‫اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ واﻟﺴﺒﻌﻮن‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ ٢٤‬رﺟﺐ ‪ ١٤٣١‬ﻫـ اﳌﻮاﻓﻖ ‪ ٦‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪ ٢٠١٠‬م )اﻟﻌﺪد ‪(١٧٢٤٠‬‬
‫‪www.al-madina.com‬‬

‫ﻧﻈﺎم‬

‫*‪˜Hc<“yJc€6”’¥d‚-˜€~¥ŽG‬‬
‫*&‪Ÿ£Ic‘G*œ*È0*gDc‘.y€}I±¦€6c€6‬‬

‫ﻫﺰات‬

‫‬

‫‪˜€~-~¥ˆG*™5cHjc€¨M£ˆ-‬‬
‫*&‪cNdMyEy€~G*K™cM4G‬‬

‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ‪ -‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫أﻛـــﺪت ﻣﺼـــﺎدر ﺑـــﻮزارة اﻟﺨﺪﻣ ــﺔ‬
‫اﻟﻤﺪﻧﻴـــﺔ أن اﻟـــﻮزارة ﺑﺼ ــﺪد اﻻرﺗﺒ ــﺎط‬
‫اﻟﻜﺘﺮوﻧ ًﻴ ــﺎ ﺑﻜﺎﻓ ــﺔ ا‪a‬دارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴ ــﺔ‬
‫ﺑﻬ ــﺪف ﻛﺸ ــﻒ أي ﻋﻤﻠﻴ ــﺎت ﺗﻼﻋ ــﺐ ﻣﺜﻞ‬
‫ﻣﺎ ﺣﺪث ﻓﻲ اﻟﺘﺴ ــﺠﻴﻞ اﻻﺧﻴﺮ ﻟﻠﻮﻇﺎﺋﻒ‬
‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﻨﺴ ــﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬
‫وﻛﺸ ــﻔﺖ اﻟﻤﺼﺎدر أن اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ ﻋﻠﻰ‬

‫اﻟﻮﻇﺎﺋ ــﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴ ــﺔ اﻟﻨﺴ ــﺎﺋﻴﺔ ﻛﺒﻴ ــﺮ‬
‫ﺟﺪًا‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻨﺎﻓﺲ ﻛﻞ ‪ ٢٧‬ﺧﺮﻳﺠﺔ ﻋﻠﻰ‬
‫وﻇﻴﻔﺔ واﺣﺪة ﺑﺸ ــﻜﻞ إﺟﻤﺎﻟﻲ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻓﻲ‬
‫ﺑﻌ ــﺾ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت ﻳﺘﺠ ــﺎوز ا‪A‬ﻣﺮ ﻫﺬا‬
‫اﻟﻌ ــﺪدإﻟ ــﻰ‪١٠‬أﺿﻌ ــﺎفﺗﻘﺮﻳ ًﺒ ــﺎ‪.‬‬
‫ﺗﺠ ــﺪر ا‪a‬ﺷ ــﺎرة إﻟ ــﻰ أن اﻟﻤ ــﺪارس‬
‫ا‪A‬ﻫﻠﻴ ــﺔ ﺗﺤﺘ ــﺎج إﻟ ــﻰ آﻻف اﻟﻮﻇﺎﺋ ــﻒ‬
‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴ ــﺔ‪ ،‬وﺗﻌ ــﺰف ﻋ ــﻦ اﺳ ــﺘﻘﺒﺎل‬
‫اﻟﻤﻌﻠﻤﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺎت ﺑﺤﺠﺔ ﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮﻫﻦ‬

‫وﺳ ــﻂ ﻣﻄﺎﻟﺒ ــﺎت ﺑﺈﻟ ــﺰام اﻟﻤ ــﺪارس‬
‫ﺑﺎﻟﺴ ــﻌﻮدة ﻓ ــﻲ ﻛﺎﻣ ــﻞ اﻟﺘﺨﺼﺼ ــﺎت‬
‫دون اﺳ ــﺘﺜﻨﺎء ﻣ ــﻦ أﺟﻞ إﺗﺎﺣ ــﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ‬
‫ﻟﻠﺨﺮﻳﺠ ــﺎت ﻟﻠﻌﻤ ــﻞ ﻓﻲ ﻫـــﺬه اﻟﻤﺪارس‪،‬‬
‫واﻛﺘﺴ ــﺎب اﻟﺨﺒ ــﺮات اﻟﻼزﻣ ــﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓ ــﺔ‬
‫إﻟ ــﻰ أﻫﻤﻴ ــﺔ أن ﺗﻘﻮم اﻟﻤ ــﺪارس ا‪A‬ﻫﻠﻴﺔ‬
‫ﺑﺪورﻫﺎ ﻓﻲ ﺗﺸ ــﺠﻴﻊ ا‪A‬ﻳﺪي اﻟﺴ ــﻌﻮدﻳﺔ‬
‫ﻋﻠ ــﻰ اﻟﻌﻤﻞ ﻓ ــﻲ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻤﻮاﻗ ــﻊ دون أي‬
‫اﺳ ــﺘﺜﻨﺎءات‪.‬‬
‫‬

‫ﺑﻄﻮﻟﺔ‬

‫‬

‫‪§4K2gG£‚+jcM4cdH™K^/‬‬
‫‪CJ›€6£š—GžM5‬‬

‫ﻣﺠﻠﺲ‬
‫اﻟﻮزراء‪..‬‬
‫ﺗﻘﺪﻳﺮ ﻛﺒﻴﺮ‬
‫ﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻗﻤﺔ‬
‫اﳌﻠﻴﻚ‬
‫وأوﺑﺎﻣﺎ ﻓﻲ‬
‫واﺷﻨﻄﻦ‬

‫‬

‫*¶‪gHcˆG*j*y€7'£‬‬
‫‪œ£¥G*gM£Ick—G‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫*‪€}”G,^M^/g¥‘-g¥I^¶*gH^µ‬‬
‫*¶‪)c;£—Gœ^‘hG*^<Ïd<Ëh‬‬

‫‪ ٣٢‬ﺻﻔﺤﺔ‬

‫رﻳﺎﻻن ‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪ ‪ -‬اﻟﺮﻳﺎض‬
‫ﻳﻌﻠ ــﻦ ﻧﺎﺋ ــﺐ وزﻳ ــﺮ‬
‫اﻟﺘﺮﺑﻴ ــﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺻﺒﺎح‬
‫اﻟﻴﻮم اﻟﻤﺆﺷ ــﺮات اﻟﻌﺎﻣﺔ‬
‫ﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬
‫ﻓﻲ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪.‬‬

‫‬

‫‪˜¥‹€}hG*$^+‬‬
‫*‪g‚q¶¦dMynhG‬‬
‫‪4 c‚¶*¢c¥H‬‬

‫‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ ‪ -‬ﺟﺪة‬
‫أﻋﻠﻨﺖ ﺷ ــﺮﻛﺔ اﻟﻤﻴﺎه‬
‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻋﻦ ﺑﺪء اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ‬
‫اﻟﺘﺠﺮﻳﺒﻲ ﻟﻤﺤﻄﺔ )اﻟﻤﻄﺎر‬
‫‪ (١‬ﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﻴﺎه اﻟﺼﺮف‬
‫اﻟﺼﺤﻲ ﺑﺠﺪة ﺧﻼل ﺷﻬﺮ‬
‫ﻳﻮﻟﻴﻮ اﻟﺠﺎري‪.‬‬
‫‬

‫ﻋﺒﺪا اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ‪ -‬اﻟﺪﻣﺎم‬

‫ﻃﺎﻟﺒ ــﺖ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴ ــﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬
‫اﻟﻌﻠﻴ ــﺎ ﻻﺗﺤ ــﺎد اﻟﻤﺴ ــﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬
‫اﻟﻌ ــﺮب وﻧﺎﺋﺒ ــﺔ رﺋﻴ ــﺲ اﻟﻠﺠﻨ ــﺔ‬
‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴ ــﺔ ﺑﻐﺮﻓ ــﺔ ﺟ ــﺪة أﻟﻔ ــﺖ‬
‫ﻗﺒﺎﻧ ــﻲ ﺑﺪﺧﻮل اﻟﻤ ــﺮأة ﻛﻌﻀﻮ ﻓﻲ‬
‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸ ــﻮرى‪ .‬وﻗﺎﻟ ــﺖ ﻗﺒﺎﻧﻲ‬

‫ﻟـ”اﻟﻤﺪﻳﻨ ــﺔ“‪ :‬ﻻ ﺑ ــﺪ أن ﺗﻜ ــﻮن ﻟﻨ ــﺎ‬
‫ﻣﺸ ــﺎرﻛﺔ ﻓﻲ ا‪C‬راء وا‪A‬ﻃﺮوﺣﺎت‬
‫اﻟﻤﺘﻌ ّﻠﻘ ــﺔ ﺑﺎﻟﻤ ــﺮأة اﻟﺴ ــﻌﻮدﻳﺔ‬
‫وﻏﻴﺮﻫ ــﺎ ﻣ ــﻦ اﻟﻤﻮﺿﻮﻋ ــﺎت‬
‫اﻟﻌﺎﻣ ــﺔ‪ ،‬وﻻ ﻣﺨ ــﺎوف ﻣ ــﻦ ﻫ ــﺬه‬
‫اﻟﺨﻄ ــﻮة‪ ،‬ﻓﻘﺪ دﺧﻠﺖ اﻟﻤ ــﺮأة ﻋﺪة‬
‫ﻗﻄﺎﻋ ــﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ وﻓﻖ اﻟﻀﻮاﺑﻂ‬
‫اﻟﺸ ــﺮﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤ ــﺎ ﺗﻮﻗ ــﻊ ﻋﻀ ــﻮ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫م‪ .‬ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻔﺮﺣﺔ‪ :‬ﺗﺄﺧﻴﺮ اﳌﺸﺎرﻳﻊ‬
‫وﻛﻔﺎءة اﻻﻗﺘﺼﺎد‬
‫أ‪ .‬د‪ .‬ﻋﺎﺻﻢ ﺣﻤﺪان‪ :‬أﻧﻘﺬوا ﺟﺒﻞ‬
‫اﻟﺮﻣﺎة ﻣﻦ اﻻﻧﺪﺛﺎر‬
‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺠﻬﻨﻲ‪ :‬ﻫﺬه ﺻﻮرة‬
‫)اﻟﻬﻮﻳﺔ(‪ ..‬ﻫﻮﻳﺘﻨﺎ‪ ..‬وﻋﻠﻴﻜﻢ اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‬

‫ﻣﺠﻠ ــﺲ اﻟﺸ ــﻮرى اﻟﺪﻛﺘ ــﻮر زﻳ ــﻦ‬
‫اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﺑﺮي اﻧﻀﻤﺎم اﻟﻤﺮأة إﻟﻰ‬
‫ﻋﻀﻮﻳﺔ اﻟﻤﺠﻠﺲ ﻗﺮﻳﺒًﺎ ﺟﺪًا ‪-‬ﻋﻠﻰ‬
‫ﺣﺪ ﻗﻮﻟﻪ‪ -‬ﻣﺒﻴ ًﻨﺎ أن ﻫﺬا اﻟﻤﻮﺿﻮع‬
‫ﻻ ﻳﺨﻀ ــﻊ ﻟﻤﺮﺋﻴﺎت اﻟﻤﺠﻠﺲ؛ ‪A‬ن‬
‫ﻗ ــﺮارات ﺗﻌﻴﻴ ــﻦ أﻋﻀﺎﺋ ــﻪ ﺻﺎدرة‬
‫ﻣﻦ ﻗِﺒﻞ اﻟﻤﻠﻚ‪ ،‬وﻟﻴﺴ ــﺖ ﺑﺘﺮﺷ ــﻴﺢ‬
‫ﻣﻦ اﻟﺸﻮرى‪.‬‬
‫‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﻴﺎﻧﻲ ‪ -‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﺷ ــﺪدت وزارة اﻟﺘﺮﺑﻴ ــﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴ ــﻢ ﻋﻠ ــﻰ‬
‫ﻋﻤﻮم ا‪a‬دارات ﻓﻲ اﻟﻤﺪن واﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﺑﻌﺪم‬
‫ﻗﺒ ــﻮل ﻣﻦ ﻟﺪﻳ ــﻪ إﻋﺎﻗﺎت او ﻣﺸ ــﻜﻼت ﺻﺤﻴﺔ‬
‫ﺗﻌﻴ ــﻖ ﻋﻤﻠﻪ ﻓﻲ اﻟﺘﺪرﻳﺲ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ذﻟﻚ ﺧﻼل‬
‫اﻟﻤﻘﺎﺑ ــﻼت اﻟﺸ ــﺨﺼﻴﺔ ‪،‬و أوﺿﺤﺖ ﻣﺼﺎدر‬
‫ﺑﻮزارة اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻟـ »اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ« أﻧﻪ ﻟﻦ ﺗﺠﺮى ﻟﻬﻢ‬

‫اﺧﺘﺒﺎرات ﻛﻔﺎﻳﺎت اﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ اﻟﻤﺼﺎدر‬
‫إن اﻟﻮزارة ﻟﻦ ﺗﻘﺒﻞ اﻟﺤﺎﺻﻠﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻣﺆﻫﻼت‬
‫اﻻﻧﺘﺴ ــﺎب ﻋﺪا ﺗﺨﺼﺺ اﻟﻠﻐ ــﺔ اﻻﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪.‬‬
‫وﻋﻦ إﺟﺮاء اﻟﻤﻘﺎﺑﻼت اﻟﺸ ــﺨﺼﻴﺔ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬
‫أوﺿﺤ ــﺖ ذات اﻟﻤﺼ ــﺎدر ﺑ ــﺄن ﻣ ــﻦ أﺟ ــﺮى‬
‫اﻟﻤﻘﺎﺑﻠ ــﺔ ﻓﻲ اﻟﻌ ــﺎم اﻟﻤﺎﺿﻲ ﻻ ﻳﻠﺰﻣﻪ إﻋﺎدﺗﻬﺎ‬
‫ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ‪A‬ﻧﻬﺎ ﺻﺎﻟﺤﺔ ﻟﻤﺪة ﻋﺎﻣﻴﻦ ﻫﺠﺮﻳﻴﻦ‬
‫وﺳ ــﺘﺠﺮى ﻓﻲ ﻋﺪد ﻣﻦ إدارات ﻋﻤﻮم اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬

‫‪¨Dy-j*4cH(²*Kc¥Ic¶&*Kc¥Ic‚My+j*4c‚H‬‬
‫{‪2£E£Gc+“Ÿ*yM(*j*y)c:”^MK‬‬‫ﺳﺘﺎر ﻛﺮﻣﺎﻧﻲ ‪ -‬ﻃﻬﺮان‬
‫أﻋﻠﻨﺖ إﻳﺮان أﻣﺲ‪ ،‬أن ﻣﻄﺎرات‬
‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ وأﻟﻤﺎﻧﻴﺎ وا‪a‬ﻣﺎرات ﺑﺎﺗﺖ‬
‫ﺗﺮﻓ ــﺾ ﺗﺰوﻳ ــﺪ ﻃﺎﺋ ــﺮات اﻟ ــﺮﻛﺎب‬
‫ا‪a‬ﻳﺮاﻧﻴ ــﺔ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮد‪ ،‬ﻣﻨﺬ ا‪A‬ﺳ ــﺒﻮع‬

‫اﻟﻤﺎﺿ ــﻲ‪ ،‬ﺑﻌ ــﺪ ﺻ ــﺪور اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬
‫ا‪A‬ﺣﺎدﻳ ــﺔ اﻟﺠﺎﻧ ــﺐ واﻟﻌﻘﻮﺑ ــﺎت‬
‫ا‪A‬ﻣﺮﻳﻜﻴ ــﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻏﻴﺮ أن اﻻﻣﺎرات‬
‫وأﻟﻤﺎﻧﻴﺎ ﻧﻔﺖ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﺼﺮﻳﺤﺎت‪.‬‬
‫وﻗ ــﺎل ا‪A‬ﻣﻴ ــﻦ اﻟﻌ ــﺎم ﻟﺮاﺑﻄﺔ‬
‫ﺷ ــﺮﻛﺎت اﻟﻨﻘ ــﻞ اﻟﺠ ــﻮي ا‪a‬ﻳﺮاﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻬ ــﺪي ﻋﻠ ــﻲ ﻳ ــﺎري ﻟ ـ ـ »اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ«‪:‬‬
‫إن »ذﻟ ــﻚ ا‪A‬ﻣ ــﺮ ﺳ ــﺎﻫﻢ ﻓ ــﻲ ارﺗﻔﺎع‬
‫أﺳﻌﺎر اﻟﺘﺬاﻛﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻣﺎ ﻳﺸﻜﻞ‬
‫ﻋﺒ ًﺌﺎ ﻣﺎد ّﻳًﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒًﺎ‬
‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﻤﻌﻨﻴﺔ ﻓﻲ إﻳﺮان ﺑﺎﻟﺘﺤﺮك‬
‫ﻟﺘﺴﻮﻳﺔ ﻫﺬه ا‪A‬زﻣﺔ«‪.‬‬
‫‬

‫‪Q‬‬
‫‪žHgd€6c»$cš—ˆG*4cdFg`¥J‬‬
‫‪¦—¥)*y€6(²*Ÿ*΂G*’¥—­y…­c¥Fy- ƒ+*£€9ŸK2L£hŽ—GŸKT^€~hM‬‬
‫ﻋﺒﺪا اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ‪ -‬اﻟﺪﻣﺎم‬
‫ﻋﻠﻤ ــﺖ ”اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ“ أن ﻫﻴﺌ ــﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء ﺑﺼﺪد إﺻ ــﺪار ﻗﺮار ﺑﻘﺼﺮ‬
‫ا‪a‬ﻓﺘﺎء ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺸﺎﻳﺦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﻠﻜﻮن ا‪A‬ﻫﻠﻴﺔ ﻟﻠﻔﺘﺎوى ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪،‬‬
‫واﻟﻌﻘﻼﻧﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺼﺪﻗﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﻤﺴﺘﺸﺎر اﻟﻘﻀﺎﺋﻲ‬
‫اﻟﺨﺎص اﻟﺸﻴﺦ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ اﻟﻠﺤﻴﺪان ﻟـ”اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ“ أن ﺳﺒﺐ ﻫﺬا اﻟﻘﺮار‬
‫ﻫ ــﻮ ﻋﺪم وﺟﻮد ﺿﻮاﺑﻂ ﻋﻘﻼﻧﻴ ــﺔ ﻣﺘﻜﺌﺔ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﻋﺪة ﻋﻠﻤﻴﺔ ﺻﻠﺒﺔ‪ ،‬وﻋﺪم‬
‫اﻟﺘﻔﺮﻳﻖ ﺑﻴﻦ اﻟﺪاﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻌﺎﻟِﻢ‪ ،‬واﻟﻤﺤﻘﻖ‪ ،‬واﻟﺒﺎﺣﺚ‪.‬‬

‫‪jcEˈG*‰‚‘+2^ -K‬‬
‫اﻟﻮﻛﺎﻻت ‪ -‬اﻧﻘﺮة‪ ،‬ﺗﻞ اﺑﻴﺐ‬

‫ﺣ ــﺬر وزﻳ ــﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴ ــﺔ‬
‫اﻟﺘﺮﻛ ــﻲ أﺣﻤ ــﺪ داود أوﻏﻠ ــﻮ ﻣﻦ‬
‫أن ﺑ ــﻼده ﺳ ــﺘﻘﻄﻊ ﻋﻼﻗﺎﺗﻬ ــﺎ ﻣﻊ‬
‫إﺳ ــﺮاﺋﻴﻞ إذا ﻟﻢ ﺗﻌﺘ ــﺬر ا‪A‬ﺧﻴﺮة‬

‫ﻋ ــﻦ اﻟﻬﺠﻮم اﻟﺬي ﺷ ــﻨﺘﻪ ﻓﻲ ‪٣١‬‬
‫)ﻣﺎﻳ ــﻮ( ﻋﻠ ــﻰ أﺳ ــﻄﻮل اﻟﺤﺮﻳ ــﺔ‬
‫وﺣﺾ اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺘﺮﻛﻲ إﺳ ــﺮاﺋﻴﻞ‬
‫ﻋﻠ ــﻰ اﻻﻋﺘ ــﺬار ﻋ ــﻦ ﻫﺠﻮﻣﻬﺎ أو‬
‫اﻟﻘﺒ ــﻮل ﺑﻨﺘﺎﺋ ــﺞ ﻟﺠﻨ ــﺔ ﺗﺤﻘﻴ ــﻖ‬
‫دوﻟ ــﻲ‪ .‬وأﺿﺎف ﻣﺤ ــﺬر ًا أﻧﻪ ﻓﻲ‬

‫ﺣﺎل ﻟ ــﻢ ﺗﻔﻌﻞ إﺳ ــﺮاﺋﻴﻞ ذﻟﻚ ﻓﺈن‬
‫»اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺳﺘﻘﻄﻊ«‪.‬‬
‫وﻗ ــﺎل أوﻏﻠ ــﻮ إن ﺑ ــﻼده‬
‫أﻏﻠﻘ ــﺖ ﻣﺠﺎﻟﻬ ــﺎ اﻟﺠ ــﻮي أﻣ ــﺎم‬
‫ﺟﻤﻴ ــﻊ اﻟﺮﺣ ــﻼت اﻟﻌﺴ ــﻜﺮﻳﺔ‬
‫ا‪a‬ﺳﺮاﺋﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬
‫‬

‫ﺗﻘﺮﻳﺮ‬

‫”‪“,^/j*5*£/”™£0“£d€|HÎ=§4KyH“•d—-‬‬
‫أﻧﻮر اﻟﺴﻘﺎف ‪ -‬ﺟﺪة‬
‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﻌﻮد اﻟﻤﻮﻟﺪ‪:‬‬

‫اﻻزدﺣﺎم ﺗﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺗﻮﻗﻒ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴﻴﺮ أﻣﺎم اﻟﺠﻮازات‬

‫ﺷ ــﻬﺪت اﻟﻄﺮﻗﺎت اﻟﻤﺆدﻳﺔ إﻟ ــﻰ ﻣﻘﺮ ﺟﻮازات‬
‫ﺟ ــﺪة ”ﺗﻠﺒ ــﻜ ًﺎ ﻣﺮورﻳـ ـ ًﺎ“ ﺗﺴ ــﺒﺐ ﻓﻴ ــﻪ اﻟﺘﻮاﻓﺪ ﻏﻴﺮ‬
‫اﻟﻤﺴ ــﺒﻮق ﻟﻠﻤﺮاﺟﻌﻴ ــﻦ اﻟﺬﻳ ــﻦ ﻳﺮﻏﺒ ــﻮن ﻓ ــﻲ‬
‫اﻧﻬ ــﺎء ﻣﻌﺎﻣﻼت ﺳ ــﻔﺮﻫﻢ ﻣ ــﻦ ﺟ ــﻮازات واﻗﺎﻣﺎت‬
‫وﺗﺼﺎرﻳﺢ اﻟﺨ ــﺮوج واﻟﻌﻮدة ﻣﻊ دﺧﻮل ا‪a‬ﺟﺎزة‬
‫اﻟﺼﻴﻔﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤ ــﺎ ﻋﺰا ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻤﺮاﺟﻌﻴﻦ أﺳ ــﺒﺎب‬
‫”اﻟﺮﺑﻜﺔ اﻟﻤﺮورﻳﺔ“ إﻟﻰ ﺿﻴﻖ اﻟﺸﻮارع اﻟﻤﺤﻴﻄﺔ‬
‫ﺑﻤﻘ ــﺮ اﻟﺠ ــﻮازات‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒ ــﻮا ﺑﻨﻘﻠ ــﻪ اﻟ ــﻰ ﻣﻮﻗ ــﻊ‬

‫ﻣﻨﺎﺳ ــﺐ‪.‬‬
‫"اﻟﻤﺪﻳﻨ ــﺔ" رﺻ ــﺪت اﻟﺤﺮﻛ ــﺔ ﺧ ــﺎرج وداﺧ ــﻞ‬
‫اﻟﺠ ــﻮازات‪ ،‬ﺣﻴ ــﺚ وﺟﺪت اﺳ ــﺘﻨﻔﺎرا ﻛﺒﻴ ــﺮا ﺑﻴﻦ‬
‫ﻣﻨﺴ ــﻮﺑﻲ اﻟﺠﻮازات ﻣﻦ أﺟﻞ إﺑﻘﺎء وﺗﻴﺮة اﻟﻌﻤﻞ‬
‫ﺗﺤﺖ اﻟﺴﻴﻄﺮة ا‪a‬دارﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﺟﻮازات‬
‫ﻣﻨﻄﻘ ــﺔ ﻣﻜ ــﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣ ــﺔ اﻟﻌﻤﻴ ــﺪ ﺳ ــﺎﻟﻢ ﺑ ــﻦ ﺑﺨﻴﺖ‬
‫اﻟﺰﻫﺮاﻧ ــﻲ ”إن إدارﺗ ــﻪ ﺗﻌﻤ ــﻞ ﺟﺎﻫ ــﺪة ﻣ ــﻦ أﺟ ــﻞ‬
‫اﻟﻘﻀ ــﺎء ﻋﻠﻰ اﻻزدﺣﺎم ﺑﻜﺎﻓﺔ ﺻ ــﻮره“‪ ،‬ﻻﻓ ًﺘﺎ إﻟﻰ‬
‫أن اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺠﻴﺪ ﻟﻤﻨﺴ ــﻮﺑﻲ اﻟﺠﻮازات ﻳﺴ ــﺎﻫﻢ‬
‫ﺑﺸ ــﻜﻞ ﻓﺎﻋﻞ ﻓﻲ إﻧﺠﺎز ﻣﻌﺎﻣ ــﻼت اﻟﻤﺮاﺟﻌﻴﻦ ﻓﻲ‬
‫أوﻗ ــﺎتوﺻﻔﻬ ــﺎﺑ ـ ـ"اﻟﻤﻌﻘﻮﻟ ــﺔ"‪.‬‬
‫‬

‫واﻟﺘﻌﻠﻴ ــﻢ اﻟﺘﺎﻟﻴ ــﺔ ﻋﺴ ــﻴﺮ واﻟﻘﺼﻴ ــﻢ وﺗﺒﻮك‬
‫واﻟﺮﻳ ــﺎض وﺟﺪة واﻟﺸ ــﺮﻗﻴﺔ ‪.‬وﻋ ــﻦ اﻟﺘﺤﺎق‬
‫ﻏﻴ ــﺮ اﻟﻤﺒﺼﺮﻳﻦ ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴ ــﻢ أوﺿﺤﺖ اﻟﻮزارة‬
‫أﻧ ــﻪ ﻻ ﻳﻠﺰم اﻟﻜﻔﻴﻒ إﺟ ــﺮاء اﺧﺘﺒﺎر اﻟﻜﻔﺎﻳﺎت‬
‫وﻳﻠﺰﻣﻪ اﻟﺘﺴ ــﺠﻴﻞ ﻓ ــﻲ اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ اﻻﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‬
‫ﻟﻠﺘﻘ ــﺪم ﻟﻠﻮﻇﺎﺋ ــﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴ ــﺔ ﻓ ــﺈذا ﺗﻌ ــﺬر‬
‫ﻋﻠﻴ ــﻪ اﻟﺘﺴ ــﺠﻴﻞ ﺧ ــﻼل ﻣ ــﺪة ﻓﺘ ــﺢ اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ‬
‫اﻻﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻟﻠﻤﻘﺎﺑﻼت‪.‬‬
‫‬

‫اﻻﻗﺘﺼﺎد‬

‫‪jËJ'£H¤—<ϗ€8c´*˜d‘IžG“g¥+ÈG*” “L4£€}G*”±,&*y¶*gM£€¨ˆ+eGc‚-ÃcdE‬‬
‫‪“*N^/cNdMyE”c ˆE£hMžM^+cˆG*žM5K‬‬
‫*‪gEc<(²*§K3Kfc€|hI²‬‬

‫¼‪g¥—€~Egd:c‬‬
‫‪¨¥dG*4£HcJ^—+‬‬
‫ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺸﻴﺨﻲ ‪ -‬ﺟﺪة‬
‫ﻋﻠﻤ ــﺖ ”اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ“ أن‬
‫ﻗﺎﺿﻲ اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﺰﺋﻴﺔ‬
‫ﺑﺠﺪة اﻟﺸ ــﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬
‫اﻟﺸ ــﺜﺮي ﺑﻌ ــﺚ ﺑﻌ ــﺪد ﻣﻦ‬
‫اﻟﺨﻄﺎﺑ ــﺎت إﻟﻰ اﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ‬
‫اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺟﺪة‪ ،‬ﻟﻠﺘﺤﻘﻖ‬
‫ﻣ ــﻦ أوراق ووﻛﺎﻻت‬
‫وأﻣ ــﻼك ﺗﺘﻌ ّﻠ ــﻖ ﺑﻬﺎﻣ ــﻮر‬
‫اﻟﺒﻴﺾ اﻟﻤﻮﻗﻮف ﺣﺎﻟ ّﻴًﺎ‪.‬‬

‫‬

‫‪٢‬‬

‫أﺧﺒﺎر‬

‫اﳌﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺷﺬرات‬
‫ﺳﻬﻴﻞ ﺑﻦ ﺣﺴﻦ ﻗﺎﺿﻲ‬

‫اﻷﻣﺎن ﻓﻲ اﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ اﻻﺋﺘﻤﺎن‬
‫‪›Žjƒ6*¦GŒ¨fG*¢Î…+i¨<{CCƒ€G*iDe”mG*©D“K{‹G*¡H‬‬
‫*‪e£j¨E›CC£pMe+4i‹šƒ6¤CC<e+KªKafG*iCC/*zƒ6ª{CCƒ«sG‬‬
‫*‪¡<ؚEaM}-e+4,{¨1&µ*l*¦ ƒG*KeJ4eƒ«HK&*iCC¨”¨”sG‬‬
‫<€ƒ{‪•M¦ƒjGi¨GeG*leƒƒ6'¦G*¡¨+„De jG*Ÿaj0*l*¦CC ƒ6‬‬
‫*‪aE§jƒ7›)eƒ6K›¨fƒG**zJ©DŸavjƒ6*Ki¨Iej)µ*leEe…fG‬‬
‫‪˜š£jƒG*tGeƒHeHK2§<{MªzG*g¨E{G*¢¦¨<¡<g¨Ž-µ‬‬
‫‪„«‹fG*¡;leEe…fG*¥zJ§CCš<œ¦ƒsG*§š<„6e G*›CCfE&eD‬‬
‫‪›¨‹G*{‹ƒ€-K›sG*iCCš£ƒ6Ki‘¨…GKiM{ŽHŒšƒ6eCC£I&*žCC£ H‬‬
‫*&‪a¨ƒ84¤G„¨G¦CCJKiEe…fG*¤s HªzG*˜ fG*iCC”.›sH¤CCI‬‬
‫‪§j0›He‹jG*¡CCH›M¦:wM4e-§CCj0µK¤+eƒ0©CCD©CCGeH‬‬
‫‪¥2¦”-aEivv‘Hi¨Iej)µ*iEe…fG*¥zCCJ¢&*a‹+e¨D™4aCCM‬‬
‫‪„ML3&*K$Î+¡H¢¦pƒG*ŒfjMeH4¦ƒj-¢*˜GK¢¦pƒšG‬‬
‫*&‪Neƒ9*{H&*iCCp¨j G*kIeFeCC+4K¤jš)e<›FK¤CCj/K5K¥$eCC +‬‬
‫<«ƒ¦‪n¨0iH¦š‹Hip¨j G*Kl¦G*§CCG(*¥2¦”-if0eƒHiCCM‬‬
‫‪w¨v‘jG*4e.%*{£ˆ-K¡¨š‘ŽG*©sMµ¢¦Ie”G*4e‹ƒ7ŒCC‘-{M‬‬
‫<š‪¡Hµa+KkCCE¦G*ŒCCHeMesƒ«G*2aCC<2*2}CCMKŒCCjpG*§CC‬‬
‫*&‪¤)e +*KŒjpG*iCCMe0§G(*i¨GeG*leCCƒƒ6'¦G*§CC‹ƒ-¢‬‬
‫ƒ‪©Dleƒƒ6'¦G*¥zCCJ¢&*¤G’CCƒ6'¦MeHKž£)e”ƒ7©CCDžCC£‬‬‫‪$Ν‹G*¡HaM}G*§š<œ¦ƒsšG¤¨D,2*¦JµŸ¦sH–eCCfƒ6‬‬
‫*‪¢&*•fƒHžCCš<§š<žCCJKiCC¨Iej)µ*iCCEe…fšG¡CC¨HavjƒG‬‬
‫‪¢&*Ki¨GeG*,4*2(µ*le¨ƒ6eƒ6&*›£pM$Ν‹G*¡HaMa‹G*™eCC J‬‬
‫‪›ƒ-e£ H©Iej)µ*Kª4eCCmjƒ6µ*e¨ƒ6µi¨GeG*žCC£jDe”.‬‬
‫*(‪leEe…fG*4*aCCƒ8(*¡<™¦ fG*kCC‘E¦-›J{‘ƒG*iCC/42§CCG‬‬
‫*(‪leF{ƒ7La0*§<ajƒ6*eCCHµi+e/(µ*Ne¨GeH¡CC¨šJ'¦šGµ‬‬
‫*‪iHe<iš0–ÎCC:(*§G(**}CC¨DiF{ƒ7©CCJKL{CCf—G*¢eCCj)µ‬‬
‫‪©GeG*’¨”mjG*eCCJ¦ƒ6&*©p¨švG*¢KeCC‹jG*„špHœK2©CCD‬‬
‫‹š‪¡Hle¨I*}¨G*ŒCCƒ9KK{¨D¦jG*K–e‘I(µ*i¨‘¨F2*{CCD&µ*žCC‬‬‫‪eHKleEe…fG*leH*avjƒ6µi¨fšƒG*gI*¦pG*t¨ƒ9¦-KgIe/‬‬
‫‪iEe…fG*¢&*“K{‹GeDiCCM2e<{¨=¢¦M2¡He£¨š<gCC-{j¨ƒ6‬‬
‫*‪ifƒI©JK§CCG(*eJaMaƒ-Ÿa<iG¦<›CCƒ-iCC¨Iej)µ‬‬
‫=¨{‪¢¦Ie”Ge+i¨sHifƒ G*¥zJ¡—GK–Î:(µ*§š<iD¦G&eH‬‬
‫‪qHeI{fG**zJ¢&*i¨GKaG**}¨DiF{ƒ7eM{H&µ*©DkDÎG*›‹G‬‬
‫*‪œÎ1¡H$e/¢ej)µ*iEe…+iš0“aCC£jƒMªzG*©De”mG‬‬
‫‪›s-¦Ma¨‘G*if‹GœÎ1¡CCHKiF{ƒ€G*¥z£G©IK{j—G*ŒCCE¦H‬‬
‫‪,a<eƒH©D¢¦f={Mž£I&*¢¦<aMKe‘¨D¡HžGe‹G*„6&eF4e‹ƒ7‬‬
‫*‪ž£jD{‹H}M}‹-§š<i—šG*©D4e<&µ*iDeF¡H„8evƒ7&µ‬‬
‫‪*¦Eaƒ8¢(*¢¦ƒ9{ŽG*tšD&*Kiƒ8evG*i¨GeG*¢K'¦ƒ€Ge+‬‬
‫<š•*&‪2*5¦Gh{ŽjƒI¢*©Žf Mµ˜G3§š<¡¨ƒjvG*a0‬‬
‫<‪©GejGe+Ki¨Iej)µ*leEe…fG*©CCHavjƒH¡H¡¨ HaG*2a‬‬
‫<‪¥zJ¥ep-¤j¨G'¦ƒHeCC H›F{‹ƒ€jƒM¢&*aCC+µeMesƒ«G*2aCC‬‬
‫*‪,{—fG*l*{CCMzsjG*œÎCC1¡HeCCJ{H&*§CCš<iCC+¦šŽG*iCCb‘G‬‬
‫‪leEe…fG*e ƒ8u¦CCƒ9K„¨GK„ƒ€G*u¦ƒ9KiCCsƒ9*¦G*K‬‬
‫‪i¨ jG*K$eCC fšG,*2&*eCC£I&*e MaGiCC¨šsG*™¦CC fG*™4aCC-¢&*K‬‬
‫‪ŸaJœ¦CC‹H¢¦—-¢&*¡CCHeCC£ƒ‘ +$¦CC -¢&*KŒCCjpG*©CCD‬‬
‫‪e£‹De G™4aG*Ke£Heˆ Gg<¦jƒšGµ(*iCCEe…fG*t -ÎCCD‬‬
‫‪eJ4*{ƒ9&*K‬‬
‫‪ qadis@hotmail.com‬ﻓﺎﻛﺲ ‪٠٢٦٩٨٠٥٦٤‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ ٢٤‬رﺟﺐ ‪ ١٤٣١‬ﻫـ اﳌﻮاﻓﻖ ‪ ٦‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪ ٢٠١٠‬م‬
‫)اﻟﻌﺪد ‪ (١٧٢٤٠‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ واﻟﺴﺒﻌﻮن‬

‫‪4K^GcHc+K&*yM^‘h+,2c€7(²*$*45£G*|—º‬‬
‫‪œË€|G*g¥—š<±ÏHy´*œ2c1‬‬
‫واﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﻊ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻻﺳﺘﺨﺪاﻣﺎت اﻟﺴﻠﻤﻴﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻟﺪى ﺗﺮؤﺳﻪ ﺟﻠﺴﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﺑﺠﺪة‬

‫واس‪ -‬ﺟﺪة‬
‫أﺷ ــﺎد ﻣﺠﻠﺲ اﻟ ــﻮزراء ﺑﺮﺋﺎﺳ ــﺔ ﻧﺎﺋﺐ ﺧﺎدم‬
‫اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻟﻤﻠﻜﻲ ا!ﻣﻴﺮ‬
‫ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻤﺎ ﻋﺒﺮ ﻋﻨﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﺎراك‬
‫أوﺑﺎﻣ ــﺎ ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳﺮ ﻟﻠﺪور اﻟﺬي ﺗﻀﻄﻠﻊ ﺑﻪ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬
‫ﺑﻘﻴﺎدة ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ وﻣﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﻪ ﻣﻦ‬
‫ﺟﻬ ــﻮد ﻣﺘﻮاﺻﻠﺔ ﺗﺠﺎه ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴ ــﻼم ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬
‫اﻟﺸ ــﺮق ا!وﺳﻂ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻧﻮه اﻟﻤﺠﻠﺲ ﺑﺎﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت‬
‫اﻟﺴﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﺣﻈﻲ ﺑﻬﺎ أﺑﻨﺎء اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻮن‬
‫واﻟﻤﺒﺘﻌﺜ ــﺎت ﻓ ــﻲ ﻛﻨ ــﺪا واﻟﻮﻻﻳ ــﺎت اﻟﻤﺘﺤ ــﺪة‬
‫ا!ﻣﺮﻳﻜﻴ ــﺔ ﻣ ــﻦ ﺧ ــﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸ ــﺮﻳﻔﻴﻦ ﻟﺪى‬
‫ﻟﻘﺎءاﺗ ــﻪ ﺑﻬ ــﻢ‪ ،‬وﺑﺼ ــﺪور ا!ﻣ ــﺮ اﻟﺴ ــﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ‬
‫ﺑﺎﻟﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻰ إﻧﺸ ــﺎء ﻛﺮﺳ ــﻲ ﻳﺤﻤﻞ اﺳ ــﻢ ﺧﺎدم‬
‫اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪا‪ Q‬ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬
‫ﻟﻠﺪراﺳﺎت وا!ﺑﺤﺎث ﻓﻲ ﻣﺠﺎل ﺣﻮار اﻟﺤﻀﺎرات‬
‫ﻓ ــﻲ ﺟﺎﻣﻌ ــﺔ ﺗﻮرﻧﺘ ــﻮ اﻟﻌﺮﻳﻘ ــﺔ ﺑﻜﻨ ــﺪا‪ .‬ﺟ ــﺎء ذﻟﻚ‬
‫ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴ ــﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪﻫﺎ ﻣﺠﻠ ــﺲ اﻟﻮزراء ﺑﻌﺪ‬
‫ﻇﻬﺮ اﻣﺲ ﻓﻲ ﻗﺼﺮ اﻟﺴ ــﻼم ﺑﺠﺪة‪ .‬وﻓﻲ ﻣﺴ ــﺘﻬﻞ‬
‫اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻃﻠﻊ اﻟﻤﺠﻠﺲ ﻋﻠﻰ ﺟﻤﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ ﻋﻦ‬
‫ﻣﺴﺘﺠﺪات ا!ﺣﺪاث ﻋﺮﺑﻴ ًﺎ وإﺳﻼﻣﻴ ًﺎ ودوﻟﻴ ًﺎ‪.‬‬
‫وأوﺿ ــﺢ وزﻳ ــﺮ اﻟﺸ ــﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وزﻳﺮ‬
‫اﻟﺜﻘﺎﻓ ــﺔ وا_ﻋ ــﻼم ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑ ــﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﻮﺳ ــﻒ ﺑﻦ‬
‫أﺣﻤ ــﺪ اﻟﻌﺜﻴﻤﻴ ــﻦ ﻋﻘﺐ اﻟﺠﻠﺴ ــﺔ أن اﻟﻤﺠﻠﺲ ﻗﺪر‬
‫ﻋﺎﻟﻴـ ـ ًﺎ اﻟﻤﺒﺎﺣﺜ ــﺎت اﻟﺘ ــﻲ أﺟﺮاﻫﺎ ﺧ ــﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬
‫اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪا‪ Q‬ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‬
‫ﻣ ــﻊ اﻟﺮﺋﻴ ــﺲ ا!ﻣﺮﻳﻜﻲ ﺑ ــﺎراك أوﺑﺎﻣﺎ ﻓ ــﻲ اﻟﺒﻴﺖ‬
‫ا!ﺑﻴ ــﺾ وﻣ ــﺎ ﺗ ــﻢ ﺧﻼﻟﻬ ــﺎ ﻣ ــﻦ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﻋﻠ ــﻰ ﻋﻤﻖ‬

‫اﻟﻌﻼﻗ ــﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ واﻟﺘﻄﻠﻊ ﻟﺰﻳ ــﺎدة ﺗﻌﺰﻳﺰﻫﺎ ﻓﻲ‬
‫ﻣﺨﺘﻠ ــﻒ اﻟﻤﺠ ــﺎﻻت‪ ،‬إﺿﺎﻓ ــﺔ إﻟﻰ ﺑﺤ ــﺚ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬
‫اﻟﻤﺼﻴﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻬﻢ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ وا_ﺳﻼﻣﻲ‪.‬‬
‫ﻣﺜﻤﻨ ًﺎ ﻣﺎ ﻋﺒﺮ ﻋﻨﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ أوﺑﺎﻣﺎ ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳﺮ ﻟﻠﺪور‬
‫اﻟ ــﺬي ﺗﻀﻄﻠ ــﻊ ﺑ ــﻪ اﻟﻤﻤﻠﻜ ــﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴ ــﻌﻮدﻳﺔ‬
‫ﺑﻘﻴﺎدة ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ وﻣﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﻪ ﻣﻦ‬
‫ﺟﻬ ــﻮد ﻣﺘﻮاﺻﻠﺔ ﺗﺠﺎه ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴ ــﻼم ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬
‫اﻟﺸﺮق ا!وﺳﻂ وﺗﺠﺎه ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬
‫ا!ﻣﻦ واﻻﺳﺘﻘﺮار اﻟﺪوﻟﻴﻴﻦ‪.‬‬
‫وﺑﻴ ــﻦ أن اﻟﻤﺠﻠ ــﺲ ﻧ ــﻮه ﺑﺎﻟﺘﻮﺟﻴﻬ ــﺎت‬
‫اﻟﺴﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﺣﻈﻲ ﺑﻬﺎ أﺑﻨﺎء اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻮن‬
‫واﻟﻤﺒﺘﻌﺜ ــﺎت ﻓ ــﻲ ﻛﻨ ــﺪا واﻟﻮﻻﻳ ــﺎت اﻟﻤﺘﺤ ــﺪة‬
‫ا!ﻣﺮﻳﻜﻴ ــﺔ ﻣ ــﻦ ﺧ ــﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸ ــﺮﻳﻔﻴﻦ ﻟﺪى‬
‫ﻟﻘﺎءاﺗ ــﻪ ﺑﻬ ــﻢ‪ ،‬وﺑﺼ ــﺪور ا!ﻣ ــﺮ اﻟﺴ ــﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ‬
‫ﺑﺎﻟﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻰ إﻧﺸ ــﺎء ﻛﺮﺳ ــﻲ ﻳﺤﻤﻞ اﺳ ــﻢ ﺧﺎدم‬
‫اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪا‪ Q‬ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬
‫ﻟﻠﺪراﺳﺎت وا!ﺑﺤﺎث ﻓﻲ ﻣﺠﺎل ﺣﻮار اﻟﺤﻀﺎرات‬
‫ﻓ ــﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺗﻮرﻧﺘ ــﻮ اﻟﻌﺮﻳﻘ ــﺔ ﺑﻜﻨﺪا ﻣﻤﺎ ﻳﺠﺴ ــﺪ‬
‫ﺣﺮص ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻧﺸﺮ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬
‫اﻟﺤ ــﻮار ﺑﻴ ــﻦ أﺗﺒ ــﺎع ا!دﻳ ــﺎن واﻟﺜﻘﺎﻓ ــﺎت وإﺛﺮاء‬

‫اﻟﻨﺸ ــﺎط اﻟﻌﻠﻤ ــﻲ ﻓﻲ ﻣﺠ ــﺎل اﻟﺤ ــﻮار اﻟﺤﻀﺎري‬
‫وﻧﺸﺮ اﻟﺘﺴﺎﻣﺢ وﻗﻴﻢ اﻻﻋﺘﺪال واﻟﻮﺳﻄﻴﺔ‪.‬‬
‫وأﻓ ــﺎد وزﻳ ــﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓ ــﺔ وا_ﻋ ــﻼم ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑ ــﺔ‬
‫أن اﻟﻤﺠﻠ ــﺲ اﺳ ــﺘﻌﺮض ﺑﻌ ــﺪ ذﻟ ــﻚ ﺟﻤﻠ ــﺔ ﻣ ــﻦ‬
‫اﻟﻤﻮﺿﻮﻋﺎت ﻓﻲ اﻟﺸﺄن اﻟﻤﺤﻠﻲ وواﺻﻞ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ‬
‫ﺟﺪول أﻋﻤﺎﻟﻪ وأﺻﺪر ﻣﻦ اﻟﻘﺮارات ﻣﺎ ﻳﻠﻲ ‪:‬‬
‫أو ًﻻ ‪ :‬واﻓ ــﻖ ﻣﺠﻠ ــﺲ اﻟ ــﻮزراء ﻋﻠﻰ ﺗﻔﻮﻳﺾ‬
‫ﺻﺎﺣ ــﺐ اﻟﺴ ــﻤﻮ اﻟﻤﻠﻜ ــﻲ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧ ــﻲ ﻟﺮﺋﻴﺲ‬
‫ﻣﺠﻠ ــﺲ اﻟ ــﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴ ــﺔ ‪ -‬أو ﻣﻦ ﻳﻨﻴﺒﻪ‬
‫ ﺑﺎﻟﺘﺒﺎﺣ ــﺚ ﻣ ــﻊ اﻟﺠﺎﻧ ــﺐ اﻟﻨﻤﺴ ــﺎوي ﻓﻲ ﺷ ــﺄن‬‫ﻣﺸ ــﺮوع ﻣﺬﻛ ــﺮة ﺗﻔﺎﻫ ــﻢ ﻓ ــﻲ اﻟﻤﺠ ــﺎﻻت ا!ﻣﻨﻴ ــﺔ‬
‫ﺑﻴﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ وﺣﻜﻮﻣﺔ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﻨﻤﺴ ــﺎ‬
‫اﻻﺗﺤﺎدﻳ ــﺔ واﻟﺘﻮﻗﻴ ــﻊ ﻋﻠﻴ ــﻪ ﻓ ــﻲ ﺿ ــﻮء اﻟﺼﻴﻐﺔ‬
‫اﻟﻤﺮﻓﻘ ــﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮار وﻣ ــﻦ ﺛﻢ رﻓﻊ اﻟﻨﺴ ــﺨﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‬
‫ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل ا_ﺟﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬
‫ﺛﺎﻧﻴـ ـ ًﺎ ‪ :‬واﻓﻖ ﻣﺠﻠﺲ اﻟ ــﻮزراء ﻋﻠﻰ ﺗﻔﻮﻳﺾ‬
‫ﺻﺎﺣ ــﺐ اﻟﺴ ــﻤﻮ اﻟﻤﻠﻜ ــﻲ وزﻳ ــﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴ ــﺔ ‪ -‬أو‬
‫ﻣ ــﻦ ﻳﻨﻴﺒ ــﻪ ‪ -‬ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴ ــﻊ ﻋﻠﻰ )ﺑﺮوﺗﻮﻛ ــﻮل ( ﻟﻔﺘﺢ‬
‫اﻟﺒﻌﺜ ــﺎت اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳ ــﻴﺔ ﺑﻴ ــﻦ اﻟﻤﻤﻠﻜ ــﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴ ــﺔ‬
‫اﻟﺴ ــﻌﻮدﻳﺔ وﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﺒﻴﺮو ﺑﻤﻤﺜﻞ )ﺳﻔﻴﺮ ﻏﻴﺮ‬
‫ﻣﻘﻴﻢ( وذﻟﻚ ﻓﻲ ﺿﻮء اﻟﺼﻴﻐﺔ اﻟﻤﺮﻓﻘﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮار‪.‬‬

‫واﻓﻖ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻋﻠﻰ ﺗﻌﻴﻴﻨﻴﻦ ﺑﺎﻟﻤﺮﺗﺒﺔ‬
‫اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻋﺸﺮة ووﻇﻴﻔﺔ ) وزﻳﺮ ﻣﻔﻮض ( وذﻟﻚ‬
‫ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺤﻮ اﻟﺘﺎﻟﻲ‪:‬‬
‫‪ - ١‬ﺗﻌﻴﻴ ــﻦ ﻋﺒﺪا‪ Q‬ﺑ ــﻦ ﻣﻔﻠﺢ ﺑﻦ ﻋﺒﺪا‪ Q‬آل‬
‫ﺣﺎﻣﺪ ﻋﻠﻰ وﻇﻴﻔﺔ ) ﻣﺴﺘﺸ ــﺎر ﺷﺮﻋﻲ ( ﺑﺎﻟﻤﺮﺗﺒﺔ‬

‫اﻟﺨﺎﻣﺴ ــﺔ ﻋﺸ ــﺮة ﺑﻮزارة اﻟﺸ ــﺆون ا_ﺳ ــﻼﻣﻴﺔ‬
‫وا!وﻗﺎف واﻟﺪﻋﻮة وا_رﺷﺎد‪.‬‬
‫‪ - ٢‬ﺗﻌﻴﻴ ــﻦ ﺻ ــﻼح ﺑ ــﻦ ﺳ ــﺎﻟﻢ ﺑﻦ ﺳ ــﻠﻴﻤﺎن‬
‫ﻃﻔ ــﺮان ﻋﻠ ــﻰ وﻇﻴﻔ ــﺔ ) وزﻳﺮ ﻣﻔ ــﻮض ( ﺑﻮزارة‬
‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻌﻴﻴﻨﺎت‬

‫*´‪jc<£€9£H±ckq+  c¥‘—-¦.4c‬‬
‫*‪g¥Hˀ6(²*jc€6*4^G*Kg€|—Gc ¥<yŽ+,{)c³‬‬

‫اﻟﺤﺎرﺛﻲ ﺧﻼل ﺗﺮؤﺳﻪ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬

‫واس‪-‬ﺟﺪة‬

‫اﻃﻠﻌﺖ اﻟﻠﺠﻨ ــﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻟﺠﺎﺋﺰة‬
‫ﻧﺎﻳﻒﺑﻦﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰآلﺳﻌﻮداﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬
‫ﻟﻠﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ واﻟﺪراﺳﺎت ا_ﺳﻼﻣﻴﺔ‬
‫اﻟﻤﻌﺎﺻ ــﺮة ﺧ ــﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﻬ ــﺎ ﻓ ــﻲ‬
‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻣﺴﺘﺸﺎر ﺳﻤﻮ‬
‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬

‫وزﻳ ــﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ا!ﻣﻴﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة‬
‫اﻟﺪﻛﺘ ــﻮر ﺳ ــﺎﻋﺪ اﻟﻌﺮاﺑ ــﻲ اﻟﺤﺎرﺛ ــﻲ‬
‫أﻣﺲﻋﻠﻰاﻟﺘﻘﺎرﻳﺮاﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔﻟﻠﻤﺤﻜﻤﻴﻦ‬
‫!ﺑﺤﺎث اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻓﻲ اﻟﺪورة اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‬
‫ﺑﻔﺮﻋﻴﻬﺎ اﻟﺴ ــﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ واﻟﺪراﺳﺎت‬
‫ا_ﺳ ــﻼﻣﻴﺔ اﻟﻤﻌﺎﺻﺮة‪.‬وأوﺿ ــﺢ‬
‫اﻟﺤﺎرﺛ ــﻲ أن اﻟﺒﺤﻮث اﻟﻤﺮﺷ ــﺤﺔ ﻣﻦ‬
‫ﻗﺒ ــﻞ اﻟﻠﺠﻨ ــﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﺳ ــﻴﺘﻢ ﻋﺮﺿﻬﺎ‬
‫ﻓ ــﻲ اﺟﺘﻤ ــﺎع اﻟﻬﻴﺌ ــﺔ اﻟﻌﻠﻴ ــﺎ اﻟﻘ ــﺎدم‬
‫ﺑﺮﺋﺎﺳ ــﺔ ا!ﻣﻴﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‬
‫ﻟﻴﺘ ــﻢ إﻗﺮارﻫ ــﺎ‪ ،‬وﻳﺘ ــﻢ ﺑﻌﺪﻫ ــﺎ إﻋﻼن‬
‫أﺳﻤﺎء اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة ﻓﻲ اﻟﺪورة‬
‫اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‪.‬وﺑﻴﻦ أن ا!ﻣﺎﻧﺔ ﺗﻠﻘﺖ ‪٣٦٥‬‬
‫ﺑﺤﺜﺎ ﻓﻲ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺑﻔﺮﻋﻴﻬﺎ‬
‫ﻟﻠﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ واﻟﺪراﺳﺎت ا_ﺳﻼﻣﻴﺔ‬
‫اﻟﻤﻌﺎﺻ ــﺮة‪ ،‬واﻟﺘ ــﻲ ﻋﺮﺿ ــﺖ ﻋﻠ ــﻰ‬
‫ﻟﺠﻨ ــﺔ اﻟﻔﺮز اﻟﺘﻲ ﻗﺒﻠ ــﺖ ﺑﺪورﻫﺎ‪١١٣‬‬

‫ﺑﺤﺜﺎ‪ ،‬ﺗ ــﻢ ﻋﺮﺿﻬﺎ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻟﺠﻨﺔ‬
‫اﻟﻔﺤ ــﺺ ا!وﻟ ــﻰ ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻣﻨﺎﻗﺸ ــﺘﻬﺎ‬
‫ﻓﻲ ﺿ ــﻮء ﺷ ــﺮوط ﻣﻨﺢ اﻟﺠﺎﺋ ــﺰة ﺗﻢ‬
‫اﺧﺘﻴﺎر‪٢٥‬ﺑﺤﺜ ــﺎ أﺣﻴﻠ ــﺖ ﻋﻠ ــﻰ ﻟﺠﻨﺔ‬
‫اﻟﻤﺤﻜﻤﻴ ــﻦ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‪.‬ﺣﻀﺮ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬
‫أﻋﻀ ــﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴ ــﺔ اﻟﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ‬
‫ﻋﻀ ــﻮ ﻫﻴﺌ ــﺔ ﻛﺒ ــﺎر اﻟﻌﻠﻤ ــﺎء اﻟﺪﻛﺘﻮر‬
‫ﻋﺒ ــﺪ اﻟﻮﻫ ــﺎب أﺑ ــﻮ ﺳ ــﻠﻴﻤﺎن و ﻣﺪﻳﺮ‬
‫اﻟﺠﺎﻣﻌ ــﺔ ا_ﺳ ــﻼﻣﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬
‫اﻟﻌﻘﻼ وﻓﻀﻴﻠ ــﺔ إﻣﺎم وﺧﻄﻴﺐ اﻟﺤﺮم‬
‫اﻟﻤﻜﻲ اﻟﺸﺮﻳﻒ اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻌﻮد‬
‫اﻟﺸ ــﺮﻳﻢ وﻋﻀ ــﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸ ــﻮرى‬
‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﺎﻟ ــﺢ اﻟﺼﻐﻴﺮ وﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ‬
‫اﻟﺘﺪرﻳ ــﺲ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ا_ﻣ ــﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬
‫ﺳ ــﻌﻮد اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴ ــﻢ اﻟﺼﺒﻴﺤﻲ‬
‫واﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﺠﺎﺋ ــﺰة اﻟﺪﻛﺘﻮر‬
‫ﻣﺴﻔﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ا‪ Q‬اﻟﺒﺸﺮ‪.‬‬

‫ﺛﺎﻟﺜ ًﺎ ‪:‬‬
‫واﻓ ــﻖ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻋﻠ ــﻰ ﺗﻔﻮﻳﺾ وزﻳﺮ‬
‫اﻟﻤﺎﻟﻴ ــﺔ ‪ -‬أو ﻣﻦ ﻳﻨﻴﺒﻪ ‪ -‬ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻠﻰ ﻣﺸ ــﺮوع‬
‫ﺑﺮوﺗﻮﻛﻮل ﻣﻠﺤﻖ ﺑﺎﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﻤﺒﺮﻣﺔ ﺑﻴﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬
‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ وﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴ ــﻴﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ‬
‫ﺗﺠﻨ ــﺐ اﻻزدواج اﻟﻀﺮﻳﺒ ــﻲ ﻓﻲ ﺷ ــﺄن اﻟﻀﺮاﺋﺐ‬
‫ﻋﻠﻰ اﻟﺪﺧﻞ وا_رث واﻟﺘ ــﺮﻛﺎت ورأس اﻟﻤﺎل ﺑﻴﻦ‬
‫ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ وﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴ ــﻴﺔ‬
‫وذﻟ ــﻚ ﻓﻲ ﺿ ــﻮء اﻟﺼﻴﻐ ــﺔ اﻟﻤﺮﻓﻘﺔ ﺑﺎﻟﻘ ــﺮار وﻣﻦ‬
‫ﺛ ــﻢ رﻓ ــﻊ اﻟﻨﺴ ــﺨﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴ ــﺔ اﻟﻤﻮﻗﻌﺔ ﻻﺳ ــﺘﻜﻤﺎل‬
‫ا_ﺟﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬
‫واﻓﻖ ﻣﺠﻠﺲ اﻟ ــﻮزراء ﻋﻠﻰ ﺗﻔﻮﻳﺾ رﺋﻴﺲ‬
‫ﻣﺪﻳﻨ ــﺔ اﻟﻤﻠ ــﻚ ﻋﺒﺪا‪ Q‬ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﺬرﻳ ــﺔ واﻟﻤﺘﺠﺪدة‬
‫ أو ﻣ ــﻦ ﻳﻨﻴﺒﻪ ‪ -‬ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻠﻰ ﻣﺸ ــﺮوع اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬‫ﺗﻌﺎون ﺑﻴ ــﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴ ــﻌﻮدﻳﺔ‬
‫وﺣﻜﻮﻣ ــﺔ ﺟﻤﻬﻮرﻳ ــﺔ ﻓﺮﻧﺴ ــﺎ ﻓ ــﻲ ﺷ ــﺄن ﺗﻄﻮﻳ ــﺮ‬
‫اﻻﺳﺘﺨﺪاﻣﺎت اﻟﺴﻠﻤﻴﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﺿﻮء‬
‫اﻟﺼﻴﻐﺔ اﻟﻤﺮﻓﻘﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮار‪ ،‬ورﻓﻊ اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‬
‫اﻟﻤﻮﻗﻌﺔ‪ ،‬ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل ا_ﺟﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬
‫ﺧﺎﻣﺴـ ـ ًﺎ‪ :‬واﻓ ــﻖ ﻣﺠﻠ ــﺲ اﻟ ــﻮزراء ﻋﻠ ــﻰ‬
‫ﺗﻔﻮﻳ ــﺾ ﻣﺪﻳ ــﺮ ﻋ ــﺎم ﻣﻌﻬ ــﺪ ا_دارة اﻟﻌﺎﻣ ــﺔ ‪ -‬أو‬
‫ﻣ ــﻦ ﻳﻨﻴﺒﻪ ‪ -‬ﺑﺎﻟﺘﺒﺎﺣﺚ ﻣﻊ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﻔﺮﻧﺴ ــﻲ ﻓﻲ‬
‫ﺷ ــﺄن ﻣﺸ ــﺮوع ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻌ ــﺎون ﺑﻴﻦ ﻣﻌﻬ ــﺪ ا_دارة‬
‫اﻟﻌﺎﻣ ــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﻤﺪرﺳ ــﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟ‪r‬دارة‬
‫ﻓ ــﻲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴ ــﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻮﻗﻴ ــﻊ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻲ‬
‫ﺿ ــﻮء اﻟﺼﻴﻐ ــﺔ اﻟﻤﺮﻓﻘ ــﺔ ﺑﺎﻟﻘ ــﺮار‪ ،‬وﻣ ــﻦ ﺛﻢ رﻓﻊ‬
‫اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ اﻟﻤﻮﻗﻌﺔ‪ ،‬ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل ا_ﺟﺮاءات‬
‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫‪oHcIy+ÆF&*ž€7^M^/cHž+˜ˆ€}H‬‬
‫‪,^/¥€8±¦Ž¥‘k-§£<£‬‬‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ‪ -‬ﺟﺪة‬

‫ﻳﺪﺷ ــﻦ ﺻﺎﺣ ــﺐ اﻟﺴ ــﻤﻮ‬
‫اﻟﻤﻠﻜ ــﻲ ا!ﻣﻴﺮ ﻣﺸ ــﻌﻞ ﺑ ــﻦ ﻣﺎﺟﺪ‬
‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳ ــﺰ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺟﺪة أﻛﺒﺮ‬
‫ﺑﺮﻧﺎﻣ ــﺞ ﺗﻮﻋ ــﻮي ﺗﺜﻘﻴﻔﻲ ﺗﻨﻈﻤﺔ‬
‫أراﻣـﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺴﻨﺔ اﻟﻌﺎﺷﺮة‬
‫ﻓ ــﻲ ﺻﻴ ــﻒ )ﺟـ ــﺪة ‪ (٣١‬وﺗﻨﻄﻠ ــﻖ‬
‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗ ــﻪ اﻟﻴﻮم ﻓ ــﻲ ﻣﺠﻤﻊ اﻟﻌﺮب‬
‫ﺷﻤﺎل اﻟﻌﺮوس ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺴﺆوﻟﻲ‬
‫اﻟﺸ ــﺮﻛﺔ واﻟﺠﻬ ــﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴ ــﺔ‪.‬‬
‫وﻗﺎل ﻧﺒﻴﻞ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ ﺑﺎﻋﺸ ــﻦ ﻣﺪﻳﺮ‬
‫ﺷﺆوناراﻣﻜﻮاﻟﺴﻌﻮدﻳﺔﺑﺎﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬
‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ :‬إن اﻟﺸ ــﺮﻛﺔ اﺗﺨﺬت ﻛﺎﻓﺔ‬
‫اﻻﺳ ــﺘﻌﺪادات واﻟﺘﺮﺗﻴﺒﺎت _ﻃﻼق‬
‫أﻛﺒﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻮﻋﻮي ﺣﻴﺚ ﺗﺸﺎرك‬
‫ﻓﻴﻪ اﻟﺸ ــﺮﻛﺔ وا_دارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬
‫ذات اﻟﻌﻼﻗ ــﺔ ﻣﺜﻞ إدارة ﻣﺮور ﺟﺪة‬
‫اﻟﺘ ــﻲ ﺗﻘ ــﺪم ﻣﺤﺎﺿ ــﺮات ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ‬
‫ﻋ ــﻦ اﻟﺴ ــﻼﻣﺔ اﻟﻤﺮورﻳ ــﺔ‪ ،‬وﻧﻈﺎم‬
‫ﺳ ــﺎﻫﺮ‪،‬إدارة اﻟﺸ ــﺆون اﻟﺼﺤﻴ ــﺔ‬
‫اﻟﺘ ــﻲ ﺗﺴ ــﻠﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﻠﻰ أﺳ ــﺲ‬
‫اﻟﺘﻐﺬﻳﺔاﻟﺼﺤﻴﺤﺔواﻟﺼﺤﺔاﻟﻌﺎﻣﺔ‬
‫وإﺟ ــﺮاء اﻟﻜﺸ ــﻒ اﻟﺼﺤ ــﻲ ﻋﻠ ــﻰ‬
‫اﻟ ــﺰوار !ﻣﺮاض اﻟﺴ ــﻜﺮ وﺿﻐﻂ‬
‫اﻟﺪم )ﻣﺠﺎﻧ ًﺎ( وإدارة اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ‬
‫اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﻋﻦ اﻟﺴﻼﻣﺔ‬
‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻓ ــﻲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ وﻃﺮق‬

‫اﻻﻣﻴﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ‬

‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔاﻟﺤﺮاﺋﻖاﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‪،‬‬
‫ﻣﻨﻮﻫـ ـ ًﺎ ﺑﺠﻬ ــﻮد ا_دارات‬
‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴ ــﺔ وﺗﻀﺎﻓﺮﻫﻢ وﺗﻌﺎوﻧﻬﻢ‬
‫ﻣ ــﻊ ﺑﺮﻧﺎﻣ ــﺞ اراﻣﻜ ــﻮ اﻟﺴ ــﻌﻮدﻳﺔ‬
‫ﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟ ــﺬي ﻳﺮﻛﺰ ﻋﻠﻰ‬
‫اﻟﻜﺸ ــﻒ ﻋﻠﻰ ا!ﺳ ــﻨﺎن ووﺳ ــﺎﺋﻞ‬
‫اﻻﻧﻘ ــﺎذ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ وﻋﺮض أﻓﻼم ﻋﻦ‬
‫وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﻟﻼﻃﻔﺎل‪،‬‬
‫ﺑﺎﻻﺿﺎﻓ ــﺔ اﻟﻰ ﻋ ــﺮوض ﻣﺨﺘﺼﺮة‬
‫ﻋ ــﻦ أﻋﻤ ــﺎل اﻟﺸ ــﺮﻛﺔ وﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬ ــﺎ‬
‫واﻟﺬي ﺻﻤ ــﻢ ﺧﺼﻴﺼﺎ ﻓﻲ ﺻﻴﻒ‬
‫ﻫ ــﺬا اﻟﻌﺎم ﻋﻘ ــﺐ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﻣﻜﺜﻔﺔ‬
‫دارت ﻣﻊ اﻟﻤﺴ ــﺆوﻟﻴﻦ ﺑ ــﺎ_دارات‬
‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴ ــﺔ ﻋﻠ ــﻰ ﻣ ــﺪار اﻟﺸ ــﻬﻮر‬
‫اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ ﻟﻠﺨﺮوج ﺑﺮؤﻳﺔ واﺿﺤﺔ‬
‫اﻟﻤﻌﺎﻟﻢ ﺗﺤﻘﻖ ا!ﻫﺪاف اﻟﻤﺮﺟﻮة‪.‬‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م (العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫‪ 70‬مليون ريال ملكافحة حمى‬

‫ثالث طبيبات أتلفن مخ‬

‫الضنك بمكة املكرمة‬

‫الطفلة «راما» وهربن إلى‬
‫صفحة ‪5‬‬

‫بالدهن‬

‫صفحة ‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫ضمـير متكلم‬
‫عبدالله الجميلي‬

‫الجامعات أمّ املعارك!!‬

‫“اخلدمة املدنية” ارتباط �إلكرتوين بالإدارات احلكومية‬
‫للق�ضاء على تالعب متقدمي الوظائف‬
‫سعيد الزهراني ‪ -‬الطائف‬

‫أك ��دت مص ��ادر ب ��وزارة الخدم ��ة‬
‫المدني ��ة أن ال ��وزارة س ��تقوم قري ًب ��ا‬
‫باالرتب ��اط بكاف ��ة اإلدارات الحكومي ��ة‬
‫ممّا س ��يقضي عل ��ى أي عمليات تالعب‬
‫مث ��ل م ��ا ح ��دث ف ��ي التس ��جيل االخير‬
‫للوظائف التعليمية النس ��ائية كون من‬
‫المستغرب تسجيل رجال للدخول على‬
‫وظائ ��ف معلمات من جه ��ة أخرى أكدت‬
‫المص ��ادر أن التناف ��س عل ��ى الوظائف‬
‫التعليمي ��ة النس ��ائية كبير ج� �دًا‪ ،‬حيث‬
‫يتناف ��س كل ‪ 27‬خريج ��ة عل ��ى وظيفة‬
‫واحدة بش ��كل إجمالي بينما في بعض‬

‫التخصص ��ات يتجاوز األم ��ر هذا العدد‬
‫إلى ‪ 10‬أضعاف تقريبًا تجدر اإلش ��ارة‬
‫إل ��ى أن الم ��دارس األهلية تحت ��اج إلى‬
‫آالف الوظائ ��ف التعليمي ��ة‪ ،‬وتع ��زف‬
‫ع ��ن اس ��تقبال المعلم ��ات الوطني ��ات‬
‫بحج ��ة ع ��دم توفرهن وس ��ط مطالبات‬
‫بإل ��زام الم ��دارس بالس ��عودة في كامل‬
‫التخصص ��ات دون اس ��تثناء م ��ن أج ��ل‬
‫إتاح ��ة الفرص ��ة للخريج ��ات للعمل في‬
‫ه ��ذه الم ��دارس‪ ،‬واكتس ��اب الخب ��رات‬
‫الالزم ��ة‪ ،‬إضاف ��ة إل ��ى أهمي ��ة أن تقوم‬
‫الم ��دارس األهلية بدورها في تش ��جيع‬
‫األيدي الس ��عودية عل ��ى العمل في كافة‬
‫المواقع دون أي استثناءات‪.‬‬

‫الرتبية ‪ :‬لن نقبل م�ؤهالت االنت�ساب و�أ�صحاب الإعاقات‬
‫فهد الحمياني ‪ -‬الطائف‬
‫ش ��ددت وزارة التربي ��ة والتعلي ��م على عم ��وم اإلدارات في المدن‬
‫والمحافظ ��ات بع ��دم قبول م ��ن لديه إعاقات او مش ��كالت صحية تعيق‬
‫عمله في التدريس ومتابعة ذلك خالل المقابالت الشخصية كما أنه لن‬
‫تجرى لهم اختبارات كفايات المعلمين ‪ .‬وأوضحت مصادر المدينة بأن‬
‫الوزارة لن تقبل الحاصلين على مؤهالت االنتساب عدا تخصص اللغة‬
‫االنجليزية وعن إجراء المقابالت الش ��خصية هذا العام أوضحت ذات‬
‫المصادر بأن من أجرى المقابلة في العام الماضي ال يلزمه إعادتها هذا‬

‫العام ألنها صالحة لمدة عامين هجريين وستجرى في عدد من إدارات‬
‫عموم التربية والتعليم التالية عسير والقصيم وتبوك والرياض وجدة‬
‫والش ��رقية ولن يُسمح للمتقدم تغيير منطقة إجراء المقابلة بعد إقفال‬
‫البرنامج االلكتروني للمقاب�ل�ات النتهاء حصر البيانات ‪.‬وعن التحاق‬
‫غي ��ر المبصرين بالتعليم أوضحت بأنه ال يل ��زم الكفيف إجراء اختبار‬
‫الكفايات ويلزمه التس ��جيل ف ��ي البرنامج االلكتروني للتقدم للوظائف‬
‫التعليمية فإذا تعذر عليه التسجيل خالل مدة فتح البرنامج االلكتروني‬
‫للمقاب�ل�ات يمكن ��ه مراجعة إحدى ادارات التربي ��ة والتعليم في مناطق‬
‫اجراء المقابالت ليتم تسجيله وإجراء المقابلة‪.‬‬

‫‪� :‬أتوقع دخول‬
‫د‪ .‬زين العابدين لـ‬
‫املر�أة �إىل قبة ال�شورى قريبا جدا‬
‫ ‪³P ²b; À»­ «±RĔ D9‬‬
‫‪`:h ³P E;PĖ À»­ E42 «±RĔ d C<» ` «CR<89 E¹b4± ER/± `94‬‬
‫‪`Ò Ē E:gC E=;8
´C22Ò E=C;0-± E;PĠ± ÎC:/± ` CPĕ d± E72;Ġ±‬‬
‫‪E72; ²R-5± `Ò Ē ZR-± E8 \R ÌR-/± `Ò Ē ´C¹b-Ġ± E72-; ²b;&±‬‬
‫‪. C<=-9 ^b$ E-2ĕ «C-/¯ ÀR5- ÑC¹­ E-ĕhbĠ± ÁÒR-/±Ò ´C6-j±bĠC ³R-:(±‬‬
‫)›( ­‪. Ï œšš × Ï œšš `ÊÊ Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê À»M± EÊÊ Ê Ê Ê Ê CÊÊ Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê ^ÊÊ Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê 7Ê Ê Ê „ Ð‬‬
‫)œ( ­‪. EÊÊ Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê :Ê ÊgCÊÊ Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê  À»M± CÊÊ Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê±Ò¼ ÐbÊÊ Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê Ê8Ê Ê  Ð‬‬
‫)( ­‪. ( Ô»C% ) d=g» CP­ û±bÊĔ Z»­ c9ÊÊ À»M± ÐbÊÊ Ê Ê8Ê Ê  Ð‬‬
‫)ž( ­‪. Ô»b6± ıRˆ± \=4C Ò­ Ìb7 E­ À»M± c9Ê ÐbÊ8 „ Ð‬‬
‫)Ÿ( ‪. хÊÊ Ê Ê ­ NÊÊ ÊhbĠ± ÀR59 À»M± ` ³¹C6
„± Z;: \ÊÊ g±bÊÊ Ê Ô­ ¹bÒ ÏPÊ‬‬
‫‪ÎÒM± ě-7- 9-5-  ě-ÒR--3- ^
R-- Z=---± d E---R--± aP--Ò E--
C-;-  À»­ ]9-ė `-‬‬
‫ ‪a=-9-  Nhb-- À»M± Zb--Ġ X2--- Z Z-=-- ± d E---R--± P--=-6-  C-- c9-- Ôb-- ĕ-‬‬
‫‪E-=-8- 9-Ġ± ]-0- ³»b-jÒ Z-b-:- 9- dÒR--Ò Ã»C-Ĕ ^ ÀR--Ò À»MC- E--2-=- *± û±b-/- ±‬‬
‫‪c¯ ěÒR3-Ġ± _9Ê-Ò Z=-± R4
c9- Ôb-ĕ R-Ê Š± ËR3±Ò ]C-ĠC ÎC-0„± ÏC-»­Ò‬‬
‫‪_ÊÊ Ê Ê Ê Ê » ûC-- c9- ÎC--0- „± `8--ė »C-- 6- -
„± E-C-- dÒ E--=- R-5- C-- ͅM± ³R--g±¹‬‬
‫)ŸŸ‪. Õ±RÊ0- :š E-C--± c¯ ÕC-C--Ê j ¡:š E-C-± `- (šœ- Ÿ¡¢Ÿž) Ò­ (šœ- Ÿ¡¢‬‬
‫‪. Ê ›ž› / ¢ / ¢ \±b:ʱ Ï œš›š / ¡ / œš «C…Êʱ û»C3Ġ± υÊ
„ Ïb R ¬ Ðb8=
Ò‬‬
‫‪ĒĒ \bĠ± a9±Ò‬‬

‫عبداهلل الزهراني –‬
‫الدمام‬
‫تو ّقع عضو مجلس الشورى‬
‫الدكتور زين العابدين بري دخول‬
‫المرأة إلى قبة المجلس قريبا جد ًا‪،‬‬
‫مبين� � ًا أن هذا الق ��رار يعتبر قرار ًا‬
‫س ��يادي ًا يتخ ��ذه المل ��ك بن ��اء على‬
‫توصية من هيئ ��ة كبار العلماء أو‬
‫م ��ن أي جهات أخرى‪ ،‬الفت ًا إلى أن‬
‫هذا الموضوع ال يخضع لمرئيات‬
‫المجل ��س ألن ق ��رارات تعيي ��ن‬
‫أعضائ ��ه ص ��ادرة م ��ن قب ��ل الملك‬
‫وليس ��ت بترش ��يح من الش ��ورى‪.‬‬
‫وب ّي ��ن أن هن ��اك أم ��ور ًا كثيرة في‬
‫الدولة تخضع لسياسات المجتمع‬
‫مثل قيادة المرأة للسيارة ودخولها‬
‫بعض األماكن‪ ،‬فهي اآلن موجودة‬
‫في المستشفيات وقد جاء دخولها‬
‫هذا المجال بعد دراسة وتمحيص‬
‫وموافق ��ات وأخ ��ذ آراء هيئ ��ات‬
‫دينية‪ ،‬وهن ��اك فعاليات كثيرة في‬
‫المجتمع يؤخذ رأيها في مثل هذه‬
‫األمور‪.‬‬
‫وع ��ن رأيه الش ��خصي حيال‬
‫ه ��ذا الموضوع ق ��ال‪ :‬ليس هناك‬
‫ما يمنع دخول المرأة الس ��عودية‬
‫لمجل ��س الش ��ورى وتخصي ��ص‬
‫م ��كان له ��ا ف ��ي الش ��رفة العلوي ��ة‬
‫للمجل ��س لتب ��دي رأيه ��ا‪ ،‬وه ��و‬
‫بالتأكي ��د مرتب ��ط ب ��رأي هيئ ��ة‬
‫كبار العلم ��اء ولج ��ان اإلفتاء بعد‬
‫الرج ��وع للمل ��ك ال ��ذي ه ��و م ��ن‬
‫س ��يصدر القرار النهائ ��ي في هذا‬
‫الشأن‪ .‬وعن إنتاجية المرأة فيما‬
‫لو دخلت عضوة في المجلس قال‬
‫‪ :‬هذا موضوع يعتمد على مقدرتها‬
‫ونش ��اطها‪ ،‬فمثال عناص ��ر الرجال‬
‫هناك من يجته ��د وفي ذات الوقت‬
‫هناك من غي ��ر المجتهدين‪ ،‬وذات‬
‫الشيء ينطبق على النساء‪.‬‬

‫د‪ .‬زين العابدين‬

‫الفت قباني‬

‫إلى ذلك طالب ��ت نائب رئيس‬
‫اللجنة العليا التحاد المستثمرين‬
‫الع ��رب ونائب ��ة رئي ��س اللجن ��ة‬
‫الصناعي ��ة بغرف ��ة ج ��دة ألف ��ت‬
‫قبان ��ي بدخ ��ول الم ��رأة كعض ��وة‬
‫ف ��ي مجل ��س الش ��ورى‪ .‬وقال ��ت‬
‫ف ��ي تصريح خ ��اص ل� �ـ "المدينة"‪:‬‬
‫ال مخاوف من ه ��ذه الخطوة‪ ،‬فقد‬
‫دخلن ��ا ع ��دة أماك ��ن ف ��ي األجهزة‬
‫الحكومي ��ة وف ��ق الضواب ��ط‬
‫الش ��رعية‪ ،‬وال ب ��د ان تك ��ون لن ��ا‬
‫مش ��اركة في اآلراء واألطروحات‬
‫المتعلق ��ة بالم ��رأة الس ��عودية‬
‫وغيرها من الموضوعات العامة‪،‬‬
‫واألمل كبي ��ر بإذن اهلل في قيادتنا‬
‫الرشيدة بأن تكون المرأة عضوة‬
‫فعالة في مجلس الش ��ورى وليس‬
‫مستش ��ارة فق ��ط‪ .‬وع ��ن الع ��دد‬
‫المتوقع للعض ��وات فيما لو طبق‬
‫الق ��رار قال ��ت‪ :‬نتوق ��ع أال يقل عن‬
‫الثل ��ث م ��ن الع ��دد الكل ��ي ألعضاء‬
‫المجل ��س‪ ،‬عل ��ى أن يت ��م اختي ��ار‬
‫المرأة الفعالة التي تهتم بش ��ؤون‬
‫المجتم ��ع وش ��ؤون التنمي ��ة ألن‬
‫هذه تعتبر تجربة جديدة والبد أن‬
‫تكون مقنعة للمجتمع ككل‪.‬‬
‫وع ��ن أول توصية فيما لو تم‬
‫اختياره ��ا عضوة ف ��ي المجلس‪،‬‬
‫أك ��دت أنها لن تكون قي ��ادة المرأة‬

‫للس ��يارة كم ��ا يتوق ��ع البع ��ض‪،‬‬
‫بل ه ��ي ع ��ن االهتم ��ام بالش ��باب‬
‫وتقلي ��ص البطال ��ة بينه ��م ألنه ��م‬
‫حل ��م القي ��ادة وال بد م ��ن االهتمام‬
‫بتعليمه ��م وتدريبه ��م وتطوي ��ر‬
‫قدراتهم‪.‬‬

‫�إطالق م�شروع اجلواز ال�صحي‬
‫لرعاية الأم والطفل حتى ‪� 5‬سنوات‬
‫خالد المطوع ‪ -‬الرياض‬
‫أعلن ��ت وزارة الصح ��ة ع ��ن مش ��روع «الج ��واز الصح ��ي ل�ل�أم‬
‫والطفل» والذي يهدف لمراقبة صحة األم وطفلها بدء ًا بمرحلة الحمل‬
‫وم ��ا يصاحبها م ��ن تطورات صحية‪ ،‬م ��رور ًا بال ��والدة‪ ،‬وحتى بلوغ‬
‫المولود س ��نواته الخمس األولى‪ .‬وأوضح وكيل الوزارة المس ��اعد‬
‫للط ��ب العالجي الدكتور عقيل بن جمعان الغامدي‪ ،‬أن وثيقة الجواز‬
‫الصحي تعتبر س ��ج ًال صحي ًا متكام ًال لمراقبة األم وطفلها يتم إدراج‬
‫المعلوم ��ات المطلوبة فيه بالتعاون والتنس ��يق م ��ع مقدمي الخدمات‬
‫الصحية للمواطنين من القطاعين العام والخاص بهدف إيجاد تنظيم‬
‫لتقدي ��م الخدمات األساس ��ية بش ��كل منظ ��م خالل الفترة التي تس ��بق‬
‫مرحلة الوالدة للنس ��اء الحوامل‪ ،‬والرضع خ�ل�ال الفترة المبكرة من‬
‫النمو‪ ،‬وهي تشمل عمليات التقييم والتدخالت التي ثبت فعاليتها في‬
‫تجارب عشوائية محوكمة من قبل منظمة الصحة العالمية‪.‬‬

‫الم َت َكلِّم‪ :‬بد�أت الأ�س��ر ال�سعودية‬
‫قال َ‬
‫ال�ض��مِير ُ‬
‫الم�س��لّح من �أجل‬
‫معركتها المو�س��مية‪ ،‬وكفاحها ُ‬
‫الفوز بمقاعد جامعية لأبنائها في كليات و�أق�سام‬
‫النخبة‪ ،‬م�ستخدمة في هذه المعركة مختلف �أنواع‬
‫الأ�سلحة من المح�سوبيات والوا�سطة والتو�صيات‬
‫َريات‪ ،‬فيم��ا َح َ�ش��دت وزارة التعليم العالي‬
‫وال�س��ف ّ‬
‫ّ‬
‫ُقواته��ا ل َِخو���ض المعرك��ة‪ ،‬وق��د �أطلق��ت الأح��د‬
‫الما�ض��ي �ص��اروخ (�أر���ض َج��و) عاب��ر لل َقارات‬
‫ب�إعالنها عن قبول‬
‫(‪ )%90‬م��ن خريجي الثانوي��ة لهذا العام من‬
‫خالل (‪ )24‬جامعة حكومية!!‬
‫وهن��ا ر ّد المواطن��ون با�س��تخدام تقني��ة‬
‫(�ص��واريخ باتريوت) الم�ض��ادة حيث �أ�شاروا �إلى‬
‫�أن معظ��م المقاع��د الجامعي��ة الت��ي �أعل��ن عنها‬
‫الخ ْ�ص��م الحبي��ب �إنما ه��ي في الكلي��ات النظرية‬
‫َ‬
‫وكلي��ات خِ دم��ة المجتم��ع‪ ،‬وف��ي تخ�ص�ص��ات ال‬
‫ت�س��من وال تغني من جوع يرف�ض��ها �سوق العمل‪،‬‬
‫وفي نهايتها الموت للأبناء في �أر�ض البطالة!!‬
‫وف��ي ه��ذه اللحظ��ات �أعلن��ت وزارة التعلي��م‬
‫العال��ي ا�س��تخدامها للطيران الخا���ص بت�أكيدها‬
‫اال�س��تعانة بالقوات ال�ص��ديقة التي تمثلها (‪)14‬‬
‫جامعة وكلية �أهلية!!‬
‫(�س��كُـود)؛‬
‫�ص��واريخ‬
‫عبر‬
‫المواطنين‬
‫فكان رد‬
‫َ ُ‬
‫التي ذكرت ب�أن ر�سوم الدرا�سة في تلك الم�ؤ�س�سات‬
‫الخا�ص��ة المملوكة للنخبة عالية ج ًّدا‪ ،‬بل خيالية‬
‫تفوق المعايير الدولية‪ ،‬والمواطن الب�س��يط بدخله‬
‫المحدود وال َتعِي�س عاجز عنها!!‬
‫ه��ذا وقد قام طيران المواطنين �ص��باح اليوم‬
‫بتم�ش��يط المنطقة‪ ،‬حيث �أو�ض��ح �أن ال��وزارة ُتك َِّبد‬
‫الأبن��اء عناء ال�س��فر والتنقل بي��ن الجامعات في‬
‫مختلف المناطق بح ًثا عن الكليات النخبوية!!‬
‫(هـاون)‬
‫فيما كان ر ّد الوزارة‬
‫حا�سما بقذيفة َ‬
‫ً‬
‫�أ�ش��ارت �إلى �أن جامعاته��ا ُتفيد من الإنترنت في‬
‫قبول الطالب!!‬
‫الحرب ما زالت م�شتعلة‪ ،‬واالتهامات متبادلة‪،‬‬
‫َ‬
‫ومن هنا‪ ،‬من �أر�ض (� ّأم المعارك) التي �ض��حيتها‬
‫�شباب الوطن الم�سكين ي�ؤكد (ال�ضمير المتكلّم) �أن‬
‫الفو�ض��ى المو�سمية‪ ،‬واختالف �ش��روط و�ضوابط‬
‫القبول بين الجامعات مازالت قائمة‪ ،‬وازدواجية‬
‫القب��ول الت��ي تك�س��ب فيه��ا الوا�س��طة حا�ض��رة‪،‬‬
‫موحد على‬
‫والع�لاج ف��ي مكت��ب تن�س��يق وقب��ول ّ‬
‫م�س��توى المملكة فيه تت�س��اوى الفر���ص‪ ،‬وتتعدد‬
‫الخيارات!! �ألقاكم بخير‪ ،‬وال�ضمائر متكلّمة‪.‬‬
‫‪ aaljamili@yahoo.com‬فاكس ‪048427595 :‬‬

‫‪4‬‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬

‫متابعات‬

‫املحليات‬

‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫الفي�صل‪ :‬نحن �أحوج ما نكون لن�شر ثقافة احرتام النظام‬
‫للحاق بركب املجتمعات الراقية‬
‫اطلع على اتفاقية املركز الحضاري واستعدادات املرور لتطبيق “ساهر” الشهر املقبل‬
‫هتان أبو عظمة ‪ -‬جدة‬
‫تصوير‪ :‬وليد الصبحي‬
‫اطلع صاحب الس ��مو الملكي‬
‫األمير خال ��د الفيصل أمير منطقة‬
‫مك ��ة المكرم ��ة أمس عل ��ى اتفاقية‬
‫التع ��اون المقترح ��ة بي ��ن هيئ ��ة‬
‫الطي ��ران المدن ��ي وفري ��ق العمل‬
‫المكل ��ف بإع ��داد دراس ��ة مرك ��ز‬
‫األمي ��ر س ��لطان الحض ��اري ف ��ي‬
‫جدة‪ ،‬واستمع إلى عرض عن أهم‬
‫الخطواتالتيسيمربهاالمشروع‬
‫والمدة الزمنية لتنفيذه‪.‬‬
‫جاء ذلك لدى استقبال سموه‬
‫في مكتبه بجدة المهندس عبداهلل‬
‫رحيم ��ي رئي ��س هيئ ��ة الطي ��ران‬
‫المدن ��ي وفري ��ق العم ��ل المكل ��ف‬
‫بإعداد الدراس ��ة‪ .‬م ��ن جهة ثانية‬
‫وص ��ف س ��مو أمي ��ر منطق ��ة مكة‬
‫المكرم ��ة تطبي ��ق نظام مش ��روع‬
‫س ��اهر بـ “العظيمة”‪ ،‬وقال‪“ :‬نحن‬
‫أح ��وج ما نك ��ون لتطبيق ونش ��ر‬
‫ثقاف ��ة احت ��رام النظ ��ام لنكون في‬
‫مصاف المجتمعات الراقية”‪.‬‬
‫وأك ��د ل ��دى اس ��تقباله مدير‬
‫ش ��رطة منطق ��ة مك ��ة المكرم ��ة‬
‫الل ��واء ج ��زاء العم ��ري ومدي ��ر‬
‫مرور محافظة جدة العميد محمد‬
‫القحطاني أمس‪ ،‬أن هذه الخطوة‬
‫اإليجابي ��ة ذات مدل ��ول كبير على‬
‫المستوى الحضاري‪ ،‬سواء كانت‬
‫للنظام او لالنس ��ان ف ��ي المملكة‪،‬‬
‫ً‬
‫منوها إلى أن تطبيق نظام س ��اهر‬
‫عام ��ل أساس ��ي ف ��ي نش ��ر ثقاف ��ة‬
‫احترام النظام‪ ،‬ونحن حريصون‬
‫على نش ��ر هذه الثقافة في منطقة‬
‫مكة المكرمة‪ .‬وعن الموعد المحدد‬
‫لبدء المشروع قال‪ :‬هذا المشروع‬
‫س ��يبدأ في جدة ومكة اعتبارا من‬
‫‪ 20‬شعبان المقبل الموافق لألول‬
‫من شهر أغسطس‪ ،‬وسوف يكون‬
‫بمثاب ��ة الخطوة الفاعلة في نش ��ر‬
‫ثقاف ��ة احت ��رام النظ ��ام بطريق ��ة‬
‫“حازم ��ة وحاس ��مة”‪ ،‬وق ��د رأين ��ا‬
‫نجاح المشروع في مدينة الرياض‬
‫وجمي ��ع الن ��اس يتحدث ��ون ع ��ن‬

‫األمير خالد الفيصل لدى اجتماعه برئيس هيئة الطيران المدني وفريق دراسة المركز الحضاري‬

‫اختالف س ��لوك قائ ��دي المركبات‬
‫ف ��ي الري ��اض بع ��د أن ت ��م تطبيق‬
‫نظ ��ام س ��اهر‪ .‬وعن أهمية نش ��ر‬
‫هذه الثقافة قال الفيصل‪ :‬دائما في‬
‫كل جه ��ة من جهات العالم تنتش ��ر‬
‫الثقافة بإحدى طريقتين‪ ،‬أوالهما‬
‫نش ��ر الوع ��ي‪ ،‬والثاني ��ة بتطبيق‬
‫األنظم ��ة والحرص عل ��ى تنفيذها‬
‫عل ��ى أن يصاحب ه ��ذا الجدية في‬
‫تطبيق العقوبات‪ ،‬وسوف ينجح‬
‫المش ��روع في جدة و مكة ومن ثم‬
‫ينتشر في جميع مناطق المملكة‪.‬‬
‫م ��ن جهت ��ه عب ��ر العمي ��د‬
‫القحطان ��ي ع ��ن ش ��كره وتقديره‬

‫‪ ..‬ويستمع الى شرح من العميد القحطاني عن نظام ساهر‬

‫لسمو أمير منطقة مكة على رعايته‬
‫لمث ��ل ه ��ذا النظ ��ام‪ ،‬مؤك� �دًا أن ��ه‬
‫مش ��روع حيوي يعني ف ��ي المقام‬
‫األول بس�ل�امة مس ��تخدم الطريق‬
‫والس ��ائق المته ��ور ال ��ذي تج ��ده‬
‫س ��ببا رئيس ��يا لح ��وادث الم ��رور‬
‫خاصة مرتكبي مخالفتي السرعة‬
‫وقطع اإلش ��ارة‪ ،‬وهدفه االساسي‬
‫تأمين السالمة العامة على طرقات‬
‫المملك ��ة‪ ،‬مبي ًن ��ا أن الكاميرات تم‬
‫وضعها في مواقع متحركة وثابتة‬
‫وجميعه ��ا مؤمن ��ة‪ ،‬وتعمدن ��ا أن‬
‫تكون هذه الكاميرات حاضرة في‬
‫المواق ��ع التي تكثر فيها الحوادث‬

‫المرورية‪.‬‬

‫تسجيل بيانات السائق‬
‫وردًا على س ��ؤال عن مشكلة‬
‫عدم ملكية السيارة للسائق والتي‬
‫تضررت منها شركات التأجير‪ ،‬قال‬
‫القحطاني‪“ :‬لو أن مالك المركبات‬
‫سجلوا اس ��م المس ��تخدم الفعلي‬
‫ل ��دى إدارة الم ��رور ل ��ن تحص ��ل‬
‫أي مش ��اكل بالنس ��بة لش ��ركات‬
‫التأجير‪ ،‬والمطل ��وب من الجميع‬
‫تحدي ��ث البيان ��ات لتلقي رس ��ائل‬
‫ع ��ن المخالفة‪ ،‬وأي اعتراض على‬

‫كاميرات مثبتة في سيارات الدوريات المرورية لضبط المخالفين في مختلف المواقع‬

‫“الوطنية للمياه”‪ :‬بدء الت�شغيل التجريبي‬
‫ملحطة املطار(‪ )1‬خالل ال�شهر احلايل‬
‫طالل عاتق ‪ -‬جدة‬
‫أعلن ��ت ش ��ركة المي ��اه‬
‫الوطني ��ة ع ��ن ب ��دء التش ��غيل‬
‫التجريب ��ي لمحط ��ة (المطار ‪)1‬‬
‫لمعالجة مياه الصرف الصحي‬
‫بج ��دة خ�ل�ال ش ��هر يولي ��و‬
‫الحال ��ي‪ ،‬ب ��إذن اهلل‪ ،‬موضح ��ة‬
‫أن المحط ��ة تكلفت ‪ 370‬مليون‬
‫ريال‪ ،‬س ��تطبق تقنيـة المعالجة‬
‫الثالثي ��ة لمي ��اه الص ��رف‬
‫الصحي‪.‬‬
‫وبين ��ت أن التش ��غيل‬

‫التجريب ��ي للمحط ��ة س ��يكون‬
‫على مراحل تبدأ بـ ‪ 60‬ألف متر‬
‫مكعب يومي حتى بلوغ الس ��عة‬
‫القصوى وقدرها ‪ 250‬ألف متر‬
‫مكع ��ب يومي� � ًا‪ ،‬حيث تس ��تقبل‬
‫مياه الص ��رف الصحي الواردة‬
‫من أحياء شمال محافظة جدة‪.‬‬
‫وأش ��ارت إل ��ى تغطي ��ة‬
‫مكونات المحطة ومنها (وحدة‬
‫إزالة الرمال والدهون والزيوت‬
‫العالق ��ة ‪ ،‬وح ��دة المعالج ��ة‬
‫البيولوجي ��ة ‪ ،‬وح ��دة التهوي ��ة‬
‫‪ ،‬وح ��دات الترس ��يب النهائ ��ي‬

‫‪ ،‬وح ��دة ض ��خ الحم ��أة المعادة‬
‫والزائ ��دة ‪ ،‬وح ��دة الترش ��يح‬
‫والتعقي ��م ‪ ،‬وح ��دة حقن الكلور‬
‫‪ ،‬وح ��دة تجفي ��ف الحم ��أة) ‪،‬‬
‫بش ��رائح م ��ن ال� �ـ‪ GRP‬وه ��ي‬
‫م ��زودة بنظام س ��حب الروائح‬
‫ومعالجتها (‪،)Odor System‬‬
‫باإلضافة إلى أن جميع وحدات‬
‫المحطة تم ربطها بنظام التحكم‬
‫عن بعد (‪)SCADA System‬‬
‫‪ ،‬مع إمكانية التشغيل يدوي ًا‪.‬‬
‫وذك ��رت أن التش ��غيل‬
‫التجريبي للمحطة يأتي ضمن‬

‫اإلج ��راءات الت ��ي اتخذته ��ا‬
‫ف ��ي تجفي ��ف بحي ��رة الصرف‬
‫الصح ��ي ش ��رق مدين ��ة ج ��دة‬
‫‪ ،‬حي ��ث تعم ��ل الش ��ركة حالي� � ًا‬
‫عل ��ى تنفي ��ذ مش ��روع الخ ��ط‬
‫الناقل بطول ‪ 25‬كلم ‪ ،‬وبس ��عة‬
‫ناقل ��ة تص ��ل إل ��ى ‪120,000‬‬
‫مت ��ر مكع ��ب يومي� � ًا م ��ن موقع‬
‫البحيرة إلى محطة المطار(‪)1‬‬
‫بتكلفة بلغت ‪ 120‬مليون ريال‬
‫ومدة التنفيذ ‪ 6‬أش ��هر‪ ،‬وكذلك‬
‫اس ��تكمال تمديد الخ ��ط الناقل‬
‫التاب ��ع ألمان ��ة محافظ ��ة ج ��دة‬

‫من ش ��رق الخ ��ط الس ��ريع إلى‬
‫المحط ��ة بط ��ول ‪ 1000‬مت ��ر ‪،‬‬
‫وبقطر ‪ 600‬ملم‪ ،‬حيث ستعمل‬
‫هذه المشاريع على نقل المياه‬
‫م ��ن البحي ��رة إل ��ى المحط ��ة‬
‫الت ��ي س ��تقوم بمعالجته ��ا‪،‬‬
‫لالس ��تفادة مس ��تقب ًال من تنفيذ‬
‫تلك المش ��اريع في ضخ المياه‬
‫المعالج ��ة م ��ن المحط ��ة إل ��ى‬
‫نقاط التوزي ��ع الخاصة بأمانة‬
‫محافظ ��ة جدة لالس ��تفادة منها‬
‫في مشروع الغابات الخضراء‬
‫التابع لها‪.‬‬

‫محطة المطار ‪1‬‬

‫مخالفة مس ��جلة تفص ��ل فيه هيئة‬
‫الفصل في المخالفات لدى إدارت‬
‫المرور‪ .‬وبالنس ��بة لمخالفة قطع‬
‫اإلش ��ارة‪ ،‬أك ��د أن نظام س ��اهر لم‬
‫ي ��أت بجديد فيها‪ ،‬ذلك أن الوقوف‬
‫فوق خط المش ��اة يعتب ��ر مخالفة‬
‫مرورية س ��واء ف ��ي وجود النظام‬
‫أو ع ��دم وج ��وده‪ ،‬أم ��ا بالنس ��بة‬
‫لل ��دوران إل ��ى اليمي ��ن واإلش ��ارة‬
‫حم ��راء فيجب على قائ ��د المركبة‬
‫التوق ��ف لثانيتين توقفا تاما ومن‬
‫ث ��م االلتف ��اف يمين ��ا‪ً ،‬‬
‫منوه ��ا إلى‬
‫أن مدينة جدة س ��تكون مرصودة‬
‫بالكاميرات بعد عام واحد‪.‬‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬
‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫أخبار‬

‫املحليات‬

‫‪5‬‬

‫العومير ‪ :‬تعوي�ضات املنازل يف هزات العي�ص‬
‫ت�صل ‪� 50‬ألف ريال ‪ ..‬وال�صرف خالل �أ�شهر‬
‫سالم السناني ـ ينبع‬
‫كش ��ف عض ��و لجن ��ة تقدي ��ر إض ��رار‬
‫المن ��ازل الناتج ��ة ع ��ن اله ��زات األرضي ��ة‬
‫بالعيص"عب ��د اهلل محم ��د العويم ��ر ل� �ـ‬
‫(المدين ��ة) عن انتهاء اللجان من تقديراتها‬
‫متوقعا بدء الصرف خالل الش ��هور المقبلة‬
‫ب ��دون ان يحدد موعدا محددا‪ .‬وأش ��ار الى‬

‫اس ��تبعاد ع ��دد م ��ن المن ��ازل لع ��دم وجود‬
‫أهله ��ا األصليي ��ن ‪،‬حي ��ث ال يمكن الصرف‬
‫للمس ��تأجر كما ان البعض استبعد أيضا‬
‫لع ��دم إحضار بطاقته‪. ،‬واش ��ار الى تفاوت‬
‫المبالغ المصروفة لكل منزل حسب الضرر‬
‫فهن ��اك من ��ازل ق ��درت بمبلغ ‪ 50‬أل ��ف ريال‬
‫والبع ��ض ‪ 35‬ألف ري ��ال والبعض ‪ 30‬ألف‬
‫ريال وأقل منزل سيحصل صاحبه تقريبا‬

‫عل ��ى ‪ 10‬االف ري ��ال ولف ��ت ال ��ى انته ��اء‬
‫اعم ��ال اللجنتي ��ن األول ��ى والثالث ��ة وهما‬
‫المختصت ��ان بتقدير إض ��رار المنازل في‬
‫العي ��ص ‪ ،‬أما اللجنة الثانية فقد أضيف لها‬
‫محافظة ينبع وبدر وبعض المراكز االخرى‬
‫‪.‬وتب ��دأ اعماله ��ا في األس ��بوع بع ��د القادم‬
‫مش ��يرا الى وجود مايقارب ‪ 500‬منزل في‬
‫ينبع وب ��در متضررة وبع ��د اكتمال اللجنة‬

‫س ��وف يتم تقدير اإلضرار في المحافظتين‬
‫والمراك ��ز التابعة لها‪،‬ودع ��ا االهالى الذين‬
‫تقدم ��وا بطلب تقدير اإلض ��رار بينبع وبدر‬
‫لتقدي ��م صك يثبت تملكهم للمنزل المتضرر‬
‫‪،‬وف ��ي حال ��ة عدم وجود ص ��ك عليه إحضار‬
‫وثيق ��ة رق ��م (‪ )10‬م ��ن المحكمة الش ��رعية‬
‫حي ��ث يش ��هد اثن ��ان من الش ��هود ب ��أن هذا‬
‫المنزل ملك له ويختم عليها القاضي‪.‬‬

‫‪ 70‬مليون ريال ملكافحة ّ‬
‫حمى ال�ضنك مبكة‬
‫املكرمة‬
‫محمد رابع سليمان ‪ -‬مكة‬
‫المكرمة‬

‫ّ‬
‫دش ��نت أمان ��ة العاصم ��ة‬
‫المقدس ��ة مش ��روع المكافح ��ة‬
‫المنزلي ��ة للبعوض الناقل لحمّى‬
‫الضن ��ك بمك ��ة المكرم ��ة والقرى‬
‫التابع ��ة لها‪ ،‬وذل ��ك برعاية مدير‬
‫ع ��ام النظاف ��ة المهن ��دس صال ��ح‬
‫عبدالصمد عزت‪ ،‬وبحضور عدد‬
‫م ��ن المس ��ؤولين باألمانة‪ .‬وقال‬
‫مدي ��ر ع ��ام النظاف ��ة المهن ��دس‬
‫صال ��ح عبدالصم ��د ع ��زت إن‬
‫المشروع بلغت قيمته اإلجمالية‬
‫‪ 70,3‬ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬ولم ��دة‬
‫(‪ )1095‬يو ًم ��ا‪ ،‬مش ��ي ًرا إلى أنه‬
‫حظ ��ي بمتابعة حثيث ��ه من أمين‬
‫العاصمة المقدسة‪ .‬ويشتمل على‬

‫‪%dBBBBBBB€¨='+J|BBBBB¥*5‬‬

‫‪h¥=d€~F+hL5doiF+hCz‹F+‬‬
‫‪-5£šBBF+hL_šBFd,‬‬
‫مسؤولو أمانة العاصمة المقدسة في لقطة تذكارية مع بعض العاملين في فرقة المكافحة‬

‫(‪ )55‬موظ ًف ��ا إدار ّيًا‪ ،‬وأخصائي‬
‫حش ��رات‪ ،‬وأخصائ ��ي معلومات‬
‫جغرافية‪ ،‬و(‪ )240‬فني مكافحة‪،‬‬
‫و(‪ )95‬س ��ائ ًقا‪ ،‬و(‪ )95‬س ��يارة‬

‫رش فراغ ��ي‪ .‬وق ��ال ع ��زت إن‬
‫ح ��االت اإلصاب ��ة انخفض ��ت عن‬
‫األس ��ابيع الماضي ��ة‪ ،‬حي ��ث بلغ‬
‫عددها (‪ )11‬حالة خالل األسبوع‬

‫األخي ��ر‪ ،‬مؤكدًا أن األمانة بصدد‬
‫تكثيف الجهود للقضاء على بؤر‬
‫توالد البعوض خالل األس ��ابيع‬
‫المقبلة‪.‬‬

‫�أمانة جدة‪ :‬افتتاح ‪ 3‬ج�سور و�أنفاق هذا العام‬
‫بسام بادويالن ‪ -‬جدة‬
‫تصوير ‪ :‬أحمد حجازي‬
‫تدش ��ن أمان ��ة ج ��دة خ�ل�ال‬
‫العام الحالي ‪ 3‬مش ��اريع جسور‬
‫وأنف ��اق‪ ،‬أوله ��ا جس ��ر ونف ��ق‬
‫تقاط ��ع ش ��ارع ح ��راء م ��ع طريق‬
‫األمي ��ر ماج ��د م ��ن الش ��رق إل ��ى‬

‫الغ ��رب‪ ،‬والذي س ��يدخل الخدمة‬
‫خالل شهر شعبان المقبل‪.‬‬
‫أوض ��ح ذل ��ك ل� �ـ “المدين ��ة”‬
‫مدير األنفاق والجسور باألمانة‬
‫المهن ��دس س ��عيد عم ��ر بافهي ��د‪،‬‬
‫مش ��يرا إل ��ى أن ��ه س ��يتم افتت ��اح‬
‫مي ��دان الطي ��ارة ف ��ي ش ��هر ذي‬
‫القع ��دة المقب ��ل‪ ،‬أم ��ا المش ��روع‬

‫الثالث فهو نفق يمتد من الشمال‬
‫إل ��ى الجنوب عل ��ى طريق األمير‬
‫ماج ��د‪ .‬وبي ��ن أن ��ه س ��يتم خ�ل�ال‬
‫الع ��ام المقبل افتتاح ‪ 8‬مش ��اريع‬
‫أخرى‪ ،‬ه ��ي تقاطع طريق األمير‬
‫ماج ��د مع ش ��ارع فلس ��طين‪ ،‬نفق‬
‫وكوب ��ري طري ��ق األمي ��ر ماج ��د‬
‫م ��ع ش ��ارع التحلية‪ ،‬نف ��ق طريق‬

‫األمي ��ر ماجد مع ش ��ارع عبداهلل‬
‫الس ��ليمان وباخش ��ب‪ ،‬جس ��ر‬
‫طري ��ق األمي ��ر ماج ��د مع ش ��ارع‬
‫اب ��ن ب ��از‪ ،‬جس ��ر طري ��ق األمي ��ر‬
‫ماج ��د م ��ع ش ��ارع ص ��اري‪ ،‬فيما‬
‫سيتم افتتاح مشروع نفق تقاطع‬
‫ش ��ارع صاري مع طريق المدينة‬
‫خالل العام ‪ 2012‬م‪.‬‬

‫‪hGdBBBBBBˆF+hHdBBBBG'²+J‬‬
‫‪Ÿ£G_‘iL‬‬
‫‪¶(*,b~6*¡˜CG*‘2b~8K$*y†G*|Gbs+‬‬

‫‪4di€7'²+‬‬

‫‪¦oš‘šD¦—=_FdB2‬‬
‫‪,4¡›˜CG*f›M^˜CG*f€›§f<b›~|G*K,4bmgG*,4*5KˆxDxM^H‬‬

‫‪¶b†-Ñ*3(b+bžG4¡Œ‰˜CG*,bDK¤CD‬‬

‫‪¡BBBBBBBB._F+J‬‬

‫‰˜^*‪Ÿ-b›/q£~zDbž›’~6&*KŸI*xŒ=KŸg˜04‡~6*¡+,^£ŒG*Ñ‬‬‫‪*¡•~zG*KÄ~|G*bžMK3Kbž•J&*™žG&*K‬‬

‫األعمال جارية في تقاطع شارع األمير ماجد مع فلسطين‬

‫‪٦‬‬

‫أﺧﺒﺎر‬

‫اﳌﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪‬‬
‫اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻣﺤﻤﺪ دراج ‪ -‬ﻣﻜﺔ‬
‫ﻋـ ـ ــﺰى ﺧ ـ ـ ــﺎدم اﻟ ـﺤــﺮﻣ ـﻴــﻦ‬
‫اﻟـﺸــﺮﻳـﻔـﻴــﻦ اﻟ ـﻤ ـﻠــﻚ ﻋــﺒــﺪا‪ S‬ﺑﻦ‬
‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﺟــﺐ اﻟﻌﺰاء ‪I‬ﺑﻨﺎء‬
‫اﻟﺸﻴﺦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﻣﺪﻳﺶ ﻓﻲ وﻓﺎة‬
‫واﻟـــﺪﻫـــﻢ وذﻟ ـ ــﻚ ﺧـ ــﻼل ﻣﻜﺎﻟﻤﺔ‬
‫ﻫﺎﺗﻔﻴﺔ أﺟــﺮاﻫــﺎ ﻣــﻊ اﺑــﻦ اﻟﻔﻘﻴﺪ‬
‫اﻟــﻘــﺎﺿــﻲ اﻟ ـﺸ ـﻴــﺦ إﻳ ـ ــﺎس ﻋﻠﻲ‬
‫ﻣﺪﻳﺶ‪ .‬وﻋﺒﺮ اﺑﻨﺎء ﺑﻦ ﻣﺪﻳﺶ ﻋﻦ‬
‫ﻋﻈﻴﻢ اﻣﺘﻨﺎﻧﻬﻢ ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬
‫اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ ان ﻫﺬه اﻟﻠﻔﺘﺔ‬
‫اﻟ ـﻜــﺮﻳ ـﻤــﺔ ﺧ ـﻔ ـﻔــﺖ ﻣ ــﻦ ﻣﺼﺎﺑﻬﻢ‬
‫اﻻﻟﻴﻢ وﻗﺎل اﻳﺎس ﺑﻦ ﻣﺪﻳﺶ ان‬
‫وﻻة ا‪I‬ﻣﺮ ﻳﺘﻠﻤﺴﻮن اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬
‫اﻟ ـﻤــﻮاﻃ ـﻨ ـﻴــﻦ وﻳــﻮاﺳــﻮﻧ ـﻬــﻢ ﻓﻲ‬
‫ﻣﺼﺎﺑﻬﻢ وان اﺗﺼﺎل اﻟﻤﻠﻚ ﻛﺎن‬
‫ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ اﻟﺒﻠﺴﻢ اﻟـﺸــﺎﻓــﻲ ‪I‬ﻟﻤﻨﺎ‬
‫وﻣﺼﺎﺑﻨﺎ ﻓﻲ رﺣﻴﻞ واﻟﺪﻧﺎ‪ .‬اﻣﺎ‬
‫ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋ ــﺎء‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ ٢٤‬رﺟﺐ ‪ ١٤٣١‬ﻫـ اﳌﻮاﻓﻖ ‪ ٦‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪ ٢٠١٠‬م‬
‫)اﻟﻌﺪد ‪ (١٧٢٤٠‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ واﻟﺴﺒﻌﻮن‬

‫‪“”‬‬
‫‪“”‬‬
‫ﺳﻌﻮد اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ‪-‬ﺟﺪة‬

‫اﻟ ـﻌــﺎم اﻟﻤﺜﻨﻰ ﻋـﻠــﻲ ﻣــﺪﻳــﺶ ﻗﺎل‬
‫ﺷﻌﺮﻧﺎ ﺑﻮﻗﻔﺔ اﻟﻤﻠﻴﻚ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‬
‫ﻣـﻌـﻨــﺎ ﻓــﻲ اﻟ ـﻤ ـﺼــﺎب ا‪I‬ﻟ ـﻴــﻢ ﻛﻤﺎ‬
‫ﻋﻮدﻧﺎ داﺋﻤﺎ ﻓﻲ وﻗﻮﻓﻪ ﺑﺠﺎﻧﺐ‬
‫رﻋﻴﺘﻪ‪.‬‬
‫ﻣ ــﻦ ﺟـﻬـﺘــﻪ ﻗـــﺎل اﻟﻤﺤﺎﻣﻲ‬
‫اﻟﻤﻌﻨﻲ ﺑﻦ ﻣﺪﻳﺶ ‪ :‬اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪا‪S‬‬
‫ﻫــﻮ واﻟـ ــﺪ اﻟـﺠـﻤـﻴــﻊ وﻗ ــﺪ ﺧﻔﻔﺖ‬
‫ﺗﻌﺎزﻳﻪ ﻣﻦ ﻣﺼﺎﺑﻨﺎ ا‪I‬ﻟﻴﻢ‪.‬‬

‫أﻋﻠﻨ ــﺖ ﺟﺎﻣﻌ ــﺔ اﻟﻤﻠ ــﻚ ﻋﺒﺪ‬
‫اﻟﻌﺰﻳ ــﺰ ﻋﻦ ﺑ ــﺪء أوﻟ ــﻰ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬
‫اﻟﺘﻮﻋﻮﻳ ــﺔ اﻟﺘﺜﻘﻴﻔﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻟﻜﺮﺳ ــﻲ‬
‫ا‪I‬ﻣﻴ ــﺮ ﺧﺎﻟ ــﺪ اﻟﻔﻴﺼ ــﻞ ﻟﺘﺄﺻﻴ ــﻞ‬
‫ﻣﻨﻬ ــﺞ اﻻﻋﺘ ــﺪال اﻟﺴ ــﻌﻮدي‪،‬‬
‫اﻟﻤﻮﺟﻬﺔ ﻟﻄﻼب اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬
‫ﻣﻄﻠ ــﻊ ا‪I‬ﺳ ــﺒﻮع اﻟﻤﻘﺒ ــﻞ‪ ،‬وذﻟ ــﻚ‬
‫ﺑﺎﻧﻄﻼق ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺑﻨﺎء اﻟﺸ ــﺨﺼﻴﺔ‬
‫اﻟﻤﻌﺘﺪﻟﺔ‪.‬‬
‫وأوﺿ ــﺢ ﻣﺪﻳ ــﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌ ــﺔ‬
‫اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺳ ــﺎﻣﺔ ﺑ ــﻦ ﺻﺎدق ﻃﻴﺐ‪،‬‬
‫أن ﻫﺬا اﻟﻜﺮﺳﻲ وﺿﻊ ﻓﻲ أوﻟﻮﻳﺎﺗﻪ‬
‫ﻧﺸ ــﺮ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻻﻋﺘﺪال ﻓﻲ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬

‫اﻟﺴ ــﻌﻮدي ﻟﻠﺤ ــﺪ ﻣ ــﻦ ﺗﻴ ــﺎرات‬
‫اﻟﺘﻄ ــﺮف واﻟﻐﻠ ــﻮ واﻟﺘﻐﺮﻳ ــﺐ‪،‬‬
‫وذﻟﻚ ﻋﺒﺮ ﺗﺼﻤﻴ ــﻢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺛﻘﺎﻓﻲ‬
‫ﺗﻮﻋ ــﻮي ﻣﺘﻨﻮع ﻳﺠﻤ ــﻊ ﺑﻴﻦ ﻋﻤﻖ‬
‫اﻟﺘﻨ ــﺎول وﺟﺎذﺑﻴﺔ اﻟﻄﺮح‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔ ًﺎ‬
‫ﺑ ــﺄن ﺑﺮﻧﺎﻣ ــﺞ ﺑﻨ ــﺎء اﻟﺸ ــﺨﺼﻴﺔ‬
‫اﻟﻤﻌﺘﺪﻟ ــﺔ ﻫﻮ أﺣﺪ اﻟﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺘﻲ‬
‫أﻋﺪﻫﺎ ﻓﺮﻳ ــﻖ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻬﺬا اﻟﻐﺮض‪،‬‬
‫وﺳ ــﺘﺘﺒﻌﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣ ــﻦ اﻟﺒﺮاﻣﺞ‬
‫واﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺎت اﻟﺘﺜﻘﻴﻔﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎ‪l‬ﺿﺎﻓﺔ‬
‫إﻟ ــﻰ اﻟﺠﺎﻧ ــﺐ اﻟﻌﻠﻤ ــﻲ واﻟﺒﺤﺜ ــﻲ‬
‫اﻟ ــﺬي ﻳﻮﻟﻴ ــﻪ اﻟﻜﺮﺳ ــﻲ أﻫﻤﻴ ــﺔ‬
‫ﻛﺒﻴﺮة‪ ،‬ﻣﺸ ــﻴﺮا إﻟﻰ أﻧﻪ ﺗﻢ ا‪l‬ﻋﻼن‬
‫ﻟﻠﺒﺎﺣﺜﻴﻦ داﺧﻞ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ وﺧﺎرﺟﻬﺎ‬
‫ﻋﻦ ﺑ ــﺪء ﺗﺪﻋﻴﻢ ا‪I‬ﺑﺤ ــﺎث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬

‫ﻓﻲ ﻣﺠﺎل ﺗﺄﺻﻴ ــﻞ ﻣﻨﻬﺞ اﻻﻋﺘﺪال‬
‫اﻟﺴ ــﻌﻮدي‪ ،‬ﺣﻴ ــﺚ ﺗ ــﻢ اﺳ ــﺘﻘﺒﺎل‬
‫ﻣﺠﻤﻮﻋ ــﺔ ﻛﺒﻴﺮة ﻣ ــﻦ اﻟﻤﻘﺘﺮﺣﺎت‬
‫اﻟﺒﺤﺜﻴ ــﺔ وﺳـ ـﻴُﻌﻠﻦ ﻗﺮﻳﺒـ ـ ًﺎ ﻋ ــﻦ‬
‫اﻟﻤﻘﺘﺮﺣﺎت اﻟﻤﻘﺒﻮﻟﺔ ﻟﻠﺘﺪﻋﻴﻢ‪.‬‬
‫وﺑﻴ ــﻦ اﻟﺪﻛﺘ ــﻮر ﺳ ــﻌﻴﺪ‬
‫اﻟﻤﺎﻟﻜ ــﻲ‪ ،‬اﻟﻤﺸ ــﺮف ا‪l‬داري ﻋﻠﻰ‬
‫اﻟﻜﺮﺳ ــﻲ أن اﻟﺒﺮﻧﺎﻣ ــﺞ ﻳﺘﻀﻤ ــﻦ‬
‫دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﺣﻮارﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل‬
‫اﻟﺒﻨ ــﺎء اﻟﻔﻜﺮي‪ ،‬وﻫ ــﻲ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻗﻴﻢ‬
‫اﻟﻤﻮاﻃﻨﺔ ﻟﺪى اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬اﻟﺘﻐﺮﻳﺐ‬
‫وﻓﻘ ــﺪان اﻟﻬﻮﻳﺔ واﻻﻋﺘ ــﺪال ﻛﺬﻟﻚ‬
‫اﻟﻤﻔﻬ ــﻮم واﻟﻤﻈﺎﻫ ــﺮ و اﻟﺘﻄ ــﺮف‬
‫واﻟﻤﺸ ــﻜﻠﺔ واﻟﺤﻠ ــﻮل وﺳ ــﻠﻮﻛﻚ‬
‫ﻋﻨ ــﻮان ﺷ ــﺨﺼﻴﺘﻚ‪.‬وأﺿﺎف‬

‫إﻟ ــﻰ إﻛﺴ ــﺎب اﻟﻤﺘﺪرﺑﻴ ــﻦ ﺑﻌ ــﺾ‬
‫اﻟﻤﻬ ــﺎرات ا‪I‬ﺳﺎﺳ ــﻴﺔ ﻟﻤﻮاﺟﻬ ــﺔ‬
‫ا‪I‬ﻓ ــﻜﺎر اﻟﻤﻨﺤﺮﻓ ــﺔ واﻟﺘﻴ ــﺎرات‬
‫اﻟﻤﺘﻄﺮﻓ ــﺔ واﻟﺘﻐﻠ ــﺐ ﻋﻠﻴﻬ ــﺎ وﻋﺪم‬
‫اﻟﺘﺄﺛﺮ ﺑﻬﺎ واﻟﻮﻗ ــﻮع ﻓﻲ ﺣﺒﺎﺋﻠﻬﺎ‪.‬‬
‫وﺑﻴ ــﻦ اﻟﻤﺎﻟﻜ ــﻲ أن اﻟﻤﺤﺎﺿ ــﺮات‬
‫ﺳ ــﺘﻜﻮن ﻋ ــﻦ ﻣﻬ ــﺎرات اﻟﺘﻔﻜﻴ ــﺮ‪،‬‬
‫اﺳ ــﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺎت إدارة اﻟﻮﻗ ــﺖ‪،‬‬
‫ﻣﻬﺎرات اﻻﺗﺼ ــﺎل اﻟﻔﻌﺎل‪ ،‬ﻓﻦ ﺣﻞ‬
‫اﻟﻤﺸﻜﻼت ﺑﺎﻟﻄﺮق ا‪l‬ﺑﺪاﻋﻴﺔ وﻓﻦ‬
‫ا‪l‬ﻗﻨﺎع واﻟﺘﺄﺛﻴﺮ ﻓﻲ ا‪q‬ﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬
‫اﻻﻣﻴﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬
‫وأﺷ ــﺎر إﻟ ــﻰ أن اﻟﺘﺴ ــﺠﻴﻞ‬
‫أن ﺑﺮﻧﺎﻣ ــﺞ »ﺑﻨ ــﺎء اﻟﺸ ــﺨﺼﻴﺔ ﻓ ــﻲ اﻟﺒﺮﻧﺎﻣ ــﺞ ﺳ ــﻴﻜﻮن ﻣﺘﺎﺣً ــﺎ‬
‫اﻟﻤﻌﺘﺪﻟ ــﺔ« ﻳﺘﻀﻤﻦ دورات أﺧﺮى ﻟﺠﻤﻴ ــﻊ ﻃﻼب اﻟﻤﺮﺣﻠ ــﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪،‬‬
‫ﻓﻲ ﻣﺠ ــﺎل اﻟﺒﻨﺎء اﻟﻤﻬ ــﺎري ﺗﻬﺪف وﻫ ــﻲ اﻟﻔﺌ ــﺔ اﻟﻤﺴ ــﺘﻬﺪﻓﺔ‪ ،‬وذﻟ ــﻚ‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫ﻋﻠﻲ اﻟﺴﻨﺎﻧﻲ ‪ -‬اﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﻃﺎﻟﺐ ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ ﺳﻼﻣﺔ‬
‫وﻛﻴﻞ أول اﻟﻮزارة ﻟﺸ ــﺆون‬
‫اﻟﺘﻌﻠﻴ ــﻢ ورﺋﻴ ــﺲ ﻣﻜﺘ ــﺐ‬
‫ﺗﻨﺴ ــﻴﻖ اﻟﻘﺒ ــﻮل ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬
‫اﻟﻄﻠﺒﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ اﻟﺪارﺳﻴﻦ‬
‫ﻓ ــﻲ ﻣﺼ ــﺮ ﺑﻌ ــﺪم اﻟﺴ ــﻜﻮت‬
‫ﻋﻠ ــﻰ أي ﺗﺠ ــﺎوز ﻳﻮاﺟﻬﻬ ــﻢ‬
‫واﻟﺘﺨﺎﻃﺐ ﻣﺒﺎﺷﺮة ﻣﻊ ﻣﺪﻳﺮ‬
‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﻣﻦ ﺛﻢ ﻣﻊ اﻟﻤﻠﺤﻖ‬
‫اﻟﺜﻘﺎﻓ ــﻲ اﻟﺴ ــﻌﻮدي إذ ﻟﻢ ﻳﺮ‬
‫ﺗﺠﺎوﺑ ــﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﻊ‬
‫ﺷﻜﻮاه ‪.‬‬

‫وأوﺿ ــﺢ أن ﻣﺎﻳﺤ ــﺪث‬
‫ﻓ ــﻲ ﺑﻌ ــﺾ اﻻﺣﻴ ــﺎن أﺧﻄﺎء‬
‫ﻓﺮدﻳﺔ ﻟﻦ ﻳﺘﻢ اﻟﺴﻜﻮت ﻋﻠﻴﻬﺎ‬
‫‪ .‬واﺿ ــﺎف ‪ :‬إذا واﺟﻬ ــﺖ‬
‫اﻟﻄﺎﻟ ــﺐ أي ﻣﺸ ــﻜﻠﺔ ﻣ ــﻊ‬
‫ا‪I‬ﺳ ــﺎﺗﺬة ﻋﻠﻴﻪ رﻓ ــﻊ ﺧﻄﺎب‬
‫إﻟ ــﻰ ﻣﺪﻳ ــﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌ ــﺔ وإذ‬
‫ﻟ ــﻢ ﻳﺠ ــﺪ ﺗﺠﺎوﺑﺎ ﺧ ــﻼل ‪٤٨‬‬
‫ﺳ ــﺎﻋﺔ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴ ــﻖ ﻓ ــﻲ اﻻﻣ ــﺮ‬
‫ﻓﻤﺒﺎﺷ ــﺮة ﻳﺮﻓﻊ ﺧﻄ ــﺎب إﻟﻰ‬
‫اﻟﻤﻠﺤ ــﻖ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ اﻟﺴ ــﻌﻮدي‬
‫ﺑﺎﻟﺴﻔﺎرة وﻳﺮﻓﻖ ﻣﻌﻪ ﺻﻮرة‬
‫ﻣ ــﻦ اﻟﺨﻄ ــﺎب اﻟﻤﻮﺟﻪ ﻟﻤﺪﻳﺮ‬
‫اﻟﺠﺎﻣﻌ ــﺔ ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻫ ــﺎ ﻳُﺨﺎﻃﺐ‬

‫‪ ‬‬
‫ﻋﺒﺪا‪ S‬اﻟﺪﻫﺎس ‪ -‬ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬
‫ﺑﺪأت ا‪l‬دارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ اﻣﺲ‬
‫ﻓﻲ اﺳ ــﺘﻘﺒﺎل ﺧــﺮﻳﺠـﺎت ﻣﻌﺎﻫﺪ اﻟﻤﻌﻠﻤﺎت اﻟﻼﺗﻲ ﻟﻢ ﻳﻌﻴﻦ ﺑﻌــﺪ وﻳﺮﻏﺒﻦ ﻓﻲ‬
‫اﻟﺘﻮﻇﻴ ــﻒ‪ .‬وﻗ ــﺎل اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﺣﺎﻣﺪ اﻟﺴ ــﻠﻤﻲ اﻧﻪ ﻳﺘﻌﻴﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﺮاﻏﺒﺎت ﻓﻲ‬
‫اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺠﻤـ ــﻮم وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬
‫اﻟﻜﺎﻣــﻞ و ﺷ ــﻤﺎل ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ و ﺷ ــﺮق ﻣﻜﺔ ﻣﺼﻄﺤﺒﺎت ﻣﻌﻬﻦ ﺻ ــﻮرة ﻣ ــﻦ‬
‫اﻟـ ـﻤــﺆﻫـ ــﻞاﻟ ـﻌـ ـﻠ ـﻤ ــﻲﻣ ـ ـ ــﻊا‪I‬ﺻــﻞﻟﻠ ـﻤـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺑـ ـﻘـﺔوﺻــﻮرةﻣﻦاﻟـﺒ ـﻄــﺎﻗ ــﺔأو‬
‫دﻓـ ـﺘـ ــﺮاﻟﻌـ ــﺎﺋ ـﻠ ــﺔﻣــﻊا‪I‬ﺻ ــﻞﻟﻠ ـﻤـ ـﻄ ــﺎﺑ ـﻘــﺔﺗﻤﻬﻴﺪاﻟﺤﺼﺮاﻟﺨﺮﻳﺠﺎتﻻﻳﺠﺎد‬
‫وﻇﺎﺋﻒ ادارﻳﺔ ﻟﻬﻦ ﻣﺸ ــﻴﺮا اﻟﻰ اﺳﺘﻤﺮار اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﻄﻠﺒﺎت ﻟﻤﺪة اﺳﺒﻮﻋﻴﻦ‪.‬‬
‫وأﺿ ــﺎف اﻧ ــﻪ ﻳﺘﻌﻴﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺘﻘﺪﻣﺔ اﻟﺤﻀﻮر ﺷ ــﺨﺼﻴ ًﺎ ﻟﺘﻌﺒﺌﺔ اﻻﺳ ــﺘﻤﺎرة‬
‫وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺮﻏﺒﺎت ﻟﺪى ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ و اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫أﻧﻮر اﻟﺴﻘﺎف ‪ -‬ﺟﺪة ‪:‬‬
‫ﺗﻤﻜﻨﺖ ﺷﺮﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﻣﻦ اﺳﻘﺎط ﻣﺤﺎوﻻت‬
‫‪ ٣‬واﻓﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﺟﻨﺴﻴﺎت ) ﻳﻤﻨﻴﺔ وﺳﻮرﻳﺔ( اﻻﺳﺘﻤﺮار ﻓﻲ‬
‫اﻧﺘﺤﺎل ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻣﻮاﻃﻨﻴﻦ ورﺟﺎل ﻟﻠﺤﺮاﺳﺎت اﻻﻣﻨﻴﺔ ‪،‬‬
‫وﻧﺠﺤﺖ اﻟﻔﺮق اﻟﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻟﺸﻌﺒﺔ اﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﺤﺮي ﻓﻲ‬
‫وﺿﻊ ﺧﻄﻂ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻟﻠﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺘﻮرﻃﻴﻦ ﺑﺎﻟﺠﺮم‬
‫اﻟﻤﺸﻬﻮد ‪ ،‬وﻓﺮﺿﺖ ﻓﻲ ﻣﻮاﻗﻊ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ رﻗﺎﺑﺔ ورﺻﺪ‬
‫ﻓــﻲ اوﻗ ــﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻟﻠﺤﻴﻠﻮﻟﺔ دون وﻗ ــﻮع ﻋــﺪد ﻣﻦ‬
‫اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ ﻓﻲ ﺷﺮاك اﻟﻤﻘﺒﻮض ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻤﺘﺤﺪث‬
‫اﻻﻋﻼﻣﻲ اﻟﻤﻜﻠﻒ ﺑﺸﺮﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة اﻟﻤﻼزم اول‬
‫ﻧﻮاف اﻟﺒﻮق ان اﻟﻤﺘﻮرط اﻻول ﻳﻤﻨﻲ ﻓﻲ اﻟـ ‪ ٢٣‬ﻣﻦ‬
‫ﻋﻤﺮه اﻧﺘﺤﻞ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻣﻮاﻃﻦ ﺑﻤﻮﺟﺐ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﺣﻮال‬
‫وﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ ﺣﻲ اﻟﺒﻠﺪ )ﻣﺮﻛﺰ ﺷﺮﻃﺔ اﻟﺒﻠﺪ(‬
‫ووﺟﺪ اﻧﻪ ﺑﺪون ﻫﻮﻳﺔ ‪ ،‬اﻣﺎ اﻟﻤﺘﻮرط اﻟﺜﺎﻧﻲ )ﺳﻮري(‬
‫ﻓــﻲ اﻟـ ـ ‪ ٣٠‬ﻣــﻦ ﻋﻤﺮه ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗــﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ وﻫﻮ‬
‫ﻳﺮﺗﺪي زي ﺣــﺎرس اﻣﻦ ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ اﺻﺮ ﻋﻠﻰ‬
‫اﻧﻪ ﺳﻌﻮدي ‪ ،‬وﺗﻢ اﺣﺎﻟﺘﻪ اﻟﻰ ﻟﻤﺮﻛﺰ ﺷﺮﻃﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ‪،‬‬
‫واﻟﻤﺘﻮرط اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻃﺎﻟﺐ) ﻳﻤﻨﻲ ( اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻓﻲ اﻟـ ‪ ١٩‬ﻣﻦ‬
‫ﻋﻤﺮه اﻧﺘﺤﻞ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻣﻮاﻃﻦ ﺑﺎﺑﺮازه ﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﺣﻮال‬
‫ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻨﺘﺤﻼ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﻟﻤﺴﺮوﻗﺔ‬
‫‪ ،‬وﺑﺘﻔﺘﻴﺸﻪ ﻋﺜﺮ ﺑﺤﻮزﺗﻪ ﻋﻠﻰ إﻗﺎﻣﺘﻪ وﺗﻢ اﺣﺎﻟﺘﻪ اﻟﻰ‬
‫ﻣﺮﻛﺰ ﺷﺮﻃﺔ اﻟﺒﻠﺪ ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ ﺳﻼﻣﺔ ﺧﻼل ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟﻤﻠﺤ ــﻖ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ اﻟﺴ ــﻌﻮدي‬
‫اﻟﻤﻌﻨﻴﻴ ــﻦ ﺑ ــﻮزارة اﻟﺘﻌﻠﻴ ــﻢ‬
‫اﻟﻌﺎﻟ ــﻲ اﻟﻤﺼﺮي ‪،‬وﺳـ ـ ُﺘﺤﻞ‬

‫ﻣﺸ ــﻜﻠﺘﻪ ﻓ ــﻲ أﻗ ــﻞ ﻣ ــﻦ ‪٢٤‬‬
‫ﺳ ــﺎﻋﺔ ‪ .‬أﻣ ــﺎ إذا ﺗﺠﺎوﺑ ــﺖ‬
‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﻊ ﺷﻜﻮاه وﺣﻘﻘﺖ‬

‫ﻓ ــﻲ اﻻﻣ ــﺮ وﺛﺒ ــﺖ ﻟ ــﻪ ﺣ ــﻖ‬
‫وﻟ ــﻢ ﺗﻘ ــﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌ ــﺔ ﺑﺈﻧ ــﺰال‬
‫اﻟﻌﻘﻮﺑ ــﺎت اﻟﻤﻨﺼ ــﻮص‬
‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻌﺘﺪي‬
‫‪ ،‬ﻓﻌﻠﻴ ــﻪ ﻣﺨﺎﻃﺒ ــﺔ اﻟ ــﻮزارة‬
‫وﻋﻨﺪﻫ ــﺎ ﺳ ــﻨﻨﺰل أﻗﺼ ــﻰ‬
‫اﻟﻌﻘﻮﺑ ــﺎت واﻟﺘ ــﻲ ﻗﺪ ﺗﺼﻞ‬
‫إﻟﻰ إﻧﻬﺎء اﻟﻌﻘﻮد ﻟﻤﻦ اﻋﺘﺪى‬
‫وﺗﻮاﻃﻰء ﻣﻌﻪ ‪.‬‬
‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ردا ﻋﻠﻰ ﺳﺆال‬
‫ﻟ ـ ـ اﻟﻤﺪﻳﻨ ــﺔ ﺑﺸ ــﺄن ﻗﻀﻴ ــﺔ‬
‫اﻟﻄﺎﻟ ــﺐ اﻟﺴ ــﻌﻮدي اﻟ ــﺬي‬
‫ُﺳ ــﺤﺒﺖ ﻣﻨﻪ ورﻗ ــﺔ اﻻﺧﺘﺒﺎر‬
‫ﺑﺴ ــﺒﺐ ﻣﻄﺎﻟﺐ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻣﻦ‬

‫أﺳﺘﺎذه اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ﻟﻢ ﻳُﻠﺒﻬﺎ ﻟﻪ‬
‫اﻟﻄﺎﻟ ــﺐ‪.‬‬
‫وﻗ ــﺎل إن وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬
‫اﻟﻌﺎﻟ ــﻲ ﻓ ــﻲ ﻣﺼ ــﺮ ﺗﻨﻈﺮ ﻓﻲ‬
‫ﺟﻤﻴ ــﻊ اﻟﺸ ــﻜﺎوى اﻟﻤﻘﺪﻣ ــﺔ‬
‫ﻣﻦ اﻟﻄﻠﺒﺔ وﻓﻲ ﺣﺎل ﺗﻜﺮرت‬
‫اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ‬
‫ﻓﺈن اﻟ ــﻮزارة ﺳ ــﻮف ُﺗﻐﻠﻘﻬﺎ‬
‫إذا ﺛﺒ ــﺖ ﺧﺮوﺟﻬ ــﺎ ﻋ ــﻦ‬
‫اﻟﻠﻮاﺋﺢ وا‪I‬ﻧﻈﻤﺔ ‪،‬وأﺿﺎف‬
‫ﻟ ـ ـ اﻟﻤﺪﻳﻨ ــﺔ أن اﻟﻄﺎﻟ ــﺐ‬
‫اﻟﺴ ــﻌﻮدي ﻳُﻌﺎﻣ ــﻞ ﻣُﻌﺎﻣﻠ ــﺔ‬
‫اﻟﻄﺎﻟ ــﺐ اﻟﻤﺼ ــﺮي ﺗﻌﻠﻴﻤﻴـ ـ ًﺎ‬
‫وأﻛﺎدﻳﻤﻴـ ـﺎُ‪.‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫أﻧﻮر اﻟﺴﻘﺎف ‪ -‬ﺟﺪة‪:‬‬

‫ﻓﺘﺢ اﻟﻤﻌﻬﺪ اﻟﻤﻬﻨﻲ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ا‪I‬ول‬
‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة أﻣﺲ اﻻﺛﻨﻴﻦ ﻣﻦ رﺟﺐ أﺑﻮاﺑﻪ‬
‫ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل ﻃﻠﺒﺎت اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻟﻠﻔﺼﻞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ‬
‫اﻟﺜﻠﺜﻲ ا‪I‬ول ﻟﻌﺎم ‪١٤٣٢ / ١٤٣١‬ﻫـ ـ وﻓ ًﻘﺎ‬
‫ﻟﻠﻨﻈﺎم اﻟـﺘــﺪرﻳـﺒــﻲ اﻟﺜﻠﺜﻲ ﻓــﻲ ﺗﺨﺼﺼﺎت‬
‫اﻟﺤﺎﺳﺐ آﻻﻟــﻲ واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء وا‪l‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺎت‬
‫واﻟﻤﻴﻜﺎﻧﻴﻜﺎ اﻟﻌﺎﻣﺔ وﻣﻴﻜﺎﻧﻴﻜﺎ اﻟﺴﻴﺎرات‬

‫واﻟﺼﻔﺎﺋﺢ اﻟﻤﻌﺪﻧﻴﺔ‪.‬‬
‫أوﺿ ــﺢ ذﻟــﻚ ﻣــﺪﻳــﺮ اﻟـﻤـﻌـﻬــﺪ اﻟﻤﻬﻨﺪس‬
‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﻤﺤﻤﺪ ﻣﻀﻴ ًﻔﺎ‪” :‬إن‬
‫ﻫــﺬه اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت ﺗﻘﺒﻞ ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻟﻜﻔﺎءة‬
‫اﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ ﻛﺤﺪ أدﻧﻰ‪ ،‬وﻳﺤﺼﻞ اﻟﻤﺘﺪرﺑﻮن‬
‫ﻋﻠﻰ ﻣﺰاﻳﺎ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻜﺎﻓﺄة ‪ ٨٠٠‬رﻳــﺎل ﺷﻬﺮﻳًﺎ‪،‬‬
‫وﻳﻤﻨﺢ اﻟﻤﺘﺪرب إذا اﺟﺘﺎز اﻟﻤﻮاد اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ‬
‫واﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺘﺨﺼﺺ ﺷﻬﺎدة دﺑﻠﻮم ﺗﺆﻫﻠﻪ‬
‫ﻟﻠﻌﻤﻞ أو ﻟﻤﻮاﺻﻠﺔ دراﺳﺘﻪ ﺑﺎﻟﻜﻠﻴﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬

‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻟﻤﻬﻨﻲ‬
‫ﻛﻤﺎ ﻳﺼﻨﻒ اﻟﺨﺮﻳﺞ وﻓ ًﻘﺎ ﻟﻨﻈﺎم اﻟﻤﺆﻫﻼت‬
‫اﻟﻤﻬﻨﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﻤﺴﺘﻮى اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ ،‬أو‬
‫اﻟـﻤــﺮﺗـﺒــﺔ اﻟـﺨــﺎﻣـﺴــﺔ وﻓــﻖ ﺗﺼﻨﻴﻒ دﻳــﻮان‬
‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻤﺪﻧﻴﺔ“‪.‬‬
‫ﻣـ ــﻮﺿ ـ ـﺤـ ــﺎ أﻧ ـ ـ ــﻪ ﻟ ــﻼﺳـ ـﺘـ ـﻔـ ـﺴ ــﺎر ﻋﻦ‬
‫اﻟـ ـﺸ ــﺮوط واﻟـ ـﻀ ــﻮاﺑ ــﻂ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ اﻻﺗــﺼــﺎل‬
‫ﻋﻠﻰ ﻫــﺎﺗــﻒ‪ ٦٩١٧٢٦٥ :‬ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺤﻮﻳﻼت‬
‫‪١٤٠‬و‪١٤٢‬و‪.٢٥١‬‬

‫‪‬‬
‫ﺣــﺴــﻴــﻦ اﻟـ ــﺮاﺑ ـ ـﻐـ ــﻲ ‪ -‬ﺟـ ــﺪة‪-‬‬
‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪:‬أﺣﻤﺪ ﺣﺠﺎزي‬

‫اﻧﺪﻟﻌﺖ ﺛــﻼث ﺣﺮاﺋﻖ ﻓﻲ ﺟﺪة‬
‫أﻣــﺲ اﺛﻨﺘﺎن ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺠﻨﻮب ﻣﺪﻳﻨﺔ‬
‫ﺟــﺪة ﺻﺒﺎح أﻣــﺲ ﺣﻴﺚ ﻛــﺎن ا‪I‬ول‬
‫ﻓﻲ ﺳﺎﻋﺎت اﻟﺼﺒﺎح اﻻوﻟﻰ ﻓﻲ اﺣﺪ‬
‫ﻣﺼﺎﻧﻊ اﻟﺒﻼﺳﺘﻴﻚ ﻣﺴﺎﺣﺘﻪ ) ‪(٤٠٠‬‬
‫ﻣ ـﺘــﺮ ﻣـﻜـﻌــﺐ وﻳ ـﻌ ـﻤــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ ﺗﺤﻮﻳﺮ‬
‫اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت اﻟﻰ ﺣﺒﻴﺒﺎت ﺑﻼﺳﺘﻴﻜﻴﻪ‪،‬‬
‫ﻓـﻴـﻤــﺎ ﻧ ـﺸــﺐ اﻟ ـﺤــﺮﻳــﻖ اﻻﺧـ ــﺮ ﺑﻌﺪ‬
‫اﻟﺤﺮﻳﻖ اﻻول ﺑﺤﻮاﻟﻲ ﺛﻠﺚ ﺳﺎﻋﺔ‬
‫ﺑـﺤــﻲ اﻟــﻮزﻳــﺮﻳــﻪ )‪ (١‬ﺑــﺎﻟ ـﻘــﺮب ﻣﻦ‬
‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻤﺪن واﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬
‫ﻓﻲ ارض ﺧﺎﻟﻴﺔ أﺳﻴﺊ اﺳﺘﻐﻼﻟﻬﺎ‬
‫ﺑﺮﻣﻲ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت واﻻوﺳــﺎخ‪ ،‬اﺿﺎﻓﺔ‬
‫اﻟﻰ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻘﺶ واﺷﺠﺎر اﻟﺴﻠﻢ‬
‫ﻣﻤﺎ أدى اﻟــﻰ زﻳــﺎدة ﺣﺠﻢ اﻟﺤﺮﻳﻖ‬
‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣـﻬــﻮل اﻣــﺎ اﻟـﺤــﺮﻳــﻖ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬
‫ﻓ ـﻜــﺎن ﺑ ـﻤــﺮﻛــﺰ اﻟـﺤـﻔـﻨــﻲ ﻓــﻲ ﺷــﺎرع‬
‫اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ ﺑﺠﺪة‪.‬‬
‫وﻗــﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻻﻋﻼﻣﻲ ﻟﻠﺪﻓﺎع‬
‫اﻟﻤﺪﻧﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﺮاﺋﺪ‬
‫ﻋﺒﺪا‪ S‬اﻟﻌﻤﺮي‪ :‬ان ﻓــﺮق اﻻﻃﻔﺎء‬
‫واﻻﻧﻘﺎذ واﻟﺴﻨﻮر ﺑﺎﺷﺮت أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‬
‫ﻓﻲ اﻟﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺜﻼﺛﻪ ﻋﻠﻰ ﺣﺪ ﺳﻮاء‬

‫ﻋﺒ ــﺮ ﺗﻌﺒﺌ ــﺔ اﺳ ــﺘﻤﺎرة اﻟﺘﺴ ــﺠﻴﻞ‬
‫ﻣ ــﻦ ﻣﻮﻗ ــﻊ اﻟﻜﺮﺳ ــﻲ ‪http://‬‬
‫‪k h a l i d c h a i r .k a u .‬‬
‫‪ edu.sa‬ﺛﻢ إرﺳﺎﻟﻬﺎ إﻟﻰ اﻟﺒﺮﻳﺪ‬
‫ا‪l‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ @‪khalidchair‬‬
‫‪.kau.edu.sa‬‬
‫ﻳﺬﻛ ــﺮ أن اﻟﺒﺮﻧﺎﻣ ــﺞ ﻳﺴ ــﺘﻤﺮ‬
‫ﻟﻤﺪة ﺧﻤﺴ ــﺔ أﻳﺎم ﺧﻼل اﻟﻔﺘﺮة ﻣﻦ‬
‫‪ ٧/٢٨‬إﻟﻰ ‪١٤٣١/٨/٢‬ﻫـ ﻓﻲ ﻗﺎﻋﺔ‬
‫اﻻﺣﺘﻔ ــﺎﻻت وﻣﺮﻛ ــﺰ اﻟﻤﺆﺗﻤ ــﺮات‬
‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌ ــﺔ وﻳﻘﺪﻣﻪ ﻧﺨﺒ ــﺔ ﻣﺘﻤﻴﺰة‬
‫ﻣﻦ اﻟﺨﺒﺮاء ا‪I‬ﻛﺎدﻳﻤﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل‬
‫اﻟﺘﻔﻜﻴ ــﺮ واﻟﺘﺪرﻳ ــﺐ‪ ،‬وﺳ ــﺘﻜﻮن‬
‫ﻫﻨ ــﺎك ﺟﻮاﺋ ــﺰ ﻗﻴﻤ ــﺔ وﺷ ــﻬﺎدات‬
‫ﻣﻌﺘﻤﺪة ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﻴﻦ‪.‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫ﺑﺴﺎم ﺑﺎدوﻳﻼن ‪-‬ﺟﺪة‪:‬‬
‫ﺷ ــﺪد ﻣﺪﻳ ــﺮ اﻟﺸ ــﺆون اﻟﺼﺤﻴ ــﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟ ــﺪة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳ ــﺎﻣﻲ ﺑﻦ‬
‫ﻣﺤﻤ ــﺪ ﺑ ــﺎداود ﻋﻠﻰ ﺿ ــﺮورة اﻟﺘﺰام ﺟﻤﻴ ــﻊ ا‪I‬ﻃﺒﺎء واﻟﻔﻨﻴﻴ ــﻦ واﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ‬
‫ﺑﺎﻟﻤﺴﺘﺸ ــﻔﻴﺎت واﻟﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺼﺤﻴ ــﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﺑﺎﻟﺘﺪرﻳ ــﺐ ﻓﻲ دورات‬
‫ﻃﺒﻴﺔ وﻓﻨﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺣﺎﻻت إﻧﻘﺎذ اﻟﺤﻴﺎة ﻓﻲ اﻟﺤﻮادث‪.‬‬
‫وأﻛ ــﺪ ﺑﺎداود ﺑﺄن إدارﺗﻪ ﻗﺪ ﻗ ــﺮرت رﺑﻂ ا‪l‬ﺟﺎزات واﻟﺘﺮﻗﻴﺎت وﺟﻤﻴﻊ‬
‫اﻟﻤﻌﺎﻣ ــﻼت اﻟﻮﻇﻴﻔﻴ ــﺔ ﻟﻠﻜﺎدر اﻟﻔﻨﻲ ﻣﻦ ا‪I‬ﻃﺒ ــﺎء واﻟﻔﻨﻴﻴﻦ ﺑﺎﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ‬
‫ﺷ ــﻬﺎدات ﺗﺪرﻳﺒﻴ ــﺔ ﻣﻌﺘﻤﺪة ﻓﻲ ﻣﺠ ــﺎل ا‪l‬ﻧﻌﺎش اﻟﻘﻠﺒﻲ اﻟﺮﺋ ــﻮي اﻟﻤﺘﻘﺪم )‬
‫‪ ( ACLS‬ودورة ا‪l‬ﺻﺎﺑ ــﺎت اﻟﻤﺘﻘﺪﻣ ــﺔ واﻟﺤ ــﻮادث ) ‪ ( ATLS‬ﻟﻔﺌﺔ‬
‫ا‪I‬ﻃﺒﺎء ودورة ا‪l‬ﻧﻌﺎش اﻟﻘﻠﺒﻲ اﻟﺮﺋﻮي ) ‪ ( BLS‬ﻟﻔﺌﺔ اﻟﻔﻨﻴﻴﻦ ‪.‬‬
‫وأرﺟ ــﻊ ﻣﺪﻳ ــﺮ ﺻﺤ ــﺔ ﺟ ــﺪة إﻟ ــﻰ أن أﻫﻤﻴﺔ ﻫ ــﺬه اﻟ ــﺪورات ﺗﻤﻜﻦ ﻓﻲ‬
‫ارﺗﺒﺎﻃﻬﺎ ﺑﺄﻗﺴ ــﺎم اﻟﻄ ــﻮارئ واﻟﺤﺎﻻت ا‪l‬ﺳ ــﻌﺎﻓﻴﺔ واﻟﺤ ــﻮادث ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ‬
‫ﺗﺴ ــﻬﻢ وﺑﺸ ــﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ ﻓﻲ إﻛﺴ ــﺎب ا‪I‬ﻃﺒﺎء واﻟﻔﻨﻴﻴﻦ اﻟﻤﻬ ــﺎرات واﻟﺨﺒﺮات‬
‫اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺣﺎﻻت ا‪l‬ﺻﺎﺑﺎت ﻓﻲ اﻟﺤﻮادث اﻟﻤﺮوﻳﺔ وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺤﺎﻻت‬
‫اﻟﻄﺎرﺋﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﺘﻮﻗﻒ اﻟﻤﻔﺎﺟﺊ ﻟﻌﻀﻠﺔ اﻟﻘﻠﺐ وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ اﻟﻤﺴﺎﻋﺪة ﻓﻲ إﻧﻘﺎذ‬
‫ﺣﻴﺎة ا‪I‬ﺷ ــﺨﺎص اﻟﻤﺼﺎﺑﻴ ــﻦ ﺑﻌﺪ إرادة ا‪ S‬ﺳ ــﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﻟ ــﻰ ‪.‬وأﺿﺎف‬
‫ﺑ ــﺎداود أن اﻟﺸ ــﺆون اﻟﺼﺤﻴ ــﺔ ﺑﺠ ــﺪة ﺗﻬﺪف ﻣ ــﻦ ﻗﺮارﻫﺎ ﻫ ــﺬا إﻟﻰ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬
‫ﻣﺴ ــﺘﻮى ﻛﻮادرﻫﺎ اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠ ــﻒ اﻟﺠﻮاﻧﺐ ﻟﻤﻮاﻛﺒﺔ اﻟﺘﻄﻮر‬
‫اﻟﻬﺎﺋﻞ اﻟﺬي ﺗﺸﻬﺪه اﻟﺒﺮاﻣﺞ اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻟﻌﻼﺟﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪.‬‬

‫‪‬‬
‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ‪ -‬ﺟﺪة‬
‫ﺻ ــﺪر ﻗ ــﺮار وزﻳ ــﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴ ــﻢ‬
‫اﻟﻌﺎﻟ ــﻲ اﻟﺪﻛﺘ ــﻮر ﺧﺎﻟ ــﺪ اﻟﻌﻨﻘ ــﺮي‬
‫ﺑﺘﻌﻴﻴ ــﻦ ﻧﺎﺻ ــﺮ ﺑ ــﻦ ﻧﺎﻓ ــﻊ اﻟﺒﺮاق‬
‫ﻣﻠﺤ ًﻘﺎﺛﻘﺎﻓﻴًﺎﻟﺴﻔﺎرةﺧﺎدماﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬
‫اﻟﺸ ــﺮﻳﻔﻴﻦ ﻓ ــﻲ اﻟﻤﻐ ــﺮب‪ ..‬ﻣ ــﻦ‬
‫ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬رﻓﻊ اﻟﺒﺮاق اﻟﺸﻜﺮ إﻟﻰ ﻣﻘﺎم‬
‫ﺧ ــﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸ ــﺮﻳﻔﻴﻦ ووﻟﻲ‬
‫اﻟﻌﻬﺪ واﻟﻨﺎﺋ ــﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻋﺮب‬
‫ﻋﻦ ﺷ ــﻜﺮه ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴ ــﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ‬
‫ﻧﻈﻴﺮ دﻋﻤﻪ اﻟﻼﻣﺤﺪود ﻟﻠﻤﻠﺤﻘﻴﺎت‬
‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴ ــﺔ ﻓ ــﻲ ﺳ ــﺒﻴﻞ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬ ــﺎ‬
‫ﻟ‪H‬ﻫ ــﺪاف اﻟﻌﻠﻤﻴ ــﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺮﺑﻮﻳ ــﺔ‪،‬‬
‫وا‪I‬ﻛﺎدﻳﻤﻴ ــﺔ اﻟﺘ ــﻲ أوﺟ ــﺪت ﻣ ــﻦ‬
‫أﺟﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪ ًا أن اﻟﻤﻠﺤﻘﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬

‫اﻟﺒﺮاق‬

‫ﺑﺎﻟﻤﻐﺮبﺳﺘﺴﻌﻰإﻟﻰﺗﻠﻤﺲﻫﻤﻮم‬
‫اﻟﻄﻼب وﺗﻔﻘﺪ أﺣﻮاﻟﻬﻢ واﻟﺘﻮاﺻﻞ‬
‫ﻣﻌﻬ ــﻢ ﻟﺘﺬﻟﻴ ــﻞ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻌﻘﺒ ــﺎت اﻟﺘﻲ‬
‫ﺗﻮاﺟﻬﻬﻢ‪.‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫ﻓﻬﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪ ‪ -‬اﻟﺮﻳﺎض‬

‫رﺟﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ ﺧﻼل ﻋﻤﻠﻴﺔ اﺧﻤﺎد اﻟﺤﺮﻳﻖ‬

‫وﺑﻜﻔﺎءة ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻛﻤﺎ ﻫﻲ ﻋﺎدة رﺟﺎل‬
‫اﻟــﺪﻓــﺎع اﻟـﻤــﺪﻧــﻲ وﻗــﺪ ﺑــﺎﺷــﺮ ﺣﺮﻳﻖ‬
‫اﻟ ـﻤ ـﺼ ـﻨــﻊ ﺳــﺘــﺔ ﻓ ـ ــﺮق ﻣـ ــﻦ ﻣﺮﻛﺰ‬
‫اﻟﺼﻮارﻳﺦ واﺳﺘﺨﺪﻣﺖ ﻣﻜﺜﻒ ﻟﻤﺎدة‬
‫اﻟــﺮﻏــﺎوي ﻟﻤﺤﺎﺻﺮة اﻟـﺤــﺮﻳــﻖ ﻣﻦ‬
‫ﺟﻤﻴﻊ اﻻﺗﺠﺎﻫﺎت واﻟﺤﻴﻠﻮﻟﻪ دون‬
‫اﻣ ـﺘــﺪاده ﻟﻠﻤﺴﺘﻮدﻋﺎت اﻟﻤﺠﺎورة‬
‫وﻗــﺪ ﺗﻤﺖ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺮﻳﻖ‬
‫واﺧـﻤــﺎده دون وﻗــﻮع اي اﺻﺎﺑﺎت‬
‫ﻓﻲ زﻣﻦ ﻗﻴﺎﺳﻲ ﺣﺪد ﺑﻨﺼﻒ ﺳﺎﻋﻪ‬
‫و‪ S‬اﻟﺤﻤﺪ وﻻﻳﺰال ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬
‫ﻳــﻮاﺻــﻞ اﻟ ـﻤ ـﻌــﺎﻳ ـﻨــﺔ اﻟـﻔـﻨـﻴــﺔ وذﻟــﻚ‬

‫ﻟﻠﺘﻌﺮف ﻋﻠﻰ ﻣﻼﺑﺴﺎت اﻟﺤﺎدث ‪.‬‬
‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ ﺣــﺮﻳــﻖ اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ‬
‫اﻟ ــﺬي اﻧــﺪﻟــﻊ ﻇـﻬــﺮ اﻣــﺲ ﻓــﻲ ﻣﺮﻛﺰ‬
‫اﻟﺤﻔﻨﻲ ﺻﺮح اﻟﻌﻤﺮي ان اﻟﺤﺮﻳﻖ‬
‫ﻛﺎن ﻓﻲ ﻣﺤﻞ داﺧﻞ اﻟﻤﺮﻛﺰ ﺑﺎﻟﺪور‬
‫اﻻول ﻳـﺴـﺘـﺨــﺪم ﻛﻤﺸﻐﻞ ﻧﺴﺎﺋﻲ‬
‫ﻣــﻮﺿـﺤــﺎ أﻧ ــﻪ اﻗـﺘـﺼــﺮ ﻋـﻠــﻰ ﺑﻌﺾ‬
‫اﻟ ـﻤ ـﺸ ـﻐــﻮﻻت اﻟ ـﻴــﺪوﻳــﻪ واﻻﻗﻤﺸﻪ‬
‫وﻗــﺎﻣــﺖ ﺳــﺖ ﻓ ــﺮق ﻟــﻼﻧ ـﻘــﺎذ داﺧــﻞ‬
‫اﻟﻤﺮﻛﺰ ﺑﺎﺧﻼء اﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ وﻣﺮﺗﺎدي‬
‫اﻟ ـﻤــﺮﻛــﺰ وﺗــﻮﺻ ـﻠــﺖ ﻓـــﺮق اﻻﻧ ـﻘــﺎذ‬
‫واﻻﻃﻔﺎء ﻟﻤﺼﺪر اﻟﺪﺧﺎن ﻓﻲ اﻟﻤﻮﻗﻊ‬

‫وﻗــﺪ ﺗﻢ اﺧﻤﺎد اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻋﻠﻰ اﻟﻔﻮر‬
‫وﻟﻢ ﺗﺴﺠﻞ ﻛﺬﻟﻚ اي اﺻﺎﺑﺎت وﻻ‬
‫ﺗﺰال ﻓﺮق اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺗﻮاﺻﻞ اﻟﺒﺤﺚ‬
‫ﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﺴﺒﺒﺎت اﻟﺤﺎدث‪.‬‬
‫وﻧﻮه اﻟﻌﻤﺮي ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺣﺪﻳﺜﻪ‬
‫اﻟ ــﻰ ان ﺟـﻤـﻴــﻊ اﻟ ـﺤــﺮاﺋــﻖ اﻟﺜﻼث‬
‫أﺧ ـﻤــﺪت ﻓـــﻮرا وﻓ ــﻲ زﻣ ــﻦ ﻗﻴﺎﺳﻲ‬
‫وﻟــﻢ ﺗﻨﺠﻢ ﻋﻨﻬﺎ اي اﺻــﺎﺑــﺎت وان‬
‫ﻓﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻮاﺟﺒﻬﺎ‬
‫ﺣﻴﺎﻟﻬﺎﻛﻤﺎ ﻫــﻮ اﻟﻤﻌﺘﺎد وان ﻓﺮق‬
‫اﻟــﺪﻓــﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ ﻓــﻲ اﺗــﻢ اﻻﺳﺘﻌﺪاد‬
‫ﺗﺤﺴﺒﺎ ‪I‬ﻳﺔ ﻃﻮارئ ﻻ ﺳﻤﺢ ا‪.S‬‬

‫ﻳﻌﻠﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻓﻲ‬
‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﺻﺒﺎح اﻟﻴﻮم اﻟﻤﺆﺷ ــﺮات اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬
‫ﻓ ــﻲ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺪراﺳ ــﻲ اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬أوﺿ ــﺢ ذﻟﻚ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬
‫ﻋﺒﺪ ا‪ S‬اﻟﻄﻴﺎش اﻟﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ وزارة اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﻤﺸﺮف‬
‫اﻟﻌﺎم ﻋﻠﻰ ا‪l‬ﻋﻼم اﻟﺘﺮﺑﻮي وﻗﺎل‪ :‬إن ﻗﻨﺎة ا‪l‬ﺧﺒﺎرﻳﺔ ﺳ ــﺘﺘﻮﻟﻰ ﺑﺚ اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ‬
‫ﻋﻠﻰ اﻟﻬﻮاء ﻣﺒﺎﺷﺮة ﻓﻲ ﺗﻤﺎم اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺤﺎدﻳﺔ ﻋﺸﺮة ﺻﺒﺎﺣ ًﺎ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر إﻋﻼﻣﻲ‬
‫ﻳﻮاﻛ ــﺐ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﻤﻨﺎﺳ ــﺒﺔ‪.‬وأﺿﺎف أن وزارة اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ أﻧﻬﺖ إﺟﺮاءات اﻟﺮﺻﺪ‬
‫واﻟﺘﺪﻗﻴﻖ ﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﺧﺘﺒﺎرات اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ وﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﻨﺸﺮﻫﺎ ﺧﻼل اﻟﻴﻮﻣﻴﻦ‬
‫اﻟﻤﻘﺒﻠﻴﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ أن اﺳ ــﺘﻜﻤﻠﺖ ‪ ٤٨٠٢‬ﻣﺪرﺳﺔ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ رﺻﺪ درﺟﺎت ‪٣٦٢‬‬
‫أﻟ ــﻒ ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ وﻓﻖ اﻟﻨﻈﺎم اﻻﻟﻜﺘﺮوﻧ ــﻲ اﻟﻤﺮﻛﺰي ﻻﺧﺘﺒﺎرات اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬
‫اﻟﻌﺎﻣﺔ وﻣﻦ اﻟﻤﻘﺮر ﻧﺸﺮ أﺳﻤﺎء اﻟﻨﺎﺟﺤﻴﻦ واﻟﻨﺘﻴﺠﺔ اﻟﺘﻔﺼﻴﻠﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻊ‬
‫اﻟ ــﻮزارة اﻻﻟﻜﺘﺮوﻧ ــﻲ ‪ . www.moe.gov.sa‬وﻛﺎن وزﻳ ــﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴ ــﻢ‬
‫اﻟﻌﺎﻟﻲ د‪ .‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻨﻘﺮي اﻋﻠﻦ ﻗﺒﻞ اﻳﺎم ﻋﻦ ﺗﻮﻓﺮ‪ ٢٧٨‬ﻣﻘﻌﺪا ﻟﺨﺮﻳﺠﻰ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬
‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﺑﺰﻳﺎدة ﻗﺪرﻫﺎ ‪ ٪١٢‬ﻋﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﻤﺎﺿﻰ ‪ .‬اﻟﺠﺪﻳﺮ‬
‫ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ ان اﻟﻘﺒﻮل ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﻳﺸﻬﺪ ﺟﺪﻻ ﺳﻨﻮﻳﺎ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﺻﺮار ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻟﻄﻼب‬
‫ﻋﻠﻰ اﻻﻟﺘﺤﺎق ﺑﻜﻠﻴﺎت واﻗﺴ ــﺎم ﺑﻌﻴﻨﻬﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻈﻞ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻤﻘﺎﻋﺪ ﺷ ــﺎﻏﺮة‬
‫ﺣﺘﻰ اﻟﻠﺤﻈﺎت اﻻﺧﻴﺮة ‪.‬‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬

‫أخبار‬

‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫املحليات‬

‫ثالث طبيبات �أتلفن مخ الطفلة “راما” وهربن �إىل بالدهن‬
‫“شرعية جدة” تطالب املستشفى باإلجابة عن ‪ 3‬أسئلة‬
‫بسام بادويالن ‪ -‬جدة‬

‫الطفلة راما ضحية خطأ طبي‬

‫طالب ��ت الهيئ ��ة الصحي ��ة الش ��رعية‬
‫األساس ��ية بج ��دة إدارة المستش ��فى‬
‫الخ ��اص الم ّته ��م ف ��ي قضي ��ة خط ��أ طبي‬
‫أفق ��د الطفل ��ة “راما” منافعها وحواس ��ها‪،‬‬
‫بإحض ��ار األوراق الثبوتي ��ة للطبيب ��ات‬
‫الث�ل�اث الالت ��ي س ��افرن إل ��ى بالده ��ن‬
‫بتأش ��يرة خ ��روج بال ع ��ودة‪ .‬كما طالبت‬
‫باإلجاب ��ة ع ��ن ثالثة أس ��ئلة في الجلس ��ة‬
‫المقبلة الت ��ي حدد لها غرة محرم المقبل‪،‬‬
‫تتضم ��ن أس ��باب تعيي ��ن طبيب ��ة عام ��ة‬
‫ف ��ي قس ��م ال ��والدة‪ ،‬وع ��دم اتخ ��اذ إجراء‬
‫تدخل س ��ريع لتوليد المريضة‪ ،‬وانتظار‬
‫االستش ��اري رغ ��م أن جميع المؤش ��رات‬

‫تل ��زم توليدها فو ًرا‪ .‬والطفلة راما (ثالث‬
‫س ��نوات) ضحي ��ة المماطل ��ة والتأخي ��ر‬
‫ف ��ي التدخ ��ل بإج ��راء عملية ال ��والدة من‬
‫قِبل االستش ��اري “ش‪ .‬م”‪ ،‬والمستش ��فى‬
‫حس ��ب ما ذك ��ره والده ��ا س ��لطان‪ -‬ممّا‬‫تسبب لها بتلف كامل في العقدة القاعدية‬
‫بالمخ‪ ،‬وبالتالي فقدانها منافعها الحركية‬
‫بالكام ��ل‪ ،‬باإلضاف ��ة إل ��ى أنه ��ا أفقدته ��ا‬
‫المق ��درة عل ��ى ال ��كالم‪ ،‬وكذل ��ك األكل إ ّال‬
‫بصعوب ��ة بالغة بش ��رط أن يكون الطعام‬
‫مهروسً ��ا‪ .‬وقد تس ��ببت هذه الحادثة في‬
‫وأد فرح ��ة والديه ��ا بمولودتهم ��ا األولى‬
‫لتتح ��ول أحالمهم ��ا إلى إحب ��اط وصدمة‬
‫نفس ��ية‪ .‬وقد تغيب عن الجلسة الماضية‬
‫الفري ��ق الطب ��ي المعال ��ج المس ��ؤول عن‬

‫الخطأ الطبي‪ ،‬والذي يضم ثالث طبيبات‪،‬‬
‫وقال ��ت إدارة المستش ��فى إنه ��نّ س ��افرن‬
‫بتأش ��يرة خروج نهائي‪ ،‬وأشارت إلى أن‬
‫الطبيب ��ة العامة في قس ��م التوليد لم تكن‬
‫تمارس سوى مهام ومسؤوليات محددة‬
‫ال تتع� �دّى إبالغ األطب ��اء المختصين عن‬
‫الح ��االت المرضي ��ة‪ ،‬إ ّال أن وال ��د “رام ��ا”‬
‫رد ب ��أن ه ��ذا ال ��كالم ع � ٍ�ار ع ��ن الصح ��ة؛‬
‫ألن الطبيب ��ة قام ��ت بإج ��راء الكش ��ف في‬
‫الوالدة والحمل‪ .‬وكان هناك تضارب في‬
‫إفادات مس ��ؤولي المستش ��فى‪ ،‬حيث قال‬
‫نائب المدير عند س ��ؤاله عن المساعدين‬
‫“إنهم في إجازة”‪ ،‬بينما أفاد المدير بأنهم‬
‫اس ��تقالوا وس ��افروا بتأش ��يرة خ ��روج‬
‫نهائي‪.‬‬

‫ت�أجيل ق�ضية مف�صويل “ال�صيانة” حلني ح�ضور مندوبي ال�صحة وال�شركة‬
‫بسام بادويالن – جدة‬

‫أرجأ مكتب العمل بجدة يوم السبت الماضي‬
‫النظر في قضية فصل ‪ 160‬موظفا وموظفة من‬
‫مستشفى الملك عبدالعزيز بجدة إلى وقت الحق‬
‫لحين حضور مندوب وزارة الصحة وشركة الصيانة‬
‫والتشغيل وممثل عن الموظفين المفصولين‪.‬‬

‫وأوض�ح��ت مصادر ذات صلة في القضية أن‬
‫مفتش مكتب العمل تسلم يوم أمس ‪ 50‬استمارة‬
‫دع ��وى عمالية م��ن ب�ي��ن ‪ 160‬اس �ت �م��ارة يفترض‬
‫تعبئتها م��ن قبل المفصولين وت�م��ت مناقشتهم‬
‫وسؤالهم عن العقد‪ ،‬وطالب الموظفون المفصولون‬
‫بترخيص مؤقت للسماح لهم بالعمل لحين انتهاء‬
‫القضية‪ ،‬مبدين استغرابهم لعدم تسوية الموضوع‬

‫رغم مضي أربعة أسابيع حتى اآلن‪.‬‬
‫وأوضح مساعد مدير مكتب العمل عبدالقادر‬
‫الغامدي أن المكتب سيبذل قصارى جهده لمعالجة‬
‫القضية‪ ،‬مؤمال في التوصل إلى حل ودي‪ ،‬وإعادة‬
‫العاملين إلى عملهم مع مالحظة أن الشكوى السابقة‬
‫المقدمه للمكتب ضد هذه الشركة كانت تتعلق بعدد‬
‫من العاملين غير السعوديين‪ ،‬وتم ضبط الشركة‬

‫بمخالفة ت��أخ�ي��ر األج� ��ور‪ ،‬وأح �ي��ل م�ل��ف القضية‬
‫إلى الهيئة االبتدائية لتسوية الخالفات العمالية‬
‫بمحافظة جدة إلص��دار القرار ال�لازم بشأنها‪ ،‬وما‬
‫زالت منظورة لدى اللجنة إلى أن يتم البت فيها‪.‬‬
‫وكان أكثر من ‪ 50‬موظفا وموظفة قد تجمعوا‬
‫صباح يوم أمس السبت لدى مدير مكتب العمل بجدة‬
‫الذي تسلم دعوتهم وأحالها إلى أحد المفتشين‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫االدعاء العام ي�صنف ق�ضية املدير واملعلم‬
‫املت�ضاربينْ بـ “الق�ضية الرتبوية”‬

‫قصاصة لما نشرته المدينة يوم أمس‬

‫عواض الخديدي ‪ -‬الطائف‬
‫أحال ��ت هيئ ��ة التحقي ��ق‬
‫واالدع ��اء الع ��ام بمحافظ ��ة‬
‫الطائف يوم أمس قضية مدير‬
‫ومعل ��م الطائ ��ف المتضاربين‬
‫إل ��ى إدارة التربي ��ة والتعلي ��م‬
‫للبني ��ن للب ��ت فيه ��ا باعتبارها‬
‫قضي ��ة تربوي ��ة‪ ،‬خصوص ��ا‬
‫وأنه ��ا حصلت بس ��بب س ��جل‬
‫الحض ��ور‪ ،‬فيم ��ا ت ��م إط�ل�اق‬
‫س ��راح المدير والمعل ��م بكفالة‬
‫وذلك بعد اس ��تيقافهما من قبل‬
‫الجه ��ات األمني ��ة لديه ��ا عل ��ى‬
‫خلفي ��ة المضارب ��ة‪ .‬وكان ��ت‬
‫مضارب ��ة وقع ��ت صب ��اح ي ��وم‬
‫األح ��د الماض ��ي بي ��ن مدي ��ر‬
‫إح ��دى الم ��دارس المتوس ��طة‬
‫وأح ��د المعلمي ��ن عل ��ى خلفي ��ة‬
‫من ��ع المعل ��م م ��ن التوقي ��ع في‬

‫سجل الدوام الرسمي‪ ،‬مما أدى‬
‫إل ��ى االش ��تباك بينهما باأليدي‬
‫والتي خلفت إصابات ُنقال على‬
‫إثرها لمستش ��فى الملك فيصل‬
‫بالطائف‪ .‬فيما باشرت الجهات‬
‫األمني ��ة التحقيق ف ��ي الواقعة‬
‫وكش ��ف المعل ��م (س‪ .‬ع)‬
‫فوجئ ��ت بوض ��ع المدير عالمة‬
‫اس ��تفهام أم ��ام اس ��مي بش ��كل‬
‫خ ��اص ومنع ��ي م ��ن التوقيع‪،‬‬
‫وعندما ب ��دأت في النقاش معه‬
‫قام بس ��حب جوال ��ي الموجود‬
‫عل ��ى طاولته؛ مش ��ادات دخلنا‬
‫ف ��ي اش ��تباك باألي ��دي‪ ،‬حي ��ث‬
‫قام بضربي عل ��ى موقع عملية‬
‫بظه ��ري كن ��ت ق ��د أجريته ��ا‬
‫الس ��تئصال ورم م ��ن منطق ��ة‬
‫الظهر وتم فض االش ��تباك من‬
‫قب ��ل رج ��ال األم ��ن والمعلمين‬
‫ونقلنا للمستشفى للعالج‪.‬‬

‫‪٨‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ ٢٤‬رﺟﺐ ‪ ١٤٣١‬ﻫـ اﳌﻮاﻓﻖ ‪ ٦‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪ ٢٠١٠‬م‬
‫)اﻟﻌﺪد ‪ (١٧٢٤٠‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ واﻟﺴﺒﻌﻮن‬

‫أﺧﺒﺎر‬

‫اﳌﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪gš…I&ËGg—‘h€|Hg¥—”+¦€8£M{M{ˆG*^d<•—¶*gˆHc/|—º‬‬

‫ﺗﺮﺷﻴﺢ ﻋﻠﻤﺎء ﻣﺘﻤﻴﺰﻳﻦ ﻟﻌﻀﻮﻳﺔ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬
‫رﻳﻬﺎم اﻟﻤﺴﺘﺎدي ‪ -‬ﺟﺪة‬
‫أﻗــﺮ ﻣﺠﻠﺲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻤﻠﻚ‬
‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺗﺮﺷﻴﺢ ﺑﻌﺾ اﻟﻌﻠﻤﺎء‬
‫اﻟﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ ﻛﺄﻋﻀﺎء ﻓــﻲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬
‫اﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ‪،‬‬
‫وأوﺻــﻰ ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ ﻗﺴﻢ ا‪3‬ﻧﻈﻤﺔ‬
‫ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻻﻗـﺘـﺼــﺎد وادارة إﻟﻰ‬
‫ﻛﻠﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‪ ،‬وﺗﻐﻴﻴﺮ ﻣﺴﻤﻰ‬
‫ﻗـﺴــﻢ اﻟـﺠـﻐــﺮاﻓـﻴــﺎ ﺑﻜﻠﻴﺔ اداب‬
‫واﻟ ـﻌ ـﻠــﻮم اﻧ ـﺴــﺎﻧ ـﻴــﺔ إﻟ ــﻰ ﻗﺴﻢ‬
‫اﻟـﺠـﻐــﺮاﻓـﻴــﺎ وﻧ ـﻈــﻢ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬
‫اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺔ‪.‬‬
‫وأﻗــﺮ اﻟﻤﺠﻠﺲ ﻓــﻲ ﺟﻠﺴﺘﻪ‬
‫اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬
‫اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺳﺎﻣﺔ ﺑﻦ ﺻــﺎدق ﻃﻴﺐ‬
‫ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﻤﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﻓﻲ ﺗﺨﺼﺼﺎت‬
‫اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ‪،‬‬
‫اﻟﺒﻴﺌﺔ ﺑﻜﻠﻴﺔ ا‪3‬رﺻ ــﺎد واﻟﺒﻴﺌﺔ‬
‫وزراﻋﺔ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺠﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻣﻬﺎرات‬
‫اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻜﻠﻴﺔ اداب واﻟﻌﻠﻮم‬
‫اﻧ ـﺴــﺎﻧ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﺗ ـﻄــﻮﻳــﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬
‫ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ اﻟﺘﺸﺮﻳﺢ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﻄﺐ‪.‬‬
‫ﻛـﻤــﺎ أﻗــﺮ اﻟـﺘـﻘــﺮﻳــﺮ اﻟﺴﻨﻮي‬
‫ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ‪/١٤٢٩‬‬
‫‪١٤٣٠‬ﻫـ ـ ــ‪ ،‬واﻟ ـﺨ ـﻄــﺔ اﻟﺪراﺳﻴﺔ‬
‫ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻧﻈﻢ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬
‫ادارﻳﺔ ﺑﻘﺴﻢ اﻟﺤﺎﺳﺒﺎت وﺗﻘﻨﻴﺔ‬
‫اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم واداب‬

‫د‪ .‬ﻃﻴﺐ ﺧﻼل ﺗﺮؤﺳﻪ ﺟﻠﺴﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬

‫ﺑﺨﻠﻴﺺ‪ ،‬دﺑﻠﻮم ﺷﺒﻜﺎت اﻟﺤﺎﺳﺐ‬
‫اﻟــﻲ ) ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ دﺑـﻠــﻮم ﺷﺒﻜﺎت‬
‫ﺳﺴﻜﻮ ( اﻟﻤﻘﺪم ﻣﻦ ﺧﻼل ﺧﺪﻣﺔ‬
‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻤﺴﺘﻤﺮ‪،‬‬
‫ﻣــﺮﺣ ـﻠــﺔ اﻟ ـﺒ ـﻜــﺎﻟــﻮرﻳــﻮس ﺑﻜﻠﻴﺔ‬
‫اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺴﻢ اﻟﻔﻨﺪﻗﺔ واﻟﻀﻴﺎﻓﺔ‬
‫ﺑ ـﻤ ـﻌ ـﻬــﺪ اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎﺣ ــﺔ‪ ،‬ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ‬
‫اﻟﺠﻴﻮﻧﻮﻣﻴﺎ واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ‬
‫ﺑ ـﻘ ـﺴــﻢ ﻋـ ـﻠ ــﻮم ا‪3‬ﺣ ـ ـﻴـ ــﺎء ﺑﻜﻠﻴﺔ‬
‫اﻟـﻌـﻠــﻮم‪ ،‬ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‬
‫ﻟﺒﻌﺾ ا‪3‬ﻗﺴﺎم ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬
‫وادارة‪ ،‬وﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‬
‫ﻟـﻘـﺴــﻢ اﻟــﺮﺳــﻢ واﻟ ـﻔ ـﻨــﻮن ﺑﻜﻠﻴﺔ‬
‫اﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ واﻟﻔﻨﻮن ﻟﻠﺒﻨﺎت‪.‬‬
‫واﻋ ـﺘ ـﻤــﺪ اﻟـﻤـﺠـﻠــﺲ ﺗﻌﻴﻴﻦ‬
‫ﻫـﻴـﺌــﺔ اﻟـﺘـﺤــﺮﻳــﺮ ﻟـﻜــﻞ ﻣــﻦ ﻣﺠﻠﺔ‬
‫اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎد اﺳـ ــﻼﻣـ ــﻲ ﺑﻜﻠﻴﺔ‬

‫اﻻﻗــﺘــﺼــﺎد وادارة‪ ،‬وﻣﺠﻠﺔ‬
‫اﻟﺤﺎﺳﺒﺎت وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬
‫ﺑ ـﻜ ـﻠ ـﻴــﺔ اﻟـ ـﺤ ــﺎﺳـ ـﺒ ــﺎت وﺗﻘﻨﻴﺔ‬
‫اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪.‬‬
‫وﻛـ ــﺬﻟـ ــﻚ ﺗ ـﻌ ـﻴ ـﻴــﻦ ﻛـ ــﻞ ﻣﻦ‬
‫ﻋـﻀــﻮى ﻫﻴﺌﺔ اﻟـﺘــﺪرﻳــﺲ ﺑﻜﻠﻴﺔ‬
‫اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬
‫ﻋﻠﻲ اﻟــﺮاﺑـﻐــﻲ واﻟــﺪﻛـﺘــﻮر ﺳﻤﻴﺮ‬
‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ا™ ﻋــﺎﺷــﻮر‪ ،‬وﻋﻀﻮي‬
‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬
‫وادارة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻫﺸﺎم ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬
‫ﻣﻠﻴﺎﻧﻲ واﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ ﺑﻦ داود‬
‫ﻋﺒﺪ ا™ اﻟﻤﺰﺟﺎﺟﻲ ا‪3‬ﺷﻌﺮي‪،‬‬
‫وﻋـﻀــﻮ ﻫﻴﺌﺔ اﻟ ـﺘــﺪرﻳــﺲ ﺑﻜﻠﻴﺔ‬
‫اداب واﻟـ ـﻌـ ـﻠ ــﻮم اﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬
‫اﻟــﺪﻛ ـﺘــﻮر ﻣـﺤـﻤــﺪ ﺑــﻦ أﻣ ـﻴــﻦ ﻋﺒﺪ‬
‫اﻟﺼﻤﺪ ﻣﺮﻏﻼﻧﻲ‪ ،‬وﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ‬

‫اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬
‫أﺳ ــﺎﻣ ــﻪ ﺑ ــﻦ ﺣ ـﺴــﻦ ﻣﻌﺎﺟﻴﻨﻲ‪،‬‬
‫وﻋـﻀــﻮ ﻫﻴﺌﺔ اﻟ ـﺘــﺪرﻳــﺲ ﺑﻜﻠﻴﺔ‬
‫اﻟــﻌــﻠــﻮم اﻟ ــﺪﻛـ ـﺘ ــﻮر ﺻ ــﺎﻟ ــﺢ ﺑﻦ‬
‫ﻋﺒﺪ اﻟـﻌــﺰﻳــﺰ ﻛــﺮﻳــﻢ‪ ،‬أﻋ ـﻀــﺎء ﻓﻲ‬
‫اﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻟﻤﺪة ﻋﺎﻣﻴﻦ‪.‬‬
‫وواﻓـ ــﻖ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﺠــﺎﻣـﻌــﺔ ﻋﻠﻰ‬
‫ﻗﺒﻮل اﻟﺘﺒﺮع اﻟﻤﻘﺪم ﻣﻦ ﺷﺮﻛﺔ‬
‫ﺳﺎﺑﻚ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ ٩٥٠‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻟﺪﻋﻢ‬
‫اﻟﺒﺤﻮث واﻟﻤﺆﺗﻤﺮات‪ ،‬واﻟﺘﺒﺮع‬
‫اﻟﻌﻴﻨﻲ )ﺳﻴﺎرة أﻓﻴﻮ( اﻟﻤﻘﺪم ﻣﻦ‬
‫ورﺛﺔ أﺑﻨﺎء اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ‬
‫اﻟﺠﻤﻴﺢ ﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﺗﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘﺮآن‬
‫اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬
‫ﻛﻤﺎ واﻓﻖ ﻋﻠﻰ إﻳﻔﺎد ﻛﻞ ﻣﻦ‬
‫اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﺳﻨﺎء ﺑﻨﺖ ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺎﺑﺪ‬
‫اﻟﺜﻘﻔﻲ ﻋـﻀــﻮ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‬

‫‪þŃîŇĎòñ ŅíĊŔĘœ ņŔĴœĎĘĿí ņŔŃĎĄĿí Łĉîć ĎŔĴēō ŒĿîĬĿí łŔŀĬøĿí Ďœďō‬‬
‫‪:ôŔńĿîĬĿí õîĬŃîĀĿí Œij îŌñŜģ ðœčĊøĿ Ņíďîÿ ôĬŃîÿ‬‬

‫‪g‘MyˆG*g¥”MyH&²*jcˆHc³*žH2^<‰HŸKcˆhG*4£€|/^¯Ÿ*5c/gˆHc/‬‬
‫ﺗﻘﺮﻳﺮ‪ :‬ﻋﻠﻲ ﺧﻮاﺟﻲ ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ ﻛﺮﻳﺮي‬
‫ ﻓﻬﺪ ﻛﺎﻣﻠﻲ ‪ -‬ﺟﺎزان‬‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﺴﲔ اﻟﻌﺘﻮدي‬
‫ﺳﻌﺖ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟﺎزان إ! ﻋﻘﺪ اﻟﻌﺪﻳﺪ‬
‫ﻣﻦ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ﻣﻊ اﳉﺎﻣﻌﺎت اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ‬
‫‪ 6‬اﻟﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة ا‪3‬ﻣﺮﻳﻜﻴﺔ إﳝﺎﻧ‪0‬‬
‫ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ ﻫــﺬا اﻟـﺘـﻌــﺎون ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬
‫ﻋــﺪد ﻣــﻦ اﺠﻤﻟ ــﺎﻻت وﻻ ﺳﻴﻤﺎ اﺠﻤﻟــﺎل‬
‫اﻟﻄﺒﻲ‪ ،‬وﲢﻘﻴﻖ اﻟﺘﻤﻴﺰ ‪ 6‬ﺑﺮا‪C‬ﻬﺎ‬
‫ا‪3‬ﻛﺎدﳝﻴﺔ واﻟﺒﺤﺜﻴﺔ‪.‬‬
‫وﺗ ـﻌــﺪ ﺟــﺎﻣ ـﻌــﺔ ﺟ ـ ــﺎزان واﺣ ـ ــﺪة ﻣﻦ‬
‫اﳉﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮ‪ L‬ﺳﺒﻞ‬
‫اﻟﺘﻌﺎون واﻻﺗﻔﺎق ﻣﻊ ﺟﺎﻣﻌﺎت اﻟﻌﺎ‪M‬‬
‫أﻫﻤﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻞ وﲢــﺮص ﻋﻠﻰ ﻣﺪ‬
‫ﺟﺴﻮر اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻫﺬه اﳉﺎﻣﻌﺎت‪،‬‬
‫وذﻟـ ــﻚ ﻻﻛ ـﺘ ـﺴــﺎب اﳋـ ــ‪U‬ة ‪ 6‬ﻛــﺎﻓــﺔ‬
‫اﺠﻤﻟــﺎﻻت‪ ،‬وﻣﻦ ذﻟﻚ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻟﺘﻲ‬
‫ﻋﻘﺪﺗﻬﺎ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟ ــﺎزان ﻣــﻊ ﻋــﺪد ﻣﻦ‬
‫اﳉــﺎﻣ ـﻌــﺎت ا‪3‬ﻣــﺮﻳ ـﻜ ـﻴــﺔ ﻣ ــﻦ أﻫـﻤـﻬــﺎ‬
‫اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﻊ ﺟﺎﻣﻌﺔ إﻟﻴﻨﻮى ﺑﺸﻴﻜﺎﻏﻮ‪،‬‬
‫وﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟﻮرج واﺷﻨﻄﻦ ‪ 6‬ﻋﺪد ﻣﻦ‬
‫اﺠﻤﻟﺎﻻت ﻣﻦ أﻫﻤﻬﺎ اﺠﻤﻟﺎل اﻟﻄﺒﻲ‪.‬‬
‫اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻌـ ــﺎون ﻣـ ــﻊ ﺟ ــﺎﻣـ ـﻌ ــﺔ إﻟ ـﻴ ـﻨــﻮى‬
‫ﺑﺸﻴﻜﺎﻏﻮ‪:‬‬
‫ﺿﻤﻦ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎون اﳌﺸ`ك ﺑﲔ‬
‫ﻛﻠﻴﺔ اﻟـﻄــﺐ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﺟ ــﺎزان وﻛﻠﻴﺔ‬
‫اﻟﻄﺐ ‪ 6‬ﺟﺎﻣﻌﺔ )إﻟﻴﻨﻮي( ﺑﺸﻴﻜﺎﻏﻮ‬
‫‪ 6‬اﻟ ــﻮﻻﻳ ــﺎت اﳌ ـﺘ ـﺤــﺪة ا‪3‬ﻣــﺮﻳـﻜـﻴــﺔ‬
‫واﳌ ـﺘ ـﻀ ـﻤ ـﻨــﺔ ﺗـ ـﺒ ــﺎدل اﻟـ ـﻄ ــﻼب ﺑــﲔ‬
‫اﻟﻜﻠﻴﺘﲔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﰎ ﺗﺮﺷﻴﺢ ﻋﺸﺮة أﻃﺒﺎء‬
‫اﻣﺘﻴﺎز ﻟﻠﺘﺪرب ﳌﺪة ﺳﺘﺔ أﺳﺎﺑﻴﻊ ﺧﻼل‬
‫ﻫﺬا اﻟﺼﻴﻒ ‪ 6‬اﳌﺮﻛﺰ اﻟﻄﺒﻲ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬
‫إﻟﻴﻨﻮي ﺑﺸﻴﻜﺎﻏﻮ وذﻟﻚ ﺑﻬﺪف ﻛﺴﺐ‬
‫اﳋـ ــ‪U‬ات واﳌـ ـﻬ ــﺎرات اﳌ ـﺘــﺎﺣــﺔ ﻟــﺪى‬
‫اﳉــﺎﻣـﻌــﺔ وﻣــﺎ ﺗﻌﺘﻤﺪه ﻣــﻦ ﺗﻘﻨﻴﺎت‬
‫ﺣﺪﻳﺜﺔ وراﺋــﺪة ‪C 6‬ﺎل اﻟﻄﺐ ﻋﻠﻰ‬
‫اﺧﺘﻼف اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‪.‬‬
‫وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ ﻓﺈن ﺑﻨﻮد اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬
‫اﳌــ‪U‬ﻣــﺔ ﺑــﲔ ﻛﻠﻴﺘﻲ اﻟـﻄــﺐ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬
‫ﺟ ــﺎزان وﺟﺎﻣﻌﺔ إﻟﻴﻨﻮي ﺑﺸﻴﻜﺎﻏﻮ‬
‫ا‪3‬ﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺗﺘﻀﻤﻦ‪ :‬ﺗﺒﺎدل اﻟﻄﻼب‪،‬‬
‫وﺗـ ـﺒ ــﺎدل أﻋ ـﻀــﺎء ﻫـﻴـﺌــﺔ اﻟ ـﺘــﺪرﻳــﺲ‪،‬‬
‫واﻟ ـ ـﺒ ـ ـﺤـ ــﺚ اﻟـ ـﻌـ ـﻠـ ـﻤ ــﻲ اﳌــ ـﺸـ ــ`ك‪،‬‬
‫وﺗــﺪرﻳــﺐ أﻋ ـﻀــﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟـﺘــﺪرﻳــﺲ‪،‬‬
‫واﻻﺳــﺘــﺸــﺎرات ‪ C 6‬ــﺎل اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬
‫اﻟﻄﺒﻲ واﳌﻨﺎﻫﺞ‪.‬‬
‫و‪ 6‬وﻗــﺖ ﻗﺮﻳﺐ اﺳﺘﻀﺎﻓﺖ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬
‫ﺟــﺎزان وﻓــﺪ‪ v‬ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻄﺐ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬
‫إﻟﻴﻨﻮي ﺑﺸﻴﻜﺎﻏﻮ ﳌﺪة أﺳﺒﻮع ﻟﺒﺤﺚ‬
‫اﻟﺘﻌﺎون ‪C 6‬ﺎل ﻣﺴﺘﺠﺪات اﻟﺒﺤﺚ‬
‫اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬وإﻟﻘﺎء اﶈﺎﺿﺮات وورش‬
‫اﻟﻌﻤﻞ ‪ 6‬ﺻﺤﺔ اﳌﺮأة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺎم اﻟﻮﻓﺪ‬
‫ﺑﺎﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﳊﻠﻘﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ‪3‬ﻋﻀﺎء‬
‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ واﻟ ـﻜــﻮادر اﻟﺼﺤﻴﺔ‬

‫ﺑـﻜـﻠـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﻟـﻠـﺒـﻨــﺎت ﺑﺠﺪة‬
‫ﻟــžﻗ ـﺴــﺎم ا‪3‬دﺑـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮرة‬
‫أروى ﺑﻨﺖ داوود ﺧﻤﻴﺲ ﻋﻀﻮ‬
‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟـﺘــﺪرﻳــﺲ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬
‫ﻟــﻼﻗـﺘـﺼــﺎد اﻟـﻤـﻨــﺰﻟــﻲ واﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬
‫اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻓــﻲ ﻣﻬﻤﺔ اﺗ ـﺼــﺎل ﻋﻠﻤﻲ‬
‫ﺑﻜﻞ ﻣﻦ أﻣﺮﻳﻜﺎ وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻋﻠﻰ‬
‫اﻟﺘﻮاﻟﻲ‪.‬‬
‫وﻛ ــﺎن د‪ .‬ﻃـﻴــﺐ ﻗــﺪ ﻫـﻨــﺄ ﻓﻲ‬
‫ﻣﺴﺘﻬﻞ اﻟﺠﻠﺴﺔ ﺑﺎﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬﺪ‬
‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻮﻳﻦ اﻟﻌﺒﻮد ﻋﻤﻴﺪ‬
‫ﻋﻤﺎدة ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬
‫اﻟﻤﺴﺘﻤﺮ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻪ ﻋﻤﻴﺪا ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ‪،‬‬
‫وﺷ ـﻜــﺮ ﺳـﻠـﻔــﻪ اﻟــﺪﻛ ـﺘــﻮر ﻋﻮض‬
‫اﻟﺮﺣﻴﻠﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺑﺬﻟﻪ ﻣﻦ ﺟﻬﻮد‬
‫أﺛﻨﺎء ﻓﺘﺮة ﻋﻤﺎدﺗﻪ‪.‬‬
‫ﺣﻀﺮ اﻟﺠﻠﺴﺔ ﻛﻞ ﻣﻦ أﻣﻴﻦ‬
‫ﻋـ ــﺎم ﻣ ـﺠ ـﻠــﺲ اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻴــﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ‬
‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑــﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‬
‫اﻟﺼﺎﻟﺢ‪ ،‬وﻛﻴﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﻠﺸﺆون‬
‫اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻴ ـﻤ ـﻴــﺔ وأﻣـ ـﻴ ــﻦ ﻣﺠﻠﺴﻬﺎ‬
‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑــﻦ ﻋﺒﻴﺪ‬
‫اﻟﻴﻮﺑﻲ‪ ،‬اﻟﻮﻛﻴﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺪﻧﺎن‬
‫ﺑــﻦ ﻋﺒﺪ ا™ اﻟ ـﻤــﺰروع‪ ،‬اﻟﻮﻛﻴﻞ‬
‫ﻟﻠﺪراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ واﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬
‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺪﻧﺎن ﺑﻦ ﺣﻤﺰه زاﻫﺪ‪،‬‬
‫اﻟﻮﻛﻴﻞ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪ‬
‫ا™ ﺑــﻦ ﻋ ـﻤــﺮ ﺑــﺎﻓ ـﻴــﻞ‪ ،‬وﻋ ـﻤــﺪاء‬
‫اﻟﻜﻠﻴﺎت واﻟﻌﻤﺎدات اﻟﻤﺴﺎﻧﺪة‪.‬‬

‫*‪‚µ*KˆG*g /*£¶,^M^/ƒ+*£€9§Kc:™%‬‬
‫‪g”Hg‘‚©jc¥hŽG*fKyJK$c‚‘—G*Kfc€~h=²*K‬‬
‫أﻧﻮر اﻟﺴﻘﺎف ‪ -‬ﺟﺪة ‪:‬‬
‫ﻋﻜﻔﺖ اﻟﺸﺌﻮن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬
‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ وﻣﻤﺜﻠﻮن‬
‫ﻣﻦ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺨﺒﺮاء ووزارة اﻟﻨﻘﻞ‬
‫واﻟ ـﺼ ـﺤــﺔ واﻟ ـﻤــﺎﻟ ـﻴــﺔ واﻟ ـﺸــﺆون‬
‫اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪﻳــﺔ واﻟـ ـﻘ ــﺮوﻳ ــﺔ واﻟ ـﺸــﺮﻃــﺔ‬
‫واﻟـ ـﻤ ــﺮور ﻋ ـﻠــﻰ وﺿ ــﻊ ﺿﻮاﺑﻂ‬
‫واﻧﻈﻤﺔ ﺳﻴﺘﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ‬
‫اﻟ ـﻌ ـﻨــﻒ واﻟ ـﺨ ـﻄــﻒ واﻻﻏ ـﺘ ـﺼــﺎب‬
‫وا‪3‬ﻃﻔﺎل اﻟﻠﻘﻄﺎء وﻣﺸﺎﻛﻞ ﻫﺮوب‬
‫اﻟﻔﺘﻴﺎت ﺑﺎﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ‪.‬‬
‫وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺻﺪور اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت‬
‫ﻣــﻦ أﻣ ـﻴــﺮ ﻣـﻨـﻄـﻘــﺔ ﻣ ـﻜــﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬
‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻟﻤﻠﻜﻲ ا‪3‬ﻣﻴﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬
‫اﻟﻔﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬
‫وﻋﻘﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻻول ﺻﺒﺎح‬
‫أﻣ ــﺲ ﻓــﻲ ﻣ ـﻘــﺮ وزارة اﻟﺸﺌﻮن‬
‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬
‫ﺑﺠﺪة ‪ ،‬وﻫﻮ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺘﻌﺮﻳﻔﻲ‬
‫ﻗــﺒــﻞ اﻧـ ـﻄـــﻼق ﺣ ـﻤ ـﻠــﺔ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬
‫اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺸــﺎﻣ ـﻠــﺔ ﺑﺄﺣﻴﺎء‬
‫ﻣـﺤــﺎﻓـﻈــﺔ ﺟ ــﺪة ‪ ،‬ﺑــﺮﺋــﺎﺳــﺔ ﻣﺪﻳﺮ‬
‫اﻟﺸﺌﻮن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‬
‫اﻟ ـﻤ ـﻜــﺮﻣــﺔ اﻟــﺪﻛ ـﺘــﻮر ﻋ ـﺒــﺪ ا™ آل‬
‫ﻃﺎوي‪.‬‬
‫وأوﺿــﺢ اﻟﺪﻛﺘﻮر آل ﻃﺎوي‬
‫أن ﻫــﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺗﻌﺘﺒﺮ أول ﺣﻤﻠﺔ‬
‫ﻣــﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ ‪ ،‬وﻳﺘﻤﻨﻰ اﻟﺠﻤﻴﻊ أن‬
‫ﺗﻜﻮن ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻄﻤﻮﺣﺎت‪،‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬

‫ﻣﺸﻴﺮا اﻟﻰ اﻧﻄﻼق اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬
‫‪١٤٣١-١٠-١٨‬ﻫ ـ ـ ـ ــ‪ ، ،‬واﺑـ ــﺎن أن‬
‫ﻓﻜﺮة اﻟﻤﺸﺮوع ﻧﺸﺄت ﻣــﻦ ﺧﻼل‬
‫ﺗﻠﻤﺲ ﺣﺎﺟﺔ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻋﻤﻮﻣﺎ وﻓﺌﺔ‬
‫اﻟـﺸـﺒــﺎب ﺧﺼﻮﺻﺎ إﻟــﻰ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬
‫واﻟﺘﺜﻘﻴﻒ وﺗﺤﺬﻳﺮﻫﻢ ﻣﻦ ا‪3‬ﺧﻄﺎر‬
‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﺤــﺪث ﺑ ـﻬــﻢ ﻛﺎﻟﻤﺨﺪرات‬
‫وا‪3‬ﻓـ ـﻜ ــﺎر اﻟـﻤـﻨـﺤــﺮﻓــﺔ وﻧﺤﻮﻫﺎ‪،‬‬
‫وﻟﻬﺎ دور ﻓﺎﻋﻞ ﻓﻲ أﺣﻴﺎء ﺟﺪة ﻣﻦ‬
‫أﻧﺸﻄﺔ وﺑﺮاﻣﺞ ﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬
‫ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﻮزارة‪.‬‬
‫وﻗـــﺎل ‪:‬إن اﻟ ـﻬــﺪف اﻟﺮﺋﻴﺲ‬
‫ﻣــﻦ اﻟ ـﻤ ـﺸــﺮوع ﺗــﻮﻋـﻴــﺔ وﺗﺜﻘﻴﻒ‬
‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وإﺷﺎﻋﺔ ﺟﻮ ﻣﻦ اﻟﻤﻮدة‬
‫واﻟ ـﻤــﺮح ﻓــﻲ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﺗﻮﻋﻴﺔ‬
‫اﻟــﺸــﺒــﺎب ﺑــﺄﺧــﻄــﺎر اﻟــﻤــﺨــﺪرات‬
‫وﺗﻨﻤﻴﺔ ﺣﺐ اﻟﻮﻃﻦ ﺑﺎﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ‬
‫اﻛﺘﺸﺎف اﻟﻤﻮاﻫﺐ اﻟﺸﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬

‫ﺗﺤﻘﻖ اﻟﺤﻤﻠﺔ أﻫﺪاﻓﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل‬
‫اﻟ ـﻨــﺪوات واﻟﻤﺤﺎﺿﺮات اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬
‫واﻟــﺪﻳـﻨـﻴــﺔ واﻟـﺜـﻘــﺎﻓـﻴــﺔ واﻟﺼﺤﻴﺔ‬
‫واﻟـ ـﻤـ ـﺴ ــﺎﺑـ ـﻘ ــﺎت‪ ،‬واﻟـ ـ ـﺤ ـ ــﻮارات‬
‫اﻟﻤﻔﺘﻮﺣﺔ واﻟﻤﺸﺎرﻛﺎت ﺑﻴﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬
‫ﺷﺮاﺋﺢ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﺑﺎﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ‬
‫اﻟﻤﺸﺎرﻛﺎت اﻟﻤﺴﺮﺣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜﻞ‬
‫ﻗـﻀــﺎﻳــﺎ اﻟ ـﺸ ـﺒــﺎب‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ ﻣــﻦ ﺧﻼل‬
‫اﻟــﺮﻳــﺎﺿــﺔ اﻟ ـﻨــﺎﻓ ـﻌــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗﺸﻐﻞ‬
‫أوﻗﺎت اﻟﺸﺒﺎب وﺗﺤﺮك ﻓﻴﻬﻢ داﻓﻊ‬
‫اﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ اﻟﺸﺮﻳﻔﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺘﻢ ﻗﻴﺎس‬
‫ﺟﺪوى ﺗﺤﻘﻴﻖ ا‪3‬ﻫﺪاف ﻣﻦ ﺧﻼل‬
‫إﺳﺘﺒﺎﻧﺎت ﺗــﻮزع ﻟﺠﻤﻴﻊ ﺷﺮاﺋﺢ‬
‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻟﺮدود أﻓﻌﺎل اﻟﻤﺸﺎرﻛﻴﻦ‬
‫اﻟﻤﺼﻮرة وﺟﻤﻴﻊ اراء ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬
‫اﻟﻤﻮﻗﻊ اﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻟﻠﺤﻤﻠﺔ ﻋﺪا ﻋﻦ‬
‫اﺳﺘﻘﺒﺎل اراء واﻟﻤﺸﺎرﻛﺎت ﻋﺒﺮ‬
‫ﺟﻮال اﻟﺤﻤﻠﺔ‪.‬‬

‫”‪Ÿ£dGc‚MŸ£ˆ/*y¶*K“,^/j*5*£/”™£0§4KyH“•d—-‬‬
‫‪“e€6cH”‰E£H¸(*c —‘+‬‬
‫اﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ٧ :‬آﻻف ﺗﺄﺷﻴﺮة و‪ ٥‬آﻻف إﻗﺎﻣﺔ و‪ ٦٠٠‬ﺟﻮاز ﻳﻮﻣﻴًﺎ‬

‫أﻧـ ـ ــﻮر اﻟـ ـﺴـ ـﻘ ــﺎف ‪ -‬ﺟـ ــﺪة‪:‬‬
‫ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻟﻤﻮﻟﺪ‪:‬‬

‫ﺑـ ــﻮزارة اﻟـﺼـﺤــﺔ ‪C 6‬ــﺎل اﻟﺒﺤﺚ‬
‫اﻟﻌﻠﻤﻲ‪.‬‬
‫ووﺻﻒ ﻣﻌﺎ‪ L‬وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎ‪L‬‬
‫اﻟــﺪﻛ ـﺘــﻮر ﺧــﺎﻟــﺪ ﺑــﻦ |ـﻤــﺪ اﻟﻌﻨﻘﺮي‬
‫ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ ﺗــﺪرﻳــﺐ ﻃــﻼب ﻃــﺐ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬
‫ﺟـ ـ ـ ــﺎزان ‪ 6‬ﻣ ـﺴ ـﺘ ـﺸ ـﻔــﻰ إﻟ ـﻴ ـﻨــﻮي‬
‫ﺑﺸﻴﻜﺎﻏﻮ ﺑﺄﻧﻪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻧﺎﺟﺢ وﻣﺒﺎدرة‬
‫إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻣــﻦ اﳉــﺎﻣـﻌــﺔ ﲡﺴﺪ ﻋﻤﻖ‬
‫اﻟــﺮؤﻳــﺔ اﳊـﻜـﻴـﻤــﺔ واﺳــ`اﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ‬
‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﳌــﺪروﺳــﺔ اﻟﻜﻔﻴﻠﺔ ﺑﺘﺄﻫﻴﻞ‬
‫أﺟـﻴــﺎل ﻣﺘﻤﻴﺰة‪ ,‬وﺑــﲔ اﻟﻌﻨﻘﺮي أن‬
‫إﺷــﺎدة ا‪3‬ﻃﺒﺎء ا‪3‬ﻣﺮﻳﻜﺎن ﲟﺴﺘﻮى‬
‫ﻃـ ــﻼب ﻃ ــﺐ ﺟــﺎﻣ ـﻌــﺔ ﺟـ ـ ــﺎزان وﻓ ـﻘــ‪0‬‬
‫ﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ أﻃﻠﻌﻨﺎ ﻋﻠﻴﻪ أﻣــﺮ ﻧﻔﺨﺮ ﺑﻪ‬
‫وﻳﺠﺴﺪ أن اﳉﺎﻣﻌﺔ ﺗﺴ‚ ﻋﻠﻰ ﺧﻄﻰ‬
‫ﻧﺎﺟﺤﺔ ﺑﺤﺮﺻﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺗﺪرﻳﺐ ﻃﻼﺑﻬﺎ‬
‫‪ 6‬اﳌﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ا‪3‬ﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬
‫ﻓـﻴـﻤــﺎ أﺷـ ــﺎد ﺳ ـﻔــ‚ ﺧـ ــﺎدم اﳊــﺮﻣــﲔ‬
‫اﻟﺸﺮﻳﻔﲔ ‪ 6‬أﻣﺮﻳﻜﺎ ا‪3‬ﺳـﺘــﺎذ ﻋﺎدل‬
‫اﳉﺒ‚ أﺛﻨﺎء زﻳﺎرﺗﻪ ﳉﻨﺎح اﳉﺎﻣﻌﺔ‬
‫اﳌ ـﺸــﺎرك ‪ 6‬ﻳــﻮم اﳌﻬﻨﺔ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺎت‬
‫اﻟـﺴـﻌــﻮدﻳــﺔ ﺑﺨﻄﻮة ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟــﺎزان‬
‫وﺗــﺪرﻳ ـﺒ ـﻬــﺎ ﻟـﻄــﻼﺑـﻬــﺎ ‪ 6‬اﳉــﺎﻣـﻌــﺎت‬
‫ا‪3‬ﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬
‫‪ôĬŃîÿ ĪŃ ŅōîĬøĿí‬‬
‫‪:ņĤňėíō ýčŎÿ‬‬
‫وﻣـ ــﻦ أﻫـ ــﻢ اﳉ ــﺎﻣـ ـﻌ ــﺎت ا‪3‬ﻣــﺮﻳ ـﻜ ـﻴــﺔ‬
‫ا‪3‬ﺧـــﺮى اﻟ ـﺘــﻲ وﻗ ـﻌــﺖ ﻣﻌﻬﺎ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬
‫ﺟﺎزان اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﻔﺎﻫﻢ ‪ 6‬ﻋﺪة ‪C‬ﺎﻻت‬
‫ﻫﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟﻮرج واﺷﻨﻄﻦ‪ ،‬وﻧﺼﺖ‬
‫اﻻﺗ ـﻔــﺎﻗ ـﻴــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺘ ـﺒــﺎدل اﻟـﻄــﻼﺑــﻲ‬
‫واﻟــﺪراﺳــﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ و‪C‬ــﺎل اﻟﺒﺤﺚ‬
‫وﺗﻄﻮﻳﺮ أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‪.‬‬
‫وﺗﻀﻢ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻃﺮق ﺗﺒﺎدل اﻟﻄﻼب‬
‫ﺑــﲔ ﻛﻠﻴﺘﻲ اﻟـﻄــﺐ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﺟ ــﺎزان‪،‬‬
‫وﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟــﻮرج واﺷﻨﻄﻦ‪ ،‬وﺗﺒﺎدل‬
‫زﻳ ـ ــﺎرات أﻋ ـﻀــﺎء ﻫـﻴـﺌــﺔ اﻟ ـﺘــﺪرﻳــﺲ‪،‬‬
‫وﺗــﺪرﻳــﺐ أﻋ ـﻀــﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟـﺘــﺪرﻳــﺲ‪،‬‬
‫واﻻﺳ ـﺘ ـﺸــﺎرات ‪ 6‬اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻄﺒﻲ‬
‫واﳌﻨﺎﻫﺞ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪ ،‬وا‪3‬ﺑﺤﺎث اﻟﻄﺒﻴﺔ‬
‫اﳌ ـﺸــ`ﻛــﺔ‪ ،‬وﻛــﺬﻟــﻚ ﺗــﺪرﻳــﺐ ﻣﻌﻴﺪي‬

‫ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻄﺐ ‪ 6‬اﳌﺮﻛﺰ اﻟﻄﺒﻲ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬
‫ﺟﻮرج واﺷﻨﻄﻦ ‪ 6‬ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺪراﺳﺎت‬
‫اﻟﻌﻠﻴﺎ واﻟﺰﻣﺎﻟﺔ ا‪3‬ﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ‪† 6‬ﺘﻠﻒ‬
‫اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ‪.‬‬
‫وﺟﺎء ذﻟﻚ ﺑﻌﺪ أن اﺳﺘﻀﺎﻓﺖ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬
‫ﺟــﺎزان وﻓﺪ‪ v‬ﻃﺒﻴ‪ 0‬ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟﻮرج‬
‫واﺷﻨﻄﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻌﺎون‬
‫ﻣــﻦ ﺧــﻼل اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺷــﺮاﻛــﺔ ‪C 6‬ﺎل‬
‫اﻟ ـﻄــﺐ‪ ،‬واﻟ ـﺘــﻲ ﻣــﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﺴﻬﻢ‬
‫‪ 6‬ﺗ ـﻌــﺰﻳــﺰ اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎون اﳌ ـﺸــ`ك ﺑﲔ‬
‫اﳉﺎﻣﻌﺘﲔ‪.‬‬
‫واﺷﺘﻤﻠﺖ اﻟﺰﻳﺎرة ﻋﻠﻰ زﻳﺎرة وﺣﺪة‬
‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻄﺒﻲ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﻄﺐ ﺑﺎﳉﺎﻣﻌﺔ‪،‬‬
‫وﻣﻌﻤﻞ اﳌﻬﺎرات اﻟﺴﺮﻳﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺪم‬
‫اﻟــﻮﻓــﺪ ﻧــﺪوة ﻋــﻦ ا‪3‬ﻣ ــﺮاض اﳌــﺪارﻳــﺔ‬
‫اﳌﻨﺴﻴﺔ‪ ،‬وزﻳــﺎرة ﳌﺴﺘﺸﻔﻰ اﳌﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬
‫اﳌﺮﻛﺰي ﺑﺠﺎزان ﻟﻼﻃﻼع ﻋﻠﻰ ﺗﺪرﻳﺐ‬
‫اﻟ ـﻄــﻼب وأﻃـ ـﺒ ــﺎء اﻻﻣ ـﺘ ـﻴــﺎز ﻫ ـﻨــﺎك‪،‬‬
‫وزﻳ ــﺎرة ﳌﺮﻛﺰ ﻃــﺐ ا‪3‬ﺳــﺮة ﺑﺎﻟﻜﻠﻴﺔ‪،‬‬
‫ﻛ ـﻤــﺎ ﻗ ــﺎم اﻟــﻮﻓــﺪ ﺑـﻌـﻤــﻞ ﻟ ـﻘــﺎء ﺧــﺎص‬
‫ﳌﻌﻴﺪي ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻄﺐ ﳌﻨﺎﻗﺸﺔ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬
‫ﻗﺒﻮﻟﻬﻢ ‪ 6‬ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟﻮرج واﺷﻨﻄﻦ‪،‬‬
‫وﻛــﺬﻟــﻚ ﻟ ـﻘــﺎءات ﻣــﻊ ﻃــﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت‬
‫اﻟﻜﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺪوة ﻋﻦ اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ‬
‫اﻟـﻌـﻠـﻴــﺎ ﺑـﺠــﺎﻣـﻌــﺔ ﺟ ــﻮرج واﺷـﻨـﻄــﻦ‪،‬‬
‫واﻟﻘﻴﺎدة ا‪3‬ﻛﺎدﳝﻴﺔ‪.‬‬
‫ﻛﻤﺎ ﻗﺪﻣﺖ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟــﻮرج واﺷﻨﻄﻦ‬
‫ﺑـــﺎﻟـــﻮﻻﻳـــﺎت اﳌـ ـﺘـ ـﺤ ــﺪة ا‪3‬ﻣــﺮﻳ ـﻜ ـﻴــﺔ‬
‫دورة ﺗــﺪرﻳ ـﺒ ـﻴــﺔ ﳌـﻨـﺴــﻮﺑــﻲ أﻋ ـﻀــﺎء‬
‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﺟــﺎزان ‪6‬‬
‫‪C‬ــﺎل اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟــﻜــ`وˆ أﻟﻘﺎﻫﺎ‬
‫اﻟ‪U‬وﻓﻴﺴﻮر ﺑــﺪر اﻟﻬﺪى ﺧــﺎن اﻟﺬي‬
‫ﻳﻌﺪ أﺣﺪ ﻣﺆﺳﺴﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻜ`وˆ‬
‫ﺑﺎﻟﻌﺎ‪.M‬‬
‫وﺣﻤﻠﺖ اﻟــﺪورة ﻋﻨﻮان ”اﻟﺘﻤﻴﺰ ‪6‬‬
‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻜ`وˆ“‪ ،‬واﺳﺘﻤﺮت ﳌﺪة‬
‫أﺳﺒﻮع‪ ،‬ﰎ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋﻠﻰ‬
‫أﺣﺪث ﻣﺎ ﺗﻮﺻﻠﺖ إﻟﻴﻪ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬
‫اﳊﺪﻳﺜﺔ ‪ 6‬اﻟﻌﺎ‪ M‬وزﻳﺎدة ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت‬
‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﻃ ــﺮق اﻛـﺘـﺴــﺎب اﳌ ـﻬــﺎرات‬
‫واﳌﻌﺎرف ‪ 6‬ﺷﺘﻰ ﻣﻴﺎدﻳﻦ اﻟﻌﻠﻢ ﻋﻦ‬
‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‪ ،‬وإﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ‬

‫ﺑﺸﻜﻞ أﻛ‪ U‬ﻟﺰﻳﺎدة اﻟﻔﺎﻋﻠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬
‫وﻗ ـﻨــﻮات اﳌـﻌــﺮﻓــﺔ وﺗـﻨــﺎﻗــﻞ اﳋــ‪U‬ات‬
‫اﻟــ`ﺑــﻮﻳــﺔ ﺑﻴﺴﺮ وﺳـﻬــﻮﻟــﺔ ﻣــﻦ دون‬
‫ﻣﻌﻴﻘﺎت زﻣﺎﻧﻴﺔ أو ﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬
‫اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت أﺧﺮى‬
‫أﻣﺎ ‪C 6‬ﺎل اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ا‪3‬ﺧﺮى ﻓﻘﺪ‬
‫أﺑﺮﻣﺖ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ‬
‫ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﺟــﺎزان اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻧﺸﺎء ﻗﺴﻢ‬
‫اﻟﻌﻼج اﻟﺘﻨﻔﺴﻲ ﻣﻊ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟﻨﻮب‬
‫اﻟﺒﺎﻣﺎ ا‪3‬ﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺄﺗﻲ إﻧﺸﺎء ﻫﺬا‬
‫اﻟﻘﺴﻢ ﻻﻫﺘﻤﺎم وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﺑﺎﳌﻤﻠﻜﺔ‬
‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﻌﻼج اﻟﺴﺮﻳﺮي‬
‫اﻟﺘﻨﻔﺴﻲ‪ ،‬وﺗﺘﻀﻤﻦ ﻫﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﻊ‬
‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟﻨﻮب اﻟﺒﺎﻣﺎ إﻧﺸﺎء اﳌﻌﺎﻣﻞ‬
‫ﻟﻬﺬا اﻟﻘﺴﻢ وﺗﺪرﻳﺐ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‬
‫وﺗﺪرﻳﺐ ﻃﻼب اﻻﻣﺘﻴﺎز‪.‬‬
‫وﻳ ـﺸ ـﻤــﻞ اﻟــ‪U‬ﻧــﺎﻣــﺞ اﻟ ـﺘــﺪرﻳ ـﺒــﻲ ‪6‬‬
‫اﳋ ـ ــﺎرج ﺗـﻨـﻔـﻴــﺬ اﺗ ـﻔــﺎﻗ ـﻴــﺎت ﺟــﺎﻣـﻌــﺔ‬
‫ﺟﺎزان ﻣﻊ ﺟﺎﻣﻌﺔ )ﻳﻮﺗﺎ( ا‪3‬ﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬
‫وﻗﺪ ﰎ إﻋﺪاد ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻌﺎون أﻛﺎدﳝﻲ‬
‫ﻟ ـﺘــﺪرﻳــﺐ اﳌـﻤـﻴــﺰﻳــﻦ ﻣــﻦ ﻃ ــﻼب ﻗﺴﻢ‬
‫اﻟﻔﻴﺰﻳﺎء ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﺟﺎزان‬
‫‪ 6‬ﺟﺎﻣﻌﺔ )ﻳﻮﺗﺎ( ﺑﺎﻟﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة‬
‫ا‪3‬ﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ‪C 6‬ﺎل ﺗﺨﺼﺼﻬﻢ‪ .‬ا‪3‬ﻣﺮ‬
‫اﻟﺬي ﻳﺤﻘﻖ ﻟﻠﻄﻼب اﳌﺘﺪرﺑﲔ ﻓﺮﺻﺎ‬
‫ﺛﻤﻴﻨﺔ ﻻﻛﺘﺴﺎب اﳋــ‪U‬ات واﻟﺘﺒﺎدل‬
‫اﻟﻌﻠﻤﻲ واﻟﺘﻌﺮف ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﺘﻤﺘﻌﻮن‬
‫ﺑﻪ ﻣﻦ ﻣﻬﺎرات‪ ،‬وﻳﺆﻛﺪ ﻋﻠﻰ اﳌﺴﺘﻮى‬
‫اﻟﺬي وﺻﻞ إﻟﻴﻪ ﻃﻼب اﳉﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬
‫و‪ 6‬إﻃ ـ ــﺎر اﻟـ ــﺰﻳـ ــﺎرات اﻟ ـﺘ ـﺒــﺎدﻟ ـﻴــﺔ‬
‫ﺳ ـﻴ ـﻘــﻮم ‪ 6‬ﻫ ــﺬا اﻟ ـﺼ ـﻴــﻒ وﻓ ــﺪ ﻣﻦ‬
‫ﻗـ ـﻴ ــﺎدات ﺟــﺎﻣ ـﻌــﺔ ﺟ ـ ــﺎزان وأﻋ ـﻀــﺎء‬
‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﺑﺰﻳﺎرة إ! ﻋــﺪد ﻣﻦ‬
‫اﳉــﺎﻣـﻌــﺎت ا‪3‬ﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻟــﻼﻃــﻼع ﻋﻠﻰ‬
‫إﻣﻜﺎﻧﻴﺎت اﻟﺘﻌﺎون ﺑﲔ ﻫﺬه اﳉﺎﻣﻌﺎت‬
‫وﺟــﺎﻣ ـﻌــﺔ ﺟ ـ ــﺎزان‪ ،‬وﻣ ــﻦ أﺑـــﺮز ﻫــﺬه‬
‫اﳉﺎﻣﻌﺎت ﺟﺎﻣﻌﺔ إﻟﻴﻨﻮى ﺑﺸﻴﻜﺎﻏﻮ‪،‬‬
‫وﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟــﻮرج واﺷﻨﻄﻦ‪ ،‬وﺟﺎﻣﻌﺔ‬
‫ﺟــﻮرج ﺗ ــﺎون‪ ،‬وﺟــﺎﻣـﻌــﺔ ﻓﺎﻧﺪرﺑﻠﺖ‪،‬‬
‫وﺟﺎﻣﻌﺔ ﻣﺘﺸﺠﻦ ‪ 6‬أﻧﺎرﺑﺮ‪ ،‬وﺟﺎﻣﻌﺔ‬
‫ﻳﻮﺗﺎ‪ ،‬وﻏ‚ﻫﺎ ﻣﻦ اﳉﺎﻣﻌﺎت ا‪3‬ﺧﺮى‬
‫اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ ‪ 6‬أﻣﺮﻳﻜﺎ‪.‬‬

‫ﺷﻬﺪتاﻟﻄﺮﻗﺎتاﻟﻤﺆدﻳﺔإﻟﻰﻣﻘﺮ‬
‫ﺟﻮازات ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة رﺑﻜﺔ و”ﺗﻠﺒﻚ“‬
‫ﻣ ــﺮوري ﺗﺴﺒﺐ ﻓﻴﻬﺎ اﻟـﺘــﻮاﻓــﺪ ﻏﻴﺮ‬
‫اﻟﻤﺴﺒﻮق ﻟﻠﻤﺮاﺟﻌﻴﻦ ﻟﻬﺬه اﻟﺪاﺋﺮة‪،‬‬
‫واﻟﺬﻳﻦ ﺗﺴﺎﺑﻘﻮا ﻣﻊ اﻟﺰﻣﻦ ﻣﻦ أﺟﻞ‬
‫اﺳـﺘـﺨــﻼص ﺟــﻮازاﺗ ـﻬــﻢ وإﻗﺎﻣﺘﻬﻢ‬
‫وإﺟــﺮاءات اﻟﺨﺮوج واﻟﻌﻮدة ﺧﻼل‬
‫ﻣﻮﺳﻢ اﺟــﺎزة اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‬
‫‪١٤٣١‬ﻫــ‪ ،‬وﻋﺰا ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻤﺮاﺟﻌﻴﻦ‬
‫أﺳﺒﺎب ﻣﺎ أﺳﻤﻮه ﺑـ »ﺗﻠﺒﻚ ﻣﺮوري«‬
‫إﻟﻰ ﺿﻴﻖ اﻟﺸﻮارع اﻟﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﻤﻘﺮ‬
‫اﻟـ ـﺠ ــﻮازات‪ ،‬واﻟ ـﺘــﻲ ﻳ ـﺠــﺎورﻫــﺎ ﻣﻦ‬
‫ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻟـﺸـﻤــﺎل ﻣﻘﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ‬
‫وإدارة اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ‬
‫أرض ﺗﺤﺪﻫﺎ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ اﻟﺸﺮق ﻳﺘﻢ‬
‫ﻓﻴﻬﺎ إﺟﺮاء أﻋﻤﺎل ﻫﺪم وﺑﻨﺎء وﻋﺮﺑﺎت‬
‫ﻧﻘﻞاﻟﻤﺨﻠﻔﺎت‪.‬‬
‫»اﻟ ـﻤــﺪﻳ ـﻨــﺔ« رﺻـ ــﺪت اﻟﺤﺮﻛﺔ‬
‫ﺧﺎرج وداﺧﻞ اﻟﺠﻮازات ‪ ،‬ووﺟﺪت‬
‫اﺳﺘﻨﻔﺎرات ﻛﺒﻴﺮة ﺑﻴﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ‬
‫ﻣﻦ أﺟــﻞ إﺑﻘﺎء وﺗﻴﺮة اﻟﻌﻤﻞ ﺗﺤﺖ‬
‫اﻟﺴﻴﻄﺮة ادارﻳــﺔ‪ ،‬واﻟﺤﺮص ﻋﻠﻰ‬

‫اﻻزدﺣﺎم ﺗﺴﺒﺐ ﻓﻲ ارﺑﺎك اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻤﺮورﻳﺔ اﻣﺎم اﻟﺠﻮازات‬

‫ﻋﺪم ﺣــﺪوث أي ﻣﺸﻜﻼت ﻓﻲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬
‫اﺳﺘﺨﺮاج اﻟ ـﺠــﻮازات أو ﺗﺠﺪﻳﺪﻫﺎ‬
‫أو إﺻﺪار ﺑﻄﺎﻗﺎت اﻗﺎﻣﺔ واﻟﺨﺮوج‬
‫واﻟـ ـﻌـــﻮدة‪ ،‬وﻓ ــﻲ ﺣ ــﺎل اﻧﻘﻄﺎﻋﺎت‬
‫اﻻﺗﺼﺎل ﺑﺨﺪﻣﺔ اﻟﻨﺖ ﻋﺒﺮ ﺧﺪﻣﺎت‬
‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺘﻢ ﻓﺘﺢ‬
‫ﻣﺠﺎل اﻟﺴﺎﻋﺎت اﺿﺎﻓﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮﻇﻔﻴﻦ‬
‫إﻟـ ــﻰ ﺣ ـﻴــﻦ اﻧ ـﺘ ـﻬــﺎء آﺧـ ــﺮ ﻣــﺮاﺟــﻊ‪،‬‬
‫واﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ إﻧﺠﺎز ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻪ ﺣﺴﺐ‬

‫أﻗﻮال رﺋﻴﺲ ﻗﺴﻢ اﻗﺎﻣﺔ ﺑﺎ‪3‬ﺟﻮزة‬
‫اﻟﺮاﺋﺪ ﻋﻮض اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬واﻟﺬي أﺷﺎر‬
‫إﻟﻰ أن إدارﺗــﻪ ﺗﻨﺠﺰ ﻳﻮﻣﻴًﺎ ‪ ٥‬آﻻف‬
‫ﺑﻄﺎﻗﺔ إﻗــﺎﻣــﺔ‪ ،‬ورأى أن ﻫــﺬا اﻟﺮﻗﻢ‬
‫ﻳﻌﻜﺲ ﺣﺠﻢ اﻟﺴﺮﻋﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﻬﺎ‬
‫ﻣﻮﻇﻒ اﻟﺠﻮازات‪.‬‬
‫وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﻮازات‬
‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺳﺎﻟﻢ ﺑﻦ‬
‫ﺑﺨﻴﺖ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪” :‬إن اﻻﻧﺘﻘﺎل إﻟﻰ‬

‫ﻣﺠﻤﻊ اﻟﺪواﺋﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﺎت ﻗﺮﻳﺒًﺎ‪،‬‬
‫ﻣﺸﻴ ًﺮا إﻟﻰ أن إدارﺗــﻪ ﺗﻌﻤﻞ ﺟﺎﻫﺪة‬
‫ﻣــﻦ أﺟ ــﻞ اﻟ ـﻘ ـﻀــﺎء ﻋـﻠــﻰ اﻻزدﺣـ ــﺎم‬
‫ﺑﻜﺎﻓﺔ ﺻﻮره‪ ،‬ﻻﻓ ًﺘﺎ إﻟﻰ أن اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬
‫اﻟﺠﻴﺪ ﻟﻤﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﺠﻮازات ﻳﺴﺎﻫﻢ‬
‫ﺑﺸﻜﻞ ﻓــﺎﻋــﻞ ﻓــﻲ إﻧ ـﺠــﺎز ﻣﻌﺎﻣﻼت‬
‫اﻟﻤﺮاﺟﻌﻴﻦ ﻓــﻲ أوﻗ ــﺎت »ﻣﻌﻘﻮﻟﺔ«‪،‬‬
‫وﻟﻔﺖ إﻟﻰ أﻫﻤﻴﺔ أن ﻳﻘﻮم اﻟﻤﺮاﺟﻊ‬
‫ﻟﻠﺠﻮازات ﺑﺎﺳﺘﻜﻤﺎل ﻛﺎﻓﺔ ﻻوراﻗﺔ‬
‫اﻟﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﻟﻤﺨﺘﻠﻒ أﻧﻮاع اﻟﻤﻌﺎﻣﻼت‪،‬‬
‫وﻧﺒﻪ إﻟﻰ أﻫﻤﻴﺔ أن ﻳﻘﻮم اﻟﻤﻮاﻃﻦ‬
‫واﻟﻤﻘﻴﻢ ﺑﺈﻧﺠﺎز ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻪ ﺧﻼل وﻗﺖ‬
‫ﻛﺎف‪ ،‬وﻋﺪم اﻻﻧﺘﻈﺎر إﻟﻰ ﺣﻴﻦ ﺑﺪاﻳﺔ‬
‫ﻣﻮﺳﻢ اﺟﺎزات اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ واﻻﺗﺠﺎه‬
‫ﻧﺤﻮ اﻟﺠﻮازات واﻟﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺣﺪوث‬
‫ازدﺣﺎم‪ .‬وأن إدارﺗﻪ ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ‬
‫ا‪3‬وﻗـ ــﺎت ﻟـﺒــﺬل اﻟﺠﻬﺪ واﻟﺘﻀﺤﻴﺔ‬
‫ﺑﺎﻟﻮﻗﺖ ﻣﻦ أﺟــﻞ راﺣــﺔ اﻟﻤﺮاﺟﻌﻴﻦ‬
‫ﻋﻠﻰ ﻣﺪار اﻟـ ‪ ٢٤‬ﺳﺎﻋﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا‬
‫إﻟــﻰ أن ﻣ ـﻌــﺪل إﺻـ ــﺪار اﻟ ـﺠــﻮازات‬
‫ﻳﺼﻞ إﻟــﻰ )‪ ٥٠٠‬إﻟـ ــﻰ‪ (٦٠٠‬ﺟﻮاز‬
‫ﺳﻔﺮ ﻳﻮﻣﻴًﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﺮاوح اﻟﺨﺮوج‬
‫واﻟـ ـﻌ ــﻮدة ﻣــﺎﺑـﻴــﻦ ‪٧٠٠٠- ٦٠٠٠‬‬
‫ﻳﻮﻣﻴًﺎ‪ ،‬وإﺻﺪار اﻗﺎﻣﺎت ﻣﻦ ‪٤٠٠٠‬‬
‫إﻟﻰ ‪ ٥٠٠٠‬إﻗﺎﻣﺔ“‪.‬‬

‫*¶‚‪gGKc:¤—<jcJ{h¶*K¦Jc‘¶*K›<c‬‬
‫*¶‪,^/g:y€7KgDc¥€¨G*g³Ï+jc€}Ec‬‬
‫أﻧﻮر اﻟﺴﻘﺎف ‪ -‬ﺟﺪة‪:‬‬
‫أﻛــﺪت ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ اﻟﻤﻨﺒﺜﻘﺔ ﻋــﻦ اﻟﻐﺮﻓﺔ‬
‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺑﺠﺪة ﻋﻠﻰ ﺣﺮﺻﻬﺎ اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻓﻲ‬
‫أن ﻳﻜﻮن ﻧﻤﻮ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ أﺳﺲ‬
‫وأﻧﻈﻤﺔ ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ؛ آﺧــﺬة ﺑﻌﻴﻦ اﻻﻋﺘﺒﺎر ﺗﻮﻋﻴﺔ‬
‫أﺻـﺤــﺎب ا‪3‬ﻋ ـﻤــﺎل ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ وا‪3‬ﻧﺸﻄﺔ‬
‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺔ راﻗﻴﺔ ﺗﻠﻴﻖ ﺑﺴﻤﻌﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬
‫ﻓﻲ ﺟﺪة‪ .‬وﺗﻢ ﺧﻼل اﻟﺰﻳﺎرة اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬
‫أﻣ ــﺲ ﻟـﺸــﺮﻃــﺔ ﻣـﺤــﺎﻓـﻈــﺔ ﺟ ــﺪة ﺿـﻤــﻦ اﻟﺘﻌﺎون‬
‫اﻟﻘﺎﺋﻢ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﻗﻄﺎع اﻟﻤﻄﺎﻋﻢ واﻟﻤﻘﺎﻫﻲ‬
‫واﻟﻤﺘﻨﺰﻫﺎت وﺗﻄﻮﻳﺮه ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﺒﻨﻮد اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺺ‬
‫اﻟﻘﻄﺎع واﻟﻤﻌﻮﻗﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ‪.‬‬
‫وأوﺿــﺢ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ ﺑﻐﺮﻓﺔ ﺟﺪة‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ اﻟﺤﺎرﺛﻲ إﻧﻪ ﺗﻢ ﺧﻼل اﻟﺰﻳﺎرة‬
‫ً‬
‫أﻳﻀﺎ اﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻋﻠﻰ ﺿﺮورة ﺗﺄﻣﻴﻦ ﺣﺮاﺳﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬
‫أﻣﻨﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻄﺎﻋﻢ واﻟﻤﻘﺎﻫﻲ اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ‪ ،‬واﺳﺘﺨﺮاج‬
‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﺼﺎرﻳﺢ اﻟﻼزﻣﺔ ﻗﺒﻞ ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﻨﺸﺎط‪.‬‬
‫وﻗــﺎل‪” :‬ﺷﻤﻠﺖ زﻳــﺎرة اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻻﻃــﻼع ﻋﻠﻰ‬
‫أﻗﺴﺎم وإدارات ا‪3‬دﻟﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﺑﺸﺮﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬
‫ﺟــﺪة‪ ،‬وﺷــﺮح ﻋــﻦ اﻟﻤﻬﺎم اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ ا‪3‬دﻟﺔ‬
‫اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺎ ﻗﺪﻣﻪ ﻣﺪﻳﺮ ا‪3‬دﻟﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ‬
‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ زوﻳﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي“‪ .‬وﻛﺸﻒ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬
‫اﻟﺤﺎرﺛﻲ أن ﻗﻄﺎع اﻟﻤﻄﺎﻋﻢ واﻟﻤﻘﺎﻫﻲ ﻋﺎﻧﻰ ﻣﺆﺧ ًﺮا‬
‫ﻣﻦ ﻟﺠﺎن ﺗﻔﺘﻴﺸﻴﺔ ﺗﺪاﻫﻢ اﻟﻤﻄﺎﻋﻢ واﻟﻤﻘﺎﻫﻲ ﺑﺸﻜﻞ‬
‫ﻏﻴﺮ ﻻﺋﻖ‪ ،‬وﺣﺮﺻﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺗﻮﺿﻴﺢ اﻟﻨﻘﺎط اﻟﺨﺎﺻﺔ‬
‫ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع ﻣﻊ ﺷﺮﻃﺔ ﺟــﺪة اﻟﺘﻲ ﺑــﺎدرت ﻣﺸﻜﻮرة‬
‫ﺑﺘﻔﻬﻢ ﻫﺬه اﻟﻨﻘﺎط‪ ،‬وأﻋﻄﺖ ﻣﺜﺎ ًﻟﺎ أﻧﻤﻮذﺟﻴًﺎ ﻓﻲ‬

‫ﺗﻜﺎﻣﻞ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص واﻟﻘﻄﺎع‪ .‬وأﻛــﺪ أن ﻟﺠﻨﺔ‬
‫اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ ﺗﺤﺮص ﻋﻠﻰ ﺗﺬﻟﻴﻞ ﻣﻌﻮﻗﺎت اﻟﻘﻄﺎع ﻋﺒﺮ‬
‫اﻻﻟﺘﻘﺎء ﺑﺄﺻﺤﺎب اﻟﻘﺮار واﻻﻟﺘﻘﺎء اﻟﺮﺑﻊ ﺳﻨﻮي‬
‫ﻣــﻊ أﺻـﺤــﺎب اﻟﻤﻄﺎﻋﻢ واﻟﻤﻘﺎﻫﻲ ﻣﻘﺪﻣًﺎ ﺷﻜﺮه‬
‫ﺑﺎﺳﻢ رﺋﻴﺲ اﻟﻐﺮﻓﺔ وأﻣﻴﻨﻬﺎ اﻟﻌﺎم ﻟﻤﺪﻳﺮ ﺷﺮﻃﺔ‬
‫ﺟﺪة وﻣﺪﻳﺮ ا‪3‬ﻣﻦ اﻟﻮﻗﺎﺋﻲ ﻋﻠﻰ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻢ ﻟﻠﺠﻨﺔ‪،‬‬
‫وﺗﻌﺎوﻧﻬﻢ ﻓﻲ ﺣﻞ ﻣﺸﻜﻼت اﻟﻘﻄﺎع‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ أﻛﺪ‬
‫ﻣﺪﻳﺮ ا‪3‬ﻣﻦ اﻟﻮﻗﺎﺋﻲ ﺑﺸﺮﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة اﻟﻌﻤﻴﺪ‬
‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي ﺣﺮص ﺷﺮﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬
‫ﺟﺪة ﻣﻤﺜﻠﺔ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﺮﻫﺎ اﻟﻠﻮاء ﻋﻠﻲ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻋﻠﻰ‬
‫اﻟـﺘـﻌــﺎون ﻣــﻊ ﻗﻄﺎع ا‪3‬ﻋ ـﻤــﺎل ﻟﺨﺪﻣﺘﻬﻢ وﺗﻄﻮﻳﺮ‬
‫أﻧﺸﻄﺘﻬﻢ واﻟﺴﻬﺮ ﻋﻠﻰ راﺣﺘﻬﻢ‪ ،‬وأﻓــﺎد أن ﻋﻤﻠﻨﺎ‬
‫ﺗﻜﺎﻣﻠﻲ ﻣﻊ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ ﻫﻮ ﻣﺜﺎل ﻋﻠﻰ ﺣﺮﺻﻨﺎ‬
‫ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ وﺧﺪﻣﺔ اﻟﻘﻄﺎع‪.‬‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬

‫تقارير‬

‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫املحليات‬

‫‪9‬‬

‫حتفظات على موقع �سوق اخل�ضار اجلديد بجدة واملجل�س‬
‫البلدي ي�ستدعي مدير الأ�سواق للمناق�شة‬

‫“األمانة” تؤكد إنجازه خالل أقل من عام‬
‫حامد الرفاعي ‪ -‬جدة‬
‫تصوير‪ :‬احمد حجازي‬
‫في الوقت ال ��ذي تباينت فيه‬
‫آراء أهال ��ي ج ��دة مابي ��ن مؤي ��د‬
‫وراف ��ض لنق ��ل س ��وق الخض ��ار‬
‫والفواك ��ه م ��ن موقع ��ه الحال ��ي‬
‫ف ��ي ح ��ي الصفا إلى ش ��رق الخط‬
‫الس ��ريع بالتزام ��ن م ��ع إكتم ��ال‬
‫تنفي ��ذ مش ��روع الس ��وق الجديد‬
‫ف ��ي أب ��رق الرغامة وال ��ذي الزال‬
‫العم ��ل يس ��ير في ��ه ببطء ش ��ديد‪،‬‬
‫نف ��ت أمانة ج ��دة مات ��ردد مؤخرا‬
‫ع ��ن توق ��ف مش ��روع الس ��وق‬
‫المرك ��زي للخض ��ار والفاكه ��ة‪،‬‬
‫مؤكدة أن ب ��طء العمل تم التغلب‬
‫علي ��ه مؤخرا‪ ،‬وه ��و يجري حاليا‬
‫على قدم وساق إلنجاز المشروع‬
‫في الموع ��د المحدد‪ ،‬الفتا إلى أن‬
‫الش ��ركة المس ��تثمرة حقق ��ت في‬
‫الفترة الماضية تقدما واضحا في‬
‫أعمالها بشكل يجعل من المتوقع‬
‫االنته ��اء من تنفيذ الس ��وق خالل‬
‫أق ��ل م ��ن ع ��ام‪ .‬وبالمقابل كش ��ف‬
‫المجل ��س البل ��دي ل� �ـ “المدين ��ة”‬
‫أن ��ه بصدد توجي ��ه الدعوة لمدير‬
‫أس ��واق النف ��ع الع ��ام باألمان ��ة‬
‫لحضور إحدى جلساته لمناقشته‬
‫حي ��ال هذا المش ��روع م ��ن جميع‬
‫النواح ��ي وط ��رح استفس ��ارات‬
‫األعضاء والمواطنين عليه‪.‬‬
‫‪ 3000‬متسوق يوميا‬
‫وأوض ��ح مص ��در ف ��ي أمانة‬
‫محافظ ��ة ج ��دة ل� �ـ “المدين ��ة” أن‬
‫المشروع مبني على أرض فضاء‬
‫مس ��احتها مليون مت ��ر مربع على‬
‫امتداد شارع الملك عبداهلل شرق‬
‫الخ ��ط الس ��ريع خص ��ص منه ��ا‬
‫أربعمائة ألف متر مس ��طح إلقامة‬
‫س ��وق ج ��دة المرك ��زي للخض ��ار‬

‫والفاكهة‪،‬بينماتمتخصيصباقي‬
‫المساحة للخدمات المساندة من‬
‫قبل المستثمرالمالك لالرض وفقا‬
‫للمخطط ��ات المعتم ��دة‪ ،‬وتؤول‬
‫مس ��احة الس ��وق إلى األمانة بعد‬
‫انتهاء مدة العق ��د وهي ‪ 25‬عاما‪،‬‬
‫معتبرا ان مساحة الحلقة الجديدة‬
‫سوف تساهم في رفع العدد الكلي‬
‫للبسطات ويس ��اعد على تنوعها‪،‬‬
‫ويمن ��ع الزحام في محيط الحلقة‬
‫كما كان في الس ��ابق‪ ،‬الس ��يما أن‬
‫المتس ��وقين تص ��ل أعدادهم إلى‬
‫‪ 3000‬متس ��وق يومي ��ا‪ ،‬حي ��ث‬
‫خصص ��ت مواق ��ف س ��يارات‬
‫وموقع لتفريغ البضائع‪ .‬وطمأن‬
‫المصدر إلى ان مش ��روع السوق‬
‫الجدي ��د س ��وف يك ��ون نموذجيا‬
‫في آلية تقديم الخدمة لرواده من‬
‫التجار والمواطنين بما يتناسب‬
‫مع مس ��توى تطلعاتهم‪ ،‬موضحا‬
‫أن الس ��وق الحالي بح ��ي الصفا‬
‫مستمر بالعمل حتى يتم االنتهاء‬
‫من تنفيذ الس ��وق الجديد‪ ،‬مؤكدا‬
‫أن الش ��ركة أنج ��زت العدي ��د م ��ن‬
‫أعمال ��ه حت ��ى اآلن‪ ،‬حي ��ث قام ��ت‬
‫بإزالة األشجار والعقوم الترابية‬
‫وتثبي ��ت ح ��دود المش ��روع على‬
‫الطبيع ��ة مس ��احيا واالنته ��اء‬
‫م ��ن أعم ��ال الموقع وبناء س ��ور‬
‫مؤق ��ت بط ��ول ‪ 3600‬مت ��ر‪ ،‬كم ��ا‬
‫تم االنتهاء من تنفيذ األساس ��ات‬
‫واألعمدة والجدران االس ��تنادية‬
‫لمناطق المعاش ��ق وأعمال الردم‬
‫به ��ذا الج ��زء‪ ،‬فض�ل�ا ع ��ن تنفي ��ذ‬
‫األساس ��ات والهي ��اكل الحديدي ��ة‬
‫بمنطقتي سوق التجزئة وأسواق‬
‫الدواجن واللحوم واألسماك بعد‬
‫أن تم ��ت أعم ��ال إح�ل�ال الترب ��ة‬
‫به ��ا‪ ،‬باإلضاف ��ة إل ��ى االنتهاء من‬
‫تنفيذ األعمال اإلنشائية (العظم)‬
‫وجار عمل‬
‫لمعظم مباني السوق ٍ‬
‫التشطيبات‪.‬‬

‫الزهراني‪ :‬سنطرح تساؤالت‬
‫املواطنني على مسؤول األمانة‬

‫اكد نائب رئيس المجلس البلدي بجدة المهندس حسن الزهراني‬
‫ل� �ـ “المدين ��ة” أن المجل ��س بص ��دد توجيه ع ��دد من االستفس ��ارات‬
‫لمدير أس ��واق النفع العام من خالل دعوته لحضور إحدى جلساته‬
‫ومناقش ��ته حي ��ال مش ��روع س ��وق الخض ��ار والفواك ��ه الجديد من‬
‫جمي ��ع النواحي وطرح استفس ��ارات األعض ��اء والمواطنين عليه‪،‬‬
‫الفت ًا إلى أن المجلس يهدف من خالل هذه المناقشات والتساؤالت‬
‫الت ��ي كفلها له نظ ��ام المجالس البلدية‪ ،‬إلى االجابة على تس ��اؤالت‬
‫المواطني ��ن س ��واء المتعلق ��ة بموقع المش ��روع وآلي ��ة تصميمه أو‬
‫أس ��باب تأخر تنفيذه‪ ،‬وغيرها من التساؤالت التي ته ّم أهالي جدة‪.‬‬
‫وبيّن المهندس الزهراني بأنه س ��يتم طرح هذه االستفسارات على‬
‫مدير أسواق النفع العام خالل جلسة المجلس البلدي في األسبوع‬
‫المقبل أو التي تليها مباش ��رة‪ ،‬مهيبا بجمي ��ع المواطنين ممن لديه‬
‫مالحظ ��ة أو اقتراحات حيال هذا المش ��روع وغيره من المش ��اريع‬
‫الخدمية إلى زيارة اعضاء المجلس البلدي وسيجد أبواب الجميع‬
‫مفتوحة لكل ما يخدم الصالح العام‪.‬‬

‫جانب من المباني تتقدمه لوحة المشروع‬

‫تح ّفظات على الموقع الجديد‬

‫وكان ع ��دد م ��ن المواطنين‬
‫والتجار إلتقته ��م “المدينة” في‬
‫س ��وق الخض ��ار الحال ��ي بحي‬
‫الصفا قد أب ��دوا تحفظهم حيال‬
‫موقع الس ��وق الجدي ��د المزمع‬
‫تش ��ييده ف ��ي اب ��رق الرغام ��ة‬
‫شرق الخط السريع‪ ،‬وأرجعوا‬
‫أس ��باب تحفظه ��م إل ��ى إش ��اعة‬
‫وج ��ود الس ��وق ف ��ي مج ��رى‬
‫السيل‪ ،‬باالضافة إلى أن الموقع‬
‫الجدي ��د س ��وف يضاع ��ف م ��ن‬
‫عملية اختناق الحركة المرورية‬
‫بس ��بب مجاورت ��ه للس ��كن‬
‫الجامع ��ي للطالب ��ات‪ .‬واقت ��رح‬
‫كل من حس ��ن المعبدي وحبيب‬
‫الس ��ريعي أن يتم تغيير الموقع‬
‫إل ��ى المنطق ��ة الواقع ��ة بإتجاه‬
‫عس ��فان أو ذهبان والتي تعتبر‬
‫موقعاإستراتيجياللمستثمرين‬
‫والتج ��ار ومريح ��ة للمواطنين‬
‫والزبائن الذين سوف يبتعدون‬
‫ع ��ن الدخ ��ول ف ��ي االختناق ��ات‬
‫المرورية‪.‬‬
‫أين رقابة األمانة ؟‬
‫وف ��ي الس ��ياق ذات ��ه أبدى‬
‫ع ��دد م ��ن المؤيدي ��ن للموق ��ع‬
‫الجدي ��د اس ��تغرابهم م ��ن تأخر‬
‫تنفي ��ذ المش ��روع معتبري ��ن أن‬
‫فت ��رة ث�ل�اث س ��نوات والت ��ي ما‬
‫ي ��زال المش ��روع ي ��راوح مكانه‬
‫طويلة‪ .‬وبحسب خالد المكازي‬
‫ف ��إن مش ��روع س ��وق الخض ��ار‬
‫الجديد له اكثر من ثالث سنوات‬
‫وهو يعمل يوما ويتعطل شهرا‪،‬‬
‫واالقاويل المنتشرة أن التأخير‬
‫م ��ن المتعه ��د أو المق ��اول مم ��ا‬
‫يجعل السؤال المطروح هو أين‬
‫رقابة األمانة م ��ن هذا التأخير ؟‬
‫وأي ��ن متابع ��ة المس ��ؤولين عن‬
‫المشاريع الحكومية !!؟‪.‬‬
‫خسائر كبيرة‬
‫وكش ��ف العديد م ��ن التجار‬
‫والمستثمرين بس ��وق الخضار‬
‫والفواكه أن تضارب المعلومات‬
‫ع ��ن موع ��د النق ��ل تس ��بب ف ��ي‬
‫خس ��ائر كبيرة له ��م بالتزامن مع‬
‫ح ��رص الباع ��ة والمس ��تأجرين‬
‫للبسطات والمحالت في السوق‬
‫الحال ��ي عل ��ى عدم اكم ��ال تمديد‬
‫عق ��ود ايج ��ارات المح�ل�ات‪،‬‬
‫باالضاف ��ة إل ��ى أن الموردي ��ن‬
‫م ��ن الخ ��ارج وخاص ��ة أصحاب‬
‫البرادات الكبيرة توقفوا بش ��كل‬
‫تدريج ��ي ع ��ن ارس ��ال ش ��حنات‬
‫الفواكه والخضار مما ساهم في‬
‫قل ��ة حركة البيع والش ��راء خالل‬
‫الفترة الماضية!!‪.‬‬

‫سوق الخضار في موقعه الجديد‬

‫‪10‬‬

‫املحليات‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬
‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬

‫متابعات‬

‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫املحليات‬

‫‪11‬‬

‫يتفاعلون مع “كل م�شرتك رابح” واجلوائز‬
‫قراء‬
‫تطري لذوي احلظ ال�سعيد‬
‫سيارات وتذاكر سفر وأثـاث منزلي للفائزين في مكة وجدة والطائف‬

‫المدينة ‪ -‬جدة‬
‫تفاع ��ل ع ��دد كبي ��ر م ��ن ّ‬
‫عش ��اق جريدة‬
‫“المدين ��ة” خ�ل�ال احتفالي ��ة الس ��حب األول‬
‫لحمل ��ة االش ��تراكات ع ��ام ‪ ،2010‬والت ��ي‬
‫أقيم ��ت تح ��ت ش ��عار «كل مش ��ترك راب ��ح»‬
‫م ��ع جري ��دة “المدينة” في الـ“رد س ��ي مول”‬
‫بجدة‪ .‬وط ��ارت الجوائز إلى ‪ 6‬من أصحاب‬
‫الح ��ظ الس ��عيد هم‪ :‬ياس ��ين بن حام ��د أبو‬
‫الحمايل من جدة الفائز بالس ��يارة‪ ،‬وحمزة‬
‫محم ��ود مليب ��اري من مك ��ة المكرم ��ة الفائز‬
‫بأثاث منزلي‪ ،‬وسعيد عبداهلل سعيد المالكي‬
‫من جدة الفائز بأثاث منزلي‪ ،‬وعبدالمحسن‬
‫دخي ��ل اهلل‪ ،‬وغرم اهلل عطية محمد الش ��رم‪،‬‬
‫ويوس ��ف حس ��ين يوس ��ف‪ ،‬وجميعه ��م م ��ن‬
‫الطائف فازوا بتذاكر سفر‪.‬‬
‫بدأ برنامج الحفل في التاسعة والنصف‬
‫من مساء الخميس الماضي بتوزيع جوائز‬
‫فوري ��ة عل ��ى الحاضري ��ن‪ ،‬وذل ��ك بحض ��ور‬
‫اإلعالم ��ي رام ��ي عمدة‪ ،‬وم ��ن الجريدة علي‬
‫الرفاع ��ي مدير العالقات العام ��ة بالجريدة‪،‬‬
‫وف ��ادي ف ��ران مدي ��ر التس ��ويق‪ ،‬وش ��وقي‬
‫سبعلي مدير االنتشار والتوزيع‪.‬‬
‫أعق ��ب ذل ��ك نث ��ر ورود البش ��رى‬
‫للمش ��تركين أصح ��اب الكوبون ��ات الذي ��ن‬

‫حصلوا على تذاكر سفر‪ ،‬باإلضافة إلى أثاث‬
‫منزل ��ي كامل‪ ،‬وس ��يارة كيا‪ .‬وأع ��رب الفائز‬
‫ياس ��ين بن حامد بن محمد أبو الحمايل من‬
‫جدة ع ��ن س ��عادته بالفوز‪ ،‬مؤك� �دًا اعتزازه‬
‫ّ‬
‫المفضلة منذ أكثر‬
‫بالجريدة‪ ،‬وأنها جريدته‬
‫م ��ن ‪ 20‬عا ًم ��ا‪ ،‬كم ��ا أش ��اد بالتطوي ��ر الدائم‬
‫ف ��ي الجريدة من ناحية التحرير واإلخراج‪.‬‬
‫ووص ��ف «المدين ��ة» باألكث ��ر مصداقي ��ة في‬
‫تغطي ��ة األح ��داث‪ ،‬مش ��ي ًرا إل ��ى أن ��ه متابع‬
‫جيد لكل م ��ا تطرحه الجريدة من قضايا في‬
‫الس ��نوات الماضية‪ .‬ورأى أن الجريدة ُتع ُّد‬
‫األكثر قربًا لهموم وتطلعات المواطنين‪.‬‬
‫وق ��ال الفائ ��ز بجائ ��زة األث ��اث المنزلي‬
‫حم ��زة محمود مليب ��اري إن الجائزة جاءت‬
‫في وقتها المناس ��ب؛ ألن ابنه سوف يتزوّ ج‬
‫في القريب العاجل‪ .‬وأش ��ار إلى أنه س ��يقدّم‬
‫الجائ ��زة هدية له بهذه المناس ��بة‪ .‬وأوضح‬
‫أنه قارئ ش ��غوف لـ“المدين ��ة” منذ أكثر من‬
‫‪ 25‬عا ًم ��ا‪ ،‬مش ��ي ًرا إلى أن تغطي ��ة “المدينة”‬
‫للقضاي ��ا التى ته ��م المواطني ��ن على أفضل‬
‫مس ��توى‪ ،‬وذل ��ك م ��ا ينش ��ده المواط ��ن من‬
‫ّ‬
‫المفضلة‪.‬‬
‫جريدته‬
‫وقال سعيد عبداهلل سعيد المالكي فائز‬
‫بجائ ��زة األث ��اث المنزلي إنه ل ��م يكن يتوقع‬
‫الف ��وز بالجائزة‪ ،‬مش ��ي ًرا إل ��ى أن “المدينة”‬

‫عوّ دت الجميع على المصداقية والش ��فافية‬
‫ف ��ي جميع مس ��ابقاتها؛ لذلك يك ��ون اإلقبال‬
‫كبي ًرا على االشتراك بها‪.‬‬
‫وأض ��اف‪ :‬عل ��ى م ��دى س ��نوات طويلة‬
‫كانت “المدين ��ة” حريصة على التواصل مع‬
‫ق ّرائها‪ ،‬وفتح صفحاتها لهم للتواصل دائمًا‪،‬‬
‫وه ��و ما ت ��م ترجمته ف ��ي ط ��رح موضوعي‬
‫ه ��ادف‪ ،‬ح ��از على رض ��ا الكثيري ��ن‪ .‬واتفق‬
‫عبدالمحس ��ن دخي ��ل اهلل‪ ،‬وغ ��رم اهلل عطية‬
‫محم ��د الش ��رم‪ ،‬ويوس ��ف حس ��ين يوس ��ف‬
‫الذين فازوا بتذاكر س ��فر على أن “المدينة”‬
‫جريدة كل قارئ يريد أن يكون على تواصل‬
‫دائ ��م م ��ع القضاي ��ا الهام ��ة‪ .‬وأعرب ��وا ع ��ن‬
‫س ��عادتهم البالغة بالجائ ��زة التي جاءت في‬
‫موسم الصيف‪.‬‬
‫على الصعيد ذاته أوضح مدير العالقات‬
‫العام ��ة عل ��ي الرفاع ��ي أن اللجن ��ة المنظمة‬
‫اختارت إجراء السحوبات عل ًنا‪ ،‬مشي ًرا إلى‬
‫أن االس ��تعانة بطف ��ل من الجمه ��ور الختيار‬
‫الفائ ��ز يحق ��ق أقصى درجات الش ��فافية من‬
‫جانب الجريدة‪.‬‬
‫ووجه الش ��كر نيابة عن إدارة مؤسسة‬
‫ّ‬
‫“المدين ��ة” ل � ّ‬
‫�كل َم ��ن اش ��ترك‪ ،‬مؤك� �دًا أنه ��ا‬
‫س ��تكون عند وعده ��ا دائمًا ب ��أن تتميّز فيما‬
‫تقدّمه لقرّائها تقديرًا لثقتهم فيها‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫ملاذا‬

‫عبدالغني بن ناجي القش‬

‫امتحانات لآلباء واألمهات؟!‬

‫ه��ا ه��ي قد انته��ت امتحان��ات الطالب والطالب��ات‪ ،‬في‬
‫المدار���س والجامعات‪ ،‬وما ه��ي �إال �أيام قالئل وتبد�أ �إجازات‬
‫المعلمي��ن والمعلمات‪ ،‬لتنطل��ق معها امتحانات من نوع �آخر‬
‫وبط��رق مختلفة ول�ش��ريحة مغاي��رة �أال وهي �ش��ريحة الآباء‬
‫والأمهات‪.‬‬
‫وتتن��وع م��واد االمتحانات وتختلف الم��دة الزمنية لكل‬
‫منه��ا‪ ،‬وتتغي��ر باخت�لاف الم��كان والزمان‪ ،‬ويبق��ى العامل‬
‫الم�ش��ترك بي��ن النوعيتي��ن م��ن االمتحان��ات �أال وه��و القلق‬
‫والإرهاق‪.‬‬
‫�إن الواق��ع يثب��ت مع ب��دء الإجازة ال�صيفي��ة‪ ،‬التي تتميز‬
‫ف��ي ه��ذا العام بارتف��اع درج��ات حرارتها ولهي��ب �صيفها‪،‬‬
‫�أن �أرب��اب الأ�س��ر يعي�شون معاناة �شدي��دة هي �أ�شبه ما تكون‬
‫باالمتحان الذي �أنهاه للتو �أوالدهم‪.‬‬
‫ويزداد الأمر �سوءا مع عدم وجود فعاليات �أو مهرجانات‪،‬‬
‫وخ�صو�ص��ا ف��ي منطقة يرتاده��ا الآالف �إن لم نقل الماليين‬
‫كمنطق��ة المدين��ة المنورة‪ ،‬والت��ي تعي�ش خ��واء عجيبا فهي‬
‫تخل��و م��ن �أي مهرجان‪ ،‬وال توجد بها فعالي��ات عامة تمكّن‬
‫الوالدين من الذهاب بالأ�سرة لق�ضاء بع�ض الوقت في النافع‬
‫المفي��د‪ ،‬م��ا يجع��ل االمتحان في غاي��ة ال�صعوب��ة والتعقيد‪،‬‬
‫فالأ�سئلة �أ�شبه ما تكون بالمعادلة الريا�ضية عديمة الحل!‬
‫ي�ضط��ر البع���ض �إلى ال�سف��ر‪ ،‬وبطبيعة الح��ال ولقلة ذات‬
‫الي��د‪� ،‬سيكون غالبا �سف��را محليا �إجباريا‪ .‬ومعه يبد�أ امتحان‬
‫�آخ��ر يتمث��ل في الغ�لاء الفاح�ش؛ فالفنادق وم��ا في حكمها‬
‫كالدور التي تقوم بت�أجير ال�شقق المفرو�شة قد رفعت الأ�سعار‬
‫اعتب��ارا من يوم �أم�س الخمي�س‪ ،‬وكذلك المنتزهات �أو مالهي‬
‫الأطف��ال فهي ترف��ع الأ�سعار �إلى درجة ال يمكن قبولها؛ ولك‬
‫�أن تتخي��ل �أن��ك لكي تدخ��ل �أ�سرتك مالهي �أطف��ال يلزمك �أن‬
‫تدفع مبلغ ‪ 600‬ريال �أو �أكثر بح�سب عدد �أفراد الأ�سرة‪ ،‬وق�س‬
‫على ذلك مطاعم العائالت والأ�سواق ‪ ....‬الخ‪.‬‬
‫�إن ال�س���ؤال الأب��رز هنا عن الجه��ة الم�س�ؤولة عن كل هذه‬
‫االمتحان��ات‪ ،‬ه��ل ه��ي هيئ��ة ال�سياح��ة الت��ي ال نلم���س لها‬
‫دورا فاع�لا؟ �أم �أنه��ا �أمانات المدن التي بات �شغلها ال�شاغل‬
‫جل��ب الأم��وال والغرامات وتنا�س��ت في زحمة ذل��ك الجانب‬
‫الترفيه��ي للمواطن وما يحتاجه من �أماكن مهي�أة تمكّنه من‬
‫التن��زه ب�شكل ج��ذاب‪� ،‬أم �أنها الغ��رف التجارية وهي الأخرى‬
‫غرق��ت ف��ي م�شاكله��ا وباتت عاج��زة عن حلها حت��ى ف�شلت‬
‫ف��ي مجرد اختي��ار �أع�ضاء مجل�س �إدارة له��ا‪ ،‬وغرفة المدينة‬
‫�أنم��وذج م�ؤ�س��ف يمكن تقديم��ه ك�أ�سو�أ جهة تع��ج بالم�شاكل‬
‫والخالفات‪.‬‬
‫�إن المح�صل��ة النهائي��ة ه��ي �صعوبة االمتحان��ات التي‬
‫يواجهه��ا الآب��اء والأمهات‪ ،‬ففي كل ي��وم ترتفع المطالبات‬
‫�إم��ا بالنزه��ات �أو ال�سفريات‪ ،‬والوال��دان يقعان في حيرة من‬
‫�أمرهما �إلى �أين يتجهان وكيف يت�صرفان؟‬
‫بقي �أن �أذكر �أنه وبمهاتفة �أحد �أبرز الإعالميين بالمدينة‬
‫و�س�ؤال��ه‪� ،‬أج��اب‪ :‬عل��ى المواط��ن �أن يبحث عن �أح��دث العاب‬
‫البالي�ستي�شن ليق�ضي وقته و�أ�سرته فيها‪ ،‬فهل و�صلت الر�سالة‬
‫للجهات الم�س�ؤولة؟! والأهم هل �سيتغير الواقع؟؟‬
‫‪hotmail.com@aalqash1‬‬

‫النزهة والعقال على هاتف‬
‫عبدالوه ��اب الفيص ��ل ‪ -‬المدين ��ة‬
‫المنورة‬
‫يس ��تضيف مكتب المدين ��ة المنورة‬
‫االثني ��ن القادم معال ��ي مدير جامعة طيبة‬
‫بالمدين ��ة المن ��ورة الدكت ��ور منصور بن‬
‫محمد النزهة وذل ��ك للحديث عن الفرص‬
‫المتاح ��ة للقبول لط�ل�اب الثانوية العامة‬
‫وع ��ن ش ��روط القب ��ول وآلي ��ات القب ��ول‬
‫د‪ .‬النزهة‬
‫له ��ذا الع ��ام وكل ما يتعل ��ق بالجامعة من‬
‫استفس ��ارات وتس ��اؤالت وذل ��ك عق ��ب‬
‫ص�ل�اة المغرب وحتى الس ��اعة التاس ��عة‬
‫‪ ..‬كما يس ��تضيف مكتب المدينة المنورة‬
‫معالي مدير الجامعة اإلسالمية بالمدينة‬
‫المن ��ورة الدكت ��ور محمد ب ��ن علي العقال‬
‫الثالث ��اء عق ��ب ص�ل�اة المغ ��رب وحت ��ى‬
‫الس ��اعة التاس ��عة للحدي ��ث عن ش ��روط‬
‫القب ��ول وآلياته والكلي ��ات الجديدة التي‬
‫د‪ .‬العقال‬
‫تخط ��ط الجامع ��ة الفتتاحه ��ا وكل مايه ��م‬
‫قراءنا وذلك على الهواتف ‪ 048252444 – 048253005‬والفاكس‬
‫‪ 048250976‬والبريد االلكتروني ‪.MNEWZ@HOTMAIL.COM‬‬

‫‪fDxC†´* fMxE yFxH œ•†M‬‬
‫‪ŸCI&b+ ·bC/xG* dM4^Cg•G‬‬
‫‪œCHK xCC´* ‘ÉCC=(* ™C‬‬‫‪Ÿ£•< fCcGbC€H fM&* ŸCM^G‬‬
‫‪—ÉCC1 yCCFx´* fCC†C/*xH‬‬
‫‪É<(°* tM4b- œH xžC~7‬‬
‫‪™E4—*¡/¢•<—b~|-°*K‬‬
‫‬

‫طيبة‬

‫املحليات‬

‫رؤية ورؤية‬

‫ﺗﺴـﺪﻳﺪ ﻗـﺮوض‬

‫ﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﻤﻼء ﻣﺼﺮف‬

‫اﻟﺮاﺟﺤﻲ‬

‫‪9xCCG*o*xCsCgC~6*KCCD‬‬
‫*‪bN CCc-*4  œH^M^CC±‬‬
‫‪xCCžC~7&*C~zCG*–CC£C/&bC-K‬‬

‫*&‪^C)*4¡C+‬‬

‫ﻟﻌﻤﻼء ﺑﻨﻚ اﻟﺮاﺟﺤﻲ‬

‫‪¤CDb~9(*9xCE“CM^GK&*xC’Cc´*2*^CC~zG*¤CDd=x-–J‬‬
‫*&‪–CCC/'¡´*K&*¤CDb~9(°*‚bCC~6(*^Mx-K,4b£C~6K&*–C/'¡HK‬‬
‫*&‪,^M^CCCC/i*y£CC˜C˜C+9xCCCEo*xCsCgC~6*K,4b£CCC~zG*K‬‬
‫‪ bN CCCc-*4¢CCCG(*œH–CM¡CC˜C- ¤CCCJK‬‬
‫‪fc~z›G*¦£Œs-4¡Cž~7f.ÉC.‚bC~zE&°*–£/&b-^)*¡ŒG*™~|1‬‬
‫‪f£<x~7fMx€+f<b~6~|I¯¤p/*xG*ŽxC~|HL^CG‬‬

‫*&‪bC€C•~6¡+&*2¡C†C~6¡+‬‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬

‫فلنت�سابق �إىل‬
‫مداواة �أوجاع‬
‫الكفيفات‬

‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫تواصل معنا‬
‫شقة‪ ،‬وأث��اث‪ ،‬وكشف سريري‪ ..‬هذا‬
‫ما جنته حشيمة وبناتها بعد سنوات عشن‬
‫يتوسلن ط�ع��ام ال �ن �ه��ار‪ ،‬وع �ش��اء الليل‪..‬‬
‫ومع شكرنا وثنائنا على التح ّرك السريع‬
‫م��ن ِق �ب��ل أط �ب��اء ط�ي�ب��ة‪ ،‬ورج ��ال المدينة‬

‫الموسرين‪ ،‬إ َّال أننا مازلنا نتأمل في تح ّرك‬
‫سريع “لالجتماعية‪ ،‬والجمعيات الخيرية”‬
‫ح ّتى ترى حشيمة وبناتها النور من خالل‬
‫الطيبين ف��ي ب�لادن��ا‪ ،‬جمعيات ك��ان��ت أو‬
‫أفردًا‪.‬‬

‫يسرنا تواصلكم معنا وأن نستقبل مشاركتكم‬
‫واس �ت �ف �س��ارات �ك��م وم�لاح �ظ��ات �ك��م ع �ل��ى ال �ه��وات��ف‬
‫‪048253005-048262444‬وال� � � � � � �ف � � � � � ��اك � � � � � ��س‬
‫‪048250976‬‬
‫والبريد االلكتروني ‪Mnewz@hotmail.com‬‬

‫“�صحي النخيل”عجوز بجدران متهالكة و�إ�سعاف “ك�سيح”‬
‫عبداله ��ادي الصوي ��ان ‪-‬‬
‫المدينة المنورة‬

‫اش ��تكى ع ��دد م ��ن أهال ��ي‬
‫مرك ��ز النخي ��ل التاب ��ع لمحافظة‬
‫الحناكي ��ة من الوض ��ع المتردي‬
‫للمركز الصحي الذي يخدم أكثر‬
‫م ��ن ‪ 18‬ال ��ف نس ��مة‪ ،‬وقالوا إن‬
‫المبنى مضى علي ��ة قرابة الـ ‪30‬‬
‫عا ًم ��ا دون صيان ��ة أو ترميم وال‬
‫يوجد به س ��وى س ��يارة إسعاف‬
‫متهالك ��ة م ��ن زم ��ن الثمانينيات‬
‫والت ��ي تبح ��ث ف ��ي األغل ��ب‬
‫االحيان ع ��ن من يس ��عفها لتنقل‬
‫المرض ��ى إلى المستش ��فى العام‬
‫بالحناكي ��ة‪ .‬وقال فه ��د بن محمد‬
‫بن غنام إن مركز النخيل منطقة‬
‫كبي ��رة تضم ش ��ريحة كبيرة من‬
‫الس ��كان ونس ��بة عالي ��ة تتجاوز‬
‫‪ 18‬ال ��ف نس ��مة وه ��ذا العدد من‬
‫الس ��كان يخدمه ��م مرك ��ز صحي‬
‫يق ��دم خدمات ال ب ��أس بها ولكن‬
‫م ��ا نتذمر منه ه ��و وضع المبنى‬
‫الذي ال يرتقي بالصحة؛ فالمبنى‬
‫متهال ��ك ولربما تس ��قط أجزاؤه‬
‫في ي ��وم من األيام‪ ،‬حيث تجاوز‬
‫عم ��ره االفتراض ��ي دون صيانة‬
‫ملحوظة‪.‬‬
‫مبنى جديد‬
‫وأض ��اف العوف ��ي‪ :‬انن ��ا‬
‫نطال ��ب م ��ن الش ��ؤون الصحية‬
‫بالمدين ��ة المنورة االهتمام بهذا‬
‫المرفق وإنش ��اء مبنى جديد له‪،‬‬
‫حي ��ث إن مبن ��اه آي ��ل للس ��قوط‬
‫ونتوقع س ��قوطه وكذلك الوضع‬
‫الداخل ��ي لهذا المرك ��ز من ناحية‬
‫التكييف‪ ،‬حيث إن أقسام انتظار‬
‫الرج ��ال والنس ��اء التكي ��ف به ��ا‬

‫سيارة اسعاف قديمة‬

‫مركز صحي النخيل‬

‫رديئة جدًا‪،‬‬
‫ونظ� � ًرا لحال ��ة الج ��و ه ��ذه‬
‫األي ��ام والح ��ر ال ��ذي نعايش ��ه؛‬
‫فالبعض من المراجعين يلجئون‬
‫إل ��ى االنتظار بداخل س ��ياراتهم‬
‫هر ًب ��ا م ��ن الح ��رارة بص ��االت‬
‫االنتظ ��ار‪ .‬فنناش ��د الجه ��ات‬
‫المختص ��ة بالنظر في وضع هذا‬
‫المرك ��ز وإيجاد لحل ��ول العاجلة‬
‫له‪ .‬كما تحدث المواطن س ��لطان‬
‫بن خال ��د العوفي قائ ًلا‪ :‬إن مركز‬
‫صح ��ي النخي ��ل يس ��تحق أن‬
‫يطل ��ق عليه المركز العجوز؛ فقد‬
‫تجاوز عمره السن االفتراضي؛‬
‫حي ��ث ان ��ه مبن ��اه مس ��تأجر منذ‬
‫اس ��تحداثه قراب ��ة الع ��ام ‪1402‬‬
‫هـ‪ .‬ومن ذلك الزمن وحتى اليوم‬
‫ل ��م ن ��ر ب ��ه أي تجدي ��د أو ترميم‬
‫أو صيانه‪ ،‬فلقد أوشكت جدرانه‬
‫عل ��ى االنهيار‪ .‬وأض ��اف العوفي‬
‫أن م ��ن المالحظات االخرى على‬

‫ه ��ذا المرك ��ز ه ��و وضع س ��يارة‬
‫االس ��عاف الت ��ي تج ��اوز عمرها‬
‫الس ��ن االفتراضي ��ة‪ ،‬حي ��ث إن‬
‫موديله ��ا م ��ن ذات الثمانيني ��ات‬
‫وتحت ��اج إلى من يس ��عفها حتى‬
‫تسعف المرضى‪.‬‬
‫سيارة إسعاف‬
‫وناش ��د العوف ��ي الجه ��ات‬
‫المختص ��ة بالنظ ��ر ف ��ي وض ��ع‬
‫مركز صحي النخيل واس ��تبدال‬
‫سيارة االسعاف بسيارة حديثة‬
‫مهي ��أة لنقل المرض ��ى من جميع‬
‫التجهي ��زات‪ .‬وكذل ��ك اس ��تبدال‬
‫مبناه بمبنى جديد‪ .‬أما المواطن‬
‫س ��عد صويلح العوف ��ي فقد قال‪:‬‬
‫منطق ��ة النخي ��ل منطق ��ة كبي ��رة‬
‫تحتض ��ن ش ��ريحة كبي ��رة م ��ن‬
‫السكان‪.‬‬
‫وكذل ��ك س ��كان الق ��رى‬

‫جدران المركز الصحي متهالكة‬

‫لرداءته ��ا وتج ��اوز عمره ��ا‬
‫االفتراض ��ي‪ .‬وناش ��د العوف ��ي‬
‫المس ��ؤولين بالشؤون الصحية‬
‫بالمدين ��ة المن ��ورة باس ��تحداث‬
‫مبن ��ى جدي ��د للمرك ��ز الصح ��ي‬
‫واس ��تبدالل س ��يارة االس ��عاف‬
‫بس ��يارة جديدة‪ ،‬مبي ًن ��ا العوفي‬
‫بأن س ��يفتتح قريبًا طريق حائل‬
‫– المدينة المنورة السريع الذي‬
‫يمر من وس ��ط النخيل وس ��تكثر‬
‫ف ��ي ه ��ذا الطري ��ق الح ��وادث‬
‫المرورية الذين سيتم نقلهم إلى‬
‫مركز صحي النخيل ففي وضعه‬
‫الحالي سيعاني المصابون ولن‬
‫يجدوا ما يضمد نزف دمائهم‪.‬‬

‫المج ��اورة وه ��ي تعتب ��ر الي ��وم‬
‫منطقة رب ��ط بين منطقة المدينة‬
‫المن ��ورة ومنطق ��ة حائ ��ل‪ ،‬وذلك‬
‫م ��ن خالل طري ��ق العمائ ��ر الذي‬
‫يشهد كثافة عالية من المسافرين‬
‫وه ��ذا الطريق (طريق النخيل –‬
‫العمائ ��ر) أصبح يش ��هد حوادث‬
‫مروري ��ة يت ��م نق ��ل مصابيه ��ا‬
‫إل ��ى مرك ��ز النخي ��ل وال ��ذي يعد‬
‫المرك ��ز األق ��رب وه ��ذا المرك ��ز‬
‫اصبح ال يرتق ��ي بمكانة النخيل‬
‫الجغرافي ��ة؛ فوضع ��ه غير الئق‬
‫بمركز صحي م ��ن ناحية المبنى‬
‫وال من ناحية س ��يارة االس ��عاف‬
‫المتهالكة‪،‬‬
‫حي ��ث ان في بعض األحيان‬
‫أطباء وممرضون‬
‫يلج ��أ المواطن ��ون ال ��ى نق ��ل‬
‫مرضاه ��م ومصاب ��ي الح ��وادث‬
‫من جانبه أوضح المش ��رف‬
‫بس ��ياراتهم الخاص ��ة ال ��ى‬
‫المستش ��فى الع ��ام لع ��دم مقدرة العام على إدارة اإلعالم والتوعية‬
‫س ��يارة االس ��عاف عل ��ى التحرك الصحي ��ة والمتح ��دث الرس ��مي‬

‫بصحة المدينة س ��عيد بن س ��فر‬
‫الغام ��دي ب ��أن مرك ��ز النخي ��ل‬
‫مصن ��ف م ��ن فئ ��ة (م ‪ )4‬ويوجد‬
‫به ع ��دد ‪ 3‬أطباء (طبيب وطبيبة‬
‫وطبي ��ب أس ��نان)‪ ،‬وكذل ��ك ‪9‬‬
‫ممرضين و‪ 5‬ممرضات ومساعد‬
‫صيدل ��ي وطبي ��ب وبائي ��ات‪،‬‬
‫باإلضاف ��ة إل ��ى إداري وس ��ائق‬
‫ومس ��تخدمه‪ .‬مبي ًنا الغامدي أن‬
‫المركز يعمل على مدار ‪ 16‬ساعة‬
‫وطبيب المركز تحت االستدعاء‬
‫خارج الدوام الرس ��مي لمناظرة‬
‫الحاالت الطارئة‪ .‬أما عن سيارة‬
‫االس ��عاف بالمرك ��ز فق ��د بي ��ن‬
‫الغام ��دي أن س ��يارة االس ��عاف‬
‫الموج ��ودة حديث ��ة ذات مودي ��ل‬
‫(‪ ،)2005‬كم ��ا أض ��اف أن مرك ��ز‬
‫النخي ��ل م ��درج ضم ��ن مش ��روع‬
‫مكرمة خادم الحرمين الشريفين‬
‫إلنشاء وتجهيز المراكز الصحية‬
‫وجار العمل بالمبنى‪.‬‬

‫الفايدي يقارن بني مع ّلمي املا�ضي واحلا�ضر‬
‫وي�شدد على �ضرورة ا�ستخدام « التقنية »‬
‫كرمه تعليم املدينة باحتفالية تحمل عنوان «الوفاء»‬

‫‪š^g-‬‬

‫‪¦e‚F+hLdDJ{EzG-z€7'+‬‬
‫‪-5£šBF+hL_šBFd,‬‬

‫جانب من حضور اهالي الوفاء‬

‫فهد الجهني ‪ -‬المدينة‬
‫أق ��ام “ تعلي ��م المدين ��ة “ يوم أم ��س احتفالية‬
‫لتكري ��م الدكتور تنيضب بن ع ��وادة الفايدي مدير‬
‫ع ��ام التربي ��ة والتعلي ��م بالمنطق ��ة بمناس ��بة قرب‬
‫إحالت ��ه عل ��ى التقاع ��د ‪ ،‬وذل ��ك بقصر قم ��ة المدينة‬
‫لالحتف ��االت وتن ��اول االحتفال عرضا عن مس ��يرة‬
‫الفايدي في الميدان التربوي ‪ ،‬بدأ الحفل بقصيدة‬
‫ألقاها األس ��تاذ يوس ��ف الصاعدي كتبها الش ��اعر‬
‫حس ��ين عجيان كما قدم األس ��تاذ س ��لمان الجابري‬
‫قصي ��دة م ��ن نظمه نال ��ت استحس ��ان الجميع كما‬
‫ق ��دم بع ��د ذل ��ك مش ��هدا تمثيلي ��ا بعن ��وان تاري ��خ‬
‫المدين ��ة بمش ��اركة الفن ��ان جمي ��ل القحطان ��ي تال‬
‫ذلك كلم ��ة المحتفى ب ��ه الدكتور تنيض ��ب الفايدي‬
‫والت ��ي عبر فيها عن ش ��كره وتقديره له ��ذه اللفتة‬
‫الكريم ��ة وقال أدخلتم الس ��رور إل ��ى قلبي والوفاء‬
‫اليأت ��ي إال م ��ن أه ��ل الوفاء كم ��ا عقد خ�ل�ال كلمته‬
‫مقارن ��ة بين الطال ��ب والمعلم والمدير والمدرس ��ة‬
‫في الماضي والحاضر ونوّ ه بضرورة االس ��تفادة‬
‫م ��ن تقنيات العص ��ر وتطويعها في خدم ��ة التعليم‬
‫وطرائق ��ه وح ��ث الجمي ��ع عل ��ى أهمي ��ة اإلعت ��زاز‬
‫بمهن ��ة التعليم ورس ��الته وطالب بب ��ذل المزيد من‬
‫الجه ��د حب ��ا وعرفان ��ا لهذا الوط ��ن المعطاء بدأت‬
‫بعد ذلك مراس ��م التكريم وتقديم الهدايا التذكارية‬
‫للدكت ��ور الفاي ��دي ث ��م التقطت الص ��ور التذكارية‬
‫بهذه المناس ��بة ‪ ،‬حضر الحفل عدد من المسؤولين‬
‫ونخب ��ة م ��ن رج ��ال التربي ��ة والتعلي ��م بالمنطق ��ة‬
‫والمحافظات التابعة لها‪0‬‬
‫يذك ��ر أن الفايدى ّ‬
‫خط رحل ��ة حياته الناجحة‬
‫منطلق ��ا م ��ن حي (الق ��ف) البس ��يط بينب ��ع البحر‬

‫وت ��درج طالب ��ا اليقب ��ل إال بالتف ��وق والحص ��ول‬
‫عل ��ى المرات ��ب األول ��ى ف ��ي مراحله الدراس ��ية ثم‬
‫معلم ��ا متم ّي ��زا ف ��ي مدرس ��ة الناصري ��ة بالمدين ��ة‬
‫المن ��ورة وم ��ن بع ��د مش ��رفا ل�ل�إدارة المدرس ��ية‬
‫فمديرا إلدارتها ثم مساعدا لمدير التعليم للشؤون‬
‫التعليمي ��ة ليختت ��م مش ��واره العمل ��ي ف ��ي ميدان‬
‫التربي ��ة والتعليم كمدير للتربية والتعليم بمنطقة‬
‫المدين ��ة المن ��ورة للعام الدراس ��ى الحالي وخالل‬
‫تل ��ك الحقب ��ة تع ّم ��ق ف ��ي معرف ��ة الس ��يرة النبوية‬
‫المطهرة وتاريخ المدينة وآثارها وكان من نتاجها‬
‫عدة مؤلفات أبرزها كتاب (دفاعا عن الحبيب صلى‬
‫اهلل عليه وسلم)‪.‬‬

‫‪¶(*,b~6*¡˜CG*‘2b~8K$*y†G*|Gbs+‬‬

‫‪¦oš‘šD_FdBBBB2‬‬
‫=‪¦oš‘šD7dBe‬‬
‫;‪¦oš‘šD™ËBB‬‬

‫‪4di€7'²+‬‬

‫‪,4¡›´*f›M^´*f€›§f<b›~|G*K,4bmgG*,4*5KˆxDxM^H‬‬

‫‪5£iE_F+J‬‬

‫‪,4¡›´*f›M^´b+Nb+b~6^žD“•´*¢Œ~{g~zHšb<xM^H‬‬

‫‪4di€7'²+J‬‬

‫‪,4¡CCCCCCCCCCCC›˜CG*fCCCCCCC›M^˜CG*™CCCCCCC£•†g+‬‬

‫‪¶b†-Ñ*3(b+bžG4¡Œ‰˜CG*,bDK¤CD‬‬

‫‪›BBBB ._F+J‬‬

‫‰˜^*‪Ÿ-b›/q£~zDbž›’~6&*KŸI*xŒ=KŸg˜04‡~6*¡+,^£ŒG*Ñ‬‬‫‪*¡•~zG*KÄ~|G*bžMK3Kbž•J&*™žG&*K‬‬

‫الفايدي خالل التكريم‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م (العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫املوشر العام‬
‫‪6.030.32‬‬
‫‪27.71‬‬
‫‪%0.00‬‬

‫األكثر ارتفاعًا‬
‫الخزف‬
‫حلواني اخوان‬

‫الخليجية‬

‫األكثر انخفاضًا‬
‫‪%10.00‬‬
‫‪%9.79‬‬
‫‪%8.70‬‬

‫الفرنسي‬

‫‪%2.33‬‬

‫اتحاد‬
‫األهلية‬

‫‪%1.90‬‬
‫‪%1.75‬‬

‫شباب يقهرون البطالة‬

‫‪13‬‬

‫بـ"العربانة"‬
‫صفحة ‪15‬‬

‫املليك يوافق على انتقال معر�ض الآثار‬
‫ال�سعودية ملدن �أوروبية و�أمريكية‬
‫واس ‪ -‬الرياض‬

‫ص ��درت موافق ��ة خ ��ادم الحرمين الش ��ريفين‬
‫الملك عبداهلل بن عبدالعزيز آل سعود على انتقال‬
‫مع ��رض “روائع آثار المملكة العربية الس ��عودية‬
‫عبر العص ��ور” إلى عدد من العواص ��م األوروبية‬
‫والمدن الرئيسة في الواليات المتحدة األمريكية‪.‬‬
‫أعل ��ن ذلك صاحب الس ��مو الملكي األمير س ��لطان‬

‫بن س ��لمان ب ��ن عبدالعزي ��ز رئيس الهيئ ��ة العامة‬
‫للس ��ياحة واآلثار‪.‬ورف ��ع به ��ذه المناس ��بة واف ��ر‬
‫الش ��كر والتقدير لخادم الحرمين الش ��ريفين على‬
‫موافقته الكريمة على انتقال المعرض بين عدد من‬
‫المتاحف الشهيرة في أوروبا والواليات المتحدة‬
‫األمريكي ��ة‪ ،‬معتب ًرا س ��موه جول ��ة المعرض الذي‬
‫تفتت ��ح محطته األولى بمتح ��ف اللوفر بالعاصمة‬
‫الفرنس ��ية باريس األس ��بوع المقب ��ل تحت رعاية‬

‫خ ��ادم الحرمي ��ن الش ��ريفين والرئيس الفرنس ��ي‬
‫تأكيدًا على مكانة المملكة التاريخية‪ ،‬وإسهامًا في‬
‫تعريف العالم بالبعد الحضاري للمملكة‪ ،‬وما تمثله‬
‫اآلثار الس ��عودية من أهمية خاصة في اكتمال فهم‬
‫حلقات التاريخ البش ��ري‪ ،‬وأش ��ار األمير س ��لطان‬
‫بن س ��لمان إلى أن ع ��رض المملكة لع ��دد كبير من‬
‫قطعه ��ا األثرية المتنوعة ذات القيمة االس ��تثنائية‬
‫ألول مرة خارج أراضيه ��ا‪ ،‬يأتي امتدادًا لحضور‬

‫المملك ��ة العالم ��ي‪ ،‬وم ��ا تحتله من منزل ��ة متقدمة‬
‫على الصعيد الدولي من خالل مكانتها اإلس�ل�امية‬
‫باحتضانه ��ا الحرمي ��ن الش ��ريفين‪ ،‬ودوره ��ا‬
‫االقتص ��ادي‪ ،‬وتأثيره ��ا في العالقات اإلنس ��انية‪،‬‬
‫انطال ًق ��ا من موقعها الجغرافي المميز الذي ش ��كل‬
‫محو ًرا رئيسً ا في المجاالت الثقافية واالقتصادية‬
‫بين الشرق والغرب‪ ،‬وجس ًرا للتواصل الحضاري‬
‫عبر العصور‪.‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين‬

‫الداخلية‪ :‬منع �إخراج القطع الأثرية دون �إذن كتابي من هيئة ال�سياحة‬
‫عل ��ى مصلحة الجم ��ارك في المناف ��ذ الجوية والبرية‬
‫والبحري ��ة بمن ��ع إخراج أي قطع أثري ��ة من المملكة‪،‬‬
‫س ��واء كان ��ت بح ��وزة إف ��راد أو جه ��ات حكومي ��ة أو‬
‫أهلي ��ة ما ل ��م يكن هن ��اك إذن كتابي م ��ن الهيئة كجهة‬
‫صاحب ��ة االختص ��اص‪ .‬وأض ��اف المص ��در إن نظام‬
‫خاصا باآلثار المنقولة ينظم بيع‬
‫اآلثار تضمن فص ًال ً‬
‫وإهداء وتبادل اآلثار‪ ،‬حيث نصت المادة ‪ 37‬على أن‬
‫ال يج ��وز نقل االثار التي بحوزة األف ��راد أو الهيئات‬
‫من مكان إلى آخر دون تصريح‪.‬‬

‫عبدالوهاب الفيصل ‪-‬‬
‫المدينة المنورة‬

‫ش ��ددت وزارة الداخلي ��ة على إم ��ارات المناطق‬
‫بأهمية التقيد بنظام اآلثار والتنظيم الخاص باآلثار‬
‫المنقول ��ة ببيعها أو إهدائه ��ا وتبادل تلك اآلثار ومنع‬
‫إخ ��راج القط ��ع األثرية ما لم يكن هناك إذن كتابي من‬
‫الهيئة العامة للس ��ياحة كجهة صاحبة االختصاص‪.‬‬
‫وقال مصدر في هيئة السياحة واآلثار انه تم التأكيد‬

‫م ��ن جهة أخرى وفي اإلطار نفس ��ه يس ��تضيف‬
‫متح ��ف اللوفر اعتبا ًرا من االثني ��ن المقبل‪ 30‬رجب‬
‫‪1431‬هـ ولمدة شهرين معرض “روائع آثار المملكة‬
‫العربية السعودية عبر العصور” وسيضم المعرض‬
‫أكث ��ر من ‪ 300‬قطع ��ة أثرية من التح ��ف المعروضة‬
‫ف ��ي المتح ��ف الوطني بالري ��اض‪ ،‬ومتح ��ف جامعة‬
‫الملك س ��عود‪ ،‬وعدد م ��ن متاحف المملك ��ة المختلفة‬
‫والت ��ي تغط ��ي الفت ��رة التاريخي ��ة الت ��ي تمت ��د م ��ن‬
‫العصر الحج ��ري القديم (مليون س ��نة قبل الميالد)‬

‫وحت ��ى عصر النهضة الس ��عودي‪ ،‬وتمر هذه الفترة‬
‫الطويلة ج� �دًا بالعصور الحجرية‪ ،‬ثم بفترة العبيد‪،‬‬
‫ففترة الممال ��ك العربية المبكرة‪ ،‬ثم الممالك العربية‬
‫المتأخ ��رة‪ ،‬ففت ��رة العهد النبوي‪ ،‬ث ��م فترة الدولتين‬
‫األموي ��ة والعباس ��ية‪ ،‬وم ��ن ث ��م العص ��ر العثماني‪،‬‬
‫وأخي� � ًرا فترة توحي ��د المملكة العربية الس ��عودية‪،‬‬
‫وم ��ا تالها من تطور مزدهر يتضح في كافة مجاالت‬
‫الحي ��اة خاص ��ة ف ��ي خدمته ��ا للحرمين الش ��ريفين‪.‬‬
‫يذكر أن ��ه ألول مرة تعرض المملكة قطعًا من آثارها‬

‫“ال�ش�ؤون املالية بال�شورى” تو�صي باملوافقة على‬
‫تعديالت مواد م�شروع نظام التمويل العقاري‬
‫جابر المالكي ‪ -‬الرياض‬
‫اكتفى أعضاء مجلس‬
‫الش ��ورى ي ��وم أم ��س خالل‬
‫مناقش ��ة أنظمة الرهن والتمويل‬
‫والتأجي ��ر والس ��وق العق ��اري‬
‫ونظام اإليج ��ار التمويلي المقرة‬
‫أنظمت ��ه س ��اب ًقا خ�ل�ال ال ��دورة‬
‫الماضي ��ة م ��ن المجل ��س وال ��ذي‬
‫رفع ��ه إل ��ى مجل ��س ال ��وزراء‬
‫والذي قرر بإعادة مناقش ��ته مرة‬
‫أخ ��رى ليتخذ ق ��راره النهائي في‬
‫م ��ا يتعلق بتباين وجه ��ات النظر‬
‫بين المجلس ��ين حيال عدة أنظمة‬

‫مش ��تركة‪ ،‬حيث تركزت مداخالت‬
‫األعض ��اء عل ��ى تعدي ��ل كلم ��ات‬
‫لغوي ��ة عل ��ى تل ��ك األنظم ��ة فقط‪،‬‬
‫كما تركز بع ��ض المداخالت على‬
‫تأكيدهم عدم تعارض األنظمة مع‬
‫األحكام الشرعية‪.‬‬
‫وعلق عضو مجلس الشورى‬
‫عبدالرحم ��ن العط ��وي أن ق ��رار‬
‫هيئ ��ة كب ��ار العلماء ف ��ي األنظمة‬
‫خصوصا الرهن‬
‫مرجعًا أساس� �يًا‬
‫ً‬
‫العق ��اري والتموي ��ل العق ��اري‬
‫مؤكدا على أنه يجب األخذ به‪.‬‬
‫ووافق ��ه ف ��ي الرأي الش ��يخ‬
‫ع ��ازب آل مس ��بل ف ��ي أن ��ه يج ��ب‬

‫توف ��ر لجان خاصة للنظر في تلك‬
‫األنظمة وكيفية توافر الش ��روط‬
‫الت ��ي تتواف ��ق م ��ع اإلح ��كام‬
‫الش ��رعية‪ ،‬كم ��ا طال ��ب الدكت ��ور‬
‫صال ��ح البقمي أن تح ��ال جميعها‬
‫ف ��ور االنته ��اء منه ��ا إل ��ى لجن ��ة‬
‫ش ��رعية إس�ل�امية خاص ��ة حت ��ى‬
‫يمكن النظر في شرعيتها‪.‬‬
‫م ��ن جانب ��ه ق ��ال عض ��و‬
‫المجل ��س عام ��ر اللويح ��ق إن‬
‫هذا التأخ ��ر في إص ��دار األنظمة‬
‫ال يس ��تحق التعطي ��ل م ��ن الفترة‬
‫الماضي ��ة‪ ،‬وذل ��ك بس ��بب أح ��كام‬
‫الش ��ريعة اإلس�ل�امية مب ��ررا ذلك‬

‫ب ��أن االنظم ��ة قائمة عل ��ى أحكام‬
‫الشريعة خصوصا أن فيها فائدة‬
‫لجمي ��ع الموطني ��ن‪ .‬وأوص ��ت‬
‫لجنة الش ��ؤون المالي ��ة بمجلس‬
‫الش ��ورى ع ��دة توصي ��ات عل ��ى‬
‫تل ��ك االنظم ��ة‪ ،‬منه ��ا الموافق ��ة‬
‫عل ��ى تعدي�ل�ات م ��واد مش ��روع‬
‫نظ ��ام التموي ��ل العقاري حس ��ب‬
‫الصيغ ��ة المرفق ��ة‪ ،‬والموافق ��ة‬
‫عل ��ى تعدي�ل�ات م ��واد مش ��روع‬
‫نظ ��ام مراقب ��ة ش ��ركات التمويل‬
‫العق ��اري‪ ،‬والتوصي ��ة بالموافقة‬
‫على تعديالت مواد مشروع نظام‬
‫اإليجار والتمويل حسب الصيغة‬

‫المرفق ��ة‪ ،‬والتوصي ��ة بالموافق ��ة‬
‫على تعديالت مواد مشروع نظام‬
‫الرهن العقاري المس ��جل حس ��ب‬
‫الصيغ ��ة المرفق ��ة‪ ،‬والتوصي ��ة‬
‫بالموافق ��ة عل ��ى تعدي ��ل الم ��ادة‬
‫الخامسة من نظام السوق المالية‬
‫حس ��ب الصيغة المرفق ��ة‪ ،‬وكذلك‬
‫التوصي ��ة بالموافق ��ة على جميع‬
‫المنش ��آت المرخص ��ة لمزاول ��ة‬
‫التموي ��ل العم ��ل عل ��ى تحقي ��ق‬
‫التواف ��ق م ��ع الم ��ادة الثالث ��ة من‬
‫مش ��روع نظام التموي ��ل العقاري‬
‫والم ��ادة الثالث ��ة لمش ��روع نظام‬
‫مراقبة ش ��ركات التموي ��ل‪ ،‬وذلك‬

‫“جزئية جدة” تخاطب قن�صلية بلد‬
‫هامور البي�ض للت�أكد من توقيعاته‬

‫م ��ن خ�ل�ال العم ��ل عل ��ى تطوي ��ر‬
‫المنتج ��ات واألدوات الت ��ي ال‬
‫تتعارض مع الشريعة اإلسالمية‬
‫بما يتحقق س�ل�امة النظام المالي‬
‫وعدال ��ة المعام�ل�ات وتحدي ��د‬
‫البدائل النظامية التي يصدر بها‬
‫النظام في المدة الالزمة لذلك‪.‬‬
‫وبع ��د المناقش ��ات واف ��ق‬
‫المجل ��س عل ��ى من ��ح لجن ��ة‬
‫الش ��ؤون المالية فرص ��ة لعرض‬
‫وجه ��ة نظره ��ا تج ��اه م ��ا أع ��رب‬
‫عن ��ه األعضاء م ��ن استفس ��ارات‬
‫وملحوظ ��ات ح ��ول األنظم ��ة في‬
‫جلسة قادمة‪.‬‬

‫�أمانة جدة تناق�ش ت�سريع �إجراءات رخ�ص البناء ال�سكنية‬
‫المدينة ‪ -‬جدة‬
‫عق ��دت أمان ��ة محافظ ��ة‬
‫ج ��دة ورش ��ة عمل ش ��ارك فيها‬
‫أكث ��ر من ‪ 200‬مكتب هندس ��ي‬
‫واستش ��اري تح ��ت عن ��وان‬
‫“المس ��ار الس ��ريع لرخ ��ص‬
‫البن ��اء الس ��كنية”‪ ،‬وذل ��ك ف ��ي‬

‫إطار تطوير وتفعيل الخدمات‬
‫البلدية‪.‬‬
‫وأوض ��ح مدي ��ر إدارة‬
‫عالق ��ات المكات ��ب الهندس ��ية‬
‫بأمان ��ة ج ��دة محم ��د كلف ��ود‬
‫أن هن ��اك رغب ��ة ف ��ي تس ��ريع‬
‫إج ��راءات إص ��دار رخ ��ص‬
‫البن ��اء الس ��كنية وتس ��هيلها‬

‫بم ��ا يضم ��ن رقي وتمي ��ز أداء‬
‫تقدي ��م الخدم ��ات البلدي ��ة‬
‫ومراع ��اة الدق ��ة ف ��ي اإلنج ��از‬
‫وتطبيق نظام المسار السريع‬
‫االختياري‪.‬‬
‫وق ��ال إن اله ��دف م ��ن‬
‫المس ��ار الس ��ريع هو تس ��هيل‬
‫إجراءات إصدار رخص البناء‬

‫الس ��كنية وتأكيد وتفعيل مبدأ‬
‫المش ��اركة بي ��ن القط ��اع العام‬
‫والخاص من أج ��ل التميز في‬
‫أداء تقديم الخدم ��ات البلدية‪،‬‬
‫وتأهي ��ل المكات ��ب الهندس ��ية‬
‫للقي ��ام بمراجع ��ة فني ��ة دقيقة‬
‫لكل ما يت ��م تقديمه لألمانة من‬
‫تصاميم وخرائط ومخططات‬

‫هندسية والتأكد من مطابقتها‬
‫لالش ��تراطات والتعليم ��ات‬
‫والضواب ��ط الخاص ��ة بأنظمة‬
‫البن ��اء والمخط ��ط المحل ��ي‬
‫به ��دف الحص ��ول عل ��ى‬
‫رخ ��ص بن ��اء س ��كنية حس ��ب‬
‫األس ��س المهني ��ة المتبعة إلى‬
‫جان ��ب تس ��ريع م ��دة إص ��دار‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪ ‬‬
‫‪      ‬‬
‫‪      ‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬
‫‪    ‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬
‫‪                   ‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪    ‬‬
‫‪       ‬‬

‫‪‬‬

‫‪ ‬‬
‫‪ ‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫علمت “المدينة” من مصادر‬
‫موثوق ��ة عل ��ى مقربة م ��ن قضية‬
‫هام ��ور البي ��ض “س ‪ /‬م” ان‬
‫قاض ��ي المحكم ��ة الجزئية بجدة‬
‫الش ��يخ عبدالعزيز الشثري بعث‬
‫بع ��دد م ��ن الخطاب ��ات الرس ��مية‬
‫الى القنصلية العامة للجمهورية‬
‫اليمنية في جدة‪ ،‬وبعض الجهات‬
‫الحكومية التجاري ��ة والقضائية‬
‫ف ��ي اليم ��ن‪ ،‬للتحق ��ق م ��ن اوراق‬
‫ووكاالت وام�ل�اك تتعلق بهامور‬
‫البي ��ض الموق ��وف حالي ��ا ف ��ي‬
‫الس ��جن على ذمة مطالبات مالية‬
‫تتج ��اوز ‪ 350‬ملي ��ون ري ��ال‪،‬‬
‫ووال ��ده المتهم في نفس القضية‬
‫تخ ��ص ام ��وال المس ��اهمين‬
‫المصادرة‪.‬‬
‫والمح ��ت المص ��ادر الى ان‬
‫المحكم ��ة حصل ��ت ف ��ي اوق ��ات‬
‫س ��ابقة على مس ��تندات ووكاالت‬

‫‪ ‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪ ‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪ ‬‬

‫«‪fCM4bCCmgG*ibH^Cs•G,ÌCC~|cG*3bCCŒIf~zC~6'¡H4wCC‬‬
‫‪*/2%$/%86,1(66,16,*+7‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫رخص ��ة البناء وف ًق ��ا للمعايير‬
‫النظامية‪.‬‬
‫وأف ��اد أن فك ��رة الورش ��ة‬
‫تنب ��ع م ��ن أن يك ��ون هن ��اك‬
‫مكتب هندس ��ي يقوم بتصميم‬
‫المش ��روع ومكت ��ب هندس ��ي‬
‫مراجع بموجب اتفاقية موقعة‬
‫مع األمانة يقوم بدور مراجعة‬
‫التصامي ��م واالش ��تراطات‬
‫والتعليمات الخاصة بالبناء‪.‬‬

‫عثمان الشيخي ‪ -‬جدة‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫به ��ذا الحج ��م والضخام ��ة والتنوع خ ��ارج المملكة‪،‬‬
‫حي ��ث اختي ��رت المعروض ��ات لتعك ��س المش ��اركة‬
‫الفاعلة إلنس ��ان هذه األرض عبر العصور في صنع‬
‫التاري ��خ اإلنس ��اني‪ ،‬ودوره ف ��ي االقتص ��اد العالمي‬
‫عب ��ر العص ��ور والتأثير في الحض ��ارات انطال ًقا من‬
‫الموق ��ع الجغراف ��ي المم ّي ��ز للجزي ��رة العربية التي‬
‫كان ��ت محو ًرا رئيسً ��ا للعالق ��ات الس ��لمية والثقافية‬
‫واالقتصادي ��ة بي ��ن الش ��رق والغ ��رب‪ ،‬وجس� � ًرا‬
‫للتواصل الحضاري بينها‪.‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪  ‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪  ‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪  ‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪ ‬‬
‫‪  ‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪           ‬‬
‫‪          ‬‬
‫‪              ‬‬
‫‪‬‬
‫‪ ‬‬
‫‪‬‬
‫‪            ‬‬
‫‪  ‬‬

‫ ‪ bC~{<¤•C<^C˜C¹,yC˜C0C£CD¡-bžc0b~|G‬‬
‫‪¡CCC<^´*‡CCCCH–CHbCC†CgG*œCCH‬‬

‫*&‪ ¤˜•~6^˜0&*Ÿ-xž~7K ¤˜•~zG*^˜0&*¢Œ€~|HÑ*^c<^˜0‬‬
‫‪fFx~{G*™~6b+i*^Eb†-K&*iÉHb†-fM&*œ<fGK'¡~zHÌ=f~z~6'¡´*Kf£~z›±*¥x~|H‬‬
‫‪fFx~{Gb+8bC³*ÁKÆC’G(°*‡CE¡´*Mx:œ<K&*,x~7bcH,4¡~|+ N$*¡~6ŸGÉC1œH‬‬
‫‪ZZZJELKHDOWKFRP‬‬

‫‪xCC~{C›G*LxCC/fCC£GK'¡C~z´*$ÉCCC1(°K‬‬

‫†‪œHfHbCHL¡C<2bCžM^G&b+9bCCMxGb+fCHbC†G*fC˜C’p´*œ•C‬‬‫‪¤c£Cg†G*–CDbC=¤•C<œ+^˜C¹‬‬
‫‪ ^G*¡Gf£˜’²*,bD¡G*ibc.(b+ŸgcGb€Hœ˜~¦g-‬‬

‫<•‪¤c£CgC†G*¤:bC´*rÉCD–CDb=¤‬‬
‫‪¤CI^´*ŸC•Cm~6dC/¡§fC£~zC›±*¥2¡C†C~6‬‬
‫‪bN CcC£‰CgHŸCI¡CCCC’G  ™E4‬‬
‫‪¥&*4¡Fw´*Ì~|Hœ<Žx†Mœ»f˜’p´*¡/x-*wGKÍC›~6w›H‬‬
‫‪  ™E4¤)b~¦G*dg’´*‹É+(b+42bcM&*$¤~7‬‬

‫موقعة من قبل “ع معروف” والد‬
‫هام ��ور البيض ومص ��ادق عليها‬
‫م ��ن القنصلي ��ة اليمني ��ة تتضمن‬
‫توكي ��ل وال ��د المته ��م لش ��خص‬
‫يدع ��ى “محس ��ن” ق ��ام بموجب ��ه‬
‫ببناء مستوصف وصيدلية باسم‬
‫المته ��م ف ��ي اليم ��ن اضاف ��ة ال ��ى‬
‫ح ��واالت مالي ��ة باكثر م ��ن ثالثة‬
‫ماليي ��ن رياال ووكال ��ة اخرى من‬
‫الوكي ��ل محس ��ن الى احد اش ��قاء‬
‫المته ��م يخول ��ه ب ��إدارة مع ��رض‬
‫س ��يارات للمتهمين ف ��ي اليمن‪ ،‬و‬
‫تشير كل الدالئل بأنها من أموال‬
‫المساهمين‪ .‬واش ��ارت المصادر‬
‫ال ��ى ان توج ��ه قاض ��ي المحكمة‬
‫ف ��ي مخاطب ��ة تل ��ك الجه ��ات جاء‬
‫بع ��د ان رف ��ض المته ��م التجاوب‬
‫مع القاض ��ي واالعتراف بما جاء‬
‫من حقائق في تلك المس ��تندات‪..‬‬
‫وينتظ ��ر ناظر القضي ��ة الرد على‬
‫خطاب المحكمة ليواجه المتهمين‬
‫بالنتائج ومن ثم اصدار االحكام‬
‫المتوقع ��ه عل ��ى المته ��م ووال ��ده‬
‫وشقيقه وش ��قيقته‪ .‬وكان الشيخ‬
‫عبدالعزي ��ز الش ��ثري ق ��د ح ��دد‬
‫الجلس ��ة المقبل ��ة ف ��ي منتص ��ف‬
‫شهر شعبان المقبل‪.‬‬
‫†•œ*´‪fHx’´*f’§fHb†G*f˜’p‬‬‫*&‪fŒ£†~9œ:*¡´*bž£G(* š^-ŸI‬‬
‫‪fGb~8&* ¤ƒDb0  œ~z0 ^˜¹‬‬
‫‪L^G ^£´* Ÿ)b<^g~6b+  fGbFKK‬‬
‫*´‪ ™Ex+ f˜’p‬‬
‫‪CJ‬‬
‫‪tCCM4bCC-K‬‬
‫‪—^+ f£€1 ,4¡~8 bCCCCcGbCC:‬‬
‫‪42b~|G* “~|G* –m~6 œH 2¡ŒH‬‬
‫‪  ™Ex+f˜’p´* wJœH‬‬
‫‪CJ tCCCM4bCCCC-K‬‬
‫*´‪^˜0&* ¢~6¡Hf£C’C•CH œ˜CC~¦g‬‬
‫‪4*^G*–Hb’G ¤ƒCCDb0ÍCC~zC0‬‬
‫‪fHx’´*f’§f›)b’G*$b›+K‬‬
‫*&‪bN ~94‬‬
‫‪N‬‬
‫§‪ ‡D*^H ¡+&* –c/ xJ*yG* f•p‬‬
‫‪“~|G*–~8&* œ<bN _£~7™•†Mœ˜D‬‬
‫*´‪¶(* š^gM &* Ÿ£•< 4¡Fw‬‬
‫*´‪ŸsM4b- œH xž~7 —É1 f˜’p‬‬
‫‪µK ,4x´* ,^´* h~¦H *3(*K‬‬
‫‪Lxm£~zD “G3 ¯ ^0&* š^gM‬‬
‫*(‪¢•<K Ÿc•: ¡pI š5ÉG* —b˜F‬‬
‫‪ x~{ILx/“G3‬‬

‫‪fDx†´* fMxE yFxH œ•†M‬‬
‫‪ŸI&b+ ¤)b~z›G* dM4^g•G‬‬
‫‪œCCHK xCC´* ‘ÉC=(* ™CC‬‬‫‪ŸC£•<fCcGb€HfCM&* ŸCM^G‬‬
‫‪—ÉC1 yCFxC´* fC†C/*xH‬‬
‫‪ÉC<(°*tCM4b-œHxCžC~7‬‬
‫‪—*¡/ ¢•< —bC~|-°*K‬‬
‫‪™CE4‬‬

‫‪14‬‬

‫االقتصاد‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬

‫األسهم‬

‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫الأمري م�شعل يكرم بندة مل�ساهمتها‬
‫يف “الزواج اجلماعي”‬

‫ارتداد طفيف مل�ؤ�شر ال�سوق بقيادة برتوكيماوية‬
‫مضيفًا ‪ 27‬نقطة ومدعوما بارتفاع النفط‬

‫المدينة ‪ -‬جدة‬

‫ك ّرم صاحب الس���مـو الملكي األمير مش���عـل‬
‫بن ماجــد محـافـظ جـدة ش���ـركة العـزيـزيـة بـنــدة‬
‫الـمـتـحدة على رعايـتها فـرحـة زواج ‪ 1000‬شـاب‬
‫وف ـت ــاة وس��� ّلم درع التكريم إلى طارق إسماعيل‬
‫مدير العالقات العامة وخدمة المجتمع‪.‬‬
‫وجاء تكريم بندة خالل رعاية األمير مشعل‬
‫حفل ال���زواج الـ‪ 11‬للجمعية الخيرية لمس���اعدة‬
‫الش���باب عل���ى ال���زواج‪ .‬وأوض���ح المهن���دس‬
‫ن���واف يمان���ي مدير إدارة التس���ويـق أن ش���ركة‬

‫تحليل‪ :‬عائض المالكي‬

‫أنهى س���وق األسهم الس���عودية يوم‬
‫ام���س االثنين تعامالته عل���ى ارتفاع بلغ‬
‫‪ 27.71‬نقط���ة وبنس���بة ‪ 0.46‬في المائة‬
‫بع���د إغ�ل�اق المؤش���ر العام للس���وق عند‬
‫مس���توى ‪ 6030.32‬نقط���ة مصحوب���ا‬
‫بحج���م تداول بل���غ ‪ 96.47‬مليون س���هم‬
‫وبقيم���ة إجمالية بلغت ‪ 2.46‬مليار ريال‬
‫أبرم���ت فيه���ا ‪ 65.08‬أل���ف صفق���ة‪ .‬ومن‬
‫أصل ‪ 142‬ش���ركة تم تداول أسهمها يوم‬
‫أم���س ارتفع���ت أس���هم ‪ 89‬ش���ركة‪ ،‬فيم���ا‬
‫تراجعت أس���هم ‪ 33‬شركة‪ ،‬وبقيت اسهم‬
‫‪ 20‬شركة اخرى عند مستوياتها السابقة‬
‫دون تغيير‪.‬‬
‫وف���ي ق���راءة لخارط���ة الت���داول‬
‫اليومي���ة‪ ،‬والتي اس���تهلها المؤش���ر على‬
‫تراج���ع كس���ر مع���ه حاج���ز ‪ 6000‬نقط���ة‬
‫ليص���ل خ�ل�ال الدقائ���ق االولى م���ن عمر‬
‫الفت���رة الى ادنى مس���توى له عند ‪5989‬‬
‫نقطة وهو المس���توى الذي عاكس عنده‬
‫المؤش���ر اتجاهه نح���و الصعود مدعوم ًا‬
‫بالحرك���ة الش���رائية الت���ي قاده���ا قط���اع‬
‫الصناع���ات البتروكيماوي���ة والذي تأثر‬
‫بدوره بارتفاع اسعار النفط ليدخل بذلك‬
‫الس���وق في موج���ه صاعده الم���س معها‬
‫المؤشر العام قمته اليومية عند مستوى‬
‫‪ 6053‬نقطة وذلك عند الس���اعة الواحدة‬
‫ظه���ر ًا ليقل���ص عنده���ا جزءا بس���يطا من‬
‫مكاس���به نتيجة تراج���ع قطاع المصارف‬

‫“زين”مناف�سة �شديدة على “�أ�صحاب‬
‫بل�س”‬

‫إضافة إلى عمالء زين الحاليين‬
‫الذين قاموا بالتحويل إلى باقة‬
‫«أصح���اب بل���س» خ�ل�ال أي���ام‬
‫البطول���ة‪ ،‬مضيف���ا أن الس���حب‬
‫عل���ى الدراجتي���ن س���يكون ف���ي‬
‫‪ 12‬يولي���و المقبل‪ ،‬حيث س���يتم‬
‫االتص���ال بالفائزي���ن وف���ق‬
‫أرقامهم الرابحة‪.‬‬
‫وأش���ار الب���راك إل���ى أن���ه‬
‫بإمكان عم�ل�اء «زين» الحاليين‪،‬‬
‫س���واء كان���وا م���ن أصح���اب‬
‫الخطوط المفوترة أو المس���بقة الدفع‪ ،‬التحويل‬
‫إل���ى باقة «أصحاب بلس» ع���ن طريق زيارة أحد‬
‫معارض «زين»‬

‫المدينة ‪ -‬جدة‬

‫بنس���بة ‪ 0.19-‬ف���ي المائ���ة فيم���ا حافظ‬
‫قط���اع البتروكيماويات عل���ى اخضراره‬
‫بنس���بة ارتف���اع بلغ���ت ‪ 0.94‬ف���ي المائة‬
‫وهذا م���ا جعل المؤش���ر يغلق متماس���ك ًا‬
‫داخ���ل المناط���ق الخض���راء بمكاس���ب‬
‫متواضعة‪.‬‬
‫فني��� ًا وكم���ا يبين���ه الرس���م البيان���ي‬
‫المرف���ق على الخارطة اليومية للمؤش���ر‬
‫العام للسوق يالحظ عودة المؤشر فوق‬
‫منطق���ة دعمه التي كس���رها اول من امس‬
‫والمتمثل���ة في نس���بة ‪ %61‬فيبوناتش���ي‬
‫عن���د مس���توى ‪ 6021‬نقط���ة حي���ث نجح‬

‫باالمس من االغ�ل�اق فوقها لكنه في ذات‬
‫الوقت فش���ل في اخت���راق مقاومة ‪6050‬‬
‫نقط���ة والتي تمثل نقط���ة التقائه مع خط‬
‫االتجاه الفرعي الصاعد المكس���ور‪ ،‬لذلك‬
‫يج���ب اخ���ذ ه���ذه المقاومة ف���ي االعتبار‬
‫حيث يعد اختراقها اش���ارة ايجابية لنية‬
‫الس���وق للتوجه نحو هدف ‪ 6105‬نقاط‪،‬‬
‫ام���ا في ح���ال فش���ل االختراق فس���تكون‬
‫داللة على احتمالية العودة الى مس���توى‬
‫‪ 6021‬نقط���ة والت���ي ف���ي حال���ة الكس���ر‬
‫س���يكون المؤش���ر عندها مؤهال للهبوط‬
‫الى ما دون حاجزه النفس���ي مع مستوى‬

‫أعلن���ت «زي���ن الس���عودية» ع���ن‬
‫احتدام المنافسة على باقة «أصحاب‬
‫بل���س» بعد عرضه���ا األخي���ر بتوفير‬
‫دارجتين ناريتين لعم�ل�اء الباقة يتم‬
‫الس���حب عليهم���ا م���ع نهاي���ة فعاليات‬
‫كأس العال���م الت���ي تدور منافس���اتها‬
‫حاليا في جنوب إفريقيا‪.‬‬
‫وذك���ر الدكت���ور س���عد الب���راك‬
‫العض���و المنتدب الرئي���س التنفيذي لـ‬
‫«زين الس���عودية»‪ ،‬أن التناف���س على الدراجتين‬
‫م���ازال متاح���ا لجمي���ع العم�ل�اء المش���تركين في‬
‫باق���ة «أصحاب بلس» خ�ل�ال بطولة كاس العالم‪،‬‬

‫الـ‪ 6‬االف نقطة‪..‬واهلل اعلم‪.‬‬
‫ام���ا عل���ى مس���توى نق���اط الدع���م‬
‫والمقاوم���ة المحوري���ة له���ذا الي���وم‬
‫فتتواج���د نقط���ة االرتكاز للمؤش���ر العام‬
‫عند مستوى ‪ 6024‬نقطة تتبعها مقاومة‬
‫اول���ى عن���د مس���توى ‪ 6059‬نقط���ة يليها‬
‫مقاومت���ه الثانية عن���د ‪ 6088‬نقطة‪ ،‬فيما‬
‫يحظ���ى ح���ال تراجع���ه بدع���م اول عن���د‬
‫مس���توى ‪ 5995‬نقطة يلي���ه دعمه الثاني‬
‫عند ‪ 5960‬نقطة‪.‬‬
‫عضو االتحاد الدولي للمحللين الفنيين*‬
‫‪as_almalki@hotmail.com‬‬

‫غرفة ال�شرقية تنظم ور�شة‬
‫عمل عن الغ�ش التجاري‬

‫الأمري عبد العزيز ي�شيد بدور‬
‫موبايلي يف حائل‬

‫أشاد صاحب الس���مو الملكي األمير‬
‫عبد العزيز بن سعد بن عبد العزيز نائب‬
‫أمي���ر منطقة حائل نائ���ب رئيس مجلس‬
‫التنمي���ة الس���ياحية بالمنطق���ة بال���دور‬
‫الكبي���ر الذي تقوم به ش���ركة موبايلي ‪-‬‬
‫الت���ي وصفها بالش���ركة المس���ؤولة‪ -‬في‬
‫المنطق���ة م���ن خ�ل�ال رعايته���ا لمهرجان‬
‫صي���ف حائل للم���رة الثانية على التوالي‬
‫وتمنى س���موه أن تحذو جميع الشركات‬
‫حذوه���ا ‪ ،‬مق���در ًا الدع���م المتواص���ل من‬
‫موبايلي لمنطقة حائل هذا وكان س���موه‬
‫قد رعى ظهر أم���س االول بمكتبه بإمارة‬
‫المنطقة حفل توقيع عقد رعاية مهرجان‬
‫حائ���ل الس���ياحي ‪« 31‬ه�ل�ا بالصي���ف‬
‫والضي���ف» ال���ذي تنطل���ق فعاليات���ه غد ًا‬
‫األربع���اء ف���ي أربع���ة مواق���ع ه���ي قرية‬
‫المهرج���ان ش���مال دوار القرب���ة ومتنزه‬
‫المغ���واة ومتنزه الس�ل�ام ومركز األمير‬

‫الـعـزيـزية بـنده الـمتحـدة أن الشركة تهــتم بـهـذه‬
‫الـمـنـاس���ـبات خاصـ���ة وأنـها ج ـ���زء ال يـتـجزأ من‬
‫المجتمـع‪ ،‬مش���ي ًرا إلى ان���ه تمت خالل هذا العـام‬
‫الـمشاركة بقسائم ش���رائية لجميـع العرسان من‬
‫فروعه���ا ال ـ ‪ 120‬الـمنـتش���رة ف���ي المملكة كـنوع‬
‫من المشاركة الفعلية‪.‬‬

‫عبدالمحسن بالطيور ‪ -‬الدمام‬
‫تنظمغرفةالشرقيةاألسبوعالمقبل‬
‫ورشة عمل بعنوان (المختبرات الخاصة‬
‫ الغ���ش التج���اري والتقلي���د)‪ ،‬يتحدث‬‫خالله���ا عدد م���ن الخب���راء والمختصين‬
‫ورجال االعم���ال‪ .‬في مقدمتهم مدير عام‬
‫الجم���ارك الس���عودية صال���ح الخليوي‪،‬‬
‫وأوضح امين عام غرفة الشرقية عدنان‬
‫بن عبداهلل النعيم ان الورشة التي تعقد‬
‫بالمقر الرئيسي لغرفة الشرقية تتناول‬
‫محوري���ن‪ ،‬االول يتن���اول (المختب���رات‬
‫الخاص���ة) إذ يتح���دث كل م���ن مدي���ر‬
‫الخدم���ات الفني���ة الحكومي���ة بش���ركة‬
‫اكس���وفا احم���د الدي���دي ع���ن (االختبار‬
‫ومنح الش���هادات والتفتيش‪ ،‬واالدوات‬
‫االساسية للحماية من الغش التجاري)‪،‬‬
‫ف���ي حين يتحدث مدي���ر عمليات حماية‬

‫األمير عبدالعزيز يكرم موبايلي‬

‫سلطان الحضاري ‪.‬‬
‫م���ن جانبه عب���ر الغبيني عن خالص‬
‫ش���كر وامتنان ش���ركة موبايلي لصاحب‬
‫الس���مو الملك���ي األمي���ر س���عود ب���ن عبد‬
‫المحسن أمير منطقة حائل وسمو نائبه‬
‫األمير عبد العزيز بن سعد بن عبد العزيز‬
‫وذل���ك إلتاح���ة الفرصة لش���ركة موبايلي‬
‫بالتواجد في هذا المحفل الوطني‪.‬‬

‫“باب رزق جميل” يوفر ‪� 21‬ألف‬
‫وظيفة يف الن�صف الأول من ‪2010‬م‬

‫العالم���ات التجاري���ة ف���ي الس���عودية‬
‫بشركة يونيلفر فيصل داغستاني حول‬
‫(الش���راكة االس���تراتيجية م���ع مصلحة‬
‫الجم���ارك)‪ ،‬بينما يتح���دث نائب رئيس‬
‫جمعية حماية المستلك د‪ .‬ناصر ابراهيم‬
‫آل تويم حول (دور المختبرات الخاصة‬
‫في حماية المس���تهلك وتنمية االقتصاد‬
‫المحل���ي)‪ .‬تعقبه���ا فت���رة مناقش���ة‪ .‬كما‬
‫تتن���اول الورش���ة ف���ي محوره���ا الثاني‬
‫حس���ب النعيم‪ -‬الغ���ش التجاري حيث‬‫يتطرق مدير عام االدارة العامة للتحقق‬
‫من المطابقة المهندس ابراهيم بن علي‬
‫الخلي���ف ع���ن (دور الهيئ���ة ف���ي مكافحة‬
‫الغش التجاري والتقليد)‪ ،‬بينما يتحدث‬
‫مس���اعد مدي���ر ع���ام الجمارك للش���ؤون‬
‫الجمركية سعود بن سليمان الفهد حول‬
‫(جهود الجمارك الس���عودية في مكافحة‬
‫الغش التجاري والتقليد)‪.‬‬

‫المدينة ‪ -‬جدة‬
‫يواصل «باب رزق جميل»‬
‫تقدي���م برامج���ه وأنش���طته‬
‫المتنوع���ة والهادف���ة لتوفي���ر‬
‫فرص العمل لش���باب وشابات‬
‫الوط���ن‪ ،‬وف���ي إط���ار التقري���ر‬
‫الشهري الذي يقدمة باب رزق‬
‫جميل عن فرص العمل التي قام‬
‫بتحقيقها والتي يتم مراجعتها‬
‫وتدقيقه���ا من خ�ل�ال المراجع‬
‫الخارج���ي ديلوي���ت أندتوتش‬
‫أعل���ن ب���اب رزق جمي���ل ع���ن‬
‫تحقي���ق ‪ 21,475‬فرص���ة عمل‬
‫خ�ل�ال النص���ف األول م���ن عام‬
‫‪2010‬م‪.‬‬
‫من جهته‪ ،‬أكد عبدالرحمن‬
‫عبدالعزي���ز الفهي���د المدي���ر‬

‫التنفي���ذي لب���اب رزق جيم���ل‪،‬‬
‫أن البرام���ج من���ذ تأسيس���ها‬
‫اس���تطاعت أن تحق���ق أكثر من‬
‫‪ 151,616‬ال���ف فرص���ة عم���ل‬
‫حت���ى نهاي���ة (النص���ف االول)‬
‫‪ 2010‬م‪.‬‬
‫مش���ي ًرا إل���ى أن ه���ذه‬
‫النتائ���ج ل���م تك���ن لتتحقق لوال‬
‫توفي���ق اهلل ع���ز وجل ث���م دعم‬
‫الجه���ات الحكومي���ة بش���كل‬
‫وخصوص���ا صن���دوق‬
‫ع���ام‬
‫ً‬
‫تنمي���ة الم���وارد البش���رية‬
‫وبن���ك التس���ليف الس���عودي‬
‫وف���روع مكات���ب العم���ل ف���ي‬
‫المملكة وكذلك نجاح الش���باب‬
‫المتقدمي���ن لف���رص العم���ل‬
‫والفري���ق العام���ل المك���ون من‬
‫أكثر من ‪ 400‬شاب وشابة من‬

‫صناع ف���رص العم���ل موضحً ا‬
‫أن ف���رص العم���ل المعلن عنها‬
‫ال تنحصر في فرص التوظيف‬
‫فق���ط ب���ل ه���ي تتج���اوز ذلك إذ‬
‫تش���مل ً‬
‫ايض���ا من ت���م تدريبهم‬
‫وتوظيفه���م ومن ت���م توظيفهم‬
‫توظي ًفا مباش ًرا ومن تم دعمهم‬
‫ف���ي المش���اريع الصغي���رة أو‬
‫اش���تراكهم في برنام���ج تمليك‬
‫س���يارات االج���رة العام���ة أو‬
‫برنامج النقل و برنامج االسر‬
‫المنتج���ة و العمل م���ن المنزل‬
‫ف���كل ذلك يدخل في اطار فرص‬
‫العم���ل التي يوفره���ا باب رزق‬
‫جميل مش���ي ًرا إل���ى أن مخطط‬
‫ف���رص العم���ل له���ذا الع���ام هو‬
‫تحقي���ق ‪ 46,000‬فرص���ة عمل‬
‫حول المملكة‪.‬‬

‫جدول أسعار األسهم في السوق السعودية‬

‫العثيم‬
‫املوا�ساه‬
‫�سيارات‬
‫ثمار‬

‫حركة السهـم‬

‫�س العربية‬
‫�س اليمامة‬
‫ال�سعودي‬
‫�س ق�صيم‬
‫�س جنوبية‬
‫�س ينبع‬
‫�س ال�شرقية‬
‫�س تبوك‬

‫‪16.40‬‬

‫‪0.05‬‬

‫‪19.50‬‬

‫‪0.15‬‬

‫‪14‬‬

‫‪4920‬‬

‫‪19.50‬‬

‫‪19.20‬‬

‫‪32.00‬‬

‫‪0.40‬‬

‫‪72‬‬

‫‪46581‬‬

‫‪32.00‬‬

‫‪31.10‬‬

‫‪42.00‬‬

‫‪-1.00‬‬

‫‪116‬‬

‫‪47582‬‬

‫‪42.60‬‬

‫‪41.10‬‬

‫‪40.30‬‬

‫‪-0.10‬‬

‫‪45‬‬

‫‪23711‬‬

‫‪40.60‬‬

‫‪40.20‬‬

‫‪38.90‬‬

‫‪-0.40‬‬

‫‪61‬‬

‫‪64831‬‬

‫‪39.00‬‬

‫‪38.60‬‬

‫‪55.25‬‬

‫‪0.25‬‬

‫‪109‬‬

‫‪55710‬‬

‫‪55.75‬‬

‫‪55.00‬‬

‫‪74.75‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪602‬‬

‫‪730213‬‬

‫‪75.25‬‬

‫‪74.25‬‬

‫‪20.35‬‬

‫‪0.10‬‬

‫‪199‬‬

‫‪57405‬‬

‫‪20.45‬‬

‫‪20.10‬‬

‫‪10.90‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪2518‬‬

‫‪15545299‬‬

‫‪10.95‬‬

‫‪10.85‬‬

‫ال�صناعات البرتوكيميائية‬

‫‪14.20‬‬

‫‪-0.10‬‬

‫‪1091‬‬

‫‪14.65‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪420‬‬

‫‪745082‬‬

‫‪84.50‬‬

‫‪1.50‬‬

‫‪5237‬‬

‫‪6194944‬‬

‫‪135.75‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪456‬‬

‫‪170151‬‬

‫‪23.10‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪702‬‬

‫‪1931686‬‬

‫‪23.35‬‬

‫‪13.00‬‬

‫‪0.30‬‬

‫‪409‬‬

‫‪543488‬‬

‫‪13.15‬‬

‫‪9.30‬‬

‫‪0.10‬‬

‫‪248‬‬

‫‪387287‬‬

‫‪9.35‬‬

‫‪9.25‬‬

‫‪16.85‬‬

‫‪0.10‬‬

‫‪388‬‬

‫‪672429‬‬

‫‪17.00‬‬

‫‪16.75‬‬

‫‪18.45‬‬

‫‪0.10‬‬

‫‪1339‬‬

‫‪2705298‬‬

‫‪18.65‬‬

‫‪18.25‬‬

‫‪39.60‬‬

‫‪-0.50‬‬

‫‪2851‬‬

‫‪4988166‬‬

‫‪41.20‬‬

‫‪39.20‬‬

‫‪20.45‬‬

‫‪0.15‬‬

‫‪460‬‬

‫‪421043‬‬

‫‪20.60‬‬

‫‪20.25‬‬

‫‪19.95‬‬

‫‪0.05‬‬

‫‪394‬‬

‫‪449885‬‬

‫‪20.25‬‬

‫‪19.85‬‬

‫‪17.65‬‬

‫‪0.20‬‬

‫‪1630‬‬

‫‪7470835‬‬

‫‪17.75‬‬

‫‪17.50‬‬

‫‪27.60‬‬

‫‪0.20‬‬

‫‪1003‬‬

‫‪1700942‬‬

‫‪28.10‬‬

‫‪27.40‬‬

‫‪34.90‬‬

‫‪0.50‬‬

‫‪52‬‬

‫‪35232‬‬

‫‪34.90‬‬

‫‪34.70‬‬

‫‪49.10‬‬

‫‪0.40‬‬

‫‪46‬‬

‫‪39965‬‬

‫‪49.20‬‬

‫‪48.30‬‬

‫‪45.00‬‬

‫‪0.70‬‬

‫‪116‬‬

‫‪94430‬‬

‫‪45.10‬‬

‫‪44.20‬‬

‫‪70.25‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪72‬‬

‫‪26833‬‬

‫‪70.50‬‬

‫‪69.50‬‬

‫‪68.50‬‬

‫‪0.25‬‬

‫‪10‬‬

‫‪2591‬‬

‫‪68.50‬‬

‫‪68.00‬‬

‫‪43.00‬‬

‫‪0.30‬‬

‫‪34‬‬

‫‪111526‬‬

‫‪43.00‬‬

‫‪42.70‬‬

‫‪43.10‬‬

‫‪0.10‬‬

‫‪30‬‬

‫‪32468‬‬

‫‪43.20‬‬

‫‪42.80‬‬

‫‪18.70‬‬

‫‪0.15‬‬

‫‪46‬‬

‫‪68758‬‬

‫‪18.70‬‬

‫‪18.55‬‬

‫الأ�سمنت‬

‫التجزئة‬

‫‪2477935‬‬

‫‪14.45‬‬

‫‪14.00‬‬

‫‪14.80‬‬

‫‪14.55‬‬

‫‪85.00‬‬

‫‪83.25‬‬

‫‪136.75‬‬

‫‪134.50‬‬
‫‪23.10‬‬
‫‪12.65‬‬

‫‪78.00‬‬

‫‪3.00‬‬

‫‪505‬‬

‫‪151902‬‬

‫‪78.50‬‬

‫‪74.00‬‬

‫‪65.50‬‬

‫‪-0.25‬‬

‫‪278‬‬

‫‪137987‬‬

‫‪67.25‬‬

‫‪65.00‬‬

‫‪11.80‬‬

‫‪0.15‬‬

‫‪121‬‬

‫‪152900‬‬

‫‪11.90‬‬

‫‪11.70‬‬

‫‪21.85‬‬

‫‪0.05‬‬

‫‪510‬‬

‫‪472111‬‬

‫‪22.10‬‬

‫‪21.80‬‬

‫حركة السهـم‬

‫كيمانول‬
‫برتوكيم‬
‫�سابك‬
‫�سافكو‬
‫الت�صنيع‬
‫اللجني‬
‫مناء‬
‫املجموعة‬
‫ال�صحراء‬
‫ين�ساب‬
‫�سبكيمالعاملية‬
‫املتقدمة‬
‫كيان‬
‫برتو رابغ‬

‫‪27.50‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪91‬‬

‫‪144‬‬

‫‪188671‬‬

‫‪16.45‬‬

‫‪16.35‬‬

‫حركة السهـم‬

‫الريا�ض‬
‫اجلزيرة‬
‫ا�ستثمار‬
‫الهولندي‬
‫الفرن�سي‬
‫�ساب‬
‫العربي‬
‫�سامبا‬
‫الراجحي‬
‫البالد‬
‫االمناء‬

‫البنوك‬

‫‪77648‬‬

‫‪27.70‬‬

‫‪27.40‬‬

‫فتيحي‬
‫جرير‬
‫الدري�س‬
‫احلكري‬

‫‪12.60‬‬

‫‪0.10‬‬

‫‪180‬‬

‫‪265724‬‬

‫‪12.60‬‬

‫‪12.45‬‬

‫�سابكو‬

‫‪33.40‬‬

‫‪-0.20‬‬

‫‪263‬‬

‫‪142648‬‬

‫‪34.00‬‬

‫‪33.40‬‬

‫‪160.50‬‬

‫‪2.50‬‬

‫‪143‬‬

‫‪61016‬‬

‫‪161.00‬‬

‫‪158.00‬‬

‫�سعوديةالهندية‬

‫‪31.80‬‬

‫‪0.10‬‬

‫‪195‬‬

‫‪72670‬‬

‫‪32.10‬‬

‫‪31.60‬‬

‫‪42.30‬‬

‫‪2.20‬‬

‫‪533‬‬

‫‪400682‬‬

‫‪42.40‬‬

‫‪40.10‬‬

‫احتاد اخلليج‬

‫‪20.60‬‬

‫‪-0.40‬‬

‫‪365‬‬

‫‪353920‬‬

‫‪21.20‬‬

‫‪20.60‬‬

‫‪41.60‬‬

‫‪0.60‬‬

‫‪371‬‬

‫‪152708‬‬

‫‪42.30‬‬

‫‪41.10‬‬

‫الأهلي للتكافل‬

‫‪84.25‬‬

‫‪-1.00‬‬

‫‪763‬‬

‫‪140795‬‬

‫‪86.50‬‬

‫‪83.50‬‬

‫اخلليج للتدريب‬

‫‪39.50‬‬

‫‪1.80‬‬

‫‪404‬‬

‫‪215242‬‬

‫‪39.60‬‬

‫‪38.00‬‬

‫الأهلية للت�أمني‬

‫‪56.25‬‬

‫‪-1.00‬‬

‫‪452‬‬

‫‪113330‬‬

‫‪58.00‬‬

‫‪56.25‬‬

‫�أ�سيج‬

‫‪33.50‬‬

‫‪-0.40‬‬

‫‪192‬‬

‫‪73619‬‬

‫‪34.10‬‬

‫‪33.40‬‬

‫الت�أمنيالعربية‬

‫‪19.10‬‬

‫‪-0.10‬‬

‫‪264‬‬

‫‪170548‬‬

‫‪19.25‬‬

‫‪19.00‬‬

‫االحتاد التجاري‬

‫‪17.00‬‬

‫‪0.05‬‬

‫‪200‬‬

‫‪120977‬‬

‫‪17.10‬‬

‫‪16.95‬‬

‫ال�صقرللت�أمني‬

‫‪45.70‬‬

‫‪0.50‬‬

‫‪1301‬‬

‫‪614012‬‬

‫‪46.00‬‬

‫‪44.80‬‬

‫املتحدةللت�أمني‬

‫‪26.70‬‬

‫‪0.20‬‬

‫‪579‬‬

‫‪538863‬‬

‫‪27.00‬‬

‫‪26.50‬‬

‫�إعـــــــــــــادة‬

‫‪9.20‬‬

‫‪0.10‬‬

‫‪257‬‬

‫‪429057‬‬

‫‪9.20‬‬

‫‪9.05‬‬

‫الغاز‬
‫الكهرباء‬

‫خدمات‬

‫‪19.70‬‬

‫‪0.25‬‬

‫‪38‬‬

‫‪12.60‬‬

‫‪0.05‬‬

‫‪800‬‬

‫‪40753‬‬

‫‪19.70‬‬

‫‪19.55‬‬

‫‪4764562‬‬

‫‪12.70‬‬

‫‪12.50‬‬

‫الزراعة وال�صناعات الغذائية‬
‫�صافوال‬
‫الغذائية‬
‫�سدافكو‬
‫املراعي‬
‫�أنعام‬
‫حلواين �أخوان‬
‫هريف للأغذية‬
‫نادك‬
‫الق�صيم‬
‫حائل‬
‫تبوك‬
‫الأ�سماك‬
‫�شرقية‬
‫جوف‬
‫بي�شة‬
‫جازان‬

‫‪35.00‬‬

‫‪0.30‬‬

‫‪178‬‬

‫‪197657‬‬

‫‪35.00‬‬

‫‪34.60‬‬

‫‪15.90‬‬

‫‪0.05‬‬

‫‪310‬‬

‫‪342575‬‬

‫‪16.05‬‬

‫‪15.90‬‬

‫‪39.40‬‬

‫‪0.20‬‬

‫‪541‬‬

‫‪277199‬‬

‫‪40.30‬‬

‫‪39.30‬‬

‫‪190.50‬‬

‫‪2.75‬‬

‫‪178‬‬

‫‪24207‬‬

‫‪191.00‬‬

‫‪187.00‬‬

‫‪40.70‬‬

‫‪-0.10‬‬

‫‪226‬‬

‫‪82430‬‬

‫‪40.90‬‬

‫‪40.00‬‬

‫‪41.50‬‬

‫‪3.70‬‬

‫‪1644‬‬

‫‪1214734‬‬

‫‪41.50‬‬

‫‪39.10‬‬

‫‪75.25‬‬

‫‪2.25‬‬

‫‪614‬‬

‫‪259531‬‬

‫‪77.00‬‬

‫‪73.00‬‬

‫‪25.60‬‬

‫‪0.20‬‬

‫‪72‬‬

‫‪38732‬‬

‫‪25.80‬‬

‫‪25.50‬‬

‫‪8.20‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪188‬‬

‫‪397513‬‬

‫‪8.30‬‬

‫‪8.20‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪0‬‬

‫‪0‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪18.95‬‬

‫‪0.05‬‬

‫‪257‬‬

‫‪237017‬‬

‫‪19.15‬‬

‫‪18.85‬‬

‫‪43.60‬‬

‫‪-0.20‬‬

‫‪305‬‬

‫‪116115‬‬

‫‪44.00‬‬

‫‪43.50‬‬

‫‪34.00‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪155‬‬

‫‪89233‬‬

‫‪34.30‬‬

‫‪33.90‬‬

‫‪28.20‬‬

‫‪0.10‬‬

‫‪32‬‬

‫‪18018‬‬

‫‪28.20‬‬

‫‪28.10‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪0‬‬

‫‪0‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪13.40‬‬

‫‪0.15‬‬

‫‪188‬‬

‫‪209358‬‬

‫‪13.65‬‬

‫‪13.25‬‬

‫ات�صاالت‬
‫االتـ�صـــاالت‬
‫اتــحـــــــــــاد‬

‫‪36.80‬‬

‫‪0.20‬‬

‫‪234‬‬

‫‪390156‬‬

‫‪37.00‬‬

‫‪36.70‬‬

‫‪48.60‬‬

‫‪-0.20‬‬

‫‪361‬‬

‫‪562964‬‬

‫‪49.10‬‬

‫‪48.60‬‬

‫زين ال�سعودية‬

‫‪8.15‬‬

‫‪0.05‬‬

‫‪1285‬‬

‫‪3010415‬‬

‫‪8.20‬‬

‫‪8.05‬‬

‫عذيـــــــــــــــــب‬

‫‪14.60‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪123‬‬

‫‪78016‬‬

‫‪14.80‬‬

‫‪14.60‬‬

‫الت�أمني‬
‫التعاونية‬
‫مالذ للت�أمني‬
‫ميد جلف‬

‫‪78.50‬‬

‫‪0.75‬‬

‫‪84‬‬

‫‪27420‬‬

‫‪79.00‬‬

‫‪78.00‬‬

‫‪16.60‬‬

‫‪0.05‬‬

‫‪205‬‬

‫‪196466‬‬

‫‪16.75‬‬

‫‪16.60‬‬

‫‪22.60‬‬

‫‪0.25‬‬

‫‪505‬‬

‫‪541648‬‬

‫‪23.20‬‬

‫‪22.40‬‬

‫اليانز �إ�س �إف‬

‫‪23.30‬‬

‫‪-0.10‬‬

‫‪148‬‬

‫‪89072‬‬

‫‪23.55‬‬

‫‪23.15‬‬

‫�سالمة‬
‫والء للت�أمني‬
‫الدرع العربي‬
‫�ساب تكافل‬
‫�سند‬

‫‪31.80‬‬

‫‪-0.10‬‬

‫‪147‬‬

‫‪66095‬‬

‫‪32.20‬‬

‫‪31.80‬‬

‫‪18.50‬‬

‫‪-0.05‬‬

‫‪182‬‬

‫‪122820‬‬

‫‪18.90‬‬

‫‪18.50‬‬

‫‪20.55‬‬

‫‪0.05‬‬

‫‪76‬‬

‫‪42247‬‬

‫‪20.70‬‬

‫‪20.55‬‬

‫‪20.80‬‬

‫‪-0.25‬‬

‫‪459‬‬

‫‪329114‬‬

‫‪21.20‬‬

‫‪20.80‬‬

‫‪20.60‬‬

‫‪-0.20‬‬

‫‪587‬‬

‫‪481745‬‬

‫‪20.90‬‬

‫‪20.45‬‬

‫بوبا العربية‬

‫‪20.30‬‬

‫‪-0.15‬‬

‫‪207‬‬

‫‪127097‬‬

‫‪20.55‬‬

‫‪20.10‬‬

‫وقاية للت�أمني‬

‫‪19.25‬‬

‫‪0.05‬‬

‫‪506‬‬

‫‪516018‬‬

‫‪19.40‬‬

‫‪19.10‬‬

‫الراجحي‬

‫‪42.40‬‬

‫‪1.10‬‬

‫‪465‬‬

‫‪166469‬‬

‫‪42.50‬‬

‫‪41.00‬‬

‫�أي�س العربية‬

‫‪35.40‬‬

‫‪-0.10‬‬

‫‪394‬‬

‫‪203930‬‬

‫‪35.80‬‬

‫‪35.00‬‬

‫�إك�سا التعاونية‬

‫‪19.35‬‬

‫‪-0.05‬‬

‫‪282‬‬

‫‪165880‬‬

‫‪19.65‬‬

‫‪19.30‬‬

‫اخلليجية‬
‫بروج للت�أمني‬
‫العلمية‬
‫�سوليدرتي‬
‫الوطنية‬
‫�أمانة للت�أمني‬
‫امل�صايف‬
‫املتطورة‬
‫االح�ساء‬
‫�سي�سكو‬
‫ع�سري‬
‫الباحة‬
‫اململكة‬
‫بي �سي �أي‬
‫معادن‬
‫�أ�سرتا‬
‫ال�سريع‬
‫دوائية‬
‫زجاج‬
‫فيبكو‬
‫معدنية‬
‫الكيميائية‬
‫�ص الورق‬

‫اال�ستثمار املتعدد‬

‫‪35.00‬‬

‫‪2.80‬‬

‫‪2985‬‬

‫‪2858105‬‬

‫‪35.10‬‬

‫‪32.00‬‬

‫‪29.00‬‬

‫‪0.20‬‬

‫‪1184‬‬

‫‪1053171‬‬

‫‪29.70‬‬

‫‪28.70‬‬

‫‪27.00‬‬

‫‪0.70‬‬

‫‪980‬‬

‫‪619897‬‬

‫‪27.80‬‬

‫‪26.20‬‬

‫‪10.70‬‬

‫‪-0.05‬‬

‫‪917‬‬

‫‪845574‬‬

‫‪10.80‬‬

‫‪10.65‬‬

‫‪50.25‬‬

‫‪-0.25‬‬

‫‪1735‬‬

‫‪748843‬‬

‫‪51.50‬‬

‫‪49.70‬‬

‫‪14.70‬‬

‫‪-0.05‬‬

‫‪1070‬‬

‫‪909330‬‬

‫‪14.85‬‬

‫‪14.70‬‬

‫‪35.30‬‬

‫‪0.10‬‬

‫‪200‬‬

‫‪66089‬‬

‫‪36.10‬‬

‫‪35.00‬‬

‫‪12.00‬‬

‫‪0.10‬‬

‫‪86‬‬

‫‪126139‬‬

‫‪12.00‬‬

‫‪11.95‬‬

‫‪10.40‬‬

‫‪0.05‬‬

‫‪221‬‬

‫‪399402‬‬

‫‪10.45‬‬

‫‪10.35‬‬

‫‪12.45‬‬

‫‪0.20‬‬

‫‪571‬‬

‫‪1520753‬‬

‫‪12.55‬‬

‫‪12.30‬‬

‫‪13.05‬‬

‫‪0.25‬‬

‫‪433‬‬

‫‪1498619‬‬

‫‪13.05‬‬

‫‪12.80‬‬

‫‪13.40‬‬

‫‪0.10‬‬

‫‪263‬‬

‫‪359243‬‬

‫‪13.50‬‬

‫‪13.30‬‬

‫‪8.05‬‬

‫‪-0.05‬‬

‫‪209‬‬

‫‪495497‬‬

‫‪8.10‬‬

‫‪8.00‬‬

‫العبداللطيف‬
‫�صادرات‬
‫املعجل‬
‫الأنابيب‬
‫اخلزف‬
‫اجلب�س‬
‫الكابالت‬
‫�صدق‬
‫اميانتيت‬
‫�أنابيب‬
‫الزامل‬
‫البابطني‬
‫الفخارية‬
‫مـ�ســــــك‬
‫البحر الأحمر‬
‫العقارية‬
‫طيبه‬
‫مكة‬
‫التعمري‬
‫�إعمار‬
‫جبل عمر‬
‫دار الأركان‬
‫البحري‬
‫اجلماعي‬
‫مربد‬
‫بدجت‬

‫حركة السهـم‬

‫الشركة‬

‫آخر‬
‫سعر التغيير الصفقات‬

‫الكمية‬

‫األعلى األدنى الشركة‬

‫آخر‬
‫سعر التغيير الصفقات‬

‫الكمية‬

‫األعلى األدنى‬

‫الشركة‬

‫آخر‬
‫سعر التغيير الصفقات‬

‫الكمية‬

‫األعلى األدنى‬

‫الشركة‬

‫آخر‬
‫سعر التغيير الصفقات‬
‫‪28.10‬‬

‫‪0.20‬‬

‫‪185‬‬

‫‪110384‬‬

‫‪28.10‬‬

‫‪27.90‬‬

‫‪26.50‬‬

‫‪0.10‬‬

‫‪556‬‬

‫‪391862‬‬

‫‪26.70‬‬

‫‪26.00‬‬

‫‪17.95‬‬

‫‪0.15‬‬

‫‪671‬‬

‫‪27.00‬‬

‫‪0.40‬‬

‫‪100‬‬

‫‪132.00‬‬

‫‪694 12.00‬‬

‫‪18.10‬‬

‫‪17.70‬‬

‫‪43045‬‬

‫‪27.00‬‬

‫‪26.70‬‬

‫‪443255‬‬

‫‪132.00‬‬

‫‪121.25‬‬

‫‪32.00‬‬

‫‪0.80‬‬

‫‪77‬‬

‫‪38388‬‬

‫‪32.00‬‬

‫‪31.40‬‬

‫‪16.85‬‬

‫‪0.15‬‬

‫‪290‬‬

‫‪571430‬‬

‫‪16.85‬‬

‫‪16.70‬‬

‫‪8.75‬‬

‫‪-0.15‬‬

‫‪360‬‬

‫‪918351‬‬

‫‪8.90‬‬

‫‪8.70‬‬

‫‪17.40‬‬

‫‪0.20‬‬

‫‪237‬‬

‫‪321702‬‬

‫‪17.40‬‬

‫‪17.20‬‬

‫‪28.60‬‬

‫‪0.10‬‬

‫‪67‬‬

‫‪41674‬‬

‫‪29.10‬‬

‫‪28.60‬‬

‫‪42.80‬‬

‫‪0.30‬‬

‫‪96‬‬

‫‪51061‬‬

‫‪42.80‬‬

‫‪42.20‬‬

‫‪37.50‬‬

‫‪0.60‬‬

‫‪135‬‬

‫‪51993‬‬

‫‪38.20‬‬

‫‪37.00‬‬

‫‪65.00‬‬

‫‪1.00‬‬

‫‪111‬‬

‫‪35145‬‬

‫‪65.00‬‬

‫‪63.25‬‬

‫‪20.10‬‬

‫‪0.15‬‬

‫‪272‬‬

‫‪221151‬‬

‫‪20.25‬‬

‫‪20.00‬‬

‫‪50.75‬‬

‫‪0.50‬‬

‫‪282‬‬

‫‪98041‬‬

‫‪51.00‬‬

‫‪50.25‬‬

‫التطوير العقاري‬

‫‪23.15‬‬

‫‪-0.30‬‬

‫‪91‬‬

‫‪93877‬‬

‫‪23.55‬‬

‫‪23.00‬‬

‫‪15.75‬‬

‫‪-0.05‬‬

‫‪56‬‬

‫‪30435‬‬

‫‪15.90‬‬

‫‪15.75‬‬

‫‪29.10‬‬

‫‪0.10‬‬

‫‪100‬‬

‫‪68199‬‬

‫‪29.40‬‬

‫‪29.00‬‬

‫‪14.85‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪107‬‬

‫‪266830‬‬

‫‪14.95‬‬

‫‪14.80‬‬

‫‪8.40‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪689‬‬

‫‪1741744‬‬

‫‪8.45‬‬

‫‪8.35‬‬

‫‪18.35‬‬

‫‪0.05‬‬

‫‪248‬‬

‫‪204421‬‬

‫‪18.50‬‬

‫‪18.25‬‬

‫‪11.45‬‬

‫‪-0.05‬‬

‫‪722‬‬

‫‪1976388‬‬

‫‪11.60‬‬

‫‪11.40‬‬

‫النقل‬

‫‪17.85‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪135‬‬

‫‪7.45‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪246‬‬

‫‪689503‬‬

‫‪14.15‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪162‬‬

‫‪138780‬‬

‫‪14.20‬‬

‫‪52.75‬‬

‫‪0.50‬‬

‫‪133‬‬

‫‪39684‬‬

‫‪53.00‬‬

‫‪21.65‬‬

‫‪-0.05‬‬

‫‪202‬‬

‫‪27.70‬‬

‫‪0.90‬‬

‫‪261‬‬

‫‪129004‬‬

‫‪27.90‬‬

‫‪27.00‬‬

‫‪18.15‬‬

‫‪17.00‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪1072‬‬

‫‪2107083‬‬

‫‪17.20‬‬

‫‪16.95‬‬

‫طباعة وتغليف‬

‫‪12.85‬‬

‫‪36.40‬‬

‫‪1.00‬‬

‫‪733‬‬

‫‪359997‬‬

‫‪37.20‬‬

‫‪35.40‬‬

‫‪25.50‬‬

‫‪0.30‬‬

‫‪373‬‬

‫‪257718‬‬

‫‪25.70‬‬

‫‪25.00‬‬

‫‪57.75‬‬

‫‪0.50‬‬

‫‪384‬‬

‫‪143387‬‬

‫‪58.00‬‬

‫‪56.75‬‬

‫‪30.30‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪178‬‬

‫‪162980‬‬

‫‪30.40‬‬

‫‪30.10‬‬

‫‪23.95‬‬

‫‪0.25‬‬

‫‪1430‬‬

‫‪1727922‬‬

‫‪24.85‬‬

‫‪23.80‬‬

‫‪26.80‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪235‬‬

‫‪154906‬‬

‫‪27.20‬‬

‫‪26.70‬‬

‫‪20.50‬‬

‫‪0.30‬‬

‫‪952‬‬

‫‪1256439‬‬

‫‪21.10‬‬

‫‪20.40‬‬

‫‪40.30‬‬

‫‪0.70‬‬

‫‪86‬‬

‫‪64505‬‬

‫‪40.60‬‬

‫‪40.00‬‬

‫الفنادق‬
‫�شم�س‬
‫فالكم ‪30‬‬

‫الت�شييد والبناء‬

‫‪719725‬‬

‫تهامه‬
‫الأبحاث‬

‫الأ�ستثمار ال�صناعي‬

‫الكمية‬

‫األعلى األدنى‬

‫�إعالم‬

‫‪453926‬‬

‫‪18.10‬‬

‫‪17.75‬‬

‫‪7.45‬‬

‫‪7.40‬‬
‫‪14.00‬‬
‫‪52.50‬‬

‫‪102148‬‬

‫‪21.90‬‬

‫‪21.50‬‬

‫‪0.15‬‬

‫‪80‬‬

‫‪34262‬‬

‫‪18.80‬‬

‫‪18.00‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪38‬‬

‫‪19165‬‬

‫‪13.00‬‬

‫‪12.85‬‬

‫�سياحة وفنادق‬

‫‪27.10‬‬

‫‪0.00‬‬

‫‪62‬‬

‫‪71728‬‬

‫‪27.40‬‬

‫‪27.10‬‬

‫‪22.80‬‬

‫‪-0.05‬‬

‫‪308‬‬

‫‪204768‬‬

‫‪23.10‬‬

‫‪22.80‬‬

‫‪18.80‬‬

‫‪0.20‬‬

‫‪16‬‬

‫‪29891‬‬

‫‪18.80‬‬

‫‪18.80‬‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬

‫اخبار‬

‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫االقتصاد‬

‫�شبان �سعوديون يقهرون البطالة بـ“العربانة”‬
‫عيسى الحبيب ‪ -‬االحساء‬

‫جس ��دت مجموعة من الشباب الس ��عودي أكبر ملحمة في كسر‬
‫ّ‬
‫حاج ��ز الخج ��ل والكس ��وف م ��ن العمل في مه ��ن لم يعت ��د المجتمع‬
‫أن ي ��رى فيه ��ا مواطني ��ن‪ ،‬إذ ش� �مّروا ع ��ن س ��واعدهم‪ ،‬واقتحم ��وا‬
‫مجاالت عمل استطاعوا من خاللها شطب كلمة “بطالة” من قاموس‬
‫حياته ��م‪ .‬فوس ��ط حرارة ش ��مس الصيف‪ ،‬وبرودة طقس الش ��تاء‬
‫يقف هؤالء الش ��باب ف ��ي وجه الضعف واالس ��تكانة معتمدين على‬
‫ش ��بابهم في كس ��ب قوت يومهم ال ��ذي يمكنهم م ��ن مواجهة الحياة‬
‫والحص ��ول عل ��ى م ��ا كت ��ب له ��م م ��ن رزق‪ .‬ويتخ ��ذ الش ��باب الذين‬
‫التقته ��م “المدينة “ في األس ��واق الش ��عبية الكثيرة المنتش ��رة في‬
‫مدن وقرى األحس ��اء‪-‬وخاصة في س ��وق السبت بالحليلة‪ ،‬وسوق‬
‫األح ��د بالقارة‪ ،‬س ��وق اإلثنين بالجفر‪ ،‬العرب ��ة التقليدية التي تج ّر‬
‫بااليدي وتسمى “العربانة” وسيلة لكسب الرزق من خالل تحميل‬
‫ما اش ��تراه المتس ��وقون‪ ،‬ومن ثم وضعه في السيارة‪ ،‬مقابل مبالغ‬
‫ربم ��ا تكون زهيدة عند المش ��تري‪ ،‬ولكنها تغ ��دو كنوزا في جيوب‬
‫الش ��باب المتح ّم ��س للعم ��ل الذي رف ��ض التقوقع انتظ ��ارا لوظيفة‬
‫م ��ا في م ��كان غير معل ��وم‪ .‬ويقول عيس ��ى محمد العلي‪ :‬اس ��تيقظ‬
‫م ��ن الصباح الباكر وأتجه لألس ��واق الش ��عبية واتنقل كل يوم في‬
‫قري ��ة أو مدينة ومعي عربيتي‪ -‬المعروفة بـ(العربانة)‪ ،‬حيث اقوم‬
‫بتحميل ما يش ��تريه المتس ��وق‪ ،‬وبعد االنتهاء من مشترياته اتجه‬
‫مع ��ه إلى س ��يارته وأضع له ما اش ��تراه في الصن ��دوق‪ ،‬وذلك نظير‬
‫مبل ��غ مع ّي ��ن يحدده المش ��تري ال ��ذي رافقته خالل رحل ��ة التبضع‪.‬‬
‫ويضيف‪ :‬أنتقل إلى متس ��وق ثان وثالث وهكذا ‪-‬تس ��تمر العجلة‪،‬‬
‫فالعم ��ل دائ ��م وهناك اقب ��ال م ��ن المواطنين على زيارة االس ��واق‪.‬‬
‫ويقول الش ��اب سعيد بن عبد اهلل العاد‪ :‬إن العربة التي اقتات منها‬
‫رزق ��ي اليومي هي صديقي منذ س ��نوات طويل ��ة‪ ،‬فمن خاللها أقوم‬
‫بتأمي ��ن حاجيات ��ي وطلباتي وكذل ��ك عائلتي ‪-‬والحم ��د هلل على كل‬
‫حال ‪ -‬نأخذ رزقنا اليومي الذي قسمه اهلل لنا بواسطة العربة التي‬
‫تج ��ر بااليدي ‪-‬رغ ��م أننا نعاني م ��ن التعب كونن ��ا نجلس مبكرين‬

‫العربة التي يستخدمها الشباب في العمل‬

‫ونتنق ��ل في األس ��واق‪-‬إضافة إل ��ى حرارة الش ��مس والرطوبة في‬
‫فصل الصيف‪-‬والبرودة واألمطار في فصل الش ��تاء‪-‬إال أن كل هذا‬
‫يه ��ون في س ��بيل تأمي ��ن لقمة العي ��ش والكد على أهلين ��ا من تعبنا‬
‫وبجهودن ��ا‪ .‬وع ��ن الدخل اليومي خ�ل�ال الفت ��رة الصباحية يقول‪:‬‬
‫الحمد هلل على كل حال‪-‬والدخل يتفاوت من سوق إلى آخر ‪-‬ولكنه‬

‫يت ��راوح م ��ن ‪100-70‬ري ��ال يوميا ‪ .‬وع ��ن المعان ��اة واإلحراجات‬
‫التي تواجههم وهم يحملون البضائع بواس ��طة العربة وهم شباب‬
‫قال‪ :‬نحن النرى في ذلك عيبا‪ -‬ولنا في رسول اهلل صلى اهلل عليه‬
‫وس ��لم االس ��وة الحس ��نة‪ ،‬حيث عمل في رعي األغن ��ام واالحتطاب‬
‫وغيره ��ا م ��ن األعم ��ال ‪-‬وحث وش ��جع عل ��ى العمل‪-‬ولي ��س هناك‬

‫‪15‬‬

‫مايدع ��و للخج ��ل أو االس ��تحياء ‪-‬فالعمل ش ��رف ‪-‬والمؤمن القوي‬
‫خي ��ر وأح ��ب إلى اهلل م ��ن المؤم ��ن الضعيف في كل ش ��ئ ويتدخل‬
‫جاس ��م بن محم ��د ‪-‬قائال ‪-‬ال ��رزق من عن ��د اهلل س ��بحانه وتعالى‪-‬‬
‫وال ��رزق مقس ��وم بي ��ن العب ��اد‪ -‬وكل انس ��ان يأخذ ماقس ��مه وكتبه‬
‫اهلل ل ��ه ‪-‬ونح ��ن نتخذ من “العربانة” وس ��يلة لكس ��ب الرزق‪ ،‬ومنه‬
‫نس ��تطيع ان نؤمن احتياجات أس ��رنا ‪ .‬مشيرا إلى انه منذ سنوات‬
‫طويلة وهو يعمل في هذا المجال‪ .‬وأضاف‪ :‬نقوم بخدمة المتسوق‬
‫وتوصيل حاجياته إلى سيارته ‪-‬وأحيانا إلى بعض المنازل خاصة‬
‫إذا كان ��ت قريب ��ة م ��ن الس ��وق‪ -‬وكلنا ف ��ي خدمة المتس ��وق‪ .‬وعن‬
‫المبلغ المش ��ترط على المتس ��وق بعد توصيل حاجياته‪ ،‬قال ‪:‬نحن‬
‫النش ��ترط أي مبل ��غ فكل على حس ��ب ما تعطي وتمد ي ��ده من خير‪،‬‬
‫فهن ��اك م ��ن يدفع خمس ��ة رياالت ‪-‬والبع ��ض يدفع عش ��رة رياالت‪.‬‬
‫وع ��ن المعامل ��ة التي يعامل ��ون بها من قبل الزبون‪ ،‬ق ��ال‪ :‬المعاملة‬
‫جيدة فالبعض يدفع ماتجود به نفس ��ه ويقدم لنا الش ��كر والتقدير‬
‫والكلم ��ات الطيب ��ة الت ��ي تثلج الص ��در وتنس ��ينا كل التعب بمجرد‬
‫سماع كلمات الشكر والتقدير‪ .‬وأضاف‪ :‬هذه الكلمات تعتبر بلسمًا‬
‫وشحنة معنوية وحافزا لنا على مواصلة العمل‪ ،‬وهي أيضا درس‬
‫للش ��باب الناش ��ئة بعدم الكس ��ل والتكاس ��ل والقيام بالعمل‪-‬وترك‬
‫الخج ��ل والحياء‪-‬ألنه ال يوجد هناك مايدع ��و إلى الخجل ‪-‬فالعمل‬
‫ع ��ز وش ��رف ‪-‬واليد العاملة خير من الي ��د العاطلة‪ -‬والعربية كانت‬
‫والزالت طريقا ووسيلة لجلب الرزق والخير‪ .‬وعن نظرة البعض‬
‫لهؤالء الش ��باب وهم يقوم ��ون بقيادة العربية في األس ��واق طوال‬
‫أيام الس ��نة صيفا وش ��تاء ‪-‬يقول أحد المتسوقين وهو يوسف بن‬
‫محمد األحمد الضاحي ‪-‬حقيقة من ينظر إلى هؤالء الش ��باب نظرة‬
‫دونية‪-‬فه ��و اليع ��رف معنى الحي ��اة‪ ،‬فالحي ��اة التق ��وم إال بالعمل‪،‬‬
‫والعمل شرف ويكفي عن ذل السؤال واالستجداء‪ ،‬ويجب تشجيع‬
‫هؤالء الشباب على العمل وعدم تحطيمهم والتقليل من شأنهم فهم‬
‫أعضاء فاعلون في المجتمع‪-‬وهؤالء الشباب وفقهم اهلل الى كسب‬
‫الرزق الحالل وهم في ثنايا ذلك يعطون غيرهم دروس ��ا في طرق‬
‫كسب الرزق الحالل‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬

‫أخبار‬

‫االقتصاد‬

‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫‪� 397‬سيدة �سجلن يف م�شروع املجمع ال�صناعي‬
‫للأ�سر املنتجة‬
‫نشاط املجمع متوقف حتى استكمال إجراءات االستالم‬
‫ابتسام المبارك ‪-‬‬
‫المدينة المنورة‬

‫أوض ��ح مدي ��ر الجمعي ��ة‬
‫التعاوني ��ة والزراعي ��ة ورئي ��س‬
‫مجل ��س إدارة برنام ��ج األس ��ر‬
‫المنتج ��ة المهن ��دس حم ��ود ب ��ن‬
‫عليث ��ة الحرب ��ي أن مش ��روع‬
‫المجمع الصناعي لألسر المنتجة‬
‫اس ��تكمل جمي ��ع الدراس ��ات‬
‫االقتصادي ��ة والهي ��اكل اإلداري ��ة‬
‫والنظم المالي ��ة ومتوقف إلى ان‬
‫يتم اس ��تكمال إجراءات اس ��تالم‬
‫الموق ��ع م ��ن إدارة االس ��تثمار‬
‫بأمانة منطقة المدينة المنورة‪.‬‬
‫مؤكدًا أن المجمع الصناعي‬
‫لألس ��ر المنتج ��ة يتي ��ح الفرصة‬
‫لألسر السعودية للعمل بالورش‬
‫والمعام ��ل والمصان ��ع برات ��ب‬
‫ش ��هري ونس ��بة م ��ن صاف ��ي‬
‫األرب ��اح إذ يوج ��د معه ��د تدريب‬
‫ملح ��ق بالمجم ��ع الصناع ��ي‬
‫يتول ��ي تدري ��ب العام�ل�ات عل ��ى‬
‫طرق وأس ��اليب اإلنت ��اج‪ ،‬ونأمل‬
‫أن يت ��م وض ��ع حج ��ر أس ��اس‬
‫المش ��روع بالتزامن م ��ع انطالق‬
‫مهرج ��ان تم ��ور المدينة المنورة‬
‫الثال ��ث‪ ،‬وق ��د بلغ عدد الس ��يدات‬
‫المس ��جالت في كشوف الجمعية‬
‫لالس ��تفادة من خدمات المشروع‬
‫‪ 397‬س ��يدة والزلن ��ا تس ��تقبل‬
‫الطلبات علي الموقع االلكتروني‬
‫للجمعي ��ة التعاوني ��ة بالمدين ��ة‬
‫المن ��ورة‪.www.actm1 .‬‬

‫م‪ .‬الحربي‬

‫‪. com‬‬
‫وأض ��اف‪ :‬لق ��د حظي ��ت‬
‫الجمعي ��ة بدع ��م صاحب الس ��مو‬
‫الملك ��ي األمي ��ر عبدالعزي ��ز ب ��ن‬
‫ماج ��د وموافق ��ة وزير الش ��ؤون‬
‫االجتماعي ��ة على تبن ��ي الجمعية‬
‫مش ��روع المجم ��ع الصناع ��ي‬
‫لألس ��ر المنتج ��ة‪ ،‬وذل ��ك ضم ��ن‬
‫برام ��ج الخدم ��ات االجتماعي ��ة‬
‫بالجمعي ��ة ليعم ��ل وف ��ق نظ ��ام‬
‫ولوائ ��ح الجمعي ��ات التعاوني ��ة‬
‫تح ��ت إش ��راف ورقاب ��ة وزارة‬
‫الشؤون االجتماعية وسيستفيد‬
‫من ��ه الكثير م ��ن األس ��ر واألفراد‬
‫بش ��كل مباش ��ر عن طريق إتاحة‬
‫الفرص ��ة لألس ��ر الس ��عودية‬
‫الراغب ��ة ف ��ي العم ��ل بال ��ورش‬
‫والمعام ��ل والمصان ��ع الت ��ي‬
‫س ��تقوم الجمعي ��ة بإنش ��ائها‬
‫وتحصل األس ��ر المش ��اركة بهذه‬
‫الطريق ��ة على دخل ش ��هري ثابت‬
‫باإلضاف ��ة إلى نس ��بة م ��ن صافي‬

‫المجمع الصناعي يفتح مجاالت عمل للفتيات‬

‫األرباح السنوية‪.‬‬
‫وفيم ��ا يتعل ��ق بمص ��ادر‬
‫الدع ��م الم ��ادي ق ��ال عليث ��ة‪:‬‬
‫المش ��روع حظ ��ي أو ًال بدع ��م‬
‫ورعاية صاحب الس ��مو الملكي‬
‫األمي ��ر عبدالعزي ��ز ب ��ن ماج ��د‬
‫ب ��ن عبدالعزي ��ز وبالدعم المالي‬
‫والعيني من وزارتي الش ��ؤون‬
‫االجتماعي ��ة‪ ،‬ووزارة الزراعة‪،‬‬
‫وق ��د اس ��تكملت الدراس ��ات‬
‫االقتصادية والهي ��اكل اإلدارية‬
‫والنظ ��م المالي ��ة‪ ،‬وق ��د تلق ��ت‬
‫الجمعية اتص ��االت من عدد من‬
‫أعي ��ان المدين ��ة ورج ��ال الم ��ال‬

‫واألعم ��ال الراغبي ��ن بتقدي ��م‬
‫الدعم العيني إلنشاء المشروع‪،‬‬
‫كما ابدي أمي ��ن منطقة المدينة‬
‫خاصا بطلب‬
‫مش ��كو ًرا اهتمامًا ً‬
‫الجمعي ��ة ال ��ذي تقدم ��ت ب ��ه‬
‫بتاري ��خ ‪1431/5/25‬هـ لطلب‬
‫موقع إلقامة المشروع‪.‬‬
‫وح ��ول االقب ��ال عل ��ى‬
‫عضوية الجمعية قال‪ :‬الجمعية‬
‫التعاوني ��ة الزراعي ��ة متع ��ددة‬
‫األغ ��راض بالمدين ��ة المن ��ورة‬
‫وتتمتع بالس ��معة الطيبة نظ ًرا‬
‫للخدم ��ات العديدة التي تقدمها‬
‫ألعضائه ��ا‪ ،‬وكاف ��ة القطاع ��ات‬

‫األخ ��رى بمنطق ��ة المدين ��ة‬
‫المن ��ورة م ّم ��ا أدّى إل ��ى تزاي ��د‬
‫الطلب على االنضمام لعضوية‬
‫الجمعي ��ة من كاف ��ة المواطنين‬
‫(رجال ونساء)‪.‬‬
‫وع ّم ��ا إذا كان ��ت العضوي ��ة‬
‫مس ��موحة للعنص ��ر النس ��ائي‬
‫يقول المهن ��دس الحربي‪ :‬نظام‬
‫والئح ��ة الجمعي ��ات التعاوني ��ة‬
‫مفت ��وح على ال ��دوام‪ ،‬ولم يفرق‬
‫بي ��ن الرج ��ال والنس ��اء ف ��ي‬
‫االنضمام للجمعية أو االستفادة‬
‫من خدماتها‪ ،‬وقد ساهم عدد من‬
‫القيادات االجتماعية النس ��ائية‬

‫في صياغة مؤشرات ومحددات‬
‫الدراس ��ة االقتصادي ��ة والفني ��ة‬
‫لمش ��روع المجم ��ع الصناع ��ي‬
‫لألسر المنتجة بمنطقة المدينة‬
‫المن ��ورة‪ ،‬وق ��د س ��اعد انتظ ��ام‬
‫الجمعي ��ة ف ��ي توزي ��ع أرب ��اح‬
‫س ��نوية عل ��ى المس ��اهمين ف ��ي‬
‫زي ��ادة الطل ��ب عل ��ى عضوي ��ة‬
‫الجمعي ��ة حيث أق ��رت الجمعية‬
‫العمومي ��ة توزي ��ع ‪ %20‬م ��ن‬
‫القيمة االسمية لألس ��هم سنو ّيًا‬
‫أمّا ع ��ن ش ��روط العضوية فهي‬
‫ميس ��رة ومتاح ��ة لم ��ن يرغ ��ب‬
‫وتنطبق عليه الشروط‪.‬‬

‫السماح ببناء أدوار عليا يخفض‬
‫اإليجارات ‪ %50‬في مكة‬
‫سلطان الدليوي ‪ -‬مكة المكرمة‬
‫توقع رجل االعمال والمطور العقاري يوس ��ف‬
‫االحم ��دي ان تنخفض أس ��عار اإليجارات للش ��قق‬
‫والوح ��دات الس ��كنية م ��ن ‪ %35‬ال ��ى ‪ %50‬خ�ل�ال‬
‫الس ��نوات الخمس المقبلة اذا ما تم السماح بتعدد‬
‫االدوار في العمائر واالبراج الس ��كنية خاصة التي‬
‫تقع على الطرق الدائرية بمكة المكرمة‪.‬‬
‫وطالب األحمدي بضرورة واهمية هذا المقترح‬
‫و فت ��ح باب تعدد االدوار في مكة المكرمة للحد من‬
‫الزيادة غير المتوقعة في اسعار الشقق و الوحدات‬
‫السكنية الدائمة أم‬
‫الموسمية‪.‬‬
‫وقال االحمدي‪:‬‬
‫اعتق ��د ان افض ��ل‬
‫الحل ��ول لتخفيض‬
‫ارتف ��اع اس ��عار‬
‫االيجارات في مكة‬
‫المكرم ��ة ان يت ��م‬
‫فعليا السماح بتعدد‬
‫االدوار خاص ��ة‬
‫الط ��رق الدائري ��ة‬
‫مث ��ل الدائ ��ري‬
‫األحمدي‬
‫الثان ��ي والدائ ��ري‬
‫الثال ��ث والراب ��ع التي تم تنفيذ اج ��زاء منها‪ ،‬وان‬
‫يس ��مح بتع ��دد االدوار فيها م ��ن ‪ 15‬طابقا الى ‪،20‬‬
‫حيث وصل س ��عر الش ��قق الس ��كنية للخمس غرف‬
‫اكثر من ثالثين الف ريال‪.‬‬
‫واض ��اف‪ :‬واذا كن ��ا نرغ ��ب بتخفي ��ض ه ��ذه‬
‫االس ��عار الكث ��ر م ��ن ‪ %35‬لم ��دة خم ��س س ��نوات‬
‫مقبل ��ة ال ب ��د م ��ن ان يت ��م تع ��دد االدوار للح ��د م ��ن‬
‫هذه الظاه ��رة المتمثلة في ارتفاع االس ��عار وبعد‬
‫الخمس س ��نوات س ��يتراجع االيجار بمقدار ‪%50‬‬
‫وهو حل عملي وجذري يقضي على ارتفاع اسعار‬
‫الوحدات السكنية‪ ،‬اضافة الى ان ايجابية المقترح‬
‫تتجسد في تخفيف الزحام السكني حول المنطقة‬
‫وايجار س ��كن بديل في موقع مناسب ويتم التنقل‬
‫من خالله الى الحرم المكي بواسطة وسائل النقل‬
‫المعت ��ادة‪.‬‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬

‫أخبار‬

‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫االقتصاد ‪17‬‬

‫الباحة‪ :‬مواطنون يطالبون برفع القر�ض العقاري من‬
‫‪� 200‬ألف ريال �إىل ‪300‬‬
‫محمد البيضاني ‪ -‬الباحة‬

‫طال ��ب ع ��دد م ��ن المواطنين م ��ن أهالي‬
‫ق ��رى منطقة الباح ��ة برفع ق ��رض صندوق‬
‫التنمية العقاري الى الحد األعلى وهو ‪300‬‬
‫ال ��ف ريال حتى يمكنه ��م اكمال ما بدأوه من‬
‫بناء في مساكنهم الخاصة‪.‬‬
‫ويق ��ول كل م ��ن عبدالعزي ��ز الزهران ��ي‬
‫وعل ��ي الحس ��ني وعب ��داهلل الغام ��دي‪ :‬ان‬
‫الق ��رض المح ��دد لنا ف ��ي بع ��ض القرى هو‬
‫مئت ��ا ألف ري ��ال فقط‪ ،‬مؤكدين ان ��ه ال يكفي‬
‫حتى إلنجاز نصف البناء في الوقت الحالي‬
‫م ��ع االرتف ��اع المذهل لمواد البناء‪ -‬حس ��ب‬
‫قولهم‪ ، -‬لذلك فإن الكثير قد عجز عن إكمال‬
‫بناء س ��كنه في منتص ��ف المرحلة وآخرون‬
‫سكنوا قبل استكمال البناء خصوصا اغلب‬
‫الس ��كان الذي ��ن اس ��توطنوا ف ��ي الس ��نوات‬
‫األخيرة‪.‬‬
‫ويق ��ول فه ��د الزهراني نظ ��ر ًا الرتفاع‬

‫أس ��عار الم ��واد الصحي ��ة والكهربائي ��ة‬
‫والدهانات واألي ��دي العاملة والحديد‪ ،‬فإن‬
‫المبل ��غ الذي نحصل عليه ‪ 200‬الف ريال لم‬
‫يعد كافيا الكمال ما تم انجازه‪.‬‬
‫وأضاف‪ :‬االرتفاع المالحظ في اس ��عار‬
‫م ��واد البن ��اء أدى بالمواطني ��ن الحاصلين‬
‫عل ��ى قروض إل ��ى تغيي ��ر تصمي ��م المنازل‬
‫حتى يتناسب ومبلغ القرض‪.‬‬
‫من جانبه اش ��ار عبدالرحمن يحيى إلى‬
‫أن الصن ��دوق العق ��اري منذ تأسيس ��ه حتى‬
‫الوق ��ت الحالي ال يمنح ما يزيد على الـ ‪200‬‬
‫ألف ريال لكل من يتقدم وهو الس ��قف الذي‬
‫تم تحديده ليتناس ��ب مع األس ��عار ففي ذلك‬
‫الزمن كانت األس ��عار أقل من الوقت الحالي‬
‫بكثير إذ أن طن الحديد ارتفع وكذلك الطوب‬
‫االحمر واالسمنت والمواد األخرى‪ ،‬ناهيك‬
‫عن األيدي العاملة‪.‬‬
‫ويضيف‪:‬الزي ��ادة في االس ��عار ش ��ملت‬
‫كل شيء‪ ،‬وربما كان المبلغ المرصود كافيا‬

‫رفع القروض العقارية يساعد على اكمال التشطيبات‬

‫عندم ��ا كان هن ��اك اعتدال في االس ��عار‪ ،‬اما‬
‫م ��ع االرتفاعات المتالحقة والمس ��تمرة فإن‬
‫‪ 200‬ال ��ف ري ��ال ال تس ��اعد في انه ��اء البناء‬

‫والتشطيب‪.‬‬
‫ويق ��ول عب ��د الرحم ��ن فري ��خ ان تغي ��ر‬
‫فك ��ر المواطن في تصمي ��م المنزل العصري‬

‫الحال ��ي وه ��ي تصميمات عصري ��ة فرضت‬
‫احتياج ��ات إضافي ��ة مث ��ل المالح ��ق خارج‬
‫المن ��زل وف ��ي الفن ��اء الخارج ��ي ‪ ،‬وه ��ي ال‬
‫تف ��ي قيمة القرض الحال ��ي بهذه المتطلبات‬
‫العصري ��ة ل ��ذا نأم ��ل م ��ن المس ��ؤولين أن‬
‫ينظ ��روا لهذه اإلضافات العصرية وإمكانية‬
‫رف ��ع قيمة الق ��رض ليتس ��نى للمواطن بناء‬
‫منزل متكامل‪.‬‬
‫ويقول تركي الشبيلي اننا نطالب برفع‬
‫قيم ��ة الق ��رض المقدم من صن ��دوق التنمية‬
‫العقاري لبناء المس ��كن لمواجه ��ة االرتفاع‬
‫المتزايد في أسعار مواد البناء ومستلزماته‪،‬‬
‫ومساواته مع المدينة المجاورة‪.‬‬
‫ام ��ا خال ��د الس ��عد و عائ ��ض الغام ��دي‬
‫فيق ��والن ان ه ��ذه المطال ��ب تأت ��ي بس ��بب‬
‫ع ��دم كفاي ��ة الق ��رض المقدم م ��ن الصندوق‬
‫والبالغ ‪200‬ألف ريال لبناء مس ��كن خاص‪،‬‬
‫في بعض قرى المنطقة وفي وسط المدينة‬
‫او القرب من التنمية يستلم المواطن قرض‬

‫بـ‪300‬الف‪.‬‬
‫ويق ��ول المواط ��ن حم ��ود الغام ��دي‪:‬‬
‫ان مواطني القرى في بالش ��هم ومحافظة‬
‫الق ��رى ومن ��ذ ‪20‬عام� � ًا وهم يأمل ��ون في‬
‫رف ��ع القرض العقاري والذي بقي كما هو‬
‫‪200‬أل ��ف ريال‪ ،‬وه ��ذا المبل ��غ وفي هذه‬
‫الفت ��رة بال ��ذات ال ي ��كاد يف ��ي حت ��ى ولو‬
‫بثلث التكلفة الفعلية للمبنى وهذا يتطلب‬
‫رف ��ع قيم ��ة الق ��رض أس ��وة بباق ��ي م ��دن‬
‫ومحافظ ��ات المملك ��ة ليصب ��ح ‪300‬أل ��ف‬
‫ري ��ال لك ��ي يتمك ��ن المواط ��ن م ��ن إكمال‬
‫مس ��كن العم ��ر والذي توقف بس ��بب هذه‬
‫الزي ��ادات المتتالية وهذا اثر بدوره على‬
‫أس ��عار الش ��قق والفل ��ل رغ ��م قلتها حيث‬
‫وصلت أسعارها إلى الضعف‬
‫من جانبه يقول المواطن خالد الغامدي‪:‬‬
‫إن المواطني ��ن ف ��ي ق ��رى الباح ��ة يعان ��ون‬
‫من ضع ��ف الق ��رض العق ��اري‪ ،‬موضح ًا أن‬
‫توق ��ف الكثي ��ر ع ��ن إتم ��ام منزله ��م بس ��بب‬

‫‪18‬‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬

‫الرأي‬

‫يا َقوم‪ ..‬جت�سَّ �سوا‬
‫على اللغة‪!..‬‬

‫إنَّ َخ َ‬
‫األنس ��اق اللفظيّة؛‬
‫لخل ��ة الفِكر‪ ،‬و َتفكِ يك َ‬
‫الس ��قيم‪ ،‬والفِكر ال َمريض‪،‬‬
‫َيكشف عَورة ال َمنطق َّ‬
‫و َمت ��ى َوضع ال َمرء َكلماته التي َيس ��تخدمها َتحت‬
‫«المجه ��ر»‪َ ،‬بان ��ت ل ��ه بكتيري ��ا َ‬
‫الخط ��أ‪ ،‬وفيروس‬
‫َ‬
‫الخلل‪ُ !..‬خذ َمث ًال‪ُ ..‬كلُّ َنا َيقول‪َ « :‬يعجز اللسان عَن‬
‫ُّ‬
‫الش ��كر»‪َ ،‬مع أنَّ اللس ��ان آلة َطويلة إلن َتاج ال َكالم‪،‬‬
‫واأللفاظ في ل َِسان العَرب (على قفا مين يشيل)‪!..‬‬
‫مِ ث ��ال آخ ��ر‪َ ..‬ك ��م َم� � َّرة َنس ��مع ُف�ل�ان َيق ��ول‪:‬‬
‫«صدمتني السيّارة»‪َ ،‬مع أنَّ السيّارة آلة َجامدة‪ ،‬ال‬
‫َ‬
‫ُت ْنتِج فِعلها‪ ،‬بل فِعلها ُي ْن َتج مِ ن ِق َبل غيرها‪ ،‬وال َذنب‬
‫له ��ا‪ ،‬و َمع َذلك ُنلقي اللوم على الس� �يّارة‪ ،‬و َنجعلها‬
‫هي ال َفاع ��ل‪َ ،‬مع أ َّنها هي ال َمفعول ب ��ه‪َ !..‬نفعل ُك ّل‬
‫ُواجهة‬
‫َذلك‪ ،‬ح َّتى َنته َّرب مِ ن َتح ُّمل المسؤوليّة‪ ،‬وم َ‬
‫َما َك َس َبت أيدينا‪ !..‬مِ َثال َثالث‪ُ ..‬كلُّ َنا َنسمع المُعلقِّ‬
‫ال ِّرياضي َيقول‪« :‬إنَّ ال ُك َرة َضاعت»‪ ،‬مع أنَّ المُهاجم‬
‫ه ��و َمن َ‬
‫أضاع ال ُك َرة‪ !..‬أكثر مِ ن ذلك‪ُ ..‬ك ُّل ش ��عوب‬
‫األرض‪ ،‬إذا َّ‬
‫تأخروا ع ��ن الق َِطار‪ ،‬اعتذروا و َقالوا‪:‬‬
‫« َت َّ‬
‫السفر‪ ،‬على‬
‫أخرنا عن الق َِطار»‪ ،‬لذلك لم َنتم َّكن مِ ن َّ‬
‫اعتب ��ار أنَّ َمواعيد انطالق الق َِطارات مجد َولة مُنذ‬
‫أشهر‪،‬أ َّماالعَربي‬
‫َ‬
‫اصة هُنا في‬
‫خ َّ‬‫بريطانيا‪-‬عِ ندَما‬
‫َيفوت ��ه الق َِط ��ار‬
‫فيق ��ول‪« :‬فاتني‬
‫الق َِط ��ار»‪ ،‬وكأنَّ‬
‫َ‬
‫الخطأ مِ ن الق َِطار‬
‫حس ��بي‬‫�ذي‬
‫ال �‬
‫َ‬
‫اهللعليه‪-‬انطلق‬
‫أحمد عبدالرحمن‬
‫َقب ��ل َموع ��ده‬
‫َخادعً ا ُر َّكابه‪!..‬‬
‫العرفج‬
‫ُك ُّل َذل ��ك‬
‫‪Arfaj555@yahoo.com‬‬
‫َنقول ��ه ح َّت ��ى‬
‫َنته� � َّرب مِ ن االعتذار‪ ،‬واالعت ��راف َ‬
‫بالخطأ‪ ،‬ف ُك ّل‬
‫الحمر‪ ،‬والبيض‬
‫شعوب األرض ب َمن فيها الهنود ُ‬
‫السعيدة‪« :‬ال‬
‫والس ��ود‪َ ،‬يقولون في مُناسباتهم َّ‬
‫ُّ‬
‫وس ��عادتي ب َه ��ذه‬
‫أس ��تطيع أن أص ��ف َفرحت ��ي َ‬
‫المُناس ��بة»‪ ،‬و َن ُ‬
‫حن العَرب األُ َّم ��ة الوَحيدة التي‬
‫َتقول‪َ « :‬تعجز ال َك ِل َمات عَن َوصف ال َمشاعر»‪َ ،‬مع‬
‫أنَّ اللغ ��ة َوس ��عت كِ َتاب اهلل ً‬
‫«لفظ ��ا و َغاي ًة»‪َ ،‬ك َما‬
‫َص َّرح بذلك َش ��اعرنا الكبير «حافظ إبراهيم»‪!..‬‬
‫ُك ُّل ُأ َم ��م األرض عِ ندما ُتخط ��ئ بال َّتعبير َتقول‪:‬‬
‫«آس ��ف‪ ..‬لقد أس ��أتُ ال َّتعبي ��ر»‪ ،‬و َتعت ��ذر َفو ًرا‪،‬‬
‫الج ْنس َ‬‫الخ ��اص‪ -‬الذي َيقول‪:‬‬
‫و َنح � ُ�ن العَرب ِ‬
‫«لق ��د َخانني ال َّتعبير»‪َ ،‬مع أنَّ ال َّتعابير َمطروحة‬
‫عَلى َّ‬
‫«الجاحظ»‪ ،‬و َما‬
‫الطريق‪ ،‬كما َيقول شيخهم َ‬
‫عليك إ َّلا أن َتختار مِ ن ال َفاكِ هَة ما َتشتهي َنفسك‪،‬‬
‫ف ُك ّل ال َمذاق ��ات مُتوافرة‪ ،‬إ َّلا َمذاق الخيانة‪ ،‬و َمع‬
‫َذلك افترينا عَلى اللغة‪ً !..‬‬
‫أيضا‪ُ ،‬س َّكان ال َبسيطة‬
‫الس ��ؤال و َتقول‪« :‬أريد أن أس ��أل ُسؤا ًال»‪،‬‬
‫ُتلقي ُّ‬
‫هكذا َيس ��حبون األس ��ئلة مِ ن بطونها ومظانها‪،‬‬
‫و َيعترفون بأ َّنه ��م هُم ال َفاعِ لُ ��ون‪ ،‬و َن ُ‬
‫حن العَرب‬
‫ال َمجموع ��ة ال َبش ��ريّة َّ‬‫الش ��اذة‪ -‬الت ��ي ُتلق ��ي‬
‫الس ��ؤال‪ ،‬و َتل ��وذ بالف ��رار كاللص ��وص‪ ،‬و ُتغيِّر‬
‫ُّ‬
‫«السؤال الذي َيطرح َنفسه»‪ ،‬أو‬
‫العبارة ب َقولهم‪ُّ :‬‬
‫«السؤال ال َمطروح»‪،‬‬
‫إذا َكان اللص فيه َو َرع َقال‪ُّ :‬‬
‫الس ��ؤال و َنذبح ��ه عَلى َغير قِبلة‪،‬‬
‫وهكذا َنطرح ُّ‬
‫«السؤال َطرح َنفسه»‪ ،‬وعَلى هَ ذا َ‬
‫الخط‬
‫و َنقول‪ُّ :‬‬
‫ُ‬
‫ِق ��س األمثلة‪ ،‬و َراقب ل َغ َتك ول َِس ��انك‪ ،‬وس� � َتجد‬
‫األمرمُخي ًفا‪!..‬‬
‫َحس ًنا‪َ ..‬ماذا َبقي‪..‬؟!‬
‫َبقي ُسؤا ٌل أط َرحه‪ ،‬ولم َيطرح َنفسه‪ ،‬وأعترف‬
‫به ��ذه الجريمة‪ُ ،‬س ��ؤال إل ��ى ال َماكثين ف ��ي ِر َحاب‬
‫ال َفش ��ل‪ ،‬وأطلب اإلجابة عنه‪ ،‬ولك ��ن َقبل ال َّتفكير‬
‫ف ��ي اإلجابة‪َ ،‬تأ َّكد أنَّ َم ��ن َقال « َفاتني الق َِطار»‪ ،‬هو‬
‫َم ��ن يُلقي اللوم َعل ��ى المُؤامرة وأمري� � َكا‪ ،‬وأوالد‬
‫الجي َران ّ‬
‫والش � َ‬
‫�يطان‪ ،‬وهو الذي ُيس� �مِّي الهَزيمة‬
‫ِ‬
‫َنكس ��ة‪ ،‬وال َغزوة َحالة‪ ،‬و ُك ُّل َذلك يُمارس بجريمة‬
‫َتزوي ��ر َخطي ��رة‪ ،‬تب ��دأ ب َتس ��مية األش ��ياء بغي ��ر‬
‫ج� � َّل و َع� � ّز‪َ « -‬ع َّلم آدم األس� � َماء‬‫أس� � َمائِها‪ ..‬واهلل َ‬
‫كُلّها»‪.!..‬‬

‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫ملاذا �سقط بع�ض ال�سعوديات يف م�ستنقع الإرهاب؟ “‪”4‬‬

‫ك ��م كان مح ًق ��ا وصاد ًقا صاحب الس ��مو‬
‫الملك ��ي األمير خالد الفيص ��ل في تأكيده على‬
‫أهمية تبيان التفس ��ير الصحيح آليات القرآن‬
‫الكري ��م بم ��ا يبطل حج ��ج المرجفي ��ن‪ ،‬الذين‬
‫يتهم ��ون دينن ��ا وقرآننا بالتط ��رف واإلرهاب‬
‫والجم ��ود م ��ع أن ��ه دي ��ن الس ��ماحة واليس ��ر‬
‫والرحم ��ة‪ ،‬وذل ��ك في كلمت ��ه الت ��ي ألقاها في‬
‫افتتاح أعمال المؤتم ��ر العالمي األول لتعليم‬
‫الق ��رآن الكري ��م نياب ��ة ع ��ن خ ��ادم الحرمي ��ن‬
‫الشريفين الملك عبداهلل بن عبدالعزيز‪ ،‬فنحن‬
‫لو تفحصنا مناهجنا الدراسية الدينية سنجد‬
‫فيها تفسيرات خاطئة لها؛ وذلك طب ًقا لمفاهيم‬
‫خاطئة سيطر عليها الغلو والتطرف؛ إذ تعلو‬
‫في مناهجنا التعليمية نبرات الغلو والتطرف‪،‬‬
‫وتستدل بآيات قرآنية وأحاديث نبوية في غير‬
‫س ��ياقها‪ ،‬بل تس ��تدل بأحاديث ضعيفة‪ ،‬وقبل‬
‫أن نطالب ش ��بابنا بنبذ التفس ��يرات الخاطئة‬
‫لقضاي ��ا التكفير والجه ��اد وال ��والء والبراء‪،‬‬
‫كم ��ا أوصى بذلك مؤتم ��ر “تطرف الفكر وفكر‬
‫التط ��رف” الذي نظمت ��ه الجامعة اإلس�ل�امية‬
‫مؤخ ًرا‪ ،‬علينا أن نخلص المناهج الدراس ��ية‬
‫منها‪ ،‬وإعادة صياغتها طب ًقا لمنهج الوسطية‬
‫واالعتدال بمفهومه الصحيح؛ فنبرات الغلو‬
‫والتطرف موجودة في مناهجنا فيما يختص‬
‫بعقيدة الوالء والبراء‪ ،‬وفيما يختص بالمرأة‬
‫بصورة خاصة؛ إذ كيف يُطالب شباب اإلسالم‬
‫بنب ��ذ التفس ��يرات الخاطئة لقضاي ��ا التكفير‬
‫والجه ��اد والوالء والبراء وهم يدرس ��ون في‬
‫الخامس ��ة ابتدائ ��ي عقي ��دة ال ��والء والب ��راء‪،‬‬
‫وي ��ا ليت بمفهومها الصحي ��ح‪ ،‬ولكنها تدرس‬
‫بمفهومها الخاطئ‪ ،‬واالس ��تدالل بآية في غير‬
‫موضعها‪ ،‬فعقيدة الوالء والبراء التي ُتدرس‬
‫ف ��ي مدارس ��نا طب ًق ��ا لمناه ��ج وزارة التربية‬
‫والتعلي ��م لم ��ادة التوحيد مقرر ع ��ام ‪1424‬هـ‬
‫بمفهومها الخاطئ‪ ،‬وعنوان الدرس‪« :‬ال تجوز‬
‫م ��واالة م ��ن حاد اهلل ورس ��وله» ول ��م يوضح‬

‫معن ��ى م ��ن ح ��اد اهلل ورس ��وله‪ ،‬ومستش ��هدًا‬
‫بقوله تعالى في اآلية ‪ 22‬من سورة المجادلة‬
‫الت ��ي نزلت في الصحابة الذين قاتلوا آباءهم‬
‫وإخوانه ��م وأقاربهم ف ��ي بدر‪َّ ( :‬ال َت ِج� � ُد َق ْومًا‬
‫هلل وال َي ْو ِم اآلخِ ِر يُو َادُّون َمنْ َحا َّد‬
‫ُي ْؤمِ ُنون ب ��ا ِ‬
‫هلل َو َر ُسو َل ُه َو َل ْو َكا ُنوا آ َبا َء ُه ْم َأ ْو َأ ْب َنا َء ُه ْم أ ْوَ‬
‫ا َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِإ ْخوا َن ُه ْم أ ْو ع َِش ��ي َرت ُه ْم أو َلئ َِك َك َت َب فِي ُقلُو ِب ِه ُم‬
‫وح ِّم ْن� � ُه َو ُيدْخِ لُ ُه ْم َج َّنات‬
‫ا ِإلي َم ��انَ و ََأ َّيد ُه� � ْم ِب ُر ٍ‬
‫َ‬
‫ٍ َت ْج ��ري مِ ��نْ َت ْح ِت َه ��ا األ ْنهَا ُر َخالدِ ي ��ن فِيها‪)...‬‬
‫ولم يُبيِّن واضعو المنهج مناسبة نزول اآلية‪،‬‬
‫ب ��ل نجده ��م يص ��درون أس ��ئلة ال ��درس بهذا‬
‫الس ��ؤال‪ :‬هل يجوز حب اليه ��ود والنصارى‬
‫مع ذكر الدليل؟!‪ .‬فاآلية هنا ال تتكلم عن اليهود‬
‫والنص ��ارى‪ ،‬وإ َّنم ��ا تتكلم عن مش ��ركي مكة‪،‬‬
‫وع ��ن قتالهم في س ��احة الوغ ��ى بأمر من ولي‬
‫األم ��ر‪ ،‬وليس قتاله ��م لمجرد أ ّنهم كف ��ار‪ ،‬وما‬
‫عالقة ج ��واز حب اليهود والنص ��ارى باآلية؟‬
‫وإن كان األمر كذلك كيف َّ‬
‫نظم الرس ��ول صلى‬
‫اهلل علي ��ه وس ��لم العالقة بين س ��كان المدينة‬
‫في الصحيف ��ة‪ ،‬والذين كان منهم المس ��لمون‬
‫واليه ��ود والوثنيون؟ فإن كانت أم أحد أولئك‬
‫الطلبة الذين يدرس ��ون هذه المادة مس ��يحية‬
‫فه ��ل مطلوب م ��ن ه ��ذا الطالب أن يك ��ره أمه‪،‬‬
‫وأخواله وأجداده من أمه؟!‪ .‬ولو كان مطلوب‬
‫من المسلمين كراهية اليهود والنصارى فكيف‬
‫أباح اإلس�ل�ام للمس ��لم الزواج منه ��م‪ ،‬وكيف‬
‫ع ��اش أهل الذم ��ة في كنف الدولة اإلس�ل�امية‬
‫بح ��ب واحترام‪ ،‬وقد حصل ��وا على حقوقهم‪،‬‬
‫وكيف يتعايش المسلمون في بالدهم التي بها‬
‫مواطنون يهود ونصارى؟ وما تفسير موقف‬
‫الرس ��ول صل ��ى اهلل علي ��ه وس ��لم م ��ن جاره‬
‫اليهودي ال ��ذي كان يوميًا يضع له األذى عند‬
‫باب بيته‪ ،‬وعندما خرج الرسول يومًا من بيته‬
‫ولم يجد األذى عند بابه‪ ،‬سأل عن جاره فقيل‬
‫ل ��ه مريض‪ ،‬فع ��اده في بيته‪ ،‬فأس ��لم اليهودي‬
‫م ��ن جراء ه ��ذا الموقف؟‪ .‬وكي ��ف يُطرح مثل‬

‫د‪ .‬سهيلة زين‬
‫العابدين حماد‬

‫‪suhaila_hammad@hotmail.com‬‬

‫هذا الس ��ؤال واهلل جل ش ��أنه يق ��ول في اآلية‬
‫‪ 8‬م ��ن س ��ورة الممتحنة‪( :‬ال ينهاك ��م ُ ا ُ‬
‫هلل ع َِن‬
‫الذينَ َل� � ْم ُي َقا ِتلُو ُك ْم في الدِّين َو َل� � ْم ي ًْخ ِرجُ وك ْمُ‬
‫َم ��نْ ِد َي ِار ُك� � ْم أنْ َت َب ُّروه ��م َو ُت ْق ِس � ُ�طوا إل ْي ِهم إنَّ‬
‫ا َ‬
‫ُحب ال ُم ْق ِس ��طين )‪ .‬بل نجده جل ش ��أنه‬
‫هلل ي ُّ‬
‫أمرن ��ا بإجارة المحارب إن اس ��تجار بنا‪ ،‬وأن‬
‫نوصل ��ه إل ��ى مكانه آم ًن ��ا يقول تعال ��ى‪( :‬وإنْ‬
‫أح� � ٌد من المش ��ركين اس ��تجارك َف ِأجره حتى‬
‫يس ��مع كالم اهلل ُث� � َّم َأبلغ� � ُه مأمن ��ه)‪ .‬إنَّ مادة‬
‫التوحي ��د للخامس ابتدائي تتك ��ون من (‪)11‬‬
‫درسً ��ا في (‪ )26‬صفح ��ة‪ ،‬فواضعو المنهج لم‬
‫يج ��دوا موضوعً ��ا إ َّال كهذا يعط ��ى وبمفهوم‬
‫خاطئ‪ ،‬ويس ��يء إلى اإلس�ل�ام وس ��ماحته؟!‪.‬‬
‫فهل الطفل ابن العاش ��رة‪ ،‬أو الحادية عش ��رة‬
‫يدرك كل هذا‪ ،‬والرسالة الموجهة له في المادة‬
‫المعط ��اة له من خ�ل�ال هذا ال ��درس خالف ما‬
‫جاء به اإلسالم؟!‪ .‬فما ذكرته نماذج لمناهجنا‬
‫التعليمي ��ة أضعها أمام صاحب الس ��مو وزير‬
‫التربية والتعلي ��م‪ ،‬م َّما يس ��تلزم إعادة النظر‬
‫فيه ��ا‪ ،‬وغربلتها من المفاهي ��م الخاطئة‪ ،‬ومن‬
‫نب ��رات الغلو والتش ��دد‪ُ ،‬ث َّم إنَّ عقي ��دة الوالء‬
‫والبراء بمفهومه ��ا الصحيح‪ ،‬يوضحها قوله‬
‫تعالى في اآليت ْين ‪ 9 ،8‬من س ��ورة الممتحنة‪:‬‬

‫(ال ينهاك ��م ُ ا ُ‬
‫هلل َع � ِ�ن الذي ��نَ َل� � ْم ُي َقا ِتلُو ُك� � ْم في‬
‫ال ِّدي ��ن َو َل ْم ْ‬
‫يخ ِرجُ و ُك ْم َم ��نْ ِد َي ِار ُك ْم أنْ َت َب ُّروهم‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُحب ال ُمق ِس ��طين‪.‬‬
‫َو ُت ْق ِس � ُ�طوا إل ْي ِه ��م إنَّ اهلل ي ُّ‬
‫إ َّنم ��ا َي ْنهَا ُك ُم ا ُ‬
‫ِّين‬
‫هلل َع � ِ�ن الذينَ َقا َتلُو ُكم في الد ِ‬
‫َ‬
‫وأ ْخ َرجُ و ُك ��م ِّم ��نْ ِد َي ِار ُك� � ْم و ََظا َه� � ُروا عل ��ى‬
‫إخ َر ِاج ُك ��م أنْ َت َو َّل ْو ُه ��م َو َم ��نْ َي َت َو َّل ُه� � ْم َفأو َلئِكَ‬
‫ْ‬
‫ُه� � ُم َّ‬
‫الظالمون) وينبغ ��ي أن تدرس بمفهومها‬
‫الصحيح في الكليات الشرعية المتخصصة‪.‬‬
‫إن كانت عقيدة الوالء والبراء تدرس ألطفالنا‬
‫به ��ذه الصورة المغلوطة‪ ،‬ف � ّ‬
‫�إن صورة المرأة‬
‫في اإلسالم تدرس ً‬
‫أيضا في مناهجنا بصورة‬
‫مغلوطة‪ ،‬م َّما يترتب عليها تكفير المجتمعات‬
‫الت ��ي تبيح م ��ا ح َّرمته تلك المناه ��ج‪ ،‬بل نجد‬
‫ه ��ذه المناهج تح� � ِّرض الرجل على ممارس ��ة‬
‫العنف ضد المرأة باس ��م اإلس�ل�ام‪ ،‬كما سبق‬
‫بيان ��ه‪ .‬وبعد فكيف نس ��تنكر انضم ��ام «هيلة‬
‫القصي ��ر» ومثيالتها إلى تنظيم ��ات أزواجهن‬
‫اإلرهابي ��ة‪ ،‬ومناهجن ��ا الدراس ��ية‪ ،‬وخطابنا‬
‫الديني‪ ،‬ومن قبلهما تربيتنا األسرية قد ربوا‬
‫المرأة السعودية على تقديس الزوج ووجوب‬
‫طاعت ��ه طاعة عمي ��اء؟ فهيلة القصي ��ر‪ ،‬ووفاء‬
‫الش ��مري لس ��يتا الوحيدت ْي ��ن فقد س ��بقتهما‬
‫زوجات من اس ��تولوا عل ��ى البيت الحرام في‬
‫غ ��رة محرم ع ��ام ‪1400‬هـ‪ ،‬وأوقف ��وا الطواف‬
‫والص�ل�اة فيه ثالثة أس ��ابيع‪ ،‬فق ��د كن يهربن‬
‫الم ��واد الغذائي ��ة وبعض األس ��لحة من تحت‬
‫عباءاتهن‪ ،‬ويت ��م تخزينها في خلوات الحرم‪،‬‬
‫وك ��ن يقم ��ن بطهي الطع ��ام للمتمردي ��ن فترة‬
‫اس ��تيالئهم عل ��ى الحرم‪ ،‬ولألس ��ف ل ��م يتنبه‬
‫إل ��ى اآلن بعض علمائنا إلى خطورة الخطاب‬
‫الديني والمناهج الدراسية التي يضعونها في‬
‫إعالء نبرات الغلو والتطرف من جهة‪ ،‬وإنزال‬
‫الم ��رأة منزلة دونية‪ ،‬مع إع�ل�اء مرتبة الرجل‬
‫بص ��ورة عامة‪ ،‬والتأكيد على أفضليته عليها‪،‬‬
‫وتقديس الزوج‪ ،‬وجعله في مرتبة الخالق في‬
‫طاعت ��ه وعدم معصيته‪ ،‬فطاعته تدخل الجنة‪،‬‬

‫وعصيانه يدخل النار‪ ،‬فيطعنهم في المشاركة‬
‫معهم في عملياته ��م اإلرهابية‪ ،‬كما نجد منهم‬
‫من يواصل تكفير الناس وإباحة دمائهم كتلك‬
‫الفت ��وى التي ح َّرمت االخت�ل�اط وأباحت قتل‬
‫م ��ن يبيحه؛ أل َّن ��ه بات كاف� � ًرا إلباحته محرمًا‪،‬‬
‫م ��ع أنَّ اإلس�ل�ام لم يحرمه بدلي ��ل قوله تعالى‬
‫في آية المباهلة التي نزلت في السنة التاسعة‬
‫للهجرة‪ ،‬أي بعد آية الحجاب بأربع س ��نوات‪:‬‬
‫اج َك ِفي� � ِه مِ نْ َبعْدِ مِ ا َج ��ا َء َك مِ نَ العِ ْل ِم‬
‫“ َف َم ��نْ َح َّ‬
‫َ َف ُق� � ْل َتعا َل ْوا َن� � ُد ُع َأ ْب َنا َء َنا و ََأ ْب َنا َء ُك ْم َون َِس ��ا َء َنا‬
‫َون َِسا َء ُك ْم و ََأ ْن ُف َس َنا و ََأ ْن ُف َس ُك ْم ُث َّم َن ْب َت ِه ْل َف َن ْجعَل‬
‫هلل عل ��ى ال َكاذِبي ��ن”‪( .‬آل عمران‪)61 :‬‬
‫َّل ْع َن ��تَ ا ِ‬
‫وقوله صلى اهلل عليه وسلم‪“ :‬ال يدخلن رجل‬
‫بع ��د يومي هذا على مغيب ��ة إ َّال ومعه رجل أو‬
‫رجالن” فأكد على تحريم الخلوة‪ ،‬وأبقى أصل‬
‫اإلباح ��ة للقاء‪ ،‬فوضع الضابط دون أن يمنع‪.‬‬
‫وقوله صلى اهلل عليه وسلم‪“ :‬ال يخلون رجل‬
‫بامرأة إ ّال مع ذي محرم” يشير إلى جواز لقاء‬
‫المرأة بالرجل األجنبي عنها في حضور محرم‬
‫له ��ا‪ ،‬أو عدد م ��ن الرجال‪ .‬كما نجد من علمائنا‬
‫من ح َّرم على البنات ممارسة الرياضة البدنية‬
‫في مدارس ��هن‪ ،‬فإن تقرر ممارس ��تها س ��يكفر‬
‫من قررها ومن مارس ��ها‪ ،‬وبالتالي يُباح دمه‪،‬‬
‫وسنظل في دوامة التنطع التي ستؤدي بنا إلى‬
‫الهالك‪ ،‬وقد قالها ثال ًثا عليه الصالة والسالم‪:‬‬
‫“هلك المتنطعون”‪ .‬وللقضاء على اإلرهاب من‬
‫ج ��ذوره البد أن نقض ��ي على الغلو والتطرف‬
‫م ��ن جذورهما‪ ،‬بتصحي ��ح المفاهيم الخاطئة‬
‫لآلي ��ات القرآنية واألحاديث النبوية المتعلقة‬
‫بعالقاتن ��ا بغير المس ��لمين‪ ،‬وبوض ��ع المرأة‬
‫ومكانته ��ا وبحقوقه ��ا‪ ،‬وبعالقاته ��ا الزوجية‬
‫واألس ��رية‪ ،‬والتوق ��ف ع ��ن إص ��دار الفتاوى‬
‫التكفيرية المبيحة إلراقة الدماء‪ ،‬وتنقية كتب‬
‫الفقه والتفسير والحديث والمناهج الدراسية‬
‫م ��ن تلك المفاهي ��م الخاطئة‪ ،‬وم ��ن األحاديث‬
‫الضعيفة والمنكرة والموضوعة‪.‬‬

‫هذه �صورة “الهوية”‪ ..‬هويتنا‪ ..‬وعليكم التعليق‬

‫!‬

‫في لحظة ما عزمتُ على مقاربة واقعنا من‬
‫خالل ما يحدث لدى اآلخرين‪ ،‬ع ّلني ال ُّ‬
‫أشتط‬
‫في القس ��وة على بعض ش ��واهد ذل ��ك الواقع‬
‫المحل ��ي وأنا أقرأه من داخل ��ه (فقط)‪ ..‬هكذا‬
‫اتجهتُ بمناظيري القلقة إلى فضاء قريب منا‬
‫(ج� � ّدًا) ألرى ما يختلج ف ��ي إطاره من أحداث‬
‫وأحاديث خالل الش ��هر المي�ل�ادي المنصرم‪،‬‬
‫(االم ��ارات ‪ -‬دبي‪ -‬يوني ��و ‪2010‬م) ألقتنص‬
‫كثي ًرا من المشاهد التي سأستخدم معها ‪-‬ثم‬
‫ما يقابلها لدينا‪ -‬منهجً ا وصف ّيًا فحسب‪ ،‬تار ًكا‬
‫لوعيك ��م حري ��ة التلقي‪ ..‬على س ��بيل المثال‪:‬‬
‫‪ -1‬دعت وزارة الش ��ؤون اإلس�ل�امية في دبي‬
‫المواطنات الراغبات في تولي مهام اإلفتاء من‬
‫المؤهالت تأهي ًال فقه ّيًا علم ّيًا رفيعًا لالنضمام‬
‫إل ��ى مش ��روع (المفتي المواط ��ن)‪ .‬وفي هذه‬
‫األثناء يقول مدير إدارة اإلفتاء د‪.‬أحمد الحداد‬
‫إن مشروع الفقيهة المواطنة يهدف إلى إيجاد‬
‫عناصر نس ��ائية من ذوات المؤهالت العلمية‬
‫العالية لمعالجة مشكالت الواقع الجديد الذي‬
‫تعيش ��ه الم ��رأة اإلماراتية‪ .‬وفي الش ��أن ذاته‬
‫فق ��د عقد في أحد فنادق دبي الكبرى (ملتقى)‬
‫ديني عن القيم اإلنس ��انية في القرآن الكريم‪،‬‬
‫شارك فيها أبرز رواد الخطاب الديني في دولة‬
‫اإلم ��ارات‪ ،‬حي ��ث خرج ه ��ذا الملتقى بالعديد‬
‫م ��ن التوصي ��ات لعل م ��ن أبرزها تبن ��ي أحد‬
‫قطاعات األعم ��ال هناك طباعة ونش ��ر (أهم)‬
‫عش ��رة مؤلفات ف ��ي ذات الموض ��وع تمهيدًا‬
‫لخطوة أخرى يضطلع بها قطاع حكومي آخر‬
‫يتمح ��ور دوره في النش ��ر االعالمي الدعائي‬
‫لتل ��ك القيم داخ ��ل مجتمع دبي ومؤسس ��اته‬
‫المدنية‪ -2 .‬وفي س ��ياق آخر من الشهر ذاته‬
‫فقد تم ّكنت إمارة دبي من تحقيق إنجاز عالمي‬

‫كبير‪ ،‬حيث فازت باس ��تضافة الدورة الثامنة‬
‫عشرة للمؤتمر العالمي ألمراض القلب الذي‬
‫س ��ينظمه الح ًق ��ا االتحاد العالم ��ي لجمعيات‬
‫أم ��راض القلب‪ ،‬وبذلك تك ��ون دولة االمارات‬
‫أول دولة عربية وش ��رق أوس ��طية تنظم هذا‬
‫الحدث العالمي‪ ،‬بعد منافسة شديدة مع مدن‬
‫عالمي ��ة كب ��رى‪ -3 .‬وف ��ي مج ��ال القطاعات‬
‫الخدمي ��ة فق ��د أحالت هيئ ��ة كهرب ��اء ومياه‬
‫دبي عقد الخدمات االستشارية ألول محطة‬
‫إلنتاج الطاقة والمياه بنظام المنتج المستقل‬
‫كأول مش ��روع خصخص ��ة في قط ��اع توليد‬
‫الكهرب ��اء وإنت ��اج المي ��اه (‪ )iwpp‬بطاقة‬
‫توليد تصل إلى ‪ 1500‬ميجاوات من الطاقة‬
‫الكهربائية‪ ،‬وس ��عة إنتاج إجمالية تصل إلى‬
‫‪ 120‬ملي ��ون جالون م ��ن المي ��اه المحالة‪..‬‬
‫ولن يتس ��ع المجال ‪-‬بالطب ��ع‪ -‬للحديث عن‬
‫الكثي ��ر م ��ن أح ��داث وأحادي ��ث اإلماراتيين‬
‫عن (التاكس ��ي المائي) والعقد الجديد الذي‬
‫أرسته هيئة الطرق والمواصالت مع شركة‬
‫‪ dhl‬العمالقة لتغطية كافة أرجاء البالد من‬
‫الخدمات البريدية بأس ��رع وقت ممكن؛ ألن‬
‫(بودي) كذلك أن أقرأ أبرز ما كان يضطرم في‬
‫واقعنا من (أح ��داث وأحاديث) خالل الفترة‬
‫ذاته ��ا من خالل المنهج الوصف ��ي ذاته الذي‬
‫احتكمنا إليه منذ البداية‪ ،‬فال شك أن واقعنا‬
‫ينبث ��ق ع ��ن فك ��ر حض ��اري (يؤث ��ر ويتأثر)‬
‫بتج ��ارب اآلخري ��ن! ب ��ل وينافس ��هم عليه ��ا‬
‫م ��ن أجل أن يس ��جل ل ��ه حض ��و ًرا فاع ًال في‬
‫المشهد الحضاري الكوني برمته‪ّ .‬‬
‫ولعل أبرز‬
‫تداعي ��ات تلك األحداث المنج ��زة في واقعنا‬
‫خالل الش ��هر المنصرم (فق ��ط) ما يأتي‪-1 :‬‬
‫الج ��دال الحواري حول مش ��روعية (الغناء‬

‫فيصل سعد الجهني‬
‫‪faisal.s.g@hotmail.com‬‬

‫والموسيقى) بين أبرز علماء خطابنا الديني‬
‫الذي ��ن رأوا مجتمعين ب ��أن أزمات المواطن‬
‫السعودي يمكن تأجيلها واختزالها من أجل‬
‫الخوض في غمار تلك المعركة الموس ��يقية‬
‫(الحاس ��مة)‪ .‬ذلك الجدال ال ��ذي كان يتوافر‬
‫عل ��ى مدى أس ��بوعين ماضيي ��ن ‪-‬واليزال‪-‬‬
‫على أبرز سمات الحوارية الفكرية المتزنة‪،‬‬
‫فل ��م يس ��تخدم أح ��د المتحاوري ��ن أس ��لوب‬
‫الس ��خرية واالنتق ��اص م ��ن ق ��در القائلي ��ن‬
‫بال ��رأي اآلخر‪ ،‬والمطالب ��ة (بالحجر) عليهم‬
‫عل ��ى مناب ��ر الجمع ��ة‪( ..‬الجمع ��ة المباركة)‬
‫إيّاه ��ا التي ال تخصنا وحدنا‪ ،‬بل إنها للعالم‬
‫االسالمي عامة؛ ألن القائلين بذلك (الحجر)‬
‫لديه ��م الق ��درة الحوارية المتس ��امحة التي‬
‫تستطيع استيعاب ما يقول به علماء االسالم‬
‫ف ��ي األقط ��ار األخ ��رى‪ ،‬وبالتأكي ��د فكي ��ف‬
‫لعلم ��اء األمة أن يصفوا م ��ن يخالفهم الرأي‬
‫ف ��ي مس ��ألة بس ��يطة‪ -‬بالفس ��اد واإلصابة‬‫باألم ��راض النفس ��ية‪ ..‬ذل ��ك كله ل ��م يحدث!‬
‫وكي ��ف ل ��ه أن يح ��دث من بعض علم ��اء بالد‬

‫الحرمي ��ن الش ��ريفين؛ م ّم ��ا جع ��ل اآلخرين‬
‫ف ��ي البالد اإلس�ل�امية يؤكدون تل ��ك النظرة‬
‫الساميةالمعتدلةلخطابناالديني!!‪-2‬الحكم‬
‫بج ��واز إرض ��اع (الكب ��ار) تحقي ًق ��ا لمقاصد‬
‫ش ��رعية وإنس ��انية جلية لعل من أهمها سد‬
‫أحد أبواب (االخت�ل�اط) الذي أتعب أقدامنا‬
‫وليس عقولنا بالتأكيد‪ -‬من الوقوف عليه‪،‬‬‫وتوفي ًرا القتصاد هؤالء الرضع من (الكبار)‬
‫في ظل ارتف ��اع تكاليف المنتجات الغذائية!‬
‫‪ -3‬التوجيه (الديني) بضرورة تغيير أسماء‬
‫الش ��وارع الت ��ي تحم ��ل أس ��ماء ذات دالالت‬
‫ديني ��ة س ��امية (كمك ��ة ‪ -‬الكعب ��ة ‪ -‬الح ��رم)‬
‫بحروف متفرقة (فتكون م‪.‬ك‪.‬ة بد ًال من مكة)‬
‫أمّا مسألة كون هذه الشوارع (ذاتها) تصلح‬
‫أو ال تصلح (لالستخدام اآلدمي) من األصل‪،‬‬
‫فذلك ش ��أن (فرعي) س ��يأخذ دوره حتمًا في‬
‫س ��لم أولويات خط ��اب التوجيه الجليل! ‪-4‬‬
‫االس ��تمرار في دع ��م فن (التبري ��ر الوطني)‬
‫ال ��ذي يظ ��ل دائمًا ماركة مس ��جلة في بعض‬
‫مؤسساتنا الحكومية تأث ًرا بالمناهج األدبية‬
‫الحديث ��ة الت ��ي تحتف ��ي بتداخل األس ��اليب‬
‫وتع ��دد الصيغ وتقويض المعنى‪ ..‬فش ��ركة‬
‫الكهرب ��اء ق ��د س ��ارت عل ��ى غ ��رار (أمانات)‬
‫المدن بتبرير كل كارثة تحدث من انقطاعات‬
‫التي ��ار الكهربائ ��ي بس ��بب هيئ ��ة األرص ��اد‬
‫وحماي ��ة البيئة (الل ��ي ما قالت لن ��ا!) والتي‬
‫تق ��رر عليها منذ اآلن وقب ��ل وبعد أن تتحمّل‬
‫مس ��ؤولية أزمات وانتكاس ��ات كل ش ��يء‪..‬‬
‫ضعف مخرج ��ات التعليم وضحايا األخطاء‬
‫الطبية واهتراء المول ��دات الكهربائية التي‬
‫ال تتغي ��ر طاقتها التوليدية أبدًا س ��واء أكان‬
‫عدد الموطنين ‪ 100‬ألف أو ‪ 3‬ماليين! وهذا‬

‫ي ��دل ‪-‬م ��ن جه ��ة أخرى‪ -‬عل ��ى ارته ��ان هذه‬
‫المؤسسات لحقيقة االيمان بالقضاء والقدر‬
‫ارتها ًناتامًامنغيرالحاجةللبحثعنأسباب‬
‫(توجع) الرأس! ‪ -5‬تقلص عدد الحوادث في‬
‫الش ��هر بعد اس ��تخدام (نظام ساهر) من ‪14‬‬
‫أل ًف ��ا إلى ‪ 10‬آالف والوفيات من ‪ 37‬إلى ‪،22‬‬
‫لتحفز هذه النتائج الفتاكة مباش ��رة قيادات‬
‫العمل (المروري) و(التعليمي) و(الصحي)‬
‫إلى استخدام أنظمة جديدة كنظام (أخالق)‬
‫و(وع ��ي) و(حض ��ارة) يمك ��ن ان تتقل ��ص‬
‫بها ه ��ذه االحصائي ��ات المخيفة إلى نس ��ب‬
‫ضئيل ��ة (ج� � ّدًا) ح ��د التالش ��ي! ‪ -6‬انته ��اء‬
‫الموس ��م الدراس ��ي بمخرج تعليمي تربوي‬
‫بهيج تحددت مالمح ��ه بذلك الفرح التربوي‬
‫الغام ��ر الذي اجتاح طالبنا بع ��د انتهاء آخر‬
‫أيام اختباراتهم‪ ,‬وهم (يجتهدون) بحماس‬
‫منقطع النظير على تمزيق الكتب الدراسية‬
‫وقذفه ��ا باألرج ��ل وتعليقها على الس ��يارات‬
‫تحت عن ��وان «بال دراس ��ة‪ ..‬بال ه ��م‪ ..‬كأس‬
‫العالم هو األهم»! ‪ --7‬تغيير منهجية تعامل‬
‫منسوبيالمصحاتالنفسيةلدينا(فيعسير‬
‫وبلجرشي‪..‬أخي ًرا) مع مرضاهم الذين كانوا‬
‫ماض يرزحون تحت وطأة اإلهمال‬
‫في زمن ٍ‬
‫والض ��رب والش ��تائم بحيث يكتف ��ي هؤالء‬
‫األطب ��اء والممرض ��ون واإلداري ��ون بأق ��ل‬
‫األضرار‪ ،‬وهو اإلهمال فقط‪ ،‬تجاوبًا ً‬
‫مدهشا‬
‫مع الزيارة المفاجئة للجنة حقوق اإلنسان‪،‬‬
‫والش ��ك أن ذل ��ك التجاوب م ��ع لجنة حقوق‬
‫اإلنسان سيفضي بمنسوبي الرحمة هؤالء‬
‫إلى تجاوب آخر مع اللجان الدائمة لـ(الوازع‬
‫الدين ��ي)‪ ،‬و(ش ��رف المهن ��ة)‪ ،‬و(الح ��س‬
‫الوطني)!!‬

‫للتواصل‪ E-mail: opinion@al-madina.com :‬أو على الفاكس رقم‪02/6718388 :‬‬

‫العطلة ال�صيفية ومتالزمة الأفراح‬
‫ظاه ��رة تأجي ��ل مناس ��باتنا‬
‫االجتماعي ��ة ارتباط� � ًا بالعطل ��ة‬
‫الصيفي ��ة عم ��ت بالدن ��ا الس ��نوات‬
‫األخي ��رة كدلي ��ل على تعل ��ق األغلبية‬
‫بالش ��كليات‪ ،‬كحج ��ز القصور وصاالت األف ��راح‪ ،‬وتجمع أكبر قدر‬
‫من الحاضرين بعد التفرغ من مشاكل الدراسة‪.‬‬
‫تذكرت الزمن غير البعيد نس ��بي ًا قبل أقل من أربعة عقود كيف‬
‫كان ه ��م األس ��ر ينص ��ب على ما هو أه ��م من الش ��كليات التي عمت‬
‫اآلن‪.‬‬
‫كان ��ت األس ��رة مس ��كونة بهم‪ ،‬نجاح ذل ��ك البي ��ت الجديد الذي‬
‫بني في اإلس�ل�ام‪ ،‬وإنش ��اء لبنة قوي ��ة في بناء المجتمع المس ��لم‪،‬‬
‫وضمان حياة االس ��تقرار ألبنائهم وبناتهم‪ ،‬وبين الماضي القريب‬
‫والحاضر أسجل مفارقات للذكرى واالعتبار‪:‬‬
‫‪-1‬في وقتنا كانت الفتاة تتزوج في س ��ن مبكرة قبل العش ��رين‬
‫م ��ن عمرها‪ ،‬في الغالب محدودة التعليم والثقافة‪ ،‬وظروف الحياة‬
‫قاس ��ية نس ��بي ًا‪ .‬ليس هن ��اك أجهزة آلية‪ ،‬الغس ��يل عل ��ى اليد‪ ،‬وكي‬
‫المالبس بمكواة من حديد‪ ،‬أحشاؤها مملوءة بالجمر ثقيل الوزن‪،‬‬
‫استخدامه يوهن يد العروس الغضة الندية إلى آخر المتاعب التي‬
‫نعرفها نحن‪.‬‬
‫‪-2‬كان ��ت حكمة الج ��دات واألمه ��ات والتربي ��ة المتوارثة بين‬
‫األس ��ر‪ ،‬ه ��ي زاد الفت ��اة والفت ��ى‪ ،‬ف ��ي كيفي ��ة التعامل م ��ع حياتهم‬
‫الجدي ��دة‪ ،‬والت�ل�اؤم م ��ع الظ ��روف المعيش ��ية الس ��ائدة‪ ،‬إن ذاك‬
‫بحلوه ��ا ومرها نجحت تلك الموروث ��ات الثقافية‪ ،‬وحكمة الجدات‬

‫واألمهات‪ ،‬في إنجاح تلك البيوت وقل أن تسجل حالة فشل‪.‬‬
‫‪-3‬ل ��ك أن تق ��ارن تل ��ك الظ ��روف بالحالة الت ��ي عليه ��ا أبناؤنا‬
‫وبناتنا لتظهر المفارقة المذهلة‪ ،‬الحياة ميسرة‪ ،‬والشاب والشابة‬
‫مُتع ِّلم ��ان‪ ،‬واألس ��ر متعلم ��ة ف ��ي الغال ��ب‪ ،‬لك ��ن األهم ف ��ي الرباط‬
‫ال ُمق� �دّس ل ��م يتحق ��ق‪ ،‬البيوت ته ��دم بعضه ��ا قبل أن يت ��م بناؤها‪،‬‬
‫وأخرى ال تلبث إال يسير ًا حتى تتهاوى‪ .‬تنتشر القطيعة والخالف‬
‫بين األسر‪ ،‬حق ًا لقد انتصرت حكمة الجدّات‪ ،‬وموروثاتنا البسيطة‬
‫عل ��ى ما نس ��ميه تعليم� � ًا‪ ،‬وثقافة ورفاهي ��ة‪ ،‬عاقبتها فش ��ل في أهم‬
‫مشروع اجتماعي في حياتنا‪ .‬عودوا إلى إحصائيات وزارة العدل‪،‬‬
‫لتج ��دوا األمر مخيف ��ا‪ .‬وإذا أضفنا لذلك التكالي ��ف التي فرضناها‪،‬‬
‫نجده ��ا قائمة طويلة من المصروفات التي ترهق المقتدر‪ ،‬وتقصم‬
‫ظهر الفقير‪ ،‬واألخطر هو مظاهر اإلسراف والتبذير التي ُتصاحب‬
‫حف�ل�ات األعراس لدينا‪ ،‬فاإلس ��راف والتبذير خصلتان مذمومتان‪،‬‬
‫المس ��رفون ال يحبه ��م اهلل (وال تس ��رفوا انه ال يحب المس ��رفين)‪،‬‬
‫والمب ��ذرون ينتس ��بون إل ��ى عال ��م الش ��ياطين (إن المبذرين كانوا‬
‫إخوان الشياطين)‪.‬‬
‫األم ��ل في وقفة م ��ع الذات وعودة طوعية إلص�ل�اح هذا الخلل‬
‫االجتماع ��ي‪ ،‬واإلس ��راف والتبذير‪ ،‬والتكاليف المقيت ��ة‪ ،‬والنتائج‬
‫السلبية‪ ،‬وإال فولي األمر بحكم واليته على األمة‪ ،‬وتنفيذ مصالحها‬
‫طوع� � ًا وكره� � ًا تتطلب التدخل إلص�ل�اح هذا الخلل‪ ،‬ف ��إن اهلل ليزع‬
‫بالسلطان ما ال يزع بالقرآن‪ ،‬اللهم ال تسلبنا نعمتك بذنوبنا‪.‬‬

‫أحمد محمد األمين – المدينة المنورة‬

‫عوائد السياحة الداخلية بني الحقيقة والوهم‬
‫ه ��ا قد ب ��دأت إجازة نهاية العام الدراس ��ي ‪ ...‬إجازة‬
‫الصي ��ف الملتهب بهجير الش ��مس‪ ...‬ووه ��ج الجو ‪....‬‬
‫وح ��رارة األس ��عار طبع ��ا ‪ ,,,‬وم ��ن المؤك ��د أن الغال ��ب‬
‫من ��ا يري ��د أن ينفض غب ��ار التعب بعد رحلة عام دراس ��ي‬
‫وان يس ��تجم ف ��ي أفضل األماكن الس ��ياحية وقد بدأ حزم‬
‫األمتع ��ة والحقائب اس ��تعدادا للس ��فر ‪ ...‬ولكل منا أحقية‬
‫ف ��ي تحديد بوصلة اتجاه ��ه ‪ ,,,‬وأي بالد س ��يؤمم وجهه‬
‫‪ ,,,‬ومع مطلع االجازه تزداد الدعوات للسياحة الداخلية‬
‫وهي مطلب وطن ��ي ‪ ,,‬وتقام اللقاءات وتجدول العائدات‬
‫وتحص ��ى الفوائ ��د ف ��ي اس ��تثمار الس ��ياحة الداخلي ��ة‬
‫وكيف أنها س ��توقف ن ��زف األموال المهاج ��رة في جيوب‬
‫وبطاق ��ات صرف الس ��ياح المغادرين من الب�ل�اد ‪ ,,‬ولكن‬
‫ع ��ن أي فوائ ��د نتحدث وعن أي س ��ياحة داخلية س ��نتكلم‬
‫؟ وس ��أتحدث ع ��ن تجربة ش ��خصية مررت به ��ا في العام‬
‫الماضي ‪ -‬وهي تتكرر في كل عام ‪ -‬فخرجت في س ��ياحة‬
‫داخليه احرص فيها على استثمار وقتي ومالي في بالدي‬
‫فمررت بمحطة البنزين فاقبل العامل اآلس ��يوي فأعطيته‬
‫قيمة ما زودني به من وقود ‪...‬ثم دخلت البقالة واشتريت‬
‫ما أريد فوجدت العامل الوافد ينتظر حساب ما اشتريت‬
‫فحاس ��بته ‪ ,,,‬اتجهت إلى جده فاس ��تقبلني عامل آسيوي‬
‫آخ ��ر فاس ��تأجرت منه ش ��قة ليومين ‪ ..‬ولجهلي بش ��وارع‬
‫ج ��ده فقد وقف ��ت على ناصية الش ��ارع أريد س ��يارة أجرة‬
‫توصلن ��ي مكان ��ا قصدت ��ه فوقفت أكث ��ر من س ��يارة أجره‬

‫طبعا كانت عبارة عن خارطة للعالم اإلسالمي فكل سيارة‬
‫أج ��رة فيها س ��ائق م ��ن جنس ��ية تختلف عن األخ ��رى فقد‬
‫ذهبت مع س ��ائق وافد وعدت مع آخر من جنس ��يه أخرى‬
‫( تذكرت حينها أمرا قد صدر لس ��عوده س ��يارات األجرة )‬
‫اتجهت بعدها حيث المصايف وركيزة السياحة الداخلية‬
‫‪..‬فكن ��ت حيثما وجهت وجهي وأممت بوصلتي أجد عامال‬
‫وافدا يستقبلني ‪...‬لم أجد إال عماال من جنسيات متعددة‬
‫تلون ��ت بهم األرض وتش ��كلت بهم اقتصاديات الس ��ياحة‬
‫الداخلي ��ة المزعوم ��ة ‪ ...‬اتجه ��ت وقت الصالة للمس ��جد‬
‫ف ��كان اإلم ��ام من جنس ��ية اعتدن ��ا أن نراها ف ��ي محاريب‬
‫المس ��اجد ‪ ,,,,‬الباع ��ة المح�ل�ات مكان اس ��تئجار األلعاب‬
‫والمناط ��ق الترفيهي ��ة كله ��ا ق ��د تربع على عرش ��ها العامل‬
‫الواف ��د ‪ ,,,‬تعطل ��ت الس ��يارة واتجه ��ت لل ��ورش القريبة‬
‫فكان ��ت عالما آخر لي ��س للمواطن الس ��عودي مكان للعمل‬
‫في ��ه ‪ ,,‬فق ��د تلون ��ت ب ��كل الجنس ��يات حت ��ى أصبحت لكل‬
‫جنس ��يه ورش ��ة ‪ ,,,‬وأنا أقول في نفس ��ي يجب أال تهاجر‬
‫أموالي ال بد أن اس ��تثمرها في السياحة الداخلية ‪ ,,‬حتى‬
‫نحقق معدالت في النمو االقتصادي‪ ,,,‬احترت حينها أين‬
‫أن ��ا ؟ ‪ ...‬تهت في وهم الس ��ياحة الداخلية ‪ ...‬غربت حيث‬
‫ال غرب ��ه ‪ ...‬ته ��ت ابحث عن ابن البل ��د ‪ ...‬عن ابن الوطن‬
‫الحاضر الغائب ‪.‬‬

‫ياسر احمد اليوبي ‪ -‬مستورة‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬

‫‪19‬‬

‫الرأي‬

‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫أسسها عام ‪1356‬هـ‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئيس التحرير‬

‫علي وعثمان حافظ‬

‫أ‪.‬د‪ .‬غازي بن عبيد مدني‬

‫محمد علي ثفيد‬

‫د‪ .‬فهد حسن آل عقران‬

‫‪E-mail:reporters@al-madina.com‬‬

‫رأي املدينة‬

‫املتفرجون‬
‫ال يربحون!‬

‫ال ش ��ك أن بنيامي ��ن نتنياهو يواجه موق ًفا صع ًب ��ا عندما يتعين‬
‫عليه في زيارته لواشنطن ولقائه الرئيس باراك أوباما اليوم إثبات‬
‫جديته إزاء عملية الس�ل�ام ‪ ،‬لكن ما يزيد من صعوبة التحديات التي‬
‫يواجهه ��ا زي ��ادة التوت ��ر ف ��ي عالقاته بتركيا ‪ ،‬الس ��يما بع ��د أن حذر‬
‫وزي ��ر الخارجية التركي أحمد داود أوغلو عش ��ية الزيارة بأن بالده‬
‫ستقطع عالقاتها مع إسرائيل إذا لم تعتذر األخيرة عن الهجوم الذي‬
‫ش ��نته نهاية ش ��هر ماي ��و الماضي على أس ��طول الحري ��ة‪ ،‬أو القبول‬
‫بنتائج لجنة تحقيق دولي‪.‬فنتنياهو يجد نفس ��ه ألول مرة أمام تحد‬
‫صعب ال سيما بعد تهديد أوغلو بقطع العالقات مع إسرائيل ‪ ،‬وبعد‬
‫إغالق المجال الجوي التركي أمام الرحالت العس ��كرية اإلسرائيلية‬
‫‪ ،‬وإمكانية أن يش ��مل اإلغالق الرحالت المدنية ً‬
‫أيضا‪ .‬وإن كان ذلك‬

‫ي ��دل على ش ��يء فإنما يدل على أن إس ��رائيل تواج ��ه مأزقا مزدوجا‬
‫ً‬
‫ضغوط ��ا أمريكية من ناحية ‪ ،‬وتوت ًرا غير مس ��بوق‬
‫يجعله ��ا تواجه‬
‫في العالقات مع تركيا من الناحية األخرى ‪.‬‬
‫نتنياه ��و ي ��درك جي� �دًا أن هنال ��ك عالقة وثيق ��ة بي ��ن الحالتين ‪،‬‬
‫حيث بات الحديث عن السياس ��ات اإلس ��رائيلية التي تؤدي إلى قتل‬
‫األمريكيين في أفغانس ��تان والعراق شائعًا في األوساط األمريكية ‪.‬‬
‫ويدرك ً‬
‫أيضا أن تركيا مهمة ألمريكا باعتبارها الدولة األولى – بعد‬
‫الواليات المتحدة – في حجم قواتها العسكرية في الناتو ‪ ،‬كما أنها‬
‫الرقم الصعب في كيفية التعامل مع الملف النووي اإليراني ‪ ،‬والرقم‬
‫الصعب ً‬
‫أيضا في الحرب الدائرة اآلن في أفغانستان‪ ،‬وهو ما يعني‬
‫في المحصلة أن إس ��رائيل تجد نفسها ألول مرة محاصرة من حلفاء‬

‫نواب رئيس التحرير‬
‫العمري‬

‫عبدالله‬

‫عبدالرزاق‬

‫محمد‬

‫حسني‬

‫محجوب‬

‫محمد‬

‫علي‬

‫الزهراني‬

‫األم ��س ‪ ،‬وه ��و م ��ا يعني أن إس ��رائيل تمر بمرحلة هي األس ��وأ منذ‬
‫قيامه ��ا عام ‪ ،1948‬وهو م ��ا يقدم للفلس ��طينيين فرصة من الصعب‬
‫تكرارها في اس ��تثمار المأزق اإلس ��رائيلي الراهن بأن يكونوا طر ًفا‬
‫فاع�ل ً�ا عل ��ى الس ��احة ب ��د ًال من التف ��رج على تط ��ورات الح ��دث الذي‬
‫ي ��دور أساسً ��ا ح ��ول قضيته ��م ‪ ،‬فالواضح أن كل من واش ��نطن وتل‬
‫أبيب وأنقرة يس ��عى كل على حدة إلى اس ��تثمار هذا الحدث فيما هم‬
‫يواصلون إصدار تصريحاته ��م المتناقضة ‪ ،‬ويعبرون عن مواقفهم‬
‫المتضارب ��ة ‪ ،‬ويص ��رون عل ��ى مواصل ��ة الفرج ��ة في ظل االنقس ��ام‬
‫تح ��ت حج ��ج ومب ��ررات تافه ��ة ‪ ،‬متناس ��ين أن الطرف ال ��ذي يكتفي‬
‫بالفرج ��ة يس ��دد فاتورته ��ا دون ان ينال حصته من حص ��اد ما يدور‬
‫بين أطرافها‪..‬‬

‫وم�ضات‬

‫“الغرب” َّ‬
‫حم�صن �ضد �شعرائنا!‬
‫محسن علي السهيمي‬
‫‪Mashr_26@hotmail.com‬‬

‫ال ي ��زال ِّ‬
‫للش ��عر ‪-‬على اخت�ل�اف أغراضه‪-‬‬
‫مكان ُت ��ه الس ��امقة بين الفن ��ون األدبية األخرى‪،‬‬
‫وه ��و وإن تمت مزاحمته من ِق َب ��ل الرواية على‬
‫المس ��توى (الفصي ��ح) فإن ��ه عل ��ى المس ��توى‬
‫(الش ��عبي) يحت ��ل الص ��دارة ب�ل�ا من ��ازع‪ ،‬وم ��ا‬
‫(العرض ��ات الش ��عبية) المتكاث ��رة المكتظ ��ة‬
‫بالش ��عراء الش ��عبيين إ ّال دلي ��ل عل ��ى تعلُّ ��ق‬
‫الجماهي ��ر به ��ذا اللون دون س ��واه م ��ن الفنون‬
‫األخ ��رى‪ .‬م ��ا يمك ��ن أن نق ��ف مع ��ه ه ��و عملي ��ة‬

‫(امتهان) ِّ‬
‫الش ��عر بنوعيه (الفصيح والش ��عبي)‬
‫(تكس ��ب) يُقت ��ات عليها‬
‫بحي ��ث أصب ��ح وس ��يلة ُّ‬
‫وباألخ ��ص عند الش ��عراء الش ��عبيين‪ ،‬ذلك أنهم‬
‫وجهوا أشعارهم (مع نفر) من شعراء الفصحى‬
‫إل ��ى غرض واحد م ��ن أغراض الش ��عر ال يمكن‬
‫أن يحي ��دوا عن ��ه وهو (المدح)‪ .‬ال أس ��تطيع أن‬
‫أنف ��ي هذا الغرض أو أص ��ادره فهو حاص ٌل منذ‬
‫أن ع ُِرف الش ��عر في العص ��ر الجاهلي وما تاله‬
‫م ��ن العصور العربي ��ة‪ ،‬وما (المتنب ��ي) ومدحه‬
‫لس ��يف الدولة عن ��ا ببعي ��د‪ .‬ويب ��دو أن العربي‬
‫ُج ِب ��ل على أن يُمدَح أو َيمدَح‪ ،‬فال أحد يس ��تطيع‬
‫االنعت ��اق من ه ��ذه الصفة إ ّال َمن جاهد نفس ��ه‪،‬‬
‫وع ��رف ق ��د َره‪ ،‬وعلِم غرض الش ��اعر من مدحه‪،‬‬
‫وتي َّقن بأن لحظات (االستغراق) في الخيال مع‬
‫(الس ��كرة)‬
‫كلمات القصيدة المادحة هي بمثابة َّ‬
‫المؤقتة مثلها مثل تعاطي المنشط الذي يستمر‬
‫مفعوله لحظ ��ات ثم يزول‪ ،‬وتعود الحال إلى ما‬
‫كانت عليه من قبل‪ ،‬ولم يتغير ش ��يء على أرض‬
‫الواقع‪ .‬نحن نس ��تعذب المدح م ��ن المادح مهما‬
‫كان (مجان ًب ��ا للحقيقة)‪ ،‬ونجزل العطايا للمادح‬
‫الذي جعلنا نعيش عالمًا (افتراض ّيًا) ال أصل له‬
‫إ ّال في عالم (الخيال)‪ ،‬ولذا تعالوا لنتعرف على‬

‫الضمير املتكلم‬
‫يخاطب الضمير الغائب‬
‫يب ��دو أن الطرف ��ة الت ��ي أورده ��ا األخ‬
‫عب ��داهلل الجميلي في جري ��دة المدينة يوم‬
‫األح ��د ‪ 27‬يوني ��و ‪2010‬م والتي يتداولها‬
‫أه ��ل المدين ��ة إب ��ان حك ��م العثماني ��ون للحجاز ه ��ي حقيقة حدث ��ت فع ًال‬
‫لتواتره ��ا م ��ن مصادر مختلفة من كبار الس ��ن الذين عاص ��روا ذلك العهد‬
‫وم ��ازال بعضهم يرويها نق ًال أو عق ًال واالختالف يأتي في س ��رد الرواية‬
‫فالبعض يقول إن الحاكم الذي عين والي ًا على المدينة أتى من بالد باردة‬
‫ل ��م يعت ��د جالفة الصحراء وجفافها وحرها الش ��ديد فواف ��ق وصوله إلى‬
‫المدين ��ة فصل الصيف فاجتم ��ع مع بعض اعيان البل ��د حينذاك فقال لهم‬
‫لم ��اذا هذا الح ��ر في بلدكم‪ ،‬قالوا فص ��ل ينضج فيه الرطب ف ��رد مزمجر ًا‬
‫وق ��ال‪( :‬ما الزم حر وبالش رط ��ب)‪ ،‬ورواة آخرون قالوا أنه قال (قصوا‬
‫النخ ��ل)‪ ،‬وعل ��ى أي ��ة حال‪ ،‬م ��ا يعن ��ي المواطن ه ��و الصالحي ��ة المطلقة‬
‫لفص ��ل التيار الكهربائي بدون س ��ابق إنذار‪ ،‬فصاح ��ب العقار يملك كامل‬
‫الح ��ق بفص ��ل التيار عن المس ��تأجر إذا م ��ا تأخر بدفع اإليجار وش ��ركة‬
‫الكهرباء تفصل التيار عن الس ��اكن المسكين إذا تأخر عن سداد الفاتورة‬
‫والقوانين‪.‬‬
‫األثرياء يعتبرون الفقير صورة من الفقر الذي قال علي رضي اهلل عنه‬
‫ولو كان الفقر رج ًال لقتلته فدع عنك تصريحات شركة الكهرباء والرئاسة‬
‫العامة لألرصاد يتبادلون االتهامات عبر وسائل اإلعالم ويقبلون رؤوس‬
‫بعضهم باالجتماعات الخاصة وامتصاص غضب الناس يحتاج إلى هذا‬
‫النوع من التمثيل واإلبداع باختراع الحجج واألقاويل‪.‬‬

‫سعود عايد الدبيسي ‪ -‬المدينة المنورة‬

‫موقف (الغربيين) من الشعراء المدَّاحين‪ ،‬علمًا‬
‫أن ه ��ؤالء المدَّاحين ليس ��وا غربيي ��ن؛ ألن هذا‬
‫الل ��ون من الش ��عر ال يكاد يجد ل ��ه مكا ًنا عندهم‪،‬‬
‫ب ��ل هم ش ��عراء ع ��رب قص ��دوا بع ��ض الزعماء‬
‫الغربيي ��ن ومدحوه ��م ك ��ي ينال ��وا عطاياه ��م؛‬
‫ظ ًّن ��ا منهم أن ه ��ؤالء الغربيي ��ن يحملون بعض‬
‫الجين ��ات العربي ��ة القابل ��ة للم ��دح‪ .‬فف ��ي كتابه‬
‫(اإلسالم والغرب) نش ��ر المفكر الراحل (محمد‬
‫الجاب ��ري) مقال َة (عبدالفتاح كيليطو) األس ��تاذ‬
‫ف ��ي كلي ��ة اآلداب والعل ��وم اإلنس ��انية بالرباط‬
‫المتضمنة قصة الشاعر (أحمد فارس الشدياق‬
‫‪1887-1804‬م) الذي يذكر عن نفسه أنه توجه‬
‫من جزي ��رة مالطا ‪-‬التي كان ي ��درس فيها‪ -‬إلى‬
‫تون ��س‪ ،‬ولما أزف رحيله أش ��ار عليه رفاقه بأن‬
‫يم ��دح (واليها المعظم)‪ ،‬ولما ع ��اد نظم قصيدة‬
‫وأرس ��لها للوالي‪ ،‬فلم يشعر بعد أيام إ ّال وهدية‬
‫م ��ن ألماس ُقدِّمت ل ��ه من الوالي‪ ،‬ثم س ��افر إلى‬
‫(فرنس ��ا) وصادف س ��فره وجود (أحمد باش ��ا)‬
‫ف ��ي فرنس ��ا‪ ،‬حيث أجزل باش ��ا العطاي ��ا لفقراء‬
‫مرس ��يليا وباري ��س‪ ،‬فمدحه الش ��دياق بقصيدة‬
‫كان م ��ن ثماره ��ا الترحي ��ب به وعائلت ��ه للعيش‬
‫بتون ��س في كن ��ف الوالي الممدوح‪ .‬ثم تش ��جع‬

‫الغيبة‪ ..‬تفسد العمل‬

‫فمدح فكتوريا (ملكة إنجلترا) ولم َ‬
‫يحظ بشيء‪،‬‬
‫ث ��م مدح لوي ��س اب ��ن (نابليون بوناب ��رت) بعد‬
‫انق�ل�اب ‪1851‬م وحظ ��ي بخط ��اب ش ��كر فق ��ط!‬
‫والس ��ؤال‪ :‬مت ��ى نص ��ل إل ��ى درج ��ة الحصان ��ة‬
‫الت ��ي يتمت ��ع بها نابلي ��ون وفكتوري ��ا ضد مدح‬
‫الشعراء؟ كيف نقبل بأن نشتري ألنفسنا ألقابًا‬
‫�ات (كالج ��ود والك ��رم والش ��هامة والعلم‬
‫وصف � ٍ‬
‫والمنزلة) ونح ��ن نعلم أنها صفات غير حقيقية‬
‫نتل َّبس ��ها ليل ��ة الف ��رح أو االحتف ��ال‪ ،‬ث ��م نصبح‬
‫ونتحس ��س تل ��ك الصفات فال نجد له ��ا أث ًرا ولم‬
‫المادح‬
‫يتغير فينا شيء؟ كيف يستسيغ الشاع ُر‬
‫ُ‬
‫كي َل األلقاب والصف ��ات الوهمية للممدوح وهو‬
‫ال يس ��تحقها‪ ،‬وذلك من أجل حفن ��ة رياالت؟ هل‬
‫عج ��ز طالبو المدح ع ��ن الوصول لما وصل إليه‬
‫اآلخ ��رون‪ ،‬فق ��رروا الوصول إلى القمة بش ��راء‬
‫ذم ��م الش ��عراء كحال أصحاب الش ��هادات العليا‬
‫(ال ُمش ��تراة)؟ م ��ا موق ��ف ه ��ؤالء الش ��عراء من‬
‫حديث المصطفى‪« :‬إذا رأيتم المدَّاحين فاحثوا‬
‫في وجوههم التراب»؟ رواه مسلم‪ .‬أخي ًرا يجب‬
‫أن نفرق بين ما س ��بق‪ ،‬وبين قصائد مدح قِيلت‬
‫دون مقايضة مالية‪ ،‬وأخرى قِيلت بدافع المحبة‬
‫الصادقة‪.‬‬

‫من راقب الناس مات هم ًا مقولة دائم ًا نس ��معها الغيبة والنميمة في مجتمعنا وما‬
‫السبب الذي يجعلهم يقولون انها محصورة بين معشر النساء اكثر من الرجال‪.‬‬
‫ه ��ل ألن الم ��رأة جبل ��ت على ح ��ب الكالم مم ��ا يدفعها إل ��ى الميل لممارس ��ة الغيبة‬
‫والنميمة‪..‬‬
‫ال ف ��واهلل اصب ��ح بعض الرجال ينافس ��ون بعض النس ��اء في القي ��ل والقال ونقل‬
‫الكالم وبرغم ما يدّعيه علماء النفس أن الغيبة والنميمة ظاهرة اجتماعية نسائية‪.‬‬
‫ولك ��ن يب ��دو أن الموازين اختلفت والمفاهيم تغي ��رت ألن الغيبة‪ ،‬والنميمة لم تعد‬
‫حكرا على النساء بل أصبح الرجال ينافسون النساء فيها بقوة!!‬
‫وقال الرس ��ول الكريم صلى اهلل عليه وس ��لم (من حس ��ن اس�ل�ام المرء تركه ما ال‬
‫يعنيه)‪ .‬ونالحظ ان الغيبة والنميمة ظاهرة خطيرة انتشرت بشكل ملحوظ في أماكن‬
‫العمل بين الموظفين وخصوصا الذين لديهم متسع من الوقت‪.‬‬
‫نتيج ��ة لس ��وء اإلدارة وانع ��دام التنظي ��م وانف�ل�ات االنضب ��اط هذا الفعل يس ��مى‬
‫نميم ��ة‪ ،‬وه ��ي نقل الكالم على وجه التحريش واإلفس ��اد وأما الوعي ��د فقد قال تعالى‪:‬‬
‫(هَ َّم ٍاز َم َّشاءٍ ِب َنمِ ٍيم) هذا في وصف بعض أهل النار‪.‬‬
‫(و ْي ٌل ِل ُك ِّل هُ َم َزةٍ لُ َم َزةٍ ) وهو النمام‪ ،‬والغريب ان البعض منهم يريد ان‬
‫وقال تعالى َ‬
‫ً‬
‫يظهر لنا دائم ًا بمظهر المصلح االجتماعي متناسيا بأن فاقد الشيء اليعطيه‪.‬‬
‫وس ��مة السفلة من الناس وفعل مشين يمارس ��ه الرجال على اختالف مستوياتهم‬
‫الثقافية‪ .‬والغيبة والنميمة من أرذل الرذائل‪،‬‬
‫وق ��ال النب ��ي صلى اهلل عليه وس ��لم‪( :‬ال يدخ ��ل الجنة نمام) وف ��ي حديث آخر (ال‬
‫يدخ ��ل الجن ��ة قتات والقتات ه ��و النمام)‪ ،‬وفي األثر‪ :‬إن النمام يفس ��د في الس ��اعة ما‬
‫ال يفس ��ده الس ��احر في الس ��نة‪ .‬والنميمة في العم ��ل يقصد بها توصيل الوش ��اية بين‬
‫الموظفين أنفسهم في بيئة العمل‪.‬‬
‫وتعتبر نوعا من أنواع المنافس ��ة غير الش ��ريفة‪ ،‬فهي أيضا تصنف من األمراض‬
‫المهني ��ة وتعك ��ر جو العمل‪ ،‬وت ��ؤدي إلى تدني االداء‪ ،‬وضعف ال ��والء واالنتماء لجهة‬

‫(‪)1‬‬
‫إذا كان هن ��اك م ��ن يعتق ��د بأن المؤامرة هي ليس ��ت حجر‬
‫الزاوية بالنس ��بة لسياسات الدول الكبرى في المنطقة‪ ،‬فماذا‬
‫يس ��مي هؤالء زراعة الكيان اإلس ��رائيلي ف ��ي المنطقة؟ وماذا‬
‫يسمون إمداد إسرائيل بكل أسباب الحفاظ على حالة التفوق‬
‫االستراتيجي التي تفصلها عن جيرانها العرب؟ وماذا يسمون‬
‫سياسة الكيل بمكيالين التي تتبعها الدول الغربية إزاء كل ما‬
‫يتعلق بالصراع العربي اإلسرائيلي؟ وماذا يسمون اإلشراف‬
‫على تأس ��يس المنظمات اإلرهابي ��ة ورعايتها وتدريبها‪ ،‬ومن‬
‫ضمنها تنظيم القاعدة أثناء االحتالل السوفييتي ألفغانستان؟‬
‫وم ��اذا يس ��مون غزو الع ��راق تحت حجة امت�ل�اك نظام صدام‬
‫حسين أسلحة دمار ش ��امل؟ وماذا يسمون سياسة (الفوضى‬
‫الخالق ��ة) الت ��ي تحدث عنها كب ��ار السياس ��يين الغربيين بعد‬
‫احتالل العراق‪ ،‬حيث تم مقتل أكثر من مليون عراقي وتشريد‬
‫أكثر من خمس ��ة ماليين آخرين‪ ،‬وتقس ��يم الب�ل�اد إلى مناطق‬
‫نفوذ طائفي وعشائري؟‬
‫(‪)2‬‬
‫إذا كان هناك من يش ��كك في أن اإلنس ��ان عموما يتعرض‬
‫لمؤام ��رة كب ��رى ته ��دف‬
‫إل ��ى اس ��تغالله حت ��ى‬
‫ول ��و كان الثم ��ن صحت ��ه‬
‫نفس ��ها‪ ،‬فبم ��اذا يفس ��ر‬
‫هؤالء ي ��ا ت ��رى فضيحة‬
‫أنفلون ��زا الخنازي ��ر؟‬
‫وبم ��اذا يفس ��رون قي ��ام‬
‫منظمة الصح ��ة العالمية‬
‫الم ��رض‬
‫بتصني ��ف‬
‫باعتب ��اره وب ��اءا قات�ل�ا؟‬
‫وبماذا يفس ��رون سكوت‬
‫أنس زاهد‬
‫اإلعالمي ��ة‬
‫الضج ��ة‬
‫‪anaszahid@hotmail.com‬‬
‫المفاج ��ئ الت ��ي أثي ��رت‬
‫ح ��ول الم ��رض بمج ��رد‬
‫نجاح ش ��ركات الدواء الكبرى في تس ��ويق الع ��دد المهول من‬
‫اللقاحات المضادة لفيروس المرض لكل دول العالم؟‬
‫(‪)3‬‬
‫التنمي ��ة االقتصادي ��ة ليس ��ت غاي ��ة بح ��د ذاته ��ا ‪ .‬التنمية‬
‫االقتصادية وس ��يلة لتحقيق الرخاء‪ ،‬والرخاء وسيلة لتحقيق‬
‫الحياة الكريمة لبني البشر‪ ،‬والحياة الكريمة وسيلة لتحقيق‬
‫االستقرار والرضا والشعور باألمان النفسي‪.‬‬
‫اإلنس ��ان يج ��ب أن يك ��ون اله ��دف والغاي ��ة‪ ،‬والتنمي ��ة‬
‫االقتصادي ��ة مج ��رد وس ��يلة م ��ن الوس ��ائل المس ��خرة لخدمة‬
‫اإلنس ��ان‪ .‬لكن ما يحدث هو العكس‪ ،‬فاإلنس ��ان أصبح وسيلة‬
‫والتنمية االقتصادية هي الغاية‪.‬‬
‫وألن التنمي ��ة االقتصادية أصبحت الغاية فإنه لم يعد من‬
‫المهم مدى حاجة اإلنس ��ان لبعض أه ��م قطاعات اإلنتاج التي‬
‫يت ��م اس ��تخدامها لرفد عملي ��ة التنمية االقتصادي ��ة‪ .‬المهم هو‬
‫اس ��تمرار عجل ��ة رأس الم ��ال في الدوران حت ��ى ولو أدى ذلك‬
‫إلى استنزاف قدرات البشر بمنتهى القسوة‪.‬‬
‫التنمي ��ة االقتصادية ‪ -‬في معظم األحيان ‪ -‬عنوان جذاب‬
‫ألكبر عملية لتجارة الرقيق في التاريخ‪.‬‬

‫العمل‪.‬‬
‫وأح ��ب ان اذك ��ر من يقوم ��ون بنقل الكالم بين زمالئهم ب ��أن النمام يعذب في قبره‬
‫فعليه الخوف من اهلل تعالى والمراقبة له‪ ،‬والبعد عن األسباب التي توقعه في العذاب‬
‫العاج ��ل واآلج ��ل‪ .‬وق ��د ورد النهي عنها في قول ��ه تعالى‪( :‬يأيها الذي ��ن آمنوا اجتنبوا‬
‫كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم وال تجسسوا وال يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم‬
‫أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه)‪.‬‬
‫والمذه ��ل ف ��ي االمر قد يظن م ��ن يمارس الغيبة والنميمة أن ��ه بذلك يرفع من قيمة‬
‫نفسه عندما ينتقص الموظفين اآلخرين بوشايته‬
‫وذلك أكبر دليل على غباء وبالهة عقل النمام أو من يغتاب الناس! ألن في الواقع‬
‫أن أول شخص ينتقد النمام هو من يستمع له!‬
‫والبعض منهم يلعبها على طريقة الكورة البرازيلية “موز َّية” (يعني يجيبها الفة)‬
‫مبرومة‪ .‬فعلى سبيل المثل قد تجد من يحترف الوشاية بقدر من الذكاء‪ ،‬فتراه أثناء‬
‫الوشاية يمدح ويذكر بعض الخصال الحميدة للشخص اآلخر‪.‬‬
‫لكن في النهاية يذيل الحديث بوش ��اية قاصمة للظهر‪ .‬بصراحه انا اش ��هد لهم انهم‬
‫متفوقون بتقدير جيد جد ًا مرتفع في حصولهم على شهادة الدورة التي حصلوا عليها‬
‫وهي اقناع الزبون‬
‫وه ��ذا األس ��لوب يطمئن من يس ��تمع للوش ��اية بأن هذا الش ��خص الواش ��ي عادل‬
‫وصادق طالما أنه يذكر شيئا من المزايا الحسنة لمن كانت الوشاية ضده‪..‬‬
‫ولك ��ن ي ��د ًا بيد احبت ��ي ان نقتدي بكالم اهلل ع ��ز وجل في قوله تعال ��ى (إذا جاءكم‬
‫فاسق بنبأ فتبينوا) اني ارى ان فيها المبيد القوي للقضاء على هذه الظاهرة‪.‬‬
‫واقول لكل نمام ومغتاب ان يجتنب الكذب والغيبة والنميمة‪ ،‬والبهتان والتحريش‬
‫بي ��ن الناس‪ ،‬وأن يع ��دل إلى الصدق وصيانة األعراض‪ ،‬والخ ��وف من اهلل ومراقبته‪،‬‬
‫فهو شديد العقاب‪.‬‬

‫إبراهيم عبداالله العصيمي ‪ -‬الرياض‬

‫‪20‬‬

‫الرأي‬

‫م�سل�سل ا�ستمرار‬
‫احلرب على احلجاب‬

‫ل����م تك����ن هي المرة األول����ى أن يتعرض الحج����اب أو النقاب أو الش����ريعة‬
‫اإلس��ل�امية لحرب شرسة تش����نها منظمات معادية لإلسالم والمسلمين‪ .‬ورغم‬
‫اعت����راض كل الديان����ات والطقوس والعبادات !!!‪ .‬ورغم اعتراض المس����لمين‬
‫والمس����لمات ف����ي كل بق����اع األرض !!! ورغم اعتراض هيئات حقوق اإلنس����ان‬
‫والمنظم����ات اإلس��ل�امية والدعاة ف����ي العالم اإلس��ل�امي !!! رغ����م اعتراض كل‬
‫األع����راف والتقالي����د والحري����ة الش����خصية !!! إال أن أوروب����ا أعلن����ت الح����رب‬
‫الصريح����ة والض����روس على الحجاب اإلس��ل�امي والنقاب والم����آذن والمراكز‬
‫اإلس��ل�امية وحرب الرس����وم المس����يئة لس����يد الخل����ق نبينا محم����د عليه أفضل‬
‫الص��ل�اة والتس����ليم؛ ألن ه����ذه الع����ادات بات����ت مص����در إش����عاع ثقاف����ي وديني‬
‫وترب����وي ف����ي أوروبا وش����كلت معالم واضح����ة في هوية تلك الم����دن‪ ،‬وأصبح‬
‫لإلس��ل�ام والمس����لمين أثر كبير في ذلك من خالل دخول واعتناق أعداد كبيرة‬
‫للدي����ن اإلس��ل�امي والتقيد بتعاليمه الس����محة‪ .‬فنجد أن بلجي����كا هي أول دولة‬
‫غربي����ة أوروبي����ة ب����دأت تناهض وتحارب النق����اب والحجاب و م����ن ثم القرار‬
‫والعقوبة بس����جن كل م����ن يرتدي النقاب في األماكن العام����ة‪ .‬حيث يعتبر ذلك‬
‫نوعً����ا من المع����ارك األيدلوجية الت����ي تقودها بعض األح����زاب البلجيكية ضد‬
‫األقلي����ة المس����لمة‪ .‬و م����ن ثم انتقل����ت هذه المع����ارك إلى باقي ال����دول األوربية‬
‫كفرنس����ا وإس����بانيا وهولندا والدنم����ارك وغيرها الكثير ‪ .‬بالطب����ع هذا القرار‬
‫وهذه الحرب الضروس أجبرت منظمات الدفاع عن حقوق اإلنس����ان الحديث‬
‫والتعبي����ر عن اس����تيائها لهذه الق����رارات حيث ذكرت ( جوديت س����ندرلند ) من‬
‫منظم����ة هيومن رايتس ووتش أن حظ����ر النقاب ينتهك حقوق اللواتي اخترن‬
‫ارتداءه وال يساعد المرغمات من عدم ارتدائه في شيء‪ .‬وقالت منظمة العفو‬
‫الدولي����ة ( آمنس����تي ) إن هذا الحظ����ر ليس ضروري ًا و ال متوازن���� ًا وإنه ينتهك‬
‫الح����ق ف����ي حرية التعبي����ر والمعتقد لدى النس����اء اللواتي أخت����رن التعبير عن‬
‫هويتهن أو عقيدتهن بهذه الطريقة‪.‬‬
‫وذك����رت أيض����ا أن ال����دول ملزمة‬
‫بحماي����ة النس����اء م����ن التع����رض ألي‬
‫ضغوط أسرية أو اجتماعية إلجبارهن‬
‫على ارتداء النقاب أو ما ش����ابهه ولكن‬
‫عليها الوفاء بهذا وااللتزام عن طريق‬
‫التدخ����ل ف����ي كل حال����ة عل����ى ح����دة من‬
‫خالل القضاء الجنائي أو األسري‪.‬‬
‫كم����ا ص����رح المتحدث ع����ن منظمة‬
‫العف����و الدولية ( دافي����د نيكولس ) بأن‬
‫د‪ .‬جاسم محمد‬
‫مشروع القانون جاء بدعوى الحد من‬
‫الياقوت‬
‫ظاهرة التمييز ضد المرأة‪ ،‬إال أنه وفي‬
‫‪ alyaqout_j@hotmail.com‬حقيق����ة األم����ر يمث����ل هو نفس����ه خطوة‬
‫لخل����ق التفرق����ة‪ .‬وأضاف أن مش����روع‬
‫القان����ون يطيح بالحريات الش����خصية وحــري����ة التعبير والمعتق����د و أنه يعتبر‬
‫ســابقة خطيرة جــد ًا في الدول األوربية‪ .‬ونق ًال عن وكالة األنباء األلمانية ( د ‪ .‬ب‬
‫‪ .‬أ ) أكد خبير شوؤن التمييز في أوروبا لدى منظمة العفو الدولية ( د ‪ .‬الهويسن‬
‫)‪ ،‬أن منع النساء من تغطية وجهوهن يعد خرق ًا للحقوق األساسية للمرأة‪ ،‬ألنه‬
‫ينتهك حقوق التعبير والمعتقد للنساء اللواتي يرتدين النقاب والبرقع بوصفه‬
‫بعي����د ًا عن هويتهن ومعتقداتهن موضح ًا في ذات الس����ياق أن أي تغيير لحقوق‬
‫اإلنس����ان يجـب أن يـك����ون مرتبط ًا بـهدف مبرر‪ ،‬وأن ه����ذه الحالة ال تنطبق على‬
‫حظر كامل الرتداء النقاب‪ .‬وأضاف أن الخطوة التي اتخدها ( مجلس النــواب‬
‫البلجيك����ي ) بف����رض حـظ����ر كامل عـلى ارت����داء النقاب‪ ،‬تعد س����ابقة خطيرة فأي‬
‫قيود قد تفرض على حقوق اإلنس����ان األساس����ية ال بد أن تكون متناس����بة وذات‬
‫أهداف مشروعة وال يمكن شمول حظر النقاب ضمن هذا الوصف‪ .‬ووصفت (‬
‫صحيفة تايمز البريطانية ) حظر النقاب بأنه (إحياء للمعركة األوربية القديمة‬
‫ض����د الدي����ن) قائل����ة إن قرار حظر النق����اب في بلجيكا الذي يتزامن مع اس����تعداد‬
‫فرنس����ا التخاذ مثل ه����ذه الخطوة ينظر إليه العالم العرب����ي على أنه عالمة على‬
‫انتشار ظاهرة اإلسالموفوبيا في أوروبا ‪ .‬ونددت ( صحيفة الواشنطن بوست‬
‫األمريكي����ة ) بق����رار البرلم����ان البلجيك����ي حظر ارت����داء النقاب‪ ،‬معتب����رة أن هذا‬
‫اإلج����راء نوع من التمييز ضد المس����لمين وحرب ثقافي����ة وليس إجرا ًء لمكافحة‬
‫الجريمة‪ .‬وذكرت كما جاء في صحيفة الشروق المصرية‪ ،‬أنه اتجاه أوروبي (‬
‫قبيح )‪ .‬ونرى علينا كمس����لمين أن نتحد ونتخذ موقف ًا حازم ًا تجاه هذه الحرب‬
‫بالمقاطعة االقتصادية والصناعية والتربوية والسياسة‪ ،‬وحرمانهم من جميع‬
‫المصال����ح الت����ي يجنونها م����ن خي����رات العالم العرب����ي واإلس��ل�امي‪ ،‬وأن ندعو‬
‫إلقامة مؤتمر كالذي عقد في مقر عمدة العاصمة البريطانية عام ‪2004‬م والذي‬
‫اهتم بالدفاع عن حق النس����اء والفتيات المس����لمات في ارتداء الحجاب والنقاب‬
‫اإلس����ــالمي وذلك تحت عنـوان ( نـصرة الحـجـاب ) وبرعاية العالمة الدكتور ‪/‬‬
‫يوس����ف القرضاوي‪ ( .‬وعمدة لندن كيف ليفنجس����تون )‪ .‬كما نرى أنه ال بد على‬
‫إعالمن����ا المحلي والعربي والمس����لم أن يركز على مثل ه����ذه القضايا في جميع‬
‫وسائله ويشد من نصرة ( ارتداء الحجاب ) ومنافع ارتدائه ‪ ،‬ومضار تركه وذلك‬
‫من خالل الترتيب لحملة إعالمية تشارك بها وسائل اإلعالم المختلفة العربية و‬
‫اإلسالمية‪ ،‬دفاع ًا عن حقوق المرأة في ارتدائها الحجاب في جميع أنحاء العالم‪،‬‬
‫وأوروب����ا باألخص ‪ ،‬حي����ث إن حرب الدول األوربية عل����ى الحجاب أصبح علن ًا‬
‫محاولين النيل من المرأة المس����لمة والقضاء على الحجاب الذي يمثل س����ترها‬
‫وعفتها وكرامتها‪.‬‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬
‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫ت�أخري امل�شاريع وكفاءة االقت�صاد!‬
‫يفرح المواطن عندما يس���مع‬
‫ع���ن اعتم���اد مش���روع مه���م كبناء‬
‫مستش���فى‪ ،‬أو تش���ييد مط���ار‪ ،‬أو‬
‫الب���دء ف���ي تحس���ين الط���رق ف���ي‬
‫داخ���ل الم���دن م���ن خ�ل�ال أنف���اق‬
‫أو جس���ور مع ّلق���ة ته���دف إلى فك‬
‫االختناق���ات المروري���ة‪ ،‬وتس���هّل‬
‫حرك���ة االقتصاد ف���ي البلد بصفة‬
‫عام���ة‪ ،‬ولك���ن ذل���ك الف���رح يُصاب‬
‫باإلحباط عندم���ا يعيش المعاناة‬
‫م���ن بداية المش���روع الذي يطول‬
‫االنتظار إلنجازه!‬
‫ه���ذا مدخ���ل لطرح ع���دد من‬
‫األس���ئلة الت���ي تتكرر ف���ي أذهان‬
‫الن���اس‪ ،‬وال تخلو مجالس���هم من‬
‫تكراره���ا‪ .‬والس���بب ف���ي ذلك أنها‬
‫تم���س حياته���م اليومي���ة بش���كل‬
‫مباشر‪ ،‬ومن الصعب تجنبها إلى‬
‫ح���د أن الكثيرين ح��� ّل بهم اليأس‬
‫م���ن إمكانية تغيي���ر وتيرة تأخير‬
‫تنفيذ المش���اريع ألس���باب يحتار‬
‫اإلنس���ان ف���ي معرفتها‪ .‬ف���إذا كان‬
‫المش���روع معتم���دًا م���ن الجه���ات‬
‫المعني���ة‪ ،‬ون���زل ف���ي مناقص���ة‬
‫عام���ة‪ ،‬وتم إرس���اؤه عل���ى مقاول‬
‫معيّن‪ ،‬ويفترض أن العقد يش���مل‬
‫التكالي���ف والمدة الزمنية للتنفيذ‬
‫والغرامات المترتب���ة على تأخير‬
‫التنفي���ذ! فلم���اذا كل ه���ذا التأخير‬
‫ال���ذي يخن���ق الحياة ف���ي المدن‪،‬‬
‫ويعيق أداء االقتصاد الوطني؟!‬
‫* هن���اك َم���ن يق���ول ب���أن‬

‫المتس���بب الرئيس���ي في التأخير‬
‫وزارة المالي���ة‪ ،‬وه���ذا منطق غير‬
‫مقب���ول؛ ألن األم���وال المطلوب���ة‬
‫لتنفي���ذ المش���روع يت���م اعتمادها‬
‫قب���ل الترس���ية عل���ى المق���اول أو‬
‫الشركة المنفذة‪.‬‬
‫* وهن���اك َم���ن ي ّدع���ي ب���أن‬
‫المقاولين هم السبب في التأخير‪،‬‬
‫وهذا ً‬
‫أيضا يجب توضيحه‪ ،‬حيث‬
‫إن المق���اول يج���ب أن يتم تأهيله‬
‫قبل تس���ليمه مش���اريع حساس���ة‬
‫يترتب على تأخيرها إعاقة ألمور‬
‫كثي���رة تؤث���ر على حي���اة الناس‪،‬‬
‫وتنعكس س���لبًا عل���ى االقتص ـ ــاد‬
‫الوطني‪.‬‬
‫* ورأي آخ���ر يق���ول إن‬
‫المقاولين من الباطن هم السبب‪،‬‬
‫حيث يتم ترسية المشروع بمبالغ‬
‫فلكي���ة على مقاول كبير‪ ،‬ومن بعد‬
‫يتعاق���د عل���ى التنفي���ذ لمقاول من‬
‫الباط���ن بأس���عار متواضع���ة‪،‬‬
‫وإمكانيات محدودة‪ ،‬تتس���بب في‬
‫تأخير التنفيذ‪.‬‬
‫* واإلش���راف وم���ا أدراك ما‬
‫اإلش���راف على تنفيذ المش���اريع‪،‬‬
‫ي���ا ت���رى َم���ن المس���ؤول ع���ن‬
‫مراقبة الج���ودة وااللتزام بتنفيذ‬
‫المواصف���ات المنص���وص عليه���ا‬
‫في العقد؟‬
‫* كم���ا أن الجان���ب المهن���ي‬
‫ق���د يك���ون عنص��� ًرا معي ًق���ا ً‬
‫أيضا‪،‬‬
‫وهن���ا يج���ب الس���ؤال ع���ن دور‬

‫م‪ .‬سعيد الفرحة‬
‫الغامدي‬
‫‪salfarha@yahoo.com‬‬

‫هيئ���ة المهندس���ين أم أن مهامه���ا‬
‫بروتوكولي���ة ال تم���س الجان���ب‬
‫المهني الذي قد يكون من األسباب‬
‫الرئيس���ية في تأخير المش���اريع‪،‬‬
‫مثلم���ا حصل في مش���روع تقاطع‬
‫(طري���ق المل���ك فه���د ‪ -‬ش���ارع‬
‫الس���تين) م���ع ش���ارع فلس���طين‬
‫بمدينة جدة‪ ،‬ولك���ن ال أحد يتك ّلم‬
‫ع���ن ه���ذا الجان���ب ً‬
‫حفاظ���ا عل���ى‬
‫أسرار المهنة وخصوصياتها!‬
‫* وبالعودة إلى عنوان المقال‬
‫ال���ذي يه���دف إل���ى التركي���ز عل���ى‬
‫أهمية كف���اءة االقتص���اد الوطني‬
‫الذي نس���مع باستمرار من معالي‬
‫وزي���ر المالي���ة‪ ،‬ومعال���ي محافظ‬
‫مؤسس���ة النق���د‪ ،‬ب���أن اقتص���اد‬
‫المملك���ة يس���ير حس���ب الخط���ط‬
‫المرسومة له‪ ،‬وأن عافيته ال جدال‬

‫فيه���ا‪ ،‬وأن م���ا يحصل ف���ي العالم‬
‫ل���ن يؤثر علينا‪ ،‬نف���رح ونتعجب!‬
‫كي���ف يمك���ن ألكبر دول���ة مصدرة‬
‫للطاق���ة في العال���م تجنب الزالزل‬
‫التي يم���ر بها االقتص���اد العالمي‬
‫منذ بداية العام الماضي‪ ،‬والزال‬
‫الكل يترق���ب تداعياتها‪ ،‬ومع ذلك‬
‫تبق���ى ف���ي من���أى عن م���ا يحصل‬
‫عالم ّيًا!‬
‫* إن المراق���ب الحذر يعتريه‬
‫القلق من تأخير تنفيذ المش���اريع‬
‫الهام���ة في المملك���ة‪ ،‬ويربط بين‬
‫ذل���ك التأخي���ر ال���ذي ال نس���مع له‬
‫مبررات مقنعة‪ ،‬وبين ما يتعرض‬
‫له االقتصاد العالمي الذي المملكة‬
‫جزء منه‪.‬‬
‫وأخت���م بالقول إنن���ا بحاجة‬
‫إل���ى ق���در أعل���ى م���ن الش���فافية‬
‫ع���ن األداء الحقيق���ي لالقتص���اد‬
‫الوطني‪ ،‬وم���ا يترتب على تأخير‬
‫مش���اريع حساس���ة يفت���رض أن‬
‫يش��� ّكل وجودها رواف���د إيجابية‬
‫ألوردة الدخ���ل القوم���ي‪ ،‬وتح���د‬
‫م���ن االعتم���اد على منت���ج واحد ‪-‬‬
‫البت���رول‪ -‬خاص���ة وأن التحك���م‬
‫ف���ي األس���عار وعمل���ة البي���ع ف���ي‬
‫أي ٍد لها إس���تراتيجياتها الخاصة‪،‬‬
‫وأولوياتها تختلف عن أولوياتنا‬
‫التي ترتكز على اس���تكمال البنية‬
‫التحتي���ة‪ ،‬والتنمية المس���تدامة‪،‬‬
‫وتنويع مصادر الدخل القومي‪..‬‬
‫واهلل من وراء القصد‪.‬‬

‫ت�أنيث الوظائف‬
‫منخاللالسعادةالتيشعرت‬
‫به����ا أثن����اء تعامل����ي م����ع المواقع‬
‫المؤنث����ة الت����ي كان����ت مقص����ورة‬
‫على الرجال‪ ،‬ولما ش����عرت به من‬
‫راحة وحري����ة في التعامل‪ ،‬رفعت‬
‫الح����رج‪ ،‬مع الحف����اظ على الوقت‬
‫واحترامه‪ ،‬فالعمل الذي كان يأخذ‬
‫من����ي ايام���� ًا‪ ،‬تمكنت م����ن انجازه‬
‫في دقائق مع����دودة‪ ،‬عندها أعدت‬
‫التفكي����ر في امكانية تأنيث بعض‬
‫المواقع‪ ،‬فهناك كثير من النس����اء‬
‫تجبرهن الظروف على االختالط‬
‫لكنه����ن يج����دن حرج ًا ف����ي دخول‬
‫مكاتب ومؤسس����ات يغل����ب عليها‬
‫الرج����ال‪ ،‬وقد تكون ب����ه الوحيدة‬
‫بين العش����رات منهم‪ ،‬فلو ان هذه‬
‫المواق����ع هي����أت موظف����ات يقم����ن‬
‫بالعمل لخدمة النس����اء‪ ،‬من خالل‬
‫قنوات تواصل سليمة مع المراكز‬
‫الرجالي����ة‪ ،‬فان����ه األفض����ل من ذلك‬
‫االحت����كاك غير المجدي بالرجال‪.‬‬
‫ولعل الفروع النسائية في البنوك‬
‫خي����ر دلي����ل عل����ى ذل����ك‪ ،‬اذا اثبتت‬
‫نفعه����ا وجدواه����ا فلي����ت ذل����ك يتم‬
‫في معظم الدوائر والمؤسس����ات‬
‫الوظيفي����ة الت����ي تتعام����ل معه����ا‬
‫النس����اء‪ .‬لكن ينبغ����ي ان ندرك ان‬
‫ليس الهدف هو وضع النساء في‬
‫المواق����ع بل يس����بق ذل����ك اختيار‬
‫النوعية الجيدة من النس����اء التي‬
‫تتمي����ز بااللت����زام واالحتش����ام‪،‬‬
‫واالحترام‪ ،‬مع البشاش����ة وطالقة‬
‫الوج����ه‪ ،‬اضاف����ة ال����ى الجدي����ة‬
‫واالنضب����اط في العم����ل‪ ،‬هذا او ًال‬

‫وثاني���� ًا‪ :‬علين����ا ان نع ّل����م بناتن����ا‬
‫واوالدن����ا ثقافة االختالط واقصد‬
‫به����ا كيفي����ة تعامل الجنس����ين في‬
‫حالة ما اجبرت الظروف على ذلك‬
‫‪ ،‬فالمرأة تضط����ر احيان ًا للتعامل‬
‫مع مختلف الشرائح الرجالية من‬
‫أعلى ش����ريحة الى أدنى ش����ريحة‬
‫من مدي����ر ومهن����دس وطبيب الى‬
‫الكهربائي والسباك‪ ..‬فكيف نربي‬
‫أجيالن����ا على مثل ه����ذا النوع من‬
‫االختالط؟ نعم‪ ،‬هناك شريحة من‬
‫النس����اء أس����اءت الى عمل المرأة‬
‫بتب ّرجه����ا وخضوعها ف����ي القول‪،‬‬
‫وتحطيم كل الحواجز بينها وبين‬
‫م����ن تتعام����ل معه����م م����ن الجنس‬
‫اآلخ����ر‪ ،‬فك����م من نس����اء ظهرن في‬
‫الفضائيات وهن في كامل زينتهن‬
‫كأنهن ذاهبات الى صاالت أفراح‪،‬‬
‫ثم أولئك العامالت في االستقبال‬
‫او العالق����ات العامة او غيرها من‬
‫المواقع في مختلف المؤسس����ات‬
‫وق����د كش����فن ع����ن ش����عورهن‬
‫ونحوره����ن‪ ،‬وم��ل�أت االصب����اغ‬
‫وجوههن‪ ،‬م����ع الخن����وع والدالل‬
‫في الق����ول‪ ،‬وكثرة الم����زاح‪ ،‬وفي‬
‫مقابل هذه الصورة النسائية غير‬
‫الصحيحة نجد ش����باب ًا ه����م أبعد‬
‫م����ا يكون����ون ع����ن غ ّ‬
‫����ض البصر‪،‬‬
‫واحترام ال���� ّذات‪ ،‬فتجده ن ِهمًا في‬
‫نظراته‪ ،‬مبتذال في كلماته‪ ،‬سوقيًا‬
‫في تعامله‪ .‬إذن المشكلة تكمن في‬
‫التربية البعيدة عن الهدي الرباني‬
‫الذي أمرنا بخشية اهلل ومراقبته‬
‫السر والعلن‪ ،‬وأمر الجنسين‬
‫في ّ‬

‫أ‪.‬د‪ .‬نجاح أحمد‬
‫الظهار‬

‫ّ‬
‫بغض البص����ر‪ ،‬وأمر المرأة بعدم‬
‫التب����رج وعدم الخض����وع بالقول‬
‫حتى ال يطمع من في قلبه مرض‪..‬‬
‫هن����اك ضوابط وحواج����ز منيعة‬
‫يجب أن تكون هي أساس التعامل‬
‫بي����ن الجنس����ين‪ ،‬أما رف����ع الكلفة‬
‫بحج����ة الزمال����ة والصداقة‪ ،‬فهذه‬
‫هي حبائل الش����يطان ومصائده ‪،‬‬
‫فالنس����اء في زمن الرسول الكريم‬
‫صل����ى اهلل عليه وس����لم وفي زمن‬
‫صحابت����ه الك����رام ك����نّ يذهبن الى‬
‫بي����وت اهلل‪ ،‬ويرت����دن األس����واق‬
‫لجل����ب حاجاته����ن‪ ،‬وك����نّ يس����ألن‬
‫المصطفى صلى اهلل عليه وس����لم‬
‫والعلماء في أمور دينهن ُ‬
‫ويخضن‬
‫الح����روب‪ ،‬ويداوي����ن الجرح����ى‪،‬‬
‫تمس����كهن ال ّت����ام بأوامر‬
‫لك����ن م����ع ّ‬

‫الش����ريعة ونواهيها‪ ،‬ك����نّ يمثلن‬
‫المرأة المسلمة في أرقى صورة‬
‫وأنقاه����ا ‪ ،‬هذا م����ا يجب أن تركز‬
‫علي����ه‪ ،‬ال أن تتعال����ى األص����وات‬
‫باالستش����هاد به����ذه المواق����ف‬
‫والص����ور على جواز عمل المرأة‬
‫وتو ّليه����ا المناص����ب‪ ،‬م����ع اغفال‬
‫حفاظه����ا على االداب االس��ل�امية‬
‫والتستر والحشمة‪ ،‬واالنضباط‬
‫ف����ي الق����ول‪ ،‬عم��ل� ًا وس����لوك ًا‪..‬‬
‫فنك����ون كم����ن يق����رأ نص����ف اآلية‬
‫(‪ ..‬ال تقرب����وا الصالة) وننس����ى‬
‫الش����ق االخر الذي س����بب النهي‬
‫(وانت����م س����كارى) ليس����ت ه����ذه‬
‫دع����وة لالخت��ل�اط‪ ،‬بق����در ما هي‬
‫تنبيه على ضرورة تربية االبناء‬
‫بحس����ب مس����تجدات الحي����اة‪،‬‬
‫فكثير من النساء اليوم ّ‬
‫تضطرهن‬
‫الظ����روف للتعام����ل واالحت����كاك‪.‬‬
‫ارج����و ان يك����ون الق����ارئ لكالمي‬
‫حصيف ًا حكيم ًا متروّي ًا‪ ،‬وال يقيس‬
‫حاجة جميع النساء بحاجة نسائه‬
‫����مي‬
‫ويفت����رض وج����ود عائ����ل نش ّ‬
‫يق����وم بخدمته����ن‪ ،‬فهن����اك نس����اء‬
‫مطلقات‪ ،‬وارام����ل مقطوعات‪ ،‬بل‬
‫هن����اك متزوج����ات ابتاله����ن اهلل‬
‫ب����أزواج مث����ل تنابل����ة الس����لطان‬
‫وف����ي منازلهن أفواه جياع تنتظر‬
‫لقم����ة العيش‪ ،‬او قض����اء مصلحة‬
‫وه����ؤالء ايض ًا ّ‬
‫مضط����رات للعمل‬
‫ف����ي جه����ات تكف����ل له����ن العي����ش‬
‫الكريم ب����د ًال من انتظار الصدقات‬
‫الت����ي باتت اليوم متقطعة في ظل‬
‫االزمات االقتصادية المتنامية‪.‬‬

‫متابع لـ‬
‫السويد‬

‫متابع لـ‬
‫اجلميلي‬

‫د‪ .‬الجوهرة بنت‬
‫ناصر‬
‫المناسبات المتجددة فلك دائــر‪ ..‬فمـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا ان‬
‫ننتهي من أم ـ ـ ـ ــر حتى تستجد أمور‪ ..‬وهـ ـ ـ ــاهي‬
‫اإلجـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ����ازة الصيفـ ـ ـ ـ ـي ـ ـ ـ����ة تبـ ـ����دأ بالكثي����ر من‬
‫الثرثرة حولها ع ّ‬
‫����ل الم ـ ـ ـ ـ ــخزون الفكري يحتفظ‬
‫بالمحصل����ة األخي����رة عل����ى مجموع����ة آراء توحد‬
‫اله����دف‪ ..‬فاله����روب أو الخروج م����ن واقع مكروه‬
‫أصبح ه����دف الكثير من الن����اس بحجة الضغوط‬
‫المهول����ة عل����ى عاتق أو كاه����ل المواط����ن التي لم‬
‫يع����د في مقدوره احتمالها م����ن كثير من النواحي‬
‫الحياتية اقتصاديا واجتماعيا ونفسيا وتعليميا‬
‫ووظيفي����ا‪ ..‬و‪ ...‬و‪....‬ال����خ ف����إن أراد أن يتبن����ى‬
‫مش����روعا صغي����را عله ي����در عليه ما يس����تعين به‬
‫اضط����ره ذلك إل����ى االقتراض من البن����ك وان أراد‬
‫ال����زواج أو اقتن����اء من����زل أو ش����راء س����يارة‪ ،‬أو‬
‫الس����فر أو الس����ياحة أو الع��ل�اج ل����دى البع����ض‬
‫أو‪ ..‬أو‪...‬ال����خ ل����ن يج����د أمام����ه اال البن����وك التي‬
‫استغلت احتياج اإلنسان للمال فتفننت في جذبه‬
‫وأبدعت في (قيده) وذلك المس����كين بين المطرقة‬
‫والس����ندان‪ ،‬وعل����ى كل حال فالبن����وك هي النبض‬
‫(الم����ادي) وقد وجدت المواطن الس����لعة األفضل‬
‫(لالستثمار) بينما غفل المجتمع عن انه (الثروة)‬
‫األمثل والمغنم األبقى الرتقاء األوطان‪.‬‬
‫* إن قضايا الناس المتصلة اتصاال مباش����را‬
‫بحياته����م والمتعلق����ة والمرتبط����ة بش����كل تفاعلي‬
‫بظروفه����م المحيط����ة به����م مبعثه����ا اهتماماته����م‬
‫وطموحاته����م وتطلعاته����م‪ ،‬فإن كان ه����ذا يقودهم‬
‫إل����ى رهن مس����تقبلهم إل����ى مصير مجه����ول فان ما‬
‫يحدث من مفارقات عجيبة ما بين اإلنسان وحقه‬
‫العادل في حياة كريمة‪ ،‬ما نشاهده من سلوكيات‬
‫وق����رارات وتصرف����ات تترج����م رف����ض الواق����ع‬
‫الذي يعيش����ون‪ .‬ان����ه االحباط واالنكس����ار اللذان‬
‫أخ����ذا بخط����ام الكثي����ر إلى االغ����راق ف����ي الديون‬
‫خصوص����ا وانه����م م����ن الكادحي����ن المطحوني����ن‬
‫الذي����ن يس����تميتون للخروج من ف����ك االحتياجات‬
‫المفت����رس‪ ،‬فم����ا هو مق����دار حاجة ه����ؤالء للراحة‬
‫والسعادة أو لألمان النفسي واالستقرار الفكري‬
‫واألس����ري والحيات����ي‪ ،‬ومن س����يدفع عنه����م؟! ان‬
‫كان أغنياؤن����ا ال يزال����ون يلهث����ون خل����ف االلتهام‬
‫وه����ل م����ن مزي����د!! وان كانت هذه الش����ريحة من‬
‫المغلوبي����ن عل����ى أمره����م‪ ،‬فاألنف����س وكرامة اهلل‬
‫تعالى لإلنسان‪ ،‬واالحتياج اإلنساني (يتساوى)‬
‫ل����دى الغني والفقير‪ .‬ومن أجل ان يدوم لنا أمننا‬
‫وأماننا ال بد من عدل ينظر بعين الرحمة لهؤالء‪،‬‬
‫وال بد من عدالة اجتماعية‪ ،‬وتكافل اجتماعي ّ‬
‫عل‬
‫المحبة واالخاء بين المس����لمين يجمعهم كإخوة‪،‬‬
‫وال يتفرقون كأعداء‪.‬‬
‫* إن اهتمام����ات الن����اس‪ ،‬وبماذا ينش����غلون‪،‬‬
‫وأي المناف����ذ يتخ����ذون تكش����ف للمهتمي����ن بأم����ن‬
‫الوطن معيار ما نس����بته م����ن الرضى أو الرفض‪،‬‬
‫وان����ه على أمناء األمة االخ����ذ بما يحفظ للمواطن‬
‫حقوقه وصون كرامته‪ ..‬إذ إن الرأي العام المحلي‬
‫يؤكد على حفظ الحقوق واسدائها للمواطن وإن‬
‫م����ن حقه علينا أن يش����عر باألمان نحو مس����تقبله‬
‫وأسرته وان يتقبل الواقع برضى وامتنان‪.‬‬

‫قارئ لـ الرطيان‬

‫زائر لـ الدكتور �سحّاب‬
‫ب���ارك اهلل في���ك على هذا المق���ال‪ ،‬في رأيي هذا دي���دن القائمين على‬
‫المشاريع في بلدنا‪ ،‬حيث غياب المراقبة والمتابعة على تنفيذ المشاريع‬
‫والنزول ميدان ّيًا إليها‪ ،‬ومعرفة أسباب تع ّثرها سبب في تع ّثر المشاريع‬
‫والمماطلة فيها‪ ،‬األمر اآلخر مش���اريع الطرق من صرف صحي وكهرباء‬
‫ينبغ���ي االنته���اء منها قبل س���فلتة الش���وارع وتجميلها‪ .‬فغي���اب الرقيب‬

‫رهن امل�ستقبل ‪..‬‬
‫واقع مرفو�ض‬

‫والحس���يب‪ ،‬والخ���وف م���ن اهلل قبل ذلك (المال الس���ايب يعلم الس���رقة)‬
‫فنرى طر ًقا غير مس���توية‪ ،‬وغير صالحة لس���ير المركب���ات‪ ،‬بل وأحيا ًنا‬
‫خطرة على اإلنس���ان‪ ،‬واألمر اآلخر أين الش���روط الجزائية التي توضع‬
‫ف���ي العق���د عند اإلخالل بالعمل أو المدة لتنفيذ المش���روع؟ وال حول وال‬
‫قوة إ ّال باهلل‪.‬‬

‫األستاذ عبدالعزيز‪ ...‬واهلل لو تشاهد األدب النبوي الذى يتصف به هؤالء الغربيون‪ ،‬لقلت‬
‫إنهم دعاة اإلسالم‪ ،‬وذلك من التسامح واالبتسامات واألخالق والصدق في المواعيد‪ ،‬وعدم‬
‫الكذب والخداع والنفاق‪ ،‬والتدخل في خصوصيات الناس‪ ،‬أ ّما نحن المسلمين فترى العجب‬
‫في أخالقنا وتعاملنا‪ ،‬وتجد الواحد وهو خارج من المسجد بعد الصالة ً‬
‫نافشا ريشه‪ ،‬وكأنه‬
‫ضمن الجنة‪ ،‬ويسب الناس ويتدخل في شؤونهم والعجب العجاب في تعامل المسلمين‬
‫بتعال زائد‪ ،‬ويسبونهم وينعتونهم بالكفر‬
‫العرب في البالد األوروبية مع أهل تلك البالد‪ ،‬يكون ٍ‬

‫صدقن���ي وب���دون مجامل���ة أنت مب���دع‪ ،‬ولديك الق���درة على توظيف كل ش���يء يخدم قلمك‪ ،‬وأن���ا معك القرى‬
‫تحتاج إلى رعاية وخدمات تجعل الناس يعودون إليها‪ ،‬وهذا سوف يخفف من زحمة المدن‪ ،‬ويا ليت اإلدارات‬
‫الحكومية تفتح لها فروعً ا في القرى وتكون هي النموذج‪ ،‬والمهم تغذية المحافظات والقرى بالمشاريع‪.‬‬

‫أحس���نت يا أس���تاذ محمد‪ ،‬وأن���ا أؤيدك فيما‬
‫ذهبت إليه من وجوب سن التشريعات والقوانين‬
‫التي ال تخالف الش���ريعة اإلس�ل�امية إليقاع أشد‬
‫العقوبات بمن يتجرأ على االبتزاز واالس���تغالل‬
‫والفضح على الوسائل اإللكترونية‪.‬‬

‫والفساد األخالقي عل ًنا‪ ،‬وتجد أنهم يتغامزون عليهم واألكثر مصيبة ال يردون عليهم السالم‪،‬‬
‫وال يصافحونهم‪ ،‬واألكثر أكثر مصيبة يأخذون من أموال بيت مال المسيحيين (النظام‬
‫االجتماعي) رواتب؛ ألنهم الجئون ويتمارضون ويدّعون أنهم معاقون وال يستطيعون العمل‪،‬‬
‫وتجد المساكين األوروبيين تنطلي عليهم الخدعة ويصرفون لهم األموال هم وأوالدهم‪،‬‬
‫ويعلمونهم في المدارس‪ ،‬العناية الطبية والسكن كله بالمجان‪ ،‬وفوق ذلك ال يشكرونهم‪،‬‬
‫ويقولون هذا حقنا الطبيعي‪ ،‬وتريد باهلل بعد ذلك بأن اهلل يطرح البركة فينا!!‬

‫�أبو نواف‬
‫لـ البالدي‬

‫المعوقات اإلدارية التي تعترض عملية اتخاذ القرار منها البيروقراطية وهي‬
‫متفش���ية في الجس���م االداري‪ ،‬وهن���اك معوقات جيوسياس���ية وتحكمه���ا العولمة‬
‫والمصال���ح المش���تركة هن���اك معوق���ات داخ���ل اإلقلي���م تك���ون كاملة الدس���م تأخد‬
‫وتمتص وال تفيد من حولها أو منزوعة الدس���م تتفوق على بيل جيتس في توزيع‬
‫الثروات!‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ واﻟﺴﺒﻌﻮن‬١٧٢٤٠ ‫ م )اﻟﻌﺪد‬٢٠١٠ ‫ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬٦ ‫ ﻫـ اﳌﻮاﻓﻖ‬١٤٣١ ‫ رﺟﺐ‬٢٤ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

٢١

..‫ إﺣﺒﺎط ﻫﺠﻮم اﻧﺘﺤﺎري‬:‫ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‬

‫ ﻣﻄﺎرات ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬:‫ﻃﻬﺮان‬

‫ ﻳﺸﺘﺒﻪ ﺑﺘﻮرﻃﻬﻢ ﻓﻲ‬١٢ ‫وﺿﺒﻂ‬

‫وأﳌﺎﻧﻴﺎ واﻹﻣﺎرات ﺗﺮﻓﺾ ﺗﺰوﻳﺪ‬

٢٢ ‫ﺻﻔﺤﺔ‬

.“‫ﻫﺠﻮم ”ﻻﻫﻮر‬

٢٢ ‫ﺻﻔﺤﺔ‬

‫”ﻃﺎﺋﺮاﺗﻨﺎ“ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮد‬ 

¨Dy-Ÿcš<Kƒ‹€¨-c”MyH&*Ã24&²*§K£G*oHcIÆG*
˜ ¥)*y€6(*‰HŸKcˆhG*
‫ واﺷﻨﻄﻦ‬- ‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬

(‫ﺧﺮﻳﻦ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﺨﺪام اﻟﺴﻠﻤﻲ ﻟﻠﺬرة واﻟﺼﻮرة ﻟﻤﻔﺎﻋﻞ دﻳﻤﻮﻧﺔ اﻻﺳﺮاﺋﻴﻠﻲ )أرﺷﻴﻔﻴﺔ‬%‫ﺗﻞ أﺑﻴﺐ ﺗﺼﺮ ﻋﻠﻰ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ اﻟﻨﻮوي وﺗﺤﺎول ﻣﻨﻊ ا‬

‫ﻗﻠﻴﻤﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻮﻓﻴﺮ ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬h‫اﻟﻤﺴﺘﻮﻳﻴﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ وا‬
‫ ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺪﻋﻢ ﻣﻮﻗﻊ‬،‫واﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋﻠﻰ أﺣﺪث ﻣﺎ ﻗﺪﻣﺘﻪ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻟﻨﻮوﻳﺔ‬
‫ا&ردن ﻛﻤﺮﻛ ــﺰ إﻗﻠﻴﻤ ــﻲ ﻟﻠﻌﻼج واﻟﻄﺐ وﻛﻤﺰود رﻳ ــﺎدي وﻣﻬﻢ ﻟﻠﺨﺒﺮات‬
‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺎ ﺳ ــﻴﻨﺘﺠﻪ ﻣﻦ ﻧﻈﺎﺋﺮ وﻣﺴ ــﺘﺤﻀﺮات ﻃﺒﻴﺔ‬
‫ ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺘﺮك آﺛﺎرا اﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﻴﺎة اﻻردﻧﻴﻴﻦ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻮﻓﻴﺮ‬.‫ﻣﺸﻌﺔ‬
‫ﻃﺎﻗ ــﺔ ﻛﺎﻓﻴ ــﺔ ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻟﻤﻴﺎه اﻟﺘﻲ ﻫﻲ ﻣﺼ ــﺪر اﻟﺤﻴﺎة ﻓﻲ ﺑﻠﺪ ﻣﺜﻞ ا&ردن‬ 

g”—š¶*^DK6&*yM^š»ž+¦Fy-ÎH&²* 
¦‘MyD(²*¦+yˆG*ŸKcˆhG*g³Šcšh/*±

‫ وﺗﻨﺎﻗﺶ‬.‫اﻟﻌﺎﻣ ــﺔ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﺎﻫ ــﺮة اﻟﻴﻮم‬
‫ﻓﺮﻳﻘﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ واﻟﺘﻲ‬h‫ﻋﺪاد ﻟﻠﻘﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ا‬h‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ا‬
‫ﺳﺘﻌﻘﺪ ﻓﻲ ﻟﻴﺒﻴﺎ أواﺧﺮ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم واﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬
‫ﻓﺮﻳﻘﻴ ــﺔ واﻟﻘﻀﺎﻳ ــﺎ ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻟﻤﺸ ــﺘﺮك ﻓﻲ‬h‫وا‬
‫اﻟﻤﺠﺎل اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ وإﻧﺸﺎء ﻟﺠﺎن ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺮاء‬
‫ا&ﻓﺎرﻗ ــﺔ واﻟﻌ ــﺮب ﻓ ــﻲ ﻋﻮاﺻ ــﻢ ﻣﺨﺘﺎرة ﻟﻠﺘﻨﺴ ــﻴﻖ‬
‫ﻓﺮﻳﻘﻲ وإﻗﺎﻣﺔ ﻋﻼﻗﺎت ﺑﻴﻦ ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻟﺴﻠﻢ‬h‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ا‬
.‫ﻓﺮﻳﻘﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬h‫وا&ﻣﻦ ا‬

‫ اﻟﺮﻳﺎض‬- ‫ د ب ا‬- ‫واس‬

‫ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴ ــﻤﻮ اﻟﻤﻠﻜﻲ ا&ﻣﻴﺮ ﺳﻌﻮد‬
‫اﻟﻔﻴﺼﻞ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻳﺮأس ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ ا&ﻣﻴﺮ‬
‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد اﻟﻜﺒﻴﺮ وﻛﻴﻞ وزارة‬
‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻟﻤﺘﻌﺪدة وﻓﺪ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻤﺸﺎرك‬
‫ﻓﻲ اﻟﺪورة اﻟﺨﺎﻣﺴ ــﺔ ﻋﺸ ــﺮة ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪاﺋﻤﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎون‬
‫ﻓﺮﻳﻘ ــﻲ اﻟﻤﻘ ــﺮر ﻋﻘﺪﻫ ــﺎ ﻓﻲ ﻣﻘ ــﺮ ا&ﻣﺎﻧﺔ‬h‫اﻟﻌﺮﺑ ــﻲ ا‬ 

“g¥E*^€~H§3”$chŽh€6c+e=y-ϔ+ 
4£D4*2gH5&²¦€6c¥€6˜0Kf£³c+
‫اﻟﺒﺘ ــﺮول وﻓ ــﻖ اﻣﺘﻴﺎز ﺧ ــﺎص ﻓﻲ اﻟﺠﻨ ــﻮب ﺑﺎﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬
‫ أ ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺸ ــﺘﻌﻞ‬٥ ‫اﻟﺘ ــﻲ ﺗﻌﺮف ﺑﻤﺮﺑﻊ‬
‫ اﻟﻤﺒﻌﻮث‬.‫ﻓﻴﻪ ﺣﺮب ﺿﺎرﻳﺔ ﻟﻠﺴ ــﻴﻄﺮة ﻋﻠ ــﻰ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬
‫اﻟﺼﻴﻨ ــﻰ ﻟﻴ ــﻮ ﻏﻮﻳﺠﻴﻦ ﻗ ــﺎل ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﻴﻴ ــﻦ ان اﻟﺼﻴﻦ‬
‫»ﺗﺮﻏﺐ ان ﻳﺠﺮي اﻻﺳ ــﺘﻔﺘﺎء ﺑﺸﺄن ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻟﻤﺼﻴﺮ ﻓﻲ‬
‫ وﻫﺬا‬،‫ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺷﻔﺎﻓﺔ وذي ﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ‬
‫ﻳﺼﺐ ﻓ ــﻲ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺴ ــﻮدان وﻳﺨﺪم اﻻﺳ ــﺘﻘﺮار ﻓﻲ‬
‫ وﻟﻔﺖ اﻟﻤﻮﻓﺪ اﻟﺼﻴﻨﻲ ﻋﻘﺐ ﻟﻘﺎء ﻣﻊ اﻟﻮزﻳﺮ‬.«‫اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬
‫اﻟﺴﻮداﻧﻲ ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻟﻮﻛﺎ ﺑﻴﻮﻧﻎ دﻧﻎ اﻟﻰ ان‬
.«‫»اﻟﺼﻴﻦ ﺗﺮﻏﺐ ﻓﻲ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﺸﻤﺎل واﻟﺠﻨﻮب‬
     
 
     
     
   

     


     •
   
    
   
     
    
    
      

     


 
     
     
     
     
     


     
     
      
     
     


     


‫ اﻟﺨﺮﻃﻮم‬-‫اﻟﻮﻛﺎﻻت‬،‫ ﺗﺎﻳﻢ‬،‫ﺑﺸﺮى اﻟﻔﺎﺿﻞ‬
‫اﻛ ــﺪ اﻟﻤﺒﻌﻮث اﻟﺼﻴﻨﻲ اﻟﺨﺎص اﻟﻰ اﻗﻠﻴﻢ دارﻓﻮر‬
‫ اﻟﺤﻠﻴﻒ اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻲ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﻮداﻧﻲ‬،‫ان اﻟﺼﻴﻦ‬
‫ ﺗﺮﻏﺐ ﻓﻲ ﺣﺼﻮل اﺳﺘﻔﺘﺎء »ذي‬،‫ﻋﻤﺮ ﺣﺴ ــﻦ اﻟﺒﺸ ــﻴﺮ‬
‫ﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ« ﺣﻮل اﺳ ــﺘﻘﻼل ﺟﻨﻮب اﻟﺴ ــﻮدان وﻓﻲ ﺣﻞ‬
‫ ﻓﻴﻤﺎ وﺟﻬﺖ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬.‫»ﺳﻴﺎﺳﻲ« ﻟﻼزﻣﺔ ﻓﻲ اﻗﻠﻴﻢ دارﻓﻮر‬
‫)اﻳﻜﻮس( ا&وروﺑﻴﺔ ﻏﻴﺮ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﺿﺪ ﺷﺮﻛﺔ‬
‫ﻟﻮﻧﺪﻳ ــﻦ ﺑﺘﺮوﻟﻴ ــﻮم اﻟﺴ ــﻮﻳﺪﻳﺔ ﺑﺎﻟﻀﻠﻮع ﻓ ــﻲ ﺟﺮاﺋﻢ‬
‫ﺣﺮب ارﺗﻜﺒﺖ ﻓﻲ اﻟﺴ ــﻮدان ﺑﻤﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ ﻓﻰ اﺳﺘﺨﺮاج‬

     
   
 

     
      
   
 
     
      

     
     
    
     
     
    



     •
    
 
     
     
     
     
     

   
     

      


     




     •
     
    
  

    •
     


      •
     
   
     


 •
    
      

     •

   
 

 •
    
      

 •
     
       




     •
    

‫ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻋﻠﻰ اﺳﺘﺨﺪام اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ‬
‫اﻟﺨﻄ ــﺔ اﻻردﻧﻴ ــﺔ ﺗﻘ ــﻮم ﻋﻠ ــﻰ اﻧﺸ ــﺎء أول ﻣﻔﺎﻋ ــﻞ ﻧ ــﻮوي ﺑﺤﺜﻲ‬
‫ واﻟﺬي ﺳ ــﻴﻘﻮم ﺑﻪ اﺋﺘﻼف ﻛﻮري‬،‫ﺳ ــﻠﻤﻰ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ وﺗﺸ ــﻴﻴﺪ ﻣﺮاﻓﻘﻪ‬
‫ وﺷ ــﺮﻛﺔ‬،(‫ﺟﻨﻮﺑ ــﻲ ﻣﻜ ــﻮن ﻣ ــﻦ ﻣﻌﻬ ــﺪ اﻟﻄﺎﻗ ــﺔ اﻟﺬرﻳﺔ اﻟﻜ ــﻮري )ﻛﻴﺮي‬
.«(‫ﻧﺸﺎءات‬h‫)داﻳﻮو ﻟﻠﻬﻨﺪﺳﺔ وا‬
‫وﺳ ــﻴﻌﻤﻞ اﻟﻤﻔﺎﻋﻞ ﻋﻠ ــﻰ ﻧﻘﻞ وﺗﻮﻃﻴﻦ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴ ــﺎ اﻟﻨﻮوﻳﺔ ﻋﻠﻰ‬

‫ﺟﺪد ا&ردن رﻓﻀﻪ اﻟﻤﻄﻠﻖ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﻨﻮوي ﻣﻊ اﺳﺮاﺋﻴﻞ واﻟﺬى ﺟﺎء‬
‫ﺑﻄﻠﺐ ﻣﻦ إدارة اوﺑﺎﻣﺎ وﻋﻠﻤﺖ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻣﻦ ﻣﺼﺎدر اﻣﺮﻳﻜﻴﺔ أن واﺷ ــﻨﻄﻦ‬
‫ﻗ ــﺪ ﺗﻔﺮض ﻗﻴﻮدا ﻋﻠﻰ اﺳ ــﺘﺜﻤﺎر ﻋﻤﺎن ﻟﻠﻴﻮراﻧﻴ ــﻮم اﻟﻤﻮﺟﻮد ﻓﻰ اراﺿﻴﻬﺎ‬
.‫ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻔﻴﺔ ذﻟﻚ اﻟﺮﻓﺾ‬
‫ﻓﻴﻤ ــﺎ ﻗ ــﺎل رﺋﻴ ــﺲ ﻫﻴﺌ ــﺔ اﻟﻄﺎﻗ ــﺔ اﻟﺬرﻳ ــﺔ اﻻردﻧﻴ ــﺔ ﺧﺎﻟ ــﺪ ﻃﻮﻗ ــﺎن ﻓ ــﻰ‬
‫ »اﻧ ــﻪ ﻻ ﺗﻌﺎون ﻣ ــﻊ اﺳ ــﺮاﺋﻴﻞ ﻓﻲ ﻫﺬا‬:‫ﺗﺼﺮﻳﺤ ــﺎت ﻟﻠﻤﺪﻳﻨ ــﺔ ﻧﺸ ــﺮﺗﻬﺎ اﻣ ــﺲ‬
.«‫اﻟﻤﺠ ــﺎل وﺳ ــﻨﻮاﺻﻞ ﺑﻨﺎء اﻟﻤﺤﻄﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ اﻟﺴ ــﻠﻤﻴﺔ رﻏﻢ ﻛﻞ اﻟﻀﻐﻮﻃﺎت‬
‫رﺑﻄ ــﺖ اﻟﻮﻻﻳ ــﺎت اﻟﻤﺘﺤ ــﺪة ﻣﻮاﻓﻘﺘﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﻗﺎﻣ ــﺔ اﻟﻤﻔﺎﻋﻞ اﻻردﻧ ــﻰ ﻓﻰ ﺣﺎل‬
‫وﺟﻮد اﺷﺮاف اﺳﺮاﺋﻴﻠﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﻳﺄﺗﻰ ﻫﺬا ﻓﻰ وﻗﺖ ﻛﺸﻔﺖ ﻓﻴﻪ ﻣﺼﺎدر اﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬
،‫اﻟﻨﻘﺎب ﻋﻦ ان ﻋﻤﺎن ﺟﻤﺪت ﺟﻤﻴﻊ اﻻﻧﺸﻄﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﻤﻮﻗﻒ اﻻﻣﺮﻳﻜﻰ‬
«‫ﻓﻴﻤ ــﺎ ﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺬرﻳﺔ اﻻردﻧﻴ ــﺔ ﻃﻮﻗﺎن اﻟﺬى ﻋﻠﻤﺖ »اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬
‫اﻧ ــﻪ ﻣﻨﻊ ﻣ ــﻦ اﻻدﻻء ﺑﺎى ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت ﺻﺤﺎﻓﻴﺔ ﺣﻮل اﻟﻤﻔﺎﻋﻞ اﻻردﻧﻰ ﻗﺎل ﻓﻰ‬
‫وﻗﺖ ﺳ ــﺎﺑﻖ إن ﺑﻼده ﻻ ﺗﺨﺸ ــﻰ ﺷ ــﻴﺌﺎ واﻧﻬﺎ ﺳ ــﺘﻮاﺻﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ اﻟﻨﻮوي‬
‫ ﻧﻈﺮا ﻟﻠﺸ ــﻔﺎﻓﻴﺔ واﻟﻮﺿﻮح اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻬﺎ ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﺸ ــﺪدا‬،‫اﻟﺴ ــﻠﻤﻰ‬
.‫ﻋﻠﻰ ﺗﻤﺴﻚ اﻻردن ﺑﺤﻘﻮﻗﻪ اﻟﺘﻲ ﻧﺼﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬
‫ اﻟﺜﺎﻧﻰ‬a‫اﻟ ــﻰ ذﻟﻚ ﻗﺎﻟﺖ اﻟﻤﺼ ــﺎدر ان اﻟﻌﺎﻫﻞ ا&ردﻧﻰ اﻟﻤﻠ ــﻚ ﻋﺒﺪا‬
‫اﻟ ــﺬى ﻳﻘ ــﻮم ﺣﺎﻟﻴﺎ ﺑﺰﻳ ــﺎرة اﻟﻰ اذرﺑﻴﺠ ــﺎن رﺑﻤﺎ ﻳﺘﻮﺟﻪ اﻟﻰ واﺷ ــﻨﻄﻦ‬
‫ﻟﺒﺤ ــﺚ اﻻزﻣ ــﺔ ﻣ ــﻊ اوﺑﺎﻣﺎ وﻫﻮ ﻳﺘﻤﺴ ــﻚ ﺑﻤﻮﻗ ــﻒ ﺑﻼده اﻟ ــﺬى ﻳﺮﻓﺾ‬
‫ اﻟﺜﺎﻧﻰ ﻗﺪ اﺗﻬﻢ‬a‫ﻓﻜ ــﺮة اﻻﺷ ــﺮاف واﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﺳ ــﺮاﺋﻴﻞ وﻛﺎن ﻋﺒ ــﺪا‬
‫اﺳ ــﺮاﺋﻴﻞ ﺑﺎﻟﻘﻴﺎم ﺑﺠﻬﻮد ﻣﺨﺎدﻋﺔ ﻟﻤﻨﻊ ﺑﻼده ﻣﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺳﻠﻤﻲ‬
‫ ﻛﺎﺷ ــﻔﺎ ﻋﻦ أن ﺗﻞ أﺑﻴﺐ ﺳ ــﻌﺖ ﻻﻗﻨﺎع ﻓﺮﻧﺴ ــﺎ وﻛﻮرﻳﺎ‬،‫ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ‬
‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴ ــﺔ ﺑﻌ ــﺪم ﺑﻴ ــﻊ اﻻردن اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴ ــﺎ اﻟﻨﻮوﻳ ــﺔ اﻟﺘ ــﻲ ﺗﺤﺘﺎﺟﻬ ــﺎ‬ 

2^ -K¦—¥)*y€6(²*¦+y´*Ÿ*΂G*eEcˆ-c¥Fy- 
4xhˆIžGe¥+&*˜-K“Ã^¶*”
‫ﻣﺎﻳﻮ اﻟﻤﺎﺿﻲ‬/‫ﻧﻬﺎﻳﺔ أﻳﺎر‬
‫وﻗ ـ ـ ــﺎل ﻣ ـ ـﺴـ ــﺆوﻟـ ــﻮن ﻋ ـﺴ ـﻜــﺮﻳــﻮن‬
‫ﺳﺮاﺋﻴﻠﻴﺔ‬h‫ﻟﻠﺼﺤﻴﻔﺔ إن اﻟ ـﺒ ـﺤــﺮﻳــﺔ ا‬
‫وا&ﻣــﺮﻳــﻜــﻴــﺔ ﺳ ـﺘ ـﻤ ـﻀ ـﻴــﺎن ﻓ ــﻲ إﺟـ ــﺮاء‬
‫اﻟـﻤـﻨــﺎورة اﻟــﻰ ذﻟــﻚ أﻛــﺪ ﻣﺼﺪر ﺳﻴﺎﺳﻲ‬
‫إﺳﺮاﺋﻴﻠﻲ أن اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺣﻮل إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻗﻄﻊ‬
‫اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﻴﻦ إﺳﺮاﺋﻴﻞ وﺗﺮﻛﻴﺎ ﻫﻮ أﻣﺮ‬
‫ﺳﺮاﺋﻴﻠﻴﺔ‬h‫ذاﻋــﺔ ا‬h‫ﻏﻴﺮ ﻣﻘﺒﻮل وﻧﻘﻠﺖ ا‬
‫ ”إﺳﺮاﺋﻴﻞ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ‬: ‫ﻋﻦ اﻟﻤﺼﺪر اﻟﻘﻮل‬
‫اﻟﺠﻬﺔ اﻟـﺘــﻲ ﺑﻌﺜﺖ ﺑﺎﻟﺴﻔﻴﻨﺔ اﻟﻤﺤﻤﻠﺔ‬
‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺮﺑﻴﻦ واﻟﻤﺸﺎﻏﺒﻴﻦ ﺑﻞ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻫﻲ‬
‫اﻟـﺘــﻲ ﻗــﺎﻣــﺖ ﺑــﺬﻟــﻚ وﻋﻠﻴﻬﺎ اﻻﻋ ـﺘــﺬار ﻋﻦ‬
‫ﻫ ــﺬه اﻟــﺨــﻄــﻮة“وأﺷــﺎر إﻟ ــﻰ أﻧ ــﻪ »رﻏــﻢ‬
‫اﻟﻤﺪ واﻟﺠﺰر ﻓﻲ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﻴﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬
‫ﺧﻼل اﻟﺴﻨﻮات اﻟﺴﺘﻴﻦ اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ إﻻ أن‬
‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻟﻢ ﺗﻘﻄﻊ ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﺎ وﻟﻮ ﻣﺮة واﺣﺪة‬
‫رﻏ ــﻢ اﻟــﺤــﺮوب واﻟـﻌـﻤـﻠـﻴــﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬
‫وﻏ ـﻴــﺮﻫــﺎ«وأﻛــﺪ اﻟـﻤـﺼــﺪر أن »إﺳﺮاﺋﻴﻞ‬
‫ﻣﻌﻨﻴﺔ ﺑﻌﻮدة اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻮﻃﻴﺪة ﻣﻊ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬
‫ ﻣﻌﺘﺒﺮا أن اﻟﻜﺮة‬، «‫اﻟــﻰ ﺳــﺎﺑــﻖ ﻋـﻬــﺪﻫــﺎ‬
‫ﻣﻮﺟﻮدة ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﻠﻌﺐ اﻟﺘﺮﻛﻲ وأﻧﻪ‬
‫»ﻟﻴﺲ ﻣــﻦ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﺗﺮﻛﻴﺎ ان ﺗﻜﻮن ﻓﻲ‬
‫ﺟــﺎﻧــﺐ واﺣــﺪ ﻣــﻊ دول ﻣﺘﻄﺮﻓﺔ ﻛﺈﻳﺮان‬
«‫وﺳﻮرﻳﺎ وﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬


 •
     
       

      



    •
     
    
    



    •

    
   

   





     •
     
   
    
      




.‫ﻓﻲ اﻟﻬﺠﻮم ﻋﻠﻰ اﺳﻄﻮل اﻟﺤﺮﻳﺔ‬
‫وأدﻟــﻰ اﻟــﻮزﻳــﺮ ﺑﺘﺼﺮﻳﺤﻪ ﻫــﺬا ﻋﻠﻰ‬
‫ﻣﺘﻦ اﻟﻄﺎﺋﺮة اﻟﺘﻲ ﻋــﺎدت ﺑﻪ ﻣﺴﺎء اﻣﺲ‬
‫ وﻓﻰ‬.‫اﻻول ﻣﻦ ﻗﺮﻏﻴﺰﺳﺘﺎن اﻟــﻰ اﻧـﻘــﺮة‬
‫ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ ذﻛﺮت ﺻﺤﻴﻔﺔ »ﺟﻴﺮوزاﻟﻴﻢ‬
‫ﺳــﺮاﺋـﻴـﻠـﻴــﺔ اﻣــﺲ أن وزارة‬h‫ﺑــﻮﺳــﺖ« ا‬
‫ﺳﺮاﺋﻴﻠﻴﺔ‬h‫اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ أﺑﻠﻐﺖ ﻧﻈﻴﺮﺗﻬﺎ ا‬
‫ﻣﻄﻠﻊ ا&ﺳﺒﻮع أﻧﻬﺎ ﻗﺮرت ﻋﺪم اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ‬
‫ﻓﻲ ﻣﻨﺎورات ﺑﺤﺮﻳﺔ ﻛﺎن ﻣﻘﺮر ﻟﻬﺎ اﻟﺸﻬﺮ‬
‫اﻟﻤﻘﺒﻞ وﺑﺪأت اﻟﻘﻮات اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻦ‬
‫إﺳﺮاﺋﻴﻞ وﺗﺮﻛﻴﺎ واﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة ﻗﺒﻞ‬
‫ﻋﺸﺮة أﻋﻮام ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬه اﻟﻤﻨﺎورات اﻟﺘﻲ‬
‫ﺗﺤﻤﻞ اﺳــﻢ »اﻟـﺤــﻮرﻳــﺔ اﻟــﻮاﺛـﻘــﺔ« ﺳﻨﻮﻳﺎ‬
‫ﺑ ـﻬــﺪف اﻟ ـﺘــﺪرﻳــﺐ ﻋـﻠــﻰ ﻋـﻤـﻠـﻴــﺎت اﻟﺒﺤﺚ‬
‫ﻧ ـﻘــﺎذ وﺗﺤﻘﻴﻖ ﺗ ـﻘــﺎرب ﺑﻴﻦ اﻟﻘﻮات‬h‫وا‬
‫اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﻟﻠﺸﺮﻛﺎء اﻟﺪوﻟﻴﻴﻦ اﻟﻤﺘﻮاﺟﺪﻳﻦ‬
‫ﻓﻲ اﻟﺒﺤﺮ اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ وأوﺿﺤﺖ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬
‫أن ﻫ ــﺬه اﻟـ ـﻤـ ـﻨ ــﺎورات أﺟــﺮﻳــﺖ اﻟﺼﻴﻒ‬
‫اﻟﻤﺎﺿﻲ رﻏــﻢ اﻟـﺨــﻼف اﻟــﺬي ﻧﺸﺐ ﺑﻴﻦ‬
‫ﺗﺮﻛﻴﺎ وإﺳﺮاﺋﻴﻞ ﺑﺴﺒﺐ ﻋﻤﻠﻴﺔ »اﻟﺮﺻﺎص‬
‫ إﻻ أن ا&ﻣﺮ‬، ‫اﻟﻤﺼﺒﻮب« ﻋﻠﻰ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‬
‫اﺧﺘﻠﻒ ﻫﺬه اﻟﻤﺮة ﺑﻌﺪ ﻣﻘﺘﻞ ﺗﺴﻌﺔ أﺗﺮاك‬
‫ﺳﺮاﺋﻴﻠﻴﺔ ﻋﻠﻰ‬h‫ﺧــﻼل ﺳﻴﻄﺮة اﻟﻘﻮات ا‬
‫أﺳﻄﻮل اﻟﺤﺮﻳﺔ اﻟﺘﻀﺎﻣﻨﻲ ﻣﻊ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‬

 •
     

    
   
     
      
     

      •
      
   
 

     •

  
     
     



      •
    
  
     
    
    

    
     
    
      
      
    




‫ ﻣﺸﻴﺮة ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ‬،‫إﺳﺮاﺋﻴﻠﻴﺘﻴﻦ‬
‫ﻏـ ــﻼق ﻻ ﻳـﺸـﻤــﻞ ﺟﻤﻴﻊ‬h‫إﻟ ــﻰ أن ﻫ ــﺬا ا‬
‫اﻟﺮﺣﻼت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ وﺳﺎرﻋﺖ اﺳﺮاﺋﻴﻞ‬
‫اﻟﻰ اﻟﺮد ﻋﻠﻰ ﻫﺬه اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات ﻣﺆﻛﺪة ﻋﻠﻰ‬
‫ﻟﺴﺎن ﻣﺴﺆول ﻓﻲ ﻣﻜﺘﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‬
«‫ﺑﻨﻴﺎﻣﻴﻦ ﻧﺘﺎﻧﻴﺎﻫﻮ اﻧﻬﺎ »ﻟﻦ ﺗﻌﺘﺬر اﺑﺪا‬
.‫ﻋــﻦ اﻟﻬﺠﻮم ﻋﻠﻰ اﻻﺳـﻄــﻮل اﻻﻧﺴﺎﻧﻲ‬
‫واﺿ ـ ــﺎف اﻟ ـﻤ ـﺴــﺆول اﻟـ ــﺬي ﻃ ـﻠــﺐ ﻋﺪم‬
‫اﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ اﺳﻤﻪ »ﻟﺪﻳﻨﺎ اﻟﺤﻖ ﻓﻲ ﻣﻨﻊ‬
‫وﻛﺎن‬.«‫ﻧﻘﻞ اﺳﻠﺤﺔ ﻣــﻦ اﻳــﺮان اﻟــﻰ ﻏﺰة‬
‫رﺋـﻴــﺲ اﻟـ ــﻮزراء اﻻﺳــﺮاﺋـﻴـﻠــﻲ ﺑﻨﻴﺎﻣﻴﻦ‬
‫ﻧﺘﺎﻧﻴﺎﻫﻮ ﺟــﺪد ﻣـﺴــﺎء اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬
‫ﻋﻠﻰ ان اﺳﺮاﺋﻴﻞ ﻟﻦ ﺗﻌﺘﺬر ﻋﻦ اﻟﻬﺠﻮم‬
‫اﻟﺬي ﺷﻨﺘﻪ ﻗﻮاﺗﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﻴﺎه اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻋﻠﻰ‬
.‫اﺳﻄﻮل اﻟﺤﺮﻳﺔ‬
‫وﺧ ــﻼﻓ ــﺎ ﻟـﺘـﺼــﺮﻳـﺤــﺎﺗــﻪ اﻟ ـﺴــﺎﺑ ـﻘــﺔ ﻟﻢ‬
‫ﻳﺮﻓﺾ اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺘﺮﻛﻲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻲ‬
‫ﺷﻜﻠﺘﻬﺎ اﺳﺮاﺋﻴﻞ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ اﻟﻬﺠﻮم ﻋﻠﻰ‬
‫ وﻗــﺎل »اذا ﺧﻠﺼﺖ‬.‫اﻻﺳ ـﻄــﻮل اﻻﻧـﺴــﺎﻧــﻲ‬
‫ﻫﺬه اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻰ ان اﻟﻐﺎرة ﻛﺎﻧﺖ ﻇﺎﻟﻤﺔ واذا‬
‫ ﻣﺆﻛﺪا ان‬،«‫اﻋـﺘــﺬروا ﻓﺴﻴﻜﻮن ﻫــﺬا ﻛﺎﻓﻴﺎ‬
‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺗﺼﺮ ﻛﺬﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻗﻴﺎم اﺳﺮاﺋﻴﻞ ﺑﺪﻓﻊ‬
‫وﻛﺎﻧﺖ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺗﺼﺮ ﺣﺘﻰ اﻻن‬.‫ﺗﻌﻮﻳﻀﺎت‬
‫ﻋﻠﻰ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ دوﻟﻴﺔ وﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬

     
     
   
 
 

    
     
 



      •
    
    
    
     
    
  


     •
    
    
      


      •
    
    

 
 
 •
    
    
   

    
    
  

      •
    
   
    
     

      





     •
     





  •

    
   
     


     •
    
 
    





      •
    

‫ اﻟﻘﺪس اﻟﻤﺤﺘﻠﺔ‬،‫ اﻧﻘﺮة‬- ‫ب‬-‫ف‬-‫ا‬

‫ﺣﺬر وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺘﺮﻛﻲ أﺣﻤﺪ‬
‫داود أوﻏﻠﻮ ﻣﻦ أن ﺑﻼده ﺳﺘﻘﻄﻊ ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﺎ‬
‫ﻣﻊ إﺳﺮاﺋﻴﻞ إذا ﻟﻢ ﺗﻌﺘﺬر ا&ﺧـﻴــﺮة ﻋﻦ‬
‫ )ﻣﺎﻳﻮ( ﻋﻠﻰ‬٣١ ‫اﻟﻬﺠﻮم اﻟﺬي ﺷﻨﺘﻪ ﻓﻲ‬
‫أﺳﻄﻮل اﻟﺤﺮﻳﺔ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﻨﻘﻞ ﻣﺴﺎﻋﺪات‬
‫ ﻣﺎ أﺳﻔﺮ‬،‫إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ إﻟﻰ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‬
‫ ﻛﻤﺎ‬،‫ أﺗـ ــﺮاك‬٩ ‫ﻓــﻲ ﺣﻴﻨﻪ ﻋــﻦ ﻣﻘﺘﻞ‬
‫ﻋــﻼم اﻣــﺲ وﺣﺾ‬h‫ﻧﻘﻠﺖ ﻋﻨﻪ وﺳﺎﺋﻞ ا‬
‫ ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺎ ذﻛﺮت ﺻﺤﻴﻔﺔ‬،‫اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺘﺮﻛﻲ‬
‫ إﺳﺮاﺋﻴﻞ ﻋﻠﻰ اﻻﻋ ـﺘــﺬار ﻋﻦ‬،«‫»ﺣــﺮﻳـﻴــﺖ‬
‫ﻫﺠﻮﻣﻬﺎ أو اﻟﻘﺒﻮل ﺑﻨﺘﺎﺋﺞ ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬
‫ وأﺿـ ــﺎف ﻣــﺤــﺬر ًا أﻧ ــﻪ ﻓــﻲ ﺣﺎل‬.‫دوﻟـ ــﻲ‬
‫ﻟــﻢ ﺗﻔﻌﻞ إﺳــﺮاﺋـﻴــﻞ ذﻟــﻚ ﻓــﺈن »اﻟﻌﻼﻗﺎت‬
‫ﻛ ـﻤــﺎ أﻋ ـﻠــﻦ داود أوﻏــﻠــﻮ أن‬.«‫ﺳ ـﺘ ـﻘ ـﻄــﻊ‬
‫ﺑﻼده أﻏﻠﻘﺖ ﻣﺠﺎﻟﻬﺎ اﻟﺠﻮي أﻣﺎم ﺟﻤﻴﻊ‬
:‫ ﻗﺎﺋﻼ‬،‫ﺳﺮاﺋﻴﻠﻴﺔ‬h‫اﻟﺮﺣﻼت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ا‬
‫»إن »ﻫﺬا اﻟﻘﺮار ﻟﻢ ﻳﺘﺨﺬ ﻟﺮﺣﻠﺔ واﺣﺪة أو‬
‫ ﻣﺸﻴﺮ ًا إﻟﻰ أﻧﻪ ﻗﺪ ﻳﺼﺎر‬،«‫رﺣﻠﺘﻴﻦ ﻓﻘﻂ‬
‫إﻟﻰ ﺗﻮﺳﻴﻊ ﻧﻄﺎﻗﻪ ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺸﻤﻞ اﻟﺮﺣﻼت‬
‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ‬.‫اﻟﻤﺪﻧﻴﺔ أﻳﻀ ًﺎ‬
‫أﻛ ــﺪت ا&ﺳ ـﺒــﻮع اﻟ ـﻤــﺎﺿــﻲ أﻧ ـﻬــﺎ أﻏﻠﻘﺖ‬
‫ﻣﺠﺎﻟﻬﺎ اﻟﺠﻮي أﻣﺎم ﻃﺎﺋﺮﺗﻴﻦ ﻋﺴﻜﺮﻳﺘﻴﻦ‬


     •
    
    
   
  
    

    

      •

    
      
    
   
     



       •
    
Rasheed   
Haroon Syed Syed Faizan
Sohail  Ahmed Farhan
 Syed



  •

    
    


     •



‫ دول ﻣﺎﺋﻴًﺎ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻤﻌﺪل اﺳ ــﺘﻬﻼك‬١٠ ‫اﻟ ــﺬي ﻳﻌﺘﺒ ــﺮ واﺣﺪًا ﻣﻦ أﻓﻘﺮ‬
.‫ ﻣﺘ ًﺮا ﻣﻜﻌﺒًﺎ ﻓﻲ اﻟﻌﺎم‬١٦٠ ‫ﻓﺮدي ﻳﺒﻠﻎ ﻧﺤﻮ‬
‫ن ﻋﻠ ــﻰ اﻧﺸ ــﺎء اول ﻣﻨﺠ ــﻢ ﻟﻠﻴﻮراﻧﻴﻮم وﺳ ــﻂ‬t‫وﻳﻌﻤ ــﻞ ا&ردن ا‬
‫اﻟﻤﻤﻠﻜ ــﺔ ﺑﻌﺪ ان ﻛﺸ ــﻔﺖ ﻋﻤﺎن ﻛﻤﻴﺎت ﻫﺎﺋﻠﺔ ﻣ ــﻦ اﻟﻴﻮارﻧﻴﻮم ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬
‫ اﻟﻒ ﻃﻦ ﻣﺮﺷﺤﺔ ﻟﻠﺰﻳﺎدة ﺗﻘﺪر ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ﺑﻨﺤﻮ‬٧٠ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺗﺼﻞ اﻟﻰ ﻧﺤﻮ‬
.‫ ﻣﻠﻴﺎرات دوﻻر‬٧
‫وﺑ ــﺪأت »ﻫﻴﺌ ــﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺬرﻳ ــﺔ« ﺧﻄﻮاﺗﻬﺎ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻻﺳ ــﺘﺜﻤﺎره‬
‫ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ« ﻻﺳﺘﻜﺸﺎﻓﻪ‬AREVA ‫ﺑﺘﻮﻗﻴﻊ اﺗﻔﺎق ﻣﻊ ﺷﺮﻛﺔ »أرﻳﻔﺎ‬
– ‫ وﺑﻨ ــﺎ ًء ﻋﻠ ــﻰ ذﻟ ــﻚ ﺗ ــﻢ إﻧﺸ ــﺎء اﻟﺸ ــﺮﻛﺔ »ا&ردﻧﻴﺔ‬،‫واﺳ ــﺘﺨﻼﺻﻪ‬
‫اﻟﻔﺮﻧﺴ ــﻴﺔ ﻟﺘﻌﺪﻳ ــﻦ اﻟﻴﻮراﻧﻴ ــﻮم« اﻟﺘ ــﻲ ﺑﺎﺷ ــﺮت اﻟﻌﻤﻞ ﻓ ــﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬
‫اﻻﻣﺘﻴ ــﺎز وﺳ ــﻂ اﻟﻤﻤﻠﻜ ــﺔ اﻻردﻧﻴ ــﺔ )وﺗﺤﺪﻳﺪًا ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ ﺳ ــﻮاﻗﺔ‬
‫ ﺣﻴﺚ ﺑﺪأت ﺑﻮﺿﻊ اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﺘﻔﺼﻴﻠﻴﺔ ﻟﻠﻤﺸﺮوع‬،(‫وﺧﺎن اﻟﺰﺑﻴﺐ‬
‫ﺑﺎر ﺑﻐﺮض ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻛﻤﻴﺎت اﻻﺣﺘﻴﺎط‬t‫وأﻋﻤﺎل اﻟﺤﻔﺮ ﻟﻠﺨﻨﺎدق وﺣﻔﺮ ا‬
.‫ﺑﺼﻮرة دﻗﻴﻘﺔ‬
‫ﻛﻤﺎ ﺗﻌﻤﻞ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋﻠﻰ اﺳﺘﻜﺸ ــﺎف ﻣ ــﻮارد وﻣﺨﺰوﻧﺎت اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم‬
‫ ووادي ﻋﺮﺑﺔ‬،‫ واﻟﺮوﻳﺸ ــﺪ‬،‫ واﻟﻤﺪورة‬،‫ اﻟﻤﻔﺮق‬:‫ﻓ ــﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ أﺧﺮى ﻣﺜﻞ‬
‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﺷ ــﺮﻛﺔ »ﺳ ــﺎﻳﻨﻮ ﻳﻮارﻧﻴﻮم اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ« وﺷﺮﻛﺔ »رﻳﻮ ﺗﻴﻨﺘﻮ‬
.«‫ ا&ﺳﺘﺮاﻟﻴﺔ‬- ‫اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‬
‫وﺗﺘﻌ ــﺎون »ﻫﻴﺌ ــﺔ اﻟﻄﺎﻗ ــﺔ اﻟﺬرﻳ ــﺔ« اﻳﻀﺎ ﻣﻊ ﺷ ــﺮﻛﺔ »اﻟﻔﻮﺳ ــﻔﺎت‬
‫ا&ردﻧﻴ ــﺔ« ﻻﺳ ــﺘﺨﻼص اﻟﻜﻌﻜ ــﺔ اﻟﺼﻔ ــﺮاء ﻣ ــﻦ ﺣﺎﻣﺾ اﻟﻔﻮﺳ ــﻔﻮرﻳﻚ‬
‫ ﺣﻴﺚ ﺗﺸ ــﻴﺮ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮات واﻟﺪراﺳ ــﺎت إﻟﻰ‬،‫اﻟﻤﺴ ــﺘﺨﺮج ﻣﻦ اﻟﻔﻮﺳ ــﻔﺎت‬
‫أن ﺑﺈﻣﻜﺎن اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم اﻟﺬي ﺳ ــﻴﺘﻢ اﺳﺘﺨﺮاﺟﻪ ﻣﻦ اﻟﻔﻮﺳﻔﺎت أن ﻳﺰود‬
‫ ﺳ ــﻨﺔ‬٤٠‫ و‬٣٠ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜ ــﺔ اﻻردﻧﻴ ــﺔ ﺑﺎﻟﻄﺎﻗ ــﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴ ــﺔ ﻟﻔﺘﺮة ﺗﻤﺘﺪ ﺑﻴﻦ‬
.‫ﻣﻘﺒﻠﺔ‬

‫ م‬٢٠١٠ ‫ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬٦ ‫ ﻫـ اﳌﻮاﻓﻖ‬١٤٣١ ‫ رﺟﺐ‬٢٤ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫أﺧﺒﺎر‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ واﻟﺴﺒﻌﻮن‬١٧٢٤٠ ‫)اﻟﻌﺪد‬

‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬

٢٢ 

¨Dy-j*4cH(²*Kc¥Ic¶&*Kc¥Ic‚My+j*4c‚HŸ*y : 
2£E£Gc+“c-*y)c:”^MK{‫دﺑﻲ وﺑﺮﻟﲔ ﺗﻨﻔﻴﺎن ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت رﺋﻴﺲ راﺑﻄﺔ اﻟﻄﻴﺮان اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬

(‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻻﻳﺮاﻧﻲ ﻳﻠﻘﻲ ﺧﻄﺎﺑﺎ اﻣﺎم ﺣﺸﺪ ﺟﻤﺎﻫﻴﺮي ﻓﻲ إﺣﺪى اﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺎت )ﺧﺎص اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ 

¦—tM“f3cFË+” 
4c‚Hj²c€8L^0(* 
–4£M£¥I±§^¥¥F
‫ ﻧﻴﻮﻳﻮرك‬- ‫واس‬
‫ﺗﺴ ــﺒﺐ اﺗﺼ ــﺎل ورد ﻣ ــﻦ‬
‫اﻣ ــﺮأة ﻣﺠﻬﻮﻟ ــﺔ إﻟ ــﻰ ﺳ ــﻠﻄﺎت‬
‫ﻣﻄﺎر ﺟ ــﻮن ﻛﻴﻨﻴﺪي اﻟﺪوﻟﻲ ﻓﻲ‬
‫ﻧﻴﻮﻳ ــﻮرك ﻓﺠ ــﺮ أﻣ ــﺲ ﺗﻔﻴﺪ ﻓﻴﻪ‬
‫ﺑﻮﺟﻮد ﻗﻨﺒﻠﺔ ﻓﻲ إﺣﺪى ﺻﺎﻻت‬
‫ﻧﺬار‬%‫ إﻟﻰ إﻋﻼن ﺣﺎﻟﺔ ا‬،‫اﻟﻤﻄ ــﺎر‬
‫ ﻓﻴﻤ ــﺎ ﺗﺒﻴ ــﻦ‬،‫وإﺧ ــﻼء اﻟﺼﺎﻟ ــﺔ‬
‫ ﻣ ــﺎ‬،‫ﻻﺣ ًﻘ ــﺎ ﻋ ــﺪم ﺻﺤ ــﺔ اﻟﺒ ــﻼغ‬
‫ﺟﻌﻞ اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﻦ ﻳﺮﻓﻌﻮن ﺣﺎﻟﺔ‬
‫ وﻗﺎل ﻣﺼﺪر إن اﻟﺼﺎﻟﺔ‬.‫ﻧﺬار‬%‫ا‬
‫ ﺗﻢ إﺧﻼؤﻫﺎ ﺑﻴﻦ اﻟﺴ ــﺎﻋﺔ‬١ ‫رﻗﻢ‬
‫ إﺛ ــﺮ إﻧ ــﺬار‬،٢٠:٣٠ ‫ و‬١٨:٠٠
‫ﻧﺬار‬%‫ ﻓﻴﻤﺎ رﻓﻊ ا‬،‫ﺑﻮﺟ ــﻮد ﻗﻨﺒﻠﺔ‬
‫ﻻﺣ ًﻘ ــﺎ وﻋﺎد اﻟﻌﻤﻞ إﻟ ــﻰ ﻃﺒﻴﻌﺘﻪ‬
.‫ﻓﻲ اﻟﻤﻄﺎر‬
‫وﻛﺎﻧ ــﺖ وﺳ ــﺎﺋﻞ إﻋ ــﻼم‬
‫أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ أﻇﻬﺮت ﻓﻲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ‬
‫رﻛﺎب ﻳﺴﻴﺮون ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺪرج ﺑﻌﺪ‬
‫أن ﺗﻠﻘ ــﻰ اﻟﻤﺴ ــﺆوﻟﻴﻦ اﺗﺼﺎ ًﻟ ــﺎ‬
‫ﻫﺎﺗﻔﻴًﺎ ﻣ ــﻦ ﻗﺒﻞ اﻣ ــﺮأة ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ‬
‫ﺣ ــﺬرت ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﻗﻨﺒﻠﺔ ﻓﻲ اﻟﺼﺎﻟﺔ‬
‫ وﻋﺜﺮ اﻟﻤﺴ ــﺆوﻟﻴﻦ ﺑﻌﺪ‬،١ ‫رﻗ ــﻢ‬
‫ذﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﺣﻘﻴﺒﺔ ﻣﺸ ــﺘﺒﻪ ﺑﻬﺎ ﻣﻤﺎ‬
،‫ﻧﺬار وإﺧﻼء اﻟﻘﺎﻋﺔ‬%‫أدى إﻟﻰ ا‬
‫وﺑﻌ ــﺪ ﻓﺤ ــﺺ اﻟﺤﻘﻴﺒ ــﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬
‫ﺧﺒ ــﺮاء اﻟﻤﺘﻔﺠ ــﺮات ﺗﺒﻴ ــﻦ ﻋﺪم‬
‫وﺟ ــﻮد أي ﺷ ــﻲ ﻣﻤ ــﺎ ﺟ ــﺎء ﻓ ــﻲ‬
.‫اﻟﺒﻼغ‬

     •
     
DJ
      


‫»اﻟﻄﺎﺋﺮات اﻻﻳﺮاﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴ ــﻴﺮ رﺣﻼﺗﻬﺎ‬
‫ ﻋﺒﺮ ﻣﻄ ــﺎر دﺑﻲ اﻟﺪوﻟﻲ ﻣﺎ‬،‫ﻣ ــﻦ واﻟﻰ دﺑﻲ‬
.«‫زاﻟﺖ ﺗﺤﻈﻰ ﺑﺨﺪﻣﺔ اﻟﺘﺰود ﺑﺎﻟﻮﻗﻮد‬
‫ﻛـﻤــﺎ ﻧـﻔــﺖ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ ا>ﻟ ـﻤــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﻋﻠﻰ‬
‫ﻟ ـﺴــﺎن ﻣـﺘـﺤــﺪث ﺑــﺎﺳــﻢ وزارة اﻟـﻨـﻘــﻞ ﺗﻠﻚ‬
‫ ﻣﺸﻴﺮة اﻟﻰ أن ﻗﺮارات ا>ﻣﻢ‬،‫اﻟﺘﺼﺮﻳﺤﺎت‬
،‫اﻟﻤﺘﺤﺪة اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﺿﺪ ﻃﻬﺮان‬
‫وﻻﺋـﺤــﺔ اﻟﺤﻈﺮ ا>وروﺑ ـﻴــﺔ ﻻ ﺗﻨﺺ ﻋﻠﻰ‬
.‫ﻳﺮاﻧﻴﺔ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮد‬%‫ﺣﻈﺮ ﺗﺰوﻳﺪ اﻟﻄﺎﺋﺮات ا‬
‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧ ــﺮ أﻛﺪت ﻣﺼﺎدر إﻳﺮاﻧﻴﺔ‬
‫ﻳﺮاﻧﻲ اﺣﻤﺪي ﻧﺠﺎد‬%‫ أن اﻟﺮﺋﻴﺲ ا‬،‫أﻣ ــﺲ‬
‫ﺳﻴﺸ ــﺎرك ﻓ ــﻲ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ا>ﻣ ــﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة‬
‫ أﻏﺴﻄﺲ‬٢٣ ‫اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ واﻟﻤﻘﺮر اﻧﻌﻘﺎدﻫﺎ ﻓﻲ‬
"‫ وﻓﻘﺎ ﻟﻤﺎ ﻧﻘﻠﻪ ﻣﻮﻗﻊ "ﻋﺼﺮ إﻳﺮان‬،‫اﻟﻤﻘﺒ ــﻞ‬
‫ ﻣ ــﻦ ﺟﺎﻧﻴﻪ ﻗ ــﺎل ﻧﺠﺎد‬.‫ﻋ ــﻦ ﺗﻠ ــﻚ اﻟﻤﺼﺎدر‬
‫إن "اﻟﻌﻘﻮﺑ ــﺎت ﻫﻲ اﻟﻌﺎﺋﻖ اﻟﺘﺮاﺑﻲ ا>ﺧﻴﺮ‬
‫ﻟﻠﻌﺎﻟ ــﻢ اﻟﻐﺮﺑ ــﻲ اﻟﻤﺎدي أﻣﺎم ﻧﺸ ــﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬
‫ وأﻛﺪ أﻣﺎم ﻣﻬﻨﺪﺳ ــﻴﻦ إﻳﺮاﻧﻴﻴﻦ‬."‫ﻳﺮاﻧﻴﺔ‬%‫ا‬
‫أن اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﻤﻔﺮوﺿﺔ ﻋﻠﻰ ﺑﻼده ﻟﻴﺴﺖ‬ 

¡I*^F'£M}¥³*K§4cqhI*œ£nJ„cd0(*Ÿch€|Fc+ 
ŸcdGc:žH*^)cE˜hE 

‫ ﻣــﻼﺣ ـﻘــﺎ ﻟﺸﻦ‬y‫وﻛـ ــﺎن اﻣـ ـﻴ ــﺮا‬
‫ﻫﺠﻤﺎت اﺳﺘﻬﺪﻓﺖ اﻟﺠﻴﺶ وﻋﻤﻠﻴﺎت‬
‫ﺧ ـﻄــﻒ و«اﻧــﺸــﻄــﺔ اﺧـ ــﺮى ﻣﻌﺎدﻳﺔ‬
،‫إﻟــﻰ ذﻟــﻚ‬.‫ﻟ ـﻠــﺪوﻟــﺔ« ﺑـﺤـﺴــﺐ اﻟ ـﺒ ـﻴــﺎن‬
١٢ ‫أوﻗ ـﻔــﺖ اﻟ ـﺸــﺮﻃــﺔ اﻟـﺒــﺎﻛـﺴـﺘــﺎﻧـﻴــﺔ‬
‫ﺷ ـﺨ ـﺼــﺎ ﻳـﺸـﺘـﺒــﻪ ﻓ ــﻲ ﺗــﻮرﻃ ـﻬــﻢ ﻓﻲ‬
‫ﻫ ـﺠ ـﻤــﺎت إرﻫــﺎﺑــﻴــﺔ ﺿ ــﺪ ﻣﺴﺠﺪﻳﻦ‬
‫وﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻓــﻲ ﻻﻫــﻮر أواﺧــﺮ ﻣﺎﻳﻮ‬
‫ ﺣﺴﺐ ﻣﺎ أﻋﻠﻦ ﻣﺴﺆوﻟﻮن‬،‫اﻟﻤﺎﺿﻲ‬
.‫أﻣﺲ ا>ول‬
‫وأﻋــﻠــﻦ ﻣ ـﺴــﺎﻋــﺪ ﻗــﺎﺋــﺪ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬
‫اﻟﺸﺮﻃﺔ راو ﺳﺮدار أن اﻟﻤﺸﺘﺒﻪ ﺑﻬﻢ‬
(‫أوﻗ ـﻔــﻮا ﻓــﻲ ﺿﺎﺣﻴﺔ ﻻﻫــﻮر )ﺷﺮق‬
‫وﺿ ـﺒ ـﻄــﺖ اﻟ ـﺸــﺮﻃــﺔ ﻛ ـﻤ ـﻴــﺎت ﻛﺒﻴﺮة‬
‫ﻣــﻦ اﻟـﻤــﻮاد اﻟﻨﺎﺳﻔﺔ وأﺳﻠﺤﺔ ﻛﺎﻧﺖ‬
‫ إﻻ أن ﺳــﺮدار ﻟﻢ ﻳﻮﺿﺢ‬.‫ﺑﺤﻮزﺗﻬﻢ‬
.‫ﻣﺘﻰ ﺗﻤﺖ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻮﻗﻴﻒ‬
‫وأﻛـ ــﺪ ذو اﻟ ـﻔ ـﻘــﺎر ﺣـﻤـﻴــﺪ وﻫﻮ‬
‫ﻣﺴﺆول رﻓﻴﻊ اﻟﻤﺴﺘﻮى ﻓﻲ اﻟﺸﺮﻃﺔ‬
‫ ﻣﺎﻳﻮ اﻟﻤﺎﺿﻲ‬٢٨ ‫وﻓــﻲ‬.‫اﻻﻋـﺘـﻘــﺎﻻت‬
‫ﻗﺎم أﺷﺨﺎص ﻳﺸﺘﺒﻪ ﻓﻲ أﻧﻬﻢ ﻧﺎﺷﻄﻴﻦ‬
‫ﻣﺴﻠﺤﻴﻦ ﺑﺘﻔﺠﻴﺮ ﺳﺘﺮاﺗﻬﻢ اﻟﻤﺤﺸﻮة‬
‫ﺑــﺎﻟـﻤـﺘـﻔـﺠــﺮات داﺧ ــﻞ ﻣـﺴـﺠــﺪﻳــﻦ ﻣﻦ‬
‫اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ ا>ﺣﻤﺪﻳﺔ ﻣﻤﺎ أدى إﻟﻰ ﻣﻘﺘﻞ‬
.‫ ﺷﺨﺼﺎ‬٨٢
‫وﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺑﺜﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﻗﺘﻞ أرﺑﻌﺔ‬
‫أﺷـ ـﺨ ــﺎص ﻋ ـﻠــﻰ ا>ﻗ ـ ــﻞ ﻓ ــﻲ ﻫﺠﻮم‬
‫اﺳﺘﻬﺪف ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺟﻨﺎح ﻛﺎن ﻳﺘﻠﻘﻰ‬
.‫ﺿﺤﺎﻳﺎ اﻟﻬﺠﻮم ا>ول اﻟﻌﻼج ﻓﻴﻪ‬

     
    
 Lenie Tangarurang


    
     


      •
    
   
     
 



      •
    
   
 


      •
    
  
     
      
   


      •
    
    
     
 H   
     
 

‫ﺻﻔﻮف اﻟﺴﻜﺎن اﻟﻤﺤﻠﻴﻴﻦ ﻻ ﻳﺰاﻟﻮن‬
‫ ﻗﺎل اﻟﺠﻴﺶ ﻓﻲ‬،‫ اﻟﻰ ذﻟﻚ‬.‫ﻧﺎﺷﻄﻴﻦ‬
‫ﺑﻴﺎن »ان اﻻرﻫﺎﺑﻲ اﻟﻤﻄﻠﻮب اﻣﻴﺮ‬
‫ ﻗﺘﻞ اﻻﺣ ــﺪ ﻓــﻲ ﺗ ـﺒــﺎدل ﻻﻃﻼق‬y‫ا‬
y‫واﻣــﻴــﺮا‬.«‫اﻟ ـﻨــﺎر ﻣــﻊ ﻗــﻮى اﻻﻣــﻦ‬
١١‫ﻣﺤﺴﻮد اﻟــﺬي ﻳﺤﺘﻞ اﻟﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟـ‬
‫ ﻣﻦ‬١٩ ‫ﻓــﻲ ﻗــﺎﺋـﻤــﺔ ﻣﻄﻠﻮﺑﻴﻦ ﺗـﻀــﻢ‬
‫ ﻗﺘﻞ ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻄﺔ‬،‫ﻗﺎدة ﻃﺎﻟﺒﺎن ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‬
‫ﺗﻔﺘﻴﺶ ﻓﻲ ﻣﻴﺮﻧﺸﺎه ﻛﺒﺮى ﻣﺪن ﺷﻤﺎل‬
‫وزﻳــﺮﺳـﺘــﺎن ﻣﻌﻘﻞ ﻃﺎﻟﺒﺎن ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‬
.‫واﻟﻘﺎﻋﺪة ﺑﺤﺴﺐ اﻟﺒﻴﺎن‬

‫ إذ أﻛﺪ‬،‫رواﻳﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﺸﻲء‬
‫ﻓــﻲ ﺑـﻴــﺎن ﻟــﻪ أن ﻗ ــﻮات ا>ﻣ ــﻦ دﻣﺮت‬
‫آﻟـﻴـﺘـﻴــﻦ وﻗـﺘـﻠــﺖ أرﺑ ـﻌــﺔ اﻧﺘﺤﺎرﻳﻴﻦ‬
‫ ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ أن‬،‫( ﻣﺤﺒﻄﺔ اﻋﺘﺪاء‬...)
‫ﺟﻨﺪﻳﺎ ﻗﺘﻞ ﻓــﻲ اﻟـﻤــﻮاﺟـﻬــﺎت وﺟﺮح‬
‫ وﺗﻘﻊ دﻳﺮ اﻟﺴﻔﻠﻰ ﻓﻲ‬.‫ﺳﺒﻌﺔ آﺧﺮون‬
‫ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻮﻟﻰ‬،‫وادي ﺳﻮات‬
‫ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟـﺠـﻴــﺶ ﻣــﻦ ﻋـﻨــﺎﺻــﺮ ﻃﺎﻟﺒﺎن‬
‫ اﺛــﺮ ﻫـﺠــﻮم واﺳﻊ‬٢٠٠٩ ‫ﻓــﻲ اﻟـﻌــﺎم‬
‫ ﻟﻜﻦ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﻃﺎﻟﺒﺎن اﻟﺬﻳﻦ‬.‫اﻟﻨﻄﺎق‬
‫ﺗﺤﺼﻨﻮا ﻓﻲ اﻟﺠﺒﺎل أو اﻧﺪﻣﺠﻮا ﻓﻲ‬

.‫دﻗﺎﺋﻖ أﻣﺎم اﻟﻘﺎﻋﺪة‬
‫وأﺿ ـ ـ ـ ــﺎف »ﺑ ـ ـﻌـ ــﺪ ذﻟـ ـ ــﻚ ﻓﺠﺮ‬
‫اﻧﺘﺤﺎري راﺟﻞ ﺳﺘﺮﺗﻪ اﻟﻤﻔﺨﺨﺔ ﻓﻲ‬
‫ﻣــﺮﻛــﺰ اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﻋﻠﻰ ﻣــﺪﺧــﻞ اﻟﻤﺮﻛﺰ‬
‫ﺛــﻢ أﻟـﻘــﻰ رﺟــﻞ ﻗﻨﺒﻠﺔ ﻳــﺪوﻳــﺔ ﻗﺒﻞ أن‬
‫ ﻣﻮﺿﺤﺎ أن ﻫﺬا‬،«‫ﻳﻘﺘﻠﻪ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﻮن‬
‫اﻻﻧﺘﺤﺎري اﻟﺮاﺑﻊ ﻛــﺎن ﻳﺤﻤﻞ أﻳﻀﺎ‬
‫ وﺑـﺤـﺴــﺐ اﻟﺸﺮﻃﺔ‬.‫ﺳـﺘــﺮة ﻣﻔﺨﺨﺔ‬
‫ﻓﻘﺪ أﺣـﺒــﻂ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﻣــﺮﻛــﺰ اﻟﻤﺮاﻗﺒﺔ‬
‫اﻻﻋﺘﺪاء ﻋﺒﺮ ﻣﻨﻌﻬﻢ اﻻﻧﺘﺤﺎرﻳﻴﻦ ﻣﻦ‬
‫ وﻗــﺪم اﻟﺠﻴﺶ‬.‫اﻟﺘﺴﻠﻞ إﻟــﻰ اﻟــﺪاﺧــﻞ‬

(‫ﺧﻴﺮة اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ ﻻﻫﻮر )روﻳﺘﺮز‬0‫ﻋﻨﺼﺮ أﻣﻨﻲ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ ﻳﺮاﻗﺐ ﻣﻈﺎﻫﺮة ﺳﻠﻤﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﺪﻳﺪ ﺑﺎﻟﻬﺠﻤﺎت ا‬




 •
     
Saied Ahmed  
   Helal

    
 Lenie Tangarurang
   
     
   


    •
     
    
Saied Ahmed  
   Helal

 

   



     •
    

     
      
   

Sulasih Bt Isrom  •
Subaidi
AL
      

 •
    

      


     •
    
     
     
      

     •
    
    
  
   
KMHEBCBA
    
    
 
   

      •
    
    
      
    
    
     



     •
    
    



http://waseet.al-madina.com

     •
     


(‫ ﺑﻴﺸﺎور )ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‬- ‫اﻟﻮﻛﺎﻻت‬

‫أﺣﺒ ــﻂ اﻟﺠﻴ ــﺶ اﻟﺒﺎﻛﺴ ــﺘﺎﻧﻲ‬
‫ ﻫﺠﻮﻣ ــﺎ اﻧﺘﺤﺎرﻳ ــﺎ ﻛﺒﻴﺮا ﻧﻔﺬه‬،‫أﻣﺲ‬
‫أرﺑﻌﺔ اﻧﺘﺤﺎرﻳﻴﻦ ﻳﺴﺘﻘﻠﻮن ﺳﻴﺎرﺗﻴﻦ‬
‫ﻣﻔﺨﺨﺘﻴﻦ واﺳ ــﺘﻬﺪف ﻗﺎﻋﺪة ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‬
‫ ﻟﻜﻦ ﺟﻨﺪﻳﺎ‬،‫ﻓﻲ ﺷ ــﻤﺎل ﻏﺮب ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‬
‫ﻗﺘﻞ ﻓ ــﻲ اﻟﻬﺠﻮم ﻛﻤﺎ أﻋﻠﻨﺖ اﻟﺸ ــﺮﻃﺔ‬
‫ ﻓﻴﻤ ــﺎ اﻛ ــﺪ اﻟﺠﻴ ــﺶ‬.‫اﻟﺒﺎﻛﺴ ــﺘﺎﻧﻴﺔ‬
‫اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ اﻣﺲ اﻧﻪ ﻗﺘﻞ ﻣﻄﻠﻮﺑﺎ ﻣﻦ‬
‫ﻗﻴ ــﺎدات ﻃﺎﻟﺒﺎن ﻛﺎﻧ ــﺖ ﻋﺮﺿﺖ ﻣﻜﺎﻓﺄة‬
‫ اﻟ ــﻒ ﻳ ــﻮرو ﻟﻠﻘﺒ ــﺾ‬١٨٠ ‫ﺗﺰﻳ ــﺪ ﻋ ــﻦ‬
.‫ﻋﻠﻴﻪ‬
‫ووﻗـ ــﻊ اﻟ ـﻬ ـﺠــﻮم اﻻﻧﺘﺤﺎري‬
‫ﻟﻴﻼ أﻣــﺎم ﻣﻮﻗﻊ ﻋﺴﻜﺮي ﺻﻐﻴﺮ ﻓﻲ‬
‫ﺗﻴﻤﺎرﻏﺎراه ﻓﻲ إﻗﻠﻴﻢ دﻳﺮ اﻟﺴﻔﻠﻰ ﻗﺮب‬
‫اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻘﺒﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳـﺤــﺎرب ﻓﻴﻬﺎ‬
‫اﻟﺠﻴﺶ ﺣﺮﻛﺔ ﻃﺎﻟﺒﺎن اﻟﻤﺘﺤﺎﻟﻔﺔ ﻣﻊ‬
‫ وﻗﺎل ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺸﺮﻃﺔ اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‬.‫اﻟﻘﺎﻋﺪة‬
‫ﻗﺎﺿﻲ ﺟﻤﻴﻞ إن »أرﺑﻌﺔ اﻧﺘﺤﺎرﻳﻴﻦ‬
‫ﺣ ــﺎوﻟ ــﻮا ﻣـﻬــﺎﺟـﻤــﺔ اﻟ ـﻤــﺮﻛــﺰ وﻗﺘﻠﻮا‬
‫ وأوﺿﺢ أن ﺟﻨﺪﻳﺎ واﺣﺪا‬.«‫ﺟﻤﻴﻌﻬﻢ‬
‫ﻗﺘﻞ ﻓﻲ اﻧﻔﺠﺎر إﺣﺪى اﻟﺴﻴﺎرات ﻓﻴﻤﺎ‬
‫ ﺟﻨﺪﻳﺎ‬١٢ ‫ آﺧـ ــﺮون ﻫــﻢ‬١٣ ‫أﺻ ـﻴــﺐ‬
‫ وﻗــﺎل ﺧــﺎن رازق اﻟﻀﺎﺑﻂ‬.‫وﻣــﺪﻧــﻲ‬
‫ﻓﻲ ﺷﺮﻃﺔ ﺗﻴﻤﺎرﻏﺎرا إن ﺳﻴﺎرة أوﻟﻰ‬
‫ ﺛﻢ ﻓﺠﺮ‬،‫اﻧﻔﺠﺮت ﻋﻨﺪ ﻣﺪﺧﻞ اﻟﻘﺎﻋﺪة‬
‫اﻧـﺘـﺤــﺎري آﺧــﺮ ﺳـﻴــﺎرﺗــﻪ ﺑﻌﺪ ﺧﻤﺲ‬


 •

       

      

 •
     

       
   

      •
     
    

    
      

     •
     
      G
     

     •
    
    
      
     




      •
    


    

   
 






      •



 
      



     •
    
    
   
  
     


     

     •
    

   






‫ اﻟﻮﻛﺎﻻت – ﻋﻮاﺻﻢ‬، ‫ﺳﺘﺎرر ﻛﺮﻣﺎﻧﻲ‬
‫أﻋﻠ ــﻦ ﻣﺴ ــﺆول ﻓ ــﻲ راﺑﻄ ــﺔ ﺷ ــﺮﻛﺎت‬
‫ﻳﺮاﻧﻴﺔ أن ﻣﻄ ــﺎرات ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬%‫اﻟﻄﻴ ــﺮان ا‬
‫ﻣﺎرات ﺑﺎﺗ ــﺖ ﺗﺮﻓﺾ ﺗﺰوﻳﺪ‬%‫وأﻟﻤﺎﻧﻴ ــﺎ وا‬
‫ ﻛﻤﺎ‬،‫ﻳﺮاﻧﻴ ــﺔ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮد‬%‫ﻃﺎﺋ ــﺮات اﻟ ــﺮﻛﺎب ا‬
‫ﻳﺮاﻧﻴﺔ‬%‫ﻧﻘﻠﺖ ﻋﻨ ــﻪ وﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒ ــﺎء اﻟﻄﻠﺒ ــﺔ ا‬
‫ ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎل ﻣﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳ ــﻢ ﻣﻄﺎرات‬، ‫أﻣ ــﺲ‬
‫دﺑ ــﻲ إن اﻟﻄﺎﺋ ــﺮات اﻻﻳﺮاﻧﻴ ــﺔ ﻻ ﻳ ــﺰال‬
‫ﺑﺎﻣﻜﺎﻧﻬ ــﺎ ان ﺗﺘ ــﺰود ﺑﺎﻟﻮﻗ ــﻮد ﻓ ــﻲ ﻣﻄ ــﺎر‬
‫وﻗﺎل ﻣﻬﺪي ﻋﻠ ــﻲ ﻳﺎري ا>ﻣﻴﻦ اﻟﻌﺎم‬.‫دﺑﻲ‬
‫ﻳﺮاﻧﻴﺔ‬%‫ﻟﺮاﺑﻄ ــﺔ ﺷ ــﺮﻛﺎت اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺠ ــﻮي ا‬
‫ ﺑﻌ ــﺪ ﺻ ــﺪور‬،‫"ﻣﻨ ــﺬ ا>ﺳ ــﺒﻮع اﻟﻤﺎﺿ ــﻲ‬
‫اﻟﻌﻘﻮﺑ ــﺎت ا>ﺣﺎدﻳﺔ اﻟﺠﺎﻧ ــﺐ واﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬
‫ ﺗﺮﻓﺾ اﻟﻤﻄﺎرات‬،‫ا>ﻣﺮﻳﻜﻴ ــﺔ ﻋﻠﻰ إﻳ ــﺮان‬
‫ﻣﺎرات ﺗﺰوﻳﺪ‬%‫ﻓ ــﻲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ وأﻟﻤﺎﻧﻴ ــﺎ وا‬
."‫ﻳﺮاﻧﻴﺔ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮد‬%‫اﻟﻄﺎﺋﺮات ا‬
‫واوﺿ ــﺢ ﻣﺘﺤ ــﺪث ﺑﺎﺳ ــﻢ ﻣﻄ ــﺎرات‬
‫دﺑ ــﻲ اﻟ ــﺬي ﻃﻠ ــﺐ ﻋﺪم ﻛﺸ ــﻒ ﻫﻮﻳﺘ ــﻪ ان‬ 

±ÏM^/˜h‘H 
,^<c‘G*‰H–cdh€7*
žš¥G*“y€7

‫ ﺻﻨﻌﺎء‬- ‫روﻳﺘﺮز‬
‫ﻗ ــﺎل ﻣﺴ ــﺆوﻟﻮن ﻳﻤﻨﻴ ــﻮن إن ﺟﻨﺪﻳﻴ ــﻦ ﻗﺘﻼ‬
‫وأﺻﻴ ــﺐ ﺛﻼﺛ ــﺔ ﻓ ــﻲ اﺷ ــﺘﺒﺎﻛﺎت ﻣ ــﻊ ﻣﺘﺸ ــﺪدي‬
‫وذﻛﺮ ﻣﺴ ــﺆول‬. ‫اﻟﻘﺎﻋ ــﺪة ﻓ ــﻲ ﺷ ــﺮق اﻟﻴﻤﻦ اﻣﺲ‬
‫ﻣﺤﻠ ــﻲ ان ﻣﺠﻤﻮﻋ ــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟﻤﺘﺸ ــﺪدﻳﻦ اﻟﻤﺘﻬﻤﻴﻦ‬
‫ﺑﺎﻻﻧﺘﻤ ــﺎء اﻟﻰ اﻟﻘﺎﻋ ــﺪة ﻫﺎﺟﻤﻮا اﻟﺠﻨ ــﻮد ﺑﻘﻨﺒﻠﺔ‬
‫اﺛﻨﺎء اﻟﻬﺮب ﻣﻦ ﺣﺼ ــﺎر ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻀﺮﻣﻮت‬
.‫ دون ان ﻳﻌﻄﻲ اﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‬،‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ 

žn€|G*π~G* 
¦”MyH&*¦/£G£¥³ 
’—ˆh-gš h+ 
“gGK^G*4*y€6&*”C+
‫ ﺑﻜﻴﻦ‬- ‫د ب ا‬

‫ ﺑﺴﺠﻦ ﺟﻴﻮﻟﻮﺟﻲ‬،‫ﻗﻀﺖ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺻﻴﻨﻴﺔ أﻣﺲ‬
‫ إﺛﺮ إداﻧﺘﻪ‬،‫أﻣﺮﻳﻜﻲ ﻣﻦ أﺻﻞ ﺻﻴﻨﻲ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﻨﻮات‬
‫ﺑﺎﻟﺤﺼ ــﻮل ﻋﻠ ــﻰ ﻗﻮاﻋ ــﺪ ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻧﻔ ــﻂ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﻴﺮ‬
.‫ واﻟﺘ ــﻲ اﻋﺘﺒﺮت ﺳـ ـ ًﺮا ﻣﻦ أﺳ ــﺮار اﻟﺪوﻟﺔ‬،‫ﺷ ــﺮﻋﻴﺔ‬
‫وﺧﻠﺼ ــﺖ ﻣﺤﻜﻤ ــﺔ اﻟﺸ ــﻌﺐ اﻻﺳ ــﺘﺌﻨﺎﻓﻴﺔ ﻟﻠﺪاﺋ ــﺮة‬
‫ا>وﻟﻰ ﻓﻲ ﺑﻜﻴﻦ أن اﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻲ ﺷ ــﻮي ﻓﻴﻨﺞ ﻣﺬﻧﺐ‬
‫ﺑﻤﺤﺎوﻟ ــﺔ اﻟﺤﺼ ــﻮل ﻋﻠ ــﻰ أﺳ ــﺮار اﻟﺪوﻟ ــﺔ وﻧﻘﻠﻬ ــﺎ‬
‫ﻋﺒ ــﺮ ﺷ ــﺮاء ﻗﺎﻋ ــﺪة ﺑﻴﺎﻧ ــﺎت ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺼﻨﺎﻋ ــﺔ اﻟﻨﻔﻂ‬
‫ واﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺼﻨﻒ ﻛﺄﺣﺪ أﺳ ــﺮار اﻟﺪوﻟﺔ إﻻ‬،‫اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‬
‫ وﻓ ًﻘﺎ ﻟﻤﺎ ذﻛﺮﺗﻪ‬،٢٠٠٧ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬
‫ وﻫ ــﻲ ﻣﻨﻈﻤ ــﺔ ﺣﻘﻮﻗﻴﺔ ﻣﻘﺮﻫﺎ‬،‫ﻣﺆﺳﺴ ــﺔ دوي ﻫﻮا‬
.‫اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة‬

      •
   
      

     •
    
     
   
   
    
      
     

     •
     
   
      



     •
     
   

    


     •
      
   
    
      

      •
     




‫ﻟﺘﻮﺟﻴ ــﻪ ﺿﺮﺑ ــﺔ إﻟ ــﻰ إﻳﺮان أو اﻟﺴ ــﻴﻄﺮة‬
‫ ﺑ ــﻞ ﻟﻠﺪﻓ ــﺎع ﻋ ــﻦ ﻧﻔﺴ ــﻬﺎ )اﻟ ــﺪول‬،‫ﻋﻠﻴﻬ ــﺎ‬
-‫ﻳﺮاﻧﻲ‬%‫ ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ أن اﻟﻌﺪاء )ا‬،(‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬
‫اﻟﻐﺮﺑﻲ( ﻋ ــﺪاء ﻗﺪﻳﻢ ﻻ ﻳﺮﺗﺒ ــﻂ ﺑﺎﻟﻈﺮوف‬
‫ ﻋﻠﻰ ﺻﻌﻴﺪ آﺧﺮ ﻛﺸ ــﻒ اﻟﺴ ــﻔﻴﺮ‬.‫اﻟﺮاﻫﻨﺔ‬
‫ ﻋﻦ‬،‫ﻳﺮاﻧﻲ ﻓﻲ ﺳ ــﻮرﻳﺎ أﺣﻤﺪ ﻣﻮﺳ ــﻮي‬%‫ا‬
‫زﻳﺎرة ﻣﺮﺗﻘﺒﺔ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴ ــﻮري‬
‫ﺑﺸﺎر اﻻﺳﺪ ورﺋﻴﺲ وزراﺋﻪ ﻧﺎﺟﻲ ﻋﻄﺮي‬
،‫ﻳﺮاﻧﻴ ــﺔ‬%‫ﺳ ــﻼﻣﻴﺔ ا‬%‫إﻟ ــﻰ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳ ــﺔ ا‬
‫ﻣﺘﻮﻗﻌ ــﺎ أن ﺗﻜ ــﻮن ﺧ ــﻼل ا>ﻳ ــﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠ ــﺔ‬
‫ﻳﺮاﻧﻲ ﻓﻲ ﺳﻮرﻳﺎ‬%‫و أﺷﺎر اﻟﺴﻔﻴﺮ ا‬.‫اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬
‫إﻟ ــﻰ أن ا>ﺳ ــﺪ درج ﺧﻼل ا>ﻋ ــﻮام اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ‬
‫ وﻫﻮ‬،‫ﻋﻠ ــﻰ زﻳﺎرة ﻃﻬ ــﺮان ﻣﺮﺗﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﺴ ــﻨﺔ‬
‫ﻳﺮاﻧﻲ اﺣﻤ ــﺪي ﻧﺠﺎد‬%‫ﻣ ــﺎ ﻳﻘ ــﻮم ﺑﻪ ﻧﻈﻴ ــﺮه ا‬
‫ وﻗﺎل إن »اﻟﺰﻳﺎرة اﻟﺮﺋﺎﺳ ــﻴﺔ ﺳﺘﻨﺎﻗﺶ‬.‫أﻳﻀﺎ‬
‫ﻗﻠﻴﻤﻴ ــﺔ واﻟﺪوﻟﻴ ــﺔ إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ‬%‫اﻟﺘﻄ ــﻮرات ا‬
‫ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺸ ــﺎرك‬،‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺑﻴﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬
‫رﺋﻴ ــﺲ اﻟ ــﻮزراء اﻟﺴ ــﻮري ﻓ ــﻲ اﺟﺘﻤﺎﻋ ــﺎت‬
.«(‫ﻳﺮاﻧﻲ‬%‫اﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﻌﺎﻟﻲ )اﻟﺴﻮري – ا‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ ٢٤‬رﺟﺐ ‪ ١٤٣١‬ﻫـ اﳌﻮاﻓﻖ ‪ ٦‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪ ٢٠١٠‬م )اﻟﻌﺪد ‪ (١٧٢٤٠‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ واﻟﺴﺒﻌﻮن‬

‫ﻫﻮﻟﻨﺪا ﺗﺨﺸﻰ ﺻﻼﺑﺔ‬

‫ﺷﻔﺎﻳﻨﺸﺘﺎﻳﺠﺮ‪ :‬ﺳﻨﻠﺤﻖ اﻷﺳﺒﺎن‬

‫اﻻورﻏﻮاي‬

‫ﺑﺎﻹﻧﺠﻠﻴﺰ واﻷرﺟﻨﺘﲔ‬
‫ﺻﻔﺤﺔ ‪٢٦‬‬

‫‪٢٣‬‬

‫ﺻﻔﺤﺔ ‪٢٥‬‬

‫ﺑﺎﻟﺨﻂ اﻟﻌﺮﻳﺾ‬
‫ﺟﻤﺎل ﻋﺎرف‬

‫اﻟﺒﻄﻮﻻت ﻗﺒﻞ‬
‫ﻛﻞ ﺷﻲء ﻳﺎﻋﻠﻮان‬

‫‪“”‬‬
‫ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻳﻠﺘﺤﻖ ﺑﺎﳌﻌﺴﻜﺮ ﺑﻌﺪ اﻛﺘﻤﺎل ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻪ‬

‫اﻻﺗﺤﺎدﻳﻮن ﻳﻐﺎدرون ﻟﻠﺒﺮﺗﻐﺎل اﻟﻴﻮم‬

‫ﺗﺮﻛﻲ أﺑﻮ ﻋﻴﺸﺔ ‪ -‬أﻧﻮر اﻟﻐﺎﻣﺪي ‪ -‬ﺟﺪة‬
‫ﺗﻐﺎرد ﻣﺴ ــﺎء اﻟﻴ ــﻮم ﺑﻌﺜﺔ اﻟﻔﺮﻳ ــﻖ اﻟﻜﺮوي‬
‫اﻻول ﺑﻨ ــﺎدي اﻻﺗﺤ ــﺎد ﻋﺒﺮ اﻟﺨﻄ ــﻮط اﻻﺟﻨﺒﻴﺔ‬
‫إﻟ ــﻰ ﻣﺪﻳﻨ ــﺔ اﺑﻴ ــﺪوس اﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻴ ــﺔ ﻻﻗﺎﻣ ــﺔ‬
‫اﻟﻤﻌﺴ ــﻜﺮ اﻟﺨﺎرﺟ ــﻲ اﻻﺳ ــﺘﻌﺪادي ﻟﻠﻤﻮﺳ ــﻢ‬
‫اﻟﻤﻘﺒ ــﻞ وﺳ ــﺘﻀﻢ اﻟﻘﺎﺋﻤ ــﺔ اﻟﻤﻐ ــﺎدرة ﻛ ًﻼ ﻣ ــﻦ‬

‫” ﻣﺒ ــﺮوك زاﻳ ــﺪ وﺗﻴﺴ ــﺮ آل ﻧﺘﻴ ــﻒ وﻣﺼﻄﻔ ــﻰ‬
‫ﻣﻼﺋﻜﺔ وﻋﻠﻲ اﻟﻤﺰﻳﺪي وﻃﻼل ﻋﺴﻴﺮي وﻣﺤﻤﺪ‬
‫ﺳ ــﺎﻟﻢ ورﺿ ــﺎ ﺗﻜﺮ وﺣﻤﺪ اﻟﻤﻨﺘﺸ ــﺮي واﺳ ــﺎﻣﺔ‬
‫اﻟﻤﻮﻟﺪ وﻣﺸ ــﻌﻞ اﻟﺴﻌﻴﺪ وﻋﺪﻧﺎن ﻓﻼﺗﻪ وﺻﺎﻟﺢ‬
‫اﻟﺼﻘ ــﺮي وﺑﺎﺳ ــﻢ اﻟﻤﻨﺘﺸ ــﺮي وﻋﻠ ــﻲ اﻟﺰﺑﻴﺪي‬
‫وﻋﻘﻴ ــﻞ اﻟﻘﺮﻧ ــﻲ وﻣﺤﻤﺪ أﺑﻮ ﺳ ــﺒﻌﺎن وﺳ ــﻌﻮد‬
‫ﻛﺮﻳ ــﺮي وﻣﻨ ــﺎف أﺑﻮ ﺷ ــﻘﻴﺮ وﺳ ــﻠﻄﺎن اﻟﻨﻤﺮي‬

‫وﻋﺒ ــﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺼﺒﻴﺎﻧ ــﻲ وﻧﺎﻳﻒ ﻫﺰازي وﻋﻤﺮ‬
‫ﺳ ــﻠﻄﺎن وﻋﻠ ــﻲ ﻳﻮﺳ ــﻒ واﻟﺮﺑﺎﻋ ــﻲ اﻻﺟﻨﺒ ــﻲ‬
‫اﻟﻌﻤﺎﻧ ــﻲ اﺣﻤﺪ ﺣﺪﻳ ــﺪ واﻟﺠﺰاﺋﺮي ﻋﺒ ــﺪ اﻟﻤﺎﻟﻚ‬
‫زﻳﺎﻳ ــﻪ واﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻴ ــﺎن ﻧﻮﻧ ــﻮ اﺳ ــﻴﺲ وﺑﺎوﻟ ــﻮ‬
‫ﺟ ــﻮرج“ ﺑﺎﻻﺿﺎﻓ ــﺔ إﻟ ــﻰ اﻟﺠﻬﺎزﻳ ــﻦ اﻟﻔﻨ ــﻲ‬
‫واﻻداري ﻓﻴﻤ ــﺎ ﺳ ــﻴﻠﺘﺤﻖ ﻻﺣﻘـ ـ ًﺎ ﻗﺎﺋ ــﺪ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬
‫ﻣﺤﻤ ــﺪ ﻧﻮر ﺑﺎﻟﺒﻌﺜ ــﺔ ﺑﻌﺪ اﻛﺘﻤ ــﺎل ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻪ ﻛﻤﺎ‬

‫اوﺿ ــﺢ ذﻟ ــﻚ ﻓ ــﻲ وﻗ ــﺖ ﺳ ــﺎﺑﻖ رﺋﻴ ــﺲ اﻟﻨﺎدي‬
‫اﻟﻤﻬﻨ ــﺪساﺑﺮاﻫﻴ ــﻢﻋﻠ ــﻮان‪.‬‬
‫وﻛﺎن اﻟﻔﺮﻳ ــﻖ ﻗﺪ ادى ﺻﺒ ــﺎح اﻣﺲ ﺗﺪرﻳﺒﻪ‬
‫ﻓ ــﻲ ﺗﻤ ــﺎم اﻟﺴ ــﺎﻋﺔ اﻟﺴ ــﺎﺑﻌﺔ ﻓﻲ ﺻﺎﻟ ــﺔ اﻟﺤﺪﻳﺪ‬
‫ﺑﺘﻮاﺟ ــﺪ ﺟﻤﻴ ــﻊ اﻟﻼﻋﺒﻴ ــﻦ ‪ ،‬وﻣﻨ ــﺢ اﻟﻤ ــﺪرب‬
‫اﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟ ــﻲ ﻣﺎﻧﻮﻳ ــﻞ ﺟﻮزﻳ ــﻪ اﺟ ــﺎزة ﻟﻼﻋﺒﻴ ــﻦ‬
‫ﻟﺤﻴ ــﻦﻣﻐﺎدرﺗﻬ ــﻢاﻟﻴ ــﻮمإﻟ ــﻰاﻟﺒﺮﺗﻐ ــﺎل‪.‬‬

‫‪‬‬
‫ﻳﺎﺳﺮ اﻟﻨﻬﺪي ‪ -‬ﺟﺪة‬
‫ﻳﺠ ــﺮي ﺻﺒ ــﺎح اﻟﻴ ــﻮم اﻟﻔﺮﻳ ــﻖ اﻻﻫ ــﻼوي‬
‫ﺗﺪرﻳﺒﺎﺗ ــﻪ ﻓ ــﻲ اﺣ ــﺪى اﻟﺼ ــﺎﻻت اﻟﺮﻳﺎﺿﻴ ــﺔ‬
‫اﻟﻤﺘﺨﺼﺼ ــﺔ ﻓ ــﻲ ﻣﺪﻳﻨ ــﺔ ﺳ ــﻴﻔﻴﻠﺪ آن ﺗﻴ ــﺮول‬
‫اﻟﻨﻤﺴ ــﺎوﻳﺔ ﺣﻴ ــﺚ ﻳﻌﺴ ــﻜﺮ اﻟﻔﺮﻳ ــﻖ ﻫﻨ ــﺎك‬
‫اﺳ ــﺘﻌﺪادا ﻻﺳﺘﺤﻘﺎﻗﺎت اﻟﻤﻮﺳ ــﻢ اﻟﻤﻘﺒﻞ ‪ ،‬ﻳﺄﺗﻲ‬
‫ذﻟ ــﻚ ﺑﻄﻠ ــﺐ ﻣ ــﻦ اﻟﺠﻬ ــﺎز اﻟﻔﻨ ــﻲ اﻟﻤﺸ ــﺮف ﻋﻠﻰ‬
‫اﻟﻔﺮﻳﻖ وﺳﻴﻘﻮد اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت ﻣﺪرب اﻟﻠﻴﺎﻗﺔ ﻓﺮاس‬

‫ﺑﺎﻟﻲ اﻟﺬي ﺳ ــﻴﺮﻛﺰ ﻋﻠﻰ ﺗﺪرﻳﺒﺎت اﻟﺘﻘﻮﻳﺔ وﺷ ــﺪ‬
‫اﻟﻌﻀ ــﻼت ﻟﺰﻳﺎدة اﻟﻤﻌ ــﺪل اﻟﻠﻴﺎﻗﻲ ﻋﻨﺪ اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‬
‫‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳ ــﻴﺠﺮي اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺗﺪرﻳﺒﺎﺗﻪ اﻟﻤﺴﺎﺋﻴﺔ ﻋﻠﻰ‬
‫ﻣﻠﻌ ــﺐ اﻟﻤﺪﻳﻨ ــﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴ ــﺔ ﺑﻤﻘ ــﺮ ﺑﻌﺜ ــﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬
‫‪ ،‬وﻛﺎن اﻟﻼﻋﺒ ــﻮن ﻗ ــﺪ اﺟ ــﺮوا ﺗﺪرﻳﺒﺎﺗﻬ ــﻢ أﻣﺲ‬
‫ﻋﻠ ــﻰ ﻓﺘﺮﺗﻴ ــﻦ ﺻﻴﺎﺣﻴ ــﺔ وﻣﺴ ــﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﺷ ــﺮاف‬
‫ﻣﺴ ــﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪرب اﻟﺘﻮﻧﺴ ــﻲ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﺪرة وﺗﻨﻮﻋﺖ‬
‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت ﻣﺎﺑﻴﻦ ﻟﻴﺎﻗﻴ ــﺔ وﺗﻄﺒﻴﻖ ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻤﻞ‬
‫اﻟﺘﻜﺘﻴﻜﻴ ــﺔ‪.‬‬

‫‪“”‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫ﻻﻋﺒﻮ ا‪/‬ﻫﻠﻲ ﻳﺨﻀﻌﻮن ﻟﺠﺮﻋﺎت ﻟﻴﺎﻗﻴﺔ ﻣﻜﺜﻔﺔ‬

‫‪‬‬
‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔـ ﻟﻴﺎﻧﺰ‬

‫أﻋﻠﻦ اﻻﺗﺤ ــﺎد اﻟﻤﻐﺮﺑﻲ ﻟﻜﺮة‬
‫اﻟﻘ ــﺪم ﻋﻠ ــﻰ ﻣﻮﻗﻌ ــﻪ ﻋﻠ ــﻰ ﺷ ــﺒﻜﺔ‬
‫ا]ﻧﺘﺮﻧ ــﺖ أﻣ ــﺲ اﻻﺛﻨﻴ ــﻦ ﺗﻌﻴﻴﻦ‬
‫اﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻲ ارﻳ ــﻚ ﺟﻴﺮﻳﺘﺲ ﻣﺪرﺑًﺎ‬
‫ﻟﻠﻤﻨﺘﺨ ــﺐ‪ .‬وأوﺿ ــﺢ اﻻﺗﺤ ــﺎد‬
‫اﻟﻤﻐﺮﺑ ــﻲ ً‬
‫أﻳﻀ ــﺎ أن دوﻣﻴﻨﻴ ــﻚ‬
‫ﻛﻮﺑﺮﻟ ــﻲ ﻣﻮاﻃ ــﻦ ﺟﻴﺮﻳﺘ ــﺲ‬
‫وﻣﺴ ــﺎﻋﺪه ﻓﻲ ﻣﺮﺳﻴﻠﻴﺎ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬
‫ﺳ ــﻴﻌﻤﻞ ﻣﺴ ــﺎﻋﺪًا ﻟ ــﻪ ً‬
‫أﻳﻀ ــﺎ ﻓ ــﻲ‬
‫اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‪ .‬وﻛﺎن ﺟﻴﺮﻳﺘﺲ أوﺿﺢ‬
‫اﻟﺸ ــﻬﺮ اﻟﻤﺎﺿﻲ ﻓ ــﻲ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت‬

‫ﻧﺸ ــﺮﺗﻬﺎ اﻟﺼﺤ ــﻒ اﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻴ ــﺔ‬
‫أﻧ ــﻪ ﺗﻮﺻ ــﻞ إﻟﻰ اﺗﻔﺎق ﺳ ــﻴﺼﺒﺢ‬
‫ﺑﻤﻮﺟﺒﻪ ﻣﺪر ًﺑ ــﺎ ﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻤﻐﺮب‬
‫اﻋﺘﺒﺎ ًرا ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم وﻟﻤﺪة أرﺑﻊ‬
‫ﺳﻨﻮات‪ .‬وﺳﻴﺘﺮك ﺟﻴﺮﻳﺘﺲ ﻧﺎدﻳﻪ‬
‫اﻟﺤﺎﻟﻲ اﻟﻬﻼل ﻓﻲ ﺗﺸﺮﻳﻦ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪/‬‬
‫ﻧﻮﻓﻤﺒ ــﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ ﻛﺄﺑﻌ ــﺪ ﺗﻘﺪﻳﺮ ﻓﻲ‬
‫ﺣﺎل ﺗﺄﻫﻞ ﻓﺮﻳﻘﻪ إﻟﻰ ﻧﻬﺎﺋﻲ دوري‬
‫أﺑﻄﺎل آﺳﻴﺎ‪.‬‬
‫ﻣ ــﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ اﻧﻀﻢ ﺣﺴ ــﻦ‬
‫اﻟﻌﺘﻴﺒ ــﻲ ﺣ ــﺎرس ﻣﺮﻣ ــﻰ ﻓﺮﻳ ــﻖ‬
‫اﻟﻬﻼل اﻟﻜﺮوي ا]ول إﻟﻰ ﻣﻌﺴﻜﺮ‬
‫اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺬي ﻳﻘﺎم ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻟﻴﺎﻧﺰ‬

‫اﻟﻨﻤﺴ ــﺎوﻳﺔ‪ ،‬وﺷ ــﺎرك ﻓﻲ اﻟﻤﺮان‬
‫اﻟﻤﺴ ــﺎﺋﻲ ﻣﻨﻔ ــﺮدًا ﻓ ــﻲ اﻟﺠ ــﺮي‬
‫ﺣﻮل اﻟﻤﻀﻤ ــﺎر‪ ،‬وﻛﺎن اﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻲ‬
‫اﻳﺮﻳ ــﻚ ﺟﻴﺮﻳﺘﺲ ﻗ ــﺪ أدﺧﻞ اﻟﻜﺮة‬
‫ﻓﻲ اﻟﻤﺮان اﻟﻤﺴﺎﺋﻲ ]ول ﻣﺮة ﻓﻲ‬
‫اﻟﻤﻮﺳ ــﻢ ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت‬
‫اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ ﻟﻴﺎﻗﻴﺔ ﺑﺤﺘﺔ ﻛﺤﺎل ﻣﺮان‬
‫ا]ﻣﺲ اﻟﺼﺒﺎﺣﻲ‪.‬‬
‫وﻓ ــﻲ ذات اﻟﺴ ــﻴﺎق أﺟﺒ ــﺮت‬
‫ا]ﻧﻔﻠﻮﻧﺰا اﻟﺤﺎدة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮض ﻟﻬﺎ‬
‫اﻟﻼﻋﺐ ﺧﺎﻟ ــﺪ ﻋﺰﻳﺰ إﻟ ــﻰ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ‬
‫اﻟﺘﺪرﻳ ــﺐ اﻟﻤﺴ ــﺎﺋﻲ ﺣﻴ ــﺚ ﺗﻮﺟﻪ‬
‫إﻟ ــﻰ اﻟﻤﺴﺘﺸ ــﻔﻰ ﺑﺮﻓﻘ ــﺔ ﻃﺒﻴ ــﺐ‬

‫اﻟﻨﺎدي ﻛﺎرل وﻳﻠﻴﻢ‪ ،‬وﺟﺎءت ﻧﺘﺎﺋﺞ‬
‫اﻟﻜﺸ ــﻮﻓﺎت ﻣﻄﻤﺌﻨﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﻋﺰﻳﺰ‬
‫ﻗﺪ ﺷ ــﺎرك ﻓ ــﻲ اﻟﻤ ــﺮان اﻟﺼﺒﺎﺣﻲ‬
‫اﻟﺬي اﺷﺘﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﺪرﻳﺒﺎت ﻟﻴﺎﻗﻴﺔ‬
‫وﻣﻨﺎورة ﺗﻜﺘﻴﻜﻴ ــﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺘﺼﻒ‬
‫اﻟﻤﻴﺪان ﻏﺎب ﻋﻨﻬﺎ اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ ﻳﺎﺳ ــﺮ‬
‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ووﻳﻠﻬﺎﻣﺴ ــﻮن اﻟﻠﺬان‬
‫أدﻳﺎ ﻣﺮاﻧﻬﻤﺎ اﻟﺼﺒﺎﺣﻲ ﻓﻲ اﻟﻨﺎدي‬
‫اﻟﺼﺤ ــﻲ ﺑﻤﻘﺮ اﻟﻔﻨ ــﺪق‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ‬
‫ﺷ ــﺎرﻛﻮا زﻣﻼﺋﻬ ــﻢ ﻓ ــﻲ اﻟﻤ ــﺮان‬
‫اﻟﻤﺴ ــﺎﺋﻲ‪ ،‬واﻟ ــﺬي اﻗﺘﺼ ــﺮ ﻋﻠ ــﻰ‬
‫ﺗﻜﺜﻴﻒ اﻟﺠﺮﻋﺎت اﻟﻠﻴﺎﻗﻴﺔ واﻟﺠﺮي‬
‫دون إﻗﺎﻣﺔ ﻣﻨﺎورة ﻛﺮوﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻠﻄﺎن واﻻﺳﻄﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺪراﺟﺔ اﻟﻬﻮاﺋﻴﺔ ﻗﺒﻞ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫ﺣﻤ ــﻮد اﻟﻌﺼﻴﻤ ــﻲ ‪-‬‬
‫اﻟﺮﻳﺎض‬
‫وﻗﻊ ﻣﺴﺎء اﻣﺲ اﻻﺛﻨﻴﻦ‬
‫ﺣﺴ ــﺎم ﻏﺎﻟﻲ ﻣﺨﺎﻟﺼﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬
‫ﻧﻬﺎﺋﻴﺔ ﻣﻊ ﻧ ــﺎدي اﻟﻨﺼﺮ ﺑﻌﺪ‬
‫أن ﺗﺴ ــﻠﻢ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺴ ــﺘﺤﻘﺎﺗﻪ‬
‫اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ وﻋﻠﻰ ﺿﻮء‬
‫ذﻟﻚ ﺗﻢ إﻧﻬﺎء اﻟﻌﻘﺪ ﺑﺎﻟﺘﺮاﺿﻲ‬
‫ﺑﻴ ــﻦ اﻟﻄﺮﻓﻴﻦ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ ﻋﻼﻗﺔ‬
‫اﻟﻼﻋ ــﺐ ﺑﻨﺎدﻳ ــﻪ ﻗ ــﺪ ﺷ ــﻬﺪت‬
‫ﺗﻮﺗﺮ ًا ﺑﻌ ــﺪ ﻗﻀﻴﺘﻪ ﻣﻊ ﻟﺠﻨﺔ‬
‫اﻟﻤﻨﺸﻄﺎت وﻣﻦ ﺛﻢ ﻣﻐﺎدرﺗﻪ‬
‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ دون ﻋﻠﻢ اﻟﻨﺎدي ﻗﺒﻞ‬
‫اﻧﺘﻬﺎء ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﻤﻮﺳﻢ ﻣﻤﺎ‬
‫ﺟﻌﻞ ادارة اﻟﻨﺼﺮ ﺗﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ‬
‫ﻻﻋ ــﺐ ﺑﺪﻳ ــﻞ ﻟ ــﻪ وﺗﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ‬
‫اﻧﻬﺎء ﻋﻼﻗﺘﻪ ﺑﺎﻟﻨﺎدي ‪.‬‬

‫ﺣﺴﺎم ﻏﺎﻟﻲ‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ دوﺳﻠﺪروف‬
‫ﺑﺪأ اﻟﻔﺮﻳﻖ ا]ول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﺑﻨﺎدي اﻟﺸﺒﺎب ﻳﻮم أﻣﺲ اﻻﺛﻨﻴﻦ‬
‫ﺗﺪرﻳﺒﺎﺗﻪ ﺑﻤﻌﺴ ــﻜﺮه اﻟﺨﺎرﺟ ــﻲ اﻟﻤﻘﺎم ﺣﺎﻟﻴًﺎ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ دوﺳ ــﻠﺪروف‬
‫ا]ﻟﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وأﺟﺮى اﻟﻼﻋﺒ ــﻮن ﺣﺼﺘﻴﻦ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺘﻴﻦ ﻛﺎﻧﺖ ا]وﻟﻰ ﻓﻲ‬
‫اﻟﺜﺎﻣﻨ ــﺔ واﻟﻨﺼﻒ ﺻﺒﺎﺣً ﺎ‪ ،‬وﺗﻀﻤﻨﺖ ﺗﻤﺎرﻳﻦ ﻟﻴﺎﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ أﺟﺮﻳﺖ‬
‫اﻟﺤﺼﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﻤﺎم اﻟﺴ ــﺎﻋﺔ اﻟﺴ ــﺎﺑﻌﺔ ﻣﺴ ــﺎءً‪ ،‬واﺷ ــﺘﻤﻠﺖ ﻋﻠﻰ‬
‫ﺗﺪرﻳﺒﺎت ﻟﻴﺎﻗﻴﺔ وﺗﻜﺘﻴﻜﻴﺔ ﺧﻔﻴﻔﺔ ﺷﺎرك ﻓﻴﻬﺎ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‪،‬‬
‫وﻳﺠ ــﺮى اﻟﻔﺮﻳ ــﻖ ﺗﻤﺎرﻳﻨ ــﻪ ﻋﻠﻰ أﺣ ــﺪ اﻟﻤﻼﻋﺐ اﻟﺘ ــﻲ ﺗﺒﻌﺪ ﻋﻦ‬
‫اﻟﻔﻨﺪق ﻣﺪة ﻋﺸﺮ دﻗﺎﺋﻖ‪.‬‬
‫وﻛﺎﻧ ــﺖ اﻟﺒﻌﺜ ــﺔ اﻟﺸ ــﺒﺎﺑﻴﺔ ﻗ ــﺪ وﺻﻠﺖ إﻟ ــﻰ ﻣﻄ ــﺎر ﻓﺮاﻧﻜﻔﻮرت‬
‫ﺑﺄﻟﻤﺎﻧﻴ ــﺎ ﻳﻮم أﻣ ــﺲ ا]ول‪ ،‬واﺳ ــﺘﻘﻠﺖ ﺣﺎﻓﻠﺔ أوﺻﻠﺘﻬ ــﺎ إﻟﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬
‫دوﺳ ــﻠﺪروف ﻣﻘ ــﺮ إﻗﺎﻣ ــﺔ اﻟﻤﻌﺴ ــﻜﺮ‪ ،‬واﺳ ــﺘﻘﺮت اﻟﺒﻌﺜ ــﺔ ﺑﻔﻨ ــﺪق‬
‫اﻟﻬﻴﻠﺘﻮن‪.‬‬
‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻳﻨﻀﻢ اﻟﻴﻮم اﻟﺜﻼﺛﺎء إﻟﻰ اﻟﻤﻌﺴﻜﺮ اﻟﻼﻋﺐ اﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ‬
‫ﻣﺎرﺳﻴﻠﻮ ﻛﻤﺎﺗﺸﻮ ﻗﺎدﻣًﺎ ﻣﻦ اﻟﺒﺮازﻳﻞ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻘﺮر أن ﻳﻨﻀﻢ اﻟﻤﺪاﻓﻊ‬
‫اﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ ﺗﻔﺎرﻳﺲ إﻟﻰ اﻟﻤﻌﺴﻜﺮ ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻟﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫‪‬‬
‫‪  ‬‬
‫‪ ‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪ ‬‬
‫‪ ‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫• ‪ ‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫• ‪ ‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫• ‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫•‬
‫‪‬‬
‫‪   ‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫”اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ“ ‪ -‬اﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﻻﻋﺒﻮ اﻟﻬﻼل ﻳﺆدون اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت اﻟﺼﺒﺎﺣﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻌﺴﻜﺮ‬

‫ﺟﻴﺮﻳﺘﺲ أﺷﺮف ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت‬

‫‪‬‬
‫اﺣﻤﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ ‪ -‬ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬

‫ﻋ ــﺎد ﻧﺠ ــﻢ اﻟﻮﺣ ــﺪة اﺣﻤ ــﺪ اﻟﻤﻮﺳ ــﻰ‬
‫ﻟﻤﻼﻣﺴ ــﺔ اﻟﻜ ــﺮة ﻣ ــﻦ ﺧ ــﻼل اداﺋ ــﻪ ﺑﻌ ــﺾ‬
‫اﻟﺘﺪرﻳﺒ ــﺎت اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ ﻣﻊ زﻣﻼﺋ ــﻪ ﻓﻲ ﺗﺪرﻳﺒﺎت‬
‫اﻟﻔﺮﻳ ــﻖ اﻟﻜ ــﺮوي اﻻول ﻣﺴ ــﺎء اﻣ ــﺲ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬
‫اﺟ ــﺮى اﻟﻤﺪاﻓ ــﻊ ﻣﺎﺟ ــﺪ ﺑ ــﻼل اﺷ ــﻌﺔ اﻟﺮﻧﻴﻦ‬
‫اﻟﻤﻐﻨﺎﻃﻴﺴﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺿﻊ إﺻﺎﺑﺘﻪ ﻓﻲ اﻟﺮﻛﺒﺔ‬

‫وﺳ ــﻴﺘﻢ ﻋ ــﺮض ا]ﺷ ــﻌﺔ ﻋﻠ ــﻰ اﻟﺪﻛﺘ ــﻮر ﻋﺒﺪ‬
‫اﻟﻈﺎﻫ ــﺮ اﻟﺴ ــﺎﻋﺎﺗﻲ اﻟﻤﺸ ــﺮف ﻋﻠ ــﻰ اﻟﻌﻴﺎدة‬
‫اﻟﻄﺒﻴ ــﺔ ﺑﺎﻟﻨ ــﺎدي ﻣﺴ ــﺎء اﻟﻴ ــﻮم ‪،‬ﻛﻤ ــﺎ واﺻﻞ‬
‫اﻟﻼﻋ ــﺐ ﺳ ــﻠﻤﺎن اﻟﺼﺒﻴﺎﻧ ــﻲ اداء ﺟﻠﺴ ــﺎﺗﻪ‬
‫اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ ﻓﻲ ﻋﻴﺎدة اﻟﻨﺎدي اﻟﻄﺒﻴﺔ وﺳﻴﺨﻀﻊ‬
‫اﻟﻼﻋ ــﺐ اﻟﻴﻮم ﻟﻜﺸ ــﻒ ﻣﻮﺿﻌﻲ ﻋﻠ ــﻰ ﻣﻮﻗﻊ‬
‫ا‪q‬ﺻﺎﺑﺔ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻌﻼﺟﻲ ﻟﻪ‪.‬‬
‫وﻛﺎﻧ ــﺖ اﻻﺻﺎﺑ ــﺎت اﻟﺘﻲ ﻻﺣﻘ ــﺖ ﻧﺠﻮم‬

‫اﻟﻮﺣﺪة ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت ﻗﺪ اﻗﻠﻘﺖ ﻣﺪرب‬
‫اﻟﻔﺮﻳ ــﻖ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﻔﺮﻧﺴ ــﻲ ﺟﻮن ﻻﻧﻖ‪ .‬وﻧﻮه‬
‫ﻓ ــﻲ اﻟﻤﺤﺎﺿ ــﺮة اﻟﺘ ــﻲ اﻟﻘﺎﻫﺎ ﻋﻠ ــﻰ اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‬
‫اﻟ ــﻰ اﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت اﻟﻠﻴﺎﻗﻴﺔ ﻟﺘﻔﺎدي‬
‫اﻻﺻﺎﺑﺎت‪ .‬وﻓﻲ ﺷﺄن آﺧﺮ ﺗﻢ ﺗﺄﺟﻴﻞ اﺟﺘﻤﺎع‬
‫ﻟﺠﻨ ــﺔ اﻟﺨﺒ ــﺮاء ﻻﺗﺤﺎد أﻟﻌ ــﺎب اﻟﻘﻮى واﻟﺬي‬
‫ﻛﺎن ﻣﻘ ــﺮرا إﻗﺎﻣﺘ ــﻪ ﺑﻤﻘﺮ اﻟﻨ ــﺎدي اﻟﻴﻮم وذﻟﻚ‬
‫ﺑﺴﺒﺐ ﺣﺠﻮزات اﻟﻄﻴﺮان‪.‬‬

‫وﺟ ــﻪ ﺻﺎﺣ ــﺐ اﻟﺴ ــﻤﻮ اﻟﻤﻠﻜ ــﻲ ا]ﻣﻴ ــﺮ ﺳ ــﻠﻄﺎن ﺑ ــﻦ ﻓﻬ ــﺪ ﺑﻦ‬
‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴﻌﻮدي‬
‫ﻟﻜ ــﺮة اﻟﻘ ــﺪم اﻟﺠﻬ ــﺎت اﻟﻤﺨﺘﺼ ــﺔ ﺑﺼ ــﺮف اﺳ ــﺘﺤﻘﺎق اﻻﻧﺪﻳ ــﺔ ﻣﻦ‬
‫ﻋﻮاﺋ ــﺪ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻲ ﻣﻦ ﻋﻘﺪ ﺷ ــﺒﻜﺔ رادﻳ ــﻮ وﺗﻠﻔﺰﻳﻮن اﻟﻌﺮب‬
‫‪ a.r.t‬واﻟﺒﺎﻟﻐ ــﺔ ﺧﻤﺴ ــﺔ وﻋﺸ ــﺮﻳﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳ ــﺎل ﻻﻧﺪﻳﺔ اﻟﺪرﺟﺔ‬
‫اﻟﻤﻤﺘﺎزة واﻻوﻟﻰ واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ودرﺟﺘﻲ اﻟﺸ ــﺒﺎب واﻟﻨﺎﺷﺌﻴﻦ ﻟﻠﻤﻮﺳﻢ‬
‫اﻟﺮﻳﺎﺿ ــﻲ ‪١٤٣٠‬ﻫ ـ ـ ‪١٤٣١ -‬ﻫـ‪ .‬ﻛﻤﺎ وﺟﻪ ﺳ ــﻤﻮه ﺑﺼﺮف اﻟﺪﻓﻌﺔ‬
‫اﻟﺜﺎﻧﻴ ــﺔ ﻣ ــﻦ إﻋﺎﻧ ــﺔ اﻻﺣﺘ ــﺮاف ﻻﻧﺪﻳﺔ اﻟﺪرﺟ ــﺔ اﻟﻤﻤﺘ ــﺎزة واﻻوﻟﻰ‬
‫ﻟﻠﻤﻮﺳ ــﻢ اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ‪١٤٣٠‬ﻫـ ‪١٤٣١ -‬ﻫـ واﻟﺒﺎﻟﻐﺔ اﺛﻨﺎ ﻋﺸ ــﺮ ﻣﻠﻴﻮن‬
‫وﺧﻤﺴ ــﻤﺎﺋﻪ اﻟﻒ رﻳﺎل ‪ ٠٠‬اﺿﺎﻓ ــﺔ ﻟﺼﺮف ﻣﻜﺎﻓﺄت اﻟﻔﺮق اﻟﺤﺎﺻﻠﺔ‬
‫ﻋﻠ ــﻰ اﻟﻤﺮاﻛ ــﺰ اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻻوﻟﻰ ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻻت اﻟﻤﻤﻠﻜ ــﺔ ﻟﻠﺪرﺟﺔ اﻻوﻟﻰ‬
‫واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ واﻟﺜﺎﻟﺜﺔ واﻟﺸﺒﺎب واﻟﻨﺎﺷﺌﻴﻦ‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫أخبار‬

‫الرياضة‬

‫صدى امليدان‬
‫خالد مساعد الزهراني‬

‫رئيس « بقرار» ‪!!..‬‬

‫االول‬
‫الثاين‬
‫اخلام�س‬
‫ال�ساد�س‬
‫ال�ساد�س‬
‫ال�سابع‬
‫ال�سابع‬

‫اخلمي�س‬
‫‪1431/12/26‬هـ‬
‫املوافق ‪2010/12/2‬م‬

‫الثامن‬

‫الثالثاء ‪1432/1/1‬هـ‬
‫املوافق ‪2010/12/7‬م‬
‫الأربعاء ‪1432/1/2‬هـ‬
‫املوافق ‪2010/12/8‬م‬

‫الرابع ع�شر‬

‫املوافق‪2010/10/3‬م‬

‫الأربعاء ‪1431/12/25‬هـ‬
‫املوافق ‪2010/12/1‬م‬

‫اخلمي�س ‪1432/3/28‬هـ‬
‫املوافق ‪2011/3/2‬م‬
‫اجلمعة ‪1432/3/29‬هـ‬
‫املوافق ‪2011/3/4‬م‬
‫االحد ‪1432/4/1‬هـ‬
‫املوافق ‪2011/3/6‬م‬
‫اجلمعة ‪1432/4/12‬هـ‬
‫املوافق ‪2010/2/18‬م‬

‫ال�سابع ع�شر‬

‫ال�سبت‪1431/10/23‬هـ‬
‫املوافق‪2010/10/2‬م‬
‫الأحد‪1431/10/24‬هـ‬

‫اجلمعة ‪1431/12/20‬هـ‬
‫املوافق ‪2010/11/26‬م‬

‫ال�ساد�س ع�شر‬

‫الثالثاء‪1431/10/19‬هـ‬
‫املوافق‪2010/9/28‬م‬

‫اخلمي�س‬
‫‪1431/12/19‬هـ‬
‫املوافق ‪2010/11/25‬م‬

‫ال�سبت ‪1432/3/23‬هـ‬
‫املوافق ‪2011/2/26‬م‬

‫االحد ‪1432/4/15‬هـ‬
‫املوافق ‪2011/3/20‬م‬

‫اجلمعة ‪/4/27‬هـ‪1432‬‬
‫املوافق ‪2011/4/1‬م‬

‫الرابع والع�شرون‬

‫االثنني‪1431/10/18‬هـ‬
‫املوافق‪2010/9/27‬م‬

‫الأحد ‪1431/12/15‬هـ‬
‫املوافق ‪2010/11/21‬م‬

‫اجلمعة ‪1432/3/22‬هـ‬
‫املوافق ‪2011/2/25‬م‬

‫اخلام�س ع�شر‬

‫اخلمي�س‪1431/10/14‬هـ‬
‫املوافق‪2010/9/23‬م‬

‫ال�سبت ‪1431/12/14‬هـ‬
‫املوافق ‪2010/11/20‬م‬

‫اخلمي�س ‪1432/3/14‬هـ‬
‫املوافق ‪2011/2/17‬م‬

‫الثالث والع�شرون‬

‫االربعاء‪1431/10/13‬هـه‬
‫املوافق‪2010/9/22‬م‬

‫اليوم والتاريخ‬

‫املدينة‬
‫الريا�ض‬
‫الدمام‬
‫بريدة‬
‫املجمعة‬
‫بريدة‬
‫اخلرب‬
‫الر�س‬
‫الريا�ض‬
‫مكة املكرمة‬
‫جدة‬
‫الريا�ض‬
‫جدة‬
‫جنران‬
‫االح�ساء‬
‫مكة املكرمة‬
‫جنران‬
‫االح�ساء‬
‫املجمعة‬
‫الريا�ض‬
‫الدمام‬
‫اخلرب‬
‫الريا�ض‬
‫بريدة‬
‫جدة‬
‫املجمعة‬
‫الريا�ض‬
‫بريدة‬
‫الر�س‬

‫التوقيت‬
‫‪7.25‬م‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬‬
‫‪7.35‬‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬م‬

‫الأربعاء ‪1432/2/13‬هـ‬
‫املوافق‪2011/2/16‬م‬

‫اخلام�س والع�شرون‬

‫أعلن ��ت اللجنة الس ��عودية للرقابة على المنش ��طات ع ��ن صدور قرار‬
‫عقوب ��ة إيقاف خمس ��ة العبي ��ن ضمن إج ��راءات تنفيذ البرنام ��ج الوطني‬
‫للرقاب ��ة على المنش ��طات ف ��ي ألعاب‪ ( :‬ك ��رة الماء – رفع األثق ��ال – بناء‬
‫األجس ��ام ) نظر ًا الكتش ��اف مادة محظورة رياضي ًا في عيناتهم اس ��تناد ًا‬
‫للنتائ ��ج ال ��ورادة من المختب ��ر الدولي المعتمد بسويس ��را مع أخذ أقوال‬
‫الالعبين وإتاحة الفرصة لهم للدفاع وااليضاح وذلك على النحو التالي ‪:‬‬
‫ إيقاف الالعب ‪ /‬سالم حسين شاهين – العب كرة الماء بنادي‬‫القادس ��ية عن المش ��اركة في المنافس ��ات الداخلية والخارجية لمدة‬
‫سنتين اعتبار ًا من تاريخ ‪2010/6/17‬م ‪.‬‬
‫ إيقاف الالعب ‪ /‬على األقزم العب المصارعة بنادي القادس ��ية‬‫عن المشاركة في المنافسات الداخلية والخارجية لمدة أربع سنوات‬
‫اعتبار ًا من ‪2010/6/23‬م ‪.‬‬
‫ إيقاف الالعب ‪ /‬هاني بن عويد الس ��لمي – العب رفع األثقال‬‫بن ��ادي الربيع عن المش ��اركة في المنافس ��ات الداخلي ��ة والخارجية‬
‫لمدة أربع سنوات اعتبار ًا من ‪2010/6/17‬م ‪.‬‬
‫ إيق ��اف الالع ��ب ‪ /‬عب ��داهلل ب ��ن معي ��ض الش ��مراني – الع ��ب‬‫رف ��ع األثقال بن ��ادي الربيع عن المش ��اركة في المنافس ��ات الداخلية‬
‫والخارجية لمدة سنتين اعتبار ًا من ‪2010/6/17‬م ‪.‬‬
‫ إيق ��اف الالع ��ب ‪ /‬أحمد الج ��ار – العب بناء األجس ��ام بنادي‬‫االتف ��اق عن المش ��اركة ف ��ي المنافس ��ات الداخلي ��ة والخارجية لمدة‬
‫سنتين اعتبار ًا من ‪2010/4/17‬م ‪.‬‬
‫وتضم ��ن ق ��رار العقوبة س ��حب الميداليات والجوائ ��ز مع إلغاء‬
‫النتائ ��ج التي حققوها خالل مش ��اركاتهم في المنافس ��ات المحلية ‪..‬‬
‫مع إشعار االتحادات المعنية المحلية والدولية بهذا اإلجراء الصادر‬
‫بحقهم العتماد تنفيذه‪.‬‬

‫اجلمعة‪1431/10/8‬هـ‬
‫املوافق‪2010/9/17‬م‬

‫الرابع‬

‫المدينة ‪ -‬الرياض‬

‫االربعاء ‪1431/12/24‬هـ‬
‫املوافق‪2010/11/10‬م‬
‫اخلمي�س‪1431/12/5‬هـ‬
‫املوافق‪2010/11/11‬م‬

‫اخلام�س‬

‫اخلمي�س‪1431/10/7‬هـ‬
‫املوافق‪2010/9/16‬م‬

‫االربعاء‪1431/11/26‬هـ‬
‫املوافق‪2010/11/3‬م‬

‫االحد ‪1432/3/3‬هـ‬
‫املوافق ‪2011/2/6‬م‬

‫الثالث ع�شر‬

‫الأحد‪1431/9/19‬هـ‬
‫املوافق ‪2010/8/29‬م‬

‫الثالثاء‪1431/11/25‬هـ‬
‫املوافق‪2010/11/2‬م‬
‫الثالث‬

‫ال�سبت‪1431/9/18‬هـ‬
‫املوافق‪1431/8/28‬هـ‬

‫اجلمعة‪1431/11/21‬هـ‬
‫املوافق‪2010/10/29‬م‬

‫ال�سبت ‪1432/2/2‬هـ‬
‫املوافق ‪20100/2/5‬‬

‫الثاين ع�شر‬

‫االربعاء‪1431/9/15‬هـ‬
‫املوافق‪2010/8/25‬م‬

‫الثالث‬

‫الثالثاء ‪1431/9/14‬هـ‬
‫املوافق ‪2010/8/24‬م‬

‫اخلمي�س‪1431/11/20‬هـ‬
‫املوافق‪2010/10/28‬م‬

‫االربعاء ‪1432/1/16‬هـ‬
‫املوافق ‪2010/12/22‬م‬

‫اخلمي�س ‪1432/1/17‬هـ‬
‫املوافق ‪2010/12/23‬م‬
‫احلادي ع�شر‬

‫اجلمعة ‪1431/9/10‬هـ‬
‫املوافق ‪2010/8/20‬م‬

‫اجلمعة‪1431/11/14‬هـ‬
‫املوافق ‪2010/10/22‬م‬

‫العا�شر‬

‫اخلمي�س ‪1431/9/9‬هـ‬
‫املوافق ‪2010/8/19‬م‬

‫اخلمي�س‪1431/11/13‬هـ‬
‫املوافق‪2010/10/21‬م‬

‫التا�سع‬

‫االحد ‪1431/9/5‬هـ‬
‫املوافق ‪2010/8/15‬م‬

‫االربعاء‪1431/11/12‬هـ‬
‫املوافق‪2010/10/20‬م‬

‫ال�سبت ‪1432/1/12‬هـ‬
‫املوافق ‪2010/12/18‬م‬

‫الثاين والع�شرين‬

‫«املن�شطات» توقف خم�سة ريا�ضيني‬

‫ال�سبت‪1431/9/4‬هـ‬
‫املوافق ‪2010/8/14‬م‬

‫ال�سبت‪1431/11/8‬هـ‬
‫املوافق‪2010/10/16‬م‬

‫اجلمعة ‪1432/1/11‬هـ‬
‫املوافق ‪2010/12/17‬م‬

‫احلادي والع�شرون‬

‫أصدرت الرئاسة العامة لرعاية الشباب التعميد الموجة للمقاول‬
‫وجار اآلن‬
‫الذي س ��يقوم بتنفيذ مشروع نادي األمجاد بمدينة صبيا ٍ‬
‫إنه ��اء إجراءات الطرح في منافس ��ة عامة لتحديد االستش ��اري الذي‬
‫سيقوم باإلشراف على عملية التنفيذ‪ ،‬وحال االنتهاء من هذا اإلجراء‬
‫ستقوم الرئاسة بتسليم الموقع للبدء في عملية التنفيذ قريبًا‪.‬‬
‫ج ��اء ذلك في خطاب س ��عادة وكيل الرئيس العام للش ��ؤون الفنية‬
‫مهندس مستشار فهد بن عبداهلل الدويش ردًا على استفسار رفعة مكتب‬
‫رعاية الشباب بمنطقة عن آخر تطورات مشروع نادي األمجاد‪.‬‬

‫اليوم والتاريخ‬

‫الدور الأول‬
‫الفريقان املتباريان‬
‫ال�شباب× الرائد‬
‫جنران × الن�صر‬
‫االحتاد× االتفاق‬
‫الفتح× القاد�سية‬
‫الهالل × التعاون‬
‫الوحدة× الفي�صلي‬
‫الأهلي × احلزم‬
‫الن�صر× الفتح‬
‫االتفاق × الأهلي‬
‫التعاون × ال�شباب‬
‫القاد�سية × الوحدة‬
‫الرائد × جنران‬
‫احلزم × الهالل‬
‫الفي�صلي × االحتاد‬
‫ال�شباب× االتفاق‬
‫التعاون × الن�صر‬
‫االهلي × الفتح‬
‫احلزم × القاد�سية‬
‫الهالل × الفي�صلي‬
‫االحتاد× جنران‬
‫الرائد × الوحدة‬
‫الن�صر× ال�شباب‬
‫القاد�سية × التعاون‬
‫الوحدة× الهالل‬
‫االتفاق × الفي�صلي‬
‫جنران× الأهلي‬
‫االحتاد× احلزم‬
‫الفتح× الرائد‬
‫الهالل× الفتح‬
‫االهلي× االحتاد‬
‫الفي�صلي × الن�صر‬
‫احلزم× الوحدة‬
‫ال�شباب× القاد�سية‬
‫االتفاق× جنران‬
‫التعاون × الرائد‬
‫الهالل× االهلي‬
‫الوحدة× االتفاق‬
‫الرائد× االحتاد‬
‫الفي�صلي × احلزم‬
‫التعاون× جنران‬
‫القاد�سية × الن�صر‬
‫الفتح× ال�شباب‬
‫االتفاق× الفتح‬
‫جنران× ال�شباب‬
‫االحتاد× الهالل‬
‫احلزم× الرائد‬
‫الن�صر× الوحدة‬
‫االهلي× التعاون‬
‫القاد�سية× الفي�صلي‬
‫الوحدة× الفتح‬
‫الرائد× الن�صر‬
‫الهالل× االتفاق‬
‫ال�شباب× احلزم‬
‫التعاون× االحتاد‬
‫االهلي× القاد�سية‬
‫الفي�صلي× جنران‬

‫املدينة‬
‫الريا�ض‬
‫جنران‬
‫جدة‬
‫االح�ساء‬
‫الريا�ض‬
‫مكة‬
‫جدة‬
‫الريا�ض‬
‫الدمام‬
‫بريدة‬
‫اخلرب‬
‫بريدة‬
‫الر�س‬
‫املجمعة‬
‫الريا�ض‬
‫بريدة‬
‫جدة‬
‫الر�س‬
‫الريا�ض‬
‫جدة‬
‫بريدة‬
‫الريا�ض‬
‫اخلرب‬
‫مكة‬
‫الدمام‬
‫جنران‬
‫جدة‬
‫االح�ساء‬
‫الريا�ض‬
‫جدة‬
‫املجمعة‬
‫الر�س‬
‫الريا�ض‬
‫الدمام‬
‫بريدة‬
‫الريا�ض‬
‫مكة‬
‫بريدة‬
‫املجمعة‬
‫بريدة‬
‫اخلرب‬
‫االح�ساء‬
‫الدمام‬
‫جنران‬
‫جدة‬
‫الر�س‬
‫الريا�ض‬
‫جدة‬
‫اخلرب‬
‫مكة‬
‫بريدة‬
‫الريا�ض‬
‫الريا�ض‬
‫بريدة‬
‫جدة‬
‫املجمعة‬

‫التوقيت‬
‫‪10.00‬م‬
‫‪10.00‬م‬
‫‪10.15‬م‬
‫‪9.45‬م‬
‫‪10.00‬م‬
‫‪10.15‬م‬
‫‪10.15‬م‬
‫‪10.00‬م‬
‫‪9.45‬م‬
‫‪10.15‬م‬
‫‪9.45‬م‬
‫‪10.15‬م‬
‫‪10.15‬م‬
‫‪10.00‬م‬
‫‪10.00‬م‬
‫‪10.15‬م‬
‫‪10.15‬م‬
‫‪10.15‬م‬
‫‪10.00‬م‬
‫‪10.10‬م‬
‫‪10.15‬م‬
‫‪10.00‬م‬
‫‪9.45‬م‬
‫‪10.15‬م‬
‫‪9.45‬‬
‫‪10.00‬م‬
‫‪10.15‬م‬
‫‪9.45‬‬
‫‪8.20‬م‬
‫‪8.20‬‬
‫‪8.20‬‬
‫‪8.20‬‬
‫‪8.20‬‬
‫‪8.20‬‬
‫‪8.20‬م‬
‫‪7.40‬‬
‫‪8.15‬‬
‫‪8.15‬‬
‫‪8.15‬‬
‫‪8.15‬‬
‫‪8.15‬‬
‫‪7.40‬م‬
‫‪8.10‬م‬
‫‪8.10‬م‬
‫‪8.10‬م‬
‫‪8.10‬م‬
‫‪8.10‬م‬
‫‪8.10‬م‬
‫‪8.10‬م‬
‫‪8.05‬م‬
‫‪8.05‬‬
‫‪8.05‬م‬
‫‪8.05‬م‬
‫‪8.05‬م‬
‫‪8.05‬م‬
‫‪8.05‬م‬

‫اجلمعة‪1431/11/7‬هـ‬
‫املوافق‪2010/10/15‬م‬

‫ال�شباب× الهالل‬
‫جنران× القاد�سية‬
‫االحتاد× الوحدة‬
‫الن�صر× االهلي‬
‫الرائد× االتفاق‬
‫الفتح× الفي�صلي‬
‫احلزم× التعاون‬
‫الهالل× الن�صر‬
‫الفتح× االحتاد‬
‫الوحدة× جنران‬
‫االهلي× ال�شباب‬
‫القاد�سية × الرائد‬
‫االتفاق× احلزم‬
‫الفي�صلي× التعاون‬
‫الن�صر× االتفاق‬
‫الرائد× الهالل‬
‫جنران× احلزم‬
‫ال�شباب× الوحدة‬
‫التعاون× الفتح‬
‫القاد�سية× االحتاد‬
‫الفي�صلي× االهلي‬
‫الهالل× القاد�سية‬
‫الوحدة× االهلي‬
‫الفتح× جنران‬
‫االتفاق× التعاون‬
‫الرائد× الفي�صلي‬
‫االحتاد× ال�شباب‬
‫احلزم× الن�صر‬
‫الن�صر× االحتاد‬
‫التعاون× الوحدة‬
‫االهلي × الرائد‬
‫القاد�سية× االتفاق‬
‫ال�شباب× الفي�صلي‬
‫جنران× الهالل‬
‫احلزم× الفتح‬
‫الدور الثاين‬
‫الفريقان املتباريان‬
‫الن�صر×جنران‬
‫االتفاق× االحتاد‬
‫التعاون×الهالل‬
‫الفي�صلي×الوحدة‬
‫الرائد× ال�شباب‬
‫القاد�سية× الفتح‬
‫احلزم× الأهلي‬
‫الهالل×احلزم‬
‫الوحدة× القاد�سية‬
‫االحتاد× الفي�صلي‬
‫ال�شباب× التعاون‬
‫الأهلي× االتفاق‬
‫جنران × الرائد‬
‫الفتح× الن�صر‬
‫الوحدة× الرائد‬
‫جنران× االحتاد‬
‫الفتح× الأهلي‬
‫الفي�صلي× الهالل‬
‫الن�صر×التعاون‬
‫االتفاق× ال�شباب‬
‫القاد�سية× احلزم‬
‫الهالل×الوحدة‬
‫الرائد× الفتح‬
‫الأهلي× جنران‬
‫الفي�صلي× االتفاق‬
‫ال�شباب× الن�صر‬
‫التعاون× القاد�سية‬
‫احلزم× االحتاد‬

‫الريا�ض‬
‫جنران‬
‫جدة‬
‫الريا�ض‬
‫بريدة‬
‫االح�ساء‬
‫الر�س‬
‫الريا�ض‬
‫االح�ساء‬
‫مكة‬
‫جدة‬
‫اخلرب‬
‫الدمام‬
‫املجمعة‬
‫الريا�ض‬
‫بريدة‬
‫جنران‬
‫الريا�ض‬
‫بريدة‬
‫اخلرب‬
‫املجمعة‬
‫الريا�ض‬
‫مكة‬
‫االح�ساء‬
‫الدمام‬
‫بريدة‬
‫جدة‬
‫الر�س‬
‫الريا�ض‬
‫بريدة‬
‫جدة‬
‫اخلرب‬
‫الريا�ض‬
‫جنران‬
‫الر�س‬

‫‪7.55‬م‬
‫‪7.55‬م‬
‫‪7.55‬م‬
‫‪7.55‬م‬
‫‪7.55‬م‬
‫‪7.55‬م‬
‫‪7.55‬م‬
‫‪7.50‬‬
‫‪7.50‬م‬
‫‪7.50‬م‬
‫‪7.50‬م‬
‫‪7.50‬‬
‫‪7.50‬‬
‫‪7.50‬م‬
‫‪7.45‬م‬
‫‪7.45‬م‬
‫‪7.45‬م‬
‫‪7.45‬‬
‫‪7.45‬‬
‫‪7.45‬م‬
‫‪7.45‬م‬
‫‪7.40‬م‬
‫‪7.40‬م‬
‫‪7.40‬م‬
‫‪7.40‬م‬
‫‪7.40‬م‬
‫‪7.40‬م‬
‫‪7.40‬‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬‬
‫‪7.35‬‬
‫‪7.35‬‬
‫‪7.35‬‬
‫‪7.35‬م‬
‫‪7.35‬‬

‫الن�صر× الفي�صلي‬
‫الوحدة× احلزم‬
‫االحتاد× الأهلي‬
‫الفتح× الهالل‬
‫جنران×االتفاق‬
‫الرائد× التعاون‬
‫القاد�سية× ال�شباب‬
‫الن�صر× القاد�سية‬
‫االهلي× الهالل‬
‫احلزم× الفي�صلي‬
‫ال�شباب× الفتح‬
‫االتفاق× الوحدة‬
‫جنران× التعاون‬
‫االحتاد× الرائد‬
‫ال�شباب× جنران‬
‫الوحدة× الن�صر‬
‫الرائد× احلزم‬
‫الهالل× االحتاد‬
‫التعاون× الأهلي‬
‫الفتح× االتفاق‬
‫الفي�صلي× القاد�سية‬
‫الن�صر× الرائد‬
‫االتفاق× الهالل‬
‫االحتاد× التعاون‬
‫القاد�سية× الأهلي‬
‫احلزم× ال�شباب‬
‫جنران× الفي�صلي‬
‫الفتح× الوحدة‬
‫الهالل× ال�شباب‬
‫االتفاق× الرائد‬
‫التعاون× احلزم‬
‫الوحدة× االحتاد‬
‫الأهلي× الن�صر‬
‫القاد�سية× جنران‬
‫الفي�صلي× الفتح‬
‫التعاون× الفي�صلي‬
‫احلزم× االتفاق‬
‫الرائد× القاد�سية‬
‫جنران× الوحدة‬
‫الن�صر× الهالل‬
‫ال�شباب× الأهلي‬
‫االحتاد× الفتح‬
‫االهلي× الفي�صلي‬
‫الفتح× التعاون‬
‫احلزم× جنران‬
‫الهالل× الرائد‬
‫الوحدة× ال�شباب‬
‫االتفاق× الن�صر‬
‫االحتاد× القاد�سية‬
‫ال�شباب× االحتاد‬
‫الن�صر× احلزم‬
‫جنران× الفتح‬
‫التعاون× االتفاق‬
‫الأهلي× الوحدة‬
‫القاد�سية× الهالل‬
‫الفي�صلي× الرائد‬

‫الريا�ض‬
‫مكة املكرمة‬
‫جدة‬
‫االح�ساء‬
‫جنران‬
‫بريدة‬
‫اخلرب‬
‫الريا�ض‬
‫جدة‬
‫الر�س‬
‫الريا�ض‬
‫الدمام‬
‫جنران‬
‫جدة‬
‫الريا�ض‬
‫مكة املكرمة‬
‫بريدة‬
‫الريا�ض‬
‫بريدة‬
‫االح�ساء‬
‫املجمعة‬
‫الريا�ض‬
‫الدمام‬
‫جدة‬
‫اخلرب‬
‫الر�س‬
‫جنران‬
‫االح�ساء‬
‫الريا�ض‬
‫الدمام‬
‫بريدةذ‬
‫مكة املكرمة‬
‫جدة‬
‫اخلرب‬
‫املجمعة‬
‫بريدة‬
‫الر�س‬
‫بريدة‬
‫جنران‬
‫بريدة‬
‫الريا�ض‬
‫جدة‬
‫جدة‬
‫الأح�ساء‬
‫الر�س‬
‫الريا�ض‬
‫مكة املكرمة‬
‫الدمام‬
‫جدة‬
‫الريا�ض‬
‫الريا�ض‬
‫جنران‬
‫بريدة‬
‫جدة‬
‫اخلرب‬
‫املجمعة‬

‫‪7.35‬م‬
‫‪7.40‬م‬
‫‪7.40‬م‬
‫‪7.40‬م‬
‫‪7.40‬م‬
‫‪7.40‬م‬
‫‪7.40‬م‬
‫‪7.40‬م‬
‫‪7.40‬م‬
‫‪7.40‬م‬
‫‪7.40‬م‬
‫‪7.40‬م‬
‫‪7.40‬م‬
‫‪7.40‬م‬
‫‪8.10‬م‬
‫‪8.10‬‬
‫‪8.10‬م‬
‫‪8.10‬م‬
‫‪8.10‬م‬
‫‪8.10‬م‬
‫‪8.10‬م‬
‫‪8.15‬م‬
‫‪8.15‬م‬
‫‪8.15‬م‬
‫‪8.15‬م‬
‫‪8.15‬م‬
‫‪8.15‬م‬
‫‪8.15‬م‬
‫‪8.20‬م‬
‫‪8.20‬م‬
‫‪8.20‬م‬
‫‪8.20‬م‬
‫‪8.20‬م‬
‫‪8.20‬م‬
‫‪8.20‬م‬
‫‪8.25‬م‬
‫‪8.25‬م‬
‫‪8.25‬م‬
‫‪8.25‬م‬
‫‪8.25‬م‬
‫‪8.25‬م‬
‫‪8.25‬م‬
‫‪8.30‬م‬
‫‪8.30‬م‬
‫‪8.30‬م‬
‫‪8.30‬م‬
‫‪8.30‬م‬
‫‪8.30‬م‬
‫‪8.30‬م‬
‫‪8.35‬م‬
‫‪8.35‬م‬
‫‪8.35‬م‬
‫‪8.35‬م‬
‫‪8.35‬م‬
‫‪8.35‬م‬
‫‪8,35‬م‬

‫الثامن ع�شر‬

‫علي خواجي ‪ -‬جازان‬

‫جدول مباريات بطولة دوري زين ال�سعودي‬
‫للمو�سم الريا�ضي ‪1432 -1431‬هـ‬

‫الع�شرون‬

‫تنفيذ مقر نادي الأجماد ب�صبيا‬

‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫التا�سع ع�شر‬

‫• �إ�ش��ارة رئي�س االتح��اد �إبراهيم عل��وان �إلى �أنه لن‬
‫رئي�سا بال قرار‪ ،‬خبر‬
‫يك��ون كما تردده بع�ض و�سائل الإعالم ً‬
‫بت�صور عن قادم االتحاد‪.‬‬
‫يخرج منه المتابع‬
‫ّ‬
‫• ففي البدء ف�إن متابعته لردود الأفعال تجاه توليه‬
‫م�س�ؤولي��ة الكر�سي ال�ساخن‪� ،‬س��واء الم�ؤيدة �أو المتحفظة‪ ،‬ف�إن‬
‫ذلك يعني �أنه يق ّدر تلك الآراء ويهتم بها‪.‬‬
‫• وهي ب�شارة في توقع �أن يكون لكل ر�أي في �إدارة‬
‫المهند���س �إبراهي��م علوان موقعه من الإعراب‪ ،‬وما وعده ب�أن‬
‫رئي�سا �صاحب قرار �إ ّال قبول بر�ؤية الر�أي الآخر‪.‬‬
‫يكون ً‬
‫مهم��ة �أم��ام ذل��ك ال��ر�أي �أن يثب��ت �أن‬
‫ف��ي‬
‫وه��و‬
‫• ‬
‫ّ‬
‫ت�صوره��م كان خاط ًئا‪ ،‬وهو كما �أ�ش��ار معني ب�ش�أن االتحاد‪،‬‬
‫ّ‬
‫وهو م�س�ؤول �أمام جماهيره م�س�ؤولية مبا�شرة‪.‬‬
‫• وف��ي ذل��ك يك��ون المهند���س �إبراهي��م ق��د كت��ب‬
‫العن��وان العري�ض في م�ش��وار رئا�سته لنادٍ كبي��ر يحتاج �إلى‬
‫موا�صفات خا�صة في َمن يتولّى زمام قيادته‪.‬‬
‫• وم��ا و�صوله �إل��ى الكر�سي ال�ساخ��ن �إ ّال لأن لديه‬
‫�أدوات��ه المقنع��ة‪ ،‬وذل��ك ما رف��ع �أ�سهم��ه عند �صن��اع القرار‪،‬‬
‫والذي��ن باركوا قبوله به��ذه المهمة‪ ،‬وفي ذات االتجاه هو لن‬
‫يكون في غنى عن دعمهم‪.‬‬
‫• لأن �إدارة الأندية اليوم لم تعد �صناعة قرار فقط‪،‬‬
‫وعا�ش��را دون �أن نغفل �أهمي��ة �صناعة‬
‫ب��ل ه��ي (م��ادة) �أو ًال‬
‫ً‬
‫القرار‪ ،‬ولكن ذلك ال يكفي لإدارة �أنديتنا اليوم‪.‬‬
‫• م��ع الت�أكي��د على �أن رئي�س الن��ادي عندما يكون‬
‫(ماديا) ف�إنه �سيتح��رك بحرية‪ ،‬ولكن توفر مثل ذلك‬
‫لا‬
‫م�ستق� ً‬
‫ًّ‬
‫الرئي���س ُيع�� ُّد عملة ن��ادرة‪ ،‬ويبق��ى �أع�ضاء ال�ش��رف هم ر�أ�س‬
‫المال والمك�سب لجميع الأندية‪.‬‬
‫• وفي جان��ب �إدارة المهند�س �إبراهيم‪ ،‬ف�إن م�س�ألة‬
‫قبول��ه به��ذه المهم��ة فذل��ك يعن��ي ثقته بع��د توفي��ق اهلل �أنه‬
‫وبم��ا يملك��ه من ر�صي��د مدر�س��ة الحياة كما �أ�ش��ار‪ -‬قادر‬‫على ال�سير ب�سفينة االتحاد �إلى بر الأمان‪.‬‬
‫• وهو في هذا الجانب في حاجة �إلى دعم الجميع‪،‬‬
‫وذل��ك �سوف يتحقق متى ما كان ي�سير باالتحاد في االتجاه‬
‫ال�صحيح؛ لأن ذلك هو هدف كل جماهير العميد‪.‬‬
‫• تل��ك الجماهي��ر التي ف��ي المجمل تري��د االتحاد‬
‫(نمب��ر ون)‪ ،‬وتت��رك تفا�صي��ل ذل��ك ل�ص ّن��اع الق��رار‪ ،‬وف��ي‬
‫مقدمته��م َم��ن قال ه�أنذا ف��ي قبوله بمهم��ة رئا�سة االتحاد‪،‬‬
‫كما هو المهند�س �إبراهيم‪ ..‬ودمتم باتحاد‪.‬‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ ٢٤‬رﺟﺐ ‪ ١٤٣١‬ﻫـ اﳌﻮاﻓﻖ ‪ ٦‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪ ٢٠١٠‬م‬

‫ﻋﺎﳌﻲ‬

‫)اﻟﻌﺪد ‪ (١٧٢٤٠‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ واﻟﺴﺒﻌﻮن‬

‫اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬

‫*‪›=4Ïh/4&²*ethHKcIK2*4c¶4c0™cd‘h€6‬‬
‫*‪·'£¶*pKyµ‬‬
‫ا ف ب ‪ -‬ﺑﻮﻳﻨﺲ اﻳﺮﻳﺲ‬

‫اﺳﺘﻘﺒﻞ ﻣﻨﺘﺨﺐ اﻻرﺟﻨﺘﻴﻦ‬
‫ﻟﻜ ــﺮة اﻟﻘ ــﺪم وﻣﺪرﺑ ــﻪ وﻧﺠﻤ ــﻪ‬
‫اﻟﺴ ــﺎﺑﻖ دﻳﻴﻐ ــﻮ ﻣﺎرادوﻧ ــﺎ‬
‫اﺳ ــﺘﻘﺒﺎﻻ ﺣ ــﺎرا ﻣ ــﻦ اﻻف‬
‫اﻟﻤﺸ ــﺠﻌﻴﻦ اﻣ ــﺲ اﻻول ﻓ ــﻲ‬
‫ﺑﻮﻳﻨﺲ اﻳﺮﻳﺲ رﻏ ــﻢ اﻟﺨﺮوج‬
‫اﻟﻤﺆﻟﻢ ﻣﻦ رﺑﻊ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎل‬
‫ﺟﻨﻮب اﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪.‬‬
‫وارﺗﺪى اﻟﻤﺸﺠﻌﻮن اﻟﺬﻳﻦ‬
‫ﺗﻮاﻓﺪوا اﻟﻰ ﻣﻄﺎر اﻳﺴﻴﺰا )‪٦٠‬‬
‫ﻛﻠ ــﻢ ﺟﻨ ــﻮب اﻟﻌﺎﺻﻤ ــﺔ( ﻟﺒﺎس‬
‫اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻻرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ وﺣﻤﻠﻮا‬
‫ﻻﻓﺘ ــﺎت ﻛﺘ ــﺐ ﻋﻠﻴﻬ ــﺎ "ارﺟﻨﺘﻴﻦ"‬
‫و "دﻳﻴﻐ ــﻮ‪ ،‬دﻳﻴﻐ ــﻮ"‪ ،‬وﺳ ــﻂ‬
‫اﺟﺮاءات اﻣﻨﻴﺔ ﻣﺸﺪدة‪.‬‬
‫ﻟﻘ ــﻲ ﻣﻨﺘﺨ ــﺐ اﻻرﺟﻨﺘﻴ ــﻦ‬
‫ﺧﺴ ــﺎرة ﺛﻘﻴﻠ ــﺔ اﻣ ــﺎم ﻧﻈﻴ ــﺮه‬

‫ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ اﻟﺘﺎﻧﻐﻮ اﺳﺘﻘﺒﻠﺘﻪ ﺑﺤﺮارة‬

‫اﻻﻟﻤﺎﻧ ــﻲ ﺑﺄرﺑﻌﺔ اﻫﺪاف ﻧﻈﻴﻔﺔ‬
‫ﻓﻲ رﺑ ــﻊ ﻧﻬﺎﺋ ــﻲ اﻟﻤﻮﻧﺪﻳﺎل ﻣﻊ‬
‫اﻧﻪ ﻛﺎن ﻣﺮﺷ ــﺤﺎ ﻟﻠﺬﻫﺎب ﺑﻌﻴﺪا‬
‫ﻧﻈﺮا ﻟﻼﺳ ــﻤﺎء اﻟﺘﻲ ﻳﻀﻤﻬﺎ ﻓﻲ‬
‫ﺻﻔﻮﻓ ــﻪ وﻓ ــﻲ ﻣﻘﺪﻣﻬ ــﺎ ﻟﻴﻮﻧﻴﻞ‬
‫ﻣﻴﺴﻲ ﻧﺠﻢ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ اﻻﺳﺒﺎﻧﻲ‬
‫اﻟ ــﺬي ﻓﺸ ــﻞ ﻓ ــﻲ ﺗﺴ ــﺠﻴﻞ اي‬

‫‪Ÿcˆ¥‚h€|M™£M£+K6c‹My+cD‬‬
‫*¶}€‪c¥Ic¶&*^€9gF4c‬‬

‫ﻓﺎﺑﺮﻳﻐﺎس‬

‫ا ف ب ‪ -‬ﺟﻮﻫﺎﻧﺴﺒﻮرغ‬
‫اﻋﻠ ــﻦ ﻃﺒﻴ ــﺐ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻻﺳ ــﺒﺎﻧﻲ ﻟﻜ ــﺮة اﻟﻘﺪم اوﺳ ــﻜﺎر ﻟﻮﻳﺰ‬
‫ﺳ ــﻴﻼدا ان اﻻﺳ ــﺒﺎﻧﻴﻴﻦ ﺳﻴﺴ ــﻚ ﻓﺎﺑﺮﻳﻐ ــﺎس وﻛﺎرﻟ ــﻮس ﺑﻮﻳ ــﻮل‬
‫ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﺎن اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺒﺎراة اﻟﻤﻘﺮرة ﺿﺪ اﻟﻤﺎﻧﻴﺎ ﻓﻲ دروﺑﺎن‬
‫ﺿﻤ ــﻦ اﻟﺪور ﻧﺼ ــﻒ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟ ــﻜﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻜﺮة اﻟﻘ ــﺪم ﻓﻲ ﺟﻨﻮب‬
‫اﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ .‬وﻗﺎل ﺳ ــﻴﻼدا‪” :‬ﻓﺎﺑﺮﻳﻐﺎس ﺗﻠﻘﻰ ﺿﺮﺑﺔ ﻋﻠﻰ اﺣﺪ اﻟﻜﺘﻔﻴﻦ‬
‫ﻓ ــﻲ ﺣﻴﻦ ان ﺑﻮﻳ ــﻮل اﺻﻴﺐ ﺑﻜﺮة ﻓﻲ وﺟﻬﻪ اﺛﺮت ﻗﻠﻴ ًﻠﺎ ﻋﻠﻰ ﻧﻈﺮه‪،‬‬
‫إﻻ اﻧﻬﻤ ــﺎ ﺳ ــﻴﻜﻮﻧﺎن ﻗﺎدرﻳ ــﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺸ ــﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺒ ــﺎراة اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬
‫ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ“‪.‬وﻛﺎن ﺑﻮﻳﻮل ﺧﺮج ﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪ ٨٤‬ﻣﻦ اﻟﻤﺒﺎرة اﻟﺘﻲ ﻓﺎز‬
‫ﻓﻴﻬ ــﺎ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺑﻼده ﻋﻠﻰ اﻟﺒﺎرﻏﻮاي ‪-١‬ﺻﻔ ــﺮ وﺣﻞ ﻣﻜﺎﻧﻪ ﻣﺎرﻛﻴﻨﺎ‪،‬‬
‫ﺑﻴﻨﻤ ــﺎ اﺻﻴ ــﺐ ﻓﺎﺑﺮﻳﻐﺎس ﺑﻌ ــﺪ اﺻﻄﺪاﻣﻪ ﺑﺎﻟﺤ ــﺎرس اﻟﺒﺎرﻏﻮﻳﺎﻧﻲ‬
‫ﻓﻴﺎر اﻟﺬي ﺻﺪ رﻛﻠﺔ ﺟﺰاء ﻟﺘﺸﺎﺑﻲ اﻟﻮﻧﺰو‪.‬‬

‫ﻫ ــﺪف ﻓ ــﻲ اﻟﻤﺒﺎرﻳ ــﺎت اﻟﺨﻤﺲ‬
‫اﻟﺘﻲ ﺧﺎﺿﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺎت‪.‬‬
‫ﻟﻜ ــﻦ اﻟﺨ ــﺮوج ﻣ ــﻦ رﺑ ــﻊ‬
‫اﻟﻨﻬﺎﺋ ــﻲ ﻟ ــﻢ ﻳﺤ ــﻞ دون ﺗﺪﻓ ــﻖ‬
‫اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﻻﺳ ــﺘﻘﺒﺎل ﻣﻌﺸﻮﻗﻬﻢ‬
‫دﻳﻴﻐ ــﻮ ﻣﺎرادوﻧ ــﺎ اﻟ ــﺬي ﻗ ــﺎد‬
‫اﻟﻤﻨﺘﺨ ــﺐ اﻟ ــﻰ اﻟﻠﻘ ــﺐ اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬

‫ﻋ ــﺎم ‪ ١٩٨٦‬ﻓ ــﻲ اﻟﻤﻜﺴ ــﻴﻚ‪،‬‬
‫وﻗﺎل ﻓﺮﻧﺎﻧﺪو اﺣﺪ اﻟﻤﺸ ــﺠﻌﻴﻦ‬
‫وﻫ ــﻮ ﻳﺤﻤﻞ ﻃﻔﻠﻪ ﻋﻠ ــﻰ ذراﻋﻴﻪ‬
‫"ﻧﺤﻦ ﺳ ــﻌﺪاء‪ ،‬اﻃﻠﺐ ﻣﻦ دﻳﻴﻐﻮ‬
‫اﻻﺳﺘﻤﺮار ﻓﻲ ﻣﻬﻤﺘﻪ"‪.‬‬
‫وﻗ ــﺎل ﻣﺸ ــﺠﻊ آﺧ ــﺮ "اﺗﻴﺖ‬
‫ﻣﻦ ﺗﻮﻛﻮﻣﻴﺎن وﻗﻄﻌﺖ ﻣﺴ ــﺎﻓﺔ‬

‫ﻛﺸ ــﻒ أﺧﺼﺎﺋ ــﻲ اﻟﻠﻴﺎﻗ ــﺔ اﻟﺒﺪﻧﻴ ــﺔ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨ ــﺐ‬
‫ا‪o‬رﺟﻨﺘﻴﻨ ــﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﻓﻴﺮﻧﺎﻧﺪو ﺳ ــﻴﻨﻴﻮرﻳﻨﻲ أن‬
‫ﻧﺠ ــﻢ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻟﻴﻮﻧﻴﻞ ﻣﻴﺴ ــﻲ ﻛﺎن ﻓ ــﻲ ”ﺣﺎﻟﺔ ﻳﺄس“‬
‫داﺧ ــﻞ ﻏﺮف اﻟﻼﻋﺒﻴ ــﻦ ﺑﻌﺪ اﻟﺨﺴ ــﺎرة اﻟﻜﺒﻴﺮة أﻣﺎم‬
‫أﻟﻤﺎﻧﻴ ــﺎ اﻟﺘ ــﻲ أﻃﺎﺣﺖ ﺑﺮاﻗﺼ ــﻲ اﻟﺘﺎﻧﺠ ــﻮ ﻣﻦ دور‬
‫اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻟﻤﻮﻧﺪﻳﺎل ﺟﻨﻮب أﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪.‬‬
‫وﺻﺮح ﺳﻴﻨﻴﻮرﻳﻨﻲ ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ا‪o‬ﻧﺒﺎء ا‪o‬رﺟﻨﺘﻴﻨﻴﺔ‬
‫)ﺗﻴ ــﻼم( ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳﺘﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮب أﻓﺮﻳﻘﻴﺔ أﻣﺲ‬
‫ا‪o‬ول ”اﻟﻔﺮﻳ ــﻖ ﻛﺎن ﻓ ــﻲ ﺣﺎﻟ ــﺔ ﺻﻌﺒ ــﺔ‪ .‬ﻳﻜﻔﻲ رؤﻳﺔ‬
‫اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﻴﺎﺋﺴﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻣﻴﺴﻲ ﻋﻠﻴﻬﺎ“‬
‫وأوﺿ ــﺢ ”اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻴﺴ ــﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬

‫‪¤—<gGKc‚G*e—‘h€6c¥Ic¶&*ynMch€}McŽ€7‬‬
‫*&‪Ïh/4&²*K*ȗ¿(c+c ‘q—-Kc¥Icd€6‬‬
‫)د ب أ(‪ -‬اﻳﺮاﺳﻤﻴﺎ‬
‫أﻛﺪ ﺑﺎﺳﺘﻴﺎن ﺷﻔﺎﻳﻨﺸﺘﺎﻳﺠﺮ ﻧﺠﻢ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬
‫ا‪o‬ﻟﻤﺎﻧ ــﻲ ﻟﻜ ــﺮة اﻟﻘ ــﺪم اﻣ ــﺲ اﻻﺛﻨﻴ ــﻦ أن ﻓﺮﻳﻘﻪ‬
‫ﺗﺤﺴ ــﻦ ﻛﺜﻴﺮا ﻋﻤﺎ ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ ﺣﻴﻦ ﺧﺴﺮ اﻟﻤﺒﺎراة‬
‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻟﻜﺄس ا‪o‬ﻣﻢ ا‪o‬وروﺑﻴﺔ اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ )ﻳﻮرو‬
‫‪ (٢٠٠٨‬أﻣﺎم أﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ‪ ،‬وﺑﺎت ﻗﺎدرا ا‪w‬ن ﻋﻠﻰ ﻗﻠﺐ‬
‫اﻟﻄﺎوﻟﺔ ﺣﻴﻦ ﻳﻠﺘﻘﻲ اﻟﻔﺮﻳﻘﺎن ﻣﺠﺪدا ﻏﺪ ًا ا‪o‬رﺑﻌﺎء‬
‫ﻓ ــﻲ دﻳﺮﺑﺎن ﻓﻲ اﻟﻤﺮﺑﻊ اﻟﺬﻫﺒﻲ ﻟﻤﻮﻧﺪﻳﺎل ﺟﻨﻮب‬
‫اﻓﺮﻳﻘﻴ ــﺎ واﻋﺘﻤ ــﺪ اﻟﻤ ــﺪرب ا‪o‬ﻟﻤﺎﻧ ــﻲ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ‬
‫اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ اﻟﺼﻐﺎر اﻟﺬﻳ ــﻦ ﻳﻔﺘﻘﺪون إﻟﻰ اﻟﺨﺒﺮات‬
‫ﻣﺜ ــﻞ ﺗﻮﻣﺎس ﻣﻮﻟﺮ وﺳ ــﺎﻣﻲ ﺧﻀﻴﺮة وﻣﺴ ــﻌﻮد‬
‫أوزﻳﻞ واﻟﺤ ــﺎرس ﻣﺎﻧﻮﻳﻞ ﻧﻮﻳﺮ ﻓ ــﻲ اﻟﻤﻮﻧﺪﻳﺎل‬
‫‪ ،‬وﺑﺎﻟﻔﻌ ــﻞ أﺛﺒﺖ ﻫﺆﻻء اﻟﻼﻋﺒﻴ ــﻦ أﺣﻘﻴﺘﻬﻢ ﺑﻬﺬه‬
‫اﻟﻔﺮﺻ ــﺔ وﻧﺠﺤﻮا ﻓ ــﻲ دك ﺷ ــﺒﺎك إﻧﺠﻠﺘﺮا ‪١/٤‬‬
‫وﻣﻦ ﺑﻌﺪﻫﺎ ا‪o‬رﺟﻨﺘﻴﻦ ﺑﺄرﺑﻌﺔ أﻫﺪاف ﻧﻈﻴﻔﺔ ﻓﻲ‬
‫ﻃﺮﻳﻘﻬﻢ إﻟﻰ اﻟﻤﺮﺑﻊ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬
‫وﻗﺎل ﺷﻔﺎﻳﻨﺸﺘﺎﻳﺠﺮ اﻣﺲ اﻻﺛﻨﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬
‫ﺻﺤﻔ ــﻲ ﻓﻲ اﻳﺮاﺳ ــﻤﻴﺎ "ﻫﻨﺎك وﺟ ــﻮه أﺧﺮى ﻓﻲ‬
‫اﻟﻤﻠﻌ ــﺐ ﻫﺬه اﻟﻤﺮة ‪ ،‬ﻻﻋﺒﻮن أﻛﺜﺮ ﺷ ــﺒﺎﺑﺎ ﺟﺎءوا‬

‫‪c¥Ic¶&*œcH&*4&ck—G²¨DyM¦”€6£+™2‬‬
‫ا ف ب ‪ -‬ﺑﻮﺗﺸﻔﺸﺘﺮوم‬
‫رﻓﺾ ﻣﺪرب اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻻﺳﺒﺎﻧﻲ ﻟﻜﺮة‬
‫اﻟﻘﺪم ﻓﻴﺴﻨﺘﻲ دل ﺑﻮﺳﻜﻲ اﻋﺘﺒﺎر ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬
‫ﻓﺮﻳﻘ ــﻪ ‪o‬ﻟﻤﺎﻧﻴﺎ ﻓ ــﻲ اﻟﺪور ﻧﺼ ــﻒ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‬
‫ﻟﻨﻬﺎﺋﻴ ــﺎت ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻓﻲ ﺟﻨ ــﻮب اﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬
‫ﺛﺄرﻳﺔ ”‪o‬ن اﻟﺒﻄﻞ ﻳﺘﻄﻠﻊ داﺋﻤﺎ إﻟﻰ اﻻﻣﺎم“‪.‬‬
‫وﻛﺎﻧ ــﺖ اﺳ ــﺒﺎﻧﻴﺎ ﺗﻐﻠﺒ ــﺖ ﻋﻠ ــﻰ اﻟﻤﺎﻧﻴﺎ ‪-١‬‬
‫ﺻﻔ ــﺮ ﻓﻲ اﻟﻤﺒﺎراة اﻟﻨﻬﺎﺋﻴ ــﺔ ﻟﻜﺄس أوروﺑﺎ‬
‫ﻗﺒ ــﻞ ﻋﺎﻣﻴ ــﻦ ﻓﻲ ﺳﻮﻳﺴ ــﺮا واﻟﻨﻤﺴ ــﺎ‪ ،‬ﺑﻴﺪ‬
‫أن دل ﺑﻮﺳ ــﻜﻲ ﻗﺎل ”ﺳ ــﻨﺘﺎن ﻓﻲ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم‬
‫ﺗﻌﺘﺒ ــﺮ ﻣ ــﺪة ﻃﻮﻳﻠ ــﺔ‪ ،‬ﺧ ــﺎض اﻟﻤﻨﺘﺨﺒ ــﺎن‬
‫ﻣﺒﺎرﻳﺎت ﻛﺜﻴﺮة واﺧﺘﻠﻔﺖ اﻟﻈﺮوف ﻛﺜﻴﺮا‪.‬‬
‫ﻻ ﻳﺠ ــﺐ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﻻﻧﺘﻘﺎم ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬
‫ا‪o‬ﻣ ــﺮ ﺑﺎﻟﻤﻨﺘﺨﺒ ــﺎت اﻟﻜﺒﻴ ــﺮة‪ ،‬ﻻن اﻻﻧﺘﻘﺎم‬
‫ﻻ وﺟ ــﻮد ﻟ ــﻪ ﻓ ــﻲ ﻗﻮاﻣﻴﺴ ــﻬﺎ“‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔ ــﺎ‬
‫”اﻟﺒﻄﻞ ﻳﺘﻄﻠﻊ داﺋﻤﺎ إﻟﻰ ا‪o‬ﻣﺎم‪ ،‬ﺳ ــﻴﻠﻌﺒﻮن‬
‫)اﻻﻟﻤ ــﺎن( ﻣﻦ أﺟ ــﻞ اﻟﻔﻮز ‪o‬ﻧﻬ ــﻢ ﻳﺮﻏﺒﻮن‬
‫ﻓﻲ ﺑﻠ ــﻮغ اﻟﻤﺒﺎراة اﻟﻨﻬﺎﺋﻴ ــﺔ ﻟﻜﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬
‫وﻧﺤﻦ ﻟﺪﻳﻨﺎ اﻟﺪاﻓﻊ ﻧﻔﺴﻪ“‪.‬‬
‫وﺗﺎﺑﻊ ”أﻋﺘﻘﺪ أن ا‪o‬ﻟﻤﺎن وﺿﻌﻮا ﻣﻨﺬ‬
‫ﻓﺘﺮة ﻟﻴﺴ ــﺖ ﺑﺎﻟﻄﻮﻳﻠﺔ ﻣﺸﺮوﻋﺎ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‬
‫اوﺿ ــﺎع ﻛﺮة اﻟﻘﺪم ﻓ ــﻲ اﻟﺒﻼد ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻓﻘﺪت‬
‫اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣ ــﻦ ﺑﺮﻳﻘﻬﺎ‪ .‬ﻟﻘﺪ ﻧﺠﺤﻮا ﻓﻲ ﺗﺠﺪﻳﺪ‬
‫دﻣﺎء اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺬي ﻛﺎن ﺣﺎﺿﺮا ﻓﻲ ﻛﺄس‬
‫اوروﺑﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ ﻫﺬا اﻟﻤﻮﻧﺪﻳﺎل وﻳﺒﺪو أن‬
‫ا‪o‬ﻣﻮر ﺗﺴ ــﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﺮام‪ .‬ﻟﻘﺪ ﺗﺤﺴ ــﻨﻮا‬
‫ﻛﺜﻴ ــﺮا وﺷ ــﻜﻠﻮا ﻣﻨﺘﺨﺒ ــﺎ ﺟﻴ ــﺪا ﺟ ــﺪا“‪.‬‬

‫‪·cˆG*6&cFžHpKyµ*fc‘<&*±|)cM¦€|¥H‬‬
‫د ب أ ‪ -‬ﺑﺮﻳﺘﻮرﻳﺎ‬

‫‪ ١٤٠٠‬ﻛﻠ ــﻢ ﻟﺮؤﻳﺔ دﻳﻴﻐﻮ‪ ،‬اﺣﺒﻪ‬
‫ﺣﺘ ــﻰ اﻟﻤ ــﻮت"‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔ ــﺎ "رد‬
‫اﻻﻋﺘﺒ ــﺎر ﻳﻜﻮن ﻓﻲ ﻛﻮﺑﺎ اﻣﻴﺮﻛﺎ‬
‫)اﻟﺘ ــﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬ ــﺎ اﻻرﺟﻨﺘﻴﻦ ﻋﺎم‬
‫‪ ،"(٢٠١١‬وﺑ ــﺪا آﺧ ــﺮ اﻳﻀ ــﺎ‬
‫ﻣﻘﺘﻨﻌ ــﺎ ﺑﻤﺎ ﺣﺼﻞ ﺑﻘﻮﻟ ــﻪ "اﻧﻬﺎ‬
‫ﻛ ــﺮة اﻟﻘ ــﺪم‪ ،‬ﻟﻘﺪ ﺧﺴ ــﺮﻧﺎ ﻟﻜﻨﻨﺎ‬
‫ﺳ ــﻌﺪاء واﺗﻴﻨ ــﺎ ﻟﻨﻘ ــﻮل ذﻟ ــﻚ‬
‫ﻟﺪﻳﻴﻐﻮ"‪.‬‬
‫وﺣﻤ ــﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋ ــﺔ ﻣ ــﻦ‬
‫اﻟﻤﺸ ــﺠﻌﻴﻦ ﻳﺎﻓﻄﺔ ﻛﺘ ــﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬
‫"دﻳﻴﻐ ــﻮ‪ ،‬اﺑﻘﻰ‪ ،‬ﻓﻨﺤ ــﻦ ﻧﺪﻋﻤﻚ"‪،‬‬
‫وﻛﺎﻧ ــﻮا ﻳﺼﺮﺧ ــﻮن "ارﺟﻨﺘﻴﻦ‪،‬‬
‫ارﺟﻨﺘﻴﻦ"‬
‫واﺳ ــﺘﻘﻞ اﻟﻤﻨﺘﺨ ــﺐ ﺣﺎﻓﻠﺔ‬
‫ﻣ ــﻦ اﻟﻤﻄ ــﺎر اﻟ ــﻰ ﻣﻘ ــﺮ اﻻﺗﺤﺎد‬
‫اﻻرﺟﻨﺘﻴﻨ ــﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘ ــﺪم اﻟﺬي‬
‫ﻳﺒﻌ ــﺪ ﺑﻀﻌ ــﺔ ﻛﻴﻠﻮﻣﺘ ــﺮات ﻋﻦ‬
‫اﻟﻤﻜﺎن‪.‬‬

‫ﻛﺒﺎﻗﻲ اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ اﻟﺸﺒﺎن“‬
‫وأوﺟ ــﺰ اﺧﺼﺎﺋﻲ اﻟﻠﻴﺎﻗﺔ اﻟﺒﺪﻧﻴ ــﺔ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ‬
‫ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻬ ــﺎ ﻻﻋﺒ ــﻮ اﻟﻔﺮﻳ ــﻖ ﺑﻘﻮﻟ ــﻪ ”ﺳ ــﺄﺗﺬﻛﺮ ﻫ ــﺬه‬
‫اﻟﻤﺠﻤﻮﻋ ــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟﻼﻋﺒﻴ ــﻦ اﻟﺸ ــﺒﺎن اﻟﺬﻳ ــﻦ ﻳﺠﻨﻮن‬
‫ﻣﻼﻳﻴﻦ اﻟﺪوﻻرات وﻛﻴﻒ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺒﻜﻮن ﺑﻌﺪ اﻟﻤﺒﺎراة‬
‫داﺧ ــﻞ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘ ــﻲ ﺗﺤﻮﻟﺖ إﻟﻰ ﺑﺤﺮ ﻣ ــﻦ اﻟﺪﻣﻮع‪،‬‬
‫ﺣﻴﺚ ﻋﻜﺴ ــﺖ ﻣﺎ ﺷ ــﻌﺮوا ﺑﻪ وﻓﻌﻠﻮه ﻛ ــﻲ ﻳﺄﺗﻮا إﻟﻰ‬
‫ﻫﻨﺎ“ وأﻛ ــﺪ ﻋﻀﻮ اﻟﺠﻬﺎز اﻟﻔﻨﻲ اﻟﺬي ﻳﻘﻮده دﻳﻴﺠﻮ‬
‫ﻣﺎرادوﻧ ــﺎ رﻏ ــﻢ ذﻟ ــﻚ أن اﻟﻌﺪﻳ ــﺪ ﻣﻦ ﻻﻋﺒ ــﻲ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬
‫”ﺳ ــﻴﺜﺄرون ﺳ ــﺮﻳﻌﺎ وﺳ ــﻴﻜﻮن أﻣﺎﻣﻬ ــﻢ اﻟﻤﺰﻳ ــﺪ ﻣﻦ‬
‫ﺑﻄﻮﻻت ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ“‬
‫وﻋ ــﺎد ﻣﺎرادوﻧ ــﺎ وﻻﻋﺒ ــﻮه وﺑﻌﺾ ﻣﺴ ــﺎﻋﺪﻳﻪ‬
‫أﻣ ــﺲ ا‪o‬ﺣﺪ إﻟﻰ ا‪o‬رﺟﻨﺘﻴﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻇﻞ ﺳ ــﻴﻨﻴﻮرﻳﻨﻲ‬

‫دل ﺑﻮﺳﻜﻲ‬

‫وأﻋ ــﺮب دل ﺑﻮﺳ ــﻜﻲ ﻋ ــﻦ ﺳ ــﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺒﻠﻮغ‬
‫ﻣﻨﺘﺨ ــﺐ ﺑ ــﻼده اﻟ ــﺪور ﻧﺼ ــﻒ اﻟﻨﻬﺎﺋ ــﻲ‪،‬‬
‫وﻗ ــﺎل ”أﺷ ــﻌﺮ ﺑﺎﻟﺴ ــﻌﺎدة‪ ،‬وﺟﻮدﻧ ــﺎ ﻓ ــﻲ‬
‫ﻫ ــﺬا اﻟﺪور أﻣﺮ راﺋﻊ‪ ،‬ﻟﻘ ــﺪ ﻗﻄﻌﻨﺎ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ‬
‫اﻟﺨﺎﻣﺴ ــﺔ ﺑﻨﺠ ــﺎح ﻓ ــﻲ اﻟﺒﻄﻮﻟ ــﺔ وﻧﺘﻤﻨﻰ‬
‫ﺗﺨﻄ ــﻲ اﻟﻤﺮﺣﻠﺘﻴ ــﻦ اﻟﻤﺘﺒﻘﻴﺘﻴ ــﻦ اﻣﺎﻣﻨ ــﺎ“‬
‫ﻓﻲ اﺷ ــﺎرة إﻟﻰ ﻧﺼﻒ اﻟﻨﻬﺎﺋ ــﻲ واﻟﻤﺒﺎراة‬
‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻴ ــﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ دا ﺑﻮﺳ ــﻜﻲ ”ﺳ ــﻨﺒﻘﻰ‬
‫أوﻓﻴﺎء ‪o‬ﺳ ــﻠﻮب ﻟﻌﺒﻨﺎ اﻣﺎم اﻟﻤﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬أﺗﻤﻨﻰ‬
‫أن ﻧﻜ ــﻮن أﻛﺜ ــﺮ اﻧﺘﻈﺎﻣﺎ ﻟﻜﻨ ــﻲ اﻋﺘﻘﺪ أﻧﻨﺎ‬
‫ً‬
‫ﻋﺮوﺿ ــﺎ ﺟﻴ ــﺪة ﺣﺘ ــﻰ ا‪w‬ن وﻟ ــﻢ‬
‫ﻗﺪﻣﻨ ــﺎ‬
‫ﺗﻜ ــﻦ ﻫﻨﺎك ﺳ ــﻮى ﺗﻠﻚ اﻟﺨﺴ ــﺎرة اﻟﻤﺆﻟﻤﺔ‬
‫اﻣ ــﺎم ﺳﻮﻳﺴ ــﺮا ﻓ ــﻲ اﻟﻤﺒ ــﺎراة اﻻوﻟﻰ ﺑﻴﺪ‬
‫اﻧﻨ ــﺎ ﺣﻘﻘﻨﺎ ﺑﻌﺪﻫ ــﺎ ‪ ٤‬اﻧﺘﺼ ــﺎرات ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ‬

‫‪٢٥‬‬

‫وﺻﻠﻨ ــﺎ ﺑﻬ ــﺎ اﻟ ــﻰ دور اﻻرﺑﻌ ــﺔ“‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔ ــﺎ‬
‫”ﻟﻴ ــﺲ ﻫ ــﺬا ﻫﻮ اﻟﻮﻗ ــﺖ اﻟﻤﻨﺎﺳ ــﺐ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬
‫ﺣﺼﻴﻠﺔ ﻟﻤﺸﺎرﻛﺘﻨﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻳﺠﺐ ان ﻧﻮاﺻﻞ‬
‫اﻟﺘﻘ ــﺪم اﻟﻰ اﻻﻣﺎم“‪ .‬وأﻛﺪ دل ﺑﻮﺳ ــﻜﻲ أﻧﻪ‬
‫ﻳﻤﻠ ــﻚ اﻟﺜﻘ ــﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠ ــﺔ ﻓﻲ ﻣﻬﺎﺟ ــﻢ ﻟﻴﻔﺮﺑﻮل‬
‫اﻻﻧﺠﻠﻴ ــﺰي ﻓﺮﻧﺎﻧ ــﺪو ﺗﻮرﻳ ــﺲ اﻟﺒﻌﻴﺪ ﻋﻦ‬
‫ﻣﺴ ــﺘﻮاه ﻓ ــﻲ ﺟﻨ ــﻮب اﻓﺮﻳﻘﻴ ــﺎ واﻟﺼﺎﺋ ــﻢ‬
‫ﻋﻦ اﻟﺘﻬﺪﻳ ــﻒ‪ ،‬وﻗﺎل ”ﻫﻮ رﻛﻴﺰة اﺳﺎﺳ ــﻴﺔ‬
‫ﻓ ــﻲ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‪ ،‬وﻻﻋﺐ اﻋﺘ ــﺎد زﻣﻼؤه ﻋﻠﻰ‬
‫اﻟﻠﻌ ــﺐ ﺑﺠ ــﻮاره‪ .‬ﻳﻤﻜ ــﻦ أن ﻳﻤ ــﺮ ﺑﻤﺮاﺣﻞ‬
‫ﻏﻴ ــﺮ ﺟﻴ ــﺪة ﻓ ــﻲ ﻣﺸ ــﻮاره‪ ،‬ﻟﻜﻨ ــﻪ ﻻ ﻳﺰال‬
‫ﻗﻠﺐ ﻫﺠﻮﻣﻨﺎ‪ .‬ﻟﻢ اﺗﺨﺬ ﻗﺮارا ﺑﺄﻧﻪ ﺳﻴﻜﻮن‬
‫اﺳﺎﺳ ــﻴﺎ دون ﻣﻨﺎزع ﻓﻲ ﺗﺸ ــﻜﻴﻠﺘﻨﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬
‫ﻟﺪﻳﻨﺎ اﻟﺜﻘﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻓﻴﻪ“‪ .‬وﻋﺎد دل ﺑﻮﺳﻜﻲ‬
‫اﻟ ــﻰ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻣﻮاﺟﻬ ــﺔ اﻟﺒﺎرﺟﻮاي ﻓﻲ‬
‫رﺑ ــﻊ اﻟﻨﻬﺎﺋ ــﻲ وﻗﺎل ”ﺑﻌ ــﺪ اﻟﻤﺒ ــﺎراة‪ ،‬ﻛﺎن‬
‫ﻫﻨ ــﺎك ﺑﻌ ــﺾ اﻟﻨﻘ ــﺪ اﻟﺬاﺗ ــﻲ‪ ،‬وﻟﻜ ــﻦ ﺑﻌ ــﺪ‬
‫ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﺷ ــﺮﻳﻂ ﻓﻴﺪﻳﻮ اﻟﻤﺒﺎراة ﻳﻨﺒﻐﻲ أن‬
‫ﻧﻜ ــﻮن أﻛﺜﺮ ﺗﺴ ــﺎﻣﺤﺎ‪ .‬ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎك أﺷ ــﻴﺎء‬
‫ﺟﻴﺪة‪ .‬ﻋﻤﻮﻣ ــﺎ‪ ،‬أﻋﺘﻘﺪ ﺑﺄﻧﻨ ــﺎ ﻛﻨﺎ ا‪o‬ﻓﻀﻞ‪.‬‬
‫ﻛﻨ ــﺖ أﺗﻤﻨﻰ ان ﻧﻜﻮن أﻛﺜﺮ ﺳﻼﺳ ــﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬
‫ﻣﻨﺎﻓﺴ ــﻨﺎ ﻳﻌﺮﻓﻨﺎ ﺟﻴ ــﺪا وﻟﻢ ﻳﺪع ﻟﻨﺎ ﻓﺮﺻﺔ‬
‫ﻟﻠﻌﺐ‪ .‬اﻟﻤﻨﺘﺨﺒﺎت ﺗﺴ ــﺘﻌﺪ أﻓﻀﻞ وأﻓﻀﻞ‬
‫ﻣ ــﻦأﺟ ــﻞﻟﻘﺎﺋﻨ ــﺎ“‪.‬‬
‫وأﺷ ــﺎد دل ﺑﻮﺳ ــﻜﻲ ﺑﺎﻟﺤ ــﺎرس اﻳﻜ ــﺮ‬
‫ﻛﺎﺳ ــﻴﺎس ﻗﺎﺋ ــﻼ ”اﻧ ــﻪ زﻋﻴ ــﻢ ﻛﻮﻧ ــﻪ اﻟﻘﺎﺋﺪ‬
‫اﻟﻔﻌﻠ ــﻲ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ ﺳ ــﻮاء داﺧ ــﻞ او ﺧﺎرج‬
‫اﻟﻤﻠﻌﺐ“‪.‬‬

‫واﻛﺘﺴﺒﻮا ﺧﺒﺮات ﺧﻼل اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ"‬
‫وأﺿﺎف "أﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﻟﻢ ﺗﺘﻐﻴﺮ ﻛﺜﻴﺮا ‪ ،‬ﺳﻴﺮﺟﻴﻮ‬
‫ﺑﻮﺳ ــﻜﻴﺘﺲ ﺣﻞ ﻣﺤﻞ ﻣﺎرﻛﻮس ﺳﻴﻨﺎ وﻟﻜﻦ ﻏﻴﺮ‬
‫ذﻟ ــﻚ ﻓﺈﻧﻬﻢ إﻟﻰ ﺣﺪ ﻛﺒﻴ ــﺮ ﻧﻔﺲ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺬي ﻟﻌﺐ‬
‫أﻣﺎﻣﻨﺎ ﻗﺒﻞ ﻋﺎﻣﻴﻦ"‬
‫وأﺷ ــﺎر ﺷﻔﺎﻳﻨﺸﺘﺎﻳﺠﺮ إﻟﻰ أن "ﻫﻨﺎك ﻻﻋﺒﻴﻦ‬
‫ﺣﺎﺳ ــﻤﻴﻦ ﻓ ــﻲ أﺳ ــﺒﺎﻧﻴﺎ ‪o ،‬ن ﺑﺪوﻧﻬﻢ ﻟﻦ ﻳﺤﺼﻞ‬
‫دﻳﻔﻴ ــﺪ ﻓﻴ ــﺎ وﻓﺮﻧﺎﻧ ــﺪو ﺗﻮرﻳ ــﺲ ﻋﻠ ــﻰ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬
‫اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺘﺴ ــﺠﻴﻞ ا‪o‬ﻫﺪاف" وأوﺿﺢ أن أﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‬
‫ﻛﺎﻧ ــﺖ "ﺑﺎﻟﻄﺒ ــﻊ اﻟﻔﺮﻳﻖ ا‪o‬ﻓﻀﻞ" ﻗﺒ ــﻞ ﻋﺎﻣﻴﻦ ﻓﻲ‬
‫ﻓﻴﻴﻨﺎ رﻏ ــﻢ أن اﻟﻤﺒﺎراة اﻧﺘﻬ ــﺖ ﻓﻘﻂ ﺑﻔﻮزﻫﻢ ‪/١‬‬
‫ﺻﻔﺮ‪.‬وﻧﻮه "ﻋﻠﻰ اﻟﻮرق أﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﻣﺎزاﻟﺖ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬
‫ا‪o‬ﻓﻀ ــﻞ وﻟﻜﻨ ــﻲ أﻋﺘﻘﺪ أﻧﻨ ــﺎ أﻇﻬﺮﻧﺎ ﺧ ــﻼل أﺧﺮ‬
‫ﻣﺒﺎراﺗﻴﻦ ﻟﻨﺎ أﻧﻨﺎ ﻗﺎدرﻳﻦ ﻋﻠﻰ ﻫﺰﻳﻤﺔ اﻟﻔﺮق اﻟﺘﻲ‬
‫ﺗﺒﺪو ا‪o‬ﻓﻀﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﻮرق"‬
‫وﻗ ــﺎل "ﺑﺎﻟﻨﺴ ــﺒﺔ ﻟ ــﻲ ‪ ،‬أﺳ ــﺒﺎﻧﻴﺎ ﻫ ــﻲ أﻓﻀﻞ‬
‫ﻓﺮﻳﻖ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪ ،‬وﺳ ــﺘﻜﻮن ﻣﺒﺎراة ﻗﺎﺳﻴﺔ ﻣﺜﻠﻤﺎ‬
‫ﻛﺎﻧ ــﺖ أﻣ ــﺎم إﻧﺠﻠﺘ ــﺮا وا‪o‬رﺟﻨﺘﻴ ــﻦ ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻟﺪي‬
‫اﻟﻜﺜﻴ ــﺮ ﻣ ــﻦ ا€ﻳﻤﺎن ﺑﻬ ــﺬا اﻟﻔﺮﻳﻖ ‪o‬ﻧﻨ ــﺎ رأﻳﻨﺎ ﻣﺎ‬
‫ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ ﻓﻌﻠﻪ إذا ﺗﻌﺎوﻧﻨﺎ ﺳﻮﻳﺎ"‪.‬‬

‫‪™£d-£D|I*yDKcŽ¥ŽG*¦-{)c/^¥0£-‬‬
‫·‬
‫‪ cˆG*±e<²˜€¨D&²g¥dJxG*,y”—G‬‬
‫)أﻓﺐ( ‪-‬ﺟﻮﻫﺎﻧﺴﺒﻮرغ‬
‫اﻋﻠ ــﻦ اﻻﺗﺤ ــﺎد اﻟﺪوﻟ ــﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘ ــﺪم وﻣﺠﻠﺔ ﻓﺮاﻧ ــﺲ ﻓﻮﺗﺒﻮل‬
‫اﻟﻔﺮﻧﺴ ــﻴﺔ ﻋﻦ ﺗﻮﺣﻴﺪﻫﻤﺎ ﺟﺎﺋﺰة اﻓﻀﻞ ﻻﻋ ــﺐ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻟﺘﺘﺤﻮل‬
‫ﺟﺎﺋ ــﺰة اﻟﻔﻴﻔﺎ ﻟﻼﻋ ــﺐ اﻟﻌﺎم وﻛﺮة ﻓﺮاﻧﺲ ﻓﻮﺗﺒ ــﻮل اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﻟﻼﻋﺐ‬
‫اﻟﻌﺎم اﻟﻰ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﻜﺮة اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﻓﻴﻔﺎ‪ ،‬ﺣﺴ ــﺐ ﻣﺎ أﻋﻠﻦ اﻣﺲ اﻻﺛﻨﻴﻦ‬
‫ﻓﻲ ﺟﻮاﻧﺴﺒﻮرغ ﻋﻠﻰ ﻫﺎﻣﺶ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎل ﺟﻨﻮب اﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ‪.٢٠١٠‬‬
‫وﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪوﻟﻲ اﻟﺴﻮﻳﺴ ــﺮي ﺟﻮزف ﺑﻼﺗﺮ "ﻧﺮﻳﺪ‬
‫ان ﻧﺠﻤ ــﻊ ﻣﻌﺎ ﻓﻲ ﻛﺄس واﺣ ــﺪة ﺟﺎﺋﺰة "اف اف" )ﻓﺮاﻧﺲ ﻓﻮﺗﺒﻮل(‬
‫اﻟﺘ ــﻲ ﺗﻘ ــﺪم ﻣﻨ ــﺬ ﺣﻮاﻟ ــﻰ ‪ ٥٠‬ﻋﺎﻣﺎ )اﻟﻨﺴ ــﺨﺔ اﻻوﻟﻰ ﻋ ــﺎم ‪(١٩٥٦‬‬
‫وﺟﺎﺋﺰة ﻓﻴﻔﺎ اﻟﺘﻲ اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻣﻨﺬ ‪ ١٦‬ﻋﺎﻣﺎ )‪ (١٩٩٤‬ﻣﻦ اﺟﻞ ﺗﺸ ــﻜﻴﻞ‬
‫واﺣﺪة ﻫﻲ اﻟﻜﺮة اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ"‪ .‬وﻛﺸﻒ ﺑﻼﺗﺮ ان اﻻﺗﻔﺎق ﺑﻴﻦ اﻟﻄﺮﻓﻴﻦ‬
‫ﺳ ــﻴﺒﻘﻰ "ﻋﻠ ــﻰ اﻗﻠ ــﻪ ﺣﺘ ــﻰ ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻤﻘﺒﻠ ــﺔ" ﻓ ــﻲ اﻟﺒﺮازﻳﻞ ﻋﺎم‬
‫‪ ،٢٠١٤‬ﻋﻠ ــﻰ ان ﺗﻘﺪم اﻟﻨﺴ ــﺨﺔ اﻟﻤﻮﺣﺪة ﻻول ﻣ ــﺮة ﻓﻲ ‪ ١٠‬ﻛﺎﻧﻮن‬
‫اﻟﺜﺎﻧﻲ‪/‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ ﻓﻲ زﻳﻮرﻳﺦ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا اﻟﻰ ان اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻻﺧﺮى‬
‫اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻨﺤﻬﺎ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻦ ﺗﺤﻤﻞ اﺳﻢ اﻟﻜﺮة اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ‪.‬‬

‫‪¦)c G*€~Iœc”0‬‬
‫ﻓ ــﻲ ﻣﺎ ﻳﻠﻲ اﺳ ــﻤﺎء اﻟﺤﻜﺎم اﻟﻤﻌﻴﻨﻴﻦ ﻣﻦ ﻗﺒ ــﻞ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪوﻟﻲ‬
‫ﻟﻜ ــﺮة اﻟﻘﺪم "ﻓﻴﻔ ــﺎ" ﻟﻘﻴ ــﺎدة ﻣﺒﺎراﺗﻲ ﻧﺼﻒ ﻧﻬﺎﺋ ــﻲ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎل ﺟﻨﻮب‬
‫أﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ‪:٢٠١٠‬‬
‫ اﻟﺜﻼﺛﺎء‪:‬‬‫اﻻوروﻏﻮاي ‪ -‬ﻫﻮﻟﻨﺪا ا‪o‬وزﺑﻜﺴﺘﺎﻧﻲ راﻓﺸﺎن إﻳﺮﻣﺎﺗﻮف‬
‫ اﻻرﺑﻌﺎء‪:‬‬‫اﻟﻤﺎﻧﻴﺎ ‪ -‬أﺳﺒﺎﻧﻴﺎ اﻟﻤﺠﺮي ﻓﻴﻜﺘﻮر ﻛﺎﺳﺎي‬

‫‪26‬‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬

‫عاملي‬

‫الرياضة‬

‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫الأوروغواي تدافع عن �سمعة الكرة الالتينية‬
‫وهولندا ت�سعى للنهائي الثالث‬
‫ا ف ب ـ جوهانسبورغ‬

‫المنتخب���ان‬
‫يم ّن���ي‬
‫االوروغويان���ي والهولن���دي‬
‫النف���س باس���تعادة امجادهم���ا‬
‫الغاب���رة ف���ي نهائي���ات كأس‬
‫العال���م لك���رة الق���دم عندم���ا‬
‫يلتقي���ان الي���وم الثالث���اء عل���ى‬
‫ملع���ب "غرين بوين���ت" في كايب‬
‫ت���اون في الدور نص���ف النهائي‬
‫للنس���خة التاس���عة عش���رة م���ن‬
‫الموندي���ال‪ .‬تدافع االوروغواي‬
‫عن س���معتها والق���ارة االمريكية‬
‫الجنوبية كونها الممثل الوحيد‬
‫له���ا ف���ي دور االربعة بعد خروج‬
‫المرش���حين الكبيري���ن البرازيل‬
‫واالرجنتي���ن م���ن ال���دور رب���ع‬
‫النهائ���ي‪ ،‬االولى على يد هولندا‬
‫بالتحدي���د ‪ ،2-1‬والثاني���ة عل���ى‬
‫ي���د الماني���ا (صفر‪.)4-‬وتأم���ل‬
‫االوروغواي في مواصلة تألقها‬
‫بقيادة مدربها اوس���كار تاباريز‬
‫الذي ايقظ العم�ل�اق االزرق من‬
‫س���باته العمي���ق واع���اده ليلعب‬
‫دوره بي���ن الكبار في مش���اركته‬
‫الحادي���ة عش���رة ف���ي النهائيات‬
‫واس���تعادة ذكري���ات االمج���اد‬
‫الغابرة عندما توج باللقب عامي‬
‫‪ 1930‬و‪ 1950‬ووص���ل ال���ى‬
‫نص���ف نهائ���ي ‪ 1954‬و‪.1970‬‬
‫وس���يكون تاباري���ز عل���ى موعد‬
‫تاريخ���ي غ���دا كونه س���يخوض‬
‫المب���اراة العاش���رة عل���ى رأس‬
‫منتخ���ب االوروغ���واي ف���ي‬
‫نهائي���ات كأس العالم النه قاد "ال‬
‫سيليستي" الى الدور الثاني عام‬
‫‪ ،1990‬وسيحطم "ال مايسترو"‬
‫الرقم القياسي المحلي المسجل‬
‫باس���م خ���وان لوبي���ز ال���ذي قاد‬

‫يض���م المنتخ���ب الهولندي‬
‫او الطاحون���ة (كم���ا يطلق عليه‬
‫منذ عش���اق الك���رة الش���املة في‬
‫السبعينيات والمنتخب الحالي‬
‫)نخب���ة نجوم الك���رة في االندية‬
‫األوروبي���ة فيكف���ي ان نش���ير‬
‫للثنائي الذي ق���اد فريقيه بايرن‬

‫أك���د تباري���ز م���درب‬
‫األوروغ���واي جاهزي���ة فريق���ه‬
‫للق���اء الحاس���م ام���ام نظي���ره‬
‫الهولن���دي اليوم للظف���ر ببطاقة‬
‫المب���اراة النهائية في المونديال‬
‫الحال���ي‪ .‬وقال «نح���ن اآلن بين‬
‫المنتخب���ات األربعة األفضل في‬
‫ه���ذه النهائي���ات‪ .‬ان���ه انج���از لم‬
‫نك���ن أب���دًا نتصور حدوث���ه قبل‬
‫وصولن���ا الى جن���وب إفريقيا»‪.‬‬
‫وأض���اف‪« :‬العب���و األوروغواي‬
‫م ّتح���دون ج���دًا‪ .‬ال أع���رف إل���ى‬
‫أي م���دى نس���تطيع الذه���اب في‬
‫البطول���ة‪ .‬هولن���دا تمل���ك بعض‬
‫الالعبي���ن الكب���ار‪ ،‬ولك���ن ال‬
‫يمك���ن االس���تخفاف بالمجموعة‬
‫الت���ي نملكها»‪ .‬وخت���م‪« :‬اذا كان‬
‫هن���اك بصيص م���ن األمل يجب‬

‫تباريز‬

‫علينا ان نتع ّلق ب���ه‪ ،‬بالتأكيد لن‬
‫نستس���لم للي���أس قب���ل أن نلعب‬
‫ه���ذه المب���اراة‪ .‬س���يكون م���ن‬
‫الصعب جدًا الفوز على هولندا‪،‬‬
‫ولكن ذلك لن يكون مستحيالً»‪.‬‬

‫مارفييك‪ :‬غيابات الأورغواي‬
‫لن تخدعنا‬
‫أ ف ب جوهانسبيرج‬

‫هولندا قدمت عروضا قوية ذهب ضحيتها البرازيل‬

‫االوروغ���واي ال���ى اللق���ب ع���ام‬
‫‪ 1950‬ث���م ال���ى ال���دور نص���ف‬
‫النهائي ع���ام ‪.1954‬اما هولندا‬
‫فتسعى الى بلوغ النهائي الثالث‬
‫ف���ي تاريخه���ا بعد عام���ي ‪1974‬‬
‫و‪ 1978‬عندم���ا س���قطت ام���ام‬
‫المنتخبي���ن المضيفي���ن الماني���ا‬
‫واالرجنتين على التوالي‪ .‬وهي‬
‫المواجهة الثاني���ة بين الطرفين‬
‫ف���ي نهائي���ات كأس العال���م بع���د‬
‫تل���ك الت���ي جمعتهم���ا ف���ي الدور‬
‫االول ع���ام ‪ 1974‬عندم���ا خ���رج‬
‫المنتخب البرتقالي فائزا بهدفين‬
‫سجلهما جوني ريب‪ ،‬في طريقه‬
‫ال���ى المب���اراة النهائية‪.‬والتق���ى‬
‫المنتخب���ان ودي���ا ع���ام ‪1980‬‬
‫وف���ازت االوروغ���واي بالنتيجة‬
‫ذاتها‪.‬وحق���ق المنتخب���ان نتائج‬

‫رائع���ة ف���ي النس���خة الحالي���ة‬
‫خصوص���ا المنتخ���ب الهولندي‬
‫ال���ذي حق���ق حت���ى االن ‪5‬‬
‫انتص���ارات متتالي���ة آخرها كان‬
‫مدوي���ا عل���ى حس���اب البرازي���ل‬
‫حامل���ة الرق���م القياس���ي في عدد‬
‫االلق���اب والت���ي كانت مرش���حة‬
‫بق���وة ال���ى اللقب الس���ادس‪ .‬من‬
‫جهته���ا‪ ،‬قدم���ت االوروغ���واي‬
‫عروض���ا رائع���ة بدأته���ا بتعادل‬
‫س���لبي م���ع فرنس���ا بطل���ة العالم‬
‫‪ ،1998‬تلت���ه ‪ 3‬انتص���ارات‬
‫متتالي���ة عل���ى جن���وب افريقي���ا‬
‫المضيف���ة ‪-3‬صف���ر والمكس���يك‬
‫‪-1‬صفر وكوريا الجنوبية ‪1-2‬‬
‫قب���ل انتزاع بطاق���ة ربع النهائي‬
‫م���ن غان���ا ب���ركالت الترجيح ‪-4‬‬
‫‪ 2‬اث���ر انته���اء الوقتي���ن االصلي‬

‫واالضاف���ي بالتع���ادل ‪.1-1‬‬
‫ويصعب ترجيح ه���ذا المنتخب‬
‫او ذل���ك بي���د ان االفضلي���ة‬
‫للهولنديي���ن نس���بيا خصوص���ا‬
‫وانه���م س���يلعبون بتش���كيلتهم‬
‫الكامل���ة بقي���ادة صان���ع العابهم‬
‫وهدافه���م حت���ى االن ويس���لي‬
‫س���نايدر واريين روب���ن وروبن‬
‫ف���ان بيرس���ي ورافاي���ل ف���ان در‬
‫ف���ارت‪ ،‬فيم���ا س���يفتقد المنتخب‬
‫االوروغوياني خدمات ركيزتين‬
‫اساس���يتين بس���بب االيق���اف‬
‫هم���ا مداف���ع بورت���و البرتغال���ي‬
‫خورخ���ي فوس���يلي ومهاج���م‬
‫اياك���س امس���تردام الهولن���دي‬
‫لوي���س س���واريز ال���ذي طرد في‬
‫الثانية االخيرة م���ن الوقت بدل‬
‫الضائع للشوط االضافي الثاني‬

‫ام���ام غان���ا عندما تص���دى بيده‬
‫لك���رة رأس���ية لدوميني���ك اديياه‬
‫حي���ث احتس���بت ركل���ة ج���زاء‬
‫اهدرها اس���امواه جيان وضيّع‬
‫فرص���ة قيادة منتخ���ب بالده الى‬
‫دور االربع���ة للم���رة االول���ى في‬
‫تاريخه‪.‬كم���ا ان الش���ك يح���وم‬
‫ح���ول مش���اركة القائ���د دييغ���و‬
‫لوغانو والعب الوسط نيكوالس‬
‫لوديرو بسبب االصابة‪.‬‬
‫ويملك المنتخب الهولندي‬
‫االس���لحة الالزم���ة لتخط���ي‬
‫عقبة ممثل���ي امري���كا الجنوبية‬
‫واالحصائي���ات ت���دل عل���ى ذل���ك‬
‫الن المنتخ���ب البرتقال���ي حافظ‬
‫على س���جله الخالي م���ن الهزائم‬
‫للمباراة الرابعة والعشرين على‬
‫التوال���ي (رق���م قياس���ي محلي)‪،‬‬

‫�سنايدر وروبني يف مهمة “ك�سر النح�س” يف جوهان�سبريج‬
‫المدينة‪ -‬جدة‬

‫تباريز‪ :‬لن ن�ست�سلم للطواحني‬

‫ميوني���خ وانت���ر مي�ل�ان ال���ى‬
‫نهائ���ي اندي���ة اوروب���ا االبط���ال‬
‫وهم���ا الي���وم ف���ي مهم���ة قي���ادة‬
‫المنتخ���ب الهولن���دي الى نهائي‬
‫كأس العال���م ومعهم���ا نج���م‬
‫االرس���نال ايض���ا فان بيرس���ي‪.‬‬
‫وكان الالع���ب روبي���ن مصاب���ا‬
‫قب���ل انط�ل�اق الموندي���ال وبعد‬
‫ع�ل�اج مكث���ف جه���ز للمش���اركة‬

‫ولنجومية روبين قصة فبعد ان‬
‫كان اس���ير مقاع���د االحتياط في‬
‫الن���ادي الملكي االس���باني ريال‬
‫مدري���د غادره بعد نهاية موس���م‬
‫‪ 2009/2008‬ليلع���ب الموس���م‬
‫الحال���ي ‪ 2010/2009‬م���ع‬
‫النادي البافاري االلماني بايرن‬
‫ميون���خ وقدم موس���ما رائعا في‬
‫البون���دز ليج���ا االلمانية وحقق‬

‫روبين كنز المهاره الهولندية‬

‫مع���ه الثنائي���ة دوري وكأس‬
‫واأله���م التأل���ق الالف���ت لروبين‬
‫م���ع الن���ادي ف���ي دوري ابط���ال‬
‫اوروبا وخطورته عبر االطراف‬
‫واهدافه الحاس���مة التي اودعها‬
‫شباك كبار اندية اوروبا والشك‬
‫ان روبي���ن اليوم وش���نايدر في‬
‫مهمة قي���ادة هولندا الى النهائي‬
‫العالمي واعادة ذكريات مونديال‬

‫‪ 1974‬في المانيا الغربية آنذاك‬
‫‪ 1978‬ف���ي االرجنتين‪ .‬وكس���ر‬
‫نحس وعناد الخروج بالوصافة‬
‫واح���راز اللق���ب ألول م���رة ف���ي‬
‫تاري���خ هولن���دا‪ ..‬التوقع���ات‬
‫تشير الى فوز صريح للبرتقالي‬
‫ولي���س صعب���ا عل���ى منتخب كل‬
‫النجوم هولندا في احراز اللقب‬
‫العالم���ي االول ف���ي التاري���خ‪.‬‬
‫ف���إذا كان جي���ل معج���زة الك���رة‬
‫الهولندي���ة كروي���ف دنس���تكيز‬
‫ورنزب���رك والمداف���ع كرولس���ا‬
‫بقيادة المدرب العبقري ميش���لز‬
‫قدم المتعة والكرة الش���املة في‬
‫مونديالين واكتفى بالوصافة ثم‬
‫جاء جيل خولييت وفان باستن‬
‫وري���كارد وكويم���ان والحارس‬
‫ف���ان بروكلي���ن وحق���ق لهولن���دا‬
‫كأس اوروب���ا ‪ 1988‬بالماني���ا‬
‫فإن جيل روبين وسنايدر وفان‬
‫بيرس���ي قادر على انتزاع اللقب‬
‫العالم���ي الس���يما ان المضي���ف‬
‫غ���ادر البطول���ة ألن الكأس���ين‬
‫اللذي���ن خس���رتهما هولن���دا‬
‫‪.‬وحقق���ت المرك���ز الثان���ي كان���ا‬
‫ام���ام المس���تضيف ف���ي الماني���ا‬
‫ث���م االرجنتين وض���اع بين بون‬
‫وبيون���س اي���رس و يأمل روبن‬
‫ورفاق���ه ف���ي القب���ض علي���ه ف���ي‬
‫جوهانسبرغ‪.‬‬

‫بدأه���ا بالفوز عل���ى مقدونيا في‬
‫‪ 10‬ايلول‪/‬سبتمبر ‪،2008‬‬
‫علم���ا بان هزيمت���ه االخيرة‬
‫تع���ود ال���ى ‪6‬س���بتمبر ‪2008‬‬
‫عندما خس���ر امام اس���تراليا ‪-1‬‬
‫‪ ،2‬وقد حقق رجال فان مارفييك‬
‫‪ 19‬ف���وزا ف���ي ه���ذه السلس���لة‬
‫مقاب���ل ‪ 5‬تعادالت‪.‬ويس���عى‬
‫الهولندي���ون‪ ،‬بالواقعي���ة الت���ي‬
‫يعتمده���ا ف���ان مارفيي���ك‪ ،‬ال���ى‬
‫مح���و ص���ورة الفري���ق الخ���ارق‬
‫ف���ي االدوار االول���ى والع���ادي‬
‫ف���ي المباري���ات االقصائي���ة‪ ،‬من‬
‫خالل التخلي عن اسلوب اللعب‬
‫الش���امل الذي لطالم���ا تميزت به‬
‫الكرة الهولندية في السبعينيات‬
‫عبر منتخبه���ا الوطني الذي بلغ‬
‫نهائي ‪ 1974‬و‪.1978‬‬

‫قل���ل م���درب هولن���دا بيرت‬
‫ف���ان مارفيي���ك من اهمي���ة غياب‬
‫فوسيلي وسواريز من صفوف‬
‫غريم���ه اآلورغ���واي الي���وم في‬
‫لقائهما في الدور نصف النهائي‬
‫من المونديال ‪،‬‬
‫مشيرا الى انه ذلك لن يؤثر‬
‫عل���ى االوروغ���واي كثي���را الن‬
‫هولن���دا تفتقد بدوره���ا العبين‬
‫اساس���يين بس���بب االيق���اف‬
‫هم���ا المدافعان غريغ���وري فان‬
‫در فيي���ل ونايج���ل دي يون���غ‪.‬‬
‫واكد ف���ان مارفيي���ك ان منتخب‬
‫ب�ل�اده ل���ن يس���تخف بنظي���ره‬
‫االوروغوياني‪،‬‬
‫مؤك���دا عل���ى العبي���ه ب���ان‬
‫يكونوا جاهزين لمعركة صعبة‬
‫ضد المنتخ���ب االوروغوياني‪.‬‬

‫مارفييك‬

‫واض���اف «لق���د قاتل���وا‬
‫(االوروغوياني���ون) وخرج���وا‬
‫على قيد الحياة‪.‬‬
‫كم���ا حالنا‪ ،‬هم يس���تحقون‬
‫مكانهم في الدور نصف النهائي‬
‫وال يجب االس���تخفاف بهم على‬
‫االطالق»‪.‬‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬

‫منوعات‬

‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫الرياضة‬

‫‪s m s‬‬
‫رساااالة‬

‫وجهة نظر‬
‫آالء أديب‬

‫تحدياااات‬

‫املغادرون‬

‫االتحاد النيجير ي واصل تحديه لتحذيرات الفيفا وقرر إقالة رئيس‬
‫اس ��تبقت المستش ��ارة األلمانية األح ��داث وأعلن ��ت حضورها نهائي‬
‫الموندي ��ال في ح ��ال تأهل المانيا‪..‬ربما كانت رس ��الة ثق ��ة للماكينات وقد اتح ��اد الك ��رة ومس ��ؤولين آخرين ‪ ..‬ويب ��دو ان النيجيريي ��ن واثقون من‬
‫عدم تنفيذ االتحاد الدولي لتهديداته في ظل تدخل الحكومة الفرنس ��ية في‬
‫تكون لها عواقب وخيمة والماتادور اإلسباني قابل للثوران‪.‬‬
‫الرياضة وس ��كوت الفيفا حتى االن ولسان حالهم يقول ‪( :‬حاسبوا فرنسا‬
‫قبل محاسبتنا)‪..‬‬
‫ضعييييف‬

‫إقاااالة‬

‫الفيفا حذر نيجيريا من التدخل في الرياضة ‪ ،‬وس ��بق ان حذر‬
‫فرنس ��ا ول ��م نس ��مع ق ��رارات ‪ ..‬ويبدو ان س ��طوة فرنس ��ا اضعفت‬
‫انتهى ش ��هر العس ��ل بي ��ن دونغا واالتح ��اد البرازيلي ال ��ذي اصدر قرار‬
‫ق ��رارات الفيف ��ا ال ��ذي كان اتخ ��ذ ق ��رارات ف ��ي ح ��االت مماثلة ضد‬
‫إعفائه بعد ان فش ��ل في قيادة منتخب (الس ��امبا) حتى للدور نصف النهائي‪.‬‬
‫الكويت والعراق‪.‬‬
‫دونغا كان ألمح لمغادرته قبل صدور القرار على طريقة (بيدي البيد غيري)‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫دونغا‬

‫الم يتزوج‬
‫د ب أ ـ ميونيخ‬
‫يحتف ��ل نج ��م المنتخ ��ب‬
‫األلمان ��ي لكرة الق ��دم ‪ ،‬فيليب‬
‫الم بزفافه بعد ثالثة أيام فقط‬
‫م ��ن نهاية بطول ��ة كأس العالم‬
‫لك ��رة القدم المقام ��ة حاليا في‬
‫جن ��وب أفريقي ��ا وذك ��ر مكتب‬
‫إدارة أعم ��ال قائ ��د المنتخ ��ب‬
‫األلمان ��ي ف ��ي مدين ��ة ميونيخ‬
‫امس اإلثنين أن الم س ��يتزوج‬
‫من صديقته كالوديا بالقرب من‬
‫ميونيخ في ال� �ـ ‪ 14‬من تموز‪/‬‬
‫يوليو المقبل وس ��تتم مراس ��م‬
‫ال ��زواج المدني أوال في مبنى‬
‫البلدية يليها المراسم الكنسية‬
‫في منطق ��ة كالينهيلفيندورف‬
‫وم ��ن المنتظ ��ر أن ترك ��ب‬
‫العروس س ��يارة "أولدتمايمر"‬
‫وأن يصحبه ��ا والده ��ا إل ��ى‬
‫مذب ��ح الكنيس ��ة لتس ��ليمها‬
‫للعري ��س وبعد ذلك سيس ��تقل‬
‫العروسان حنطورا يتوجهان‬
‫به للمكان الذي سيحتفالن فيه‬
‫بالزواج مع نحو ‪ 100‬شخص‬
‫من األقارب واألصدقاء ‪.‬‬

‫ال �أظ��ن �أن االتح��اد بحاج��ة لم��ن يثب��ت له‬
‫والء ن��ور‪ ،‬وال داعي لأن ي�سعى البع�ض لتو�سيع‬
‫الرقع��ة‪ ،‬وافتعال ق�ضي��ة من ال ق�ضية‪ ،‬والظاهر‬
‫�أن ثم��ة م��ن يح��اول اث��ارة البلبلة ف��ي الو�سط‬
‫الحال��ي للفري��ق‪ ،‬وبالت�أكيد ن��ور مربط الفر�س‪،‬‬
‫وال يخف��ى �أحد �أن العالمين ببواطن الأمور وما‬
‫ي��دور في كوالي���س االتحاد يثقون ف��ي �شخ�ص‬
‫نور‪ ،‬غير �أن لدى نور (�شي ًئا ) في كفه المربوط‪،‬‬
‫و�أتمن��ى �أن ال يك��ون القطع ح��ادا لهذه الدرجة‬
‫الت��ي تجعل نور يف�ضل ال�صمت‪ ،‬و�أتمنى كغيري‬
‫�أن ال يك��ون جوزي��ه وراء ه��ذه الم�ش��اكل وق��د‬
‫�أ�شع��ل الفتي��ل من ي��وم و�صوله‪ ،‬معلن��ا الحرب‬
‫عل��ى النج��وم‪ ،‬فالرجل لدي��ه مراهق��ة مت�أخرة‬
‫�أم��ام النجوم‪ ،‬والأدلة كثي��رة‪ ،‬ولكن الأمل كبير‬
‫�أن يك��ون الحال �أف�ضل خالل ال�ساعات المقبلة‪،‬‬
‫فلي�س من م�صلحة �أحد محاربة نور‪ ،‬ولن يكون‬
‫م��ن م�صلح��ة االتح��اد �أو جوزي��ه اث��ارة القلق‬
‫ف��ي �صف��وف الفري��ق‪ ،‬دون �أن يك��ون هناك ما‬
‫ي�ستح�� ‪.‬ق‬

‫الراحلون‬

‫الي��وم يغ��ادر الفار���س رق��م (‪ )28‬م��ن‬
‫الموندي��ال فم��ن يك��ون هولن��دا �أم االرغواي ‪..‬‬
‫�ساع��ات �صعب��ة عل��ى الفريقي��ن وجماهيرهما‬
‫وتل��ك هي �سن��ة الكرة وطقو�س ه��ذا المونديال‪،‬‬
‫ليبق��ى (‪ )3‬وال ب��د �أن يرح��ل واح��د غ��دا ف��ي‬
‫معركة �أوروب��ا المنتظرة بين المانيا وا�سبانيا‪،‬‬
‫ف��ي نهائ��ي يعتبره الجميع نهائي��ا مبكرا‪ ،‬رغم‬
‫�أن المقايي���س تق��ول �أن االلم��ان االق��رب للفوز‬
‫والو�صول لموقعة النهائي ‪ ،‬دون اغفال تر�سانة‬
‫النج��وم الت��ي يملكها اال�سب��ان‪ ،‬والمجدولة في‬
‫غالبها من الري��ال والبر�شا‪ ،‬ولكنهم اليوم على‬
‫قل��ب رجل واح��د‪ ،‬وك�أن المتابع يلحظ بر�شلونة‬
‫يلع��ب‪ ،‬ولك��ن تح��ت قي��ادة كا �سيا���س‪ ،‬ودون‬
‫وجود مي�سي (المكلوم) في كبريائه‪.‬‬

‫بيكنباور ي�شيد ب�شفاين�شتايجر وي�صفه‬
‫بـ “الأف�ضل”‬

‫‪IQƒæŸG áæjóŸG ‘ ájõjõ©dG »ëH Gk ójóL kÉYôa ÉæëààaG ¿B’G‬‬
‫‪,äÉ©eÉ÷G ≥jôW ≈∏Y ™bGƒdG ájõjõ©dG »ëH ójó÷G ΩÓ°ùdG ´ôa ìÉààaG øY ø∏©j ¿CG »∏gC’G ∂æÑdG öùj‬‬
‫‪»àdG áeóÿG äÉjƒà°ùe ≈bQCG ∂d Gƒeó≤«d ∂FÉ≤∏H ¿hó©°ùj ±ƒ°S øjòdG ÚØXƒŸG øe áÑîf º°†j …òdGh‬‬
‫‪:´ôØdG Gòg õ«Á Ée ºgCG øeh ,Ék ehO É¡«∏Y Ék °üjôM »∏gC’G ∂æÑdG ¿Éc ÉŸÉW‬‬
‫‪IQÉ«°ùdG ≥`jôW øY ‹B’G ±GöüdG äÉ`eóN ΩÉ°SƒdG AÓ`ª©d á°UÉN ádÉ°U‬‬
‫‪(04) 8300493/(04) 8300598/(04) 8300582 :∫GÎæ°S - (04) 8300575 :¢ùcÉa - (04) 8300521/(04) 8300995 :öTÉÑe ∞JÉg‬‬

‫‪8 0 0 2 4 4 10 0 5‬‬
‫‪www.alahli.com‬‬
‫بيكنباور وتوجيهات مستمرة لشفايشتايجر‬

‫‪l .Ió````MGh ál ∏FÉY .ó````MGh øWh‬‬
‫‪.ó````MGh ∂æ``H‬‬
‫‪l‬‬

‫د ب أ ـ جوهانسبرج‬
‫أش ��اد أس ��طورة كرة القدم‬
‫األلماني فران ��ز بيكنباور بنجم‬
‫خط وس ��ط المنتخ ��ب األلماني‬
‫‪ ،‬باس ��تيان شفاينش ��تايجر‬
‫ووصف ��ه بأن ��ه “أفض ��ل الع ��ب”‬

‫خ�ل�ال بطول ��ة كأس العالم لكرة‬
‫الق ��دم المقام ��ة حاليا في جنوب‬
‫أفريقي ��ا وق ��ال "القيص ��ر" اليوم‬
‫اإلثنين في جوهانس ��برج‪ ":‬بعد‬
‫مش ��اهدة كل المباريات الخمس‬
‫أعتب ��ر أن شفاينش ��تايجر ه ��و‬
‫أفضل العب في البطولة"‬

‫واعت ��رف بيكنب ��اور ال ��ذي‬
‫تول ��ى تدري ��ب المنتخ ��ب ع ��ام‬
‫‪ 1990‬ب ��أن نجاح ��ات منتخ ��ب‬
‫ألماني ��ا وطريق ��ة لعبه ��م خ�ل�ال‬
‫مونديال ‪ " 2010‬فاجأته"وأضاف‬
‫بيكنب ��اور‪ 46/‬عام ��ا‪": /‬الهدف‬
‫هو أن نصبح أبطال العالم"‪.‬‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬

‫إعالن‬

‫‪28‬‬

‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫إﺻـــــﺪار ﻳﻮﻣــــــﻲ‬
‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﻌﻄـﻠــﺔ‬
‫اﻟــــﺼــــﻴــــﻔــــﻴــــﺔ‬

‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬
‫اﻟــﻮرد‬

‫*&‪“*£€6&²*g+cE4KgDc…—Gƒ‚1K4*K{G*™cd‘h€6²g‘M^0)c‚G*gIcH‬‬
‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺰﻫﺮا� ‪ -‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬
‫ﺑﺪأت أﻣﺎﻧﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﳌﺮﺣﻠﺔ‬
‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻄﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﳌﻮﺳﻤﻴﺔ‬
‫ﺧﻼل ﺻﻴﻒ اﻟﻌﺎم اﳊﺎ� ﺑﻌﺪ أن‬
‫أﻛﻤﻠﺖ اﺳﺘﻌﺪاداﺗﻬﺎ ﻣﻨﺬ وﻗﺖ ﻣﺒﻜﺮ‬
‫ﻟﺘﻬﻴﺌﺔ اﳌﺪﻳﻨﺔ واﳌﻮاﻗﻊ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬
‫ﻻﺳـﺘـﻘـﺒــﺎل اﻟـ ــﺰوار واﻟـﺴــﺎﺋـﺤــﲔ‬
‫وﻟــ�رﺗ ـﻘــﺎء ﺑــﺎﳌـﺴـﺘــﻮى اﳋــﺪﻣــﻲ‬
‫ﻣﻦ ﺧــﻼل ﺗﻜﺜﻴﻒ وﺗﻄﺒﻴﻖ ﺧﻄﺔ‬

‫اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ ﺑﺠﻤﻴﻊ اﳌﺮاﻓﻖ‬
‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻗﺒﻞ ﺑــﺪء اﻟﺼﻴﻒ وﻋﻠﻰ‬
‫ﻣــﺪارأﻳــﺎم اﻟـﺼـﻴــﻒ ‪ .‬وﻳﺴﺘﻤﺮ‬
‫اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻬﺬه اﳌﺮﺣﻠﺔ ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬
‫اﳌــﻮﺳــﻢ اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ وﻣــﻦ ﺛــﻢ ﻳﺒﺪأ‬
‫ﺗﻘﻴﻴﻢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻌﻤﻞ اﳌﻮﺳﻤﻲ ‪.‬‬
‫وأوﺿــﺢ أﻣــﲔ اﻟﻄﺎﺋﻒ اﳌﻬﻨﺪس‬
‫�ﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﺨﻤﻟﺮج أن‬
‫ا�ﻣﺎﻧﺔ أﻛﻤﻠﺖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﺤﺴﲔ‬

‫واﻟﺘﺸﺠ� ﻋﻼوة ﻋﻠﻰ زراﻋﺔ أﻛ�‬
‫ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮن ﺷﺘﻠﺔ زﻫﻮر وﺣﻮﻟﻴﺎت‬
‫وﺗﻬﻴﺌﺔ ‪ ٦٠‬ﺣﺪﻳﻘﺔ داﺧﻞ اﻻﺣﻴﺎء‬
‫ﺑﺎﻻﺿﺎﻓﺔ ا� أﻛ� ﻣﻦ ‪ ٥٠‬ﺣﺪﻳﻘﺔ‬
‫ﻋﺎﻣﺔ ﲟﻮاﻗﻊ �ﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ اﳌﺪﻳﻨﺔ‬
‫واﳌــﻮاﻗــﻊ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﻣــﻊ زﻳــﺎدة‬
‫ﻣـﺴــﺎﺣــﺔ اﳌـﺴـﻄـﺤــﺎت اﳋ ـﻀــﺮاء‬
‫ﻣـ ـﺸ ــ�� ا� اﻧـ ــﻪ ﲤ ــﺖ ﺻـﻴــﺎﻧــﺔ‬
‫اﳊ ــﺪاﺋ ــﻖ واﳌ ـﻨ ـﺘــﺰﻫــﺎت اﻟـﻌــﺎﻣــﺔ‬
‫�ﻤﺪ اﺨﻤﻟﺮج‬
‫وأﻟﻌﺎب اﻻﻃﻔﺎل ‪.‬‬
‫وأﻛـ ــﺪ ﺑـ ــﺪء اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ ﺑــﺎﻟــ�ﻧــﺎﻣــﺞ‬
‫اﻟــﺮﻗــﺎﺑــﻲ اﳌــﻮﺳـﻤــﻲ ﻋـﻠــﻰ ﺳﻼﻣﺔ‬
‫اﳌـ ـ ــﻮاد اﻟ ـﻐــﺬاﺋ ـﻴــﺔ � اﶈ ــﻼت‬
‫اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﺎرﻳـ ــﺔ واﳌ ـ ـﻄـ ــﺎﻋـ ــﻢ ﻣــﻦ‬
‫ﺧــﻼل اﻟـﻘـﻴــﺎم ﺑ ـﺠــﻮﻻت ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ‬
‫وﺗﻔﺘﻴﺸﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺟﻤﻴﻊ اﶈــﻼت‬
‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﺘـﻌـﻠــﻖ ﺑــﺎﻟـﺼـﺤــﺔ اﻟـﻌــﺎﻣــﺔ‬
‫و� ـ ــﻼت ﺗــ ــﺪاول ا�ﻏ ــﺬﻳ ــﺔ ﻋﻦ‬
‫ﻃﺮﻳﻖ اﳌﺮاﻗﺒﲔ اﻟﺼﺤﻴﲔ ‪ ،‬ودﻋﻢ‬
‫اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪﻳــﺎت اﻟـﻔــﺮﻋـﻴــﺔ واﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬
‫ﻣﻌﻬﻢ � اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺠﻮﻻت ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﺪﻣﺎت ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎح‬

‫¸‪¤CCcCC€CCG*“CCCgCCCHÉCCC~CCC6‡CCC˜CCC‬‬
‫‪ffCCCCC£CCCCCcCCCCC€CCCCCG*ibCCCCC‬‬
‫€‬
‫‪C~CCCCCC|CCCCCC~CCCCCC|CCCCCCsCCCCC‬‬
‫‪s CgCCCCCC•CCCCCCG‬‬

‫*‪bN CCCC+bCC~CC6 ‚¡CCCC€CCCC³* ,4bCCCC˜CCCC<  xCCCC’CCCC+¡CCCC+&* CCCC7  CCC)bCCC€CCCG‬‬

‫‪         i            i‬‬
‫‪ o‬‬

‫ﻣﺸ�ﻛﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺸﻜﺎوي وإزاﻟــﺔ‬
‫اﻟ ـ ـﻀـ ــﺮر ‪ ،‬واﻟـ ـﻘـ ـﻴ ــﺎم ﺑــﺠــﻮﻻت‬
‫ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ وﺗﻔﺘﻴﺸﻴﺔ ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ ﻋﻠﻰ‬
‫�ــﻼت ﺗ ــﺪاول اﻟ ـﻐــﺬاء ﺑﺎﻟﻄﺮق‬
‫اﻟﺴﺮﻳﻌﺔ ‪ ،‬وﰎ وﺿــﻊ اﺳــﻮاق‬
‫اﻻﻏـ ـﻨ ــﺎم واﳌـــﻮاﺷـــﻲ واﻟ ـﻠ ـﺤــﻮم‬
‫واﳌـ ـﺴ ــﺎﻟ ــﺦ و� ـ ــﻼت اﳉ ـ ــﺰارة‬
‫ﲢــﺖ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ اﳌﺒﺎﺷﺮة ‪ .‬وأﺑــﺎن‬
‫أن ﻫﻨﺎك ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ا�ﺳﻮاق‬
‫اﻟ ـﻌــﺎﻣــﺔ وﻛــﺬﻟــﻚ ﺳ ــﻮق اﳋـﻀــﺎر‬
‫واﻟﻔﻮاﻛﻪ وﺳﻮق ا�ﻧﻌﺎم وﺳﻮق‬
‫اﳌﺴ�ﺟﻌﺎت وﻣﻮاﻗﻊ ﺑﻴﻊ اﻟﻔﻮاﻛﻪ‬
‫اﳌﻮﺳﻤﻴﺔ ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ ﻣﻨﻊ اﻟﺒﺴﻄﺎت‬
‫اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ ﻋﻠﻰ اﻟـﻄــﺮق اﻟﻌﺎﻣﺔ‬
‫وﺑـ ـﺠ ــﻮار اﳌ ـﺴــﺎﺟــﺪ وا�ﺳ ـ ــﻮاق‬
‫‪ ،‬ﻛـ ـﻤ ــﺎ ﺳ ـﺘ ـﺴ ـﺘ ـﻤــﺮ اﳉـ ـ ــﻮﻻت‬
‫اﻟــﺮﻗــﺎﺑ ـﻴــﺔ اﳌـﻜـﺜـﻔــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﻄــﺮق‬
‫اﻟـﺴــﺮﻳـﻌــﺔ ﻣـﺜــﻞ ﻃــﺮﻳــﻖ اﻟــﺮﻳــﺎض‬
‫وﻃﺮﻳﻖ اﳉﻨﻮب وﻃﺮﻳﻖ اﻟﺴﻴﻞ‬
‫وﻃــﺮﻳــﻖ اﻟـﻬــﺪا ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣــﻦ اﻟﺘﺰام‬
‫اﶈﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻻﺳ�اﺣﺎت‬
‫اﻟــﻮاﻗـﻌــﺔ ﻋﻠﻰ اﻟـﻄــﺮﻳــﻖ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ‬
‫اﻻﺷــ�اﻃــﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ ‪ .‬وأﺷــﺎر‬

‫*‪)c‚Gc+g¥ ¥DÈG*žFcH&²‬‬

‫• اﻟﻨﻮادي اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ‪ :‬ﻧﺎدي ﻋﻜﺎظ ﺑﺎﻟﺴﻼﻣﺔ ‪ .‬وﻧﺎدي وج ﺑﻘﺮوى‬
‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﳌﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺑﺎﳊﻮﻳﺔ وﺑﻬﺎ ﻣﻼﻋﺐ رﻳﺎﺿﻴﺔ وﻧﺎدي‬
‫ﻟﻠﺴﺒﺎﺣﺔ ‪ .‬ﺻﺎﻟﺔ اﻟﺴﺒﺎﺣﺔ واﻟﻜﺮاﺗﻴﺔ ﻧﺎدي اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﻃﺮﻳﻖ‬
‫اﻟﺸﻔﺎ اﻟﻌﺎم ‪.‬‬
‫• اﻟـﻨــﻮادي ا�دﺑﻴﺔ ‪ :‬ﻧــﺎدي اﻟﻄﺎﺋﻒ ا�دﺑــﻲ ﺑﺎﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ ‪ .‬ﺟﻤﻌﻴﺔ‬
‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﺑﺎﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ واﳌﻜﺘﺒﺎت ‪ :‬اﳌﻜﺘﺒﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ‪ /‬اﳌﻜﺘﺒﺔ‬
‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ �دارة اﻟ�ﺑــﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ‪ /‬ﻣﻜﺘـﺒﺔ اﺑﻦ اﻟﻌــﺒﺎس ﲟﺴﺠﺪ‬
‫اﺑﻦ اﻟﻌﺒﺎس ‪ /‬ﻣﻜﺘﺒﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى ﻓﺮع اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ /‬ﻣﻜﺘﺒﺔ ﻛﻠﻴﺔ‬
‫اﳌﻌﻠﻤﲔ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ ‪.‬‬
‫• أﻫﻢ اﳊﺪاﺋﻖ واﳌﻨﺘﺰﻫﺎت ‪ :‬ﻣﻦ أﻫﻢ ﻣﺎ ﳝﻴﺰ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻋﻦ ﻏﻴـﺮه‬
‫ﻣﻦ ﺑﻘـﻴﺔ اﳌﺪن ﻣﻮﻗﻌــﻪ اﻻﺳ�اﺗﻴﺠﻲ واﻋﺘـﺪال ﻣـﻨﺎﺧﻪ وﻣﻨﺘﻮﺟﺎﺗﻪ‬
‫اﻟــﺰراﻋ ـﻴــﺔ ﻣــﻦ ﺧـ ـ ـﻀــﺮوات وﻓ ـ ــﻮاﻛــﻪ وأزﻫـ ــﺎر وﺗﻨﺘﺸﺮ اﳊــﺪاﺋــﻖ‬
‫واﳌﻨﺘﺰﻫﺎت ﲟﺪﻳﻨﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ وﻣــﻦ أﻫﻤﻬﺎ ‪ -١ :‬ﺣﺪﻳﻘﺔ اﳌﻠﻚ ﻓﻬﺪ ‪:‬‬
‫وﺗــﻘﻊ ﺷـﻤﺎل ﻏﺮب ﺣﻲ اﳋﺎﻟﺪﻳﺔ وﻏــﺮب ﻣﺼﻠﻰ اﻟﻌﻴﺪ ﺑﺎﳋﺎﻟﺪﻳﺔ‬
‫وﻗــﺪ أﻣــﺮ ﺑﺈﻧﺸﺎﺋﻬﺎ ﺧــﺎدم اﳊﺮﻣﲔ وﰎ اﻓﺘﺘﺎﺣﻬﺎ ﻋــﺎم ‪ ١٤٠٣‬ﻫـ ‪.‬‬
‫‪ -٢‬ﺣﺪﻳﻘﺔ اﳊﻴﻮاﻧﺎت ﺑﺎﻟﺮدف ‪ .‬ﺣﺪﻳﻘﺔ اﻟﻄﻴﻮر ‪ /‬ﺣﺪﻳﻘﺔ اﻟﺴﺪاد‬
‫‪ -٣ .‬اﳌﻨﺘﺰﻫﺎت ‪ :‬ﻣﻨﺘﺰه اﻟــﺮدف ‪ /‬ﻣﻨﺘﺰة اﻟﺸﻔﺎ واﻟـﻬــﺪا ‪ /‬ﻣﻨﺘﺰة‬
‫وادي �ﺮم ‪ /‬ﻣﻨﺘﺰة ﺟﺒﺎﺟﺐ ‪ /‬ﻣﻨﺘﺰة اﳊﺪﺑﺎن ‪ /‬ﻣﻨﺘﺰة اﻟﺸﻌﻠﺔ ‪/‬‬
‫ﻣﻨﺘﺰة اﻟﻐﻤ� ‪ /‬ﻣﻨﺘﺰة اﳊﻜ� ‪ /‬ﻣﻨﺘﺰة اﻟﻬﺪا اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ ﺑﺎﻟﻜﺮ ﻣﻨﺘﺰة‬
‫اﻟﻨﺴﻴﻢ ﺑﺤﻲ اﻟﻨﺴﻴﻢ ‪ /‬ﻣﻨﺘﺠﻊ ﺑﻼزا درﱘ ﻻﻧﺪ ﺑﺎﻟﻬﺪا ‪ /‬ﻣﻨﺘﺰة اﻟﻨﻘﺒﺔ‬
‫اﳊﻤﺮاء ﺑﻮادي �ﺮم ‪.‬‬

‫ﺗﻬﻴﺌﺔ اﳊﺪاﺋﻖ واﳌﺘﻨﺰﻫﺎت ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﺰوار‬
‫ا� ﻛ ـﺜــﺎﻓــﺔ اﻻﻗـ ـﺒ ــﺎل اﻟـﺴـﻴــﺎﺣــﻲ‬
‫واﳊـ ـ ــﺎﺟـ ـ ــﺔ ا� دﻋـ ـ ــﻢ ﺟــﻬــﻮد‬
‫اﻟ ـﻨ ـﻈــﺎﻓــﺔ واﻟ ــﻮﻗ ــﺎﻳ ــﺔ اﻟـﺼـﺤـﻴــﺔ‬
‫وﻗ ــﺎل إن اﻻﻣــﺎﻧــﺔ وﺿـﻌــﺖ ﺧﻄﺔ‬
‫ﻟﺪﻋﻢ اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ واﳌﺮاﻛﺰ‬
‫اﻟ ـﺘــﺎﺑ ـﻌــﺔ واﳌـــﻮاﻗـــﻊ اﻟـﺴـﻴــﺎﺣـﻴــﺔ‬
‫ﺗﺸﺘﻤﻞ ﻋﻠﻰ زﻳــﺎدة ﻓ�ات اﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ وا�ﻟـﻴــﺎت ﺑﺎﻻﺿﺎﻓﺔ ا�‬
‫اﻋــﺎدة ﺗﻮزﻳﻊ اﳊﺎوﻳﺎت واﻳﺠﺎد‬
‫ﻓــﺮﻗــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﻄ ــﻮاريء واﺳ ـﺘ ـﻤــﺮار‬
‫اﻋ ـﻤــﺎل اﻟــﺮش ﺑــﺎﻟـﻄــﺮق اﺨﻤﻟﺘﻠﻔﺔ‬
‫وزﻳـ ـ ـ ــﺎدة اﻋ ـ ـﻤـ ــﺎل اﻟــﻌــﻤــﺎﻟــﺔ �‬
‫اﳌﺮاﻛﺰ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ وأﻫﺎب ﺑﺠﻤﻴﻊ‬
‫اﳌﻮاﻃﻨﲔ واﳌﻘﻴﻤﲔ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬

‫اﻻﻣــﺎﻧــﺔ ﺑــﺎﻻﺑــﻼغ ﻋــﻦ اﺨﻤﻟﺎﻟﻔﺎت‬
‫اﳌــﺸــﺎﻫــﺪة ﻣ ـﺸــ�ا اﻧـ ــﻪ ﺳﻴﺘﻢ‬
‫اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﺒﻼﻏﺎت واﻟﺸﻜﺎوي ﻋﻦ‬
‫ﻃﺮﻳﻖ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﻋﻠﻰ ﻣﺪار‬
‫اﻟﺴﺎﻋﺔ وﻣﺒﺎﺷﺮﺗﻬﺎ واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬
‫ﻣﻌﺎﳉﺔ اﳌﻼﺣﻈﺎت � ﺣﻴﻨﻬﺎ‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬

‫‪29‬‬

‫اعالن‬

‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫إﺻـــــﺪار ﻳﻮﻣــــــﻲ‬
‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﻌﻄـﻠــﺔ‬
‫اﻟــــﺼــــﻴــــﻔــــﻴــــﺔ‬

‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬
‫اﻟــﻮرد‬

‫‪)c‚G*4*K5§£ h€|-g¥tM4c-gŽ­ *ƀ7 y€~E‬‬
‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺰﻫﺮا� ‪ -‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬
‫ﻳ ـﻌ ـﺘــ� ﻗــﺼــﺮ ﺷـ ــ�ا ﻣـــﻦ أﻫــﻢ‬
‫اﻟﻘﺼﻮر ا�ﺛــﺮﻳــﺔ � اﻟﻄﺎﺋﻒ ز‬
‫ﺣﻴﺚ ﰎ ﺑﻨﺎء اﻟﻘﺼﺮ � ﻋﺎم‬
‫‪ ١٣٢٥‬ﻫـ ـ وﻗــﺪ ﺷ ـﻴــﺪه ﻋـﻠــﻲ ﺑﻦ‬
‫ﻋﺒﺪا� ﺑﻦ ﻋﻮن ﺑﺎﺷﺎ ‪,‬واﻟﻘﺼﺮ‬
‫� ﺣﺎﻟﺔ ﳑﺘﺎزة ا�ن وزاد ﻣﻦ‬
‫ذﻟــﻚ اﻫﺘﻤﺎم اﻟــﺪوﻟــﺔ ﺑﻪ واﺟــﺮاء‬
‫اﻟ ــ�ﻣـ ـﻴـ ـﻤ ــﺎت واﻻﺻ ـ ــﻼﺣ ـ ــﺎت‬
‫واﻟــﺪﻫــﺎﻧــﺎت اﻟــﻼزﻣــﺔ وﻳﻨﻘﺴﻢ‬
‫ا� ﻗـﺴـﻤــﲔ أﺣــﺪﻫ ـﻤــﺎ ﻣﻨﺤﺮف‬
‫ﻋﻦ ا�ﺧﺮ ﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪد ﻏﺮﻓﻬﻤﺎ ‪١٥٠‬‬
‫ﻏﺮﻓﺔ ﻋﻠﻰ وﺟﻪ اﻟﺘﻘﺮﻳﺐ وﻫﻮ �‬
‫ﺑﻨﺎﺋﻪ أﻗﺮب ا� اﻟﻄﺮاز اﻟﺮوﻣﺎ�‬
‫وﻳﺤﻴﻂ ﺑﻘﺼﺮ ﺷ�ا ﻣﻦ ﺟﻬﺎﺗﻪ‬
‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﻪ ﺣﺪﻳﻘﺔ ﻏﻨﺎء ﻣﻦ أﺟﻤﻞ‬
‫ﺣﺪاﺋﻖ اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪,‬وﻳﺘﻜﻮن اﻟﻘﺼﺮ‬
‫ﻣﻦ أرﺑﻌﺔ ﻃﻮاﺑﻖ وارﺗـﻔــﺎع ﻛﻞ‬
‫دور ﺑﻨﺴﺒﺔ ﺛﺎﺑﺘﻪ ﺣﻴﺚ ﻳﻈﻬﺮ‬
‫ﻟـﻠــﺮاﺋــﻲ � ﺗـﻨــﺎﺳــﻖ ﻣ ـﺒــﺪع وﻟــﻪ‬
‫واﺟـ ـﻬ ــﺎت ارﺑـ ــﻊ ﺑ ـﻨ ـﻈــﺎم واﺣــﺪ‬
‫ﻳـﺘـﺨـﻠـﻠـﻬــﺎ اﻋـ ـﻤ ــﺪة ﻣ ـﻌ ـﻤــﻮﻟــﺔ ﻣﻦ‬
‫)اﻟـ ـﻨ ــﻮرة واﳊـ ـﺠ ــﺮ( وﻳـﻨـﺘـﻬــﻲ‬
‫ﺳ ــﻮر ﺳ ـﻄــﺢ اﻟ ـﻘ ـﺼــﺮ ﺑــﺰﺧــﺮﻓــﺔ‬
‫ﲤﻴﻞ ا� اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﺮوﻣﺎ� ﳑﺎ‬
‫أﺿﻔﻰ ﺟﻤﺎﻻ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﻈﺮ اﻟﻘﺼﺮ‬
‫اﳋﺎرﺟﻲ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺟﻬﺎﺗﻪ اﻻرﺑﻌﺔ‬
‫‪ .‬اﻣــﺎ اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﺪاﺧﻠﻲ ﻓﻴﺘﻜﻮن‬

‫ﻗﺼﺮ ﺷ�ا ﻣﻌﻠﻢ ﺳﻴﺎﺣﻲ ﺑﺎرز � اﻟﻄﺎﺋﻒ‬
‫اﻟــﺪور اﻻرﺿــﻲ ﻟﻠﻘﺼﺮ ﻣﻦ ﺑﻬﻮ‬
‫واﺳ ــﻊ ﻳـﺒــﺪا ﻣــﻦ ﻣــﺪﺧــﻞ اﻟﻘﺼﺮ‬
‫ﺣﺘﻰ اﻟﺴﻠﻤﻠﻚ )اﻟﺴﻠﻢ اﻟﻜﺒ�(‬
‫اﳌ ـ ـ ــﺆدى ﻟـ ـﻠـــﺪور اﻟـ ـﺜـــﺎ� وﺑــﻪ‬
‫ﺟﻨﺎﺣﺎن ﻳﺘﻜﻮﻧﺎن ﻣﻦ ﻏﺮف ﻛﺒ�ة‬
‫وأﺧﺮى ﺻﻐ�ة وﺑﻘﺎﻋﺔ)اﻟﺒﻬﻮ(‬
‫ﻳﻮﺟﺪ أرﺑﻌﺔ أﻋﻤﺪة ﻣﻄﻮﻳﺔ ﻋﻠﻰ‬
‫ﺷﻜﻞ ﻣﺎﻳﻌﺮف )اﻟﺪﻳﻮان( ﺗﻨﺘﻬﻲ‬
‫ﺑﺰﺧﺮﻓﺔ روﻣﺎﻧﻴﺔ ﻛﻤﺎ ﻳﺒﺪو وﻋﻠﻰ‬

‫ﺟﺎﻧﺒﻲ اﻻﻋﻤﺪة ﺻﺎﻟﺘﻲ ﺗﻮزﻳﻊ‬
‫ﺗــﺆدﻳــﺎن ا� اﻟ ـﻐــﺮف ﺑﺠﻨﺎﺣﻲ‬
‫اﻟﻘﺼﺮ ‪,‬وﺗﺎﺗﻲ ﺗﻘﺴﻤﺎت اﻟﻘﺼﺮ‬
‫ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺤﻮ اﻟﺘﺎ� ‪.‬‬
‫ اﳉ ـ ـ ــﺪران ‪ -‬ﻣ ـ ــﺎدة ﺗﻠﻴﻴﺲ‬‫اﳉـ ـ ــﺪران ﻣ ـﻜ ـﺴــﻮة )ﺑــﺎﻟ ـﻨــﻮرة‬
‫اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪي اﶈ ـﻠ ـﻴــﺔ( وﻫ ــﻲ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬
‫ﺣﺘﻰ ا�ن � ﺗﺆﺛﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻮاﻣﻞ‬
‫اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ واﻟــﺰﻣــﻦ ﳑﺎ ﻳــﺪل ﻋﻠﻰ‬
‫دﻗــﺔ اﳊــﺮﻓـﻴــﲔ ﻓــﻰ ذﻟــﻚ اﻟﻌﺼﺮ‬
‫وﺟــ ـ ـ ــﻮدة)) اﳌـ ــﻮﻧـ ــﺔ( وﻋــﻘــﻮد‬
‫اﳉﺪار اﻟﺪاﺧﻠﻲ واﻋﻤﺪة اﻻرﻛﺎن‬
‫ﺑــﺎﻟــﻮاﺟ ـﻬــﺎت ﻣـﻄـﻠـﻴــﺔ زﺧـ ــﺎرف‬
‫أﻃــﺮاﻓـﻬــﺎ ﺑﺎﻟﻠﻮن اﻟﺬﻫﺒﻲ وﻫﻲ‬
‫ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻞ أوراق ﻧﺒﺎﺗﻴﺔ‬
‫اﳌــﺮاﻓــﻖ اﻟﺼﺤﻴﺔ ‪ -‬ﻳﺘﻀﺢ أن‬‫اﳌﺮاﻓﻖ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻗﺪ ﰎ ﲡﺪﻳﺪﻫﺎ‬
‫وﺗــﺰوﻳــﺪﻫــﺎ ﺑـ ــﺎﻻدوات اﳊﺪﻳﺜﺔ‬
‫وﻣ ـ ــﺰودة ﺑﺸﺒﻜﺔ ﻣ ـﻴــﺎه ﺗﺸﻤﻞ‬
‫ﺟﻤﻴﻊ ادواره ا�رﺑﻌﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻨﻮاﻓﺬ واﻟﺮواﺷﲔ ‪ -‬ﻧﻔﺬ ﻋﻤﻞ‬‫اﻟﺸﺒﺎﺑﻴﻚ واﻟﺮواﺷﲔ ﻋﻠﻰ ﻏﺮار‬
‫ﻣﺎﻳﻌﻤﻞ ﻓــﻰ ﻛﺎﻓﺔ ﻣــﺪن اﳊﺠﺎز‬
‫وﻟﻘﺪ ﻗﺎم ﳒــﺎرون ﻣﻬﺮة ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ‬
‫اﳊﻔﺮ واﻟﺘﻌﺸﻴﻖ وﺑﻬﺎ ﳌﺴﺎت‬
‫ﻓﻨﻴﺔ ﻻزاﻟﺖ ﻣﺎﺛﻠﺔ ﻟﻼﻋﻴﺎن‬
‫ ا�ﺳـﻘــﻒ ‪ -‬اﺳﺘﺨﺪم اﳋﺸﺐ‬‫ﻟــ�ﺳـﻘــﻒ ﺑــﺄﺷ ـﻜــﺎل زﺧــﺮﻓـﻴــﺔ �‬
‫اﻟــﻮﺳــﻂ وﺑــﺪﻗــﺔ ﺻــﺎﻧــﻊ ﺣــﺎذق‬
‫ﺑﺎﻟﺼﻨﻌﺔ وﺑﻌﺾ أﺳﻘﻔﻬﺎ دﻫﻨﺖ‬
‫ﺑﺎﻟﻄﻼء اﳉــ�ى ا�ﺑﻴﺾ وﻫﻮ‬
‫ﻣــﻦ ﻣـﺸـﺘـﻘــﺎت اﻟـ ـﻨ ــﻮرة وﻟــﻮﻧــﺖ‬
‫ﺑﺄﻟﻮان زاﻫﻴﺔ راﺋﻌﺔ ‪.‬‬
‫ ﺣــﺪﻳــﻘــﺔ اﻟــﻘــﺼــﺮ ‪ -‬أﻋ ـﺠــﺐ‬‫ﺑﺤﺪﻳﻘﺔ اﻟﻘﺼﺮ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺷﺎﻫﺪﻫﺎ‬
‫وﻗﺪ أزﻳــﻞ أﻛ� ﻣﻮاﻗﻊ اﳊﺪﻳﻘﺔ‬
‫ﺑﻘﺼﺪ اﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ‪ .‬و� ﻳﺒﻖ ﻣﻨﻬﺎ‬
‫ﺳــﻮى اﻟﻘﺎﺋﻢ ا�ن ﻣــﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ‬
‫اﳉﻨﻮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻘﺼﺮ ‪ .‬وﻣــﺎ ﺗﺒﻘﻲ‬
‫ﳕــﻮذﺟــﺎ ﳌــﺎ أزﻳ ــﻞ واﺳﺘﺨﺪﻣﺖ‬

‫أرﺿﻬﺎ ﻣﺒﺎن وﻣﻠﺤﻘﺎت ﻟﻠﻘﺼﺮ‬
‫وﻣ ــﻮاﻗ ــﻒ ﻟ ـﻠ ـﺴ ـﻴــﺎرات ﺣــﺪﻳـﺜــﺔ‬
‫اﻻﻧﺸﺎء ‪.‬‬
‫وﻳــﻮﺟــﺪ ﻣــﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬
‫ﻟـﻠـﻘـﺼــﺮ ﻣ ـﻠ ـﺤ ـﻘــﺎت ﻣـﺒـﻨـﻴــﺔ ﻋﻠﻰ‬
‫ﻧﻈﺎم اﻟﻘﺼﺮ ﺑﺪور واﺣﺪ ﻣﻐﻄﺎة‬
‫اﺳﻄﺤﻬﺎ ﲟﺎدة )اﻟﻘﺮﻣﻴﺪ ا�ﺣﻤﺮ(‬
‫ﻻزاﻟﺖ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺣﺘﻰ ا�ن ‪.‬‬
‫ﻣﻮاد اﻟﺒﻨﺎء واﻟﻨﺠﺎرة‬
‫ﺷ ـﻴــﺪ ﻗ ـﺼــﺮ ﺷـ ــ�ا ﻣ ــﻦ اﳌـ ــﻮاد‬
‫اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ اﳊﺠﺮ – اﻟﻨﻮرة‬
‫– اﻟـﺒـﻄـﺤــﺎء – اﻟ ـﻘـ ْـﻄــﺮ )ﻣ ــﺎدة‬
‫ﺗـﺴـﺘـﺨــﺮج ﻣــﻦ ﻗ ـﺼــﺐ اﻟـﺴـﻜــﺮ(‬
‫واﻧ ـﺘــﺎج ﺣـﺠــﺮ اﻟـﺒـﻨــﺎء ﺗـﻘــﻮم ﺑﻪ‬
‫ﺧ ـﻤــﺲ ورش ﺗ ـﺨ ـﺘــﺺ ﺑﻘﻄﻊ‬
‫ا�ﺣـﺠــﺎر وﺗﻜﺴ�ﻫﺎ ﻣــﻦ ﺟﺒﺎل‬
‫اﻟﻄﺎﺋﻒ وﻫﻲ ﺟﺒﻞ أم اﻟﺴﻜﺎرى‬
‫ﺟﺒﻞ ﻳﻘﻊ ﻏﺮﺑﻲ اﻟﻄﺎﺋﻒ وﻣﺴﺮة‬
‫ﺟﺒﺎل ﻛﺜ�ة اﻟﺘﻌﺎرﻳﺞ ﺗﻘﻊ ﺑﲔ‬
‫وادى �ــﺮم واﻟﻄﺎﺋﻒ واﻟﻘﻴﻢ‬
‫ﺟـﺒــﺎل )) اﳊ ـﻤــﺪه(( ﺗﻘﻊ ﺷﻤﺎل‬
‫اﻟﻄﺎﺋﻒ و أم اﻟﺸﻴﻊ ﺟﺒﻞ �ﺎذ‬
‫ﻟﺸﺮﻗﺮق وﻳﺴﻤﻲ )ﺣـﺠــﺮة أﺑﻮ‬
‫ﺧ ـﺸ ـﻴــﻢ ( وﺗـ ـﻌ ــﺮف ا�ن ﺑﺤﻰ‬
‫))اﻟﺮﺑﻮة(‪.‬‬
‫وﻗـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺟـ ـ ـﻠ ـ ــﺐ ﺧــ ـﺸــ ـﺒـ ــﻪ ﻣ ــﻦ‬
‫)ﺳـﻨـﻐــﺎﻓــﻮرة( و )ﺗــﺮﻛـﻴــﺎ( وﻫﻮ‬
‫ﻣــﺎﻳ ـﻌــﺮف ﺑــﺎﳋ ـﺸــﺐ )اﳌ ـﻘ ـﻨــﻮ(‬

‫‪ƒd€¨G2yDKƒ+c€9‬‬
‫‪¥€~G*™Ë14Ky¶*gFy0‬‬
‫‪)c‚Gc+‬‬
‫اﻣﲔ اﳊﻤﻴﺪي ‪ -‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‪:‬‬
‫ﻳﻨﺘﺸﺮ ‪ ٨٠٠‬ﻣﻦ ﺿﺒﺎط واﻓــﺮاد‬
‫اﳌـ ــﺮور داﺧ ــﻞ �ــﺎﻓـﻈــﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬
‫ﻟـﺘـﻄـﺒـﻴــﻖ اﳋ ـﻄــﺔ اﳌـ ـﻌ ــﺪة ﻟﻔﺼﻞ‬
‫اﻟﺼﻴﻒ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬
‫واﺷﺎر اﻟﻨﻘﻴﺐ ﻋﻠﻰ اﳌﺎﻟﻜﻲ اﻟﻨﺎﻃﻖ‬
‫اﻻﻋﻼﻣﻲ ﻻدارة اﳌﺮور ان اﻻدارة‬
‫ﺑـ ــﺪأت ﺗـﻄـﻴـﺒــﻖ ﺧ ـﻄــﺔ ﺻ ـﻴــﻒ ﻫــﺬا‬
‫اﻟﻌﺎم وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻧﺸﺮ اﻟﻀﺒﺎط‬
‫واﻻﻓﺮاد � ﻛﺎﻓﺔ اﳌﻮاﻗﻊ واﺿﺎف‬
‫اﳌﺎﻟﻜﻲ ان ﺧﻄﺔ ﻫــﺬا اﻟﻌﺎم ﺗﻌﺘﻤﺪ‬
‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﺒﺪا� اﻟﺸﻬﺮا�‬
‫ﻋ ـﻠــﻰ ﺧ ـﻤــﺲ �ـ ــﺎور ﻫــﻲ ﺗــﻮزﻳــﻊ‬
‫اﻟﺪورﻳﺎت � اﻟﺘﻘﺎﻃﻌﺎت واﳌﻴﺎدﻳﻦ‬
‫اﻟﻌﺎﻣﺔ � اوﻗﺎت اﻟــﺬروة ‪،‬وﺗﻮزﻳﻊ اﻟﺪورﻳﺎت ﻋﻨﺪ اﻻﺳــﻮاق واﺠﻤﻟﻤﻌﺎت‬
‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﳌﻨﺘﺰﻫﺎت وﻧﺸﺮ دورﻳﺎت اﳌﺮور اﻟﺴﺮي � اﻟﻄﺮق اﻟﺴﺮﻳﻌﺔ‬
‫و رﺑﻂ اﶈﺎﻓﻈﺔ ﲟﻨﺎﻃﻖ اﻻﺻﻄﻴﺎف ﻣﺜﻞ اﻟﻬﺪا واﻟﺸﻔﺎ واﳊﻮﻳﺔ ‪ ،‬وﺿﺒﻂ‬
‫اﻟــﺪراﺟــﺎت اﻟﻨﺎرﻳﺔ وﺗﺘﺒﻌﻬﺎ وﺣﺠﺰﻫﺎ ‪،‬وإﻗــﺎﻣــﺔ ﻧﻘﺎط ﺗﻔﺘﻴﺶ ﻣﺘﺤﺮﻛﺔ‬
‫وﺛﺎﺑﺘﺔ ﻟﻠﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ �ﺎﻟﻔﻲ اﻧﻈﻤﺔ اﳌﺮور وﻣﻌﺎﻗﺒﺘﻬﻢ ﻣﻦ اﺟﻞ اﳊﻔﺎظ‬
‫ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻼﻣﺔ اﳌﺮورﻳﺔ � ﻛﺎﻓﺔ اﻻوﻗــﺎت‪..‬ﲡــﺪر اﻻﺷــﺎرة ا� ان اﳌﺮور‬
‫اﻟﺴﺮي � اﻟﻄﺎﺋﻒ اﺛﺒﺖ ﳒﺎﺣﺎ ﻛﺒ�ا ﺧﻼل اﻟﻔ�ة اﳌﺎﺿﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬
‫اﻟ�ﻛﻴﺰ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ اﻟﻄﺮﻗﺎت ﻣﺜﻞ ﻃﺮﻳﻖ اﳊﻮﻳﺔ ‪،‬اﻟﻬﺪا‪،‬اﻟﺪاﺋﺮي وداﺧﻞ‬
‫اﳌﺪﻳﻨﺔ ﳑﺎ ﺣﺪ ﻣﻦ اﺨﻤﻟﺎﻟﻔﺎت اﳌﺮورﻳﺔ اﳌﺘﻌﺪده اﻟﺘﻲ ﻳﺮﺗﻜﺒﻬﺎ اﻟﺒﻌﺾ ‪.‬‬

‫ﺧﻄﺔ ﻣﺮورﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﻋﺪة �ﺎور ﻟﻔﻚ اﻟﺰﺣﺎم‬

‫<‪g¥€~€~thG*sˎG*j*2c¥‬‬

‫ﻋﻴﺎدة اﻟﻌﻼج اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ وﻋﻼج اﻟﺴﻤﻨﺔ واﻟﻌﻼج ﺑﺎﻟﺤﻤﻴﺔ‬
‫• <‪,4¡CCCCC€CCCCCgCCCCC´* fCCC£CCC/¡CCCG¡CCC›CCC’CCCgCCCG* ,yCCCCCCCžCCCCCCC/&°* l^CCCCCCC0&bCCCCCCC+ oÉCCCCCC†CCCCCCG* ¯ fCCC~CCC|CCC~CCC|CCCsCCCgCCCH ,2bCCCCCC£CCCCCC‬‬
‫‪fCCC£CCC†CCC~CCC9¡CCC´* fCCC›CCC˜CCC~CCCzCCCG*K fCCCCDbCCCCpCCCC›CCCCG*K fCCC›CCC˜CCC~CCCzCCCG* •fCCCC£CCCCGbCCCCgCCCCG*i°bCCCCCCCCC²*,2bCCCC£CCCC†CCCCG*–CCcCCCCgCC~CCzCC‬‬‫• *‪dCCCCCC<ÉCCCCCC´* ibCCCCCCC+bCCCCCCC~CCCCCCC8(*K ¥xCCCCCCCCCCŒCCCCCG* 2¡CCCCCC˜CCCCCC†CCCCCCG*K –CCCCC~CCCCC8bCCCCCŒCCCCC´*K ebCCCCCCC~CCCCCCC|CCCCCCC<&°* š°%‬‬
‫• *‪—bCCCCCŒCCCCC:&°* L^CCCCCCG fCCCC£CCCCFxCCCC²* fCCCCCCCEbCCCCCCC<(°*K –CCC•CCC~CCC{CCCG* i°bCCCCCCC0 –CCCC£CCCCJ&bCCCC- •  œCCCCCHyCCCCC´* ˆ*^CCCC~CCCC|CCCCG‬‬

‫‪šÉ†g~6°*Kymp•G‬‬

‫¸˜‡<‪-bJšb†G*…b’<ˆ4b~7rɌG*i*2b£‬‬

‫‪číĊěçŒijĺŇŜīř‬‬
‫‪aĉčŎĿíôňœĊŃIJëîĤĿíd‬‬

‫›š™¡™Ÿš™ž™‬
‫Ÿ››‪™žž¡¢¢‬‬

‫و ) اﻟـ ــﺰان( وﻛــﺬﻟــﻚ ﻣــﻦ ﺧﺸﺐ‬
‫)اﻟﻌﺮﻋﺮ( �ﻠﻴﺎ ‪.‬‬
‫وﻟ ـﻠ ـﻘ ـﺼــﺮ ﺳــﻠــﻢ ﻛــﺒــ� ﻳ ـﻌــﺮف‬
‫)ﺑﺎﻟﺴﻠﻤﻠﻚ( أﻣــﺎم ﻣﺪﺧﻞ اﻟﻘﺼﺮ‬
‫اﳌــﺆدى ﻟﻠﺒﻬﻮ وﻗﺪ أﺣﻀﺮ رﺧﺎم‬
‫اﻟﺴﻠﻤﻠﻚ ﻣــﻦ دوﻟــﺔ اﻳﻄﺎﻟﻴﺎ ﻋﻦ‬
‫ﻃــﺮﻳــﻖ ﻣـﻴـﻨــﺎء ﺟ ــﺪة‪ .‬وﰎ ﻧﻘﻠﻪ‬
‫ا� اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺑﻮﺳﻴﻠﺔ اﻟﻨﻘﻞ ﻟﺬﻟﻚ‬
‫اﻟﻌﺼﺮ وﻫﻰ اﳉﻤﺎل اﻟﺘﻰ ﻧﺄت‬
‫ﻋﻦ ﺣﻤﻠﻪ ﻟﻄﻮل اﳌﺴﺎﻓﺔ ووﻋﻮرة‬
‫اﻟـﻄــﺮﻳــﻖ ﺛــﻢ أﻫ ـﺘــﺪى اﳌﺘﻌﻬﺪان‬
‫ﺑﻨﻘﻞ ا�ﺣـﺠــﺎر وﻫﻤﺎ ﻣــﻦ ﻗﺒﻴﻠﺔ‬
‫اﳊﻤﺪه واﺣﺪﻫﻤﺎ ﻳﺪﻋﻰ ﺣﻤﺪان‬
‫اﳊﻤﻴﺪى وا�ﺧﺮ أﺑﻮ ﺻﻮﻳﻠﺤﻪ‬
‫اﳊـ ـﻤـ ـﻴ ــﺪى ا� ﻧـ ـﻘ ــﻞ اﳊ ـﺠــﺮ‬
‫اﻟــﻮاﺣــﺪ اﻟــﺮﺧــﺎﻣــﻰ ﻋﻠﻰ ﺟﻤﻠﲔ‬
‫ﻋﻠﻰ ﻫﻴﺌﺔ )) اﻟﺘﺨﺖ( واﺳﺘﻄﺎﻋﺎ‬
‫ﺑﻬﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﳌﺒﺘﻜﺮه ﺗﻔﺎدى‬
‫ﻣ ــﻮت اﳉ ـﻤــﺎل ‪ .‬وﻗ ــﺪ اﺳﺘﻌﲔ‬
‫ﺑــﺮﺻــﻒ اﻟـﺴـﻠــﻢ ﺑـﺨــ�ة ا�ﻳــﺪى‬
‫اﻟ�ﻛﻴﺔ آﻧﺬاك أﻣﺎ درﺑﺰان اﻟﺴﻠﻢ‬
‫ﻓـﻜــﺎن ﻓــﻰ ﻏــﺎﻳــﺔ اﻟــﺪﻗــﺔ واﻟــﺮوﻋــﺔ‬
‫وﻣﺼﻨﻮﻋﺎ ﻣﻦ اﳊﺪﻳﺪ وﻳﻜﺴﻮه‬
‫ﻣــﻦ اﻻﻋـﻠــﻰ ﻣــﺎدة اﻟﺼﻔﺮ اﻟﻨﻘﻴﺔ‬
‫ﻏ� أﻧﻪ اﺳﺘﺒﺪل ﺑﺨﺸﺐ ﺑﺪﻻ ﻣﻦ‬
‫اﳊﺪﻳﺪ اﳌﺸﻐﻮل اﻟﺬى ﻛﻠﻦ ﻧﻈﺎم‬
‫ﺳﻮر اﳊﺪﻳﻘﺔ اﳊﺪﻳﺪي ﻟﻠﻘﺼﺮ‬
‫ا�ن ‪.‬‬

‫‪ŒĀœĎćàîĴøćí‬‬
‫‪ŒňĴĿíłŔŀĬøĿí‬‬
‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺰﻫﺮا�‬
‫اﻧﺘﺸﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺘﻘﻨﻲ � ﺑــﻼدﻧــﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒ� � اﻟﺴﻨﻮات‬
‫اﻻﺧ ــ�ه ‪ ،‬وﻗــﺎﻣــﺖ اﳌــﺆﺳـﺴــﺔ اﻟـﻌــﺎﻣــﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﳌﻬﻨﻲ‬
‫ﺑﺎﻧﺸﺎء ﻋﺸﺮات اﻟﻜﻠﻴﺎت واﳌﻌﺎﻫﺪ اﳌﺘﺨﺼﺼﺔ � �ﺘﻠﻒ اﳌﻨﺎﻃﻖ‬
‫واﶈﺎﻓﻈﺎت‪،‬وﺗﺨﺮج ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻜﻠﻴﺎت واﳌﻌﺎﻫﺪ اﻻف اﻟﻄﻼب‬
‫واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت اﻻ اﻧﻬﻢ اﺧﺘﻔﻮا ﺑﻌﺪ ﺗﺨﺮﺟﻬﻢ وﻻاﺣﺪ ﻳﻌﻠﻢ اﻳﻦ ذﻫﺒﻮا‬
‫ﺑﻌﺪ ان ﺣﺼﻠﻮا ﻋﻠﻰ اﻟﺸﻬﺎدات وﺳــﻂ ﺗﻔﺴ�ات ﻣﺘﻌﺪده ﻟﻬﺬا‬
‫اﻻﺧﺘﻔﺎء ﻣﻦ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬اﻟﺒﻌﺾ ﻓﺴﺮ اﻻﺧﺘﻔﺎء ﺑﺎن اﻟﺸﺒﺎب‬
‫اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺨﺮﺟﻮا ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻜﻠﻴﺎت واﳌﻌﺎﻫﺪ اﳌﻬﻨﻴﺔ ﻻﻳﺮﻏﺒﻮن �‬
‫اﻟﻌﻤﻞ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ � اﻻﻋـﻤــﺎل اﺨﻤﻟﺘﻠﻔﺔ واﳕــﺎ ﻛــﺎن اﻧﺨﺮاﻃﻬﻢ ﻓﻴﻬﺎ‬
‫ﺑﺴﺒﺐ ﻋــﺪم وﺟــﻮد ﻓــﺮص ﻟـﻠــﺪراﺳــﺔ � اﳉــﺎﻣـﻌــﺎت واﻟﻜﻠﻴﺎت‬
‫اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ ‪،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻓﺴﺮ اﻟﺒﻌﺾ ان ﻫــﺆﻻء اﻟﻄﻼب اﻟﺘﺤﻘﻮا ﺑﻬﺎ ﻣﻦ‬
‫اﺟﻞ اﳌﻜﺂﻓﺄت اﻟﺸﻬﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺼﺮف ﻟﻬﻢ ﺧﻼل دراﺳﺘﻬﻢ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ‬
‫وﺑﺎﻧﺘﻈﺎم‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﺗﻔﺴ� آﺧــﺮ ﻫﻮ ﻋﺪم رﻏﺒﺔ اﺻﺤﺎب اﻟﻌﻤﻞ‬
‫اﺻﻼ � ﺗﻮﻇﻴﻒ ﻫﺆﻻء � اﳌﺼﺎﻧﻊ واﻟﻮرش‪،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻛﺎن اﻟﺘﻔﺴ�‬
‫اﻟــﺬي ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻣﻬﻤﺎ ان ﻧﻈﺮة« اﻟﻌﻴﺐ« ﻫﻲ اﻟﺴﺒﺐ ﺣﻴﺚ ﻻزال‬
‫اﻟﺒﻌﺾ ﻳﻨﻈﺮ ا� اﻻﻋﻤﺎل اﳌﻬﻨﻴﺔ ﺑﺎﻧﻬﺎ »ﻋﻴﺐ« وﺑﺎﻟﺘﺎ� ﻓﺎن ﻫﺬا‬
‫اﻟﺸﺎب ﻟﻦ ﻳﻜﻮن ذا ﻣﻜﺎﻧﻪ � اﺠﻤﻟﺘﻤﻊ ﻛﻮﻧﻪ ﻳﻌﻤﻞ ﻋﻤﻼ ﻣﻌﻴﺒﺎ �‬
‫ﻧﻈﺮ اﻟﺒﻌﺾ‪،‬ﻓﺎﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻻﺳﺮ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﺗﻔﺘﺨﺮ ﺑﺎن اﺑﻨﻬﺎ ﻃﺒﻴﺒﺎ او‬
‫ﻣﻬﻨﺪﺳﺎ او دﻛﺘﻮرا ﺣﺘﻰ وان ﻛﺎن ﻋﺎﻃﻼ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ وﺗﺴﺘﻌﻴﺐ ﻣﻦ‬
‫اﺑﻨﻬﺎ اﻟﺬي ﻳﻌﻤﻞ ﻣﻬﻨﻴﺎ ﺣﺘﻰ وان ﻛﺎن دﺧﻠﻪ ﻛﺒ�ا‪.‬‬
‫اﻻﺑﺎء واﻻﺟﺪاد ﻗﺒﻞ اﻟﻄﻔﺮة ﻛﺎن ﻣﻨﻬﻢ اﻟﺒﻨﺎء ‪،‬واﳉﺰار‪،‬واﳋﺮاز‬
‫‪،‬واﳋﺼﺎف‪،‬واﳊﺪاد‪،‬واﳉﻤﺎل‪،‬واﻟﺴﻘﺎ‪،‬واﳋﻴﺎط‪،‬واﻟﻨﺠﺎر و�‬
‫ﻳﻜﻦ » اﻟﻌﻴﺐ« ﻣــﻮﺟــﻮدا ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺑﻞ ﻛــﺎن اﻟﺒﻌﺾ ﻳﺸﺪ ازر ا�ﺧﺮ‬
‫‪،‬وﻛــﺎن ﺻﺎﺣﺐ اﳌﻬﻨﺔ ﻣﻨﻬﻢ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﻨﻈﺮ اﻟﻴﻪ اﳉﻤﻴﻊ ﺑﺎﺣ�ام‬
‫ﻓﺼﻨﻌﺔ � اﻟﻴﺪ ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮﻟﻮن اﻣﺎن ﻣﻦ اﻟﻔﻘﺮ ﺑﺄذن ا� ‪.‬اﻣﺎ ﳌﺎذا‬
‫ﲢﻮﻟﺖ ﻣﻬﻦ ا�ﺑــﺎء وا�ﺟــﺪاد ﻋﻴﺒﺎ � ﺟﻴﻠﻨﺎ اﳊﺎ� ﻓﻘﺪ ﺗﻜﻮن‬
‫اﻟﺮﻓﺎﻫﻴﺔ واﻻﺗﻜﺎﻟﻴﺔ واﻟﻜﺴﻞ أﻫﻢ ا�ﺳﺒﺎب اﻟﺘﻲ ﺣﻮﻟﺖ اﻟﻨﻈﺮة‬
‫اﻻﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ا� ﺳﻠﺒﻴﺔ‪.‬‬
‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﻼﻳﲔ اﻟﻔﺮص اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ اﳌﻤﻜﻦ ان ﻳﺸﻐﻠﻬﺎ اﻟﺸﺒﺎب‬
‫دون اﻻﻧﺘﻈﺎر ﳊﲔ اﳊﺼﻮل ﻋﻠﻰ وﻇﻴﻔﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ او وﻇﻴﻔﺔ �‬
‫اﻟﻘﻄﺎع اﳋﺎص ﻓﻬﻞ ﺳ�ى اﻟﺒﻨﺎء واﻟﺴﺒﺎك واﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ واﳊﺪاد‬
‫‪،‬واﳌﺒﻠﻂ ‪،‬واﳌﻠﻴﺲ ‪،‬واﳌﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻲ وﻏــ�ﻫــﻢ ﻣــﻦ اﺑـﻨــﺎء اﻟﺒﻠﺪ �‬
‫اﻟﻘﺮﻳﺐ ام أن اﻟﻨﻈﺮة اﻟﺴﻮداوﻳﺔ واﳋﻮف ﻣﻦ اﳌﺴﺘﻘﺒﻞ ﺳﺘﺒﻘﻰ‬
‫ﺣﺎﺟﺰا اﻣﺎم اﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ‪..‬‬
‫•• ﻫﻤﺴﺔ ‪..‬‬
‫اﺻﺒﺢ اﻻﺟﺮ اﻟﺸﻬﺮي ﻟﺒﻌﺾ اﳌﻬﻨﻴﲔ ﻣﻦ اﻻﺧﻮة اﳌﻘﻴﻤﲔ واﻟﺬﻳﻦ‬
‫ﻳﻌﻤﻠﻮن ﳊﺴﺎﺑﻬﻢ اﻟﺸﺨﺼﻲ وﺑــﺎﻟــﺬات � ﺗﺨﺼﺼﺎت اﻟﺒﻨﺎء‬
‫اﳌﻌﻤﺎري ﻣﻦ اﻟﺴﺒﺎﻛﺔ واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﳊﺪاده واﳌﻴﻜﺎﻧﻴﻜﲔ ﻳﺘﺠﺎوز‬
‫راﺗﺐ وﻛﻴﻞ وزارة او وزﻳﺮ ﻓﻬﻞ ﻳﺸﻔﻊ ﻫﺬا اﻟﺪﺧﻞ ﻻﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ‬
‫ﻣﻦ اﺟﻞ اﻻﻟﺘﺤﺎق ﺑﺎﳌﻬﻦ اﺨﻤﻟﺘﻠﻔﺔ ‪.‬‬

‫) السنة السادسة والسبعون‬17240 ‫ م (العدد‬2010 ‫ يوليو‬6 ‫ هـ املوافق‬1431 ‫ رجب‬24 ‫الثالثاء‬

،»‫سالم الحس ��يني رتبته الجديدة «نقيب‬
‫ واعتبرها‬،‫حي ��ث هنأه عل ��ى تل ��ك الثق ��ة‬
‫حاف ًزا على بذل المزيد من الجهد والعطاء‬
..‫ ث ��م الملي ��ك والوطن‬،‫ف ��ي خدمة الدين‬
‫صفحة‬
.‫وألف مبروك‬
‫تهانينا‬

33
30

‫مدير �شرطة ينبع يقلد‬
‫احل�سيني رتبته اجلديدة‬

‫ فرحتنا اكتملت بت�شريف الفي�صل‬:‫خريجات دار احلكمة‬
”‫والكلية علمتنا “الفن والإبداع‬

‫همزة وصل‬
‫إبراهيم علي نسيب‬
‫مدرسة البقاقير بالقنفدة وضياع املليار‬
‫* (ثمانون مليون كتاب س��وف ترمى بعد أي��ام على األرص�ف��ة تقدر‬
‫قيمتها بمليار ري��ال) هذه الحقيقة المأساوية هي ليست من بنات أفكاري‬
‫ بل هي من جهود زميلنا أحمد الغانمي الذي قدم للقراء تقري ًرا‬،‫وال من تعبي‬
‫من إع��داده وتصوير الزميل عبداهلل آل محسن في عدد هذه الجريدة رقم‬
‫ ) يبين هدر‬4 ( ‫ه� �ـ على الصفحة رقم‬1431/7/15 ‫بتاريخ األح��د‬17231
‫ ومن يصدق أن‬،‫المال العام بطريقة ال تمت ال للحاضر وال للحضارة بصلة‬
‫في زماننا هذا الذي بإمكانه االستفادة حتى من النفايات نجيء نحن ونحرق‬
‫ فأين المسؤولون‬،‫مليار ريال سنو ًيا بأسلوب عبثي ال حكمة فيه وال رشد‬
‫في وزارة التربية عن فعل كهذا ؟! اعتقد أنهم لو فكروا قلي ًلا في استغالل‬
‫هذه الثروة المهدرة لوجدوا الحلول الناجعة التي يمكن أن توفر على الوطن‬
‫ والذي أتمناه أن تكون الفكرة بعيدة عن توعية الطالبات‬،‫بعض المال ال كله‬
‫والطالب بضرورة االحتفاظ بالكتب وتسليمها للمدرسة بحلول العام القادم‬
‫لالستفاده منها؛ ألنني أعلم جي ًدا أن هذه الطريقة لن تجد سوى األذن الصماء‬
،‫حيث اعتدنا كمجتمع على عدم المحافظة على المال العام والتفريط فيه بقوة‬
‫فهل هناك بدائل منصفة تمكننا من استغالل هذه الثروة المهدرة لنوفر بعض‬
!‫المال لهذا الوطن الذي من حقه علينا أن نحبه؟‬
‫* وصلتني على بريدي اإللكتروني صور من مدرسة البقاقير االبتدائية‬
‫ وهي صور قامت بالتقاطها إحدى‬،‫والمتوسطة للبنات بمحافظة القنفدة‬
‫ ولكثرة ما وج��دت فيها من س��وء ك��دت ال‬،‫الطالبات للمدرسة من ال��داخ��ل‬
‫أصدق أن تلك الصور تخص مدرسة في وطني هذا الذي يزرع الخير في‬
‫ وعجبت كيف ينسى وطني هذا مملكة اإلنسانية هذه المدرسة‬،‫كل مكان‬
‫ وينسى أن مهمتها تعليم البنات أمهات المستقبل‬،‫التي تعيش كل المآسي‬
‫الالتي من حقهن علينا أن نمنحهن من الرعاية والعناية ما يمكنهن من إدارة‬
‫ وكيف يتحقق ذلك في مكان ال يستطيع أن يقدم لهن سوى‬،‫اآلتي بمهارة‬
!! ‫اإلحباط ال أكثر‬
‫ هكذا كانت المأساة الصادمة في تقريرين كليهما‬....‫* خاتمة الهمزة‬
‫ واآلخر هو عن مدرسة البقاقير االبتدائية‬،‫مؤلم أحدهما فيه هدر المال العام‬
‫ التقرير الذي ينقل صورة لواقع مؤسف‬،‫والمتوسطة للبنات بمحافظة القنفدة‬
‫ وكل ما أتمناه أن تجد مدرسة البقاقير االبتدائية والمتوسطة‬،‫وأكثر من مؤسف‬
!!!...‫ هذه خاتمتي ودمتم‬...‫عناية ورعاية وزارة التربية والتعليم‬

”‫“الجوهر” تزهو بتصاميم الجرافيكس و “بخش” تصف تجربتها في الحكمة بـ “املذهلة‬

‫سارة الجوهر‬

‫روعة بخش‬

‫رؤى جعفر‬

‫�إمام يحتفل بتخرج �أحمد ورغد‬
‫ابتهج األستاذ حسن بن أحمد بن صالح إم��ام أحد موظفي‬
‫سفارة خادم الحرمين الشريفين في واشنطن بتخرج ابنه أحمد‬
‫وحصوله على ش�ه��ادة البكالوريوس ف��ي نظم المعلومات من‬
‫ وابنته رغد وحصولها على شهادة الثانوية‬،‫جامعة ميري ماونت‬
‫ وقد‬..‫العامة من األكاديمية اإلسالمية السعودية بواشنطن‬
‫تلقى األستاذ حسن العديد من االتصاالت من األهل واألصدقاء‬
‫ حيث وع��د بإقامة وليمة دسمة تليق بالمناسبة فور‬،‫بالمملكة‬
‫ تهانينا‬..‫وص��ول��ه إل��ى أرض ال��وط��ن ف��ي شهر رم�ض��ان ال �ق��ادم‬
.‫وأمنياتنا بدوام التوفيق‬

‫ بشكل عام بأنها مذهلة موضحة‬: ‫تجربتها‬
‫بأنه ��ا الفت ��اة الوحيدة التي ت ��م اختيارها‬
‫من بي ��ن المش ��اركين العديدين في ورش‬
‫العم ��ل الث�ل�اث التي عقدها مرك ��ز الحوار‬
‫الوطن ��ي كما تميّزت روع ��ة ايضا بتمثيل‬
‫المملكة في اكثر من مؤتمر لتمثل الشباب‬
‫الس ��عودي ام ��ام العالم بأس ��ره موضحة‬
‫بأنه ��ا قد اصبحت اكث ��ر انفتاحا وتحفيزا‬
‫مكتس ��بة مهارات الخطاب ��ة العامة مقدمة‬
‫خالص شكرها لخادم الحرمين الشريفين‬
‫على المن ��ح الداخلية الت ��ي حصلت عليها‬
.‫لتفوقها‬

‫رشاء القادمي‬

‫سامية الدباغ‬

‫رايا سعدى‬















 ×               
         ×        
               


            
                
                


























 


‫وسيلة بديلة‬

‫الخريج ��ة س ��ارة عب ��ادي الجوه ��ر‬
‫تخص ��ص تصميم جرافيكي اف ��ادت بأنها‬
‫س ��عدت كثي ��را بتلبي ��ة والده ��ا لرغبته ��ا‬
‫بتقديمه نشيدا للكلية" هو والفنان الكبير‬
‫محمد عب ��ده موضحة بان ه ��ذا اليوم هو‬
‫أجم ��ل يوم في حياتها كونه ثمرة لمجهود‬
‫أربع سنوات من االجتهاد مهدية تخ ّرجها‬
‫لوالدها مضيفة بأنها تطمح لعمل مشروع‬
‫خاص مع اس ��تكمال المش ��وار الدراس ��ي‬
‫وذكرت س ��ارة بأن والده ��ا كان اكبر داعم‬
‫له ��ا فقد كان ��ت تأخ ��ذ رأيه في مش ��اريعها‬
‫وتصاميمه ��ا وق ��د س ��هر كثيرا م ��ن اجلها‬
.‫تشجيعا منه لها‬

‫الخريج ��ة راني ��ة س ��عدي م ��ن‬
‫إنها تس ��عى‬:‫نف ��س التخص ��ص قال‬
‫لعم ��ل بح ��ث ع ��ن وس ��يلة بديل ��ة‬
‫ومساعدة لألشخاص غير القادرين‬
‫عل ��ى التواص ��ل بال ��كالم موضح ��ة‬
‫بأنه ��ن أول دفع ��ة تتخ ��رج م ��ن هذا‬
‫التخص ��ص واضاف ��ت الخريج ��ة‬
‫س ��ارة اركوب ��ي بأنه ��ا تس ��عى الى‬
‫تطوير التعليم في التربية الخاصة‬
‫حي ��ث تطم ��ح ال ��ى انش ��اء مرك ��ز‬
‫للتربي ��ة الخاصة خاص بصعوبات‬
‫التعل ��م ليس للعالج فقط بل يش ��مل‬
‫اس ��تراتيجيات في التعلي ��م منوّ هة‬
‫ال ��ى ان هنال ��ك من يعم ��ل في مراكز‬
‫ذوي االحتياجات من غير المؤهلين‬
‫متمنية ان تخ ��دم المجتمع وتتم ّكن‬
.‫من عمل ف ْرق‬

‫مرحلة فارقة‬
‫الخريجة روعة عادل بخش قالت عن‬

‫هيا صوان‬

‫هبة حوالة‬

‫مي جليدان‬

‫منار الطارطي‬

‫فاطمة ناقور‬

‫غزل الكعكي‬













       



    







 













‫خيرية علي‬

‫داليا القرشي‬

‫دينا ابو داؤود‬

‫شيماء بقشان‬







         
     
 
     
        
     
 
     
       
     
       
     



















‫لمياء التميمي‬





‫تهاني كوبر‬

:‫الخريج ��ة ش ��يماء بقش ��ان قال ��ت‬
‫عندما التحقت بالكلية لم يدر بخلدى على‬
‫االطالق بأننى سوف أختار مسار النطق‬
‫واللغ ��ة والس ��مع مش ��يرة بأنه ��ا ل ��م تك ��ن‬
‫تس ��مع عن هذا التخصص ولكن س ��رعان‬
‫ما ان قررت دراس ��ته موضحة بأنه سوف‬
‫يس ��مح له ��ا بالعم ��ل كمعالج ��ة تربوية او‬
‫مستش ��ارة او باحث ��ة مضيفة ب ��أن طبيعة‬
‫المواد الدراس ��ية اجبرته ��ا على ان تكون‬
‫اكث ��ر انفتاحا وحب ��ا للبحث لما ي ّتس ��م به‬
‫البرنامج الدراس ��ي الخاص بعلوم النطق‬
‫واللغ ��ة والس ��مع بق ��در كبير م ��ن االثارة‬
‫للتح ��دي واالهتم ��ام وعن ماس ��وف تقوم‬
‫ب ��ه ذك ��رت بأنه ��ا تن ��وي العمل لم ��دة عام‬
‫الكتس ��اب فه � ٍ�م أفضل للتحدي ��ات اليومية‬
‫للمهن ��ة ومن ثم التحضير للماجس ��تير ثم‬
‫الدكت ��وراه مؤك ��دة بأنه ��ا واضع ��ة نصب‬
‫عينيها هدفها وهو تأس ��يس عيادة خاصة‬
.‫في المملكة‬



‫امل الكوخن‬

‫النطق والسمع‬

‫أجمل يوم‬







‫“أركوبي” تحلم بمركز خاص لعالج صعوبات‬
‫التعلم و “بقشان” تتحدى بمسار السمع والنطق‬







‫والء عدس‬

‫أبدت خريجات دار الحكمة سعادتهن‬
‫باحتفالي ��ة التخ ��رج التى ش ��رفها صاحب‬
‫الس ��مو الملكى األمير خالد الفيصل وقلن‬
‫إن تش ��ريف أمي ��ر مكة أعط ��ى لالحتفالية‬
‫ش ��كال خاصا ومذاق ��ا متف ��ردا وأضفن أن‬
‫دار الحكم ��ة ل ��م تك ��ن فق ��ط ناف ��ذة تمن ��ح‬
‫له ��ن الش ��هادات العلمية ب ��ل بوابة لتغذية‬
‫الق ��درات واإلرتق ��اء بالمواه ��ب وأك ��دت‬
‫المتحدث ��ات س ��يرهن على طري ��ق اإلبداع‬
‫حت ��ى يضفن لبنة جديدة ف ��ى بناء الوطن‬
. ‫المبدع الخالق‬

‫األمير خالد الفيصل أثناء تكريمه لخريجات دار الحكمة‬

‫ إنها‬: ‫الخريجة والء عداس تقول‬
‫ سنوات من الدراسة‬3 ‫تخرجت خالل‬
‫فقط كونها س ��عت الى التخرج بأسرع‬
‫وق ��ت ممك ��ن مش ��يرة الى انه ��ا تطمح‬
‫ال ��ى اس ��تكمال الدراس ��ات العلي ��ا في‬
‫الهندس ��ة المعماري ��ة وتخطيط المدن‬
‫متوقع ��ة مواجهة الرج ��ال وموضحة‬
‫بأنه ��ا تس ��عى ال ��ى إثب ��ات أن الم ��رأة‬
‫ق ��ادرة على ه ��ذا العم ��ل باإلضافة الى‬
‫انها ت ��رى حاجة المنطقة الى التنظيم‬
‫والم ��رأة اق ��در عل ��ى وض ��ع النظ ��رة‬
‫ أما الخريجة أريج‬.‫الجمالي ��ة للمدينة‬
‫محمود القرع ��ة فذكرت بأنها انجذبت‬
‫لتخص ��ص التصمي ��م الجرافيك ��س‬
‫بش ��كل قوي موضح ��ة بأنها أصبحت‬
‫أكث ��ر ثقة حي ��ث دخلت في مس ��ابقات‬
‫عدي ��دة وف ��ازت بالعديد م ��ن الجوائز‬
‫مش ��يرة إل ��ى أن طموحه ��ا ه ��و العمل‬
‫على المش ��اريع الهادف ��ة والتي تخدم‬
‫المجتم ��ع بع ��د أن قض ��ت مش ��وارا‬
.‫دراسيا مليئا بالتعب والكفاح‬




‫ جدة‬- ‫ايمان محمد‬
‫ ثروة سالم‬:‫تصوير‬

‫الدراسات العليا‬

‫رنيم فضل‬

h_wssl@hotmail.com






 


‫ ينبع‬- ‫أحمد األنصاري‬
‫قل ��د مدي ��ر ش ��رطة ينب ��ع العمي ��د‬
‫عب ��داهلل الثبيتي بحضور المقدم حس ��ن‬
‫محم ��د الزهراني قائ ��د الدوريات األمنية‬
‫بمحافظ ��ة ينب ��ع الم�ل�ازم اول صالح بن‬

















 
 



     
        








    
     
       






       






    





 


 

 

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬

‫متابعات‬

‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫الناس‬

‫‪31‬‬

‫الأ�سواق ال�شعبية تنع�ش احلركة االقت�صادية وتثري �شهية زوار �أبها وم�صطافيها‬
‫بضائع من كل شكل ولون ‪ ..‬و بنى رزام وبن حموض سبت تنومة ‪ ..‬أبرزها‬
‫عبدالرحمن القرني ‪-‬‬
‫عسير‬

‫أك ��د ع ��دد م ��ن أهالى عس ��ير‬
‫أن األس ��واق الش ��عبية تمثل اهم‬
‫الحركات التجارية واالقتصادية‬
‫ف ��ي المنطقة ب ��ل تع ��د “ ملتقى “‬
‫سكان المنطقة من سراة وتهامة‪،‬‬
‫وعن أكثر األس ��واق ش ��هرة قالوا‬
‫يع� � ّد س ��وق الثالثاء األس ��بوعي‬
‫بأبها هو األكبر واألقدم بالمنطقة‬
‫وس ��مي به ��ذا االس ��م نس ��بة إلى‬
‫ي ��وم انعق ��اده لعرض ان ��واع من‬
‫البضائع والمعروضات التي ترد‬
‫إليه من انحاء المنطقة كالمواشي‬
‫والحبوب والمصنوعات الجلدية‬
‫واليدوية والختب ��ة والمحديدية‬
‫المنتجات اليمنية على الطرق بمنطقة عسير‬
‫ويشمل سوق الثالثاء ‪ 100‬محل‬
‫الماض ��ي العريق وتقوية الرواب ��ط فيما بينها لتكون حلقات متصلة‬
‫تجاري ويتسع لـ ‪ 100‬بسطة إضافة‬
‫إل ��ى المم ��رات ومواق ��ف الس ��يارات (المدينة) تقف على األس ��واق تعكس حجم التواجد البش ��ري إلنس ��ان الجزي ��رة وصلته بالتاريخ‬
‫ولذل ��ك ب ��ادرت بلدي ��ة أبها بتنفي ��ذ الفكرة تارك ��ة لألهالي م ��ن أبناء‬
‫األشهر فى عسير ‪.‬‬
‫المنطقة الفرصة في التنفيذ للتعبير عن عمق الرغبة وصلة التراحم‬
‫م ��ع قوائ ��م التاريخ المش ��رق إلنس ��ان المنطقة عندما كانت الس ��وق‬
‫سوق بني رزام‬
‫واح ��ة للعدال ��ة واألم ��ن واالقتص ��اد يف ��د إليه ��ا الجميع تح ��ت مظلة‬
‫يعد س ��وق بني رزام من أهم االس ��واق الشعبية وذلك ألنه يمثل الش ��عور باالنتماء إلى هذا الكيان المتناغ ��م مع الروابط القوية من‬
‫نقط ��ة التق ��اء الش ��رق مع الغ ��رب والش ��مال فتوس ��طه كان من أهم االنسجام والتالحم والصالت ‪.‬‬
‫األس ��باب لما في ذلك من اتاحة الفرصة للمتسوق مع صعوبة وسائل‬
‫المواصالت قديم ًا وحتى يصل المتس ��وق إلى الس ��وق في وقت مبكر مجلس السوق‬
‫ويتاح له بيع ما يعرضه وشراء ما يحتاجه والعودة إلى قريته وأهله‬
‫كان بالسوق مجلس خاص البن حموض هو عبارة عن دكان‬
‫في يومه إلى جانب قربه من أسواق رئيسية يتساوى معها من حيث‬
‫األهمية مثل سوق الثالثاء بأبها وسوق خميس مشيط وسوق األحد يجلس فيه الش ��يخ عبداهلل بن محمد بن حموض وقبالء السوق من‬
‫بالشعبين وأسواق رجال الحجر ببللحمر وبللسمر وأسواق نمران مختل ��ف القبائ ��ل واألعيان واله ��دف من وجود المجل ��س هو النظر‬
‫والروش ��ن ببيش ��ة وقربه أيضا م ��ن مناطق الرع ��ي بالبادية وأماكن ف ��ي المنازعات القائمة التي تحدث في يوم الس ��وق أو في بقية أيام‬
‫انتجاع البدو ويتوفر بالس ��وق الس ��لع األساسية للمتسوق مثل البن األسبوع األخرى وحلها وفق ًا لألعراف السائدة واالتفاقيات القائمة‬
‫والحبوب والمواش ��ي والتمر واألقمشة والسمن والعسل ومنتجات والمتف ��ق عليه ��ا في ذل ��ك الوقت ومقر المجلس وس ��ط الس ��وق وما‬
‫الصناعات اليدوية مثل متطلبات الزراعة وصناعة الس�ل�اح التقليدي يتعل ��ق بذلك التنظيم من عادات قبلية وأنظم ��ة وغرامات فقد انتهت‬
‫ومصنوع ��ات الص ��وف والصناع ��ات الفخاري ��ة والجلدي ��ة وصناعة مع ظهور الحكم الس ��عودي الزاهر الذي جعل الش ��ريعة االس�ل�امية‬
‫الفض ��ة والحديد وكذلك صناعة الحبال لتلبية احتياجات المزارع في منهج ًا والقران الكريم دستور ًا‪.‬‬
‫حضره والبدوي في باديته ‪.‬‬
‫نقطة التحول‬
‫الوثائق المروية‬
‫ومع بداية الحكم السعودي وتطبيق الشريعة االسالمية‬
‫يروى كبار السن أن أفراد قبيلة بني رزام كانوا يبذلون الجهد حدث في الس ��وق تحول في نظامه وأسلوب المعاملة فيه فقد‬
‫في حماية الطرق المؤدية للسوق وتأمين مرتاديه وذلك قبل أن تنعم ص ��درت أوام ��ر م ��ن أمير عس ��ير وملحقاته األمي ��ر تركي بن‬
‫تنص‬
‫هذه البالد بنعمة األمن واالس ��تقرار السائد حالي ًا بعد توحيد البالد أحمد السديري وذلك في عام ‪1365‬هـ والتي‬
‫تحت قيادة الملك عبدالعزيز طيب اهلل ثراه و ألهمية موقع السوق في خطابين األول منها على‬
‫وتوس ��طه بين قبائل عسير السراة ولقربه من ثغر عقبة شعار التي بي ��ان المكاييل‬
‫كان ��ت تعتب ��ر من أه ��م المواقع الدفاعية ع ��ن المنطقة ولقد اس ��تمر‬
‫س ��وق س ��بت بني رزام في تأدية مهامه كأحد األس ��واق األس ��بوعية‬
‫بالمنطق ��ة وازده ��رت حركت ��ه التجارية وكث ��ر مرت ��ادوه حيث يبدأ‬
‫السوق في استقبال مرتاديه من أواخر يوم الجمعة من كل اسبوع‬
‫ثم يس ��تكمل ذروة حركته من ش ��روق شمس الس ��بت وحتى غروبها‬
‫وكان للوعاظ المرشدين فرصة من خالله لدعوة الناس إلى التمسك‬
‫بأهداب دينهم الحنيف ‪.‬‬
‫طرق المواصالت‬
‫بعد أن عمّت طرق المواصالت الحديثة أجزاء المنطقة وتوفرت‬
‫وس ��ائل النقل والمواص�ل�ات الجيدة لدي األهالي وتقاربت المس ��افة‬
‫بي ��ن الق ��رى والمدن تس ��اوت األس ��عار وع� � ّم الرخاء أرج ��اء منطقة‬
‫عس ��ير وأنعم اهلل على الناس بنعم كثيرة س ��دت النق ��ص الذي كانت‬
‫األس ��واق األس ��بوعية من ضمنها سوق س ��بت بني رزام تؤديه وعلى‬
‫هذا األساس ضعفت مكانته وقل مرتادوه حتى توقف نهائي ًا مع أوائل‬
‫ع ��ام ‪1388‬ه� �ـ ولكن دعوة أمير المنطق ��ة وبتضافر جهود اإلدارات‬
‫الحكومي ��ة ف ��ي المنطقة وم ��ن أهمها امانة منطقة عس ��يرقامت بربـط‬
‫الس ��وق بالخ ��ط الع ��ام ( أبه ��ا الطائف وأبها ج ��دة ) وأمدت ��ه باالنارة‬
‫والسفلتة وأكملت مرافقه الضرورية وربط قراه القريبة منه لتسهيل‬
‫حركة السوق وكذلك ما بذلته الشؤون االجتماعية بالمنطقة الجنوبية‬
‫م ��ن دعم للصناع ��ات الحرفية بم ��ؤازرة جمعية بن ��ي رزام التعاونية‬
‫وكذلك الجهات الحكومية األخرى وشيخ ونواب وأعيان وأفراد قبيلة‬
‫بني رزام وأبناء منطقة عس ��ير كان لذلك دور هام بعودة س ��وق سبت‬
‫بني رزام قوي ًا ونشط ًا كما كان في الماضي ‪.‬‬

‫ازدحام السوق بالناس‬

‫والموازين ومتابعتها من المس ��ئولين عن الس ��وق وذل ��ك ابتعاد ًا عن‬
‫الغ ��ش وبخ ��س الكيل وال ��وزن الذي س ��اد آنذاك أما الخط ��اب الثاني‬
‫فبش ��أن إلغاء األنظم ��ة القديمة المتمثل ��ة في القب�ل�اء الذين يحكمون‬
‫السوق واعتماد إشراف الدولة على السوق وفق األنظمة الشرعية‪..‬‬
‫مظاهر السوق‬
‫يتس ��م الس ��وق ببعض القيم التي تحث الناس على فعل الخير‬
‫والسوق سابق ًا كان بمثابة مركز اعالمي يشبع رغبة األهالي باألخبار‬
‫والمعلومات بش ��كل دوري كل يوم اثنين من كل اس ��بوع ولدرجة أن‬
‫الش ��خص الذي يعتذر عليه الوصول للسوق يتلقى الركبان القادمين‬
‫من السوق ليأخذ منهم األخبار واألوامر وما حدث في الحياة من جديد‬
‫‪ ..‬ولقد جرت العادة في هذا الس ��وق كغيره من األسواق بالمنطقة أن‬
‫خصص أش ��خاصا معينين للتنويه وإذاعة األخب ��ار وإعالنات أوامر‬
‫الدول ��ة والتعاميم مثل منع قطع االش ��جار الخض ��راء وغيرها إضافة‬
‫إلى بعض األعمال المس ��تمدة من بعض الع ��ادات القديمة‬
‫الصالحة والتي تحث الناس على فعل الخير والجميل‬
‫والتس ��امح فيما بين القبائل ويدلل بذلك رفع راية‬
‫بيضاء إش ��ارة للوضوح والعرفان بالجميل لمن‬
‫هو أهله‪..‬‬
‫ً‬
‫كان الس ��وق قديم� �ا يض ��م بي ��ن‬
‫جنبات ��ه أه ��م العناص ��ر الت ��ي يعتمد‬
‫عليها إنس ��ان المنطقة وهي األدوات‬
‫الزراعي ��ة والصناع ��ات المحلي ��ة‬
‫وكذلك منتجات الس ��من والعسل‬
‫الطبيعي واالغنام وغيرها وقد تم‬
‫في الس ��وق تخصيص مكان لبيع‬
‫المنتج ��ات الزراعية مث ��ل الحبوب‬
‫بأنواعها والخضار والفواكه المحلية‬
‫وم ��كان آخ ��ر خص ��ص للصناع ��ات‬
‫المحلي ��ة مثل الخناجر والس ��يوف‬
‫والبن ��ادق الش ��عبية واألدوات‬
‫المنزلي ��ة مث ��ل األوان ��ي الفخارية‬
‫التي تستعمل في المعيشة اليومية‬
‫مث ��ل المدر والتن ��ور لصنع الخبز‬
‫بأنواع ��ه والمخ ��ط لطب ��خ اللحم‬
‫والخض ��ار وهو عب ��ارة عن إناء‬
‫يوضع فيه المرق واللبن‬
‫واألزي ��ار لحف ��ظ‬
‫المياه‪..‬‬

‫جوز الهند من المنتجات العمانية في عسير‬

‫سوق بللسمر أو سوق اثنين‬
‫بللس ��مر س ��وق ش ��عبي أسبوعي‬
‫يجمعالقديموالحديثبشكلممتع‬
‫وج ��ذاب وف ��ي حاضره بللس ��مر‬
‫يقام هذا الس ��وق األسبوعي بمقر‬
‫المرك ��ز كل يوم اثنين وبه س ��مي‬
‫المرك ��ز ألن الس ��وق يق ��ام بش ��كل‬
‫اس ��بوعي كل ي ��وم اثني ��ن وه ��ذا‬
‫س ��بب التس ��مية ويفد إليه الناس‬
‫من المنطق ��ة والمناطق المجاورة‬
‫وتع ��رض في ��ه منتج ��ات المنطقة‬
‫ويع ��رض المصنوع ��ات المحلي ��ة‬
‫وتأتي ��ه البضائ ��ع المختلف ��ة م ��ن‬
‫أماك ��ن عديدة أما إقامة الس ��وق‬
‫في االثنين فله اهمية كبيرة حيث‬
‫تت ��اح الفرصة للتج ��ار وأصحاب‬
‫البضائع واصحاب الحرف والمنتجات المحلية بعرضها في الس ��وق‬
‫ولالنتقال عبر أسواق المنطقة في أيام األسبوع المخلتفة‬
‫سوق سبت تنومة‬
‫من االسواق التابعة لمنطقة عسير سوق السبت ويقع في منطقة‬
‫تنوم ��ة والتي تبع ��د عن أبها حوال ��ى ( ‪ )115‬كم ف ��ي منتصف تنومة‬
‫ويشتهر ببيع االغنام والفواكه والعسل والسمن‪ ،‬والجدير بالذكران‬
‫المب ��ادرة الكريم ��ة م ��ن امي ��ر منطقة عس ��ير ورئيس لجنة التنش ��يط‬
‫وجه سموه باعادة احياء وتجديد االسواق الشعبية‬
‫السياحي حينما ّ‬
‫وبذل ��ك اصبح ��ت هذه االس ��واق تق ��وم بدور ه ��ام في اع ��ادة تصنيع‬
‫االشياء والمصنوعات القديمة فهي تحظى بزيارة المصطافين وزوار‬
‫المنطقة النها متنوعة ومتعددة في معروضاتها الشعبية ‪.‬‬
‫سوق الثالثاء بأبها‬
‫كان س ��وق أبها األس ��بوعي يقام يوم الثالثاء في (رأس الملح )‬
‫وكان يعرف فيما قبل سنة ‪ 1242‬هـ ‪ ،‬بسوق ( ابن مدحان ) نسبة إلى‬
‫ج ��د عش ��يرة آل مدحان وال أحد يتخلف عن ��ه العتبارات عديدة ‪ ،‬منها‬
‫أن هذا اليوم هو موعد السوق األسبوعي الحقيقي فليس قبله سوق‬
‫وال بع ��ده ‪ ،‬عدا بعض الدكاكين ‪ ،‬ثم انش ��غال الن ��اس بأمور حياتهم ‪،‬‬
‫وتوفيرهم في استهالك المواد يجعل يوم ًا واحد ًا كافي ًا لقضاء لوازم‬
‫بقي ��ة أيام األس ��بوع ‪ ،‬ومن جهة أخرى فإن معظ ��م الباعة الذين كانوا‬
‫يفدون من خميس مشيط ‪ ،‬وتهامة ‪ ،‬ورجال المع ‪ ،‬ومحايل ‪ ،‬وبيشة‬
‫‪ ،‬ورجال الحجر‪ ،‬وقحطان ‪ ..‬كانوا اليصلون الى أبها ا ّال يوم الثالثاء‬
‫ومعهم أصناف جديدة تجعل المواطن يترقبهم في هذا اليوم ‪.‬‬
‫سوق سبت العالية‬
‫ينقس ��م س ��وق الس ��بت بس ��بت العالية الى عدة أقس ��ام منها‬
‫قس ��م بيع الحبوب وقس ��م بيع اللبن وأدوات القهوة العربية وقس ��م‬
‫بيع األدوات الزراعية واالس ��لحة القديمة ‪ ،‬وقس ��م لبيع المواشي‬
‫وكان التاجر يحضر الى سوق ( سبت العالية ) مساء يوم الجمعة‬
‫لكي يس ��تطيع أن يحجز له مكان ًا ‪ ،‬وكان لس ��وق سبت العالية شهرة‬
‫خارج المنطقة لتوفير الفائض من المواد الغذائية وتصديرها الى‬
‫خارج المنطقة الى بيشة وبالد غامد وأبها ‪ ...‬ويقال انه كان يأتي‬
‫بعض التجار من الطائف والرياض وكذلك الكويت لشراء الحبوب‬
‫من س ��وق س ��بت العالية كما يذكر لنا كبار السن ‪ .‬أما كيفية البيع‬
‫‪ ..‬والش ��راء فكان ��ت تتم س ��ابق ًا بما يعرف ( بالمقايض ��ة ) حيث كان‬
‫التاجر يأخذ س ��لعة بأخرى وكان للس ��وق أهمية في اجتماع أفراد‬
‫قبيل ��ة ( س ��بت العالي ��ة ) للش ��ورى واالص�ل�اح بي ��ن المتخاصمين‬
‫واختي ��ار المصلحي ��ن كذل ��ك كان م ��كان اس ��تقبال الوافدي ��ن م ��ن‬
‫القبائ ��ل األخرى مهما اختلفت مطالبهم ‪ ،‬فكان أهالي س ��بت العالية‬
‫يس ��تقبلون من يأتي للزواج أو لطلب الصلح من القبائل االخرى‬
‫لكونه مكان ًا محايد ًا يتوفر فيه األمن القتصاد المنطقة لألمن خارج‬
‫السوق ‪.‬‬
‫الحكم العرفي بالعالية‬

‫اثنين بن حموض‬
‫ومن س ��وق بني رزام إلى س ��وق اثنين بن حموض بالش ��عف‬
‫وال ��ذي تمثلت الدع ��وة إلى إحيائه كواحد من إهتمامات أمير منطقة‬
‫عس ��ير بالت ��راث وربط مظاه ��ر التنمي ��ة الحديثة بالمملك ��ة بجذور‬

‫سوق اثنين بللسمر‬

‫معاميل ودالل في األسواق الشعبية بمنطقة عسير‬

‫كانت تدور األمور بسبت العالية وضواحيها سابق ًا في دور‬
‫العقاب واالصالح بين افراد القبيلة والقبائل المجاورة الستتباب‬
‫األم ��ن عل ��ى أحكام عرفية من قبل المش ��ايخ والن ��واب وكان لهؤالء‬
‫االش ��خاص س ��لطة قوي ��ة ولهم كلمة مس ��موعة بين اف ��راد القبيلة‬
‫وكان دور ش ��يخ ( الش ��مل ) كبيرا حيث كان هو المتحدث الرسمي‬
‫أو م ��ن ينيب ��ه ويث ��ق فيه كان حكم ��ه للقبيلة أو القبائ ��ل التي تتبعه‬
‫مايسمى ( بالقانون العرفي ) ‪ ..‬وهذا القانون العرفي الذي يحكم‬
‫عالقات المجتمع هو أمر متعارف عليه بين القبائل وتحاكمت اليه‬
‫وبموجب ��ه حك ��م ف ��ي أكثر من قضية حت ��ى أصبح مألوف� � ًا ومعتاد ًا‬
‫وما س ��نته القبيلة لحدوث أمر جديد ‪ ،‬واتفق الجميع على صحته‬
‫لتصبح قاعدة تحكم سلوك المجتمع ‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫الثالثاء ‪ 24‬رجب ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 6‬يوليو ‪ 2010‬م‬
‫(العدد ‪ )17240‬السنة السادسة والسبعون‬

‫األخيرة‬

‫رؤية فكرية‬

‫نافذة‬
‫د‪ .‬عبدالعزيز الصويغ‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عاصم حمدان‬

‫اإلنترنت‪ ..‬هنا وهناك‬

‫أنقذوا جبل الرماة من االندثار‬
‫ُّ‬

‫* ف��ي ع��ام ‪1390‬هـ ا�صطحبني م���ؤرخ المدينة‬
‫ال�ش��ريف �إبراهيم بن علي العيا�شي‪ -‬رحمه اهلل‪� -‬إلى‬
‫منطق��ة (�أحد) مع مجموعة م��ن الإخوان حيث جرت‬
‫المعركة ال�ش��هيرة بين الر�س��ول �صلى اهلل عليه و�سلم‬
‫وكفار قري�ش �سنة ثالث من الهجرة‪ ،‬وتنقلنا معه �إلى‬
‫الم�ص َرع �إلى مو�ضع‬
‫ميادين المعركة ما بين ب�ستان ْ‬
‫قب��ور �شه��داء هذه الواقعة ‪،‬وكان مم��ا �أوقفنا عليه‪-‬‬
‫رحمة اهلل عليه‪ -‬وهو الم�ؤرخ الدقيق والمو�ضوعي‪-‬‬
‫مو�ضع ال�صخرة التي كمن فيها وح�شي ل�سيدنا حمزة‬
‫ب��ن عبدالمطلب‪-‬ر�ضي اهلل عنهما‪ -‬فقتله و�أورد ابن‬
‫كثير في كتاب��ه (ال�سيرة النبوية)ج‪� ،3‬ص‪ ،38:‬راوي ًا‬
‫ع��ن وح�ش��ي‪ :‬قال‪ :‬وكمنت لحمزة تح��ت �صخرة فلما‬
‫دن��ا من��ي رميت��ه بحربت��ي ف�أ�ضعها ف��ي ُث ّنته حتى‬
‫خرج��ت م��ن بين وركي��ه فكان ذل��ك �آخ��ر العهد به‪،‬‬
‫ووقفنا عل��ى جبل الرماة والذي �أمر ر�سول اهلل �صلى‬
‫ال ممن يجيدون الرماية‬
‫اهلل عليه و�سلم خم�سين مقات ً‬
‫م��ن الأن�صار باحتالل هذا الجبل وجعل عليهم قائدا‬
‫(عب��داهلل بن جبير الأن�صاري) لقد اندثرت معظم �آثار‬
‫موقعة �أحد كبقية المواقع الأثرية التي تحكي تاريخ‬
‫الإ�س�لام وعظمته‪ ،‬فلم تعد تع��رف الأجيال ال�صاعدة‬
‫�شيئ��ا م��ن تاري��خ دار �أبي �أي��وب الأن�ص��اري‪ ،‬وديار‬
‫الع�ش��رة و�سقيف��ة بن��ي �ساعدة وبئ��ر ذروان‪ ،‬وم�سجد‬
‫واقع��ة بني قريظة‪ ،‬وم�شرب��ة �أم �إبراهيم و�سواها من‬
‫الآث��ار الت��ي كان بالإمكان المحافظ��ة عليها وعدم‬
‫التفريط في �شواهد التاريخ تحت ذرائع متعددة‪.‬‬
‫* ف��ي المو�سم الثقاف��ي لنادي جدة الأدبي للعام‬
‫الما�ض��ي ا�ست�ضفن��ا مرجع�� ًا تاريخي ًا هام��ا وعالم ًا‬
‫�آثاري�� ًا غني ًا عن التعريف �إنه البروف�سور عبدالرحمن‬
‫الطي��ب الأن�ص��اري‪ -‬ابن العال��م ال�سلف��ي والمحدث‬
‫والفقيه المعروف ال�شي��خ العالمة الطيب الأن�صاري‪،‬‬
‫فذك��ر �أنه �صع��د وهو طالب ف��ي المرحل��ة الإعدادية‬
‫�أي قب��ل حوال��ى خم�سين عام ًا �أو �أكث��ر مع مجموعة‬
‫م��ن طالب طيبة الثانوية �إل��ى �أعلى الجبل وارتطمت‬
‫رج�لاه ب�شيء لم يتبينه وبع��د �أن التقطه من الأر�ض‬
‫�أدرك �أن��ه خنج��ر قدي��م فتفت��ت �أو�صال��ه بي��ن يديه‬
‫و�أ�ض��اف‪ -‬ليلته��ا‪� -‬أن جب��ل الرماة بد�أ ف��ي الت�آكل‬
‫م��ع مرور الأيام وهو �أمر خطير ينذر بذهاب معالمه‬
‫بعد مدة من الزمن‪ ،‬و�إنني لأدعو من هذا المنبر الأغر‬
‫�أن ت�سع��ى الجه��ات المعنية للحفاظ على هذا الموقع‬
‫الأثري الهام و�إال فقدناه وتلك ثالثة الأثافي‪.‬‬

‫نائب خادم احلرمني يق ّدم دعمه ال�سخي “لأم‬
‫التوائم” باملدينة املنورة‬
‫دخيل األحمدي ‪-‬‬
‫المدينة المنورة‬

‫قدّم صاحب السمو الملكي‬
‫األمير س ��لطان بن عبدالعزيز‬
‫نائ ��ب خ ��ادم الحرمي ��ن مبلغا‬
‫مالي ��ا مجزيا للمعلم ��ة فاطمة‬
‫المطيري “أم التوائم الستة”‬
‫بالمدين ��ة المنورة كما وجه ‪-‬‬
‫حفظ ��ه اهلل ‪ -‬وزارة التربي ��ة‬
‫والتعلي ��م بالنظ ��ر ف ��ى أم ��ر‬
‫نقلها من مدرس ��تها بالحناكيه‬
‫إل ��ى المدين ��ة المن ��ورة يأتي‬
‫ذل ��ك ف ��ى أعقـ ��اب مانش ��رته‬
‫“المدين ��ة” ع ��ن معان ��اة أم‬
‫التوائ ��م الس ��تة وركضه ��ا‬
‫مس ��افة ‪ 120‬كيل ��و مت ��را‬
‫يوميا من أجل أداء رس ��التها‬
‫التعليمي ��ة وجن ��ي ال ��رزق‬
‫الح�ل�ال لصغاره ��ا وتحمله ��ا‬
‫أيض ��ا معاناة كس ��ور الس ��اق‬
‫الت ��ي ألم ��ت بها ج ��راء حادث‬
‫م ��روري أصابه ��ا ف ��ي طريق‬
‫عودتها الى منزلها ‪ ..‬وكانت‬
‫المعلم ��ة فاطم ��ة المطيري قد‬
‫بثت عل ��ى صفحات “المدينة”‬

‫بينم��ا ف�شل��ت بع���ض الدول ف��ي جع��ل التعلىم‬
‫الأ�سا�س��ي عملي��ة �إلزامي��ة‪ ،‬تفر�ضه��ا عل��ى كل طفل‬
‫أمية‬
‫يبل��غ ال�ساد�سة من العمر‪ ،‬وذلك من �أجل �إزالة ال ّ‬
‫لدى المواطنين لم�ساعدتهم على ا�ستيعاب �أ�سا�سيات‬
‫الحي��اة الحديث��ة‪� ،‬أ�صبح��ت خدم��ات الإنترن��ت في‬
‫فنلن��دا �إلزامي��ة تفر���ض الحكوم��ة الفنلندي��ة عل��ى‬
‫قانونيا بتوفيرها‬
‫ال�ش��ركات المقدمة لهذه الخدمات‬
‫ًّ‬
‫لكل مواط��ن من مواطني فنلن��دا البالغ عددهم نحو‬
‫‪ 5,3‬ماليين ن�سمة‪ ،‬بما فيهم ال�ساكنون في المناطق‬
‫النائي��ة‪ .‬وهك��ذا تع ّدت فنلن��دا خط �إل��زام المواطنين‬
‫بالتعل��ىم الأ�سا�س��ي لتنقله��م �إل��ى مرحل��ة جدي��دة‬
‫تلزمه��م فيه��ا بالتقنية الحديثة‪ ،‬حي��ث �سي�صبح �أي‬
‫أمي في‬
‫مواط��ن ال ي�ستوعب ه��ذه التقنية في حكم ال ّ‬
‫مث��ل هذه البلدان‪ .‬وهكذا �سيح�صل الفنلندي بموجب‬
‫القان��ون الجديد عل��ى خدمة �إنترنت فائق��ة ال�سرعة‬
‫قدرتها ‪ 1‬ميغابايت في الثانية‪ّ � .‬أما الهدف النهائي‬
‫له��ذا الإج��راء فهو تقلي���ص تكاليف تقدي��م خدمات‬
‫الإنترن��ت بالط��رق التقليدي��ة من ناحي��ة‪ ،‬وتح�سين‬
‫م�ست��وى معي�شة المواطنين في مختلف �أنحاء البالد‬
‫من ناحية �أخرى‪.‬‬
‫م��ا تقوم به فنلن��دا هو رفاهية بعي��دة عن ذهن‬
‫وت�صور �أي دولة من دولنا التي تعمل على و�ضع كل‬
‫العوائق الممكنة وغير الممكنة لعدم و�صول خدمات‬
‫باب��ا جدي ًدا‬
‫الإنترن��ت �إل��ى كل النا���س؛ لأن��ه يفت��ح ً‬
‫لثقاف��ة يعتق��د بع���ض ه���ؤالء بخطورتها عل��ى �أمن‬
‫الب�لاد‪ ،‬حت��ى لو �أ ّدت �إلى الأمي��ة التقنية التي ت�شكل‬
‫الفارق بين التق ّدم‪ ..‬والتخلّف!‬
‫‪nafezah@yahoo.com‬‬

‫اسم وخبر‬

‫دعم الحياة الفطرية‬
‫التوائم الستة وفي االطار والدة المعلمة تحمل احدهم‬

‫أمنيته ��ا أن يت ��م نقله ��ا ال ��ى‬
‫المدين ��ة المنورة حتى تحمل‬
‫عن امها المريضة مس ��ؤولية‬
‫تربي ��ة التوائم الس ��تة وقالت‬
‫إنها س ��تظل ترك ��ض من أجل‬
‫الرزق الحالل حتى ولو بقدم‬
‫كس ��يحة‪.‬‬

‫ضوئية لما نشرته المدينة عن قصة المعلمة والتوائم الستة‬

‫صاح ��ب الس ��مو الملك ��ي األمي ��ر‬
‫فيص ��ل بن خالد ب ��ن عبدالعزي ��ز أمير‬
‫منطق ��ة عس ��ير اس ��تقبل ف ��ي مكتب ��ة‬
‫ف ��ي اإلمارة ظه ��ر أمس رئي ��س الهيئة‬
‫السعودية للحياة الفطرية األمير بندر‬
‫بن سعود لبحث دعم خطوات الهيئة‬
‫للمحافظ ��ة عل ��ى الحي ��اة الفطري ��ة في‬
‫المنطقة‪ .‬وأش� �ـاد أمير عس ��ير بجهود‬
‫الهيئ ��ة الرامي ��ة إل ��ى المحافظ ��ة عل ��ى‬
‫الحياة الفطرية وإنمائها‪.‬‬

‫حفل سنوي للمعلمني‬
‫صاح ��ب الس ��مو األمي ��ر جل ��وي‬
‫ب ��ن عبدالعزي ��ز بن مس ��اعد آل س ��عود‬
‫نائ ��ب أمي ��ر المنطق ��ة الش ��رقية يرعى‬
‫الي ��وم الحفل الس ��نوي إلدارة التربية‬
‫والتعلي ��م للبني ��ن بالمنطق ��ة الش ��رقية‬
‫بقاعة األندل ��س بالدمام ‪ .‬وهذا الحفل‬
‫يأتي تتويجا لكافة الفعاليات والبرامج‬
‫الت ��ي قدمتها اإلدارة طيلة عام دراس ��ي‬
‫كامل أثمرت نتائج تس ��جل في مسيرة‬
‫اإلنج ��ازات والمبادرات الت ��ي قدمتها‬
‫اإلدارة بكاف ��ة قطاعاته ��ا ومراكزه ��ا‬
‫المتنوعة ‪.‬‬

‫إدارة شؤون الطالب الكترونيا‬
‫د‪.‬أسامة طيب مدير جامعة الملك‬
‫عبدالعزي ��ز أك ��د ب ��دء تطبي ��ق نظام‬
‫إدارة ش ��ؤون الط�ل�اب األكاديمي ��ة‬
‫إلكتروني� � ًا وذل ��ك ف ��ي إط ��ار خطط‬
‫الجامع ��ة لألخ ��ذ بمختل ��ف التقنيات‬
‫الحديث ��ة الت ��ى تط ��ور م ��ن العملي ��ة‬
‫التعليمية بما ينعكس على مس ��توى‬
‫مخرج ��اتالتعلي ��م‪.‬‬

‫فقيه إلى الخارج‬
‫رجل االعمال عبدالرحمن فقيه غادر‬
‫المملكة الى الخارج ترافقه العائلة وذلك‬
‫لقضاء اج��ازة الصيف التي تستمر عدة‬
‫اسابيع ‪ ..‬رافقته السالمة‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful