‫مغامرة في الصحراء‬

‫الجنة درجة حرارتها ‪48‬‬
‫من نافذة الطائرة كانت تبدو الرمال المترامية بل حدود تلمع في وهج الشمس كقميص من الذهب تعلو فيه التلل كنهود مكورة‪.‬‬
‫خمرية في رسم سيريالي خرافي من تلك الرسوم التي يرسمها سلفادور دالي‪.‬‬
‫و كنت غارقا في أحلمي أتتبع هذه اللوحة السطورية حينما تيقظت على يد رفيقي في الرحلة الخ المصراتي ))الكاتب الليبي‬
‫المعروف((‪.‬‬
‫و سمعته يقول بصوت قلق‪:‬‬
‫هل أحضرت في حقيبتك كل اللوازم ؟‬
‫قلت في أطمئنان‪:‬‬
‫ان بها كل ما أحتاج اليه من هدوم‪.‬‬‫و رأيته ينفجر ضاحكا‬
‫هدوم؟؟!‪..‬هذه الحقيبة المنفوخة كلها هدوم‪..‬‬‫و راح يقهقه ‪..‬‬
‫ هل تعرف أن درجة الحرارة في غدامس خمسون درجة في الظل ‪ ..‬هل سمعت النشرة الجوية؟‬‫قلت و قد بدأت أتصبب عرقا‪:‬‬
‫ يا لطيف‪.‬‬‫و تذكرت درجة حرارة الربعين في القاهرة و أنا أسير مغمى علي و قلت و أنا أرتجف‪:‬‬
‫ على أي حال لبد أني سأجد دشا في الوتيل‪.‬‬‫هناك لدشاش بعدد ما تريد و لكن المياه كلحة و تشقق الجلد‪.‬‬‫أعوذ بال و هل سنشرب من هذه المياه الملحة؟‬‫يمكنك أن تشرب مياها غازية و لو أنها مصنوعة من نفس المياه الملحة‪ ..‬و على أي حال هي مياه ملحة مفيدة للصحة فيها حديد‬‫و نحاس و زئبق‪.‬‬
‫ و زيبق كمان ‪ ..‬هذا يعني أننا سوف نموت بالتسمم‪.‬‬‫ سوف تتعود‪.‬‬‫ الظاهر أننا سوف نتعود على أشياء كثيرة‪.‬‬‫ و لكنك طبعا أحضرت معك المصل‪.‬‬‫أي مصل؟‬‫و هنا قفز صديقي من كرسيه في أنزعاج‪.‬‬
‫ المصل المضاد للعقرب و الثعبان‪ ..‬هل نسيته ؟‬‫و الواقع أني كنت قد نسيت تماما‪.‬‬
‫و قلت و أنا أحاول أن أطمئن نفسي‪:‬‬
‫ و هل هناك عقارب و ثعابين؟‬‫ و عناكب و حيات ‪ ..‬نحن نازلون في قلب الصحراء الفريقية‪.‬‬‫ و لكننا سوف نسكن في أوتيل و ننام في غرفة يمكن أن نقفل بابها و شباكها علينا ‪.‬‬‫ ستنام في غرفة صحيح و لكنك لن تستطيع أن تقفل بابها من الحر ال اذا كنت تريد أن تموت مسلوقا‪.‬‬‫و راح يضرب كفا بكف‪.‬‬
‫ كيف تنسى احتياطيا طبيا كهذا ‪ ..‬و انا معتمد عليك باعتبارك طبيبا‪.‬‬‫و أرتفع أزيز الطائرة ذات المحرك الواحد و راحت ترتفع و تنخفض في المطبات الساخنة كأنها ريشة في مهب الرياح و غرق‬
‫المصراتي في سكوت قلق‪.‬‬
‫قلت و انا أحاول أن ألتمس كلمة مطمئنة‪:‬‬
‫و لكن هناك مستشفى على أي حال أو مركز أسعاف في حالة ما اذا ‪..‬‬‫هناك مركز أسعاف و لكن الحقن الموجودة‪ ..‬تنفذ بسرعة لن حوادث العقارب كثيرة جدًا ‪ ..‬و تمر أيام قبل أن تصل شحنة جديدة‬‫‪1‬‬

‫من طرابلس بالطائرة‪ ..‬و أنت تعلم أن لدغة العقرب تقتل في ظرف ساعات‪.‬‬
‫أعوذ بال‪.‬‬‫قال في نبرة أستسلم‪:‬‬
‫نهايته‪ ..‬العمار كتاب ‪ ..‬ة الحذر ل ينجي من القدر‪..‬‬‫و اذا كان مكتوبا لنا الموت في غدامس سنموت حتى و لو كان مركز السعاف كله في جيبنا‪.‬‬
‫و شعرت بأطرافي تتثلج لهذه النبرة الجنائزية‪ ..‬لم يبق ال أن نحضر معنا الكفان و نقرأ الشهادتين و يكتب كل منا وصيته‪.‬‬
‫و راحت الطائرة تهتز مرة أخرى و تسقط كأنها تهوى الى قاع بئر ثم ترتفع و تنتزع أحشائي في كل مرة‪ ..‬و مال الخ المصراتي‬
‫على النافذة مشيرا باصبعه‪:‬‬
‫أتري هذه النقطة الخضراء ‪ ..‬هذه غدامس ‪ ..‬لؤلؤة الصحراء كما يسمونها ‪ ..‬في هذه النقطة تاريخ أربعة آالف سنة من‬‫الحضارة‪.‬‬
‫و أخذت الطائرة تدور مستعدة للهبوط‪.‬‬
‫و ظهرت شواشي النخيل خضراء تلمع في الشمس الغاربة‪.‬‬
‫و سكت المحرك الواحد و بدأت الطائرة تهبط حتى أستوت على الرض في نعومة‪,,‬‬
‫و هبطنا لتستقبلنا على الباب لفحة ساخنة‪.‬‬
‫و كان الترمومتر في المطار يشير الى درجة ‪ .. 45‬و لكن الحرارة كانت محتملة بسبب الجفاف الشديد ‪.‬‬
‫و كان كل شئ جافا نظيفا ساخنا‪ ..‬الرض و الجدران و المقاعد و البواب‪.‬ز و لكن الهواء كان صافيا نقيا معقما كأنه خارج من‬
‫أتوكلف و كان يدخل الصدر فيغسله‪.‬‬
‫و شعرت بالنتعاش بالرغم من شدة الحر‪.‬‬
‫و لكن كنت مازلت أفكر في العقارب‪.‬‬
‫و حينما ألتقينا بمتصرف المنطقة الشيخ ونيس الدهماني‪..‬‬
‫))المتصرف في مقام المحافظ عندنا(( كنت مازلت مشغول بحكاية العقارب‪ ..‬و كنت أفكر في الطريقة التي أسأله بها‪.‬‬
‫و أمسك بيدي يشد عليها في حرارة‪.‬‬
‫كيف الحال ‪ ..‬ان شاء ال تكون مرتاح ‪ ..‬كيف الحال عندكو في مصر؟‬‫و نظرت الى الرجل المديد القامة ‪ ..‬كان وجهه الصريح و ملمحه الحادة القوية و السمرة النبيلة التي تكسو وجهه تحكي قصة‬
‫كفاح طويلة مع الصحراء و مراس متصل مع المشقات‪.‬‬
‫و كانت عيناه تتدفقان طيبة و بساطة‪.‬‬
‫و قلت له ان الحوال بخير في مصر و دعوته لزيارتنا و لقضاء الشتاء على ضفاف النيل‪.‬‬
‫و لكني كنت مشغول بحكاية العقارب‪..‬‬
‫و رأيتني أسأله فجأة عن العقارب؟‬
‫و ضحك الرجل ضحكة مجلجلة ‪.‬‬
‫ العجارب‪ ..‬العجارب ما بتعمل شئ‪ ..‬الولد هنا بيجمعوا العجارب في طاسة و يلعبوا بها‪ ..‬بينبشوا عليها في الصحرا‪ ..‬فيه حد‬‫يخاف من العجارب‪ ..‬انت خايف يا دكتور‪.‬‬
‫و قلت له و أنا أكذب بشدة ‪.‬‬
‫ ل ل ‪ ..‬أبدا ‪..‬‬‫و عدت أسأل على أستيحاء بعد لحظة صمت ‪.‬‬
‫ لكن يعني ‪ ..‬فيه أظن مركز أسعاف في البلد ‪.‬ز و فيه مصل عقرب‪.‬‬‫ ما في حد بياخد المصل ‪ ..‬و حانآخذ المصل ليه‪..‬‬‫العجارب ما بتعمل شئ‪.‬‬
‫و اعتبرت أن المسألة منتهية و أن العجارب ما بتعمل شئ‪.‬‬
‫و قلت للخ متحديا‪:‬‬
‫شايف يا علي – العجارب ما بتعمل شئ‪.‬‬‫و ضحك علي ساخرا‪.‬‬
‫ طيب ما بتعمل شئ‪ ..‬ما بتعمل شئ‪ ..‬مبروك علينا عجارب غدامس‪.‬‬‫و تطرق الحديث بعد ذلك الى عديد من الموضوعات ثم خطر لي أن أسأل المتصرف في ناحية من نواحي اختصتصه فسألته عن‬
‫أحصائية بالحوادث في غدامس في السنوات الخيرة‪.‬‬
‫قال الرجل في أستفهام‪:‬‬
‫ احصائية بالحوادث‪ ..‬كيف ؟‬‫يعني عدد الجرائم مثل‪ ..‬عدد الجنايات ؟‬‫ جرائم كيف ؟‬‫جرائم السرقة ‪ ..‬و جرائم القتل ‪..‬‬‫و ابتسم الرجل في طيبة‪.‬‬
‫ احنا ما عندنا جرائم‪.‬‬‫‪2‬‬

‫و فتح دفترا كبيرا راح يقلب صفحاته أمامي ‪ ..‬صفحات عديدة بيضاء ‪ ..‬أستفستارات من الوزارة‪ ..‬و ردود عليها‪.‬‬
‫مشروع مساكن شعبية ‪ ..‬مذكرة بانشاء ناد للشباب‪ ..‬محضر صلح بين عائلتين‪ ..‬مذكرة من الهالي بطلب بناء خزان ماء للمسجد‪..‬‬
‫و لكن ل جريمة واحدة ‪ ..‬ل جريمة سرقة ‪ ..‬و ل جريمة قتل ‪ ..‬المن مستتب بطول السنوات العشرة الماضية‪.‬‬
‫ و أبديت دهشتي و قلت ان هذا شئ غير معقول ‪ .‬ثم عدت أقول أن البوليس لبد أنه كفء جدا‪.‬‬‫و قال المتصرف‪:‬‬
‫ هذا بفضل السيد البدري‪.‬‬‫قلت له ان السيد البدري هذا الرجل عظيم الشأن جدا و أبديت رغبتي في زيارته و في الطريق الى السيد البدري كنت أقول لنفسي‬
‫طول الوقت‪ ..‬أخيرا وجدت الرجل الذي صنع المستحيل‪ ..‬انه و ل شك أعظم مأمور بوليس في الدنيا و فجأة توقف المتصرف و‬
‫أشار بأصبعه الى نافذة‪.‬‬
‫ هذا هو السيد البدري‬‫ و لكن هذا ضريح‬‫ نعم انه ضريح السيد البدري‬‫و راح يقرأ الفاتحة‬
‫و راح الكل يقرءون الفاتحة‪.‬‬
‫و قال المتصرف‪:‬‬
‫ انه صحابي دخل غدامس مع جنود عقبة بن نافع في عام ‪ 42‬هجرية و حارب الكفار و كافح حتى نشر السلم في آخر زقاق‬‫من أزقة الواحة ثم أستشهد منذ أكثر من ألف عام ‪.‬‬
‫ و لكني ل أفهم كيف يحافظ رجل ميت على المن‪.‬‬‫ان الهالي يؤمنون به ايمانا راسخا و يعتقدون أنه يستطيع أن يكشف أي سر‪.‬‬‫ازاي‪.‬‬‫حينما تحدث سرقة يجتمع المشايخ في الضريح و يقرءون سورة يس أربعين مرة فيظهر السارق على الباب و هو يتوسل ‪..‬‬‫استروني من الفضيحة يرحمكم ال ‪ ..‬و يرد كل ما سرق كامل‪ ..‬و تنتهي القصة دون تدخل البوليس‪..‬‬
‫غير معقول ‪ ..‬و هل حدث هذا فعل؟‬‫حدث كثيرا‪.‬‬‫و هنا تقدم عسكري بالجمرك ليروي آخر قصة حدثت منذ ستة أشهر حينما سقطت محفظة أحد السياح و بها أربعمائة جنيه و‬
‫ألتقطها أحد الهالي و أخفاها ‪ ..‬و روى كيف أجتمع المشايخ في الضريح و قضوا الليل في قراءة سورة يس‪ ..‬و حينما بلغوا العدد‬
‫‪ 32‬ظهر السارق على الباب و هو يتوسل ‪ ..‬استروني ‪ ..‬ل تفضحوني يرحمكم ال و ألقى لهم بالمحفظة و جميع أوراقها كاملة ‪..‬‬
‫و طلب الصفح و المغفرة و المان‪.‬‬
‫و كنت أجد صعوبة في تصديق هذا الكلم ‪.‬‬
‫و لكن ها هي دفاتر البوليس خالية منذ سنوات لم تسجل بها جريمة واحدة‪.‬‬
‫هناك شئ واحد أكيد على أي حال‪ ..‬أن غدامس لم تبلغ عن جريمة سرقة و ل قتل منذ عشر سنوات‪ ..‬و أن المن و السلم ينشر‬
‫ألويته على هذه الربوع ‪ ..‬و هو لغز في ذاته يحتاج الى تفسير‪.‬‬
‫و سواء كان التفسير هو كرامة السيد البدري أم غيرها‪ ،‬فان السيد البدري في الحالتين شخصية خطيرة و جديرة بكل احترام‪.‬‬
‫و بسطت كفي و قرأت الفاتحة للرجل الذي أستطاع أن يحقق و هو ميت ما عجز عن تحقيقه جميع الحياء‪.‬‬
‫و كنا قد وصلنا الى ))عين الفرس(( و هي العين التي تسقى منها كل الواحة ‪ :‬زرعها و أرضها و نخيلها و حيوانها و ناسها‪.‬‬
‫و هي عين قديمة تاريخ تفجرها غير معروف و يقال انه أربعة آالف سنة‪ ،‬و ان الواحة بدأت بالعين‪ ..‬و الحياة بدأت من اللحظة‬
‫التي أنفجرت فيها‪ ..‬و التاريخ بدأ من عندها‪.‬‬
‫و في حكاية أخرى أنها تفجرت تحت أقدام فرسة عقبة بن نافع ‪ ..‬كانت الفرسة تنبش بحافرها و هي عطشى فتنفجر الماء تحت‬
‫أقدامها و من هنا سميت )) عين الفرس (( و هي حكاية مشكوك فها لن العين بدأت في الغالب مع مولد الواحة ذاتها و لم تجئ‬
‫متأخرة مع دخول السلم ‪.‬‬
‫و هناك حكاية ثالثة تروى أن قافلة من البدو الرحل تذكروا بعد أن أوغلوا في الصحراء أنهم نسوا قصعة طعامهم في المكان الذي‬
‫تغدوا فيه أمس و عادوا أدراجهم يبحثون عنها في المكان الذي أكلوا فيه ‪ ،‬و بينما هم يبحثون تفجرت العين فسموها عين غدامس‬
‫أي حيث الغداء بالمس‪ ..‬غدامس‪ ..‬فأصبحت غدامس و هي فبركة طريفة لختلق أصل عربي لسم غير عربي‪.‬‬
‫لكن الحقيقة غير معروفة ‪.‬‬
‫متى ‪ ..‬و كيف ‪ ..‬و في أي عصر ‪ ..‬أنفجر هذا الينبوع فأحال الصحراء الى جنة ‪ ..‬ل أحد يعلم ‪.‬‬
‫لكن كالعادة الخير أتى و معه الشر‪.‬‬
‫فما لبثت الواحة الخصبة أن أصبحت مطمعا للقوياء و تعاقب عليه الغزاة‪..‬‬
‫الرومان و الوندال و البيزنطيون ‪ ..‬و مازلت بها الى الن آثار رومانية ‪ ..‬و طرز العمارة البيزنطية واضحة في طابع مبانيها‪.‬‬
‫و لقد ظلت غدامس مسيحية بسبب الوندال و البيزنطيين الى سنة ‪ 666‬ميلدية الموافقة ‪ 42‬هجرية حينما دخلها العرب بقيادة عقبة‬
‫بن نافع ليحولها الى السلم‪ ..‬و بعد العرب جاء التراك في القرن السادس عشر ثم إيطاليا في سنة ‪ .. 1924‬و انتهت قصة‬
‫استعمار الواحة في يناير ‪ 1943‬حينما أغارت قاذفات القنابل الفرنسية على مطارات ايطاليا و ثكناتها في الواحة في الحرب‬
‫العالمية الثانية و نزل الستار على التاريخ الطويل الدامي‪.‬‬
‫‪3‬‬

‬‬ ‫و كان هناك نظام قديم للسقاية من البئر يدل على مدى قيمة الماء في ذلك الوقت فقد شق الهالي عدة أنهار تجري فيها مياه العين و‬ ‫على كل نهر بوابة يمكن أن تفتح و تقفل و استعملوا ما يشبه الساعة المائية ‪ .‬تاسكو‬ ‫‪ .‫و لكن أغلب الظن أنه كان هناك تاريخ ما قبل التاريخ في الواحة ‪ ..‬‬ ‫و تجري من تحتها النهار‪..‬‬ ‫و قد عثر على تمثال عجل ذي رأس بشري بالقرب من بئر عوان بجنوب غدامس ذي ملمح من النحت البدائي الذي كان موجودا‬ ‫في مصر قبل التاريخ‪.‬و عند بدء الساعة يفتح أحد النهار لتسقى منه احدى القبائل و في نهاية الساعة تقفل البوابة فتنتهي السقاية‪ ..‬انها الجنة‪.‬سطل مثقوب تسيل منه المياه ببطء حتى يفرغ على‬ ‫مدى ساعة زمن ‪ ..‬أول نظام لعداد مائي في العالم‬ ‫و ما زالت هناك أنهار جارية تخرج من البحيرة الكبيرة التي تصب فيها العين ‪ .‬‬ ‫و لكنها جنة درجة حرارتها ‪....‬و تارت ‪ .‬‬ ‫و تحكمها روح سيدس البدري‪.‬فهناك آثار عصر حجري و سكاكين و خناجر من الصوان ‪..‬تنجستين‪.‬‬ ‫و البوليس يجلس فيها بل وظيفة أمام دفاتر خالية‪.‬‬ ‫أهلها ل يعرفون السرقة ول القتل‪...‬‬ ‫و قد بنى الهالي مدينتهم فوق هذه النهار فأصبحت أول مدينة تجري من تحتها النهار ‪ .‬و مازالت تحمل السماء البربرية القديمة‪ . 48‬‬ ‫‪4‬‬ ..‬‬ ‫انها قصة قد تطول اذن الى عشرة آلف سنة و ربما أكثر ل أحد يدري‪..‬و‬ ‫يجئ الدور على القبيلة الثانية التى تستقى من النهر الثاني و هكذا يمر الدور على جميع القبائل ‪ ..‬‬ ‫و كل هذا التناطح دار حول بئر أنفجرت في الصجراء‪..

‬و رأسي يخبط في السقف ‪ ...‬‬ ‫و أمعائي تتخضخض ‪ .‬هنا حدثت المعركة بين جنود عقبة بن نافع و بين الكفار‪..‬و أنت تستطيع أن ترى‬ ‫من هنا قبور الشهداء من الصحابة ‪ .‬‬ ‫و ظهرت الحدود الجزائرية على البعد‪.‬‬ ‫انها غرفة محظوظة ‪ ..‬‬ ‫و العشيقات الفاتنات أصبحن الن عجائز بل أسنان‪.‬قال السائق و هو يتوقف أمامه‪.‬‬ ‫كانت له رنة في الذن توقظ الرغبة في المغامرة‪.‬‬ ‫جبل قصر الغول ‪.‬هذا السرير له ذكريات و رحت أتمرغ في سرير‬ ‫المارشال بالبو و صوفيا لورين أنتهت الضحكات‪.‬‬ ‫انه عشق من نوع جديد؟‬ ‫و لعله العشق الوحيد الذي تدوم فيه القبلت و يستمر العناق و شعرت بأنني يجب أن أعتذر للبانيو فلن يكون له دور كبير في‬ ‫غراميات الليلة‪..‬‬ ‫ هذا هو جبل قصر الغول‪ ....‬‬ ‫و في دقائق كنا نركب عربة لندروفر تترنح بنا خارجة من الواحة الى عرض الصحراء‪.‬و ذلك الهواء‬ ‫الجاف الساخن كأنه منديل كبير من الشاش يمسح العرق و يجفف اللعاب‪ ..‬‬ ‫و كان البانيو فاخرا مبطنا بالقيشاني السود و الدش ينزل فيه ساخنا ملتهبا بل سخان ‪ .‬‬‫ حانطلع جبل قصر الغول‪.‬‬ ‫و سمعت قرعا على النافذة و أطل رأس الخ المصراتي‪..‬‬‫و أعجبني السم ‪.‬‬ ‫و رحت أنقب تحت السرير ووراء البواب و في الركان عن العقارب و الثعابين و السحالي و العناكب و الفاعي‪..‬كنت أفكر في الطريق الطويل الذي قطعه هؤلء المحاربين من مكة الى قلب الصحراء الليبية ال‬ ‫‪5‬‬ .‬‬ ‫و كانت اللندروفر تتلوى صاعدة هابطة ساقطة ‪.‬‬ ‫أنت مستعد ‪.‬و نحن جميعا نشكر ال ‪ .‬‬ ‫و قلت له اني آت فورا‪.‬و تلك الرض الهشة التي أنفرطت الى ركام من الدقيق‬ ‫الصفر و تلل و آكام و جبال و أودية تصفر فيها الرياح فتصبح السماء بلون الرض و ل ترى يديك على بعد متر من عينيك و‬ ‫كأنك غرقت في مستحلب أصفر و تحولت الى ذرة تراب في عالم من التراب يدخل من فمك و أنفك و أذنيك و عينيك و جلدك و‬ ‫يلذعك بمليين النبال الساخنة‪..‬و منذ سنوات قليلة كانت تحتل هذه الغرفة صوفيا لورين و نامت‬‫على نفس السرير أربعين ليلة و كانت تصور هنا فيلم ))الخيمة السوداء(( و في هذا البانيو كانت تستحم كل مساء‪.‬و في أيام الستعمار اليطالي كان المارشال بالبو يجلب العشيقات الفاتنات من روما بالطائرة و كان يمل‬ ‫هذه الغرفة بالضحكات ‪ .‬‬ ‫و مرت ساعات دون أن نقطع مسافة تذكر ‪.‬و بعضى يخبط في بعض ‪ .‬‬ ‫ماتت القبلت‪.‬‬ ‫و جلست على صخرة كبيرة ألتقط أنفاسي و قال لي الضابط المرافق ان هذا الكهف نقبه جنود عقبة بن نافع في الجبل و ظلوا‬ ‫ينقبون في الجبل حتى بلغوا نقطة التقاطع مع البئر و رابطوا هناك يقطعون كل حبل يدلي به الكفار ليستقوا من الماء حتى أشرفوا‬ ‫على الموت عطشا فلم يجدوا بدا من النزول و اللتحام مع جيش عقبة و انتهت المذبحة بانتصار العرب ‪ .‬فلول ذلك لتاهت السيارة لي خطأ طفيف في التجاه و دخلت في واحدة من تلك المتاهات‬ ‫التي يسمونها الرمال الناعمة حيث تغوص كما يغوص الحجر في الماء‪.‬و السائق ماهر جدا ‪ .‬و متخصص في الطريق‬ ‫و معه دليل ‪ .‬و أشار على عدد من القبور منصوبة بطريقة اسلمية بسيطة‪.‬‬‫ ليه‪.‬‬ ‫فعندما يأتي الظلم سوف آوى الى السرير و أنا أحتضن كتابا ‪.‬‬ ‫و ها هو السرير الشهير في فندق غدامس يشهد ليلة جديدة مختلفة‪.‬‬‫أما أنا فقد توقفت عند منتصف الجبل أمام كهف مظلم‪..‬‬‫و نزلنا نتسابق جريا الى القمة و أشهد أن الخ المصراتي كان أسرعنا وصول و كان أول من صاح و هو يطل علينا من فوق‪:‬‬ ‫لقد وجدت البئر‪.‬و كانت قرعات الكئوس ترن في شكون الواحة ‪ ..‬‬ ‫و درنا حول الحدود ثم بدأت السيارة تسرع على سهل منبسط لتلقي بنا في النهاية عند أقدام جبل صغير أشهب ملئ بالنتوءات‬ ‫الصخرية ‪ .‬و كل حنفية هنا تنزل منها المياه ساخنة‪،‬‬ ‫فرمال الواحة الملتهبة تعمل كموقد طبيعي طول الليل و النهار فترفع حرارة جميع الشياء‪..‬‬ ‫و حينما بدأنا نسير نحو القبور ‪ ....‫الظلم حالك في عز النهار‬ ‫كان خادم فندق غدامس يدور في غرفتي في سعادة و يشير باصبعه مبتسما الى السرير الذي أنام عليه‬ ‫ هذا السرير نام عليه لمارشال بالبو منذ أكثر من ثلثين سنة‪ .‬‬ ‫أحترقت طائرة المارشال بالبو و هو الن رماد تذروه الرياح من سنين ‪.‬‬ ‫و كان أول لقاء لي مع الصحراء ذلك البساط من الرمل بل حدود و بل طرقات و بل عود أخضر و بل قطرة ماء ‪ .

‫حفنة من التمر‪....‬‬ ‫إن ترف المدينة و اللندروفر و خبراء الطريق لم تستطيع أن تعطيني قوة‪.‬‬ ‫و كان هذا أمرا طبيعيا بالنسبة لعالم قديم ل يعرف الطائرة و ل القطار و ل السيارة و لم تكن له شرايين يعيش بها سوى قوافل‬ ‫الصحاري‪.‬و كان يمر منها في العام أكثر من ثلثين ألفا من البل ‪..‬‬ ‫‪6‬‬ .‬و أولد التنى ‪.‬البيوت المتلصقة ذوات النتوءات المثلثة )لطرد الشياطين و الرواح الشريرة( و البواب‬ ‫المنقوشة و المزينة بالطلسم و التعاويذ و خاتم سليمان المطبوع عى رقاع من الجلد و معلق في المداخل‪.‬‬ ‫العلم المادي أضاء لنا البيت و لكنه لم يضئ لنا قلوبنا‪.‬‬ ‫و أعجب ما في غدامس مبانيها ‪ .‬‬ ‫إن الكهرباء و الذرة و القطار و التليفزيون و الفريجدير و الحياة المنعمة سوف تزيدنا رخاوة‪.‬‬ ‫و أي قوة رهيبة ‪..‬‬ ‫كتب أحدهم يقول ))قطعت ذلك الطريق سبع مرات كنت في أولها خادما و في آخر مرة كان عندي سبعة من الخدم((‪.‬‬ ‫و حينما بدأت أقرأ الفاتحة لحظت أني فقدت صوتي من العطش و أن حلقي قد جف تماما و تحول الى أنبوبة من الحطب ل تخرج‬ ‫سوى الفحيح‪.‬‬ ‫و الجد الكبر لعائلة التنى الذي بلغ من الثراء و تكدس الذهب الى درجة الخرافة كان يقال ان الجن هو الذي يجلب له الذهب و أنه‬ ‫بدأ رأسماله بكنز من العملت الذهبية دله عليه الجن‪.‬و تعدادها السكاني وصل في عام ‪ 1845‬الى ثلثة آلف بينهم خمسمائة عبد‪ ...‬‬ ‫نور القلب قبل نور الكهرباء و هو ما يجب أن نبحث عنه‪....‬ثم نبع بترول‪.‬‬ ‫و ركعت ألثم الرمال حيث تنام قلوب امتلت عزما و محبة و حينما كنا نعود الى غدامس كانت أكثر من عشرين مئذنة تؤذن باسم‬ ‫ال‪..‬أولد شهاب و أولد بكر ‪ ..‬‬ ‫إننا نخسر و ل نكسب‪.‬و في سنة ‪ 1940‬وصل الى تسعة‬ ‫آلف و خمسمائة معظمهم من البربر و الطوارق‪ .‬‬ ‫نبع روح أول ‪ .‬‬ ‫و مازال تجار غدامس الى الن يحتفظون بألقاب عائلتهم القديمة ‪ .‬‬ ‫و قد عرف الكثير من التجار السبيل الى الثراء عن طريق تلك القوافل‪.‬‬ ‫و جميع البيوت لصق بعضها و لها سطح واحد و النساء يعشن على السطح و ل يري على الرض في الشوارع ال الرجال‪.‬و لهذا‬ ‫كان طبيعيا أن يرتفع ثمن البضاعة الى عشرة أضعافها و أن يصبح الربح سخيا مجزيا‪ .‬‬ ‫و أي طاقة أطلقتها كلمات القرآن في هؤلء البدو الجاهليين فجعلت منهم فدائيين و رسل فكر و علم و حضارة و يسعون لمصارعة‬ ‫الموت و هم يبتسمون‪.‬‬ ‫و اشتهرت غدامس بطول التاريخ بأنها أكبر محطة قوافل ‪ .‬‬ ‫و من أهم خطوط القوافل التي تخرج من غدامس ذلك الخط الذي يبدأ من غدامس ثم يتجه الى غات ثم تمبو كتو‪.‬‬ ‫و الرض خصبة في غدامس تنبت كل شئ حتى القطن و الزيتون و الرمان و الشمام و البطيخ و الطماطم و الخضر و لكنها‬ ‫مهملة ل ينبت فيها سوى النخيل‪.‬‬ ‫لقد خرج النور من أفقر أمة على وجه الرض ل تملك سوى البعير و الخيام و اقتحم على الفرس و الروم ديارهم و كل ذخيرته‬ ‫كلمة حق‪.‬‬ ‫إن إنسان العصر ينحرف تدريجيا و يخسر ذلك الشئ الذي كان عند هؤلء المحاربين العظام الذين انطلقوا كالمردة و هبطوا‬ ‫كالعاصير و غيروا وجه الدنيا‪.‬‬ ‫و الواحة محاطة بسور منخفض يبلغ محيطه ‪ 3‬أميال ‪ .‬‬ ‫العلم قدم لنا جاهلية جديدة أسلحتها الغواصات و الصواريخ و القنابل الذرية لنه كان علما خل من الدين‪..‬‬ ‫******************************************************‬ ‫و واحة غدامس تقع في قلب الصحراء الليبية على خط عرض ‪ 30‬شمال و ارتفاع ‪ 1200‬قدم فوق سطح البحر قرب حدود تونس‬ ‫و الجزائر‪ .‬و فيه عدة أبواب كان يقف عليها الحرس شاكي السلح‪..‬و هو تعداد كبير نسبيا ففي بلد آخر قريب مثل ))فلفلت(( يبلغ عدد السكان‬ ‫أربعين نفرا منهم سبعة رجال فقط و الباقي نساء و أطفال ‪ .‬و هذا كل شعب فلفلت‪.‬‬ ‫و لكن مثل تلك الرحلت لم تكن نزهة سهلة فقد كان الموت والهلك يترصد المسافر في كل خطوة من الوحوش و قطاع الطرق و‬ ‫هلك البل و الموت عطشا و ضلل الطريق و طول السفر الذي كان يمتد الى شهور في الحر اللفح و سوافى الرياح‪ .‬‬ ‫و اليوم عندنا الحديد و الصلب و الكهرباء و البخار و الذرة و نغوص كل يوم في الحقد و الكراهية الى الركبتين و نزداد رخاوة و‬ ‫ضعفا ‪.‬‬ ‫و تجارة العاج و ريش النعام و تراب الذهب و الشاي و العطور التونسية و الثياب المطرزة و مناديل الحرير كانت تخرج و تدخل‬ ‫ليبيا عبر غدامس‪...‬مثل كانت العباءة الحريرية يبلغ ثمنها‬ ‫عشرة خراف و كان رأس البل الواحد يباع بمائة و عشرين خروفا‪.

‬و كل باب له اسم‪.‬و الغدامسي إنسان وديع جدا و مسالم جدا‪.‬و مازيغ‪.‬‬ ‫و ل احد يسرق و ل احد يقتل‪.‬‬ ‫و لكنهم يواجهون هذه الكوارث بروح قدرية تؤمن بأن الموت كتاب و تسلم كل شيء ل‪..‬‬ ‫و المدينة ذات البيوت المتلصقة و السطح الواحد و الشوارع المسقوفة لها ايضا عدة ابواب‪.‬و كانت تجمع النساء و الطفال رهائن و تجلد كل من يرفض الدفع‪..‬و في كل مسجد مقصورة خاصة بالنساء‪..‬و ناسكو‪...‬‬ ‫و تعدد الزوجات موجود بين )الغدامسة( و لكنه قليل‪.‬و يفرضون الضرائب على كل تاجر و على كل رأس من‬ ‫البل‪..‬‬ ‫و من قبيلة وليد خرجت ثلثة قبائل ضرار‪..‬‬ ‫و ما زال )الغدامسة( يذكرون اليوم المشئوم الذي جاءت فيه كوكبة من جنود يوسف القرماللي )الحاكم التركي( إلى الواحة و أخذت‬ ‫بالغصب و التهديد أكثر من ألف وزنة من الذهب‪ ...‬‬ ‫و حفلت العراس عندهم يعزف فيها زمار و عدد من النساء يضربن الطبل و هن محجبات تماما و يرقص الرجال و ل ترقص‬ ‫النساء البربريات‪.‬‬ ‫على باب ))أم سبيلن(( تقرأ ‪:‬‬ ‫يا من دخل و خرج بعد الضيق تجد الفرج‪..‬‬ ‫و مازالت الصنام التي كان يعبدها أهل غدامس قائمة خارج البلدة قرب قرية الضاهرة‪.‬‬ ‫و في أحد شوارع البلدة المسقوفة تجد عددا من الحمامات مبنية فوق أحد انهار عين الفرس )و جميع النهار التي تخرج من عين‬ ‫الفرس تجري تحت مباني البلدة‪.‬‬ ‫و جميع الغدامسية مسلمون متمسكون بديانتهم و عندما ينادي المؤذن للصله تخلو جميع الشوارع و تخلو جميع المتاجر من‬ ‫الناس‪.‬و طبق الملوخية يقدم عادة مغطى بالزيت‪...‬‬ ‫و الملوخية تطهى بطريقة خاصة فهي تجفف ثم تطحن حتى تصبح دقيقا غاية في النعومة ثم تمزج بالزيت و تضاف الى الماء و‬ ‫تغلى مدة طويلة ثم يضاف اليها اللحم و البهارات و قليل من السمن‪.‬و قبيلة زيد‪.‬‬ ‫و في المدينة سوق للنخاسة كان يباع فيها الرقيق في اليام الخالية ‪.‬فالبلدة مقامة فوق النهار( و في كل حمام شماعة تضع عليها ثيابك قبل أن تنزل الى البانيو و‬ ‫البانيو هو النهر نفسه الذي تجري فيه مياه العين دافئة صيفا و شتاء‪..‬‬ ‫و القبائل السبع أطلقت أسماؤها على شوارع المدينة‪..‬‬ ‫و هم يذكرون ايضا أيام الستعمار اليطالي السود سنة ‪ 1940‬حينما كان اليطاليون يجمعون الشبان و يجندوهم بالسخرة لحرب‬ ‫الفرنسيين في الجزائر‪..‬‬ ‫و الكلة )الغدامسية( الشعبية هي الملوخية و البازين‪.‬و شارع‬ ‫فرفرة‪...‬‬ ‫و شرط البكارة في الزواج ضروري‪...‬‬ ‫و القبائل التي تسكن غدامس بعضها بربر و بعضها طوارق و بعضها عرب‪....‬‬ ‫و هم يذكرون ذلك اليوم من شهر يناير ‪ 1943‬حينما هاجمت قاذفات القنابل الفرنسية غدامس لضرب الثكنات اليطالية فيها و‬ ‫أشعلت الحرائق و قتلت المئات من )الغدامسيين( تحت الردم‪..‬على كل باب تقرأ عبارة عربية‬ ‫منحوتة و تقرأ تاريخ بناء ذلك الباب‪.‬شارع ضرار و شارع تاسكو‪.‬‬ ‫و الطوارق يسكنون خارج غدامس في قرية ))الظاهرة((‪..‬و كانوا يعتقلون كل من يرفض و يودعونه السجن‪.‬‬ ‫أما البربر فيسكنون المدينة و هم مزيج من عرق بربري و آخر عربيو ينحدرون من قبيلتين قبيلة وليد‪...‬‬ ‫و من تقاليد الزواج عندهم أن يبقى العريس و العروس في )الحجبة( و هي دروة أو خيمة صغيرة – متر في متر – داخل البيت ل‬ ‫يبرحانها لمدة سبعة أيام‪.‬‬ ‫و في غدامس قلعة بنيت في عهد الحتلل اليطالي و قلعة أخرى قديمة في عهد الحتلل التركي‪.‫و الشوارع جميعها مسقوفة و ضيقة و مظلمة حالكة الظلم في عز النهار مثل ممرات منجم تفوح منها روائح العرق و التراب و‬ ‫ل تستطيع أن تمشي فيها بدون بطارية‪.‬‬ ‫و اللغة )الغدامسية( هي مزيج من اللغة العربية و اللغة البربرية و العامية الليبية و اللغة الطارجية )لغة الطوارق(‪.‬و شارع مازيغ‪...‬‬ ‫و هم يعالجون المجنون بتلوة القرآن على رأسه‪..‬‬ ‫و فيها أكثر من عشرين مسجدا‪ ..‬الكل يذهب الى المسجد‪..‬و شارع تنجسين‪.‬‬ ‫الرجل ملثم و المرأة سافرة‬ ‫‪7‬‬ .‬و شارع جرسان‪.‬‬ ‫و تدخل من باب ))أم سبيلن(( إلى شارع مظلم متفرع بك إلى تلك القنوات الغريبة كأنها ممرات و تتفتح بك الطرقات هنا و هناك‬ ‫على ميدان أو ساحة يجتمع فيها أهل البلد في الحفلت و المهرجانات أو ملعب يلعب فيه الطفال‪..‬‬ ‫و من زيد خرجت أربع قبائل ‪ :‬جرسان و فرفرة و تنجسين و ولد باليل‪.‬‬ ‫و شارع باليل هو آخر شارع دار فيه القتال بين المسلمين و سكان الواحة و هو القتال الذي استشهد فيه السيد البدري‪.‬و شارع باليل‪.‬‬ ‫أما البازين )و هو ايضا أكلة طرابلسية شائعة( أشبه بالعصيدة المصنوعة من دقيق الشعير و الماء المغلي و بعد النضج يضاف اليها‬ ‫الملح ثم تكور على شكل كرة و تجوف و يوضع في قلبها الخضار و اللحم‪...

‫ل شيء يثير في غدامس مثل هؤلء الفرسان العرب الملثمين‪ .‬وكل تسيللي ‪..‬وأشهر الساطير تلك التي تحكي أن الصحاري في الماضي البعيد كان‬ ‫يسكنها ناس ينبحون كالكلب ول يعرفون ال وان ملكهم عكار كان عاتيا جبارا وأنه مات مقتول وبنيت له مقبرة من الحجارة ‪..‬وهو دائما انيق رشيق معطر ‪.‬‬ ‫وهي تنقش علي الحجاره والجلود والخشب وتستعمل في مناسبات قليله لتسجيل الملكية او عقود الزواج وتكتب من اليمين الي‬ ‫اليسار او من فوق الي تحت ‪،‬ويتخاطب العشاق بإشارات من أصابعهم دون نطق كطريقه سرية للتفاهم علي المواعيد‪..‬‬ ‫ولغة الكتابه واسمها " تيفياخ " مؤلفة من ‪ 24‬حرفا ‪ .‬‬ ‫وموسيقي الطوارق هي معزوفات علي اليمزاد والطبول والسلم خماسي مثل الموسيقي السودانية ‪..‬‬ ‫وقد إنحدر من فوغاس ثلث قبائل ‪ :‬كل تهي هاوت ‪ .‬‬ ‫وللطوارق أشعار وأنغام ومنشورات باللغة التارجية تتحدث عن الحرب ‪...‬وهي القبائل الثلث التي تؤلف الطوارق‬ ‫في قرية الظاهره وخارج غدامس ‪.‬وبعض الفتيات عازفات‬ ‫قديرات ذوات شهرة بين قبيلتهن يقطع لهن الرجال أميال من الصحاري ليستمعوا إليهن ‪.‬‬ ‫والعجائز تحكين الحكايات والساطير للطفال قبل النوم ‪ .‬‬ ‫وهم يتبعون قبيله كبيره اسمها فوغاس والسم مشتق من فغسي باللغه التارجيه ) اي الطوارقيه( وهو اسم حيوان مفترس ‪ .‬‬ ‫ول يعزف الربابة "يمزاد" إل النساء ‪ .‬جميع‬ ‫السور عن ظهر قلب ‪.‬وابن اوراغن ‪ .‬‬ ‫وقبل العشاء قدم شباب القبيله عرضا للعاب الفروسيه علي ظهور المهاري ورقصت المهاري علي الطبول ‪.‬‬ ‫واللغه التي يتكلم بها الطوارق " التارجية " من الصل البربري ويقال إنها مشتقه من اللغات السامية القديمة وفي رأي ئالث إنها‬ ‫إنتاج محلي ولها أصالتها الخاصه فهي وسائل التعبير الوليه التي إبتكرها الجناس البدائية التي سكنت الشمال الفريقي من ألوف‬ ‫السنين ‪.‬واذا صادفت احدهما يمشي في الصحراء خيل اليك انه امير أو ملك يمشي في قصر ‪،‬فهو‬ ‫دائما يمشي رافع الرأس في اعتداد وخطو ثابت واثق كأنه قيصريتفقد مملكته ‪ ،.‬‬ ‫والحب والصحراء والجبال وسكون الليل وجلسة العشاق متشابكي اليدي حول النار الراقصة وذلك الحساس الذي يستولي علي‬ ‫الحبيبين فيشعران بالجمال الطاغي للحياة والقمر والنجوم ورقصة العصفور "مول مول" أمام الخيمة ونشوة القلب حينما يفضي‬ ‫بأعمق اللواعج والعواطف ‪....‬وهي تحفظ‪ .‬وإجادة اليمزاد علمة علي حسن تربية البنت ونبل عنصرها ‪ .‬وكل اوراغن ‪ .‬يركبون المهاري )نوع من البل السريعه ( ويسيرون في قوافل‬ ‫مهيبه ل يظهر من الواحد إل عيناه تبرقان في ضوء الشمس ‪ ،‬اما الوجه والرأس فيخفيهما لثام ابيض وأحيانا ملون‪ ،‬والجسم يلتف‬ ‫في عباءه فضفاضه بيضاء او ملونه ‪ .‬‬ ‫وطوارق غدامس اكثر تحضرا من إخوانهم الذين يعيشون علي البداوه و الارتحال والتنقل وراء المراعي في صحاري الجزائر‬ ‫والسودان ‪.‬‬ ‫وهم يغنون اشعارهم علي الربابه "يمزاد" ‪.‬‬ ‫وبعد العشاء بدأ السمر الذي طال الي نصف الليل ‪.‬‬ ‫والطوارق هم قبائل متعدده تملء الصحاري الشاسعه في الجزائر وليبيا والسودان والنيجر ‪..‬وهي اشبه بالعلمات الهندسيه "دوائر ومربعات ونقطوشرط ومثلثات" ‪.‬‬ ‫واللغة العربية معروفة قراءة وكتابة بالنسبة للطوارق الغدامسة ‪.‬‬ ‫وامراة عجوز سنها ‪ 82‬سنه اسمها "مبروكه ايدا ماهولزا " سمعناها تقرأ القرأن في مصحف مخطوط ‪ ..‬وابن تسيللي ‪.‬‬ ‫وفي كل قبيله فقيه يعلمها القرأن ويخرج معها في إرتحالها ‪.‬‬ ‫وكلمة "كل" معناها " ابن" ‪ -‬اي ابن تهي هاوت ‪ .‬‬ ‫وفي الوليمه الكبيره التي أقامها لنا الطوارق جلسنا علي سجاجيد وحشايا وثيره وقدم الي كل واحد منا فوطه نظيفه مبخره بالمسك‬ ‫والعنبر وبدأت الضيافه باللبن والتمر "وهم يشربون لبنا حامضا" ثم الخروف المشوي بالكسكسي ثم الشاي العربي ‪.‬‬ ‫ودخل الترانزيستور ودخلت البطاريه والدراجه لتغيرهم أكثر ‪.‬وهذا‬ ‫يدل علي العقيده الطوطميه ) تقديس الحيوانات وإعتبارها اجدادا إنحدر منها الجنس ( ‪.‬‬ ‫الكلمه بالعربي‬ ‫قاموس تارجي عربي‬ ‫الكلمة بالعربي‬ ‫الكلمة بالتارجي‬ ‫‪8‬‬ ‫الكلمة بالتارجي‬ .‬‬ ‫وأصل هذه اللغه غير معروف ويقال أنها من نفس لغة الكلم من أصل سامي ‪..‬‬ ‫الستمائه الذين يستقرون‬ ‫والطوارق الغدامسه مسلمون مالكيه متمسكون بدينهم ‪.‬‬ ‫هؤلء الفرسان هم الطوارق ‪.‬‬ ‫واللغه "التارجية" ليس فيها حرف ) د ( وحرف)ض( وإنما حرف واحد يدل علي الثنين وأيضا ليوجد فيها حرف )س( وحرف )‬ ‫ص ( ول حرف )ق ( وحرف ) ك ( وإنما حرف واحد أقرب الي حرف الصاد و الكاف ‪.‬‬ ‫وقواعد الزواج يحكمها التشريع السلمي ‪ ،‬فل زواج بين أبناء وبنات البطن الواحده ول بين الب وابنته ول بين الم وابنها ول‬ ‫بين الخوات في الرضاع وبالمثل تكون المسافحه بين امثال هؤلءمن المحرمات ايضا ‪.‬‬ ‫وقد غير السلم طبائعهم وعاداتهم ‪.

‬والنظرية التي تقول إن‬ ‫الرجل يلبس اللثام لكي يتخفي من عدوه نظرية غير صحيحة لن الرجال يتعارفون علي بعضهم بالرغم من اللثام ‪..‬‬ ‫‪9‬‬ .‫عين‬ ‫وردة‬ ‫الحليب‬ ‫الدم‬ ‫قمر‬ ‫المحبه‬ ‫الذكر‬ ‫النثي‬ ‫الجمل‬ ‫الحصان‬ ‫شجرة‬ ‫صحراء‬ ‫المطر‬ ‫الطفل‬ ‫النار‬ ‫الحطب‬ ‫الرجل‬ ‫المرأة‬ ‫الكراهية‬ ‫الغضب‬ ‫الفرح‬ ‫الحرب‬ ‫السلم‬ ‫أهل‬ ‫الحياة‬ ‫الموت‬ ‫ال‬ ‫الريح‬ ‫جبل‬ ‫مهرجان‬ ‫قبيلة‬ ‫خبز‬ ‫ماء‬ ‫سماء‬ ‫الخير‬ ‫طيط‬ ‫طيط‬ ‫آخ‬ ‫آهني‬ ‫تيني‬ ‫ترا‬ ‫اي‬ ‫تونتي‬ ‫ايمناس‬ ‫آيس‬ ‫آشك‬ ‫تينيري‬ ‫آنجي‬ ‫آباراء‬ ‫تيمسي‬ ‫ايصا غيرن‬ ‫اكس‬ ‫طمطم‬ ‫كوسن‬ ‫آبليس‬ ‫ترامان‬ ‫آن مفغي‬ ‫مانا وين‬ ‫ايسل‬ ‫تامت دورت‬ ‫تامت تانت‬ ‫ايملي‬ ‫آضو‬ ‫آضرار‬ ‫أرواضي‬ ‫تاوسنت‬ ‫تاكايا‬ ‫آمان‬ ‫آجنا‬ ‫آيمن‬ ‫وعادة اللثام بالنسبة للرجل والسفور بالنسبة للمرأة عادة غريبة من الصعب تفسيرها‪.‬‬ ‫والنظرية القائلة بان اللثام يلبس كوقاية من العواصف الرملية ل تفسر لنا لماذا لتلبسة المرأة ايضا ‪ .

‬‬ ‫وتبدأ العلقة الزوجية وتستمر لمدة سنةوأحيانا خمسة سنوات ‪ ،‬تذهب الزوجة كل ليلة الي الزوج لتبيت معه ثم تعود لهلها في‬ ‫الصباح ويسمون هذه الفترة فترة التأهيل ‪.‬‬ ‫والطوارقي ل يرهب عندما يحضره الموت ينطق الشهادتين إذا كان مسلما وإل فهو يرفع أصبعه السبابه ويطلق أخر تنهيدة‪.‬والحكم يصدره الرئيس العلي للقبيلة " امينو كال " ‪.‬والكلمة التي تقال عند الموت لهل الميت "علينا ان نفرح فقد ذهب من نحب الي الجنة‪.‬‬ ‫وختان الطفال يتم في اليوم السابع ‪..‬‬ ‫والزوجة تظل اربعة اشهر وعشرة أيام في إعتكاف كامل ‪ ،‬ثم بعد هذا تستطيع معاودة الحياة الجتماعية العادية وتتزوج إذا أرادت‬ ‫‪.‬‬ ‫وتدخل امرأة عجوز لتقرأ تعاويذ خاصة لطرد الجن ‪ .‬‬ ‫ول يمشي بدون لثام غير الطفال ‪ ،‬فإذا أدركوا سن البلوغ ألسهم آباؤهم اللثام في إحتفال يقام خصيصا لذلك ‪ .‬‬ ‫والقاتل يحكم عليه بالقتل ‪ .‬‬ ‫ول يوجد طوارقي يشحذ ‪.‬وعلي المرأة بعد الطلق ان تقضي شهور العدة "كما‬ ‫في السلم" قبل أن يجوز لها الزواج من جديد ‪....‬وهم يحكون عن اوفانايت الذي كان مغرما بتدخين البيبه وعاش ‪ 115‬سنة ‪.‬‬ ‫إن اللثام علمة كمال الرجولة ‪.‬‬ ‫والمرأة تقول في امتداح زوجها أنها عاشت معه عشرين سنة دون أن تري فمه ‪.‬‬ ‫والطلق يحدث بسبب العقم وسوء المعاملة وامراض مثل الجذام والجنون‪ .‬وعليه أن يأكل من تحت الللثام ومن يكشف عن فمه أثناء الكل فهو يدل علي‬ ‫وضاعة تربيته وسوء منبته تماما كمن يأكل بأظافره عندنا ‪.‬‬ ‫ولماذا إعتبرت التقاليد فم الرجل عورة ولم تعتبر فم المرأة عورة ؟‬ ‫هذه كلها أسئلة بل جواب ‪.‫وأغلب الظن أنه نوع قديم من التحريم الوثني الذي كان يعتبر فم الرجل عورةلنه مدخل الهواء والماء والطعام ‪،‬ومخرج النفس او‬ ‫هو باب الروح الذي يمكن ان يدخل منه الجن و الرواح الطيبة والشريرة ‪ ،‬ولهذا وجب ان يحجبه الرجل فل يكشفه أبدا ‪.‬‬ ‫وحتي أثناء الكل علي الرجل أل يكشف عن فمه ‪ .‬وكذلك إذا تقدم السن بأحدهم فإن كل القبيلة تشترك في سداد حاجاته وكل واحد يعطيه نصيبا من السكر‬ ‫والشاي واللحم والقمشه‪..‬والواحد منهم يبلغ الثمانين وهو محتفظ بجميع لياقته وفي صحة جيدة ‪.‬والمهر عادة‬ ‫سبعة رؤس من البل او مايقابلها من الخراف ويتم حفل العرس بالموسيقي والغناء "اغنية شجرة الزيتون " وفي نظر الدكتور‬ ‫فرمان أن في ذلك بقايا وثنية لن شجرة الزيتون من الشجار التي كانت تعبد أيام الوثنية الولي ‪.‬‬ ‫ويعقب الموت الغسل ثم التكفين والدفن علي الطريقة السلمية حيث يمدد متجها الي القبلة ‪ ،‬ثم تفك خيمة الميت ويصبح مكانها‬ ‫حراما ل ينصب أحد خيمته فيه ‪.‬‬ ‫والطوارقي ل يأكل إل وجبة واحدة وباقي اليوم يشرب اللبن ‪ ،‬وأثناء الترحال الطويل يكتفي بشرب اللبن وأكل التمر وهو يشرب‬ ‫من اللبن كمياة كبيرة ‪ ،‬وأحيانا لترا كامل في المرة الواحدة‪ ،‬وهو دائما لبن حامض‪.‬ومن تلك اللحظه‬ ‫يسمح لهم بحضور مجالس السمر وينظر لهم علي أنهم اصبحوا رجال ‪.‬وتوافق أو ل توافق ‪ .‬‬ ‫أما لماذا لتلبس المرأة اللثام فهو أمر غير مفهوم‪.‬‬ ‫و السارق يعاقب بالطرد والنبذ والمقاطعة الكاملة من القبيلة ‪.‬‬ ‫الكلمة العربية‬ ‫‪10‬‬ ‫الكلمة التارجية‬ ..‬‬ ‫كما أن تسمية الطفال تتم في اليوم السابع يسميهم أعمامهم وليس آباؤهم ‪.‬‬ ‫وترفع الراية البيضاء علي الخيمة حينما يموت أحد فيها ‪ ،‬والحداد والملبس السوداء واللطم والندب والعويل أشياء غير معروفة‬ ‫بين الطوارق‪ .....‬‬ ‫ويمضغ الدخان ول يدخنه ‪..‬‬ ‫وحينما يحدث أن يقع اللثام فجأة يسارع الرجل بيده ليحجب فمه و كأنه عورة فعل ويسارع بيده الخري ليلتقط اللثام من علي‬ ‫الرض ‪.‬‬ ‫والزوج يلبث ثلثة ايام بعد وفاة زوجته في خلوة كاملة داخل خيمته ل يبرحها ‪.‬‬ ‫ومنتهي سوء الدب أن يكشف الرجل فمه امام المرأة حتي ولو كانت زوجته ‪.‬لكن البنت في الطوارق تختار بحرية‪ .‬وبعد ذلك تبدأ الحياة المشتركة‪..‬وهو ل يعرف الخمر ول المخدرات‪.‬‬ ‫والطوارق ل يختنون البنات ‪ .‬‬ ‫والزواج يبدأ بالخطبة والاب هو الذي يخطب لبنه ‪.‬‬ ‫والطوارق معمرون ‪ .‬والختان عملية مقصورة علي الرجال ‪.‬‬ ‫والطوارق الغدامسة إشتراكيون بالفطرة ‪ .‬والسر في ذلك هو حياة الهواء الطلق‬ ‫والطعام القليل وبساطة المعيشة وخلوها من القلق والهموم ‪.‬فاذا ذبح أحدهم ذبيحة فهو يطعم كل الجيران ويقسم الذبيحة بالتساوي علي القبيلة ‪ .‬ول‬ ‫أحد يأكل اللحم وحده ‪ .

‬وهي تشارك زوجها جميع المسؤليات والعباء ‪ ،‬ورأيها يؤخذ في كل‬ ‫الشئون ‪.‬وتعدد الزوجات غير معروف بين الطوارق مع أن السلم يبيحه‪...‬فتاتا ‪ ..‬أوخا ‪ .‬ول تفسير لهذه الظاهره سوي أن الطوارق قد ورثوا‬ ‫مع ماورثوه من تقاليد "تقديس الم" استمرارا للقوانين القديمة التي كانت تضع الم علي راس القبيلة وتنسب البن لمه‪،‬‬ ‫ل لبية وتعطي المرأة الحق في أن تتزوج أكثر من زوج ‪ .....‬أخيا ‪ .‬فالمرأة تعمل وتعزف‬ ‫الموسيقي وترأس الحفلت وتختار حبيبها وتختار زوجها ‪ ..‬‬ ‫وفي كتاب تاريخ السودان نجد فعل أن المؤلف يروي لنا أن في سنه ‪ 1475‬كانت تقطن السودان قبيلة من البربر تحكمها أمراه‬ ‫اسمها بيجوم كابي ‪.‬ومال ‪.‬اخديدي ‪ .‬أخنوخا‬ ‫وأخيا التارجي كان فارسا شهيرا حارب التراك في غات وقتل حاميها وقاد ثوره مطالبا بالمتيازات السياسية ‪..‬وأن تكون الحاكمة علي أزواجها الرجال والحاكمة علي القبيلة كلها ‪.‬‬ ‫ومعني ذلك أن نظام سيادة المم كان معروفا بالنسبة للبربر القدامى ‪.‫البيض‬ ‫الخبز‬ ‫الشاي‬ ‫القمح‬ ‫الذرة‬ ‫التمر‬ ‫البصل‬ ‫الشطة‬ ‫الشعير‬ ‫اللبن‬ ‫اللحم‬ ‫الدخان‬ ‫ملعقة‬ ‫إناء الطبخ‬ ‫الحلو‬ ‫المر‬ ‫تيسادالن‬ ‫تاجل – تاكايا‬ ‫شاهي‬ ‫ايرد‬ ‫اينالي‬ ‫تبني‬ ‫ايفيليلي‬ ‫الحر‬ ‫تيمظن‬ ‫آخ‬ ‫ايسان‬ ‫تابا‬ ‫تاسو كالت‬ ‫ايغير‬ ‫ياظيه‬ ‫سمم‬ ‫والزوجة لها مقام عال واحترام في بيت الزوجية ‪ ..‬وأرسل إليه نابليون الرسل ليعقد اتفاقيه بين فرنسا والطوارق فرفض اخنوخا ‪..‬‬ ‫وبالرغم من انقراض هذا النظام إل أنه مازال يخلف تلك الثار من تقديس المراه في قبيلة الطوارق ‪ .‬‬ ‫وأخنوخا التارجي عاصر نابليون ‪ .‬وترفض تعدد الزوجات بالرغم من أن السلم يبيح هذا التعدد شرعا ‪.‬‬ ‫القبلت بحك النف بالنف‬ ‫‪11‬‬ .‬‬ ‫ومن أسماء الرجال ‪ .‬‬ ‫ومن أسماء الفتيات ‪ .

‬‬ ‫ويقول سكان الوادي إن هناك علي القمة تقوم دولة السماء ويسكن أهل التلنتيس ((‬ ‫ورد هذا الكلم في رحله هيرودوت إلي شمال أفريقيا ووصوله إلي منطقه طوارق الهجارة في الجزائر ‪ .‬يقول ابن عبد الحكم إنهم من فلسطين وأنهم هربوا بعد مقتل ملكهم‬ ‫جالوت بيد النبي داود وهاجروا إلي ليبيا ‪.‬‬ ‫ثم انتقلت خرافه التلنتيس لتصبح القارة المفقودة بين أفريقيا وأمريكا التي ابتلعها المحيط وحق عليها عقاب الله العادل حينما‬ ‫خرجت عن طاعة ال ‪ ) .....‬‬ ‫ويقال إن أصل الطوارق من البربر وأصل البربر من جنس الكروما جنون ‪. ..‬والصل سطر كتبه هيرودوت في رحلته إلي طوارق الهجارة ‪.‬قصه أشبه بالجنة وطرد آدم ( ومنذ ذلك الحين دخلت قارة التلنتيس إلي كتب الغيبيات وتحولت إلي‬ ‫لغز مثير ‪ .‬صورا محفورة بأناقة مذهله وملونه‬ ‫للغزال والزراف والثور وللرقص والصيد والزواج والحب رسمها قبل أن يعرف كيف يكتب وكيف يتكلم ‪.‬وأغلب الظن أنه قصد‬ ‫بالقمة التي وصفها القمة المعروف الن )) مونت أودان (( ‪.‬‬ ‫ولكن خرافه دوله السماء وقاره التلنتيس ما لبثت أن تناولها أفلطون ليجعل منها المسرح الخيالي لجمهوريته حيث تصورها‬ ‫جزيرة في وسط البحر يسكنها صفوه من المثاليين ويقوم عليها مجتمع نموذجي هو الذي وصفه جمهوريه أفلطون ‪.‬‬ ‫والمؤرخون العرب لهم نظريه خاصة في أصل البربر ‪ .‬ما تكاد تحفر تحتها حتي تجد المئات من‬ ‫الهياكل العظمية والدمية لهؤلء الذين رقدوا رقود الموت منذ عشرة آلف سنه ‪..‬‬ ‫وهيرودوت يسمي قبائل الطوارق )) ناسامون (( ناس آمون ويذكر عنها أنها قبائل تصطاد الجراد وتجففه في الشمس ثم تطحنه‬ ‫وتمزج الدقيق الناتج باللبن ) وهي عاده موجودة عند بعض الطوارق إلي الن ( ‪..‬‬ ‫وتلك التلل من الحصى المرصوص عند أقدام هي ما تبقي من شواهد المدافن القديمة ‪ .‬‬ ‫وفي أحد الراء أن الفراعنة أنفسهم من البربر ‪ .‬وفي‬ ‫قول آخر إنهم من أصل أفريقي وفينيقي وكريتي ‪.‬‬ ‫ولكن مما ل شك فيه أن الصلت بين مصر وليبيا عن طريق التجارة والهجرة والحروب لم تنقطع طوال التاريخ القديم ‪. ..‬سكاكين وبلط وحراب وسهام ومناشير ومبارد حجرية‬ ‫وابر من العظام ‪.‬‬ ‫وفي رأي آخر أن أصل الفراعنة أسيوي ‪.‬‬ ‫وطوارق الجنوب السود ذوو التقاطيع الزنجية من أصل سوداني جنوبي ‪.‬‬ ‫ومن طرائف الوثائق ما كتبه هيرودوت يصف جبل سماه جبل الطلس يقول هيرودوت ‪:‬‬ ‫)) وقد وجدته جبل مرتفعا شديد النحدار من ناحية حتي ليستحيل علي الناظر أن يري قمته التي يغطيها الضباب صيفا وشتاء ‪.‬‬ ‫‪12‬‬ .‬من ذلك الجنس الذي ظهر في الشمال الفريقي والذي يعرف باسم )) كروما‬ ‫جنون (( ‪..‬‬ ‫ومعني هذه النظرية أننا سنلتقي مع الطوارق في سابع جد ‪.‫يبدوا أن قلب الصحراء الليبية كان مسرحا لنسان ما قبل التاريخ ‪ .‬‬ ‫أما الرأي الوروبي الذي يقول بان الطوارق فينيقيون هربوا من السكندر المقدوني فهو رأي خاطئ لن وجود هذه القبائل قديم‬ ‫ونابت منذ أيام هيرودوت وقبل السكندر بزمن طويل ‪.‬تدل علي ذلك الثورة الهائلة من الثار والمخلفات من العصر‬ ‫الحجري ‪ .‬‬ ‫وعلي جدران الكهوف ترك الفنان الول رسومه الولي وأولي مغامراته في عالم الفن ‪ .‬‬ ‫وكل تلك القبائل كانت من أجناس ما قبل التاريخ ‪ .‬‬ ‫أما الطوارق البيض ذوو العيون الزرقاء من دماء أوروبية جاءت إلي الشمال الفريقي عن طريق البحر في الزمن القديم ‪ .‬ما تكاد تحفر في الرمل حتي تحصل علي تلك اللت العجيبة ‪ .‬‬ ‫والكلم كثير في أصل الفراعنة والحقيقة غير معروفه ‪....‬ويساق هذا الرأي كتفسير للطفرة الحضارية التي حدثت في وادي النيل وكيف‬ ‫كانت بتأثير هجرات الكروما جنون والبربر ‪.‬‬ ‫ويتحدث صاحب المسالك عن هجرة قبائل الهوارة والزناتة والداريسة‪.

‬فيصف الطوارق بأنهم جنس راق وفرسان علي درجة عاليه من النبل والشجاعة ‪ .‬‬ ‫والرأي الخر إنهم كانوا يعبدون الحيوان أمثال الثور والبقرة والزراف ) العقائد الطوطمية ( ‪ .‬ول يجرؤ يهودي علي القتراب من مضارب خيامهم‬ ‫‪.‬‬ ‫ثم يصف لنا وصولة أخيرا إلي منطقة الهجارة ورؤيته لقبيلة عجيبة ‪ .‬‬ ‫ويحتمل أن يكون بعض أجداد الطوارق من اليهود لكن المر المؤكد أن السلم اكتسح هذه القلة ‪.‬‬ ‫أما ابن خلدون فينقل ما يرويه عن الطوارق من شهادة الخرين ‪.‬وبالنسبة للصحراء الليبية القريبة في مصر كانت تبعد ايزيس‬ ‫وتقدم القرابين للشمس والقمر وتحريم أكل الخنزير ولحم البقر طقوسا متبعة ‪ .‬بدليل ما وجد من رسوم جميله‬ ‫ومفصلة لهذه الحيوانات ‪..‬‬ ‫ولم تترك هذه القبيلة أثرا طيبا في نفس ابن بطوطة ‪ .‫ويذكر هيرودوت أن ناسامون لهم أيام مقدسة يترددون فيها علي قبور أجدادهم لخذ مشورتهم في أمور الحياة الدنيا أو لسؤالهم عن‬ ‫المستقبل ‪ ) .‬ويقول‬ ‫إنهم يعتمدون في طعامهم علي اللبن والخبز واللحم ‪ .‬وهو رأي خاطئ لن المسيحية دخلت غدامس أيام البيزنطيين والرومان ‪.‬وفي رأي ابن خلدون إن‬ ‫المسيحية لم تدخل الصحراء الليبية ‪ ..‬‬ ‫وقد لمعت أسماء غريبة لرحالة ومؤرخين ذرعوا رمال الصحاري وألفوا المراجع القيمة أمثال ‪ :‬البكري ‪ .‬وكان ذلك‬ ‫في رمضان ‪ .‬ابن بطوطة ‪.‬ويقول ابن بطوطة عن حرمة شهر رمضان إنه حتي لصوص الصحاري يتعففون في هذا الشهر عن السرقة فل‬ ‫يمدون أيديهم إلي شئ ولو كان مفقودا وبل صاحب ‪.‬فمعظم العادات الوثنية ظلت علي حالها وظلت اللغة علي حالها وبقي القرآن كتابا يقرا بطريقه ببغاوية دون أن‬ ‫يفهم ‪ ..‬ابن سعيد‬ ‫‪ ..‬‬ ‫‪13‬‬ .‬‬ ‫ويضرب ابن بطوطة في الصحراء شهورا يخترق فيها مناطق جرداء ل ماء فيها ول شجر ويصف لنا مناجم للملح والنحاس ومياه‬ ‫حديدية تغتسل فيها ثيابك فيسود لونها ‪ .‬ثم يصف لنا صحبته لقافلة بها ستمائة فتاه من الرقيق ‪.‬ولكنه بالنسبة لطوارق الجبل والدواخل والرحل كان‬ ‫إسلما سطحيا ‪ ...‬مثله مثل التعاويذ الغامضة السطوريه ‪..‬‬ ‫يقول ابن بطوطة انه عبر الصحراء الليبية لقبيلة برداما وهي قبيلة من البدو الرحل ل تستقر في مكان وتمتاز بان نساءها جميلت‬ ‫سمينات ويقول فيهن ابن بطوطة إنهن أجمل ما رأي من نساء العالم ‪..‬ولكن ل يوجد ما يؤيد ذلك في الرسوم والحفائر القديمة ‪ .‬رجالها ملثمون ونساءها سافرات )) الطوارق (( ‪.‬وإنهم ألد أعداء اليهود ‪ .‬‬ ‫وهناك مدارس الدين واللغة العربية والقرآن ولكنها قليله جدا وهي بالنسبة للقبائل الرحل غير معروفة ‪..‬‬ ‫وبالرغم من وجود رسم الصليب في بعض الثار التاريخية إل أن دخول المسيحية إليها أمر مشكوك فيه ‪ .‬وبالنسبة للجزء الشمالي من الصحراء كانت اللهة‬ ‫أمثال إله البحر والخصب والمطر تعبد ‪ .‬‬ ‫ويقول هيرودوت إن عبادة الجداد كانت متبعه في ليبيا القديمة ‪ ..‬والدريسي ‪ ..‬‬ ‫ومن المحتمل أن يكون الطوارق الوائل عبدوا آمون ‪ ...‬‬ ‫وقد دخل السلم الطوارق مع عقبه بن نافع وانتشر بين كل القبائل التارجيه ‪ .‬ابن فاطيما ‪ .‬أبو الفدا ‪ ..‬‬ ‫ومع ذلك فقد ظل السلم علي ضعفه هو علم المقاومة الذي تجمع تحت رايته الطوارق الذين حاربوا الستعمار الفرنسي‬ ‫واليطالي ‪.‬فلقد استوقف بعض فرسانها قافلته واخذوا منها أقمشة وبضائع ‪ .‬وكانت القرابين البشرية تقدم في القرن الثالث قبل المسيح ‪.‬‬ ‫ولكن ابن خلدون يقول رأيا مختلفا عن الديانة اليهودية ‪ .‬‬ ‫أما الرحالة الوروبي انتونيو مالفونتي ‪ .‬فهو يعتقد أن الديانة اليهودية تسللت الي الصحراء وأن اليهود انتشروا في‬ ‫قبائل الهوارة بالذات ‪.‬فلم يعثر إلي‬ ‫الن علي رسم قرص الشمس المعروف ‪.‬وهي عاده مازالت متبعه عند نسوه الطوارق يبتن الي جوار المقابر ليحملن بأخبار المفقودين والغائبين (‬ ‫ويذكر هيرودوت طريقه تصفيف الشعر وتسريحه عند الطوارق بما يتفق مع الملحظات المشاهدة حاليا ‪.

‬‬ ‫وشئ مألوف أن تري رجل من الطوارق يرجم شجره ليطرد منها الجن ‪ .‬‬ ‫وخرافه شائعة أن الذي يصاب بجراح يمتنع عن شرب اللبن اعتقادا منهم ان اللبن سوف يساعد علي تكوين الصديد ‪..‬استطعنا أن نتعرف علي تلك‬ ‫قاموس تارجى عربى‬ ‫‪14‬‬ .‬‬ ‫وكلما توغلنا في الصحراء وخرجنا من غدامس الي أطراف البادية ومراعي الجبال والتقينا بالطوارق الول الذين مازالوا يعيشون‬ ‫حياة الفطرة والتنقل بين قبائل الهجارة في الجزائر والسودان والنيجر ‪ ...‬‬ ‫والطارقي الذي يحلم بأنه يأكل البلح يفسر حلمه بأنه سوف يصاب بجراح ‪ .‬أو تستعمل قرن خروب لمنع الحسد ‪ .‬والعتقاد في الشجار التي‬ ‫تلبسها الرواح ‪ .‬أو أمراه تعلق شبشبا قديما علي باب الخيمة لتطرد‬ ‫الرواح الشريرة ‪ .‬لم يستطع الغزاة من الفرس والرومان ول التتار ول الهكسوس‬ ‫والوندال أن يقتحموا أسوار هذه العزلة لبعدها ولن متاهات من الصحاري الجرداء كانت تحمي هذه العزلة من كل جانب ‪.‬أكثر رسوخا عند الطوارق الرحل من العقيدة السلمية الزائرة ‪.‬فإذا حلم بثعبان فهو شر مستطير ‪ .‫والعتقاد في الجن والماكن المسكونة والرواح الطيبة والشريرة التي ترتاد الينابيع والجداول ‪ ..‬وإذا حلم بأنه يحمل راية سوداء فهي كارثة ‪.‬‬ ‫وقد ظل الطوارق يعيشون حياه مستقلة في أغلب فترات حياتهم ‪ .‬وإذا حلم بأنه‬ ‫يحمل راية بيضاء فهو فأل حسن ‪ .‬‬ ‫ومعظم هذه العقائد هي بقايا وثنية لم يستطيع السلم أن يمحوها من الذهان ‪..‬أو عجوزا تبيع أحجية وتعاويذ أو جلد‬ ‫بقرة للوقاية من لدغة العقارب وهم يشمون جلد بقر الوحش كعلج من لدغه العقرب ‪..‬‬ ‫ولهذا استطاع الطوارق أن يصنعوا لنفسهم حياه وعادات وتقاليد وأعرافا وطباعا انفردوا بها ومازالوا يتميزون بها ‪.

. .‬‬ ‫مجتمع غريب فى الخلء‬ ‫‪15‬‬ .‬و يحدث عادة ان تتم‬ ‫لنف فى ا ْ‬ ‫كل شاب على الفتاة ٍالى جوارة يقبلها بحك ا ْ‬ ‫لولد و البنات لعبة الجنس بل حرج و بل حمل‪. . .‫الكلمة بالعربية‬ ‫الصبع‬ ‫النف‬ ‫الفم‬ ‫اللسان‬ ‫الذقن‬ ‫الشعر‬ ‫البطن‬ ‫القلب‬ ‫الكبد‬ ‫العقل‬ ‫المخ‬ ‫السنان‬ ‫الكف‬ ‫الذراع‬ ‫الساق‬ ‫القدم‬ ‫الذن‬ ‫الظافر‬ ‫الظهر‬ ‫الكتاف‬ ‫الرأس‬ ‫لولد و البنات ‪ .‬‬ ‫وبسبب حرية العلقات الجنسية فٍان الزواج ل يحدث ال فى سن متاخرة ثلثين سنة بالنسبة للرجل وعشرين سنة بالنسبة للبنت‪. .‬يصبح له الحق فى حضور "الهال" ‪ ،‬و هو مجلس الكبار حيث‬ ‫يتسامر الكل فى جو مختلط مفتوح فى شبه حفل يبدأ بعزف الموسيقى "اليمزاد" ‪ ،‬و تعزفها فى العادة فتاة ثم السمر ثم الغزل فيميل‬ ‫لنف ويتواعدان على اختلس اللقاءات فى الخلء ‪ . .‬‬ ‫اللقاءات المختلسة فى نفس الليلة حيث يمارس ا ْ‬ ‫لب فوكو و الدكتور فولن(‪.‬ومنها تلك الحرية الجنسية التى يتمتع بها ا ْ‬ ‫العادات البدائية التى ما زالت على حالها لم يهذبها ا ٍ‬ ‫أن يبلغ الولد سن الخامسة عشرة و يضع اللثام و يصبح رجل ‪ .‬ومن المعلوم ايضا أن الرجل قد يخون زوجته مع جارياته وعبدانة ‪ .‬‬ ‫وتبادل الجنس ليس عار عند الطوارق وٍانما العار أن يكون ذلك بين رجل وجاريته ْاو امرْاة وعبدها‪.‬والبنت التى يعرف عنها انهاحملت دون زواج ينظر اليها فى احتقار من الجميع‪.‬فمنذ‬ ‫لسلم ‪ . .‬‬ ‫ومن التقاليد العجيبة أن لقاءات الجنس بين العشاق تتم فى خلوة وخصوصية ‪ ،‬فٍاذا ضبط عزول هذه الخلوة فعلى العشيق الذى‬ ‫افتضح أمره أن يبادر بٍاهداء العزول هدية فورية ‪ ،‬وٍال فٍان العزول يرفع اللثام كاشفا عن شخصيته ويصبح له الحق فى أن يحل‬ ‫محل غريمة فى خلوتة ‪.‬‬ ‫ى غير معروف فى الطوارق )بحوث ا ْ‬ ‫و البكارة ش ْ‬ ‫لجهاض قامت‬ ‫وفى حالت الحمل النادرة تذهب البنت ْالى الداية فتكتب لها تعويذة تذيبها فى الماء لتشربها فٍاذا لم يحدث ا ٍ‬ ‫بٍاجهاضها ‪ ،‬فٍاذا حدثت الولدة يخنق المولود ‪ .‬‬ ‫ومن الصعب الحكم على السلوك الجنسى للمرأة بعد الزواج من حيث الخيانة و الوفاء ‪ ،‬ولكن من المعلوم أن عقاب الزانية هو‬ ‫الموت ‪ .‬وفى حالة حمل ٍاحدى هذه الجاريات تكون‬ ‫فضيحة ويحدث فى مثل تلك الحالت أن تغضب الزوجة عند أهلها ول تعود ٍال فى حالة دفع تعويضات مادية كبيرة ‪. .

‬‬ ‫مستوى الفارس بالنسبه للمكانه الطبقيه ‪ . .‬‬ ‫والمعتقد انهم من أصل يهودى وأنهم مهاجرون من فلسطين ‪ ،‬يدل على ذلك تلك المطروقات الفضية النيقة الراقية والمفاتيح و‬ ‫القفال المعقدة التى يصنعونها والتى ل تتناسب مع الحياة البدائية التى يعيشها الطوارق ‪ ،‬وتدل ايضا عاداتهم العنصرية فى عدم‬ ‫الزواج من خارج جنسهم ‪. . .‬يعاملون بٍانسانيه ‪ ،‬فالعبد يمكن أن‬ ‫يمتلك رؤوسا من الماشية أو حصانا ‪ ،‬و هو ٍاذا بلغ سن الزواج فٍان سيده يعطيه مهرا ليتزوج ‪ .‬‬ ‫والحلق عند الطوارق يحلق الشعر و يخلع السنان و يقوم بالعمليات الجراحية الصغيرة كالطهارة وايقاف النزيف وعلج الجروح‬ ‫‪.‬وهو الذى يدرس القرآن و الشريعة ا ٍ‬ ‫و العبيد و الجوارى و كلهم اسرى غنمتهم القبيله فى حروبها أو اشترتهم من تجار النخاسه ‪ .‬‬ ‫و الحرفيون أذكياء و حكماء ‪ ،‬وفيهم من يتقن الكتابه و من يلقى القاصيص و الحكايات و بعضهم يرقى ٍالى مستوى مستشار‬ ‫المير ‪. .‬‬ ‫لبل ‪ ،‬وفى قبيلة أخرى مثل داج‬ ‫وبعض قبائل الطوارق غنية نسبيا ‪ ،‬ففى قبيلة مثل كيل هجار أكثر من عشرة آلف رأس من ا ٍ‬ ‫لبل عن ألف رأس ‪ ،‬بينما قبيلة ثالثة هى التأتيوك ل تزيد ثروتها عن ثلثمائة رأس‪.‬‬ ‫أما المطبخ فهو دائما خارج الخيمة وهو عبارة عن موقد حوله بعض الطوب و الحجارة لحمايته من الريح ‪.‬وهم ل يزيدون فى‬ ‫مجموعهم عن خمس أو ست عائلت ‪.‬‬ ‫ول ينام على سرير ٍال المير و شيوخ القبائل ‪. .‬‬ ‫والمير هو الذى يعلن الحرب ويدير خططها و هو الذى يفض الخلفات بين القبائل ‪ ،‬وله خليفه ينوب عنه فى غيابه ‪ .‬‬ ‫ويلى أمينو كال فى السلم الطبقى شيوخ القبائل ثم الفرسان و رجال الدين ثم الرعاة ثم الحرفيون وفى القاع نجد العبيد و الخدم و‬ ‫الجوارى ‪.‬‬ ‫و التزاوج بين فارس و جارية أمر مستهجن جدا و مشين ‪.‬‬ ‫وهم ل يوقدون النار فى داخل الخيمة وٍانما دائما خارجها ‪. . .‬‬ ‫وهم يتلثمون كبقية الطوارق ‪ ،‬و لكن لهم لغه خاصه سريه يتخاطبون بها ‪ ،‬ولهم تعاويذ و طقوس خاصه ‪ .‬‬ ‫وهم فى الشتاء يفضلون سكنى الوديان المنخفضة فى أحضان الجبال التى تحميهم من الرياح ‪ .‬‬ ‫‪16‬‬ .‬وبعد ٍالغاء الرقيق تحول العبيد ٍالى خدم وظلوا ملزمين لقبائل‬ ‫سادتهم ‪.‬وٍاذا انجب السيد من جاريه فٍان‬ ‫لبن الذى ينجم من العلقة يحق له الميراث ‪ .‬وٍاذا تزوج السيد من جاريته فٍانها تصبح حرة ‪ . .‬‬ ‫واسم هذه الفئة العاملة باللغة التارجية "ايتادين" أى )من ل أسم لهم( و هذا ٍامعان فى تحقيرهم ‪.‬‬ ‫ورجل الدين "شريفن" من الكلمة العربيه شريف ‪ .‬‬ ‫رالى ل تزيد ا ٍ‬ ‫والطوارق يعتمدون فى حياتهم على الرعى والصيد متنقلين من واد ٍالى واد ٍالى حيث تجود المرعى و يكثر المطر ‪ ،‬وأهم‬ ‫محصول طبيعى يتاجرون فيه هو الملح ‪ ،‬يحملون به القوافل ٍالى السودان لتعود بالتالى محملة بالقمشة و الحبوب ‪. .‬فهم يقولون أن النار خلقها ال ل ٍ‬ ‫سرها و سرقها ثم أعطاها لصديقه الحداد ليصنع بها الحديد و لهذا خلق ال الجحيم و خصصها للشيطان عقابا له على سرقته ‪.‬‬ ‫فٍاذا شح المطر و جف المرعى أنتشروا فى الصحارى و الجبال يقطعون الطريق على القوافل ‪ .‬‬ ‫لنسان ليطهى عليها طعامه و لكن الشيطان عرف‬ ‫و النار عبد الطوارق لها أسطورة مقدسة ‪ .‬‬ ‫و الفرسان ل عمل لهم ٍال الحرب و حراسة القوافل و السطو على العداء ‪ ،‬وهم يحتقرون الحرفيين ويعتبرون العمل اليدوى‬ ‫وضيعا ‪. .‬‬ ‫والحرفيون يعتبرون من جنس مشبوه ‪ ،‬وهم يتهمون بالتجسس أحيانا وبالخيانه ولكن ل أحد يجرؤ على قتل حرفى لنه يخشى من‬ ‫انتقام الجن لروحه ‪.‬و هو‬ ‫يتقاضى الضرائب من جميع القبائل ‪.‬له مكانه محترمة فى قبيله الطوارق ‪ ،‬وهو يعفى من الضرائب ‪ ،‬ويعتبر فى‬ ‫لسلمية لطفال القبيله ‪.‬‬ ‫و الخيام تصنع عادة من جلد الماعز ‪ ،‬يدهن بالزبد و بمادة حمراء لوقايتة من الشمس و المطر ‪. . .‬‬ ‫و تستطيع أن تعرف الفارس من مشيته ‪ ،‬فهو يختال فى خطواته ويختال فى كلماته ويتانق فى ملبسه وأحيانا يلبس لثاما أحمر زيادة‬ ‫فى الناقة ‪. .‫مجتمع الطوارق مجتمع طبقى ‪ .‬وخرق الطبل هو أكبر ٍاهانة يمكن أن تلحق بالمير ‪. . . .‬‬ ‫والمعتاد ان ينام الرجل فى شرق الخيمة و معه الولد بينما تنام الزوجة فى غربها و معها البنات ‪.‬وفى الصيف يفضلون سكنى‬ ‫العالى و القمم حيث الجو طليق ‪.‬على رأس جميع القبائل نجد المير "أمينو كال" وهو الحاكم الصلى لجميع القبائل ويصل ٍالى‬ ‫لمارة طبل كبير يعلق على باب خيمته ويقرع هذا الكبل عند قدوم الضيوف أو فى‬ ‫الحكم وراثة عن ابيه كالنظام الملكى ‪ .‬ورمز ا ٍ‬ ‫الحفلت أو فى الحروب ‪ .‬و يستطيع العبد أن يخرج من خدمه سيده ليلتحق بخدمه سيد آخر بسبب سوء‬ ‫اٍ‬ ‫المعاملة ‪ . .‬فٍاذا أستمر الجفاف نزحوا ٍالى‬ ‫السودان ‪.‬‬ ‫أما أصحاب الحرف فهم فئه محتقرة و كل من يزاول عمل يدويا محتقر عند الطوارق ‪ ،‬والطارقى يخاف من الحداد و من كل ما‬ ‫له صله بالنار أو من يطرق المعادن ويظن أنهم على صله بالشياطين و الجان ولذلك يسكن بعيدا عنهم و يتجنبهم ‪.‬‬ ‫وكل قبيلة لها مضارب خيامها و لها مجالتها الخاصة التى تتحرك فيها وهى تعود من موسم لموسم لنفس الماكن التى بدأت‬ ‫منها ‪.‬‬ ‫وهم ل يستخدمون حجارة البازلت السوداء لنهم يعتقدون أنها مسكونة بالجن و السبب أنها تفرقع بصوت شديد بتأثير النار ‪.

‬‬ ‫لسلمية ‪ .‬‬ ‫والبل والماعز والماشية والحمير والكلب هي الحيوانات التي يربيها التارجى ‪. .‬يكفيه ما يجلب من ألبان إبله وما يقطف من بلح وتمر في الطريق‬ ‫وما تجود به المرعى‪ ،‬فإذا جف فأرض ال واسعة‪.‬وتجد حدائق من التين‬ ‫والعنب والنخيل ‪..‬‬ ‫ورأس ابل عندهم أثمن من وزنه ذهوالزراف‪..‬‬ ‫ولكنهم شديدو العناية بالكل‪ .‬‬ ‫وهم في العادة يختمون إبلهم بعلمات خاصة‪ ،‬كل قبيلة لها علمة مميزة تختمها على رقبة الجمل أو فخذه بطلء أحمر‪.‬‬ ‫وهم يصطادون الغزال وبقر الوحش والزراف ‪ ..‬والترجي ليس عنده طول بال ليبيع‪.‫والثاث عبارة عن صندوق و مخله بهما ملبس و عدة أطباق و ملعق خشبية و أوتاد لتثبيت الخيمة و ٍاناء للماء و طاسة لحلب‬ ‫اللبن و أكواب و فناجين ‪.‬حمير فل يهتمون بها‪ ،‬وأحيانا" ل تعرف القبيلة عدد حميرها وأحيانا" حينما يشح‬ ‫المرعى تترك القبيلة جزءا" كبيرا" من حميرها وترحل‪.‬‬ ‫والوشم غير معروف لكن المرأة تستعمل الحمر للزينة ‪.‬‬ ‫الخشبية ‪ .‬ويتوضأون للصلة‬ ‫بطريقة التيمم ) بالرمل الجاف بدون ماء (‪.‬‬ ‫لكن مثل تلك المزروعات تصبح تحت رحمة الحر والبرد والعواصف والسيول والجفاف وجدب الرض وافتقارها مع تكرار‬ ‫الزراعة‪ ..‬و عقاب السارق فى مثل تلك الحالت شديد ‪.‬‬ ‫وهم يحلقون للطفال رءوسهم إل خصلة يتركونها في الوسط‪.‬‬ ‫و هناك أكثر من ستة أصناف من العشاب الجبلية و الجذور مما يأكله التارجى هو و مواشيه ليهد ْ‬ ‫واللبن و الزبد و الجبن و الحبوب و التمر هى غذاؤه الرئيسى ‪ ،‬و هو يأكل اللحم فى حالت قليلة حينما تشرف ٍاحدى مواشيه على‬ ‫الموت فيذبحها و حينما تجف المراعى فيذبح الناقة التى يراها تموت جوعا أمامه ‪ .‬‬ ‫و هم يستعملون الجبن المجفف و الطماطم و البصل فى تصنبف ألوان من الصلصات ‪ .‬ول صبره‪ ،‬وهو ما يلبث أن يهجر الرض التي أجدبت دون أن يفكر في إصلحها‪.‬‬ ‫والطوارق رحل ل يزرعون الرض احتقارا" للعمل اليدوي واحتقارا" للستقرار ولكن في بعض الماكن حيث يغزر المطر‬ ‫وتكثر العيون الجوفية تجد التارجى يزرع القمح والشعير والجزر والعدس والبصل والبطيخ والشمام ‪ . .‬يخرج أربعة من الطوارق معهم عشرة كلب في فرقة صيد ويطاردون الفريسة‬ ‫حتى تسقط إعياء ‪ ،‬وهى في حالة الغزالة وسيلة كافية ‪ ،‬أما بقر الوحش ‪ ،‬وهو حيوان شديد البأس ‪ ،‬يدافع عن نفسه حتى الموت‬ ‫فيحتاج المر إلى حصار وقتال بالحراب أحيانا" يذهب ضحيته عدد من الكلب أو الصائد نفسه ‪. . .‬‬ ‫وهو حينما يزرع فليأكل ل ليبيع ‪.‬‬ ‫ولكنهم الن يستعملون البنادق في كل شئ بدرجة تهدد وحوش الصحارى بالنقراض‪.‬‬ ‫اٍ‬ ‫و الكلة الشعبية هى نوع من أنواع العصيدة باللبن ‪..‬‬ ‫والعيونهم‪.‬‬ ‫وسعادته وهو يضرب في الفلوات تعدل محصول ألف فدان ‪ .‬‬ ‫وهم يأكلون بالملعقة ‪ .‬و فى حفلت الزواج و الحفلت الدينية‬ ‫تذبح ناقة و تشوى على النار و تقدم مع الكسكسى و تحفظ الرأس و العنق للنساء ‪ ،‬ويقدم الفخذ و الموزة و الضلوع للضيوف ‪.‬و‬ ‫الجراد المشوى طعام فاخر عنده ‪ .‬وواضح من أنواع التحريم أنه يجمع بين التحريم‬ ‫ول يجوز أكل ذبيحة لم يقرأ عليا أسم ال و لم تذبح وفقا للشريعة ا ٍ‬ ‫لسلمى و التحريم الوثنى ‪.‬و هم يهاجرون ثم يعودون ٍاليها فيجدونها على حالها ‪ ،‬فالتارجى ل يمد يده أبدا ٍالى مثل تلك‬ ‫هذه المخاب ْ‬ ‫ى ‪ .‬‬ ‫والنساء والرجال يحلقون شعر العانة ويقصون أظافرهم ويكحلون عيونهم ‪.‬فهم يستعملون السواك والمضمضة بالماء عدة مرات بعد الكل ‪.‬‬ ‫ومخلفات الشعر والظافر تدفن في مكان بعيد حتى ل يسحر عليها أحد أو يقرأ عليها تعاويذ مهلكة‪.‬‬ ‫المخاب ْ‬ ‫ى من جوعة ‪.‬‬ ‫و المرأة هى التى تنصب الخيمة و هى التى تفككها و تحملها على الحمير و هى التى تصنع الدوات الجلدية و الطباق و الوتاد‬ ‫لبل ٍال من كانت زوجة لفارس أو أمير ‪. .‬وهم لهذا يستعملون الزبد للتطرية ‪ .‬أما لحم الدجاج فيعتبر نجسا مثل الخنزير و بالمثل السمك ‪. .‬رن شعورهن ضفائر كثيرة على الجانبين ويستعملن الزبد للشعر ‪.‬وعادة الكل بالملعقة عادة غريبة بالنسبة للحياة البدائية التي يحياها التارجى ‪ ،‬ولكن تفسيرها هو حرصه‬ ‫على عدم رفع اللثام أثناء الكل وبالتالي احتياجه إلى وسيلة كالملعقة لدس الكل في فمه ‪..‬‬ ‫وليست من عادة التارجى الغتسال يوميا بسبب شح الماء في الصحارى ‪ ،‬وهو يقولون أن الغتسال يوميا ضار بالبشرة وهذا‬ ‫صحيح نظرا لملوحة المياه وجفاف الجو كما أنه يؤدى إلى تشقق الجلد ‪ ..‬و هو يأكل الرانب و الغزلن و الجراد ‪ .‬‬ ‫‪17‬‬ .‬وهى تستعمل فى تنقلتها الحمار ول تركب ا ٍ‬ ‫ى و كهوف بالجبل ‪ ،‬و عندهم عقيدة أن ال يرعى‬ ‫و كل قبيلة تخزن ما عندها من فائض التمر و الحبوب والمواد الغذائية فى مخاب ْ‬ ‫ى و يسهر عليها بنفسه ‪ .‬‬ ‫وفى المهرجانات قد تجد امرأة تنقش على وجهها رسوما" عجيبة ) طريقة الهيبى ( ‪ ،‬وترقص كنوع من التهريج أو كبقايا طقوس‬ ‫وثنية ‪. . .‬‬ ‫والتقاليد المتبعة إذا طاردت قبيلة حيوانا" في أرض قبيلة أخرى واصطادته أن تعطى جلده ورأسه ونصيبا" من اللحم للقبيلة صاحبة‬ ‫الرض‪.

‫والمرأة التارجية أقصر من الرجل وأكثر سمنة واستدارة وهى ذات عيون واسعة كحيلة وجبهة عالية ويدين دقيقتين رقيقتين ‪.‬‬ ‫علج المساك بشجر الجرجر‬ ‫الطوارق أطباء بالفطرة ‪..‬‬ ‫والسمنة عنصر هام في الجاذبية الجنسية عند النساء وهن يتوسلن إليها بكل طريقة ويأكلن أنواعا خاصة من العشاب يعتقدن أنها‬ ‫تسمن ) كالمفتقة عندنا (‪.‬‬ ‫‪18‬‬ .

..‬وهم الذين أدخلوها للطوارق ‪ .‬يحملها في سلسلة مدلة على صدره ‪.‬والساور الزجاجية و الساور الجلدية المحلة بفصوص كريمة ‪.‬‬ ‫وصناعة الجلد والخشب والقش والصوف هي الصناعات التارجية الصلية ولها تقاليد وأسلوب وخصائص وملمح مميزة ‪.‬هذا عدا الحجبة الفضية وجراب الكحل وجراب البر ‪..‬والدليات الفضية‬ ‫المزركشة ‪ .‬ناعة القفال والمفاتيح والولعات فيختص بها )) الينادين (( كما ذكرنا‬ ‫‪ ،‬وهم من أصل يهودي ‪ .‬والكردان ‪ ..‬‬ ‫وهى أيضا التي تصنع من الخشب أوتاد الخيمة والصحون وأواني الحليب ‪ .‬هناك خواتم من الفضة كبيرةللعطر‪.‬‬ ‫والمراض عندهم قسمان ‪ :‬مرض جسدي يعالج بالدوية ‪ ،‬ومرض روحي يعالج بالسحر )) آمى كيللو ((‪.‬‬ ‫أما في اليام العادية فتودع هذه الحلي في صناديق ذوات أقفال حديدية يحمل التارجى مفتاحها في حله وترحاله ‪.‬وجراب جلدي للبر ‪ ..‬وجراب جلدي للسواك ‪ .‬لن الذهب مكروه عند‬ ‫الطوارق ول أحد يتحلى به لنهم يعتقدون أنه مجلبة للشر والطمع ‪..‬‬ ‫والكردان‪.‬‬ ‫‪19‬‬ .‬جراب جلدي للولعة ‪ .‬‬ ‫وفى القدمين يلبس صندل‪..‬وعلى الساور يكتب عادة عهدا بالوفاء لحبيبه‬ ‫أو دعوة بالقوة والتوفيق في القتال‪..‬‬ ‫ويجففون شجرة الجرجر والنبق‪ ..‬وهم يعتمدون على صهر العملة الفضية كمصدر لخام الفضة ‪ ...‬‬ ‫والناقة وحسن المظهر مسويختال‪ .‬وهى دائما من الفضة ‪ .‬‬ ‫وبالنسبة للنساء هناك تصانيف أكثر من الحلي ‪ ..‬‬ ‫ويداوون السهال بشجرة النبق ‪.‬‬ ‫والرجل يتحلى بالخواتم الفضية المزركشة والساور المنقوشة من حجر الشيست ‪ ...‬والبنتنتيف ذو الفص الحمر من المرجان ‪ .‬كلها حلى ضالظهر‪...‬صغيرة‬ ‫للعطر‪ .‬‬ ‫أما الحدادة وصناعة المطروقات وتشكيل الفضة واللفضة‪..‬‬ ‫وهم يستعملون لبن الحمير كعلج للسعال‪.‬أهم من الطعام أن يتأنق ويختال ‪..‫وهم يطيبون المرضى بالفصد والكي والحقن الشرجية والعلج بالعشاب ‪.‬‬ ‫والنساء ل يلبسن هذه الحلي إل في الفراح والمهرجانات‪..‬‬ ‫وهناك رواية يرويها مؤلف من تمبوكتو عن رئيس الطوارق )أكيل( الذي كان يرفض أن يلمس الذهب بيديه لنه يجلب النحس ‪.‬أما الحديد فمن صهر الخردة والعلب‬ ‫الفارغة التي يجمعونها الدقيقة‪ .‬ويلبس الواحد منهم سروال واسعا" يغطى قدميه ‪ ،‬وفوق السروال عباءة فضفاضة بيضاء أو زرقاء أو ملونة ‪ ،‬وعلى‬ ‫الرأس تلفيعة تلتف كالعمامة وتغطى الرأس ثم تنسدل كللثام فوق الفم والنف فل يبقى ظاهرا منه إل العينان السوداوان البراقتان ‪.‬‬ ‫والمرأة التارجية صانعة ماهرة ‪ ،‬فهي التي تسلخ الجلد وتدبغه وتصقله وتصنع منه الخيام والحلي الجلدية والصنادل والحقائب ‪.‬‬ ‫وهم يتنافسون في حمل الكياس الجلدية النيقة‪ .‬النسبة للمرأة ‪ .‬وجراب‬ ‫جلدي فيه آية قرآنية أو تعويذة‪ ..‬وتلبس المرأة اثنين أو ثلثة من هذه الخواتم الكبيرة في اليد الواحدة‪ .‬ويصنعون منه القفال والسكاكين والبر والملقط‬ ‫والدوات الدقيقة ‪...‬‬ ‫وهو يمارسون الجراحات البسيطة كالطهارة وعلج الجروح وتجبير الكسور والقطع الحادث بعد الطهارة يدهن عادة بالزبد ‪..‬لكن بعض القبائل التي تسكن في أالعبيد‪.‬والحلق يكون عادة من الفضة وكبير ويتدلى على العنق ‪.‬‬ ‫أما صناعة الفخار فقد استخدمها العبيد ‪ .‬علجا" للمساك ‪...‬‬ ‫والساور المنقوشة من الفضة والمحلة بفصوص اللؤلؤ ‪ .‬‬ ‫ونظام القوافل في الطوارق يختلف عن نظام القوافل عند العرب ‪.‬والنحاس من صهر الخرطوش الفارغ ‪ ..‬‬ ‫وعلج من تلبسه الرواح الشريرة هو إلقاء الرعب في قلبه عن طريق رقصة مخيفة بالقنعة تتخللها الصرخات والبالزبد‪ .‬وهى‬ ‫التي تغزل من فراء الماشية الحبال المتينة ‪.‬‬ ‫وهى تؤدى عملها دائما" بدرجة عالية من الدقة والتفنن ‪....‬‬ ‫والفتيات ذوات المنبت العريللعبيد‪،‬ن بما تصنع أيديهن من تلك الدوات ول يتركنها للعبيد ‪ ،‬وإنما يصنعنها بأيديهن ويقدمنها هدايا‬ ‫حب لصدقائهن ‪.‬‬ ‫أما السلحة فهي مستوردة في أغلب الحالت‪ ..‬د بها خام الحديد بكثرة تشتغل بتعدين‬ ‫الحديد وتصنع الخناجر والحراب والسلحة ‪.‬وعلم غزير بالعشاب القابضة والمسهلة والمخدرة والمدرة للبول والمقوية للقلب ‪ ،‬ويستعملون‬ ‫الورق المغلي والمجفف والمسحوق والبذور والجذور بفطنة ربما ‪ .‬وهم الذين يصنعون الطواجن الفخارية والواني‬ ‫المختلفة ‪.‬وهى التي تصنع من القش القبعات والحصر ‪ ..‬‬ ‫وفى الشعور والضفائر حلى أخرى تتدلى على الظهر ‪ ....‬‬ ‫فالطوارق يركبون دائما" في مقدمة قوافلهم لستكشاف الطريق ويتركون وراءهم مرشدين يوجهون البل للحتفاظ بالصف‬ ‫) والسبب هو ارتفاع وهبوط وتعرج الطرق الجبلية (‪.‬عطر‪.‬‬ ‫والطوارق أصحاب قامة طويلة وفرع باسق وأكتاف عريضة ‪ ،‬وهم يرفعون رءوسهم في اعتزاز حينما يمشون كأنهم أمراء‬ ‫أسطوريون ‪ .‬‬ ‫وعندهم ما يشبه تذكرالعرب‪ ..‬بدل الللعطر‪.‬في الهمية بالنسبة للتارجى ‪ ..‬وصلت إليهم عن طريق العرب ‪.‬لفصوص وللعطر‪.‬يفقد‬ ‫الوعي ويدخل في غيبوبة تخرج أثناءها الروح الشريرة وتفر مذعورة ول تعود‪.‬لتي تتدلى من العنق وفيها فص من العاج‪ .

‬‬ ‫وتوضع الخطة في المساء ثم يخرعادة‪،‬ال في ارتحال سريع بغية انقضاضه مفاجئة قبل الفجر على خيام القافلة ‪.‬‬ ‫وفى عام ‪ 1899‬عاد اللصحراء‪.‬ن البضائع ‪ ،‬وأحيانا" يعطون المان لقافلة لتمر في‬ ‫أراضيهم مقابل ضريبة محددة ‪ ،‬وأحيانا" يقدمون إبلهم ومرشديهم للقوافل مقابل عمولة ‪ ..‬ل مسلح ليقتحم قلعة الصحراء‪ .‬تنازع على السلطة أو‬ ‫خلف حول المراعى ‪.‬‬ ‫ولم تكن هناك عملة مصكوكة خاصة بالطوابق ‪ .‬وبدأ التقتيل يطارد كل بعثة‬ ‫فرنسية تحاول اختراق الصحراء‪.‬عادة بهدف خطف البنات والولد لبيعهم في أسواق النخاسة أو استخدامهم كعبيد‪.‬‬ ‫والعتداء على امرأة أسيرة وصمة عار ل تمحى في جبين المعتدى وقبيلته‪ .‬‬ ‫وبعد ذلك بدأت المقاومة‪ ،‬فرفع الطوارق المسلمون شعار )) ل كفار ول مشركين في بلدنا ((‪ .‬‬ ‫وقد حدث بعد ذلك أن دعا دوفيريه الشيخ عثمان إلى باريس وقدمه إلى نابليون الثالث‪.‬‬ ‫وفى سنة ‪ 1849‬استطاع اللماني هنرى بارت أن يتم الرحلة التي لم يستطع زميله النجليزي إتمامها ‪ ،‬فوصل إلى تومبوكتو ثم‬ ‫عاد إلى طرابلس مارا بكل قبائل الطوارق في المنطقة ‪ .‬وبذلك دخل التاريخ مع الرحالة العظام أمثال لفنجستون وستانلى وبرازا‪..‬‬ ‫وقطع الطريق على القبائل السودالمراعى‪ .‬لك المغامرات لن الجفافالعشب‪.‬‬ ‫والطوارق أحيانا" يؤجرون لحراسة القوافل التجارية مقابل نصيللتعامل‪..‬‬ ‫وحاول الطوارق بقيادة )) تيت (( الهجوم على الفرقة الفرنسية ولكنهم عادوا وقد تركوا وراءهم سبعين قتيل‪.‬وإنما كانوا يتعاملون بالمقايضة ويعتبرون مقطع القماش وحدة للتعامل ‪ .‬‬ ‫وقطع الطريق على القوافل السرقة والسطو هو عادة بعض قبائل الهجارة وليس كلها ‪ ،‬والفرسان يحكون عن هذه المغامرات في‬ ‫مجال التفاخر والزهو أمام النساء ‪ .‬‬ ‫ويحث اللتحام ويقع قتلى وجرحى كثيرون ‪.‬وهذه المرة استطاعت البنادق الحديثة‬ ‫والمسدسات المتعددة الطلقات أن تقتحم القلعة‪ ،‬ورفع فورد العلم الفرنسي على واحة عين صالح وأعلن احتللها‪..‬وهم يقومون بها بدافع سلب الحلي والثياب الجميلة لهدائها للعشيقات والحبيبات‪.‬‬ ‫وقد دخلت البنادق والمسدسات والرشاشات الحروب القبلية بعد دخول الفرنسيين‪.‬‬ ‫ومن تقاليد الحرب أل يعتدي على النساء السرى‪.‬‬ ‫ويحدث عادة أن تنقض القبيلة المعتدى عليها في هجوم مضاد يرصدون له كمائن خاصة عند البار التي يعرفون أن اللصوص‬ ‫سيردونها في طريق العودة‪.‬وشح المرعالعشب‪.‬‬ ‫أما العبيد فيسلحون بالعصي ول يحمل الدروع إل النبلء والرؤساء والقواد‪.‬القبائل للتفرق بحثا عن العشب ‪..‫بينما يركب العرب في مؤخرة قوافلهم ويتركون البل شبه حرة دون مرشدين لسبب واضح أنهم يسكنون فلوات منبسطة ل عوائق‬ ‫فيها وهم لهذا يكشفون الطريق كله من مكانهم في المؤخرة ويوجهون خط السير دون صعوبة تذكر ويدعون الفرصة للبل لتنتقل‬ ‫وراء العشب كيفما شاءت دون قيود الصف ‪ ،‬فالعشاب شحيحة ومتفرقة في الصحارى وليست بالكثرة ول التركيز كما هي في‬ ‫الوديان الجبلية ‪.‬‬ ‫والصيف هو الموسم المختارالعشب‪...‬ولكن‬ ‫الجنيه التركي الذهب كان عملة مقبولة‪...‬‬ ‫وتوقفت البعثات عشرين عاما"‪.‬‬ ‫والسلحة المستعملة في الحروب هي السيوف والحراب والخناجر والبلط‪.‬‬ ‫وأول رحالة غربي اكتشف الطوارق هو النجليزي جوردون لنج ‪1800‬‬ ‫الذي بدأ رحلته من طرابلس إلى تمبوكتو عابرا اغدامس وفى الطريق تعرف على الشيخ عثمان )) شيخ منطقة الزاوية (( الذي‬ ‫دله على مسالك الصحراء‪.‬‬ ‫والقاعدة عند خروج الطوارق بقوافلهم للمقايضة في السودان أنهم يتركون النساء والشيوخ والطفال في مضاربهم ول يخرج‬ ‫للرتحال إل الرجال القادرون‪.‬‬ ‫‪20‬‬ .‬‬ ‫ولكنه قتل قبل أن يتم رحلته‪ ،‬قتله الدلء العرب الذين كانوا يرافقونه‪.‬‬ ‫أما الحروب المنظمة بين القبائل فأكثر ندرة من حوادث قطع الطريق وهى تحدث عادة لسباب سياسية ‪ .‬‬ ‫وبعد معركة سريعة يفر الحراس عادة ‪ ،‬فيقود اللصوص البل ثم يدخلون الخيام ويجمعون ما يجدون من حلى وثياب ويفرون ‪.‬‬ ‫وبعد ذلك بدأت القبائل التارجية تعلن خضوعها واحدة بعد أخرى ‪.‬‬ ‫وهم يختارون الشتاء موسما" لحروبهم حيث تكون كل قبيلة قد جهزت نفسها بخزين من التموين والمواد الغذائية ‪.‬‬ ‫وأول مرجع وافى عن الطوارق هو ما كتبه دوفيريه الفرنسى في رحلة استغرقت ‪ 28‬شهرا" ‪ ،‬رافقه فيها الشيخ عثمان والرئيس‬ ‫التارجى أخنوخ ‪.‬‬ ‫وأعقب هذا اتفق تجارى بين الفرنسيين في الجزائر وبين الطوارق‪.‬وهى مناسبات تشكل لهم مصادر سخية‬ ‫للدخل ‪.‬‬ ‫وأحيانا" يحدث اتفاق سلمى وتدفع القبيلة المعتدى عليها ضريبة محددة من البل والثياب في مقابل تسوية معقولة‪.‬يد ومعه ثللصحراء‪...‬وكثيرا ما حدثت سلسلة من الحروب النتقامية بسبب‬ ‫مثل هذا الحادث ‪.

‫اللغة البربرية والبربر‬ ‫‪21‬‬ .

‬في ليبيا في جبل نفوسة وزواره وفى جنوب تونس وفى وادي مزاب بالجزائر تجد اللغة البربرية‬ ‫والبربر‪.‬‬ ‫وقد عرفت القاهرة سليمان الباروني حينما كان يصدر جريدة السد السلمي ‪..‬‬ ‫وقد أطلق سليمان شعر لحيته ورأسه وأقسم أل يحلقه إل حينما يخرج آخر جندي إيطالي من أرض الوطن‪ .‬كما يهب غوما العربي يهب أخيا التارجى وينتفض سليمان الباروني البربري ‪.‬‬ ‫وقد رأينا أن اللغة البربرية تدخل في تكوين اللغة التارجيه وتدخل في تكوين اللغة الغدامسية وتدخل في لهجات سكان الدواخل‬ ‫الليبية ‪.‬‬ ‫وأمام الظلم والستعمار يهب الكل ‪ .‬‬ ‫وقرأنا في التاريخ أن البربر هم أصل الطوارق‪ ،‬وفى إحدى النظريات أنهم أصل الفراعنة أيضا‪.‬‬ ‫يقتل ‪ :‬يناغ‬ ‫قتل ‪ :‬ينغو‬ ‫سيقتل ‪ :‬سينغ‬ ‫أقتل ‪ :‬أنغ‬ ‫وهناك شواذ مثل فعل يأكل وفعل ينام‪:‬‬ ‫يأكل ‪ :‬يتت‬ ‫‪78‬‬ ‫أكل ‪ :‬يتشو‬ ‫كل ‪ :‬انش‬ ‫سوف يأكل ‪ :‬سايش‬ ‫وفى فعل ينام يستخدم التخفيف فيحذف حرف ) ط ( للدللة على الماضي‪:‬‬ ‫ينام ‪ :‬يططس‬ ‫نام ‪ :‬يطس‬ ‫سينام ‪ :‬سيطس‬ ‫نم ‪ :‬اطس‬ ‫جمل‪ :‬يضاف حرف ) ن ( ‪:‬‬ ‫جمل ‪ :‬الغم‬ ‫جمال ‪ :‬ايلغمن‬ ‫الكلمة البربرية‬ ‫مل لل‬ ‫زطف‬ ‫ازفاغ‬ ‫الكلمة العربية‬ ‫البيض‬ ‫السود‬ ‫الحمر‬ ‫‪22‬‬ .‫بطول الشمال الفريقي ‪ .‬‬ ‫وقد استطاعت الصحراء الليبية أن تذيب العرب والطوارق والبربر في سبيكة واحدة متناسقة ذات وحدة وطنية‪..‬‬ ‫وفى اللغة البربرية يستعمل حرف ) ت ( للتأنيث كما في العربية‪:‬‬ ‫ديك ‪ :‬زييط‬ ‫دجاجة ‪ :‬تزييط‬ ‫حصان ‪ :‬أجمار‬ ‫فرسة ‪ :‬تجمارت‬ ‫يقتل‪:‬يف الفعال يضاف حرف ) و ( ليدل على الماضي ويضاف حرف ) أ ( ليدل على المر وحرف ) س ( للمستقبل كما في‬ ‫العربية‪..‬وقاد الكفاح الليبي ضد‬ ‫الستعمار اليطالي وسافر إلى تركيا ثم الهند ثم توفى في بمباي وما زال له فيها قبر يزار ‪.

‬هذه الغنية وكلماتها‬ ‫بالعربية ‪:‬‬ ‫رأيتها نائمة وشعرها متناثر حولها‬ ‫والسطورة تلمع في يدها‬ ‫كانت متكئة‬ ‫ونظراتي تحج إليها‬ ‫كما تحج نظرات المؤمن إلى مكة‬ ‫بل أكثر ‪ ...‫أوراغ‬ ‫نيتش‬ ‫نيت‬ ‫شك‬ ‫نيتن‬ ‫تيت‬ ‫يططس‬ ‫يساو‬ ‫يناغ‬ ‫الشيشيو‬ ‫تيازيط‬ ‫ابرنى‬ ‫تليفساء‬ ‫تفاردنت‬ ‫أرتيلت‬ ‫تكيتشا‬ ‫فوناس‬ ‫تفوناسيا‬ ‫تاحجامت‬ ‫ابرنى‬ ‫أزعلوك‬ ‫أمزان‬ ‫الصفر‬ ‫أنا‬ ‫هو‬ ‫أنت‬ ‫هم‬ ‫يأكل‬ ‫ينام‬ ‫يشرب‬ ‫يقتل‬ ‫العصفور‬ ‫الدجاجة‬ ‫الصقر‬ ‫الفعى‬ ‫العقرب‬ ‫العنكبوت‬ ‫الدودة‬ ‫الثور‬ ‫البقرة‬ ‫حمامة‬ ‫الصقر‬ ‫الكبير‬ ‫الصغير‬ ‫حصان ‪ :‬اجمار‬ ‫أحصنة ‪ :‬اجمارن‬ ‫ديك ‪ :‬زييط‬ ‫ديوك ‪ :‬ايزيطن‬ ‫ذئب ‪ :‬أوشن‬ ‫ذئاب ‪ :‬أوشانن‬ ‫ومن الغاني الشعبية ابالعربية‪:‬تي يغنونها في العراس مثل أغنية )) مبروك عليك يا عروسة (( عندنا ‪ .‬استغفر ال‬ ‫رأيتها تسير‬ ‫وعودها ينساب كالسفينة‬ ‫معبأة بكل ما يخطر ببالك‬ ‫من عنبر وعطور وسلع جميلة‬ ‫و كلماتها بالبربرية ‪:‬‬ ‫زر يغطط ططس‬ ‫لغط يتنس بمحل وس‬ ‫ادبلج دوفسنس يبجص‬ ‫زر يغطط تتكا‬ ‫ديس اشتحت خران مكا‬ ‫ل يمتل ما يميلغ‬ ‫زر يغطط تيجور‬ ‫الجدنس امالبابور‬ ‫يا سباسلعت يتشور‬ ‫‪23‬‬ .

‬‬ ‫فالبنت تختفى وراء حجاب ول تختلط بالرجال ول يستطيع ان يختلى حبيبان في خلوة ‪ .‬‬ ‫و في ليلة الدخلة يسير موكب يتقدمة اقرباء العريس الي البيت العروس وياخذون السلطانة الي بيت عريسها ‪ .‬‬ ‫و الم هى التى تستطلع وتختار لبنها ثم يتقدم الب ليخطب ويكتب الكتاب بمهر رمزى ‪ 25‬قرشا كما هو متبع في الشرع ثم‬ ‫يشترك الزوجان في الثاث و الجهاز‪..‬‬ ‫و الحب العذرى عندهم موجود ولكنهم محافظون جدا الي درجة التزمت ‪.‬‬ ‫وفي اليوم التانى من الفرح تقدم الصرة وبها الكسوة و الحنة و السواك و البخور تحملها جارية في موكب زغاريد من بيت العريس‬ ‫الي بيت العروس‪..‬‬ ‫وتطول جلسة السلطان وهو يتلفت حولة في الطة ) وهذة اللطة جزء من التقاليد( ثم يمد يدة الي العبد الجالس عند قدمية فيعطية‬ ‫زجاجة عطر ويمنحة منحة مالية وبذلك تفتتح الحفلة ويبدأ الرقص والغناء‪.‬‬ ‫وبعضهم دخل الجيش و البوليس‪...‬و الغنية‬ ‫التى يرددونها في تلك المناسبة ‪:‬‬ ‫يالل ايا نروح‬ ‫تدرتنر تام طوح‬ ‫ومعناها هيا يا سيدتى ‪ ..‬‬ ‫اول يوم في الفرح و يسمونة فرش الحصيرة " ايساين جرتيلت" يطلقون الزغاريد و البخور وتغنى فرقة من العبيد) وكل المغنيات‬ ‫و الرقصات عبيد سود وليسوا من البربر وهم نسل الرقيق القديم الذى اعتنق وظل يخدم سادتة ويتوارث هذة الخدمة ابا عن جد (‬ ‫و البربرية الصلية وهى عادة بيضاء و احيانًا شقراء ل تغنى ول ترقص وإن كانت بعضهن زجالت وشاعرات‪..‬‬ ‫و بالنسبة للموت تكتفي المراة بوضع وشاح اسود حول راسها لمدة اربعة اشهر واحيانا احمر " افكاى" وتجتمع النساء في‬ ‫مجموعات ليبكين " دموع الرحمة " ويشترك الجيران في جلب الطعام لهل البيت ليأكل المعزون ‪ ...‬‬ ‫‪24‬‬ .‬‬ ‫وفي الليل تسير السلطانة في زفة وتعمل لفة علي قدميها في البلدة علي ضوء المشاعل و انغام وزغاريد فرقة العبيد ‪ .‬‬ ‫و في الليل تقام حفلة ساهرة في بيت العريس رقص وغناء وزغاريد ثم يتقدم احد المغنيين العبيد ويعدد محاسن المعازيم علي‬ ‫الطبلة في مقابل النقطة "ايريح" وفي ثالث يوم وهو يوم مشهود يشرف السلطان العريس في المساء مع الحاشية ويجلس وعند‬ ‫قدمية يجلس العبيد ‪ .‬ولكن صناعة الحدادة تتوارثها اسرتان كلتاهما غير بربريتين‪..‬‬ ‫ول يوجد مسيحيون بين البربر‪.‬‬ ‫وهناك قلة من كبار الملك‪.‬‬ ‫ويغنى السود في اعراسهم اغانى تكشف عن ماضيهم الطويل الليم‪:‬‬ ‫باباى من كاوار‬ ‫وامى خادم‬ ‫واللى جرى لى ماجرى لبن ادم‬ ‫باباى من كاور‬ ‫وامى حرة‬ ‫واللى جرى لى ما جرى للضرة‬ ‫ولكن بعض السود المحظوظين استطاع ان يتعلم في الجامعة‪.‬‬ ‫ومستوى المعيشة مرتفع نسبيا بين البربر و القبال علي التعليم كبير لن كل واحد يحلم بان يصبح " عزابة "‬ ‫و البوتاجاز والثلجة والتليفزيون و الترانزاسيتور و الكاديلك و البويك دخلت جبل نفوسة ‪.‬‬ ‫اما العبيد و السود فيؤلفون طبقة داخل بعضهم تحترف الزراعة و الرقص و الغناء و الخدمة في البيوت‪.‬اسرعى الخطو فالبيت بعيد‪.‬والتعارف ل يزيد علي نظرات مختلسة‪..‫ابلل تمتلد يلل دبس‬ ‫و العراس الشعبية لها تقاليد طريفة عند البربر‪.‬‬ ‫وكلهم محافظون الي درجة التزمت‬ ‫وهم يتبعون المذهب الباضى‬ ‫والمذهب الباضى يختلف في بعض شكليات قليلة عن المالكى و الشافعى والحنفي مثل عندهم لبد من البسملة مع كل سورة‪..‬‬ ‫و التشهد بدون حركة الصبع‪..‬‬ ‫و البربرية ل تتزوج ال بربريا‪.‬وفي اليوم التانى تذبح ذبيحة‬ ‫توزع علي الهالى وتتلى الختمة لمدة ثلث ليال " ايمبغران "‬ ‫و المجتمع البربرى مجتمع استقرار يعتمد على الزراعة ) الحبوب و الزيتون و التين و الرمان ( وهناك صناعات غزل و‬ ‫صناعات جلود واحذية يحترفها بعض البربر ‪ .‬‬ ‫والصلة تبدا بدون رفع اليدين الي جانبي الرأس‪.‬وفي نفس الوقت تشرف السلطانة " العروس" لتجلس مع اترابها من البنات‪.‬و اثناء الطريق‬ ‫يطوق العبيد الموكب ويحجبونة بملءه كبيرة تخفية عن اعين الفضوليين‪.‬‬ ‫وطبقة الصفوة الرائدة هم موظفون الداريون وفقهاء الدين ويسمونهم " الغرابة " وهم الذين يقومون بالفتاء وتعليم القران و‬ ‫الشريعة و كتابة عقود الزواج والطلق‪.

‬واكتشف معاوية بذكائة ان فرصتة في النصر قليلة فأمر برفع‬ ‫المصاحف علي اسنة الرماح وطلب التحكيم‪.‬وهم بالدعاء امناء قلما يصل بينهم شجار او خلف الي درجة البوليس لنهم‬ ‫يحلون اكثر مشاكلهم علي المستوى العائلى وعندهم كلمة " رجل جيالى" مرادفة " لرجل امين"‬ ‫أبناء نوح‬ ‫‪25‬‬ ..‫و الخلفة تجوز من خارج البيت الهاشمى لن شرطها هو الكفاية الخلقية و الدينية وليس الدم الهاشمى‪.‬‬ ‫وفي نظرهم ان علي بن ابي طالب اخطأ حينما قبل التحكيم في واقعة الجمل‬ ‫وقد اثبت ان الواقعة حدثت بين جيش معاوية وجيش على ‪ .‬وبصرف النظر عن هذة الفروق الشكلية فان البربر‬ ‫شديدو اليمان وشديدو التمسك باخلقيات السلم ‪ .‬‬ ‫وفي نظر الباضية ان عليا اخطا بقبول التحكيم لنة صاحب حق في الخلفة ‪ .

‬‬ ‫وكان دين البربر القديم هو أمون ومظاهره الشمس والقمر والكبش ذو القرنين وكانوا يقدسون الحمامة والطاووس والقط والضفدعة‬ ‫والسلحفاة ‪ .‬‬ ‫وكنعان أنجب البربر‪.‬‬ ‫أما فرع نوح الثاني )) حام (( فهو قد أعطانا ثلثة أبناء هم مصارييم وفلسطين وكنعان‪.‬وكانوا يعتقدون أن قتل هذه الحيوانات يصيبهم بالشلل والجنون والعاهات‪.‬‬ ‫‪26‬‬ .‬‬ ‫واستخدموا لغة منطوقة ومكتوبة هي اللغة البربرية ‪ ..‬‬ ‫ومازالت عقيدة تحريم صيد الحمام باقية إلى الن في أنحاء كثيرة من المغرب‪.‬‬ ‫أما فرع يافت فهو الذي جاء منه سكان شمال أفريقيا الذين استوطنوا هذا المكان من العالم قبل البربر وهم أجناس ما قبل التاريخ‬ ‫الذين يطلق عليهم الكروماجنون‪ .‬‬ ‫وجاء البربر في هجرة من الشام إلى شمال أفريقيا ثلثة ألف سنة قبل المسيح أي قبل التاريخ‪.‬‬ ‫وكان البن قديمًا ينسب لمه ل لبيه‪.‬‬ ‫واعتقد البربر في الجن والرواح التي تسكن الينابيع الحارة‪.‬ويقول عنهم ابن خلدون أنهم كانوا يعبدون الشمس والقمر والكبش والقرد والثور وكانوا يدفنون‬ ‫الميت في وضع جنيني لعتقادهم بأنه سوف يبعث كميلد الجنين من بطن الرض‪.‬واللغة المكتوبة سموها " تيفينناغ " وهو نفس السم المستخدم في اللغة‬ ‫النارجية‪.‬‬ ‫وكلمة بربر جاءت من الجد الكبر بربر بن تمل بن مازيغ بن كنعان بن نوح‪..‬‬ ‫وكانت الم عندهم مقدسة وكانت تحكم على القبيلة وتسوس الرجال‪.‫ل ‪ :‬إن نوح أنجب ثلثة أبناء هم سام وحام‬ ‫في كتاب العبر لبن خلدون يروي لنا ابن خلدون عن شجرة عائلة نوح وأولده قائ ً‬ ‫ويافت‪.‬‬ ‫مصارييم أنجب الفراعنة‪.‬‬ ‫وفلسطين أنجب الفلسطنيين القدماء‪.‬‬ ‫وكان الرحل منهم يسكنون الخيام من الشعر والوبر وبعض الذين استقروا على الزراعة في الوديان كانوا ينحتون بيوتهم في الجبال‬ ‫وينقرون في الجبل غرفات كاملة بمرافقها ومازالت بعد هذه البيوت المنحوتة باقية في جبل نفوسة وفي جنوب تونس وجبال‬ ‫الوراس‪...

‬‬ ‫وقد تعانقت الديانات البربرية القديمة مع الديانات الرومانية‪ ،‬فكلها كانت ديانات وثنية‪.‫وترجمة كلمة تيفيناغ ‪ ..‬‬ ‫طيطس أنا وساعت ــ أبو عين فارغة ‪ .‬‬ ‫ويروي لنا التاريخ المعارك بين يوليوس قيصر ويوبا‪.‬‬ ‫تالويت سوزاف البلسيقنطارون ــ الشفاء بالدرهم والمرض بالقنطار‪.‬أبو عيون جريئة‪.‬‬ ‫‪27‬‬ .‬‬ ‫وتمزقت الدولة البربرية‪ .‬‬ ‫وحينما جاءت المسيحية كان البربر أسرع من الرومان أعتناقًا لها‪ ،‬فقد وجدوا فيها خلصًا وأم ً‬ ‫وفي عهد المبراطور صوكليسيان أحرق وقتل آلفًا من شهداء البربر المسيحيين‪.‬الحروف المنزلة من عند ال ‪..‬‬ ‫ويدهكلن يطاود ــ من صبر ظفر‪.‬‬ ‫وحفظ لنا التاريخ أسماء ملوك عظام أمثال صفاقس ومصنيًا ويوغورطة ويوبا‪..‬‬ ‫وقد غزا الرومان الدولة البربرية وأسروا ملوكها وساقوهم مكبلين بالحديد في شوارع روما وجندوا ألوف البربر في جيوشهم‬ ‫بالسخرة‪.‬ولكن ظلت المقاومة تندلع من برابرة الجبل والثورات تتوالى ضد حكم روما‪..‬‬ ‫وحينما دخلت روما المسيحية‪ .‬‬ ‫ويروي لنا التاريخ سقوط الحكم الروماني على يد قبائل الوندال )قبائل جرمانية غازية مثل التتار(‪.‬‬ ‫ويروي لنا التاريخ أن أحد الباطرة الرومان سبتموس سافاروس كان من أصل بربري وأنه أنصف البربر وسن القوانين بمساواتهم‬ ‫بالرومان في عهده‪.‬‬ ‫ل‪.‬أنشأ اثنان من القسس البرابرة مذهبًا مسيحيًا خاصًا إسمه الدونتسية‪ ..‬‬ ‫اغرم وليتو ابنى ديواس ــ الدنيا لم تبن في يوم‪.‬‬ ‫وأكثر الكلمات البربرية تجدها في اللغة النارجية بنصها‪.‬‬ ‫ومازال تمثال سبتموس سافاروس قائمًا في أحد ميادين طرابلس إلى الن‪.‬‬ ‫وحينما دخلت اللغة العربية مع السلم شرع البربر في بربرة الكلمات العربية بإضافة التاء إليها ‪:‬‬ ‫تدارت‬ ‫الدار‬ ‫الحانوت‬ ‫تاحنوت‬ ‫الغابة‬ ‫الغابت‬ ‫الجنة‬ ‫الجنت‬ ‫وهناك أمثلة شعبية بربرية تشبه في المعنى أمثلتنا العربية‪:‬‬ ‫انفسي تشورداست ــ يلقي العضم في الكرشة‪.‬واعتنق الكثير من البربر‬ ‫اليهودية نكاية في الرومان‪.‬‬ ‫وقد أقام البربر دولة بربرية كبرى كانت تشمل ليبيا والمغرب وموريتانيا‪.

‬‬ ‫وفي سنة ‪ 648‬وفي حكم عثمان بن عفان يدخل القائد المسلم عبد ال بن سعد على رأس جيش من عشرين ألفًا ليحارب مائة‬ ‫وعشرون ألفًا من البربر بقيادة جرجير البربري وينتصر عليه ويقتله ويدخل السلم لول مرة إلى البربر‪.‫وبعد موجة غزو الوندال تأتي موجة الغزو البيزنطي‪.‬‬ ‫قاموس بربري عربي‬ ‫الكلمة العربية‬ ‫الحب‬ ‫الكلمة البربرية‬ ‫غاس‬ ‫الكراهية‬ ‫اكراه‬ ‫الفرح‬ ‫اسلن‬ ‫الوردة‬ ‫تورديت‬ ‫الشجرة‬ ‫تشجريت‬ ‫الطفل‬ ‫نعنوش‬ ‫المرأة‬ ‫تمطوط‬ ‫الرجل‬ ‫آرجاز‬ ‫الفتاة‬ ‫تعذبت‬ ‫السحاب‬ ‫اييلم‬ ‫الماء‬ ‫آمن‬ ‫النار‬ ‫تفاوت‬ ‫اللبن‬ ‫أغي‬ ‫العنب‬ ‫زورين‬ ‫التين‬ ‫ايمطكن‬ ‫الزيتون‬ ‫أزمور‬ ‫الخبز‬ ‫غرون‬ ‫القمح‬ ‫يردن‬ ‫الشعير‬ ‫طمزين‬ ‫الذرة‬ ‫اللى‬ ‫البرسيم‬ ‫الصفصاء‬ ‫حصان‬ ‫اجمار‬ ‫جمل‬ ‫الغم‬ ‫ذئب‬ ‫أوشن‬ ‫السد‬ ‫وار‬ ‫‪28‬‬ .

‬اس مكة استوقغنت ايشركن‬ ‫عنجال الدين انربيس ‪ ..‫ول يبقى أثر لهذا الطوفان من الغزو الروماني والوندالي والبيزنطي‪ .‬‬ ‫ونسمع الن في جبل نفوسه‪ ،‬في مولد النبي ‪ ،‬البربر ينشدون المدائح النبوية المؤثرة بلغتهم البربرية‪:‬‬ ‫باتا يمرفد تلقيس ‪ .‬ل نجد أثرًا من وثنية أو مسيحية أو لغة رومانية أو جرمانية‬ ‫أو بيزنطية برغم سنوات من حكم السيوف‪ . .‬بيوض الدباغ سيضغا عن‬ ‫ومعناها ‪:‬‬ ‫ما أشد ما لقي النبي من عذاب‬ ‫من مكة وطنه أخرجه المشركون‬ ‫ومن أجل دين ربه رجموه بالحجار حتى نزف دمًا‬ ‫‪29‬‬ . .‬ويفتح البرابرة أزرعهم للغزاة الجدد لغة ودينًا ليصبح السلم هو الدين الوحيد‬ ‫والعربية هي لغة الشمال الفريقي كله‪..

‬وفائض غلت الراضي إذا كان هناك فائض يرسل للمركز‬ ‫ليرسلها بدوره إلى الزوايا التي يديرها‪. .‬وفي ذهنه نظام مثالي عاش يخطط من أجله ‪.‬‬ ‫وبواسطة السنوسية صارت نواحي بحيرة تشاد مركزًا إسلميًا هامًا في وسط أفريقيا‪.‬‬ ‫ولكنه لم يكن صوفيًا منقطعًا‪ ،‬وإنما كان مبشرًا له رؤية إجتماعية ‪ .‬‬ ‫فما هي الدعوة السنوسية؟‬ ‫كان ابن السنوسي يرفع شعارًا واحدًا هو إعلء كلمة الحق‪.‬‬ ‫تنبه الغافل وتعلم الجاهل وترشد الضال‪.‬‬ ‫‪30‬‬ .‬‬ ‫وبكل زاوية مسجد ومدرسة ومكتبة وحدائق وأراض موقوفة‪. .‬‬ ‫وأكثر من هذا كان السنوسية يشترون العبيد والرقاء صغارًا من السودان ويربونهم في جغبوب وغدامس حتى إذا بلغو أشدهم‬ ‫وأكملوا تحصيل العلوم الدينية أعتقوهم وسرحوهم إلى أطراف السودان لنشر الدعوة بين أبناء جنسهم ‪.‬‬ ‫في برقة وواحة الجغبوب والكفرة وغدماس كان ابن السنوسي يتنقل لينشر دعوته بين البدو والبربر والطوابق وقبائل التبو وأولد‬ ‫سليمان والمجابرة‪. .‬‬ ‫وكانت وسائله هي التقرب إلى ال بالعلم والقرآن والعمل الصالح والكفاح واتباع الزهد وقراءة التسابيح والذكر حتى يصل بالمريد‬ ‫إلى درجة النورانية والوجد‪.‬‬ ‫كل زاوية مبنية على مكان مرتفع حصين لتكون كالقلعة‪.‬‬ ‫وكانت جميع هذه الحركات التحررية دينية‪.‬‬ ‫كان يحلم بإعادة بناء العالم السلمي على صورة جديدة‪.‬‬ ‫ومن أجل هذا الحلم أنشأ نظام الزوايا‪.‫كلمة ال في الصحراء‬ ‫الصحراء كانت دائمًا مخبأ عظيمًا للحرية والحركات التحررية وأوكار للثوار والمفكرين‪ ،‬احتضنوا فيها أفكارهم حضانة طويلة‬ ‫قبل أن تفرخ زوابع غيرت وجه المة العربية‪. .‬‬ ‫ويقول هاملتون أن السنوسي أسس أكبر أخوة دينية في أفريقيا امتدت فروعها من مراكش إلى الحجاز‪.‬‬ ‫وكل فرد من أفراد القبائل يتبرع بحراث يوم وحصاد يوم ودراس يوم في أرض الزاوية‪ ،‬وذلك لتسهيل العمران دون نفقة‪.‬‬ ‫ويقدر المؤرخ دوفرييه أتباع السنوسية في عام ‪ 1873‬بحوالي ثلثة مليين‪.‬‬ ‫السنوسية في الشمال الفريقي والمهدية في السودان‪.‬‬ ‫وفي أواخر عصره كانت هناك ‪ 121‬زاوية منها سبع عشرة في مصر وواحدة في استنامبول واثنتان في الحجاز وست وستون في‬ ‫طرابلس وبرقة وعشر في تونس وخمس في المغرب واثنتا عشر في تونس وخمس في المغرب واثنتا عشرة في السودان‬ ‫الفريقي ‪.‬‬ ‫والزاوية ملكية عامة للنظام نفسه هي والراضي الموقوفة عليها ‪ .

‬‬ ‫وكان حفر البار وبناء الصهاريج واستصلح الراضي البور واجب كل زاوية في المكان الذي تقام فيه‪.‬فيتركون الدروس في ذلك اليوم ويشتغلون بالنجارة والحدادة‬ ‫وغزل الصوف وفلح الرض ‪ ،‬ل تجد منهم إل من يكد ويكدح وعلى رأسهم الشيخ السنوسي نفسه ‪.‬‬ ‫وانطلق الرصاص من عشرات الزوايا في أعماق الصحراء‪.‬‬ ‫ولكن الستعمار اليطالي الزاحف من الشمال والستعمار الفرنسي الزاحف من الجنوب لم يمهل هذه الحركة حتى تؤتي ثمرتها ‪.‬‬ ‫وفي سنة ‪ 1895‬كان علم المقاومة للستعمار الفرنسي في الجنوب ‪ ،‬في يد‬ ‫‪31‬‬ .‬‬ ‫وهو نوع من التنظيم الهرمي في أسفله قاعدة من التباع والمريدين‪ ،‬يليهم إلى أعلى شيوخ القبائل ثم شيوخ الزوايا ثم الشيخ‬ ‫السنوسي‪. .‬‬ ‫وكان السنوسي يحلم بإعادة بناء العالم السلمي وتوحيده بتكاثر هذه الخليا حتى تبتلع المة العربية في داخل هذا الشكل التنظيمي‬ ‫الجديد من الشتراكية السلمية‪.‬‬ ‫ومن شيوخ الزوايا جميعهم يتألف مجلس أعلى يترأسه السنوسي‪.‬‬ ‫وكان يوم الخميس من كل اسبوع مخصصًا عندهم للشغل باليدي‪ .‬‬ ‫كانت السنوسية دولة داخل دولة‪.‬وبنيت الزوايا في المدينة والطائف والحمراء وينبع وجدة‪.‬‬ ‫ولكل زاوية رئيس هو شيخ الزاوية ‪ ،‬ومجلس يضم وكيل الزاوية وشيخ القبائل وأعيان المنطقة ‪.‬‬ ‫وما لبث أن اطبق عليها بكلبة الحديد والنار‪.‬‬ ‫وتجرى المسابقات وتعطى الجوائز لمهر الرماة‪.‫وكانت الزاوية بمثابة استراحة للقوافل ومركز تجاري ومركز أجتماعي ومحكمة ومصرف وبيت الضيافة وملجأ للفقراء ومدرسة‬ ‫للقرآن وحرم أمن ومدافن وساحة للتدريب اليومي على الرماية وأطلق النار‪.‬‬ ‫واتخذ النظام من برقة مركزًا للدعوة‪.‬‬ ‫ومن برقة اتسع نفوذ السنوسية ودخلت صحراء جزيرة العرب حيث اعتنقها عدد من القبائل كبني الحارث وبني حرب كما انتشرت‬ ‫بواسطة الحجاج في اليمن ‪ .‬‬ ‫يقول دوفريبه إن السنوسية هي المسئولة عن جميع أعمال المقاومة التي قامت ضد فرنسا في الجزائر وأنها السبب في الثورات‬ ‫المختلفة التي قامت ضد فرنسا كثورة محمد بن عبد ال في تلمسان وعصيان محمد بن تكول في الظهرا‪.‬‬ ‫ويجتمع المجلس العلى للنظر في سير الحركة مرة كل سنة‪. .‬‬ ‫وفي لحظة وجدت السنوسية نفسها في موقف الدفاع‪.

‬‬ ‫‪32‬‬ .‬‬ ‫وقد استمرت مقاومة السنوسية للفرنسيين عشر سنوات‪.‬‬ ‫ولكن الصلب والبارود والصناعة الغربية والعلم الغربي أستطاع أن يهزم بدو الصحراء‪.‫السنوسية وحدهم‪.‬‬ ‫وكان محمد البراني يجمع الجيوش من الطوارق والبدو والبربر لمقاومة الزحف الفرنسي‪.‬‬ ‫وفي سنة ‪ 1902‬سقطت زاوية بير العلني في أيدي الجيش الفرنسي الذي هدمها وبنى مكانها قلعة حصينة‪.‬‬ ‫وفي خطاب مرسل من أحد تلميذ السنوسي إلى مدير غدامس التركي يكتب التلميذ‪:‬‬ ‫ل وغنمنا من‬ ‫" وقد وقع القتال بيننا بالبارود والسيوف حتى كسرناهم كسرة عظيمة وقتلنا منهم نحو ثلثمائة وستة وثمانين رج ً‬ ‫الخيل كثيرًا والبنادق بل عدد والخزنة والبل والخبية والحمد ل على ذلك وبركة شيخنا معنا "‪.‬‬ ‫ومما يروى أن رشيد باشا التركي أرسل جواسيسه إلى أحدى الزوايا‪ ،‬وسأل الجاسوس أحد الخوان وهو محمد البكري عما إذا‬ ‫كان بالزاوية أسلحة‪ ،‬فأجاب البكري نعم لدينا مخازن من السلحة‪ ،‬ثم قاده إلى أحد مخازن الكتب وفتحها له‪.‬‬ ‫وكانت الموال والسلحة تتدفق من التلميذ والمريدين‪.‬‬ ‫وفيما أورده المؤرخ أحمد زاده ‪:‬‬ ‫" إنه من الواجب على كل فرد من السنوسية مادام قادرًا وغير عاجز أن يكون مستعدًا للطوارئ متهيئًا للحرب منتظرًا للمر منفذًا‬ ‫له بكمال طاعته "‪.‬‬ ‫وفي كل صدام بين الشرق والغرب كانت الصناعة الغربية تحسم المعركة‪.‬‬ ‫وفي سنة ‪ 1911‬تحولت السنوسية إلى الشمال لمقاومة الستعمار اليطالي ‪ ،‬واستطاعت أن تقاوم اليطاليين عشرين سنة‪.‬‬ ‫وكانت من تقاليد الطريقة السنوسية مناولة السبحة والسيف للمريد حينما يتم دراسته‪ ،‬ويكون ذلك بأن يلبسه الشيخ الجرة أو‬ ‫الخرقة ‪ ،‬وبعد أيام يناوله السبحة ويلبسه السيف ويأمره بالصلة بهذا الزي‪.

‫حديث الرجل الصالح‬ ‫هو رجل مغربي منقطع للعبادة في جبل‪.‬‬ ‫إذا خفت ال خاف منك كل شئ‪.‬‬ ‫فقال وهو يرسل نظراته إلى الفق البعيد ‪:‬‬ ‫اصرف كل اهتمامك إلى العلم ‪ ،‬فإن ال ل يعبد إل بالعلم‪.‬وهو مورد الوجه يفيض صحة وإشراقًا‪.‬‬ ‫ل تشتغل بطلب الدنيا ‪ ،‬فمن يشتغل بطلب الدنيا يبتلى فيها بالذل‪. .‬‬ ‫هو عبد ال في أرض ال‪.‬‬ ‫يلبس بردًا من الصوف ويجلس على الرض بغير فراش ويتوسد الحجر ‪ .‬‬ ‫ول يأكل إل بضع ثمرات فإذا ارتحل فأعشاب الطريق زاده ‪ . . .‬‬ ‫أكثر من صحبة الصالحين فإن فيهم الشفعاء ‪.‬‬ ‫من لزم الناس أصبح محصورًا في محيطاتهم وفي هيكل ذاته‪.‬وما رأيته‬ ‫ضاحكًا ‪ . .‬وما رأيته رافعًا بصره في طريق‪. .‬فل شئ يؤتنس به إل الحضرة اللهية والخلوة‬ ‫مع الرحمن‪.‬‬ ‫وأنا لم اتعظ بعد لعظك‪.‬‬ ‫الستئناس بالناس علمة الفلس وفراغ العقل وهذا شأن من تراهم على المقاهي ‪ .‬وما رأيت معه إل بعض كتب مخطوطة ‪ .‬‬ ‫يكسب حياته من غزل الصوف ‪. .‬‬ ‫قلت له ‪ :‬كيف تجد الكفاية في هذه العشاب ؟‬ ‫قال لي ‪ :‬كف يدك عن الذى ‪ ،‬وطهر لسانك عن الغيبة ‪ ،‬وافتح قلبك للحب يجعل لك ال في كل عود أخضر من هذه العيدان غذاء‬ ‫ل‪.‬‬ ‫فقلت له ‪ :‬إذن تمنحني بعض كلمات تكون زادي على الطريق‪.‬‬ ‫كام ً‬ ‫سألته أن يعظني ‪.‬‬ ‫‪33‬‬ .‬‬ ‫نقاء السريرة وصفاء القلوب وسلمة النيات ومحبة الخلق والخالق هي رأس العبادة والسعي وراء الشهرة فسادها‪.‬‬ ‫لم يشأ أن يذكر اسمه ول مكانه ‪.‬‬ ‫فنظر إلي في حياء وغمغم ‪:‬‬ ‫قال ال للمسيح ‪ " :‬يا عيسى عظ نفسك فإن اتعظت فعظ الناس وإل فأستحي مني "‪.‬‬ ‫احذر صحبة النساء اتقاء على إيمان قلبك‪. ..‬‬ ‫من دعا لظالم بطول العمر أو البقاء فقد دعا إلى معصية‪.

‬‬ ‫لقد كنا في زماننا نحلم بالحج إلى مكة والقدس والموت بهما‪. .‬‬ ‫وحينما تركته كان قد بدأ ينشد ‪:‬‬ ‫وشمس على المعنى مطالع أفقها‬ ‫فمغربها فينا ومشرقها منا ‪.‬لم يبق إل‬ ‫أقزام مهازيل حثالة كحثالة أمثالنا ل يبالي ال بهم‪.‬‬ ‫قلت له ‪ :‬هل لهم وجود في هذه اليام؟‬ ‫قال ‪:‬‬ ‫ـ خلت الديار‪ ،‬وباد القوم ‪ ،‬وارتحل أرباب السهر ‪ ،‬وبقى أهل النوم ‪ ،‬واستبدل الزمان بآكلي الشهوات أهل الصوم ‪ .‬‬ ‫‪34‬‬ .‬اليوم أظلهم في ظلي يوم ل ظل إل ظلي‪.‬ول أدري لماذا احسست أني أمام نفس الرجل‪.‬‬ ‫وال لول عباد ركع وصبية رضع وبهائم رتع لصب عليكم العذاب صبًا‪.‬‬ ‫أما هو فراح يبكي ويغمغم بين دموعه‪.‬يتعارفون في ال ويحبون في ال ويكرهون في ال ‪ .‬‬ ‫وحينما كانت نغمات أنشاده تذوب في الهواء كانت ذاكرتي تعود بي إلي لقائي بالمتصوف الهندي براهما وأجيسوارا الذي رويت‬ ‫حديثه في كتابي الخروج من التابوت ‪ .‬‬ ‫قلت له ‪ :‬ما رأيك في هذا الزمان ؟‬ ‫قال في حسرة ‪:‬‬ ‫ـ اعترفوا بال وتركوا أمره ‪ ،‬وقرءوا القرآن ولم يعملوا به وقالوا نحب الرسول ولم يتبعوا سنته ‪ ،‬وقالوا نحب الجنة وتركوا‬ ‫طريقها ‪ ،‬وقالوا نكره النار وتسابقوا إليها ‪ ،‬وقالوا ابليس لنا عدو واطاعوه ‪ ،‬ودفنوا أمواتهم ولم يعتبروا بهم ‪ ،‬واشتغلوا بعيوب‬ ‫إخوانهم ونسوا عيوبهم ‪ ،‬وجمعوا المال ونسوا الحساب ‪ ،‬وبنوا القصور ونسوا القبور‪.‫قلت له ‪:‬‬ ‫ـ ومن هم الصالحون ؟‬ ‫قال ‪:‬‬ ‫ـ لباسهم ما ستر وطعامهم ما حضر ‪ .‬‬ ‫كان كلهما يقول كلمًا واحدًا ‪ ،‬ويتكلم نفس اللغة وكأنما يجلسان على مائدة واحدة ويقرآن من نفس الكتاب‪. .‬‬ ‫وأنتم جائتكم فرصة الشهادة إلى بابكم في القدس فماذا فعلتم ؟‬ ‫ولم أجد كلمة أجيبه بها ‪. .‬يقول ال عنهم يوم القيامة ‪ :‬أين المتحابون‬ ‫بجللي ‪ . .‬تحابوا في روح ال‬ ‫على غير أموال ول أنساب ‪ . .‬أبرار أخفياء ‪ ،‬أتقياء إذا غابوا لم يفتقدوا وإذا حضروا لم يعرفوا ‪ . .

‬‬ ‫و تفوق عليها جميعا بعمقه و أصالته‪.. . .‬‬ ‫متى تعود الشمس لتشرق منا؟‬ ‫متى ينتهي الغروب و الليل و ينبثق منا الفجر من جديد ‪.‬؟؟‬ ‫و كنت أرتجف كلما تذكرت أنه بعد الغروب يأتي دائمًا الليل السود‪.‬هو‬ ‫منتا ‪ .‬‬ ‫متى ‪.‬‬ ‫و أخشى أن يطول النتظار‪..‬من أنت‬ ‫بوداتا ‪ . . . .‬‬ ‫و أخشى أن يكون نصيب جيلنا من الزمان هو الليل السود‪.‬كرمة‬ ‫نيرافانا ‪ .. .‫وتذكرت حديثي مع المتصوف المغربي عبد العزيز بن عبد ال وكيف كان يقول لي إن التصوف الهندي هو الذي أخذ منا ولم نأخذ‬ ‫منه وإن تجار بابل وفارس وعلماءها كانوا ينقلون دياناتنا الشرقية إلى الهند من أيام إبراهيم الخليل بدليل دخول الكلمات العربية في‬ ‫الكلمات السنسكريتية ‪:‬‬ ‫سوترا ‪ . ..‬‬ ‫لقد كنا نعطي دائمًا‪.‬‬ ‫فمتى يكون مشرقها منا ؟ ‪.‬نور الفنا‪..‬الصورة‬ ‫جو ‪ . . .‬‬ ‫و أشعر أني أبكي كما يبكي المغربي العجوز المجهول السم و المكان ‪ . .‬اسراف‬ ‫ماهايانا ‪ . . .‬‬ ‫‪35‬‬ .‬إن الشمس تغرب فينا الن ‪. . . .‬‬ ‫ولقد أخذ منا الكل ‪. .‬‬ ‫واحتوت دياناتنا على الحق كله‪. .‬ذات بودا‬ ‫احسين ‪ .‬احسان‬ ‫اسرافا ‪ . .‬‬ ‫وكان انشاد الفقير المغربي مازال يرن في أذني‪:‬‬ ‫وشمس على المعنى مطالع أفقها‬ ‫فمغربها فينا ومشرقها منا‬ ‫نعم ‪ ...‬‬ ‫والتصوف السلمي احتوى بين دفتيه على كل الطرائق بما فيها اليوجا الهندية و غيرها‪.‬عبد ال في أرض ال‪.‬‬ ‫و كنت أسير مستغرقًا في التفكير‪.‬معاينة‬ ‫كارما ‪ .

36 .

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful