا‬
‫ً‬
‫ً‬
‫عنيفة‪ .‬كانت ُّ‬
‫كل‬
‫صدمة‬
‫هذا المدير‪ ،‬فيفعل بي ما فعله بالطفل الشامي‪ .‬لقد كانت‬
‫أشباح مخيفة‪،‬‬
‫كلمات أخي عن اللعب والمرح وطريق الج َّنة والسعادة تتحول إلى‬
‫ٍ‬
‫إلي وتقهقه!‬
‫لها أنياب حادة تنظر َّ‬

‫َّ‬
‫المحدد من القرآن‪ ،‬وخوفًا من عقوبة الجلد العنيف‬
‫ذات يوم‪ ،‬وألنني لم احفظ الواجب‬

‫الذي ينتظرني في هذه الحالة‪ ،‬حاولت التمثيل على والدي مدع ًيا أنني أعاني من بعض‬
‫اآلالم في بطني‪ ،‬وأنني مريض ًّ‬
‫جدا‪ .‬وبالفعل وافق والدي على أال أذهب للمدرسة في‬
‫ذلك اليوم‪ ،‬لك َّنني لفرط فرحي وذهولي بموافقة والدي لم أستطع البقاء بفراشي‪ .‬بعد‬
‫لحظات قصيرة دعاني والدي وأمرني بلبس ثيابي وحمل حقيبتي ليوصلني للمدرسة‪،‬‬

‫‪152‬‬

‫اإلرهابي ‪20‬‬

‫ولم تنفع ُّ‬
‫كل توسالتي‪ .‬الفظيع في األمر‪ ،‬أننا حين بلغنا المدرسة‪ ،‬طلب أبي من مديرها‬
‫أن يضربني أل َّنني كذبت عليه وادَّعيت المرض‪ ،‬فسألني المدير عن سبب ذلك‪ .‬حدثت‬
‫نفسي بالصدق‪ ،‬الذي ر َّبما شفع لي‪ ،‬فيرون أني ك َّفرت عن كذبتي بالصدق‪ ،‬وقلت‬
‫على الفور‪« :‬فعلت هذا‪ ،‬ألني لم أستطع حفظ القرآن‪ ،‬وخشيت أن يضربني األستاذ‪».‬‬
‫حينها غمز والدي لمدير المدرسة‪ ،‬واستأذن ومضى‪.‬‬
‫ً‬
‫ساعة يرى ٌ‬
‫مؤامرة تد َّبر َّ‬
‫ضده هكذا في العلن‪ ،‬ولبالغ صغره وضعفه ال‬
‫أحد ما‬
‫يملك غير النظر واالنتظار ّ‬
‫يمسه من تآمر عليه‪.‬‬
‫فإن داخله يتهاوى‪ .‬يتساقط قبل أن َّ‬
‫ال أعنف من أن يتداعى البنيان من داخله!‬
‫لقد أوقفني المدير في نهاية غرفته ساعتين‪ ،‬ساعتين من القهر والعذاب النفسي‪،‬‬
‫خصوصً ا وهو يسحب الخيزران‪ ،‬تلك العصا الملفوفة‪ ،‬ويضعها على طرف مكتبه‪،‬‬
‫بنظرات تسري في جسدي كالكهرباء‪ .‬في آخر األمر قال‪:‬‬
‫وقت آلخر‬
‫ثم يرمقني من‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫«افتح يديك» وضربني بعصاه تلك في كفي اليمين‪ ،‬ثم كفي اليسار على التوالي‪ ،‬وحين‬
‫انتهى صبري‪ ،‬ولم أعد قاد ًرا على احتمال أي جلدة‪ ،‬رفضت َّ‬
‫مد يديَّ لخيزرانه‪ ،‬فأخذ‬
‫يضربني في سائر جسدي‪ ،‬ضربني حتى جثوت على األرض‪ ،‬حتى َّ‬
‫تمددت عليها‪،‬‬
‫علي فقاموا يمنعونه من مواصلته‬
‫ولوال أن بعض المعلمين بالغرفة تحركت رحمتهم َّ‬
‫َّ‬
‫ليكف عن تلك البشاعة‪.‬‬
‫تعذيبي ما كان‬
‫َ‬
‫وهدلت الشماغ على ُصدغي‪ ،‬ولم يكن السواك ليفارق‬
‫لبست الثياب القصيرة‪،‬‬
‫فمي‪ ،‬وتعلمت كلماتهم ودعواتهم الخاصة‪ ،‬لك َّنني كنت كائ ًنا آخر في داخلي‪ :‬أحب‬
‫أتمكن منها‪ .‬أجل كنت ِّ‬
‫األغنيات والصور والرسم واللعب‪ ،‬وال أستطيعها وال َّ‬
‫أصلي‬

‫وأقف والسواك بفمي‪ ،‬لك َّنني لم أكن على وضوء‪ ،‬وكنت ِّ‬
‫أصلي وأجلس بالمسجد‪،‬‬
‫لك َّنني كنت أكرههم!‬
‫كنت أقضي يومي على هذه الشاكلة‪ :‬أستيقظ فزعً ا ّ‬
‫كل فجر على صراخ والدي‪،‬‬

‫لنهب جميعًا ونصطف وراءه‪،‬‬
‫الذي ينادي لصالة الفجر‪ .‬كان يدعونا بصرخة واحدة‬
‫َّ‬
‫وطالما عوقبت عقابًا ألي ًما ألنني تأخرت عن ركعة من الصالة‪ ،‬أو فاتتني الصالة ك ُّلها‪.‬‬
‫ومع لحظات الصباح األولى أتهيأ للذهاب للمدرسة‪ ،‬وأكمل ما بقي من الواجبات‪،‬‬
‫أتمه‪ ،‬وفي مخيلتي صورة مدير المدرسة البشعة‬
‫التي لم أكملها والحفظ الذي لم َّ‬
‫والمدرسين القساة!‬
‫ِّ‬
‫يمضي الوقت الشاق في المدرسة‪ :‬حصص القرآن وما فيها من الرعب‪ ،‬وحصص‬

‫‪153‬‬

‫عبد اهلل ثابت‬

‫الدين والمساءالت‪ ،‬حتى تأتي ساعة الفرح الوحيدة في اليوم وهي ساعة خروجي‬
‫من ذلك المعتقل وعودتي للبيت‪ .‬وفي البيت أقضي الوقت‪ ،‬حتى يحين العصر‪ ،‬في‬
‫علي أن أخرج مع أغنامي لرعايتها‬
‫إنجاز بعض الواجبات وحفظ القرآن‪ ،‬ألنه يتوجب ّ‬
‫بعد أن أؤدِّي صالة العصر!‬
‫بدراجاتهم‬
‫أمر بغنيماتي أمام أبناء الحي‪ ،‬وهم يلعبون الكرة‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫ويتجولون َّ‬
‫كثيرا ما كنت ُّ‬
‫الصغيرة‪ ،‬فتتعالى ضحكاتهم‪« :‬الراعي‪ ...‬الراعي‪ ...‬الراعي‪ ».‬كنت أعرض عنهم بزهو‬
‫لكن بداخلي جرحً ا عمي ًقا‪ ،‬إذ لم أكن مثل هؤالء‪ ،‬أنعم باللعب والمرح‪ ،‬حتى‬
‫مصطنع‪َّ ،‬‬
‫إذا ما خلوت بأغنامي هجمت على بعضها ألضربها وأشتمها‪ ،‬وأحملها سبب حرماني‪،‬‬
‫ثم أبكي بكا ًء حا ًرا!‬
‫مقاطع من رواية «االرهابي ‪ »20‬دار المدى‪ ،‬دمشق ‪2006‬‬

‫‪154‬‬

‫عدن َّية شبلي‬
‫فصل من رواية‬

‫ُّ‬
‫كلنا بعيد بذات المقدار عن الحب‬

‫بريد الحب‬
‫لقد َ‬
‫تركت المدرسة اليوم‪ .‬بعدما أعادت الصف الرابع مرتين والصف السابع مرتين‪،‬‬
‫وأوشكت على أن تعيد الصف التاسع هذه السنة ً‬
‫أيضا‪ ،‬رفع والدها حاجبيه ناف ًيا‪.‬‬
‫وهذه الحركة بالذات هي ما كانت عفاف بانتظاره منذ الصف الرابع‪.‬‬
‫بالرغم من ّ‬
‫أن َّ‬
‫الثوار وقتل في الـ ‪ ،84‬فان والدها كان عميلًا‪ ،‬وقد‬
‫جدها كان من َّ‬
‫ّ‬
‫َّ‬
‫المتعلقة بوزارات مختلفة‪ ،‬كتس ُّلم طلبات إصدار‬
‫ولته الحكومة العديد من المهام‬
‫ُهو َّيات‪ ،‬تصاريح سفر‪ ،‬تصاريح بناء‪ ،‬خدمات بريد‪ ،‬إجازة مد خط هاتف‪ ،‬بيع سوالر‪،‬‬
‫استقرت في ِّ‬
‫كل صوب‬
‫إلخ‪ .‬لكن ولكونه ثقيل الحركة‪ ،‬نتيجة الدهون الزائدة التي‬
‫َّ‬
‫من جسمه‪َّ ،‬‬
‫وزع أغلب مهام التجسس بين أفراد عائلته‪ ،‬واكتفى هو بتشغيل المسجِّ ل‬
‫الصغير الموضوع في جيب قميصه األبيض‪ ،‬النظيف والمكوي دائ ًما‪ .‬كان رجلًا كسولًا‪،‬‬
‫َّ‬
‫تحرك من مكانه تحت شجرة اللوز‪ .‬لك َّنه ً‬
‫أيضا لم تكن هنالك حاجة ألن يفعل‬
‫وقلما َّ‬
‫ذلك‪ ،‬وال حتى ألن يغادر مقعده‪ ،‬كي يعرف ما يحيكه أهالي الحي من مؤامرات قد‬
‫تضر بأمن الدولة‪ ،‬فقد كان هؤالء يأتون إليه بأنفسهم‪ .‬بل لو أتيح له‪َّ ،‬‬
‫لشدة كسله‬
‫ُّ‬
‫وثقل حركته‪ ،‬لكان نادى على عفاف كي تضغط زر المسجِّ ل في جيب قميصه‪.‬‬
‫جالسا تحت الشجرة في‬
‫قطعت عفاف الساحة م َّتجهة إلى البيت تاركة والدها خلفها‬
‫ً‬
‫ِّ‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫نظيفا‪ ،‬داللة على َّ‬
‫أن زوجة‬
‫وتنفست الصعداء َّلما وجدته‬
‫الظل‪ .‬صعدت درج البيت‬
‫ثم دخلت غرفتها هي وإخوتها‪.‬‬
‫أبيها قد أنهت شغل البيت‪ .‬دخلت‪َّ ،‬‬
‫مررت بيديها االثنتين على وجهها لتمسح‬
‫بعد أن جلست على حافة السرير‪َّ ،‬‬
‫أن «الحمد هلل»‪ .‬عادت ِّ‬
‫نفسا طويلًا ْ‬
‫تقلب يديها أمام ناظريها‪،‬‬
‫العرق عنه‪ ،‬ثمّ أخذت ً‬

‫‪155‬‬

‫عبد اهلل ثابت‬

‫ً‬
‫ً‬
‫رويدا راحت تستعيد وعيها‬
‫رويدا‬
‫وكانتا تلمعان بالرغم من َّقلة الضوء في الغرفة‪.‬‬
‫بعد أن سطلتها حرارة الشمس‪ ،‬وبعدها فقط انتبهت إلى ثقل حقيبتها على ظهرها‬
‫مرة‪ .‬وداعً ا!‬
‫فأنزلتها‪ ،‬ووضعتها على األرض آلخر ّ‬
‫وقفت تخلع عنها مالبس المدرسة‪ ،‬ثمّ ا َّتجهت إلى ماكينة الخياطة في غرفة‬
‫مقصا‪ .‬طبعًا قفزت زوجة أبيها تسألها لماذا‬
‫الجلوس وأخرجت من تحت غطائها ًّ‬
‫َّ‬
‫تتحدث معها إلى‬
‫بالمرة أ َّنها ال تريد أن‬
‫المقص ولم تر َّد عليها‪ .‬هذه المخلوقة ال تفهم‬
‫ّ‬
‫المدرسي‪ ،‬معلنة بهذا قطع ِّ‬
‫كل صلة لها بنظام التعليم والتأكيد‬
‫قصت بنطالها‬
‫األبد‪ ،‬ثمّ ّ‬
‫َّ‬
‫على استحالة الرجوع إليه‪.‬‬
‫جعلته حتى الركبة حتى ال يفتح أحد فاهه‪ ،‬رغم أ َّنهم سيفتحونه على أ َّية حال‪،‬‬
‫لكن المهم والدها‪َّ .‬‬
‫تغدت من أكل زوجة والدها الباهت‪ ،‬ثمّ خرجت‪ .‬وسمعتها‪ ،‬لقد‬
‫َّ‬
‫ّ‬
‫َّ‬
‫رن كل حرف في إذنيها‪.‬‬

‫«عاهرة»‪ .‬وما لمثل هذه المقولة إالّ أن ِّ‬
‫تؤكد أنّها هي العاهرة‪ ،‬أيّ زوجة أبيها‪،‬‬
‫ولكن ال عدل في الدنيا‪ .‬ال تريد أن تعود لتشاجرها حتى ال ِّ‬
‫تعكر مزاجها وسعادتها‬
‫باختفاء المدرسة نهائ ًّيا من عالمها‪.‬‬
‫قطعت الساحة م َّتجهة إلى أبيها تحت اللوزة‪ ،‬والذي بدأ من بعيد يتأ َّمل ساقيها‪.‬‬
‫عندما وصلت إليه‪ ،‬خرج صوته من تحت شاربه بصعوبة‪ :‬ما هذا البنطلون؟‬
‫ردَّت بال مباالة‪ :‬للركبة‪.‬‬
‫فعاد من خلفها‪ :‬للركبة آه؟!‬
‫وبعد لحظتين ممكن‪ :‬لمن ستطلعين غير أل ِّمك!؟‬
‫وجدت نفسها تر ُّد‪ :‬ألبي ممكن‪.‬‬
‫فإذا بحذائه البيتي يطير بالهواء م َّتجهًا مباشرة إلى رأسها ليخبط به‪ ،‬وللحظات‬
‫كانت ال تشعر إال بموقع الضربة‪.‬‬
‫ آه يا عاهرة‪.‬‬‫أكمل‪.‬‬

‫ّ‬
‫ثم الحقتها أوامره‪:‬‬
‫عادت أدراجها‬
‫وخف والدها ِّ‬
‫يدوي في رأسها‪َّ ،‬‬
‫ غدا ّ‬‫مبك ًرا تصحين وتفتحين البريد‪ .‬ال تعتقدي أ َّنَك إن بال مدرسة ستنخمدين‬

‫في فراشك حتى الظهر‪.‬‬
‫يومًا ما‪ ،‬إن شاء اهلل يومًا ما‪ ،‬سوف تطلق النار عليه وعلى زوجته‪ ،‬من ذات‬

‫‪156‬‬

‫ك ُّلنا بعيد بذات المقدار عن الحب‬

‫َّ‬
‫المسدس هذا الذي يضعه خلف ظهره‪ .‬ولن تخلع البنطال ولو على ج َّثتها وليفتح‬
‫هو البريد َّ‬
‫كل يوم‪.‬‬
‫***‬
‫الحمام واستحمت‪ ،‬ثمّ وقفت أمام المرآة ِّ‬
‫تمشط شعرها وتعيد حساباتها‪:‬‬
‫دخلت‬
‫َّ‬
‫حس ًنا‪ .‬البريد البريد‪ ،‬فليكن! المهم أنها نفذت من المدرسة وكذلك من شغل البيت‪.‬‬
‫مشكلتها الوحيدة اآلن في الحياة هي َّ‬
‫أن شعرها مج َّعد‪.‬‬
‫الحمام‪،‬‬
‫أخرجت من علبتها (علبة شوكالطة ساب ًقا) والتي اصطحبتها معها إلى‬
‫َّ‬
‫ثم‬
‫د ِّزينة دبابيس شعر سوداء كانت قد تركتها والدتها خلفها من ضمن ما تركت‪َّ ،‬‬
‫فانضم للحظة إلى العتمة من‬
‫سحبتها جميعًا من حول قطعة الكرتون ووضعتها أمامها‪،‬‬
‫َّ‬
‫حولها رنين ناعم صدر إثر اصطدام الدبابيس ببعضها وبحافة المرآة حيث نثرتها‪.‬‬
‫عادت ِّ‬
‫تمشط شعرها بعد أن فرقته على اليسار‪ ،‬وبدأت تدفع الدبابيس فيه‪ ،‬ال َّفة‬
‫إياه حول رأسها من اليسار إلى اليمين‪ ،‬مبعدة َّ‬
‫كل دبوس عن الثاني بمقدار ثالثة‬
‫أصابع‪ .‬بعدما انتهت َّ‬
‫ثم عادت إلى غرفة نومها هي وإخوتها‪ ،‬وضعت‬
‫غطته بمنديل‪َّ ،‬‬
‫َّ‬
‫المخدة‪ ،‬ونامت‪ .‬وبينما هي مستغرقة في نوم قيلولة عميق‪ ،‬راحت‬
‫رأسها على‬
‫ّ‬
‫َّ‬
‫المبتل والعرق المتص ِّبب من‬
‫المخدة تحتها تخضل ببطء وبإصرار نتيجة شعرها‬

‫وجهها في هذا اليوم الحار‪ ،‬وزادته األحالم المرعبة التي َّ‬
‫خلفتها في نفسها كلمات‬
‫والدها وزوجة والدها الجارحة‪ .‬بعد ساعتين تقري ًبا أفاقت للحظات‪ ،‬بقيت أثناءها‬
‫تحس بخدر وثقل شديدين في رأسها‪ ،‬فيما أصوات شخصيات مسلسل‬
‫في الفراش‪،‬‬
‫ُّ‬
‫ثم عادت ونامت حتى الصباح‪.‬‬
‫تلفزيوني ما تنبعث وحدها في فضاء البيت‪َّ ،‬‬
‫في الصباح َّ‬
‫حلت المنديل وأزالت الدبابيس من شعرها‪ .‬وكان شعرها‪َّ ،‬‬
‫لشدة سعادتها‪،‬‬
‫ناع ًما‪ ،‬فبدت جميلة قليلًا‪ .‬لك َّ َنها عادت ووضعت الدبابيس فوقه ول َّفته بالمنديل‬
‫ثانية‪ ،‬إذ لم تود أن تهدر جمالها سدى‪.‬‬
‫كأسا من الشاي شربته وهي واقفة أمام جرن المطبخ‪ ،‬في حين‬
‫ص َّبت لنفسها ً‬
‫جلس خلفها إخوتها يفطرون وزوجة والدها إلى جانبهم تل ِّوث هواء الصباح بأنفاسها‬
‫وألفاظها‪ .‬بعدما انتهت وضعت الكأس الفارغ في الجرن‪ ،‬تناولت مفاتيح البريد عن‬
‫العلاَّ قة‪ ،‬ونزلت‪.‬‬

‫‪157‬‬

‫عدن َّية شبلي‬

‫لحظة فتحت الباب‪ ،‬اصطدمت مباشرة بهواء بارد جعل القشعريرة تعلو ذراعيها‪،‬‬
‫ِّ‬
‫للمرة‬
‫فيما أخذ الضوء‬
‫المتسلل من خلفها عبر فتحة الباب‪ ،‬يكشف أمامها تدريج ًّيا ّ‬

‫ً‬
‫فصاعدا ستعمل بينها وستكون إلى‬
‫المليون محتويات المكتب‪ .‬لكن بما أ َّنها من اآلن‬
‫وبتأن‪.‬‬
‫جانبها يوم ًيا‪ ،‬نظرت إليها هذه المرة بطريقة مختلفة‬
‫ٍ‬
‫على الحائط إلى يمينها ه ّواية ذات لون أبيض قديم‪ ،‬أسفلها لوحة كبيرة تسرد‬
‫بإسهاب رسوم البريد حسب الوزن والبعد‪ ،‬لك َّ َنه لم يكن هنالك حاجة لمتابعتها‬
‫أن َّ‬
‫حتى النهاية‪ :‬الصف األول على اليسار يكفي وزيادة‪ ،‬إذ ّ‬
‫كل ما كان يبعث به أهل‬
‫الحي هو رسائل تزن َّ‬
‫أقل من خمسين غرامًا داخل البالد‪ .‬أي نعم تظهر أحيانًا موجة‬
‫هواية المراسلة‪ ،‬ركوب الخيل والسباحة‪ ،‬ولكن بما ّ‬
‫أن الخيول قليلة وبرك السباحة‬
‫معدومة‪ ،‬تبقى إمكانية المراسلة فقط‪ ،‬فيبعث الواحد منهم برسالة أو برسالتين إلى‬
‫الخارج خالل حياته ِّ‬
‫ً‬
‫وتحديدا في فترة ما بين الصف التاسع والثاني عشر‪ ،‬حيث‬
‫كلها‪،‬‬
‫َّ‬
‫أخيرا من كتابة رسالة باإلنجليزي بعد سنين طويلة من دراسة هذه‬
‫يتمكن البعض‬
‫ً‬
‫اللغة‪ .‬وك ُّلها قلوب تبحث عن عجوز غن َّية من أوروبا أو أميركا‪ ،‬تتبناهم فتنقذهم‬
‫من الحياة في البالد‪ ،‬التي تعد بأن تكون رتيبة حتى الممات‪ .‬وأحالم‪ ...‬لوالها لما‬
‫كانوا ح ُّلوا وظيفة جغرافيا أو إنجليزي واحدة‪.‬‬
‫ثمّ ينهار ُّ‬
‫كل شيء وت َّتضح عدم واقعية مثل هذه األحالم بإيعاز من األهل‪،‬‬
‫فتنتهي هواية المراسلة‪ ،‬وينتقلون إلى الحلم الثاني‪ :‬الزواج‪ ،‬وعندها يبدأون‬
‫بممارسة هواية الصيد‪ :‬فتاة رزينة ال تضحك‪ ،‬وال تنظر يسا ًر ا أو يمي ًنا‪.‬‬
‫ومعًا‪ً ،‬‬
‫يد ا بيد‪ ،‬يبدأ هو وفريسته رحلة السأم األبدية‪ ،‬التي ال يندرج في‬
‫ّ‬
‫الممثلة بجهاز البريد‪،‬‬
‫مسارها المرسوم هذا‪ ،‬الحاجة إلى وسيلة االتصال‬
‫والذي تسقط مسؤوليته ومهام تشغيله منذ اليوم على عاتق وحياة عفاف‪.‬‬
‫أرجواني ضخم يخدم ً‬
‫سلة للمهمالت‪،‬‬
‫بالستيكي‬
‫قرب الحائط إلى اليسار وقف سطل‬
‫ٌّ‬
‫ٌّ‬

‫رمادي‪ .‬بينما في وسط الغرفة‪َّ ،‬‬
‫خشبي قاتم اللون‬
‫امتد قاط ٌع‬
‫عمومي‬
‫معلق فوقه هاتف‬
‫ُّ‬
‫ٌّ‬
‫ُّ‬

‫وطويل هو عمل ًّيا «البريد»‪ ،‬وقد وضعت عليه بعض العدة الالزمة‪ :‬قلم حبر ينتهي‬
‫الداخلي من القاطع‪ ،‬وعلبة صغيرة‬
‫بخيط طويل مربوط بمسمار مدقوق في الجزء‬
‫ِّ‬
‫َّ‬
‫أسطواني عريض‪،‬‬
‫مؤلّفة من قطعة خشب محفورة مملوءة بالماء‪ ،‬داخلها دوالب‬
‫ّ‬

‫ً‬
‫لكن عفاف لن تستخدمها أل َّنها ِّ‬
‫عوضا عنها‪.‬‬
‫تفضل لعابها‬
‫تستخدم للصق الطوابع‪َّ ،‬‬
‫الداخلي للقاطع فقد كان يخفي عال ًما آخر‪ .‬كان فيه ّ‬
‫رف ثان عليه دفتر‬
‫أما الجزء‬
‫ّ‬

‫‪158‬‬

‫ك ُّلنا بعيد بذات المقدار عن الحب‬

‫تجسس ودفتر وصوالت وملف طوابع‪ ،‬خ ِّبئت جميعها عن أعين المرسلين‪ .‬وخلف‬
‫ّ‬
‫ِّ‬
‫استقر كرسي له أن يدور حول نفسه وأن يزحف في جميع االتجاهات‪.‬‬
‫الرف‬
‫َّ‬
‫ثم راح يختتم المكان ِّ‬
‫بكل محتوياته السابقة‪ ،‬ساعة حائط كبيرة تشير جملة‬
‫َّ‬

‫صغيرة في وسطها إلى أنها مهداة من شركة تأمين سيارات‪ .‬إلى يسار الساعة ِّ‬
‫علق‬
‫مغبرة إلى درجة‬
‫علم إسرائيل م َّتسخ ومهترئ‪ ،‬وتحته صورة لرئيس الدولة لم تكن‬
‫َّ‬
‫مضطرين إلى تغييرها بين الحين واآلخر بسبب من‬
‫كبيرة مثل العلم‪ ،‬إذ أ َّنهم كانوا‬
‫ِّ‬
‫الديموقراطية‪ .‬سحبت عفاف الكرسي وجلست تستقبل انعدام القادمين‪.‬‬
‫***‬
‫لكن معاناتها‬
‫كان قد مضى أكثر من ثالثة شهور على عمل عفاف في البريد‪َّ ،‬‬
‫لم تتفاقم‪ ،‬كما لم تقل‪ ،‬إذ أ َّنها كانت قد استسلمت لمصيرها تما مًا منذ اليوم‬
‫ثم‬
‫األول‪ .‬ولقد كانت مهمتها الرئيسية في البريد فتح الرسائل وقراءتها‪ ،‬ومن َّ‬
‫تبليغ والدها بمضامينها‪ .‬كذلك‪ ،‬كان هنالك شخص من أهل الحي يسكن في أميركا‬
‫ويتوجب عليها شطب‬
‫يبعث أحيانًا إلى أهله برسائل يعن ِو نها إلى «فلسطين»‬
‫َّ‬

‫الكلمة وكتابة «إسرائيل» بدلها‪ .‬عدا ذلك‪ ،‬لم تكن أيٌ من الرسائل تحوي ما‬
‫ِّ‬
‫تسلي عفاف‪.‬‬
‫يمكن أن يضعضع أمن الدولة وال حتى أخبا ًر ا مثيرة يمكنها أن‬
‫الحي أن تصل رسائلهم مفتوحة‪ .‬غير َّ‬
‫أن ما‬
‫أمرا عاديًا بالنسبة إلى أهالي‬
‫ًإذا كان ً‬
‫ِّ‬
‫َّ‬
‫تجدد مع دخول عفاف إلى سلطة البريد هو شطب لبعض العبارات من الرسائل‪،‬‬
‫مما أثار العديد من الشجارات بينها وبين المتل ِّقين‪ .‬فاالعتقاد السائد هو ّ‬
‫أن ما شطب‬
‫جملة ُ‬
‫قررت عفاف مصادرتها‬
‫تذكر شي ًئا مرف ًقا بالرسالة‪ ،‬أي هدية من المرسِ ل‪ّ ،‬‬
‫بعدما نالت إعجابها‪.‬‬
‫كذلك مما َّ‬
‫الحي‪ ،‬هو‬
‫مرة منذ دخول سلطة البريد إلى‬
‫وألول ّ‬
‫تجدد في عهدها َّ‬
‫ِّ‬
‫َّ‬
‫الخشبي التي َّ‬
‫الملطخة بالملل بمساعدة مفتاح‬
‫خطتها يدها‬
‫بعض الكتابات على القاطع‬
‫ِّ‬
‫البريد‪ ،‬ومن بينها تظهر العبارات التالية‪« :‬عفاف»‪ ،‬خنجر تسيل منه ثالث قطرات‬
‫دم‪ »71 – 9 - 8« ،‬تاريخ عيد ميالدها‪ »81 – 9 - 31« ،‬تاريخ أ ِّمها‪»78 - 6 - 31« ،‬‬
‫تاريخ «تبطيل» المدرسة‪ ،‬قلب يخترقه سهم يخرج من نقطة تبدأ بحرف الـ «ع»‪،‬‬
‫وينتهي بعالمة سؤال‪.‬‬

‫‪159‬‬

‫عدن َّية شبلي‬

‫عالمة السؤال هذه تعني إجابة وحيدة وهي أ َّنه لن يكون ً‬
‫أبدا من نصيبها قصة‬
‫ألن يد أبيها طائلة ًّ‬
‫ستتزوج هذا أكيد‪َّ ،‬‬
‫جدا وال َّ‬
‫بد أنّه سيستخرج لها من تحت‬
‫حب‪.‬‬
‫ّ‬
‫َّ‬
‫عريسا‪ ،‬عاجلًا أم آجلًا‪ ،‬وعلى األغلب بين هذا وذاك أيّ قبل أن تع ِّنس‪ ،‬وبعد‬
‫األرض‬
‫ً‬
‫أن يستفيد منها قليلًا في خدمة البريد‪.‬‬
‫مرة‬
‫وراحت عفاف تتخ َّيل الحياة الزوجية‪ ،‬وما سيقع على عاتقها من شغل البيت ّ‬
‫أخرى والذي هي مرتاحة منه حال ًيا‪ .‬ر َّبما ستكون سعيدة‪ ،‬ولكن مستحيل‪ .‬إن كانت‬
‫كل حياتها كومة من الخراء‪ ،‬لن يتغ َّير ُّ‬
‫ُّ‬
‫حظها هكذا وتصبح سعيدة‪ .‬ماذا سيتغ َّير؟‬
‫العريس الغريب بالتأكيد لن يكون أكثر ح ًّبا لها وحن ًّوا عليها من والديها! ثم تنهَّدت‪.‬‬
‫كثيرا ما كانت أ ُّمها تتنهد مصدرة بذلك نغ ًما ووقعًا أح َّبتهما عفاف ًّ‬
‫جدا‪ .‬أحيانًا تجد‬
‫ً‬
‫عفاف نفسها مشتاقة إلى أمها رغم ِّ‬
‫كل ما فعلته األخيرة‪.‬‬
‫هي ال تدري أين أمها اآلن أو ماذا تفعل‪ ،‬وال تدري كيف ولماذا حدث ُّ‬
‫كل شيء‪ .‬ذات‬
‫يوم‪ ،‬في الصف الرابع‪ ،‬وكان الفصل األول قد بدأ منذ أيام فقط‪ ،‬صحت هي وإخوتها ولم‬
‫يجدوا ال الشاي وال اإلفطار جاهزين‪ ،‬فراحت تبحث عنها في غرفة نومها هي وأبيها‪،‬‬
‫لك َّنها وجدتها فارغة‪َّ .‬لفت ّ‬
‫كل البيت ولم تجدها‪ ،‬وال فائدة كم من الوقت ستبقى‬
‫فقررت أن تذهب للبحث عنها‬
‫تبحث وتدور في أرجائه‪ .‬ربما تكون في الحاكورة‪َّ ،‬‬
‫عمتها على الدرج‪ ،‬حتى قبل أن‬
‫هناك‪ .‬أحيانًا هي تكون هناك‪ .‬عندما خرجت التقت َّ‬
‫تفتح فاهها‪ ،‬قالت تلك بازدراء‪ :‬وال كلمة‪ّ .‬‬
‫فطري إخوتك‪ ،‬واذهبوا إلى المدرسة‪.‬‬
‫الح ًقا من ظهر ذلك اليوم الموافق ‪ ،1981 - 9 - 31‬حين جلست هي وإخوتها حول‬
‫السدر يتغدُّ ون‪ ،‬أعلن والدها من تحت شاربه‪ ،‬فيما هو يمسك بيده اليمنى بالمسدس‬
‫واليسرى َّ‬
‫تدلت فارغة عدا بعض الخطوط التي رسمها الضوء القادم من نافذة المطبخ‪،‬‬
‫أ َّنه ممنوع ألحد أن يذكر كلمة «أ ِّمي» أو يسأل عنها‪ .‬ما ا َّتضح بعد تجميع شخصي‬
‫سرا‪ ،‬جعل ذلك اليوم أطول أيام حياتها‪،‬‬
‫ألشالء جمل من أحاديث الناس قامت به هي ً‬
‫امتد ليصبح َّ‬
‫بل َّ‬
‫كل حياتها‪ ،‬مح ِّولًا إ َّياها إلى كومة من الخراء ال تتو َّقف عن النموّ‪:‬‬
‫فرت مع رجل آخر‪.‬‬
‫أمّها َّ‬
‫ً‬
‫فجأة سمعت عفاف صوت تصفيق أجنحة حمامة‪ ،‬كانت كما يبدو واقفة عند باب‬
‫فتعجبت عمّ ا قد تكون تفعله حمامة‬
‫البريد‪ ،‬انتشلها من هذه الذكريات القاسية‪،‬‬
‫َّ‬
‫تتحسس بظاهرهما‬
‫في مثل هذا المكان القاحل المعتم‪ .‬شبكت عفاف يديها وراحت‬
‫َّ‬
‫الدبابيس المث َّبتة في شعرها‪ ،‬ألقت أثناءها نظرة خاطفة إلى الساعة على الحائط‬

‫‪160‬‬

‫ك ُّلنا بعيد بذات المقدار عن الحب‬

‫خلفها‪ .‬كانت الساعة تقترب من العاشرة‪ .‬بقي ما يقارب العشرين دقيقة من السأم‬
‫التام أمامها‪ ،‬حتى تعود إلى القليل من الحياة مع قدوم الرسائل‪.‬‬
‫فصل من رواية «كلنا بعيد بذات المقدار عن الحب» دار االداب‪ ،‬بيروت ‪2004‬‬

‫‪161‬‬

‫عالء حليحل‬
‫قصة قصيرة‬

‫تعايُش‬

‫يجب أن أتحدث معه‪ .‬فاألمر لم يعد يحتمل التأجيل‪ ،‬حتى لو أنه ال يعرفني أو‬
‫لم يسمع بي‪ .‬سأتصل به وسأقول‪َّ :‬‬
‫وزدًا‪ ».‬هكذا‪،‬‬
‫يتكلم أنا وأريد منك‬
‫ً‬
‫«إكسا ووايًا ِ‬
‫بصراحة ومن غير مواربة‪ ،‬وإذا تلعثم أو استهجن المكالمة فإنني سأغيّر من لهجتي‪.‬‬
‫سأقول له‪ :‬اسمع‪ ،‬نحن عرب ونفهم بعضنا ً‬
‫بعضا‪ُّ .‬‬
‫«إكس ووايٌ‬
‫كل ما أطلبه منك هو‬
‫ٌ‬
‫وزدٌّ» وكفى‪ .‬أنا متأكد من أنه سيصغي فمن المفروض أنه قائد شجاع وهمام ويصغي‬
‫إلي بالتأكيد‪ ،‬وإذا لم يستمع فقد يحقُّ لي أن أسأل‬
‫للبشر‪ .‬وأنا فلسطيني‪ ،‬سيستمع ّ‬
‫ساعتها‪ :‬فما الذي جرى‪ ،‬يا ترى؟‬
‫أصال‪ُّ ،‬‬
‫كل الذي أطلبه منه هو أن يبتعد عن هنا‪ .‬ال تعقيد في األمر‪ .‬يمكنه أن‬
‫يصوّب حممه نحو الخضيرة أو العفولة أو حتى نتانيا‪ .‬ما السيئ في هذه المدن؟‬
‫«تصطفل» يا أخي‪ .‬لماذا حيفا بالضرورة؟ فحيفا مليئة بالعرب‪ .‬تجدهم في ِّ‬
‫كل مكان‪:‬‬
‫في المقاهي والبارات والمساجد والكنائس والشوارع والباصات‪ .‬الباصات! الباصات‬
‫مليئة بالعرب يا أخي‪ ،‬تنغل نغلًا‪ ،‬تطفح طفحً ا‪ ،‬تفيض ً‬
‫ورواد‬
‫فيضا‪ .‬والعرب فقراء‬
‫َّ‬
‫الباصات من الفقراء‪ .‬والفقراء هم الذي يأكلون الخراء في دولة اليهود وأول من‬
‫ّ‬
‫يتسخمون تاريخ ًيا‪ .‬يأكلون وال يجدون الحلوى لترطيب أفواههم‪ .‬سأقول له ذلك‪ ،‬وهو‬
‫سيفهمني بالتأكيد‪ .‬ال بد أن يفهمني‪ .‬فأنا فلسطيني مثلي مثله‪ ،‬والفلسطيني للفلسطيني‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫وعضد‪ .‬وك ُّلنا في الهواء سواء‪ ،‬ولنا في البرتقالة ش َّقان ال يفترقان‪.‬‬
‫وعون‬
‫سند‪،‬‬
‫فنحن الفلسطينيين‪ ،‬على اختالف مشاربنا ومذاهبنا وانتماءاتنا الجغرافية‪ ،‬مثلنا كمثل‬
‫ً‬
‫هدية لعيد ميالده‪ .‬فما كان منه في اليوم‬
‫المرأة التي اشترت لزوجها ربطتي عنق‪،‬‬

‫ً‬
‫مندهشة‪:‬‬
‫التالي إال أن ارتدى إحدى الربطتين الجديدتين‪ .‬فلما رأته زوجته قالت‬
‫َ‬
‫فأسقط في يده وقلبه ولسانه!‬
‫لماذا تلبس هذه‪ ،‬ألم تعجبك الثانية؟‬

‫‪162‬‬

‫تعايُش‬

‫فمن جهة‪ ،‬وأنا أحسبها اآلن‪ ،‬قد يجوز أن الصواب في أن أبعث إليه برسالة‪ ،‬بدال‬
‫من الهاتف‪ .‬فقد يتذرع بأن الهواتف مراقبة‪ ،‬أو قد يقول مساعده إنه ال يتحدث في‬
‫الهواتف ليصعّب عليهم معرفة مكانه‪ .‬ولكنني أعتقد أنهم يعرفون مكان سكناه‪ .‬فهذه‬
‫ه ِّينة ً‬
‫جدا‪ .‬ولكن قد يكون أنه ال يبيت في بيته أو أنه دائم التنقل من مكان إلى آخر‬
‫ُ‬
‫فاستحسنت الفكرة والمؤدى‪.‬‬
‫لتفادي أخطارهم‪،‬‬
‫المهم‪ّ ،‬‬
‫قر اآلن على أن أبعث له برسالة‪ .‬أخرجت دفتر الخربشات األصفر‬
‫أن قراري ّ‬
‫والقلم األسود الذي أكنّ له َّ‬
‫كل اإلخالص وكتبت‪:‬‬
‫«إلى حضرة القائد المحترم‪،‬‬
‫تحية وبعد‪.‬‬
‫الموضوع‪ :‬أنا أكره العمليات في حيفا‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫شك في أن حضرتكم يعلم أن هناك أكثر من ‪ 35.000‬عربي يسكنون في حيفا‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫شك ً‬
‫أيضا في أنك تعرف أن الشباب الفلسطينيين الذين تبعثون بهم لينفجروا في‬

‫شوارع دولة اليهود‪ ،‬يفجرون أنفسهم أحيانًا في شوارع حيفا‪.‬‬
‫ِّ‬
‫تشكك في وطن َّيتي وإخالصي للقضية‪ .‬أنا فلسطيني‬
‫أيها القائد العزيز‪ ،‬أرجوك أال‬

‫ملتزم وبحماس منقطع النظير‪ .‬ولكن هل سيكون مبال ًغا به لو طلبت من حضرتكم أال‬
‫ترسلوا الشباب إلى حيفا؟ ليس ألنني أخاف على حياتي شخص ًيا‪ِّ ،‬‬
‫صدقني‪ .‬ولكنني ال‬
‫أحب َّ‬
‫كل األحاديث التي تدور بعد ذلك عن «التعايش» بين اليهود والعرب في حيفا‪.‬‬
‫ُّ‬
‫أكرهها كما أكره البحر ورائحته‪.‬‬
‫أرجو أال تفهمني بشكل خاطئ‪ .‬ولك م ِّني بالغ التحيات والشكر‪»...‬‬
‫ُ‬
‫قرأت الرسالة بتم ُّعن‪ .‬أعجبني مقطع‪« :‬وبحماس منقطع النظير»‪َّ ،‬‬
‫ألن فيه كلمة‬

‫ولكن في سياق آخر‪ ،‬ولكن ال َّ‬
‫بد أنها ستؤثر فيه‪ ...‬في الالوعي‪ ،‬أل َّنها‬
‫«حماس»‬
‫ْ‬
‫َّ‬
‫مرة ثالثة‪ .‬ج ِّيدة‪ .‬ال أعرف إذا كنت‬
‫اسم حركته وحبيبته‬
‫المفداة‪ .‬قرأت الرسالة َّ‬
‫سأبقي على قضية أ َّنني أكره البحر ورائحته‪ .‬فقائدنا غزَّ اوي وقد يكون مغرمًا‬
‫بالبحر والساحل‪ ،‬على عكسي‪ ،‬أنا الفالح المتقاعد‪ ،‬سليل الجبال والوديان والتالل‪،‬‬
‫دوامة النزاع األزلي بين أهل‬
‫مفتقر أليِّ رأسمال‪ .‬وأنا بصراحة ال أريد أن أدخل في َّ‬
‫ٍ‬
‫بالمرة‪ُّ .‬‬
‫الساحل وأهل الجبل‪ .‬فهذا زائد اآلن وال يفيد ً‬
‫كل ما أطلبه اآلن هو‬
‫أحدا‪،‬‬
‫َّ‬
‫أن يولي طلبي األهمية الالئقة‪ ،‬وأن ينظر إليه بعين الرضى والتف ُّهم‪ .‬ولذلك فإنني‬

‫‪163‬‬

‫عالء حليحل‬

‫سأحذف قض َّية البحر‪.‬‬
‫للمرة الرابعة‪ .‬جيدة‪ .‬قد يجوز َّ‬
‫علي االستغناء عن مقطع‪«...‬الشباب‬
‫قرأت الرسالة ّ‬
‫أن َّ‬
‫الفلسطينيين الذين تبعثون بهم لينفجروا في شوارع دولة اليهود‪ ».‬فقد يرى‬
‫ً‬
‫مباشر ا له ولحركته‪ .‬وهذا سيخلق ال شك‬
‫ونقد ا‬
‫في هذا المقطع تقيي ًما م ِّني‬
‫ً‬
‫تو ُّت ًرا غير مطلوب وغير محمود اآلن‪ .‬ماذا يعنيني اآلن إذا كانوا هم من يرسلون‬
‫ويتوسلونهم أن يكونوا اآلتين في الدور‬
‫الشباب أم أن الشباب هم من يطلبون منهم‬
‫َّ‬
‫إلى الج َّنة؟ ال يعنيني ً‬
‫أبد ا‪ .‬صحيح أ َّنني فلسطيني‪ ،‬ولك َّنني أقطن في حيفا‪ ،‬وال‬
‫أعرف حيثيات وتراكمات اإلسقاطات الحتم َّية لما يعانيه إخوتي في المناطق‬
‫َّ‬
‫المحتلة‪ .‬والذي يده في النار ليس كمن يده في الماء‪ .‬ومن يأكل العصي ليس كمن‬
‫يعدُّ ها‪ ...‬والذي يأخذ أ ِّمي‪ ،‬ال يكون إال ع ِّمي‪ .‬فقلت‪ :‬أشطب هذا المقطع‪ ،‬فشطبته‪.‬‬
‫للمرة الخامسة‪ .‬كنت في ً‬
‫عما كتبته ولك َّنني‬
‫ثم قرأت الرسالة‬
‫ّ‬
‫رض ًى شبه تام َّ‬
‫رأيت من المناسب أن أتنازل عن مقطع‪« :‬أرجو أال تفهمني بشكل خاطئ»‪ ،‬ألنه‬
‫أن فهمه ال يستوعب ما أقوله‪ ،‬وهذا سيئ ً‬
‫قد يُشتم منه َّ‬
‫للمرة‬
‫جدا في مراسلة تتم ّ‬
‫األولى بين فلسطينيين‪ .‬فحذفت المقطع‪ ،‬ورأيت َّ‬
‫أن ما فعلته حس ًنا‪ ،‬فانفعلت‪.‬‬
‫وشر البالء أسرعه‪ ،‬والشطيرة‬
‫مرة سادسة‪ .‬فالعجلة من الشيطان‬
‫فقلت‪ :‬أقرأها ّ‬
‫ُّ‬
‫محشوة بالبصل‪ .‬ناديت عليه بهدوء وطلبت منه أن‬
‫التي أحضرها النادل اآلن‬
‫َّ‬
‫ً‬
‫دس زميلي‬
‫يفرغها من البصل ألنني ال أحب البصل النيء‪ .‬أحبه‬
‫مطبوخا‪ .‬فمنذ أن َّ‬
‫إ َّياه‪ ،‬فحل البصل إ َّياه‪ ،‬في المظاهرة إ َّياها‪ ،‬في فمي إ َّياه‪ ،‬بعد إطالق الغاز المُ سيّل‬
‫للدموع إ َّياه‪ ،‬وأنا أكره البصل النيء‪ .‬أذكر اآلن أنني تق َّيأت أمعائي على أرض فلسطين‬
‫التاريخية‪ ،‬ليس من الغاز‪ ،‬بل من قطع البصل الكبيرة التي علقت في منخريَّ‬
‫وقصبتي الهوائية‪ .‬وهكذا صرت أكره البصل‪ ،‬بحيث لم يكن رفضي له ت َبرجُ ًزا‬
‫غرة‪ ،‬بل كان رفضي‬
‫لحفظ رائحة فمي للحظات الحميمية التي قد تدهمني على حين َّ‬
‫علي شه َّيتي‪.‬‬
‫نابعًا عن مظاهر بوست‪ -‬صدامية تدهمني على حين غرة فتفسد َّ‬
‫مرة‬
‫وعندما تأخر النادل في تنقية شطيرتي من البصل النيء قلت‪ :‬أقرأ الرسالة ّ‬
‫ُ‬
‫ظن أنها من «الشاباك» المخابراتي؟ هذا‬
‫سابعة‪ ،‬فقرأتها‪.‬‬
‫فتوجست قليلًا‪ .‬فماذا لو َّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫جائز ً‬
‫توريطا له في مأزق سياسي‪ .‬تعالوا نحسبها‪:‬‬
‫تجربة ما أو‬
‫جدا‪ .‬فقد يرى فيها‬

‫ً‬
‫معارضة‪ ،‬إن لم تكن‬
‫لو أنه استجاب للرسالة وأوقف العمليات في حيفا فإنه سيلقى‬
‫ً‬
‫عاصفة فإنها ستكون ب َّن ً‬
‫اءة ال شك‪ .‬فكيف يمكن استثناء حيفا من أهداف العمليات‬

‫‪164‬‬

‫تعايُش‬

‫التفجير َّية‪ /‬االنتحار َّية‪ /‬االستشهاد َّية‪ /‬النوع َّية؟ أفي براز حيفا خرزة زرقاء؟ ومن‬
‫جهة أخرى قد يطيب االعتقاد َّ‬
‫بأن هذا الطلب ليس إال تمويهًا لمؤامرة «فتحاوية»‬
‫تر كيف فعل‬
‫تسعى لشهر عرضه في شوارع القدس‪ -‬مدينة الصالة‪ .‬بمعنى‪ :‬ألم َ‬
‫شيخك بأصحاب العويل‪ ،‬فجعلهم في تهليل (والتهليل للطبطبة)؟‬
‫ً‬
‫حيرة‪ُ .‬‬
‫بعد القراءة الثامنة تأ َّب ُ‬
‫قلت أحملها إلى صديقتي التي لم تعد صديقتي‪ ،‬مع‬
‫طت‬
‫أنها صديقتي‪ ،‬ولتحكم هي‪ .‬فهي تقرض القانون والقضاء وفيها من الحكمة والحنكة‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫وأسالكه من عجين‪.‬‬
‫أمثولة للرائين‪ ،‬طي ُنه من طين‪،‬‬
‫ما قد يجعل الجدار الفاصل‬
‫إلي كعادتها‪ ،‬فتطارحنا العتاب وقلت أسألها‪ ،‬فسأل ُتها‪ .‬فقرأت‬
‫َّ‬
‫فلما أمسى المساء جاءت َّ‬
‫َ‬
‫الرسالة وقالت من دون ريب‪ :‬حمار! فقلت‪ :‬ولماذا؟ فقالت‪ :‬و«الشاباك؟» قلت‪ :‬ما‬
‫له «الشاباك؟» قالت‪ :‬إذا قبضوا على الرسالة سيظنُّون ّ‬
‫أن لك مشورة عند الشيخ‪،‬‬
‫ولرغباتك َّ‬
‫بكاءات في قفصه الصدري‪ .‬فقلت‪ :‬فاتتني هذه واهلل‪ ،‬فقالت‪ :‬يفوتك الكثير‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫فتجاهلت تلميحها‪،‬‬
‫غليظا إلى فراقنا األخير‪،‬‬
‫وال تتعلم‪ .‬فلمحت في جوابها تلميحً ا‬
‫ْ‬
‫لتلميحاتهن وأردفت بنبرة أقوى‬
‫استسالمهن لتجاهلك‬
‫فحذت حذو النساء في عدم‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫وأشد من األولى‪ :‬حمار!‬
‫مت شطر وادي النسناس العربي ُ‬
‫يم ُ‬
‫القحّ‬
‫فلما أصبح الصبح وأنا في عداد الحمير‪َّ ،‬‬
‫يصح بعد‬
‫وقلت‪ ،‬أفطر على‬
‫طاجن من الحمّ ص والفول ألعود للنوم بعد الموقعة‪ ،‬فال ُّ‬
‫ٍ‬

‫الحمّص والفول إال النوم‪( .‬وفي رواية أخرى‪ :‬ال يصحّ إال الغطاط في النوم‪ ،‬واألمران‬
‫ً‬
‫سِ َّيان)‪ .‬وفيما ُ‬
‫منهمكا في ضرب الحصار المحكم بقطعة الخبز المحكمة على‬
‫كنت‬
‫المضمخة بدم الزيتون‪ ،‬فاجأني صوت المذيع المتلفز يعلن‬
‫بقعة الزيت الخضراء‬
‫َّ‬

‫عاجل بعبر َّية سام َّية طلقة‪ :‬انفجار في حيفا! يا إلهي‪ ،‬يا إلهي‪ ،‬انفجار‬
‫خبر‬
‫عن‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ُ‬
‫لست حما ًرا‪ ،‬أي َنها لتعتذر ملء‬
‫يصح ذلك؟ أينها لترى أنني‬
‫في حيفا! إخص!! إذ كيف ُّ‬
‫مهانتها عن ملء مهانتي؟ لو كنت أرسلت الرسالة إلى الشيخ لما حصل ما حصل! يا‬
‫إلهي‪ ،‬ستطوف ً‬
‫غدا الطواقم المتلفزة والورقية واألثيرية في حيفا‪ ،‬هنا‪ ،‬قرب مطعم‬
‫الحمّص والفول‪ ،‬لتسأل العرب عن شعورهم حول العملية وما إذا كان ذلك سيؤثر‬
‫كل ذلك وأنا ما ُ‬
‫على التعايش‪ُّ .‬‬
‫غامسا‬
‫زلت محك ًما القبضة على بقعة الزيت الخضراء‪،‬‬
‫ً‬

‫عيني في التلفاز‪ :‬العملية في الباص المؤدِّي إلى الجامعة‪،‬‬
‫يدي في الصحن‪ ،‬ومثب ًتا‬
‫ّ‬

‫وأخي في الباص المؤدِّي إلى الجامعة‪.‬‬
‫هرولت إلى الشارع مضطربًا‪ ،‬وعندها فقط تأكدت من أنها على حق‪ .‬فأنا حمار‪.‬‬

‫‪165‬‬

‫عالء حليحل‬

‫اقتنعت بابتهاالتها لكي أقتني ً‬
‫هاتفا محمولًا لما ُ‬
‫ُ‬
‫لو ُ‬
‫كنت اآلن أركض في الشارع‬
‫كنت‬
‫كاألبله أبحث عن هاتف عمومي أبله يحملني عبر الخطوط البلهاء إلى حضن صوت‬
‫ُ‬
‫كللت من البحث ا َّت ُ‬
‫ُ‬
‫وقلت‪ :‬أعود إلى المطعم‪،‬‬
‫كلت على الباري‬
‫أخي الدافئ‪ .‬فلما‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫جلست جاءت صاحبة المطعم وقالت‪ :‬قهوة؟ فقلت لها‪ :‬الحساب‪ .‬فقالت‪:‬‬
‫فعدت‪ .‬فلما‬
‫ويم ُ‬
‫مت صعودًا نحو بيتي الكائن عند‬
‫كذا وكذا‪ ،‬فنقدتها كذا وكذا من الشيكالت َّ‬

‫ُ‬
‫بشر‪ .‬فقلت‪ :‬الحمد أنك بال‬
‫أسفل قدمي الكرمل‪ .‬في البيت‬
‫وجدت أخي‪ ،‬لم يمسسه ٌ‬
‫دنس من الدماء‪ ،‬فقال‪ :‬والحمد أنك كذا‪ .‬فارتحنا وجلسنا نرقب الدماء على الدماء‪.‬‬
‫ٍ‬

‫ثم قال‪ :‬اتصلوا بك من الجريدة العبرية‪ .‬يريدون أن يسألوك عن تأثير العملية على‬
‫ُ‬
‫حذار من جوعي ومن غضبي!‬
‫فقلت‪ :‬قل لهم‬
‫التعايش بين العرب واليهود في حيفا‪.‬‬
‫ِ‬

‫ُ‬
‫وتحس ُ‬
‫وأنشدت لبقعة الزيت‬
‫رت على صحن الحمّ ص بالفول الذي لم أنتهكه إال قليلًا‪،‬‬
‫َّ‬

‫الخضراء األصلية‪ ،‬ما أنشده الشاعر‪:‬‬
‫ٌ‬
‫ ‬
‫نواهل مني‬
‫ولقد ذكرتك والرماح‬
‫ُ‬
‫فوددت تقبيل السيوف ألنها ‬

‫وبيض الهند تقطر من دمي‬
‫المتبس ِم‬
‫لمعت‪ ،‬كبارق ثغرك‬
‫ّ‬

‫من كتابه "االب واالبن والروح التائهة"‪ ،‬رواية قصيرة وخمس قصص‪ ،‬دار العين‪ ،‬القاهرة ‪2008‬‬

‫‪166‬‬

‫فايزة غوين‬
‫قصة قصيرة‬

‫ميمونة‬

‫‪ -1‬الصرخة‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫كبيرة‪.‬‬
‫صرخة‬
‫أطلقت‬
‫ً‬
‫ً‬
‫قوية إلى ِّ‬
‫حد أ َّنها اصطدمت بالسقف‪ ،‬قبل أن تتناثر على أرضية‬
‫صرخة‬
‫كانت‬

‫َّ‬
‫المبلطة‪ ،‬كما تسقط آالف الكريات الرصاصية‪.‬‬
‫الغرفة‬
‫ومكدرة‪ ،‬أكثر َّ‬
‫َّ‬
‫حدة مما يمكنكم أن تتخيلوه‪ .‬صرخة من‬
‫صرخة حادة‪ ،‬مزعجة‬
‫الوزن الثقيل‪ ،‬من نفس نوع «المدافع الصوتية» التي يستخدمها اليوم شبه العسكريين‬
‫أو الشرطة بهدف إبعاد العد ٍو‪ .‬صرخة مبرمجة كي تحدث زلزالًا‪.‬‬
‫أظهرت النسوة المهتاجات حولي بعض الرضى‪ ،‬بل االرتياح‪.‬‬
‫ٌ‬
‫أالحظ َّ‬
‫يتحسن‬
‫خانق‪ .‬أكاد أختنق وال‬
‫والحر‬
‫الجو‪،‬‬
‫أن رائحة لحم قوية اجتاحت‬
‫ُ‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫الوضع مع كل هذه الجلبة‪.‬‬
‫البراق‪ ،‬والوجه‬
‫كما أن هناك هذه المرأة الشا َّبة‪ ،‬المرتعشة قليلًا‪ ،‬ذات الجبين َّ‬
‫مرة‪.‬‬
‫إلي ألول ّ‬
‫الوردي‪ ،‬وعيناها تتدفقان بالدموع وهي تنظر َّ‬
‫نحن في ‪ 19‬أغسطس ‪ ،1947‬لقد وُ ل ُ‬
‫ِدت‪.‬‬
‫«بعد الوالدة بداية الموت» تيوفيل غوتيي‪ ‬‬

‫‪167‬‬

‫فايزة غوين‬

‫‪ -2‬بداية الموت‬
‫إذا سألتموني لماذا يبدأ المر ُء بالصراخ‪ ،‬ما إن يخرج‪ ،‬حتى تكاد حنجرته تتمزَّ ق‪،‬‬
‫فسأجيبكم بال َّتالي‪ :‬هل تتذكرون ما يشعر المرء به بعد تسعة أشهر قضاها في‬
‫العتمة؟‬

‫ٌ‬
‫ُ‬
‫درجة خالل هذه‬
‫شعرت بالعزلة إلى أقصى‬
‫طويل‪ .‬لقد‬
‫زمن‬
‫أولًا‪ :‬تسعة أشهر هو ٌ‬
‫ٍ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫التحوالت العديدة التي جرت‬
‫وحيدة‪ ،‬تجربة‬
‫مرغمة على أن أعيش‪،‬‬
‫الفترة‪ .‬كنت‬
‫ُّ‬

‫ً‬
‫بشكل يصيب بالدوار‪ُ .‬‬
‫جديدة تنمو في‬
‫بشكل مستمرٍّ ‪ ،‬أشيا َء‬
‫كنت أالحظ‪،‬‬
‫في داخلي‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ِّ‬
‫ٌ‬
‫مقلق بالفعل‪ .‬تخ َّيلوا أ َّنكم تكتشفون‬
‫ا‪...‬أمر‬
‫كل مكان‪ :‬ذراعين‪ ،‬ساقين‪ ،‬أصاب َع وشعْ ًر‬
‫ٌ‬
‫كل صباح‪ ،‬وأنتم تنظرون إلى أنفسكم في المرآة‪ ،‬أن أذنًا أو َ‬
‫قدمًا‪ .‬وانتهى بي األمر‬
‫إلى أن أعتاد على ذلك كسائر األمور‪ .‬ثم ال َّ‬
‫بد من القول إن ذلك كان جميلًا ومرت ًّبا‬
‫ً‬
‫معجبة بالنوع َّية وبد َّقة األبعاد‪َّ .‬‬
‫ُصدق‪ُ .‬‬
‫بشكل رائع‪ ،‬بشكل ال ي َّ‬
‫أتذكر‪ ،‬بشكل‬
‫كنت‬
‫خاص‪َّ ،‬‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫عرفت األشياء‪.‬‬
‫اكتشفت فيها يديَّ ‪ .‬في ذلك اليوم‬
‫اللحظة التي‬

‫لقد ُ‬
‫نمت في معظم األحيان‪ .‬من اإلنصاف القول َّ‬
‫إن المكان كان مريحً ا‪ .‬لقد نعِمت‬
‫ً‬
‫عذوبة في حياتي‪ ،‬خصوصً ا في األشهر األولى‪ ،‬إذ كان المكان ما يزال‬
‫بأكثر القيلوالت‬
‫ُّ‬
‫التمطط‪ .‬غدا األمر أكثر إجهادًا بعد ذلك‪ .‬وبسرعة ازددت‬
‫فسيحً ا‪ ،‬وكنت أستطيع‬
‫ً‬
‫ميليمترات ثم سنتمترات‪ ،‬وفي النهاية ُ‬
‫محشورة بصراحة‪.‬‬
‫كنت‬
‫العالم الخارجي‪ ...‬نعم‪ ،‬لدينا فكرة حدسية عنه‪ :‬إحساس‪ ،‬عالمات‪ ،‬بل ح َّتى بعض‬
‫اليقين َّيات‪.‬‬
‫أخيرا‪ :‬ال َ‬
‫أحد يصل إلى هنا بمحض المصادفة‪.‬‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫كنت أتر َّقب مستقبلًا أتو َّقعه مُظل ًما‪ .‬وبال َّتالي كنت أستفيد‬
‫كنت جني ًنا‪،‬‬
‫منذ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫مدركة أن هذا‬
‫عائمة في الج ِّو الرطب‪،‬‬
‫من هذا العالَم المُ ْط َمئِن خالل إقامتي تلك‪،‬‬
‫الشعور باألمان لن يدوم‪.‬‬
‫ً‬
‫كنت أمتلك‪ ،‬لحسن الحظ‪ ،‬بعض العالمات‪ :‬أصواتًا أص َبحت مع الوقت مألوفة بالنسبة‬
‫ً‬
‫وج ُ‬
‫ركلة‬
‫هت‬
‫مما أسمعه أحيانًا‪ ،‬حدث أن َّ‬
‫إلي‪ .‬فضلًا عن ذلك‪ ،‬أنني بسبب االنزعاج َّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫عديدة‪،‬‬
‫ات‬
‫صارخة إلى أحد الجدران المحيطة بي‪ .‬لقد‬
‫مر ٍ‬
‫أطلقت العنان لغضبي‪َّ ،‬‬

‫لكن احتجاجاتي َّ‬
‫َّ‬
‫ظلت غير مفهومة‪،‬‬
‫ضد جدران ما أسميته «غرفتي المؤ َّقتة»‪َّ .‬‬
‫ً‬
‫لألسف‪ ،‬بل إنها أثارت البهجة‪ .‬ال َّ‬
‫قوية منذ البدء‪.‬‬
‫بد أ َّنهم اعتبروني‬

‫‪168‬‬

‫ميمونة‬

‫ٌ‬
‫كثيرة ال نفهمها‪ .‬وال يمكن أن نمنع أنفسنا من التساؤل‪ :‬لماذا أتينا إلى‬
‫ثمة أشيا ُء‬
‫َّ‬
‫أي مصادفة جعلتنا نجد أنفسنا في هذه القرية‪ ،‬في حضن‬
‫هنا وليس إلى‬
‫ٍ‬
‫مكان آخر‪ُّ .‬‬
‫َّ‬
‫نتحدث هذه اللغة ونحمل هذا التاريخ؟‬
‫هذه العائلة‪،‬‬
‫بمشيئة‬
‫بالتالي من أجل ن ْيل جواب على كل هذه األسئلة‪ ،‬يوجد خياران‪ :‬اإليمان‬
‫ٍ‬
‫الدقة‪َّ ،‬‬
‫نظام بالغ ِّ‬
‫كل هذه الظروف وفق هدف نهائي‪ .‬أو قرار االتِّكال على‬
‫ص َنعت‪ ،‬عبر ٍ‬
‫ما نسميه جميعًا المصادفة‪ ،‬مع كل ما َّ‬
‫يتطلبه األمر من عبء‪ :‬العيش مع نفس األسئلة‬
‫التي تنهال علينا دونما انقطاع‪ ،‬وهذا حتى النهاية التي ال يجهلها أحد‪.‬‬
‫بحزم‪.‬‬
‫ًإذا فأنا أؤمن‪،‬‬
‫ٍ‬
‫أحب أن َّ‬
‫تظل أسئلتي من دون أجوبة‪.‬‬
‫فأنا‪ ،‬مثل الكثيرين‪ ،‬ال ُّ‬
‫وضعتني إحدى النساء المس َّنات‪ ،‬التي تحمل وش ًما على جبهتها‪ ،‬على صدر أ ِّمي‬
‫الساخن‪ .‬أحسست بقلبها يخفق اضطرابًا‪ .‬بدت أ ِّمي نحيفة القوام ويافعة‪ ،‬الحظت‬
‫َ‬
‫السكوت‪،‬‬
‫عندئذ طلَبت منها المرأة العجوز الموشومة‬
‫أ َّنها ال تزال تبكي‪ ،‬كالطفلة‪،‬‬
‫ٍ‬
‫السرة وقطعته‪.‬‬
‫مثلما يُطلب من طفلة‪ .‬امرأة عجوز أخرى‪ ،‬بال أسنان‪ ،‬أمسكت بحبل‬
‫َّ‬
‫رفعتني كي تحملني إلى الحوض‪ ،‬حيث َّ‬
‫نظفتني بقطعة من قماش خشن تغمسه بماء‬
‫ساخن‪ ،‬كان األمر مزعجً ا‪ ،‬وكان القماش ُّ‬
‫يحك جلدي‪.‬‬
‫ونظرت إلى يدي المرأة العجوز‪ .‬كانتا رقيقتين‪ ،‬وناتئتي العظام وعليهما بقع‬
‫ضاربة إلى السمرة‪ .‬وكانت من حين آلخر تعيد خصلة من شعرها الرمادي إلى‬
‫داخل خمارها الملون‪.‬‬
‫أكثر من عشر نساء يتشاغلن من حول والدتي المسكينة‪.‬‬
‫ي ِّ‬
‫ُجردةٍ تمامًا من َّ‬
‫اللحم‪ ،‬هياكل‬
‫ُذكر منظرهن بهياكل عظم َّية لدجاجات مُس َّنة‪ ،‬م َّ‬
‫عظمية مسنة تتقاذف فيما بينها أصواتَها الحادَّة من ركن إلى آخر في الغرفة‪ ،‬كما‬
‫بحبال ّ‬
‫معقدة األلياف‪.‬‬
‫لو أ َّنها تتراشق‬
‫ٍ‬
‫لهن أ ِّمي اليافعة المنهكة‪.‬‬
‫واستسل َمت َّ‬
‫ومرات‪ ،‬قمن بغسلها‪ ،‬وأنهضنها‪ ،‬وتحدثن إليها بصوت‬
‫وبحركات‬
‫ٍ‬
‫مرات َّ‬
‫تتكرر َّ‬
‫َّ‬
‫منخفض‪ ،‬بينما واصلت المرأة العجوز‪ ،‬التي ال أسنان لها‪ ،‬عملية التنظيف‪ :‬دهنتني‬
‫بالصابون األسود‪ ،‬ص َّبت علي الماء الساخن‪َّ ،‬‬
‫غطتني بالح َّناء‪ ،‬ومن جديد ما ٌء ساخن‪،‬‬
‫بقماش‬
‫كامل‬
‫بشكل‬
‫وأخيرا‪ ،‬ل َّفتني‬
‫مغم ًسا بالكحل‪،‬‬
‫مررت بين أجفاني عودًا‬
‫ً‬
‫ً‬
‫صغيرا َّ‬
‫ثم َّ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬

‫‪169‬‬

‫فايزة غوين‬

‫ً‬
‫خاص ًة ًّ‬
‫مانعة إ َّياي‬
‫جدا‪ ،‬فث َّبتت يديَّ بين طبقات النسيج‬
‫طويل مستخدمة تقن َّي ًة‬
‫َّ‬
‫ٍ‬
‫عندئذ من جيب معطفها منديلًا‬
‫من وضعهما فوق وجهي‪ .‬وأخرجت المرأة العجوز‬
‫ٍ‬
‫ٌ‬
‫تمرة‪ ،‬قض َمت نصفها بصعوبة بواسطة لِ َثتها البائسة العارية‬
‫صغيرا‪ ،‬في داخله‬
‫أبيض‬
‫ً‬
‫ووضعت النصف الثاني من التمرة في فمي‪ ،‬بضع ثوان فقط‪ .‬وشعرت بمذاق لذيذ‬
‫وحلو‪ .‬وأنهت عملها وهي تتل َّفظ بأدعية ليحفظني اهلل قبل أن تضعني كموميا ٍء بين‬
‫تتجول‪ ،‬بحزن‪ ،‬في الفراغ ولم تعُد ُتعيرني أي انتباه‪.‬‬
‫ذراعي والدتي‪ .‬كانت نظرتها‬
‫َّ‬
‫فجأة دخل ولد صغير إلى الغرفة‪ ،‬يحمل بيده عصا خشبية أطول منه‪ ،‬وكان شعره‬
‫ً‬
‫وجه كالمه للمرأة العجوز‪ ،‬التي بال أسنان‪ ،‬والتي غسلتني‪،‬‬
‫المتجعد‬
‫منفوشا وأغبر‪َّ .‬‬
‫ِّ‬
‫ويتكئ باليد األخرى على عصاه‪:‬‬
‫وهو يلعب بيد بحاشية سرواله الرياضي القصير‬
‫«ما األمر يا أ ِّمي؟ بابا واآلخرون يسألون! لم يسمعوك‪».‬‬
‫استدارت‪ ،‬ألقت عليه نظرة حادَّة‪.‬‬
‫فجأة انحنت والتقطت صندال قذفته به كالعاصفة‪ .‬تفاداه بالكاد وضحك‪.‬‬
‫ «حس ًنا‪ ،‬إن لم يسمعوا شي ًئا‪ ...‬أفلم يفهموا؟ عُ ْد لرؤيته وقل له إنه ليس من‬‫عندئذ‪ ،‬أليس كذلك؟ ه َّيا انصرف وأَعِ د العصا ألبيك!»‬
‫حاجة لذبح الثور‪ ،‬سيفهم‬
‫ٍ‬
‫حركت الستارة الخضراء المزهرة‪ ،‬والتي تقوم مقام الباب‪ ،‬فظهرت‬
‫نسمة خفيفة َّ‬
‫تتجول فيها الدجاجات وتقوقئ تحت شمس ملتهبة‪ .‬وبينما كان‬
‫ساحة صغيرة‬
‫َّ‬
‫الرجل ‪ -‬الولد الصغير‪ -‬يبتعد‪ ،‬طرد الدجاجات وهو يقفز‪ ،‬وحاول ضربها بعصاه‬
‫الخشبية‪.‬‬
‫ٌ‬
‫بجفني ثقيلين‪.‬‬
‫وأحس‬
‫ أنا تعبة‬‫َّ‬
‫ُّ‬

‫توجهت المرأة الموشومة بالحديث إلى والدتي بنبرةٍ جا َّفة‪:‬‬
‫َّ‬
‫‪« -‬واسمها؟»‬

‫ً‬
‫لحظة وأجابت‪:‬‬
‫في‬
‫وأخيرا‪ ،‬استدارت أ ِّمي نحوي‪َّ ،‬‬
‫تفرست َّ‬
‫ «ميمونة»‬‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫كن موجودات هناك‪،‬‬
‫ساد‬
‫صمت ثقيل‪ ،‬ثالث أو أربع من النساء العجائز اللَواتي َّ‬

‫جديد وبحركة‬
‫التقطن لباس الحايك ولففن به أجسامهن‪ .‬أصبحن مجهوالت من‬
‫ٍ‬
‫تجر‬
‫حركت َّ‬
‫َّ‬
‫الجو الحار‪ ،‬ح َّي ْين بقايا الدجاجات قبل أن يختفين في بياض نسيجهن‪ُّ ،‬‬
‫َ‬
‫ُّ‬
‫منهن هيكلها العظمي‪ .‬وسمحت لنا رقصة أخرى للستارة الخضراء المزهرة برؤية‬
‫كل‬
‫َّ‬
‫موكب الدجاجات العجائز وهو يخترق موكب الدجاجات الحقيقية‪ ،‬ذات الريش‪.‬‬

‫‪170‬‬

‫ميمونة‬

‫‪ -3‬العودة‬
‫َك ْم أغبط عبد الحق‪.‬‬
‫الصوفي األزرق‪ ،‬والذي كان‬
‫الطفل الصغير ذو الشعر المنفوش‪ ،‬والسروال القصير ُّ‬
‫ً‬
‫يتوجه إلى المدرسة التي تبعد ‪ 9‬كيلومترات‬
‫مجتهدا‪.‬‬
‫يركض دون تو ُّقف‪ ،‬أصبح شابًّا‬
‫َّ‬
‫من هنا‪ .‬يستيقظ قبل الديك‪َّ ،‬‬
‫ويتوجه إلى أقصى العالم‪ .‬لم‬
‫كل صباح قبل الفجر‪،‬‬
‫َّ‬
‫ُ‬
‫العظمي الذي فقد أسنانه‪ ،‬تريده أن يتابع دراسته‪ .‬حاولت‬
‫الهيكل‬
‫تكن أ ُّمه‪ ،‬كلثوم‪،‬‬
‫ُ‬

‫ثنيه عن الذهاب إلى المدرسة ِّ‬
‫بكل وسيلة‪ .‬لك َّنها َّ‬
‫كفت عن ذلك لحسن الحظ‪ .‬لقد‬
‫جدي أحمد‪ .‬لم َّ‬
‫قدمت الكثير من التنازالت منذ وفاة زوجها‪ِّ ،‬‬
‫يتبق منه سوى عصاه‬
‫َّ‬
‫المعلقة بمسمار بالقرب من فرن الخبز‪.‬‬
‫البائسة‬
‫ونسيت‪ :‬تب َّقى منه‪ً ،‬‬
‫أيضا‪ 15 ،‬اب ًنا‪.‬‬

‫ً‬
‫ً‬
‫كبيرة‪ .‬ح َّتى إ َّنه كان‬
‫شهرة‬
‫قيل عن جدي إنه كان ينجب أبنا ًء أقوياء‪ .‬وقد نال‬
‫ِّ‬
‫المتعلقة‬
‫يُسأل إن كان يتناول غذا ًء مع َّي ًنا‪ .‬ال أستطيع فهم العرب بسبب قصصهم‬

‫ظلوا على قيد الحياة فاألمر ال َّ‬
‫كل أبنائه قد َّ‬
‫بالتط ُّير‪ .‬إذا كان ُّ‬
‫يتعلق بالسحر‪ ،‬أو الحظ‪،‬‬
‫ولكن بفضل اهلل‪ ،‬الذي جعل ِّ‬
‫َّ‬
‫وجدتي خِ صبين‪،‬‬
‫جدي‬
‫أو شيء يكون قد شربه أو أكله‪،‬‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫بشكل استثنائي‪ ،‬ومنح أبناءهما الخمسة عشر صحة ج َّيدة‪ 15 .‬ابنا! بذلك أجد أنه‬
‫من الجحود أن ينسبا لنفسيهما كل هذا الفضل‪ .‬كان َّ‬
‫كثير الدمدمة‪،‬‬
‫جدي عجو ًزا‬
‫َ‬
‫يشكر اهلل رغم كل النعم التي أغدقها عليه‪ .‬لم تكن‬
‫يشكو من كل شيء‪ .‬لم يكن‬
‫ُ‬
‫لكن قلبه‪ ،‬لألسف‪ ،‬هو الذي كان مجدبًا‪.‬‬
‫زوجته‪ ،‬وحدها‪ ،‬الخصبة‪ ،‬بل أراضيه أيضا‪َّ ،‬‬
‫تتكرر َّ‬
‫كل يوم‪ ،‬كان منزلنا مرتفعًا‪ ،‬يشرف على األراضي والحقول‪،‬‬
‫نفس الطقوس‬
‫َّ‬
‫وطريق أشجار الزيتون في وسطها‪ .‬كانت أمي تعرف الساعة التي يعود فيها ِّ‬
‫جدي‬
‫ً‬
‫تترصده وهي تنشر الغسيل في فناء البيت‪ .‬كان من عادته‬
‫عادة من السوق‪،‬‬
‫أحمد‬
‫َّ‬
‫أن يضع على رأسه رزة‪ ،‬وهي عمامة ذات لون فاقع‪ ،‬أصفر أو برتقالي‪ ،‬وعليه‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫وأحسها‬
‫المهمة‪،‬‬
‫أحب هذه‬
‫كنت أساعد أ ِّمي في هذا العمل‪.‬‬
‫سهلة‪.‬‬
‫كانت رؤيته‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫ُّ‬
‫بالغة األهمية‪ .‬كان البغل المحمّل يصعد بصعوبة‪ ،‬وعلى ظهره ِّ‬
‫جدي‪ ،‬وهو يمضغ‬
‫التبغ كالعادة‪.‬‬
‫كانت الطريق طويلة ًّ‬
‫جدا وبالغة االنحدار‪ ،‬بحيث إنه من اللحظة التي تبدأ فيها‬
‫العمامة الصفراء في الظهور في األفق ح َّتى نزول ِّ‬
‫جدي عن ظهر بغلته‪ ،‬تكون أ ِّمي‬

‫‪171‬‬

‫فايزة غوين‬

‫ِّ‬
‫َ‬
‫وتسخن الماء وتضع زيت‬
‫الخبز من الفرن‬
‫قد أنهت واجباتها‪ .‬كان عليها أن تخرج‬
‫الزيتون في جفنة‪ ،‬وته ِّيئ الشاي وتمدد حصيرة الخيزران في الفناء‪ ،‬مع وسائد‪،‬‬
‫من أجل ظهره‪.‬‬

‫ِّ‬
‫وتخلصه من‬
‫وحالما كان يربط بغله إلى جذع شجرة‪ ،‬كانت أ ِّمي تسرع لمالقاته‪،‬‬

‫سالله وتسبقه‪ ،‬كي تضعها قي المطبخ‪ ،‬ثم تعود لتساعد جدي على الجلوس‪ ،‬فتخلع‬
‫َ‬
‫قطعة ملح كبيرة‪ .‬ثم‬
‫حذاءه وتضع قدميه في الماء الساخن‪ ،‬الذي وضعت فيه قبلًا‬
‫كانت ِّ‬
‫يحب غمسه في زيت الزيتون‪ .‬بعد‬
‫تقدم له الشاي والخبز الساخن الذي كان‬
‫ُّ‬
‫ِّ‬
‫شوش هذه اآللية‬
‫كل هذا‪ ،‬يمكن أل ِّمي أن تركن للطمأنينة‪ .‬وإذا ما حدث خطأ صغير َّ‬

‫المتناغمة‪ ،‬كان ِّ‬
‫جدي يستشيط غض ًبا‪ ،‬وأحيانًا يبصق في وجه أ ِّمي‪.‬‬
‫لم يكن العجوز والد أ ِّمي‪ ،‬بل كان حماها‪َ ،‬‬
‫والد زوجها‪ .‬ر َّبما كان األمر أكثر سوءا‪.‬‬
‫عبد الحق هو االبن الخامس عشر واألخير في هذه العائلة الكبيرة‪ُّ .‬‬
‫كل اآلخرين‬
‫تزوجوا وغادروا البيت‪ .‬على ِّ‬
‫كل حال‪ ،‬نبالغ إذ نقول «غادروا»‪ ،‬إذ أ َّنهم موجودون‬
‫َّ‬
‫على بعد بضع مئات األمتار من هنا‪ ،‬وقد ش َّيدوا منازلهم الخاصة من الحجر‪ ،‬ومنحوا‬
‫ألنفسهم ما يشبه االستقاللية من خالل تشتُّتهم حول الحقول‪ .‬سوى واحد منهم‬
‫ً‬
‫بعيدا ًّ‬
‫جدا‪ .‬وهو االبن الثامن‪ ،‬محمد‪ ،‬أبي‪ ،‬الذي يعيش‬
‫ش َّتت روحه بالذهاب للعمل‬
‫في فرنسا‪ ،‬والذي لم أره قط‪ .‬نحن في شتاء سنة ‪ 1953‬وأنا أحيك له زوج جوارب‬
‫ً‬
‫سميكا بصوف خرافنا وبريشتي ديك أستخدمهما ص َّنارتين‪ .‬سيعود إلى الجزائر في‬
‫بداية الربيع‪ .‬وأنا أستعجل عودته‪     .‬‬
‫‪ ‬‬
‫‪ -4  ‬المنفى األخير‬
‫‪ ‬‬
‫أخيرا أخذ كل األجوبة‬
‫قمة االهتياج‪ ،‬أنا ووالدتي‪ .‬سيتسنى لي‬
‫ً‬
‫حين عاد‪ ،‬ك َّنا في َّ‬
‫عن أسئلتي التي لم أتو َّقف عن طرحها على أ ِّمي‪َ ،‬طوال هذه السنوات‪ .‬ح َّتى اللحظة‪،‬‬

‫يخوف بها األطفال كي‬
‫لم يكن أبي بالنسبة لي حقيق ًيا أكثر من «األ ِّم الغولة» التي َّ‬
‫يظ ُّلوا هادئين‪ ،‬أو من جُ حا‪ ،‬الشخصية الهزلية‪ ،‬الذي ُت ْحكى مغامراته العجيبة في كل‬
‫العالم العربي‪ .‬كان أبي‪ ،‬بالنسبة إلي‪ ،‬إحدى هذه الشخصيات التي تسكن مخ ِّيلتي‪.‬‬
‫َّ‬
‫جدتي كلثوم شي ًئا‪ ،‬وتخلط َّ‬
‫تتذكر َّ‬
‫كل‬
‫لم أكن أعرف وجهه وال صوته وال ميوله‪ .‬وال‬

‫‪172‬‬

‫ميمونة‬

‫يتذكر المرء ُ‬
‫َّ‬
‫قصت‬
‫األشياء‪ .‬ليس من السهل أن‬
‫الط َرف عندما يكون لديه ‪ 15‬اب ًنا‪َّ ...‬‬
‫بعضا من هذه األشياء الصغيرة لك ِّني وجدتها تافهة‪ .‬على ِّ‬
‫علي أ ِّمي ً‬
‫كل حال‪ ،‬حسب‬
‫َّ‬
‫ما عرفت لم يكن أبي ثرثا ًرا‪.‬‬
‫نترصد كما نفعل حين ننتظر عودة ِّ‬
‫جدي من السوق‪.‬‬
‫ك َّنا واقفين على عتبة الباب‬
‫َّ‬
‫أبي يقترب في ضباب الصباح‪ ،‬كما في الحلم‪ ،‬كان األمر رائعًا ومضطربًا في آن‪ .‬وجدته‬
‫جميلًا ًّ‬
‫جدا‪ .‬انفجرت َّ‬
‫جدتي بالبكاء وهي تجري نحوه‪ ،‬تتبعها أ ِّمي‪ .‬كان من العادي‬
‫أمرا ناد ًرا‪ ،‬حتى كدت‬
‫رؤية أ ِّمي تبكي‪ ،‬أما رؤية جدتي كلثوم تذرف الدموع‪ ،‬فكان ً‬
‫أتصور َّ‬
‫أن ثمة علجومًا عجو ًزا يجثم على صدرها‪ ،‬ويجلس مكان قلبها‪.‬‬
‫ً‬
‫متنحية‪ ،‬كنت على غاية االستحياء‪ ،‬وهو‬
‫ولكن قويًا‪ .‬بقيت‬
‫قصيرا‬
‫كان العناق‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫الذي طلب مني أن َّ‬
‫أتقدم‪.‬‬
‫شجعتني أ ِّمي بترب ْيتة خفيفة على ظهري وقالت ألبي‪« :‬ها هي ميمونة! إنها‬
‫َّ‬
‫كثيرا!»‬
‫تساعدني‬
‫ً‬
‫نعم‪ ،‬كان جميلًا ًّ‬
‫جدا‪ .‬بشارب أنيق ورقيق‪ ،‬وشفتين ممتلئتين‪ ،‬وحين ابتسم بدت‬
‫أسنانه فائقة الجمال‪.‬‬
‫خالفًا ِّ‬
‫ٌ‬
‫أسنان شنيعة فحسب‪ ،‬بسبب مضع التبغ‪،‬‬
‫لكل أعمامي الذين لم تكن لهم‬
‫ولكن أيضا شوارب كبيرة ًّ‬
‫بغل‬
‫ْ‬
‫جدا قاتمة‪ ،‬تخفي كل أفواههم! فكأ َّنهم ألصقوا ذيل ٍ‬
‫على وجوههم! يا له من رجل جميل‪ ،‬أبي!‬
‫كما قلت ساب ًقا‪ :‬من البداية يوجد خياران‪ .‬اإليمان أو االعتقاد بالمصادفة‪.‬‬
‫يتوجب عليه الرجوع‪ ،‬بفضل رسالة‬
‫عاد أبي قبيل الحرب ببضعة أشهر‪ .‬أدرك أ َّنه‬
‫َّ‬
‫ّ‬
‫(المتعلم الوحيد في العائلة) والتي يقول‬
‫من أخيه عبد العزيز‪ ،‬كتبها عبد الحق‬
‫أخيرا‪ ،‬سنحصد الشعير‪ ».‬بطبيعة الحال‪ ،‬كان ُّ‬
‫كل‬
‫فيها‪« :‬عليك العودة فو ًرا‪ ،‬أل َّننا‪،‬‬
‫ً‬
‫هذا ألغا ًزا‪.‬‬
‫إذًا اندلعت الحرب‪ :‬الجوع‪ ،‬والصليب األحمر‪ ،‬والنفي إلى المغرب‪ ،‬والمدرسة‪،‬‬
‫والخوف‪ .‬هذا الجندي الذي وضع بندقيته على ُصدغ أخي الصغير مصطفى وكان‬
‫َّلما يتجاوز عمره بضعة شهور‪ ،‬وكان ينام على ظهر أ ِّمي‪ .‬قال الجندي‪« :‬يجب أن‬
‫نقتله اآلن قبل أن يكبر‪ ،‬ويلتحق باآلخرين في الجبل‪».‬‬

‫‪173‬‬

‫فايزة غوين‬

‫ثم الحرية‪.‬‬
‫بعد أن غ َّن ُ‬
‫يت هذه الكلمات‪ ،‬من أعماق روحي‪ :‬‬

‫‪١‬‬
‫قسما بالنازالت الماحقات‬
‫والدماء الزاكيات الطاهرات‬
‫والبنود الالمعات الخافقات‬
‫في الجبال الشامخات الشاهقات‬
‫نحن ثرنا فحياة أو ممات‬
‫وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر‬
‫فاشهدوا‪ ...‬فاشهدوا‪ ...‬فاشهدوا‪...‬‬

‫‪٢‬‬
‫ٌ‬
‫ِّ‬
‫الحق ثرنا‬
‫جند في سبيل‬
‫نحن‬
‫وإلى استقاللنا بالحرب قمنا‬
‫لم يكن يصغى لنا لما نطقنا‬
‫فا َّتخذنا ر َّنة البارود وزنا‬
‫وعزفنا نغمة َّ‬
‫الرشاش لحنا‬
‫وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر‬
‫فاشهدوا‪ ...‬فاشهدوا‪ ...‬فاشهدوا‪...‬‬

‫‪٣‬‬
‫يا فرنسا قد مضى وقت العتاب‬
‫وطويناه كما يطوى الكتاب‬
‫يا فرنسا َّ‬
‫إن ذا يوم الحساب‬

‫‪174‬‬

‫ميمونة‬

‫ِّ‬
‫فاستعدي وخذي م َّنا الجواب‬
‫َّ‬
‫إن في ثورتنا فصل الخطاب‬
‫وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر‬
‫فاشهدوا‪ ...‬فاشهدوا‪ ...‬فاشهدوا‪...‬‬

‫‪٤‬‬
‫نحن من أبطالنا ندفع جندا‬
‫وعلى أشالئنا نبعث مجدا‬
‫وعلى أرواحنا نصعد خلدا‬
‫وعلى هاماتنا نرفع بندا‬
‫جبهة التحرير أعطيناك عهدا‬
‫وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر‬
‫فاشهدوا‪ ...‬فاشهدوا‪ ...‬فاشهدوا‪...‬‬

‫‪٥‬‬
‫صرخة األوطان من ساح الفداء‬
‫فاسمعوها واستجيبوا للنداء‬
‫واكتبوها بدماء الشهداء‬
‫واقرأوها لبني الجيل غدا‬
‫قد مددنا لك يا مجد يدا‬
‫وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر‬
‫فاشهدوا‪ ...‬فاشهدوا‪ ...‬فاشهدوا‪...‬‬
‫‪ ‬‬
‫ُ‬
‫متخصصا‪ .‬كان‬
‫تزوجت‪ ،‬في سن العشرين‪ ،‬عاملًا‬
‫وطئت قدماي أرض فرنسا‪.‬‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ِّ‬
‫ويدخن السجائر طوال النهار‪ ،‬لك َّنه كان‬
‫قصيرا وسمي ًنا‪ ،‬وكان أخرق بعض الشيء‬
‫ً‬
‫بالغ اللطافة‪ .‬كان ط ِّي ًبا دائ ًما‪ .‬هذا ما كنت أح ُّبه فيه‪.‬‬

‫‪175‬‬

‫فايزة غوين‬

‫أظل معزولة‪ ،‬وحيدة‪َّ ،‬‬
‫ُ‬
‫وكنت ُّ‬
‫كل الوقت‪.‬‬
‫كثيرا‪،‬‬
‫ما كان يضجرني فيه أ َّنه يشتغل‬
‫ً‬
‫والحب واألهل‪،‬‬
‫المنفى وقسوته‪ .‬أن يهجر المرء عائلة كبيرة‪ ،‬والفضاء الفسيح‬
‫َّ‬
‫والوطن‪ ،‬ويجد نفسه يقيم في الطابق العاشر من برج خراساني يحوي من الحزن‬
‫َّ‬
‫ٌ‬
‫هوايات‪ ،‬ووجدت من‬
‫قدر ما يحوي من‬
‫السكان‪ .‬لم أكن أعرف لغتهم ولم يكن لديَّ‬
‫بمكان أن يُل ِبس هؤالء الفرنسيون كالبهم معاطف أنيقة في الشتاء! وسقطت‬
‫الغرابة‬
‫ٍ‬
‫ً‬
‫مريضة‪ ،‬كنت حاملًا بابني األول‪ ،‬ولم تكن لدي رغبة في أي شيء‪ ،‬وكان الهزال‬
‫إن األمر َّ‬
‫ظاهرا علي‪ .‬قال األطباء َّ‬
‫يتعلق باكتئاب عميق‪ .‬وكانت توقعاتهم متشائمة‬
‫ً‬

‫بصددي وبصدد الرضيع‪.‬‬
‫َّ‬
‫كل يوم‪ ،‬في الساعة العاشرة والثانية بعد الظهر والسادسة مسا ًء‪ ،‬كانت راهبات‬
‫ط ِّيبات من كنيسة سانت –جيرمان يقمن بزيارتي‪ .‬لقد واسينني وقمن بحقني‬
‫باإلبر‪ .‬كان الحزن ي ِّ‬
‫ُخدرني ولم ُتفِدني حقنهن شي ًئا‪.‬‬
‫تحسنت حالتي‪ ،‬والتقيت نسا ًء أخريات‪ ،‬مثلي‪ .‬كان يجمعنا الحنين‬
‫مع الزمن‪،‬‬
‫َّ‬
‫المشترك‪ .‬األطفال يكبرون وكان علينا مواجهة أشياء جديدة أكثر فأكثر‪ .‬انتهى بي‬
‫لكن بصعوبة‪ .‬‬
‫األمر إلى أن أتعلم اللغة‪ْ ،‬‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫طفلة صغيرة‪ .‬لحسن‬
‫وتقدمت بنا السن‪ ،‬وتزوج األبناء‪ .‬ووضعت ابنتي البكر للتو‬
‫مختلف‪ ،‬وقد احتفلنا بهذا الميالد كما ينبغي‪ .‬ولو كنا نمتلك ثو ًرا‪،‬‬
‫الحظ أننا في زمن‬
‫ٍ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫أصبحت بدوري َّ‬
‫جدة‪ .‬يا له من إحساس‬
‫مرة‪،‬‬
‫لكنت أنا من يقوم بذبحه‪ .‬وألول َّ‬
‫غريب! لم أستطع منع نفسي من التفكير في َّ‬
‫جدتي كلثوم‪ ،‬رحمها اهلل‪.‬‬
‫استعرضت َّ‬
‫توجه حياتنا‬
‫كل هذه الذكريات‪ ،‬ال أعتقد ح ًقا أن المصادفة هي التي ِّ‬
‫بطريقة اعتباطية‪ ،‬وبأنِّي أتيت عن طريق ُقرعة ما دون سبب أو نتيجة‪ .‬مات والدي‪.‬‬
‫إلي ح َّبه وإيمانه‪ .‬لوال هذا كنت سأقول لكم َّ‬
‫إن ليس للحياة‬
‫كان مؤم ًنا ورعً ا‪ ،‬ونقل َّ‬
‫معنى‪َّ ،‬‬
‫وإن ثمة معاناة ثقيلة الحمل مع بعض لحظات السعادة العابرة عديمة الجدوى‪.‬‬
‫يتغمده برحمته‪ ،‬وأذكر من‬
‫أنا جالسة القرفصاء بالقرب من قبره‪ ،‬أطلب من اهلل أن َّ‬
‫جديد ذلك اليوم الذي كان يصعد فيه بصعوبة‪ ،‬في الضباب‪ ،‬طريق أشجار الزيتون‪.‬‬
‫قصة غير منشورة‪.‬‬
‫ترجمها عن الفرنسية‪ :‬محمد المزديوي‬
‫مراجعة الترجمة‪ :‬د‪ .‬سحر سعيد‬

‫‪176‬‬

‫كمال الرياحي‬
‫مقطع من رواية‬

‫المشرط‬

‫لماذا ال يكون الجاني امرأة؟‬
‫ِّ‬
‫ً‬
‫دراجة نار َّي ًة‬
‫تؤكد الصحف استنادا إلى الشهود أن الجاني كان يلبس‬
‫خوذة ويركب َّ‬
‫حمراء‪َّ .‬‬
‫الدراجات الحمراء من ذلك الصنف المذكور‬
‫وأكد استطالع للرأي أن معظم َّ‬

‫على ملك فتيات من الوسط الراقي‪ .‬بل إن واحدة من الضحايا قالت إنها سمعت صوتًا‬
‫أنثويًا يصيح بها قبل أن يخترق المشرط سروالها الجـينز ويذبح مؤخرتها‪ ،‬وقالت‬

‫صغيرا مما يرجّ ح أنه‬
‫أخرى – قبل أن تتراجع عن شهادتها‪ -‬إن حجم الجاني كان‬
‫ً‬
‫شاب ضعيف البنية أو فتاة‪ .‬أما بقية الضحايا فقد أكدن أ َّنه ليس هناك من شك في‬
‫أن الجاني رجل‪« ،‬ال يمكن للمرأة أن تفعل ذلك بامرأة مثلها‪ ،‬هذه العدوانية ال تكون‬
‫إال عند الرجال‪ ،‬إنها سادية الرجال ال شك في ذلك»‪ ،‬هكذا َّ‬
‫حللت القض َّية اآلنسة‬
‫غشام أستاذة علم النفس ِّ‬
‫ليلى َّ‬
‫بكل َّية العلوم اإلنسانية‪ ،‬أطالت في مقالها الحديث عن‬
‫الساد َّية ومفهومها‪:‬‬
‫«جاء مصطلح السادية الذي دخل لغة العامة نسبة إلى النبيل الفرنسي المركيز‬
‫دو ساد (‪ .)1814-1740‬لقد بدأ دو ساد سيرته المنحرفة عندما استمال صب َّية من‬
‫الشارع وأحضرها بيته الصيفـي ثم ق َّيدها هناك ونزل بها ضربًا بالسكين‪ ،‬بعدها قتل‬
‫امرأتين من بائعات الهوى عندما قدم لهما جرعة من «الناعوظ» السام‪ .‬لقد قاده هذا‬
‫إلى سجن دام ‪ 27‬عامًا‪.‬‬
‫ال يمـكن أن يكـون الجاني إال رجلًا‪ .‬لو عدنا إلى كتب علم النفس التحليلي سنرى‬
‫أن السادي يستمدُّ َّ‬
‫لذته من إذالل «الشريك» ورميه في بؤرة االنحطاط والقذارة‪،‬‬
‫وألنه توجد ساد َّية فكر َّية خالصة ً‬
‫أيضا والتي تكون برسائل التهديد مثلًا فاني أرى أن‬

‫‪177‬‬

‫كمال الرياحي‬

‫أيضا عندما نشر الرعب في صدور ِّ‬
‫حقق هذا ً‬
‫الجاني قد َّ‬
‫كل النساء‪ ،‬لذلك فجريمته‬
‫طالت المجتمع اآلمن بأسره‪».‬‬
‫مطول وفي نفس‬
‫سمعت أن األستاذ بيرم الرابحي من نفس القسم ر َّد عليها في مقال َّ‬
‫المجلة التي نشرت فيها مقالها‪َّ ،‬‬
‫وأكد أن االحتمال األرجح أن يكون الجاني امرأة‪ ،‬ألن‬
‫أساسا‬
‫المرأة في حاالت اليأس تصبح أكثر عدوانية من الرجال‪ ،‬وتتجه عدوانيتها‬
‫ً‬
‫ألن المرأة الفاشلة ال ِّ‬
‫نحو بنات جنسها‪َّ ،‬‬
‫يذكرها بفشلها إال المرأة الناجحة‪ .‬واستند‬
‫األستاذ في تحليله إلى أن معظم الضحايا من الفاتنات‪ ،‬ويبدو أن الضحايا ناجحات‬
‫يرجح أن الطعنة جاءت من داخل األسرة األنثوية»‪ ،‬كما َّأكد‬
‫في حيواتهن و«هذا ما ِّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ذكورية‪ ،‬كما تريد األستاذة ليلى َّ‬
‫غشام‬
‫صفة‬
‫الدكتور الرابحي أن السادية ليست‬
‫أن توهم الرأي العام‪ ،‬وقال‪ :‬إن «الساد َّية النسائية تأتي من النساء الباردات جنس ًيا‪،‬‬
‫يتحول إلى كراهية وانتقام‪ ،‬وإلى‬
‫كما إن عـدم اإلشباع الجنسي عند المرأة يمكن أن‬
‫َّ‬
‫نزوة في التخريب‪ ،‬حتى يصل األمر إلى ساد َّية أحيانًا‪».‬‬
‫القراء ما َّلمح إليه الدكتور من المعرفة العلمية المتواضعة لألستاذة ليلى‬
‫لم يفت َّ‬
‫غشام‪ ،‬فقال إنه ليس من حق أي شخص أن يفتي في مسائل علمية دقيقة‪ّ ،‬‬
‫خاصة إذا‬
‫كان ما زال بعد طالب علم‪ ،‬وقد َّ‬
‫حللت الصحافة ذلك بأن الدكتور الرابحي يل ِّمح إلى‬
‫أن األستاذة ليلى غشام لم تنجز أطروحتها بعد َّ‬
‫وأن بحوثها السابقة لم تكن بمستوى‬
‫ًَ‬
‫بعيدا عن القضية‬
‫يؤهلها للتدريس في الجامعة‪ .‬هنا دخل الجدل في مأزق آخر‬
‫وصل ّ‬
‫حد التقاذف‪ ،‬فقد أشار الدكتور الرابحي إلى الحالة المدنية لألسـتاذة ليلى‬
‫غشام التي ما زالت عزباء‪ ،‬رغم أنها تجاوزت األربعيـن‪ .‬وردَّت عليه األستاذة َّ‬
‫َّ‬
‫غشام‬
‫باتهامه باالنحراف الجنسي مع طلبته‪ .‬األسبوع الماضي ر َّد الدكتور الرابحي م َّته ًما‬
‫األستاذة غشام بالجنسية المثلية‪ ،‬وأ َّنه ضبطها في قاعة األساتذة في وضع مساحقة‬
‫مع ِّ‬
‫منظفة دورة المياه‪ ،‬وختم الدكتور الرابحي مقاله باإلعالن عن توقيف جدله مع‬
‫األستاذة ليلى‪ ،‬ألنها حسب رأيه ليست بالمستوى الذي يؤ ِّهلها للجدل العلمي الراقي‪،‬‬
‫َّ‬
‫وأن عليها أن تعرض نفسها على دكتور نفساني قبل أن تعود إلى تدريس علم النفس‪،‬‬
‫َّ‬
‫وحذرها‪ ،‬بأسلوبه‬
‫وأ َّنه لوال سمنتها المفرطة لما استغرب من أن تكون هي الجانية‬
‫ِّ‬
‫المتهكم‪ ،‬من أن تكون ضح َّية ذلك المشرط‪ ،‬فهي تحمل بعض مواصفات‬
‫الساخر‬
‫َّ‬

‫الضحايا المستهدفات ويقصد كبر اإلست طبعًا أل َّنها لم تكن جميلة‪.‬‬
‫بعد تلك المقالة لم تعد األستاذة ليلى َّ‬
‫غشام تنزل من س َّيارتها إال أمام بيتها وتكثر‬

‫‪178‬‬

‫المشرط‬

‫يصبعها طول الوقت‪.‬‬
‫من االلتفات وراءها‪ ،‬وكأن هناك من ْ‬
‫يردِّد الطلبة األشقياء أنها أصبحت عصبية ًّ‬
‫جدا‪ ،‬وأنّها لم تعد تنهض من مكتبها‬
‫وأصبحت تملي درسها وهي جالسـة وال تستدير إلى «السبورة» ً‬
‫أبدا‪ .‬وقالوا إنها‬
‫لبست معطفها القطيفة الثقيل في بداية الخريف‪ ،‬رغم أن الطقس مازال حا ًرا والصيف‬
‫لم يرحل نهائيا‪.‬‬
‫ال أنكر أني َّ‬
‫كثيـرا من ذلك الجدل العجيب بين األستاذة ليلى َّ‬
‫غشام والدكتور‬
‫تعلمت‬
‫ً‬
‫الرابحي‪ ،‬فقـد علمـت أن حالـة ابن الحجّ ـاج‪ ،‬صديق بو لحية‪ ،‬الذي يحلو له دائ ًما أن‬
‫والتعري» وأطرف ما عرفته‬
‫تسمى حالة «العـرض‬
‫يتعرى في النافذة‪ ،‬لتـراه النساء َّ‬
‫ِّ‬
‫َّ‬
‫أن هذا الصنف من الرجال عاجز جنسيا‪ ،‬على عكس ما يبدو «فلو أن المرأة مثلًا التي‬
‫يلح عليهـا استجابت إلى طلبه في الوصال الختفى ته ُّيجه سريعًا وسيظهر بالتأكيد‬
‫ُّ‬
‫َ‬
‫قاصرا جنس ًيا‪ .‬إ َّنه ال يفكر بتاتًا ببناء شِ رك ٍة حقيقية‪ ،‬هدفه هو التحريض‬
‫أمامها‬
‫ً‬
‫واإلثارة المفاجئة وغير المرتبطة‪».‬‬
‫عندما قرأت ذلك في تلك السجاالت أشفقت على ابن الحجّ اج ثم تساءلت‪ :‬أيكون‬
‫هو الجاني؟‬
‫ُّ‬
‫كل الذين يحيطون بي مؤهَّ لون الرتكاب الجريمة‪ :‬بو لحية مثلًا أقواله متضاربة‬
‫إن والده مات مع أمّه بعد أن َّ‬
‫تهدم بيتهم عندما سقطت‬
‫مرة قال لي َّ ِ‬
‫بشكل غريب‪ّ ،‬‬
‫الخروب‪ .‬حكاية غريبة‪ ،‬كنت استمع إليها كمن يستمع إلى خرافات‬
‫عليهم شجرة‬
‫ُّ‬
‫األجداد‪ .‬منذ أيام قال لي إن والده مات في الحقل عندما انفتح الفتق الذي يعاني‬
‫ً‬
‫حديثا آخر عن موت أبيك»‬
‫أوجاعه منذ سنين‪ ،‬وعندما قلت له «إنك رويت لي‬
‫غضب وتركني لكي يختلي بكتبه‪ .‬لم أعد أفهمه وال أدري ما الذي أصابه‪ .‬يبدو أنه‬
‫أشك في أن تلك الكتب الصفراء التي يعود بها َّ‬
‫بدأ يفقد ذاكرته تدريج ًيا‪ُّ .‬‬
‫كل ليلة‬
‫ويظل يقرأها وينسخها حتى الفجر هي التي ذهبت بعقله‪.‬‬
‫الكتابة في السرير مقلقة‪ ..‬سأنام‪ ،‬ال أدري لماذا حملت هذا الدفتر اللعين معي‬
‫لكن الغرفة‬
‫إلى الفراش‪ .‬بو لحية دخل غرفته منذ ساعة‪ ،‬ولم أعد أسمع صوته َّ‬
‫مضاءة‪ ،‬هذا يعني أنه يجالس دفتره‪ .‬كم أتمنى أن أقرأ ما يكتب هذا الرجل الغريب!‬
‫الفضول يقتلني‪.‬‬

‫‪179‬‬

‫كمال الرياحي‬

‫كراسة بولحية‬
‫من َّ‬
‫قصة خديجة التي هزَّ ت العالم‬
‫لقد حسمت أمري‪ ،‬لن أكتب شي ًئا بعد اليوم عن ابن خلدون‪ .‬أصبحت ِّ‬
‫متأك ًدا أني‬
‫أتوهَّ م‪ .‬ال يمكن للتماثيل أن َّ‬
‫القمل‪ .‬التماثيل هي التماثيل‪،‬‬
‫تتكلـم‬
‫وتتحرك ويصيبها َّ‬
‫َّ‬

‫بررت ذلك َّ‬
‫بأن األمر مجازي ورمزي‪،‬‬
‫عيب ما أفعله‪ ،‬ألدعها تنام في سالم‪ ،‬ح َّتى لو َّ‬

‫القص العجائبي‪ .‬هذا الذي يذبح مؤخرات النساء مثلًا‪،‬‬
‫ففي الحياة ما هو أعجب من هذا ِّ‬
‫تحول إلى أرضة‬
‫أليست َّ‬
‫أقص؟! النيقرو شبه األ ِّمي الذي َّ‬
‫قصته أكثر عجائبية مما ُّ‬
‫شورب نفسه الذي لم أفهمه برغم األشهر الطويلة التي قضيناها معًا تحت‬
‫كتب؟!‬
‫ّ‬
‫سقف واحد؟! ما زلت أذكر يوم اقتحم حياتنا كالكابوس‪ .‬كنت أنا والنيقرو‪ ،‬كعادتنا‬
‫في المطبخ‪ ،‬نقلي البيض للعشاء‪ ،‬وكنت ألوم النيقرو أل َّنه لم يجهِّزه‪ ،‬فهو يقضي اليوم‬
‫كاملًا في البيت وعلى الساعة الخامسة مساء يذهب لحراسة مصنع المعكرونة‪.‬‬
‫كان يقول إن المصنع ال يحتاج من يحميه‪ ،‬ألن الناس كرهت المعكرونة‪.‬‬
‫مرة‪ .‬كان يقول لي‪« :‬اطبخها في‬
‫هو ال يطيق الحديث عنها وحرمني منها أكثر من ّ‬
‫الليل بعد أن أترك البيت ثم أفتح َّ‬
‫كل النوافذ ح َّتى تخرج رائحتها بال رجعة فال تقززني‬
‫ِّ‬
‫الحظ أنه عاد إلى الشغل ليلًا بعد أن استجاب رئيس العمال‬
‫عندما أعود»‪ ،‬من حسن‬
‫لرسائل الشكوى التي يثقل بها صندوق االقتراحات في المصنع‪ ،‬قال إنه لم يعد قاد ًرا‬
‫تعود السهر‪ ،‬لذلك كان يضبط نائ ًما في النهار في كشك الحراسة‪.‬‬
‫على النوم ليلًا‪ ،‬ألنه َّ‬
‫الحجة «لم أعد قادرا على العيش‬
‫مرة‪ ،‬وكان يدافع عن نفسه بنفس‬
‫َّ‬
‫عوقب أكثر من ّ‬
‫ً‬
‫سعيدا‪ ،‬وهو يخبرني بأن حليمة عادت إلى عادتها القديمة َّ‬
‫وأن‬
‫بالنهار» يومها عاد‬
‫َّ‬
‫الليل عاد إليه‪ .‬النيقرو يعاني من ضعف نظر‪ ،‬يقلقه الضوء‪ ،‬قلت له إنك تشبه بطل‬
‫فأصر أن يقرأ الرواية‪ ،‬ومنذ ذلك اليوم سقط في عشق الروايات‪،‬‬
‫«الغريب» أللبير كامو‬
‫َّ‬
‫شورب َّ‬
‫خده وتس َّبب في طرده من المصنع‪.‬‬
‫وازداد ولعه بالكتب بعد أن فتح‬
‫ّ‬
‫ِّ‬
‫متأخ ًرا‪ ،‬وإنه كان تحت وطأة كابوس‪« :‬رأيت‬
‫قال لي يومها النيقرو إنه استيقظ‬
‫طائرا بشعًا َّ‬
‫َّ‬
‫حط فوق صدري‪ ،‬وأخذ ينقر وجهي وجسمي ح َّتى بقر بطني‪،‬‬
‫كأن‬
‫ً‬
‫وأخذ يسحب أمعائي‪ ،‬يلوكها وقتا ثم يرمي بها على وجهي‪ .‬كابوس بشع قمت على‬
‫إثره أتق َّيأ‪ ،‬فلم أستطع أن ِّ‬
‫مجرد التفكير في الطعام‪».‬‬
‫أفكر‬
‫َّ‬
‫يبدو لي اآلن أ َّنني في تلك َّ‬
‫قصة َّ‬
‫المخاخ‪.‬‬
‫الليلة كتبت َّ‬

‫‪180‬‬

‫المشرط‬

‫المهم أن في تلك اللحظة التي روى لي فيها النيقرو حلمه‪ ،‬وأنا أنشغل بقلي البيض‪،‬‬
‫طرق الباب‪ .‬ذهب النيقرو ليستطلع قارعه ثم عاد‪ ،‬وقد ازداد وجهه اسودادًا وتمتم‬
‫«الكابوس بالباب» كان ًّ‬
‫حقا يرتجف‪ ،‬تركت المقالة على النار وخرجت‪ :‬رجل غريب‬
‫بشقرة بربرية بشعة‪ .‬يشدُّ شعره األصفر الطويل ذيل حصان‪ .‬وشم الثعبان المخيف‬
‫ُّ‬
‫كميه لتظهر‬
‫يطل من تحت القميص الض ِّيق الذي عقد طرفيه فوق سُ ّرته وطوى َّ‬
‫تضاريس عضالته المفتولة‪ِّ ،‬‬
‫تحزمها عروق خضراء ناتئة‪ ،‬بينما تكشف فتحة القميص‬
‫صد ًرا رياض ًيا أملط‪ ،‬يزيِّنه خيط أسود سميك‪َّ ،‬‬
‫يتدلى منه رأس فرعون وصليب َّ‬
‫معقف‪.‬‬
‫ً‬
‫وحشا آدم ًيا أشقر‪.‬‬
‫وجهه طويل يشبه وجه جمل وشفتاه الغليظتان تجعالنه‬
‫بعد لحظات من الصمت سألني إن كنت أنا مالك المنفوخي الملقب ببو لحية‬
‫وعندما قلت له «أنا هو»‪ ،‬دخل البيت وهو يقول مبتسما ابتسامة خبيثة «لماذا ال‬
‫ترحّ ب بي إذن‪ ،‬ألم تكن تنتظر ً‬
‫أحدا؟» ركضت وراءه إلى داخل البيت «ال‪ ...‬ال أنتظر‬
‫َّ‬
‫ً‬
‫«تذكر ج ِّي ًدا» وأخذ يبعبع ماء القارورة‬
‫أحدا‪ ،‬من تكون سيادتك؟!» هزَّ رأسه الكبير‪:‬‬
‫هم بالشرب منها‬
‫البلورية التي كنت أحرم النيقرو من الشرب منها‪ ،‬قلت له عندما َّ‬
‫«اتركها وخذ غيرها ال أريد أن يشاركني قارورتي أحد»‪ ،‬ها هو هذا الغريب يضعها‬
‫بين شفتيه الكبيرتين المقززتين دون أن يستأذن‪ ،‬ودون أن يستعمل الكأس التي‬
‫أهتز ً‬
‫غيظا «من أنت أيّها الرجل‪ ،‬إن لم تقل من أنت وماذا‬
‫أضعها بجانبها‪ .‬قلت‪ ،‬وأنا ُّ‬
‫تريد سأ َّتصل بالشرطة‪».‬‬
‫ترك القارورة التي أجهز على مائها واستغرق في الضحك وق ًتا « يبدو أ َّنك نرفوزي‬
‫برشا‪ ،‬ال أدري كيف سنتعاشر؟»‬
‫ وهل تنوي أن تعاشرني؟! من أنت؟‬‫المرة اشتعل في ذاكرتي االحتمال‪ .‬قلت مغمغ ًما‬
‫عندما انتهيت من طرح السؤال هذه ّ‬
‫مرة أخرى وأجاب برأسه‪ :‬نعم‪ ،‬تمالكت‬
‫«هل أنت قريب سفيان؟!» ابتسم ابتسامته ذاتها ّ‬
‫نفسي من الصدمة وقلت «ولك َّنك َّ‬
‫تأخرت وسكن مكانك مستأجر آخر‪».‬‬
‫اللي سكن في عوضي ّ‬
‫اللي داعيه عليه أمّو ّ‬
‫عندها التفت غاض ًبا «آشكون ّ‬
‫خليني‬

‫ّ‬
‫نفشخلو الراس متاعو‪ .‬وأنت كان الزم تست ّنى شويّة ح ّتى نجي‪».‬‬
‫‪ -‬ومن يدفع معي إيجار البيت؟!‬

‫ كنت سأعطيك ما دفعته وحدك‪ .‬هيا اطرد هذا الشيء وأخبرني كم دفع؟‬‫‪ -‬ال يمكن أن يحدث هذا‪ ،‬الرجل استأجر البيت بشكل قانوني‪.‬ال يمكنني أن‬

‫‪181‬‬

‫كمال الرياحي‬

‫أطرده‪ ،‬باإلضافة أنّي ارتحت له‪.‬‬
‫ لك ِّني ما ّ‬‫هضمتوش!‬
‫‪ -‬هل تعرفه أنت؟‬

‫ موش هاك المحماش اللي ّ‬‫حلي الباب وفصع من َّ‬
‫قدامي اتقول شاف غول؟!‬
‫ هـو ذاك‪ ،‬وال يهـمّ أن ترتاح لـه‪ ،‬المهم أن أرتاح لـه أنا‪ ،‬أنا الذي يشاركني البيت ‪.‬‬‫ُّ‬
‫تفحصه‬
‫الرعب ما زالت‬
‫تحتل وجهه‪َّ .‬‬
‫في تلك اللحظة أطل النيقرو وعالمات ُّ‬
‫الزائر ج ِّي ًدا ثم قال» مش مشكلة ّ‬
‫خليه ثالث‪ ،‬هاو نيّه ومسكين‪ ،‬هاني خارج ومش‬

‫انجي ام ّّخر ماتست ّنونيش عندي مفتاح‪ ،‬سفيان أعطاني نسخة‪ ،‬ما حبيتش نستعملو‬
‫اليوم خاطر نعرف األصول‪».‬‬

‫رمى بحقيبته ومعطفه المترب وخرج مقهقها ألدخل مع النيقرو في كابوسه‪.‬‬
‫بالقوة‪.‬‬
‫كم هي مظلمة تلك الشهور التي قضيناها مع ذلك الوحش الذي اقتحم بيتنا‬
‫َّ‬
‫أتذكره اليوم َّ‬
‫عندما َّ‬
‫أتذكر ذلك الثعبان الذي احتل بيت طفولتي وجعلني وعائلتي‬
‫السقف‬
‫نبيت في إسطبل البهائم‪ ،‬كان الثعبان‬
‫يتجو ل طول الوقت بين أعمدة ّ‬
‫َّ‬
‫كأ َّنما هو المالك ونحن الضيوف الثقالء‪ .‬يداعب بلسانه المسموم سعفة النخيل‬
‫صفيرا مزعجً ا‪ .‬كان ذلك قبل أكثر من عشرين عاما‪ ،‬وقبل‬
‫اليابسة‪ ،‬ويطلق أحيانًا‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫وظل أبي زم ًنا يبكيها تحت‬
‫أن تنزل تلك الصاعقة التي أخذت معها أ ِّمي والبيت‪،‬‬

‫يتبرك بها‪ ،‬ويقول إنها تحمينا‪ .‬أذكر أنه قام يومًا غاض ًبا وحمل‬
‫الخروبة التي‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫لكن الفتق الذي كان يعاني منه‬
‫فأسه واتجه نحو‬
‫الخروبة العمالقة وراح يقطعها‪َّ ،‬‬
‫ّ‬
‫يتلوى من األلم وفارق قبل أن يصل األهالي إلسعافه‪ .‬جارنا‬
‫لم يمهله‪ ،‬فانهار تحتها َّ‬
‫الخروبة قال إ َّنه ملسوع َّ‬
‫ألن ج َّثته ازرورقت‪ .‬قال‬
‫الذي كان أول الواصلين إلى‬
‫ّ‬
‫إنها لدغة أفعى أو ثعبان‪ ،‬لك َّنه استغرب من موضعها‪ ،‬كانت اإلصابة في الجانب‬
‫ّ‬
‫المؤخرة ‪.‬‬
‫األيسر من‬

‫الثعبان منذ شهور يحصد ّ‬
‫تعرف إليه‪ ،‬الضحايا‬
‫مؤخرات النساء بمشرطه‪ ،‬ال أحد َّ‬

‫باآلالف والشوارع تكاد تخلو من النساء‪ .‬منذ أسابيع ال أرى في الشارع الكبير غير‬
‫المتبرجات والالتي ُّ‬
‫تطل أطراف‬
‫العجائز‪ .‬ما لم أفهمه كيف ال تخشى تلك السائحات‬
‫ِّ‬
‫ّ‬
‫مؤخراتهن من تحت سراويلهن القصيرة ًّ‬
‫جدا حمراء من وهج الشمس على الشواطئ‬
‫التونسية؟! أحيانا أقول‪ :‬انتحاريات‪ ،‬وأحيانا أتساءل كيف يمكن أن تدفن الواحدة‬
‫وكل جريمتها أن لها ّ‬
‫نفسها في البيت ُّ‬
‫مؤخرة جميلة؟!‬

‫‪182‬‬

‫المشرط‬

‫يقال إن مساجد المدينة كان يتردَّد فيها جدل كبير حول تأويل اآلية الكريمة‬
‫«نساؤكم حرث لكم ُفاتوا حرثكم أنّى شئتم» وكانت صالة الجمعة تنتهي َّ‬
‫مرة‬
‫كل ّ‬
‫ً‬
‫تحديدا‪ ،‬والتي قيل‬
‫بمعركة دامية بين المختلفين حول معنى اآلية ومعنى «أنّى»‬
‫إن معاجم اللغة ِّ‬
‫ترجح وكاالت األنباء‬
‫تؤكد أنها تفيد «الكيف» و«األين»‪ ،‬لذلك ِّ‬

‫متطرف إسالمي حاول حل المسألة بطريقته فعمل على تشويه‬
‫األجنبية أن الجاني‬
‫ّ‬
‫مؤخرات النساء حتى يزهد فيها الرجال ويعودوا إلى آية اهلل‪.‬‬
‫َّ‬
‫ِّ‬
‫مؤخرة‬
‫متشددة على اإلنترنيت صورة مل َّثم‪ ،‬وهو يجلد‬
‫عرض موقع جماعة‬
‫سائحة أجنبية وقع اختطافها في بغداد‪ ،‬قبل أن يذبحها من الوريد إلى الوريد ويتلو‬
‫بيان المقاومة الذي ذكر فيه أن جماعته تتعاطف مع المجاهد الذي ظهر في تونس‬
‫ليحارب الفسق والفجور ووصفه بالمجاهد األصغر ‪.‬‬
‫استضافت إحدى الفضائيات‪ ،‬المعروفة بمعاداتها لإلصالحات االجتماعية والحقوقية‬
‫ً‬
‫ِّ‬
‫المتشددين وسألته عن رأيه في‬
‫واحدا من‬
‫التي حصلت في تونس منذ االستقالل‪،‬‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫المقدس‪ ،‬فلم يكفهم منع تعدُّ د‬
‫بعيدا في هتك‬
‫القض َّية فقال‪« :‬لقد ذهب التونسيون‬
‫الزوجات وما أغدقوه على المرأة من حقوق عارضوا بها أحكام الشريعة‪ ،‬وصل بهم‬
‫األمر اليوم إلى تسمية المؤخرة باسم إحدى زوجات النبي‪ ،‬بل أقرب زوجاته إليه‪.‬‬
‫وهذه واهلل من عالمات الساعة التي ال َّ‬
‫بد أن ينزل اهلل عقابه على هذه األمة التي‬
‫فاتت في فجورها قوم لوط تجدر اإلشارة إلى أن اإلرسال انقطع وعاد بعدها المذيع‬
‫ليعتذر ويقول إن األمر خارج عن نطاقهم‪ ،‬وإن زحمة االتصال للمشاركة في البرنامج‬
‫ً‬
‫تشويشا على القمر الصناعي‪ .‬ألغيت بعد ذلك المداخالت الهاتفية واكتفي‬
‫أحدثت‬
‫بالرسائل اإللكترونية التي تصل البرنامج عبر شبكة اإلنترنت ‪.‬‬
‫نقلت الفضائية نفسها في موجز األخبار الذي َّ‬
‫تخلل البرنامج‪ ،‬مسيرة سلمية‬
‫لنساء المكسيك خرجن فيها تضامنا مع المرأة التونسية ِّ‬
‫منددات بما تتعرض له‬
‫أجسادهن من قمع واعتبروا المجامعة ُ‬
‫الدبرية حر َّية شخص َّية ونادين بتنظيم‬
‫مسيرات مساندة مماثلة في ِّ‬
‫كل أصقاع العالم ‪.‬‬
‫َّ‬
‫متحدث باسم َّ‬
‫ِّ‬
‫منظمة الصحة العالمية َّ‬
‫كثيرا من‬
‫المنظمة متخ ِّوفة‬
‫أن‬
‫نقل عن‬
‫ً‬

‫مستتبعات هذه األزمة‪ ،‬بعد أن وصلتها تقارير تشير إلى أن عدد الوالدات في تونس‬
‫ِّ‬
‫المحللون أرجعوا ذلك إلى إعراض الرجال عن عادة تغيير‬
‫يتزايد بشكل مفزع‪.‬‬
‫ِّ‬
‫المتشددين بتحليل ذبح مؤخرات النساء الخارجات عن‬
‫الرحل‪ .‬أفتى أحد الشيوخ‬

‫‪183‬‬

‫كمال الرياحي‬

‫شرع اهلل في بالد اإلسالم وقال إن ثواب ذبح مؤخرة فاجرة واحدة بمئة حسنة‬
‫يوم القيامة‪.‬‬
‫ِّ‬
‫ذهب آخر إلى تكفير كل من اتبع مالك بن أنس ألنه‪ ،‬حسب رأيه طبعًا‪ ،‬هو الذي‬
‫ِّ‬
‫أحل تغيير الرحل في المجامعة‪ .‬وأضاف إن َّ‬
‫َّ‬
‫المنظرين للفجور خرجوا من تونس‬
‫كل‬
‫وذكر أسماء منها التيفاشي والتجاني والنفزاوي‪ ،‬واعتبر أن على المسلمين أن يمتنعوا‬
‫عن الحج إلى القيروان هذا العام في المولد النبوي الشريف احتجاجً ا على ما وصل‬
‫إليه حال اإلسالم في تلك األ َّمة ‪.‬‬
‫َّ‬
‫كذبت وكالـة تونس إفريقيا لألنباء ما أوردته إحدى صحف المعارضة في الخارج‬

‫من أن «جمع َّية أح َّباء خديجة» منعت من مزاولة نشاطها‪ ،‬ولم ُت َّ‬
‫مكن من إذن العمل‪،‬‬
‫حددها قانون الجمع َّيات‪َّ .‬‬
‫رغـم أنها استوفت الشروط القانونية التي َّ‬
‫وأكدت الوكالة‬
‫استنادًا إلى تصريح مسؤول كبير أ َّنه ال وجود لجمعية بهـذا االسم‪ ،‬وأن األمر ال‬

‫َّ‬
‫يتعدى محاولـة تشويه دنيئة قـام به بعض الخـونة الناشطين بالخـارج والمتاجرين‬
‫بأوطانهم‪.‬‬
‫مقاطع من رواية «المشرط» دار الجنوب للنشر‪ ،‬تونس ‪2007‬‬

‫‪184‬‬

‫محمد حسن علوان‬
‫قصة قصيرة‬

‫حنيف من جالسكو‬

‫ُ‬
‫كنت أعبر جسر الخليج عندما جاءني صوته عبر الهاتف‪ .‬كانت عيناي تدمعان‬
‫قليلًا‪ ،‬وزوجتي صامتة‪ .‬قال لي‪ :‬مبروك‪ .‬وفي صوته رائحة الصوف التي تليق بالرجل‬
‫الذي جُ دِ لت حنجرته في كشمير‪ ،‬وما ُ‬
‫ألمس في قلبه نفس خطوط الوفاء المعتادة‬
‫زلت ُ‬
‫التي رتّب بها عالقته معنا طيلة عشرين سنة‪ ،‬وأوحت إليه اليوم أن يبعث بركته‬

‫البعيدة‪ ،‬عبر مكالمة هاتفية ال بد أنها ِّ‬
‫كثيرا في جالسكو‪.‬‬
‫تكلفه‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ومعرضا في أي‬
‫مرتبكا‪،‬‬
‫فاجأني في منتصف الجسر تمامًا‪ ،‬ولهذا بدا الحوار معل ًقا‪،‬‬

‫لجة البرود والرسمية التي ال أشعر بأنها الئقة‪ .‬ولهذا‬
‫لحظة أن يسقط من حافته‪ ،‬وفي َّ‬
‫خففت سرعتي قليلًا‪ ،‬وحاولت أن أكون بمستوى كرامته حتى ال تتضاعف ذنوبي‪.‬‬
‫كانت حالة غريبة‪ ،‬كما ّ‬
‫ظلت غريبة دائ ًما‪ ،‬أن تكون حمي ًما لصديق لم تزل عربيّته‬
‫مكسرة ً‬
‫جدا‪ ،‬وإنكليزيته في عِ ثارها األول‪ ،‬والتأرجح بين اللغتين آخر شيء ينقص‬
‫َّ‬
‫خالج مفاجئ كهذا‪.‬‬
‫عاطفتي المتحفظة أصلًا‪ ،‬وغير المعتادة على التعبير عن‬
‫ٍ‬

‫عانقته آخر مرة قبل سنتين‪ .‬أخبرني أن تأشيرة هجرته إلى بريطانيا صدرت‬
‫أخيرا‪ ،‬متأخرة عشر سنوات عن مواقيت أحالمه‪ ،‬وأخبرتني حقيبته المتأهبة ً‬
‫جدا‬
‫ً‬
‫للشمال أننا لم نكن أطيب معه من تلك البالد الموعودة‪ .‬عشرون سنة وهو يذرع‬
‫شوارع الرياض حتى استوت عنده هي وجبال كشمير‪ ،‬فلم يعد ألي منهما سطوة‬
‫أعلى في ذاكرته‪ .‬اقتسمت المدينتان حياته تمامًا حتى أصبح التحيز إلى إحداهما‬
‫في هذا المنعطف األربعيني من العمر يهدده بكساح في الذاكرة ال أعتقد أنه يحتاجه‬
‫اآلن ً‬
‫أبدا‪ ،‬ال سيما وهو م َّتجه إلى مدينة ثالثة جديدة‪ ،‬ال يعرف نواياها تجاهه‪.‬‬
‫ترك الرياض للمرة األخيرة وفي جوازه تأشيرة تشبه تلك التي دخل بها قبل عشرين‬
‫ً‬
‫مختلفا في جوازه‪ ،‬مقابل الكثير الذي كتبناه على أيامه هنا‪.‬‬
‫سنة‪ .‬لم نكتب شي ًئا‬

‫‪185‬‬

‫محمد حسن علوان‬

‫طويل ً‬
‫جدا‪ ،‬أسود‬
‫تذكرت ‪-‬وأنا في الخامسة‪ -‬سعادة االحتفال بسائق جديد للعائلة‪:‬‬
‫ٍ‬
‫الشعر‪ ،‬غليظ الشفتين‪ ،‬ونحيل‪ .‬ولم يلبث طهو أمي أن غيّر من صفته األخيرة تلك‪،‬‬
‫وأحدث في بدنه استدارة بطنية متنافرة مع طوله الفارع‪ .‬اآلن‪ ،‬أتذكر وداعنا قبل‬
‫سنتين‪ ،‬ما زال طويلًا ولكن شعره اشتعل تدريج ًيا ببياض مدروس‪ّ ،‬‬
‫موقع بالتعب‬
‫الذي دهمه فجأة‪ ،‬وصارت قدرته على المزاح أقل‪ ،‬وغابت ضحكاته الالمبالية تمامًا‪،‬‬
‫حتى ال أتذكر أني سمعته يضحك منذ سنوات!‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫واقفا في منتصف المسافة بين عائلتنا وخدمتنا لوقت طويل‪ ،‬ال يستطيع‬
‫ظل‬
‫تجاوز إحداها إلى األخرى‪ .‬سافر وعاد‪ ،‬وسافر وعاد عشرات المرات‪ ،‬وفي ِّ‬
‫كل مرة‬
‫تنوء حقيبته البسيطة بالهدايا القماشية الصغيرة‪ ،‬وتحف المرمر‪ ،‬وفواكه السند‪،‬‬
‫ّ‬
‫نتحلق جميعًا في صالة المنزل‪،‬‬
‫وأشرطة الفيديو التي صوّرها في قريته‪ .‬عندها كنا‬
‫تلتحف أمي بخمارها وتجلس في الخلف‪ ،‬ونضطجع ‪ -‬أنا وإخوتي‪ -‬حول التلفاز‪،‬‬
‫بينما يجلس هو بتواضع قري ًبا من جهاز الفيديو‪ ،‬ويمد ذراعه الطويلة بين فينة‬
‫وأخرى‪ ،‬ليشير إلى زقاق يظهر في التلفاز أو دكان أو منعطف «يمشي ّ‬
‫قدام شوي في‬
‫وكثيرا ما‬
‫بيت أخت أمي أنا‪ ...‬بعدين اثنين شارع يسار في بيت أخوي كبير‪»...‬‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫تجاهلت‬
‫قاطعته أنماط مختلفة من األسئلة حسب أعمار السائلين‪ .‬وعني أنا‪ ،‬فقد‬
‫َّ‬
‫كل تاريخه العائلي الذي يحاول أن يوضحه لنا‪ ،‬وسألته «ما فيه أسفلت؟» وضحك‬
‫حنيف وأمي وأخي األكبر‪ ،‬وظلت أختي الصغرى تنتظر اإلجابة‪ ،‬مثلي‪.‬‬
‫تأجّ لت طفولته طويلًا‪ .‬عندما ولد في كشمير‪ ،‬كان أبوه قد صار عمدة القرية‬
‫منذ سنتين تقري ًبا‪ .‬اجتمعت لديه وظيفة الحكومة ووجاهة المنصب‪ ،‬فتزوج امرأة‬
‫ثانية‪ ،‬ليكمل بها زينته‪ .‬ووُ لد حنيف وأخوه األصغر من هذه الزوجة الثانية‪ُّ ،‬‬
‫وكل‬
‫المؤشرات كانت توحي أنه وأخاه سيقطفان حت ًما ثمرات كثيرة من كونهما ابنين‬
‫لشيخ كبير‪ ،‬وزوجة صغيرة أثيرة‪ ،‬ومنصب جديد‪ .‬ولكن شي ًئا من هذا لم يحدث‪،‬‬
‫ألن أباه مات كما يموت الشيوخ‪ ،‬بينما كان أغلب إخوته الكبار من الزوجة األولى‬
‫كبا ًرا بما يكفي‪ ،‬ليتركوا القرية إلى أصقاع األرض‪ ،‬للعمل‪.‬‬
‫ِّ‬
‫صغيرا‪ ،‬وصار يبيع القفازات‬
‫ككل األيتام‪ .‬ترك المدرسة‬
‫ولهذا تأجلت طفولته‬
‫ً‬
‫الصوفية التي تغزلها أمه للجنود المرابطين على الحدود‪ .‬والطريق ما بين القرية إلى‬
‫ثكناتهم كان مسكونًا بأصوات القنابل البعيدة‪ ،‬وأناشيد األطفال التي تسخر من الهنود‪،‬‬
‫وتخترع حكايات صورية عن جبنهم وضعفهم‪ .‬وعندما بلغ العشرين‪ ،‬انتقاه أحد‬

‫‪186‬‬

‫حنيف من جالسكو‬

‫مكاتب االستقدام وجاء به إلى السعودية وهو يشعر بأن حياته لت ِّوها تبدأ‪ ،‬مثلما يشعر‬
‫اآلن بنفس البداية‪ ،‬وهو في جالسكو‪ :‬أبًا لثالث بنات‪ ،‬وفي األربعين‪ ،‬ويصنع همبورغر‬
‫إسالم ًيا لطالب الجامعة‪ ،‬وينتظر أن تنتهي إجراءات جنسيته البريطانية في أسرع وقت‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫طيبة في منتصف‬
‫واحة‬
‫مرة تشبه‬
‫كانت السعودية عندما قدم إليها حنيف أوّ ل ّ‬
‫الصحراء‪ .‬غريبة‪ ،‬ولك ّنها مريحة‪ .‬أصوات األذان تخرج من عشرات المآذن‪ ،‬عبر‬
‫مكبرات الصوت التي تبعث في روحه المهابة‪ ،‬وتطمئنه إلى أن القوم مسلمون‪،‬‬
‫ً‬
‫جيدا‪ .‬كان يتقاضى رات ًبا لم يره جيبه‪ ،‬ويتناول‬
‫يحبون اهلل واألذان‪ ،‬وسيعتنون به‬
‫ثالث وجبات كاملة في اليوم‪ ،‬مقابل أن يقود سيّارة حديثة في مدينة عصرية‪،‬‬
‫ٌ‬
‫مبعثر في الطرقات‪،‬‬
‫غربة بال أنياب‪ ،‬والخير‬
‫ويروي أشجار الحديقة القليلة‪ .‬إنها‬
‫ٌ‬
‫والناس ال يقلقون من شيء وال ينتظرون شي ًئا‪ .‬ولهذا اطمأن قلبه‪ ،‬وتذكر أنه‬

‫يجتر ها من ماضيه‪ ،‬ويمضغها بيننا على مهل‪.‬‬
‫فقر ر أن‬
‫ّ‬
‫لم يعش طفولته بعد‪ّ ،‬‬
‫هاجمته أزمة منتصف العمر‪ ،‬وهو ما يزال ذارعًا وجه الرياض الذي لم يتغير‬
‫كثيرا هو اآلخر‪ .‬األربعون تد ُّقه مثل وتد ال يريد أن ينزل أكثر في هذه الصحراء‪،‬‬
‫ً‬
‫فيضيع فيها إلى األبد‪ .‬والبنيّات الصغيرات اللواتي سمّ اهنّ بأسماء عربية ما زلن‬
‫بعيدات عن ذراعيه‪ ،‬في كشمير‪ ،‬يربين الطواويس‪ ،‬ويغزلن الصوف‪ ،‬وينتظرن األب‬
‫البطل‪ ،‬ويكبرن بسرعة ال يتحملها قلبه البعيد‪ .‬أكبر‪ ،‬صديقه الباكستاني الذي‬
‫أيضا في الرياض منذ ثالثين سنة‪ ،‬مات في نوبة َّ‬
‫كان يعمل سائ ًقا ً‬
‫سكري قري ًبا‬
‫من بيت مخدوميه في حي الورود‪ .‬سقط في منتصف الشارع‪ ،‬وسقط معه ٌ‬
‫بيض‪،‬‬
‫ُ‬
‫وعلبة زيت‪ .‬كان عند حنيف صورة أخرى للموت‪ ،‬ال تشبه هذه ً‬
‫أبدا‪.‬‬
‫وجريدة‪،‬‬
‫ّ‬
‫ظل المقود اللعين يصلب كتفيه‪ ،‬ويقودنا بالسيّارة إلى ِّ‬
‫كل االتجاهات التي نريد‪ ،‬ما عدا‬
‫اتجاهاته التي يريدها هو‪ .‬في الوقت الذي أصبح فيه أطفال العائلة التي يعمل لديها‬
‫ً‬
‫يتكلمون ً‬
‫مختلفين تمامًا‪ .‬كبروا‪ ،‬وصاروا َّ‬
‫صعبة على قاموسه اإلنساني المكون‬
‫لغة‬
‫من عشرين سنة من العِشرة‪ ،‬والعمل المخلص‪ .‬بدا واضحً ا لعيني أمّي الرحيمتين‬
‫أن القوي األمين الذي استأجرته لخدمتها وأطفالها منذ أن ترملت لم يعد قويًا‪ْ ،‬‬
‫وإن‬
‫مرة يتحدث إلى خادمتنا المغربية بشجن هائل‪ .‬عيناه دامعتان‬
‫ما زال أمي ًنا‪ .‬سمعته ّ‬
‫مثل الزيتون األخضر المبتل‪ .‬كان يتناول كوب الشاي الذي اعتادت أن تناوله إياه‬
‫المرة عند عتبة باب المطبخ‪ ،‬وجلست هي‪ .‬حدثها‬
‫الخادمة بعد المغرب‪ .‬جلس هذه ّ‬
‫عن بناته اللواتي يكاد يشم رائحة الطين في أقدامهن من آالف األميال‪ ،‬وحدثته هي‬

‫‪187‬‬

‫محمد حسن علوان‬

‫عن أمها المريضة‪ ،‬وابنتها التي أخذها طليقها معه إلى إيطاليا‪ ،‬ولم تسمع عنها منذ‬
‫سنوات‪ .‬تحولت عتبة المطبخ البسيطة تلك إلى قطع غير منتظمة من حزن طارئ‪،‬‬
‫ٌ‬
‫ِّ‬
‫رائحة نافذة‪ ،‬وعمر قصير‪.‬‬
‫متغضن مثل قوالب الجبن المكعبة‪ ،‬له‬
‫ً‬
‫مبعثرة عند‬
‫عاد إلى غرفته‪ ،‬والخادمة إلى المنزل‪ ،‬وبقيت أوجاعهما المتشابهة‬
‫عتبة المطبخ‪ ،‬تمضغها القطط التي تحوم حولها طيلة َّ‬
‫الليل‪ .‬زادت أمي راتبه بضع‬
‫ً‬
‫وعدا باتخاذ تدابير أكثر محافظة فيما يتعلق‬
‫مئات‪ ،‬بعد أن أمرته أن يقطع أمامها‬

‫بتوفير المال‪ ،‬وأن يمتنع عن شراء األجهزة اإللكترونية الحديثة التي يغرم بها‪.‬‬
‫يهز رأسه بحياء‪ ،‬وال َّ‬
‫كانت تؤنّبه مثل طفل‪ ،‬وهو ّ‬
‫يتكلَم‪ .‬ومنحته حرية أن يعمل‬
‫في اإلجازات األسبوعية في نقل الخضراوات والفاكهة مع بعض بني جلدته‪ ،‬لعله‬
‫يجني لنفسه بضع مئات أخرى‪.‬‬
‫ً‬
‫بعيدا عن قريته الكشميرية‬
‫أخبرني أنه يتمنى لو ينتقل بأسرته إلى مكان آخر‪،‬‬
‫ورصاصهم الطائش‪ ،‬في تلك المنطقة الحدودية‬
‫حيث ال يأمن عليهم من هجمات الهنود‪،‬‬
‫ِ‬
‫المتنازعة بين البلدين‪ .‬وأخبرني أنه يتمنى لو اشترى سيّارة نقل صغيرة‪ ،‬لينقل‬
‫المسافرين بين بيوتهم الجبلية ومحطة القطار‪ ،‬وفي ذلك رزق كاف‪ .‬وأخبرني ً‬
‫أيضا‪،‬‬
‫في وقت الحق‪ ،‬أن ّ‬
‫كل ما جناه في السعودية أنفقه في حفل زواجه المكلف‪ ،‬ثم في‬

‫حواالت سخ َّية لزوجته التي َّ‬
‫خلفها وراءه هناك‪ ،‬وراح يزورها َّ‬
‫كل سنة‪ ،‬زارعً ا في‬
‫ً‬
‫طفلة حنطي ًّة‪.‬‬
‫بطنها‬
‫اختلف حنيف العازب‪ ،‬في سنواته الخمس عشرة األولى سائ ًقا‪ ،‬عن ذلك المهموم‬

‫شارد الذهن الذي صار يشاركنا البيت‪ ،‬دون أن يلفت االنتباه‪ .‬كانت ابتسامته قبل‬
‫ذلك أكثر اتساعً ا‪ ،‬واستغراقه في الحياة أعمق‪ ،‬وكأننا لسنا إال أسرته التي لن يفارقها‬
‫يومًا بتأشيرة خروج نهائي‪ .‬وفي السنوات الخمس األخيرة‪ ،‬صار حنيف األب‪ِّ ،‬‬
‫مقط ًبا‬
‫أكثر الوقت‪ ،‬بعد أن بنى لنفسه عائلة صغيرة في كشمير‪ ،‬يقلق عليها‪ .‬اختفت مالمحه‬
‫متعرق‪ .‬وتغيرت عاداته المتأنقة في ِّ‬
‫اللباس‪،‬‬
‫الضاحكة‪ ،‬واستبدلها بوجه متوتِّر وجبين‬
‫ِّ‬
‫وصار يبدو في مالبسه الباكستانية المعتادة مثل أي باكستاني كادح في هذه المدينة‪.‬‬
‫اآلن ‪ -‬وصوته َّ‬
‫معل ٌق معي على الهاتف ‪ -‬كان أوسع ما يمكنني ُ‬
‫منحه من الوفاء‪ ،‬أن‬

‫أطيل في سالمي عليه‪ ،‬والسؤال عن أطفاله‪ .‬وألن َّ‬
‫كل هذا ال يحتمل إال سؤالين على‬
‫مرة‪ ،‬ثم أهرب من نفاد األسئلة إلى‬
‫األكثر‪ ،‬كان من الضروري أن أكررهما أكثر من ّ‬
‫جالسكو‪ ،‬وأسأله عنها وأهلها‪ ،‬فيضحك‪« :‬كثير سعودي هنا يا محمد‪ ،‬يدرس جامعة‪،‬‬

‫‪188‬‬

‫حنيف من جالسكو‬

‫يجي مطعم عشان لحم حالل‪ .‬أنا كالم أنا في عشرين سنة في سعودية‪ ،‬هو ما ّ‬
‫صدق!»‬
‫َّ‬
‫المفضلين في جالسكو تبهجه‬
‫وال أدري إذا كانت رؤية السعوديين الذين صاروا زبائنه‬
‫أو تزعجه‪ ،‬بعدما قضى في بلدهم نصف عمره تمامًا‪ .‬بالتأكيد لم يكونوا جميعًا لطيفين‬
‫معه‪ ،‬ولم يكن حنيف يتوقع منهم ً‬
‫لطفا يشبه هذا الذي يراه منهم اآلن في جالسكو‪.‬‬
‫َّ‬
‫تذكرت ذات يوم عندما ا َّتصل بنا في الرياض من قسم الشرطة‪ ،‬وحضرنا‬
‫الستالمه وهو ملطخ بالدماء‪ ،‬بعد أن تعارك مع خمسة شباب سعوديين دفعة‬
‫ً‬
‫ً‬
‫مثقوبة‪،‬‬
‫كرة‬
‫واحدة‪ ،‬حاولوا التحذلق عليه أثناء القيادة‪ .‬كان وجهه يبدو مثل‬
‫رغم ابتسامته الالمبالية‪ ،‬وتلك الدماء المتجمدة على جبينه‪ ،‬وشاربه‪ ،‬والتي‬
‫استمر دقائق طويلة قبل أن َّ‬
‫يفضه المارة‪ .‬ولكنّ الخمسة‬
‫تنبئ أن العراك‬
‫َّ‬
‫ً‬
‫جيدا أن الحياة في كشمير‪،‬‬
‫اآلخرين لم يكونوا أحسن حالًا منه‪ ،‬بعد أن فهموا‬
‫في منطقة حدودية متنازع عليها منذ عقود‪ ،‬تصنع قلوبًا أبيّة‪ ،‬وقبضات قويّة!‬
‫ً‬
‫صعوبة في تسيير الحوار مع الرجل الذي اقتسمت معه ذاكرة‬
‫يؤلمني أن أجد‬
‫كاملة‪ ،‬تلك المنصفة منها على األقل‪ .‬وال زلت أتذكرها ّ‬
‫ً‬
‫بكل وضوح‪ ،‬وباأللوان‬
‫طفولتي‬
‫الطبيعية‪ ،‬في الوقت الذي ال أستطيع فيه اآلن أن أبتكر كالمًا تلقائ ًيا ينقله األثير‬
‫الهاتفي! ُّ‬
‫كل الذكريات حاضرة في ذاكرتي‪ ،‬ولكنها بكماء‪ :‬لعب الكرة في الصيف‬
‫الثقيل‪ ،‬سُ قيا الحديقة في العصر الدامع‪ ،‬حلقة المصارعة التلفزيونية ليلة الثالثاء‪،‬‬
‫مباريات المنتخب في كأس آسيا ‪ ،88‬عمرات رمضان المزدحمة‪ ،‬السباحة في شاطئ‬
‫ّ‬
‫نصف القمر‪ ،‬إصالح َّ‬
‫المملة‪ ،‬صالة العيد‬
‫«اللمبات» المحترقة‪ ،‬الشواء في الشتاءات‬
‫ُّ‬
‫التهكم على بدانة الخادمة‬
‫ذات التكبيرات‪ ،‬الغناء في مطاعم الوجبات السريعة‪،‬‬
‫المفترضة لطفل تحرك بسرعة من الخامسة‪ ،‬إلى‬
‫المغربية‪ ،‬والكثير من الذكريات‬
‫َ‬
‫حاضرا فيها جميعًا‪ ،‬في منتصفها تمامًا‪ ،‬إذ ال تكاد‬
‫الخامسة والعشرين‪ ،‬كان حنيف‬
‫ً‬
‫تكون ممكنة لو لم يكن موجودًا‪ .‬هو الذي ّ‬
‫علمني كيف ِّ‬
‫أنظف رأس الفيديو القديم‬
‫أفرق بين اللغتين الهندية واألردية‪ ،‬وكيف يمكنني أن أنفخ‬
‫بقطرات البنزين‪ ،‬وكيف ِّ‬
‫الكرة باستخدام مبيد الحشرات‪ ،‬وكيف أوقف أزيز لمبات النيون البيضاء دون أن‬
‫أضطر إلى تغييرها‪ .‬ذلك عندما كان ّ‬
‫تعلم هذه األشياء البسيطة ممتعًا‪ ،‬قبل أن أكبر‪،‬‬
‫وتتناقص متع الحياة تدريج ًيا‪.‬‬

‫‪189‬‬

‫محمد حسن علوان‬

‫***‬
‫ودَّعني حنيف بالكلمات التي يسمح بها قاموسه العربي المحدود‪ ،‬وودعته وأنا‬
‫وبقيت ً‬
‫ُ‬
‫قابضا على هاتفي الجوال بحنق قصير‪،‬‬
‫أعبر األمتار المتبقية من الجسر‪،‬‬
‫وكأني أحاول حبس شيء من صوت حنيف فيه‪ ،‬أستطيع أن أصنع منه حوا ًرا أكثر‬
‫شعثا ّ‬
‫مشذ ً‬
‫ً‬
‫بة‪ ،‬وليست تلك التي تزداد ً‬
‫َّ‬
‫كلما‬
‫إنسانية‬
‫نبلًا فيما بعد‪ ،‬كما يستحق هو‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫وانتظرت أسئلة زوجتي‬
‫فتحت النافذة‪ ،‬لعل الهواء المندفع يبرر إدماعي‪،‬‬
‫كبرت‪.‬‬
‫التي تتربص بي من أول المكالمة‪.‬‬
‫ مين؟‬‫ حنيف‪ ،‬سوّاقنا القديم‪.‬‬‫ وليه الدموع؟‬‫ ألنِّي اشتقت إليه‪.‬‬‫ السوّاق؟!!‬‫قصة قصير غير منشورة في كتاب‪.‬‬

‫‪190‬‬

‫محمد صالح العزب‬
‫مطلع رواية‬

‫يحب َّ‬
‫ٌ‬
‫ُّ‬
‫شط النهر‬
‫قارب ال‬

‫‪١‬‬
‫العم سمعان هو العم سمعان‪ ،‬ببشرته السمراء‪ ،‬وجلبابه ذي الكم الواسع ًّ‬
‫جدا‪ ،‬يظل‬
‫باس ًما َطوال الوقت كأنما يفاخر بأسنانه الناصعة ويقول‪:‬‬
‫«هذه الدنيا هكذا‪ ...‬ال عيش فيها للمتجهِّم‪».‬‬
‫هو العم سمعان بأعوامه السبعين دون أن تنحني منه عظمة‪ ،‬أو تشيب له شعرة‪:‬‬
‫«كيف يا عم سمعان؟!»‬
‫«البركة والكرامة يا حفيد الشيخ‪ ،‬منحك اهلل السر‪».‬‬
‫له في خدمة جدي الشيخ منها ثالثون عامًا‪ .‬برغم تلعثمه وشروده ونسيانه إال‬
‫أنه هو ركن الحكاية‪ ،‬العم سمعان في الحكاية هو الراوي‪ ،‬وعلى من يريد سماع‬
‫حكايات البداية أن يصبر‪ ،‬وأن ينتبه‪.‬‬
‫«يا عم سمعان‪ ،‬احك لي حكاية العم سمعان‪».‬‬
‫يخجل وال يحكي‪ ،‬يهرب مني إلى حكاياته األخرى التي ال تنتهي‪ ،‬لكنني ال أتركه‪،‬‬
‫ألح عليه‪ ،‬فال أراه يبخل إال في هذه الحكاية‪.‬‬
‫أظل ُّ‬
‫«سمعان الفقير‪ ،‬أصله ليس من هنا‪ ،‬سيظل رملك األصفر يا صحراء يجهله‪،‬‬
‫وال يأنس به‪ ،‬وسيظل لماء البئر وماء العين طعمهما الغريب في فمه‪ ،‬وسيظل‪-‬‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫المبيضة‪ :‬سمة‬
‫كلما واجهته وجوه البدو الخشنة‪ ،‬بعيونهم المختبئة‪ ،‬وشفاههم‬
‫يحن إلى هناك‪ ،‬حيث األرض البن َّية تعرف وقع خطوه‪ .‬سمعان‬
‫العطش األزلي ـ‬
‫ُّ‬
‫َّ‬
‫كالسكر‪ ،‬واألخضر يفرش حتى آخر العين‪،‬‬
‫أصله من عند آخر النهر‪ ،‬حيث الماء‬
‫السمر يغنين أغاني العرس بصوت له حالوة صوت المؤ ِّذ ن‪،‬‬
‫وحيث الفتيات ُ‬
‫لكن الرزق الوفير هناك ‪ -‬الذي ا َّتسع ِّ‬
‫لكل باسط يد‪ -‬أتى عند الفقير‪ ،‬وضاق‪.‬‬
‫َّ‬

‫‪191‬‬

‫محمد صالح العزب‬

‫قالوا‪ :‬يا فقير اركب النهر‪ ،‬أو اركب السيّارة‪ ،‬أو اركب ظهر القطار‪ ،‬وفي البالد الكثيرة‬
‫رزق ِّ‬
‫لكل نازح‪ .‬لم يعلموا – وأنّى لهم – أن رزق الفقير الذي لم يجده وسط الخير‬
‫والزرع مخبو ٌء له في جدب الصحراء القاسية‪ .‬سمعان قال‪ :‬يا أُمّ‪ ،‬هنا في ِّ‬
‫كل يوم‬
‫عرس يقام‪ ،‬الصغار يكبرون وي ّ‬
‫ُزفون‪ ،‬وسمعان قارب أن يشيخ وليس في يده جنيه‪،‬‬
‫ليقول‪ :‬يا عم‪ ،‬هذا مهر ابنتك‪ ،‬أو‪ :‬يا خال‪ ،‬سمعان يطلب القرب‪ .‬الفقير لم يخرج إال‬
‫بجلبابه‪ ،‬ولم يترك إال أُ ّمًا عجو ًزا ُصلبة قالت‪:‬‬
‫ـ ال تحمل ه ًَّما‪ .‬وأخفت دمعتها‪ ،‬ربّتت على ظهر المرتحل بيد قوية‪ ،‬وقالت‪ :‬يا‬
‫صاحب الدنيا‪ ...‬ارزق الفقير نور الطريق‪».‬‬
‫علي ْ‬
‫إن قاطعته‪ ،‬يشير بيده‪ ،‬أو يربّت‬
‫من عاداته أنه إذا دخل في الحكاية ال يرد ّ‬
‫على ركبتي بحزم أن اصمت‪ّ .‬‬
‫ظلت ُّ‬
‫أكف البالد تتقاذفني‪ ،‬والرزق يضيق‪ ،‬يضيق‪ ،‬حتى‬
‫كاد أن يقتل الحلم المستكين داخل صدر الفقير بابنة سمراء صغيرة‪ ،‬لها شعر أسود‬
‫طويل‪ ،‬وعينان سوداوان‪ ،‬وبشرة ناعمة كورقة الوردة‪ ،‬يجلسها على رجله داخل‬
‫قارب صغير ال يحب شط النهر‪ ،‬وال يهتز بالصغيرة حتى ال تخاف‪.‬‬
‫ظلمت نفسك يا سمعان بالحلم‪ ،‬تحلم بالزواج وأنت الجائع؟!‬
‫لكن هل كان أحد يسوقني من طوق الجلباب‪ ،‬يا حفيد الشيخ‪ ،‬إال صاحب الطريق؟‬
‫هل كان أحد سواه يقول‪ :‬تقاذفيه يا َّ‬
‫أكف البالد بضيق الرزق حتى يصل‪.‬‬
‫استغفر يا سمعان لجهلك أيام كنت تعترض ـ وأنت الجاهل ـ على خواء بطنك‪،‬‬
‫اعتذر يا ساذج عن سوء الظن‪ .‬خبأت حلمك حتى ال يُعلم به‪ ،‬فيكيد لك من ال تعلم‬
‫شر شيطانه ً‬
‫كيدا‪ ،‬وقلت‪ :‬يا أكف البالد حسبي من الحلم أال أبيت جائعًا‪.‬‬
‫َّ‬

‫وخشيت أن تظل هكذا ّ‬
‫تعد الشمس الطالعة‪ ،‬وتحسب الشمس الغاربة‪ ،‬وليس‬
‫ثمة ما هو أسرع من الزمن يا حفيد موالنا‪ُّ ،‬‬
‫وكل يوم عرس يقام‪ ،‬خشيت أن ترجع‬
‫فتجد َّ‬
‫كل البنات قد تزوجن‪ ،‬وال تجد واحدة تغ ّني أغنية عرسك‪ ،‬وتقول لك‪ ،‬وأنت‬
‫خارج من البيت‪ ،‬والبنت على ذراعك‪ :‬ال تتأخرا‪ ...‬وانتبه حتى ال تخاف البنت من‬
‫اهتزاز القارب‪.‬‬
‫أشكر جوعك يا سمعان‪ ،‬وأشكر فقرك‪ ،‬وصفعات أكف البالد‪ ،‬وابن الحالل الذي‬
‫حكيت له شقاءك فحملك إلى الصحراء على ظهر سيارته‪.‬‬
‫نزلت فأطعموني‪ ،‬وسمعت بالشيخ على ِّ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫سألت عنه‪ ،‬ثم قلت له‪ :‬أريد‬
‫كل لسان‪،‬‬
‫أن أنهل من بركتك‪ .‬وقلت في نفسي‪ :‬وأن أجد المأكل والمأوى‪.‬‬

‫‪192‬‬

‫يحب َّ‬
‫شط النهر‬
‫قارب ال‬
‫ٌ‬
‫ُّ‬

‫رحّ ب بي جدُّ ك‪ ،‬بنفسه ج ّهز لي مكان العيش‪ ،‬وظللت مقي ًما معه‪ ،‬بعد حين قال‬
‫لي‪ :‬وضعت قدمك على عتبة الطريق‪ ،‬منتصف الطريق أن تنزع من صدرك صورة‬
‫البنت السمراء‪ ،‬والقارب‪ ،‬وآخر الطريق عند آخر النهر‪».‬‬
‫«وال ّ‬
‫بد يا عم سمعان أنك نزعت الحلم من صدرك منذ زمن‪».‬‬
‫نس ٌ‬
‫أحسها‪ ،‬لك ّني رأيتها تعبث بطرف ثوبه‪،‬‬
‫أشاح بوجهه إلى البعيد‪ ،‬وهبّت ْ‬
‫مة لم َّ‬
‫فرفرف‪ ،‬قال‪:‬‬
‫مر‪ ...‬ولم أصل إلى منتصف الطريق‪».‬‬
‫«زمن طويل َّ‬
‫‪٢‬‬
‫بشكل ما‪ ،‬لكنه‬
‫كثيرا بالقصر الكبير الذي سيجاور حوش جدي‪ ،‬هو بعيد‬
‫فرحت‬
‫ً‬
‫ٍ‬
‫ً‬
‫جيدا من فوق صخرتي المواجهة للبحر‪ ،‬وأنا جالس أستمع‬
‫قصر‪ ،‬أستطيع أن أراه‬
‫كبيرا بأدوار‬
‫قصرا‬
‫لحكايات سمعان‪ .‬عامين كاملين استغرقهما بناؤه‪ ،‬حتى استوى‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ثالثة‪ ،‬وبسور حجري زرعت فيه المصابيح‪.‬‬
‫عامان كامالن وعمال البناء يروحون ويجيئون من القصر إلى حوشنا‪ ،‬ومن حوشنا‬
‫إلى القصر‪ ،‬يأتون َّ‬
‫كل ليلة ليجلسوا إلى جدي الشيخ بإجالل‪ ،‬عندما يرونه‪ ،‬ينحنون‬
‫لتقبيل يده التي يسحبها بسرعة‪ ،‬يطلبون منه الدعاء لهم بالبركة في الرزق‪ ،‬وبأن‬
‫يحفظ اهلل لهم البعيد حتى يدركوه‪ .‬يشير إليهم سمعان‪:‬‬
‫«هذا حفيد الشيخ‪ ،‬فيه نور من نوره‪ ،‬وفيه بركة منه‪ ».‬فيعاملونني بلطف شديد‪.‬‬
‫أحدهم أتى لي بزجاجة عطر‪ ،‬وضع قليال منها على يديّ ‪ ،‬وجعلني أمر بهما على وجهه‬
‫ورقبته‪ ،‬وجدتهم يقفون وراءه ًّ‬
‫صفا طويلًا‪ ،‬ينتظرون أن أفعل المثل معهم جميعا‪،‬‬
‫يحب ّ‬
‫تنسمها من على ثيابي‪.‬‬
‫عطرا ذا رائحة جميلة‬
‫كان‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫جدي ُّ‬
‫آخر أتى لي بسلحفاة صغيرة‪ ،‬فرحت بها ًّ‬
‫جدا‪ ،‬وهى تخبئ رأسها وأطرافها فتصير‬
‫كحجر‪ ،‬سلحفاتي هذه كانت تأكل الخضرة وتبتسم‪.‬‬
‫هناك أيضا من أتى لي بحذاء جديد‪ ،‬ومن أتى بساعة يد‪ ،‬ومن أعطاني عمالت‬
‫مرة أرى‬
‫مرة بقنفذ‪ ،‬أول ّ‬
‫معدنية قديمة مثقوبة‪ ...‬نفس صاحب السحلفاة أتى ذات ّ‬
‫ً‬
‫جدا‪َّ ،‬‬
‫ً‬
‫طريفا ًّ‬
‫ظل‬
‫قفصا مقلوبًا‪ ،‬هذا القنفذ كان‬
‫قنفذا حقيقيّا‪ ،‬وضعه ثم وضع فوقه ً‬

‫يدور‪ ،‬يدور‪ ،‬يدور داخل القفص‪َّ ،‬‬
‫وكلَما أدخلت له طرف العصا من بين فتحات‬

‫القفص ينشر شوكه ويتقنفذ‪.‬‬

‫‪193‬‬

‫محمد صالح العزب‬

‫أحببت هؤالء العمال‪ ،‬ورغم كثرتهم حفظت أسماءهم جميعا‪ ،‬ومهنة ِّ‬
‫كل واحد منهم‪.‬‬
‫يوم ًّيا بعد أن ينتهوا من أعمالهم ينزلون إلى البحر‪ ،‬يمكثون فيه طويلًا‪ ،‬يستحمّ ون‪،‬‬
‫ويصخبون‪ ،‬يخرجون مع العشاء إلى حوشنا‪ ،‬بعد الصالة يصنع لهم سمعان الشاي في‬
‫األكواب الصغيرة‪ ،‬فيرشفونه وشعورهم ّ‬
‫مبتلة ال تزال وهم ينصتون باهتمام إلى حكاياته‪،‬‬
‫يخصني بحكايات أكثر‪.‬‬
‫عن قريته البعيدة‪ ،‬فأفرح ألني أعرف أكثر منهم‪ ،‬وألنه ّ‬
‫هم أيضا لهم حكاياتهم التي ال يكملونها ً‬
‫أبدا‪ ،‬أول ما ينتهي كوب الشاي آلخر واحد‬
‫منهم يقومون‪ ،‬يل ِّوحون للعم سمعان ولي‪:‬‬
‫«أمامنا عمل كثير في الصباح‪ً ،‬‬
‫غدا نلتقي‪ ،‬آخر النهار‪».‬‬
‫حكاياتهم دومًا عن بالد بعيدة فيها أح َّبّتهم‪ ،‬يُقسمون ‪ -‬دون أن يطلب منهم أحد‬
‫ذلك ـ أنه لوال الحاجة لما فارقوهم‪َّ ،‬‬
‫يتكلَمون أيضا عن المهندس الكبير الذي يشرف‬

‫مرة أراه هناك‪ ،‬لكني لم أره عن قرب‪َّ ،‬‬
‫يتكلمون كذلك عن صاحب‬
‫عليهم‪ ،‬أكثر من ّ‬
‫القصر الكبير الذي اختار هذا المكان لعزلته‪.‬‬
‫أحببت هؤالء العمال‪ ،‬واستكثرت عليهم بعيونهم الط ِّيبة‪ ،‬وهداياهم لي‪ ،‬ونكاتهم‬
‫قصرا‪ ،‬فظللت أتابع البناء يوما بعد يوم بقلق‪ ،‬كأنه قصري أنا‪.‬‬
‫أن يشيدوا‬
‫ً‬

‫قصرا حقيق ًّيا رائعًا‪ ،‬أجمل من ِّ‬
‫كل‬
‫ارتحل العمال بوداع حار‪ ،‬وقد تركوا خلفهم‬
‫ً‬

‫أحالمي عن قصور حكاياتك يا عم سمعان‪.‬‬
‫لكني لم يكن لي صديق أحكي له عن القصر‪ ...‬زمالء المدرسة لم يكرهوني‪ ،‬لكنهم‬
‫تجنبوا الكالم ألنني كنت أخاف االقتراب منهم‪ ،‬أرى هذا في أعينهم‪ ،‬فأحزن وأبتعد‬
‫عنهم‪ .‬يظل القصر مغل ًقا ال يسكنه أحد‪ ،‬ليس سوى الحارس الصامت الذي يخرج‬
‫كرس َّيه في النهار ليجلس أمام البوابة‪ ،‬في الليل يغلق القصر وال يظهر‪.‬‬
‫ُّ‬
‫كل صباح قبل أن أذهب إلى المدرسة البعيدة أدور حوله‪ ،‬أظل مبهو ًرا بطوابقه‬
‫الثالثة العالية‪ ،‬ونوافذه الزجاجية العاكسة كمرآة‪ ،‬وسوره الحجري المزروعة فيه‬
‫المصابيح المضيئة برغم النهار‪.‬‬
‫أكلم ذلك الحارس‪ ،‬لكنه كان يخاف‪ ،‬أحاول أن ِّ‬
‫مرة أحاول أن ِّ‬
‫أكلمه‪ ،‬فيحمل‬
‫أكثر من ّ‬
‫كرسيّه ويهرول داخال دون أن َّ‬
‫يتكلم‪ ،‬وأسمع أصواتا كثيرة لغلق البوابة من الداخل‪.‬‬
‫ُجن الحارس ويهرب منه‪ ،‬وتثار حوله‬
‫ويظل القصر الكبير مهجو ًرا بعد أن ي َّ‬
‫اإلشاعات‪ ،‬فال يستطيع أحد دخوله‪ ،‬وال يدركون تسللي إليه َّ‬
‫كل ليلة بعد الغروب‪،‬‬
‫ً‬
‫سعيدا كما يليق بصاحب قصر كبير ال يجرؤ على االقتراب منه أحد‪.‬‬

‫‪194‬‬

‫يحب َّ‬
‫شط النهر‬
‫قارب ال‬
‫ٌ‬
‫ُّ‬

‫‪٣‬‬
‫صبيحة أن أتم عامه الثالثين في ُرفقة جدي وجدت سمعان متهللًا ومنشرحً ا كما لم‬
‫أره من قبل‪.‬‬
‫قال‪« :‬اليوم أرجع‪».‬‬
‫تعجبت‪.‬‬
‫«ترجع؟! إلى أين يا عم سمعان؟ وهل لك مكان سوى هنا؟!»‬
‫قال‪« :‬سأسمّيها (نور)‪ ...‬يا كف الطريق إطو المسافة الطويلة حتى أرجع ألمي العجوز‪،‬‬
‫ُ‬
‫مهرا لفتاة سمراء‪ ،‬تطرح‬
‫وأقول يا أمّ‪ ،‬الفقير عاد غير فقير‪ ،‬سمعان يملك ما يدفعه ً‬
‫له النور في حجره بن ًتا صغيرة بشعر أسود طويل وعينين سوداوين‪ ،‬يجلسها على‬
‫رجله في القارب الذي ال يعرف أي شط‪ ،‬وال تخاف الصغيرة من اهتزازه‪».‬‬
‫«سترحل يا عم سمعان؟»‬
‫قال‪« :‬عقب صالة الفجر أجلسني جدُّ ك أمامه‪:‬‬
‫ عُ د يا سمعان‪.‬‬‫ُ‬
‫فعلت ما أغضبك مني؟‬
‫ هل‬‫ أضناك الطريق وأضنيته وما قدر على وأد الحياة داخل صدرك‪.‬‬‫ حاولت ولم أترك وسيلة‪.‬‬‫ عد يا سمعان وانطلق من البداية‪ ،‬الطرق عديدة‪ ،‬وقدرك السير في الطريق‬‫األصعب‪».‬‬
‫«سترحل يا عم سمعان؟»‬
‫قال‪« :‬ابنة الخال طيبة‪ ...‬ابنة العم جميلة‪ ...‬الغريبة تعيش‪».‬‬
‫ «سترحل؟»‬‫ألربع‪».‬‬
‫مهرا‬
‫علي جدك‪ ،‬أملك ما أدفعه ً‬
‫قال‪« :‬اآلن أملك المهر‪ ،‬أغدق ّ‬
‫ٍ‬

‫«سترحل؟ وتتركني؟»‬

‫قال‪« :‬سأختار السمراء حتى تمنحني «نو ًرا» سمرا َء كما أحبها‪ ،‬سأختار ابنة‬
‫الخال‪ ،‬الخال صياد‪ ،‬ولدى الصياد قارب‪ ،‬أجلس فيه‪ ،‬وتجلس «نور» في حجري‪،‬‬
‫تموجات النهر السائرة إلى الفرح‪».‬‬
‫ونمضي مع ُّ‬
‫ً‬
‫ظل شاردًا ينظر إلى البعيد‪ ،‬فلم ير دموعي التي سقطت فأنبتت صبا ًرا شائكا على‬
‫المرة‪ ،‬أُمسك حبل البغلة بيدي وأسير أمامه‪،‬‬
‫طول الطريق‪ .‬أنا الذي أوصله هذه ّ‬

‫‪195‬‬

‫محمد صالح العزب‬

‫وهو غير قادر على الكف عن االبتسام‪.‬‬
‫قال‪« :‬سأركب بطن السيّارة حتى القطار وأركب بطن القطار حتى حضن أمي التي قالت ‪:‬‬
‫ّ‬
‫سأعد الغداء وأنتظرك على عتبة الدار‪.‬‬
‫‬‫اآلن أراها جالسة تنتظرني‪ ،‬كعادتها لن تأكل حتى أعود‪ .‬تأخرت عليك‪ ،‬يا أم‪،‬‬
‫ستضطرين إلى إعادة تسخين الغداء‪».‬‬
‫لكنه انتبه فجأة بعد أن و ّدعته واحتضنته وأغلق من الداخل باب السيّارة التي‬
‫بدأت في السير‪ ،‬فأخرج جذعه ّ‬
‫كله من شبّاكها‪.‬‬

‫قال‪« :‬أخشى أن تكون ابنة الخال الصياد قد ُخطبت يا حفيد الشيخ‪».‬‬
‫مؤكدا ْ‬
‫ً‬
‫أن ال‪ ،‬غ َّيب تراب العجالت ابتسامته التي‬
‫أشرت اليه برأسي ويدي بقوة‬
‫ا َّتسعت وهو يرجع بجذعه إلى الداخل‪ ،‬ويختفي‪.‬‬
‫مقاطع من رواية قيد االنجاز‪.‬‬

‫‪196‬‬

‫منصور الصويم‬
‫فصل من رواية‬

‫الرماد‬
‫ُت ُخوم َّ‬

‫ً‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫شهرة‪ُّ ،‬‬
‫كل المدينة صارت‬
‫أسطورة فاقَ ْت حتى أسطورة أعتى النهَّابين‬
‫صرت‬
‫الراقية الجميالت‪ .‬رجل‬
‫تلهج باسمي‪ :‬المسؤولون الكبار والوجهاء وفتيات األحياء َّ‬
‫َّ‬
‫وشكك في نزاهتي‪ ،‬وأخذ يتساءل عبر تقاريره عن مغزى التطابق‬
‫ترصدني‬
‫وحيد َّ‬
‫َّ‬
‫أتصدى لها وأنجح في صَ ِّدها‪ ،‬وتلك التي ال تجد من‬
‫الغريب لعمليات النهب التي‬
‫عد َد ذلك الرجل ِّ‬
‫يجابهها‪َّ .‬‬
‫وبحاسة أمنية مدهشة عدد العمليات التي خضتها‬
‫بدقة‬
‫َّ‬
‫شمالًا وجنوبًا والعدد الموازي لها جنوبًا أو شمالًا‪ .‬ذكر بتقاريره الرجل تاجر‬
‫العطور وعالقاته المريبة وتساءل عن صلته بي‪ ،‬ذلك رجل لن أنساه ً‬
‫ابدا‪ :‬الرائد‬
‫عيسى‪ ،‬كان يخترقني َّ‬
‫َّ‬
‫ويتحداني عل ًنا ويقسم على فضحي واإليقاع بي‪.‬‬
‫بنظارته‬

‫كثر الهمس‪ ،‬كثرت أموالي فتل َّف ُّت ً‬
‫بحثا عن مفر‪ ،‬الرجل تاجر العطور بدأ يتململ‬
‫محاصرا عند قمةِ مجدي‪ .‬الرائد‬
‫ويكيد لي‪ ،‬تعرضت لمحاول َت ْي اغتيال‪ ،‬وجدتني‬
‫ً‬
‫عيسى بنزاهته الغريبة والرجل تاجر العطور بمكائده الخطرة‪ .‬عيسى الذي ال‬
‫يُنسى َّ‬
‫خلصني منه سليم حين برز‪ ،‬أما الرجل تاجر العطور فأعددت له ما يليق به‪.‬‬
‫الرجل ّ‬
‫َ‬
‫َّ‬
‫وخطط معه لواحدة من كبرى عملياتهما المشتركة‪،‬‬
‫العطا َر‬
‫استدعى ذلك‬
‫تركه يتجِّ ه شمالًا حيث الصحارى والجفاف‪ ،‬حيث الجبال القاسية والريح‬
‫جرد كتيبته الخاصة‪ ،‬اثني‬
‫الصرصر والعطش‪ ،‬حيث يتر َّبع وبجالل مالك الموت‪َّ ،‬‬
‫ً‬
‫جيدا على الموت والريح الدمار‪ ،‬ثالث سيارات‬
‫مدربة‬
‫عشر رجلًا‪ ،‬ستة جمال‬
‫َّ‬
‫وخمسة براميل مملوءة بالماء‪ .‬سُ َّدت المنافذ أمام الرجل تاجر العطور‪ ،‬أمامه‬
‫شم رائحة الخيانة فأخذ يدور‬
‫فقط الرمال الشاسعة القاسية والجبال الموت‪َّ ،‬‬
‫ُ‬
‫رصاص ُه ال يكفي لمعركة تدوم ساعة‪ ،‬جماله اصطيدت‬
‫وسط رجاله كالمجنون‪،‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫واحدا‪ ،‬رجاله اغتالهم العطش والجوع والرصاصات المكتومة في فضاء‬
‫واحدا‬

‫‪197‬‬

‫منصور الصويم‬

‫الصحراء‪ ،‬الحجارة الجامدة ال تحمي اآلن‪ ،‬والرجل المالزم يل ِّو ح له من بعيد‬
‫ويتركه مدفونًا حتى عنقه وسط الرمال الشاسعة يردِّد بموات‪« :‬ماء‪ ...‬ماء‪ ...‬ماء‪».‬‬
‫ً‬
‫قديمة ومنس َّي ًة تنداح‪ .‬ربابته القديمة المعطوبة‪ ،‬أم كيكي‪ ،‬تدفع األلحان‬
‫األنغا ُم‬
‫الغريبة في فضاءات الصالة‪ ،‬بأنامل موسيقي عريق يولِّد األلحان من الوتر الواحد‬

‫والقرعة المشروخة‪ ،‬وشفتاه تتمتمان بالحروف المقلوبة‪ .‬األماكن القص َّية المعتمة‬
‫َ‬
‫المروق تث ِّبتني األنغام‬
‫بدواخلي تتماوج وتترقرق بصدى األلحان المبهمة‪ .‬أحاول‬
‫وتأسرني‪ ،‬الوقت َّ‬
‫يتفلت‪ ،‬أحاول اإلمساك به‪ ،‬المكان يذوب والشخص القابع أمامي‬
‫حاض ًنا ربابته‪ ،‬متمت ًما باألغاني البعيدة اآلفلة ال ينتمي للرجل الكهل جاحظ العينين‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫َّ‬
‫أسيانة تتماوج وال‬
‫واأللحان‬
‫يتمدد‬
‫الغارق في الالمباالة‪ .‬الوقت يتفلت والظالم‪ ،‬ظالمي‪،‬‬
‫أتم وقفتي وأستقيم‪ ،‬أصارع َّ‬
‫ضد تيار األلحان األسيانة والشجن المتماوج‪ ،‬أتركه‬
‫تنتهي‪ُّ .‬‬
‫حاض ًنا ربابته أم كيكي ينتج ألحان أيامه الغابرة التي لن ترجع إليه وإلى األبد‪.‬‬
‫أتدرج بالعربة شا َّقًا أحياء المدينة الهالم‪ .‬الظالم ِّ‬
‫يغطي األشياء‪ ،‬وينشر سطوته‬
‫َّ‬
‫وجبروته على ِّ‬
‫كل المدينة‪ .‬أشباح البيوت الهرمة المتداعية تتزاوغ أمام أنوار العربة‬
‫األر ِق َين الحالمين بالمسالك المستحيلة تمسحهم كاشفات‬
‫وتضيع في الظالم‪ .‬جماعات ِ‬
‫متوسدين التراب يتبادلون الكلمات الم ِّيتة‪ ،‬ويتجشأون عرق المساء‪ .‬الظالم‪،‬‬
‫العربة‬
‫ِّ‬
‫ظالمي‪ ،‬ينحت في الرأس ي َُد ُّق‪ ،‬ي َُد ّق‪ .‬الصداع كاسحً ا يجتاحني والنار تلهب جسدي‬
‫ُ‬
‫ب األحياء‬
‫خرجُ عربتي من جُ ِّ‬
‫حين أصل إلى أطراف المدينة الغارقة في السبات‪ ،‬أ ِ‬
‫الطرف َّية ثم أعود بها‪ ،‬وأظل أدور ُّ‬
‫وألف وسط الخيران الصغيرة القذرة وبين الصخور‬
‫المنتشرة بإهمال‪ .‬شيء غريب وبال معنى يقودني إليهن‪ ،‬ألمحهن من بعيد‪ :‬العاهرات‬
‫المتنكرات في أزياء بائعات الشاي قاعدات ّ‬
‫قدام بيوتهن القش التراب‪ ،‬حاضنات مواقد‬
‫نارهن وأباريق شايهن وقهوتهن راجيات َّ َ‬
‫حظهن مع مساءات هذه المدينة التي ال تنتهي‪.‬‬
‫عدوة‪ ،‬يتبلبلن‬
‫أقترب بعربتي منهن‪ ،‬عربتي ذات الشكل المريب المحيل إلى جهات‬
‫َّ‬
‫ويرتبكن وأنا أقف قربهن‪ .‬النسوة المومسات يلملمن ثيابهن وفساتينهن القصيرة‬
‫الرطبة وأشم‬
‫يحاولن ستر جسد مباح‪ ،‬أجُ ُّر بَ ْن َب ًرا وأرتمي عليه‪ .‬أتأمل وجوههن َّ‬
‫رائحتهن الوجلة‪ .‬أرقبهن وهن يحاولن لملمة أشيائهن وإيهامي بانتهاء يومهن‪ .‬أتابعهن‬
‫بصمت ثم أضغط بيدي على رأسي أقول‪:‬‬
‫«قهوة‪».‬‬
‫أشرب قهوتي ٍّ‬
‫وأهم‬
‫بتأن ورو َّية‪ ،‬أحدق بعيون تعبة في وجه بائعة الشاي أمامي‪،‬‬
‫ُّ‬

‫‪198‬‬

‫الرماد‬
‫ُت ُخوم َّ‬

‫أهم بسؤالها عن فتاة من فتياتها ترضى أن تطارح‬
‫بسؤالها عن اسمها‪ ...‬عن أيِّ شيء‪ُّ .‬‬
‫رجلًا أطارت ُ‬
‫الح َّمى وشطط الحكايات عقله‪ ،‬لك ِّني أظل صام ًتا وهن صامتات‪ .‬ال شيء‬
‫وح َّكات قدمي‪ .‬رجل عنيد مل َّثم بالكامل‬
‫يُس َمع‪ ،‬فقط صوت رشفات قهوتي المتباعدة َ‬
‫مصرا على اقتناء مسائه هذا‪ ،‬رغم وجودي ِّ‬
‫بكل خطورتي ونذالتي‪.‬‬
‫يجلس قري ًبا مني‬
‫ً‬
‫أحرك رأسي ببطء وأرحل بعيوني التعبة متأملًا في البيوت الخربة واالكواخ القذرة‪،‬‬
‫ِّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫بعيدا ش َّبانا نحافا يمرقون كالسهام‪،‬‬
‫مأوى األفراح المسروقة واللذة المغتصبة‪ .‬ألمح‬
‫ويضيعون في جوف الظالم‪ِّ .‬‬
‫أفكر ثانية بسؤالها عن فتاة ترضى بسفري فيها‪ ،‬أنا‬

‫المجهد الحزين الباحث عن الراحة وسط الحطام‪ ،‬لك ِّني أسمعها َّ‬
‫ً‬
‫عامدة إسماعي‪:‬‬
‫تتكلم‬
‫«الليلة َّ‬
‫اتأخ ْرنا يا أمينة كم الساعة؟»‬

‫«الكالم َ‬
‫اخ ْدنا لملمي سريع‪».‬‬
‫وتأن َّ‬
‫أظل أشرب بتم ُّهل ّ‬
‫عل صداع ظالمي يضيع‪ .‬أتابعهن في فتور وهن في ارتباكهن‬

‫ينقلن األشياء إلى الداخل وأسمعه صديقي المنسي يقول‪:‬‬
‫ُ‬
‫وبح ِّر َّية لممارسة دورهنّ‬
‫«العاهرة أفضل من يربِّي الرجال‪ ،‬يجب أن ُي ْت َر ْكنَ‬
‫المقدس في تربية الرجال‪».‬‬
‫اآلن األمهات العظيمات شاحبات وخائفات من وجودي‪ ،‬أنا يا سيدي‪ ،‬أنا سيد الخوف‬
‫والظالم واألوهام‪.‬‬
‫أترك بائعات الشاي البائسات ورائي‪ .‬أقود عربتي بأقصى سرعة وأمضي باتجاه‬
‫مداخل المدينة البعيدة‪ .‬الرجال الكسالى الموهومون بأهميتهم يح ُّيونني وينتصبون‬
‫أح ِّييهم وأنتظر تقاريرهم ورأسي ألَمٌ ساحق‪ .‬أجلس على أقرب مقعد‬
‫أمامي كالكارثة‪َ ،‬‬
‫والرجال الوهم يمدُّ ون لي تقاريرهم ألقرأها‪ .‬أسمع أصواتهم ً‬
‫آتية من بعيد وأراهم‬

‫أمامي يتراقصون‪ ،‬يَ ْت ُل َ‬
‫ويص ُّرون على إيضاحها لي‪ .‬أشكو إليهم آال َم رأسي‬
‫ون تقاريرهم ِ‬

‫وأوجاعي والظالم‪ .‬يثرثرون بوجهي عن العربات المريبة المرصودة خلف الوديان‬
‫َ‬
‫والمتسربة إلى القرى والفرقان‪ .‬أمسك رأسي‬
‫البعيدة وعن كم َّيات السالح المهربة‬
‫ِّ‬
‫أتأوه‪ ،‬أتق َّيأ أمامهم‬
‫بيدي فيقولون إن أزمة الوقود تتفاقم وإ َّنهم يرصدون بوادر انفجار‪َّ .‬‬
‫مستفرغا َّ‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫وأتمدد على التراب‪ .‬أسمعهم يهمهمون‪:‬‬
‫كل أحشائي‬
‫«سيادتك أنت تَعِب‪ ،‬ي ُ‬
‫ُمكن أن ترتا َح بالداخل‪».‬‬
‫يحاولون سندي وإيصالي إلى الفراش الخشن الجاف‪َّ ،‬‬
‫وأحس بالعرق‬
‫أتمدد في تعب‬
‫ُّ‬
‫غزيرا يَ ُن ُّز من ِّ‬
‫بالحمى طاغية‪ ،‬وبرغبة عارمة في امتطاء‬
‫وأحس‬
‫كل مسام جسدي‪،‬‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫ُّ‬

‫‪199‬‬

‫منصور الصويم‬

‫أشم‬
‫أشم رائحتها الغريبة‪ُّ .‬‬
‫جسد أنثى‪ .‬أتخ َّيل وجه بائعة الشاي أمامي تبتسم‪ُّ ،‬‬
‫دافئات يعركن جسدي‪ ،‬ويطردن‬
‫رائحتهن‪ ،‬أتخيلهن أمامي‪ ،‬أحسهن بقربي‪ ،‬ل ِْصقِي‬
‫ٍ‬
‫مسافرا راحلًا في الظالم‪.‬‬
‫أحسني‬
‫ً‬
‫عني هذا البرد المقيم‪ ،‬ثم ُّ‬
‫الحمى والهذيان‪ ،‬حاولوا‬
‫نقلوني إلى القصر‪ .‬يومين قضيتهما تائهًا في بحيرات‬
‫َّ‬
‫نقلي إلى المستشفى لك َّنه رفض وأبيت أنا أثناء واحدة من نوبات صحياني‪ .‬اهتم‬
‫بي بشكل حنون وقلق وبقلب مشفق أخذ يرعاني‪ ،‬يقضي الساعات الطوال بجواري‬
‫مراق ًبا انسياب الكينين عبر أنابيب ِّ‬
‫متمترسا قربي‪ ،‬ال‬
‫الد ِر َّبات الرقيقة الشفافة‪،‬‬
‫ً‬
‫أصفر م ُّر‪.‬‬
‫أعشاب‬
‫مستحلب‬
‫يتحرك‪ ،‬ي ُِص ُّر عند لحظات إفاقتي على َس ْق ِيي‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫ً‬
‫نشطا بشكل تام‪ ،‬أخذت َّ‬
‫أتكلم وآكل بشه ِّية‬
‫عند اليوم السادس لمرضي كنت‬
‫جيّدة نوعً ا ما‪ ،‬بدا أنه ال يصدق أني أحادثه من جديد وأضحك لقفشاته‪ ،‬وأشخط‬
‫في الرجال أمامه‪ .‬فرح بصورة طفولية لشفائي وأخذ يصف لي فوائد الكبدة الن َّية‬
‫َّ‬
‫ويتكلم عن ضرورة تناول البيض المسلوق والبرتقال‬
‫خاصة كبدة اإلبل‪،‬‬
‫لفترة ال َّن َقه َّ‬
‫ِّ‬
‫وكل ما خطر بباله من أنواع الفواكه والمأكوالت‪ ،‬ألستعيد‬
‫الطا َزج والكريب فروت‬
‫واص َفها‬
‫كأس ويسكي واحدة أصَ َّر على تجرعي لها ِ‬
‫قواي سريعًا حتى إنه عرض َّ ّ‬
‫علي َ‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫واشمئزاز‬
‫منهك وروحٌ محبطة‬
‫جسد‬
‫بأنها دواء قبل أن تكون أيَّ شيء آخر‪ .‬لكني‬
‫بال حدود‪.‬‬
‫عند الصباح كان يأخذني ويجول بي وسط أشجار وأزهار حديقته‪ ،‬ويخبرني‬
‫بأن المالريا طريق مسفلت لإلصابة باألزمات النفسية‪ .‬يقعدني بقربه تحت شجرة‬
‫الياسمين ويقول لي‪:‬‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫استنشق َ‬
‫بعض ريح الج َّنة‪».‬‬
‫«ش ْم‪...‬‬
‫يستنشق هو بعمق ويغمض عينيه‪ .‬أتساءل أنا‪ :‬ماذا أفعل بقرب هذا الرجل!‬
‫أسأله‪:‬‬
‫«سيادتك‪ ...‬فترة مرضي‪ ...‬ألم يحدث جديد؟‪ ،‬أقصد بخصوصك!»‬
‫يستنشق بعمق ويربت على كتفي‪:‬‬
‫«أنت لم تغب أكثر من خمسة أيام‪ ،‬ثم ِّ‬
‫صدقني لن يحدث شيء!‪ ،‬سيتركونني هكذا‬
‫شهرا آخر‪ ...‬عامًا‪ ...‬ثم سيعيدون َّ‬
‫كل شيء إلي أو يعيدونني أنا نفسي‪».‬‬
‫ً‬
‫قال هذا وقهقه بصدى دا ٍو‪ ،‬قلت‪:‬‬
‫«ال أظن ذلك‪ ،‬هنالك َّ‬
‫ملفات ضخمة ُتر َّتب بح ِّقك‪».‬‬

‫‪200‬‬

‫الرماد‬
‫ُت ُخوم َّ‬

‫َ‬
‫تراخى وتثاءب‪:‬‬
‫«لن يجدوا شي ًئا‪ ،‬أنا أدرى الناس بنفسي‪».‬‬
‫«التقارير تقول إنهم بصدد ترتيب ما يليق وعظمتك‪ ،‬سيادتك‪».‬‬
‫لمحني بضجر وقال‪:‬‬
‫لكن خير لهم أن يرتِّبوا ألنفسهم قبل‬
‫«ليرتِّبوا ما شاءوا بصددي أو بصدد الجميع‪ْ ،‬‬
‫َّ‬
‫كل شيء‪ ،‬أال َ تراهم وقد بدأوا يفغرون أفواههم كالبلهاء؟»‬
‫ص َم َ‬
‫ت ثم أضاف‪:‬‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫بعيدا‪ ،‬ق ْم‪ ،‬فأنت مريض وتحتاج للراحة‪».‬‬
‫«أنت معهم بالطبع لك َّنك ما زلت‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫اقول إنهم سيرسلونه إلى جه َّنم‪،‬‬
‫كنت غاض ًبا ومستا ًء من نفسي‪ .‬كنت أو ُّد أن‬
‫وإني هنا لحبسه ومراقبته ولست باق ًيا لمسامرته ومشاركته جلسات خمرة‪.‬‬
‫كنت أو ُّد أن أقول له إنه نفاية‪ ،‬وإن مكانه مزبلة التاريخ! لك ّنه يسندني ويعِدُّ لي‬
‫الدجاج المسلوق ويختار أشرطة الموسيقى الحالمة‪ ،‬يدغدغني بها حتى أنام‪ ،‬لقد‬
‫كان رحي ًما وشفوقًا بي ُ‬
‫كأم‪.‬‬

‫فجرا كعادته مع زقزقة العصافير وانبثاق‬
‫في اليوم السادس لمرضي استي َق َظ‬
‫ً‬
‫حبيبات الندى على ورق األشجار‪ .‬دلف إلى غرفتي كما ظل يفعل عند ِّ‬
‫كل صباح‬

‫منذ مرضي‪ ،‬لك َّنه لم يَجِ ْدني بالفراش‪ .‬طاف بالشرفات الواسعة وأخذ يبحث عني‬
‫َّ‬
‫المبطنة الضخمة ووسط انتيكاته الغريبة وبين حيواناته‬
‫بتجاويف كراس ِّيه‬

‫الضخمة المح ّنطة‪ .‬طاف بالصاالت الخالية من األثاث حتى خرج إلى الحديقة‪ ،‬فَ َر َد‬
‫صدره واستنشق عبير الورود‪ ،‬تر َّيض بقرب أرانبه وغزالنه‪ ،‬ثم ا َّتجه إلى الرجال‬
‫المتمترسين جوار البوابة الضخمة‪ ،‬سألهم عني‪ ،‬فأخبروه بأني لم أخرج مطل ًقا فعاد‬
‫إلى غرفه العديدة‪ ،‬ليبحث عني‪.‬‬
‫حين دلف إلى داخل غرفته األثيرة مخزن الذكريات وجدني مسترخ ًيا على كرس ِّيه‬
‫ٌ‬
‫واحد من ألبوماته الكثيرة أتفرج على صوره فرفع أصابعه كحا ٍو عريق‬
‫الهزَّ از وبيدي‬
‫ومخضرم‪ ،‬حنى رأسه قليلًا وقال‪:‬‬
‫لكن كيف دخلت؟»‬
‫«كنت أعرف أني سأجدك هنا‪ْ ،‬‬
‫كل الغرف والدواليب والخزانات‪ُّ ،‬‬
‫«سيادتك‪ُّ ،‬‬
‫كل ما له قفل ومفتاح‪ ،‬لدينا منه‬
‫نسخة‪ ،‬سيادتك‪ ،‬هل نسيت من نحن؟»‬
‫بدا مستا ًء قليلًا وهو يجلس قبالتي‪ .‬تجاهل كالمي عن المفاتيح واألقفال والـ«نَ ْح ُن»‪.‬‬

‫‪201‬‬

‫منصور الصويم‬

‫أشار إلى البوم الصور بيده وسألني‪:‬‬
‫تتفر ج؟ ابتس َم ثم أضاف بسخرية «سيادتك‪ ،‬سيادة النقيب‪،‬‬
‫«على ماذا‬
‫َّ‬
‫َج َنابُو‪»...‬‬
‫تحد ُ‬
‫َّ‬
‫ثت معه بنزق غريب ال مبرر له‪ ،‬قلت‪:‬‬
‫«هذا ما يجب أن توضحه‪ ،‬سيادتك‪».‬‬
‫«أوضحه!»‬

‫ً‬
‫قال هذا وأخذ ِّ‬
‫تلون وج ُهه بشكل مفاجئ وقفزت‬
‫مباشرة في‬
‫يحدق‬
‫عيني وقد َّ‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫وتقلص فمه‪ ،‬صار شكله غري ًبا وهو غاضب قال‪:‬‬
‫شرايين جبينه‬
‫«لن أوضح شي ًئا‪ ،‬وأطلب منك أن تعيد األلبوم إلى مكانه واآلن‪»...‬‬

‫ً‬
‫حمرة‪ .‬لقد‬
‫تبادلنا النظرات الحادَّة فترة من الوقت ووجهه يزداد اسودادًا وعيناه‬
‫كان غاض ًبا بشكل كامل وغريب ولقد كنت أرغب في الضحك ح ًقا وأنا أراه أمامي‬
‫َّ‬
‫يتبدل بهذه السرعة المفاجئة على غير عادته‪ .‬كان بإمكاني أن أطور المسألة‪ ،‬وأن‬
‫أحسم أموري معه تمامًا وأتخلص وبشكل حاسم من مأزق مالزمتي له‪ ،‬فقط بافتعال‬
‫عراك مزخرف ِّ‬
‫بكل عبط الجنود وقساوتهم‪ .‬كانت فرصتي للتخلص منه‪ ،‬ومن هذا‬

‫ِّ‬
‫وبكل أدب‪ ،‬أمسك بألبوم الصور أعيده إلى مكانه‬
‫األلم المتجدد يومًا إثر يوم‪ ،‬لكني‬
‫ثم أقترب منه‪ ،‬وأ َرب ُ‬
‫ِّت بيدي على كتفه‪ ،‬ثم أعتذر وأتأسف له‪ ،‬وأعده بأن هذا لن‬
‫ً‬
‫ثانية حتى ال َم َس ْت ُّ‬
‫كف ُه يدي بكتفه قال‪:‬‬
‫يتكرر‬
‫ّ‬
‫«أرجو أن ال يتكرر‪».‬‬
‫«نعم سيادتك‪ ».‬قلت‪.‬‬
‫أش َع َل سيجارة ونا َولَني واحدة‪.‬‬

‫«صدقني‪ ،‬ال أحد يجبرني اآلن وبعد ِّ‬
‫كل هذه السنوات على فعل شيء‪ُّ .‬‬
‫ِّ‬
‫كل ما أقوله‬

‫لك أو أسرده فأنا أفعله برغبة حقيقية دون أي ضغط أو خالفه‪».‬‬
‫قال هذا وشرد بنظراته قليلًا‪.‬‬
‫ً‬
‫يتكرر هذا‪».‬‬
‫ثانية من سيادتك وأُ َك ِّر ْر‪ ...‬لن‬
‫«أعتذر‬
‫َّ‬
‫ً‬
‫ص َم َ‬
‫برهة ليست قصيرة حتى ظننت أنه نسيني لك َّنه باغتني بقوله‪:‬‬
‫ت‬
‫«هات ألبوم الصور جنابو‪».‬‬
‫ُ‬
‫كانت صو ًرا فوتوغرافية قديمة باألبيض واألسود أخِ َذت له في زمن آفل وقديم‪.‬‬
‫ً‬
‫مختلفا‬
‫عالي الجسد نزق العينين‬
‫كثيرا عن هذا الكهل‪ ،‬لك ّنه هو بعيونه الجاحظة‬
‫ً‬

‫‪202‬‬

‫الرماد‬
‫ُت ُخوم َّ‬

‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫َّ‬
‫ٍّ‬
‫وتحد مري ٌع‬
‫فاقعة‬
‫وشهوة‬
‫عار تمامًا‬
‫وبالشامة المستطيلة الممتدة على طول عنقه‪ٍ ،‬‬
‫يش َّعان من عينيه‪ ،‬بين يديه أنثى عارية ً‬
‫ايضا ذات جسد جميل التقاطيع ورشيق‪،‬‬
‫تدفن وجهها تحت إبطه في إحدى الصور وتدفنه بين فخذيه في صورة أخرى‪،‬‬
‫ورغم تعدُّ د الصور إال أن وجهها ال يبين مطل ًقا‪ .‬سألته‪:‬‬
‫«كيف حدث هذا سيادتك؟»‬
‫والفتوة‪ ،‬وقت أن كانت المدينة ك ُّلها‬
‫«حدث في الزمن الجميل‪ ،‬وقت الجبروت‬
‫َّ‬
‫تلهج باسمي‪».‬‬
‫كان ِّ‬
‫ً‬
‫بعيدا‪.‬‬
‫يركز نظراته على وجهي ثم بدأ يتجاوزني ويرحل‬

‫«نعم‪ ،‬بعد تلك الزوبعات المثيرة التي كنت أثيرها عقب ِّ‬
‫كل مطاردة بغابر األزمان‪،‬‬
‫والتي كانت تحوطني وتخلق ذلك الضجيج الذي ال يهدأ أثناء وجودي بالمدينة‪ُّ ،‬‬
‫كل‬
‫إلي‪ ،‬أن يروا هذا الرجل األسطورة عن قرب‪،‬‬
‫هذا جعل الجميع يسعون ألجل أن يتعرفوا ّ‬

‫أن يتحادثوا معه‪ ،‬ويشربوا برفقته قهوة‪ ،‬أو يتعاطوا معه زجاجة عرق‪ ،‬ثم يتباهون‬
‫بذلك‪ .‬لك ِّني كنت أختار من أو ُّد معرفتهم بعناية ودراية‪ .‬تعرفت إلى الكثيرين خالل‬
‫اجتماعات وجهاء المدينة‪ ،‬خالل رحالت الصيد الطويلة مع أبناء الذوات والعوائل‬
‫الكبيرة‪ ،‬تعرفت إلى الصعاليك والمغامرين من أبناء الوجهاء خالل األمس َّيات النزقة‪،‬‬
‫حيث الخمرة والنساء وطاوالت القمار‪ .‬من بين الكثيرين تعرفت إلى سليم الشيخ‬
‫سليم أمْ َب ِّدي‪ ،‬أنت تعرفه؟ نعم‪».‬‬
‫تعر َ‬
‫ف إلى ذلك الرجل سليم في واحدة من سهرات الليل الفاجرة التي كانت تشهدها‬
‫َّ‬
‫وتقرب مقصود من‬
‫المدينة في ذلك الوقت‪ .‬تعارفا على دعوات الشراب بإصرار شديد‬
‫ُّ‬
‫قبل سليم أمبدي‪ ،‬ثم تكاثرت لقاءاتهما بعد ذلك‪ .‬حفالت مجون صاخبة‪ ،‬وسهر حتى‬
‫الفجر‪ ،‬دعوات عشاء مهيبة ولقاءات بأناس مهمّ ين يأتون من العاصمة ومن المدن‬
‫ً‬
‫أمرا‬
‫غامضا ويحمل ه ًما ثقيلًا‬
‫المجاورة‪ ،‬لك ّنه ظل يحس دومًا بأن سليم يخفي وراءه ً‬

‫ترصده ور َّتب له حتى انفردا في إحدى الليالي وحيدين بينهما‬
‫يعجز عن تحمله‪َّ .‬‬
‫زجاجة عرق وصمت ثقيل وحزن وقلق ظاهران يل َّفان سليم‪.‬‬
‫َّ ّ‬
‫في تلك الليلة كان سليم‬
‫يتكلم بصوت خفيض وهامس وضوء القمر ينعكس على‬

‫وجهه البهي‪ .‬لقد كان في تمام وسامته في تلك الليلة‪ ،‬بعينيه الم َّتسعتين والقلق‬
‫الط ِّ‬
‫العميق والحزن األسيف َّ‬
‫ال منهما وهو يحكي ويكاد يتالشى خجلًا‪ .‬شيء غريب‬
‫ومبهم ال عالقة له بوُ دِّي لسليم وال عالقة له بتعاطفي معه لحساس َّية وضعه‪ ،‬شيء‬

‫‪203‬‬

‫منصور الصويم‬

‫آخر بعيد عن ِّ‬
‫كل هذا غامض ومثير دفعني إلى االستماع إليه ومساندته‪.‬‬
‫رجل مجهول َّ‬
‫دجال مشعوذ‪ ،‬يعمل بعالج النسوة العواقر‬
‫حط فجأة بوسط المدينة‪َّ ،‬‬

‫َّ‬
‫المبطنة ال أحد يذكر متى وصل إلى المدينة‪ ،‬وكيف امتلك ذلك البيت‬
‫وبالقوادة‬

‫الكبير في وسطها متزوجً ا من أنثى شيطانية الجمال‪ ،‬جعل من منزله بؤرة لسهرات‬
‫المجون الخالدة‪ ،‬يعمل وبخبث على اإليقاع بالرجال المه ِّمين في أتون مخططاته‬
‫الدنيئة‪ ،‬يختار بعناية أحد الرجال المه ِّمين في المدينة‪ ،‬يجعله يشرب من الخمر‬
‫برفقة امرأته خارقة الجمال‬
‫ما ينسيه حتى نفسه‪ ،‬ثم يخرج من البيت ويتركه ُ‬
‫عار تمامًا بأحضان امرأة ال يبين وجهها‬
‫يومًا أو اثنين‪ ،‬ويفاجأ الرجل بصور له وهو ٍ‬
‫مطل ًقا ويبدأ االبتزاز‪.‬‬
‫فصل من رواية «تخوم الرماد» منشورات مكتبة الشريف‪ ،‬السودان ‪2001‬‬

‫‪204‬‬

‫منصورة ِّ‬
‫عز ِّ‬
‫الدين‬
‫قصة قصيرة‬

‫نحو الجنون‬

‫كنت أراقب جارتي وهي تخطو بدأب نحو الجنون‪ .‬كانت تتجه إليه بالبساطة‬
‫نفسها التي تضع بها أكياس القمامة أمام باب ش َّقتها َّ‬
‫كل صباح‪ ،‬باإلتقان نفسه الذي‬
‫تطهو به أصناف الطعام التي تغمرني روائحها الشه َّية َّ‬
‫كلما مررت بشقتها الواقعة أسفل‬

‫ُ‬
‫انتقلت للسكن في البناية لم ألحظ أي شيء غريب أو حتى غير‬
‫شقتي مباشرة‪ .‬حين‬
‫اعتيادي فيما يخصها‪ .‬امرأة في أوائل الثالثينات‪ .‬ر َّبة بيت نشيطة وأم وحيدة تبالغ‬
‫قليلًا في رعاية أطفالها الثالثة الذين يبلغ أكبرهم تسعة أعوام كما أخبرتني‪.‬‬
‫َّ‬
‫تبتسم في وجهي َّ‬
‫السلم وأنا متجهة إلى عملي أو عائدة منه‪.‬‬
‫كلما قابلتني على‬
‫صوتها خافت ومالمحها منمنمة بما يتناسب مع قصر قامتها وصغر وجهها‪ .‬ورغم‬
‫تعليق‬
‫ارتدائها العباءة والحجاب‪ ،‬الذى يصل إلى ما تحت صدرها‪ ،‬كانت ال تحرمني من‬
‫ٍ‬
‫مجامل على تسريحة شعري أو فستاني القصير أو حتى رائحة عطري‪« .‬تحفة»‬
‫ٍ‬
‫تقول وعيناها تلمعان بطريقة شخص متش ِّوق للتواصل مع اآلخرين‪.‬‬
‫ً‬
‫ُّ‬
‫التحفظ الذي يشعرني بالذنب بعدها‪ .‬حرصت‬
‫عادة ما كنت أتقبل تعليقاتها بنوع من‬
‫منذ البداية على أن أضع مسافة مالئمة بيني وبين جيراني‪ ،‬فنمط حياتي ال يسمح لي‬
‫بتضييع أي وقت في محاولة التواصل مع أناس مختلفين ِّ‬
‫كل ًيا عني‪ .‬أنا بالنسبة إليهم‬
‫مجرد مكان للنوم‪ ،‬إذ كنت أغادر في الواحدة‬
‫امرأة غريبة األطوار تتعامل مع بيتها‬
‫َّ‬
‫ظهرا وال أعود إال مع اقتراب منتصف الليل‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫لم يكن مألوفا بالنسبة إليهم أن تعيش امرأة َّ‬
‫تعدت الثالثين مثلي بمفردها‪ :‬ال زوج‪،‬‬
‫لكن هذه المرأة بدت كأنما ترغب في أن تتغاضى عن ِّ‬
‫كل هذه‬
‫ال أوالد‪ ،‬وال أقارب‪ْ .‬‬
‫علي‪ .‬كنت أرى في عينيها نوعً ا من التوق للتواصل معي‪،‬‬
‫المآخذ التي أخذها الجيران ّ‬
‫ُ‬
‫عزوت ذلك لالختالف بيننا‪ ،‬فأنا بالنسبة إليها أش ِبه ذلك الغريب الذي نقابله في‬

‫‪205‬‬

‫منصورة عزِّ الدِّ ين‬

‫ِّ‬
‫مرة أخرى‪.‬‬
‫سفرة بعيدة ونفضي إليه‬
‫بأدق أسرارنا‪ ،‬ألننا ندرك أننا لن نراه ّ‬
‫قد أكون جنحت إلى المبالغة في تفسير نظراتها إلي‪ ،‬لكني كنت واثقة من بأن‬
‫هذه المرأة القصيرة ذات المالمح المنمنمة لديها ما تريد إخباري به‪.‬‬
‫َّ‬
‫بشد ة‪ ،‬ثم صوت‬
‫عندما أسمع صراخها الهستيرى وهي تع ِّنف أطفالها‬
‫نشيجها الذي يتلو وصلة التعنيف اليومية‪ ،‬كنت أصاب بالحيرة‪ ،‬إذ كيف‬
‫للمرأة الهادئة‪ ،‬ضئيلة الجسم‪ ،‬دقيقة المالمح‪ ،‬التي اصطدم بها من وقت آلخر‬
‫على َد َرج البناية أن تتحول إلى مخلوقة هستيرية تحول صباحاتي إلى جحيم‬
‫بشجارها الدائم مع أوالدها‪ ،‬وتضطرني إلى االستيقاظ ِّ‬
‫مبك ًرا حتى في أيام العطل؟‬
‫ال َّ‬
‫أتذكر اآلن متى بدأ صوتها المرتفع ينطلق لتصدح به وهي تقف على بسطة َ‬
‫الد َرج‪،‬‬
‫ً‬
‫أمام َّ‬
‫منادية زوجة البواب كي تشتري لها ما تريده من الخارج‪ ،‬رغم وجود‬
‫شقتها‪،‬‬
‫جهاز «اإلنتركوم» الذي ِّ‬
‫يمكنها من طلب ما تريده من المرأة بصوت هادئ وهي‬
‫جالسة فى مكانها‪.‬‬
‫البواب وأنا أسمع جارتي تسبها م َّتهمة إ َّياها بتجاهلها‪ ،‬وأشفق‬
‫كنت أتعاطف مع امرأة َّ‬
‫على أطفال جارتي المشاغبين (الذين لم أرهم ً‬
‫أبدا) حين تعاقبهم بأن تحبسهم فى‬
‫إحدى الغرف وتغلق الباب عليهم‪ ،‬من دون أن تكترث بتوسالتهم أو بالجلبة التى‬
‫يسببونها َ‬
‫بط ْرقهم المتواصل على الباب‪.‬‬

‫بدأت أتخ َّيل عقلها كقطعة أرض َّ‬
‫تشققت بفعل العطش ثم فتحت ذراعيها للماء‬
‫مغطيا إياها‪ ،‬الماء هو الجنون الذي يزحف ِّ‬
‫وقد أخذ يجرى ِّ‬
‫ليغطي عقلها ويواريه‬

‫في الخلفية‪.‬‬

‫أبدا أن أتخلص من صورة األرض العطشى والماء يفيض عليها‪َّ .‬‬
‫لم استطع ً‬
‫كلما‬

‫اصطدمت بالمرأة على الدرج أو سمعت صوتها الذي أصبح مبحوحً ا بفعل الصراخ‬
‫المتواصل ألتفه األسباب‪ ،‬أرى شقوقًا تبتلع الماء‪.‬‬
‫ذات صباح فوجئت بها تطرق بابي‪ ،‬كانت مرتبكة وعيناها حمراوان كأنما قضت‬
‫الليل َّ‬
‫َّ‬
‫كله في البكاء‪ .‬فسحت لها الطريق فدخلت مباشرة إلى الصالون كأنها تحفظ‬
‫شقتي عن ظهر قلب‪ .‬لم أكن قد أفقت تمامًا من أثر النوم‪ ،‬فتبعتها بكسل وأنا أردِّد‬
‫كلمات الترحيب المعتادة‪ .‬عندما جلست في مواجهتها الحظت أن نظراتها زائغة‪،‬‬
‫وجسدها يرتعش بعض الشيء‪ .‬أخذت تنظر حولها بتو ُّتر للتأكد من أننا وحدنا‪.‬‬
‫َّ‬
‫وغطته بمفرش منضدة الصالون‪ .‬نظرت‬
‫ثم انتفضت فجأة متجهة لجهاز التلفاز‪،‬‬

‫‪206‬‬

‫نحو الجنون‬

‫للسقف والجدران بتمعن‪ ،‬ثم اقتربت لتجلس بجواري على الكنبة وهي تهمس‪:‬‬
‫«معلش‪ .‬االحتياط واجب‪».‬‬
‫لم ِّ‬
‫ِّ‬
‫أصدقها‬
‫أعلق واكتفيت بابتسامة مشجِّ عة‪ ،‬فبدأت تحكي وهى ترجوني أن‬
‫وأال أ َّتهمها بالجنون كاآلخرين‪ .‬قالت إنها لم تعد تتحمل الحياة على هذا النحو‪ ،‬وأن‬
‫طليقها يراقبها ويرصد َّ‬
‫كل حركاتها حتى في غرفة نومها لدرجة تضطر معها إلى‬
‫النوم وهي مرتدية العباءة والحجاب‪ .‬طلبت مني أن أنزل إلى َّ‬
‫شقتها لرؤية الكاميرات‬
‫مضطرة‪ .‬حين وصلنا لباب شقتها وضعت سبابتها أمام‬
‫المزروعة في أركانها فتبعتها‬
‫َّ‬
‫فمها طالبة مني أال َّ‬
‫أتكلم‪ ،‬دخلت على أطراف أصابعها وأنا خلفها‪ .‬بدا بيتها كأ َّنه نسخة‬
‫منقولة عن بيتي ِّ‬
‫بكل تفاصيله‪ :‬األثاث‪ ،‬وألوان الستائر وحتى َّ‬
‫اللوحات المعلقة على‬
‫الحوائط‪ .‬تلفازها كان مغطى هو اآلخر‪ .‬اندهشت وشعرت ببعض الخوف النابع من‬
‫عدم الفهم‪ .‬نظرت حولي ً‬
‫بحثا عن أوالدها إال أنني لم أعثر لهم على أي أثر‪ .‬دخلت‬
‫معها َّ‬
‫كل الغرف فأخذت تشير إلى ما تظنه كاميرات سرية وأجهزة تنصت‪ .‬كنت‬

‫مشغولة فقط بالبحث عن أي أثر لألوالد الثالثة المزعجين‪ .‬تركتني دقائق للذهاب‬
‫َّ‬
‫فتسل ُ‬
‫لت لغرفة نومها‪ ،‬كان هناك جهاز تسجيل كبير وبجواره عدة‬
‫إلى الحمام‪،‬‬
‫شرائط كاسيت‪ ،‬من دون أن أفكر أخذت الشريط الموجود داخل المسجل وأخفيته‬
‫في مالبسي وا َّتجهت للباب‪.‬‬
‫مرة يطرقون بابًا‬
‫في شقتي رحت استمع ألصوات األطفال المنطلقة من الكاسيت‪ّ ،‬‬
‫يتوسلون من أجل إخراجهم‪ ،‬وأخرى وهم يلعبون بأصوات صاخبة تقطعها‬
‫ما وهم‬
‫َّ‬
‫فترات صمت تام‪ .‬كانت األصوات نفسها التي اعتدت سماعها منبعثة من شقة جارتي‪،‬‬
‫لكن من دون صوتها هي‪ ،‬يبدو أنها كانت تضيفه على األصوات المسجلة‪.‬‬
‫عندما دخلت زرتها في شقتها‪ ،‬لم أجد أطفالها الثالثة‪ ،‬الذين لم أرهم ً‬
‫أبدا‪ ،‬كانت‬
‫ّ‬
‫كل معلوماتي عنهم مستقاة من الكلمات القليلة التي كنت أتبادلها مع جارتى حين‬
‫ألتقيها على بسطة السلم‪ ،‬ومن روائح األطعمة الشهية التي كانت تعدُّ ها لهم‪ ،‬وأيضا من‬
‫خالل مالبس األطفال التي اعتادت أن تنشرها َّ‬
‫كل يوم تقري ًبا على حبل غسيلها‪.‬‬

‫وقررت أن أزورها في اليوم التالي ِّ‬
‫متعللة بأي حجة‪،‬‬
‫شعرت بنوع من التعاطف معها َّ‬

‫رغم معرفتي بأنها نظرا للبارانويا التي بدت واضحة عليها ونظرا لخروجي المفاجئ‬
‫من َّ‬
‫شقتها ربما تظنني جاسوسة لطليقها عليها‪.‬‬
‫َّ‬
‫الشقة الواقعة أسفل شقتي‪.‬‬
‫فى الصباح وجدت نفسي واقفة أمام‬

‫‪207‬‬

‫منصورة عزِّ الدِّ ين‬

‫طرقت الباب ثالث طرقات خفيفة‪ ،‬ففتحت لي امرأة في حوالي الخمسين‬
‫مرحبة‪ .‬سألتها عن‪ ...‬عن‪...‬‬
‫ترتدي مالبس بيت قطنية وتبتسم ابتسامة‬
‫ِّ‬
‫َّ‬
‫الشقة‪.‬‬
‫اكتشفت أنني ال أعلم اسم جارتي فوصفتها لها وقلت إنها تسكن هذه‬
‫أخبرتني المرأة الخمسينية أنها تسكن هنا مع ابنتها الجامعية منذ عشر سنوات‪ ،‬وال‬
‫ِّ‬
‫متشككة‪ ،‬فاعتذرت‬
‫تعرف عمن أتحدث‪ .‬بدا عليها نفاد الصبر وهي ترمقني بنظرة‬
‫محرجة‪.‬‬
‫وأنا أغادرها‬
‫َ‬
‫***‬
‫كنت أتابع المرأة غريبة األطوار التي تسكن في الش َّقة التي تعلو ش َّقتي‪ ،‬من دون أن‬
‫َّ‬
‫أتكلم معها‪ ،‬اعتدت أن أقابلها من وقت آلخر على َد َرج البناية‪ ،‬كانت دائ ًما في عجلة‬
‫من أمرها‪ ،‬تهبط درجات السلم أو تصعدها عدوً ا كأن هناك من يطاردها‪.‬‬
‫امرأة في الثالثينات تقريبا بجسد ضئيل ومالمح منمنمة‪ ،‬تترك شعرها الطويل‬
‫عال بدرجة ملحوظة‪.‬‬
‫منسدال على كتفيها‪ ،‬وترتدي مالبس قصيرة وأحذية ذات كعب ٍ‬
‫حرصت على تجنبها منذ البداية إذ بدت لي غير م َّتزنة بعض الشيء‪ .‬سمعتها أكثر‬
‫مرة ِّ‬
‫تحدث نفسها وهي تصعد أو تهبط‪ .‬كنت فقط أتبادل معها تح َّية الصباح أو‬
‫من ّ‬
‫المساء حين أقابلها على الدرج‪ ،‬فتر ُّد دون أن تنظر إلي ثم تواصل همهماتها غير‬
‫المفهومة‪.‬‬
‫كان من الممكن أن تظل كغيرها من الجيران بالنسبة إلي‪ ،‬فعدم اتزانها يخصها‬
‫وحدها ما دامت مسالمة وغير عدوانية‪ ،‬غير أنني بدأت اتضايق من الجلبة التي‬
‫تصدر بشكل دائم عن ش َّقتها على رغم معرفتي بأنها تسكن وحدها‪ .‬كانت هناك‬
‫ضوضاء ناجمة عن بكاء أطفال صغار وشجارهم مع بعضهم ً‬
‫بعضا‪ .‬وصوت امرأة تبدو‬
‫كما لو كانت أ َّمهم تع ِّنفهم وتصرخ فيهم بشكل دائم‪.‬‬
‫حين شكوت لحارس البناية وطلبت منه أن يبلغها بانزعاج الجيران من األصوات‬
‫المرتفعة الصادرة من عندها ليل نهار‪ ،‬فوجئت به يخبرني أن جارتي غير الم َّتزنة‬
‫نفسها قد اشتكت من تلك الضجة مؤكدة له أنها تصدر من شقتي أنا!! ذات يوم كنت‬
‫على ْ‬
‫وشك الصعود إليها كي أبدي لها انزعاجي وعدم استطاعتي النوم بسبب صخبها‪،‬‬
‫إال أنني وجدتها هى من يطرق بابي لتسألني عن امرأة ضئيلة الجسم ترتدي العباءة‬

‫‪208‬‬

‫نحو الجنون‬

‫مد ً‬
‫والحجاب َّ‬
‫عية أنها تسكن شقتي‪.‬‬
‫أصبت بالذهول‪ ،‬وأنا أراها تل ِّفق هذه االدعاءات السمجة‪ ،‬فالمرأة ذات العباءة‬
‫للمرة األولى أنها‬
‫تصورت معها حين رأيتها ّ‬
‫والحجاب تشبهها هي تمام الشبه لدرجة َّ‬
‫توأمها وتسكن معها‪ ،‬إال أن البواب أخبرني أنه لم ير االثنتين معًا ولو مرة واحدة‪،‬‬
‫وأنه يعتقد أنهما الشخصية نفسها‪.‬‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫واكتفيت بقول إني أسكن هنا مع ابنتي وحدنا منذ عشر سنوات‬
‫تمالكت أعصابي‬
‫وال نعلم شي ًئا عن المرأة التي تسأل عنها‪ .‬بدا اندهاشها حقيق ًّيا وهي تسمع مني ذلك‪،‬‬
‫فأمسكت بالباب كأني على ْ‬
‫كانت على ْ‬
‫ُ‬
‫وشك إغالقه‬
‫وشك أن توجه لي أسئلة أخرى‪،‬‬
‫ْ‬
‫محرجة‪.‬‬
‫فغادرت‬
‫وأنا ابتسم لها بو ٍّد مصطنع‬
‫َ‬
‫***‬
‫ال أعرف على وجه اليقين من أوصلني إلى هذا المكان القبيح‪ ،‬لكني أعتقد أن‬
‫المهووسة ذات العباءة السوداء والمالمح الدقيقة لها عالقة باألمر‪ ،‬أو قد تكون المرأة‬
‫الخمسينية التي وجدتها تسكن في َّ‬
‫شقتها بدلًا منها‪.‬‬
‫مرة أخرى رغم ّ‬
‫أريد العودة إلى بيتي وعملي من جديد‪ .‬لن أزعج ً‬
‫تيقني من‬
‫أحدا ّ‬
‫المرة األولى‪ .‬لماذا لم يصدقوني حين أخبرتهم أن المرأة‬
‫أنني لم أزعج أي أحد في ّ‬
‫الهستيرية التي تسكن أسفل شقتي هي من يزعجهم؟ وجود عباءتها ومالبس أطفالها‬
‫في دوالب مالبسي ال يثبت أي شىء‪ .‬يجب أن يصدقوني‪ .‬يمكنهم أن يتصلوا بطليقها‬
‫الذي انتزع أطفالها منها بحكم محكمة‪ ،‬كي يؤكد لهم جنونها هي ال أنا‪.‬‬
‫قصة قصيرة غير منشورة‪.‬‬

‫‪209‬‬

‫ناظم السيد‬

‫قصائد‬

‫نصائح اآلخرين‬
‫ال أفعل شي ًئا سوى كتابة نصائح اآلخرين‬
‫أكتبها على أوراق صغيرة‪ ،‬وأضعها في الجارور المعتم‬
‫بعد فترة طويلة أو قصيرة أعود إلى هذه النصائح‬
‫إلي‬
‫وال أتفاجأ‪ ،‬حين أجدها ال تشبه تلك التي ُق ّدمت َّ‬
‫لهذا أكتبها‬
‫تلك النصائح‬
‫وأتركها هناك تتغيّر من تلقاء نفسها‪.‬‬

‫هذا االنتظار‬
‫في المكان ذاته‬
‫ُ‬
‫حفرت طويلًا‬
‫وما كان همّ ي أن أجد شي ًئا‬
‫ً‬
‫مقعدا أو حتى عظامًا‬
‫أثرا أو‬
‫أو ً‬
‫ُ‬
‫ُّ‬
‫طمحت إليه‬
‫كل ما‬
‫أن تتغيّر‪ -‬مع اإلصرار‪ -‬يداي‪.‬‬

‫‪210‬‬

‫نصائح اآلخرين‬

‫يوم هناك‬
‫من موقعي هذا في البحر‬
‫أرفع يدي وأقول‪:‬‬
‫هاي يا أرض‬
‫ولدت هناك‪،‬‬
‫ألرافق اآلن مشيتكِ بالسباحة والتحيات‬
‫ُ‬
‫صرت في الماء‪،‬‬
‫لقد‬
‫الفم العائم‬
‫وال يربطني بكِ سوى هذا ِ‬

‫تذكار اليابسة‪.‬‬
‫ِ‬

‫آه كم أنا في الوسط‬
‫استعملت وعودي َّ‬
‫ُ‬
‫كلها‬
‫وها أنا‬
‫أجلس مع حاضري‬
‫ً‬
‫مرتجفا‬
‫ملتص ًقا به‬
‫كسابح نادم بين ضفتين‬
‫يقيس أمامه بخلفه‪.‬‬

‫الشريك‬
‫تعال أيها الن َفس‬
‫آلخذك معي‬
‫َ‬
‫بعينك َّ‬
‫كل ما أخبرته عنه‪:‬‬
‫لترى‬
‫نهايتنا معًا‪.‬‬

‫‪211‬‬

‫ناظم السيد‬

‫ُّ‬
‫كل شيء على حاله‬
‫ُ‬
‫عدت‬
‫حين‬
‫وجدت َّ‬
‫ُ‬
‫كل شيء على حاله‬
‫بما فيه‬
‫ُّ‬
‫الظل الواهن الذي رسم ْته في الهواء تلويحتي األخيرة‪.‬‬

‫حنان‬
‫كدت تكتشفين ر َّقتي‬
‫ِ‬
‫دخلت فجأة‬
‫حين‬
‫ِ‬
‫ورأيت تلك َّ‬
‫الصغيرة التي جلبناها من الشارع‬
‫ِ‬
‫القطة َّ‬
‫نائمة قربي على الكنبة‬
‫وكيف كانت تغمض عينيها ببطء‬
‫تحت يدي التي انفصلت عني‬
‫ْ‬
‫وأعلنت حنانها‬
‫ُ‬
‫نسيت أن أقول‪:‬‬
‫آه‬
‫في ك ُّلها‬
‫األشياء التي َّ‬
‫تركتني إلى ّ‬
‫الرقة‬
‫ً‬
‫وحيدا وقاس ًيا‬
‫تركتني‬
‫كضرس مات صاحبه‪.‬‬

‫ظالل‬
‫عند الظهيرة‬
‫ُّ‬
‫ظل شجرة‬
‫يستريح تحتها‬

‫‪212‬‬

‫نصائح اآلخرين‬

‫***‬
‫ينفصل ُّ‬
‫الظل عن صاحبه‬
‫لك ًّنه يمشي خلفه‬
‫صام ًتا‪ ،‬باردًا‬
‫معيدا َّ‬
‫ً‬
‫كل حركة‬
‫بطريقته الخرقاء‬
‫***‬
‫يتمدد هذا ُّ‬
‫ّ‬
‫الظل‬
‫على األرض‬
‫متع ًبا‬
‫من لعب دور عمود كهربائي‬
‫***‬
‫أنا ولدت فجأة‬
‫كبيرا وقاس ًيا‬
‫ً‬
‫ يقول ُّ‬‫ظل العمود ‪-‬‬
‫َ‬
‫أنت على األقل‬
‫لديك طفولة‬
‫يا جاري‬
‫َّ‬
‫ظل الشجرة‬
‫***‬
‫ارتفع الطائر‬
‫لكن َّ‬
‫ظله‬
‫َّ‬
‫ً‬
‫ممسكا باألرض‬
‫بقي‬
‫وه ًما ينوب عن أصل‬
‫***‬
‫ُّ‬
‫ظل طائر في السماء‬
‫يعود إلى األرض‬
‫ً‬
‫خائفا وقد َ‬
‫فقد لونه الحقيقي‪.‬‬

‫‪213‬‬

‫ناظم السيد‬

‫الجورب بعد يوم عمل‬
‫ً‬
‫جيدا‬
‫استحم‬
‫بعدما‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫وجف في الهواء والشمس‬
‫عاد الجورب إلى بيته‬
‫َّ‬
‫التف على نفسه‬
‫قبضة دافئة‬
‫طابة مرحة‬
‫كوك ًبا خال ًيا من األقدام‪.‬‬
‫على حبل الغسيل‬
‫جوارب على حبل‬
‫تنقط منها‬
‫خطوات‬
‫ُغسلت صباح اليوم‪.‬‬
‫مقبرة األوتوبيسات‬
‫ُ‬
‫مررت بها‬
‫تلك المقبرة‬
‫حيث األوتوبيسات‬
‫متروكة‬
‫للريح وللشمس‬
‫ً‬
‫وأيضا‬
‫للقمر‬

‫الذي ينزل َّ‬
‫كل ليلة‬
‫َّ‬
‫ليتأكد بنفسه‬
‫من أنها م ِّيتة‪.‬‬

‫‪214‬‬

‫نصائح اآلخرين‬

‫ما حدث للناجيين الوحيدين‬
‫يأتيان يوم ًيا إلى المقهى ليشربا القهوة‬
‫األم التي اقتربت من السبعين‪ ،‬واالبن العازب الذي غادر األربعين‬
‫وبينما يفعالن ذلك يتشاجران‬
‫دائ ًما يتشاجران‬
‫ودائ ًما يتنازل االبن الذي بدت على جبهته آثار جروح بالغة‬
‫بعد ذلك ينهضان‬
‫يمشي االبن أولًا‪ ،‬وتتبعه األم‬
‫ّ‬
‫يتقدمها ببضع خطوات‬
‫إنه‬
‫ملتف ًتا َّ‬
‫مرة إلى الصوت الغاضب خلفه‬
‫كل ّ‬
‫ينعطفان اآلن‬
‫وحيدين‬
‫نهائيين‬
‫مخبّئين عن َ‬
‫القدر ما غفل عنه‬
‫عائدين إلى المنزل الذي‬
‫ما زالت إلى اليوم‬
‫قذيفة واحدة تسقط فيه‬
‫وتقتل عائلة ينجو منها اثنان فقط‪.‬‬
‫منزل األخت الصغرى‬
‫في المرطبان الزجاجي‬
‫بقايا متي ِّبسة من مربّى المشمش‬
‫وعلى الباب‬
‫قشر برتقال‬
‫يقود النمل إلى بيت فارغ‪.‬‬
‫من ديوانه الجديد «منزل األخت الصغرى» دار رياض الريس‪ ،‬بيروت ‪2009‬‬

‫‪215‬‬

‫نجاة علي‬
‫قصائد‬

‫مثل شفر ِة ِّ‬
‫َ‬
‫سكين‬

‫إليكترا‬
‫يكن سي ًئا‬
‫لم ْ‬
‫َّ‬
‫بالدرجةِ التي تراه‬
‫بها‪،‬‬
‫األرجح‬
‫هو على‬
‫ِ‬
‫يحب ً‬
‫أحدا‬
‫لم يكن‬
‫ُّ‬
‫في األصل‪.‬‬
‫مهن ُته جالدًا‬
‫جعل ْته‬
‫ُ‬
‫منظر‬
‫يعشق سوى‬
‫ال‬
‫ِ‬
‫َّ‬
‫الملطختين بهم‬
‫يديه‬
‫حتى بعد نهاية‬
‫العرض‪.‬‬
‫ِ‬
‫هي ً‬
‫تلعب‬
‫أيضا لم‬
‫ْ‬
‫دو َر الضح َّي ِة كاملًا‬
‫ِب منها ‪-‬‬
‫ كما ُطل َ‬‫تهرب َّ‬
‫ُ‬
‫كلما‬
‫كانت‬

‫‪216‬‬

‫مثل شفر ِة ِّ‬
‫َ‬
‫سكين‬

‫بثقة‬
‫استدرجها‬
‫ٍ‬
‫للمشهد األخير‬
‫وتسخر منه‬
‫ُ‬
‫َّ‬
‫كلما َّ‬
‫حدثها عن إليكترا‬
‫«قرينتِها‪  ‬القديمةِ »‪،‬‬
‫تلك التي منح ْتها‬
‫ً‬
‫غائرة في‬
‫وخزات‬
‫ٍ‬
‫الرأس‬
‫ِ‬
‫َّ‬
‫وعلمتها كيف تحيا‬
‫بأعضا ٍء َّ‬
‫معطلة‪.‬‬

‫الغريمة‬
‫ً‬
‫َ‬
‫لم تكن تلع ُنها‪ً ،‬‬
‫الجميلة‪ ،‬التى‬
‫بائسة‪ ،‬غريم َتها‬
‫أبدا‪ .‬على العكس تمامًا‪ ،‬تراها‬
‫ُ‬
‫بنظرات حادةٍ‪ ،‬وتتهيأ لجولة جديدة‪ ،‬الستعادة الصيد‬
‫سنتيمترات‪،‬‬
‫تتأملها على بعد‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫الثمين‪ .‬كانت تشبهها فى ِّ‬
‫الحب‪،‬‬
‫خربها‬
‫كل شيءٍ‪ :‬العينين العميقتين‪،‬‬
‫ِّ‬
‫الحواس التى َّ‬
‫ُّ‬

‫الجسدِ الذى أدركه العمى‪ .‬لكن على أ َّية حال‪ ،‬غريمتها‪ ،‬كانت أكثر براءة منها‬
‫الشعر‪.‬‬
‫تكتب‬
‫وال‬
‫ُ‬
‫َ‬

‫الشحاذ‬
‫إلى نجيب محفوظ‬

‫ُ‬
‫المعتوهة‬
‫يمر‬
‫سوف تدعه ّ‬
‫دون أن تهتز‬
‫لغفلته‬

‫َ‬
‫َ‬
‫المراهق»‬
‫«الصعلوك‬

‫‪217‬‬

‫نجاة علي‬

‫الذي نبش بأصابعه‬
‫النحيلة‬
‫دون قصد –‬
‫ً‬
‫صديدا بجسدِ ها‬
‫يركض بين اللحم‬
‫والعظم‪.‬‬
‫كان يحكي‪...‬‬
‫يمرر يده على‬
‫ وهو ِّ‬‫خصالت َشعرها الطويل ‪-‬‬
‫عن تاريخه الضائع‬
‫بين البنايات التي‬
‫احترق معظمها‬
‫في وسط البلد‪.‬‬
‫يكن يراها سوى‬
‫لم ْ‬
‫طفلة تمتلك عينين‬
‫حائرتين‬
‫تحفران بقسوة‬
‫في ِّ‬
‫كل كائن‬
‫تقابله‪،‬‬
‫هي التي ترتعد من‬
‫اسمها‬
‫إذا نطقه أحدهم‬
‫على نحو صاخب‬
‫وتغضب من األوالد‬
‫إن حكوا عن صدرها‬
‫الفاتن‪.‬‬

‫‪218‬‬

‫مثل شفر ِة ِّ‬
‫َ‬
‫سكين‬

‫َّ‬
‫ظلت واقفة كتمثال‬
‫بليد‬
‫تتابعه‪،‬‬
‫لم يكن في نظرها‬
‫أكثر من بائس‬
‫يلهث خلف أثداء‬
‫البدينات‬
‫يتعثر بينهن وهو يسأل‬
‫ بنصف وعي‪-‬‬‫عن معنى الحقيقة‬
‫التي ال رأس لها‬
‫وال قدم‬

‫وعن ضرورة أن َّ‬
‫يظل‬
‫ح ًّيا‪،‬‬
‫هو الذي لم يعد قاد ًرا‬

‫على الدهشة‬
‫أو البكاء‬
‫لم يكن يتم ّنى َّ‬
‫كل ليلة‬
‫ً‬
‫وحيدا‬
‫وهو يمشي‬
‫بصحبة الكالب‬
‫َّ‬
‫الضالة‬
‫سوى أن يرجم بحجر‬
‫َّ‬
‫كل أعمدة اإلنارة في‬
‫الشوارع‬
‫لئال يعرف الطريق‬
‫إلى البيت‪.‬‬

‫‪219‬‬

‫نجاة علي‬

‫قبور زجاجية‬
‫‪١‬‬
‫َ‬
‫المسافات‬
‫المظلمة بال صَ َخب‪ ،‬أتنزَّ ه فيها على سج َّيتي‪ ،‬أقطعُ فيها‬
‫أحب هذه القبو َر‬
‫ِ‬
‫ُّ‬
‫َ‬
‫الوقت على طريقتي‪ .‬بإمكاني‪ ‬مثال‪ ‬أن أنع َم بصحبةِ الموتى «جيرانِ أبي‬
‫ألض ِّي َع‬
‫أتحد ُث عنه‪ ،‬وأنا ُ‬
‫َّ‬
‫أنبش قبو َرهم‬
‫الطيبين»‪ ،‬هم ‪ -‬فقط ‪ -‬الذين‪ ‬ال يقاطعونني حينما‬

‫ً‬
‫فكثيرا ما حاولت أن أخمّ نَ موض َع الحفر ِة التي دفن ُته فيها‪ ،‬ألرى‬
‫بحثا عن جثمانِه‪،‬‬
‫ً‬
‫ما َّ‬
‫تبقى منه‪ ،‬حين كنت أجي ُء لزيارته أيام السبت في الشتاءِ‪ ،‬الشتا ِء الذي يحبه‬
‫القذر‪.‬‬
‫مثلي‪ ،‬مع أنه مات دون أن يقول لي شي ًئا عن غايةِ وجودي في هذا المكانِ‬
‫ِ‬
‫هو في الحقيقة لم يقل لي أية إجابة واضحة حينما كنت ألحّ‪ ‬عليه في السؤالِ ‪ ،‬ولم‬
‫وبعض الوصايا القديمةِ التي ي ِّ‬
‫بإصرار‬
‫ُعلقها إخوتي ‪-‬‬
‫أرث‪ ‬منه سوى حفنةِ هواجس‪،‬‬
‫ِ‬
‫ٍ‬

‫مدهش – على حوائط البيت بجوار صورته الكبيرة‪ ،‬ظللت لسنوات طويلة أنتظر‬
‫ٍ‬
‫وصورته والحوائط‪ُ.‬‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫بثقة اليو َم الذي ستسقط فيه هذه الوصايا‬
‫ٍ‬

‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫واحدة هي ما تشغلني‪ ...‬أتعرفونها؟!‬
‫رغبة‬
‫أتصدقون؟‬
‫دقائق ‪ -‬ثم َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫الولد الذي خانني ‪ -‬دون‬
‫ألجد‬
‫أفيق بعدها‬
‫أغيب عن الوعي ‪ -‬ولو‬
‫أن‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫تزحف‬
‫النمل التي‬
‫متحللة تحت قدمي‪ ،‬تأكل عظا َم رأسهِ حشو ُد‪ ‬‬
‫خجل ‪ -‬ج َّث ًة‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫أعوام‬
‫خمسة‬
‫ألهث ورا َءه‬
‫ظللت‬
‫خلفي لتفترسني‪ ،‬وأن أنسى ذلك العجو َز الذي‬
‫ٍ‬
‫ُ‬
‫الخربشات التي تركها لي‬
‫كلل‪ ،‬على أمل أن يح َّبني‪ .‬كان يشبه أبي فعلًا‪،‬‬
‫ٍ‬
‫كاملة دون ٍ‬
‫الصدر َّأك ْ‬
‫دت لي ذلك‪.‬‬
‫في‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫مزعجة ال فائدة منها‪ ،‬ومع ذلك يمكننا أن‬
‫بأمور‬
‫أفسدت عليكم عزل َتكم‬
‫أعرف أنني‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬

‫أقل أل ًما‪َّ ،‬‬
‫َّ‬
‫حديثا َّ‬
‫ً‬
‫نتكلم عن العناكب مثلًا‪ ‬التي ُّ‬
‫تلتف حولي‬
‫نتكلم عن شيء أفضل‪ ،‬نفتح‬
‫من ِّ‬
‫كل جانب‪ ،‬سأدخل مغاراتها الموحشة‪ ،‬ألعرف لماذا ضللتني طويلًا‪ ،‬وألتفر َج على‬
‫تطن‪ ‬بأجراسِ ها في رأسي‪.‬‬
‫ِ‬
‫خرائب الهياكل القديمةِ ‪ ،‬واألفاعي التي ُّ‬
‫ٌ‬
‫ُ‬
‫‪ ‬عن‪ ‬العناكب مزايا عظيمة ال ِّ‬
‫وللكالم‬
‫يقد ُرها أمثالكم‪ ،‬يعرف قيم َتها‪ -‬فقط ‪ -‬أصدقائي‬
‫ِ‬
‫ٍ‬

‫من الشعراء والحمقى‪.‬‬
‫َ‬
‫َّ‬
‫ُ‬
‫ومثلثة الزوايا‪ ،‬وال تنظر‬
‫زائد‪ ،‬كانت في الغالب سودا َء‬
‫صرت أتابعُ حركات‬
‫ِها‪ ‬بحماس ٍ‬
‫ٍ‬
‫أشعر بحركةِ الساقطِ منها في معتركِ الحياة أو‬
‫إلي مطل ًقا حين «أندهها»‪ .‬أفرحُ حين‬
‫ُ‬
‫َّ‬

‫‪220‬‬

‫مثل شفر ِة ِّ‬
‫َ‬
‫سكين‬

‫بالزجاج‪.‬‬
‫التوابيت المغطا ِة‬
‫حين أرى المسجّ ى منها في‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ٌ‬
‫يكرمْ ها ٌ‬
‫أحد حتى اآلن‪ ،‬وال حتى أنا‪.‬‬
‫مسكينة‪ ‬فعلًا هذه‬
‫ُ‬
‫العناكب‪ ،‬لم ِّ‬

‫العقارب التي تتلكأ في لدغي‪ُ .‬‬
‫ٌ‬
‫عارية‬
‫أتأملها وأنا‬
‫يكفيني إذن أن أراقب ‪ -‬بنشوةٍ ‪-‬‬
‫َ‬
‫من ِّ‬
‫كل شي ٍء إال هذا البياض الذي ُّ‬
‫صدر‪ -‬تحسدونني عليها‪-‬‬
‫يلفني‪ .‬أستقبل برحابة‬
‫ٍ‬
‫العدم الذي ال َّأو َل‬
‫الوخزات المتالحقة‪ .‬رغم أنكم مثلي‪ ،‬تصبحون معي على هذا‬
‫تلك‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫وحده في الظالم‪ ،‬وذلك‬
‫له وال آخر‪ ،‬وتلك العينين المتبلدتين‪ ،‬وهذا الجسدِ الممد ِد‬
‫الصدر‪.‬‬
‫المطبق على‬
‫الصمت‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬

‫‪٢‬‬
‫ِّ‬
‫ً‬
‫الظالم دون أن يصطدم‬
‫بخفة في‬
‫التحرك‬
‫خفيفا قاد ًرا على‬
‫لعلي صرت اآلن شبحً ا‬
‫ٍ‬
‫ِّ‬
‫ِ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫َ‬
‫عظيمة‪.‬‬
‫مقبرة‬
‫البيت وجعل منه‬
‫القديم الذي مأل‬
‫األثاث‬
‫بهذا‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫صرت أهلًا لها وسأمتدحُ جلوسي بين الخفافيش التي‬
‫الكذب التي‬
‫سأقنع بفضيلةِ‬
‫ِ‬
‫وأتلصص‬
‫الجحيم الذي تحدثوا عنه طويلًا‬
‫الخرابات المجاور ِة وأسعى إلى‬
‫تهوي من‬
‫ِ‬
‫َّ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫العنيفة َّ‬
‫كلها‪ ».‬ر َّبما أل َّنني‬
‫كثيرا يفقد شهواتِه‬
‫بريبة على من يقولون‪« :‬من يتعلم‬
‫ً‬
‫ٍ‬
‫لم أعد ُ‬
‫أثق بأحد‪.‬‬

‫وأداعب األفاعي التي‬
‫سأحاول إذن أن أزي َح هذا الغبار المتراكم على الحوائط‪،‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫أكثر جماال‪.‬‬
‫وأزيف األشياء‬
‫أنقش اسمي على الماء‪،‬‬
‫تطن بأجراسِ ها العاليةِ ‪ ،‬ثم‬
‫لتكون َ‬
‫ُّ‬
‫ِّ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫أشفق‬
‫جعلت مني كائنا دمويا‪ ،‬ولن‬
‫البقع الحمرا ِء التي‬
‫وبالطبع سوف أتعالى على كل‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫الشفقة ترتبط بممارسة العدمية ‪ -‬كما يقولون ‪ -‬أو أل َّنها دومًا‬
‫أحد‪ ،‬ليس ألن‬
‫على ٍ‬
‫تقود إلى الال شيء‪ ،‬بل ألنّني أراها ليست فضيلة من األساس‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫الضو َء في غرفتي صار‬
‫وقسوة رغم أن‬
‫توحشا‬
‫سأعو ُد‬
‫ْ‬
‫ثانية إلى عزلتي ألزدا َد ُّ‬

‫حكايات‬
‫شحيحً ا‪ ،‬وسأكتفي فقط باالستماع إلى‬
‫ِ‬
‫ضربات المطرقةِ الثقيلةِ ‪ ،‬وأنا أزيحُ‬
‫ٍ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫تتحول في النهاية‬
‫تسيل من رأسي‪ ،‬ال فائد َة اآلن من الكالم عنها ألنها سوف‬
‫مؤلمة‬
‫َّ‬
‫سأتسلى بالفرجة ‪ -‬فقط ‪-‬على النعوش‬
‫بائسة ال تفضي إلى شيء‪ .‬إذن‬
‫نكات‬
‫إلى‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬

‫ُ‬
‫قبور‪ .‬سوف تبصرون بعيونِكم مالمحي‬
‫حارس‬
‫مجر َد‬
‫فشلت حتى في أن‬
‫بعدما‬
‫َ‬
‫أصير َّ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫الحقيقية‪ ،‬لتعرفوا أن الكال َم هو ُّ‬
‫خدعة لما يشعر به المرءُ‪.‬‬
‫أقل المرايا‬

‫‪221‬‬

‫نجاة علي‬

‫ُ‬
‫المتحرك»‪ّ .‬‬
‫أقول لكم‬
‫صدقوني حين‬
‫أتحر ُر معكم من جسدي‪ ،‬ذلك «القبر‬
‫سوف‬
‫ِّ‬
‫َّ‬
‫ً‬
‫ٌ‬
‫حادة سوف تش ِّو ُه وجوهَكم قري ًبا‪.‬‬
‫أظافر‬
‫صراحة إنني مثلكم‪ :‬لي‬
‫ُ‬

‫ُ‬
‫ُ‬
‫الرعب‪ ،‬ال َّ‬
‫بد إذن‬
‫يبعث على‬
‫سأصرخ‪ ،‬وأنا أزيحُ صور َة حبيبي التي صارت هيكلًا‬
‫ِ‬
‫بصيرا وعلي ًما ِّ‬
‫بكل شيء‪.‬‬
‫حواسي حتى أكون‬
‫أخر َب‬
‫ِّ‬
‫ً‬
‫أن ِّ‬

‫َّ‬
‫ُ‬
‫أستهزئ مثلكم‬
‫المعلق نص َفه المسيح ونص َفه اآلخر يهوذا وسوف‬
‫سأرى جسدي‬

‫بجميع مآسي الحياة‪ ،‬وأردِّد بثقة «ما ال يقتلني سوف يق ِّويني‪».‬‬
‫ِّ‬
‫السكير‪ -‬الذي ناد ًرا ما يستيقظ ‪ -‬حين يناديني‬
‫بسخرية على ذلك‬
‫سوف أضحك‬
‫ٍ‬
‫من الغرفة المجاورة‪ ،‬سأخبره بزهو أنني صرت مثل دود القبور الذي يأكل ُ‬
‫بعضه‬
‫ً‬
‫جيفة ال حيا َة فيها‪.‬‬
‫بعضا بعد أن يتغذى من‬
‫ٍ‬
‫قصائد من ديوان "مثل شفرة سكين"‪ ،‬دار النهضة العربية‪ ،‬بيروت ‪2010‬‬

‫‪222‬‬

‫نجوى بنشتوان‬
‫مقاطع من رواية‬

‫من سيرة البركة والبيانو‬

‫‪١‬‬
‫أخذنا من وقت دراستنا لتنظيف المدرسة من الرماد األسود الذي َّ‬
‫خلفه حرق مناهج‬
‫اللغات األجنبية‪ .‬نحن في أحد أيام ثمانينيات القرن الماضي‪ ،‬تلك األ َّيام المتشابهة‬
‫التي لم يبق منها إال الرماد متى أتى المرء على ذكرها‪ .‬كانت حرائق الكتب األجنب َّية‬
‫تتم في ِّ‬
‫كل مكان من أرجاء البالد‪ ،‬وقد التزمت مدرستنا ضمن أربع مدارس في‬
‫ُّ‬

‫حينا بطاعة األوامر وإخراج ِّ‬
‫كل الكتب األجنبية من أماكنها من المنهج ومن أفئدة‬
‫المفتونين بتع ُّلمها ثم إعدامها في فناء المدرسة بمشاركتنا خالصة النيّة‪.‬‬
‫سيرا حس ًنا في تع ُّلمها‪.‬‬
‫كان ثمة من أسعدته الحرائق أل َّنه يكره اللغات وال يسير‬
‫ً‬
‫نظرا لح ِّبه اللغة اإلنكليزية وتفوقه‬
‫أحد إخوتي في الثانوية المجاورة أصيب بالكمد ً‬

‫الدائم فيها‪ ،‬رفض الذهاب للمدرسة بعد خروج اإلنكليزية من مقرره وظل مريضا‬
‫في البيت أليام‪ ،‬واسته أمي فقط (وهي للعلم أم َّية) ألنّنا جميعا كنا من المتفوقين‬
‫رسوبًا في هذه اللغة التي َّ‬
‫يتكلَمها األعداء‪ .‬باختصار كنا حينها نشبه وزير التعليم‪،‬‬

‫باستثناء أخي الذي أوجعه الفقد وشبهه بموت أه ِّم أفراد أسرتنا‪ ،‬سخرنا تلك األيام‬
‫وكثيرا ما تمثلنا ببعض جمل وعبارات كان يقولها لنا نحن‬
‫من حساسيته األنثوية‪،‬‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫وثلة من المحرقين في ح ِّينا واألحياء المجاورة‪.‬‬
‫ِّ‬
‫متخلفون‪ ،‬ستعرفون حجم المصيبة فيما بعد‪».‬‬
‫«يا جهلة يا‬

‫والواقع أننا لم نتبين مصيبة آنذاك عدا وجود ذلك األخ المهرطق بيننا‪.‬‬

‫‪223‬‬

‫نجوى بنشتوان‬

‫‪٢‬‬
‫َّ‬
‫سد المطر طريقنا‪ ،‬ونحن نجري من بيوتنا إلى المدرسة في أول يوم دراسي بعد‬
‫معبرا مائ ًيا من أحجار وإطارات تالفة جئنا بها من كوم‬
‫عطلة منتصف العام‪ ،‬فصنعنا‬
‫ً‬
‫قمامة قريب‪ ،‬ووضعناه وأشيا َء أخرى داخل البرك الضحلة لنعبر فوقها‪ .‬سارع من‬
‫أثرا غير ذكي بالقدمين‪ ،‬إلى انتعاله وحمل‬
‫لديه «بوط» مطاطي‪ ،‬من تلك التي تترك ً‬
‫الم ّ‬
‫ِقشات والمماسح إلى البر إلعادة وجه المدرسة الفعلي إليها‪.‬‬
‫فالمدرسة يخدمها طالبها‪ ،‬وذلك يلزمنا بكنس المدرسة وتنظيفها من السناج الذي‬
‫علقها إثر حرق كتب اللغة األجنبية‪ ،‬كانت المدرسة خالل فترات الحرق تتنفس‬
‫الغبار األسود وتعطس بأبجدية غريبة عنا‪ .‬مكثنا نكنس مدرستنا وننظفها آلجال‬
‫مسماة تحت إشراف المعلمين والمعلمات‪ ،‬ممن كان الكنس مناسبة اشتراكية‬
‫غير‬
‫َّ‬
‫عظمى الكتشاف الجوانب اإلنسانية فيهم‪ .‬كانت وجوهنا ووجوههم سوداء‪ ،‬وأيدينا‬
‫وأيديهم في المحرقة سواء!‬

‫استغرقنا دون توقف في كنس رماد الكتب األسود العالق ِّ‬
‫بكل شيء‪ ،‬حتى ظهرت‬
‫حر ًة أب َّي ًة‪ ،‬وعادت لنا براحً ا بري ًئا من السواد‪ .‬كشطنا‪ ،‬ونحن نرتدي‬
‫علينا المدرسة‪َّ ،‬‬
‫أزياءنا المدرسية‪ ،‬عجاج العطلة المتراكم عن األدراج والسبورات واألبواب والطباشير‬
‫َّ‬
‫ونظارات الناظرة مديدة الذراع‪ ،‬وكذلك عن لوحة اإلعالنات التي ما بقي عليها من‬
‫األموات سوى جد نائب الناظرة المعلن عن وفاته منذ حولين دراسيين‪ .‬وفي سبيلنا‬
‫لنظافة شاملة رششنا سارية العلم بالقار‪ ،‬وقررنا غسل العلم بعد موافقة اإلدارة‬
‫ً‬
‫لكي يكون ُّ‬
‫نظيفا‪.‬‬
‫كل شيء في المدرسة‬

‫‪٤‬‬
‫تشاجرت أنا وتلميذ تشادي من خارج ص ِّفي على غسل العلم‪ ،‬فقلت له‪ :‬هذا علم‬
‫بالدي وأنا األجدر به‪ ،‬فر َّد التلميذ بكلمات غريبة لم أتبين منها إال بري ًقا مسعو ًرا في‬
‫عينيه أوشك أن يردَّني عما قلته منذ قليل‪ ،‬فاحتفظ ببالدي لنفسي واحتفظت من‬
‫في خالل اختالط األنساب‪،‬‬
‫نفسي لبالدي بخريطتي النفسية‪ ،‬علها تعثر على نفسها ّ‬

‫‪224‬‬

‫من سيرة البركة والبيانو‬

‫ضير في تنازلي عن الجانب‬
‫متحجِّ جً ا أمام نفسي األ َّمارة بالسالم والراكنة للهدوء أال‬
‫َ‬
‫المزمع غسله من بالدي ألي شنين أو مج َّنس‪ .‬بيد أن الناظرة استخدمت فجأة طول‬
‫نظرها االحتياطي وغير المستخدم وقارنت سمرتي بسواد الفتى التشادي فرأتني‬
‫(بنسبة وتناسب) األقرب للعلم فأوكلَته لي‪ ،‬وأخذته من فوري إلى بيتنا القريب من‬
‫ضلع المدرسة األعوج لكي تضعه أمي في سطل الغسيل‪ ،‬وكانت أ ِّمي تدير وجهها‬
‫َّ‬
‫خدها من ِّ‬
‫لحلة الطعام وعينها على الساعة خوفًا على ِّ‬
‫كف أبي‪ ،‬حين أتيتها به وقالت‪:‬‬
‫الغسالة األخيرة‪.‬‬
‫«ضعه» على مضض‪ ،‬فاغتسل العلم في دورة ّ‬

‫‪٥‬‬
‫ً‬
‫ُّ‬
‫نصطف قبالة اللوح المتين‪ .‬حيينا العلم الذي‬
‫جاهزة الستقبالنا فعدنا‬
‫عادت المدرسة‬
‫رف بخفة أنا والتلميذ التشادي وآخرون من أنساب عدة‪ ،‬حتى وصلت رائحة صابون‬
‫العلم مناخير الجميع‪ ،‬فيما َّ ّ‬
‫ظلت التحية قاصرة عليه وحده دون الصابون‪ .‬شرعنا في‬

‫وحيدا في ساحة المدرسة الكبيرة‪ .‬كان صوته ً‬
‫ً‬
‫نافذا‬
‫تع ُّلم الدروس وتركناه يرفرف‬
‫مثل عاصفة‪ ،‬لهذا أغلقنا النوافذ التعليمية نصف إغالقة وسرى التع ُّلم فينا‪ .‬بدأ فصلنا‬
‫بدرس المحفوظات‪ ،‬والفصل المجاور بدأ بالرياضيات‪ ،‬واآلخر بدأ بتاريخ الصراعات‪،‬‬
‫فلما‬
‫الرياضة‪َّ ،‬‬
‫واآلخر كان معلمه غائبا فسادته الفوضى قليلًا ثم َّ‬
‫تحول إلى ممارسة ِّ‬
‫ٌ‬
‫كان حمل معلمة الرياضة ً‬
‫واحد‬
‫الحصة من الرياضة إلى الرسم‪ ،‬فكان‬
‫أكيدا تحولت‬
‫َّ‬
‫من بين التالميذ هو الذي رسم ّ‬
‫كراسات األوالد من رسوم‪ .‬كنا نحسدهم‬
‫كل ما في َّ‬
‫على تحول الحصص من الرياضة إلى الرسم‪ ،‬وعلى حمل المعلمة وعلى ألوان طلعت‬
‫كراساتهم‪ .‬ولما لقيناهم في‬
‫أشجارها عند نوافذ فصلهم‪ ،‬بفعل ذلك التلميذ الذي َّلون َّ‬
‫االستراحة كان حسدنا حقيقيا‪ ،‬وكان اعتيادهم على ممارسة الرياضة في حصة‬
‫الرسم ً‬
‫أكيدا‪ ،‬أما حمل المعلمة فعنقودي في معظم األوقات‪.‬‬

‫‪225‬‬

‫نجوى بنشتوان‬

‫‪٦‬‬
‫تتجمع عندها مياهنا بمياه الجيران‪ ،‬تراكم بها إهمال البلدية‬
‫بالوعة الشارع التي‬
‫َّ‬
‫فأغلقها‪ ،‬لذلك خرجت مياه غسيلنا وصنعت في الحال بركة طحلبية اللون اعترضت‬
‫سبيل لعبنا َّ‬
‫كلما مشطنا الشارع جريًا هنا وهناك‪ .‬عن نفسي خبطت قدمي عشرات‬
‫ّ‬
‫وابتلت أطراف سروالي بمياه الغسيل‪.‬‬
‫المرات حواف البركة الطحلبية‬
‫صرحت مدرسة التربية الفنية) فقد صادرت َّ‬
‫نظارات‬
‫ً‬
‫ونظرا إلهمال األمهات (كما َّ‬

‫الناظرة سراويلنا في اليوم التالي‪ ،‬ولم يبق في الفصول الدراسية لمتابعة الدروس‬
‫عدا التالمذة الذين ال يرتدون سراويل أصلًا‪ ،‬والذين لم يحملوا تاريخ البركة في‬
‫أرجلهم‪ ،‬وبضعة طيور ب َنت أعشاشها فوق األشجار المرسومة‪ ،‬داخل فصل ذهب‬
‫جميع تالمذته لممارسة الرياضة بالجالبيب‪.‬‬
‫***‬
‫الحاجة مصيونة للمستوصف بعد وصلة سعال‬
‫جاءت س َّيارة إسعاف مهترئة‪ ،‬لنقل‬
‫َّ‬
‫وأدرت منها بوال الإراديًا‪ ،‬وهنا يلزم التنويه إلى أن سيارات‬
‫حاد قطعت عنها النفس‬
‫َّ‬
‫اإلسعاف ال تأتي عادة لنجدة أحد إال إذا كان سائقها على قرابة أو مقربة شخصية‬
‫بالمصاب أو بعض من معارفه‪ .‬للسبب األول وقفت الس َّيارة أمام بيت الحاجة مصيونة‬
‫وانتظر سائقها (خليفة) بحرارة سيجارته المائلة في فمه أن يخرجوها ح َّية أو م َّيتة‪،‬‬
‫المهم أن يخرجوها‪ ،‬لكي يؤدي وظيفته التي تبدأ بتشغيل صافرة الطوارئ‪ ،‬وتنتهي‬
‫بإطفاء الصافرة وإيقاف الس َّيارة على الرصيف أسفل نافذة «مربوعته» واالطمئنان إلى‬
‫راتبه‪ .‬لوهلة لم تعمل الصافرة‪ ،‬ولم يكتمل إدخال رجلي المريضة في الس َّيارة‪ ،‬قفز‬
‫خليفة قفزات متتالية في الهواء نحو الصافرة وضربها بيده‪ ،‬فأطلقت ولولة مذبوحة‬
‫مع نجاح الجيران في حشر مصيونة األطول من خلفيّة الس َّيارة إلى الس َّيارة‪.‬‬
‫إنها أول عملية استخدام س َّيارة إسعاف في ح ِّينا‪ ،‬ما كنا لنشهدها لو لم تصب أطول‬
‫إنسانة بيننا بتوقف النفس‪ ،‬جراء سوء الهواء في بيتها المجاور للمدارس المشتعلة‬
‫صباحً ا مسا ًء‪ .‬وقفنا نتفرج على عملية اإلنقاذ التي يقوم بها أهل الحي لجارتهم الطويلة‪،‬‬
‫كنا نتزاحم للمشاهدة حتى َّ‬
‫سد وجودنا درب خليفة فأخرج رأسه الحليق‪ ،‬وأطلق‬

‫‪226‬‬

‫من سيرة البركة والبيانو‬

‫علينا عِ َّدة شتائم غير خادشة لحيائنا‪ ،‬ثم مزَّ ق وحدة البركة بدوسه على البنزين‪،‬‬
‫المستقرة وبللتنا كما بللت قدمي الحاجة مصيونة الناتئين من‬
‫فتطايرت مياهها‬
‫َّ‬
‫تبرع (سالم حمد) َّ‬
‫بتكة سرواله‪ ،‬لتقريب جانبيه من بعضهما‪،‬‬
‫فتحة الباب الذي ّ‬
‫وإنقاذ الحاجة مصيونة من أزمة فقدان النفس‪.‬‬
‫ِّ‬
‫تكونت بتفاعل‬
‫على‬
‫حواف البركة قذفت سرعة خليفة بعض الحشرات التي َّ‬
‫البركة مع نفسها‪ ،‬فتفرق الجمع هاربين من رذاذ متى التصق لن يزول بغير ماء النار!‬
‫صرخ الطفل التشادي صراخ غوريلاَّ إفريقيّة قتل أطفالها عندما دخل جزء من الضفدع‬
‫ِّ‬
‫حواف البرك‬
‫بعينيه المبحلقتين‪ ،‬تركناه يصرخ وهربنا حتى ال تطالنا لعنته‪ .‬على‬
‫المنتشرة قبالة المدارس واألخرى التي تتوسط البيوت وتصل نهاية الشارع‪ ،‬ولدت‬
‫مسل ً‬
‫مائيات كثيرة بلون البرك التي استولدتها‪ ،‬استخرج األوالد األشقياء منها لع ًبا ِّ‬
‫ية‪:‬‬
‫كانوا يضعون السجائر في أفواه الضفادع التي تستنشق الدخان حتى تنتفخ رئاتها‬
‫وتنفجر ملطخة ما تجده أمامها‪ ،‬كانوا يتركونها تدخن وتنتفخ ويختبئون لمشاهدتها‬
‫ظن أوالد من أحياء أخرى أننا نحتفل بإحدى المناسبات‬
‫تتفرقع مثل األلعاب النارية‪َّ .‬‬
‫من تلك التي تمتلئ بها أجندتنا‪ ،‬وفي هذه الحال سيكون بعض الظن ظ ًّنا كاملًا‪.‬‬

‫‪٧‬‬
‫من فضائل ارتداء السراويل ذات السحاب تعطيل المغتصب عن الوصول لفريسته‪،‬‬
‫لكن بعد أن صارت الجالبيب دون سراويل وجد الشيطان فرصته الكبرى في‬
‫ْ‬
‫الوسوسة َّ‬
‫لسكان المدينة واستدراجهم إلى الرذيلة في وضح القيلولة وفي وسط‬

‫الحرم المدرسي‪َّ .‬‬
‫حثيثة‬
‫مساع‬
‫تكلم الناس عن بعض محاوالت من هذا النوع وعن‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫بالتحرش‪ ،‬أطلق عليها داخل جرائم الشرف تسمية جرائم المعرفة لتمييز القائمين‬
‫ُّ‬

‫بها والعاملين عليها‪ .‬ولألمانة العلمية فقد عثرت شرطة المنطقة على بعض مرتدي‬
‫الجالبيب ممن ليسوا طالبًا أو متعلمين‪ ،‬كانوا رجال أمن وبقالين وسائقي شاحنات‬
‫لكن‬
‫ومعلمين ومتقاعدين‪ ...‬الخ‪ ،‬انتهزوا فرصة العراء المدرسي لتصريف غرائزهم‪َّ ،‬‬
‫العين الساهرة أنزلت بهم أقسى العقوبات المعمول بها آنذاك وهي ارتداء سروالين‬
‫ً‬
‫حفظا للشرف العام من ِّ‬
‫كل شيطان رجيم‪.‬‬
‫أسفل الجالبية‪،‬‬

‫‪227‬‬

‫نجوى بنشتوان‬

‫‪٨‬‬
‫َّ‬
‫يتذكر‬
‫ح ّتى ما قبل حريق الكتب كانت أمّي مواطنة ليبية‪ ،‬ولم يعد أحد في ح ِّينا‬
‫أصلها المغربي ألبتة‪ ،‬غير أن حادثة حرق الكتب أعادت أمي إلى نقطة البداية في‬
‫كفاحها ضد امتهان النساء لها لكونها غريبة ومغربية كانت ترتدي الجلاَّ بة بالطربوش‬
‫(سمعتهما غير حسنة الرتباطهما بعامالت المقاهي المغرب َّيات في ليبيا) حين جاء‬
‫بها أبي إلى البيت‪ ،‬واضعًا إصبعه في أعين الجميع الرافضة أن يبحث عن نسله في‬
‫ترائب امرأة ربما َّ‬
‫محتكرا‪ ،‬وسعره مثل‬
‫مدتهما لغيره‪ ،‬كان الشرف آنذاك احترافًا ليب ًيا‬
‫ً‬
‫عود الكبريت رغم غالء المهور! ّ‬
‫إن ذكر أصول أ ِّمي يعود إلى قصة عيشة الكيناوية‬
‫ّ‬
‫أو السودانية كما هي معروفة في المغرب‪ ،‬والتي حدثتنا عنها أمّي مرا ًرا وكان حريق‬
‫الكتب مناسبة من مناسبات االتحاد المغاربي الستحضارها‪.‬‬
‫فـ َّ‬
‫«اللة عيشة» سيدة المستنقعات جنية مائية تخرج في أماكن وجود المياه‬
‫واألماكن الرطبة‪ ،‬وانتقامها سريع وفتاك‪ .‬أحيانا تأخذ شكل عجوز شمطاء‪ ،‬وأحيانا‬
‫فتاة جميلة‪ ،‬وأحيانا حشرة أو حيوان مائي ذي قداسة‪ ،‬وتروي لنا أمّي أن َّ‬
‫اللة عيشة‬

‫ً‬
‫أستاذا أوروبيّا للفلسفة في إحدى الجامعات المغربية وأتلفت بحوثه ألنه قال‬
‫حرقت‬
‫فيها كالمًا لم يعجبها‪ .‬إن حلول َّ‬
‫اللة عيشة بيننا في مدرسة الوحدة جاء لسببين‪،‬‬
‫األول‪ :‬وجود البرك والمستنقعات السوداء والخضراء في محيطنا ووجود الروح‬
‫في وفي إخوتي‪ ،‬والسبب الثاني‪:‬‬
‫المغربية قريبا من هذه المجاري المائية ممثال َّ‬
‫كراساتنا من حقائبنا ثم رؤيتها تحترق في فناء المدرسة مع الكتب‬
‫اختفاء بعض َّ‬
‫ِّ‬
‫وبخطنا‪ ،‬واهلل على ما أقول شهيد!‬
‫المكتوبة بلغة األعداء‪ ،‬مع أنها مكتوبة بأيدينا‬
‫كراساتنا ويحرقها؟‬
‫كان شي ًئا‬
‫ً‬
‫مثيرا للدهشة واالستغراب‪ ،‬فمن يسرق َّ‬
‫ولما لم نعرف الفاعل و«عدو المعرفة» لم نرد تقييد القض َّية ضد مجهول‪ ،‬لذا‬
‫استحضرنا َّ‬
‫اللة عيشة السودانية أو الكيناوية استخدامًا للمنطق االستداللي‪ ،‬فربما‬
‫كراساتنا تثير الغضب‪.‬‬
‫تكون هي الفاعلة ً‬
‫نظرا لوجود أشياء كثيرة مدونة في َّ‬
‫بسبب ذلك اإلسناد حدث القتال بيني وبين التلميذ السوداني‪ ،‬الذي ساءه نسب‬
‫عيشة لبالده ومن ثم اعتبارها (من وجهة نظره) ضد مقرراتنا الدراسية في ليبيا‪،‬‬

‫‪228‬‬

‫من سيرة البركة والبيانو‬

‫واعتبار بالده تتدخل في شؤون الدول المجاورة‪ ،‬استنادًا لنفس المنطق المستخدم‬
‫من البداية!‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫استغرقنا َّلفة طويلة كي نقنع التلميذ السوداني الغاضب بأننا ال نتهم بالده وأنها‬
‫خارج االستدالل الرياضي الذي نتبع َّ‬
‫كبيرا من نهر النيل‬
‫ملته‪ ،‬فرغم امتالكها جز ًءا‬
‫ً‬
‫إال أنها بريئة من تصدير سادة البرك والمستنقعات للدول الشقيقة والصديقة‪ ،‬فهي‬
‫بالكاد تغطي استهالكها المحلي منهم‪ ،‬وأن الدول الشقيقة والصديقة تنتج بركها‬
‫ومستنقعاتها بنفسها‪ ،‬بعد أن تكون انتجت سادَتها الذين يديرونها‪ ،‬ويحرقون ما ال‬
‫يعجبهم من البحوث والمعارف‪.‬‬

‫متعرقًا على مقعده وقد بدأ االرتخاء يسري في جسده‬
‫اقتنع التلميذ السوداني‪ ،‬وجلس‬
‫ِّ‬
‫النحيل‪ ،‬لكن التفاوض بشأن نسب َّ‬
‫حصة‬
‫اللة عيشة كان مازال ساريًا‪ ،‬فنحن في َّ‬
‫رياضة أي في حصة رسم‪ ،‬وليس فينا من يجيد رسم شجرة أو سحابة أو محرقة‪.‬‬
‫قال شقيقي سع ًيا إلخماد غل التلميذ السوداني‪ :‬يا أصدقاء يقال إن َّ‬
‫اللة عيشة كيناوية‬
‫ِّ‬
‫ً‬
‫المسترق من كينيا للمغرب‪ ،‬ثم َّلما كان المغاربة يأتون‬
‫أيضا أي‪ :‬جاءت مع الرقيق‬
‫يتم أخي استدالله‬
‫إلى هنا ويقيمون مستنقعاتهم الخاصة بهم لزمهم سادة منهم‪ ...‬لم َّ‬
‫الرياضي (على وجود كيناوية في ليبيا مرو ًرا باألراضي المغربية!) حتى دخلنا في‬
‫صراع جديد مع تلميذ آخر كنا نظنه لثالث سنوات ليب ًيا وحسب‪ ،‬فإذ به كيني األصل‪،‬‬
‫اعتبر حرق كراساتنا بيد مواطنة كينيه مشكلة تقطع في سبيلها الرقاب‪ ،‬وتنتشر‬
‫قوات حفظ السالم الدولية ما بين المستنقع والمستنقع‪ ،‬وما بين المدرسة‬
‫بفضلها َّ‬
‫َ‬
‫يسكت‪،‬‬
‫كي‬
‫وباب الفصل‪ ،‬بالكاد َّ‬
‫سوينا اآلمر معه برشوته بالحلوى والسندوتشات ْ‬
‫لحسن حظنا كان جائعًا ولسوء حظنا كنا ننظر إليه وهو يلتهم شطائرنا بشراهة‪،‬‬
‫كراساتنا المحترقة وتدخل من نوافذ الفصل‪.‬‬
‫بينما في الجهة األخرى تتطاير شظايا ّ‬
‫كانت قلوبنا مليئة بالقهر وأفواهنا مربوطة عن الكالم‪ ،‬وفي نهاية اليوم الدراسي‬
‫عدنا خائبين لبيتنا وأقفلنا بابنا علينا نحن َّ‬
‫واللة عيشة‪ ،‬فسألتنا أمي عما بنا وهي‬
‫تعبئ بطوننا بطعام ليبي صرف‪ .‬تبادلنا النظرات‪ ،‬أنا وأخي‪ ،‬وخشينا من مشاكل‬
‫الجنس َّية حتى في بيتنا‪ ،‬لهذا آثرنا عدم الكالم عن شؤون مدرس َّية خالصة‪ .‬في‬
‫كبيرا ً‬
‫جدا (أكبر من المستنقعات الخضراء)‬
‫المساء حين خرجنا لنلعب وجدنا عارنا‬
‫ً‬
‫بين األوالد الذين تقمّصهم أهلهم ألن أمنا ليست ليبية‪ ،‬أي مثل المقررات األجنبية‬
‫يجب التخلص منها على الفور!‬

‫‪229‬‬

‫نجوى بنشتوان‬

‫‪٩‬‬
‫طلع ظلها أولًا وكان أسود كأي ظل ألي شيء‪ ،‬عرفناها بما فيها من طول فاض على‬
‫الجدار وانثنى المتبقي منه إلى السقف‪ ،‬حتى مأل السقيفة التي تتقدم دورات المياه‬
‫للتبول‪ .‬كنا نغسل‬
‫المدرسية‪ ،‬كنت وأخي نهرب من حصة الجغرافيا ونصطنع الحاجة‬
‫ُّ‬
‫أيدينا بعد دخولنا المرحاض‪ ،‬فإذ بظلها يمأل سقيفة المراحيض‪ ،‬وينثني للسقف‪،‬‬
‫ثم يعم الظالم في دورات المياه ِّ‬
‫كلها‪ .‬ناديت أخي وناداني‪ :‬أين أنت‪ ،‬أنا هنا‪ ،‬لكني ال‬
‫أراك‪ ،‬ماذا حدث؟ انقطع الضوء‪ ،‬ال‪ ،‬إنه شيء يشبه الكسوف أو الخسوف‪ ،‬ربما لعنة‬
‫درس الجغرافيا الذي تجاوزناه‪ ،‬كال‪ ،‬درس اليوم عن تقسيم المُ ناخ في قارة إفريقيا‬
‫وليس عن ظاهرتي الكسوف والخسوف‪ ،‬دعك من هذا ومد يدك باتجاهي ألجدك‪.‬‬
‫مد يدك لي يا أخي‪.‬‬

‫َّ‬
‫وتقلص ظل القادمة التي جلبته بطولها فظهرت علينا‬
‫انحسر الظالم تدريج ًيا‬

‫لكن ويا للمفاجأة بشرتها كانت ضفدعية‪ ،‬وكأن‬
‫الحاجة مصيونة هزيلة طويلة ْ‬
‫َّ‬
‫ضفدعً ا من ضفادع المستنقعات انفجر بها‪ ،‬كال بل ضفادع‪ ،‬إذ ال يكفي لطالء الحاجة‬
‫مصيونة ضفدع أو ضفدعان‪ .‬خفنا منها فصرخنا وعدونا إلى صفنا‪ .‬كنت وجدت‬
‫أخي منكمشا بقرب المرحاض لما انقشع الظالم‪ ،‬وكان لون بشرته ضفدع ًيا‪ ،‬لذا‬
‫عدوت مثله لما انطلق كرصاصة نحو فصلنا ودفع الباب وعانق مدرس الجغرافيا‬
‫ً‬
‫مرتجفا‪ .‬كان المدرس والطالب متضفدعي الوجوه واأليدي‪ ،‬جاءت وراءنا الحاجة‬
‫بخطوات ثابتة وكانت صامتة‪ ،‬رغم أن تنفسها طبيعي وصحتها جيدة وطولها بخير‬
‫َّ‬
‫وتكة سروال (سالم حمد) تتأرجح في جيدها‪ .‬أطلت داخل الفصل فعال الصراخ‬
‫وبدأت الهروب الجماعي من النوافذ والباب الوحيد الذي قفله ّ‬
‫ظلها‪ .‬اتجهت لمدرس‬

‫كلها‪ ،‬على عكس ّ‬
‫أحدا لم يحبّه في المدرسة ِّ‬
‫الجغرافيا فخنقته‪ ،‬حس ًنا فعلت ألن ً‬
‫معلم‬
‫سرح من عمله رغم مح َّبة الجميع له‪ ،‬وقف فوق ّ‬
‫ظل الحاجة‬
‫اللغة اإلنكليزية الذي ِّ‬

‫بالباب بعض التالميذ الشجعان بوجوههم الضفدعية‪ ،‬وشاهدوا عملية خنق مدرس‬
‫فروا هاربين قبل ْ‬
‫أن يروا عيني‬
‫الجغرافيا‪ ،‬فقالوا لها‪ :‬زيديه ورأس أمك‬
‫َّ‬
‫ياحاجة‪ ،‬ثم ُّ‬

‫المدرس تجحظ كعيني ضفدع‪ ،‬يوشك أن ينفجر‪َّ ،‬‬
‫صدت عملية هروبهم المستنقعات‬
‫الخارجية فلم يجدوا عنه مصرفًا‪ ،‬علقت بهم الضفادع والثعابين والسرطانات‪ ،‬فغادر‬
‫صراخهم المجال الشمسي لكوكبنا إلى كواكب مجهولة ثم َّ‬
‫ارتدت عنه تلك الكواكب‬

‫‪230‬‬

‫من سيرة البركة والبيانو‬

‫ِّ‬
‫كالشهاب المبين في أسماعنا ولم يكن يا للغرابة ضفدع ًيا!‬
‫فنزل‬
‫َّ‬
‫علقت الحاجة مصيونة مدرس الجغرافيا َّ‬
‫بتكة سروال (سالم حمد) على السبورة‬
‫تقصت آثار قدميها‬
‫الخضراء ثم اختفت كما ظهرت‪ ،‬ولم تعثر عليها الشرطة قط وقد َّ‬
‫الضفدعية في ِّ‬
‫كل مكان‪َّ .‬‬
‫كلمني أخي‪:‬‬
‫هيه يا أنت لماذا تنادي على مصيونة وهي في بيتها أال يكفيك عيشة السودانية؟‬
‫فصحوت حينها من نومي وتأكدت من أنني قلت له‪« :‬ال تقل كيناوية فكنا من مشاكل‬
‫الجغرافيا اللي تنحل بالسندويشات‪ ».‬ثم نظرت في وجهه متب ِّي ًنا‪ .‬الغريب أن لون‬
‫بشرته لم يكن متضفدعً ا كما رأيته منذ قليل!‬

‫‪١٠‬‬
‫أحد إخوتي من كبار زعماء حرق الكتب‪ ،‬قام بجهد كبير في التخلص منها حتى‬
‫آخرها‪ .‬كان ِّ‬
‫ويحرض التالميذ على تقليب الكتب‬
‫يقلب النيران بعصا مكنسة‪،‬‬
‫ِّ‬

‫وهي تحترق‪ ،‬ليتأكد من وصول النار إليها ِّ‬
‫كلها‪ ،‬لم يُبق هذا األخ على حرف مكتوب‬
‫بلغة إنكليزية أو فرنسية‪ ،‬إال شارك مشاركة نظيفة في تنظيف الحياة التعليمية‬
‫منهما‪ .‬تصور أنه يحرق األعداء ح ًقا ولم يتنازل عن حمل العصا منذ ذلك اليوم‪ ،‬وقد‬

‫تطورت الرغبة في الحرق لحرق اآلالت الموسيقية الغربية‪ ،‬فأخرج أخي وأصدقاؤه‬
‫َّ‬
‫كل اآلالت في المدرسة وحرقوها في الفناء الكبير‪ ،‬بعد أن جلبوا برميلًا من البنزين‬
‫المحلي ساعد على إضرام النار فيها‪ .‬لم يصدر عن اآلالت أي صوت‪ ،‬احترقت بهدوء‪،‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫وكرامة للنار‪ ،‬تفضيلًا‬
‫إرادة فيها كانت تستجيب ح ًبا‬
‫وسرعان ما تفحمت‪ ،‬وكأن‬
‫لـ«أنا ال أعزف فأنا غير موجود»‪ ،‬وخالصً ا من المشاركة في صناعة جوقة من‬
‫عازفين لن يح َّبهم أحد‪.‬‬
‫فنظرا لثقل‬
‫لم يعد منها عدا هياكل متآكلة رميت عند آخر السور‪ ،‬أما البيانو‬
‫ً‬
‫وجهدا لكي يحترق‪َّ .‬‬
‫ً‬
‫جره‬
‫وزنه وكبر حجمه فقد أخذ وق ًتا‬
‫فكر أخي وجنده في ِّ‬
‫إلى المحرقة بواسطة عاملين نيجيريين‪ ،‬واقترح حارس المدرسة التباوي سحقه‬
‫أولًا بماء النار في مكانه من غرفة الموسيقى‪ ،‬ثم استعمال المناشير في تقطيعه‬
‫وتجهيزه للحرق الخارجي‪.‬‬

‫‪231‬‬

‫نجوى بنشتوان‬

‫لم أ َر بعد ذلك اليوم بيانو مسلوخ الوجه‪ ،‬مبتور األرجل‪ ،‬مقطوع األصابع‪ ،‬عديم‬
‫الصوت‪ ،‬كالبيانو الذي رأيته في مدرسة طارق بن زياد‪ ،‬وكانت تعزف عليه ِّ‬
‫معلمة‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫والرقًة‪ ،‬اختفت تلك المعلمة من المدرسة قبل اختفاء البيانو‬
‫بالغة الجمال‬
‫لبنانية‬
‫ً‬
‫يهزون‬
‫سديدا وافق حملة‬
‫في ظروف معلومة‪ .‬لقد كان رأيًا تباويًّا‬
‫العصي عليه وهم ُّ‬
‫ِّ‬
‫عص َّيهم في النار الناشبة به‪ .‬تقاطعت رائحة البيانو في الهواء مع بخور تبخره فتيات‬
‫الحي َّ‬
‫كل اثنين وخميس استجالبًا ألرواح الخاطبين‪ ،‬فأفسدت رائحة االحتراق عملية‬
‫الجلب التي لم ينجح المالئكة الموكلين بها في تخطي ألسنة اللهب‪ ،‬كما أن أرواح‬
‫َّ‬
‫الخطاب التي تهفو لفتيات ح ِّينا صادفت في األثير روح البيانو وهي تخرج َّ‬
‫فولت من‬
‫الهول جزعًا‪ .‬إن آخر صوت صدر عن البيانو‪ ،‬اختلطت فيه ُّ‬
‫كل أحرف الهجاء‪ ،‬وهو‬
‫ال ريب صوت من الغريب أن يصدر عن بيانو غربي الصنعة!!‬
‫في المساء اشتعلت معركة منزلية في بيتنا بين أخي صاحب العصا وأخي الموصوف‬
‫بالحساسية األنثوية‪ُ ،‬كسرت فيها أسنان األخير ُ‬
‫وش ِّوهت بعض معالم وجهه‪ ،‬ولما‬

‫مالت َّ‬
‫كفة صاحب العصا قال‪ :‬أفتوني فيه‪ ،‬فقلنا سلمه لألمن الداخلي ألنه خائن‬

‫واألمن الداخلي متخصص في سبر كنه األشياء الداخلية‪ ،‬بالتالي هو األعلم بن َّيات‬
‫الحمام المظلم تلتقطه‬
‫شقيقنا الداخلية‪ ،‬فقال قائل منا‪ :‬ال تسلموه وألقوه في غيابَة‬
‫َّ‬
‫العفاريت‪ ،‬فالتقطته فسمعناه يبكي بدموع من دم‪ ،‬راط ًنا لنفسه في مرآة الحمام‬
‫برطانة أجنبية‪ ،‬لم نستطع كتمان ضحكنا إثر سماعها‪.‬‬
‫المضي في الضحك بعد مرور سنوات على النزال المنزلي‬
‫يحض على‬
‫بيد أن ما‬
‫ُّ‬
‫ِّ‬
‫الذي جعل أحد إخوتي صاحب نفوذ واآلخر مجرد عفريت حمّ امات‪ ،‬أن الحمام المظلم‬
‫لم تكن به مرآة يرى فيها الباكي دموعه والضاحك ضحكته!‬
‫مقاطع من قصة قصيرة نشرت على موقع‬
‫‪www.kikah.com‬‬

‫‪232‬‬

‫نجوان درويش‬

‫قصائد‬

‫ريشنا‬
‫دجاج ال يعرف أ َ ٌ‬
‫تحو ْ‬
‫فندق‬
‫لت إلى‬
‫أَقفاص‬
‫حد كيف َّ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫صارع أقفاصً ا وأَبحث عن الذين أَدخلهم المطار إلى‬
‫وكيف‬
‫وجدت نفسي هناك أ ِ‬
‫شدقه الواسع وابتلعهم‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سرة‪ُ ،‬‬
‫وغرف‬
‫أو لعله ابتلعني أنا‪ ،‬ألصارعَ أقفاص دجاج على هيئة سقوف‪ ،‬وأ َّ‬
‫ٌ‬
‫ريش آدمي‪ ،‬وبقايا مالبس‬
‫قفاص‬
‫أَ ٌ‬
‫مهجورة‪ ،‬نعثر في بعضها على ٍ‬
‫تحولت إلى معسكرات عمل‪ ،‬وقطارات ال تتو َّقف‪...‬‬
‫أَقفاص‬
‫دجاج ال يعرف أَحد كيف َّ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫ال يعرف أ َ ٌ‬
‫مستوطنات‪.‬‬
‫تحولت إلى‬
‫حد كيف َّ‬
‫‪.......‬‬
‫ثرا للدجاج‪...‬‬
‫أَقفاص دجاج لم نجد فيها أ َ ً‬
‫سوى ريشنا!‬

‫‪233‬‬

‫نجوان درويش‬

‫كول هاموسيكا‬
‫‪1‬‬
‫َ‬
‫يسمون البيانو «أفسنتير»‬
‫أعداؤنا ُّ‬
‫ُ‬
‫تضرب في يقظة الم ِّيت النائم؟‬
‫منذ متى وهذه األفسنتيرات‬
‫ُ‬
‫منذ متى ُتواصل ُشغلها من إذاعة «كول هاموسيكا»‪ -‬بينما طائرتهم تقصف‬

‫«الضاحية الجنوبية» ُ‬
‫غير‬
‫وت ُ‬
‫رف في مُخ َّيم َجباليا؟‬
‫بيت من ثالث ُغ ٍ‬
‫على ٍ‬

‫األفسنتيرات‪...‬‬
‫التي َّ‬
‫َّ‬
‫الضفة األخرى‬
‫ظلت تطارده إلى ظلمات‬
‫األفسنتيرات‪...‬‬
‫التي تَ‬
‫ُ‬
‫ضرب اآلن بالوتيرة الجليدية نفسها‬
‫ُ‬
‫األفسنتيرات‬
‫األفسنتيرات‬
‫‪.......‬‬
‫‪.......‬‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫سيواصل مناداتها بلغة األعداء‬
‫ِ‬
‫حتى َّ‬
‫تكف اآللة الموسيقية عن التواطؤ مع الجريمة!‬

‫‪2‬‬
‫ٌ‬
‫حفيد آللة القانون»‬
‫«البيانو‬
‫هذه حقيقة تاريخيّة‬

‫‪234‬‬

‫قصائد‬

‫ال شأن لها بهذه «األَفسنتيرات»‬
‫مز ُق وجهي اآلن َ‬
‫التي ُت ِّ‬
‫بشفرات الحِ القة‪...‬‬

‫تهمهم قصص الدم والسالالت‬
‫المحت ُّلون ال ُّ‬
‫يسمونه «أفسنتير»‪.‬‬
‫مجرد‬
‫البيانو بالنسبة إليهم‬
‫ٍ‬
‫َّ‬
‫لقيط ُّ‬
‫‪3‬‬
‫ُ‬
‫أخال أَحيانًا‬
‫‪...‬‬
‫أ َ َّن جنودًا قتلوا عازفي البيانو‬
‫وأَن جنراالت يعزفون اآلن بدلًا منهم‬
‫داخل األسطوانات‪.‬‬

‫جانبية للبحر‬
‫صورة‬
‫ّ‬
‫ُت َف ِّضل التفكير بهذا النسيم القادم من الجبل‬
‫بالحمائم التي تصفق أَجنحتها قبالة البحر‬
‫باألَشجار التي ُت َظ ِّلل ال َمماشي‬

‫بهذه العمائر السكنية التي ينقصها الكثير من الذوق‬
‫ُت َف ِّضل النظر لهذا الغراب وهو يقفز عن عمود الضوء‬
‫–كم يشبه راه ًبا ُطرد من الدير َّ‬
‫وفضل أن يكون متس ِّولًا! ‪-‬‬

‫ُت َف ِّضل النظر إلى قَ َدمك في مهب النسيم‬
‫تقول‪ :‬هذا الصباح سأَترك قلبي نائ ًما يحلم أ َ َّنه في حيفا وأ َ َّن المراكب تروح‬
‫صور وطرطوس ونجمة الهالل الخصيب‬
‫وتجيء من ْ‬
‫َ‬
‫وأَن مراكب َّية في البحر يدعونني بلهجة أهل اإلسكندرية‬
‫فأَضحك وال أ َ ّ‬
‫صدق‬

‫‪235‬‬

‫نجوان درويش‬

‫وأَقول‪« :‬دعوات مراكب ِّية في بحر‪»...‬‬
‫ُت َف ِّضل التفكير بهذا النسيم القادم من ثالثينات القرن الماضي‬
‫بقامة امرأة من أَبنوس السودان وج ِّميز مصر‬
‫تقف لتغني في يافا‬

‫نت كوكب الشرق‪».‬‬
‫فيهدون إليها منديلًا من الحرير ويقولون لها‪« :‬أ َ ِ‬

‫ُت َف ِّضل التفكير بهذا النسيم القادم من الجبل‬
‫بالحمائم التي تصفق أجنحتها قبالة البحر‪...‬‬

‫نساء ِّ‬
‫اللد‬
‫نسا ٌء طويالت من الخشب اليابس‬
‫لهن تشبيهًا سوى الرمح‬
‫ال تجد الذاكرة َّ‬
‫تشرئب من الحافالت‬
‫كن رماحً ا‬
‫ُ‬
‫َّ‬
‫حين يجئن لزيارة القدس‪.‬‬
‫كان هذا قبل قدوم مستوطِ نات قصيرات‬
‫ال تجد الذاكرة لهن تشبيهًا‪ ...‬سوى رصاص ُ‬
‫«الدمدم»‪.‬‬

‫مهرج‬
‫ِّ‬
‫اليوم هو السبت‪ ،‬اليوم كان السبت‬
‫ً‬
‫غد يصير الثالثاء‬
‫صار األَحد‬
‫وغدا يصير اإلثنين وبعد ٍ‬
‫وبعد الثالثاء األَربعاء دائ ًما تسبق الخميس الذي يسبق الجمعة‪...‬‬
‫ُ‬
‫مهرجٌ‬
‫األسبوع ِّ‬

‫‪236‬‬

‫قصائد‬

‫يلعب‬
‫ُ‬
‫بكرةٍ واحدة‪.‬‬
‫‪Reserved‬‬
‫مر ًة أن أَجلس‬
‫حاولت ّ‬
‫واحد م ِْن مقاعدِ األمل الشاغرة‬
‫على‬
‫ٍ‬
‫لكن كلمة ‪ reserved‬‬
‫َّ‬
‫كانت ُت ْقعي هناك كالضبع‪،‬‬
‫لم أَجلس‪ ،‬ولم يجلس أَحد‪.‬‬

‫ُ‬
‫مقاعد األَمل دائ ًما محجوزة!‬
‫قصائد غير منشورة في كتاب‪.‬‬

‫‪237‬‬

‫هالة كوثراني‬

‫ثالث قصص قصيرة‬
‫‪ 33‬عامً ا‬

‫أنفخ اآلن على أربعين عامًا من الفشل‪ .‬أقول ما أقوله ثم أغيّر رأيي‪ :‬هي أربعون عامًا‬
‫من اإليمان األبله بأنني أهرب‪ ،‬أنجو من عتمة جهل هؤالء الذين وجدت نفسي بينهم‪.‬‬
‫ال أقصد أمي طبعًا بل أقصد أقربائي الذين اضطررت للعيش بينهم بعد وفاة والدي‪.‬‬
‫أيضا‪ .‬وع ْيت ّ‬
‫وأقصد أصدقائي ً‬
‫أكن محتاجً ا‬
‫كل‬
‫لحظة ضرورة أن أغيّر مصيري‪ .‬لم ْ‬
‫ٍ‬
‫إلى أي شيء‪ .‬حصلت دومًا على ِّ‬
‫كل ما أردته‪ .‬لم يتغ َّير مستوى حياتنا االجتماعية‬

‫بعد غياب والدي المفاجئ‪ .‬لك ّنني ابن نفسي‪ .‬خنقتني أمي بحنانها‪ ،‬إال أنها لم تقل لي‬
‫إنني أخطأت في أمر من األمور‪ ،‬أو إنني لم أرتكب خطأ‪ّ .‬‬
‫عل ُ‬
‫وأتعجب دومًا‬
‫مت نفسي‪.‬‬
‫َّ‬
‫كيف أنني نجوت من الضياع في الدراسة‪ ،‬وفي دوامة معارك الشوارع والمناطق التي‬
‫انجرف فيها أصدقائي وجيراني وزمالئي‪ ،‬خالل أعوام الحرب األهلية في لبنان‪.‬‬
‫أنقذني الفن‪ .‬أنقذتني رغبتي في التعامل مع األلوان وفي أن أصنع شي ًئا ما‪ ،‬أن أرسم‬
‫أو أنحت‪ ،‬أن أستعمل أصابعي ويديَّ ‪ ،‬وأن أستمتع بهدوء مكتبة عامة‪ ،‬حيث أعرف‬
‫الوجوه وال أعرف أصواتها‪ .‬هربت من العائلة‪ ،‬من مشكالت إرث أبي واألراضي التي‬

‫أراد أعمامي انتزاعها من األرملة أمي‪ ،‬ومني أنا‪ ،‬وأخواتي الثالث‪ .‬هربت أنا الصبي‬
‫الوحيد بين أربع نساء‪ ،‬هربت إلى أميركا‪.‬‬
‫تَعتبر أختي الكبرى‪ ،‬التي تزوّ جت قبل أن تصبح في العشرين‪ ،‬البلد اإلفريقي الذي‬
‫مرة في األسبوع فقط‪ .‬كانت أمي‬
‫انتقلت للعيش فيه مع زوجها‪ ،‬بلدها‪ .‬تتصل بأمي ّ‬
‫تنتظر يوم السبت‪ ،‬لسماع صوتها‪ ،‬وتقول إنها تحس بالذنب تجاه ابنتها الكبرى التي‬
‫رمت نفسها بين ذراعي العريس ما إن دق بابها‪َّ ،‬‬
‫وفضلت إفريقيا على العيش مع أ ِّمها‪ .‬ال‬
‫صغيرا يوم االحتفال بزفافها في منزلنا‪ .‬كانت‬
‫أعرف أختي الكبرى نجالء ج ِّي ًدا‪ .‬كنت‬
‫ً‬
‫مجرد لعبة مؤقتة‪ ،‬مباراة ظنناها تنتهي قري ًبا‪.‬‬
‫الحرب في بدايتها‪ .‬كانت ما زالت‬
‫َّ‬

‫‪238‬‬

‫ثالث قصص قصيرة‬

‫ً‬
‫قطعة من‬
‫حساس مثل النساء‪ .‬وهل يجب أن يكون الرجل‬
‫يتهمونني بأنني َّ‬
‫الخشب؟ هل الرجال بال إحساس؟ وقد أكلت مع هؤالء الذين يتهمونني باألنوثة‬
‫(وهي تهمة في بلدي) «سندويشات» النخاع واأللسنة من دكان «أبو علي»‪،‬‬
‫وبرعت في مباريات كرة القدم بين األحياء في منطقتنا‪ .‬إال أنني بكيت يوم بكت‬
‫«سوسو» ابنة الجيران ألن انفجا ًرا ّ‬
‫هز الشارع قبل عودة أمها إلى البيت‪« .‬سوسو‬
‫اصمتي»‪ ،‬قلت لها‪«.‬تشاهدين أفالم أكشن ورعب كثيرة‪ .‬ال تتخيّلي الدم‪ .‬أغمضي‬
‫عينيك وتخيّلي ألوانًا أخرى‪ :‬األزرق جميل‪ ،‬األزرق أجمل األلوان‪ .‬هادئ وعميق مثل‬
‫وغني باألسرار‪« ».‬كفى فلسفة»‪ ،‬قال لي جاد صديقي‪ ...‬فلنكمل «الماتش»‪.‬‬
‫البحر‬
‫ٌّ‬
‫أربعون عامًا من المشي في الشوارع‪ 33 .‬عامًا كي أكون أكثر د َّق ًة‪ .‬مشيت في بيروت‬
‫ونيويورك وفي جنوب لبنان‪ ،‬مشيت بين القبور في قريتي‪ ،‬مشيت وراء صديقة‬
‫تحم ُ‬
‫ست لفكرة أنني أعيش من خالل المشي‪،‬‬
‫طفولتي التي يصفونها اآلن بـ«الفالتة»‪َّ .‬‬
‫بقدمي لكنني تحمست لها بهدوء‪ .‬وأنا ال أخرج عن هدوئي‪ ،‬وال يخرج هدوئي‬
‫أعيش‬
‫ّ‬
‫مني‪ .‬ال أغضب‪ .‬أحزن فحسب‪ .‬وال عالقة لهدوئي بأنني تر َّبيت بين نساء‪ ،‬فأمي تجنّ‬
‫من الغضب‪ .‬يفقدها الغضب القدرة على التفكير والحركة‪ ،‬يش ُّلها‪.‬‬
‫هكذا بهدوء فهمت فشلي في الرسم‪ ،‬واقتنعت بأنني لن أبرع فيه‪ .‬فغرقت في‬
‫التاريخ‪ ،‬تاريخ الفن وتاريخ القمع في منطقتي‪ ،‬تلك المنطقة من العالم حيث الشمس‬
‫تش ّع ظالمًا‪.‬‬
‫لبنان سويسرا؟ بيروت باريس؟‬
‫بطاقتي في جيبي مع علبة السجائر‪ ،‬بطاقتي واسمي العربي في جيبي حيث تختبئ‬
‫في الرغبة في لقائكِ ‪ .‬لم‬
‫صورتي وعيناي وشفتاي وجبيني وذاكرتي‪ .‬أمشي وتمشي ّ‬
‫يتأخر الوقت‪ .‬ما زلت قاد ًرا على استعادتك إذا أردتِني‪ .‬أعود في طائرة الغد إلى باريس‬
‫ومنها إلى نيويورك‪ .‬ال شيء مستحيل‪« .‬الثالثاء ‪ 17‬فبراير» تاريخ مطبوع على بطاقة‬
‫أخرى في جيبي‪ .‬أتذكرين ذلك اليوم؟ أمضيناه في المتحف‪ .‬أشتاق إلى أن أتنقل في‬
‫المدينة تحت المدينة‪ ،‬أركض بين باب سحري وآخر‪ ،‬في المترو أنتظر المفاجآت‬
‫أخيرا ما عدت أخاف من البرد‪.‬‬
‫وأسعد بها‪ .‬أركض كي ال يتأخر الوقت‪.‬‬
‫ً‬
‫تجربي العيش من دوني‪ ،‬تركت لك زم ًنا تنسين خالله أنك تواعدت‬
‫تركت لك أن ّ‬

‫‪239‬‬

‫هالة كوثراني‬

‫ُ‬
‫قبلت بأن يناديني «بابا»‪.‬‬
‫مع رجل قبلي على أن تمضيا الحياة معًا‪ ،‬وأنجبت منه صب ًيا‬
‫ال بأس‪ ،‬ال يمكن أن يكون قلبي أطيب‪ ،‬وال أقبل أن تسرقي مني كالمي على ّ‬
‫تعلقي‬
‫بالوحدة وتقديري لها‪ ،‬لتقولي إنك أنت ً‬
‫أيضا تريدين العيش وحدك‪.‬‬
‫عدت من بلدك إلى بلدي‪ ،‬واسمي اليوم هو االسم نفسه الذي حملته البارحة‪ .‬ما‬
‫زلت أحب االستماع ألسمهان وموسيقى أستور بيازوال‪ ،‬وأخاف من أفالم الرعب‪.‬‬
‫أنا هنا وهناك في الوقت نفسه‪ .‬طالما كنت هنا وهناك معًا رغم ادعائي أنني محوت‬
‫الحنين إلى بيروت وإلى قريتي في جنوب لبنان‪ّ .‬‬
‫أعد رسائلك اإللكترونية‪ ،‬وأحصي‬
‫أمكنتي التي اختفت في بيروت بعدما تركتها خالل عشرين عامًا‪ .‬وأقول‪ :‬إن اختفاءها‬
‫عقاب لذاكرتي ولقسوتي على نفسي‪ ،‬عبر الجمع بين إحساس بأنني ناقص وأنني‬
‫أكتمل بك‪ ،‬وخوف عجيب منك على وحدتي‪.‬‬
‫شخص آخر‪ ،‬أنا بطل رواية عش ُتها‪ .‬ولدت في لبنان وكبرت‬
‫أنا لست أنا‪ .‬أنا اآلن‬
‫ٌ‬
‫فيه وعدت إليه رجلًا في منتصف العمر‪ ،‬وربما األربعون عامًا التي عشتها منذ لحظة‬
‫والدتي في ‪ 22‬آذار ‪ 1968‬هي عمري ك ُّله‪َ ،‬من يدري؟ ما زلت ال أفهم لبنان‪ .‬ال أفهم‬
‫العالقات بين األحزاب فيه وبين السياسيين‪ ،‬وال أفهم المقاالت في الصحف‪ .‬ال أفهم َمن‬
‫يحب َمن و َمن يكره َمن‪ .‬ال أفهم ل َم بدأت حرب وانتهت أخرى‪ ،‬ول َم يحمل الشبان في‬
‫الشوارع سكاكين في جيوبهم‪ ،‬أو ل َم سمّ وا لبنان سويسرا الشرق‪ ،‬وبيروت باريس‬
‫الشرق األوسط‪ .‬أضحك لفكرة أن بيروت تشبه باريس‪.‬‬

‫حين بدأ هوسي بكتب التاريخ‪ ،‬محاولًا فهم تاريخ المنطقة الحديث‪ ،‬كنت مسكونًا‬

‫بشغف بأخبار أمي عن بيروت الخمسينيات والستينيات‪ ،‬حين كانت وجوه من‬
‫ملونة بألوان مختلفة تمشي في شارع الحمرا‪ ،‬حيث ُتسمع لغات‬
‫بلدان مختلفة َّ‬
‫العالم ِّ‬
‫«كل فكرة‪ُّ ،‬‬
‫كل شيء مسموحً ا به في بيروت ُّ‬
‫كله‪ .‬كان ُّ‬
‫كل ُهو َّية» كما قرأت‬
‫في خاتمة كتاب رائع للمفكر إدوارد سعيد العربي النيويوركي مثلي‪ ،‬والذي يحمل‬
‫عنوان قصيدة لمحمود درويش‪« :‬بعد السماء األخيرة‪».‬‬
‫وعيت سريعًا أن حنيني إلى ماض لم أعشه‪ ،‬وإلى زمن دارت أحداثه قبل والدتي‪،‬‬
‫غبي‪ .‬وأن الكالم َّ‬
‫كله عن سويسرا الشرق لم يكن سوى سراب‪ .‬حين زرت سويسرا‬
‫ّ‬
‫ننقض‬
‫أدركت كم ظلمناها بتشبيهها بلبنان‪ ،‬حيث نعيش اآلن مهددين بالحرب وبأن‬
‫على بعضنا ً‬
‫بعضا وبأن ينقلب استقرارنا الهش إلى جحيم‪.‬‬
‫عيني ألتحدى ليلًا طويلًا‪ ،‬مصحوبًا بأنغام راديو العسكري حارس جاري‪ :‬الزعيم‬
‫أفتح‬
‫ّ‬

‫‪240‬‬

‫ثالث قصص قصيرة‬

‫السياسي‪ ،‬أحد تماثيل حروبنا الخالدة‪ .‬لو كنت في نيويورك النتظرت أول الصباح‬
‫ألقول لك‪ :‬أريد أن نعيش معًا‪ .‬لكن جمال الصباح وعالقتي الرائعة به ينسيانني‬
‫حاجتي إليك‪ .‬وبين الصحف وكلماتها والخطوط تحت الجمل في الكتب‪ ،‬أعترف‬
‫بأنني أنساك‪.‬‬

‫ُ‬
‫تهمة الصمت‬
‫ُّ‬
‫كل ما فعلته هو أنني لم أفعل شي ًئا‪ .‬أيقظها برودي من غيابها‪ .‬نامت ثالثين ساعة‬
‫أو أكثر‪ ،‬ولم أحاول إيقاظها‪ .‬دخلت الغرفة‪ ،‬من غير المعقول أال أكون قد دخلتها‪.‬‬
‫وتأكدت من أنها تتنفس‪ ،‬لكنني لم أحاول إيقاظها‪ .‬لم أفعل شي ًئا‪ ،‬لم أخف ذلك الخوف‬
‫الذي يوجع القلب وما ج ّهزت نفسي للسيناريو األسود‪ .‬ترك ُتها نائمة‪ .‬وقد كانت‬
‫مر عليها ستون عامًا أو أكثر‪.‬‬
‫نائمة قبل نومها في كهف أحداث حياتها القديمة التي ّ‬
‫لم أفعل شي ًئا‪ ،‬وأفادها أنني ما فعلت شي ًئا‪ ،‬ألنها بعدما صحت من نومها الطويل‪ ،‬عادت‬
‫إلى الحاضر‪ .‬نادتني‪ ،‬حاولت أال أسمع النداء‪ ،‬لكنني اشتقت إليها فجأة‪ .‬أنا طفلها‬
‫الصغير‪ ،‬آخر العنقود الذي عاد إلى حياته القديمة بعدما ثار عليها‪ .‬عدت إليها‪ ،‬إلى‬
‫في‪ .‬أحارب ما شربْته من طفولتي معها والذي‬
‫أمي‪ .‬ال أستطيع أن أهرب من تأثيرها ّ‬
‫ّ‬
‫يتحكم بي‪ .‬أحارب ما ّ‬
‫في من فضولها قبل أن تفقد‬
‫عبر إصراري على محاربته‪،‬‬
‫تبقى ّ‬
‫القدرة على التشبّث به‪ .‬إال أنها تتمسك بفضولها مرات كثيرة خالل نوبات الغياب التي‬
‫تصيبها‪ .‬وربما بسبب النسيان تتراكم عالمات االستفهام في عقلها حتى ال تستطيع‬
‫السيطرة عليها‪ ،‬فتصمت أو تنام نومًا طويلًا‪.‬‬
‫ال أفهم سبب عودتي من حياة هربت إليها‪ .‬اشتقت إلى بيت أهلي القديم في الجنوب‪،‬‬
‫إلى الشمس هناك‪ ،‬إلى قهوة لم أعثر على رائحتها خالل عشرين عامًا من الهجرة‪.‬‬
‫هربت إلى أميركا من الحرب‪ ،‬وكي أكمل دراستي‪ .‬كانت الجامعة األميركية في‬
‫بيروت قد دخلت لعبة الحرب رغ ًما عنها‪ ،‬أحزاب و«قبضايات» ومؤامرات غزت‬
‫ّ‬
‫المطلة على أجمل بحر في العالم‪.‬‬
‫فسحاتها وبناياتها‪ ،‬وحاصرت أشجارها والورود‬
‫وكنت مؤم ًنا‪ ،‬قبل عامين من سفري وبعدما أصبحت رسم ًيا من تالميذ الجامعة‬
‫َ‬
‫األميركية‪ ،‬بأنني ّ‬
‫معرفة ما‬
‫أحقق أجمل أحالمي‪ .‬لكن الحرب لم تهمّ ني‪ ،‬ولم أحاول‬

‫‪241‬‬

‫هالة كوثراني‬

‫يغرني فضول سياسي بأن أحاول اتخاذ‬
‫يجري‪ ،‬لم يسك ّني أي فضول من هذا النوع‪ ،‬لم ِ‬
‫أي من األطراف‪ .‬حملت‬
‫موقف ما‪ .‬وقد غادرت البلد قبل أن أُضطر إلى‬
‫ُّ‬
‫التورط مع ٍ‬
‫رسومي وهربت‪ .‬وعدت بعد عشرين عامًا ألرسم الشمس من شرفة بيت أهلي‬
‫القديم في القرية‪ .‬كانت أمي قد نسيت البيت وأضاعت مفتاحه‪ ،‬وربما نسيتني‪.‬‬
‫غ ّن ُ‬
‫عيني وجبيني‪،‬‬
‫يت لها قبل أن أدخل غرفتها يوم رجعت من السفر‪ .‬قبّلتني على‬
‫ّ‬

‫قب ُ‬
‫ْ‬
‫أحبت أن أفعل صباح العيد‪ .‬لم تكن نوبات الغياب قد بدأت تصيبها‪.‬‬
‫ّلت يديها كما‬
‫ُ‬
‫اقترحت أن نسجّ لها على أشرطة‪ ،‬كي ال تضيع‪.‬‬
‫قصصا‬
‫كانت في تلك المرحلة تخبرنا‬
‫ً‬
‫أستطيع أن أرسم هذه القصص‪ ،‬ولو كنت كات ًبا لكتب ُتها‪ .‬لكنني ال أجيد التعامل مع‬
‫الكلمات‪ ،‬وغال ًبا ما أُتهم بالصمت‪ .‬الصمت تهمة في مجالسنا العائلية‪ ،‬التساع دالالته‬
‫اضطرت أمي إلى‬
‫من السخرية إلى التعالي والقرف والملل والتآمر والهروب‪ ...‬ثم‬
‫ّ‬
‫الصمت‪ .‬أجمل ما في مرضها أنها غير مضطرة إلى شرح أسباب عزوفي عن الزواج‪،‬‬
‫واإلجابة عن أسئلة تدور حول اقترابي من الخمسين ووحدتي وشيخوختي‬
‫والصمت «المرعب»‪.‬‬
‫ارتاحت أختي رندة حين قلت لها إنني سأحمل أمي إلى بيتنا في القرية‪ .‬ارتاحت‬
‫من أمي‪ ،‬لك ّنها ادعت القلق أو ربما أقلق ْتها فعلًا ّ‬
‫قلة خبرتي في التعامل مع أمي بعد‬

‫مرضها‪ ،‬ووجودنا في البيت المنسي الذي يحتاج إلى جهود ج َّبارة‪ ،‬كي تعود إليه‬
‫حولتها مرس ًما‪َّ .‬‬
‫نظف ُته ور َّتب ُته‪ ،‬كي نستطيع‬
‫الحياة‪ .‬أهديت إلى نفسي غرفة في البيت‪َّ ،‬‬
‫بحمام أمي وثيابها وطعامها‪ .‬أحسست‬
‫العيش فيه‪ .‬واتفقت مع أم عبداهلل على أن تهتم َّ‬
‫لثوان بالرضا وربما بالسعادة‪ .‬كان ذلك قبل أن َّ‬
‫تدق الكوابيس أبواب نومي‪.‬‬
‫ٍ‬
‫ثالث قصص قصيرة غير منشورة في كتاب‪.‬‬

‫‪242‬‬

‫هيام يارد‬
‫قصة قصيرة‬

‫بطن ليلى‬
‫ُ‬

‫«و ْ‬
‫ُ‬
‫يل»‬
‫حين اعتقدت ليلى أ َّنها عرفت الحب‪ ،‬كان‬
‫األوان قد فات‪ .‬كانت قد التقت ِ‬
‫ٌ‬
‫عقوبة‪ .‬لقد عُ وقبنا أل َّننا لم نستطع البقاء‬
‫«الحب‬
‫بعد أن قرأت لمارغريت يورسينار‪:‬‬
‫ُّ‬
‫يعج بالحركة‪ ،‬في منطقة الجميزة‪ ،‬شارع‬
‫وحدنا‪ ».‬حدث ذلك في بيروت‪ ،‬في شارع ُّ‬
‫غورو‪ .‬لطالما َ‬
‫رفضت المشاركة في رقصة ِّ‬
‫هز البطن‪ ،‬التي تقوم بها هذه المدينة‬
‫المشغولة بتقطيع ألياف ألمها‪ ،‬وتأجيل تفعيل ذاكرتها‪ .‬وجعلها هذا الرفض‪ ،‬مصحوبًا‬
‫ً‬
‫حزينة‪ .‬كانت َّ‬
‫تتأثر دائ ًما لرؤية الناس يتشاجرون في‬
‫بتقنية الموسيقى الصاخبة‪،‬‬
‫النوادي َّ‬
‫الليلية حول دفع الحساب‪ ،‬صراع السلطة حول ثمن الليمونادة‪.‬‬

‫نفسها من الرقص ومن الحرب في الوقت نفسه‪ .‬كانت ِّ‬
‫تفضل على‬
‫أخرجت َ‬
‫االثنين صحبة ِّ‬
‫َّ‬
‫مرة أخرى‪ .‬وكانت‬
‫قطها ذي الوبر‬
‫مرة‪ ،‬واألبيض َّ‬
‫المخطط‪ ،‬الرمادي َّ‬

‫كلما أطعمته ِّ‬
‫َّ‬
‫تفكر في جمال األشياء الذي ال يُح َتمل‪ .‬وتقول في نفسها إنه ال يقتل‬
‫ً‬
‫ً‬
‫جوهرية من الحياة‪،‬‬
‫خدوشا إضاف َّي ًة‪ ...‬كانت ليلى تنتظر شي ًئا أكثر‬
‫لك َّنه يترك فقط‬
‫لكن شي ًئا لم يتغلغل عبر شقوق كيانها‪ .‬حدث أن أرغمتها عزل ُتها على االنخراط‬
‫َّ‬
‫في نزهات ليل َّية‪ :‬إيليمنتس‪ ،‬جيم‪ ،‬سونترال‪ ،‬مينت‪ .‬ب ‪ .018‬كانت ُّ‬
‫كل هذه المالهي‬
‫َّ‬
‫الليلية تتنافس في التسميات‪ ،‬وفي اختراع األعداد واألرقام والديكور الذي يكون في‬

‫ً‬
‫ِّ‬
‫محشورة في سروال جينز‪،‬‬
‫براقًا‪ .‬كانت ليلى تخرج‬
‫معظم األحيان‬
‫متعدد األلوان َّ‬
‫أيضا‪ .‬كانت تملك ثيابًا ِّ‬
‫يقولبها بما يكفي لتنال النجاح المنتظر‪ ،‬والعري ً‬
‫لكل مناسبة‪:‬‬

‫شخص‬
‫الصيد‪ ،‬واإلغواء‪ .‬وكانت من حين آلخر تطلق لنفسها العنان في مغامرة مع‬
‫ٍ‬
‫والسر َّية‪ .‬ولدى عودتها إلى‬
‫أجنبي‪ .‬ذلك أفضل من أوالد البلد‪ ،‬بسبب القيل والقال‬
‫ِّ‬
‫منزلها كانت تجد َّ‬
‫يتصرف‬
‫قطها في انتظارها‪ .‬حين لحظها ويل‪ ،‬رأى من الحكمة أن‬
‫َّ‬

‫بهدوء‪ .‬لم يتحدث معها على الفور عن رغبته‪َّ .‬‬
‫تكلم معها عن روحه‪ ...‬هذا اللهب‬

‫‪243‬‬

‫هيام يارد‬

‫كثيرا‬
‫روحي‪.‬‬
‫كوسيط‬
‫الكامن في عروقه‪ ،‬ر َّبما في مثانته‪ .‬وجدته مفع ًما بالحكمة‪،‬‬
‫ً‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬

‫متكررة‪ .‬واستشارت طبي ًبا اختصاص ًّيا نصحها بعدم تغيير‬
‫تعرضت اللتهابات بول َّية‬
‫ِّ‬
‫ما َّ‬
‫كثيرا‪.‬‬
‫شركائها‬
‫ً‬
‫كان التغيير هو األسلوب الوحيد الذي تتقنه‪ ،‬كي تتج َّنب التع ُّلق بأي شخص‪ .‬وكانت‬
‫إن رجلًا إضاف ًّيا في سريرها يعني أل ًما َّ‬
‫تقول في نفسها‪َّ :‬‬
‫أقل في القلب‪ .‬وكان عليها دومًا‬
‫أن تطر َد من نفسها العزلة المالزمة لها في هذا العالم‪ .‬تقول لصديقاتها‪ « :‬أنا ِّ‬
‫أدخن‬
‫ً‬
‫محتاجة إلى المورفين‪ .‬الحياة تكفيني»‪ ،‬وكانت صراحتها‬
‫الحياة‪ ،‬أستنشقها‪ ،‬لست‬
‫كبيرا من الرجال‪ .‬تتناولهم من دون فرز‪ ،‬وتموت َّ‬
‫مرة موتًا‬
‫تجذب إليها عددًا‬
‫كل ّ‬
‫ً‬
‫بد أن ِو ْ‬
‫َّ‬
‫ً‬
‫المرة‪ ».‬ال َّ‬
‫مختلفا‪ ،‬وتقسم‪« :‬من‬
‫يل الحظ األمر‬
‫المؤكد أ َّنه موتي األخير هذه ّ‬
‫أل َّنه تحاشى النظر إلى وركيها‪َّ .‬‬
‫تحدث إليها بلغة الروح‪ ،‬تحدث معها عن اإلنسان‪.‬‬

‫ابتهجت من عناية َ‬
‫قد ٍر كان قد جعلها فيما مضى تلتقي رجالًا يح ُّبون المضاجعة‪:‬‬
‫رجالًا عُ ْرجً ا‪ ،‬رجالًا خائفين‪ .‬لم تلتق ً‬
‫أبدا توأم روحها‪ .‬في هذا المساء‪ ،‬كان ويل‬
‫حريصا على ألاّ يتعجل أي شيء‪ ،‬فاكتفى بطبع قبلة على وجنتها وهو يودِّعها‪.‬‬
‫ً‬
‫رسخت في ذهن ليلى ُّ‬
‫كل كلمات وحركات هذه األمس َّية‪ ،‬والقبلة التي تبادالها‬
‫ً‬
‫على الرصيف‪ .‬وجافاها النوم‪ .‬كانت ِّ‬
‫مستلقية على ظهرها‪ ،‬ثم انقلبت‬
‫تفكر في ويل‪،‬‬

‫حولت جسمها أعضا ًء صاخبة‪ .‬كانت قد عاشت‪ ،‬حتى اآلن‪ ،‬تراك َم‬
‫على بطنها‪ُ .‬ق ْبلته َّ‬
‫َّ‬
‫والحب والحركة المستهلكة قبل اإلخصاب‪ .‬هذا‬
‫اللحظات فوق بعضها‪ ،‬مع الرغبة‬
‫ِّ‬
‫المساء‪ ،‬انسحبت من معانقته كي ال تستبق الزمن‪ .‬بدا لها أ َّنها تكتشف شي ًئا ناد ًرا في‬

‫ُّ‬
‫ُّ‬
‫التحفظ‪ .‬لم تع ُْد متأكدة من أ َّنها تريد تأجيل‬
‫تحفظه‪ .‬وفور ابتعاد ويل‪ ،‬ندمت على ذلك‬
‫الرغبة‪ .‬كان بإمكانها اإلمساك به وهي واقفة على َّ‬
‫الدرج‪ ،‬وأن تطلب منه البقاء قري ًبا‬
‫من جسدها‪ .‬لم تفعل شيئا من ذلك ونامت وحيدة‪ِّ ،‬‬
‫يعزيها التر ُّقب‪ .‬حين هاتفها‪ ،‬في‬
‫اليوم التالي‪ ،‬أبدى أسفه أل َّنه لم َ‬
‫ْ‬
‫ف‪ ،‬وقالت‪:‬‬
‫يبق إلى جوارها‪.‬‬
‫وافقت على كالمه بتل ُّه ٍ‬
‫«لديَّ نفس الشعور‪ ».‬كان قلبها ُّ‬
‫يدق‪ .‬كانت تشعر باألرض عبر قدميها‪ ،‬وبمهبلها‬
‫عضو في مكانه‪ .‬حين التقيا من جديد‬
‫أي‬
‫عبر رأسها‪ ،‬وبدماغها عبر دمها‪ .‬لم يكن ُّ‬
‫ٍ‬
‫ً‬
‫فاتحة جسدها وقلبها‪ ،‬وقالت في‬
‫الحب‪ .‬اخترقها ويل‪ .‬وأغمضت عينيها‪،‬‬
‫مارسا‬
‫َّ‬
‫نفسها‪ :‬هذا ما يجب أن يكونه َج َسدان‪ ،‬بال عزلة‪.‬‬
‫تحب كيال تتالشى‪.‬‬
‫كانت ليلى‬
‫ُّ‬
‫ً‬
‫سيجارة‪ .‬المس جسده ظهر ليلى المستلقية‪ .‬كان دخان السيجارة‬
‫أشعل ويل‬

‫‪244‬‬

‫بطن ليلى‬
‫ُ‬

‫شخص في حياتك؟» لم تفهم هذا‬
‫نفسا قبل أن يسألها‪« :‬أهناك‬
‫ٌ‬
‫يغطي العري‪ .‬وأطلق ً‬
‫تحرك ردفيها كما فعلت‬
‫االنتقال بعد االنتصاب‪ .‬كان بودِّها أن تقول إ َّنها ال تستطيع أن ِّ‬
‫لو كان هناك شخص آخر‪ .‬كما هو الحال في أغنية باربارا‪ ،‬مثلما نموت من الحب‪.‬‬
‫استدارت نحوه‪ ،‬وقالت‪:‬‬
‫ولكن ال أحد عندي‪ .‬وأنت‪ ،‬هل عندك امرأة؟»‬
‫«إنهم عديدون‪،‬‬
‫ْ‬
‫‪« -‬نعم‪».‬‬

‫انطلق الجواب مثل رصاصة ق َّناص‪َّ .‬‬
‫محركها‬
‫قوة‬
‫فكرت ليلى في سيارة ستروين َّ‬
‫ِّ‬
‫حصانان يملكها زوجان مس َّنان يشعران بالضجر‪ .‬من المؤكد أن زوجته كذلك‪.‬‬
‫ستروين مترنِّحة ُ‬
‫اضط َّر ويل إلى أال يغادرها كيال يجرحها‪ .‬تظاهرت بعدم االكتراث‬

‫لهن بشيء‪ ،‬وبدا سؤال ويل بعد الجِ ماع اغتصابًا‪.‬‬
‫كالنساء العابرات اللواتي ال نَدين َّ‬
‫ُ‬
‫َّ‬
‫كشف أوراقه قبل ممارسة الجنس‪ ،‬وشعرت بالخيبة َّ‬
‫ألن‬
‫فكرت بأنه كان بإمكانه‬
‫الحب والجنس أصبحا‪ ،‬هكذا‪ ،‬مباراة شِ طرنج‪ .‬وسألته‪« :‬هل أنتما معا منذ فترة‬
‫َّ‬
‫ً‬
‫طويلة؟» متش ِّب ً‬
‫مقتنعة بأنه بقي‬
‫ثة بفكرة زوال الرغبة بين الزوجين المس َّنين‪،‬‬

‫مع زوجته حت ًما بحكم االعتياد‪َّ .‬‬
‫فكرت ليلى في أنه تجاوز سن األربعين‪ ،‬وال َّ‬
‫بد أنه‬
‫حب شباب‪ ،‬خطأ ر َّبما‪ .‬وانتظرت أن ِّ‬
‫يؤكد توقعاتها‪.‬‬
‫َّ‬
‫تعرف إليها في بداية مشواره‪ُّ .‬‬
‫خمس عشرة سنة‪ .‬سيقول لها خمس عشرة سنة‪ .‬ربما‪ ،‬اثنتا عشرة سنة‪ .‬عشر‬
‫مرت سنة‪».‬‬
‫سنوات‪ ،‬على أكثر تقدير‪ .‬وأتاها صوت ويل‪« :‬سنة واحدة‪َّ .‬‬
‫مرت أربع وعشرون ساعة منذ أن أقنعها بخطابه األفالطوني ليصل إلى الجسد‪.‬‬
‫َّ‬
‫لق عليه السؤال‪.‬‬
‫فكرت في أنه ربما ال‬
‫ُّ‬
‫يحب هذه المرأة التي التقاها قبل سنة‪ .‬لم ُت ِ‬
‫لكن ويل مع ذلك هزَّ رأسه وهو يقول‪« :‬نعم‪ ،‬أح ُّبها‪».‬‬
‫ْ‬

‫مما يُح َتمل‪.‬‬
‫كانت األسئلة تتدافع في رأسها‪ .‬مرور هذا الرجل على جسدها أكثر َّ‬
‫وكان عليها أن تغادر على الفور‪ .‬إ َّنها تلومه على أ َّنه استخدم الروح سبيلًا للمضاجعة‪،‬‬
‫كل شيء فور انتهاء الجنس‪َّ .‬‬
‫ثم سحب َّ‬
‫فك ْ‬
‫رت‪ ،‬وهي تلبس حذاءها‪ ،‬في َّ‬
‫أن الروح‬
‫ً‬
‫خبيرة بالجنس عند اللزوم‪ .‬المت نفسها ألنها‬
‫حج ٌة جيدة‪ ،‬مضاجعة جيدة‪ .‬كانت‬
‫َّ‬
‫ٌ‬
‫هدف‬
‫حرتين ومسحورتين لهما‬
‫أخطأت طريقها من جديد‪ .‬كانت قد آمنت بروحين َّ‬
‫ْ‬
‫ٌ‬
‫«المطلق أكثر‬
‫واحد‪ .‬لك َّنها عثرت على جسد منهك‪ ،‬وكذبة‪ .‬قال كمن يقرأ أفكارها‪:‬‬
‫قذارة مما تتصورين‪ .‬ليس الواقع هو من يخونك‪ ،‬بل أنت من يطلب منه أكثر مما‬
‫يستطيع أن يعطيه‪».‬‬

‫‪245‬‬

‫هيام يارد‬

‫في انتظار ذلك كان قلبها هو ما تريد أن تمنحه في كل مكان‪ ،‬وبأي طريقة كانت‪،‬‬
‫ٍّ‬
‫وألي كان‪ ،‬شريطة أن يح َّبه‪ .‬سئمت ليلى من كونها شوكة رغبة متروكة في صحن‪،‬‬
‫ً‬
‫مرحاضا عا ّمًا للنزوات‪ .‬يقال‬
‫كما أنها سئمت التقاء رجال متلهِّفين على جعل ردف ْيها‬
‫تمر على أجسادهن‪َّ .‬‬
‫عن النساء سهالت المنال َّ‬
‫فكرت‬
‫إن القطارات فقط هي التي لم َّ‬
‫ليلى في ألم سكة الحديد‪ ،‬وفي األجساد التي سحقت لكثرة العبور فوقها‪ .‬ومهما‬
‫كذبت لم يكن بإمكانها إهمال نظرتها نفسها‪ .‬كان وهنها جيفة ما كانت لتخرج منها‬
‫ً‬
‫سالمة‪ .‬كان بودِّها أن تشطب الماضي‪ ،‬وتهضم بقايا عالقاتها‪ .‬حين قرأت الروائي‬

‫مارسيل بروست قالت في نفسها‪ :‬ربما كان الزمن هكذا‪ :‬حرمانًا ضائعًا‪.‬‬
‫كانت َّ‬
‫كلما دخلت بيتها‪ ،‬في وحدة َّ‬
‫أشد من الموت‪ ،‬وحرمان يفوق العطش‪ ،‬تشعر‪،‬‬
‫ما إن تجتاز عتبة بيتها‪ ،‬باللهيب داخلها كما هو‪ ،‬على األريكة مع ِّ‬
‫قطها‪ .‬كانت كلما‬
‫أدارت المفتاح في القفل‪ ،‬يراها هذا الجز ُء منها ويقفز إلى وجهها‪ .‬ويغير ُّ‬
‫القط وضعيته‪،‬‬

‫أثر‬
‫فتستعيد ليلى وجهها‪ .‬لم يحدث شيء في اليوم الذي أعقب لقاء ويل‪ .‬لم يظهر أي ٍ‬
‫َّ‬
‫احتل الفراغ مكانه‪ ،‬والغياب في كل مكان‪ .‬بحثت تحت السرير‪ ،‬خلف الباب‪،‬‬
‫َّللهيب‪.‬‬

‫تحت الحصيرة‪ِّ .‬‬
‫بكل بساطة‪ ،‬اختفى اللهيب‪َّ .‬‬
‫تبخر‪ .‬نزلت إلى الشارع‪ ،‬عادت على‬
‫عقبيها‪ ،‬سارت في الطريق التي سلكتها‪ً ...‬‬
‫عبثا‪ .‬كان عليها أن تفتش عنه في جسد‬
‫ً‬
‫ويل‪ ،‬ولك َّنه لم يعد يرد على مكالماتها‪َّ .‬‬
‫مستفسرة عن شيء‬
‫المارة‪،‬‬
‫تحدثت إلى‬
‫َّ‬
‫لهيب في أي مكان‪ .‬مرت‬
‫يشبه االهتزاز‪ ،‬أقسم الجميع أنهم لم يروا شيئا‪ .‬لم يروا أيَّ‬
‫ٍ‬
‫ٌ‬
‫طويلة‪ ،‬وكانت تنام في غياب َّ‬
‫اللهيب‪ .‬ذات صباح أحست بانتفاخ في جسمها‪.‬‬
‫ليال‬
‫ٍ‬

‫َّ‬
‫وتذكرت ثق ًبا في الواقي َّ‬
‫المطاطي ذات مسا ٍء شربت فيه الكثير‬
‫لقد انتفخ بطنها‪،‬‬
‫من النبيذ‪ .‬أسرعت إلى المطبخ وهي تخلع مالبسها‪ ،‬تغادر جلدها‪ .‬توقفت أمام‬

‫الغسالة‪ ،‬وأدخلت فيها كل ما أرادت أن يهترئ بالغسل‪ .‬كانت ستلقي بجسمها أيضا‬
‫َّ‬
‫ٍّ‬
‫قوي مع مقدارين من مسحوق التنظيف‪.‬‬
‫برنامج‬
‫لو استطاعت‪ .‬وش َّغلت اآللة على‬
‫ٍ‬
‫َّ‬
‫الكوة‪ ،‬تم َّنت لو أ َّنها‬
‫بأكبر قدرة ممكنة على الحك‪.‬‬
‫وظلت تنتظر‪ .‬حين فتحت َّ‬
‫تجد فيها فقدانا للذاكرة‪ ،‬ذاكرة غمست في ماء ساخن‪ ،‬ذاكرة مهترئة‪ ،‬جرفها الماء‬
‫الجاري‪ .‬كان قلبُها سلي ًما موضوعً ا على الغسيل األبيض‪ ،‬مثل زبد على سطح األشياء‪.‬‬
‫وتقزَّ زت من رائحة الغسيل النظيف‪ .‬جمعت َّ‬
‫كل شيء وهي تتحرر من أوهامها‪،‬‬
‫طوت الغسيل ووضعته في مكانه‪ ،‬وخرجت من جديد لتواجه الشارع‪ :‬حاملًا‪ .‬هذا‬
‫ما كانت عليه‪ ،‬امرأة حامل‪ .‬كما تفعل رصاصة ق َّناص في ج َّثة‪ .‬كانت تشعر‪ ،‬أكثر‬

‫‪246‬‬

‫بطن ليلى‬
‫ُ‬

‫فأكثر‪ ،‬بصعوبة في المشي‪ .‬على كل حال‪ ،‬لم ُ‬
‫من يسير‪،‬‬
‫تكن هي ْ‬
‫كانت الحياة هي التي تمشي في داخلها‪ .‬كانت خطواتها تحملها‪ .‬وجدت ما يكفي‬
‫القوة كي تجرجر نفسها إلى عيادة طبيب يمارس اإلجهاض‪ .‬كان جازما‪« :‬سيدتي‪،‬‬
‫من َّ‬
‫ال أستطيع أن أفعل أي شيء من أجلك‪ .‬اإلجهاض مستحيل‪ .‬أنت حبلى بالفراغ‪».‬‬
‫قصة غير منشورة‪.‬‬
‫ترجمها عن الفرنسية‪ :‬محمد المزديوي‬
‫مراجعة الترجمة‪ :‬د‪ .‬سحر سعيد‬

‫‪247‬‬

‫وجدي األهدل‬
‫قصة قصيرة‬

‫جريمة في شارع المطاعم‬

‫إذا كانت صنعاء هي عاصمة البالد‪ ،‬فإن شارع المطاعم يمثل عاصمة صغرى بداخل‬
‫المدينة المترامية األطراف‪ .‬أي شخص يقول إنه زار مدينة صنعاء ولم يعرف شارع‬
‫المطاعم‪ ،‬فاعلم أنه لم يزرها‪.‬‬
‫وكما ُّ‬
‫تدل التسمية‪ ،‬فإن هذا الشارع يحوي سلسلة من المطاعم التي تتف َّنن في طبخ‬
‫الوجبات الشعبية‪ ،‬وعنقودًا من المقاهي التي يتردد إلى يوم ًيا عدد ال يحصى من البشر‪.‬‬
‫لكن في يوم لم يظهر قرص الشمس بسبب عاصفة من غبار‪ّ ،‬‬
‫أطل وجه غير مألوف‪،‬‬
‫ْ‬
‫يرتدي بذلة ب ِّنية غالية‪ ،‬وربطة عنق ورد َّية‪ ،‬ويحمل حقيبة «سامسونايت»‪ .‬جلس‬
‫تحول إلى النقد األدبي‪ ،‬وطلب منه طل ًبا غري ًبا‪ ،‬أن يأتي معه إلى‬
‫بجوار شاعر سابق‪َّ ،‬‬
‫البنك القريب من شارع المطاعم ليدلي بشهادته حول أحد رواد المقهى‪ ،‬ومقابل‬
‫تلك الشهادة سيحصل على مبلغ ط ِّيب‪.‬‬
‫َّ‬
‫شكك الناقد األدبي في جد َّية العرض‪ ،‬وظهرت ابتسامة ساخرة على شفتيه‬
‫المتقرحتين من مرض السكر‪ .‬لكن الرجل الذي َّ‬
‫قدم نفسه بصفته «مندوب البنك»‬
‫ِّ‬
‫ودسها في جيب الناقد األدبي‪ ،‬ووعده بمبلغ‬
‫أخرج من الحقيبة عشرين ألف ريال َّ‬
‫مماثل عند فراغه من شهادته‪ .‬تنحنح الناقد األدبي وبرقت عيناه‪ ،‬ثم تناول عصاه‬
‫َّ‬
‫وخف خطاه إلى البنك‪ .‬اقتاده المندوب إلى مكتب‬
‫التي يهدد بها األدباء المبتدئين‪،‬‬
‫مدير البنك‪ ،‬وعندما دخل الناقد األدبي دهش من البهو الهائل المساحة المسمى‬
‫«مكت ًبا» وشعر بالرهبة من هيبة المكان‪ ،‬وانتابه إحساس بالخزي من رثاثة مالبسه‪.‬‬
‫في طريقه السريع إلى المدير القصير القامة النحيل كعود خيزران‪ ،‬تع َّثر وكاد رأسه‬
‫عطرا‪ .‬رحب به مدير البنك وطلب منه الجلوس‪.‬‬
‫يرتطم بمبخرة مشتعلة تبث دخانًا‬
‫ً‬
‫تذوقها واستحسن طعمها المر‪.‬‬
‫فيما قدمت له فتاة باهرة الجمال‪ ،‬قهوة بال سكر‪َّ ،‬‬

‫‪248‬‬

‫جريمة في شارع المطاعم‬

‫خاطبه مدير البنك وابتسامة عريضة تلوح على وجهه‪:‬‬
‫ أنت ناقد أدبي؟‬‫ نعم‪ .‬أفضل ناقد أدبي في اليمن‪.‬‬‫ هل صحيح أنك تأخذ أموالًا من األدباء لتمدحهم؟‬‫ كذب‪ .‬أعدائي الصهاينة عمالء السي آي إيه هم الذين يشيعون هذه االفتراءات‪.‬‬‫ هل تعرف عبد اللطيف محمد أحمد؟‬‫ عبد اللطيف‪ ...‬عبد اللطيف‪ ...‬آه أعرفه‪.‬‬‫ ممتاز‪ .‬أريدك أن تحدثني عن ِّ‬‫كل صغيرة وكبيرة تخص هذا الشخص‪.‬‬
‫ لماذا‪ ،‬هل تربطك به عالقة قرابة؟‬‫ هذا ليس من شأنك‪ .‬عليك أن تن ِّفذ ما أطلبه منك دون أسئلة‪.‬‬‫غاص مدير البنك في كرس ِّيه الوثير مريحً ا ظهره‪ ،‬وأعطى إشارة البدء‪ .‬وبعد لحظات‬
‫صمت ثقيلة مزعجة كان الناقد األدبي يبحث خاللها عن بداية مناسبة‪ ،‬مأل األخير‬
‫فمه بالهواء حتى انتفخت وجنتاه‪ ،‬ثم زفر وقد استجمع قواه‪:‬‬
‫لكن المقهى كما‬
‫ ما أعرفه أنه موظف في وزارة اإلعالم‪ ...‬ال‪ ...‬لست صديقه‪َّ ...‬‬‫تعرف يجمع اإلنس والجن‪ .‬هو موجود في المقهى يوم ًيا لشرب الشاي بالحليب‪ .‬يحضر‬
‫جاللته منذ الصباح الباكر‪ ،‬ويبقى في شارع المطاعم يرتع هنا وهناك كالجدي التائه‪،‬‬
‫حتى يحين موعد إغالق المحالت في الساعة العاشرة ليلًا‪ .‬يُفطر بثالث أو أربع ح َّبات‬
‫خمير مع كوب شاي بالحليب‪ ،‬ويتغدى في ساعة متأخرة‪ ،‬بعد أن تغلق المطابخ‪،‬‬
‫ّ‬
‫ويتسلل إلى مطعم يملكه أحد معارفه ممن ينتمون إلى نفس منطقته ويأكل البقايا‪.‬‬
‫وأما كيف يدبِّر وجبة العشاء فهذا أمر ال أعرفه‪ ،‬ألنني أعود إلى بيتي قبل حلول‬
‫ً‬
‫أخطبوطا عمالقًا زحف‬
‫الظالم‪ .‬يقال إ َّنه مهندس ديكور‪ ،‬ولك َّنه من وجهة نظري يشبه‬
‫مجار متصلة بالبحر دون أن يالحظه أحد‪ .‬يبدو أنه درس في‬
‫إلى عالمنا من بالوعة‬
‫ٍ‬
‫الخارج‪ .‬إنه من أولئك النفر المتفرنجين الذين انبهروا بالبلد األجنبي الذي درسوا‬
‫فيه‪َّ ،‬‬
‫وتأثروا بنمط جديد من الحياة المنفلتة‪ ،‬فلما عادوا لليمن فشلوا في التأقلم مع‬
‫المجتمع وعاداته وتقاليده‪ ،‬فإذا هم معلقون في الهواء‪ ،‬مقتلعون من جذورهم‪ ،‬غير‬
‫قادرين على االندماج‪ .‬يفصلهم عن محيطهم غشاء رقيق‪ .‬مكوناته‪ :‬إحساس مفرط‬
‫بالذات‪ ،‬واستعالء على اآلخرين‪ ،‬وغرور مج ِّنح يبرز في اهتزاز الرأس‪ ،‬وتك ُّبر مقرون‬
‫بجنون عظمة خفي‪ ،‬وعدم تنازل يتم َّثل في العبوس األبدي‪ ،‬والجلوس في المقهى‬

‫‪249‬‬

‫وجدي األهدل‬

‫وتوهمه أنه شخصية شهيرة يُفترض منه الترفع‬
‫وكأنه العبقري محط أنظار الجميع‪،‬‬
‫ُّ‬
‫شخصا مشهو ًرا‪ ،‬فتجده يبالغ في‬
‫عن مخاطبة الغوغاء‪ .‬بل إنه ينغمس في اعتبار نفسه‬
‫ً‬
‫التخ ِّفي وحجب شخصه المعروف‪ ،‬لكيال يزعجه المعجبون المفترضون بحضرته‪،‬‬
‫ِّ‬
‫مقل ًدا في حركاته الموزونة وتصرفاته المحسوبة كبار المشاهير في العالم! من صبح‬
‫جالسا في المقهى وتحته الجريدة‬
‫ربي يخرج وقد شرب الخمر البلدي الرخيص‪ ،‬فتراه‬
‫ً‬
‫الرسمية‪ ،‬ورغم أن الجريدة تحوي آيات قرآنية وصو ًرا للرموز الوطنية‪ ،‬فإنه يبرر‬
‫فعلته بحرصه على بقاء مقعدة بنطلونه نظيفة‪ .‬ثم يصحو من سكرته بالتدريج َّ‬
‫كلما‬
‫تقدم النهار‪ .‬نعم‪ ،‬إنه يشتم النظام بانتظام‪ .‬وهو يفتتح يومه بشتائم نارية‪ ،‬الع ًنا عار‬
‫هذه البالد التي فيها خمسة ماليين قواد وخمسة ماليين شاذ! ويظل َطوال اليوم في‬
‫يتقصدون إهانته والتقليل من شأنه‪.‬‬
‫مزاج عكر‪ ،‬نزق‪ ،‬عدواني‪ ،‬ويعتقد أن الجميع‬
‫ّ‬
‫عندما تستمع إليه‪ ،‬تكتشف أنه يحمل في نفسه ضغينة على الناجحين‪ُّ ،‬‬
‫يظل يهذي‬
‫مرة‬
‫في الصبح والمساء بكالم تشم منه المقت والكراهية ألصحاب الثروة والشهرة‪ّ .‬‬
‫جاء إلى المقهى ملحن موسيقي أسمر البشرة‪ ،‬وبعد انصرافه‪ ،‬قال صاحبنا مخاط ًبا‬
‫رواد المقهى‪« :‬واهلل عشنا وشفنا األخدام قدهم يفهموا في الموسيقى‪ »...‬هذه نبرة‬
‫عنصرية‪ ،‬نفثة شخص عذبه الفشل‪ ،‬وأخرجته عقدة النقص عن طوره‪ .‬لم يتمالك‬
‫أعصابه حين رأى فنانًا موهوبًا يحظى بتقدير المجتمع واحترامه‪ ،‬فراح ينتقص منه‬
‫ُعرضا بأصوله الطبقية‪ .‬عندي حدس أن في داخله ً‬
‫م ً‬
‫عنفا مكبوتًا‪ ،‬حل ًما بدمار العالم‬
‫خمنت ذلك من ثنائه غير المتوقع بوصفه مهندس ديكور‬
‫وصيرورته خرابًا‬
‫ً‬
‫مقفرا‪َّ .‬‬
‫على زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن الدن‪ .‬ورغم أنه ليس متديِّ ًنا‪ ،‬وال تربطه أدنى‬
‫َ‬
‫المنقذ الذي يعلق عليه آماله‬
‫صلة بالتنظيمات اإلسالمية‪ ،‬فإنه يعدُّ أسامة بن الدن‬

‫الكبيرة‪ .‬سمعته مرة َّ‬
‫يتكلم بحماسة شديدة قائلًا بالحرف‪« :‬أسامة بن الدن هو الرجل‬
‫َّ‬
‫حد للفوضى في العالم‪ ».‬إذا الحظ ً‬
‫الوحيد القادر على وضع ِّ‬
‫يتكلم‬
‫أحدا في المقهى‬
‫ويجذب إليه األنظار‪ ،‬فإنه يشعر بالغيرة والحسد‪ ،‬فيضع رجلًا على رجل‪ ،‬وينظر‬

‫في االتجاه اآلخر قائلًا‪« :‬خذ الحكمة من أفواه التيوس!»‪ ،‬إنه موهوم‪ ،‬يخال نفسه‬
‫مهما ًّ‬
‫جدا‪ .‬وهو يتصرف مع الناس على هذا األساس‪ .‬لذلك ليس من عادته ر ُّد‬
‫رجلًا ًّ‬
‫التحية‪ ،‬أو الر ُّد على الذين يخاطبونه‪ ،‬فهو يسمح لنفسه بممارسة أحد االمتيازات‬
‫المقصورة على الملوك‪ :‬عدم التخاطب مع األشخاص األقل مكانة‪.‬‬
‫مرات نادرة كان ينزل رأسه من‬
‫يمشي ورأسه مرفوع إلى عنان السماء‪ ،‬وفي ّ‬

‫‪250‬‬

‫جريمة في شارع المطاعم‬

‫عليائه ليثرثر مع أحد معارفه‪ .‬ال يضحك وال يبتسم‪ ،‬مقطب الجبين‪ ،‬مالمحه منقبضة‬
‫متجهمة‪ ،‬وعيناه تبعثان رسالة مشاكسة ِّ‬
‫لكل من يراه‪ .‬يحيط نفسه بالغموض‪،‬‬
‫يتبسط في الحديث‪ ،‬وال تنفرج أساريره‪ ،‬وال يرفع‬
‫وهالة من الهيبة الزائفة‪ ،‬ألنه ال‬
‫َّ‬
‫ُسر بأشياء خطيرة‪ ،‬ال يريد للمخبرين أن ينقلوها‬
‫صوته‪ ،‬فكالمه هامس‪ ،‬وكأنه ي ُّ‬
‫عنه‪ .‬يُعطي نفسه أهمية مصدرها هلوسة ال واعية‪ ،‬وي ِّ‬
‫ُضخم ذاته‪ .‬حركة عينيه‬

‫من خلف َّ‬
‫النظارة الشمسية التي ال تفارق وجهه تارة يمي ًنا وتارة يسا ًرا‪ ،‬في مراقبة‬
‫تكل لحركات جلسائه ومن منهم ينصت ألقواله‪ُّ ،‬‬
‫ال ُّ‬
‫تدل على المقلب الكبير الذي‬
‫مرة يخترق جماعة كبيرة من المراجعين المتجمعين‬
‫أخذه في نفسه! لقد رأيته ّ‬
‫حول الوزير‪ ،‬ووقف قبالته بقوة وثبات رافعًا رأسه حتى كاد أنفه يلمس أنف الوزير‬
‫وكأنه من علية القوم‪ ،‬فتهيبه األخير وظ َّنه شخصية ذات مركز مرموق‪ ،‬وحين سمع‬

‫منه‪ ،‬تبين أنه يطلب مساعدة مالية‪ ،‬فأمر له الوزير بمبلغ معقول‪ ،‬فإذا به يجادل‬
‫ً‬
‫شديدا ويرفع صوته على الوزير‪ ،‬ففقد معاليه أعصابه وراح يصرخ هو اآلخر‪،‬‬
‫جدالًا‬
‫َّ‬
‫فتدخل الحرس وأبعدوه بالقوة وبطريقة غير الئقة‪ ،‬فرحل وهو يدمدم وقد ازداد‬
‫عبوسه‪ ،‬وصار جسده يتلوى بحركات عصبية ال إرادية‪ .‬آخر مرة رأيته؟‬
‫اليوم في المقهى قبل ثالث ساعات تقري ًبا‪ .‬كان يلبس بذلة كحلية َّ‬
‫مخططة بخطوط‬
‫رأسية‪ .‬يمكنك أن تقول إنها قبيحة ً‬
‫جدا عندما تتأملها عن قرب وتكتشف أنها‬
‫غير مكو َّية ً‬
‫ً‬
‫متعمدا‬
‫أيضا‪ .‬أتذكر أنه رآني أقصد المقهى‪ ،‬فوقف‪ ،‬ومشى باتجاهي‬
‫بقوة في كتفي‪ .‬كان يريد استفزازي والتنفيس عن عقده‬
‫االحتكاك بي‪ .‬صدمني َّ‬
‫النفسية في مشاجرة معي‪ .‬ولك َّنني تجاهلته وتابعت طريقي وكأنه غير موجود‪.‬‬
‫نظر مدير البنك في ساعته وأشار إلى الناقد األدبي أن يتوقف‪.‬‬
‫ هل هذا يكفي؟‬‫ نعم‪ .‬اذهب إلى المحاسب الستالم بقية أتعابك‪.‬‬‫شكرا‪.‬‬
‫ً‬

‫‪251‬‬

‫وجدي األهدل‬

‫***‬
‫بعد أيام طلب مدير البنك البحث عن شخص آخر يُدلي بشهادته عن عبد اللطيف‬
‫محمد أحمد‪.‬‬
‫ولم يتأخر المندوب األلمعي في تلبية رغبة سيده‪.‬‬
‫إلي وغازلني‪.‬‬
‫«مهندس الديكور عبد اللطيف هو الوحيد بين الذكور الذي التفت ّ‬
‫يعج بالناس‪ ،‬وكأنه ال يقيم وزنًا ألحد منهم‪.‬‬
‫كان يرسل قبالته إلى ثغري والشارع ُّ‬
‫ويحمر َّ‬
‫خداي من الحياء‪ .‬أصبحت عندما أراه يثب قلبي بين‬
‫كنت أنظر إليه بصمت‪،‬‬
‫ّ‬
‫ضلوعي‪ ،‬وأشعر بحرارة تلفحني في صدري وكأنِّي تنُّور يتو َّقد‪ .‬أقف َّ‬
‫كل صباح في‬

‫ناصية شارع المطاعم أتسول من السابلة‪ ،‬ويجلس هو على َّ‬
‫دكته المفضلة‪ ،‬وتحته‬
‫قطعة كرتون نظيفة‪ .‬وعندما يكون مزاجه رائ ًقا‪ ،‬فإنه يحتويني بنظراته الدافئة‪،‬‬

‫تدوخني‪ ،‬لم أسمعها من أي‬
‫ويتحرش بي بقبالته الطائرة‪ ،‬ويسمعني كلمات عذبة ِّ‬
‫أدب كما ترى على عكازين‪ ،‬وأعاني من‬
‫مخلوق قبله قط‪ .‬عمري سبعة عشر عامًا‪ّ ،‬‬
‫زيادة خطيرة في وزني‪ .‬لقد أصبت بفيروس شلل األطفال في صغري‪ ،‬وها أنا اليوم‬
‫كثيرا ما أتخ َّيل نفسي زوجة له‪ ،‬وأغرق‬
‫شابة كسيحة بدينة ال يرغب فيها أحد‪.‬‬
‫ً‬
‫في أحالم يقظة مرحة عن حياتنا العائلية‪ .‬من َّ‬
‫شدة تعلقي به‪ ،‬حفظت عن ظهر‬
‫قلب عاداته اليومية‪ ،‬وأطباقه المفضلة‪ ،‬وماركة السجائر التي ِّ‬
‫يدخنها‪ ،‬وصرت‬
‫أعرف األشياء التي تفرحه‪ ،‬أو بالعكس التي تكدره‪ .‬ربما حتى والدته لم تفهمه كما‬
‫فهمته أنا‪ .‬إن طبقه المفضل في وجبة اإلفطار هو الفول مع اللحم المفروم‪ ،‬وهو‬
‫ً‬
‫تحديدا في مطعم صغير محجوب عن األنظار‪ ،‬يقع في نهاية شارع المطاعم‬
‫يتناوله‬
‫َّ‬
‫ويتغدى في مطعم مجاور وجبة سلتة دسمة‪ .‬وأما‬
‫من الجهة المسدودة بجدار‪.‬‬
‫وجبة العشاء فال أدري ماذا يأكل‪ .‬أخي الكبير يحملني بسيارته إلى البيت قبل‬
‫مرة تأخرت إلى الليل فهاجمتني‬
‫غروب الشمس بساعة على األقل‪ ،‬والسبب أنني في ّ‬
‫عصابة من صبيان الشوارع ونهبوني حصيلة ذلك اليوم‪ ،‬فلقيت ملء جلدي ضربًا في‬
‫البيت‪ .‬عمره أقل من الخمسين‪ ،‬متوسط القامة‪ ،‬ووزنه مضبوط‪ ،‬فهو يساوي تقري ًبا‬
‫طوله‪ .‬بشرته سمراء فاتحة‪ ،‬وذقنه وشاربه حليقان‪ .‬عيناه صغيرتان غائرتان في‬
‫محجريهما‪ ،‬وشعره أسود يخلو من الشيب‪ .‬ال‪ .‬ال أظنه يصبغ شعره‪ .‬يضع على عينيه‬
‫َّ‬
‫نظارة شمس َّية لونها ضارب إلى الكستنائي‪ ،‬تضفي عليه سم ًتا جليلًا‪ ،‬وتمنحه مهابة‬

‫‪252‬‬

‫جريمة في شارع المطاعم‬

‫مرة واحدة طيلة سنوات بمظهر‬
‫في القلوب‪ .‬يهوى الظهور ببذلة كاملة‪ ،‬إذ لم أره وال ّ‬
‫غير رسمي‪ .‬يعني ليس من الممكن أن تراه بالقميص فقط‪ ،‬أو في ثوب أو مئزر‪.‬‬
‫هو ِّ‬
‫يفضل البذل الفضية أو ذات اللون األخضر بدرجاته المختلفة‪ .‬وربطات العنق‬
‫الذهبية أو الحمراء‪ .‬الشيء الوحيد الذي يخدش مظهره األنيق‪ ،‬لبسه أحيانًا شبش ًبا‬

‫ال يناسب البذلة الكاملة‪ ،‬ولك ّنه غال ًبا ما يرتدي جزمة تناسب لون البذلة‪ .‬وأما‬

‫أكثر شيء يجذبني إليه‪ ،‬فهو حرصه الدائم على تغطية رأسه بقبعات ذات ألوان‬
‫رائعة‪ ،‬تظهر معدن وأصالة ف َّنان عظيم‪ .‬إنه رجل متواضع رغم أنه فيلسوف واسع‬
‫َّ‬
‫يتكلم مع شبان صغار بهذه الحكمة‪« :‬إذا توقفت األرض‬
‫االطالع‪ .‬لقد سمعته مرة‬
‫ُّ‬
‫سيكف عن الجري وراء لقمة عيشه‬
‫عن دورانها المجنون حول نفسها‪ ،‬فإن اإلنسان‬
‫ويرتاح‪ ».‬وعندما اندلعت الحرب بين لبنان وإسرائيل‪ ،‬رأيته يظهر في وقت مبكر‬
‫ً‬
‫جدا‪ ،‬وذقنه غير محلوقة‪ ،‬ووجهه مقلوب كامد اللون‪ ،‬وقد ألصق راديو ترانزستور‬
‫بأذنه والهوائي مرفوع إلى األعلى‪ .‬كان يتابع أخبار الحرب على لبنان أولًا بأول‪ ،‬وكأنه‬
‫مواطن لبناني مقيم في اليمن! في تلك األيام نسيني تمامًا‪ ،‬وصار يُمضي اليوم بطوله‬
‫في استماع األخبار‪ ،‬وهو يمشي ذهابًا إيابًا كذئب محبوس في قفص‪ .‬آه كم تعجبني‬
‫مشيته! إنها مشية تم ِّيزه عن كافة الرجال‪ .‬مشية أريحية متقاربة الخطوات‪ ،‬فيها‬
‫موسيقى‪ .‬إيقاع راقص‪ .‬رأسه يتماوج في حركة م َّتسقة مع جسده‪ ،‬وكأنه ال يمشي‬
‫بقدميه فقط‪ ،‬بل بجسمه ِّ‬
‫كله‪ .‬أليست هذه المشية المختالة تشبه مشية األسود‬
‫مرة ناولني ورقة خضراء ال أعرف من أية شجرة انتزعها‪ ،‬وطلب‬
‫الفخورة بنفسها! ّ‬
‫مني أن أتأملها بدقة‪ ،‬وأن أخبره ماذا تشبه‪ .‬شغلت عقلي بأقصى طاقته‪َّ ،‬‬
‫وفكرت ماذا‬
‫تشبه‪ ،‬فلم أصل إلى أي جواب‪ .‬تركني ِّ‬
‫أفكر‪ ،‬وذهب ليشرب شايه العدني‪ ،‬ارتشفه‬
‫إلي من حين آلخر‪َّ .‬‬
‫فكرت أن أقول له إن ورقة الشجرة‬
‫بمهل وهو يختلس النظر ّ‬

‫وشع محياي بالفرح‪ ،‬وافترضت أن هذا هو‬
‫تشبه قلب اإلنسان‪ .‬ارتحت لهذه الفكرة‬
‫َّ‬
‫سيقربني منه أكثر‪ .‬حين أنهى كأسه‪ ،‬وقف ورماني بنظرة استفهامية‪،‬‬
‫الجواب الذي‬
‫ِّ‬
‫فلما حزر من ابتسامتي أنني توصلت إلى الجواب‪ ،‬اقترب مني وأشار بيده مستطلعًا‬
‫علي بأن تشبيهي خاطئ‪ .‬فقلت‬
‫جوابي‪ ،‬فلما سمع كالمي رفع حاجبيه وحك أنفه‪ ،‬ورد ّ‬
‫له‪« :‬ما هو الجواب الصحيح؟» أمسك بيدي وشرح بسبابته قائلًا‪« :‬ورقة الشجرة‬
‫هذه تشبه عورتك!» ثم ابتعد عني وهو يقهقه من أعماق قلبه‪ ،‬وأما أنا فقد ارتعش‬
‫علي من الموقف المخجل الذي وضعني فيه‪ .‬فيما بعد‪ ،‬تبين لي‬
‫بدني‪ ،‬وكاد يغمى ّ‬

‫‪253‬‬

‫وجدي األهدل‬

‫أنه على حق‪ ،‬فورق األشجار يشبه ما تخفيه النساء‪ .‬أو ربما بالعكس‪ ،‬نحن النساء‬
‫نحاول جعل ما نخفيه يشبه ورق األشجار‪».‬‬
‫***‬
‫بعد أسبوع واحد فقط‪ ،‬شعر مدير البنك برغبة ف َّتاكة في معرفة المزيد من‬
‫المعلومات عن عبد اللطيف محمد أحمد‪ .‬ا َّتصل بصحفي يعمل في جريدة محسوبة‬
‫على المعارضة‪ ،‬مشهور بلقب «الرنجلة « وأمره أن يجري حوا ًرا صحف ًيا مع مهندس‬
‫الديكور المغمور‪ .‬وما هي إال أيام قالئل حتى نشر الحوار في الجريدة الرسمية‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫كاملة‪ ،‬وظهرت صورة مهندس الديكور وهو في حالة طبيعية‪،‬‬
‫صفحة‬
‫شغل الحوار‬
‫رأسه مائل إلى الجانب األيمن‪ ،‬ويده ممتدة باتجاه المصور وكأنه يطلب صدقة‪.‬‬
‫وهنا نص الحوار‪:‬‬
‫«اليوم ّ‬
‫نسلط الضوء على واحد من أعظم مهندسي الديكور في وطننا الغالي‪ ،‬إنه‬
‫المهندس عبد اللطيف محمد أحمد‪ .‬وهذا الفنان المرهف الحس منضبط في حياته‪،‬‬
‫حتى إ َّنك تستطيع أن تضبط ساعتك على موعد مجيئه إلى شارع المطاعم‪ ،‬فهو يداوم‬
‫على الحضور في تمام الساعة السابعة صباحً ا‪ ،‬وي َّتخذ من مصطبة قريبة من مبنى‬
‫مقرا إلنجاز أعماله اليومية‪.‬‬
‫البريد ً‬
‫حين نتأمل جلسته على تلك المصطبة العالية‪ ،‬ينتابنا شعور قوي بأنه يشبه‬
‫نسرا جاث ًما فوق قمة ال تدركها األبصار‪ ،‬أو أنه ملك لمملكة ال تدركها الحواس‬
‫ً‬
‫البشرية المحدودة‪ .‬يمضي نهاره َّ‬
‫كله وجز ًءا من الليل عند تلك المصطبة العتيدة‪،‬‬
‫وكأنه مشدود إليها بأغالل خف َّية‪ ،‬كأنها تمثل بالنسبة إليه مركز الكون‪ ،‬والنقطة‬
‫التي يتوازن فيها روح ًيا‪ ،‬فتنقذه من حركة األرض العبثية حول نفسها‪ .‬إنه ثابت‬
‫مضطرا لمجاملة األرض في حركتها الدورانية كما يفعل‬
‫وراسخ ما دام هناك وليس‬
‫ً‬
‫البشر العاديون‪.‬‬
‫عندما اقتربنا منه‪ ،‬أنا والمصور‪ ،‬رجوناه أن يسمح لنا بإجراء مقابلة معه‪ ،‬فطلب م َّنا‬
‫في البداية أن نبرز بطاقاتنا الصحفية‪ ،‬ومن حسن الحظ كنت أنا أحمل بطاقتي فناولتها‬
‫إلي‪ .‬وضع رجلًا على رجل‪ ،‬وحدق في نقطة‬
‫إ َّياه‪ .‬قرأ بيانات البطاقة بد َّقة‪ ،‬ثم أعادها ّ‬
‫ثابتة‪ ،‬واسترجع بعين خياله ماض ًيا ذهب ًيا‪ ،‬لو رواه باللسان‪ ،‬ما َّ‬
‫صدقه إنسان‪:‬‬

‫‪254‬‬

‫جريمة في شارع المطاعم‬

‫اسمي عبد اللطيف محمد أحمد بالبيد‪ ،‬من مواليد ‪ 1958‬محافظة حضرموت‪،‬‬
‫نشأت يتي ًما في بيت ّ‬
‫جدي‪ ،‬وعندما بلغت العاشرة من عمري أخذني ع ِّمي معه إلى‬
‫أبو ظبي‪ ،‬وبعد أشهر قليلة ِّ‬
‫توفي عمي‪ ،‬وطردتني زوجة عمي إلى الشارع‪ .‬وكان من‬
‫حسن طالعي أن أسرة لبنانية مارونية تبنتني وعاملتني كواحد من أبنائها‪ ،‬حيث‬
‫ً‬
‫راقية ً‬
‫جدا لدرجة ال تتصورها‪.‬‬
‫عرفت الحياة على حقيقتها‪ ،‬ولقيت تربية أسرية‬
‫عوضت ما فاتني من التعليم‪ ،‬ودرست في مدارس فرنسية‪ ،‬وتعلمت الرسم والعزف‬
‫َّ‬
‫على البيانو والرقص‪ ،‬وأتقنت الفرنسية واإلنكليزية واإلسبانية‪.‬‬
‫تفجرت الحرب األهلية عام‬
‫ك َّنا نقضي اإلجازة الصيفية في بيروت‪ ،‬وعندما َّ‬
‫‪ ،1975‬أصبحنا نقضي اإلجازة الصيفية َّ‬
‫كل عام في بلد أوروبي مختلف‪ .‬ثراء أسرتي‬

‫اللبنانية سمح لي أن أزور العالم َّ‬
‫كله‪ .‬لقد عبرت المحيط األطلسي عشر مرات‪،‬‬
‫بلدا ً‬
‫وتجولت في أميركا الشمالية والجنوبية وعرفتها ً‬
‫بلدا‪ ،‬وأما تشيلي فأعرفها‬
‫وأعرف شوارع سانتياغو‪ ،‬كما أعرف ك ِّفي هذه‪ ،‬ألنني عشت هناك سنتين ونصف‬
‫في رعاية شقيقة والدي اللبناني بالتبني‪ .‬هناك حاولت دراسة الهندسة اإلنشائية‪،‬‬
‫وتوجهت إلى باريس لدراسة فن الديكور‪.‬‬
‫ولكنها لم تعجبني‪ ،‬فغادرت سانتياغو‬
‫َّ‬
‫عشت سبعة عشر عامًا مع عائلتي اللبنانية‪ ،‬ذقت خاللها َّ‬
‫كل متع العالم‪ ،‬وحصلت‬

‫على ِّ‬
‫كل ما تتخيله من ملذات‪ .‬كان المال يجري في يدي كشالل ال يتوقف‪ .‬أنا ذقت‬
‫َّ‬
‫كل أنواع الخمور الموجودة على وجه األرض‪ ،‬وأما النساء فلم يبق لون أو عرق أو‬
‫جنس لم أمارس معه‪ .‬صديقاتي التشيليات وحدهن يربو عددهن على العشرين‪ .‬ما‬
‫زلت أحتفظ بصوري معهن حتى هذه اللحظة‪ ،‬وعندما أموت سأحملها معي إلى قبري‪.‬‬
‫نساء تلك البالد هن الوحيدات الالتي بقيت ذكراهن خالدة في قلبي‪.‬‬
‫عندما مات والدي بالتبني‪ ،‬قررت عائلتي اللبنانية الهجرة نهائ ًيا إلى أوروبا‪ ،‬فانفصلت‬
‫عنهم‪ ،‬وعملت في مجال المقاوالت‪ ،‬وبسرعة فرضت اسمي في السوق‪ ،‬وكسبت ثروة‪.‬‬
‫تزوجت مرتين‪ ،‬األولى كانت فرنسية‪ ،‬ملكة جمال مدينة نيس‪ ،‬ولم أستمر معها‬
‫َّ‬
‫سوى سنة واحدة‪.‬‬
‫وأما الثانية فكانت مصرية‪ ،‬وقد عاشت معي ثالث سنوات ثم طلقتها‪ ،‬ولم أرزق‬
‫بأطفال من أي منهما‪ .‬شاء القدر أن تحدث لي مشكلة لم تكن في حسباني‪ ،‬دخلت‬
‫بسببها السجن‪ ،‬ثم ُر ِّحلت من أبوظبي إلى بلدي في لمح البصر‪ .‬كان ذلك في بداية‬
‫التسعينيات‪ ،‬وكانت العالقات وقتها متوترة ًّ‬
‫جدا بين البلدين بسبب دخول َّ‬
‫صدام‬

‫‪255‬‬

‫وجدي األهدل‬

‫إلى الكويت‪ .‬طيلة سنوات إقامتي هناك لم تخطر اليمن ببالي قط‪ ،‬وأما مسألة العودة‬
‫إليها فكانت غير واردة إطالقًا‪.‬‬
‫لم أستسلم لليأس‪ ،‬وحاولت النهوض من كبوتي‪ ،‬فوظفت األموال التي عدت بها من‬
‫َّ‬
‫وتمكنت من الفوز بأهم المناقصات التي كان يعلن عنها‬
‫اإلمارات في أعمال المقاوالت‪،‬‬
‫البنك‪ « »...‬آنذاك‪ .‬وشاءت الظروف المعاكسة أن أتعب نفس ًيا في تلك الفترة‪ ،‬وكانت‬
‫لي مستحقات مالية تقدر بحوالي ثمانمئة ألف دوالر لدى البنك‪ ،‬لم أتمكن فيما‬
‫بعد من استردادها‪ .‬ساءت حالتي النفسية أكثر مع انفجار حرب ‪ 1994‬التي حطمت‬
‫أعصابي تحطي ًما‪ ،‬وأصبت بمرض اتصال الخاليا‪ّ .‬إنه مرض خبيث نادر‪ ،‬العلم ال يعرف‬
‫عنه أي شيء تقري ًبا‪ .‬وعندما أصبت به أمست خاليا عقلي ترسل ذبذبات في الفضاء‪،‬‬
‫وتحمل معها ّ‬
‫كل شيء أفكر فيه‪ ،‬وهم بأجهزتهم الخاصة يلتقطونها‪ ،‬وبهذه الطريقة‬
‫يوجهون أفكارهم الشريرة إلى‬
‫علي ويعرقلون أي شيء أريد إنجازه‪ .‬ثم ِّ‬
‫ّ‬
‫يتجسسون ّ‬
‫خالياي لتدميري وتحويلي إلى مجرم ينفذ أطروحاتهم القذرة‪ .‬إ َّنهم يفعلون معي هذا‬
‫ّ‬
‫ألنني رفضت أن أكون تابعًا لهم‪ ،‬رفضت أن أنفذ أوامرهم‪ ،‬هم يريدون الخالص مني‬
‫مرت وأنا أعاني من هذه الحالة المرضية‪ .‬لقد قطعوا‬
‫بأية طريقة‪ .‬سبعة عشر عامًا َّ‬
‫كل سبل العيش الكريم‪ ،‬وحاربوني في ِّ‬
‫عني َّ‬
‫كل مكان أذهب إليه للحصول على عمل‪.‬‬
‫حتى الزبائن الذين يطلبونني في أعمال الديكور‪ ،‬يأتي مندوب منهم ليحذرهم من‬
‫ً‬
‫متمالكا نفسي وقواي‬
‫التعامل معي‪ ،‬بدعوى أنني مختل عقل ًيا‪ .‬ومع ذلك أنا ما زلت‬
‫العقلية‪ ،‬ووضعي ما زال تحت السيطرة‪.‬‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫واحد ا منهم قد‬
‫أتحد اك أن تجد‬
‫هم سفلة الكون وفضالته العفنة‪ .‬وأنا‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫واحد ا منهم قد عاش بشرف‪ .‬تأكد‬
‫أتحد اك أن تجد‬
‫جمع ماله بعرق جبينه‪.‬‬
‫أنني لست الوحيد في هذه البالد الذي ضاعت حقوقه المالية‪ .‬أنا ال َّ‬
‫أتكلم عن‬
‫مشكلتي الشخصية‪ .‬أنا َّ‬
‫كل الناس‪ُّ .‬‬
‫أتكلم عن مشكلة يعاني منها ُّ‬
‫كل واحد من‬

‫هؤالء البشر المساكين الذين تراهم تائهين هنا لهم حقوق مالية ضائعة‪.‬‬
‫ِّ‬
‫لكل واحد من هؤالء المخنوقين بالفقر نصيب من إيرادات النفط؟‬
‫أليس‬
‫مشكلتي أنني حامل لهموم الناس جميعًا‪ ،‬ولذلك ال يتركونني أنام‪ .‬يبعثون برسائلهم‬
‫إلى خالياي طيلة الليل‪ .‬وبالكاد أنام ليلة واحدة فقط في األسبوع‪.‬‬
‫مجرد‬
‫القهر والظلم واإلجرام كانت أشيا َء أسمع عنها وال أعرفها‪ ،‬كانت بالنسبة إلي َّ‬
‫كلمات موجودة في القواميس‪ ،‬أو حاضرة في األفالم السينمائية‪ ،‬لكن منذ عودتي إلى‬

‫‪256‬‬

‫جريمة في شارع المطاعم‬

‫هنا وجدتها متجسدة في الواقع‪ ،‬تلمسها في ِّ‬
‫كل شبر من األرض‪ .‬فأي انحطاط أكثر من‬
‫حولوا البالد إلى مزبلة بال قاع‪ ،‬وسوق لبيع ِّ‬
‫كل شيء‪».‬‬
‫هذا؟ السفلة المجرمون َّ‬
‫***‬
‫رأسا إلى عبد اللطيف محمد أحمد‪ ،‬وجده في‬
‫هذه ّ‬
‫المرة ذهب مندوب البنك ً‬
‫َّ‬
‫المفدى قد قرأ‬
‫عرفه بنفسه وقال له إن مدير البنك‬
‫المقهى يرتشف أحزانه‪ّ .‬‬
‫المقابلة الصحفية التي أجريت معه‪ ،‬وأنه يرغب في حل مشكلة حقوقه المالية‬
‫لدى البنك‪ .‬نظر إليه مهندس الديكور من فوق إلى تحت بازدراء‪ ،‬وطلب منه أن‬
‫يريه بطاقته المهن َّية‪ .‬فتح المندوب حقيبته السامسونايت‪ ،‬وأخرج بطاقة ورد َّية‬
‫تثبت صحة كالمه‪.‬‬
‫َّ‬
‫تكلم مهندس الديكور بصوت أجش متوعِّ د‪:‬‬
‫َّ‬
‫سأتسلم أموالي؟‬
‫ ومتى‬‫َّ‬
‫ستتسلمها بعد تنفيذك للشرط‪.‬‬
‫‪-‬‬

‫ أي شرط؟‬‫ نحن نشترط عليك ارتكاب جريمة ما‪ .‬جريمة واحدة فقط‪ ،‬وبعد ذلك يمكنك‬‫المجيء إلى البنك لتس ُّلم الثمانمئة ألف دوالر‪.‬‬
‫ ما هذا الكالم‪ .‬هل أنت عاقل أم مجنون؟‬‫ً‬
‫يخرج المندوب من حقيبته السامسونايت مظروفا أسود‪ ،‬يفرغ محتوياته‬
‫ويستعرضها‪:‬‬
‫ انظر يا سيد عبد اللطيف‪ .‬هذا شيك بثمانمئة ألف دوالر يُدفع لحامله سوف‬‫يُسلم إليك عقب تنفيذك لشرطنا‪ .‬وهذه قائمة تحتوي سبع عشرة جريمة مقترحة‬
‫من جانبنا‪ ،‬وعليك اختيار واحدة منها‪.‬‬
‫النظارة الشمسية عن عينيه وبحلق ِّ‬
‫أبعد مهندس الديكور َّ‬
‫بكل روحه في‬
‫سر ه‪ ...‬الحظ المندوب أن سحنة المهندس‬
‫القائمة الزرقاء‪ ،‬وراح يقرؤها في ِّ‬
‫يحمر احمرا ًر ا‬
‫قد انقلبت وكأن أحدهم دلق عليها زي ًتا حا ًر ا‪ ،‬ثم رأى وجهه‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫رجفا عصب ًيا يدل على غضبه البالغ‪ .‬انقلبت أمعاء‬
‫شديدا‪ ،‬وجسده ك ُّله يرتجف‬
‫المندوب من الخوف عندما وقف مهندس الديكور كالمارد‪ ،‬ومزَّ ق الورقة الزرقاء‬

‫‪257‬‬

‫وجدي األهدل‬

‫َّ‬
‫وكل بنوك العالم األخرى‪.‬‬
‫وفتتها فوق رأسه‪ ،‬وراح يصرخ بجنون الع ًنا البنك‬
‫وعلى الفور تجاوبت مع المهندس عشرات الحناجر بالصفير وصيحات االستنكار‪،‬‬
‫وتحول شارع المطاعم في لحظة إلى بركان يدمدم بغضب‪.‬‬
‫انسحب مندوب البنك بخطوات عجلى متعرجة‪ ،‬ورجاله تدوسان على حاجبيه‬
‫من الذل‪.‬‬
‫***‬
‫تعر ض لها مندوبه‪ ،‬فقرر أن يسلك‬
‫لم ينس مدير البنك اإلهانة البالغة التي َّ‬
‫طري ًقا آخر‪:‬‬
‫غافل مجنون مهندس الديكور وأخذ كوبه‪ ،‬ودلق المشروب الساخن على وجه‪،‬‬
‫وعلى الفور اشتبكا في شجار عنيف كالديكة‪ .‬وصل رجال الشرطة في وقت‬
‫قياسي‪ ،‬وقام عميل يعمل لحساب مدير البنك بسكب محلول أحمر اللون على رأس‬
‫المجنون الذي مثل أنه فقد وعيه‪ .‬ألقي القبض على مهندس الديكور‪ ،‬ونقل إلى قسم‬
‫الشرطة‪ .‬وأما غريمه المجنون فقد نقلته عربة إسعاف إلى المستشفى‪ .‬وفي فترة‬
‫زمنية وجيزة‪ ،‬أحيل مهندس الديكور إلى النيابة بتهمة الشروع العمد في القتل‪،‬‬
‫وهذه تهمة قد تصل عقوبتها إلى السجن عشر سنوات‪.‬‬
‫***‬
‫شهرا في السجن‪ .‬نسي خاللها ضوء الشمس‪،‬‬
‫قضى مهندس الديكور سبعة عشر‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫بدلته الزنزانة الضيقة التي حشر فيها مع زمرة من َّ‬
‫وكل أيامه الطيبة‪ .‬وقد ّ‬
‫السفاحين‬
‫واللصوص وهاتكي األعراض تبديلًا ِّ‬
‫َّ‬
‫وتحدب ظهره‪،‬‬
‫كل ًيا‪ .‬فغزا الشيب رأسه بكثافة‪،‬‬
‫ونمت لحيته‪ ،‬وصار ً‬
‫جلدا على عظم‪.‬‬
‫وقد رأى مدير البنك أن الظروف قد باتت مواتية لتحقيق مراده‪ ،‬فأوعز للمندوب أن‬
‫يتحرك‪.‬‬
‫َّ‬
‫ً‬
‫وفي اليوم المسموح فيه بزيارة المساجين‪ ،‬وقف المندوب متأ بِّطا حقيبة‬
‫وكرر على مسامع عبد اللطيف محمد أحمد عرضه السابق بحذافيره‪.‬‬
‫السامسونايت‪َّ ،‬‬

‫‪258‬‬

‫جريمة في شارع المطاعم‬

‫في هذه الجولة لم يثر مهندس الديكور‪ ،‬وال تغ َّيرت مالمحه‪ ،‬بل مكث في مكانه‬
‫ِِّ‬
‫محذ ًرا‪:‬‬
‫كصنم حجري‪ .‬أمسك المندوب بربطة عنقه الوردية وقال‬
‫ بالمناسبة لقد قمنا بإحراق ملفك‪ .‬وهذا يعني احتمالين‪ .‬األول‪ :‬أننا نستطيع‬‫إخراجك من هنا بمكالمة تلفونية‪ ،‬والثاني‪ :‬أننا نستطيع سجنك هنا إلى آخر أيامك‪،‬‬
‫ألنك سوف تعتبر في نظر القانون مجرمًا بال جريمة‪.‬‬
‫مرت دقيقة صمت‪ ،‬كأنهما يقفان حدادًا على روح ميت‪.‬‬
‫َّ‬
‫أخيرا‪:‬‬
‫استيقظ مهندس الديكور من شروده ونطق‬
‫ً‬
‫ يومًا ما ستظهر الحقيقة‪.‬‬‫ضحك المندوب حتى تطاير اللعاب من فمه‪:‬‬
‫الحقيقة‪ .‬يا لك من ساذج‪ .‬يا صاحبي الحقيقة تساوي ما يُدفع فيها‪ .‬وبما أننا نحن‬
‫الذين ندفع المال فإنه من حقنا أن نحصل على الحقيقة التي نرغب بها‪ .‬ال َّ‬
‫بد أن‬
‫تفهم أن الحقيقة وثيقة الصلة بالجيب‪ .‬وبما ّ‬
‫أن جيبك فارغ وجيبي أنا مآلن‪ ،‬فهذا‬
‫يعني أن الحقيقة ليست في جيبك بل في جيبي!‬
‫تأ َّمل مهندس الديكور أصابع المندوب القصيرة البضة الناعمة فترة من الوقت‪،‬‬
‫َّ‬
‫تكلم ببطء‪ :‬أريد أن أعرف‪ .‬ما هي الجريمة التي ارتكبتها في حق مديرك؟‬
‫ جريمتك أنك لم ترتكب أية جريمة على اإلطالق!‬‫ُصر مديرك على تحويلي على مجرم؟‬
‫ ولماذا ي ُّ‬‫َّ‬
‫ولكن‬
‫بشدة في أن تنال حقوقك‪ .‬أن تأخذ الثمانمئة ألف دوالر‪،‬‬
‫ ألنه يرغب‬‫ْ‬
‫بشرط‪ :‬أن تثبت جدارتك‪.‬‬
‫ أي جدارة‪ .‬هل تس ِّمي تلطيخ يدي بدم األبرياء جدارة؟!‬‫ مديري فيلسوف من طراز فريد‪ .‬اخترع نظرية أخالقية جديدة‪ ،‬وأنت أحد‬‫النماذج التي يشتغل عليها‪.‬‬
‫ أنا؟‬‫ً‬
‫ نعم‪ .‬النظرية تقول باختصار إن على اإلنسان أن يسلك سلوكا إجرام ًيا مع َّي ًنا‬‫لكي ينال حقوقه المادية والمعنوية في المجتمع‪ ،‬كما تفعل الحيوانات المفترسة في‬
‫الغابة‪ .‬ونتيجة لسجله اإلجرامي فإنه يصير بالضرورة مواط ًنا صالحً ا!‬
‫ هذا يعني أن المواطن األصلح هو األكثر إجرامًا؟‬‫‪ -‬بالضبط‪.‬‬

‫‪259‬‬

‫وجدي األهدل‬

‫وأصر أن يبقى بري ًئا؟‬
‫ وإذا رفض إنسان هذه النظرية جملة وتفصيال‪،‬‬‫َّ‬
‫ في هذه الحالة سيعتبر هذا اإلنسان مواط ًنا غير صالح‪ ،‬وسيص َّنف بالضرورة‬‫مجرمًا ارتكب أسوأ الجرائم في حق المجتمع‪ .‬أال وهي أنه لم يمتلك الشجاعة الكافية‬
‫الرتكاب أية جريمة‪.‬‬
‫ نظرية مديرك األخالقية معقدة ً‬‫جدا‪.‬‬
‫جدا ً‬
‫ بالعكس إنها سهلة ً‬‫حينئذ ستراها كما أراها أنا‪.‬‬
‫جدا‪ .‬لو أنك تتكرم بالموافقة‬
‫ٍ‬
‫صمت مهندس الديكور وغرق في تفكير عميق‪.‬‬
‫َّ‬
‫تحلى المندوب بالصبر‪ ،‬ولم يحاول أن يقطع حبل أفكار السجين الذي بدا خلف‬
‫الشبك الحديدي وكأنه قد فارق الحياة‪.‬‬
‫مالت أشعة الشمس للغروب‪ ،‬انتفض مهندس الديكور ولف ذراعيه حول نفسه‬
‫وكأنه عار‪َّ .‬‬
‫تكلم بصوت مختلج‪:‬‬
‫ هل لديك سجائر؟‬‫أخرج المندوب من جيبه علبة سجائر‪ ،‬أخذ واحدة لنفسه وأشعلها َّ‬
‫بقداحة‪،‬‬
‫ثم سحب واحدة أخرى وأشعلها من مؤخرة سيجارته‪ ،‬وناولها للمهندس من ثقوب‬
‫الشبك الحديدي‪.‬‬
‫ّ‬
‫تنشق مهندس الديكور الدخان بلذة عامرة‪ ،‬وتأوّ ه من ّ‬
‫شدة النشوة‪ .‬بعد أن أنهى‬
‫مهندس الديكور سيجارته‪ ،‬طلب من المندوب أن يناوله القائمة الزرقاء‪.‬‬
‫***‬
‫في اليوم التالي ظهر مهندس الديكور في شارع المطاعم‪ ،‬ببذلة نظيفة‪ ،‬ووجهه‬
‫حليق‪ .‬وإن كان الناس قد الحظوا أنه قد شاخ وانحنت قامته‪ .‬تساءلوا أين غاب طيلة‬
‫تلك األشهر‪ ،‬ولك َّنهم لم يحصلوا ال منه وال من غيره على أي جواب‪.‬‬
‫***‬
‫وأقبل فصل الشتاء ببرده القارس‪ ،‬وأصبح كثير من الناس يتج َّنبون الخروج من‬
‫بيوتهم قبل شروق الشمس‪ .‬تداول رواد شارع المطاعم أنبا ًء فاجعة عن شحاذة معوقة‬

‫‪260‬‬

‫جريمة في شارع المطاعم‬

‫في ريعان الصبا‪ ،‬وجدت في غبش الفجر وقد فارقت الحياة‪ .‬وجدوها َّ‬
‫ممددة على‬
‫وجهها بجوار مكتب البريد عند مصطبة حجرية‪ ،‬وخيط دم يسيل من زاوية فمها‪.‬‬
‫تهامسوا واللوعة ّ‬
‫تعذبهم بأنها ماتت مسمومة‪.‬‬
‫قصة قصيرة نشرت في مجلة «صيف» صنعاء‪ ،‬أغسطس ‪2009‬‬

‫‪261‬‬

‫ياسين عدنان‬

‫قصَّ تان‬

‫ثرثرة باألبيض فقط‬
‫ُ‬
‫بدأت أنزعج‪ .‬حاول ْ‬
‫َ‬
‫بقيت على هذه‬
‫سأنسحب إذا‬
‫أن تفهمني أرجوك‪.‬‬
‫أف‪ .‬لقد‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫وتسأل ماذا فعلت؟ الطريقة التي تنصت بها وأنت تحملق في وجهي‬
‫الحال‪ .‬عج ًبا‪،‬‬
‫تستفزني‪ .‬تتص َّنع الهدوء واالهتمام لكي تبدو عاقلًا ورزي ًنا‪ .‬ال‪ ...‬صدقني‪ ،‬لسنا في‬
‫ُّ‬
‫مسجد اآلن‪ ...‬نحن في بار‪ .‬وأنت فعلًا تحرق أعصابي‪ ...‬حتى االبتسامة المصلوبة‬
‫على شفتيك تبدو أذكى من الالزم‪ .‬إنها تهينني‪ .‬فهل تظن نفسك فعلًا ذك ًّيا إلى هذا‬
‫الحد؟ واآلخرون‪ ...‬مجرد كائنات فارغة ال تجيد غير الثرثرة؟ ال يا صديقي أنت‬
‫أكش ُف النقاب عما يجول بخاطرك؟ تتص َّنع الذكاء وأنت ِّ‬
‫تفكر ببالدة‪.‬‬
‫مخطئ‪ .‬هل ِ‬
‫لقد َ‬
‫مجرد عاهرة‪ .‬واحدة من إياهن‪ .‬تبدو سكرانة وهذا‬
‫قلت في نفسك‪ :‬هذه‬
‫َّ‬
‫ممتاز‪ .‬فلن أدفع عنها أكثر من بيرتين ثم أدعوها إلى الذهاب معي‪ .‬ستكون متعبة‬
‫دون شك‪ ،‬وفي حاجة ماسة للنوم‪ ...‬للنوم فقط‪ .‬في البيت‪ ،‬لن أسألها هل َّ‬
‫تعش ْت‪.‬‬
‫سآخذها مباشرة إلى غرفة النوم‪ .‬نطفئ الضوء وننااام‪ ...‬بعد أن أقضي حاجتي‪ ،‬أدير‬
‫لها ظهري‪ ...‬وكالعادة أنخرط في الشخير إلى الصباح‪ .‬استيقظ من فضلك‪ ،‬فقد راحت‬
‫عليك النومة هنا في البار‪ .‬هل تظن نفسك في حالة صحو؟ اهلل يجيبك على خير‪.‬‬
‫صغيرا ‪ -‬أن الجالسة إلى جانبك ليست‬
‫كيف لم يتبادر إلى ذهنك ‪ -‬ولو احتمالًا‬
‫ً‬
‫ماسة لشخص‬
‫عاهرة‪ ،‬وأنها تشرب بهذا الشكل فقط ألنها تعاني‪ ،‬وأنها في حاجة َّ‬
‫عميق‪ ،‬يحاورها بعمق وينصت لها بصدق‪ .‬ولهذا ربما بدأ َ ْت تحكي معك‪ .‬وحتى إذا‬
‫كنت عاهرة‪ ،‬فما الذي يمنعني من أن أفكر مثلك‪ :‬أنت مجرد ِّ‬
‫ُ‬
‫سكير قذر‪ .‬سأشرب‬
‫ُ‬
‫ذهبت معك إلى البيت‪ ،‬لم‬
‫على حسابك بعض الكؤوس ثم أزحلقك‪ .‬ولنفترض أنني‬

‫‪262‬‬

‫قصتان‬
‫َّ‬

‫ال أكون أنا التي ستدير ظهرها بعد الجنس؟ لم ال أكون أنا التي ستقضي وطرها ثم‬
‫تصفق الباب خلفها في الصباح‪ ،‬لتذهب إلى أوطار أخرى‪ ،‬فيما تظل أنت في بيتك‬
‫لترتيب الفراش‪ ،‬تغسل المناديل وتفرك اللزوجة التي علقت بها وأنت تغمض عينيك‬
‫الذابلتين عساك تستعيد بعض الحرارة التي ألهبتك ليال‪َ .‬من أت َف ُه من اآلخر؟ ومن‬
‫يحقُّ له االبتسام بتلك الطريقة السمجة؟ أف‪ ،‬ما زلت تبتسم وكأني كنت أروي لك‬
‫نكتة؟ ّ‬
‫صدقني‪ ...‬أنت ال تطاق‪ .‬هل تعرف ما الذي يزعجني في الرجال؟ إنها بالدة‬
‫الحس التي تمنحهم قدرة خراف َّية على االنسجام في ذواتهم‪ .‬لديكم استعداد دائم‬
‫ِّ‬
‫لإلحساس بأنكم غير معنيين حتى والنار تشتعل في تالبيبكم‪ .‬خذ نفسك مثلًا‪ :‬أنت‬
‫اآلن ترى الوضع في الحانة غري ًبا‪ ...‬عاهرات‪ ،‬سكارى‪ ،‬صخب وضوضاء‪ ،‬خصومات‪،‬‬
‫عالم مجانين‪ .‬لك َّنك في الوقت ذاته تنسى أنك بدورك هنا‪ ،‬وسط هذا العالم‪ .‬آه‪..‬‬
‫ُ‬
‫انخراطك معهم في قلب‬
‫نسيت‪ ...‬أنت ملك على عرشه‪ ،‬واآلخرون جوقة ممثلين‪.‬‬
‫تواضع منك ال أقل وال أكثر‪ ،‬ال يا صديقي أنت‬
‫مجرد تكسير للجدار الرابع‪،‬‬
‫المشهد‬
‫َّ‬
‫ٍ‬

‫واهم‪ .‬الفرق الجوهري بيني وبينك هو أنني‪ ،‬على العكس‪ ،‬أعتبر نفسي جزءا من‬
‫ّ‬
‫علي أن‬
‫هذا العالم‬
‫المقزز‪ .‬أعرف أنني في حانة نتنة‪ .‬وحين أغادر في آخر الليل‪َّ ،‬‬

‫أنتبه لوقع خطاي‪ ،‬فأمثالك ال يتر ّددون في إفراغ البيرة المخمّرة في أمعائهم قرب‬
‫َّ‬
‫يرف لهم جفن‪ .‬أحيانا يفعلونها بين سيقان‬
‫الكونتوار‪ ،‬أو عند المدخل دون أن‬
‫جليساتهم متناسين أنهم قبل لحظات فقط كانوا جنتلمانات مهذبين‪ .‬أنا لست َّ‬
‫مهذبة‬
‫داعر مثلي‪.‬‬
‫يا صديقي‪ .‬إنني مجرد عاهرة‪ .‬لك ّنك بالتأكيد لست أحسن حالًا‪ .‬أنت‬
‫ٌ‬
‫َ‬
‫جئت إلى هذا الدهليز النتن لتمأل جوفك بالبيرة الرخيصة وتأخذ امرأة مجهولة‬
‫إلى سريرك‪ .‬أرأيت كيف أننا بالوضاعة ذاتها‪ ..‬وبالتفاهة نفسها؟ ومع ذلك ال أقول إن‬
‫ُ‬
‫التقيت رجالًا حقيقيين‪ ،‬رجالًا بمعنى الكلمة‪ .‬هل‬
‫الجميع هنا تافهون‪ .‬في هذا البار‬
‫َّ‬
‫ً‬
‫الدكة؟‪ ...‬ال‪ ،‬الذي هناك‪...‬‬
‫وحيدا أقصى‬
‫ترى مثال الكهل ذا المعطف الكاكي المنزوي‬

‫لست ِّ‬
‫َ‬
‫يرا حقيق ًيا‪ ،‬من ال‬
‫وراء فتيحة‪ ،‬الشقراء صاحبة «البودي» األحمر‪ .‬إذن‪،‬‬
‫سك ً‬
‫يعرفه هنا؟ اسمه سيف المنصوري‪ ،‬موظف قديم بالتعاون الوطني‪ ،‬ومراكشي مثلك‪.‬‬
‫جاء إلى هذه المدينة في السبعينيات واستقر بها نهائ ًيا‪ .‬إنه يوم ًّيا هنا‪ .‬اهلل يعمرها‬
‫ُعزني كثيرا‪ .‬يبدو أنه لم يرني اآلن؟ يا سي‬
‫دار‪ ،‬أعرفه منذ سنوات عديدة‪ ،‬وهو ي ُّ‬
‫سيف‪ ..‬يا سي سيف‪ ...‬لم يسمعني‪ ...‬قال لي مرة إنه ِّ‬
‫يفضل الصخب على الثرثرة‪.‬‬
‫في البيت‪ ،‬ال يطيق ثرثرة التلفاز‪ ،‬ثرثرة الزوجة‪ ،‬ثرثرة األبناء‪ .‬هنا على األقل يضيع‬

‫‪263‬‬

‫ياسين عدنان‬

‫وسط الصخب وال أحد يهتم لوجوده‪ .‬بعض اللئام من رواد البار أطلقوا عليه لقب‬
‫«سيف اهلل المسلول»‪ .‬الرجل مريض واألنذال يسخرون منه‪ .‬المسكين‪ ...‬لو تدري‬
‫كم يعاني‪ .‬بعدما أصيب بالسل‪ ،‬أصبحوا جميعا يجتنبونه‪ .‬قال لي مرة إن زوجته‬
‫بدورها أصبحت تتحاشى من مُجاورته في الفراش‪ .‬هو ليس مستا ًء من المرض‪ ،‬بل‬
‫من الناس‪ .‬في السبت الماضي‪ ،‬أخبرني أنه قد تآلف مع العناكب التي َّ‬
‫عششت بين‬
‫يصرون على التعريض بي‪ .‬إذا كنت مسلولًا فالصدر‬
‫رئتيه‪ ،‬قال‪ :‬لكن هؤالء األوغاد ُّ‬
‫صدري‪ ،‬والرئتان أنا من يتنفس بهما وليست أمهاتهم‪ .‬ثم فيم سأحتاج جسدي وأنا‬
‫في هذه السن‪ ،‬لكي أحافظ عليه؟ عمري تسعة وستون عاما‪ .‬إنني فقط أتجرجر‬
‫مع الزمن‪ ،‬وأجرجر السنوات ورائي‪ ،‬وأنا أسعل كقطار عجوز‪ِّ .‬‬
‫صدقيني يا ابنتي‪،‬‬
‫ُ‬
‫غدا وفي جسدي عضو ال يزال صالحً ا‪ .‬أ ِّ‬
‫مت ً‬
‫فضل‬
‫لن أندم على شيء كما سأندم إذا ُّ‬
‫أن أتداعى بالتدريج على أن أحترق فجأة كتلفاز أخذ جرعة صاعقة من الكهرباء‪.‬‬
‫مرة قبل ست سنوات‪ ،‬سهر معنا في حانة «الكثبان‬
‫صدقني‪ ،‬إنه فعلًا شخص مختلف‪ّ .‬‬
‫السبعة»‪ ،‬وشرب أكثر من الالزم‪ .‬لم أشأ تركه على تلك الحال فأخذته معي إلى‬
‫البيت‪ .‬كنت حينها أسكن مع سم َّية الرباطية ‪ -‬تعرفها؟ ‪ -‬وفتاة أخرى هاجرت إلى‬
‫إيطاليا وتزوّ َج ْت هناك‪ .‬ولم يكن قد نخره الداء بعد‪ .‬ال أخفيك‪ ،‬كنا نجده ّ‬
‫جذابًا تلك‬
‫ُ‬
‫أخذته إلى غرفتي‪ ،‬مددته على السرير وا َّتكأت بجانبه‪.‬‬
‫األيام‪ .‬في البيت‪،‬‬
‫ُ‬
‫ِّ‬
‫بقيت فقط بمالبسي‬
‫أتعرى‪ .‬لم أتمالك رغبتي‪.‬‬
‫صدقني‪ ،‬لم أشعر بنفسي إال وأنا َّ‬
‫َّ‬
‫بشدة إلى صدري‪ .‬هل اشتهي ُته تلك الليلة؟ ال أعرف‪ .‬لك َّنني‬
‫الداخلية‪ .‬وضممته‬
‫ُ‬
‫وأمطرت وجهه بالقبالت‪ .‬وحين بدأت أفك أزرار قميصه‪ ،‬همس في أذني‬
‫ضممته‬
‫بصوت مهدود‪ :‬ال يا حجيبة‪ ...‬أنت مثل ابنتي‪ ...‬فاهتزَّ جسدي بالبكاء‪ .‬هو لم يخن‬
‫مجر ُد عاهرة‪ُ .‬‬
‫مجرد عاهرة‪ .‬فهل كان‬
‫كنت َّ‬
‫زوجته قط‪ ،‬هكذا أخبرني فيما بعد‪ .‬وأنا َّ‬

‫ُ‬
‫يكفيني ساع َتها البكاء؟‬
‫غادرت السرير‪ ،‬وبدأت أرتدي مالبسي‪ ،‬لك ّنه فتح عينيه‬
‫َّ‬
‫وحدق بي‪...‬‬
‫فجأة‬
‫ ابقي كما أنت يا حجيبة‪ ،‬قال لي‪ ،‬وتعالي لتنامي إلى جانبي‪ .‬سأحضنك كأب‪،‬‬‫فضعي رأسك على صدري ونامي‪ .‬كم أحب مالبسك الداخلية البيضاء‪ .‬األبيض شريف‬
‫يا صغيرتي‪ .‬فتعالي لتنامي في حضني بأمان‪.‬‬

‫منذ تلك الليلة ومالبسي الداخلية دائما بيضاء‪ .‬فعلًا‪ ،‬األبيض شريف‪ .‬أنظر إلى‬
‫الناس في األعياد الدينية‪ ،‬ماذا يرتدون؟ المالبس البيضاء‪ ،‬أيام الجمع‪ ،‬يرتدي المص ُّلون‬

‫‪264‬‬

‫قصتان‬
‫َّ‬

‫الجالبيب البيضاء‪ .‬الميت نكفنه باألبيض‪ ،‬في األعراس يرتدون األبيض‪ ،‬وفي العزاء‪،‬‬
‫األبيض‪ .‬وأنت‪ ،‬أما زلت تبتسم؟! ْ‬
‫َ‬
‫تتأكد‬
‫تجرؤ؟ تريد أن‬
‫أف‪ ...‬ماذا أيها الشقي؟ كيف ُ‬
‫َ‬
‫سأدعوك‬
‫بنفسك من لون منهدتي؟ إذن‪ ،‬إدفع ثمن البيرة أيها البخيل‪ .‬وال تهتم للعشاء‪.‬‬
‫لوجبة خفيفة في «مطعم المسافرين‪ ».‬الليلة‪ ،‬سأجعلك تندم على هذه االبتسامة‪.‬‬
‫سأشعل النار في جسدك وأجعله يصرخ في السرير بكامل مسامه‪ .‬قم إذن‪ ...‬يا سي‬
‫سيف… يا سي سيف‪ ...‬بالصحة‪ ...‬كيفاش؟‪ ...‬ال‪ ...‬عذ ًرا عزيزي‪ ..‬معي الليلة صديق‪.‬‬
‫وأنا ذاهبة اآلن‪ ...‬إلى اللقاء‪ً ...‬‬
‫غدا طبعًا‪ ...‬طبعًا‪ ...‬طبعًا‪..‬‬

‫حاطِب ُح ّب‬
‫ُ‬
‫درجة يأسه وحنقه على العالم‪.‬‬
‫ال يمكن إلنسان أن يحتمل الوحدة مهما بل َغت‬
‫مجرد نباح كلب‬
‫حس نستجير به من عنف الصمت‪ ،‬حتى لو كان‬
‫دائما نحتاج إلى ٍّ‬
‫َّ‬
‫ً‬
‫وحيدا‬
‫في خالء‪ .‬ربما أنا الشخص األنسب لهجاء الصمت والعزلة والبرد‪ .‬فأنا أعيش‬
‫بهذه المدينة القارسة المنزوية عند قدم الجبل منذ أكثر من خمسة عشر عامًا‪.‬‬
‫ُ‬
‫ُّ‬
‫فشلت في الزواج من نجوى‪ ،‬بنت السيد مشكور‬
‫كل مشاريعي هنا آلت إلى الفشل‪.‬‬
‫َّ‬
‫بشدة أن يعطي ابنته لشخص لم يسبق أن صادفه‬
‫مدير مكتب البريد‪ .‬أبوها رفض‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫محر ٌم عليهم‪ .‬فشلت في مشروع‬
‫جنس آخر‪،‬‬
‫وكأنه من‬
‫في المسجد‬
‫دخول المساجد َّ‬
‫ٍ‬

‫ُ‬
‫ً‬
‫اكتشفت أن‬
‫واحدا‪.‬‬
‫المكتبة التي فتحتها لمدة عشرة أشهر‪ ،‬لم أبع خاللها ولو كتابًا‬
‫ال أحد يقرأ في هذه المدينة‪ ،‬وأن المجنون وحده من ِّ‬
‫يفكر في أن يبيع أهلها كت ًبا‪.‬‬

‫وفشلت ً‬
‫أيضا في االنتخابات البلدية التي لم أحصل فيها ولو على صوت واحد بما‬
‫في ذلك صوتي‪ّ .‬‬
‫ألن فترة الحملة االنتخابية كانت كافية إلقناعي بقذارة اللعبة وال‬
‫جدواها‪ .‬وهكذا َّ‬
‫تخل ُ‬
‫يت عن الحلم الذي من أجله ولجت غمار هذه المعمعة‪ :‬أن‬
‫رخصة من أحد‪ّ .‬‬
‫ً‬
‫تخل ُ‬
‫يت‬
‫أغرس بضع أشجار في شارع المدينة الوحيد دون أن أحتاج‬
‫ُ‬
‫وقاطعت االنتخابات بضمير‬
‫عن هذا الحلم بيني وبين نفسي في اليوم الثاني للحملة‬
‫ُ‬
‫مرتاح‪ُّ .‬‬
‫أفلحت فيه‬
‫كل مشاريعي بهذه المدينة باءت بالفشل‪ .‬والشيء الوحيد الذي‬
‫هو أن أكرههم جميعًا‪ .‬كرهت المدينة وأهلها ابتدا ًء من محمّ اد البقال الذي ناد ًرا ما‬
‫يصر على أن يحكي‬
‫أجد عنده الخبز في منتصف النهار‪ ،‬وعوض أن يخجل من نفسه ُّ‬

‫‪265‬‬

‫ياسين عدنان‬

‫ً‬
‫سخيفة ال تنتهي‪ .‬وكما لو أنه يتعمد إغاظتي‪ ،‬يختار بعناية المواضيع التي‬
‫قصصا‬
‫لي‬
‫ً‬
‫ِّ‬
‫تقززني تمامًا‪ .‬دائ ًما لديه فيها الجديد‪ ،‬ودائ ًما ينجح في حقني بالمزيد من محلول‬
‫الحي‬
‫علي أمينة أن أسكن‬
‫أحس دائ ًما بالبرد‪.‬‬
‫َ‬
‫َّ‬
‫اقترح ْت َّ‬
‫الملل‪ .‬في هذه المدينة كنت ُّ‬
‫القديم‪ ،‬فالبيوت الطينية هناك أكثر دف ًئا‪ .‬أجبتها أنني طبعًا ال أطيق البرد‪ ،‬لك ّنني أكره‬
‫الصراصير أكثر‪ .‬قالت أمينة إن الصراصير الحقيقية موجودة في رأسي‪ ،‬وهي ال تفهم‬
‫كيف يمكن لشخص مثلي أن يبدو طبيع ًّيا ومتوازنًا وهو يكره العالم بهذا الشكل‪.‬‬
‫ولكنني ال أكره العالم يا أمينة! كيف سأشرح لك ذلك؟ انني أحب اهلل ومالئكته‬
‫أنت أيضا‬
‫والرسل‪ .‬وفي الشتاءات الباردة أحب اليوغورت المنكه والنبيذ االحمر‪ِ .‬‬
‫أح ُّبك في الشتاء حينما يتحول جسدك إلى حطب طري‪ .‬وفي الصيف‪ ،‬حينما ترتدين‬
‫شجر ذا اللونين البرتقالي واألزرق السماوي والت ّنورة البيضاء القصيرة‪.‬‬
‫قميصك المُ َّ‬
‫ً‬
‫وأح ُّبك ِّ‬
‫مستغرقا في حبك يا‬
‫صدقيني في مالبس أخرى‪ ،‬لكنني ال أقولها لك‪ .‬أكون‬
‫ِ‬

‫أمينة ولهذا ال أقول شي ًئا‪ .‬انه طقس مقدس يا عزيزتي‪ ،‬يجب ان نحتفي به في السر‪،‬‬
‫لكنني طبعًا ال أحب ‪ 24‬على ‪ .24‬لست ماكينة أحاسيس‪ .‬وأنت تخطئين حينما تطلبين‬
‫أكرر ذلك على مشاعرك‬
‫مني المستحيل‪ .‬المستحيل هو أن أح َّبك صبا َح مساء‪ ،‬وأن ّ‬
‫صبا َح مساء‪ .‬هكذا دون مناسبة ومن دون نبيذ‪ .‬مشكلة أمينة الحقيقية هي أنها‬
‫تريد مني أن أحبها وال تطالب نفسها بأي شيء بالمقابل‪.‬‬
‫وأنت يا أمينة أحِ ِّبيني قليلًا أنت األخرى؟‬

‫ُ‬
‫ورفضت أن أتزوج بمحسن‬
‫مرتين في األسبوع وأنام معك‪،‬‬
‫ولكنني آتي إلى بيتك ّ‬

‫المعلم من أجلك‪ ،‬ماذا تريدني أن أفعل أكثر؟‬
‫ماذا ستفعلين؟ أحيانًا أشعر أن المرأة فعلًا من جنس آخر‪ .‬تصير غبية تمامًا في‬
‫اللحظة التي تطالبها فقط ببعض التركيز‪ ،‬وحين تكون أنت قد تعبت تسترجعُ صفاء‬
‫ً‬
‫ً‬
‫كثيرة رغم‬
‫كاملة وتشرع في التنكيل بك‪ .‬أمينة مثلًا لم تفهم أشيا َء‬
‫ذهنها ولياقتها‬

‫أنها تتردد إلى َّ‬
‫شقتي منذ ثالث سنوات‪ .‬أنا مثلًا شخص طيّب وبسيط‪ .‬يكفيني عشا ٌء‬
‫لكن أمينة‬
‫خفيف‬
‫وكأس نبيذ وامرأة إلى جانبي في هذا البرد‪ ،‬ألحس بأنني ملك‪ْ .‬‬
‫ُ‬

‫مرة في‬
‫ال تعرف كيف تلعب دور زوجة الملك‪ ،‬ومع ذلك أحبها‪ .‬حينما التقينا أول ّ‬
‫كشك الجرائد المجاور لبيتي كانت تسأل عن َّ‬
‫مجلة للطبخ‪ .‬لم أجدها جميلة ولم‬
‫يُثرني فيها أي شيء‪ :‬جسد كالماء العذب‪ ،‬بال طعم وال لون وال رائحة‪ ،‬تغيب تفاصيله‬
‫شعر ال هو باألسود وال باألشقر مشدود إلى الخلف بصرامة‪،‬‬
‫خلف جالبة رمادية‪،‬‬
‫ٌ‬

‫‪266‬‬

‫قصتان‬
‫َّ‬

‫لممرضة بقسم الطوارئ‪ .‬ال شيء فيها يثير في الواقع‪ .‬لك َّنني‬
‫وابتسامة فاترة كأنها‬
‫ِّ‬
‫ُ‬
‫بحكم العادة فقط بدأت أحكي معها عن الطبخ وأصنافه‪ .‬تحدثنا عن الكسكس والبيتزا‪،‬‬
‫َ‬
‫صعد ْت معي إلى الشقة‪ .‬وألنه لم‬
‫عن اللحم بالبرقوق وطاجين الدجاج بالليمون‪ .‬ثم‬
‫يكن في بيتي تلفزيون نتسلى بالتفرج على برامجه مارسنا الجنس‪ .‬وهكذا بحكم‬
‫العادة صارت أمينة تتردد إلى شقتي وتقول لي‪ :‬أحبك‪ّ .‬‬
‫وألنني لطيف بطبعي ومُجامِل‬
‫أقول لها‪ :‬وأنا ً‬
‫لكن بالتدريج‪ ،‬ونحن في السرير‪ ،‬بدأ جسدها الج ِّني يخرج من‬
‫أيضا‪ْ .‬‬
‫مبهرا‪ .‬قبل أن أتعرف إلى هذه البنت كانت تتردد إلى سريري فتيات‬
‫قمقمه‪ .‬كان شي ًئا‬
‫ً‬

‫ُ‬
‫اكتشفت أن هؤالء البنات‬
‫لكن مع أمينة‬
‫مطرزة بألوان مثيرة‪ْ .‬‬
‫جميالت يرتدين تبابين ّ‬

‫كن دون خبرة في الغالب‪.‬‬
‫أسرة موظفي المدينة‪َّ ،‬‬
‫الثرثارات‪ ،‬اللواتي يتنقلن بين َّ‬
‫ِّ‬
‫ويدخن سجائرهن من عُ لب اآلخرين دون أن‬
‫كثيرا‬
‫البنات اللواتي يمارسن الجنس‬
‫ً‬
‫لسنَ ِّ‬
‫األسرة‪.‬‬
‫جديات‪ .‬ولهذا يبقين دون خبرة مهما تقاذفتهن‬
‫ّ‬
‫يتقيّدن بصنف بعينه ْ‬
‫أمينة كانت فتاة محرومة‪ .‬ربما لم يجاملها أحد قبلي بحديث عن الطبخ وأطباقه‪.‬‬
‫لم يدعها أحد قبلي إلى شاي بالبيت‪ .‬لكنّ جسدها بالفطرة فقط‪ ،‬بالفطرة والحرمان‬
‫تكن‬
‫وبعض التفاني‪ ،‬كان يفعل بي األفاعيل‪ .‬والغريب أنها لم تطالبني قط بالزواج‪ .‬لم ْ‬
‫تطلب أي شيء‪ .‬كانت فقط تريد أن تأتي من حين آلخر‪ ،‬وأن تنام معي قليال ثم‬
‫ِّ‬
‫َّ‬
‫المعلم وأبيها المتقاعد وأختها‬
‫تتمدد إلى جانبي ساعات تحدثني خاللها عن محسن‬
‫المتزوجة بمراكش‪ ،‬وأخيها الذي سيتخرج بعد سنتين طبيب أسنان‪ .‬ولم يكن لدي‬
‫مانع من االستماع لهذه الحكايات‪ .‬أ َّما أن تطلب مني ‪-‬بين حين وآخر‪ -‬االعتراف‬
‫بالحب دون مناسبة وال نبيذ‪ ،‬فهذا أمر ال يُح َتمل‪ .‬صحيح أن المدينة صغيرة ودرجة‬
‫ُ‬
‫وجدتها عند أمينة غير متوافرة لدى المراهقات‬
‫االنخراط في ممارسة الجنس التي‬

‫المكلفات والمُ َت ِّ‬
‫كلفات‪ ،‬اللواتي كن يتر ّددن إلى سريري قبل مصادفة الكشك ومجلة‬
‫الطبخ‪ .‬صحيح أن المدينة باردة وأمينة حطب ضروري في فصل الشتاء‪ ،‬لك ّنني أكره‬
‫َ‬
‫ألعترف لك‬
‫أن يطلب مني أحد االعتراف له بشيء‪ .‬قلت ألمينة مداع ًبا‪ :‬لست مجرمًا‬
‫بجريمتي‪ ،‬لك ّنها لم تضحك‪ .‬قلت لها‪ :‬دعيني أقتلك أولًا وبعدها سأعترف للمحققين‬
‫ومرة أخرى لم تضحك‪ .‬مشكلة أمينة هي أنها جديّة أكثر من الالزم‪.‬‬
‫بح ِّبي لك‪ّ .‬‬
‫صحيح ّ‬
‫أن جديتها وتفانيها يشعالن النيران في جسدي ونحن في الفراش‪ ،‬ويُنسيانني‬
‫لكن مع ذلك من حق الواحد م َّنا أن يمزح مع حبيبته‪ ،‬أقصد‬
‫البرد الذي في الخارج‪ْ ،‬‬
‫مع الفتاة التي تتردد إلى بيته من حين آلخر وتعتبر نفسها حبيب َته‪.‬‬

‫‪267‬‬

‫ياسين عدنان‬

‫لكن يا أمينة‪ ،‬أخبريني لماذا علي دائما أن أعترف؟ لم ال تكتشفين بنفسك إلى أيّ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫يشتد البرد وتكونين‬
‫حد أحبك فقط من نظرتي‪ ،‬من تهدُّ ج صوتي على الهاتف حينما‬
‫بعيدة؟ لماذا علي أنا أن أقول َّ‬
‫كل شيء؟‬
‫في هذه المدينة عليك أن تثرثر كمذياع دون أن تفعل شي ًئا‪ ،‬أو تفعل عكس ما‬
‫تقوله بالضبط‪ .‬محمّ اد َّ‬
‫البقال يحكي دائ ًما عن حذقه بالتجارة‪ ،‬وحينما انقطع التيار‬
‫الكهربائي بالحي قبل أسبوعين ولجأت إليه‪ ،‬لم أجد عنده ولو شمعة واحدة‪.‬‬
‫مشكور مدير مكتب البريد الذي أعطاني دروسا في األخالق واالستقامة قبل أن‬
‫يطردني من بيته َّ‬
‫درته المصونة في حفل بهيج لحميد النكودي صاحب حانة‬
‫زف َّ‬
‫«الكثبان السبعة‪».‬‬
‫ُ‬
‫لست مثلهم‪ ،‬فأنا ال أريد شي ًئا من أحد‪ .‬حتى جسدك الذي يدفئني‬
‫آه يا أمينة‬
‫في هذا البرد خذيه إلى سرير آخر‪ ،‬واتركيني أخلو إلى نبيذي أقارع به البرد‪.‬‬
‫أُ ِّ‬
‫فضل البقاء وحدي على أن أخضع البتزازك السخيف‪ .‬أرفض أن ينتزع مني أيٌ كان‬
‫اعترافات تحت الضغط‪ .‬ال أريد أن أعترف بشيء‪ ،‬فما رأيك؟ دعيني وشأني أرجوك‪.‬‬
‫لكن أمينة التي ُ‬
‫كنت أظن في البداية أنها ال تعرف كيف تلعب دور الملكة‪ ،‬زوجة‬
‫َّ‬
‫ضمتني إلى صدرها بحنان وهي تشهق‪:‬‬
‫الملك‪َّ ،‬‬
‫نم في حضني ودعْ ني أحتويك‪ .‬كانت تحضنني إلى صدرها‪ ،‬تدفن‬
‫آه يا حبيبي‪ْ ،‬‬
‫رأسي بين نهديها‪ ،‬تق ِّبلني في ِّ‬
‫كل مكان من جسدي وهي تشهق وتبكي وأنا كالمصعوق‬

‫ً‬
‫ً‬
‫مندمجة‬
‫مستغرقة‬
‫مُستسلِمٌ بالكامل‪ ،‬وال أفهم ما الذي حصل بالضبط‪ .‬كانت أمينة‬
‫تتمرغ على صدري ودموعها تسقي عشب جسدي‪ .‬ثم سمع ُتها تنشج‬
‫في الدور وهي‬
‫َّ‬
‫باكية من فرط التأثر ووجهها مدفون بين فخذيّ ‪:‬‬
‫آه يا روحي‪ ،‬لم أكن أظن َ‬
‫أنك تح ُّبني إلى هذا الحد‪...‬‬
‫قصة «ثرثرة باألبيض فقط» نشرت ضمن كتاب «من يصدق الرسائل»‪ ،‬دار ميريت‪ ،‬القاهرة ‪2001‬‬
‫قصة «حاطب حب» نشرت في كتاب «تفاح الظل» عن منشورات مجموعة البحث في القصة القصيرة بالمغرب‪،‬‬
‫كلية اآلداب ابن امسيك‪ ،‬الدار البيضاء ‪2006‬‬

‫‪268‬‬

‫يحيى امقاسم‬
‫مقطاعين من رواية‬

‫ساق الغراب‬

‫«حمُ ود الخير» يُمسك بفأس‪ ،‬لنصلها وميض خاطف‪ ،‬وهو يقتعد قطعة خشب‬
‫كان َ‬
‫كبيرة داخل األحراش‪ ،‬عاريًا وواضعًا َذ َكره على حجر صَ َّوان يلمع أمامه كسطح َغ ْيل‬
‫ساكن‪ ،‬وذلك استعدادًا لعمل َّية الختان‪ ،‬دون اكتراثه للمرحلة األولى من هذه العمل َّية‪،‬‬
‫إذ يلزمه ابتدا ًء إدخال بعرة بعير من خالل قَلَ َفته دافعًا بها الحشفة إلى أقصى ٍّ‬
‫حد‪،‬‬
‫لتحمي َذ َكره من أيّ خطأ محتمل‪ ،‬وليأتي النصل على كامل ال َقلَ َفة دون سواها‪ ،‬إال أ َّنه‬
‫ً‬
‫عوضا عن البعرة‪ ،‬إذ غرس إصبعه َّ‬
‫للداخل‪ ،‬حاشرة َح َش َفته إلى َمن َبت‬
‫اكتفى بسبابته‬
‫ِّ‬
‫الحد الفاصل بين ظفر إصبعه ورأس َذ َكره ضغط بنصل الفأس‪ ،‬وعندما‬
‫ثم عند‬
‫قضيبه‪َّ ،‬‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫لتتمدد ال َقلَ َفة على الحجر كجزء من‬
‫اطمأن إلى أ َّنه خلص إلى بُغيته أخرج إصبعه‪،‬‬
‫ثم يُكمل ختانه عندما يسلخ الجلد من‬
‫خرقة قماش بالية‪ ،‬وعليه أن يجزَّ ها سريعًا‪َّ ،‬‬
‫عانته وحول َذ َكره‪ ،‬وباطن فخذيه‪ ،‬مح ِّق ًقا بذلك عادة أجداده في الختان‪.‬‬
‫ً‬
‫وبعيدا عن نظره‪ ،‬لهاث رجل‬
‫تأهب سمع من خالل األحراش‪،‬‬
‫فيما هو في حالة ُّ‬
‫قرر‪ ،‬ولن‬
‫كأ َّنه يحمل سو ًءا ال يعلمه‪ ،‬ولك َّنه لن يردعه َّ‬
‫عما سيفعله شيء ‪ -‬كما َّ‬
‫ينهاه أحد عن إثبات رجولته وقدرته على القيام بهذا العمل العظيم‪ ،‬رغم العقاب‬
‫الذي سنُّوه لمن يقوم بختان نفسه‪ .‬هذا ما عزَّ زه بداخله قائلًا لنفسه‪« :‬يقتلوني‪...‬‬
‫لكن ما يلمس واحد منهم رجولتي واَنا اَبْن عُ ص ْي َر ْة‪».‬‬

‫لم يعر اهتمامًا ألنفاس ذلك الرجل المتالشية من المكان‪ ،‬وال ريب أ َّنه يُراقبه منذ‬
‫َّ‬
‫اطمأن إلى فكرة أ َّنه عين لوالده أو َّ‬
‫جدته «صَ ا ِد ِق َّي ْة»‪ ،‬تلك‬
‫دخوله األحراش‪ ،‬وقد‬
‫ِّ‬
‫متحديًا من يسمع ومن‬
‫ثم أردف‪« :‬اَبْن عُ ص ْي َر ْة»‬
‫العين التي ال ُتغادره على الدوام‪َّ .‬‬
‫ال يسمع‪ ،‬هذا وهو يعود في فكرة االطمئنان‪َّ ،‬‬
‫لكن‬
‫شرا ال غير‪َّ ،‬‬
‫ألن الرجل قد يكون ًّ‬
‫ذلك لن يُثنيه عن ن َّيته المب َّيتة منذ أ َّيام خلت‪ ،‬فهو ليس َّ‬
‫أقل شأنًا من سواه في وادي‬

‫‪269‬‬

‫يحيى امقاسم‬

‫«ا َ ُ‬
‫لح َس ْينِي»‪.‬‬
‫«اَبْن عُ ص ْي َر ْة» عبارة ُتجمل َّ‬
‫ً‬
‫كل أمجاد عشائره في وادي «ا َ ُ‬
‫وتحديدا‬
‫لح َس ْينِي»‪،‬‬
‫ُ‬
‫بوتها‬
‫في قريته «عُ ص ْي َر ْة»‪ ،‬عاصمة وداعية الوادي‪ ،‬التي ال يستنهضون في أرواحهم أ َّ‬
‫َّ‬
‫استحث‬
‫لهم إال ألمر جلل ال يتراجعون عنه‪ .‬وعندما صرخ بأ َّنه ابن لتلك القرية‬
‫من أعماقه مواقد اإلقدام‪ ،‬وأشعل في شخصه فتيل الشجاعة‪ ،‬ليتد َّفق الدم إلى أعلى‬
‫ًّ‬
‫َّ‬
‫يتبدد صمت األحراش في تلك الظهيرة‬
‫حاضا حماسه على إنهاء األمر‪ ،‬ولم‬
‫رأسه‬
‫تفر الطيور من بين األغصان الكثيفة‪ ،‬إلاّ وقد رفعت‬
‫من صراخه بتلك العبارة‪ ،‬ولم ّ‬
‫يده الحجر اآلخر‪ ،‬وهوت به دون هوادة على رأس الفأس‪ ،‬الذي نفذ نصله لمالمسة‬
‫باترا بذلك قَلَ َفته التي قفزت بسهولة على التراب‪ ،‬وشخب الد ُم‬
‫الحجر األملس‪ً ،‬‬
‫سريعًا مبهو ًرا بمخرجه‪.‬‬
‫فخرا بما فعل‪ ،‬لك َّنه أدرك‬
‫وقعت الفأس بمحاذاة الحجر المد َّمى‪ ،‬وهو يستبشر‬
‫ً‬
‫خطأً فادحً ا ارتكبه‪ ،‬إذ َّ‬
‫تشكلت الدماء من حوله بشكل مخيف لم يسبق له أن سمع‬
‫ثم وجد أ َّنه قد بخس َح َش َفته‬
‫بحالة مماثلة له! تم َّعن ج ِّي ًدا وشعر بوخز مريع‪َّ ،‬‬
‫تكورها البيضاويّ‬
‫بمزق نال من طرفها األيمن‪ ،‬وترك هذا المنظر الغريب في نفسه‬
‫ٍ‬
‫ُّ‬
‫ً‬
‫شيئا من الرهبة‪ ،‬فعدل عن إكمال سلخ جلد عانته وباطن فخذيه‪ ،‬كما كان يجب‬
‫عليه تحقي ًقا لتمام العمل َّية‪ ،‬وعدلًا لعادتهم في الختان‪َّ .‬‬
‫فكر في والده الشيخ «عيسى‬
‫الخير» الذي سيُعالج األمر ال محالة‪ ،‬وبهل في التراب المعجون بالدماء ح َّتى وجد‬
‫َّ‬
‫ضالته الضئيلة من الحَ َش َفة‪ ،‬وأسرع في ُّ‬
‫وأي طريق سيكون‬
‫تفقد منافذ األحراش ُّ‬

‫تدسها بأذن أمير «صَ ْب َي ْاء»‪ .‬فأعداء والده‬
‫سلكه آم ًنا من أعين تتر َّبص به لوشاية ما ُّ‬
‫أن تطهيره لنفسه سيكون نكاية بأبيه من قبلهم لدى األمير الذي ي ِّ‬
‫بد ّ‬
‫ُكثر وال َّ‬
‫ُحذر‬
‫من اقتراف هذا الفعل‪َّ ،‬‬
‫وأن القصاص ممّ ن يرتكبه سيكون قاس ًيا‪.‬‬
‫برغم وصوله خِ فية إلى البيت إال َّ‬
‫أن أعين الظالم في القرية ال يُمكن مغافلتها‪،‬‬
‫َ‬
‫هذا في تقدير أهله الذين من فورهم َّ‬
‫المحدق‪ ،‬فأسرع والده في‬
‫الخطر‬
‫تيقنوا تمامًا‬
‫َ‬

‫ثم تد َّبرت األ ُّم مع‬
‫إخفاء ابنه عن األنظار‪ ،‬ور َّتب مع نفر من َّ‬
‫خاصته تطبيب الجرح‪َّ ،‬‬
‫الصبي‪.‬‬
‫الجارية « َز ْه َر ْة» دفن الجزء المبتور من َح َش َفة‬
‫ِّ‬

‫ً‬
‫وتحديدا نحو األمير الذي استقبله‬
‫ركب الشيخ عند الظهر دا َّبته باتجاه «صَ ْب َي ْاء»‪،‬‬
‫ُّ‬
‫يستحقها‪ ،‬مع أ َّنه ُفوجئ بزيارته‪ ،‬فهو الذي كان يُرسل له أكثر من خطاب‬
‫برحابة‬
‫لح َس ْينِي» فال يُجيبه مطل ًقا‪ُّ ،‬‬
‫للتداول معه في أيِّ أمر ذي صلة بوادي «ا َ ُ‬
‫وكل ما يفعله‬

‫‪270‬‬

‫ساق الغراب‬

‫ِّ‬
‫الخط َّية هو وضعها تحت فراشه‪ ،‬ويأمر جنود األمير بالذهاب‪،‬‬
‫الشيخ ُتجاه الدعوة‬
‫حاملين منه إلى أميرهم عبارة واحدة‪« :‬إذا كان هو بحاجتي فبيتي واسع»‪ ،‬وال يأتيه‬
‫في مجلسه إال إذا نزل سوق «صَ ْب َي ْاء» يوم الثالثاء وسمع به األمير‪ ،‬فيُسارع هذا األخير‬
‫إلى مقابلته على مضض ويُالطف عرش أنَفته‪ ،‬ح َّتى يلين الشيخ لحيله‪ ،‬فيعبر بدار‬
‫مقر اإلمارة‪ ،‬ولم يحمله على‬
‫اإلمارة على عجل‪ ،‬فهو لم يكن يومًا ليذهب عنوة إلى ِّ‬
‫هذا العمل إال أمر مستطير‪ .‬ربما هكذا َّ‬
‫تحدث األمير في نفسه حين رآه‪.‬‬
‫بدأ الشيخ بتنفيذ أه ِّم خطوة في َّ‬
‫خطته للخالص من العيون المتربِّصة به‪ ،‬حين‬

‫دعا األمير وصحبه لحضور ُ‬
‫«حمُ ود» عصر غد‪ ،‬الذي سيكون إيذانًا‬
‫«شهْ َرة» ابنه َ‬
‫وأصر عليه في دعوته ليكون ضمن «ال َم َطالِيب»‬
‫ببداية ليالي التشهير بيوم ختانه‪،‬‬
‫َّ‬

‫بحجة انشغاله‪،‬‬
‫وبشكل‬
‫الذين يُدعون‪،‬‬
‫خاص‪ ،‬لهذه المناسبة الكبيرة‪ ،‬فاعتذر األمير َّ‬
‫ِّ‬
‫ٍ‬
‫األول الحضور نيابة عنه وبصحبته بعض عساكره‪ ،‬فأضمر الشيخ‬
‫وطلب من معاونه َّ‬
‫تمت بالوكالة‪ ،‬لك َّنه لم يُظهر فرحه بأيِّ سلوك مبالغ فيه‬
‫سعادته بهذه التلبية التي َّ‬
‫مما طواه في نفسه‪.‬‬
‫يكون من شأنه إيضاح بعض َّ‬
‫***‬
‫استقروا في «الحِ َب َ‬
‫ايم»‪ ،‬إلطاللته‬
‫ُسمونه «اَل َق ْ‬
‫اط ْة» نازحين‪ .‬اختاروا منها مكانًا ي ُّ‬
‫ُّ‬
‫الشاهقة على األودية من الجانبين‪ ،‬وارتفاعه عن بق َّية األرض الصخر َّية المحيطة‪،‬‬
‫ُفأقيمت عليه بعض البيوت بسواعد النساء واألطفال من ِّ‬
‫القش وجذوع السمر‪ ،‬ولم‬
‫يصل الشيخ وبق َّية المحاربين إلاّ‬
‫ُّ‬
‫ِّ‬
‫المقدمة أُقيم‬
‫وكل أُسرة لها خدرها المش َّيد‪ .‬وفي‬
‫األول في استقرارهم هناك‪ ،‬بعد عقد تفاهم‬
‫عريش كبير للشيخ‪ ،‬بأمر األ ِّم ذات الفضل َّ‬
‫رحبوا بهم‪ ،‬كما ينبغي لذوي المكانة والجاه العالي‬
‫مع أعيان تلك الناحية الذين َّ‬
‫أمثالهم‪ ،‬وقد طمأنتهم َّ‬
‫أي كتاب من قبل‬
‫أن الغزاة ال مكان لهم في ذاكرتها‪ ،‬ولم يُنبئ ُّ‬
‫بحرب كهذه‪ ،‬وأ َّنها قد ن َّبهت شيوخ القبائل وعلى رأسهم قائدهم ‪ -‬ابنها ‪ -‬إلى مغ َّبة‬
‫خروجهم من قراهم‪ ،‬لك َّنهم لم يعوا حدسها‪ ،‬وهي التي لم يُعص لها أمر من قبل هذا‪،‬‬
‫َّ‬
‫وشق عليها مخالفة إصرار الرجال وابنها على الخروج من‬
‫المرة ُغلبت‬
‫ْ‬
‫لكن هذه َّ‬
‫واديهم‪ .‬في الليلة ذاتها التي لحقوا بأهاليهم كانت األ ُّم تجتمع في خدرها الصغير‬
‫الخاصات‪ ،‬ولم يكن مستغربًا أن تطرد الجميع بمن فيهم‬
‫بثالث نساء من مساعداتها‬
‫َّ‬

‫‪271‬‬

‫يحيى امقاسم‬

‫يتجرأ أحد بالسؤال‬
‫الضاج بالصياح‪ .‬كما أ َّنه لم‬
‫الشيخ العليل عن جوار ذاك الخدر‬
‫ِّ‬
‫َّ‬
‫عن سبب االضطراب الظاهر على وجهها من خالل عبارات الشتم والسباب ِّ‬
‫لكل من‬
‫شعرت باقترابه منها‪ ،‬أو من النساء الثالث‪ ،‬ولو لمعرفة أسباب الصراخ المنبعث من‬
‫الخاصة « َز ْه َر ْة» ُتن ِّبهها فو ًرا القتراب‬
‫حنجرة امرأة يُوجعها المخاض‪ ،‬وكانت جاريتها‬
‫َّ‬
‫أيِّ شخص يستطلع األمر‪.‬‬

‫وقد تضاربت اآلراء حول اسم المرأة التي يصلهم صراخها وكأ َّنها تسألهم غوثًا ال‬
‫تجده ً‬
‫أبدا‪ ،‬كما تناقل ال َّناس فيما بعد َّ‬
‫أن هناك أكثر من امرأة تصرخ وتستنجد‪ ،‬وراح‬
‫سر تلك الليلة‪.‬‬
‫الجميع يفترضون ما استطاعوا‪ ،‬في محاوالت مضنية لمعرفة ِّ‬
‫في الصباح كان يظهر على األ ِّم جهد ما كان ليُصيبها ‪ -‬بحسب تقدير ابنها الشيخ‬
‫أسرت إليه مسب ًقا بدواعي ذلك الجهد‪ ،‬ولم يخطر بباله أن يستدرج إحدى‬
‫ لو أ َّنها َّ‬‫منهن بشيء ما دامت األ ّم‬
‫النساء الثالث الالتي خرجن بصمت هلع‪ ،‬فهو لن يخرج‬
‫َّ‬
‫أيديهن امرأتان تضعان حمليهما في‬
‫هي من تقود فريق ال َق َبالَة َطوال الليل‪ ،‬وبين‬
‫َّ‬

‫ليلة واحدة ‪ -‬كما علم فيما بعد ‪َّ -‬‬
‫ففضل الشيخ السكوت ح َّتى يحين الحديث كما‬
‫ُّ‬
‫للتدخل في تلك األمور المقدور على إنهائها‬
‫ترغب هي‪ ،‬كما أ َّنه لم يكن بحال ج ِّيدة‬
‫خاصة وأ َّنها من شؤون النساء‪.‬‬
‫من دونه‪َّ ،‬‬

‫وجهتهم األ ُّم إلى صالة الميت على امرأتين وطفل واحد‪ .‬ثالث‬
‫عصر ذلك اليوم َّ‬
‫جنازات عناء الليل الفائت‪ ،‬وكانت إحدى المتو َّفاتين زوجة «ب َِش ْ‬
‫يبش» الغائب‬
‫ثم بأمر‬
‫عنهم‪ .‬أ َّما المرأة الثانية فكانت مجهولة‪ ،‬وقد جُ هِّز الموتى في الخدر ذاته‪َّ ،‬‬
‫لي»‪ ،‬واألخرى والطفل ُدفنا خارج‬
‫األ ِّم ُدفنت ج َّثة إحدى المرأتين جوار ُنزل «ا َ ّ‬
‫لساحِ ْ‬
‫َّ‬
‫تتسلل‬
‫الخاصة « َز ْه َر ْة»‬
‫أول الليل كانت جارية األ ِّم‬
‫َّ‬
‫نطاق مقامهم‪ ،‬وحين هبط َّ‬
‫السري للطفلة الباقية على ق ْيد‬
‫ناحية واديهم غربًا مخ ِّبئة فيما حملته معها الحبل‬
‫ِّ‬
‫الحياة‪ ،‬فيما كان رغاء «ال َبارق» ‪ -‬جمل ب َِش ْ‬
‫يبش ‪ -‬يعلو في سماء المكان ً‬
‫فقدا على‬
‫مما دعاهم إلى ِّ‬
‫شد وثاقه إلى قائم قَ َعادَة األ ِّم خوفًا من أن يسري إلى‬
‫زوجة صاحبه‪َّ ،‬‬

‫َّ‬
‫ويدك معالمه‪ ،‬كما َّ‬
‫يجر قَ َعادَة األ ِّم ليلًا‪ ،‬فهو يعرفها‪ ،‬وقد أمرت األ ُّم‬
‫القبر‬
‫أن الجمل لن َّ‬
‫«ولد بالل» بأال يُطيل في عزفه لحن الموت‪ ،‬كونهم ال يُقيمون في ديارهم‪ ،‬وكيال‬
‫يفجعوا «ب َِش ْ‬
‫يبش» بصوت الناي الباكي‪ ،‬إذا ما اقترب من مكان إقامتهم ذاك‪ ،‬مع علمها‬
‫غار يحميه من الليل المطير‪ ،‬ولن يصلهم في‬
‫أ َّنه عند تلك َّ‬
‫الساعة كان ي َْجبُر إلى ٍ‬
‫«اَل َقايِ ْم» إال ضحى الغد‪.‬‬

‫‪272‬‬

‫ساق الغراب‬

‫عِ شا ًء في عريش األ ِّم‪ ،‬والسماء تهدر بالرعود‪ ،‬كان الشيخ على حالته مثخ ًنا بحزن‬
‫وحرقة‪ ،‬ومنثن ًيا عن حادثة الموت والصالة والدفن‪ ،‬ولم ُتذهب عنه تلك الحالة‬

‫سوى األ ِّم القادرة وحدها على تطبيب كا َّفة آالمه‪ .‬فعندما شعرت في جواره بصمت‬
‫ّ‬
‫وحقك ما مات‪ ...‬عادوه في مكانه‪”...‬‬
‫تعرف مغزاه‪ ،‬بادرته تقول‪« :‬زوجاتك ماتوا‬

‫خاصته ومن حضر للتعزية في زوجة‬
‫تبسم ابتسامة لم يشعر بها سواها رغم وجود َّ‬
‫َّ‬
‫«ب َِش ْ‬
‫ثم ليستغ ُّلوا‬
‫يبش» الغائب ح َّتى تلك الساعة‪،‬‬
‫وسرهم التخفيف من كمد شيخهم‪َّ ،‬‬
‫َّ‬
‫بأن عضوه باق رغم موت ِّ‬
‫فرصة مراوغة األ ِّم له حين َّ‬
‫ذكرته َّ‬
‫وآخرهن‬
‫كل نسائه‬
‫َّ‬

‫«حمُ ود» المتو َّفاة قبل سنتين‪ ،‬ولكيال يصمتوا لحظتئذ‪َّ ،‬‬
‫علق «سُ َبيعْ » ‪ -‬ابن األ ِّم‬
‫أ ُّم َ‬
‫األصغر ‪ -‬على ما ذكرته العجوز قائلًا لها‪« :‬ما عاد في ّ‬
‫حق ولدك اِالّ البول‪ ».‬وبذلك‬
‫معر ًضا بعجزه‪ ،‬فعندها ارتفع‬
‫زاد «سُ َبيعْ » من صخب التندُّ ر بعضو أخيه «عيسى»‪ِّ ،‬‬
‫ضحك «بن شامي» غير الواعي بحال حزنهم‪ ،‬وبدورها ردَّت األ ُّم على «سُ َبيعْ »‪« :‬أنا‬
‫اَدرى بولدي يا ه ِّين‪ ...‬أرجل منكم ّ‬
‫كلكم‪».‬‬
‫ُ‬
‫حرك شي ًئا بداخله للحديث‪ ،‬دافعت عنه بأ َّنه أكثرهم‬
‫وفي محاولة أخرى منها ل ُت ِّ‬
‫رجولة‪ ،‬ومع هذا لم يستجب الشيخ لما ذهبوا إليه‪ ،‬بل غ َّير الحديث بسؤاله عن‬
‫األسلحة‪ ،‬وما إذا كان النساء الالتي وصلن قبلًا بيوم‪ ،‬قد أتين بما تب َّقى من بندقيات‬
‫وذخيرة‪ .‬ردَّت عليه األ ُّم ِّ‬
‫ِّ‬
‫وبكل أسلحتهم‪ ،‬وهي تتن ّهد قليلًا‬
‫مؤكدة وصول الجميع‬
‫ّ‬
‫متذكرة «ب َِش ْ‬
‫يبش» وكيف سيستقبل خبر وفاة زوجته‪ ،‬وأضافت‪َ « :‬روّ حوا معهن‬

‫متعسرة‪ ...‬يمكن زوجها أسروه قوم‬
‫حصلوها في طريقهم‬
‫ّ‬
‫بواحدة حُ بلى في َح ّدها‪َّ ...‬‬
‫ُّ‬
‫الذلُول وهو هاربّها‪».‬‬
‫َّ‬
‫بشدة وفزع‪ ،‬سأل رجاله‪« :‬من هو زوجها؟”‬
‫هوّنت عليه األ ُّم‪« :‬ما نعرفها‪َ ...‬كاَ ّنها من وادي َض َم ْد‪».‬‬

‫وجه الحديث لها متسائلًا‪« :‬قالوا لي اَنّكن ولّدتن‬
‫ثم َّ‬
‫صمت قليلًا بفعل االطمئنان‪َّ ،‬‬
‫ثنتين ماتوا مع ولد واحد وبقي ُصبى َح ّي‪ ...‬ولَد َم ْن؟” ع َّقب أخوه «سُ َبيعْ »‪ ،‬مصحِّ حً ا‬
‫له جنس المولود‪ ،‬قائلًا‪ّ :‬‬
‫«اللي بقيت صبي ّْة يا عيسى‪».‬‬
‫َّ‬
‫حواسها عن السؤال‪ ،‬وكأ َّنها ُتثير انتباههم لالهتمام بما ستقوله‪ ،‬أخذت‬
‫عطلت‬
‫َّ‬
‫ولوحت بها في الهواء كمن ي ِّ‬
‫ً‬
‫وبعيدا عن أيِّ ملمح‬
‫ُحذر من شيء‪،‬‬
‫بعصاها من طرفها َّ‬

‫إلجابة عن سؤاله‪ ،‬قالت‪« :‬أنتم مقدمين على زمن ما عادوه لكم‪ ...‬صحيح ا َ ّن ه ُ‬
‫َاذوال‬
‫جوا بشرع َغ ْير‪ ...‬حياتنا َشا تِ ْتغيّر‬
‫جوا يحاربون مثل ما تحسبونهم‪ ...‬لك ّنهم ا َ ْ‬
‫ما ا َ ْ‬

‫‪273‬‬

‫يحيى امقاسم‬

‫كثير‪ ...‬فعينكم بعيالكم ألنّهم بعد زمن يُهجّ ون مشايم َ‬
‫ويخ ّلون بالدهم‪ ...‬يُهجّ ون ورا‬
‫ْ‬
‫دولة‪ ...‬يطاردون ورق‪ ...‬ويمكن الواحد فيهم ينسى أهله وأرضه وحياته هَا هِنا‬

‫ّ‬
‫كلها‪ ...‬هذا ّ‬
‫الشام ما عا ُده زي زمان‪ ...‬فيه دولة جديدة‪ ...‬وشرع جديد‪ ...‬يحكم ظِ هار‬
‫باسلة وبعيدة‪ّ ...‬‬
‫واللي َم ّروا هم عسكر لهذيك الدولة‪ ..‬يصلون ح ّتى َزبِيد‪».‬‬
‫َّ‬
‫وقرا بعد حديث األ ِّم التي تو َّقفت لتقرأ في صمتهم خشية‬
‫وكأن في مسامعهم ً‬
‫ُحرك واحد فيهم ساك ًنا‪ ،‬وكاد وجيب قلوبهم أن يُسيطر على‬
‫عارمة َّ‬
‫مما قالته‪ ،‬ولم ي ِّ‬

‫مما سمعوا‪ ،‬فلم يخطر ببالهم أن تسير األمور إلى هذه الدرجة من‬
‫مجلسهم الهلع َّ‬
‫هددهم ُ‬
‫وت ِّ‬
‫الخطورة التي ُت ِّ‬
‫هدد أوالدهم‪ ،‬وتقضي على ذخيرتهم في هذه الحياة‪ ،‬ولم‬
‫يُمعنوا ج ِّي ًدا في واقع كهذا من قبل‪ ،‬أو ّ‬
‫يتعودوا مثل‬
‫أن زم ًنا كهذا سيُدركهم‪ ،‬فهم لم َّ‬
‫هذه األحداث المثيرة‪ ،‬حيث ذكرت َّ‬
‫أراضي كثيرة ويصل‬
‫أن هناك دولة قائمة تجوب‬
‫َ‬

‫القوة ستفني َّ‬
‫مقدراتهم من سلطة‬
‫شأن قوّتها ح َّتى مدينة « َزبِيد» اليمن َّية‪ ،‬وهذه َّ‬
‫لها شرع َّيتها‪ ،‬واألدهى َّ‬
‫أن هذا الحكم سيستقطب أبناءهم للشمال!‬
‫القوات وعن الحكم الجديد الذي يستشري مرو ًرا‬
‫لُجموا بحديث األ ِّم عن هذه َّ‬

‫ببالدهم‪ ،‬وال يعلمون أيَّ مستقبل ينتظرهم في خض ِّم هذه الواقعة الجلل‪.‬‬
‫ً‬
‫رافضا هذه األفكار التي ذكرتها األ ُّم‪ ،‬مع‬
‫جمع الشيخ لعابه وقذفه خلف مجلسه‪،‬‬
‫المرة ب َّثت مرارة ال ُتحتمل‪،‬‬
‫أ َّنه يعلم تمامًا قدرتها على كشف ما يجهلونه‪ ،‬وهذه َّ‬

‫وأي قدر ضرير ُّ‬
‫يحل بهم؟!‬
‫فكيف سيرضون بهذه اإلهانة‪ُّ ،‬‬
‫َّ‬
‫مما هو‬
‫تهدج صوته في وجهها وكأ َّنه يسألها تبديل حديثها بقول أكثر تفاؤلًا َّ‬
‫عليه اآلن‪ ،‬إذ كان قولًا يشوي لحى الرجال ويصفع النساء‪ ،‬يتغلغل في أرواحهم‬
‫مرة واحدة‬
‫بفجيعة مهولة‪ .‬ال يعرفون من الشمال غير « َم َّكة» التي يُي ِّممونها َّ‬

‫الحج‪ ،‬وال يرحل الواحد منهم ً‬
‫أبدا غير تلك الرحلة الشا َّقة التي‬
‫في العمر ألداء‬
‫ِّ‬
‫تستغرق شهو ًرا عسيرة‪ ،‬فكيف سيعيشون زم ًنا فيه أوالدهم يُغادرون بذلك االتجاه‪،‬‬
‫وبعضهم قد ال يعود؟!‬
‫ي ِّ‬
‫ُفكرون جميعهم في المعضلة ذاتها‪ ،‬هذا السفر الذي سيغدون طريدته السهلة‪،‬‬
‫ً‬
‫ُكررونها‬
‫فريسته المواتية‪ ،‬رغم أ َّنه لم يكن‬
‫مخيفا من قبل‪ ،‬فلديهم مقولة عريقة ي ِّ‬
‫أمرا ّ‬
‫يتعلَق بسفر أحد أوالدهم‪ ،‬تلك المقولة التي صرخ بها‬
‫دائ ًما عندما يُناقشون ً‬

‫وجه مشايم َخ ُّله‪ ،‬وإذا وجّ ه‬
‫«اله َّباش» ‪ -‬عند نهاية حديث األ ِّم ‪ -‬غاض ًبا‪« :‬ولدك إذا َّ‬
‫أمس ُكه»‪َّ ،‬‬
‫فذكرهم بأمر الموافقة على سفر أحد األوالد من عدمها‪ ،‬فلو كان‬
‫ِم َيمّ ن ُ‬

‫‪274‬‬

‫ساق الغراب‬

‫ويضطر‬
‫سيتوجه شمالًا فعلى أهله أن يخلوا سبيله‪ ،‬أل َّنه سيجد الجوع‬
‫هذا االبن‬
‫َّ‬
‫ُّ‬
‫َّ‬
‫ً‬
‫تتعذر‬
‫تحديدا‪ ،‬فحينئذ‬
‫لإلياب نحوهم‪ ،‬أ َّما إذا كان سيُسافر جنوبًا‪ ،‬باتجاه اليمن‬
‫الموافقة‪ ،‬خوفًا من عدم رجوعه‪ ،‬فاليمن مشهور بالخيرات وقد تمنعه النعم من‬
‫ً‬
‫عضدا يُجابه معهم ويالت الحياة‪ .‬لذا كيف‬
‫العودة للبالد وألهله الذين سيخسرونه‬
‫لهم أن يعتقدوا اآلن َّ‬
‫أن الشمال بقحطه وموته سيأخذ فلذاتهم بدلًا من اليمن؟ وهذا‬
‫ٍّ‬
‫ممض‪ ،‬حين عاد متعجِّ ًبا والحسرة‬
‫ما أشعله «الهبّاش» في قلوبهم الساكنة إلى صبر‬
‫تنشب أظفارها في قلبه‪ ،‬سائلًا األ َّم‪« :‬عسى الزمن اَن َقلَب يا صَ ا ِد ِقي ّْة؟!»‬

‫هذا السؤال أضمره ُّ‬
‫كل قلب حضر حديث األ ِّم‪ ،‬والشيخ كان في مركب خشن‬
‫كثيرا بفكرتهم تلك التي أثارها‬
‫أهمها سالمة رع َّيته‪ ،‬ولم يكترث‬
‫ً‬
‫وأسبابه كثيرة‪ُّ ،‬‬
‫أكثر من شخص في استفسارات متالحقة يو ُّدون من األ ِّم اإلجابة الشافية عنها‪.‬‬

‫َّ‬
‫ليحل‬
‫وفي معرض األحاديث تنهَّدت األ ُّم طويلًا‪ ،‬بآهتها المعروفة‪« :‬إِييييييييهأ‪،»...‬‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫وتشق عليهم هذه البادرة للخوف‪ ،‬فال ُتقدم األ ُّم على تنهيدتها تلك‬
‫مجددًا‪،‬‬
‫الصمت‬
‫َّ‬
‫يتسلقها‪ ،‬ولم يفتق التر ُّقب منهم شي ًئا ح َّتى قالت‪« :‬الرجال يموتون‪ ..‬ما‬
‫إلاّ لرعب‬
‫يبقى اِالّ‬
‫النساء‪».‬‬
‫ْ‬
‫مقاطع من رواية «ساق الغراب»‪ ،‬دار اآلداب‪ ،‬بيروت ‪2008‬‬

‫‪275‬‬

‫يوسف رخا‬
‫مقطع من رواية‬

‫المقامة الحاكمية أو المنتحر ‪20‬‬

‫ّ‬
‫حدث راشد جالل السيوطي قال‪:‬‬

‫ً‬
‫منطوية في وضع‬
‫أن تفتح كبّوت عربتك بعدما تقف منك على الطريق‪ ،‬فتجد ج َّث ًة‬
‫قياسا إلى أن هذه أول‬
‫جنيني مكان الموتور‪ ،‬تخيل! ليس هذا ما حصل بالضبط‪ْ ،‬‬
‫لكن ً‬
‫زيارة أعملها للقاهرة من ثالث سنين‪ ،‬ما حصل كان على نفس درجة الغرابة‪ .‬بعد‬
‫مر به صديق عمري مصطفى نايف الشوربجي‪ ،‬وجعله يغادر‬
‫ذلك‪ ،‬بعدما أعرف بالذي َّ‬
‫القاهرة قبل وصولي بأسبوع – أنا لن أعرف حكاية مصطفى لحد ما أرجع لحياتي‬
‫الطبيعية كطبيب احتياط في مستشفى بيثنال غرين‪ ،‬شرق لندن‪ ،‬حين يبعث لي‬
‫باإليميل «پي‪-‬دي‪-‬إف» مخطوطة ضخمة دوّ ن فيها انفصاله عن امرأته وما تاله‪،‬‬
‫مع سطر واحد في شبّاك الرسالة يتساءل إن كنت بعدما أقرأ المرفقات سأظنُّه‬
‫مجنونًا*‪ ،‬سيتأكد لي أني لم أخترع تلك الليلة على طريق صالح سالم‪ ،‬تحت ضغط‬
‫مشروع زواجي أنا‪ ،‬واإلكثار من التفكير في أكبر عقبة أمامه‪ .‬يعني أنا أسكن جوار‬
‫عملي في بيثنال غرين‪ ،‬ومن وقت انتقلت إلى هناك سنة ‪ ،5002‬قبل سنتين تقري ًبا‪،‬‬
‫وأنا أعيش مع زميلة درزية أحبّها وكان زماني تزوجتها لوال أن أهلها مستحيل أن‬
‫ّ‬
‫التجسد‬
‫يخلوها تتزوج غير درزي‪ ،‬فلما طلع لي شبح المنتحر لح ًما ودمًا يقول إنه‬
‫ً‬

‫رقم ‪ 19‬لروح اإلمام الحاكم بأمر اهلل الذي يؤلّهه الدروز‪ ،‬شككت بأني أهلوس نتيجة‬

‫التفكير في ذلك والقراءة عن تلك الديانة المجهولة‪ ،‬وأن هذا سبب حرماني من‬
‫تأسيس أسرة مع حبيبتي‪ .‬أصلًا ساعات ينتابني الفزع من أن أكون‪ ،‬بعالقتي مع البنت‬
‫هذه‪ ،‬فعلًا تعديت على حرمة ما أو قداسة‪ .‬ومع أن المكتوب في «پي‪-‬دي‪-‬إف»‬
‫مصطفى ما كان يمكن أن يخطر لي أثناء وجودي في القاهرة‪ ،‬فطنت بعد مكالمتي‬
‫الثانية لوالدته ‪ -‬الشخص الوحيد الباقي لمصطفى صلة حقيقية به هناك ‪ -‬إلى أن‬

‫‪276‬‬

‫المقامة الحاكمية أو المنتحر ‪20‬‬

‫ما جرى له قد يشبه ما رأيته أنا في الليلة تلك‪.‬‬
‫أقر أن ليس له في السماء إله معبود‪ ،‬وال في األرض إمام موجود‪ ،‬إال موالنا‬
‫«ومن ّ‬
‫الحاكم ّ‬
‫جل ذكره‪ ،‬كان من الموحدين‪ ،‬الفائزين‪».‬‬
‫من نص عهد الدعوة الدرزية لحمزة بن علي المعروف بـ»ميثاق ولي الزمان»‪.‬‬
‫ليلتها عرفت أن اختفاء سادس وأغرب أئمة بني عبيد اهلل (الفاطميين) – ذلك‬
‫ّ‬
‫حرم على الناس أكل الملوخية‪ ،‬وألزم النساء البيوت‪ ،‬ثم‬
‫الطاغية‬
‫المتقشف الذي ّ‬

‫عمل «جينوسايد صغ َّير» في مدينة مصر القديمة (كان يقوم بتصفية ِّ‬
‫تقرب‬
‫كل من َّ‬

‫إليه) – اختفاء هذا المجنون الملهم لم يكن إال انتحا ًرا تلى ظهور الدعوة الدرزية‪،‬‬
‫التجسد البشري لإلله الواحد‪ .‬أن توقن بأنك أنت اهلل – هكذا قال لي‬
‫التي قالت إنه‬
‫ُّ‬
‫المنتحر – ال َّ‬
‫بد أن يؤدي ذلك إلى االنتحار‪ ،‬فكيف يعيش اهلل بين الناس حتى لو كان‬
‫مر ًة َّ‬
‫كل خمسين عامًا منذ حدوثه األول‬
‫إمامهم؟ واالنتحار هذا – شرح لي –‬
‫يتكرر ّ‬
‫ّ‬
‫سنة ‪ 1021‬تكون روح الحاكم َّ‬
‫ِّ‬
‫المعز َّية‪،‬‬
‫حلت بشخص عادي له جذور في القاهرة‬
‫مر على انتحاره خمسون سنة بالتمام‪،‬‬
‫وبعد أن ينتحر بدوره يتجلى لوريثه‪ ،‬ويكون َّ‬
‫ليخبر ذلك الوريث أ َّنه التالي في الترتيب‪َّ .‬‬
‫تذك ْرت ساعتها أن أبي وأمي ولدا وعاشا‬
‫عمرهما َّ‬
‫تزوجا غير بعيد من جامع الحاكم ذي المئذنة التي تشبه جذع‬
‫كله إلى أن َّ‬
‫شجرة عجوز يطل وراء حائط مفرود كالمالءة‪ ،‬وأن جدي ألبي كان َّ‬
‫يدعي أنه من‬
‫نسل شيخ حارة برجوان (ذلك المكان المسمى على اسم أشهر خصيان الحاكم‪،‬‬
‫وأحد ضحاياه) فيقول الرجل العجوز نصف مازح إن تاريخنا في المنطقة يعود أليام‬
‫المماليك‪ ..‬هكذا في أول زيارة بعد غياب ثالث سنين إلى مسقط رأسي وأحلى أ َّيامي‬
‫– وأنا عاشق درز َّية – كان علي أن أتخ َّيل نفسي أموّ ت نفسي بسيف اإلمام العزيز‬
‫باهلل‪ ،‬أبي الحاكم‪ ،‬بصفتي (ويا خرابي) المنتحر ‪.20‬‬
‫ّ‬
‫يتذكر حديث المنتحر‪:‬‬
‫ثم استطرد راشد السيوطي‬
‫الذي يموت وحده‪ ،‬ال يعرف‪ ،‬ال يرجف بالمفاجأة أو يعميه البريق‪( .‬هذا ما قاله لي‬
‫المنتحر ‪ 19‬في طريق الرجوع‪ ،‬لمّا وقفت العربة‪ ،‬كأن كهرباءها فصلت على طرف‬
‫الطريق بموازاة القرافة‪ ،‬وكان مكانًا مظل ًما‪ ،‬لك ّني شددت الفرامل وخرجت أفتح‬
‫الكبوت فإذا بضوء السماء يتغير لحظ ًيا‪ ،‬كأن الصبح طلع لمدة ثانية ثم غاب‪ ،‬برقت‬
‫َّ‬
‫ِّ‬
‫ككف اليد‬
‫المقطم من فوقي كأنها أصبحت فوسفورية‪ ،‬وشيء‬
‫خاللها حجارة جبل‬
‫أثرا‪ .‬حين عدت إلى مقعد القيادة‪،‬‬
‫يخزني في كتفي‪ ،‬لما نظرت حولي لم أجد له ً‬

‫‪277‬‬

‫يوسف رخا‬

‫يائسا‪ ،‬فإذا إلى جواري شاب مهندم في بدلة كاملة موديل‬
‫أحاول أن أدير‬
‫المحرك ً‬
‫ِّ‬
‫َّ‬
‫يتكلم على الفور)‪ .‬الذي يموت دون أن يملك موته‬
‫ريترو وفي يده مسبحة‪ ...‬بدأ‬
‫في يده‪ ،‬ال ّ‬
‫تهزه البهجة الخرافية لمغادرة الحياة‪ .‬وحده المنتحر هو الخالد الباقي‪،‬‬
‫ّ‬
‫ومن أين لغيره بفرحة اليقين؟!‪ ..‬أنا ِّ‬
‫أكلمك عن خبرة‪ّ ،‬‬
‫ككافة‬
‫صدقني‪ :‬أنت لن تموت‬
‫الناس‪ .‬س ُتم ّوت نفسك بنفسك في اللحظة الحاسمة‪ ،‬واللحظة الحاسمة دائ ًما فيها‬
‫اآلخرون‪ِّ .‬‬
‫مت بحضور أبي وأختي وخليلي‪ ،‬في‬
‫أكلمك‪ ،‬مع أني لم أدبّر لذلك‪ ،‬ألنّي ُّ‬
‫الحوش الحاوي قبر أمي ً‬
‫ِّ‬
‫المعز َّية قبل وقت‬
‫أيضا وراء باب النصر‪ ،‬حيث كانت القاهرة‬
‫طويل – اآلن هنا طبعًا ال شيء اسمه وقت‪ ،‬لكن ليس غير لغتكم للتفاهم – وكانت‬
‫ٌ‬
‫مريض بالداخل‪ ،‬لك ّني سأناديه حتى يخرج قبل‬
‫أختي تظنني أقتلها بالسيف وأبي‬
‫موتي بدقيقة واحدة‪ُّ .‬‬
‫كل األرواح السائحة على روحي‪ ،‬أقول لك‪ ،‬شهدتني أعبر‪.‬‬
‫بحسابكم كان عمري وقتها أربعة وعشرين‪ ،‬ولوال أني جل ذكري من النسل المقدس‪،‬‬
‫مبكرا‪ ،‬أو علمت أن َّ‬
‫كل شيء حدث‪ ،‬حدث لكي يؤدي‬
‫ما كنت فطنت لروعة الذهاب‬
‫ً‬

‫بشكل ال ِّ‬
‫يقلل من حتميته أنه غير واضح وغير منطقي‪ ،‬إلى لحظة واحدة فقط من‬
‫ّت رأس السيف في النقطة التي َّ‬
‫حددها لي سلفي بد َّقة‪ ،‬تحت‬
‫سنة ‪ ،1958‬لحظة ثب ُّ‬

‫ثديي األيسر وعلى بعد عقلة إبهام إلى اليمين‪ .‬كانت يداي حول المقبض وذراعاي‬
‫ً‬
‫ومتشبثا‬
‫قوسا مشدودًا‪،‬‬
‫ممدودتين‪ ،‬كأن جذعي النحيل في الجلباب األسود أصبح ً‬
‫مرة واحدة‪ ،‬شددت‪ .‬أنا الكامل الذي يجيء‬
‫بقدمي الحافيتين في األرض الرملية‪ّ ،‬‬
‫موته منه‪ ،‬الحامل من ساعتها سيف العزيز باهلل‪ ،‬اسمع حكايتي‪.‬‬
‫ومحاك ًيا الهمذاني والحريري‪ ،‬قال‪:‬‬
‫جئت القاهرة في زيارة‪ .‬وصحبة صديقي الحقيقي مصطفى‪ ،‬نويت أمشي من‬
‫حارة لحارة‪ .‬كان هذا ما اتفقت عليه وإياه‪ :‬أن نشاهد ما بقي في القاهرة من مجد‬
‫إسالمي وجاه‪ .‬وأنا لي في إنكلترا سبع سنين‪ ،‬نزعت أثناءها عصب الحنين‪« .‬إنه‬
‫من زمان أول لقاء بدرش‪ ،‬تقولش سلطان راجع إلى العرش‪ ».‬فراعني أن ال أجده في‬
‫الديار‪ ،‬وكأن مدينتي زايلها العمار‪ .‬نقض اتفاقنا ابن القديمة‪ ،‬فأسلمتني الدهشة‬
‫ألحزان عظيمة‪ .‬بحنين تخ َّيلتنا في غبرة وتراب‪ ،‬وسط قاهرة المعز بين باب وباب‪.‬‬
‫حتى قلت في عقل بالي‪ :‬ملعون أبو مصطفى‪ ،‬سأستأنس بالكاميرا والسجائر وكفى‪.‬‬
‫وأخذت عربة أبي ذات ليلة ذاه ًبا‪ ،‬فما كدت أذهب حتى رجعت تائ ًبا‪ .‬فإن ما رأيته‬
‫في زيارة باب الفتوح‪ ،‬يخيف أبا الهول نفسه لو يبوح‪ .‬وحتى أكتشف أن مصطفى‬

‫‪278‬‬

‫المقامة الحاكمية أو المنتحر ‪20‬‬

‫هو اآلخر معذور‪ ،‬إذ له مع الجنون قبل دوري دور‪( ...‬لكن شي ًئا ال يدفع على حكي‬
‫الحكاية‪ ،‬إلى أن تتسنى قراءة الپي‪-‬دي‪-‬إف‪/‬الرواية‪ ).‬من غير ترتيب وال تمحيص‬
‫أقول‪ ،‬وقد أصاب أعضائي‪ ،‬من الرهبة‪ ،‬الخمول‪:‬‬
‫ ‬
‫ ‬

‫ ‬
‫ف ْال َم ْو ِت ي َْش َقى‬
‫َم ْن ب َِط ْي ِ‬
‫ ‬
‫ـسي‬
‫م ِْن َد َو ْاعِ ْي قَـ ْت ِل نَ ْف ِ‬

‫َك ْا َن ف ِْي د َْر ِب ْال ُن ُش ْـو ِر‬
‫َ ُ‬
‫ُـور‬
‫أ ْن أعَـجِّ ْـل ب ِْال ُعب ِ‬

‫أمضيت خمسة أيام فقط بعد الحدث في القاهرة‪ ،‬ومهجتي بصدمة اللقاء ورهبته‬
‫حائرة‪ .‬وانتظمت في جلسات األقارب على الموائد‪ ،‬مداريًا َّ‬
‫كل ما ألم بزيارتي من‬

‫شدائد‪َ .‬طوال الوقت لم يلهني شيء ظهر أو خفى‪ ،‬عن مواصلة التفكير في غيبة‬
‫مصطفى‪ .‬ومنذ وجدت موبايله مقفولًا ليلة وصولي‪ ،‬ليس سوى والدته أرمي عليها‬
‫حمولي‪ّ َّ .‬‬
‫ِّ‬
‫متأخر من الليل‪ ،‬فإذا في صوتها إلى البؤس‬
‫كلمتها على الفور في وقت‬
‫والحيرة ميل‪ .‬ثم عدت َّ‬
‫وكلمتها بعد ظهور وريث اإلمام‪ ،‬وقد بقي على عودتي إلى‬
‫ْ‬
‫فكررت علي كيف غادر مصطفى فجأة في إبريل‪ ،‬بعد ثالثة أسابيع‬
‫إنكلترا ثالثة أيام‪.‬‬
‫منذ أن وجد إلى بيتها السبيل‪ .‬وكان رجع يعيش معها بعد انفصاله عن زوجته‪ ،‬ثم‬
‫تعبيرا عن نقمته‪ .‬بعد مغادرته – هكذا روت لي – لم ي َّتصل سوى‬
‫سارع بالطالق‬
‫ً‬
‫مرة من بيروت‪ ،‬يطمئنها على حاله‪ ،‬ويؤكد لها أنه لن يموت‪َّ .‬‬
‫وفكرت وأنا أسمعها‬
‫ّ‬
‫تحكي معي َ‬
‫بك َبد‪ :‬إحساسها أنها فقدته إلى األبد‪ .‬األمر الذي أكده اختفاؤه المريب‪،‬‬
‫وأنه على «إيميالتي» ظل ال يجيب‪.‬‬
‫ح ّتى عاد مجددًا إلى حديث المنتحر‪:‬‬
‫يهم اسمي أو نسبي‪ .‬المهم أن جثماني اختفى حال موتي بسيف العزيز‪ .‬لتعلم أن‬
‫لن َّ‬
‫السيف سيصلك أنت ً‬
‫أيضا‪ ،‬وحال تغرسه في مكانه ال يُعثر لك على أثر‪ .‬أنا وثمانية‬
‫منتحرا قبلي نثبت لك ذلك بالدليل‪ .‬بوسعك أن تعرف إن سألت‪ ،‬فحدث واحد‬
‫عشر‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫كل خمسين سنة ال يلفت إليه األنظار الفانية‪ .‬أنت خائف ألنك لم توقن بعد أنك‬

‫أن ّ‬
‫الخالد الباقي‪ ،‬وال ّ‬
‫كل شيء يحدث في تلك الغرفة الضيقة التي تظنُّها حياتك‪ ،‬بما‬
‫َّ‬
‫وشكك في وجودي وارتباكك من مشهد الجبل في ضوء عينيك‬
‫فيه تماثلي أمامك‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫يتجلى الضوء ثانية‪ ،‬حتى تموت‪ ،‬فيصير بصرك القدسي – كل شيء يحدث‪،‬‬
‫– لن‬
‫يحدث لكي يؤدي إلى لحظة واحدة من سنة ‪( 2008‬هكذا مضى المنتحر يحدثني‬

‫‪279‬‬

‫يوسف رخا‬

‫يرج جسدي ويش ُّله تباعً ا‪ ،‬ال زلت أنكر وجوده إلى جواري فال‬
‫فيما كنت‪ ،‬برعب ُّ‬
‫ً‬
‫ضحكة‬
‫أنظر إليه وأعافر بلهْ َوجة مع الكونتاكت حتى يدو َر المحرك‪ .‬ضحك المنتحر‬

‫ً‬
‫ً‬
‫قصيرة ثم ّ‬
‫مد يده‪ ،‬ليريني البقعة التي يجب أن أغرس فيها سيف انتحاري‪.‬‬
‫واحدة‬
‫أجرب شي ًئا مثلها طول حياتي‪ .‬في‬
‫وشعرت إثر مالمسة إصبعه صدري بدغدغة لم ِّ‬

‫معرضة لالنتهاء‪ ،‬كأنها‬
‫المالمسة متعة‪ ،‬دون أن تنطوي على جهد أو غريزة أو تكون َّ‬
‫المرصع بكلتا يديك‪ ،‬وتكون صوّبت‬
‫األورجازم)‪ .‬عليك أن تمسك المقبض الذهبي‬
‫َّ‬
‫طرف النصل إلى صدرك‪ ،‬تحت ثديك األيمن مباشرة ولكن على بعد مسافة عقلة‬
‫مرة واحدة‪،‬‬
‫إبهامك إلى اليمين‪ .‬عليك أن تميل كالقوس وتثبّت قدميك في األرض ثم‪ّ ،‬‬
‫تشد‪( .‬وما كاد يسحب يده حتى أنشد يقول‪:‬‬
‫لم أبدأ أفهم حتى اعتقدت أني فهمت‬
‫وصرت أرى األشياء كأنما بعيني بوذا‬
‫تلك الرسمة الطفولية الشاخصة بأحجام ضخمة‬
‫على الجدران الخارجية للمباني‬
‫ترى من ِّ‬
‫كل شيء َّ‬
‫كل شيء)‪.‬‬
‫لعلهما ظ َّناني مصدومًا فيهما‪ ،‬أختي وخليلي‪ ،‬ألن موقفي بالسيف تلى اكتشافي لهما‬
‫في ظالم الحوش قبل ليلة واحدة بالتمام‪ ،‬حين دخلت حاف ًيا وكلوب الكاز في يدي‬
‫َ‬
‫ساقي أختي كأنهما مرفوعتان على شيء واطئ تحت جلبابها المنحسر‪ ،‬وكانت‬
‫ألجد‬
‫ْ‬
‫َّ‬
‫ممددة على ظهرها في األرض‪ ،‬فال أثر لنصفها األعلى من بعيد‪ ،‬تتأوه بحرقة كأنها‬
‫تنتحب‪ .‬عرفتهما‪ ،‬ساقيها‪( .‬هكذا واصل المنتحر بعدما أمرني بابتسامة فاترة أن أدير‬
‫المحرك‪ ،‬فانطلقت العربة فعلًا وإذا بصالح سالم كأنه يقول‪ :‬أنا أسوق بسرعة عالية‬
‫سنتمترا‪ .‬حين ينتهي‬
‫كي أخر َج من هذه المنطقة المظلمة‪ ،‬لك ِّني أظل سائ ًقا وال أتقدم‬
‫ً‬
‫من كالمه‪ ،‬دون أن أدري‪ ،‬سيعود صالح سالم إلى طبيعته‪ ،‬وأعرف أني خرجت فعلًا‬
‫من البقعة التي التقيته فيها‪ ...‬ودون أن أدري ً‬
‫أيضا سيكون قد اختفى) فلم أتبين ما‬
‫يسندهما من أسفل حتى اقتربت وانحنيت‪ :‬كان خليلي يزحف على بطنه كالح َّية‬
‫ُ‬
‫شهقت فرفعها‪ ،‬رأيت فرج أختي‬
‫ولما‬
‫ورأسه مدفون بينهما‪ ،‬كتفاه تحت الفخذين‪َّ .‬‬
‫ً‬
‫ومنتفشا في ضوء الكلوب‪ ،‬ولعاب خليلي يقطر من حوله‪ ،‬وقد علق‬
‫محمرا‬
‫الحليق‬
‫ًّ‬

‫‪280‬‬

‫المقامة الحاكمية أو المنتحر ‪20‬‬

‫تزوجا فعلًا دون أن‬
‫تزوجا! ثم استدرت‪ .‬لقد َّ‬
‫تزوجا‪َّ ،‬‬
‫بجذور الشعر‪ .‬صرخت فيهما‪َّ :‬‬
‫يعرف أبي بالواقعة‪ ...‬لكن كان عليهما أن ينتظرا سبع سنين بعد انتحاري المفاجئ‪.‬‬
‫وسيظل في قلبيهما ٌّ‬
‫ُّ‬
‫سرهما الدفين‪.‬‬
‫شك حتى يموتا بأن السبب هو ُّ‬
‫مرتدا إلى بداية حكايته‪ّ ،‬‬
‫ًّ‬
‫حدث قال‪:‬‬
‫ثم‬

‫من أول يوم كنت قررت أن أؤجل األوضاع العائلية التي تنتظرني مع ّ‬
‫كل زيارة‪،‬‬
‫فتحجّ جت بأنّي ّ‬
‫أفضل االنفراد بأمّي وأبي وإخوتي بعد الفراق‪ .‬وأمضيت أسبوعً ا أتنقل‬
‫بين بارات الزمالك وقهاوي وسط البلد‪ ،‬أستعمل عربة أبي «الرينو» المركونة معظم‬
‫الوقت‪ ،‬بعدما كشف عليها الميكانيكي – وكان أداؤها يُعتمد عليه بشهادته وتجربة‬
‫أسبوع – حتى جاء في بالي أن أذهب وحدي إلى باب الفتوح فحدث ما حدث‪.‬‬
‫نسكن في مصر الجديدة‪ ،‬في عمارة بنيت أواخر الخمسينات‪ ،‬أيام عاش المنتحر‬
‫‪ 19‬في باب الفتوح‪ ،‬جن ًبا إلى جنب مع أبي الذي بلغ الخامسة والسبعين قبل سنة‪.‬‬
‫نعم‪ ،‬هذا ما خطر لي أولًا‪ ،‬حتى ّ‬
‫تذكرت حكاية كانت تتردد بتنويعات مختلفة في‬

‫أتأكد من صحِّ تها‪ ،‬حكاية كانت أمي تنفيها بغضب َّ ّ‬
‫العائلتين دون أن َّ‬
‫كلما فتحت معها‬

‫الموضوع‪ ،‬وأبي ينفي معرفته بها باقتضاب غريب عليه‪ :‬أن خالي فتحي‪ ،‬الوحيد بين‬
‫مرة‪ ،‬ألنه مات شابًّا‪ ،‬والمفروض أنه مات في حادثة س َّيارة‪،‬‬
‫إخوة أبوي الذي لم أره وال َّ‬
‫رغم أن الغموض المحيط بموته من النوع الذي يقترن بجرسة أو شيء يخيف‪ ،‬وليس‬
‫بشكل قاطع أنه انتحر‪ .‬كان خالي فتحي ضبط أبي وأ ِّمي معًا في وضع‬
‫ثم ما ينفي‬
‫ٍ‬
‫ّ‬
‫مخل وهما بعد شابان ال تربطهما معرفة معلنة‪ ،‬بينما أبي صديقه الروح بالروح‪.‬‬

‫كمدا بعد أن َّ‬
‫هناك من يقول إنه مات ً‬
‫تأكد من خيانة صديقه وفجر أخته الصغرى‪،‬‬
‫وهناك من يقول إنهما تخانقا فقتله أبي وع َّتمت العائلتان على الجريمة ألنهما قريبتان‬
‫وحريصتان على تجنُّب الفضائح‪ .‬لم أكن ِّ‬
‫متأك ًدا من الذكرى مئة في المئة‪ ،‬لكن ته َّيأ‬

‫أيضا أني سمعت من يقول إن خالي فتحي رجل مبارك وإنه حين مات َّ‬
‫لي ً‬
‫تبخرت‬
‫النبي‪ .‬ما‬
‫ج َّثته‪ ،‬فصعدت مباشرة إلى السموات‪ ،‬فقد رفعها اهلل إليه كما رفع عيسى‬
‫َّ‬
‫ً‬
‫أكد ِّ‬
‫ً‬
‫شكي أن َّ‬
‫صغيرة‪ ،‬وأن قبرها‬
‫طفلة‬
‫جدتي ألمي فعلًا ماتت حين كانت أ ِّمي ال تزال‬
‫في األرض التي كان يملكها جدي بباب الفتوح‪( .‬لم أفلح خالل جولتي في الوصول إلى‬
‫قبر جدتي ألمي‪ ).‬الصراحة‪ :‬خفت‪ .‬وزاد الخوف في قلبي لدرجة أني لم أجرؤ على‬
‫ذكر أي شيء ألبي أو أ ِّمي‪ ،‬خالل أيامي الخمسة األخيرة في القاهرة‪.‬‬

‫‪281‬‬

‫يوسف رخا‬

‫نسكن في مصر الجديدة‪ ،‬أقول‪ ،‬ومن أكثر األشياء التي كنت أفتقدها في إنكلترا‬
‫إحساس طريق صالح سالم الذي ال َّ‬
‫بد من المرور ولو على جزء منه في أي رحلة‬
‫أعملها من أو إلى بيتنا بالعربة‪ :‬أنك فوق جسم الثعبان الذي يسعى على ظهر القاهرة‬
‫ِّ‬
‫كلها – من ّ‬
‫الشمال حيث نسكن إلى جزيرة الروضة المحاذية لمصر القديمة في‬

‫ً‬
‫بعيدا على الجانب المقابل‬
‫الجنوب – وكأنّه عمود فقري قابل لالنخالع‪ ...‬أنا ركنت‬
‫من الشارع ناحية مطعم زيزو المشهور بالسجق‪ ،‬ثم َّ‬
‫عديت بحذر‪ ،‬ومددت الخطى‬
‫أتفرج على المباني القديمة كأني عشت فيها أيام‬
‫فلم أعد إال بعد ثالث ساعات‪ .‬كنت َّ‬
‫ِّ‬
‫عزها‪ ،‬وأحسست بألفة عنيفة مع مكان لم أعرفه إال لمامًا‪.‬‬
‫َّ‬
‫المقطم‪ ،‬ثم لم يُر‬
‫«ركب الحاكم ذات مساء في بعض جوالته الليلية‪ ،‬وقصد إلى جبل‬
‫بعد ذلك قط ال ح ًيا وال مي ًتا‪ ،‬ولم يعرف مصيره قط‪ ،‬ولم يوجد جثمانه قط‪ ،‬ولم تقدم إلينا‬
‫الروايات المعاصرة أو المتأخرة‪ ،‬أ َّية رواية حاسمة عن مصرعه أو اختفائه»‬
‫«الحاكم بأمر اهلل وأسرار الدعوة الفاطمية»‪ ،‬محمد عبد اهلل عنان ‪1983‬‬
‫مرت اآلن ثالثة أشهر وهناك ابتهاج زائد في عالقتي بحبيبتي‪ .‬كنت ّ‬
‫فكرت فيها‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫حلمت برؤيتها منذ كانت طفلة في مدينة‬
‫طويلًا ويدي تحتك بالجدران التي‬
‫السويداء‪ ،‬سوريا‪ ،‬وحتى بعدما جاءت إلى مانشستر مع أسرتها في الخامسة عشرة‬
‫(هي لم تزر مصر ً‬
‫أبدا مع أن حكاية الحاكم طبعًا حاضرة عندها‪ ،‬بالذات نهايته‪ :‬أنه‬
‫خرج بحماره ّ‬
‫َّ‬
‫أثرا إال الجباب‬
‫يتطلع في النجوم على‬
‫المقطم ولم يعد‪ ،‬ثم لم يجدوا له ً‬
‫السبع التي كان يلبسها‪ ،‬أزرارها لم تفك ومعكوكة بالدم‪ .‬كانت ملقاة في الخالء وقيل‬
‫تحت ماء بركة في حلوان)‪ .‬لكن إلى اآلن ما زلت أتج ّنب أي حديث معها عن زيارتي‬
‫األخيرة إلى القاهرة‪ .‬في البداية ما كان يخطر لي أن طلوع المنتحر ممكن أن يكون‬
‫أهم عندي من زواجنا‪ ،‬لكن مع الوقت – وبعد أن انتهيت من قراءة پي‪ -‬دي‪ -‬إف‬
‫َّ‬
‫مصطفى‪ ،‬بالذات – بقيت شبه متأكد أنه صار فعلًا أهم‪ .‬ما هالني – بعد ذكرى أو‬
‫متحمسا‪ ،‬لفكرة‬
‫اثنتين ألشياء لم تحدث لي أصلًا – أن أجدني مطمئ ًنا‪ ،‬إن لم أكن‬
‫ً‬
‫قتل نفسي‪ ،‬بالضبط كما تنبأ المنتحر‪ .‬أول من أمس‪ ،‬في الذكرى السنوية الثانية‬
‫لقرارنا أن نسكن معًا من وراء أهلها‪ ،‬جاءتني حبيبتي بهد َّية لم أتوقعها منها بالذات‬
‫ولم أتوقع ً‬
‫أبدا أن تفرحني إلى هذا الحد‪ .‬كنت مشغولًا أمام الكمبيوتر حين دخلت‬
‫الشقة‪ ،‬فرحبت بها دون أن أرفع عيني عن الشاشة وإذا بقطعة معدن مستطيل تلمع‬
‫وطوقت رأسي بذراعيها وفي يديها ما كاد‬
‫أمام عيني‪ .‬هي تسحّ بت من وراء ظهري‬
‫َّ‬

‫‪282‬‬

‫المقامة الحاكمية أو المنتحر ‪20‬‬

‫يغمى علي حين نطقت اسمه‪ :‬سيف العزيز‪ .‬ثم وضعته على الطاولة تقول إن أباها‬
‫مصدق أنه كان ملك العزيز باهلل بالفعل‪ ،‬مردفة أن عمره ال يمكن أن يكون أكثر من‬
‫ألف عام بالقياس على الحالة الجيدة التي هو عليها‪ .‬كانت عثرت عليه في خزينة‬
‫أبيها وتوسّ لت إليه حتى أعطاه لها‪ ،‬فخبأته في كبوت عربتها حتى يوم عيدنا‪ .‬ببطء‬
‫ً‬
‫وقربت‬
‫مددت يدي أرفعه من المقبض الذهبي المرصع وبدا‬
‫جديدا كأنما صنع أمس‪ّ .‬‬
‫نظري من النصل فظهر لي أنه أمضى من أن يكون صنعه بشر‪ .‬سرحت قليلًا وبدا‬
‫وجه حبيبتي مالئكي الجمال حين أفاقتني سائلة‪ :‬أعجبك؟‬
‫فصل من رواية جديدة قيد االنجاز‬

‫‪283‬‬

‫المؤلفون‬

‫أحمد سعداوي‬
‫ولد في بغداد عام ‪ .1973‬روائي‪ ،‬وشاعر‪ ،‬ورسام‪ ،‬وصحفي عراقي‪ .‬عمل كاتب‬
‫ريبورتاج في العديد من الصحف والمجالت والمؤسسات الصحفية المحلية‪ .‬عمل‬
‫مراسلًا للبي بي سي في بغداد ‪ .2007-2005‬يعمل حال ًيا في كتابة األفالم الوثائقية‬
‫وإعداد البرامج التليفزيونية وكتابة السيناريو في بغداد‪ .‬ينشر عمو ًدًا ثقاف ًيا أسبوع ًيا‬
‫في صحيفة «الصباح الجديد» البغدادية‪ .‬له روايتان‪« :‬البلد الجميل» بغداد ‪2004‬‬
‫و»إنه يحلم‪ ،‬أو يلعب‪ ،‬أو يموت» عن دار المدى‪ ،‬دمشق ‪ .2008‬حاز الجائزة األولى في‬
‫فرع الرواية بمسابقة الصدى اإلماراتية بدبي ‪ 2005‬عن روايته «البلد الجميل»‪.‬‬
‫أحمد يماني‬
‫شاعر ومترجم مصري مقيم في مدريد‪ .‬مواليد القاهرة عام ‪ .1970‬حاصل على دبلوم‬
‫الدراسات العليا ‪ DEA‬من جامعة ‪ Complutense‬في مدريد عام ‪ .2008‬بدأ في‬

‫نشر قصائده منذ عام ‪ 1989‬في المجالت والجرائد األدبية في العالم العربي‪ .‬حصل‬
‫عام ‪ 1991‬على الجائزة األولى في مسابقة رامبو التي نظمتها مجلة «إبداع»‪ ،‬بذكرى‬
‫مرور مائة عام على وفاة الشاعر أرتور رامبو‪ .‬صدرت له أربعة دواوين شعرية‪:‬‬
‫«شوارع األبيض» ‪« ،1995‬تحت شجرة العائلة» ‪« 1998‬وردات في الرأس» عن دار‬
‫ميريت‪ ،‬القاهرة ‪« 2001‬أماكن خاطئة» ميريت‪ ،‬القاهرة ‪.2008‬‬

‫‪284‬‬

‫المؤلفون‬

‫إسالم سمحان‬
‫ولد في مدينة الزرقاء باألردن في ‪ 11‬يونيو ‪ .1981‬تلقى تعليمه في مدارس وجامعات‬
‫ومديرا للقسم الثقافي في جريدة «العرب اليوم» اليومية‪.‬‬
‫األردن‪ ،‬ويعمل حال ًيا محر ًرا‬
‫ً‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫أصدر أول ديوان عام ‪ 2008‬بعنوان «برشاقة ظل» ُ‬
‫تكفيرية‪ ،‬ولوحق‬
‫حملة‬
‫وش ّنت عليه‬
‫أمن ًيا وقضائ ًيا بتهمة اإلساءة لألديان‪ .‬والشاعر ينتظر اآلن إما قبول االستئناف‪ ،‬أو تنفيذ‬
‫الحكم الصادر بحقه‪ ،‬وهو السجن لمدة عام وغرامة ‪ 15‬ألف دوالر أمريكي‪ .‬صدرت له‬
‫مجموعة شعرية باإليطالية بعنوان «لمن تحمل الوردة؟» ترجمها فالنتينا كولومبو‪.‬‬
‫باسم األنصار‬
‫ولد في ‪ 1970‬في بغداد‪ ،‬العراق‪ .‬حصل عام ‪ 1994‬على بكالوريوس إدارة أعمال من‬
‫الجامعة المستنصرية في بغداد‪ .‬بدأ نشر نتاجه األدبي منذ بدايات التسعينيات‬
‫في الصحف والمجالت العراقية والعربية‪ .‬صدرت له المسرحية الشعرية «رجل‬
‫الصفصاف» بغداد ‪ .1997‬وقد صدر ديوانه األول «ترانيم ابن آدم» في دمشق عام‬
‫‪ .2007‬يقيم في الدانمارك منذ العام ‪.1998‬‬
‫جمانة حداد‬
‫مواليد بيروت ‪ .1970‬شاعرة‪ ،‬ومترجمة‪ ،‬وصحافية لبنانية‪ .‬محررة القسم الثقافي‬
‫في جريدة «النهار» اللبنانية‪ ،‬ومديرة إدارية لجائزة البوكر العربية‪ .‬باإلضافة إلى‬
‫ذلك‪ ،‬رئيسة تحرير مجلة «جسد» المتخصصة في آداب الجسد وفنونه‪ .‬أصدرت‬
‫تسع مجموعات شعرية منذ العام ‪ .1995‬ولها في الترجمة‪« :‬لمسات الظل»‪،2002 ،‬‬
‫شعر‪ ،‬ايمانويل ميناردو‪ ،‬عن اإليطالية‪ ،‬المؤسسة العربية للدراسات والنشر‪ ،‬بيروت‪.‬‬
‫«بيروت عندما كانت مجنونة»‪ ،2003 ،‬رواية‪« ،‬أنطونيو فيراري»‪ ،‬عن اإليطالية‪،‬‬
‫دار النهار للنشر‪ ،‬بيروت‪« .‬هناك حيث يشتعل النهر»‪« ،‬أنطولوجيا الشعر اللبناني‬
‫شاعرا‬
‫الحديث» باإلسبانية – «سيجيء الموت وستكون له عيناك‪ :‬مئة وخمسون‬
‫ً‬
‫انتحروا في القرن العشرين»‪ ،2007 ،‬دار النهار للنشر والدار العربية للعلوم‪ ،‬بيروت‪.‬‬
‫نالت جائزة الصحافة العربية في دبي عام ‪.2006‬‬

‫‪285‬‬

‫المؤلفون‬

‫حسين العبري‬
‫كاتب وطبيب عماني‪ ،‬من مواليد ‪ .1972‬نشر ثالث روايات‪« :‬ديازيبام» ‪« ،2000‬الوخز»‬
‫‪ 2005‬و«المعلقة االخيرة» ‪ 2006‬عن دار االنتشار العربي في بيروت‪ ،‬باإلضافة الى‬
‫مجموعته القصصية التي نشرت عام ‪ 2003‬بعنوان «نوافذ وأغطية وأشياء أخرى»‪.‬‬
‫حاصل على وسام السلطان قابوس لألدب والفنون عام ‪.2007‬‬
‫حسين جلعاد‬
‫مواليد مدينة إربد ‪ -‬االردن عام ‪ .1970‬شاعر وصحفي أردني‪ ،‬يعمل محر ًرا صحف ًيا في‬
‫شبكة الجزيرة الفضائية في الدوحة ‪ -‬قطر‪ .‬عمل ساب ًقا محر ًرا ثقاف ًيا في صحيفتي‬
‫«العرب اليوم» و«الرأي» األردنيتين‪ .‬راسل عددًا من الصحف العربية مثل «القدس‬
‫عمان‬
‫العربي» في لندن‪ .‬صدر له‪« :‬العالي يصلب دائما» شعر عن دار أزمنة في ّ‬
‫‪« .1999‬كما يخسر األنبياء» شعر‪ ،‬عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر‪ ،‬بيروت‬
‫‪ .2007‬يكتب حال ًيا في صحيفة «النهار» اللبنانية‪.‬‬
‫ّ‬
‫الجزار‬
‫حمدي‬
‫روائي وقاص مصري‪ .‬ولد عام ‪ 1970‬في القاهرة‪ .‬حصل على ليسانس اآلداب فى‬
‫«سحر أسود» عن دار‬
‫الفلسفة من جامعة القاهرة ‪ ،1992‬صدرت روايته األولى‬
‫ْ‬
‫ميريت فى طبعتين‪ 2005 :‬و ‪2007‬وطبعة ثالثة عن دار الدار ‪ ،2007‬ونالت روايته‬
‫جائزة مؤسسة ساويرس لألدب المصري في الرواية عام ‪ ،2006‬ثم صدرت باإلنكليزية‬
‫عن مطبوعات الجامعة األميركية في القاهرة ‪ .2007‬في العام ‪ 2008‬صدرت روايته‬
‫الثانية عن دار الدار‪ُ .‬نشرت نصوصه في مجالت أدبية بارزة مثل «‪ »Banipal‬في‬
‫لندن‪ ،‬و «‪ »TriQuarterly‬في شيكاغو‪ .‬شارك حمدي الجزار فى برنامج الكتابة‬

‫الدولية « ‪ »International Writing Program‬بجامعة أيوا بالواليات المتحدة‬
‫األميركية‪ ،‬ونال زمالته ‪ .2007‬يعمل مشر فًا على مركز أبحاث القناة الثقافية‬

‫بالتليفزيون المصري‪.‬‬

‫‪286‬‬

‫المؤلفون‬

‫ديمة و ّنوس‬
‫من مواليد دمشق ‪ ،1982‬درست األدب الفرنسي في جامعة دمشق‪ .‬كتبت في الصحافة‬
‫العربية مثل «السفير» و«األخبار» في بيروت‪ .‬لها مقاالت عديدة في المجالين‬
‫الثقافي والسياسي‪ .‬عملت ّ‬
‫عدة سنوات في مجال الترجمة اإلخبارية‪ .‬صدرت لها‬
‫مجموعة قصصية بعنوان «تفاصيل» في العام ‪ 2007‬عن دار المدى‪ .‬شاركت بكتابة‬
‫تعليق في الطبعة الجديدة لكتاب «النقد الذاتي بعد الهزيمة» للمفكر صادق جالل العظم‪،‬‬
‫الذي أصدرته دار ممدوح عدوان للنشر والتوزيع في العام ‪ .2007‬في العام ‪ 2008‬صدرت‬
‫ومقد ً‬
‫ّ‬
‫روايتها األولى «كرسي» عن دار اآلداب البيروتية‪ .‬تعمل حال ًّيا ّ‬
‫مة للبرنامج‬
‫معد ًة‬
‫الثقافي «أضواء المدينة» في قناة «المشرق» الخاصة‪.‬‬
‫ربيع جابر‬
‫من مواليد بيروت ‪ .1972‬تخرج من الجامعة األمريكية عام ‪ 1993‬بدرجة بكالوريوس‬
‫علوم الفيزياء‪ .‬يعمل محرر الملحق الثقافي االسبوعي «آفاق» في جريدة الحياة منذ‬
‫سنة ‪ .2001‬صدرت روايته األولى «سيد العتمة» عام ‪ 1992‬وحصلت على جائزة مجلة‬
‫الناقد للرواية في ‪ .1992‬منذ ذلك الوقت أصدر ‪ 16‬رواية‪ ،‬منها «شاي أسود» ‪،1995‬‬
‫«رالف رزق اهلل في المرآة» ‪« ،1997‬يوسف اإلنجليزي» ‪« ،1999‬رحلة الغرناطي»‬
‫‪ 2002‬صدرت باأللمانية في برلين في ‪« .2005‬بيروت مدينة العالم» الجزء األول ‪.2003‬‬
‫«بيريتوس‪ :‬مدينة تحت األرض» ‪ 2005‬الترجمة الفرنسية صدرت في ‪ 2009‬عن دار‬
‫غاليمار‪ .‬بيروت مدينة العالم» الجزء الثاني ‪« .2005‬بيروت مدينة العالم» الجزء الثالث‬
‫‪« .2007‬االعترافات» ‪ 2008‬وروايته األخيرة صدرت عام ‪ 2009‬بعنوان «أميركا»‪.‬‬
‫رندا جرار‬
‫روائية‪ ،‬ومترجمة‪ ،‬وكاتبة قصص قصيرة تكتب باللغة اإلنكليزية‪ .‬من أصل فلسطيني‬
‫و لكن نشأت في الكويت ومصر وانتقلت الى الواليات المتحدة عام ‪ .1991‬حازت‬
‫كتاباتها القصصية على عدة جوائز‪ .‬روايتها األولى‪« :‬خارطة البيت» ‪ 2009‬صدرت‬
‫في ست لغات‪ ،‬ونالت الكثير من االهتمام ‪ ‬ومديح النقاد وحازت على جائزة هوبوود‪،‬‬
‫وجائزة غوزلينغ وجائزة الكتاب العرب األميركيين‪ .‬تعمل حال ًيا على رواية جديدة‬
‫ومجموعة قصص قصيرة‪.‬‬

‫‪287‬‬

‫المؤلفون‬

‫روزا ياسين حسن‬
‫ولدت في دمشق في العام ‪ .1974‬درست الهندسة المعمارية وتخرجت في العام ‪.1998‬‬
‫بدأت الكتابة في العام ‪ 1992‬وفازت لسنتين متتاليتين في مسابقات تقيمها الجامعة‬
‫للقصة القصيرة‪ .‬ثم نشرت أول مجموعة قصصية لها في العام ‪ 2000‬بعنوان «سماء‬
‫مل ّوثة بالضوء»‪ .‬فازت روايتها األولى «أبنوس» في العام ‪ 2004‬بجائزة «حنا مينه‬
‫للرواية» وصدرت الحقًا باأللمانية عام ‪ .2009‬صدرت روايتها الثانية «نيغاتيف»‪:‬‬
‫من ذاكرة المعتقالت السياسيات في العام ‪ 2008‬في القاهرة عن مركز القاهرة لحقوق‬
‫«حراس الهواء»‬
‫اإلنسان‪ .‬وعن دار رياض الريس في بيروت‪ ،‬صدرت روايتها الثالثة‬
‫ّ‬
‫‪.2009‬‬
‫زكي بيضون‬
‫ولد عام ‪ 1981‬في مدينة صور (لبنان)‪ ،‬حاصل على الماجستير في الفلسفة من‬
‫جامعة سان دينيس‪ ،‬في باريس ‪ .2007‬صدر له ديوانان‪ ،‬األول‪« :‬جندي عائد من‬
‫حرب البكالوريا» عن دار االنتشار العربي ‪ ،2002‬والثاني «ملعب من الوقت النائم»‬
‫عن دار النهضة البيروتية ‪ .2005‬وفي الرسم‪ ،‬أقام زكي بيضون معرضه األول عام‬
‫‪ 1995‬في مركز معروف سعد الثقافي في صيدا‪ ،‬والثاني في صالة «زيكو» في بيروت‬
‫عام ‪.2003‬‬
‫سامر أبو هواش‬
‫شاعر‪ ،‬وروائي‪ ،‬ومترجم فلسطيني‪ .‬ولد في صيدا بالجنوب اللبناني عام ‪ .1972‬يحمل‬
‫دبلو ًما في اإلعالم من الجامعة اللبنانية‪ .1996 ،‬أصدر منذ العام ‪ 1997‬ست مجموعات‬
‫شعرية وثالث روايات‪ .‬وفي الترجمة‪ ،‬قام بترجمة ثماني روايات منها «‪The Life‬‬

‫‪ »of Pi‬ليان مارتل ‪ »The Buddha of Suburbia« ،2004‬لحنيف قريشي ‪،2006‬‬
‫وترجم األعمال القصصية الكاملة لوليم فوكنر وصدرت عن دار اآلداب عام ‪.2009‬‬
‫يعمل منذ العام ‪ 2000‬على ترجمة الشعر األميركي‪ ،‬وقد صدرت ترجماته لخمسة‬
‫شاعرا أميرك ًيا في العام ‪ 2009‬باالشتراك بين مشروع كلمة ودار الجمل‪ .‬يعيش‬
‫عشر‬
‫ً‬
‫منذ العام ‪ 2004‬في اإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬حيث يعمل محر ًرا للكتب في هيئة‬
‫أبوظبي للثقافة والتراث‪.‬‬

‫‪288‬‬

‫المؤلفون‬

‫سمر يزبك‬
‫ولدت في مدينة جبلة عام ‪ .1970‬تعمل في مجال الصحافة والتليفزيون‪ .‬نشرت‬
‫مجموعتها القصصية األولى في دمشق عام ‪ 1999‬بعنوان «باقة خريف» ثم ألحقتها‬
‫بمجموعة أخرى بعنوان «مفردات امرأة» عام ‪ .2002‬ثم اتّجهت الى كتابة الرواية‬
‫فنشرت ثالث روايات‪« :‬طفلة السماء» ‪« ،2002‬صلصال» ‪ 2005‬و«رائحة القرفة»‬
‫عن دار اآلداب ‪ .2008‬روايتها الثانية «صلصال» نالت اهتماما إعالميا‪ ،‬وأعيد طبعها‬
‫أربع مرات‪ .‬وتكتب سمر يزبك‪ ،‬سيناريوهات ومسلسالت للتليفزيون‪.‬‬
‫الخصار‬
‫عبد الرحيم‬
‫ّ‬
‫ولد في آسفي‪ ،‬المغرب عام ‪ .1975‬نشر قصائده في العديد من الصحف والمجالت‬
‫والمواقع اإللكترونية المهمة‪ .‬أصدر عام ‪ 2004‬مجموعته الشعرية األولى «أخيرا‬
‫وصل الشتاء» مع تنويه من بيت الشعر المغربي‪ .‬ثم «أنظر وأكتفي بالنظر»‪ ،‬عن دار‬
‫الحرف للنشر والتوزيع بالمغرب ‪ 2007‬و«نيران صديقة» عن دار النهضة بيروت‬
‫‪ .2009‬ترجمت قصائدة إلى عدة لغات‪ .‬يعمل مراسلًا ثقاف ًيا لعدة صحف عربية ويعمل‬
‫أستا ًذا في التعليم الثانوي منذ عام ‪.1999‬‬
‫عبد الرزاق بوكبة‬
‫من مواليد ‪ 1977‬بأوالد جحيش شرق الجزائر‪.‬حاصل على بكالوريا آداب عام ‪.1996‬‬
‫دس َّ‬
‫خف سيبويه في الرمل؟» وهي نصوص إبداعية عن المكتبة‬
‫أصدر‪« :‬من َّ‬
‫الوطنية الجزائرية ودار البرزخ ‪ .2004‬كما أصدر «أجنحة لمزاج الذئب األبيض»‬
‫نصوص إبداعية عن دار ألفا ‪ .2008‬عمل مستشارا للمكتبة الوطنية من ‪ 2003‬الى‬
‫‪ .2005‬حصل على جائزة رئيس الجمهورية للشعر عام ‪ 2007‬وعلى جائزة الكتابة‬
‫المسرحية عام ‪« .2009‬جلدة الظل» هي روايته األولى‪.‬‬
‫عبد العزيز الراشدي‬
‫روائي وقاص مغربي‪ .‬ولد في تالبرجت في المغرب عام ‪ .1978‬حاصل على إجازة‬
‫تخصص أدب عربي من جامعة ابن زهر كلية اآلداب والعلوم اإلنسانية بأغادير المغرب‪.‬‬
‫نشر في العام ‪ 2004‬أول مجموعة قصصية بعنوان «زقاق الموتى» تبعها بمجموعة‬

‫‪289‬‬

‫المؤلفون‬

‫أخرى عام ‪« 2005‬طفولة ضفدع» التي نال عنها جائزة اتحاد كتاب المغرب‪ .‬في‬
‫العام ‪ 2006‬صدرت في الشارقة روايته االولى «بدو على الحافة»‪ ،‬وأعيد نشرها‬
‫في بيروت وصدرت عن الدار العربية للعلوم‪ .2008 ،‬وله أيضا مجموعة قصصية‬
‫بعنوان «وجع الرمال»‪ ،‬نشرت في السعودية عام ‪ ،2007‬وآخر عمل له صدر عن‬
‫منشورات وزارة الثقافية المغربية بعنوان «غرباء على طاولتي» وهو عبارة عن‬
‫نصوص أدبية‪ .‬حصل على جائزة الرواية للعام ‪ 2006‬في الشارقة‪.‬‬
‫عبد القادر بن علي‬
‫ولد عبد القادر بن علي عام ‪ 1975‬في المغرب‪ ،‬وجاء الى هولندا وهو في‬
‫سن الخامسة‪ .‬وفي سن الحادية والعشرين كتب روايته األولى «زواج قرب‬
‫البحر»‪ 1996 ،‬التي تتحدث عن شاب هولندي من أصل مغربي يعود إلى بالده‬
‫الفار‪ .‬نالت الرواية جائزة «غيرتيان لوبرهويزن ‪-‬‬
‫للبحث عن عريس شقيقته‬
‫ّ‬
‫‪ .»Geertjan Lubberhuizen Prize‬كما حصل بن علي على جائزة «ليبريس‬

‫ ‪ »Libris Prize‬لألدب عن روايته الثانية «المنتظر» التي نشرت عام ‪.2002‬‬‫بعد ذلك ظهرت له روايتان‪« :‬ليكن الغد بخير‪Laat Het Morgen Mooi -‬‬

‫‪ »Weer Zun‬عام ‪ 2005‬و«فيلدمان وأنا‪ »Feldman en ik -‬عام ‪ .2006‬يكتب بن‬
‫علي ً‬
‫أيضا مسرحيات ومقاالت صحفية‪  .‬نشر في عام ‪ 2005‬وبالتعاون مع المؤرخ‬
‫هيرمان اوبديجين كتابه «المغرب بعيون هولندية ‪Marokko door 2005 -1650‬‬

‫‪. Netherlandse ogen 1605-2005‬‬
‫عبد اهلل الطايع‬

‫ولد في الرباط سنة ‪ ،1973‬وسط عائلة فقيرة‪ .‬عاش في مدينة سال ح ّتى سنة ‪.1998‬‬
‫درس األدب الفرنسي في جامعة محمد الخامس‪ ،‬كما درس ّ‬
‫مدة سنة في نيويورك‬
‫في ‪ .Bard College‬صدرت معظم رواياته عن دار النشر الفرنسية المعروفة «لو‬

‫سوي»‪ .‬من بينها‪،2006 »L’armèe du salut« ،2005 »Le rouge de tarbouche« :‬‬
‫«‪ .2008 »Une mélancolie Arabe‬ترجمت أعماله إلى عدة لغات ورشحت‬

‫مرتين إلى جائزة « ‪ »Le prix Renaudot‬الفرنسية‪ .‬في سنة ‪ 2007‬كتب مع‬

‫السيناريست «‪ »Luis Gardel‬سيناريو فيلم «‪ .»La saniora‬عبد اهلل الطايع هو‬

‫‪290‬‬

‫المؤلفون‬

‫أول كاتب مغربي عربي يعلن عن مثليته الجنسية في كتبه وفي الصحافة واإلعالم‪.‬‬
‫يقيم في باريس منذ عشر سنوات‪.‬‬
‫عبداهلل ثابت‬
‫مواليد ‪ 1973‬بمدينة أبها‪ ،‬المملكة العربية السعودية‪ ،‬حاصل على بكالوريوس في‬
‫اللغة العربية وآدابها من جامعة الملك خالد بأبها ‪ .1997‬بعد كتابه األول «النوبات»‬
‫وهو مجموعة نصوص أدبية صدرت في العام ‪ ،2005‬أصدر ثابت روايته األولى‬
‫الشهيرة «اإلرهابي ‪ »20‬عام ‪ 2006‬عن دار المدى‪ .‬ثم ألحقها بعملين شعريين هما‪:‬‬
‫«الهتك» دار طوى عام ‪ ،2008‬و«كتاب الوحشة» دار اآلداب ‪ -‬بيروت ‪ .2009‬يكتب‬
‫في صحيفة «الوطن» السعودية منذ العام ‪.2001‬‬
‫عدن ّية شبلي‬
‫كاتبة فلسطينية مواليد ‪ ،1974‬نشرت العديد من النصوص في دورية «الكرمل»‬
‫الصادرة في رام اهلل‪ ،‬ومجلة «اآلداب» البيروتية‪ ،‬ومجالت أخرى‪ ،‬وقد ترجمت‬
‫الكثير من هذه النصوص الى اإلنكليزية‪ ،‬والفرنسية‪ ،‬واأللمانية‪ .‬صدرت روايتها‬
‫األولى «مساس» عن دار اآلداب في بيروت في العام ‪ ،2002‬وروايتها الثانية» كلنا‬
‫بعيد بذات المقدار عن الحب»عن دار اآلداب أيضا‪ .‬وكانت هاتان الروايتان قد حازتا‬
‫في عامي ‪ 2001‬و ‪ 2003‬على جائزة الرواية ‪ -‬مسابقة الكاتب الشاب‪ ،‬المقدمة من‬
‫مؤسسة عبد المحسن ّ‬
‫القطان في فلسطين‪.‬‬
‫عالء حليحل‬
‫مولود في قرية الجش في الجليل األعلى ‪ ،1974‬وخريج مدرسة كتابة السيناريو في تل‬
‫أبيب ومقيم حاليًا في عكا‪ .‬أصدر رواية بعنوان «السيرك» و مجموعة قصصية بعنوان‬
‫«قصص ألوقات الحاجة»‪ .‬والكتابان حاصالن على جائزة مؤسسة ّ‬
‫القطان األدبية للعامين‬
‫‪ 2001‬و ‪ .2003‬كما له رواية «األب واالبن والروح التائهة عن دار العين في القاهرة‪ .‬عالء‬
‫كاتب مسرحي‪ ،‬كتب كاباريه «خبر عاجل» ومونودراما «دياب» و«الجندي المخلص‬
‫بالتأكيد» ومسرحيات لألطفال‪ .‬حازت مسرحيته «ح ْيضستان» على جائزة ّ‬
‫القطان‬
‫قصيرا بعنوان «هيا إلى الحمص»‪.‬‬
‫للمسرح في العام ‪ .2005‬كما أخرج فيل ًما‬
‫ً‬

‫‪291‬‬

‫المؤلفون‬

‫فايزة غوين‬
‫كاتبة وسينمائية شابة‪ ،‬فرنسية من أصل جزائري‪ ،‬ولدت في منطقة بوبيني في‬
‫ضواحي باريس عام ‪ .1985‬عُ رفت من خالل روايتيها «غدًا كيف كيف» التي أصدرت‬
‫عام ‪ 2004‬و هي في التاسعة عشر من عمرها وترجمت إلى ‪ 22‬لغة ورواية وكذلك‬
‫روايتها «حلم من أجل البيض»‪ .‬وقد أخرجت عدة أفالم قصيرة‪ ،‬من ضمنها «ال‬
‫شيء سوى الكلمات» عام ‪ .2004‬ترعرعت فايزة غوين في منطقة بانتان شمال شرق‬
‫باريس‪ ،‬ودرست علم االجتماع في جامعة باريس الثامنة‪ ،‬قبل أن تكرس كل وقتها‬
‫للكتابة وإخراج األفالم‪.‬‬
‫كمال الرياحي‬
‫من مواليد قرية «المنافيخ» من الشمال الغربي التونسي‪ .1974 ،‬حاصل على أستاذيّة‬
‫في ّ‬
‫اللغة العربية وآدابها من المعهد العالي ُللغات الح ّية سنة ‪ ،2001‬مع شهائد تكميلية‬

‫في السينما وعلوم التربية والجغرافيا عند العرب‪ .‬صدر له «نوارس ّ‬
‫الذاكرة»‪ ،‬قصص‬

‫‪« ،1999‬سرق وجهي»‪ ،‬قصص وشعر ‪ .2001‬ترجمت بعض هذه القصص إلى الفرنسية‪.‬‬
‫في العام ‪ 2006‬صدرت روايته األولى «المشرط» التي حصلت على جائزة الكومار‬
‫الذهبي ألحسن رواية تونسية لسنة ‪ .2007‬لكمال الرياحي العديد من الدراسات‬
‫النقدية في األدب والفلسفة‪.‬‬
‫محمد حسن علوان‬
‫وقاص وشاعر وكاتب مقالة سعودي‪ .‬ولد في أغسطس عام ‪ 1979‬في مدينة‬
‫روائي‬
‫ّ‬
‫الرياض‪ .‬حاصل على درجة البكالوريوس في نظم معلومات الحاسب اآللي من جامعة‬
‫الملك سعود‪.‬‬
‫أثناء دراسته الجامعية بدأ كتابة روايته األولى «سقف الكفاية» التي نشرت في‬
‫بيروت عام ‪ ،2002‬بعد أن ّ‬
‫تعذر نشرها داخل السعودية ألسباب رقابية‪ ،‬وقد أثارت‬
‫الرواية التي تتحدث عن قصة حب حميمة وحزينة بين شاب وفتاة في قلب‬
‫مدينة الرياض المحافظة‪ ،‬جدلًا واهتما ًما كبيرين في المشهد الروائي السعودي‪،‬‬
‫وكتب عن الرواية نقا ٌد سعوديون كبار مثل الدكتور عبداهلل الغذامي‪ ،‬والدكتور‬
‫معجب الزهراني‪ ،‬والناقد محمد العباس وغيرهم‪ ،‬ون ّوهوا بلغتها وجرأتها‪ .‬بعدها‬

‫‪292‬‬

‫المؤلفون‬

‫نشر روايته الثانية «صوفيا»‪ ،‬دار الساقي بيروت ‪ 2004‬وأخيرا رواية «طوق‬
‫الطهارة» عام ‪ 2007‬عن دار الساقي أيضا‪.‬‬
‫محمد صالح العزب‬
‫مواليد القاهرة ‪ 19‬سبتمبر ‪ .1981‬منذ العام ‪ ،2003‬أصدر أربع روايات ومجموعة‬
‫قصصية واحدة‪ .‬طبعت روايتية «وقوف متكرر» و«سرير الرجل اإليطالي» أربع‬
‫طبعات‪ ،‬األولى عن دار الشروق والثانية عن دار ميريت‪ .‬حصل على جوائز أدبية عدة‬
‫منها‪ ،‬جائزة سعاد الصباح في الرواية – الكويت ‪ ،2002‬وجائزة الصدى للمبدعين في‬
‫المجموعة القصصية – اإلمارات – ‪ ،2004‬وجائزة المجلس األعلى للثقافة – مصر‪ -‬في‬
‫«مرتين»‪ 1999 :‬و‪ ،2004‬جائزة المجلس األعلى للثقافة للرواية عام ‪.2004‬‬
‫ّ‬
‫القصة ّ‬
‫منصور الصويم‬
‫كاتب سوداني من مواليد والية جنوب دارفور ‪ .1970‬صدرت روايته االولى «تخوم‬
‫الرماد» عام ‪ ،2001‬ثم أصدر مجموعة قصصية «نبض راعش» عام ‪ 2004‬باللغتين‬
‫العربية والفرنسية‪ ،‬عن المركز الثقافي الفرنسي في السودان‪ .‬حصلت روايته‬
‫الثانية «ذاكرة شرير» على جائزة الطيب صالح لإلبداع الروائي عام ‪ .2005‬يقيم‬
‫ويعمل في السودان‪.‬‬
‫منصورة عز الدين‬
‫كاتبة مصرية من مواليد ‪ ،1976‬درست الصحافة واإلعالم بكلية اإلعالم بجامعة‬
‫القاهرة‪ .‬بدأت نشر قصصها القصيرة فى الصحف والمجالت المصرية والعربية وهي‬
‫في سن العشرين‪ .‬نشرت أول مجموعة قصصية عام ‪ 2001‬بعنوان «ضوء مهتز»‬
‫عن دار ميريت بالقاهرة‪ ،‬وترجمت العديد من قصص المجموعة إلى اإلنكليزية‪،‬‬
‫واإليطالية‪ ،‬والفرنسية‪ ،‬والسلوفينية‪ .‬صدرت روايتها األولى «متاهة مريم» عام ‪2004‬‬
‫عن دار ميريت‪ ،‬وصدر منها حتى اآلن ثالث طبعات بينها طبعة شعبية عن «مكتبة‬
‫األسرة»‪ ،‬كما صدرت باإلنكليزية عن منشورات الجامعة األميركية‪ ،‬القاهرة ‪.2007‬‬
‫روايتها الثانية «وراء الفردوس» صدرت عن دار العين القاهرة ‪.2009‬‬

‫‪293‬‬

‫المؤلفون‬

‫ناظم السيد‬
‫ولد عام ‪ 1975‬في بلدة بنت جبيل (جنوب لبنان)‪ ،‬يعمل في الصحافة منذ العام‬
‫‪ 1996‬حيث كتب في العديد من الصحف والمجالت منها «السفير»‪« ،‬ملحق النهار‬
‫الثقافي»‪« ،‬الحياة» و»النهار»‪ ،‬ويعمل ً‬
‫«الحرة»‬
‫أيضا في برامج ثقافية لصالح قناة‬
‫ّ‬
‫األميركية‪ .‬أحد مؤسسي ومنظمي اللقاء الشعري األسبوعي في حانة «جدل بيزنطي»‬
‫البيروتية‪ .‬مراسل القسم الثقافي في صحيفة «القدس العربي» في لندن منذ مطلع‬
‫العام ‪( 2007‬من بيروت)‪ .‬أصدر ثالث مجموعات شعرية «برتقالة مقشرة من الداخل»‬
‫منشورات اآلن – بيروت ‪« . 2002‬العين األخيرة» دار مختارات – بيروت ‪2003‬‬
‫‪« .‬أرض معزولة بالنوم»‪ ،‬رياض الريس للكتب والنشر‪ .7002 -‬نشرت قصائده في‬
‫أنطولوجيات باإلسبانية‪ ،‬واإلنكليزية‪ ،‬والفرنسية‪ ،‬واأللمانية‪.‬‬
‫نجاة علي‬
‫تخرجت من قسم اللغة العربية وآدابها‪،‬‬
‫شاعرة مصرية من مواليد القاهرة ‪ّ .1975‬‬
‫وحاصلة على الماجستير بدرجة امتياز عن‪« :‬المفارقة في قصص يوسف إدريس‬
‫القصيرة» من قسم اللغة العربية بجامعة القاهرة‪ .2006 ،‬صدر لها ديوانان «كائن‬
‫خرافي غايته الثرثرة»‪ ،‬القاهرة ‪« ،2002‬حائط مشقوق» القاهرة ‪ ،2005‬حصل على‬
‫جائزة أفضل ديوان شعر عن وزارة الثقافة المصرية ‪.8991‬‬
‫نجوى بنشتوان‬
‫قاصة وروائية ليبية‪ ،‬من مواليد ‪ .1970‬أول إصدار لها كان «مسرحية المعطف»‬
‫التي شاركت بها في مهرجان الشارقة لإلبداع العربي عام ‪ ،2003‬ونالت الترتيب‬
‫الثالث وقد صدرت عن وزارة اإلعالم والثقافة اإلماراتية‪ .‬كما صدرت لها مجموعة‬
‫قصصية بعنوان «قصص ليست للرجال» عن دار الحضارة العربية‪ ،‬القاهرة ‪2003‬‬
‫ورواية «وبر األحصنة» عن دار الحضارة العربية‪ ،‬القاهرة ‪ 2005‬ثم مجموعة قصصية‬
‫بعنوان «طفل الواو» عن مجلس الثقافة العام‪ ،‬ليبيا ‪ 2006‬ورواية «مضمون برتقالي»‬
‫عن دار شرقيات‪ ،‬القاهرة ‪ 2007‬كما نشرت في العام ‪ 2008‬مجموعة قصصية بعنوان‬
‫«الملكة» وصدرت عن مجلس الثقافة العام‪ ،‬ليبيا‪.‬‬

‫‪294‬‬

‫المؤلفون‬

‫نجوان درويش‬
‫مواليد القدس‪ ،‬فلسطين ‪ ،1978‬صدرت مجموعته الشعرية األولى «كان ّ‬
‫يدق الباب‬
‫األخير» عام ‪ .2000‬رئيس تحرير مجلة «من وإلى»‪ ،‬وكاتب في القسم الثقافي لجريدة‬
‫«األخبار» اللبنانية‪ .‬ظهر شعره في أنطولوجيات مختلفة‪ ،‬كانت آخرها «القصيدة‬
‫الفلسطينية المعاصرة» ‪ -‬منشورات «لوتايي بريه» بلجيكا ‪ ،2008‬و»لغة لقرن‬
‫جديد» منشورات نورتون‪ ،‬نيويورك ‪ .2008‬شارك في تأسيس وتنفيذ مشاريع مختلفة‬
‫في اإلعالم الثقافي والفنون البصرية‪ ،‬من بينها‪« :‬القدس في المنفى»‪ ،‬مجلة «رؤى‬
‫جانبية»‪ ،‬مشروع «مسارات» سنة فلسطين الثقافية والفنية في بلجيكا‪« ،‬أن تكون‬
‫بلجيك ًيا» برنامج للك ّتاب يبحث في موضوعة الهوية‪ ،‬وغيرها‪.‬‬
‫هالة كوثراني‬
‫ولدت في بيروت أغسطس عام ‪ .1977‬درست العلوم السياسية واألدب العربي في‬
‫الجامعة األميركية في بيروت‪ .‬تعمل على إنهاء رسالة الماجستير في األدب العربي‬
‫بالجامعة نفسها‪ .‬تعمل حال ًيا مديرة تحرير مجلة «لها» التابعة لجريدة «الحياة»‬
‫البيروتية‪ .‬أصدرت روايتي «األسبوع األخير»‪ 2006 ،‬و«استديو بيروت» ‪ 2008‬عن‬
‫قص ًة قصير ًة في مجلة «لها» منذ عام ‪.2000‬‬
‫دار الساقي‪ .‬تنشر أسبوع ًيا ّ‬
‫هيام يارد‬
‫ولدت سنة ‪ 1975‬في بيروت‪ ،‬حيث أكملت تعليمها في جامعة القديس يوسف‬
‫باكرا‪ ،‬ولكنها شرعت في النشر منذ سنة ‪ .2001‬شاعرة‬
‫ببيروت‪ .‬بدأت الكتابة‬
‫ً‬
‫وقاصة‪ ،‬نشرت مجموعتين شعريتين عن دار النهار‪ .‬األولى‪« ،‬انعكاسات القمر»‬
‫ظهرت سنة ‪ ،2001‬الثانية «جراحات الماء»‪ ،‬وصدرت سنة ‪ ،2004‬وقدم لها الشاعر‬
‫صالح ستيتية‪ ،‬وقد أتاحت لها هذه المجموعة المشاركة في عديد من التظاهرات‬
‫األدبية‪ ،‬خصوصا في البرتغال‪ ،‬والمكسيك‪ ،‬والسويد‪ .‬روايتها «خزانة األشباح» نالت‬
‫جائزة فرنسا‪-‬لبنان‪ ،‬وأتاحت لها دعوات كثيرة‪ ،‬ومن بينها دعوة من قناة فرانس‬
‫‪ 3‬للمشاركة في برنامج أدبي يعده أوليفيي باروت‪ .‬فازت بجائزة فيال مرغريت‬
‫يورسينار ‪ Villa Margeurite Yourcenar Prize‬ونالت منحة «ديل دوكا» التي‬
‫تقدمها األكاديمية الفرنسية‪ .‬روايتها األخيرة «تحت العريش»‪ ،‬ظهرت في أكتوبر‬

‫‪295‬‬

‫المؤلفون‬

‫‪ ،2009‬وتتناول قضية االنتقال بين أجيال مختلفة‪ .‬تقيم حاليًا في بيروت‪ ،‬مع بناتها‬
‫ٌ‬
‫منصرفة للكتابة‪.‬‬
‫الثالث‪ ،‬وهي‬
‫وجدي األهدل‬
‫الحديدة ‪ .1973‬بدأ‬
‫روائي‪ ،‬وقاص‪ ،‬وكاتب مسرحي من اليمن‪ ،‬ولد في محافظة ُ‬
‫بنشر أعماله األدبية في الصحف والمجالت منذ عام ‪ .1995‬اختير أفضل قاص يمني‬
‫في االستفتاء الثقافي السنوي الذي أجرته صحيفة الجمهورية في األعوام ‪،1997‬‬
‫‪ .1999 ،1998‬صودرت روايته األولى «قوارب جبلية» عام ‪ ،2002‬وأغلق مركز عبادي‬
‫للدراسات والنشر الذي نشر الرواية‪ ،‬وأحيل الكاتب إلى النيابة العامة للتحقيق‬
‫معه‪ .‬وعقب حملة تكفيريّة في خطب الجمعة من قبل أئمة المساجد‪ ،‬اضطر الكاتب‬
‫إلى مغادرة البالد‪ .‬وقد استمرت محاكمته غياب ًيا‪ .‬وفي ديسمبر من العام نفسه‬
‫توسط الروائي األلماني غونتر غراس لدى رئيس الجمهورية‪ ،‬وطالب بعودة الروائي‪،‬‬
‫ّ‬
‫وإسقاط الدعوى القضائية المرفوعة ضده‪ ،‬وقد استجاب رئيس الجمهورية لوساطة‬
‫غونتر غراس‪ ،‬وأمر بإغالق ملف القضية‪ ،‬والسماح للكاتب بالعودة إلى وطنه‪ .‬أصدر‬
‫أربع مجموعات قصصية وأربع روايات‪ .‬روايته «فيلسوف الكرنتينة» اختيرت في‬
‫القائمة الطويلة في جائزة البوكر للرواية العربية في دورتها األولى ‪ .2007‬حصل‬
‫على عدة جوائز أدبية محلية‪.‬‬
‫ياسين عدنان‬
‫شاعر‪ ،‬وقاص‪ ،‬وإعالمي مغربي من مراكش‪ .‬ولد سنة ‪ 1970‬بمدينة آسفي‪ .‬حاصل‬
‫على إجازة في األدب اإلنكليزي من جامعة القاضي عياض بمراكش‪ ،‬ودبلوم كلية علوم‬
‫التربية من جامعة محمد الخامس بالرباط‪ ،‬وشهادة من جامعة أوريغن األميركية في‬
‫تخصص تدريس مهارات التفكير النقدي‪ .‬يشتغل في الصحافة الثقافية العربية منذ‬
‫عقدين تقري ًبا‪ .‬يعد ويقدم منذ أربع سنوات البرنامج الثقافي األسبوعي «مشارف» الذي‬
‫يبثه التليفزيون المغربي على قناتي «األولى» و«المغربية»‪.‬أصدر ثالث مجموعات‬
‫ً‬
‫مشتركا عن مدينة مراكش مع مواطنه‬
‫قصصية وثالث مجموعات شعرية‪ ،‬وكتابًا‬
‫سعد سرحان‪ .‬حصل على عدة جوائز أدبية منها «جائزة مفدي زكريا المغاربية‬
‫للشعر»‪ ،‬الجزائر ‪ ،1991‬وجائزة اتحاد كتاب المغرب لألدباء الشباب‪ ،‬البيضاء ‪،1999‬‬

‫‪296‬‬

‫المؤلفون‬

‫وجائزة بلند الحيدري للشعراء العرب الشباب‪ ،‬أصيلة ‪.2003‬‬
‫يحيى امقاسم‬
‫مواليد‪ ‬وادي الحسيني ‪ -‬جازان‪ ،‬جنوب غرب السعودية‪ .1971 ‬حصل على بكالوريوس‬
‫في القانون من جامعة الملك سعود ‪ .1998‬أصدر مجموعة قصصية بعنوان «المخش»‬
‫عن‪ -‬الكنوز األدبية ‪ -‬بيروت ‪ ،2000‬و«قصص من السعودية» عن ‪ -‬وزارة الثقافة‬
‫اليمينة ‪ -‬صنعاء ‪ ،2004‬و«ساق الغراب (الهربة)» عن ‪ -‬دار اآلداب ‪ -‬بيروت‪.2008 ‬‬
‫يعمل‪ ‬حاليًا في الشؤون الثقافية‪ ‬بالمكتب الثقافي السعودي في باريس‪.‬‬
‫يوسف رخا‬
‫مواليد القاهرة ‪ ،1976‬حاصل على بكالوريوس في الفلسفة من جامعة ِهل ‪.1998‬‬
‫يكتب بالعربية واإلنكليزية‪ .‬عين في جريدة «‪ »Al-Ahram Weekly‬من عام ‪1980‬‬

‫و يعمل حاليًا فيها محرر ثقافي باإلنكليزية‪ . .‬عمل لمدة سنة كاتب تحقيقات في‬

‫جريدة «‪ »The National‬في أبو ظبي‪ .‬في العام ‪ 1999‬أصدر أول مجموعة قصصية له‬

‫بعنوان «أظهار شمس» عن دار شرقيات‪ .‬ثم اشتهر يوسف رخا بكتابة أدب الرحالت‪،‬‬

‫حين أصدر «بيروت شي محل» عن منشورات أمكنة عام ‪ ،2006‬ثم «بورقيبة على‬
‫مضض» عن دار رياض الريس عام ‪ ،2008‬وأخيرا «شمال القاهرة غرب الفلبين»‬
‫عن رياض الريس أيضا‪.2009 ،‬‬

‫‪297‬‬

‫المترجمون‬

‫د‪ .‬أميرة نويرة‬
‫أميرة نويرة هي أستاذة األدب اإلنكليزي في قسم اللغة اإلنكليزية بكلية اآلداب جامعة‬
‫اإلسكندرية ورئيسة القسم ساب ًقا‪ .‬حصلت على درجة الدكتوراه من قسم اللغة‬
‫اإلنكليزية بجامعة برمنجهام بالمملكة المتحدة‪ ،‬ولها العديد من الدراسات النقدية‬
‫وأعمال الترجمة والكتابة اإلبداعية‪ .‬تشمل اهتماماتها األدب اإلنكليزي والعربي‬
‫والمقارن وكتابات المرأة‪ .‬ترجمت إلى العربية كتاب سوزان باسنت «األدب المقارن‪:‬‬
‫مقدمة نقدية» في ‪ 1999‬وإلى اإلنكليزية (باالشتراك مع عزة الخولي) رواية إقبال‬
‫قزويني «ممرات السكون» في ‪ ،2008‬كما شاركت في تحرير كتاب «المرأة تكتب‬
‫إفريقيا ‪ -‬منطقة إفريقيا الشمالية» الذي أصدرته ‪ Feminist Press‬في ‪.2009‬‬
‫جماعة زهرة الصبار‬
‫جماعة زهرة الصبار مؤسسة ثقافية بلجيكية تعنى باآلداب والفنون العربية‬
‫والبلجيكية‪ .‬سبق وأن ترجمت المؤسسة للعديد من الشعراء ُ‬
‫والكتاب البلجيكين‪،‬‬
‫منهم‪ :‬ايفا كوكس‪ ،‬بول هوسته‪ ،‬رشيدة لمرابط و حازم كمال الدين‪.‬‬
‫د‪ .‬سحر سعيد‬
‫طبيبة سورية درست الطب في جامعة دمشق ثم أمراض المفاصل والروماتيزم في‬
‫جامعة رينيه ديكارت في باريس– فرنسا‪ .‬لها اهتمامات ثقافية عديدة وهي أمينة‬
‫سر جمعية المنتدى االجتماعي الثقافية في دمشق‪ .‬باإلضافة إلى عملها في عيادتها‪،‬‬

‫‪298‬‬

‫المترجمون‬

‫تزاول الترجمة من اللغة الفرنسية إلى العربية‪ ،‬وقد ترجمت العديد من الكتب في‬
‫مجال األدب والفلسفة والسياسة والعلوم االجتماعية‪ ،‬والعديد من المقاالت الطبية‬
‫والعلمية والدراسات االجتماعية‪.‬‬
‫محمد المزديوي‬
‫محمد المزديوي كاتب وصحفي ومترجم من الريف المغربي‪ ،‬مواليد ‪ ،1964‬مقيم‬
‫في باريس منذ أكثر من عشرين سنة‪ .‬بعد دراسات في األدب العربي في السوربون‪،‬‬
‫كرس وقته للعمل الصحفي والترجمة والسفر‪.‬‬
‫ّ‬
‫من ترجماته العديدة‪« :‬األمير الصغير» لسانت إيكزوبيري‪ ،‬دار الجمل ‪،2000‬‬
‫و»حراكة» للماحي بينبين‪،‬‬
‫«المتمردة» لمليكة مقدم‪ ،‬المركز الثقافي العربي ‪،2002‬‬
‫ّ‬
‫دار الجمل ‪« ،)2003‬احتمال جزيرة» لميشيل ويلبيك‪ ،‬دار الجمل ‪ ،2007‬و«مقهى‬
‫الشباب الضائع» لباتريك موديانو‪ ،‬دار مقاليد ‪.2009‬‬
‫كما أنه أصدر مجموعتين قصصيتين‪« :‬أحالم الهدهد»‪ ،‬دار جلجامش ‪ ،1995‬و«غرق‬
‫القبيلة»‪ ،‬وزارة الثقافة المغربية ‪ ،2000‬ويكاتب العديد من الصحف والمجالت العربية‬
‫من بينها صحيفتا «الشرق األوسط» و«العرب»‪.‬‬
‫من الكتب التي ترجمتها «اإلسالم السياسي في زمن القاعدة ‪L'Islamisme a l'heure‬‬

‫‪ »d'Al-Qaida‬للباحث الفرنسي فرانسوا بورغا ‪ ،François Burgat‬وسلسلة كتب‬

‫للكاتبة الفرنسية فرد فارغاس ‪.Fred Vargas‬‬

‫‪299‬‬

‫شكر وتقدير‬

‫والح ّكام والمؤلفين‬
‫يتوجه بالشكر لمهرجان “هاي فيستيفال”‬
‫يو ّد الناشر أن‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫والمترجمين والمحرر ّ‬
‫ّ‬
‫نتقدم بالشكر‬
‫وكل من ساهم في جعل هذا الكتاب واق ًعا‪ .‬كما‬
‫لراكيل فسيدو وكريستينا فوينتس من مؤسسة «هاي فيستيفال» اللتين كانتا على‬
‫ونخص بالشكر أندي سمارت‪ ،‬جيهان مرعي‪ ،‬صفاء‬
‫دائم االستعداد لمد يد المساعدة‪.‬‬
‫ّ‬
‫ونتوجه بخالص‬
‫مريش‪ ،‬ومريم السبيعي لعملهم على تنسيق وإخراج هذا الكتاب‪.‬‬
‫ّ‬
‫الشكر واالمتنان للكاتب محمد هديب‪ ،‬الذي قام بالمراجعة اللغوية للنصوص العربية‪.‬‬
‫آخرا‪ ،‬نتوجه بالشكر الجزيل إلى الناشرين األصلييين لسماحهم‬
‫وأخيرا وليس‬
‫ً‬
‫ً‬
‫باستخدام النصوص المنشورة ساب ًقا‪.‬‬

‫‪300‬‬