‫‪:‬مؤسسة محمد الخامس للتضامن‬

‫أحدثت مؤسسة محمد الخامس للتضامن سنة ‪ 1999‬من أجل ترسيخ ثقافة التضامن لمحاربة الفقر و التهميش‪ ،‬وتعمل‬
‫‪".‬بشراكة مع الفاعلين الجتماعيين الخرين تحت شعار ‪" :‬لنتحد ضد الحاجة‬
‫ملحظة‪ :‬تتمتع المؤسسة بالصفة الستشارية الخاصة لدى المجلس القتصادي والجتماعي لهيئة المم المتحدة‪ ،‬و هي‬
‫‪(.‬مؤسسة ذات منفعة عامة (المرسوم الصادر في ‪ 21‬ربيع الول ‪ 1420‬موافق ‪ 05‬يوليوز ‪1999‬‬

‫نبذة تاريخية‪:‬‬
‫إن الحديث عن التضامن يجرنا إلى استحضار تعاليم ديننا الحنيف وما يزخر به موروثنا الحضاري من أريحية و قيم نبيلة‬
‫‪.‬تحث كلها على الخذ بأيدي الفقراء والمحتاجين‬
‫واستعدادنا التلقائي للتضامن مع الخر ينبع من الرغبة في ترجمة هذه الفلسفة إلى سلوك يومي في حياتنا اليومية على‬
‫‪...‬جميع المستويات وفي محيطنا المحلي والوطني ‪ :‬في حياتنا العائلية‪ ،‬مع الجيران‪ ،‬وغيرهم‬
‫‪.‬غير أن المتغيرات الجتماعية المعاصرة أبانت عن عدم نجاعة السلوك الفردي‬
‫‪.‬وعليه‪ ،‬وجب العمل على إرساء بنيات توافقية قارة ومستديمة‬
‫قلما ترونني موشحا صدري بشارة أو وسام‪ ،‬ولكنني اليوم مسرور وفخور بحمل هذه الشرارة تضامنا مع جميع ذوي"‬
‫الحاجة في بلدنا تضامنا مستمرا ليس وليد اليوم ول الغد تضامنا يجد منهله في أخلقنا وتربيتنا وتراثنا‪ .‬فلنسر في هذه‬
‫الحملة ولنواظب عليها علما منا أننا سنعين بذلك ل على محو الفقر ولكن على القل على تخفيف ما ينوء به أولئك الذين‬
‫هم في حالة فقر وليس هناك وسيلة أحسن لمحاربة الفقر من جهوية ول مركزية الجمعيات الخيرية والمبـرات‬
‫‪".‬النسانية‬
‫من خطاب صاحب الجللة المغفور له الحسن الثاني‬
‫عند افتتاح أشغال المناظرة الوطنية للجماعات المحلية ‪ 19‬أكتوبر‬
‫‪1998.‬‬

‫إن حكمة وتبصر جللة المغفور له الحسن الثاني ‪ ،‬نور ال ضريحه‪ ،‬والعناية التي كان يوليها جللته لتحسين ظروف‬
‫عيش ذوي الحاجة من رعاياه جعله يبادر إلى إحداث لجنة الخلقيات‪ .‬وضعت لجنة الخلقيات برعاية جللة الملك‬
‫محمد السادس‪ ،‬حين كان وليا للعهد‪ ،‬وتضم شخصيات من مختلف المشارب والطياف‪ .‬وقد عهد إليها بإذكاء العمل‬
‫‪.‬النساني عبر تحديد دقيق للولويات ورصد عقلني وناجع للمكانيات والوسائل‬
‫هذا‪ ،‬وقد مكنت النتائج المحصل عليها من رفع لجنة الخلقيات إلى مؤسسة اختار لها جللة المغفور له الحسن الثاني‬
‫إسم "مؤسسة محمد الخامس للتضامن"‪ .‬إن التجربة المكتسبة في إطار لجنة الخلقيات قد فسحت المجال أمام تحسيس‬
‫المواطنين المغاربة بآفة الفقر‪ ،‬كما استوجب التجاوب الحار والتلقائي الذي لقيته هذه المبادرة في أوساط المواطنين‬
‫‪ :‬النتقال بها من خلية مؤقتة إلى مؤسسة دائمة ومهيكلة‬

‫وقد أثلج صدرنا أن عمليات التضامن الجتماعي كان من بينها العمليات التي عهدنا بالشراف عليها وتوجيهها لولي‪"...‬‬
‫عهدنا وابننا البار المير سيدي محمد‪ ،‬قد فسحت المجال أمام مشاعر التضامن الجتماعي لدى المغاربة‪ ،‬للتعبير عن‬
‫رسوخها في وجدانهم بصورة عفوية‪ ،‬مطبوعة بالتآلف والحماس ‪ .‬غير أن هذه النطلقة المحمودة ل ينبغي أن تكون‬
‫مرتبطة فقط بظروف آنية بل على العكس يجب أن تتواصل لن المر يتعلق بمعركة نخوضها بعمق على واجهة جديدة‬
‫‪".‬من أجل ضمان عيش أرغد لكافة رعايانا الوفياء‬
‫من خطاب صاحب الجللة المغفور له الحسن الثاني بمناسبة عيد‬
‫‪.‬العرش ‪ 3‬مارس ‪1999‬‬

‫وقد أعلن عن الميلد الرسمي للمؤسسة خلل الخطاب الول لجللة الملك محمد السادس في ‪ 30‬يوليوز ‪ 1999‬بمناسبة‬
‫‪ :‬عيد العرش المجيد‬
‫وسنولي عنايتنا كذلك مشكلة الفقر الذي يعانيه بعض أفراد شعبنا وسنعمل بمعونة ال وتوفيقه على التخفيف من حدته"‬
‫وثقله‪ .‬وفي هذا الصدد‪ ،‬كا ن والدي رحمه ال قد شرفني بقبول اقتراح إنشاء مؤسسة اختار لها من بين السماء إسم‬
‫مؤسسة محمد الخامس للتضامن تهتم بشؤون الفقراء والمحتاجين والمعاقين عاهدنا أنفسنا على تفعيل دورها وإحاطتها‬
‫‪".‬بكامل الرعاية والدعم‬

‫‪:‬أهداف مؤسسة محمد الخامس‬

‫‪:‬تتلخص هذه الهداف في‬
‫(تدعيم روح التضامن وترسيخها كثقافة‪1 .‬‬
‫(لعب دور المحفز والمحرك الرئيسي للتنمية الجتماعية ومحاربة الفقر‪2 .‬‬
‫توفير الدعم والمساندة وتنظيم أعمال وتظاهرات لفائدة الفئات المعوزة عبر تقوية المؤسسات وتوفير الدعم المالي(‪3‬‬
‫‪.‬لمختلف الفاعلين الجتماعيين‬
‫(خلق شراكة وتوخي القرب كمبدأ أساسي أثناء إعداد مشاريعها‪4 .‬‬

‫‪:‬فلسفة الحملت التضامنية‬
‫فلسلفة الحملت التضامنية ومحاربة الفقر هي ‪ ،‬بالفعل مستلهمة من توصيات المم التي تربط التضامن بالمبادئ‬
‫‪.‬الساسية لحقوق النسان‪ ،‬فضل عن التقاليد الدينية للمغرب وثقافته الصيلة المبنية على التسامح والخاء‬
‫تشير المعطيات الحصائية للفترة ‪ 1999-1998‬إلى أن الفقر بالمغرب قد بلغ ‪ 19%‬من مجموع السكان‪ ،‬أي ما يناهز‬
‫‪ 5.31.‬مليون شخص‪ 65% ،‬بالوسط القروي‬
‫لمواجهة هذه الوضعية واستئصال هذه الفة الجتماعية وجه جللة الملك محمد السادس‪ ،‬وهو ولي للعهد‪ ،‬في ‪14‬‬
‫أكتوبر ‪ ،1998‬نداء مؤثرا بوجوب العمل على إحياء قيمنا التضامنية‪ .‬وقد لقي هذا النداء استحسانا‪ ،‬يتزايد يوما بعد‬
‫يوم‪ ،‬من لدن جميع شرائح المجتمع‪ ،‬من السلطات العمومية إلى الجماعات المحلية‪ ،‬من المنظمات الغير حكومية إلى‬
‫‪.‬القطاع الخاص‪ ،‬ومن الهيئات المهنية إلى الفنانين والوسائل العلمية‬

‫‪:‬المبادئ‬
‫‪.‬استعمال شارة مسجلة ومحفظة للتعريف بأنشطة المؤسسة‪ ،‬والوثائق التي تستعملها والمواد التي توزعها (‪1‬‬
‫تحديد فترة الكتتاب وتقديم الهبات في عشرة أيام ما عدا بالنسبة للمغاربة المقيمين بالخارج الذين يستفيدون من (‪2‬‬
‫‪.‬خمسة أيام إضافية‬
‫‪.‬غياب أي تعليمات أو ضغوطات في هذا الصدد؛ ويتمتع كل مواطن بمطلق الحرية في التبرع أو المتناع عن ذلك (‪3‬‬
‫‪.‬رفض اللجوء إلى بعض أنواع الهبات كالقتطاعات على الجور‪ ،‬حتى ولو كانت بطلب من المأجورين أنفسهم (‪4‬‬
‫‪.‬رفض مداخيل الحفلت التي لم تخضع لمراقبة المؤسسة (‪5‬‬

‫التأكد من ملءمة الهبات العينية وأهداف المؤسسة وكذا القوانين الجاري بها العمل‪ ،‬خاصة ما يتعلق بالجانب (‪6‬‬
‫‪.‬الصحي‬
‫‪.‬تسليم توصيل مقابل كل تبرع مالي‪ ،‬أوشيك أو إيداع هبة عينية (‪7‬‬
‫‪.‬وجوب مرور كل دفع عبر الحساب المفتوح لدى بنك المغرب (‪8‬‬
‫‪.‬المبالغ المجموعة تنشر بصفة منتظمة من طرف مكتب لتدقيق الحسابات معتمد من طرف المؤسسة (‪9‬‬

‫‪:‬الستراتيجية‬
‫‪ :‬تنبني استراتيجية مؤسسة محمد الخامس للتضامن حول محورين إثنين‬
‫العمل النساني الذي يروم بالساس إلى التخفيف من معاناة الفئات المعوزة عبر تزويدها بالمساعدات العينية (‪1‬‬
‫‪.‬الضرورية ‪ :‬مواد غذائية‪ ،‬ألبسة‪ ،‬أدوية‪ ،‬معدات طبية وغيرها‬
‫العمل على تحسين وتطوير ظروف العيش عبر ‪ :‬محاولة القضاء على أسباب الفقر ‪ ،‬المساهمة في تقوية (‪2‬‬
‫الخدمات الجتماعية (خاصة بالعالم القروي)‪ ،‬تحسين موارد دخل الفئات المحرومة‪ ،‬الحد من هشاشة الوضع‬
‫الذي تتواجد عليه بعض شرائح المجتمع (بالخصوص ربات البيوت وذوي الحتياجات الخاصة)‪ ،‬وكذا التقليص‬
‫‪.‬من الثار السلبية للفقر على الطفال‬
‫‪ :‬العمل على ملءمة طرق ووسائل التدخل مع الحاجيات‬
‫تعتمد مؤسسة محمد الخامس أثناء إنجازها لبرامجها على الدينامية المحلية التي تمكن من تحديد الفئات‬
‫‪.‬المستهدفة وحاجياتها‪ ،‬مع الحرص على ضمان النسجام والستمرارية للمشاريع‬
‫‪ :‬تجند كل المغاربة‬
‫إن توفر شروط الشفافية واحترام قواعد التدبير السليم‪ ،‬قيم التضامن والمواطنة‪ ،‬كلها عناصر ستساعد ول شك‬
‫‪.‬على تحفيز كل المغاربة للتعبئة من أجل مساعدة المحرومين بكل طواعية‬
‫وقد كان لنخراط الفاعليين الحقيقيين في مجال محاربة الفقر دور بارز في تحسيس المجتمع بضرورة الوقوف‬
‫‪.‬بجانب الفئات المعوزة لتخليصها من براثين القصاء والتهميش‬
‫وإذا كانت هذه السياسة من المهام الموكلة للدولة‪ ،‬فهذا ل يقصي الدور الذي يضطلع به بعض الفاعلين كالمقاولت‪،‬‬
‫‪.‬والمنظمات الغير حكومية والمجتمع المدني بوجه عام‪ ،‬في بلورة كل أهدافها وضمان نجاحها‬
‫إضافة إلى كل هؤلء الفاعلين‪ ،‬و الوسائل والطاقات التي يتوفرون عليها‪ ،‬هناك بدائل مهمة لدى الفئات المعنية‬
‫‪.‬لتساهم بدورها في تحسين ظروفهم‬

‫‪:‬التنظيم الداري‬

‫تتوفر مؤسسة محمد الخامس للتضامن على موارد بشرية وضعت رهن إشارتها من طرف أعضاء مجلسها الداري‬
‫‪.‬وبعض شركائها‬
‫ويتكون الطاقم المسير من رؤساء مشاريع مؤهلين للسهر على إعداد وتنفيذ أعمال أفقية وعمودية لمساعدة‬
‫‪.‬المعوزين‪ ،‬والتنسيق مع الشركاء‬
‫ويضم كذلك أطرا مشرفة على التسيير الداري و المالي و تدبير التواصل و النظم المعلوماتية‪ ،‬فضل عن‬
‫‪.‬المساعدات الجتماعية‬
‫‪.‬و يعمل هذا الطاقم تحت إشراف مستمر لعضو من المجلس الداري‬
‫‪:‬المجلس الداري‬
‫تحت الرئاسة الفعلية لصاحب الجللة الملك محمد السادس‪ ،‬يسير مؤسسة محمد الخامس للتضامن مجلس إداري‬
‫‪.‬يتكون من العضاء التي ذكرهم‬

‫السيد سعيد ابراهيمي‬
‫السيد سعد بنديدي‬
‫السيد طارق السجلماسي‬
‫السيد خالد الودغيري‬
‫السيد عبد السلم أحيزون‬
‫السيد سعد الكتاني‬
‫السيد عبد الرفيع زويتن‬

‫السيد عثمان بنجلون‬
‫السيد عز الدين بنموسى‬
‫السيد عبد الحق بناني‬
‫السيد حسن الشامي‬
‫السيد مراد الشريف‬
‫السيد نور الدين العماري‬
‫السيد محمد الزمي‬

‫السيدة زليخة ناصري‬
‫السيدة فاطمة حصار‬
‫السيدة حكيمة حميش‬
‫السيدة سعيدة العمراني كريم‬
‫السيدة فوزية المسفر العلوي‬
‫السيد مصطفى بكوري‬
‫السيد محمد رشدي الشرايبي‬

‫‪:‬هيئة التسيير‬
‫‪:‬طاقم المؤسسة يتكون من‬
‫مسؤول إداري ومالي‬
‫مسؤول معلوماتي‬
‫مسؤول عن التواصل‬
‫طاقم المشاريع‬
‫الطاقم المحاسباتي والمالي‬
‫لمساعدات الجتماعيات‬
‫مساعدات إداريات‬
‫العوان‬

‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪11‬‬
‫‪5‬‬
‫‪4‬‬
‫‪2‬‬
‫‪5‬‬

‫‪:‬قـواعد تدبيـر المـؤسسـة‬
‫‪:‬مساطر التدبير‬
‫‪.‬مسطرة اللتزام بالنفقات‬
‫‪.‬العلن عن مناقصات الممونين ومقدمي الخدمات‬
‫‪.‬الفصل بين المر بأداء المصاريف وأدائها‬
‫‪.‬التوقيع المزدوج لوسائل الداء‬
‫‪.‬مساطر خاصة لتنظيم التبرعات المالية‬
‫‪.‬شراكة مع وزارة التجهيز لنجاز وتتبع أشغال البناء‬
‫‪).‬تنظيم وتدبير مركز اليداع بالمؤسسة (استلم و تخزين وتوزيع الهبات العينية‬
‫وضع نظام لجمع المعلومات عبر أرقام هاتفية خضراء بمناسبة العمليات الكبرى (المغاربة المقيمون بالخارج و عملية رمضان‬
‫‪).‬وحملت التبرع‬
‫‪.‬إحداث لجان إقليمية ومحلية خاصة بعملية رمضان‬
‫‪.‬متابعة الممتلكات العقارية للمؤسسة والعمليات المتعلقة بها من طرف الموثقين‬

‫‪:‬العمال النسانية للمؤسسة‬

‫‪:‬مساعدة ضحايا الكوارث‬
‫‪:‬على المستوى الوطني‬
‫من سنة لخرى‪ ،‬يتزايد اهتمام المؤسسة بمساعدة ضحايا الكوارث الطبيعية ليأخذ بعدا أكبر علوة على توزيع المؤن‬
‫الغذائية واللبسة على الفئات المتضررة بمختلف جهات المملكة (الصويرة‪ ،‬الطلس المتوسط…) انكبت المؤسسة‬
‫‪.‬مؤخرا على نهج سياسة القرب بالمدن والقرى المتضررة من الكوارث الطبيعية‬

‫وانطلقا من الحاجيات المحددة‪ ،‬اشتملت هذه العمال التي أنجزت بمساهمة الدارات العمومية و السلطات المحلية‬
‫‪ :‬والنسيج الجمعوي على‬
‫‪.‬تأمين التدخل السريع والفوري لنقاذ وإيواء الفئات المتضررة وتزويدها بالمؤن الغذائية )‪1‬‬
‫‪.‬المساهمة في تقوية التغطية الصحية للمتضررين عبر تجنيد وتعبئة فرق من الطباء )‪2‬‬
‫‪.‬توفير الدوية والمستلزمات الوقائية الخاصة بمعالجة المياه وحماية الفراد والمواشي من الوبئة )‪3‬‬
‫‪...‬سد الحاجيات الساسية‪ :‬الفرشة واللبسة و المواد الغذائية و الدوات المدرسية )‪4‬‬
‫‪.‬المساهمة في أعمال التنظيف والوقاية لتفادي انتشار الوبئة )‪5‬‬
‫‪.‬مواساة المتضررين وأهالي الضحايا )‪6‬‬
‫‪:‬أهم الحداث التي عرفت تدخل المؤسسة‬
‫(الحسيمة‪ .‬زلزال (فبراير ‪2004‬‬
‫)فيضانات‪ .‬خنيفرة (دجنبر ‪2003‬‬
‫)و الناظور‪ .‬الحسيمة وشفشاون فيضانات (نونبر ‪2003‬‬
‫)وسطات المحمدية فيضانات (نونبر ‪. 2002‬‬
‫)إفران وبولمان‪ .‬فيضانات (شتنبر ‪2002‬‬
‫دوار الشانطي‪ .‬حريق المحمدية‬
‫‪:‬على المستوى الدولي‬
‫لقد تدخلت المؤسسة كذلك على الصعيد الدولي إثر أحداث أو كوارث كالفيضانات التي عرفتها الجزائر و عملية رجوع‬
‫‪.‬السكان الفغان و دعم سكان العراق و كذلك الزلزل التي ضربت الجزائر و إيران‬

‫‪:‬عملية شهر رمضان‬
‫لقد مرت ست سنوات على عمليات تقديم المساعدات الغذائية خلل شهر رمضان المعظم بتوزيع المؤن الغذائية الساسية‬
‫‪.‬على المعوزين‬
‫وترمي هذه العمليات‪ ،‬المواكبة لحملت التضامن ومحاربة الفقر‪ ،‬إلى تعزيز وترسيخ قيم التضامن المتجذرة في ثقافتنا‬
‫‪.‬وديننا الحنيف‬
‫تباشر هذه العمليات بالوسطين الحضري والقروي‪ ،‬ويستفيد منها سنويا المليين من الشخاص المعوزين‪ ،‬علما أنها‬
‫‪.‬مناسبة لتحفيز العديد من الجمعيات على تنظيم عمليات مماثلة‬

‫‪:‬استقبال المغاربة المقيمين بالخارج‬

‫‪.‬خلل فترة الصيف ‪ ،‬تشارك مؤسسة محمد الخامس للتضامن سنويا في عملية استقبال المغاربة المقيمين بالخارج‬
‫‪:‬هذه العملية متعددة الهداف والغايات‬
‫‪.‬تخصيص استقبال حار للمغاربة المقيمين بالخارج‬‫‪.‬تحسين ظروف الستقبال والمساعدة المخصصة للمغاربة المقيمين بالخارج‬‫‪.‬تسهيل مرور المغاربة المقيمين بالخارج عبر مجموع مراكز العبور والستقبال‬‫‪.‬مساعدة الشخاص في وضعية صعبة أو في موقف حرج‬‫‪.‬نشر رسالة التضامن ‪ :‬القيمة الثابتة والمحرك الرئيسي لعمل المؤسسة‬
‫‪:‬بغية تأمين نجاح العملية‪ ،‬ارتكز التنظيم على وحدتين اثنتين‬
‫الوحدة المركزية (المكتب المركزي للتنسيق) المتواجدة بالمديرية العامة للخدمات الجتماعية التابعة للقوات‪-‬‬
‫المسلحة الملكية قصد مراقبة أنشطة مختلف الفرق المتواجدة بنقط العبور أو بباحات الستراحة مع ضمان تتبع‬
‫‪.‬سير عملية الستقبال‬
‫‪:‬وحدات السعاف والستقبال بمختلف الموانئ و نقط العبور وباحات الستراحة بكل من‪-‬‬

‫باحات الستراحة‬
‫مراكز الستقبال بالخارج‬
‫مراكز الستقبال بالمغرب‬

‫البريش (أصيلة)‪ ،‬تاوريرت و العرائش‬
‫جنوة‪ ،‬الجزيرة الخضراء‪ ،‬ألميريا‪،‬سيت‪ ،‬نابولي و بورفندر‬
‫مطارات طنجة و الناظور والحسيمة و وجدة أنجاد ومطار محمد الخامس بالدار البيضاء و‬
‫نقطة العبور باب سبتة‬

‫‪:‬العمال الجتماعية للمؤسسة‬
‫‪:‬المساهمة في حماية الطفال المحرومين‬
‫في إطار برنامج حماية الطفال المتخلى عنهم و اليتام والمعوزين‪ ،‬باشرت المؤسسة عملها الرامي إلى رد العتبار إليهم‬
‫‪.‬عبر تجديد أو بناء ‪ 260‬مركزا بمختلف ربوع المملكة‬
‫توفر هذه المراكز‪ ،‬التي تسهر على تسييرها جمعيات ‪ ،‬اليواء المجاني والغذاء للطفال المحرومين واليتام‪ ،‬والبالغ‬
‫‪.‬معدل سنهم ما بين ستة وثمانية عشر سنة‬
‫إضافة إلى تجديد المراكز‪ ،‬تواظب المؤسسة على منح النزلء هبات عينية مثل المؤن الغذائية و اللبسة والدوات‬
‫‪.‬المدرسية‬

‫‪:‬إعادة إدماج المعاقين‬
‫‪ 160‬مليون درهم هو الغلف المالي المخصص لحد الن لبناء‪ ،‬تجديد‪ ،‬تهيئة وتجهيز المراكز الخاصة بالمعاقين‪ ،‬فضل‬
‫عن المساهمة في برامج تكوينية وتنشيطية‪.‬‬
‫لتحسين وضعية الشخاص المعاقين‪ ،‬تقوم مؤسسة محمد الخامس للتضامن بدعم المراكز والجمعيات العاملة في حقل‬
‫الدماج الجتماعي والمهني‪.‬‬
‫وهكذا‪ ،‬تزود المؤسسة هذه الجمعيات بدعم لوجسيتيكي ومالي بغية تيسير الدماج الفعلي لهذه الشريحة في المجتمع‪.‬‬

‫‪:‬دور الفتيات‬
‫سعيا منها إلى تجنب حرمان الفتيات من التمدرس‪ ،‬خاصة بالوسط القروي‪ ،‬تقوم مؤسسة محمد الخامس للتضامن ببناء‬
‫‪.‬وتجهيز دور مخصصة للتكفل الفتيات في سن التمدرس وليواء والمنحدرات من عائلت قروية معوزة‬
‫وقد بوشر هذا العمل بتعاون مع الجماعات المحلية و الهيئة الوطنية للمهندسين المعماريين والمختبر العمومي للتجارب‬
‫‪.‬و الدراسات وبعض المنظمات الغير حكومية‬

‫التنمية المستدامة‬
‫إدماج المرأة القروية في التنمية‬
‫من أولى أولويات المؤسسة العمل على إشراك المرأة القروية في التنمية الجتماعية والقتصادية للمملكة‪ ،‬إذ بهذه‬
‫‪.‬العمال المنتظمة ستتحسن ظروف عيش المرأة القروية و تنمو مداخيلها‬

‫المشاريع المدرة لموارد قارة‬
‫استمرارا للستراتيجية الهادفة إلى تيسير ولوج عالم الشغل وتوفير موارد قارة لفائدة الفئات المعوزة‪ ،‬تقوم المؤسسة‬
‫‪.‬عبر التراب الوطني بإنجاز العديد من المشاريع المدرة لمداخيل قارة بمساعدة السلطات والجمعيات المحلية‬

‫أعمال أخرى للتنمية المستدامة‬
‫بفضل الشراكة مع السلطات وفعاليات النسيج الجمعوي‪ ،‬تمكنت المؤسسة من مباشرة العديد من أعمال التنمية‬
‫‪ :‬المستدامة على نطاق أوسع‪ ،‬وقد همت هذه المشاريع بالخصوص‬
‫‪،‬محو المية وتكوين الكبار و الشباب بالعالم القروي‬
‫‪، …(.‬استفادة السكان من البنيات التحتية الساسية (التزويد بالماء الشروب‪ ،‬الكهرباء‪ ،‬فك العزلة‪ ،‬الطرق‬

‫‪:‬أمثلة عن أعمال المؤسسة‬
‫الدارالبيضاء‪ 8 ،‬نونبر ‪2007‬‬
‫الرباط‪ 18 ،‬دجنبر ‪2006‬‬
‫سل في ‪ 10‬نونبر ‪2006‬‬
‫المركز الوطني محمد‬
‫السادس للمعاقين بسل‬
‫الحسيمة ‪ 16 ،‬يوليوز ‪2006‬‬
‫الناظور‪ 7 ،‬يوليوز ‪2006‬‬
‫الجمعة ‪ 23‬يونيو ‪2006‬‬
‫شفشاون‪ 02 ،‬فبراير ‪2006‬‬
‫الرباط‪ 18 ،‬دجنبر ‪2004‬‬

‫‪،‬جللة الملك يدشن مركز محمد السادس لدعم القروض الصغرى التضامنية‬
‫الذي يميز انطلق السبوع الوطني العاشر للتضامن‬
‫السبوع الوطني التاسع للتضامن النخراط التضامني للمواطنين يحقق حصيلة تفوق‬
‫‪ 230‬مليون درهم‬
‫جللة الملك يدشن المركز الوطني محمد السادس للمعاقين بسل الذي يميز هذه السنة‬
‫حفل افتتاح السبوع الوطني التاسع للتضامن‬
‫‪،‬مركز للمرجعية الوطنية في مجال العاقة ‪-‬‬
‫‪،‬مركز للشراكة بين الهيئات الغير الحكومية في نفس المجال ‪-‬‬
‫‪.‬مركز للتكوين و البحث في مجال العاقة و تثمين النتائج ‪-‬‬
‫صاحب الجللة يدشن عدة مشاريع اجتماعية لمؤسسة محمد الخامس للتضامن‬
‫بالحسيمة‬
‫صاحب الجللة يدشن مركبين للشباب و مركب اجتماعي نسوي بالناظور‬
‫عملية العبور "مرحبا ‪ "2006‬تنطلق يوم الحد ‪ 25‬يونيو تحت شعار‪" :‬أينما كنا‪،‬‬
‫"يحيى المغرب في وجداننا‬
‫صاحب الجللة يدشن دار الطالبة لبريكشة ويضع الحجر الساس لنشاء مركز للتكوين‬
‫‪.‬المهني للنساء ‪ ،‬بشفشاون‬
‫‪.‬حصيلة السبوع الوطني الثامن للتضامن و محاربة الفقر تفوق ‪ 215‬مليون درهم‬

‫إحصائيات حول الحملة التضامنية ‪2003‬‬
‫‪Montant définitif de la Collecte de la 6ème Campagne de Solidarité‬‬
‫‪Le montant de la collecte comprend les fonds reçus au 30 avril 2004 et les dons à recevoir au titre‬‬
‫‪de la 6ème Campagne de solidarité.‬‬

‫‪Collecte en espèces et dons en nature‬‬

‫‪91 599‬‬
‫‪500,00‬‬
‫‪1 000‬‬
‫‪000,00‬‬
‫‪6 365‬‬
‫‪726,34‬‬
‫‪3 500‬‬
‫‪000,00‬‬
‫‪7 568‬‬

‫‪Collecte et produits des ventes‬‬
‫‪Dons des membres du Comité de Soutien Permanent à la Fondation‬‬
‫‪Promesse de don non encore honorée‬‬
‫‪Dons au titre des secours et catastrophes‬‬
‫‪Vente de timbres‬‬
‫‪Vente de badges‬‬

283,35
8 286
778,26

Autres dons collectés ( y compris la vente des badges à l'étranger par le réseau
bancaire et par Barid Al Maghrib)

Total 1

118 320
287,95

Dons en nature ) estimation (
Vêtements et couvertures
Produits alimentaires
MAMDA (financement de trois projets)
Travaux d'extension et de réfection (siège, dépôts Aïn Borja et aile des brûlés
hôpital Ibnou Rochd)
Médicaments
Confection de badges financés par un administrateur
Mise à disposition du personnel
Total 2
Total Général ) 1+2 (

125 518 277,49

Partenaires de la 6ème Campagne:
Pour la collecte des fonds
Bank Al-Maghrib
Groupement Professionnel des Banques au Maroc
Barid Al Maghrib
Centres commerciaux Marjane et Acima
Vente des badges
Pharmacies
Groupement Professionnel des Banques au Maroc
Bureaux de poste
Points de vente de la Régie des Tabacs
A l'étranger : )collecte de fonds et vente de badges(
Royal Air Maroc
Associations de Marocains résidant à l'étranger
Banques marocaines
Vente des timbres spécialement édités à cette occasion
Bureaux de poste
Points de vente de la Régie des Tabacs
Campagne de communication
L'Agence de Communication
Ittissalat Al Maghrib
La RTM
2M
Médi 1
La Presse Nationale

1 377 840,00
330 000,00
1 540 000,00
2 000 000,00
278 949,54
1 171 200,00
500 000,00
7 197 989,54

‫‪ :‬ا لــــ ـفـــ ـهــــ ـــــ ـرس‬

‫تـــــــــــــــقـــــــــــديـــــــــــــم‪1...................................................................‬‬
‫نبذة تاريخية ‪..................................................................................1‬‬
‫أهداف مؤسسة محمد الخامس‪2...................................................................‬‬
‫فلسفة الحملت التضامنية‪2........................................................................‬‬
‫المبادئ‪2...............................................................................................‬‬
‫الستراتيجية‪3.........................................................................................‬‬
‫التنظيم الداري‪3......................................................................................‬‬
‫المجلس الداري‪3..................................................................................‬‬
‫هيئة التسيير‪4................................................................................................‬‬
‫قـواعد تدبيـر المـؤسسـة‪4.................................................................................‬‬

‫العمال النسانية للمؤسسة‪4.......................................................................‬‬
‫مساعدة ضحايا الكوارث‪4.........................................................................‬‬
‫عملية شهر رمضان‪5.............................................................................:‬‬
‫استقبال المغاربة المقيمين بالخارج‪5.............................................................‬‬

‫العمال الجتماعية للمؤسسة‪6....................................................................‬‬

‫المساهمة في حماية الطفال المحرومين‪6......................................................................‬‬
‫إعادة إدماج المعاقين‪6..............................................................................................‬‬
‫دور الفتيات‪6..........................................................................................................‬‬

‫التنمية المستدامة ‪....................................................................................6‬‬
‫إدماج المرأة القروية في التنمية‪6.........................................................................‬‬
‫المشاريع المدرة لموارد قارة‪6............................................................................‬‬
‫أعمال أخرى للتنمية المستدامة‪6..........................................................................‬‬

‫أمثلة عن أعمال المؤسسة‪7.........................................................................‬‬
‫إحصائيات حول الحملة التضامنية ‪8........................................................2003‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful