‫المحن‬

‫لب العرب ممد بن أحد بن تيم بن تام التميمي‬
‫تقيق‪:‬‬

‫د‪ /‬عمر سليمان العقيلي‬

‫دار العلوم‬
‫الرياض الملكة العربية السعودية‬
‫‪1404‬ﻫ ‪1984 -‬م‬
‫الطبعة‪ :‬الول‬

‫كتاب الحن‬

‫‪55‬‬

‫بسم ال الرحن الرحيم‬
‫رب يسر‬
‫وصلى ال على ممد وآله وسلم‬
‫حدثن أبو جعفر تيم بن ممد بن أحد القروي قال حدثنا أب رحه ال ممد بن أحد بن‬
‫تيم التميمي قال حدثنا أحد بن معتب قال حدثنا أحد بن عبد ال بن صال الكوف قال‬
‫حدثنا الفضل بن دكي قال حدثنا سفيان عن عاصم عن مصعب بن سعد عن سعيد قال‬
‫سئل النب صلى ال عليه وسلم أي الناس أشد بلء قال ( النبياء ث المثل فالمثل ) يبتلى‬
‫الرجل على حسب دينه فإن كان ف دينه صلبة زيد ف بلئه وإن كان ف دينه رقة خفف‬
‫عنه وما يزال البلء بالعبد حت يشي على الرض وما له من خطيئة‬
‫وحدث ن سعيد بن إ سحاق قال حدث نا م مد بن رز ين عن علي بن مع بد عن وك يع عن‬
‫سفيان عن عاصم بن أب النجود عن مصعب بن سعد عن أبيه عن النب صلى ال عليه وسلم‬
‫نوه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪56‬‬

‫صفحة ‪56‬‬
‫وحدثن بكر بن حاد قال حدثنا معد بن مبشر هذا قال حدثنا حاد ابن زيد عن عاصم بن‬
‫بدلة عن مصعب بن سعد عن أبيه قال قلت يا رسول ال أي الناس أشد بلء قال ( النبياء‬
‫ث المثل فالمثل يبتلى العبد على حسب دينه فإن كان دينه صلبا اشتد بلؤه وإن كان ف‬
‫دي نه ر قه ابتلي على ح سب حاله فل يزال البلء بالع بد ح ت يتر كه ي شي على الرض و ما‬
‫عليه خطيئة )‬
‫وحدثن أبو بكر ممد بن ممد بن الفرج البغدادي قال حدثنا عبيد ال بن عمر القواريري‬
‫قال حدثنا حاد بن زيد عن عاصم بن بدلة بإسناده مثله سواء‬
‫وحدثن بكر بن حاد ( ‪ ) 2‬قال حدثنا أبو ندة قال حدثنا كثي بن سليم قال لقيت أنس‬
‫بن مالك بواسط القصب فسمعته يقول قال رسول ال صلى ال عليه وسلم إن هذه المة‬
‫أمة مرحومة جعل ال بأسهم بينهم فإذا كان يوم القيامة دفع ال إل كل رجل منهم رجل‬
‫من الشركي أو قال من أهل الكتاب فيقال يا مسلم هذا فداؤك من النار‬
‫وحدثن عبد ال بن زكريا العفري قال حدثنا أبو معمر عن أنس بن مالك أنه قال قال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم يوما لصحابه هل تدرون من أشد الناس بلء ف الدنيا قالوا‬
‫ال ورسوله أعلم قال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪57‬‬

‫صفحة ‪57‬‬
‫أشدهم بلء النبياء ث الصالون وإنا يبلى ال العبد على قدر إيانه فإن كان اليان شديدا‬
‫كان البلء عليه أشد حت أن العبد يشي على الرض وما عليه خطيئة‬
‫وحدثن أحد بن زيد قال حدثنا موسى بن معاوية عن جرير عن ليث عن ماهد عن أب‬
‫هريرة قال سئل رسول ال صلى ال عليه وسلم أي الناس أشد بلء قال النبيون ث الصالون‬
‫وحدثن أحد بن ( ‪ ) 3‬قال حدثنا عبد ال بن البارك قال أخبنا عبد الوهاب بن الو ( ‪4‬‬
‫) عن عثمان بن زيد قال كنت مع سعيد بن جبي نريد النجف فقلت هل لك ف أخيك‬
‫وهب بن منبه هنا قال نعم فانرفنا ومع سعيد بن جبي ابنه عبد ال فتحدثنا فقال سعيد بن‬
‫جبي إن خرجت وأمه حبلى فما رأيته حت بلغ من السن ما ترى فقال وهب إن وجدت ف‬
‫ك تب ال عز و جل النلة ف ذ كر ال صالي أن م كانوا إذا طالت ب م العاف ية حزنوا لذلك‬
‫ووجدوا ف أنف سهم فإذا أ صابم الش يء من البلء فرحوا به وا ستبشروا به وقالوا عاتب كم‬
‫ربكم‬
‫وحدثن عيسى بن مسكي وغية عن سحنون عن عبد ال بن وهب قال أخبن عمرو بن‬
‫الارث عن سعيد بن أب هلل الليثي أنه بلغه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال لكل‬
‫أمة عذاب وعذاب أمت السيف‬

‫كتاب الحن‬

‫‪58‬‬

‫صفحة ‪58‬‬
‫وحدث ن فرات بن م مد قال حدثنا أبو الجاج رباح بن ثابت قال حدث ن أ بو مع مر عن‬
‫أنس بن مالك قال قال رسول ال صلى ال عليه وسلم أمت أمة مرحومة ليس عليها عذاب‬
‫ف الخرة وإنا عذابا ف الدنيا الفت والبليا فإذا صاروا إل قبورهم ( ‪ ) 2‬تحيصا لذنوبم‬
‫وحدثن عبد الرحن بن عبيد البصري قال حدثن أبو حفص الفلسي قال حدثنا معاذ ابن‬
‫معاذ قال حدثنا السعودي عن سعيد بن أب بردة عن أبيه عن ( ‪ ) 4‬أب موسى قال قال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم أمت أمة مرحومة ليس عليها ف الخرة عذاب وإنا عذابا ف‬
‫الدنيا القتل والزلزل والبليا‬
‫وحدثن عبد الرحن أيضا قال حدثنا أبو حفص الفلسي قال حدثنا العتمر بن سليمان قال‬
‫سعت الجاج يدث عن ابن علقة عن كردوس الثعلب عن أب موسى أن نب ال صلى ال‬
‫عليه وسلم قال فناء أمت ف الطعن والطاعون قيل يا رسول ال هذا الطعن قد عرفناه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪59‬‬

‫صفحة ‪59‬‬
‫فما الطاعون قال وخز أعدائكم من الن وف كل شهدا أو قال شهيدا أو قال شهادة‬
‫وأخبنا عمرو بن ثور الشامي إجازة قال حدثنا ممد بن يوسف الفرياب قال حدثنا سفيان‬
‫الثوري بإسناده نوه‬
‫وحدثنا يي بن عمرو قال حدثنا يي بن عبد ال بن بكي وحدثنا سهل بن عبيد ال قال‬
‫حدثنا سحنون عن ابن القاسم قال حدثنا عبد العزيز ابن يي كلهم قالوا حدثنا مالك بن‬
‫أنس ( عن عبد ال ‪ ) 2‬بن عبد ال بن جابر بن عتيك أنه قال جائنا عبد ال بن عمر ف بن‬
‫معاوية وهي قرية من قرى النصار فقال ل هل تدري أين صلى رسول ال صلى ال عليه‬
‫و سلم من م سجدكم هذا قلت ن عم فأشرت إل ناح ية م نه فقال هل لك ف الدعوات ال ت‬
‫دعا بن رسول ال صلى ال عليه وسلم فيه قلت نعم قال أخبن با فقلت دعا أن ل يظهر‬
‫علي كم عدوا من غي هم ول يهلك هم بال سني فأعطيه ما ود عا بأن ل ي عل بأ سهم بين هم‬
‫فمنعها قال صدقت ولن يزال الرج إل يوم القيامة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪60‬‬

‫صفحة ‪60‬‬
‫قال وحدثنا أحد بن إسحاق الشعري قال حدثنا أسد بن الفرات عن يي بن زكريا بن‬
‫أ ب زائدة عن سعيد بن طاووس عن نا فع عن خالد الزا عي عن أب يه وكان من أ صحاب‬
‫الشجرة عن النب صلى ال عليه وسلم أنه قال سألت ال ثلثا فأعطان اثنتي ومنعن واحدة‬
‫سألته أن ل يتحنكم بعذاب أصاب به من كان قبلكم فأعطانيها وسألته أن ل يسلط عليكم‬
‫عدوا فيستبيح بيضتكم فأعطانيها وسألته أن ل يلبسكم شيعا ول يذيق بعضكم بأس بعض‬
‫فمنعنيها‬
‫وحدثن أحد بن إسحاق قال حدثنا أسد عن بن بن أب زائدة عن إسرائيل عن معبد بن‬
‫مسرور عن عكرمة قال التقى ابن عباس وكعب فقال كعب يا ابن عباس إذا رأيت السيوف‬
‫قد عريت والدماء قد أهرقت فاعلم أن حكم ال قد ضيع وانتقم ال لبعضكم من بعض وإذا‬
‫رأيت الوباء قد فشي فاعلم أن الزنا قد فشي وإذا رأيت الطر قد حبس فاعلم أن الزكاة قد‬
‫حبست ومنع الناس ما عندهم ومنع ال ما عنده‬

‫كتاب الحن‬

‫‪61‬‬

‫صفحة ‪61‬‬
‫وحدثن عيسى بن مسكي عن عبد الرحيم بن عبد ال عن سحنون عن ابن وهب قال‬
‫أخبن مسلمة بن علي عن عبد الرحن بن يزيد عن ابن شهاب أن عبد ال ابن عمر قال‬
‫قال النب صلى ال عليه وسلم إن أمت أمة مرحومة متاب عليها ل عذاب عليها ف الخرة‬
‫وإنا عذابا القتل والفت والزلزل والبليا‬
‫وحدثن يي بن ممد بن يي بن سلم عن أبيه عن جده قال حدثن أبو أمية عن السن‬
‫قال قال رسول ال صلى ال عليه وسلم والذي نفس ممد بيده ما من أحد من هذه المة‬
‫أصابه من الهد ف ال ما أصابن‬
‫وحدثن يي عن أبيه عن جده عن خراش عن ممد بن عمر بن أب سلمة عن أب هريرة‬
‫قال قال ر سول ال صلى ال عل يه و سلم ل يزال البلء بالؤ من والؤم نة ف ماله وج سده‬
‫وولده حت يلقى ال وما عليه من خطيئة‬
‫وقال م مد بن أح د بن ت يم وأنا ذا كر بعد هذا من ابتلي بأن ق تل أو ح بس أو ضرب أو‬
‫تدد ف صدر هذه المة وخيارهم أبدأ ف ذلك بن قتل من الصحابة والتابعي وتابعيهم إل‬
‫عصرنا هذا بالرواية عن أهل العلم الذين سعت منهم وبال أستعي وهو حسبنا ونعم الوكيل‬

‫كتاب الحن‬

‫‪62‬‬

‫صفحة ‪62‬‬
‫ذكر مقتل عمر بن الطاب رحه ال وكيف أصيب‬
‫قال أبو العرب حدثنا يي بن ممد بن يي بن سلم عن أبيه عن جده عن سعيد يعن إبن‬
‫أب عروبة عن قتادة عن سال بن أب العد عن معدان بن أب طلحة اليعمري أن عمر بن‬
‫الطاب رحه ال قام خطيبا فحمد ال وأثن عليه وذكر نب ال صلى ال عليه وسلم وأبا‬
‫بكر رضي ال عنه ث قال أيها الناس إن رأيت كأن ديكا نقرن نقرتي وما أرى ذلك إل‬
‫حضور أجلي‬
‫وحدثن غي واحد عن أسد بن الفرات عن زياد بن عبد ال قال وحدثن الصي بن عبد‬
‫ال عن سال بن أب العد قال قال عمر إن أوشك أن أفارقكم إن رأيت كأن ديكا نقرن‬
‫ف بطن ثلث نقرات‬
‫قال الصي ث حدثن عمرو بن ميمون ول يبق عمر إل أربعة أيام حت طعن وكان يغلس‬
‫ف الفجر فيقرأ ف الركعة الول بيوسف ( أ ) ‪ 3‬والنحل حت تتمع الناس وكان ير بي‬
‫كل صفي فيقول استووا فإذا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪63‬‬

‫صفحة ‪63‬‬
‫ل ير خلل تقدم ف كب فط عن ف مكانه ليس بي ن وبينه إل ابن عباس فسمعته يقول أكل ن‬
‫الكلب أو قتلن الكلب وأخذ بيد عبد الرحن ابن عوف فقدمه يصلي وصار العلج بسكي‬
‫ذات طرفي ل ير بإنسان يينا وشال إل طعنه فأصاب ثلثة عشر رجل مات منهم سبعة‬
‫فل ما رأى ذلك ر جل من ال سلمي طرح عل يه برن سا له ليأخذه فل ما رأى العلج أ نه مأخوذ‬
‫ن ر نف سه قال ف صلى بالناس صلة خفي فة فأ ما من إل يه ف قد رأى م نا ما رأى وأ ما نوا حي‬
‫السجد فل يدرون إل أنم فقدوا صوت عمر وسعوا سبحان ال سبحان ال فلما انصرفوا‬
‫قال لبن عباس أنظر من قتلن قال فخرج ابن عباس ساعة ث جاء فقال غلم الغية بن شعبة‬
‫فقال ع مر ال صناع يع ن النجار قال ن عم ( قال ‪ ) 5‬قاتله ال ل قد ك نت أمرت به معرو فا‬
‫ال مد ل الذي ل ي عل قتلي ب يد ر جل يد عي ال سلم ث قال ل بن عباس قد ك نت أ نت‬
‫وأبوك ت ستحبان أن يك ثر العلوج ف الدي نة فقال ا بن عباس إن شئت فعل نا يع ن قتل نا قال‬
‫كذبت أبعد ما تكلموا بلسانكم وصلوا صلتكم وحجوا حجكم قال فحمل إل بيته وكأن‬
‫الناس ل تصبهم مصيبة قبل يومئذ قال فإنه ل بأس عليك فأت بلب فشربه فخرج من جرحه‬
‫ث أت ( بنبيذ ‪ ) 6‬فشربه فخرج من جرحه فعرف أنه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪64‬‬

‫صفحة ‪64‬‬
‫الوت فقال يا عبد ال بن عمر أنظر ما علي من الدين قال فحسبه فوجده ستة وثاني ألفا‬
‫كان يعطيها الناس قال فإن وف لا مال آل عمر فأدها وإل فاسأل ف بن عدي فأدها فإن ل‬
‫تف فاسأل ف قريش فأدها ول تعدهم إل غيهم إذهب إل أم الؤمني عائشة فقل لا عمر‬
‫يقرأ عل يك ال سلم ول ت قل ل ا أم ي الؤمن ي فإ ن ل ست اليوم بأم ي وتقول يقول لك ع مر‬
‫إئذن ل فلدفن مع صاحب قال فأتيتها وهي تبكي فقلت لا عمر يقرأ عليك السلم ويقول‬
‫لك ائذن ل فلدفن مع صاحب رسول ال صلى ال عليه وسلم وأب بكر قالت أما وال إن‬
‫كنت أدخره لنفسي ولوثرنه علي قال فرجع فقيل له هذا عبد ال قد جاء قال فأقعدون قال‬
‫فأ سندوه ث قال ما لد يك قال أذ نت لك يا أم ي الؤمن ي قال ال مد ل ما كان ش يء أ هو‬
‫أ حب إل من ذلك الض جع قال ث د خل عل يه الناس فد خل ف ت شاب فقال أب شر يا أم ي‬
‫الؤمن ي فإن لك قدم ف ال سلم و صحبة لر سول ال صلى ال عل يه و سلم ث ا ستخلفت‬
‫فعدلت ث الشهادة قال مه يا ابن أخي ليتن وذلك كفافا ل علي ول ل قال فلما أدبر الغلم‬
‫إذا هو ير إزاره قال عمر علي بالرجل فلما أتاه قال يا ابن أخي إرفع إزارك فإنه أتقى لربك‬
‫وأن قى لثوبك ث ق يل له إ ستخلف قال ما أعلم أحدا أ حق بذا ال مر من هؤلء ال ستة الن فر‬
‫الذين توف رسول ال صلى ال عليه وسلم وهو عنهم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪65‬‬

‫صفحة ‪65‬‬
‫راض فذكر عليا وعثمان والزبي وطلحة وعبد الرحن بن عوف وسعد بن أب وقاص قال‬
‫ويدخل معهم عبد ال بن عمر وليس له من المر شيء كهيئة التعزية له ث قال إن استخلف‬
‫سعد فذلك وإل فأيكم استخلف فليستعن به فإن ل أعزله عن عجز ول خيانه ث قال أوصي‬
‫اللي فة من بعدي بتقوى ال وأو صيه بالهاجر ين الول ي أن يق يم ل م حق هم وي فظ ل م‬
‫حرمتهم وأوصيه بالنصار ! < والذين تبوؤوا الدار واليان > ! أن يقبل من مسنهم وأن‬
‫يتجاوز عن م سيئهم وأو صيه بأ هل الم صار خيا فإن م ردء ال سلم وجباة الموال وغ يظ‬
‫العدو وأن ل يأ خذ من هم إل ما ف ضل ر ضا من هم وأو صيه بالعراب خيا وأن يؤ خذ من‬
‫حواشي أموالم فيد على فقرائهم فإنم أصل العرب ومادة السلم وأوصيه بذمة ال وذمة‬
‫ر سوله صلى ال عل يه و سلم أن يو ف إلي هم بعهد هم وأن يقا تل من ورائ هم ول يكلفوا إل‬
‫طاقتهم‬
‫قال زياد وحدثن ابن إسحاق عن الزهري عن سعيد بن السيب قال طعن أبو لؤلؤة عمر‬
‫وهو يوقظ الناس لصلة الصبح وكان إذا خرج أهيب الناس بدرته يقول الصلة الصلة قال‬
‫فطعنه أبو لؤلؤة ثلث طعنات طعنتي فوق سرته وطعنة تت سرته فكانت الت قتلته الت‬
‫تت سرته‬

‫كتاب الحن‬

‫‪66‬‬

‫صفحة ‪66‬‬
‫ث أغار على الناس يط عن في هم فط عن ثل ثة ع شر إن سانا فل ما غلب ع مر قال مروا ع بد‬
‫الرح ن بن عوف ي صلي واحت مل إل بي ته ف ما علم به ع ظم الناس ح ت سعوا قراءة ع بد‬
‫الرحن بن عوف قال ورمى مباح عليه برنسا أو خيصة سوداء فلما رأى أنه قد طرحها عليه‬
‫قتل نفسه قال فلما فرغ الناس من صلتم ودخلوا على عمر قال من أصابن قالوا قتلك أبو‬
‫لؤلؤة غلم الغية بن شعبة قال ابن اسحاق وكان من أهل ناوند وكان موسيا فقال عمر‬
‫المد ل الذي ل يعله مسلما صلى يوما واحدا صلة ياصمن با عند ال قال ث أغمي‬
‫عليه بعد فأنبهناه لصلة الصبح وقد أسفر فقال نعم ول حظ ف السلم لن ترك الصلة قال‬
‫ث قال أدعوا ل رجل فلين ظر قال فد عي له ر جل من العرب ف سقاه ال نبيذ فأش كل عل يه ث‬
‫دعي له رجل من النصار فسقاة اللب فخرج يصلد فقال إعهد يا أمي الؤمني فقال عمر‬
‫صدقن أخو بن معاوية ولو قال غي ذلك كذبته‬
‫قال ابن إسحاق وحدثن نافع عن ابن عمر قال مات من أصاب أبو لؤلؤة ثانية نفر منهم‬
‫كليب بن قيس وبقي سبعتهم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪67‬‬

‫صفحة ‪67‬‬
‫قال ابن اسحاق وحدثن يي بن عباد بن عبد ال بن الزبي عن أبيه ( عن جده ‪ ) 2‬عبد‬
‫ال بن الزبي قال طعن عمر يوم الربعاء لثلث بقي من ذي الجة ث بقي ثلثة أيام ث مات‬
‫رحه ال‬
‫قال ابن اسحاق وحدثن ابراهيم بن كثي مول آل الزبي عن عبد ال بن عامر بن ربيعة قال‬
‫لا طعن عمر أتاه الناس فسمع لم هدة على الباب وهم يطلبون الدخول على عمر قال فقال‬
‫الناس يبا أميب الؤمنيب اسبتخلف علينبا عثمان ببن عفان قال فكيبف بببه الال واليلة قال‬
‫فخرجوا من عنده ث سع لم هدة فقال ما شأن الناس قالوا يا أمي الؤمني يريدون الدخول‬
‫عليك فأذن لم فدخلوا فقالوا استخلف علي بن أب طالب قال إذا يملكم على طريقه من‬
‫الق‬
‫قال ابن إسحاق حدثن يزيد بن أب حبيب عن ممد بن كعب القرظي عن عبد ال بن‬
‫عمر قال أكببت عليه عند ذلك فقلت يا أمي الؤمني ما ينعك منه قال أي بن أحلها حيا‬
‫وميتا‬
‫قال زياد حدثنا ممد بن عمر الليثي قال حدثنا أبو سلمة عن عبد الرحن ويي بن حاطب‬
‫وأشياخ قالوا رأى عمر بن الطاب ف النام كأن ديكا أحر نقره ثلث نقرات بي الثنية و‬
‫السرة فقالت أساء‬

‫كتاب الحن‬

‫‪68‬‬

‫صفحة ‪68‬‬
‫بنت عميس أم عبد ال بن جعفر قولوا له فليوص وكانت تعب الرؤيا فل أدري أبلغه ذلك‬
‫أم ل فجاءه أبو لؤلؤة الجوسي الكافر عبد الغية بن شعبة فقال إن الغية قد جعل علي من‬
‫الراج ما ل أط يق حله قال و كم ج عل عل يك قال كذا وكذا قال و ما عملك قال أجوف‬
‫الرحا قال ما ذلك عليك بكثي ليس بأرضنا من يعملها غيك أل تصنع ل رحا قال بلي وال‬
‫لصنعن لك رحا يسمعها أهل الفاق فخرج عمر إل الج فلما فصل اضطجع بالحصب‬
‫وج عل رداءه ت ت رأ سه فن ظر إل الق مر فأعج به ا ستواءه وح سنه وقال بدأ صغيا فلم يزل‬
‫ين مو ويز يد ف يه ح ت ا ستوى فكان أح سن ما كان ث هو ينت قص ح ت ير جع ك ما كان‬
‫وكذلك اللق كله ث ر فع رأ سه إل ال سماء ث قال الل هم إن رعي ت قد كثرت وا ستشرت‬
‫فاقبضن إليك غي عاجز ول مفرط ول مضيع ث صدر إل الدينة وخرج عمر يوقظ الناس‬
‫بدر ته ل صلة ال صبح فلق يه الكا فر أ بو لؤلؤة فطع نه ثلث طعنات ب ي الثن ية وال سرة وط عن‬
‫كليبا فأجيز عليه وتصايح الناس ورمي رجل برنسا على رأسه ث أضغطه إليه وحل عمر إل‬
‫الدار وصلى عبد الرحن بن عوف بالناس فقيل لعمر الصلة ودمه يثعب فقال عمر ل حظ‬
‫ف السلم لن ل صلة له فصلى ودمه يثعب ث انصرف‬

‫كتاب الحن‬

‫‪69‬‬

‫صفحة ‪69‬‬
‫الناس فدخلوا عل يه فقالوا يا أم ي الؤمن ي ل يس بك بأس إ نا لنرجوا أن ين سي ال ف أثرك‬
‫يقولون يؤخر ال ف أجلك ويؤخرك إل خي ودخل عليه عبد ال بن عباس وكان يعجب به‬
‫فقال أخرج فانظر من صاحب فخرج ث جاء فقال أبشر يا أمي الؤمني صاحبك أبو لؤلؤة‬
‫الجو سي ع بد الغية بن شع بة ف كب ح ت خرج صوته من الباب ث قال ال مد ل الذي ل‬
‫يعله أحدا من ال سلمي ياج ن ب سجدة سجدها ل يوم القيا مة ث أق بل على القوم فقال‬
‫أكان هذا على مل منكم فقالوا معاذ ال وال لوددنا أنا فديناك بأبنائنا وزدنا ف عمرك من‬
‫أعمارنا إنه ليس بك بأس فقال ويك يا يرفأ ائتن ( ‪ ) 2‬حلو فشربه وألصق رداءه ببطنه‬
‫فلما وقع الشراب ف بطنه خرج قالوا المد ل هذا دم كان ف جوفك استكن فأخرجه ال‬
‫من جوفك قال يا يرفأ ويك اسقن لبنا فأتاه بقدح فيه لب فشربه فلما وقع ف بطنه خرج‬
‫فلمبا رأوا ذلك علموا أنبه هالك فقالوا جزاك ال خيا قبد وليبت فعملت فينبا بكتاب ال‬
‫و سنته و سنة صاحبك ل تعدل عن ها إل غي ها فجزاك ال ع نا أح سن الزاء قال أبالمارة‬
‫تغبطونب وال لوددت نوا منهبا كفافبا ل علي ول ل قوموا فشاوروا فب أمركبم ثب أمروا‬
‫رجل منكم فمن خالفكم فاضربوا رأسه يعن الستة النفر‬
‫قال ابن إسحاق وقد كان عبيد ال بن عمر حي طعن عمر قيل له‬

‫كتاب الحن‬

‫‪70‬‬

‫صفحة ‪70‬‬
‫إن أ با لؤلؤة قد كان بال مس هو والرمزان وجفي نة ر جل من أ هل الية وكان ن صرانيا‬
‫وكان يكون على خيل سعد بن أب وقاص فوثب عبيد ال على الرمزان فقتله وقتل جفينة‬
‫فبلغ ذلك عمر فطلبه فهرب فلم يزل هاربا حت مات عمر‬
‫قال ا بن إ سحاق عن صال بن كي سان عن الزهري عن سعيد بن ال سيب قال كان الذي‬
‫شبه عليهم ف جفينة والرمزان أن عبد ال بن أب بكر قال أن قد مررت بم أمس وجفينة‬
‫والرمزان وأبو لؤلؤة جلوس يتناجون فمرت بم دابة ففرقت منهم فبز منهم سهم خنجر له‬
‫رأسان فإن كان الذي أصيب به عمر هذه الصفة فل أرى القوم إل قد كانوا فيه جيعا فنظر‬
‫إل النجر فإذا هو كما وصف فمن ث استحل عبيد ال من القوم ما استحل‬
‫وحدثن ييي بن عبد العزيز قال حدثنا بقي بن ملد عن معدان بن أب طلحة اليعمري قال‬
‫أصيب عمر يوم الربعاء لربع بقي من ذي الجة‬
‫وحدثن ممد بن عمر بن عبد الرحيم البقي قال حدثنا ابن بكي عن الليث قال قتل عمر (‬
‫‪)4‬‬

‫كتاب الحن‬

‫‪71‬‬

‫صفحة ‪71‬‬
‫قال ابن عبد الرحيم يقال كانت وليته عشر سني وخسة أشهر‬
‫وحدثن ممد بن عمر قال حدثنا ممد بن عبد ال بن عبد الرحيم قال حدثنا ابن أب مري‬
‫عن ابن ليعة عن أب السود أن عمر بن الطاب توف وهو ابن خس وخسي سنة‬
‫قال ابن عبد الرحيم وحدثن نعيم عن ابن الدراوردي عن عبيد ال عن نافع عن عبد ال بن‬
‫عمر قال توف وهو ابن خس وخسي سنة فقال سعيد بن السيب إستكمل سن عمر ( و )‬
‫سن رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫وحدثن عمر بن يوسف قال حدثن ممد بن عبد ال بن عبد الكم قال أخبن رجل من‬
‫ولد جعفر بن أب طالب عن أبيه قال لا قال كعب لعمر بن الطاب إنك تقتل بعد ثلث‬
‫أنشأ عمر يقول‬
‫( تواعدن كعب ثلثا أعدها *** واعلم أن القول ما قال ل كعب )‬
‫( وما ب لقاء الوت إن ليت *** ولكنما ب الذنب يتبعه الذنب )‬
‫وحدثن سعيد بن إسحاق قال أخبنا ممد بن عبد ال بن عبد الكم بأن قينا للمغية بن‬
‫شعبة يقال له فيوز ويكن أبا لؤلؤة أصاب‬

‫كتاب الحن‬

‫‪72‬‬

‫صفحة ‪72‬‬
‫ع مر فأ مر ع مر ع بد ال بن عباس ينادي ف الناس هل تعلمون قاتلي فق يل قتلك أبو لؤلؤة‬
‫غلم الغية فاستهل عمر بمد ال أل يكون أصابه ذو حق ف الفيء إنا استحل منه لا أخذ‬
‫من حقه من غي مؤامرته‬
‫وحدثنا أحد بن إسحاق قال حدثنا أسد بن الفرات عن ييي بن زكريا بن أب زائدة عن‬
‫رافع بن أب نعيم عن نافع مول عبد ال بن عمر قال كان عمر يكتب إل أمرائه ل تلبوا‬
‫إلينا من جرت عليه الوسى من العلوج فلما طعن قال من أصابن قالوا غلم الغية بن شعبة‬
‫قال أل أنكم أن ل تلبوا إلينا من العلوج أحدا‬
‫قال أبو العرب وحدثن عبد ال بن أب زكريا الفري وييي بن عون قال حدثنا أبو زكريا‬
‫الفري قال حدث نا عباد يع ن ا بن ع بد ال صمد عن ع بد الم يد بن سال أن عائ شة كا نت‬
‫بالحصب إذ جاء عمر يمع حصباء فجعل رداءه عليه واتكأ ث قام وخالفه غيه إل ذلك‬
‫الجلس قالت عائشة فظننته عمر حت قال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪73‬‬

‫صفحة ‪73‬‬
‫( جزى ال خيا من إمام وباركت *** يد ال ف ذاك الدي المزق )‬
‫( قضيت أمورا ث غادرت بعدها *** بوائج ف أكمامها ل تفتق )‬
‫( فمن يسع أو يركب جناحي نعامة *** ليدرك ما قدمت بالمس يسبق )‬
‫( وكنت سترت الدين بالعدل والتقى *** كساك إلي حلة ل تزق )‬
‫قالت عائشة علي بالرجل فطلب فلم يقدر عليه فقالت إنا ل وإنا إليه راجعون نعى إليكم‬
‫صاحبكم وقدم ع مر رح ه ال الدي نة ف أر بع وعشر ين من الش هر ف صعد ال نب فح مد ال‬
‫وأثن عليه ث قال يا أيها الناس إن رأيت البارحة ف النوم كأن ديكا أحر وثب على بطن‬
‫ونقرن ثلث نقرات ول أرى ذلك إل بضور أجلي وإن سألت أساء بنت عميس فأخبتن‬
‫أ نه يطعن ن ر جل من الع جم ثلث طعنات و قد صدقت وإن نا سا من الناس يأمرون ن أن‬
‫أستخلف وإن ال تبارك وتعال ل يكن ليضيع خلفته وما بعث به لنبيه صلى ال عليه وسلم‬
‫فإن يع جل ب قدر ال عز و جل فاللفة ب ي هؤلء الستة الذ ين مات ر سول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم وهو عنهم راض شورى بينهم وعبد ال بن عمر معهم التابع وليس له ف المر‬
‫شيء فإن كان خيا فقد أخذ آل عمر منه وإن يك غي ذلك فحسب آل عمر وقد عرفت‬
‫أنه سيطعن ف هذا المر أناس من الناس وأنا قاتلتهم بيدي على السلم فإن فعلوا فأولئك‬
‫أعداء ال الضلل الفجرة وإن وال ما تركت شيئا هو أهم عندي من أمر الكللة وما أغلظ‬
‫ل رسول‬

‫كتاب الحن‬

‫‪74‬‬

‫صفحة ‪74‬‬
‫ال صلى ال عليه وسلم ف شيء ما أغلظ ل فيها قد طعن ف بأصبعيه ف خاصرت وقال‬
‫يكفيك آية الصيف ف آخر سورة النساء وإن إن أعش أقض فيها بقضية ل يتلف فيها أحد‬
‫م ن يقرأ القرآن الل هم اش هد على أمراء الم صار فإ ن إن ا بعثت هم ليعلموا قوم هم دين هم و ما‬
‫ب عث به نبيهم وأن يق سموا في هم فيئ هم فإن أش كل علي هم ش يء أن يرفعوه إل أي ها الناس‬
‫إن كم تأكلون من شجرت ي و ما أراه ا إل خبيثتي هذا الثوم والب صل ول قد ك نا ند ها من‬
‫الرجل على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فيؤخذ بيده فيخرج من السجد إل البقيع‬
‫أل ف من أكلهما فلينعمه ما طبخا ث نزل عن منبه فأتاه أبو لؤلؤة فقال يا أم ي الؤمن ي إن‬
‫الغية بن شعبة عدى علي يأخذ من كل يوم درها قال فما عملك قال أصنع هذه الرحية‬
‫قال و كم ت صيب قال أ صيب كل يوم دره ي قال ما هو بكث ي أن تع طي أهلك ن صف ما‬
‫تصبيب يبا أببا لؤلؤة أل تصبنع ل رحبا قال بلى أصبنع لك رحبا يتحدث باب أهبل الشرق‬
‫والغرب فقال عمر تددن العلج ورب الكعبة فلما قام عمر يصلي بالناس الغداة وكان يقيم‬
‫الصفوف طعنه أبو لؤلؤة ثلث طعنات فقال عمر من ب قالوا أبو لؤلؤة قال المد ل الذي‬
‫ل يعل خصمي من صلى ل سجدة قط‬

‫كتاب الحن‬

‫‪75‬‬

‫صفحة ‪75‬‬
‫فلما حل إل بيته دخل عليه رجل من النصار فقال يا أمي الؤمني جزاك ال عن السلم‬
‫خيا ف قد ك نت على ع هد ر سول ال صلى ال عل يه و سلم ت ب ال ور سوله وتع مل ف‬
‫الرض نصحا فقبض ال رسوله وهو عنك راض ث استخلفك ال فعملت ف خلفته الذي‬
‫يق عليك قال يا بن أما المران الولن فالبحرى أن يكون كما ذكرت وأما اللفة فليت‬
‫عمر أفلت منها كفافا ل عليه ول له ث دخل عليه عبد ال بن عباس فقال يا أمي الؤمني أما‬
‫وال لئن مت لقد كان إسلمك لعزا ولقد كانت خلفتك لنصرا ولقد ملت الرض عدل‬
‫قال ال تشهد ل با يا ابن أخي عند رب إذا قمت بي يديه قال نعم قال عمر وكلكم يقول‬
‫كما قال ابن عباس قالوا نعم قال فما أبال ما لقيت قال فوضع رأسه ف حجر علي قال ث‬
‫ف حجر ابنه عبد ال ث قال يا بن إذا رأيت النفس قد بلغت اللهاة فضع ركبتك ف ظهري‬
‫وشالك تت حنكي ويينك تت جبهت فتغمض عين ول تغل ف الكفن فإن يكن رب عن‬
‫راضيا فلن يرضى ل بكسوة دون ثياب النة وإن يك رب علي ساخطا فإنه سبيلي سريعا‬
‫ول توسع ل ف قبي إل قدر رجل فإن يرض عن رب فيوسع علي قبي قدر مد بصري‬
‫وإن يك علي ساخطا فسيضيق علي قبي حت تتلف أضلعي ول تزكون بينكم فإن رب‬
‫أعلم ب منكم ول تبك علي امرأة باكية ول ممر وعجلوا بالشي عند حل النعش فإما خيا‬
‫تبلغونيه وإما شرا تضعونه عن رقابكم فلما دفن جاء عبد ال بن سلم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪76‬‬

‫صفحة ‪76‬‬
‫ول ي كن أدرك ال صلة عل يه فضرب ال قب بيده وقال أ خو ال سلم جزاك ال عن ال سلم‬
‫خيا فوال إن كانت فاتتن الصلة عليك فما فاتن عليك حسن الثناء وال لقد علمت يقينا‬
‫أنك كنت سخيا بالق بيل بالباطل ترضى حي الرضا وتسخط حي السخط لينا حي‬
‫ين فع الل ي شديدا حي تن فع الشدة ما كنت عيابا ول مداحا ت عف الطرف فجزاك ال عن‬
‫السلم خيا‬
‫قال ولا بلغ ابن مسعود موته كان بسجد الكوفة فطرح رداءه وقام يبكي ويقول إذا ذكر‬
‫الصالون فحي هل بعمر لقد كان فضل ما بي النقصان والزيادة وإذا ذكر الصالون فحي‬
‫هل بعمر لقد كان عمر إذا نر الزور أطعم ابن السبيل كبدها وسنامها ويكون العنق لل‬
‫عمر وإذا ذكر الصالون فحي هل بعمر لو وضع ف كفة ووضع الناس ف كفة لرجح بم‬
‫عمر وإذا ذكر الصالون فحي هل بعمر يا ليتن خادم لعمر وإذا ذكر الصالون فحي هل‬
‫بعمر‬
‫وحدث ن ب كر بن أح د بن عبيديس من ولد عق بة بن نا فع الفهري قال حدث نا م مد بن‬
‫إساعيل الترمذي قال حدثنا عبد ال بن رجاء قال أخبنا هام بن يي عن قتادة عن معدان‬
‫بن أب طلحة اليعمري أن عمر بن الطاب قام على النب يوم جعة فحمد ال وأثن عليه با‬
‫هو أهله ث قال أما بعد أيها الناس إن رأيت رؤيا ول أراها إل لضور أجلي إن رأيت ديكا‬
‫أحر نقرن نقرتي فحدثت به أساء بنت عميس فخبتن أنه يقتلن رجل من العاجم وأن‬
‫رجال يأمرون أن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪77‬‬

‫صفحة ‪77‬‬
‫أستخلف وأن ال ل يكن ليضيع خلفته ول نبوته الت بعث با نبيه صلى ال عليه وسلم ث‬
‫ذكر الديث‬
‫وحدثن عيسى بن مسكي وغيه عن ابن وهب قال وأخبن ممد بن سعيد عن نافع عن‬
‫ع بد ال بن ع مر قال و ضع ع مر ب ي ال قب وال نب فجاء علي بن أ ب طالب ف شق ال صفوف‬
‫حت قام بي أيديهم ث قال هو هذا قالوا نعم ثلثا فقال رحه ال ما أحد أحب إل أن ألقى‬
‫ال بصحيفته من هذا السجي بثوبه إل أن تكون صحيفة النب صلى ال عليه وسلم‬
‫وحدثنا عيسى بن مسكي وغيه عن ابن سحنون عن ابن وهب قال وسعت عبد ال بن‬
‫عمر يدث عن عاصم بن عبيد ال عن أبان بن عثمان قال أنا آخر الناس عهدا به دخلت‬
‫عليه وهو ف الوت ورأسه ف حجر عبد ال بن عمر فقال له يا بن ضع خدي بالرض فقال‬
‫مبا حجري والرض إل سبواء فقال يبا بنب ضبع خدي بالرض فقال له مثبل ذلك فقال له‬
‫الثالثة ضع خدي بالرض ل أم لك فوضع خده بالرض فقال ويل عمر ويل له إن ل يغفر‬
‫ال له مرتي ث مات رحه ال وغفر له‬

‫كتاب الحن‬

‫‪78‬‬

‫صفحة ‪78‬‬
‫ذكر مقتل عثمان بن عفان رحه ال وما روي ف ذلك‬
‫حدث نا أ بو العرب وحدث ن ي ي بن م مد بن ي ي بن سلم عن أب يه عن جده عن أ ب‬
‫الشهب عن السن قال أول من دخل على عثمان حي قتل ممد بن أب بكر فأخذ برأسه‬
‫وكان رجل ح سن الو جه طو يل اللح ية فهزه ح ت و جف فقال مهل يا ا بن أ خي ما كان‬
‫أبوك ليق عد م ن هذا الق عد قال وجاء ر جل طوال بيده ن صل فأهوى إل يه بش قص كان أو‬
‫سلح أصابه به فقال صاحب الشقص نيار بن عياض السلمي‬
‫وحدثن سعيد بن ممد بن ممد القيسى قال وحدثنا سعيد بن عبد ال النباري وحدثنا‬
‫عبد ال بن خالد بن يزيد اللؤلؤي قال حدثنا أب عن حاد بن زيد عن أيوب قال لا كان‬
‫يوم الدار أخذ عثمان الربة فنودي من السماء مهل يا عثمان فرمى با‬
‫وحدثن أبو بكر البغدادي وحدثنا عثمان بن أب شيبة وحدثنا يونس بن أب يعقوب العبدي‬
‫عن أبيه عن أب سعد مول عثمان بن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪79‬‬

‫صفحة ‪79‬‬
‫عفان قال دعى عثمان بن عفان بسراويل فشدها عليه ول يلبسها قبل ذلك ف جاهلية ول‬
‫إسلم وقال إن رأيت النب صلى ال عليه وسلم ف النوم البارحة وأبا بكر وعمر وأنم قالوا‬
‫ل تفطر عندنا الليلة قال فدعا بصحف ونشره بي يديه فقتل وهو بي يديه رحه ال‬
‫وحدثن غي واحد عن أسد بن الفرات عن زياد بن عبد ال قال حدثنا مالد قال حدثنا أبو‬
‫حرب قال قال ل عثمان ولرجبل مبن النصبار قومبا فاجلسبا على بيبت الال قال فقمنبا‬
‫وجلسنا عليه وفيه غرارتان ملوءتان دراهم وقد بلغت عراها سقف البيت قال ث رموا شيئا‬
‫على الباب فدفعوه فو قع فد خل على عثمان و قد ف تح ال صحف وافت تح سورة البقرة فل ما‬
‫رآهم قال بين وبينكم كتاب ال قالوا أي عدو ال ما لك ولكتاب ال قال وشتموه ودخل‬
‫على عثمان ممد بن أب بكر وهو جالس يقرأ ف الصحف فأخذ بلحيته فقال لو كان أبوك‬
‫ل يقبض على ما قبضت ث وجأ ف لبته بسهم فقطرت من دمه قطرة على الصحف ودخل‬
‫عليه الصري رجل من تيب من كندة سال السيف فخرجت امرأة من كلب يقال لا نائلة‬
‫بنت الفرافصة بن الحوص بن عمرو الكلبية زوجة عثمان فقبضت على السيف فقطع يدها‬
‫وضربه بالسيف حت مات ونادي مناد أن الرجل قد قتل قال أبو حرب لا صاح الصائح من‬
‫وراء الدار أي ل د مه ول ي ل ماله قال قلت ل صاحب تعلم أن الر جل قد ق تل وال أن القوم‬
‫يريدون الال قال فرجعنبا نعدوا إل بيبت الال فلم ندب فيبه إل حلتيب قال فلمبا كان بعبد‬
‫العشاء حله مروان وموال له ثلثة وخرجت ابنته تبكي عليه فعرفه الناس با فجعلوا يرمونه‬
‫بالجارة فلما رأى مروان ذلك مال إل حائط لعثمان فدفنه فيه فقبه اليوم فيه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪80‬‬

‫صفحة ‪80‬‬
‫قال زياد قال عوانة بن الكم ف حديثه فبقي عثمان ليلتي ويوما ل يصلون عليه ول يدفن‬
‫ح ت جاء جبي بن مط عم فدف نه ف أناس من قر يش فزعموا أ نه ح ي أرادوا ال صلة عل يه‬
‫جاءهم نفر من النصار فمنعوهم أن يصلوا عليه فقال أبو حذيفة ابن الد ادفنوه فقد صلى‬
‫ال عليه وملئكته قال أ خبن هذا الديث أبو عثمان عن قتادة وقتل عثمان رحه ال يوم‬
‫المعة لثمان عشرة مضت من ذي الجة سنة خس وثلثي وكانت خلفة عثمان إحدى‬
‫عشرة سنة واثنتي وعشرين يوما‬
‫وقال زياد قال ابن إسحاق حدثن ممد بن عبد الرحن بن عبد ال بن الصي التميمي قال‬
‫لا قتل عثمان سجي بثوبه واجتمع الناس إليه قعد ممد بن أب بكر علي بابه ومعه شيء‬
‫كأنه ين كث ف الرض به ونائلة بنت الفرافصة امرأة عثمان جال سة ف البيت تلعنه وتقول‬
‫عل يك لع نة ال من ا بن للعشية ج عت إل أم ي الؤمن ي أوباش العرب وكلب الناس ح ت‬
‫قتلوه عل يك لع نة ال فل ما أكثرت عل يه قال وعل يك لع نة ال وال ما أ نا إل ف شأ نك أي قع‬
‫عليك السهم أم ل قالت قبحك ال‬
‫قال ابن إسحاق بلغن أن الذي أجهز على عثمان حي وجأه ممد بن أب بكر سودان بن‬
‫حران الرادي من أهل مصر عله بالسيف حت قتله‬

‫كتاب الحن‬

‫‪81‬‬

‫صفحة ‪81‬‬
‫قال زياد عن عوانة كان السن بن أب السن يدث قال دخلوا عليه يقدمهم الشيعي ممد‬
‫بن أب بكر فأخذ بلحية عثمان وقال له يا نعثل ما أغن عنك معاوية وما أغن عنك فلن‬
‫قال ال سن فو جأ عثمان ف أ صل أذ نه بشقص فو ثب عل يه آ خر يعلوه بال سيف ح ت قتلوه‬
‫فكان السن يقول دخلوا عليه مسلما مرما فقتلوه العنوهم لعنهم ال‬
‫قال زياد قال عوانة بن الكم وبلغنا أن عبدا لعثمان أسود قام إل التجيب الذي قتل عثمان‬
‫فقتله فأغلق الباب عليهم ثلثتهم مقتولي‬
‫وحدثن يي بن ممد بن يي بن سلم عن أبيه عن جده عن اساعيل ابن مسلم عن أب‬
‫التوكل الناجي أن عثمان أرسل إل عبد ال بن سلم وهو مصور قال أن هؤلء القوم قد‬
‫حصرون وهم يريدون قتلي فما تأمرن فأرسل إليه أن كن عبد ال القتول ول تكن عبد ال‬
‫القاتل فإنه أعظم لجتك عند ال يوم القيامة قال وعنده ف الدار ستمائة مستلئم منهم عمرو‬
‫بن الزبي والسي بن علي فعزم عليهم باله من الق عليهم ليخرجن عنه وليخلن بينه وبي‬
‫القوم فإن أرادوا أن يقتلوه فليقتلوه فخرجوا وخلوا عنه وعنهم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪82‬‬

‫صفحة ‪82‬‬
‫وحدثن يي عن أبيه عن جده عن سعيد عن ممد بن سيين أن زيد بن ثابت جاء إل‬
‫عثمان فقال يا أمي الؤمني هذه النصار بالباب يقولون إن شئت كنا أنصار ال مرتي قال‬
‫ل حاجة ل ف ذلك كفوا‬
‫وحدثن عمر بن يوسف قال حدثنا إبراهيم بن مرزوق قال حدثنا عارم قال حدثنا حاد بن‬
‫زيد قال حدثنا يي بن سعيد عن عبد ال بن عامر بن ربيعة العني أنه كان مع عثمان بن‬
‫عفان و هو م صور فقال عثمان بن عفان أعزم على من يرى ل نا سعا وطا عة ب ا كف يده‬
‫و سلحه فإن أفضل كم عند نا غدا من كف يده و سلحه ث قال يا ع بد ال بن ع مر قم‬
‫فأخرس الناس فقام ابن عمر فقمت معه وابن مطيع وابن نعيم وابن سراقة ففتحنا باب الدار‬
‫فأخذوا بتلبيب ابن عمر فدفعوه ودخلوا الدار فقتل عثمان رحه ال ورجعت إل الدار فإذا‬
‫رجل ل يسمه جالس ف عنقه سهم جالس مسند ظهره إل سريره ورملة بنت شيبة بن ربيعة‬
‫خلف السرير فقالت للرجل يا فلن أمعينا علينا اليوم فقال ف القسم الن أنتم‬
‫وحدثن عمر بن يوسف قال حدثنا إبراهيم بن مرزوق قال حدثنا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪83‬‬

‫صفحة ‪83‬‬
‫أشهل بن حات قال حدثنا ابن عون عن ممد أن عثمان بن عفان قال لبن عمر ما تقول ف‬
‫هؤلء قال أعرض عليهم كتاب ال فإن قبلوه فهو خي لك وخي لم وإن أبوه فهو خي لك‬
‫و شر ل م قال فأق بل علي وم عه رجال ف ساروه ف سارهم فقالوا ا بن عم ر سول ال صلى ال‬
‫عل يه و سلم أم ي الؤمن ي يعرض علي كم كتاب ال فاقبلوه فا صطلحوا على خ س كتبو ها‬
‫واشترطوا اثنتيب قال فكتبوا الحروم يعطبى والنفبي يفلت ويعدل فب القسبم ويوفبر الفيبء‬
‫وي ستعمل ذوي القوة والرئاسة واشترطوا أن يرد ابن عا مر على أ هل مصر فإن م به راضون‬
‫ويسبتعمل الشعري على أهبل الكوفبة فكتبوا بينهبم كتاببا وانطلقوا فل أدري أيبن بلغوا‬
‫ورجعوا و قد اش تد أمر هم فقالوا ل تكلموا أحدا قال فقال ل م أل ر جل يأتي هم قال فأتا هم‬
‫الغية ابن شعبة قال فقالوا ل تدنون منا يا أعور ل تكلمنا يا أعور ل تدنون منا يا أعور قال‬
‫ب أل مبن العرب لو أنبك‬
‫فأتبى عثمان فقال يبا أميب الؤمنيب إنب جرببت الناس فلم أر قوم ا‬
‫خرجت عليهم بكتيبتك فلعلهم إذا رأوك أن يكفوا قال نعم فخرج على كتيبته فصعد النب‬
‫فاضطرب رجل من أولئك ورجل من هؤلء بسيفيهما فقال عثمان أف نزعي وتأميي قال‬
‫فنل فل أعلمه خرج قبل ذلك ول بعده حت قتل‬

‫كتاب الحن‬

‫‪84‬‬

‫صفحة ‪84‬‬
‫قال وقال ممد وف الدار يومئذ سبعمائة لو أذن لم لضربوهم حت يرجوهم من أقطارها‬
‫منهم السي بن علي وعبد ال بن الزبي وفلن وفلن‬
‫وحدثن عمر بن يوسف قال حدثنا ابن مرزوق عن وهب بن جرير عن أبيه قال سعت‬
‫حيد بن هلل قال حدث رجل من دخل على عثمان يوم الدار قال لا قتلوه فتحوا تابوتا له‬
‫فا ستخرجوا م نه جوزا فجعلوا يأكلون ويضحكون فقلت ف نف سي ل ي صيب هؤلء خيا‬
‫أبدا قتلوا أمي الؤمني ث جلسوا يأكلون جوزه ويضحك بعضهم إل بعض‬
‫وحدثن غي واحد عن أسد عن زياد بن عبد ال عن عوانة بن الكم قال بلغنا أن كثي بن‬
‫الصلت دخل على عثمان فقال يا كثي إن مقتول فقال بل يعلي ال كعبك ويظفرك يا أمي‬
‫الؤمني قال رأيت رسول ال صلى ال عليه وسلم وأبا بكر وعمر ف النام فقالوا إنك تفطر‬
‫عندنا الليلة فقتل ف ذلك اليوم الذي قال فيه هذا لكثي‬
‫وحدث ن ي ي عن أب يه عن جده عن أيوب بن خوط عن ح يد بن هلل عن ع بد ال بن‬
‫معقل أن عبد ال بن سلم كان ييي يوم المعة فيكب فلما ثار الناس لعثمان قام فقال أيها‬
‫الناس استبقوا عثمان ول تقتلوه فوالذي نفس ابن سلم بيده ما قتلت أمة قط نبيها فيصلح‬
‫ال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪85‬‬

‫صفحة ‪85‬‬
‫أمرهم بينهم حت يهريقوا دما سبعي ألفا وما قتلت أمة قط خليفتها فيصلح ال أمرهم حت‬
‫يهريق دما أربعي ألفا فاستبقوا عثمان ول تقتلوه ول تملوا القرآن على ألسنتكم فلما فرغ‬
‫منه قيل مر علي بن أب طالب فقال يا ابن أب طالب أين تريد قال أرض العراق قال أتترك‬
‫منب رسول ال صلى ال عليه وسلم ول أدري هل ينجيك ذلك أم ل والذي نفس ابن سلم‬
‫بيده لئن أتيت أرض العراق ل ترجع إل منب رسول ال صلى ال عليه وسلم فيما بقي‬
‫وحدثن عبد الرحن بن عبيد البصري قال حدثنا ممد بن ييي بن عبد الكري بن أب حات‬
‫البصري الزدي قال حدثنا خلف بن تيم قال حدثنا بكي بن أيوب السجستان عن أبيه عن‬
‫أ ب قل بة قال دخلت فند قا بالشام فإذا أ نا بر جل مقطوع اليد ين والرجل ي أع مى منك با‬
‫لوجهبه ينادي يبا ويلة النار فقلت له مبا لك فقال كنبت فيمبن دخبل على عثمان يوم الدار‬
‫وكنت ف سرعان من وصل إليه فلما دنوت منه صرخت إمرأته فرفعت يدي فلطمتها فنظر‬
‫إل عثمان فتغرغرت عيناه فقال ل مبا لك سبلبك ال يديبك ورجليبك وأعمبى بصبرك‬
‫وأصلك نار جهنم قال فخرجت هاربا من دعائه فركبت جلي حت أتيت مكان هذا فأتان‬
‫آت ففعبل بب مبا ترى ووال مبا أدري إنسبيا كان أو جنيبا فقبد اسبتجاب ال له فب يدي‬
‫ورجلي وب صري ووال ما ب قي إل النار قال أ بو قل بة فهم مت أن أطأه وقلت له بعدا لك‬
‫وسحقا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪86‬‬

‫صفحة ‪86‬‬
‫قال وحدثن أحد بن معتب قال حدثنا أبو السن الكوف قال حدثنا يعقوب بن كعب قال‬
‫حدث نا عي سى عن أب يه عن جده عن أ ب سلمة بن ع بد الرح ن بن عوف قال د خل على‬
‫عثمان بن عفان ممد بن أب بكر فأخذ بلحيته وقال يا نعثل يعن يهوديا كان ف الدينة قال‬
‫لست بنعثل ولكن عبد ال دع ليت فلو كان أبوك ما أخذها وجاءه رجل من أهل مصر‬
‫بشقص فقطع به أوداجه‬
‫وحدثن عبد الرحن بن عبيد قال حدثنا ممد بن يزيد البصري قال حدثنا يي الراز عن‬
‫الربيع بن صبيح عن سنان بن سلمة عن أب العالية قال لا أجيز على عثمان دخل عليه علي‬
‫فبكى حت ظننا أنه سيلحق به ث أنشأ يقول‬
‫( عثمان عثمان لقيت التفا *** فابشر بي ما له من وصف )‬
‫( الن جا حقا يقينا وحفا *** قد قطعت رجلي وفيها خفي )‬
‫( وفضله علي يعلو السقفا*** واحدة ل واثنتان عرف )‬
‫( خالق أولدي يرفن رف *** يرفعنه إل النان زف )‬
‫( أي لكم ويل قتلتم سلفي *** ) ‪ +‬بر الرجز ‪+‬‬
‫وحدث ن ب سطام قال حدث نا أح د بن داود ال صلي قال حدث نا سليمان ا بن داود بن زياد‬
‫النقري قال حدثنا حاد بن زيد عن ابن عون‬

‫كتاب الحن‬

‫‪87‬‬

‫صفحة ‪87‬‬
‫عن ممد ابن سيين قال ل تعتذر اليل البلق ف مغاربم إل مذ قتل عثمان بن عفان‬
‫وحدث نا أح د بن يز يد قال حدث نا مو سى عن أ نس بن عياض عن ع بد ال عن نا فع أن‬
‫الغفاري تناول عصى عثمان وهو على النب فكسرها علي ركبته فأخذته ف رجله الكلة‬
‫وحدثن عمر بن يوسف قال حدثنا ممد بن عبد ال بن عبد الكم قال أخبنا عبد اللك‬
‫بن الاجشون قال سعت مالكا يقول لا قتل عثمان أقام ثلثا ل يدفن حت إذا كانت الليلة‬
‫الت دفن فيها أتاه اثن عشر رجل منهم حويطب بن عبد العزى وحكيم بن حزام وعبد ال‬
‫بن الزبي ومعهم عائشة بنت عثمان تمل حقا فيه مصباح فحمل على باب وأن رأسه ليقول‬
‫طق طق فأنزلوه ليدفنوه فأتاهم رجل من بن فاتك فقال لم وال لئن دفنتموه ههنا لخبن‬
‫الناس غدا فاحتملوه حتب أتوا ببه حبش كوكبب فوضعوه فتنازع الصبلة عليبه حكيبم‬
‫وحويطب بالسن فتقدم أحدها فلما قربوه ليدفن صاحت عائشة فرفع عليها السيف عبد ال‬
‫بن الزبي وقال لئن ل تسكت لضربن الذي فيه عيناك فسكتت‬

‫كتاب الحن‬

‫‪88‬‬

‫صفحة ‪88‬‬
‫فل ما دفنوه وفرغوا م نه قال لعائ شة صيحي ما بدى لك قال مالك وكان عثمان ي ر ب ش‬
‫كوكب فيقول أما أنه سيدفن ههنا رجل صال‬
‫وحدثن يي عن أبيه عن جده عن فطر يعن ابن أب خليفة عن منذر الثوري عن ممد بن‬
‫علي قال لا جاء الركب اللذين قتلوا عثمان أرسل عثمان إل علي أن رد هؤلء فانطلق وأنا‬
‫م عه و هو مت كئ علي فانتهي نا إل الدار فأل م القتال في ها ول ي ستطع أن يد خل قال فنع‬
‫عمامته سوداء على رأسه فألقاها إليه أمانا له ث قال اللهم أشهد أن ل أقتل ول أمالء‬
‫وحدثن غي واحد عن أسد بن الفرات عن زياد بن عبد ال عن عوانة ابن الكم قال وأقبل‬
‫الغية بن الخنس بن شريق يعن يوم الدار فقال لعثمان ما تقول ل وقد خذلناك أفتأذن ل‬
‫ف القتال فأذن له كما يزعم رواة أهل العراق فقاتل وهو يرتز ويقول‬
‫( قد علمت جارية عطبول *** لا وشاح ولا حجول )‬
‫( لا ابن عم ولا خليل *** إن بنصل السيف خنشليل )‬
‫( ليث إذا ما أرعش القبيل *** لمنعن منكم الليل )‬
‫( بصارم ليس له فلول )‬
‫فقام يومئذ فجعل كما يزعموا يكشف الناس ورجل ف السجد قد‬

‫كتاب الحن‬

‫‪89‬‬

‫صفحة ‪89‬‬
‫كان ذلك الرجل كما زعموا جاء من البصرة فيمن يسعى على عثمان فرأى ف منامه كأن‬
‫قاتل الغية ابن الخنس ف النار فاعتزل وقال ل أكون من هذا المر ف شيء وقد كان أري‬
‫فب منامبه فب مسبيه إل عثمان كأن رجل يوقبد نارا فقيبل لنب هذه قال لقاتبل الغية ببن‬
‫الخنس فلما رأى الغية يكشف الناس غاضه ما صنع الغية فأخذ سيفه فشد على الغية‬
‫بن الخنس فقتله ث قال من هذا قالوا الغية فذكر رؤياه وجعل يدعو بالويل والعويل فبلغنا‬
‫بعد أن الرجل أتى إل بن الغية بن الخنس فقال اقتلون بأبيكم قالوا ل نفعل قال فبلغنا أن‬
‫الرجل ل يرج من الدينة حت انقطع‬
‫وحدثن غي واحد عن أسد عن زياد عن ابن اسحاق قال حدثن يعقوب ابن عتبة عن عقبة‬
‫بن الارث بن أب بكر بن عبد الرحن بن الارث بن هشام عن أبيه قال كنت ف النظارين‬
‫يومئذ يع ن يوم الدار قال فخرج ع بد ال بن زم عة يع ن يوم الدار وكان رجل جبارا فقال‬
‫هل من مبارز يقول ذلك مرت ي أو ثلثة فخرج عبيد بن رفاعة ح ت ك من له خلف الباب‬
‫فل ما خرج صاح به من خل فه وخرج مبادرا يش تد ف سكك الدي نة وخرج ف أثره قال‬
‫وطلب الرجل وجعل يسأل عنه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪90‬‬

‫صفحة ‪90‬‬
‫ف سكك الدينة فكل ما سأل عنه أحدا قال وال مر يشتد وخلفه ر جل يش تد بال سيف‬
‫يتبعه ما ندري ما أمره حت أدركه ف بعض سكك الدينة فقتله‬
‫قال زياد قال ابن إسحاق وقد قتل يوم الدار مع عثمان من بن أسد ابن عبد العزى عبد ال‬
‫بن وهب بن زمعة بن السود بن الطلب وعبد ال بن عبد الرحن ابن العوام بن خويلد بن‬
‫أسد ومن بن عبد الدار بن قصي عبد ال بن أب هبية ابن عوف بن السباق بن عبد الدار‬
‫بن قصي ومن بن زهرة بن كلب الغية بن الخنس بن شريق وضرب سعيد بن العاص‬
‫على رأسه ضربة فاشتد فلم يزل مأموما حت مات وجرح عبد ال بن الزبي جراحه ف ثديه‬
‫وجرح مروان بن الكم حت ارتث‬
‫وحدثن عيسى بن مسكي وغيه عن سحنون عن ابن وهب قال وأخبن الليث بن سعد‬
‫عن عبد ال بن الغية قال رموا ف دار عثمان بالنبل فقتلوا رجل من السلمي فقال عثمان‬
‫يا أبا هريرة دله إليهم حت يعلموا أنم قد قتلوا نفسا مؤمنة فسبوا أبا هريرة فنل وقال يا‬
‫أم ي الؤمن ي طاب الضراب فأذن ل نا فقال يا أ با هريرة إن ا تراد نف سي فعلم نق تل الناس‬
‫أحتسب بنفسي عن الناس‬

‫كتاب الحن‬

‫‪91‬‬

‫صفحة ‪91‬‬
‫وحدثن ممد بن بسطام عن غيلن بن الغية قال حدثنا أبو حبيبة الكفوف مصعب بن‬
‫سعيد بثله‬
‫قال حدث نا عي سى بن يو نس عن وائل بن داود عن الب هي عن الزب ي بن العوام قال ق تل‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم رجل من قريش من الشركي صبا يوم بدر ث قال ل يقتل‬
‫بعد اليوم رجل من قريش صبا إل رجل قتل عثمان بن عفان فاقتلوه أل تفعلوا تقتلوا قتل‬
‫الشاة‬
‫قال وحدثن عمر بن يوسف قال حدثن إبراهيم بن مرزوق قال حدثن عارم عن حاد بن‬
‫زيد عن يزيد بن حازم عن سليمان بن يسار أن رجل يقال له جهجاه من غفار دخل على‬
‫عثمان وم عه ع صا ر سول ال صلى ال عل يه و سلم فأخذ ها الغفاري فك سرها عل ركبت يه‬
‫فوقعت الكلة ف ركبتيه‬
‫وحدثنا يي عن أبيه عن جده عن سعيد عن قتادة أن عثمانا رأى رؤيا قال رأيت رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم فقال ل يا عثمان أفطر عندنا الليلة فأصبح عثمان صائما فقتل من‬
‫يومه‬
‫وحدث ن ع مر بن يو سف قال حدث نا إبراه يم بن مرزوق قال حدث نا عارم بن النعمان قال‬
‫حدثنا سلم بن مسكي قال سعت ممد بن سيين قال لا أناخوا بعثمان يريدون قتله قالت‬
‫امرأته إن تقتلوه أو تدعوه فإنه كان ييي الليل بركعة يقرأ فيها القرآن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪92‬‬

‫صفحة ‪92‬‬
‫وحدثنا يي بن عمر وبكر بن حاد وفرات قالوا حدثنا زهي بن عباد قال حدثنا ممد بن‬
‫تام الدمشقي عن ممد بن موسى الراسان عن وصاف بن حبان عن الليث بن سعد عن‬
‫يزيد بن أب حبيب عن أب الي عن عقبة بن عامر الهن قال قال النب صلى ال عليه وسلم‬
‫لا عرج ب إل السماء دخلت جنة عدن وأعطيت تفاحة فلما وقعت ف يدي انفلقت عن‬
‫حوراء عيناء مرض ية كأن أشفار عيني ها مقادم أجن حة الن سور فقلت ل ن أ نت قالت للخلي فة‬
‫القتول من بعدك ظلما عثمان‬
‫وحدثن ممد بن عمر عن ممد بن عبد ال بن عبد الرحيم قال أخبنا أبو صال عن الليث‬
‫عن عبد ال بن عمر عن ابن شهاب عن السور بن مرمة قال اخبنا أسد بن موسى عن‬
‫حاد بن سلمة عن سعيد بن جهمان عن سفينة قال وأخبنا أسد عن أب هلل عن السن‬
‫قال عمل عثمان اثنت عشرة سنة قال ممد بن عبد الرحيم ويقال اثنت عشرة سنة إل اثنت‬
‫عشرة ليلة‬
‫وحدثن ممد بن عمر عن ممد بن عبد ال بن عبد الكم قال اختلف ف سن عثمان فقيل‬
‫توف وهو ابن تسعي أو ثان وثاني فيما ذكر لنا عن أب هلل عن أب قتادة وقيل كان ابن‬
‫ست وثاني‬

‫كتاب الحن‬

‫‪93‬‬

‫صفحة ‪93‬‬
‫قال أبو العرب قال الواقدي قتل عثمان رحه ال بالدينة يوم المعة لثمان عشرة ليلة خلت‬
‫من ذي الجة وهو ابن اثنتي وثاني سنة‬
‫قال حدثنا معتمر بن سليمان قال سعت أب قال حدثنا أبو عثمان أن عثمان قتل رحه ال‬
‫ف أوسط أيام التشريق‬
‫وحدثنا عيسى بن مسكي وغيه عن سحنون عن ابن وهب قال أخبن الليث بن سعد‬
‫قال قال عبد ال بن سلم للذين حضروا عثمان حي قتل ما كان قوله وهو متشحط ف دمه‬
‫قالوا كان يقول اللهم اجع أمة ممد اللهم اجع أمة ممد قال ابن سلم قالا والذي نفسي‬
‫بيده ولو دعى عليهم أل يتمعوا أبدا ما اجتمعوا‬
‫قال ابن وهب وأخبن الليث قال كان أشد الناس على عثمان الحمدون ممد بن أب بكر‬
‫وممد بن أب حذيفة وممد بن عمرو بن حزم النصاري وكلهم قد ذاق ما ذاق عثمان من‬
‫القتل قتل ممد بن أب بكر بصر وقتل ممد بن عمرو بن حزم ف وقعة الرة وقتل ممد بن‬
‫أب حذيفة ف الرة أيضا فيما أحسب‬

‫كتاب الحن‬

‫‪94‬‬

‫صفحة ‪94‬‬
‫حدثن عيسى بن مسكي وغيه عن سحنون عن ابن وهب قال وأخبن ييي ابن أيوب‬
‫عن زيد بن أب حبيب عن عروة بن أب قيس قال رصد عثمان بن عفان رجل بنجر فلما‬
‫جاء عثمان ليدخل تلقاه الرجل بالنجر ليضربه ث انه دهش فقال عثمان خذوا الرجل ول‬
‫يقتل فأخذ ث قال ما ترون فيه قالوا أقتله يا أمي الؤمني قال أنقتله قالوا نعم قال ول قالوا‬
‫إنه أراد قتلك قال وأراد قتلي ول يرد ال فتركه ول يقتله‬
‫قال ابن وهب وأخبن ابن ليعة عن أب السود بذلك وقال الرجل ابن ضابئ التميمي‬
‫قال ابو العرب فقتل الجاج بن يوسف ابن ضابئ بعد ذلك‬
‫قال أبو العرب ومعبد بن العباس بن عبد الطلب خرج غازيا ف خلفة عثمان رحه ال إل‬
‫إفريقية مع معاوية بن حديج أو ابن أب سرح فاستشهد معبد با رحه ال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪95‬‬

‫صفحة ‪95‬‬
‫ذكر قتل علي بن أب طالب رضي ال عنه‬
‫قال أبو العرب حدثن أحد بن الزبي قال حدثنا بذلك ابن عمر قال حدثن ابن الدراوردي‬
‫عن جع فر بن م مد عن أب يه أن عل يا كان يرج إل ال صبح و ف يده درة يو قظ ب ا الناس‬
‫للصبح فخرج ف اليوم الذي أصيب فيه فضربه ابن ملجم فأخذ فقال علي أطعموه واسقوه‬
‫وأحسنوا أساره فإن صححت فأنا ول دمي أعفوا إن شئت وإن شئت استقدت‬
‫وحدثن يي بن ممد بن يي بن سلم عن أبيه عن جده عن فطر يعن ابن خليفة عن أب‬
‫الطفيل قال دعا علي الناس إل البيعة وجاء عبد الرحن بن ملجم فيهم فرده مرتي أو ثلثا‬
‫ث بايعه ث قال أما يبس أشقاها والذي نفسي بيده لتخضب هذه من هذا وأشار إل ليته‬
‫ورأسه‬
‫وحدثن عمر بن يوسف قال حدثنا أبو السن ممد بن عبد ال بن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪96‬‬

‫صفحة ‪96‬‬
‫ملد الصبهان قال حدثنا أبو كريب قال حدثنا حاد بن غسان قال حدثنا علي ابن هشام‬
‫عن الحاف وأب حبان عن أب الغية عن أب عبد الرحن السلمي قال أذن علي بإجلء (‬
‫‪ ) 1‬من السواد إل الكوفة وكان ابن عم ( ‪ ) 2‬له ضيعة بالسواد فأتيت السي بن علي‬
‫أ ستعي به على أمي الؤمن ي أب يه ليؤجله أياما حت يفرغ من ضيعته فوعد ن أن أغدوا إليه‬
‫فغدوت فوجدت أم ي الؤمن ي قد أ صيب ووجدت ال سي بن علي يدث هم و هو يقول إن‬
‫القتلة كانت ليلة بدر وكان أمي الؤمني بات يوقظ أهله للصلة ث لا كان ف السحر خفق‬
‫خفقة فإذا هو ينادي يا حسي يا حسي فقلت لبيك قال إن رأيت رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم الساعة فشكوت إليه ما لقيت فقال أدع ال فقلت اللهم أبدل ل بم من هو خي ل‬
‫من هم وأبدل ل م من هو شر ل م م ن قال وخرج إل الصلة فأصيب فقال ال سن ف عل ال‬
‫وال به ذلك فعل ال وال به ذلك مرتي‬
‫حدثن ابن أب القاسم الندلسي عن أب بكر عبد ال بن ممد العروف بابن أب الزبي قال‬
‫حدثن عبد ال بن يونس بن بكي قال حدثن علي بن أب فاطمة قال حدثن الصبغ النظلي‬
‫قال لا كانت‬

‫كتاب الحن‬

‫‪97‬‬

‫صفحة ‪97‬‬
‫الليلة ال ت أ صيب في ها علي بن أ ب طالب رح ه ال أتاه ا بن التياح ح ي طلع الف جر يؤذ نه‬
‫بالصلة وهو مضطجع فتثاقل فعاد إليه الثانية وهو كذلك ث عاد إليه الثالثة فقام علي يشي‬
‫وهو يقول‬
‫( شد حياز يك للموت ***فإن الوت لقيكا )‬
‫( ول تزع من الوت*** إذا حل بواديكا )‬
‫قال ابن أب الدنيا وحدثن هارون بن نيع عن شيخ من قريش أن عليا لا ضربه ابن ملجم‬
‫قال فزت ورب الكعبة‬
‫وحدثن ييي بن عبد العزيز قال حدثنا بقي بن ملد قال حدثنا أبو بكر بن أب شيبة قال‬
‫حدثنا حسي بن علي عن سفيان قال سعت الذل يسأل جعفر كم كان لعلي حي هلك‬
‫قال قتل وهو ابن ثان وخسي سنة ومات لا السن وقتل لا السي‬
‫وحدث ن ع مر بن يو سف قال حدث نا إبراه يم بن مرزوق قال حدث نا الجاج ا بن ن ي قال‬
‫حدثنا فطر قال حدثنا أبو الطفيل قال لا دعا علي الناس إل البيعة أتاه عبد الرحن بن ملجم‬
‫الرادي فرده مرتي أو ثلثا ث قال أين أشقاها أما والذي نفسي بيده لتخضب هذه من هذا‬
‫لرأسه وليته ث قال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪98‬‬

‫صفحة ‪98‬‬
‫( خذ حذرك للموت ‪ %‬فإن الوت آتيكا )‬
‫( ول تزع من القتل ‪ %‬إذا حل بواديكا )‬
‫وحدث ن ع مر بن يو سف قال حدث نأ إبراه يم بن مرزوق قال حدث نا روح يع ن ا بن أم ية‬
‫الدئلي قال مرض علي بن أب طالب مرضا شديدا حت أدنف وخفنا عليه ث إنه برأ فقلنا له‬
‫هنيئا لك يا أبا السن المد ل الذي عافاك قد كنا خفنا عليك قال ل ولكن ل أخف على‬
‫نف سى أ خبن ال صادق ال صدق أ ن ل أموت ح ت أضرب على هذا وأشار إل مقدم رأ سه‬
‫اليسر فتخضب هذه منها بدم وأخذ بلحيته وقال ل يقتلك أشقى هذه المة كما عقر ناقة‬
‫ال أشقى بن فلن من ثود وقال نسبه النب صلى ال عليه وسلم إل فخذه الدن دون ثود‬
‫وحدثن عمر بن يوسف قال حدثنا إبراهيم بن مرزوق قال حدثنا روح بن أسلم قال حدثنا‬
‫العت مر بن سليمان قال حدث نا أ ب عن عب يد بن م سن أن عل يا ضرب أول ليلة من الع شر‬
‫الول من رمضان‬
‫وحدثن عمر بن يوسف قال حدثنا إبراهيم بن مرزوق قال حدثنا عارم قال حدثنا ثابت بن‬
‫يزيد قال حدثنا هلل بن يساف عن خالد أب حفص عن أبيه أنه سع عليا قبل أن يصاب‬
‫بأربع يقول أن الشقي آن له أن ييء فيضرب هذه جبهته حت يضب هذه بدم ليته‬
‫قال وقال الواقدي قتل علي بالكوفة صبيحة المعة لتسعة عشرة ليلة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪99‬‬

‫صفحة ‪99‬‬
‫خلت من ش هر رمضان سنة أربع ي ود فن بالكو فة ع ند م سجد الما عة ف ق صر المارة‬
‫والذي ول قتله عبد الرحن بن ملجم الرادي‬
‫وحدثن ممد بن عمر عن ممد بن عبد ال بن عبد الرحيم قال أصيب علي رضي ال عنه‬
‫غداة المعة لتسع عشرة ليلة خلت من شهر رمضان ومات ليلة الحد لسبع بقي من شهر‬
‫رمضان سنة أربعي وتو ف علي رضي ال عنه وهو ابن سبع وخسي سنة ويقال ابن ثان‬
‫وخسي‬
‫قال ممد بن أحد بن تيم ورأيت ف خطبه له ابتدأها بكلم ث قال لقد نضت ف الرب‬
‫وما بلغت العشرين وهأنذا قد أردفت على الستي‬
‫وقال ممد بن عمر عن ابن عبد الرحيم كانت خلفته خس سني إل ثلثة أشهر‬
‫وحدثن ييي بن عبد العزيز عن بقي بن ملد عن أب بكر بن أب شيبة قال حدثنا الفضل‬
‫بن دكي عن شريك عن إب إسحاق قال مات رسول ال صلى ال عليه وسلم وأبو بكر‬
‫وعمر وعلي أبناء ثلث وستي سنة وقتل عثمان وهو ابن ثلث وتسعي سنة وحدثن عبد‬
‫ال بن الوليد قال حدثنا علي بن كثي قال حدثنا خلف بن تيم الكوف قال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪100‬‬

‫صفحة ‪100‬‬
‫حدثنا أبو السن عن جابر العفي عن أب جعفر ممد بن علي قال أوصى أمي الؤمني‬
‫علي بن أب طالب إل ابنه السن قال بسم ال الرحن الرحيم هذا ما أوصى به علي بن أب‬
‫طالب أوصبى بشهادة أن ل إله إل ال وحده ل شريبك له وأشهبد أن ممدا عبده ورسبوله‬
‫أرسله ! < بالدى ودين الق ليظهره على الدين كله ولو كره الشركون > ! ث ! < إن‬
‫صلت ونسكي ومياي ومات ل رب العالي ل شريك له وبذلك أمرت وأنا أول السلمي‬
‫> ! وإن أوصيك يا حسن وجيع أهلي وولدي ومن بلغه كتاب أن تتقوا ال ول توتن إل‬
‫وأنتم مسلمون ! < واعتصموا ببل ال جيعا ول تفرقوا > ! فإن سعت رسول ال صلى‬
‫ال عل يه و سلم يقول صلح ذات الب ي أف ضل من عا مة ال صلة وال صيام فإن ال بية الال قة‬
‫فساد ذات البي ول قوة إل بال أنظروا ذوي أرحامكم فصلوهم يهون ال عليكم الساب‬
‫ووال ال فب اليتام ل تبغون أفواههبم ول يضيعبن بضرتكبم ووال ال فب جيانكبم فإناب‬
‫وصية رسول ال صلى ال عليه وسلم ما زال يوصينا بم حت ظننا أنه سيورثهم وال ال ف‬
‫القرآن ل يسبقن إل العمل به غيكم ووال ال ف الصلة فإن ا عمود دينكم ووال ال ف‬
‫بيت ربكم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪101‬‬

‫صفحة ‪101‬‬
‫فل يلون ما بقيتم ووال ال ف رمضان وصيامه فإنه جنة لكم من النار ووال ال ف الهاد‬
‫ف سبيل ال بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم وال ال ف الزكاة فإنا تطفئ غضب ربكم وال‬
‫ال ف ذمة نبيكم ل تظلم بي أظهركم ووال ال ف أصحاب نبيكم فإن رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم قد أوصى بم ووال ال ف الفقراء والساكي فأشركوهم ف معايشكم ووال ال‬
‫فيما ملكت أيانكم فإن آخر ما تكلم به رسول ال صلى ال عليه وسلم أنه قال أوصيكم‬
‫بالضعيفي اليتيم وما ملكت أيانكم ول تافن ف ال لومة لئم ينعكم من أرادكم وبغي‬
‫عليكم ! < وقولوا للناس حسنا > ! كما أمر ال تبارك وتعال ول تتركوا المر بالعروف‬
‫والنهبي عن الن كر فيول المبر شرار كم ث تدعون فل ي ستجاب ل كم علي كم بالتوا صل‬
‫والتباذل وإياكبم والتقاطبع والتدابر ! < وتعاونوا على الب والتقوى ول تعاونوا على الثب‬
‫والعدوان واتقوا ال إن ال شديبد العقاب > ! حفظكبم ال مبن أهبل بيبت وحفبظ فيكبم‬
‫نبيكم أستودعكم ال وأقرأ عليكم السلم ورحة ال ث ل ينطق بشيء إل بل إله إل ال حت‬
‫قضى رحه ال عليه ورضوانه عنه ف العشر الواخر من رمضان‬
‫وحدثن عيسى بن مسكي عن سحنون عن وهب بن منبه عن هشام بن سعد عن زيد بن‬
‫أ سلم أن علي بن أ ب طالب قال يو ما وأ خذ ال صحف وعل قه على رأ سه ث قال الل هم إ ن‬
‫سألت ما فيه فأبوا علي فأعطين ما فيه قال فلم يلبث إل ثلثا أو نو ذلك حت قتل رحه‬
‫ال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪102‬‬

‫صفحة ‪102‬‬
‫وحدثن ممد بن بسطام قال حدثنا أبو الزنباع قال حدثنا يي بن سليمان قال حدثنا عمر‬
‫بن عثمان يع ن الم صي عن أ ب ا ساعيل الع في قال قالت أم الي ثم ب نت عوثان الثعم ية‬
‫ترثي عليا رحه ال ورضي عنه‬
‫( أل يا عي ويك أسعدينا ‪ %‬أل تبكي أمي الؤمنينا )‬
‫( رزئنا خي من ركب الطايا ‪ %‬وخيسها وخي الناصرينا )‬
‫( ومن لبس النعال ومن حذاها ‪ %‬ومن يقري الثمان والئينا )‬
‫( وكل مناقب اليات فيه ‪ %‬وحب رسول رب العالينا )‬
‫( وكنا قبل مقتله بي ‪ %‬يقيم شرائع السلم فينا )‬
‫( يقيم الي ل يرتاب فيه ‪ %‬ويقضي بالفرائض مستبينا )‬
‫( وليس بكات علما لديه ‪ %‬ول يلق من التحزبينا )‬
‫( ويدعو للجماعة من أتاه ‪ %‬ويهتك قطع أيدي السارقينا )‬

‫كتاب الحن‬

‫‪103‬‬

‫صفحة ‪103‬‬
‫( وغرونا بأنم عكوف ‪ %‬وليس كذاك فعل العاكفينا )‬
‫( أف شهر الصيام فجعتمونا ‪ %‬بي الناس طرا أجعينا )‬
‫( أل يأتوه إذ هربوا جيعا ‪ %‬وكان لقاؤه حصنا حصينا )‬
‫( تبكي أم كلثوم عليه ‪ %‬بعبتا وقد رأت اليقينا )‬
‫( تطوف به لاجتها إليه ‪ %‬فلما استيأست رفعت رنينا )‬
‫( فل تشمت معاوية بن صخر ‪ %‬فإن بقية اللفاء فينا )‬
‫( وقد أتت القادة عن تراض ‪ %‬إل ابن نبينا وإل أخينا )‬
‫( وأن يعطى زمام المر قوما ‪ %‬طوال الدهر غيهم المينا )‬
‫( كأن الناس إذ فقدوا عليا ‪ %‬نعام ف ظلم قد غشينا )‬
‫حدثن ممد بن بسطام قال حدثنا حدان بن أيوب البغدادي قال حدثنا أنار يعن ابن بكار‬
‫قال حدثنا مضاء بن الارود قال حدثن يي ابن سعيد عن زياد بن النذر عن منصور بن‬
‫العت مر عن ثعل بة الما ن قال دخلت على علي بن أ ب طالب اليوم الثا ن و هو يود بنف سه‬
‫مغمبى عليبه وأم كلثوم تبكيبه فأفاق وقال مبا هذا الصبوت قالوا أم كلثوم تبكيبك قال مبا‬
‫يبكيك يا بنية قالت ما أرى بك يا أمي الؤمني قال أما أنك لو تري ما أرى ما بكيت هذا‬
‫موكب ملئكة السموات السبع‬

‫كتاب الحن‬

‫‪104‬‬

‫صفحة ‪104‬‬
‫تأت فوجا فوجا يسلمون علي وهذا رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول أمامك خي لك‬
‫وحدثن فرات بن ممد قال حدثنا موسى بن معاوية عن سفيان بن عيينة عن جعفر بن‬
‫ممد قال قتل علي وهو ابن ثان وخسي سنة وقتل حسي وهو ابن ثان وخسي ومات‬
‫ممد بن علي بن حسي وهو ابن ثان وخسي‬
‫وحدثن ممد بن بسطام قال حدثنا أبو الزنباع قال حدثنا يي بن سليمان قال حدثنا ابن‬
‫زياد قال حدثنا أبو معشر بن شرحبيل قال قتل علي ف شهر رمضان ليلة المعة لتسع عشرة‬
‫من سنة أربعي قال وزاد السن بن عمارة عن الكم أن ابن أب طالب ف ذلك الوقت ابن‬
‫ثلث وستي‬
‫وحدثن ممد بن علي بن السي البجلي قال حدثنا عبد ال بن ممد الدغشي عن أبيه عن‬
‫سعد بن طريف عن الصبغ بن نباتة قال لا أصيب علي كنا عنده ليلة فأغمي عليه فقال ما‬
‫يلسكم قلنا حبك يا أمي الؤمني قال والذي أنزل التوراة على موسى والنيل على عيسى‬
‫والزبور علي داود والفرقان على ممد صلوات ال عليهم أجعي ما أجلسكم إل ذلك قلنا‬
‫نعم ث أغمي عليه فأفاق فقال مثل ذلك مرتي وقلنا نعم فقال أما والذي أنزل التوراة لوسى‬
‫والنيل لعيسى والزبور على داود والفرقان على ممد ل يبن عبد إل رأى حيث يسره ول‬
‫يبغض ن إل رأى ح يث ل ي سره ارتفعوا فإن ر سول ال صلى ال عل يه و سلم ع هد إل أ ن‬
‫أضرب ف تسع عشرة ليلة تضي من شهر رمضان ف‬

‫كتاب الحن‬

‫‪105‬‬

‫صفحة ‪105‬‬
‫الليلة ال ت مات في ها مو سى وأموت ف إحدى وعشر ين ليلة تض ي م نه ف الليلة ال ت ر فع‬
‫فيها عيسى فقال الصبغ فمات والذي ل إله إل هو فيها‬
‫وحدث ن ع بد ال بن ع بد الغا فر الندل سي وحدث ن زه ي بن عباد الروا سب عن حاد بن‬
‫عمرو عن زيد بن رفيع الزهري أن جبيل أتى النب صلى ال عليه وسلم فأخبه با علي بن‬
‫أ ب طالب ي صيب بعده فأراد ال نب صلى ال عل يه و سلم أن يدعوه في خبه فقال جب يل ل‬
‫تدعوه فإنه بلء كتب عليه‬
‫وحدثن يي عن أبيه عن جده عن السن بن دينار عن حيد بن هلل عن أب قتادة عن‬
‫أسي بن جابر عن عبد ال بن مسعود أن النب صلى ال عليه وسلم قال لعلي يا أبا السن‬
‫أخبن جبيل انك مقتول فأردت أن أراجع رب فأب علي‬
‫وحدثن ممد بن بسطام قال حدثنا أبو الزنباع قال حدثنا يي بن سليمان قال حدثنا أحد‬
‫بن ن صر حدث نا هرون بن عنترة عن أب يه قال رأيت علي بن أ ب طالب يو قظ الناس ل صلة‬
‫الف جر على راحل ته وم عه در ته ين به الناس ب ا فجاءه ا بن مل جم فضر به بال سيف على هام ته‬
‫فقتله‬

‫كتاب الحن‬

‫‪106‬‬

‫صفحة ‪106‬‬
‫ذكر قتل طلحة والزبي وعمار بن ياسر‬
‫قال أبو العرب وحدثنا أحد بن مغيث قال حدثنا أبو السن الكوف قال حدثنا حجاج بن‬
‫منهال قال حدث نا أ بو عوا نة عن ح صي عن عمرو بن جأوان قال ل ا الت قى الفريقان يوم‬
‫ال مل كان طل حة بن عبيد ال أول قت يل فانزموا فانطلق الزب ي على فرس يدعى ذو المار‬
‫حت أتى سفوان فتلقاه النعر الجاشعي فقال يا حواري رسول ال أين تذهب تعال فأنت ف‬
‫ذمت وجاء يسي مع النغر قال وجاء رجل إل الحنف بن قيس التميمي فقال لقد لقي الزبي‬
‫بسفوان قال فما تأمن إن كان جاء فحمل بي السلمي حت ضرب بعضهم حواجب بعض‬
‫بالسيوف قال إذن يلحق بنيته فسمعه عمي بن جرموز وفضالة بن حابس‬

‫كتاب الحن‬

‫‪107‬‬

‫صفحة ‪107‬‬
‫ورجل يقال له رفيع فانطلقوا حت لقوه مقبل مع النغر وهو ف طلبه فأتاه عمي من خلفه‬
‫فطع نه طع نة خفي فة فح مل عل يه الزب ي فل ما ا ستلحقه و ظن أ نه قاتله قال يا فضالة يا رف يع‬
‫فحملوا عليه فقتلوه‬
‫وحدثن غي واحد عن أسد عن زياد عن عوانة قال أما طلحة بن عبيد ال فرماه مروان بن‬
‫ال كم ب سهم فقتله ور جع الزب ي إل الدي نة ح ت بلغ وادي ال سباع قال ول ا رأى الزب ي ا بن‬
‫جرموز حل عليه الزبي فقال له ابن جرموز ال ال يا زبي فكف عنه ث تغفله ابن جرموز‬
‫فقتله بالبصرة وأخذ سيفه وجاء إل علي فقال أنا رسول الحنف فدخل عليه فقال أنا قاتل‬
‫الزبي فأخذ علي السيف فقال سيف وال طالا جلى به عن رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫ولكن الي ومصارع السوء‬
‫وقال ابن إسحاق وقال علي لو كان الزبي على بصية ما ول أبدا وإن كان لو الشجاع‬
‫قال وبلغن أن عاتكة بنت زيد بن عمرو وكانت عند عبد الرحن بن أب بكر فخلف عليها‬
‫بعده عمر بن الطاب ث خلف عليها الزبي بن العوام فقتل عنها فقالت‬

‫كتاب الحن‬

‫‪108‬‬

‫صفحة ‪108‬‬
‫( غدر ابن جرموز بفارس ندة ‪ %‬يوم اللقاء وكان غي معرد )‬
‫( وال لو نبهته لوجدته ‪ %‬ل طائشا رعش اللسان ول اليد )‬
‫( شلت يينك أن قتلت مباركا ‪ %‬حلت عليك عقوبة التعمد )‬
‫وحدث ن أ بو ب كر البغدادي قال حدث نا يعقوب بن إبراه يم الدور قي قال حدث نا العت مر بن‬
‫سليمان وحدثنا رجل من موال بن تيم أن عاتكة امرأة عمر قالت فذكر هذه البيات‬
‫قال وذكر عبد ال بن عامر قال كنت بباب علي فجاء رجل عليه أثر السفر فقال استأذن‬
‫لعم ي بن جرموز الب صري فلم يؤذن له ث قال ا ستأذن لعم ي بن جرموز فلم يؤذن له فقال‬
‫الثالثة استأذن لبن جرموز قاتل الزبي ففتح الباب فإذا علي جالس فقال وأنا أسع وصاحب‬
‫معي ليلج قاتل ابن صفية النار رافعا با صوته ثلثا ث أغلق الباب‬
‫قال زياد وحدثن منصور عن إبراهيم قال استأذن ابن جرموز على علي فأذن للناس قبله ث‬
‫أذن له فدخل فقال أتأذن لفلن وفلن وتدع أهل البلء قال قال أسكت بفيك التراب وال‬
‫إ ن لر جو أن أكون أنا وطل حة والزب ي م ن قال ال ! < ونزعنا ما ف صدورهم من غل‬
‫> ! الية‬

‫كتاب الحن‬

‫‪109‬‬

‫صفحة ‪109‬‬
‫وحدث ن م مد بن القاسم الندلسي عن ا بن أ ب الدن يا قال وأ خبن أبو ز يد النميي عن‬
‫ممد بن يي بن علي الكندي عن عبد العزيز بن عمران الزهري عن سعيد عن عبد العزيز‬
‫السلمي عن أبيه قال لا انصرف الزبي يوم المل إنصرف وهو يقول‬
‫( ولقد علمت لو أن علمي نافعي ‪ %‬أن الياة من الوفاة قريب )‬
‫وحدثن عمر بن يوسف قال حدثنا إبراهيم بن مرزوق قال حدثنا يي بن حاد قال حدثنا‬
‫أ بو عوا نة عن العت مر عن أ ب مو سى أو أم مو سى شك أ بو إ سحاق قال سعت عم ي بن‬
‫جرموز ي ستأذن على علي فقال ليد خل قا تل الزب ي النار سعت ال نب صلى ال عل يه و سلم‬
‫يقول لكل نب حواري وحواريي الزبي‬
‫وحدثن ممد بن ممد بن الفرج قال حدثنا ممود بن خداش الطالقان قال حدثنا جرير‬
‫بن عبد الميد عن منصور عن إبراهيم قال استأذن ابن جرموز الذي قتل الزبي أو اشترك ف‬
‫قتله على علي فرأى ف الذن جفوة فل ما أد خل قال أ ما فلن وفلن فتأذن ل م فذ كر م ثل‬
‫حديث زياد عن منصور‬
‫وحدث ن ع مر بن يو سف وحدث نا إبراه يم بن مرزوق وحدث نا أ بو عا صم ش يخ من ولد‬
‫الصعب بن الزبي قال قال الزبي ما من عضو إل وقد‬

‫كتاب الحن‬

‫‪110‬‬

‫صفحة ‪110‬‬
‫تكلم مع رسول ال صلى ال عليه وسلم قالوا حت فرجك قال نعم‬
‫وحدثن ممد بن أب القاسم عن أب بكر بن أب الدنيا وحدثن أحد بن عبد ال عن شيخ‬
‫من قريش أن طلحة بن عبيد ال قال عند الوت‬
‫( أرى الوت أعداد النفوس ول أرى ‪ %‬بعيدا غدا ما أقرب اليوم من غد )‬
‫وحدثن ممد بن عمر أخو يي بن عمر قال حدثنا ممد بن عبد ال بن عبد الرحيم البقي‬
‫قال الزبي يكن أبو عبد ال قتل يوم المل وهو منصرف ف جادي الول ويقال ف رجب‬
‫سنة ست وثلثي‬
‫قال وأخبن أصبغ بن الفرج عن ابن وهب عن يونس بن يزيد عن ابن شهاب قال ول‬
‫الزبي يوم المل وأدركه ابن جرموز ورجل من تيم فقتله وقتل الزبي وهو ابن أربع وستي‬
‫فيما ذكر أبو أسامة‬
‫عن هشام بن عروة عن أبيه قال ابن عبد الرحيم وطلحة بن عبيد ال قتل يوم المل سنة‬
‫ست وثلثي‬
‫قال أخبنا أصبغ عن ابن وهب عن يونس عن ابن شهاب قال رمي طلحة وهو معتدل ف‬
‫بعض الصفوف بسهم غرب فقطع من رجله‬

‫كتاب الحن‬

‫‪111‬‬

‫صفحة ‪111‬‬
‫عرق النسا فنشج حت نزف فمات ويقال أنه كان يوم قتل ابن خس وسبعي‬
‫وحدثن عمر بن يوسف عن ابن مرزوق قال حدثن أبو عاصم النبيل قال حدثنا شيخ عن‬
‫أب نضرة عن جابر قال قال رسول ال صلى ال عليه وسلم طلحة شهيد يشي على الرض‬
‫وحدثنا عمر بن يوسف قال حدثنا ابن مرزوق قال حدثنا عفان قال حدثنا خالد بن عبيد‬
‫ال قال أخبنا إساعيل بن أب خالد عن قيس بن أب حازم قال رأيت يد طلحة الت وقى با‬
‫عن رسول ال صلى ال عليه وسلم قد شلت‬
‫وقال الواقدي ق تل طل حة يوم ال مل ف جادي الخرة سنة ست وثلث ي و قبه بالب صرة‬
‫وقتل معه ممد ابنه وطلحة يومئذ ابن اثني وستي سنة ويقال ابن أربع وستي‬
‫وحدث ن م مد بن ع مر عن أ ب الطا هر وحدث نا عي سى بن م سكي عن سحنون عن ا بن‬
‫وهب عن يونس عن ابن شهاب قال رمي طلحة بن عبيد ال بسهم فقطع لطاة ف ظهره‬
‫فقال لول له ويلك اجعلن على هذه البغلة فإيت ب هذه الدور حت أموت فيها قال وال ما‬
‫أدري أين أذهب بك فلم يزل به حت حله وردفه وأسنده إل صدره وهو يقول‬

‫كتاب الحن‬

‫‪112‬‬

‫صفحة ‪112‬‬
‫ما رأيت كاليوم قط لضيعة دم شيخ كان أمر ال قدرا مقدورا مرتي فأتى به دار رجل من‬
‫ثقيف فمات فيها فكان السن إذا ذكر هذا الديث قال لقد كنت ف أمان من ال واسع‬
‫عليك فما جاء بك‬
‫ويقال أن الذي رماه مروان بن ال كم ل ا رأى الزي ة قال ل أطلب أثرا ب عد ع ي ل أطلب‬
‫ثأري بعد اليوم وأشعره سهما‬
‫وحدثن ممد بن بسطام وحدثن السن بن علي حدثنا ممد بن سنجر وحدثنا ممد بن‬
‫ع بد ال الرقا شى قال حدث نا أ ب ع بد ال بن م مد عن جده ع بد اللك بن م سلم عن أ ب‬
‫جدول الغازي قال شهدت عليا والزبي حي توافيا قال فقال علي للزبي نشدتك ال يا زبي‬
‫هل سعت رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول إنك لتقاتلن ظالا ل قال اللهم نعم وما‬
‫ذكرت ذلك قبل موقفي هذا ث ول منصرفا‬
‫وحدث ن عي سى بن م سكي وغيه عن سحنون عن ا بن و هب قال وأ خبن الارث بن‬
‫تيهان عن ممد بن عبيد ال عن أب إسحاق عن الارث أن علي بن أب طالب استأذن عليه‬
‫ابن طلحة فأذن له فلما دخل عليه قال إن لرجو أن أكون أنا ووالدك من الذين قال ال عز‬
‫وجل ! < ونزعنا ما ف صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلي > ! قال الارث ال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪113‬‬

‫صفحة ‪113‬‬
‫أعدل من ذلك قال علي فمن هم ل أم لك فأمر به فوجيء ف عنقه فأخرج‬
‫وحدثنا يي عن أبيه عن جده عن الصلت بن دينار عن عقبة بن صهبان وعن أب رجاء‬
‫العطاردي أن ما سعا الزب ي بن العوام يقول ل قد تلوت هذه الية ! < واتقوا فتنة ل تصيب‬
‫الذين ظلموا منكم خاصة > ! زمانا ما أحدث نفسي أن أكون من أهلها فإذا نن العنون‬
‫با‬
‫قال يي بن سلم بلغن عن داود بن أب هند عن السن قال نزلت هذه الية ! < واتقوا‬
‫فت نة ل ت صيب الذ ين ظلموا من كم خا صة > ! ف علي وعمار وطل حة والزب ي الذ ين اقتتلوا‬
‫يوم المل‬
‫وحدثن احد عن ابن إسحاق عن أحد بن الفرات قال حدثنا العلى صاحبنا الرازي عن أب‬
‫ممد اليثم الواسطي عن أب السود عن عروة بن الزبي قال أسلم أب وهو ابن ثان سني‬
‫وكان عم الزبي قد أخذه فجعله ف حفرة قد حفرت لبعض حاجة النسان فيوقد فيها النار‬
‫ويعلقه ف دخانا فيأب الزبي إل السلم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪114‬‬

‫صفحة ‪114‬‬
‫وحدث ن ي يي بن م مد بن ي ي بن سلم عن أبيه عن جده عن أ ب أم ية عن ال سن أن‬
‫حذيفة كان يقول كيف أنتم بقادة تنجوا وتلك أتباعها‬
‫وحدثن يي عن أبيه عن جده عن الصلت بن زياد عن السن مثله قال وقال تنجوا القادة‬
‫با سبق لا وتلك التباع با أحدثوا‬
‫وحدثن يي عن أبيه عن جده عن أب أمية عن ميمون بن سيابة عن شهر بن حوشب أن‬
‫عمر بن الطاب قال سابقنا سابق ومقتصدنا ناج وظالنا مغفور له‬
‫قال أبو العرب ممد بن أحد بن تيم وف قتل الزبي يقول جرير لقاتله‬
‫( قالت قريش ما أذل ماشعا ‪ %‬جارا وأكرم ذا القتيل قتيل )‬
‫( قتل الزبي وأنتم جيانه ‪ %‬تعسا لن قتل الزبي طويل )‬
‫( لو كنت حرا يا ابن قي ماشع ‪ %‬شيعت ضيفك فرسخا أو ميل )‬
‫وحدث ن ي ي بن م مد بن ي ي بن سلم عن أب يه عن جده عن شر يك بن ع بد ال عن‬
‫إساعيل بن مسلم عن السن قال قال رجل للزبي أقتل عليا قال كيف تقتله قال أخبه أن‬
‫منه ث أقتله قال قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ل يقتله مؤمن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪115‬‬

‫صفحة ‪115‬‬
‫وحدثن بكر بن حاد قال حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال حدثنا أحد بن حنبل عن حاد بن‬
‫أسامة قال أخبنا هشام عن أبيه قال أسلم الزبي وهو ابن ستة عشر سنة ول يتخلف عن‬
‫غزوة غزاها رسول ال صلى ال عليه وسلم قط وقتل وهو ابن بضع وستي سنة‬
‫وقال أحد بن حنبل حدثن حجي بن الثن قال حدثنا حبان بن علي عن معروف عن أب‬
‫جعفر قال كان علي بن أب طالب وطلحة بن عبيد ال والزبي بن العوام ف سن واحد‬
‫وحدثن ممد بن علي بن السن قال حدثنا ممد بن علي الدغشي عن إساعيل بن أبان‬
‫عن يزيد بن أب زياد قال حدثنا عبد الرحن بن أب ليلى قال سعت عليا يقول يوم المل‬
‫أين الزبي فجعلت أتلل الدواب حت نظرت إليهما قد اختلفت أعناق دابتيهما وعلي يقول‬
‫له أتذ كر أتذ كر فان صرف الزب ي راج عا فقال طل حة ما شأ نه فأ خبوه فر كب يشي عه فرماه‬
‫مروان بن الكم فقتله‬
‫قال أبو العرب حدثن أحد بن معتب قال حدثنا أبو السن الكوف أحد بن عبد ال بن‬
‫صال وحدثنا مسلم بن إبراهيم وحدثنا ربيعة بن كلثوم قال حدثن أب قال كنت بواسط‬
‫القصب عند عبد العلى بن عبد ال بن عامر فقال الذن هذا أبو العالية عادية الهن فقال‬
‫عبد العلى أدخلوه فدخل وعليه مقطعات فإذا رجل ضرب كأنه ليس من هذه المة فلما‬
‫قعد‬

‫كتاب الحن‬

‫‪116‬‬

‫صفحة ‪116‬‬
‫قال بايعت رسول ال صلى ال عليه وسلم قلت بيمينك قال نعم خطبنا يوم المعة فقال يا‬
‫أي ها الناس أل إن دمائ كم وأموال كم علي كم حرام كحر مة يوم كم هذا ف شهر كم هذا ف‬
‫بلدكبم هذا هبل بلغبت قالوا نعبم قال اللهبم اشهبد ثب قال ل ترجعوا بعدي كفارا يضرب‬
‫بعضكم رقاب بعض‬
‫قال وكنا نعد عمار بن ياسر جبانا قال فوال إن لفي مسجد قباء فإذا هو يقول إن نعثل‬
‫هذا لو وجدت عل يه أعوا نا لوطئ ته ح ت أقتله فل ما كان يوم صفي أق بل ي شى أول الكتي بة‬
‫راجل حت كان بي صفي طعنه رجل ف ركبته بالرمح فانكفأ الغفر عنه فأضر به فإذا رأس‬
‫عمار ( ‪ ) 6‬يقول لول له أول ل كفنا قال الراوي فلم أر أشد ضلل منه إنه سع من‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم ما سع ث قتل عمارا‬
‫وحدثن عيسى بن مسكي القاضي قال حدثنا ممد بن عبد ال بن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪117‬‬

‫صفحة ‪117‬‬
‫سنجر قال حدثنا مسلم بن إبراهيم قال حدثنا ربيعة بن كلثوم قال حدثنا إبراهيم قال كنت‬
‫بواسط القصب عند عبد العلى بن عبد ال نوا منه وبعضهم يزيد الكلمة ويبدلا‬
‫وحدث عن أسد بن الفرات عن زياد بن عبد ال عن إسحاق قال حدثنا صال بن إبراهيم‬
‫عبن شيبخ مبن أسبلم قال شهدنبا صبفي مبع علي ببن أبب طالب قال فوال إن الناس لفبي‬
‫سكناهم ومنازل م الر جل ي صلح سرجه والر جل يعلف داب ته قال فوال ما راع نا إل عمار‬
‫يصرخ بأعلى صوته يا معشر السلمي من رائح إل ال عز وجل الظمآن يرد الاء النة تت‬
‫ظلل السيوف وأطراف العوال فأخذ الناس ف السلح والتهيئ والركوب قال ث التقينا حت‬
‫صارت الش مس على رؤو سنا فتنازع نا ح ت انت صف الل يل فق تل عمار بن يا سر وأ بو ج هم‬
‫وحذيفة بن ثابت النصاري وأبو اليثم بن التيهان‬
‫وحدثن عيسى بن مسكي قال حدثنا ممد بن عبد ال بن سنجر قال حدثنا العلى بن أسد‬
‫قال حدث نا حات بن وردان قال حدثنا علي بن زيد وحدثنا ر جل من ب ن سعد قال ك نت‬
‫واقفا إل جنب الحنف بن قيس التميمي بصفي والح نف إل جنب عمار بن ياسر قال‬
‫فقال عمار حدثن خليلي أن آخر زادك من الدنيا ضيحة من لب قال فبينما‬

‫كتاب الحن‬

‫‪118‬‬

‫صفحة ‪118‬‬
‫ن ن وقوف إذ سطع الغبار قال فجاء أ هل الشام وقام ال سقاة ي سقون الناس فجاءت جار ية‬
‫معها قدح فناول ته عمار بن يا سر فشرب وأع طى فضل ته الح نف بن قيس فشربه الحنف‬
‫وناولن فضلته فإذا هو لب فسمعته يقول النة تت السنة اليوم ألقى الحبة ممدا وحزبه‬
‫قال فحمل فكان آخر العهد به رحه ال‬
‫قال وحدثن عيسى بن مسكي عن ابن سنجر حدثنا سعيد بن سليمان حدثنا مهدي بن‬
‫إبراهيم عن عبيد ال بن زياد عن عبد الكري بن أب طارق قال وحدثن سعيد بن عباد قال‬
‫حدثت ن أم عمار حاض نة عمار بن يا سر قالت اشت كى عمار شكوى فقال ل وال ل أموت‬
‫من مرضي هذا حدثن حبيب رسول ال صلى ال عليه وسلم أن ل أموت إل قتيل وأن اقتل‬
‫بي صفي تقتلن الفئة الباغية منها‬
‫وحدثن أبو سعيد عبد الرحن بن عبيد البصري قال حدثنا ممد بن نافع الكرابيسي قال‬
‫حدث نا حا ت بن وردان قال حدث نا ش يخ من ب ن سعد بن سنجر حدث نا ح فص بن ع مر‬
‫الوضي عن ابن الاجشون حدثنا أب عن أب عبيدة عن ممد بن عمار بن ياسر عن مولة‬
‫لعمار قالت اشت كى عمار شكوى فغ شي عل يه ث أفاق ون ن نب كي حوله فقال ما يبكي كم‬
‫أتسبون أن أموت على فراشي أ خبن حبيب أنه تقتلن الفئة الباغية وأن آ خر زادي مذقة‬
‫من لب‬

‫كتاب الحن‬

‫‪119‬‬

‫صفحة ‪119‬‬
‫وحدثن أبو بكر البغدادي عن القواريري حدثنا حاد بن زيد وحدثنا يوسف بن يعقوب‬
‫الاجشون مثله‬
‫قال أسد بن الفرات عن زياد عن عوانة بن الكم قال لا كان اليوم الثالث من صفي جاء‬
‫عمار بن ياسر فأنض الناس ونض ف كتيبته ونض إليه ذو الكلع فاقتتل فقتل ذو الكلع‬
‫وق تل عمار وانتدب الكتيبتان ث الت قى ها شم بن عت بة مع حو شب ذي ظل يم فق تل ها شم‬
‫وق تل ذي ظل يم ون ض ع بد ال بن بد يل و هو صاحب علي ون ض عب يد ال بن ع مر بن‬
‫الطاب فقتل عبيد ال بن عمر وقتل عبيد ال بن بديل‬
‫قال ابن إسحاق وقتل عمار وأبو اليثم بن التيهان عند سرادق معاوية‬
‫قال الواقدي عمار بن يا سر من عنس حل يف ب ن مزوم ويك ن أبا اليقظان ق تل سنة سبع‬
‫وثلثي وهو ابن ثلث وتسعي ودفن بصفي قال وكان التقى كل واحد منهم بكتيبته‬
‫وحدثن عيسى بن مسكي وحدثنا ابن سنجر وحدثنا عمرو بن مرزوق وحدثنا شعبة عن‬
‫عمرو بن مرة عن عبد ال بن سلمة قال رأيت عمار بن ياسر يوم صفي شيخا آدم طويل‬
‫والربة بيده وأن يده ترعد‬
‫وحدثن عيسى بن مسكي قال حدثنا ابن سنجر عن عمرو بن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪120‬‬

‫صفحة ‪120‬‬
‫مرزوق قال حدثنا شعبة عن أيوب قال سعت السن يقول على قب أم سلمة أن رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم رأى عمار بن ياسر فقال تقتله الفئة الباغية‬
‫وحدثن ممد بن علي عن أيوب عن أب نعيم عن عبد البار بن عباس عن أب إسحاق قال‬
‫لا قتل عمار دخل خزية بن ثابت فسطاطه فطرح سلحه وشن عليه من الاء فاغتسل ث‬
‫قاتل حت قتل رحه ال‬
‫ت الزء الول بمد ال وعونه وإحسانه‬
‫أول الثان‬
‫ذكر قتلى يوم المل‬

‫كتاب الحن‬

‫‪121‬‬

‫صفحة ‪121‬‬
‫| الزء الثان |‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‬
‫ذكر قتلى يوم المل‬
‫حدثنا أبو جعفر تيم بن ممد بن أحد القروي قال حدثنا أب رحه ال ممد بن أحد بن‬
‫تيم التميمي قال حدثنا سعيد بن إسحاق الليثي قال حدثنا أبو السن أحد بن عبد ال بن‬
‫صال الكوف قال حدثنا بذلك ابن هارون عن العوام بن حوشب عن عمرو بن مرة عن أب‬
‫وائل قال رأ يت أ با مي سرة عمرو بن شرحب يل وكان من أفا ضل عباد ال قال رأ يت كأ ن‬
‫أدخلت النة فرأيت فيها قبابا مضروبة فقلت لن هذه القباب فقيل لذي الكلع وحوشب‬
‫وكا نا م ن ق تل مع معاو ية فقلت وأ ين عمار وأ صحابه قالوا ماتوا قلت وك يف و قد ق تل‬
‫بعضهم بعضا فقيل إنم لقوه فوجدوه واسع الغفرة قلت فما فعل أهل النهروان‬

‫كتاب الحن‬

‫‪122‬‬

‫صفحة ‪122‬‬
‫قال لقوا براحا‬
‫وحدثن غي واحد عن أسد بن الفرات عن زياد عن ابن إسحاق قال قتل يوم المل من‬
‫الناس من قر يش ث من ب ن أم ية بن ع بد ش س ع بد الرح ن بن عتاب ا بن أ سيد و من ب ن‬
‫حبيب بن عبد شس عبد الرحن بن عبد ال بن عامر بن كرير ومن بن عبد العزى بن عبد‬
‫شس علي بن عدي بن مرز بن حارثة بن ربيعة بن عبد العزى بن عبد شس وعبد ال بن‬
‫مرز بن حارثة بن ربيعة بن عبد العزى بن عبد شس وع بد الرحن بن وليد بن علي بن‬
‫ربيعة ومن بن نوفل بن عبد مناف مسلم بن قرظة بن ممد بن عمرو بن نوفل ومن بن أسد‬
‫بن عبد العزى الزبي بن العوام وعبد ال ابن حكيم بن حزام ومن بن عبد الدار بن قصي‬
‫عبد ال بن الارث وعبد ال بن مسافع بن طلحة بن أب طلحة ومن بن زهرة بن كلب‬
‫السود بن عوف وعبد ال بن الغية بن الخنس بن شريق ومعبد بن القداد بن عمرو ومن‬
‫بن مزوم عبد الرحن بن الوليد ومعبد بن زهي بن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪123‬‬

‫صفحة ‪123‬‬
‫أب أمية بن الغية ومن بن تيم بن مرة طلحة بن عبيد ال وممد بن طلحة وعبد الرحن بن‬
‫عب يد ال وعثمان بن عب يد ال بن عثمان وع بد الرح ن بن أ ب سلمة بن الارث و من ب ن‬
‫عدي بن كعب سليمان بن مطيع بن السود بن حارثة بن نصلة والقداد بن مطيع ومن بن‬
‫جح عبد الرحن بن وهب بن أسيد بن عقبة بن وهب وعبد ال بن زمعة بن ربيعة بن رياح‬
‫حليف لم وع بد ال بن هانئ مول عبد ال بن م سلم مول الارث بن حاطب وهبار بن‬
‫وهب بن حذافة ومسلم بن حسان وعامر بن خري بن سليمان بن ربيعة بن سعد بن جح‬
‫وتيم ابن صلت حليف لم ومن بن سهم حسان بن علي بن فروة بن قيس بن عبد ال بن‬
‫سهم ومن بن عامر بن لؤي عمرو بن حي وعبد الرحن بن حي بن عمرو بن عبد ال بن‬
‫أب قيس بن عبد ود وأبو سفيان بن حويطب بن عبد العزى وأبو السائب مول لم ومن بن‬
‫علي بن مع يص ع بد ال بن مط يع بن أ نس بن ع بد و هب بن جابر بن ال صلت و من ب ن‬
‫الارث بن فهر إسرائيل بن أب إسرائيل ومن بن مارب بن فهر علي بن مضرس وحكيم بن‬
‫مضرس بن حبيس بن كثي بن عمرو بن حبيب بن سفيان بن مارب‬

‫كتاب الحن‬

‫‪124‬‬

‫صفحة ‪124‬‬
‫وحدثن يي بن ممد بن يي بن سلم عن أبيه عن جده عن شريك عن ممد ابن إسحاق‬
‫قال مبر علي يوم البصبرة على الرحبى وهبم يئنون فقال اللهبم اغفبر لمب فقال رجبل مبن‬
‫أصحاب علي لعمار بن ياسر إسع ما يقول قال أسكت ل يزيدك‬
‫وحدثن يي عن أبيه عن جده عن شريك عن أب العنبس عن أب البختري قال سئل علي‬
‫عن أ صحاب الب صرة أمشركون هم قال من الشرك فروا ق يل منافقون هم قال النافقون ل‬
‫يذكرون ال إل قليل قيل فما هم قال إخواننا بغوا فنحن نقاتلهم على بغيهم‬
‫وحدثن بكر بن حاد قال حدثنا جعفر بن ممد التميمي قال حدثنا يزيد بن هارون قال‬
‫حدث نا فض يل بن مرزوق عن عط ية العو ف عن ع بد الرح ن بن جندب قال سئل علي عن‬
‫قتله وقتلى معاوية فقال ياء ب ومعاوية فأخاصمه عند ذي العرش فأينا فلج فلج أصحابه‬
‫وحدثن بكر بن حاد قال حدثنا حامد بن عمر قال حدثنا حاد بن مسعدة عن التيمي عن‬
‫أب ملز عن قيس بن عباد عن علي قال أنا أول من يثوا للخصومة بي يدي ال‬
‫قال بكر وحدثنا أبو السن الكوف قال حدثنا حجاج بن منهال عن العمر عن التيمي عن‬
‫أب ملز عن قيس بن عباد عن علي مثله‬

‫كتاب الحن‬

‫‪125‬‬

‫صفحة ‪125‬‬
‫وحدثن غي واحد عن أسد عن زياد عن عوانة بن الكم قال وقتل من صحابة علي يوم‬
‫المل زيد بن صوحان وسيحان بن صوحان وهند الملي وهو هند بن عمرو وعلباء بن‬
‫اليثم السدوسي وثلثة من بن مدوج‬
‫وقال عوانة وكتب علي إل أم هانئ بنت أب طالب سلم عليك فإن أحد إليك ال الذي‬
‫ل إله إل هو أ ما ب عد فإ نا التقي نا يو ما كذا فأعطا هم ال سنة الظال وق تل م نا ب نو مدوج‬
‫الثلثة وابنا صوحان وعلباء وهند الملي وثامة بن الثن فيمن ل أعد والسلم عليك ورحة‬
‫ال‬
‫وقال أ سد عن زياد عن عوا نة و عن مالد عن عا مر أن جندب بن زه ي الزدي ق تل يوم‬
‫صفي وهو الذي يقال له جندب الي‬

‫كتاب الحن‬

‫‪126‬‬

‫صفحة ‪126‬‬
‫وقال عوانة زعموا أن الشتر قتل عبد الرحن بن عتاب بن أسيد فوقف عليه علي بن أب‬
‫طالب وهو قتيل ف ثاني من قريش فقال علي لعبد الرحن بن عتاب هذا يعسوب قريش‬
‫جدعت أنفي وشقيت نفسي فقال له السن ابنه أن كنت عن هذا لغنيا قال ما ل ولك يا‬
‫حسن‬
‫وحدثت عن زياد عن أ ب إسحاق قال مر علي أيضا بحمد بن طلحة قتيل فقيل له هذا‬
‫ممد قتيل قال السجاد وكان أطول الناس سجودا فتمثل علي بذا البيت‬
‫( نفلق هاما من رجال أعزة ‪ %‬علينا وهم كانوا أعق وأظلما )‬
‫قال زياد قال عوانة بن الكم بلغن أن ممد بن طلحة السجاد قال لعائشة ما ترين يا أماه‬
‫قالت أرى أن تكون كخي بن آدم قال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪127‬‬

‫صفحة ‪127‬‬
‫وشرع إليه رجل بالرمح يقال له مكعب السدي فقال له ممد أذكر حم فقتله‬
‫قال ممد بن إسحاق حل رجل من أصحاب علي يقال له مكعب على ممد بن طلحة بن‬
‫عبيد ال فقتله قال ابن إسحاق وهو الذي يقول‬
‫( وأشعث قوام بآيات ربه ‪ %‬قليل الذى فيما ترى العي مسلم )‬
‫( شككت بصدر الرمح جيب قميصه ‪ %‬فمال صريعا لليدين وللفم )‬
‫( عل غي شيء غي أن ليس تابعا ‪ %‬عليا ومن ل يتبع الق يطم )‬
‫( يذكرن حاميم والرمح شاجر ‪ %‬فهل تل حاميم قبل التقدم )‬
‫قال وق تل يوم ال مل ع بد ال بن من قذ التمي مي وق تل هلل بن وك يع التمي مي وكان مع‬
‫عائشة وابن منقذ مع علي‬
‫قال أ بو العرب التمي مي فأ ما ك عب بن سور فإن أح د بن مع تب حدث ن عن أ ب ال سن‬
‫الكوف قال حدثنا حجاج بن منهال قال حدثنا أبو عوانة عن حصي عن عمرو بن جأوان‬
‫قال رأيت كعب بن سور معه الصحف ينشره بي الفريقي ينشدهم ال والسلم حت قتل‬
‫وحدثن يي عن أبيه عن جده عن السن بن حوشب عن ممد بن سيين أن رجل قال‬
‫لب بكر الصديق رحه ال رأيتن راكبا فرسا أركبه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪128‬‬

‫صفحة ‪128‬‬
‫ويركبن أحيانا قال لئن صدقت رؤياك لتقتلن ف أمر ملتبس فقتل يوم المل‬
‫وحدثن ممد بن بسطام عن إبراهيم بن أب وافد البنسي قال حدثنا عبد ال بن معاذ عن‬
‫أبيه عن قرة بن خالد عن قتادة عن سعان العجلي أن علباء ابن اليثم قتل يوم المل وهو‬
‫سيد ربيعة وقتل معه حسان بن مدوج وكان سيد ربيعة أيضا وكانا مع علي بن أب طالب‬
‫رضي ال عته‬
‫ومن قتل يوم صفي قال ممد بن أحد بن تيم حدثن بكر بن حاد وممد بن علي قال‬
‫حدث نا ع بد ال بن م مد الدغ شي عن الف ضل بن دك ي عن شر يك عن من صور قال قلت‬
‫لبراهيم شهد علقمة صفي قال نعم وقاتل حت خضب سيفه دما وقتل أخوه أب بن قيس‬
‫وحدثنا غي واحد عن أسد بن الفرات عن زياد بن عبد ال بن إسحاق قال وقتل يومئذ‬
‫يع ن يوم صفي من قر يش من أ صحاب معاو ية عب يد ال بن ع مر بن الطاب وق تل من‬
‫أصحاب علي من قريش من بن مزوم عمار بن ياسر ومن بن زهرة هاشم بن عتبة بن أب‬
‫وقاص وصال بن السفاح ومن النصار من بن حارثة عبد ال بن عبيد بن أوس ومن بن‬
‫حنظلة خزية بن ثابت ومن بن زريق ممد بن الارث ومن بن النجار بن عوف ( ‪ ) 4‬بن‬
‫مصن بن عمر بن عبيد‬

‫كتاب الحن‬

‫‪129‬‬

‫صفحة ‪129‬‬
‫ومن بن عمرو ابن مالك حرام بن عمرو ومن بن عبد الشهل مالك بن السمعان يكن أبا‬
‫اليثم ومن خزاعة عبد ال وعبد الرحن ابنا بديل‬
‫فأما عبيد ال بن عمر بن الطاب وعبد ال بن بديل فحدثن غي واحد عن أسد عن زياد‬
‫عن عوانة بن الكم قال قدم عبيد ال بن عمر بن الطاب الكوفة فنل ف دار الوليد بن‬
‫عبد شس فأتاه ناس من الناس وناس من إخوانه من هذا الي من خزاعة قتكلم عبد ال بن‬
‫بديل فقال أنشدك ال يا عبيد ال أن تسفك دمك ف هذه الفتنة ث ناه عبيد ال وحذره ما‬
‫حذره ربه فقال عبد ال بن بديل إن أطلب بدم أخي الظلوم عمر بن بديل فقال له عبيد ال‬
‫بن عمر وأنا أطلب بدم الليفة الظلوم أمي الؤمني‬
‫قال عوانة بن الكم فأخبن حصي بن عبد الرحن أنه أخبه من شهد صفي قال فرأيت‬
‫عبيد ال بن عمر وعبد ال بن بديل قتيلي وما بينهما إل عرض الصف‬
‫قال عوانة وكان أبو عمرو بن بديل أحد الرؤوس الربعة الذين سعوا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪130‬‬

‫صفحة ‪130‬‬
‫على عثمان الد ين جاؤوا من م صر فل ما ان صرفوا عن مق تل عثمان يريدون م صر أر سل‬
‫معاوية بن أب سفيان من الشام الالسيان الفارسي وكان رجل من أهل أنطاكية أسلم فلقيه‬
‫مع جاعة من قتل عثمان فقتلهم منهم أبو عمرو بن بديل‬
‫قال ممد بن أحد بن ممد بن تيم وأما حابس بن سعد الطائي فنسبه قتله‬
‫حدثن غي واحد عن أسد عن زياد عن أب إسحاق قال حدثن شيخ من طيء قال كان‬
‫حابس بن سعد رجل قد شرف بالشام وكان يسكنها زمن عمر بن الطاب قال فقدم وافدا‬
‫على ع مر بن الطاب فقال له ع مر وي ك إن أرد نا أن ن ستعملك على ب عض أعمال نا ف‬
‫بلدك فكيبف أنبت قاض ب ي الناس إن وليناك ما هناك فقال أقضبي فيبه بكتاب ال وسبنة‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم فإن ل أجد سنة رسول ال صلى ال عليه وسلم اجتهدت‬
‫فيه برأي قال عمر قضى الذي عليه إذهب فقد وليناك كذا وكذا قال فول غي بعيد ث رجع‬
‫فقال يا أمي الؤمني قد رأيت رؤيا وأردت أن أعرضها عليك قال ما هي قال رأيت الشمس‬
‫والقمر اختلفا فرأيت مع هذا ناسا ومع هذا ناسا قال فمع أيهما كنت قال مع القمر قال مع‬
‫الية المحوة ل وال ل تكن ل على عمل أبدا فالق‬

‫كتاب الحن‬

‫‪131‬‬

‫صفحة ‪131‬‬
‫بشأنك فقتل مع معاوية ب صفي ف مر به علي بن أ ب طالب وهو منع فر ف التراب فضربه‬
‫برجله ث قال خدعوك وال يا أبا سعيد بدنياهم عن دينك‬
‫وحدثن يي بن ع مر قال حدثنا أبو الطاهر عن ابن وهب عن يونس بن يز يد عن ابن‬
‫شهاب أن عمار بن ياسر وهاشم بن عتبة بن أب وقاص وابن بديل الزاعي قتلوا يوم صفي‬
‫وهم مع علي‬
‫وقال الواقدي أبو عمرة النصاري من بن مالك بن النجار وهو والد عبد الرحن بن أب‬
‫عمرة الذي يروي عن عثمان قال وأبو عمرة حاجب‬
‫قال الواقدي قتل أبو عمرة بصفي مع علي‬
‫وحدثنا يي عن أبيه عن جده يي عن تام عن السن بن دينار عن ممد بن سيين قال‬
‫وقعت الفتنة ف أصحاب رسول ال صلى ال عليه وسلم أكثر من عشرة آلف فما خف‬
‫فيها ثلثون رجل بل عشرون‬
‫وحدثن بكر بن حاد قال حدثنا حامد بن عمرو قال حدثنا حاد بن مسعدة عن التميمي‬
‫عن أب ملد قيس بن عباد عن علي قال أنا أول من يثو للخصومة بي يدي ال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪132‬‬

‫صفحة ‪132‬‬
‫وحدثن بكر بن حاد قال حدثن أبو السن الكوف عن حجاج ابن منهال عن العمر عن‬
‫التيمي عن أب ملد مثله‬
‫قال ممد بن تيم فأما أويس القرن فقد اختلفت الرواية ف وفاته‬
‫حدثن ممد بن بسطام قال حدثنا أبو السن الكوف أحد بن عبد ال بن صال قال حدثنا‬
‫أبو نعيم قال حدثنا شريك عن يزيد بن أب زياد عن عبد الرحن بن أب ليلى قال نادى رجل‬
‫من أهل الشام من أهل صفي أفيكم أويس القرن قالوا نعم قال إن سعت رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم يقول من خي التابعي أويس القرن ث ضرب دابته ودخل فيهم قال الواقدي‬
‫أويس القرن وقرن بطن من مراد توف ف خلفة عمر‬
‫وحدثن بكر بن حاد وممد بن علي قال حدثنا الدغشي عن اساعيل ابن أبان عن شريك‬
‫عن يزيد بن أب زياد عن عبد الرحن بن أب ليلى مثله ونوه‬
‫وحدثنا أبو بكر وممد بن علي قال حدثنا الدغشي عن أب غسان مالك بن اساعيل عن‬
‫شريك عن يزيد بن أب زياد عن عبد الرحن بن أب ليلى مثله‬

‫كتاب الحن‬

‫‪133‬‬

‫صفحة ‪133‬‬
‫وحدثن ممد بن علي قال حدثنا الدغشي عن اساعيل بن أبان عن عمر بن شر اليحصب‬
‫عن جدته أن أويس القرن أصيب مع علي يوم صفي مع الرجالة مستخفيا‬
‫وذكر ممد بن سحنون ل ف كتاب طبقا ته قال أويس بن عا مر بن حرب بن مالك بن‬
‫عمرو بن مسعد بن عمرو بن عصوان بن قرن بن ردمان بن ناجيه بن مراد يكن أبا عمرو‬
‫وحدث ن ب كر بن حاد قال سعت م مد بن ا ساعيل بن ي سار قال حدث نا ا بن عائ شة عن‬
‫اساعيل بن عمرو البجلي عن شريك عن يزيد بن أب زياد عن ابن أب ليلى قال وجد أويس‬
‫القرن ف قتلى رجال علي يوم صفي‬
‫وقال ل بكر بن حاد وسألت بقي بن ملد قال حدثن المان وغيه أنم سعوا قائل ليلة‬
‫صفي يقول أصيب الليلة خي التابعي فنظروا فإذا أويس القرن‬
‫وحدث ن ي ي بن م مد بن ي ي بن سلم عن أب يه عن جده أن أو يس القر ن ا ستشهد‬
‫بأذربيجان ف خلفة عثمان بن عفان والوليد بن عقبة يومئذ على ذلك اليش‬

‫كتاب الحن‬

‫‪134‬‬

‫صفحة ‪134‬‬
‫ذكر قتل ممد بن أب بكر الصديق‬
‫حدثن غي واحد عن أسد بن الفرات عن ابن إسحاق قال بعث علي بن أب طالب ممد‬
‫بن أب بكر الصديق إل مصر ونزلا ورق أمر علي بصر ولا تول ممد بن أب بكر سار إليه‬
‫معاوية بن حديج الكندي فيمن معه من شيعة عثمان وتفرق عن ممد الناس فتغيب ف بعض‬
‫قرى م صر فدل عل يه معاو ية بن حد يج فطل به ح ت أخذه فضرب عن قه ث ب عث برأ سه إل‬
‫معاوية قال فسمعت ممد بن كعب القرظي يقول أول رأس طيف به ف السلم‬
‫وحدثن يي بن عمر بن يوسف عن الطاهر علي بن وهب قال أخبن حفص عن يوسف‬
‫( عن ) يونس بن يزيد عن ابن شهاب أن عليا أمر ممد بن أب بكر الصديق على مصر وأن‬
‫عمرو بن العاص لا قدم أصيب يومئذ ممد بن أب بكر‬

‫كتاب الحن‬

‫‪135‬‬

‫صفحة ‪135‬‬
‫ومن قتل يوم المل وف غارات خيل معاوية‬
‫حدثن سعيد بن شعبان الندلسي قال حدثنا وهب بن نافع عن إبراهيم بن النذر الزامي‬
‫عن عمبه الضحاك ببن عثمان أن هؤلء الن فر م ن قتلوا في ما كان ب ي علي ومعاو ية عببد‬
‫الرح ن بن صيفي وع بد ال بن حور الزدي وق تل أ بو ح سان البكري وا سه أشرس بن‬
‫حسبان وكان عامل لعلي على النبار قتله سبفيان ببن عوف الزدي فب خيبل أغارت على‬
‫النبار لعاوية وقتل عبد ال بن جويرية السلمي وقتل أعي بن ضبيعة التميمي وابن كرز‬
‫المدان وكان من شيعة علي وسيد أهل البادية وقتل بسر بن أرطأة عبد الرحن وقثم إبن‬
‫عبيد ال بن العباس وكانا حي صفي غلمي وقتل جارية بن قدامة التميمي لا وجهه علي‬
‫إل البصرة وقتل عبد ال بن عامر الضرمي وهو من أصحاب معاوية‬
‫وحدثن بكر بن حاد قال حدثنا جعفر بن مسافر التيمي قال أخبنا يزيد بن هارون قال‬
‫أخبنا فضيل بن مرزوق عن عطية العوف عن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪136‬‬

‫صفحة ‪136‬‬
‫عبد الرحن بن جندب قال سئل علي عن قتله وقتلى معاوية قال ياء ب وبعاوية فنختصم‬
‫عند ذي العرش فأينا فلج فلج أصحابه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪137‬‬

‫صفحة ‪137‬‬
‫ذكر مقتل حجر بن عدي ومن معه من أصحابه‬
‫قال ابن تيم حدثن ممد بن أسامة وعمر بن يوسف قال حدثنا علي بن عبد العزيز قال‬
‫حدثنا أبو عبيد بن سلم قال حدثنا حجاج قال أخبنا أبو معشر قال كان حجر بن عدي‬
‫رجل من كندة وكان عابدا فلم يدث يوما قط إل توضأ وما توضأ قط إل صلى وكان مع‬
‫علي بن أب طالب ف زمانه فلما قتل علي كانت الماعة على معاوية فاعتزل حجر وناس‬
‫من أ صحابه وزياد مع هم ن و أرض فارس فقال بعض هم لب عض ما ت صنعون ن ن وحد نا‬
‫والماعة على معاوية أرسلوا لنا رجل يأخذ لنا المان من معاوية فاختاروا زيادا فأرسلوه‬
‫إل معاوية فأخذ لم المان وبايعه على سنة ال وسنة رسوله صلى ال عليه وسلم والعمل‬
‫بطاعته فأعجب معاوية عقل زياد فقال له معاوية يا زياد هل لك ف شيء عرفت به أنك‬
‫أ خي أؤمرك علي العراق ي قال ن عم قال معاو ية ح ت نف يض لك شهرا فاعترف به معاو ية‬
‫وأمره على العراق ي قال فل ما قدم الكوفة دعي ح جر بن عدي فقال أبا عبد الرح ن ك يف‬
‫تعلم حب لعلي قال شد يد قال إن ذلك قد ان سلخ أج ع ف صار بغ ضا فل تكلم ن ف ش يء‬
‫أكرهه فإن أحذرك قال فكان إذا جاء أوان العطاء قال حجر لزياد أخرج العطاء فقد‬

‫كتاب الحن‬

‫‪138‬‬

‫صفحة ‪138‬‬
‫جاء أوانبه فكان يرجبه ول ينكبر حجبر شيئا مبن زياد إل رده عليبه قال فخرج زياد إل‬
‫الب صرة وا ستعمل على الكو فة عمرو بن حر يث ف صنع عمرو شيئا كر هه ح جر فناداه و هو‬
‫على النب فرد عليه ما صنع وحصبه هو وأصحابه فأحضر عمرو مكانه بريد زياد وكتب إليه‬
‫با صنع حجر فلما قدم البيد على زياد ندم عمرو وخشى أن يكون من سطواته ما يكره‬
‫قال وخرج زياد من البصرة إل الكوفة فتلقاه عمرو بن حريث ف بعض الطريق فقال إنه ل‬
‫ي كن شيئا تكر هه وج عل ي سكنه وقال زياد كل والذي نف سي بيده ح ت آ ت الكو فة فأن ظر‬
‫ماذا صنع فلما قدمها سأل عمرو عن البينة وسأل أهل الكوفة فشهد شريح ف رجال معه أنه‬
‫حصب عمروا ورد عليه قال فاجتمع حجر وثلثة آلف معه من أهل الكوفة فلبسوا السلح‬
‫وجلسوا ف السجد فخطب زياد الناس وقال يا أهل الكوفة ليقم كل رجل منكم إل سفيهه‬
‫فليأخذه قال فجعل الرجل يأت بأخيه وابن عمه وقريبه فيقول قم يا فلن حت بقي حجر ف‬
‫ثلثي رجل قال فدعاه زياد فقال أبا عبد الرحن قد نيتك أن تكلمن فإن لك عهد ال أن‬
‫ل تراب بشيء حت تأت أمي الؤمني وتكلمه فرضي بذلك حجر وخرج إل معاوية ومعه‬
‫عشرون رجل من أصحابه ورسل زياد حت نزل منل مرج العذراء فقال حجر ما اسم هذا‬
‫الكان فقالوا هذا مرج العذراء‬

‫كتاب الحن‬

‫‪139‬‬

‫صفحة ‪139‬‬
‫قال أما وال إن لول خلق ال كب فيه قال فركب إليهم معاوية حت أتاهم فيه فلما جاءهم‬
‫سلم علي هم و سأل من أ نت من أ نت ح ت انت هى إل ح جر فقال من أ نت فقال ح جر بن‬
‫عدي قال كم لك من السني قال كذا قال كيف أنت والنساء اليوم فأخبه قال كيف أنت‬
‫والطعام قال فأخبه ث انصرف وأرسل إليهم رجل أعور معه عشرون كفنا فلما رآه حجر‬
‫تفائل به فقال يقتل نصفهم ويترك ن صفهم قال فجعل الرسول يعرض عليهم التوبة والباءة‬
‫من علي قال فأب عشرة وتبأ عشرة فقتل الذين أبوا وترك الذين تبوا وحفر لم قبور فجعل‬
‫يقتلهم ويقبهم ويدفنهم قال فلما انتهى إل حجر جعل حجر يرعد فقال له الذي أراد قتله‬
‫ما لك ترعد قال قب مفور وكفن منشور وسيف مشهور قال تبأ من علي وتب قال ل أتبأ‬
‫منه أبدا قال فضرب عنقه ودفنه فلما كان بعد ذلك دخل عليه عبد الرحن بن الارث بن‬
‫هشام فقال أقتلت حجر بن أدبر قال قتل حجر أحب إل من أن أقتل معه مائة ألف قال أفل‬
‫حبسته فيكفيكه طواعي الشام قال غاب عن مثلك من قومي فيشي علي بثل هذه الشورة‬
‫قال فلما حج معاوية ودخل على عائشة فقالت‬

‫كتاب الحن‬

‫‪140‬‬

‫صفحة ‪140‬‬
‫يا معاو ية ق تل ح جر بن أدبر والدبر هو عدي بن عدي وق تل مع ح جر مرز بن شهاب‬
‫التميمي‬
‫وحدثن يي بن عبد العزيز عن بقي بن ملد عن يزيد بن أب شيبة قال حدثنا إساعيل بن‬
‫علية عن ابن عون عن نافع قال كان عبد ال بن عمر ف السوق فنعي له حجر فأطلق جفونه‬
‫وقام وعليه النحيب‬
‫وحدثن عيسى بن مسكي وغيه عن سحنون بن سعيد عن ابن وهب قال حدثن ابن ليعة‬
‫عن أب السود قال دخل معاوية بن أب سفيان على عائشة أم الؤمني فقالت ما حلك على‬
‫قتل أ هل عذراء حجر وأ صحابه فقال يا أم الؤمني إ ن رأيت أن قتل هم صلحا للمة وأن‬
‫بقائهم فساد للمة فقالت سعت رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول سيقتل بعذراء أناس‬
‫تغضب لم السماء‬
‫وحدثن عيسى بن مسكي عن سحنون عن ابن وهب عن ابن ليعة قال حدثن الارث بن‬
‫يزيد عن عبد ال بن زريق الغافقي أن علي بن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪141‬‬

‫صفحة ‪141‬‬
‫أب طالب سعته يقول يا أهل العراق سيقتل منهم سبعة كلهم كمثل أصحاب الخدود قال‬
‫فقتل حجر وأصحابه‬
‫وحدثن عيسى بن مسكي قال حدثنا ممد بن سنجر قال حدثنا عمر بن عاصم قال حدثنا‬
‫حاد بن سلمة عن علي بن زيد عن سعيد بن السيب عن مروان بن الكم قال دخلت مع‬
‫معاو ية على أم الؤمن ي عائ شة فقالت يا معاو ية قتلت ح جر وأ صحابه وفعلت الذي فعلت‬
‫أما خشيت أن أخبئ لك رجل يقتلك قال ل إن ف بيت أمان سعت رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم يقول اليان قيد الفتك ل يفتك مؤمن كيف أنا فيما سوى ذلك من حاجاتك‬
‫وأمرك قالت صال قال فدعين من حجر حت نلتقي عند ربنا‬
‫وأ خبن ع بد ال بن الول يد قال حدث نا ال سن بن إ ساعيل عن أ صبغ بن الفرج عن ع بد‬
‫الرحن بن يزيد بن أسلم عن أبيه قال أرسل معاوية إل حجر فأصابته جنابة ف الطريق مع‬
‫الر سول فقال للر سول أعط ن شرا ب اليوم وغدا أتط هر به ول أب غي غدا م نك شرا با قال‬
‫أخاف أن توت عطشا فيقول معاوية أنت قتل ته قال فث ن ح جر ودعى ال فأنشأت سحابة‬
‫فانصبت من الاء ما شاؤوا فقال له أصحابه أدع ال لنا يلصنا من معاوية فقد رأينا الذي‬
‫صنعت فقال اللهم خر لنا اللهم خر لنا ثلثا قال فقتلهم معاوية‬

‫كتاب الحن‬

‫‪142‬‬

‫صفحة ‪142‬‬
‫وأخبن عبد ال بن الوليد قال حدثنا أبو السن الكوف عن موسى بن أيوب قال حدثنا‬
‫ملد عن هشام بن حسان عن ابن سيين قال خطب زياد يوما فأطال الطبة وأخر الصلة‬
‫فقال له حجر الصلة فمضى ف خطبته ث قال الثانية الصلة فأقبل ف خطبته فلما كان ف‬
‫الثالثبة وخاف فوات الصبلة ضرب بيده إل الصبباء فثار وثار الناس فلمبا رأى ذلك زياد‬
‫نزل فصلى ث كتب فيه إل معاوية وكثر عليه فكتب إليه معاوية أن شده ف الديد أو أبعث‬
‫به إل فأ مر به معاو ية فضربت عن قه فقال ح جر ل ن حضره من أهله ل تطلقوا ع ن حديدا‬
‫ول تغسلوا عن دما فإن ملق معاوية يوم القيامة على الادة ث قدم حجر فضربت عنقه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪143‬‬

‫صفحة ‪143‬‬
‫ذكر قتل عبد ال بن خباب بن الرت والارث بن مرة‬
‫قال أبو العرب ممد بن أحد بن تيم حدثن سعيد بن شعبان قال حدثن وهب بن نافع‬
‫ال سلمي قال حدث نا الزا مي عن ع مه الضحاك بن عثمان عن الش عب قال ل ا كان من أ مر‬
‫الكومبة مبا كان واجتمعبت الوارج بالنهروان فأخرجبت طائفبة منهبم الناس يسبفكون‬
‫دمائهم ويستحلون أموالم وقتلوا عبد ال بن خباب صاحب رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫وكان مقتل عبد ال بن خباب ( ‪) 4‬‬
‫قال أبو العرب بن تيم حدثنا عيسى بن مسكي قال حدثنا عبد ال بن سنجر قال حدثنا‬
‫موسى بن إساعيل قال حدثنا سليمان بن الغية قال حدثنا حيد بن هلل قال كان رجل‬
‫من بن عبد القيس يالسنا ف مسجد الامع قال لقت بأصحاب النهروان فكنت منهم ث‬
‫كرهت أمرهم حت خشيت أن يقتلون فإن لسي مع طائفة إذ أتينا على قرية‬

‫كتاب الحن‬

‫‪144‬‬

‫صفحة ‪144‬‬
‫وبيننا وبينها نر فخرج من القرية رجل مذعور آخذ ثوبه حي رأى اليل قالوا كنا روعناك‬
‫قال أ جل قالوا ل روع عل يك فقطعوا إل يه الن هر فعرفوه ول أعر فه فقالوا أ نت ع بد ال بن‬
‫خباب صاحب ر سول ال صلى ال عليه و سلم قال ن عم قالوا هل سعت من أبيك حديثا‬
‫تدثه عن رسول ال صلى ال عليه وسلم تدثنا به قال نعم سعت أب يدث أن رسول ال‬
‫صلى ال عل يه و سلم قال إن فت نة جائ ية القا عد في ها خ ي من القائم والقائم في ها خ ي من‬
‫الاشي والاشي فيها خي من الساعي فإن استطعت أن تكون عبد ال القتول ول تكن عبد‬
‫ال القاتل فكن قال فقربوه فضربوا رأسه فرأيت دمه حيث سال ف النهر حت اندفق ف الاء‬
‫واختلط فأتبعته بصري كأنه الشراك حت خفي على الاء ث دعوا سريته البلى فبقروا عما ف‬
‫بطنها‬
‫وحدث ن ع مر بن يو سف قال حدث نا إبراه يم بن مرزوق قال حدث نا سعيد بن عا مر قال‬
‫حدثنا صبح بن قاسم عن حيد بن هلل عن رجل من عبد القيس ف قتل عبد ال بن خباب‬
‫نوه‬
‫وحدثن غي واحد عن أسد بن الفرات عن زياد عن عوانة بن الكم قال أن عليا خرج من‬
‫الب صرة ح ت نزل النبار ير يد قتال معاو ية فبل غه أن نا سا من الوارج خرجوا من الب صرة‬
‫يريدون أهل النهر فمروا بعبد ال بن خباب‬

‫كتاب الحن‬

‫‪145‬‬

‫صفحة ‪145‬‬
‫وهو ف بعض السواد فقتلوه وكان الذي قتله مسعر بن فدكي ث انتهوا إل أهل النهروان‬
‫فبلغ ذلك عليا فأرسل الارث بن مرة العبدي ف جيش فقتلوه فلما بلغ ذلك عليا قتله سار‬
‫إليهم‬
‫قال زياد حدثنا مالد بن سعيد عن الشعب عن زياد بن النضر الارثي قال لا أتى عبد ال‬
‫بن وهب الراسب النهروان وعسكر به أتوا عبد ال بن خباب وهو ف السجد فجعلوا يأتونه‬
‫واحدا واحدا فل يسلمون عليه فقال عبد ال عليكم السلم إذا ل تفعلوا قالوا إن هذا يأمرنا‬
‫بضر بك هذا يعنون ال صحف فقتلوه وقتلوا رجل من مزي نة ورجل من ب ن شيبان قال ع بد‬
‫ال بن خباب ما أحيا الكتاب فأحيوه وما أمات فأميتوه فنلوا فقتلوه وقتلوا رجل من مزينة‬
‫ورجل من بن شيبان وجبوا الراج وقالوا لدهقان بعنا ما ف هذه النخلة قال هي لكم قالوا‬
‫ل نأخذها إل بثمن قال الدهقان تقتلون عبد ال وكان ل يؤذي احدا إنا هو يصلي ويصوم‬
‫ول تأخذون هذه إل بث من لن أحفر ها من أ صلها أ حب إل من أن أقبله قالوا لول أن لك‬
‫ذمة لقتلناك فلما بلغ ذلك عليا بعث إليهم زياد بن العتمر‬

‫كتاب الحن‬

‫‪146‬‬

‫صفحة ‪146‬‬
‫ذكر قتل عمرو بن المق‬
‫حدث ن ع بد اللك بن هذ يل عن إ ساعيل بن إ سحاق القا ضي ببغداد قال حدث نا علي بن‬
‫الد ن قال حدث نا سفيان بن عيي نة قال سعت عمار الده ن إن شاء ال قال أول رأس ح ل‬
‫رأس عمرو بن المق إل معاوية‬
‫قال سفيان أرسل معاوية أن يؤتى به قال فلدغ قال فكأنم خافوا أن يتهمهم فأتوا برأسه‬

‫كتاب الحن‬

‫صفحة ‪147‬‬
‫قال عمرو بن المق قتل سنة إحدى وخسي ول يذكر سبب قتله‬

‫‪147‬‬

‫كتاب الحن‬

‫‪148‬‬

‫صفحة ‪148‬‬
‫ذكر مقتل السي بن علي رضي ال عنه‬
‫قال ممد وذكر ممد بن سحنون حدثن أب رحه ال ممد بن أحد بن تيم قال حدثن‬
‫ع مر بن يو سف وممد بن أسامة قال حدثنا علي بن عبد العز يز البغدادي قال حدثنا أبو‬
‫عب يد القا سم بن سلم قال حدث نا حجاج عن أ ب مع شر عن ب عض مشيخ ته قال ل ا مات‬
‫معاوية وجاءت وفاته إل الدينة وكان على الدينة الوليد بن عتبة بن أب سفيان فأرسل إل‬
‫ال سي بن علي وع بد ال بن الزب ي فدعاه ا إل البي عة ليز يد فقال بالغداة إن شاء ال على‬
‫رؤوس الناس ث خرجا من عنده فدعا السي برواحله فتوجه نو مكة على النهج الكب‬
‫وركب ابن الزبي برذونا له وأخذ طريق الفرع حت قدم مكة ومر السي حت أتى عبد ال‬
‫بن مطيع وهو على بئر له فنل عليه فقال للحسي أبا عبد ال سقان ال بعدك ماء‬

‫كتاب الحن‬

‫‪149‬‬

‫صفحة ‪149‬‬
‫طي با أ ين تر يد قال العراق قال سبحان ال ول قال مات معاو ية وجائ ن أك ثر من ح ل‬
‫صحف قال أق سم عل يك أ با ع بد ال فوال ما حفظوا أباك وكان خيا م نك ل تف عل فوال‬
‫لئن قتلوك ل تبقى حرمة بعدك إل استحلت ول ( ‪ ) 2‬بعدك إن قتلت فخرج السي بن‬
‫علي رحه ال حت قدم مكة هو وابن الزبي‬
‫قال وقدم عمرو بن سعيد بن العاص ف رمضان أميا على الدينة ومكة وعلى الوسم وعزل‬
‫الول يد بن عت بة فل ما ا ستول على ال نب ر عف فقال أعرا ب م ستقبله د مه جاء بالدم فتلقاه‬
‫بعمامته فقال مه عم الناس وال ث قام يطب فناولوه عصا له شعبتان فقال شعب الناس وال‬
‫ثب خرج إل مكبة فقدمهبا قببل الترويبة بيوم فقال الناس للحسبي ببن علي أببا عببد ال لو‬
‫تقد مت ف صليت بالناس قال فإ نه لي هم بذلك إذ جاء الؤذن فأقام ال صلة فتقدم عمرو ف كب‬
‫فقيل للحسي أخرج أبا عبد ال إذ أبيت أن تتقدم فقال الصلة ف الماعة أفضل فصلى ث‬
‫خرج فلما انصرف عمرو وبلغه أن حسينا خرج فقال اركبوا كل بعي بي السماء والرض‬
‫فاطلبوه قال فكان الناس يعجبون من قوله هذا قال فطلبوه فلم يدركوه قال وأر سل ع بد ال‬
‫بن جع فر ابن يه عو نا وممدا برد ال سي وأ ب ال سي أن ير جع وخرج باب ن ع بد ال بن‬
‫جعفر معه ورجع عمرو بن سعيد إل الدينة وأرسل إل ابن الزبي فأب أن يأتيه وامتنع ابن‬
‫الزبي برجال معه من قريش ومن غيهم قال فبعث عمرو بن سعيد جيشا من الدينة يقاتلون‬
‫ابن الزبي‬

‫كتاب الحن‬

‫‪150‬‬

‫صفحة ‪150‬‬
‫وأمر عليهم عمرو بن الزبي أخا عبد ال بن الزبي وضرب على أهل الديوان البعث إل مكة‬
‫و هم كارهون للخروج فقال أ ما تأتو ن ببدل وإ ما ترجوا قال فجاء الارث بن مالك بن‬
‫البصاء برجل استأجره بمسمائة درهم إل عمرو بن سعيد وقال قد جئتك برجل بدل قال‬
‫فبعث هم إل م كة فقاتلوا ا بن الزب ي فانزم عمرو بن الزب ي وأ سره أخوه ع بد ال بن الزب ي‬
‫فحبسه ف السجن عنده قال وقد كان بعث السي بن علي رحه ال مسلم بن عقيل من‬
‫الدينة إل الكوفة يبايعهم له وكان على الكوفة حي مات معاوية النعمان بن بشي النصاري‬
‫فقال لبن بنت رسول ال أحب إلينا من ابن بنت بدل قال فبلغ ذلك يزيد فأراد أن يعزله‬
‫فقال لهل الشام أشيوا علي من أستعمل على الكوفة فقالوا أترضى با رضي به معاوية قال‬
‫نعم قالوا فإن الصك بإمارة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪151‬‬

‫صفحة ‪151‬‬
‫عبيد ال بن زياد على العراقي قد كتب ف الديوان فاستعمله على الكوفة فقدم الكوفة قبل‬
‫أن يقدم السي قال وبايع مسلم بن عقيل أكثر من ثلثي ألفا من أهل الكوفة فخرجوا معه‬
‫يريدون عبيد ال بن زياد فجعلوا كلما انتهوا إل زقاق انسل منهم ناس حت بقي ف شرذمة‬
‫قليلة فجعل الناس يرجونه بالجر من فوق البيوت فلما رأى ذلك دخل دار هانئ بن عروة‬
‫الرادي وكان له فيهم رأيا فقال له هانئ بن عروة إن ل من ابن زياد مكانا وسوف أتارض‬
‫له فإذا جاء يعودن فاضرب عنقه قال فقيل لبن زياد إن هانئ بن عروة شاك يقيء الدم قال‬
‫وشرب الغرة فجعبل يقيؤهبا قال وجاء اببن زياد يعوده وقال هانءب إذا قلت لكبم اسبقون‬
‫فاخرج إل يه فاضرب عن قه فقال ا سقون فأبطؤوا عل يه فقال وي كم ا سقون وإن كا نت ف يه‬
‫نفسي قال فخرج ابن زياد ول يصنع من الخر شيئا وكان أشجع الناس ولكن إخوته كبوه‬
‫فقيل لبن زياد إن ف البيت رجل مستجيا قال فأرسل ابن زياد إل هانئ فدعاه فقال إن‬
‫شاك ل أستطيع فقال ائتون به وإن كان شاكيا قال فاسرج له دابته قال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪152‬‬

‫صفحة ‪152‬‬
‫فركب ومعه عصا وكان أعرج فجعل يسي قليل ث يقف ويقول ما ل أذهب إل ابن زياد‬
‫ف ما زال على ذلك ح ت د خل على ا بن زياد فقال له ا بن زياد يا هذا أ ما كا نت يد زياد‬
‫عندك بيضاء قال بلى قال ويدي قال بلى قال هان ء يا هناه قد كا نت ل كم عندي يد و قد‬
‫أمنتك على مالك ونفسك فاخرج فتناول ابن زياد العصا الت كانت بيد هانء فضرب با‬
‫وجهه حت ك سر وجهه ث قدمه فضربت عن قه وأرسل إل م سلم بن عق يل فخرج علي هم‬
‫بسيفه فما زال يناوشهم ويقاتلهم حت جرح فأسر فلما أسر الرجل لغب فقال اسقون ماء‬
‫ومعه رجل من آل أب معيط ورجل من بن سليم يقال له شر ابن ذي الوشن فقال له شر‬
‫ل نسقيك إل من النيل فقال العيطي وال ل نسقيه إل من الفرات قال فأمر غلما له فأتاه‬
‫بإبر يق ماء وقدح من قوار ير ومند يل قال ف سقاه قتمض مض وخرج الدم ف ما زال ي ج الدم‬
‫ول يسيغ شيئا حت قال أخروه عن قال فلما أصبح دعا به عبيد ال بن زياد وهو على قصر‬
‫له فقدمه ليضرب عنقه فقال دعن حت أوصي فنظر ف وجوه الناس فقال لعمر بن سعد بن‬
‫أب وقاص ما أرى ههنا أحد غيك من قريش فادن من حت أكلمك قال فدنا فقال هل لك‬
‫أن تكون سيد قريش ما كانت قريش إيت حسينا ومن معه وهم تسعون إنسانا بي رجل‬
‫وامرأة ف الطر يق فاردد هم واك تب إلي هم ب ا أ صابن قال فضرب عن قه وألقاه فقال ع مر‬
‫أتدري ما قال فقال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪153‬‬

‫صفحة ‪153‬‬
‫أكتم على ابن عمك فقال هو أعظم من ذلك قال أي شيء هو قال أخبن أن حسينا قد‬
‫أق بل وم عه ت سعون إن سانا ب ي ر جل وامرأة فقال ل وال ل يقاتله أ حد غيك إذ دللت عل يه‬
‫قال فبعث جيشا معه قال وقد جاء السي الب وهو بشراف فهم ان يرجع ومعه خسة من‬
‫بن عقيل فقالوا له أترجع وقد قتل أخونا وقد جاءك من الكتب ما تثق به قال فقال السي‬
‫لب عض أ صحابه وال ما ل عن هؤلء صب يع ن ب ن عق يل قال فلق يه ال يش على خيول م‬
‫بوادي ال سباع و قد فرد وأ صحابه فلقو هم ول يس مع هم ماء فقالوا يا ا بن ب نت ر سول ال‬
‫اسقنا قال فأخرج لكل فرس صحفة من ماء فسقاهم قدر ما يسك رمق أحدهم ث قالوا سر‬
‫بنا يا ابن بنت رسول ال فما زالوا يرجونه وأخذوا به على النجب حت نزلوا بكربلء فقال‬
‫ال سي رح ه ال ما إ سم هذه الرض قالوا كربلء قال هذا كرب وبلء قال فنلوا وبين هم‬
‫وبي الاء ربوة فأراد السي وأصحابه الاء فحالوا بينهم وبينه وقال شر بن ذي الوشن ل‬
‫تشربوا أبدا حت تشربوا من الميم فقال ابن عباس للحسي بن علي أبا عبد ال أنن على‬
‫ال ق فنقا تل قال ن عم قال فر كب فر سه وح ل ب عض أ صحابه على اليول ث حلوا علي هم‬
‫فكشفوهم عن الاء ث شربوا واستقوا ث بعث عبيد ال بن زياد عمر ابن سعد يقاتلهم فقال‬
‫السي يا عمر‬

‫كتاب الحن‬

‫‪154‬‬

‫صفحة ‪154‬‬
‫إختر من ثلث خصال إما أن تتركن كما جئت فإن أبيت هذه فأخرى تسيون إل يزيد‬
‫فأضع يدي ف يده فيحكم ف با رأى فإن أبيت هذه فسيون إل الترك أقاتلهم حت أموت‬
‫فأر سل إل ا بن زياد بذلك ف هم أن ي سيه إل يز يد فقال له الفا سق ش ر بن ذي الو شن‬
‫أمك نك ال من عدوك وت سيه ل إل أن ينل على حك مك قال فأر سل إل يه ل إل أن تنل‬
‫على ح كم ا بن زياد فقال ال سي أنزل على ح كم ا بن الفاعلة ل وال ل أف عل قال وأب طأ‬
‫ع مر عن قتاله فأرسل عب يد ال بن زياد إل شر بن ذي الو شن فقال إن تقدم ع مر فقا تل‬
‫وإل فاقتله وكن أنت مكانه قال وكان مع عمر بن سعد قريب من ثلثي رجل من أهل‬
‫الكوفة فقالوا يعرض عليكم ابن بنت رسول ال ثلث خصال فل تقبلوا منها شيئا فتحولوا‬
‫مع السي فقاتلوا معه قال ورأى رجل من أهل الكوفة عبد ال بن السي بن علي على‬
‫فرس وكان ع بد ال أج ل خلق ال فقال الكو ف لقتلن هذا الف ت فقال له ر جل وي ك ما‬
‫ت صنع بذا د عه فأ ب فح مل عل يه فضر به فقتله قال ول ا أ صابته الضر بة قال يا عماه فأجا به‬
‫ال سي لب يك صوت قل نا صره وك ثر واتره وح ل ال سي على قاتله فضر به فق طع يده ث‬
‫ضربه أخرى فقتله ث اقتتلوا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪155‬‬

‫صفحة ‪155‬‬
‫تسمية من قتل منهم يومئذ رحهم ال‬
‫السي بن علي وعثمان بن علي وأبو بكر بن علي وجعفر بن علي وأظنه قال وعباس بن‬
‫علي وأمهم أم البني بنت حزام الكلبية وإبراهيم بن علي لم ولد وعبد ال بن حسن وخسة‬
‫من بن عقيل وابنان لعبد ال بن جعفر عون وممد وثلثة من بن هاشم وستا من نسائهم‬
‫وفيهم فاطمة بنت السي بن علي وهي أكبهم وفيهم ممد بن السي بن علي‬
‫وحدثن عبد الرحن بن عبيد قال حدثنا عثمان بن يي قال حدثنا شقيق عن أب مهدي‬
‫قال سعت السن يقول قتل السي رحه ال ومعه ستة عشر من أهل بيته ما على الرض‬
‫لم شبيه‬
‫قال أبو عبيد حدثنا حجاج قال قال أبو معشر حدثن يزيد بن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪156‬‬

‫صفحة ‪156‬‬
‫أ ب زياد قال حدث ن م مد بن ال سن بن علي قال أدخل نا على يز يد بن معاو ية ون ن اث نا‬
‫عشر غلما مغللي ف الوامع وعلينا قمص فقال يزيد أحرزت أنف سكم لعبيد أهل العراق‬
‫وال مبا علمبت بروج أبب عببد ال حيب خرج ول بقتله حيب قتبل قال فقال علي ببن‬
‫السي ! < ما أصاب من مصيبة ف الرض ول ف أنفسكم إل ف كتاب من قبل أن نبأها‬
‫إن ذلك على ال يسي > ! ! < لكي ل تأسوا على ما فاتكم ول تفرحوا با آتاكم وال ل‬
‫يب كل متال فخور > ! قال فغضب يزيد وجعل يعبث بلحيته ث قال ! < وما أصابكم‬
‫من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثي > ! يا أهل الشام ما ترون ف هؤلء فقال‬
‫رجل من أهل الشام ل تتخذ من كلب سوء جروا فقال له النعمان بن بشي يا أمي الؤمني‬
‫إ صنع ب م ما كان ي صنع ب م ر سول ال صلى ال عل يه و سلم لو رآ هم بذه الي نة فقالت‬
‫فاطمة بنت السي يا يزيد أبنات رسول ال سبايا قال فبكى حت كادت نفسه ترج وبكى‬
‫أهل الدار حت علت أصواتم ث قال خلوا عنهم واذهبوا بم إل المام فاغسلوهم واضربوا‬
‫عليهم القباب ففعلوا وأمال عليهم الطبخ وكساهم وأخرج لم جوائز كثية ث قال لو كان‬
‫بينه وبينهم نسب ما قتلهم يعن ابن زياد ث رجعوا إل الدينة‬
‫وحدثن احد بن معتب قال حدثنا أبو السن الكوف قال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪157‬‬

‫صفحة ‪157‬‬
‫لا حضر عمرو بن حريث إل علي بن حسي فنظر إليه وكان قد أنبت فقال إنه ل ينبت‬
‫ونى با‬
‫وحدث ن ع بد الرح ن بن عب يد الب صري قال حدث نا عثمان بن ي ي الفرف سان قال حدث نا‬
‫سفيان يعن ابن عيينة عن أب موسى قال سعت السن يقول قتل السي ومعه ستة عشر‬
‫من أهل بيته ما ف الرض مثلهم‬
‫قال ممد وبلغن أنه كان من قتل مع السي الر بن يزيد بن ناجية بن قعنب بن عتاب‬
‫التمي مي وكان ف خ يل عب يد ال بن زياد ح يث لقوا ال سي بن علي بن أ ب طالب فل ما‬
‫سألم السي ما سأل وأبوا إل قتله تول إليه الر فقاتل معه حت قتل وفيه يقول جعفر بن‬
‫عفان الطائي‬
‫( ول يك فيهم رجل رشيد ‪ %‬سوى الر التميمي الرشيد )‬
‫( فواحزناه إن بن علي ‪ %‬وفاطم قد أبيوا بالديد ) ‪ +‬البحر الوافر ‪+‬‬
‫وحدثن سعيد بن إسحاق قال حدثنا أبو أيوب بن اسحاق قال حدثنا أحد بن حنبل قال‬
‫قتل السي وهو ابن ثان وخسي سنة وقتل رحه ال يوم السبت نار عاشوراء سنة ستي‬
‫وحدثن بكر بن حاد قال حدثنا زريق قال حدثنا ابن حنبل مثله‬

‫كتاب الحن‬

‫‪158‬‬

‫صفحة ‪158‬‬
‫وقال الواقدي قتل السي بنهر كربلء يوم عاشوراء ف الحرم سنة إحدى وستي وهو ابن‬
‫ست وخسي سنة‬
‫وحدثن ممد بن عمر عن ممد بن عبد الرحيم البقي أن السي قتل يوم عاشوراء سنة‬
‫إحدى وستي‬
‫وحدثنا يي بن عبد العزيز عن بقي بن ملد عن أب بكر بن أب شيبة قال قتل السي ف‬
‫سنة إحدى وستي يوم عاشوراء قتله الفاسق سنان بن أب أنس الشجعي وجاء برأسه خول‬
‫بن يزيد الصبحي إل عبيد ال بن زياد‬
‫وحدثن عمر بن يوسف قال حدثنا إبراهيم بن مرزوق قال حدثنا الجاج ابن نصي عن‬
‫سلمة بن سلمة عن عمار بن أب عمار عن أم سلمة أنا سعت الن تنوح على السي‬
‫حدثن يي بن ممد بن يي عن أبيه عن جده عن عمار مول بن هاشم قال سعت أم‬
‫سلمة زوج النب صلى ال عليه وسلم تقول سعت الن تنوح على السي‬
‫وحدثن بكر بن حاد قال حدثنا زهي بن عباد الرواسي قال حدثنا أبو عمر الصنعان عن‬
‫حرام بن عثمان قال أت برأس السي بن علي بن أب طالب فألقي بي يدي يزيد بن معاوية‬
‫بن أب سفيان فجعل يضرب وجهه بقضيب ويدخله ف فمه وعينيه فقال زيد بن أرقم إرفع‬

‫كتاب الحن‬

‫‪159‬‬

‫صفحة ‪159‬‬
‫قضيبك عن مكانه فقال يزيد ول قال إن رأيت فم رسول ال صلى ال عليه وسلم مكانه‬
‫فقال يزيد إنك شيخ قد خرفت فاقتحم زيد عن السرير وكان جالسا عليه مع يزيد فقال‬
‫الع جب من هذا فأش هد ل قد رأ يت ال نب صلى ال عل يه و سلم يل سه على فخذه الي سرى‬
‫واضعا يده على رأسه وهو يقول اللهم إن استودعكه وصال الؤمني فكيف حفظت وديعة‬
‫رسبول ال صبلى ال عليبه وسبلم قال حرام ببن عثمان حدثبت بذا الديبث بالعراق فلمبا‬
‫قدمت الدينة حدثن سعيد بن معاذ وغيه أنم حضروا ذلك حي قاله زيد بن أرقم ليزيد‬
‫وحدثنا عيسى بن مسكي قال حدثنا ممد بن سنجر قال حدثنا موسى بن إساعيل عن‬
‫شريك عن جابر بن ساقط قال سعت النب صلى ال عليه وسلم يقول السي سيد شباب‬
‫أهل النة‬
‫قال أبو العرب وحدثن عيسى بن مسكي قال حدثنا ممد ابن سنجر قال حدثنا خالد بن‬
‫ملد قال حدثنا موسى بن يعقوب قال أخبتن أم سلمة أن رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫اضطجع ذات يوم للنوم فاستيقظ وهو خاثر ث اضطجع فاستيقظ وهو خاثر دون ما رأيت‬
‫به الرة الول ث اضطجع فاستيقظ وف يده تربة حراء يقلبها فقلت ما هذه التربة يا رسول‬
‫ال قال أخبن جبيل أن هذا يقتل بأرض العراق لسي فقلت لبيل أرن تربة الرض الت‬
‫يقتل فيها فهذه تربتها‬

‫كتاب الحن‬

‫‪160‬‬

‫صفحة ‪160‬‬
‫وحدثن يي بن ممد بن يي بن سلم قال حدثن أب عن جدي قال حدثن اليثم البكاء‬
‫قال نزل جبيل على النب صلى ال عليه وسلم وفاطمة ف الجرة أو قال خرجت فاطمة إل‬
‫الجرة ومع ها حسي يومئذ إل ال نب صلى ال عليه وسلم وكان شق عليه بكاؤه فسرحته‬
‫ف حب أو م شى ح ت بلغ باب البيت فخش يت أن يد خل عليه ما فا ستدنت فأخذته ف سكت‬
‫فرجعت به إل مكانا فبكى فسرحته فسكت حت بلغ الباب فاستدنت حت أخذته فسكت‬
‫فخر جت به إل مكان ا فب كى ف سرحته ح ت بلغ الباب فا ستدنت فأخذ ته فف عل ذلك مرارا‬
‫ف سبقها مرة من ذلك فد خل فأخذه ال نب صلى ال عل يه و سلم فجعله ف حجره فقال له‬
‫جبيل أتب ابنك يا ممد قال نعم قال أما أن أمتك ستقتله ث قال بناحيه إل أرض كربلء‬
‫فقال بأرض هذه تربت ها ث صعد جب يل وخرج ال نب صلى ال عل يه و سلم من الب يت و هو‬
‫حامل حسينا على عنقه وبيده القبضة وهو يبكي فقالت فاطمة ما يبكيك يا رسول ال قال‬
‫ابن تقتله أمت بأرض هذه تربتها أخبن به جبيل‬
‫وحدثن يي عن أبيه عن جده عن قرة بن خالد عن عامر ابن عبد الواحد عن شهر بن‬
‫حوشبب قال بينمبا ننب عنبد أم سبلمة أم الؤمنيب إذ دخلت صبارخة تصبرخ فقالت قتبل‬
‫السي قالت قد فعلوها اللهم امل بيوتم وقبورهم نارا ث وقعت مغشيا عليها‬
‫وحدثن عمر بن يوسف قال حدثنا ابراهيم بن مرزوق قال حدثنا حيان بن هلل عن حاد‬
‫عن عمار عن ابن عباس قال رأيت النب صلى ال عليه وسلم نصف النهار قال وقال حاد‬
‫وهو قائل فيما يرى النائم أشعث أغب وف يده قارورة فيها دم قلت بأب وأمي يا رسول ال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪161‬‬

‫صفحة ‪161‬‬
‫ما هذا قال هذا دم السي وأصحابه ل أزل التقطه منذ اليوم فأحصي ذلك اليوم فوجدناه‬
‫قتل ذلك اليوم رحه ال‬
‫وحدثن ممد بن بسطام قال حدثنا عمارة قال رأيت النب صلى ال عليه وسلم فيما يرى‬
‫النائم فذكر مثله‬
‫وحدثنا عيسى بن مسكي قال حدثنا ممد بن سنجر قال حدثنا حجاج قال حدثنا حاد‬
‫عن عمار بن أب عمار عن ابن ضمرة قال رأيت النب صلى ال عليه وسلم فذكر نوه‬
‫وحدثن بكر بن حاد قال حدثن ابراهيم بن سليمان الرملي قال حدثن سعيد بن كثي بن‬
‫غفي عن يي بن وشاح عن البصري بن يي عن الزهري قال دخلت على عبد اللك بن‬
‫مروان وهو ف القبة فقال ل استدر من وراء السجف فاستدرت فقال أتدري ما حدث ف‬
‫الرض يوم قتبل السبي قلت نعبم قال ل يقلب حجبر ول يكشبف إناء بببيت القدس إل‬
‫أصابوا تته دما عبيطا فقال ل إن وإياك غريبان ف هذا الديث فإياك أن أسعه من أحد‬
‫حدثن عمر بن يوسف قال حدثنا إبراهيم بن مرزوق قال حدثن أبو عاصم عن ابن جريح‬
‫عن ابن شهاب قال لا قتل السي بن علي ل يرفع حجر بالشام إل وجد تته دم‬
‫قال ممد بن أحد بن تيم وقد روي هذا الديث ف قتل علي بن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪162‬‬

‫صفحة ‪162‬‬
‫أب طالب حدثن ممد بن بسطام قال حدثنا أبو الزنباع قال حدثنا يي بن سليمان قال‬
‫حدثن ممد بن عمية النخعي قال حدثن أبو معمر الدن عن ممد بن عبد الرحن بن نوفل‬
‫القرشي عن الزهري ممد بن مسلم بن شهاب قال قال ل عبد اللك بن مروان أي واحد‬
‫أنت إن أخبتن بالعلمة الت قتل فيها علي بن أب طالب فقلت نعم ل ترفع ف تلك الليلة‬
‫حصاة ف بيت القدس إل وتتها دم عبيط فقال ل عبد اللك إن وإياك ف هذا لغريبان‬
‫وحدثن بكر بن حاد قال حدثن علي بن سليمان الاشي قال أبو العرب وكان قدم الغرب‬
‫وكان ث قة عن حاد بن سلمة عن عمار بن أ ب عمار عن ا بن عباس قال إن ا حد ثت هذه‬
‫المرة الت ف السماء حي قتل السي‬
‫قال بكر فذكرت ذلك لحمد بن عبد الوارث فقال نن نروي ذلك ف قتل عثمان‬
‫وحدث ن غ ي وا حد قال حدث نا ابراه يم بن مرزوق قال حدث نا بلول قال حدثنا مو سى بن‬
‫عبيدة قال أخبنا داود قال بينما رسول ال صلى ال عليه وسلم نائم ف بيت بعض نسائه‬
‫إذا أقبل السي يبو ليضع يده على رسول ال صلى ال عليه و سلم فأخذته ونته ث أن ا‬
‫غفلت عنه فأقبل حت وضع يده على النب صلى ال عليه وسلم فاستيقظ النب صلى ال عليه‬
‫و سلم يب كي فب كت الرأة لبكائه وقالت بأ ب وأ مي ما يبك يك قال يبكي ن أن جب يل عرض‬
‫علي التربة الت يسفك عليها دم ابن هذا فاشتد غضب ال على من يسفك دمه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪163‬‬

‫صفحة ‪163‬‬
‫وحدثن ع مر قال حدثنا إبراهيم بن مرزوق قال حدثنا أبو عاصم النبيل عن قرة عن أب‬
‫رجاء أن رجل قدم من بلجهيم قال أبو العرب بلجهيم فخذ من بن تيم قال ل تسبوا أهل‬
‫هذا البيت فإن جارا ل قال أل تر كيف فعل ربك بالفاسق ابن الفاسق يعن السي بن علي‬
‫حي قتل فرماه ال بكوكبي ف عينيه فذهب بصره‬
‫وحدثن ممد بن عبد العزيز قال حدثنا جعفر بن سليمان النوفلي قال حدثنا ابراهيم بن‬
‫النذر الزامي عن ابراهيم بن علي قال حدثن عمي أيوب بن حسي أن حسي بن علي بن‬
‫أب طالب قتل وعليه جبة خز دكناء وعمامة خز دكناء صابغ بسواد‬
‫وحدثن بكر بن أحد بن عبيد بن الفهري من ولد عقبة بن نافع عن سعد بن أب مري قال‬
‫حدثنا أيوب قال حدثن ابن غزية عن ممد بن ابراهيم عن أب سلمة بن عبد الرحن قال‬
‫كان لعائشة زوج النب صلى ال عليه وسلم مشرفة فكان النب صلى ال عليه وسلم إذا أراد‬
‫لقاء جبيل لقيه فيها قال فرقاها مرة من ذلك وأمر عائشة أن ل يطلع إليها أحد قال وكان‬
‫رأس الدرجة ف حجرة عائشة فدخل حسي بن علي فرقا ول يعلم حت غشيهما قال جبيل‬
‫مبن هذا قال ابنب فأخذه رسبول ال صبلى ال عليبه وسبلم فجعله على فخذه فقال جبيبل‬
‫سيقتل تقتله أمتك قال قال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪164‬‬

‫صفحة ‪164‬‬
‫أمتب قال نعبم وإن شئت أخبتبك بالرض التب يقتبل فيهبا فأشار جبيبل بيده إل الطبف‬
‫بالعراق فأخذ تربة حراء فأراه إياها‬
‫قال أبو العرب التميمي فأما وفاة السن بن علي وكيف جرح وكيف سم فحدثن ممد‬
‫بن أ ب القا سم الندل سي عن ع بد الرح ن بن صال الع كي وم مد بن عثمان العجلي قال‬
‫حدثنا أبو أسامة عن ابن عون عن عمي بن إسحاق قال دخلت أنا ورجل من قريش على‬
‫السن بن علي فقام فدخل ف الخرج ث خرج وقال لقد لفظت طائفة من كبدي لقليها بذا‬
‫العود ولقد سقيت السم مرارا وما سقيت مرة أشد من هذه قال وجعل يقول لذلك الرجل‬
‫سلن قبل أن ل تسألن قال ما أسألك شيئا يعافيك ال قال فخرجنا من عنده ث عدنا إليه‬
‫من غد وقد أخذ ف السوق فجاء السي فجلس عند رأسه فقال أي أخي من صاحبك قال‬
‫تريد قتله قال نعم لئن كان صاحب الذي أظن ل أشد نقمة وإن ل يكنه ما أحب أن يقتل‬
‫ب بريئا‬
‫وحدثنا يي بن عمر قال حدثنا ابن عبد ال بن وهب عن يونس بن يزيد عن ابن شهاب‬
‫أن أهل الكوفة لا بايعوا السن بن علي ل يلبثوا إل قليل حت طعن طعنة أشوته فازداد لم‬
‫بغضا وازداد منهم ذعرا فحينئذ كاتب السن معاوية وأرسل إليه‬
‫قال أبو العرب قوله أشوته يعن أخطأت مقاتله وقد جاء ف‬

‫كتاب الحن‬

‫‪165‬‬

‫صفحة ‪165‬‬
‫الديث إن الذنوب جراحات فمنها شواء ومنها مقتلة فالشواء ما أخطأ القتل كذاك فسره‬
‫ل يي بن ممد بن سلم‬
‫وحدثن عمر بن يوسف قال حدثنا إبراهيم بن مرزوق قال حدثنا أبو عاصم عن الغية عن‬
‫ابن نيح إن السن بن علي ابن فاطمة حج خسة وعشرين حجة وقاسم ربه ماله مرتي‬
‫حدثنا أحد بن يزيد عن موسى بن معاوية عن أب مسلم عن ابن زياد عن عبد ال بن أب‬
‫نيح قال حج السي بن علي خسا وعشرين حجة ماشيا‬
‫وحدثن عبد العزيز بن شيبة قال حدثنا أبو الشعث أحد بن القدام قال حدثنا زهي بن‬
‫العلء قال حدث نا سعيد بن أ ب عرو بة عن قتادة بن دعا مة أن ال سن بن علي سته امرأ ته‬
‫جعدة بنت الشعث بن قيس الكندي‬
‫وحدثن عيسى بن مسكي قال حدثنا ممد بن صال الترمذي عن ممد بن عبد ال بن‬
‫عمي بن ني أن سعد بن أب وقاص والسن بن علي سقيا سا‬
‫قال أبو العرب وقد سا عيسى بن مسكي ف روايته الذي سقاها‬

‫كتاب الحن‬

‫‪166‬‬

‫صفحة ‪166‬‬
‫ومن قتله الوارج الرورية وغيهم‬
‫قال أبو العرب حدثن سعيد بن شعبان قال حدثنا وهب بن نافع قال حدثنا الزامي عن‬
‫عمبه الضحاك أن بعبض الروريبة قتلوا أعيب ببن ضبيعبة التميمبي وكان وجهبه علي على‬
‫الب صرة فقتلوه على فرا شه وعتاب بن ورقاء التمي مي قتله شبيب الروري وكان وال يا على‬
‫الناس وكان شريفا فكاده شبيب وطلبه مع الصبح ث طرق عسكره ف الليل فقتله وزهرة بن‬
‫حوية التميمي كان من شهد القادسية وقتل الالينوس عاش حت قتله شبيب بن يزيد وقتل‬
‫نعيم بن قعقاع بن معبد التميمي وقعقاع من‬

‫كتاب الحن‬

‫‪167‬‬

‫صفحة ‪167‬‬
‫قدم على رسول ال صلى ال عليه وسلم ف وفد بن تيم وقتل قطري بن الفجاءة مرة بن‬
‫عمرو التميمي فأما جهمان الحدث فقد قتلته الزارقة‬
‫حدثنا عيسى بن مسكي عن ابن سنجر قال حدثنا سعيد بن سليمان قال حدثنا حشرج بن‬
‫نباتة حدثنا سعيد بن جهمان أن أبا أمامة سأله فقال من أنت قال سعيد بن جهمان قال ما‬
‫فعل أبوك قال قتلته الزارقة قال لعن ال الزارقة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪168‬‬

‫صفحة ‪168‬‬
‫ذكر قتل ثرملة وأب بن قيس بن أخي علقمة بن قيس وعبادة بن قرض‬
‫اخبن عبد ال بن الوليد بن السن قال حدثنا معن بن مدرك قال أخبنا الغية ومطرف‬
‫الوا سطي قال دعا الجاج رجل من ال سجن ليقتله يقال له ثرملة فأخرج مكبل وعل يه جبة‬
‫وعما مة ومطرف و هو ي طر ف مشي ته فل ما ن ظر إل يه قال ا صب يا ثرملة قال ن عم أ صب يا‬
‫حجاج‬
‫( أصب من عود بنبيه اللب ‪ %‬قد أثر البطان فيه والقب ) قال فأمر به أن تضرب عنقه‬
‫فأقبل يقول‬
‫( حسبك من ل يظلم الناس حبة ‪ %‬وهو ذو عفو كري ومفضل )‬

‫كتاب الحن‬

‫‪169‬‬

‫صفحة ‪169‬‬
‫وضربت عنقه‬
‫وقال علي بن عبد العزيز عن أب عبيد أن أب بن قيس قتل مع علي بصفي‬
‫حدثن أبو بكر البغدادي قال حدثنا ممد بن بكار سنة ست وعشرين ومائتي قال حدثنا‬
‫أبو معشر الدن قال حدثنا علي بن عبد ال قال سئل النب صلى ال عليه وسلم من سيد‬
‫الشهداء يوم القيامة قال عمي حزة بن عبد الطلب قيل ث من يا رسول ال قال ث رجل قام‬
‫إل إمام جائر فقال له إتق ال فقتله‬
‫حدثن عيسى بن مسكي عن ابن سنجر قال حدثنا إسحاق بن اساعيل قال حدثنا حات بن‬
‫وردان السعدي قال حدثنا يونس بن عبيد عن حيد بن هلل عن عبادة بن قرض الليثي أنه‬
‫جاء من غزاة فل ما قرب من الهواز سع أذانا فأ تى إليه فقالوا ما جاء بك يا عدو ال قال‬
‫ألستم إخوت قالوا أنت أخو الشيطان وال لنقتلنك فقال أل ترضون من ما رضي به رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم فإن أتيته وأنا كافر وشهدت أن ل إله إل ال وأن ممدا رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم فخلى عن قال فقتلوه‬
‫قال أ بو العرب اح سبهم من الوارج من أ هل النهروان الذ ين قتلوا ع بد ال بن خباب بن‬
‫الرت‬

‫كتاب الحن‬

‫‪170‬‬

‫صفحة ‪170‬‬
‫ذكر قتل عمي بن هانء العنسي وهدان مؤذن علي بن أب طالب‬
‫حدثن ممد بن أحد بن إسحاق قال حدثنا أبو زرعة الدمشقي عن أحد بن حنبل وقرأت‬
‫ف كتاب عبد ال بن معاذ عن اليثم بن عمران أن عمي بن هانء العنسي قتله الصقر بن‬
‫حبيب الزن بداريا‬
‫قال أبو العرب أخبن عبد ال بن الوليد عن داود يعن ابن يي عن الدغشي عن سعيد بن‬
‫طريف عن أصبغ بن لبابة التميمي قال أخذ الجاج بن يوسف هدان مؤذن علي فقال إبرأ‬
‫من علي فقال ل أبرأ من أدبن صغيا وعلمن كبيا فقتله‬
‫وحدث ن م مد بن علي قال حدث نا ع بد ال بن م مد عن الدغ شى عن أب يه عن سعد بن‬
‫طريف عن الصبغ بن نباته فذكر مثله إل أنه قال ل أبرأ من علمن صغيا وأدبن كبيا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪171‬‬

‫صفحة ‪171‬‬
‫ذكر من قتل من الصحابة والتابعي ووجوه الناس يوم الرة‬
‫قال أ بو العرب حدث ن سعيد بن شعبان بن قرة الندل سي قال حدث نا و هب بن نا فع قال‬
‫حدثنا إبراهيم بن النذر الزامي قال سعيد وحدثن عبيد ال ابن عبد اللك بن حبيب عن‬
‫أب يه عن الزا مي عن م مد بن ع مر بن وا قد الواقدي قال حدث ن ا ساعيل بن ابراه يم‬
‫الخزومي وقدامة عن موسى الميي وعبد ال بن يزيد الروي وعبد الرحن بن عبد العزيز‬
‫النصاري وممد بن صال بن زيد وابن أب زياد وأبو معشر والضحاك بن عثمان وابن أب‬
‫حبيب فكل قد حدثن بذا الديث مطابقة وبعضهم أوعى له من بعض وغي هؤلء الذين‬
‫سيت كل قد حدث ن أيضا وزاد بعض هم على ب عض فكت بت كل ما حدثو ن قالوا أول ما‬
‫هاج أ مر الرة أن ا بن مي نا وكان عامل على صواف الدي نة لعاو ية بن أ ب سفيان وبالدي نة‬
‫يومئذ صواف كثية كان معاوية يد بالدينة وأعراضها ألف وسق‬

‫كتاب الحن‬

‫‪172‬‬

‫صفحة ‪172‬‬
‫وخسي ألف وسق ترا ويصد مائة ألف وسق حنطة فلما ول يزيد بن معاوية عزل الوليد‬
‫بن عتبة بن أب سفيان عن الدينة وكان معاوية استعمله عليها وول عثمان بن ممد بن أب‬
‫سفيان على الدينة وأن ابن مينا أقبل بشرح له من الريرة يريد الموال الت كانت لعاوية‬
‫فلم يزل يسوفه ول يصرفه عنه أحد حت انتهى إل بلحارث بن الزرج فنقب النقيب فيهم‬
‫فقالوا ليس ذلك إليك هذا حدث وضرر علينا فمكثوا على ذلك شهرا يغدو ابن مينا ويروح‬
‫بعماله فمرة يع مل ف يه ومرة يأبون عل يه ومرة ل ي د أحدا ير يد أن يب ن فيع مل ح ت ي سي‬
‫ومرة أخرى يتمعون فل يضرب بعول ول بسبحاة حتب يسبي فلمبا طال ذلك عليبه كلم‬
‫الم ي عثمان بن م مد وأعل مه ب ا ل قي من هم فأر سل الم ي إل ثل ثة ن فر من بلحارث بن‬
‫الزرج ممد بن عبد ال ابن زيد وزهي بن أب مسعود وممد بن النعمان بن بشي فأجابوا‬
‫إل أن يروا به حيث أراد فدعا ابن مينا بعماله فعمل شيئا ث تداعوا فمشى السور بن مرمة‬
‫فأخببه باب أجابوا إليبه وقال أراك عجلت على القوم فغدى اببن مينبا بعماله فع مل شيئا ثب‬
‫تداعوا فمشى السور بن مرمة وعبد الرحن بن عبد القاري وعبد الرحن بن السود ابن‬
‫ع بد يغوث وع بد ال بن مط يع وع بد الرح ن بن ع بد ال بن أ ب ربي عة إل هؤلء الن فر‬
‫فشردوهم وقالوا ل تدعوه ينقب ف حقكم إل بطيب نفس منكم فلما كان الغد غدى ابن‬
‫مي نا ف أعوا نه فذادو هم عن الع مل فر جع إل عثمان بن م مد فأعل مه بذلك فغ ضب وقال‬
‫اجع لم من قدرت عليه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪173‬‬

‫صفحة ‪173‬‬
‫من مواليكم وبعث معه بعض من عنده من جنده وقال مروا به ولو على بطونم فإن ال ل‬
‫يدعهم حت يل بم عقابه فغدى ابن مينا بن معه وغدت النصار وردفتهم قريش فذبوهم‬
‫حت تفاقم المر فرجع ول يعمل شيئا‬
‫قال الواقدي فحدث ن أ سامة بن ز يد اللي ثي عن م مد بن ق يس قال د خل على عثمان بن‬
‫ممد عشرة من قريش ونفر من النصار فكلموه فيما عمل ابن مينا وما جع عليهم فوجدوه‬
‫هو الذي قواه على ذلك وأغلظ لم وأغلظوا له فقال لكتب إل أمي الؤمني بسورائكم وما‬
‫تفون عل يه من الضغان القدي ة والحقاد ال ت ل تبلى ف صدوركم فافترقوا على موجدة‬
‫منهم واجتمعوا على منع ابن مينا وكف ابن مينا عن العمل وكتب عثمان بن ممد ببهم‬
‫إل يزيد بن معاوية فلما قدم كتاب عثمان على يزيد وقد شنع فيه تشنيعا كثيا من القول‬
‫غ ضب يز يد غض با شديدا فك تب يز يد كتا با يأمره أن يقرأه علي هم فقدم الكتاب وعثمان‬
‫خائف من هم فقرأه علي هم فإذا ف يه أ ما ب عد فإ ن لبسبتكم ح ت أخلقت كم ورقعت كم ح ت‬
‫أخلقت كم ورفعت كم على رأ سي ووضعت كم على بط ن ووال لئن ترث ب كم لضعن كم ت ت‬
‫رجلي ث لطأن كم وطأة أ قل في ها عدد كم وأترك كم أحاد يث لش بح كأحاد يث عاد وثود‬
‫وأي ال ما أرى أن يأتين منكم أقل من خلفكم ول يأتيكم من أقل من عقوبت إياكم ول‬
‫أفلح من ندم فل ما قر يء هذا الكتاب تكلم ع بد ال بن مط يع وابراه يم بن نع يم بن النحام‬
‫وممد بن أب جهم ومعقل بن سنان الشجعي كلما قبيحا فلما علم أهل الدينة با أجع‬
‫عليه يزيد بن معاوية من بعثه اليوش إليهم وأجعوا على خلفهم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪174‬‬

‫صفحة ‪174‬‬
‫إياه اختلفوا ف الرئاسة وأيهم يقوم بذا المر ويسند إليه فاختلفت قريش بينها فقال قائل‬
‫ا بن مط يع وقال قائل إبراه يم بن نع يم وقال قائل ع بد الرح ن بن ع بد ال بن أ ب ربي عة‬
‫الخزومي‬
‫قال الواقدي عن الضحاك بن عثمان عن ممد بن سليمان قال أسندوا أمرهم إل عبد ال‬
‫بن حنظلة‬
‫وقال الواقدي عن داود بن الصي عن أب سفيان قال جعلوا أمرهم يومئذ إل عبد ال بن‬
‫حنظلة ث اجتمعوا وتشاوروا أن يرجوا بن أمية من الدينة فأخرجوا آل مروان من بن أمية‬
‫ول يركوا أحدا من آل عثمان‬
‫قال الزامي فحدثن الواقدي عن ابن أب سبة عن يزيد بن جابر قال لا اجتمع يزيد بن‬
‫معاوية على بعثه اليوش إل الدينة قال من رجل له عزم وطاعة فأجعوا على مسلم بن عقبة‬
‫الري فبعث إليه وكان عامل له على فل سطي فبعث باليوش إل الدي نة وقال له إذا قد مت‬
‫الدينة فمن عاقك عن دخولا أو نصب لك حربا فالسيف السيف ل تبق منهم وأجهز على‬
‫جريهم واقتل مدبرهم وإياك أن تبقي عليهم وأن ل يوسوا لك فامض إل ابن الزبي إمض‬
‫على بركة ال‬
‫قال ولا أيقن أهل الدينة باليش تشاوروا ف الندق وقالوا قد خندق رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم فخندقوا وشكوا الدينة بالبنيان من‬

‫كتاب الحن‬

‫‪175‬‬

‫صفحة ‪175‬‬
‫كل نواحيها وقال عبد ال بن حنظلة من بايعنا فليبايعنا على الوت قال صال بن أب حسان‬
‫فانظر إليهم نبايعهم على الوت‬
‫قال الواقدي عن أيوب بن نعمان عن أبيه قال رأيت عبد ال بن حنظلة وممد بن عمرو بن‬
‫حزم وإبراه يم بن نعيم بن النحام يغدون إل ال سجد ف الدروع ويروحون مظاهري ها وقال‬
‫فلقيت جابر بن عبد ال فأخبته بذلك وقد كان بصره ذهب فاسترجع وقال ستذهب هذه‬
‫الوقيعة بيار الناس فل يبقى منهم إل الغبات يعن الرة‬
‫قال الزامي فحدثن الواقدي عن عبد الرحن بن واقد عن ممد بن أب بكر بن حزم عن‬
‫أبيه قال كان يزيد بن هرمز ف موضع ذناب إل موضع النعم معه الوال وهو أميهم ومعه‬
‫رايتهم قد صف أصحابه كراديس بعضهم خلف بعض إل رأس الثنية فأقبل كردوس لهل‬
‫الشام نوهبم فألفوا ناحيبة ناجيبة خشيبة مبن النببل والجارة وكان معهبم خسبمائة رام‬
‫فنحوهبم فلم يكونوا يطيقون تلك الناحيبة فبينبا هبم كذلك إذ جاءهبم البب بأن القوم قبد‬
‫دخلوا ناح ية ب ن حار ثة فنادى منادي هم و هو ر جل يقال له م سروق فقال يرج إل ر جل‬
‫من كم أكل مه فخرج يز يد بن هر مز فقال له علم تقتلون أنف سكم ما ل كم قوة ب ن م عه قد‬
‫دخل ف خندقكم وصار أصحابنا ف جوف مدينتكم فما بقاؤكم فأقبل من المان بعهد ال‬
‫وميثا قه لك ول صحابك وتنحوا ناح ية واذهبوا ح يث شئ تم فأ ب يز يد وأ صحابه أن يقبلوا‬
‫ذلك وكسرهم ما أخبهم الشامي فبينا هم كذلك إذا بأهل الشام قد جاؤوهم من قبل بن‬
‫عبد الشهل قد عبوا الندق فانفض الناس واختلفوا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪176‬‬

‫صفحة ‪176‬‬
‫وافترقوا وقتل وجوه الناس ودخل مسلم بن عقبة السجد وهم على حالم تلك ورأى من‬
‫أهل الدينة أمرا هائل يعن قبل دخولا فقال لروان أقر ما قلت ف فخرج مروان حت جاء‬
‫بن حار ثة فكلم رجل منهم ورغبة ف الصنيعة وقال افتح لنا طريقا فإ ن كاتب بذلك إل‬
‫أمي الؤمني فيفعل بك ويفعل ففتح لم طريقا من قبلهم فاقتحمتها اليل فجاء الب إل عبد‬
‫ال بن حنظلة فأق بل وكان من ناح ية ال صورى وأق بل ع بد ال بن مط يع وكان من ناح ية‬
‫ذناب وأقبل ابن أب ربيعة وكان من ناحية بطحان فاجتمعوا جيعا فاقتحم عليهم أهل الشام‬
‫واقتتلوا حت عاينوا الوت وكثرهم القوم وقلوا وتفرقوا فقتلوا ف كل ناحية‬
‫قال فحدثن الزامي عن الواقدي عن ابراهيم بن السي عن عبد ال بن أب سفيان مول‬
‫ابن أب أحد عن أبيه قال وقعت مع قوم مستميتي عند مسجد بن عبد الشهل منهم عبد‬
‫ال بن زيد صاحب رسول ال صلى ال عليه وسلم وقاتل مسيلمة ومع عبد ال بن حنظلة‬
‫وممد بن سعد بن أب وقاص وابراهيم بن قارظ وابراهيم بن نعيم بن النحام وهم يقاتلون‬
‫ويقولون للناس أين الفرار وال لئن يقتل الرجل مقبل خي له من أن يقتل مدبرا‬
‫قال فاقتتل الناس ساعة والنساء والصبيان يصيحون على قتلهم حت جاءنا ما ل طاقة لنا به‬
‫وجعل مسلم يقول من جاء برأس فله كذا وكذا ومن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪177‬‬

‫صفحة ‪177‬‬
‫جاء بأسي فله كذا وكذا وجعل يغري قوما ل دين لم فقتلونا إل قليل وقتلوا ما ل يصى‬
‫ول يعد فانتهبوا الدينة ثلثا‬
‫قال وحدث ن الزا مي عن الواقدي عن شرحب يل بن أ ب عون قال ل بس يومئذ ع بد ال بن‬
‫حنظلة درعي فلما هزم القوم طرحهما جيعا ث جعل يقاتل وهو حاسر حت قتلوه رحه ال‬
‫ضربه رجل من أهل الشام بالسيف فقطع منكبه حت بدى سحره فوقع ميتا‬
‫قال الواقدي عن عبد البار بن عمارة عن ممد بن أب بكر بن ممد بن عمرو بن حزم‬
‫قال ل قد صلى عمرو يومئذ وإن جراحه لتثعب دما وما قتل إل طع نا بالرماح ولا انصرف‬
‫من صلته أق بل يقا تل فكان ي مل على الكردوس في فض جاعت هم وكان فار سا فقال قائل‬
‫من أهل الشام قد أحرقنا هذا ونن نشى أن ينجو على فرسه فاحلوا عليه حلة واحدة فإنه‬
‫ل يفلت مبن بعضكبم قال فحملوا عليبه حلة واحدة حتب نظموه بالرماح فلقبد مال ميتبا‬
‫ورجل من أهل الشام كان اعتنقه حت وقعا جيعا فلما قتل انزم من بقي من الناس ف كل‬
‫وجهه ودخل قوم الدينة فجالت خيلهم فيها يقتلون وينتهبون‬
‫قال الواقدي عن عبد ال بن الارث بن الفضل عن أبيه قال أقبل يوم الرة رجل من قريش‬
‫وقد تفرق الناس فلقيه رجل من أهل الشام فقال يا فت أين تريد قد قتل الناس فتعال أردفك‬
‫ورائي أخلصك قال الف ت وال ما هو إل ذلك وردف وراءه فبين ما هو يدثه إذ رأى الف ت‬
‫راية منصوبة قريبا من بن عبد الشهل معها أناس قيام فقال يا أخا أهل الشام قد‬

‫كتاب الحن‬

‫‪178‬‬

‫صفحة ‪178‬‬
‫أح سنت وأجلت وإ ن وال ل أق تل أما نا وإ ن أرى رجل واحدا يقا تل هذا ع بد ال بن‬
‫حنظلة فترامى الفت عن الفرس فلم ينشب أن قتل‬
‫قال الواقدي عن عباس بن سهل عن أبيه أن بن زيد بن ثابت فعلوا مثل ذلك يومئذ‬
‫قال حدثن الزامي عن الواقدي عن أبيه أن بن زيد بن ثابت مثله‬
‫عن سعيد بن ممد عن حسي بن أب حسي قال خرجت يومئذ مع عبد ال بن زيد بن‬
‫عاصم صاحب رسول ال صلى ال عليه وسلم واليل تسح ف كل جهة قتل ونبا فقيل له‬
‫لو علم القوم با سك و صحبتك ما قتلوك فأل أعلمت هم بكا نك فقال وال ل أق بل ل م أما نا‬
‫ول أبرح حت أقتل ل أفلح من ندم وكان رجل أبيضا طوال أصلع فأقبل عليه رجل من أهل‬
‫الشام و هو يقول وال ل أبرح ح ت أضرب صلعتك و هو حا سر فقال له ع بد ال ذلك شر‬
‫لك وخي ل قال فضربه بفأس ف يده من حديد فرأيت نورا ساطعا خارجا من رأسه صاعدا‬
‫ف السماء وسقط ميتا وكان يومئذ صائما رحه ال‬
‫قال الزا مي وحدث ن الواقدي عن ع بد ال بن أ ب سفيان عن أب يه قال رأ يت ع بد ال بن‬
‫حنظلة يومئذ وحا نت الظ هر فقال لوله إ حم ظهري ح ت أ صلي ف صلى الظ هر أرب عا متكئا‬
‫فلما قضى صلته قال موله ما بقي أحد فعلم تقيم ولواؤه قائم ما حول خسة قال ويك‬
‫إنا خرجنا على أن نوت قال فلم يلبث حت قتل رحه ال وقتل أصحاب اللواء‬

‫كتاب الحن‬

‫‪179‬‬

‫صفحة ‪179‬‬
‫ول يبق أحد من الناس يقاتل فجعل الفاسق مسلم بن عقبة يطوف على فرس له ف القتلى‬
‫ومعه مروان بن الكم فمر على عبد ال بن حنظلة وهو ماد أصبعه السبابة فقال مروان أما‬
‫وال لئن نصبتها ميتا لطال ما نصبتها حيا داعيا ومر على إبراهيم بن نعيم بن النحام ويده‬
‫على فرجه فقال أما وال لئن حفظته ف المات لقد حفظته حيا ومر على ممد بن عمرو بن‬
‫حزم و هو على وج هه واض عا جبه ته بالرض فقال أ ما وال لئن ك نت على وج هك ب عد‬
‫المات لطال ما افترشته حيا ساجدا ل فقال مسلم وال ما أرى هؤلء إل من أهل النة ل‬
‫يسمع هذا منك أحد من أهل الشام فيكركرهم عن الطاعة فقال مروان إنم بدلوا وغيوا‬
‫قال ومر على عبد ال بن زيد وبي عينيه أثر السجود فلما نظر إليه مروان عرفه وكره أن‬
‫يعرف به فحز رأسه فقال له مسلم من هذا قال بعض هذه الوال وجاوزه فقال مسلم كل‬
‫وبيت ال لقد نكبت عنه لشيء فقال مروان هذا صاحب رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫قال مسلم بن عقبة ذلك أحرى ناكث طاعة حزوا رأسه‬
‫قال وحدثن الزامي عن الواقدي عن سعيد بن أب زيد عن عمارة بن غزية قال كان عبد‬
‫ال بن عتبة بن غزوان يوم الرة له غناء فلما انتهوا إل بن عبد الشهل وقفوا على الندق‬
‫فاقتتلوا عليه قتال شديدا فوقع ف الندق ورجل من أهل الشام فتزاحفا وتضاربا حت قتل‬
‫الشامي واقتحم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪180‬‬

‫صفحة ‪180‬‬
‫عليه آخر فقتله أيضا فكثروا عليه وتناول أصحابه بيده حت ارتفع وكان عظيم النكاية فقال‬
‫إن ل أعرف مسلم بن عقبة فأرونيه قالوا هو واقف على تلك الكومة فخرج يعدو وكأنه‬
‫سبع حت إذا دنا منه أو قرب يالطه فطن له فضرب دونه حت قتل‬
‫قال الواقدي عن عبد ال بن جبي عن الصي بن عبد الرحن بن عمرو بن سعد بن معاذ‬
‫قال أول دار من دور الدينة انتهبت والرب قائمة دار بن عبد الشهل فما تركوا من حلي‬
‫ول أثاث ول فراش إل ن فض صوفه ح ت الدجاج والمام كانوا يذبون ا ول قد د خل دار‬
‫ممد بن مسلمة فتطايح النساء فأقبل زيد بن ممد بن مسلمة نو الصفوف فوجد عشرة‬
‫ينتهبون وقاتلهم ومعه واحد أو إثنان من أهله حت قتلوا الشامي ي وخلصوا ما أخذوا منها‬
‫وما كان من خي متاعهم ألقوه ف بئر ل ماء فيها وكنسوا عليها التراب ث أقبل نفر من أهل‬
‫الشام فقاتلوهم حت قتل زيد بن ممد بن مسلمة ومن كان معه من النصار وجدوا كلهم‬
‫صرعى على بابه وف زيد بن ممد بن مسلمة أربعة عشر ضربة بالسيف منها أربع ف وجهه‬
‫وحدثن الزامي عن الواقدي عن يعقوب بن ممد عن أب سعيد‬

‫كتاب الحن‬

‫‪181‬‬

‫صفحة ‪181‬‬
‫الدري قال لزمت بيت فلم أخرج فدخل علي نفر من أهل الشام فقالوا أيها الشيخ أخرج‬
‫ما عندك فقلت ما عندي شيء فنتفوا ليت وضربون ضربات ث أخذوا ما وجدوا ف البيت‬
‫حت الصوف وحت زوج حام كان لنا‬
‫قال الواقدي لا قتل أهل الرة كان عسكر مسلم بن عقبة ف الرف فأمر فحول إل عرصة‬
‫البقل وأمر بالسارى فجيء بم ث دعا معقل بن سنان الشجعي وممد بن أب الهم بن‬
‫حذي فة ويز يد بن ع بد ال بن زم عة بن ال سود بن الطلب بن أ سد بن ع بد العزى وكان‬
‫عليهبم حنقبا فقال أتبايعون لعببد ال ببن يزيبد أميب الؤمنيب ولنب اسبتخلف بعده على أن‬
‫دماءكم وأموالكم وأنفسكم خول له يقضي ما شاء فيها فقال يزيد بن عبد ال بن زمعة إنا‬
‫نن نفر من السلمي لنا ما لم وعلينا ما عليهم فقال مسلم وال لقتلنك وال ل تشرب‬
‫البارد أبدا فأمر به فضربت عنقه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪182‬‬

‫صفحة ‪182‬‬
‫فأما مقتل معقل بن سنان الشجعي صاحب النب صلى ال عليه وسلم‬
‫قال أبو العرب ممد بن أحد بن تيم فحدثن سعيد بن شعبان قال حدثنا وهب بن نافع‬
‫قال حدثنا الزا مي قال سعيد وحدثنا عبيد ال بن ع بد اللك بن حبيب عن أبيه وحدث ن‬
‫الزا مي عن الواقدي عن ع بد الرح ن بن عثمان الشج عي قال حضرت م سلما أر سل إل‬
‫معقل بن سنان الشجعي وكان معقل حل لواء قومه يوم الفتح مع رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم وكان معقل قد بعثه الوليد بن عتبة لبيعة يزيد ف وفد من أهل الدينة فاجتمع معقل‬
‫ومسلم هنالك فكان من معقل بعض الصلف على يزيد فيما بينه وبي مسلم من استراحة‬
‫وطمأنينة إليه فحقد عليه فلما أتى بعقل مأسورا عرفه فقال له أعطشت يا معقل قال نعم‬
‫أصلح ال المي قال خوضوا له شربة من سويق اللوز فلما شربا قال أرويت قال نعم أصلح‬
‫ال المي قال أما وال ل تشتهيها قدمه يا مفرح فاضرب عنقه ث قال اجلس وقال لنوفل بن‬
‫مساحق قم فاضرب عنقه ث قال أما وال ما كنت لدعك بعد كلم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪183‬‬

‫صفحة ‪183‬‬
‫سعته م نك تط عن به على إما مك وق تل م مد بن أ ب ج هم وجا عة من وجوه قر يش‬
‫والنصار وخيار الناس من الصحابة وأبنائهم‬
‫قال وقال الواقدي ف كتاب الطبقات معقل بن سنان الشجعي شهد الفتح مع رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم وكان شابا طويل وقتل يوم الرة صبا فقال الشاعر‬
‫( أل تلكم النصار تنعى سراتا ‪ %‬وأشجع تبكي معقل بن سنان )‬

‫كتاب الحن‬

‫‪184‬‬

‫صفحة ‪184‬‬
‫ذكر عدة من أصيب يوم الرة وفضائلهم رحهم ال‬
‫قال ممد بن أحد بن تيم حدثن سعيد بن شعبان قال حدثنا وهب بن نافع قال حدثنا‬
‫الزامي قال سعيد وحدثن عبيد ال بن عبد اللك عن أبيه عن الزامي عن الواقدي عن عبد‬
‫اللك بن جع فر قال سألت الزهري كم بلغ الق تل يوم الرة قال أ ما من قر يش والن صار‬
‫ومهاجرة العرب ووجوه الناس فسبعمائة وسائر ذلك عشرة آلف وأصيب با نساء وصبيان‬
‫بالقتل‬
‫قال الزهري وكان قدوم م سلم بن عق بة لثلث بق ي من ذي ال جة سنة ثلث و ستي‬
‫فانتهبوا الدينة ثلثا حت رأوا هلل الحرم ث أمسكوا بعد أن ل يبقوا أحدا به طوق‬
‫وحدث ن سعيد بن شعبان قال حدث ن ع بد اللك عن أب يه قال وحدث ن الطل حي عن ع بد‬
‫الرحن بن زيد بن أسلم قال قتل يوم الرة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪185‬‬

‫صفحة ‪185‬‬
‫ثانون من أصحاب النب صلى ال عليه وسلم ل يبق بعد ذلك بدري‬
‫وحدثن سعيد بن شعبان عن وهب بن نافع عن الزامي عن الواقدي عن عبد اللك بن أب‬
‫الغية ال سلمي عن ع بد الرح ن بن أ ب صعصعة الن صاري أن ر سول ال صلى ال عل يه‬
‫وسلم خرج ف سفر من أسفاره فلما مر برة زهرة وقف فاسترجع فقالوا ما هو يا رسول‬
‫ال قال يقتل ف هذه الرة خيار أمت بعد أصحاب‬
‫قال الواقدي عن خالد بن إلياس عن يوسف بن عبد ال بن سلم عن أبيه أنه وقف برة‬
‫زهرة ف زمان معاو ية قال وجدت ف كتاب يهود الذي ل يبدل ول يغ ي أن ا تكون هه نا‬
‫مقتلة قوم يشرون يوم القيامة واضعي سيوفهم على عواتقهم حت يأتوا الرحن تبارك وتعال‬
‫فيقفون بي يديه ويقولون قتلنا فيك‬
‫قال وحدث ن الزا مي عن الواقدي عن إبراه يم عن عمرو بن سعد بن معاذ عن داود بن‬
‫الصي قال عندنا قبور قتلى من قتلى الرة فقل ما حركت الفاح منها ريح السك‬
‫قال وحدثن الزامي عن عبد ال بن أب سفيان عن أبيه قال رأيت عبد ال بن حنظلة ف‬
‫منامي ف أحسن صورة معه لواؤه فقلت‬

‫كتاب الحن‬

‫‪186‬‬

‫صفحة ‪186‬‬
‫يا أبا عبد الرحن أما قتلت قال بلى ولقيت رب فأدخلن النة فأنا أسرح ف ثارها حيث‬
‫شئت فقلت فأصحابك ما صنع بم قال هم حول لوائي هذا الذي ترى ل يل عقده بعد‬
‫وحدثن سعيد بن شعبان عن ابن عبد اللك عن أبيه قال وحدثن ابن الاجشون عن عبيد‬
‫ال بن يز يد الذل عن العرج قال كان الناس يلب سون ال صبوغ من الثياب ق بل الرة فل ما‬
‫قتل الناس بالرة استحيوا أن يفعلوا ذلك‬
‫قال عبد اللك وحدثن ابن الاجشون عن موسى بن ممد التميمي عن أبيه قال لقد مكث‬
‫النوح ف الدور على أهل الرة سنة ما يهدؤون‬

‫كتاب الحن‬

‫‪187‬‬

‫صفحة ‪187‬‬
‫تسمية من قتل بالرة من قريش والنصار وغيهم‬
‫قال أبو العرب ممد بن أحد بن تيم قرأت على أب عثمان أحد بن عثمان التوكل العمان‬
‫عن بكر بن عبد الوهاب عن ممد بن عمر الواقدي قال قرأت كتاب إبراهيم بن إساعيل‬
‫بن أب حبيبة تسمية من قتل بالرة وأخبن إبراهيم أن الكتاب كتاب داود بن الصي مول‬
‫آل عثمان بن عفان‬
‫من بن هاشم الفضل بن عباس بن ربيعة بن الارث بن عبد الطلب وحزة بن عبد ال بن‬
‫نوفل بن الارث بن عبد الطلب وجعفر بن ممد بن النفية بن علي بن أب طالب والعباس‬
‫بن عتبة بن أب لب وهم أربعة قال الواقدي نظن أنم اعترضوا ول ينصبوا للقتال إل واحدا‬
‫الفضل بن عباس بن ربيعة‬
‫ومن بن أمية بن عبد شس بن عبد مناف إساعيل بن خالد بن عقبة بن أب معيط وأبو‬
‫كنانة مول مروان بن الكم وها إثنان‬

‫كتاب الحن‬

‫‪188‬‬

‫صفحة ‪188‬‬
‫ومن بن يزيد بن أخت النمر سليمان بن يزيد وعمرو بن يزيد والوليد بن يزيد والسائب‬
‫بن يزيد‬
‫ومن بن الطلب بن عبد مناف يي بن نافع بن عمي بن عبد بن يزيد بن هاشم بن الطلب‬
‫وعبد ال بن نافع بن عمي بن عبد ال بن يزيد بن هاشم وجعفر بن عبد ال بن مالك بن‬
‫بينة‬
‫ومن حلفائهم من بن شيبان من بن سليم عبد ال بن عباد بن شيبان وصفوان بن عبد ال‬
‫بن شيبان والسود بن عمار بن شيبان ومعبد بن عتبة بن شيبان وممد بن عتبة بن ربيعة بن‬
‫جرير وسليم بن عطية بن حات وسال وموال بن سليم وهم ثلثة عشر رجل‬
‫ومن بن نوفل بن عبد مناف داؤد بن داؤد بن سهل بن قرظة بن عبد عمرو بن نوفل بن‬
‫عبد مناف وعبد ال بن عتبة بن غزوان حليف لم‬
‫من بن مازن بن منصور إثنان‬
‫ومن بن أسد بن عبد العزى وهب بن عبد ال بن زمعة بن السود بن الطلب بن أسد بن‬
‫عبد العزى ويزيد بن عبد ال بن زمعة وابن لعبد ال بن زمعة وخالد بن عبد ال بن زمعة‬
‫والغية بن عبد ال بن أب السائب بن أب حبيش بن الطلب وعدي بن ذؤيب بن حبيب بن‬
‫أسد‬

‫كتاب الحن‬

‫‪189‬‬

‫صفحة ‪189‬‬
‫شك فيه وعبد الرحن بن حاطب بن أب بلتعة حليف لم وأسامة بن جنادة شك فيه أنه‬
‫ليس منهم وهم أربعة عشر رجل‬
‫ومن بن عبد الدار بن قصي عبد الرحن بن عبد ال بن مسافع بن طلحة بن أب طلحة‬
‫ويزيد بن عبد ال بن مسافع بن طلحة بن أب طلحة ووهب بن عامر بن عكرمة بن هاشم‬
‫بن عبد مناف وعبد الرحن بن السود بن عبد الرحن ستة‬
‫و من ب ن زهرة بن كلب الزب ي بن ع بد الرح ن بن عوف وأبان بن ع بد ال بن عوف‬
‫وعياض بن حسن بن عوف وممد بن السود بن عوف وفلن بن أب عبد ال بن عوف‬
‫والصلت بن مرمة بن الارث بن زهرة وممد بن السود بن مرمة ونوفل بن عبد مناف بن‬
‫زهرة وعبد ال بن عبد الرحن بن السود بن عبد يغوث وإساعيل بن وهب بن السود بن‬
‫يغوث وعمر بن سعد بن أب وقاص وعمران بن عبد الرحن بن نافع بن عتبة بن أب وقاص‬
‫وممد بن هاشم بن عتبة بن أب وقاص وممد بن العلء بن حارثة الثقفي حليف لم شك‬
‫فيه وعتبة بن اللس بن العلء بن حارثة وعبد ال بن بشر بن السيب وأبو عثمان بن عبيد‬
‫ال بن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪190‬‬

‫صفحة ‪190‬‬
‫وهب وحريث بن عمارة أخو مصعب بن عبد ال لمه وحسي بن أب سليمان الضرمي‬
‫حليف لم وهم عشرون رجل‬
‫ومن بن تيم بن مرة يعقوب بن طلحة بن عبيد ال وعبد ال بن أوس بن عثمان بن عبيد‬
‫ال بن عثمان وابراهيم بن قارظ ومالك بن نصر بن مالك بن عبد ال بن عثمان وعبد ال‬
‫بن ممد بن أب بكر بن أب قحافة ومؤمن بن الارث بن الطفيل وغضبان بن غطفان أخو‬
‫ابن أب عتيق لمه ومعقل بن الارث بن خالد بن صخر بن عامر ومن مواليهم عمار بن‬
‫صهيب بن مصعب بن ممد بن صهيب بن سنان وخالد بن مصعب بن صهيب وهم تسعة‬
‫ومن بن مزوم بن يقظة عبد ال بن الارث بن عبد ال بن أب ربيعة بن الغية بن عبد ال‬
‫بن عمرو بن مزوم‬
‫ومن بن عدي بن كعب أبو بكر بن عبيد ال بن عمر بن الطاب وعبيد ال بن عاصم بن‬
‫عمر بن الطاب وسليمان بن عاصم بن عمر بن الطاب وعمرو بن سعيد بن زيد بن نفيل‬
‫وأبو ب كر بن ع بد الرحن بن سعيد بن ز يد وابنا ع بد ال بن عمرو بن الؤ مل وم مد بن‬
‫سليمان بن مطيع وعبد اللك بن مطيع بن السود بن حارثة وعبد ال بن نافع بن عمر بن‬
‫نضلة ابن عوف بن عبيد وابراهيم بن نعيم بن النحام وممد بن أب جهم بن حذيفة وحذيفة‬
‫بن أب حثمة بن غان بن عامر بن عبد ال بن عبيد بن عويج‬

‫كتاب الحن‬

‫‪191‬‬

‫صفحة ‪191‬‬
‫ومبن أعدادهبم مبن بنب البكيب مبن بنب سبعد ببن ليبث الشروري وإياس وأناس مبن بنب‬
‫الشروري وهم خسة عشر رجل‬
‫ومن بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي دؤيب بن عمامة وفلن بن عمامة‬
‫بن الخنس بن حذافة وعبد الرحن بن أب حبان ابن العرج بن خزي بن سعد بن سعيد‬
‫بن سهم وأسد ومن حلفائهم مناع ابن خلفة ومضاء بن مناع وهم ستة‬
‫ومن بن جح عبد اللك بن ممد بن الطاب بن معمر بن حبيب والطاب بن الارث بن‬
‫معمر بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جح ومن أعدادهم عمرو بن كثي بن الصلت ولوط‬
‫بن نعيم بن الصلت وهم ستة‬
‫ومن بن عامر بن لؤي عبد الرحن بن حويطب بن عبد العزى بن نصر بن مالك بن حسل‬
‫وعبد اللك بن عبد الرحن بن عمرو بن سهل بن عمرو بن عبد شس بن عبد ود بن نصر‬
‫وربيعة بن سهل بن عمرو وعمر ابن عبد ال وعبد ال بن عبد الرحن بن عمر بن حاطب‬
‫وسليط بن عبد ال بن عمر بن هاشم وهشام بن عبد ال وعبد الرحن بن عبد ال والارث‬
‫بن عبد ال وزمعة بن ربيعة بن هشام بن عمي بن الصي بن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪192‬‬

‫صفحة ‪192‬‬
‫ربي عة واليار بن ع بد الرح ن بن اليار وأ بو سليمان بن ع بد الرح ن بن اليار و هم إث نا‬
‫عشر رجل‬
‫ومن بن أب سرح بن الارث بن حبيب بن حذيفة بن نصر بن مالك ابن حسل سليمان‬
‫بن عمرو بن أويس بن سعد بن أب سرح وأبو عمرو بن عبد ال بن عمرو بن فضالة وأبو‬
‫قيس بن عبد الرحن بن عريد ابن أخت لم‬
‫و من ب ن مع يص بن عا مر بن لؤي فضالة بن خالد بن تال ية والارث بن خالد بن تال ية‬
‫ومسلم بن خالد بن تالية وفلن بن خالد بن تالية‬
‫ومن بن حجر بن معيص فلن بن الطفيل بن يزيد بن مالك وعياض ابن أب سلم بن يزيد‬
‫بن مالك بن ربيعة بن وهب ويزيد بن عبد ال بن نافع ابن أنس بن عبيد بن جابر بن وهب‬
‫وهم اثنا عشر رجل‬
‫ومن بن الارث بن فهر سعيد بن أب عبد ال وإبراهيم بن أب إسرائيل ومصعب بن عبد‬
‫ال بن أب حكيم وممد بن عبد ال بن أب حكيم هؤلء موال عطاء بن أب رباح‬
‫ومن بن قيس بن الارث بن فهر وهو اللج زفر بن سويد وعقيل بن زفر بن سويد وفلن‬
‫بن مالك بن سويد وربيعة بن زياد وابنه والعلء بن سلمة وزهي بن عبد ال وزياد بن أب‬
‫هنهتة وهم اثنا عشر رجل‬

‫كتاب الحن‬

‫‪193‬‬

‫صفحة ‪193‬‬
‫ومن بن مارب بن فهر ث من آل بن نشل عبد ال بن نشل وعبد الرحن بن نشل وقطن‬
‫بن نشل وعبد ال بن وهب بن سعد بن عمرو بن حبيب وعبيد ال بن نضلة بن وهب‬
‫ومن آل رباح بن عمرو بن العترف سعيد بن رباح وأبان بن حسان بن رباح وعمرو بن‬
‫العترف والول يد بن ع صمة بن ع بد ال بن حجران بن عمرو بن حبيب وحك يم بن نا فع‬
‫ومضرس بن خنيس وهو كثي بن عمرو بن حبيب وأبو عمرو بن سنان بن مارب بن فهر‬
‫وهم خسة عشر رجل فجميع من يصى من قتل من قريش مائة رجل وتسعة وخسون‬
‫رجل‬
‫ومن النصار ث من بن مالك بن النجار سليط بن زيد بن ثابت وسعد بن زيد بن ثابت‬
‫ويي بن زيد بن ثابت وسليمان بن زيد بن ثابت وعبد الرحن بن زيد بن ثابت وزيد بن‬
‫زيد بن ثابت وعبد ال بن زيد بن ثابت بن الضحاك وممد بن عمرو بن حزم وأقاربه وهم‬
‫ستة الثل ثة أولد عثمان وع بد اللك اب نا م مد بن عمرو بن حزم وع بد ال بن م مد بن‬
‫عمرو بن حزم وحزام بن ز يد بن لوعان وخالد بن عمرو بن حزم ومعاو ية بن عمرو بن‬
‫حزم والعلء بن عبد ال بن الربيع بن نعمان بن أب يساف بن نضلة وعمرو بن العلى بن‬
‫عمرو ومالك بن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪194‬‬

‫صفحة ‪194‬‬
‫معاذ بن عمرو بن قيس بن عبدالعزى بن غزية بن عمرو وممد بن عبد الرحن بن أسعد‬
‫بن زرارة وقيس بن سعد بن قيس بن عمرو بن سهل بن ثعلبة ابن الارث بن زيد وعبد‬
‫الرحن بن أب ورد بن قيس وعمرو بن فلن بن قيس بن فهر بن قيس بن ثعلبة وعبد الرحن‬
‫بن سعد ومعاذ بن الارث القاري صاحب ر سول ال صلى ال عل يه و سلم والر قم بن‬
‫وهب‬
‫ومن بن عبد خالد بن صفوان وزيد بن أب عمرو بن عمرو بن مصن بن عمرو بن عبيد‬
‫بن عبد وعبد الرحن بن معاذ قتل بالسوق وهم ستة عشر رجل‬
‫ومن عمرو بن مبذول زيد بن أب عمرو بن عمرو بن مصن بن عمرو بن عتيك وعمر بن‬
‫سعد بن الارث بن الصمة ويي بن عمر حليف لم وهم ثلثة رجال‬
‫ومن عمر وبن مالك بن النجار ممد بن أب بن كعب وعائذ ابن ممد بن أنس وأنس بن‬
‫أب ممد وعمر بن أب ممد بن أنس بن قيس وممد بن عبد ال بن أب طلحة وابراهيم بن‬
‫عبد ال بن أب طلحة بن سهل بن السود وعمرو بن عمي بن أب طلحة واساعيل بن عبد‬
‫الرحن بن حسان بن ثابت وممد بن نبيط وعبد اللك بن نبيط بن جابر وعمارة بن عقبة‬
‫بن كريز وهم إحدى عشر رجل‬
‫ومن بن مازن بن تيم ال عمرو بن تيم بن غزية وثابت‬

‫كتاب الحن‬

‫‪195‬‬

‫صفحة ‪195‬‬
‫ابن تيم وسعيد بن أب جبة بن غزية وفروة بن عبد الرحن بن عمرو بن غزية وسليمان بن‬
‫أب عياش وبشر بن أب عياش ومعاوية بن صامت والارث بن سعيد بن أب سعيد بن سهل‬
‫بن أب سعيد بن أويس بن العلى والارث بن عتبة بن العلى وعمرو بن ممد بن أب قيس‬
‫وهم اثنا عشر رجل‬
‫ومن بن غنم بن تيم ال أبو بكر بن عبد ال بن قيس بن أب صرمة وخالد بن سوار بن‬
‫غزية وعلي بن رفاعة وعمرو بن عبد ال ابن الارث بن سراقة وعبد ال بن أنس بن مالك‬
‫ويي بن أنس بن مالك وهم ستة‬
‫ومن بن دبيان بن تيم ال سعيد بن عبيد رجل فجميع من قتل من بن النجار اثني وستي‬
‫رجل‬
‫ومن الارث بن الزرج عبد الرحن بن خبيب بن أساف بن عبيد وممد بن عبد ال بن‬
‫خالد بن أساف وعبد ال بن أنس بن السكن وسعد بن كليب بن أساف وهم أربعة‬
‫ومن بن كعب بن الزرج بن الارث عبد ال بن ممد وسليمان ابن ممد ويي بن ممد‬
‫بن ثابت بن قيس بن شاس وابراهيم بن أب فضالة وعثمان بن أب فضالة بن ثابت بن قيس‬
‫بن شاس وأبو معبد بن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪196‬‬

‫صفحة ‪196‬‬
‫ثابت بن الارث بن ثابت بن بشي بن أب زيد وعبد ال بن عبيد بن ساك وعبد الرحن بن‬
‫عبد ال بن الصي وعبد ال بن ربيع بن سراقة والسائب بن عبد ال بن ربيع بن سراقة‬
‫وهم تسعة‬
‫ومن بن مغالة سعد بن عبد ال وعبد ال بن حزم بن عمرو بن أمية وعتبة بن الشعث بن‬
‫كعب وهم ثلثة‬
‫ومن بن البر رهط أب سعيد الدري عكرمة بن سعد بن عبد ال رجل‬
‫ومن بن عوف ث من بن البلى عبد ال بن وديعة بن بلل وعمرو بن عبد ال بن الكم‬
‫ومن بن سال رهط عبادة بن الصامت نوفل بن ممد بن عبادة ابن نضلة وممد بن كعب‬
‫بن عجرة وسعد بن كعب بن عجرة وثابت بن عبد ال بن عمرو بن أنيس عديد لم قتل‬
‫من بن عوف ستة‬
‫ومن بن سلمة معاذ بن خلف وأيوب بن عبد ال بن معاذ وعمرو بن جبي بن خشرم وعبد‬
‫الرحن بن أب قتادة بن ربعي وهم أربعة‬
‫ومن بن سواد من بن سلمة يزيد بن أب اليسر ونعمان ابن يزيد بن أب اليسر ويي بن‬
‫صيفي بن ال سود وم مد بن ع بد الرح ن بن أ ب النذر وو هب بن ك عب بن مالك و هم‬
‫خسة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪197‬‬

‫صفحة ‪197‬‬
‫ومن بن زريق فروة بن أب عبادة بن سعد بن عثمان وابنه عثمان بن فروة وسعيد بن أب‬
‫عبادة ومسعود بن أب عبادة وسعد بن عثمان وسلمة بن قيس بن ثابت بن خالد وعامر بن‬
‫ع بد الرحن وعمرو بن خلدة والارث بن رفاعة بن را فع ومالك بن ي ي بن خالد وع بد‬
‫الرحن بن خلدة بن رافع بن مالك والعلء بن نيار وعبد ال ابن نيار وهم اثنا عشر رجل‬
‫ومن بن الوس بن عبد الشهل عبد ال بن الضحاك بن خليفة وثعلبة بن علي بن كعب‬
‫وابن أب جبي بن الضحاك وبكر بن أب بكر بن الضحاك وجبية بن أب جبية بن الصي‬
‫وممود بن أب جبية وعقبة ابن جبية والضحاك بن جبية وحزمة بن عبد ال بن سعد وهم‬
‫تسعة رجال‬
‫ومن بن امريء القيس عمرو بن يزيد بن السكن وممد بن عامر بن زيد بن بكي وممد‬
‫بن عمرو بن سعد بن معاذ وشيبة بن العلى بن عبد ال بن شريك‬
‫ومن بن زعوراء بن عبد الشهل عباس بن سلكان بن سلمة وسلكان أبو نائلة قاتل كعب‬
‫بن الشرف وأسد بن نافع ابن يزيد وموسى بن عبد ال بن سليم وجعفر بن معاذ بن يزيد‬
‫وجعفر ابن يزيد وسلكان بن سلمة وسلمة بن عباد بن سلكان بن سلمة وزيد ابن ممد‬
‫بن مسلمة صاحب النب صلى ال عليه وسلم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪198‬‬

‫صفحة ‪198‬‬
‫و من آل اليمان بن ق يس حلفاء ب ن ع بد الش هل سعد بن ح سيل وع بد ال بن سعد بن‬
‫حسيل ومسعود بن سعد وعبادة بن سعد وأبو جبي بن سعد بن حسيل وجيل بن عبد ال‬
‫بن سعد بن اليمان ومرة و الشعث ابنا قيس بن عبادة ورفاعة بن أنس وهم اثنا عشر رجل‬
‫ومن بن حارثة بن الارث عبد ال بن عبد الرحن بن سهل وجعفر بن ثعلبة بن ميصة‬
‫وساعدة بن زيد بن أسيد بن ساعدة وكنانة بن سهل بن عبد ال بن أويس وسهل بن أب‬
‫أمامة حليف لم وهم خسة‬
‫ومن بن ظفر عمرو بن ثابت وممد بن ثابت بن قيس بن الطيم و ممد بن عبد ال بن‬
‫أب نلة أبو نلة له صحبة وهم ثلثة‬
‫ومن بن عمرو بن عوف يي بن ممع بن حارثة وعبد ال ابن ممع بن حارثة وعيسى بن‬
‫عبد ال بن يزيد بن حارثة وعكاشة بن عبد ال بن يزيد وعمرو بن سويد بن عتبة بن عدي‬
‫بن ساعدة وأبو فلن بن عتبة بن عوي بن ساعدة وهم ستة‬
‫ومن بن ثعلبة حبيب بن خوات بن جبي وعمر بن خوات بن ابن جبي رجلن‬
‫ومن بن جحجبا عياض بن عمر بن تليل وعمران بن عمر بن تليل وعلية بن عمرو بن تليل‬
‫أربعة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪199‬‬

‫صفحة ‪199‬‬
‫ومن بن العجلن عمارة بن الارث بن سلمة وعبد الرحن بن الارث بن سلمة وعمارة‬
‫بن عاصم بن عدي وعامر بن معمر وعاصم بن عدي وعمارة بن رفاعة وجعفر بن شريك‬
‫بن عمر وخالد بن يزيد وهم سبعة‬
‫ومن بن معاوية بن مالك من بن هنيثة ممد بن بشي وعبد ال بن عتيك بن كليب جرح‬
‫فمات وعتبة بن جبي بن مالك وممد بن جبي بن عتيك وسعد بن أب داؤود وعبد ال بن‬
‫زيد بن عاصم صاحب رسول ال صلى ال عليه وسلم وهو ابن أم عمارة وهو قاتل ابن‬
‫مسيلمة وهو أخو حبيب الذي قطعه مسيلمة أعضي على أن يشرك فأب وجبي بن عبد ال‬
‫وعبد بن الارث بن كعب وعمرو بن عبيد بن جرير وعبيد بن قيس بن عبيد بن جرير‬
‫وحكيم بن ماهد من أهل اليمن وهم ثلثة عشر رجل‬
‫ومن العرب معقل بن سنان الشجعي صاحب رسول ال صلى ال عليه وسلم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪200‬‬

‫صفحة ‪200‬‬
‫حامل لواء أشجع يوم الفتح مع النب صلى ال عليه وسلم قتل صبا بالسيف بالعقيق‬
‫وحدثن عيسى بن مسكي عن ممد بن سحنون عن أبيه عن ابن وهب بن مالك قال قتل‬
‫يوم الرة سبعمائة ر جل من حلة القرآن ح سبت أ نه قال وكان من هم ثل ثة أو أرب عة من‬
‫أصحاب رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫وقرأت عن الواقدي قال حدث ن ا ساعيل بن ع بد اللك عن أ سيد ا بن أ ب أ سيد مول ب ن‬
‫ساعدة قال قيل لب أسيد الساعدي أين كنت يوم الرة قال ف بيت قال فقال له قائل ول‬
‫ترج إل الرة قال أحب بت ال سلمة وكر هت الوت و مع ذلك لخب نك عج با د خل علي نا‬
‫رجل من أهل الشام والدينة تنتهب فما ترك ف بيت شيئا إل أخذه حت أخذ يعقوبا من هذه‬
‫اليعاقب كان لصب لنا فاحتمله وجعل الصب يبكي على طائره فقلت للشامي لو رددت على‬
‫ال صب طائره فنال م ن ح ت إذا خ فت أن يقتل ن فقلت لن أك سره أ نا صاحب ر سول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم قال لو كنت صاحب رسول ال صلى ال عليه وسلم ما تركت ابن‬
‫حنظلة يرج على أمي الؤمني ول يشق العصى هو ول أصحابه فسكت عنه فجعل يقول‬
‫وال لقد همت أن أضرب عنقك قال فصرفه ال عن‬
‫قال الواقدي فحدثن ابن أب سبة عن إسحق بن عبد ال بن أب فروة عن عمر بن الكم‬
‫قال رأيت رجل من أهل الدينة به تسع جراحات كلها‬

‫كتاب الحن‬

‫‪201‬‬

‫صفحة ‪201‬‬
‫قد خلصت إل مقتل فقال هل أنت مسن وممل فينا ف شربة من ماء فأتيت منل لراع‬
‫فأخذت له إناء من ماء فجئته به وبه رمق فقال سقاك ال فشرب فرأيت الاء يرج من اثن‬
‫عشر موضعا ث قال أ خر ذلك اللهم هذا فيك ث طفى فعرف بعد ذلك فإذا هو ممد بن‬
‫بشر العاوي ولد بعد رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫وحدثن سعيد بن شعبان عن عبد اللك عن أبيه عن عبد البار بن عمارة عن عبد ال بن‬
‫أب بكر قال كان أهل الدينة أهيب الناس عند الناس حت كانت الرة فاجتريء عليهم‬
‫وذ كر الواقدي ف غ ي روا ية ا بن شعبان قال معاذ بن الارث القاري أ حد ب ن مالك بن‬
‫النجار ويكن أبا الارث قتل يوم الرة ف ذي الجة سنة ثلث وستي‬
‫قال الواقدي أ بو نلة إ سه عمار بن معاذ بن زرارة من ب ن ظ فر من الوس م ن أدرك يوم‬
‫الرة وقتل له يومئذ ابنان عبد ال وممد‬
‫وروى الزهري عن أ ب نلة وأفلح مول أ بو أيوب الن صاري ق تل يوم الرة قال وبش ي بن‬
‫أب زيد قتل يوم الرة وأيوب بن بشي من النصار جرح بالرة جراحات كثية‬

‫كتاب الحن‬

‫‪202‬‬

‫صفحة ‪202‬‬
‫ذكر ما هم به الجاج من قتل السن البصري‬
‫قال أ بو العرب أ خبن ع بد ال بن الول يد عن داود بن علي في ما أح سب عن م مد بن‬
‫السي عن عطاء بن البارك عن أب عبيد العابد قال بلغ الجاج أن ال سن تكلم فيه وف‬
‫عبد اللك قال فقال وال لقتلنه ودعا بالسيف والنطع قال وبلغ ذلك السن فاستخفى ف‬
‫منل صديق له يقال له أبو حنيفة وكان ل بأس به ث ذهب من عنده إل منل حبيب فدخل‬
‫أعوان الجاج منل حبيب فأعماهم ال عن السن أن يروه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪203‬‬

‫صفحة ‪203‬‬
‫ذكر مقتل عبد ال بن الزبي ومن قتل ف حربه من أشراف الناس ووجوههم على الختصار‬
‫منا لذلك وترك التطويل‬
‫قال أ بو العرب حدث ن أ بو يو سف وم مد بن أ سامة قال حدث نا علي بن ع بد العز يز قال‬
‫حدثنا أبو عبيد قال حدثنا حجاج عن أب معشر قال لا مات مسلم بن عقبة سار حصي بن‬
‫ن ي ح ت جاء م كة فدعا هم إل الطا عة وا بن الزب ي يومئذ ب كة فلم ييبوه وقاتله ا بن الزب ي‬
‫فقتل يومئذ النذر بن الزبي ورجلن من إخوته ومصعب بن عبد الرحن بن عوف والسور‬
‫بن مرمة وكان ح صي بن ن ي قد ن صب الجانيق على أ ب قبيس وعلى قعيقعان فلم ي كد‬
‫أحد يقدر على أن يطوف بالبيت فأسند ابن الزبي ألواحا من الساج على البيت وألقى عليها‬
‫الفرش والقطائف فكان إذا وقبع عليهبا الجبر نببا عبن البيبت وكانوا يطوفون تتب تلك‬
‫اللواح فإذا سعوا صوت الجر حي يقع على الفرش والقطائف كبوا وكان طول الكعبة‬
‫يومئذ ف ال سماء ثان ية ع شر ذرا عا وكان ا بن الزب ي قد ضرب ف سطاطا ف ناح ية ال سجد‬
‫فكل ما جرح ر جل من أ صحابه أدخله ذلك الف سطاط قال فجاء ر جل من أ هل الشام و ف‬
‫طرف سنان رمه نار فأشعلها ف الفسطاط‬

‫كتاب الحن‬

‫‪204‬‬

‫صفحة ‪204‬‬
‫وكان يوما شديد الريح فوقعت النار على الكعبة فاحترق البيت والسقف وانصدع الركن‬
‫وأحرقت الستار وتساقطت إل الرض قال ث أقام أهل الشام أياما بعد حريق الكعبة‬
‫قال أبو عبيد قال حجاج حدثن أبو معشر قال حدثن بعض الشيخة اللذين حضروا قتال‬
‫ابن الزبي قال غلب حصي بن ني على مكة إل الجر قال فوال إن لالس معه ومعه نفر‬
‫من القريشيي عبد ال بن مطيع والختار ابن أب عبيد والسور بن مرمة والنذر بن الزبي ف‬
‫ن فر من قر يش قال فقال الختار بن أ ب عب يد وه بت روي ة وال إ ن لرى ف هذه الروي ة‬
‫النصر فاحلوا فحملوا عليهم حت أخرجوهم من مكة وقتل الختار بن أب عبيد رجل وقتل‬
‫ابن الزبي رجل وقتل ابن مطيع رجل وكان بي موت يزيد وبي حريق الكعبة إحدى عشر‬
‫ليلة أحرقت الكعبة قبل موت يزيد بإحدى عشر ليلة فمال حصي وأصحابه إل الشام رسل‬
‫ح ت قدموا الشام فل ما قدموا وجدوا معاو ية بن يز يد قد مات ول ي ستخلف أحدا وقال ل‬
‫أتملها لكم حيا وميتا‬
‫قال وبايع أهل الشام مروان بن الكم بعد أن كانوا بايعوا ابن الزبي إل أهل الردن فإنم‬
‫ل يبايعوا ابن الزبي وكان معاوية بن يزيد قد استخلف‬

‫كتاب الحن‬

‫‪205‬‬

‫صفحة ‪205‬‬
‫على أهل الشام الضحاك بن قيس الحارب فقال عمرو بن سعيد للضحاك بن قيس أرضيت‬
‫أن تكون مؤيدا لبن الزبي وأنت أكب قريش وسيدها تعال نبايعك فخرج به إل مرج راهط‬
‫فلما دعاه للبيعة اقتتلوا فقتلوا الضحاك بن قيس وبويع مروان بن الكم فمكث ما شاء ال‬
‫أن ي كث ث قال له أ صحابه أ نا وال ما نتخوف عل يك أحدا إل خالد ا بن يز يد وإ نك إن‬
‫تزوجت أمه كسرته وأمه ابنة أب هاشم بن عتبة بن ربيعة فتزوجها مروان فأقام بالشام ث‬
‫أراد أن يرج إل م صر فقال لالد أعر ن سلحا إن كان عندك قال فأعاره سلحا وخرج‬
‫إل مصر فقاتل أهل مصر وسب ناسا فافتدوا منه ث قدم الشام قال له خالد بن يزيد رد علي‬
‫سلحي فأب عليه فأل عليه فقال له مروان وكان فاحشا يا ابن كذا يا أهل الشام إن أم هذا‬
‫كذا فجاء ابنها إل أمه فقال هذا ما صنعت ب يسبن على رؤوس أهل الشام وقال إن هذا‬
‫ابن كذا فلبث مروان ليال بعدما قال لالد بن يزيد ما قال ث جاء إل أم خالد فرقد عندها‬
‫فأمرت جواريها فطرحن عليه الشوارك ث غطته حت قتلته ث خرجن يصحن ويشققن ثيابن‬
‫يا أم ي الؤمن ي يا أم ي الؤمن ي فقام ع بد اللك فبا يع لنف سه وو عد عمرو بن سعيد أن‬
‫ي ستخلفه فباي عه عمرو بن سعيد ث أن ع بد اللك أراد ال سي إل العراق وكتبوا إل يه أن سر‬
‫إلينا لا منع ابن الزبي رؤسائهم أن يعطيهم الال فلما خرج عبد اللك من دمشق أغلق عمرو‬
‫بن سعيد باب دمشق فقيل لعبد اللك ما تصنع أتذهب إل العراق وتدع دمشق أهل‬

‫كتاب الحن‬

‫‪206‬‬

‫صفحة ‪206‬‬
‫الشام أشد عليك من أهل العراق فرجع مكانه فحاصر دمشق حت صال عمرو بن سعيد‬
‫وكان ب يت الال ف يد عمرو بن سعيد فأر سل إل يه ع بد اللك أن أخرج للحرس أرزاق هم‬
‫فقال إن كان لك حرس فإن ل نا حر سا فقال ع بد اللك أخرج لر سك أرزاق هم أي ضا ح ت‬
‫إذا كان يوما من اليام أرسل عبد اللك إل عمرو بن سعيد نصف النهار أن إئتن أبا أمية‬
‫أدبر م عك أمرا قال فخرج ليأتيه فقالت له إمرأته أبا أمية ل تذهب إليه فإ ن أتوف عليك‬
‫م نه فقال أ بو خنان وال لو ك نت نائ ما ما أيقظ ن قالت فوال إ ن أتوف عل يك م نه وإ ن‬
‫لجد ريح دم مسفوح قالت فما زالت به حت ضربا بقائم سيفه فشجها فتركته ومعه أربعة‬
‫آلف ر جل من أبطال الشام اللذ ين ل يقدر على مثل هم م سلحي فأحدقوا ب صن دم شق‬
‫وفيها عبد اللك ث قالوا لعمرو إن رابك شيء فأسعنا قال فدخل وجعلوا يصيحون أبا أمية‬
‫أسعنا صوتك وكان معه غلم شجاع فقال له إذهب إل الناس فقل لم ليس علي بأس فقال‬
‫له ع بد اللك أمكرا ع ند الوت أ با أم ية خذوه فأخذوه فقال ع بد اللك إن أم ي الؤمن ي قد‬
‫أقسم ليجعلن ف عنقك جامعة قال فطرح ف رقبته جامعة ث نتره إل الرض نترة فكسرت‬
‫ثنيته قال فجعل‬

‫كتاب الحن‬

‫‪207‬‬

‫صفحة ‪207‬‬
‫ع بد اللك ين ظر إل يه فقال عمرو ول عل يك يا أم ي الؤمن ي ع ظم انك سر قال فجاء الؤذن‬
‫ل صلة الظ هر فقالوا ال صلة يا أم ي الؤمن ي ال صلة فقال لع بد العز يز بن مروان اقتله ح ت‬
‫أرجع إليك من الصلة فلما أراد عبد العزيز أن يضرب عنقه قال له عمرو ناشدتك بسك‬
‫الر حم أن تقتل ن بين هم يا ع بد العز يز فتر كه فجاء ع بد اللك فرآه جال سا فقال ل ل تقتله‬
‫لع نك ال ول عن أ ما ولد تك فقال له إ نه أن شد ب سك الر حم فأ مر رجل عنده يقال له ا بن‬
‫الزويزع فضرب عنقه ث أدرجه ف بساط ث أدخله تت السرير قال فدخل قبيصة بن ذؤيب‬
‫الزاعي فقال كيف رأيك ف عمرو بن سعيد قال وأبصر قبيصة رجل عمرو بن سعيد فقال‬
‫إضرب عنقه يا أمي الؤمني فقال جزاك ال خيا أما علمت أنك لوفق فقال قبيصة إطرح‬
‫رأسه يا أمي الؤمني إليهم وانشر الدراهم عليهم يتشاغلون با قال ففعل فلما قرت البيعة‬
‫لعبد اللك أراد أن يرج إل مصعب بن الزبي فجعل يستنفر أهل الشام فيبطون عنه فقال له‬
‫الجاج بن يو سف سلطن علي هم فوال لخرجن هم قال فاذ هب ف قد سلطتك علي هم قال‬
‫فكان ل ير على باب رجل من أهل الشام تلف عن الروج إل حرق عليه بيته فلما رأى‬
‫ذلك أهل الشام خرجوا فأصابم ف ذلك غلء من السعار وشدة من الال‬
‫قال أبو معشر وسار عبد اللك بأهل الشام ومعه الجاج بن يوسف حت انتهى أهل الشام‬
‫إل الكو فة وخرج م صعب بن الزب ي بأ هل الب صرة والكو فة فالتقوا ب ي الشام والعراق و قد‬
‫كان عبد اللك كتب إل ناس‬

‫كتاب الحن‬

‫‪208‬‬

‫صفحة ‪208‬‬
‫من أهل العراق يدعوهم إل نفسه ويعل لم أموال وأشياء وكتب إل إبراهيم بن الشتر‬
‫يعل له مثل ما يعل لصحابه على أن يلعوا مصعبا بن الزبي قال فقال ابراهيم لصعب إن‬
‫ع بد اللك ك تب إل هذا الكتاب و قد ك تب إل أصحاب فلن وفلن ب ثل ذلك فادعوا ب م‬
‫الساعة فاضرب أعناقهم قال ما كنت لفعل حت يستبي ل أمرهم قال أخرى قال ما هي‬
‫قال إحبسهم ف البس حت يتبي لك ذلك قال ما كنت لحبسهم ف السجن قال عليك‬
‫السلم ل تران وال بعد ملسك هذا أبدا قال فما هو إل أن التقوا فحولوا أترستهم ومالوا‬
‫إل عبد اللك وبقي مصب ف شرذمة قليلة قال فجاء عبيد ال بن ظبيان فقال أين الناس أيها‬
‫الم ي فقال عذر كم يا أ هل العراق فر فع عب يد ال ال سيف ليضرب م صعبا فبادره م صعب‬
‫فضربه بالسيف على البيضة ونشب سيفه ف البيضة قال فجعل مصعب يلغب السيف بيده‬
‫فل ينتزع من البيضة فخلى غلما لعبيد ال بن ظبيان فضرب مصعبا بالسيف فقتله ث جاء‬
‫عبيد ال برأسه إل عبد اللك يدعي أنه قتله فطرح إليه رأسه وقال‬
‫( نطيع ملوك الرض ما أقسطوا لنا ‪ %‬وليس علينا قتلهم بحرم )‬
‫قال ووقع عبد اللك ساجدا قال فتحامل عبد ال على ركائبه ليضرب عبد اللك بالسيف‬
‫فرفع عبد اللك رأسه وقال أما وال لول منتك للقنك برأسه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪209‬‬

‫صفحة ‪209‬‬
‫قال فلما بايعه الناس ودخل الكوفة قال له الجاج إن رأيت ف النام كأن أسلخ ابن الزبي‬
‫فقال له عبد اللك أخرج إليه قال فخرج الجاج ف ألف وخسمائة رجل حت نزل الطائف‬
‫وج عل ع بد اللك ير سل إل يه اليوش ر سل ح ت تتام من الناس إل يه قدر ما ي ظن أ نه يقوى‬
‫على قتل ابن الزبي وكان ذلك ف ذي القعدة سنة اثني وسبعي فسار الجاج من الطائف‬
‫حت نزل من فحج بالناس سنة اثني وسبعي وابن الزبي مصور ث نصب الجاج الجنيق‬
‫على أب قبيس ونواحي مكة كلها فرمى أهل مكة بالجارة فلما كانت الليلة الت قتل ابن‬
‫الزبي ف صبيحتها جع ابن الزبي القرشيي فقال ما ترون فقال رجل من بن مزوم من آل‬
‫ربيعة وال لقد قاتلنا معك حت ما ند مقاتل وال لئن شتونا معك ما تريد على أن نوت‬
‫م عك وإن ا هو أ حد خ صلتي أ ما أن تأذن ل نا فنأ خذ المان لنف سنا ولك وإ ما أن تأذن ل نا‬
‫فنخرج قال فقال اببن الزبيب قبد كنبت عاهدت ال أن ل يباعنب أحبد فأقيله بيعتبه إل اببن‬
‫صفوان فقال له ابن صفوان أنا لنقاتل معك وما وفيت با قلت ولكن الفيظة تنعن أن أنزع‬
‫ع نك ف م ثل هذه الالة ح ت أموت م عك قال فقال له ر جل إك تب إل أم ي الؤمن ي ع بد‬
‫اللك فقال كيف أكتب من عبد ال أمي الؤمني إل عبد اللك بن مروان وال ل يقبل هذا‬
‫أبدا أو أكتب لعبد ال عبد اللك أمي الؤمني من عبد ال بن الزبي فوال لن تقع الضراء‬
‫على الغباء أحب إل من ذلك فقال له عروة بن الزبي وهو جالس معه على السرير‬

‫كتاب الحن‬

‫‪210‬‬

‫صفحة ‪210‬‬
‫يا أمي الؤمني قد جعل ال لك أسوة قال من هو قال قال السن بن علي خلع نفسه وبايع‬
‫معاوية قال فرفع ابن الزبي رجله فضرب عروة حت ألقاه عن السرير ث قال يا عروة قلب إذا‬
‫مثل قلبك وال لو فعلت ما تقول ما عشت إل قليل وما ضربة سيف إل مثل ما ضربة سوط‬
‫ل أقبل شيئا ما تقولون قال فلما أصبح دخل عليه بعض نسائه وهي أم هاشم بنت مظنون‬
‫بن يسار الفزارية فقال لا اصنعي لنا طعاما قال فصنعت له كبدا وسناما قال فأخذ منها لقمة‬
‫فلكها ساعة فلم يسغها فرمى با وقال اسقون لبنا فأت بلب فشرب ث قال صبوا ل غسل‬
‫قال فاغتسل ث تنط ث تقلد سيفه ث خرج فدخل على أمه وهي عمياء قد بلغت مائة سنة‬
‫فقال يا أماه ما تر ين قد خذل ن الناس وخذل ن ب ن أ ب فقالت ل يتلع ب بك صبيان م كة‬
‫وب ن أم ية عش كري ا و مت كري ا فخرج فأ سند ظهره إل الكع بة وم عه ن فر ي سي فج عل‬
‫يقاتل هم فيهزمهم ويقول ويل أمه قبحا ل م لو كان له رجال قال فج عل الجاج يناديه من‬
‫فوق قد كان لك رجال ول كن ضيعت هم قال ث ج عل ين ظر إل البواب ويقول من هؤلء‬
‫ويمل عليهم حت يرجهم من ال سجد ث أن رجل أسود من أهل الشام يقال له خلبوب‬
‫قال لصحابه أل‬

‫كتاب الحن‬

‫‪211‬‬

‫صفحة ‪211‬‬
‫تستطيعون أن تأخذوا ابن الزبي إذا ول بأيديكم قال فحمل ابن الزبي وهو يرتز ويقول‬
‫( ولسنا على العقاب تدمى كلومنا ‪ %‬ولكن على أقدامنا تقطر الدما )‬
‫قال فأتاه خلبوب ليأخذ بيده يريد أن يتضنه قال فضرب ابن الزبي يديه كلتيهما فقطعهما‬
‫قال فقال خلبوب حس قال ا بن الزب ي إ صب خلبوب قال فجاء ح جر من حجارة النجن يق‬
‫وهو يشي فأصاب قفاه فسقط فما درى أهل الشام أنه هو حت سعوا جارية تبكي وآأمي‬
‫الؤمنيناه فحزوا رأسه فذهبوا به إل الجاج وقتل معه عبد ال بن صفوان وعمارة بن عمرو‬
‫بن حزم‬
‫قال أبو معشر فحدثن رجل أن الجاج بعث برؤوسهم إل الدينة فنصبوها للناس وجعلوا‬
‫يقربون رأس ابن صفوان إل رأس ابن الزبي كأنه يسارره ويلعبون بذلك ث بعثوا برؤوسهم‬
‫إل ع بد اللك بن مروان وق تل يوم الثلثاء ل سبع عشرة ليلة م ضت من جادي الول سنة‬
‫ثلث وسبعي فمضى به الجاج على ثنية أهل الدينة عند القابر فخرجت أساء إل الجاج‬
‫فقالت أتأذن ل أن أدفنه فقد قضيت شأنك منه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪212‬‬

‫صفحة ‪212‬‬
‫قال ل ث قال لا ما ظنك برجل قتل عبد ال بن الزبي قالت حسيبه ال قال فلما منعها أن‬
‫تدف نه قالت سعت ر سول ال صلى ال عل يه و سلم يقول يرج من ثق يف رجلن الكذاب‬
‫والبي فأما الكذاب فهو الختار وأما البي فأنت‬
‫وقال الواقدي ع بد ال بن الزب ي بن العوام يك ن أ بو ب كر ولد ب عد الجرة بعشر ين شهرا‬
‫وتوف النب صلى ال عليه وسلم وهو ابن ثان سني وأربعة أشهر وقتل يوم الثلثاء لسبع‬
‫عشرة ليلة خلت من جادي الول سنة ثلث وسبعي وهو ابن اثني وسبعي سنة وصلب‬
‫بكة‬
‫وحدثن يي عن أبيه عن جده يي بن سلم عن قرة بن خالد عن ممد بن سيين قال لا‬
‫جيء برأس الختار وضع بي يدي ابن الزبي فنكث فيه بالقضيب ث قال كل حديث حدثنا‬
‫به كعب وجدناه حقا غي أنه قال يقتلك غلم من ثقيف وقد قتلته ول يشعر أن أبا ممد قد‬
‫خبئ له يعن الجاج‬
‫وحدثن سعيد بن إسحاق قال حدثنا ممد بن رزين عن علي بن معبد عن بشر بن عبد‬
‫الرحن عن سفيان بن عيينة عن منصور عن أمه قالت دخل ابن عمر السجد فقيل له هذه‬
‫أساء وهي أم عبد ال بن الزبي فقال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪213‬‬

‫صفحة ‪213‬‬
‫ل ا ا صبي إن هذه ال ثة لي ست بش يء إن ا الع مل مع الرواح قالت وك يف ل أ صب و قد‬
‫أهدي رأس يي ابن زكريا إل بغي من بغايا بن إسرائيل‬
‫فحدثن بكر بن حاد أن أساء قل ما عاشت بعد ابنها عبد ال ابن الزبي‬
‫حدثنا أحد بن يزيد قال حدثنا موسى بن حنظلة عن عمرو عن سلمة ابن فيوز قال رأيت‬
‫عبد ال بن الزبي أتى إل الجر فقال دعون أنام فإن سهرت البارحة فنام على شقة الين‬
‫حت سعنا غطيطه فقلنا ما يهول هذا شيء ث قام فأصابه حجر‬
‫وحدثن أحد بن عيسى وحبيب عن سحنون عن ابن وهب عن ابن ليعة عن غزية عن‬
‫هشام بن عروة قال لا سع عروة بن الزبي بقتل أخيه قال لقد سعت عبد ال بن الزبي وهو‬
‫يقول من أنكر البلء فإن ل أنكره‬

‫كتاب الحن‬

‫‪214‬‬

‫صفحة ‪214‬‬
‫ذكر قتل عمر بن سعد بن أب وقاص وذكر قتل الختار بن أب عبيد‬
‫حدثنا أبو جعفر تيم بن ممد قال حدثن أب رحه ال ممد بن أحد بن تيم التميمي قال‬
‫حدثن عمر بن يوسف وممد بن أسامة قال حدثنا علي بن عبد العزيز عن أب عبيد القاسم‬
‫بن سلم قال حدثنا أبو معشر قال حدثن رجل من النصار أن الختار بن أب عبيد كتب‬
‫إل عبد ال بن الزبي فقال لرسوله إذا جئت مكة فدفعت كتاب إل ابن الزبي فأت الهدي‬
‫يعن ابن النفية ممد بن علي بن أب طالب فاقرأ عليه السلم وقل له يقول لك أبو إسحاق‬
‫أ ن أح بك وأ حب أ هل بي تك قال فأتاه فقال له ذلك فقال له كذ بت وكذب أ بو إ سحاق‬
‫كيف يبن ويب أهل بيت وهو يلس عمر بن سعد بن أب وقاص على وسائده وقد قتل‬
‫ال سي بن علي بن أ ب طالب قال فل ما قدم عل يه ر سوله أ خبه ب ا قال م مد بن علي بن‬
‫النف ية قال فقال الختار بن أ ب عب يد ل ب عمرة صاحب حر سه ا ستأجر ل نوائ حا يبك ي‬
‫ال سي بن علي بن أ ب طالب رح ه ال على باب ع مر بن سعد بن أ ب وقاص قال فف عل‬
‫ذلك الرسي قال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪215‬‬

‫صفحة ‪215‬‬
‫فلما بكي قال عمر لبنه حفص إئت المي فقل له ما بال النوائح يبكي السي بن علي‬
‫بن أ ب طالب على باب داري قال فأتاه اب نه فقال له ذلك قال فقال له الختار ل نه أ هل أن‬
‫يب كي عل يه قال أ صلحك ال إ نه عن ذلك قال ن عم ث د عا أ با عمرة صاحب حر سه فقال‬
‫إذهب إل عمر ابن سعد بن أب وقاص فأتن برأسه قال فأتاه فقال قم إل أبا حفص فقام إليه‬
‫عمر وهو ملتحف فجلله بالسيف فقتله وجيء برأسه إل الختار وحفص جالس عنده على‬
‫الكرسي فقال هل تعرف هذا قال نعم رحة ال عليه قال أتب أن ألقك به قال وما خي‬
‫ف الياة بعده فضرب رأسه أيضا فقتله‬
‫قال أ بو مع شر ول ا ول يز يد بن معاو ية ول عب يد ال بن زياد العراق فكان عب يد ال ف‬
‫الكوفة حت قتل السي ث رجع إل البصرة فكان با حت مات يزيد وحرقت الكعبة ورجع‬
‫حصي بن ني إل الشام وبويع لروان بن الكم فأرسل حصي بن ني مددا إل ابن زياد‬
‫وأرسل ابن الزبي ابراهيم بن ممد بن طلحة إل الكوفة أميا ث أرسل عبد ال بن مطيع إل‬
‫الدينة فسار عبيد ال بن زياد إل الختار فالتقوا بازر فاقتتلوا فقتل الختار عبيد ال بن زياد‬
‫ومن معه حصي بن ني وذو الكلع وعامة من كان معه من شهد الرة من رؤوسهم‬
‫قال أبو معشر فحدثن رجل من أهل الدينة أنه نظر إل خسي رأسا بعث با الختار إل‬
‫ابن الزبي فيهم رأس عبيد ال بن زياد وحصي بن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪216‬‬

‫صفحة ‪216‬‬
‫ن ي وذي الكلع فل ما قتل عب يد ال بن زياد ارت ضى أهل الب صرة ع بد ال بن الارث بن‬
‫نو فل فأمروه على أنف سهم وب عث ا بن الزب ي الارث بن ع بد ال بن أ ب ربي عة عامل على‬
‫البصرة ث بعث حزة بن الزبي بعده ث بعث مصعبا فقتل الختار وبعث برأسه إل ابن الزبي‬
‫فقال ا بن الزب ي ما حدث ن ك عب إل صدقته ف يه قال ل تق تل ا بن معيق يب و قد قتل ته وق تل‬
‫م صعب أ صحاب الختار ق تل من هم ثان ية آلف صبا وكان خلع طا عة ع بد ال بن الزب ي‬
‫ودعا إل نفسه ونافق بالكوفة فحاربه مصعب بن الزبي من البصرة فقتله ودخل الكوفة ث‬
‫حج ف سنة إحدى وسبعي فقدم على ابن الزبي‬
‫قال ودخلت حية ف رأس عبيد ال بن زياد لا وضع برحبة الكوفة‬
‫حدثن بكر بن حاد عن نعيم بن حاد عن أب معاوية عن العمش عن عمار بن عمي قال‬
‫ك نا بالرح بة فأ ت برؤوس ورأس عب يد ال بن زياد فقالوا انفل تت ال ية فانفرجوا ل ا فأقبلت‬
‫تشم الرؤوس حت دخلت ف رأس عبيد ال بن زياد ث خرجت ث دخلت والناس ينظرون‬
‫قال بكر حدثن به أبو السن الكوف عن أبيه عن أب معاوية بإسناد مثله‬

‫كتاب الحن‬

‫‪217‬‬

‫صفحة ‪217‬‬
‫ذكر من قتل يوم مرج راهط مثل الضحاك بن قيس وغيه‬
‫وحدث نا عن أب يه أ بو العرب قال أ خبن ع مر بن يو سف وا بن أ سامة عن أ ب عب يد عن‬
‫حجاج عن أب معشر أن عمرو بن سعيد عمل على الضحاك بن قيس وكان الضحاك عامل‬
‫لبن الزبي على الشام فأقبل عمرو والضحاك برج راهط‬
‫قال وقد سع ربيعة من النب صلى ال عليه وسلم حدثن بذلك عيسى بن مسكي عن ابن‬
‫سنجر ف إسناد له قال وحدثن ممد بن سحنون قال حدثنا أبو زرعة الدمشقي قال حدثنا‬
‫ممد بن أب أمامة قال حدثنا حزة عن الشيبان قال لا وقعت الفتنة قال الناس تقع بؤلء‬
‫الثل ثة ربي عة بن عمرو الر شي ويز يد بن ال سود الر شي وع سرد ال سلمي قال أ بو زر عة‬
‫فذكرت ذلك لعبد الرحن بن إبراهيم فأخبن عن سعيد بن عبد العزيز أن ربيعة بن عمرو‬
‫الرشي ويزيد بن السود الرشي وعسرد السلمي ( ‪) 5‬‬

‫كتاب الحن‬

‫‪218‬‬

‫صفحة ‪218‬‬
‫قال الشيبان أما ربيعة فقتل براهط وأما عسرد السلمي فسلم وأما يزيد بن السود فلحق‬
‫بالساحل‬
‫قال أبو زرعة وحدثن ممد بن أسامة عن حزة عن الشيبان أن ربيعة الرشي قتل براهط‬
‫قال وقرأت ف كتاب عبد ال بن معاذ أن اليثم حدثهم أنه سع إساعيل بن عبيد ال يقول‬
‫كان عبد الرحن بن الكم يوم راهط خليفة لروان على دمشق وكان مروان يقاتل الضحاك‬
‫بن قيس برج راهط فجاءه روح بن زنباع الذامي فبشره بقتل الضحاك بن قيس وقتل هام‬
‫بن قبيصة وقتل ابن بدر السلمي‬
‫وقال ممد بن سحنون وممد بن الشعث بن قيس قتل سنة سبع وستي مع الصعب أيام‬
‫الختار وقد روى عن عمر‬

‫كتاب الحن‬

‫‪219‬‬

‫صفحة ‪219‬‬
‫ذكر قتل سليمان بن صرد والسيب بن نبة‬
‫قال حدثنا عيسى بن مسكي وسعيد بن إسحاق عن ممد بن سحنون أن سليمان بن صرد‬
‫الزاعي والسيب بن نبة قتلتهما مقدمة عبيد ال بن زياد وكان على القدمة شريك بن ذي‬
‫الكلع فقتل سليمان بن صرد والسيب بن نبة وإنا خرجا مع جاعة يطلبون دم السي‬
‫قال وسع سليمان بن صرد من النب صلى ال عليه وسلم والسيب بن نبة من كبار التابعي‬
‫وقال الواقدي سليمان بن صرد يكن أبا الطرف بقي بالكوفة وابتن با دارا ف خزاعة وقتل‬
‫بعي الوردة‬
‫وحدثنا ممد بن عمر قال حدثنا ممد بن عبد ال بن عبد الرحيم البقي قال قتل النعمان‬
‫بن بشي غلبة وأمروا بمص لبن الزبي‬
‫قال وبلغن عن اليثم بن علي قال النعمان بن بشي قتله أهل حص بعد مرج راهط موضع‬
‫كانت فيه وقعة بي الضحاك بن قيس الفهري وبي مروان بن الكم حي خالف الضحاك‬
‫على مروان‬

‫كتاب الحن‬

‫‪220‬‬

‫صفحة ‪220‬‬
‫ذكر من قتله الجاج من خرج مع ابن الشعث‬
‫قال وحدثن ممد بن أسامة ( ‪ ) 1‬قال حدثنا علي بن عبد العزيز قال حدثنا أبو عبيد عن‬
‫حجاج عن أب معشر أن ابن الشعث لا انزم تصن ناس من أصحابه ف قلعة بأرض فارس‬
‫منهم الفضل بن عبد الرحن بن عياش وعمرو بن موسى التميمي وممد بن سعد بن أب‬
‫وقاص ف ناس من قر يش فأ ت ب م الجاج يومئذ و هم اث نا ع شر رجل من وجوه الناس‬
‫عامت هم من قر يش فك تب الجاج إل ع بد اللك بن مروان ي به ب بهم فك تب إل يه ع بد‬
‫اللك يأمره بضرب أعناقهم قال فأبرزهم فأمر بضرب رقابم وإنا كانوا نزلوا بالمان وقتل‬
‫الجاج اللقام بن نعيم بن القعقاع وجده من قدم على النب صلى ال عليه وسلم ف وفد‬
‫بن تيم قتله الجاج بن يوسف ف أيام خرج عليه عبد الرحن بن ممد بن الشعث‬
‫وحدثن ممد بن أسامة عن علي قال أخبنا إسحاق بن إساعيل‬

‫كتاب الحن‬

‫‪221‬‬

‫صفحة ‪221‬‬
‫الطالقان عن جرير عن مغية عن أب الربيع أنه قال قاتل الجاج ف الماجم حت قتل‬
‫وحدث ن عن مغ يث عن الكو ف قال إبراه يم بن يز يد بن شر يك التمي مي كو ف ث قة قتله‬
‫الجاج وكان يطع مه ال مر بالرماد ح ت قتله و ما رئي راف عا رأ سه إل ال سماء قط وكان‬
‫يقول إن الرجل ليظلمن فأرحه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪222‬‬

‫صفحة ‪222‬‬
‫ذكر من قتل يوم الماجم من أهل العلم مثل ابن أب ليلى وغيه‬
‫قال الواقدي ع بد الرحن بن أ ب ليلى النصاري من أحد ب ن جحجبا بن كلفة يك ن أبا‬
‫عي سى روى عن ع مر بن علي ق تل بدج يل ودج يل ن ر وق تل عب يد ال بن شداد بن الاد‬
‫بدجيل‬
‫وحدثن بكر بن حاد قال حدثنا زريق قال حدثنا أحد بن حنبل قال أبو البختري وعبد‬
‫الرحن بن أب ليلى قتل بالماجم سنة ثلث وثاني‬
‫وحدث ن سعيد بن إ سحاق قال حدث نا أيوب بن إ سحاق قال حدث نا أح د بن حن بل قال‬
‫حدثنا أبو داود قال حدثنا شعبة عن عمرو بن مرة قال لا كان يوم الماجم أراد القراء أن‬
‫يؤمروا عليهم أبا البختري فقال أنا رجل من الوال فأمروا رجل من العرب فأمروا جهم بن‬
‫زحر بن قيس‬
‫وحدثن سعيد عن زريق عن ابن حنبل أن أبا البختري هو سعيد ابن أب عمران‬

‫كتاب الحن‬

‫‪223‬‬

‫صفحة ‪223‬‬
‫وحدثن بكر بن حاد قال حدثن إسحاق بن إبراهيم بن العلء المصي قال حدثنا أحد‬
‫بن حنبل قال أبو الوزاء قتل ف سنة ثلث وثاني ف الماجم وعقبة بن عبد الغافر وعبد‬
‫ال بن غالب‬
‫وأخبن أحد بن مغيث الكوف قال أبو البختري الطائي كوف ثقة تابعي‬
‫وأخبن ( ‪ ) 4‬عبد ال بن الزبي قال حدثن ممد قال حدثن الميدي عن سفيان عن‬
‫العلء بن عبد الكري قال رآن طلحة بن مصرف وأنا أضحك قال فبكى وقال هذا ل يشهد‬
‫الماجم قال والماجم وقعة كانت بي الجاج بن يوسف وبي القراء الذين خرجوا عليه‬
‫وكانوا خسمائة فقتلوا رحهم ال ومنهم سعيد بن جبي والشعب مثلهم‬
‫قال ممد بن أحد بن تيم أما سعيد بن جبي فقتله الجاج وأما إبراهيم التميمي فمات ف‬
‫حبس الجاج وأما الشعب فأتى به‬

‫كتاب الحن‬

‫‪224‬‬

‫صفحة ‪224‬‬
‫الجاج مكتو فا أ سيا فخلي سبيله وق تل الجاج ع مر بن مو سى بن عب يد ال بن مع مر‬
‫واللقام بن نعيم بن القعقاع بن معبد بن زرارة وكان والده نعيم بن معبد قد قتله بشر بن‬
‫مروان وإنا قتل عبد الرحن بن أب ليلى وعبد ال بن شداد بن آلاد وأبو البختري ف الؤكد‬
‫كانوا شردوا بأنفسهم فقاتلوا حت قتلوا‬
‫وذ كر ب عض الرواة أن الجاج أ سر من أ صحاب ا بن الش عث ثل ثة آلف ون يف فقتلوا‬
‫جيعا إل عدة يسية‬
‫وحدثن ممد بن عبد ال قال حدثنا أبو عبد الرحن بن حنبل قال حدثن أبو معمر قال‬
‫حدثنا سفيان عن أبان بن ثعلب عن سلمة بن كهيل قال رأيت أبا البختري الطائي ضربت‬
‫عنقه يوم الماجم‬
‫ت بمد ال وعونه وإحسانه صلى ال عليه وسلم وآله وسلم‬
‫حدثن إبراهيم بن يي قال حدثنا أب قال حدثنا هشام بن عمار عن بقية بن الوليد عن‬
‫ممد بن زيد قال كنت جالسا عند عمر بن عبد العزيز رحه ال فالتفت إل ممد بن أب ذر‬
‫فقال له يا م مد سألتك بال أ نت سعت أباك أ با ذر عن ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‬
‫يؤتى يوم القيامة باليهودي أوالنصران ويؤتى بالعبد الذنب فيقول ال عبدي هذا فداؤك من‬
‫النار فوضع ممد اصبعيه ف أذنيه وقال سعته من أ ب بما وإل فصمتا فخر ع مر بن ع بد‬
‫العزيز ساجدا ل شكرا لذا الديث‬

‫كتاب الحن‬

‫‪225‬‬

‫صفحة ‪225‬‬
‫الزء الثالث من كتاب الحن وذكر سبب قتل عبد ال بن عمر بن الطاب رحه ال ومن‬
‫ق تل من ال صحابة والتابع ي وذ كر من امت حن و من ضرب و من ح بس من علماء الناس‬
‫وأشرافهم وخيارهم تأليف أب العرب ممد بن أحد بن تيم التميمي‬
‫بسم ال الرحن الرحيم وصلى ال على ممد وآله‬
‫قال أ بو العرب أ خبن ع بد ال بن الول يد قال حدث ن أ بو إبراه يم عن أب يه أن الجاج بن‬
‫يوسف لا قتل ابن الزبي أمر بشبة فصلبه عليها فلما صلب أقبلت أمه أساء بنت أب بكر‬
‫الصديق إل الشبة فعانقتها وجلست تبكي وتقول واغوثاه ياال ما أعظم ما نزل بنا بعدك‬
‫يا م مد يا ر سول ال لو تدرك ما نزل بعدك بأ صهارك وأرحا مك وأبناء الهاجر ين لرأ يت‬
‫عظيما اللهم فبلغ عنا نبيك صلى ال عليه وسلم ف عظيم ما نزل بنا فأخبوا بقالتها عبد ال‬
‫بن عمر فبكى حت كادت نفسه تفيض ث قال لبنه سال قدن إليها وكان قد كبت سنه‬
‫وكان يرعش من الكب وكان قد عمر فقاده ابنه سال إليها فلما أشرف على الشبة نظر إليه‬
‫مصلوبا فقال ابن عمر قد كنت نيتك عن مثل هذا يا أبا خبيب يا أخي فلم تنته معما أن‬
‫سعت رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول ل ينبغي لؤمن أن يذل نفسه فقلت يا رسول‬
‫ال كيف يذل نفسه قال ل يعرض نفسه لن ل يقوى عليه فذلك ذل نفسه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪226‬‬

‫صفحة ‪226‬‬
‫وسعت رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول ليقتلن أمي جائر على طاعة ال أحب إل من‬
‫أن أموت ماهدا ف سبيل ال فأ تى ش قي من أشقياء هذه ال مة فبلغ ذلك إل الجاج بن‬
‫يو سف فأبلغ م نه قول ا بن ع مر كل مبلغ وقال ا سرجوا ل فر كب إل خش بة ا بن الزب ي‬
‫فأصاب أ مه عندها وعبد ال بن عمر وابنه سال فقال الجاج يا أساء أن اب نك جبل من‬
‫جبال العرب وأنه سابقن إل أمر وأنه سبقن إليه فوضعته ف مكان مثله ولو نال الذي نلت‬
‫لكنت أنا مكانه فهذا أجل من البكاء وليس مثله يبكي عليه وأما ما بلغن عن ذكرك ما حل‬
‫بآل م مد ر سول ال صلى ال عل يه و سلم وأ صهاره وأرحا مه فنعوذ بال من ذلك إل من‬
‫سى إل ما سى إليه ابنك فل بد لنا من أن نقارعه فإما لنا وإما علينا فل نأسف على أمر‬
‫فعله ال ب نا فإ نه ي كم ف خل قه ب ا يشاء فقال ل ا ا بن ع مر قو مي واقبلي م نه فقا مت ول‬
‫تكل مه وان صرف ا بن ع مر إل منله فد عا الجاج برجاله فقال ل م أن ا بن ع مر قال ع ند‬
‫خشبة ابن الزبي ليقتلن أمي جائر على طاعة ال خي من أن أموت بالسيف ماهدا ف سبيل‬
‫ال فقد كشف لنا ما هو عليه وهو ابن خليفة وصاحب رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫وأخاف إن خرجنا عنه أن يستحل منا ما استحل ابن الزبي وعلماء العراق قالوا الرأي فما‬
‫ترى قال نقتله قالوا أي ها الم ي اج عل لقتله سببا ت تج به على الناس قال ائتو ن به فأتوه به‬
‫فأتى ابن عمر ومعه ابنه سال فسلم فقال له الجاج اجلس يا شيخ فجلس ث قال الجاج‬
‫ائتون برجل من السجن فأتوه به ث قال هاتوا السيف فأتوه به ث قال يا سال بن عبد ال بن‬
‫عمر خذ هذا السيف فاضرب عنق هذا وإنا أراد الجاج أن يقول ابن عمر لبنه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪227‬‬

‫صفحة ‪227‬‬
‫ل تفعل فيقول أنا إمام أمرت بأمر وتنهى أنت عنه ث يقول خذوه فعرف ابن عمر ما أراد‬
‫فأمسك فأخذ سال السيف فهزه ث تقدم إل الرجل السي فقال له مد عنقك فمد الرجل‬
‫فقال له سال يا ر جل أزن يت ب عد إح صان قال الر جل ل ما فعلت قال له فرج عت عن‬
‫السلم قال الرجل ل ما فعلت قال له سال أقتلت نفسا بغي نفس قال الرجل ل ما فعلت‬
‫قال سال يا حجاج سعت أب وهو يسمع ما أقول أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‬
‫ل يل لمرئ مؤمن يقتل إل عن ثلث خصال يزن بعد إحصان أو يرتد عن السلم أو‬
‫يقتل نفسا مؤمنة بغي نفس فليس ف هذا الرجل شيئا من هذا فلم تقتله قال الجاج إضرب‬
‫عن قه ك ما أقول لك فقال سال للر جل مد عن قك ف مد الر جل عن قه فقال له سال يا أ خي‬
‫أصليت الغداة ركعت الفجر قال الرجل نعم قد صليت قال سال يا حجاج سعت أب وهو‬
‫يسمع ما أقول أنه سع رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول من صلى ركعت الفجر كان ف‬
‫ذمة ال وذمة رسوله حت تتوارى بالجاب يا حجاج كيف تقتل رجل وهو ف ذمة ال قال‬
‫الجاج يا سال ضع السيف من يدك فدعا رجل شقيا من أشقياء هذه المة فقال له اضرب‬
‫عنق هذا فضرب عنقه فقتله فقال الجاج لسال اسحبه حت ترجه فأخذ سال برجل القتيل‬
‫يره و هو يقول يا أ خي سحبك أهون علي من قتلك وأ نا شا هد لك غدا يوم القيا مة أ نك‬
‫مظلوم فقام عبد ال بن عمر وهو يمد ال حت خرج فنادى يا معشر السلمي ائتون بسال‬
‫اب ن فأتوه به فقال له ابن ع مر يا سال أدن م ن ح ت أقبلك يا ب ن إن ا سيتك سالا لت سلم‬
‫فاسلم من الدنيا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪228‬‬

‫صفحة ‪228‬‬
‫يا بن تغنم ث قال يا بن قدن فقاده إل داره فقال الجاج هذا أعظم ما كان منا إنا عمدنا‬
‫إل ج بل ال سلم وحا جب م مد و من عر ضت عل يه الل فة فلم يقبل ها و من حج أربع ي‬
‫حجة ومن سته قريش حامة البيت وقدره ف العرب ما قد علمتم وحب الوس والزرج‬
‫لب يه فل ست أرى له ب عد ما ح ضر عندي من أ مر هذا القتيل أن أدعه بعدي ف هذه البلد‬
‫فقيل له أيها المي اقتله قتلة تبئ نفسك منه عند العامة لكي ل يشتمل علينا ف الفتنة فبعث‬
‫الجاج إل غلم له يوم الم عة وكان ا بن ع مر يه جر إل الم عة ف و قت الض حى فأ مر‬
‫الجاج غلمه أن يركب فرسا جساما وأمره أن يطحنه بالفرس ويقتله فركب الغلم الفرس‬
‫فنظر إل ابن عمر وهو ساير يوم المعة فحمل عليه بالفرس حت إذا بلغ إليه صدمه فأقلبه‬
‫ورضه رضا فبادر الناس إليه وقالوا يا غلم أهلكت السلمي ف علمهم فطلبك ال به وأقام‬
‫الجاج ينتظر موته فأبطأ ذلك عليه فلما رأى ذلك عمد إل زج فسمه سا ناقعا وجعله ف‬
‫ع صا ودف عه إل ب عض رجاله وقال له ا مض إل ا بن ع مر فاقره سلمي و قل له يقول لك‬
‫المي ما فعلت ف علتك واحذر أن تس بذا الزج شيئا حت تدخل إليه فقد تركت برأسه‬
‫نارا فإذا سلمت عليه وبلغت كلمي فضع السن على ظهر قدمه واتكئ عليه حت يدخل فإن‬
‫قال لك أهلكتن فقل له ما علمت أن رجلك ههنا فدخل عليه الرسول فأقرأه سلمه وجعل‬
‫الزج على ظ هر قد مه ح ت د خل ف رجله فجر حه جر حا قبي حا فقال له ا بن ع مر يا ر جل‬
‫خف ال ف قد وال أهلكت ن فقال الر جل ما عل مت أبقاك ال أن رجلك هه نا ث خرج ع نه‬
‫فاشتعل جسد ابن عمر سا فأقام ثلثة أيام فمات رحه ال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪229‬‬

‫صفحة ‪229‬‬
‫حدثن عبد الرحن بن ممد الكنان قال حدثنا صاحب بن ممد الراسان قال حدثنا أبو‬
‫بكر الثرمي قال قيل لحد بن حنبل حديث ابن عمر حي أصابه الزج من سعته قال سعته‬
‫من الحارب عن ممد بن سوقة عن سعيد بن جبي قال أصاب ابن عمر الزج فدخل عليه‬
‫الجاج يعوده فقال ا بن ع مر أ نت قتلت ن حلت ال سلح ف حرم ال قال قلت لح د بن‬
‫ممد بن سوقة سعته من سعيد بن جبي قال نعم‬
‫فأما سبب قتل كميل بن زياد النخعي‬
‫فإن فتنة ابن الشعث لا هاجت ف أخذ مضر بن ناجية الكوف لبس كميل ثيابه وكان أقعد‬
‫فجاء صحيحا ليس به إقعاد حت صعد النب مع مضر بن ناجية فسب ولعن وحرض وكان‬
‫خطي با شري فا وحرض على أ هل الشام ث قال قد عر فت الغدر إن شر شيئ ي ف قر يش‬
‫وثقيف الكمي الكم بن أب العاص والكم بن أب عقيل فبلغت خطبته قال فلما ظفر‬
‫الجاج أت بكميل فقال أدنوه من فأدن منه فقال يا عبد النخع أمقعد الماعة صحيح ف‬
‫الفتنة لطمت عي أمي الؤمني عثمان بن عفان فعفى عنك معاوية وأوصل إليك عطاؤك ث‬
‫عفا عنك يزيد ث عفى عنك أمي الؤمني عبد اللك بن مروان ث قعدت فعفوت عنك فلما‬
‫جاء أعراب من بن تيم نضت إل منب السلمي ليس بك إقعاد فزعمت أن شر شيئي ف‬
‫قريش وثقيف الكمي الكم بن أب العاص والكم بن أب عقيل ث نظر إل يزيد بن هبية‬
‫الحارب وهو على أهل دمشق الذين كانوا بالعراق فقال هذا أحد قتلة أمي الؤمني عثمان‬
‫بن عفان رحه ال فاضرب عنقه فقدمه يزيد بن هبية فضرب عنقه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪230‬‬

‫صفحة ‪230‬‬
‫ذكر قتل ماهان أبو صال وصلبه‬
‫قال أبو العرب أخبن عبد ال بن الوليد قال حدثن أحد بن ممد بن يي عن ممد بن‬
‫السي قال حدثنا إساعيل بن مالد بن سعيد المدان قال حدثن أب عن الجالد قال أرسل‬
‫الجاج بن يوسف إل أب صال ماهان السبح فلما أتاه قال بلغن عنك صلح وخي وإن‬
‫أريد أن أوليك القضاء قال له أنا قال نعم وأنا ل أحسن أعد عشرة قال يا مرائي علي تتباله‬
‫قال والفرات قد مد فعدى من بي يديه وهو شيخ كبي ينح حت وقف على جرف الفرات‬
‫فقال اللهم إن كنت مرائيا كما زعم الجاج فغرقن قال فرمى بنفسه فقام على مت الاء فلم‬
‫ت غب قدماه قال فوال ما نن هه ذلك أن أخذه ف صلبه على با به فقال ل عمار الده ن ح يث‬
‫أنظر إليه وهو مصلوب فقال ل يا عمار ل تنظر إل ف الناظرة ألق بأهلك ل تلزمك الجة‬
‫فتنل بك اللعنة قال ابن مالد هو مصلوب ول يترك النصيحة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪231‬‬

‫صفحة ‪231‬‬
‫وحدثن عمر بن يوسف وممد بن أسامة قال حدثنا علي بن عبد العزيز قال حدثنا إساعيل‬
‫ببن إسبحاق الطالقانب قال حدثنبا جر ير قال بلغنب عبن الشيبانب قال شهدت الجاج ببن‬
‫يوسف حي قطع ماهان فقال تنح يا ابن أخي ل تسأل عن هذا القام‬
‫وحدثن ممد بن أحد بن إسحاق قال حدثنا أبو زرعة الدمشقي قال وقال يي بن معي‬
‫سعت أبا بكر بن عياش يقول سعت عمار الدهن يقول لا صلب ماهان وقفت أنظر إليه‬
‫فقال مثلك يقف هذا الوقف قال وقال ابن فضيل صلبه الجاج على بابه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪232‬‬

‫صفحة ‪232‬‬
‫ذكر قتل سعيد بن جبي رحه ال‬
‫قال أ بو العرب حدث ن م مد بن عب يد ال سلمي الندل سي قال حدث نا أ بو ع بد الرح ن بن‬
‫أحد بن حنبل قال حدثن عبد الرزاق عن معمر قال سعت الزهري يقول حج عمر بن عبد‬
‫العزيز وأنا معه فجاءن سعيد بن جبي ليل وهو ف خوفه فدخل منل فقال هل تالف على‬
‫صاحبك فقلت ل بل آمن‬
‫حدثن مالك بن عيسى قال حدثنا على بن السن العروف بأب كعب فقال حدثنا حسي‬
‫بن ح سي قال حدث نا أ بو ع بد ال الطناف سي عن الف ضل بن العلي قال حدث ن إ ساعيل بن‬
‫واسط قال دعان خالد بن عبد ال القسري وهو يومئذ أمي على مكة فقال يا ابن واسط‬

‫كتاب الحن‬

‫‪233‬‬

‫صفحة ‪233‬‬
‫انطلق بذا الر جل إل الجاج بن يو سف فإن ع بد اللك بن مروان ب عث إل أن أب عث به‬
‫إل يه قال خرج إل سعيد بن جبي و هو أح سن الناس وج ها وأف صحهم ل سانا وفرة و طي‬
‫شحمة أذنيه ل أر ف مثل هيئته وتشميه أحدا من أهل زماننا قال فأخذته ووثقته ف الديد‬
‫قال وانطلقت به حت نزلت ماء لبن أسد فقال يا ابن واسط بذا الاء جاعة من قومي فإن‬
‫رأيبت أن تطلق عنب هذا الديبد فعلت فأخذتبه فأطلقبت عنبه حديده فانطلق فقال لك ال‬
‫علي أن أرجع إليك فانطلق فجعلت أدعو ال أقول اللهم ل يرجع إل ويك يا نفس تذهبي‬
‫ب ي الناس إل أ شر الناس فوال ما ل بث إل قليل ح ت عاد فترك ته مطل قا من حديده ح ت‬
‫دنونا قريبا من واسط فلما نظر إل الضراء قال يا ابن واسط ما هذه الضراء قال قلت قبة‬
‫الجاج فاسبترجع وقال مبا أظبن الوت إل قبد أتبى قلت أو يدفبع ال قال فأدخلتبه على‬
‫الجاج و قد أوثق ته ق بل ذلك بالد يد فل ما ن ظر إل يه الجاج ا ستوى جال سا وكان متكئا‬
‫وقال أي ها عدو ال خر جت علي نا مع ع بد الرح ن بن الش عث قال سعيد ما فعلت ول كن‬
‫أتيبت بيبت ال الرام الذي مبن دخله كان آمنبا فأخذت وأنبا متعلق بأسبتار الكعببة قال‬
‫الجاج ما اسك قال اسي سعيد بن جبي قال الشقي بن كسي قال سعيد أمي أعلم باسي‬
‫قال الجاج شقيبت وشقيبت أمبك قال سبعيد الغيبب يعلمبه غيك قال الجاج لوردنبك‬
‫حياض الوت قال سعيد أصابت أمي اسي حقا قال الجاج لبدلنك بالدنيا نارا تلظى قال‬
‫سعيد لو عل مت أن ذلك بيدك لتذ تك إل ا ل إله إل ال قال الجاج يا سعيد ما عل مك‬
‫بحمد صلى ال عليه وسلم قال نب ختم ال به الرسل وصدق به الوحي إمام الدى ونب‬
‫الرحة صلى ال عليه وسلم وعلى أهل بيته قال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪234‬‬

‫صفحة ‪234‬‬
‫الجاج يا سعيد ما قولك ف اللفاء قال سعيد إنا استحفظت أمر بن وخيهم أرضاهم‬
‫لال قه قال الجاج يا سعيد أي ر جل أ نا قال سعيد يا حجاج يوم القيا مة ي تب أي ر جل‬
‫أنت إذا وقفت بي يديه تبارك وتعال ث سئلت عن عملك قال الجاج فأي رجل أنت قال‬
‫سعيد فأنا أهون على ال من أن أطلع على غيبه قال الجاج يا سعيد مالك ل تضحك قط‬
‫قال وكيف يضحك رجل ملوق من طي والطي تأكله النار ول يدري إل ما يصي إل جنة‬
‫أو إل نار فإن كان م صيه إل ال نة ف قد فاز وإن كان م صيه إل النار ف قد خ سر خ سرانا‬
‫مبينا ث هو يوم القيامة ياسب قال الجاج يا سعيد أما رأيت لوا قط قال سعيد ما أعلمه‬
‫فدعا الجاج بالعود والناي فضرب بي يديه بما فلما سع الناي بكى بكاء شديدا ث قال يا‬
‫حجاج وال ل ش بع بط ن أبدا ما بق يت ول أزال هكذا ل ا رأ يت ف مل سك هذا أ ما هذه‬
‫النافخة فذكرتن قول ال عز وجل ! < ونفخ ف الصور فصعق من ف السماوات ومن ف‬
‫الرض > ! ! < و كل أتوه داخر ين > ! وأما هذه الوتار فقطعت من نفس ث هي يوم‬
‫القيا مة تب عث م عك وأ ما هذه الش بة فنبات أرض قط عت من غ ي ال ق ذكرت ن يا حجاج‬
‫بكاء طويل قال الجاج يا سعيد ما قولك ف علي بن أب طالب أف النة هو أم ف النار قال‬
‫سعيد لو أدخلت النة وفيها أهلها والنار وفيها أهلها لعلمت يا حجاج فما سؤالك عن علم‬
‫الغيب يا حجاج وقد حجب عنك وقد امتحن ال قلبه باليان قال الجاج الويل لك من يا‬
‫سعيد قال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪235‬‬

‫صفحة ‪235‬‬
‫سعيد الويل لن أبعد عن النة وأدخل النار قال الجاج إن قاتلك قال سعيد إذا أخاصمك‬
‫قال الجاج أخصمك قال سعيد هيهات يا حجاج القضاء يومئذ إل غيك قد فرغ ال من‬
‫( ‪ ) 1‬وكتب أجلي ومنقطع أمري قال فأمر به للقتل فقال سعيد استودعك هذه الشهادة يا‬
‫حجاج فأ نا أش هد أن ل إله إل ال وحده ل شر يك له وأن ممدا عبده ور سوله ا ستودعك‬
‫هذه الشهادة حت ألقاك فأخاصمك بي يدي ال فأمر به الجاج إل القتل فجعل يضحك‬
‫قالوا أصلح ال المي قد ضحك قال ردوه ما أضحكك يا سعيد قال يا حجاج ضحكت‬
‫من الع جب قال وما ذلك الع جب قال عجبت من ترئك على ال وحل مه ع نك فإن ت كن‬
‫عاف ية ف من ال وإياه أ سأل تام العاف ية وأ ما أ نت يا حجاج فل براءه لك ول عذر لو طالت‬
‫حيات لكان مصيي يوما إل الفناء فاذكر يا حجاج يوم البد والدهر الفان الذي ل ينجو‬
‫منه أحد سالا قال فأمر به ليقتل قال سعيد ! < إن وجهت وجهي للذي فطر السماوات‬
‫والرض حنيفا وما أنا من الشركي > ! قال الجاج حولوا وجهه عن القبلة قال سعيد !‬
‫< فأينما تولوا فثم وجه ال إن ال واسع عليم > ! قال الجاج يا غلم قم إليه فاضرب به‬
‫الرض ضربة ث أعل على صدره لتذبه فلما وضع السيف على حلقه قال سعيد بسم ال‬
‫وبال وعلى ملة ال وملة رسوله‬
‫قال وبلغن عن أب الربيع الزهري قال حدثنا خلف بن خليفة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪236‬‬

‫صفحة ‪236‬‬
‫قال أ خبن بواب الجاج قال رأ يت رأس سعيد بن جبي بعد ما و قع إل الرض يقول ل‬
‫إله إل ال‬
‫قال وأخبن عيسى بن مسكي قال حدثنا أبو بكر بن عبد ال البغدادي بالسكندرية قال‬
‫حدث نا أح د بن ال سن الب صري بأنطاك ية سنة خ س وت سعي ومائة قال حدث نا ب شر بن‬
‫إبراهيم أبو عمرو قال حدثنا ممد بن دكوان وغيه من ل أتم أن الجاج بعث إل سعيد‬
‫بن جبي فأصابه الرسول بكة فلما سار به الرسول ثلثة أيام رآه الرسول يصوم النهار ويقوم‬
‫الليل فقال له الرسول وال إن لعلم أن إنا أذهب بك إل القتل فاذهب أي الطريق شئت‬
‫فقال سعيد إنه سيبلغ الجاج أنك أخذتن فإن خليت عن خفت أن يقتلك ولكن أذهب‬
‫إليه فلما دخل عليه قال له الجاج ما اسك قال سعيد بن جبي قال كذبت أنت شقي بن‬
‫كسي قال أمي ستن قال شقيت وشقيت أمك قال الغيب يعلمه غيك قال أما وال لبدلنك‬
‫بالدنيا نارا تلظى قال لو علمت أن ذلك إليك ما اتذت إلا غيك قال ما تقول ف رسول‬
‫ال النب الصطفى صلى ال عليه وسلم قال خي الباقي وخي الاضي قال ما تقول ف أب‬
‫بكر قال ! < ثان اثني إذ ها ف الغار > ! أعز ال به الدين وجع به بعد الفرقة قال ما‬
‫تقول ف ع مر قال الفاروق وخية ال ف خل قه قال ما تقول ف عثمان قال الج هز ج يش‬
‫العسرة الشتري بيتا ف النة قال ما تقول ف علي قال من أولم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪237‬‬

‫صفحة ‪237‬‬
‫إ سلما وأقدم هم هجرة وأعظم هم فضل زوج م نه ر سول ال صلى ال عل يه و سلم أ حب‬
‫بناته إل يه قال ما تقول ف معاوية قال كا تب ر سول ال قال ما تقول ف عبد اللك قال إن‬
‫يكن مسنا فأت ال إحسانه وإن يكن مسيئا فلن يعجز ال قال ما تقول ف اللفاء منذ كان‬
‫ال نب صلى ال عل يه و سلم إل يوم نا هذا قال سيجزون بأعمال م فم سرور ومبثور ل ست‬
‫عليهم بوكيل قال ما تقول ف قال أنت ونفسك أعلم قال بث ف علمك قال إذا أسؤك ول‬
‫أسرك قال فبث قال قد ظهر منك جور ف حكم ال وجرأة على معاصي ال قال ذمهم أو‬
‫أمدحهم قال إنا استحفظت أمر نفسي قال فأي رجل أنا قال يوم القيامة تتب قال فأيهم‬
‫أحب إليك قال أرضاهم لالقه قال وأيهم أرضاهم لالقه قال أتبعهم لمره وأعلمهم بطاعته‬
‫قال وال لقطعنك أعضاء قال إذا تفسد علي دنياي وأفسد عليك آخرتك والقصاص أمامك‬
‫قال ك يف ترى ما ن مع لم ي الؤمن ي من الموال قال ل أر من ها شيئا قال فأ مر بالموال‬
‫فنشرت ب ي يد يه قال إن حلت ها ح ت تشترى ل صاحبك المان يوم القيا مة فهذا صال وإل‬
‫فقد أوقرت ظهرك واشتد حسابه قال كيف تراه ل ينفع إل طيب قال أوليس هو بطيب قال‬
‫برأ يك جع ته قال أت ب أ نه لك قال ل أ حب إل ما ي ب ال قال الو يل لك قال الو يل ل ن‬
‫زحزح عن ال نة وأد خل النار قال ك يف ترى ما ن عد من هذه العازف والزام ي والطبول‬
‫فضربت بي يديه فأقبل سعيد يبكي وقال تال ما رأيت رجل أشد خلفا منك ضربت بي‬
‫يديك العازف والطبول فأقبلت تبكي قال يا حجاج وكيف ل نبكي من شيء له نظائر من‬
‫أهوال يوم القيامة منها‬

‫كتاب الحن‬

‫‪238‬‬

‫صفحة ‪238‬‬
‫نف خة ال صعقة قال إذهبوا به فاقتلوه قال إ ن أشهدك يا حجاج إ ن أش هد أن ل إله إل ال‬
‫وأن ممدا عبده ور سوله وأ ستحفظكهما ح ت ألقاك ب ما يوم القيا مة فل ما ذهبوا به تب سم‬
‫سعيد بن جبي فقال ردوه فل ما ردوه قال مم ضح كت قال تعج بت من جرأ تك على ال‬
‫وحلم ال عنبك قال اسبحبوه فلمبا سبحبوه قال ! < إنب وجهبت وجهبي للذي فطبر‬
‫السماوات والرض حنيفا وما أنا من الشركي > ! قال إصرفوا وجهه عن القبلة قال ! <‬
‫فأين ما تولوا ف ثم و جه ال إن ال وا سع عل يم > ! قال كبوه لوج هه عدو ال ما أنز عه لي‬
‫القرآن فقال ! < من ها خلقنا كم وفيها نعيد كم ومن ها نرج كم تارة أخرى > ! فبلغ ذلك‬
‫السن البصري فقال اللهم قاصم البابرة اقصم الجاج فما بقي بعد ذلك أياما حت وقع ف‬
‫جوفه الدود وأصابه الكزاز‬
‫وأخبن بن مغيث عن أب السن أحد بن عبد ال بن علي الكوف قال قتل سعيد بن جبي‬
‫ابن تسع وخسي سنة‬
‫قال أبو السن وسعيد بن جبي كوف تابعي ثقة مول لبن أسد وروى عن ابن عباس وابن‬
‫عمر وعن أنس بن مالك قال وكان سعيد بن جبي يصلي ف رمضان ليلة يقرأ فيها قراءة زيد‬
‫وليلة يقرأ فيها بقراءة أب بن كعب‬
‫قال وأخبن عبد ال بن الوليد قال حدثن اساعيل بن نافع عن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪239‬‬

‫صفحة ‪239‬‬
‫حبيب عن غزوان البجلي قال حدثنا أبو مقاتل السمرقندي عن عون أن الجاج بن يوسف‬
‫لا ذكر عنده سعيد بن جبي أرسل إليه قائدا من أجل أهل الشام من خاصة أصحابه يسمى‬
‫التلمس ابن الحوص الثقفي ومعه عشرون رجل من ثقات أصحابه فأتوا البيعة فبينما هم‬
‫يطلبونه إذا هم براهب ف صومعته فأتوه فسألوه عنه فقال الراهب صفوه ل فوصفوه فدلم‬
‫عليه فانطلقوا فوجدوه ف الوضع الذي وصف لم الراهب ساجدا يبكي بأعلى صوته فدنوا‬
‫منه فسلموا عليه فرفع رأسه فأت صلته ث رد عليهم السلم فقالوا أنا رسل الجاج إليك‬
‫فأجبه قال ول بد من الجابة قالوا ل بد فحمد ال كثيا وأثن عليه وصلى على نبيه ث قام‬
‫فمشى معهم حت انتهى إل دير الراهب فقال الراهب يا معشر الفرسان أصبتم صاحبكم‬
‫قالوا نعم يا راهب أطال ال بقاءك فقال لم الراهب اصعدوا الدير فإن اللبؤة والسد يأويان‬
‫حول الدير فأب سعيد من دخول الدير قالوا ما نراك يا سعيد إل أن تريد الرب منا فقال ل‬
‫ول كن ل أد خل منل مشرك أبدا قالوا فإ نا ل ند عك فإن ال سباع تقتلك قال سعيد ل ض ي‬
‫علي كم إن م عي ر ب سيصرفها ع ن ويعل ها حر سا حول ير سون من كل سوء قالوا من‬
‫النبياء أنت قال ل ولكن عبد من عبيد ال خاطئ مذنب قال الراهب فليعطي ما أثق به قال‬
‫سعيد إن أعطي على ال العظيم الذي ل شريك له ل أبرح من مكان حت أصبح إن شاء‬
‫ال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪240‬‬

‫صفحة ‪240‬‬
‫فرضي بذلك الراهب وقال لم اصعدوا وأوتروا القسي لتمنعوا السباع من هذا العبد الصال‬
‫فإنه كره الدخول علي لكانكم فلما دخلوا الدير وأوتروا القسي إذا هم بلبوة قد أقبلت حت‬
‫دنت من سعيد بن جبي فتحاكت به وتسحت وربضت قريبا منه وأقبل السد فصنع مثل‬
‫ذلك ور بض قري با م نه فل ما رأى الرا هب ذلك نزل إل يه ف سأله عن شرائع دي نه و عن سنن‬
‫ر سول ال صلى ال عل يه و سلم فف سر له ذلك فأ سلم الرا هب وح سن إسلمه وأق بل القوم‬
‫على سعيد بن جبي يعتذرون إليه ويقبلون يديه ورجليه ويأخذون من التراب الذي وطئه من‬
‫الرض و صلى عل يه ويقولون يا سعيد قد حلف نا بالطلق والعتاق إن ن ن عايناك ل ند خل‬
‫إل الجاج إل بشخصك فمرنا با شئت فقال لم امضوا لمركم فإنه ل بد من أمر الالق‬
‫ول راد لقضائه قال فساروا به حت بلغوا واسط فقال سعيد يا معشر الخوة قد ترمت بكم‬
‫وصحبتكم ولست أشك ف أن أجلي قد حضر وأن مد ت قد انقضت فدعو ن الليلة آخذ‬
‫أهبة الوت وأستعد لنكر ونكي وأذكر عذاب القب وما يثى علي من التراب فإذا أصبحتم‬
‫فاليعاد بينب وبينكبم الوضبع الذي تريدون فقال بعضهبم ببل ل نريبد أثرا بعبد عيب وقال‬
‫بعضهم يعطيكم ما أعطى الراهب ويكم أما لكم عبة بالسد كيف تاكت به وكيف‬
‫حرسته إل الصباح وقال بعضهم هو علي أنا أدفعه إليك إنشاء ال فلما نظروا إل سعيد قد‬
‫دمعت عيناه وشعث رأسه واغب لونه ل يأكل ول يشرب ول يضحك منذ لقوه وصحبوه‬
‫وقالوا بماعتهم يا خي أهل الرض ليت أنا ل نتبعك ول نسرح إليك الويل لنا ويل طويل‬
‫كيف ابتلينا بك فاعذرنا عند خالقك عند الشر الكب فإنه القاضي الكب والعدل الذي‬

‫كتاب الحن‬

‫‪241‬‬

‫صفحة ‪241‬‬
‫ل يور قال سعيد ما أعذر ن ل كم وأرضا ن ب ا سبق من علم ال فل ما فرغوا من البكاء‬
‫والحادثة والكلم فيما بينهم قالوا بال يا سعيد أل زودتنا من كلمك فأنا ل نلقى مثلك‬
‫أبدا ففعل ذلك سعيد فخلوا سبيله فغسل رأسه ومدرعته وكساءه وحنط نفسه فلما اشتد‬
‫عمود الصبح جاءهم سعيد فقرع عليهم الباب فقالوا صاحبنا ورب الكعبة فنلوا فبكوا معه‬
‫طويل ث قام التل مس الثق في وآ خر م عه ح ت دخل على الجاج فقال أتيتما ن ب سعيد ا بن‬
‫جبي قال نعم وعاينا منه العجب فاصرف وجهه عنهما وقال أدخله علي فخرج التلمس‬
‫فقال استودعك ال يا سعيد وأقرأ عليك السلم قال فدخلوا به على الجاج فقال ما اسك‬
‫أيها الرجل قال سعيد بن جبي قال بل أنت شقي بن كسي قال لبدلنك نارا تلظى قال لو‬
‫علمت أن ذلك إليك لتذتك إلا قال فما قولك ف ممد قال نب الرحة وإمام الدى قال‬
‫ما تقول ف علي بن أ ب طالب أ ف ال نة هو أم ف النار قال لو أدخلت ال نة فرأ يت أهلها‬
‫عرفت من فيها قال ما تقول ف اللفاء قال لست عليهم بوكيل قال فأيهم أعجب إليك قال‬
‫أرضاهبم للخالق قال فأيهبم أرضبى للخالق قال ذلك عنبد الذي يعلم سبرهم ونواهبم قال‬
‫أبيت أن تصدقن قال بل ل أحب أن أكذب قال هل رأيت يا سعيد ما جعنا لمي الؤمني‬
‫قال ل قال فأمر باللؤلؤ والزبرجد والياقوت فنثر بي يدي سعيد فقال سعيد إن كنت جعت‬
‫هذا لتفتدي ببه مبن قرع يوم القيامبة فصبال وإل فقرعبة واحدة تذهبل كبل مرضعبة عمبا‬
‫أرض عت ول خ ي ف ش يء م ا ج عت للدن يا إل ما ز كا وطاب ث أ مر بالعود والناي فل ما‬
‫ضرب العود ون فخ ف الناي ب كى سعيد فقال ما يبك يك هو الل هو قال بل هو الزن أ ما‬
‫النفخة فقد ذكرتن يوم عظيم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪242‬‬

‫صفحة ‪242‬‬
‫! < يوم ينفخ ف الصور > ! إل آخر الية وأما العود فشجرة قطعت بغي حق وأما هذه‬
‫الوتار فأمعاء شاة تبعث با يوم القيامة قال الجاج الويل لك يا سعيد قال سعيد الويل لن‬
‫زحزح عن النة وأدخل النار قال الجاج أتريد أن أعفو عنك قال إن كان العفو فمن ال‬
‫وأما أ نت فل براءة لك ول عذر قال اقتلوه قال سعيد ! < إ ن وجهت وجهي للذي ف طر‬
‫السماوات والرض حنيفا وما أنا من الشرك ي > ! قال شدوا به لغي القبلة قال سعيد !‬
‫< فأينما تولوا فثم وجه ال > ! قال اكبوه لوجهه قال سعيد ! < منها خلقناكم وفيها‬
‫نعيدكم ومنها نرجكم تارة أخرى > ! قال فأمر بنطع فبسط وقال اذبوه قال سعيد إن‬
‫أشهدك يا حجاج أن ل إله إل ال وأن ممدا عبده ورسوله فخذها من تلقان با يوم القيامة‬
‫قال فذبح على النطع ودعا سعيد بن جبي رحه ال من قبل أن يذبح فقال اللهم ل تسلطه‬
‫على أحد يقتله بعدي فلم يقتل بعده أحدا وبلغن أنه عاش ستة عشر ليلة ووقعت الكلة ف‬
‫بطنه فدعا بالطبيب لينظر إليه فلما نظر إليه دعا بلحم منت فعلق ف خيط أسود فسرحه ف‬
‫حلقه ث تركه ساعة ث استخرجه وقد لزق به الدود فعلم أنه ليس بناج وبلغنا انه كان ينادي‬
‫ف بقية حياته مال ولسعيد بن جبي كلما أردت النوم أخذ برجلي وبلغه أنه كان دعا عليه‬
‫بالزمهرير قال فكانوا يعلون حوله الكواني قد ملئت جرا مع ما كان قد دثروه فما زال ف‬
‫عذابه ذلك فأرسل ف طلب السن فأتاه فاعتذر إليه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪243‬‬

‫صفحة ‪243‬‬
‫وشكى ما نزل به فقال له السن قد نيتك مرة بعد أخرى ل تتعرض للصالي ول تكن‬
‫منهم إل بسبيل خي فأبيت ولجت ليقضي ال أمرا كان مفعول قد انتهى بك الكتاب أجله‬
‫ث مات‬
‫قال عبد ال بن الوليد وحدثن عبد ال بن ممد عن القدام بن داود عن أب صال قال قال‬
‫الجاج ل سعيد بن جبي لعذب نك عذا با شديدا فقال له سعيد وال ل قد عبدت ال عبادة‬
‫لنت ف عين أصغر من الذباب ولقد بلغن أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال ما أوذي‬
‫نب ول صديق ف ال إل أذهب ال عنه ألا يده‬
‫وأخبن عبد ال بن الوليد قال حدثن إبراهيم بن ممد عن ابن قتيبة قال كان سعيد بن‬
‫جبي مول لبن والبة من بن أسد يكن أبا عبد ال وكان أسود وكان كاتبا لعبد ال بن عتبة‬
‫ث كتب لب بردة وهو على القضاء وبيت الال وخرج مع عبد الرحن بن ممد بن الشعث‬
‫بن قيس فلما انزم ابن الشعث من دير الماجم هرب سعيد إل مكة فأخذه خالد بن عبد‬
‫ال القسري وكان وال عبد اللك على مكة فبعث به إل الجاج قال فحدثن أبو الطاب‬
‫قال حدثنا أبو داود عن عمارة بن زاذان قال حدثنا أبو الصهباء قال قال الجاج لسعيد بن‬
‫جبي إخ تر أي قتلة شئت قال بل أ نت اخ تر لنف سك فإن القصاص أمامك وقال له أل أقدم‬
‫الكوفة وبا العرب فجعلتك إماما قال بلى قال أل أولك القضاء فضج الناس وقالوا ل يصلح‬
‫القضاء إل لعرب فاستقضيت‬

‫كتاب الحن‬

‫‪244‬‬

‫صفحة ‪244‬‬
‫أبا بردة وأمرته أن ل يقطع أمرا دونك قال بلى قال أو ما جعلتك ف ساري قال بلى قال‬
‫أو ما أعطيتك من الال كذا وكذا تفرقه ف ذوي الاجة ل أسألك عن شيء منه قال بلى‬
‫قال ف ما أخر جك قال بي عة كا نت ل بن الش عث ف عن قي قال فغ ضب الجاج وقال بي عة‬
‫أمي الؤمني عبد اللك قبل ف عنقك وال لقتلنك قال وقتله الجاج وهو ابن تسع وأربعي‬
‫سنة ( ‪ ) 1‬قال سعيد للقتال سألتك بال ل تقتلن حت أتكلم بكلمتي فقال له تكلم با‬
‫شئت فقال سعيد اللهم ما عادان إل فيك ول أبغضن إل من أجلك اللهم ل تل له دمي‬
‫ول تهله بعدي فقدم فذ بح ف ما ق تل ح ت ضرب الجاج الزمهر ير ف بط نه ف صاحوا خلوا‬
‫سبيل الرجل فخرج الناس فأصابوه قتيل فأخبوا الجاج فنادى دثرون فما انتفع بشيء قال‬
‫ما أرى الدثار ينفعن شيئا علي بالنار فأتوه بالكواني فجعلوا النار حوله من كل ناحية حت‬
‫احترقت ثيابه وهو ف ذلك يصيح من شدة البد فتجرد وأقبل يصطلي حت تفطر جسده ول‬
‫ينف عه شيئا فل ما ع ظم البلء عل يه قال ائتو ن بال سن فأتوه به ف صاح الجاج يا أ با سعيد‬
‫أدركن مال ولسعيد فقال له السن ما لسعيد ومالك يا حجاج لو تركت سعيدا لتركك‬
‫ال أما نيتك يا حجاج أن ل تتعرض لحد من أولياء ال فلما نظر السن إل ما نزل به من‬
‫العذاب و ضع يده على أم رأ سه ث صاح بأعلى صوته ث أق بل يب كي على نف سه فقال له‬
‫الجاج يا أبا سعيد أرسلت إليك أستغيث بك وأنت تبكي على نفسك فقال السن أما‬
‫أنت يا حجاج فقد عجل لك ما صنعت وأما أنا فل أدري ما يصنع ب ف أمري أيؤخرن‬
‫فيمن يؤخر ث يعجل ب ث خرج‬

‫كتاب الحن‬

‫‪245‬‬

‫صفحة ‪245‬‬
‫عنه السن مغمو ما مكرو با خائفا وجل على نف سه على ما يصي إليه و قد نزل به عظيم‬
‫فأقام الجاج معذبا ل يكاد يوت ول يي خسة عشر ليلة وقال الجاج ردوا علي السن‬
‫فردوه قال فدخلت عليه وقد تغي لونه وغارت عيناه من السهر وقد احترقت ثيابه وتشقق‬
‫جلده من حر النار وحوله ت سعة كوان ي و كل ذلك ل يفارق الزمهر ير جو فه قال فكلم ن‬
‫وقد ضعف وبح صوته فأنشأ وهو يقول يا إلي إن الناس يقولون إنك ل ترحن فارحن ث‬
‫قال يا حسن ل أسألك أن تسأله أن يفرج عن ولكن أسألك أن تسأله أن يقبض روحي ول‬
‫يطول عذاب فيفعل ب ما يشاء فبكى السن بكاء شديدا واستحيا من ال أن يسأله فيه فأذن‬
‫ال بق بض رو حه فق بض وال سن وا قف فقال ال سن لهله خذوا ف جهازه وق عد ال سن‬
‫على بابه ينتظر جنازته وأب العابدون أن يأتيه واحد منهم ول يضروا له جنازة لا كان أنزل‬
‫ب م و ما كان ف عل بالعابد ين فأقام عنده ال سن ينت ظر جناز ته فلم يضره من علماء العراق‬
‫ب مضوا بالنازة مضبى معهبم السبن وصبلى عليبه وأقام عنبد جنازتبه حتب واراه‬
‫غيه فلم ا‬
‫بالتراب ث انصرف فأتى الناس إل دار السن وقالوا يا أبا سعيد رجل رمى البيت وقتل ابن‬
‫الزبي وقتل ابن عمر وقتل العابدين وآخر من قتل رأس الزاهدين ف الدنيا سعيد بن جبي‬
‫فكيف رضيت أن تضر جنازته فيقول اللوك لو ل ي كن الذي فعله الجاج ليس ل رضى‬
‫ما حضر ال سن جنازته ول صلى عليه ف قد أهلكت العابد ين آ خر الد هر وأحللت هم للوك‬
‫الرض فما حلك على ما صنعت فقال لم السن إن أدركت من أصحاب ممد صلى ال‬
‫عل يه و سلم ثلثمائة ر جل من هم سبعون بدر يا كل هم يأمرون أن ن صلي على بار هذه ال مة‬
‫وفاجرها فإن كان مسنا دعونا ال له بالزيادة وإن كان مسيئا دعونا ال له‬

‫كتاب الحن‬

‫‪246‬‬

‫صفحة ‪246‬‬
‫بالغفرة هكذا أمروا ولست ماوزا أمرهم فانصرف الناس عنه وا ستراح الناس من الجاج‬
‫بن يو سف وك فى ال أمره فكان في ما ابتلي به الجاج أن كف ال الذى عن علماء هذه‬
‫المة وعبادها‬
‫قال عبد ال وحدثن ممد بن سحنون أن الجاج بن يوسف لا قب كان على قبه حراسا‬
‫يرسبونه فلمبا أن ذهبب مبن الليبل بعضبه إذا هبم بركبة فب قببه وحبس جبر السبلسل‬
‫وصلصلتها وقائل يقول أعذب وأنا أقرأ القرآن ولا أن كانت الليلة الثانية سعوا ف قبه مثل‬
‫ذلك ف الوقت الذي سعوا الليلة الول فلما أصبحوا ( ‪ ) 1‬قال إذا كان ف الليلة آتيكم‬
‫حت أسع ما أسعتم قال فأتاهم فإذا الركة والس كما ذكروا وكما سعوا قبل ذلك فأقبل‬
‫الظال وهو يقول ذلك يا عدو ال بتقصيك وتفريطك ف طاعة أمي الؤمني عبد اللك بن‬
‫مروان وكان صاحب الشرطة هذا من العتاة أيضا‬
‫وقال أحد بن ممد بن تيم وقرأت ف بعض الكتب بط إبراهيم بن يزيد وأنا أعرف خطه‬
‫أن الجاج لا قتل سعيد بن جبي سال من دمه شيء كثي استنكره الجاج وهاله لكثرته‬
‫فد عا البيادوق وكان متطب با فقال إ ن أنكرت كثرة د مه ف مم ذلك قال ال صدق ينجي ن قال‬
‫نعم قال قتلته ونفسه متمعة غي هايب لا فعلت به وغيه من قتلت قتلته وهو مفترق النفس‬
‫هايب لك قيقل دمه لذلك وكان سفيان الثوري ل يقدم أحدا على سعيد بن جبي ف علمه‬
‫وكان به معجبا‬
‫وحدث ن إبراه يم بن ع بد البار الدقاق قال حدث نا أ بو خيث مة زه ي بن حرب قال حدث نا‬
‫جرير بن عبد الميد عن مغية عن أب ربيعة قال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪247‬‬

‫صفحة ‪247‬‬
‫سعت الجاج بن يوسف يقول ف خطبته ويكم أخليفة أحدكم ف أهله أم رسوله إليهم‬
‫يريد بالليفة عبد اللك بن مروان وبالرسول ممد صلى ال عليه وسلم‬
‫وحدثن عمر بن يوسف وممد بن أسامة قال حدثنا علي بن عبد العزيز قال حدثنا إسحاق‬
‫الطالقان قال حدثنا جرير عن مغية عن الربيع شك علي أن الجاج قال ف كلمه ويكم‬
‫أخليفة أحدكم ف أهله اكرم عليه أم رسوله ف حاجته قال قلت ل علي أن ل أصلي خلفك‬
‫أبدا ولئن وجدت قوما يقاتلونك لقاتلنك قال فقاتل يوم الماجم حت قتل‬
‫قال وحدثن ابن أسامة وع مر عن علي بن عبد العزيز بأسانيد اختصرتا عن الشعب قال‬
‫كان الجاج بن يوسف مؤمنا بالطاغوت كافرا بالرحن وقال ماهد فيه الشيخ الكافر‬
‫وحدثن عمر بن يوسف وممد بن أب سلمة عن علي بن عبد العزيز قال حدثنا إسحاق بن‬
‫إساعيل الطالقان قال حدثنا سفيان عن سال بن أب حفصة قال شهدت الجاج حي أت‬
‫بسعيد بن جبي فقال له أنت الشقي بن كسي قال ل بل أنا سعيد بن جبي قال وال لقتلنك‬
‫قال إذا أنا كما ستن أمي إن أعوذ منك با عاذت به مري قال وماذا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪248‬‬

‫صفحة ‪248‬‬
‫عاذت به مري يا عدو ال قال قالت ! < إ ن أعوذ بالرحن منك إن كنت تقيا > ! قال‬
‫اضربوا عنقه قال دعن أصلي ركعتي قال ولوه قبلة النصارى فقال سعيد ! < فأينما تولوا‬
‫فثم وجه ال > !‬
‫وحدثنا يي بن عبد العزيز عن بقي بن ملد عن أب بكر بن أب شيبة قال حدثنا شيخ لنا‬
‫قال أخبنا العمش قال قتل سعيد بن جبي وهو ابن ست وأربعي سنة‬
‫قال ابن أب شيبة قتل سعيد بن جبي سنة خس وتسعي‬
‫وحدث ن ع مر بن يو سف قال حدث نا ا بن وضاح قال حدث نا أ بو ب كر قال حدث نا ز يد بن‬
‫الباب قال حدثنا عبد الرحن بن ثوبان قال أخبن عمي بن هانئ قال أخبن منقذ حاجب‬
‫الجاج أن الجاج لا قتل سعيد بن جبي مكث ثلث ليال ل ينام يقول ما ل ولسعيد بن‬
‫جبي‬

‫كتاب الحن‬

‫‪249‬‬

‫صفحة ‪249‬‬
‫ذكر قتل أب فراس عبد ال بن غالب‬
‫قال بلغن عن بشر بن يوسف قال حدثنا نوح بن قيس قال حدثنا عطاء السلمي وأثن عليه‬
‫خيا قال رأيت عبد ال بن نافع بن غالب بايع عبد الرحن بن الشعث بن قيس ث قاتل‬
‫حت قتل‬
‫قال الحارب عبد ال بن غالب روى عنه قتادة‬
‫وبلغن عن ابن أب الدنيا رواه ابن العراب قال حدثنا ممد بن السن قال حدثن صدقة بن‬
‫بكر السعدي قال حدثنا مرجى بن وداع الراسب عن الغية بن حبيب قال قال عبد ال بن‬
‫غالب الدا ن ل ا برز العدو قال على ما أ سامر الدن يا فوال ما في ها للب يب خ ي ووال لول‬
‫مب ت لباشرة ال سهر ب صفحة وج هي وافتراش الب هة لك يا سيدي والراو حة ب ي العضاء‬
‫والكراد يس ف ظلم الل يل رجاء ثوا بك وحلول رضوا نك ل قد ك نت متمن يا لفراق الدن يا‬
‫وأهلها قال ث كسر جفن سيفه ث تقدم فقاتل حت‬

‫كتاب الحن‬

‫‪250‬‬

‫صفحة ‪250‬‬
‫قتل فحمل من العركة وإن به لرمق فمات دون العسكر فلما دفن أصابوا من قبه رائحة‬
‫السك قال فرآه من اخوانه فيما يرى النائم فقال يا أبا فراس ما صنعت قال خي الصنع قال‬
‫إل م صرت قال إل ال نة قال ب قال ب سن اليق ي وطول الته جد وظ مأ الوا جر قال ف ما‬
‫هذه الرائحة الطيبة الت وجدت من قبك قال تلك رائحة التلوة والظمأ بالواجر قال قلت‬
‫كيف قال بكل خي قلت أوصن قال اكتسب لنفسك خيا أل ترج عنك الليال عطل فإن‬
‫رأيت البرار نالوا الب بالب‬
‫وبلغ ن عن م مد بن عي سى قال حدث نا أ بو الواري ع بد القدوس بن الواري قال حدث نا‬
‫سعيد بن زيد أبو سلمة قال لا قتله يعن عبد ال بن غالب الجاج وفرغ من دمه وجدوا‬
‫من تراب قبه ريا من كل طيب‬
‫وروى م مد بن عي سى قال حدث ن أ بو ح فص ال صيف قال سعت ي ي بن سعيد يقول‬
‫سعت شعبة يقول فت الناس بقب عبد ال بن غالب كان يوجد منه ريح السك‬

‫كتاب الحن‬

‫‪251‬‬

‫صفحة ‪251‬‬
‫ذكر قتل سلمان بن ربيعة الباهلى وذكر قتل غيه من جاعة أهل العلم‬
‫قال الواقدي سلمان بن ربيعة الباهلي قتل ببلنجر ف خلفة عثمان بن عفان ف ولية سعيد‬
‫بن العاص‬
‫قال الواقدي ممد بن عبد ال بن مسلم وهو ابن أخي الزهري يكن أبا عبد الرحن قتله‬
‫غلمانه بأمر ابنه لمواله بشعب وبذا وكان ابنه سفيها شاطرا قتله للمياث ث وثب غلمانه‬
‫فقتلوه أيضا وكان قتل ممد بن عبد ال ف آخر خلفة أب جعفر‬
‫قال وبلغن عن يعقوب بن إبراهيم بن سعد بن إبراهيم أن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪252‬‬

‫صفحة ‪252‬‬
‫عبد ال بن علي بن عبد ال بن عباس قتل عمر بن أب سلمة ليال خرجوا بالشام وكان مع‬
‫ابن أخت له من بن أمية‬
‫وأخبن أحد بن مغيث عن أب السن أحد بن عبد ال بن صال الكوف قال حدثن ثقة‬
‫يروي عنه سفيان قال إن سال الفطس لا ول بنو العباس أرسلوا إليه فأخرجوه من السجد‬
‫فضربوا عنقه على باب السجد وكان حكمة ف بن أمية‬
‫قال وبلغن أن إساعيل بن أمية الموي وكان بكة وكان نبيل عالا فقتله داؤد بن علي بن‬
‫عبد ال بن عباس مع من قتل من بن أمية أيام ظهور ولد العباس وامرتم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪253‬‬

‫صفحة ‪253‬‬
‫ذكر قتل أم ورقة بن نوفل‬
‫حدث نا عي سى بن م سكي قال حدث نا م مد بن ع بد ال بن سنجر قال حدث نا الف ضل بن‬
‫دكي قال حدثنا الوليد بن عبد ال بن جيع قال حدثن جدي عن أم ورقة بن عبد ال بن‬
‫الارث النصاري وكان رسول ال صلى ال عليه وسلم يزورها ويسميها الشهيدة وكانت‬
‫قبد جعبت القرآن وكان رسبول ال صبلى ال عليبه وسبلم حيب غزا بدر قالت له ائذن ل‬
‫أخرج معبك أداوي جرحاكبم وأمرض مرضاكبم لعبل ال يهدي ل شهادة قال إن ال‬
‫سيهدي لك شهادة وكان رسول ال صلى ال عليه وسلم يسميها الشهيدة وكان النب صلى‬
‫ال عل يه و سلم قد أمر ها أن تؤم أ هل دار ها وكان ل ا مؤذن وكا نت تؤم أ هل دار ها ح ت‬
‫غمتها جارية لا وغلم وقد كانت ذبرتما فقتلها ف إمارة عمر فقيل له إن أم ورقة قتلها‬
‫غلمها وجاريتها وأنما هربا وأمر بطلبهما فأدركا فأت بما فصلبهما وكانا أول‬

‫كتاب الحن‬

‫‪254‬‬

‫صفحة ‪254‬‬
‫مصلوبي بالدينة وقال ع مر صدق رسول ال صلى ال عليه وسلم كان يقول انطلقوا بنا‬
‫نزور الشهيدة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪255‬‬

‫صفحة ‪255‬‬
‫ذ كر ق تل م مد بن عبد ال بن ح سن وح سي بن علي بن ح سن بن علي بن أ ب طالب‬
‫رحهم ال وقتل زيد بن علي وابنه يي‬
‫قال الواقدي قتل زيد بن علي سنة إحدى وعشرين ومائة قال وبلغن أن يي بن زيد بن‬
‫علي قتل بالوزجان‬
‫وحدثن عمر بن يوسف قال أنشدنا ممد بن عبد ال بن الكم قال قال الشاعر‬
‫( أذكروا مصرع السي وزيدا ‪ %‬وقتيل بانب الهراس )‬

‫كتاب الحن‬

‫‪256‬‬

‫صفحة ‪256‬‬
‫قال ابن عبد الكم الهراس نقب يكون ف البل والقتيل بانب البل الهراس يريد حزة‬
‫وحدثن عيسى بن مسكي عن الزبي بن بكار الزبيي قال حدثن دريد بن عمامة بن عمرو‬
‫السلمي عن ممد بن عمرو قال لا خرج ممد بن عبد ال بن السن لزم مالك بيته ل يرج‬
‫منه حت قتل ممد‬
‫قال عيسى قال الزبي بن بكار حدثن ابن أب أوس قال لا خرج حسي بن علي بن حسن‬
‫بن علي بن أب طالب القتول بفخ أغلق مالك بابه ولزم منله فجاءه قوم جاعة من أصحاب‬
‫ح سي فدقوا عل يه الباب فاطلع من كوة فقال ل م ما تريدون قالوا إن صاحبنا ق تل و هو‬
‫شهيد أفترى أن نغسله ونصلي عليه فقال لم قتل عمر بن الطاب وهو شهيد فغسل وصلي‬
‫عليه فردهم وأجاف باب الكوة قال فرضوا بذلك‬
‫قال عباس الدوري سعت يي يقول عن مغية قال كنت أكثر الضحك فما قطعه إل قتل‬
‫زيد بن علي‬

‫كتاب الحن‬

‫‪257‬‬

‫صفحة ‪257‬‬
‫ذكر من قتله الزارقة والوارج‬
‫حدثنا عيسى بن م سكي قال حدثنا ممد بن سحنون قال حدثنا سعيد بن سليمان قال‬
‫حدثنا سعيد بن جهمان أن والده جهمان قتله الزارقة وأن أبا أمامة سأله فقال من أنت قال‬
‫سعيد بن جهمان قال ما فعل والدك قال قتله الزارقة‬
‫وحدثن ممد بن عبيد قال حدثن أبو عبد الرحن عبد ال بن أحد بن حنبل قال حدثنا أب‬
‫قال حدث نا أ بو ب كر بن عياش قال سعت أ با إ سحاق يتحدث عن أ ب الحوص قال خرج‬
‫خوارج فخرج إليهم فقتلوه يعن أبا الحوص‬

‫كتاب الحن‬

‫‪258‬‬

‫صفحة ‪258‬‬
‫ذكر مقتل صلة بن أشيم وقرة بن إياس‬
‫حدثن أحد بن معتب عن أب السن الكوف قال كان صلة بن أشيم العدوي وهو زوج‬
‫معاذة العدوية مصري تابعي من كبار التابعي قتل ف بعض وقائع الند هو وابنه فجاء النساء‬
‫إل امرأته يعزينها فقالت إن كنت جئت تنئنن وإل فارجعن‬
‫وحدثنا أحد بن داود بن مسكي وحبيب بن نصر عن سحنون عن ابن وهب قال وأخبن‬
‫أيضا الارث بن نبهان عن أبان بن أب عباس عن عبد ال بن رباح عن كعب أنه قال فضل‬
‫قتيل الرورية على قتيل الشركي ثانية أنوار لقتيل الشركي نوران ولقتيل الرورية عشرة‬
‫أنوار‬

‫كتاب الحن‬

‫‪259‬‬

‫صفحة ‪259‬‬
‫وبلغن عن أحد بن ممد بن زياد قال حدثن عبد الرحن عن الحارب قال قرة بن إياس بن‬
‫زياد الزن له صحبة‬
‫قال عبد ال بن ممد حدثنا وهب بن جرير قال أخبن أب وممد بن أب عنبسة قال حدثنا‬
‫معاوية بن أب قرة قال جاء مع عبد الرحن بن عبيس بن كريز نوا من عشرين ألفا فقتل أب‬
‫قرة فحملت على قاتله فقتل ته وكا نت الرور ية ف خ سمائة وق تل نا فع بن الزرق وا بن‬
‫عبيس‬

‫كتاب الحن‬

‫‪260‬‬

‫صفحة ‪260‬‬
‫ذكر ما امتحن به شريك بن عبد ال القاضي‬
‫قال أبو العرب ممد بن أحد بن تيم حدثن عبد ال بن الوليد قال حدثنا أبو عبد ال ممد‬
‫بن حرب قال دخل شريك بن عبد ال القاضي على الهدي فسلم عليه باللفة فأعرض عنه‬
‫ث سلم عليه الثانية فقال ل سلم ال على البعد قال ول يا أمي الؤمني ألشيء جنيته أم لمر‬
‫أحدث ته قال فقال ال سيف والن طع قال ول يا أم ي الؤمن ي ل يوز قتلي إل عن علم تعلم ن‬
‫بذنب قال رأيت ف منامي كأنك تطأ بساطي وأنت معرض عن فقصصت رؤياي على من‬
‫عبها فقال يظهر لك طاعة ويضمر معصية فقال له يا أمي الؤمني ما رؤياك برؤيا الليل‬
‫إبراهيم ول معبك بيوسف الصديق عليهما السلم أفبالحلم الكاذبة تضرب أعناق الؤمني‬
‫قال فاستحيا الهدي وتطامن ث قال أخرج عن فتبعه سلم بن سعد فقال له ما ظننت أنه بقي‬
‫على وجه الرض لك نظي قال فقال له شريك متعجبا رأيت أعجب من هذا يضرب أعناق‬
‫الؤمني بالحلم الكاذبة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪261‬‬

‫صفحة ‪261‬‬
‫ذ كر قتبل سبي وسبي مول أبب بكبر ببن عببد الرح ن ببن الارث ببن هشام اببن الغية‬
‫الخزومي‬
‫قال أبو العرب بلغن عن إساعيل بن اسحاق القاضي عن علي بن الد ن قال قال سفيان‬
‫أتيت الدينة فسألت عن سي قالوا خرج إل الغزو قيل لسفيان كان سي قتل قال زعموا أن‬
‫الوارج قتلوه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪262‬‬

‫صفحة ‪262‬‬
‫ذكر من قتل بقديد لا قتلهم أبو حزة الشاري‬
‫قال أبو العرب حدثن سعيد بن شعبان قال حدثنا وهب بن نافع قال حدثن الزامي قال‬
‫سعيد وحدث ن عب يد ال بن ع بد اللك بن حبيب عن أب يه عن الزا مي وحدث ن م مد بن‬
‫ح سن عن ها شم بن ي ي بن عب يد بن كي سان مول خزا عة أن الرور ية خرجوا من مكة‬
‫يريدون الشام حت نزلوا أمج ونزل أهل الدينة الحفة وقدموا طوالعهم ث رحل أهل الدينة‬
‫فنلوا ف القبلة من قد يد فباتوا على غ ي تعبئة ول ا ستعداد ف صبحهم الرور ية يوم الم يس‬
‫صلة الصبح لسبع ليال مضي من صفر سنة ثلثي ومائة فشنوا عليهم الغارة وأكثرهم نيام‬
‫فثار أهل الدينة منهم القاتل ومنهم الارب وثبت بنو عنب سة بن سعيد بن العاص شيئا ث‬
‫انزموا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪263‬‬

‫صفحة ‪263‬‬
‫وانزم الناس فلم تزل الرور ية تقتل هم ح ت بلغوا الشلل ث رجعوا فع سكروا بقد يد وأمروا‬
‫بالرثى والسلب فجمع كله واستعملوا عليهم أبا يي بن عبيد بن كيسان مول بن كعب‬
‫قال فقتل يومئذ عبد العزيز بن عبد ال بن عمرو بن عثمان بن عفان أمي القوم وأصيب من‬
‫معه من أهل الدينة فلم ينج منهم إل الشريد‬
‫قال إبراهيم وحدثن ممد بن إبراهيم عن الطلب بن السائب عن أب وداعة أن الناس يوم‬
‫قد يد ل ي كن ل م تعبئة ول زاحفوا ل م قتال ول قد جاء هم الرور ية و هم غافلون وبعض هم‬
‫نيام فما شعروا حت أوقعوا بم فوضعوا السلح فيهم وانزم الناس وثبت بعضهم فقتلوا قتل‬
‫ذريعا فما نا من ذلك اليش إل القليل‬
‫قال إبراه يم ول قد بلغ نا أن رجل من أ هل الدي نة كان يع جن عجي نا له ف ما ش عر ح ت أتاه‬
‫رجل من الرورية من خلفه فضرب عنقه بالسيف فألقى رأسه ف العجي‬
‫وحدثن أبو بكر بن يي بن حزة بن عبيد ال بن الزبي عن مول لعكاشة قال مررت يومئذ‬
‫بعبد ال بن النذر بن عبيدة بن الزبي فوجدته نائما فأيقظته وقلت الناس يقتلون وأنت نائم‬
‫فتوضأ وتقلد سيفا وأخذ آخر ف يده ومضى معه عمر بن عتيق حت اقتحما على القوم ف‬
‫الديقة وبا كان القتال فقتل الناس وانزموا قال فأخذت طريقا سيالة فوافيت الدينة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪264‬‬

‫صفحة ‪264‬‬
‫على رجلي ثلث ليال قال وكان رجال ف بيت بقديد وكان فيهم عمر بن عبد العزيز بن‬
‫عبد ال بن عمر بن الطاب فاقتحم عليهم الرورية فجالوا ف البيت ث صعدوا إل ظاهر‬
‫سطح فانرق ببعضهم وأدرك يومئذ عمر فقتل وبه سي أخوه عمر الذي كان على الدينة‬
‫قال عمر وحدثن عمرو بن عروة بن خالد بن عبد ال بن عمرو وغيه عن مشائخنا قالوا‬
‫بلغنا أنه كان يوم قديد وانزم الناس صاح صائح الرورية من كان ههنا آمن إل من كان‬
‫من بن أمية فلجأ عبد البار بن عبد العزيز بن عبد ال بن عمرو بن عثمان إل جاعة من‬
‫النصار وبوجهه جرح شديد فقال له رجل من الماعة يا عبد ال هذا عبد البار بن عبد‬
‫العزيز فشأنك به فأخرجوه من الماعة فقتلوه فأقبل على الرجل قومه فلموه با فعل‬
‫قال الزامي وحدثن ممد بن ضحاك عن أبيه قال لا كان يوم قديد كان حزة بن مصعب‬
‫وابنه عمارة بن حزة يزحونه على حوض قديد فسمعوا رجل من النصار من بن زريق من‬
‫بن عمرو بن خلدة وهو يقول المد ل الذي أران ذل قريش فقال له حزة يا بن أل تسمع‬
‫ما يقول هذا فقال له عمارة وال يا أبتاه لبرأنه فأقبل نوه فلم يشعر النصاري حت ضربه‬
‫بالسيف ضربة طرح رأسه ف الوض ث شد على الرورية فقاتلهم وهو يقول‬

‫كتاب الحن‬

‫‪265‬‬

‫صفحة ‪265‬‬
‫( ل يبق إل حسب ودين ‪ %‬وصارم تلتذه يين ) فلم يزل يقاتلهم حت قتل‬
‫قال الزا مي وحدث ن قدا مة بن م مد الشج عي عن عب يد ال بن الشدود قال ك نت أ نا‬
‫وشاب م عي بقد يد و قد ضرب ن ر جل من الرور ية ضر بة أشلت يدي إذ طلع علي نا ر جل‬
‫جيبل فارسبي كان قيمبا لبعبض أهبل الموال هناك متقلدا سبيفه فقال له ضبع سبيفك قال‬
‫الفار سي ل أف عل فقال الروري لك المان فل ما أم نه و ضع سيفه فغدر به الروري فقن عه‬
‫بالسيف حت شق رأسه‬
‫قال وحدث ن ع مر بن أ ب ب كر عن عثمان بن الضحاك قال كان أول من قدم ب ب قد يد‬
‫رجل من هذيل جاء منهزما فجعل الناس ل يسألونه عن رجل إل قال قتل فقال إنسان وال‬
‫ما يع قل هذا و ما يدري ما يقول قال فالت فت إل يه الذل فقال إ ن وال الذي ل إله إل هو‬
‫لقد رأيت أباك متشحطا ف دمه قال فكان من حفظ لنا من قتل من أهل الدينة مع عبد‬
‫العز يز ببن عببد ال ثانائة و سبعة وسببعون رجل و من صلبية قر يش مائتان وعشرة و من‬
‫حلفائ هم مائة وأرب عة ع شر و من موال قر يش مائتان ووا حد وعشرون و من الن صار من‬
‫صلبيها مائة واثنا عشر ومن حلفائهم ستة وأربعون ومن مواليهم أربعة وثلثون ومن صلبية‬
‫العرب مائة وخسون‬

‫كتاب الحن‬

‫‪266‬‬

‫صفحة ‪266‬‬
‫ومن مواليها خسة وثلثون قال وأتى الب أهل الدينة يوم السبت لحدى عشر ليلة مضت‬
‫من صفر‬
‫قال الزامي وحدثنا ممد بن طلحة بن طويل التمي مي قال ل ا دخل فل قديد إل الدينة‬
‫كان نعي ممد بن عبد الرحيم أول من نعي فبكى عليه أهله وأقبل النساء من كل وجه حت‬
‫امتلت الدار من النساء‬
‫قال ممد فكلما قدم قادم من فل قديد نعى لذه أبوها ولذه أخوها ولذه زوجها أو ولدها‬
‫أو قريب ها وجعلن يت سللن إل دور هن ح ت رأ يت دار نا ما ف يه امرأة إل ن ساؤنا ما مع هن‬
‫غيهن قال ل ممد ولقد رأيت الرأة يومئذ تبكي وحدها ما تد أحدا يبكي معها من كثرة‬
‫من قتل بقديد ليس بالدينة أحد إل وقد قتل له حيم‬
‫قال الزامي وحدثن الصعب بن عثمان بن مصعب بن عروة بن الزبي قال لا جاء نعي من‬
‫قتل بقديد نعي إل أم حكيم بنت عكاشة بن مصعب ابن الزبي خالا صال بن عبد ال بن‬
‫عروة بن الزبي فبكت عليه ف داره وأقامت عليه النائحة فبينا هي كذلك إذ أتاها نعي عمها‬
‫وابن عمها حزة بن مصعب وعمارة بن حزة وكانا قتل يومئذ فخرجت ف ستر إل دارها‬
‫فأقامت عليها النائحة فبينا هي كذلك إذ أتاها نعي أخيها مصعب بن عكاشة فخرجت إل‬
‫داره أيضا وأقامت عليه الناحة فبينا هي كذلك إذا أتى نعي زوجها قرين‬

‫كتاب الحن‬

‫‪267‬‬

‫صفحة ‪267‬‬
‫عثمان بن عبد ال بن حكيم بن حزام فرجعت إل بيتها فبكت عليه وأقامت عليه الناحة‬
‫قال إبراهيم الزامي وحدثن عمر بن عثمان التيمي قال قدمت الرورية الدينة يوم المعة‬
‫لثلث عشرة ليلة بقيت من صفر سنة ثلثي ومائة فدخلوا الدينة ول يكن قتال قال وأقبل‬
‫عبد اللك بن ممد بن عطية السعدي باليش من الشام حت قتل أبا حزة وأصحابه بكل‬
‫بلد حت انتهى إل صنعاء فأتاه كتاب مروان بن ممد يأمره فيه أن يواف الوسم يج بالناس‬
‫قال وبلغنا أنه خرج من صنعاء ومن حضرموت ف سبعة ركب يريد الوسم واستخلف على‬
‫صنعاء وعلى جيشه عبد الرحن بن يزيد فسار حت نزل بالرف من أرض الجاز فعرض له‬
‫ابن عصيف الرادي ف نفر من قومه فقتله هو وأصحابه قال فلما بلغ الب عبد الرحن بن‬
‫يز يد ر جع من صنعاء ب ن كان م عه من النود إل الرف فأنب هم وق تل رجال م والن ساء‬
‫والذراري والصبيان والدواب والكلب حت جعل يقتل فيما بلغنا الدجاج وتركها قفرا ليس‬
‫فيها راع ول ميب وذلك ف ذي القعدة سنة ثلثي ومائة‬
‫وقتل عبد ال بن عتبة بن غزوان وقتل ذكوان مول عائشة قال الواقدي حسبته بالرة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪268‬‬

‫صفحة ‪268‬‬
‫ذكر قتل حفص بن الوليد وشريح بن هانئ وغيه‬
‫قال أبو العرب ممد بن تيم حدثن يي بن عبد العزيز عن بقي بن ملد عن حرملة بن‬
‫يي أن حفص بن الوليد الضرمي قتله الويرث ابن سهيل‬
‫قال فأما مع مر بن را شد الصنعان ففقد بالب صرة ول ندري كيف كان مو ته حدث ن ذلك‬
‫بعض من أثق به عن أب السن الكوف أحد بن عبد ال بن صال‬
‫قال الواقدي وقتل شريح بن هانئ بسجستان مع عبيد ال ابن أب بكرة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪269‬‬

‫صفحة ‪269‬‬
‫ذكر من صلب بعد القتل‬
‫قال أ بو العرب ع بد ال بن الزب ي صلبه الجاج بن يو سف ب كة و صلب ز يد بن علي‬
‫وصلب أحد بن نصر ف الحنة‬
‫وذكر يي بن ع مر أنه قال دخلت بغداد وأحد بن نصر مصلوب وقد جعل رأسه على‬
‫خشبة ف رحبة كبية عند داره وكان يضب بالناء وسع علما كبيا وحديثا وكانت جثته‬
‫بسرمن رأى فلما خرج جعفر التوكل إل الصلى ليصلى ف الصلى ومر بثته على الشبة‬
‫أ مر أن تب عت جث ته إل أهله فل ما جاؤوا بث ته أنزلوا الرأس ث صيوه مع ال ثة ث غ سلوه‬
‫وندفوا القطن وجعلوه تته وفوقه وجعلوا العظام مع الرأس ث دفنوه بالقطن فحضر جنازته‬
‫ناس كثي وخرجوا به إل موضع واسع من كثرة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪270‬‬

‫صفحة ‪270‬‬
‫اللق قال يي بن عمر قال ل بعض أهل بغداد لا صلينا عليه بعد سبع سني يريد من قتله‬
‫قال يي بن عمر كنت من صلى عليه‬
‫وحدث ن أ بو عمران مو سى بن ال سي البغدادي قال حدث نا سعدان الفار سي قال سعت‬
‫عبيد ال بن عمر القواريري يقول رأيت أحد بن نصر الذي كان قتله الواثق ف النام فقال‬
‫أول ما فعل ب رب أن غفر لكل من كره قتلي‬
‫قال أبو العرب وسعت موسى بن عبد الرحن يقول أن أحد بن نصر قال للواثق ما أنت‬
‫والعلم إنا أنت نطفة سكران ف رحم قينة فحينئذ أمر الواثق بقتله‬
‫وحدثن أحد بن ممد قال سعت يي بن عمر يقول ف أحد بن نصر الشهيد قال وإنا‬
‫قتل على الديث الذي جاء إن قلب الؤمن بي اصبعي من أصابع ال فقيل له أفأنت تقول‬
‫ذلك قال ن عم فق تل وأقام على الش بة دهرا طويل ح ت ول جع فر التو كل وأنزله وغ سل‬
‫وكفن وصلي عليه‬
‫وحدث ن من سع أ با عمران قال حدث نا سعدان الفار سي قال سعت عب يد ال بن ع مر‬
‫القواريري قال أقامت البدعة أيام الأمون كلها ث أيام أب إسحاق العتصم ث أيام الواثق قال‬
‫وكان الوا ثق عجرف يا قال ف كب علي ها ال صغي وشاب علي ها ال كبي فل ما ول جع فر التو كل‬
‫أظهر السنة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪271‬‬

‫صفحة ‪271‬‬
‫ونفى كل بدعة وانلى عن الناس ما كانوا فيه من الذل وضيق الجالس فصرف ال ذلك‬
‫كله به فكان يبعث إل الفاق فيؤتا إليه بالفقهاء والحدثي فخرج كل واحد منهم بثلثي‬
‫حدي ثا ف ت ثبيت القدر وثلث ي حدي ثا ف الرؤ ية وغ ي ذلك من ال سنن فتعلم ها الناس ح ت‬
‫كثرت السنن وفشت ونت وطغيت البدعة وذلت وظهر أمر ال وهم كارهون‬
‫وما روي فيمن صلب‬
‫قال أبو العرب قال عباس الدوري سعت يي بن سفيان يقول زيد بن علي صلبه يوسف‬
‫بن عمر قال هو أخو أب جعفر ممد بن علي ابن السي بن علي بن أب طالب وصلب‬
‫ماهان أبو صال ال سبح صلبه الجاج بن يو سف وصلب ابن ضابئ التميمي وصلب ا بن‬
‫هبية صال بن عبد الرحن وبلغن عن اساعيل بن إسحاق قاضي بغداد ذكر عن أب عبيد‬
‫القاسم بن سلم أن بن تيم قالوا لبن هبية حي صلب صال بن عبد الرحن أقبنا صال‬
‫أي إئذن لنا ف دفنه قال قد فعلت‬

‫كتاب الحن‬

‫‪272‬‬

‫صفحة ‪272‬‬
‫ذكر من قتل من أهل العلم‬
‫قال ممد بن أحد بن تيم قال الواقدي كعب بن سور الزدي وله عمر بن الطاب قضاء‬
‫الب صرة ب عد أ ب مر ي الن في وق تل ك عب يوم ال مل وكان خرج يول ب ي ال صفي وم عه‬
‫مصحف يدعوهم إل ما فيه فجاءه سهم غرب فقتله‬
‫وحدثن أحد بن معتب عن أب السن الكوف عن حجاج بن منهال عن أب عوانة عن‬
‫حصي عن عمرو بن جأوان حديث الواقدي ف قتل كعب بن سور‬

‫كتاب الحن‬

‫‪273‬‬

‫صفحة ‪273‬‬
‫ذكر ما امتحن به عبد ال بن عبد ال بن عبد الكم وإخوته‬
‫قال أبو العرب حدثن أحد بن ممد أنه سع أحد بن ممد الشعري يقول دخن على عبد‬
‫ال بن عبد الكم بالكبيت حت قتلوه ف الحنة وأخذوا ممد بن عبد ال بن عبد الكم‬
‫فأدخلوا الكبيت تت ثيابه وأقعدوا على جانب ثيابه قوما فأخذت النار ف ثياب ممد بن‬
‫عبد ال فتنحوا عنه فهرب ممد بن عبد ال فدخل دار امرأة قالت له أدخل فإن سعت أب‬
‫يقول الحنة أكثر من القرابة يعن الذهب‬
‫قال أبو العرب وحدثن ممد بن عمر أو غيه أن القاسم بن عبد ال بن الكم علق ودخن‬
‫تته حت مات وكان ذلك ف أيام أحد بن أب داود‬
‫وقال قا سم بن معاو ية حضرت ا بن ع بد ال كم ال كبي أ خا م مد و قد امت حن فضرب‬
‫بالسوط ف مسجد مصر أقل من ثلثي ف غللة تول ذلك منه الصم وابن أب داود يومئذ‬
‫قاضيا أيام الأمون وفر جاعة من أهل‬

‫كتاب الحن‬

‫‪274‬‬

‫صفحة ‪274‬‬
‫مصر فلم يلبثوا حت عادوا وقد بيض ال بنور السنة وجوههم وول جعفر التوكل وأطفأ‬
‫شعلة البدعة ومى من أبواب الساجد ما كتب عليها‬
‫قال ممد بن تيم كان قد كتب الواثق على باب بيت مكة وأبواب الساجد القرآن ملوق‬
‫فمحى ذلك كله جعفر التوكل‬

‫كتاب الحن‬

‫‪275‬‬

‫صفحة ‪275‬‬
‫ذكر من سقي السم من أشراف الناس وأهل العلم‬
‫قال ممد بن تيم حدثنا عيسى بن مسكي القاضي عن ممد بن صال الترمذي عن ابن ني‬
‫أن سعد بن أب وقاص سقي السم وقد سقي الذي سقاه وسقي السن بن علي وقد روي‬
‫أن الذي سقى السن السم امرأته وهي جعدة بنت الشعث بن قيس الكندي وسقي السم‬
‫عمر بن عبد العزيز‬
‫وحدث ن سعيد بن إ سحاق قال حدث نا م مد بن ع بد ال بن ع بد ال كم قال وكان ملك‬
‫الروم قد بلغه أن عمر بن عبد العزيز سقي فأرسل إليه رأس الساقفة وكتب إليه يعلمه حاله‬
‫عنده وما يوجبه من الق لثله من أهل الي وطاعة ال ويقول بلغن أنك سقيت وقد بعثت‬
‫إليك رأس الساقفة وأطبهم ليعالك ما بك فقدم عليه فقال له عمر أنظر إل مسة عروقي‬
‫فقال سقيت يا أمي الؤمني قال فماذا عندك قال أسقيك حت أخرج ذلك من عروقك فقال‬
‫عمر بن عبد العزيز لو كان‬

‫كتاب الحن‬

‫‪276‬‬

‫صفحة ‪276‬‬
‫روح الياة ف يد يك ما أمكن تك من ذلك إر جع إل صاحبك فل حا جة ل ف عل جك‬
‫ود عا الذي ات مه فأ قر له فقال ما حلك على ما صنعت قال خد عت وغررت قال ع مر‬
‫خدع خلوه ول يعرض له بشيء‬
‫قال أبو العرب وبلغن أن أبا حنيفة النعمان بن ثابت وجه ف طلبه أبو جعفر النصور فدخل‬
‫عليه وقد سم له لبنا فلما جلس عنده أتى باللب فقال له النصور إشرب فقال له النعمان إن‬
‫شيخ معي وهذا وليس مثلي يشرب اللب فقال بلى فاشربه فشربه ث قام من بي يديه بل إذن‬
‫فقال له النصور إل أين تذهب قال له النعمان إل حيث سيتن قال وخرج فمات من تلك‬
‫الشربة‬
‫وبلغن عن عبد اللك بن حبيب وأحسبه يوسف بن يي القامي أخبن عن عبد اللك بن‬
‫حبيب قال وحدثن الزامي عن الواقدي عن سعيد بن عبد العزيز الدمشقي أن طبيبا نصرانيا‬
‫بالشام سقى سليمان بن مو سى شر بة فمات من ها وكان سليمان كبيا من فقهاء الشام‬
‫وذلك بعهد هشام بن عبد اللك بن مروان فأرسل مسلما إل غلم سليمان فقال له أتعرف‬
‫هذه القارورة الت أخذ الطبيب الدواء منها قال نعم فأتى هشام به وبا ف بيته فعرف الغلم‬
‫القارورة بعين ها فقال هشام لل طبيب إشرب مثل ها مثل ما سقيته قال بل أشرب من هذه قال‬
‫هشام ل وال إل من هذه فشرب منها فمات‬

‫كتاب الحن‬

‫‪277‬‬

‫صفحة ‪277‬‬
‫قال عبد اللك وكان الطبيب قد اتم أن يكون إنا سقاه ليقتله لفضل سليمان بن موسى‬
‫ومكانه من السلم وكان الطبيب نصرانيا فلذلك أمره هشام ليشرب من حيث سقاه لتهمته‬
‫له أن يكون إنا سقاه سا أو ما يشبهه‬
‫قال أبو العرب وقد رأيت ف كتاب أحد بن يزيد عن البهلول ابن صال عن السري بن‬
‫يي عمن حدثه عن أب مسلم الولن قال كانت له جارية شابة فقالت له يا أبا هاشم إن‬
‫قد سقيتك السم غي مرة فلم أره ضرك فبم كان ذلك قال ول فعلت ذلك قالت إن جارية‬
‫شابة وأنت تقوم الليل وتصوم النهار وأنا أحب ما تب النساء قال إن كنت إذا أكلت و‬
‫شربت قلت بسم ال خي الساء بسم ال رب الرض والسماء بسم ال الذي ل يضر مع‬
‫إسه شيء‬
‫قال ممد وقد حدثن عبد الرحن بن ممد الكنان بإسناد ل أحفظه أن خالد بن الوليد سم‬
‫فسمى ال واقتحمه فلم يضره‬

‫كتاب الحن‬

‫‪278‬‬

‫صفحة ‪278‬‬
‫ذكر قتل سال بن أب العد وهدبة بن الشرم‬
‫حدثن عبد اللك بن هذيل عن معاوية بن صال عن يي بن معي قال سال بن أب العد‬
‫قتل مع نايل بن أب قيس الذامي‬
‫وقال معاوية بن صال حدثن يي بن معي وزعم أن ابن مسهر حدثه أن ممد بن عبد‬
‫اللك الذي روى عنه الوزاعي قتل يوم نر أب فطرس أيام عبد ال بن علي‬
‫وحدثن ممد بن أب القاسم عن أب بكر بن أب الدنيا عن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪279‬‬

‫صفحة ‪279‬‬
‫هدبة بن السن قال حدثن أب قال لا قدم هدبة بن الشرم العدوي ليقتل ومعه أبواه جعل‬
‫يبكيان قال‬
‫( أبليان اليوم صبا منكما ‪ %‬إن حزنا فيكما باد بشر )‬
‫( ل أرى ذا الوت إل هينا ‪ %‬إن بعد الوت دار الستقر )‬
‫( إصبا اليوم فإن صابر ‪ %‬كل حي لفناء وقدر ) ‪ +‬بر الرمل ‪+‬‬
‫وحدثن يي عن أبيه عن جده يي بن سلم عن الصلت عن عقبة بن صهبان أن نفرا ستة‬
‫دخلوا ب يت الال فأعطوا صدقات أموال م وأخذوا برواتب هم ودخلوا ال سجد فوجدوا الم ي‬
‫قد صلى العصر فقام رجل منهم فصلى بم العصر فأ خذ وانطلق به إل جرف عند البيت‬
‫بيت الال فضربت عنقه فطار دمه إل السماء وكان يومئذ شديد الريح ل يرى لدمه أثر ف‬
‫الرض فأتيت أبا بكر وهو جالس ف الرحبة فأخبته بقتل الرجل با صنع فقال قتلوه بعدما‬
‫أقام ال صلة وآ تى الزكاة ما أ ساء م نذ أح سن هلك وال هؤلء قال وكان حزة بن جندب‬
‫قد سى ف حديثه قاتل الرجل‬
‫وحدثن أحد بن مغيث قال حدثنا سفيان عن يونس عن السن قال بلغ السن بن علي أن‬
‫زيادا كان يتت بع شي عة علي ث يقتل هم فقال الل هم ل تق تل زيادا وأم ته ح تف أن فه فإ نه كان‬
‫يقال إن ف القتل كفارة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪280‬‬

‫صفحة ‪280‬‬
‫ذكر قتل الرأة البلجاء وصبها‬
‫قال أبو العرب حدثن عبد ال بن الوليد عن يي بن نضر عن ممد قال وحدثنا أبو عمرو‬
‫الضر ير قال حدث نا عمران بن خالد قال حدث نا ع بد البار العب سي قال ل ا أ مر عب يد ال بن‬
‫زياد بالبلجاء أن يثبل باب جاء الذي يلي ذلك منهبا ومعهبم الديبد والبال فقالت إليكبم‬
‫أتكلم بكلمات يفظ هن ع ن من سع ب ن قال فحمدت ال وأث نت عل يه ث قالت هذا آ خر‬
‫يومي من الدنيا وهو غي مأسوف عليه وأرجو أن يكون أول أيامي من الخرة وهو اليوم‬
‫الرغوب فيه ث قالت وال إن علمي بفنائها هو الذي زهدن ف البقاء فيها وسهل علي جيع‬
‫بلوائها فما أحب تعجيل ما أخر ال ول تأخي ما عجل ال ث قامت فمثل با حت ماتت‬
‫قال أبو عمرو الضرير حدثنا بكر بن حران قال قيل لا قد أمر بقطع يديك ورجليك وسل‬
‫عينيك فقالت المد ل على السراء والضراء وعلى العافية وعلى البلء قالت كنت أومل ف‬
‫ال ما هو أك ثر من هذا قال فل ما قط عت ج عل الدم ل ير قى فح سمت بالنار فقالت حياة‬
‫كرية وميتة طيبة لن نلت ما أملت يا نفسي من جزيل ثواب ال لقد نلت سرورا دائما ل‬
‫يضرك معه كدر عيش ول ملحاة الرجال ف الدار الفانية ث اضطربت حت ماتت‬

‫كتاب الحن‬

‫‪281‬‬

‫صفحة ‪281‬‬
‫وحدثن عبد ال بن الوليد عن خالد بن خداش بن عجلن قال حدثنا سال بن عمر قال‬
‫صلى سال اللل على جنازة ث جلس ف ظل قصر أو قب فقال لصحابه أل كل ميتة على‬
‫الفراش فهي ظنون ث قال هل تدرون ما حال أختكم البلجاء قالوا وما كان حالا قال قطع‬
‫ا بن زياد يدي ها ورجلي ها و سل عيني ها ف ما قالت حس فق يل ل ا ذلك فقالت شغل ن هول‬
‫الطلع عن أل حديدكم هذا‬
‫وأخبن عبد ال بن الوليد عن بعض رجاله عن عبد اللك بن قريب أبو سعيد الصمعي‬
‫قال حدث ن ر جل أدرك ذاك قال ل ا أو ت ب ا ا بن زياد يع ن البلجاء أ مر ب ا فقط عت يدا ها‬
‫ورجل ها ف ما نب ست بكل مة قال فأ ت بنار لتكوى ب ا فل ما رأت النار صرخت فق يل ل ا‬
‫قط عت يداك ورجلك فلم تنط قي بش يء فل ما رأ يت النار صرخت من ق بل أن تد ن م نك‬
‫فقالت ل يس من نار كم صرخت ول على دنيا كم أ سفت ولك ن ذكرت ب ا النار ال كبى‬
‫فكان الذي رأيتم من ذلك قال فأمر با فسملت عيناها فقالت اللهم قد طال ف الدنيا حزن‬
‫فأقر ف الخرة عين قال ث خدت‬
‫وأ خبن ع بد ال بن الول يد عن ب عض رجاله عن داود بن ال حب قال سعت أ با البختري‬
‫يقول لا مثل بالبلجاء جعلت تعزي نفسها بالقرآن تقول تقول ! < وما صبك إل بال > !‬
‫! < ولئن صبت لو خي للصابرين > ! ث قالت لئن كنت على بصية من أمري إن هذا‬
‫لقليل ف جنب ما أطلب من ثواب ال قال فما تكلمت بغيها حت ماتت رحها ال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪282‬‬

‫صفحة ‪282‬‬
‫ذكر قتل إسحاق بن الشعث‬
‫قال أبو العرب وحدثنا ممد بن إسحاق قال حدثنا أبو زرعة الدمشقي عن عبد الرحن بن‬
‫عمر قال حدثنا سليمان البهران عن ابن جنادة عن جنادة بن مروان عن أبيه قال قدم عبد‬
‫اللك حص فأمر بإسحاق بن الشعث فضربت عنقه صبا فتكلم أهل حص وذكر قصة‬
‫طويلة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪283‬‬

‫صفحة ‪283‬‬
‫ذكر قتل عمران بن عمار الضبعي‬
‫قال أبو العرب بلغن عن حازم قال حدثن أب عن ع بد الرحن صاحب السقاية قال دعا‬
‫الجاج أنسا فلم يكلفه ما كلف غي أنه سبه فسمعت أنسا يقول إنا ل وإنا إليه راجعون‬
‫دعا ن فقلت ل أن كث بيع ت ف ما أعلم أحدا من الناس ن ا م نه ك ما ن ا ع بد الرح ن ود عا‬
‫وجيء بعمران بن عمار الضبعي وكان مذكرا قال ربا سعته يقول اللهم اغفر لنا حت يبكي‬
‫فقتله قال أب وجيء بأب سوار فقال ما تقول قال منافق قال وال ما عنا غيه‬
‫وبلغ ن عن عباس الدوري قال سعت ي ي بن مع ي يقول عمران بن عمار الضب عي قتله‬
‫الجاج‬
‫قال البخاري روى عنه قتادة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪284‬‬

‫صفحة ‪284‬‬
‫ذكر سبب قتل ابن ضابء التميمي‬
‫قال أ بو العرب أ خبن ع بد ال بن الول يد قال حدث ن أ بو ابراه يم عن أب يه قال ل ا ال قى‬
‫السلح أهل العراق وألقوا بأيديهم مستسلمي لمر الجاج بن يوسف بعد أن نادى فيهم‬
‫من أل قى ال سلح وأل قى بيده ف هو آ من الت فت ا بن ضاب ء التمي مي إل اب نه فقال له يا ب ن‬
‫أتا كم أم ي ذ كر أق صد إليه لوطيء لك عنده فدخل على الجاج مع اب نه فقال أ صلح ال‬
‫المي إن كنت آت من قبلك من المراء فأوسعهم بديثي ويدوا عندي ما ل يدوه عند‬
‫غيي وإ ن قد أودى أمري و كبت سن ورق عظ مي عن رؤيتك وإتيانك وأنسك إل أن‬
‫ابن هذا قد خرجته وعلمته وأنيت إليه كل ما عندي ولك فيه أنيس فأمر آذنك أن يسهل‬
‫حجابه واصفح عن إساءت قال له الجاج قد عفوت عن إساءتك وقبلت منك ابنك على‬
‫بالذن يعن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪285‬‬

‫صفحة ‪285‬‬
‫الاجبب فقال له إعرف الشاب وأدخله علي متب جاء فشكره اببن ضابءب وول مبع ابنبه‬
‫منصرفا فقال عنبسة بن سعيد ابن العاص هذا ابن ضابء التميمي العي على قتل عثمان بن‬
‫عفان يوم الدار فقال الجاج ردوه فردوه فقال له أنت ابن ضابء قال نعم قال أنت القائل‬
‫يوم الدار‬
‫( همت ول أفعل وكدت وليتن ‪ %‬تركت على عثمان تبكي حلئله )‬
‫قال تقول وال علي ما ل أقل قال وال للقنك به اضربوا عنقه فضربوا عنقه وصلبه وعفى‬
‫عن ابنه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪286‬‬

‫صفحة ‪286‬‬
‫قتل يونس بن ميسرة بن حلبس ووالد أب مسهر‬
‫بلغنا عن يي بن سعيد أنه قال قال ابراهيم بن علي يعن الاشي قتل يونس بن ميسرة بن‬
‫حلبس ف السجد وهو يصلي وقتل والد أب مسهر‬
‫وحدثن أحد بن ممد بن أحد بن إسحاق قال حدثنا أبو زرعة الدمشقي حدثنا أبو اليثم‬
‫بن عمران قال كنت أجلس إل جانب يونس بن حلبس وهو أعمى فكنت أسعه يقول اللهم‬
‫ارزقنا الشهادة قال فقتل ف سنة اثنتي وثلثي ومائة ودخل عبد ال بن علي دمشق‬

‫كتاب الحن‬

‫‪287‬‬

‫صفحة ‪287‬‬
‫قتل ربيعة بن يزيد وغيه من أهل العلم والي‬
‫حدثن ممد بن إسحاق قال حدثنا أبو زرعة قال وحدثن عمر بن خالد أنه سع مروان بن‬
‫ممد يقول أن ربيعة بن يز يد قتل مع كلثوم بن عياض ف مر جه إل الغرب قتله الببر ف‬
‫خلفة هشام بن عبد اللك بن مروان‬
‫قال أ بو العرب وأ خبن القا ضي عي سى بن م سكي عن م مد بن سحنون بن سعيد ف‬
‫طبقاته أن زيد بن حصي بن وبرة من طيء قتل يوم النهر سنة ثان وثلثي مع ابن وهب‬
‫قال م مد بن سحنون وقال آخرون شر يح بن هان ء الار ثي ق تل مع ا بن أ ب بكرة سنة‬
‫ست وستي وعبد الرحن بن عوسجة الفهمي قتل مع ابن الشعث بالبصرة يوم الزاوية سنة‬
‫اثنتي وثاني قال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪288‬‬

‫صفحة ‪288‬‬
‫وابن أب ليلى أنصاري قتل بدجيل وأبو الكنود عبد ال بن عامر قتل مع الختار سنة سبع‬
‫وستي وأبو عبيدة بن عبد ال بن مسعود فقد ليلة دجيل مع ابن الشعث سنة ثلث وثاني‬
‫وأبو البختري الطائي إسه سعيد بن فيوز يقال أن أبا عمران مولهم قتل مع ابن الشعث‬
‫بدير الماجم سنة ثلث وثاني وعامر بن ربيعة بن عامر بن سعيد فقد ليلة دجيل مع ابن‬
‫الشعث سنة ثلث وثاني‬
‫قال أبو العرب ( ‪ ) 5‬ممد بن سحنون وقال اليثم أبو البختري إسه سعيد بن فيوز مول‬
‫لبن نبهان قتل يوم دجيل وابراهيم بن يزيد التيمي من بن تيم الرباب يكن أبا أساء مات ف‬
‫حبس الجاج سنة ثلث أو أربع وتسعي‬
‫قال وبلغ ن عن أ ب داود قال سعت ي ي بن مع ي يقول ابراه يم بن ميمون و هو ال صائغ‬
‫خراسان‬
‫قال أبو داود سعت يي بن معي يقول قتل ابراهيم الصايغ رجل ل يسن القتل بقي يومه‬
‫ذلك يتشحط ف دمه قتله أبو مسلم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪289‬‬

‫صفحة ‪289‬‬
‫قال أ بو داود ل ا أرادوا ق تل ابراه يم ال صائغ قال دعو ن أ صلي ركعت ي فقال الل هم إن كان‬
‫العمل الذي عملته لك غي رضا فاجعل هذا القتل كفارة قال أبو داود وكان إبراهيم الصائغ‬
‫إذا رفع الطرقة فيسمع النداء تركها وورد الصلة‬
‫قال أبو داود وقال ابن عنبسة ما فعل الثوري أحب إل ما فعل يعن ابراهيم الصائغ يعن أنه‬
‫هرب‬

‫كتاب الحن‬

‫‪290‬‬

‫صفحة ‪290‬‬
‫ذكر قتل عقبة بن نافع الفهري الستجاب وغيه‬
‫قال أبو العرب ولا استعمل معاوية بن أب سفيان عقبة بن نافع الفهري على إفريقية دخلها‬
‫وفتح ها وب ن مدي نة القيوان وجامع ها وخرج إل الغرب وف تح كثيا من مدن ا وح صونا‬
‫وبالغرب كسيلة بن لزم الورب أمي الببر أخذه وامتهنه وقد كان كسيلة أسلم ودخل ف‬
‫عسكره وحقد على عقبة ما صنع به فلما كر عقبة راجعا إل القيوان وصار بناحية الزاب‬
‫فرق كثيا من جوعه وعساكره ونظر كسلية إل قلة من معه وكثرة قبيلة كسيلة وهم طوع‬
‫له ففتك بعقبة ومن معه فقتل عقبة وكثيا من معه بقرب مدينة توذة وكان معه أبو الهاجر‬
‫دينار مول م سلمة بن ملد الن صاري و قد كان عق بة عزله عن افريق ية وقيده وغزا به إل‬
‫الغرب لشيء عتب عليه فيه فقتل أبو الهاجر وهو موثق ف الديد وجاعة معه وكان عقبة‬
‫معروفا بإجابة الدعوة مشهورا با ويقال له عقبة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪291‬‬

‫صفحة ‪291‬‬
‫الستجاب وكان ذلك ف سنة ثلث وستي رحه ال وقتل زهي بن قيس البلوي وهو الذي‬
‫قام بالناس بعد قتل عقبة قتله الروم بيز برقة مع جاعة من أصحابه ودفنوا هناك وقبورهم‬
‫تعرف إل اليوم بقبور الشهداء ي ر علي ها الجاج وق تل بالغرب ف ب عض حروب ا كلثوم بن‬
‫عياض قتله الببر وقتل القاضي عبد الرحن بن عقبة الغفاري قتلته الببر وهم أصحاب عبد‬
‫الوا حد الواري ال صفري وق تل القا ضي ع بد الرح ن بن كر يب العافري قتل ته الببر أغاروا‬
‫على سرح القيوان فقتلوا الناس با وخرج القاضي وأصحابه فقتل ف وادي بقرب القيوان‬
‫والوادي يعرف إل اليوم بوادي ا بن كر يب لقتله ف يه وق تل بالغرب ف ب عض حروب الببر‬
‫حبيب بن أب عبيد الفهري من ولد عقبة وقتل سليمان بن عيسى بن أب الهاجر وقتل أبو‬
‫أم ية القر شي وق تل ثعل بة بن نع يم اللخ مي وق تل يز يد اليح صب جد الفقيه عبد ال بن أ ب‬
‫ح سان اليح صب وق تل الغلب بن سال التمي مي قتله ب عض الثوار وق تل ع مر بن ح فص‬
‫الزدي الهلب قتله يعقوب بن ليث يلقب أبا نادم وهو أباضي‬

‫كتاب الحن‬

‫‪292‬‬

‫صفحة ‪292‬‬
‫قال أ بو العرب وكان سبب ق تل عباس بن الول يد الفار سي الحدث أن أ هل مدي نة تو نس‬
‫ثاروا على الم ي زيادة ال بن ابراه يم بن الغلب التمي مي سنة ت سع ومائت ي فو جه جي شا‬
‫إلي ها وفتح ها ود خل إلي ها بال سيف فد خل على عباس الحدث بال سيف فقام ف وجوه هم‬
‫فق تل وط يف برأ سه القيوان و ف أذ نه كتاب ف يه ا سه وكان من الفضلء العباد والعلماء‬
‫الفاظ‬
‫قال أبو العرب حدثن أب رحه ال أنه رأى على بعض كتبه درسته ألف مرة‬
‫وأ خبن صبة مول ت يم بن تام أ نه رأى كلبا أب يض واق فا ع ند ج ثة عباس الفار سى ي نع‬
‫الكلب أن تدنوا منه‬
‫قال وأخبن عبيد بن تام قال كنت أرى نورا كالقنديل من السماء إل الرض على جثة‬
‫عباس الفارسي كل ليلة‬
‫قال أبو العرب وقتل ف تلك الرب موسى السبخي الفقيه قال وقتل ف حرب تونس مع‬
‫سليم القوبع تيم بن تيم بن تام التميمي سنة أربع وثلثي ومائتي‬

‫كتاب الحن‬

‫‪293‬‬

‫صفحة ‪293‬‬
‫قال أبو العرب ولا عزل المي ابراهيم بن أحد بن الغلب القاضي عبد ال بن أحد بن‬
‫طالب التميمي عن قضاء افريقية حبسه وسم له لبنا وسقاه له ومنعه من الطعام والشراب ف‬
‫البس حت مات وذلك ف سنة خس وسبعي ومائتي ودفن بدينة رقادة وصلى عليه ابنه‬
‫أحد وكان مبوسا معه ث انطلق‬
‫قال أبو العرب وبعث المي ابراهيم بن أحد بن الغلب ف أخي شقيقي ممد ويكنا أبا‬
‫العباس فذبه بيده ف طشت ف سنة إحدى وثاني ومائتي رحه ال‬
‫قال وقتل عمرو بن شجرة بن عيسى قاضي مدينة تونس أيضا‬
‫قال وخرج ابراهيم بن أب سجمان قاضي مدينة قسطيلية مع جاعة من أهلها من أهل العلم‬
‫يريدون تشييعه فخرج عليهم قوم من الببر لصوص فقتلوا هناك كلهم‬
‫قال وخرج إسحاق بن ابراهيم بن بطريقة وكان من أصحاب‬

‫كتاب الحن‬

‫‪294‬‬

‫صفحة ‪294‬‬
‫م مد بن سحنون لب عض بادي ته فخرج علي هم قوم من الل صوص فقتلوه وكان من الفاظ‬
‫للمسائل‬
‫قال أ بو العرب وش هد قوم من الشار قة على عروس الؤذن ب سجد ا بن عياض الفق يه ل نه‬
‫أذن سحرا ول ي قل حي على خ ي الع مل وكا نت شهادت م ع ند القا ضي إ سحاق بن أ ب‬
‫النهال فك تب بذلك إل الم ي فأ مر صاحب الدي نة مو سى بن أح د فضر به بال سياط و تل‬
‫لسانه وقتله بالرماح فضرب وقطع لسانه وعلق بي عينيه وطيف به على حار بالقيوان ث‬
‫قتل بالرماح وصلب وكان من الصالي‬
‫قال أبو العرب وكنت أختلف إل أب عياش الفقيه أحد بن موسى نسمع منه عن سحنون‬
‫وغيه فلما كان شهر رمضان سألن أن أصلي به بعض الشفاع فصليت به لياليا ث غبت‬
‫عنه ليلة فلما استبطأن قدم عروسا هذا الؤذن فصلى به مكان ث أتيت إل أب عياش فسألن‬
‫عن غيبت وقال إن قدمت البارحة عروس الؤذن فصلى بنا الشفاع ث نت تلك الليلة فأتان‬
‫آت ف منامبي فقال ل يا أ با عياش إن مؤذ نك عرو سا هذا هو عروس ف النبة غدا ث‬
‫أصبحت وأخبته برؤياي هذه وسرن ذلك رحه ال‬
‫قال وشهد بعض مشارقة مدينة سوسة الرابط على الرجل الصال ممد بن ابراهيم العروف‬
‫بالسنجري وعلى حسن بن مفرج الوثق‬

‫كتاب الحن‬

‫‪295‬‬

‫صفحة ‪295‬‬
‫بأنما يقعان ف علي بن أب طالب رحه ال فضربا بالسوط وقتل بالرماح بالهدية سنة تسع‬
‫ومائتي وصلبا‬
‫قال أبو العرب وقد كان قتل قبل هذا أبا بكر بن هذيل وابراهيم بن ممد الضب وكانا من‬
‫طلبة العلم ومن يصحب سعيد بن الداد الفقيه وتول قتلهما صاحب الدينة حسن بن أحد‬
‫بن أب خنير ف سنة سبع وتسعي ومائتي ف شهر صفر وهو إذ ذاك من عمال الشيعة‬
‫ت الزء الثالث والمد ل‬

‫كتاب الحن‬

‫صفحة ‪296‬‬
‫|‪|4‬‬

‫‪296‬‬

‫كتاب الحن‬

‫‪297‬‬

‫صفحة ‪297‬‬
‫| الزء الرابع |‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‬
‫حدثنا أبو جعفر تيم بن ممد بن أحد بن تيم القروي قال حدثنا أب رحه ال قال حدثنا‬
‫أحد بن معتب قال حدثنا حسي قال حدثنا عبد ال بن البارك قال حدثنا مالك بن مغول‬
‫عبن طلحبة عبن مسبروق قال إن أهبل البلء فب الدنيبا إذا لبثوا على بلئهبم فب الخرة أن‬
‫أحدهم ليتمن أن جلده كان قرض بالقاريض قال وحدثن حبيب بن نصر بن سهل وعيسى‬
‫بن مسكي وأحد بن أب سليمان عن سحنون عن عبد ال بن وهب عن مالك بن أنس قال‬
‫قال عمر بن عبد العزيز ما أغبط أحدا ل يصبه ف هذا المر بلء‬
‫وحدث ن م مد بن ب سطام عن الرب يع بن سليمان الؤذن قال حدثنا ا بن و هب قال أ خبن‬
‫عمرو بن الارث والليث بن سعد عن يزيد بن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪298‬‬

‫صفحة ‪298‬‬
‫أب حبيب عن سنان بن سعد حدثه عن أنس بن مالك عن النب صلى ال عليه وسلم قال‬
‫عظم الزاء مع عظم البلء وأن ال عز وجل إذا أحب قوما ابتلهم فمن رضي فله الرضى‬
‫ومن سخط فله السخط‬
‫قال ممد بن أحد بن تيم معن قوله وال أعلم من رضي فله الرضى أراد أجر الصابر قال‬
‫ال تعال ! < إنا يوف الصابرون أجرهم بغي حساب > !‬
‫وحدثنا أحد بن يزيد عن موسى بن معاوية عن جرير عن حبيب عن أب عمرة عن أب‬
‫الضحاك عن مسروق قال ود أهل البلء يوم القيامة حي يرون الثواب أن جلودهم قرضت‬
‫بالقاريض‬
‫قال وحدثن أحد بن معتب قال حدثنا حسي بن حسن قال حدثنا عبد ال بن البارك قال‬
‫أخبنا مالك عن ممد بن عبد ال أنه سع أبا الباب سعيد بن يسار يقول سعت أبا هريرة‬
‫يقول قال رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول من يرد ال به خيا يصب منه‬
‫قال وحدثن ممد بن ممد بن الفرج البغدادي قال حدثنا ممود بن خداش الطالقان قال‬
‫حدث نا جر ير عن من صور عن إبراه يم قال إن الر جل ليبتلى بالبلء ح ت ي شى ف الناس ف‬
‫الدنيا ول خطية عليه‬
‫وحدثنا سعيد بن إسحاق قال أخبنا ممد بن زريق عن علي بن معبد عن وكيع عن أب‬
‫هلل عن عبد ال بن زيد قال ما كرم عبد عند ال تبارك وتعال إل ازداد البلء عليه شدة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪299‬‬

‫صفحة ‪299‬‬
‫قال وحدثن عبد الرحن بن عبيد البصري قال حدثنا بندار قال أخبنا ممد بن جعفر قال‬
‫حدث نا شع بة عن عمرو بن مرة قال سعت أ با وائل يدث عن كردوس الثعل ب وكان يقرأ‬
‫الكتب قال إن في ما أنزل ال عز وجل من الكتب إن ال ليبتلي العبد وهو يب أن ي سمع‬
‫تضرعه‬
‫قال وحدثن عمر بن يوسف قال حدثنا ممد بن وضاح عن الارث بن مسكي قال قال‬
‫الوزاعي قال ر سول ال صلى ال عليه وسلم إذا أ حب ال عز و جل عبدا سلط عليه من‬
‫يظلمه‬
‫وحدثن ممد بن بسطام عن إبراهيم بن مرزوق عن وهب عن شعبة عن حصي عن أب‬
‫عبيدة عن عمته قال دخل أب على النب صلى ال عليه وسلم وهو مموم وسقاء معلق يقطر‬
‫عليه من حر المى قال قلت يا رسول ال لو دعوت ال فأذهب عنك هذا فقال رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم إن أشد الناس بلء النبياء ث الذين يلونم ث الذين يلونم‬
‫وحدث ن ا بن ب سطام عن رب يع الؤذن عن أ سد بن مو سى قال حدث نا ب كر بن خن يس عن‬
‫ضرار بن عمرو عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك عن النب صلى ال عليه وسلم أنه قال‬
‫إذا أ حب ال عبدا أو أراد أن ي صافيه صب البلء عل يه صبا وث جه عل يه ث جا قال وتن صب‬
‫الواز ين يوم القيا مة فيؤ تى بأ هل البلء ويؤ تى بأ هل ال صلة فيو ف أ هل ال صلة أجور هم‬
‫بالوازين ويؤتى بأهل الصدقة فيوفون أجورهم بالوازين ويؤتى بأهل الج فيوفون أجورهم‬
‫بالوازين ويؤتى بأهل البلء فل ينصب لم ميزان ول ينشر لم ديوان فيصب عليهم الجر‬
‫صبا بغي حساب قال ال تبارك وتعال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪300‬‬

‫صفحة ‪300‬‬
‫! < إنا يوف الصابرون أجرهم بغي حساب > ! حت يتمن أهل العافية أنم كانوا ف‬
‫الدنيا تقرض أجسادهم بالقاريض ما يذهب به أهل البلء من الفضل‬
‫وحدثن حبيب بن نصر بن سهل صاحب مظال سحنون وأحد بن أب سليمان وعيسى بن‬
‫مسكي عن سحنون عن ابن القاسم عن مالك عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن‬
‫بعض أصحاب رسول ال صلى ال عليه وسلم أنه قال لول شيء سعته من رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم لحببت أن أموت قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ما من شيء يصاب به‬
‫العبد إل كفر ال عنه حت يلقى ال وليست له خطية‬
‫وحدثن حبيب صاحب مظال سحنون وابن أب سليمان وابن مسكي عن سحنون عن عبد‬
‫ال بن وهب قال حدثن هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أب سعيد‬
‫الدري أنه قال يا رسول ال من أشد الناس بلء فقال النبياء قال ث من قال الصالون لقد‬
‫كان أحد هم يبتلى بالف قر ح ت ما ي د إل العباءة ويبتلى بالق مل ح ت يقتله ولحد هم أ شد‬
‫فرحا بالبلء من أحدكم بالعطاء‬
‫قال ا بن و هب وأ خبن ع بد الرح ن بن زياد عن أن عم بن ن شل القر شي عن سعيد بن‬
‫ال سيب عن ب عض أزواج ال نب صلى ال عل يه و سلم أن ا قالت أ نه قال أ شد الناس بلء ف‬
‫الدنيا نب أو صفي‬
‫قال وقال سعيد بن ال سيب أن ر سول ال صلى ال عل يه و سلم كان يقول إذا أحزن ال‬
‫عبدا وألصق به البلء فإن ال يريد أن يصافيه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪301‬‬

‫صفحة ‪301‬‬
‫وحدثن ممد بن عبادة السوسي قال حدثنا هشام بن عمار عن سعيد عن يي بن سليمان‬
‫عن ع بد ال بن بريدة عن ك عب أ نه قال ما كرم ع بد على ال خاطرا إل ازداد البلء عل يه‬
‫شدة‬
‫قال م مد بن أح د بن ت يم وأنا أذ كر ب عد هذا من ابتلى من خيار هذه ال مة وأ هل العلم‬
‫وأشراف الناس بأن ح بس أو ضرب أو تدد أو امت حن ليكون ذلك عزاء ل ن ابتلي ب ثل ما‬
‫ابتلي الصالون من صدر هذه المة وأذكر كل رجل من ضرب منهم ومن ضربه وكيف‬
‫كان سبب ضر به و من ح بس وك يف كان حب سه و من نف ته ولة الور من هم و من توارى‬
‫منهم ومن مات متواريا وما أشبه ذلك من أمورهم وأذكر من ذلك أهل العلم دون غيهم‬
‫على ما بلغن من علم ذلك وحضرن من فهمه بالرواية عن أهل العلم ول توفيق إل بال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪302‬‬

‫صفحة ‪302‬‬
‫ذكر سبب ضرب أب بكرة وشبل بن معبد وعبد ال بن الارث‬
‫قال يو سف بن ي ي الزدي حدث نا ع بد اللك بن حبيب قال حدث ن ا بن الاجشون عن‬
‫ابراهيم بن سعيد عن أبيه عن جده قال لا جلد أبو بكرة أمرت أمه بشاه فذبت ث جعلت‬
‫جلدها على ظهره قال إبراهيم فكان أب يقول ما ذالك إل من ضرب شديد‬
‫وحدثن أبو بكر بن الفرج البغدادي قال حدثنا منصور بن أب مزاحم قال حدثنا إبراهيم‬
‫بن سعيد عن أبيه عن جده فذكر مثله سواء‬
‫قال وحدثن يي بن ممد بن يي بن سلم عن أبيه عن جده عن بر السقاء عن الزهري‬
‫قال حدثن سعيد بن السيب أن الرهط اللذين شهدوا على الغية بن شعبة أبو بكرة وشبل‬
‫بن معبد البجلي وعبد ال بن الارث وزياد أمي البصرة فلما قدموا الدينة قيل لم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪303‬‬

‫صفحة ‪303‬‬
‫أشهدت على رجل من أصحاب رسول ال صلى ال عليه وسلم فأمضى أبو بكرة الشهادة‬
‫وش بل بن مع بد وع بد ال بن الارث وأ ب زياد أن ي ضي الشهادة قال رأ يت منظرا قبي حا‬
‫فقال لم عمر من رجع عن شهادته أجزنا شهادته ف السلمي فرجع شبل بن معبد وعبد ال‬
‫بن الارث وأب أبو بكرة أن يرجع عن شهادته‬
‫قال وحدثنا يوسف بن يي عن عبد اللك قال وحدثن أسد بن موسى وغيه عن السري‬
‫بن يي عن أب عثمان النهدي قال جاء رجل يشهد على فلن بن فلن فتغي لون عمر ث‬
‫جاء آخر فشهد عليه فتغي لذلك لون عمر حت عرفناه فيه ث جاء آخر فشهد فانكسر لذلك‬
‫انكسارا شديدا ث جاء الرابع شاب يطر بيديه فرفع عمر رأسه فصاح به ما عندك يا شلح‬
‫العقاب قال فصاح أبو عثمان صيحة يشبه با صيحة عمر فوال لقد كدت يغشى علي فقال‬
‫الفت يا أمي الؤمني رأيت أمرا سيئا رأيت أمرا قبيحا فقال عمر المد ل الذي ل يشمت‬
‫الشيطان بأصحاب ممد صلى ال عليه وسلم فأمر عمر بأولئك الثلثة الذين شهدوا فجلدوا‬
‫قال أبو ممد الثلثة الذين جلدوا أبو بكرة وشبل بن معبد وعبد ال بن الارث‬

‫كتاب الحن‬

‫‪304‬‬

‫صفحة ‪304‬‬
‫ذكر سبب ضرب هاشم بن عتبة بن أب وقاص‬
‫قال أبو العرب حدثن غي واحد عن أسد بن الفرات عن زياد بن عبد ال قال حدثنا عوانة‬
‫بن الكم أن سعيد بن العاص قال من رأى منكم اللل وذلك ف فطر رمضان فقال القوم‬
‫ما رأينا فقال هاشم بن عتبة بن أب وقاص قد رأيت فقال له سعيد بعينك هذه العوراء رأيته‬
‫من بي القوم فقال له هاشم تعين بعين العوراء وقد فقئت ف سبيل ال وأنت ترعى البهم‬
‫على أ مك بتها مة ث أ صبح ها شم مفطرا ف داره ث غدى الناس عنده فبلغ ذلك سعيد بن‬
‫العاص فأرسل إليه فضربه وحرق داره فخرجت أم الكم بنت عتبة بن أب وقاص وكانت‬
‫فيما بلغنا من الهاجرات ونافع بن عتبة بن أب وقاص حت قدما الدينة فذكرا لسعد بن أب‬
‫وقاص ما صنع سعيد باشم فأتى سعد عثمان بن عفان فأخبه فقال له عثمان لكم سعيد‬
‫باشم تضربوه كما ضربه ولكم دار سعيد ترقونا كما حرق داركم فخرج عمر بن سعد‬
‫وهو يومئذ غلم حت أشعل النار ف باب دار سعيد بالدينة فأرسلت عائشة إل سعيد تطلب‬
‫إليه أما كف فكف‬

‫كتاب الحن‬

‫‪305‬‬

‫صفحة ‪305‬‬
‫ذكر ما نزل بأب سعيد الدري‬
‫قال أبو العرب وحدثن عبد الرحن بن عبيد البصري قال حدثنا بندار قال حدثنا ممد يعن‬
‫ابن جعفر قال حدثنا سعيد عن عمرو بن مرة عن أب البحتري عن أب سعيد قال لا نزلت‬
‫هذه السورة ! < إذا جاء نصر ال والفتح > ! قرأها رسول ال صلى ال عليه وسلم حت‬
‫ختم ها فقال إنك وأ صحابك خ ي والناس خ ي ول هجرة ب عد الفتح ول كن جهاد ونية قال‬
‫فقال له مروان كذبت وعنده رافع بن خديج وزيد بن ثابت وها قاعدان معه فقال له أبو‬
‫سعيد الدري لو شاء هذان يدثانك ولكن هذا مافة أن تنعه عن عرافة قومه وهذا يشى‬
‫أن تنعه عن الصدقة فسكتا فرفع مروان الدرة ليضربه فلما رأيا ذلك قال صدق‬
‫قال وبلغن عن البارك بن فضالة عن أب هريرة قال رأيت أبا سعيد الدري ملوق اللحية‬
‫قال هذا ما لقيت من ظلمة أهل الشام دخلوا علي زمان الرة فأخذوا ما كان ف البيت من‬
‫متاع ث دخلت علي طائفة أخرى فلم يدوا ف البيت شيئا فقالوا اضجعوا الشيخ فأضجعون‬
‫فجعل كل واحد منهم يأخذ من ليت خصلة فإنا أتركها حت أواف با رب‬

‫كتاب الحن‬

‫‪306‬‬

‫صفحة ‪306‬‬
‫وحدثن سعيد بن شعبان قال حدثنا وهب بن ( ) ‪ 1‬قال حدثنا الزامي قال حدثنا سعيد‬
‫قال حدثنا عبيد ال بن عبد اللك بن حبيب عن أبيه عن الزامي عن الواقدي عن يعقوب‬
‫بن م مد عن أ ب سعيد الدري قال لز مت بي ت فلم أخرج يع ن إل الرة قال فد خل علي‬
‫ن فر من أ هل الشام فقالوا أي ها الش يخ أخرج ما عندك فقلت ما عندي من مال قال فنتفوا‬
‫ليت وضربون ضربات ث أخذوا ما وجدوا ف البيت حت الصوف وحت زوج حام كان‬
‫لنا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪307‬‬

‫صفحة ‪307‬‬
‫ذكر ضرب تيم الداري‬
‫قال يي بن عمر حدثنا سحنون والارث وأبو الطاهر عن ابن وهب قال وحدثن مالك‬
‫أن تيم الداري قال لعمر بن الطاب دعن أدعو وأقرأ وأقص وأذكر الناس فقال له عمر ل‬
‫فأعاد عليه قال أنت تريد تقول أنا تيم الداري فاعرفون ث ضربه عثمان بن عفان بعد ذلك‬
‫على القصص وجده يقص بعد الغرب‬
‫وأما سعيد بن السيب فإنه ضرب مرتي على البيعة‬
‫قال أبو العرب وحدثن سعيد بن إسحاق وعيسى بن مسكي عن ممد بن سحنون أنه قال‬
‫لا كانت سنة تسع وستي من التاريخ ول عبد ال بن الزبي على الدينة جابر بن السود بن‬
‫عوف الزهري فضرب ا بن ال سيب ستي سوطا على بي عة ا بن الزب ي فك تب إل يه ا بن الزب ي‬
‫يلومه ويقول ما لنا ولسعيد بن السيب ثورته علينا يضرب بعذر‬

‫كتاب الحن‬

‫‪308‬‬

‫صفحة ‪308‬‬
‫سبب ضربه الرة الثانية‬
‫قال سعيد بن إسحاق أخبنا داود بن يي عن أب ممد شيخ من أهل الدينة عن غالب‬
‫العقيلي قال ممد بن أحد بن تيم وحدثن أيضا عبد ال بن الوليد قال حدثنا داود بن يي‬
‫عن عبد العزيز بن يي عن طالب بن عبيد ال قال حضرت سعيد بن السيب ف خلفة عبد‬
‫اللك بن مروان وقد كتب إليه من عبد اللك أمي الؤمني إل سعيد بن السيب أخي الاص‬
‫دون الناس أن الناس قد دعوا إل بيعة ابن أخيك فإن رأيت أن تدخل فيما دخل الناس فيه‬
‫فيما يرجو فيه الستقامة وإصلح ذات البي أو حدث بأمي الؤمني حدث أن يكون على‬
‫الناس خلفا مكانه فإن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال من مات وليس لمام السلمي ف‬
‫عنقه بيعة فميتته ميتة جاهلية فافعل‬
‫قال غالب فدفع الكتاب منه ف السجد وبعث إليه به صاحب الدينة فلما قرأه قال كذب‬
‫وال الذي ل إله إل هو ما هو بأخي الاص دون الناس وأنه اليوم لعدوي دون البشر أليس‬
‫هو الذي بعث الجاج إل البيت فنصب عليه النجنيق وأحرقه بالنار ول تل مكة لحد من‬
‫الناس بعد رسول ال صلى ال عليه وسلم فدعان إل أن أبايع إبنه يريد أن يعلها هرقلية إل‬
‫أن رسول ال صلى ال عليه وسلم نى أن نبايع لليفتي وإنا السنة ف هذه المة أن تتار‬
‫أرضى من نقدر عليه ف هذه المة فنبايع على الكتاب والسنة فإن كنت تريد أن نبايع ابنك‬
‫فاخلعها من عنقك واعتزل هذا المر فإن ههنا وال من هو أول با منك ومن ابنك ههنا‬
‫عبد ال بن عمر وعبد ال بن جعفر ذو الناحي وأبناء الهاجرين‬

‫كتاب الحن‬

‫‪309‬‬

‫صفحة ‪309‬‬
‫قال فل ما قدم الكتاب على ع بد اللك وقرأه اش تد عل يه وقال هذا يف سد علي أ هل الجاز‬
‫والناس فكتب إليه كتابا آخر يقول فيه أن معاوية بن أب سفيان قدوة لنه خت رسول ال‬
‫صلى ال عل يه و سلم وكات به و هو من ال صحابة قد با يع لب نه فل ما قرأ سعيد الكتاب قال‬
‫كذب وال ما معاو ية بقدوة ف هذا وك فى بعاو ية اب نه و ما أحدث ف ال سلم قتله أ هل‬
‫الرة وأباح الدينة ثانية أيام ل أبايعه وال قال فكتب به صاحب الدينة قال فاشتد على عبد‬
‫اللك فكتب إل صاحب الدينة أن أجع أبناء الهاجرين والنصار على بابك فارض منه أن‬
‫يسلم عليك ول تبسه فإن الناس إذا نظروا إليك وقد دخل قالوا قد بايع سعيد بن السيب‬
‫فسارعوا إل البيعة وإن هو أب فأخرجه إل باب السجد فألبسه ثيابا من شعر واضربه مائة‬
‫سوط واحلق رأسه وليته فبعث إليه الوال رسول وهو ف السجد قال غالب وأنا عنده قد‬
‫لزمته سني وقد كان آخر زمانه كف عن الديث فقال له الرسول أجب المي فإنه أراد أن‬
‫يسألك عن مسألة فقال فبعث ابن عم له فقال اذهب إل دار المارة وانظر ما حال الناس‬
‫قال فجاء اببن عمبه فوقبف على الباب فإذا أبناء الهاجريبن والنصبار قبد وقفوا على الباب‬
‫فأعل مه بماعت هم فقال كذب وال ا بن مروان أير يد أن أد خل فيبتدئ ب من بالباب فأعلم‬
‫الر سول الوال فب سط على باب ال سجد وأ مر ب سعيد بن ال سيب فجرده وألب سه ثيا با من‬
‫الشعر فقال له ويك أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال إن ظهر الؤمن حى ل يل أن‬
‫يرد إل‬

‫كتاب الحن‬

‫‪310‬‬

‫صفحة ‪310‬‬
‫ف أربعة أشياء أما ف زنا أو قذف أو خر أو دم فاقض ما أنت قاض إنا تقض هذه الياة‬
‫الدن يا فيق تص م نك ب كل سوط سوطا من نار لو أن سوطا من ها و ضع على الدن يا لذا بت‬
‫فضر به يومئذ مائة سوط ث حلق رأ سه ولي ته ث أوق فه على كر من تلك الكرار ال ت يباع‬
‫فيها القمح بالدينة من بكرة إل الليل‬
‫قال غالب أ تى سعيد بن ال سيب آت فقال يا أ با م مد إ ن رأ يت ع ند و جه ال سحر كأن‬
‫موسى قاتل فرعون فقال له كان رسول ال صلى ال عليه وسلم إذا قص عليه رؤيا قال خي‬
‫ل نا و شر على عدو نا أي هم الغالب يا ا بن أ خي قال مو سى عل يه ال سلم غلب فرعون قال‬
‫فصاح بأعلى صوته هلك ابن مروان ورب الكعبة ثلث مرات فأعلم صاحب الدينة فخرج‬
‫حت وقف على رأسه ث قال يا ابن أب حبيب تتمن موت أمي الؤمني إن لرجو أن يقتلك‬
‫ال قبله قال سعيد ويك سيجيئك خبه إل تسعة أيام قال فما مكثوا إل تسعة أيام حت أتى‬
‫راكب بوته واستخلف الوليد ابنه‬
‫قال وحدثن يي بن عبد العزيز عن بقي بن ملد قال حدثنا أصحابنا قالوا لا ضرب هشام‬
‫بن إساعيل وال عبد اللك بن مروان سعيد بن السيب رحه ال على البيعة دعاه عبد اللك‬
‫فقال له أ نت ضر بت سعيد بن ال سيب قال ن عم قال ول قال ل نه أ ب البي عة قال وال ما‬
‫أحسنت ل أنت قتلته فأرحت منه ول أنت تركته فأخلته ولكنك ضربته فشهرته وأشهرت‬
‫ثيابه وال ل تلي ل على عمل أبدا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪311‬‬

‫صفحة ‪311‬‬
‫قال وحدث نا ع بد ال بن ع بد اللك بن حبيب وحدث ن أي ضا سعيد بن سفيان قال حدث نا‬
‫عبيد ال بن عبد اللك بن حبيب عن أبيه قال شعبة وحدثن ممد بن يوسف بن مطروح‬
‫أيضا قال حدثنا أصبغ بن الفرج قال حدثنا ضمام بن إساعيل العافري عن بعض أهل الدينة‬
‫قال لا كانت بيعة سليمان مع بيعة الوليد كره سعيد بن السيب أن يبايع بيعتي لديث بلغه‬
‫عن رسول ال صلى ال عليه وسلم فكتب هشام بن إساعيل الخزومي وهو عامل الدينة‬
‫يومئذ إل عبد اللك بن مروان يعلمه أن سعيد بن السيب كره أن يبايع لما جيعا فكتب‬
‫إليه عبد اللك وما كان من حاجتك إل رفع مثل هذا على سعيد بن السيب وما كنا ناف‬
‫منه شيئا فأما إذ ظهر وانتشر ف الناس فادعه إل ما دخل فيه من دخل ف هذه البيعة فإن أب‬
‫فاجلده مائة سوط واحلق رأ سه و لي ته ولب سه ثيا با من ش عر وأوق فه على الناس ف سوق‬
‫السلمي لكيما ل يترئ علينا غيه‬
‫قال فلما علم بذلك بعض من كان بالدينة من قريش سألوا الوال أن ل يعجل عليه حت‬
‫يوفوه بالق تل فع سى أن ي يب فأر سلوا إل يه مول كان ف الرس فقالوا له اذ هب إل ا بن‬
‫السيب فخوفه بالقتل وأخبه بأنه مقتول لعل ذلك ييفه حت يدخل فيما دخل فيه الناس‬
‫فجاءه موله وهو ف السجد يصلي فبكى الول وجلس بي يديه كئيبا حزينا فقال له سعيد‬
‫ما يبكيك ويك فقال له أبكي ما يراد بك جاء كتاب فيك إن ل تبايع قتلت فحينئذ تطهر‬
‫وتلبس ثيابا طاهرة وتفرغ من عهدك فقال له سعيد ويك قد وجدتن أصلي ف مسجدي‬
‫أفتران كنت أصلي ولست بطاهر‬

‫كتاب الحن‬

‫‪312‬‬

‫صفحة ‪312‬‬
‫وثياب غي طاهرة فأما ما ذكرت من العهد فإن إذا أضل من أرسلك إن كنت بت ليلة ول‬
‫أفرغ من عهدي فإذا شاءوا فليفعلوا ما بدى ل م فإ ن ل أ كن أبا يع بيعت ي ف ال سلم ب عد‬
‫حديث سعته من رسول ال صلى ال عليه وسلم أنه قال إذا كانت بيعتان ف السلم فاقتلوا‬
‫الديثة منهما فانطلق الرجل فلما دخل على الوال دعاه فأب أن ييب فأمر به أن يلبس ثيابا‬
‫من شعر وأمره بالتجريد فجلد مائة سوط وحلق رأسه وليته ث وقف للناس فقال سعيد أما‬
‫وال لو كنت أعلم أنه ل يكون إل هذا ما نزعت ثياب ول أجبت إل ذلك ولكن ظننت أنه‬
‫القتل ورجوت أن يكرمن ال بذلك‬
‫قال أ صبغ و سعت ا بن و هب يدث بن حو ذلك إل حد يث البي عة وإل أ نه قال ول لب ست‬
‫هذه الثياب ولكن ظننت إنا هي اليتة فأردت أن أواري به عورت‬
‫قال أ صبغ و سعت أ نه ط يف به ملوق الرأس واللح ية ح ت أن كا نت الدار بالدي نة لتغلق‬
‫كراهيبة النظبر إعظامبا له وتسبرا عليبه ومبا سبع فيهبا إل البكاء ووقبف على الناس فلقبد‬
‫خرجت يومئذ البكار من خدورهن والنساء التحجبات من بيوتن وما سع يومئذ بالدينة‬
‫إل نائحة أو هاتف بذكر سعيد بن السيب شيخ السلم ورئيس الفقهاء والتابعي ف العلم‬
‫والرواية والفقه والعبادة والصراحة والزهد والورع والقصد والبصر باللل والرام والقضية‬
‫ولقد كان يسمى راوية عمر بن الطاب وسع أقضية‬

‫كتاب الحن‬

‫‪313‬‬

‫صفحة ‪313‬‬
‫ع مر وكان أ صحاب ال نب صلى ال عل يه و سلم يال سونه لفضله وعل مه ويقال إن الر جل‬
‫تعلم منهم بجالستهم إياه ينل المر ويذكرونه فيقول هذا سعت رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم قال كذا وكذا ويقول هذا حضرت أبا بكر وعمر قضيا بكذا وكذا ويقول هذا كان‬
‫كذا وكذا وكان عبد ال بن عمر بن الطاب إذا سئل عن الشيء يقول سلوا ذلك الرجل‬
‫فإنه قديا جالس الصالي يعن سعيد بن السيب‬
‫قال و سعت ا بن و هب يدث بذا قال أ صبغ وأ خبن ا بن و هب عن مالك أن ا بن ع مر‬
‫كان يرسل إل سعيد بن السيب يسأله عن أقضية عمر بن الطاب وسعت سفيان بن عيينة‬
‫يقول ولد سعيد بن السيب لسنتي مضيتا من خلفة عمر ومات عمر وسعيد بن السيب ابن‬
‫ثان قد عقل وسع من عمر‬
‫وحدث ن ع مر بن يو سف قال حدث نا م مد بن ع بد ال بن ع بد ال كم قال بلغ ن أن امرأة‬
‫مرت على سعيد بن ال سيب ح ي ضرب و قد و قف على الناس فقالت أعوذ بال من مقام‬
‫الزي فقال سعيد ويك الفرار من مقام الزي أوقفن هذا الوقف‬
‫قال وأخبن عبد ال بن الوليد قال وحدثن عمرو بن خالد عن سعيد بن أسد عن يي بن‬
‫حسان قال حدثنا الاجشون عن الطلب شيخ له قال كنا جلوسا عند سعيد بن السيب فمر‬
‫به رسول لبن مروان فقال له سعيد كيف تركت بن مروان قال بي قال سعيد بل تركتهم‬
‫ييعون الناس ويشبعون الكلب فأخذ بتلبيبته فتعتعه فقمنا إليه فقلنا إنه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪314‬‬

‫صفحة ‪314‬‬
‫شيخ فما زلنا حت تركه فأقبلت عليه فقلت رحك ال إنك ل تزال تصنع بنفسك مثل هذا‬
‫فقال إسكت يا أحق إن ال ل يكن ليخذلن ما تعلقت بقوقه‬
‫وأخبن عبد ال بن الوليد عن ممد بن عفان بن مسلم قال حدثنا سلم بن مسكي عن‬
‫عمران بن عبد ال بن طلحة الزاعي قال أرى نفس سعيد بن السيب كانت أهون عليه ف‬
‫ذات ال من نفس ذباب‬
‫قال وحدثن أحد بن ممد قال وحدثن ممد بن عبيد قال حدثنا ابن أب خيثمة البغدادي‬
‫قال حدث نا ي ي بن أيوب قال حدث نا ع بد ال بن كث ي قال قدم ب عض المراء الدي نة وال يا‬
‫عليها فأتاه علي بن السي والقاسم بن ممد وسال بن عبد ال وسى الذين أتوه من قريش‬
‫قال ول يأت سعيد بن ال سيب فقال وال لضر بن عن قه قال علي بن ال سي فضاق ب نا‬
‫الجلس ح ت قم نا فأتي نا سعيد بن ال سيب فجل ست وذكرت ما قال وقلت قم نرج إل‬
‫العمرة فقال ما حضرن ف ذلك نية وإن أحب العمال إل ما نويت قلت فتصي إل بعض‬
‫منازل إخوانك فقال ما أصنع بذا النادي الذي ينادي كل يوم خس مرات وال ل نادى إل‬
‫أتي ته قلت فتحول عن مل سك هذا إل ب عض هذا ال سجد فإ نك إن طل بت إن ا تطلب ف‬
‫مل سك قال ول أدع مل سا قد عود ن ال ف يه ال ي قلت أي أ خي أ ما تاف قال أ ما ما‬
‫ذكرت أي أخبي فإن ال تبارك وتعال يعلم أنب مبا أخاف شيئا غيه ولكبن أقول مبا أقول‬
‫أو سطه وآخره حدا ل وثناء عل يه و صلة على م مد صلى ال عل يه و سلم وأ سأل ال أن‬
‫ينسيه ذكري قال فمكث ذلك المي على الدينة ما شاء ال ث عزل عنها فخرج‬

‫كتاب الحن‬

‫‪315‬‬

‫صفحة ‪315‬‬
‫إل الشام قال فينمبا هبو ذات يوم على منازل مبن الدينبة وغلم له يوصبيه إذ قال إمسبك‬
‫واسوأتا من علي بن السي والقاسم بن ممد وسال بن عبد ال إن حلفت أن أقتل سعيد‬
‫بن ال سيب وال ما ذكر ته ف ساعة من ل يل ول نار ح ت ساعت هذه فقال له غل مه أي‬
‫مولي ما أراد ال بك خيا ما أردته لنفسك‬
‫قال وحدثنا ممد بن عبيد ( ‪ ) 1‬قال حدثنا أحد بن زهي بن حرب قال حدثنا مصعب‬
‫بن عبد ال الزبيي قال حدثنا مصعب بن عثمان أن اللذين شهدوا لسعيد بن السيب حي‬
‫أراد مسلم بن عقبة الفاسق قتله عمرو بن عثمان ومروان بن الكم شهدوا أنه منون فخلى‬
‫سبيله‬
‫قال م مد بن أح د كان هذا ل ا د خل الفا سق م سلم بن عق بة الدي نة ف وق عة الرة وق تل‬
‫جاعة من أصحاب النب صلى ال عليه وسلم وذلك ف خلفة يزيد بن معاوية حدثن أحد‬
‫بن ممد قال حدثن ممد بن عبيد قال حدثنا ابن أب خيثمة قال حدثنا ابراهيم بن النذر‬
‫الزامي قال حدثنا عمرو بن عثمان قال حدثنا أفلح بن حيد قال رأيت سعيد بن السيب‬
‫وجة له شهباء قد شعثتها السياط حي ضربه هشام بن اساعيل‬
‫قال وحدثنا يي بن عمر قال أخبنا الارث بن مسكي قال أخبنا ابن وهب قال سعت‬
‫مالكا يدث أن أبا بكر بن عبد الرحن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪316‬‬

‫صفحة ‪316‬‬
‫وعكر مة بن ع بد الرح ن دخل على سعيد بن ال سيب و هو ف ال سجن و قد كان ضرب‬
‫ضربا شديدا فقال له اتق ال فإنا ناف على دمك فقال يا إخوتى أتريان ألعب بدين كما‬
‫لعبتما بدينكما‬
‫وحدثن يي بن عبد العزيز عن بقي بن ملد عن يعقوب بن ابراهيم بن سعد قال حدثنا أب‬
‫قال لا بعث يزيد بن معاوية مسلم بن عقبة الري على الدينة ليال الرة أمره أن يسمع من‬
‫سعيد بن العاص ول يالفه فأتى سعيد بن السيب وهو على منب رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم فقال له بايع فقال له سعيد بن السيب هلم بالصحف أبايعك على ما فيه فقال له بايع‬
‫على أنك عبد ليزيد بن معاوية فقال بل أبايعك على ما ف الصحف وإن حر مسلم قال‬
‫مسلم بن عقبة اضربوا عنقه قال سعيد بن العاص ما تصنع فإن رأيته صريعا عند منب رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم فما كنت لكلمه أبدا‬
‫وحدثن أحد بن حاد قال حدثنا عبد العزيز قال حدثنا عثمان بن سعيد عن عبد العزيز عن‬
‫ابن شهاب قال كتب عبد اللك بن مروان إل أهل الدينة يأمرهم بالبيعة للوليد وسليمان بن‬
‫ع بد اللك فأ ب سعيد بن ال سيب من ذلك وقال هذه الرقل ية و قد بلغ ن أن ال نب صلى ال‬
‫عليه وسلم قال فذكر الديث نوا من حديث ضرب ابن السيب الول‬

‫كتاب الحن‬

‫‪317‬‬

‫صفحة ‪317‬‬
‫ذكر ضرب ممد بن عمرو بن العاص وتريق ثياب عمرو‬
‫قال أبو العرب حدثن غي واحد عن أسد بن الفرات عن زياد بن عبد ال البكائي عن ممد‬
‫بن إسحاق قال حدثن رجل عن ابن سيين عن أنس بن مالك أنه قال بينما نن عند عمر‬
‫بن إذ دخل عليه رجل من أهل مصر فقال يا أمي الؤمني إنن استبقت أنا وممد بن عمرو‬
‫بن العاص ف سبقته فعدى علي فضرب ن ب ي ظهرا ن ال سلمي و هو يقول خذ ها وأ نا ا بن‬
‫الكريي فجئت أباه أستأذنه فيما صنع ب فحبسن أربعة أشهر ث أرسلن فخرجت ف حاج‬
‫السلمي فجئت إليك لتأخذ مظلمت فقال اعجل علي بعمرو بن العاص وابنه قال فأوت بما‬
‫قال عمر ويك ما بينتك على ما تقول قال الند كلهم يا أمي الؤمني من واف الاج منهم‬
‫ف سأل الناس فأ خبوه ذلك فد عا بح مد بن عمرو فجرد من ثيا به ث أم كن ال صري من‬
‫السوط ث قال له إضرب فضرب الصري وعمر يقول خذها وأنت ابن اللئيمي حت تركه‬
‫قال ونن وال ما نشتهي أن يزيده حت نزع عنه وقال عمر أما والذي نفسي بيده لو ضربته‬

‫كتاب الحن‬

‫‪318‬‬

‫صفحة ‪318‬‬
‫ما أمسكت يدك عنه ما ضربت ث قال علي بعمرو فأوت به شيخ أصلع فمزقت ثيابه ونن‬
‫وال نشتهي أن يوجعه ضربا ث قال إضرب فقال يا أمي الؤمني إنه حبسن ول يضربن قال‬
‫أما وال لو ضربته ما أمسكت يدك عنه ما ضربت قل عمرو أما قد فعلت هذا ل نعلم لك‬
‫قال أ جل فاذ هب ح يث شئت وال يا مع شر قر يش أن تريدون إل أن تردوا الناس خول ما‬
‫مثلهم ومثلكم إل كقوم اصطحبوا ف سفر فقالوا لرجل تقدم فأمنا ف صلتنا وأقسم علينا‬
‫فيئنا أفأساءوا بذلك أم أحسنوا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪319‬‬

‫صفحة ‪319‬‬
‫ذكر ضرب علي بن عبد ال بن عباس‬
‫قال أبو العرب قرأت ف كتاب قال حدثنا سليمان بن علي بن عاصم قال حدثنا يزيد بن‬
‫أب داود قال أخذ علي بن عبد ال بن عباس فضرب وحل على بعي وحول وجهه إل ذنب‬
‫البعي ونودي عليه هذا علي بن عبد ال الذي يكذب ويزعم أن اللفة تكون ف ولده فقال‬
‫علي زعموا أ ن أكذب وال لتكو نن الل فة ف ولدي ث ل تنع من هم ح ت يغلب علي هم‬
‫عبيد لم صغار العي حر الوجوه كأن وجوههم الجان الطرقة‬
‫قال ممد وكان علي بن عبد ال بن عباس يصلي ف كل يوم ألف ركعة وبلغن أن الجاج‬
‫سجن عبد ال بن عبد الرحن بن سرة بن حبيب بن عبد شس براسان ث ( ‪ ) 2‬فقتل‬

‫كتاب الحن‬

‫‪320‬‬

‫صفحة ‪320‬‬
‫وأما سبب ضرب السيب بن نبة الفزاري‬
‫قال أح د بن شعبان حدث نا و هب بن نا فع عن ابراه يم بن النذر الزا مي عن عق بة بن‬
‫الضحاك بن عثمان أن معاوية دعا عبيد ال بن مسعدة الفزاري فبعثه وألف وسبعمائة رجل‬
‫وقال له سر ف هذا ال يش وقال له سر ح ت تنت هي إل تيماء و صدق م ن مررت به من‬
‫العرب وجدد بيعت هم ف من أ ب فجرد في هم ال سيف فإذا بل غت تيماء ف عج ب صدور ال بل إل‬
‫مكة والدينة وأرض الجاز وسر فيمن أطاعك منهم بالعدل‬
‫قال وبلغ ذلك عليا رحه ال فدعى مسيب بن نبة الفزاري وقال له يا مسيب إنك من أثق‬
‫بصلحه ومناصحته وبأسه وندته فإن بعثا قد خرج من الشام يريد أن يتاز وقد وجهوا نو‬
‫تيماء وهم نو ألف رجل وأنا أبعث معك الفي من شبيبة ذوي قوة وندة فسر بم حت‬
‫تلقى هذا الب عث فأ ين ما لقي ته فواق عه لننا كثرة وبلغ ال سيب تيماء فل ما رأى ا بن م سعدة‬
‫السيب قد أقبل إليه عبأ من مر به وصف أصحابه وجاء السيب حت واجهه فصف أصحابه‬
‫وعبأ هم واقتتلوا وذلك ح ي زالت الش مس قتال شديدا ث إن ال سيب ح ل و هو ف القلب‬
‫فرأى ابن مسعدة فجلله بالسيف وحل أصحابه من‬

‫كتاب الحن‬

‫‪321‬‬

‫صفحة ‪321‬‬
‫اليمنبة واليسبرة فهزموهبم وضرب السبيب اببن مسبعدة ثلث ضربات كلهبا ل يريبد أن‬
‫يصيب بواحدة منها مقتله ث قال له السيب النجاة النجاة فانزم ابن مسعدة وأصحابه حت‬
‫دخل آخرهم الصن وذهبت طائفة على وجوههم إل الشام وأحاط السيب بالصن فحصر‬
‫ابن مسعدة وأصحابه ثلثا ث أمر بطب ث ألب فيه النار حت احترق ودخن عليهم فأحسوا‬
‫باللك وأشرفوا فنادوا يا مسيب إنا نن قومك ليس ف هذا الصن ف كل عشرة منا رجل‬
‫من غي نا فلتم سك رح نا فل ما سع مقالة القوم رق ل م وكره هلك هم فقال ل بن أخ يه‬
‫القعقاع أدن منهم فاسألم ما فعل ابن مسعدة فدنا منهم وقال ما فعل ابن مسعدة قالوا هو‬
‫جريح ول نرى هذا الدخان إل قاتله وقاتلنا فأتى القعقاع النار فأطفأها فسكن عنهم الدخان‬
‫ودعا السيب أصحابه من الغد فقال لم يا قوم إن عيون قد جاءتن تدثن أن جندا قد تصل‬
‫فنرى أن نن ظر ف مكان نكون فيه ح ت نن ظر أ حق ما بلغنا من أمر هذا ال ند قالوا فرأيك‬
‫را شد ف ضم إليه أ صحابه ف جانب من الائط وكان عبد الرح ن بن شبيب الفزاري على‬
‫الائط الذي هو مرج من دار السيب فلما ضمه السيب إليه خلى لبن مسعدة وأصحابه‬
‫الطريق فلما جن عليهم الليل خرجوا حت لقوا بالشام وأصبح السيب من الغد فبعث إل‬
‫الصن فلم يد دونه أحدا ينعه وأتى الب بأن القوم قد وجهوا نو الشام وأب السيب أن‬
‫يطلب هم وأ تى عبد الرح ن بن شبيب عل يا رح ه ال فأ خبه خب ال سيب وأق بل ال سيب ف‬
‫أ صحابه ح ت قدم على علي فحج به ثل ثا ل يأذن له و قد كان ال سيب قال أبيا تا من ش عر‬
‫فرويت وهي‬

‫كتاب الحن‬

‫‪322‬‬

‫صفحة ‪322‬‬
‫( وسائل بن بكر إذا ما لقيتهم ‪ %‬بلي ابن عبد ال والر يب )‬
‫( وعن نقمة جللتها آل مالك ‪ %‬غداة أتانا النصر نصر مؤزر )‬
‫( وحول هدان وطيء وقد بدت ‪ %‬كتائب تبدو فوقهن السنور )‬
‫( فأما قريش فالمارة فيهم ‪ %‬وتقتلهم هدان حول وحي )‬
‫( فلست شبيه الشيخ لا قتلتهم ‪ %‬ولكن ل ف قيس غيلن مفخر ) ‪ +‬البحر الطويل ‪+‬‬
‫فرويت هذه البيات فأتى با عبد الرحن بن شبيب فدخل با على علي رحه ال فأنشدها‬
‫إياه فبعث إل السيب فجاءه فقال له يا مسيب أنت من نصحائي وأمنائي وخيار أصحاب ف‬
‫نفسي ومن أصول به على عدوي لقيت ابن مسعدة فهزمته وحصرته ولو أردت أن تأتين به‬
‫سالا أتي ن به ولو أردت قتله قتل ته ث خل يت له الطر يق ما هذا بف عل ذي ن صيحة ث تناوله‬
‫بالدرة فضربه با ضربات وربطه إل سارية من سواري السجد عامة النهار حت أمسى ث‬
‫خل سبيله ول ا انت قل إل يه ال سيب قال له علي رح ه ال إ نك لو ه نت علي رفض تك و قد‬
‫كلمن فيك صال أهل مصرك وأشرفهم ولنت أكرم علي منهم وأرجى عندي من كلمن‬
‫فيك وقد كرهت أن يكون لحد منهم عندك يد دون فاتق ال يا مسيب فوال ل تد ف‬
‫الدنيا بعدي عوضا من‬

‫كتاب الحن‬

‫‪323‬‬

‫صفحة ‪323‬‬
‫ذكر ضرب عبد الرحن بن أب ليلى ووهب بن منبه‬
‫قال أبو العرب حدثن يي بن عبد العزيز عن بقي بن ملد عن يعلى قال حدثنا حفص قال‬
‫حدثنا العمش قال ضرب الجاج بن يوسف عبد الرحن ابن أب ليلى وأقامه بباب السجد‬
‫قال ضربه حت أسود من شدة الضرب وقيل له إلعن الكذابي قال فقال ابن أب ليلى اللهم‬
‫العن الكذابي علي بن أب طالب والختار وابن الزبي قال العمش فقلت إنه لا رفع علي بن‬
‫أب طالب علمت أنه قد عارض وتلص‬
‫قال وحدثن عمر بن يوسف عن ممد بن وضاح أنه قال ضرب وهب بن منبه ول يعلم‬
‫سبب ضربه‬
‫قال وأخبن عبد ال بن الوليد قال حدثن ممد بن تيم عن ابن فروخ عن العمش قال‬
‫رأ يت ع بد الرح ن ا بن أ ب ليلى و قد ضر به الجاج بن يو سف وأوق فه على الباب باب‬
‫السجد قال فجعلوا يقولون له العن الكذابي فيقول لعن ال الكذابي ث يسكت فيقول علي‬
‫ابن أب طالب وعبد ال بن الزبي والختار بن أب عبيد قال فجعلت أعرف حي يسكت ث‬
‫ابتدأهم أنه ل يريدهم باللعن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪324‬‬

‫صفحة ‪324‬‬
‫وحدث ن أح د بن م مد عن ي ي بن ع مر عن م سلمة بن شبيب قال حدث نا ع بد ال ا بن‬
‫ابراهيم عن عمر بن كيسان الصنعان قال حدثن وهب بن عمر بن كيسان قال حبس وهب‬
‫بن منبه فقال له رجل من البناء أل أنشدك بيتا من شعر يا أبا عبد ال فقال له وهب نن ف‬
‫طرف من عذاب ال يقول ال عز و جل ! < ول قد أخذنا هم بالعذاب ف ما ا ستكانوا لرب م‬
‫وما يتضرعون > ! قال وصام وهب ثلثا مواصلة فقيل له ما هذا الصوم يا أبا عبد ال فقال‬
‫أحدث لنا فأحدثنا يعن أحدث لنا السجن فأحدثنا زيادة عبادة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪325‬‬

‫صفحة ‪325‬‬
‫ذكر سبب ضرب ممد بن النكدر وربيعة بن عثمان التميمي وربيعة بن أب عبد الرحن‬
‫قال أبو العرب حدثن حبيب بن نصر بن سهل وأحد بن داود وعيسى بن مسكي عن‬
‫سحنون عن عبد ال بن وهب قال وحدثنا مالك أن ابن حيان الري كان أميا على الدينة‬
‫وعظه ممد بن النكدر وأصحابه نفرا ف شيء بلغهم من أمر المامات وكان فيهم مول‬
‫لببن حيان فرفبع ذلك على ممبد ببن النكدر وأصبحابه فضربمب لاب كان مبن كلمهبم‬
‫بالعروف وني هم عن الن كر وقال ل م تتكلمون دو ن ف م ثل هذا قال فقلت لالك وضرب‬
‫ا بن النكدر قال أي وال وربي عة أي ضا وكان من أ حد الن قبي ضرب وحلق رأ سه ولي ته‬
‫ولكن ف‬

‫كتاب الحن‬

‫‪326‬‬

‫صفحة ‪326‬‬
‫شيء غي هذا وضرب سعيد بن السيب مائة وأدخل ف ثياب من شعر‬
‫وحدثن يي بن عبد العزيز قال حدثنا بقي بن ملد عن علي بن عبد ال قال أخبن هشام‬
‫بن يو سف ال صنعان قال حدث ن ع بد ال بن م صعب الزبيي قال حدث ن ربي عة بن عثمان‬
‫التمي مي قال دخلت أ نا وم مد بن النكدر المام فد خل علي نا ر جل فوعظناه فأ تى الم ي‬
‫فقال إن ف المام قوم من الوارج قال فبعث إلينا فضربنا بالسياط وما سألنا عن شيء‬
‫وحدثنا يي بن عبد العزيز عن بقي بن ملد عن أب بكر بن عبد ال بن جعفر الزهري عن‬
‫مالك أن ربي عة بن أ ب ع بد الرح ن ل ا ضرب وحلق رأ سه ولي ته ع تب الم ي على ضار به‬
‫فضربه المي وحلق رأسه وليته واقامه للناس فقيل لربيعة إن المي قد ضرب فلنا وحلق‬
‫رأسه ولي ته وأقا مه للناس فقال ربيعة ترون من حظ نا من ذلك الن ظر إل يه والشما تة به إ نا‬
‫نؤ مل من ثواب ال عز و جل ما هو أع ظم من ذلك قال مالك وأن م مد بن النكدر ل ا‬
‫ضرب فزع لضر به أ هل الدي نة فاجتمعوا إل يه فقال ل علي كم إ نه ل خ ي في من ل يؤذي ف‬
‫هذا المر‬
‫وحدثن ممد بن يوسف قال حدثنا ممد بن وضاح قال مات ربيعة بن أب عبد الرحن‬
‫وممد بن النكدر سنة ست وثلثي ومائة وضرب ممد بن النكدر وضرب ربيعة وحلقت‬
‫ليته‬

‫كتاب الحن‬

‫‪327‬‬

‫صفحة ‪327‬‬
‫ذكر ما نزل بسن بن حسي بن علي بن أب طالب من الجاج‬
‫قال وحدثن عمر بن يوسف وممد بن أسامة قال حدثنا علي بن عبد العزيز قال حدثنا أبو‬
‫عبيد قال حدثن حجاج قال حدثن أبو معشر قال حدثنا عثمان ابن مرزوق النصاري أن‬
‫الجاج بن يوسف خرج من مكة حت قدم الدينة فأرسل إل حسن بن حسي فقال هلم‬
‫سيف ر سول ال صلى ال عل يه و سلم ودر عه فقال ل أف عل قال فجاء الجاج بال سيف‬
‫والعصبى والسبوط وقال وال لضربنبك بذا السبوط حتب أقطعبه عليبك ولضربنبك بذه‬
‫الع صى ح ت أك سرها عل يك ولضرب نك بذا ال سيف ح ت تتردى فقال الناس أ با م مد ل‬
‫تعرض نف سك لذا البار قال فجاء ح سن ب سيف ر سول ال صلى ال عل يه و سلم ودر عه‬
‫فوضعه ما ب ي يدي الجاج فأر سل الجاج إل ر جل من آل أ ب را فع فقال تعرف سيف‬
‫ر سول ال صلى ال عليه و سلم قال ن عم فخل طه با سياف فأخر جه له ث جاء بالدرع فن ظر‬
‫فقال ابن أب رافع أو غيه من آل أب رافع أنه فيه علمة كانت على الفضل بن عباس يوم‬
‫اليموك فقتل وهي عليه طعن بربة فخرجت الربة من الدرع فعرفناها قال فوجدوا الدرع‬
‫على ما قال فقال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪328‬‬

‫صفحة ‪328‬‬
‫الجاج حي نظر إل السيف أما وال لو جئتن بغيه لضربت به رأسك‬
‫وحدثنا أحد بن يزيد قال حدثنا موسى بن معاوية عن حنظلة بن عمرو عن أب الويرث‬
‫قال رأ يت ح سن بن ح سي واض عا سرير جابر بن ع بد ال على كاهله فأ مر به الجاج‬
‫فأخرج فجاء الجاج يقوم مقا مه فلم يبلغ فتجا ف له الرس ث جاء ح سن بن ح سي ح ي‬
‫وضع ف قبه فدخل فأمر به الجاج فأخرج وضرب فجاء الجاج فدخل‬

‫كتاب الحن‬

‫‪329‬‬

‫صفحة ‪329‬‬
‫ذكر ضرب أب بكر بن ممد بن عمرو بن حزم قاضي الدينة‬
‫قال أبو العرب حدثنا عيسى بن مسكي عن ممد بن سحنون أن عثمان ابن حيان الري‬
‫حل رأس يزيد بن التيهان فخرج به حت قدم على يزيد بن عبد اللك فكلمه أن يقيده من‬
‫أب بكر بن حزم فإنه ضربه حدين فقال ل أفعل رجل اصطنعه أهل بيت ولكن أوليك الدينة‬
‫قال ل أريبد ذلك لو ضربتبه بسبلطان ل يكبن ل قود وكتبب يزيبد إل عببد الرحنب ببن‬
‫الضحاك بن قيس الفهري أما بعد فانظر فيما ضرب ابن حزم ابن حيان فإن كان ضربه ف‬
‫أمر بي فل تلتفت إليه وإن كان ضربه ف ظلم بي فأقده منه فقدم بالكتاب على عبد الرحن‬
‫بن الضحاك فقال له ابن الضحاك ما جئت بشيء ابن حزم يضربك ف شيء يتلف فيه فقال‬
‫عثمان لعببد الرحنب إن أردت أن تسبن أحسبنت فقال الن أصببت الطلب فأرسبل عببد‬
‫الرحن إل ابن حزم فضربه حدين ف مقام واحد ول يسأله عن شيء‬

‫كتاب الحن‬

‫‪330‬‬

‫صفحة ‪330‬‬
‫ذكر ما نزل بأب بكر عبد ال بن يزيد بن هرمز‬
‫قال أبو العرب حدثن حاس بن مروان قال حدثن عبد العزيز بن معاوية العتب قال حدثن‬
‫أحد بن سعيد بن عمرو الدن قال حدثن بعض أصحابنا عن مالك عن ابن هرمز أنه مر‬
‫على دار ع بد ال بن عنب سة و هو وا قف على مولة له فقال ا بن هر مز يا هذا أ نك وا قف‬
‫بالطر يق ول يس هذا لك فقال ا بن عنب سة هذه داري وهذه مول ت وهؤلء حش مي ول يس‬
‫ينكبر هذا على مثلي فقال له إن هذا ليبس لك يبا أببا عببد ال فقال لغلمانبه طوا بطنبه قال‬
‫فوطئوا ب طن الش يخ ح ت ح ل إل منله قال فعاده الناس وكان في من عاده مالك بن أ نس‬
‫وجعل يشكو ويبكي وجعل الناس يدعون له‬

‫كتاب الحن‬

‫‪331‬‬

‫صفحة ‪331‬‬
‫ذكر ضرب يي بن أب كثي وممد بن عمران بن طلحة‬
‫قال أبو العرب حدثن يي بن عبد العزيز عن بقي بن ملد وذكره عن ابن دينار ومصعب‬
‫عن مالك قال ل ا د عي م مد بن عمران بن طل حة وكان على قضاء الدي نة إل البي عة أ ب‬
‫عليهم قال فضرب خسي سوطا‬
‫وحدثن يي عن بقي عن زكريا وعلي وملد وحسي بن يونس قالوا حدثنا عبد الرزاق‬
‫قال أخبنا معمر قال ضرب يي بن أب كثي على البيعة كما ضرب سعيد بن السيب فأب‬
‫أن يبايع‬
‫وحدثن يي عن بقي عن شبانة قال حدثنا أيوب بن عتبة قال دعي يي بن أب كثي إل‬
‫البيعة فقال أبايعكم على كتاب ال وسنة رسوله فأبوا عليه وقالوا إنا ضاربوك قال حسب ال‬
‫ونعم الوكيل‬
‫وحدثن عبد الرحن بن ممد عن ممد بن داود البلخي عن أحد بن حنبل عن عبد الرزاق‬
‫قال قال معمر أريد يي بن أب كثي على البيعة لبعض بن أمية فأب فضرب وفعل به مثل ما‬
‫فعل بابن السيب‬
‫وحدث ن سعيد بن إ سحاق قال حدث نا أح د بن حن بل قال أرادوا ي ي ا بن أ ب كث ي على‬
‫البيعة فذكر مثله‬

‫كتاب الحن‬

‫‪332‬‬

‫صفحة ‪332‬‬
‫ذكر ضرب قتادة بن دعامة ونفيه‬
‫قال أبو العرب حدثن يي بن عبد العزيز عن بقي بن ملد عن أب عبد ال بن كثي بن قنب‬
‫قال حدثن عمر بن حبيب قال لا ضرب قتادة وسي قيل للحسن إن قتادة قد ضرب وسي‬
‫يعن نفي قال فأمسك ول يرد شيئا فلما أكثروا عليه قال ل عليكم ل يلوا م من من منافق‬
‫يؤذيه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪333‬‬

‫صفحة ‪333‬‬
‫ذكر ضرب مالك بن أنس رحه ال‬
‫قال أبو العرب حدثن يي بن عبد العزيز عن يوسف بن يي الزدي عن عبد اللك بن‬
‫حبيب وحدثن أيضا سعيد بن شعبان قال حدثنا عبيد ال بن عبد اللك عن أبيه وبعضهما‬
‫يزيد على بعض عن مطرف بن عبد ال وغيه من أصحاب مالك أن هيجاء هاجت بالدينة‬
‫ف زمان أ ب جع فر فب عث إلي ها أ بو جع فر ا بن ع مه جع فر ا بن سليمان العبا سي لي سكن‬
‫هيجاء ها ويدد بي عة أهل ها فقدم ها وهويتو قد على أ هل اللف ل ب جع فر فأظ هر الغل ظة‬
‫والشدة و سطا على كل من أل د ف سلطانم وأ خذ الناس بالبي عة ومالك بن أ نس بالبي عة‬
‫ومالك بن أنس يومئذ سيد أهل زمانه ول يزل صغيا وكبيا مسودا وكذلك من عظمت‬
‫نعمة ال عليه ف علمه أو عقله أونبله أو ورعه فكيف بن جع ال تبارك وتعال ذلك له فيه‬
‫ول يزل مالك منذ نشأ يسلب النباهة والرئاسة من كان قد سبقه إليها بظهور نعمة ال عليه‬
‫وسوها به على كل سام قبله من أهل بلده فاشتد لذلك السد له وألأهم ذلك ف البغي‬
‫فدسبوا إل جعفبر مبن قال له إن مالكبا يفتب الناس أن أيان البيعبة ل تلزمهبم لخالفتبك‬
‫واستكراهك إياهم عليها فدس عليه جعفر بعض من ل يكن مالك أن يشى أن يؤتى من‬
‫قبله ومن مأمنه يؤتى‬

‫كتاب الحن‬

‫‪334‬‬

‫صفحة ‪334‬‬
‫الذر فسأله عن ذلك سرا فأفتاه بذلك طمأنينة إليه وحسبه منه فلم ينشب مالك أن جاء‬
‫فيه رسول جعفر بن سليمان فأت به منتهك الرمة مذال اليبة فأمر به جعفر بن سليمان‬
‫فضربه سبعي سوطا فلما سكن اليج وتت البيعة بلغ أبا جعفر ضرب مالك فكره ذلك ول‬
‫يرضه فبعث إل مالك يستقدمه على نفسه بالعراق فأب من ذلك وكتب إليه يستعفيه ويعتذر‬
‫ببعض العذر ث كتب إليه أبو جعفر أن وافن بالوسم فإن حاج العام إن شاء ال فحج مالك‬
‫ث وافاه بن أيام من‬
‫قال فأخبن مطرف وغيه قال قال ل مالك لا وقفت بسرادقاته أذنت بنفسي فأذن ل ث‬
‫خرج إل آذنه فأدخلن فقلت للذن إذا انتهيت إل القبة الت هو فيها فأعلمن فمر ب من‬
‫سرادق إل سرادق ومن قبة تفضي إل أخرى ف كلها أصناف من الرجال حت قال ل هو‬
‫ف تلك القبة فانتهيت إليه فإذا هو قد نزل عن ملسه الذي يكون فيه إل البساط الذي دونه‬
‫وإذا هو ف ثياب حصرة ل تشبه ثياب مثله تواضعا لدخول عليه وليس معه إل قائم بسيف‬
‫صلت فقرب ورحب وقال ل ههنا حت أجلسن إليه ولصقت ركبت ركبته ث قال أول ما‬
‫تكلم به أن قال ما أمرت بالذي كان ول رضيته وأنه بلغن يعن الضرب قال مالك فحمدت‬
‫ال تعال على كل حال ونزه ته من ذلك والر ضى به ث فات ن في من م ضى من العلماء‬
‫والسلف فوجدته من أعلم الناس بالناس ث فاتن ف العلم فوجدته عالا با اجتمع عليه وما‬
‫اختلف فيه ث قال ل ضع هذا العلم ودون به كتبا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪335‬‬

‫صفحة ‪335‬‬
‫وتنب شدائد عبد ال بن عمرو ورخص عبد ال بن عباس وشواذ ابن مسعود واقصد إل‬
‫أوسبط المور لتحمبل الناس على كتببك وعلمبك قال مالك فقلت له أن أهبل العراق ل‬
‫يرضون علمنا ول يتملون رأينا قال يملون عليه ويضرب هامهم فيه عرض الائط فعجل‬
‫بذلك فسيأتيك ابن الهدي لقابل إن شاء ال فليجدك وقد فرغت من ذلك‬
‫قال م مد بن أح د بن ت يم بق ية هذا الد يث ف الزء الثا ن من فضائل مالك ال ت ألفت ها‬
‫تركت ذلك لنه يرج من العن الذي ألفنا له هذا الكتاب‬
‫وحدث ن ي ي بن حود أن سحنونا أ خبهم أن كت في مالك انلعتا من الضرب الذي كان‬
‫ضرب‬
‫وحدث ن ع مر بن يو سف قال أخب نا م مد بن وضاح قال ضرب مالك فكان يت كئ على‬
‫معن بن عيسى لنه انلعت كتفاه إذ ضرب وكان يقال لعن عصية مالك لطول مكثه معه‬
‫وحدثن فرات بن ممد قال حدثنا موسى بن معاوية والارث بن مسكي عن ابن القاسم‬
‫قال سئل مالك عن أيان البيعة فقال إذا أكرهت عليها وتوفت إن ل تلف با أن تقتل أو‬
‫تعاقب فحلفت فل شيء عليك فيها قال ابن القاسم ولقد ضرب مالك ف هذه السألة مائة‬
‫سوط دس إليه من سأله فضرب مائة سوط‬
‫وحدثن ممد بن عمرو عن الربيع بن سليمان الندي عن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪336‬‬

‫صفحة ‪336‬‬
‫الارث بن مسكي وحدثنا أيضا ممد بن بسطام عن الربيع بن سليمان الندي عن أصبغ‬
‫وأ ب ز يد والارث بن م سكي عن ا بن القا سم مثله ورب ا كان ف حد يث أحده ا زيادة‬
‫الكلمة أو تبديلها والعن واحد‬
‫حدثنا أحد بن يزيد عن داود يعن ابن يي عن أب عثمان قال سألت ابن كنانة ف أي‬
‫شيء ضرب مالك قال ف أيان السلطان أنا ل تلزم ف دفع العمال على الصدقات‬
‫وحدثن سعيد بن شعبان قال حدثنا أبو خالد مالك بن علي القرشي قال أخبن حات بن‬
‫سليمان عن ابن كنانة قال لا قدم أبو جعفر الدينة فأرسل فيه فاغتسل مالك وظن أنه القتل‬
‫وأسلمه يومئذ جيع أصحابه غيي فإن صبت معه فقال ل يا ابن كنانة إنصرف عن إل‬
‫بيتك فاربح العافية قال فقلت له يا أبا عبد ال ما كنت لوثر نفسي عليك ول أرغب با‬
‫ع نك ار ضى أن ي صيبن ما أ صابك قال فش كر ث اتبع ته فدخل نا على أ ب جع فر فاعتذر إل‬
‫مالك ما كان ول يراه خيا قال فما نسي ل ذلك حت فارق الدنيا‬
‫وحدثن يي بن عبد العزيز قال حدثن بقي بن ملد عن أب بكر عبد ال بن جعفر قال لا‬
‫ضرب مالك بن أ نس ضر به وال كان بالدي نة لع فر بن سليمان الاش ي فع تب جع فر بن‬
‫سليمان على واليه الذي ضرب مالكا ف بعض أموره فضربه وحلق رأسه وليته فقيل لالك‬
‫بن أنس أن جعفر بن سليمان قد ضرب فلنا وحلق رأسه وليته وأقامه للناس فقال مالك‬
‫وما تريدون به أترون أن حظنا ما نزل به النظر إليه والشماتة به إنا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪337‬‬

‫صفحة ‪337‬‬
‫نؤمل من ثواب ال ما هو أعظم من ذلك ونؤمل له من عذاب ال ما هو أشد من ذلك‬
‫وحدثن يي أيضا عن نقي بن دينار وذكره أبو عبد ال الشافعي ول أحفظه قال ولا ول‬
‫فلن الدينة أتاه قوم لم أنساب وشرف فقالوا له أن مالكا يقع ف أئمتنا ويضع منا وييل إل‬
‫ع مر بن الطاب وإل اب نه ول يرى أن يدث عن جع فر بن م مد حدي ثا قال فقال ل م ما‬
‫تريدون قالوا نريد أن نضربه بالسياط قال ان مالك بن أنس ل يقدم على مثله فهل عندكم‬
‫شهادة عليه بشيء نضربه عليه فلم يدوا ذلك قال فأتى بالوطأ فرأى ف الوطأ حديثا كثيا‬
‫عن جع فر بن م مد فقال أل تدثو ن أ نه ل يدث عن جع فر بن م مد حدي ثا هذا موطأه‬
‫يكثر فيه الديث عن جعفر بن ممد قالوا وال ما نرضى منك إل بضربه قال فعندكم شيء‬
‫ما يكون للسلطان منه سبب فنظروا إل حديث ثابت الحنف أنه تزوج أم ولد عبد الرحن‬
‫بن ز يد بن الطاب واب نه غائب قال فقدم فأ خب بذلك فأ عد له سياطا وعبد ين وق يد من‬
‫حد يد وقال ل أبرح أضر بك ح ت تطلق ها فقال هي الطلق أل فا قال فترك ن قال فأح ضر‬
‫مالك فقيل له هذا حديثك قال نعم وتفت به قال نعم قال وأنت ل ترى بيعة أمي الؤمني‬
‫بي عة قال له مالك أفتقول أن أم ي الؤمن ي يكره الناس على بيع ته قال فضر به ضر با شديدا‬
‫أذهب ضبعه عن يينه وفتقه فكانت ترج منه الريح فلم يشهد جعة ول جاعة سبع سني‬
‫قال وقال مالك ما كان يوم ضربت أشد علي من شعر ف صدري وكان إزاري مرقا قد‬
‫بدى منه فخذي قال فجعلت على نفسي أن أستجد الزار ول أدع علي شعرة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪338‬‬

‫صفحة ‪338‬‬
‫قال ابن دينار ومصعب كان بالدينة رجل مسن وكان يقدم على العمري ف فضله وصدقه‬
‫قال فقيل له أل تعظ مالكا ف تركه المعة والماعة قال فأتاه فقال له يا أبا عبد ال نصيحة‬
‫قال ما هي و ما ن صيحتك قال هي ل تبارك وتعال ول تغ ضب قال فقال يا ا بن أ خي و ما‬
‫ب أببا عببد ال مالك ل‬
‫دعاك إل أن تغضبنب قال هبي نصبيحة ل قال هلمهبا قال فقال له ي ا‬
‫تشهد جعة ول جاعة وقد عرفت فضل الماعة والصلة ف مسجد رسول ال صلى ال‬
‫عليبه وسبلم ومبا بالك ل تعود مرضبى إخوانبك ول تشهبد جنائزهبم ومبا بالك إذا دعاك‬
‫السلطان أسرعت إليه قال فقال ل مالك كان عندي فيك نقص وقد تبي ل ذلك أما قولك‬
‫ل أشهد جعة ول جاعة فوال ما على الرض موضع أحب إل من مسجد رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم ولكن بلغن أن الناس يتأذون ب وأما قولك إن ل أعود مرضى إخوان فقد‬
‫علم الثقات من إخوا ن ما ل م عندي و قد علموا أزما ت وضع في وعذري فعذرو ن وأ ما‬
‫سواهم من الناس فل أبال وأما قولك إذا دعان السلطان أسرعت فهذا ما نزل بظهري وأي‬
‫ال لول أن أجيئهم إذا دعيت ما رأيت لرسول ال صلى ال عليه وسلم ف هذا البلد سنة‬
‫تذكر‬
‫وحدثن عبد ال بن ممد عن ابراهيم بن نصر قال حدثنا إسحاق بن ممد القروي قال قيل‬
‫لم ي الؤمن ي أن مال كا ل يرى أيان الكره شيئا فأخذه جع فر بن سليمان فجره ح ت خلع‬
‫كتفه وضربه بالسوط فنال منه أمرا عجيبا وحل مغشيا عليه ودخل الناس عليه فأفاق وقال‬
‫أشهد كم أ ن قد جعلت ضار ب ف حل قال فعدناه ف اليوم الثا ن فإذا هو قد تا ثل فقل نا‬
‫جعلت أمس ضاربك ف حل فلم فعلت هذا وقد نال منك ما قد علمت‬

‫كتاب الحن‬

‫‪339‬‬

‫صفحة ‪339‬‬
‫قال توفت أن أموت أمس فألقى النب عليه السلم فأستحيي منه أن يدخل بعض أهله النار‬
‫ف سبب فكان الذي فعلت لذا قال فما كان إل مدة ي سية حت غضب على ضاربه ون يل‬
‫منه أمرا شديدا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪340‬‬

‫صفحة ‪340‬‬
‫ذكر ضرب عبد ال بن عون‬
‫قال أبو العرب حدثن ممد بن بسطام الضب قال حدثنا عمارة بن وثبة قال حدثنا يعقوب‬
‫بن نوح قال حدثنا أبو إسحاق الطالقان عن ضمرة عن ابن شوذب قال تزوج ابن سيين‬
‫عربية التماس صحة الولدة قال وف عل ذلك ابن عون فلم ي مل له العرب ذلك فأخذه بلل‬
‫بن أب بردة فضربه قال فما سع ابن عون ذاكرا بلل حت مات‬
‫وحدثن يي بن عبد العزيز عن بقي بن ملد عن أب عبد ال بن كثي بن قنب قال حدثن‬
‫قريش بن أنس قال لا ضرب بلل بن أب بردة عبد ال بن عون أتاه يونس بن عبيد وذلك‬
‫حي صلح قال فقعد إليه وجعل يعانقه ويقبله ويبكي قال فرفع يونس بن عبيد يديه ليدعو‬
‫على بلل فقال له ا بن عون مه ل تف عل ل تد عو عل يه قال قر يش تزوج إمرأة م نا من ب ن‬
‫سدوس فذكر ذلك لقتادة قال فسعى به قتادة إل بلل بن أب بردة وقال ابن عون رجل من‬
‫العجم تزوج امراة منا من بن سدوس قال فقال له فما تأمر فيه يا ابن الطاب قال تضربه‬
‫أبدا قال فأتى بابن عون وقال بلل يا ابن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪341‬‬

‫صفحة ‪341‬‬
‫عون أتزو جت امرأة من ب ن سدوس قال تزو جت امرأة م سلمة وأ نا امرؤ م سلم قال فقال‬
‫بلل إنزل عنها قال ل أفعل فقال له بلل وال ل أبرح أضربك حت تطلقها قال فقال له ابن‬
‫عون وال ل أبرح أ صب ول أطلق ها ح ت أع جز قال وكان ا بن عون رجل ني فا ل يت مل‬
‫السوط قال فضربه عشرة أسواط وقال بلل هو ما ترى قال فأمر به فضرب عشرة أسواط‬
‫وقال بلل يا ا بن عون هو ما ترى ح ت تطلق ها قال هي طالق قال بل بتت ها قال ويلك يا‬
‫بلل أو ما بتتها واحدة قال فكان بلل يعتذر ف خطئه ف السألة ول يعتذر عن ضربه ابن‬
‫عون‬
‫قال أحد بن ممد إنا كانت الؤاخذة بينهما لنا كانت غي مدخول با‬
‫وحدثن أحد بن معتب عن أب السن الكوف قال حدثنا عبد ال بن عون قال كان بلل‬
‫بن أ ب بردة جلده وذلك أ نه كان تزوج عرب ية ففرق بينه ما وجلده ظال ا له قال له طلق ها‬
‫ثل ثا قال أطلق ها لل سنة فجلده على ذلك ويقال إن قتادة هو الذي و شي به ول ير ذاكرا‬
‫لبلل بشبر قال وكان إذا ذكبر عنده قال موعده ال وكان عببد ال ببن البارك يقول مبا‬
‫وصفت أحدا إل وجدته دون صفته إل ابن عون وحيوة بن شريح وكان ابن البارك يقول‬
‫ما رأيت أحدا أفضله على سفيان الثوري ما عدى ابن عون‬

‫كتاب الحن‬

‫‪342‬‬

‫صفحة ‪342‬‬
‫ذكر ما امتحن به غالب بن عبيد ال من التعليق‬
‫قال أ بو العرب حدث ن ع بد ال بن الول يد قال حدث ن أ بو الحوص أح د بن ع بد ال قال‬
‫حدثن إبراهيم بن جرير عن ممد بن يزيد العمري أن غالب بن عبيد ال تزهد وهو شاب‬
‫حدث ومات وهو ابن ثلث وتسعي سنة قال فما رؤي غالب من يوم تزهد إل يوم وفاته‬
‫إل ف مسجد يعمره أو بيت يستره أو حاجا أو معتمرا حت استخلف بعض اللفاء فوجه‬
‫ب عض عماله إل مدي نة غالب وكان عل يه تعد يل إبراه يم دنان ي ف جنان كان له فقال له يا‬
‫غالب إن عل يك تعد يل إبراه يم درا هم قال ن عم قال إن أم ي الؤمن ي أمر ن أن نأ خذ م نك‬
‫أربعمائة در هم فقال ل يس له ذلك عندي ول أعطي كه قال إذا أعل قك قال ال مر إل ال عز‬
‫و جل ث إل يك فأ مر به فعلق فأ تى ال صريخ إل ال سجد بأن غالب بن عب يد ال قد علق ف‬
‫تعديل أربعمائة درهم قال فجمعوا له ودفعوها إليه قال فخرج وهو يقول يا غالب بن عبيد‬
‫ال ما أ خر ع نك إل ل مر يا موت خذ ن يا موت خذ ن ف ما م كث ب عد مقال ته إل ثلث‬
‫عشرة ليلة حت توف‬

‫كتاب الحن‬

‫‪343‬‬

‫صفحة ‪343‬‬
‫ذكر سبب ضرب عطية بن قيس‬
‫قال أ بو العرب حدث ن م مد بن إ سحاق قال حدث نا أ بو زر عة ع بد الرح ن بن عثمان بن‬
‫عمرو الدمشقي قال حدثن أبو مسهر قال حدثنا سعيد بن عبد العزيز أن عبد ال بن عامر‬
‫اليحصب ضرب عطية بن قيس حي رفع يديه ف الصلة‬
‫قال أبو زرعة فأخبنا أبو مسهر قال حدثنا عبد ال بن العلء بن دينار عن عمرو بن مهاجر‬
‫أن ع بد ال بن عا مر ا ستأذن على ع مر بن ع بد العز يز فلم يأذن له وقال ع مر الذي ضرب‬
‫أخاه يعن عطية بن قيس أن كنا لنؤدب عليها بالدينة‬
‫قال عطية فمصعن مصعات‬
‫قال سعيد بن عبد العزيز ما كان أحد يطمع أن يفتتح الدنيا ف ملس عطية بن قيس‬

‫كتاب الحن‬

‫‪344‬‬

‫صفحة ‪344‬‬
‫ذكر ما امتحن به عطاء بن أب رباح‬
‫قال أ بو العرب حدث ن ع بد ال بن الول يد عن ب عض رجاله قال أ تى ر جل من الجاج إل‬
‫م سجد م كة فنام فكش فت الر يح الثوب عن بط نه فظهرت منطق ته ف مر به أ صحابه فخافوا‬
‫عليه فنعوها عنه فانتبه الرجل فإذا منطقته قد حلت فنظر يينا وشال فلم ير إل عطاء بن أب‬
‫رباح قائما يصلي فسار إليه فأخذ بتلبييه وضيق عليه وقال له يا عدو ال فعلت الذي فعلت‬
‫ب فلما رهقتك قمت تصلي فقال له ما بالك يا هذا قال منطقت حللتها قال وكم فيها قال‬
‫مائت دينار قال له فسمع بذا غيك قال ل قال فاذهب معي حت أعطيك ما ذهب لك قال‬
‫فذ هب م عه ف عد له مائ ت دينار فذ هب إل أ صحابه فأ خبهم ال ب فقالوا له ظل مت وال‬
‫الر جل كان من ق صتنا ك يت وك يت ث حللنا ها ع نك خو فا علي ها و ها هي هذه فقاموا‬
‫بأجعهم يقفوا الرجل حت وقفوا عليه فسألوا عنه فقيل لم هو عطاء بن أب رباح فقيه أهل‬
‫م كة و سيدهم فاعتذروا إل يه و سألوه أن يعله ف حل ويق بل الدنان ي فقال ل م هيهات ما‬
‫كانت بالت ترجع إل اذهب فأنت ف حل وهي لك‬

‫كتاب الحن‬

‫‪345‬‬

‫صفحة ‪345‬‬
‫ذكر ما امتحن به يي بن يعمر‬
‫قال أبو العرب وحدثن فرات بن ممد قال حدثن أبو غيلن ممد بن الكم البصري من‬
‫ولد الكم بن أب العاص قال حدثنا حفص بن عمران الرازي قال حدثن شيخ عن الشعب‬
‫قال أرسل الجاج بن يوسف إل يي بن يعمر فأت به من خراسان ف الديد فلما دخل‬
‫عل يه قال له أ نت تز عم أن ال سن وال سي من ذر ية ر سول ال صلى ال عل يه و سلم قال‬
‫لتأتين بآية من كتاب ال أو لضربن عنقك ول تأتين بذه الية ! < فقل تعالوا ندع أبناءنا‬
‫وأبناءكم > ! قال أنا آتيك بذه الية وقرأ ! < ومن ذريته داود وسليمان وأيوب ويوسف‬
‫وموسى وهارون وكذلك نزي الحسني > ! ! < وزكريا ويي وعيسى وإلياس كل من‬
‫الصالي > ! قال فذكر ال عيسى من ذرية إبراهيم بأمه فكذلك السن والسي من ذرية‬
‫النب صلى ال عليه وسلم بأمهما‬

‫كتاب الحن‬

‫‪346‬‬

‫صفحة ‪346‬‬
‫ذكر حبس اليمان وإبراهيم التيمي وصال بن أب صال‬
‫قال أبو العرب أخبن عبد ال بن الوليد عن داود بن يي عن عباس بن مسلم أن الجاج‬
‫بن يو سف ح بس رجل من أهل الي من قال فكان الجاج إذا أراد أن ينام أتاه ف النام آت‬
‫يقول له أخرج اليمان كذلك ليلته كلها حت الصباح فلما أصبح دعا به فأخرجه ث قال له‬
‫اذهب بسلمة ث أتى اليمان إل السجن إل إبراهيم التيمي يودعه فقال له ادع ال ل فقال‬
‫إن أطعته ل يعصك ول يالفك‬
‫قال ممد بن أحد بن تيم ومات إبراهيم التيمي ف حبس الجاج وقد ذكرنا بعد هذا ل‬
‫حبس‬
‫وحدثن ممد بن علي الكوف قال حدثنا عبد ال بن ممد بن علي الرعين عن أب نعيم قال‬
‫حدث نا عثمان بن زر عة الار ثي عن صال بن أ ب صال وكان من القراء أن الجاج بن‬
‫يوسف حبسه ف سجنه وكان أبوه أبو صال قد شهد صفي وهو عبد‬

‫كتاب الحن‬

‫‪347‬‬

‫صفحة ‪347‬‬
‫ذكر ما امتحن به ممد بن واسع وإبراهيم بن أدهم‬
‫قال أبو العرب وحدثن عبد ال بن الوليد قال حدثن أحد بن موسى عن ملد بن السن‬
‫عن هشام بن ح سان قال قال مالك بن النذر لحمد بن وا سع يا ممد لتقعدن قال ما أنا‬
‫بفاعل قال إن فعلت وإل جلدتك ثلثمائة سوط قال إن تفعل فإنك مسلط وإن ذليل الدنيا‬
‫خي من ذليل الخرة‬
‫وحدث ن ع بد ال بن الول يد قال حدث ن داود بن ي ي عن عب يد ال بن م مد قال ا ستقبل‬
‫إبراهيم بن أدهم رجل من الند فرآه أشعث أغب فتعلق به وقال أنت آبق فكتفه وذهب به‬
‫فلما أدخله الدار إذا ث من عرفه فقال ويك ما أردت إل هذا هذا إبراهيم بن أدهم فذكر‬
‫حاله وفضله فأطلق ع نه قال ث ج عل ي ستحله ويطلب إل يه قال أنت ف حل إن ل ت عد ل ثل‬
‫هذا‬
‫وقال ممد و قد حدث ن أحد بن معتب عن أ ب السن الكوف أن إبراهيم بن أدهم كان‬
‫رجل من العرب‬

‫كتاب الحن‬

‫‪348‬‬

‫صفحة ‪348‬‬
‫ذكر ما امتحن به ممد بن النفية‬
‫وحدثن عبد ال بن الوليد قال كان الجاج بن يوسف قد أخاف ممد بن النفية وأخذ‬
‫ف تعرضه با يكره فكتب إليه ممد بن النفية أما بعد فإن ل تعال ف كل يوم وليلة ثلثائة‬
‫لظة وستي ل ظة يلحظها عباده فأرجو أن يكفينيك ف بعض لظا ته قال فبلغ ذلك عبد‬
‫اللك ببن مروان فقال للحجاج أعطبي ال عهدا لن تعرضبت ممبد ببن النفيبة باب يكره‬
‫لضربن عنقك فما عاد الجاج إل شيء يكرهه ممد بن النفية بعدها‬
‫قال م مد بن أح د بن ت يم قرأت ف ب عض الك تب أن ع بد ال بن الزب ي ح بس م مد بن‬
‫النفية ف خسة عشر من بن هاشم وقال لتبايعن فأبوا من بيعته وكان السجن الذي حبسوا‬
‫فيه يدعى عارم ففي ذلك يقول كثي‬
‫( تب من لقيت أنك عائذ ‪ %‬بل العائذ الحبوس ف حبس عارم )‬
‫( ومن يلق هذا الشيخ باليف من من ‪ %‬من الناس يعلم أنه غي ظال )‬

‫كتاب الحن‬

‫‪349‬‬

‫صفحة ‪349‬‬
‫( سي النب الصطفى وابن عمه ‪ %‬وفكاك أغلل وقاضي مغارم ) ‪ +‬البحر الطويل ‪+‬‬
‫وكان عبد ال بن الزبي يدعى العائذ لنه عاذ بالبيت قال فوجه الختار بن أب عبيد جاعة‬
‫تسي الليل وتكمن النهار حت كسروا سجن عارم فاستخرجوا منه بن هاشم ث ساروا بم‬
‫إل مأمنهم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪350‬‬

‫صفحة ‪350‬‬
‫ذكر ما امتحن به صعصعة بن صوحان‬
‫قال أ بو العرب حدث ن م مد بن علي بن ال سن قال حدث نا ع بد ال بن م مد بن علي‬
‫الدغشي عن أبيه عن خاله تيم بن مالك القرشي قال كتب معاوية بن أب سفيان إل زياد‬
‫إبعث إل خطباء أهل العراق وابعث إل بصعصعة بن صوحان فقدموا على معاوية فخطب‬
‫الناس فحمد ال وأثن عليه ث قال قدمتم على إمامكم وهو جنة لكم وقدمتم أرض القدسة‬
‫الحشر والنشر يعطيكم مسألتكم ول يتعاظم ف كبي ول يقر لكم صغيا ث قال لو أن أبا‬
‫سفيان ولد الناس لكانوا أكياسا ث قال يا صعصعة قم فاخطب فقام فحمد ال وأثن عليه ث‬
‫قال ذكرت أنا قدمنا على إمامنا وهو جنة لنا فكيف بالرعية إذا احترقت النة وذكرت أنا‬
‫قدم نا أرض القد سة وأن الرض ل تقدس العباد وإن ا تقد سهم أعمال م وذكرت أ نا قدم نا‬
‫أرض الح شر والن شر أل وإن الح شر والن شر ل ي ضر بعده ا مؤم نا ول ين فع قرب ما كا فر‬
‫وذكرت أن أبا سفيان لو ولد الناس لكانوا أكياسا فقد ولدهم من هو خي من أب سفيان‬
‫آدم فولد الح ق والك يس قال ا سكت ل أرض لك قال على الرض ولدت قال ا سكت ل‬
‫أم لك قال الم ولدتنب قال أسبكت ل أب لك قال الب ولدنب قال أمبا وال لحرمنبك‬
‫عطاءك قال إن رازقي حي ل يوت قال أما وال لقتلنك ث‬

‫كتاب الحن‬

‫‪351‬‬

‫صفحة ‪351‬‬
‫لكفننك قال ما يل لك إن كنت مسلما أن تقتلن ول يل لك إن كنت كافرا أن تكفنن‬
‫قال انطلقوا به إل العراق فأمروه أن يل عن عل يا وإل فافعلوا به كذا قال فل ما قدم به العراق‬
‫وج ع له الناس صعد على ال نب فقال أي ها الناس إ ن أتيت كم من ع ند ر جل قدم خيه وأ خر‬
‫شره أمرن أن ألعن عليا فالعنوه لعنة ال قال فقيل لم ما سب غيكم فقيل له اصعد النب‬
‫الثانية فقال أيها الناس إنم قد أبوا علي أل لعن ال من لعن ال ولعن علي بن أب طالب كرم‬
‫ال وجهه ورضي عنه فسكرت داره ومنع عطاؤه فج مع له سبعون ألفا فاشتكى صعصعة‬
‫فأوصى أن يرد إل كل ذي حق حقه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪352‬‬

‫صفحة ‪352‬‬
‫ذكر ما امتحن به عبد ال بن رزين‬
‫قال أ بو العرب حدث ن م مد بن علي قال حدث نا ع بد ال بن ع مر بن علي الدغ شي عن‬
‫سعيد بن كث ي بن عف ي الب صري قال حدث ن ا بن رز ين الغافقي م ن خرج إل علي بن أ ب‬
‫طالب فكان م عه وكان ف مائ ت دينار فقال له ع بد العز يز بن مروان و هو أم ي م صر سب‬
‫عل يا ف سبه ث قال تبأ م نه فقال معاذ ال إن علي بن أ ب طالب قال أ ما إن كم ستدعون إل‬
‫سب فاحفظوا دماءكم بسب وسترادون على الباءة من وإن على السلم قال قال ابن هبية‬
‫فحطه عبد العزيز إل أربعي دينارا وكان ابن رزين إذا خرج عطاؤه الائت دينار جعل ثلثا‬
‫ف سبيل ال وثل ثا لنفقا ته ف سبيل ال ي وثل ثا ف نف قة أهله فل ما ح طه إل أربع ي قال قد‬
‫رضيت بنصف دينار ول أرضى بأربعي‬

‫كتاب الحن‬

‫‪353‬‬

‫صفحة ‪353‬‬
‫ذكر ما تدد به أبو هريرة‬
‫قال أبو العرب حدثن سهل بن عبد ال الفرياب قال حدثنا سحنون عن أنس بن عياض عن‬
‫ممد بن عمرو عن أب سلمة عن أب هريرة أنه قال مر رجل من قريش ير شلة فقال له يا‬
‫ابن أخي إن سعت رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول من جر ثوبه من اليلء ل ينظر‬
‫ال إليه يوم القيامة فقال له الفت قد سعنا ما تقول ث مر به مرة أخرى وهو كذلك فقال له‬
‫أ بو هريرة م ثل ذلك فقال قد سعت ما تقول ولئن عدت الثال ثة لحل نك على عن قي ث‬
‫لنكت بك الرض فقال أبو هريرة ل اعود‬

‫كتاب الحن‬

‫‪354‬‬

‫صفحة ‪354‬‬
‫ذكر ما امتحن به ممد بن مسلمة صاحب النب صلى ال عليه وسلم‬
‫قال أبو العرب حدثن ممد بن بسطام قال حدثنا ممد بن خزية قال حدثنا أبو حذيفة قال‬
‫حدثنا عكرمة قال ممد بن أحد يعن ابن عمار عن عمرو النفي قال حدثن ابن عم ل قال‬
‫غزا أب وهو شيخ كبي ف سبيل ال قال لا غزا مسلم بن عقبة النفي الدينة وأنا معه مررنا‬
‫على واد فيه ممد بن مسلمة النصاري فقال مسلم بن عقبة اذهب فأتن به أبايعه فقلت له‬
‫أرأيت إن أب قال ائتن برأسه قال فأتيته فقلت له أجب المي قال ومن المي قلت مسلم بن‬
‫عقبة فقال ل بايعت رسول ال صلى ال عليه وسلم بيدي هذه فما نكثت ول بدلت وأب‬
‫أن ي يء قال فاختر طت سيفي وقلت لئن ل تأ ته لضر بن عن قك فقال ها فو صف ذلك‬
‫عكرمة أنه وضع يده اليمن ومد عنقه فقال اضرب فقلت له وما يملك على هذا فقال قال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم يا ممد بن مسلمة إذا رأيت الناس يبايعون لميين من أمت‬

‫كتاب الحن‬

‫‪355‬‬

‫صفحة ‪355‬‬
‫فخذ سيفك هذا فاضرب به حيث دنا حت تأتيك يد خاطية أو موتة قاضية فغمدت سيفي‬
‫وقلت إن رسول ال صلى ال عليه وسلم حدثك قال نعم فأتيت مسلم بن عقبة فقلت له‬
‫وجدته شيخا كبيا وقد بايعك‬
‫قال ممد بن أحد مسلم هذا يقال له مسرف بن عقبة وجهه يزيد بن معاوية فأباح عدو‬
‫ال مدي نة ال نب صلى ال عل يه و سلم وق تل ب ا جا عة من ال صحابة من هم ع بد ال بن يز يد‬
‫الازن ومعقل بن سنان الشجعي‬

‫كتاب الحن‬

‫‪356‬‬

‫صفحة ‪356‬‬
‫ذكر حبس فقهاء مكة لا حبسهم خالد القسري لعنه ال لعنا كثيا‬
‫قال أبو العرب حدثن ممد بن عبيد الندلسي قال حدثنا أبو عبد الرحن أحد بن حنبل‬
‫قال حدثن أبو معمر قال حدثنا سفيان بن عيينة أن خالد بن عبد ال القسري أمر بفقهاء‬
‫أ هل م كة أن يلقوا ف ال سجن عطاء وعمرو بن دينار وطلق بن حبيب و صهيب مول ا بن‬
‫عامر فكلم ف عطاء أن يرج ف أيام الوسم أن يفت الناس فلما رآه أهل مكة كبوا وكلم‬
‫فيهم فأخرجوا فلما سع وقع الديد قال ما هذا قيل أولئك الذين أمرت بم أن يرجوا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪357‬‬

‫صفحة ‪357‬‬
‫ذكر سبب حبس جندب بن زهي الزدي ويقال له جندب الي‬
‫قال أبو العرب قال ممد بلغن عن إساعيل بن إسحاق قاضي أهل بغداد قال حدثنا حجاج‬
‫قال حدثنا حاد بن سلمة قال أخبنا أبو عمران أن ساحرا كان عند الوليد بن عقبة فجعل‬
‫يدخل ف بقرة ث يرج منها فرآه جندب فذهب إل بيته فالتفع على سيفه ث جاء فلما دخل‬
‫ال ساحر جوف البقرة ضرب ا وقال ! < أفتأتون ال سحر وأن تم تب صرون > ! فانذ عر الناس‬
‫وتفرقوا وقالوا حروري فسبجنه الوليبد وكتبب بذلك إل عثمان ببن عفان وكان يفتبح له‬
‫بالل يل إل أهله فإذا أ صبح ر جع إل ال سجن قال يرون أن جندب صاحب الضر بة والق طع‬
‫زيد بن صوحان‬
‫قال م مد بن أح د بن ت يم لن ال نب صلى ال عل يه و سلم روي ع نه أ نه قال جندب و ما‬
‫جندب والقطع الي زيد فسئل عن جندب فقال أما جندب فرجل من أمت يضرب ضربة‬
‫يبعث با أمة وحده يوم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪358‬‬

‫صفحة ‪358‬‬
‫القيامة وأما القطع فرجل تقطع يده فتدخل النة قبل جسده ببهة من الدهر فكانوا يرون‬
‫أن الق طع هو ز يد بن صوحان قط عت يده يوم اليموك وق تل يوم ال مل مع علي وأ ما‬
‫جندب فهو الذي قتل الساحر‬

‫كتاب الحن‬

‫‪359‬‬

‫صفحة ‪359‬‬
‫ذكر ما امتحن به عمر بن عبد العزيز من الوليد‬
‫قال أ بو العرب حدث ن ع بد ال بن الول يد عن ال سن بن إ ساعيل عن أ صبغ قال أ خبن‬
‫عاصم بن أب بكر القرشي الزهري أن رجل جاء إل عمر بن عبد العزيز أيام الوليد فقال يا‬
‫أبا حفص أل تعلم الوليد وتعظه قال إن ل أقدر قال فاستأذن ل عليه فلما دخل عمر على‬
‫الوليد قال إن بالباب رجل يريد ان يكلمك فقال لاجبه ائذن له فلما دخل كلمه ووعظه‬
‫وقال يا أمي الؤمني إنك تؤخر الصلة عن وقتها وتفعل وتفعل فقال الوليد إنك لصادق‬
‫فيما قلت ولكن هذا وال مقام ل يقومه أحد بعدك يا ابن ريان اضرب عنقه فلما مر به ابن‬
‫ريان دعاه الوليد فقال إن لظنك أنك ل تتر على هذا المر إل وقد كان معك غيك فلعل‬
‫هذا منهم يريد عمر بن عبد العزيز فقال له الرجل ل وال يا أمي الؤمني ما كان معي عمر‬
‫ول غيه قال ا بن ريان فل ما سعت الول يد يقول هذه القالة ف ع مر سللت من سيفي قدر‬
‫أربعة أصابع فقلت تأمرن فأضرب عنق عمر ث أقبل الوليد على الرجل وقال إختر أي قتلة‬
‫إن شئت اقتلك با فقال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪360‬‬

‫صفحة ‪360‬‬
‫الرجل بل اختر أنت أي قتلة تقتلن با فإن قاتلك با يوم القيامة فغضب الوليد وقال يا ابن‬
‫ريان علي بكذا وكذا فإن بم ففصلوه فقال عمر بن عبد العزيز فجلست استرق النظر إل‬
‫السقف مافة العقوبة أن تغشانا من السماء حي قتله ث أرخى الستر بين وبينه فانصرفت‬
‫واتبعن ابن ريان فقال يا أبا حفص المد ل الذي صرف عنك شر هذا الرجل فقلت لبن‬
‫ريان وما ذاك فقال أو ل ترن سللت من سيفي قدر أربع أصابع لعله يغمزن فقال له عمر‬
‫وكنت فاعل يا ابن ريان قال أي ورب الكعبة‬
‫وحدثن عبد ال بن الوليد عن السن بن إساعيل عن أصبغ قال حدثن من أثق به عن عمر‬
‫بن ع بد العز يز قال أر سل إل الول يد بن ع بد اللك فدخلت عل يه و هو قا طب ب ي عين يه‬
‫فأجل سن ب ي يد يه ملس ال صم ول يس عنده إل ا بن الريان قائ ما ب سيفه فقال ك يف ترى‬
‫في من سب اللفاء أترى أن يق تل ف سكت فانتهر ن قال ما لك ل تتكلم قلت أف تك يا أم ي‬
‫الؤمني قال ل ولكنه سب اللفاء قلت فإن أرى أن ينكل به با انتهك من حرمة اللفاء‬
‫قال فر فع الول يد رأ سه إل ا بن ريان و ما أ ظن إل أ نه يقول إضرب عن قه فقال إ نه من هم ث‬
‫حول وركه ودخل إل أهله وقال ل ابن ريان بيده انقلب فانقلبت وما تب ريح ورائي إل‬
‫وأنا أرى أنا تردن إليه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪361‬‬

‫صفحة ‪361‬‬
‫ذكر ما امتحن به أبو ذر رحه ال‬
‫قال أبو العرب حدثن عبد ال بن الوليد قال حدثن أبو السن يعن الكوف عن مسلم بن‬
‫ابراه يم قال حدث ن أ بو ك عب صاحب الر ير الزدي قال حدث نا أ بو ال صفر قطري عن‬
‫الحنف بن قيس قال أتيت الدينة ث أتيت الشام فجمعت فإذا أنا برجل ل ينتهي إل سارية‬
‫إل فر أهلها يصلي وي ف صلته فجلست إليه فقلت يا عبد ال من أ نت قال أبو ذر قال‬
‫فقال ل من أنت قال قلت أنا الحنف بن قيس قال فسر عن ل أعدك بشر فقلت له كيف‬
‫تعدن بشر فقال إن هذا يعن معاوية ينادي مناديه أن ل يالسن أحد‬

‫كتاب الحن‬

‫‪362‬‬

‫صفحة ‪362‬‬
‫ذكر حبس موسى بن طلحة‬
‫قال أ بو العرب حدث ن م مد بن علي بن طل حة قال حدث نا ع بد ال بن م مد بن علي‬
‫الدغشي عن اساعيل بن أبان عن قطري الشاب قال حدثن موسى بن طلحة بن عبيد ال‬
‫قال كنبت فب سبجن علي زمان البصبرة حتب نادى رجبل ايبن موسبى ببن طلحبة قال‬
‫فا سترجعت وا سترجع أ هل ال بس وقالوا يقتلك فأخرج ن إل يه فانطلق ب إل علي فقال يا‬
‫موسى قلت لبيك يا أمي الؤمني قال قل استغفر ال وأتوب إليه فقلت أستغفر ال وأتوب‬
‫إليه قال انطلق إل عسكرنا هذا فما وجدت فيه من سلح أو كراع فخذه واتق ال واجلس‬
‫ف بيتك‬

‫كتاب الحن‬

‫‪363‬‬

‫صفحة ‪363‬‬
‫ذكر ما امتحن به طاووس بن كيسان اليمان‬
‫قال أ بو العرب حدث ن ع بد ال بن الول يد قال حدث ن ر جل من أ هل العلم عن سعيد بن‬
‫السري عن أب البختري عن عبد اللك بن جريح قال لا ول ممد بن يوسف اليمن قال من‬
‫أفضل من با عندكم قالوا طاووس بن كيسان فأرسل إليه فقال إن أريد أن استعملك على‬
‫هذه الصبدقات التب تبب قال مبا أدخبل ف شيبء مبن أمور الناس قال فأخرجوا عهده إل‬
‫صاحب الشرطة فإن قبله وإل فليجلده مائة سوط ويلق رأسه وليته ويمله ف ممل ليس‬
‫تته وطاء حت ياوز به العمل كله قال إفعل ما بدى لك فلما أخرج إل صاحب الشرطة‬
‫أتى زيد بن أسلم وممد بن النكدر ف جاعة من إخوانه فقالوا له ما الذي تصنع فوال لئن‬
‫ضربك فمت من الضرب ل يصلي عليك منا أحد وما دعاك إل إل خي فقال أما إذ رأيتم‬
‫ل ف ذلك فقد قبلت فقبض على عهده وخرج فكان فيما كان فيه ث قدم فقال ابن يوسف‬
‫أين جبايتك فقد بلغن أنه وصل إليك مال عظيم قال ذهب ف وجوهه قال ومن أمرك بذلك‬
‫قال ال ور سوله قال كم ب قي م عك قال ثلث ي دينارا ل أ جد ل ا موض عا أرضاه فقال ا بن‬
‫يو سف لئن ل تضر ن بالال كله غدوة لرف عن خشب تك فخرج فل ما كان من ال غد د خل‬
‫عليه فقال ماذا أحضرت من الال قال قد‬

‫كتاب الحن‬

‫‪364‬‬

‫صفحة ‪364‬‬
‫أخب تك أن الال ذ هب ف وجو هه قال و كم ذكرت أ نه ب قي م عك قال ثلثون دينارا ل‬
‫أجد لا موضعا ارضاه فأنفذها فيه فأمر به فأخرج ث عاوده وكان من آثر الناس عنده‬
‫وبلغن عن زكريا بن عدي عن عبد الرزاق عن النعمان بن النذر قال كان ممد بن يوسف‬
‫ب عث طاووس على ال صدقة قال وكان طاووس يأ ت إل أ هل الموال فيقول ل م ت صدقوا م ا‬
‫آتا كم ال فإذا أخذ ال صدقة قال هل في كم فقي فإذا قالوا ن عم قسمها بينهم قال فر جع ول‬
‫يأت بشيء فقيل لحمد بن يوسف أن طاووس ل يورد من الصدقة شيئا فأرسل إليه فسأله‬
‫فقال أخذت ا من الغنياء ووضعت ها ف الفقراء فحب سه ف ال بس وك تب إل الجاج ب به‬
‫فكتب إليه الجاج أخرجه من السجن وارجع إل أهل الصدقة فخذها منهم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪365‬‬

‫صفحة ‪365‬‬
‫ذكر ضرب صفوان بن سليم‬
‫وحدثن عبد ال بن الوليد قال كان صفوان بن سليم قد كف بصره ف آخر زمانه فبينما‬
‫هو ذات يوم ف السوق يقاد إذ دخل بلل بن أب بردة بن أب موسى الشعري فسمع ف‬
‫الطريق واللوزة بي يديه فقال ما هذا فقيل له بلل فقال سحايب صيف عن قريب تقشع‬
‫فسمعه بلل فقال وال لذيقنك من بردها شؤبوبا فلما نزل بعث ف طلبه فضربه بالسياط‬
‫وبلغن عن مالك بن أنس أنه قال لو قيل لصفوان بن سليم غدا يوم القيامة ما قدر على أن‬
‫يزيد على ما هو فيه من العبادة شيئا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪366‬‬

‫صفحة ‪366‬‬
‫ذكر ما امتحن به مروان أبو عيسى وابراهيم بن الوليد‬
‫حدثن عبد ال بن الوليد عن سليمان بن داود عن ادريس قال كان نصر بن حرب وال‬
‫جيش كان بعثه أبو جعفر فحبس مروان أبا عيسى ف البس فلم يتريء أحد على كلمه‬
‫ل الل يث ول غيه قال فجاء سليمان الف طس فد خل عل يه قال ف هم به أعوا نه فقال يا هذا‬
‫كف عنا سفهاءك قال فقال دعوه ث قال له أن مروان أبا عيسى ليس من بغيتك وقد حبسته‬
‫فقال له إن علي أيان لمي الؤمني فقال له سليمان أنه بلغن أن ابن مسعود كان إذا دخل‬
‫السوق قال اللهم إن أعوذ بك من الكفر والفسوق ومن يي فاجرة أو صفقة خاسرة يا أهل‬
‫السوق بيعوا ول تلفوا قال فأمر بتخلية مروان‬

‫كتاب الحن‬

‫‪367‬‬

‫صفحة ‪367‬‬
‫ذكر حبس ابراهيم بن الوليد بن ابراهيم بن الوليد‬
‫وحدث ن ع بد ال بن الول يد قال ابراه يم بن الول يد حلت أ نا وا بن أ ب عب يد إل العراق‬
‫فأدخلت البس قال فقلت له أل تدعو ال أن يرجنا قال أنا بعي ال قال فقلت وأنا بعي‬
‫ال فقال لو صح ف ضميك تقيق العلم أنك بعينه إذا ما سألته فمن يزيلك عما اختاره لك‬
‫وقضى به عليك‬

‫كتاب الحن‬

‫‪368‬‬

‫صفحة ‪368‬‬
‫ذكر ما امتحن به رباح بن يزيد اللخمي‬
‫قال أبو العرب حدثن عبد ال بن الوليد قال حدثنا أبو السر بن واصل الزاهد قال بينا رباح‬
‫بن يزيد على أتانه ف سفر إذ غشيته السلبة وهو يسي فأخذوا التان منه ونزعوا ثيابه ول‬
‫يتركوا عليه إل ثوبا واحدا ث ذهبوا عنه فمال رباح إل موضع فأحرم بتكبية ث أقبل على‬
‫الصلة فبينما هو يصلي إذ أظلمت السماء فلم تدر السلبة أين يتجهوا فلما طول قالوا له‬
‫أحسن صوتك يا عبد ال فقد ترى ما نزل بنا وما نن فيه ول نسب ذلك إل من أجلك‬
‫قال فسلم ث التفت إليهم فقال ما تريدون من نزعتم ثياب وأخذت حاري قال فردوا عليه‬
‫ثيابه ودابته فانلت عنهم الظلمة فرغبوا عند ذلك إليه ليخبهم من هو وأقسموا عليه فقال‬
‫لم أنا رباح بن يزيد‬

‫كتاب الحن‬

‫‪369‬‬

‫صفحة ‪369‬‬
‫ذكر حبس عمرو بن الزبي بن العوام‬
‫قال أبو العرب حدثن عمر بن يوسف وممد بن أسامة قال حدثنا علي بن عبد العزيز عن‬
‫أب عبيد عن حجاج عن أب معشر عن بعض مشيخته أن عمرو بن سعيد بعث جيشا إل‬
‫مكة وأمر عليهم عمرو بن الزبي أخا عبد ال بن الزبي فهزم عمرو بن الزبي وأسره عبد ال‬
‫بن الزبي أخوه وحبسه ف السجن عنده‬

‫كتاب الحن‬

‫‪370‬‬

‫صفحة ‪370‬‬
‫ذكر ما امتحن به أبو مسلم الولن لا ألقي ف النار‬
‫قال أبو العرب حدثن عبد ال بن الوليد عن سحنون عن الوليد بن مسلم عن سعيد بن‬
‫جعفر عن أب وحشة قال أخذ ملك اليمن رجل من اليمن فأراده على الكفر فأب فألقي ف‬
‫النار فلم يترق منه إل أمكنة ل يكن يصبها الوضوء فنجا فقدم على أب بكر الصديق رضي‬
‫ال عنه فقال له أبو بكر استغفر ل فقال الرجل أنت أحق فقال له أبو بكر أنت أحق ألقيت‬
‫ف النار فلم تترق فاستغفر له ث خرج إل الشام فكان يقال شبيه ابراهيم‬
‫وحدثن أحد بن ممد صاحبنا عن سليمان بن سال قال حدثن ممد بن زريق عن عبد ال‬
‫بن أب جيل عن عبد ال بن ندة المصي عن سليمان بن سال عن شرحبيل ابن مسلم أن‬
‫السود ذي المار تنبأ باليمن فدعا أبا مسلم الولن فقال أشهد أن رسول ال قال ل أسع‬
‫قال أش هد أن ممدا ر سول ال قال ن عم قال فأ مر بنار فقذف في ها فخرج أ بو م سلم ير شح‬
‫عرقا فقيل للسود ذي المار إنفه من بلدك وإل أفسد عليك الناس فأخرجوه ث قدم الدينة‬
‫وبا أبو بكر وعمر‬

‫كتاب الحن‬

‫‪371‬‬

‫صفحة ‪371‬‬
‫رضي ال عنهما فقال له عمر من أين أقبل الرجل قال من اليمن قال ما فعل الرجل الذي‬
‫أحر قه الكذاب قال ذلك ع بد ال بن ثوب قال له ع مر أنشدك بال أ نت هو قال ن عم قال‬
‫فأدخله عمر وأجلسه بينه وبي أب بكر وقال المد ل الذي أران ف هذه المة من فعل به‬
‫مثل ما فعل بابراهيم خليل الرحن وكان مشيخة خولن يفخرون على مشيخة عنس يقولوا‬
‫صاحبكم الكذاب أحرق صاحبنا بالنار فلم تضره‬

‫كتاب الحن‬

‫‪372‬‬

‫صفحة ‪372‬‬
‫ذكر ما امتحنت به ميمونة وسليمان التيمي‬
‫وحدث ن ع بد ال بن الول يد عن عمرو بن خالد عن مو سى بن أيوب قال حدث نا ملد بن‬
‫السن عن غيلن بن جرير أن رجل من وجوه قومه قمع امرأة فرفعت رأسها إل السماء‬
‫وقالت قطع ال يدك به فقطعت يده قال فكان غيلن يقول احذروا دعوة ميمونة‬
‫وحدث ن ع بد ال بن الول يد عن عمرو بن خالد قال حدث نا أح د بن ابراه يم العبدري قال‬
‫حدثنبا عبدار ببن افضبل قال حدثنبا ابراهيبم ببن اسباعيل وكان مبن أهبل العلم وكان بيب‬
‫سليمان التي مي ور جل شيئا فناز عه ف يه فتناول الر جل سليمان فغ مز بط نه بيده فج فت يد‬
‫الفاعل الغامز‬

‫كتاب الحن‬

‫‪373‬‬

‫صفحة ‪373‬‬
‫ذكر ضرب الرجل العراقي وضرب السن بن هانء بن الشعث‬
‫وحدث ن ع بد ال بن الول يد قال حدث ن داود بن ي ي عن زكر يا بن م مد بن ال كم قال‬
‫ضرب الجاج بن يوسف رجل من أهل العراق بالسياط فأتى إليه فقيل أتدري من جلدت‬
‫قال ل قيل له ل يدرك بالعراق رجل أبي ورعا منه ول أصلح قال فبعث ف طلبه فلما جاءه‬
‫قال أعف عن واستغفر ل فإن فعلت ما فعلت بهالة فقال وال ما فرغت من ضرب حت‬
‫عفوت عنك قال الجاج ول ذلك وأنت تعلم أن ظال لك قال كرهت أن يقف مثلي مع‬
‫مثلك يوم القيامة‬
‫وحدثن عبد ال بن الوليد قال حدثن داود بن يي عن أب [ ‪ ] 1‬شيخ يوسف قال حدثنا‬
‫رباح بن يزيد قال ما كنا نتسابق إل خي إل سبقنا إليه السن بن هانء وكان السن بن‬
‫هانء بن عمر بن الشعث ( ‪ ) 2‬فترك الديوان فضربه ابن الشعث ثلثائة سوط‬
‫قال ممد كان السن بن هانء بافريقية من خيار هذه المة وعبادهم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪374‬‬

‫صفحة ‪374‬‬
‫ذكر ما امتحن به جعفر بن ممد رحه ال‬
‫قال أبو العرب بلغن أن أبا جعفر النصور بعث ف طلب أب عبد ال جعفر ابن ممد فأتى‬
‫به إليه من الدينة فأتى الفضل بن الربيع حاجب أب أب جعفر فقال لب عبد ال إن أمي‬
‫الؤمني متغيظ عليك فدخل وهو يرك شفتيه فلما رآه أبو جعفر نض إليه واعتنقه وأجلسه‬
‫م عه ث عان قه وقال له يا أ با ع بد ال ما هذا الذي يبلغ ن ع نك ل قد ه مت فقال له يا أم ي‬
‫الؤمن ي إن أيوب ابتلي فصب وأن سليمان أع طي فش كر وأ نت من ذلك النسيج قال في فع‬
‫إل أن الموال تب إليك بل سوط ول عصا ث أمر بالرافع فأحضر فقال أبو عبد ال أحقا‬
‫ما رفعت إل أمي الؤمني قال نعم فاستحلفه بأمي الؤمني قال أبو عبد ال رد اليمي عليه‬
‫فقال له أ بو جع فر احلف فقال وال الذي ل إله إل هو فقال له أ بو ع بد ال ر ضي ال ع نه‬
‫ل يس هو كذا إن الع بد إذا م د ال ف يي نه أمهله بالعقو بة ول كن قل أ نا بر يء من ال وال‬
‫برئ من وأنا خارج من حول ال وقوته راجع إل حول نفسي وقوتا قال فحلف فوال ما‬
‫ر فع إل مي تا فراع ذلك أ بو جع غر وقال ان صرف يا أ با ع بد ال فل ست أ سألك بعد ها عن‬
‫ش يء فخرج جع فر وتب عه الف ضل بن الرب يع ف سأله ما الذي كان يرك به شفت يه فلم يف عل‬
‫فسأله رجل من أصحابه عما قال فقال قلت اللهم بك أستفتح وبك أستنتج‬

‫كتاب الحن‬

‫‪375‬‬

‫صفحة ‪375‬‬
‫وبنب يك م مد صلى ال عل يه و سلم أتو جه الل هم ذلل ل حزون ته و كل حزو نه و سهل ل‬
‫صعوبته وكل صعوبه اللهم أعطن منه من الي ما أرجو واصرف عن منه من الشر فوق ما‬
‫أحذر فإنك تحو ما تشاء وتثبت وعندك أم الكتاب ول حول ول قوة إل بال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪376‬‬

‫صفحة ‪376‬‬
‫ذكر سبب حبس جرير بن عبد الميد الضب‬
‫قال أبو العرب حدثن عبد ال بن الوليد عن يوسف بن عبد ال عن اساعيل بن أويس قال‬
‫سأل جرير الضب مالكا عن حديث وهو قائم فأمر مالك ببسه فقيل له إنه جرير بن عبد‬
‫الميد وهو قاض فقال مالك أن القاضي أحرى أن يؤدب احبسوه‬
‫قال ممد حسبت أنه سأله عن حديث منكر وال أعلم ولقد سأله عبد الرحن بن مهدي‬
‫عن حديث وهو ياشيه فقال له يا أبا عبد الرحن لقد كنت عندي أجل من هذا تسألن عن‬
‫حديث النب صلى ال عليه وسلم ف الطريق ولقد كان مالك ل يدث عن رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم بديث إل وهو طاهر متأهب إعظاما لديث رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫واحتراسا من الزلل أن ل يدث به إل وهو جالس متأهب مستعد‬
‫حدثنا ممد بن أحد بن تيم قال إنا فعل هذا مالك إعظاما لديث رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم وخشية يعن ليس ف الصل‬

‫كتاب الحن‬

‫‪377‬‬

‫صفحة ‪377‬‬
‫ذكر ما امتحن به قيس بن عباد وأبو تراب‬
‫قال أ بو العرب حدث ن ع بد الرح ن بن عب يد الب صري قال حدث نا أ بو ح فص القلس قال‬
‫حدثنا عارم بن الفضل قال حدثنا أبو هلل قال حدثنا قتادة عن قيس بن عباد قال دخلت‬
‫على عبيد ال بن زياد بن أب سفيان فقال ل ما تقول ف السي بن علي قال قلت أما هو‬
‫فيش فع له جده وأ ما أ نت فيش فع لك أبوك فقال وال لو ك نت تقد مت إل يك لفر قت بي نك‬
‫وبي أكثر شيء منك شعرا أخرج عن‬
‫وحدث ن ع بد ال بن الول يد عن سلمة بن شبيب عن ا بن عباد قال تكلم أم ي كان على‬
‫الدينة على النب بكلم فرد عليه أبو تراب فأمر به فأخذ فحبس فلما قدمت اليزرانة بعث‬
‫إليها فبعثت ( ‪ ) 1‬فخل عنه فبلغ الب الفضيل بن عياض قبل ميء أب تراب ث قدم أبو‬
‫تراب فلما رآه فضيل قال هيه أبا تراب استشفعت بغي ال أما علمت ما لقي يوسف قال‬
‫فصاح أبو تراب صيحة والتوى مغشيا عليه فعجب الناس قال فضيل مم تعجبون لو تقطع‬
‫أعضاء ما تعجبت‬

‫كتاب الحن‬

‫‪378‬‬

‫صفحة ‪378‬‬
‫ذكر سبب ضرب الضحاك بن عبد ال بن ممد بن عمرو بن حزم‬
‫قال أ بو العرب حدث ن ي ي بن حزم بن ع بد العز يز عن ب قي بن ملد عن ا بن دينار قال‬
‫سعت حبيب الاك وكان ي ك الو هر وكان من أ صحاب مالك الذ ين يقرأون قال أ خذ‬
‫الضحاك بن ع بد ال بن م مد بن عمرو بن حزم وال الدينة فقال له فعلت كذا وكذا قال‬
‫ن عم قال ول قال ولي نا قضاة من قضا تك فرأي نا منكرا ببا بك فغيناه قال فقال أفل رف عت‬
‫ذلك إل قال ول أرفع ذلك إليك وهو جليسك قال أمضيت فيه أمر ال قال لقصنه منك‬
‫قال ليس ذلك لك قال لفعلن ذلك بك قال شأنك يقصن منك يوم القيامة مع ما اؤمل أن‬
‫أ خد ذلك م نك بتغ ي من ينكره عل يك قال فضر به خ سة وعشر ين سوطا ث خل ع نه قال‬
‫فبلغ ذلك الوليد بن عبد اللك فكتب إليه أتضرب حاكما من حكامي ف أمر وجب عليه أن‬
‫يقوم به قال وكتب إل الضحاك أن يضرب الوال خسة وعشرين سوطا فأتاه الوال فقال إن‬
‫أم ي الؤمن ي أ مر بأن تضرب ن خ سة وعشر ين سوطا قال ل أف عل ذلك قدرت فعفوت و ما‬
‫مثلي يقتص من مثلك قال فبلغ ذلك الوليد بن عبد اللك فكتب إليه يزيه خيا وعزل المي‬
‫عن الدينة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪379‬‬

‫صفحة ‪379‬‬
‫ذكر ضرب أب إسحاق الفزاري‬
‫قال أ بو العرب حدث ن أح د بن مع تب عن أ ب أح د بن صال الكو ف قال أ بو إ سحاق‬
‫الفزاري كوف إسه ابراهيم بن ممد نزل الصيصة وكان ثقة رجل صالا صاحب سنة وهو‬
‫الذي أدب أهل الثغر وعلمهم السنة وكان يأمر وينهى وإذا دخل الثغر رجل مبتدع أخرجه‬
‫وكان كث ي الد يث وكان له ف قه وكان عرب يا فزار يا أ مر سلطانا يو ما وناه فضر به مائ ت‬
‫سوط فغضب له الوزاعي فتكلم ف أمره‬
‫وقال ممد هو ابراهيم بن ممد بن الارث بن أساء بن خارجة بن حصن بن حذيفة بن‬
‫بدر الفزاري بلغن عن الوزاعي أنه كتب إليه فقال لكاتبه إبدأ به فإنه خي من وقال سفيان‬
‫الثوري للكاتب أكتب وابدأ به فإنه وال خي من ذكر ذلك كله ابن أب خيثمة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪380‬‬

‫صفحة ‪380‬‬
‫ذكر ضرب علي بن زياد السكندران صاحب مالك والنسب إليه‬
‫قال أبو العرب حدثن عمر بن يوسف قال حدثنا ممد بن عبد ال بن عبد الكم عن أبيه‬
‫أن علي بن زياد قال ممد بن أحد بن تيم هو الحتسب اسكندران قام إل هارون الرشيد‬
‫و هو ي طب ب كة فقال ! < كب مق تا ع ند ال أن تقولوا ما ل تفعلون > ! فأ خذ فضرب‬
‫مائت سوط‬
‫قال ابن عبد الكم فأخبن أنه كان نازل معه ف البيت قال فكنت اسعه يتأوه ف الليل من‬
‫الضرب يقول الوت فأخب هرون أنه رجل صال فأرسل إليه فاستحله فأحله‬
‫قال ممد بن أحد بن تيم وكان هذا يعرف بالحتسب السكندران وكان من أصحاب‬
‫مالك وهو علي بن زياد التونسي ولقد حدثن ابراهيم بن عبد البار البغدادي قال حدثنا أبو‬
‫الطاهر قال ما رأيت شيخا أفضل من علي بن زياد وهو السكندران أبو السن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪381‬‬

‫صفحة ‪381‬‬
‫ذكر سبب ضرب عثمان بن عبد ال بن رافع‬
‫قال أبو العرب حدثن يي بن عبد العزيز قال حدثن بقي بن ملد عن مصعب قال حدثن‬
‫أ ب عن عثمان بن ع بد ال بن را فع الذي روى ع نه ا بن أ ب ذئب قال كا نت أ مه مولة‬
‫لرسول ال صلى ال عليه وسلم وكان أبوه مول لسعيد بن العاص فدعا به سعيد وقال له‬
‫مول مبن أنبت قال مول رسبول ال صلى ال عليبه وسبلم قال ولسبت بولي قال ل قال‬
‫ضعوا ع نه ثيا به قال فوضعوا ع نه ثيا به فضر به مائة سوط أخرى فل ما فرغوا من ها قال له يا‬
‫عثمان مول من أنت قال مولك فأطلقه‬
‫ت الزء الرابع بمد ال وعونه وإحسانه وصلى ال على ممد وآله‬
‫يتلوه أول الامس‬

‫كتاب الحن‬

‫صفحة ‪382‬‬
‫|‪|5‬‬

‫‪382‬‬

‫كتاب الحن‬

‫‪383‬‬

‫صفحة ‪383‬‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‬
‫وصلى ال على ممد‬
‫حدثنا أبو جعفر تيم بن ممد بن أحد بن تيم قال حدثنا أب رحه ال قال حدثنا يي بن‬
‫عبد العزيز عن نقي بن دينار و مصعب قال أمر هرون الرشيد ابن بكار بن عبد ال أن يول‬
‫على ال صدقات ال ت جعل ها هرون لفقراء أ هل الدي نة رجل ي خ ي رجل ي بالدي نة قال فلم‬
‫يو جد بالدي نة يومئذ خيب مبن سلمة بن عكر مة ببن عببد الرحنب بن الارث ببن هشام‬
‫الخزو مي والدراوردي قال فدعاه ا ا بن بكار وأقرأه ا كتاب هرون الرش يد إل يه فأب يا عل يه‬
‫فكتب هرون بذلك قال فكتب إليه هرون قال مصعب أنا قرأت كتاب هرون بال لئن ولينا‬
‫أعمال نا شرار نا ليون ذلك من جع نا وجور نا ولئن ولينا ها خيار نا يأبون علي نا إضرب كل‬
‫واحد منهما ف كل يوم ثلثي سوطا حت يليانا قال وكان سلمة قد انكته العبادة وما فيه‬
‫شيء فقال لما ابن بكار وال إنكما لن خيار أهل الدينة عندي لنفذن كتاب أمي الؤمني‬
‫أو لتليانا قال فبكى سلمة وقال وال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪384‬‬

‫صفحة ‪384‬‬
‫لئن ضر بت سوطا لمو تن قال له الدراوردي ويلك يا سلمة توت ت ت ال سياط خ ي لك‬
‫من النار إ نك إذا وجدت مس ال سياط فإ نك ل تبالي ها وكان الدراوردي قد ضرب اثن ي‬
‫وثلثي سوطا ضربا مبحا وكان حلف هرون عليه ف عمل أراد أن يستعمله عليه فحلف‬
‫ليضربنه أو ليلينه قال فحلف الدراوردي أن ل يلي فضربه هو ف ثلثي سوطا موجعة وما‬
‫ول فولياها جيعا وكلم الناس الدراوردي وقالوا إنا هي صدقة وأنت فيها مأجور‬

‫كتاب الحن‬

‫‪385‬‬

‫صفحة ‪385‬‬
‫ذكر ضرب ممد بن سعيد بن السيب وابن إسحاق صاحب الغازي‬
‫قال أبو العرب وحدثن ممد بن يي بن عبد العزيز عن بقي بن ملد عن مصعب وابن‬
‫دينار وم مد بن عثمان بن أ ب ربي عة بن أ ب ع بد الرح ن قالوا حدث نا الدراوردي قال كان‬
‫ممد بن إ سحاق جال سا معنا ف ال سجد إذ ن عس فقال رأيت ف نع ست هذه كأن مسودا‬
‫دخل ومعه حبل أسود فألقاه ف عنق ممد بن إسحاق فأخرجه من السجن‬
‫قال وحدثن يي عن بقي بن ملد عن يعقوب بن ابراهيم بن سعد قال سألت أب هل كان‬
‫ف م مد بن إ سحاق م ا يدث به ع نه أ هل الدي نة قال ل ولك نه بلي بأ هل الدي نة كانوا‬
‫يشنعون عليه وكان رجل يعرف النساب فلم يكن ف أهل الدينة بيت إل وقد أدخل عليهم‬
‫ف أنسابم شيئا قال فعاداه أهل الدينة فأخذه وضربه مائة سوط قال فقيل لسعيد بن السيب‬
‫أن ممدا قد ضرب مائة سوط قال فقال سعيد يا ب ن تعل مت من العلم ما يضرب عل يه‬
‫ظهرك وتكسب عداوة السلمي قال فوال ما ترك ممد ذلك قال فأخذه وال الدينة فضربه‬
‫مائة سوط قال فقيل ذلك لسعيد بن السيب قال فبكى‬

‫كتاب الحن‬

‫‪386‬‬

‫صفحة ‪386‬‬
‫قال ب قي عن م صعب وا بن دينار كان ا بن إ سحاق من أج ل الناس وأح سنهم شعرا فكان‬
‫يصلي ف آخر الصفوف فقالوا لوال الدينة إن ابن إسحاق إنا يصلي ف آخر الصفوف ليفت‬
‫الناس بماله فأخذه وال الدينة فحلق رأسه مصلبا وضربه وأخرجه من الدينة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪387‬‬

‫صفحة ‪387‬‬
‫ذكر ما امتحن به عبد الرحن بن أب نعيم‬
‫قال أبو العرب حدثن سعيد بن إسحاق عن سعيد بن علي قال بلغنا عن عبد الرحن بن أب‬
‫نع يم أ نه كان ل يط عم إل ف أرب عة ع شر فبلغ الجاج هذا من ف عل ع بد الرح ن فأخذه‬
‫فحبسه ف بيت فأغلق الباب عليه خسة عشر يوما ث أمر بالباب ففتح ليخرج فيدفن فدخلوا‬
‫عليه فوجدوه قائما يصلي فخلى سبيله وقال الجاج إذهب فأنت راهب العرب‬
‫وكان ع بد الرح ن بن م مد يل ب من الول إل الول ويقول ف تلبي ته لب يك لو كان رياء‬
‫غيك لضمحل وسعه رجل وهو يلب ف سفينة ف البحر فقال أنظروا هذا الرائي يلب ف‬
‫غي أشهر الج فظن عبد الرحن أن الرجل متنطق عليه لرأيه ل يعرف موقعه من نفسه فرمى‬
‫بنفسه ف البحر وهو ل يسن السباحة وقال اللهم إن كنت مرائيا فغرقن فقذفه البحر إل‬
‫ساحله‬

‫كتاب الحن‬

‫‪388‬‬

‫صفحة ‪388‬‬
‫ذكر ضرب أب ميمونة الحدث وما نزل بطيطة‬
‫قال أبو العرب حدثن عمربن يوسف قال حدثنا ابراهيم بن مرزوق قال حدثنا وهب بن‬
‫جرير قال حدثنا شعبة عن أب ميمونة قال عقلت راحلت فجئت امرأة أب هريرة وقد حل‬
‫عقال ا ر جل فوجأ ته أو لز ته وقلت له يا نا يك أ مه فرفع ن إل أ ب هريرة فقالت امرأة أ ب‬
‫هريرة إنك لو كنيت ويلك فضجت فجلدن ثاني سوطا فأتيت راحلت فركبتها وقلت‬
‫( لعمرك إن يوم أجلد قائما ثاني سوطا إنن لصبور ‪ + ) %‬البحر الطويل ‪+‬‬
‫قال أ بو العرب حدث نا ي ي بن ع بد العز يز عن ب قي بن ملد عن مو سى بن ا ساعيل قال‬
‫حدث نا الق مي يع ن جع فر بن أ ب الغية قال مو سى وحدث نا ع بد ال بن إدر يس عن طع مة‬
‫العفري وساق الديث عنهما وأدخل الكلم كلم الديثي ف الخر قال لا أوت الجاج‬
‫بطيطة الزيات وكان غلما أتت عليه ثان عشرة سنة قال فقال الجاج حطيطة أين كنت‬
‫يوم كذا وكذا وقد طلبتك ولو أصبتك لقتلتك ث قال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪389‬‬

‫صفحة ‪389‬‬
‫إن أسألك قال سل فإن عاهدت رب حول بيته لئن سئلت لصدقن ولئن ابتليت لصبن‬
‫ولئن عوفيت لشكرن قال فقال يا حجاج هل تقرأ من القرآن شيئا قال له الجاج نعم قال‬
‫له إقرأ فقرأ الجاج ! < هل أتى على النسان حي من الدهر ل يكن شيئا مذكورا > !‬
‫إل قوله ! < ويطعمون الطعام على ح به م سكينا ويتي ما وأ سيا > ! قال فقال له حطي طة‬
‫فقدتك الن فأنت تقتل هؤلء كلهم قال فقال له الجاج ما تقول ف أب بكر وعمر فقال‬
‫أقول فيهما خيا قال فما تقول ف عبد اللك بن مروان قال وما أقول فيمن أنت سيئه من‬
‫سيئاته قال فقال أين معد فدعي له معد قال فقال يا معد أسعن صوته قال كل ل يسمعك‬
‫صوت قال فأخذه معد فوضع الوهق على ساقيه فحطمه قال فقال يا معد ابكي علي يا ابن‬
‫اللخناء فهل رأيت جزعا وأنا ف يديك أسيا قال فعمد إل قصب فشنقه ث أدرجه فيه وشده‬
‫قال فأمبر الناس أن ينعوه قال فجعلت القصبب ت مل مبا مرت عليبه مبن اللحبم حتب مبا‬
‫تر كت م نه شيئا إل شرح ته قال ث انطلق قال فبين ما هو جالس إذ و قع ذباب على ب عض‬
‫جراحاته فقال حس فقال له أهل السجن بال ما رأينا مثلك قط قد مضغت بألوان العذاب‬
‫ل ي سمع م نك ح سا ول ب سا وتقول حس من ذباب فقال إ نه ل يس من عذاب كم وإ نه من‬
‫عذاب ال وأن ال إذا شاء أن يفرغ الصب على من يشاء من عباده أفرغه وإذا شاء أن ينعه‬
‫نزعه قال فاتى‬

‫كتاب الحن‬

‫‪390‬‬

‫صفحة ‪390‬‬
‫معد الجاج فقال أيها المي قد أفسد علي أهل السجن قال فقال له اذهب فأرح منه قال‬
‫فجاء معد فأخرجه ف عباءة ث أمر الناس فجلسوا عليه حت إذا ل يشك ف موته القاه ف‬
‫الرحبة‬
‫قال جعفر بن أ ب الغية فمررت به فوجدته بآ خر ر مق فقلت يا حطي طة ألك حا جة قال‬
‫ن عم إ سقن شر بة من ماء فإ نه كان أ شد عذاب م علي قال فقد مت فأتي ته بشر بة من سويق‬
‫حب الرمان فجئت فوجدته قد مات رحه ال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪391‬‬

‫صفحة ‪391‬‬
‫ذكر ضرب عبد الرحن بن عبد ال المحي وثابت البنان‬
‫قال أبو العرب وحدثن يي بن عبد العزيز قال حدثن بقي بن ملد عن مصعب قال سعت‬
‫أب يقول شاورن عبد الرحن بن عبد ال المحي ف أمر من أمور السلطان فقلت ل تفعل‬
‫فإن عقابم سريع وتغييهم بعيد قال فأتاه ففعل ما أراد فكتب ف أمره إل بعض خلفاء بن‬
‫أمية قال فكتب إل وال الدينة أن يضربه ويرجه من الدينة قال فأرسل إليه فأحضره قال‬
‫فك نت في من ح ضر فقلت له قد ك نت ني تك عن هذا قال فقال ل تف عل وال ما ي سرن‬
‫بضربة تقع ف ظهري ما على الرض إن أحب أن أقوم مقام الصديقي قال فضربه وأخرجه‬
‫من الدينة فكان ينل بي مكة والدينة فلم يزل با حت مات‬
‫وحدث ن ع مر بن يو سف عن م مد بن وضاح قال ضرب ثا بت البنا ن ول يذ كر سبب‬
‫ضربه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪392‬‬

‫صفحة ‪392‬‬
‫ذكر ما امتحن فيه زيد بن السن بن علي رضي ال عنه‬
‫قال أبو العرب حدثن سعيد بن إسحاق قال أخبنا ممد بن عبد ال بن عبد الكم قال‬
‫كتب الوليد بن عبد اللك ف خلفته إل زيد بن السن بن علي يسأله أن يبايع لبنه عبد‬
‫العزيز بن الوليد ويلع سليمان بن عبد اللك ففرق زيد من الوليد وكان غليظا فأجابه فلما‬
‫استخلف سليمان وجد كتابا من زيد إل الوليد فكتب سليمان إل أب بكر بن حزم وهو‬
‫أم ي الدينة أن أدع ز يد بن ال سن فاقرئه هذا الكتاب فإن عر فه فاك تب إل بذلك وإن هو‬
‫نكل فقدمه فأظهر يينه على منب رسول ال صلى ال عليه وسلم أنه ما كتب هو الكتاب‬
‫ول أ مر به فأر سل إل يه أ بو ب كر ا بن حزم فأقرأه الكتاب فقال أنظر ن ما بي ن وب ي العشاء‬
‫استخي ال قال فأرسل زيد بن السن إل القاسم بن ممد وسال بن عبد ال يستشيها قال‬
‫فأقاما معه ربيعة بن أب عبد الرحن فذكر لما ذلك فقال إن ل أكن أئتمن الوليد على دين‬
‫لو ل أكبن أحببه وقبد كتببت هذا الكتاب أفترون أن أحلف قالوا له ل تلف ول تبارز ال‬
‫تبارك وتعال ع ند م نب ر سول ال صلى ال عل يه و سلم فل قد نر جو أن ينج يك ال تبارك‬
‫وتعال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪393‬‬

‫صفحة ‪393‬‬
‫بالصدق وأقر بالكتاب ول يلف فكتب بذلك أبو بكر إل سليمان فكتب سليمان إل أب‬
‫ب كر أن يضر به مائة سوط ويدر عه عباءة ويش يه حاف يا قال فح بس ع مر بن ع بد العز يز‬
‫الر سول ف ع سكر سليمان وقال ل ترج ح ت أكلم أم ي الؤمن ي في ما ك تب ف ز يد بن‬
‫ال سن لعلي أسبتطب نفسبه فيترك هذا الكتاب قال فحببس الرسبول ومرض سليمان فقال‬
‫عمر ل ترج فإن أمي الؤمني مريض إل أن رمي ف جنازة سليمان وأفضى المر إل عمر‬
‫بن عبد العزيز فدعا بالكتاب فحرقه‬
‫وحدث ن ع بد ال بن الول يد قال حدث ن ال سن بن اساعيل عن أصبغ يع ن ا بن الفرج عن‬
‫يعقوب بن عبد الرحن قال بلغن أن الوليد بن عبد اللك كتب إل زيد بن السن يسأله أن‬
‫يبايع لعبد العزيز بن الوليد ويلع سليمان بن عبد اللك فذكر نو حديث سعيد بن إسحاق‬
‫قال أ بو العرب و قد بلغ ن أن أ با جع فر ح بس ال سن بن ز يد وكان قد وله على الدي نة‬
‫فحبسه حت مات أبو جعفر وهو ف حبسه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪394‬‬

‫صفحة ‪394‬‬
‫ذكر ما امتحن به عبد ال بن حذافة السهمي لا أسر‬
‫قال أبو العرب حدث ن يي بن ع بد العز يز عن بقي بن ملد عن عب يد ال بن عائ شة قال‬
‫حدثن عبد العزيز بن مسلم أن عبد ال بن ممد من ولد عبد ال بن حذافة أخبه أن عبد‬
‫ال بن حذا فة كان بالشام فك تب ع مر بن الطاب إل معاو ية بن أ ب سفيان أغزو الروم‬
‫وول عليهم عبد ال بن حذافة السهمي قال فخرج عبد ال بن حذافة على الناس قال فقيل‬
‫له ف طريق الروم أن ف ناحية كذا وكذا رجل من أصحاب هذا الرجل فيهم قال فحملت‬
‫الروم على طائفة من السلمي فاقتطعوهم ومنهم عبد ال بن حذافة السهمي قال فلما دخل‬
‫الروم على هر قل قالوا له إن هذا الر جل من قر يش يعنون ع بد ال بن حذا فة و هو ا بن عم‬
‫ممد قال فدفعه إل رجل فقال أجعه قال فأجاعه الرجل فكان يأتيه ف كل يوم بلحم خنير‬
‫فيضعه بي يديه فيعرض عنه عبد ال بن حذافة وقال هذا طعام ل يل لنا أكله قال فدخل‬
‫الر جل على هر قل فقال له أتي ته بل حم خن ير وخ ر فأعرض ع نه وقال هذا طعام ل ي ل ل نا‬
‫أكله فإن كان لك ف الرجل حاجة فأطعمه قال فاذهب فأطعمه شيئا قال فذهب فأتاه بطعام‬
‫فأكله قال فلمبا أخبب هرقبل بذلك قال قبد بلوتبه بالضراء فابتليبه بالسبراء فأتاه بالواري‬
‫وبألطاف وملهي قال فلم يلتفت عبد ال بن حذافة إل‬

‫كتاب الحن‬

‫‪395‬‬

‫صفحة ‪395‬‬
‫ش يء من ذلك قال فأتاه الر جل فأ خبه بذلك فقال للجواري ما كان م نه إلي كن حر كة‬
‫فقلن ل وال ما التفت إلينا فأرسل إليه هرقل فأتاه فقال له هرقل قد بلوتك بالسراء والضراء‬
‫فصبت فهل لك أن تقبل رأسي وتنجو بنفسك قال ل قال فهل لك أن تقبل رأسي وأدفع‬
‫لك كل أسي من السلمي عندي قال نعم فقبل رأسه عبد ال بن حذافة فدفع إليه كل أسي‬
‫عنده من السلمي قال فقدم على عمر فسعى به ساع إل عمر وقال إن هرقل قد بعث إليك‬
‫معه مال فخزنه عنك فدعاه عمر فقال أين الال الذي بعث معك إلينا قال يا أمي الؤمني ما‬
‫بعث إليك هرقل شيئا قال فكتب عمر إل معاوية أن استخرج ل خبه وافحص عن أمره‬
‫قال فا ستخرج معاو ية خب ع بد ال بن حذا فة قال فك تب به إل ع مر قال فل ما قرأ ع مر‬
‫كتاب معاوية قال إل عبد ال بن حذافة فقبل رأسه قم قال له عمر يرحك ال ما منعك إذ‬
‫بلغ بك الهد ما بلغ أن تأكل لم النير فقال له عبد ال بن حذافة وال يا أمي الؤمني‬
‫لقد علمت أن ذلك موسوعا ل ولكن كرهت أن يشعث بالسلم وأهله‬
‫وحدثن عبد ال بن الوليد قال حدثن بن رزين عن نعيم بن حاد عن ابن البارك عن بكار‬
‫بن عبد ال أنه سع وهب بن منبه يقول أت برجل من أفضل أهل زمانه إل ملك من اللوك‬
‫كان يفت الناس على أكل لوم النازير فلما أت به أعظم الناس مكانه وهالم أمره فقال له‬
‫صاحب شرطه إئتن بدي ما يل لك أكله فأخفيه فإن اللك إذا دعا بلحم النير أتيت به‬
‫فكله فذبح جديا فأعطاه إياه فأمره أن يطعمه فأب أن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪396‬‬

‫صفحة ‪396‬‬
‫يأكله فجعل صاحب الشرطة يغمز إليه يريد أنه اللحم الذي دفع إليه فأب أن يأكله فأمر‬
‫اللك صاحب شرطه أن يقتله فلما ذهب به قال ما منعك أن تأكله وهو اللحم الذي دفعت‬
‫إل أفظننت أن أتيتك بغيه قال قد علمت أنه هو ولكن خفت أن يفت الناس ب فإذا أريد‬
‫أحد على أكل لم النير قال أكله فلن فيتأسى ب فأكون فتنة لم فقتل‬
‫وحدثن سعيد بن إسحاق قال أخبنا ممد بن عبد ال بن عبد الكم قال أرسل عمر بن‬
‫ع بد العز يز إل صاحب الروم ر سول فأتاه وخرج من عنده يدور ف مر بو ضع ف سمع ف يه‬
‫رجل يقرأ القرآن ويطحن فأتاه فسلم عليه فلم يرد عليه السلم مرتي أو ثلثا ث سلم فقال‬
‫له وأن بالسلم ف هذا البلد فأعلمه أنه رسول عمر بن عبد العزيز إل صاحب الروم وقال‬
‫له ما شأنك فقال إن أسرت من موضع كذا وكذا فأت ب إل صاحب الروم فعرض علي‬
‫الن صرانية فأب يت فقال ل إن ل تف عل سلت عين يك فاخترت دي ن على ب صري ف سمل عي ن‬
‫وصين ف هذا الوضع يرسل إل كل يوم بنطة فأطحنها وخبزة فآكلها فلما سار الرسول‬
‫إل عمر بن عبد العزيز فأخبه خب الرجل قال فما فرغت من الب حت رأيت دموع عمر‬
‫بن عبد العزيز تسيل قد بلت ما بي يديه ث كتب إل صاحب الروم أما بعد فقد بلغن خب‬
‫فلن وو صف صفته وإ ن أق سم بال لئن ل تر سل به إل لبع ثن إل يك من النود ما يكون‬
‫أول م عندك وآخر هم عندي فل ما ر جع إل يه الر سول قال ما أ سرع ما رج عت فد فع إل يه‬
‫كتاب عمر بن عبد العزيز فلما قرأه قال ما كنا لنحمل الرجل الصال على هذا بل نبعث به‬
‫إليه قال فأقمت أنتظر مت أخرج به فأتيته ذات يوم فإذا به قد نزل عن سريره‬

‫كتاب الحن‬

‫‪397‬‬

‫صفحة ‪397‬‬
‫أعرف فيه الكآبة فقال أتدري لا فعلت هذا قلت ل قال فإنه قد أتان من بعض أطراف ف‬
‫أن الرجل الصال قد مات فلذلك فعلت ما ترى وقال إن الرجل ال صال إذا كان بي القوم‬
‫السوء ل يترك بينهم إل قليل حت يرج من بي أظهرهم فقلت أفتأذن ل أنصرف وأيست‬
‫من بعثة الرجل معي ث قال ما كنا نيبه إل أمر ف حياته ث نرجع فيه بعد وفاته فأرسل معه‬
‫الرجل‬

‫كتاب الحن‬

‫‪398‬‬

‫صفحة ‪398‬‬
‫ذكر من حبس بالدينة من الصحابة‬
‫قال أبو العرب حدثن ممد بن عبد العزيز الندلسي قال حدثنا أحد بن شعيب الشامي‬
‫قاضي أهل حص قال أخبن إسحاق بن موسى بن عبد ال بن يزيد قال أخبنا معن بن‬
‫عيسى عن عبد ال بن ادريس الودي عن شعبة عن سعيد بن ابراهيم عن أبيه قال بعث‬
‫عمر بن الطاب إل عبد ال بن مسعود وإل أب الدرداء وأب ذر فقال ما هذا الديث الذي‬
‫تكثرون على رسول ال صلى ال عليه وسلم فحبسهم حت استشهد‬
‫قال م مد بن أح د بن ت يم إن ا ف عل ذلك ب م ع مر خو فا م نه علي هم الزلل إذا أكثروا ول‬
‫يكونوا عنده متهمي بأن يقولوا على رسول ال صلى ال عليه وسلم ما ل يقل ولكن خوفا‬
‫عليهم من الغلط والسهو وإنا حبسهم عنده بالدينة ول يبسهم ف السجن‬
‫وحدثن أبو بكر ممد بن ممد بن الفرج البغدادي قال حدثنا منصور بن أب مري مزاحم‬
‫قال حدثنا ابراهيم بن سعيد عن أبيه قال قال عمر بن الطاب لب ذر وابن مسعود وأب‬
‫الدرداء مبا هذا الديبث عبن رسبول ال صبلى ال عليبه وسبلم قال ابراهيبم وأحسببه قال‬
‫وحبسهم عنده‬

‫كتاب الحن‬

‫‪399‬‬

‫صفحة ‪399‬‬
‫ذكر ما امتحن به معاوية بن قرة وسبب نفيه ونفي غيه‬
‫قال أبو العرب حدثنا أحد بن معتب قال حدثنا حسي قال حدثنا عبد ال بن البارك قال‬
‫أخبنا سفيان قال قدم الجاج على عبد اللك وافدا ومعه معاوية بن قرة فسأل عبد اللك‬
‫معاوية عن الجاج فقال إن صدقناكم قتلتمونا وإن كذبناكم خشينا ال تبارك وتعال فنظر‬
‫إليه الجاج فقال له عبد اللك ل تعرض له فنفاه إل السند‬
‫وحدثن عبد ال بن الوليد قال حدثنا داود بن يي عن أب الليل عن سفيان الثوري ف‬
‫معاوية بن قرة مع عبد اللك مثله وربا زاد أحدها الكلمة‬
‫وقال ممد بن أحد بن تيم وقد كان الجاج نفى يي بن يعمر إل خراسان ونفى قتادة‬
‫بن دعامة ونفى ممد بن إسحاق وعبد الرحن بن عبد ال المحي ونفى عراك بن مالك‬

‫كتاب الحن‬

‫‪400‬‬

‫صفحة ‪400‬‬
‫ذكر سبب حبس أب سفيان بن حرب وتقييده‬
‫قال أ بو العرب حدث ن م مد بن عب يد قال حدث نا عجلن بن ال سن البغدادي قال حدث نا‬
‫يعقوب بن إسحاق الفلوسي قال حدثنا سعيد بن داود بن أب زنب قال حدثنا مالك عن زيد‬
‫بن أسلم عن أبيه قال أرسل معاوية إل عمر بال وبأدهم وكتب إل أبيه أب سفيان إدفع‬
‫ذلك الال إل عمبر فخرج الرسبول حتب قدم بالال وبالدهبم إل أبب سبفيان فذهبب أببو‬
‫سفيان بالكتاب والدهم إل عمر فلما قرأ الكتاب قال فأين الال يا أبا سفيان قال علينا دين‬
‫ومؤونة ولنا ف بيت مال السلمي عطاء وحق فإذا أخرجت لنا شيئا قاصصتنا به فقال عمر‬
‫إطرحوه ف الدهم ل يرج حت يأت بالال قال فأرسل أبو سفيان إل الال فأرسله إل عمر‬
‫فخرج الرسول فقدم على معاوية فسأله عن الدهم وقال رأيت أمي الؤمني أعجبه قال نعم‬
‫وقد طرح فيه أباك قال ول قال حبس الال وجاء بالدهم فقال معاوية أي وال والطاب لو‬
‫كان لطرحه فيه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪401‬‬

‫صفحة ‪401‬‬
‫ذكر حبس جابر بن زيد الزدي وتقييده‬
‫قال أبو العرب وبلغن عن جعفر بن شاكر قال حدثنا عفان قال حدثنا أبو عوانة عن أب‬
‫بشر عن عمرو بن حزم قال أت عبيد ال بن زياد برجل له قبل وذكر ل يدري كيف يورث‬
‫فقال أر سل إل جابر بن زيد وهو ف ال سجن فجاء ير سف ف قيوده فقال ما ترى ف هذا‬
‫فقال تسألون وأنا ف قيودكم قالوا قل فيه قال ألزقوه ف الائط فإن بال فيه فهو ذكر وإن‬
‫بال ف رجليه فهو أنثى‬

‫كتاب الحن‬

‫‪402‬‬

‫صفحة ‪402‬‬
‫سبب ضرب أب السوار العدوي‬
‫قال أبو العرب حدثن أبو بكر ممد بن ممد بن الفرج البغدادي عن رجل نسيت أنا اسه‬
‫وأحسبه منصور بن أب مري مزاحم عن مرحوم بن عبد العزيز قال كان أبو السوار عريف‬
‫بن عدي وكان ل يدل على عاص فكانت الدار تعلو ف ب ن عدي علوا شديدا فأر سل إليه‬
‫عبد اللك بن الهلب وهو على شرطة البصرة فقال ائتن بفلن قال ل أعرفه قال ائتن به قال‬
‫ل أعرفه فضربه عشرين سوطا فأتينا نعزيه فقال ما أحب أنا بعرض هذا الائط فبلغ ذلك‬
‫إل الجاج فلعنبه وقال عمدت إل أفضبل عمالنبا فضربتبه أقده بنفسبك فلمبا جاء بذلك‬
‫الكتاب ذكر لبعض أصحابه فأتاه رجال منهم أبو السوار فقال هذا قد جاءه كتاب فيك فلو‬
‫تعرضت له فدخل الرحبة فدعاه ورحب به وأجلسه إل جنبه واعتذر له‬

‫كتاب الحن‬

‫‪403‬‬

‫صفحة ‪403‬‬
‫ذكر ضرب عباس بن سهل بن سعد‬
‫قال أبو العرب حدثن عيسى بن مسكي قال حدثنا ابن سنجر قال حدثنا مصعب بن عبد‬
‫العزيز بن مصعب بن ثابت بن عبد ال بن الزبي قال حدثن أبو قدامة بن إبراهيم قال رأيت‬
‫الجاج بن يوسف يضرب عباس بن سهل بن سعد الساعدي ف أمر ابن الزبي فأتاه سهل‬
‫بن سعد وهو يومئذ شيخ كبي له ظفيتان فوقف بي السماطي ث قال يا حجاج أل تفظ‬
‫فينا وصية رسول ال صلى ال عليه وسلم قال وما أوصى به رسول ال فيكم قال أن يسن‬
‫إل مسن النصار ويعفى عن مسيئهم فأرسله قال فرأيت أباه آخذا بيده حت ذهب به‬

‫كتاب الحن‬

‫‪404‬‬

‫صفحة ‪404‬‬
‫ذكر سبب حبس إبراهيم التيمي‬
‫قال أبو العرب حدثن عبد ال بن الوليد قال حدثن أبو جعفر عن ممد بن نصر عن أب‬
‫ممد البغدادي قال طلب الجاج بن يوسف إبراهيم التيمي فلما أخذ إبراهيم التيمي أمر به‬
‫إل البس فأدخل فيه فإذا قوم معلقي أيديهم إل أعناقهم قال فقال لم إبراهيم يا أهل بلء‬
‫ال ف نقماته ويا أهل نعماء ال ف بلئه إن ال تبارك وتعال رآكم أهل ليبليكم فروه أهل‬
‫أن تصبوا قال فقالوا وال لوددنا أنا كنا كذا حت ينفخ ف الصور ويوت إبليس‬
‫وحدث ن ع مر بن عب يد قال حدث ن ع بد ال بن أح د بن حن بل قال حدث ن أ ب قال حدث نا‬
‫هشيم قال زعم ل بعضهم قال كتب الجاج بن يوسف إل عامله أن يأخذ إبراهيم بن يزيد‬
‫قال فكتب إليه أن قبلنا إبراهيم بن يزيد التيمي وإبراهيم بن يزيد النخعي فأيهما آخذ قال‬
‫فكتب إليه خذها جيعا قال هشيم فأما إبراهيم النخعي فإنه ل يؤخذ حت مات وأما إبراهيم‬
‫التيمي فأخذ فمات ف السجن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪405‬‬

‫صفحة ‪405‬‬
‫قال وحدثن ممد بن عبيد قال حدثنا عبد ال بن أحد بن حنبل قال حدثن أب قال حدثن‬
‫هش يم قال فز عم العوام قال ل ا قدم إبراه يم فانت هى به إل باب ال سجن قال ق يل له هل من‬
‫حاجة تبلغ المي قال اذكرن عند رب هو خي رب من صاحب يوسف‬
‫قال ممد بن عبيد حدثن عبد ال بن أحد بن حنبل قال حدثن أب قال حدثنا هشيم قال‬
‫ز عم ب عض أ صحابنا أ نه ل ا د خل ال سجن وكان مزو نا رح ه ال فكان يأمر هم بال صب أن‬
‫الفرج قريب حت كانوا يقولون لو فتح ال لنا الباب ما تركناه‬
‫وحدثن يي بن عبد العزيز عن بقي بن ملد عن زكريا بن عدي قال حدثن أبو بكر بن‬
‫عياش قال ل ا حبس إبراه يم التي مي أ خذ بالظ نة فكان إبراهيم النخعي فلم ي قل أ ن إبراه يم‬
‫التيمي فألقي ف البس فقال له أهل البس إنا نب أن يرجك ال من هذا السجن فقال‬
‫أستخي ال وما شاء ال فقيل له لو دعوت ال أن يرجك ال من هذا السجن فقال أستخي‬
‫ال ومبا شاء ال فقيبل له لو دعوت ال أن يفرج عنبا فقال أسبتخي ال ومبا شاء ال قال‬
‫وكانوا يعمدون إل حياض الاء الذي يشرب م نه أ هل ال سجن فيلقون في ها اللح والرماد ث‬
‫يصبون الاء عليه فيبيت أهل السجن يشربون الصاف منه ول يقربه إبراهيم التيمي حت إذا‬
‫بقي الثفل وضع عليه ثوبه ث جعل يصه ويشرب منه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪406‬‬

‫صفحة ‪406‬‬
‫وبلغن أن إبراهيم كان يقول ف دعائه اللهم إن كنت تعلم أن ل أحب أن ترزقن من الدنيا‬
‫شيئا وتعلم أن صادق فل ترزقن من الدنيا شيئا‬
‫قال الواقدي إبراه يم بن يز يد التي مي يك ن أ با أ ساء مات ف ح بس الجاج سنة أر بع‬
‫وتسعي‬

‫كتاب الحن‬

‫‪407‬‬

‫صفحة ‪407‬‬
‫ذكر ما امتحن به سليمان بن يسار وممد بن عبد الرحن بن أب ذئب‬
‫قال أبو العرب بلغن أن سليمان بن يسار أت به إل بعض اللفاء فأمر بقطع لسانه حت‬
‫تكلم فيه عمر بن عبد العزيز‬
‫قال أبو العرب بلغن عن سعيد بن داود قال حدثنا الدراوردي قال قدم أهل الدينة على أب‬
‫جعفر فقال لم من بالدينة اليوم فقيل له ممد بن عبد الرحن بن أب ذئب أبو الارث قال‬
‫وما بلغ من أمره قالوا ل ياف ف ال لومة لئم أزهد الناس ف الدنيا وأصدقهم لجة فكتب‬
‫أبو جعفر إل وال الدينة أن يقدمه عليه ف رجال من أهل العلم يسألم عن رجل قد ساه‬
‫قال فأقدم ابن أب ذئب فلما اجتمعوا عند أب جعفر قالوا له يا أمي الؤمني هذا أبو الارث‬
‫بن أ ب ذئب فقال له ما تقول ف ب ن مزوم ير يد قو ما من آل أ ب ذئب قال و ما أقول ف‬
‫فراش نار وذبان طمع ل يأمرون بعروف ول ينهون عن منكر قال فما تقول ف‬

‫كتاب الحن‬

‫‪408‬‬

‫صفحة ‪408‬‬
‫قومي من قريش قال أشره اللق إن أعطوا رضوا وإن منعوا سخطوا قال فما تقول ف يريد‬
‫نفسه قال تعفن من ذلك قال ل أفعل قال ابن أب ذئب إن قلت فيك قول تعرفه من نفسك‬
‫أتر جع عنه قال ف سكت ث قال له لتقولن ف قال ا بن أ ب ذئب إن قلت ف يك ما ل يس ف يك‬
‫أتقبله قال فقال أبو جعفر لتقولن قال له ابن أب ذئب ما عرفتك مذ عرفتك على شيء من‬
‫الق قال له أبو جعفر أحسبك خارجيا قال ل بل أنا خي لك من ابنك الهدي إن أطعتن‬
‫ف وصيت قال فحدثون أصحابنا قالوا اتقينا على ثيابنا من دمه ما ل نتوق من قتله قال فقال‬
‫أخرجوا هذا ع ن فل ما قدم الدي نة ك تب إل وال الدي نة أح ضر علماء الدي نة وفاة فلن قال‬
‫أبو العرب يعن السن بن زيد وليكن فيهم ابن أب ذئب قال فلما أحضرهم أخرجه إليهم‬
‫وقال ل م هذا فلن بن فلن يع ن ال سن بن ز يد ل يس ف يه ضرب ول أ ثر فإن مات فمو ته‬
‫نفسبه فاشهدوا قال وأخبذ القوم الكتاب ليشهدوا فقال اببن أبب ذئب امسبكوا الكتاب ثب‬
‫كتب هذا ما شهد عليه ممد بن عبد الرحن بن أب ذئب شهد أنه صح عنده أن وال الدينة‬
‫أخذ فلنا الفلن صحيحا فأدخله بيتا وأغلق عليه بابا ول يطعمه ول يسقه فإن مات فهو‬
‫يقتله قال فك تب بذلك وال الدي نة إل أ ب جع فر فك تب إليه أبو جع فر إذا أتاك كتا ب هذا‬
‫فاضرب ا بن أ ب ذئب مائة سوط فإن مات فا صلبه وإن عاش فان فه من ال سجد قال فجاء‬
‫الكتاب وندم الوال فأر سل إل قو مه ان يأمروا ا بن أ ب ذئب أن يرج من الدي نة وأ خبهم‬
‫الب فأتوه فقالوا له ذلك فقال وال ل أفعل ول أترك حظي من مسجد رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم فيكون‬

‫كتاب الحن‬

‫‪409‬‬

‫صفحة ‪409‬‬
‫ماذا هل هو إل أن أقتل قد ت ن ع مر بن الطاب الشهادة و هو بالدينة وقال التم سوا إل‬
‫سراويل أو ثيابا قال فما أعطاه أحد سراويل فثبت ف السجد قال ود خل بربري يصحب‬
‫الوال فقال له أي شيء يقول الناس ف قال يزعمون أنك شر خلق ال ل تسن تسب ول‬
‫تفرق بي عشرة ومائة قال وكيف ذلك قال تضرب خي السلمي وأرهبهم مائة سوط فأنت‬
‫شر خلق ال قال فاستضحك من قوله فالتوى عرق ف بطنه واشتكى الوال ومات أبو جعفر‬
‫قبل أن يبأ الوال‬
‫وحدثن ابن حود المحي عن يي بن يزيد عن الشافعي أن ابن جريح قال إن لاضر عند‬
‫أب جعفر لا قال ابن أب ذئب لب جعفر يعن قوله له ما عسيت أن أقول فيك ومعن بن‬
‫زائدة خط ية من خطاياك قال ا بن جر يح فقب ضت ثيا ب وجعت ها لئل يل ن د مه ول بن أ ب‬
‫ذئب من غي هذه كثية‬

‫كتاب الحن‬

‫‪410‬‬

‫صفحة ‪410‬‬
‫ذكر سبب ضرب إبراهيم النخعي واختفائه من الجاج‬
‫قال أ بو العرب قرأت ف ب عض الك تب أن ابراه يم النخ عي كان ف الديوان وكان مكت به‬
‫بلوان فضربه حوشب بن العوام وكان على شرطة الجاج ضربه خسي ومائة سوط ووفد‬
‫إل ابراهيم بن الشتر هو وتيم بن سلمة المدان‬
‫وبلغن عن عبد ال بن يزيد عن عبد ال بن عون قال قدمت الكوفة وإبراهيم متغيب من‬
‫الجاج فتوفب فدفناه ليل وحفروا له حتب بلغوا الزان وهبو مبا غلظ مبن الرض فلمبا‬
‫أصبحت غدوت على الشعب فقال كنت فيمن حضر الرجل قلت نعم فقال ما ترك مثله قال‬
‫ث قدمت البصرة على ابن سيين فنعيته له فقال ما ترك مثله‬

‫كتاب الحن‬

‫‪411‬‬

‫صفحة ‪411‬‬
‫ذكر ما امتحن به أبو عبيدة بن عبد ال بن مسعود من الجاج‬
‫قال أبو العرب حدثن ابن ممد قال حدثنا أبو غيلن ممد بن الكم البصري قال حدثنا‬
‫أبو ممد السن بن علي عن العوام بن حوشب قال أرسل الجاج إل أب عبيدة بن عبد ال‬
‫بن مسعود قال أخبن عن أبيك حيث يقول ! < إن هذا أخي له تسع وتسعون نعجة > !‬
‫أننب ل نعلم أن النعاج إناث حتب يقول لنبا أبوك قال فقال له قال ال تبارك وتعال ! <‬
‫فصيام ثلثة أيام ف الج وسبعة إذا رجعتم تلك عشرة كاملة > ! قال فقد علمنا أن ثلثة‬
‫وسبعة عشرة قال خليا عنه‬
‫قال وحدث ن فرات أي ضا قال أ بو العلء م مد بن ال كم قال حدث نا سفيان بن عيي نة قال‬
‫أرسل الجاج إل أب عبيدة بن عبد ال بن مسعود فلما دخل عليه قال إن أعوذ با عاذت‬
‫به مري فقال له الجاج ما عاذت به مري قال قالت ! < إن أعوذ بالرحن منك إن كنت‬
‫تقيا > ! فقال أو تؤمن با ف صحف أبيك قال أؤمن با أنزل ال ف كتابه قال فأعادها‬

‫كتاب الحن‬

‫‪412‬‬

‫صفحة ‪412‬‬
‫الجاج وأعادها أبو عبيدة ثلثا قال أما أنك لو قلتها ضربت عنقك‬
‫وحدثن ممد بن بسطام قال حدثنا أبو الزنباع قال حدثنا يي بن سليمان عن عبد ال بن‬
‫إدريس قال سعت هرون بن عنتر عن أب عبيدة بن عبد ال بن مسعود أنه كان يقول كنت‬
‫أرجو الشهادة بعد قول الجاج بن يوسف ل أرأيت الذي كان يرجز رجز العراب قال ث‬
‫يبكي أبو عبيدة‬
‫قال يي بن سليمان وكان الجاج يقتل من قرأ قراءة عبد ال فكانوا يكتتمون با ومات‬
‫إبراهيم النخعي متفيا منه وكان يقرأ قراءة عبد ال‬

‫كتاب الحن‬

‫‪413‬‬

‫صفحة ‪413‬‬
‫ذكر ما امتحن به عراك بن مالك وأبو قبيل‬
‫قال أبو العرب حدثن سعيد بن إسحاق قال أخبنا زياد بن بشر قال أخبنا ضمام وحدثن‬
‫أيضا عبد ال بن الوليد قال حدثن عمرو بن خالد عن سعيد بن أسد عن ضمام بن إساعيل‬
‫وبعضهما يزيد على بعض عن عقيل بن خالد قال كنت ف الدينة ف الرس فلما صليت‬
‫العصر إذا رجل يتخطى رقاب الناس يسأل عن عراك حت دل عليه فلما دنا منه لطمه حت‬
‫وقع وكان شيخا كبيا ث أخذ برجله فانطلق به حت حله ف مركب إل دهلك فنفي إليها‬
‫وكان عمر بن عبد العزيز قد نفى الحوص الشاعر إل دهلك فأخرجه يزيد بن عبد اللك‬
‫من ها فكان أ هل دهلك يقولون جزى ال ع نا يز يد خيا كان ع مر قد ن فى إلي نا رجل علم‬
‫أولدنا الباطل وإن يزيد أخرج إلينا رجل علمنا ال على يديه الي‬
‫وحدثن سعيد بن إسحاق قال أخبنا زيد بن بشر قال أخبنا ضمام‬

‫كتاب الحن‬

‫‪414‬‬

‫صفحة ‪414‬‬
‫عن أب قبيل قال بعث إل حنظلة فقال ل أيها الشيخ لو كان فيك للسوط موضعا لضربتك‬
‫فقلت له ول قال صرت ههنا أنت الذي تقول الخر فالخر أشر قال فقلت ليس أنا الذي‬
‫قلته سعت مسلمة بن ملد النصاري وهو يقول على أعوادك هذه وقد كان ف بعض البحر‬
‫فكره الند ذلك فقال يا أهل مصر ما تنقمون من فوال لقد زدت ف عددكم وقويتكم على‬
‫عدوكم اعلموا أنن خي من يأت بعدي والخر فالخر شر‬

‫كتاب الحن‬

‫‪415‬‬

‫صفحة ‪415‬‬
‫ذكر حبس طلق بن حبيب وتوبة العنبي‬
‫قال أبو العرب حدثن يي بن عبد العزيز عن بقي بن ملد عن عبد ال قال حدثنا سفيان‬
‫قال قالت أم طلق ببن حببيب لطلق ببن حببيب حيب أخذه الجاج ببن يوسبف فألقاه فب‬
‫السجن يا بن أصحاب الخدود كانوا أصب منكم‬
‫قال وحدثن بعض أهل العلم ف إسناد له أن توبة العنبي الذي يروي عنه سفيان الثوري‬
‫وغيه ح بس فقال حب ست ف ال سجن ح ي قرع رأ سي فأتا ن آت ف منا مي فعلم ن دعاء‬
‫فذكره فدعوت به فأخرجت من السجن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪416‬‬

‫صفحة ‪416‬‬
‫ذكر ضرب خالد بن اللجلج والعلء بن أب الزبي‬
‫قال أبو العرب حدثن ممد بن أحد بن إسحاق قال حدثنا أبو زرعة عبد الرحن بن عمرو‬
‫الدمش قي قال قال أ بو م سهر حدث نا سعيد بن ع بد العز يز أن ع بد ال بن عا مر اليح صب‬
‫ضرب خالد بن اللجلج والعلء بن أب الزبي حي ارتفت أصواتما ف العلم ف السجد‬

‫كتاب الحن‬

‫‪417‬‬

‫صفحة ‪417‬‬
‫ذكر الشعب وأب السوار إذ أت بما الجاج أسيين‬
‫قال أ بو العرب حدث ن أح د بن مع تب وم مد بن ب سطام قال حدث نا أ بو ال سن الكو ف‬
‫وحدثن أيضا عبد ال بن الوليد قال حدثنا أبو السن وبعضهم يزيد على بعض قال حدثنا‬
‫عمرو ابن خالد قال حدثنا عثمان بن يونس قال حدثنا عباد بن موسى عن الشعب قال أت‬
‫ب الجاج موثقا فلما أت ب باب القصر لقين يزيد بن أب أسلم فقال ل إنا ل يا شعب لا‬
‫بي رقبتك من العلم وليس يوم شفاعة قر للمي بالشرك والنفاق فبالرى أن تنجو ث لقين‬
‫ممد بن حجاج فقال مثل مقالته فلما دخلت على الجاج قال وأنت يا شعب فيمن خرج‬
‫وكفبر فقلت أصبلح ال الميب أحزن بنبا النل وأجدب الناب وضاق السبلك واكتحلنبا‬
‫السبهر واسبتحلسنا الوف فوقعنبا فب خزيبة ل نكبن فيهبا بررة أتقياء ول فجرة أقوياء قال‬
‫صدق وال ما بروا بروجهم علينا ول قووا علينا إذ فجروا أطلقوا عنه‬
‫وحدثن أحد بن معتب عن أب السن الكوف قال أبو سوار العدوي كان من خرج على‬
‫الجاج فأتى به أسيا وكان إذا أت بأحد من خرج‬

‫كتاب الحن‬

‫‪418‬‬

‫صفحة ‪418‬‬
‫عل يه قال له أكفرت برو جك علي فإن قال ن عم خلى سبيله وإن قال ل ضر بت عن قه قال‬
‫فأ تى بأ ب ال سوار فقال له الجاج كا فر قال له أ بو ال سوار كا فر منا فق قال وال ما عن يت‬
‫غيه‬
‫قال ممد وقد ضربه عبد اللك بالسياط ف سبب غي هذا قد ذكرناه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪419‬‬

‫صفحة ‪419‬‬
‫ذكر ما امتحن به عبد ال بن عمر بن حفص بن عاصم ابن عمر بن الطاب رضي ال عنه‬
‫قال أ بو العرب حدث ن ي ي بن ع بد العز يز عن ب قي بن ملد عن أ ب ح صي وح سن بن‬
‫يونس عن حجاج بن ممد العور وكان مؤدبا لل سليمان بن مالد قال قدم علينا عبد ال‬
‫بن عمر بن حفص بن عاصم بن عمر بن الطاب وكان أمي الؤمني أقدمه فلقيه سليمان بن‬
‫مالد وهو قد د خل الق صر قال ف سلم قال فقال له ما ل غ ي هذا الر جل قال فقال ما أرى‬
‫لك عنده خيا فإ نه أبلغ ما أبلغ قال ف ما عندك فأ شر به علي قال ما أرى لك شيئا إل أن‬
‫تذكره إدناء عمر بن الطاب عبد ال بن عباس وتقديه على غيه قال فدخل فلما رآه عبد‬
‫ال بن ع مر قال ن عم يا أم ي الؤمن ي قال يا عدو ال فعلت ما فعلت قال يا أم ي الؤمن ي‬
‫ل ست بعدو ال ولك ن عدو من عادى ال ور سوله يا أم ي الؤمن ي ل يس ك ما بل غك ع ن‬
‫فاذكر إدناء أب أباك وتقديه إياه على بعض أصحاب رسول ال صلى ال عليه وسلم فما‬
‫كان لب على أبيك فهو ل عندك من الق قال فأمر به فضرب له ف وسط الطبق خيمة‬
‫وترك فيها قال فكان يدخل إل الطبق بعض أولئك التابعي فربا ذكروا الصحابة قال فلما‬
‫طال ذلك عمد‬

‫كتاب الحن‬

‫‪420‬‬

‫صفحة ‪420‬‬
‫إل عمود الباء فأخذه ث و ثب علي هم فك سر أيدي هم وأرجل هم قال فحملوا فأدخلوا على‬
‫أم ي الؤمن ي فقال من ف عل ب م هذا قال مدي ن ف الط بق فقال علي به فأ ت به فا ستقبله‬
‫سليمان بن مالد فسلم عليه وقال له إن كنت نوت من الول فما أحسبك تنجو من هذه‬
‫قال فقال وال ل صدقنه ث ليف عل ما شاء قال فل ما د خل عل يه قال له ع بد ال بن ع مر قال‬
‫نعم قال يا عدو ال ما ن تك الول عن أخراك قال يا أم ي الؤمن ي ل ست بعدو ال ولك ن‬
‫عدو من عادى ال ورسوله ا سع م ن يا أم ي الؤمن ي ما أقول ث أنتهي إل ما أحببت من‬
‫أمري قال تكلم قال يا أمي الؤمني إن كنت بوضع لوكنت به يا أمي الؤمني كنت أشد‬
‫نكرة عليهم من وأشد تغييا لا كان منهم إن رأيت هؤلء يشتمون عمومتك من الهاجرين‬
‫قال فقال أخرجوه إل الدينة فأخرجوه إل الدينة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪421‬‬

‫صفحة ‪421‬‬
‫ذكر هروب ماهد بن جبي الكي وهلل بن خباب‬
‫قال أبو العرب حدثن أبو بكر ممد بن ممد بن الفرج البغدادي قال حدثنا يي بن أيوب‬
‫قال حدث نا خلف بن خلي فة قال سعت هلل بن خباب قال مر ب ما هد فقال إ ن أر يد‬
‫الروب مبن هذا الرجبل فب زمان الجاج قال قلت وأنبا أريبد الروب منبه قال فإن شئت‬
‫خرجنا إل مكة قال فقلت له نعم فزاملته إل مكة‬
‫قال م مد بن أح د بن ت يم ما هد م كي وأح سبه يومئذ كان ل ا أراد الروب إل ( ‪) 2‬‬
‫بالعراق‬

‫كتاب الحن‬

‫‪422‬‬

‫صفحة ‪422‬‬
‫ذكر ما امتحن به ممد بن عجلن‬
‫قال أبو العرب حدثن بكر بن حاد أن بعض الولة أراد أن يقطع يد ممد بن عجلن ف‬
‫شيء ذكره بكر قال فكلمه أهل الدينة فأعفاه قال ممد أحسب أن ذلك لا كان قد خرج‬
‫ا بن عجلن مع م مد بن ع بد ال الذي كان خرج بالدي نة ف أيام مالك فخرج م عه ا بن‬
‫عجلن وغيه وهرب مالك ول يرج معه‬
‫وقد حدثن أحد عن أب زكريا يي بن معمر قال قرأت على أب زيد بن أب الغمر قال‬
‫قلت لع بد الرح ن بن القا سم أخرج مالك يوم خرج قال قلت ل يرج قال ل أراه رأى ما‬
‫يعجبه قلت أفكان يقول تزينا الصلة خلفهم والمعة قال نعم‬
‫وحدثن ممد بن حود عن يي بن يزيد بن يوسف بن ع مر عن الشافعي أن ممد بن‬
‫عجلن وعظ واليا كان على الدينة ف طول ثيابه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪423‬‬

‫صفحة ‪423‬‬
‫فأمر به الوال فحبس فكلم ابن أب ذئب الوال فخله قال ابن أب ذئب للوال إنه وال ما‬
‫أعلمه إل ضعيف فأعجب الوال قوله وقال له فيما ذاك قال إذ ناك عن جر ثيابك فليتركك‬
‫جررتا إل الوت أو ل ينهاك عن ظلمك الناس وأحكامك الائرة فيهم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪424‬‬

‫صفحة ‪424‬‬
‫ذكر سبب حبس عبد ال بن إدريس وعبد الرحن بن مهدي‬
‫قال أبو العرب حدثن عبد ال بن ممد الفارسي عن ممد بن عبد الرحن بن أب الصعب‬
‫قال قدم عبد الرحن بن مهدي فصلى ووضع رداءه بي الصفوف فلما أن سلم المام رمقه‬
‫أهل السجد بأبصارهم وجعلوا يرمقون مالك بن أنس وكان قد صلى خلف المام فلما أن‬
‫سلم المام قال مالك من ههنا من الرس فجاءه نفسان فقال خذا صاحب الثوب فاحبساه‬
‫فأ خذ فح بس فق يل له ب عد أن ح بس إ نه ع بد الرح ن بن مهدي فو جه إل يه فدعاه وقال أ ما‬
‫خ فت ال واتقي ته أن وض عت ثو بك ب ي يد يك ف ال صف وأشغلت ال صلي بالن ظر إل يه‬
‫وأحدثت ف مسجدنا شيئا ما كنا نعرفه وقد قال النب صلى ال عليه وسلم من أحدث ف‬
‫مسجدنا حدثا فعليه لعنة ال واللئكة والناس أجعي فبكى عبد الرحن وآل على نفسه أل‬
‫يضع ثوبه بي يدي الصف أبدا ف مسجد رسول ال صلى ال عليه وسلم ول غيه‬
‫وبلغن عن عباس بن ممد الدوري قال سعت يي بن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪425‬‬

‫صفحة ‪425‬‬
‫معي يقول قضى شريك القاضي على ابن إدريس القاضي بشيء قال ا بن إدريس القضاء‬
‫فيها بكذا فقال له شريك أفت بذا حاكة الزعافر وكان ابن ادريس ف الزعافر وعنده حاكة‬
‫وحبس ابن ادريس ف القضية‬

‫كتاب الحن‬

‫‪426‬‬

‫صفحة ‪426‬‬
‫ذكر ما نزل بعلي بن مسهر‬
‫قال أبو العرب بلغن عن عباس بن ممد الدوري قال سعت يي بن معي يقول ول علي‬
‫بن مسهر قضاء أرمينية فلما صار إل أرمينية اشتكى عينيه فج عل يتلف إل متطبب فقال‬
‫القا ضي الذي كان لرمين ية قبله للمتط بب أكحله بش يء يذ هب بعين يه ح ت أعط يك كذا‬
‫وكذا فكحله بذلك الكحل فذهب بعينيه فرجع إل الكوفة‬
‫قال يي بن معي علي بن مسهر ثقة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪427‬‬

‫صفحة ‪427‬‬
‫ذكر ضرب قابوس بن أب ظبيان وابن كاسب‬
‫حدثن ممد بن بسطام عن أحد بن سعد بن أب مري أن ابن أب ليلى ضرب قابوس بن أب‬
‫ظبيان النب‬
‫وقال عباس الدوري سعت يي بن معي يقول قابوس بن أب ظبيان ضربه بعض الولة ف‬
‫ش يء كان له ظال ا فقلت من أ ين قلت ذلك قال ل نه مدود قلت ول يس هو ف ساعه ث قة‬
‫قال بلى فأخبت بذلك مصعب الزبيي فقال ليس ما قال ابن معي إنا حده الفلنيون ف‬
‫التحامل وليس حدودهم عندنا بشيء نوزهم وإن كان ثقة مأمونا صاحب حديث‬

‫كتاب الحن‬

‫‪428‬‬

‫صفحة ‪428‬‬
‫ذكر اختفاء السن البصري وهروبه‬
‫قال أبو العرب حدثن عبد ال بن أب زكريا الفري عن أبيه عن أب معشر عن السن قال‬
‫كنت متفيا من الجاج وكنت أدعو بدعاء قد ذكره فحبسه ال عن ولقد دخلوا علي ست‬
‫مرات فدعوت ال عز وجل فأخذ بأبصارهم‬
‫وحدثن يي بن ممد بن سلم عن أبيه عن جده عن هام يعن ابن يي قال لا كان زمن‬
‫ا بن الش عث ب عث إل ال سن الب صري فأخر جه كر ها فر مى بنف سه ف دجلة على طر من‬
‫قصب فانفلت‬
‫وحدثن يي عن أبيه عن جده عن يي بن سلم عن أب سعيد عن أمه قال سعت السن‬
‫يوم أخذ يقول القاتل والقتول ف النار‬
‫قال ممبد وقبد امتحبن السبن بأمور كثية وكان منبه إليبه وعيدا شديدا يطول بذكره‬
‫الكتاب‬

‫كتاب الحن‬

‫‪429‬‬

‫صفحة ‪429‬‬
‫ذكر ما امتحن به الفضيل بن نزوان‬
‫قال أبو العرب حدثن عبد ال بن الوليد قال حدثن ممد بن رزين عن نعيم بن حاد عن‬
‫عبد ال بن دينار عن سفيان عن سليمان بن موسى قال لا أراد الجاج بن يوسف أن يقتل‬
‫الفضيل بن نزوان قال له أل أستعملك قال بل استعبدتن قال أل أكرمك قال بل أهنتن قال‬
‫لجلدنك قال بغي ذنب ول فساد قال لقتلنك قال إذا أخاصمك قال الكم يومئذ لغيك‬
‫قال ل تذوق ألا قال إذا أسبقك إليه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪430‬‬

‫صفحة ‪430‬‬
‫ذكر سبب ضرب عبد ال بن زيد بن ظبيان‬
‫قال أ بو العرب حدث نا أ بو ال سميدع أح د بن م مد التنو خي قال قام ع بد ال بن ز يد بن‬
‫ظبيان إل بشر بن مروان وهو يطب الناس فقال يا بشر كم رائع من اللوك ولوا مثل الذي‬
‫وليت ث دعوا فأجابوا فاتق ال ف عباده وأحسن السية ف بلده فإنك أل تفعل تكن فتنة ف‬
‫الرض وفسباد كببي قال فأمبر ببه فجرد وضرب أسبواطا فلم يلببث إل يسبيا حتب هلك‬
‫فجعلت ابنته تبكيه وتقول‬
‫( وراح أبو كنانة نو بشر ‪ %‬فحم له بصرعه التهاب )‬
‫( أب أن قال ربك فاحذرنه ‪ %‬فعند ال يا بشر الثواب )‬
‫( فل يغررك ملكك كل ملك ‪ %‬يكون له معاد وانقلب )‬
‫( فعز لقوله ودعى رجال ‪ %‬يقضون المور وهم غضاب )‬
‫( فأهووا بالسياط فجردوه ‪ %‬فيا لك مستغيثا لو ياب )‬
‫( فأقسم لو رياح حي يدعو ‪ %‬قريبا أو إياس أو رياب )‬
‫( لطمنهم ململمة ( ‪ % ) 1‬ترى فيها القوانس والراب )‬
‫( ولكن النايا غالبات ‪ %‬لكل بن أب منها شراب )‬

‫كتاب الحن‬

‫صفحة ‪431‬‬
‫( إذا ما كان طالب كل ذحل ‪ %‬رهي الرمس يعلوه التراب )‬
‫( فقد ظل القتيل وصار وترا ‪ %‬طوال الدهر ما نعب الغراب )‬
‫( أل يا بشر قد أهويت ركن ‪ %‬بفقد أب وقد هتك الجاب )‬
‫( وكان ذخيت إذ كان حيا ‪ %‬فأين اليوم يا بشر الذهاب ) ‪ +‬البحر الوافر ‪+‬‬

‫‪431‬‬

‫كتاب الحن‬

‫‪432‬‬

‫صفحة ‪432‬‬
‫ذكر هشام بن عمار وضرب مالك له‬
‫قال أ بو العرب حدث نا م مد بن ال سن البغدادي قال سألت هشام بن عمار من أ ين قلت‬
‫حدث ن مالك بن أ نس وإن ا كان يقرأ عل يه صحبه و قل من يقول من أ صحابه حدث ن عن‬
‫مالك قال نعبم كان يقرأ عليبه حببيب فلمبا أن فرغ حببيب قلت له حدثنب فقال له مالك‬
‫أعرابب أنبت أو ل تسبمع فقلت له سبعت يقرأ عليبك فلم تقبل حدثنبا قال فأمبر السبودان‬
‫الوقوف على رأسه فحملون وضربون ثان عشرة درة فبكيت فلما رآن أبكي حدثن ثانية‬
‫عشر حديثا وسألته عن اثنت عشرة مسألة فمن ههنا قلت حدثن مالك بن أنس‬

‫كتاب الحن‬

‫‪433‬‬

‫صفحة ‪433‬‬
‫ذكر استخفاء سفيان الثوري وما امتحن به السن بن صال‬
‫قال أبو العرب حدثن عبد ال بن الوليد قال حدثن ابراهيم عن أبيه عن سليمان قال كان‬
‫أ بو جع فر ل ا اخت فى سفيان إذ بل غه أ نه ع ند ر جل فب عث إل يه فضر به وحلق رأ سه ولي ته‬
‫فاجتمعت أنا وأصحاب ث أتيناه فقلنا له يا أبا عبد ال أن هؤلء الشقياء الذين صارت أمور‬
‫أمة ممد إليهم ( ‪ ) 1‬فقال يا سليمان لقد وقع بقلب أن آتيه وترجت أن ل آتيه ث رأيت‬
‫أن آت يه قال ث قام فاغت سل ث ل بس ثوب ي غ سيلي ث تناول من ط يب له وقال اتبع ن يا‬
‫سليمان واجعل بين وبينك ربوة فإن يكن من الفاسق شيء توليتن وأن يعافن ال فتسأل‬
‫عن ذلك قال فخرج وخرجت أتلوه حت انتهى إل باب السدة وجلست متباعدا أنتظر ما‬
‫يكون من أمره قال فقال لجابه يا هؤلء قوموا فقولوا لذا هذا سفيان بالباب فابتدروا فما‬
‫لبث أن أدخلوه ث خرج علي سفيان الثوري وهو مبتسم فأتيت إليه فقال أخبك لا دخلت‬
‫عل يه ضر بت الب ساط برجلي ح ت غب علي فجل ست فقال حاج به ل تلس و ما أمرك أم ي‬
‫الؤمن ي قال فقلت له أ سكت يا هامان والب يت متل يء فقال أشيوا ف يه برأي كم فقالوا ترك‬
‫مثل هذه جرأة أقتله يا أمي الؤمني قال فتبسمت فقال لم أبو جعفر وال ليقولن لكم‬

‫كتاب الحن‬

‫‪434‬‬

‫صفحة ‪434‬‬
‫ما يسؤكم يا أبا عبد ال ما الذي أضحكك فقلت يا أبا جعفر كان وزراء فرعون لفرعون‬
‫أن صح من وزرائك لك قال ل م فرعون ف أ مر مو سى عل يه ال سلم ماذا تأمرون ! < قالوا‬
‫أرجه وأخاه وأرسل ف الدائن حاشرين > ! وهؤلء قالوا لك أقتل قال صدقت يا أبا عبد‬
‫ال هل من حاجة قلت ما ل ولك ما تريد من أتريد أن أجيبك إل ما تريد وال ل يكون‬
‫ذلك أبدا فرقت بين وبي إخوان ومنعتن مسجدي وال حسيبك ومسائلك عما تصنع قال‬
‫انطلق يا أ با ع بد ال ف ح فظ ال قال م مد ث إ ن ح سبت أن سفيان الثوري توارى ب عد‬
‫ذلك‬
‫و قد حدث ن أح د بن يز يد عن ع بد ال بن م مد الع نبي البغدادي قال قال بعض هم مات‬
‫سفيان الثوري عند ممد بن القاسم وقال بعضهم عند حاد بن زيد فغسله ليل ث أتى به‬
‫القبة وكتب بطاقة وجعلها على النعش‬
‫قال ممد بن أحد بن تيم فسمعت عبد الرحن بن عبيد البصري يقول رأيت قب سفيان‬
‫الثوري بالبصرة مكتوب عليه هذا قب سفيان بن سعيد بن مسروق الثوري مات سنة إحدى‬
‫وستي ومائة وأنه مات وهو متوار رحه ال وقد تنقل ف البلد متواريا‬
‫وقد حدثن سليمان بن سال عن زيد بن بشر عن عبد ال بن وهب أنه كان مع سفيان‬
‫الثوري بكة وهو با متوار حت دق الباب داق قال ابن وهب فخرجت فنظرت فاذا رجل‬
‫عليه زي اللوك وهيئة النساك فرجعت إل سفيان فأخبته فقال أدخل هذا الفريقي يعن عبد‬
‫الرحن بن زياد بن أنعم القاضي‬

‫كتاب الحن‬

‫‪435‬‬

‫صفحة ‪435‬‬
‫وحدثن عيسى بن مسكي عن ممد بن سحنون قال حسن بن صال يكن أبا عبد ال من‬
‫قوم يقال لم بنو هدان أنه مات مستخفيا بالكوفة سنة سبع وستي ومائة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪436‬‬

‫صفحة ‪436‬‬
‫ذكر ما امتحن به من الوف عبد ال بن أب زكريا وأبو أسيد وأبو مرمة وصدقة بن يسار‬
‫قال أبو العرب حدثن عبد الرحن بن ممد الكنان عن ممود يعن ابن خالد الدمشقي عن‬
‫الول يد بن م سلم عن شر يك أ ب ع بد الرح ن قال كان ع بد ال ا بن أ ب زكر يا وأ بو أ سيد‬
‫الدمشقي وأبو مرمة يلبسون التبابي تت سراويلتم إل الركبتي مالفة الصلب فيتخذونا‬
‫من خلقان ثيابم لئل يرغب فيها فتنتزع عنهم‬
‫وبلغن عن علي بن عبد ال عن صدقة بن يسار قال أكون جعة بالدينة وجعة بكة من‬
‫الخافة إل أن ألقى ف السجن‬
‫قال أبو عبيد وكان يقيم بالدينة ستة أشهر وبكة ستة أشهر وكان ل يظهر إل ف المعة‬
‫قال صدقت خرجت من الدينة يسايرن رجل فجعلت أنفر منه فلما رآن أنفر منه قال ( ‪1‬‬
‫) لتصبحن اليوم ابن بدريا فإذا هو أبو أمامة بن سهل بن حنيف‬
‫قال أبو العرب وأنشدن بعض إخوان من كان خائفا أيام عبيد ال بن زياد‬

‫كتاب الحن‬

‫صفحة ‪437‬‬
‫( فإن نك فيكم خائفي فقبلنا ‪ %‬من الناس ما خاف النب الطهر )‬
‫( أل ليت شعري هل أبيت ليلة ‪ %‬من الدهر حت أبصر العدل يظهر )‬
‫( على ابن زياد لعنة من إلنا ‪ %‬تروح عليه بالعشي وتبكر ) ‪ +‬البحر الطويل ‪+‬‬

‫‪437‬‬

‫كتاب الحن‬

‫‪438‬‬

‫صفحة ‪438‬‬
‫ذكر حبس ممد بن سيين ومن ختم الجاج على يده أو عنقه‬
‫قال أبو العرب بلغن أن ممد بن سيين حبس ف دين لمرأة وأن السن البصري لا مات‬
‫سئلت صاحبة الد ين فأخرجته فلما قضى الصلة على السن رجع إل ال بس فمات بعد‬
‫السن بائة يوم‬
‫وحدثن عبد ال بن الوليد عن زيد بن بشر قال جاء جابر بن عبد ال إل الجاج فلم يعطه‬
‫يده للسلم فأمرهم أن يتموا يده‬
‫قال ز يد بن ب شر وب عث الجاج إل سهل بن سعد ال ساعدي فقال ما لك ل تن صر أم ي‬
‫الؤمن ي عثمان فقال قد فعلت قال كذ بت فخ تم ف عن قه قال وكان ع بد اللك بن مروان‬
‫يكتب إليه أن ل يعرض لم با يكرهون وذلك حي وله الدينة‬
‫وحدثن عبد ال بن الوليد قال حدثن داود بن يي عن عباس‬

‫كتاب الحن‬

‫‪439‬‬

‫صفحة ‪439‬‬
‫عن جع فر عن مالك بن دينار قال خ تم الجاج بن يو سف على يد ال سن وم مد بن‬
‫سيين وأنس بن مالك‬
‫وحدثن ممد بن بسطام قال حدثنا عفان بن رتيمة قال حدثن أب قال حدثنا عبد اللك بن‬
‫عبد العزيز بن الاجشون قال حدثنا أبو عمرو يي بن زيد بن عللة قال حدثن من رأى ف‬
‫يد أنس بن مالك خيطا فيه رصاص قلت ما هذا قال أمرالجاج بن يوسف أن تتم أيدي‬
‫الناس‬
‫وحدثن ابن بسطام عن ابراهيم بن مرزوق قال حدثنا أبو عاصم عن عروة بن ثابت عن‬
‫علي قال سعت أ با ز يد يقول يو شك أن ي يء الا ت ول ندر ما الا ت ح ت خ تم الجاج‬
‫الناس بعده‬

‫كتاب الحن‬

‫‪440‬‬

‫صفحة ‪440‬‬
‫ذكر سبب ضرب البهلول بن راشد‬
‫قال أبو العرب وأما سبب ضرب البهلول بن راشد قال عبد ال بن الوليد حدثن جزيري‬
‫أن البهلول بن را شد كان ف زمان م مد بن مقا تل الع كي وكان الع كي أميا على افريق ية‬
‫وكان يلطفه الطاغية باللطاف ويكافئه على ذلك فكتب الطاغية إل العكي أن يبعث إليه‬
‫قال فاختلف علينا فيما كتب أن يبعث إليه فقال قائل جارية ضاربة مغنية وقال قائل كتب‬
‫إليه ف النحاس والديد والسلح فلما عزم العكي على أن يبعث إل الطاغية ل يسع البهلول‬
‫السكوت فتكلم وعارض العكي ف ذلك ووعظه لتزول عنه الجة من ال تبارك وتعال فلما‬
‫أل عليه ف ذلك بعث ف طلب البهلول فضربه بالسياط‬

‫كتاب الحن‬

‫‪441‬‬

‫صفحة ‪441‬‬
‫قال أبو العرب ث ول افريقية جدي تام بن تيمي التمي مي فعزل العكي بأسوأ عزلة وهم‬
‫بقتله حت هرب منه وذلك يدث أن ضرب البهلول ف رمضان سنة ثلث وثاني ومائة‬
‫وحدثنب بعبض الشائخ أن العكبي قيبد البهلول فلمبا مدت رجله للقيبد قال البهلول هذا‬
‫الضرب من البلء ما سألت ال عز وجل العافية منه قط قال وأن البهلول بقي من أثر ضربه‬
‫قرحه أصابه طرف السوط لا ضرب فمنها كانت ميتته رحه ال‬
‫وحدث ن سعيد بن م مد بن الداد أ بو عثمان قال حدث ن ب عض أ صحاب البهلول قال ل ا‬
‫ضرب البهلول أتاه ال سجان ليعال ضر به فو هب له دينارا وأع طى ل ن م عه دراه ا وقال ل م‬
‫ا ستنفقوها وف عل ذلك ثل ثة أيام كل ما د خل عل يه أعطاه دينارا فخاف أ صحاب بلول أن‬
‫يستنفد ما ف ملكه قبل أن يبأ ضربه فلقوا السجان وقالوا قد برئ فل ترجع إليه ففعل ذلك‬
‫السجان فلما استبطأه البهلول سأل عنه وقال لصحابه ما أراكم إل وقد صرفتموه عن كأنه‬
‫اتمهم فقالوا له يا أبا عمر تعطيه كل يوم دينارا قال لم وما ف ذلك كأنه أعلمهم أن ذلك‬
‫سهل عليه فقال له حفص بن عمارة سعت سفيان الثوري يقول إذا كمل صدق الصادق ل‬
‫يهلك‬

‫كتاب الحن‬

‫‪442‬‬

‫صفحة ‪442‬‬
‫ما ف يديه فأقبل البهلول على يد حفص يقبلها وجعل يقول سألتك بال أنت سعته يقول‬
‫هذا فقال له وال لقد سعت سفيان يقول هذا‬
‫قال أ بو عثمان حدث ن أ بو سنان يز يد بن سنان أن م مد بن مقا تل الع كي ب عد أن ضرب‬
‫حاجبه بلول وأوهم العكي أنه ليس بكبي قال وأنه يقع ف سلطانك فبعد أن ضربه عرف‬
‫بفضله اغتم‬
‫قال ممد بن أحد فسمعت أب أحد بن تيم رحه ال يدث عن بعض مشائخ افريقية أن‬
‫العكي وجه إليه يسأله أن يلله من ضربه فوجه البهلول إليه وال ما ضربتن سوطا فارتفع‬
‫عن حت استغفرت لك يا أبا بشر أو كما قال‬
‫وقال أ بو عثمان سعيد بن م مد حدث ن أح د بن بلول عن أ ب جع فر الكو ف الذي كان‬
‫يسكن النستي قال كنا مع بعض اللفاء ف غزاة له وكنا معه من أهل الثغور اثنا عشر ألف‬
‫فارس وكان يقضي لنا كل يوم حاجتي نكتب بما إليه ف بطاقة يوصلها إليه الاجب فلما‬
‫بلغنا أن البهلول بن راشد ضرب بافريقية أتينا بأسرنا باب الليفة فقال لنا الاجب ما لكم‬
‫فقلنا له قد جعلنا حوائجنا كلها ف نصرة البهلول بلغنا أن العكي ضربه بالسياط فقال لنا‬
‫الاجب اتقوا ال ف دم العكي‬

‫كتاب الحن‬

‫‪443‬‬

‫صفحة ‪443‬‬
‫لئن بلغ اللي فة أن الع كي ضرب البهلول ليقتله وك يف وك يف يضرب البهلول بافريقية إل‬
‫أن يكون أهل افريقية قد ارتدوا عن السلم ولكن اصبوا فإن صح الب رفعتم أمره قال‬
‫فرجعنا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪444‬‬

‫صفحة ‪444‬‬
‫ذكر سبب ضرب فتيان عبد ال بن السمح التجيب‬
‫قال أ بو العرب سعت م مد بن ع مر يدث قال قال ل أ بو الطا هر أح د بن عمرو بن‬
‫السرح ل يكن الشافعي ثقة ف علمه ولقد عمل على فتيان صاحب مالك عند السلطان حت‬
‫ضرب ظهره بال سياط قال و ما أراد إل قتله وذلك أن فتيا نا نا ظر الشاف عي فأفح مه فحينئذ‬
‫عمل عليه عند السلطان حت ضربه‬
‫فأما الذي حكاه أبو عمر يوسف بن يي الغامي أنه قال حدثن أبو زيد القراطيسي يوسف‬
‫بن زيد قال كان فتيان صاحب مالك ل يزال يتكلم ف خلف الشافعي عند مالك بن أنس‬
‫وين قم ذلك عل يه الشاف عي ح ي ذ كر ب عض الناس ع ند الوال ب صر أح سبه قال ال سرى بن‬
‫ال كم أشياء قبي حة ا ستشهد في ها بالشاف عي ور جل آ خر ساه فش هد عل يه قال القراطي سي‬
‫فكنت يوما ف مكان أعال فيه بعض التجر ف صدر النهار فإذا رجل قد طيف به مضروب‬
‫الظ هر قد حل قت لي ته فأفظع نا قب يح منظره ول نعر فه ل سوء ما صار إل يه فإذا هو فتيان‬
‫صاحب مالك ث أن رجال مشوا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪445‬‬

‫صفحة ‪445‬‬
‫إل الوال فأعلموه فقال الوال إ ن لحت شم من الشاف عي ف تق صيي ف يه ولو أن صاحب‬
‫الشافعي قطع عليه الشهادة مثلما قطع عليه الشافعي كان من فيه غي ما كان‬
‫قال القراطيسي ث أن فتيان خرج من مصر إل بعض نواحيها فأوطنها وترك سكن مصر‬
‫وبلغ ن عن م مد بن ع بد ال بن ع بد ال كم قال سعت الشاف عي يقول الناس يقولون أ ن‬
‫شهدت على فتيان وأنت تران مريضا ف هذه الال وال ما شهدت عليه بشيء غي أن قد‬
‫سعت ما قال الناس أنه قاله وخفت ف أن يشهد عليه فيؤخذ بأكثر ما يب عليه‬
‫قال ممد بن عبد ال بن عبد الكم وسعت فتيانا وهو يطاف به ويقال هذا جزاء من سب‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم وفتيان يقول عائذ بال من ذلك‬
‫قال ممد بن أحد بن تيم كان فتيان نبيل فقيها واسه عبد ال بن السمح وكان من أهل‬
‫مصر وكان يدم أشهب ويأتنه وكان يشتري لالك حوائجه من مصر ويقدم با عليه وكان‬
‫له عشر مسائل يسأل مالك عنها ف كل عام‬

‫كتاب الحن‬

‫‪446‬‬

‫صفحة ‪446‬‬
‫ذكر سبب ضرب عباس بن الوليد الفارسي الحدث وابن قادم‬
‫قال أبو العرب حدثن ممد بن يزيد بن يي بن سعيد بن حسان أو غيه قال رأيت أسد‬
‫ببن الفرات أمبر بضرب عباس ببن الوليبد الفارسبي بالدرة قال فضرب وقال له حينئذ أسبد‬
‫أترا ن أ ن ن سيت دعوة أ ب ع بد ال عل يك يع ن ع بد الرح ن بن القا سم ح يث قال الل هم‬
‫أفضحه ف بلده قال فضرب حت سال دمه على قميص كان عليه‬
‫وذكر ممد بن أبان عن معمر أن أسدا أمر بعباس بن الوليد الفارسي فبطح وعليه قلنسوة‬
‫طويلة قال فضرب وهو مبطوح قال فلما فرغ من ضربه وقام قال لسد هل هذا من جهلك‬
‫إن النب صلى ال عليه وسلم قال ل مد ف السلم وقد أمرت ب فمددت‬
‫وذكر أحد بن يزيد عن داود بن يي أن عباسا كان يلقب أسدا فيقول أبو الجارة وكان‬
‫بينهما غي جيل وقد ضرب أسد ممد بن قادم وكان غزى معه صقلية وكان ابن قادم قد‬
‫أراد الرجوع إل افريق ية وتكلم ف ذلك فع تب عل يه ف ذلك أ سد وضر به وكان من ح جة‬
‫ابن قادم أنه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪447‬‬

‫صفحة ‪447‬‬
‫قال إن عمر بن الطاب إنا كان يقفل جيوشه إذا أقاموا ستة أشهر وقد طال مقامنا فأقفلنا‬
‫فحينئذ ضربه أسد‬

‫كتاب الحن‬

‫‪448‬‬

‫صفحة ‪448‬‬
‫ذكر من ضرب ف القرآن وامتحن على ذلك وسجن‬
‫حدث ن ع بد ال بن الول يد عن م مد بن وضاح عن ي ي بن سلمة البغدادي قال ل ا د عي‬
‫عفان يع ن ا بن م سلم ليمت حن عرض عل يه ق بل الفت نة فق يل له إ نا قد أمر نا أن نري عل يك‬
‫أربعمائة درهم ف الستر وعشرين قفيزا من قمح إن أجبت إل ما رأى أمي الؤمني يعنون‬
‫الواثق ف القرآن فقال عفان إن ل أقل تعطون شيئا قالوا له كذا أمرنا إن قلت أعطيناك وإن‬
‫ل تف عل ل نع طك فقال عفان اقطعو ها ف قد قطع ها ال ووال ل قد لق يت ثان ي شي خا ف ما‬
‫سعت أحدا منهم تكلم بشيء من هذا وكان عفان زاهدا رحة ال عليه لو جاءه صاحب له‬
‫فيجيئه برمانة أو بزرة بقل ما قبلها وقد كان متاجا إليها وما كان يلك شيئا‬

‫كتاب الحن‬

‫‪449‬‬

‫صفحة ‪449‬‬
‫وحدث ن أح د بن م مد قال حدثنا موسى بن ال سن قال أول من امت حن ف خلق القرآن‬
‫عفان بن مسلم فقال له إسحاق بن إبراهيم يا أبا عثمان قال له ما تريد قال كتب إل أمي‬
‫الؤمن ي أن أمتح نك قال ف أي ش يء قال تز عم أن القرآن ملوق قال ما أقول ث قرأ ! <‬
‫قل هو ال أحد > ! حت ختمها إذ ل أقول قال ال عز وجل ! < وإن أحد من الشركي‬
‫استجارك فأجره حت يسمع كلم ال > ! ! < وكلم ال موسى تكليما > ! إذا ل أقول‬
‫هذا الك فر بال فقال له إذا تق طع أرزا قك قال عفان قال ال تبارك وتعال ! < و ف ال سماء‬
‫رزقكم وما توعدون > ! أما لك باب ل وقفت عليك أبدا قال فما أقام إل أياما حت مات‬
‫فأما عبد الكم بن عبد ال بن عبد الكم فإن أحد بن ممد حدثن عن قائم بن معاوية‬
‫قال حضرت ممد بن الكم الكبي وقد امتحن فضرب بالسياط ف مسجد مصر أقل من‬
‫ثلثي سوطا ف غللة تول ذلك منه الصم وابن أب دؤاد يومئذ قاض ف أيام الأمون‬

‫كتاب الحن‬

‫‪450‬‬

‫صفحة ‪450‬‬
‫فأما ضرب أحد بن حنبل رحه ال‬
‫فإن أبا عمران موسى بن السن البغدادي حدثن قال حضرت أمر أحد بن حنبل وقد حل‬
‫إليه وكان ببلد الروم فقدم طرسوس فكتب الأمون إل عامله بطرسوس ووجه إليه بكتاب‬
‫فقال اقرأه عليه فإن أقر با فيه وإل اقطع يديه ورجليه فقرأ عليه الكتاب فقال له أحد القرآن‬
‫كلم ال وكلم ال غ ي ملوق فأراد العا مل إنفاذ أ مر الأمون فقام رجلن من أ هل الد ين‬
‫والفضل دون أحد يقال لما ممد وإسحاق ابنا الطباع وقام معهما عال من الناس فمنعوه‬
‫منه وسلم أحد إل أيام العتصم‬
‫قال أبو عمران وأنا حاضر بباب اللفة إذ حضر أحد وأمر اللدين فعلقوه بي السماء‬
‫والرض ووقف له ستي جلدا ثلثي ناحية وثلثي ناحية فقام إليه العتصم فقال ويك يا‬
‫أح د إ ن أ سال ال أن ل يبتلي ن بك ما تقول ف القرآن فقال له يا أم ي الؤمن ي ما أعرف‬
‫الكلم إنا طلبت أمر دين وصلت وأعلم الناس فقال له ما تقول ف القرآن قال القرآن كلم‬
‫ال وكلم ال غي ملوق فأمر به فضرب ث سأله فأعاد قوله‬

‫كتاب الحن‬

‫‪451‬‬

‫صفحة ‪451‬‬
‫الول كلم ال فأ مر فأعادوا عل يه الضرب ث قام إل يه فناشده ال ف نف سه وأ مر ب سورتي‬
‫فوضعتا ت ت رجليه فكان معل قا ب ي ال سماء والرض ث سأله العت صم عن القرآن فقال له‬
‫كلم ال وكلم ال غي ملوق فقال له رجل من اللدين يا أمي الؤمني إن أردت ضربته‬
‫سوطي أقتله فيهما فضربه سوطي شق منهما خصريه وسالت أمعاؤه فأمر به فأخرج من‬
‫الديبد وشبد بثوب تام وصباح الناس والعامبة وخرج اللدون فقالوا مات أحدب وذكروا‬
‫للعا مة أن م أخرجوا من رجل يه الد يد و هو على وج هه ث خرج إ بو إ سحاق عدو ال من‬
‫القصر وابن أب دؤاد الزنديق ف موكب عظيم فحالت العامة بي أب إسحاق وبي السر‬
‫حت خاف على نفسه وأسعوه ما يكره وقالوا له قتلتم أحد فقال لم هذا أحد ف الياة‬
‫قال أبو عمران فأتت رسل أهل خراسان بريشة سوداء وريشة حراء وريشة بيضاء وكتب‬
‫عا مل خرا سان يا أم ي الؤمن ي الري شة المراء دم والري شة البيضاء يرجوا عل يك والري شة‬
‫السوداء الطاعة وكتب عامل اليمن ال ال يا أمي الؤمني ف أحد بن حنبل فإن البلد قد‬
‫خرجت عن يديك فخلي عنه‬
‫قال أبو عمران فأخبت أن بعض الناس رأى كأن جبيل عليه السلم وكان الناس يقولون‬
‫يقتل أحد بن حنبل فقال جبيل فإن يكفر با هؤلء وأشار إل ابن أب دؤاد وأصحابه ! <‬
‫فقد وكلنا با قوما ليسوا با بكافرين > ! وأشار إل أحد وأصحابه‬
‫قال أبو عمران وأرسل ممد بن سليمان ألف دينار فأب أن يقبلها‬

‫كتاب الحن‬

‫‪452‬‬

‫صفحة ‪452‬‬
‫وأرسل إليه من خراسان بوهر فمضى إليه به ممد بن سليمان فأب أن يقبله‬
‫وحدثن بكر بن أحد بن عبيديس قال كنت مع أحد بن حنبل ف سجن بغداد‬
‫وحدثن أبو بكر بن ممد بن الفرج البغدادي قال رأيت أحد بن حنبل وقد حل ف ممل‬
‫أحسبه قال إل العتصم‬
‫وحدثن عبد ال بن الوليد قال حدثن ممد بن السن قال لا ضرب ابن حنبل ف المتحان‬
‫سئل وأ نا أ سع فق يل له ك يف كان صبك قال ل ا قد مت إل الضرب تيب ته ث ذكرت بل ية‬
‫أيوب عليه السلم فسهل علي ول أجد له ما كنت أتوفه والمد ل‬
‫وحدثن أحد بن ممد عن موسى بن السن البغدادي قال قال أبو عبد ال أحد بن حنبل‬
‫ناظرون يوم الحنة ونن بضرته يعن ابا إسحاق العتصم وف رجلي ثلثة قيود قد أثقلتن‬
‫وجعوا علي ن و من خ سي من الناظر ين فقلت ل أكلم كم إل ب ا ف كتاب ال أو سنة‬
‫رسوله قال فقطعتهم فلكزن عجيف بقائم سيفه وقال أنت وحدك تريد أن تغلب هذا اللق‬
‫ولكزن إسحاق بن إبراهيم بقائم سيفه وأشار أبو عبد ال أحد بن حنبل بيده إل عنقه قال‬
‫وأنت تقول إل ما كان ف كتاب ال أو سنة رسوله قال فقال له أبو إسحاق العتصم خذوه‬
‫قال فاخذوا بضب عي فخلعو ن فأ نا أ جد ذلك ف كت في إل ال ساعة وكا نا جلد ين وكان‬
‫يضرب كل واحد منهما سوطا ويتنحى فضرب ثلثي سوطا يقال أنا تعدل ثلثائة سوط‬
‫قال أبو عمران موسى بن السن ولقد جاءه عمه وهو بي العقابي وقد ضرب إل أنه ل‬
‫يل عنه وقد أرخى أحد رأسه فقال يا ابن أخي قل‬

‫كتاب الحن‬

‫‪453‬‬

‫صفحة ‪453‬‬
‫القرآن ملوق على التق ية فر فع أح د رأ سه إل يه وقال له يا عم إ ن عر ضت نف سي على‬
‫السوط فصبت وعرضت نفسي على السيف فصبت وعرضت نفسي على النار فلم أصب‬
‫قال وحدثن ممد بن عبيد قال حدثن عبد ال بن أحد بن حنبل قال ضرب أب أحد بن‬
‫حنبل تسعة وثلثي سوطا وذلك ف سنة تسع عشرة ومائتي وكان مقامه ف البس تسعة‬
‫وعشرين شهرا والضرب بعد ذلك ث أطلق حي ضرب وعاش إل سنة إحدى وأربعي يعن‬
‫ومائتي‬
‫قال سعت أحد بن حنبل يقول للجلد أوجع قطع ال يدك يعن العتصم‬
‫قال عبد ال بن أحد بن حنبل ولد أب أحد بن حنبل سنة أربع وستي ومائة‬
‫وقال موسى بن السن قال يي بن معي تريدون منا أن نكون مثل أحد بن حنبل ل وال‬
‫ما نقوى على هذا‬
‫وحدثن ممد بن عبيد قال حدثنا عبد ال بن أحد بن حنبل قال حدثنا أبو إبراهيم أحد بن‬
‫سعيد الزهري قال رأ يت ي ي بن مع ي جاء إل أح د بن حن بل بعد ما أخرج من ال بس‬
‫وضرب يعوده فانكب عليه وقبل رأسه وجعل يسائله قال فما كلمه أبو عبد ال بشيء ما‬
‫سأل ث جاء مرة أخرى قال فل ما رآه قد جفاه ل ي عد إل يه ب عد ذلك وكان ي ي بن مع ي‬
‫يكن أبا عباد وبلغن عن يي أنه قال مات أعز اللق علي فما جاء أحد يعزين‬

‫كتاب الحن‬

‫‪454‬‬

‫صفحة ‪454‬‬
‫قال وحدثن ممد بن عبيد قال حدثنا أبو عبد الرحن عبد ال بن أحدبن حنبل قال أجاب‬
‫يي بن مع ي ف القرآن وأبو خيثمة يع ن زه ي بن حرب وأحد بن الدور قي وأبو مسلم‬
‫ال ستملي والزري فأ ظن أح د إن ا ج فا ي ي بن مع ي لن ي ي أجاب ف الفت نة ورأى أن‬
‫التقية تسعه أن يقول بلسانه وقلبه مضمر على خلف ما يظن به‬
‫وحدثن موسى بن السن قال كنا عند أب علي اللوح فأتاه شاب والناس حوله فقال أدعو‬
‫ال لب عبد ال أحد بن حنبل قال وما ذاك قال رأيت الليلة ف النام أحد بن حنبل جالسا‬
‫ف ناحية وابن أب دؤاد ف ناحية أخرى إذ تلى جبيل هذه الية ! < فإن يكفر با هؤلء‬
‫فقد وكلنا با قوما ليسوا با بكافرين > ! ويشي إل أحد بن حنبل فأصبح من الغد فضرب‬
‫أحد بن حنبل ف ذلك الجتمع‬
‫وحدثن موسى بن السن البغدادي قال حدثنا موسى بن إبراهيم الليس قال كنت على‬
‫باب أحد بن حنبل إذ أقبل شاب فقال أيرج هذا فقلت له إنه ل يرج إل إل الصلة قال‬
‫فخرج أح د ير يد ال صلة فل ما قضا ها خرج ير يد منله فقال له الشاب يا هذا إن ا أما نة‬
‫ولول ها ما دخلت هذا البلد إن أخاك ال ضر يقرأ عل يك ال سلم ويقول لك يا أح د إن ال‬
‫تبارك وتعال باهى بك ملئكته با فعل بك قال فول أحد وهو يقول إنا العمال بالوات‬
‫وانصرف الشاب وما التفت إل أحد قال فجهدت أن أمشى معه فأب علي وقال ل لول ما‬
‫سعت ما دخلت هذا البلد أبدا ث اتبعته إل دار ابن كري ث غاب عن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪455‬‬

‫صفحة ‪455‬‬
‫وحدثن ممد بن عبيد قال حدثن أبوعبد الرحن بن أحد بن حنبل قال سعت أب أحد بن‬
‫حن بل يقول وددت أ ن أن و من هذا ال مر كفا فا ل ل ول علي ول قد أعط يت من نف سي‬
‫الجهود يعن ف الضرب والبس‬
‫قال وسبعت أبب يقول تنيبت الوت وهذا أمبر أشبد علي مبن ذلك فتنبة الديبن والضرب‬
‫والبس حيث أحتمله ف نفسي وهذه فتنة الدنيا أو كما قال أب‬
‫قال ممد بن أحد بن تيم وذلك أن الدنيا أتته من أماكن كثية فأب أن يقبلها وكان عيشه‬
‫كما حدثن عبد الرحن بن عبيد البصري وسعته يقول إنا كان عيش أحد بن حنبل من‬
‫حائك إل جنبه يأخذ منه غزل فيكببه ويأخذ أجرته‬
‫وقال ع بد الرح ن بن عب يد قال ل أ بو ع بد الرح ن بن أح د بن حن بل أ ت أ ب باء سخن‬
‫ليتوضأ به فقال من أين لكم هذا الاء قالوا أدخلنا هذا الاء ف كانون صال فأب أن يتوضأ‬
‫بذلك الاء وذلك أن صال بن أحد بن حنبل كان قد ول القضاء رحة ال على أحد‬

‫كتاب الحن‬

‫‪456‬‬

‫صفحة ‪456‬‬
‫ومن أجاب بلسانه ف الحنة ورأى أن التقية تسعه‬
‫قال أبو العرب ممد بن أحد حدثن أحد بن معتب عن أب السن الكوف أحد بن عبد‬
‫ال بن صال بن م سلم قال أ بو غ سان مالك بن إ ساعيل ابتلي ف الح نة فأجاب ول ي كن‬
‫ذلك رأيه وكان يتشيع قال أبو السن والتشيع تشيع أهل العلم الذي يقدم عليا على عثمان‬
‫وأما من قدم عليا على أب بكر فهو رافضي‬
‫وقال يي بن عمر بن يوسف وامتحن الصم أبا الطاهر وأبا جعفر اليلي ويي بن عبد ال‬
‫بن بكي ف أن يقولوا القرآن ملوق ف مسجد الفسطاط فأجابوا على التقية فخلهم وكان‬
‫من أجابه خله ومن أب عليه أرسله إل أحد بن أب دؤاد بالعراق‬
‫وقال م مد بن أح د بن ت يم قال ي ي بن ع مر وك نت ب صر ح ي نزل بال صم ما نزل‬
‫وكانت نازلته أنه ضرب على ظهره بالسياط وحلق رأسه وليته وحاجباه وركب على حار‬
‫وجعل وجهه إل ذنب المار وطيف فيه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪457‬‬

‫صفحة ‪457‬‬
‫ف مصر واستصفى ماله وكتب على دوره صافية ونا من منته أبو إسحاق البقي وسليمان‬
‫بن أب رشدين‬
‫قال أبو العرب قال يي بن عمر إنا كان يتحن كل من وقف ف نره وكل من ينكر عليه‬
‫قال ونى منه أبو زيد بن أب الغمر ول يعرض له وكان مستغل بتجارته‬
‫قال أبو العرب وقال يي بن عمر ول الارث بن مسكي القضاء بصر وول سحنون بن‬
‫سعيد القضاء بقيوان افريقية وكانت نازلة أحد بن حنبل بالعراق ونازلة سحنون بن سعيد‬
‫القاضي بافريقية وكانت نازلة الصم بصر ونازلة عبد ال بن أب ( ‪ ) 3‬بافريقية ف مرة‬
‫واحدة‬
‫قال أ بو العرب م مد بن أح د بن ت يم وحدث ن ب كر بن حاد قال قال ل زه ي بن عمار‬
‫سلمت والمد ل من ابن أب الليث حيث ل يتحن ف القرآن‬
‫قال ممد بن أحد بن تيم وحدثن أحد بن معتب عن أب السن أحد بن عبد ال الكوف‬
‫أن علي بن الدين من خاف وأجاب ف الحنة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪458‬‬

‫صفحة ‪458‬‬
‫ومن تصلب ف الحنة ول يأخذ بالتقية‬
‫قال أبو العرب حدثن أحد بن معتب عن أب السن أحد بن عبد ال بن صال الكوف قال‬
‫أ بو نع يم يع ن الف ضل بن دك ي ت صلب ف الح نة وأح د بن ع بد ال بن يو نس وكان ا بن‬
‫يو نس ل يكلم أ با نع يم ول كن ينب غي أن يقال من قال القرآن ملوق ف هو كا فر ول يقال‬
‫مبتدع وهذا ب ي يدي أم ي الكو فة وكان أح د إن ا با عد أ با نع يم على التش يع وكان يعي به‬
‫بذلك‬
‫وحدثن بكر بن حاد قال حدثنا موسى بن السن قال حضرت أبا نعيم الفضل بن دكي‬
‫بالكوفة سنة سبع عشرة ومائتي ويي بن عبد الميد المان وأحد بن عبد ال بن يونس‬
‫ف مشائخ من أ هل الكو فة عددا فقرأ علي هم ا بن أ ب العباس وال الكو فة كتاب الأمون ف‬
‫الح نة فقال أ بو نع يم أ ستوجب من قال هذه القالة أن ي صفع ف قفاه أب عد مال سة الثوري‬
‫ومسعر بن كدام ومالك بن مغول وسليمان العمش‬

‫كتاب الحن‬

‫‪459‬‬

‫صفحة ‪459‬‬
‫لقد شاركت الثوري ف نيف أو أربعة عشر من رجاله من روى عنهم وجاعة من شاهد‬
‫من أصحاب رسول ال صلى ال عليه وسلم أكفر بال فقال يي بن عبد الميد المان‬
‫هذا يوم له ما بعده وأن تم بق ية هذا العلم باب ب ي هذه ال مة وب ي بني ها هذا الك فر بال ل‬
‫نسمعه ول نقر به وصاح أحد بن عبد ال بن يونس فقال أما سعتم الكتاب يقرأ ل ولكن‬
‫أمة هذه الشاة الت قال فيها عبد ال بن عمر فقيل له يا أبا عبد ال يكفي أنك منها وفيه‬
‫قصة طويلة‬
‫قال مو سى بن ال سن و سعت أ با ب كر بن أ ب أو يس و قد د عي إل الح نة بالدي نة هو‬
‫ومطرف بن ع بد ال الدي ن صاحب مالك وكان ا بن أ ب أو يس جده فل ما قرئ علي هم‬
‫الكتاب قال أببو بكبر الكفبر بال بعبد نيبف وسببعي سبنة ومالسبة رجال مبن أهبل العلم‬
‫يتوافدون بالدي نة فق يل له لي كن سجنك بي تك وأ ما مطرف فإذ أق مت عل يه بالدي نة ني فا‬
‫وعشرين شهرا فسألته عن هذا فأب أن ييبن‬
‫قال أبو العرب حدثن بكر قال قال موسى بن السن وسعت أبا مسهر الغسان وقد أت به‬
‫إل بغداد فوجه به الأمون إل إسحاق بن إبراهيم فحضره بشر الريسي وثامة بن الشرس‬
‫وعلي‬

‫كتاب الحن‬

‫‪460‬‬

‫صفحة ‪460‬‬
‫الداري وجاعة غيهم أشهدهم إسحاق بن إبراهيم عليه أن يقر بكتاب الحنة الذي كتبه‬
‫الأمون ف خلق القرآن وإنفاء الرو ية وأن ال نة والنار ل يل قا وإنفاء عذاب ال قب والواز ين‬
‫أنا ليست بكفتي وإنفاء أن ال عز وجل ف مكان دون مكان فلما قرئ عليه الكتاب قال‬
‫أنا منكر لميع ما ف كتابكم هذا أبعد مالسة مالك وسفيان الثوري وسعيد بن عبد العزيز‬
‫ومشائخ أهل العلم أدعى لكفر بال بعد إحدى وتسعي إذا ل أقول القرآن ملوق ول أنكر‬
‫عذاب القب ول الوازين أنا كفتان ول أن ال عز وجل يرى ف القيامة ول أن ال عز وجل‬
‫على عرشه وعلمه قد أحاط بكل شيء نزل بذلك القرآن وجاءت به الخبار الت نقلها أهل‬
‫العلم والصدق عن رسول ال صلى ال عليه وسلم فإن كانوا متهمي فيما نقلوا أنم متهمي‬
‫ف القرآن ف هم الذ ين نقلوا القرآن وال سي عن ر سول ال صلى ال عل يه و سلم ف جر برجله‬
‫وطرح ف ضيق الجالس فما أقام إل يسيا حت توف فحضره من اللق بشر ل يصهم إل‬
‫ال عز وجل‬
‫وذكر عمر عن بكر بن حاد أن المدان امتحنه الأمون ف القرآن وأنه احتج على الأمون‬
‫بآيات من كتاب ال فثبت المدان بعد أن أقعد ف النطع مكتوفا ورفع السيف على رأسه‬
‫فما انثن ول أجاب ث ناه ال عز وجل ما أريد به‬
‫وحدثن ممد بن أحد قال سعت إبراهيم بن عبد البار الغرناق قال وقع بي بشر الريسي‬
‫وبي ابن أب دؤاد كلم ف أيام الحنة فقال له‬

‫كتاب الحن‬

‫‪461‬‬

‫صفحة ‪461‬‬
‫بشر إنا يتحن الرؤساء العلم وأما السوقة فل فقال ابن أب دؤاد إل أنا الدار دار كفر‬
‫يستقتل السلم‬
‫وحدثن أحد بن ممد أنه سع يي بن عمر يقول اختفى أصبغ بن الفرج أيام الصم وكان‬
‫قد طلبه ف الحنة فاختفى منه ف داره وكان اخوانه يأتونه ف داره الواحد بعد الخر وكان‬
‫ل يسمع أحدا فاختفى حت مات وكان موته سنة خس وعشرين ومائتي‬
‫وقال إبراهيم بن عبد البار البغدادي وقال له بعض من كان ف ملسه أليس علي بن العد‬
‫متروك الديث لنه وقف عند الحنة فقال إبراهيم ل ما بتروك الديث ول يترك ول يقل‬
‫السكي حت حبس‬
‫وحدثن عبد ال بن ممد قال حدثنا أحد بن ممد بن زياد أن أحد بن غسان الذي معلمه‬
‫ع بد الوا حد بن ز يد مات ف ال سجن بدي نة بغداد مع أح د بن م مد بن حن بل رح ه ال‬
‫والبوي طي ح بس أي ضا ف خلق القرآن أ ب أن يقوله ومات ف ال سجن ود فن ببغداد بباب‬
‫الكوفة‬

‫كتاب الحن‬

‫‪462‬‬

‫صفحة ‪462‬‬
‫ذكر ما امتحن به موسى بن معاوية الصمادحي وسحنون بن سعيد التنوخي‬
‫حدث ن جبلة بن حود بن ع بد الرح ن بن جبلة قال حدث نا داود بن ي ي أن مو سى بن‬
‫معاوية دخل على عبد ال بن أب الواد وهو يومئذ قاضي القيوان فقال موسى سعت فلنا‬
‫وفلنا وذكر جاعة من أهل العلم يقولون من قال القرآن ملوق فهو كافر فقال له ابن أب‬
‫الواد لقد أعمى ال قلبك كما أعمى عينيك وكان موسى بن معاوية يومئذ قد كف بصره‬
‫وحدثن أحد بن يزيد قال بعث إل ابن أب الواد القاضي ليمتحن ف القرآن قال فتواريت‬
‫منه حت عافان ال‬
‫وحدثن ممد بن ممد الطرزي عن ممد بن سحنون أنه قال لا ول أبو جعفر أحد بن‬
‫الغلب العهد لخيه ممد وكانت المارة لخيه ممد بن الغلب ففوض إليه المر والنهي‬
‫دعا الناس إل الحنة ف‬

‫كتاب الحن‬

‫‪463‬‬

‫صفحة ‪463‬‬
‫خلق القرآن وأظهره على النابر ف كث ي من ال ساجد فتو جه سحنون بن سعيد إل ع بد‬
‫الرحيم بن عبد ربه الزاهد بقصر زياد الرابط فكان عنده مقيما مرابطا ث أن أبا جعفر وجه‬
‫ف طلب سحنون رجل يقال له ا بن سلطان وكان من أغلظ الناس على سحنون بن سعيد‬
‫وأشدهم له بغضا وإنا اختاره لذلك وليعنف سحنون قال فأتاه ابن سلطان برسالة المي أب‬
‫جعفر فوجده مع عبد الرحيم فقال له ابن سلطان وهو من بن حزة إنا وجهن المي ف‬
‫طل بك ل ا يعلم من بغ ضي لك و قد حالت ني ت عن ذلك وأ نا أبذل د مي دو نك فإن شئت‬
‫فاذهب حيث ترى من البلد وإن شئت فأقم ههنا ما بدى لك وأنا معك مقيم قال فشكر‬
‫له ذلك سحنون وقال ما كنت لعرضك ( لذا ) ‪ 2‬أبدا بل أذهب معك قال فلما خرج‬
‫سحنون خرج معه عبد الرحيم الزاهد ومن كان معه يودعونه فأوصى عبد الرحيم إل المي‬
‫أحد بن الغلب مع ابن سلطان وقال قل للمي أوحشتنا من أخينا وصاحبنا ف هذا الشهر‬
‫العظيم وكان ذلك شهر رمضان فسلبك ال الكري ما أنت فيه وأوحشك منه‬
‫قال ممد بن أحد وذكر غي ا بن سحنون أنه ألقي ف قلب ا بن سلطان مهابة لسحنون‬
‫فكان معه حت نزل سحنون والرسول بفناء قرية ليقيلن قال فخرج رجل منها إل سحنون‬
‫بن سعيد وهو نازل ف ظل شجرة وابن سلطان تت شجرة أخرى فأتى الرجل إل سحنون‬
‫بق صعة ثر يد علي ها دجا جة فأ كل سحنون بن سعيد ول يدع ا بن سلطان إل ال كل م عه‬
‫فعاتب ابن سلطان سحنونا ف ذلك وقال له صحبتك بميل وأكرمك ث تأكل‬

‫كتاب الحن‬

‫‪464‬‬

‫صفحة ‪464‬‬
‫وحدك ول تدعن قال له سحنون ليس من السنة أن ندعوا إل طعام غيي ولو كان الطعام‬
‫ل لفعلت‬
‫قال ممد بن سحنون ف حديثه فلما وصل سحنون إل أب جعفر جع له قواده ووزراءه‬
‫وقاضيه ابن أب الواد وكان ف القوم داود بن حزة القائد فقال أبو جعفر لسحنون ما تقول‬
‫ف القرآن فقال سحنون أصلح ال المي أما شيء أبتديه من نفسي فل ولكن الذي سعت‬
‫من تعلمت منه وأخذت دين عنه فهم كانوا يقولون أن القرآن كلم ال وليس بخلوق قال‬
‫فقال له ابن أب الواد أيها المي إنه قد كفر فاقتله ودمه ف عنقي وقال مثل ذلك نصر بن‬
‫حزة القائد وغيه فقال لدواد بن حزة ما تقول يا داود قال أ صلح ال الم ي قتله بال سيف‬
‫راحة له ولكن اقتله قتل الياة يؤخذ عليه الملء وينادي عليه بسماط القيوان ل يفت ول‬
‫يسمع أحدا ويلزم داره ففعل ذلك أبو جعفر وترك قول من أشار عليه بقتله وأمر بأحد عشر‬
‫حيل فكان من تمل به ابن علقة وغيه ومنع ال عز وجل القوم من قتله‬
‫وحدث ن جبلة بن حود ال صدف قال ل ا أن جاء ا بن سلطان ب سحنون وقارب ق صر الم ي‬
‫و سحنون را كب على فرس له لق يه ر جل من موال الم ي و هو سكران على برذون وبيده‬
‫قناة فأد خل زج القناة ب ي رجلي دا بة سحنون رجاء أن ي ثب الفرس به فيلق يه قال فتحا مل‬
‫برذون الول ووثب‬

‫كتاب الحن‬

‫‪465‬‬

‫صفحة ‪465‬‬
‫فدخل سن القناة ف صدر الول فمات وعاف ال سحنون من كيده وما أراد به‬
‫وحدثن ممد بن ممد بن خالد عن ممد بن سحنون وقد حدثن ببعضه ممد بن بسطام‬
‫عن م مد بن إبراه يم بن عبدوس قال صلى ا بن أ ب الواد و هو قاض يومئذ على جنازة‬
‫و هب وكان و هب أ خا ل سحنون من الرضا عة قال فر جع سحنون عن ال صلة خل فه قال‬
‫فكتبب اببن أبب الواد القاضبي إل الميب زيادة ال يعلمبه بذلك فأمبر الميب برسبول إل‬
‫صاحب مدي نة القيوان أن يضرب سحنون بن سعيد خ سمائة سوط ويلق رأ سه و لي ته‬
‫فبلغ ذلك علي بن ح يد الوزير يومئذ وكان الم ي زيادة ال قد نام ف قايلته فأ مر علي بن‬
‫حيد الوزير البيد أن يتوقف عن السي ث تلطف حت دخل على المي فقال له بلغن أعز‬
‫ال المي أنك أمرت أن تفعل بسحنون كذا وكذا قال نعم قال فل تفعل فإن العكي ممد‬
‫بن مقاتل وهو أمي يومئذ إنا هلك لضربه البهلول بن راشد فقال له نعم وهذا مثل البهلول‬
‫قال له ن عم و قد حب ست الر سول شف قة وال م ن على الم ي فقال له ن عم ما فعلت فشكره‬
‫ول ينفذ أمره قال فبينما سحنون قد غدى والناس يقرأون عليه وهم أندلسيون إذا أتاه الب‬
‫با أزاح ال عنه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪466‬‬

‫صفحة ‪466‬‬
‫فقيل له لو ذهبت إل الوزير علي بن حيد تشكره فقال ل أفعل كل ذلك اجتنابا أن ل يأت‬
‫إل باب سلطان ق يل له فلو وج هت اب نك م مد فأ ب فق يل له فلو كت بت إل يه كتا با قال ل‬
‫أف عل من هذا شيئا ول كن أح د ال الذي حرك علي بن ح يد على ذلك ف هو أول بالش كر‬
‫وأقبل على السماع قال فقال أبو داود العطار أحد بن موسى وابن سوال ممد الطائي وأبو‬
‫جعفر البغدادي لذا وال كتب اسه بالب ف الرقوق‬
‫وحدثن عمر بن يوسف عن ممد بن وضاح قال دخلت مصر فلقيت الارث بن مسكي‬
‫فسألن عن سحنون فأخبته أنه ف غم من قبل المي أب جعفر فقال الارث قال الوزاعي‬
‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم إذا أحب ال عبدا سلط عليه من يؤذيه‬
‫قال أبو العرب وقد كان أمر سحنون بلزوم بيته وأن ل يسمع أحدا علما وأخذ عليه عشرة‬
‫حلء فما أتى على ذلك إل حول واحد وغلب أبو العباس ممد بن الغلب على أخيه أب‬
‫جعفر ووفده إل الشرق ومات با ث ول المي أبو العباس القضاء سحنون بن سعيد بعدما‬
‫أداره عليه حول‬

‫كتاب الحن‬

‫‪467‬‬

‫صفحة ‪467‬‬
‫ذكر ما امتحن به مروان بن أب شحمة‬
‫قال أبو العرب وأما ما امتحن به مروان بن أب شحمة حي وجه ف طلبه أبو جعفر أحد‬
‫بن الغلب فحدثن ابنه عبد الرحن بن مروان أن أباه لا صار بباب قصر المي رأى خادما‬
‫من فتيان الم ي بيده عود وطنبور فأخذه مروان من يده وضرب به الرض وك سره فخرق‬
‫الفت ثياب نفسه ودخل على المي باكيا فأمر المي بروان فدخل عليه فقال له ل كسرت‬
‫العود والطنبور قال له مروان رأيت منكرا بباب قصرك فغيته فقال له أبو جعفر اخبن عن‬
‫معبودك ذ كر هو أم أن ثى وكان قد ر مى مروان بن أ ب شح مة ع ند أ ب جع فر بش يء من‬
‫الت شبيه فقال له مروان هذه م سألة زند يق وهذه صفة معبودي ث قرأ عل يه ! < قل هو ال‬
‫أحد > ! حت ختمها فخلى عنه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪468‬‬

‫صفحة ‪468‬‬
‫ذكر من ضرب من أئمة الدين وأخيار هذه المة من أهل مدينة النب صلى ال عليه وسلم‬
‫ضرب سعيد بن السبيب القر شي على البي عة ف أيام ع بد ال بن الزب ي مرة على البي عة‬
‫وأخرى ف أيام ع بد اللك بن مروان أذ أراد أن يبا يع لب نه الول يد و قد ذكر نا ق صته كل ها‬
‫وضرب أبو بكر بن ممد بن عمرو بن حزم قاضي الدينة وضرب صفوان بن سليم وضرب‬
‫ربي عة بن أ ب ع بد الرح ن وضرب عثمان بن ع بد ال بن را فع الذي روى ع نه أ ب ذئب‬
‫وضرب ممد بن سعيد بن السيب مرتي وضرب ممد بن النكدر وضرب ربيعة بن عثمان‬
‫التيمي وضرب مالك بن أنس وضرب ممد بن إسحاق صاحب الغازي وضرب الضحاك‬
‫بن عبد ال بن ممد بن عمرو بن حزم وضرب عبد الرحن بن عبد ال المحي وضرب ابن‬
‫كاسب وضرب علي بن عبد ال بن العباس بن عبد الطلب كل هؤلء ضربوا ظلما‬
‫والذين ضربوا من أهل الكوفة‬
‫قال ممد ضرب هاشم بن عتبة بن أب وقاص ضربه سعيد بن العاص وضرب السيب بن‬
‫نبة وضرب عبد الرحن بن أب ليلى‬

‫كتاب الحن‬

‫‪469‬‬

‫صفحة ‪469‬‬
‫ضر به الجاج بن يو سف وضرب ع بد الرح ن بن ال سود ضر به قابوس بن أ ب ظبيان‬
‫وضرب النعمان بن ثابت أبو حنيفة‬
‫والذين ضربوا من أهل البصرة ومن نزلا‬
‫ضرب أبو بكرة وضرب شبل بن معبد وضرب عبد ال بن الارث وهو الذين شهدوا على‬
‫الغية بن شع بة فضرب م ع مر بن الطاب وضرب قتادة بن دعا مة وضرب ثا بت البنا ن‬
‫وضرب عبد ال بن عون‬
‫والذين ضربوا من أهل الشام ومصر‬
‫ضرب خالد بن اللجلج وضرب العلء بن أ ب الزب ي ضرب ما ع بد ال بن عا مر اليح صب‬
‫وضرب عط ية بن من ي وضرب ع بد ال كم بن ع بد ال بن ع بد ال كم ضر به ال صم ف‬
‫مسجد مصر بالسياط ف الحنة أيام الأمون وضرب فتيان صاحب مالك واسه عبد ال بن‬
‫السمح التجيب وضرب هشام بن عمار‬
‫والذين ضربوا من أهل اليمن وغيها من البلدان‬
‫ضرب وهب بن منبه وأبو ميمونة الحدث وضرب أبو إسحاق الفزاري واسه إبراهيم بن‬
‫ممد ولزم ال صيصة وضرب علي بن زياد ال سكندران صاحب مالك وضرب ع بد ال بن‬
‫زيد بن ظبيان وأحسبه بصريا أو كوفيا وضرب أحد بن ممد بن حنبل‬
‫قال أبو العرب فأما أبو البشر زيد بن البشر الصري فإنه منع من الفتيا والسماع واستخفى‬
‫ف بيته أيام ابن أب دؤاد ف وقت الحنة ث خرج إل أفريقية فنل القيوان ورحل منها إل‬
‫مدية تونس فسكنها حت مات وكان يومئذ بصر أبو بكر الصم قاضيا فسلم منه زيد بن‬
‫بشر الزدي‬

‫كتاب الحن‬

‫‪470‬‬

‫صفحة ‪470‬‬
‫والذين ضربوا من أهل افريقية‬
‫قال أبو العرب ممد بن أحد بن تيم ضرب ممد بن مقاتل العكي المي البهلول بن راشد‬
‫وأصحابه وقد تقدم ذكر ضربه والقاضي أسد بن الفرات ضرب عباس بن الوليد الفارسي‬
‫وضرب أيضا ممد بن قادم بصقلية وأمي افريقية ممد بن الشعث ضرب السن بن هانئ‬
‫بن الشعث وهو ابن عمه وكان من الزهاد‬
‫والذين حبسوا من الكابر وغيهم من السلف الاضي‬
‫ح بس أ بو سفيان بن حرب وم مد بن النف ية علي ح بس ف خ سة ع شر رجل من ب ن‬
‫هاشم على البيعة لبن الزبي وسعيد بن السيب وطاووس اليمان والشعب وممد بن سيين‬
‫وطلق بن حبيب وإبراهيم التيمي وعبد ال بن حفص بن عاصم بن عمر بن الطاب وعبد‬
‫ال وح سن اب نا حسن بن حسي بن علي بن أ ب طالب وعبد ال بن عمرو بن عثمان بن‬
‫عفان وجندب بن زهي الزدي الذي يقال له جندب الي وموسى بن طلحة بن عبيد ال‬
‫وعطاء بن أب رباح وصهيب مول ابن عامر وعمرو بن الزبي أخو عبد ال بن الزبي وصال‬
‫بن صال وإبراهيم بن الوليد ومروان أبو عيسى وتوبة العنبي الذي روى عنه سفيان الثوري‬
‫وشعبة وغيها وحبس أيضا جرير بن عبد الميد الضب وعبد الرحن بن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪471‬‬

‫صفحة ‪471‬‬
‫مهدي والبهلول بن را شد وب عض من صحبه وح بس أح د بن م مد بن حن بل وعلي بن‬
‫العد ونعيم بن حاد والقواريري فأما إبراهيم التيمي وعبد ال وحسن ابنا حسن بن حسي‬
‫بن علي وعبد ال بن عمرو بن عثمان بن عفان فماتوا ف السجن وحبس عبد الرحن بن أب‬
‫نع يم البجلي وامتح نه الجاج ف ال بس بالوع والع طش خ سة ع شر يو ما ث خلى سبيله‬
‫ومات ف السجن أيام الحنة أحد بن غسان صاحب عبد الواحد بن زيد ومات ف السجن‬
‫ف الحنة أيضا البويطي ومات ف السجن أبو مسهر الغسان وحبس عبد ال بن جابر بن‬
‫زيد وحفص بن عمارة حبسة العكي‬
‫قال ممد فأما الذين حبسوا من أهل زماننا وضرب بعضهم من أدركنا من أشراف الناس‬
‫والقضاة والكام وغيهم فأبو العباس عبد ال بن أحد بن طالب التميمي عن القضاء حبسه‬
‫سليمان بن عمران بأمر المي ث خرج من السجن وول القضاء ثانية فهرب منه سليمان بن‬
‫عمران وتوارى عنه وسليمان بن عمران حبس يي بن عون بن يوسف وضرب أبو أيوب‬
‫فرات بن ممد بن فرات وضرب حبيب بن نصر بن سهل صاحب الظال وأمر سليمان بن‬
‫عمران القاضي ممد بن البارك العروف بابن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪472‬‬

‫صفحة ‪472‬‬
‫الزيات الا كم أ مر به سليمان بن عمران ف سجن ف الق صر القد ي حب سه ف تح الا جب‬
‫وضربه على سبب جنازة أب رجاء الزاهد وحبس سليمان عبد ال بن هارون الكوف قبل أن‬
‫يلي قضاء تونبس ثب وله سبليمان بعبد ذلك قضاء تونبس ثب ول بعبد ذلك قضاء القيوان‬
‫فاعتقله ف مسجد رقادة حينا وحبس إبراهيم بن أحد عبد ال بن سهل بن عبد ال القبيان‬
‫وعبد ال بن ممد بن الشج ف ضربه العاملي وحبس أبو جعفر ممد بن أحد بن النيب‬
‫حبسه إبراهيم بن أحد وحبس سليمان بن عمران القاضي خادم معمر وغيه وحبس إبراهيم‬
‫بن أحد عبد ال بن ممد بن الشج وحبس ممد بن السود الدين ومعه صهيب بن ممد‬

‫كتاب الحن‬

‫‪473‬‬

‫صفحة ‪473‬‬
‫ذكر ما نزل بقضاة ابن طالب وحكامه ف البلدان‬
‫قال أبو العرب لا عزل إبراهيم بن أحد عبد ال بن أحد بن طالب عن القضاء وكان قد‬
‫بلغ إبراهيم بن أحد وهو يومئذ أمي افريقية أن قوما شكوا تعنيف إبراهيم بن أحد عليهم‬
‫وأنه خلى السودان على نسائهم فافتضحوهم وذلك أن ابراهيم سألم أن يبيعوا منه منلم ف‬
‫إبيا نة و هي من قرى تو نس فأبوا أن يبيعوا م نه فخلى ال سودان علي هم وعلى ن سائهم فجاء‬
‫الن ساء إل ا بن طالب متضبات بالدماء قد انتهكوا فتكلم ا بن طالب حينئذ وقال هذا ف عل‬
‫أهل الدهر فبلغ ذلك إبراهيم بن أحد فعزل ابن طالب عزل سيئا وحبسه برقادة ف سجنها‬
‫ووجه إل عماله أن يوجهوا إليه كل من كان استقضاه ابن طالب على البلدان بأسوأ ميب‬
‫فأ ت إل يه بح مد بن ع بد ال بن الفرج العروف با بن البناء وكان على قضاء ق سطيلية و ما‬
‫والها فأت به مشبا فسجنه وهو مشب فما نزعت من عنقه الشبة إل بعد ما حبس أياما‬
‫ولقد امتهنه ابن عبدون يضرب رأسه يومئذ ولا ول‬

‫كتاب الحن‬

‫‪474‬‬

‫صفحة ‪474‬‬
‫ابن عبدون القضاء بعد ابن طالب حبس أبا عثمان سعيد بن ممد بن الداد الفقيه وقيده‬
‫وذلك أنبه اتمبه أن يكون وال أحدب ببن معتبب وأصبحابه على أن شكوا اببن عبدون إل‬
‫إبراه يم بن أح د وح بس ا بن عبدون أح د بن مع تب وضرب ضر با قبي حا وح بس أ با ز يد‬
‫( قا سم ) بن عمرو بن صاعد وامته نه بضرب رأ سه وأغرى يومئذ ا بن عبدون إبراه يم بن‬
‫أحد بماعة من الدنيي منهم أبا زيد بن الدين وابن علون الصوف وإبراهيم الدمن وضربم‬
‫الفاسق إبراهيم بن أحد وطاف بم على المال ف ساط القيوان فمات يومئذ وهو يطاف‬
‫به أبو زيد بن الدين وكان شيخا كبيا ضعيف البدن وبعث إبراهيم بن أحد ل رحه ال ف‬
‫طلب ممد بن قمود فكان على قضاء قابس فعزله وسجنه وبعث ف طلب إبراهيم بن ممد‬
‫بن أ ب سحان وكان حاك ما بالقيوان وول ق سطيلية فحب سه ف ال سجن وب عث ف طلب‬
‫أح د بن م مد القف صي فعزله عزل سيئا و سجنه وكان على قضاء سوسة و ما وال ها و قد‬
‫كان إبراه يم بن أح د عزل ق بل ذلك دعا مة بن م مد عن قضاء صقلية و سجنه سنينا ف ما‬
‫أطلقه حت خرج إبراهيم إل العراق وعزل إبراهيم بن أحد موسى بن عبد الرحن القطان‬
‫عن قضاء أطرابلس وسجنه سنينا كثية مددا وحبس إبراهيم بن‬

‫كتاب الحن‬

‫‪475‬‬

‫صفحة ‪475‬‬
‫أحد إبراهيم بن يونس العروف بابن الشاب وكان استقضاه ابن طالب على الزاب وكان‬
‫حاكما بالقيوان ث بعد ذلك برقادة وعزل إبراهيم بن أحد أحد بن ممد الطائي العروف‬
‫بابن الجان عن قضاء صقلية وكان ابن طالب وله قضاءها فسجنه بصقلية وكان يعذبه ابن‬
‫الطفلي بأ مر إبراه يم بن أح د فحدث ن ب عض ال صقليي أن ا بن الطفلي كان يأ مر بضر به‬
‫بطوامي القراطيس البلولة فكان قد بلغ من عذابه مبلغا عظيما قال فبينما هو نائم ف السجن‬
‫إذ استيقظ فقال لبعض أصحابه إنه أتان آت ف نومت هذه فقال إن ال عز وجل قد حل‬
‫ع نك أل الضرب قال فلم يل بث أن ب عث الفا سق ا بن الطفلي ف طل به فأ مر بضر به فضرب‬
‫فلما رجع سئل فقال وال لقد حل ال تبارك وتعال عن أل الضرب فكنت أسع وقعه ول‬
‫أجد له ألا وحبس ابن عبدون عبد ال بن الوليد وكان حاكما بالقيوان لبن طالب ومات‬
‫عبد ال بن أحد بن طالب ف السجن وأغرى إبراهيم بن أحد بأصحاب ابن طالب وقضاته‬
‫ف البلدان وحكا مه فعزل وق يد و سجن وخ شب ونال من هم أمرا عظي ما وهرب بعض هم‬
‫واسبتخفى آخرون وحببس اببن عبدون سبليمان ببن سبال القطان وكان قاضيبا على باجبة‬
‫وأعمالا ث كان عالا بالقيوان ف أيام عيسى بن مسكي ث استقضي على صقلية فمات با‬
‫رحة ال عليه‬
‫وقد كان ممد بن سحنون توارى ف أيام جعفر بن الغلب‬

‫كتاب الحن‬

‫‪476‬‬

‫صفحة ‪476‬‬
‫قال أبو العرب وكان تواريه عند فرات بن ممد فبينما هو متوار إذ سع منادي المي من‬
‫أخفى ممد بن سحنون فعل به وفعل فخرج مسرعا حت أتى وال القيوان فذهب به إل‬
‫أب جعفر المي وكان ظاهرا بعد ذلك خائفا‬
‫وحدثن إبراهيم بن يزيد قال حدثنا علي بن عبد الرحن بن الغية قال حدثنا حامد بن يي‬
‫عن سفيان عن عتبة قال سعت وهب الميمي وكان رجل صالا ثقة استعمل على القضاء‬
‫وأمر به بعهده وأمر له فوضع ف بيته وخرج من البيت هاربا فطلبه المي وجعل فيه جعل‬
‫قال فاختفى ف بيت فسقط عليه البيت فمات فيه قال سفيان رزق الشهادة ونا‬
‫وقد توارى غي واحد من العلماء وخيار الناس وقد ذكرناهم إل هذا وقد توارى يي بن‬
‫عمر من إبراهيم بن أحد أغرى به عنده سليمان بن عمران وأعانه أبو منهال فهرب يي‬
‫عند ذلك حت عن به عند إبراهيم بن أحد فظهر ث سعي به إل عبد ال بن إبراهيم وهو‬
‫المي يومئذ فرفع إل تونس وأقام با فدخلت عليه وقد ذهل غلب عليه البلغم والغم ث خلي‬
‫فخرج إل سوسة فهلك با رحة ال عليه‬
‫وقد حبس وضرب ممد بن ممد بن خالد الطرزي لا عزل عن قضاء صقلية وحبس أبو‬
‫العباس بن إسحاق بن إبراهيم العروف بابن بطريقة وكان فقيها فحبس وضرب وكان قد‬
‫ول قضاء أطرابلس ووجه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪477‬‬

‫صفحة ‪477‬‬
‫ا بن عبدون ف طلب أ ب زيد ع بد الرح ن بن م مد الحدث الثوري وأ خبن أبو ز يد أنه‬
‫ضرب رأسه وجبينه وقد كان عيسى بن مسكي حبس أبا العباس عبد ال بن ممد بن خالد‬
‫التعبد العروف بابن الطرزي وضربه بالدرة ف بنت عم له زوجها ( ‪ ) 2‬وكان مول عليها‬
‫فضربه على ذلك بالدرة وحبسه أياما‬

‫كتاب الحن‬

‫‪478‬‬

‫صفحة ‪478‬‬
‫ذكر من حبسه ممد بن عمر الروزي وضربه‬
‫قال أ بو العرب م مد بن أح د بن ت يم واللذ ين حب سهم الروزي مو سى بن ع بد الرح ن‬
‫الفقيبه القطان وممبد ببن ممبد ببن خالد الطرزي وضرببه بالدرة بطحبا وحبسبه وضرب‬
‫إسحاق بن إبراهيم بن بطريقة بالدرة وحبسه‬

‫كتاب الحن‬

‫‪479‬‬

‫صفحة ‪479‬‬
‫ذكر من حبسه إسحاق بن أب منهال أو ضربه‬
‫قال أ بو العرب واللذ ين حب سهم إ سحاق بن أ ب منهال من هم أح د بن ن صر الفق يه حب سه‬
‫وحدده وحبس أيضا أبا بكر بن اللباد ممد بن ممد وحبس أحد بن زياد‬

‫كتاب الحن‬

‫‪480‬‬

‫صفحة ‪480‬‬
‫آخر الزء الامس وهو آخر كتاب الحن‬
‫كتبه أفقر عباد ال إل عفوه وأحوجهم إل رحته ومغفرته ممد بن علي بن راشد بن جابر‬
‫البلبي سي كان ال له ع ند كل شدة وأعا نه على أمور الدن يا والخرة وج يع أ مة م مد و من‬
‫يقول آمي وصلى ال على ممد وآله وصحبه وأزواجه‬
‫قوبل به الصل غاية الهد فوافق والمد ل أول وآخرا‬
‫استنسخه الفقي إل ال تعال إسحق بن ممد بن العادل‬
‫طالعه مالكه العبد الفق ي إل ال تعال ع مر بن منصور بن ضياء الشاف عي الودي عفا ال‬
‫عنه وعن والديه وعن سائر مشائخه وعن سائر السلمي وصلى ال على ممد وآله وصحبه‬
‫وسلم‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful