‫العالمي‬

‫القياسية العالمي‬
‫والمواصفات القياسية‬
‫البيئة والمواصفات‬
‫جود ةة البيئة‬
‫جود‬
‫‪”” 14000‬‬
‫أيزوو ‪14000‬‬
‫الأيز‬
‫”تطبيق ال‬
‫”تطبيق‬
‫عمر‬
‫على عمر‬
‫أيمن على‬
‫د‪ .‬أيمن‬
‫د‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫موضوع الجـ‬
‫الجـو‬
‫وأنموضوع‬
‫‪14000‬وأن‬
‫يـزو‪14000‬‬
‫العالميـةأ أيـزو‬
‫القياسيـــةالعالميـة‬
‫والمواصفاتالقياسيـــة‬
‫البيئةوالمواصفات‬
‫جودةالبيئة‬
‫الىجودة‬
‫رنامجالى‬
‫امج‬
‫ال‬
‫العملياتال‬
‫بــكلالعمليات‬
‫للنهوضبــكل‬
‫أيضاللنهوض‬
‫ولكنأيضا‬
‫بالصناعةولكن‬
‫للنهــــوض بالصناعة‬
‫فقطللنهــــوض‬
‫ليسفقط‬
‫الطلـاقليس‬
‫علىالطلـاق‬
‫على‬
‫العاملة‪..‬‬
‫القـوىالعاملة‬
‫إنتاجالقـوى‬
‫عمليةإنتاج‬
‫منعملية‬
‫بدءامن‬
‫النتاجيةبدءا‬
‫العملياتالنتاجية‬
‫بكلالعمليات‬
‫للنهوضبكل‬
‫لنهوض‬

‫وتطبيق‬
‫تعلموتطبيق‬
‫الىتعلم‬
‫الحاجةالى‬
‫أسبـابالحاجة‬
‫توضيحأسبـاب‬
‫مـعتوضيح‬
‫المصريةمـع‬
‫الصناعـةالمصرية‬
‫وتطويرالصناعـة‬
‫حمايةوتطوير‬
‫فىحماية‬
‫جودةفى‬
‫ودة‬
‫البحثأ‬
‫ويشمـــــلالبحث‬
‫‪14000‬ويشمـــــل‬
‫يزو‪14000‬‬
‫العالميةأ أيزو‬
‫القياسيـةالعالمية‬
‫المواصفاتالقياسيـة‬
‫لستخدامالمواصفات‬
‫مبسطلستخدام‬
‫هـوممبسط‬
‫هـوم‬
‫مــن المواصف‬
‫المواصفـ‬
‫كــــلمــن‬
‫بينكــــل‬
‫العلقةبين‬
‫توضيحالعلقة‬
‫مـــــــعتوضيح‬
‫عامةمـــــــع‬
‫الناميةعامة‬
‫الدولالنامية‬
‫مصرالدول‬
‫فىمصر‬
‫مــــالفى‬
‫مــــال‬
‫‪..9000‬‬
‫يزو‪9000‬‬
‫للجـودةأ أيزو‬
‫العالميةللجـودة‬
‫اتالعالمية‬
‫ت‬
‫التنميــــةا‬
‫فكـرةالتنميــــة‬
‫وإنفكـرة‬
‫المنشـآتوإن‬
‫أعمالالمنشـآت‬
‫جـــــــدولأعمال‬
‫نحوجـــــــدول‬
‫طريقهانحو‬
‫تجـــــــــدطريقها‬
‫البيئيةتجـــــــــد‬
‫اءةالبيئية‬
‫ءة‬
‫ذلك‪..‬‬
‫الى‬
‫بسبيله‬
‫ولكنها‬
‫مية‬
‫ية ولكنها بسبيله الى ذلك‬

‫إلى‬
‫الحاليــةإلى‬
‫العمــالالحاليــة‬
‫بممارســـــــــاتالعمــال‬
‫للوصولبممارســـــــــات‬
‫مرادفةللوصول‬
‫جديدةمرادفة‬
‫كلمةجديدة‬
‫فقطكلمة‬
‫ستصبحفقط‬
‫ةةستصبح‬

‫تطابق هـــ‬
‫هــــ‬
‫مــــــدىتطابق‬
‫هىمــــــدى‬
‫الحقيقيةهى‬
‫الجودةالحقيقية‬
‫وأنالجودة‬
‫‪ (( product‬وأن‬
‫المنتج))‪product‬‬
‫جـــــودةالمنتج‬
‫علىجـــــودة‬
‫صرةعلى‬
‫صرة‬
‫بها‪..‬‬
‫التعامل‬
‫يتم‬
‫التى‬
‫مختلفة‬
‫مختلفة التى يتم التعامل بها‬
‫‪2‬‬

‫هـى منظومــــــة تضم كـــل العنــــــــاصر الطبيعيــــة التى تــوجد‬
‫حـــول الكـــــرة الرضيــــــــــة وعلى سطحها‬
‫وفى باطنها والهواء ومكوناته الغازية المختلفة والطاقـــــــة ومصدرهـــــا‬
‫ميــــــــاه المطار والنهار والبحار والمحيطـات‬
‫سطح التربة مــــــــــا يعيش عليها وبداخلها مـــــــن نبات وحيـــــــــوان والنسان‬
‫بثقافاته المختلفة وعلقاته الجتماعيــــة‬
‫وأهمية التفاعل بين تلك الثقافـــــــات والعلقات كل هذه العناصر مجتمعة ‪.‬‬
‫فى مكونات منظومة البيئة بصفة عامة والتى يمكـــــن أن نستخلص منها ما يلى ‪:‬‬
‫‪ .1‬إن البيئة هى الطار الذى يعيش فيه النسان وكافة الكائنات الخرى ‪.‬‬
‫‪ .2‬تتضمن البيئة الطار الفيزيقى الذى يمثل الساس الطبيعى لكافة الكائنات بما‬
‫فيها النسان‪.‬‬
‫‪ .3‬تتضمن البيئة الطار الجتماعى الذى يمثل الفراد والجماعات والمجتمعات ‪.‬‬
‫‪ .4‬تتضمن البيئة الطار التكنولوجى ومـــا قــــــام النســـــان باختراعه مستخدما‬
‫التكنولوجيا من أجل التكيف مع البيئة ‪.‬‬
‫أن هناك تأثيرات متبادلة بين الطــــــارات السابقــة وأن هـــذه‬
‫الطــــــــــارات مجتمعة معـــــــا تمثل المنظومة البيئيـــة‬
‫وتتكون المنظومة من عدد المكونات لكل منها بناؤه الذاتى وتفاعلته الـداخليـة‬
‫‪3‬‬
‫والخارجية مــــــن بين العمليات الوظيفية‬
‫والبيئية فالمنظومة تتميز بالديناميكية حيث إن لكل وحــدة مــدخلت تدفعها إلى‬

‫ولكن المــــواد الغريبة عن المنظومـــــة البيئية والتى تم تصنيعها بواسطة‬
‫النسان يصعب تحليلها الى عناصرهـا الولى ‪.‬‬

‫مثــــــــال ذلك ‪:‬‬
‫الختلل فى التوازن البيئى كنتيجة لوجود المواد الغير قابلة للتحلل والناتجــــــة‬
‫عـــن التلوث الصناعى والكيميائى والزراعى والتى تمتصها التربة وأبرز هذه‬
‫المثلة العبوات والكياس والمعلبات البلستيك التى يلقى بهـــــــــــــا النسان‬
‫الى البيئة ‪.‬‬
‫إن النسان هو أرقى الكائنات الحية فى المنظومة البيئية ويتميز بالبداع والتفكير‬
‫ويمكنه إحـــــــداث تغيرات كمية وكيفية فى مكونات البيئة وعملياتها وبالتالى‬
‫فهو الوحيد القادر على إحداث تأثيرات سلبية خطيرة ومن هنا كان مــــــن الهمية‬
‫التعرض‬
‫للدراسة تطور العلقة بين النسان والبيئة وبخاصة فى محيط المنظومات‬
‫الجتماعية والثقافية والقتصاديــة التى تساهم بقدر‬
‫كبير فى الحد من استنزاف الموارد الطبيعية بمــــا يحافظ على التوازن البيئى‬
‫ويعتبر المــــــــل فى علـــــاج المشكلت البيئية المتعددة من أجل الحفاظ على‬
‫تنمية متـــــواصلة ومستمرة للجيال القادمة وهذا يدفعنا الى تناول باقى‬
‫‪4‬‬
‫المنظومات الخـــــرى‬

‫تحقيق‬
‫أجل تحقيق‬
‫من أجل‬
‫البداع من‬
‫البداع‬
‫الستدامة‬
‫الستدامة‬
‫مفهوم التنمية المستدامة ‪ :‬أن المعنى المحــــــــــورى للتنمية المستدامة هو‬
‫ال تعرض الفعـــــــال والتصرفــــات الحالية‬
‫المستقبلية للخطر ‪ .‬ولقد كان هذا المفهوم دائما أحـــــد مبادئ الزراعة‬
‫الجيــــــدة وقــــــد نشـأ المصطلح الفعلى فى صناعات الغابات قبل قرن تقريبا‬
‫إل أنـــــه أكتسب أبعادا عالمية على يـد اللجنة العالمية للتنمية المستدامــــــــة‬
‫التى يطلق عليها عادة أسم لجنة برونتلند نسبـــة الى رئيسها ـ جرو هارلم‬
‫برونتلند رئيس وزراء النرويج وقد دعا تقرير اللجنة لعــام ‪ 1987‬الى عهد جديد‬
‫من التنمية المستدامة السليمة من الناحية البيئية ‪.‬‬
‫إن لدى البشرية القدرة على جعل التنمية مستدامة لضمان تلبيتها لحاجــات‬
‫الحاضر دون الضرار بقدرة الجيـــال المقبلة على إشباع الحاجات الخاصة بها‬
‫لجنة برونتلند ‪.‬‬

‫الستدامة و أنواع المن الثلثة ‪:‬‬
‫لقد تمخض عمل الطراف السابقة عن تقريرى التنمية المستدامة من منظور )‬
‫المن ( ‪.‬‬
‫‪5‬‬

‫وهو مصطلح تعرفه المعاجم اللغوية بأنه الموثوقية والعتمادية والتحرر من القلق‬

‫البيئــى‬
‫المــــــن البيئــى‬
‫أول ‪ ::‬المــــــن‬
‫أول‬

‫إن المن البيئى يعنى القدرة على العتماد على استمرارية عمل النظمة‬
‫الطبيعية وقد حـــدد بول وآن ارليتش بعض الطرق‬
‫التى تسهم بها تلك النظمة الطبيعية فى رفاهة وخير النسانية ‪:‬‬
‫الحفاظ على مزيج معتدل وغير خطر من الغازات فى الغلف الجوى للرض‪.‬‬
‫العمل على تلطيف واعتدال الطقس ‪.‬‬
‫تنظيم الدورة الهيدرولوكية التى توفر الماء العذب على نحو يقلل من حدوث‬
‫الفيضانات والجفاف الى أدنى حد ممكن ‪.‬‬
‫توليد والحفاظ على التربة الخصبة الضرورية للزراعة والغابات ‪.‬‬
‫التخلص من النفايات وتدوير العناصر الغذائية ‪.‬‬
‫مكافحة الغالبية العظمى من الفات الزراعية والكائنات الحية الدقيقة التى تسبب‬
‫المراض‬
‫للمحاصيل الزراعية ‪.‬‬
‫تلقيح عدد كبير من المحاصيل ‪.‬‬
‫توفير منتجات الغابات والغذاء من البحر ‪.‬‬
‫صيانة المكتبة الجينية الضخمة التى استمدت منها البشرية أساس الحضارة‬
‫النسانية ‪.‬‬
‫إن كل هذه الوظائف مرتبطة بالحفاظ على سلسل غذائية وماء وهواء ذوى‬
‫‪6‬‬
‫جيدة من أجـل ضمان تمتعنا بالصحــة السليمة وهو أمر جوهرى للحفاظ‬
‫نوعية‬

‫ثانيا‪ :‬المن المتصل بالموارد‬
‫يقصد بالمن المتصل بالمــــــــــوارد الثقة بأن الغــذاء والطــاقة والمـواد‬
‫الخام والمستلزمات الخرى للنسانيــــة سـوف تكون متوافرة بالكميـــات‬
‫المطلوبة وبتكلفة معقولة ‪.‬‬
‫إل أن المن المرتبط بالموارد يتبدد عندمـا نعيش على رأس مال كـــــوكب‬
‫الرض وليس على أرباح أسهمه فهـــــذا الستخدام الجائر للموارد يحرم‬
‫الجيـــــال القادمــــة مــــــن فرص استخدامها بالضبط مثلما تتسبب‬
‫المتدفقـــــات النقدية الخارجية المتراكمــة عبر عدة أعـــوام واقتراب الشركة‬
‫من حافة الفلس فى حرمان حملة السهم مـــــــــن جنى ثمار استثماراتهم ‪.‬‬

‫ويتمثل السبيل إلى تحقيق أمن الموارد فى ‪:‬‬

‫• استخدام كافة الموارد بأقصى كفاءة ممكنة مثل تقليل الفاقد إلى أدنى حد‬
‫ممكن ‪.‬‬
‫•‬

‫تقليل استخدام الموارد غير المتجددة أو الستغناء عنها تماما إن أمكن ‪.‬‬

‫•‬

‫تحقيق أقصى استخدام ممكن للموارد المتجددة ‪.‬‬

‫•‬

‫‪7‬‬

‫عدم تجاوز المعدل التى يمكن إعادة توليد تلك الموارد عنده ‪.‬‬

‫الجتماعى‬
‫المن الجتماعى‬
‫ثالثا ‪ ::‬المن‬
‫ثالثا‬
‫القتصادى‬
‫القتصادى‬

‫و المقصود بالمن الجتماعى والقتصادى وضع ل يكــون فيه البشر عاجزين عن‬
‫النمــــو والتطور بسبب البطالة وارتفاع‬
‫معدلت الجريمة ومظاهر عدم المساواة الصارخــة فى الدخـــل والثروة والمية‬
‫والتهديــــدات الخطيرة للصحة قبـل بلـــوغ‬
‫سن الشيخوخة ‪.‬‬
‫وفقد ان هذا المن يؤدى عادة الى ديموجرافيا مضطربة ودمار بيئى ولكن مـــن‬
‫المنطلــــق نفسه فإن الثراء يمكن أيضا أن‬
‫ينتج عنه إهدار الموارد والمساحة الطبيعية المتاحة والسراف فى استخدامها‪.‬‬
‫إن الفقر هو التهديد الكبر للمن الجتماعى والقتصادى والقلل منــه يقتضى‬
‫وفقــا للبنك الدولى ـ‬

‫انتهاج إستراتيجية ذات محورين ‪:‬‬

‫يتمثل العنصر الول فى زيادة الستخدام النتاجى للمورد الكثر توافرا لـدى‬
‫الفقراء وهــو العمل ويتطلب ذلك وضع سياسات‬
‫تسخر حوافز السوق والمؤسسات الجتماعية والسياسية والبنية التحتية‬
‫والتكنولوجيا من أجل بلوغ هذه الغاية ‪.‬‬
‫التعليم يمثل العنصر الثانى فى توفير الخدمات الجتماعية الساسية للفقــــــــراء‬
‫‪8‬‬
‫وتعتبر الرعايــــة الصحية وتنظيم الســـرة‬

‫وتحاول مؤشرات عديدة للرفاهية أن تقيس المن الجتمـــاعى‬
‫والقتصادى وتشمل مكوناتها‪:‬‬
‫•‬

‫مستويات الدخـــل والثروة‬

‫•‬

‫الحالة الصحية والغذائية ‪.‬‬
‫المستويــات التعليميـــة ‪.‬‬
‫إمكانية الوصول للموارد ‪.‬‬
‫توزيع الدخـــل والثروة ‪.‬‬

‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫‪.‬‬

‫• إمكانية التمتع بالحريات الساسية‬

‫‪.‬‬

‫وتبين النتائج التى توصلت لها هذه المؤشرات عدم وجود علقة بين‬
‫الثروة والرفاهية ‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫بالنشاط‬
‫المتصلة بالنشاط‬
‫الثلثة المتصلة‬
‫المن الثلثة‬
‫أنواع المن‬
‫أنواع‬
‫النسانى‬
‫النسانى‬
‫الجتماعى‬
‫المـــــــــن الجتماعى‬
‫المـــــــــن‬
‫والقتصادى‬
‫والقتصادى‬

‫التــوازن‬

‫المتصل‬
‫المن المتصل‬
‫المن‬
‫بالموارد‬
‫بالموارد‬
‫‪10‬‬

‫البيئى‬
‫المـــن البيئى‬
‫المـــن‬

‫لمنشآت‬
‫بالنسبة لمنشآت‬
‫المستدامة بالنسبة‬
‫التنمية المستدامة‬
‫فوائد التنمية‬
‫فوائد‬
‫العمال‬
‫العمال‬
‫المــــن البيئـــى‬

‫• الرتقاء بإنتاجية الموارد الطبيعية المستغلة من جانب الصناعة بالفعل ) مثــــل الراضى‬
‫الزراعية ‪ ،‬الغابـــات ‪ ،‬المصــائد ‪،‬‬
‫المناطق الترويحية ( ‪.‬‬
‫• ضمان الوصول للمدخلت الطبيعية الجوهرية المستخدمة فى النتاج ) مثل الماء( ‪.‬‬
‫• الحفاظ على الموارد الجينية الضرورية لحراز تقدم مستقبلى فى مجموعة من الصناعات )‬
‫مثل المواد الكيماوية والزراعيـــة‬
‫والطاقة والدوية والنشاء …‪ ..‬الخ ( ‪.‬‬
‫• حماية أصول الشركات من التأثيرات الضارة المحتملة لعدم استقرار المناخ ) مثل حدوث‬
‫فيضانات ساحلية مؤثرة على العقارات‬
‫ومنشآت النتاج ( ‪.‬‬
‫• المساعدة فى إيجاد عملء أوفر صحة وعمال أكثر إنتاجية وتكاليف طبية وقانونية وتأمينية‬
‫أقل مع تناقص المخاطر الصحية‬
‫والنفايات السامة ‪.‬‬

‫المـــن المتصـل بالمـــوارد‬
‫‪.2‬‬

‫تقليل‬

‫‪ .1‬توفير التكاليف نتيجة لكفاءة استخدام الطاقة والموارد ‪.‬‬
‫العتماد على مصادر الطاقة غير المستقرة ‪.‬‬
‫‪11‬‬
‫‪ . 4‬التحفيز على‬
‫تحقيق استقرار أسواق وأسعار الموارد الطبيعية ‪.‬‬
‫‪.3.‬‬
‫‪ . 5‬التحفيز على البداع والبتكار‬
‫البداع والبتكار وتطوير منتجات جديدة ‪.‬‬

‫المن الجتماعى والقتصادى ‪:‬‬

‫• توسيع دائرة العمال والعملء الوفر صحة والفضل تعليما ‪.‬‬
‫• فتح ابواب السواق الكبيرة أمام المنتجات والخدمات التى تلبى احتياجات مادية‬
‫أساسية على نحو سليم بيئيا ويحقق كفاءة‬
‫استخدام الموارد ‪.‬‬
‫• تقليص إمكانية التعرض لنهيار اجتماعى أو صراعات أو مجاعات أو أوبئة أو حروب‬
‫‪.‬‬
‫• يزيد بصفة عامة الثقة فى مستقبل مستقر وهو أمر حيوى لزدهار القتصاد‬
‫العالمى ‪.‬‬

‫الستدامة هى لغة العمال‬

‫‪:‬‬

‫•‬
‫إن التوازن الثلثى للمن يترجم إلى لغة أعمال فأمن الموارد يعنى توفير سلع‬
‫وخدمات لها موارد ذات كفاءة ‪.‬‬
‫كذلك فإن المن الجتماعى والقتصادى يترجم إلى فلسفة تسويقية أساسية‬
‫وهى توفير المنتجات والخدمات التى يمكن استهلكها بواسطة الجميع والقادرة‬
‫على تحسين جودة حياتهم ‪.‬‬
‫•‬
‫أما ‪12‬‬
‫المن البيئى فيترجم إلى مفهوم رعاية البيئة والعناية بها ‪ ،‬وقد أصبح‬
‫الخير بالفعل هو التجاه السائد لدى كثير من المؤسسات ‪.‬‬

‫حتميات‬
‫ثلث حتميات‬
‫بدورها ثلث‬
‫تخلق بدورها‬
‫هذه تخلق‬
‫المن هذه‬
‫وأنواع المن‬
‫وأنواع‬
‫هى‬
‫محددة هى‬
‫محددة‬

‫• التوافق بين الرعاية البيئية وجودة الحياة عن طريق إيجاد أنماط استهلك قابلة‬
‫للستمرار ‪.‬‬
‫• تضمين السلع والخدمات عناية أكبر بالبيئة من خلل نظافة العمليات والتوزيع ‪.‬‬
‫• خلق القيمة من خلل إنتاج سلع وخدمات توفر جودة الحياة ‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫البيئية‬
‫بالكفاءة البيئية‬
‫المرتبطة بالكفاءة‬
‫الثلثة المرتبطة‬
‫المن الثلثة‬
‫أنواع المن‬
‫أنواع‬
‫جودة الحياة‬
‫خلق القيمة‬

‫الكفاءة البيئية‬

‫السلع والخدمات‬

‫‪14‬‬

‫الستهلك‬
‫القـــابل‬
‫للستمرار‬
‫والتطور‬

‫رعاية البيئة‬

‫نظافة‬
‫العمليات‬
‫والتوزيع‬

‫المفهــــــوم الشمـــــــل‬
‫المفهــــــوم‬
‫الشمـــــــل‬
‫للجـــــــودة‬
‫للجـــــــودة‬
‫إن الجودة هى إنتاج السلعة بصورة محققه للمواصفات التى تم إعدادهـــا‬
‫بنـــاء عـــلى دراسات مسبقــــــــة لحتياجات المستهلكين ولتحقيق هذا يجب أن‬
‫يكون هناك نظاما للجودة ‪.‬‬
‫نظاما للجودة تحدد فيه الترتيبات التى يضعها المصنع طبقا لمواصفــــة قياسيـــة‬
‫معينـــة لضمان تحقيق الجودة المطلوبة ‪.‬‬

‫•‬

‫المتطلبات التى يجب أن يحققها نظام الجودة‬

‫أن يؤدى هذا النظام الى القلل من تكاليف الجودة حيث إن ‪:‬‬
‫‪ . 1‬تكاليف الجودة = تكاليف المطابق من المنتج ‪ +‬تكاليف الغير مطابق منه‬
‫بمعنى أن يحد هذا النظام من إنتاج المعيب ‪.‬‬
‫‪ .2‬أن يؤدى إلى القلل من التغيير فى تصميم المنتج ‪. 3 .‬‬
‫تحسين مركز المؤسسة فى السوق ‪.‬‬
‫‪ . 4‬أن يؤدى إلى القلل من المخاطرة الناتجة عن عيوب المنتج‬
‫‪15‬‬
‫يـــــؤدى الـــى تحقيق عائـــد أكــــبر ‪.‬‬

‫أن يؤدى الى‬
‫‪ .5 .‬أن‬

‫لجودة‬
‫أساسية لجودة‬
‫أبعاد أساسية‬
‫ثلث أبعاد‬
‫هناك ثلث‬
‫هناك‬
‫البيئــــــــة‬
‫البيئــــــــة‬
‫‪ . 1‬الجــــودة المادية ‪:‬‬
‫التى تتعلق بجودة مكونات البيئة المحيطة بالمشروع وجودة عناـــــصر‬
‫المشروع وآلياتـه من منظور بيئى ‪.‬‬

‫‪ . 2‬الجـــودة السلوكية ‪:‬‬
‫وهى التى تتعلق بسلوك العاملين فى المؤسسة أو الهيئة المعنية تجاه البيئة‬
‫داخل المشروع وخارجة ‪.‬‬

‫‪ .3‬الجــودة التفاعلية ‪:‬‬
‫التى تتعلق بطموحات المشروع وقدراته البيئية وإمكاناتها وتتمثل فى خطط‬
‫التنمية المنفذة والمقترحة ومدى توافقها مع وفورات البيئة بما يحقق استمرارية‬
‫العلقة المتوازنة بين البيئة وخطط التنمية ‪.‬‬
‫‪16‬‬

‫والمواصفات أيزو‬
‫البيئية والمواصفات‬
‫الدارة البيئية‬
‫نظم الدارة‬
‫نظم‬
‫أيزو‬
‫وطرق تطبيقها‬
‫‪ 14000‬وطرق‬
‫‪14000‬‬
‫تطبيقها‬
‫خلل السنوات القليلة الخيرة تم تطـــــوير مواصفات فى المجــالت البيئية‬
‫وخاصـــة تلك المواصفات التى أعدتها المنظمة‬
‫العالمية للمواصفات ) ‪. ( ISO‬‬
‫حيث أصدرت مواصفات لنظم الجودة البيئية تتوافق مع الحتياجات المتزيدة‬
‫لمنظمة التجـارة العالمية ) ‪ (GATT / WTO‬وهى تماثل الى درجة قريبة العديد من‬
‫المواصفات التى أعدت فى بعض البلدان فى هذا الشأن مثل المواصفات‬
‫البريطانية ‪.‬‬

‫(‪BS7750‬‬

‫( ‪EMS‬‬

‫تعانى مصر مـن عدد من المشكلت البيئية الخطيرة فنتيجة للتوسع العمرانى‬
‫غــير المخطط أدى الى تلوث الهواء والماء والتربة ‪.‬‬
‫وتعتمد البلد على مصدر رئيسى واحد للمياه وهو نهر النيل ومــــــع النمو‬
‫الصناعى والتجــــارى الذى حــــــدث دون النظر للمشكلت البيئية وتواجه مصر‬
‫المشكلت التالية ‪:‬‬
‫المياه ‪ :‬لمصر مصادر محددة جدا من المكياه وأصبحت هذه المصــــادر ملوثة‬
‫نتيجة للستخــــدام غير السليم لهـــــــا فمياه الصرف المعالجـــــة وغير‬
‫المعالجــــــــة والمحتويــة على نسب عالية من الملوثات الكيميائية ‪.‬‬
‫ولهذا ‪17‬‬
‫فإن المياه الجوفية تـــــؤثر على صحــة اللف مــن السكان حيث ل تخلو‬
‫منطقــــــة مــــن استخدام المياه الجوفيـــــة للشرب والستحمام إما بمفردها‬

‫الهواء ‪ :‬يعانى الهواء بالمناطق السكنية فى مصر من عدم التحكم فى النبعاثات‬
‫الضارة مـن المناطـــــق الصناعية ‪ ،‬وذلك نتيجة لن المناطق الصناعية تحيط‬
‫بالمناطـق السكنيـــــة ‪.‬‬
‫مثل صناعة الحديد والصلب وصناعة السمنت والمخصبات والمواد الكيماوية‬
‫ومـا يتصاعد عن هذه الصناعات من غازات‬
‫مثل غاز أول أكسيد الكربون نتيجــة الحتراق غـــير الكامل وأتربة الكاسيد مثل‬
‫أكسيد الكبريت وغيرهــــا والتى يصل نسبتها‬
‫فى كثير من الماكن بين ‪ 2:10‬مرة المستوى المن بيئيا لها ‪.‬‬
‫وعلى سبيل المثال فإن حلوان تتعرض لتلوث الهواء بمقدار ‪ 600‬ألف طن مــن‬
‫أتربة السماد ولهذا يعانى ‪ %29‬من أطفال‬
‫المدارس بأمراض الرئة مقارنا بنسبة ‪ %9‬فى الماكن الريفية الخرى ‪.‬‬
‫النفايات الصلبة ‪ :‬تعتبر النفايات الصلبة من المشكلت البيئية المتناميـة على‬
‫طول البلد فى مصر ويتم جمع حوالى ‪ 15‬ألف طن من المــاكن السكنية يوميا ‪،‬‬
‫‪ % 65‬منها نفايات منزلية ‪ %15 ،‬تجارية ‪ %12 ،‬نواتــــــج كنس الشــــــوارع ‪%5 ،‬‬
‫نفايـات صناعية وإذا انتقلنا الى المناطق الصناعية تزداد مشكلة النفايـــــات‬
‫الصلبة فتتراوح كميتها والناتجة مـــن الصناعة‬
‫‪18‬‬
‫والمستشفيات من ‪ 20‬ألف طن الى ‪ 50‬ألف طن يوميا ‪ ،‬وعادة ما يتم التخلص‬

‫حددت المواصفات الدوليـــــة لنظمة الجودة ثلثة مستويات لها يمكن أن تصنف‬
‫المؤسسات الصناعيــــــــــة مـــن خللها‪.‬‬
‫المستوى الول ‪:‬‬
‫يعطى للمؤسسات التى تقوم بأعمال التصميم والبحوث والتطورات للمنتج‬
‫وضمان جودة المنتج فيه يتطلب أعمال رقابة فنية طوال مراحل التصنيع وهذا‬
‫المستوى له متطلباته التى يجب أن تتوافر لدى المؤسسة الصناعية ‪.‬‬
‫المستوى الثانى ‪:‬‬
‫يعطى للمؤسسة إذا كان ضمــــان المنتج فيها يتطلب أعمال رقابـــــة فنية‬
‫طـــوال مراحـــــل التصنيع وهذا المستوى له متطلباته أيضا‪.‬‬
‫المستوى الثالث ‪:‬‬
‫يعطى للمؤسسة إذا كان ضمان جودة المنتج فيها يتحقق من خلل التفتيش‬
‫النهائى فقط ولهذا المستوى أيضا متطلباته التى يجب أن تتوفر لدى المؤسسة ‪.‬‬
‫وقد يعتبر المستوى الثانى من أحسن المستويات وأقربها الى الصناعات المصرية‬
‫ولذلك نوضح متطلبات المستوى الثانى ‪.:‬‬
‫أول ‪ :‬وثيقة التفاق ‪.‬‬
‫بما أن طرفى التعامل هما المنتج والمستهلك لذا يجب أن ل يغفل المنتج‬
‫وجهـــــــة نظر المستهلك لذلك يجب أن يتفقا على وثيقة مكتوبة تشمل على‬
‫‪19‬‬
‫التى ‪:‬‬

‫‪ .2‬التفتيش على طرق وأساليب التصنيع ‪ . 3 .‬التفتيش على المجمعات الفرعية‬
‫للمنتج النهائى ‪.‬‬
‫ولذا يجب أن يكون لمصنع المورد نظام فعال للرقابة الفنية هدفه الساسى‬
‫أن يسمح فى ظله بتوريد ما هو معيوب وأن يضمن ما يلى ‪:‬ـ‬
‫• أن جميع عمليات التفتيش الفنى قد تم أداؤها بكل دقه خلل المراحـل‬
‫المختلفـة لتصنيع المنتج وأن تكون نتائجها مرضيه تماما ‪.‬‬
‫• يجب على مصنع المورد أن يحدد مسئول من المصنع يكون مكلفا بالتعامل مـع‬
‫المشترى أو مندوبه المكلف بمراقبة الجودة‬
‫ويجب أن يمنح هــذا المسئول السلطة الكاملة والفعالة للـــرد على مطالب‬
‫المشترى بخصوص أعمــــــــال التفتيش والرقابة‬
‫الفنية أثناء مراحل دورة التصنيع ‪.‬‬
‫• يجب أن يقوم مصنع المورد بالمراجعة الدورية لنظام المراقبة الفنية الخاص به‬
‫للتحقق من أنه يعمل بكفاءة وفاعلية ‪.‬‬

‫ثانيا ‪ :‬وثائق تنفيذ التفتيش الفنى‬
‫‪ .1‬يجب أن تشمل التى ‪:‬‬
‫أ‪ .‬عمليات التفتيش المطلوب تنفيذها ‪.‬‬
‫استخدامها ودرجة دقتها ‪.‬‬
‫‪20‬‬
‫أسلوب انتقاء العنيات لجراء التفتيش ‪.‬‬
‫ج‪.‬‬

‫ب‪ .‬وسائل القياس الواجب‬
‫د‪.‬‬

‫القواعد والمعايير التى تحدد‬

‫القبول والرفض فى وثائق مكتــوبة أو أن يحدد هذه المعــــــايير فى صورة‬
‫عينه نموذجية يقبلها المشترى ‪.‬‬
‫‪ . 5‬يجب أن تشمل وثائق تسجيل أعمال التفتيش على ما يلى ‪:‬‬
‫• التمييز الواضح للمنتج موضوع التفتيش ‪.‬‬
‫• النتائج التى تم الحصول عليها وعدد ونوعيه العيوب المكتشفة ‪.‬‬
‫• طبيعة الجراءات التصحيحية المطلوبة كنتيجة لتنفيذ عملية التفتيش ‪.‬‬

‫ثالثا ‪ :‬بالنسبة لوسائل القياس والتجارب والختيارات‬
‫•‬
‫يجب على مصنع المورد توفير الوسائل والختبارات والتجارب اللزمة لظهار‬
‫مطابقة المنتج للمواصفات التعاقدية ‪ .‬وتكـــون عليه مسئولية معايرة الجهزة‬
‫بصورة دورية مــــع ضرورة الرتباط بالمستوى القومى للمعايرة وأن تتناسب‬
‫درجة قياس تلك الجهزة مــــع الدقة المطلوبة بالعقد ‪.‬‬

‫رابعا‪ :‬بالنسبة للمدادات الموردة الى مصنع التعاقد الصل بواسطـــة‬
‫متعاقدين من الباطن ‪.‬‬
‫•‬
‫يجب على مصنع التعاقد الصلى أن يتحقق من جودة تلك المدادات وذلك‬
‫بأحد الطرق التية ‪:‬‬
‫أ‪ .‬إلزام المصنع المتعاقد من الباطن ببنود تفتيش تعاقدية متكاملة محدودة بعقد‬
‫المـــــداد ‪.‬‬
‫‪21‬‬
‫ب ‪ .‬أن يدفع المتعاقد الصلى بمفتشيه الى مصنع المتعاقد من الباطن‬

‫الفنى أثناء التصنيع‬

‫ع المورد أن ينفذ خلل المراحــل المختلفة لدورة التصنيع كــل عمليات التفتيش الف‬
‫ت التى يصبح مــن الصعب التحقق منهــــا أثناء مراحل التصنيع اللحقة أو أن يكون ه‬
‫ع المرتفعة التكاليف بحيث ل تجرى عملية تصنيع مكلفة على منتج معيب كان يجب حذ‬
‫ن تكاليف الخطاء ‪.‬‬

‫الفنى على المنتجات منتهية الصنع‬

‫م التفتيش على المنتجات منتهية الصنع ثقة كاملة فى التى ‪:‬‬
‫التفتيش قد تم تنفيذها بدقه وأن نتائجها تقع داخل التفاوتات المسموحــة وخصوصــ‬
‫دة تنفيذ عمليه التفتيش عليها مرة أخرى ‪.‬‬
‫والمواد الداخلة فى المنتج قد تم التفتيش عليها واختبـــــــارها بكل دقـه وذلك قبل‬

‫ات لجراء اختبار الداء على المنتج النهائى وذلك يعتمد على طبيعـــــــة المنتج نفسه‬

‫لت عدم المطابقة للمواصفات‬

‫مرد أن يضع وينفذ الجراءات التى تحقق السيطرة والمتابعة بخصوص العناصر والمنت‬
‫بحيث تضمن هذه الجراءات تسجيـــل المعلومات التية‪:‬ـ‬
‫‪ .2‬كميه التلف ودرجة تقبله ‪.‬‬
‫عته ‪.‬‬
‫سبب التلف ومدى تكراراته ‪.‬‬
‫‪.3‬‬
‫‪22‬‬

‫‪ .4‬آراء الدارات المعنية بالمصنع بخصوص تلك التلفيات ‪.‬‬
‫‪ . 5‬الحلول والعمال المقترحة بخصوصها والقرارات المتخذة ‪.‬‬
‫‪ .6‬أسلوب متابعة تنفيذ تلك القرارات ‪.‬‬

‫ثامنا‪:‬الجراءات التصحيحية‬
‫يجب أن يكون لمصنع المورد القدرة على سرعة اتخاذ القرار المناسب لتلشى‬
‫الخطـاء ‪.‬‬

‫تاسعا ‪ :‬علمات وأختام التفتيش‬
‫يجب على مصنع المورد أن يحدد ويضع موضع التنفيذ النظام الذى يسمح‬
‫بمعرفة موقف أعمال التفتيش التى تمــت على المنتج وذلك بالستعانة ببعض‬
‫وسائل التمييز مثل الختــــــام والكروت المصاحبة للمنتج وذلك لمعرفة مـــا إذا‬
‫كــــانت عملية التفتيش قد تمت على المنتج من عدمه كذلك معرفة طبيعة القرار‬
‫الذى تم اتخاذه بعد التفتيش ‪.‬‬

‫عاشرا‪ :‬تداول المنتجات وتخزينها وتغليفها‬
‫‪ .1‬يجب أن يحدد المصنع ويضع موضع التنفيذ الجراءات الوقائى لتداول المنتجات‬
‫والتى تضمن التى ‪:‬‬
‫أ ‪ .‬تحاشى الستخدام الخاطئ للعناصر أو المنتجات ‪ .‬ب‪ .‬تحاشى حدوث خسائر أو‬
‫تلفيات‪23‬للعنصر أو المنتج ‪.‬‬
‫وذلك خلل جميع مراحل التصنيع ‪.‬‬

‫‪ .3‬أما بالنسبة للتغليف ‪ :‬تطبيقا لمفهوم أن العبوه الجيدة تحوى وتحمى وتبيع‬
‫فيجب علـــى مصنع المورد أن ينفذ ويتحقــــق من التى ‪:‬‬
‫ه‪ .‬تجهيز المنتجات للتغليف‬
‫د ‪ .‬طرق وأساليب وقاية المنتجات ‪.‬‬
‫ز‪ .‬التمييز الواضح لعبوات التغليف ‪.‬‬
‫و‪ .‬تغليف المنتجات ‪.‬‬
‫ح ‪ .‬اختيار المواد المستخدمة فى عمليات التغليف والمناسبة لطبيعة المنتج ‪.‬‬

‫أهمية العنصر البشرى فى منظومة الجودة ‪:‬‬

‫‪ .1‬سوف نتعرض الى العناصر الهامة فى منظومة تأكيد الجودة ومراقبتها أل‬
‫وهــــو العنصر البشرى والذى إذا أغفلناه كـــان كل ما تقدم بمثابة حبر على ورق‬
‫ورق ولذا سوف نبحث هـــذا العنصر بدءا من المستهلك ومرورا بمراقبى الجودة‬
‫الى القائمين‬
‫على إدارة الجودة ‪.‬‬
‫‪ .2‬انطلقا من سياسات التصنيع الحديثة والتى تحمل شعار التوجه بالسوق أى‬
‫إنتاج ما يمكن بيعه وليس بيع ما يمكن إنتاجه‬
‫وكان لزاما على المهتمين بموضوع الجـــــودة أن يبحثوا كل الوسائل التى ترتقى‬
‫بأذواق المستهلكين وترفع مـــن درجــــــة وعيهم فإذا كان لدى المستهــلك‬
‫الواعى والذوق الكافيين لتمييز الجيد مـــــــن الردىء كان ذلك حافـــــــزا للمنتج‬
‫على أن يبـذل المجهودات لنتاج منتج ذو جوده لرضاء حاجات المستهلك ‪.‬‬
‫والفراد الذين يعملون فى مراقبة الجودة فهم أولى الــذين يجب أن يطبق‬
‫‪.3‬‬
‫‪24‬‬
‫عليهم فى اختيارهم معايير الجودة وهذا مــــن منطلق أن فاقد الشىء ل يعطيــــه‬

‫هذا المجال أو على القل لنعاش مــا يعرفوه من معلومات لن النسان مع‬
‫مــرور الوقت وزحمة العمـــل قد ينسى المبــادىء وينحرف عـــــن الطريق الى‬
‫الهدف ول ينفذه من ذلك سوى برامج التدريب والندوات ‪.‬‬
‫‪ . 4‬أما بالنسبة للفراد القائمين على إدارة الجودة فيجب أن يتميزوا بشخصيات‬
‫قويه قادرة على إدارة الفـــراد بحـــزم وحب أدنى خوف ويمكننا على إدارة‬
‫الفراد بحزم وحب وبدون أدنى خوف ويمكننا القول بأن مسئولية فشل أنظمــــة‬
‫الجودة تقـــــع‬
‫على عاتق الدارة العليا للجودة ‪.‬‬

‫وهناك خمسة أساسيات إذا توفرت فى الدارة العليا للجودة تستطيع أن‬
‫نؤكد بأننا سوف ننتج منتج ذو جودة ‪:‬‬
‫أ‪ .‬الدارة العليا للجودة يجب أن تبادر بالكتشاف المبكر للمشاكل وتعمل جاهدة‬
‫على حلهــا فى أقرب فرصــــه وتقع مسئولية إبلغهم على مدير الجودة فهو يجب‬
‫أن يبلغهم بما لديه مـن مشاكل أول بأول بأمانة وبوضوح وبل خوف ‪.‬‬
‫ب ‪ .‬يجب أن تؤكــــد الدارة العليل للجــــــودة على مواصفات الجــــودة التى‬
‫ترضى حاجــــات المستهلك وليس التى ترضى‬
‫عملية النتاج ولذا يجب أن يكون إدارة الجودة تابعه لقطــــاع النتاج وإنما تكون‬
‫تبعيتها لرئيس مجلس الدارة مباشرة ‪.‬‬
‫‪ 25‬الدارة العليا أن تعمل على التنسيق بين جميع المحــاور بالمؤسسة‬
‫ج‪ .‬على‬

‫أجتذبت المواصفات العالمية البيئية أيزو ‪ 14000‬أهتمام الصناعـة والهيئات‬
‫العالمية والحكومـــــــات حـــــــول العالم‬
‫حيث يبحث واضعى السياسات ورجال الصناعة عن مواصفـــــــــات تعتبر مفتاح‬
‫التعــــــــاون بين المنظمين لشئون البيئــة‬
‫والصناعة ونتج هذا من إن القناع كان غيـــــر كافيا بنظم الدارة البيئية‬
‫السابقــــــــة على المواصفـــــــات ‪ISO 14000‬‬
‫والتى لم يتمكن من الوصول الى الكمال عند استخدامها وحيث تحقق رجال العمال‬
‫مـــن أن تكامل تطابق هذا النظـــــــــام مع‬
‫التشريعات بطريق شاملة علما بأن مشكلة عدم التطابق يمكـن ربطها‬
‫بمشاكـــــــــــل النظام ذاته مثل عــــــدم التدريب الكافى‬
‫ونقص المستويات المناسبــــة ونقص البيانات والسباب الخرى المتعلقة بالنظام‬
‫البيئى ‪.‬‬
‫ونظام الدارة البيئية الفعال يخلص المؤسسة أو الشركة من هذه المشكلت‬
‫جميعهــا ويتشكل نظام الدارة البيئية بقــوى‬
‫السوق وتطبيق المؤسسة للمواصفات العالميـــة أيزو ‪ 9000‬والورديات الدورية‬
‫ودرجة وعى عامة والهميـــــــة المتزايدة‬
‫للتطوير الدائم ‪.‬‬
‫‪26‬‬
‫التحكم التقليدى للتلوث يزيد تكلفة النتاج دونمــا زيادة فى القيمــة‬

‫مفهوم المواصفات العالمية البيئية أيزو‬
‫‪14000‬‬

‫وبالرغم من أن رأى الصناعة يختلف بدرجــــــــــــــات متفاوتة فى تقييم‬
‫المواصفــــات العالمية للجودة أيزو ‪ 9000‬فإن المواصفات البيئية أيزو ‪ 14000‬تهم‬
‫كل الناس وليس فقط الزبائن كما هو الحال فى مواصفات الجودة أيزو ‪9000‬‬
‫ويشمـــــل ذلك الزبائن والمنطقة المحيطــة بالمصنع والجهات الحكومية وجهات‬
‫التمويل والمؤسسات الدولية ‪.‬‬
‫المواصفات القياسية لليزو ‪ 14000‬هى القاعدة الساسية لنظمة الدارة‬
‫البيئية وسوف تقر الشركات والجهات الصناعية‬
‫والنتاجية من نفسها توافقها مع المواصفـــات القياسية أو محاكاتها لتلك النظمة‬
‫‪.‬‬

‫أيزو ‪ 1996: 14001‬نظم الدارة البيئية‬

‫‪:‬‬

‫مواصفات عالمية مع إرشادات للستخــدام اليزو ‪ 14001‬هو تحــديد‬
‫للمواصفــــــــــات القياسية لليزو ‪ 1400‬حيث‬
‫أن اليزو ‪ 14004‬هو الدليل للمواصفات القياسية والستخدام الولى لليزو‬
‫‪ 14001‬مـــــــن أجـــل الجــــزء الثالث الخاص‬
‫بالتسجيل والقرار الذاتى وأغراض التعاقد التى تمثل المرحلة الثانية ‪.‬‬
‫والمواصفات القياسية تحتوى على المتطلبات التى سوف تحتاجها الشركات‬
‫‪27‬‬
‫للمراجعة مـــن أجل التسجيل والقرار الذاتى ‪.‬‬

‫• إقامة برنامج بيئى يحقق الهداف المحددة وصيانته‪.‬‬
‫• تنفيذ نظام للدارة بيئية يشمل التجريب والتوثيق والرقابة الفعلية والستعداد‬
‫للطوارئ ومواجهتها عند حدوثها ‪.‬‬
‫• الرقابة والقياس للنشطة التنفيذية بما فى ذلك تحديث الوثائق المستخدمة ‪.‬‬
‫• إجراءات مراجعة النظام ‪.‬‬
‫• مراجعة الدارة للنظام لتحديد ملءمته وكفايته وفاعليته بأستمرار ‪.‬‬

‫‪ 19‬إرشادات عامة على المبادئ والنظم والساليب المعاونة‬

‫فات القياسية وعرض ووصف للمثلة المرتبطة بتطوير أنظمـة الدارة البيئية وشرح ل‬
‫مـع باقى أنظمــــــــــة الدارة واليزو ‪ 14004‬يقصد به أداة للدارة الختيارية أكثر م‬
‫‪.‬‬
‫رشادية إضافية فى شأن تصميم نظام الدارة البيئية وتطويره وصيانتــه دون أن تكون‬
‫ة أو فأنها تمثل الجسر الذى تعبر عليــه المنشأة التى تحتاج لمزيد من المعلومات حو‬
‫م والليــــــــات المساعدة لتطوير نظام الدارة البيئية وهى تتضمن تفاصيل حول ‪:‬‬
‫ة المتفق عليه عالميا” وكيفية تطبيقها فى تصميم وتطوير مكونـــــات النظام ‪.‬‬
‫تاج المنشأة للنظر فيه عند تعميم النظام بما فى ذلك ط ـــريق تحـديد العتبارات البي‬
‫والثار المرتبطة بمختلف النشطة والمنتجات والخدمات ‪.‬‬
‫ت عملية فى مختلف مراحل تصميم النظام وتنفيذه وتطويره ‪.‬‬
‫‪28‬‬

‫للمواصفة‬
‫طبقا للمواصفة‬
‫البيئية طبقا‬
‫الدارة البيئية‬
‫لنظام الدارة‬
‫نموذج لنظام‬
‫نموذج‬
‫‪14001‬‬
‫أيزو ‪14001‬‬
‫العالمية أيزو‬
‫العالمية‬
‫‪Excision‬‬

‫‪Environmental‬‬
‫‪EnvironmentalPolicy‬‬
‫‪Policy‬‬

‫التنفيذ‬
‫والتشغيل‬

‫السياسة‬
‫البيئية‬

‫‪Continual‬‬
‫‪ContinualImprovement‬‬
‫‪Improvement‬‬

‫المستمر‬
‫التحسين المستمر‬
‫التحسين‬

‫‪Planing‬‬
‫‪Planing‬‬
‫التخطيط‬
‫التخطيط‬

‫‪Inspection‬‬
‫‪Inspectionand‬‬
‫‪andcorrective‬‬
‫‪correctiveaction‬‬
‫‪action‬‬

‫الفحص والجراءات‬
‫التصحيحية‬

‫‪Top‬‬
‫‪Topmanagement‬‬
‫‪managementaudit‬‬
‫‪audit‬‬
‫‪29‬‬

‫مراجعة الدارة‬
‫العليا‬

‫مجموعة مواصفات المراجعة البيئية‬
‫وهى تشمل ثلث مواصفات قياسية للمراجعة البيئية أى التأكد مما إذا كان‬
‫نظام الدارة يتطابق مع المعايير المقررة ‪.‬‬
‫وكثيرا ما يقوم بالمراجعة البيئية خبراء من خــــارج المنشأة‪.‬‬
‫وإن كان من الممكن أن تقوم بها المؤسسة نفسها وهذه المواصفات هى ‪:‬‬
‫أيزو ‪ 1996: 14010‬إرشادات عامة للمراجعين فى مجــــــال البيئة وكـــــــذلك‬
‫المبادئ العامة والمبادئ العامة للمراجعة‬
‫مثل الموضوعية ‪ ،‬الستقللية ‪ ،‬كفاءة المراجع ‪ ،‬التطبيق المنهجى لجراءات‬
‫التقييم ‪ ،‬اعتما دية النتائج ( ‪ ،‬هيكل وشكــــل تقرير‬
‫المراجعة ‪.‬‬

‫أيـــــــزو ‪ 14000‬الدارة البيئية ‪ 1996: 14011‬إرشادات للمرجعـــــة‬
‫البيئية إجراءات المراجعة مراجعـــة نظـــم الدارة البيئية ‪.‬‬
‫تتناول إجراءات المراجعة وتشمل المعلومات الواردة فيها إرشادات فى شأن‬
‫ما يلى ‪:‬‬
‫‪ . 2‬وظائف ومسئوليات المشاركين فيها بما‬
‫‪ . 1‬أهداف المراجعة ‪.‬‬
‫فى ذلك المنشأة والعميل ‪.‬‬
‫‪30‬‬
‫‪ . 3‬تحديد نطاق المراجعة وخطتها ووثائق العمل ‪.‬‬

‫أيزو ‪ 1996:14012‬إرشادات المرجعية البيئية ومعايير‬
‫التأهيل للمراجعين الداخليين ‪.‬‬
‫توفر إرشادات حول الحدود الدنيا للكفاءة فى اختيار المراجعين وتقييمهم‬
‫وتقــــــدم معلومات عن ‪:‬‬
‫• المؤهلت التعليمية والمهنية ‪.‬‬
‫• التدريب النظامى ومن خلل العمل ) ‪. ( ojt‬‬
‫• كفاءة وصفات ومهارات المراجع ‪.‬‬
‫• كما تقدم إرشادات تساعد فى تقييم مدى صلحية المتقدمين للقيام‬
‫بالمراجعة ‪.‬‬

‫مميزات الحصول على شهادة المطابقة أيزو ‪. 14001‬‬

‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫زيادة قدرة الشركة فى تحقيق متطلبات التصدير الى الخارج وخـــــــاصة دول‬
‫السوق الوربية المشتركة ‪.‬‬
‫ترشيد استهلك الطاقة والموارد الطبيعية ‪.‬‬
‫تقليل الفاقد والحد من التلوث ‪.‬‬
‫التوافق مع القوانين والتشريعات البيئية السارية ‪.‬‬
‫التحسين المستمر ‪.‬‬
‫‪31‬‬
‫تحسين قنوات التصال بين الشركة والجهات الحكومية المتخصصة ‪.‬‬

‫التغيير‬
‫وأدوات التغيير‬
‫البيئية وأدوات‬
‫الكفاءة البيئية‬
‫الكفاءة‬
‫الكفاءة البيئية هى توفير سلع وخدمات ذات أسعار تنافسية تشبع‬
‫الحتياجات النسانيـة وتحقق جودة الحياة فى الوقت‬
‫الذى تقلل فيه باضطراد من التأثيرات اليكولوجية وكثافــــــــــة استغلل‬
‫الموارد خلل دورة الحياة للوصول بها إلى مستوى‬
‫يتناسب على القل مـع طاقة حمل الرض التقديرية ‪.‬‬

‫الكفاءة البيئية فى كولومبيا ‪:‬‬
‫تأسس مجلس العمال الكولومبى للتنمية المستدامة )‪ ( cecodes‬عام ‪1993‬‬
‫وتشعر ماريا أيميلها كوريا أن الكفـــــاءة البيئية فى أمريكا اللتينية مختلفة بعض‬
‫الشىء عن الكفـاءة البيئيـــــة فى أوروبا وأمريكا إذ تقول ‪:‬‬
‫تشكل المنتجات والحاصلت الزراعية غالبية صادراتنا وهى تتنافس عادة فى‬
‫أســواق غير مستقرة بدرجة كبيرة ولكنها‬
‫تعرض أسعارا منخفضة ويعتقد أناس كثيرون أن الستثمــارات الجتماعية والبيئية‬
‫أشياء كمالية ل تقدر عليهـــا بلدنا حتى تصبح أكثر ثراء ‪.‬‬
‫إن علينا أن نطرح نظرة بديلة يمكن تطبيقها فى مجــال الزراعة وتؤكـد على‬
‫المسـاواة الجتماعيــــة بالقدر نفســـه الذى تشدد به على الكفاءة القتصادية‬
‫والتحسن البيئى ‪.‬‬
‫‪ 32‬ماريا إلى قيام المجلس بالتعاون مع إتحاد منتجى السكر الكولومبيين‬
‫وتشير‬
‫) ‪ (AcosANA‬باعتبـــاره نموذجــــا للتطبيق‬

‫عوامل النجاح الربعة للكفاءة البيئية‬
‫‪ .1‬التركيز على خدمة العميل ‪:‬‬
‫التركيز على الخدمات الواجب تقديمها وليس على المنتجـــــات الواجب‬
‫توفيرها تنفتح الشركات على فرص لتقديم تطبيقات ذات قيمة أعلى وكثافة بيئية‬
‫أقل ‪.‬‬

‫‪ . 2‬التركيز على جودة الحياة ‪:‬‬
‫سوف يتم الحكم على أداء الشركات ونجاحها من خلل الكيفية التى تلبى بها‬
‫منتجاتهـــا وخدماتها حاجــات حقيقية وليس‬
‫وليس رغبات متصورة ‪.‬‬

‫‪ . 3‬وجود منظور لدورة الحياة ‪:‬‬
‫سوف تضيف الشركات القيمة المتولدة من أنشطتها عن طريق مراقبة وتقييم‬
‫تأثيراتها فى كل مرحلة ‪ .‬ومنهــــج دورة الحياة يمكن أن يؤدى إلى اتخــــــاذ‬
‫قرارات إعـــــادة تصميم العمليات والمنتجات من أجل تقليل تأثيرها على البيئة‬
‫إلى أدنى حد ممكن وتعظيم الكفـــاءة وقياس القيمة المضافة ‪.‬‬

‫‪ .4‬حتمية الطاقة البيئية ‪:‬‬
‫جوهر الكفاءة البيئية يتمثل فى تمكين منشآت العمال من إضافة المزيد‬
‫إن ‪33‬‬
‫مــن القيمة فى حدود واقع طاقة حمــل كوكب الرض ) مثل قدرته على استيعاب‬

‫للتغيير‬
‫الحالية للتغيير‬
‫الدوات الحالية‬
‫الدوات‬
‫وحدودهـــــا‬
‫وحدودهـــــا‬
‫إن الكفاءة البيئية والنتاج النظف مفهومان متشابكان وقـــــد أصبح‬
‫تحقيقهما أسهل بفضل البداعات والبتكارات الجارى تحقيقها فى مجــــــــال‬
‫إدارة البيئية ‪.‬‬

‫) هناك آليتان هامتان وهما (‬

‫•‬
‫•‬

‫التحديد والتوحيد القياسى السريع لنظمة إدارة البيئة ) ‪. ( EMS‬‬
‫تقويم دورة الحياة ) ‪( LCA‬‬

‫‪.‬‬

‫أنظمة إدارة البيئة ‪:‬‬
‫يمتلك عدد كبير من الشركات الن نظاما لدارة البيئة وهنـــاك أيضا ثلثة‬
‫معـــــايير معروفة بهذا الشأن ‪:‬‬
‫• المعيار البريطانى ‪( BS7750 ) 7750‬‬
‫• مسودة اليزو ‪ ) 14000‬منظمة المقاييس الدولية ( ‪.‬‬
‫‪ ( EMAS‬إيماس ‪.‬‬
‫• البرنامج الوروبى لتدقيق وإدارة البيئة )‬
‫وتختلف هذه المعايير فيما يتصل باشتراطاتها ولكنها جميعــــا تلزم‬
‫المنشآت المطبقـة لها بوضع سياسة فعالة لتطبيقها مع بحث تأثيراتها البيئية‬
‫‪34‬‬
‫بانتظام ثم اتخاذ الجراءات اللزمة للدارة والسيطرة على الجدير بالهتمام منها ‪.‬‬

‫أنظمـــة إدارة البيئـــة وتحسينهــا‬

‫البداع المحقق للنطلقات‬
‫الكفاءة البيئية‬

‫تقويم دورة‬
‫الحياة‬

‫التحسين المستمر‬

‫أيماس‬

‫إدارة العمليات‬
‫ومجموع العاملين‬

‫اليزو ‪14000‬‬
‫المقاييس البريطانية‬
‫‪7750‬ذ‬
‫التوحيد القياسى‬

‫‪35‬‬

‫من‬
‫الدارة‬
‫العليــــا‬
‫وتنمية العمال‬
‫رجال الدارة‬
‫والخصائيون‬
‫البيئيون‬

‫منخفض عالى‬

‫المدة الزمنية‬
‫منخفض‬

‫البيئــــــة‬
‫جــــودة البيئــــــة‬
‫وزارة جــــودة‬
‫وزارة‬
‫خلفية عامة عن الوزارة ‪:‬‬
‫أنشأت وزارة جودة البيئة فى عام ‪ 1989‬وهى تضم حـــــوالى ‪538‬‬
‫موظفــــــا ‪.‬‬

‫تعمل الوزارة على ثلثة مستويات ‪:‬‬
‫• المستــوى القطرى ‪.‬‬
‫• المستوى اللوائى ‪.‬‬
‫• المستوى المحلى ‪.‬‬

‫•‬

‫أول‪ :‬المستوى القطرى‬

‫تتحمل الوزارة مسئولية صياغة سياسات قطرية مدمجة وشاملة وكـــذلك‬
‫تطوير الستراتيجيات والنظمة الهادفة لحماية البيئة وللوزارة ثلثون فرعا وقسما‬
‫عامل على هذا المستوى وتقوم هذه الفروع والقسام على معالجة المواضيع البيئية‬
‫الواقعة‬

‫ضمن البيئية الواقعة مسئوليتها بالضافة لذلك فإن بعضها يعمل فى مجال العلقات‬
‫العامـــة وتعزيز أواصر العلقة بالمواطـــن وكذلك فى الرقابة الداخلية والدارية ‪.‬‬

‫ثانيا ‪36 :‬المستوى اللوائى ‪:‬‬

‫تقوم الوزارة بتشغيل ستة ألوية وذلك وفقــا للتقسيم الجغلرافى الموازى‬

‫المشاكل الخاص بالقاطنين فيه ولعل أحد أهم المور التى تقع على عاتق‬
‫ومسئوليـــــة كل لــــواء تطبيق السياسات البيئيـــة‬
‫والوطنية بما يشمل التدخل فى التخطيط المادى بالضافــــــــــــة لتقديم‬
‫الرشاد للسلطات المحليـــة ويتضمن ذلك صياغـــــة المتطلبات والشتراطات‬
‫البيئية بالضافـــة لمنح التراخيص بمشاريع بيئية فى اللوية وتطويرها ‪.‬‬

‫ثالثا ‪ :‬المستوى المحلى ) السلطة المحلية ( ‪:‬‬
‫ترتبط الوزارة بعلقات عملية وإشرافية مع ‪ 39‬وحــــدة بيئية تمت إقامتها فى‬
‫المــــدن واتحاداتها ‪ ،‬ثمانية وحدات منها تنشط فى أوساط القليات يهدف‬
‫النشاط فى الوحدات البيئية للربط بين أهداف السياسـة البيئية الوطنيـــــــة وبين‬
‫النشــــــاط اليومى الميدانى على المستوى المحلى وتشكل جسما يقدم الرشاد‬
‫والنصح للسلطة المحلية فيمــا يختص بمواضيع جـــودة البيئة ‪.‬‬

‫الهيئات التى تقع تحت مسئولية وزير جودة البيئة ‪:‬‬
‫سلطة الطبيعة والحدائق التى تم توحيدها فى عام ‪ ، 1998‬شركة خدمات‬
‫جودة البيئة رمات حوبيب ( التى تدير موقــــع النفايات السامة فى رمات حوبيب‬
‫سلطة نهـــــر اليركون وسلطة نهر ال ) كيشون (‬
‫‪37‬‬

‫‪.‬‬

‫سياســــة وزارة البيئـــــــة‬
‫الخطوط الساسية للحكومة ‪:‬‬
‫تعمل وزارة جودة البيئة وفقا للخطوط الساسية للحكومة التى تقر مــا‬
‫يلى ‪:‬‬
‫) تحافظ الحكومة على جودة البيئة ‪ ،‬تعمل على منع تلوث المياه والهــــواء ‪،‬‬
‫وتعمــل على التخلص من أو تقليص الضرار البيئية المختلفة ( بشكل يضمن‬
‫مستوى عاليا من الحماية للبيئة مع تبنى مبادئ تطويرية بعيدة المـدى وأعطــــــاء‬
‫إمكانية لتطــور القتصاد والمجتمع وتحسين مستوى حياة الفرد ‪.‬‬

‫جودة البيئة وسلم الفضليات القومية ‪:‬‬
‫تسعى الوزارة الى رفع جودة البيئة الى مكان عال على سلم ال فضليات‬
‫القومـية وترسيخه فى اجراءات اتخاذ القرارات فى الحكم المركــــــــزى والمحلى‬
‫وتعمــــل الوزارة على أن تأخذ مسبقا العتــــبارات البيئية فى أجهزة التخطيط‬
‫والتنفيــذ المختلفة فى الدولة ‪.‬‬

‫استخدام حكيم للموارد البيئية ‪:‬‬
‫تشجع الوزارة الستخدام الحكيم للموارد البيئية من خلـــــال توفير ومنع‬
‫المساس بصورة ل رجعة فيها بهذه الموارد لهذه الغاية يتم استخدام الوسائل‬
‫التخطيطيـــــــة التقنية والقتصـــــــادية وتمنح الـــــوزارة أولـــــوية لمعالجة‬
‫الجراءات والمخططاـت التى من شأنها المس بالبيئة بصورة ل رجعة فيها وغير‬
‫‪38‬‬
‫قابلة للصلح ‪.‬‬

‫ترسيخ مبدأ ) الملوث يحاسب (‪:‬‬
‫كل من الملوث والمستخــــــدم مسئولن عن التلوث وعن الضرر الذى‬
‫يلحقــانه بالموارد البيئية لذلك فإن عليهم تصليح‬
‫أو تعويض البيئة والمجتمع عـــن فقدان بعض الموارد أو الحاق الضرر بها ‪.‬‬
‫العناية بالمصدر ‪:‬‬
‫تعمل الوزارة على تشجيع الحلـــول البيئية مـــــن خلل الوقاية المسبقة‬
‫منهـــــا أو ازالتها أو تقليل حجم الضرر اللحق بالمصدر ‪.‬‬
‫مبدأ الحذر المسبق ‪:‬‬
‫تهتم الوزارة بالمشاكل البيئية فى الساس تلك التى توجد بشأنها معلومات جزئية‬
‫أو غير وافية وفقا لمبــــــــدأ واجب الحذر المسبق ‪.‬‬
‫تدخل الجمهور وتجنيده لجل جودة البيئة ‪:‬‬
‫ترعى الوزارة فى الجمهور شريكا تاما فى النشاط لجل جــودة البيئة وهى‬
‫تعمـــل على تعميق هذا التعاون من خـــــــلل‬
‫نشاطات منسقة على ثلثة مستويات ‪.‬‬
‫تعزيز القيم حول البيئة والعادات السلوكية لحماية البيئة والعمل من أجلها‪.‬‬
‫‪39 . 1‬‬
‫‪ .2‬تجنيد شركات وتنظيمات كمشاركين فعالين فى مواضيع جودة البيئة ‪ . 3.‬تجنيد‬

‫التأثير على سلوك الجمهور ‪:‬‬
‫الى جانب خلق تعاون مع الجمهور من أجل البيئة تعمل الوزارة على معالجة‬
‫الضرار البيئية بواسطة ‪:‬‬
‫• التعليم التثقيف ‪.‬‬
‫• استخدام وسائل تطبيق القانون لجل إزالة الضرار والردع ‪.‬‬
‫• حل الصراعات التى تدور حول الضرار البيئية بواسطة نظم تجسيرية ‪.‬‬
‫النزاهــــة البيئية ‪:‬‬
‫تعمل الوزارة بشكل متزن للحفاظ على المــــوارد البيئية والتقسيم السليم‬
‫للحقــــــوق البيئيــــــة بين المنـــاطق وبين المجموعات السكانيـة المختلفة ‪.‬‬
‫‪ .‬تمتنع‪1‬الوزارة عن تقديم الحلول التى تنقل الضرر من مكان الى أخر كبديل‬
‫لمعالجته كل عنصر يلوث البيئة ملزم بمعالجة التلوث وفقا لحدث المعلومات‬
‫والتكنولوجيا الى جانب التقليل الدنى للضرر والخطر البيئى ‪.‬‬
‫تسعى الوزارة للتعاون القليمى فى مواضيع جودة‬
‫التعـــاون القليمى ‪:‬‬
‫البيئة إذ أن موارد البيئة فى إسرائيل تتأثر من الدول المجاورة وتؤثر عليها ‪.‬‬
‫التعـــاون الدولى ‪:‬‬
‫تعمل الوزارة عاى دمج اسرائيل كشريك تام ضمن الدول المتطورة وذلك فى‬
‫‪40‬‬
‫كل ما يتعلق بالنشاطات الدوليـــــة لتحسين جودة البيئة واجراءات بلورة المواثيق‬

‫بيئة ‪:‬‬

‫ظاما يدمج كل مجمعات المعلومــــات لجــــــل الوصول الى صورة مختلفـــة عن وض‬
‫سرائيل والفروع المستقبلية والجــــراءات التى تؤدى الى تغيير وضع البيئة سيشكل‬
‫وأقرار سياسات ويزودنا بتغذية مرتجعه حول نشاطـــــــات الوزارة وسيشكل أداة لتق‬
‫ى العمل من خلل ‪:‬‬
‫العمل ‪ :‬تعمل الوزارة الى تقليل مباد ْ‬
‫على ثلثة مستويات ) مقر الوزارة ‪ ،‬اللوية ‪ ،‬الوحدات البيئية ( ‪.‬‬
‫عصارة الموارد بخصوص المواضيع المركزية على مستوى قطرى ولوائى وتوزيع معالج‬
‫ى بلدى ‪.‬‬
‫كزية التى ستشكل مراكز الثقل من الناحية القطرية بالضافــة الى ذلك يحدد كل لواء‬
‫ى لوائى الذى يعبر عن خصائصـــــه واحتياجاته الخاصة ‪.‬‬
‫ها فى المجال التنظيمى ‪ ،‬التشريعــى ‪ ،‬التطبيقى وتطبيق القوانين والمعاقبة وكل ذ‬
‫مطلوبة لتحقيق الهداف البيئية ‪.‬‬
‫ب الذى يتيقن من المعالجة المتواصل لمــــدى طويل فى تدبير الضرار وهذا حتى تح‬
‫لعناق الزجاجة الحرائية فى الوزارة فتخها والسعى المتواصل الى تحسين التنسيق‬
‫ها ‪.‬‬
‫خيصات والقرارات التى تم اتخاذها فى الوزارة ‪.‬‬
‫‪41‬‬

‫ت‬
‫التــــوصيـــــــــات‬
‫التــــوصيـــــــــا‬

‫‪ .1‬العمل على نشر المفاهيم البيئية الخاصــــــــة بالتنمية والبيئـــة بين الشباب‬
‫المصرى‪.‬‬
‫‪ .2‬دراسة السبـــــاب التى تؤدى إلى تلوث البيئة المصرية وتشجيع الشباب على‬
‫تفهم مشكلتها وإيجاد الوسائل الكفيلة‬
‫بالحفاظ عليها وتنميتها ‪.‬‬
‫‪ .3‬تنظيم المؤتمرات والندوات التدريبية المحلية والدولية ومشروعات العمــــــل‬
‫الميدانى بغرض تنمية البيئة المصريـــة‬
‫وتطويرها والحفاظ عليها ‪.‬‬
‫‪ .4‬إصدار مجلة ومطبوعات علمية مختلفة عن التنمية والبيئة ‪.‬‬
‫‪ .5‬إنشاء مركز تدريب لقيادات الشباب فى مصر على تنظيم وتنفيذ مشروعات‬
‫حمايـــــة البيئة والتنمية المتكاملة ‪.‬‬
‫‪ .6‬زيادة مواقـــــــع العمـــــــل البيئى للتعرف على طبيعة مشكـــلت البيئة‬
‫المصريــــة ‪.‬‬
‫‪ .7‬العمل على نشر الوعى البيئى بين الشباب عن طـــــــــريق ) الصحف ـ‬
‫المجلت( ‪.‬‬
‫‪42‬‬
‫العمل على إنشاء قواعد بيانات وشبكة اتصالت بيئية ‪.‬‬
‫‪.8‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful