‫مرحلة المراهقة‬

‫ينتقل الطفل من مرحلة الطفولة إلى مرحلة الرشد عبر فترة المراهقة‪ ،‬و تستغرق هذه الفترة حوالي ثماني‬
‫سنوات من عمر النسان )‪ 18 – 11‬سنة تقريبا ( و يحدث خلل هذه الفترة تغيرات نمائية ل تقتصر وقائعها‬
‫و مظاهرها على الجانب الجسمي فقط ‪ ،‬بل تمتد هذه التغيرات و يتسع نطاقها بحيث تتناول الجوانب النفسية و‬
‫الجتماعية أيضا‪.‬‬
‫و ينبغي التمييز بين البلوغ ‪ Puberty‬و المراهقة ‪ Adolescence‬لما يحدث عادة من الخلط بينهما في‬
‫استعمال أحدهما موضع الخر‪ ،‬و الحقيقة أن البلوغ و النضج شيئان مختلفان‪ ،‬لفظا و معنى‪ ،‬ففي النجليزية‬
‫‪ Puberty‬اشتقاق من اللفظ ‪ Pubes‬بمعنى الشعر‪ ،‬إشارة لول ظهور شعر الجسم فوق العانة بالمنطقة‬
‫التناسلية من الجسم‪ ،‬و دليل على بداية النضج الجنسي‪ ،‬أما المراهقة فهي الفترة التي تمتد ما بين البلوغ و‬
‫تحقيق النضج التناسلي الكامل‪ ،‬فإنها اشتقاق من الفعل اللتيني ‪ Adolescene‬بمعنى ينمو و يكبر‪ ،‬أي ينمو‬
‫إلى تمام النضج‪ ،‬و إلى أن يبلغ سن الرشد ‪.Aduld‬‬
‫و على ضوء ما سبق‪ ،‬ينظر إلى البلوغ كجزء من المراهقة و ليس مرادفا لها‪ ،‬أو بمعنى آخر فإن البلوغ‬
‫هو بمثابة الخطوة الولى من جملة مراحل النضج و ليس مجرد نضج الجسم فحسب‪.‬‬
‫هذا‪ ،‬و تشهد فترة المراهقة طفرة في معدلت النمو لكل من الطول و الوزن من ناحية الزيادة أو زيادة‬
‫السرعة‪ ،‬و تحدث هذه الطفرة للنمو مبكرا للبنات بحوالي سنتين مقارنة بالبنين في المتوسط‪ .‬و بينما يتوقف‬
‫نمو الطول لدى البنات عند عمر ‪ 16‬سنة في المتوسط‪ ،‬فإنه يستمر لدى البنين حتى ‪ 18‬سنة‪.‬‬
‫و تجدر الشارة إلى أن بعض الطفال لديهم طفرة نمو صغيرة ) زيادة في سرعة النمو ( في كل من‬
‫الطول و الوزن خلل السنوات التي تسبق طفرة نمو المراهقة‪ ،‬و تحدث عادة هذه الطفرة أثناء الطفولة بين‬
‫عمر ‪ 6 ,5‬و ‪ 8 ,5‬سنوات و يطلق عليها طفرة النمو المتوسطة ‪ ،Midgrowth Spurt‬و هذه الطفرة للنمو ل‬
‫تحدث لجميع الطفال‪ ،‬و أن هناك فروقا فردية كبيرة في ذلك الشأن ‪ ،‬و بصفة عامة إذا حدثت تكون لدى‬
‫البنات في عمر مبكر عن البنين‪ ،‬و لكنها أكثر لدى البنين مقارنة بالبنات‪.‬‬

‫أنماط النمو لبعاد الجسم‬
‫إن معظم أبعاد الجسم‪ -‬فيما عدا الدهون المخزونة تحت الجلد و أبعاد الرأس و الوجه – تتبع نفس النمط‬
‫العام للنمو من حيث الحجم أو معدل النمو لكل من الطول و الوزن‪ ،‬فالنمو يكون أكثر سرعة في مرحلتي‬

‫الرضاعة و الطفولة المبكرة‪ ،‬ثم يشهد بطئا و السير بسرعة مستقرة أثناء مرحلة الطفولة المتوسطة‪ ،‬ثم زيادة‬
‫حادة أثناء طفرة المراهقة يعقبها انخفاض ينتهي بالتوقف عند سن الرشد‪ .‬هذا‪ ،‬كما أن العديد من البعاد من‬
‫المحتمل أن تنمو خلل بداية أو منتصف العشرينيات من العمر‪ ،‬مع ذلك فإن أبعاد الجسم الخاصة يختلف‬
‫مقدارها و سرعتها عن طفرة نمو المراهقة‪.‬‬
‫و بشكل عام‪ ،‬فإن الفروق بين الجنسين )البنين و البنات( في حجم معظم أبعاد الجسم تكون صغيرة أثناء و‬
‫قبل المراهقة‪ ،‬كما أن البنات يتميزن بزيادة الحجم في العديد من أبعاد الجسم نظرا لطفرة النمو المبكرة لديهن‪.‬‬
‫و مع ذلك فإن البنين يتفوقون عليهن في معظم أبعاد الجسم المتوسط عندما يصلون إلى طفرة المراهقة‪ ،‬و‬
‫عندما تزداد الفروق وضوحا في مرحلة الرشد‪.‬‬
‫و نتناول هنا بعضا من النماذج لنماط النمو لبعاد الجسم في ضوء نتائج الدراسات و البحوث المتاحة‬
‫على النحو التالي‪:‬‬
‫‪-‬‬

‫الطول من الجلوس )طول الجذع( و طول الرجل‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫عرض )اتساع( الكتف و الحوض‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫محيط الذراع و سمانة الساق‪.‬‬
‫الطول من الجلوس و طول الرجل‪:‬‬

‫تشير الدلئل إلى أن البنين يتفوقون على البنات في طول الرجل عند عمر ‪ 12‬سنة‪ ،‬بينما تظل البنات تتفوق‬
‫على البنين في طول الجذع حتى ‪ 14‬سنة‪ ،‬و أن نمو طول الرجل يتوقف مبكرا مقارنة بطول الجذع حيث يمكن أن‬
‫يستمر الخير في النمو حتى المراهقة المتأخرة و بداية العشرينيات‪.‬‬
‫عرض الكتفين و الحوض‪:‬‬

‫تتميز البنات بزيادة عرض )اتساع( الحوض عن البنين من الطفولة المتوسطة حتى نهاية المراهقة‪ ،‬و يحدث في‬
‫نهاية مرحلة المراهقة تقارب في هذا القياس‪ .‬كما أن الفروق بين البنين و البنات طفيفة في عرض أو اتساع الكتفين‪،‬‬
‫و إن كانت تتجه لصالح البنين‪ -‬فيما عدا الفترة العمرية ‪ 12-10‬سنة‪ .‬التي تميز طفرة المراهقة للبنات‪ ،‬كما أن البنين‬
‫يحققون تفوقا في هذا القياس مع تقدم مرحلة المراهقة‪.‬‬
‫محيط كل من الذراع و سمانة الساق‪:‬‬

‫إن محيط كل من الذراع و سمانة الساق يسير نمط النمو لهما على النحو المماثل لنمو وزن الجسم‪ ،‬نظرا لن‬
‫محيط الطراف )الذراع و الرجل( عبارة عن مزيج من النسجة الناعمة‪ ،‬العضلت‪ ،‬الدهن‪ ،‬و كل منهما يرتبط‬
‫بوزن الجسم‪.‬‬
‫و تبدو الفروق محدودة بين البنين و البنات خلل مرحلة الطفولة المبكرة‪ ،‬و إن كانت لصالح البنين في محيط‬
‫الذراع و لصالح البنات في محيط سمانة الساق‪ ،‬و تحتفظ البنات بالتفوق على البنين خلل مرحلة الطفولة المتوسطة‪،‬‬
‫ثم تزداد الفروق في كل من محيط الذراع و محيط الساق لصالح البنين مع تقدم فترة المراهقة‪.‬‬

‫محيط الرأس‪:‬‬

‫إن نمو محيط الرأس من الميلد حتى ‪ 18‬سنة يتميز بفروق صغيرة و لكنها مستقرة بين البنين و البنات خلل‬
‫جميع مراحل العمر‪ .‬و يشهد محيط الرأس نموا سريعا بين الميلد و عمر سنتين ثم نموا بطيئا بعد ذلك‪ ..‬هذا‪ ،‬و‬

‫تحدث طفرة صغيرة و لكن واضحة أثناء المراهقة لنمو محيط الرأس و التي يتوقع أن تحدث لدى البنات مبكرا عن‬
‫البنين‪.‬‬

‫تطور البنيان الجسمي‬
‫يعني البنيان الجسمي ‪ physique‬أو بناء الجسم ‪ Body Build‬الشكل العام للجسم أكثر من الهتمام‬
‫بالملمح الخاصة‪ ،‬و يعرف البعض نمط الجسم ‪ Somatotype‬بأنه محاولة لتقويم البناء البيولوجي الداخلي‬
‫للفرد من خلل البنيان الجسمي‪.‬‬
‫لقد اهتم الباحثون بالتعرف على تطور البنيان الجسمي خلل مرحلة الطفولة و المراهقة باستخدام طريقة‬
‫التقدير الكمي لنمط الجسم التي اقترحها شيلدون ‪ Sheldon‬و تعتمد على مقياس النقاط السبعة لتقدير نمط‬
‫الجسم‪ ،‬حيث يتم تقدير النمط في ضوء ثلثة أرقام تعبر عن المكونات الثلثة الولية للنمط )سمين‪ ،‬عضلي‪،‬‬
‫نحيف( بحيث يشير الرقم الول )شمال( إلى المكون السمين‪ ،‬و يشير الرقم الثاني )في المنتصف( إلى المكون‬
‫العضلي‪ ،‬بينما يشير الرقم الثالث )اليمين( إلى المكون النحيف‪.‬‬
‫هذا‪ ،‬و يتم تقويم كل مكون من هذه المكونات الثلثة )سمين‪ ،‬عضلي‪ ،‬نحيف( في ضوء مقياس النقاط‬
‫السبعة بحيث تمثل الدرجة )‪ (1‬الحد الدنى المطلق للمكون‪ ،‬و تمثل الدرجة )‪ (7‬أكبر قدر ممكن من المكون‪.‬‬
‫فإذا كان تقدير النمط )‪ (1-7-1‬أو ‪ 171‬فمعنى ذلك أن مكون العضلة في أعلى قيمة له في حين أن المكونين‬
‫الخرين )السمين‪ ،‬النحيف( في أدنى قيمة لهما‪.‬‬
‫و إذا كان تصنيف النماط الجسمية في ضوء أحد القطاب الثلثة الولية )سمين‪ ،‬عضلي‪ ،‬نحيف( فإن‬
‫مسمى النمط يأخذ اسم المكون الغالب و المسيطر‪ ،‬فمثل النمط )‪ (361‬يعتبر نمطا عضليا و النمط )‪(632‬‬
‫يعتبر نمطا سمينا‪ ،‬و النمط )‪ (135‬يعتبر نمطا نحيفا‪ ،‬و لتحقيق مسمى أدق يسمى النمط في ضوء المكونين‬
‫الغالبين أو المستقرين‪ ،‬فالنمط )‪ (361‬يعتبر نمطا )عضليا‪ -‬سمينا( و النمط )‪ (632‬يعتبر نمطا )سمينا‪-‬‬
‫عضليا( و النمط )‪ (135‬يعتبر نمطا نحيفا عضليا و هكذا‪.‬‬
‫هذا‪ ،‬ويجب أن يؤخذ في العتبار أن قراءة النمط تكون من اليسار إلي اليمين‪ ،‬فمثل النمط )‪ (344‬يقرا‬
‫ثلثة‪-‬أربعة‪-‬أربعة‪ ،‬وليس ثلثمائة و أربعة و أربعون‪.‬‬
‫النمط السمين‪Endomorphy :‬‬

‫يتميز أصحاب هذا النمط الجسمي باستدارة الجسم‪ ،‬وكثرة الدهن‪ ،‬وكبر الرأس واستدارته‪ ،‬وقصر الرقبة‬
‫وسمكها‪ ،‬واستمرار نمو الثديين نتيجة لترسيب الدهن‪ ،‬و الرداف تامة الستدارة‪ ،‬والجلد رخو وناعم‪،‬‬
‫والرجل ثقيلة وقصيرة‪ ،‬و الكتاف ضعيفة والحوض عريض‪ ،‬ويتميز بالشكل الكمثري‪.‬‬
‫النمط العضلي‪Mesomorphy :‬‬

‫يتميز أصحاب هدا النمط الجسمي بالعظام الكبيرة السميكة‪ ،‬والعضلت النامية‪ ،‬وعظام الوجه بارزة‪،‬‬
‫والرقبة طويلة وقوية‪ ،‬و الكتاف عريضة‪ ،‬وعضلت الكتاف ظاهرة وقوية مع كبر اليدين وطول الصابع‬
‫وتكتل عضل ت منطقة الجذع‪ ،‬كما يكون الخصر نحيفا والحوض ضيقا والرداف ثقيلة وقوية‪ ،‬وبشكل عام‬
‫يكون البنيان متينا وراسخا‪.‬‬
‫النمط النحيف‪Ectomorphy :‬‬

‫يتميز أصحاب هذا النمط بنحافة الوجه و بنيان جسماني رقيق وهزيل‪ ،‬والعظام صغيرة و بارزة‪،‬‬
‫والرأس كبير نوعا ما‪ ،‬مع رقبة طويلة ورقيقة‪ ،‬والصدر طويل وضيق مع استدارة الكتفين وطول ملحوظ في‬
‫الذراعين‪ ،‬و الرجل طويلة ورقيقة‪ ،‬ويبدو الجلد كما لو كان فوق العظم مباشرة إل من بعض عضلت قليلة‪.‬‬
‫لقد أظهرت نتائج الدراسات التي اهتمت بالتعرف علي تطور البنيان الجسمي باستخدام المنهج التتبعي‬
‫)الطريقة الطولية ( أن هناك تغيرات في نمط الجسم تحدث في الفترة العمرية ‪ 8-3‬سنوات‪ ،‬وتتخذ عدة مظاهر‬
‫هامة‪ ،‬مثل إعادة توزيع الدهون المخزونة‪ ،‬تطور النسيج العضلي‪ ،‬زيادة طول الرجل نسبة إلي طول الجسم‬
‫في نفس العمر‪.‬‬
‫كما تشير دلئل تطور البنيان الجسمي إلي حدوث تغيرات أثناء فترة المراهقة تتضح في تغير العلقة‬
‫بين الكتفين والحوض‪ ،‬زيادة تراكم الدهون لدي البنات مقابل نمو الكتلة العضلية للبنين‪.‬‬
‫كذلك يتوقع حدوث تغيرات في بعض المكونات الخاصة لنمط الجسم وخاصة أثناء النتقال من مرحلة‬
‫الطفولة المبكرة إلي الطفولة المتوسطة‪.‬‬
‫هذا‪ ،‬وبالرغم من حدوث التغيرات السابقة في نمط الجسم خلل مرحلة الطفولة و المراهقة فإنه بشكل‬
‫عام النمط الجسمي بالثبات النسبي‪ ،‬بمعني أنه يمكن التنبؤ بالنمط الجسمي الذي يكون عليه الشباب من خلل‬
‫معرفة النمط الجسمي السائد في مرحلة الطفولة المبكرة‪.‬‬
‫و تجدر الشارة هنا إلى أنه إذا كان انتقاء الموهوبين رياضيا يعتمد على اختيار الطفال الذين يتمتعون‬
‫بمقومات النجاح في نشاط رياضي معين اعتمادا على المتغيرات الثابتة أو ذات الثبات النسبي‪ ،‬أي أن الصفة‬
‫أو القدرة المختارة لها صفة الستمرارية دون أن تفقد تمايزها النسبي فإن نمط الجسم يعتبر أكثر المحددات‬
‫التي تؤخذ في العتبار‪.‬‬

‫العلقة بين النمو الجسمي و النمو النفسي للطفل المراهق‬
‫يعتبر فهم ظاهرة النمو الجسمي أمرا هاما لمعرفة و فهم عملية النمو كلها‪ ،‬و خاصة أن أبعاد النمو – كما‬
‫سبق و أوضحنا – مرتبطة كما تؤثر في بعضها البعض‪ .‬إن إمكانيات الطفل الجسمية حتى في أبسط صورها‬

‫سواء كان لديه القدرة على الزحف أو المشي أو ركوب الدراجة‪ ،‬أو لم يكن لديه هذه المهارات‪ ،‬تمثل حدودا‬
‫على مدى تأثير البيئة المحيطة بالطفل‪.‬‬
‫فعلى سبيل المثال‪ ،‬الطفل الذي ل يستطيع الزحف‪ ،‬يمكنه ممارسة و اكتشاف الشياء المحيطة به فقط‪ ،‬أو‬
‫التي بجواره و التي يمكن الوصول إليها في مكان ثابت‪ .‬بينما عندما يتعلم هذا الطفل مهارة الزحف فإن ذلك‬
‫يساعده على اكتشاف عالمه المحيط به و يمكنه الذهاب إلى الشياء و اكتشافها‪.‬‬
‫كما يلعب النمو الجسمي دورا هاما كذلك من حيث تأثير هذا النمو و التغير الذي يطرأ على شكل الجسم‪ ،‬و‬
‫على مفهوم الذات و تصورها‪ ،‬كذلك علقات الطفل بالخرين و خاصة أقرانه‪ ،‬فالخبرات و التفاعلت للطفال‬
‫القل من العاديين في نموهم‪ ،‬تختلف تماما عن تلك التي يواجهها الطفال سريعو النمو ذوو الجسام النامية‪،‬‬
‫كما تبدو أهمية هذه الفروق في مرحلة المراهقة‪.‬‬
‫و تشير الدلئل إلى أن المظهر الجسمي يعد بمثابة الشغل الشاغل لدى معظم المراهقين‪ ،‬و يبدو ذلك‬
‫واضحا لدى صغار المراهقين بدرجة أكبر مما هو عليه لدى كبارهم‪ .‬و يميل المراهق في كثير من الحيان‬
‫إلى الوقوف أما المرآة و يطيل النظر إليها‪ ،‬و قد يتمنى في وقفته أن يرى لديه شيئا مختلفا عما يراه‪ ،‬و تهتم‬
‫الفتاة المراهقة أيضا بمظهرها الجسمي و تتطلع إلى أن تتطابق مقاييسه مع مقاييس نمط مثالي تحرص على‬
‫التوحد معه‪ .‬و من ثم‪ ،‬فهي دائمة التفكير في حجم صدرها‪ ،‬و خصرها‪ ،‬و أردافها‪ ،‬و قد تحزن الفتاة لي‬
‫اختلف أو تعارض يبعدها أو يفرق بينها و بين أبعاد ذلك النمط المثالي المنشود‪.‬‬
‫هذا‪ ،‬و يعتمد المراهق أثناء تعوده على وجهه و جسمه بصورتيهما الجديدة وتكيفه معهما إلى مقارنة ما‬
‫لديه بما لدى أقرانه‪ .‬و قد ل تقتصر المقارنة على القران‪ ،‬بل تمتد بحيث تتضمن الشخصيات المشهورة و‬
‫نجوم الرياضة‪ ،‬و غير ذلك من شخصيات و نماذج اجتماعية‪.‬‬

‫خاتمة‬
‫يوجد تشابه كبير بين الفراد في النمط العام للنمو الجسمي بعد الميلد و خلل مراحل النمو و لكن هناك‬
‫فروقا فردية في حجم الجسم و معدل النمو للعمار المختلفة سواء للجسم ككل أو أجزاء معينة‪.‬‬
‫و يبدو أن كل الجنسين )الذكور و الناث( يملكان نفس نمط النمو و أن الفروق بين الجنسين قبل فترة‬
‫المراهقة تكون محدودة حيث يسجل الذكور في المتوسط زيادة قليلة في كل من الطول و الوزن عن البنات‬

‫نتيجة أنهن يصلن إلى فترة البلوغ قبل الذكور ثم سرعان ما يلحق بهن الذكور و يتفوقون عليهن في حجم‬
‫الجسم و بالرغم من ذلك يوجد تداخل بين الجنسين حيث يمكن ملحظة أن بعض البنات يتفوقن على الذكور‬
‫في الطول و الوزن خلل العمار المختلفة‪.‬‬
‫هناك أسباب هامة تدعو إلى الهتمام بدراسة النمو الحركي و الجسمي ذلك لن الفرد المراهق يكون‬
‫انطباعات هامة عن نفسه من خلل هذا الجانب )جوانب شخصية( إنه يشكل جزء أساسيا في مفهوم الذات و‬
‫تقديرها‪ ،‬و تهدف برامج النمو و العمل على كمالها و تظهر نتائج ذلك في وضوح النواحي التي تتوافر فيها‬
‫الخبرات‪ ،‬و تعتمد منها مناهج التربية البدنية على النمو الحركي و أنماط الميول و الفروق الفردية لنشاء جيل‬
‫فعال منتج‪ .‬و يتأثر النشاط الحركي في أنماط السلوك التي يمارسها الجميع بتطور النمو و ارتقائه كما أن‬
‫ترتيب مراحل التعاقب الحركي يغلب عليه الثبات غير أن ميقات ظهور كل واقعة قد يختلف باختلف الفراد‬
‫و أن ما يحدث من تطور في السلوك البشري ابتداء من التلقيح إلى نهاية العمر و تحديد مراحل الحمل و العمر‬
‫المختلفة بصورة دقيقة في قوله تعالى‪:‬‬

‫ن}‪ُ {13‬ثّم‬
‫طَفًة ِفي َقَراٍر ّمِكي ٍ‬
‫جَعْلَناُه ُن ْ‬
‫ن}‪ُ {12‬ثّم َ‬
‫طي ٍ‬
‫سلَلٍة ّمن ِ‬
‫ن ِمن ُ‬
‫سا َ‬
‫خَلْقَنا الن َ‬
‫" َوَلَقْد َ‬
‫حمًا ُثّم‬
‫ظاَم َل ْ‬
‫سْوَنا اْلِع َ‬
‫ظامًا َفَك َ‬
‫عَ‬
‫ضَغَة ِ‬
‫خَلْقَنا اْلُم ْ‬
‫ضَغًة َف َ‬
‫خَلْقَنا اْلَعَلَقَة ُم ْ‬
‫عَلَقًة َف َ‬
‫طَفَة َ‬
‫خَلْقَنا الّن ْ‬
‫َ‬

‫ل َأْحَسُن اْلَخاِلِقيَن}‪"{14‬‬
‫ك ا ُّ‬
‫خَر َفَتَباَر َ‬
‫خْلقًا آ َ‬
‫شْأَناُه َ‬
‫َأن َ‬
‫اليات‪(14 -13 -12 :‬‬

‫)سورة المؤمنون‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful