‫ةةةةةة ةةةةةة ةة ةةةةةة ةةةةةةةة ةةةةةةةةة‬

‫ةةةة ةةةة ةة ةةةةةةة ةةةة‪:‬‬
‫يعتبر الهواء الطبيعي عنصرا اساسيا لحياة كل من النسان والحيوان والنبات وغيرها من الكائنات الحيللة علللى‬
‫سطح الكره الرضيه ‪.‬كما أنه يعتبر المكون الرئيسي للغلف الجللوي الللذي يحلافظ عللى الحلاله الطلبيعيه للكلره‬
‫الرضيه ويحميها من الشعاعات الضلاره ومن التقللبات غير المرغلوبه فللي درجللات الحللراره ‪ ،‬هللذا بالضللافه‬
‫الى أنله يعتبر المصدر الذي تستمد منه الكائنات الحيه الغازات والعناصر اللزمه لقيامها بوظائفها الحيويلللله‪.‬‬
‫ثثثثثث)) ‪ Pollution‬يعني آي تغير بسبب المواد الكيميائية أو العوامل الطبيعية أو الحيوية الخلرى‬
‫في الكفاءة الطبيعية للبيئة‪.‬‬
‫و يمكن تعريفه بالتغيير في المكونات الطبيعية للبيئة بسبب التفاعلت الكيميائية أو الفيزيائية أو الحيوية‪.‬‬
‫وقد يكون التلوث طبيعيا ناتجا عللن الكللوارث الطبيعيللة مللن براكيللن و عواصللف و فيضللانات أو تلللوث صللناعي‬
‫بسبب نشاطات النسان المختلفة ‪.‬‬

‫ثثثثث ثثثث ثثثثثث ) ‪(Air Pollution Definition‬‬
‫و يعرف تلوث الهواء بأنه "هو وجود مادة أو أكثر في الغلف الجللوي الللداخلي )داخللل المبللاني( أو الخللارجي‬
‫)الجو الخارجي( على شكل غاز أو أتربللة أو رذاذ أو دخللان أو رائحللة أو بخللار بكميللة و صللفات و لمللدة زمنيللة‬
‫يمكن أن تسبب ضرر للنسللان أو الحيللوان أو الممتلكللات أو الللتي تسللبب التللأثير السلللبي علللى راحللة و سللعادة‬
‫النسان"‪.‬‬

‫ثثثث ثثثث ثثثثثث‬

‫‪.((Air Pollution System‬‬

‫ويقصد بنظام تلوث الهواء هللي المحللاور الللتي يرتكللز عليهللا فللي دراسللة المشللكلة فنجللد أن المشللكلة تبللدأ مللن‬
‫المصادر التي تبعث بالملوثات للهواء ثم بعللد ذللك انطلق هلذه الملوثلات فلي الهللواء وتللأثير الظللروف الجويللة‬
‫عليها وهي الظروف الفيزيائية من اتجاههلا وتركيزهلا كلذلك تلأثير الظلروف الكيميائيلة وهللي التفللاعلت اللتي‬
‫تحدث في الجو سوءا تفاعلت ضوء كيماوية أو غيرها ثم بعد ذلك المسللتقبلت لهللذه الملوثللات أو مصللير هللذه‬
‫الملوثات وهذه تقودنا إلى التفكير فللي قضللية التحكللم فللي المشللكلة حيللث يجللب أن يكللون فللي المصللدر‪ .‬ويمكللن‬
‫تلخيص ذلك في بما يلي‪:‬‬
‫المصادر‬

‫الجو )الظروف الجوية الفيزيائية والكيميائية(‬

‫المستقبلت )إنسان‪ ،‬حيوان‪ ،‬نبات‪ ،‬جماد(‪.‬‬

‫التحكم‬
‫مصادر تلوث الهواء ‪:Air Pollution Sources‬‬
‫‪ (1‬المصادر الطبيعية‪:‬‬
‫وتشمل البراكين‪ ،‬حرائق الغابات‪ ،‬رذاذ البحر‪ ،‬العواصف والرياح التي تثير التربة‪ ،‬والتحلل الحيوي والنشاط‬
‫البكتيري والمستنقعات التفاعلت الضوء كيماوية في طبقة الجو العليا )طبقة الوزون( والبرق الذي يؤدي إلى‬
‫تكون أكاسيد النتروجين‬
‫‪.‬‬
‫‪ (2‬المصادر الصناعية أو التي بفعل نشاطات النسان المختلفة مثل‪:‬‬
‫ مداخن الصناعات المختلفة‪.‬‬‫ وسائل المواصلت والنقل‪.‬‬‫ محطات توليد الطاقة‪.‬‬‫ محطات تكرير ومصافي البترول‪.‬‬‫ محطات تحلية المياه‪.‬‬‫‪ -‬محارق النفايات‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫غير ان هذا الهواء لسباب عديده ‪ ،‬اهمها التقدم الصناعي والحضاري والزيادة المضطردة في عدد السكان‪ ،‬قد‬
‫أصبح في السنوات الخيره عرضه للتلللوث بللانواع مختلفلله مللن الغللازات والنبعاثللات الضللاره بصللحة النسللان‬
‫والبيئه‪ .‬وفيما يلي عرض موجز لهم مصللادر ملوثللات الهللواء سللواء فللي الللبيئة الخارجيللة او الللبيئة الداخليللة‬
‫كالمنازل والمكاتب‪ ،‬والمصانع وغيرها‪ ،‬والضرار الصحيه والبيئيه الناجمه عن تلللك الملوثللات وسللبل الحللد او‬
‫التقليل منها‪ .‬يمكن تقسيم مصادر تلوث الهواء بصفه عامه الى ‪:‬‬
‫مصادر ثابته ‪:‬وتشمل المنشآت الصناعيه المختلفه مثل محطات توليللد الطلاقه‬
‫الكهربائيللللله ‪ ،‬ومنشللآت صللناعة النفللط والغللاز الطللبيعي ‪ ،‬ومصللانع السللمنت‬
‫والسللماد والصللباغ والمعللادن كالللذهب واللمنيللوم والحديللد وغيرهللا ‪ ،‬ومللدافن‬
‫النفايات العضويه وغير العضويه ‪ ،‬ومحارق النفايلات وخاصلة النفايلات الطلبيه‬
‫والنفايللات الخطللره ‪ ،‬ومحطللات معالجللة ميللاه الصللرف الصللحي ‪ ،‬والكسللارات‬
‫والمحاجر ‪ ،‬واعمللال الهللدم والبنللاء وغيرهللا‪ .‬فعلللى سللبيل المثللال ل الحصللر ‪...‬‬
‫تؤدي صناعة النفط الى تلوث الهواء بأكاسيد الكبريت والنتروجين والنشللادر )المونيللا( واول اكسلليد الكربللون‬
‫وكبريتد الهيدروجين‪ .‬وتطلق صناعة اللمنيوم والسمده الفوسفاتيه غاز فلورالهيدروجين وغيره من مركبللات‬
‫الفلور‪ .‬وتنبعث بعض الغازات كالميثان واكاسيد الكربون والنشادر وكبريتد الهيدروجين من النفايللات العضللويه‬
‫في مرادم النفايات‪ .‬وتنطلق السيليكات والغبار والتربه )العوالق الجويه( في الهواء المحيط بمصللانع السللمنت‬
‫والمحاجر والكسارات وأعمال الهدم والبنلللاء‪ .‬وتنبعللث اكاسلليد الحديللد فلي المنللاطق اللتي توجللد فيهللا صلناعة‬
‫الحديد والصلب‪ .‬كما تنطلق بعض المواد والمركبللات العضللويه الطيللاره فللي الهللواء المحيللط بمصللانع الصللباغ‬
‫ومستودعات البترول ‪ ...‬الخ‬
‫مصادر متحركه ‪:‬تشمل وسائل النقل المختلفه مثل السيارات والمركبات والطللائرات والسللفن وغيرهللا ‪ .‬حيللث‬
‫تطلق هذه الوسائل في الهواء المحيلط العديلد ملن الغلازات والملواد الضلاره بصلحة النسلان واللبيئه مثلل اول‬
‫اكسيد الكربون ‪ ،‬واكاسيد النتروجين ‪ ،‬واكاسيد الكبريت ‪ ،‬واكاسيد وكلوريدات وبروميدات الرصاص ‪ ،‬وبعللض‬
‫الهيدروكربونات كالمثيان واليثان واليثلين والبنزبيرين وغيرهلا‪.‬‬
‫مصادر أخرى ‪:‬علوه على ما تقدم ‪ ،‬فأن هنللاك ايضللا العديللد مللن مصللادر تلللوث الهللواء‬
‫سواء الخارجي او الداخلي ‪ ...‬مثل الغازات والنبعاثللات الصللادره عللن الجهللزه والمعللدات‬
‫الكهربللائيه ‪ ،‬وعللن السللتعمال غيللر المللن والسللليم للمبيللدات ‪ ،‬وعللن السللمده العضللويه‬
‫والكيميائيه ‪ ،‬والصباغ ومواد النشاءات والزخرفه ‪ ،‬وعن التدخين ‪ ،‬وعن اجهزة التبريد‬
‫وتكييف الهواء ومرذات اليروسولت وغيرها ‪.‬‬
‫يمكن تلخيص الضرار والمخاطر الصحيه الناجمه عن بعض ملوثات الهواء في التي‪:‬‬
‫ملوثات الهواء‬

‫غلاز أول اكسيللد الكربلللون‬

‫غلاز ثاني أكسيللد الكربللون‬
‫غلاز كبريتللللد الهيدروجين‬

‫الضرار والمخاطر الصحيه‬
‫يعتبر من أشد الغازات سميه على النسان والحيوان‪ ،‬حيث انه ‪:‬‬
‫يحللللرم الجسللم مللن الكسللجين بإتحللاده مللع هيموجلللوبين اللللدم‬
‫•‬
‫مكونا" كربوكسيل الهيموجلوبين‪ ،‬الذي تؤدي زيادته في الدم الى نقص في‬
‫الرؤيلللله والرهللللاق والتللأثير علللى الجهللاز العصللبي‪ ،‬والحللللاق الضللللرر‬
‫بالقللب والجهللللاز التنفسلي ‪ ...‬وقللد تؤدي هذه الزياده الى انسداد الوعيه‬
‫الدمويه ‪ ،‬وبالتالي الى الوفللاة‪.‬‬
‫يتحد مع الحديلد اللزم لعمللل نشللاط بعلللض النزيلللمات التنفسلليه‪،‬‬
‫•‬
‫مما يؤدي الى احباط عملها او تقليل فعاليتهلللا ‪.‬‬
‫يؤدي الى صعوبة في التنفس والشعور بالختناق‪ ،‬وحدوث‬
‫•‬
‫تخريش للغشيه المخاطيله والتهاب اللقصبات الهوائيه وتهيج فلي الحلق ‪.‬‬
‫يؤثر في الجهاز العصبي المركزي‪.‬‬
‫•‬
‫يثبط عمليه الكسده الخمائريه‪ ،‬مما يللؤدي الللى حللدوث اضللطراب‬
‫•‬
‫وصعوبه في التنفس‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫غللاز ثلاني أكسليللللد‬
‫النتروجين‬

‫غلللاز ثانللي اكسليللد الكبريت‬

‫غلاز الوزون‬

‫يسبب خمول في القدره على التفكير‪ ،‬اضافه الللى تهيللج وتخريللش‬
‫•‬
‫الغشيه المخلاطيه للمجاري التنفسيه‪ ،‬وملتحمة العيللن‪ ،‬والتهللاب الحنجللره‬
‫والقصبات الهوائيه‪.‬‬
‫يتحد مع الهيملوجلوبين مما يضعف من قدرة الهيموجلوبين علللى‬
‫•‬
‫حمل الكسجيللن‪.‬‬
‫يؤدي الى تهيللج البطانه المخاطيه للجيوب النفيلله وللملجللللللاري‬
‫•‬
‫التنفسيه‪ ،‬ويسبب أضرار في الرئلله‪.‬‬
‫يدخل في تكوين بعض المركبات الللتي تعمللل علللى تهيللج الغللللشاء‬
‫•‬
‫المخاطي للعيون‪.‬‬
‫يؤثللر على الجهاز التنفسي للنسلللان‪ ،‬محدثلللا" الم فللي الصللدر‪،‬‬
‫•‬
‫والتهاب القصبات الهوائيه‪ ،‬وضيق في التنفللس‪.‬‬
‫التركيزات العاليه تسبب تشنج الحبال الصوتيلله‪ ،‬وقللد تللؤدي الللى‬
‫•‬
‫تشنج مفاجىء واختناق‪.‬‬
‫التعرض الطللويل لللغاز يلؤثر في حاسلة التللللذوق والشللم واللللللى‬
‫•‬
‫التصلب الرئلللوي‪.‬‬
‫يعمل على تهيج الغشاء المخاطي للعيون‪ ،‬وكذلك الجلد ‪.‬‬
‫•‬
‫يؤدي الى تهيج وحساسيللة الغشيه المخاطيه للعيللون والجهللللاز‬
‫•‬
‫التنفسي‪.‬‬
‫يسبب السعال‪ ،‬وقد يحدث تورمات خبيثه في انسجة الرئتين ‪.‬‬
‫•‬

‫يمكن تلخيص أهم الضرار والمخاطر البيئيه الناجمه عن تلوث الهواء في‪،‬‬

‫الضلرار بالثروه النباتليلللله ‪:‬‬
‫حيث يؤدي تلللوث الهلواء ببعلض الغللازات والمللواد الضللاره مثللل ثانللي اكلللسيد الكربلون واكاسلليد النلتروجين‬
‫والكللبريت وغيرهلللا ‪ ،‬الللى الحلللاق اضلللللرار بللالغه بالنباتللات بصللوره مباشلللره او غيللر مباشلللللره )المطللار‬
‫الحمضيه( ‪ ،‬مما يؤدي اللى تلفهللا او حرقهللا او موتهلللللللا ‪ ...‬او الللللى خفلض انتاجيتهللا مللن حيلث الكميلله او‬
‫النوعيلله‪.‬‬

‫الضلرار بالثروه الحيوانيله البريه والبحريله ‪:‬‬
‫حيث تؤدي ملوثات الهواء الى التأثير على الثروه الحيوانيه من خلل تعرضها للتسمم ‪ ،‬او الصابه بللالمراض‬
‫التي قد تؤدي الى نفوقها او تؤثر على صحتها وقدرتها النتاجيه‪.‬‬

‫الضرار بالبنيه والمنشآت القتصاديه والثريلله ‪:‬‬
‫حيث تؤثر العديد من ملوثات الهواء سللواء فللي صللورتها الغللازيه ‪،‬او علللى هيئة امطللار حمضلليه علللى البنيلله‬
‫والمنشآت القتصاديه والثريه‪ ،‬فتؤدي الى تآكلها وتغير لونها او تشوهها‪.‬‬

‫اضرار اخرى‪:‬‬
‫علوة على الضرار المشار اليها اعله ‪ ...‬فان ازدياد معدلت ملوثللات الهللواء فللي الغلف الجللوي قللد أدى فللي‬
‫السنوات الخيره الى ظهور عللدة ظلواهر ملن شلأنها ان تللؤدي اللى الحللاق الضللرر بصلحة النسلان والحيللوان‬
‫والنبات على حد سواء ‪ ...‬مثل ‪:‬‬
‫ظاهرة تغير المناخ أو الحتباس الحراري الناجم عن زيادة معدلت غاز ثاني اكسيد الكربون‬
‫‪.1‬‬
‫‪ ،‬وغاز الميثان المتولد ملن تربيلة الحيوانلات وانتلاج الغلذيه واحلتراق الملواد العضلويه ‪ ،‬واكاسليد‬
‫النتروجين ‪ ،‬والكلوروفلوروكربون ‪ ،‬واول اكسيد الكربون ‪.‬‬
‫ظاهرة استنفاذ طبقة الوزون ‪ ،‬التي تشكل درعللا" واقيلا" للحيلاة علللى كلوكب الرض مللن‬
‫‪.2‬‬
‫الشعه فوق البنفسجيه الضاره‪ ،‬وذلك من جراء النبعاثات الناجمه عن التفجيرات النللوويه والغللازات‬
‫المستخدمه في اجهزة التبريد والتكييف والسفنج الصللناعي )غللاز الكلوروفلوروكربللون(‪ ،‬والكاسلليد‬
‫النتروجينيه المنطلقه من عوادم الطرصد ملوثات الهواء المختلفة مثل العوالق الجويه‪ ،‬وثللاني اكسلليد‬
‫‪3‬‬

‫الكللبريت‪ ،‬واكاسلليد النللتروجين‪ ،‬والهيللدروكربونات الكليلله‪ ،‬واول اكسلليد الكربللون‪ ،‬وغللاز الميثللان‪،‬‬
‫والهيدروكربونات غير الميثللانيه‪ ،‬والشللعه فللوق البنفسللجيه‪ ،‬وغللاز الوزون‪ ،‬والرصللاص‪ ،‬والريللاح‬
‫)سرعة واتجاه(‪ ،‬والحراره والرطوبه‪ ،‬والمونيا ‪ ،‬وابخرة الحماض والمذيبات العضويه وغيرهللللا‪.‬‬
‫الرقابه على المنشآت الصناعيه والزراعيه واية مصادر أخرى للتلوث‪ ،‬والزام تلك المنشآت‬
‫‪.3‬‬
‫والمصادر باتباع اساليب ونظم النتاج النظيف وبعدم السماح بتسرب ملوثات الهواء للللبيئه المحيطلله‬
‫بما يتعدى الحدود المسموح بها ‪.‬‬
‫الرقابه على المواد المسللتنزفه لطبقللة الوزون مثللل اليروسللولت والكلوروفلوروكربللون ‪،‬‬
‫‪.4‬‬
‫واكاسيد النتروجين وغيرها ‪.‬‬
‫التخلص السليم من النفايات الصلبه والسائله ‪ ،‬وبالتالي الحد من النبعاثات الغازيه الضللاره‬
‫‪.5‬‬
‫التي قد تنجم عن دفن النفايات او حرقها او معالجتها واعادة تدويرها‪.‬‬
‫التقليللل مللن اسللتخدام مبيللدات الفللات فللي الغللراض الزراعيلله وفللي مكافحللة الحشللرات‬
‫‪.6‬‬
‫والقوارض في المناطق السكنيه ‪ ،‬واستخدام بدائل اقل ضررا" على الصحه العامه والبيئه ‪.‬‬
‫التوسع في زراعة الحدائق والمتنزهات والشجار والشجيرات والمسطحات الخضراء داخللل‬
‫‪.7‬‬
‫المدن وخارجها لما لها من دور هام في تنقية الهواء من الملوثات العالقه به‪ ،‬وفللي تحسللين وتجميللل‬
‫البيئه والوسط المحيط‪.‬‬
‫نشر الوعي البيئي لدى افراد المجتمع وحثهم على التعاون مع البلديات وغيرها من الجهات‬
‫‪.8‬‬
‫الحكوميه وغير الحكومية المعنيه من اجل المحافظة على سلمة الهواء ونقائللللله ‪ . .‬فللالهواء النقللي‬
‫يعني بيئه سليمه‪ ،‬والبيئه السليمه تعني صحه سليمه لنا ولجيالنا‬
‫ائرات فوق الصوتيه ومن السمده‬
‫‪.9‬‬

‫*الملوثات الولية ) ‪(Primary Air Pollutants‬‬
‫ويقصد بالملوثات الولية الملوثات التي تنبعث من المصادر مباشرة إلى الهواء وأهم هذه الملوثات هي‪:‬‬
‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫أول أكسيد الكربون‪.‬‬
‫أكاسيد الكبريت‪.‬‬
‫أكاسيد النيتروجين‪.‬‬
‫الهايدروكاربونات‪.‬‬
‫الجسيمات )كالرصاص وغيره(‪.‬‬

‫‪-1‬غاز أول أكسيد الكربون ‪.(Carbon Mono Oxide (CO‬‬
‫يتكون غاز أول أكسيد الكربون من عملية الحتراق الغير كاملة داخل محركات السيارات حيث أن أكثر من ‪75‬‬
‫‪ %‬من كميته تنبعث إلى الجو من السيارات و هو غاز عديم اللون و الرائحة له أضراره الخطيرة على النسان‬
‫فهو من أشد الغازات الملوثة للهواء سمية‪.‬‬
‫‪→ 2CO‬‬

‫‪2C + O2‬‬

‫و تكمن سمية هذا الغاز في أنه يتحد مع الهيموجلوبين في الدم بدل من الوكسجين وبذلك يحرم أنسجة الجسم‬
‫من الوكسجين والذي يؤدي إلى تغيرات فسيولوجية ومرضية في جسم النسان و الحيوان يمكن ان ينتج عنها‬
‫الموت‪ .‬و مما يزيد من خطورة هذا الغاز أن سرعة اتحاده مع الهيموجلوبين تكون ‪ 300 – 200‬مرة أسرع‬
‫من اتحاد الوكسجين مع الهيموجلوبين‪ .‬و يسبب الوفاة إذا زاد تركيزه عن ‪ 700‬جزء في المليون خاصة في‬
‫المناطق المغلقة‪ .‬و قد حدثت الكثير من حوادث التسمم بغاز أول أكسيد الكربون في دول العالم خاصة في فصل‬
‫الشتاء حيث يدخل البعض أدوات التدفئة البدائية )الفحم المشتعل( داخل الغرف حيث أن الغاز ينطلق و يلوث‬
‫الغرفة و قد يؤدي إلى الوفاة‪ .‬كما يحدث التسمم داخل البار التي يوجد بداخلها مضخات ماء تستخدم الوقود‪ .‬و‬
‫النفاق تعد من المناطق المغلقة لذا من المتوقع زيادة تركيز هذا داخلها خاصة إذا لم تكن التهوية بالشكل‬
‫الجيد‪ .‬كما أن التدخين يعرض المدخن ومن حوله لكمية كبيرة من غاز أول أكسيد الكربون حيث كلما كان‬
‫التدخين في مناطق مغلقة داخل المباني والغرف كلما زاد خطره )أنظر تفصيل أكثر في صفحات تالية(‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪-2‬أكاسيد الكبريت و تشمل غاز ثاني أكسيد الكبريت ‪ ((SO2‬و ثالث أكسيد الكبريت )‬
‫‪.(SO3‬‬

‫)‪Sulfur Dioxide (SO2) and Sulfur Trioxide (SO3‬‬
‫و تعتمد كميات انبعاثها من المصادر على نسبة الكبريت في الوقود المستخدم‪ .‬و يعتبر ثاني أكسيد الكبريت من‬
‫الملوثات الهوائية الخطرة فهو غاز غير قابل للشتعال وعديم اللون ويؤثر على حس الذوق إذا وصل تركيزه‬
‫إلى ‪ 0.3‬جزء في المليون‪ .‬ونشعر برائحته الحادة إذا وصل تركيزه ‪ 3‬أجزاء في المليون ويمكن أن يتأكسد في‬
‫الجو وينتج ثالث أكسيد الكبريت )‪ (SO3‬والذي يتفاعل مع بخار الماء الموجود في الهواء ويكون حمض‬
‫‪ .(H‬كما أن ثاني أكسيد الكبريت والحماض التي تتكون بسببه تزيد من تأكل‬
‫الكبريتيك )‪2 SO4‬‬
‫المعادن‪ .‬و يدخل ثاني أكسيد الكبريت إلى الجسم عن طريق جهاز التنفس فيؤثر على الجهاز التنفسي للنسان‬
‫والحيوان إذ يعمل على التخريش الشديد على للغشية المخاطية مسببُا السعال الجاف واللم الصدري والتهاب‬
‫القصبات الهوائية وضيقُا في التنفس‪ .‬كما تسبب التركيز العالية لهذا الغاز تشنج للحبال الصوتية الذي يؤدي‬
‫إلى تشنج فجائي واختناق‪.‬‬
‫والتعرض الطويل لتراكيز ولو منخفضة لغاز ثاني أكسيد الكبريت يسبب ضعف لحاستي الذوق )الطعم( والشم‬
‫كما يسبب التهاب للقصبات الهوائية المزمن والتصلب الرئوي والطفال هم أكثر تأثرا بهذا الغاز بصفة خاصة‬
‫وبقية الملوثات الهوائية بصفة عامة‪ .‬كما أنه يعيق عملية التنظيف التي تقوم بها الشعيرات الهوائية التي‬
‫تبطن الجهاز التنفسي كما أنه يهيج الغشاء المخاطي للعيون ويهيج الجلد‪ .‬وأغلب تأثيراته لها صفة الديمومة‬
‫ل ما يؤثر فيها العلج )العودات و باصهي ‪1993‬م(‪ .‬هذا بالضافة إلى تأثيراته السلبية على النباتات و‬
‫وقلي ُ‬
‫المباني )أنظر تفصيل أكثر في صفحات تالية(‪.‬‬

‫‪-3‬أكاسيد النتروجين )أكسيد النتريك و ثاني أكسيد النيتروجين( ‪NO&NO2‬‬
‫)‪Nitric Oxide (NO) & Nitrogen Dioxide (NO2‬‬
‫تتكون أكاسيد النيتروجين عند درجات حرارة عالية )أكثر من ‪ 1000‬م( أثناء الحتراق داخل المحرك لذا فإن السيارات‬
‫هي اكبر مصدر لهذه الملوثات‪.‬أكاسيد النيتروجين تسبب إثارة الجهاز التنفس للنسان و عموما مهيجة للنسجة الحية‬
‫إذا ما استنشقها النسان إذ يمتص الجسم حوالي ‪ % 60‬منها‪ .‬كما أنها يمكن أن تتحد مع الهيموجلوبين في الدم حين‬
‫استنشاقها و تمنع نقل الوكسجين إلى الخليا و يتعرض الطفال أكثر من غيرهم لهذا التسمم‪.‬كما أن هذه الكاسيد‬
‫تتفاعل مع بخار الماء الموجود في الهواء الجوي تكون أحماض النيتروجين الخطرة كما أن ثاني أكسيد النيتروجين في‬
‫وجود أشعة الشمس و وجود الهيدروكاربونات تتفاعل و تكون غاز الوزون و الضباب الصناعي الذي يشاهد في سماء‬
‫بعض المدن المزدحمة وهذه الملوثات تهاجم الغشية المخاطية و العيون و الجهاز التنفسي )انظر تفصيل أكثر في‬
‫صفحات تالية(‪.‬‬
‫‪-4‬الهيدروكربونات )‪(HC Hydro Carbons‬‬
‫الهيدروكربونات تنبعث من محركات السيارات و مصاف البترول و محارق النفايات الصلبة‪ .‬و هي المواد الللتي‬
‫تحتوي على الكربون و الهيدروجين و لها تأثيرات مختلفة تعتمد على نشللاط وقللدرة المركللب الهيللدروكربوني ‪.‬‬
‫فكلما كانت فعالة و نشطة كلما ازدادت خطورتها ‪.‬‬
‫فمجموعة الوليفينات نشطة جدا في حين إن مركبات البنزين الحلقية ضعيفة التفاعل ‪.‬كما أن هناك أنللواع مللن‬
‫الهيللدروكربونات و هللي المركبللات الحلقيللة عديللدة النللوى تعتللبر مسللاعدة للصللابة بالسللرطان مثللل مركللب‬
‫البنزوبيرين إضافة إلى دورها في التفاعلت الضوء كيميائية )انظر تفصيل أكثر في صفحات تالية(‪.‬‬

‫‪ -5‬الجسيمات أو الجزيئات))‪Particulates‬‬
‫و هي الجسيمات التي تنبعث من عوادم السيارات نتيجة احتراق الوقود و هنللاك العديللد مللن الجسلليمات الللتي‬
‫لها آثار صحية سيئة منها الرصاص و هو المادة التي تضاف للبنزين للمساعدة في عملية الحلتراق ‪.‬و انطلق‬
‫هذه المواد في الجو يسبب بعض المشاكل الصحية مثللل نقللص الكريللات الدمويللة فللي جسللم النسللان ‪.‬و ترسللب‬
‫الرصاص في الجسم يؤدي إلى إرباك الجهاز العصبي و يؤثر على الطفال بشكل خللاص فهللو يضللعف الللذكاء و‬
‫يؤثر على الحالة العقلية و يسبب التخلف العقلي )انظر تفصيل أكثر في صفحات تالية(‪.‬‬
‫‪Transportation and Air‬‬
‫وسائل النقل وتلوث الهواء ‪0000‬‬
‫‪Pollution‬‬

‫‪5‬‬

‫إن وسائل النقل بأشكالها المختلفة ) سيارات ‪ ،‬شاحنات ‪ ،‬طائرات ‪ ،‬قطارات ‪ ،‬دراجات نارية ‪ ،‬سفن وقوارب (‬
‫لها دور كبير في تلوث الهواء ‪ .‬فهي تصدر أكثر من ‪ %70‬من أول أكسيد الكربون )‪ ، ( CO‬وأكثر من‬
‫‪ %35‬من أكاسيد النيتروجين )‪ ( NOx‬والهيدروكربونات هذا بالضافة إلى نسب أقل من ثاني أكسيد‬
‫الكبريت ) ) ‪ ) SO2‬حسب نسبة الكبريت في الوقود ( والجسيمات من رصاص وغيره ‪.‬‬
‫والسيارات لها الدور الكبر بالنسبة لوسائل النقل المختلفة فيما يتعلق بتلوث الهواء وذلك لنتشارها وتحركها‬
‫داخل المدن والمناطق السكنية في كل زمان ‪.‬‬
‫كل واحد منا يشعر بارتباطه الشديد بسيراته التي تشعره بالحرية في الحركة والنتقال إلى أي مكان براحة‬
‫ويسر وحرية تامة ‪ .‬وكل واحد منا يعتقد أن سيارته تطلق كمية قليلة جدا من الملوثات وبالتالي لن تكون‬
‫سيارته هي المسؤولة عن تلوث الهواء أو البيئة ‪.‬‬
‫لكن اجتماع جميع السيارات في العالم ما يزيد عن ‪ 300‬مليون سيارة تقريبا سوف يطلق كميات كبيرة من‬
‫الملوثات والضوضاء ‪ ،‬فضل أن صناعة السيارات تمثل ‪ %10‬من مجمل الصناعات في الدول الصناعية )‬
‫‪( Nevers , 19995‬‬
‫إذن نظرا للنتشار الواسع لوسائل النقل وبالذات السيارات نستطيع القول بأن تلوث الهواء عامة يرتبط‬
‫بوسائل النقل وعلى وجه الخصوص بالسيارات التي تستخدم البنزين المضاف إليه الرصاص ‪.‬‬

‫*الملوثات المنبعثة من المركبات) ‪( Air Pollutants from Automobiles‬‬
‫كما ذكرنا آنفا أن المركبات تعد من المصادر الرئيسية لتلوث الهواء داخل المدن ففي مدينة جدة نجد أن‬
‫المركبات هي المصدر الرئيس لغاز أول أكسيد الكربون فما يزيد عن ‪ %97‬من الغاز المنبعث للجو من‬
‫المصادر المختلفة يكون من المركبات ‪ ،‬كذلك أن المركبات تعد مصدر رئيس للهيدروكربونات ‪ ، %87‬كما أنها‬
‫مصدر رئيس كذلك لكاسيد النتروجين )‪ ، ( % 36‬ونسبة ‪ % 10 -8‬من الجسيمات المنبعثة من المصادر‬
‫المختلفة تكون من المركبات خاصة جسيمات الرصاص ‪ .‬والمركبات تشارك كذلك بإطلق كميات من أكاسيد‬
‫الكبريت وهذه الكمية تعتمد على نسبة الكبريت في الوقود ‪.‬‬
‫تلوث الهواء وعملية الحتراق داخل المحرك‪.‬‬
‫‪Air Pollution and Combustion Inside the Engine‬‬
‫نجد أن نواتج الحتراق الكامل ثاني أكسيد الكربون وماء وهي نواتج ليس لها رائحة أو لون‪.‬‬
‫ولكن عملية الحتراق في الغالب تنتج العديد من المواد الخرى المختلفة والتي تسمى الملوثات ‪ .‬وهذه‬
‫الملوثات يمكن أن تكون أول أكسيد الكربون ‪ ،‬أكاسيد الكبريت ‪ ،‬أكاسيد النتروجين ‪ ،‬الدخان ‪ ،‬الرماد‬
‫المتطاير ‪ ،‬المعادن ‪ ،‬أكاسيد المعادن ‪ ،‬الهيدروكربونات ‪ ،‬والحماض ‪.‬‬
‫وفي المحرك داخل المركبات تحدث عملية الحتراق ويكون من الصعب الوصول إلى احتراق كامل ‪ ،‬لذا نجد‬
‫أن المحركات داخل المركبات تبعث بالملوثات المختلفة ‪.‬‬
‫عمليات الحتراق في الغالب ل تكون كاملة لذلك نجد أن نواتج الحتراق تحتوي على الملوثات ‪ .‬لمعرفة وفهم‬
‫لماذا التفاعل أو الحتراق ل يكون كامل أو يصل إلى الكمال نحتاج إلى معرفة ظروف اتزان التفاعلت والتي‬
‫تعتمد على نسبة الخلط ‪.‬‬
‫نسبة الخلط = نسبة الهواء إلى الوقود ) كتلة الهواء ‪ /‬كتلة الوقود ( ‪.‬‬
‫لمعرفة كيفية نشوء التلوث علينا فهم عملية الحتراق داخل المحرك وتتبع مسار الهواء النقي الذي سيمتزج‬
‫مع الوقود وما فيه من محسنات منذ لحظة دخوله إلى اسطوانة المحرك حتى خروجه من العادم كغازات ملوثة‬
‫للبيئة ‪.‬‬
‫الحتراق هو عملية كيميائية أو تفاعل كيميائي يعرف بالكسدة السريعة للمادة مع الكسجين وانطلق أو‬
‫صدور الضوضاء والحرارة ‪.‬‬
‫ويمكن تبسيط الحتراق بالمعادلة التالية ‪:‬‬
‫‪CO + O2‬‬
‫‪CO2‬‬
‫‪2H2 + O2‬‬
‫‪2H2O‬‬
‫كما أنه يتحكم في عملية الحتراق داخل المحرك ثلث عوامل هي ‪:‬‬
‫‪6‬‬

‫الوقت ) مدة الحتراق ( ‪ ،‬درجة الحرارة والتهوية ‪.‬‬
‫‪Ignition‬‬

‫الشتعال‬
‫الخلط‬

‫‪Ii‬‬

‫‪Turbulance‬‬
‫هواء‪+‬وقود‬

‫‪ΔH‬‬

‫‪Temperature‬‬

‫‪Combustion Products‬‬
‫نواتج الحتراق‬

‫الطاقة‬
‫الزمن ‪Time‬‬

‫والحتراق داخل المحرك يتحكم فيه نسبة خلط الهواء والوقود والنسبة المثالية للحتراق هي ‪ 1 – 15‬للهواء‬
‫والوقود وهذه نسبة الحتراق الكامل داخل المحرك ‪ .‬لكن هذه النسبة ل تكون ثابتة بل تتغير وبالتالي تحدث‬
‫عملية الحتراق غير الكامل ومعظم الملوثات التي تخرج من العادم تكون نتيجة عملية الحتراق الغير كامل‬
‫‪.‬‬
‫) ‪C8 H18 + 12.5 ( O2 + 3.79 N2‬‬
‫‪8CO2 + 9H2O 47‬‬
‫‪N2‬‬
‫‪Air /fuel‬‬

‫‪= 1 mole of fuel /59.5 mole of air‬‬
‫‪114 / 1666 = 1 / 15‬‬
‫وبعد اشتعال الوقود بواسطة شرارة البوجي فستتولد عن ذلك درجة حرارة عالية جدا قد تصل إلى أكثر من‬
‫‪ 2000‬م مما يتسبب عنه أحداث تفاعلت كيميائية غير طبيعية ومنها التفاعل الذي يحدث فيما بين الكسجين‬
‫الجوي والنتروجين فينتج أول اكسيد النتروجين )‪ (NO‬وهذا الغاز يمر من غرفة الحتراق إلى الخارج عن‬
‫طريق العادم فيبرد عند ملمسته للهواء الخارجي وبعدها يتحد مع كمية أخرى من الكسجين ليكون ثاني‬
‫أكسيد النتروجين وعلى أي حال يمكن القول بأنه من ضمن نواتج الحتراق غير الكاملة مزيج من أكاسيد‬
‫النتروجين وكميات قليلة من أكاسيد الكبريت وأهمها ثاني أكسيد الكبريت الذي يتكون في الغالب من تأكسد‬
‫الكبريت الموجود مع البنزين نتيجة لعدم التنقية والتكرير الكامل للزيت الخام ‪.‬‬

‫أما الجسيمات مثل كمية الرصاص العالية التي تنبعث من عادم محرك البنزين فيرجع السبب فيها لحتراق‬
‫وتكسير رابع إيثيل الرصاص الذذي يضاف كمحسن للوقود لمنع الفرقعة داخل المحرك ‪.‬‬
‫وفي أحد التقديرات قبل استخدام الوقودالخالي من الرصاص وجد أن حوالي ‪ 250‬ألف طنا من الرصاص تمر‬
‫سنويا إلى هواء بريطانيا كتلوث سام للبيئة من احتراق البنزين في المحركات فكيف بناء هنا الن وأعداد‬
‫السيارات تزداد يوميا وبكثافة عالية ول يعرف لها مثيل بدون مراقبة وصيانة شاملة لجميع السيارات ول شك‬
‫أن المخلفات الغازية المنطلقة نم العادم ستكون باستمرار في زيادة ما لم توضع قواعد رئيسية لصيانة المحرك‬
‫أو حتى فحصه فحصا دقيقا على فترات زمنية معينة ‪.‬‬
‫بجانب الرصاص فإن هناك أيضا العديد من المحسنات التي تضاف إلى البنزين ومن بينها المركبات العضوية‬
‫التي تضاف لتمنع الصدأ والتجمد في داخل المحرك ‪ ،‬والمركبات المانعة لتأكسد المعادن وبعض الصباغ‬
‫لتحديد درجة نقاء البنزين ‪.‬‬
‫*العوامل التي تتوقف عليها كميات الملوثات المنبعثة من المحرك ‪.‬‬
‫إن كمية ونوعية الملوثات التي تطلقها عوادم السيارات سواء المحرك " البنزين أو الديزل " تتوقف على‬
‫العديد من العوامل والتي يمكن إجمال أهمها فيما يلي ‪:‬‬
‫‪1‬ل شكل المحرك وحجمه ‪.‬‬
‫‪2‬ل تركيب الوقود المستخدم فيه ‪.‬‬
‫‪ 3‬ل الطريقة التي يدار فيها المحرك ) تباطؤ ل إسراع ل حالة سفرية مستمرة (‬
‫‪4‬ل التضاريس البيئية المختلفة ‪.‬‬
‫‪ 5‬ل صيانة المحرك ونظافته ‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫جدول )‪ (1‬كمية الملوثات المنبعثة من العادم حسب وضع حركة المحرك‬
‫حالة السير بسرعات‬
‫التسارع‬
‫حالة السكون‬
‫الملوث‬
‫منتظمة وعالية‬
‫‪2-9‬‬
‫‪1-7‬‬
‫‪0-8‬‬
‫‪4-9‬‬
‫أول أكسيد الكربون‬
‫نسبة ‪%‬‬
‫‪3000-12000‬‬
‫‪800 - 200‬‬
‫‪50-800‬‬
‫الهيدروكربونات )جزء ‪500-1000‬‬
‫بالمليون (‬
‫‪5-50‬‬
‫‪1000-3000‬‬
‫‪100-4000‬‬
‫‪100-50‬‬
‫أكاسيد النتروجين‬
‫) جزء في المليون(‬
‫المصدر ‪( Seinfeld, 1986) :‬‬
‫الجدول )‪ (1‬يبين الختلف في مقدار كمية الملوثات المنبعثة من المركبات تحت الظروف الحركية المختلفة‬
‫لمحرك البنزين ‪.‬‬
‫فيلحظ من الجدول أن نسبة أول أكسيد الكربون والهيدروكربونات تكون في أقصاها عند تخفيف السرعة‬
‫) حالة التباطؤ ( أو عند بداية التشغيل عندما ل يدور المحرك على النحو الكامل للطاقة ) حالة السكون (‬
‫بحيث تفقد ول تستخدم في إدارة المحرك بكفاءة تامة ‪ .‬بينما تنخفض نسبة التلوث بهما عند السرعة المقبولة‬
‫والسير المنتظم في خطوط السير السفرية الطويلة وعلى النقيض من ذلك فيزداد أول أكسيد النتروجين‬
‫والرصاص في حالة السرعة العظمى نتيجة لرتفاع درجات حرارة الشتعال فيما يتناقص عند التخفيف منها ‪.‬‬
‫التباطؤ‬

‫الوسائل والطرق للتقليل من ابنعاث الملوثات من المركبات ‪:‬‬
‫هناك طرق اساسية لتقليل ابنعاث الملوثات من المركبات ‪:‬‬
‫‪ 1‬ل تطوير نظام التشغيل وذلك بتطوير عملية الحتراق الداخلي للمحرك وقد يكون ذلك بتطوير نسبة الخلط بين‬
‫الهواء والوقود ووقت الشتعال ‪.‬‬
‫‪ 2‬ل تطوير تصميم المحرك في شكله وحجمه ‪.‬‬
‫‪ 3‬ل تطوير نوعية الوقود المحترق وخلوه‬
‫‪ 4‬ل معالجة غاز العادم باستخدام بعض الوسائل الكيميائية للتقليل من الملوثات المنبعثة أو تحويلها إلى مواد‬
‫غير خطرة أو قليلة الخطر على أقل تقدير ‪.‬‬
‫‪ 5‬ل الفحص الدوري للمركبات ‪.‬‬
‫‪ 6‬ل التوعية بأهمية القيادة الواعية والمتزنة التي تؤدي إلى التقليل من كمية الملوثات المنبعثة من المركبات ‪.‬‬

‫*الملوثات الثانوية ) ‪(Secondary Pollutants‬‬
‫وهي الملوثات التي تتكون في الجو نتيجة تفاعل الملوثات الولية )المنبعثة من المصادر مباشرة( في الجننو وعننند‬
‫توفر الظروف الملئمة لهذه التفاعلت‪.‬‬

‫*التفللللاعلت الكيماويللللة فللللي الجللللو ))‪the‬‬
‫‪Atmosphere‬‬

‫‪in‬‬

‫‪Reactions‬‬

‫‪Chemical‬‬

‫ي يييي يييي ييييييييي يييي ييييييييي يييي يييي يي‬
‫يييي ييي يييييي يييييييي يييييي يييييييي يي يييي‬
‫يي ييييي ييي ييييي يييي يييي ييييي ييييي يي ييي‬
‫ييييييييي يييييي يييييي ييي ييييييي يييييي ييي‬
‫يييي ييي يييييييي ييي ييييي يي يييييييي يييييي‬
‫يييي ييييي يي ييييييي يييييي‪ .‬ي ييي ييييييييي يييي‬
‫يي يييييي ي ييييي‪.‬‬
‫‪2 HNO2‬‬
‫‪2HNO3‬‬

‫‪NO + NO2 + H2O‬‬
‫‪N2O5 + H2O‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2 SO3‬‬
‫‪H2SO‬‬

‫‪SO2 + O2‬‬
‫‪SO3 + H2O‬‬

‫التفاعلت الضوكيماوية ‪Photochemical Reactions‬‬
‫التفاعلت الضوكيماوية يقصد بها التفاعلت التي تحدث للملوثات الولية في الجو أو الغلف الجوي وذلك في‬
‫وجود أشعة الشمس‪ .‬إذن فإن هذه التفاعلت ل تحدث إل في النهار‪.‬‬
‫تبدأ التفاعلت الضوكيماوية بامتصاص فوتون من قبل الذرة أو الجزيء أو الجذر الحر أو اليونات‪.‬‬
‫نتيجة هذا المتصاص يعتمد على الطاقة وبالتالي على الطول الموجي للفوتون الممتص‪.‬‬
‫و الشعة التي تبدأ بها التفاعلت الضوكيماوية هي الشعة التي تكون في مجال الرؤية و فوق البنفسجية‪.‬‬
‫إن امتصاص الفوتون يؤدي إلى تفكك أو إثارة للمادة التي تمتصه والذي يهمنا هنا هو تفكك الجزيئات حين‬
‫امتصاصها للفوتونات‪.‬‬
‫التأثير الولي لمتصاص الفوتون وتفكك الجزيء يسمى التفاعل الضوكيماوي الولي و التفاعلت التي تعقب‬
‫ذلك التفكك تسمى تفاعلت ثانوية‪.‬‬
‫يمكن تلخيص التفاعلت الضوكيماوية كالتالي‪:‬‬
‫‪A + hν‬‬
‫‪A‬‬
‫حيث أن عنصر ‪ A‬يمتص الطاقة الشمسية ‪ hν‬فيثار أو يتفكك‪.‬‬
‫‪A‬‬
‫‪B + C‬‬
‫فالتفكك ل ‪ A‬يكون إلى عنصرين ‪.B & C‬‬
‫عدد التفاعلت الضوكيماوية التي تحدث في الجو تعتمد على شدة الشعاع الشمسي وذلك التفاعل بالتحديد‬
‫يعتمد على طاقة وطول الموجة للفوتون الممتص‪.‬‬
‫‪E = hν‬‬
‫‪C = λν‬‬
‫‪E = hc/λ‬‬
‫حيث ‪ E‬الطاقة‪،‬‬

‫‪ h‬ثابت‪ ν ،‬التردد‪ c ،‬سرعة الضوء‪ λ ،‬طول الموجة‪.‬‬

‫شدة الشعاع الشمسي عبارة عن دالة لخطوط الطول والوقت خلل السنة واليوم وشدة الغيوم وكمية الملوثات‬
‫في الجو واستقرارية الظروف الجوية‪.‬‬
‫زاوية زنث ‪.Zenith Angle‬‬
‫وهي الزاوي التي تقع بين الخط الفقي والخط الرأسي بالنسبة لحركة الشمس‪.‬‬
‫الشمس‬
‫رأسي‬
‫زاوية زنث‬
‫أفقي‬

‫أهم التفاعلت الضوكيماوية التي تحدث عند سطح الرض في أسفل طبقة التروبوسفير هي‪:‬‬
‫تفكك غاز ثاني أكسيد النتروجين "‪ "NO2‬نتيجة امتصاصه لشعة الشمس )للفوتونات(‪.‬‬
‫‪NO + O‬‬

‫‪NO2 + hν‬‬

‫‪9‬‬

‫‪ O‬ييييي يي ييييييي ييي )ييي يي( ‪ Free radical‬ييي ييي‪.‬‬
‫يييييي يييييي ) ‪ (λ‬يييييي يييييي ‪ 0.4‬يييييي ييي ) ‪0.4‬‬
‫‪.(μm‬‬
‫الوكسجين الذري )‪ (O‬المتكون من التفاعل والنشط جدا يتفاعل مع الوكسجين الموجود في الجو ويكون‬
‫الوزون في وجود جسم ثالث ) )‪M‬لمتصاص الطاقة الزائدة لمنع تفكك الوزون بسرعة في نفس التفاعل‪.‬‬
‫‪O3 + M‬‬

‫‪O + O2 + M‬‬

‫ثم أن الوزون يتفاعل مع أكسيد النتروجين )‪ (NO‬وينتج ثاني أكسيد النتروجين )‪ (NO2‬كالتالي‪:‬‬
‫‪NO2 + O2‬‬

‫‪O3 + NO‬‬

‫و هذه التفاعلت الثلث تمثل الدورة الساسية للتفاعلت الضوء كيماوية‪.‬‬
‫‪ -7‬الوزون ‪(OZONE (O3‬‬
‫الوزون ملوث ثانوي ل ينتج من المصلادر الوليللة مباشللرة لكنله يتكلون فللي الجلو نتيجلة التفللاعلت الضللوء‬
‫كيميائية و يعتبر ملوث له آثار صحية سيئة عند سطح الرض على عكس دوره في طبقات الجو العليا‪.‬‬
‫عند سطح الرض يتكون في الجو عندما يتحلل غاز ثللاني أكسلليد النللتروجين فللي وجللود أشللعة الشللمس حسللب‬
‫المعادلة التالية‪:‬‬
‫‪NO2 + hv → NO + O‬‬
‫و الكسجين الذري الذي تكون من التحلل يتفاعل مع الوكسجين الجوي في وجود جسم ثالث لمتصاص الطاقة‬
‫الزائدة و يكون الوزون‬
‫‪O2 + O + M → O3 + M‬‬
‫وحيث أن تكون الوزون يتطلب وجود أشعة الشمس و الدول العربية تتصف بأيامها المشرقة معظم أيام السللنة‬
‫فالمتوقع تكون الوزون معظم اليام خاصة و أن المواد الساسية لتكون الوزون )أكاسيد النللتروجين( متللوفرة‬
‫فالسيارات من المصادر الرئيسية لها‪.‬‬
‫ويجب هنا أن ننبه إلى قضية التفريق بين وجود غاز الوزون في طبقات الجو العليا و عند سللطح الرض فهللو‬
‫في طبقات الجو العليا يمتص الشعة فوق البنفسجية القصيرة الموجة و يحمي بإذن ال ل الرض مللن أضللرارها‬
‫فهي من مسببات مرض السرطان و إعتام عدسة العين بالضافة إلى زيادة تسخين سللطح الرض الللذي يللترتب‬
‫عليه الكثير من المشاكل‪ .‬أما الوزون عنللد سللطح الرض فللله أضللرار صللحية كللبيرة فهللو غللاز مهيللج للجهللاز‬
‫التنفسي كما أنه يهيج العين كما أنه ضار للنبات و يتسبب في تشقق المطاط و من الملحظ أن استهلك إطارات‬
‫السيارات في الدول العربية كثير و قد يكون من ضمن السباب ‪،‬و التي قد تكون كثيرة‪ ،‬هو وجود غاز الوزون‬
‫)انظر تفصيل أكثر في صفحات تالية(‪.‬‬
‫التداؤب ‪SYNERGISM.‬‬
‫و المشاكل الصحية التي تحدث نتيجة تلوث الهواء تكون معقدة و متداخلة و ذلك بسبب ما يسمى التعاون أو‬
‫التداؤب ‪ SYNERGISM‬و هو اشتراك أكثر من مادة لحداث أثر معين يكون أكثر ضررا من ضرر كل‬
‫واحدة على حده‪.‬‬
‫فعند استنشاق الهواء الملوث يتنفس النسان جميع هذه الملوثات دفعة واحدة لذلك يكون الثر معقد و‬
‫مضاعف‪.‬‬

‫‪10‬‬

11

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful